Page 1

3

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﻗﻮﺓ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﻟﻒ ﺃﺳﺮﺓ‬ 

Wednesday 4 Jumada Al-Akherah 1433 25 April 2012 G.Issue No.143 First Year

17

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺃﺧﻔﻰ‬:| ‫ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﻟـ‬ ‫ﺹ ﻣﺨﺪﺭ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻟﻠﻤﺼﺎﺣﻒ ﻭﻋﻠﺐ ﺣﻠﻴﺐ ﺃﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻗﺮ ﹴ‬21

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﺗﺮﻓﻊ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬15 :| ‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﻟﻠﺮﻳﺎﻝ ﻳﻠﻐﻲ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ‬..‫ﻓﻲ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ‬ 



‫ ﻭﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬..‫ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺗﻨﻔﻲ ﺍﺳﺘﻼﻣﻬﺎ‬..‫ﺍﻟﻜﺮﺍﺳﻲ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﺨﻄﺮﺓ‬

4





‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﻮﺟﻪ ﺑﺘﺸﻔﻴﺮ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻤﻮﺩﻡ ﻭﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺍﻟﻬﻮﺍﺗﻒ ﺧﺎﺭﺝ ﻧﻄﺎﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬                  5

                     



               

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺝ‬

  15                                                          23

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻦ ﺣﺮﺱ‬ ‫ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻭﻣﻘﺘﻞ ﺍﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻬ ﹼﺮﺑﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ‬ 8  ‫ﻋﺮﻭﺽ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺿﻌﺎﻑ ﻋﺪﺩ‬ ‫ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﺨﺮﻳﺞ ﺑﻤﻌﻬﺪ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ‬

4



‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

!‫ ﺍﻟﺸ ﱢﺒﻴﺢ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎﺯ‬..‫ﻏﻮﺍﺭ‬

2

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

29 

:| ‫ﺍﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻥ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺩﻣﺸﻖ ﻓﻲ ﺃﺭﺑﻊ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﻓﻘﻂ! ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺸﺮﻭﻥ ﺃﻟﻒ ﻣﺒﺘﻌﺚ‬             18  48     33

             17

                   

20

20



36

21

10

8









21

5







«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2


           1949   577 –534     





‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺁﻻﻑ ﺗﻤﺜﺎﻝ‬ ‫ﻟﺒﻮﺫﺍ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺼﻴﻦ ﻣﻨﺬ‬ ‫ ﺳﻨﺔ‬1500

‫ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻻ ﺗﺘﺴﻊ ﻟﻠﻀﺒﺎﻁ‬ 

              800     

25             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ !‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                                       

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

  

2

                                                                                     1999 2007                                                                              

                                                                                                                                                                                

!‫ﻋ ﹼﻠﺔ ﺍﻷﺑﺠﺪﻳﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫»ﺃﺷﻮﻓﻚ‬ !«‫ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻭﺍﺭﻭﺡ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ ﺍﻟﺸ ﱢﺒﻴﺢ‬..‫ﻏﻮﺍﺭ‬ !‫ﺑﺎﻣﺘﻴﺎﺯ‬

‫ﻧﻮاة‬

   •   •       • 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                                                                 alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                      15          

                              

                          

     64             12000             

 

‫ﺳﻴﺪﺓ ﺗﺼﺎﺏ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻠﻮﺳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺷﺮﺍﺋﻬﺎ ﺳﻮﺍﺭﺍ‬ ‫ﻣﺴﻤﻤﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺇﻱ ﺑﺎﻱ‬

                     Abrus precatorius

‫ﻋﺮﺑﺔ ﻧﻘﺎﻧﻖ‬ ‫»ﺍﻟﻜﻼﺏ‬ «‫ﺍﻟﻨﺎﻓﻘﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻜﻞ‬ ‫ﺗﺎﺑﻮﺕ‬

4 

‫ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻣﺼﺎﺻﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬                             

 DRACULABR1958                           

CHRISTOPHER LEE


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد بن سلطان تفقد قيادة قوة جازان ووصل إلى أبها‬

‫خادم الحرمين الشريفين يوجه بإنشاء‬ ‫مدينة ألف أسرة من منسوبي قوة جازان‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫وج ��ه خادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫باإن�ش ��اء مدينة �شكنية ت�شتوعب اأكر‬ ‫م ��ن األ ��ف اأ�ش ��رة م ��ن من�شوب ��ي قوة‬ ‫جازان‪ .‬اأو�شح ذلك نائب وزير الدفاع‬ ‫الأمر خالد بن �شلطان بن عبدالعزيز‬ ‫اأم�س خ ��ال زيارة تفق ��د خالها عدد ًا‬ ‫م ��ن القطاع ��ات الع�شكري ��ة التابع ��ة‬ ‫لقي ��ادة قوة ج ��ازان‪ .‬و�شملت الزيارة‬ ‫جموعة ل ��واء املك في�ش ��ل العا�شر‪.‬‬ ‫حي ��ث تفق ��د مقره ��ا واألق ��ى كلمة ي‬ ‫من�شوبيها نقل خالها حيات وتقدير‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن القائد الأعلى‬ ‫جميع القوات الع�شكرية ووي عهده‬ ‫ووزي ��ر الدفاع‪ .‬وقال لقد حملني وي‬ ‫العه ��د نائ ��ب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزير الداخلية �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز ووزير‬ ‫الدف ��اع �شاحب ال�شم ��و املكي الأمر‬ ‫�شلمان بن عبدالعزي ��ز تقديرهما لكل‬ ‫رجل منك ��م واأنت ��م حمون بع ��د الله‬ ‫اأر�س الوطن واإن�شانه وزرعه وطفله‬ ‫ومكت�شبات ��ه وتدفع ��ون حياتكم ثمن ًا‬ ‫لواجبكم الوطن ��ي والإن�شاي النبيل‬ ‫موا�شلن الليل بالنهار وتعملون على‬ ‫خط النار دفاع ًا عن ��ه‪ .‬وقال لقد اأثبتم‬ ‫اأنت ��م وزماوؤكم ب�شالتك ��م وبركم ما‬ ‫اأق�شمتم عليه وعاهدم به ولة اأمركم‬ ‫حفظ ًا لاأمن وذود ًا عن ال�شرف ودفاع ًا‬

‫الأمر خالد بن �شلطان ي�شافح ال�شباط‬

‫عن تراب الوطن الغاي‪ ،‬وقد �شجلتم‬ ‫مواقفك ��م البطولي ��ة ي �ش ��ور �شتى‬ ‫لتع ��ر وب�ش ��دق ع ��ن حبك ��م لوطنكم‬ ‫غال ورخي�س‬ ‫ودفاعكم عنه وبذل كل ٍ‬ ‫من اأجل ��ه فلله دركم من رج ��ال اأ�شداء‬ ‫وجن ��د مغاوير‪ .‬وق ��ال اإن بادنا ولله‬ ‫احم ��د تعي�س ي عهد خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ع�ش ��ر ًا من التطور والرقي‬ ‫وال�شتق ��رار‪ ،‬حظي ��ت في ��ه بعاق ��ات‬ ‫طيب ��ة مع معظ ��م دول الع ��ام ووثيقة‬ ‫م ��ع اأ�شقائن ��ا دول اج ��وار وكل ذل ��ك‬ ‫نتيجة منطقي ��ة لل�شيا�شي ��ة احكيمة‬ ‫الرا�شدة الت ��ي يوليها قائدن ��ا الأعلى‬ ‫اأيده الله‪ .‬ووجه من�شوبي امجموعة‬ ‫بال�شتم ��رار ي التعلي ��م ي وق ��ت‬ ‫ال�شل ��م م ��ا يلزمه ��م اأثناء اح ��رب من‬

‫الأمر حمد بن نا�شر خال ا�شتقبال الأمر خالد بن �شلطان‬

‫فنون القت ��ال‪ ،‬واأو�شاهم بال�شتمرار‬ ‫ي تاأمن اجاهزي ��ة القتالية الدائمة‬ ‫بالتدري ��ب ام�شتم ��ر والواقع ��ي طبق ًا‬ ‫م ��ا توليه طبيع ��ة الأر�س‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫الإدارة القوي ��ة حق ��ق ام�شتحي ��ل‬ ‫واأنه ��م رجال اأوفي ��اء خل�شون ذوو‬ ‫اإرادة �شلبة وروؤي ��ة وا�شحة‪ .‬وتفقد‬ ‫نائ ��ب وزي ��ر الدفاع عدد ًا م ��ن امواقع‬ ‫اميدانية‪ ،‬حيث اطماأن على �شر العمل‬ ‫ي جميع الوحدات‪ .‬ثم توجه �شموه‬ ‫اإى مق ��ر ق ��وة ج ��ازان حي ��ث افتت ��ح‬ ‫م�شروع اإ�شكان ال�شب ��اط العزاب‪ .‬ثم‬ ‫توجه اإى مي ��دان العر�س الع�شكري‬ ‫حي ��ث األق ��ى كلم ��ة اأك ��د فيه ��ا حر�س‬ ‫القيادة الر�شيدة على بذل كل اجهود‬ ‫اممكن ��ة لتوفر �شب ��ل العي�س الكرم‬

‫أكد دعم المتقاضين غير القادرين على دفع تكاليف المحاماة من المعونة القضائية‬

‫وزير العدل‪ :‬تطوير مرفق القضاء تاريخي قفز‬ ‫بالمملكة إلى الصدارة في اإصاحات اإجرائية‬

‫وزير العدل ي�شتمع ل�شرح عن ال�شجون الريطانية بح�شور �شفر خادم احرمن‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأك ��د وزي ��ر العدل حم ��د العي�شى‬ ‫اأ َن م�ش ��روع خادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫لتطوي ��ر مرف ��ق الق�ش ��اء جع ��ل امملكة‬ ‫تتب ��واأ ال�ش ��دارة العامي ��ة ي بع� ��س‬ ‫اإ�شاحاته ��ا الإجرائي ��ة‪ ،‬وا�شف� � ًا‬ ‫ام�شروع بالتاريخي ال ��ذي تبنته اإرادة‬ ‫قوي ��ة وعزم ��ة �شادق ��ة من ل ��دن خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ .‬جاء ذل ��ك خال‬ ‫زيارت ��ه اأم�س الثاث ��اء للمحكمة العليا‬ ‫ي لندن بح�شور �شفر خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن لدى امملكة امتح ��دة الأمر‬ ‫حم ��د بن نواف بن عبدالعزيز‪ ،‬ولقائه‬ ‫رئي� ��س الق�ش ��اة اللورد فيلب� ��س وكبار‬ ‫ق�ش ��اة امحكم ��ة‪ .‬وق ��ال اإ َن ام�شروع‬ ‫ال ��ذي اأطلق ��ه ودعم ��ه خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن ا�شتهدف حديث الإجراءات‬ ‫ي عم ��ل امحاك ��م واإج ��راءات توثي ��ق‬ ‫املكية العقارية ودعمها تقني ًا وب�شري ًا‪.‬‬ ‫واأف ��اد با�شتكم ��ال حو�شب ��ة ح ��واي‬ ‫اأربعمائ ��ة مرف ��ق عدي يت ��م من خالها‬ ‫التعام ��ل الإلك ��روي الكام ��ل ‪ ،‬كما م‬ ‫تعزيز عمل امحاكم والأعمال التوثيقية‬ ‫باموؤهلن علمي ًا وتدريبي ًا‪ .‬وتطرق‬ ‫العي�شى اإى �شمانات ا�شتقال الق�شاء‬ ‫وع ��دم التدخ ��ل ي اأحكام ��ه اأو التاأثر‬ ‫عليها‪ ،‬مع احر� ��س على ح�شن اختيار‬ ‫الع�ش ��و الق�شائ ��ي وف ��ق الر�شيحات‬ ‫ذات ال�شل ��ة‪ ،‬مع اأهمية ا�شتطاع �شرة‬

‫كل مر�ش ��ح وخ�شوعه لف ��رة جريبية‬ ‫كافية يتم فيها متابعة اأعمال الق�شاة عن‬ ‫طريق قيا� ��س الأداء من قب ��ل التفتي�س‬ ‫الق�شائ ��ي دون اأن يتدخل التفتي�س ي‬ ‫العم ��ل الق�شائي ذاته فه ��ذا تخت�س به‬ ‫امحاكم فقط‪ .‬واأبرز جهود الوزارة فيما‬ ‫يتعلق بفكرة بدائل التقا�شي من خال‬ ‫اإيج ��اد مكات ��ب ام�شاح ��ة والتوفي ��ق‬ ‫للتخفيف من الأعباء عن الق�شاء‪ .‬واأكد‬ ‫حر� ��س ال ��وزارة‪ ،‬ق ��در الإم ��كان ودون‬ ‫اإلزام‪ ،‬على ت�شوية النزاعات عن طريق‬ ‫هذه امكاتب برا�شي الأطراف دون اأي‬ ‫اأ�شلوب م ��ن اأ�شاليب ال�شغط والتاأثر‪،‬‬ ‫كم ��ا ب ��ن حر� ��س ال ��وزارة عل ��ى ح ��ل‬ ‫الق�شايا الأ�شرية ودي ًا من خال خراء‬ ‫وخت�شن ت�شتعن بهم الوزارة حيث‬ ‫تعمل الوزارة على القيام بدور مهم ي‬ ‫هذا امجال‪ .‬ونية الوزارة لإن�شاء وكالة‬ ‫خا�شة بها حر�ش ًا على ال�شاأن الأ�شري‪.‬‬ ‫وح ��دث الوزي ��ر خ ��ال لقاءات ��ه‬ ‫ع ��ن التحكي ��م واأهميت ��ه ي العملي ��ة‬ ‫العدلي ��ة‪ ،‬واأطل ��ع اجان ��ب الريطاي‬ ‫على نظام التحكيم اجديد وما ت�شمنه‬ ‫من اأح ��كام مهمة‪ ،‬واأو�ش ��ح اأ َن الق�شاء‬ ‫ل يتدخ ��ل ي مو�ش ��وع التحكي ��م ول‬ ‫يراق ��ب �شوى م ��ا يتعلق بع ��دم خالفة‬ ‫احكم التحكيمي للنظ ��ام العام للدولة‬ ‫و�شامت ��ه من البط ��ان الإجرائي‪ ،‬واأ َن‬ ‫تنفي ��ذ اأح ��كام امحكم ��ن الأجنبية تتم‬ ‫م ��ن خال التفاقي ��ات وامعاملة بامثل‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫جمي ��ع من�شوبي الق ��وات ام�شلحة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى م�ش ��روع ق ��ادم لإن�ش ��اء‬ ‫مدين ��ة �شكني ��ة ت�شتوع ��ب اأك ��ر من‬ ‫األ ��ف اأ�شرة من من�شوبي قوة جازان‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال�شك ��ر والتقدي ��ر جمي ��ع‬ ‫من�شوبي قوة ج ��ازان‪ .‬يذكر اأن اأمر‬ ‫منطقة ج ��ازان �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر حمد بن نا�شر بن عبدالعزيز‬ ‫كان ي ا�شتقب ��ال نائ ��ب وزير الدفاع‬ ‫ي مطار املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫الإقليم ��ي بج ��ازان برفق ��ة وكي ��ل‬ ‫الإم ��ارة عبدالل ��ه بن حم ��د ال�شويد‬ ‫وقائ ��د امنطق ��ة اجنوبي ��ة الل ��واء‬ ‫الرك ��ن عبدالل ��ه ب ��ن �شال ��ح العمري‬ ‫وقائ ��د قوة جازان الل ��واء ح�شن بن‬ ‫حمد معلوي ومدي ��ر �شرطة منطقة‬

‫(ال�شرق)‬

‫جازان الل ��واء عبدالله بن عبدامجيد‬ ‫ام�شيخ ��ي وعدد من كب ��ار ام�شوؤولن‬ ‫بامنطق ��ة م ��ن مدني ��ن وع�شكري ��ن‪.‬‬ ‫وقد �ش ��رف نائب وزي ��ر الدفاع اأم�س‬ ‫حف ��ل الغداء ال ��ذي اأقامه اأمر منطقة‬ ‫ج ��ازان تكرم ًا له ومرافقيه‪ .‬وو�شل‬ ‫نائ ��ب وزير الدفاع اأم� ��س اإى منطقة‬ ‫ع�شر قادم ًا م ��ن منطقة جازان لتفقد‬ ‫القطاعات الع�شكرية التابعة للمنطقة‬ ‫اجنوبية‪ .‬وكان ي ا�شتقبال �شموه‬ ‫مط ��ار اأبه ��ا الإقليم ��ي رئي� ��س هيئة‬ ‫الأركان العام ��ة الفري ��ق الأول الركن‬ ‫ح�ش ��ن ب ��ن عبدالل ��ه القبي ��ل‪ ،‬وقائد‬ ‫امنطق ��ة اجنوبي ��ة الل ��واء الرك ��ن‬ ‫عبدالله بن �شال ��ح العمري وعدد من‬ ‫كبار ام�شوؤولن‪.‬‬

‫اأمير سلمان يبحث مع رئيس وزراء‬ ‫بولندا دونالد العاقات الثنائية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقب ��ل وزي ��ر الدف ��اع �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه بامع ��ذر اأم�س‬ ‫رئي� ��س وزراء بولن ��دا دونال ��د ت�ش ��ك‬ ‫والوفد امرافق ل ��ه الذي يزور امملكة‬ ‫حالي ��ا‪ .‬وج ��رى خ ��ال ال�شتقب ��ال‬ ‫ا�شتعرا� ��س العاق ��ات الثنائي ��ة‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى بح ��ث‬ ‫ام�شرك‪.‬‬ ‫امو�شوع ��ات ذات الهتمام‬ ‫(وا�س)‬ ‫الأمر �شلمان ي�شتقبل رئي�س وزراء بولندا‬ ‫ح�شر ال�شتقب ��ال ام�شت�شار اخا�س‬ ‫ل�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان الفري ��ق رك ��ن عبدالرحم ��ن البني ��ان‪ ،‬تومات� ��س ارابي�شكي ووزير اخزانة‬ ‫بن عبدالعزيز الأمر حمد بن �شلمان و�شف ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ميك ��ولج بودزانوف�شك ��ي ووزي ��ر‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي�س هيئة الأركان ل ��دى بولن ��دا ولي ��د طاهر ر�ش ��وان‪ .‬الدفاع الوطن ��ي تومات�س �شيمونياك‬ ‫العام ��ة الفري ��ق اأول رك ��ن ح�ش ��ن كما ح�ش ��ره م ��ن اجان ��ب البولندي و�شف ��ر بولندا ل ��دى امملك ��ة فيتولد‬ ‫القبيل‪ ،‬ومدير عام مكتب وزير الدفاع وزير ورئي�س مكت ��ب رئي�س الوزراء �شميدو في�شكي‪.‬‬

‫أمر بتشكيلها ولي العهد‬

‫لجنة حكومية توصي بتطوير واجهة رقمية‬ ‫لحصر أماكن التنزه وتحديثها كل ثاث سنوات‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫اأو�شت اللجنة احكومية رفيعة ام�شتوى التي وافق‬ ‫على ت�شكيلها وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير‬ ‫الداخلية �شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫ح�ش ��ر اأماك ��ن التن ��زه العامة‪ ،‬الهيئ ��ة العام ��ة لل�شياحة‬ ‫والآث ��ار اإى تطوير واجهة رقمية ل�شتمارة ح�شر اأماكن‬ ‫التنزه العام ��ة بهدف اإدخال بيانات تل ��ك الأماكن من قبل‬ ‫�شب ��اط الت�شال امعني ��ن باجه ��ات ذات العاق ��ة‪ .‬واأن‬ ‫تقوم اجه ��ات امعنية بتحديد �شب ��اط الت�شال امعنين‬ ‫بالتعام ��ل م ��ع الواجه ��ة الرقمي ��ة ح�ش ��ر اأماك ��ن التنزه‬ ‫وتزوي ��د الهيئة العام ��ة لل�شياحة والآث ��ار باأ�شمائهم على‬ ‫اأن تق ��وم الهيئة بتنظي ��م دورة تدريبية ل�شباط الت�شال‬

‫العنقري يوقع عقود ًا لمشروعات‬ ‫جامعية بأكثر من ‪ 1060‬مليون ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وق ��ع وزير التعليم الع ��اي خالد بن حمد‬ ‫العنق ��ري اأم�س ي مقر الوزارة بالريا�س عقود‬ ‫اإن�شائية م�شروعات جديدة بجامعة الإمام حمد‬ ‫بن �شعود الإ�شامية‪ ،‬وجامعة املك خالد‪ ،‬بتكلفة‬ ‫اإجمالي ��ة بلغ ��ت ملي ��ار ًا و�شتن مليون� � ًا و‪875‬‬ ‫األف� � ًا و‪ 808‬ري ��الت‪ .‬وت�شم ��ل العق ��ود م�شروع‬ ‫جامع ��ة الإمام حم ��د بن �شع ��ود الإ�شامية ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬وتو�شعة امحطات وامرافق الأ�شا�شية‬ ‫للمب ��اي اجدي ��دة‪ ،‬وم�شروع ��ات الطالبات ي‬ ‫امدين ��ة اجامعي ��ة باجامع ��ة‪ ،‬ي ح ��ن ي�شمل‬ ‫عقد جامعة امل ��ك خالد م�ش ��روع اإن�شاء من�شاآت‬ ‫امدين ��ة الريا�شي ��ة مق ��ر اجامع ��ة اجدي ��د‬ ‫بالفرع ��اء‪ ،‬ويت�شم ��ن اإن�شاء ال�شت ��اد الريا�شي‬ ‫امفت ��وح ال ��ذي ي�شتوع ��ب نح ��و ع�ش ��رة اآلف‬

‫متف ��رج‪ ،‬واإن�ش ��اء ال�ش ��الت الريا�شي ��ة امغلقة‬ ‫وامرافق اخدمي ��ة ام�شان ��دة‪ .‬واأو�شح الوزير‬ ‫اأن تل ��ك ام�شروع ��ات تاأت ��ي ي اإط ��ار ا�شتكمال‬ ‫البنى التحتية الرئي�شية للجامعات ال�شعودية‪،‬‬ ‫لتوف ��ر بيئ ��ة اأكادمي ��ة متكامل ��ة‪ ،‬والت ��ي يتم‬ ‫تنفيذه ��ا ي مناطق وحافظ ��ات امملكة‪ .‬يذكر‬ ‫اأن وزي ��ر التعليم العاي كان قد وق ّع مطلع العام‬ ‫اجاري عدد ًا من العقود الإن�شائية م�شت�شفيات‬ ‫جامعي ��ة ومواق ��ع اأكادمي ��ة وخدمي ��ة اأخرى‪،‬‬ ‫تبلغ تكلفتها الإجمالية نحو ‪4.076.148.938‬‬ ‫ريال‪ ،‬وتق ��ع تلك التفاقيات ي �شياق ا�شتكمال‬ ‫متطلبات واحتياج ��ات اجامع ��ات ال�شعودية‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر توقيع العقود كل من مدير جامعة الإمام‬ ‫حم ��د بن �شعود الإ�شامية �شليمان بن عبدالله‬ ‫اأب ��ا اخيل‪ ،‬ومدير جامعة املك خالد عبدالله بن‬ ‫حمد الرا�شد‪ ،‬وعدد من ام�شوؤولن‪.‬‬

‫ي مدين ��ة الريا� ��س به ��دف اإك�شابه ��م امه ��ارات الازمة‬ ‫للتعامل مع ال�شتثمارات الرقمي ��ة وو�شع تقارير دورية‬ ‫ع ��ن نتائج ح�شر تلك الأماكن كل ث ��اث �شنوات‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تع ��د الهيئة م�ش ��ودة التقرير ال ��دوري لعر�شه على جنة‬ ‫ح�ش ��ر اأماكن التن ��زه العامة قبل تعميم ��ه‪ .‬وكانت الهيئة‬ ‫ال�شعودي ��ة للحياة الفطرية اقرحت ت�شكيل جنة لو�شع‬ ‫م�ش ��روع وطن ��ي لتنظي ��م ال�شتف ��ادة م ��ن اأماك ��ن التنزه‬ ‫العام ��ة ي اأوق ��ات الإج ��ازات واموا�شم برئا�ش ��ة وزارة‬ ‫الداخلية وع�شوي ��ة عدد من ال ��وزارات‪� ،‬شملت ال�شوؤون‬ ‫البلدية والقروية وال�شوؤون الإ�شامية والثقافة والإعام‬ ‫والزراع ��ة والهيئة ال�شعودي ��ة للحياة الفطري ��ة والهيئة‬ ‫العليا لل�شياحة والرئا�شة العامة لاأر�شاد وحماية البيئة‬ ‫والرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب‪.‬‬

‫الشريف‪ :‬ااتفاقية العربية تعزز‬ ‫الوقاية من الفساد وسنتابع التزاماتها‬ ‫واأك ��د ال�شري ��ف اأن ق ��رار جل� ��س ال ��وزراء جاء‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫اإمان ًا منه بوج ��وب التعاون بن الدول العربية‬ ‫اأ�شاد رئي�س الهيئة الوطنية مكافحة الف�شاد كاف ��ة مكافحة هذا ال ��داء وكل جرم ��ة لها عاقة‬ ‫حم ��د ال�شريف موافقة جل�س ال ��وزراء اأم�س بالف�شاد‪ ،‬وتطبي ��ق التفاقيات التي تكون الدول‬ ‫الأول الإثن ��ن عل ��ى التفاقي ��ة العربي ��ة مكافحة العربي ��ة طرف ًا فيه ��ا‪ ،‬ومنه ��ا التفاقي ��ة العربية‬ ‫مكافحة الف�شاد‪ ،‬والتفاقية‬ ‫الف�شاد‪ .‬وقدم �شكره وتقديره‬ ‫الدولي ��ة مكافح ��ة الف�شاد‪.‬‬ ‫مقام خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن التفاقي ��ة‬ ‫عل ��ى ما يبذل ��ه من جه ��ود ي‬ ‫تع ��زز التداب ��ر الرامي ��ة‬ ‫اإ�ش ��دار الق ��رارات ال�شائب ��ة‬ ‫اإى الوقاي ��ة م ��ن الف�ش ��اد‪،‬‬ ‫التي ت�ش ��ب ي �شالح الوطن‬ ‫ومكافحت ��ه وك�شف ��ه ب ��كل‬ ‫وامواط ��ن‪ ،‬لتعزي ��ز مفه ��وم‬ ‫اأ�شكال ��ه‪ .‬واأك ��د اأن الهيئ ��ة‬ ‫ال�شفافي ��ة وحماي ��ة النزاه ��ة‬ ‫�شتتابع تنفي ��ذ اللتزامات‬ ‫ومكافح ��ة الف�ش ��اد‪ ،‬كم ��ا ثمن‬ ‫ال ��واردة بالتفاقي ��ة الت ��ي‬ ‫معاليه جه ��ود �شاحب ال�شمو‬ ‫ّ‬ ‫بن ال ��دور الفاعل للمملكة‬ ‫املك ��ي وي العه ��د ب�ش� �اأن‬ ‫ي �شياغة بنودها‪.‬‬ ‫التوقي ��ع على ه ��ذه التفاقية‪.‬‬ ‫حمد ال�شريف‬

‫واأكد الوزير على ا�شتقال امحاماة ي‬ ‫عملها امو�شوع ��ي‪ ،‬ودعم الوزارة لهذه‬ ‫امهن ��ة دون التدخل ي �شوؤونها مطلق ًا‪،‬‬ ‫ودعم امتقا�شن غر القادرين على دفع‬ ‫تكاليف امحاماة م ��ن خال ما ي�شمى ب�‬ ‫«امعونة الق�شائية»‪ .‬وق ��ال اإ َن الق�شايا‬ ‫شكوى مواطن ‪ ..‬حركت توجيهات وزارية بترشيد استخدام سياراتها‬ ‫تنظ ��ر ع ��ن طري ��ق الق�ش ��اء الطبيع ��ي‬ ‫ولي�س لدى امملكة اأي ق�شاء ا�شتثنائي‬ ‫خ ��ارج ع ��ن �شي ��اق ق�ش ��اء ال�شلط ��ة‬ ‫الق�شائي ��ة‪ ،‬ويت ��اح للجمي ��ع الط ��اع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قيمته ��ا ب ��ن ‪ 800‬و‪ 1000‬ل ��ر �شهري� �ا‪ .‬ووفق� �ا م ��ن ال�شي ��ارات احالي ��ة مدي ��ري عم ��وم اإدارات بتطبيق ذلك على ال�شيارات امعادة لديها‪ .‬كما حث‬ ‫عل ��ى ح�ش ��ن �ش ��ر العدال ��ة م ��ن خال الريا�س ‪ -‬خالد امطوع‬ ‫عانية اجل�شات ما ي ذلك حاكمات‬ ‫للموظف‪ ،‬فاإن الهيئ ��ة قيدت ال�شكوى برقم ‪ 1301‬الط ��رق والنقل مناطق امملكة لتاأدية مهام العمل الوزي ��ر على اأن يت ��م التن�شيق م ��ع الإدارة العامة‬ ‫امتهمن ي الق�شايا اجنائية‪ .‬وناق�س‬ ‫بعد �شاع ��ات قليلة من تقدم موظف بوزارة وتاري ��خ ‪1433/2/29‬ه � � واأب ��دت ا�شتعداده ��ا لديهم م ��ع اإمكاني ��ة تخ�شي�س �شي ��ارة اأخرى من لتقنية امعلومات ل�شرعة تطوي ��ر قاعدة البيانات‬ ‫خ ��ال ه ��ذا اللق ��اء امط ��ول الكث ��ر من النقل �شكوى للهيئة الوطنية مكافحة الف�شاد حول متابعة ال�شكوى ي اأ�شرع وقت‪ ،‬والبت ي نتائج ال�شي ��ارات احالية ل ��دى الإدارة ل�شتخدامها من احالية لل�شيارات بالوزارة وفروعها‪ ،‬لي�شمل ذلك‬ ‫م�ش� �وؤوي الوزارة وبع� ��س اموظفن ام�شتحقن حالة ال�شيارات وما ي�شرف لها من وقود وتكاليف‬ ‫النظري ��ات وامب ��ادئ الق�شائي ��ة‪ .‬فيما ح�شول موظفن على �شيارات دون حق‪� ،‬شارعت التحقيق واإعانها للراأي العام‪.‬‬ ‫و�ش� �دّد وزير النقل جبارة ال�شري�شري على لل�شي ��ارة ام�شجلة با�شمهم‪ ،‬عل ��ى اأن ُت�شتخدم ي �شيان ��ة واإ�شاح وبحيث ت�شمل قاع ��دة البيانات‬ ‫ن� �وَه رئي�س امحكمة العلي ��ا ي امملكة الوزارة باإ�شدار تعميم ينظم اآلية ت�شليم وتوزيع‬ ‫امتح ��دة بالتقارب ب ��ن ق�ش ��اء امملكة ال�شيارات واأوامر �شرف الوقود‪ .‬واأجرت الهيئة اإبق ��اء عدد حدد من ال�شيارات لتنفيذ مهام العمل العمل الر�شمي فقط‪ .‬ومثل ذلك اإعادة تخ�شي�س جميع ال�شيارات التابعة للوزارة وفروعها وتعالج‬ ‫والق�ش ��اء الريط ��اي‪ .‬وث ّم ��ن مثمن� � ًا وزارة النقل على حديد عدد ال�شيارات ام�شروفة الر�شمي ��ة‪ ،‬وذل ��ك ي خطاب ��ه رق ��م ‪ 25041/01‬للح ��د الأعل ��ى من الحتي ��اج‪ ،‬وبالت ��اي ل يرتب اأي فروقات اأو اأخطاء ي البيانات احالية‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬رفع مدير ع ��ام اخدمات العامة‬ ‫زي ��ارة وزير الع ��دل والوف ��د امرافق له للموظفن والوكاء ومديري الإدارات‪ ،‬والتحقيق بتاري ��خ ‪1433/4/25‬ه� ��‪ ،‬م�شفوع� � ًا بتقري ��ر علي ��ه تاأم ��ن ل�شيارات جدي ��دة‪ ،‬وت�شلي ��م ما يزيد‬ ‫وتبادل اجميع ي نهاية اللقاء امطول ي ق�شية ال� ‪� 450‬شيارة التي ت�شلمها م�شوؤولون اللجنة ام�شكلة بن ��اء على خطاب من الوزير برقم على م ��ا يتم تخ�شي�ش ��ه لإدارة اخدم ��ات العامة بوزارة النقل عبدامح�شن بن عبدالعزيز الربيعي‪،‬‬ ‫الهدايا التذكارية‪ .‬كما زار وزير العدل‪ ،‬بال ��وزارة اإث ��ر تلقيه ��ا لتل ��ك ال�شك ��وى‪ .‬وتابع ��ت ‪ 552/10‬وتاري ��خ ‪1433/3/8‬ه � � لدرا�ش ��ة كرة وع ��دم الت�ش ��رف به ��ا اأو ت�شجيله ��ا با�شم موظف خطاب� � ًا اإى مدي ��ر ع ��ام اإدارة تقني ��ة امعلوم ��ات‬ ‫�شج ��ن �شاحب ��ة اجال ��ة وموؤ�ش�ش ��ة «ال�ش ��رق» تطور ال�شكوى ل ��دى الهيئة حيث اأرفق طلب ��ات تاأمن ال�شي ��ارات لتنفيذ امه ��ام الر�شمية‪ .‬اآخر‪ ،‬وتقوم الإدارة باإعداد بيانات بها وما لديها بالوزارة خالد بن مبارك اآل جيم ب�شرعة تطوير‬ ‫الأحداث ي بريطانيا‪ .‬وا�شتمع ل�شرح اموظ ��ف ال�شاك ��ي ‪� 12‬شفح ��ة ح�ش ��ل عليه ��ا من و�شمل توجيه الوزير الإبقاء على �شيار َت نن مكتبه ولدى اإدارة الكراج واحركة‪ ،‬بحيث تو�شح هذه قاع ��دة البيان ��ات احالي ��ة لل�شي ��ارات بال ��وزارة‬ ‫مو�ش ��ع م ��ن حاف ��ظ ال�شج ��ن جراهام قاعدة بيان ��ات الوزارة‪ ،‬وح�شل ��ت «ال�شرق» على ي الريا� ��س ‪ ،‬ومثلهم ��ا مكتب ��ه وال�شكرتارية ي البيان ��ات ال�شي ��ارات ال�شاح ��ة وغ ��ر ال�شاحة وفروعها‪ ،‬لي�شمل ذلك حالة ال�شيارات وما ي�شرف‬ ‫هاوينجت ��ون‪ ،‬ع ��ن اأق�ش ��ام ال�شج ��ن ن�شخ ��ة منه ��ا‪ ،‬وردت فيها اأ�شم ��اء اموظفن الذين جدة ‪ ،‬وثاث �شي ��ارات اأخرى مكتب مدينة جدة والقدمة امكل ��ف �شيانتها‪ ،‬وتقوم اللجنة امكلفة لها من وق ��ود وتكاليف و�شيانة واإ�شاح‪ ،‬بحيث‬ ‫والإ�شاحية والإجراءات امتبعة حيال �شُ جِ ل ��ت ال�شي ��ارات باأ�شمائه ��م‪ ،‬وتب � ّ�ن تقييد ‪ 28‬لتاأدي ��ة مه ��ام العم ��ل الر�شمية م�ش� �وؤوي الوزارة بدرا�ش ��ة م ��ا مك ��ن تخ�شي�ش ��ه م ��ن ال�شي ��ارات ت�شم ��ل قاع ��دة البيانات جميع ال�شي ��ارات التابعة‬ ‫ال�شجن ��اء والرام ��ج امع ��دة لهم بهدف �شي ��ارة ختلفة الط ��راز وامودي ��ل موظف واحد‪ ،‬اأثناء وجودهم ي منطقة مكة امكرمة و�شيار َت نن ال�شاحة ل�شد حاجة العمل باإدارات الوزارة وفق للوزارة وفروعها وتعال ��ج اأي فروقات اأو اأخطاء‬ ‫اإعادة تاأهيلهم بعد انتهاء حكوميتهم‪ .‬واأفادت بتقييد من خم�س اإى �شبع �شيارات ي كل ل ��كل من وكاء الوزارة ومدي ��ر عام مكتب الوزير ال�شوابط الت ��ي لديها‪ ،‬ف�ش ًا على اأنه ��ا اإجراءات ي البيان ��ات احالية‪ ،‬والتن�شيق م ��ع مدير اإدارة‬ ‫كم ��ا زار وزي ��ر الع ��دل امرك ��ز الثقاي م ��رة باأ�شماء موظفن باأق�ش ��ام متنوعة‪ ،‬كما اأرفق ومدير ع ��ام ال�شوؤون الإدارية وامالية لتاأدية مهام �شط ��ب وبي ��ع ال�شي ��ارات الأخ ��رى وف ��ق النظام‪ ،‬احرك ��ة و�شيانة ال�شيارات بالوزارة اإبراهيم بن‬ ‫الإ�شامي ي لندن ‪.‬‬ ‫اموظ ��ف اأوامر �شرف وقود ل ��كل �شيارة تراوح العمل الر�شمي‪ ،‬والإبقاء فقط على �شيارة واحدة وعل ��ى اأن تق ��وم اإدارات الط ��رق والنقل بامناطق �شالح امبريك‪.‬‬

‫المخصصة لمنسوبيها‬ ‫«مكافحة الفساد» تجبر «النقل» على تحديد السيارات‬ ‫َ‬


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مكافحة غش‬ ‫اإعانات التجارية‬ ‫غانم الحمر‬

‫كثير� ما يلفت �نتباهي �إعانات �سركات تروج ل�سلعها ومنتجاتها‬ ‫وخدماتها بالمملكة ت�ستند في �سلب �لإع��ان على معلومات غير‬ ‫موثقة وتخدع �لمتلقي �أو �لم�ستهلك‪ ،‬ولتو�سيح ذلك �أ�سوق بع�ض‬ ‫�لأمثلة مما تتد�وله بع�ض تلك �لإعانات �لخادعة‪« :‬نحن �لأكثر مبيعا‬ ‫بالمملكة»‪« ،‬ثبت علميا �أن منتجاتنا �لأف�سل �أمانا و�لأكثر �إقبا ًل لدى‬ ‫�لأ�سرة �ل�سعودية»‪ ،‬كثير من �لعبار�ت �لترويجية �لتي تتد�ول في‬ ‫�لإعان �سو�ء في �لإعام �لم�سموع �أو �لمقروء �أو �لمرئي ل ت�ستند‬ ‫�إلى حقائق موثقة‪ ،‬وتندرج تحت قائمة خد�ع �لم�ستهلك وغ�سه‪ ،‬وقد‬ ‫يكون هناك عذر للجهات �لإعامية باأن كثير� من هذه �لإعانات يتم‬ ‫بثها �أو ن�سرها عبر و�سائل �إعامية غير �سعودية‪ ،‬ولكن يبقى �لدور‬ ‫�لآخر �لذي ت�سطلع به وز�رة �لتجارة كون هذه �ل�سركات م�سرحة‬ ‫وتعمل بالد�خل في بيع منتجاتها في منع ه��ذه �لطريقة �لم�سللة‪،‬‬ ‫ويجب �أن يكون هناك �سعبة تتابع زيف مثل هذه �لإعانات وتعاقب‬ ‫�لمتجاوزين‪ ،‬و�سن قو�نين تعاقب بغر�مات‪� ،‬أو حتى لو لزم �لأمر‬ ‫�إيقاف ن�ساط كل من يفعل ذلك‪.‬‬ ‫�لأمر �أحيانا يبعث على �ل�سخرية عندما تجد �ل�سركات �لمتناف�سة‬ ‫كل و�حدة تزعم �أنها �لأف�سل على م�ستوى �لمنطقة و�لأكثر مبيعا‬ ‫و�لأف�سل جودة و�لأكثر تف�سيا من �لعميل و�لآمن �سحيا و�لأعرق‬ ‫تاريخا و‪ ..‬و‪� ،..‬أعتقد �أنه قد حان �لوقت �أن ل ي�سمح بذلك ويبد�أ‬ ‫بالتحقق من محتوى �لإعان‪ ،‬ل نريد �أن نبدو كالأغبياء نتلقف كل‬ ‫�سيء م�سمعا وم�ساهدة و�بتاعا وملب�سا و��ستخد�ما‪ ،‬فاإما �أن يكون‬ ‫�لإعان في محتو�ه �سادقا مثبتا بوثائق معتمدة من جهات معترف‬ ‫بها �أو �أن يكون على �سكل عر�ض للمنتج فقط دون �أكاذيب‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبلوا رئيس مجلس الشورى‬

‫مسؤولون في أوزباكستان يثمنون العاقات‬ ‫الثنائية مع المملكة ويدعون إلى تطويرها‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نوه رئي� ��ص جل�ص ال�شيوخ‬ ‫ي جمهوري ��ة اأوزباك�شت ��ان‬ ‫الغي ��زار �شاب ��روف باجه ��ود‬ ‫الكب ��رة الت ��ي تبذله ��ا حكوم ��ة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن خدمة‬ ‫حج ��اج بي ��ت الله اح ��رام مثلة‬ ‫ي العدي ��د م ��ن ام�شروع ��ات‬ ‫مك ��ة امكرمة وام�شاع ��ر امقد�شة‬ ‫وامدين ��ة امن ��ورة وامناطق التي‬ ‫يرتادها حجاج بي ��ت الله‪ ،‬تهدف‬ ‫اإى �شم ��ان راح ��ة وطماأنين ��ة‬ ‫احج ��اج ليتمكن ��وا م ��ن اأداء‬ ‫منا�شكه ��م بي�شر و�شهولة‪ .‬واأثنى‬ ‫عل ��ى عم ��ق العاقات ب ��ن امملكة‬ ‫واأوزباك�شت ��ان‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنها‬ ‫تزداد ر�شوخ ًا منذ اعراف امملكة‬ ‫ر�شمي� � ًا با�شتق ��ال اأوزباك�شت ��ان‬ ‫ي ع ��ام ‪1991‬م‪ ،‬وم ��ا اأعقبها من‬ ‫زي ��ارات متبادلة ب ��ن ام�شوؤولن‬ ‫ي البلدين‪ .‬جاء ذلك خال جل�شة‬ ‫مباحث ��ات عقده ��ا رئي�ص جل�ص‬ ‫ال�شي ��وخ الأوزبك ��ي اأم� ��ص م ��ع‬ ‫رئي�ص جل�ص ال�ش ��ورى عبدالله‬ ‫ب ��ن حم ��د اآل ال�شي ��خ ي مق ��ر‬ ‫جل� ��ص ال�شيوخ الأوزبك ��ي‪ ،‬اأكد‬ ‫خالها اأهمية زي ��ارة وفد جل�ص‬

‫وزير خارجية �أوزباك�ستان ي�ستقبل رئي�ض جل�ض �ل�سورى‬

‫ال�ش ��ورى اإى اأوزباك�شت ��ان‪ ،‬وما‬ ‫توؤ�ش� ��ص ل ��ه الزي ��ارة م ��ن اآف ��اق‬ ‫للتع ��اون الرماي بن اجانبن‪،‬‬ ‫وتبادل وجهات النظر والزيارات‬ ‫والتن�شيق ام�شرك بن امجل�شن‬ ‫اإزاء الق�شاي ��ا التي ته ��م البلدين‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ع ��ر رئي� ��ص جل�ص‬ ‫ال�ش ��ورى عن ارتياحه للتطورات‬ ‫الت ��ي ت�شهده ��ا العاق ��ات ب ��ن‬ ‫البلدين م ��ن جهة‪ ،‬وب ��ن جل�ص‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ال�ش ��ورى وجل� ��ص ال�شي ��وخ‬ ‫الأوزبك ��ي من جهة اأخرى‪ .‬واأبان‬ ‫اأن الزي ��ارة تاأتي ي اإطار ال�شعي‬ ‫ام�شتم ��ر لدعم وتطوي ��ر جالت‬ ‫التعاون بن البلدين‪.‬‬ ‫واجتم ��ع رئي� ��ص جل� ��ص‬ ‫ال�ش ��ورى م ��ع رئي�ش ��ة امجل� ��ص‬ ‫الت�شريع ��ي الأوزبك ��ي دي ��ارام‬ ‫تا�شمحدوف ��ا ي مق ��ر امجل� ��ص‬ ‫ي ط�شقن ��د اأم� ��ص‪ ،‬حي ��ث م‬

‫ا�شتعرا�ص العاقات بن البلدين‬ ‫و�شب ��ل تعزيزه ��ا ي امج ��الت‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬وبخا�ش ��ة امج ��ال‬ ‫الرم ��اي‪ ،‬وتفعي ��ل دور جنتي‬ ‫ال�شداق ��ة الرماني ��ة بن جل�ص‬ ‫ال�ش ��ورى وامجل� ��ص الت�شريع ��ي‬ ‫م ��ا يخ ��دم ام�شال ��ح ام�شرك ��ة‬ ‫للبلدي ��ن وال�شعب ��ن ال�شقيق ��ن‪.‬‬ ‫وا�شتقب ��ل وزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫الأوزبكي عبدالعزيز كاملوف ي‬ ‫مقر وزارة اخارجية ي ط�شقند‬ ‫اأم� ��ص رئي� ��ص جل� ��ص ال�شورى‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد خ ��ال اللق ��اء بالعاق ��ات‬ ‫امتمي ��زة بن البلدين‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن امملك ��ة تعد من اأوائ ��ل الدول‬ ‫التي اعرفت با�شتقال جمهورية‬ ‫اأوزباك�شت ��ان ع ��ام ‪1991‬م‪،‬‬ ‫واأك ��د حر�ص باده عل ��ى تطوير‬ ‫العاق ��ات بن البلدين‪ .‬من جانبه‬ ‫ع ��ر رئي� ��ص جل� ��ص ال�ش ��ورى‬ ‫ع ��ن ارتياح ��ه م�شت ��وى العاقات‬ ‫الثنائي ��ة بن البلدي ��ن ال�شقيقن‪،‬‬ ‫ونوه بال ��دور الكبر وامهم الذي‬ ‫قام به خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫ورئي�ص جمهوري ��ة اأوزباك�شتان‬ ‫م ��ن اأج ��ل توطي ��د ومت ��ن هذه‬ ‫العاقات‪.‬‬

‫خالد الفيصل يرعى حفل معهد اإدارة اأحد‬

‫عروض التوظيف تجاوزت‬ ‫أربعة أضعاف عدد الخريجين‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد عبدالرحمن‬ ‫يرع ��ى اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة �شاح ��ب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�شل احتفال فرع معهد‬ ‫الإدارة العام ��ة منطق ��ة‬ ‫مكة امكرمة بيوم اخريج‬ ‫والوظيف ��ة ال � � ‪ ،16‬ي ��وم‬ ‫الأحد امقب ��ل ي العا�شرة‬ ‫والن�شف �شباحا ي قاعة‬ ‫الحتف ��الت واموؤم ��رات‬ ‫خالد �لفي�سل‬ ‫مق ��ر الف ��رع محافظ ��ة‬ ‫ج ��دة‪ .‬وق ��ال مدي ��ر ع ��ام معه ��د الإدارة العام ��ة عبدالرحمن بن‬ ‫عبدالله ال�شق ��اوي‪ :‬اإن رعاية الأمر خال ��د الفي�شل مثل دافعا‬ ‫قوي ��ا من�شوبي امعهد لبذل امزيد م ��ن العطاء‪ .‬واأ�شار مدير عام‬ ‫ف ��رع امعهد منطقة مكة امكرمة عل ��ي الغامدي اأن يوم اخريج‬ ‫والوظيف ��ة فر�شة �شانحة لل�ش ��ركات واموؤ�ش�ش ��ات ل�شتقطاب‬ ‫وتوظي ��ف خريجي امعهد‪ ،‬واإتاحة الفر�شة للخريجن للتعرف‬ ‫على العرو�ص الوظيفية‪ ،‬وفر�ص العمل امتاحة لهم ي القطاع‬ ‫اخا�ص‪ .‬وذكر اأن عدد اخريجن لهذا العام بلغ ‪ 204‬خريجن‪،‬‬ ‫ي �شبع ��ة تخ�ش�ش ��ات ختلفة ه ��ي‪ ،‬برجة احا�ش ��ب الآي‪،‬‬ ‫ال�شكرتر التنفي ��ذي‪ ،‬اإدارة ام�شت�شفي ��ات‪ ،‬امبيعات‪ ،‬امحا�شبة‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬الأعمال البنكي ��ة‪ ،‬تقنية �شب ��كات احا�شب واأنظمة‬ ‫الت�شغي ��ل‪ ،‬مبينا اأن عدد العرو� ��ص الوظيفية امقدمة لهم بلغت‬ ‫‪ 867‬عر�ش ًا‪ ،‬ما يع ��ادل اأربعة اأ�شعاف عدد اخريجن‪ ،‬واعتر‬ ‫ذل ��ك موؤ�ش ��ر ًا يعك�ص جودة خرجات امعه ��د وثقة �شوق العمل‬ ‫بهم‪.‬‬

‫«الشورى» يبحث ترتيبات منع تمرير السلع المقلدة إلى اأسواق‬ ‫الريا�ص ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ناق�شت جن ��ة ال�ش� �وؤون القت�شادي ��ة والطاقة‬ ‫مجل�ص ال�ش ��ورى الإج ��راءات والأنظمة وم�شتوى‬ ‫الأداء والتن�شي ��ق بن اجه ��ات ذات العاقة للحد من‬ ‫دخول ال�شلع وامواد امقلدة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي اجتم ��اع عقدت ��ه مق ��ر امجل�ص‬ ‫ي الريا� ��ص بح�شور عدد من م�ش� �وؤوي م�شلحة‬ ‫اجمارك‪ ،‬وهيئة الغ ��ذاء والدواء‪ .‬وبحثت اللجنة‬ ‫خ ��ال الجتماع م�شت ��وى التن�شي ��ق والعاقة بن‬ ‫اجمارك والهيئ ��ة العامة للغذاء وال ��دواء والهيئة‬ ‫ال�شعودي ��ة للموا�شف ��ات وامقايي� ��ص واج ��ودة‬

‫وامخت ��رات اخا�ش ��ة واجه ��ات الأخ ��رى ذات‬ ‫العاق ��ة فيم ��ا يتعل ��ق بفح� ��ص ال�شل ��ع وام ��واد‬ ‫والأجهزة وامعدات الت ��ي تدخل عر منافذ امملكة‬ ‫الري ��ة والبحرية واجوي ��ة‪ .‬وا�شتعر�شت اللجنة‬ ‫الإح�شائي ��ات والأرقام امتعلقة ما يتم فح�شه من‬ ‫تلك ال�شلع وامواد والأجهزة وامعدات‪ ،‬واإر�شاليات‬ ‫كل منفذ على حدة‪ ،‬اإ�شافة اإى ما يتم رف�شه من تلك‬ ‫الب�شائع والإر�شاليات من حي ��ث النوعية والعدد‪،‬‬ ‫كم ��ا ناق�ش ��ت اللجنة م�شت ��وى التكام ��ل والتداخل‬ ‫والزدواجي ��ة بن الأنظمة واللوائ ��ح والإجراءات‬ ‫التي تتخذها اجهات ذات العاقة للتاأكد من اجودة‬ ‫م ��ا يتم ال�شم ��اح له من ال�شل ��ع وام ��واد والأجهزة‪.‬‬

‫وناق�ش ��ت اأب ��رز الأ�شب ��اب التي تقف خل ��ف م�شكلة‬ ‫وجود بع�ص ال�شلع امغ�شو�شة وامقلدة ي اأ�شواق‬ ‫امملكة‪ ،‬وم�شوؤولية اجه ��ة امخولة باإجازة دخول‬ ‫مثل تلك ال�شلع والب�شائع‪ .‬وا�شتطلعت اللجنة راأي‬ ‫امندوب ��ن وماحظاتهم ب�شاأن الأنظم ��ة واللوائح‬ ‫والإج ��راءات اخا�ش ��ة باإج ��ازة ومن ��ع امنتج ��ات‬ ‫والب�شائع وامواد والأجه ��زة‪ ،‬ومقرحاتهم ب�شاأن‬ ‫ما مك ��ن اإ�شافته اأو تعديله م ��ا ي�شهم ي حقيق‬ ‫اج ��ودة فيما يدخ ��ل لاأ�ش ��واق ال�شعودي ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫اأج ��اب امندوب ��ون عل ��ى ت�ش ��اوؤلت وا�شتف�شارات‬ ‫اأع�ش ��اء اللجنة‪ ،‬وبحث ��ت اأب ��رز امو�شوعات التي‬ ‫تندرج �شمن اخت�شا�شاتها‪.‬‬

‫| رصدت تشغيل الكراسي الصينية بعدد من وحدات الغسيل‬

‫توقعات بحدوث أزمة في كراسي الغسيل الكلوي بعد رفض الصفقة الجديدة‬ ‫واأب ��دى ع ��دد م ��ن الأطب ��اء ي اأق�شام‬ ‫الغ�شيل الكل ��ى م�شت�شفي ��ات منطقة‬ ‫مكة امكرم ��ة تخوفهم من حدوث اأزمة‬ ‫كرا�ش ��ي الغ�شي ��ل الكل ��وي م ح�شب‬ ‫له ��ا اأثن ��اء اإ�شداره ��ا البي ��ان‪ ،‬حي ��ث‬

‫امحافظ ��ات‪ .‬وفيم ��ا اأعلن ��ت وزارة‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ال�شح ��ة ي بيانه ��ا الر�شم ��ي رف�شها‬ ‫ت�شب ��ب ت ��ورط وزارة ال�شح ��ة ت�شلم الكرا�شي اجديدة‪ ،‬ك�شفت جولة‬ ‫ي �شفق ��ة كرا�شي الغ�شي ��ل ال�شينية ل � � «ال�ش ��رق» اأم�ص عن وج ��ود عدد من‬ ‫ي ح ��دوث اأزمة داخ ��ل مراكز غ�شيل تلك الكرا�ش ��ي مراكز غ�شي ��ل الكلى‪.‬‬ ‫الكل ��ى البالغ عددها ‪ 184‬بعدما قررت‬ ‫ال ��وزارة اإلغاء ال�شفق ��ة و�شحب ‪700‬‬ ‫كر�ش ��ي �شيني من امراك ��ز التي بداأت‬ ‫ي العم ��ل به ��ا من ��ذ اأك ��ر م ��ن �شه ��ر‬ ‫وع ��دم توف ��ر الكرا�شي القدم ��ة التي‬ ‫م التخل� ��ص منه ��ا م ��ن ِق َب ��ل اإدارات‬ ‫مراك ��ز الغ�شي ��ل‪ .‬ور�ش ��دت «ال�شرق»‬ ‫�شب ��اح اأم�ص وج ��ود كرا�شي الغ�شيل‬ ‫الكل ��وي ال�شينية ي عدد م ��ن مراكز‬ ‫كر��سي �سينية تعمل ر�سدتها �ل�سرق �أم�ض‬ ‫ووحدات الغ�شي ��ل الكلوي ي بع�ص‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اإنه ��ا قامت منذ �شهر تقريب� � ًا ي عديد‬ ‫م ��ن مراكز الغ�شي ��ل الكل ��وي بت�شليم‬ ‫الكرا�ش ��ي الأوروبي ��ة القدم ��ة وف ��ق‬ ‫حا�ش ��ر لاإت ��اف واإع ��ان خروجها‬ ‫ع ��ن اخدمة بعد ت�شعة اأعوام‪ .‬واأبدى‬ ‫الأطب ��اء تخوفهم من عدم الإ�شراع ي‬ ‫توفر كرا�شي بديل ��ة ي امراكز التي‬ ‫ت�شلم ��ت دفعات م ��ن ال � � ‪ 700‬كر�شي‪.‬‬ ‫وا�شتغرب ��وا ت�شري ��ح وزارة ال�شحة‬ ‫برف�شه ��ا ت�شل ��م الكرا�ش ��ي رغ ��م اأنها‬ ‫�شلم ��ت بالفع ��ل وم ت�شغيلها‪ .‬وكانت‬ ‫ال ��وزارة خال الأ�شبوع ��ن اما�شين‬ ‫كثف ��ت من زي ��ارات مهند�شن يتبعون‬ ‫لل�شركة ال�شينية لتاي العيوب التي‬ ‫ظهرت على تلك الكرا�شي‪.‬‬

‫قسطاس‪ 32 :‬ألف حاج مغربي‬ ‫يؤدون الفريضة هذا العام‬

‫اأسمري‪ :‬اعتماد ‪ 103‬ورقات علمية‬ ‫في حفل مئوية حرس الحدود‬

‫ق ��ال مدي ��ر ال�شوؤون الإ�شامي ��ة ب ��وزارة الأوقاف وال�ش� �وؤون الإ�شامية‬ ‫بامملك ��ة امغربية ورئي�ص بعثة اح ��ج امغربية الر�شمية اأحم ��د ق�شطا�ص‪ :‬اإن‬ ‫ع ��دد حجاج امملكة امغربي ��ة خال حج هذا العام �شيبل ��غ ‪ 32‬األف حاج‪ .‬وقال‬ ‫اإن بعث ��ة اح ��ج امغربية تعكف حالي� � ًا على ت�شجيل الراغب ��ن ي اأداء منا�شك‬ ‫اح ��ج وتوعيتهم قبل قدومه ��م اإى الأرا�شي امقد�شة‪ .‬ج ��اء ذلك عقب اجتماع‬ ‫عقده اأم�ص مع رئي�ص ونائبي واأع�شاء جل�ص اإدارة موؤ�ش�شة مطوي حجاج‬ ‫ال ��دول العربي ��ة مقر اموؤ�ش�شة ب� �اأم اجود مكة‪ ،‬مناق�ش ��ة الرتيبات الازمة‬ ‫واخدم ��ات امقدمة حجاج امملك ��ة امغربية‪ .‬واأف�شح ق�شطا�ص عن تنفيذ عدد‬ ‫م ��ن ال ��دورات التدريبية للحجاج امغاربة قبل جيئه ��م اإى امملكة‪ ،‬لتو�شيح‬ ‫ترتيبات الإعا�شة والتنقات‪ ،‬وتعريفهم بامنا�شك‪ ،‬ف�ش ًا عن توعيتهم �شحي ًا‪،‬‬ ‫وتزويده ��م بتعليمات ال�شامة‪ ،‬وال�شوابط امتعلق ��ة باحج‪ .‬واأ�شار اأن ن�شبة‬ ‫امعتمرين امغاربة ي تزايد �شنوي ًا‪ ،‬منوه ًا بام�شروعات التي تنفذها حكومة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن بامدينت ��ن امقد�شت ��ن وام�شاع ��ر امقد�شة خدمة‬ ‫�شيوف الرحمن‪.‬‬

