Page 1

7

‫ ﺯﻻﺯﻝ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﻟﺒﻨﻰ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺘﻴﻦ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬:| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻋﻠﻮﻡ ﺍﻷﺭﺽ ﻟـ‬ 

Sunday 2 Jumada Al-Awla 1433 25 March 2012 G.Issue No.112 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﺰﻭﺭ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻭﻳﺘﻔﻘﺪ ﻗﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ ﻭﻳﺰﻭﺭ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﻴﺴﺮ ﻭﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻣﺮﻛﺰ ﺟﻮﺍﻫﺮ‬..‫ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 3



‫ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺤﺘﻜﺮﺓ ﻟﻠﺴﻮﻕ‬

‫ﺷﺮﻛﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﻭﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ‬                     21

                       

‫ ﻋﺸﺮﻭﻥ ﻧﺰﻳ ﹰﻼ ﻋﺮﺍﻗﻴ ﹰﺎ‬..‫| ﻓﻲ ﺳﺠﻦ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ﻭﻳﺘﻘﺎﺿﻮﻥ ﻣﻘﺎﺑ ﹰﻼ ﻷﺗﻌﺎﺑﻬﻢ‬

12



‫ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻼﺕ‬% 200 ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ 21 

29

:| ‫ﺍﻟﻬﺮﻳﻔﻲ ﻟـ‬ ‫ﺗﻌﺎﺩﻝ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻣﻜﺴﺒ ﹰﺎ‬ 

‫ﻧﺸﺎﻃﺎﺕ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺤﻮﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ 33 ‫ﺇﻟﻰ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻜﻦ‬ 



‫ﻭﻛﻴﻞ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬ ‫ ﻧﺪﺭﺱ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬:| ‫ﻟـ‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻟﻘﻤﺢ‬                "         "  "   "  "   21"

‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻳﺘﻮﻋﺪ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺳﺎﻫﺮ ﺑﺎﻟﻔﺼﻞ ﺑﻌﺪ ﺍﻣﺘﻨﺎﻋﻬﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬

‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                                %64         %36        400           35                        108



‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺛﻼﺙ ﻓﺘﻴﺎﺕ ﻗﻬﺮﻥ ﻗﻤﺔ ﻛﻠﻴﻤﻨﺠﺎﺭﻭ‬

25



‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺤﻮﻥ‬ :‫ﻣﻠﻒ ﺍﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫ ﻣﺮﻛﺰ ﺃﺳﻨﺎﻥ ﻭﻏﺴﻴﻞ ﻛﻠﻰ ﻭﺃﺷﻌﺔ‬:‫ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬:‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬:‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬:‫ﻋﺘﻴﻖ‬ ‫ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮﺓ‬:‫ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻭﺇﺳﻌﺎﻑ ﻟﻠﻄﻮﺍﺭﺉ‬:‫ﺗﺎﺭﻭﺕ‬ ‫ ﺳﺮﻳﺮ ﹰﺍ ﻻﺗﻜﻔﻲ‬395 :‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ 11/10

 

‫ ﻋﻤﻴﺪ ﻣﻨﺸﻖ‬:‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ «‫ﻭﺭﺍﺀ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ »ﺍﻟﻤﺰﺓ‬ ‫ﻭﺍﻷﻣﻦ ﻳﻘﺘﻠﻪ ﻫﻮ ﻭﺃﺳﺮﺗﻪ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

18





 19

                                 15 

8





26



22



19



6



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ‬

2

‫ﺳﺒﻌﻮﻥ ﺭﺟ ﹰﻼ ﻳﺴﺤﺒﻮﻥ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻋﻠﻘﺖ ﻓﻲ ﺳﻔﺢ ﺟﺒﻞ ﺑﺎﻟﺤﺒﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﻬﻤﺔ ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﺗﺴﻊ ﺳﺎﻋﺎﺕ‬ 







200

                                   200       


‫» ﺷﺒﻴﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ« ﻳﺜﻴﺮ ﺿﺠﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺗﺠﺎﺭﻱ ﺑﺤﺎﺋﻞ‬  25                

                               

                          

             



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ﻫﻮﺍﺋﻲ ﺑﻌﺪ ﻧﺒﺎﺗﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                                           

2 ‫ﻛﺘﺎﺏ ﻳﺤﺮﺽ ﺍﻷﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﺏ ﺯﻭﺟﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻋﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

         •  •   • aladeem@alsharq.net.sa

‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﺳﻢ ﺑﻴﻎ ﺑﻦ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺑﺮﺝ ﺇﻟﻴﺰﺍﺑﻴﺚ‬                         

mahmodkamel@alsharq.net.sa

"   " "           "            "         "       "                        "       

                   160               " " "     "                         

‫ﻋﻀﻮ ﺑﺮﻟﻤﺎﻥ ﺗﺎﻳﻮﺍﻧﻲ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺑﺎﻷﺟﻨﺒﻴﺎﺕ‬                                                                                      %51  %75

                                     "               "      460 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﻭ »ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ !‫ ﻣﻦ ﻣﺎﺕ ﺃﻭ ﹰﻻ؟‬:«‫ﺯﻳﺪ‬ ( 3 - 2) ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                               –                                                                               6 –                       alhadadi@alsharq.net.sa

-

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ »ﺍﻟﻌﺮﻳﻒ ﺟﻴﻤﻲ« ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

‫ ﻣﺼﺎﺑﺎ‬16 ‫ﺟﻠﺴﺔ ﻋﻼﺝ ﺩﻳﻨﻴﺔ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻭﻓﺎﺓ ﻭ‬





""       1916                                1943 2003       

    16                150.000                        ""     

    16

 56    


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك يأمر بتمديد خدمة مدير جامعة القصيم‬ ‫الق�صيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫اأ�صدر خ ��ادم احرمن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز قرار ًا بتمديد خدمة‬ ‫الدكت ��ور خالد ب ��ن عبدالرحم ��ن احمودي‬ ‫مدي ��ر ًا جامعة الق�صي ��م بامرتب ��ة اممتازة‬ ‫م ��دة اأربع �صن ��وات اعتب ��ار ًا م ��ن ‪ 27‬ربيع‬ ‫الث ��اي اما�ص ��ي‪ .‬واأع ��رب احم ��ودي ع ��ن‬ ‫اعتزازه بالثقة املكي ��ة الكرمة موؤكد ًا اأنها‬ ‫ت�صريف يحمل ��ه امزيد من ام�صوؤولية جاه‬ ‫القيام بواجباته ي �صبيل الإ�صهام بتطوير‬ ‫م�ص ��رة التعليم الع ��اي من خ ��ال جامعة‬ ‫الق�صيم الت ��ي جد كل الرعاي ��ة والهتمام‬ ‫م ��ن قب ��ل ولة الأم ��ر كح ��ال �صقيقاته ��ا من‬

‫اجامع ��ات ال�صعودية التي تعي�س ع�صرها‬ ‫الذهب ��ي ي عهد خ ��ادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ووي عه ��ده الأمن‪ .‬ولف ��ت اإى اأن اجميع‬ ‫ي جامع ��ة الق�صي ��م يعم ��ل ب ��روح الأ�صرة‬ ‫الواح ��دة التي ت�صع ن�ص ��ب عينيها الأمانة‬ ‫املق ��اة عليه ��ا م ��ن قب ��ل وي الأم ��ر‪ .‬وقال‬ ‫اإنه ��م �صيوا�صل ��ون العمل وفق ه ��ذا امنهج‬ ‫العملي �صعي� � ًا لارتقاء م�ص ��رة اجامعة‬ ‫نحو م�ص ��اف اجامع ��ات امتقدم ��ة‪ .‬وثمّن‬ ‫دع ��م اأم ��ر منطق ��ة الق�صيم ونائب ��ه لكل ما‬ ‫يدفع عجلة اجامعة العلمية وتفعيل دورها‬ ‫الجتماعي‪ ،‬م�صيد ًا باهتمام ومتابعة وزير‬ ‫التعلي ��م الع ��اي ودعم ��ه م�ص ��رة اجامعة‬ ‫العلمية والإن�صائية على حد �صواء‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وزير الخارجية وأمير الرياض يشيدان بجهود «تراحم»‬ ‫وج ��ه وزي ��ر اخارجي ��ة �صاحب‬ ‫ال�صمو املك ��ي الأمر �صع ��ود الفي�صل‬ ‫بن عبدالعزيز واأم ��ر منطقة الريا�س‬ ‫الرئي�س الفخري للجنة رعاية ال�صجناء‬ ‫منطقة الريا�س �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأم ��ر �صطام ب ��ن عبدالعزيز �صكرهما‬ ‫وتقديرهما لوزير ال�صوؤون الجتماعية‬ ‫رئي�س اللجنة الوطنية لرعاية ال�صجناء‬ ‫وامف ��رج عنه ��م واأ�صره ��م «تراح ��م»‬ ‫الدكت ��ور يو�صف بن اأحم ��د العثيمن‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك اإث ��ر تلق ��ي �صموهم ��ا ن�صخ ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫رماية بالذخيرة‬ ‫الحية في الشمالية‬ ‫الغربية‬

‫اأمير سلمان يتفقد قطاعات وزارة الدفاع في شرقية الخير‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‪ ،‬علي‬ ‫اآل فرحة‬

‫رئيس الحرس‬ ‫الوطني يستقبل‬ ‫وزير الدفاع الفرنسي‬

‫�شعود الفي�شل‬

‫الأمر �شطام بن عبدالعزيز‬

‫م ��ن تقرير الإج ��ازات ال�صنوي للجنة‬ ‫وفروعه ��ا ي امناط ��ق وامحافظ ��ات‬ ‫للع ��ام ‪1432‬ه� ��‪ ،‬الذي يعك� ��س ما بذل‬ ‫من جهود وما قدم من خدمات وبرامج‬ ‫لرعاية ن ��زلء ال�صجون والإ�صاحيات‬

‫وتاأهي ��ل امفرج عنه ��م ورعاي ��ة الأ�صر‬ ‫خال �صج ��ن عائلهم‪ .‬وثم ��ن �صموهما‬ ‫للوزي ��ر وجمي ��ع من�صوب ��ي اللجن ��ة‬ ‫وفروعها جهوده ��م امباركة منن لهم‬ ‫امزيد من النجاح والتوفيق‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫زيارة رسمية تبدأ مساء غد اإثنين وتستمر حتى الجمعة‬

‫اأعلن ��ت قي ��ادة القوات الرية املكية ال�صعودية « قي ��ادة امنطقة ال�صمالية الغربية عن‬ ‫تنفي ��ذ رماي ��ة بالذخرة احية اعتبار ًا من ‪1433 / 5 / 8‬ه� اإى ‪1433 / 5 / 12‬ه� ‪ .‬ونبهت‬ ‫امواطنن اإى عدم القراب من موقع التمرين اأو النزعاج حيث اأنها مارين اعتيادية‪.‬‬

‫بح ��ث وزي ��ر الدول ��ة ع�ص ��و‬ ‫جل�س ال ��وزراء رئي� ��س احر�س‬ ‫الوطن ��ي �صاح ��ب ال�صم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر متع ��ب ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز م ��ع وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫الفرن�ص ��ي جرار لونغي ��ه والوفد‬ ‫امرافق له‪ ،‬ع ��دد ًا من امو�صوعات‬ ‫ذات الهتمام ام�صرك‪ ،‬وذلك خال‬ ‫ا�صتقباله للوف ��د الفرن�صي مكتبه‬ ‫ي رئا�صة احر�س الوطني اأم�س‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة اللقاء م تبادل الهدايا‬ ‫التذكاري ��ة‪ .‬ح�صر اللق ��اء ال�صفر‬ ‫الفرن�ص ��ي ل ��دى امملك ��ة برتران‬ ‫بيزو ن�صونو‪.‬‬

‫يبداأ وزي ��ر الدفاع �صاحب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر �صلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �صع ��ود‪ ،‬غدا الإثن ��ن‪ ،‬زيارة ر�صمية‬ ‫للمنطقة ال�صرقية‪ ،‬ت�صتم ّر حتى اجمعة‬ ‫امقب ��ل‪ .‬وم ّث ��ل الزي ��ارة واح ��دة م ��ن‬ ‫ج ��ولت الأم ��ر �صلم ��ان اميدانية التي‬ ‫بداأها منذ توليه حقيبة الدفاع‪ ،‬و�صملت‬ ‫قطاعات الوزارة ي مناطق امملكة‪.‬‬ ‫ورحّ ��ب اأم ��ر امنطق ��ة ال�صرقي ��ة‬ ‫�صاح ��ب ال�صم ��و املكي الأم ��ر حمد‬ ‫ب ��ن فهد ب ��ن عبدالعزي ��ز بزي ��ارة �صم ّو‬ ‫الوزي ��ر‪ ،‬وا�صف� � ًا اإياه ��ا باأنه ��ا «لي�صت‬ ‫زي ��ارة م�صوؤول يوؤدي اأمانت ��ه اأمام الله‬ ‫ث ��م قيادت ��ه‪ ،‬ب ��ل هي ح ��ب متب ��ادل بن‬ ‫�صلمان الوفاء وامنطقة ال�صرقية اأر�ص ًا‬

‫الأمر �شلمان‬

‫الأمر حمد بن فهد‬

‫واإن�صان� � ًا»‪ .‬وقال اإنه ��ا «ال�صيف الكبر‬ ‫ي ��زور منطقة اخ ��ر م�صتكم � ً�ا بناءه‬ ‫لقواتن ��ا ام�صلح ��ة الت ��ي غر� ��س بذرتها‬ ‫الأوى موؤ�ص� ��س ه ��ذه الب ��اد امباركة‪،‬‬ ‫وارتوت بجه ��ود قيادات خل�صة حتى‬ ‫عن ��د �صلط ��ان اخ ��ر»‪ .‬وي ال�صي ��اق‬

‫ذاته؛ ق ��ال نائب اأم ��ر امنطقة �صاحب‬ ‫ال�صم ��و الأمر جل ��وي ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن م�صاع ��د اإن الزيارة «توؤك ��د ما تكنه‬ ‫القي ��ادة الر�صي ��دة من اهتم ��ام وعناية‬ ‫باأبناء امنطقة ال�صرقية»‪ ،‬وا�صف ًا الأمر‬ ‫�صلمان باأنه «�صاحب اإ�صهامات اأ�صحت‬

‫�صاهد عي ��ان ل يُنكرها اإل جاحد»‪ .‬ومن‬ ‫امقرر اأن تبداأ زيارة �صمو الأمر �صلمان‬ ‫م�صاء الإثن ��ن‪ ،‬حيث يح� � ّل �صيف ًا على‬ ‫اأمر امنطقة ي ماأدبة ع�صاء‪ .‬ويت�صمّن‬ ‫جدول الزيارة ً‬ ‫حفا ي مدينة املك فهد‬ ‫الع�صكري ��ة الثاث ��اء امقبل‪ .‬وق ��ال قائد‬ ‫امنطق ��ة ال�صرقي ��ة الل ��واء الرك ��ن علي‬ ‫ع�صري ل�»ال�صرق» اإن الزيارة �صت�صمل‬ ‫«امواق ��ع الع�صكري ��ة التابع ��ة ل ��وزارة‬ ‫الدف ��اع ي الدم ��ام واجبي ��ل‪ ،‬ع ��اوة‬ ‫عل ��ى افتتاح مبنى قي ��ادة امنطقة»‪ .‬كما‬ ‫يت�صمن اج ��دول ثاث زيارات ل�صموه‬ ‫ي ��وم الأربع ��اء‪ ،‬ت�صم ��ل جامع ��ة الأمر‬ ‫حمد بن فهد التي و�صع الأمر �صلمان‬ ‫حج ��ر اأ�صا�صه ��ا ع ��ام ‪ ،2006‬وم�صروع‬ ‫الأمر حم ��د بن فهد لاإ�ص ��كان امي�صر‬ ‫ومركز جوهر م�صاعل اخر‪.‬‬

‫استقبل وزير الدفاع الفرنسي وعقد معه جلسة مباحثات‬

‫اأمير سلمان‪ :‬نقدر عالياً تطابق وجهات النظر السعودية والفرنسية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ق ��ال وزي ��ر الدف ��اع �صاح ��ب‬ ‫ال�صم ��و املكي الأم ��ر �صلمان بن عبد‬ ‫العزي ��ز ل ��دى ا�صتقباله وزي ��ر الدفاع‬ ‫الفرن�ص ��ي ج ��رار لونغيه اأم� ��س‪ ،‬اإن‬ ‫الزي ��ارات امتبادل ��ة ب ��ن م�ص� �وؤوي‬ ‫امملكة وفرن�صا‪ ،‬توؤكد عمق العاقات‬ ‫الثنائي ��ة بن بلدينا من ��ذ عام ‪1926‬م‬ ‫وتت�ص ��م بو�صائ ��ج قوي ��ة تق ��وم على‬ ‫مب ��داأ ام�صال ��ح ام�صرك ��ة والحرام‬ ‫امتب ��ادل‪ .‬وقال اإننا نقدر عاليا تطابق‬

‫وجهات النظر ال�صعودية والفرن�صية‬ ‫جاه العديد من الق�صايا التي تدعمها‬ ‫الت�ص ��الت الت ��ي ج ��رى با�صتمرار‬ ‫ع ��ر القن ��وات الدبلوما�صي ��ة ب�ص� �اأن‬ ‫كاف ��ة ق�صاي ��ا امنطق ��ة‪ .‬واأ�ص ��ار اإى‬ ‫اأن ه ��ذا اللق ��اء ياأت ��ي لدع ��م العاقات‬ ‫الثنائي ��ة عام ��ة وعاق ��ات ال�صراك ��ة‬ ‫القائمة بن وزارتي الدفاع ال�صعودية‬ ‫والفرن�صي ��ة بوج ��ه خا� ��س‪ .‬واأك ��د‬ ‫وزي ��ر الدفاع الفرن�ص ��ي حر�س باده‬ ‫عل ��ى تعزي ��ز �صراكتها م ��ع امملكة ي‬ ‫ختل ��ف امجالت ودعمه ��ا ل�صتقرار‬

‫الأم ��ن وال�ص ��ام ي الع ��ام‪ .‬وج ��رى‬ ‫خال ال�صتقبال ا�صتعرا�س العاقات‬ ‫الثنائية بن البلدين ال�صديقن و�صبل‬ ‫دعمه ��ا وتعزيزها بالإ�صاف ��ة اإى اآخر‬ ‫التطورات عل ��ى ال�صاحتن الإقليمية‬ ‫والدولي ��ة‪ .‬بع ��د ذل ��ك عق ��د وزي ��ر‬ ‫الدف ��اع �صاحب ال�صم ��و املكي الأمر‬ ‫�صلمان بن عبدالعزي ��ز ووزير الدفاع‬ ‫الفرن�ص ��ي جل�ص ��ة مباحث ��ات ر�صمية‬ ‫بح�صور وفدي البلدين‪ .‬ح�صر جل�صة‬ ‫امباحثات من اجانب ال�صعودي نائب‬ ‫وزير الدف ��اع �صاحب ال�صم ��و املكي‬

‫الأمر خالد بن �صلطان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ورئي�س هيئ ��ة الأركان العامة الفريق‬ ‫اأول رك ��ن ح�صن ب ��ن عبدالله القبيل‪،‬‬ ‫ومدير عام مكتب �صم ��و وزير الدفاع‬ ‫الفري ��ق رك ��ن عبدالرحمن ب ��ن �صالح‬ ‫البنيان واملحق الع�صكري ال�صعودي‬ ‫لدى فرن�ص ��ا اللواء طيار ركن عبدالله‬ ‫ال�صحيباي‪ ،‬فيما ح�صره من اجانب‬ ‫الفرن�صي �صف ��ر فرن�صا ل ��دى امملكة‬ ‫بي ��ران بي ��زو ن�صون ��و واملح ��ق‬ ‫الع�صكري الفرن�صي لدى امملكة جان‬ ‫مي�صال غرا‪.‬‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫في اجتماع مجلس المنطقة أمس‬

‫وحي المرايا‬

‫صك المالية بالباحة‬ ‫(اأزمة والحل)‪2/2‬‬ ‫غانم الحمر‬

‫تحدثت في مقالي اأم�س عن �صك المالية بالباحة‪ ،‬ال�صك الذي يعد‬ ‫وثيقة وطنية نادرة ك�نه �صدر في عهد الملك الم�ؤ�ص�س ‪ -‬غفر الله له ‪-‬‬ ‫ثم ذكرت الأمل في اللجنة الم�صكلة باأمارة منطقة الباحة من �صت جهات‬ ‫حك�مية اأن تحفظ ح��دود ه��ذا ال�صك من التعديل اأو التغيير‪ ،‬واأن ل‬ ‫يك�ن مطية للم�اطن الق�ي يده�س بها الم�اطن ال�صعيف‪.‬‬ ‫ولحماية هذا ال�صك وعطفا على ك�ن المنطقة مقبلة في الأ�صهر‬ ‫القادمة على م�ؤتمر مهم يدعى فيه رجال الأعمال بالمملكة لا�صتثمار‬ ‫بالمنطقة‪ ،‬كذلك �صعيها بقيادة اأميرها الجديد ل�صتقطاب م�صروعات‬ ‫الإ�صكان التي اأمر بها خادم الحرمين ال�صريفين ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬وحيث‬ ‫اإنه عادة ما تك�ن العقبة ال�حيدة التي ت�اجه المخططين هي عدم وج�د‬ ‫م�صاحات كافية ب�صبب وع�رة المنطقة وانت�صار الأماك الخا�صة‪ ،‬فاإن‬ ‫الحل الأمثل يتلخ�س في ا�صتغال اأر�س المالية بم�صاحتها المنب�صطة‬ ‫الهائلة التي تعادل م�صاحة م�صروع ت��صعة مطار الملك عبدالعزيز بجدة‬ ‫باأكثر من ‪� 15‬صعفا ليحت�صن تلك الم�صروعات‪.‬‬ ‫ل�صان حال م�اطن الباحة يق�ل يكفي ‪ 53‬عاما كان ال�صك م�اتا‬ ‫ي�صبه الأر�س ال�صبخة التي يحيط بها الزرع‪ ،‬ويكفي ما نال هذه الأر�س‬ ‫من تعديل وتعديات ولجان واأوامر ومندوبين‪ ،‬وحان ال�قت لأن ت�هب‬ ‫لاأمانة لتخطيطها بما ت�صتحق المنطقة من م�صروعات ‪،‬لتك�ن اإ�صافة‬ ‫للتنمية ل عائقا‪.‬‬ ‫اأخيرا‪ ،‬الأمل معق�د على �صاحب ال�صم� الملكي اأمير منطقة الباحة‬ ‫الذي حل كثيرا من م�صكات المنطقة المزمنة لعل اآخرها اأزمة المياة في‬ ‫اأن يحل مع�صلة هذه الأر�س فيما ينفع م�صتقبل اإن�صانها ورفاهيته في‬ ‫اأن ت�هب لم�صروعات الباحة ال�صتثمارية ومقارها الحك�مية ولإ�صكان‬ ‫الم�اطنين‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير خالد الفيصل يطلب مزيدا من‬ ‫الدراسات عن مبادرة «ااستزراع السمكي»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫طل ��ب اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫رئي� ��س جل�س امنطق ��ة الأمر خالد‬ ‫الفي�س ��ل اأم�س‪ ،‬ي اجل�س ��ة الأوى‬ ‫م ��ن الدورة الثاني ��ة مجل�س امنطقة‪،‬‬ ‫ي الإم ��ارة مك ��ة‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬من جنة‬ ‫ام�سروع ��ات وامراف ��ق ي �سن ��دوق‬ ‫التنمية الزراع ��ي مزيدا من الدرا�سة‬ ‫ح ��ول مبادرة ال�سن ��دوق ي تطوير‬ ‫ال ��روة ال�سمكي ��ة ي امملك ��ة عامة‬ ‫ومنطقة مكة امكرمة خا�سة‪.‬‬ ‫وعر�س ��ت جن ��ة ام�سروع ��ات‬ ‫وامرافق درا�سة ال�سركة ال�ست�سارية‬ ‫لإيجابي ��ات م�سروع ��ات ال�ستزراع‬ ‫ال�سمك ��ي‪ ،‬واآثاره ��ا القت�سادي ��ة‬ ‫امتمثل ��ة ي ا�ستح ��داث الوظائ ��ف‪،‬‬ ‫وجل ��ب ال�ستثم ��ارات‪ .‬واأقر جل�س‬ ‫امنطق ��ة �س ��رورة اإخ�س ��اع امبادرة‬ ‫مزيد م ��ن الدرا�س ��ات الخت�سا�سية‬ ‫واميداني ��ة‪ ،‬واآثاره ��ا القت�سادي ��ة‬ ‫والجتماعية والتنموي ��ة والبيئية‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا فيما يتعل ��ق بانعكا�ساتها‬ ‫احقيقي ��ة عل ��ى فر� ��س توط ��ن‬ ‫الوظائ ��ف‪ ،‬والعائ ��د ال�ستثم ��اري‬ ‫التنم ��وي عل ��ى امحافظ ��ات الت ��ي‬ ‫�ستقام فيها ه ��ذه ام�سروعات‪ ،‬ف�س ًا‬

‫جانب من اجتماع جل�س منطقة مكة امكرمة الذي عقد اأم�س‬

‫وحظي ام�س ��روع الأول ل�سركة‬ ‫ام�سي ��ف‪ ،‬اج ��اري تاأ�سي�سه ��ا حاليا‬ ‫بتاأيي ��د من اأع�ساء جل� ��س امنطقة‪،‬‬ ‫مقرح� � ًا اأن يتم عر�س ��ه على اللجنة‬ ‫العليا لتنمي ��ة الطائف ليحظى بدعم‬ ‫التنفيذ من خالها‪.‬‬ ‫وي �سي ��اق ج ��دول اأعمال ��ه‪،‬‬ ‫تداول جل� ��س منطقة مك ��ة ح�سر‬ ‫الجتم ��اع التا�س ��ع للجن ��ة �س� �وؤون‬ ‫امحافظ ��ات ام�ستم ��ل عل ��ى اإق ��رار‬ ‫تو�سي ��ات حا�س ��ر اجتماع ��ات‬ ‫امجال� ��س امحلي ��ة ي حافظ ��ات‬

‫ع ��ن �س ��رورة اإ�س ��راك امحافظ ��ات‬ ‫وام�سوؤولن ي هذه الدرا�سات‪.‬‬ ‫واطلع اأع�س ��اء جل�س امنطقة‬ ‫عل ��ى عر� ��س مرئ ��ي م�س ��روع متنزه‬ ‫البهيتاء ي حافظ ��ة الطائف‪ ،‬الذي‬ ‫يه ��دف اإى تعزي ��ز ال ��دور ال�سياحي‬ ‫والتنمي ��ة ام�ستدام ��ة‪ ،‬كم ��ا مث ��ل‬ ‫م�ست ��ى �سيفيا و�ستوي ��ا للمحافظة‪،‬‬ ‫ف�سا ع ��ن تقدمه خدم ��ات للحجاج‬ ‫وامعتمرين‪ ،‬وتوفره كافة اخدمات‬ ‫الرفيهية وال�سياحية‪ ،‬ما يفتح اآفاق ًا‬ ‫اقت�سادية وا�ستثمارية و�سياحية‪.‬‬

‫وزير الحج يلتقي ببعثتي الحج السودانية والمصرية‬ ‫جدة ‪ -‬نوال الغامدي‬ ‫التق ��ى وزي ��ر اح ��ج الدكت ��ور‬ ‫بن ��در حمد حجار اأم� ��س‪ ،‬وفد بعثة‬ ‫اح ��ج ال�سوداني ��ة برئا�س ��ة وزي ��ر‬ ‫الإر�س ��اد والأوق ��اف الدكت ��ور خليل‬ ‫عبدالل ��ه حمد عل ��ي‪ .‬وتطرق حجار‬ ‫خ ��ال اللق ��اء اإى جه ��ود واهتم ��ام‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن و�سم ��و‬ ‫وي عه ��ده‪ ،‬وا�ستعر�س ام�سروعات‬ ‫العماق ��ة الت ��ي ا�ستهدف ��ت خدم ��ة‬ ‫احجاج وت�سهيل اأداء منا�سكهم بكل‬ ‫�سهولة وي�س ��ر‪ .‬واأكد حج ��ار للبعثة‬ ‫اللت ��زام بالعمل على تطبيق برنامج‬ ‫وزارة اح ��ج امعد لهذا العام‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫ب�س ��رورة ال�ستم ��رار ي توعي ��ة‬ ‫احجاج ال�سودانن قبل قدومهم اإى‬

‫حجار ي�صتقبل وفد بعثة احج ام�صرية‬

‫الأرا�س ��ي امقد�سة واتب ��اع تعليمات‬ ‫وزارة اح ��ج وبرنام ��ج ومواعي ��د‬ ‫التفوي ��ج عل ��ى ج�س ��ر اجم ��رات‬ ‫والتبك ��ر ي توثي ��ق عق ��ود النق ��ل‬ ‫اج ��وي والإ�س ��كان‪ .‬وناق�س حجار‬ ‫الرتيب ��ات وامتطلب ��ات امقدم ��ة‬

‫(وا�س)‬

‫للحج ��اج ال�سودانين من موؤ�س�سات‬ ‫اأرب ��اب الطوائ ��ف ومكت ��ب ال ��وكاء‬ ‫اموح ��د والنقابة العام ��ة لل�سيارات‪.‬‬ ‫وم ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأ�س ��اد عل ��ي باأنظم ��ة‬ ‫وق ��رارات امملك ��ة و�سعيه ��ا امبذول‬ ‫لراح ��ة حج ��اج بي ��ت الل ��ه‪ ،‬وامتدح‬

‫اخدم ��ات اجليل ��ة وام�سروع ��ات‬ ‫امنف ��ذة الت ��ي تقدمها حكوم ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن و�سمو وي عهده‬ ‫الأم ��ن ي ام�ساع ��ر امقد�س ��ة ومك ��ة‬ ‫امكرمة وامدينة امنورة‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق ذاته التقى حجار‬ ‫مكتب ��ه اأم�س رئي�س وفد بعثة احج‬ ‫ام�سري ��ة م�ساعد اأول وزير الداخلية‬ ‫الل ��واء حم ��د رفع ��ت قم�س ��ان‪،‬‬ ‫وناق�سا خ ��ال اللقاء تنظي ��م �سوؤون‬ ‫احجاج وامعتمري ��ن ام�سرين لهذا‬ ‫العام‪ .‬وقدر قم�س ��ان ما يقدمه خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ووي عه ��ده‬ ‫م ��ن رعاي ��ة واهتم ��ام خدم ��ة راحة‬ ‫احجاج وحر�سهم على تقدم جميع‬ ‫الحتياج ��ات لأداء منا�سكه ��م ب ��كل‬ ‫�سهولة وي�سر‪.‬‬

‫وزراء اأرصاد يبحثون اليوم تطوير‬ ‫خدمات اإنذار المبكر ومواجهة الجفاف‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫ي�ستعر� ��س ال ��وزراء ام�سوؤول ��ون عن �س� �وؤون الأر�ساد‬ ‫بالعام العرب ��ي وعدد من اخ ��راء العامين وامخت�سن ي‬ ‫اجتماعه ��م الأول ال ��ذي تبداأ فعاليت ��ه اليوم الأح ��د‪ ،‬وت�ستمر‬ ‫حتى اخمي� ��س امقبل‪ ،‬تطوير ق ��درات اخدم ��ات الأر�سادية‬ ‫وامناخية بالدول العربية‪ ،‬حت مظلة جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫ويناق� ��س ال ��وزراء التغ ��رات امناخي ��ة الطارئ ��ة ي الع ��ام‬ ‫العرب ��ي‪ .‬وتت�سدر اأعمال الجتماع ال ��وزاري ور�سة عمل عن‬ ‫الإن ��ذار امبك ��ر م ��ن الفي�سان ��ات والظواهر امناخي ��ة واآليات‬ ‫احد م ��ن امخاطر‪ .‬واأو�س ��ح م�ساعد الرئي�س الع ��ام ل�سوؤون‬ ‫الأر�س ��اد وامرك ��ز الوطن ��ي لاأر�ساد والبيئ ��ة رئي�س اللجنة‬ ‫العربي ��ة الدائمة لاأر�س ��اد اجوية الدكتور �سع ��د حلفي اأن‬ ‫الجتماع يهدف اإى و�سع الأ�س�س والبنى التحتية ل�ستيعاب‬ ‫امنطقة العربية للتوجه الدوي نحو تطوير قدرات اخدمات‬ ‫الأر�سادي ��ة وامناخية‪ ،‬ما يخدم امواط ��ن العربي واخطط‬ ‫التنموي ��ة ي ال ��دول العربية‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن الجتماع �سيبحث‬ ‫مواجهة اجفاف واإق ��رار اآلية م�سركة للدول العربية مراقبة‬

‫اجفاف والإنذار امبك ��ر‪ ،‬وعر�س اإن�ساء هيئة اإقليمية معنية‬ ‫مراقبة اجفاف والإنذار امبكر على امنطقة العربية‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن‬ ‫موجات اجفاف اأدت اإى انح�سار الغطاء النباتي وال�سغوط‬ ‫عل ��ى م�سادر امي ��اه‪ ،‬والزراعة‪ ،‬وال ��روة احيوانية والرية‬ ‫والقطاعاتالقت�ساديةوالجتماعية‪.‬‬ ‫وكان الجتماع التح�سري لاجتماع الوزاري الأول قد‬ ‫اختتم اأم�س اأعماله بق�سر اموؤمرات بجدة‪ ،‬حيث ا�ستعر�س‬ ‫امجتمعون الو�سع الراه ��ن خدمات الأر�ساد وامناخ بالدول‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬واآليات تعزيز التع ��اون بخدمات الأر�س ��اد وامناخ‬ ‫والتغر امناخ ��ي بالدول العربية وعلى ام�ست ��وى الإقليمي‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�ستعر�س ��وا الرام ��ج العامي ��ة والإقليمي ��ة ام�ستحدثة‬ ‫لبن ��اء وتطوير القدرات‪ ،‬والإط ��ار العامي للخدمات امناخية‪،‬‬ ‫وال�سراتيجيات الوطني ��ة مجابهة اجفاف‪ ،‬وبناء وتطوير‬ ‫القدرات‪ ،‬ونظام معلومات امنظمة العامية لاأر�ساد‪ ،‬والتدقيق‬ ‫والتفتي� ��س ال ��دوي‪ ،‬وج ��ودة امعلوم ��ات‪ ،‬وا�سراتيجي ��ات‬ ‫مواجه ��ة اجفاف عل ��ى ال ��دول العربي ��ة‪ ،‬وتطوي ��ر القدرات‬ ‫خدم ��ات الأر�س ��اد ي ال ��دول العربية ب�سكل ع ��ام واآلية بناء‬ ‫القدرات على الدول امت�سررة ب�سكل خا�س‪.‬‬

‫قائد أمن المنشآت يقلد ‪ 18‬ضابط ًا رتبهم الجديدة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫قلد قائد قوات اأمن امن�ساآت اللواء الركن �سعد بن حمد اماجد ‪� 18‬سابط ًا بقيادة القوات رتبهم اجديدة بعد �سدور‬ ‫الأوام ��ر املكي ��ة برقيتهم من رتبهم احالية اإى الرتب التي ي�ستحقونها‪ .‬و�سمل ذلك ‪� 14‬سابطا من رتبة مازم اأول اإى‬ ‫رتبة نقيب‪ ،‬وثاثة �سباط من رتبة نقيب اإى رتبة رائد‪ ،‬و�سابطا من رتبة رائد اإى رتبة مقدم‪ .‬وقدم قائد القوات التهنئة‬ ‫للجميع متمنيا لهم التوفيق والنجاح وحثهم على بذل امزيد من اجهد والعطاء لأداء واجباتهم بكل جد ون�ساط ‪.‬‬

‫الطائ ��ف‪ ،‬راب ��غ‪ ،‬اخرم ��ة‪ ،‬اجموم‪،‬‬ ‫خلي�س‪ ،‬الكامل‪ ،‬القنفذة‪ ،‬واخرمة‪،‬‬ ‫وامت�سمن ��ة احتياجاته ��ا م ��ن‬ ‫ام�سروع ��ات وامراف ��ق التنموي ��ة‬ ‫واخدمية‪.‬‬ ‫واأق ��ر امجل� ��س ي ه ��ذا ال�ساأن‬ ‫تو�سي ��ات امجال�س امحلي ��ة الهادفة‬ ‫اإى تنفي ��ذ ام�سروع ��ات واإن�س ��اء‬ ‫امراف ��ق واخدم ��ات‪ ،‬وتوفر جميع‬ ‫اخدم ��ات امهم ��ة بكاف ��ة امحافظات‬ ‫وامراك ��ز وفق اج ��دول الزمني وما‬ ‫خطط له‪.‬‬

‫مصدر ببنك التسليف يبدي تحفظه‬ ‫على توصية للشورى تربط سداد‬ ‫العاطلين لقروض الزواج بالعمل‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي باي‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬حمد ال�ص�اط)‬