‫ك�شف مدير الإدارة العامة للتدريب ورئي�ص اللجنة امنظمة لحتفالية‬ ‫حر� ��ص احدود منا�شبة مرور مائة عام عل� ��ى تاأ�شي�شه العميد عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن �شعي ��د الأ�شم ��ري ع ��ن ا�شتقب ��ال ‪ 160‬ورق ��ة علمي ��ة منه ��ا ‪ 115‬ورقة‬ ‫علمي ��ة اأر�شلت عر موق ��ع الحتفالية‪ ،‬و‪ 45‬ورقة ع ��ر الريد الإلكروي‬ ‫لاحتفالي ��ة‪ ،‬وم قب ��ول ‪ 103‬ورق ��ات علمي ��ة بع ��د حكيم جمي ��ع الأوراق‬ ‫امقدم ��ة‪ ،‬حيث ا�شتبعدت ‪ 57‬ورقة لعدم ا�شتيفائه ��ا لل�شروط‪ .‬وقال اإن ‪36‬‬ ‫ورقة علمية اخترت لتقدمها خال اأيام اموؤمر‪ ،‬و�شملت ‪ 18‬ورقة علمية‬ ‫ت�شمن ��ت جارب وخرات �شتقدم على �شكل ور�ص عمل للمتخ�ش�شن من‬ ‫من�شوب ��ي حر�ص احدود‪ .‬وب � ن�ن اأن جمي ��ع الأوراق امقبولة �شتن�شر على‬ ‫اموقع الإلكروي لاحتفالية‪ ،‬اإ�شافة اإى توزيعها خال فعاليات اموؤمر‬ ‫لتع ��م الفائدة على اجمي ��ع‪ .‬واأ�شار اإى تنوع ام�ش ��اركات امقدمة من كثر‬ ‫من الدول اأبرزها الوليات امتحدة الأمريكية واأمانيا واإيطاليا واإ�شراليا‬ ‫وال�شوي ��د وليبي ��ا واجزائ ��ر وفل�شط ��ن والأردن وبنغادي� ��ص وامملك ��ة‬ ‫العربية ال�شعودية‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫مددت وأنهت تكليف بعض مديري التربية في عدد من المناطق والمحافظات‬

‫أمير عسير يوجه بعدم‬ ‫التكرار في صيف أبها‬ ‫وااعتماد على المفاجآت‬

‫«التربية» توجه بتشفير أجهزة المودم وتحذر‬ ‫من استغال الهواتف الرسمية أغراض خارج نطاق العمل‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫وج � �ه� ��ت وزارة ال��رب��ي��ة‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م الإدارات التعليمية‬ ‫م �ن��اط��ق وح ��اف� �ظ ��ات ام�م�ل�ك��ة‬ ‫وج �م �ي��ع ام� ��دار�� ��س ال �ت��اب �ع��ة لها‬ ‫ب�شرورة ت�شفر اأجهزة «ام��ودم»‬ ‫ام���ش�ت�خ��دم لأغ ��را� ��س الإن��رن��ت‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة اآم� �ن ��ة وم� �وؤم� �ن ��ة ب��رق��م‬ ‫�شري‪ ،‬واأن تكون حت م�شوؤولية‬ ‫واإ�شراف خا�س من يوجد مكتبه‬

‫اجهاز‪.‬و�شددت ي تعميم وزاري‪،‬‬ ‫على �شرورة الإ�شراف امبا�شر من‬ ‫قبل اموظف الذي يوجد ي مكتبه‬ ‫ال�ه��ات��ف ال�ت��اب��ع ل�ل�م��ودم وحمله‬ ‫ك��ام��ل ام �� �ش �وؤول �ي��ة ي ح ��ال ع��دم‬ ‫اللتزام‪.‬‬ ‫واأوعزت الوزارة هذا الت�شديد‬ ‫اإى ا� �ش �ت �غ��ال ب �ع ����س ��ش�ع��اف‬ ‫النفو�س و�شيلة الإنرنت ي اأمور‬ ‫ل تخ�س العمل وتوؤثر على اإنتاجية‬ ‫ام��وظ��ف م��ا يرتب عليه تعطيل‬

‫وي العهد وزي��ر الداخلية الأم��ر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز اأر�شل برقية‬ ‫عاجلة اإى وزير الربية والتعليم‬ ‫الأمر في�شل بن عبدالله بن حمد‬ ‫ت�شمنت وج��ود بع�س اماحظات‬ ‫على ا�شتخدام الهواتف الر�شمية‬ ‫ي غ��ر م��ا خ�ش�شت ل��ه‪ ،‬مطالبا‬ ‫ام���ش�وؤول��ن ي جميع الإدارات‬ ‫ااأمر في�ضل بن عبدالله‬ ‫ب�شرورة الت�شديد على ا�شتخدام‬ ‫م�شالح ام�شتفيدين من اخدمات هواتف الوزارة والإدارات التابعة‬ ‫امقدمة‪ .‬وجاء ي التعميم اأن �شمو لها ي الأمور الر�شمية فقط وعدم‬

‫الحجي‪ :‬ستطبق على كافة مدارس المنطقة العام المقبل‬

‫انتخابات متكاملة في ثانوية بحائل اختيار مجلس النشاط الطابي‬

‫امر�ضحون اأمام لوحاتهم ااإعانية حملتهم اانتخابية‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫تنظم اإدارة الربية والتعليم‬ ‫منطقة حائل مثلة بق�شم الن�شاط‬ ‫الطابي الأ�شبوع امقبل‪ ،‬انتخابات‬ ‫لخ �ت �ي��ار اأع �� �ش��اء جل�س الن�شاط‬ ‫ال�ط��اب��ي ي م��در��ش��ة ث��ان��وي��ة جد‬ ‫بحائل‪.‬‬ ‫ور�شدت «ال�شرق» اأبرز الوعود‬

‫الن�ت�خ��اب�ي��ة ال �ت��ي ت �ق��دم ب�ه��ا ع�شرة‬ ‫مر�شحن انطبقت عليهم ال�شروط‬ ‫من �شمن ‪ 25‬متقدما لنتخاب اأع�شاء‬ ‫امجل�س ي امدر�شة البالغ عدد طابها‬ ‫‪ 350‬طالب ًا‪ ،‬وت�شمنت «تفعيل ام�شرح‬ ‫امدر�شي»‪ ،‬و«اإتاحة القراءة للجميع»‪،‬‬ ‫و«اإقامة دوري للمدر�شة»‪.‬‬ ‫واأكد ام�شرف ي اإدارة الن�شاط‬ ‫امدر�شي و�شاحب الفكرة عبدالله‬

‫(ال�ضرق)‬

‫احجي ل�«ال�شرق»‪ ،‬اأن الرنامج يعد‬ ‫الأول على م�شتوى امملكة ويطبق‬ ‫ي ثانوية جد كتجربة �شتطبق على‬ ‫بقية مدار�س امنطقة ابتدا ًء من العام‬ ‫امقبل ليكون لكل مدر�شة جل�شها‬ ‫الطابي امكون من ثمانية اأع�شاء‪،‬‬ ‫اأرب��ع��ة م�ن�ه��م ي��ف��وزون ب��الن�ت�خ��اب‬ ‫ام�ب��ا��ش��ر‪ ،‬فيما ي�ت��م تعين الأرب �ع��ة‬ ‫الآخرين من قبل اإدارة امدر�شة ‪.‬‬

‫ك�ش ��ف رئي� ��س ف ��رع اجمعية‬ ‫ال�شعودي ��ة للعناي ��ة احرج ��ة ي‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة ورئي� ��س اللجنة‬ ‫امنظم ��ة للموؤم ��ر الثال ��ث للعناية‬ ‫باحالت احرج ��ة الدكتور مبارك‬ ‫املح ��م‪ ،‬ع ��ن اأن ‪ %90‬م ��ن اأق�ش ��ام‬ ‫العناي ��ة امرك ��زة ي امملك ��ة ت ��دار‬ ‫با�شت�شاري ��ن غ ��ر متخ�ش�ش ��ن‬ ‫ي امج ��ال‪ ،‬مرجعا ذل ��ك اإى نق�س‬ ‫ال�شت�شارين ونق� ��س وعي بع�س‬ ‫مدي ��ري ام�شت�شفيات باأهمية و�شع‬ ‫امتخ�ش�س ي امكان امنا�شب‪.‬‬ ‫واأكد خال حديثه ي فعاليات‬ ‫اليوم الثاي للموؤمر الثالث للعناية‬

‫املحم ي�ضرح التدريب على الدمى‬

‫باح ��الت احرج ��ة ال ��ذي تنظم ��ه‬ ‫اجمعية‪ ،‬اأهمية ال ��دور الذي تقوم‬ ‫به الهيئة ال�شعودي ��ة للتخ�ش�شات‬ ‫لتدري ��ب الك ��وادر اموؤهل ��ة‪ ،‬م�شيفا‬

‫(ت�ضوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫اأن ذل ��ك دف ��ع اجمعي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫لتق ��دم برنام ��ج تدريب ��ي متمي ��ز‬ ‫للعناي ��ة امركزة مك ��ن درا�شته بعد‬ ‫�شن ��ة المتي ��از‪ ،‬ويفت ��ح كتخ�ش�س‬

‫وجّ ��ه اأم ��ر منطق ��ة ع�ش ��ر �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر في�شل ب ��ن خالد‪ ،‬اأمن‬ ‫مهرج ��ان اأبه ��ا عبدالل ��ه بن مطاع ��ن‪ ،‬واأمانة‬ ‫جل�س التنمية ال�شياحي ��ة بامنطقة‪ ،‬بالبدء‬ ‫ي الإعداد حفل افتتاح مهرجان �شيف اأبها‬ ‫امقبل‪ .‬واأو�شح بن مطاعن اأن اأمر امنطقة‪،‬‬ ‫�ش ��دد عل ��ى اإظه ��ار حف ��ل الفتت ��اح بال�ش ��كل‬ ‫الائق‪ ،‬وج ��دده وتنوعه م ��ا يليق مكانة‬ ‫امهرجان وير�شي ام�شطافن وال�شياح كافة‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا اأن توجي ��ه الأم ��ر في�شل ب ��ن خالد‬ ‫ين�س على �ش ��رورة اأن ي�شهد حفل الفتتاح‬ ‫ّ‬ ‫مفاجاآت جديدة‪ ،‬واأن ل يكون متكررا‪ً.‬‬

‫ا�شتخدامها لأغرا�س خارج نطاق‬ ‫العمل‪ .‬من جهة اأخرى‪ ،‬اأ�شدر وزير‬ ‫الربية والتعليم الأمر في�شل بن‬ ‫عبدالله‪ ،‬ع��دد ًا من ال�ق��رارات التي‬ ‫ت�شمنت اإن��ه��اء تكليف وم��دي��د‬ ‫وتكليف م��دي��ري اإدارات الربية‬ ‫والتعليم ي امناطق وامحافظات‪،‬‬ ‫ووج � � � ��ه م� �م ��ار�� �ش� �ت� �ه ��م ك ��اف ��ة‬ ‫ال�شاحيات اممنوحة لهم وفق‬ ‫الأنظمة والتعليمات‪ ،‬وتفاوتت مدة‬ ‫التكليف من عام اإى عامن‪.‬‬

‫الحواسي‪ :‬لجنة وطنية لمراجعة جداول التطعيمات دوري ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‪ ،‬حمد‬ ‫الدوخي‬ ‫ك���ش��ف ن��ائ��ب وزي� ��ر ال�شحة‬ ‫لل�شوؤون ال�شحية الدكتور من�شور‬ ‫احوا�شي‪ ،‬عن وج��ود جنة وطنية‬ ‫تقوم مراجعة ج��داول التطعيمات‬ ‫ب�شكل دوري واق��راح ما مكن اأن‬ ‫ي���ش��اف م��ن تطعيمات � �ش��واء من‬ ‫حيث النوع اأو التواريخ وما يتفق‬ ‫مع التوجهات العامية وبالتن�شيق‬ ‫مع منظمة ال�شحة العامية‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن برنامج التطعيمات التي تنفذها‬ ‫ال��وزارة اأحد الرامج ذات الأولوية‬ ‫بالوزارة ويحظى بكل ما يحتاج اإليه‬ ‫من دعم‪.‬‬ ‫واأو�شح خال تد�شينه اأم�س‪،‬‬ ‫ن�ي��اب��ة ع��ن وزي ��ر ال�شحة ال��دك�ت��ور‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ال��رب�ي�ع��ة‪ ،‬اأم ����س فعاليات‬ ‫الأ�شبوع العامي للتح�شن ‪2012‬م‪،‬‬ ‫اأن امملكة من اأعلى دول العام بن�شبة‬ ‫التغطية ي التطعيمات‪ ،‬واأ�شاف «لذا‬ ‫ف �اإن ال��وزارة �شت�شتمر ي دع��م هذا‬

‫الملحم‪ %90 :‬من أقسام العناية المركزة‬ ‫في المملكة تدار باستشاريين غير متخصصين‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫ي كل م�شت�شف ��ى ق ��ادر عل ��ى‬ ‫التدري ��ب‪ ،‬واأ�شاف «نتوقع ي حال‬ ‫اعتم ��اد الرنام ��ج اأن تتق ��دم �شبعة‬ ‫م�شت�شفي ��ات لتبن ��ي التدريب عليه‬ ‫ليتخرج امتدرب كا�شت�شاري عناية‬ ‫مرك ��زة خال اأربع �شنوات‪ ،‬ومكن‬ ‫تخريج حتى ثاث ��ن ا�شت�شاريا ي‬ ‫الع ��ام الواح ��د‪ ،‬ما ي� �وؤدي اإى �شد‬ ‫جزء كبر م ��ن النق�س خال ع�شرة‬ ‫اأعوام»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح املح ��م اأن التدري ��ب‬ ‫عل ��ى اأربع دم ��ى كمح ��اكاة اأوجدت‬ ‫ميزا نوعيا ي اموؤمر‪ ،‬م�شيفا اإن‬ ‫كلف ��ة الواحدة ت�ش ��ل اإى ‪ 500‬األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وحاك ��ي ا�شتجابتها ‪%90‬‬ ‫مقارنة بالإن�شان احقيقي‪.‬‬

‫و�شعيها لإزال� ��ة اأم��را���س اح�شبة‬ ‫واح�شبة الأمانية والنكاف وخف�س‬ ‫معدلت باقي الأم��را���س ام�شتهدفة‬ ‫بالتح�شن اإى اأقل معدلتها‪.‬‬ ‫اإى ذل��ك‪ ،‬اأ��ش��اد مثل منظمة‬ ‫ال�شحة العامية بامملكة الدكتور‬ ‫م�شطفى طيان‪ ،‬بجهود امملكة ي‬ ‫ج��ال التطعيم‪ ،‬م��ذك��را بح�شولها‬ ‫على �شهادة اخلو من �شلل الأطفال‬ ‫منذ العام ‪ 2007‬م‪ ،‬واأن ت�شجيل اآخر‬ ‫حالة حلية كان ي العام ‪1995‬م‪،‬‬ ‫منوه ًا بو�شول ن�شبة التغطية ي‬ ‫التطعيمات بامملكة اإى ‪ %98‬وعدها‬ ‫من اأعلى الن�شب ي الإقليم والعام‪.‬‬ ‫وك�شف مثل �شركة جا�شكو‬ ‫ال�شعودية عبدالله �شبان‪ ،‬عن اعتماد‬ ‫الهيئة العامة للغذاء وال ��دواء لبدء‬ ‫اإنتاج اللقاحات ي امملكة وت�شجيلها‬ ‫لثمانية اأن ��واع منه كمرحلة اأوى‪،‬‬ ‫و�شتليها مراحل اأخرى متوافقة مع‬ ‫الحتياجات احالية وام�شتقبلية‬ ‫لوزارة ال�شحة ي امملكة وكذلك ي‬ ‫دول اخليج العربي‪.‬‬

‫الرنامج للمحافظة على ما و�شلت‬ ‫اإليه امملكة من ن�شب عالية جد ًا ي‬ ‫التح�شن ج��راء التطعيمات والتي‬ ‫اأدت للق�شاء على بع�س الأم��را���س‬ ‫ام �ع��دي��ة»‪ ،‬م���ش��را اإى اأن وزارة‬ ‫ال�شحة �شت�شتمر ي التن�شيق مع‬ ‫امنظمة ي جميع الرامج العامية‬ ‫ل�شتئ�شال اأي مر�س ي ام�شتقبل‬ ‫القريب‪ .‬من جهته‪ ،‬قال وكيل وزارة‬ ‫ال�شحة لل�شحة ال�ع��ام��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫زياد ميم�س‪ ،‬اإن الهدف من الأ�شبوع‬ ‫العامي التاأكيد على اأهمية التح�شن‬ ‫ل�اأط�ف��ال وك��اف��ة ف�ئ��ات امجتمع ي‬ ‫ال ��وق ��اي ��ة م ��ن الأم� ��را�� ��س ام �ع��دي��ة‬ ‫ام�شتهدفة بالتح�شن‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�شرورة تكاتف كافة فئات امجتمع‬ ‫واأفراده للرويج لاأ�شبوع‪ ،‬والتاأكيد‬ ‫على تطعيم الأطفال �شواء باجرعات‬ ‫الأ�شا�شية اأو امن�شطة اأو من خال‬ ‫احمات الوطنية للتطعيم التي تقوم‬ ‫بها ال��وزارة للحفاظ على مكت�شبات‬ ‫امملكة ب��دءا من خلوها من مر�شى‬ ‫ال��ك��زاز ال��ول �ي��دي و��ش�ل��ل الأط �ف��ال‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫لعب عيال‬

‫‪...‬ولكنه ضحك‬ ‫كالبكاء!‬ ‫فهد عافت‬

‫ال�ضعر وال�ضحك‪ ،‬يلتقيان ي نقاط كثرة‪ ،‬جعل من‬ ‫الف�ضل بينهما اأمرا �ضعبا‪ ،‬وع�ضرا‪ ،‬يقرب من ام�ضتحيل‪،‬‬ ‫اأو ي�ضل اإليه‪ ،‬كاهما‪ :‬ال�ضعر منعزا‪ ،‬وال�ضحك منعزا‪،‬‬ ‫ينطلق م��ن نقطة واح ��دة‪ :‬ام�ف��ارق��ة والتناق�ض‪ ،‬وكاهما‬ ‫ي�ضر ي ال ��درب ذات��ه ‪ :‬ام �ج��از‪ ،‬وال�ت�م��وي��ه‪ ،‬وك��اه�م��ا ا‬ ‫غنى له عن الو�ضيلة ذات�ه��ا‪ :‬ااإي�ج��از‪ ،‬واميل اإى القطع‪،‬‬ ‫وكاهما ي�ضل ب��ك‪ ،‬اأو ي�ضعى‪ ،‬لنقطة امنتهى‪ :‬امفاجاأة‬ ‫امده�ضة‪ ،‬اأو الده�ضة امفاجئة‪ ،‬وكاهما يهاب عدوا واحدا‪:‬‬ ‫ااعتياد‪ ،‬وااألفة‪ ،‬والو�ضيط امادي لكليهما‪ ،‬واحد‪ ،‬تقريبا‪:‬‬ ‫الكلمات‪ ،‬فاإذا كان ااإ�ضحاك‪� ،‬ضاحب ن�ضيب اأوفر‪ ،‬ي‬ ‫ا�ضتخدام ااإ�ضارة واحركة اج�ضدية‪ ،‬فاإن ال�ضعر‪ ،‬مكنه‪،‬‬ ‫اليوم‪ ،‬كما ي اأوقات �ضابقة كثرة‪ ،‬ا�ضتخدام ذلك‪ ،‬اأي�ضا‪،‬‬ ‫م�ضتفيدا م��ن معطيات التقنية التكنولوجية اح��دي�ث��ة‪،‬‬ ‫امي�ضرة ح�ضور اج�ضد‪ ،‬بكامل اأ ّب�ه�ت��ه‪ ،‬للتم�ضية‪ ،‬يدا‬ ‫ِ‬ ‫بيد‪ ،‬مع الكلمات‪ ،‬اأقول بطماأنينة منا�ضبة‪ ،‬ووث��وق‪ ،‬اإنني‬ ‫م األ�ت��ق �ضعرا عظيما‪ ،‬خاليا م��ن روح م��رح��ة‪ ،‬حتى ي‬ ‫ال�ضعر اموغل ي احزن‪ ،‬والت�ضاوؤم‪ ،‬ومهما كانت درجة‬ ‫هذا احزن‪ ،‬اأو ذلك الت�ضاوؤم‪ ،‬فما دام ال�ضعر‪ ،‬اإبداعيا‪ ،‬فاإنه‬ ‫�ضديد امرح‪ ،‬وفيه من الدعابة‪ ،‬ما ا اأظنه يخفى على القارئ‬ ‫ال�ضغوف‪ ،‬امحب‪ ،‬الذ ّواق‪ ،‬فهل يعاب على ال�ضعراء‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫وي اأي وقت‪ ،‬اأن يكون �ضعرهم م�ضحكا؟ وجوابي‪ :‬نعم‪،‬‬ ‫وا!‪ ،‬اأقول‪ :‬ا‪ ،‬مكتفيا ما �ضبق ي ذكره من اأ�ضباب‪ ،‬رغم‬ ‫وجود ما هو اأكر‪ ،‬واأق��ول‪ :‬نعم‪ ،‬هو معيب‪ ،‬اأن ال�ضحك‬ ‫درج��ات‪ ،‬ومراتب‪ ،‬وما تغزونا به �ضوق ال�ضعر ال�ضعبي‬ ‫اليوم‪ ،‬هو اأقل هذه الدرجات‪ ،‬واأدنى هذه امراتب‪ ،‬واأ�ضدها‬ ‫�ضحالة‪ ،‬و�ضيق اأفق‪ ،‬واأن �ضحكات الروح‪ ،‬تختلف عن‬ ‫�ضحكات اج�ضد‪ ،‬فالفل�ضفة اأم ّ‬ ‫التهكم‪ ،‬لكن اإ�ضحاكها‪،‬‬ ‫ا ي�ضبه اإ�ضحاكا كالذي يو�ضلك اإليه‪ ،‬حك باطن قدمك‪،‬‬ ‫بعود �ضغر‪ ،‬من غ�ضن �ضجرة تيب�ض‪ ،‬ثم اإن الفرق كبر‪،‬‬ ‫و�ضديد ال�ضخامة‪ ،‬بن اأن يكون ااإن�ضان‪ :‬م�ضحكا‪ ،‬ي‬ ‫جزء منه‪ ،‬اأو اأن يكون‪ ،‬ي ك ّله‪ :‬اأ�ضحوكة!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫الهيئة الطيبة‬ ‫المسالمة‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫جاء ي جريدة «�حياة» �أن رئي�س هيئة �لأمر بامعروف �أعلن‬ ‫عن منع مطاردة �لأ�سخا�س‪� ،‬سو�ء �أكانو� متهمن �أم خالفن‪ .‬وطلب‬ ‫من مديري هيئة �لأم��ر بامعروف ي جميع مناطق �مملكة �لت�سديد‬ ‫على �جهات �م�سوؤولة ي �لرئا�سة و�لفروع و�مر�كز بعدم حدوث‬ ‫�أي م�ط��اردة للأ�سخا�س‪ ،‬م��ا ينطوي عليه ذل��ك م��ن مفا�سد خطرة‬ ‫وعو�قب وخيمة على �لأرو�ح و�ممتلكات‪ ،‬و�إ�سر�ر بطري �مطاردة‬ ‫وبالأبرياء‪.‬‬ ‫ب��د�أ نهج �لهيئة بالتغير‪ ،‬بعدما ك��ان ي�سفه �لبع�س ب��«�أف��لم‬ ‫�لأك�سن» �لتي كانت حدث بن بع�س منت�سبيها وبع�س �مطاردين‪.‬‬ ‫ق�سر بع�سنا �لدين على �لهيئة و�أفر�دها‪ ،‬وكاأن بقية موظفي قطاعات‬ ‫�لدولة لي�سو� م�سلمن‪ .‬وكان لنا حن �أزحنا �لهيئة من خانة �لأجهزة‬ ‫�حكومية �لتي لها مهمات «�سبه» و��سحة ولو�ئح وقو�نن و�أنظمة‬ ‫و�سقوف و�أف��ر�د ب�سر «يعكون» وي�سيبون ويحا�سبون‪ ،‬ك��ان لنا‬ ‫�أن نح�سد �لثمن �سنو�ت طويلة من �ل�سر�ع «�لأون�ط��ة» و�لتناطح‬ ‫�لتياري �ل��ذي ظلمت �لنا�س فيه و�سوهت �ل�سعرة �لنبيلة‪ ،‬حتى‬ ‫�رتبطت ي �أذه��ان �لبع�س بالتل�س�س على �لنا�س‪ ،‬و�إ�ساءة �لظن‪،‬‬ ‫وخي�س �لنعناع‪.‬‬ ‫ل�ست �ليوم ي معر�س ت�سفية ح�سابات مع �لهيئة و�أفر�دها‬ ‫�لكر�م‪ ،‬فاأنا ولله �حمد «كله ي �ل�سليم» وم «�أتكرف�س» ي �أحد‬ ‫«جمو�سها» يوم ًا من �لأيام‪� ،‬إما هي حاولة لروؤية مفيدة و�لأجر على‬ ‫�لله‪ .‬ت�ستحق �سجاعة رئي�س �لهيئة �لذي يقود هذ� �لتوجه �جديد‬ ‫�لإ��س��ادة‪ .‬وم��ع �لإ��س��ادة ‪-‬وه��ذ� هو بيت �لق�سيد‪ -‬طمع �أن نتمهل‬ ‫ومعن �لنظر ي �لق�سايا �لتي «ن�سمخ» �آذ�ننا ومتطيها «بق�سها‬ ‫وق�سي�سها» �أو نقاد خو�سها مثل «طر�سان �لزفة» دون �أن نناق�سها‬ ‫بهدوء ونرفع عن تبادل �لتهم و��ستعد�ء �ل�سلطة على �مخالفن‪� .‬إنها‬ ‫دعوة كي ل ن�ستيقظ يوم ًا ما ونقول مقولة �لفنان �أحمد زكي‪�« :‬أريد‬ ‫�أن �أكتب ح�سر ً� ب�سياع عمري!»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫على مساحة تبلغ ‪ 18‬ألف متر مربع وبتكلفة ‪ 87.5‬مليون ريال‬

‫أمير القصيم يضع حجر اأساس لمشروع مدينة الخير‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬ ‫و�ص ��ع اأمر منطقة الق�صيم �صاحب ال�صمو‬ ‫املكي الأمر في�صل بن بندر‪ ،‬م�صاء اأم�س الأول‪،‬‬ ‫حج ��ر الأ�صا� ��س م�ص ��روع مدين ��ة اخ ��ر التابع‬ ‫للمجمع اخري بريدة‪.‬‬ ‫وح ��ث ي كلمته التي األقاه ��ا خال احفل‪،‬‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال عل ��ى ام�صاهمة بدع ��م مثل هذه‬ ‫ام�صروع ��ات اخرية‪ ،‬موؤكدا اأنه �صيكون لها اأثر‬ ‫(ت�سوير‪� :‬سلطان �ل�سام)‬ ‫�لأمر في�سل بن بندر حظة �إعلن و�سع حجر �لأ�سا�س‬ ‫ملمو�س على الفرد وامجتمع‪.‬وقال الأمر في�صل‬ ‫بن بن ��در‪ ،‬اإن ام�صروع �صيك ��ون دعامة ح�صارية‬ ‫جي ��د ًة للمنطق ��ة و�صيك ��ون حا�صن� � ًا لكث ��ر من الأمر»‪.‬من جهته‪ ،‬بن ام�صرف العام على امجمع الرع ��اة وام�صارك ��ن والداعمن للم�ص ��روع‪ ،‬كما‬ ‫الن�صاطات وامنا�صط التي تقام ي مدينة بريدة اخري بري ��دة الدكتور عبدالعزي ��ز ال�صاوي‪ ،‬اأعل ��ن ع ��ن عدد م ��ن الترعات للمجم ��ع اخري‬ ‫وت�صتفي ��د منها منطق ��ة الق�صي ��م ككل‪ ،‬واأ�صاف اأن ام�ص ��روع يع ��د اأك ��ر جم ��ع خ ��ري خدم ��ي مدين ��ة بريدة‪.‬من جهة اأخ ��رى‪ ،‬ا�صتقبل الأمر‬ ‫« التخطي ��ط له ��ذا ام�ص ��روع ل ينج ��م اإل من فكر ا�صتثماري يقام عل ��ى م�صاحة تبلغ ‪ 18‬األف مر في�ص ��ل ب ��ن بن ��در ي مكتب ��ه بالإم ��ارة اأم� ��س‬ ‫نر وثقة بالله �صبحان ��ه وتعاى ثم باأهل اخر مرب ��ع‪ ،‬ويقع عل ��ى الطري ��ق الدائ ��ري ال�صماي الأول‪ ،‬ع�ص ��و جن ��ة �صب ��اب الأعم ��ال بالق�صيم‪،‬‬ ‫من ي�صاهمون ويقدمون مثل هذه ام�صروعات‪ ،‬مدين ��ة بري ��دة بتكلف ��ة اإجمالي ��ة ‪ 87‬مليون ��ا واحائز على جائزة ال�ص ��اب الع�صامي‪ ،‬وامدير‬ ‫الع ��ام ل�صركة عاك�س الإعامي ��ة �صليمان العرفج‬ ‫ويج ��ب اأن نك ��ون جميع� � ًا اأذرع خ ��ر م ��ع ه ��ذا وخم�صمائة األف ريال‪.‬‬ ‫و�صاه ��د اأم ��ر منطقة الق�صي ��م واح�صور وذل ��ك منا�صب ��ة لقاء �صم ��وه مع �صب ��اب امنطقة‬ ‫ام�صروع‪ ،‬وامجمع اأ�صبح بو�صعه احاي منارة‬ ‫ح�صارية جيدة و�صيك ��ون حقق ًا لتطلعات ولة عر�ص ًا مرئي ًا يحكي م�صروع مدينة اخر‪ ،‬وكرم وال�صتماع لهمومهم واحتياجاتهم‪.‬‬

‫شباب بيشة يطالبون المجلس البلدي بوضع حلول‬ ‫لتأخر المنح و استغال التجار لأرصفة والشوارع‬ ‫بي�صة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫�ص ��ارك جل� ��س �صب ��اب بي�صة‬ ‫ي اجتم ��اع امجل�س البل ��دي الذي‬ ‫عق ��د اأم� ��س الأول‪ ،‬برئا�ص ��ة رئي�س‬ ‫امجل� ��س �صياف امع ��اوي‪ ،‬وناق�س‬ ‫مع الأع�صاء ع ��ددا من املفات التي‬

‫كان ��وا ق ��د طرحوه ��ا ي �صفح ��ة‬ ‫امجل�س على الفي� ��س بوك‪.‬وناق�س‬ ‫جل� ��س �صباب بي�صة م ��ع الأع�صاء‬ ‫عددا من املف ��ات اأبرزها الدوارات‬ ‫واميادي ��ن ي بي�ص ��ة وم�صكاته ��ا‬ ‫الهند�صية‪ ،‬و�صحة البيئة واحاجة‬ ‫لتعزيزها‪ ،‬والتن�صي ��ق بن البلدية‬

‫وامي ��اه واجه ��ات احكومية ذات‬ ‫ام�صروع ��ات اخدمي ��ة‪ ،‬وامن ��ح‬ ‫ال�صكني ��ة وتاأخره ��ا‪ ،‬اإ�صاف ��ة‬ ‫اإى ا�صتغ ��ال التج ��ار لاأر�صف ��ة‬ ‫وال�صوارع‪.‬من جهته‪ ،‬رحب رئي�س‬ ‫امجل� ��س البل ��دي �صي ��اف امعاوي‬ ‫نيابة عن الأع�ص ��اء بفريق جل�س‬

‫�صب ��اب بي�ص ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن امجل�س‬ ‫�ص ��وت جمي ��ع امواطن ��ن ووعاء‬ ‫لأفكاره ��م واقراحاتهم‪.‬يذك ��ر اأن‬ ‫جل� ��س �صب ��اب بي�ص ��ة م ت�صكيله‬ ‫موؤخ ��ر ًا برئا�ص ��ة نا�ص ��ر اجهمي‪،‬‬ ‫وي�ص ��م ع ��ددا كب ��را م ��ن �صب ��اب‬ ‫امحافظة‪.‬‬

‫عسير‪ ..‬مقاول يبدأ تنفيذ مشروع حيوي بعد ‪ 540‬يوم ًا‪..‬‬ ‫وإبراهيم الخليل‪ :‬أنبوب مياه التحلية سبب التأخير‬ ‫التحلي ��ة لإيجاد حل منا�ص ��ب ولكن بدون ج ��دوى نظر ًا‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫لأنه ��م يحتاجون اإى ما يقارب الأ�صبوعن لتعديل م�صار‬ ‫بداأت موؤ�ص�صة وطنية اأم� ��س الأول‪ ،‬التنفيذ الفعلي الأنبوب‪ ،‬واأ�صاف «اإدارة امياه تع ّذرت بعدم ا�صتطاعتها‬ ‫لأح ��د ام�صروع ��ات التي ّ‬ ‫م ت�صليمه لها من ��ذ ‪ 540‬يوم ًا‪ ،‬توف ��ر امياه للمنطقة اأك ��ر من ثاثة اأي ��ام كحد اأق�صى‪،‬‬ ‫وه ��و اموعد نف�ص ��ه الذي يوافق ي ��وم ت�صليمه للم�صروع وبالتاي م ن�صتطع البدء ي العمل خال الفرة اما�صية‬ ‫لعدم قطع امياه عن امنطقة ب�صبب اأعمال احفر»‪.‬‬ ‫بعد النتهاء منه مبدئي ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وح ��ول احل ��ول الت ��ي م اإيجادها حالي� �ا عند بدء‬ ‫ويق ��ع ام�ص ��روع على طري ��ق املك فه ��د الرابط بن‬ ‫مدينت ��ي اأبه ��ا وخمي�س م�صي ��ط‪ ،‬ويعد م ��ن ام�صروعات التنفيذ خال اليومن اما�صين‪ ،‬قال اإنهم اأبلغوا امقاول‬ ‫احيوي ��ة وامهمة ل�صالك ��ي الطري ��ق ذهاب ًا واإياب� � ًا‪ ،‬وقد بالبدء ي التنفيذ‪ ،‬واأن يبتعد عن اأنبوب امياه‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫ي� �وؤدِي تاأخ ��ره اإى ه ��ذا الوق ��ت وقب ��ل دخ ��ول مو�صم «اإذا اأنهين ��ا ما يخ�صنا وم يتب ��ق اإل م�صكلة الأنبوب فا‬ ‫بد من تدخل اجهات امعنية لإنهاء الأزمة لأننا ملتزمون‬ ‫ال�صيف اإى اإحداث اأزمة مرورية فيه‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح اأمن منطق ��ة ع�ص ��ر امهند�س بعق ��ود ويجب تنفيذه ��ا والعمل على توف ��ر مرونة ي‬ ‫اإبراهي ��م اخليل ل� «ال�صرق»‪ ،‬اأن اأ�صباب التاأخر الرئي�صة احرك ��ة امروري ��ة لأن همنا الأول والأخ ��ر هو امواطن‬ ‫ترج ��ع اإى اأنبوب حلي ��ة امياه الذي ي�ص ��ق طريق املك ال ��ذي يج ��ب اأن توفر له اخدم ��ات بناء عل ��ى توجيهات‬ ‫فه ��د ط ��و ًل‪ ،‬مبين� � ًا اأنه ��م حاول ��وا عدة م ��رات م ��ع اإدارة القيادة الر�صيدة»‪.‬‬

‫خز�نات �مياه �لتي م تركيبها لل�سبكة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اأبدى اأهاي قرية �صعيبة امياه (�صمال‬ ‫�ص ��رق منطق ��ة حائ ��ل ‪140‬كيلوم ��را)‪،‬‬ ‫تذمرهم من تاأخ ��ر ت�صغيل م�صروع �صبكة‬ ‫امي ��اه ي القرية‪ ،‬مبينن اأن الإدارة العامة‬ ‫للمي ��اه ي منطقة حائل وافق ��ت قبل نحو‬ ‫ث ��اث �صنوات عل ��ى تنفيذ م�ص ��روع �صبكة‬ ‫مي ��اه للقري ��ة‪ ،‬و�ص ّلم ��ت ام�ص ��روع لأح ��د‬ ‫امقاول ��ن ي امنطق ��ة‪ ،‬وبداأ العم ��ل اآنذاك‬ ‫ع ��ر حفر بئ ��ر وتركيب خزاي م ��اء اإل اأن‬ ‫امق ��اول م يكم ��ل تنفي ��ذ ام�ص ��روع‪ ،‬حيث‬ ‫بقي تركيب ماكينتي حلية وماء‪ ،‬واأ�صبح‬ ‫ام�ص ��روع متعرا من ��ذ ذلك الوق ��ت وحتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫وطالب ��وا اإدارة امي ��اه بح� � ّل ام�صكلة‪،‬‬ ‫مبدي ��ن ا�صتغرابهم من ع ��دم حركها لذلك‬ ‫�صواء ب�صحب ام�صروع من امقاول ّ‬ ‫امتعر‬

‫محافظ الخرج يُ خرج طاب الدفعة‬ ‫الثانية من الدبلوم الشرعي‪ ..‬اإثنين‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫يرعى حافظ اخرج‪،‬‬ ‫الأم ��ر عبدالرحم ��ن ب ��ن‬ ‫نا�ص ��ر‪ ،‬ي قاع ��ة اليمام ��ة‬ ‫لاحتفالت الإثنن امقبل‪،‬‬ ‫حفل تخرج الدفعة الثانية‬ ‫من طاب الدبلوم ال�صرعي‬ ‫مدر�ص ��ة �صع ��د ب ��ن مع ��اذ‬ ‫لتعلي ��م الق ��راآن الك ��رم‬ ‫وعلومه‪.‬‬

‫�لأمر عبد�لرحمن بن نا�سر‬

‫وظائف شاغرة في بلدية تنومة‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد رافع‬ ‫اأعلنت بلدية تنومة منطقة ع�صر اأم�س‪ ،‬عن تو ُفر �صت وظائف‬ ‫على بند الأجور ي جال النظافة العامة‪.‬‬ ‫ودعت الراغبن ي �صغل هذه الوظائف‪ ،‬التقدّم اإى اإدارة �صوؤون‬ ‫اموظفن بالبلدية م�صطحب ًا معه اموؤهات واخرات امتوفرة لديه‬ ‫خال اأ�صبوع‪.‬‬

‫تثبيت تسعة موظفين في بلدية بللسمر‬ ‫بلل�صمر‪� -‬صعيد رافع‬ ‫اأو�ص ��ح رئي� ��س بلدية‬ ‫بلل�صمر‪ ،‬اأحم ��د اخري�س‪،‬‬ ‫اأن وزي ��ر ال�ص� �وؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة‪� ،‬صاحب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر من�صور بن‬ ‫متع ��ب‪ ،‬وافق عل ��ى تثبيت‬ ‫ت�صع ��ة من موظف ��ي البلدية‬ ‫على وظائف ر�صمية اعتبار ًا‬ ‫م ��ن غ ��رة جم ��ادى الآخ ��رة‬ ‫اجاري‪.‬‬

‫�أحمد �خري�س‬

‫محافظ البكيرية دشن المنتدى‬ ‫الوطني للتعليم أمس‬ ‫البكرية ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ّ‬ ‫د�ص ��ن حافظ حافظة البكرية‪ ،‬امكلف رميح ال�صتيوي‪ ،‬ي فندق‬ ‫رم ��ادا الق�صيم‪ ،‬اأم�س‪ ،‬فعاليات امنت ��دى الوطني للتعليم للجميع‪ ،‬حت‬ ‫�صعار «رعاية وتربية الطفولة امبكرة»‪ ،‬بح�صور مدير الربية والتعليم‬ ‫حمد الن�صار‪ ،‬ومديري الأق�صام وعدد من امعلمن وامعلمات‪.‬‬

‫لقاء تربوي لطاب الثانوية‬ ‫في الخرج‪ ..‬اليوم‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫�آليات �ل�سركة تعمل ي �م�سروع‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبد�لله �لو�ئلي)‬

‫أهالي قرية شعيبة يشكون ملوحة المياه‪ ..‬والشمري ِ‬ ‫يؤكد‪:‬‬ ‫رسى على آخر‬ ‫المشروع ُسحب من المقاول وسيُ َ‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫بالمختصر‬

‫وت�صليم ��ه اإى مق ��اول اآخ ��ر‪ ،‬اأو اتخاذ اأي‬ ‫اإجراء ينه ��ي امعاناة الكبرة التي يعانيها‬ ‫ال�صكان‪.‬‬ ‫وقال امواطن مقبل امقبل‪ ،‬اإن الأهاي‬ ‫ا�صتب�صروا خر ًا عندما ب ��داأت اإدارة امياه‬ ‫باإن�ص ��اء م�ص ��روع حلية امي ��اه ي القرية‬ ‫نظ ��ر ًا معاناته ��م م ��ن ملوح ��ة امي ��اه م ��دة‬ ‫ع�صري ��ن عام ًا‪ ،‬م�صيف� � ًا اأن الفرح ��ة م تتم‬ ‫ب�صبب تقاع�س اإدارة امياه وعدم حزمها مع‬ ‫امق ��اول‪ ،‬حيث اإنه م ينج ��ز ام�صروع رغم‬ ‫مرور اأكر من ثاث �صنوات على ا�صتامه‪.‬‬ ‫اأم ��ا امواطن خال ��د ال�صليوي ��ح‪ ،‬فاأ َكد‬ ‫اأن الأه ��اي يت�صاءلون ع ��ن اأ�صباب تاأخر‬ ‫تنفيذ ام�صروع رغم حاجة ال�صكان اإى اماء‬ ‫ال�صالح لل�ص ��رب وعدم قدرتهم على �صرائه‬ ‫لوجود اأرامل واأيتام‪ ،‬منا�صد ًا اأمر امنطقة‬ ‫بت�صكيل جن ��ة عاجلة للتحقيق ي اأ�صباب‬ ‫التاأخ ��ر‪ ،‬واأ�صاف اأن امقاول ام�صرف على‬

‫اإن�صاء ام�ص ��روع اأو�صح له اأن �صبب توقف‬ ‫ام�ص ��روع يقع على فرع امي ��اه بحائل لعدم‬ ‫تركيب الطبلون والغطا�س‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح مدي ��ر العاقات‬ ‫العام ��ة مديري ��ة امي ��اه منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫�صعدون ال�صمري‪ ،‬اأن م�صروع حطة تنقية‬ ‫امي ��اه ي القرية �صم ��ن جموعة حطات‬ ‫�صب ��ق تر�صيته ��ا عل ��ى اأح ��د امقاول ��ن‪ ،‬اإل‬ ‫اأن ��ه ّ‬ ‫تعر ي تنفي ��ذ ام�صروع م ��ا ا�صطر‬ ‫امديري ��ة لتطبي ��ق النظ ��ام علي ��ه ب�صح ��ب‬ ‫ام�صروع منه مهيدا لطرحه وتر�صيته على‬ ‫مقاول اآخر ل�صتكمال التنفيذ‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن قرية �صعيبة امياه يوجد‬ ‫به ��ا م�ص ��روع قائم ودعم بحف ��ر بئر جديد‪،‬‬ ‫و�صيت ��م ربط ��ه بام�ص ��روع لدع ��م م�ص ��در‬ ‫امي ��اه فيها‪ ،‬كم ��ا اأنها توؤمن مي ��اه ال�صرب‬ ‫عن طريق الناقات مع ��دل ثاثن رد ًا ي‬ ‫ال�صهر ب�صعة ‪ 11‬مر ًا مكعب ًا‪.‬‬

‫ينظ ��م ق�صم التوعية الإ�صامية ب� �اإدارة الربية والتعليم محافظة‬ ‫اخرج ي مقر بيت الطالب اليوم‪ ،‬لقا ًء تربوي ًا لطاب امرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫وح ��ث م�صاعد مدير الربي ��ة والتعليم ل�صوؤون تعلي ��م البنن خالد‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬جمي ��ع الطاب عل ��ى ام�صارك ��ة والتقي ��د بالتعليم ��ات امبلغة‬ ‫للمدار�س‪.‬‬

‫مخيم دعوي في عقلة الصقور‬

‫ح�سور غفر تابع �لفعاليات‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬

‫(ت�سوير‪ :‬نا�سر �ل�سقور)‬

‫انطلق ��ت م�ص ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬فعاليات امخيم الدع ��وي الأول الذي‬ ‫ّ‬ ‫ينظم ��ه امكت ��ب التعاوي للدع ��وة والإر�ص ��اد وتوعية اجالي ��ات بعقلة‬ ‫ال�صقور‪ ،‬ومدة ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫واأ ّك ��د مدير امكت ��ب ال�صيخ فيح ��ان ال�صطر‪ ،‬اأن امخي ��م يهدف اإى‬ ‫تنمية ال�صباب عر عدد من الرامج التوعوية‪ ،‬والرتقاء بفكرهم‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

(‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺑﻴﻦ )ﺣﻼﻝ‬ !‫ﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﻭ)ﺣﺮﺍﻡ( ﺍﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                 ‫ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alimekki@alsharq.net.sa

7

‫ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺎﺕ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬300 ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﹸﺗﻨﻬﻲ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎﺕ ﺗﺪﺭﻳﺐ‬                                

                                   

‫ﻣﺤﻠﻲ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺇﻳﺠﺎﺩ‬ ‫ﻧﺎﺩ ﺃﺩﺑﻲ ﻭﺟﻤﻌﻴﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬ ‫ﹴ‬



                                                      %85             

- -

- -



                                 

                  

           300                             

‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺷﺒﺎﺏ ﻋﻨﻴﺰﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺁﻓﺎﺕ ﺍﻟﻨﺤﻞ‬                                     

                             

‫ﺃﺳﺮﺓ ﻭﻛﺮﺍﺳﻲ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﻭﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ ﻟﺠﻨﺔ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﹸﺗﺆﻣﻦ ﱠ‬..‫ﺑﺮﻳﺪﺓ‬



                                     

                                            

«‫ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺠﻮﻑ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺳﺘﺔ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻟﻸﺣﻴﺎﺀ ﹸﻭﺗﻨﻔﺬ »ﺑﺎﺯﺍﺭ ﺍﻟﺤﻲ‬                                    12                        25   





                         

                       

                                           


‫إصابة تسعة من حرس الحدود ووفاة اثنين من المهربين في مقاومة مسلحة‬

‫إحباط تهريب مخدرات وأسلحة وذخائر وقذائف عبر الحدود البرية والبحرية‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫اأحبط ��ت دوري ��ات حر� ��س اح ��دود ي الأ�صابي ��ع‬ ‫اما�صي ��ة اما�صي ��ة حاولت تهري ��ب نفذه ��ا مهربون من‬ ‫ختلف اجن�صيات‪.‬‬ ‫وتنوعت عمليات التهريب ما بن خدرات واأ�صلحة‬

‫وموا�س حاول مهربوها مريرها‪ ،‬كما ت�صدت فرق حر�س‬ ‫ٍ‬ ‫اح ��دود لآلف امت�صللن عر احدود نت ��ج عنها عمليات‬ ‫مقاومة م�صلحة‪ ،‬و�صماع دوي انفجار جم عنه وفاة اثنن‬ ‫من امهرب ��ن‪ ،‬ي حن ت�صببت ي اإ�صابة ت�صعة من اأفراد‬ ‫حر�س احدود خلل تلك العمليات‪.‬‬ ‫وبينت قيادة حر�س احدود ال�صعودية اأن الدوريات‬

‫قب�صت خلل الفرة اممتدة من ‪ 1433 /5 /11‬اإى ‪/ 29‬‬ ‫‪ 1433 5‬ه� على ‪ 293‬مهربا و ‪ 18312‬مت�صلل من ختلف‬ ‫اجن�صيات و �صتة اأ�صخا�س من الهاربن وم�صتبه بهم‪ ،‬كما‬ ‫ت�ص ��دت منع تهريب ‪ 142977‬كيلو جراما من مادة القات‬ ‫امخ ��در و ‪ 1526‬كيل ��و جراما م ��ن اح�صي� ��س و ‪72200‬‬ ‫م ��ن احبوب امخدرة اإ�صاف ��ة اإى �صبط ‪ 305‬قطع �صلح‬

‫متنوع ��ة وت�صعة خ ��ازن اأ�صلح ��ة و ‪ 552‬ذخرة متنوعة‬ ‫والعث ��ور على مقذوفت ��ن ومبالغ مالية بقيم ��ة ‪117553‬‬ ‫ري ��ال و ‪ 1724‬راأ�ص ��ا من اما�صية اإ�صاف ��ة اإى ‪ 1135‬كيلو‬ ‫ج ��رام من امواد الغذائية امتنوع ��ة خلل تلك الفرة‪ .‬كما‬ ‫ج ��رى اإنقاذ نحو ‪� 45‬صخ�صا من قبل �صلح احدود كانوا‬ ‫عالقن ي مواقع برية وبحرية ونحو ‪ 4‬حالت غرق‪.‬‬

‫ماهي مؤهات‬ ‫المحافظين؟‬ ‫تركي الروقي‬

‫ت�ضلني كثير من ال�ضكاوى �ضد بع�ض محافظي المحافظات‬ ‫وطريقة تعاطيهم م��ع الق�ضايا التي تمر تحت اأيديهم باعتبار اأن‬ ‫المحافظ ه��و ال�ح��اك��م الإداري للمحافظة‪ ،‬ه��ذه ال�ضكاوى تتركز‬ ‫حول تطبيق نظام الإج��راءات الجزائية في الحالت التي ت�ضتدعي‬ ‫اإيقاف المخالف و�ضوء الإدارة وبع�ض الممار�ضات الخاطئة لل�ضلطة‬ ‫الممنوحة لهم‪.‬‬ ‫اأحدهم وجه باعتقال مواطن بتهمة التعدي على اأر�ض حكومية‬ ‫وبقي المواطن محتجز ًا لمدة اأ�ضبوعين دون اأن ي�ضتجوب‪ ،‬والآخر‬ ‫قام المواطن بمناق�ضته بمنطق قانوني فزج به في ال�ضجن ثمانية اأيام‬ ‫وهو ل يعرف لماذا!‬ ‫محافظ اآخ��ر يتعامل م��ع روؤ� �ض��اء ال��دوائ��ر الحكومية بعقلية‬ ‫«قديمة» جد ًا جد ًا‪ ،‬فعند دعوته لح�ضور منا�ضبة ر�ضمية مبرمجة من‬ ‫جهة اأعلى‪ ،‬يطلب تاأجيلها لحين عودته من رحلة التنزه «الع�ضا�ضة»‬ ‫في الأج��واء الممطرة‪ ،‬دون مراعاة لظروف تلك الدائرة و�ضيوفها‬ ‫القادمين من خارج المحافظة‪ ،‬ورابع ي�ضتخدم ال�ضيارات الحكومية‬ ‫لنقل «اأعاف» الحال!‬ ‫التجاوزات كثيرة ل يمكن ح�ضرها‪ ،‬تعامل �ضيء مع المراجع‪،‬‬ ‫تاأخر وغياب عن العمل‪� ،‬ضوء اإدارة‪ ،‬تعطيل لم�ضروعات‪ ،‬تدخل في‬ ‫اخت�ضا�ضات جهات اأخرى‪ ،‬محاباة وا�ضتغال نفوذ ‪ ..‬اإلخ‪.‬‬ ‫الذي اأريد الو�ضول اإليه‪ ،‬ما هي الموؤهات التي ت�ضترط لتعيين‬ ‫«خ�ضم طيب» اأو «ولد حمولة»‪ ،‬وما‬ ‫المحافظين لدينا با�ضتثناء كونه ٍ‬ ‫هي الآلية التي توؤهلهم لنيل مراتب تعادل مراتب وكيل وزارة اأو مدير‬ ‫عموم تتطلب تاأهي ًا عالي ًا وخبرة �ضنين طويلة؟ فا يعقل اأن ت�ضدر‬ ‫مثل هذه التجاوزات ممن ق�ضى �ضنين طويلة في العمل الإداري!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫التحقيق مع شابين قاما‬ ‫بالسطو على سكن عزاب‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫األق ��ت اجه ��ات الأمني ��ة ي‬ ‫منطقة جازان القب� ��س على �صابن‬ ‫اأثن ��اء قيامهم ��ا بعملي ��ة �صطو على‬ ‫اإحدى امنازل ال�صكنية‪.‬‬ ‫ويقطن تلك امن ��ازل جموعة‬ ‫م ��ن الع ��زاب بقري ��ة واقع ��ة غ ��رب‬ ‫حافظ ��ة اأب ��و عري� ��س‪ ،‬حي ��ث‬ ‫م َكن ��ت �صعب ��ة البح ��ث والتح ِري‬ ‫ب�صرط ��ة امحافظ ��ة م ��ن القب� ��س‬ ‫عليهما وبحوزتهم ��ا ثلثة مولدات‬ ‫كهربائي ��ة وم�صروق ��ات اأخ ��رى‪،‬‬ ‫وكانت اجهات الأمنية تل ّقت بلغ ًا‬

‫من اأح ��د الأ�صخا�س اأفاد بال�صتباه‬ ‫باثنن م ��ن الرجال يدخ ��لن منزل‬ ‫بطريقة خفية ي �صاعة متاأخرة من‬ ‫م�ص ��اء اأم�س الأول‪ ،‬م ��ا جعله يقوم‬ ‫بالت�صال على �صرطة حافظة اأبو‬ ‫عري� ��س‪ ،‬واأ ّك ��د الناط ��ق الإعلم ��ي‬ ‫لل�صرط ��ة الرائ ��د عب ��د الرحم ��ن‬ ‫الزهراي اأن فرق البحث والتح ّري‬ ‫جحت ي القب� ��س على مواطنن‬ ‫اثن ��ن بداخ ��ل اإح ��دى م�صاك ��ن‬ ‫الع ��زاب غرب حافظ ��ة اأبو عري�س‬ ‫وبحوزته ��م عددا م ��ن ام�صروقات‪،‬‬ ‫ول تزال التحقيق ��ات جارية معهما‬ ‫حول ق�صية ال�صرقة ‪.‬‬

‫القبض على مقيمين تخصصا في ااحتيال‬ ‫على كبار السن عند صرافات البنوك‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫قب�ص ��ت اأم� ��س �صرط ��ة منطقة‬ ‫ج ��ازان عل ��ى مقيم ��ن تخ�ص�ص ��ا‬ ‫ي الحتي ��ال عل ��ى كب ��ار ال�صن عند‬ ‫�صرافات البنوك ‪ .‬ويقيم ال�صخ�صان‬ ‫وهم ��ا من اجن�صية اليمنية بطريقة‬ ‫غر �صرعية بالقرب من اأحد البنوك‬ ‫ي حافظة اأبو عري�س‪ّ ،‬‬ ‫وتبن اأثناء‬ ‫تفتي�صهم ��ا اأنهم ��ا يحم ��لن اإقامتن‬ ‫مزورت ��ن‪ ،‬وعر رج ��ال الأمن على‬ ‫مبلغ من امال بحوزة اأحد امقبو�س‬ ‫عليهم ��ا ي�صل اإى اأربع ��ة اآلف ريال‬ ‫�صع ��ودي‪ ،‬وم ��ن خ ��لل التح ّري ��ات‬ ‫ثبت اأن هذي ��ن ال�صخ�صن هما من‬ ‫متهنان عمليات الن�صب والحتيال‬

‫عل ��ى كب ��ار ال�ص ��ن الذي ��ن يق�صدون‬ ‫مكائن ال�صرافة الآلية ل�صحب مبالغ‬ ‫مالي ��ة ما بن وقت واآخر‪ ،‬ويجهلون‬ ‫كيفي ��ة التعام ��ل م ��ع تل ��ك امكائ ��ن‪،‬‬ ‫الأمر الذي يجرهم على ال�صتعانة‬ ‫باأ�صخا�س اآخري ��ن يقومون بامهمة‬ ‫بح�ص ��ن ني ��ة م ��ن كب ��ار ال�ص ��ن‪ ،‬اإل‬ ‫اأن مث ��ل ه ��ذه العملي ��ات ي�صتغله ��ا‬ ‫بع� ��س �صع ��اف النفو� ��س وخا�ص ��ة‬ ‫العمال ��ة امجهولة الت ��ي ت�صتقر اأمام‬ ‫ال�صراف ��ات الآلي ��ة ل�صي ��د ه� �وؤلء‬ ‫والن�ص ��ب عليه ��م بط ��رق احتيالية‪،‬‬ ‫واأف ��اد الناط ��ق الإعلم ��ي ل�صرط ��ة‬ ‫امنطقة بالنيابة الرائد عبد الرحمن‬ ‫الزه ��راي اأن امقبو�س عليهما رهن‬ ‫التحقيق ي مركز ال�صرطة ‪.‬‬

‫الأ�ضلحة ام�ضبوطة‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫( ال�ضرق )‬

‫موجة غبار على المدينة تنقل ‪ 260‬حالة للمستشفيات‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبو عزة‬ ‫َ‬ ‫غط ��ت كمي ��ة م ��ن الأترب ��ة‬ ‫والغب ��ار منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫�صباح اأم�س‪.‬‬ ‫وح� �دَت موجة م ��ن الغبار من‬ ‫م ��دى الروؤي ��ة الأفقية‪ ،‬فيم ��ا اأ�صار‬ ‫تقري ��ر �صادرع ��ن الرئا�ص ��ة العامة‬ ‫للأر�صاد وحماية البيئة اأن الروؤية‬ ‫�صت�صتمرغرجيدة ب�صبب العوالق‬ ‫الرابي ��ة عل ��ى مناط ��ق و�ص ��ط‬ ‫و�صرق وجن ��وب امملكة والأجزاء‬ ‫الداخلية من غ ��رب امملكة‪ ،‬ت�صمل‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة وحائ ��ل‬ ‫خا�ص ًة الط ��رق ال�صريعة والأماكن‬ ‫امفتوحة‪.‬وا�صتنف ��رت اجه ��ات‬ ‫احكومي ��ة ذات العلق ��ة بامدين ��ة‬ ‫امن ��ورة طواقمه ��ا‪ ،‬حي ��ث ك ّثف ��ت‬ ‫دوري ��ات ام ��رور م ��ن وجوده ��ا‬ ‫اأم ��ام امدار� ��س وي الطرق ��ات‬ ‫ال�صريع ��ة خ ��لل ف ��رات خ ��روج‬ ‫الط ��لب والطالبات‪ ،‬منع� � ًا لوقوع‬ ‫اح ��وادث‪ ،‬وت�صهي� � ًل حرك ��ة‬

‫اأوق ��ع رج ��ال الأم ��ن ي‬ ‫حافظة اأبو عري� ��س باأربع ن�صاء‬ ‫ورجل ��ن ي وك ��ر للدع ��ارة م�صاء‬ ‫اأم�س الأول‪.‬‬ ‫ومكن ��ت الف ��رق الأمني ��ة‬ ‫ل�صعبة البحث والتح ��ري التابعة‬