‫اأب ��دى م�س ��در مطل ��ع بالبن ��ك ال�سع ��ودي للت�سلي ��ف‬ ‫والدخ ��ار‪ ،‬ح نفظ ��ه عل ��ى تو�سي ��ة ي�س� �ونت عليه ��ا جل�س‬ ‫ال�س ��ورى غ ��د ًا تت�سمن درا�س ��ة تاأجيل دفع اأق�س ��اط الزواج‬ ‫للعاطلن حتى يتم ح�سولهم على عمل يوؤمن لهم دخ ًا ثابت ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�سدر ل � � «ال�سرق» اإن برنامج قر� ��س الزواج امعتمد‬ ‫ل ��دى البنك يطالب امقر� ��س الذي لي�س لديه عم ��ل اأو دخل‬ ‫باإح�س ��ار كفيل غارم ي�سمن التزامه بالكفالة ودفع الأق�ساط‬ ‫عنه‪ .‬واأكد اأن الكفيل الغارم هو الفي�سل ي ح�سول العاطل‬ ‫عل ��ى قر�س زواج م ��ن عدمه‪ .‬م�سر ًا اإى اأن ع ��دد ًا كبر ًا من‬ ‫العاطلن تقدموا للبن ��ك وا�ستوفوا ال�سروط وح�سلوا على‬ ‫قرو� ��س زواج‪ .‬ورف�س ام�س ��در الإف�ساح عن عدد العاطلن‬ ‫ام�ستفيدين من قرو�س ال ��زواج‪ ،‬م�سرا اإى اأن البنك يعمل‬ ‫على ت�سهيل وت�سريع اإجراءات تقدم الطلبات‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫ك�س ��ف م�س ��در مطل ��ع ل � �‬ ‫«ال�س ��رق» اأم�س ع ��ن اإع ��ادة هيكلة‬ ‫ع ��دد من امديري ��ات ال�سحية خال‬ ‫الأي ��ام امقبل ��ة‪ .‬وع ��زا ام�س ��در‬ ‫ذل ��ك اإى �سلبي ��ات ك�سف ��ت عنه ��ا‬ ‫تقاري ��ر ينظره ��ا وزي ��ر ال�سح ��ة‬ ‫الدكتور عبد الل ��ه الربيعة‪ ،‬وطالت‬ ‫ع ��ددا م ��ن ام�ست�سفي ��ات‪ ،‬ف�س� � ًا‬ ‫ع ��ن �سكاوى‪،‬ينظره ��ا الوزي ��ر‪،‬‬ ‫تتعل ��ق باأخط ��اء طبي ��ة وخالفات‬ ‫وج ��اوزات ي بع� ��س امديريات‪.‬‬ ‫وتوقع ام�سدر اأن ت�سمل القرارات‬

‫ك�س ��ف امدي ��ر التنفي ��ذي لرنام ��ج «مك ��ة ب ��ا‬ ‫جرم ��ة»‪ ،‬التاب ��ع جمعي ��ة مراك ��ز الأحي ��اء ي مكة‬ ‫امكرم ��ة‪� ،‬سلط ��ان اجعي ��د ل�«ال�س ��رق» ع ��ن انته ��اء‬ ‫امرحلتن الأوى والثانية من احملة الأمنية لتوعية‬ ‫اجاليات الآ�سيوية التي تنظمها اجمعية بالتعاون‬ ‫مع مكتب توعية اجاليات‪ ،‬وباإ�سراف من اإمارة مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫فيما انطلقت اأم�س امرحلة الثالثة‪ ،‬من الرنامج‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫ت�سبب عطل «تقني» ي اأجهزة احا�سب الآي ي حكمة كتابة عدل الأوى‬ ‫ي مكة امكرمة ي تعطل معامات اأكر من األفي مراجع‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ا ً‬ ‫إ�سافة اإى اإلغاء‬ ‫جميع امواعيد التي �سلمتها امحكمة ي وقت �سابق‪.‬‬ ‫واأك ��د م�سدر داخل حكمة مكة َ‬ ‫(ف�سل عدم الإف�ساح عن ا�سمه) ل�»ال�سرق»‬ ‫اأن تعط ��ل الأجه ��زة بداأ منذ �ساع ��ات ال�سباح الأوى‪ ،‬وعلى الرغ ��م من اأن منفذ‬ ‫الرام ��ج اموجود مدينة الريا�س بلغ بالعطل قبل وقت كاف من بداية الدوام‪،‬‬ ‫اإل اأنه م ي�ستطع التغلب على العطل طوال �ساعات الدوام‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن جهاز‬ ‫ال�سيان ��ة ل يزال يعم ��ل على اإ�ساح العط ��ل حتى لي�ستمر للي ��وم الثاي على‬ ‫التواي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن امواعي ��د التي حددتها حكم ��ة كتابة العدل األغي ��ت‪ ،‬اأو اأجل‬ ‫موعده ��ا‪ ،‬فيما ح� �وٌل بع�سه ��ا الآخر لفرع امحكم ��ة الآخر اموج ��ود ي حي اأم‬ ‫اجود (غرب مكة)‪ ،‬لفت ًا اإى اأن اأجهزة فروع كتابة عدل امحكمة مرتبطة بع�سها‬ ‫بالبع�س الآخر‪ ،‬ومكن موظفي امحكمة الدخول على اموقع وفق ًا للرقم ام�سجل‬ ‫ل ��دى امراج ��ع‪ ،‬واإنهاء معاماته ��م على الف ��ور‪ .‬وكان عدد كبر م ��ن امراجعن‬ ‫خ�سو�س� � ًا اأ�سح ��اب تل ��ك امعامات التي تتعل ��ق باإنهاء �سك ��وك ح�سر الورثة‬ ‫اأب ��دوا ل�»ال�سرق» تذمرهم من العط ��ل الذي ت�سبب ي تاأجيل موعد معاماتهم‪،‬‬ ‫موؤكدين اأن �سعوبة الأمر تكمن ي اأنهم جاوؤوا من مناطق بعيدة خارج منطقة‬ ‫مكة وا�ستاأذنوا من اأعمالهم ووظائفهم احكومية واخا�سة لإنهاء معاماتهم ‪،‬‬ ‫لكنهم فوجئوا بتعطل اأجهزة الكمبيوتر اخا�سة باموظفن ي امحكمة‪.‬‬

‫حكمة كتابة عدل الأوى مكة امكرمة‬

‫(ال�صرق)‬

‫وزير التعليم العالي يفتتح فعاليات يوم‬ ‫المهنة الطبي الخامس غد ًا‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫يفتت ��ح وزي ��ر التعليم الع ��اي الدكتور خالد‬ ‫العنقري‪،‬غد ًا‪،‬فعالياتيومامهنةالطبياخام�س‪،‬‬ ‫الذيتنظمهكليةالطببجامعةاأمالقرى‪،‬م�ساركة‬ ‫اأكر من ‪ 1500‬طبيب وم�سارك من ختلف كليات‬ ‫الطب بامملكة‪ ،‬ي قاعة املك عبدالعزيز التاريخية‬ ‫بامدين ��ة اجامعي ��ة بالعابدي ��ة‪ .‬واأو�س ��ح مدي ��ر‬ ‫اجامع ��ة الدكت ��ور بك ��ري ع�سا�س اأن ي ��وم امهنة‬ ‫الطب ��ي اخام�س يعد امت ��داد ًا لأيام امهن ال�سابقة‬ ‫التي نظم ��ت ي العديد من اجامعات ال�سعودية‪،‬‬ ‫وحظيت باهتمام وا�سع عل ��ى ام�ستوين العلمي‬ ‫والإعام ��ي والهادف ��ة اإى اإر�س ��اد وتنوي ��ر طاب‬ ‫الطب حديث ��ي التخرج من ختل ��ف كليات الطب‬

‫طبي ��ة وع ��دم تواف ��ر بيئ ��ة �سحي ��ة‬ ‫متكامل ��ة ي بع� ��س ام�ست�سفي ��ات‬ ‫الكرى‪ ،‬ووجود اأخطاء تتعلق بعمل‬ ‫اأطباء وطبيبات ومدراء م�ست�سفيات‬ ‫وخل ��ل ي جزئي ��ات م ��ن العملي ��ة‬ ‫الإداري ��ة والإ�سرافي ��ة والتعيين ��ات‬ ‫والتكليفات‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�س ��ادر ا َأن ق ��رارات‬ ‫الإعف ��اء الت ��ي طالت مدي ��ري عموم‬ ‫موؤخ ��ر ًا‪ ،‬ت�سمنت تقاري ��ر عن تاأخر‬ ‫ي تنفي ��ذ بع� ��س اخط ��ط الت ��ي‬ ‫و�سعه ��ا وزي ��ر ال�سح ��ة و�س ��كاوي‬ ‫متكررة من عدم وجود اآلية دقيقه ي‬ ‫تنفيذ بع�س ام�ساريع‪.‬‬

‫انتهاء المرحلتين اأولى والثانية لبرنامج «مكة با جريمة»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬

‫عطل «تقني» في حواسب محكمة مكة‬ ‫يلغي معامات أكثر من ألفي مراجع‬

‫تنظمه كلية الطب بجامعة أم القرى وبمشاركة ‪ 1500‬طبيب‬

‫مصدر مطلع لـ | ‪ :‬إعادة هيكلة‬ ‫عدد من مديريات الصحة قريب ًا‬ ‫امرتقب ��ة اإعف ��اء ونق ��ل وتعي ��ن‬ ‫وتكليفات جديدة‪.‬‬ ‫واأكدت م�سادر ل»ال�سرق» ا َأن‬ ‫وزارة ال�سح ��ة خال الع ��ام اما�سي‬ ‫والربع الأول من هذا العام قد اطلعت‬ ‫على تقاري ��ر بع�س اجهات الرقابية‬ ‫ومنها دي ��وان امراقبة العامة وهيئة‬ ‫الرقاب ��ة والتحقي ��ق �سمل ��ت بع� ��س‬ ‫امخالف ��ات الت ��ي تخ� ��س مديري ��ات‬ ‫�سحي ��ة وعلمت ال�سرق اأن م�ساءلت‬ ‫وجهت من ال ��وزارة الأ�سهر اما�سية‬ ‫اإى بع�س مديري ال�سوؤون ال�سحية‬ ‫عل ��ى خلفي ��ة تل ��ك امخالف ��ات ومنها‬ ‫تاأخ ��ر ي بع�س ام�ساري ��ع واأخطاء‬

‫مصدر بالمحكمة‪ :‬العطل بدأ مع ساعات الدوام الرسمي‬

‫بتنظي ��م دورة لك ��رة الق ��دم ملعب الأ�سط ��ورة على‬ ‫«كاأ�س مكة با جرمة للقطاع ��ات الأمنية»‪ ،‬وت�سارك‬ ‫في ��ه ختلف القطاعات الأمنية ي مكة‪ ،‬وي�ستمر ‪15‬‬ ‫يوم ًا‪ ،‬واأ�سار اجعيد اإى اأن الدوري �سيكون برعاية‬ ‫مدير �سرطة العا�سمة امقد�سة اللواء اإبراهيم حمزي‪.‬‬ ‫واأو�سح اجعي ��د اأن امرحلتن الأوى والثانية‬ ‫مثلت ��ا ي جموعة من الزي ��ارات جاليات اآ�سيوية‬ ‫ي اأماك ��ن وجودها ي مك ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الرنامج‬ ‫الثقاي والجتماع ��ي‪ ،‬الذي اختتمت فعالياته اأم�س‬ ‫الأول اجمعة‪.‬‬

‫ي امملك ��ة لأمثل الطرق ي اختيار التخ�س�سات‬ ‫الطبيةامنا�سبةلقدراتهمواهتماماتهم‪.‬‬ ‫وب � ن�ن عميد كلية الطب الدكتور اأمار نا�سر‬ ‫اأنه �سيتم خال الفعاليات‪ ،‬التي ت�ستمر ثاثة اأيام‪،‬‬ ‫مناق�سة اأربعة حاور خ�س�س امحور الأول ما قبل‬ ‫التخرج وي�سمل مو�سوعات كتابة ال�سرة الذاتية‬ ‫والتميز ي امقابلة ال�سخ�سي ��ة‪ ،‬وامحور الثاي‬ ‫م ��ا بع ��د التخرج ويت�سم ��ن مو�سوع ��ات الفر�س‬ ‫الوظيفيةامتاحة‪،‬ومتطلباتالدرا�سةياخارج‪،‬‬ ‫والتمي ��ز ي اختب ��ارات القب ��ول ي ال�سعودي ��ة‬ ‫واأمري ��كا وكن ��دا‪ ،‬بينم ��ا يتن ��اول امح ��ور الثالث‬ ‫مو�سوع ��ات مب ��ادئ اختي ��ار التخ�س� ��س الطبي‬ ‫ونب ��ذة عن ختل ��ف التخ�س�سات ال�سحي ��ة‪ .‬اأما‬ ‫امحور الرابع فهو خ�س�س للمهارات الوظيفية‪.‬‬

‫الشؤون اإسامية تبدأ تنفيذ ميقات‬ ‫«ذي عرق» في الطائف بـ ‪ 99‬مليون ًا‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫بداأت وزارة ال�سوؤون الإ�سامية‬ ‫والأوق��اف والدعوة والإر��س��اد تنفيذ‬ ‫م�سروع ميقات «ذات عرق» محافظة‬ ‫الطائف على طريق ع�سرة م�ساحة‬ ‫تقدر ب� ‪ 65‬األف م‪ 2‬وتكلفة ‪ 99‬مليون‬ ‫ريال‪ .‬وي�ستغرق تنفيذ ام�سروع ثاث‬ ‫�سنوات‪ ،‬وي�ح��ده م��ن ال�سرق ملتقى‬ ‫وادي احنو م��ع وادي اأن�خ��ل‪ ،‬ومن‬ ‫ال �غ��رب وادي ال�ع���س��اء ال�سرقية‪،‬‬ ‫وم��ن اج�ن��وب قمة جبل ع��رق‪ ،‬ومن‬ ‫ال�سمال اجبال امت�سلة‪ .‬ويت�سمن‬ ‫ام�سروع نظام ًا لت�سريف مياه الأمطار‬ ‫وال�سيول وت�سييد حوائط �ساندة من‬ ‫اخ��ر��س��ان��ة ام�سلحة لتغطية ف��روق‬ ‫امنا�سيب باموقع ال�ع��ام‪ ،‬ف�س ًا عن‬ ‫خزانات مياه اأر�سية على م�ساحات‬ ‫كبرة لتغطي ال�ستهاك م��ن امياه‬ ‫ل� ��دورات ام �ي��اه‪ ،‬اإ� �س��اف��ة اإى خ��زان‬ ‫علوي من اخر�سانة ام�سلحة خدمة‬ ‫ام�سروع ومواقف لل�سيارات تت�سع‬ ‫حواي ‪� 600‬سيارة‪.‬‬ ‫كما يت�سمن ام�سروع م�سجد ًا‬ ‫على م�ساحة ‪ 2.7‬األف م‪ 2‬ي�سم م�سلى‬ ‫للرجال يت�سع ل� ‪ 3500‬م�سل‪ ،‬وم�سلى‬ ‫للن�ساء يت�سع مائتي م�سلية‪ .‬كما ي�سم‬ ‫ام�سجد دور ًا للميزانن م�ساحة‬

‫‪ 750‬م‪ 2‬يت�سع ح��واي ‪ 900‬م�سل‪،‬‬ ‫وقبو م�ساحة ‪ 3200‬م‪ 2‬وي�ستخدم‬ ‫كمواقف لل�سيارات ويت�سع حواي‬ ‫مائتي �سيارة‪ .‬ويتكون ام�سروع من‬ ‫مبنى دورات امياه وموا�سئ م�ساحة‬ ‫تبلغ ‪ 2500‬م‪ 2‬ح�ت��وي على ‪450‬‬ ‫دورة مياه وموا�سئ ت�سم ‪ 350‬دورة‬ ‫للرجال‪ ،‬ومائة دورة للن�ساء وروعي‬ ‫ي ت�سميم الدورات عمل دورات مياه‬ ‫للمعاقن للرجال والن�ساء‪ .‬وي�سم‬ ‫ام�سروع مبني ي�سمل ‪ 25‬ح ًا جاري ًا‬ ‫م�ساحة اإجمالية ‪ 1650‬م‪ 2‬و�سكنا‬ ‫للعزاب على م�ساحة ‪ 1500‬م‪ .2‬وي�سم‬ ‫ام�سروع مبنى �سكني للعائات عبارة‬ ‫ع��ن دور اأر� �س��ي م�ساحة ‪ 380‬م‪2‬‬ ‫ومبنى اإداري عبارة عن دور اأر�سي‬ ‫م�ساحة ‪ 350‬م‪ ، 2‬ومبنى ل�سكن‬ ‫الإمام واموؤذن عبارة عن دور اأر�سي‬ ‫واأول م�ساحة اإج�م��ال�ي��ة ‪ 450‬م‪،2‬‬ ‫ومبنى اخدم واخادمات عبارة عن‬ ‫دور اأر�سي م�ساحة مائة م‪ 2‬ومبنى‬ ‫خدمة ال�سيارات عبارة عن دور اأر�سي‬ ‫م�ساحة مائتي م‪ 2‬وذل ��ك خدمات‬ ‫ال���س�ي��ارات م��ن عمل �سيانة وتغر‬ ‫زيوت واأعمال اميكانيكا والكهرباء‪،‬‬ ‫ومبنى احار�س عبارة عن دور اأر�سي‬ ‫م�ساحة اأرب �ع��ن م‪ 2‬وخ���زان مياه‬ ‫علوي �سعة ‪ 250‬م‪. 2‬‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫عشرون ألف زائر لمهرجان الزهور‪ ..‬وحوض الـ ‪ 500‬ألف وردة يجذب الحضور‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬

‫ا�س ��تحوذ مهرجان ربيع الزهور‬ ‫والبيئ ��ة الثالث ع�س ��ر امقام ي متنزه‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه بالواجه ��ة البحرية ي‬ ‫الدم ��ام برعاي ��ة �سحيفة»ال�س ��رق»‪،‬‬ ‫على اهتمام ال ��زوار من داخل وخارج‬ ‫امملكة‪ ،‬خا�سة امنطقة ال�سرقية‪ ،‬وقدر‬ ‫عدد اح�سور بع�س ��رين األف زائر منذ‬ ‫انطاقه الأربعاء اما�س ��ي حتى م�ساء‬ ‫اأم�ش‪.‬‬ ‫وا�ستمتع ال ��زوار م��ا �ساهدوه‬ ‫ي امعر�ش خا�سة حو�ش الزهور‬ ‫الذي يتو�سط موقع امهرجان‪ ،‬والذي‬ ‫ي �ح��وي ‪ 500‬األ � ��ف زه � ��رة ��س�ت��وي��ة‬ ‫و�سيفية ورب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك بع�ش‬ ‫م �غ �ط �ي��ات ال ��رب ��ة ال �ن �ب��ات �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ستخدمت األ ��وان واأط� ��وال الزهور‬ ‫لت�سكيل ل��وح��ة فنية متميزة داخ��ل‬

‫م��وق��ع ام �ه��رج��ان‪ .‬ك�م��ا اط �ل��ع زوار‬ ‫ام �ه��رج��ان ع �ل��ى اأج �ن �ح��ة ال���س��رك��ات‬ ‫واموؤ�س�سات امتخ�س�سة ي امجال‬ ‫الزراعي ونباتات الزينة‪ ،‬وم�ستلزمات‬ ‫احدائق والتجميل‪ ،‬واألعاب الأطفال‬ ‫وتن�سيق اح��دائ��ق امنزلية ومعدات‬ ‫الري الزراعي والتي تبن الإجازات‬ ‫اميدانية لدور التجميل وزي��ادة رقعة‬ ‫ام�سطحات اخ�سراء واح��دائ��ق ي‬ ‫احا�سرة‪.‬‬ ‫ويه ��دف امهرجان الذي ي�س ��تمر‬ ‫ع�س ��رة اأيام اإى الركي ��ز على اجانب‬ ‫التوع ��وي من خ ��ال القي ��ام بتجارب‬ ‫توعوية ي ق�س ��ايا تت�س ��ل بال�س ��حة‬ ‫العام ��ة وجعل من امهرجان منا�س ��بة‬ ‫لب ��ث ر�س ��ائل توعوي ��ة ل ��زواره‪،‬‬ ‫وامعر� ��ش ام�س ��احب ل ��ه خ�سو�س� � ًا‬ ‫لاأطف ��ال النا�س ��ئة م ��ن خال امر�س ��م‬ ‫اح ��ر وامحا�س ��رات الت ��ي تلقى على‬

‫معر�س �لزهور ي �لو�جهة �لبحرية بالدمام �أم�س ( ت�صوير ‪ :‬حمد �لزهر�ي )‬

‫ط ��اب امدار� ��ش لغر� ��ش قي ��م ح ��ب‬ ‫النبات ��ات والزه ��ور وامحافظة عليها‪،‬‬ ‫وعدم ت�س ��ويه واإتاف امرافق العامة‬

‫كاحدائق وما بها من اأ�س ��جار ونخيل‬ ‫وزه ��ور وغره ��ا‪ ،‬لتبق ��ى �س ��لوك ًا‬ ‫ح�س ��اري ًا مي ��ز الأجي ��ال احا�س ��رة‬

‫طفلة حمل زهور ً� وتبت�صم للربيع‬

‫والقادمة‪ .‬واأو�سح مدير عام العاقات‬ ‫العام ��ة والإع ��ام باأمان ��ة امنطق ��ة‬ ‫ال�س ��رقية حمد ال�سفيان اأن امهرجان‬

‫ي�س ��ارك ب ��ه اأك ��ر م ��ن اأربع ��ن جه ��ة‬ ‫حكومية واإدارات التعليم وال�س ��ركات‬ ‫واموؤ�س�س ��ات امتخ�س�س ��ة ي امجال‬ ‫الزراعي ونباتات الزينة وم�ستلزمات‬ ‫احدائق والتجمي ��ل‪ ،‬واألعاب الأطفال‬ ‫وتن�س ��يق واإن�س ��اء احدائق امنزلية‪،‬‬ ‫و�سيطلع جمهور الزائرين على اأحدث‬ ‫ما تعر�سه هذه اموؤ�س�سات امتخ�س�سة‬ ‫م ��ن اآلت ومع ��دات ونبات ��ات وط ��رق‬ ‫تن�سيقها‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ال�س ��فيان اإن معر� ��ش‬ ‫الزه ��ور ي�س ��تقبل ال�س ��يوف والزوار‬ ‫ي الفرة ام�س ��ائية من الرابعة م�ساء‬ ‫وحتى احادية ع�س ��رة لي ًا‪ ،‬وي�س ��تمل‬ ‫عل ��ى ع ��دة فعالي ��ات منه ��ا معار� ��ش‬ ‫ام�س ��اركن وامر�س ��م احر‪ ،‬وفعاليات‬ ‫ام�سرح‪ ،‬واأم�سيات �سعرية‪ ،‬وعرو�ش‬ ‫تراثي ��ة‪ ،‬وعر� ��ش الف ��رق الإن�س ��ادية‪،‬‬ ‫وال�سعبية‪.‬‬

‫وم ِس ّنتان‪ ..‬حصيلة المفقودين في واجهة الدمام البحرية خال ‪ 48‬ساعة‬ ‫خمسون طفلة ُ‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�سام‬ ‫وم�سنتن من ذويهما‪ ،‬نظرا لازدحام‬ ‫ال�سديد الذي ت�سهده الواجهة البحرية‬ ‫�س ��جلت الواجه ��ة البحري ��ة ي م ��ن قب ��ل ال ��زوار م ��ن داخ ��ل امملك ��ة‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬خ ��ال اليوم ��ن اما�س ��ين‪ ،‬وخارجها‪ ،‬خال اإجازة ف�سل الربيع‪،‬‬ ‫فقدان اأكر من ‪ 50‬طفا من اأ�س ��رهم‪ ،‬اإ�س ��افة اإى وج ��ود مهرج ��ان ربي ��ع‬

‫الزه ��ور الذي اأ�س ��هم بزي ��ادة الإقبال‬ ‫على متنزه املك عبدالله ي كورني�ش‬ ‫الدمام‪ .‬ومكن اأفراد الأمن وال�سامة‬ ‫ي اأمانة امنطقة ال�سرقية‪ ،‬من اإي�سال‬ ‫جميع امفقودين اإى ذويهم بعد تقدم‬

‫البراك يفتتح مهرجان «ريف اأحساء» السياحي‬

‫الن�س ��ح له ��م‪ .‬و وجّ ه مدي ��ر العاقات‬ ‫العام ��ة والإع ��ام باأمان ��ة امنطق ��ة‬ ‫ال�س ��رقية‪ ،‬حم ��د ال�س ��فيان‪ ،‬الأهاي‬ ‫باأهمي ��ة امحافظة على فلذات اأكبادهم‬ ‫وذويه ��م‪ ،‬ومتابعتهم اأثن ��اء وجودهم‬

‫دراسة‪ :‬الثقة وأسلوب التعلم والذكاء أكثر‬ ‫المؤثرات على مستوى التحصيل الدراسي للطالب‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫�لر�ك يتجول ي جنبات �معر�س‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ف�سل الله ال�سليمان‬ ‫اعتر مدي ��ر فرع الهيئة العامة لل�س ��ياحة‬ ‫والآثار‪ ،‬ي حافظة الأح�س ��اء‪ ،‬علي احاجي‪،‬‬ ‫اإقام ��ة امهرجانات ال�س ��ياحية‪ ،‬دعم� � ًا للطاقات‬ ‫ال�س ��بابية‪ ،‬ونوع ��ا من الت�س ��جيع له ��ذه الفئة‬ ‫على اإعطاء امزيد ي جال التنمية ال�س ��ياحية‬ ‫بامملك ��ة‪ ،‬جاء ذلك خال حف ��ل افتتاح مهرجان‬ ‫«ريف الأح�س ��اء» ال�س ��ياحي‪ ،‬الذي اأقيم اأم�ش‪،‬‬ ‫ي متن ��زه الأح�س ��اء الوطني‪.‬ون ��وه احاجي‬ ‫ي كلمت ��ه اإى ختل ��ف الفعاليات ال�س ��ياحية‪،‬‬ ‫التي تقام ي مناطق امملكة‪ ،‬مثل �سوق عكاظ‪،‬‬ ‫و�سوق هجر‪ ،‬الذي تعذر اإقامته ب�سبب ظروف‬ ‫فني ��ة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اإقامت ��ه ي الف ��رة امقبل ��ة‪.‬‬ ‫ح�س ��ر الفتتاح وكيل حافظ الأح�س ��اء خالد‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ال ��راك‪ ،‬بالنيابة ع ��ن حافظ‬ ‫الأح�س ��اء الأمر ب ��در بن حمد ب ��ن جلوي اآل‬ ‫�سعود‪ ،‬ومدير اإدارة تطوير الرامج وامنتجات‬ ‫ال�س ��ياحية ي الهيئة العامة لل�س ��ياحة والآثار‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ش عبدالل ��ه امر�س ��د‪ ،‬وعدد من‬

‫(ت�صوير‪ :‬ماجد �لفرحان)‬

‫م�سوؤوي ورجالت امحافظة‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬اأبدى وكيل حافظ الأح�س ��اء‬ ‫خال ��د ال ��راك‪� ،‬س ��عادته بام�س ��اركة ي حف ��ل‬ ‫الفتتاح‪ ،‬م�سر ًا اإى اأهمية مثل هذه املتقيات‪،‬‬ ‫ي دف ��ع عجلة ال�س ��ياحة ي امملكة اإى اأف�س ��ل‬ ‫ام�ستويات‪.‬و�سهد احفل م�ساركة فرقة العمران‬ ‫الفنية ب� «فلكلور �سعبي»‪ ،‬ت�سمنه بع�ش الألعاب‬ ‫والأهازيج ال�سعبية‪.‬‬ ‫يذكر اأن امهرجان يقام بالتعاون بن جنة‬ ‫التنمية الجتماعية الأهلية ي مدينة العمران‪،‬‬ ‫ون ��ادي ال�س ��واب‪ ،‬ويحظ ��ى بدع ��م م ��ن الهيئة‬ ‫العامة لل�س ��ياحة والآثار‪ ،‬وي�س ��تمر حتى نهاية‬ ‫الأ�س ��بوع‪ ،‬حيث يفت ��ح اأبوابه اأم ��ام الزوار من‬ ‫ال�ساعة التا�سعة �سباح ًا حتى ال�ساعة اخام�سة‬ ‫م�س ��اء‪ .‬واأقيم بامهرجان عدة فعاليات واأن�سطة‬ ‫ترفيهية‪ ،‬اإ�س ��افة اإى امعر�ش ام�س ��احب‪ ،‬الذي‬ ‫يت�س ��من معر�س� � ًا لاأ�س ��ر امنتج ��ة‪ ،‬واح ��رف‬ ‫اليدوية الن�س ��ائية‪ ،‬واح ��رف اليدوية للرجال‪،‬‬ ‫ومعر� ��ش النخل ��ة وامنتج ��ات الزراعي ��ة ي‬ ‫الأح�ساء‪ ،‬ومعر�ش بيت الريف الراثي‪.‬‬

‫ي اموق ��ع‪ ،‬وعدم الغفلة عنهم‪ ،‬لكي ل‬ ‫يحدث لهم مكروه‪ .‬واأو�سح ال�سفيان‬ ‫اأن دور اإدارة الأم ��ن وال�س ��امة ي‬ ‫الواجهة البحرية ي الدمام ل يقت�سر‬ ‫عل ��ى البحث ع ��ن التائه ��ن واإعادتهم‬

‫لذويه ��م فق ��ط‪ ،‬واإما متابع ��ة الباعة‪،‬‬ ‫وتقدم ام�س ��اعدة لكبار ال�سن وذوي‬ ‫الحتياج ��ات اخا�س ��ة‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫تغطي ��ة موق ��ع احف ��ل باحرا�س ��ات‬ ‫الأمنية على مدار ال�ساعة‪.‬‬

‫ك�س ��فت نتائ ��ج درا�س ��ة علمي ��ة حديث ��ة‬ ‫اأجري ��ت عل ��ى ‪ 800‬طال ��ب وطالب ��ة م ��ن‬ ‫اموهوب ��ن بامرحلة البتدائي ��ة من ختلف‬ ‫مدن امملك ��ة اإى اأن الثقة بامتاك القدرة‪ ،‬ثم‬ ‫اأ�سلوب التعلم‪ ،‬ثم درجة الذكاء‪ ،‬على الرتيب‬ ‫الأك ��ر تاأث ��ر ًا عل ��ى م�س ��توى التح�س ��يل‬ ‫الدرا�سي ‪.‬‬ ‫واأو�ست الدرا�س ��ة التي اأعدها اخبر‬ ‫الرب ��وي رئي� ��ش اجمعية العامي ��ة لأبحاث‬ ‫اموهب ��ة والإبداع الروفي�س ��ور عبدالله بن‬ ‫حم ��د اجغيم ��ان باأهمي ��ة ت�س ��من برامج‬ ‫اإع ��داد وتاأهيل امعلم ب�س ��فة عام ��ة وبرامج‬ ‫اإعداد وتاأهيل معلم اموهوبن ب�سفة خا�سة‪،‬‬ ‫التدريب على اأ�ساليب قيادة الطلبة لكت�ساب‬ ‫مهارات التنظيم الدرا�س ��ي‪ ،‬ومهارات التعلم‬ ‫الذاتي‪ ،‬والثقة بقدراتهم على الإجاز‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اجغيم ��ان ي حديث ��ه ل � � «‬ ‫ال�سرق « اأهمية اإك�ساب الطلبة ا�سراتيجيات‬ ‫التعل ��م الذات ��ي امختلفة‪ ،‬لدوره ��ا الكبر ي‬ ‫رفع م�س ��توى التح�س ��يل الدرا�سي‪ ،‬فالطلبة‬ ‫الذين متلكون ا�سراتيجيات للتعلم الذاتي‪،‬‬ ‫يكون ��ون اأكر قدرة من غره ��م على مراقبة‬ ‫تعلمه ��م‪ ،‬واأدائه ��م داخ ��ل القاع ��ة الدرا�س ��ية‬ ‫وخارجها‪ ،‬واختبار اأنف�س ��هم‪ ،‬ومتابعة ما م‬ ‫اإج ��ازه‪ ،‬كم ��ا اأنهم يكونون اأك ��ر قدرة على‬ ‫التخطيط ال�س ��ليم للتعل ��م‪ ،‬وحديد اأهدافهم‬ ‫بدق ��ة‪ ،‬وو�س ��ع اخط ��ط الازم ��ة لتحقي ��ق‬ ‫تل ��ك الأه ��داف‪ ،‬وتوق ��ع العوائ ��ق والعقبات‬ ‫والأخط ��اء امحتملة وو�س ��ع حل ��ول بديلة‪،‬‬

‫وكيفية اح�س ��ول عل ��ى التعلم من م�س ��ادر‬ ‫متعددة وبطرق ختلفة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اجغيم ��ان اأن امتاك الطالب‬ ‫مه ��ارات التوجيه الذات ��ي مثل توجيه اجهد‬ ‫نح ��و الأه ��داف لتحقيقه ��ا والو�س ��ول اإى‬ ‫اأف�س ��ل النتائ ��ج‪ ،‬وتوجيه التعل ��م‪ ،‬واختيار‬ ‫الأن�س ��ب‪ ،‬وتوجي ��ه ال ��ذات نحو ا�س ��تخدام‬ ‫ال�س ��راتيجيات امنا�س ��بة للمهم ��ات الت ��ي‬

‫يعمل عليها الطالب‪ ،‬ونحو م�س ��ادر التعزيز‬ ‫امختلفة‪ ،‬كلها ت�سهم ب�سكل وا�سح ي ازدياد‬ ‫معارف الطالب‪.‬‬ ‫واأو�س ��ى اجغيمان ب�س ��رورة العناية‬ ‫باموهوب ��ن من ذوي التح�س ��يل امنخف�ش‪،‬‬ ‫والذي ��ن قد يعوقه ��م عدم بروزهم الدرا�س ��ي‬ ‫وحافظته ��م عل ��ى مواق ��ع الو�س ��ط‪ ،‬ع ��ن‬ ‫ت�سنيفهم من �سمن الطلبة اموهوبن‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫الحوار‪..‬‬ ‫فهد عافت‬