‫اإطاحة بسماسرة الخادمات في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫اأطاح ��ت دوري ��ات اج ��وازات ي حافظ ��ة ج ��دة ب�صما�صرة‬ ‫اخادم ��ات‪ .‬واأو�ص ��ح امتحدث الر�صمي للج ��وازات‪ ،‬امقدم حمد‬ ‫اح�ص ��ن‪ ،‬اأن �صعب ��ة البحث والتح ��ري توفرت لديه ��ا معلومات‪،‬‬ ‫وتعقب ��ت اأحداهنّ من ذاع �صيتها ي هذا امجال‪ ،‬خ�صو�ص ًا لدى‬ ‫الأ�ص ��ر ال�صعودية م ��ن الراغبن والباحثن ع ��ن خادمات منزليات‬ ‫وه ��ي ال�صم�ص ��ارة (اأ ‪ .‬ه� ��)‪ ،‬الت ��ي درج ��ت على ت�صي ��د اخادمات‬ ‫الهارب ��ات وت�صغيلهنّ لدى الغ ��ر برواتب عالية قد ت�صل اإى األفي‬ ‫ريال بال�صهر‪ ،‬اإ�صاف ًة لعمولتها من كل عملية ت�صغيل (�صم�صرة)‪ .‬من‬ ‫جه ��ة اأخرى‪ ،‬اأكد قائد دوري ��ات اجوازات ي منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫العقيد عبدالكرم الروقي‪ ،‬اأن احملت م�صتمرة ملحقة امخالفن‬ ‫للحد من هذه الظاهرة‪.‬‬

‫باغ عن حريق في « مروحة شفط » بمنزل‬ ‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫الغبار حد من الروؤية الأفقية ي امدينة اأم�ض‬

‫ال�صر‪ ،‬كما ا�صتعدّت ام�صت�صفيات‬ ‫وام�صتو�صف ��ات ال�صحي ��ة باك ��ر ًا‬ ‫ل�صتقبال احالت الطارئة‪ ،‬نتيجة‬ ‫تق ّل ��ب الأج ��واء‪ ،‬وب َين ��ت اإدارة‬

‫م�صت�صف ��ى امل ��ك فه ��د ي امدين ��ة‬ ‫امنورة اأن ق�صمي طوارئ الأطفال‬ ‫والط ��وارئ ا�صتقبل ��ت م ��ا يق ��ارب‬ ‫‪ 260‬حال ��ة منذ فجر اأم� ��س‪ ،‬وذلك‬

‫( ت�ضوير ‪ :‬حمد زاهد )‬

‫مختلف الفئ ��ات العمري ��ة‪ ،‬وكان‬ ‫اأكرهم من يعان ��ون من اأمرا�س‬ ‫�صدري ��ة‪ ،‬و َ‬ ‫م تق ��دم الإ�صعاف ��ات‬ ‫الأولية لهم ‪.‬‬

‫اإيقاع بأربع نساء ورجلين في وكر للدعارة بـ «أبو عريش»‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫بالمختصر‬

‫ل�صرط ��ة امحافظ ��ة م ��ن القب� ��س‬ ‫عليه ��م ي اأح ��د الأحي ��اء القدمة‬ ‫محافظ ��ة اأبو عري� ��س‪ ،‬ثلث من‬ ‫الن�ص ��اء من اجن�صية ال�صومالية‪،‬‬ ‫واأخ ��رى مني ��ة ويقم ��ن بطريقة‬ ‫خالفة لنظ ��ام الإقامة‪ ،‬وبرفقتهن‬ ‫رجلن منيان كانوا جميع ًا داخل‬ ‫اأحد البي ��وت ال�صعبي ��ة ي و�صع‬

‫خل‪ .‬واأ�صارت التحقيقات الأولية‬ ‫اأن امن ��زل ي�صتبه ب ��ه ي مار�صة‬ ‫الدع ��ارة ب�صكل لفت ج ��راء توافد‬ ‫اأع ��داد م ��ن الرج ��ال اإلي ��ه‪ ،‬فيما م‬ ‫ر�ص ��د التحركات الت ��ي تتم ما بن‬ ‫فرة واأخرى‪ ،‬ومراقبة امكان بدقة‬ ‫حتى هاجمت الفرق الأمنية اموقع‬ ‫ي وق ��ت تاأكد اأن هن ��اك اأ�صخا�ص ًا‬

‫م ��ن اجن�صن بالداخ ��ل‪ ،‬واأو�صح‬ ‫الناط ��ق الإعلم ��ي ل�صرطة منطقة‬ ‫جازان بالنيابة الرائد عبدالرحمن‬ ‫الزه ��راي اأن التحقيق ��ات الأمنية‬ ‫متوا�صل ��ة معهم جميع� � ًا‪ ،‬و�صيتم‬ ‫اتخاذ ال ��لزم معه ��م واإحالة ملف‬ ‫الق�صي ��ة اإى اجه ��ات امخت�ص ��ة‬ ‫ل�صتكماله‪.‬‬

‫الزهراني‪ :‬لم نقبض على الطفل والساح المستخدم مرخص باسم والده المقتول‬

‫«طفل العارضة» يشغل الرأي العام في جازان‪..‬‬ ‫والعامري‪ :‬مصيره بيد قاضي اأحداث‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫لت ��زال ق�صي ��ة طف ��ل الأربع‬ ‫�صن ��وات ال ��ذي اأق ��دم عل ��ى قت ��ل‬ ‫وال ��ده مطل ��ع الأ�صب ��وع احاي‬ ‫ي اإحدى الق ��رى الواقعة �صمال‬ ‫حافظة العار�ص ��ة ت�صغل الراأي‬ ‫العام خا�ص ��ة ي منطقة جازان‪،‬‬ ‫وظل ��ت الأ�صئل ��ة تتمح ��ور حول‬ ‫م�ص ��ر الطف ��ل (اج ��اي) الذي‬ ‫يعد ح�ص ��ب ملف ��ات ق�صايا القتل‬ ‫ل ��دى امحاك ��م اأ�صغ ��ر قات ��ل على‬ ‫الرائد عبدالرحمن الزهراي‬ ‫ال�ضيخ علي �ضيبان العامري‬ ‫الإطلق‪.‬‬ ‫(ال�ص ��رق) طرح ��ت تفا�صيل وغ ��ر مكل ��ف وعم ��ره دون �صن م ��ن الأ�ص ��رة باأكمله ��ا اأدى اإى‬ ‫الق�صي ��ة عل ��ى رئي� ��س امحكم ��ة البل ��وغ اأو الر�ص ��د امحددة ب�صن و�ص ��ول الأمر ال ��ذي جعل الطفل‬ ‫اجزئية منطقة جازان القا�صي اخام�ص ��ة ع�ص ��ر فما ف ��وق‪ ،‬واإذا ت�ص ��ل ي ��داه اإى م�صد�س حقيقي‬ ‫ال�صيخ علي ب ��ن �صيبان العامري كان ��ت هن ��اك عقوب ��ة ق ��د ت�صدر وبداخل ��ه ر�صا�س‪ ،‬م�ص ��را اإى‬ ‫معرف ��ة احك ��م ال�صرع ��ي للطف ��ل بحق ��ه ف� �اإن قا�صي الأح ��داث هو اأن ��ه يج ��ب عل ��ى كل وي اأمر اأن‬ ‫حي ��ث ق ��ال «اأرى اأن ��ه ل ينبغ ��ي امكلف بتطبيقها اأو رفعها عنه»‪ .‬يرفع ال�صلح اأيا كان نوعه بعيدا‬ ‫واأ�ص ��اف العام ��ري «اأن عن متناول الأطف ��ال واأن يحفظ‬ ‫اإ�ص ��دار حك ��م بحق ��ه حت ��ى ولو‬ ‫كان ��ت اجرمة م�صابه ��ة ما يقدم الطف ��ل ل يتحم ��ل ام�صوؤولي ��ة ي مكان اآمن مت�صائل ي الوقت‬ ‫عليه ��ا الكبار‪ ،‬وذل ��ك لكونه طف ًل ج ��اه ما حدث لأن هن ��اك تهاونا نف�صه ماذا يف ��رط امواطنون ي‬

‫اقتن ��اء الأ�صلح ��ة واجميع ولله‬ ‫احم ��د ينعم ��ون بنعم ��ة الأم ��ن‬ ‫والأم ��ان ي ظ ��ل الدول ��ة الت ��ي‬ ‫حفظها الله من كل بلء‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأك ��د الناط ��ق‬ ‫الإعلمي ل�صرط ��ة منطقة جازان‬ ‫بالنياب ��ة الرائ ��د عبدالرحم ��ن‬ ‫الزه ��راي اأن الطف ��ل م يت ��م‬ ‫القب� ��س علي ��ه‪ ،‬وه ��و موج ��ود‬ ‫لدى اأمه ي امن ��زل واأن ال�صلح‬ ‫ام�صتخ ��دم ه ��و م�صد�س مرخ�س‬ ‫يحم ��ل ا�ص ��م وال ��ده (امجن ��ي‬ ‫عليه)‪ ،‬الذي يوجد جثمانه حالي ًا‬ ‫بثلجة اموتى م�صت�صفى جازان‬ ‫العام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الأب امجن ��ي عليه‬ ‫ي�صك ��ن م ��ع زوجات ��ه الثلث ي‬ ‫من ��زل باإح ��دى الق ��رى التابع ��ة‬ ‫محافظ ��ة العار�ص ��ة ولدي ��ه م ��ن‬ ‫الأبناء ‪ 16‬وهو عاطل عن العمل‬ ‫ويبل ��غ م ��ن العم ��ر ح ��واي ‪35‬‬ ‫عام ًا‪.‬‬

‫إحباط تهريب أكثر من ‪ 25‬ألف زجاجة‬ ‫خمر وحبوب مخدرة بمنفذ البطحاء‬ ‫خمر وحبوب خدرة‪.‬‬ ‫البطحاء ‪ -‬وا�س‬ ‫واأو� �ص��ح مدير ع��ام جمرك‬ ‫اأح� �ب� �ط ��ت ج � �م� ��ارك م�ن�ف��ذ البطحاء �صيف الله العتيبي اأنه‬ ‫البطحاء تهريب ‪ 25‬األف زجاجة م ي ال�صبطية الأوى اإحباط‬ ‫تهريب ‪ 8016‬زجاجة خمر كانت‬ ‫خ �ب �اأة داخ ��ل ب�صاعة ج��اري��ة‬ ‫بطريقة �صرية‪ ،‬وي ال�صبطية‬ ‫الثانية اأح�ب��ط رج��ال اجمارك‬ ‫ت �ه��ري��ب ‪ 13600‬ح �ب��ة خ��درة‬ ‫ك��ان��ت داخ ��ل ال��رف��ارف اخلفية‬ ‫خ �ل��ف ال ��دي� �ك ��ورات ي �صنطة‬ ‫ال�صيارة اأم��ا ال�صبطية الثالثة‬ ‫( وا�ض )‬ ‫من اخمور التي م �ضبطها‬ ‫ف �ك��ان��ت ح� ��وي ‪ 776‬زج��اج��ة‬ ‫خمر خ�ب�اأة ب�صا�صي ال�صاحنة الرابعة كانت عبارة عن زجاجات خر�صانة حيث م جويفها من‬ ‫وم �غ �ل �ف��ة م ��ن ج �م �ي��ع اج �ه��ات خمر بلغ عددها ‪ 3295‬زجاجة ال��و� �ص��ط وو���ص��ع اخ��م��ور ي‬ ‫بطبقة ح��دي��دي��ة‪ .‬و ال�صبطية وجدت خباأة داخل قطع م�صنع الداخل بطريقة �صرية‪.‬‬

‫تعر� ��س اأح ��د امن ��ازل ي منطق ��ة ج ��ران �صباح اأم� ��س اإى‬ ‫حريق‪.‬واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعلمي امكلف للدف ��اع امدي النقيب‬ ‫ماجد الزهراي اأن غرفة العمليات تلقت بلغ ًا عن احالة‪ ،‬وانتقلت‬ ‫فرق ��ة اإنقاذ واإطفاء وحدة حي الفه ��د وفرقة اإنقاذ واإطفاء م�صاندة‬ ‫م ��ن وحدة حي الإ�صكان للموقع الذي وج ��د اأن احادث فيه عبارة‬ ‫ع ��ن حريق ي مروح ��ة ال�صفط داخل امطبخ نت ��ج عنه ت�صرر ي‬ ‫بع�س حتويات امطبخ وجدرانه دون وقوع اأي اإ�صابات ب�صرية‪.‬‬

‫إغاق وتغريم ‪ 203‬محات خالفت‬ ‫ااشتراطات الصحية في اأحساء‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأو�صح وكيل اأمانة الأح�صاء للخدمات امهند�س عبدالله العرفج‪،‬‬ ‫اأن الأمانة اأغلقت وغ ّرمت خلل ال�صهرين اما�صين ‪ 203‬حلت‬ ‫خالفت ال�صراطات ال�صحية اخا�صة محلت ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫واأ�صار اأن��ه من بن تلك امخالفات خالفة اأنظمة اإ�صدار وجديد‬ ‫ال�صهادات ال�صحية للعاملن‪ ،‬وت��داول وبيع مواد غذائية فا�صدة‪،‬‬ ‫وعدم التقيد بالزي الر�صمي‪ ،‬والفتقاد للنظافة العامة‪ ،‬وخالفة‬ ‫الأن�صطة ام�صرح بها ي الراخي�س‪ ،‬وفتح حال بدون تراخي�س‬ ‫وع��دم جديدها‪ ،‬وا�صتخدام اأموا�س حلقة متكررة ال�صتخدام‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى ك�صف تقرير �صادر عن وكالة اخدمات بالأمانة اأن‬ ‫الرنامج الرقابي وجولت امتابعة محال ال�صحة العامة �صهد خلل‬ ‫�صهرين من العام اح��اي �صبط واإت��لف ‪ 117‬األ��ف كيلوغرام من‬ ‫اخ�صار غر ال�صاحة لل�صتهلك الب�صري‪ ،‬كما م اإتلف حواي‬ ‫‪ 2575‬عينة من امواد امختلفة‪ .‬واأ�صار التقرير اأن الأمانة اأ�صدرت‬ ‫خلل �صهري ربيع الأول وربيع الثاي من العام احاي ‪� 354‬صهادة‬ ‫دفن‪ ،‬منها ‪� 154‬صهادة للذكور‪ ،‬و‪ 117‬للإناث و‪� 83‬صهادة للأطفال‪.‬‬

‫سقوط لوحات بفعل الغبار في عنيزة‬

‫الغبار الذي �ضهدته حافظة عنيزة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬ ‫�صه ��دت حافظة عنيزة‪ ،‬م�صاء اأم�س الأول‪ ،‬موجة من الغبار‬ ‫ا�صتمرت اأربع �صاعات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وغطت �صم ��اء امحافظة موجة الغبار م ��ن ال�صاعة اخام�صة‬ ‫ع�ص ��ر ًا وحت ��ى التا�صعة م�ص ��اءً‪ ،‬م�صحوبة برياح قوي ��ة اأدّت اإى‬ ‫�صق ��وط بع�س لوح ��ات امح ��لت التجاري ��ة‪ .‬وبا�ص ��رت فرقة من‬ ‫ال�صيان ��ة التابع ��ة للبلدية عدد ًا م ��ن امواقع‪ ،‬كم ��ا اأدّت اموجة اإى‬ ‫حالة من ال�صتنفار ي ام�صت�صفيات احكومية واخا�صة واإدارة‬ ‫الدف ��اع امدي وام ��رور والهلل الأحمر‪ ،‬ح�صب� � ًا لوقوع حوادث‬ ‫تكون م�صاحبة مثل هذه احالت‪.‬‬

‫إسعاف وافد حاول اانتحار شنق ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫�صقط وافد من اجن�صية الهندية‬ ‫مغ�صي� � ًا علي ��ه بع ��د حاول ��ة انتحار‬ ‫فا�صل ��ة فج ��ر اأم� ��س ي ح ��ي الثقب ��ة‬ ‫باخر‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعلم ��ي‬ ‫لل�صرط ��ة امق ��دم زي ��اد الرقيط ��ي اأن‬ ‫وافدا طلب ا�صتغاثة من دورية الأمن‬ ‫امقدم زياد الرقيطي‬ ‫مفيد ًا عن قيام زميله محاولة النتحار‬ ‫�صنقا اإل اأن حاولته باءت بالف�صل بعد �صقوطه مغ�صي ًا عليه‪.‬‬ ‫م�ص ��را اإى مبا�صرة رجال دورية الأم ��ن للموقع واإ�صعاف‬ ‫ام�ص ��اب اإى ام�صت�صفى‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن حالته ال�صحية م�صتقرة‬ ‫وج ��رى التحف ��ظ عليه ح ��ن خروجه م ��ن ام�صت�صف ��ى مهيد ًا‬ ‫لإحالته اإى هيئة التحقيق والدعاء العام‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 4‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 25‬أﺑﺮﻳﻞ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (143‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫األمير سطام ترأس االجتماع الثاني للجنة العليا لألمن الحضري‬

‫استراتيجية لألمن الحضري في الرياض بمشاركة جهات تخطيطية وأمنية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬علي بالل‬ ‫اأو�صح ع�ص ��و الهيئة العليا لتطوير مدينة الريا�ص‬ ‫ورئي�ص مركز امل�صروع ��ات والتخطيط بالهيئة املهند�ص‬ ‫اإبراهي ��م ال�صلط ��ان‪ ،‬اأن ا�صرتاتيجي ��ة الأم ��ن احل�صري‬ ‫ملدينة الريا�ص التي اأجنزتها الهيئة بالتعاون والتن�صيق‬ ‫م ��ع كاف ��ة الأجهزة الأمني ��ة يف املدينة‪ ،‬ترتك ��ز على مبداأ‬ ‫تعزيز التكامل بني اجلهات التخطيطية واجلهات الأمنية‬ ‫به ��دف توفر بيئة ح�صري ��ة اآمنة يف املدين ��ة‪ ،‬وذلك من‬ ‫خ ��الل دعم جهود الأجه ��زة الأمنية وتعزي ��ز قدراتها مبا‬ ‫يتواكب مع النمو احل�صري الذي ت�صهده املدينة‪ ،‬وو�صع‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫االأمري �صطام بن عبدالعزيز خالل تروؤ�صه االجتماع‬ ‫خطة تنفيذية مبنية على املنهجيات والأ�صاليب احلديثة‬ ‫لالأم ��ن احل�ص ��ري‪ ،‬ت�صارك يف تنفيذه ��ا خمتلف اجلهات خا�ص ��ة بتح�صني البيئ ��ة احل�صرية يف مدين ��ة الريا�ص‪ ،‬البيئة احل�صرية»‪ ،‬واإجراء الدرا�صات املتخ�ص�صة لتقييم‬ ‫املعنية‪.‬وقال‪ ،‬يف الجتماع الث ��اين للجنة‪ ،‬التي تراأ�صها ورك ��زت امله ��ام املتعلق ��ة باجله ��ات الأمني ��ة عل ��ى اإن�صاء املخاط ��ر الأمني ��ة‪ ،‬وتوف ��ر البيئ ��ة املنا�صب ��ة للم�صاركة‬ ‫�صاحب ال�صمو امللكي الأمر �صطام بن عبدالعزيز رئي�ص القاعدة املركزية ملعلومات اجلرمية باملدينة‪ ،‬اإ�صافة اإىل ال�صكاني ��ة يف دع ��م الأم ��ن‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإىل تنظي ��م حم ��الت‬ ‫اللجنة العلي ��ا لالأمن احل�صري مبدين ��ة الريا�ص‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬تعزي ��ز ا�صتخدام نظ ��م الت�صالت والتقني ��ات احلديثة‪ ،‬اإعالمي ��ة ترك ��ز عل ��ى توعي ��ة اأف ��راد املجتم ��ع يف اتخاذ‬ ‫بح�ص ��ور �صاحب ال�صم ��و امللكي الأمر حمم ��د بن �صعد وحت�صني م�صتويات التدريب للعنا�صر الأمنية‪ ،‬وتطوير الإجراءات الوقائية الالزمة حلماية اأنف�صهم وممتلكاتهم‪.‬‬ ‫اإىل ذل ��ك‪ ،‬رفع الأم ��ر �صطام ب ��ن عبدالعزيز �صكره‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز نائب رئي� ��ص اللجن ��ة العلي ��ا‪ ،‬وذلك يف الإجراءات املتبعة يف اأعمال هذه اجلهات‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن الجتم ��اع اأك ��د عل ��ى تنفي ��ذ اجله ��ات وتقدي ��ره ملقام خادم احلرمني ال�صريفني امللك عبدالله بن‬ ‫مكت ��ب �صم ��و اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��ص بق�صر احلك ��م‪ ،‬اإن‬ ‫الجتم ��اع اطلع عل ��ى اخلطة التنفيذي ��ة لال�صرتاتيجية‪ ،‬التخطيطي ��ة ملهامه ��ا الواردة يف اخلط ��ة التي تتمثل يف عبدالعزيز‪ ،‬اإثر �صدور املوافقة على اإنهاء م�صكلة الأر�ص‬ ‫التي ا�صتملت على مهام اإ�صافية للجهات الأمنية وبرامج تطبيق «منهجية الوقاية من اجلرمية من خالل تخطيط الواقعة �صمال مدينة الريا�ص بت�صليم اأ�صحاب الأرا�صي‬

‫«تأهيل» توفر فرص ًا‬ ‫وظيفية للمعاقين‬ ‫في القصيم‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬ ‫اأعلن ��ت جمعي ��ة عني ��زة للتنمي ��ة‬ ‫للخدم ��ات الإن�صاني ��ة «تاأهي ��ل» ممثل ��ة‬ ‫مبجمع اجلف ��ايل للرعاي ��ة والتاأهيل‪ ،‬عن‬ ‫فت ��ح فر�ص وظيفي ��ة ل ��ذوي الحتياجات‬ ‫اخلا�صة عرب م�صروع متكني‪.‬‬

‫واأو�ص ��ح الأمني الع ��ام للجمعية فهد‬ ‫الوهيبي‪ ،‬اأن الربنامج ياأتي �صمن برنامج‬ ‫متك ��ني به ��دف توظي ��ف ذوي الإعاق ��ة‬ ‫مبنهجي ��ة ل�صتثم ��ار قدراته ��م م ��ن خالل‬ ‫تقدمي جمموعة من اخلدمات والأن�صطة‪،‬‬ ‫وتاأهيله ��م وظيفي� � ًا ونف�صي� � ًا واقت�صادي ًا‬ ‫ل�ص ��وق العم ��ل وتوف ��ر فر�ص عم ��ل لهم‬

‫مواقعهم‪ .‬وياأتي هذا التوجيه بعد رفع �صمو اأمر منطقة‬ ‫الريا�ص خطاب ًا ملقام خادم احلرمني ال�صريفني اأو�صح فيه‬ ‫م�صكلة الأرا�صي واملتعارف عليها با�صم «اأرا�صي قران»‪،‬‬ ‫حي ��ث اأن امل�صكلة قائمة منذ ثالث ��ني عام ًا واأحلقت �صررا‬ ‫مب ّالكه ��ا‪ ،‬وت�صمّن التوجيه الكرمي و�ص ��ع تنظيم �صامل‬ ‫انتهى بتخطيط كام ��ل الأر�ص واآلية توزيعها على املالك‬ ‫بالن�صبةوالتنا�صب‪.‬‬ ‫قرارات اللجنة العليا‬ ‫ تنفيذ م�ص ��روع الت�صجيل ال�صكني ملدينة الريا�ص‬‫الذي يعمل على ربط معلوم ��ات ال�صكان مبواقع �صكنهم‬ ‫وو�صع الآليات لتحديث املتغرات التي تطراأ عليها‪.‬‬ ‫ تاأ�صي�ص غرفة عمليات م�صرتكة للقطاعات الأمنية‬‫واخلدمية ل�صمان �صرعة تبادل املعلومات والإح�صائيات‪،‬‬ ‫لتنظي ��م �صرعة ال�صتجابة جلميع البالغ ��ات يف املدينة‪،‬‬ ‫وب�صكل خا�ص احلالت الطارئة‪.‬‬ ‫ إاع ��داد ا�صرتاتيجي ��ة الأم ��ن احل�ص ��ري مر بثالث‬‫مراح ��ل رئي�ص ��ة‪ ،‬رك ��زت يف الأوىل على جم ��ع وحتليل‬ ‫املعلوم ��ات م ��ن خالل عق ��د ‪ 75‬ور�ص ��ة عم ��ل‪ ،‬وتناولت‬ ‫املرحل ��ة الثاني ��ة اجلان ��ب التخطيط ��ي‪ ،‬والثالث ��ة و�صع‬ ‫اخلطة التنفيذي ��ة لال�صرتاتيجية وامله ��ام وامل�صوؤوليات‬ ‫اخلا�صة باجلهات ذات العالقة‪.‬‬

‫ملمار�صة حياتهم با�صتقاللية وكرامة حتى‬ ‫يكونوا قوة منتجة ت�صاهم يف دفع عجلة‬ ‫التنمية‪.‬وبني اأن برنامج متكني يهدف اإىل‬ ‫توظيف خم�صني م ��ن املعاقني امل�صتهدفني‬ ‫مبنطقة الق�صيم يف فر�ص العمل املنا�صبة‬ ‫خ ��الل الع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬اإ�صافة اإىل تعزيز‬ ‫ا�صتقاللي ��ة واعتماد املعاق ��ني امل�صتهدفني‬

‫عل ��ى اأنف�صه ��م واحل�صول عل ��ى حقوقهم‬ ‫كامل ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإىل تعدي ��ل الجتاه ��ات‬ ‫ال�صلبي ��ة يف املجتم ��ع والقط ��اع اخلا�ص‬ ‫مبنطقة الق�صيم جتاه املعاقني امل�صتهدفني‬ ‫م ��ن خ ��الل التوعي ��ة بالتعام ��ل الإيجابي‬ ‫والأمث ��ل جت ��اه ه ��ذه الفئ ��ة الغالي ��ة على‬ ‫اجلميع‪.‬‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

‫قضية إنسانية‬ ‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫اأر�صلت يل اإحدى ال�صيدات رابطا ل�صفحة على الفي�س بوك وطلبت‬ ‫مني االطالع عليه‪ .‬وما اأن فتحت الرابط حتى وجدت �صورة كلب تعلو‬ ‫ال�صفحة‪ ،‬وك��ان��ت جتمع فيه التوقيعات وال��دع��م ال��الزم للت�صامن مع‬ ‫اأمريكي فقد كلبه �صي�صكو الذي قتل بطريق اخلطاأ على يد �صابط �صرطة‬ ‫يف مدينة اأو��ص��ن بوالية تك�صا�س االأمريكية‪ .‬ورغ��م اع�ت��ذار ال�صابط‬ ‫ب�صكل ر�صمي ل�صاحب الكلب فاإنه رف�س هذا االعتذار ورفع ق�صية على‬ ‫ال�صرطة‪ .‬وخالل اأيام قليلة و�صل عدد املعجبني والداعمني له حتى كتابة‬ ‫املقالة ‪ 98‬األف �صخ�س والعدد يف ازدياد‪ .‬وال اأعلم هل اأر�صلتها ال�صيدة‬ ‫من باب الدعابة اأو من باب ال�صخرية من حال العرب الذين اأ�صبح دمهم‬ ‫اأرخ�س �صيء يف الوجود �صواء على يد احلكام و�صباط ال�صرطة يف‬ ‫االأق�صام واملعتقالت العربية اأو على يد القوات االأمريكية الغازية يف‬ ‫العراق واأفغان�صتان حيث يقتلون الب�صر ويكرمون الكالب‪ .‬ومبنا�صبة‬ ‫احلديث عن التكرمي لن اأن�صى اهتمام وحفاوة االإع��الم االأمريكي بتلك‬ ‫املجندة االأمريكية التي اأنقذت كلبا يف العراق بينما تقتل هي وزمالوؤها‬ ‫ال�صعب العراقي بدماء ب��اردة وب��دون خوف من العقاب ومل ال؟ فهم ال‬ ‫يرتقون بنظر هوؤالء اجلنود وال قادتهم الذين عاثوا يف العراق تدمريا‬ ‫واغت�صابا وقتال اإىل مرتبة الكالب‪ .‬ال�صعب االأمريكي وو�صائل اإعالمه‬ ‫املختلفة قد يثور ملوت كلب ولكنه بالتاأكيد لن يثور ولن يجمع ع�صرات‬ ‫االآالف من التوقيعات للتنديد مبوت عربي اأو م�صلم‪ .‬مرت �صنة ومئات‬ ‫املاليني من العرب ي�صرخون الإغاثة �صعب �صوريا من االإبادة اجلماعية‪،‬‬ ‫واالأمم املتحدة ال تكرتث بتلك ال�صرخات‪ ،‬واأم��ري�ك��ا متاطل وت��وزع‬ ‫التهديدات «الناعمة» وتلوح «بالفر�س االأخرية» وب�صار يردد الأ�صحابه‬ ‫وع�صابته «وا�صلوا القتل فاأمريكا ال تكرتث اإال للكالب»‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‪ :‬ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬


                        14331432     

‫ﻟﻘﺎﺀ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﻤﻘﺮﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬

                                       



10

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻄﺒﻲ ﻭﻳﺰﻭﺭ ﺟﻨﺎﺡ‬

‫ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻫﻲ ﻋﻤﻞ ﺇﺩﺍﺭﻱ ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻪ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎ ﻃﺒﻴﺎ‬:| ‫ﺍﻷﻧﺼﺎﺭﻱ ﻟـ‬



                       

                       31   

                           51 

‫ ﺃﻭﻝ ﺳﻴﺪﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﹼ‬..‫ﺇﻳﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬ : ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻮﺭﺩ‬

‫ﻫﺪﻓﻨﺎ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺯﺍﺋﺮ ﻭﺳﻨﺼﻞ ﺑﻤﺰﺍﺭﻋﻲ ﻭﺭﺩ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﻠﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬



‫ﺗﺪﺷﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺼﻴﻦ‬ ‫ﺑﻨﺠﺮﺍﻥ‬

                                       

                               ""                 

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﺃﻳﺖ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

                                                                       

                                                                 

‫ أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬: ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‬ malsaad@alsharq.net.sa


‫ ﻭﻳﺪﺷﻦ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬..‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺽ ﺗﺠﺎﺭﺏ ﺍﻷﻣﺎﻧﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﻘﺮﻭﻳﺔ ﻳﺮﺃﺱ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻷﻣﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

                                                                                          –                                    

11



82500               228000     219000 29                                                         

127                                       24 432                 750     58                



      700   935   257                232                   825          1400        950

  204 775             705     283               855    104       746     85    660   68                     

                                                                                                                                                                

                                                                                                 


‫‪ 24‬مليونا و‪500‬‬

‫ألف ريال لتنفيذ‬ ‫«جسر جزيرة جنة»‬ ‫في الجبيل‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب ��داأت بلدي ��ة حافظ ��ة اجبي ��ل‬ ‫بتنفيذ اج�شر الذي يربط جزيرة جنة‬ ‫بامناط ��ق الري ��ة وامحاذية لت�ش ��هيل‬ ‫عملي ��ة النتق ��ال اإى اجزي ��رة بقيم ��ة‬ ‫اإجمالية بلغت (‪ ،)24.580.400‬وينفذ‬ ‫ام�شروع على اأربع مراحل هي‪ :‬امرحلة‬ ‫الأوى بقيمة ( ‪ ،)3394000‬وامرحلة‬ ‫الثاي بقيم ��ة ( ‪ ،)4980000‬وامرحلة‬ ‫الثالثة بقيم ��ة ( ‪ ،)4000000‬وامرحلة‬

‫الرابعة بقيم ��ة (‪ ،)12.206.400‬وذلك‬ ‫حت الر�ش ��ية من قب ��ل اأمانة امنطقة‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫وت�ش ��مل اأعمال الردم والتك�ش ��ية‬ ‫احجري ��ة‪ ،‬واأعم ��ال الأ�شا�ش ��ات‬ ‫اخر�ش ��انية‪ ،‬واأخ ��ر ًا تركي ��ب الهيكل‬ ‫اخرا�شاي للج�شر‪ ،‬وم تنفيذ حواي‬ ‫( ‪ ) %78‬م ��ن امرحل ��ة الأوى بط ��ول‬ ‫(‪ )1200‬م ��ر طوي داخل البحر‪ ،‬وم‬ ‫تنفيذ (‪ )%45‬من امرحلة الثانية‪ ،‬وم‬ ‫النتهاء من تنفيذ امرحلة الثالثة‪.‬‬

‫وتق ��ع جزي ��رة جنة عل ��ى اخليج‬ ‫العرب ��ي على بعد ‪ 35‬كم �ش ��مال مدينة‬ ‫اجبي ��ل ال�ش ��ناعية‪ ،‬وعل ��ى بع ��د ‪22‬‬ ‫كم �ش ��رق اخر�ش ��انية‪ ،‬ويف�ش ��لها عن‬ ‫ال�ش ��احل ‪ 1.4‬ك ��م‪ ،‬وتق ��در م�ش ��احة‬ ‫اجزي ��رة باأكر من �ش ��بعة ماين مر‬ ‫مربع تقريبا‪ ،‬وتكم ��ن اأهمية اجزيرة‬ ‫ي اموق ��ع ال�ش ��راتيجي اله ��ام على‬ ‫ال�ش ��احل ال�ش ��رقي‪ ،‬وربطها بالياب�شة‬ ‫لت�شهيل و�شول اخدمات نظر ًا لوجود‬ ‫مركز جنة التابع محافظة اجبيل‪.‬‬

‫جانب من م�ضروعات ج�ضر جزيرة جنة‬

‫جزيرة جنة‬ ‫(ال�ضرق)‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫أمين الشرقية‪ :‬المركز رمز حضاري ووجهة سياحية متميزة للمنطقة الشرقية‬

‫ترسية المرحلة الثانية لمشروع مركز الملك عبداه الحضاري بتكلفة ‪ 430‬مليون ريال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ك�شف امهند�س �شيف الله العتيبي اأن‬ ‫امرحلة الثانية م�شروع مركز املك عبدالله‬ ‫اح�ش ��اري ق ��د م تر�ش ��يتها عل ��ى اأح ��د‬ ‫امقاولن بتاري ��خ ‪1433/4/17‬ه� بتكلفة‬ ‫اإجمالي ��ة تقدر ب� ‪ 430‬ملي ��ون ريال‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتزام ��ن م ��ع امرحل ��ة الأوى للم�ش ��روع‬ ‫الت ��ي تبل ��غ تكلفته ��ا ح ��واي ‪ 172‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وتقدر ام�شاحة الإجمالية مركز املك‬ ‫عبدالله اح�شاري ما يقارب ‪ 250‬األف مر‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫وق ��ال اأم ��ن امنطق ��ة ال�ش ��رقية «اإن‬ ‫الأمانة حر�س على اإبراز القيمة التنموية‬ ‫واجمالية والجتماعية للمنطقة من خال‬ ‫ا�ش ��تثمار م�ش ��روعات ب ��ارزة تك ��ون رمز ًا‬ ‫ح�ش ��اري ًا وقبلة �ش ��ياحية ل ��زوار امنطقة‬ ‫ودفع عجلة التنمية القت�شادية وام�شاهمة‬ ‫ي خلق فر�س وظيفية من خال مبادرات‬ ‫ت�ش ��اهم ي ج ��ذب ام�ش ��تثمرين للمنطق ��ة‬ ‫وتذليل العقبات اأمامه ��م‪ .‬لذا عزمت اأمانة‬ ‫امنطقة ال�شرقية على اإن�شاء مركز ح�شاري‬ ‫للمنطقة يحقق ذلك الهدف ويخدم اجانب‬ ‫الجتماع ��ي والقت�ش ��ادي والعلم ��ي‬ ‫والثقاي والرفيهي واخدمي‪ ،‬ويحاكي‬ ‫الثقافات واح�شارات امحلية والإقليمية‬

‫والدولية ي ن�ش ��يج متكامل بحيث يكون‬ ‫رم ��ز ًا ومعلم� � ًا �ش ��ياحي ًا ومري� � ًا ثقافي� � ًا‬ ‫واجتماعي� � ًا وعلمي� � ًا يحم ��ل ا�ش ��م «مرك ��ز‬ ‫املك عبدالله اح�ش ��اري» ينقل ويوثق كل‬ ‫م ��ا اأجز ي امنطق ��ة اإى جانب توفر كل‬ ‫ما يحتاجه الزائر م ��ن خدمات معلوماتية‬ ‫وترفيهية‪ ،‬ويهدف اإى التعرف على تاريخ‬ ‫امنطق ��ة ال�ش ��رقية والركيب ��ة ال�ش ��كانية‬ ‫والجتماعية وق�ش ��ة التنمية والتحديات‬ ‫وام�شروعات التي نفذت ي امنطقة بحيث‬ ‫يحكي ويوثق مراحل التنمية ي اما�شي‬ ‫واحا�ش ��ر وام�ش ��تقبل اإى جانب توثيق‬ ‫ق�شة التنمية ال�شاملة بامنطقة‪.‬‬ ‫ويحق ��ق اأهداف ًا اجتماعي ��ة من خال‬ ‫جو‬ ‫رف ��ع القيم ��ة امكانية للمنطق ��ة وخلق ٍ‬ ‫من العطاء والإبداع بالركيز على الأ�شرة‬ ‫والهتم ��ام به ��ا وتوف ��ر اخدم ��ات التي‬ ‫جمع �شملها وتقوي الروابط بن اأفرادها‬ ‫بحي ��ث تنتق ��ل الأ�ش ��رة مع بع�ش ��ها خال‬ ‫رحلته ��م اليومي ��ة اإى امتح ��ف وام�ش ��رح‬ ‫وامكتب ��ة و�ش ��الت العرو� ��س ومر�ش ��ى‬ ‫الق ��وارب واخدمات امتوفرة كالأ�ش ��واق‬ ‫وامطاع ��م وامقاه ��ي واأماك ��ن التن ��زه‬ ‫والرفيه اإى جانب تعزيز روابط اجوار‬ ‫والتوا�شل الجتماعي للحفاظ على القيم»‪.‬‬ ‫وح ��ول موق ��ع ام�ش ��روعات ق ��ال امهند�س‬

‫ج�ضم يو�ضح م�ضروع مركز املك عبدالله اح�ضاري‬

‫العتيب ��ي اإن ��ه م اختي ��ار موقع ام�ش ��روع‬ ‫عل ��ى البحر مبا�ش ��رة ي منطق ��ة الواجهة‬ ‫البحرية والأن�ش ��طة التجارية وال�شياحية‬ ‫والرفيهي ��ة مدين ��ة الدمام �ش ��من متنزه‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪-‬حفظ ��ه الل ��ه‪ -‬م�ش ��احة‬ ‫تقريبي ��ة م ��ا ب ��ن (‪ 250‬األف م ��ر مربع)‬ ‫ما مك ��ن اأن يحقق التكامل وال�ش ��تفادة‬

‫الق�ش ��وى من مي ��زات وخ�ش ��ائ�س هذا‬ ‫اموقع احيوي امهم لتفعيل كافة عنا�ش ��ر‬ ‫واأن�شطة ام�ش ��روع‪ ،‬ولتقوية هذا اجانب‬ ‫فاإن ��ه كان لب ��د من توف ��ر الرب ��ط الفاعل‬ ‫موقع ام�شروع مع �شبكة الطرق وال�شوارع‬ ‫ي امنطق ��ة لت�ش ��هيل الدخ ��ول واخروج‬ ‫للموق ��ع دون التاأث ��ر عل ��ى �ش ��بكة الطرق‬ ‫احالي ��ة‪ ،‬وبذل ��ك ف� �اإن درا�ش ��ة ام�ش ��روع‬

‫للقادم ��ن م ��ن ع ��دة اجاه ��ات ي امدينة‬ ‫مت�شمن ًا ت�شميم تقاطعات الطريق (ج�شور‬ ‫واأنفاق) وت�ش ��ميم ج�ش ��ر معل ��ق ي جزء‬ ‫م ��ن الطريق ام ��ار عر البح ��ر الذي يربط‬ ‫بن ح ��ي ال�ش ��اطئ غرب� � ًا وح ��ي احمراء‬ ‫�ش ��رق ًا بطريقة هند�ش ��ية فري ��دة ومتميزة‬ ‫ليك ��ون معلم� � ًا ب ��ارز ًا و�ش ��اهد ًا ح�ش ��اري ًا‬ ‫مدينة الدمام ي اإطالته ��ا البحرية واأحد‬ ‫عنا�ش ��ر امركز احيوي ��ة امميزة ل ��ه‪ .‬كما‬ ‫ي�ش ��اهم هذا الطريق ام ��رادف ي تخفيف‬ ‫كثافة احركة امرورية على طريق اخليج‬ ‫العربي‪ .‬وامطلوب ي هذه الدرا�شة اإعداد‬ ‫كافة الدرا�شات والت�شاميم لتطوير اموقع‬ ‫العام للم�شروع بجميع عنا�شره ومرافقه‬ ‫من امباي الأ�شا�ش ��ية والثانوية وامرافق‬ ‫واخدم ��ات وام�ش ��طحات اخ�ش ��راء‬ ‫ومواقف ال�ش ��يارات وامداخ ��ل وامخارج‬ ‫وكافة ما يلزم‪ ،‬وتت�ش ��من الأعمال ت�شميم‬ ‫ت�شمنت كذلك اإعداد الدرا�شات والت�شاميم الكت ��ل العمراني ��ة لكافة مب ��اي وخدمات‬ ‫الهند�ش ��ية اجيومرية للطري ��ق امرادف ام�ش ��روع (‪)Urban design‬‬ ‫لطري ��ق اخلي ��ج العرب ��ي ال ��ذي �ش ��ربط واأ�ش ��كالها واأماطها ومعاجتها امعمارية‬ ‫بن كورني�س �ش ��يهات ودوار �ش ��يهات من وارتفاعاته ��ا وم�ش ��احتها وت�ش ��ميم‬ ‫جهة الغرب وطري ��ق املك عبدالله ي حي ومعاجة كافة ما يتعلق باحركة امرورية‬ ‫ال�ش ��اطئ م ��ن جه ��ة ال�ش ��رق م ��ار ًا موقع وحرك ��ة ام�ش ��اة ومواق ��ف ال�ش ��يارات‬ ‫ام�ش ��روع ومرتبط� � ًا بالطري ��ق الدائ ��ري؛ وام�ش ��احات امفتوح ��ة ي اموق ��ع ع ��ر‬ ‫ليوف ��ر امدخل وامخرج امائم للم�ش ��روع عنا�شره امختلفة مع الت�شاميم الهند�شية‬

‫سعيا لتحقيق ااستراتيجية المرسومة ‪ ..‬وهدف «تطوير مدينة آمنة وجمـيلة»‬

‫أمانة الشرقية تسعى إلى تطوير وتحسين‬ ‫محطات الوقود في بلديات حاضرة الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرقية‬ ‫�شرعت اأمانة امنطقة ال�شرقية ي و�شع‬ ‫عديد من الأهداف وامبادرات التي من �شاأنها‬ ‫حقي ��ق تلك الأه ��داف اإى ح�ش ��ن وتطوير‬ ‫حط ��ات الوق ��ود وجعله ��ا ذات طاب ��ع ميز‬ ‫ومن�شق‪� ،‬ش ��عيا من الأمانة لتحقيق الأهداف‬ ‫ال�ش ��راجية امر�ش ��ومة الت ��ي من �ش ��منها‬ ‫«تطوي ��ر مدين ��ة اآمن ��ة وجميلة» حي ��ث قامت‬ ‫الأمان ��ة بت�ش ��كيل جن ��ة فني ��ة حت م�ش ��مى‬ ‫«برنام ��ج متابعة وح�ش ��ن حط ��ات الوقود‬ ‫ي بلدي ��ات حا�ش ��رة الدم ��ام» وو�ش ��ع خطة‬ ‫عم ��ل معينة عل ��ى ال�ش ��وارع الرئي�ش ��ة‪ ،‬التي‬ ‫ت�ش ��تهدف تلك امحط ��ات امخالفة لل�ش ��وابط‬ ‫وال�ش ��روط الفنية وام�ش ��وهة للمنظ ��ر العام‬ ‫وحاولة ح�ش ��ينها اإى الو�ش ��ع الذي يليق‬ ‫باأهمية امنطقة وذلك �ش ��من خطة عمل فريق‬ ‫خ�ش�س لهذا الغر�س‪.‬‬ ‫و يه ��دف ه ��ذا الرنام ��ج اإى متابع ��ة‬ ‫وح�ش ��ن حطات الوقود القائمة من خال‬ ‫عملي ��ة ح�ش ��ينها وتطويرها كونه ��ا مناطق‬ ‫خدمي ��ة يق�ش ��دها الزائ ��ر وامقي ��م بامدين ��ة‬ ‫ووتطوي ��ر حط ��ات الوق ��ود ك ��ي تلي ��ق ما‬ ‫و�شلت اإليه امدينة من مكانة بن مدن امملكة‪.‬‬ ‫وقامت الأمانة بتفعيل مهام الرنامج ي‬ ‫�ش ��هر (رجب ‪ 7‬عام ‪ 1430‬ه�) وذلك عن طريق‬ ‫ت�ش ��كيل جن ��ة اأطلق ��ت عليه ��ا ا�ش ��م (برنامج‬ ‫متابعة وح�ش ��ن حط ��ات الوق ��ود) مكونة‬ ‫من مهند�س وم�شوؤول نظافة ومراقب �شحي‬ ‫لتفعي ��ل هذا الرنامج �ش ��من خط ��ة عمل ي‬ ‫كل بلدي ��ة كم ��ا اأن اأهم ال�ش ��راطات امطلوب‬

‫تنفيذه ��ا م ��ن قبل اأ�ش ��حاب امحط ��ات تقدم‬ ‫خطط ��ات من قب ��ل اأح ��د امكاتب الهند�ش ��ية‬ ‫تو�ش ��ح اأعمال التطوير والتح�شن امطلوبة‬ ‫مب ��اي امحط ��ة وحدي ��د م ��واد الت�ش ��طيب‬ ‫ام�ش ��تخدمة‪ ،‬واإزال ��ة جمي ��ع امخالف ��ات‬ ‫واملوث ��ات الب�ش ��رية بامحط ��ة‪ ،‬واإع ��ادة‬ ‫تاأهي ��ل وترميم اخدم ��ات التابع ��ة واملحقة‬ ‫بامحطة (دورات امياة وام�ش ��لى والأر�ش ��فة‬ ‫وام�ش ��طحات اخ�ش ��راء وامداخل وامخارج‬ ‫وغره ��ا) كذل ��ك التعاقد مع اإحدى ال�ش ��ركات‬ ‫امخت�ش ��ة باأعمال النظافة وتاأمن احاويات‬ ‫بالع ��دد والقدرة ال�ش ��تيعابية امنا�ش ��بة‪ ،‬هذا‬ ‫بالأ�ش ��افة اإى تاأم ��ن مكت ��ب اإداري لإدارة‬ ‫اأعم ��ال امحط ��ة ومرافقها وحديد م�ش� �وؤول‬ ‫و�شابط ات�شال ل�ش ��هولة التوا�شل ومتابعة‬

‫اإحدى حطات الوقود ي الدمام‬

‫اماحظات وال�شكاوى التي ترد للبلدية‪.‬‬ ‫وقد خ�ش�شت كل بلدية اآلية عمل لتنفيذ‬ ‫هذا الرنامج بحيث يقوم فريق العمل بح�شر‬ ‫نط ��اق البلدي ��ة وتق�ش ��يمه اإى مناط ��ق عم ��ل‬ ‫وح�شر حطات الوقود ام�شتهدفة وو�شعها‬ ‫وف ��ق الأولي ��ات وامعاي ��ر امو�ش ��وعة له ��ذا‬ ‫ال�ش� �اأن‪ ،‬كذلك حديد خط ال�ش ��ر والأولوية‬ ‫للمحط ��ات الت ��ي تقع عل ��ى الطرق الرئي�ش ��ة‬ ‫(ح�شب تدرج الطرق بامنطقة)‪ .‬و يقوم فريق‬ ‫العم ��ل باجولة الأولي ��ة وتدوين اماحظات‬ ‫وامخالفات وتوزيع خطاب امراجعة الأولية‪،‬‬ ‫و اإر�ش ��ال خطاب ر�شمي حدد بامدة الزمنية‬ ‫م ��ع النم ��وذج امخ�ش ���س م ��زود بال�ش ��ور‬ ‫واماحظ ��ات امطل ��وب ح�ش ��ينها واتخ ��اذ‬ ‫الإج ��راءات الازمة ج ��اه امالك ي حال عدم‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ا�شتجابته للخطابات واإ�شعاره باإغاق حطة‬ ‫الوقود‪ ،‬كذلك امتابعة من قبل البلدية وتدعيم‬ ‫امتابع ��ة بالتقاري ��ر م ��ع ال�ش ��ور بالإ�ش ��افة‬ ‫اإى التاأك ��د م ��ن تعدي ��ل اماحظ ��ات امذكورة‬ ‫بالتقرير‪ .‬وقد بداأت الأمانة من خال بلدياتها‬ ‫بتنفيذ ه ��ذا الرنام ��ج وم ال�ش ��خو�س على‬ ‫الواقع وخاطبة كافة حط ��ات الوقود التي‬ ‫حت ��اج اإى تطوير وقد ا�ش ��تجاب كثر منهم‬ ‫له ��ذة الآلية اأما بع�ش ��هم الآخر فق ��د م اإغاق‬ ‫حطاتهم لعدم ا�ش ��تجابتهم لرنامج تطوير‬ ‫امحط ��ات ي كل م ��ن �ش ��رق وغرب وو�ش ��ط‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬بع ��د اأن ا�ش ��تنفدت البلدي ��ات كاف ��ة‬ ‫ال�شبل معهم دون جدوى والأمانة �شاعية ي‬ ‫هذا الرنامج ال ��ذي يهدف اإى تطوير وميز‬ ‫اخدمات للمواطن وامقيم‪.‬‬

‫الكامل ��ة للعنا�ش ��ر الأ�شا�ش ��ية للم�ش ��روع‬ ‫واإعداد امخطط ��ات النهائية لكافة الأعمال‬ ‫الهند�شية وال�شروط واموا�شفات اخا�شة‬ ‫والعامة و�شروط العقد وجداول الكميات‬ ‫والأ�ش ��عار التقديري ��ة وكاف ��ة الوثائ ��ق‬ ‫امطلوبة لأعم ��ال تطوي ��ر وجهيز اموقع‬ ‫والعنا�ش ��ر الأ�شا�ش ��ية‪ ،‬وكذل ��ك الرنامج‬ ‫امعم ��اري للت�ش ��ميم النهائ ��ي مب ��اي‬ ‫ومرافق ام�ش ��روع التي يجب اأن تت�ش ��من‬ ‫فك ��رة وه ��دف كل مبن ��ى اأو من�ش� �اأة وف ��ق‬ ‫برنامج ام�ش ��احات والعنا�شر والعاقات‬ ‫الوظيفي ��ة ومعاي ��ر الت�ش ��ميم امعماري‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬وكذل ��ك القيام باأعمال الدرا�ش ��ة‬ ‫والت�ش ��ميم اجيومري للطريق امرادف‬ ‫وتقاطعاته مع الت�شاميم الهند�شية للج�شر‬ ‫امعلق‪ .‬وا�ش ��تطرد اأمن امنطقة ال�ش ��رقية‬ ‫قائا «اإن عنا�ش ��ر ام�ش� ��روع ت�ش ��تمل على‬ ‫�ش ��الت متعددة الأغرا�س وحتوي على‬ ‫�ش ��الة كبرة و�ش ��الة �ش ��غرة وم�ش ��رح‬ ‫مغطى وكذلك مكتبة عامة‪ ،‬هذا بالإ�ش ��افة‬ ‫اإى متاح ��ف ونا ٍد علمي وثق ��اي‪ ،‬وفندق‬ ‫وم�ش ��رح مك�ش ��وف ونا ٍد ريا�شي وبحري‬ ‫واأ�شواق وكذلك م�شجد وحدائق وميادين‬ ‫و�ش ��احات عامة وخدمات م�ش ��اندة وكذلك‬ ‫طرق ومواقف �شيارات‪ ،‬هذا بالإ�شافة اإى‬ ‫تو�شعم�شتقبلي»‪.‬‬

‫اعتماد مليارين و‪ 147‬مليون ريال‬ ‫لمشروعات تصريف المياه في الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫بلغ اإجماي ما ّ‬ ‫م اعتماده من م�ش ��روعات لت�ش ��ريف‬ ‫مياه الأمطار من قبل اأمانة امنطقة ال�ش ��رقية نحو مليارين‬ ‫و ‪ 147‬مليون ريال حيث ّ‬ ‫م تنفيذ نظام لت�ش ��ريف الأمطار‬ ‫وتخفي�س من�ش ��وب امياه اجوفية ما �ش ��اهم ي حقيق‬ ‫م�ش ��توى عال وظهورالأثرالإيجاب ��ي وحقيق التوازن ي‬ ‫من�ش ��وب امي ��اه اجوفية ما ي�ش ��اهم ي حماية اأ�شا�ش ��ات‬ ‫الط ��رق وامب ��اي وخدم ��ات البني ��ة التحتي ��ة‪ ،‬و ّ‬ ‫م اإجاز‬ ‫م�ش ��روعات لت�ش ��ريف مياه الأمط ��ار بلغ ��ت تكلفتها مليار‬ ‫و‪ 610‬ماي ��ن ريال ومن �ش ��منها اخطوط امو�ش ��لة مياه‬ ‫اخليج‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى �شبكة جميع مياه الأمطار من الطرق‬ ‫والأحي ��اء ال�ش ��كنية‪ ،‬فيما يج ��ري حالي ًا تنفيذ م�ش ��روعات‬ ‫بتكلف ��ة اإجمالي ��ة تبل ��غ ‪ 213‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬حي ��ث اإن تلك‬ ‫ام�ش ��روعات ت�ش ��ر وفق اخطط امعتمدة‪ ،‬اإل اأن الأولوية‬ ‫لتنفيذ ام�ش ��روعات هي للمناطق اماأهولة والتي تعاي من‬ ‫جمّعات مياه الأمطار مع عدم توفر �شبكات ت�شريف مياه‬ ‫الأمط ��ار‪.‬ي ح ��ن اأن ما ّ‬ ‫م اإجازه حتى الآن من م�ش ��روع‬ ‫ال�شبكات ي�شل اإى ‪ %45‬من اخطة امعتمدة‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫م موؤخ ��ر ًا اإج ��از �ش ��بع حط ��ات لت�ش ��ريف مياه‬ ‫الأمط ��ار بتكلف ��ة اإجمالي ��ة ‪ 125‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬وبطاق ��ة‬ ‫ت�ش ��ريفية ‪ 48‬األف م ��ر مكعب ي ال�ش ��اعة الواحدة وذلك‬ ‫خدم ��ة ‪ 15‬ح ّي� � ًا ‪ ،‬و�ش ��بعة اأحياء منها بالدم ��ام ( العزيزية‬ ‫والزه ��ور واخ�ش ��رية وال�ش ��فا وامن ��ار والفي�ش ��لية‬ ‫والنور� ��س) وثماني ��ة اأحياء باخر (اج�ش ��ر‬ ‫والكورني�س والرموك والب�شتان واحزام‬ ‫الذهبي والرواب ��ي واجوهرة والأندل�س‬ ‫)‪،‬م�ش ��احة ‪ 46‬كيل ��و م ��ر ًا مربع� � ًا و اأن‬ ‫ه ��ذه امحط ��ات مت ��از بتجهيزاته ��ا‬ ‫الكهروميكانيكية امتكاملة وامطابقة‬ ‫لل�ش ��روط واموا�ش ��فات العامي ��ة‬ ‫احديث ��ة وتعم ��ل بوا�ش ��طة التي ��ار‬ ‫الكهربائي العمومي اإ�ش ��افة اإى تزويدها‬ ‫بامول ��دات الكهربائي ��ة الحتياطي ��ة التي تعمل‬ ‫ب�ش ��ورة مبا�ش ��رة لت�ش ��غيل امحط ��ة ي ح ��ال‬

‫انقطاع التيار الكهربائي‪ ،‬وت�ش ِكل تلك امحطات ن�شبة ‪%36‬‬ ‫ما ّ‬ ‫م اإن�شاوؤه منذ عام ‪1403‬ه� ‪،‬حيث اإن امن�شاأ �شابق ًا ‪19‬‬ ‫حطة‪ ،‬وعليه فاإن عدد امحطات امنجزة اأ�ش ��بح ‪ 26‬حطة‬ ‫بطاقة ت�شريفية ت�شل اإى ‪ 300‬األف مر مكعب ي ال�شاعة‬ ‫الواحدة من اإجماي ‪ 72‬حطة ت�ش ��ريف ح�ش ��ب الحتياج‬ ‫امتوقع لتغطية م�ش ��احة احا�ش ��رة والتي تبلغ ‪ 950‬كيلو‬ ‫مر ًا مربع ًا حتى عام ‪1450‬ه� ‪،‬وتقوم هذه امحطات ب�شخ‬

‫مي ��اه الأمط ��ار وامياه حت �ش ��طحية اإى مياه اخليج عن‬ ‫طريق خطوط الطرد والذي يبلغ اإجماي اأطوالها ‪ 45‬كيلو‬ ‫مر ًا باأقطار تراوح من ‪ 1400-1200‬مليمر‪،‬بتكلفة ‪110‬‬ ‫ماين ريال ‪ .‬كما يجرى حالي ًا ال�شتعداد لبدء التنفيذ لعدد‬ ‫‪ 11‬م�ش ��روع ًا م ��دن الدم ��ام والظهران واخر وتت�ش ��من‬ ‫هذه ام�شروعات اإن�شاء عدد اأربع حطات بطاقة ت�شريفية‬ ‫ت�شل اإى ‪ 55‬األف مر مكعب ي ال�شاعة الواحدة‪ ،‬واإن�شاء‬ ‫ت�ش ��عن كيلو مرا من �ش ��بكات الت�ش ��ريف باأقطار تراوح‬ ‫م ��ن ‪ 400‬اإى ‪ 3000‬مليمر مرك ��ب عليها عدد ‪ 3900‬فتحة‬ ‫تفتي� ��س وت�ش ��ريف اأمط ��ار ‪.‬و�ش ��يت ّم تنفيذ ه ��ذه امحطات‬ ‫وال�ش ��بكات خدمة ‪ 26‬ح ّي ًا بحا�ش ��رة الدمام بن تاأ�ش ��ي�س‬ ‫اخدمة وا�ش ��تكمالها ي بع�س الأحياء وتو�شعة ال�شبكات‬ ‫القائم ��ة ي الأحياء القدمة وكذلك اإع ��ادة تاأهيل وتطوير‬ ‫ورف ��ع كف ��اءة الت�ش ��ريف ي ع ��دد خم�س حط ��ات بقيمة‬ ‫اإجمالي ��ة ت�ش ��ل اإى ‪ 324‬مليون ريال‪ّ ،‬‬ ‫م تخ�شي�ش ��ها ي‬ ‫ميزانية هذا العام اماي ‪1433‬ه�‪1434/‬ه�‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي تل ��ك ام�ش ��روعات �ش ��من اإط ��ار تطبي ��ق‬ ‫ا�ش ��راتيجية اأمانة امنطقة ال�شرقية لت�شريف‬ ‫مي ��اه الأمط ��ار وتخفي� ��س من�ش ��وب امياه‬ ‫اجوفي ��ة م ��دن حا�ش ��رة الدم ��ام والتي‬ ‫ت�شمَنت البدء بالتنفيذ ح�شب الأولويات‬ ‫والأ�ش ��بقيات ووف ��ق جموع ��ة م ��ن‬ ‫العوامل والأوزان الن�شبية لتحديد‬ ‫ترتيب الحتياجات‪.‬‬ ‫وت ��وي الأمان ��ة اأهمي ��ة بالغ ��ة‬ ‫لتنفيذ امخطط ال�ش ��راتيجي لت�ش ��ريف‬ ‫مياه الأمطار وتخفي�س من�شوب امياه اجوفية‬ ‫لتحقيق اأف�شل حماية لاأرواح واممتلكات‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