‫َف ْت ُح باب �لحو�ر مهم‪� ،‬لأهم �أن يدخل!‪ّ � ،‬أول و�أخطر‬ ‫ما يهدد �لحو�ر‪ ،‬ويه ّد حيله‪ ،‬هو فهمه‪ ،‬فُتح باب �لحو�ر‪،‬‬ ‫بمباركة حكومية‪ ،‬وبقدرة �لت�صالت �لر�عبة‪ ،‬دخل من‬ ‫�ل�ب��اب ك��ل ��ص��يء‪ ،‬با�صتثناء �ل�ح��و�ر نف�صه!‪� ،‬أظ�ن��ه ح��اول‬ ‫�لدخول‪ ،‬غير �أن �لح ّر��س لم ي�صمحو� له‪ ،‬لي�س لأنهم ل‬ ‫يريدونه‪ ،‬لكن لأن �ل�صورة �لتي ُو ّزع��ت عليهم‪ ،‬للتع ّرف‬ ‫عليه‪ ،‬ت�صبه كل �لأ��ص�ي��اء‪ ،‬با�صتثنائه!‪� ،‬ل�صورة �لمرفقة‬ ‫مع �لح ّر��س‪ ،‬ل تفهمه خ��ارج �أم��ري��ن ل ثالث لهما‪ :‬طلب‬ ‫ن�صيحة ومنحها‪� ،‬أو طلب معلومة و�لرد عليها‪ ،‬كل �لدروب‬ ‫�لأخرى فرعية‪ ،‬كاأن تاأتي �لن�صيحة دون طلب‪ ،‬و�لمعلومة‬ ‫دون ��ص�وؤ�ل‪ ،‬د�ئ�م��ا هناك ط��رف ق��وي‪ ،‬وط��رف �صعيف‪،‬‬ ‫مجيب ون��ا��ص��ح وم�ع� ِل��م‪ ،‬م�ق��اب��ل ��ص��ائ��ل وح��ائ��ر وج��اه��ل‪،‬‬ ‫كل ما هو خ��ارج ه��ذ� �لإط ��ار‪ ،‬ينتهي بالف�صل‪ ،‬و�ل�صلل‪،‬‬ ‫و�لزعل‪ ،‬ونظرية «ما دون �لحلق � ّإل �ليدين»!‪� ،‬لتي �أعلينا‬ ‫�صاأنها‪ ،‬ف�صارت‪« :‬ما فوق �لحلق � ّإل �صَ عرة �لماريوت»!‪،‬‬ ‫مفهوم �لحو�ر عندنا‪ ،‬لي�س ناق�صا‪ ،‬لو كان ناق�صا لكفته‬ ‫ه��ذه �لأي��ام �لتي م� ّرت عليه ليكتمل‪� ،‬لم�صيبة �أن��ه غائب‪،‬‬ ‫ويبدو �أنه �لغائب �لوحيد �لذي حجته لي�صت معه‪ ،‬ولكنها‬ ‫معنا!‪ ،‬هاتو� لي حالة و�حدة‪ ،‬دخل فيها �ثنان‪ ،‬في حو�ر‪،‬‬ ‫تلفزيوني‪� ،‬أو �إعامي من �أي نوع‪ ،‬وكان كل منهما يبد�أ‬ ‫ب��ر�أي بعيد عن �لآخ��ر‪ ،‬ثم �نتهى �لحو�ر‪ ،‬بتنازل �أحدهما‬ ‫عن قناعاته �ل�صابقة‪ ،‬ومو�فقته لاآخر‪ ،‬هاتو� لي ما هو �أقل‪:‬‬ ‫�عتر�ف �أحدهما بعدم تمام روؤي��ة �لم�صهد كاما‪ ،‬وتحية‬ ‫�لآخر على منحه �ل�صورة بت�صوي�س �أقل‪ ،‬على �لنقي�س من‬ ‫ذلك‪ ،‬يبدو �أنهما كانا �أكثر م�صالمة و�تفاقا قبل �لحو�ر!‪،‬‬ ‫�لحو�ر لي�س «���س ‪ /‬ج «‪ ،‬ولكنه «و�و» عطف‪ ،‬وعاطفة‪،‬‬ ‫و�نعطاف‪ ،‬مرغوب فيه ومقدور عليه‪ ،‬متى توفرت �أب�صط‬ ‫�أ�صبابه‪ ،‬وفي و�حدة من حلقات «طا�س ما طا�س»‪� ،‬لحو�ر‪:‬‬ ‫« هو ولد �لناقة في �صن �لمر�هقة»!‪ ،‬كلمة �أخيرة لل�ص ّيد‬ ‫�لحو�ر‪� :‬دخل‪� ،‬لذين �أوقفوك‪ ،‬لي�صو� ح ّر��س �لمنزل‪ ،‬ل‬ ‫�لزي!‬ ‫يغ ّرك َ‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫اأمير سعود بن‬ ‫عبدالمحسن ضيف‬ ‫مهرجان التفوق‬ ‫العلمي ‪24‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫بن ��ا ًء عل ��ى الدع ���ة ام�جه ��ة من اأم ��ر امنطقة ال�س ��رقية‬ ‫�س ��احب ال�س ��م� املك ��ي الأمر حمد ب ��ن فهد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫يحل اأمر منطقة حائل �ساحب ال�سم� املكي الأمر �سع�د بن‬ ‫عبدامح�سن بن عبدالعزيز �س ��يف ًا على مهرجان التف�ق الرابع‬ ‫والع�سرين جائزة الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز للتف�ق‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬ال ��ذي �س ��يقام ي ���م اجمعة الرابع ع�س ��ر من ال�س ��هر‬ ‫احاي ام�افق ‪ 6‬اأبريل امقبل بقاعة ام�ؤمرات بالإمارة حيث‬ ‫�س ��يتم تكرم الط ��اب الفائزين باجائزة‪ .‬و» ال�س ��رق» تن�س ��ر‬ ‫اأ�سماء الطاب الفائزين على م�قعها الإلكروي‪.‬‬

‫جامعة الملك‬ ‫فيصل تشارك‬ ‫احتفالية‬ ‫«ساعة اأرض»‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ت�س ��ارك جامعة املك في�سل ال�س ��بت امقبل ‪2012/3/31‬‬

‫د‪� .‬أحمد �ل�صعيبي‬

‫م ي احتفالي ��ة «�س ��اعة الأر�س» التي اتف ��ق عليها معظم دول‬ ‫العام‪ ،‬بهدف الت�عية والتثقيف باأهمية البيئة واحفاظ عليها‬ ‫واللتف ��ات للمخاط ��ر التي تهدد الك ��رة الأر�س ��ية التي نعي�س‬ ‫عليه ��ا‪ .‬واأكد وكيل جامعة املك في�س ��ل للدرا�س ��ات والتط�ير‬ ‫وخدم ��ة امجتم ��ع الدكت ���ر اأحم ��د بن عبدالل ��ه ال�س ��عيبي‪ ،‬اأن‬ ‫اجامعة �ست�س ��ارك ه ��ذا العام ي ه ��ذه الفعالية بع ��د النجاح‬ ‫ال ��ذي حققته من خال م�س ��اركتها ي العام اما�س ��ي‪ .‬واأ�س ��ار‬ ‫اإى اأن اجامع ��ة اأع ��دت برناج� � ًا لهذه امنا�س ��بة ي�س ��ارك فيه‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫القضاء أمام‬ ‫مسارين!‬

‫بن عنزان‪ :‬البريد السعودي يركز على دعم الحكومة والتجارة اإلكترونية‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫محمد الشمري‬

‫�إذ� كان طلب ف�صيلة رئي�س �لمجل�س �لعالي للق�صاء �إعفائه من من�صبه‬ ‫يعود لل�صعوبات �لتي و�جهها في تنظيم و�إد�رة ه��ذ� �لمرفق‪ ،‬فح�صن ًا فعل‪.‬‬ ‫فف�صيلته مثقف ورجل علم وخطيب‪ ،‬ولي�س �إد�ريا محترفا خبير� بدهاليز �لإد�رة‬ ‫وم�صكاتها‪� ،‬أعان �لله من يخلفه في من�صبه‪.‬‬ ‫من �أه��م �لم�صائل �لتي يترقب �لمجتمع �إنجازها‪ ،‬تنفيذ م�صروع خادم‬ ‫�لحرمين �ل�صريفين لتطوير �لق�صاء �إن كان �لم�صروع �صمن م�صوؤوليات �لمجل�س‬ ‫�لعالي للق�صاء وحده‪� ،‬أو م�صوؤولية وز�رة �لعدل‪ ،‬وم�صاركة جهات �أخرى‪.‬‬ ‫�لق�صاء في �لمملكة �أمام م�صارين مهمين �لأول‪� :‬لق�صاء �لعام وت�صكيله ظهر‬ ‫مادي ًا بالبنايات �لفاخرة �لتي تم ��صتئجارها لمقار محاكمه بدرجاتها �لمختلفة‪.‬‬ ‫و�لم�صار �ل�ث��ان��ي‪ :‬ه��و �لق�صاء �لمتخ�ص�س (�ل�ت�ج��اري و�لإد�ري و�لعمالي‬ ‫و�ل�م��رور) وه��و لي��ز�ل رهين �لجهاز �لتنفيذي ممثل باللجان �صبه �لق�صائية‬ ‫�لموجودة في وز�ر�ت �لتجارة و�لثقافة و�لإعام ووز�رة �لعمل‪ ،‬وموؤ�ص�صة �لنقد‪.‬‬ ‫هذ� �لنوع من �لق�صاء‪� ،‬أي �لق�صاء �لمتخ�ص�س‪ ،‬ل يتطلب �لمزيد من �لجهد‬ ‫لو�صعه مو�صع �لتنفيذ و�صلخه عن �لجهاز �لتنفيذي‪ .‬فالم�صاألة مجرد مقر وهيكل‬ ‫ق�صائي ونظام ولو�ئح تقا�صي‪ .‬ونعتقد �أن �للجنة �لم�صكلة لهذ� �لغر�س قطعت‬ ‫�صوط ًا كبير ً� لإنجازه‪ ،‬ويفتر�س �أن �لم�صروع جاهز للتنفيذ‪.‬‬ ‫�لجميع يتمنى �أن ي�صبح �لق�صاء �لمتخ�ص�س و�ق�ع� ًا ملمو�ص ًا في ظل‬ ‫توفر �ل �ك��و�در �لب�صرية �لتي ت��دي��ره �لآن م��ن خ��ال �للجان �صبه �لق�صائية‪،‬‬ ‫و�لتي �صتتطور �إلى محاكم بدرجاتها �لثاث �لبتد�ئية و�ل�صتئناف و�لنق�س‪.‬‬ ‫وللت�صريع في ذل��ك‪ ،‬يتعين ف�صله عن م�صار �لق�صاء �لعام لأهميته في �لحياة‬ ‫�لقت�صادية و�لتجارية �لتي ل يمكن �أن تزدهر �إل في ظل ق�صاء م�صتقل وحيوي‬ ‫ي�صتجيب لطبيعة �لتجارة‪ ،‬وت�صليم �لم�صروع لفريق عمل يطلب منه �إنجازه خال‬ ‫فترة زمنية محددة ‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫كبار ام�س� ��ؤولن باجامعة وبع�س ام�س� ��ؤولن ي القطاعات‬ ‫احك�مي ��ة والقطاع اخا�س اإى جانب م�س ��اركة طلبة وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعليم‪ ،‬و�س ��تعر�س ي هذا احفل فق ��رات يقدمها‬ ‫جم�عة من طاب اجامعة‪ ،‬و�س ��يقام ي قاعة ال�س ��يخ ح�سن‬ ‫اآل ال�س ��يخ ي اجامعة ي مام ال�س ��اعة ‪ 8:30‬من م�ساء ي�م‬ ‫ال�س ��بت امقبل‪ .‬يذكر اأن هذا الت�قيت ه� نف�س الت�قيت الذي‬ ‫حتفل فيه جميع دول العام بهذه امنا�سبة حيث تطفاأ الأ�س�اء‬ ‫مدة �س ��تن دقيقة بدء ًا من الثامنة والن�س ��ف ح�سب ت�قيت كل‬ ‫دول ��ة‪ ،‬وذلك للتاأكي ��د على الدع ���ة لتقليل ا�س ��تهاك الكهرباء‬ ‫وخف� ��س النبع ��اث اح ��راري ال ��ذي ت�س ��ببه م�س ��ادر الطاقة‬ ‫امختلفة والتي ت�سكل خاطر بيئية عديدة على ك�كب الأر�س‪.‬‬

‫م‪ .‬ماجد بن عنز�ن‬

‫ق ��ال مدير ع ��ام الإدارة العامة‬ ‫للعملي ��ات الريدي ��ة ي م�ؤ�س�س ��ة‬ ‫الريد ال�سع�دي امهند�س ماجد بن‬ ‫حمد بن عنزان اإن روؤية ور�س ��الة‬ ‫الري ��د امعلن ��ة ي م�قع ��ه عل ��ى‬ ‫الإنرن ��ت تركزعلى تقدم خدمات‬ ‫بريدية ودعم احك�مة الإلكرونية‬ ‫والتجارة الإلكرونية‪.‬‬ ‫وتط ��رق اإى التط ���ر التقني‬ ‫ال ��ذي قطعت ��ه م�ؤ�س�س ��ة الري ��د‬ ‫ال�س ��ع�دي م ��ن بن ��اء �س ��بكات‬

‫متناغم ��ة‪ ،‬بداي ��ة ب�س ��بكة النق ��ل‬ ‫ال ��ري ب�س ��راكة مع �س ��ركة «ناقل»‬ ‫وكذلك �سبكة الت��س ��يل ي امدن‪،‬‬ ‫و�س ��بكة امكاتب امنت�سرة ي امدن‬ ‫لت�س ��ل اإى اأك ��ر م ��ن ‪ 500‬مكت ��ب‬ ‫مرتبط بال�س ��بكة‪ ،‬فيم ��ا حدث عن‬ ‫مرك ��ز امعل�م ��ات الري ��دي ال ��ذي‬ ‫ُبن ��ي باأح ��دث الأ�س ��اليب والنظ ��م‬ ‫ليحاكي اأف�س ��ل مراك ��ز امعل�مات‬ ‫ي ال�سركات الكرى‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن العن�ن ��ة الريدي ��ة‬ ‫تعتر ركيزة للحك�مة الإلكرونية‬ ‫والتج ��ارة الإلكروني ��ة وكي ��ف‬

‫�س ��اهمت ي تق ��دم اخدم ��ات‬ ‫وخدمة القطاعات اخدمية الأخرى‬ ‫كالهال الأحمر والدوريات الأمنية‬ ‫والدفاع امدي وغرهم‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى م ��ا م اإج ��ازه ي‬ ‫م�سروع الرقيم وتاأ�سي�س اخدمة‬ ‫الريدية ي ختلف امناطق‪ ،‬حيث‬ ‫م َ‬ ‫يتبق �س�ى ‪ %10‬من ام�اقع م‬ ‫يتم ترقيمها‪ ،‬وم تاأ�سي�س اخدمة‬ ‫ي اأك ��ر من ‪ 38‬مدين ��ة وحافظة‬ ‫عل ��ى م�س ��ت�ى امملك ��ة وم ترقيم‬ ‫قرابة ثاثة ماين م�قع‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه م ��ن خ ��ال‬

‫العن�ن ��ة ا�س ��تطاعت م�ؤ�س�س ��ة م�ست�ى امملكة‪.‬‬ ‫الري ��د ال�س ��ع�دي تق ��دم خدمات‬ ‫واأك ��د «ب ��ن عن ��زان» عل ��ى‬ ‫للم�اطنن وامقيم ��ن ي منازلهم تقدم خدمة «مري ��ح» التي اأتاحت‬ ‫كبداي ��ة اأ�سا�س ��ية لتطبي ��ق مفه�م للم�اطنن التقدم على ال�سندوق‬ ‫احك�م ��ة الإلكروني ��ة والتجارة العق ��اري بتق ��دم الأوراق ع ��ر‬ ‫الإلكرونية‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى بداية مكاتب الريد‪ ،‬وم خدمة ت�س ��عن‬ ‫خدمة «جامعي» التي ي�س ��رت على األفا م ��ن ام�اطنن به ��ذه اخدمة‪،‬‬ ‫جميع الطاب والطالبات الراغبن وكذل ��ك اإدخ ��ال خدم ��ة ال�س ���ق‬ ‫ي اللتح ��اق اأو النت�س ��اب تقدم الإلكروني ��ة «اإم ���ل» للتج ��ارة‬ ‫ملفاته ��م لأق ��رب مكت ��ب بري ��دي‪ ،‬الإلكروني ��ة‪ .‬وم ا�س ��تعرا�س‬ ‫وقد و�س ��ل عدد املف ��ات حتى الآن تطبيق الريد ال�س ��ع�دي وتطبيق‬ ‫اإى اأك ��ر م ��ن ‪ 150‬األ ��ف مل ��ف من الإم ���ل عل ��ى الآيف�ن كن ���ع من‬ ‫خال اإحدى وع�سرين جامعة على خدمات احك�مة امتنقلة ‪.‬‬

‫نادي الصم والبكم ينظم محاضرة عن الحوادث المرورية‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫اأرجع مدي ��ر العاقات العامة‬ ‫والت�عية امرورية وع�س� �سرف‬ ‫ن ��ادي ال�س ��م �س ��عيد حم ��د اآل‬ ‫ع�س ���ج‪ ،‬اأ�س ��باب ح ���ادث امرور‬ ‫اإى ال�س ��رعة الزائدة وعدم التقيد‬ ‫ب� �اآداب وق�اع ��د ام ��رور‪ ،‬وع ��دم‬ ‫احذر من مفاجاآت الطريق‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن اأغل ��ب اح ���ادث‬ ‫امروري ��ة تق ��ع ب ��ن فئة ال�س ��باب‬ ‫الذين تراوح اأعمارهم ما بن ‪17‬‬ ‫و‪ 25‬عام ًا‪ ،‬مطالب� � ًا اأولياء الأم�ر‬ ‫مراقب ��ة اأبنائه ��م وعدم ال�س ��ماح‬

‫له ��م بالقي ��ادة دون رخ�س ��ة مهم ��ا‬ ‫كانت الأ�سباب‪ ،‬م��سح ًا اأن الكثر‬ ‫من ح ��الت القب�س على امفحطن‬ ‫تك ���ن ي اأوق ��ات الختب ��ارات‬ ‫والإجازات‪.‬‬ ‫و�س ��دد اآل ع�س ���ج عل ��ى‬ ‫ا�س ��تعمال حزام الأمان الذي يقي‬ ‫الكث ��ر م ��ن اح ���ادث‪ ،‬والنتباه‬ ‫اإى الطري ��ق وع ��دم ا�س ��تعمال‬ ‫الهات ��ف امحم ���ل اأثن ��اء القيادة‪،‬‬ ‫منبه� � ًا اإى �س ��رورة تاأمن امركبة‬ ‫وفح�س ��ها ب ��ن كل ف ��رة خا�س ��ة‬ ‫الإطارات‪.‬‬ ‫ون�ه خ ��ال فعالية اأ�س ��ب�ع‬

‫ام ��رور التي اأقيمت بنادي ال�س ��م‬ ‫بامنطق ��ة ال�س ��رقية بالتع ��اون مع‬ ‫اإدارة امرور الأ�سب�ع اما�سي اإى‬ ‫اأهمي ��ة نظام �س ��اهر‪ ،‬الذي و�س ��ع‬ ‫خدمة ال�س ��ائقن وامحافظة على‬ ‫اأرواحه ��م‪ ،‬مبين� � ًا اأن ��ه �س ��اهم ي‬ ‫تقلي�س عدد اح�ادث‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن هن ��اك خدم ��ات‬ ‫ميزة ي اإدارة امرور لهذه الفئة‬ ‫وم�اقف خا�س ��ة واأماكن خا�س ��ة‬ ‫لهم‪ ،‬ووعد بت�فر �سخ�س يتعامل‬ ‫بلغ ��ة الإ�س ��ارة‪ ،‬وتفعيل خا�س ��ية‬ ‫ا�ستقبال الر�سائل ي حال حدوث‬ ‫اأي حادث‪.‬‬

‫�صورة جماعية ي نادي �ل�صم‬

‫(ت�صوير‪ :‬في�صل �جا�صم)‬

‫مستشفى اأمير سعود بن جلوي في اأحساء‬ ‫يدشن برنامج «أسبوع خليجي لصحة اأسنان» غد ًا‬ ‫الإثنن‪ ،‬برنامج «اأ�س ��ب�ع خليجي لن�سر الت�عية ال�س ��حية‪ ،‬و�سيقدم‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬ ‫الرنامجن�سراتتثقيفية‪،‬بالإ�سافة‬ ‫ل�سحة وتعزيز الأ�سنان»‪.‬‬ ‫ويه ��دف ه ��ذا الرنام ��ج الذي مر�سم وهدايا ت�س ��جيعية لاأطفال‪،‬‬ ‫ينظم م�ست�س ��فى الأمر �سع�د‬ ‫بن جل�ي ي الأح�س ��اء �س ��باح غد �سي�س ��تمر ي�م ��ن عل ��ى الت ���اي‪ ،‬وينفذ الرنامج بالتعاون مع ق�س ��م‬

‫التغذية بام�ست�سفى وبتن�سيق ق�سم‬ ‫التثقيف ال�س ��حي بقيادة الأ�ستاذة‬ ‫ابت�سام ال�سديقي‪ ،‬وطبيب الأ�سنان‬ ‫بام�ست�سفى الدكت�ر علي امهنا‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫تنظمه شركة سعيد غدران بالتعاون مع مجموعة أركان وبرعاية |‬

‫أكثر من ‪ 1200‬طفل يطلقون فعاليات‬ ‫مهرجان «إيه سي ميان»‬ ‫اأحمد اآل من�س�ر‬ ‫بح�س ���ر اأك ��ر م ��ن ‪ 1200‬طفل‬ ‫انطلق ��ت فعالي ��ات مهرجان «اإيه �س ��ي‬ ‫مي ��ان» اأم�س ي الظهران بتنظيم من‬ ‫�سركة �سعيد غدران واأولده امحدودة‪،‬‬ ‫بالتع ��اون مع جم�عة اأركان الأعمال‬ ‫امح ��دودة‪ ،‬انطاق� � ًا م ��ن الت�جيهات‬ ‫الدائم ��ة ل�س ��احب ال�س ��م� املك ��ي‬ ‫الأم ��ر حمد ب ��ن فهد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اأمر امنطقة ال�س ��رقية على م�س ��اركة‬ ‫القطاع اخا� ��س ي تنظيم الفعاليات‬ ‫ال�س ��ياحية والرفيهية لزوار واأهاي‬ ‫امنطقة‪ .‬وت�س َمّن امهرجان عدد ًا كبر ًا‬ ‫م ��ن الفعالي ��ات الرفيهي ��ة والعائلية‬ ‫التي ُ�س� � ِممَت ب�س ��كل مبتكر ممار�س ��ة‬ ‫كرة القدم ب�سكل م ٍ ّ‬ ‫ُ�سل وترفيهي وهي‬ ‫خ�س�س ��ة للفئ ��ات العمرية من �س ��ن‬

‫مهرجان �إيه �صي ميان‬

‫اخام�سة حتى اخام�سة ع�سرة فقط‪.‬‬ ‫ويعت ��ر ه ��ذا امهرجان الأ�س ��خم من‬ ‫ن�ع ��ه ي امملكة وانطلق ��ت فعالياته‬ ‫ي ال�س ��اعة الرابع ��ة من ع�س ��ر اأم�س‬ ‫ال�سبت وت�س ��تمر حتى اجمعة امقبل‬ ‫‪ 30‬مار� ��س اج ��اري‪ ،‬ي فندق ق�س ��ر‬ ‫الظه ��ران بجان ��ب ب�اب ��ة اأرامك ���‬ ‫ال�س ��ع�دية ي الظه ��ران‪ .‬وت� َّق ��ع‬ ‫رئي�س اللجنة ِ ّ‬ ‫امنظمة للمهرجان وليد‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫اله ��زاع‪ ،‬اأن يتج ��اوز ع ��دد اح�س ���ر‬ ‫امائ ��ة األف زائ ��ر‪ ،‬لتزامنه م ��ع اإجازة‬ ‫منت�س ��ف الف�س ��ل الدرا�س ��ي الثاي‪،‬‬ ‫مفيد ًا اأنه م تخ�سي�س اأرقام ه�اتف‬ ‫لل ��رد على ا�ستف�س ��ارات ال ��زوار وهي‬ ‫(‪)0548491000( )033305444‬‬ ‫(‪ .)0548492000‬واأ�ساف اأنه نظر ًا‬ ‫لاإقب ��ال امت�ق ��ع للمهرج ��ان‪ ،‬فق ��د َّ‬ ‫م‬ ‫حدي ��د اأوقاته من العا�س ��رة �س ��باح ًا‬

‫وحتى احادية ع�سرة والن�سف م�ساءً‪،‬‬ ‫عدا ي�مي ال�سبت ‪ 24‬مار�س واجمعة‬ ‫‪ 30‬من نف�س ال�س ��هر‪ ،‬حيث تبداأ فرة‬ ‫امهرجان من ال�س ��اعة الرابعة ع�س ��ر ًا‬ ‫وحتى ال�س ��اعة ‪ 11:30‬م�ساءً‪ ،‬وتباع‬ ‫التذاكر بفندق ق�س ��ر الظهران‪ .‬واأ�ساد‬ ‫اله ��زاع بكاف ��ة رع ��اة امهرج ��ان وه ��م‬ ‫الراعي الذهبي «فندق ق�سر الظهران‪،‬‬ ‫جم�ع ��ة العثم ��ان‪ ،‬ن ��دى‪� ،‬س ��ركة‬ ‫اأتن�س ��ن للدعاية والإع ��ان‪ ،‬جم�عة‬ ‫امجدوعي»‪ ،‬والراعي الف�س ��ي «�سركة‬ ‫اأحم ��د ب ��ن حم ��د الق�س ��يبي ال�طنية‬ ‫لتعبئ ��ة امرطب ��ات‪ ،‬بيب�س ��ي‪ ،‬م�س ��نع‬ ‫غ ��دران لاأغذي ��ة اخفيف ��ة‪� ،‬س ��يدلية‬ ‫الدواء‪ ،‬وج ��رال اإلكريك»‪ ،‬والراعي‬ ‫الرون ��زي «ف ���ر اإيفن ��ت»‪ ،‬والراع ��ي‬ ‫الإعامي «�سحيفة ال�سرق»‪ ،‬والراعي‬ ‫الإلكروي «منتدى اخر كافيه»‪.‬‬

‫انطاق معرض «اأم والطفل» الثاني‬ ‫برعاية عبدالعزيز بن فهد بن عبداه‬ ‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‪،‬‬ ‫�سحر ال�سهري‬ ‫ان�ط�ل��ق ال �ي���م الأح� ��د معر�س‬ ‫«الأم والطفل الثاي» ال��ذي تنظمه‬ ‫م�ؤ�س�سة ج�انا للتنظيم امعار�س‬ ‫حت �سعار» لي�س ي العام و�سادة‬ ‫اأنعم من ح�سن الأم»‪ ،‬والذي اأقيم ي‬

‫فندق م�فنبيك اخ��ر حت رعاية‬ ‫الأمر عبد العزيز بن فهد بن عبدالله‬ ‫رئي�س جل�س التنمية ال�سياحية‬ ‫بامنطقة ال�سرقية‪ ،‬ال��ذي �سي�ستمر‬ ‫ثاثة اأيام ‪.‬‬ ‫واع �ت��رت الرئي�س التنفيذي‬ ‫للم�ؤ�س�سة «ج�انا لتنظيم امعار�س‬ ‫وام�ؤمرات» مناهل �سفر اأن ال�سنة‬

‫احالية ه��ي الثانية على ال�ت���اي‬ ‫و�ساركت جهات غر خت�سة‬ ‫ل�ل�م�ع��ر���س‪ ،‬ب�ع��د ج��اح��ه ي عامه ك� ��� �س ��رك ��ات ال� �ب ��روك� �ي� �م ��اوي ��ات‬ ‫الأول حيث ح�سره ‪ 21‬األ��ف زائ��ر وال�سيارات حت مظلة ام�س�ؤولية‬ ‫ي ثاثة اأيام‪ ،‬مت�قعة ح�س�ر عدد الج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬و ق��دم��ت الب�سائع‬ ‫اأكر هذا العام‪ ،‬حيث اإن الدع�ة عامة والإر�سادات امهمة ي امجتمع‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ت �� �س��ارك ال� ��� �س ��رق» اإى‬ ‫وال��دخ���ل ج��ان� ًا‪ ،‬لفتة اإى اإن��ه م‬ ‫تخ�سي�س برنامج متكامل لأطفال جانب ال�سركة ال�سع�دية العامية‬ ‫ال�سرطان وذويهم‪.‬‬ ‫للبروكيماويات ي رعاية امعر�س‪.‬‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫قاض منتدب وموظف وحيد‪ ..‬وتنقصها النظافة‬ ‫محكمة مليجة‪ٍ ..‬‬

‫منشن‬

‫من ينتقم من اآخر‬ ‫ساهر أم المجتمع؟‬ ‫حسن الحارثي‬

‫مكتب القا�سي مهجور ًا‬

‫النعرية ‪ -‬فوؤاد الزهري‬ ‫حكم ��ة مركز مليج ��ة التابعة‬ ‫محافظ ��ة النعري ��ة تع ��اي الكثر‬ ‫م ��ن نق� ��ش اخدم ��ات وام ��وارد‬ ‫الب�شري ��ة‪ ،‬حي ��ث تنق�شه ��ا اأب�ش ��ط‬ ‫اخدم ��ات «عام ��ل نظاف ��ة» ليق ��وم‬ ‫بتنظي ��ف امكات ��ب وتق ��دم ال�شاي‬ ‫والقه ��وة لل ��زوار‪ ،‬وه ��و م ��ا جع ��ل‬ ‫امحكمة ت�شكو من ااأتربة امراكمة‬ ‫على مكاتبه ��ا واأوراقه ��ا و كرا�شي‬ ‫اانتظار‪.‬‬ ‫امحكمة بها موظف واحد فقط‬ ‫وقا� ٍ��ش منتدب من حكم ��ة القرية‬ ‫العلي ��ا م ��دة يوم ��ن ي ااأ�شب ��وع‬ ‫دون حديدهم ��ا‪ ،‬كم ��ا اأنه ��ا تخ ��دم‬ ‫اأك ��ر م ��ن هج ��رة (مليج ��ة ونطاع‬ ‫ومليح ��ة واح�شي) ويت ��م توجيه‬ ‫م ��ن اأرد وكالة خا�ش ��ة اإي حافظة‬ ‫النعري ��ة وم ��ن اأراد اإف ��راغ اأر�ش‬ ‫عليه اانتظار حن قدوم القا�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار عبدالل ��ه العن ��زي‬

‫اموظ ��ف الوحيد فى ه ��ذه امحكمة‬ ‫اأن رئي� ��ش مركز مليج ��ة والقا�شي‬ ‫قدم ��وا اأكر من مرة طلب ��ا للوزارة‬ ‫بغر�ش توظيف عام ��ل نظافة‪ ،‬وم‬ ‫يتم اعتماده حتي هذا الوقت‪.‬‬ ‫وامحكم ��ة لديه ��ا ح�شيل ��ة‬ ‫م ��ن ااأعمال كث ��رة فق ��د قامت فى‬ ‫ااأ�شبوع ��ن اما�شي ��ن بعم ��ل اأكر‬ ‫من ‪ 12‬وكالة عامة وخا�شة‪ ،‬وكذلك‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 115‬ف ��رزا لل�شك ��وك‪،‬‬ ‫وثماني ��ة اإفرغ ��ات خ ��ال ااأ�شبوع‬ ‫اما�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ع�ش ��و امجل� ��ش‬ ‫البل ��دي ال�شابق �شع ��ود العبان اأن‬ ‫حكم ��ة ملجي ��ة حت ��اج اإى كادر‬ ‫م ��ن اموظف ��ن واإى اأجهزة حا�شب‬ ‫لطباعة الوكات واأر�شفة ال�شكوك‪.‬‬ ‫فيما اأع ��رب اأمن ع ��ام جمعية‬ ‫ال ��ر �شبي ��ب العجم ��ي ع ��ن حزن ��ه‬ ‫ال�شدي ��د عل ��ى حكم ��ة مليج ��ة من‬ ‫ك ��رة ااأتربة واحالة ال�شيئة التي‬ ‫اآلت لها ‪.‬‬

‫بقايا «�ساي»‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫العطيشان يقلد مدير شرطة العمري لـ |‪ :‬الزلزال يهدد المدينتين‬ ‫حفر الباطن رتبة عميد‬ ‫ااقتصادية والجامعية في جازان‬ ‫جازان – اإبراهيم احازمي‬

‫العطي�سان يقلد العميد �سيف الله العتيبي الرتبة اجديدة‬

‫(ال�سرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫قل ��د حافظ حفر الباط ��ن عبد امح�شن العطي�ش ��ان مدير �شرطة‬ ‫حف ��ر الباطن العميد �شيف الله بن جزاع العتيبي رتبته اجديدة بعد‬ ‫ا ْأن �شدر القرار ال�شامي برقيته اإى رتبة عميد‪.‬‬ ‫وعر العميد �شيف الله عن �شكره واعتزازه بهذه الثقة الكرمة‬ ‫ر‬ ‫الت ��ي منحها ل ��ه واة ااأمر ‪ ،‬ودعا الله اأن يكون عند ح�شن الظن‪ ،‬واأن‬ ‫يعينه على بذل امزيد خدمة الدين ثم املك والوطن‬ ‫ومن جانبه هناأ العطي�شان العميد �شيف الله العتيبي منا�شبة‬ ‫تقليده رتبة عميد‪ ،‬ومنى له امزيد خدمة الوطن‪.‬‬ ‫وتلقى العتيبي العديد من التهاي والتريكات منا�شبة ترقيته‬ ‫‪،‬و»ال�شرق» تتمنى له امزيد من التقدم ‪.‬‬

‫اأكد رئي�ش جل�ش اإدارة اجمعية‬ ‫ال�شعودية لعل ��وم ااأر�ش ام�شرف على‬ ‫مرك ��ز الدرا�ش ��ات الزلزالي ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالله العمري ل� "ال�شرق"‪ ،‬اأن ااأهمية‬ ‫ااقت�شادي ��ة واا�شتثماري ��ة م�ش ��روع‬ ‫مدين ��ة ج ��ازان ااقت�شادي ��ة وامدين ��ة‬ ‫اجامعي ��ة وم ��ا حوله ��ا والت ��ي ت�ش ��م‬ ‫اأك ��ر م ��ن �شت ��ن األ ��ف طال ��ب وطالبة‪،‬‬ ‫ت�شتوجب ��ان عم ��ل درا�ش ��ة ت�شم ��ى‬ ‫"التمنط ��ق الزل ��زاي الدقي ��ق وتاأثر‬ ‫ا�شتجاب ��ة اموق ��ع"‪ ،‬معرف ��ة م�شت ��وى‬ ‫اخطر الزلزاي الق ��ادم‪ ،‬وكذلك معرفة‬ ‫مقيا� ��ش اأق�ش ��ى زلزال مك ��ن ح�شوله‬ ‫ي ج ��ازان‪ ،‬نظر ًا لق ��رب موقع امنطقة‬ ‫من ال�شدوع والفوالق الن�شطة الواقعة‬ ‫ي البح ��ر ااأحم ��ر‪ ،‬وقد مت ��د باجاه‬ ‫ال�شم ��ال ال�شرق ��ي ويرتف ��ع بالت ��اي‬ ‫م�شت ��وى اخطر الزل ��زاي على امدينة‬ ‫ااقت�شادية بالذات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ذل ��ك يتطل ��ب اإج ��راء‬ ‫الدرا�ش ��ة الزلزالي ��ة للتقليل م ��ن اآثاره‬ ‫ي ام�شتقب ��ل‪ ،‬واأ�ش ��اف "اإذا ح ��دث‬ ‫زلزال بقوة �شت درج ��ات‪ ،‬فاإنه �شيوؤثر‬

‫(ال�سرق)‬

‫لم يكلف القائمون على نظام �ساهر اأنف�سهم بدر�س اأ�سباب ااعتداء‬ ‫على موظفيهم و�سياراتهم‪ ،‬ولو اأنهم فعلوا‪ ،‬لتجنبوا كل هذا الغ�سب والحالة‬ ‫اانتقامية التي تترب�س بهم‪ ،‬فهذا موظف ي�سرب بالطوب وتلك �سيارة تتك�سر‪،‬‬ ‫وذاك �سائق يقتل حرقا داخل �سيارته‪.‬‬ ‫حين ياأتي مو�سوع �ساهر في المجال�س‪ ،‬تت�سابق اللعنات عليه‪ ،‬ويكيل‬ ‫الجال�سون ال�ستائم لكل من يقف خلفه‪ ،‬ولك اأن تتخيل �سائق لم يح�سل على‬ ‫مخالفة واحدة طوال ع�سرين عاما وفي عام واحد اأ�سبح مدينا باأكثر من ع�سرة‬ ‫اآاف ريال لنظام �ساهر‪.‬‬ ‫من الطبيعي اأن يتحول هذا ال�سائق اإلى قنبلة غ�سب موقوتة‪ ،‬فقد ح�سل‬ ‫على كل هذه المخالفات دون اأن يدري‪ ،‬اأنه كان يقود ال�سيارة ب�سرعة زادت‬ ‫عن �ستين كيلومترا‪ ،‬وحتى اليوم ا يوجد في الطريق الذي ي�سلكه ما يوعز‬ ‫لل�سائقين باأنه مراقب ويجب االتزام بال�سرعة المحددة‪.‬‬ ‫طبق النظام ب�سكل فجائي‪ ،‬دون تنوير ‪،‬مجتمعي دون اأية تجربة تك�سف‬ ‫تعود منذ اأن وجد على هذه‬ ‫مواطن الخلل‪ ،‬وهنا كانت ال�سدمة‪ .‬فالمجتمع َ‬ ‫ااأر�س على نمط معين من ال�سلوك‪ ،‬ومن ال�سعب جدا اأن يكون تغييره بالعقاب‬ ‫واأي عقاب‪ ،‬عقاب في الرزق والحال‪.‬‬ ‫تخيل اأن تخرج من نفق‪ ،‬وي�ستقبلك فا�س �ساهر في عينيك‪« ،‬اللعنة»‪ ،‬ا‬ ‫يوجد في النفق اأو قبله اأي عامة اإر�سادية تخبرك بما �سيحدث لك بعد ثوان‪،‬‬ ‫وحتى قبل تطبيق النظام وبعده لم يكلف «ال�ساهرون» اأنف�سهم عناء اإي�سال‬ ‫معلومة اأن القيادة داخ��ل المدينة يجب اأن ا تتجاوز �ستين كيلومترا في‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬عبر حملة اإعانية اأو اإعان تلفزيوني‪.‬‬ ‫ما يفعله النظام اأمر يفوق ت�سور المجتمع‪ ،‬لذلك تاأتي ردة الفعل قوية‬ ‫وغير متوقعة‪ ،‬ويزيد ااأم��ر �سوءا «تدبيل» المخالفات للحد ااأق�سى‪ ،‬وكاأن‬ ‫�ساهر هو الذي ينتقم من المجتمع‪ ،‬ولي�س المجتمع من ينتقم‪.‬‬