13

‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺣﻞ ﺍﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ ﻭﺑﺎﺗﺖ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ‬

‫ ﺗﻘﺎﻃﻌﺎ‬11 ‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻄﻮﺭ‬ ‫ﻭﺗﺒﺪﺃ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺛﻼﺛﺔ ﺟﺴﻮﺭ ﺳﻔﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬    775           68    660     1686                     1250  9176            825         1400      232        257      935   700        127  950   24  246  





70533    76      82                    204 

 

    1200         855 1043220  85   746    1720 700 34         

         52 700      27 750 11    700 58       43      700 309    1030  4350 705 5150 



                           39  11                                                                  



‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺯﻫﺮﺓ ﺗﺰﻳﻦ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﻭﻃﺮﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬



DSC0055



 

                                                         3.7        363    




‫ﺷﻤﻠﺖ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﺑﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﺗﺼﺮﻳﻒ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﻭﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺪﻥ ﻭﻗﺮﻯ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ ﺧﻼﻝ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ‬403 ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﻨﻔﺬ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

14 

        

                                               



                     18            6500     500               7000.000    



                                               8500                              200                                    







                       15.176.608 1                                 2                   18.832.250 3        

                                      212.000                6700    29.000                                                      415 

185 194 



34                17                        90.800.000                                     53.000.000             

                                    220.000         1200      43              1500          1100                      

      1421   2173.890  1432 2614.300 2440.410                



                                              141   212000 542



    543    110      221   



               89679    134829 426000  898        137 58  58  12   12                                                 25000        





         3110.000   3118500   22128   2.5       340.6     376600     700                                          



82   21417755         16049

              152.200.000



                  1426   1419                       



                                   1432  

                                                    22.019.395



   213000                        21800



           



                   



‫ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺮق‬             131.277.355







        250          

          750   

‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ‬                          

  21 27000                             232000        23 45.000210.000                  

                                                       27800      230.000 5200               3000         221.000     3000   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

15

‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺷﺠﺮﺓ ﺗﺘﺰﻳﻦ ﺑﻬﺎ ﺷﻮﺍﺭﻉ‬ ‫ ﻭﺇﻧﺸﺎﺀ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺳﻨﻮﻳﺎ‬..‫ﻭﻣﻴﺎﺩﻳﻦ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 

Gar

 



2007 1428                    370102    – 1200000   500000  500000     70000   10000080000         500                                              

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻷﻋﻤﺎﻝ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﻭﺍﻷﺭﺻﻔﺔ‬700‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﻦ ﻭ‬

‫ ﺣ ﹼﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬28 ‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻨﻬﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭﺻﻴﺎﻧﺔ‬                                                                                1433 901436                                     

                                                                                              28     64           2.7                          

 

 


‫دم�شق ‪ -‬ال�شرق‬

‫ناشطون يتهمون‬ ‫نظام اأسد بتدبير‬ ‫سلسلة انفجارات‬ ‫أحدها وسط العاصمة‬

‫ال�سيارة التي انفجرت ي دم�سق‬

‫قال �شهود عيان ل�«ال�شرق»‪ ،‬اإن �شيارة بيك اآب‬ ‫ع�شكري ��ة انفجرت اأم� ��س ي �شاحة امرجة و�شط‬ ‫دم�ش ��ق مقابل ام�شت�شارية الإيرانية واأ�شفرت عن‬ ‫�شقوط قتي ��ل وثاثة جرحى‪ ،‬ولفت نا�شطون اإى‬ ‫و�ش ��ول التلفزيون ال�شوري اإى م ��كان النفجار‬ ‫بع ��د اأرب ��ع دقائ ��ق م ��ن وقوع ��ه‪ ،‬وقب ��ل و�ش ��ول‬ ‫�شيارات الإ�شعاف والإطف ��اء‪ ،‬ي ت�شكيك �شريح‬ ‫باإمكاني ��ة تورط ال�شلط ��ات ال�شورية ي تنفيذه‪.‬‬ ‫( إا ب اأ) وي ري ��ف دم�شق‪ ،‬اأك ��د نا�شط ��ون اأن دوي ثاثة‬

‫انفج ��ارات �شمعت ي دوما‪ ،‬ويعتق ��د اأنها قذائف‬ ‫دباب ��ات‪� ،‬شيما اأن قذيفة �شقط ��ت قرب مدر�شة‪ ،‬ما‬ ‫ت�شبب بحالة ذعر بن الطلبة‪ ،‬وبقائهم حا�شرين‬ ‫داخله ��ا‪ ،‬م�شري ��ن اإى اأن انت�ش ��ار ًا كثيف� � ًا لاأمن‬ ‫وال�شبيحة مع دبابات و�شيارات م�شفحة و�شيارة‬ ‫حم ��ل ر�شا�شات متو�شطة بالق ��رب من مبنى اأمن‬ ‫الدولة‪ ،‬كم ��ا انت�شر القنا�شة عل ��ى اأ�شطح الأبنية‬ ‫امج ��اورة‪ ،‬و�شج ��ل اإطاق نار متقط ��ع من مدافع‬ ‫�شيل ��كا والأ�شلح ��ة اخفيف ��ة‪ ،‬ا�شته ��دف مدر�ش ��ة‬ ‫خولة بنت الأزور‪ ،‬ما �شبب حالة هلع بن الأطفال‬ ‫والكادر التدري�شي‪.‬‬

‫اأم ��ا ي ح ��ي الت�شام ��ن بدم�ش ��ق‪ ،‬فتح ��دث‬ ‫نا�شطون ع ��ن �شم ��اع دوي انفجار ق ��وي‪ ،‬تزامن‬ ‫م ��ع اإط ��اق ر�شا� ��س كثي ��ف‪ ،‬اإ�شاف ��ة ل�شت�شهاد‬ ‫ال�شاب ��ن حمد �شميح وحمد ح�شن اإثر اإطاق‬ ‫قوات الأمن النار على مظاهرة باحي‪ .‬وذكر اأحد‬ ‫النا�شطن ي كفر�شو�ش ��ة ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن �شيارات‬ ‫جيب اأمنية ا�شتبدلت اللوحات النظامية بلوحات‬ ‫مكت ��وب عليها حف ��ظ النظ ��ام ول حم ��ل اأرقاما‪،‬‬ ‫وتتج ��ول ي امنطق ��ة‪ .‬واأفاد نا�شط ��ون ي درعا‬ ‫عن �شن قوات الأمن حملة اعتقالت ع�شوائية ي‬ ‫اأنخ ��ل بعد منت�شف اللي ��ل‪ ،‬وانتهت باعتقال نحو‬

‫ثاث ��ن �شخ�ش ًا منهم حمد ناجي العلوه وحمد‬ ‫ال�شلب ��ي ونا�ش ��ر اجباوي‪ ،‬فيم ��ا انت�شر عنا�شر‬ ‫اأمن و�شبيحة ي احي الغربي من ب�شرى ال�شام‬ ‫ون�شبوا حاجز ًا واأطلقوا الر�شا�س على امارة ما‬ ‫اأدى جرح مدي على الأقل‪.‬‬ ‫بينما حدث ��ت معلوم ��ات وردت من حم�س‬ ‫ع ��ن ارت ��كاب ج ��زرة جديدة ي ��وم اأم� ��س‪ ،‬عندما‬ ‫اعتق ��ل حاج ��ز امرك ��ز الثق ��اي اأربع ��ة �شباب ي‬ ‫و�شح النه ��ار لياأتي ال�شبيحة بع ��د ذلك ويطلقوا‬ ‫الر�شا� ��س عليه ��م اأمام الأه ��اي وياأخذوا جثثهم‬ ‫اإى جهة جهولة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫التركي لـ |‪ :‬المحامي المصري الموقوف في‬ ‫المملكة حاول تهريب ‪ 21‬ألف حبة مخدرة إلى أراضيها‬ ‫الريا�س‪ ،‬الدمام‪ ،‬القاهرة ‪ -‬خالد‬ ‫العويجان‪ ،‬ال�شرق‪ ،‬جمال‬ ‫اإ�شماعيل‬ ‫خرج ��ت وزارة الداخلي ��ة‬ ‫ال�شعودي ��ة ع ��ن �شمته ��ا‪ ،‬وك�شف ��ت‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» حف ��ظ ال�شلط ��ات الأمنية‬ ‫عل ��ى امحام ��ي ام�ش ��ري اأحمد حمد‬ ‫ال�شيد اجيزاوي لعثور جمارك مطار‬ ‫املك عبدالعزيز بجدة ي اأمتعته على‬ ‫اأكر من ‪ 21‬األف حبة خدرة حظورة‬ ‫دولي� � ًا‪ ،‬لدخولها ي قائم ��ة امخدرات‬ ‫اممنوعة‪ .‬وقال امتحدث بل�شان وزارة‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬اللواء من�ش ��ور الركي‪ ،‬ل�‬ ‫«ال�شرق» اأن ‪ 21380‬قر�شا خدرا من‬ ‫نوع زاناك�س ‪�ُ ،zanax‬شبط بحوزة‬ ‫امحامي ام�شري‪ ،‬خال دخوله امملكة‬ ‫بتاأ�ش ��رة (في ��زا) لأداء العم ��رة‪ ،‬م‬ ‫اإخفاوؤه ��ا ي عل � ٍ�ب حلي ��ب الأطف ��ال‬ ‫امُجف ��ف‪ ،‬وكمي ��ة م ��ن ام ��واد امخدرة‬ ‫امُهربة التي �شبطت بحوزته اأخفاها‬ ‫بعلب حفظ ام�شحف ال�شريف‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ك�ش ��ف ال�شف ��ر‬ ‫اأ�شام ��ة نقلي مدير الدائ ��رة الإعامية‬

‫اللواء من�سور الركي‬

‫ال�سفر اأحمد قطان‬

‫ي وزارة اخارجي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫عل ��ى �شفحت ��ه ي موق ��ع التوا�ش ��ل‬ ‫الجتماعي توي ��ر‪� ،‬شحة ما ح�شلت‬ ‫�ات توؤكد‬ ‫علي ��ه «ال�ش ��رق» م ��ن معلوم � ٍ‬ ‫بالفعل القب�س عل ��ى الرجل‪ ،‬واإحالته‬ ‫لهيئة التحقي ��ق والدعاء العام للنظر‬ ‫ي ق�شيته‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال م�ش� �وؤول م�ش ��ري‬ ‫ي �شف ��ارة القاهرة ل ��دى الريا�س اإن‬ ‫العاق ��ة ال�شعودي ��ة ام�شري ��ة حج ��ر‬ ‫زاوية‪ ،‬واأ�ش ��ار اإى علم الدبلوما�شية‬ ‫ام�شري ��ة باماب�ش ��ات من ��ذ بدايته ��ا‬

‫بالتن�شيق مع ال�شلطات ال�شعودية‪.‬‬ ‫ي الوقت ذات ��ه‪ ،‬علمت «ال�شرق»‬ ‫اأن امحام ��ي ام�ش ��ري اأقر كتابي� � ًا باأن‬ ‫احبوب تخ�ش ��ه وم التقاط �شور له‬ ‫�اق مت�شل‪،‬‬ ‫وهي بحوزت ��ه‪ .‬وي �شي � ٍ‬ ‫اأعرب �شفر خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫بالقاه ��رة اأحم ��د عبدالعزي ��ز قط ��ان‬ ‫ع ��ن بالغ اأ�شف ��ه وا�شتيائه م ��ا تناولته‬ ‫و�شائل الإعام م ��ن معلومات خاطئة‬ ‫حي ��ال مو�ش ��وع اإلق ��اء القب� ��س على‬ ‫امواط ��ن ام�ش ��ري اأحم ��د اجيزاوي‬ ‫(وا�شم ��ه احقيقي على ج ��واز �شفره‬ ‫اأحمد حمد ث ��روت ال�شيد)‪ .‬واأو�شح‬ ‫قطان اأم�س اأن ��ه م ي�شدر بامملكة اأي‬ ‫حكم ب�شجن امذكور اأو جلده واأن هذه‬ ‫الق�شة ختلقة من اأ�شا�شها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ��ه م اإلقاء القب�س‬ ‫عل ��ى امذك ��ور ي ��وم الثاث ��اء اما�شي‬ ‫بع ��د اأن م �شب ��ط (‪ )21380‬حب ��ة‬ ‫زاناك�س بحوزت ��ه‪ ،‬وهي من احبوب‬ ‫ام�شنف ��ة م ��ن �شم ��ن م ��واد امخدرات‬ ‫واخا�شع ��ة لتنظيم الت ��داول الطبي‪،‬‬ ‫ويحظر ا�شتخدامها اأو توزيعها‪ ،‬وقد‬ ‫م �شبطه ��ا خب� �اأة ي عل ��ب حلي ��ب‬

‫احتال إيران للجزر اإماراتية جزء من تهديدات طهران لدول الخليج‬

‫المعلمي‪ :‬الحكومة السورية ا تفي‬ ‫بتعهداتها‪ ..‬وأنظمة القمع لم يعد لها مكان‬ ‫نيويورك ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�شح ��ت امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�شعودي ��ة اأن احال ��ة ي منطق ��ة‬ ‫ال�ش ��رق الأو�ش ��ط اأ�شبح ��ت تت�ش ��م‬ ‫الي ��وم اأك ��ر م ��ن اأي وق ��ت م�ش ��ى‬ ‫بال�شعور بالإحب ��اط ال�شديد نتيجة‬ ‫ا�شتم ��رار الحت ��ال الإ�شرائيل ��ي‬ ‫لاأرا�ش ��ي الفل�شطيني ��ة والعربية‪،‬‬ ‫ذل ��ك الحتال ال ��ذي اأ�شب ��ح اأطول‬ ‫احت ��ال ي�شه ��ده العام من ��ذ اإن�شاء‬ ‫منظم ��ة الأم امتح ��دة الت ��ي عل ��ق‬ ‫�شعب فل�شطن اآم ��ا ًل عري�شة عليها‬ ‫حت ��ى تخل�شه م ��ن حنت ��ه وتنهي‬ ‫معانات ��ه وه ��و متم�ش ��ك بغ�ش ��ن‬ ‫الزيت ��ون وبخي ��ار ال�ش ��ام‪ ،‬اإل اأن‬ ‫اآماله تل ��ك مازالت حبي�ش ��ة الأدراج‬ ‫واأ�ش ��رة اإحج ��ام جل� ��س الأم ��ن‬ ‫الدوي عن التعامل مع ذلك الحتال‬ ‫بجدية وحزم‪.‬‬ ‫واأك ��د مندوب امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة الدائ ��م ل ��دى الأم‬ ‫امتحدة ال�شفر عب ��د الله بن يحيى‬ ‫امعلم ��ي ي كلم ��ة امملك ��ة الت ��ي‬ ‫األقاه ��ا اأم ��ام جل�ش ��ة جل� ��س الأمن‬ ‫اخا�شة مناق�شة احالة ي ال�شرق‬ ‫الأو�ش ��ط‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬اأن امملك ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودية حديد ًا وبحكم‬ ‫م�شوؤوليته ��ا ع ��ن الأرا�شي امقد�شة‬ ‫ي مك ��ة امكرم ��ة وامدين ��ة امنورة‬ ‫تنظ ��ر باهتم ��ام بال ��غ وقل ��ق عميق‬ ‫اإى ا�شتم ��رار اإ�شرائيل ي العتداء‬ ‫على القد�س ال�شرقي ��ة وعلى احرم‬ ‫ال�شريف‪.‬‬ ‫وق ��ال «اإن ��ه م ��ن اموؤ�ش ��ف اأن‬

‫عبد الله بن يحيى امعلمي‬

‫�شلط ��ات الحت ��ال الإ�شرائيل ��ي‬ ‫مازالت ما�شية ي اأ�شاليبها امقيتة‬ ‫امتمثل ��ة ي التهج ��ر والط ��رد‬ ‫والعتقال التع�شفي واإ�شاءة معاملة‬ ‫ال�شجناء ف�ش � ً�ا عن ا�شتمرارها ي‬ ‫بناء ام�شتوطنات وتو�شعتها»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «اإن اأق ��رب مث ��ال‬ ‫عل ��ى ذل ��ك م ��ا قام ��ت ب ��ه ال�شلطات‬ ‫الإ�شرائيلي ��ة بالأم� ��س القري ��ب من‬ ‫مار�ش ��ات ط ��ردت خاله ��ا اأ�شرتن‬ ‫فل�شطينيت ��ن ي و�ش ��ح النهار من‬ ‫منزليهم ��ا ي القد� ��س ال�شرقي ��ة‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى اإ�شدارها تراخي�س‬ ‫لبناء امزي ��د من ام�شتعم ��رات التي‬ ‫تهدف اإى تهوي ��د القد�س وتر�شيخ‬ ‫احتالها وفر� ��س الأمر الواقع على‬ ‫�شكانها»‪.‬‬ ‫واأفاد مندوب امملكة اأن الدول‬ ‫العربية وتاأكيد ًا لرغبتها ي ال�شام‬ ‫تبن ��ت جتمع ��ة مب ��ادرة امملك ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة الرامي ��ة اإى‬ ‫اإنهاء ال�شراع العرب ��ي الإ�شرائيلي‬

‫بجمي ��ع جوانب ��ه ما ي ذل ��ك اإنهاء‬ ‫الحت ��ال الإ�شرائيل ��ي للج ��ولن‬ ‫العربي ال�شوري امحتل والأرا�شي‬ ‫اللبناني ��ة امحتل ��ة واإقام ��ة الدول ��ة‬ ‫الفل�شطينية وهي مب ��ادرة رغم اأنها‬ ‫حظيت بقب ��ول دوي وا�شع اإل اأنها‬ ‫م تلق م ��ن اإ�شرائيل �شوى ال�شلف‬ ‫والإعرا�س‪.‬ونا�ش ��د جل� ��س الأمن‬ ‫باأل يكتفي بعقد مثل هذه امراجعات‬ ‫الروتيني ��ة واأن يعم ��ل عل ��ى اتخاذ‬ ‫الإج ��راءات الكفيل ��ة بف ��ك اح�شار‬ ‫ع ��ن غ ��زة واإزال ��ة ام�شتوطن ��ات‬ ‫واإنه ��اء الحتال والعراف بدولة‬ ‫فل�شط ��ن ام�شتقل ��ة عل ��ى اأرا�ش ��ي‬ ‫فل�شط ��ن و�شمن ح ��دود الرابع من‬ ‫يوني ��و ‪1967‬م وعا�شمتها القد�س‬ ‫ال�شريف‪.‬‬

‫اأزمة اجزر الإماراتية‬

‫وتط ��رق امعلم ��ي اإى م�شاأل ��ة‬ ‫الحت ��ال الإي ��راي للج ��زر الثاث‬ ‫طن ��ب الك ��رى وطن ��ب ال�شغ ��رى‬ ‫واأبو مو�شى التابعة لدولة الإمارات‬ ‫العربي ��ة امتح ��دة‪ ،‬وه ��و الحتال‬ ‫ال ��ذي و�شف ��ه باأنه مثل ج ��زء ًا من‬ ‫م�شل�ش ��ل التهديدات الت ��ي توجهها‬ ‫اإيران اإى دول اخليج العربي‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن زي ��ارة الرئي� ��س‬ ‫الإيراي حم ��ود اأحمدي جاد اإى‬ ‫جزي ��رة (اأب ��و مو�ش ��ى) الإماراتي ��ة‬ ‫موؤخرا مث ��ل ا�شتفزاز ًا غر مقبول‬ ‫وتعنت� � ًا ل ينم ع ��ن ح�ش ��ن النوايا‪،‬‬ ‫معرب ��ا ع ��ن تاأيي ��د امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة م�شع ��ى دول ��ة الإمارات‬ ‫العربية امتحدة العمل على حل هذه‬

‫الق�شية �شلمي ًا عن طريق التفاو�س‬ ‫اأو التحكيم داعي ��ا جمهورية اإيران‬ ‫الإ�شامي ��ة اإى اأن تغل ��ب احكم ��ة‬ ‫وح�ش ��ن اج ��وار وت�شع ��ى اإى‬ ‫التع ��اون م ��ع دول ��ة الإم ��ارات ي‬ ‫�شبيل التو�شل اإى حل من�شف لهذه‬ ‫الق�شية‪.‬‬

‫الأ�شد ل يفي بتعهداته‬

‫وفيم ��ا يتعل ��ق بالأو�ش ��اع‬ ‫ي �شوري ��ا‪ ،‬اأو�ش ��ح امعلم ��ي اأن ��ه‬ ‫رغ ��م الرتي ��اح ل�ش ��دور ق ��راري‬ ‫جل� ��س الأم ��ن رق ��م‪ 2042‬ورق ��م‬ ‫‪ 2043‬اخا�ش ��ن باإر�شال بعثة من‬ ‫امراقبن الدولين متابعة تطورات‬ ‫تنفي ��ذ مب ��ادرة امبع ��وث اخا� ��س‬ ‫ل� �اأم امتح ��دة وجامع ��ة ال ��دول‬ ‫العربي ��ة كوي عنان ورغ ��م التاأكيد‬ ‫على التاأييد الكامل جهود عنان‪ ،‬اإل‬ ‫اأن اماح ��ظ اأن احكوم ��ة ال�شورية‬ ‫م ��ا زال ��ت ما�شي ��ة ي مار�ش ��ة‬ ‫العنف �ش ��د اأبناء �شعبه ��ا ومازالت‬ ‫ت�شتخ ��دم الآليات الثقيلة ي ق�شف‬ ‫الأحياء ال�شكنية والقرى وجمعات‬ ‫امواطن ��ن ومازال ��ت م�شتم ��رة ي‬ ‫العتق ��ال بد ًل م ��ن تنفي ��ذ تعهداتها‬ ‫بالإفراج عن امعتقلن ‪.‬‬ ‫وقال امعلمي «من الوا�شح اأن‬ ‫احكومة ال�شورية ل تفي بتعهداتها‬ ‫التي قدمته ��ا اإى الع ��ام عن طريق‬ ‫ك ��وي عنان»‪ ،‬م�شددا على اأنه قد اآن‬ ‫الأوان حكومة �شوريا اأن تكف عن‬ ‫توجيه فوهات بنادقها نحو �شدور‬ ‫�شعبه ��ا لأن اإرادة ال�شع ��وب ل تقهر‬ ‫واأنظمة القمع م يعد لها مكان‪.‬‬

‫الهاشمي يعود إلى الموصل بحماية عشيرة عربية كبيرة‬ ‫بغداد ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ك�شف ��ت م�ش ��ادر اإعامي ��ة كردي ��ة مطلعة‬ ‫ع ��ن ا�شت�شافة حافظة نين ��وى لنائب رئي�س‬ ‫اجمهوري ��ة العراقي ��ة ط ��ارق الها�شم ��ي بعد‬ ‫عودت ��ه من زيارته احالية لإ�شطنبول‪ ،‬وقالت‬

‫ه ��ذه ام�شادر ل � � «ال�ش ��رق» اإن �شف ��ر الها�شمي‬ ‫امفاج ��ئ اأج ��ج التوت ��رات بخ�شو� ��س ه ��ذا‬ ‫امل ��ف ب ��ن ائتاف دول ��ة القان ��ون والتحالف‬ ‫الكرد�شت ��اي‪ ،‬مثلم ��ا اأث ��ر عل ��ى موع ��د عق ��د‬ ‫الجتماع الوطن ��ي الذي اأج ��ل اإى موعد غر‬ ‫حدد‪.‬‬

‫وترج ��ح اإمكاني ��ة ع ��ودة الها�شم ��ي اإى‬ ‫امو�ش ��ل مركز حافظة نين ��وى‪ ،‬وال�شتقرار‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬بحماي ��ة ع�ش ��رة عربي ��ة كب ��رة‪ ،‬لأن‬ ‫امو�شل من الناحي ��ة الأمنية ل تخ�شع ب�شكل‬ ‫كب ��ر ل�شلطة رئي� ��س الوزراء ن ��وري امالكي‪،‬‬ ‫وهو ما مثل �شببا هاما لبقاء الها�شمي فيها‪.‬‬

‫الأطف ��ال امجفف وبع�شها ي حافظ‬ ‫م�شحفن �شريف ��ن‪ ،‬وبعد �شبط هذه‬ ‫امهرب ��ات‪ ،‬قام ��ت �شلط ��ات اجم ��ارك‬ ‫بت�شلي ��م ال�شبطي ��ة وامذك ��ور لهيئ ��ة‬ ‫مكافحة امخدرات الت ��ي اأحالته لهيئة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء العام‪ ،‬علم ��ا باأنه‬ ‫م اإخطار ال�شفارة ام�شرية بالريا�س‬ ‫بكاف ��ة تفا�شيل الواقع ��ة‪ .‬ونوه قطان‬ ‫اإى اأن اجي ��زاوي و�ش ��ل اإى مط ��ار‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز ال ��دوي بجدة وهو‬ ‫غ ��ر مرت� � ٍد ماب� ��س الإح ��رام‪ ،‬وم ��ن‬ ‫ناحية اأخرى‪ ،‬اأك ��د ال�شفر ال�شعودي‬ ‫اأن اأنظم ��ة وقوان ��ن امملك ��ة ل جيز‬ ‫ب� �اأي ح ��ال م ��ن الأح ��وال حا�شب ��ة‬ ‫�شخ�س غر �شعودي عل ��ى اأي اأعمال‬ ‫ارتكبها خارج اأرا�شيه ��ا‪ ،‬واأن امملكة‬ ‫كان باإمكانه ��ا و�ش ��ع ا�شم ��ه بقوائ ��م‬ ‫اممنوع ��ن م ��ن الدخ ��ول ل ��و كان ��ت‬ ‫ترغ ��ب ي احيلول ��ة دون الدخ ��ول‬ ‫اإليه ��ا‪ .‬واختتم قطان ت�شريحه موؤكدا‬ ‫باأنه �شيت ��م التعامل مع ق�شية امذكور‬ ‫موج ��ب الأنظم ��ة والتعليم ��ات التي‬ ‫تكف ��ل ل ��ه ال�شتعان ��ة بهيئة دف ��اع مع‬ ‫متابعة من ال�شفارة ام�شرية بامملكة‪.‬‬

‫الشبيحة في الساحل السوري‬ ‫يهددون الناشطين العلويين بالقتل‬

‫مظاهرة �سد ب�سار الأ�سد ي يرود‬

‫دم�شق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��ال نا�شط ��ون ي ال�شاح ��ل‬ ‫ال�ش ��وري ل� "ال�ش ��رق"‪ :‬اإن ال�شبيحة‬ ‫والأم ��ن ي م ��دن ال�شاحل ياحقون‬ ‫ويه ��ددون النا�شط ��ن م ��ن الطائف ��ة‬ ‫العلوية بالقتل‪ ،‬وخ�شو�شا امنتمن‬ ‫اإى حرك ��ة مع ��ا م ��ن اأج ��ل �شوري ��ا‬ ‫ومعتقل ��ي ح ��زب العم ��ل ال�شيوع ��ي‬ ‫�شابق ��ا‪ .‬ب�شب ��ب ن�شاطه ��م امعار�س‬ ‫لنظ ��ام الأ�شد‪ ،‬ووقوفه ��م اإى جانب‬ ‫الثورة‪ ،‬ويعي�س ه� �وؤلء النا�شطون‬ ‫ي ظ ��روف �شعب ��ة للغاي ��ة‪ ،‬فه ��م‬ ‫معروفون ي اأو�شاطهم الجتماعية‬ ‫الت ��ي يخ ��رق بع�شها رج ��ال الأمن‬ ‫وال�شبيحة‪ ،‬بينما ا�شطر بع�شهم اإى‬

‫(رويرز)‬

‫مغادرة مناطقه ��م ومدنهم اإى اأماكن‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى اأكد النا�شطون‬ ‫اأن ق ��رى ( كن�شب ��ا ) الواقع ��ة �شماي‬ ‫الاذقي ��ة و�شرق ��ي منطق ��ة احف ��ة‬ ‫حا�ش ��رة من قوات الأ�ش ��د والأمن‪،‬‬ ‫واأن الأه ��اي اأ�شبح ��وا ي ظ ��روف‬ ‫�شعب ��ة وخي ��ارات ح ��دودة‪ ،‬اإما اأن‬ ‫يعتقلهم الأمن واجي�س‪ ،‬اأو يحملوا‬ ‫ال�شاح للدفاع عن اأنف�شهم ومنازلهم‪،‬‬ ‫اأو يهرب ��وا م ��ن قراه ��م وبيوته ��م‬ ‫ويركوها عر�ش ��ة للنهب والتدمر‪،‬‬ ‫علم� � ًا اأن قرى تلك امنطقة هي خليط‬ ‫من العلوي ��ن وال�شنة وام�شيحين‪،‬‬ ‫ول تتج ��اوز ن�شبة ال�شكان العلوين‬ ‫‪.%30‬‬


‫حركة ‪ 20‬فبراير تعود‬ ‫إلى الشارع المغربي‬ ‫بشعارات ضد مستشاري‬ ‫الملك والحكومة‬

‫من م�صرة حركة ‪ 20‬فراير الحتجاجية‬

‫(ال�صرق)‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫ع ��ن مكت�شب ��ات حقوقي ��ة‪ ،‬وارتف ��اع وت ��رة العنف ي‬

‫ع ��ادت حركة ‪ 20‬فراي ��ر بامغ ��رب لاحتجاج بعد‬ ‫ف ��رة طويلة من الغياب ظن معه ��ا امتتبعون اأنها دفنت‬ ‫احتجاجاتها الت ��ي ا�شتعلت بالتزامن م ��ع رياح الربيع‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ومي ��زت ام�ش ��رات الت ��ي �شهدته ��ا بع� ��ض ام ��دن‬ ‫امغربية‪ ،‬اإطاق �شعارات حارقة‪ ،‬ا�شتهدفت م�شت�شارين‬ ‫ملكي ��ن‪ ،‬وطالب ��ت رئي� ��ض احكومة عبدالإل ��ه بنكران‬ ‫بالرحي ��ل‪ ،‬موجه ��ة انتق ��ادات لذع ��ة ل ��وزراء‪ ،‬بداع ��ي‬ ‫ع ��دم التج ��اوب مع نب� ��ض ال�شارع امغرب ��ي‪ ،‬والراجع‬

‫فراي ��ر دعا جمي ��ع تن�شيقياته‪ ،‬بجمي ��ع مناطق امغرب‬ ‫اإى النخ ��راط ي م�شرات احركة‪ ،‬وتنظيم تظاهرات‬ ‫مختلف اأنحاء الباد موجها ي بيان ح�شلت «ال�شرق»‬ ‫عل ��ى ن�شخة منه‪ ،‬دعوت ��ه اإى اللجان وامجال�ض امحلية‬ ‫لدعم القوى الدموقراطية واحية بالباد وامواطنات‬ ‫وامواطنن اإى النخ ��راط ي اليوم الن�شاي الوطني‬ ‫الراب ��ع ع�ش ��ر‪ ،‬وذل ��ك «بتنظي ��م تظاه ��رات وم�ش ��رات‬ ‫حا�ش ��دة و�شلمي ��ة ب�شائ ��ر امناطق وام ��دن‪ ،‬للتعبر عن‬ ‫ا�شتمرار الن�شال �شد ال�شتبداد والقهر والظلم والف�شاد‬

‫حق امعطل ��ن‪.‬وكان «امجل�ض الوطن ��ي لدعم حركة ‪20‬‬

‫وم ��ن اأجل الكرامة واحرية وام�شاواة والدموقراطية‬ ‫والعدالة الجتماعية وحقوق الإن�شان للجميع»‪.‬وقدرت‬ ‫م�ش ��ادر من احركة جموع الذي ��ن خرجوا ي احركة‬ ‫الحتجاجي ��ة‪ ،‬نهاي ��ة الأ�شب ��وع بح ��واي مائ ��ة األ ��ف‪.‬‬ ‫وبح�شب م�شادر «ال�شرق» فاإن نزول اأن�شار احركة اإى‬ ‫ال�شارع ي هذه الظروف‪ ،‬يعد حاولة ل�شتدرار عطف‬ ‫العم ��ال‪ ،‬وتوجيه ر�شال ��ة لهم قبل الحتف ��الت بالفاح‬ ‫م ��ن مايو ال ��ذي يعد عيدا للعم ��ال» ما ي ��دل اأن احركة‬ ‫ا�شتجمع ��ت قواه ��ا ي الآون ��ة الأخ ��رة‪ ،‬قب ��ل اإط ��اق‬ ‫م�شل�شل جديد من الحتجاجات بالتزامن مع الفاح من‬ ‫مايو»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫المدينة دون حماية أمنية ‪..‬وتشكيل لجان شعبية لمواجهة التنظيم‬

‫ما استوقفني‬

‫قيادي في الحراك اليمني لـ |‪ :‬اأمن يسعى لتسليم عدن إلى القاعدة‬ ‫عدن ‪ -‬ع�شام ال�شفياي‬

‫منذر الكاشف‬

‫ااصطفاف الطائفي‬ ‫ح � ��اول ن � ��وري ال �م ��ال �ك ��ي‪ ،‬رئ�ي����س‬ ‫الوزراء العراقي‪ ،‬اأن يبيع بع�س المواقف‬ ‫العروبية قبيل انعقاد القمة العربية في‬ ‫ب�غ��داد‪ ،‬وقبل اأن يجف حبر تو�صياتها‪،‬‬ ‫وق��رارات �ه��ا‪ ،‬ع��اد م��رة اأخ ��رى ل�م��واق�ف��ه‪،‬‬ ‫وت�صرفاته ال�صابقة‪.‬‬ ‫ف��ال�ح�ك��م وال�ت�ح�ك��م بمقاليد الحياة‬ ‫ال�صيا�صية في العراق‪ ،‬ن�صخة طبق الأ�صل‬ ‫لما ه��و عليه الو�صع ف��ي اإي ��ران‪ ،‬الكذب‬ ‫�صيد الموقف‪ ،‬والطائفية هي الفي�صل‪،‬‬ ‫في التفكير‪ ،‬والقرار‪ ،‬والتنفيذ‪.‬‬ ‫فالمالكي ي�ق��ول‪ :‬اإن ملفات كثيرة‬ ‫لديه حول تورط الها�صمي‪ ،‬نائب الرئي�س‬ ‫ال�ع��راق��ي ف��ي اأع �م��ال اإره��اب �ي��ة‪ ،‬واأن تلك‬ ‫ال�م�ل�ف��ات‪ ،‬م��وج��ودة م�ن��ذ ع ��دة ��ص�ن��وات‪،‬‬ ‫فما الذي كان يمنع المالكي من ك�صفها‪.‬‬ ‫وال �ح �ق �ي �ق��ة اأن ال �م �ل �ف��ات ع �ل��ى ال�ط��ري�ق��ة‬ ‫الإي��ران�ي��ة‪ ،‬وال�صورية‪ ،‬وال�صتخباراتية‬ ‫ع�م��وم��ا ت�ج�م��ع خ ��ال � �ص��اع��ات‪ ،‬وت��رك��ب‬ ‫بطريقة غريبة عجيبة‪ ،‬ويتم و�صع ا�صم‬ ‫ال�صخ�س اأو الجهة الم�صتهدفة بعد ذلك‪.‬‬ ‫لقد ط��ال ل�صان المالكي في الدفاع‬ ‫ع��ن ب�صار الأ��ص��د‪ ،‬وعر�صه‪ ،‬ث��م ا�صتطال‬ ‫ف��ي مهاجمة تركيا‪ ،‬ورئي�س حكومتها‪،‬‬ ‫واعتبار اأنقرة بلدا معاديا‪ ..‬وكل ذلك على‬ ‫خلفية الموقف من الثورة ال�صورية‪ ،‬واإن‬ ‫دلت هذه المواقف على �صيء‪ ،‬فاإنما تدل‬ ‫على تدخل ف��ي اإط��ار الطائفية‪ ،‬وفِ تنها‪،‬‬ ‫التي تتحرك من طهران بوا�صطة التحكم‬ ‫عن بعد‪.‬‬ ‫وياحظ المراقبون في المقابل توتر‬ ‫عاقة الأكراد مع طهران‪ ،‬بعد اأن اكت�صفوا‬ ‫اأن التعامل معهم يتم على اأ�ص�س طائفية‪،‬‬ ‫ومذهبية‪ ،‬فف�صلوا تح�صين عاقتهم مع‬ ‫ع��دوه��م ال �ل��دود ت��رك�ي��ا‪ ،‬ف��ي اإط ��ار ال�ف��رز‬ ‫المذهبي‪ ،‬والطائفي‪ ،‬الذي فر�صته اإيران‪،‬‬ ‫وعملت على تاأجيجه ل�صنوات طويلة في‬ ‫المنطقة‪ ،‬وها هي تظن اأنه بداأ يوؤتي اأكله‪..‬‬ ‫النار �صتحرق اأ�صابع من اأ�صعلها‪ ،‬والفتنة‬ ‫نائمة‪ ،‬لعن الله من اأيقظها‪ ،‬ولعلنا نعرف‬ ‫جميعا اأن «الفتنة اأ�صد من القتل»‪.‬‬

‫اأعلن ��ت امنطقة الع�شكرية اجنوبي ��ة واأمن حافظة‬ ‫عدن حالة ا�شتنفار ق�شوى ح�شبا لهجمات تفيد معلومات‬ ‫اأمنية اأن تنظيم القاعدة قد ي�شنها عن طريق البحر‪.‬‬ ‫وتلقت الأجهزة الأمنية محافظة عدن معلومات عن‬ ‫وجود ع�شرة زوارق جهولة ي عر�ض البحر ي�شتبه اأنها‬ ‫تابعة لعنا�شر القاعدة حاول الت�شلل عر البحر اإى عدن‪.‬‬ ‫وطالبت اإدارة اأمن عدن اأم�ض امواطنن بالإباغ عن‬ ‫اأي وجود لعنا�ش ��ر م�شبوهة حماية امدينة و�شكانها من‬ ‫ت�شلل القاعدة‪.‬‬ ‫وذكر م�ش ��در اأمني رفيع ي م�شلحة خفر ال�شواحل‬ ‫ل�»ال�شرق» اأن مدينة عدن مك�شوفة بالكامل من جهة البحر‬ ‫ول توج ��د اأي حماي ��ة اأمنية كما تدع ��ي امنطقة اجنوبية‬ ‫واإدارة اأمن عدن واأن تنظيم القاعدة با�شتطاعته ‪ -‬لو اأراد‬ ‫ اأن يدخل اإى القاعدة البحرية وخفر ال�شواحل واموانئ‬‫واأخذ ما يريد من زوارق والذهاب اإى حيث ي�شاء‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ش ��در اإن عنا�شر م ��ن البحرية غ ��ر مدربة‬ ‫وعددها ل يزيد عن اأ�شابع اليد الواحدة يقومون بحرا�شة‬ ‫القاع ��دة البحرية ي ح ��ال هاجمهم التنظيم م ��ن البوابة‬ ‫الرئي�شة ي «التواهي» فل ��ن يكون مقدور هذه العنا�شر‬ ‫الدفاع عن نف�شها ناهيك عن حماية قاعدة بحرية‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ش ��در اإن هناك اأ�شياء مريب ��ة وغر مفهومة‬ ‫فيم ��ا يتعلق بالو�ش ��ع الأمني ي حافظة ع ��دن حيث اإن‬ ‫عددا كبرا من امرافق امهمة ل تخ�شع حماية اأمنية كافية‬

‫ي الوق ��ت الذي يتح ��رك تنظيم القاع ��دة ي عدن بحرية‬ ‫تامة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن «اأم م�ش ��اي» ع ��دن دخ ��ل اإى جواره ��ا‬ ‫عنا�ش ��ر القاعدة الأ�شبوع اما�شي وع ��ادوا دون اأن يكون‬ ‫هن ��اك حماية با�شتثن ��اء نقاط اأمنية �شغ ��رة غر جاهزة‬ ‫مواجهة خطر القاعدة‪.‬‬ ‫ونقل ��ت «ال�شرق» هذه امعلوم ��ات اإى م�شوؤول اأمني‬ ‫رفيع ي اإدارة اأمن عدن الذي بدوره اتهم وزارة الداخلية‬ ‫ي �شنع ��اء بع ��دم ال�شتجاب ��ة لطل ��ب اأم ��ن ع ��دن باإيف ��اد‬ ‫تعزي ��زات اأمنية اإى عدن حماية امدينة من خطر القاعدة‬ ‫والنفات الأمني‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ش� �وؤول الأمن ��ي اإن ‪ %60‬من ق ��وام اجهاز‬ ‫الأمن ��ي ي حافظ ��ة عدن غ ��ر موجود ويرف� ��ض اأفراده‬ ‫الع ��ودة اإى اخدم ��ة ووزارة الداخلي ��ة ترف� ��ض تعزي ��ز‬ ‫امحافظ ��ة بق ��وات اإ�شافي ��ة وه ��و م ��ا يجع ��ل اإدارة اأم ��ن‬ ‫امحافظة عاجزة ماما عن القي ��ام بدورها ي حماية اأمن‬ ‫امحافظة من اأي خاطر تتهددها‪.‬‬ ‫وك�شف قيادي بارز ي احراك اجنوبي ل�»ال�شرق»‪:‬‬ ‫عن ت�شكيل احراك جانا �شعبية وت�شليحها لتقوم بحماية‬ ‫امدينة من اأي وجود اأو ت�شلل اأو اقتحام من قبل القاعدة‪.‬‬ ‫وق ��ال القيادي اإن ال�شلطات الأمني ��ة تتاآمر على عدن‬ ‫لت�شليمها للقاعدة ولن يقوم بحمايتها غر اأبنائها واللجان‬ ‫ال�شعبية هي من �شيحمي عدن كما حمت هذه اللجان لودر‪،‬‬ ‫واإن اجنوبي ��ن قادرون على حماية اأنف�شهم دون حكومة‬ ‫نظام ال�شمال التي تعمل مع القاعدة ح�شب و�شفه‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأحد �صوارع عدن‬

‫جمال بن عمر ينهي أزمة القرارات الرئاسية في صنعاء‬

‫شقيق صالح يتنحى عن القوات الجوية‬ ‫بعد عشرين يوما من التمرد‬ ‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫�صابط مني مع جنوده ي �صاحة التغير‬

‫(رويرز)‬

‫اأنهى مبعوث الأم امتحدة اإى اليمن جمال‬ ‫بن عمر اأزمة القرارات الرئا�شية التي ظهرت بعد‬ ‫رف�ض اأقارب الرئي�ض ال�شابق علي �شالح ت�شليم‬ ‫منا�شبه ��م الع�شكري ��ة لآخرين موج ��ب قرارات‬ ‫رئا�شية اأ�شدرها الرئي�ض عبد ربه من�شور هادي‬ ‫و�شمل ��ت نقل قائد القوات اجوي ��ة اللواء حمد‬ ‫�شالح الأحمر �شقيق �شال ��ح اإى من�شب م�شاعد‬ ‫وزي ��ر الدفاع‪.‬و�شل ��م اأم� ��ض الل ��واء الأحمر قائد‬ ‫القوات اجوية من�شبه للقائد اجديد امعن قبل‬ ‫نح ��و ‪ 20‬يوما م ��ن مرده على ق ��رارات الرئي�ض‬ ‫هادي‪.‬و�شه ��د جمال بن عمر ت�شليم قيادة القوات‬ ‫اجوي ��ة من الأحم ��ر خلفه اجدي ��د اللواء طيار‬ ‫رك ��ن را�شد اجند وال ��ذي كان قائدا لقاعدة العند‬ ‫الع�شكرية ووقف اأيام الثورة اإى جانب الرئي�ض‬ ‫ال�شابق �شالح‪.‬‬ ‫واأعلن بن عمر ي ت�شريح �شحفي لو�شائل‬

‫الإع ��ام انته ��اء الأزم ��ة وت�شلي ��م قائ ��د الق ��وات‬ ‫اجوي ��ة والدف ��اع اجوي ال�شاب ��ق حمد �شالح‬ ‫الأحمر من�شب ��ه اإى القيادة اجدي ��دة واأنه �شهد‬ ‫الت�شلي ��م ونقل قيادة القوات اجوي ��ة اإى القائد‬ ‫اجدي ��د �شخ�شيا‪.‬فيم ��ا اأك ��د بن عم ��ر اأنه م حل‬ ‫اخاف ��ات حول قرارات الرئي�ض هادي الأخرة‪،‬‬ ‫رف� ��ض الإف�شاح ع ��ن اأي معلومات ح ��ول رف�ض‬ ‫قائ ��د احر�ض اجمه ��وري ت�شليم الل ��واء الثالث‬ ‫للقائد اجديد‪.‬‬ ‫ت�شلي ��م الق ��وات اجوي ��ة جاء بع ��د موافقة‬ ‫�شالح ب�شغط اأمريك ��ي وا�شح‪ ،‬وكذلك ا�شتقبال‬ ‫مبع ��وث الأم امتح ��دة جمال بن عم ��ر الذي كان‬ ‫�شال ��ح رف�ض لقاءه الأ�شبوع اما�شي وتعلل باأنه‬ ‫مري� ��ض هربا من مواجهة بن عم ��ر الذي عاد اإى‬ ‫�شنع ��اء لإنهاء ه ��ذه الأزم ��ة‪.‬وكان اللواء حمد‬ ‫�شال ��ح الأحم ��ر رف� ��ض ت�شلي ��م الق ��وات اجوية‬ ‫للقائد اجديد واأعلن التمرد على قرارات الرئي�ض‬ ‫هادي واأغلق مطار �شنعاء مدة يوم كامل‪.‬‬

‫وكان ال�شف ��ر الأمريك ��ي ال ��ذي لع ��ب دورا‬ ‫مهم ��ا كو�شي ��ط تفاو�شي لإنه ��اء الأزمة ق ��ال‪ ،‬اإن‬ ‫قرارات الرئي�ض هادي لي�شت مرتبطة بالت�شوية‬ ‫ال�شيا�شي ��ة وه ��ي ق ��رارات ناف ��ذة عل ��ى جمي ��ع‬ ‫الأط ��راف دون اأي اعتب ��ارات متعلق ��ة بالتقا�ش ��م‬ ‫والت�شوي ��ة بن طري ال�شراع اللذين يتقا�شمان‬ ‫احكومة‪ .‬وبحث اأم�ض الرئي�ض عبدربه من�شور‬ ‫م ��ع �شف ��ر اأمانيا الحادي ��ة لدى اليم ��ن هولغر‬ ‫غري ��ن جوانب الأزمة الأخ ��رة و�شرورة التزام‬ ‫جميع الأطراف بكل احيثيات والأ�ش�ض امرتبطة‬ ‫بامبادرة اخليجية وقرار جل�ض الأمن للو�شول‬ ‫اإى موؤمر احوار الوطني ال�شامل الذي �شي�شم‬ ‫جميع مكون ��ات امجتم ��ع ال�شيا�شي ��ة واحزبية‬ ‫والجتماعي ��ة والثقافي ��ة دون ا�شتثناء‪.‬واأب ��دى‬ ‫ه ��ادي تفاوؤله ما حقق على اأر� ��ض الواقع واأن‬ ‫هن ��اك نتائجَ طيب� � ًة‪ ،‬ولبد من العم ��ل على تذليل‬ ‫كاف ��ة ال�شعاب واخ ��روج باليمن م ��ن الأو�شاع‬ ‫امعقدة والبالغة ال�شعوبة‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫مرشحو اانتخابات الرئاسية في مصر‪ ..‬الكل يرى نفسه اأفضل‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬ ‫ت ��واج ��ه م � �ب� ��ادرة ت�شكيل‬ ‫فريق رئا�شي من امر�شحن ي‬ ‫انتخابات رئا�شة اجمهورية ي‬ ‫م�شر عدة عقبات قد حول اأمام‬ ‫تنفيذها وعلى راأ�شها‪ ،‬بح�شب‬ ‫م�شادر �شيا�شية‪ ،‬اأن كل مر�شح‬ ‫ي��رى ي نف�شه الختيار الأمثل‬ ‫ويرف�ض التحول اإى ع�شو ي‬ ‫ال�ف��ري��ق ال��رئ��ا��ش��ي‪ ،‬وه��و م��ا قد‬ ‫يوؤدي اإى تفتت اأ�شوات التيارات‬ ‫ام��دن�ي��ة وال �ث��وري��ة ي مواجهة‬ ‫وزير اخارجية الأ�شبق‪ ،‬عمرو‬ ‫مو�شى‪ ،‬ومر�شح جماعة الإخوان‬ ‫ام�شلمن حمد مر�شي‪.‬‬ ‫ورغ�� ��م ت��رح �ي��ب ع�� ��د ٍد من‬ ‫مر�شحي الرئا�شة امح�شوبن‬ ‫ع �ل��ى ث� ��ورة ‪ 25‬ي �ن��اي��ر‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫راأ��ش�ه��م عبدامنعم اأب��و الفتوح‬ ‫وحمدين �شباحي و�شليم العوا‪،‬‬ ‫بامبادرة‪ ،‬اإل اأن الأمر م يتحول‬ ‫اإى واقع‪ ،‬اإذ م ت�شفر ام�شاورات‬ ‫امكثفة التي جريها جموعة من‬ ‫امهتمن بال�شاأن الوطني‪ ،‬كان‬

‫امر�صح عبدامنعم اأبو الفتوح ( إا ب اأ)‬

‫اآخرها اجتماع عقد م�شاء الأحد‬ ‫اما�شي‪ ،‬عن جديد‪.‬فيما توا�شل‬ ‫اللجنة ام�شغرة‪ ،‬وال�ت��ي ت�شم‬ ‫ع��دد ًا م��ن الن�شطاء ال�شيا�شين‬ ‫م ��ن ب�ي�ن�ه��م ع��م��ار ع �ل��ي ح�شن‬ ‫وجورج اإ�شحاق ومظهر �شاهن‬ ‫وح��ازم عبدالعظيم وبا�شم كامل‬ ‫وكمال الهلباوي‪ ،‬ال�شعي لإقناع‬ ‫مندوبي احمات الرئا�شية من‬ ‫اأجل اللتفاف حول مر�شح واحد‬ ‫من بن خم�شة هم عبدامنعم اأبو‬ ‫الفتوح‪ ،‬وحمدين �شباحي‪ ،‬واأبو‬

‫ال �ع��ز اح ��ري ��ري‪ ،‬وخ��ال��د علي‪،‬‬ ‫وه�شامالب�شطوي�شي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬اأك ��د عبدامنعم‬ ‫اأبوالفتوح اأنه كان من اأول دعاة‬ ‫ت�شكيل فريق رئا�شي‪ ،‬وقال «م‬ ‫لقاء مع جنة امائة وا�شتقر الراأي‬ ‫ع�ل��ى اخ �ت �ي��اري لأك� ��ون مر�شح‬ ‫الثورة»‪.‬‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬اع �ت��ر ام�شت�شار‬ ‫زك��ري��ا عبدالعزيز ع�شو جنة‬ ‫ام��ائ��ة‪ ،‬امك َلفة باختيار مر�شح‬ ‫رئا�شي توافقي ينتمي للثورة‪،‬‬ ‫اأن مر�شحي الرئا�شة يرف�شون‬ ‫ال� �ت� �ن ��ازل ل�ب�ع���ش�ه��م ال �ب �ع ����ض‪،‬‬ ‫واأ�� �ش���اف «ك���ل م�ن�ه��م ي���ري ي‬ ‫نف�شه الرئي�ض‪ ،‬وهم متم�شكون‬ ‫م��واق�ف�ه��م»‪ ،‬مطالب ًا امر�شحن‬ ‫بالت�شحية م��ن اأج ��ل التو�شل‬ ‫مر�شح توافقي‪.‬‬ ‫وي � � ��رى اأ� � �ش � �ت� ��اذ ال �ع �ل��وم‬ ‫ال�شيا�شية‪ ،‬ال��دك�ت��ور م�شطفى‬ ‫ع �ل��وي‪ ،‬اأن ام���ش�ه��د ال�شيا�شي‬ ‫ي� �ح ��وي ان �ع �ك��ا� �ش��ا ل� �ش �ت �م��رار‬ ‫التعددية التي قد ت�شل اإى حد‬ ‫النق�شام ي كل التيارات‪.‬‬

‫اتجاه استبعاد أحمد شفيق من مرشحي الرئاسة‬ ‫بعد التصديق على قانون «العزل السياسي»‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬ ‫اأثار ت�شديق امجل�ض الع�شكري‪ ،‬ال�شلطة‬ ‫النتقالي ��ة ي م�شر‪ ،‬اأم�ض الأول‪ ،‬على تعديل‬ ‫قانون مبا�شرة احقوق ال�شيا�شية‪ ،‬الذي اأق ّره‬ ‫جل�ض ال�شعب منع رموز النظام ال�شابق من‬ ‫ُ‬ ‫الر�شح ي انتخابات الرئا�شة‪ ،‬جد ًل قانوني ًا‬ ‫وخاوف من عدم د�شتورية التعديل وبالتاي‬ ‫بطان انتخابات الرئا�شة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال اأم ��ن ع ��ام اللجن ��ة العليا‬ ‫لنتخابات الرئا�ش ��ة‪ ،‬ام�شت�شار حام بجاتو‪،‬‬ ‫اإن اللجن ��ة تبحث تطبيق تعديل القانون على‬ ‫م ��ن ينطب ��ق عليه م ��ن امر�شح ��ن الرئا�شين‬ ‫البالغ عددهم ‪ 13‬مر�شح ًا‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذلك قب ��ل ‪� 48‬شاعة فق ��ط من قيام‬ ‫اللجن ��ة باإ�شدار القائم ��ة النهائية للمر�شحن‬ ‫الرئا�شين غدا اخمي�ض‪.‬‬

‫لفتة ي اأحد �صوارع القاهرة توؤيد اأحمد �صفيق‬

‫(رويرز)‬

‫فيم ��ا اأ َكد م�ش ��در ي جن ��ة النتخابات مر�شح واحد ب ��ن امر�شحن ال� ‪ 13‬احالين‪،‬‬ ‫الرئا�شي ��ة اأن التعديات امُ َ‬ ‫دخل ��ة على قانون وه ��و الفريق اأحمد �شفيق لأن ��ه الوحيد الذي‬ ‫َ‬ ‫مبا�شرة احقوق ال�شيا�شية ل تنطبق اإل على‬ ‫توى منا�شب عليا ي الدولة خال ال�شنوات‬

‫�شياق‬ ‫الع�ش ��ر الأخرة من حكم مب ��ارك‪ .‬وي ٍ‬ ‫مت�شل‪ ،‬قام رئي�ض جل� ��ض ال�شعب‪ ،‬الدكتور‬ ‫حم ��د �شع ��د الكتاتن ��ي‪ ،‬بت ��اوة ر�شال ��ة من‬ ‫رئي� ��ض امجل� ��ض الأعل ��ى للق ��وات ام�شلح ��ة‪،‬‬ ‫ام�ش ��ر ح�ش ��ن طنط ��اوي‪ ،‬ج ��اء فيه ��ا اأن‬ ‫تعديات قانون مبا�ش ��رة احقوق ال�شيا�شية‬ ‫رقم ‪ 73‬ل�شنة ‪ 1956‬و�شعت قيد ًا جديد ًا على‬ ‫القانون امنظم لانتخابات الرئا�شية‪ ،‬ينعك�ض‬ ‫بال�شرورة على احق فى ّ‬ ‫الر�شح‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف طنط ��اوي ي الر�شال ��ة «ق ��ام‬ ‫امجل� ��ض باإحالة م�ش ��روع القان ��ون للمحكمة‬ ‫الد�شتوري ��ة‪ ،‬لأن ��ه يح ��رم بع� ��ض ام�شري ��ن‬ ‫حقهم ي مار�ش ��ة حقوقه ��م ال�شيا�شية دون‬ ‫حكم ق�شائي‪ ،‬وي �شوء ما �شدر من امحكمة‬ ‫الد�شتوري ��ة واإلزام� � ًا منا ب� �اأن القانون �شدر‬ ‫منك ��م‪ ،‬واإن ��ه ج ��اء م ��ن جل�شك ��م اموقر عر‬ ‫انتخابات �شرعية فقد قمنا بالت�شديق عليه»‪.‬‬


‫رأي |‬

‫حكمة‬ ‫المملكة وكذب‬ ‫بعض اإخوة‬

‫م تك ��ن ق�صي ��ة اجي ��زاوي اأكر م ��ن ق�صي ��ة جنائية‬ ‫تعاملت معه ��ا اجهات الأمنية ي امملك ��ة تعام ًا طبيعي ًا‪،‬‬ ‫�صاأنه ��ا �ص� �اأن اأية دولة ي العام‪ .‬ولك ��نّ بع�ص الأ�صقاء ي‬ ‫م�صر احبيب ��ة اأرادوها ق�صية �صيا�صي ��ة لي�ص بينها وبن‬ ‫احقيق ��ة م ��ن ن�صب‪ .‬وبع� � ٌ�ص من ه ��ذا البع� ��ص ي م�صر‬ ‫احبيبة جح ي تزويد و�صائط اإعامية معلومات لي�صت‬ ‫مغلوطة فح�صب‪ ،‬ب ��ل وك ّذابة‪ ،‬بكل ما م ّثل الكذب من ظلم‬ ‫وجور و ُبهتان‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من فداحة جرمة امحامي ام�صري اأحمد‬ ‫حمد ال�صيد اجيزاوي امتمثل ��ة ي حاولة تهريبه اأكر‬ ‫من ‪ 21‬األ ��ف حبة خدرة حظورة دولي� � ًا متخفي ًا برغبته‬

‫ي اأداء العمرة؛ فاإن اجهات الأمنية عاملته معاملة مه ّرب‪،‬‬ ‫وم تر�ص ��م حول ��ه ُبهرج� � ًا م ��ن الت�صهر والتنكي ��ل‪ .‬جرد‬ ‫ُجرم‪ُ ،‬قب�ص عليه وخ�صع لاإجراءات النظامية امتبعة‪ .‬م‬ ‫ي�صدر عن اأية جهة ي امملكة كلمة واحدة ي حق امحامي‬ ‫م�ص جن�صية‬ ‫امتخف ��ي باإحرام العم ��رة‪ ،‬وم ُت�صدر بيان� � ًا ّ‬ ‫الرج ��ل‪ ،‬اأو ي�ص ��يء اإى العاقة الطيب ��ة التي تربط امملكة‬ ‫بال�صقيق ��ة م�ص ��ر‪ .‬كل م ��ا ي الأمر هو اأنه مه ��رب م�صمول‬ ‫بنظام الدولة‪ .‬لي�ص اإل‪.‬‬ ‫ويب ��دو اأن ي م�ص ��ر احبيب ��ة قلة يري ��دون اأن ت�صوء‬ ‫العاق ��ة الت ��ي جم ��ع احكومت ��ن وال�صعب ��ن ي اأخ ��وة‬ ‫عربي ��ة ودين واح ��د ولغة واحدة‪ .‬ه� �وؤلء القلة ا�صطنعوا‬