‫عبدالله العمري‬

‫حتم ��ا على البن ��ى التحتي ��ة للمدينتن‬ ‫ااقت�شادي ��ة واجامعية‪ ،‬وهذا متوقع‪،‬‬ ‫و�شي� �وؤدي اإى نتائ ��ج �شلبي ��ة مقاب ��ل‬ ‫اا�شتثم ��ارات العقاري ��ة والكثاف ��ة‬ ‫ال�شكانية ي امنطقة"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الدكت ��ور العم ��ري اإى‬ ‫وج ��ود الدرا�ش ��ات امذك ��ورة‪ ،‬للتقلي ��ل‬ ‫م ��ن م�شتوى اخط ��ر‪ ،‬وتاب ��ع "ي ظل‬ ‫الظروف‪ ،‬فاإن ح�ش ��ول زلزال مقيا�ش‬ ‫�شبع درجات مقيا� ��ش ريخر‪� ،‬شيدمر‬ ‫الكث ��ر م ��ن جامع ��ة ج ��ازان وامدين ��ة‬ ‫ااقت�شادية"‪ ،‬وا�شتذكر العمري الزلزال‬ ‫ال ��ذي اأ�شاب �شرق جازان عام ‪1941‬م‬ ‫وقتل فيه اأكر من مائتي �شخ�ش‪.‬‬

‫استفاد منه ‪ 143‬فرد ًا‬

‫اختتام فعاليات برنامج «تنوير» لشرطة الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اختتم ��ت �شرطة امنطق ��ة ال�شرقي ��ة فعاليات‬ ‫برنامج «تنوي ��ر» للتوجيه ااجتماع ��ي وال�شرعي‬ ‫من�شوب ��ي ااأمن الع ��ام بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬الذي‬ ‫انطل ��ق مطل ��ع الع ��ام الهج ��ري اح ��اي‪ ،‬بح�شور‬ ‫مدي ��ر ال�شرطة اللواء غرم الله بن حمد الزهراي‬ ‫وبتوجيه من مدي ��ر ااأمن العام الفريق اأول �شعيد‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه القحط ��اي ‪ .‬ويع ��د ه ��ذا الرنام ��ج‬ ‫�شمن �شل�شلة من الرام ��ج التوعوية وااإر�شادية‬ ‫من�شوبي ااأمن العام التي تهدف اإى تطوير قدرات‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫اللواء الزهراي يقدم �سهادة ح�سور الدورة اأحد ااأفراد‬ ‫رجل ااأمن للقيام بواجباته على اأكمل وجه‪.‬‬ ‫واأو�شح الناط ��ق ااإعامي ل�شرطة ال�شرقية وما ا�شتمل عليه من علوم ومعارف واإ�شاءات ي ال ��ذات وااإر�ش ��اد ااجتماع ��ي وال�شرع ��ي‪ ،‬افتاً‬ ‫امق ��دم زي ��اد الرقيط ��ي اأن اختت ��ام الرنامج جاء تلك الدورة ي تعاماته ��م اليومية وااجتماعية اإى م�شارك ��ة عدد من ام�شائخ والدع ��اة واأ�شاتذة‬ ‫بح�شورع ��دد م ��ن القيادي ��ن‪ ،‬وت�شل ��م خال ��ه ما له ��ا من م ��رود اإيجاب ��ي على حياته ��م اليومية اجامعات وامخت�شن ااجتماعين ي اللقاءات‬ ‫امخ�ش�ش ��ة للح�ش ��ور وور� ��ش العم ��ل امع ��دة‬ ‫امنت�شب ��ون للرنامج ال�شه ��ادات امخ�ش�شة لهم‪ ،‬والعملية ‪.‬‬ ‫واأو�شح الرقيط ��ي اأن الرنامج ا�شتمل على للرنام ��ج‪ ،‬م�ش ��را اإى ا�شتهداف كاف ��ة العاملن‬ ‫كم ��ا ت�شلم امتمي ��زون الهدايا اخا�ش ��ة بهم‪ .‬واأن‬ ‫اأرب ��ع دورات ن�شي ��ب كل دورة ثاث ��ة اأ�شابي ��ع‪ ،‬بف ��روع واداراأت ااأم ��ن العام بامنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫عدد ام�شتفيدين منه يقدر بنحو ‪ 143‬م�شارك ًا‪.‬‬ ‫ودع ��ا اجمي ��ع اإى اا�شتفادة م ��ن الرنامج تعنى بعدة حاور من اأهمها فن التعامل وتطوير مختلف فئاتهم الوظيفية‪.‬‬


‫إنقاذ أسرة من موت محقق بعد انقاب شاحنة‬

‫حايل ‪ -‬ح�سن العقيلي‬

‫اأنق ��ذت العناي ��ة الإلهي ��ة اأ�سرة من‬ ‫ام ��وت باأعجوبة بعد اأن انقلبت �ساحنة‬ ‫مليئ ��ة بامي ��اه وجثمت عل ��ى �سيارتهم‬ ‫ال�سغرة‪.‬‬ ‫واأو�سح �سهود عي ��ان اأن ال�ساحنة‬ ‫امليئة بعبوات امي ��اه كانت متجهة من‬ ‫اأبه ��ا اإى حاي ��ل ظهر اأم� ��س الأول‪ ،‬ثم‬

‫ال�صاحنة جثم فوق �صيارة الأ�صرة وحولها اإى ركام حديد وجاة ركابها من اموت‬

‫فقد �سائقها ال�سيطرة عليها لت�سطدم‬ ‫مركب ��ة �سغرة وتنح ��رف لت�ستقر‬ ‫جاثمة فوق مركب ��ة العائلة‪ ،‬امكونة من‬ ‫الأب والأم وث ��اث من البنات وخادمة‪.‬‬ ‫وج ��ت الأ�سرة من م ��وت حقق‪ .‬فيما‬ ‫انتقل ��ت ف ��رق اإ�سع ��اف اله ��ال الأحمر‬ ‫والدفاع ام ��دي وامرور لنقل ام�سابن‬ ‫اإى م�ست�سفى حايل العام‪.‬‬ ‫وت�سبب ��ت احادث ��ة ي اإغ ��اق‬

‫الطري ��ق اأم ��ام العابري ��ن م ��دة �ساعتن‬ ‫ون�سف ال�ساع ��ة‪ .‬و�سهد اموقع جمهر‬ ‫امئ ��ات نظر ًا لغرابة اح ��ادث و�سناعته‬ ‫ي ا ٍآن واح ��د‪ ،‬بينم ��ا تدخل ��ت دوريات‬ ‫ام ��رور وفتح ��ت ام�س ��ارات البديلة ي‬ ‫وقت قيا�سي‪ ،‬بينما تولت فرق ال�سيانة‬ ‫اإخ ��راج ال�ساحن ��ة م ��ن عم ��ق الطريق‪،‬‬ ‫واإزالة عب ��وات امياه التي تناثرت على‬ ‫الطريق ‪.‬‬

‫عندما يُ غ ّيب الشعر‬ ‫في جزيرة العرب‬

‫ال�صاحنة بعد انقابها ويظهر عدد من امتجمهرين وتناثر عبوات امياه‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫مسؤولون يحاولون إقناعهم للعودة إلى الميدان‬

‫مسؤول إداري يتوعد موظفي ساهر بالفصل وإنهاء الخدمات‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫تشييع جنازة رجل اأمن اأحمري‬

‫اأبها ‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬

‫�سيعت ظهر اأم� ��س جموع غفرة‬ ‫يتقدمه ��م مدي ��ر �سرط ��ة اأح ��د رفي ��دة‬ ‫وم�ساعده وعدد م ��ن من�سوبي �سرطة‬ ‫امحافظ ��ة رج ��ل الأم ��ن حم ��د عل ��ي‬ ‫الأحمري الذي لقي م�سرعه وهو يقوم‬ ‫بعمل ��ه ي نقطة تفتي� ��س ي امحافظة‬

‫بعد اأن ده�سه مطلوب للجهات الأمنية‪.‬‬ ‫واأدى ام�سيع ��ون �س ��اة امي ��ت عل ��ى‬ ‫رجل الأم ��ن ودفنوه بح�س ��ور اأقاربه‬ ‫وع ��دد من امواطن ��ن‪ .‬وكانت الق�سية‬ ‫ق ��د وقعت قب ��ل نح ��و اأ�سبوعن حيث‬ ‫مكن ��ت اجه ��ات الأمنية م ��ن القب�س‬ ‫على اجاي والتحقي ��ق معه ومعرفة‬ ‫ماب�سات الق�سية‪.‬‬

‫عربية في حالة سكر تربك ركاب طائرة‬ ‫متجهة من الرياض إلى القصيم‬ ‫م ��ن ام�سي ��ف اإل اأن اأم�س ��ك بها‪،‬‬ ‫الق�سيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ويه ��دي م ��ن روعه ��ا‪ ،‬ليكت�س ��ف‬ ‫اأربك ��ت مقيم ��ة عربي ��ة‪ ،‬وال ��ركاب اأن ام�ساف ��رة ي حالة‬ ‫م�ساف ��رة عل ��ى اخط ��وط �سك ��ر‪ ،‬وا�سطحبه ��ا اإى مقاع ��د‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬امتجهة من الريا�س درج ��ة (الأف ��ق) واأجل� ��س معه ��ا‬ ‫اإى الق�سي ��م‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬اإح ��دى ام�سيف ��ات‪ .‬وا�ستم ��رت‬ ‫ركاب الطائ ��رة بع ��د مطالبته ��ا مطالب ��ة الراكب ��ة بالن ��زول نحو‬ ‫بفتح الب ��اب‪ ،‬فيما الطائرة تقطع ع�سري ��ن دقيق ��ة م ��ن الإق ��اع‪.‬‬ ‫طريقه ��ا اإى وجهته ��ا‪ ،‬ووج ��د وقب ��ل هب ��وط الطائ ��رة بدقائ ��ق‬ ‫اماح ال�سعودي �سعود اجرين حاولت الفتاة العودة اإى امقاعد‬ ‫نف�س ��ه اخت�سا�سي ��ا نف�سي ��ا‪ ،‬اخلفي ��ة‪ ،‬ولك ��ن ام ��اح رف� ��س‬ ‫ليتعامل م ��ع الراكبة‪ ،‬ويهدئ من بحجة عدم توف ��ر مقعد‪ ،‬حاول‬ ‫روعها‪ ،‬بعد اأن بداأت تهذي بكام ال�سيط ��رة عل ��ى اموق ��ف‪ ،‬ملبي ��ا‬ ‫غر مفهوم‪ .‬وفيما بداأت الطائرة طلباتها امت�سارعة للماء والقهوة‬ ‫ت�ستقر ي طرانها‪ ،‬حتى فاجاأت وال�س ��اي‪ ،‬وي الدقائق الأخرة‬ ‫الراكبة‪ ،‬التي ت�سطحب طفا ي بداأت تزعج اماح بطلبها �سرعة‬ ‫العا�سرة‪ ،‬ام�سيف بطلبها دخول اإج ��از طلباته ��ا قب ��ل الهب ��وط‪.‬‬ ‫دورة امياه‪ ،‬وبعد خروجها منها وق ��ال م�س ��در ل�»ال�س ��رق» اإنه م‬ ‫ب ��داأت تهذي بكام غ ��ر وا�سح‪ ،‬يك ��ن اأمام ��ه �س ��وى الت�س ��رف‬ ‫ونزع ��ت غط ��اء وجهه ��ا‪ ،‬وه ��ي بعقانية‪ ،‬فقد كانت الفتاة بحالة‬ ‫تطال ��ب بفت ��ح الب ��اب‪ ،‬فم ��ا كان غر طبيعية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫شرطة العاصمة المقدسة تنفى‬ ‫احتجاز مذيع قناة العربية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�سماعيل‬

‫صالح زمانان‬

‫يغيب ال�صعر عندما تغدو العامة معزولة‪ ،‬وت�صبح النخبة معلقة في‬ ‫اأثداء الأنظمة تر�صع منها المال‪ ،‬ويبقى ال�صعراء وحدهم ُعراة في الغياب‪،‬‬ ‫ينادمون المجهول الذي يقطنه قليل من الرائعين‪ ،‬ويلتفون حوله قنوط ًا من‬ ‫ال�صوارع واحتجاج ًا على العقل الجمعي المقهور‪ ..‬دون اأن يدري‪.‬‬ ‫هنالك تغييب ح��اد لل�صعر في المملكة لأ�صباب تتعلق بالتابوهات‬ ‫ول�صت معني ًا بذكر المحاولت العامة ال ُم�صابة بالزكام‪،‬‬ ‫والكام المعجون‪ُ ،‬‬ ‫ول بفعاليات الأندية الأدبية‪ ،‬ول الثقافية الخا�صة‪ ،‬بل اأعني غياب الرموز‪..‬‬ ‫الق�صائد ال��رم��وز غائبة عن الحياة العامة‪ ،‬فلطالما ك��ان ال�صعر واجهة‬ ‫ح�صارية عند كل ال�صعوب وكل الدول‪ ،‬واجهة خا�صة عن كل الآداب‪ ،‬نظر ًا‬ ‫لتاريخه التاخم بالفعل والتغيير‪ .‬وه��ذه ممار�صة اأخ��رى من ممار�صاتنا‬ ‫الكثيرة التي تو�صح اأننا �صد التغيير كمبداأ‪ ،‬ولي�س كتف�صيل دقيق‪.‬‬ ‫لدينا غياب حاد في تو�صيح واإب��راز نماذج ال�صعر الف�صيح‪ ،‬رغم‬ ‫وفرته وجماله وتعدد مدار�صه‪ ،‬ولول معار�س الكتب ومقالت اأ�صاتذتنا‬ ‫النقاد بين حين وحين لقال النا�س اأننا �صعب با �صعر‪.‬‬ ‫م��ن ال��وا��ص��ح وال�ج�ل��ي اأن ال�صعر النبطي يمتلك ذاك ��رة �صفهية‪،‬‬ ‫وح�صورا ذهنيا دائ�م��ا‪ ،‬وه��ذه تعود للتقليد الحكائي عند البدو واأه��ل‬ ‫القرى‪ ،‬خ�صو�ص ًا تلك الق�ص�س التي يتخللها ال�صعر‪ ،‬اأو الن�صو�س التي‬ ‫تدعو للخ�صال الحميدة‪ ،‬اأو تمتلك ح�ص ًا فكاهي ًا‪ ،‬ل نطالب بتبديل ال�صعر‬ ‫الف�صيح مكان النبطي‪ ،‬ولكن تبني الدولة لموؤ�ص�صات واأكاديميات لل�صعر‪،‬‬ ‫ور�صد جوائز اأدبية كبرى �صنوية‪ ،‬واإتاحة الفر�صة الأكبر داخل المناهج‬ ‫الدرا�صية لاأ�صماء ال�صعودية هو العودة الحقيقية لديوان العرب داخل‬ ‫جزيرة العرب‪ .‬واأقول ‪:‬‬ ‫ال�صعر وح��ده‪ُ ،‬ي�خ��رج النا�س م��ن حقولهم ال�ف��ا��ص��دة‪ ،‬ويجعلهم ل‬ ‫يقد�صون اأحاديث ال�صيا�صة والنُخب المتخ�صبة‪ .‬في ال�صعر وحده‪ ،‬يعلم‬ ‫النا�س كيف تكون الكلمة بندقية لها ب��ارود ودخ��ان‪ ،‬ولي�صت عنقا اأعزل‬ ‫كما يقولون!‬

‫(ال�صرق)‬

‫ام�صوؤول الإداري يهدداموظفن وي�صجل اأ�صماء اممتنعن‬

‫تبوك � �سالح القرعوطي ‪ ،‬ناعم ال�سهري‬ ‫توعد ام�سوؤول الإداري التابع لل�سركة ام�سغلة‬ ‫لنظ ��ام �ساه ��ر ي منطق ��ة تب ��وك حام ��د العقيل ��ي‬ ‫اممتنع ��ن عن العم ��ل ي الف�سل واإنه ��اء خدماتهم‪،‬‬ ‫ي ظ ��ل حاولت قام بها عدد من ام�سوؤولن لإقناع‬ ‫اموظفن بالعدول عن رف�سه ��م للعمل والنزول اإى‬ ‫اميدان‪.‬‬ ‫وجاءت تلك التحركات بعد خاوف �سادت بن‬ ‫اأو�ساط العامل ��ن على اأرواحهم ج ��راء العتداءات‬ ‫امتك ��ررة من قبل بع�س امواطن ��ن بال�سب والقذف‬ ‫واإط ��اق الن ��ار وتهديده ��م‪ .‬وجح ��ت جه ��ود‬

‫موظفو �صاهر اأمام مبنى ال�صركة‬

‫ام�سوؤول ��ن ي اإقناع اموظف ��ن بالعودة للعمل بعد‬ ‫خم� ��س �ساعات م ��ن رف�سهم بع ��د تاأكي ��دات لهم باأن‬ ‫�سوته ��م و�سل للجه ��ات امخت�س ��ة ي الأمن العام‪،‬‬ ‫ول ��كل من يرتب ��ط ب�ساأنه ��م للنظ ��ر ي مو�سوعهم‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى الجتم ��اع الذي �س ��وف يعقد �سباح‬ ‫غ� � ٍد م ��ع اإدارة ال�سركة التي �س ��وف ح�سر من جدة‬ ‫لالتقاء باموظفن ومعرفة مطالبهم‪.‬‬ ‫وكان موظفو ال�سركة ام�سغلة لنظام �ساهر ي‬ ‫منطقة تبوك قاموا عن ��د ال�ساعة ال�سابعة والن�سف‬ ‫من �سباح اأم�س برف�س ا�ستام ال�سيارات امخ�س�سة‬ ‫ل�ساهر والنزول للميدان وم ينتهي ذلك المتناع اإل‬ ‫عند ال�ساع ��ة الثانية ع�سرة ظهرا حي ��ث رف�س اأكر‬

‫( ت�صوير ‪ :‬مو�صى العروي )‬

‫من ‪ 35‬موظف ًا النزول للعمل حتى حقيق مطالبهم‪،‬‬ ‫والت ��ي تركز على توفر الأم ��ن لهم من العتداءات‬ ‫ام�ستمرة‪ ،‬وزيادة الرواتب وح�سن و�سع التاأمن‬ ‫الطب ��ي للموظف ��ن‪ .‬وك�سف ��ت معلوم ��ات اأن مدي ��ر‬ ‫ال�سرك ��ة ي امنطقة من جن�سي ��ة � اآ�سيوية م يخرج‬ ‫لالتقاء باموظفن واأ�سبح ام�س� �وؤول الإداري يهدد‬ ‫بالف�سل اإذا م يعودوا للعمل واأخذ ي�سجل اأ�سماءهم‬ ‫ً‬ ‫قائا للذين م م�س عل ��ى عملهم �سوى ثاثة اأ�سهر‬ ‫اأن يعت ��روا اأنف�سه ��م مف�سولن عن العم ��ل ول داع‬ ‫لبقاءه ��م‪ ،‬فيم ��ا اأكد اأح ��د اموظفن باأن ��ه لي�س هناك‬ ‫عق ��ود مرمة بينه ��م وبن ال�سركة حي ��ث اأن اأغلبهم‬ ‫م�سى �سهور على تعيينهم وم يوقعوا اأي عقود‪.‬‬

‫يقظة مفتشي الجمارك تحبط تهريب مليون‬ ‫و‪ 565‬ألف حبة مخدرة بلفائف أقمشة‬

‫مصادرة حشيش وقات وأسلحة وذخيرة‬

‫�صيارة ومهربات كانت بداخلها‬

‫( ال�صرق )‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫�س ��ادرت الدوريات الأمنية ي �سرطة جازان كمية من الألعاب النارية‬ ‫والقات واح�سي�س امخ ��در و�سيارات حمل اأ�سلحة وذخرة واألعاب نارية‬ ‫وخدرات مهربة الأ�سبوع اما�سي‪.‬واأو�سح الناطق الإعامي ل�سرطة جازان‬ ‫الرائ ��د عبد الله القري اأن دورية �سرطة مركز بلغازي ي حافظة العيدابي‬ ‫لحق ��ت �سيارة بعد رف�س قائدها التوق ��ف ومتابعته ُقب�س عليه وبتفتي�سه‬ ‫ع ��ر عل ��ى » كراتن » به ��ا األعاب ناري ��ة مهربة ‪ ،‬كما م َكن ��ت دوريات �سرطة‬ ‫الريث من القب�س على �سيارتن اإحداهما بداخلها ثمانية ر�سا�سات اآليه و‪36‬‬ ‫األف طلقة حية والأخرى بها كمية من اح�سي�س‪ ،‬كما �سبطت دوريات �سرطة‬ ‫حافظة ام�سارحة عل ��ى مركبة من نوع »هايلك�س» وبها اأكر من األف حزمة‬ ‫قات وجرى ت�سليم ام�سبوطات جهة الخت�سا�س ‪.‬‬

‫احديثة ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأحبطت يقظة امفت�س ��ن اجمركين ي منفذ‬ ‫احديثة حاولة تهريب خدرات على من �ساحنة‬ ‫قادمة من اخارج ‪.‬‬ ‫وا�ستطاع رجال جمرك منفذ احديثة اإحباط‬ ‫حاول ��ة لتهري ��ب مليون و ‪ 565‬األ ��ف حبة خدرة‬ ‫حب ��وب من ن ��وع كبتاج ��ون خب� �اأة ي خم�سن‬ ‫لفة م ��ن لفائف الأقم�سة واأو�س ��ح مدير عام جمرك‬ ‫احديث ��ة زاي ��د ب ��ن عط ��ا الل ��ه الزاي ��د اأن امراق ��ب‬ ‫اجمرك ��ي ا�ستب ��ه ي ال�ساحن ��ة امحمل ��ة بب�سائع‬ ‫وبعد تفتي�سها عر على كمية من احبوب امخدرة‬ ‫خباأة بطريقة �سرية‪.‬‬

‫نفى الناط ��ق الإعامي ي �سرطة العا�سمة امقد�س ��ة امقدم عبدامح�سن‬ ‫اميمان ل�»ال�سرق» احتجاز ال�سرطة مذيع قناة العربية �سعود اخلف‪ ،‬من ِق مب ْل‬ ‫دوري ��ة العا�سمة‪ ،‬مبين ًا اأن اخلف توجه اإى امركز ب�سيارته اخا�سة‪ ،‬بدون‬ ‫اأي مرافق ��ة اأمنية‪ ،‬لإكمال اأوراق دعوى ام�ست�سف ��ى امرفوعة �سده‪ .‬واأ�ساف‬ ‫اميم ��ان ت�سلمت ال�سرط ��ة باغ ًا من م�ست�سف ��ى النور ي مك ��ة امكرمة‪ ،‬حول‬ ‫ت�سوي ��ر امذيع دون اح�س ��ول على اإذن ر�سمي‪ ،‬وم يحم ��ل بطاقة �سحافية‬ ‫اأو اأوارق� � ًا ر�سمية من القناة‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اخطاأ يقع على اخلف‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫امذيع يحاول ت�سعيد امو�سوع ون�سر امبالغات برفع دعوى �سد ام�ست�سفى‪.‬‬ ‫وب � َ�ن اأن ال�سرطة م�ستعدة ل�ستقبال دع ��وى امذيع ي حال جاء بدليل يوؤكد‬ ‫�سح ��ة ما يقوله‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن الت�سوير ي الأماكن احكومية يتم بطريقة‬ ‫نظامي ��ة ويحت ��اج لإذن خا�س يعرفه كل الإعامي ��ن‪ .‬وكان اخلف قد اأجرى‬ ‫لق ��ا ًء اأم ��ام بوابة الط ��وارئ بام�ست�سفى مع �سخ�س بدين ي ��زن اأكر من ‪250‬‬ ‫كيلوجرام ًا‪ ،‬وقال اإن مدير ام�ست�سفى طلب ال�سرطة‪ ،‬وحاول �سحب الكامرا‪،‬‬ ‫واإيقاف �سيارة اإ�سعاف خلف ال�سيارة التي حمل معدات الت�سوير‪.‬‬

‫التحقيق في مابسات جثة داخل بئر‬

‫طرق مبتكرة للتهريب ل تنطلي على يقظة رجال اجمارك‬

‫( و ا �س )‬

‫التحلية تصلح انكسار أحد خطوط مياه البحر وا تأثير على الرياض‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫جح ��ت اموؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫لتحلية امياه اماح ��ة ي اإ�ساح‬ ‫انك�سار اأحد خط ��وط مياه البحر‬ ‫امغذي لوحدات التحلية بامرحلة‬ ‫الأوى ال ��ذي م ب�س ��كل مفاج ��ئ‬ ‫وبوق ��ت قيا�س ��ي م يتج ��اوز ‪48‬‬ ‫�ساع ��ة مقارن ��ة بنوعي ��ة احادث‬ ‫و�سعوبت ��ه وم اإع ��ادة اأح ��د‬ ‫اخط ��وط للخدم ��ة فيم ��ا ل يزال‬ ‫العمل جاريا عل ��ى اإ�ساح اخط‬ ‫الآخر‪.‬واأو�سح حافظ اموؤ�س�سة‬ ‫العام ��ة لتحلي ��ة امي ��اه اماح ��ة‬ ‫الدكتورعبد الرحم ��ن اآل اإبراهيم‬ ‫اأن اإنت ��اج حط ��ات اجبي ��ل م ��ن‬ ‫امي ��اه امح ��اة اإى الريا� ��س‬ ‫و�سواحيها م يتاأثر ج ّراء توقف‬ ‫امرحلة الأوى مب ّين� � ًا اأن معدلت‬ ‫ال�سخ حافظت على ن�سبها امقررة‬ ‫رغم توقف امرحلة الأوى‪.‬واأبان‬ ‫اآل اإبراهي ��م اأن اأح ��د اخطوط م‬ ‫اإعادت ��ه يوم اأم� ��س الأول بالكامل‬ ‫ليغ ��ذي وح ��دات التحلي ��ة ب�سكل‬

‫التهنئة اأخر ًا بنجاح الإ�صاح‬

‫طبيع ��ي و�سل�س م�سيف ًا اأن اخط‬ ‫الآخ ��ر يج ��ري العم ��ل عل ��ى قدم‬ ‫و�س ��اق في ��ه به ��دف اإعادت ��ه ومن‬ ‫امتوق ��ع اأن يتم ذلك خ ��ال اأربعة‬ ‫اأيام‪.‬وق ��ال امحاف ��ظ اأن ح ��ادث‬ ‫النك�س ��ار م ينتج عنه اأي اإ�سابة‬ ‫لإج ��راءات ال�سام ��ة والتوعي ��ة‬

‫(ال�صرق)‬

‫ام�سددة بن العاملن بعد توفيق‬ ‫الل ��ه م�سيف� � ًا اأن ما يدع ��و للفخر‬ ‫والعتزاز بالعاملن ي اموؤ�س�سة‬ ‫اأن اإع ��ادة العم ��ل بامرحلة الأوى‬ ‫مت بوقت قيا�سي مقارنة بنوعية‬ ‫اح ��ادث و�سعوبت ��ه امتمث ��ل ي‬ ‫الإع ��داد للحف ��ر والتخل� ��س م ��ن‬

‫امي ��اه اجوفي ��ة ومي ��اه البح ��ر‬ ‫الناج ��ة م ��ن النك�س ��ار‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫اإزال ��ة الأنقا� ��س بع ��د اح ��ادث‬ ‫وجهيز ام ��واد الازمة لاإ�ساح‬ ‫والت ��ي م ��ت ب�سرع ��ة فائق ��ة‬ ‫ومهني ��ة عالية‪.‬ووع ��د امحاف ��ظ‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن العامل ��ن ال�سعودين‬ ‫والذي ��ن كان له ��م اأي ��ا ٍد ي زي ��ادة‬ ‫الإنت ��اج و�سناع ��ة قط ��ع الغي ��ار‬ ‫الت ��ي توق ��ف ت�سنيعه ��ا م ��ا و ّفر‬ ‫عل ��ى اموؤ�س�سة تغي ��ر ام�سخات‬ ‫وماي ��ن الري ��الت بتكرمه ��م‬ ‫قريب ًا مبين ًا اأن العاملن امتم ّيزين‬ ‫م ��ن يوف ��رون عل ��ى اموؤ�س�س ��ة‬ ‫ووطنه ��م �سيج ��دون الدع ��م‬ ‫والرعاي ��ة والت�سجي ��ع واموؤازرة‬ ‫ي اأج ��واء تناف�سي ��ة واإبداعي ��ة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الوحدات امت�سررة هي‬ ‫�ست وحدات م ��ن اأ�سل ‪ 46‬وحدة‬ ‫محط ��ات اجبيل ونت ��ج عن ذلك‬ ‫انخفا�س اإنتاج امياه امحاة من‬ ‫‪ 43656‬مرا مكعبا بال�ساعة اإى‬ ‫‪ 37660‬م ��را مكعبا بال�ساعة من‬ ‫اإنتاج امحطات ‪.‬‬

‫ً‬ ‫كاملة‬ ‫يقدم خدمات المساج وتنظيف لأجسام‬ ‫إغاق صالون حاقة ِ‬

‫امراقب ال�صحي داخل غرفة الرتداد التي ي�صتخدمها احاق لتنظيف اأج�صام زبائنه‬

‫( ال�صرق )‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫حي � ُ�ث م َ‬ ‫م الرتيب بذل ��ك مع ح�سور اأح ��د امراقبن‬ ‫ال�سحي ��ن بالزي الع ��ادي وطلب احاقة وتنظيف‬ ‫اأغلق ��ت الإدارة العامة ل�سحة البيئة ي منطقة الب�س ��رة‪ ،‬وبعده ��ا تظاه ��ر امراق ��ب ال�سح ��ي باأنه‬ ‫م�ساج للرقبة‪،‬‬ ‫الريا�س �سالون حاقة خالف ًا يقدِم خدمات ام�ساج مره ��ق اأثناء احاقة وطلب منه عمل َ‬ ‫للم�ساج‪،‬‬ ‫للزبائ ��ن ‪ .‬واأو�سح ��ت الإدارة العامة ل�سحة البيئة عنده ��ا اأفاد العامل باأنه يوجد لديهم غرفة َ‬ ‫اإى ورود ب ��اغ لط ��وارئ �سح ��ة البيئ ��ة م ��ن اأح ��د ليطل ��ب امراق ��ب من ��ه م�ساهدته ��ا قبل ال�س ��روع ي‬ ‫ام�ساج فرف�س العامل اإل اأن يدفع ‪ 150‬ريا ًل لن�سف‬ ‫امواطن ��ن يفيد في ��ه بوجود حاق بح ��ي الرو�سة �‬ ‫َ‬ ‫م�ساج ال�ساع ��ة‪ ،‬حي � ُ�ث اأن الغرف ��ة بجانب امح ��ل بالرتداد‬ ‫�سرقي الريا�س � ي�ستخدم غرف ��ة ي الرتداد َ‬ ‫وح َم ��ام لتنظيف اج�سم‪ ،‬وبنا ًء عل ��ى الباغ فقد َ‬ ‫م اجانب ��ي ‪ ،‬عندها م َ‬ ‫م مداهمته وفتح الغرفة من قبل‬ ‫التن�سيق م ��ع امواطن ب�سرورة اح�س ��ور كزبون‪ ،‬حملة اأمنية‪.‬‬

‫اجثة بعد انت�صالها من البئر‬

‫خمي�س م�سيط –اح�سن اآل �سيد‬

‫( ال�صرق )‬

‫ُحق ��ق اجهات الأمني ��ة ي حافظة اأحد رفي ��دة ماب�سات جثة عر‬ ‫عليها ملق ��اة داخل بئر ي قرية امربع التابع ��ة للمحافظة‪ .‬وانت�سلت م�ساء‬ ‫اأم� ��س ف ��رق الدفاع ام ��دي جث ��ة ل�سخ�س جه ��ول الهوية بع ��د تلقي غرفة‬ ‫العمليات باغ ًا عن احالة‪.‬وحركت فرق الإنقاذ والغوا�سن للبحث داخل‬ ‫البئ ��ر ال ��ذي ي�سل عمق ��ه اإى ت�سعة اأمتار حت ��ى َ‬ ‫م العثورعل ��ى اجثة وقد‬ ‫فارق ��ت احي ��اة وانت�سالها ومن ثم نقلها اإى ثاج ��ة اموتى م�ست�سفي اأحد‬ ‫رفيدة العام‪.‬واأو�سح الناطق الإعامي ي مديرية الدفاع امدي ي منطقة‬ ‫ع�سر العقي ��د حمد العا�سم ��ي اأن البئر تعود ملكيته ��ا مواطن‪،‬ومن�سوب‬ ‫امياه فيه بعمق ت�سعة اأمتار ل�سخ�س يعتقد اأنه من اجن�سية الإفريقية وي‬ ‫العق ��د الثالث م ��ن العمر ‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى وجود �سبهة جنائية فيم ��ا �سُ ِلم ملف‬ ‫الق�سي ��ة واموقع للجهات الأمنية امخت�سة لك�سف ماب�ساتها ‪ ،‬ونقل اجثة‬ ‫اإى ثاجة اموتى حن ا�ستكمال اإجراءات التحقيق‪.‬‬

‫القبض على ثاثة أشخاص سرقوا محطة وقود‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬ ‫األقت �سرطة منطقة احدود ال�سمالية اأم�س‪ ،‬القب�س على ثاثة‬ ‫اأ�سخا�س �سرقوا حطة وقود اآخر الليل‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناطق الإعامي ل�سرطة منطق ��ة احدود ال�سمالية‬ ‫العقي ��د بن ��در الأي ��داء اأن حط ��ة الوق ��ود التي تق ��ع ي حافظة‬ ‫رفحاء تعر�ست اإى ال�سطو من قبلهم حيث هاجموا عامل امحطة‬ ‫م�ستخدم ��ن م�سارط ح ��ادة و �سلبوه كل ما لديه م ��ن نقود ولذوا‬ ‫بالفرار اإى مكان غر معلوم‪ ،‬وقام عامل امحطة باإباغ الدوريات‬ ‫وقت وجيز‪.‬‬ ‫الأمنية التي قب�ست عليهم ي ٍ‬

‫الجوازات تطيح بـ ‪ 47‬بائع ًا مخالف ًا‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫اأطاح ��ت جوزات ج ��دة اأم�س ب � � ‪ 74‬بائع ًا خالف ًا لنظ ��ام الإقامة‬ ‫والعم ��ل ‪ .‬وقام ��ت دوري ��ات اج ��وازات امت ��داد ًا حماته ��ا ال�سابقة‬ ‫ماحق ��ة الباعة اجائل ��ن وباعة العربيات واخ�س ��ار واخردوات‬ ‫امتنقلن وامتجمعن ي اميادين العامة حيث مركزت احملة بحي‬ ‫ال�سرفية وم�ساركة عدة جهات ‪ ،‬فيما تابعها قائد دوريات اجوازات‬ ‫ي منطق ��ة مكة امكرم ��ة العقيد عبد الكرم الروق ��ي وميداني ًا بقيادة‬ ‫مدير �سعبة دوريات اجوازات ي جدة العقيد حمد ال�ساعدي‪.‬‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫تجمع خريجات الكلية المتوسطة أمام الشؤون التعليمية‬ ‫في ينبع‪ ..‬و«التعليم»‪ :‬لسنا مسؤولين عن التوظيف‬

‫لماذا؟‬

‫تعليم النزاهة‬ ‫سالم الفرحان‬

‫جمع اخريجات اأمام مبنى ال�سوؤون التعليمية اأم�ض‬

‫ينبع ‪ -‬عبد�لعزيز �لعري‬ ‫جمع ما يزيد عن ‪ 15‬خريجة‬ ‫من �لكلية �متو�سطة‪� ،‬أم��ام مبنى‬ ‫�ل�سوؤون �لتعليمية محافظة ينبع‪،‬‬ ‫للمطالبة بحقهن ي �لتعين �أ�سوة‬ ‫بزمياتهن �خريجات �لائي م‬ ‫تعيينهن م�وؤخ��ر ً� وي �ل�سنو�ت‬ ‫�م��ا� �س �ي��ة‪ .‬وط��ال �ب��ت �خ��ري�ج��ات‬ ‫بالنظر ي �أحو�لهن �اجتماعية‬ ‫و�لنف�سية‪ ،‬كونهن خريجات منذ‬ ‫فر�ت طويلة "‪ ،"1415‬بااإ�سافة‬ ‫�إى تعين م��ن ه��م �أق��ل منهن ي‬ ‫�لدرجة �لعلمية "خريجات معهد‬ ‫�إع� ��د�د �معلمات" وو�سعهن ي‬ ‫قائمة �انتظار‪ ،‬و��ستبعاد بع�سهن‬

‫اأ� �س �ب��اب غ��ر معروفة" � ح�سب‬ ‫قولهن‪.‬‬ ‫وذكرت مها �جهني‪ ،‬خريجة‬ ‫م��ن �ل�ك�ل�ي��ة �م�ت��و��س�ط��ة بينبع "‬ ‫تخرجت منذ ‪ 15‬عاما‪ ،‬و�نتظرت‬ ‫�لتعين منذ ذلك �لوقت و�أنا �اآن �أم‬ ‫اأطفال ي �مرحلة �متو�سطة وم‬ ‫ّ‬ ‫يت�سن ي �ح�سول على �لوظيفة‬ ‫رغ��م قيامي بالتقدم ي ك��ل عام‬ ‫ولكن ما زلت ي قائمة �انتظار‬ ‫"‪ ،‬وت �� �س��رج��ع وق���ت در���س�ت�ه��ا‬ ‫بقولها" ك�ن��ت �أق� ��وم ب��ال��در���س��ة‬ ‫بينبع و�أنا من �سكان مدينة �سباء‬ ‫وتعر�ست اأكر من حادث‪ ،‬وكدت‬ ‫�أن �أم ��وت ي �إح ��دى �ح ��و�دث‪،‬‬ ‫ولكن �لله كتب ي ع�م��ر�‪ ،‬و�اآن‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد العلوي)‬