‫اأغالي ��ط م ��ن عندياته ��م‪ ،‬واأو�صلوه ��ا اإى بع� ��ص و�صائط‬ ‫الإعام ام�ص ��ري‪ ،‬فكان ��ت النتيجة اإ�ص ��اءة وا�صعة انخدع‬ ‫بها اإعاميون حرفون واإخوة م�صريون يك ّنون للمملكة‬ ‫مودة واحرام ًا‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن للك ��ذب اآث ��اره ال�صيئ ��ة؛ ف� �اإن‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬حكومة و�صعب� � ًا‪ ،‬توؤك ��د اأن ما يجمعه ��ا بالأ�صقاء‬ ‫ي م�ص ��ر اأكر مئ ��ات امرات م ��ا يف ّرق‪ .‬وه ��ذا ما ننظر‬ ‫اإلي ��ه ك�صعودين‪ ،‬متج ّنب ��ن الدخول ي اأية مهات ��رة ُيراد‬ ‫لها اأن تكون �صيا�صي ��ة‪ .‬وقد التزمت امملكة اأخاقيات عدم‬ ‫رر الذي اأخرج‬ ‫«اجه ��ر بال�صوء اإل من ُظلم»‪ .‬وه ��ذا هو ام ّ‬ ‫معلومات امهرب اجي ��زاوي من مل ّفات التحقيق اإى بيان‬

‫وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬لتك�ص ��ف ع ��ن حقيقة ما ج ��رى ي مطار‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز ي ج ��دة‪ ،‬والكميات الكب ��رة ام�صبوطة‬ ‫ي ح ��وزة امه ّرب‪ ،‬والإج ��راءات الدقيقة التي اتخذتها ي‬ ‫تعاطيها مع الواقعة‪.‬‬ ‫م ��ا �ص ّنعه قل ��ة م ��ن اإخوانن ��ا ام�صرين علين ��ا افتعال‬ ‫وكذب عل ��ى احقيقة وعلى العاق ��ة الطيبة التي‬ ‫ح� � ٌ�ص‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫جمع البلدين‪ .‬وهو ل ي�صوء اأحد ًا اإل الواقفن وراء ّ‬ ‫�صخ‬ ‫ذلك التلفيق امتعمد والزور امك�صوف‪ .‬ومهما حاول اأولئك‬ ‫القل ��ة امغر�صون؛ فاإن ي امملك ��ة وم�صر ع�صرات اماين‬ ‫امح � ّ�ب بع�صهم لبع�ص‪ ،‬واإى ذلك �صعينا جميع ًا ي امملكة‬ ‫وي م�صر مع ًا‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫عصابات دولية تحاول بشكل دوري اختراق المصارف في السعودية ودول الخليج عبر رسائل إلكترونية‬

‫»الهاكرز» يهدد »الحسابات» ‪ ..‬بـ »طرق احتيالية»‪ ..‬والبنوك‪ :‬نتبع أعلى معايير الحماية العالمية‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر ال�صهري‪� ،‬صالح العجري‬ ‫تت�صارع وترة التقنية وامعلوماتية يوما بعد يوم بطريقة‬ ‫«مذهلة» تربك ‪ -‬اأحيانا ‪ -‬الكثرين من �صاهموا ي تاأ�صي�صها‪،‬‬ ‫وي�ص ��ع ه ��ذا الت�صارع امهتم ��ن بال�صاأن ام ��اي ي موقف حرج‬ ‫باعتبار ما قد ينتج عنه من اخراق معلوماتي خطر للح�صابات‬ ‫و�صي ��اع اأرق ��ام فلكي ��ة‪ ،‬اأ�صب ��ح مق ��دور (الهاك ��رز) اخراقه ��ا‬ ‫والتعام ��ل معه ��ا من اأي م ��كان ي الع ��ام‪ .‬وجته ��د العديد من‬ ‫الع�صاب ��ات الدولية‪ ،‬وب�صكل دوري محاولة اخراق اح�صابات‬ ‫امالي ��ة ي ال�صعودي ��ة ودول اخلي ��ج‪ ،‬بع ��دة «ط ��رق احتيالية»‬ ‫ختلفة منها التقليدية كطلب اأرقام اح�صابات والأرقام ال�صرية‪،‬‬ ‫واإما بالطرق احديثة ي اخراق اح�صابات اإلكرونيا‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫وظيفة‬ ‫واحدة‬ ‫ا تكفي‬

‫العامية امرموقة‪ ،‬كما اأن جميع البنوك ال�صعودية اليوم متوافقة‬ ‫مع هذا امعيار الدوي‪ ،‬وقد منحت �صهادات توافق ومطابقة مع‬ ‫ه ��ذا امعيار من قب ��ل امجل�ص العامي امخ�ص� ��ص‪ ،‬وهذا النظام‬ ‫يوفر احماية الأمنية امعلوماتية لبطاقات الدفع‪ ،‬والتي ت�صمل‬ ‫بطاقات ال�صراف الآي ( ‪ )ATM‬والبطاقات الئتمانية‪.‬‬

‫بيانات العميل‬

‫واأ�صاف حاف ��ظ « يظل جاح كل تلك اجهود مرهون مدى‬ ‫ق ��درة العمي ��ل عل ��ى امحافظة عل ��ى بيانات ��ه البنكي ��ة ومعلوماته‬ ‫ال�صخ�صية‪ ،‬من اأن تكون عر�صة للتداول بن اآخرين‪ ،‬حيث اأن هذه‬ ‫امعلومات والأرقام ال�صرية تعود ملكيتها للعميل فقط دون �صواه‪،‬‬ ‫وم ��ن هنا قد نبهت حمات التوعية ام�صركة التي قامت بتنفيذها‬ ‫طرق عديدة ي�ستخدمها امحتالون ل�سرقة اح�سابات البنكية‬ ‫البن ��وك ال�صعودي ��ة م ��ن خال جن ��ة الإع ��ام‪ ،‬باأهمي ��ة امحافظة‬ ‫اأعل ��ى معاي ��ر احماي ��ة امتاح ��ة لأم ��ن امعلوم ��ات ي العام‪ ،‬البنوك ال�صعودية للمعاير الدولية التي تطبق ي جال حماية على البيانات البنكية وامعلوم ��ات ال�صخ�صية‪ ،‬وعدم الإف�صاء بها‬ ‫معاير عالية‬ ‫يق ��ول طلع ��ت حافظ اأم ��ن عام جن ��ة الإع ��ام والتوعية �صواء ي اأنظمته ��ا امعلوماتية الداخلية اأو تلك التي لها عاقة اأمن امعلومات ي �صناعة بطاقات الدفع اأو ما ي�صار اإليه باللغة لاآخري ��ن‪ ،‬وقد حذرت البن ��وك ي اأكر من منا�صب ��ة بعدم الإدلء‬ ‫ام�صرفي ��ة ي البن ��وك ال�صعودية «اإن البن ��وك ال�صعودية تتبع وارتباط مبا�صر بح�صابات العماء‪ ،‬وعلى �صبيل امثال تطبيق الإجليزي ��ة (‪ ) PCI DSS‬الت ��ي تطبق على م�صتوى البنوك بالبيان ��ات البنكي ��ة اأوامعلوم ��ات ال�صخ�صية ع ��ر الهاتف بحجة‬ ‫حديثه ��ا تفادي ��ا لتجمي ��د اح�صاب ��ات‪ ،‬حي ��ث اأن الو�صيل ��ة‬ ‫الوحي ��دة لتحديث البيانات البنكية هي �صبكة الفروع فقط‪،‬‬ ‫وبالتاي نن�صح بعدم ال�صتجابة حت اأي ظرف لأي ات�صال‬ ‫هاتفي اأو بريد اإلكروي يطلب من العميل حديثا لبياناته‬ ‫اأو اأرقامه ال�صرية اأو تزويده معلومات �صخ�صية‪.‬‬

‫تكاتف اجهود‬

‫و�ص ��دد حاف ��ظ على �ص ��رورة تكاتف جه ��ود التوعية‬ ‫وامتث ��ال العماء لإر�صادات البن ��وك �صواء كانت من خال‬ ‫حمات التوعية اأو من خال اإر�صال ر�صائل ن�صية توعوية‬ ‫اإليهم �صتعمل باإذن الله على حمايتهم من اأن يكونوا عر�صة‬ ‫لأن ��واع الحتي ��ال والن�صب ام ��اي امختلفة‪ ،‬م ��ا ي ذلك‬ ‫الخراقات امحتملة لبطاقاتهم الئتمانية‪ ،‬كما اأن حافظة‬ ‫العميل على بطاقاته ام�صرفية واأرقامه ال�صرية‪ ،‬والتعامل‬ ‫معها عل ��ى اأ�صا�ص اأنها ملكية خا�صة ل ��ه دون �صواه‪ ،‬وعدم‬ ‫التفريط بها حت اأي ظروف‪ ،‬حت عامل الثقة بالآخرين‪،‬‬ ‫�صيعم ��ل عل ��ى امحافظة عل ��ى بياناته البنكي ��ة ومعلوماته‬ ‫ال�صخ�صي ��ة‪ ،‬وبالت ��اي عدم تعر�صه ��ا لأي عملي ��ة احتيال‬ ‫ون�صب ماي حتملة‪ .‬وحول ما اأ�صيع عن اخراق عدد من‬ ‫البطاق ��ات الئتمانية التي تعود للعم ��اء‪ ،‬اأ�صار حافظ اإى‬ ‫اأن البن ��وك ال�صعودية قد اأو�صح ��ت ي حينه عدم اخراق‬ ‫اأي م ��ن البطاق ��ات التابع ��ة لها‪ ،‬لك ��ن ي جمي ��ع الظروف‬ ‫هذا ل يعن ��ي التهاون حت اأي اعتب ��ارات حماية العماء‬ ‫ح�صاباتهم البنكية‪ ،‬ومعلوماتهم ال�صخ�صية‪ ،‬وي امقابل‬ ‫ت�صتم ��ر البنوك ال�صعودي ��ة ي التوعية البنكي ��ة للعماء‪،‬‬ ‫والتاأكي ��د عليه ��م ب�ص ��رورة امحافظ ��ة عل ��ى بياناتهم‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��ا م�صتمرة ي مواكب ��ة كل ما هو جدي ��د ي جال اأمن‬ ‫امعلوم ��ات وتطبيق ��ه‪ ،‬متى ما دع ��ت احاجة اإلي ��ه‪ ،‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن الواج ��ب عمله ي حال تعر�ص اأحد العماء لعملية‬ ‫احتيال على ح�صابه‪ ،‬فيجب عليه مراجعة البنك على الفور‪.‬‬

‫ن�صب واحتيال‬

‫وح ��دث ام�صت�صار القانوي اإيه ��اب ح�صني عن اأن‬ ‫امملكة تعتر من اأول الدول التي ر�صدت ظاهرة الن�صب‬ ‫والحتي ��ال‪ ،‬وحر�صت على الت�صدي له ��ا ومن ذلك نظام‬ ‫مكافحة اجرائم امعلوماتية ال�صادر بامر�صوم املكي رقم‬ ‫م‪ 17/‬وتاريخ ‪1428 /3/ 28‬ه�‪ ،‬والذي ت�صمن ‪ 16‬مادة‬ ‫تعالج ام�صكات اموجودة ي اجرائم الإلكرونية بكافة‬ ‫اأ�صكالها‪ ،‬وقال «م ��ا يهم هو تعر�ص اح�صابات ام�صرفية‬ ‫لل�صرق ��ة من قبل «الهاكرز»‪ ،‬وقد ن� ��ص النظام ام�صار اإليه‬ ‫ي امادة الرابع ��ة على اأنه ( يعاقب بال�صجن مدة ل تزيد‬ ‫ع ��ن ثاث �صن ��وات وبغرامة ل تزيد عل ��ى مليوي ريال‪،‬‬ ‫اأو باإح ��دى هاتن العقوبتن كل �صخ� ��ص يرتكب اأيا من‬ ‫اجرائم امعلوماتية‪ ،‬مثل ال�صتياء لنف�صه اأو لغره على‬ ‫م ��ال منقول‪ ،‬اأو على �صند اأو توقيع هذا ال�صند‪ ،‬وذلك عن‬ ‫طريق الحتي ��ال‪ ،‬اأو اتخاذ ا�ص ��م كاذب‪ ،‬اأو انتحال �صفة‬ ‫غر �صحيحة‪ ،‬كذلك الو�صول دون م�صوغ نظام �صحيح‬ ‫اإى البيان ��ات البنكي ��ة اأو الئتماني ��ة‪ ،‬اأو بيانات متعلقة‬ ‫ملكي ��ة اأوراق مالية للح�صول على بيانات اأو معلومات‬ ‫اأو اأموال‪ ،‬اأو ما تتيحه من خدمات»‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫الآن م� ��ع ط� ��وف� ��ان ن� �م ��ط ال �ح �ي��اة‬ ‫ال��س�ت�ه��اك�ي��ة‪ ،‬ب�م��ا ت�ق��ذف��ه تكنولوجيا‬ ‫ال� �ع ��ال ��م‪ ،‬ب �ت �� �س��ارع ث � ��ورة الت �� �س��الت‬ ‫المخيفة‪ ،‬م��ن ه��وات��ف متنقلة بتقنياتها‬ ‫المتتالية‪ ،‬وما يليها من األ��واح كمبيوتر‬ ‫ت�سلب الأل �ب��اب م��ن «اآي ب��اد» اإل��ى «اآي‬ ‫بود»‪ ،‬فتن بها ال�سغار والكبار‪ ،‬والألعاب‬ ‫الإلكترونية واأ�سرطتها الباهظة الثمن‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإلى غاء اأ�سعار المواد الغذائية‬ ‫التي تزداد يوم ًا بعد يوم‪ ،‬وقيم الأرا�سي‬ ‫الخيالية لدينا با مبرر‪ ،‬التي جعلت من‬ ‫اأ�سعار ال�سكن مبالغ فلكية ل ت�ساهى‪،‬‬ ‫اأ� �س��ف اإل�ي�ه��ا منا�سباتنا الج�ت�م��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫والتكلف الن�سائي المبالغ فيه‪ ،‬واأ�سعار‬ ‫ال�سيارات الخيالية لأب�سط الموديات‪،‬‬ ‫والأ�سعار الخيالية للخادمات وال�سائقين‬ ‫ونقل كفالتهم‪ ،‬واإج��ازات وزارة التربية‬ ‫والتعليم الكثيرة التي في كل مرة تطالب‬ ‫الأ�� �س ��رة ف�ي�ه��ا ب��ال���س�ف��ر اأ�� �س ��وة ب�اأ��س��رة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬وال�ت���س��ارع المخيف للت�سخم‬ ‫في المملكة‪ ،‬اأقول‪ :‬اإن كل هذه المعطيات‬ ‫توحي باأن وظيفة واحدة ل تكفي للعي�ش‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وقل للباحثين عن وظيفة الآن اإنهم‬ ‫بمجرد مبا�سرتهم لوظيفتهم الجديدة‪،‬‬ ‫ع�ل�ي�ه��م اأن ي �� �س��ارع��وا ف ��ي ال �ب �ح��ث عن‬ ‫وظ�ي�ف��ة اإ� �س��اف �ي��ة اأخ� ��رى ت�ك�ف��ي لأح ��ام‬ ‫ال� ��زواج وال �� �س �ي��ارة وال �م �ن��زل والأولد‬ ‫والم�ساريف‪.‬‬ ‫يبدو اأن ب��اب الدخ��ار ق��د اأق�ف��ل با‬ ‫رجعة اأمام �سيل الم�ساريف ال�ستهاكية‬ ‫التي اأ�سبحت جزء ًا رئي�سي ًا من حياتنا‪.‬‬ ‫من ي�ستطيع ال�ستغناء عن الجوال ولو‬ ‫ليوم واحد فقط؟ وكم يملك رب الأ�سرة‬ ‫من فاتورة جوال عليه �سدادها في حينها‬ ‫ول��و �سينقطع ال�ج��وال ع��ن اأح��د الأولد‬ ‫اأو البنات الم�سونين ثم تقوم الدنيا ول‬ ‫تقعد؟‬ ‫اأخ �ي��ر ًا ل ع��زاء لأول �ي��اء الأم ��ور مع‬ ‫الأ��س��ف الع�سر ل��م ي�سعفكم‪ ..‬التوقيت‬ ‫�سيئ‪ ..‬ابحثوا لكم عن وظائف اإ�سافية‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�سيف‬

‫تدارك الطوفان‬

‫واأ�ص ��اف ح�صني «اأن معظم ال ��دول العربية اتخذت‬ ‫نف�ص الإجراءات ي حاولة لتدارك الطوفان الذي ي�صكل‬ ‫خط ��را داهما حتما ي اأي وقت‪ ،‬واأ�صار ح�صني اإى اأن‬ ‫تباطوؤ معظم القوانن العامية ي مواجهة ذلك النوع من‬ ‫اجرائ ��م يعود ب�صبب اأنه ��ا جرمة من نوع خا�ص تت�صم‬ ‫بعدة خ�صائ�ص‪ ،‬اأهمها اأنها جرمة ي�صعب اكت�صافها‪ ،‬كما‬ ‫اأنه من ال�صهل ارتكاب اجاي لهذه اجرمة‪ ،‬ومن ال�صهل‬ ‫اإخفاء معامها‪ ،‬و�صعوبة تتبع مرتكبها‪ ،‬خا�صة اأنها تعتمد‬ ‫على خرات تقني ��ة �صديدة اخ�صو�صية‪ ،‬كذلك التحقيق‬ ‫فيه ��ا يختلف عن التحقي ��ق ي اجرائ ��م التقليدية‪ ،‬واأن‬ ‫الت�صدي مثل هذه اجرائ ��م اخطرة التي ت�صكل خطرا‬ ‫كب ��ر ًا على تق ��دم امجتمع‪ ،‬وته ��دد اقت�صادي ��ات الدول‪،‬‬ ‫هو اأمر يحتاج اإى ت�صكي ��ل اإدارات حكومية متخ�ص�صة‬ ‫مدرب ��ة عل ��ى اأعلى م�صت ��وى‪ ،‬بحي ��ث يناط به ��ا ال�صبط‬ ‫والتتبع والتحقيق ي مثل هذه اجرائم‪».‬‬

‫ابراهيم طالع‬

‫اأحمد ها�سم‬

‫وفاء الر�سيد‬

‫جيفري �ستاينرج‬

‫زكي اأبو ال�سعود‬

‫علي ح�سن باكر‬


‫السلطة والتسلط‬ ‫ُ‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫م ��ن ماأثور�ت تاريخنا (عدلتَ فاأمنتَ فنمت) ومن مقولت �ضارل ديغول حن �ضاأل‬ ‫�أعو�نه بعد �حرب �لعامية �لثانية ما �لذي تبقى لنا من فرن�ضا؟ فاأجابوه‪ :‬وز�رة �لعدل‪،‬‬ ‫فردّ‪� :‬لآن ُمكننا بناء فرن�ضا جديدة‪ .‬فهل �لعد ُل �ضرورة �أم ترف؟ �أظنه �ضوؤ� ًل جوهري ًا‬ ‫حري ًا بامر�جعة‪ ،‬فاحياة �لفاتنة ُتغري �لأحياء �ل�ضرهن باإحكام �ضيطرتهم على �أنفا�س‬ ‫�لك ��ون �أر�ض ًا و�ضما ًء وما بينهما وميي ��ع كل مظاهر �لعدل‪� ،‬إل �أن �لعد�لة ل تتحقق �إل‬ ‫ي ظل �ضُ ْلطة ُحرمة مهما كانت بد�ئيتها �أو �ضكليّتها‪ ،‬و�ل�ضلطة ذ�تها لي�ضتْ مذمّة �أو‬ ‫�ضُ ّب ��ة‪ ،‬و�أزمة جتمعنا لي�ضت م ��ع �ل�ضّ ْلطة‪ ،‬فنحن ُنمع على �ضرعية قيادتنا‪ ،‬ون�ضعها‬ ‫ي �أولوية ثو�بتنا‪ ،‬مع �أهمية طموحنا جميع ًا لع�ضرنة �لأنظمة وتطوير �أدو�تها كونها‬ ‫و�ضيلة ح�ضارية حفظ �لكينونة و�إعاء �ضاأن �لنظام‪ ،‬ومنع �لت�ضلط‪ .‬و�لت�ضلط ��ضتعمال‬ ‫غ ��ر نظامي للنظام‪ ،‬وما ظهر لنا بعد �لثور�ت �لعربية �أن �لثائرين م يكونو� ناقمن‬ ‫عل ��ى �لقياد�ت و�لزعامات‪ ،‬و�إما �لنقمة ناجة عن منح لوبيات وتيار�ت م�ضاحات من‬ ‫�حرية لتحقيق �لر�ء �لتج ��اري �لعبثي و�ل�ضتعائي و�ل�ضتغاي‪ ،‬ومُطاولة كر�مة‬

‫�مو�ط ��ن و�لنيل منها ح ��ت �ضمع وب�ضر �لدولة‪ ،‬هذه �لت�ض ��كات �مُت�ضلطة تدّعي على‬ ‫م ��د�ر �ل�ضاعة خوفها على �لدين وتوج�ضها عل ��ى �لوطن من �لإ�ضاحين كونهم عماء‬ ‫�أو دُخاء �أو مف�ضدين ي �لأر�س‪ ،‬وتبث �لنفور منهم حت ذريعة حماية ما هو مُقدّ�س‬ ‫ي �مخي ��ال �لجتماعي‪ ،‬ما �أن�ضاأ قوىً خ�ضن ��ة يطوّعها نظام ما للقمع‪ ،‬فالت�ضلط مظهر‬ ‫جل ��ي من مظاهر �ضوء ��ضتعمال و��ضتغ ��ال �ل�ضلطة مبا�ضرة �أو ت�ضبب ًا‪ ،‬ومنه �لتع�ضف‬ ‫ي تطبيق �لأنظمة‪ ،‬و�لت�ضبث منطوق �لن�س بعيد ً� عن مفهومه‪ ،‬و�لتعويل على ج�ضد‬ ‫�لنظ ��ام ل على روح ��ه‪ .‬ومع مو �لتيار�ت و�جماعات و�لأطي ��اف وت�ضامح �لدولة مع‬ ‫بع� ��س �خطاب ��ات علتْ �أ�ضو�ت ُتن ��ادي بحرمان طي ��ف من حقوق ��ه‪� ،‬أو �لتطاول على‬ ‫مذه ��ب لعد�ء تاريخي‪ ،‬فح ّلت �لتيار�ت �لر�ديكالي ��ة حل ما كان يُعرف بالع�ضكرتارية‬ ‫�لقامعة حلي ًا و�مقموعة خارجي ًا‪ ،‬ما جعل كر�مة �لإن�ضان وحريته وح ّقه ي �م�ضاو�ة‬ ‫�أم ��ام �لقانون عُر�ضة مز�جي ��ة رموز تتمتع بامتياز�ت ل مرر لها �ضوى ترهيب �لنا�س‬ ‫بالنا� ��س‪ ،‬و�لتع ��دي عل ��ى �خلق ما ُي ��روّج �أنه ح ��ق‪ ،‬ول ري ��ب �أن �لب�ضري ��ة �موؤ�ضلة‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫حدثن ��ي اأبوح�سام عن ابن ��ه وهو يريد الزواج‬ ‫من اأمريكية ي كندا‪ ،‬قال هل يعقد على نحو مدي‬ ‫اأم على نحو �سرعي ي م�سجد من م�ساجد كندا؟‬ ‫ابنه يعمل ي كندا‪ .‬قلت له وهذا در�س �سعب‬ ‫ومزع ��ج وعملي وم� �وؤم بتجارب ال ��زواج والطاق‬ ‫ي كن ��دا‪ ،‬دخول ��ه �سه ��ل‪ ،‬واخ ��روج من ��ه م�سنقة‪،‬‬ ‫والدخ ��ول اإى نادي امحامن والق�ساء تذكر بق�سة‬ ‫القط ��ن واجبنة والقرد النا�سك‪ ،‬لذا عمد الغربيون‬ ‫اإى ع ��دم الإ�سراع ي ت�سجيل ال ��زواج ي البلدية‬ ‫اأو الهيئ ��ات امدنية‪ ،‬بل يجربون بع�سهم طوي ًا وم‬ ‫يع ��ودوا يذهب ��ون اإى الكنائ� ��س كث ��ر ًا‪ ،‬ولي�س ثمة‬ ‫رهبن ��ة ورهب ��ان ي حياتهم ا اإل اأثر ًا من بقايا ع�سر‬ ‫انته ��ى‪ ،‬لذا يجب فهم العاقات اجن�سية بن النا�س‬ ‫ي اأمري ��كا ال�سمالية اأو اأوروبا اأنها مزيج من الزنا‬ ‫وتفري ��غ الحتق ��ان والتجرب ��ة وال�ستع ��داد للزواج‬ ‫ام�ستقبل ��ي؛ ف� �اإذا اطماأن ��وا لبع�سه ��م ج ��د ًا قال ��وا‬ ‫فلن�سج ��ل ال ��زواج‪ .‬اأعرف ق�سة من فت ��اة مك�سيكية‬ ‫اأحبه ��ا طبي ��ب نف�سي ��ة واأغ ��رم به ��ا ثم تزوجه ��ا‪ ،‬ثم‬ ‫اختلف ��ا كالع ��ادة ي معظ ��م زيجات الغربي ��ن‪ ،‬فلما‬ ‫و�سل ��وا اإى الط ��اق قال ��وا له ي ��ا عزي ��زي عليك اأن‬ ‫تدف ��ع لعرو�ستك ال�سابقة ثمانية اآلف دولر �سهري ًا‬ ‫طام ��ا كان دخلك عالي ًا وه ��ي لي�س عندها اإل الدخل‬ ‫الب�سي ��ط‪ .‬م� � اد الرجل ي ��ده اإى جيبه بعم ��ق‪ .‬اأما هي‬ ‫فق ��د ب ��داأت تبعزق الأموال كيف طاب ��ت لها احياة‪،‬‬ ‫وثماني ��ة اآلف دولر كافي ��ة اأن تعي� ��س م ��ن خلفه ��ا‬ ‫ع�سر عائات كبرة ي امك�سيك وغواتيمال‪.‬‬ ‫بعده ��ا دخل ��ت العرو�س اإى الإنرن ��ت وبداأت‬ ‫تبح ��ث له ��ا ع ��ن قري ��ن جديد م ��ن موي ��ات الزوج‬ ‫اخائ ��ب طبي ��ب النف�سي ��ة الق ��دم؛ فه ��و م ��ول‬ ‫مغامراتها ورحاتها وهو مكره‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا اجتمع ��ت ب�س ��اب ن�سي ��ط م ��ن اأق�س ��ى‬ ‫الأر� ��س م ��ن ج ��زر ال ��واق واق فا�ستقدمت ��ه بعد اأن‬ ‫فاو�س ��ت زوجه ��ا ال�سابق عن م�سروعه ��ا واأن عليه‬ ‫م اده ��ا بامال بن�سبة جدي ��دة‪ .‬اإنها ق�سة طريفة األي�س‬ ‫كذلك؟‬ ‫قل ��ت ل�سديق ��ي اأبوح�س ��ام ال ��ذي يخط ��ط ابنه‬ ‫لل ��زواج باأمريكية اإن عليه القت ��داء بخرات و�سر‬ ‫النا� ��س هناك‪ ،‬لأن الق�ساء هناك ل يظلم‪ .‬ولي�س من‬ ‫الع ��دل كم ��ا يح�س ��ل ي بادن ��ا اأن ام ��راأة ي نهاية‬ ‫حياته ��ا يطلقه ��ا زوجها ي ��د لاأمام وي ��د للخلف كما‬ ‫يق ��ول امث ��ل‪ ،‬ورم ��ا يوؤويه ��ا اأهلها ورم ��ا ل فتبقى‬ ‫ي ال�س ��ارع‪ .‬ولك ��ن اأ�سعب اخط ��وات ي الطاق‬ ‫ي كن ��دا واأمري ��كا اأن الطاق حتى يتم لبد فيه من‬ ‫موافق ��ة الزوجة ولي�س مث ��ل عندنا بيد الرجل؛ فاإذا‬ ‫اأب ��ت اأ�سب ��ح الرج ��ل معلق ًا غ ��ر مطل ��ق ول متزوج‬ ‫يطلب رحمته ��ا للموافقة اأن يتزوج من جديد‪ ،‬وهنا‬ ‫قد تطلب خا�سه من قب�ستها مائة األف دولر!‬ ‫اإنها ق�س�س م�سلية األي�س كذلك؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫محمود نجاد‬ ‫في جزيرة‬ ‫أبي موسى‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫الزواج‬ ‫والطاق‬ ‫في الغرب‬

‫مفاهي ��م حقوق �لإن�ضان و�مُعبّدة طرق حفظ كر�م ��ة �مو�طنن و�ضيانة مقومات �لفرد‬ ‫و�مجتمع م ّرت عر تاريخها ب�ضر�عات و�أزمات ومانعات �ضادرة عن �أ�ضو�ت تتحدث‬ ‫با�ض ��م �ل ��رب �أو �لثو�ب ��ت �أو �لقيم �لأخاقي ��ة‪ ،‬وبق ��ر�ءة و�قع هذه �لأ�ض ��و�ت تتجلى‬ ‫منهجيتها �لنفعية �لت ��ي قبّحها �ل ُقر�آن ( َف ِاإ ْن �أُع ُْطو� ِم ْنهَا َر ُ�ض ��و� َو ِ�إ ْن َ ْم ُيع َْطوْ� ِم ْنهَا ِ�إ َذ�‬ ‫ُه� � ْم ي َْ�ض َخ ُط � َ‬ ‫�ون) ونحن �ليوم ي وطننا ي حالة �ض ��رورة ت�ضتدعي �لتاأ�ضيل �لنوعي‬ ‫موؤ�ض�ضات �لدولة وما يو�زيها‪ ،‬وت�ضريع �لقو�نن �حامية و�حافظة لكينونة �مجتمع‬ ‫ووح ��دة �لوطن و�ضامة �ل�ضعب ومكانة �لدولة‪ ،‬و�أهمها �لعدل �لذي هو حد فا�ضل بن‬ ‫ت�ضري ��ع �ل�ضلطة و�ضرعنة �لت�ضلط‪ ،‬بالعدل وحده ُمكن �إز�حة فوبيا �ضكنتْ �لنا�س من‬ ‫دور �لع ��دل ومظانه‪ ،‬و�أزع ��م �أن ��ضتعادة �منظومة �لعدلية �لثق ��ة و�حر�م �لنا�س �أهم‬ ‫و�أحق و�أقوم من �أي �إ�ضاح نظري تزخر به �لتعاميم ي ظل جيل من ق�ضاة ح�ضارين‬ ‫ي وعيهم و�أحكامهم‪.‬‬

‫هل الجنس هو سبب‬ ‫مشكات المجتمع السعودي؟‬ ‫بدر البلوي‬

‫ل �أح ��د ي�ضتطي ��ع �أن يقلل من �ض� �اأن �أهمية �جن�س ي حي ��اة كل �لب�ضر‬ ‫عل ��ى �خت ��اف �أعر�قهم ودياناتهم‪ .‬وم ��ن �خر�فات �لكرى ع ��ن �أمة �لعرب‬ ‫ي ه ��ذ� �ل�ضياق �أنه ��م يحبون �جن�س �أكر من غره ��م‪ ،‬وتقال هذ� �لعبارة‬ ‫عل ��ى �ضبيل �لتفاخر حين ًا و�ل ��ذم �أحيان ًا �أخرى‪� ،‬إل �أي �أعتق ��د �أن هذ� �لأمر‬ ‫لي�س له �أ�ضانيد علمية �ضحيحة‪ ،‬فاجن�س عند �جميع يظل هو �أحد �لغر�ئز‬ ‫�لإن�ضاني ��ة �لأ�ضيلة بعد غري ��زة �لبقاء و�لغذ�ء‪ ،‬وبالتاي ف� �اإن كان �جن�س‬ ‫به ��ذه �مركزي ��ة �محورية ي حي ��اة �لنا�س ف ��ا غ ��رو �إذن �إن وجدته حرك ًا‬ ‫ر من �ضلوكياتهم وموؤثر ً� لعد ٍد من ق�ضاياهم ويتدخل ي تقييمهم لاأمور‬ ‫لكث ٍ‬ ‫ب�ضكل مبا�ضر �أو غر مبا�ضر‪.‬‬ ‫وعندم ��ا �أنظر م�ضكاتنا �لعام ��ة ي �مملكة‪ ،‬و�أغو� ��س عميق ًا بحث ًا عن‬ ‫�أ�ضبابه ��ا‪� ،‬أج ��د �أن �ل�ضب ��ب �لأول �أو �لعل ��ة �لأوى لكثر منه ��ا هي مو�ضوع‬ ‫�جن�س �أو �أن �جن�س يدخل بطريقة و�أخرى ليكون �أحد �أهم رو�فدها‪.‬‬ ‫من هذ� �منطلق‪� ،‬أت�ضور �أن لدينا ي �مجتمع �ل�ضعودي م�ضكلة خا�ضة‬ ‫ومي ��زة عن غرنا من �مجتمعات مع ه ��ذ� �مو�ضوع بالذ�ت‪� ،‬إى درجة �أنها‬ ‫طغت باأهميتها و�أولويتها على كثر من �لق�ضايا �لتنموية �حيوية‪.‬‬ ‫ومع مرور �لزمن بات هو �مو�ضوع �لباطني �لأول �لذي يت�ضارع حوله‬ ‫�مثقف ��ون من لير�لين و�إ�ضامين‪ ،‬ففيه يكون �ل�ضقاق و�لتفاق‪ ،‬وبه يفن‬ ‫�لنا�س ومتحنون‪ ،‬وحوله يتقاربون ويتفارقون‪ ،‬وكم على مق�ضلته �ضلب‬ ‫�لبع�س و�لنا�س ينظرون‪.‬‬ ‫و�لأمثلة كثرة حول خبيئة �جن�س كمنطلق لكثر من ق�ضايانا‪ ،‬ولعل‬ ‫ق�ضية قيادة �مر�أة لل�ضيارة هي مثال �ضارخ على ما ذهبت �إليه‪.‬‬

‫فمن نافلة �لقول‪� ،‬أن �مملكة هي �لبلد �لوحيد ي �لعام �لتي منع �مر�أة‬ ‫م ��ن قيادة �ل�ضيارة حتى �لآن‪ .‬ومن �لعجائب �أن هذ� �مو�ضوع رغم ب�ضاطته‬ ‫ي نظر �لكثرين‪� ،‬إل �أنه �ضحذ �لأذهان لي�ضتهلك كثر ً� من �لطاقات �لفكرية‪،‬‬ ‫ولي ُكتب عنه �آلف �لأطنان من �لأور�ق‪ ،‬ولي�ضال من �أجله �لكثر من �لأحبار‬ ‫ي تف�ضيل مل للبحث ي �أمر و�حد‪ ،‬وهو هل ن�ضمح للمر�أة بقيادة �ل�ضيارة‬ ‫�أم ل؟!‬ ‫ومر�م بعيدة‪،‬‬ ‫أبعاد‬ ‫�‬ ‫إى‬ ‫�‬ ‫�لق�ضية‬ ‫هذه‬ ‫أو�ضل‬ ‫�‬ ‫�لتفا�ضيل‪،‬‬ ‫ي‬ ‫�لغو�س‬ ‫هذ�‬ ‫ٍ‬ ‫ما جع ��ل �لآر�ء تتباين حولها حتى و�ضل �لأمر �أن ت�ضكل لدينا ي �محيط‬ ‫�لثقاي �ل�ضعودي فريقان مت�ضاد�ن‪.‬‬ ‫�لفري ��ق �لأول �متحفظ‪ ،‬ي ��رى �أن �ل�ضماح للمر�أة بقيادة �ل�ضيارة �ضوف‬ ‫ي�ضاهم ي زيادة ن�ضبة خروجها من �منزل‪ ،‬وهذ� �خروج �ضوف يوؤدي بها‬ ‫حتم ًا �إى زيادة �ختاطها مع جتمع �لرجال‪ ،‬ما يوؤدي بها ي �لنهاية �إى‬ ‫مهاوي �لردى وم�ضاقط �لرذيلة‪ ،‬باأن تكون ري�ضة ي مهب ريح �لطامعن بها‬ ‫�ض ��ر ً�‪ .‬هذ� �لتحليل �مت�ضل�ض ��ل و�ل�ضريع يو�ضح كيف �أن ق�ضية �جن�س هي‬ ‫�ل�ضب ��ب �لأول ور�ء روؤية هذ� �لفريق �متحفظ‪ ،‬وكنتيجة لذلك فاإن �أ�ضحاب‬ ‫هذ� �لتوجه يرمون �أحيان ًا من يخالفونهم باأنهم قد يحبون �أن ت�ضيع �لفاح�ضة‬ ‫بن �موؤمنن‪ .‬ي �مقابل‪ ،‬ند �أن �لفريق �لذي ينادي بال�ضماح للمر�أة بقيادة‬ ‫�ل�ضيارة‪ ،‬ينطلقون من ركيزة �أ�ضا�ضية ي هذ� �مو�ضوع‪ ،‬وهي �أن هذ� �لأمر‬ ‫لي� ��س له عاق ��ة بعفة �مر�أة ل من قري ��ب ول من بعيد‪ ،‬بل ي ��رون �أن �ل�ضماح‬ ‫للمر�أة بقيادة �ل�ضيارة قد ي�ضاهم �أحيان ًا ي حمايتها وزيادة عفتها‪.‬‬ ‫�لق�ضي ��ة �ل�ضابق ��ة و�إن حازت عل ��ى كام كثر �إل �أنه ��ا غي�س من في�س‬

‫المسلم إرهابي ًا‬ ‫حاتم حافظ‬

‫حن غ ��ادر �لأديب �لأمريكي �لكبر جون �أبد�ي ��ك �ضو�حي �أمريكا بعد عامه‬ ‫�ل�ضبعن م يتخيل �أحد �أنه ب�ضدد كتابة رو�ية بعنو�ن «�إرهابي» وهو �لذي ق�ضى‬ ‫عم ��ره �لأدبي كل ��ه ي �لكتابة عن ع ��و�م �ل�ضو�حي �لأمريكي ��ة‪ ،‬بد�ية من ق�ضته‬ ‫�لأوى �لت ��ي �أر�ضله ��ا ي ع ��ام ‪� 1954‬إى جلة ذي نيويوركر لتب ��د�أ �ضهرته �لتي‬ ‫�أو�ضلته �إى دخول �لقرن �جديد برتبة �آخر �أكر �لرو�ئين �لأمريكين �لذين هم‬ ‫علي قيد �حياة‪.‬‬ ‫جون �أبد�يك �مولود عام ‪ 1932‬جاءت رو�يته �لأخرة «�إرهابي» لتثر حوله‬ ‫�لكث ��ر من �للغط �لنق ��دي و�لجتماعي‪ ،‬فالأديب �لذي كر� ��س كتابته كلها ماحقة‬ ‫�لقدرة �مدمرة لاإمان كما يقول جاك ديبلي�س �ضاحب كتاب مو�ضوعة �أبد�يك‪ ،‬بد�‬ ‫�لآن وكاأن ��ه يتفهم � وبعمق � �لأثر �لكلي لاإم ��ان‪ ،‬بل � وهذ� هو �لأهم � �لأثر �لكلي‬ ‫للياأ� ��س من موؤ�ض�ضات �مجتمع‪ .‬لقد وقف �أبد�ي ��ك �إى جانب �ل�ضحية «�م�ضلم» ي‬ ‫رو�يته‪ ،‬ووجد لها مرر�تها ك�ضحية للمجتمع �لعامي‪� ،‬أو �مجتمع �لعومي �إذ� جاز‬ ‫�لق ��ول‪ ،‬وهذ� ما �أفزع �لنقاد و�لقر�ء �لأمريكي ��ن �لذين �عتادو� �أن ينظرو� بريبة‬ ‫ل ��كل ما هو م�ضلم ولكل ما هو عرب ��ي‪ ،‬فاأينما يوجد عربي فهناك قنبلة ي طريقها‬ ‫للتفج ��ر كما ي�ضور لهم �إعامهم بقوت ��ه هائلة �لقدرة و�لتاأث ��ر‪ ،‬ولذلك فقد ر�عهم‬

‫زي ��ارة �لرئي�س �لإير�ي حمود �أحمدي ن ��اد ي �حادي ع�ضر من �أبريل‬ ‫�جاري للجزيرة �لإمار�تية �محتلة (�أبو مو�ضى) �أثارت ��ضتفز�ز ً� كبر ً� و��ضتياء‬ ‫فوق �لعادة‪ ،‬لي�س لاإمار�تين فقط‪ ،‬بل للعام �لعربي كله من �خليج �إى �مغرب‪.‬‬ ‫فما هي ق�ضة هذه �جزيرة و�جزيرتن �لأخرين �للتن �رتبطتا بها‪ ،‬وماذ� كان‬ ‫ناد على هذ� �لقدر من �جر�أة ي �ضتمه للعرب وثقافتهم من فوق �أر�ضهم؟ وما‬ ‫هي تبعات هذه �لزيارة؟‬ ‫كان ��ت ق�ضية �جزر �لإمار�تي ��ة �لثاث مثل �لق�ضية �لأعق ��د ي �لعاقات‬ ‫�لعربي ��ة ‪� -‬لإير�نية‪ ،‬قبل �أن ّ‬ ‫تك�ضر �إي ��ر�ن عن �أنيابها ي هجمتها �ل�ضر�ضة �لتي‬ ‫حاول ��ت فيها �لتاآمر لتغير نظ ��ام �حكم ي ملكة �لبحري ��ن‪ّ ،‬‬ ‫وتك�ضف خطط‬ ‫�إير�ي ي�ضعى لقيام دولة تابعة له ي �ضرق �جزيرة �لعربية‪.‬‬ ‫�لتاريخ �لفار�ضي �لقدم مليء مثل هذه �لتحركات �متدرجة‪ ،‬لكن دعونا من‬ ‫�لتاريخ �لقدم قلي ًا‪ ،‬ولنتحدث عن تاريخ لي�س بالبعيد جد ً�‪.‬‬ ‫هذه �جزر �لثاث‪ ،‬هي طنب �لكرى �لتي تبلغ م�ضاحتها ت�ضعة كيلومر�ت‬ ‫ويبلغ عدد �ضكانها ‪ 700‬ن�ضمة ويقوم ن�ضاطها �لأ�ضا�س على �ل�ضيد‪.‬‬ ‫وطن ��ب �ل�ضغ ��رى �لتي تبل ��غ م�ضاحته ��ا كيلو م ��ر و�حد وه ��ي خالية من‬ ‫�ل�ضكان‪.‬‬ ‫�أما (�أبو مو�ضى) فهي �لأكر �إذ تبلغ م�ضاحتها ع�ضرين كيلو مر� ويبلغ عدد‬ ‫�ضكانها �ألف ن�ضمة ي�ضتغلون بال�ضيد و�لزر�عة و�لرعي‪.‬‬ ‫وبع ��د خروج �لحت ��ال �لريطاي‪ ،‬ذهبت �لطنبتان لإم ��ارة ر�أ�س �خيمة‪،‬‬ ‫وذهبت �أبو مو�ضى لإمارة �ل�ضارقة‪.‬‬

‫ت�ضوي ��ر �أبد�يك لبادهم كاأ�ضد �لبلد�ن ��ضر�ض ��ال ي �لعن�ضرية وغرقا ي تخمة‬ ‫�ل�ضتهاك‪ ،‬و��ضتغر�قا ي ع�ضر �خفة �ل�ضوقية‪ ،‬و��ضفا �م�ضل�ضات �لتليفزيونية‬ ‫�حمقاء �مخدرة لاأذهان وتال �لطعام �لرديء وماب�س �لفتيات �مثرة للغر�ئز‪.‬‬ ‫وق ��د دف ��ع ببطله �أحم ��د �مول ��ود لأم �أيرلندي ��ة و�أب �أمريك ��ي‪ ،‬للنفور م ��ن كل هذ�‬ ‫�لإ�ض ��ر�ف و�مبالغة �لأمريكين‪ ،‬ل ��رى ي �لتدين و�ضيلة للهروب‪� ،‬أو للنجاة‪ ،‬من‬ ‫و�قع �أ�ضري مزق وو�قع �جتماعي �إعامي للحد �لأق�ضى‪.‬‬ ‫يقول �أبد�يك عن بطله «لقد �أردت �بتكار �ضخ�ضية �إرهابي ولد ي بلد عربي‪،‬‬ ‫وعر�س بع�س �أوجه �ضخ�ضيته لتو�ضيح ما يحمله على �لتحول �إى قنبلة ب�ضرية‪».‬‬ ‫وبرغ ��م �أن رو�ي ��ة �إرهابي هي رو�ي ��ة �أبد�ي ��ك �لثانية و�لع�ضري ��ن‪ ،‬وبرغم فوزه‬ ‫بجائ ��زة بوليتزر مرتن‪ ،‬وبرغم تر�ضح ��ه �م�ضتمر لنيل جائزة نوب ��ل ي �لآد�ب‪،‬‬ ‫ورغ ��م �ختي ��ار �لأمريكي ��ن رو�يت ��ه «�لأرنب» �مكتوب ��ة عام ‪� 1960‬ضم ��ن �أف�ضل‬ ‫�لرو�ي ��ات �خم�س و�لع�ضري ��ن �لتي �ض ��درت ي �ل�ضنو�ت �خم� ��س و�لع�ضرين‬ ‫�لأخ ��رة‪ ،‬ف� �اإن كل ذلك م يح�ضن �أبد�ي ��ك �ضد هجمات �لنق ��اد �ل�ضر�ضة‪ ،‬فقد كتب‬ ‫كري�ضتوف ��ر هيت�ضنز ي جلة �أتانتيك منثلي يق ��ول عن �لرو�ية «�إنها �أ�ضو�أ ن�س‬ ‫كتبه �ضخ�س بالغ منذ �لأحد�ث �لتي ��ضتلهمها بهذ� �لقدر من �ل�ضتخفاف» قا�ضد�‬

‫ق�ضايا �أخرى‪ ،‬تدندن حول نف�س �م�ضدر �جن�ضي‪.‬‬ ‫ومن هذه �لق�ضايا �لتي مكن �لقيا�س عليها و�أخذها ي �لعتبار‪ ،‬ق�ضية‬ ‫�حجاب �ل�ضرعي و�إن كان ي�ضمل تغطية �لوجه �أم ل‪ ،‬وق�ضية �لختاط ي‬ ‫�أماكن �لعمل وغرها‪.‬‬ ‫ومن �ماحظ ��ات �م�ضاهدة ي هذ� �جانب �أن �لتيار �لديني �محافظ ل‬ ‫يرغب بتقدم �أي تنازلت ي هذه �لأمور حتى و�إن كانت هناك حجج قائمة‬ ‫عل ��ى �أدلة �ضرعية قوية ي هذ� �جانب وذلك م ��رده خوفهم �أن هذه �لأمور‬ ‫�ضت� �وؤدي �إى عو�قب �أخاقي ��ة وخيمة‪� ،‬أي �أن �ضبب منعهم هو جن�ضي بحت‬ ‫دون �لنظر لأي م�ضلحة �أخرى‪.‬‬ ‫م ��ن جانب �آخر‪ ،‬هناك ق�ضايا �أخ ��رى للجن�س عامل فيها‪ ،‬كق�ضية ن�ضب‬ ‫�لطاق �مرتفعة ي �مجتم ��ع‪ ،‬وعلى �لنقي�س وب�ضكل مثر‪� ،‬لن�ضب �لعالية‬ ‫لغر �متزوجن من �لذكور و�لإناث �موؤهلن للزو�ج‪.‬‬ ‫ه ��دي م ��ن طرح ه ��ذه �لق�ضي ��ة من ه ��ذ� �منظ ��ور �ح�ضا� ��س للبع�س‪،‬‬ ‫ه ��و حاول ��ة �لتفكر ب�ضوت عال وتقلي ��ب �لأفكار وتبادل �ل ��روؤى من �أجل‬ ‫�ح�ضول على �ضورة �أو�ضح لبع�س م�ضكاتنا �لتي تطالنا جميع ًا ب�ضورة‬ ‫ختلفة‪.‬‬ ‫وهكذ�‪ ،‬فاإن كان وجود �جن�س ي حياتنا هي ق�ضية حورية ل مكن‬ ‫�للتفاف عليها ول قهرها با�ضتخد�م عامل �لوقت فاإن �حل هو مو�جهتها ل‬ ‫غ ��ر‪� .‬أوؤم ��ن ما قاله (�ضلى �للله عليه و �ضلم ) �إنه‪« :‬ما �أدع بعدي فتنة �أ�ضر‬ ‫عل ��ى �لرجال من �لن�ض ��اء»‪� ،‬إذ �إن �لرجل هو �مبادر غالب ًا ي �لنظرة و�لرغبة‬ ‫وكل �ضيء لأنه هو �مفتون �بتد�ءً‪.‬‬ ‫لكن هل هذ� يعني �أنه من �لأف�ضل‪� ،‬أن يغيب �لطرف �لأنثوي عن نو�حي‬ ‫�مجتمع ب�ضكل كامل �إن كان لهذ� من �ضبيل‪� ،‬أم �أنه من �لأف�ضل �أن ند حلو ًل‬ ‫حقيقية دون تغييب طرف �أو تعطيله؟ لو نظرنا للم�ضلمن �مقيمن ي �لدول‬ ‫�لغربية �لتي تدعو �إى �لختاط لوجدنا �أن معظمهم متم�ضك بعفته رغم �أن‬ ‫�مجتمع يعطيهم �حرية �لكاملة فيما يخ�س حرياتهم �ل�ضخ�ضية‪ ،‬بينما ي‬ ‫جتمعن ��ا �ل�ضعودي ل يز�ل �ل�ضوؤ�ل حائر ً� دون ح�ضم‪ ،‬وهو هل �لأ�ضخا�س‬ ‫�أنف�ضه ��م م�ضوؤولون عن حرياتهم �ل�ضخ�ضي ��ة ما فيها عفتهم �أم �أنه يجب �أن‬ ‫ي�ضطلع به ��ذه �م�ضوؤولية ثلة قليلة مهمتها �لتاأكد من عفة �لنا�س ومر�قبتهم‬ ‫على �لدو�م ي �لأماكن �لعامة‪.‬‬ ‫�أت�ض ��ور �أن م�ضكلتن ��ا ه ��ي م�ضكل ��ة تنظيمي ��ة بالدرج ��ة �لأوى‪ ،‬و�أنه‬ ‫بالإمكان حلها �أو على �لأقل �لتعاي�س معها وجعلها �ضمن �م�ضوؤولية �خا�ضة‬ ‫لاأفر�د و�مجتمع‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫�أح ��د�ث �حادي ع�ضر من �ضبتمر‪ .‬كما كتبت �لنيوي ��ورك تامز عن بطل �لرو�ية‬ ‫قائل ��ة «�إنه �ضورة ر�ئجة لي�س به �أي م�ضد�قية و�أقرب �إى رجل �آي منه �إى كائن‬ ‫ب�ضري» كما قال جاك ديبلي�س «لقد فاجاأي ذلك �لتعاطف �لذي يبديه حيال �ضخ�س‬ ‫يقف على �لنقي�س من �م�ضالح �لغربية‪ ».‬ورغم كل هذ� �لهجوم �ضرح جون �أبد�يك‬ ‫ل�ضبك ��ة �ل� »�ض ��ي‪�.‬إن‪�.‬إن» قائ ��ا «�إن �لرو�ية تر�ض ��م �ض ��ورة ودودة لرجل وقع ي‬ ‫موؤ�مرة‪ ،‬و�أعرب عن �أمله ي �أن يبدي �لقر�ء بع�س �لت�ضامح من �أجل فهم �لدو�فع‬ ‫�لتي حرك �لإرهابي‪».‬‬ ‫ولك ��ن يب ��دو �أن �لأمريكي ��ن �لذين �ضاه ��دو� برجيهم ي�ضقط ��ان لي�ضت لديهم‬ ‫�لرغبة �أبد� ي حمل ولو قدر �ضغر من �م�ضوؤولية عما حدث‪.‬‬ ‫لقد �رتاح �لأمريكيون ل�ضرب �أفغان�ضتان و�لعر�ق ي �ضبيل �حرب �مقد�ضة‬ ‫على �لإرهاب‪ ،‬دون �لت�ضامح ب�ضاأن �لدو�فع �لتي جعل من �لإرهابي �إرهابيا‪.‬‬ ‫ولذ� فاإن �ل�ضورة �لودودة �لتي قدمها �أبد�يك هي �آخر ما يتوقعه �لأمريكيون‬ ‫م ��ن رجل �ضاه ��د من �ضطح مبن ��ى ي بروكل ��ن ب�ضاحية نيوي ��ورك برجي مبنى‬ ‫�لتجارة �لعامي ي حظة �ل�ضقوط �لأخر‪.‬‬ ‫و�حقيق ��ة �أن �مث ��ر لاهتمام ب�ضاأن ه ��ذه �لرو�ية هو �ل�ض� �وؤ�ل‪ :‬ماذ� حول‬ ‫�لبط ��ل �إى �لإ�ض ��ام؟‪ .‬فاإن كان �لبطل يتح ��در عن و�لدة �أيرلندي ��ة وو�لد �أمريكي‬ ‫�نف�ض ��ا بعد تدهور حياتهما �لزوجي ��ة‪ ،‬و�إذ� كان �لبطل قد ر�عته كل هذه �لرد�ءة‬ ‫�لتي ت�ضكن �حي ��اة �لأمريكية �لع�ضرية‪ ،‬و�إذ� كان حول �لبطل �إى قنبلة ب�ضرية‬ ‫مثاب ��ة �ضرب ��ة �حتجاجية جاه �لوح ��دة و�ل�ضخف و�لك ��ذب �لأمريكين‪ ،‬فلماذ�‬ ‫ح ��ول �لبطل �إى «�أحمد ع�ضماوي» بتاأثر «�إمام �أ�ضوي م�ضلم»؟ لعل �لإجابة عن‬ ‫هذه �لأ�ضئلة ب�ضيطة وو��ضحة‪.‬‬ ‫�إن �لأمريكين ل مكنهم ت�ضور �لأ�ضولية دون غاف مكتوب فوقه �ضنع ي‬ ‫�لبلد�ن �لعربية و�لإ�ضامية‪ .‬ورغ ��م حاولت ر�ضم �لبع�س لاإرهابي ي �ضورة‬ ‫ودودة ف� �اإن �لإرهاب ��ي لبد �أن يكون م�ضلما‪ ،‬حتى ول ��و كان من مو�ليد نيويورك‪،‬‬ ‫ولبد �أن يعتنق �لأ�ضولية على يد �إمام م�ضلم‪ .‬فاأينما يوجد �م�ضلم فثمة قنبلة ي‬ ‫طريقه لانفجار!‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫و�أحيان� � ًا كان �لإير�نيون يعلن ��ون �أنهم على ��ضتعد�د للتفاو�س بخ�ضو�س‬ ‫بعد �لن�ضحاب �لريط ��اي من �خليج‪� ،‬حتلت �إير�ن �لطنبتن وقالت �إنها‬ ‫ل ��ن تعرف بالإعان عن قيام دولة �لإم ��ار�ت �لعربية �متحدة �لذي حدث ي ‪ 24‬م�ضكلة �جزر‪.‬‬ ‫و�أحيان ��ا ثالث ��ة كانو� يقول ��ون ب�ض ��رورة بقاء مب ��د�أ �ل�ضر�ك ��ة �لإير�نية ‪-‬‬ ‫دي�ضمر ‪� 1971‬إل بقبول هذ� �لو�قع‪� .‬أما جزيرة (�أبو مو�ضى) فحكمتها �تفاقية‬ ‫ب ��ن �إير�ن وحاكم �ل�ضارق ��ة ن�ضت على �قت�ضام عائد�ت �لنفط منا�ضفة مع �إمارة �لإمار�تي ��ة للجزر‪ ،‬ي ثاث ��ة مو�قف متباينة مليها رياح �ل�ضيا�ضة وما فيها من‬ ‫�ل�ضارقة‪ ،‬وم�ضاهمة �إير�ن ي تنمية �جزيرة �قت�ضادي ًا و�أن تدفع �إير�ن �إيجار� هدوء �أو توتر‪.‬‬ ‫ول �أن�ضى جزئية مهمة ي هذه �لق�ضية‪� ،‬أل وهي �ضيا�ضة تغير وجه جزيرة‬ ‫�ضنوي ًا لاإمارة مقابل قو�عدها ي �جزيرة‪.‬‬ ‫ي ع ��ام ‪�� 1992‬ضتغل ��ت �إي ��ر�ن �ن�ضغ ��ال �لدول �خليجية بح ��رب �خليج (�أبو مو�ضى) لتاأكيد �ل�ضيادة �لإير�نية عليها من مثل �فتتاح د�ر للبلدية فيها وبناء‬ ‫�لثانية وحرير �لكويت فمنعت بع�س موظفي �لإمارة من �لعودة للجزيرة بعد مط ��ار ي �جزيرة (�مط ��ار �لذي هبطت فيه طائرة ن ��اد) و�فتتاح فرع لإحدى‬ ‫�نتهاء �إجاز�تهم �ل�ضيفية‪ ،‬وكانت حجتها ي ذلك �أنها �كت�ضفت �أن هناك «موؤ�مرة» �جامعات �لإير�نية على �أر�س هذه �جزيرة �لإمار�تية‪ ،‬كما يجري �حديث عن‬ ‫ن�ضر �ل�ضو�ريخ �لإير�نية ي جزيرة (�أبو مو�ضى)‪ ،‬ول �أعتقد �أنه من �مبالغة ي‬ ‫حاك �ضدها من قبل �لقوى �لكرى ي �منطقة‪.‬‬ ‫وق ��د �أك ��د �لإعامي ي قناة �جزي ��رة (�إير�ي �لهوى) غ�ض ��ان بن جدو ي �ضيء عندما نقول �إن �إير�ن ت�ضعى لع�ضكرة جزيرة (�أبو مو�ضى)‪.‬‬ ‫وه ��ل نحن بحاجة لأن ن�ضاأل‪ :‬م ��اذ� تريد قو�عد ع�ضكرية على هذ� �م�ضتوى‬ ‫مقال ��ة ل ��ه بعن ��و�ن ‪�( :‬إير�ن ‪� ..‬إى �أي ��ن) هذه �لق�ضية فقال �إن ��ه ل يوجد �ضخ�س‬ ‫و�ح ��د ي �إي ��ر�ن ي�ضك ي �أن �ج ��زر �لثاث �متن ��ازع عليها مع �لإم ��ار�ت جزر من �لقرب!‬ ‫دع ��وي �أعيدك ��م للتاريخ م ��ن جديد لأق ��ول �إنه م ��ن �مفارق ��ات �لعجيبة �أن‬ ‫�إير�ني ��ة‪ ،‬و�لرئي�س حمد خامي �أي�ضا يرى �أنها جزر �إير�نية‪ .‬بناء على �ضهادة‬ ‫بن جدو هذه‪ ،‬فام�ضكلة هنا لي�ضت فقط مع �خمينين‪ ،‬ولو ز�ل حكم �ماي وجاء �موؤرخ ��ن يحدثونن ��ا عن منطق ��ة ��ضمها (جلف ��ار) ي �ضرق �جزي ��رة و�أن هذه‬ ‫�جلفار كانت ه ��ي �لقاعدة �لتي كان ينطق منها �لأبطال من �ضحابة ر�ضول �لله‬ ‫�لقوميون �لإير�نيون ل�ضدة �حكم‪ ،‬فاإن �م�ضكلة �ضتظل قائمة‪.‬‬ ‫�م�ضحك ي �لأمر هو بر�ءة �لأطفال �لتي تدعيها �إير�ن هنا‪ .‬تلك �للعبة �لتي �ضلى �لله عليه و�ضلم لفتح فار�س و��ضقاط حكم ك�ضرى‪.‬‬ ‫بقي �أن نعرف �أن جلفار هذه لي�ضت �ضوى �إمارة ر�أ�س �خيمة حالي ًا‪.‬‬ ‫يتقنها �لإير�نيون جيد ً�‪.‬‬ ‫فه ��م يقول ��ون �إنه لي�ضت هناك �أي م�ضكلة من �لأ�ضا� ��س‪ ،‬فاإير�ن تدعي �أن لها‬ ‫حقوق ًا تاريخية ي تلك �جزر ويجب على �لإمار�تين �أن يقبلو� بهذه �حقيقة‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫لماذا ِ‬ ‫تؤخر‬ ‫المحاكم القضايا؟‬