‫نحن م��وج��ود�ت اإي�سال �سوتنا‬ ‫بعد �أن تعبنا من كرة �مخاطبات‬ ‫و�مر��سات بدون فائدة"‪.‬‬ ‫فيما قالت نعيمة �لذبياي " �أنا‬ ‫خريجة منذ عام ‪1418‬ه�‪ ،‬و�أنتظر‬ ‫�ح�سول على وظيفة معلمة �لتي‬ ‫دخ �ل��ت م��ن �أج�ل�ه��ا �ل�ك�ل�ي��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫ّ‬ ‫يت�سن ي ذل��ك‪ ،‬رغم‬ ‫حتى �اآن م‬ ‫�أي تقدمت ي جميع �لتقدمات‬ ‫�متاحة م��ن ت��اري��خ تخرجي لكن‬ ‫ب��دون فائدة"‪ .‬وت�سيف "ما زلت‬ ‫�أت �ق��دم ل�ل��وظ��ائ��ف �م �ت��اح��ة ولكن‬ ‫د�ئما ما يتم ��ستبعادي وا �أعلم‬ ‫�اأ�سباب رغم �أي تقدمت للتعاقد‬ ‫ي �ل��وظ��ائ��ف �لتعليمية �سابق ًا‪،‬‬ ‫وو�فقت على كل �ا�سر�طات حتى‬

‫لفتات اخريجات اأمام امبنى‬

‫�لعمل ي مد�ر�س �لهجر و�لقرى‪،‬‬ ‫ولكن م يتم قبوي �أي�سا‪ ،‬وهذ� ما‬ ‫جعلني �أح�سر �إى هنا "‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ه��ن��اء �ج �ه �ن��ي وم�ن��ى‬ ‫�م � �ح � �ي� ��اوي‪ ،‬خ��ري �ج �ت��ا �ل �ك �ل �ي��ة‬ ‫�متو�سطة بينبع‪ ،‬فقد �أ�سارتا �إى‬ ‫�أنهما خريجتان من ع��ام ‪1418‬‬ ‫ه� � وق��ام�ت��ا بالتقدم و�ح�سول‬ ‫على �لدور�ت �لتدريبية و�سهاد�ت‬ ‫متخ�س�سة ي �ح��ا� �س��ب �اآي‬ ‫و�ل �ل �غ��ات ول �ك��ن م ي�ت��م قبولهما‬ ‫رغم �لتوجيهات �لكرمة بقبولنا‬ ‫ب��ال��ت��وظ��ي��ف و�ل �ت �� �س��ري �ح��ات‬ ‫�اإعامية م�سوؤولن ي �ل��وز�رة‬ ‫ي �أوق� � � � ��ات خ �ت �ل �ف��ة وك ��ذل ��ك‬ ‫ت�سريحات ديو�ن �خدمة �مدنية‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد العلوي)‬

‫معاجة قو�ئم �انتظار للر�غبن‬ ‫بالتوظيف "‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ذك � ��ر م��دي��ر‬ ‫�لربية و�لتعليم بينبع‪ ،‬حمد‬ ‫ف��ر�ج‪� ،‬أن �إد�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫لي�ست �جهة �مخت�سة ي تعين‬ ‫وتوظيف �خريجات‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫جهات هي �معنية بعملية �لتوظيف‬ ‫وه���ي وز�رة �خ ��دم ��ة �م��دن �ي��ة‪،‬‬ ‫م�سيف ًا �أنه م �إيقاف عملية �لتعاقد‬ ‫مع �معلمات و�معلمن بناء على‬ ‫ق��ر�ر ملكي‪ ،‬وبالتاي ف �اإن �إد�رة‬ ‫�ل��رب�ي��ة و�لتعليم لي�س ل�ه��ا �أي‬ ‫�ساحيات لتوظيف �أي خريجة‪،‬‬ ‫م �وؤك��د ً� ع��دم ت�ق��دم �أي معلمة لها‬ ‫ب�ساأن هذ� �مو�سوع‪.‬‬

‫لقد تنبه ال�ع��ال��م لحقوق الإن���س��ان قبل حوالي‬ ‫�ستين عام ًا‪ ،‬ولو اأنه انتبه اإلى ق�سايا الف�ساد منذ ذلك‬ ‫الزمن لكانت هناك عدالة اأكبر في العالم لأن معدلت‬ ‫الف�ساد العالمية بداأت تتفاقم خا�سة في البلدان ذات‬ ‫الدخل المنخف�ض وال��ذي قد و�سل في بع�سها اإلى‬ ‫حد الكارثة الإن�سانية‪.‬‬ ‫ول� �س��ك اأن ج�ه��ود مكافحة ال�ف���س��اد المبذولة‬ ‫لب�اأ���ض بها ولكن ل ب��د م��ن التفكير ب� �اأدوات اأخ��رى‬ ‫وو�سائل مختلفة للوقاية‪ ،‬اإ�سافة اإلى و�سائل توعوية‬ ‫وتثقيفية من خال اإعداد برامج للنزاهة تتيح حلو ًل‬ ‫جديدة ومبتكرة للتعامل مع الم�سكات الم�ستع�سية‬ ‫للف�ساد ‪.‬‬ ‫فتقديم منهج تعليم للنزاهة �سيكون ذا اأثر كبير‬ ‫لتمكين الجامعات ومدار�ض التعليم العام من خال‬ ‫ا�ستراتيجية خا�سة تُعنى بتعليم ال�ط��اب لمبادئ‬ ‫النزاهة على نطاق وا�سع ‪.‬‬ ‫ففي �سنغافورة مث ًا ت��م تعليم اأف�سل واأذك��ى‬ ‫اأفراد المجتمع بالمعلومات والمهارات للعمل بالنزاهة‬ ‫وتحطيم اأ�سطورة اأن الف�ساد اأمر محتوم ول يمكن‬ ‫القيام باأي �سيء في مواجهته‪ ،‬واإعداد قادة متميزين‬ ‫للموؤ�س�سات الحكومية لتح�سين م�ستوى (الحوكمة)‬ ‫الإدارية ‪.‬‬ ‫ول��و اأمعنا النظر في ال�ث��ورات التي حدثت في‬ ‫بع�ض الدول العربية لوجدنا اأن الت�سلط والف�ساد هما‬

‫القا�سم الم�سترك لتلك الثورات‪ ،‬لأنهما وجهان لعملة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وكما اأن لاأجهزة الرقابية وال�سبطية والوقائية‬ ‫دورا مهما ف��ي مكافحة الف�ساد ف �اإن للموؤ�س�سات‬ ‫التعليمية دورا اأهم في تاأ�سيل قيم النزاهة وال�سفافية‬ ‫ومحاربة الف�ساد من خال ن�سر مبادئهما في التعليم‬ ‫‪.‬‬ ‫فالمنظومة التعليمية يجب اأن تكون معززة للقيم‬ ‫الإيجابية ومتطلبات (الحوكمة )الر�سيدة والنزاهة‬ ‫لأن الموؤ�س�سات التعليمية معنية ببناء القوى الخيرة‬ ‫في المجتمع‪.‬‬ ‫ف ��دور ال�ت��رب�ي��ة والتعليم ي�ع��د رك �ي��زة اأ�سا�سية‬ ‫ومهمة من ركائز �سياغة وج��دان الأم��م وال�سعوب‬ ‫وغر�ض المعاني النبيلة والقيم الفا�سلة في نفو�ض‬ ‫الأب� �ن ��اء‪ ،‬واإع ��داده ��م ل�ي�ك��ون��وا م��واط�ن�ي��ن �سالحين‬ ‫يقومون بم�سوؤولياتهم المهنية والأخاقية على خير‬ ‫وجه في تحقيق ما يطمح اإليه الوطن من تقدم ورقي‪.‬‬ ‫فتمثل القيم الإيجابية التي ح��ث عليها الدين‬ ‫الإ�سامي وف��ي مقدمتها الأم��ان��ة وال�سدق والوفاء‬ ‫بالعهد‪ ،‬والحفاظ على المال العام والمواطنة ال�سالحة‬ ‫وغيرها من القيم الإيجابية الأخ��رى‪ ،‬وتعزيز مبداأ‬ ‫ال�سفافية �سمان لهذه القيم بال�ستمرارية ‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬نوف علي المطيري‬

‫‪salfarhan@alsharq.net.sa‬‬


‫خمسة مليارات ريال‬ ‫قيمة المخالفات المرورية‬ ‫في المملكة‪ ..‬و‪%64‬‬ ‫يسددون الحد اأدنى‬ ‫وأغلبهم مقيمون‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫ك�ش ��ف م�ش ��در ي اإدارة ام ��رور‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» اأن قيمة امخالف ��ات امرورية‬ ‫على م�ش ��توى امملكة جاوزت خم�ش ��ة‬ ‫ملي ��ارات ريال ي العام اما�ش ��ي‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأنها ت�ش ��مل اح ��د الأدنى م ��ن امخالفات‬ ‫ولي� ��س الأعلى‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأن ‪ %64‬من‬ ‫امخالف ��ن �ش ��ددوا خالفاته ��م‪ ،‬فيم ��ا م‬ ‫ي�شدد ‪ %36‬ي العام اما�شي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ام�ش ��در اإى اأن قيم ��ة‬

‫امخالف ��ات ي مدين ��ة ج ��دة ي الع ��ام‬ ‫اما�ش ��ي و�ش ��لت اإى اأك ��ر م ��ن ‪400‬‬ ‫ملي ��ون ريال‪ ،‬كما اأن ع ��دد امخالفات ي‬ ‫ج ��دة اأكر من ملي ��وي خالف ��ة‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن اأك ��ر امخالف ��ن �ش ��عوديون مقارن ��ة‬ ‫بامقيم ��ن‪ ،‬واأن امخالف ��ن الأجان ��ب‬ ‫الأ�شرع ي ت�شديد امخالفات‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫اأن ترتفع اإى احد الأعلى‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن مدينة الريا�س الأعلى‬ ‫ي ن�ش ��بة امخالفات‪ ،‬م�ش ��يف ًا اأن كامرا‬ ‫نظ ��ام �ش ��اهر لت ��زال تتعر� ��س للعب ��ث‬

‫والتك�ش ��ر م ��ن بع� ��س امتذمرين وغر‬ ‫املتزم ��ن بالأنظمة امروري ��ة‪ ،‬وقال اإن‬ ‫اإدارة ام ��رور تاح ��ق ع ��دد ًا من خربي‬ ‫عد�ش ��ات �ش ��اهر‪ ،‬مبين� � ًا اأن اأغلبيتهم من‬ ‫فئ ��ة ال�ش ��باب‪ ،‬م�ش ��يف ًا اأن اإدارة ام ��ررو‬ ‫توق ��ف اأي �ش ��خ�س ي�ش ��ع �ش ��ورة اأو‬ ‫كتاب ��ة ت�ش ��يء اإى نظ ��ام �ش ��اهر‪ .‬وقال‬ ‫اإن نظام �ش ��اهر اأ�ش ��هم ي التعرف على‬ ‫ع ��دد م ��ن التج ��اوزات اجنائي ��ة‪ ،‬بع ��د‬ ‫التحق ��ق م ��ن امركب ��ات واإحالته ��ا اإى‬ ‫جهة الخت�ش ��ا�س‪ .‬واأ�ش ��ار ام�شدر اإى‬

‫عقوب ��ات �ش ��ارمة تنتظر رج ��ال امرور‬ ‫غ ��ر امتجاوبن بال�ش ��كل امطل ��وب مع‬ ‫الباغات الواردة عن حوادث ال�شر‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت اإدارة م�شروع �ش ��اهر اأن‬ ‫النتائ ��ج الأمني ��ة الت ��ي حققها «�ش ��اهر»‬ ‫�ش ��تعزز ام�ش� �وؤولية الأمني ��ة للنظ ��ام‬ ‫التكاملي‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ال�ش ��بط امروري‬ ‫وانخفا� ��س اح ��وادث‪ ،‬ور�ش ��د ع ��دد‬ ‫م ��ن ال�ش ��يارات واللوح ��ات ام�ش ��روقة‪،‬‬ ‫وحالت تاعب من ِقبل �شركات التاأجر‬ ‫والتاأمن‪.‬‬

‫كامرات �صاهر وعبث امارقن‬ ‫عبث ي كامرات �صاهر‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫نفى إحالته للتقاعد بسبب التقصير ‪ ..‬وأكد أنه بذل كل جهده لتطوير القطاع الصحي‬

‫شىء ما‬

‫ا تقعد تهايط‬

‫السالم لـ |‪ :‬الصالحي هادئ وواثق من نفسه وقد يكون أفضل مني‬

‫بسام الفليح‬

‫«ام�ه��اي��ط» ه��ي لغة م��ن ال�ل�غ��ات الع�صرية وال�ت��ي ب��داأ يتداولها‬ ‫النا�س ب�صكل مكثف م�ؤخرا وتعني امبالغة ي ال�صيء وامباهاة اإى‬ ‫حد الكذب‪ .‬ومن هذا امنطلق «امهايطي» كثر ًا ما ن�صمع ما يتداول‬ ‫ي حديث امجال�س اأن اأحدهم ج��اءه عر�س ثمن ي�صيل له اللعاب‬ ‫من اأج��ل �صلعة ما متلكها ورف�س بيعها بذلك امقابل بحجة اأن��ه ل�‬ ‫اأعط�ه مال الدنيا ا يفرط ب�صلعته التاريخية التي تعر اأحد كن�ز باد‬ ‫العجائب!تذكري هذه احدوتة ال�صخيفة باإحدى احكايات التي ا‬ ‫تقل �صخرية و�صفاقة‪ ،‬وهي اأن اأحد الطلبة العرب من كان�ا يدر�ص�ن‬ ‫ي بريطانيا ومقيم اأثناء درا�صته عند اأحد ال�صيبان ااإجليز ويدعى‬ ‫(ال�صيد مارك)‪ ،‬واأن هذا ااإجليزي يذهب ي�ميا مزادات لندن متاأبطا‬ ‫قنينة خمر ي�مي ًا من ال�صباح وا يع�د ا اإا منت�صف الليل مرهقا‬ ‫متعبا (راجع بخفاي قنينته) التي م حقق مبتغاه وج�صعه ااقت�صادي‬ ‫وي�صعها على ال��رف امخ�ص�س لها على اأم��ل اأن ي�ع��اود ال�ك� ارة ي‬ ‫الي�م التاي‪ ،‬واأثناء ال�يك اإند ااأ�صب�عي ذهب ال�صيد مارك اإى اأحد‬ ‫ااأرياف ااإجليزية وا�صتاأذن ذلك الطالب ليع�د بعد ي�من‪ ،‬وي ليلة‬ ‫ظلماء‪ ،‬و»ي الليلة الظلماء ُيفتقد اخمر»‪ ،‬مع ااعتذار للبدر! وي‬ ‫خ�صم الغربة والبعد والغياب اأخ��ذ احنن ذلك الطالب اإى دي��اره‪،‬‬ ‫ولعب به ال�صجن وال�ص�ق وقرر اأن يغزو غزوته ال�صهرة على تلك‬ ‫القنينة متذرع ًا باأنه �ص�ف يع��س ال�صيد مارك ب�احدة بديلة‪ ،‬وعلى‬ ‫نغم (غريب الدار ومناي الت�صلي)!وحينما عاد ال�صيد مارك متحم�ص ًا‬ ‫وم�صتعد ًا لي�م ناري وامزاد م�صتعل‪ ،‬وجد القنينة ملقاة وفارغة‪ ،‬هنا‬ ‫جن جن�نه واأرع��د واأزب��د وهدد وت�عد وقلب الدنيا عاليها �صافلها‪،‬‬ ‫وه� ي�صرخ ب�جه ذلك الطالب‪ :‬اأا تعلم اأيها العربي اأنني ورثتها من‬ ‫جدي الثالث منذ عام ‪ 1911‬واأن علية الق�م يح�صرون ويزايدون‬ ‫عليها باعتبارها �صيدا ثمينا ومن اجعات امعتقة التي ا ي�جد �ص�اها‬ ‫ي اأوروب��ا؟! هنا التفت الطالب له وقال بكل برود بلهجته البدوية‪:‬‬ ‫ال�كاد اأي (قردعتها يا مارك!)‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عمرو العامري‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫طارق ال�صام مع حررة ال�صرق‬

‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو �شاهن‬ ‫ق ��دم مدي ��ر ع ��ام ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�ش ��حية ي امنطق ��ة ال�ش ��رقية‬ ‫الدكت ��ور �ش ��الح ال�ش ��احي‬ ‫�ش ��كره لأم ��ر امنطقة ال�ش ��رقية‬ ‫حمد بن فهد ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬و‬ ‫وزير ال�ش ��حة الدكت ��ور عبدالله‬ ‫الربيعة على الثقة بتكليفه مدير ًا‬ ‫لل�شوؤون ال�شحية بامنطقة‪.‬‬ ‫و ��ش�ك��ر اأي �� �ش � ًا م��دي��ر ع��ام‬ ‫ال� ��� �ش� �وؤون ال �� �ش �ح �ي��ة � �ش��اب �ق � ًا‬ ‫ال��دك �ت��ور ط� ��ارق ال �� �ش��ام على‬ ‫جهوده خال توليه مهام امدير‬ ‫العام‪ ،‬موؤكد ًا �شعادته بالتعرف‬ ‫على الزماء‪ ،‬والعمل اجماعي‬ ‫ام�ت�ع��اون وال��ش�ت�ع��داد لو�شع‬ ‫خ �ط��ط ل�ت�ن�ف�ي��ذ ا��ش��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫وزارة ال�شحة وتوجيهات ولة‬ ‫الأمر‪ .‬جاء ذلك خال ا�شتقباله‬ ‫للم�شوؤولن ي امديرية العامة‬

‫المختبر اإقليمي وافتتاح المشروعات‬ ‫الصحية أهم مطالب أهالي حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�س ال�شهلي‬ ‫ينتظر اأه ��اي حافظة حفر الباط ��ن خال الفرة‬ ‫امقبلة؛ البدء ي ت�شغيل عددا من ام�شروعات وامن�شاآت‬ ‫ال�شحية ال�ش ��خمة التي �شتدخل معها امحافظة مرحلة‬ ‫جديدة ي م�شتوى اخدمات ال�شحية‪ ،‬وياأتي م�شت�شفى‬ ‫حفر الباطن امركزي (‪� 200‬شرير) اإى جانب م�شت�شفى‬ ‫الولدة والأطفال (‪� 300‬ش ��رير) على راأ�س ام�شروعات‬ ‫اجدي ��دة الت ��ي ينتظرها اأهاي امحافظة م ��ن اأجل رفع‬ ‫ال�شغط على م�شت�شفى املك خالد العام الذي تاأ�ش�س عام‬ ‫‪ ،1403‬وقد قدرت التكلفة الإجمالية لهذه ام�شروعات‬ ‫نحو اأكر من ثاثمائة مليون ريال‪.‬‬ ‫وم ��ن امتوق ��ع اأن تنعك� ��س ام�ش ��روعات اجديدة‬ ‫عل ��ى م�ش ��توى اخدمات ال�ش ��حية ي امحافظ ��ة التي‬ ‫تعت ��ر ثال ��ث اأك ��ر م ��دن امنطق ��ة ال�ش ��رقية م ��ن حيث‬ ‫الكثافة ال�شكانية ‪ -‬بح�شب م�شلحة الإح�شاءات العامة‬ ‫وامعلومات‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن امحافظ ��ة �ش ��هدت تزاي ��دا متوا�ش ��ا‬ ‫ي تطوي ��ر اخدم ��ات ال�ش ��حية والعم ��ل عل ��ى اإن�ش ��اء‬ ‫م�شروعات �ش ��حية مهمة لتحقيق ر�شا ام�شتفيدين من‬ ‫اخدمات ال�شحية‪ ،‬اإل اأن اأهاي حفر الباطن م ي�شلوا‬ ‫للر�شا امطلوب للخدمات ال�شحية امقدمة ي امحافظة‬ ‫الت ��ي م حقق لهم خدمات �ش ��حية تغنيهم عن اللجوء‬ ‫اإى ام�شت�ش ��فيات الكرى والتخ�ش�ش ��ية اموجودة ي‬ ‫الريا� ��س والدم ��ام ما يطرح الت�ش ��اوؤل الكب ��ر ماذا م‬ ‫ح � َ�ظ حف ��ر الباطن بخدمات �ش ��حية متط ��ورة ي ظل‬ ‫الزدياد امتوا�شل ي عدد ال�شكان الذي ي�شغط وب�شكل‬ ‫متوا�شل على خدمات ال�شوؤون ال�شحية بحفر الباطن‪.‬‬ ‫ويق ��ول ع�ش ��و امجل� ��س امحل ��ي بحف ��ر الباط ��ن‬ ‫م�ش ��حي دغي ��م ال�ش ��مري «اإن حافظ ��ة كحف ��ر الباطن‬

‫حت ��اج م�شت�ش ��فيات تخ�ش�ش ��ية للح ��د م ��ن اأع ��داد‬ ‫التحويات امتزايدة للمر�ش ��ى م�شت�شفيات ي مناطق‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬وياأت ��ي عل ��ى راأ�ش ��ها م�شت�ش ��فى متخ�ش ���س‬ ‫ي اأمرا� ��س ال�ش ��در واأمرا� ��س الرب ��و واح�شا�ش ��ية‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى �ش ��رورة دعم م�شت�شفى املك خالد بكافة‬ ‫التخ�ش�ش ��ات غر امتوفرة مثل تخ�ش�س قلب الأطفال‬ ‫ودع ��م تخ�ش ���س العظ ��ام وجراح ��ة امخ والأع�ش ��اب‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى �ش ��رورة دعم مركز ع ��اج الكلى احاي‬ ‫الذي م يعد قادرا على حمل اأعداد امراجعن وينطبق‬ ‫ه ��ذا عل ��ى مركز ع ��اج الأ�ش ��نان ال ��ذي مت ��د مواعيده‬ ‫بالأ�ش ��هر‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى اأهمية زيادة ال�شعة ال�شريرية‬ ‫ي م�شت�شفيات امحافظة»‪.‬‬ ‫وي�شيف ع�ش ��و امجل�س البلدي النوري اللغي�شم‬ ‫«اأن حف ��ر الباط ��ن ل زالت م حقق طموح �ش ��كانها ي‬ ‫تقدم رعاي ��ة طبية مقبولة‪ ،‬ولعل ام�ش ��احة ال�شا�ش ��عة‬ ‫وعدد ال�ش ��كان لعب ��ت دورا مهم ��ا ي اإره ��اق اخدمات‬ ‫امتوف ��رة‪ ،‬ما يوج ��ب على وزارة ال�ش ��حة ب�ش ��رورة‬ ‫افتت ��اح ام�ش ��روعات ال�ش ��حية التي م اإن�ش ��اوؤها وهي‬ ‫م�شت�ش ��فى ال ��ولدة والأطفال وم�شت�ش ��فى حفر الباطن‬ ‫امرك ��زي الت ��ي ل ن ��رى اأي م ��رر لتاأخ ��ر افتتاحه ��ا‬ ‫خ�شو�شا اإذا علمنا اأن اأي م�شت�شفى جديد يحتاج لوقت‬ ‫لي�س بالق�ش ��ر حتى يعمل بكامل طاقته‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫اأن وج ��ود عدد كبر من امراكز ال�ش ��حية التي يتوجب‬ ‫اأن تقدم خدماتها ب�شكل اأف�شل من الو�شع احاي حتى‬ ‫ت�ش ��اهم ي تقليل ع ��دد مراجعي ام�شت�ش ��فيات‪ .‬وتبقى‬ ‫حاج ��ة حف ��ر الباطن املح ��ة هي وجود خت ��ر اإقليمي‬ ‫ينهي معاناة امر�ش ��ى من انتظ ��ار نتائج التحاليل التي‬ ‫مت ��د اإى اأكر من خم�ش ��ة ع�ش ��ر يوما‪ ،‬التي �ش ��ينهيها‬ ‫وجود ختر اإقليمي متكامل ي�شاعد الأطباء ي �شرعة‬ ‫ت�شخي�س الأمرا�س وبالتاي تقليل فرات العاج»‪.‬‬

‫م�صت�صفى املك خالد العام يقدم خدماته وحيدا لثاثن عاما‬

‫(ال�صرق)‬

‫ل��ل�����ش��وؤون ال �� �ش �ح �ي��ة ��ش�ب��اح‬ ‫اأم ����س ال���ش�ب��ت ب�ع��د مبا�شرته‬ ‫م��دي��ر ًا عاما لل�شوؤون ال�شحية‬ ‫بامنطقة ال�شرقية و من جهته‬ ‫نفى مديرعام ال�شوؤون ال�شحية‬ ‫ال�شابق الدكتور ط��ارق ال�شام‬ ‫ي حديثة ل��«ال���ش��رق» اإحالته‬ ‫ل �ل �ت �ق��اع��د ب �� �ش �ب��ب ال �ت �ق �� �ش��ر‪،‬‬ ‫مو�شحا اأن��ه اأحيل لبلوغه �شن‬ ‫التقاعد‪ ،‬حيث اإن��ه م��ن مواليد‬ ‫ع��ام ‪1373/7/1‬ه�‪ ،‬ولعدم‬ ‫رغبته ي التمديد‪ ،‬و اأطلعت‬ ‫«ال�����ش��رق» ع �ل��ى خ �ط��اب م��دي��ر‬ ‫ع��ام � �ش �وؤون اموظفن ب��وزارة‬ ‫ال�شحة حمد اموي�س لوكيل‬ ‫ال � ��وزارة ل�ل���ش�وؤون التنفيذية‬ ‫ب �ط �ل��ب ال ��دك� �ت ��ور ال� ��� �ش ��ام‪ ،‬و‬ ‫ي ت��ذي�ي��ل اخ �ط��اب رد وكيل‬ ‫ال���وزارة باأنهم ح��اول��وا اإقناع‬ ‫الدكتور ال�شام بال�شتمرار و‬ ‫التمديد و لكنه اأ�شر على رغبته‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫الدكت�ر �صالح ال�صاحي‬

‫ي التقاعد‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�ش ��ام اأنه ب ��ذل كل‬ ‫جهده لتطوير القطاع ال�شحي‪،‬‬ ‫و لك ��ن بعد مرور اأربع �ش ��نوات‬ ‫و بلوغه �ش ��ن التقاعد كان امامه‬ ‫خي ��اران‪ ،‬اما ال�ش ��تمرار ل�ش ��ن‬ ‫‪ 65‬عام ��ا او الن�ش ��حاب‪ ،‬قائا‬ ‫«ف�ش ��لت الث ��اي لأي �ش ��عرت‬ ‫اي اعطي ��ت كل ما لدي ي هذه‬ ‫ال�ش ��نوات الأربع ‪ ،‬فما امانع اأن‬

‫( ال�صرق)‬

‫ياأتي مدي ��ر جديد لديه خطط و‬ ‫روؤي ��ة جدي ��ده‪ ،‬و اأم�ش ��يت معه‬ ‫�شباح هذا اليوم لت�شليمه امهام‬ ‫« وا�شفا اإياه بالهادئ و الواثق‬ ‫من نف�شه‪ ،‬وقال «اإن امنطقة ي‬ ‫وجوده �شت�شتمر ي العطاء بل‬ ‫قد يكون اأف�ش ��ل مني ‪ ،‬فهو قادم‬ ‫من مكان منظم‪ ،‬و اإن كان العمل‬ ‫ي منطق ��ة تب ��داأ بالرقع ��ي و‬ ‫تنتهي ب�ش ��لوى يتطلب جهودا‬

‫م�شاعفا‪».‬‬ ‫مبين ��ا اأنه ��م انته ��وا م ��ن‬ ‫تو�ش ��عة م�شت�ش ��فى النعري ��ة‪،‬‬ ‫واإ�ش ��عاف م�شت�ش ��فى اجبي ��ل‪،‬‬ ‫وانتق ��ال مرك ��ز ط ��ب العي ��ون‪،‬‬ ‫وعي ��ادات ال�ش ��كر‪ ،‬واأو�ش ��ح‬ ‫اأنه م يكن را�ش ��يا عن اإ�ش ��عاف‬ ‫م�شت�ش ��فى الدم ��ام امرك ��زي‪،‬‬ ‫واأن جمي ��ع مدي ��ري ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�ش ��حية ي امنطق ��ة ال�ش ��رقية‬ ‫الذي ��ن تعاقبو يطبقون �شيا�ش ��ة‬ ‫مو�ش ��وعة م ��ن ال ��وزارة‪ ،‬واأن‬ ‫اأك ��ر م ��ا �ش ��كل هاج�ش ��ا ل ��ه و‬ ‫�ش ��عد باإجازه عل ��ى اأكمل وجه‬ ‫النتق ��ال م�شت�ش ��فى ال ��ولدة‬ ‫و الأطف ��ال اجدي ��د‪ ،‬ك ��ون م ��ن‬ ‫�شينقل اأطفال حديثي الولدة و‬ ‫بع�شهم ينقل ي ح�شانات‪.‬‬ ‫وع ��ن خطط ��ه للمرحل ��ة‬ ‫امقبل ��ة ق ��ال‪»:‬ل اأفك ��ر ي العمل‬ ‫التج ��اري‪ ،‬و اأري ��د العي� ��س قي‬

‫هدوء و�شكينة والعودة للكتابة‬ ‫الق�ش�ش ��ية التي حرمني الطب‬ ‫مار�ش ��تها»‪ ،‬م�ش ��يدا ب ��دور‬ ‫زوجت ��ه ي دعم ��ه‪ ،‬خ ��ال فرة‬ ‫ان�ش ��غاله بالعم ��ل ي ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�ش ��حية‪ ،‬مبين ��ا اأك ��ر م ��ا كان‬ ‫يزعج ��ه خ ��ال الأربع �ش ��نوات‬ ‫التي عمل فيه ��ا مطالبات اأولياء‬ ‫الأم ��ور بتوظي ��ف اأبنائه ��م و‬ ‫بناتهم من خريجي التخ�ش�شات‬ ‫ال�ش ��حية ي ام ��دن الكب ��رة‪ ،‬و‬ ‫عدم التزام امر�شى مواعيدهم‬ ‫اأو اعتذاره ��م ام�ش ��بق عنه ��ا م ��ا‬ ‫يت�شبب ي طول قائمة النتظار‬ ‫‪ ،‬وانتق ��اد النا� ��س ح�ش ��ولهم‬ ‫على مواعي ��د ي فرة متباعده‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ‪ %48‬من امر�ش ��ى ل‬ ‫يلتزم ��ون مواعيدهم‪ .‬و�ش ��ف‬ ‫ال�ش ��ام يوم ��ه الأخ ��ر ي‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية ب�»العاطفي‬ ‫جدا»‪.‬‬

‫سريرا ا تكفي لخدمة ‪ 524‬ألف نسمة‬ ‫القطيف‪ً 395 :‬‬

‫م�صت�صفى ااأمر حمد بن فهد اأمرا�س الدم ال�راثية ي القطيف‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫يتطلع اأهاي حافظة القطيف‬ ‫اإى رفع م�شتوى اخدمات ال�شحية‬ ‫ي امحافظة‪ ،‬لتلبية احتياجاتهم ما‬ ‫يتنا�شب مع عدد ال�شكان والتطورات‬ ‫وحاجة امنطقة‪.‬‬ ‫ويق ��ول رئي�س امجل�س البلدي‬ ‫ال�ش ��ابق الدكتور ريا�س ام�ش ��طفى‬ ‫اإن حافظ ��ة القطي ��ف بحاج ��ة اإى‬ ‫اإن�ش ��اء مدينة طبية متكاملة اأ�ش ��وة‬ ‫ببقية امحافظات‪ ،‬وذلك نظر ًا للكثافة‬ ‫ال�شكانية ي القطيف‪ ،‬متاأم ًا اأن تتم‬ ‫درا�شة هذا الأمر ب�شكل جدي من قبل‬ ‫ال�شحة حاجة امنطقة املحة لذلك‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن م�ش ��توى اخدم ��ات‬ ‫ال�ش ��حية ي امحافظة �شعيف جد ًا‬ ‫واأن الأه ��اي ع ��ادة م ��ا ي�ش ��طرون‬ ‫للذه ��اب للمناط ��ق امج ��اورة لتلقي‬ ‫العاج‪.‬‬ ‫وطال ��ب الدكت ��ور ام�ش ��طفى‬ ‫بالإ�ش ��راع ي بن ��اء ام�ش ��روعات‬ ‫ال�ش ��حية امعتم ��دة الت ��ي ل ي ��زال‬ ‫بع�ش ��ها يراوح مكانه رغ ��م اعتماده‬ ‫من ��ذ ف ��رة طويل ��ة‪ ،‬مثل م�شت�ش ��فى‬ ‫ال ��ولدة والأطف ��ال ي القطي ��ف‪،‬‬ ‫كم ��ا طال ��ب بالإ�ش ��راع بالعم ��ل ي‬ ‫م�شت�ش ��فى الأم ��ر حم ��د ب ��ن فه ��د‬

‫(ال�صرق)‬

‫لأمرا� ��س ال ��دم الوراثي ��ة واإدخال ��ه‬ ‫اخدمة �شريع ًا لإنهاء معاناة مر�شى‬ ‫الدم ي امحافظة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س جمعي ��ة‬ ‫القطي ��ف اخرية وجيه الرم�ش ��ان‬ ‫اأن حافظ ��ة القطي ��ف بحاج ��ة اإى‬ ‫اإن�ش ��اء جم ��ع عي ��ادات لاأ�ش ��نان ‪،‬‬ ‫وبحاج ��ة لرف ��ع م�ش ��توى الكف ��اءة‬ ‫ي بع� ��س ام�شت�ش ��فيات فيه ��ا‪ ،‬مثل‬ ‫م�شت�شفى �شفوى العام الذي يحتاج‬ ‫اإى زيادة ال�ش ��عة ال�ش ��ريرية له اإى‬ ‫‪� 100‬شرير‪.‬‬ ‫وقال رئي� ��س امجل� ��س البلدي‬ ‫امهند�س عبا� ��س ال�شما�ش ��ي اإى اأن‬ ‫اأه ��اي جزي ��رة ت ��اروت ياأملون ي‬ ‫بناء م�شت�ش ��فى ي جزيرتهم ‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن طل ��ب الأه ��اي منطقي وذلك‬ ‫للكثاف ��ة ال�ش ��كانية ي اجزي ��رة ‪،‬‬ ‫متمني� � ًا النظر ي مطلبهم ودرا�ش ��ة‬ ‫ه ��ذا امطل ��ب الذي ي�ش ��ب ي خدمة‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار امهند� ��س عبا� ��س‬ ‫ال�شما�ش ��ي اإى اأن اأه ��اي حافظ ��ة‬ ‫القطيف يتطلع ��ون اإى ال�ش ��تغناء‬ ‫عن امراكز ال�ش ��حية ام�شتاأجرة ي‬ ‫اأحياء ومناطق القطيف وبناء مراكز‬ ‫�ش ��حية موذجي ��ة ت�ش ��مل عي ��ادات‬ ‫الأ�ش ��نان ي كل مرك ��ز‪ ،‬وكذلك بناء‬

‫مبنى اإدارة الرعاية ال�شحية الأولية‬ ‫ي القطي ��ف مع اخدمات ام�ش ��اندة‬ ‫م ��ن م�ش ��تودعات وخدم ��ات عام ��ة‪،‬‬ ‫عو�ش� � ًا ع ��ن مبن ��ى اإدارة الرعاي ��ة‬ ‫اح ��اي والذي هو عبارة عن �ش ��كن‬ ‫تاب ��ع مركز اخاي ��ا امنجل ��ي الذي‬ ‫اأغلق منذ فرة طويلة‪.‬‬ ‫ويرى ال�ش ��يد �شرف ال�شعيدي‬ ‫اأن بل ��دة القدي ��ح بحاج ��ة اإى زيادة‬ ‫عي ��ادات مرك ��ز الرعاي ��ة ال�ش ��حية‬ ‫الأولي ��ة فيه ��ا وتوفر ق�ش ��م اأ�ش ��عة‬ ‫وخت ��ر بنف� ��س امرك ��ز‪ ،‬وتوف ��ر‬ ‫طبي ��ب من ��اوب ي الف ��رة الليلي ��ة‬ ‫ما يخف ��ف عن ��اء الأه ��اي للذهاب‬ ‫م�شت�ش ��فى القطي ��ف والتخفي ��ف‬ ‫على م�شت�ش ��فى القطيف مع �ش ��يارة‬ ‫اإ�ش ��عاف‪ ،‬وافتتاح م�شتو�ش ��ف اآخر‬ ‫ي البل ��دة قريب ��ا م ��ن مرك ��ز البلدة‬ ‫ل�شهولة الو�ش ��ول اإليه من قبل كبار‬ ‫ال�ش ��ن وامر�ش ��ى والن�ش ��اء اأثن ��اء‬ ‫الدوام الر�ش ��مي وان�ش ��غال اأهاليهم‬ ‫ي اأعمالهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال�ش ��عيدي اإى ع ��دة‬ ‫احتياج ��ات منها توف ��ر الأدوية ي‬ ‫�شيدلية م�شت�ش ��فى القطيف وزيادة‬ ‫العي ��ادات للتقلي ��ل م ��ن الف ��رات‬ ‫الطويل ��ة للمواعيد وزيادة الأ�ش ��رة‬ ‫حتى يتمكن امواطن من اح�ش ��ول‬

‫على �ش ��رير بدل النتظار‪ ،‬واإن�ش ��اء‬ ‫م�شت�ش ��فى تخ�ش�ش ��ي بامحافظ ��ة‬ ‫م�ش ��توى م�شت�ش ��فى امل ��ك فه ��د‬ ‫التخ�ش�ش ��ي بالدم ��ام‪ ،‬والتو�ش ��ع‬ ‫ي بن ��اء امراكز ال�ش ��حية وتاأهيلها‬ ‫بال ��كادر الطب ��ي وامع ��دات الطبية‪،‬‬ ‫واإن�شاء مركز طب اأ�شنان متخ�ش�س‬ ‫عل ��ى م�ش ��توى امحافظ ��ة‪ ،‬ورب ��ط‬ ‫امراكز ال�ش ��حية بنظام اآي متكامل‬ ‫م ��ع امراك ��ز ال�ش ��حية بامحافظ ��ة‬ ‫للرجوع للتاريخ امر�ش ��ي للمراجع‬ ‫معن ��ى وج ��ود مل ��ف طب ��ي واح ��د‬ ‫ل ��كل مواطن يت ��م الرجوع اإلي ��ه اآليا‬ ‫عن ��د مراجعت ��ه للمرك ��ز ال�ش ��حي‬ ‫وام�شت�شفى‪.‬‬ ‫ومنى ال�شيخ حمد اجراي‬ ‫اأن يتم اإن�شاء برج متعدد الأدوار ي‬ ‫م�شت�ش ��فى القطيف امركزي يتكون‬ ‫م ��ن مرك ��ز للغ ��دد ال�ش ��ماء ومرك ��ز‬ ‫للعي ��ون ومرك ��ز للع ��اج الطبيع ��ي‬ ‫ومركز للمناظ ��ر وختر لأمرا�س‬ ‫القلب‪.‬‬ ‫ويقول ال�ش ��يخ ح�ش ��ن البيات‬ ‫يرجعن ��ي ه ��ذا اإى وق ��ت اأن ت ��وى‬ ‫مع ��اي الدكت ��ور غ ��ازي الق�ش ��يبي‬ ‫رحم ��ه الله‪ -‬مهام وزارة ال�ش ��حة‪،‬‬‫حي ��ث كان يتنقل بن مناطق امملكة‬ ‫للتع ��رف عل ��ى اأو�ش ��اع امواطن ��ن‬

‫مبا�شرة وقد كان له زيارة م�شت�شفى‬ ‫القطيف العام حينما تعرف بنف�ش ��ه‬ ‫على و�ش ��ع امر�ش ��ى وعدد ال�شكان‬ ‫وحجم ام�شت�شفى ال�شغر جدا فقرر‬ ‫اإن�شاء ام�شت�شفى امركزي ولذا اأدعو‬ ‫معاي وزي ��ر ال�ش ��حة الدكتور عبد‬ ‫الله ب ��ن عبد العزي ��ز الربيعة للقيام‬ ‫بزيارة محافظ ��ة القطيف والطاع‬ ‫عل ��ى قدراته ��ا ال�ش ��حية والتع ��رف‬ ‫على حجم حاجياتها ‪ ،‬فاإن م�شت�شفى‬ ‫القطي ��ف امرك ��زي الذي اأن�ش ��ئ قبل‬ ‫ثاثن �ش ��نة ل مكنه اأن ي�ش ��توعب‬ ‫بخدمات ��ه كل امواطن ��ن لزي ��ادة‬ ‫ال�ش ��كان وتو�ش ��ع حج ��م م�ش ��احات‬ ‫تغطيته ال�شحية ‪،‬هذا بالإ�شافة اإى‬ ‫فقدان حافظ ��ة القطي ��ف للعيادات‬ ‫ال�شت�ش ��ارية وامباي امتخ�ش�ش ��ة‬ ‫وامجمع ��ات الطبية للقل ��ب اأو الكلة‬ ‫اأو العي ��ون‪ ،‬ب ��ل اأرج ��و اأ َل ياأخ ��ذ‬ ‫اإن�شاء م�شت�ش ��فى الولدة والأطفال‬ ‫�شنوات طوال بحثا عن اأر�س اأو اأن‬ ‫يقل�س حجمها دون اأن يكون لوزارة‬ ‫البلدي ��ات ح ��ل له ��ا‪ ،‬فاإننا م ��ع ثقتنا‬ ‫بف ��ي مدير ال�ش ��حة اجديد �ش ��عادة‬ ‫الدكت ��ور �ش ��الح ال�ش ��احي اإ َل اأن‬ ‫هذه ام�شاعب لن ي�شتطيع حلها دون‬ ‫حم ��ل الدكتور الربيعة ه ��ذه امهام‬ ‫وب�شكل عاجل ومبا�شر‪.‬‬


‫بعد تعثرها أكثر من سنتين بسبب نقص الخدمات العامة‬

‫أهالي»بقيق» يطالبون الشؤون الصحية بسرعة افتتاح المراكز الصحية المتعثرة‬ ‫و�أو�ص ��ح مبارك �لهاج ��ري وحمد �ليام ��ي (من �أعيان ي بقيق ل�ق�ع مركز �لدغيمية ي هجرة �لدغيمية‪ ،‬ويخدم‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد �آل مهري‬ ‫بقي ��ق) �أن �ل�ص ��ركة �منفذة م�ص ��روع بناء مركزي ��ن ي بقيق �لهج ��رة و�لقرى و�لهجر �لتابعة لها‪� ،‬لتي يبلغ عدد �ص ��كانها‬ ‫طال ��ب �أه ��اي حافظ ��ة بقي ��ق �ل�ص� ��ؤون �ل�ص ��حية ي (مرك ��ز ي �لر�جح ��ة ومرك ��ز ي هج ��رة �لدغيمي ��ة) �أوقفت ح ����ي �ألف ��ي ن�ص ��مة وقف عملي ��ات �لبن ��اء ي مركز هجرة‬ ‫�منطقة �ل�ص ��رقية‪ ،‬ب�ص ��رعة �فتتاح �مر�كز �ل�صحية �جديدة جهيزهما بامعد�ت �لطبية وت�ص ��ليمهما لل�ص� ��ؤون �ل�صحية �لر�جح ��ة �لذي يخدم �لهجرة و �لقرى �لتابعة لها‪� ،‬لتي يبلغ‬ ‫�لتي تعر �فتتاحها ب�ص ��بب نق�ص �خدم ��ات �لعامة �أكر من ي �منطقة �ل�ص ��رقية �أكر من �صنتن ب�صبب نق�ص �خدمات عدد �ص ��كانها ح��ي �ألفي ن�ص ��مة وح�له �إى مبنى مهج�ر‬ ‫�ص ��نتن بعد �انتهاء م ��ن بنائها و�إكمال م�ص ��روع بناء مركز �لعام ��ة « �لكهرب ��اء و�مياه و�ل�ص ��رف �ل�ص ��حي على ح�ص ��ب وماأوى للحي��نات و�ح�ص ��ر�ت‪ ،‬بااإ�ص ��افة �إى ت�قف بناء‬ ‫ق�له ��ا‪ .‬مبين ��ن �أن �مركزين يعد�ن من �أهم �مر�كز �ل�ص ��حية م�صروع مركز �صلقة �لذي يخدم ح��ي �أربعة �آاف ن�صمة‪.‬‬ ‫هجرة �لر�جحة ومركز حي �صلقة ي بقيق‪.‬‬

‫�أو�ص ��ح �مهند� ��ص �م�ص� ��ؤول ع ��ن م�ص ��روعات �مر�ك ��ز‬ ‫�ل�ص ��حية �مهند�ص �ص ��عبان عبد�لت ����ب‪ ،‬ي وقت �ص ��ابق �أن‬ ‫�ل�ص ��ركة �منف ��ذة ت�قفت عن بن ��اء �مركزين ي بقيق ب�ص ��بب‬ ‫�خدمات �لعامة من كهرباء ومياه و�صرف �صحي‪ ،‬ولكن تلك‬ ‫�جهات م ت�صتجب لل�صركة‪ ،‬ف�صركة �لكهرباء طالبت بدفع ‪68‬‬ ‫�ألف ريال لكل مركز‪ ،‬وم ت�صتطع �ل�صركة دفع �مبلغ كاما ي‬ ‫ظل عدم ��صتامها م�صتخل�صاتها من وز�رة �ل�ص�ؤون �ل�صحية‪.‬‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫الخباز‪ :‬تاروت تحتاج إلى مستشفى‬ ‫يخدم تسعين ألف نسمة ومركز‬ ‫إسعاف للحاات الطارئة‬ ‫تاروت ‪ -‬فا�صل �لركي‬ ‫طالب ع�ص ��� �مجل�ص �محلي �ص ��عيد �خباز‪،‬‬ ‫مدي ��ر �ل�ص� ��ؤون �ل�ص ��حية ي �منطق ��ة �ل�ص ��رقية‬ ‫�جدي ��د �لدكت ���ر �ص ��الح �ل�ص ��احي‪ ،‬بالنظر ي‬ ‫م��ص ���ع �إن�ص ��اء م�صت�ص ��فى تاروت �لع ��ام �لذي‬ ‫بات �ص ��رورة ملحة‪ ،‬وم ��ن �احتياجات �ل��قعية‬ ‫و�معق�لة �لتي تنق�ص جزيرة تاروت‪.‬‬ ‫وق ��ال �خب ��از «�إن �ا�ص ��ر�تيجة �لعام ��ة‬ ‫ل ����زرة �ل�ص ��حة �معتم ��دة للخط ��ة �خم�ص ��ية‬ ‫�لتا�ص ��عة ه ��ي ت�فر ‪� 3.5‬ص ��رير لكل �ألف ن�ص ��مة‬ ‫بحل ���ل ع ��ام ‪1435‬ه � � ت�ص ��مل �م�صت�ص ��فيات‬ ‫�حك�مي ��ة و�خا�ص ��ة»‪ ،‬م�ص ��يف ًا «�أن عدد �ص ��كان‬ ‫جزي ��رة ت ��اروت يبلغ حالي ًا ت�ص ��عن �ألف ن�ص ��مة‪،‬‬ ‫وه ��ي حت ��اج ‪� 315‬ص ��رير�‪ ،‬ومت�فر فقط �ص ��عة‬ ‫مائة �ص ��رير ي م�صت�صفى خا�ص‪ ،‬فاإن ما حتاجه‬ ‫�جزي ��رة على �اأقل ‪� 215‬ص ��رير� ي �م�صت�ص ��فى‬ ‫�لعام»‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �خب ��از �ى �أن �مر�ك ��ز �ل�ص ��حية‬ ‫�حالي ��ة على �لط ��ر�ز �جيد ي جزي ��رة تاروت‪،‬‬ ‫ي كل م ��ن بلدت ��ي �لربيعي ��ة و�ص ��ناب�ص‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫هناك �ص ��تة مر�كز �ص ��حية معدل مرك ��ز لكل من‬ ‫بل ��د�ت ت ��اروت و�ص ��ناب�ص ود�ري ��ن و�لربيعية ‪،‬‬ ‫بجان ��ب �أحياء �لدخل �محدود و�منرة‪ ،‬وهي ي‬ ‫�عتقادي منا�صبة جد ً�‪ ،‬بيد �أن بع�صها بحاجة �إى‬ ‫تط�ير ا �ص ��يما مركز �صحي تاروت �لذي يحتاج‬ ‫لانتق ��ال مرك ��ز �ص ��حي حدي ��ث ب ��د ًا م ��ن �مركز‬ ‫�لقدم‪.‬‬ ‫و�صدّد �خباز على �أن جزيرة تاروت بحاجة‬ ‫�إى جهي ��ز مرك ��ز �إ�ص ��عاف يعمل على م ��د�ر ‪24‬‬ ‫�ص ��اعة ج ّه ��ز بجمي ��ع طاقم ��ه وك ����دره �لطبية‬ ‫حت ��ى يت ��م �إن�ص ��اء �م�صت�ص ��فى‪ ،‬وق ��ال‪� :‬جزيرة‬ ‫بحاجة لهذه �خدمة �ل�صرورية من �أجل �إ�صعاف‬ ‫�ح ��اات �لطارئ ��ة كحل م�ؤق ��ت حتى يتم �إن�ص ��اء‬ ‫�م�صت�ص ��فى �لعام‪ ،‬نظر ً� للم�ص ��افة �لبعيدة اأقرب‬ ‫م�صت�صفى عام عن تاروت‪.‬‬

‫مركز الراجحة الذي حول اإى ماأوى للحيوانات و اح�سرات ( ت�سوير‪ :‬امحرر)‬

‫صحة اأحساء‪ :‬ندرس إمكانية فتح وحدة غسيل كلوي‬

‫بالمختصر‬

‫سكان مدينة العيون يطالبون بوحدة غسيل‬ ‫كلوي وعيادة أسنان في مستشفاهم‬

‫بن طالب الذي‬ ‫نطالب به‬

‫�اأح�صاء ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أب ��دى �أه ��اي مدين ��ة �لعي ���ن‬ ‫�نزعاجهم من تدي �خدمات �مقدمة‬ ‫م ��ن قب ��ل م�صت�ص ��فى مدين ��ة �لعي ���ن‬ ‫�لع ��ام‪ ،‬وع ��دم ت�فر�أجهزة للغ�ص ��يل‬ ‫�لكل ���ي‪ ،‬وعي ��ادة �أ�ص ��نان لاأطف ��ال‪،‬‬ ‫و�أخ ��رى للم ��خ و�اأع�ص ��اب‪ ،‬و ق ��ال‬ ‫نا�ص ��ر �ل�ص ��هلي «‪19‬عام ��ا»‪ ،‬و�ل ��ذي‬ ‫يعاي من مر�ص �لكلى» �أعي�ص معاناة‬ ‫حقيقية‪ ،‬ب�ص ��بب �م�صافة �لتي �أقطعها‬ ‫للعاج بن مدينتي �لهف�ف و�لعي�ن‪،‬‬ ‫و�لت ��ي تتج ��اوز‪ 45‬كيل ��� م ��ر�‪ ،‬من‬ ‫�أجل �لع ��اج ي م�صت�ص ��فى �ملك فهد‬ ‫بالهف ���ف»‪ ،‬مطالب� � ًا بت�ف ��ر �أجه ��زة‬ ‫خا�ص ��ة لغ�ص ��يل �لكلى ي م�صت�ص ��فى‬ ‫مدينة �لعي�ن �لعام‪ ،‬ت�فرعناء �ل�صفر‬ ‫�لذي ي�ص ��يف �إى معاناتنا مع �مر�ص‬ ‫معاناة �أخرى‪.‬‬ ‫وطال ��ب حم ��د �أحم ��د �حن ���ة‬ ‫ب�ص ��رورة ت�ف ��ر خدم ��ات �ص ��حية‪،‬‬ ‫وعيادة مخ و�أع�صاب وت�ص�ير �أ�صعة‬ ‫مقطعية وعي ��ادة بنك �ل ��دم وعياد�ت‬ ‫�اأ�ص ��نان لاأطفال‪ ،‬م��صح ًا �أن نق�ص‬ ‫تل ��ك �خدمات ي�ص� � ّكل معان ��اة ي�مية‬ ‫لل�صكان‪.‬‬ ‫م ��ن جهته �أ�ص ��ار ع�ص ��� �مجل�ص‬ ‫�لبلدي عبد�لرحمن بن �أحمد �ل�صبيعي‬ ‫�أن م�صت�ص ��فى مدينة �لعي�ن‪ ،‬بحاجة‬ ‫ما�ص ��ة �إى �لتط�ي ��ر و�اهتمام ك�نه‬ ‫يخدم ‪� 85‬ألف م��طن‪ ،‬وكذلك م�قعه‬ ‫�حي ���ي عل ��ى طري ��ق �اأح�ص ��اء –‬ ‫�لدمام‪ ،‬وطريق �ص ��اطئ �لعقر‪ ،‬وهما‬ ‫طريقان ي�صتغلهما �م��طن�ن ي�مي ًا‪،‬‬

‫فارس الهمزاني‬

‫ف�ص � ً�ا عن ��صتقبال �م�صت�صفى حاات‬ ‫�إ�صعافية ي�مي ًا ب�صبب �ح��دث‪،‬‬ ‫و�أ�ص ��اف �أنَ �م�صت�ص ��فى ي�صرف‬ ‫على ثماني ��ة مر�كز‪ ،‬هي‪� :‬ح�ص ��يمة‬ ‫بالعي ���ن و �ل�زي و �م ��ر�ح و�جرن‬ ‫و�جليجل ��ة و�ل�ص ��قيق و�لقري ��ن‬ ‫و�ص ��ركة �اأ�ص ��منت‪ ،‬مبين� � ًا �أنَ �أهاي‬ ‫�لعي ���ن �ص ��بق و�أن تقدم ���� ل ���ز�رة‬ ‫�ل�ص ��حة ومديرية �ل�ص� ��ؤون �ل�صحية‬ ‫محافظ ��ة �اأح�ص ��اء‪ ،‬بطل ��ب تاأم ��ن‬ ‫�أجهزة غ�صيل �لكلى‪ ،‬دون ��صتجابة ‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف �م��طن حم ��د عبد�لله‬ ‫�جا�ص ��ر عن وج�د نق� ��ص ي رجال‬

‫اأحد مر�سى الف�سل يتلقى العاج‬

‫�اأمن و�ص ��ائقي �اإ�ص ��عاف‪ ،‬افت ًا �إى‬ ‫�أنَ �م�صت�ص ��فى ب ��ه �ص ��يارتا �إ�ص ��عاف‪،‬‬ ‫وا تغني ��ان ي حال ��ة �ح ����دث على‬ ‫�لطرق �ل�صريعة‪ ،‬م��صح ًا �ا�صتعانة‬ ‫ب�ص ��يار�ت �م��طنن لنقل �م�ص ��ابن‬ ‫ي بع�ص �ح��دث‪.‬‬ ‫من جهته �أو�ص ��ح مدير �لعاقات‬ ‫و�اإعام �مكلف ي مديرية �ل�ص� ��ؤون‬ ‫�ل�صحية بااأح�ص ��اء ح�صن بن طاهر‬ ‫�اأحمد �أن م�صت�ص ��فى مدين ��ة �لعي�ن‬ ‫يق ��دم خدم ��ات �ص ��حية مي ��زة‪ ،‬على‬ ‫�ص ��عيد �اأق�ص ��ام �لعاجي ��ة و�لطبية‬ ‫ح�ص ��ب �ل�ص ��عة �ل�ص ��ريرية �لبالغ ��ة‬

‫(ال�سرق)‬

‫خم�صن �صرير ً� و�اإمكانيات �مت�فرة‬ ‫�لتي تت��فق مع �ل�صعة �ل�صريرية‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �إى �أنَ وز�رة �ل�ص ��حة‬ ‫قام ��ت بتاأم ��ن ع ��دد م ��ن �ل�ص ��يار�ت‬ ‫�مجهزة طبي ًا لنقل �مر�صى‪ ،‬من مدينة‬ ‫�لعي ���ن �إى مرك ��ز �ج ��ر اأمر�� ��ص‬ ‫�لكلى ثم �إعادته ��م �إى مدينة �لعي�ن‪،‬‬ ‫مفي ��د ً� �أنه يت ��م حالي ًا در��ص ��ة �إمكانية‬ ‫فتح وحدة غ�صيل كل�ي بام�صت�صفى‪،‬‬ ‫�أم ��ا ب�ص� �اأن عي ��ادة �اأ�ص ��نان لاأطفال‬ ‫فاإنه يت�فر بام�صت�صفى عيادة متكاملة‬ ‫�لتجهي ��ز به ��ا �لعاج جمي ��ع �لفئات‬ ‫�لكبار و�ل�صغار‪.‬‬

‫اأه��م نقطة تواجه المبتعثين في ال�خ��ارج هي كيفية التعامل مع‬ ‫الملحقية الثقافية والخدمات والت�سهيات التي تُقدم للطاب وكل هذه‬ ‫الهموم يكمن حلها في �سخ�سية الملحق الثقافي‪ ،‬لذا فوجود ملحق‬ ‫ثقافي يملك الح�س الإداري والتعامل القيادي والخبرة الأكاديمية اأمر‬ ‫في غاية الحيوية‪.‬‬ ‫قبل فترة غادر الملحق الثقافي في اأ�ستراليا الدكتورعلي الب�سري‬ ‫اإلى كندا بعد اأن و�سع ب�سمة تاأ�سي�سية في حياة الملحقية الثقافية؛‬ ‫خ�سو�س ًا واأنه قدم لأ�ستراليا وعدد المبتعثين في ذلك الوقت ل يتجاوز‬ ‫األفي طالب وطالبة‪..‬ما قدمه الب�سري للملحقية ل ينكره اإل جاحد‪ .‬وجاء‬ ‫خير خلف لخير �سلف وهو الدكتور عبدالعزيز بن طالب‪ .‬ربما معظم‬ ‫المبتعثين في العالم قد يعرفون الدكتور بن طالب لأنه �ساحب اأ�سهر‬ ‫كتاب (الدرا�سة في الخارج) الذي و�سل اإلى طبعته ال�ساد�سة ب�سبب‬ ‫كثرة الإقبال عليه لما يحتويه من معلومات قيمة ومهمة لكل مبتعث‪..‬‬ ‫و�سول بن طالب لمقعد الملحقية �سيوؤدي اإلى مكا�سب حقيقية للطاب‬ ‫والملحقية في نف�س الوقت‪ ،‬فهو قائد �ساب يملك خبرة اأكاديمية متميزة‬ ‫في جامعة الملك �سعود وقريب اأي�س ًا من هموم و�سوؤون الطاب وهذه‬ ‫هي النقطة الأهم في �سخ�سية اأي ملحق ثقافي لأن ذاكرته ل تزال جيدة‬ ‫عندما كان طالبا فهو يعي تمام ًا حجم الم�سكات والمعاناة التي ترافق‬ ‫الطاب المبتعثين وفوق كل هذا فهو اإداري محترف ومتميز ويت�سح‬ ‫ذلك من خال تطويراته ولم�ساته الإدارية في الملحقية خال ال�سنوات‬ ‫الما�سية‪.‬‬ ‫لملمت اأوراق ��ي وعف�سي راح� ً�ا من‬ ‫كتبت ه��ذه المقالة بعد اأن ُ‬ ‫ُ‬ ‫اأ�ستراليا حتى ل يظن من في ظنه �سوء اأنني مط ّبل اأو �ساحب حاجة‬ ‫ودعت هذا البلد الرائع وتجربتي‬ ‫بعد اأكثر من �ستة �سنوات اأم�سيتها‪ُ ..‬‬ ‫مع الملحقية خال ال�سنوات الطويلة توؤكد اأن الدكتور بن طالب هو خير‬ ‫نموذج نطالب به لأن يكون قدوة لبقية الملحقيات الثقافية فقد ولى زمن‬ ‫العواجيز والهياط الفارغ!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬هاني الوثيري‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‪ :‬مطالب بتأهيل اأطباء والمستشفيات وتطوير مستشفى مدينة‬ ‫العيون وتوفير الخدمات الصحية في القرى‪ ..‬وخدمة ‪ 24‬ساعة لأحياء الفقيرة‬ ‫�اأح�صاء ‪� -‬إبر�هيم �مرزي‬ ‫طال ��ب ع ��دد م ��ن �م�ص� ��ؤولن ي‬ ‫�اأح�ص ��اء من �مدي ��ر �لعام لل�ص� ��ؤون‬ ‫�ل�صحية ي �منطقة �ل�صرقية �لدكت�ر‬ ‫�ص ��الح �ل�ص ��احي ت�ف ��ر �لتمي ��ز‬ ‫و�ج ���دة ي �خدم ��ات �ل�ص ��حية‬ ‫�مقدمة للم��طنن‪.‬‬ ‫وياأم ��ل ع�ص ��� �مجل� ��ص �لبل ��دي‬ ‫بااأح�ص ��اء �ل�ص ��يخ �أحم ��د ب�عل ��ي‬ ‫�اهتم ��ام بامر�كز �ل�ص ��حية �اأولية‪،‬‬

‫وتغطي ��ة �لنق� ��ص ي �خدم ��ات‪،‬‬ ‫و�اهتم ��ام بامناط ��ق �لفق ��رة‪،‬‬ ‫وت�ف ��ر خدم ��ة ‪� 24‬ص ��اعة لاأحي ��اء‬ ‫�لفق ��رة‪ ،‬وكذلك تكام ��ل �خدمات ي‬ ‫�م�صت��ص ��فات‪ ،‬افت� � ًا �إى �ص ��رورة‬ ‫تعجي ��ل وز�رة �ل�ص ��حة ي تفعي ��ل‬ ‫بر�مج طب �اأ�ص ��رة‪ ،‬و�أن يك�ن هناك‬ ‫م�صت�صفى متخ�ص�ص ي �ح�صا�صية‪،‬‬ ‫�ساكر العليو‬ ‫ب�ص ��بب �رتفاع ن�صبة �م�ص ��ابن بهذ�‬ ‫�مر�ص‪ ،‬كما طالب ب�صرورة �اهتمام جمي ��ع �لتخ�ص�ص ��ات‪ ،‬ل�ق�ع ��ه ي‬ ‫م�صت�ص ��فى مدين ��ة �لعي ���ن وت�فر م�ق ��ع حي�ي‪ ،‬وه� طريق �اأح�ص ��اء‬

‫ثقاف ��ة �م��ط ��ن ي �مجال �ل�ص ��حي‪،‬‬ ‫من خال �ل�ص ��ر�كة مع �إد�ر�ة �لربية‬ ‫و�لتعليم و�لتعاون مع �أئمة �م�صاجد‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ارت ع�ص ��� جنة �أ�ص ��دقاء‬ ‫�مر�ص ��ى فادية �لر��ص ��د �إى �ص ��رورة‬ ‫رف ��ع كف ��اءة �م�صت�ص ��فيات وتاأهي ��ل‬ ‫�اأطباء بالتخ�ص�صات �لعلمية‪ ،‬وفتح‬ ‫تخ�ص�ص ��ات ي �لزمالة‪ ،‬خا�ص ��ة ي‬ ‫فادية الرا�سد‬ ‫اأحمد بوعلي‬ ‫�م�صت�صفيات �لكرى �لتي تخدم ن�صبة‬ ‫كبرة من �م��طنن‪.‬‬ ‫ �لدم ��ام‪ ،‬بااإ�ص ��افة �إى �إيج ��اد للكثافة�ل�صكانية‪.‬‬‫وق ��ال ع�ص ��� �للجن ��ة �اأهلي ��ة‬ ‫و�ص ��دد ب�علي على �أهمية ن�ص ��ر‬ ‫م�صت�ص ��فيات ي �لق ��رى �ل�ص ��رقية‪،‬‬

‫م�صت��صف �لفي�صلية وع�ص� جل�ص‬ ‫�إد�رة جمعي ��ة �ل�ص ��رطان ورئي� ��ص‬ ‫�للجن ��ة �ص ��اكر �لعلي ��� �إن �اأح�ص ��اء‬ ‫بحاج ��ة �إى وج ���د ك ����در طبي ��ة‬ ‫ومتابعة �اأخطاء �لطبية وحا�ص ��بة‬ ‫�مخطئ ��ن و�مق�ص ��رين‪ ،‬و�حد منها‬ ‫وتاأهيل �م�صت�صفيات �لكبرة بااأطباء‬ ‫و�اأجه ��زة �لازم ��ة‪ ،‬و�إيج ��اد عي ��ادة‬ ‫متنقلة ي �ص ��اطئ �لعقر �لذي يكتظ‬ ‫بالزو�ر ط��ل �لعام‪ ،‬ب�ص ��فته مق�صد�‬ ‫�صياحيا ي�صتقبل �آاف �م��طنن‪.‬‬

‫اأهالي يسلكون أكثر من أربعين كيلو متر ًا لتلقي العاج‬

‫أكدوا أنهم يضطرون للذهاب إلى مستشفيات خارج المحافظة بحثا عن العاج الخبر‪ :‬مطالبات بمركز أسنان‬ ‫هجرة عتيق ‪ ..‬مركز صحي متهالك‬ ‫مواطنو الجبيل‪ :‬تطوير المستشفى العام وغسيل كلى وأشعة متقدمة‬ ‫وغموض يكتنف افتتاح »المستشفى الجديد»‬ ‫وزيادة المراكز الصحية‪ ..‬ضرورة ملحة‬ ‫�خر‪ -‬عبد�لعزيز �لق�‬ ‫�لنعرية ‪ -‬ف�ؤ�د �لزهري‬

‫�جبيل ‪ -‬حمد �لزهر�ي‬

‫طالب ع��دد م��ن �أه��اي حافظة‬ ‫�جبيل‪ ،‬ب�صرورة �اهتمام بامر�كز‬ ‫�ل�صحية د�خ ��ل �اأح� �ي ��اء‪ ،‬وزي ��ادة‬ ‫عددها‪� ،‬إ�صافة �إى تط�ير م�صت�صفى‬ ‫�ج �ب �ي��ل �ل� �ع ��ام‪ ،‬وت �ط���ي��ر �ل �ك��ادر‬ ‫�ل�ظيفي به‪ ،‬من �أطباء و��صت�صارين‬ ‫ومر�صن‪ ،‬ليائم �لزيادة �ل�صكانية‬ ‫ي �محافظة‪ .‬م�ؤكدين على �أهمية‬ ‫تزويد م�صت�صفى �جبيل �لعام باأهم‬ ‫�اأج� �ه ��زة �ل�ط�ب�ي��ة ك�ج�ه��از �اإ� �ص��اع��ة‬ ‫�م �ق �ط �ع �ي��ة وغ� � ��ره م� ��ن �اأج � �ه� ��زة‬ ‫�ل�صرورية �ل��ذي ي�صطر �لبع�ص من‬ ‫�م��ر��ص��ى ل�ل��ذه��اب �إى م�صت�صفيات‬ ‫خارج �محافظة بحثا عن �لعاج‪.‬‬ ‫وي�ق���ل حمد �خ��اط��ر‪ ،‬عمدة‬ ‫�جبيل �ل�صناعية « �إن �جبيل تنم�‬ ‫كثر� ي عدد �ل�صكان‪ ،‬ولكن ا نز�ل‬

‫نلم�ص ق�ص�ر� و�صعفا ي �خدمات‬ ‫�ل�صحية ي �محافظة‪� ،‬م�صت��صفات‬ ‫غر كافية‪ ،‬فل� ذكرنا �أن هناك ثاثة‬ ‫م��ر�ك��ز �صحية ف�ه��ي ب�ك��ل ت �اأك �ي��د ا‬ ‫تكفي �محافظة‪ ،‬ما ي�صطر �م��طن‬ ‫�إى �أن يلجاأ للمر�كز �خا�صة �أحيانا‬ ‫لطلب �ل �ع��اج‪� ،‬إ��ص��اف��ة �إى �أن على‬ ‫�ل�ص�ؤون �ل�صحية �أن تط�ر م�صت�صفى‬ ‫�جبيل �لعام‪ ،‬وتزيد �أع��د�د �لك��در‬ ‫�ل�صحية فيه من �أطباء و��صت�صارين‬ ‫متخ�ص�صن وم��ر��ص��ان م��ا يغطي‬ ‫�محافظة‪ ».‬و�أ�صاف �م��طن �إبر�هيم‬ ‫�ل�صبحي «�أمنى من مدير �ل�ص�ؤون‬ ‫�ل���ص�ح�ي��ة �ج ��دي ��د‪� ،‬أن ي �� �ص��ع ي‬ ‫ك��ل ح��ي م��رك��ز� خ��ا� �ص��ا‪ ،‬و�أن يزيد‬ ‫�اه�ت�م��ام م�صت�صفى �جبيل �لعام‬ ‫كق�صم �ل �ط����رئ �ل��ذي نلحظ نق�ص‬ ‫ك��در �لعمل فيه‪ ،‬بااإ�صافة �إى زيادة‬ ‫�لعياد�ت ي �م�صت�صفى لكي يغطي‬

‫�لطفرة �ل�صكانية ي �محافظة �لتي‬ ‫تزيد ب�صكل �صريع‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئي�ص �مجل�ص �لبلدي‬ ‫ي �جبيل‪� ،‬إب��ر�ه�ي��م �لعتيبي‪� ،‬أن‬ ‫�أه��م �خدمات �لتي تنق�ص �محافظة‬ ‫هي تط�ير م�صت�صفى �جبيل �لعام‬ ‫م��ن خ��ال ت��زوي��ده ببع�ص �اأج�ه��زة‬ ‫�حديثة و�اأ�صا�صية كاأجهزة �اأ�صعة‬ ‫�مقطعية وغرها «‪ .‬وقال «من خال‬ ‫تلم�صنا احتياجات �خدمات �ل�صحية‬ ‫للم��طنن‪ ،‬ما ي�صطرهم �إى �لت�جه‬ ‫�إى م�صت�صفيات �لقطيف وغرها بحثا‬ ‫عن �لعاج‪ ،‬وبالتاي ينبغي �أن يحظى‬ ‫م�صت�صفى �جبيل �لعام بالعديد من‬ ‫�خ��دم��ات �ل �ت��ي ت �خ��دم �م����ط �ن��ن‪،‬‬ ‫ا�صيما �أن��ه يخدم حافظتي �جبيل‬ ‫و�ل�ن�ع��ري��ة م�ع��ا‪ ،‬وب��ال�ت��اي �ل��زي��ادة‬ ‫�ل�صكانية‪ ،‬وابد �أن يقابل هذه �لزيادة‬ ‫زيادة �أخرى ي �خدمات �ل�صحية‪.‬‬

‫��ص ��تكى عدد من �أهاي حافظة �خر‬ ‫�لنق� ��ص �ح ��اد ي �خدم ��ات �مقدم ��ة م ��ن‬ ‫�ل�ص� ��ؤون �ل�ص ��حية حيث ق ��ال مدير مكتب‬ ‫�لربية و�لتعليم �ل�ص ��ابق محافظة �خر‬ ‫�ص ��الح �ل�ص ��عيد�ن «�أن حاج ��ة �محافظ ��ة‬ ‫تكمن ي �إقامة مركز �إقليمي لاأ�صنان حيث‬ ‫�أن �ل�ص ��غط كبرعل ��ى �مرك ��ز �ل�حي ��د ي‬ ‫�لدم ��ام و�لذي يعاي �م��طن�ن فيه تاأخر‬ ‫�م��عي ��د �لت ��ي ت�ص ��ل �أحيان ��ا �إى �أكرمن‬ ‫�أربعة �أ�ص ��هر للح�ص ���ل على م�عد‪� ،‬إ�صافة‬ ‫�إى ذلك �أن �ل�ص ��خ�ص غ ��ر �مقتدر امكنه‬ ‫عاج �اأ�ص ��نان ي �م�صت��صفات �خا�صة‪،‬‬ ‫وناأمل من �مدير �جديد لل�ص�ؤون �ل�صحية‬ ‫�انتباه لهذ� �م��ص�ع عاجا‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف �ل�ص ��عيد�ن «من �ل�ص ��روري‬ ‫�لتنب ��ه �إى زي ��ادة ع ��دد �ممر�ص ��ات ي‬ ‫مر�كز �لرعاي ��ة �اأولية حي ��ث د�ئما ت�جد‬ ‫به ��ا مر�ص ��ة و�حدة ه ��ي من تق ���م بكافة‬ ‫�لفح��ص ��ات �اأم ��ر �ل ��ذي ي�ص ��بب زحام ��ا‬ ‫للمر�صى �مر�جعن ‪».‬‬