‫صالح زياد‬

‫ي حديث لرئي�س �محكمة �لعامة باخر‪� ،‬ل�شيخ عقيل �لعقيل‪ُ ،‬ن ِ�شر ي «�ل�شرق»‬ ‫‪� ،2012/4/13‬أن تاأخر �لق�شايا ي �محاكم يعود �إى قلة عدد �لق�شاة‪ ،‬وي�شيف �إى‬ ‫ذل ��ك در��شة �لق�شايا بتم ُع ��ن قبل �إ�شد�ر �اأحكام‪ ،‬وي ��رى �أن �محاكم �متخ�ش�شة �لتي‬ ‫��شتم ��ل عليها م�شروع تطوي ��ر �لق�شاء �شت�شهم ي ت�شريع �إج ��از �لق�شايا‪� .‬أما وكيل‬ ‫وز�رة �لع ��دل‪� ،‬ل�شيخ عبد�للطيف �حارثي‪ ،‬فيخال ��ف ذلك ي «�لوطن» ‪،2012/4/17‬‬ ‫نافي ًا �إرجاع تعطيل �لق�شايا بالدرجة �اأ�شا�شية �إى قلة عدد �لق�شاة‪ ،‬ومُعلن ًا ‪-‬بناء على‬ ‫در��شات ي وز�رة �لعدل‪� -‬شبب ًا ختلف ًا لتاأخر �لق�شايا هو «ماطلة �متقا�شن»‪.‬‬ ‫و�لنتيجة �اأكيدة �لتي ا �ختاف عليها ي كام �ل�شيخن هي �اعر�ف بتاأخر‬ ‫�لق�شايا ي �محاكم‪ .‬وهي نتيجة مهمة اأنها تاأتي ‪-‬هذه �مرة‪ -‬من م�شوؤو َل نن ي �مرفق‬ ‫نف�ش ��ه �لذي يلتقي كامهما على �اإقر�ر بتعطيل �لق�شايا وتاأخرها فيه‪ .‬وقد نقول �إن‬ ‫هذه �لنتيجة تفاعل مع �شكوى مكرورة على �أل�شنة عديد من �أ�شحاب �م�شالح و�حقوق‬ ‫و�مظلومي ��ات وم ��ن �محامن‪� ،‬شو�ء ما ُن ِ�شر منها ي �ل�شح ��ف كما ي �لتحقيق �لذي‬

‫ن�شرت ��ه «�ل�ش ��رق» ي ‪� ،2012/1/21‬أم م ��ا ي ��ردد ي �مجال�س‪� ،‬أم م ��ا تغدو تعليقات بالتنفيذ؟‬ ‫�أم ��ا معظ ��م �ل�شك ��وى من تاأخ ��ر �لق�شايا فهو م ��ن ن�شيب �محاك ��م‪ ،‬و�متاأمل ي‬ ‫�لق ��ر�ء على كام �ل�شيخن على نحو متو�ت ��ر �اتفاق بع�س �أدلته �متكاثرة‪ .‬وقد نقول‬ ‫�إنها مار�شة للذود عن مرفق �لق�شاء وترئة �ل ُق َ�شاة من �أن يتحملو� وزر هذ� �لتاأخر‪� .‬اأ�شب ��اب �لت ��ي ذكرها �ل�شيخان �شرعان م ��ا يعود بها �إى �جه ��ة �م�شوؤولة عن تنظيم‬ ‫لكنن ��ي �أعتقد �أن �ل�شوؤ�ل ي هذ� �ل�ش ��دد ا ينح�شر ي �محاكم‪ ،‬و�إما يت�شع �إى �محاكم و�اإ�شر�ف على �لق�شاء و�لتفتي�س عليه وهيكلته و�إمد�ده بالكو�در و�اأنظمة‪.‬‬ ‫د�ئ ��رة �أو�شع تغدو �محاكم جزء ً� منها‪ .‬فمعظ ��م �لق�شايا �لعدلية ا تنح�شر �إجر�ء�تها فكرة �لق�شاي ��ا وتباعد �مو�عيد هما عامة �أوى على نق�س ي عدد �لق�شاة‪ ،‬و�لوقت‬ ‫ي �محاكم فقط‪ ،‬ولي�شت �محكمة �إا حطة من حطات عديدة‪ ،‬فهناك �ل�شرطة وهيئة �متط ��اول ي در��شة �لق�شايا بتمعُن هو مام ًا مثل �لت�شبيب لتاأخر �لق�شايا مماطلة‬ ‫�لتحقيق و�ادعاء‪ ،‬و�اإمارة‪ ،‬و�محافظة‪ ،‬ووز�رة �لد�خلية‪ .‬وهناك �إحاات ي ق�شايا �متقا�ش ��ن‪ ،‬يذ ِكرنا باحاجة �إى مدوَنة تف�شيلية و�شاملة لاأحكام �لق�شائية‪ ،‬ويو ِؤ�شر‬ ‫�اأر��ش ��ي و�لعقار �إى �لبلدي ��ة و�مو��شات و�لزر�عة‪ .‬فهل ت ��ر�أ هذه �جهات خارج عل ��ى غياب تنظيم ��ات من ��ع �لكيديَة وتعاق ��ب على �مماطل ��ة و�لتهرب م ��ن �ح�شور‬ ‫�محكمة من �اإ�شهام ي تاأخر �لق�شايا؟ واأ�شرب مثا ًا باخ�شوم �مُ َدعَى عليهم �لذين وتعوِ�س ما ي�شيع على �معتدَى عليه من وقت ومال وجهد ور�حة بال‪ .‬ولهذ� فاإن كام‬ ‫يتهرب ��ون من �ح�ش ��ور �إى �جل�شات‪ ،‬هل يتم �إح�شارهم ف ��ور تلقي �جهة �مخت�شة �ل�شيخ �حارثي عن ماطلة �متقا�شن ا مكن فهم �شببيته للتاأخر �إا بو�شفه عامة‬ ‫لطلب �محكمة؟ وماذ� عن �إحالة �لق�شايا �إى جهات خارج �محكمة �أو طلب �إفادة منها؟ على ثغرة َعدنليَة تتيح �مماطلة‪.‬‬ ‫ه ��ل ي�ش ��رع �إجازها؟ وماذ� عن �شرعة �لتنفيذ لاأحكام �ل�ش ��ادرة فامحاكم ا عاقة لها‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫من يزرع‬ ‫الشوك؟!‬

‫هالة القحطاني‬

‫�أطل ��ت بر�أ�شها �ل�شغر من �شرفة �شيقة ي عمارة عتيقة من �لطوب باأي ذرة من تاأنيب لل�شمر‪.‬‬ ‫دخلت (هيا) �بنة �خم�شة �أعو�م ب�شكل تلقائي �إى �مطبخ و�شعدت‬ ‫�اأحم ��ر تق ��ع ي منت�شف حي قدم موح ��ل �لطرقات دوم� � ًا‪ ،‬تبحث بن‬ ‫�م ��ارة بعينيها �لتي مث ��ل �حزن نف�شه ‪ ،‬عن مامح و�لديها‪� ،‬أو �أي وجه عل ��ى كر�ش ��ي �شغر لت�شل �إى �مغ�شلة �لت ��ي كان يتكد�س عليها جبل من‬ ‫طيب يلتف ��ت �إليها وينت�شلها من عذ�بها �ليومي من ذلك �منزل �لذي ماأ �ل�شح ��ون و�لقدور �لنحا� ��س لتغ�شلها بعد �أن �نته ��ت �اأ�شرة من تناول‬ ‫ر�ئحت ��ه �لطيني ��ة �أنفه ��ا وذ�كرتها �ل�شغ ��رة‪ ،‬ي كل يوم تع ��اود �لبحث �لغ ��د�ء‪ ،‬وجل�ش ��ت تنتظر ع ��ودة و�لدته ��ا بلهف ��ة وحرمان‪ ،‬ولك ��ن غالب‬ ‫�لنعا� ��س عيني �ل�شغ ��رة فتكومت ي �لركن �لذي �عت ��ادت �أن تنام فيه‬ ‫و�انتظار‪.‬‬ ‫كانت تخ�شى من �أن ي�شل �شوت �أفكارها م�شامع �مر�أة �لعجوز �لتي على �اأر� ��س حت�شن دمية كانت �أغلى �ش ��يء ي حياتها‪ ،‬ح�شلت عليها‬ ‫كان ��ت تقيم معه ��ا‪ ،‬فتنهال عليها �شرب ��ا بع�شا �لغ�شيل �مح ��روق طرفها‪ ،‬م ��ن و�لدتها‪ ،‬بنف�س �ماب�س �مبلله من غ�شيل �ل�شحون‪ ،‬وتو�شدت كي�شا‬ ‫حي ��ث �عتادت (هيا) روؤية �مر�أه وهي ُحرك به ��ا �ماب�س �لبي�شاء �لتي م ��ن �لقما�س كان ي�ش ��م �أحامها و�أ�شياء �شغرة حبه ��ا‪ ،‬حيث قررت �أن‬ ‫تاأخذها معها ي �ليوم �لذي تهرب فيه من ذلك �لبيت!‬ ‫قدر كبر‪.‬‬ ‫تغليها كل �أ�شبوع ي ٍ‬ ‫��شتيقظ ��ت ي �لفجر على �شوت �لعجوز لتتوجه ب�شكل تلقائي �إى‬ ‫ي نهار �أحد �اأيام طلبت منها �مر�أه �لعجوز �أن تذهب ل�شر�ء �خبز‬ ‫اأن �أبناءه ��ا ي طريق عودتهم من �أعماله ��م و�جامعات‪ ،‬وقبل �أن ت�شع �مخب ��ز‪ ،‬ومنه �إى �لبقال ��ة لت�شري �شر�ئح من �للح ��م �مقدد وبع�شا من‬ ‫�مال ي جيبها وبختها توبيخ ًا �شديد� وهددتها بال�شرب �إن �أ�شاعت ذلك �لبي�س �لبلدي وقطعة من �حاوة �لطحينية‪ ،‬وحن عادت لتلب�س �لزي‬ ‫�م ��ال‪� ،‬لذي م يكن �ش ��وى خم�شة قرو�س‪ ،‬وحن عادت و�ش ��ل �إى �أنفها �مدر�شي كان ��ت �مر�أه �لعجوز قد �أعدت �ل�شطائ ��ر �للذيذة ووزعتها على‬ ‫عن ��د �مدخل نف�س ر�ئح ��ة �لطن ولكن ه ��ذه �م ��رة كان مزوجا بر�ئحة م ��ن ي �من ��زل من �لذكور وحن جاء دورها و�شع ��ت ي يدها قطعة من‬ ‫عطر و�لدتها‪ ،‬فرك�شت �إى �لد�خل وقلبها يرق�س فرح ًا‪� ،‬أخر� �شرمي (�جن �لقري�س) �مالح ملفوف بورقة من كر��شة �ح�شاب‪ ،‬دون �ل�شعور‬ ‫ي �أح�ش ��ان �أمها �لتي �شتاأخذها للعي�س معه ��ا‪ ،‬ولكن �كتفت �اأم بو�شع باخزي �أو كيف �شتاأكل طفلة ي �خام�شة جبنا ماحا دون خبز!‬ ‫�أخ ��ذت قطعة �جن دون �أن تعر�س خوفا م ��ن �لع�شا ونظرت �إى‬ ‫حقائ ��ب �ل�شف ��ر لتغادر مع �أبيها من جديد! م تك ��ن تلك �مرة �اأوى �لتي‬ ‫تاأت ��ي فيها و�لدة (هيا) من �مملكة وتغ ��ادر لل�شهر دون �أن تر�ها �أو حتى �ل�شطائ ��ر �اأخ ��رى وهي تت ��وزع على �اآخري ��ن بح�شرة زرع ��ت د�خلها‬ ‫ُت�شل ��م عليه ��ا‪ ،‬حيث �عت ��ادت �أن ت�شتمت ��ع ي كل دقيقة م ��ع زوجها �لذي مزيد� من �اأ�شو�ك �لتي كانت تنمو كل يوم‪.‬‬ ‫م ت ��درك (هي ��ا) باأن تلك �مر�أه م تكن �شوى جدتها �إا بعد �أن �أكملت‬ ‫�أز�ح ��ت عن حيات ��ه �أبناءه لتت�شك ��ع معه من ملهى اآخ ��ر دون �اإح�شا�س‬

‫«مثنى وثاث‬ ‫ورباع»‬ ‫�شغلتن ��ي فك ��رة �لكتابة عن �إيح ��اء�ت مفردة �ل�شرك‪ ،‬تتبعته ��ا ي �لقر�آن‬ ‫�لك ��رم حت ��ى �أرعد و�أب ��رق ي هاتفي �ش ��وت �شديقة جميلة ت�شق ��ي �لف�شاء‬ ‫بيننا حرف ًا غدق ًا‪.‬‬ ‫باأنفا� ��س مدهو�ش ��ة قالت‪� :‬لي ��وم ي �مدر�ش ��ة ر�أيت كيف تت ��زوج �مر�أة‬ ‫�مر�أة زو�ج ًا �شعودي ًا!‬ ‫واأي �أعرف �أن لغة �شديقتي �إبد�عية باذخة �لداات �كتفيت بابت�شامة‪،‬‬ ‫�شمعتها هي �نتظار� لتف�شرها‪.‬‬ ‫كان �موق ��ف ب�شيط ًا لكن وعيها �لتق ��ط فيه مفارقة‪ ،‬ز�رت �مدر�شة منتدبة‬ ‫لتق ��دم فعالية ثقافية‪ ،‬وح ��ن �أنهت عملها �أر�دت ت�شوي ��ر جو�نب من �مكان‪،‬‬ ‫و�لت�شوير ي مد�ر�س �لبنات حر�م كما تعلمون‪.‬‬ ‫�إح ��دى �م�شوؤوات بع ��ن �شقر ظلت ح�شب خط ��و�ت رفيقتي برغبة ي‬ ‫�لقمع يكبحها �إدر�كها �أن �لغرمة �شيفة وا �شلطة لها عليها‪.‬‬ ‫�أثن ��اء �لت�شوي ��ر مال ��ت �لكام ��ر� قلي ًا �ش ��وب ظال معلمت ��ن ي طرف‬ ‫�م�شه ��د‪ ،‬و�م�شوؤول ��ة خ�شي ��ت �أن تلتقطهم ��ا �ل�ش ��ورة عفو ً� ف�شاح ��ت بكل ما‬ ‫�حت�شد ي �شدرها منذ طابور �ل�شباح‪� :‬أبعدن عن �لت�شوير‪.‬‬ ‫�للقطة �لتي �أوجعت �شاحبتنا �أن �إحد�هما بعد �نكما�شة �خ�شوع حلفت‬ ‫بالله ثاث ًا �أنها م تتعمد �لظهور‪.‬‬ ‫قالت‪� :‬أح�ش�شتهم ��ا رج ًا �شكاك ًا و�مر�أته‪ ،‬يعد �أنفا�شها ويحا�شبها ح�شاباً‬

‫الوحش الخرافي‬ ‫«مستأنس»‬ ‫في «روسيا اليوم»‬

‫عصام عبداه‬

‫�ش ��ت �شن ��و�ت‪ ،‬ولك ��ن م ت�شتطع �أن تتفه ��م �أبد� حجم تل ��ك �لق�شوة �لتي‬ ‫تعر�شت لها!‬ ‫ت ��زوج و�ل ��د هيا م ��ن و�لدتها �أثناء �إح ��دى رحات ��ه �ل�شبابيه لدولة‬ ‫عربية‪ ،‬دون �أن يعرف �شيئ ًا عن ن�شاأتها �أو طبعها وا �أهد�فها �ل�شخ�شية‬ ‫�لت ��ي �أثمرت ي �أول خم�س �شن ��و�ت عن خم�شة �أطفال يكفون ح�شولها‬ ‫عل ��ى �جن�شي ��ة‪ ،‬ومع ذل ��ك م حتمل �أن ت�شاه ��د زوجها يهي ��م حب ًا باأحد‬ ‫غره ��ا‪ ،‬فوزع ��ت �أبناءها �خم�ش ��ة وتخلت عنه ��م ي �شن مبك ��رة جد�‪،‬‬ ‫لتعي� ��س هي ��ا �لتي كان ��ت تتميز بجمال �أخ ��اذ مع �أخوي ��ن �آخرين ي بلد‬ ‫و�لدته ��م كااأيتام ي منزل �ج ��دة �مُ�شنة �لتي ن�ش� �اأت ي زمن تو�رثت‬ ‫فيه تف�شيل �لذكور وبُغ�س �اإناث �شبيه بزمن �جاهلية‪.‬‬ ‫و�حتفظ ��ت �اأم بطفل ��ن �آخرين ي �مملك ��ة‪ ،‬اأن �ل�شفقه لن حتمل‬ ‫�خم�ش ��ة �أطفال‪ ،‬و�ألقت عل ��ى عاتق �بنتها (�شلمى) �بن ��ة �اأربع �شنو�ت‬ ‫مهمة رعاي ��ة �أخيها �لذي م يتجاوز �ل�شنتن‪ ،‬فكانت تخرج طو�ل �لنهار‬ ‫وترك �ل�شغرة ترعى �أخاها �إى �أن تعود بعد �أن تركهم �شاعات طويلة‬ ‫مفرده ��م ي �منزل بوجبة و�حدة تتكون من بي� ��س مقلي د�خل رغيف‬ ‫من �خبز‪ ،‬وح ��ن تعود تقدم �آخر مثله لتختف ��ي �شاعات �أخرى ب�شحبة‬ ‫�اأب‪ ،‬ينام وي�شتيقظ فيها �ل�شغار وحيدين ليعتادو� �حياة بدونها!‬ ‫وي �لبلد �اآخر كانت تعاي �أختها هيا �شوء معاملة �أخو�لها �لذين‬ ‫عا�ش ��ت معه ��م �شن ��و�ت ُ�شخرت لاأعم ��ال �منزلي ��ة و لنهب كل م ��ا يُر�شل‬ ‫�إليه ��ا م ��ن �أبيها �لري‪ ،‬فكانو ي ّ‬ ‫ُقطرون عليه ��ا ي �ملب�س و�ماأكل تقطر�‬ ‫ويفي�شون على �لذكور في�ش ًا‪ ،‬حتى دُميتها �لتي كانت كل ما ملك �أهدتها‬ ‫�ج ��دة ي �أح ��د �اأيام ابن ��ة قريبتها فلم يتحم ��ل قلب هيا تل ��ك �لق�شوة‬ ‫وتركت تلك �حادثة ي نف�شها ندب ًا م تن�شه �أبد�‪.‬‬ ‫وي �إح ��دى �لزيار�ت عرج �اأب على �شقة �جدة ليجد هيا �جميلة‬ ‫تلع ��ب على �شلم �لبي ��ت ي ماب�س رثة مثل �مت�شولن حيث تعرف عليها‬ ‫ب�شعوبة‪ ،‬تاأم ما ر�أه وقرر �إعادة �أبنائه �إى �مملكة ليعي�شو� معه‪.‬‬ ‫�أثار ذلك �لق ��ر�ر حفيظة �اأم �لتي ��شتعلت �أنانيتها وغرتها �مدمرة‬ ‫ل�شنو�ت عديدة‪ ،‬وعلى �لرغم من �إجابها لثمانية‬ ‫بزر�عة �لكر�هية بينهم‬ ‫ٍ‬ ‫�أبن ��اء لكي ت�شمن م�شتقبلها كما تت�ش ��ور بع�س �لن�شاء‪� ،‬إا �أنه خرج من‬ ‫�منزل بهدوء وم يعد بعده ��ا ليلحقه �أبناوؤه �لو�حد تلو �اآخر‪ ،‬وعا�شت‬ ‫هي ي ثر�ئها بن �أمو�لها وجوهر�تها فقرة وحيدة ح�شد ما زرعت!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫فالق�ش� ��س لي�ش ��ت �أ�شاطر وحكاي ��ا‪ ،‬و�ل�شرك مف�شدة ت�شي ��ب كل �مجتمعات‬ ‫فتعيقها‪.‬‬ ‫لقد ر�حت «�لات و�لعزى ومناة �لثالثة �اأخرى» وما ر�ح �ل�شرك‪.‬‬ ‫�اإ�ش ��ام يعن ��ي �لت�شليم و�انقي ��اد اإر�دة �إل ��ه و�حد‪ ،‬يريد من ��ا �أن نعمر‬ ‫�اأر� ��س بالعدل‪ ،‬ولن ي�شارك ي هذه �لعم ��ارة �إا �موحد �أما من «فيه �شركاء»‬ ‫ف�شت�شيعه �إر�د�تهم �مختلفة‪ ،‬وتقعده عن �لعطاء‪.‬‬ ‫�أما �محذور �لثاي فاأن تكتفو� باتباع �لنماذج وتعتقدو� �أن ذلك ينجيكم‪.‬‬ ‫ه ��ي و�شف ��ة جربها قبلك ��م �أنا�س قالو� «�إم ��ا �أ�شرك �آباوؤنا م ��ن قبل وكنا‬ ‫أمل الفاران‬ ‫ذري ��ة م ��ن بعدهم �أفتهلكنا ما فعل �مبطلون» فل ��م يقبلها �لله تعاى‪ ،‬وم يعذر‬ ‫�م�شت�شعفن و�اأتباع يوم �ح�شاب‪.‬‬ ‫وكم من �مرئ جاء بع�س ح�شابه ي �لدنيا بغتة «و�أحيط بثمره فاأ�شبح‬ ‫يقل ��ب كفي ��ه على ما �أنفق فيها وه ��ي خاوية على عرو�شها ويق ��ول يا ليتني م‬ ‫ع�شر ً� ب�شبهة نية �لزلل‪ ،‬وتق�شم �مر�أة جهد �أمانها وا ي�شدقها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حت ��ى ا نظل ��م �ل�شعودي ��ن �شاأق ��ول �أن �لرج ��ل �مت�ش ��كك �لع ��ازل للمر�أة �أ�شرك بربي �أحد�»‪.‬‬ ‫�أول �شحايا ثورة م�شر كان �لعزيز «�أحمد عز» وكلنا �شاهدناه يقلب كفيه‬ ‫�أم ��وذج موج ��ود ي كل �لثقاف ��ات لكنه ي �أوق ��ات معينة من عم ��ر �ل�شعوب‬ ‫عل ��ى �شا�ش ��ة �لعربية‪ ،‬وم تعد مو�ق ��ع �لتو��شل تنقل �إا قعقع ��ة طبله قبل �أن‬ ‫يكون �أو�شح (كبت �ل�شلطات �متعددة يرزه �أكر)‪.‬‬ ‫و�لرج ��ل حن ا ي�شتطي ��ع �شيئ ًا ينف�س ع ��ن �إح�شا�شه بالقم ��ع با�شتعادة ي�شرك ي حب م�شر حب �مال ومن يقرب �إليه من رجال وكر��شي‪.‬‬ ‫�ل�شرك يا �أعز�ئي لي�س (�إ�شاف ونائلة) و�إن كان غر بعيد‪.‬‬ ‫�شلوك �لقامع و�شبه على ن�شائه (�أمهات‪� /‬شقيقات‪ /‬زوجات‪ /‬بنات)‪.‬‬ ‫وقب ��ل �أن نعود حرم �مدر�شة ونتباح ��ث حول ما جعل �ل�شلطوية منهن‬ ‫هل احظتم توتر مر�هق و�ن�شغاله بكتف �أمه �أا يظهر من ور�ء حجاب؟‬ ‫تت�ش ��رف م ��ع �اأخري ��ن ت�شرف رج ��ل قامع م ��ع ن�شائ ��ه لنتذكر قول ��ه تعاى‬ ‫وهل احظتم تخففه بعد زو�جه؟‬ ‫�ج ��و�ب ي تتبيل ��ة �لبطال ��ة �جن�شي ��ة عل ��ى طب ��ق �لقمع �م�ش ��كل �لذي «�لز�ي ا ينكح �إا ز�نية �أو م�شركة و�لز�نية ا ينكحها �إا ز�ن �أو م�شرك»‪.‬‬ ‫فال�ش ��رك معنى �أو�شع يعني �إ�شر�ك ثالث ي عاقة �مفرو�س �أنها ثنائية‬ ‫حدثنا عنه‪.‬‬ ‫وح�شري ��ة فينال هذ� �ل�شري ��ك بتو�طوؤ �م�شرك بع�ش ًا م ��ن �متياز�ت ا حق له‬ ‫هل �بتعدت بكم عن �ل�شرك؟‬ ‫�شدق ��وي ما زلت ي حقل دالة �مفردة‪� ،‬ل�شرك ي ��ا �أعز�ئي لي�س �شيحة فيها‪.‬‬ ‫ي �حال ��ة �ل�شعودية هذ� جدل عقيم‪ ،‬فمن نخ�شاهم كر‪ ،‬ومن نظن �أنهم‬ ‫«�ع ُل هبل»‬ ‫ً‬ ‫ي�ش ��رون �أو ينفعون �أكر‪� ،‬أما �لز�نية عندنا �أو م ��ن ت�شول لها نف�شها �لتفكر‬ ‫وا �شنما من عجوة �إن جاع عابده �أكله‪.‬‬ ‫و�شاأحذرك ��م هن ��ا من �أمري ��ن‪� :‬اأول �أن تعتقدو� �أن �اآي ��ات �لتي تتحدث ي زن ��ا �أو يظن بها رجالها �شبهة �لفعل تو�أد بليل‪ ،‬فيما ينكح �لز�ي «ما طاب‬ ‫ع ��ن �م�شركن تعني �أقو�م ًا �آخرهم من عا�ش ��ر �لر�شول �شلى �لله عليه و�شلم‪ ،‬له من ن�شاء»‪.‬‬ ‫و�أنبهكم �أن قري�ش ًا قبلكم �شئلت «ماذ� �أنزل ربكم قالو� �أ�شاطر �اأولن»‪.‬‬ ‫‪amalalfaran@alsharq.net.sa‬‬ ‫�لقر�آن يردد عبارتهم هذه ي ت�شع مو��شع فقط لردها‪ ،‬ويحا�شبهم بها‪،‬‬

‫�أغلب �لظن �أن من �شاهد �لرنامج �لتليفزيوي �جديد ل�»جوليان �أ�شاج»‬ ‫موؤ�ش� ��س موقع «ويكيليك�س»‪ ،‬على قناة «رو�شيا �لي ��وم» مع �أمن عام حزب �لله‬ ‫«�محاور» ولي�س «�محاوَر»‬ ‫�للبناي «ح�شن ن�شر �لله»‪� ،‬أ�شيب ب�شدمة كبرة ي‬ ‫ِ‬ ‫�ل�شيد «ن�شر �لله»‪.‬‬ ‫فق ��د توقع �لكثرون من برنام ��ج يقدمه �أ�شاج «�لوح� ��س �خر�ي» �لذي‬ ‫�أمط ��ر �لعام بالوثائق �ل�شري ��ة و�لزات �محرجة‪� ،‬أو «�حقائق �لتي م يكن من‬ ‫�مفر� ��س �أبد ً� �أن ي�شرح بها ب�شوت عال» كما قال «�شيمون �شي�شرمان» �أ�شتاذ‬ ‫�لقان ��ون ي جامعة �شنغاف ��ورة‪� ،‬أن يتحاور مع �اآخرين كاأ�ش ��د يز�أر بااأ�شئلة‬ ‫�مر�يا �لتي تف�شح خباياهم‪ ،‬يو�جههم ما ا يتوقعونه �أو ينمو �إليه خيالهم‪.‬‬ ‫لكنن ��ا �شاهدنا لاأ�شف ح ��اور� �شعيفا وم�شتاأن�شا (تلمي ��ذ� خائبا) يطرح‬ ‫�أ�شئل ��ة عام ��ة و�شطحية وتافه ��ة �أحيانا‪ ،‬رم ��ا اأن �ل�شيد « ن�ش ��ر �لله » ��شرط‬ ‫علي ��ه (كعادته) �أن ير�شل �اأ�شئلة �إلي ��ه �أوا قبل �مقابلة‪ ،‬و�أن يتناولها بالتعديل‬ ‫و�لتنقي ��ح و�حذف و�اإ�شافة‪ ،‬ورم ��ا اأن قناة «رو�شيا �ليوم» �لتابعة لرو�شيا‬ ‫«�لفيتو» �لد�عمة للنظام �ل�ش ��وري �لدموي حليف �إير�ن وحزب �لله‪�� ،‬شرطت‬ ‫عل ��ى �أ�ش ��اج « تلميع « بع� ��س �ل�شخ�شيات �متورط ��ة ي �اأح ��د�ث �ماأ�شاوية‬ ‫بغر� ��س �لت�شوي�س �لفك ��ري وتزييف وع ��ي �جماهر ي �منطق ��ة‪ ،‬و�أحد �أهم‬ ‫تعريف ��ات « �لقوة �لناعمة » ومنها و�شائ ��ل �اإعام ح�شب «جوزيف ناي» عميد‬ ‫معهد كيندي للعلوم �ل�شيا�شية و�اأ�شتاذ ي جامعة هارفارد‪� :‬لقدرة على �شياغة‬ ‫خي ��ار�ت �اآخرين‪ ..‬و�أن تكون �أموذجا يحتذى‪ ،‬يجذب �اآخرين ويدفعهم �إى‬

‫�أن يفعلو� ما تريد‪.».‬‬ ‫م ي�شاأل « �أ�شاج » حاوره عن �لدور �لذي لعبه « ن�شر �لله » كو�شيط بن‬ ‫�إي ��ر�ن و�شوريا ي بن ��اء « من�شاأه نووية »ي ( دير �ل ��زور )‪ ،‬وك�شفت مذكر�ت‬ ‫�لرئي� ��س �اأمريك ��ي �ل�شاب ��ق جورج بو� ��س �اإبن « نق ��اط �لق ��ر�ر « ‪� :‬أن رئي�س‬ ‫�ل ��وزر�ء �اإ�شر�ئيلي �اأ�شبق �إيهود �أوم ��رت طلب منه �شرب موقع «دير �لزور»‬ ‫ي �شوريا عام ‪� ،2007‬لذي ي�شتبه ي �أنه �أنقا�س من�شاة نووية �شرية دمرتها‬ ‫�إ�شر�ئيل‪ ،‬و�أن دم�شق ترف�س �إى �ليوم �ل�شماح مفت�شي �لوكالة �لدولية للطاقة‬ ‫�لذرية بالو�شول �إى موقع « دير �لزور «‪.‬‬ ‫م ي�شاأل « �أ�شاج « عن دور « ن�شر �لله « ي �إف�شال �إمكانية « �شلخ » �شوريا‬ ‫م ��ن �لعاق ��ة �ا�شر�تيجية م ��ع �إير�ن‪ ،‬وحاول ��ة ( �نتز�ع ) لبن ��ان من �محور‬ ‫�ل�ش ��وري ‪� -‬اإير�ي‪ ،‬وطبيعة �لتعليمات �لتي يتلقاه ��ا مبا�شرة من �ماي ي‬ ‫طه ��ر�ن‪ ،‬فهو ( �لوكيل �اإير�ي �ح�شري ) �متخ�ش�س ي �إف�شاد �لعاقات بن‬ ‫�شوري ��ا و�لوايات �متحدة منذ توي �لرئي�س �أوباما �شدة �حكم ي يناير عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫ومار� ��س كل �أ�شالي ��ب �لتاعب بامحكمة �لدولية ي ق�شي ��ة �غتيال رئي�س‬ ‫�ل ��وزر�ء �ل�شابق رفيق �حريري عام ‪ ،2005‬و�لق ��ر�ر �لدوي رقم ‪� 1559‬لذي‬ ‫هو �أ�شبه بخارطة طريق �أمريكية ‪ -‬فرن�شية (للبنان)‪.‬‬ ‫م ي�ش� �األ « �أ�ش ��اج « عن ترتي ��ب « ن�شر �لل ��ه « للزيارة �م�شتف ��زة للرئي�س‬ ‫�اإير�ي �أحمدي جاد للبنان عام ‪� ،2010‬لتي و�شفتها و�شائل �اإعام �لغربية‬

‫شيء من حتى‬

‫المديح ونشر‬ ‫السلبيات‬ ‫واأخطاء‬ ‫عثمان الصيني‬

‫يعتب بع� ��ض ام�ش�ؤولن عل ��ى ما تن�شره‬ ‫ال�شح ��ف باأنه ��ا تر ِك ��ز عل ��ى ال�شلبي ��ات وا‬ ‫تلتفت كثر ًا للإجازات‪ ،‬واأن ن�شر ال�شلبيات‬ ‫وااأخط ��اء ي�شعر النا�ض والقارئ حديد ًا باأن‬ ‫ااأم ���ر تتج ��ه اإى الهاوي ��ة م ��ع اأن ال�شلبيات‬ ‫قليل ��ة وب�شيط ��ة وا تلغي امنج ��ز الكبر الذي‬ ‫حق ��ق‪ ،‬وه ��ذا ال ��كلم ن�شف ��ه ح ��ق ون�شف ��ه‬ ‫ااآخ ��ر خطاأ‪ ،‬فاحق اأن ال�شلبيات قليلة قيا�ش ًا‬ ‫بامنجز الكب ��ر‪ ،‬والدليل ه� اأن نقارن بن ما‬ ‫كن ��ا في ��ه قبل عق ���د وما نح ��ن علي ��ه ااآن‪ ،‬اأو‬ ‫ن�ش ��ع ج ��ردة ح�شاب مقارن بن م ��ا كان قبل‬ ‫ع�ش ��ر �شن ���ات وم ��ا حق ��ق منه ��ا ااآن �ش�اء‬ ‫م ��ن حي ��ث ااإن�ش ��اءات اأو ااأنظم ��ة اأو ال�ع ��ي‬ ‫ي �ش ّت ��ى ج ��اات النه�ش ��ة الكب ��رة الت ��ي‬ ‫�شهدته ��ا بلدن ��ا‪ ،‬وه ��ذا الن�ش ��ف احقيق ��ي‬ ‫ينق� ��ض الن�ش ��ف ااآخ ��ر الذي ي ��رون فيه باأن‬ ‫ن�ش ��ر ااأخطاء وال�شلبي ��ات ي�شعر القارئ باأن‬ ‫ااأم ���ر ي منتهى ال�ش ���ء ل�شببن ااأول‪ :‬ه�‬ ‫اأن ��ه اإذا كان ��ت ااأخط ��اء قليل ��ة قيا�ش� � ًا بامنجز‬ ‫الكب ��ر فلم ��اذا نخ�شى من احدي ��ث عنها اأن‬ ‫امنجز �شخ ��م ولي�ض باله�شا�ش ��ة اأو ال�شعف‬ ‫ال ��ذي ا ي�شمد اأمام حقيق �شحفي اأو مقالة‬ ‫راأي كم ��ا اأن الق ��ارئ لي� ��ض بال�شطحي ��ة التي‬ ‫يفر�شه ��ا ام�ش� ��ؤول ورم ��ا ه ��� اأذك ��ى منه‪،‬‬ ‫وال�شب ��ب ااآخ ��ر‪ :‬اإن ت�شلي ��ط ال�ش ���ء عل ��ى‬ ‫ااأخطاء و�شيلة اإ�شلحها‪ ،‬فبعد احديث عن‬ ‫الف�ش ��اد واإن�شاء خادم احرمن هيئة مكافحة‬ ‫الف�ش ��اد بداأت الدولة وااأف ��راد ي حاربتها‬ ‫والك�ش ��ف عنه ��ا وم ��ن �شيق ��دم علي ��ه �شيفكر‬ ‫كثر ًا قبله‪ ،‬وق ��ل مثل ذلك عن الفقر والبطالة‬ ‫والغ ��لء و�ش ���ء ااأداء‪ ،‬وام�شاأل ��ة لي�ش ��ت ي‬ ‫القل ��ة والكرة واإم ��ا هناك اأخط ��اء و�شلبيات‬ ‫يظ ��ل الك�شف عنها واإلقاء ال�ش�ء عليها جزءا‬ ‫م ��ن ر�شال ��ة ال�شحافة تت�شاب ��ه ي الهدف مع‬ ‫اأجه ��زة الدول ��ة مثل هيئ ��ة الرقاب ��ة والتحقيق‬ ‫ومكافحة الف�شاد وامباحث ااإدارية وتختلف‬ ‫عنه ��ا ي ال��شيلة وهي الن�ش ��ر‪ ،‬لكن ام�شكلة‬ ‫ه ��ي اأن بع� ��ض ام�ش�ؤول ��ن يحب ���ن دمدم ��ة‬ ‫ااأم�ر وب ��د ًا من اأن يعقد �شراكة مع ااإعلم‬ ‫ي اأن يك ���ن عين ��ه الت ��ي ي ��رى به ��ا اخفاي ��ا‬ ‫ب��ش ���ح اأم ��ام ام� �لأ ول�شانه ال ��ذي يعر عنه‬ ‫يعتره ��ا خ�شم� � ًا ا يح ��ب �شماع نق ��ده‪ ،‬كما‬ ‫يحب ���ن اأن يك ���ن ااإع ��لم �شم ��ن حا�شيتهم‬ ‫امتم ّلق ��ة اأو اأ�شح ��اب ام�شال ��ح الذين ي�شع�ن‬ ‫اإر�شائه مع�ش�ل الق�ل ومكذوب الكلم مع‬ ‫اأن ��ه ه ��� اأول من ي�شي ��ىء اإى امنجز باحديث‬ ‫ع ��ن نف�شه واإلق ��اء ال�ش�ء عل ��ى �شخ�شه حتى‬ ‫م � َ�ل النا� ��ض م ��ن اأ�شل ���ب ااإ�ش ��ادة وام ��دح‬ ‫والنفاق امك�ش�ف‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ وقتئذ ‪ -‬باأنها �أ�شبه ب�شب �لزيت على �لنار‪ ،‬وتعميق �اأزمة �لطائفية ي لبنان‬‫وزيادة �لتوتر ي �منطقة ككل‪ .‬وهو ما م يكذبه « جاد » بل ز�د عليه حن ��شتفز‬ ‫�جمي ��ع باإعانه ي ق�شر بعبد�‪� :‬أنه « يريد حرير ً� كاما لاأر��شي �محتلة ي‬ ‫لبن ��ان و�شوريا وفل�شطن»! ‪� ..‬أما « ن�ش ��ر �لله » فقد دفع مجموعة من (�لن�شاء‬ ‫�منتمي ��ات حزب �لله) اعر��س عمل فريق �لتحقيق �لدوي ي ق�شية �غتيال‬ ‫�حريري ي �ل�شاحية �جنوبية لبروت‪ ،‬وهو ما �شلط �ل�شوء من جديد على‬ ‫�شاح حزب �لله وتكري�شه لفكرة (�لدولة د�خل �لدولة) كتق�شيم جديد جغر�فية‬ ‫�ل�شرق �اأو�شط‪ ،‬ومرده على �ل�شلطة �مركزية �للبنانية وتعاقد�تها �لدولية‪.‬‬ ‫جاه ��ل ه ��ذه �اأ�شئل ��ة وغره ��ا (يه ��ون)‪ ،‬وق ��د يع ��زى جه ��ل « �أ�شاج «‬ ‫بطوبولوجي ��ا �منطق ��ة وتاريخه ��ا ودروبه ��ا �ل�شيا�شي ��ة‪� ،‬أو ل�ش ��رور�ت « �أكل‬ ‫�لعي�س » (و�شرب �لفودكا) ي تليفزيون رو�شيا �حليف �لقوي اإير�ن و�لنظام‬ ‫�ل�ش ��وري وح ��زب �لله‪ ،‬لكنه ��ا بالتاأكيد ا تعف ��ي « �أ�شاج » �أبد� م ��ن عدم طرحه‬ ‫له ��ذ� �ل�ش� �وؤ�ل ‪ -‬عامد� متعمد� ‪ -‬وهو‪ :‬كيف يدعي �ل�شيد « ح�شن ن�شر �لله »�أنه‬ ‫زعي ��م « �مقاومة �لعربية» وهو يدع ��م �لنظام �لدكتاتوري ي �شوريا ويجه�س‬ ‫كل �إمكاني ��ة « للمقاوم ��ة » هن ��اك؟ ‪ ..‬كيف يت�شدق بامقاوم ��ة و�لثو�ر ي �شوريا‬ ‫يذبحون باأ�شلحة (حزب �لله �اإير�نية) �مهربة (لل�شبيحة)؟ ‪ ..‬لقد �أذل �حر�س‬ ‫�أعناق �لرجال‪ ،‬وك�شف حقيقة �لدور �لتخريبي �م�شبوه موقع «ويكيليك�س» ي‬ ‫رو�شيا �ليوم!‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

23 economy@alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﻣﻦ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ ﻭﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻩ ﺩﺍﺧﻠﻴﺎ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﺳﺘﺮﻓﻊ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬15 ‫ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﺍﻟـ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ ﻟـ‬                                                        

       %2.7                      24                           

430                                        

                                                                

                15                                      



‫ ﺣﻴﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻭﺟﺎﻣﻌﺔ ﻭﻣﺤﻤﻴﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬36 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺇﻧﺸﺎﺀ‬10 ‫ ﻧﻘﻄﺔ ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ‬7512 ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﺇﻟﻰ‬

0 80 25 .5 . . 84 47 79

          12.91%0.17 7512.26  

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﻧﺨﻔﺎﺽ‬ % 0.17

32

.7

‫ﻣﺒﺮﺩ‬

7.512

0

56

‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬

          36

          7525.17    7500                    

‫ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻭﺗﻐﻠﻴﻒ‬

600   15             

      7495   73757425                     18       8.9              9.96

‫ﺍﻟﺪﻭﺍﺋﻴﺔ‬



                          300                   

   %6.26 10.6  12.4     %19.95 13.3  %25.18      494  29    477           544.7  %9.29

‫ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻟﻺﻋﻼﻥ‬



‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ‬

                              12    2011 18  52      

.0

0

58

.2

5

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺟﻨﻴﻪ‬32 ‫ﺻﺎﻓﻲ ﻣﺸﺘﺮﻳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﺑﻮﺭﺻﺔ‬ ‫ﻣﺼﺮ ﻭﺗﺮﺍﺟﻊ ﺟﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﻤﺆﺷﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬                  32      54.8    22.8                      % 0.82    4908.36  40.2 EGX70        %1.38   6.1 434.6 %0.9 775.6     7.1 487    24430    181 48    118    15           280      GDRs


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫آفاق تنموية‬

‫الثورة الصناعية‪..‬‬ ‫لماذا بريطانيا؟‬ ‫إبراهيم الناصري‬

‫ك��ان التاريخ يغط ف��ي �سبات عميق لعدة ق��رون‪ ،‬ث��م ا�ستيقظ‬ ‫فجاأة على وقع اأق��دام القرن الثامن ع�سر الميادي‪ ،‬وكان للجزيرة‬ ‫البريطانية الن�سيب الأوفر من اإرها�سات هذه اليقظة ال ُمفاجئة‪� .‬سهد‬ ‫ذلك القرن من التطورات ال�سيا�سية والقت�سادية والجتماعية ما لم‬ ‫ي�سهده قرن اآخر في التاريخ‪ .‬على ال�سعيد ال�سيا�سي انبثقت الثورة‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬والثورة الأمريكية‪ ،‬اللتان غيرتا المنهج ال�سيا�سي اإلى‬ ‫الأبد‪ .‬وعلى ال�سعيد القت�سادي ُولد فيه ومات الفيل�سوف البريطاني‬ ‫اآدم �سميث موؤ�س�س علم القت�ساد الحديث‪ .‬وفيه ُولد العالم البريطاني‬ ‫مالثيو�س‪� ،‬ساحب النظرية الرهيبة‪ ،‬المعروفة ب� (م�سيدة مالتيو�س)‪،‬‬ ‫التي ترى اأن الب�سر يتكاثرون ب�سرعة تفوق زيادة الموارد الغذائية‪،‬‬ ‫واأن �ه��م ي�م��رون ب ��دورات حتمية م�ت�ك��ررة م��ن ال��رخ��اء وال�ت�ك��اث��ر‪ ،‬ثم‬ ‫المجاعة والأمرا�س والموت الذي يح�سد الفائ�س من الأفواه ويعيد‬ ‫التوازن للطبيعة‪ .‬لي�س ثمة �ساهد على �سحة هذه النظرية اأ�سدق من‬ ‫المقابر التي تُحيط بقُرى و�سط الجزيرة العربية‪ ،‬حيث ل تتجاوز‬ ‫دورة الرخاء والفناء الع�سر �سنوات‪ .‬األهمت م�سيدة مالتيو�س العالم‬ ‫البريطاني (داروين) في تطوير نظرية الن�سوء والرتقاء‪ ،‬التي ترى‬ ‫اأن الكائنات الحية تمر بعملية م�ستمرة من النتخاب الطبيعي‪ ،‬الذي‬ ‫ُيفني ال���س��الت ال�سعيفة و ُيبقي الأق��وي��اء‪ ،‬واأن الجينات تتحور‬ ‫با�ستمرار نحو البقاء والرت�ق��اء‪ .‬وه��ذه النظرية ا�ستند عليها هتلر‬ ‫في م�سروعه (ال�ن��ازي) القائم على اإب��ادة الأع��راق الرديئة بزعمه‪،‬‬ ‫وعلى راأ�سهم اليهود والعرب‪ .‬واختتم القرن الثامن ع�سر ُمفاجاآته‬ ‫بانبثاق الثورة ال�سناعية من بريطانيا‪ ،‬وهي الثورة التي غيرت حياة‬ ‫الإن�سان‪ ،‬واأتاحت زيادة الإنتاج الغذائي ب�سورة تفوق زيادة عدد‬ ‫ال�سكان اأ�سعاف ًا م�ساعفة‪ُ ،‬محطمة م�سيدة مالتيو�س للمرة الأولى‬ ‫منذ خلق الله الب�سر‪ .‬ولكن لماذا بريطانيا؟ وما عاقة هذه الثورة‬ ‫بم�سيدة مالثيو�س؟‪ .‬الجواب �سيكون في مقال قادم اإن �ساء الله‪.‬‬

‫‪ 700‬مليون ريال أرباح «موبايلي«‬ ‫لمساهميها عن الربع اأول‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأعلن ��ت �سرك ��ة اح ��اد ات�س ��الت (موبايلي)‬ ‫ع ��ن ق ��رار جل� ��س الإدارة ي اجتماع ��ه امنعق ��د‬ ‫اأم� ��س الثاثاء‪ ،‬توزيع اأرب ��اح اأولية مقدارها ‪700‬‬ ‫ملي ��ون ريال ع ��ن الرب ��ع الأول (ثاث ��ة اأ�سهر) من‬ ‫الع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬بواق ��ع ‪ 1.00‬ري ��ال ع ��ن كل �سهم‪،‬‬ ‫وتع ��ادل هذه الأرباح اموزع ��ة ما ن�سبته ‪ %10‬من‬ ‫القيمة ال�سمي ��ة لل�سهم‪ ،‬و�ستك ��ون اأحقية الأرباح‬ ‫للم�ساهم ��ن ام�سجل ��ن ي �سج ��ات ال�سرك ��ة‬ ‫بنهاي ��ة ت ��داول ي ��وم الثاث ��اء ‪ 2012/05/01‬م‪.‬‬ ‫و�سيت ��م �سرف الأرب ��اح اعتبار ًا من ي ��وم الثاثاء‬ ‫‪ 2012/05/08‬م‪ ،‬وذل ��ك بالتحوي ��ل مبا�س ��رة اإى‬ ‫اح�سابات البنكية امربوطة بامحافظ ال�ستثمارية‬ ‫للم�ساهمن‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأطلق ��ت "موبايل ��ي"‬

‫اأول تطبي ��ق للهوات ��ف الذكي ��ة ي الع ��ام‪ ،‬يتي ��ح‬ ‫م�ستخدمي ��ه �سحن اخط ��وط ام�سبق ��ة الدفع عر‬ ‫كام ��را الهات ��ف امتحرك من خ ��ال تقنية التعرف‬ ‫ال�سوئ ��ي عل ��ى الأح ��رف‪ .‬ويعمل التطبي ��ق الذي‬ ‫م ت�سميم ��ه لأجه ��زة الهاتف امتح ��رك التي تعمل‬ ‫بنظام (اأندرويد) على التع ��رف تلقائي ًا على الرمز‬ ‫اخا� ��س بال�سح ��ن جمي ��ع ام�سغل ��ن ي امملكة‪،‬‬ ‫اأو م�ستخدم ��ي خدم ��ات ام�سغل ��ن الآخري ��ن ي‬ ‫ال ��دول الأخ ��رى‪ ،‬حيث مت ��از التطبي ��ق ب�سهولة‬ ‫ا�ستخدام ��ه‪ ،‬وذل ��ك من خ ��ال ثاث خط ��وات تبداأ‬ ‫بت�سغي ��ل التطبيق‪ ،‬ومن ثم توجي ��ه الكامرا على‬

‫سامي العبد اللطيف يمتدح دور‬ ‫عماء «الغزالي« في المدينة المنورة‬

‫بطاقة ال�سحن‪ ،‬وال�سغط بعد ذلك على زر ال�سحن‪،‬‬ ‫علم� � ًا اأن التطبيق يتيح للم�ستخدم ال�ستف�سار عن‬ ‫ر�سيده للتاأكد من جاح العملية‪.‬‬ ‫وقال ��ت "موبايل ��ي" اإن تطبي ��ق (‪Mobily‬‬ ‫‪ )Easy Charge‬ال ��ذي م تطوي ��ره م ��ن‬ ‫قب ��ل موبايل ��ي ب�س ��كل ح�س ��ري ياأت ��ي �سم ��ن‬ ‫ا�سراتيجيته ��ا الرامي ��ة اإى �سناع ��ة بيئ ��ة غني ��ة‬ ‫بالتطبيقات والرامج امتطورة‪ ،‬من خال متجرها‬ ‫للتطبيقات الذي يحوي جموعة كبرة ومتنوعة‬ ‫م ��ن تطبيق ��ات الهات ��ف امتح ��رك‪� ،‬س ��واء كان ��ت‬ ‫لاآيفون اأو الأندرويد اأو الباك بري‪ .‬واأو�سحت‬ ‫"موبايل ��ي" اأن التطبيق متاح من خال متجرها‬ ‫اخا�س بالتطبيقات على الإنرنت‪ ،‬مع الأخذ بعن‬ ‫العتبار اأنه يتطلب من م�ستخدمي التطبيق اإدخال‬ ‫رم ��ز ال�سحن م ��رة واحدة ليتم حفظ ��ه وا�ستعماله‬ ‫لحقا‪.‬‬

‫منصة إدارة‬ ‫«ااتصاات السعودية« تو ّفر ّ‬ ‫اأجهزة الذكية وتطلق ‪Fusion‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد سندي‬ ‫‪ealnaseri@alsharq.net.sa‬‬

‫«زين«‪ ..‬تحقق المركز اأول في‬ ‫جائزة المعهد العالمي للبحوث‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫حققت "زي ��ن ال�سعودي ��ة" امرك ��ز الأول‬ ‫ي جائ ��زة امعهد العامي للبح ��وث ي ال�سرق‬ ‫الأو�سط ي خدمة ام�سركن‪ ،‬وذلك ي اإجاز‬ ‫جديد حققه ال�سركة �سمن �سل�سلة اإجازاتها‬ ‫امتوالي ��ة على ال�ساح ��ات امحلي ��ة والإقليمية‬ ‫والعامي ��ة‪ .‬وقال ��ت "زي ��ن ال�سعودي ��ة" به ��ذه‬ ‫امنا�سبة‪ ،‬اإن حقيقه ��ا هذا امركز امتقدم يوؤكد‬ ‫�سعيه ��ا احثي ��ث من ��ذ انطاقته ��ا ي ال�سوق‬ ‫ال�سع ��ودي اإى ك�سب ثقة م�سركيها‪ ،‬من خ ��ال تقدم اأف�سل اخدمات واأرقاها‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال مراكز خدم ��ة ت�سع تلبي ��ة رغبات ام�سرك ��ن واإر�سائهم عل ��ى راأ�س‬ ‫اأولوياتها‪ ،‬موؤكدة اأن ك�سب ثقة م�سركيها هو الفوز احقيقي الذي تفخر به "زين‬ ‫ال�سعودية" وت�سعى با�ستمرار للمحافظة عليه والرفع من م�ستواه‪ .‬واأو�سحت‬ ‫"زين ال�سعودية" ي هذا ال�سياق اأنها حر�ست منذ البداية على تاأ�سي�س �سبكة‬ ‫متكامل ��ة م ��ن امراكز ي �ست ��ى مناطق امملك ��ة وحافظاتها وفق اأح ��دث طراز‪،‬‬ ‫وزودته ��ا باأعلى معدلت التقنية واأحدثها‪ ،‬ودعمت هذا كله بكادر وظيفي مد َرب‬ ‫على ا�ستقبال ام�سركن وتقدم اخدمات لهم باأ�سرع وقت واأف�سل اأداء‪.‬‬

‫«دعم« راع باتيني لمعرض الرياض‬ ‫للعقارات والتطوير العمراني‬

‫اإحدى منا�سبات الت�سالت ال�سعودية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلن ��ت الت�س ��الت ال�سعودية‬ ‫ع ��ن اإطاقه ��ا م�سغ ��ل ‪Fusion‬‬ ‫امخ�س� ��س لفئ ��ة الأعم ��ال‪ ،‬جان� � ًا‬ ‫لعمائه ��ا‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع �سرك ��ة‬ ‫‪( RIM‬ري�سر� ��س اإن مو�س ��ن)‬ ‫الكندي ��ة‪ ،‬الت ��ي توف ��ر من�س ��ة‬ ‫لل�س ��ركات مكنه ��ا م ��ن التحك ��م‬ ‫بالأجه ��زة اللوحي ��ة واج ��والت‬

‫الذكي ��ة‪� ،‬سعي� � ًا منه ��ا اإى تعزي ��ز‬ ‫ريادته ��ا ي �س ��وق الت�س ��الت‬ ‫امحلي ��ة‪ ،‬ما يوفر لعمائه ��ا التميز‬ ‫ي اإج ��از احتياجاته ��م حقيق� � ًا‬ ‫لتطلعاته ��م عل ��ى الأ�سع ��دة كاف ��ة‪،‬‬ ‫وتاأكيد ًا حر�سها الدائم على تقدم‬ ‫خدمات اإ�سافي ��ة متميزة وح�سرية‬ ‫لعمائه ��ا‪ .‬جاء ذل ��ك ي ور�سة عمل‬ ‫اأقيم ��ت اأم�س الثاث ��اء ي الريا�س‬ ‫ونفذته ��ا "الت�س ��الت ال�سعودية"‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫بح�س ��ور خ ��راء ال�سرك ��ة العامي ��ة‬ ‫‪ ،RIM‬حي ��ث خ�س�س ��ت جمي ��ع‬ ‫عم ��اء قط ��اع الأعم ��ال‪ ،‬ح ��ول‬ ‫اإط ��اق م�سغ ��ل ‪ ،Fusion‬ال ��ذي‬ ‫يحت ��وي عل ��ى خ�سائ� ��س متقدم ��ة‬ ‫تكنولوجي� � ًا تت�سم ��ن مي ��زات ع ��دة‬ ‫تكم ��ن ي اإدارة الأ�س ��ول اخا�س ��ة‬ ‫بال�س ��ركات‪ ،‬مع ترتيب ��ات الوحدات‬ ‫الوظيفي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك اإدارة الت�س ��ال‬ ‫ل�سب ��كات (‪Wi-Fi®، VPN،‬‬

‫‪ ،)certiicate‬كم ��ا ت�ساعد على‬ ‫التحك ��م باإ�ساف ��ة اأو اإلغ ��اء الرامج‬ ‫اأو التطبيق ��ات بح�س ��ب احتي ��اج‬ ‫امن�ساآت‪ .‬وتوؤمن هذه اخدمة نقاط ًا‬ ‫مث ��رة لاهتم ��ام‪ ،‬تتجل ��ى ي قدرة‬ ‫ام�سوؤول ��ن التقني ��ن عل ��ى التحكم‬ ‫عن بُعد ي الأجه ��زة ي حال ُفقدت‬ ‫اأو �سُ رق ��ت‪ ،‬وذلك من خال غلقها اأو‬ ‫حذف حتوياته ��ا‪ ،‬خا�سة اإذا كانت‬ ‫حتوي على معلومات ح�سا�سة‪.‬‬

‫ا�ستعر� ��س �سام ��ي العب ��د‬ ‫اللطي ��ف‪ ،‬امدي ��ر التنفي ��ذي منطق ��ة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة وال�سمالي ��ة م ��ع‬ ‫عم ��اء الغزاي ي امنطقة‪ ،‬اخطط‬ ‫ام�ستقبلية واخدم ��ات التي يقدمها‬ ‫الغزاي للم�ستهل ��ك‪ ،‬وذلك منا�سبة‬ ‫انعق ��اد موؤم ��ر وملتق ��ى الغ ��زاي‬ ‫(تي�س ��و ‪� -‬سرتين ��ا ‪ -‬مي ��دو ‪2012‬‬ ‫) ي الريا� ��س‪ .‬وناق� ��س �سام ��ي مع‬ ‫العماء اأهم ام�سكات‪ .‬وقدم ال�سكر‬ ‫للح�سور وقدر اهتمامهم بام�ساركة‬ ‫�سامي العبد اللطيف‬ ‫ي ه ��ذا اللق ��اء ال ��ذي يوؤك ��د حر�س‬ ‫ال�سرك ��ة على ا�ستمرار العاقات ام�سركة والهادفة لتحقيق ام�سلحة للجميع‬ ‫واأك ��د اأنهم �س ��ركاء النجاح‪ ،‬ولف ��ت اإى اأن كلمات ال�سكر ل تفيه ��م حقهم‪ ،‬وما‬ ‫جاوبكم معنا ي التعاون‪ ،‬مع هذا املتقى اإل تعبر عن اإخا�سكم والتزامكم‬ ‫به ��ذه ال�سيا�سة وان�سج ��ام مع نظرتنا ال�سليمة ي دع ��م امنتجات التي تخدم‬ ‫م�ساحنا ام�سركة‪.‬‬

‫الجمعية العمومية لـ«ساب‬ ‫تكافل« تمتدح أرباح ‪2011‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫عق ��دت �سرك ��ة �س ��اب للتكاف ��ل‬ ‫اجمعية العامة غر العادية لل�سركة‬ ‫ي مبنى الإدارة العامة ي الريا�س‪،‬‬ ‫اجتماع اجمعي ��ة العمومية اأخر ًا‪،‬‬ ‫حي ��ث م ��ت اموافق ��ة عل ��ى البن ��ود‬ ‫امدرجة عل ��ى جدول اأعمالها‪ .‬واألقى‬ ‫ال�سيخ ف� �وؤاد عبدالوهاب بحراوي‪،‬‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة �س ��اب‪ ،‬كلمته‬ ‫تط ��رق فيه ��ا اإى اأداء ال�سرك ��ة‬ ‫الإيجاب ��ي و�سعيها امتوا�سل للنمو‬ ‫والتطور ي ظل النمو الذي ي�سهده‬ ‫�سوق التاأمن ي ال�سعودية‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى النتائ ��ج الإيجابية التي حققها‬ ‫ال�سركة بداية م ��ن حقيقها لاأرباح‬ ‫ي اأرب ��ع ف ��رات مالي ��ة متتالي ��ة‬ ‫خال عام ‪ ،2011‬و�سو ًل لتحقيقها‬ ‫اأعلى مع ��دل �ساي ا�س ��راكات بن‬ ‫ال�سركات النظرة عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫وذك ��ر ف� �وؤاد بح ��راوي اأن ��ه رغ ��م‬ ‫التحديات ال�سعبة وامناف�سة القوية‬ ‫الت ��ي �سهده ��ا ال�س ��وق ال�سع ��ودي‬ ‫فق ��د واكبت �س ��اب للتكاف ��ل التطور‬ ‫واتخذت م ��ن التحديات فر�س ًا ومن‬

‫فوؤاد بحراوي‬

‫امناف�س ��ة ق ��و ًة وعزم� � ًا‪ .‬حي ��ث �سهد‬ ‫ع ��ام ‪ 2011‬العدي ��د م ��ن التطورات‬ ‫الت ��ي �سهدته ��ا ال�سرك ��ة �س ��واء من‬ ‫ناحية اخدمات اأو امنتجات‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫عزم ال�سركة اعتم ��اد ا�سراتيجيات‬ ‫التطوي ��ر امختلف ��ة ي ام�ستقب ��ل‪،‬‬ ‫به ��دف حقي ��ق حل ��ول مبتك ��رة‬ ‫وخدمات متميزة‪ ،‬ما مكن ال�سركة‬ ‫م ��ن حقيق روؤيتها لتك ��ون ال�سريك‬ ‫امف�سل حل ��ول احماية ي امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬

‫دار التمليك تحصل على جائزة‬ ‫أفضل تمويل عقاري إسامي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫امت ��دادا لنجاحاته ��ا الكب ��رة وتو�سعه ��ا ام�ستمر ي التموي ��ل ال�سكني‬ ‫للمواطن ��ن‪ ،‬فازت �سركة دار التمليك بجائزة اأف�س ��ل مويل عقاري اإ�سامي‬ ‫خ ��ال موؤم ��ر البناء والتطوير العم ��راي الذي اختتم ��ت فعالياته بالريا�س‬ ‫اأخر ًا‪ .‬وقال فرا�س العبا�سي امدير الإقليمي ل�سركة دار التمليك ي امنطقتن‬ ‫الو�سط ��ى وال�سرقي ��ة؛ اأن ه ��ذه اجائ ��زة تاأكي ��د بالتزامن ��ا بتق ��دم منتجات‬ ‫مويلية اإ�سكانية لاأ�سرة ال�سعودية‪ ،‬وفق مبداأ ميّز ال�سركة وهو تخ�س�سنا‬ ‫ي حلول التمويل ال�سكني‪ ،‬من خال التع ّرف على واقع الأ�سرة امالية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ت�سميم الرنامج التمويلي الذي يتنا�سب واحتياجات الأ�سرة ومتطلباتها‬ ‫والدخل امادي‪ .‬وتعتر �سركة دار التمليك من كرى �سركات التمويل العقاري‬ ‫امتخ�س�س ��ة ي امملكة‪ ،‬وجحت حتى نهاية الع ��ام اما�سي من مويل ثاثة‬ ‫اآلف اأ�س ��رة عن طريق منتجات ال�سركة‪ ،‬وتتج ��ه ال�سركة اإى مواجهة الطلب‬ ‫امتزاي ��د على منتجاتها من خال رفع قيمة حفظتها التمويلية مواكبة النمو‬ ‫امت�س ��ارع ي �س ��وق التمويل العق ��اري‪ ،‬خا�سة ي توجّ ه ال�سرك ��ة امميّز ي‬ ‫موي ��ل امواطن ��ن م ��ن ذوي الدخ ��ول امتو�سطة بدءا م ��ن اأربع ��ة اآلف ريال‬ ‫للموظف احكومي‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ترع ��ى �سركة دعم لا�ستثم ��ار العقاري (اإحدى �س ��ركات منافع القاب�سة)‬ ‫معر� ��س الريا� ��س ال ��دوي اخام� ��س ع�س ��ر للعق ��ارات والتطوي ��ر العمراي‬ ‫(ري�ستاتك�س ‪ ،)15‬الذي يق ��ام مركز الريا�س الدوي للموؤمرات وامعار�س‬ ‫ي الف ��رة م ��ن ‪ 2012/05/02 – 04 / 29‬مي ��ادي ك ��راع باتين ��ي‪ .‬وتاأتي‬ ‫ه ��ذه الرعاية �سم ��ن ا�سراتيجية ال�سركة ي توا�سلها م ��ع عمائها عن قرب‬ ‫وعر� ��س منتجاته ��ا العقارية اجديدة ي هذا امعر�س ال ��ذي يزوره كثر من‬ ‫امهتمن والعاملن بامجال العقاري ي امملكة ومنطقة اخليج والعام بوجه‬ ‫عام‪ .‬ياأتي ه ��ذا ي الوقت الذي تقوم اإدارة الت�سويق وامبيعات بالتعاون مع‬ ‫اإدارة ام�سروعات بال�سركة باإعداد ماذج وج�سّ مات م�سروعات ال�سركة التي‬ ‫تن َفذ حالي� � ًا‪ ،‬وابتكار مفاهيم جديدة‪ ،‬ترقى لطموح عمائها من خال عر�سها‬ ‫بجن ��اح ال�سرك ��ة رقم ‪ A6‬عل ��ى م�ساح ��ة ‪ 300‬مرمربع بامعر� ��س‪ .‬واأو�سح‬ ‫امهند�س اأحمد البابطن الرئي�س التنفيذي وع�سو جل�س الإدارة اأن م�ساركة‬ ‫ال�سركة كراع باتيني للمعر�س تاأتي ي اإطار حملة تعريفية وت�سويقية كبرة‬ ‫منتج ��ات ال�سركة التي يت ّم تنفيذها ي الوقت احاي و تغطي مناطق امملكة‬ ‫الرئي�سي ��ة كالريا� ��س واخر والق�سي ��م وجدّة من خ ��ال م�سروعات �سكنية‬ ‫وخطط ��ات اأرا�س �سناعية وجارية وا�ستثماري ��ة‪ .‬ودعم ًا لل�سوق العقاري‬ ‫�ستقدم "دعم" فكر ًا جديد ًا مفهوم ال�سكن احديث على هام�س فعاليات معر�س‬ ‫الريا� ��س اخام�س ع�سر للعقارات والتطوير العمراي (ري�ستاتك�س) لتعزيز‬ ‫فر� ��س ال�ستثمار العقاري‪ ،‬كما تق ��دم ال�سركة ت�سميم ًا جديد ًا للفلل بامعر�س‬ ‫ذات ��ه يري ثقافة الت�ساميم العمرانية وفق مفاهيم حديثة ت�ستوعب تطلعات‬ ‫العماء وت�ستجيب لاأذواق الرفيعة للمهتمن بهذا القطاع‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬

‫السحيم‪ :‬مدارس رواد الخليج َ‬ ‫للتوسع‬ ‫عززت نجاحاتها في الشرقية‪ ..‬ونخطط ُ‬ ‫ي ح ��ي الزه ��ور بكورني� ��س الدم ��ام‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫بامنطقة ال�سرقية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سحي ��م‪ ،‬ال ��ذي ا�سطح ��ب‬ ‫اأ ّك ��د الدكت ��ور خال ��د ال�سحي ��م نائ ��ب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئي�س �سرك ��ة اخليج للتدري ��ب والتعليم وف ��دا �سحفي� �ا ي جول ��ة داخ ��ل امدار�س‬ ‫التو�سعات اجدي ��دة التي‬ ‫لل�س� �وؤون التعليمي ��ة اأن مدار� ��س رواد للوق ��وف عل ��ى‬ ‫ُ‬ ‫اخلي ��ج العامي ��ة حقق ��ت �سمع ��ة تعليمية ت�سم ��ل مبنى متكام � ً�ا خ�س�س� � ًا للبنن‪،‬‬ ‫مت ��ازة؛ نظر ًا لتفوقه ��ا الأكادمي وميّز اإن ال�سركة تخط ��ط للتو�سط ي اأن�سطتها‬ ‫براجه ��ا الدرا�سي ��ة عالي ��ة ام�ست ��وى‪ ،‬عل ��ى م�ستوى امملك ��ة‪ ،‬واأ�ساف "مدار�س‬ ‫م�س ��ر ًا اإى تزايد عدد الطلبة ب�سكل كبر رواد اخلي ��ج العامي ��ة ب ��داأت عطاءاته ��ا‬ ‫بع ��د عام واح ��د فقط من افتت ��اح امدار�س التعليمي ��ة والربوي ��ة الع ��ام الدرا�س ��ي‬

‫‪2010‬م‪2011 -‬م كراف ��د تعليم ��ي رائ ��د‪،‬‬ ‫وا�ستجاب ��ة لاحتياج ��ات التعليمي ��ة‬ ‫التغر‪،‬‬ ‫النوعية امتزاي ��دة ي عام �سريع ّ‬ ‫يتج ��اوز ح ��دود اجغرافيا؛ لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫امبن ��ى اجديد ي�س ��م العديد م ��ن امرافق‬ ‫والت�سهي ��ات ام ��زودة باأح ��دث التقنيات‬ ‫امطلوب ��ة ي ج ��الت التعلي ��م ال ��دوي‬ ‫الراقي مثل‪� :‬سبكة الإنرنت‪ ،‬وخترات‬ ‫للفيزياء والكيمي ��اء‪ ،‬ومعامل حديثة للغة‬ ‫الإجليزي ��ة‪ ،‬ومكتب ��ة زاخ ��رة بالق�س�س‬

‫والكت ��ب التعليمي ��ة اموجه ��ة لل�سغ ��ار‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى مكتب ��ة اإلكروني ��ة وقاعدة‬ ‫للبيانات‪.‬‬ ‫و�سدَد عل ��ى اأن مدار�س رواد اخليج‬ ‫العامية تتفرد بوجود مناخ تربوي ي�ساعد‬ ‫الط ��اب عل ��ى ال�ستيع ��اب ع ��ر الو�سائل‬ ‫التعليمي ��ة احديث ��ة والتقني ��ة امتط ��ورة‬ ‫وفق اأح ��دث الأ�ساليب وامعاي ��ر العلمية‬ ‫والربوي ��ة امطبق ��ة ي اأرق ��ى امدار� ��س‬ ‫ح ��ول العام‪ ،‬كما تتميّز با�ستقطاب اأف�سل‬

‫الكفاءات واخرات الربوية والتعليمية‬ ‫والإداري ��ة‪ ،‬الت ��ي م ��ن �ساأنه ��ا تر�سي ��خ‬ ‫مفاهيم تربوي ��ة وتعليمية تع ّزز من ثقافة‬ ‫الإبداع‪ .‬وتنمية مهارات البحث والإدراك‬ ‫ل ��دى الط ��اب والطالب ��ات من ��ذ �سغره ��م‬ ‫وتوظيفه ��ا توظي ًفا جي� �دًا ما يعود عليهم‬ ‫بالنفع وتخريج م�ستويات عالية من حيث‬ ‫التم ّي ��ز وال�ستيع ��اب م ��ا يدع ��م جتمع‬ ‫امعرف ��ة الت ��ي تب ��ذل احكوم ��ة ق�س ��ارى‬ ‫جهدها لتحقيق التنمية ام�ستدامة‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أميرة الطويل تزور جمعية‬ ‫جود الخيرية النسائية‬

‫يشرف عليه فريق سعودي متطوع‬

‫المنتدى اإسامي يدشن مشروع «القلب الصغير« في لندن‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫�لطويل خال جولتها ي �جمعية‬

‫يد�ش ��ن امنت ��دى الإ�شامي‬ ‫ي لن ��دن م�ش ��روع ق�شط ��رة‬ ‫وجراح ��ة قلب الأطفال‪ ،‬ي قاعة‬ ‫الروتوكولت ي مبنى الرمان‬ ‫الريطاي غ ��دا اخمي�س‪ ،‬بدعم‬ ‫م ��ن ع�ش ��و الرم ��ان الريطاي‬ ‫اآن ��دي �شلوتر‪ ،‬ورعاي ��ة اإعامية‬ ‫م ��ن "ال�شرق"‪ .‬وياأت ��ي ام�شروع‬ ‫ال ��ذي اأطل ��ق علي ��ه ا�ش ��م (القلب‬ ‫ال�شغ ��ر) منا�شب ��ة الحتف ��ال‬ ‫م ��رور ‪ 25‬عام ��ا عل ��ى تاأ�شي�س‬ ‫امنت ��دى‪ ،‬حيث ي�شه ��د الحتفال‬ ‫ح�شور عدد من اأع�شاء الرمان‬ ‫الريطاي وجل� ��س اللوردات‪،‬‬ ‫ومثل ��ي موؤ�ش�ش ��ات الأم‬ ‫امتح ��دة‪ ،‬وروؤ�ش ��اء اجمعي ��ات‬ ‫اخرية‪.‬‬ ‫وي�ش ��رف عل ��ى ام�ش ��روع‬ ‫فري ��ق �شع ��ودي متط ��وع‬ ‫ومتخ�ش� ��س ي ج ��ال‬ ‫جراح ��ة وق�شط ��رة القل ��ب؛‬ ‫م ��ا ب ��ن ا�شت�شاري ��ن وج ��راح‬ ‫واخت�شا�شي ��ن وفني ��ن‪ ،‬له ��م‬ ‫خرة وجربة ي اإقامة حمات‬ ‫طبي ��ة خري ��ة ي ع ��دة دول‬ ‫منه ��ا اليم ��ن وم�ش ��ر و�شوري ��ا‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الدمام ‪� -‬شحر ال�شهري‬

‫زارت نائب ��ة رئي� ��س موؤ�ش�ش ��ة الوليد بن ط ��ال اخرية الأمرة‬ ‫"اأم ��رة الطوي ��ل" جمعية جود اخرية الن�شائي ��ة ي الدمام اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬حي ��ث كان ي ا�شتقبالها رئي�شة جل� ��س اإدارة اجمعية منرة‬ ‫ال�شلي ��م ونائبتها اجوهرة امنقور وع�شوات جل�س الإدارة ومديرة‬ ‫وموظف ��ات اجمعية‪ .‬وجرى خال الزيارة الت ��ي تعد الأوى لاأمرة‬ ‫الطوي ��ل‪ ،‬ا�شتعرا�س جان ��ب من اإجازات اجمعي ��ة من خال عر�س‬ ‫مرئ ��ي‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى عر� ��س التقري ��ر اماي ال�شن ��وي للع ��ام اما�شي‪،‬‬ ‫كم ��ا اجتمعت الطويل بع�ش ��وات اجمعية لتب ��ادل الأحاديث الودية‪،‬‬ ‫م�شتعر�ش ��ن اأب ��رز ام�شروع ��ات ام�شتقبلي ��ة على ال�شعي ��د ام�شرك‪.‬‬ ‫واأجرت الأمرة الطويل ي ختام الزيارة جولة مع ع�شوات اجمعية‪،‬‬ ‫تفقدت خاله ��ا مرافق اجمعي ��ة ومركز جود‪ .‬واأعرب ��ت عن �شعادتها‬ ‫بجه ��ود اجمعية وا�شراتيجية عملها‪ ،‬مبين ��ة اأن زيارتها مثل بداية‬ ‫�شراكة ب ��ن اجمعية وموؤ�ش�شة الوليد بن طال اخرية‪ ،‬م�شيدة ما‬ ‫تقدمه اجمعية من خدمات اجتماعية ميزة جميع �شرائح امجتمع‪.‬‬

‫طبيب يفح�ص �أحد �اأطفال �مر�سى‬

‫وكازاخ�شت ��ان وامغ ��رب‬ ‫ونيجري ��ا‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫ك ��وادر طبي ��ة عربي ��ة واأجنبية‪.‬‬ ‫واأكد اأمن عام امنتدى الإ�شامي‬ ‫ال�شيخ خالد ب ��ن عبدالله الفواز‬ ‫اأن ام�ش ��روع يه ��دف اإى تق ��دم‬ ‫اخدم ��ات الطبي ��ة الازم ��ة‬ ‫للمحتاج ��ن‪ ،‬خا�ش ��ة ي امجال‬

‫الطبي الدقي ��ق‪ ،‬كق�شطرة‬ ‫وجراح ��ة قل ��ب الأطف ��ال‪،‬‬ ‫واإظه ��ار ال�ش ��ورة ام�شرف ��ة‬ ‫للموؤ�ش�ش ��ات الإ�شامي ��ة الت ��ي‬ ‫تق ��وم بخدم ��ات امجتمع ��ات‬ ‫ي امج ��الت الطبي ��ة‪ ،‬وتاأهي ��ل‬ ‫وتدريب الأطباء ي الدول التي‬ ‫ل يوجد لديها تخ�ش�س جراحة‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫جموعة من �لطالبات �ل�سم ي جر�ن �أثناء �احتفال‬

‫يتخرج ��وا حتى تغلق اأبواب الأمل ي‬ ‫وجوههم‪ ،‬فرف� ��س امجتمع توظيفهم‬ ‫لإعاقته ��م‪ ،‬وتقول" مكن توظيفهم ي‬ ‫وظائ ��ف ل حتاج اإى جه ��د‪ ،‬فرف�شهم‬ ‫من امجتمع دون جرب ��ة قدراتهم ظلم‬ ‫لهم"‪.‬‬ ‫وقامت وكيلة امدر�شة و�شحى اآل‬ ‫�شعد من خ ��ال "الرو جكر" بعر�س‬ ‫التطور التاريخي لذوي الحتياجات‬ ‫ال�شمعي ��ة اخا�ش ��ة‪ ،‬متحدث ��ة ع ��ن‬

‫تهمي� ��س امجتم ��ع ومنذ الق ��دم للطفل‬ ‫الأ�ش ��م‪ ،‬كالروم ��ان والإغري ��ق‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن القان ��ون الروم ��اي و�ش ��ف الأ�شم‬ ‫بال ُع َت ��اه والباهة‪ ،‬وحرم ��ه بعد الكر‬ ‫من حق الزواج‪ .‬كما اأقيمت ور�شة عمل‬ ‫للطالب ��ات‪ ،‬ت�شتمل على فن ��ون الكتابة‬ ‫والر�شم والنحت والتف�شيل‪ ،‬وتقدمت‬ ‫جموع ��ة منه ��ن بط ��رح الأراء وبعدة‬ ‫مطال ��ب من امجتم ��ع وام�شوؤولن‪ ،‬من‬ ‫خال لغ ��ة الإ�ش ��ارة الت ��ي حدثت بها‬

‫(ت�سوير‪ :‬فاطمة �ليامي)‬

‫نياب ��ة عنه ��ن امعلم ��ة هوي ��دا حاب�س‪،‬‬ ‫حيث طال ��ن باإعطائه ��ن فر�شة تقدم‬ ‫عرو� ��س فني ��ة للط ��اب والطالب ��ات‬ ‫الأ�شوي ��اء‪ ،‬به ��دف اندماجه ��ن م ��ع‬ ‫امجتمع ب�شا�ش ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى رعاية‬ ‫امبدع ��ن م ��ن ال�ش ��م‪ ،‬دون ميي ��ز اأو‬ ‫تفرق ��ة‪ ،‬منا�شدي ��ن ام�شوؤول ��ن بالأخذ‬ ‫بايديه ��ن لتحقي ��ق النج ��اح والتمي ��ز‪،‬‬ ‫منوهن ب� �اأن �شعوبات الإعاقة ل تقف‬ ‫عائقا اأمام حقيق الإجازات‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫أمطار متوقعة على شمال غرب المملكة وجازان‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�شة العام ��ة لاأر�شاد وحماية‬ ‫البيئة �شما ًء غائمة اإى غائمة جزئي ًا على مناطق‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة�مكرمة‬ ‫�مدينة �منورة‬ ‫�لريا�ص‬ ‫�لدمام‬ ‫جدة‬ ‫�أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫�لباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬

‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬

‫و�شط و �شمال غرب امملكة وامرتفعات اجنوبية‬ ‫الغربي ��ة‪ ،‬فيم ��ا م ت�شتبع ��د هطول اأمط ��ار على‬ ‫�شمال غ ��رب امملكة ومنطقة ج ��ران‪ .‬وتوقعت‬ ‫اأن ت�شتم ��ر الروؤي ��ة غ ��ر جي ��دة ب�شب ��ب الأتربة‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫جاز�ن‬ ‫جر�ن‬ ‫�خرج‬ ‫�لغاط‬ ‫�مجمعة‬ ‫�لقويعية‬ ‫و�دي �لدو��سر‬ ‫�لدو�دمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫�لزلفي‬ ‫�سقر�ء‬

‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬

‫والعوال ��ق امث ��ارة عل ��ى مناطق و�ش ��ط و�شرق‬ ‫امملك ��ة والأج ��زاء الداخلي ��ة من غ ��رب امملكة‪،‬‬ ‫ت�شم ��ل منطقتي الق�شيم وحائل‪ ،‬خ�شو�شا على‬ ‫الطرق ال�شريعة والأماكن امفتوحة‪.‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫حوطة بني ميم‬ ‫�اأفاج‬ ‫�لطائف‬ ‫�لقنفذة‬ ‫ر�بغ‬ ‫ينبع‬ ‫�لعا‬ ‫عنيزة‬ ‫�لر�ص‬ ‫�مذنب‬ ‫�لبكرية‬ ‫�ل�سر‬

‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬

‫القدس لنا‬ ‫ا لـ(علي جمعة)‬ ‫وجدي الكردي‬

‫التربية الخاصة تحتفل بـ «أسبوع الصم« السابع والثاثين‬ ‫نظم ��ت اإدارة الربي ��ة اخا�ش ��ة‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ران اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫احتفاله ��ا ال�شابع والثاث ��ن باأ�شبوع‬ ‫ال�ش ��م‪ ،‬وذل ��ك ي البتدائي ��ة الثاني ��ة‬ ‫والع�شرين‪ ،‬بح�شور من�شوبات اإدارة‬ ‫الربي ��ة اخا�شة‪ ،‬حي ��ث �شمل احفل‬ ‫برناجً ا عن العوق ال�شمعي‪ ،‬تبن من‬ ‫خاله اأن ��واع ودرجات ال�شم ��م‪ ،‬واأهم‬ ‫موؤ�شرات احتمال وجود �شعف �شمعي‬ ‫ل ��دى الأطف ��ال‪ .‬وبع ��د ت ��اوة الق ��راآن‬ ‫الكرم قامت طالب ��ات العوق ال�شمعي‬ ‫بتقدم الن�شيد الوطني بلغة الإ�شارة‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت مدي ��رة امدر�ش ��ة‬ ‫نورة اآل مطر ي كلم ��ة األقتها‪ ،‬اأهمية‬ ‫تي�شر الدار�شة للمعاقن �شمعيا ي كل‬ ‫امراح ��ل الدرا�شية‪ ،‬ودجه ��م مع بقية‬ ‫الطاب ب ��دون اأي عوائق‪ ،‬م�شرة اإى‬ ‫رف�س بع�س امدرا�س ا�شتقبالهم نظرا‬ ‫حالته ��م‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى م�ش ��كات اأك ��ر‬ ‫من ذل ��ك‪ ،‬حي ��ث اإنهم يبذل ��ون اجهود‬ ‫اأثناء درا�شتهم لأع ��وام طويلة‪ ،‬وما اأن‬

‫آخر الحكي‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�اأح�ساء‬ ‫حفر �لباطن‬ ‫�جبيل‬ ‫�لعبيلة‬ ‫�سو�لة‬ ‫�سلوى‬ ‫خرخر‬ ‫�حوي�سات‬ ‫ر�أ�ص �بوقمي�ص‬ ‫خمي�ص م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫�لنما�ص‬

‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪14‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫قلب الأطفال‪.‬‬ ‫وكان م ��ن اإجازات احملة‬ ‫الأخ ��رة التي نفذت ي مراك�س‬ ‫بامغ ��رب‪ ،‬الك�شف عل ��ى اأكر من‬ ‫مائ ��ة مري�س‪ ،‬وعم ��ل ‪ 25‬عملية‬ ‫ق�شط ��رة قلب‪ ،‬وع�شري ��ن عملية‬ ‫جراحي ��ة (قلب مفت ��وح) تكللت‬ ‫جميعها بالنجاح‪.‬‬

‫ت �ق��ول �ل �ح �ك��اي��ة اذع� ��ة (�ل� ��� �س ��وط)‪� ،‬أن‬ ‫�سيخ ًا ز�حم وقاره على �لمنبر خطيب ًا‪ ،‬تم ّل�ص‬ ‫«� �س��رو�ل��ه» م��ن ب�ي��ن ج�ن�ب��ات��ه و��س�ق��ط كق�سرة‬ ‫موز‪ ،‬ف�سل جائع في غفلة من �لبائع جلده عن‬ ‫ج�سده‪.‬‬ ‫ت �ع��ب خ �ل��ق �ل� �ل ��ه ف ��ي ت �ب��ري��ر �ل ��دو�ف ��ع‬ ‫(�لجيوبوليتكية) انحال ُعقدة �ل�سرو�ل في‬ ‫منعطف تاريخي خطير لم ير�ع م�سالح �اأمة‪،‬‬ ‫رغم �أن �ل�سيخ رفع �سرو�له اأعلى و�أمره لله‪،‬‬ ‫و�أكمل خطبته باحت�سام‪.‬‬ ‫ول ّما �سغل �لنا�ص �لدنيا باأمر (�ل�سرو�ل‬ ‫�ل��ذي ��س�ق��ط)‪� ،‬ساقت على �ل�سيخ �سرو�يل‬ ‫روح� � ��ه‪ ،‬ف �ه �ج��ر �ل �ب �ل��دة اج� �ئ� � ًا (� �س��رو�ل �ي � ًا)‬ ‫ب�سوي�سر�‪ ،‬وب�ع��د ح�ي��ن‪ ،‬عبثت ب��ه �اأ� �س��و�ق‬ ‫لبلدته فعاد‪.‬‬ ‫عند مدخل �لقرية‪ ،‬فوجئ �ل�سيخ بافتة‬ ‫عري�سة �لمنكبين تقول‪( :‬مرحبا بكم في �سقط‬ ‫�سرو�له)!‬ ‫ت�ل� ّم��ظ �ل���س�ي��خ ذه��ول��ه وغ��ا���ص ف��ي �أزق��ة‬ ‫�لقرية‪« ،‬و�ل�سرو�ل مربوط كوي�ص �لم ّرة دي»‪،‬‬ ‫فا�سطدمت مقدمة عينيه ببقالة �سغيرة مكتوبة‬

‫عليها‪( :‬محات �سقط �سرو�له)‪ ،‬ث ّم وجد �ل�سيخ‬ ‫اف �ت��ات م �ح��ات �ل �ق��ري��ة ت���س��رخ ف��ي ت��اري�خ��ه‬ ‫�ل�سرو�لي �لعري�ص‪( :‬مقهى �سقط �سرو�له)‪،‬‬ ‫(�سقط �سرو�له للفر�خ و�للحوم)‪ ،‬و‪..‬‬ ‫�ساأل �ل�سيخ بقّا ًا (غالب ًا ما يكون بنغاليا)‪،‬‬ ‫عن �سرو�ل �لقرية �لنا�سل‪ ،‬فطفق �لفتى يحكي‬ ‫ذ�ت �لرو�ية �لتي طف�ص منها بتفرعات فا�سحة‪،‬‬ ‫م�ن�ه��ا‪� ،‬أن �ل�سيخ ق�سد �إح ��ر�ج م��دي��ر جهاز‬ ‫�اأم��ن «�لغلبان» �ل��ذي ك��ان يجل�ص في مقدمة‬ ‫�لم�سلين‪.‬‬ ‫� �س �األ �ل�سيخ �ل�ب� ّق��ال ف��ي ح�ن��ق‪( :‬و�أن ��ت‬ ‫ح�سرت �لكام د�)؟!‬ ‫� �أبد ً� يا و�لله‪� ،‬أنا يا دوب من مو�ليد عام‬ ‫خم�سة من �سقط �سرو�له!‬ ‫عليه‪ ،‬وعطف ًا على فرحة �لدكتور �سفوت‬ ‫حجازى �لذي �سجد لله �سكر ً� اأن مفتي م�سر‬ ‫علي جمعة دخل �لم�سجد �اأق�سى بغير ُعمامة‪،‬‬ ‫ربما لخوفه م��ن تدني�ص (�ل�ط��وط��م) �اأزه��ري‬ ‫�اأ�سهر‪.‬‬ ‫ع �ل �ي��ه‪�� ،‬س�ن��ة ك ��ام ك ��د� م ��ن ع ��ام (��س�ق��ط‬ ‫�ل ُعمامة) �سنفرح بتحرير �لقد�ص؟!‬

‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫أحسن اه عزاءكم يا‬ ‫سكان عسير (‪)4-4‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫�أجبرتنا �لأو� �س��اع �ل�سابقة على ن�سب ��س��ر�دق �ل�ع��ز�ء �أم��ام‬ ‫مدير �ل�سوؤون �ل�سحية �لجديد �لذي �أثنى عليه �لنا�س وهم �سهود‬ ‫�لله في �لأر�س ول نزكيه على �لله‪ ،‬وكان من �لمفتر�س تمديد �أيام‬ ‫��ستقبال �لمعزين ف��ي �سحة ع�سير‪ ،‬لكن �لحفظي ط�م�اأن �لنا�س‬ ‫بجولته �ل�سريعة وت�سريحاته �لمنطقية و�أعطانا موؤ�سر�ت تفاوؤل‬ ‫�أوقفنا بموجبها «مناحة �لعز�ء» وو�سعنا بدل منها ورود �لم�ستقبل‬ ‫�لتي تنبت وفق ت�سريحات �لحفظي في �لمدينة �لطبية و�سيقطف‬ ‫�ل�سكان ورودها بعد ثاث �سنو�ت مع �فتتاح ع�سر�ت �لم�ست�سفيات‬ ‫و�لمر�كز �ل�سحية‪.‬‬ ‫�لحفظي وهو ينقلنا لجو مفعم بالتفاوؤل مطالب بت�سحيح بع�س‬ ‫�لأو�ساع د�خ��ل منظومة �لعمل فالجر�أة �إذ� لم ت�اأت �لآن فلن تاأتي‬ ‫م�ستقبا‪ ،‬وليته يقف على و�سع م�ستو�سف �لمنهل �لمنقول من‬ ‫مبنى مت�سع ومو�قف ف�سيحة �إلى موقع �سيء للغاية فقد يكون هذ�‬ ‫�لملف بد�ية خيط «ف�ساد» ملفات �لعهد �ل�سابق‪ ،‬وليته يقف على‬ ‫�لم�سافة بين ردوم وح�سوة و�لغيناء ففيها م�سهد حقيقي لاأو�ساع‬ ‫�ل�سحية �لمتردية بالمنطقة‪.‬‬ ‫كل �لمحافظات ل يوجد فيها ��ست�ساريون وبالتالي يحولون‬ ‫كل �لمر�سى على ع�سير �لمركزي و�أ�سبحت طاقته �ل�ستيعابية ل‬ ‫تفي بالغر�س‪ ،‬عقود �لت�سغيل وبنود �لت�سغيل متاهة تحتاج لتدخل‬ ‫�لحفظي �سخ�سيا‪� ،‬لقطاع �لخا�س من�سار على �أج�ساد �لمر�سى ل‬ ‫يرحم ول يجد محا�سبة من �أحد‪� ،‬لأخطاء �لطبية و�للجنة �ل�سرعية‬ ‫تحتاج �إعادة نظر‪� ،‬لمباني �لم�ستاأجرة تحتاج �أكثر من خط �أحمر‪.‬‬ ‫مع غروب �سم�س �ليوم �لأخير من مر��سم �لعز�ء نذكر �لجميع‬ ‫ب�اأن ميز�نية �لعام �لجاري لل�سوؤون �ل�سحية بمنطقة ع�سير مليار‬ ‫و‪ 866‬مليونا و‪� 291‬ألف ريال‪� ...‬لدولة تدفع وهيئة مكافحة �لف�ساد‬ ‫ينبغي عليها �أن تتابع‪ ،‬لأن �لمال �ل�سائب يعلم �ل�سرقة!‬

‫أفراح الغامدي والزهراني‬ ‫احتفل ال�ش ��اب عبدالله حمد‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة‬ ‫�شعيد بن بخي ��ت الزهراي‪ ،‬وذلك‬ ‫بقاعة رين ��اد ي الريا� ��ض‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�ش ��ور ع ��دد كب ��ر م ��ن الأقارب‬ ‫والأ�شدق ��اء‪ ،‬الذي ��ن حر�شوا على‬ ‫الق ��دوم لتهنئت ��ه‪" .‬ال�ش ��رق" تقدم‬ ‫الته ��اي والتري ��كات للغام ��دي‬ ‫والزهراي‪ ،‬كما تتمنى للعرو�شن‬ ‫حياة �شعيدة‪.‬‬

‫اأنهت مدار�ض منارات الق�شيم بريدة‪ ،‬اختبارات اأكر من ‪ 400‬طالب‬ ‫وطالبة من اأبناء اجالية ام�شرية بالق�شيم‪ ،‬التي ا�شتمرت مدة اأ�شبوعن‪،‬‬ ‫وقدم م�شوؤولون بال�شفارة ام�شرية‪ ،‬ي ختام الختبارات دروع ًا تذكارية‬ ‫للمدار� ��ض‪ ،‬ت�شلمها م�شت�ش ��ار امدار�ض الدكتور جا�ش ��ر الدي�شي‪ ،‬الذي عد‬ ‫م ��ا تقوم ب ��ه امدار�ض هدف� � ًا من اأهدافه ��ا الربوية عل ��ى النطاقن امحلي‬ ‫وال ��دوي‪ ،‬مقدم� � ًا �شكره مال ��ك امدار�ض ال�شي ��خ اإبراهيم الزوي ��د‪ ،‬م�شيد ًا‬ ‫بال ��دور الكب ��ر الذي يق ��وم به امدي ��ر العام مو�ش ��ى الزوي ��د‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫امتابعة الدائمة للم�شرف العام حمد ال�شالع‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر م ��ن اجانب ام�ش ��ري مندوب ال�شف ��ارة مدير مكت ��ب وزير‬ ‫التعلي ��م العاي ط ��ارق ح�شن‪ ،‬ورئي� ��ض اجالية ام�شري ��ة بالق�شيم اأحمد‬ ‫ح�ش ��ن‪ ،‬الذي ق ��دم �شكره وتقدي ��ره مدار�ض منارات الق�شي ��م‪ ،‬على ح�شن‬ ‫ال�شياف ��ة ورقي التعامل والتميز ي التنظيم و�شر الختبارات ي اجو‬ ‫امائم‪ ،‬ما كان له الأثر الطيب على الطاب واأولياء الأمور‪.‬‬

‫اأق� � ّر امجل� ��ض العلم ��ي ي‬ ‫جامع ��ة امل ��ك �شع ��ود ترقي ��ة‬ ‫الدكتور �شعد بن عبدالله الغام‪،‬‬ ‫اإى درج ��ة اأ�شت ��اذ ي اإدارة‬ ‫ال�شح ��ة وام�شت�شفي ��ات بق�ش ��م‬ ‫الإدارة ال�شحي ��ة بكلي ��ة اإدارة‬ ‫الأعمال‪" .‬ال�شرق" تبارك للغام‬ ‫وت�شاأل الله له مزي ��د ًا من التقدم‬ ‫والنجاح‪.‬‬ ‫و�لد �لعري�س ‪� -‬لعري�س ‪ -‬و�لد �لعرو�س‬

‫�للو�ء خ�سر بن عائ�س ‪� -‬لدكتور �سعيد بن عائ�س‬

‫عبد�لله بخيت ‪ -‬و�لد �لعرو�س‬

‫�لدكتور �سعيد بن عائ�س ‪� -‬ل�سيخ علي بن عائ�س‬

‫�سعيد �لفاحي ‪ -‬و�لد �لعري�س‬

‫دكتور علي عبد�لقادر ‪ -‬و�لد �لعرو�س ‪� -‬لعري�س‬

‫عبد�لله حمد ‪ -‬عبد�لله حمد ‪� -‬لعري�س‬

‫�ل�سيخ �إبر�هيم بن علي‬

‫�لعري�س يتو�سط �أ�سقاءه‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نال ��ت الأ�شت ��اذة ام�شارك ��ة‬ ‫ي ق�ش ��م الكيمي ��اء ي كلي ��ة‬ ‫العلوم للبن ��ات ي جامعة املك‬ ‫عب ��د العزيز ي ج ��دة الدكتورة‬ ‫�ش ��وزان عب ��د الرحم ��ن خياط‪،‬‬ ‫جائ ��زة التم ّي ��ز ي البح ��ث‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬حول مرك ��ب ال�شرال‬ ‫ال ��ذي ا�شتخل�شت ��ه م ��ن نب ��ات‬ ‫"العط ��رة"‪ ،‬م�شاع ��دة الأ�شتاذ‬

‫ام�شارك بق�شم الأحياء الدكتورة‬ ‫اآمنة �شديق‪.‬‬ ‫وذكرت خي ��اط اأنها ن�شرت‬ ‫جمي ��ع اأبحاثه ��ا ي امج ��ات‬ ‫العلمي ��ة ام�شنف ��ة عامي ��ا‪ ،‬كم ��ا‬ ‫اأ�شارت اإى اأن تن ��اول النباتات‬ ‫يزي ��د م ��ن مناع ��ة اج�ش ��م �شد‬ ‫الأمرا� ��ض‪" .‬ال�ش ��رق" تهن ��يء‬ ‫خياط على هذه اجائزة �شائلن‬ ‫الل ��ه له ��ا مزي ��د ًا من التق� � ُدم ي‬ ‫خدمة الوطن‪.‬‬

‫نائب أمير القصيم ّ‬ ‫يعزي الحميد‬

‫احتفل الزميل الإعامي‬ ‫ي��ا��ش��ر ال �ع �م��رو‪ ،‬ب��زف��اف��ه على‬ ‫كرمة عبدالعزيز بن عبدالله‬ ‫البليهد‪ ،‬وذلك ي نادي �شباط‬ ‫قوى الأمن ي الريا�ض‪ ،‬و�شط‬ ‫ح�شور عدد كبر من الأقارب‬ ‫والأ�شدقاء والإعامين‪.‬‬ ‫"ال�شرق" تبارك للعمرو‬ ‫وتدعو الله لهما بحياة زوجية‬ ‫�شعيدة‪.‬‬

‫نائب �أمر �لق�سيم ي زيارته للحميد‬

‫لجنة التنمية ااجتماعية‬ ‫كرم |‬ ‫بجبة ُت ّ‬ ‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫�لعري�س‬

‫�لعمرو بن �أ�سدقائه‬

‫مركز تنمية حائل يهيئ الفتيات لسوق العمل‬ ‫ماك� ��ض مدة ‪ 15‬يوم� � ًا لثاثن �شاعة‪ ،‬والفوتو�ش ��وب مدة ‪ 15‬يوم ًا‬ ‫لثاثن �شاعة‪ ،‬اإ�شافة اإى العناية بالب�شرة واماكياج مدة ع�شرين يوم ًا‬ ‫لأربع ��ن �شاعة‪ ،‬واأ�شا�شيات ا�شتخ ��دام احا�شب الآي م ��دة ‪ 15‬يوم ًا‬ ‫لثاثن �شاعة‪ ،‬و دورة لغة الإ�شارة مدة خم�شة اأيام ل� ‪�15‬شاعة‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت مدي ��رة امرك ��ز ن ��وف العن ��زي‪ ،‬اأن ال ��دورات تل ِب ��ي‬ ‫احتياجات الفتيات وتهيئهن ل�شوق العمل‪ ،‬كما �شتح�شل امتدربات ي‬ ‫نهاية الدورة على �شهادات معتمدة من امركز‪.‬‬

‫شرطة القصيم‬ ‫ُت ّكرم عامل نظافة‬

‫�سعيد �لفريح يكرم «�ل�سرق»‬

‫«الحادية عشرة» آل دويس‬ ‫جران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��درت موافق ��ة مع ��اي وزير‬ ‫امياه والكهرباء‪ ،‬على ترقية م�شاعد‬ ‫مدير ع ��ام امي ��اه ي منطقة جران‬ ‫امهند� ��ض حم ��د ب ��ن ح�ش ��ن اآل‬ ‫دوي�ض‪ ،‬اإى امرتبة ال�‪.11‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تب ��ارك للمهند� ��ض‬ ‫حم ��د‪ ،‬وتتمن ��ى ل ��ه دوام التوفيق‬ ‫ي حياته العملية‪.‬‬

‫حمد �آل دوي�س‬

‫حياتهم‬

‫«شهد» تنير منزل بالحارث‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫نياب ��ة عن مدي ��ر �شرط ��ة منطقة‬ ‫الق�شي ��م الل ��واء عبدالل ��ه ب ��ن ه ��ال‬ ‫الزه ��راي‪� ،‬شل ��م مدير مرك ��ز �شرطة‬ ‫بري ��دة ال�شم ��اي العقي ��د فه ��د ب ��ن‬ ‫اإبراهي ��م الرب ��دي‪ ،‬امقي ��م اأبوبك ��ر‬ ‫قر�ش ��ي‪ ،‬م�ش ��ري اجن�شي ��ة‪ ،‬يعم ��ل‬ ‫عام ��ل نظاف ��ة‪� ،‬شي ��ك ًا مبل ��غ م ��اي‬ ‫لأمانت ��ه‪ ،‬عندم ��ا تق ��دم مرك ��ز �شرطة‬ ‫بري ��دة ال�شم ��اي يفيد باأن ��ه ورد ي‬ ‫ح�شابه مبل ��غ ماي كب ��ر ول يعرف‬ ‫م�ش ��دره‪ ،‬بع ��د اأن تقطعت ال�شبل ي‬ ‫الو�شول اإى �شاحب امبلغ‪.‬‬

‫زار نائب اأمر الق�شيم‪ ،‬الأمر في�شل بن م�شعل‪ ،‬منزل ال�شيخ عبدالله بن‬ ‫حمد احميد‪ ،‬مقدم ًا التعازي ي وفاة زوجته اأم عبدالعزيز‪ ،‬كما قدم موا�شاته‬ ‫لأبناء الفقيدة عبدالعزيز‪ ،‬و�شاكر‪ ،‬وحميد‪ ،‬وحمد‪ ،‬واأ�شقاء الفقيدة واأحفادها‪.‬‬ ‫وثمّن ال�شيخ عبدالله احميد زي ��ارة �شموه وتقدمه التعازي‪ ،‬معر ًا اأننا‬ ‫جتمع واحد نهتم ببع�ض‪ ،‬متمني ًا من العلي الكرم اأن ل يُري �شموه مكروه ًا‪.‬‬ ‫وذك ��ر ابن الفقي ��دة رجل الأعمال وع�شو �شرف ن ��ادي التعاون عبدالعزيز‬ ‫احميد‪ ،‬اأن زيارة �شموه اأموذج ما ننعم به ي وطننا من ترابط وحبه‪ ،‬واأن‬ ‫موا�شات ��ه لها بالغ الأثر ي تخفيف ام�شاب‪ ،‬داعي ًا الله اأن يجزي �شموه الكرم‬ ‫كل خر وكل من �شاركنا معزي ًا‪.‬‬

‫كرم ��ت جنة التنمية الجتماعية الأهلية ي جبة �شحيفة "ال�شرق"‪،‬‬ ‫م�شاهمته ��ا الإعامي ��ة ي تغطي ��ة فعالي ��ات خي ��م التنمي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫وام�شاح ��ب لفعاليات راي حائ ��ل ‪ ،2012‬بالإ�شافة لإ�شهامها ي تغطية‬ ‫اأن�شطتها امختلفة‪ ،‬وت�شلم درع التكرم الزميل عبدالرحمن الرويق‪ ،‬اأثناء‬ ‫ا�شتقبال رئي�ض التنمية الجتماعية �شعيد الفريح له مكتبه‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫يعكف الق�شم الن�شائي ي مركز التنمية الجتماعية ي حائل خال‬ ‫الأ�شبوع اجاري على اإعداد دورات تطويرية للفتيات‪ ،‬يعتزم تقدمها‬ ‫ي ح ��ي الو�شيط ��اء �شماي جام ��ع البيو�ض خ ��ال الأ�شابي ��ع القليلة‬ ‫امقبلة‪ ،‬حت اإ�شراف من اموؤ�ش�شة العامة للتدريب امهني‪ ،‬ت�شمل دورة‬ ‫ل�شتن �شاعة ي اخياطة واإنتاج اماب�ض ي ثاثن يوم ًا‪ ،‬وال�شويت�ض‬

‫الدكتورة سوزان خياط تنال‬ ‫جائزة التم ّيز في البحث العلمي‬

‫�ل�سيخ حمد عو�س �لزهر�ي‬

‫العمرو يدخل القفص الذهبي‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫�لطاب خال �لختبار‬

‫�لعري�س‬

‫�لدكتور �سعد �لغام‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬

‫منارات القصيم تنهي اختبارات‬ ‫طاب السفارة المصرية‬

‫ترقية الدكتور سعد الغانم‬

‫جران ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُرزق اممر� ��ض عل ��ي‬ ‫ف ��راج باح ��ارث‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يعم ��ل م�شت�شفى املك فهد‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬مولودة‬ ‫اتف ��ق ه ��و وزوج ��ه عل ��ى‬ ‫ت�شميتها "�شهد"‪" .‬ال�شرق"‬ ‫تهن ��ئ باح ��ارث عل ��ى‬ ‫امول ��ودة‪ ،‬جعله ��ا الل ��ه من‬ ‫مواليد ال�شعادة وال�شاح‪.‬‬ ‫تكرم �أبوبكر قر�سي‬

‫علي باحارث‬


‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫أحبطوا مفاجأة الكويت بهدف تيجالي في الدقائق اأخيرة‬

‫الكوماندوز وصلوا لدور الـ‪16‬‬

‫مشجع يدخل الملعب مع بناته‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�ضور‬ ‫تاأهل الفريق ااأول لكرة القدم بنادي ااتفاق ر�ضميا‬ ‫عن امجموعة الثالثة اإى ثمن نهائي م�ضابقة كاأ�س ااحاد‬ ‫ااآ�ض ��يوي لك ��رة الق ��دم بع ��د تعادله م ��ع �ض ��يفه الكويت‬ ‫الكويت ��ي ‪ 2/2‬ي امباراة التي جرت بن الفريقن اأم�س‬ ‫على ملعب ااأمر حمد بن فهد بالدمام‪ ،‬و�ض ��جل اأهداف‬ ‫ااتف ��اق ااأرجنتيني �ضبي�ض ��تيان(‪ )55‬و(‪ )90‬وللكويت‬ ‫اماي ا�ضانا (‪ ،)41‬وعلي الكندري(‪. .)52‬‬ ‫ا�ض ��تهلت امباراة ببداية قوية من كا الفريقن‪ ،‬كان‬ ‫الكويت الكويتي هو امبادر بالهجوم‪ ،‬و�ضغط على �ضباك‬ ‫ااتفاق وح�ضل على عدة فر�س �ضجل من اإحداها هدفا‪،‬‬ ‫اإا اأن احكم األغاه بداعي الت�ضلل‪ ،‬وبعدها اقت�ضر اللعب‬ ‫على منت�ضف املعب‪ ،‬وقبيل انتهاء ال�ضوط من خال ركلة‬ ‫ركنية ي ظل دربكة من دفاعات ااتفاق ا�ضتطاع الاعب‬ ‫ا�ض ��انا م ��ن اإح ��راز اأول اأهداف امب ��اراة‪ ،‬وي ال�ض ��وط‬ ‫الثاي‬ ‫ا�ض ��تمر الكويت على اأف�ض ��ليته ي ظل تراجع كامل‬ ‫لفري ��ق ااتف ��اق ومن عر�ض ��ية متقنة للكوي ��ت ارتقى لها‬ ‫علي الكندري �ضجل منها الهدف الثاي للكويت ‪ ،‬وقل�س‬ ‫ااأرجنتيني �ضب�ض ��تيان النتيجة بهدف خدع به احار�س‬ ‫الكويت ��ي‪ ،‬وي اآخ ��ر دقيق ��ة �ض ��جل نف� ��س الاعب هدف‬ ‫التعادل‪.‬‬

‫الدمام – علي امليحان‬

‫كاد م�ضجع اأربعيني‪ ،‬اأن يف�ضد خطط ااإدارة ااتفاقية بال�ضماح بدخول‬ ‫جماهره ��ا ي مباراة فريقها الك ��روي ااأول (اأم�س) اأم ��ام الكويت بامجان‪،‬‬ ‫حيث ا�ضطحب معه ثاث ًا من بناته‪ ،‬اثنتان منهما فوق �ضن العا�ضرة‪ ،‬ويرتدين‬ ‫الزي الر�ضمي (العباءة) اإى ملعب ااأمر حمد بن فهد بالدمام الذي احت�ضن‬

‫اللق ��اء‪ ،‬ومكن معهن من امرور اإى داخل املعب ب�ضا�ض ��ة و�ض ��ط تذمر اأحد‬ ‫م�ض� �وؤوي ال�ض ��يانة ال ��ذي ا�ض ��تغرب ت�ض ��رف ام�ض ��جع با�ض ��طحابه لبناته‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ��ا ي ظل امنع ام�ضدد من قبل الرئا�ض ��ة العامة لرعاية ال�ضباب بعدم‬ ‫دخ ��ول العن�ض ��ر الن�ض ��ائي اإى اماعب امحلية‪ ،‬وحاول الت�ض ��دي للم�ض ��جع‬ ‫ومنع ��ه م ��ن الدخول مع بناته‪ ،‬لكن الرئي�س امبا�ض ��ر م�ض� �وؤوي ااأمن‪ ،‬تدخل‬ ‫و�ضمح له بالدخول معلا ذلك باأنه م يتلق اأوامر بامنع‪ ،‬بحجة اأن امباراة تقام‬ ‫�ضمن م�ضابقة قارية‪ ،‬ولي�ضت حلية‪.‬‬ ‫�صراع على الكرة يجمع اعبي ااتفاق والكويت الكويتي اأم�س‬

‫تيجاي ويحيى عتن يحتفان بهدف التعادل ي مرمى الكويت الكويتي‬

‫نزل من المنصة غاضب ًا وتوجه لغرفة تبديل المابس‬

‫الدو�صري حظة خروجه من غرفة تبديل اماب�س بن �صوطي اللقاء (ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫الدوسري (و َبخ)‬ ‫الاعبين بين الشوطين‬ ‫–‬ ‫ظه ��رت عام ��ات الغ�ض ��ب وعدم‬ ‫الر�ضا على حيا رئي�س نادي ااتفاق‬ ‫عبدالعزي ��ز الدو�ض ��ري‪ ،‬بع ��د نهاي ��ة‬ ‫ال�ضوط ااأول من مباراة الفريق اأمام‬ ‫الكويت الكويت ��ي اأم�س والذي انتهى‬ ‫بتق ��دم ااأخر به ��دف‪ ،‬حيث ا�ض ��طر‬ ‫على غر العادة اإى النزول من امن�ضة‬ ‫الرئي�ض ��ة ملعب ااأمر حمد بن فهد‪،‬‬ ‫بن ال�ض ��وطن والتوجه �ض ��ريعا اإى‬ ‫غرف ��ة تبدي ��ل ماب� ��س الاعب ��ن ي‬ ‫اجهة امقابلة للمن�ض ��ة وعقد اجتماع‬ ‫طارئ مع الاعبن‪.‬‬ ‫وك�ضف م�ضدر اتفاقي ل�»ال�ضرق»‪،‬‬ ‫اأن الدو�ض ��ري وب ��خ الاعب ��ن بلهجة‬ ‫ح ��ادة بع ��د ظهورهم م�ض ��توى فني‬ ‫�ضعيف ي ال�ضوط ااأول‪ ،‬ووقوعهم‬ ‫ي جملة م ��ن ااأخط ��اء الفنية والتي‬ ‫كادت تكلفه ��م كث ��را ل ��وا براع ��ة‬ ‫احار�س فايز ال�ضبيعي‪ ،‬ي الت�ضدي‬ ‫للعديد من الكرات اخطرة‪.‬‬ ‫وكان الدو�ض ��ري‪ ،‬قد تلقى حية‬ ‫خا�ضة من جماهر النادي احا�ضرة‬ ‫فور توجهه اإى غرفة تبديل اماب�س‪.‬‬

‫الشهري‪:‬‬ ‫التأهل أهم‬ ‫الدمام � اأحمد اآل من�ضور‬ ‫اع ��رف اع ��ب خ ��ط و�ض ��ط‬ ‫الفري ��ق ااتفاق ��ي يحي ��ى ال�ض ��هري‬ ‫بع ��دم ظهوره ��م بام�ض ��توى اماأمول‬ ‫اأم ��ام الكوي ��ت الكويتي اأم� ��س‪ ،‬لكنه‬ ‫�ضدد على اأن التاأهل اإى الدور الثاي‬ ‫من م�ض ��ابقة كاأ�س ااحاد ااآ�ضيوي‬ ‫اأه ��م من ام�ض ��توى‪ ،‬وق ��ال‪" :‬م نقدم‬ ‫م�ضتوانا امعهود‪ ،‬والفريق الكويتي‬ ‫فاجاأن ��ا م�ض ��تويات مي ��زة توجها‬ ‫بت�ض ��جيل هدفن‪ ،‬ولكننا جحنا ي‬ ‫العودة وتعديل النتيجة"‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬


‫ضمن منافسات بطولة بيكو ‪ 2012‬للشركات والمؤسسات‬

‫بطاقة التأهل عن المجموعة الثانية بين لكزس والـ ‪STC‬‬ ‫الرئا�س ��ة العام ��ة لرعاية ال�ش ��باب‪ ،‬وبرعاي ��ة �إعالمية من‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنرب‬ ‫�صحيفة ال�شرق‪ ،‬يلتقي اليوم فريقا لكز�س والـ ‪ STC‬يف‬ ‫�ض ��من مناف�س ��ات بطول ��ة بيك ��و ‪ 2012‬لل�ش ��ركات لقاء يحدد املت�أهل الثاين من املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وكان فري ��ق الع ��راب قد ح�س ��م �أمر البطاق ��ة الأوىل‬ ‫وامل�ؤ�س�س ��ات التي تنظمها جمموعة قوة الأفكار‪ ،‬املقامة‬ ‫عل ��ى �أر�ض ��ية ملع ��ب ال�ص ��ايغ بالريا�ض‪ ،‬حتت �إ�ش ��راف م ��ن املجموعة الثاني ��ة‪ ،‬وبقي �أمر البطاق ��ة الثانية معلقا‬

‫عل ��ى نتيجة مب ��اراة اليوم بني لكز�س وال� �ـ ‪ ،STC‬حيث‬ ‫يكفي الأول التعادل لكي ي�ص ��عد للدور ن�صف النهائي من‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫ويف اللقاء الثاين‪� ،‬ض ��من املجموعة الثانية‪ ،‬يلتقي‬ ‫فريق ��ا �أوالت للتنمي ��ة وفريق ق ��وة الأف ��كار‪ ،‬الفريقان ال‬

‫أ�م ��ل لهم ��ا يف الت أ�ه ��ل للدور ن�ص ��ف النهائي‪ ،‬لك ��ن اللقاء‬ ‫�س ��يمنحهما فر�ص ��ة لتح�س�ي�ن مركزيهما يف‬ ‫مناف�س ��ات البطول ��ة‪ ،‬يذك ��ر �أن اللق ��اء الأول‬ ‫�س ��يقام عن ��د ال�س ��اعة ‪ 6:40‬واللق ��اء الثاين‬ ‫‪ 8:10‬م�ساء‪.‬‬