‫ويق ���ل مدي ��ر مكت ��ب وكي ��ل جامع ��ة‬ ‫�لدم ��ام خال ��د �لعي�ص ��ى «�إن �حاج ��ة ملحة‬ ‫اإقام ��ة م�صت�ص ��فى متكام ��ل �خدم ��ات ي‬ ‫مدينة �خر حيث اي�جد �ص�ى م�صت�صفى‬ ‫�مل ��ك فهد �لتعليم ��ي وه� ايتبع لل�ص� ��ؤون‬ ‫�ل�صحية وعليه �ص ��غط كبر من �م��طنن‬ ‫كما �أننا بحاجة مركز عاج وغ�ص ��يل �لكلى‬ ‫بدا من �لذهاب للم�صت�صفى �مركزي بالدمام‬ ‫فبع ��د �م�ص ��افة و�لزح ��ام �مع ��روف يزيد�ن‬ ‫معاناة �مري�ص‬ ‫و�أ�صاف �لعي�صى باأن �محافظة حتاج‬ ‫�أي�ص ��ا مركز متخ�ص�ص اإ�ص ��ابات �ماعب‬ ‫و�مفا�ص ��ل و�لع ��اج �لطبيع ��ي اأن وج ���د‬ ‫مر�كز خا�ص ��ة لذلك ايخدم �م��طن �لعادي‬ ‫�ل ��ذي �أهلكت ��ه ف��تر تل ��ك �مر�ك ��ز‪ ،‬ولذلك‬ ‫�حاج ��ة ملح ��ه اإقام ��ة مث ��ل ه ��ذه �مر�ك ��ز‬ ‫ا�صتفادة �م��طنن منها‪.‬‬ ‫و�ختت ��م �لعي�ص ��ى حديث ��ه بامطالب ��ة‬ ‫بتنظيم مركز متخ�ص ���ص لاأ�ص ��عة �متقدمة‬ ‫و�لتي ت�صاعد �م�صت�صفيات على �لت�صخي�ص‬ ‫�ل�صليم للحاات �مر�صية مثل �أ�صعة �لرنن‬ ‫و�اأ�صعة�لبنف�صجية‪.‬‬

‫تع ��د هجرة عتي ��ق (ثال ��ث �أكر عدد‬ ‫�ص ��كان ف ��ى و�دي �مي ��اه بع ��د حافظ ��ة‬ ‫�لنعري ��ة) حيث يق ��در عدد �ص ��كانها فى‬ ‫�ل�قت �ح ��اي باأكر من ‪ 7500‬ن�ص ��مة‬ ‫وي�جد بها مركز �ص ��حي ي مبنى قدم‬ ‫ج ��د ً�‪ ،‬ومع ��د�ت طبي ��ة متهالك ��ة بطبيب‬ ‫و�ح ��د فق ��ط م ��ع مر�ص ��تن و�ح ��دة‬ ‫لل�ص ��جات و�اأخ ��رى ت�ص ��اعد �لطبيب‪.‬‬ ‫وب ��دو�م �إى �ل�ص ��اعة �ل�ص ��ابعة م�ص ��ا ًء‬ ‫وبعده ��ا يغل ��ق �أب��ب ��ه‪ .‬كم ��ا �أن �أق ��رب‬ ‫م�صت�ص ��فى للهجرة يبعد �أكر من �أربعن‬ ‫كيل�مر� ي مركز مليجة‪ ،‬وي�ص ��مح لهم‬ ‫فقط بحاات �لط��رئ‪.‬‬ ‫و�أب ��دى �ص ��كان �لهج ��رة تذمره ��م‬ ‫من هذ� �ل��ص ��ع م�ؤكدين �أنهم ي �أم�ص‬ ‫�حاج ��ة �إى طبي ��ب ع ��ام م�ج ���د ف ��ى‬ ‫�مرك ��ز ي �حاات �حرجة و�إى طبيبة‬ ‫ت�ليد ومر�صة م�ج�دة لي ًا ونهار ً� ‪.‬‬

‫وذكر رئي�ص �مركز �ل�صيخ فاح بن‬ ‫حبي ��ب جامع �أن مركز عتي ��ق يعاي من‬ ‫�خدمات �ل�ص ��حية وبع ��د منطقة �مركز‬ ‫ع ��ن �أقرب م�صت�ص ��فى‪ ،‬ح ����ي �اأربعن‬ ‫كيل�م ��ر� ي مركز مليجة ي�ص ��ع �أهاي‬ ‫�مرك ��ز متاخرين جد ً� عن �م ��دن و�لقرى‬ ‫�مج ��اورة رغم �أن حك�م ��ة �مملكة وي‬ ‫عه ��د خ ��ادم �حرم ��ن �ل�ص ��ريفن �مل ��ك‬ ‫عبد�لل ��ه ب ��ن عبد�لعزيز ‪ -‬حفظ ��ه �لله ‪-‬‬ ‫ت�ص ��عى �إى ب ��ذل �جه ���د لت�ف ��ر جميع‬ ‫�ل��ص ��ائل ا�ص ��تقر�ر �م��طن �ص ����ء ي‬ ‫�مدن �لكب ��رة �أو ي �لق ��رى و�لهجر‪ ،‬و‬ ‫قامت وز�رة �ل�ص ��حة م�ص ��ك�رة باإن�صاء‬ ‫مبنى م�صت�ص ��فى كب ��ر م �انته ��اء منه‬ ‫ي �لعام �ما�ص ��ي ولك ��ن م يتم �افتتاح‬ ‫حتى ه ��ذه �للحظة وم ت��ص ��ع �معد�ت‬ ‫�لطبية به وا نعلم ماه� �ل�صبب رغم �أن‬ ‫�مبنى ب ��د�أ بالتهالك م ��ن ع��مل �لتعرية‬ ‫وه� مغلق م ي�ص ��تفد من ��ه �اأهاي وهم‬ ‫ينظرون �ليه بح�صرة‪.‬‬






‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬



12

‫| ﺗﺮﺻﺪ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﺳﺠﻦ ﻋﺮﻋﺮ ﻭﺗﻠﺘﻘﻲ ﺍﻟﻨﺰﻻﺀ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻴﻦ‬

‫راﺋﺪﻳﺎت‬

‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻧﺰﻳ ﹰﻼ ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ﻭﻳﺘﻘﺎﺿﻮﻥ ﻣﻘﺎﺑ ﹰﻼ ﻷﺗﻌﺎﺑﻬﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺻﺤﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﺍﺭ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻭﺃﻃﺒﺎﺀ ﻭﺃﺧﺼﺎﺋﻴﻮﻥ‬ ‫ﻣﻌﻤﻞ ﺗﻘﻨﻲ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻭﺗﺪﺭﻳﺐ ﻭﺗﺄﻫﻴﻞ ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻟﺴﺠﻦ‬                                



‫ ﺍﻟﻨﺰﻻﺀ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻮﻥ‬:| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺳﺠﻮﻥ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻳﺠﺪﻭﻥ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﻻ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺴﺠﻦ ﻋﺮﻋﺮ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ‬                             

                       







                                  

                                                 



                                            

                                

                         

                                    



   



        18       250     150





                            





                      

‫ﺳﺠﻨﺎﺀ ﻳﻜﻤﻠﻮﻥ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻭﻓﺮﺹ ﻋﻤﻞ ﺩﺍﺧﻞ‬ ‫ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﻭﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬  

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻌﺒﺪاﷲ‬

‫ﻧﻤﻮﺕ ﻣﻊ‬ !‫ﺑﻌﺾ‬                                                                                                                                                                                        ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬:‫ﻏﺪﴽ‬





falabdallah@alsharq.net.sa


                         

    22                                 

                             1990             

‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬:| ‫ﻟـ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻟﻦ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﻴﻢ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮﻫﺎ ﻏﻴﺮ ﹸ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬..‫ ﺇﻏﻼﻕ ﻟﻠﻄﺮﻕ‬..‫ﺍﺳﺘﻨﻔﺎﺭ ﺃﻣﻨﻲ‬

‫ ﻧﻌﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬..‫ﺍﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ ﻧﻘﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺑﻐﺪﺍﺩ‬..«‫»ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬             500     250                                                                                                    

                               



                                                                    



                       

‫ ﻭﺗﺮﺟﻴﺤﺎﺕ ﺑﻐﻴﺎﺏ‬..‫ﺗﺮﺩﺩ ﺃﺭﺩﻧﻲ ﺇﺯﺍﺀ ﺍﻟﻘﻤﺔ‬ «‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻭﻣﺸﺎﺭﻛﺔ »ﺍﻟﺨﺼﺎﻭﻧﺔ‬                                                                   

                                                                 

 


‫المغرب‪ ..‬الحكم على «سرية البتار» الموالية لتنظيم القاعدة بسبعين سنة سجنا نافذا‬ ‫الرباط ‪ -‬ب��صعيب النعامي‬

‫وال�ص ���مال‪ ،‬وليبي ��ا‪ ،‬والعراق ومناطق اأخرى‪ .‬وق�ص ��ت امحكمة باحكم ‪25‬‬

‫اأ�صدرت الغرفة اجنائية ي حكمة ال�صتئناف امكلفة بق�صايا الإرهاب‬ ‫ي مدينة �صا امغربية اأحكامها ي حق اأع�صاء خلية "�صرية البتار" بال�صجن‬ ‫�صبعن �صنة لعنا�صرها الثاثة الذين اأُل ِق َي القب�س عليهم بعد تعقب حركاتهم‬ ‫على ال�صبكة العنكب�تية حيث كان�ا على و�صك تنفيذ هجمات اإرهابية‪.‬‬ ‫ويتزعم اأفراد اخلية معاد اإر�ص ��اد‪ ،‬اأحد النا�ص ��طن البارزين ي ام�اقع‬ ‫اجهادية عر الإنرنت ذات ال�ص ��لة بتنظيم القاعدة‪ ،‬والذي مكن من ن�ص ��ج‬ ‫بكل من اليمن‪ ،‬واأفغان�صتان‪،‬‬ ‫عاقات وطيدة مع اأقطاب التنظيمات الإرهابية‪ٍ ،‬‬

‫�ص ��نة �ص ��جنا على اأمر اخلية معاذ اإر�ص ��اد‪ ،‬وه� �ص ��احب خرة وا�ص ��عة ي‬ ‫عل ���م الريا�ص ��يات وامعل�مات‪ ،‬وه� مدير �ص ��ركة لاإعاميات‪ ،‬كما ق�ص ��ت ب�‬ ‫‪� 25‬ص ��نة �ص ��جنا ي حق حمد خر الدين‪ ،‬وه� معتقل �ص ��ابق �ص ��نة ‪،2006‬‬ ‫وحكم ب�صنتن �ص ��جنا نافذة قبل ا�صتئناف احكم و تخفي�صه اإى �صنة و�صتة‬ ‫اأ�صهر‪ ،‬اأما الع�ص� الثالث ي�ن�س عياد‪ ،‬فتمت اإدانته بع�صرين �صنة �صجنا نافذا‪.‬‬ ‫وكانت اخلية الثاثية ح�صب ال�ثائق امحج�زة معها تن�ي "قتل الأمريكان‬ ‫والفرن�ص ��ين وكل الكفار بامغرب وكبار امرتدين وعنا�ص ��ر امخابرات"‪ .‬كما‬ ‫�صعت اخلية الثاثية اإى اللتحاق مع�صكرات تنظيم القاعدة ي باد امغرب‬

‫الإ�صامي خارج امغرب بغية ال�صتفادة من تدريبات ع�صكرية‪ ،‬ي اأفق الع�دة‬ ‫اإى امغرب من اأجل تنفيذ عمليات اإجرامية ت�صتهدف مقرات ام�صالح الأمنية‬ ‫وام�ص ��الح الغربية وبالتاي نقل اأفكارها "اجهادية" من الإنرنت اإى اأر�س‬ ‫ال�اقع‪ .‬وخطط اأفراد خلية "�صرية البتار" لغتيال بع�س عنا�صر الأمن بهدف‬ ‫جريده ��م من ال�ص ��اح ل�ص ��تعماله ي خططاتهم التخريبي ��ة‪ .‬وت�بع اأفراد‬ ‫اخلي ��ة بتهم "تك�ين ع�ص ��ابة اإجرامية لإع ��داد وارتكاب اأفع ��ال اإرهابية ي‬ ‫اإطار م�ص ��روع جماعي يه ��دف اإى ام�س اخطر بالنظ ��ام العام‪ ،‬والتحري�س‬ ‫والإ�ص ��ادة‪ ،‬واإعداد برامج معل�ماتية لرتكاب اأفع ��ال اإرهابية‪ ،‬والنتماء اإى‬ ‫جماعة دينية حظ�رة‪ ،‬وعقد اجتماعات عم�مية دون ت�صريح م�صبق"‪.‬‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫سؤال كبير للقيادة‬ ‫الفلسطينية (‪)1‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫اإذا اأردن��ا اأن نخرج من الطرق الفرعية والتف�صيات ال�صغيرة‬ ‫والكبيرة‪ ،‬المرحلية واا�صتراتيجية‪ ،‬وفكرنا في خطة العمل ال�صيا�صي‬ ‫المركزية الفل�صطينية وباا�صتراتيجيات المعتمدة والتي يمكن اعتمادها‬ ‫على خلفية الحائط الم�صدود الذي و�صلت اإليه المفاو�صات مع اإ�صرائيل‬ ‫وانك�صاف دور الراعي ااأميركي المنحاز‪ ،‬يخطر في ب��ال الكثيرين‬ ‫اليوم اأنه ا بد من اتباع ا�صتراتيجيات اأخرى وتكتيكات اأخرى وربما‬ ‫تجديد في القيادة وااأط��ر والتحالفات من خ��ال المفاهيم الجديدة‬ ‫العلمية والواقعية والمتنورة‪.‬‬ ‫المطالبة بدولة فل�صطينية في ح��دود ع��ام ‪ 1967‬ت�صمل ال�صفة‬ ‫الغربية وقطاع غزة والقد�س ال�صرقية هو برنامج كان ا�صمه مرحليا‪،‬‬ ‫ج��اء بعد نحو خم�س �صنوات من احتال ه��ذه ااأرا��ص��ي على قاعدة‬ ‫ان�صحاب اإ�صرائيل منها وفك ارتباطها بكل من ااأردن وم�صر اللتين‬ ‫ك��ان�ت��ا م���ص�وؤول�ت�ي��ن عنهما وع��ن احتالهما ف��ي غ�ي��اب ممثل لل�صعب‬ ‫الفل�صطيني‪ ..‬فمنظمة التحرير كانت حديثة التاأ�صي�س عام ‪ ،1967‬ولم‬ ‫تكن لها القدرة على مطالبة ااأردن وم�صر بفك ارتباطهما مع ال�صفة‬ ‫والقطاع‪ ،‬اأي بت�صليم ه��ذا الجزء غير المحتل من فل�صطين بعد اإلى‬ ‫المنظمة لجعله دولة يتم اانطاق منها لتحرير فل�صطين‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬هذا الم�صروع الذي تتم�صك به القيادة الفل�صطينية باعتباره‬ ‫ا�صتراتيجيا‪ ،‬ج��اء �صمن ظ��روف معينة على اأن��ه موؤقت‪ ،‬وي�صتند اإلى‬ ‫قرارات من مجل�س ااأمن تن�س على ان�صحاب اإ�صرائيل دون اإلزام اأي‬ ‫طرف عربي بتقديم تنازات اأو اعترافات‪ ،‬اأي القرارين ‪ 338‬و‪.242‬‬ ‫واليوم‪ ،‬اأي بعد نحو اأربعين عام ًا‪ ،‬فقد اأدى هذا الم�صروع الموؤقت اإلى‬ ‫تثبيت اإ�صرائيل كدولة على اأر�س فل�صطين على الم�صتوى الفل�صطيني‬ ‫والعربي ن�صبيا‪ ،‬وعلى الم�صتوى الدولي كليا‪ ..‬نعم هناك بدائل تن�صر‬ ‫غد ًا‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وثيقة مبايعة اأمر اخلية‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫مصر‪ ..‬البرلمان يشكل جمعية صياغة الدستور وسط‬ ‫دعوات «ليبرالية» بثورة ثانية ضد «اإساميين»‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫ب��داأ ال��رم��ان ام�صري اأم����س بغرفتيه‬ ‫ال�صعب وال�ص�رى اأم�س‪ ،‬انتخاب اأع�صاء‬ ‫اجمعية التاأ�صي�صية ل�صياغة الد�صت�ر‬ ‫و� �ص��ط ��ص�ج��ال ب��ن الإخ � ���ان وال�صلفين‬ ‫من جهة والتيارات الليرالية والي�صارية‬ ‫م��ن ج�ه��ة اأخ���رى ح���ل ح�صة ال �ن���اب ي‬ ‫اجمعية‪ ،‬والتي ت�صم مائة ع�ص� ن�صفهم‬ ‫م��ن الرمانين‪ .‬وانطلقت اأرب��ع م�صرات‬ ‫ي ال �ق��اه��رة ج ��اه م��رك��ز ام� ��ؤم ��رات ي‬ ‫مدينة ن�صر‪ ،‬مقر انعقاد الرمان بغرفتيه‪،‬‬ ‫احتجاجا على ما اأ�صم�ه �صيطرة الإ�صامين‬ ‫على جنة الد�صت�ر‪ ،‬واأعرب امحتج�ن عن‬ ‫رف�صهم ت�صكيل اللجنة بن�صبة ‪ % 50‬من‬ ‫داخل الرمان و‪ % 50‬من خارجه‪.‬‬ ‫ورف��ع امحتج�ن لفتات كتب�ا عليها‬ ‫"ال�صعب يرف�س انفراد ال�صلطة الت�صريعية‬ ‫ب��صع الد�صت�ر"‪" ،‬نعم لد�صت�ر يعر عن كل‬ ‫ام�صرين" و"نعم جمعية من خارج الرمان‬ ‫جمع كل اأطياف امجتمع ام�صري"‪ ،‬واأبدوا‬ ‫تخ�فهم من �صيطرة الأغلبية الرمانية‪ ،‬ذات‬ ‫الطابع الإ��ص��ام��ي‪ ،‬على �صياغة الد�صت�ر‬ ‫مهددين بث�رة ثانية‪.‬‬ ‫ي ام �ق��اب��ل‪ ،‬ي���ص�ع��ى ح��زب��ا اح��ري��ة‬ ‫وال �ع��دال��ة وال��ن���ر‪� ،‬صاحبا اأك ��ر كتلتن‬ ‫برمانيتن‪ ،‬اإى طماأنة امعار�صن لهم بالتاأكيد‬ ‫على اأن قائمة الر�صح لع�ص�ية جمعية و�صع‬ ‫الد�صت�ر ت�صم مفكرين اإ�صامين منفتحن‪،‬‬

‫ليراليون ي م�صر يحتجون على اإ�صراف الرمان على و�صع الد�صتور‬

‫واأقباطا‪ ،‬ورم�زا ليرالية وي�صارية وعدد ًا‬ ‫من ال�ج�ه ال�صبابية التي تعرعن الث�رة‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك م�ث�ل��ن ع��ن ال �ق �� �ص��اة وال�ف�ن��ان��ن‬ ‫وال�ن�ق��اب��ات امهنية‪ ،‬لكى ي�خ��رج الد�صت�ر‬ ‫معرا عن كل ام�صرين مختلف ط�ائفهم‪.‬‬ ‫غر اأن النائب م�صطفى النجار‪ ،‬اأحد مثلي‬ ‫�صباب الث�رة‪ ،‬اأعلن امتناعه عن ام�صاركة ي‬ ‫انتخابات اختيار اأع�صاء اجمعية امكلفة‬ ‫ب��صع الد�صت�ر اعرا�صا على م��ا �صماه‬ ‫"الع�ار ال�ا�صح" ي اإجراءات اختيارهم‪،‬‬ ‫وق��ال "لن اأ��ص��ارك ي اإق�صاء م�صرين من‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫عملية و�صع الد�صت�ر"‪.‬‬

‫تظاهرة اأمام امحكمة الد�صت�رية‬

‫وي ه��ذا الإط ��ار‪ ،‬نظم الع�صرات من‬ ‫الن�صطاء وق�ف��ة احتجاجية اأم ����س‪ ،‬اأم��ام‬ ‫امحكمة ال��د��ص�ت���ري��ة العليا ي �صاحية‬ ‫ام� �ع ��ادي‪ ،‬اع��را� �ص��ا ع�ل��ى ط��ري�ق��ة اختيار‬ ‫اجمعية التاأ�صي�صية للد�صت�ر‪ ،‬وه��ددوا‬ ‫بالدع�ة اإى اإ�صراب عام اإذا م يتم ت�صكيلها‬ ‫ب���ص�ك��ل ي �ك �ف��ل م �ث �ي��ل ج �م �ي��ع ال �ق �ط��اع��ات‬ ‫والتيارات وفئات امجتمع امختلفة‪ ،‬بغ�س‬

‫النظر عن الأغلبية الرمانية‪ .‬بدورها‪ ،‬قالت‬ ‫النائبة الرمانية عن حزب ال�فد‪ ،‬مارجريت‬ ‫عازر‪ ،‬اإن اأغلبية اأع�صاء الرمان متفقن على‬ ‫البن�د الأربعة الأوى من د�صت�ر ‪،1971‬‬ ‫وه� ما ل يُخل مدنية الدولة‪ ،‬م�صرة اإى‬ ‫اأن ما �صيعاد مناق�صته ه� البن�د التى تتطرق‬ ‫لخت�صا�صات رئي�س اجمه�رية وال�صلطات‬ ‫ال�ت���ص��ري�ع�ي��ة وال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة وال�ق���ص��ائ�ي��ة‪.‬‬ ‫واأو�صحت "عازر" اأن ال�صغط على الرمان‬ ‫من الآن مرف��س لأنه �صي�ؤدى لنتيجة �صلبية‬ ‫و�صيت�صبب فى انحرافه عن م�صاره اأثناء‬ ‫و�صع الد�صت�ر‪ ،‬واأ�صافت اأن وثيقتي الأزهر‬ ‫والتحالف الدم�قراطى بقيادة الإخ���ان‬ ‫هما اأ�صا�س للد�صت�ر ام�صري امقبل‪.‬‬ ‫وتابعت "اإذا حدث عك�س ما ه� مت�قع‪،‬‬ ‫فاإننى �صاأدع� مقاطعة ال�صتفتاء عليه وللقيام‬ ‫باإ�صراب عام من اأج��ل و�صع د�صت�ر دولة‬ ‫جميع اأطيافها ولي�س د�صت�ر اأغلبية"‪ .‬من‬ ‫جهته‪ ،‬قال امتحدث الر�صمى ال�صابق با�صم‬ ‫جماعة الإخ���ان ام�صلمن ي الغرب‪ ،‬كمال‬ ‫الهلباوى‪ ،‬اإن اجمعية التاأ�صي�صية لي�صت‬ ‫عما حزبيا لكنها عمل وط�ن��ي م�صتقبلي‬ ‫يحتاج اإى اأن ليك�ن على اأ�صا�س الأغلبية‪،‬‬ ‫لأنها �صت�صع وثيقة تعر عن م�صلحة ال�طن‬ ‫ولي�س فئة بعينها كرت اأم قلت‪ .‬واأ�صاف‬ ‫الهلباوي‪ ،‬على هام�س ام�ؤمر العام الأول‬ ‫ح��زب ال�����ص��ط‪" ،‬لي�س ك��ل ال��رم��ان��ن من‬ ‫الإ�صامين يح�صن�ن اللغة العربية‪ ،‬كما‬ ‫اأن بع�س امحامن والق�صاة ل يح�صن�ن‬

‫�صياغتها‪ ،‬نحن نحتاج لإط��ار ح��رم ي‬ ‫ال���ص�ي��اغ��ة‪ ،‬ح�ت��ى ل ن���اج��ه ي ام�صتقبل‬ ‫القريب اأغلبية اأخرى تريد تغير الد�صت�ر‬ ‫لذلك ل ينبغى اأن نثق فيما �صت�صعه اأغلبية‬ ‫ما‪ ،‬وامطل�ب ه� الت�افق ولي�س الفر�س"‪.‬‬

‫اأقباط‪ :‬نتخ�ف من تعر�صنا لظلم‬

‫وع��ن خ��اوف الأق �ب��اط‪ ،‬اأب��دى رئي�س‬ ‫منظمة الح��اد ام�صري حق�ق الإن�صان‪،‬‬ ‫جيب جرائيل‪� ،‬صع�ره ب� "غ�صب وا�صتياء‬ ‫�صديد" نتيجة �صيطرة الإ�صامين م َثلن‬ ‫ي حزبى اح��ري��ة وال�ع��دال��ة وال �ن���ر على‬ ‫ت�صكيل اجمعية التاأ�صي�صية‪ ،‬مت�قع ًا اأن‬ ‫يك�ن الد�صت�ر امقبل "اأ�ص�اأ د�صت�ر م�صري‬ ‫واأك��ر الد�صاتر ظلما لاأقباط"‪ ،‬على حد‬ ‫تعبره‪ .‬وك�صف "جرائيل" ع��ن اإر��ص��ال‬ ‫الكني�صة خطاب ر�صمي للجنة تلقي طلبات‬ ‫ع�ص�ية اجمعية التاأ�صي�صية يحت�ي على‬ ‫الأ�صماء التي ر�صحتها الكني�صة لع�ص�ية‬ ‫اج�م�ع�ي��ة‪ ،‬وم ��ن بينها ج�ي��ب ج��رائ�ي��ل‪،‬‬ ‫و�صريف ج ���رج‪ ،‬واأم ��ر رم ��زى‪ ،‬وج���رج‬ ‫و�صفي وج�رجيت قليني‪ .‬وي��رى النائب‬ ‫القبطي مثل حزب الكرامة‪ ،‬اأمن اإ�صكندر‪،‬‬ ‫اأن اأف�صل خط�ة للحفاظ على مدنية الدولة‬ ‫ه��� ال �ن��زول م��ن ج��دي��د ل�ل���ص��ارع ام�صرى‬ ‫والحتجاج فى �صكل �صلمي �صد �صيطرة‬ ‫الإ�صامين على اأم�ر الدولة ما فيها اللجنة‬ ‫التاأ�صي�صية ل��صع الد�صت�ر وه� ما يهدد‬ ‫مدنيتها‪.‬‬

‫لجنة اانتخابات بدأت فحص توكيات «موسى»‪ ..‬وحملة دعم «صباحي»‪ :‬جمعنا أكثر من ثاثين ألف توكيل‬

‫عمرو موسى مرشح ًا رسمي ًا لرئاسة مصر‪ ..‬والكنائس الثاث ترفض تسمية مرشح رئاسي‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬

‫عمرو مو�صى ي�صعى للح�صول على اأ�صوات قبائل �صيناء‬

‫الرئيس السوداني‬ ‫يقبل دعوة‬ ‫سلفاكير لعقد‬ ‫قمة تفاوضية‬ ‫في جوبا‬

‫اخرط�م ‪ -‬فتحي العر�صي‬ ‫اأعلن الرئي�س ال�ص ���داي‪ ،‬عمر ح�صن الب�صر‪ ،‬ترحيبه بزيارة ج�با‪ ،‬مبدي ًا‬ ‫ا�صتعداده للتفاو�س مع نظره رئي�س جن�ب ال�ص�دان‪� ،‬صلفاكر ميارديت‪ ،‬ح�ل‬ ‫كافة الق�ص ��ايا العالقة بن البلدين وذلك اإثر تلقيه دع�ة ر�ص ��مية من الأخر لعقد‬ ‫قمة بينهما ي عا�صمة اجن�ب معاجة الق�صايا العالقة مع ال�صمال ي ‪ 3‬اإبريل‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬قال رئي�س وفد دولة جن�ب ال�ص ���دان اإى اخرط�م‪ ،‬باقان اأم�م‪،‬‬ ‫ي ت�ص ��ريح �صحفي‪ ،‬اإنه قام بت�صليم الرئي�س الب�صر دع�ة لزيارة ج�با لبحث‬ ‫الق�ص ��ايا العالقة بن ال�ص ���دان ودولة اجن�ب‪ ،‬وب�ص ��ط ال�ص ��تقرار والتعاون‬ ‫ام�ص ��رك ي كل امج ��الت‪ ،‬م��ص ��حا اأن الب�ص ��ر رح ��ب بزي ��ارة ج�ب ��ا واأبدى‬ ‫ا�ص ��تعداده للتفاو�س مع �ص ��لفا كر ح�ل كافة الق�ص ��ايا بن البلدين وجاوزها‬

‫(رويرز)‬

‫انتهى اأم�س الن�ص ��ف الأول من مهلة تلقي اأوراق‬ ‫الر�ص ��ح لنتخابات الرئا�ص ��ة ي م�ص ��ر‪ ،‬وارتفع عدد‬ ‫امر�ص ��حن ام�ؤكدي ��ن اإى خم�ص ��ة‪ ،‬بع ��د تق ��دم وزير‬ ‫اخارجي ��ة الأ�ص ��بق والأم ��ن العام ال�ص ��ابق جامعة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬عمرو م��ص ��ى‪ ،‬اأوراق تر�ص ��حه م�صاء‬ ‫اأم�س الأول مدع�مة بعدد الت�كيات ال�صعبية امطل�بة‬ ‫وه� ثاث�ن األف ت�كيل‪.‬‬ ‫ورفع ��ت اللجن ��ة العلي ��ا لانتخاب ��ات برئا�ص ��ة‬ ‫ام�صت�ص ��ار ف ��اروق �ص ��لطان واأمانتها العامة برئا�ص ��ة‬ ‫ام�صت�ص ��ار ح ��ام بجات ���‪ ،‬درج ��ة التاأهب الق�ص ���ى‪،‬‬ ‫ا�ص ��تعدادا لت�اف ��د امزيد من امر�ص ��حن ام�ؤكدين‪ ،‬فى‬ ‫ظل التحقق من جاوز اأربعة مر�صحن بارزين حاجز‬ ‫الثاث ��ن األف ت�قيع‪ ،‬خال ال�ص ��اعات اما�ص ��ية‪ ،‬وهم‬ ‫حازم اأب�اإ�ص ��ماعيل‪ ،‬وحمدين �ص ��باحى‪ ،‬وعبدامنعم‬ ‫اأب�الفت�ح واأحمد �صفيق‪ ،‬علما باأن امر�صحن اخم�صة‬ ‫ام�ؤكدي ��ن حتى الآن بينه ��م اأربعة حزبين م يعتمدوا‬ ‫على التاأييدات ال�صعبية‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬بداأت الأمان ��ة العامة للجنة النتخابات‬ ‫الرئا�ص ��ية اأم�س‪ ،‬فى فح�س واإح�ص ��اء م ��اذج التاأييد‬ ‫امقدمة من عمرو م��صى‪ ،‬للتاأكد من ا�صتيفائها ظاهري ًا‬ ‫لل�صروط ال�اردة فى امادة ‪ 27‬من الإعان الد�صت�ري‬ ‫وقان�ن تنظيم النتخابات الرئا�صية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأمن جنة انتخابات الرئا�ص ��ة‪ ،‬ام�صت�ص ��ار‬ ‫ح ��ام بجات ���‪ ،‬اإنه بع ��د التاأكد من �ص ��امة الت�كيات‬ ‫ي ح�ص�ر مندوبي امر�صحن �صيتم ت�صليمهم اإي�صال‬ ‫ا�صتام م�صتندات الر�صح‪.‬‬ ‫وكان عمرو م��صى قد ح�صر متاأخرا م�صاء اأم�س‬ ‫الأول اإى مقر اللجنة ام�صرفة على النتخابات‪ ،‬و�صهد‬ ‫مقر اللجنة اإطاقا لألعاب نارية بام�اكبة مع ح�ص�ره‪،‬‬

‫ل�صالح ال�صعبن‪.‬‬ ‫وجه اللجان ام�صركة للعمل ف�ر ًا ل��صع ترتيبات قمة‬ ‫الب�صر‬ ‫أن‬ ‫واأكد اأم�م ا‬ ‫َ‬ ‫ج�با وبحث الق�صايا التي �صتخ�صع للح�ار والت�قيع‪.‬‬ ‫ويجري ال�فد اجن�بي الذي و�ص ��ل اخرط�م اخمي�س اما�ص ��ي برئا�صة‬ ‫باق ��ان اأم�م لقاءات مع ال�زراء امخت�ص ��ن وام�ص� ��ؤولن ي ال�ص ���دان للتمهيد‬ ‫والرتيب لإجاح القمة امرتقبة بن الرئي�صن الب�صر و�صلفا كر ي ج�با‪.‬‬ ‫فيما يبدى بع�س ال�صيا�ص ��ين وام�اطنن ي اخرط�م تخ�فهم من زيارة‬ ‫الب�ص ��ر ج�با لت�تر الأو�صاع ال�صيا�صية بن البلدين وعاقة اجن�ب باأمريكا‬ ‫واإ�ص ��رائيل ما يزي ��د من امخ ��اوف على حي ��اة الرئي�س ال�ص ���داي‪ ،‬كما يبدي‬ ‫البع�س ي ال�صمال اعرا�صه على اتفاق احريات الأربع‪ ،‬م�صرين اإى اأنه �صد‬ ‫م�صلحة ال�ص�دان من وجهة نظرهم اإذ اأنه يتيح للجن�بين التنقل ي ال�صمال كما‬ ‫ي�صاءون ي حن اأنهم هم من طالب�ا بالنف�صال‪.‬‬

‫وعل ��ى الف�ر طلبت اللجنة من ق ���ات تاأمن امقر منع‬ ‫اإطاق الألعاب النارية و�صبط مطلقيها باعتبار اأن ذلك‬ ‫خالفة للقان�ن‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬اأعلن ��ت حملة دعم حمدين �ص ��باحي‬ ‫للرئا�ص ��ة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأن كل الأرقام امن�ص�رة ي ال�صحف‬ ‫ام�ص ��رية ح ���ل ع ��دد الت�كي ��ات الت ��ى ح�ص ��ل عليها‬ ‫"�ص ��باحي" من م�ص ��لحة ال�ص ��هر العقاري غر دقيقة‪،‬‬ ‫واأن احملة �صتعلن خال اأيام عن الأرقام ال�صحيحة‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًة اأن مر�ص ��حها جم ��ع اأكر من ثاثن األف ت�كيل‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬رف�ص ��ت الكنائ�س ام�ص ��رية احديث‬ ‫ح�ل نيتها ت�جيه الناخبن الأقباط ودفعهم للت�ص�يت‬ ‫مر�صح بعينه ي انتخابات الرئا�صة القادمة‪.‬‬ ‫واأك ��د القم� ��س فيل�بات ��ر جميل‪ ،‬كاهن كني�ص ��ة‬ ‫الع ��ذراء ي في�ص ��ل‪ ،‬اأن الكني�ص ��ة ل ��ن ت�جِ ه ال�ص ��عب‬ ‫لختي ��ار �ص ��خ�س ح ��دد من مر�ص ��حي الرئا�ص ��ة لأنه‬ ‫اأمر يخ�س كل فرد ول دخل للكني�ص ��ة بذلك‪ ،‬واأ�ص ��اف‬ ‫"ننادي بالدولة امدنية ونتمنى رئي�صا يحقق ذلك"‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ال امتح ��دث الإعام ��ي با�ص ��م الكني�ص ��ة‬ ‫الإجيلي ��ة‪ ،‬الق�س اإك ��رام معي‪ ،‬اإن الأخ ��رة لن ت�جه‬ ‫ال�ص ��عب لختيار مر�ص ��ح بعينه‪ ،‬واأ�ص ��ار "مع ��ي" اإى‬ ‫اأن الكني�ص ��ة تعق ��د ن ��دوات لت�عي ��ة ال�ص ��عب برامج‬ ‫امر�ص ��حن فى ح�ص ���ر كل مر�ص ��ح وذل ��ك للتعبر عن‬ ‫نف�صه وترك احرية للجمه�ر ي مناق�صته‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�صح امتحدث الر�صمي با�صم كني�صة‬ ‫الكاث�لي ��ك‪ ،‬الأب رفي ��ق جري� ��س‪ ،‬اأن الكني�ص ��ة ت ��رك‬ ‫احري ��ة لل�ص ��عب لختيار مر�ص ��حه‪ ،‬واتهم ال�ص ��لفين‬ ‫بت�صليل ام�صيحين ي امناطق الريفية وي ال�صعيد‬ ‫عر ا�صتخدام �صعارات على �صاكلة "ل� بتحب اأم الن�ر‬ ‫انتخ ��ب حزب الن�ر"‪ ،‬واأ�ص ��اف "نتيجة ذلك انتخب�ا‬ ‫حزب الن�ر ال�صلفي‪ ،‬لذا نحن نق�م بت�عيتهم"‬

‫باقان اأموم يتب�صم لل�صحفين بعد لقائه الرئي�س عمر الب�صر‬

‫(رويرز)‬


‫ﺧﻼﻑ ﺑﻴﻦ ﻣﺤﺎﻣﻴﻦ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺣﻮﻝ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺑﻐﺪﺍﺩ‬                  " "" "     

 "" ""                     

‫ﺟﺪﻝ ﺑﻴﻦ "ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ" ﻭ"ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ" ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻴﻦ ﺑﺎﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻟﺘﻴﻦ‬

     " "        ""                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

           

15 ‫ ﺃﻋﻮﺍﻥ ﺻﺎﻟﺢ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﻟﻠﻈﻬﻮﺭ ﻛﻤﻨﻘﺬﻳﻦ ﻟﻬﺎ‬:‫ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ ﻭﺍﻷﻣﻦ ﻳﻔﺸﻞ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺘﻬﻢ‬.. «‫ﻧﺼﻒ ﻋﺪﻥ ﻓﻲ ﺃﻳﺪﻱ »ﻣﺴﻠﺤﻴﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟﻴﻦ‬

‫ﻫﺰﻳﻤﺔ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ ‫ﺛﻘﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﺟﻨﻴﻒ‬



‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

2012 3 22            22                                                         eias@alsharq.net.sa



                                    

                                                 