‫‪30‬‬ ‫فضاءات‬

‫المدلج «أن‬ ‫تخبص أكثر»‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫يبدو يل �أن الدكتور حافظ املدلج‪ ،‬بات يتخبط كثري ًا يف ت�صريحاته الإعالمية‪،‬‬ ‫فه ��و مل ي�ت�رك و�سيل ��ة �إعالمية حت ��ى لو كان ��ت �أ�ضيق من خ ��رم الإب ��رة � اّإل وظهر من‬ ‫خالله ��ا «حملي ًا وخليجي� � ًا»‪ ،‬وك�أنه مل ي�سمع ب�أن ال�صمت �صدي ��ق ال يخون �أبد ًا‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�صم ��ت �أرف ��ع �أن ��واع احلكمة لدى الب�ش ��ر‪ ،‬ولكن املدلج وهو ميث ��ل جهة ر�سمية يف‬ ‫املنظومة الريا�ضية‪ ،‬يخرج كثري ًا ويف كل مرة ي�أتي بكالم يحرجه �شخ�صي ًا ويحرج‬ ‫َم ��ن ه ��م خلفه‪ ،‬الأمر الذي يجعلني �أ�ستعري �شعار قن ��اة العربية ال�شهري «العربية‪� ..‬أن‬ ‫تعرف �أكرث» و�أحوره �إىل «املدلج‪� ..‬أن تخب�ص �أكرث»‪.‬‬ ‫ �أق�س ��م بالل ��ه العظيم �إنن ��ي �أحب هذا الرج ��ل‪ ،‬ولي�س بيني وبين ��ه �أي م�شكلة‪،‬‬‫ولك ��ن ب�صراح ��ة ما ي�أتي به الدكت ��ور حافظ املدلج عرب و�سائل الإع�ل�ام �أمور جتعلنا‬ ‫نتوقف وننتقد‪ ،‬ونقول‪ :‬يا دكتور لي�س هكذا تورد الإبل‪.‬‬ ‫ فه ��ل يعق ��ل �أن يرمي بكالم يوحي ب�أن هناك �شبهة كبرية يف �إجنازات الكرة‬‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬و�شبهة يف عمل رج ��ال �أخل�صوا وقدموا للوطن وللريا�ضة ما مل ي�ستطع‬ ‫املدلج �أو غريه تقدمي ‪ % 1‬منه‪ ،‬ماذا يق�صد �أن عبدالله الدبل متيز بهدايا في�صل بن‬ ‫فهد «رحمه الله» يف متثيله الآ�سيوي والدويل؟‬ ‫ ه ��ل يق�ص ��د �أن ال�سعودي ��ة كان ��ت ت�ش�ت�ري �أنا�س� � ًا يف االحتادي ��ن الآ�سي ��وي‬‫وال ��دويل‪ ،‬لذل ��ك ا�ستطاعت �أن تتمي ��ز يف عهد الأمري في�صل بن فه ��د «رحمه الله؟»‪..‬‬ ‫مهما حاول املدلج جتميل �أو «ترقيع» ما ذكره وهذا ما هو متوقع خالل هذه الأيام‪،‬‬ ‫ال ميك ��ن ب� ��أي ح ��ال من الأح ��وال �أن ن�سم ��ح لأحد �أن ي�ش ��وه الوجه اجلمي ��ل لريا�ضة‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬وتلك الإجنازات التي جاءت بعرق وتعب وجهد وتخطيط رجال‪ ،‬مل يكن من‬ ‫اهتماماتهم «الرتزز» عرب الف�ضائيات كل يوم‪.‬‬ ‫ مهم ��ا ب ��رر ومهم ��ا اعت ��ذر ومهم ��ا فع ��ل يج ��ب �أن يحا�س ��ب املدل ��ج عل ��ى هذا‬‫الت�صري ��ح امل�س ��يء لرم ��ز من رم ��وز الوطن وه ��و املغفور ل ��ه الأمري في�ص ��ل بن فهد‪،‬‬ ‫ال ��ذي �أفن ��ى حياته كلها يف خدمة الوطن و�شب ��اب الوطن‪ ،‬ويف النهاية ي�أتي من ي�أخذ‬ ‫وال يعط ��ي ويرثث ��ر �أكرث من �أن يعمل وي�سقط على ه ��ذا الرمز‪ ،‬وذلك الرجل الفا�ضل‬ ‫عبدالله الدبل «رحمه الله» دون �أي خجل‪.‬‬ ‫ ن�سي ��ت �أن �أخربك ��م‪� ،‬أن الك ��رة الآن يف ملع ��ب الرئي�س العام لرعاي ��ة ال�شباب الأمري‬‫نواف بن في�صل‪ ،‬فوالله �إذا مل نقف بحزم وجزم �أمام هذه التجاوزات ونحفظ �سرية رموزنا‬ ‫والرجال الذين عملوا بكل �إخال�ص لهذا الوطن من العبث فال خري بنا مطلق ًا‪ ..‬و�سالمتكم‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من لقاءات البطولة‬

‫( ت�صوير‪� :‬سعد �أبودجني )‬

‫األربعاء ‪ 4‬جمادى اآلخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة األولى‬

‫ماتورانا يمنح الالعبين إجازة واإلدارة ترتب لمعسكر أوروبي‬

‫النصر يخطط إلعادة سيناريو الفوز على الشباب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز اجلمعة‬ ‫من ��ح اجلهاز الفن ��ي بالفري ��ق الأول لكرة القدم‬ ‫بنادي الن�ص ��ر بقيادة الكولومبي امل ��درب ماتورانا‬ ‫الالعب�ي�ن راحة يوم �أم�س الثالث ��اء بعد فوزهم على‬ ‫فري ��ق ال�ش ��باب ‪ 1/2‬يف ذه ��اب رب ��ع نهائ ��ي ك�أ� ��س‬ ‫الأبط ��ال عل ��ى �أن يع ��اودوا تدريباتهم م�س ��اء اليوم‬ ‫على ملع ��ب الأم�ي�ر عبدالرحمن بن �س ��عود بالنادي‬

‫ا�س ��تعداد ًا ملباراة الإي ��اب يوم الأح ��د املقبل‪ ،‬والتي‬ ‫ي�أم ��ل الفري ��ق الف ��وز به ��ا والت�أهل لن�ص ��ف النهائي‬ ‫وتق ��رر �أن يعقد امل ��درب الكوملبي للفري ��ق ماتورانا‬ ‫م�ؤمترا �صحفيا يوم ال�سبت املقبل للحديث عن �آخر‬ ‫ا�ستعدادات فريقه للمواجهة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى ب ��د�أت الإدارة الن�ص ��راوية‬ ‫ر�س ��ميا �إج ��راءات ترتي ��ب ف�ت�رة ا�س ��تعداد الفريق‬ ‫للمو�س ��م املقبل م ��ن خالل البحث عن �إقامة مع�س ��كر‬

‫خارجي يف �إحدى الدول الأوروبية وترتيب العديد‬ ‫م ��ن املواجهات الودي ��ة القوية �أثناء �إقامة املع�س ��كر‬ ‫يف الوقت الذي ف�ض ��لت فيه �إدارة النادي الرتيّث يف‬ ‫عملية اختيار العنا�صر الأجنبية التي تنوي التعاقد‬ ‫معها حتى انتهاء الفريق من م�شاركته يف ك�أ�س خادم‬ ‫احلرمني ال�ش ��ريفني للأبطال وانتظار نتائج الفريق‬ ‫فيه ��ا والتقري ��ر الفن ��ي اخلا� ��ص بالالعب�ي�ن من قبل‬ ‫اجلهاز الفني‪.‬‬

‫الشباب يخصم ‪ %50‬من راتب فرناندو‬

‫االنضباط تعاقب فرناندو وتغرم الطائي‬ ‫وتوقف العب الوحدة السعودي ست مباريات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��ررت جلن ��ة االن�ض ��باط باالحت ��اد‬ ‫ال�س ��عودي لك ��رة الق ��دم �إيقاف حم�ت�رف نادي‬ ‫ال�ش ��باب الربازيلي فرينان ��دو مينجازو ثالث‬ ‫مباريات‪ ،‬ب�س ��بب تعديه بال�ض ��رب على �سعود‬ ‫حم ��ود العب الن�ص ��ر‪ ،‬ب ��دون ك ��رة‪ ،‬يف مباراة‬ ‫الفريقني التي �أقيمت �أم�س الأول يف ذهاب ربع‬ ‫نهائي ك�أ�س خادم احلرمني ال�شريفني للأبطال‪.‬‬ ‫وكان ��ت اللجنة قد عق ��دت اجتماعها ظهر‬ ‫�أم� ��س الثالثاء للنظ ��ر يف عدد م ��ن املخالفات‪،‬‬ ‫وت أ�ك ��د لها خط أ� حمرتف ال�ش ��باب‪ ،‬وكان خليل‬

‫جالل حكم مب ��اراة الفريقني قد �أ�ش ��هر البطاقة‬ ‫احلم ��راء لفريناندو‪ ،‬واحت�س ��ب �ض ��ربة جزاء‬ ‫ل�صالح الن�صر يف الدقيقة الأخرية من ال�شوط‬ ‫الأول من املباراة‪.‬‬ ‫كما ق ��ررت اللجن ��ة تغرمي ن ��ادي الطائي‬ ‫(درج ��ة �أوىل) ‪� 22‬ألف ��ا و‪ 500‬ري ��ال‪ ،‬لقي ��ام‬ ‫جماه�ي�ره يف مباراته ��م م ��ع ال�ص ��قور عل ��ى‬ ‫ملع ��ب الأم�ي�ر عبدالعزي ��ز بن م�س ��اعد بحائل‬ ‫ب�إلق ��اء قوارير املي ��اه والعق ��ل والأحذية جتاه‬ ‫احلكم امل�س ��اعد الأول‪ ،‬وكررت الأفعال نف�س ��ها‬ ‫عقب �ص ��افرة نهاية تلك املباراة‪ ،‬حتى �أن طاقم‬ ‫التحكيم مل ي�س ��تطع مغ ��ادرة امللع ��ب �إال حتت‬

‫حماية رجال الأمن‪ ،‬وذلك بعد ت�سجيل ال�صقور‬ ‫هدفه الأول‪.‬‬ ‫كم ��ا عاقب ��ت اللجن ��ة �أي�ض ��ا الع ��ب فريق‬ ‫الوحدة لدرجة ال�شباب ح�سن حمود ال�سعودي‬ ‫بالإيقاف �س ��ت مباريات لقيامه بالب�ص ��ق على‬ ‫حك ��م مب ��اراة فريق ��ه م ��ع القاد�س ��ية يف دوري‬ ‫درجة ال�شباب‪ ،‬وتغرميه ‪ 1500‬ريال‪.‬‬ ‫م ��ن جانب �آخر ينتظ ��ر �أن توق ��ع الإدارة‬ ‫ال�ش ��بابية عقوب ��ة �إدارية داخلي ��ة على الالعب‬ ‫رنان ��دو وف ��ق لوائحه ��ا‪ ،‬التي م ��ن املتوقع �أن‬ ‫تك ��ون خ�ص ��م ‪� 30‬إىل ‪ 50‬باملائ ��ة م ��ن مرتب ��ه‬ ‫ال�شهري‪.‬‬

‫�صراع ن�صراوي �شبابي على الكرة يف مباراة الفريقني �أم�س الأول‬

‫شكوك حول هوساوي و هاسيك يرفض اإلعالم قبل االتحاد‬ ‫الريا�ض ‪ -‬هاين ال�سلي�س‬ ‫مت�سَّ ��ك مدرب الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بنادي‬ ‫الهالل الت�شيكي ها�سيك برغبته يف عدم اخلروج عرب‬ ‫امل�ؤمترات ال�ص ��حافية التي ت�س ��بق مواجهات فريقه‬ ‫املقامة عل ��ى �أر�ض ��ه يف بطولة ك�أ�س خ ��ادم احلرمني‬ ‫ال�ش ��ريفني للأبطال ‪،‬م�ستفيد ًا من نظام البطولة الذي‬ ‫مينحه هذا احلق ‪.‬‬

‫وكان الفريق الأول لكرة القدم وا�صل تدريباته‬ ‫اليومية �صباح �أم�س الثالثاء يف مقر النادي مب�شاركة‬ ‫جميع الالعب�ي�ن‪ ،‬تقدَّمهم �أحمد الفري ��دي بعد الراحة‬ ‫التي منحها له اجلهاز الفني بعد نهاية مباراة االحتاد‬ ‫الأحد املا�ضي‪ ،‬و�شهدت التدريبات م�شاركة املحرتف‬ ‫ال�سويدي ويلهام�س ��ون يف التدريبات اجلماعية بعد‬ ‫�ش ��فائه من الإ�ص ��ابة وينتظر �أن ي�ش ��ارك يف مواجهة‬ ‫الغد �أمام االحتاد يف �إياب ربع النهائي لك�أ�س الأبطال‬

‫يف الوق ��ت ال ��ذي �س ��يقوم في ��ه قائ ��د الفريق �أ�س ��امة‬ ‫هو�س ��اوي ب�إج ��راء اختب ��ارات طبية الي ��وم الأربعاء‬ ‫للت أ� ّكد من �إمكانية م�شاركته يف اللقاء من عدمه ‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك �أجرى حممد نامي ك�ش ��ف ًا طبي� � ًا دقيقاً‬ ‫م�ساء �أم�س الثالثاء للت�أ ّكد من نوعية الإ�صابة والفرتة‬ ‫التي يحتاجها للعودة جمدَّدا للتدريبات اجلماعية بعد‬ ‫انتهاء برنامج الت�أهيل و�س ��تظهر نتائج الفحو�ص ��ات‬ ‫النهائية م�ساء اليوم الأربعاء‪.‬‬

‫العبو الهالل خالل االحماء‬

‫رابطة محترفي األولى تدشن عملها في الرياض‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫تعق ��د رابط ��ة دوري املحرتف�ي�ن‬ ‫لأندي ��ة الدرج ��ة الأوىل اجتماعه ��ا‬ ‫الت�أ�سي�س ��ي الأول يف الن�ص ��ف الأول‬ ‫م ��ن �ش ��هر ماي ��و املقب ��ل يف الريا� ��ض‬ ‫برئا�س ��ة رئي� ��س الرابط ��ة حمم ��د بن‬ ‫عبدالل ��ه النوي�ص ��ر وح�ض ��ور ممثلي‬ ‫�أندي ��ة الدرج ��ة الأوىل (الرئي� ��س �أو‬ ‫نائ ��ب الرئي� ��س �أو الأم�ي�ن الع ��ام لكل‬ ‫نا ٍد)‪ ،‬و�س ��يتم خالل االجتماع ‪ ،‬ت�سمية‬ ‫ممثل ��ي �أندي ��ة الدرج ��ة الأوىل يف‬ ‫جمل� ��س �إدارة رابطة دوري املحرتفني‬

‫لأندية الدرجة الأوىل‪ ،‬وت�شكيل جلنة‬ ‫لدرا�س ��ة ومراجعة الالئحة التنظيمية‬ ‫لرابطة �أندي ��ة الدرجة الأوىل‪ ،‬ورفعها‬ ‫لالحت ��اد ال�س ��عودي لك ��رة الق ��دم‬ ‫العتمادها‪ ،‬وتوجيه الدعوة لل�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�س ��ات لرعاي ��ة دوري الدرج ��ة‬ ‫الأوىل بحيث ي�ص ��بح م�سمى الدوري‬ ‫يحمل ا�سم ال�شركة الراعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ت�ش ��كيل جلنة لفتح مظاريف الرعاية‪،‬‬ ‫وتتك ��ون م ��ن الأندي ��ة والأع�ض ��اء‪،‬‬ ‫وت�صميم وت�سجيل �ش ��عار لفريق كرة‬ ‫القدم لكل نا ٍد وا�ستقالليته من الناحية‬ ‫املالية والإدارية ع ��ن ميزانية النادي‪،‬‬

‫سليم يتصدر مجموعته في البطولة‬ ‫اآلسيوية الـ ‪ 43‬لرفع األثقال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ح�صل العب املنتخب ال�سعودي لرفع الأثقال‬ ‫من�صور عبدالرحيم �آل �سليم على الرتتيب الأول‬ ‫يف املجموع ��ة الثانية لوزن ‪ 56‬كغم‪ ،‬يف البطولة‬ ‫الآ�س ��يوية الـ ‪ 43‬لرفع الأثقال‪ ،‬التي ت�ست�ض ��يفها‬ ‫مدين ��ة بيونغ ت ��اك بكوريا اجلنوبية‪ ،‬وت�س ��تمر‬ ‫حت ��ى الأول م ��ن مايو املقبل‪ ،‬مب�ش ��اركه ‪ 36‬دولة‬ ‫�آ�سيوية‪.‬‬

‫ومناق�شة رغبة الأندية لل�سماح بالعب‬ ‫غري �س ��عودي‪ ،‬و زيادة ع ��دد الالعبني‬ ‫املحرتفني ال�س ��عوديني م ��ن ‪� 8‬إىل ‪11‬‬ ‫العب ��ا كحد �أدنى‪ ،‬ف�ض�ل�ا عن مناق�ش ��ة‬ ‫ال�ش ��روط املطلوب توفره ��ا يف �أندية‬ ‫الدرج ��ة الأوىل وف ��ق معايري الرابطة‬ ‫املقرتح ��ة‪ ،‬وتعي�ي�ن من�س ��ق للن ��ادي‬ ‫يف الرابط ��ة‪ ،‬ودرا�س ��ة �أي مقرتح ��ات‬ ‫مقدمة م ��ن الأندية ته ��دف �إىل تطوير‬ ‫امل�س ��ابقة فني� � ًا وتنظيمي ًا م ��ع الت�أكيد‬ ‫على �أن جميع القرارات التي �ست�صدر‬ ‫عن االجتماع خا�ض ��عة للت�صويت من‬ ‫ممثلي الأندية ‪.‬‬

‫بطولة الخليج لالسكواش تنطلق اليوم‬ ‫بالرياض‪ ..‬والسعودية تشارك بعشرة العبين‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�صطفى ال�شريدة‬ ‫تنطل ��ق الي ��وم الأربع ��اء بطول ��ة اخللي ��ج ال� �ـ‪ 18‬للعمومي‬ ‫وال�ش ��باب حتت ‪�17‬سنة لال�س ��كوا�ش التي ي�ست�ض ��يفها االحتاد‬ ‫ال�س ��عودي لال�س ��كوا�ش على مالعب نادي الريا�ض ومب�ش ��اركة‬ ‫منتخبات ال�سعودية والبحرين وقطر والكويت‪ .‬و�أكد �أمني عام‬ ‫االحتاد ال�س ��عودي لال�س ��كوا�ش عبدالعزيز بن �س ��يف البتال �أن‬ ‫االحتاد ال�س ��عودي وفر كافة الإمكانيات التي ت�ساهم يف �إجناح‬ ‫البطولة من خالل ت�شكيل اللجان العاملة امل�شرفة و�إعداد وجتهيز‬ ‫مقر �إقامة املنتخبات واملالعب التي �ستقام عليها املباريات‪.‬‬

‫الخريف يقترب من‬ ‫رئاسة التعاون‬

‫خريف اخلريف‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬ ‫�أبلغت «ال�ش ��رق» م�صادر مطلعة‬ ‫�أن الدكت ��ور خري ��ف اخلريف اقرتب‬ ‫كث�ي�ر ًا م ��ن ت � يّ‬ ‫�ول من�ص ��ب رئا�س ��ة‬ ‫التع ��اون خلف� � ًا للم�س ��تقيل املهند�س‬ ‫حممد ال�سراح‪ ،‬وبح�سب ذات امل�صادر‬ ‫ف� ��إن اخلريف والذي �س ��بق ل ��ه يّ‬ ‫تول‬ ‫نائ ��ب رئي�س النادي يف فرتة �س ��ابقة‬ ‫يحظ ��ى بقب ��ول �ش ��ريف وجماهريي‬ ‫كبري مل ��ا يتميّز ب ��ه من خ�ب�رة �إدارية‬ ‫والنجاحات الكبرية التي حققها �إبان‬ ‫عمله ال�سابق بالنادي‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر �أن يت� � ّم تن�ص ��يب‬ ‫احلريف ر�س ��مي ًا رئي�س ًا للتعاون يف‬ ‫االجتم ��اع ال�ش ��ريف والذي �س ��يعقد‬ ‫قريب ًا‪.‬‬


‫قرعة اأولمبياد توقع المغرب في مجموعة إسبانيا‬

‫اإمارات تلتقي بريطانيا ومصر تواجه البرازيل‬

‫نيقو�سيا ‪� -‬أ ف ب‬

‫�سحبت �أم�س �لثاثاء ي ملعب «ومبلي» قرعة م�سابقة‬ ‫كرة �لقدم للرجال و�ل�س ��يد�ت �س ��من دورة �لألعاب �لأومبية‬ ‫�مق ��ررة ي لن ��دن �ل�س ��يف �مقب ��ل‪ .‬ول ��دى �لرجال‪� ،‬س ��مت‬ ‫�مجموعة �لأوى منتخبات بريطانيا و�ل�س ��نغال و�لإمار�ت‬

‫�لعربية �متحدة و�لأوروغو�ي‪ ،‬و�لثانية منتخبات �مك�سيك‬ ‫وكوريا �جنوبية و�لغابون و�سوي�سر�‪ ،‬و�لثالثة منتخبات‬ ‫�لر�زي ��ل وم�س ��ر وبيارو�س ��يا ونيوزيلن ��د�‪ ،‬و�لر�بع ��ة‬ ‫منتخبات �إ�سبانيا و�ليابان وهندور��س و�مغرب‪.‬‬ ‫ويتاأه ��ل �أول منتخب ��ن م ��ن كل جموع ��ة �إى رب ��ع‬ ‫�لنهائي‪ ،‬وتقام �مبار�ة �لنهائية ي ‪� 11‬أغ�سط�س على ملعب‬

‫«ومبلي»‪.‬‬ ‫وت ��وى ه ��د�ف مونديال ‪ 1986‬غاري لينيكر تن�س ��يق‬ ‫فقر�ت �حفل ي �س ��الة بوبي م ��ور �لتابعة ملعب ومبلي‪،‬‬ ‫بح�سور �لأ�س ��طورة �لر�زيلي رونالدو و�مغنية ميل �سي‪،‬‬ ‫كما �س ��اركت �سخ�س ��يات بارزة �أخ ��رى ي �لقرعة على غر�ر‬ ‫�لويلزي روبي �سافاج و�ل�سكتلندي كيفن غالغر‪ ،‬ف�سا عن‬

‫�مهاجمة �لإجليزية كيلي �سميث‪.‬‬ ‫ولدى �ل�س ��يد�ت‪� ،‬س ��مت �مجموع ��ة �لأوى منتخبات‬ ‫بريطاني ��ا ونيوزيلن ��د� و�لكام ��رون و�لر�زي ��ل و�س ��يفة‬ ‫‪ ،2008‬و�لثانية �ليابان بطلة �لعام وكند� و�ل�سويد وجنوب‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬و�لثالثة �لوليات �متحدة حاملة �للقب وبطلة ثاث‬ ‫ذهبيات �أومبية وفرن�سا وكولومبيا وكوريا �ل�سمالية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 25‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )143‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫الملكي والبافاري يلتقيان اليوم في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا‬

‫البايرن أمام تحدي الريال ورعب «برنابيو»‬ ‫نيقو�سيا ‪� -‬أ ف ب‬ ‫يب ��دو ري ��ال مدري ��د �لإ�س ��باي و�ثقا من‬ ‫�ل�س ��تفادة م ��ن دع ��م جماه ��ره لقل ��ب تاأخره‬ ‫ذهابا �أمام بايرن ميونيخ �لأماي ‪ ،1-2‬عندما‬ ‫ي�ست�س ��يف �لأخ ��ر عل ��ى ملع ��ب «�س ��انتياغو‬ ‫برنابيو» ي �إياب ن�س ��ف نهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا لكرة �لقدم �ليوم �لأربعاء‪.‬‬ ‫و�س ��يكون �لفوز بنتيجة ‪� 1-‬س ��فر كافيا‬ ‫لري ��ال من �أج ��ل بل ��وغ �لنهائي للم ��رة �لثالثة‬ ‫ع�س ��رة ي تاريخه �متوج بت�س ��عة �ألقاب حتى‬ ‫�لآن‪� ،‬آخرها يعود �إى ‪.2002‬‬ ‫وي�سعى ريال �إى حقيق �لثاأر من بايرن‬ ‫�ل ��ذي كان تف ��وق عل ��ى �لنادي �ملك ��ي ي �آخر‬ ‫مو�جهة بينهما ي �لدور �لثاي لن�سخة مو�سم‬ ‫(�أ ف ب)‬ ‫لعبو ريال مدريد يوؤدون تدريباتهم �أم�س ��ستعد�د� للقاء �ليوم‬ ‫‪ 2007-2006‬حن فاز �لأول ذهابا على �أر�سه‬ ‫‪ 2-3‬قب ��ل �أن يخ�س ��ر �إياب ��ا ي ميوني ��خ ‪ ،2-1‬خ�سو�سا �أنه �سيكون على ملعبه «�أليانز �أرينا» �لكب ��ر على �أر� ��س غرم ��ه �لأزي بر�س ��لونة بثقة كبرة»‪.‬‬ ‫وي �لط ��رف �مقاب ��ل‪ ،‬م تك ��ن �لآر�ء‬ ‫‪� 1-2‬ل�سبت �ما�سي‪�« :‬آما �ن ي�سجل برنابيو‬ ‫فتاأهل بايرن ب�س ��بب �أف�س ��لية �لأه ��د�ف �لتي ي ‪ 19‬مايو �مقبل‪.‬‬ ‫وحدث �له ��د�ف �لرتغاي كري�س ��تيانو �له ��دف �لأول‪ .‬وقال يج ��ب �أن يكون �جمهور ختلفة كث ��ر�‪� ،‬إذ توقع رئي�س بايرن ميونيخ‬ ‫�سجلها ي «�سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫وياأمل بايرن �أن يوؤكد تفوقه �لإح�س ��ائي رونالدو عن �أهمية م�س ��جعي �لفريق �لأبي�س‪ ،‬جاه ��ز� م ��ن �لدقيق ��ة �لأوى �لتي ندخ ��ل فيها كارل هاينت� ��س رومينيغي ��ه �أن تك ��ون �مبار�ة‬ ‫على ريال مدريد م ��ن �أجل بلوغ �لنهائي للمرة وذل ��ك بع ��د �أن قط ��ع ريال �س ��وطا كب ��ر� نحو �أر�س �ملعب لأننا ن�س ��عر بتاأثره‪� .‬إنها مبار�ة مثابة رحلة �إى «�جحيم»‪.‬‬ ‫ويخو�س بايرن �مب ��ار�ة بعد عجزه مرة‬ ‫�لثانية ي ثاثة �أعو�م و�لتا�سعة ي تاريخه‪� ،‬إحر�ز لقب �لدوري �لإ�س ��باي بفوزه �معنوي كرى‪ ،‬و�إذ� ح�سلنا على دعم �جمهور �سنلعب‬

‫فان بيرسي‬ ‫أفضل اعب‬ ‫في إنجلترا‬

‫لندن ‪� -‬أ ف ب‬ ‫توج �مهاج ��م �لدوي �لهولن ��دي روبن فان‬ ‫بر�س ��ي جهوده م ��ع فريق ��ه �أر�س ��نال باختياره‬ ‫�أف�سل لعب ي �لدوري �لإجليزي لهذ� �مو�سم‬ ‫م ��ن قبل ر�بطة �س ��حافيي ك ��رة �لقدم‪ ،‬بع ��د �أيام‬

‫�لر�زيلي رونالدو ي�سافح لعب �منتخب �لإجليزي �ل�سابق لينكر خال مر��سم �سحب �لقرعة (�أ ف ب)‬

‫قليلة على تتويجه باجائزة عينها من قبل ر�بطة‬ ‫�لاعبن �محرفن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وياأت ��ي �ختيار فان بر�س ��ي (‪ 28‬عاما) بعد‬ ‫�لأد�ء �لذي قدمه هذ� �مو�س ��م مع فريقه �أر�س ��نال‬ ‫حي ��ث �س ��جل حت ��ى �لآن ‪ 27‬هدف ��ا ي �ل ��دوري‬ ‫�ممتاز‪ ،‬ليربع على �سد�رة ترتيب �لهد�فن �أمام‬

‫مهاجم مان�س�س ��ر يونايتد و�ين روي �لذي حل‬ ‫ثانيا ي �لت�سويت‪ .‬وحل ي �مركز �لثالث لعب‬ ‫و�س ��ط يونايتد بول �س ��كولز �لعائد من �لعتز�ل‬ ‫ور�بعا �لأمريكي كلينت دمب�سي مهاجم فولهام‪.‬‬ ‫و�سي�ستلم فان بر�سي جائزته �لتي �نطلقت‬ ‫ع ��ام ‪ ،1948‬خ ��ال حف ��ل ي لن ��دن ي ‪ 3‬ماي ��و‬

‫جديدة عن ��س ��تعادة لقب �ل ��دوري �محلي ي‬ ‫مو�جه ��ة بورو�س ��يا دورمون ��د‪ ،‬وكان مدربه‬ ‫يوب هاينكي�س‪� ،‬لذي قاد ريال مدريد �إى لقبه‬ ‫�لأوروب ��ي �ل�س ��ابع ي مو�س ��م ‪1998-1997‬‬ ‫على ح�ساب يوفنتو�س �لإيطاي لأول مرة بعد‬ ‫‪ 32‬عاما‪ ،‬قادر� على �إجر�ء ثمانية تبديات ي‬ ‫�لت�س ��كيلة �لتي فازت على ف ��ردر برمن ‪1-2‬‬ ‫�ل�سبت �ما�سي‪.‬‬ ‫و�س ��تتجه �لأنظ ��ار �إى �لت�س ��كيلة �لت ��ي‬ ‫�س ��يعتمدها �لرتغاي جوزيه مورينيو مدرب‬ ‫ريال بعد �إ�س ��ر�ره على �ل ��زج بنف�س �لاعبن‬ ‫ي مب ��ارة بر�س ��لونة على رغم �خ�س ��ارة �أمام‬ ‫بايرن‪ ،‬وخ�سو�س ��ا �لظهر �لرتغ ��اي فابيو‬ ‫كوينر� �لذي قدم م�ستوى متذبذبا �أمام فيليب‬ ‫لم ورفاقه ي ميونيخ‪.‬‬ ‫ومل ��ك مورينيو �ل ��ذي ح ��رم بارين من‬ ‫�للقب عام ‪ 2010‬بقيادته �نر ميان �لإيطاي‬ ‫بالفوز ي �لنهائي على �لنادي �لبافاري بقيادة‬ ‫�م ��درب �لهولندي لوي�س فان غال (‪� 2-‬س ��فر)‪،‬‬ ‫�لأ�س ��لحة �لازم ��ة لإر�ح ��ة بع� ��س عنا�س ��ره‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل وج ��ود �لر�زيلي ��ن كاكا ومار�س ��يلو‬ ‫و�لهد�ف �لأرجنتيني غونز�لو هيغو�ين‪.‬‬

‫�مقبل‪.‬‬ ‫وينته ��ي عق ��د ف ��ان بر�س ��ي م ��ع �أر�س ��نال‬ ‫ع ��ام ‪� 2013‬إل �أن ع ��دد ً� م ��ن �لأندي ��ة �أعربت عن‬ ‫�هتمامه ��ا بخدمات ��ه‪ ،‬م�س ��تندة �إى ع ��دم رغبت ��ه‬ ‫بالدخول حاليا ي مفاو�سات مع �لنادي �للندي‬ ‫ب�ساأن مديد عقده‪.‬‬

‫أميرة موناكو تتكفل بمعسكر‬ ‫فريق جنوب إفريقيا للسباحة‬ ‫�لدمام ‪ -‬منة م�سطفى‬ ‫�أعلن م�سدر ر�س ��مي �أن �لأمرة‬ ‫�سارلن ‪�-‬أمرة موناكو‪� -‬ست�ست�سيف‬ ‫�مع�س ��كر �لتدريب ��ي �خا� ��س بفريق‬ ‫جن ��وب �إفريقي ��ا �لأومب ��ي لل�س ��باحة‬ ‫ي �أومبي ��اد لن ��دن وذل ��ك عل ��ى مدى‬ ‫�أ�س ��بوعن‪.‬وكانت �لأم ��رة �س ��من‬ ‫�أع�ساء فريق جنوب �إفريقيا �لأومبي‬ ‫لل�سباحة‪ ،‬وقامت م�ساركته ي دورة‬ ‫�لألع ��اب �لأوليمبية ي ع ��ام ‪2000‬م‬ ‫�لت ��ي �أُقيم ��ت ي �س ��يدي ل�س ��باحة‬ ‫�لأمرة �سارلن‬ ‫‪ 100 ×4‬م ��ر‪� ،‬لت ��ي �نته ��ت بف ��وز‬ ‫فريقه ��ا بامركز �خام�س‪ .‬و�س� � ّرحت ‪� 7‬إى ‪ 22‬من �سهر يوليو �مقبل �سمن‬ ‫�إح ��دى �أع�س ��اء �لفري ��ق �أن �لفري ��ق ��ستعد�د�ته لدورة �لألعاب �لأوليمبية‬ ‫�س ��يذهب �إى موناك ��و ي �لفرة بن �لتي �ستبد�أ ي ‪ 27‬من نف�س �ل�سهر‪.‬‬

‫جنوى يلعب خلف اأبواب الموصدة‬ ‫روما ‪� -‬أ ف ب‬ ‫يخو� ��س نادي جنوى مبار�تيه �لأخرتن على �أر�س ��ه ي �لدوري �لإيطاي‬ ‫لك ��رة �لقدم بدون جمهور‪ ،‬بح�س ��ب م ��ا قرر �لح ��اد �لإيطاي للعبة‪� ،‬إث ��ر �أحد�ث‬ ‫�ل�سغب �لتي جرت ي مبار�ته مع �سيينا (‪� )4-1‬لأحد‪ ،‬عندما �أوقف ‪ 300‬م�ساغب‬ ‫�مب ��ار�ة م ��دة ‪ 45‬دقيقة‪ .‬ويخو�س جن ��وى مبار�تي كالياري �س ��من �مرحلة �ل�‪36‬‬ ‫(�لثاي من مايو) وبالرمو �سمن �مرحلة �ل�‪ 13( 38‬مايو) ور�ء �أبو�ب مو�سدة‪.‬‬ ‫�من�س ��ة �ل�س ��مالية �ل�س ��عبية (خلف‬ ‫وكان نحو ‪ 300‬م�س ��جع جنوى تركو� ّ‬ ‫�مرمى) و�جتاحو� �من�سة �مو�زية‪ ،‬متهجمن بالكام على لعبي �لفريق‪ ،‬وقامو�‬ ‫برمي مفرقعات نارية على �أر�سية ملعب لويجي فر�ري�س دي مار��سي عندما كان‬ ‫فريقهم متخلف ًا ‪�4-‬س ��فر‪ ،‬و�أجرو� �لاعبن على نزع قم�س ��ان �لفريق‪ ،‬معترين‬ ‫�أنهم ل ي�ستحقون �رتد�ءها‪ ،‬لتتوقف �مبار�ة مدة ‪ 45‬دقيقة‪.‬‬


‫بوران يفتتح مكتب «سكاي نيوز عربية» في الرياض‪ ..‬ويؤكد اهتمام القناة بالشرق األوسط‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬

‫افتتح مدير الأخبار يف قناة «�سكاي نيوز‬ ‫عربي ��ة»‪ ،‬بارت بوران ي ��وم اأم�ض الأحد‪ ،‬مكتب‬ ‫القناة يف الريا�ض‪ ،‬بح�سور عدد من الإعالميني‬ ‫ومرا�سل القناة يف اململكة عبداملح�سن القباين‪.‬‬ ‫ويف حديثه عن القناة‪ ،‬قال بوران‪« :‬نهدف‬ ‫اإىل تقدمي اأخبار جديدة و�سريعة وم�ستقلة يف‬ ‫منطق ��ة ال�سرق الأو�س ��ط‪ ،‬بالإ�سافة اإىل تقدمي‬

‫ن�س ��رات اأخبار متوا�سل ��ة على م ��دار ال�ساعة‪� ،‬سيك ��ون يف «ن�س ��رات الأخب ��ار‪ ،‬م ��ن خ ��الل‬ ‫احلدي ��ث عن ق�سي ��ة اأو ح ��دث معني»‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫و�ستنقل الأخبار مبا�سرة وقت حدوثها»‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن بث القن ��اة �سي�سل «اإىل اأكرث الأجن ��دة الإخبارية يف القناة �ستكون «خمتلفة‬ ‫من خم�س ��ني مليون من ��زل يف منطق ��ة ال�سرق متام ًا ع ��ن «�سكاي ني ��وز» الإجنليزي ��ة‪ ،‬والتي‬ ‫الأو�سط و�سمال اإفريقيا وما ورائها‪ ،‬و�سنعمل تهت ��م يف ال�س� �اأن املحل ��ي الربيط ��اين‪ ،‬بعك�ض‬ ‫عل ��ى اأن تك ��ون القن ��اة �سوت� � ًا مهم� � ًا وم�ستق ًال توجهن ��ا الذي �سي�سلط ال�س ��وء على الأو�ساع‬ ‫العربية بكافة اأخبارها ال�سيا�سية والقت�سادية‬ ‫للعامل العربي»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ب ��وران اإىل اأن القن ��اة «لن تعتمد والجتماعية والثقافية والريا�سية»‪.‬‬ ‫وع ��ن التح�س ��رات الت ��ي اأعدته ��ا القناة‬ ‫على الربامج احلوارية»‪ ،‬لفت� � ًا اإىل اأن احلوار‬

‫لنطالق ��ة الب ��ث (يف ‪ 6‬ماي ��و املقب ��ل)‪ ،‬ق ��ال‬ ‫ب ��وران‪« :‬بالتاأكي ��د هن ��اك ع ��دة حت�س ��رات‬ ‫لبداي ��ة البث‪ ،‬ولكن من ال�سعب التطرق لها يف‬ ‫الوق ��ت احلايل‪ ،‬كوننا قناة اإخبارية تبحث عن‬ ‫احلدث»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأنه ��م �سي�ستغل ��ون التط ��ور‬ ‫التكنولوج ��ي يف ب ��ث الأخب ��ار‪ ،‬مث ��ل مواق ��ع‬ ‫التوا�س ��ل الجتماع ��ي «توي ��ر» و»في�سبوك»‪،‬‬ ‫الت ��ي اأ�سبح ��ت عام ًال مهم� � ًا يف نق ��ل الأحداث‬

‫حتى عن طريق الهواتف النقال ��ة واأجهزة «اآي‬ ‫باد» وغرها‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن هناك عددا من املكاتب التي مت‬ ‫اعتماده ��ا يف عدد من العوا�سم واملدن العربية‬ ‫والإ�سالمي ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإىل الريا� ��ض‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫بغداد واإ�سالم اأباد وبروت والرباط ورام الله‬ ‫وغزة والقاهرة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإىل لندن ووا�سنطن‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأن القن ��اة �ستفت ��ح لحق ��ا ع ��ددا م ��ن‬ ‫املكاتب يف بع�ض دول اخلليج مثل الكويت‪.‬‬

‫بوران خالل حديثه لالإعالميني يف مكتب القناة‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن املباركي)‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 4‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 25‬أﺑﺮﻳﻞ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (143‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫تنظيم معرض «من بريطانيا وعنها» في المملكة يوسع العالقات الثقافية بين المملكتين‬

‫السفير البريطاني لـ |‪ :‬لدينا عشرون ألف طالب سعودي‪ ..‬واستصدار التأشيرة في ‪ 48‬ساعة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ق ��ال ال�سف ��ر الربيط ��اين يف‬ ‫اململك ��ة‪ ،‬ت ��وم فيليب� ��ض‪ ،‬يف ت�سريح‬ ‫خا�ض ل�»ال�سرق»‪ ،‬اإن تاأ�سرة الدخول‬ ‫اإىل بريطانيا متنح خالل مدة اأق�ساها‬ ‫‪� 48‬ساعة‪ ،‬اإل اأن الأمر خمتلف بالن�سبة‬ ‫للطالب‪ ،‬حيث يتم ا�ست�سدار تاأ�سرة‬ ‫دخولهم خالل مدة قد ت�سل اإىل خم�سة‬ ‫اأي ��ام‪ .‬واأ�س ��اف اأن مكت ��ب «الفي ��زا»‬ ‫(تاأ�س ��رة الدخول) الربيط ��اين‪ ،‬يعد‬ ‫اأف�سل م ��ن يقدم خدم ��ات «الفيزا» يف‬ ‫اململك ��ة‪ ،‬ح�س ��ب راأيه‪ ،‬مو�سح� � ًا اأنهم‬ ‫دائما ما يبحثون ع ��ن طرق للتحديث‬ ‫وجعلها اأف�س ��ل‪ .‬جاء ذلك عقب افتتاح‬ ‫معر� ��ض «من بريطانيا وعنه ��ا‪ ..‬مائة‬ ‫عام من املناظر الطبيعية الربيطانية «‪،‬‬ ‫م�ساء اأم�ض الأول‪ ،‬يف قاعة العرو�ض‬

‫مبق ��ر املتحف الوطن ��ي يف مركز امللك‬ ‫عبدالعزيز التاريخي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن لديه ��م حالي� � ًا مركز‬ ‫«في ��زا» جدي ��د‪ ،‬وخدم ��ات التقدمي عن‬ ‫طري ��ق الأنرن ��ت‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن معظ ��م‬ ‫التاأ�س ��رات الت ��ي يح�س ��ل عليه ��ا‬ ‫ال�سعوديون تنجز خالل ‪� 48‬ساعة اأو‬ ‫يومي عم ��ل‪ ،‬وللطالب تك ��ون بحدود‬ ‫اأربعة اأو خم�سة اأيام‪ ،‬م�سر ًا اإىل اأنهم‬ ‫يعتربون اأن ا�ستخ ��راج التاأ�سرة يف‬ ‫وقت مثل هذا اأمر «ممتاز»‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ال�سفارة ت�س ��در يومي ًا‬ ‫نحو األف تاأ�سرة‪ ،‬يف بع�ض املوا�سم‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن الع ��دد ق ��د يختل ��ف ح�س ��ب‬ ‫املو�سم‪ ،‬م ��ا ي�سكل �سغط� � ًا على مركز‬ ‫«الفي ��زا»‪ ،‬ويوؤخ ��ر اإ�سداره ��ا اأحيان ًا‬ ‫لأيام اأكرث‪.‬‬ ‫واأبدى فيليب�ض �سعادته باهتمام‬

‫ممتازة يف جمال التعليم‪ ،‬ولكن لي�ض‬ ‫فيها عدد كبر من الطالب ال�سعوديني‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإىل �سعيه ��م لتوزي ��ع الطالب‬ ‫على اجلامعات املرموقة كي ي�ستفيدوا‬ ‫منه ��ا‪ ،‬موؤكد ًا يف الوق ��ت ذاته‪ ،‬اهتمام‬ ‫بريطاني ��ا بالتع ��اون م ��ع اململك ��ة‬ ‫يف املج ��ال الأكادمي ��ي والدرا�س ��ات‬ ‫والأبحاث وغرها‪.‬‬

‫التعاون الثقايف‬

‫ال�سفري توم فيليب�ش‬

‫عبدالرحمن الهزاع‬

‫ال�سعوديني بزيارة بريطانيا‪ ،‬وبحجم‬ ‫التعاون يف جمال التعليم بني البلدين‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأن ع ��دد الط ��الب املبتعث ��ني‬ ‫ال�سعوديني لربيطانيا يراوح بني ‪18‬‬ ‫و‪ 20‬األف طالب مبتعث �سمن برنامج‬ ‫امللك عبدالله لالبتعاث‪ ،‬مبين ًا حر�سهم‬

‫عل ��ى ح�س ��ول الط ��الب ال�سعودي ��ني‬ ‫عل ��ى الفائدة م ��ن خ ��الل درا�ستهم يف‬ ‫اململكة املتحدة‪ ،‬وعلى جتربة تعليمية‬ ‫واجتماعي ��ة‪ ،‬وحر�سه ��م كذل ��ك عل ��ى‬ ‫تو�سيع قاعدة اجلامع ��ات‪ ،‬لأن بع�ض‬ ‫اجلامع ��ات يف بريطاني ��ا ذات �سمع ��ة‬

‫وع ��ن التع ��اون الثق ��ايف ب ��ني‬ ‫اململكت ��ني ال�سعودي ��ة والربيطاني ��ة‪،‬‬ ‫ق ��ال فيليب�ض‪ :‬نح ��ن نوؤم ��ن بتو�سيع‬ ‫العالق ��ات‪ ،‬لي� ��ض يف املج ��ال الثقايف‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل يف خمتلف النواحي‬ ‫وق ��ال اإن ال ��دول الأوروبية لي�ض‬ ‫لديه ��ا معرف ��ة و�س ��ورة كافي ��ة ع ��ن‬ ‫ح�سارة اململكة‪ ،‬وم ��ن هنا جاء اإميان‬

‫بريطاني ��ا باأهمي ��ة تنظي ��م مث ��ل هذه‬ ‫املعار� ��ض امل�سرك ��ة يف ال�سعودي ��ة‬ ‫ويف بريطاني ��ا‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن التق ��اء‬ ‫ح�سارتني دائم ًا هو اأمر ممتع‪ ،‬وتنتج‬ ‫عن ��ه الكثر من امل�سروعات امل�سركة‪،‬‬ ‫التي من �ساأنها اأن تكون مفيدة‪.‬‬

‫حلقة توا�سل‬

‫من جهته قال وكيل وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��الم للعالقات الثقافي ��ة الدولية‪،‬‬ ‫عبدالرحمن الهزاع‪ ،‬اإن املعر�ض ي�سكل‬ ‫حلقة يف �سل�سلة من التوا�سل الثقايف‬ ‫ب ��ني اململكة وب ��ني ال ��دول الأوروبية‬ ‫ب�سكل ع ��ام‪ ،‬وبريطانيا ب�سكل خا�ض‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإىل اأنه �سيت ��م تنظيم معر�ض‬ ‫مماثل لفنانني �سعوديني يف بريطانيا‪،‬‬ ‫قد يتزامن م ��ع اإقامة الألعاب الأوملبية‬ ‫يف لندن‪.‬‬

‫الحاضرون يرون أن إلغاء عقد الجمعية أمر طبيعي يحدث في البرلمانات والجمعيات‬

‫مقاطعو «عمومية أدبي أبها»‪ :‬غيابنا عن الجمعية اعتراض على تجاهل «الثقافة واإلعالم»‬ ‫اأبها ‪ -‬طاهر جاري‬ ‫قاط ��ع مثقفو اأبها الجتم ��اع الأول للجمعي ��ة العمومية‬ ‫يف ن ��ادي اأبه ��ا الأدبي‪ ،‬بعد تثبي ��ت اأع�ساء جمل� ��ض الإدارة‪،‬‬ ‫ال ��ذي كان مقرر ًا عقده م�ساء اأم�ض الأول‪ ،‬واألغي لعدم اكتمال‬ ‫الن�ساب‪ ،‬بعد غياب اأكرث من ن�سف اأع�ساء اجلمعية‪.‬‬ ‫وكان ��ت �سكرتارية النادي اأبلغت جمي ��ع الأع�ساء اأربع‬ ‫م ��رات بر�سائل عل ��ى الهاتف املحمول والربي ��د الإلكروين‪،‬‬ ‫ومل يح�سر �سوى ‪ 24‬ع�سو ًا من اأ�سل ‪.91‬‬ ‫وا�ستطلع ��ت «ال�س ��رق» اآراء بع�ض اأع�س ��اء اجلمعية عن‬ ‫اأ�سباب الغياب‪ ،‬من جانب الأع�ساء الغائبني ومن احلا�سرين‪.‬‬

‫اعرا�ض وا�سح‬

‫فم ��ن جان ��ب الغائب ��ني ع ��ن اجلمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬قال‬ ‫الدكتور عبدالله حامد اإن الغياب اأمر منطقي يف ظل جتاهل‬

‫وكي ��ل وزارة الثقافة والإع ��الم لل�سوؤون الثقافي ��ة‪ ،‬الدكتور وزارة الثقافة؟»‪ .‬وقال اإن كل ما اأخ�ساه اأن تدفع هذه ال�سدمة‬ ‫نا�س ��ر احلجي ��الن‪ ،‬لوعده باإع ��ادة النتخاب ��ات يف النادي‪ ،‬املثقفني اإىل خروج من الن ��ادي بال عودة‪ .‬واأعلم اأن الوزارة‬ ‫ال ��ذي اأطلقه قبل اأربعة اأ�سهر‪ ،‬منا�سد ًا وزير الثقافة والإعالم ق ��د ل يهمها ذلك كثر ًا؛ لك ��ن الوطن لن يحتمل ق�سوة املثقف‬ ‫باإعادة العتبار للمثقفني واملثقفات يف اأبها‪ ،‬الذين طعنوا يف ول خروجه‪ ،‬لأننا يف وطن‪ ،‬ومع ملك يحرم الإن�سان ويقدر‬ ‫النتخابات مبو�سوعي ��ة ح�سب النظام‪ ،‬ومت وعدهم باإعادة الوع ��ي الثقايف ح ��ق قدره‪ .‬واأك ��د الدكتور مطل ��ق �سايع اأن‬ ‫النتخابات يف لقاء علني‪ ،‬ولكنهم تعر�سوا لإهانة وا�سحة �سبب الغياب هو عدم نزاهة النتخابات‪ ،‬وعدم اإعادتها رغم‬ ‫م ��ن الوزارة‪ ،‬ح�س ��ب قول ��ه‪ .‬واأو�سح الدكت ��ور �سعد عثمان وعد وكيل الوزارة بذلك‪ ،‬مو�سح ًا اأن تكرار هذه الإ�سكاليات‬ ‫اأن الن ��ادي دع ��ا اإىل عقد اجتماع ع ��ادي للجمعية العمومية‪ ،‬يف اأبه ��ا وجازان وال�سرقية‪ ،‬اأفق ��د الوزارة م�سداقيتها‪« ،‬مع‬ ‫ولك ��ن معظم الأع�س ��اء معر�سون على إاج ��راءات الوزارة‪ ،‬تاأكيدن ��ا عل ��ى اأن العرا�ض لي� ��ض على الأف ��راد‪ ،‬واإمنا على‬ ‫واآلية النتخابات‪ ،‬وعلى جتاهل ال ��وزارة لراأيهم‪ ،‬فكان هذا الآلية»‪ ،‬التي كانت اإلكرونية وغر مر�سية‪ .‬وراأى الدكتور‬ ‫الغي ��اب احتجاج ًا على ال ��وزارة وجتاهلها له ��م‪ ،‬يف الوقت عامر الأملعي اأن الغياب ردة فعل طبيعية ملواقف الوزارة من‬ ‫ال ��ذي يجب اأن ت�سمع فيه الآراء‪ ،‬خا�سة اآراء النخبة املثقفة‪ .‬الإج ��راءات التي حدثت من اأع�ساء اجلمعية واإر�سالها طعنا‬ ‫اأما الدكتور عبدالرحمن املح�سن ��ي‪ ،‬فراأى اأن عدد ًا كبر ًا من يف املدة النظامية‪ ،‬ولكن عدم ا�ستجابة الوزارة‪ ،‬م�سر ًا اإىل‬ ‫اأع�س ��اء اجلمعية تقدموا اإىل ال ��وزارة بطعون نظامية‪ ،‬ومل اأن معظم اأع�ساء اجلمعية يرون اأن قيمة اجلمعية العتبارية‬ ‫تلتفت له ��ا‪ ،‬مت�سائ ًال‪« :‬هل اأ�سبحنا نخ�س ��ى على الثقافة من تعر�س ��ت لالإهان ��ة عندما اأ�سدرت قرار تعي ��ني املجل�ض‪ ،‬ومل‬

‫تل ��ق با ًل لوعد احلجي ��الن‪ ،‬ول لعرا�ض غالبي ��ة الأع�ساء‪،‬‬ ‫وكان املطل ��ب الب�سيط اأن ��ه اإذا كان هناك خط� �اأ يف الأجهزة‪،‬‬ ‫فتجرى النتخابات ورقية‪ ،‬اأو برفع الأيدي‪.‬‬

‫اأمر طبيعي‬

‫اأم ��ا من جانب احلا�سرين‪ ،‬فراأى الدكتور اأحمد التيهاين‬ ‫اأن الغي ��اب وع ��دم اكتم ��ال الن�س ��اب اأم ��ر ع ��ادي‪ ،‬ويحدث يف‬ ‫الربملانات‪ ،‬وجمال�ض ال�سورى‪ ،‬واجلمعيات‪ .‬وقال‪ :‬كنا نتمنى‬ ‫اأن يح�س ��ر اجلميع ليت ��م اإقرار خطة العمل بالن ��ادي‪ ،‬واأمتنى‬ ‫اأن يح�سروا يف املوع ��د املقبل‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد رئي�ض النادي‪،‬‬ ‫الدكت ��ور اأحم ��د اآل مريع اأن ��ه ل يعترب ما حدث اأم ��ر ًا جماعي ًا‪،‬‬ ‫ولكن الن�س ��اب مل يكتمل‪ ،‬وهذه ظاهرة طبيعي ��ة‪ ،‬وهذا غياب‬ ‫ماأل ��وف‪ ،‬ويع ��رف هذا من كان ع�سو ًا يف ع ��دد من اجلمعيات‪،‬‬ ‫فكث ��ر ًا ما يح ��دث اأن الن�س ��اب ل يكتمل يف اجلل�س ��ة الأوىل‪،‬‬ ‫فيكتمل يف جل�سات اأخرى‪.‬‬

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫عزلة المثقف‪ ..‬غياب‬ ‫لمفردة الخطاب‬ ‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

‫ب ��ات م��ن ال�ب��دي�ه��ي اأن ي�ت���س��اءل الآخ� ��ر ع��ن ع��زل��ة‬ ‫المثقف ال ��ذي يعي�ش الن� ��زواء والن �ط��واء ع�ل��ى ذات��ه‪،‬‬ ‫وبالتالي فاإنه يغ ّيب ‪ -‬بق�سد اأو ب��دون ق�سد‪ -‬خطابه‬ ‫التنويري عن المجتمع وفي كال الحالتين ف�اإن المثقف‬ ‫قد ل يهمه هذا الأمر كثيرا بقدر مايهم الآخر ح�سب قول‬ ‫�سارتر‪« :‬المثقف يجب اأن يكون ع�سويا» بمعنى اأن‬ ‫يكون م�ساركا حقيقيا بخطابه الثقافي ومعبرا عن اآمال‬ ‫وطموحات الأف��راد وال�سعوب‪ .‬ذل��ك اأن المثقف يعتبر‬ ‫ح�سيلة معرفية يمثل ال�سورة التي ت�ستطيع اأن تت�سكلن‬ ‫م��ع الآخ��ر ال��واع��ي واأل يقت�سر خطابه على النخبوي‬ ‫فقط فالتحديات ل تم�ش الأخير فح�سب‪ ،‬بل تم�ش حتى‬ ‫الإن�سان الب�سيط ال��ذي يملك الحق في اأن ي�ستفيد من‬ ‫خطاب المثقف باعتباره خطابا موؤهال لمواجهة اأزماته‪.‬‬ ‫اإن انف�سال المثقف عن الحياة والم�ساركة في بناء‬ ‫م�سروعاتها الثقافية والفكرية تعد خطوة �سلبية تت�سخم‬ ‫كثيرا متى ما تبع هذا المثقف مثقفون اآخ��رون تنطلي‬ ‫عليهم لعبة العزلة وهذا – بطبيعة الحال – يعد منحى‬ ‫خطرا باعتبار اأن الهوية الثقافية يجب األ تطم�ش وتغيب‬ ‫عن الآخر‪ ،‬فالآلية التي تتاأ�سل في نوعية الخطاب تعتبر‬ ‫�سيغة اإدراك تكون بالتزام المثقف م�سار الت�سحيح‬ ‫والتغيير حيث ال�ستفادة من مخزونه الفكري والثقافي‪.‬‬ ‫قد نلتم�ش العذر لهذا المثقف الذي ي�سر على عزلته‬ ‫وتغييب مفردة الخطاب عن الآخ��ر فبالنهاية هو كائن‬ ‫يمتلك خ�سو�سية و�سلوكا معينا لي�ش بنية ا�ستعالئية‬ ‫بقدر ما تكون منظومة ي�ستغل من خاللها على م�سروعاته‬ ‫الثقافية التي يرى اأنها تحقق علمنة العقلية الثقافية لدى‬ ‫الآخر وتغذي ذهنيته بما يتناوله في م�سروعاته الكتابية‬ ‫من مثاقفات تحقق له نوعا من التوازن بينه وبين عامة‬ ‫الأفراد‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ ‫ﺍﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

35

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻳﺄﺗﻲ ﺃﻭ ﹰﻻ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻤﻤﺜﻼﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬

‫»ﺍﻟﻌﻨﺼﺮ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ« ﻳﺪﻓﻊ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻟﺘﺼﻮﻳﺮ »ﺍﻟﻌﻴﺪﻳﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ‬          2006          2008           

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                             997                        salghamdi@alsharq.net.sa



                     5                                                                 



‫ﻏﻀﺐ ﺍﻟﺠﺒﺎﺑﺮﺓ‬

Wrath of the Titans



                                                                        (‫ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ ﺁﻳﻤﺎﻛﺲ‬- 3D) ‫ﺗﺎﻳﺘﺎﻧﻴﻚ‬      Titanic             11                                                                       



   22                   2000         

               ‫أﺑﺮز ﻣﺸﺎرﻛﺎت اﻟﺼﺎدق‬        CCEL 1428 1432                    1433 1432 1429 1431 1433

‫ ﻓﻴﻠﻢ ﻳﺒﺮﺯ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬..«‫»ﺇﻟﻰ ﺃﻳﻦ ﻧﺤﻦ ﺫﺍﻫﺒﻮﻥ‬                                                      





28  2008            18 

                                     

                                                                           





 

‫ﺍﻟﻀﻮﺀ ﺍﻟﺒﺎﺭﺩ ﻟﻠﻴﻮﻡ‬

The Cold Light of Day                          

(3D) ‫ﻗﺮﺍﺻﻨﺔ! ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺍﻷﺳﻮﻳﺎﺀ‬

THE PIRATES BAND OF MISFITS

                                                           ‫ﻣﻘﺼﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ‬          THE CABIN IN           THE WOODS                        2011               

‫ ﺇﻳﻔﺎﻧﺰ ﺃﺑﺮﺯ ﻣﺨﺮﺝ ﻓﻲ ﺃﻓﻼﻡ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻹﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺔ‬..«‫ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻓﻴﻠﻢ »ﺍﻟﻐﺎﺭﺓ‬               13                             

‫أﺑﺮز ﻣﺎ ﻳﻌﺮض ﻓﻲ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬



‫ ﻛﻴﻒ ﻗﻀﻴﺖ ﻋﻄﻠﺔ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬- ‫ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺟﺮﻳﻨﺠﻮ‬

Get The Gringo (How I Spent (My Summer Vacation

                                   ‫ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺏ‬    5 Days Of War        15                            


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬25 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬143) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺎﺕ‬ ‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                          jasser@alsharq.net.sa

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

!‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻳﺤﺐ‬ ‫ﺧ ﹼﻨﺎﻗﻪ؟‬

‫ﺷﺮﻭﻁ ﺍﻷﺥ‬ !‫ﺣﺎﻓﺰ‬

‫ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻓﻲ‬ (5) ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                       

                             %80    

aldabaan@alsharq.net.sa

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ ﺗﻤ ﹼﻴﺰﺕ ﺑﺠﻮﺩﺓ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻭﺍﻓﺘﻘﺪﺕ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬..‫ ﻧﺎﻓﺬﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬.. «‫»ﺗﻄﻮﻳﺮ‬



                                                                          

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

 www  tatweeredusa                                                                 

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                                            hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬

 

 



                                                     

                                   STC             

-





   

الشرق المطبوعة - عدد 143 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you