‫ ﺣﻤﺎﺱ ﺃﻃﻠﻘﺖ ﺭﺻﺎﺻﺔ‬:| ‫ﻣﻬﻨﺎ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ 



   "      2011                  

                                       "  

          " "                  "" "    "   "    "                

-

-

                                   " "  

               " "                             ""                        ""     

‫ﻏﺰﺓ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﺘﺎﺏ ﺃﺯﻣﺔ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ‬                        ""     "                               "          53       ""     





                 12                      

"     "         ""                  

"      "                             ""                                     "  "                

‫ ﺍﻷﻣﻦ ﻳﻘﺘﻞ ﻋﻤﻴﺪﺍ ﻭﺃﻓﺮﺍﺩ ﺃﺳﺮﺗﻪ‬:‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻪ ﺍﻻﻧﺸﻘﺎﻕ‬                     "  " "   "              " "   " "  2005           





         ""    14    

                                  

  " "         ""    ""                                        


«‫ﺭﺩﻭﺩ ﺍﻷﻓﻌﺎﻝ ﺗﺘﻮﺍﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﻠﻘﺎﺕ ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ »ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ؟‬  

              11   

                         

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺭﺍﺡ ﻳﹸ ﺆ ﱢﻟﺐ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ ﻓﻲ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻓﺎﻧﺸﻐﻠﺖ ﺍﻟﺠﻴﻮﺵ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬                                                           l›art de possible                                                                                                                                                                                                                                         

‫@ﻣﺤﺎم ﺳﻌﻮدي‬

            

16 ..‫ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬..‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ‬ (2-2) ‫ﻭﺍﻟﻔﻬﻠﻮﺓ‬ @

 56

‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﺫﻫﺒﺖ ﻛﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﹶﻳ ﱢﻢ ﺍﻟﻀﻴﺎﻉ ﻭﺿﺎﻋﺖ ﺃﻗﺪﺍﺭ ﻣﺼﺮ ﻭﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ ﻗﻤﺎﺭ‬                                                                               

                                                                                               

‫ ﺗﺘﻬﺎﻭﻯ ﺃﻣﺎﻡ‬56 ‫ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻘﺮﺍﺭ ﺗﺄﻣﻴﻢ ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﻤﺮﺗﺠﻞ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﹸ ﺸﻔﻲ ﻏﻠﻴﻠﻪ ﻣﻤﻦ ﻇﻦ ﺃﻧﻬﻢ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻧﻔﺼﺎﻝ‬ ‫ ﹶﺃﻗﺪﹶ ﻡ ﻋﻠﻰ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻗﻮﺍﺗﻪ ﻟﻴﺤﻤﻲ ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬..‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬



                                                                                                                                                                                                                                

                  

         

             

                                                                                                         


                                 

    22                                      

                                   

                           

| ‫رأي‬

:‫ﻗﻤﺔ ﺑﻐﺪﺍﺩ‬ ‫ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻏﻴﺎﺏ‬ ‫ﺍﻟﺪﻋﻢ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺍﻧﺘﻘﺪﻭﺍ ﺍﻟﺘﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﺍﻟﻤﺨﻠﺔ ﺑﺎﻵﺩﺍﺏ ﻭﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﻤﺴﺎﻧﺪﺓ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

«‫»ﺗﺼﺮﻓﺎﺕ ﻏﻴﺮ ﻻﺋﻘﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺗﺠﺒﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﻴﻦ‬ ..«‫ﻋﻠﻰ ﺭﻓﻊ ﺷﻜﻮﻯ ﻟـ »ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ «‫ﻭ»ﻗﺎﺭﻭﺏ« ﻳﺘﻮﻋﺪ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺑـ »ﺳﺎﻫﺮ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﻟﺒﻌﺎﺭﻳﻦ ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬                                                                                                                                                       alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

  



                     



                                



                                               



















                                                                                               

: ‫ﺍﻟﻼﻋﺒﻮﻥ‬ ‫ﻟﻐﺔ ﺍﻟﺘﻌﻤﻴﻢ‬ ‫ﻣﺮﻓﻮﺿﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﻠﺔ ﺣﺎﻻﺕ‬ ‫ﻓﺮﺩﻳﺔ ﻭﺷﺎﺫﺓ‬





:‫ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ،‫ﻧﻮﻋﻲ ﻻﻋﺒﻴﻨﺎ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬ ‫ﻭﺍﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬

                                                                                                                                                                                  :| ‫ ﺍﻟﻤﻨﻴﻊ ﻟـ‬.. ‫ﻣﺴﺘﻨﻜﺮﺍ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭﻫﺎ‬  



                                                



                                                                                                                                                                       

‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﻳﺠﻌﻞ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﻣﻜﺮﻭﻫﺎ‬









‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻨﺸﺮ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺍﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻴﻦ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬:‫ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ‬

                                                                                                                                                                                            



                  


‫الشباب ومسؤوليتنا‬ ‫الوطنية‬

‫قبل عدة اأيام ح�ش ��رت ندوة �ش ��بابية ي مدينة القطيف كانت حول مو�شوع‬ ‫ال�ش ��باب وام�ش ��اركة العامة‪� ،‬ش ��ارك فيها ثاثة �ش ��باب وثاث �ش ��ابات م ��ن الطلبة‬ ‫اجامعين وحديثي التخرج‪ ،‬وبح�ش ��ور جموعة كبرة من ال�شباب الذي يتميز‬ ‫بالوعي واحما�س‪ ،‬والرغبة اجادة للم�شاركة ي ح�شن الواقع‪.‬‬ ‫اأحد هوؤلء ام�ش ��اركن اأنهى درا�ش ��ته اجامعية ي اأمريكا وي تخ�ش ���س له‬ ‫عاقة ب�ش ��ناعة النفط‪ ،‬وكان له ن�شاط فاعل و�شط الطلبة اأي�شا‪ ،‬لكنه لزال يبحث‬ ‫ومنذ ثمانية اأ�ش ��هر عن وظيفة تتنا�شب وتخ�ش�شه‪ ،‬واأعياه البحث فعمل م�شطرا‬ ‫موظفا ي اإحدى اموؤ�ش�شات ال�شغرة‪.‬‬ ‫ال�شورة النمطية التي تتكرر دوما حول ال�شباب هي اأنهم جيل قليل احما�س‬ ‫للم�ش ��اركة والتفاعل مع ال�ش� �اأن العام وعدم الفاعلية و�ش ��عيف الرغبة ي الأخذ‬ ‫بزم ��ام امب ��ادرة اأو العم ��ل اج ��اد‪ .‬وتقابله ��ا نظرة �ش ��لبية اأخرى وه ��ي اأن معظم‬ ‫ام�شكات التي حدث ي امجتمع كاإرتفاع معدل اجرمة‪ ،‬وزيادة ختلف اأ�شكال‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫امخالفات واموبقات‪ ،‬وتنامي حالت العنف ي امجتمع كلها ب�شبب هوؤلء ال�شباب‪.‬‬ ‫ال ��كل يلقي بالل ��وم على هذه الفئة باإعتبارها ال�ش ��بب الرئي� ��س ي تعر مو‬ ‫امجتمع وزيادة م�شاكله‪ .‬ول اأحد يتحمل م�شوؤوليته جاه الو�شع الذي و�شل اإليه‬ ‫هوؤلء ال�شباب‪ ،‬وخا�شة ي هذه امرحلة اح�شا�شة‪.‬‬ ‫فهل ال�ش ��باب هم من �ش ��بب تنامي مع ��دل البطالة امفرط واأثره ��ا الفادح على‬ ‫الإقت�ش ��اد الوطني؟ وهل ال�ش ��باب هم من و�ش ��ع مناهج وبرامج التعليم و�ش ��بب‬ ‫ي تده ��ور خرجات ��ه وعدم قدرته على الإ�ش ��تجابة حاجات �ش ��وق العمل؟ وهل‬ ‫هم م�شوؤولون اأي�ش ��ا عن اإغاق اأي فر�شة متاحة اأمامهم للم�شاركة وام�شاهمة ي‬ ‫ال�شاأن العام؟‬ ‫ما نراه اليوم ي جتمعنا من ح�شور فاعل لفئة ال�شباب ي ختلف امجالت‬ ‫وب�ش ��ور ختلفة‪ ،‬بع�ش ��ها ميل اإى التمرد والرغبة ي اإثبات الذات واح�شور‪،‬‬ ‫م ��ا هو اإل تعبر ع ��ن الدور القادم لهذه الفئة ي احياة الإجتماعية وال�شيا�ش ��ية‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ح ��اول توينب ��ي فه ��م ظاه ��رة انبث ��اق وم ��وت‬ ‫اح�ض ��ارات‪ ،‬كذلك ال�ضبب خلف مو كل ح�ضارة‬ ‫و�ضر اختفائها‪ ،‬ومن كان خلف اانهيار‪.‬‬ ‫يزع ��م الرج ��ل اأن اانبث ��اق يت ��م م ��ن خ ��ال‬ ‫انط ��اق اأقلي ��ة ت�ضتجي ��ب للتح ��دي البيئ ��ي فتتبعها‬ ‫ااأكري ��ة بااإعجاب‪ ،‬وتنته ��ي اأو تخفق اح�ضارة‬ ‫ح ��ن تتح ��ول ااأقلي ��ة اإى اأقلي ��ة رع ��ب واإره ��اب‬ ‫فت�ض ��وق النا�س بال�ض ��وط والع ��ذاب‪ .‬عندها موت‬ ‫اح�ضارة باانتحار الداخلي‪.‬‬ ‫اأح�ض ��ى ام� �وؤرخ الريط ��اي توينب ��ي ‪600‬‬ ‫جتم ��ع بدائي مر على وج ��ه ااأر�س‪ ،‬خال ت�ضعة‬ ‫اآاف �ضنة من عم ��ر اح�ضارة‪ ،‬انبثق منها حواى‬ ‫‪ 32‬ح�ضارة عمرت وازدهرت ثم فني اأغلبها‪.‬‬ ‫وبقدر تباين البدايات بقدر ت�ضابه النهايات‪.‬‬ ‫مام� � ًا كم ��ا ي اخت ��اف �ضع ��ر ال�ضب ��اب‬ ‫وال�ضاب ��ات م ��ن خرنوب ��ي واأ�ض ��ود واأ�ضق ��ر ثم ي‬ ‫ابي�ضا�ض ��ه عن ��د اجميع بدون تفري ��ق مع اقراب‬ ‫النهاية‪.‬‬ ‫اإن ��ه مث ��ل حزين نوع� � ًا ما‪ ،‬ولكن ه ��ذا يخ�ضع‬ ‫لقانون الترموديناميك الثاي الذي و�ضعه كارنو‬ ‫دي �ض ��اد عام ‪ 1880‬من اأن ااأنظمة امغلقة ميل‬ ‫م ��ع الزم ��ن اإى اأ�ض ��واأ اأو�ضاعه ��ا‪ ،‬ويتظاه ��ر ه ��ذا‬ ‫بتحل ��ل امرك ��ب الكيم ��اوي وت�ضقق البن ��اء وانهيار‬ ‫اج�ض ��ور وم ��وت ااإن�ضان وانهيار ال ��دول واأخر ًا‬ ‫موت اح�ضارات‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة ح�ض ��ارات اأمري ��كا الو�ضط ��ى‬ ‫تباينت ااآراء حتى ك�ضف الغطاء قبل فرة ق�ضرة‬ ‫عن �ضر عجيب‪.‬‬ ‫ي القراآن اأن الزلزلة حن تقع حدث ااأر�س‬ ‫اأخبارها‪ .‬ولكن كيف تتكلم ااأر�س بااأخبار؟‬ ‫وي �ض ��ورة ف�ضل ��ت حدي ��ث مت ��ع مثر عن‬ ‫نط ��ق ااأع�ضاء‪« ،‬وقالوا جلودهم م �ضهدم علينا‬ ‫قالوا اأنطقنا الله الذي اأنطق كل �ضيء»‪.‬‬ ‫فكي ��ف ي�ضه ��د عليه ��م �ضمعه ��م واأب�ضاره ��م‬ ‫وجلودهم ما كانوا يعملون؟‬ ‫وي �ض ��ورة القيامة تطالعن ��ا ااآية التي تقول‬ ‫اإن البن ��ان وه ��ي نهاي ��ات ااأ�ضاب ��ع �ض ��وف يع ��اد‬ ‫�ضبكه ��ا و�ضكبها واإعادتها م ��رة اأخرى محتويات‬ ‫الب�ضم ��ة الت ��ي مي ��ز اإن�ضان� � ًا ع ��ن اآخ ��ر‪ ،‬وا تكرر‬ ‫نف�ضه ��ا اأي طبعة الب�ضمة بن اإن�ضان واآخر اإا مرة‬ ‫واحدة كل ‪ 64‬مليار مرة!‬ ‫وي ااأر� ��س يتح ��دث ال�ضج ��ر واحج ��ر‬ ‫كل بطريقت ��ه ولغت ��ه اخا�ض ��ة «كل قد عل ��م �ضاته‬ ‫وت�ضبيح ��ه»‪ .‬كذلك �ضوف يح�ض ��ل لنطق ااأع�ضاء‬ ‫العجيب بلغة عجيبة‪.‬‬ ‫«وما كنتم ت�ضترون اأن ي�ضهد عليكم �ضمعكم‬ ‫وا اأب�ضارك ��م وا جلودك ��م‪ ...‬وذلك ��م ظنكم الذي‬ ‫ظننتم بربكم اأرداكم فاأ�ضبحتم من اخا�ضرين»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫مجاهل مواقع‬ ‫التواصل‬ ‫ااجتماعي‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫وادة‬ ‫وموت‬ ‫الحضارات‬

‫فمجتمعنا ال�ش ��عودي لي�س بدع ��ا من امجتمعات العربية التي مثل ال�ش ��باب فيها‬ ‫الن�ش ��بة الأعل ��ى بن مواطنيها‪ ،‬كم ��ا اأن تفاعلهم مع حيطهم والتط ��ورات القائمة‬ ‫فيه كبرة للغاية‪ ،‬واإقبالهم على الإ�ش ��تفادة من و�ش ��ائل التقنية احديثة و�شبكات‬ ‫التوا�شل الإجتماعي جعلهم يعي�شون خارج الأطر التقليدية ي امجتمع‪.‬‬ ‫اإن هوؤلء ال�شباب هم �شحايا �شوء التخطيط و�شيا�شات الإق�شاء والتهمي�س‬ ‫امتوا�ش ��ل‪ ،‬فالفر� ��س امتاح ��ة اأمامه ��م للتعبر عن ذواته ��م هي ح ��دودة للغاية‪،‬‬ ‫وجالت احوار مع ام�شوؤولن الذين يكرونهم بعقود ول يفهمون لغتهم معدومة‪.‬‬ ‫من الواجب اأن تكون هنالك برامج و�شيا�شات اأكر و�شوحا وجدية للتعاطي‬ ‫مع ق�شايا ال�شباب وانت�شالهم من الو�شع الذي �شروا اإليه‪ ،‬وفتح فر�س ام�شاركة‬ ‫اأمامهم وا�شعة قبل اأن نتفاج أا ما هو خارج التوقعات ي قادم الأيام‪.‬‬

‫عودة لبدايات ظاهرة اإخوان‬ ‫المسلمين في بادنا وإعداد‬ ‫صفوفها وكوادرها السعوديين‬ ‫كت ��ب رئي� ��س حرير �ش ��حيفة ال�ش ��رق ي عدديه ��ا ‪ 106 ،104‬مقالتيه عن‬ ‫َ‬ ‫وخططات معلنة‬ ‫(الإخوان ام�ش ��لمون) م�شتعر�ش� � ًا تاريخهم ن�ش� �اأة واأهداف� � ًا‬ ‫و�شريَة ي م�شر ُ‬ ‫حيث ظهرتْ جماعتهم‪ ،‬وي الباد العربيَة حيث انتقلتْ اإليها‬ ‫َ‬ ‫وخططات معلنة و�ش ��ريَة‪ ،‬ومنها لدول اخليج‬ ‫قيادات وكوادر واأفكار وخايا‬ ‫العربيَة‪ ،‬وا�ش ��تعر�س مواقف ق َراء مقالتيه فوجد غالبيتهم فهموا مقا�ش ��ده ي‬ ‫�ش ��وء اهتماماته ��م بثوابت الوط ��ن ومعطيات ��ه ومكوِناته الب�ش ��ريّة والفكريَة‬ ‫ومطالباتهم الإ�شاحيَة لقطع الطرق على امربِ�شن بوطنهم منهم ومَن تف َرع‬ ‫عنهم حت عباءة ال�شحوة من مواطني بادنا‪ ،‬وهم احركيُون امنتمون جماعة‬ ‫الإخوان ام�شلمن اأو اأحد تفريعاتها وتنظيماتها النا�شئة عنها اأو امن�ش َقة منها‪،‬‬ ‫امنكرون لتاأثرها الفكري ولوجود تنظيماتها ال�شريَة ي الدول اخليجيَة‪.‬‬ ‫اأع ��ود بذاكرتي للعق ��د الأخر من القرن الهجريِ ال�ش ��ابق حيث �ش ��نواتي‬ ‫اجامعيَة الأوى ولعقدين قبله حيث ت�ش� � َربت ظاهرة الإخوان ام�شلمن لبادنا‬ ‫هروب� � ًا م ��ن مطارداته ��ا ي م�ش ��ر وباد ال�ش ��ام فلق ��ي رموزه ��ا ي جتمعات‬ ‫ال ��دول اخليج َي ��ة احتفا ًء بهم نكاي� � ًة بدولهم اآنذاك‪ ،‬ولقوا فوقه تقدير ًا و�ش ��ل‬ ‫منح معظمه ��م الإقام ��ات الدائمة واجن�ش� �يَات اخليجيَة مرَر ًا اآن ��ذاك بدوافع‬ ‫اإن�شانيَة‪ ،‬واأتيح حاملي امو ِؤهات العليا منهم والنا�شرين موؤ َلفاتهم ي امجالت‬ ‫الإ�ش ��اميَة والفكريَة ي بادنا العم ُل ي اإعامه ��ا وتعليمها وجامعاتها اآنذاك‪،‬‬ ‫وبفعلهم انت�ش ��رت موؤ َلفات زعيم جماعتهم باأموال الدول اخليجيَة‪ ،‬وجاوزوا‬ ‫ذل ��ك ي بادنا ل�ش ��ياغة �شيا�ش ��ة التعلي ��م العام واجامع ��ي واأهداف ��ه وغاياته‬ ‫ومفردات مناهجه‪ ،‬التي ما زال تعليمنا يدور ي اأفاك �شياغاتهم الأوى‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وخطط ل ��ه لينتقل منها‬ ‫ر كب ��ر‬ ‫وكان م ��ن عم ��ل منه ��م ي جامعاتن ��ا تاأث ٌ‬ ‫بالتخ�ش�ش ��ات‬ ‫وخا�ش ��ة ي جامعاتنا امهتمَة‬ ‫مو َؤ�ش�ش ��اتنا التعليم َي ��ة وغرها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫كتوجه ع ��ام لها‪ ،‬وي كليَات ت�ش� � ُم‬ ‫الإ�ش ��اميَة والعرب َي ��ة والعل ��وم الإن�ش ��انيَة ُ‬ ‫التخ�ش�ش ��ات‪ ،‬بل وت�ش� � َللوا اإى الكل َي ��ات العلميَة مدخلن فيها ما �ش� �مَوه‬ ‫تل ��ك‬ ‫ُ‬

‫خط ��ط اجماع ��ة واأهدافه ��ا دون ا�ش ��تثارة الآخري ��ن ي �ش ��وء انك�ش ��افاتهم‬ ‫واإخفاقاتهم ي بادهم‪.‬‬ ‫التوج ��ه امتط� � ِرف ذو الغاي ��ات والأهداف واخط ��ط احزبيَة‬ ‫غر� ��س هذا ُ‬ ‫ب ��دء ًا من الإخوان ام�ش ��لمن الاجئن لبادنا ومرور ًا بال�ش ��فن الأول فالثاي‬ ‫من ط َابهم امم�ش ��كن بزمام الأمور باعتائهم امنا�ش ��ب وتوليهم امهام الكرى‬ ‫ي اجامع ��ات وي التعليم العام وي وزارة امعارف اآنذاك كموجِ هن وخراء‬ ‫أجيال قادمة ي‬ ‫مناهج درا�شيَة وموؤ ِلفن لها‪ ،‬فتكوَنت حا�شن اجماعة لتفريخ ا ٍ‬ ‫التعليم العام وي منابر جوامعنا وحلقات حفيظ القراآن الكرم‪ ،‬بل اأو�شلتهم‬ ‫عبدالرحمن الواصل‬ ‫اخطط الإخوانيَة اإى اجمعيَات اخريَة والتطوُعيَة‪ ،‬فتم َكنوا من خالها من‬ ‫مويل جماعة الإخوان ام�ش ��لمن على اختاف م�شمَياتها ي بادنا وي الباد‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬ليب ��دوؤوا بتنفيذ َ‬ ‫خططاته ��م العمليَة ما �ش� �مَوه باجهاد ي مناطق‬ ‫مق َررات الثقافة الإ�ش ��اميَة‪ ،‬واللغة العربيَة‪ ،‬وال�ش ��ريعة الإ�شاميَة كمتطلبات اإ�ش ��اميَة اأخرى اأو ًل لر َتدوا لبادنا م�ش ��ارات تالية‪ ،‬وخدع كثرون من اأبناء‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫خا�ش ��ة‬ ‫بتوجهاتهم‬ ‫اإجبار َي ��ة واختياريَة‪ ،‬فتجاوزت تاأثراته ��م‬ ‫وخططاتهم‪ ،‬وانتهز اآخرون ذلك لتحقيق م�ش ��الح َ‬ ‫وخططاتهم ذلك لختيار امعيدين الوطن ُ‬ ‫ي اجامعات ف�ش� � ُنوا �شروط ًا تتناول ال�شخ�ش� �يَة بامقابات وبال َتتبع ال�ش ِري ماد َي ��ة واجتماع َي ��ة‪ ،‬وواجهوا معار�ش ��يهم بت�ش ��نيفهم ليراليِن وبتف�ش ��يقهم‬ ‫بتكوين املفات للمظهرين ي �ش ��نواتهم اجامعيَة الأوى تفوُق ًا ي التح�ش ��يل وو�ش ��ل الأمر ببع�ش ��هم لتكفر بع�س من معار�ش ��يهم‪.‬وحينما انك�شفت بع�س‬ ‫َ‬ ‫خططاتهم وتنبَه لهم الوطن وواجههم وحال دون تنفيذ معظم عمليَاتهم وقب�س‬ ‫العلمي وحيويَة ي القدرات وامواه ��ب واحوارات والإنتاج الفكري مقالة اأو‬ ‫التخ�ش�شيَة‪ ،‬وي عل ��ى اآلف منه ��م‪ ،‬و�ش ��ودرت كميَات كب ��رة من اأ�ش ��لحتهم امه َرب ��ة اإى الوطن‬ ‫�ش ��عر ًا‪ ،‬وجعلوا امقابات فوق القدرات والتقديرات العلميَة‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫توجهاتهم اأق�ش ��وا غر امتوافقن معها وكنت من �شحاياهم‪ ،‬ور�شحوا وام�ش ��نوعة فيه وعلى كميَات كبرة من الأموال‪ ،‬وبداأت عمليَات منا�ش ��حاتهم‬ ‫�ش ��وء ُ‬ ‫امتوافقن معها واإن كانوا الأدنى ح�ش ��ي ًا علم ّي ًا وقدرات ذاتيَة‪ ،‬وبذاك زرعوا الت ��ي قي ��ل باإثمارها ي البع� ��س‪ ،‬التي ت�ش� � َلل اإليها اإخوانيُون كمنا�ش ��حن اأو‬ ‫ي جامعاتنا موؤيِديهم م�ش ��انديهم امعرفن باأف�شالهم‪ ،‬اأولئك الذين اأو�شلوهم هاربن من ما�ش ��يهم فكر ّي ًا وحا�ش ��رهم عمل ّي ًا‪ ،‬اأعلن بع�س قياداتهم وكوادرهم‬ ‫منا�ش ��ب موؤ ِث ��رة ي جامعاته ��م وكليَاتهم بح�ش ��ولهم على درج ��ات الدكتوراة الراج ��ع‪ ،‬ولكن لي� ��س كما قيل‪ :‬اإنَ القادة حينما يقتلون اأو ي�شت�ش ��لمون ينهزم‬ ‫م ��ن اأق�ش ��ام الدرا�ش ��ات العليا الت ��ي كانت �ش ��من َ‬ ‫خططات الإخوان ام�ش ��لمن اأتباعه ��م‪ ،‬فهذا م ��ا م يلحظ ي بادنا‪ ،‬فاإمَا اأنَ اأولئك مَن ظهرت اأ�ش ��ماوؤهم ي‬ ‫ومنجزاتهم اقراح ًا ون�ش� �اأة وتدري�ش� � ًا وقيادة‪ ،‬فاأ�شرفوا على ر�شائلهم العلميَة اأخبارنا وي قوائم اجهات الأمنيَة لي�شوا هم القادة‪ ،‬واإمَا اأن يكون هناك ٌ‬ ‫�شف‬ ‫من قيادات اأعلى منهم م يقب�س عليهم بعد‪.‬لذلك ل ب َد من العودة لبدايات ظهور‬ ‫م�شتكملن تكوينهم الإخواي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ظه ��ر ال�ش � َ�ف الأول من قي ��ادات الإخ ��وان ام�ش ��لمن ال�ش ��عوديِن من بن الإخ ��وان ام�ش ��لمن ي بادنا وتتبع اأ�ش ��ياخهم الأوَل الاجئ ��ن لبادنا وتتبُع‬ ‫امعرفن باأف�شال م�ش ��ايخهم الإخوانيِن الاجئن ليم ِكنوهم اأكر من مفا�شل رموز ال�ش ��ف الأول والثاي امنتج ��ن ي جامعاتنا وحا�ش ��بتهم‪ ،‬ولي�س اأقل‬ ‫الوط ��ن بجامعاتنا وبغره ��ا فا�ش ��تقدموا بتوجيهاتهم وتزكياته ��م اآخرين من من �شحب اجن�شيَة والإقامة الدائمة مَن منحوها ي بادنا وي دول اخليج‬ ‫اخليجي‪،‬‬ ‫أمني واحد حت مظ َلة جل�س التعاون‬ ‫الإخوان ام�ش ��لمن م ��ن بادهم ليعمل ��وا ي جامعاتنا‬ ‫ُ‬ ‫بالتخ�ش�ش ��ات العلميَة‪ ،‬العربيَة العاملة مع ًا ي اإطار ا ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫توجها و�ش ��حب كتبهم احاملة فكرا اإخوان ّي� �ا مبطنا‪ ،‬واإبعاد م ��ن اأعدَتهم اجماعة من‬ ‫وحمل الإخوانيُون ال�شعوديُون لواء جماعة الإخوان ام�شلمن ي بادنا ُ‬ ‫وتاأثر ًا وتخطيط ًا و�شاروا الطريق اإق�شا ًء لاآخرين نيابة عن م�شايخهم الذين الإخوان ِي ��ن ال�ش ��عوديِن من جامعاتن ��ا وجمعيَاتنا التطوع َي ��ة واخريَة ومن‬ ‫�ش ��اخوا‪ ،‬ولتكوين ال�ش ��ف الثاي من قيادات الإخوان ام�ش ��لمن ال�ش ��عوديِن‪ ،‬وزارة الربي ��ة والتعليم ومن اجه ��ات اموؤ ِثرة ي �ش ��بابنا امخ ِرجة اإخوانيِن‬ ‫وحينما ت�ش� �بَعت اجامعات باأولئك وُجِ ه ال�شف الثاي للتعليم العام عن طريق يف�شدون الدين ويزعزعون ال�شتقرار والأمن‪ ،‬واإبعاد امنك�شفن بدفاعاتهم عن‬ ‫وتوجهاتها من اإعامنا الر�شمي والف�شائي‪.‬‬ ‫كل َي ��ات امع ِلمن التابعة اآنذاك لوزارة امعارف و�ش ��اركهم متعاقدون ا�ش ��تقدموا اجماعة ام�شوِقن لأفكارها ُ‬ ‫من بادهم من م�ش ��ر وال�ش ��ام بتزكيات �ش ��يوخهم‪ ،‬وظهرت اأ�ش ��ماء م�ش ��تجدَة‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬ ‫كال�ش ��روريَة وال�شلفيَة وغرها للتغطية على م�ش� �مَى الإخوان ام�شلمن مرير ًا‬

‫السير في طريق‬ ‫مسدودة‬ ‫معجب الزهراني‬

‫هناك �ش ��عوب تبدو غر مت�ش ��احة مع ع�ش ��رها‪ ،‬ولن تت�ش ��الح مع ذاتها‬ ‫ومنتوجات زمنها اح�شاري حا�شرها وتخرقها من كل اجهات‪.‬‬ ‫وعدم ت�شاحها لي�س قدرا اأو �شدفة اأو موؤامرة خارجية‪.‬‬ ‫فلو حللنا الظواهر وفق منطق عقلي �ش ��ليم قوم لوجدنا �شببن رئي�شن‬ ‫وراء هذه الو�شعية التي كانت عادية جدا فيما م�شى ‪.‬‬ ‫ال�ش ��بب الأول يتمثل ي نوعية الثقافة التقليدية ال�شائدة ي هذا امجتمع‬ ‫اأو ذاك ‪ .‬والثاي يعود اإى الإديولوجية الر�ش ��مية التي تتبناها الدولة وتعمل‬ ‫على ن�شرها وتكري�شها ي ختلف جالت احياة اليومية‪ ،‬وبالإقناع والإغواء‬ ‫والإكراه‪.‬‬ ‫وقد يجتمع العامان ويع�ش ��د كل منهما الآخر فتكر الكارثة حيث تخرب‬ ‫حي ��اة الداخل وتتعقد العاقات مع الع ��ام امحيط اإى اأن يتدخل عامل خارجي‬ ‫فيك�شر الو�شعية الجتماعية ي جملها‪.‬‬ ‫واإليكم ما يتي�ش ��ر من الأمثلة التي قد تو�ش ��ح الفكرة النظرية وتعن على‬ ‫فهمها‪ .‬فالثقافة الرعوية امنت�ش ��رة ي امجتمعات ال�شحراوية ل تعن اأحدا من‬

‫لقد وُجدت ي عدد من مواقع التوا�ش ��ل الجتماعي على مدى العام امن�شرم‪،‬‬ ‫وح ��ن اأحدث عن عوامها‪ ،‬فاأنا اأحدث بتجربة ل�ش ��يقة ما يحدث ي جاهلها من‬ ‫توا�شل‪ ،‬ومن �شواه‪.‬‬ ‫وقد يكون من امفيد اأن اأقوم بالتنويه عما �ش ��هدته هناك‪ ،‬من خر و�شر‪ ،‬وما‬ ‫قد يكون اأ�شابني بخيبات اأو انت�شارات‪.‬‬ ‫ففي البداية ل بد من التنويه اإى اأي قد ا�شتفدت كثرا من النواحي الإعامية‪،‬‬ ‫واأي قد انت�شرت ب�شكل اأكر ح�شورا ما �شبق دخوي لعوامها‪ ،‬واأن وجودي كان‬ ‫مثمرا من نواحي امتاكي للقلم‪ ،‬وامتابع‪ ،‬وامجال‪ ،‬واحرية التامة لكتابة ما اأريده‬ ‫وقتما اأريد‪ ،‬وبدون اأي رقيب‪ ،‬غر وازع ال�شمر‪.‬‬ ‫ول اأنك ��ر اأي قد وجدت منابر ثقافية‪ ،‬اإعامية اأتوا�ش ��ل من خالها مع زماء‬ ‫مهنة الأدب والكتابة والإعام‪ ،‬والتي م تكن تتهياأ ي نظرا لبعدي العملي عن تلك‬ ‫امجتمعات‪ ،‬فكان اأن ح�ش ��لت على خا�شة من انتقيت التوا�شل معهم‪ ،‬وقد ك�شبت‬ ‫من خال ذلك العديد من ال�شداقات الإعامية‪ ،‬التي ما كانت لتكون لول هذه امواقع‪.‬‬ ‫وم ��ن الناحي ��ة الفكري ��ة‪ ،‬وامعرفية‪ ،‬فقد دخل ��ت ي ح ��وارات‪ ،‬معظمها مفيد‪،‬‬ ‫وعرف ��ت كي ��ف تدار اح ��وارات على ختل ��ف ام�ش ��تويات الجتماعي ��ة والفكرية‪،‬‬ ‫واأنك ومهما بلغت من الف�ش ��احة‪ ،‬والنزاهة‪ ،‬والعلم‪ ،‬ل بد اأن جد من يعار�شونك‪،‬‬ ‫وي�ش ��ككون ي نواياك‪ ،‬ويزيد اإمانك باأن الفك ��رة الأحادية امنظور غر موجودة‬ ‫على اأر�س الواقع‪ ،‬ولي�س فل�شفيا فقط‪.‬‬ ‫اأما من ناحية ام�شاوئ‪ ،‬فقد كنت حري�شا اأما حر�س على اإقال التوا�شل من‬ ‫خال امحادثة‪ ،‬ما كان يحدث فيها من عبث‪ ،‬وما كان يختلط بح�شن نيتها‪ ،‬من �شر‪،‬‬ ‫وترب�س‪ ،‬وحاولت لإيقاع الغافلن‪ ،‬وف�شحهم بطرق يندى لها اجبن‪.‬‬ ‫فامجال مفتوح فيها للجميع‪ ،‬من �ش ��ن الطفولة الغ�ش ��ة‪ ،‬اإى �ش ��ن ال�شيخوخة‬

‫اأهلها على الندماج ي الع�ش ��ر وام�ش ��اركة ي منجزات ��ه لأنها حتقر كل عمل‬ ‫حري‪ ،‬بل وتعتر �شمات التح�شر عيوبا ي الفرد واجماعة !‪.‬‬ ‫ولو ا�شتعملنا لغة ابن خلدون لقلنا اإن هذه الثقافة قريبة من حالة التوح�س‬ ‫لعدم انف�شالها عن عام الطبيعة الفطري اأو «البدائي» معنى ما ‪.‬‬ ‫مث ��ال اآخر مك ��ن اأن جده ي ثقاف ��ات اجماعات ال�ش ��لفية التي مكن اأن‬ ‫تكون عرقية اأو دينية اأو مذهبية ول كبر فرق هنا‪.‬‬ ‫فاخطاب ال�ش ��لفي عادة ما مجد ماذج عليا تنتمي اإى ما�س اأ�ش ��طوري‬ ‫بعيد يظل يبتعد كل يوم اأكر فاأكر‪.‬‬ ‫وه ��و مجده ��ا واثق ��ا كل الثقة اأنه ��ا مثل الفك ��ر احق والعلم ال�ش ��حيح‬ ‫واخلق القوم‪ ،‬وما اأتى بعدها هو �شرورة انحدار اأو انحطاط تبعد الأحفاد‬ ‫عن اأ�شافهم العظماء‪.‬‬ ‫ولأن اخط ��اب‪ ،‬وبكل اأماطه وتفريعاته‪ ،‬ل مل من تكرار حكايات اأولئك‬ ‫الب�ش ��ر الكامل ��ن ي كل �ش ��يء والقادري ��ن عل ��ى كل �ش ��يء فاإن الوع ��ي الفردي‬ ‫واجمعي عادة ما يت�شكل ختزنا حقيقة ب�شيطة ووحيدة مفادها اأن بلوغ درجة‬

‫وال ِه ��رم‪ ،‬وتخي ��ل كي ��ف مكن اأن يك ��ون طرفا احي ��اة واموت �ش ��ديقن حميمن‪،‬‬ ‫يتجاذبان احديث والف�شف�شة واللوعة وال�شكوى من خال امحادثة امنفتحة ي‬ ‫منت�شف اللياي!‬ ‫وما يزيد من الغمو�س‪ ،‬اأن الأغلبية العظمى ي�ش ��تخدمون اأ�شماء م�شتعارة ل‬ ‫تدل بالتاأكيد على كنههم‪ ،‬و�شور وهمية كاذبة‪ ،‬ما يزيد مناطق البلل طينا‪ ،‬فتكون‬ ‫امحادثة منطلقة‪ ،‬عارية عن احياء‪ ،‬ومليئة بالتحويرات النف�شية امري�شة‪.‬‬ ‫وي تل ��ك امناطق‪ ،‬ك ��ذب‪ ،‬ونف ��اق‪ ،‬وحري�س‪ ،‬وت�ش ��كيك‪ ،‬واإغواء لل�ش ��غار‪،‬‬ ‫ويحدث ما ل مكن ت�شديقه‪.‬‬ ‫فكثر من ام�ش ��ركن‪ ،‬وخ�شو�ش ��ا من ي�ش ��تخدمون الأ�ش ��ماء ام�ش ��تعارة‪،‬‬ ‫يكونون حرومن معقدين‪ ،‬مطلقن‪ ،‬اأو عوان�س‪ ،‬اأو من اجن�س الثالث‪ ،‬اأو مهملن‬ ‫عائليا وزوجي ��ا‪ ،‬اأو مدمني خدرات‪ ،‬ومعنى اآخر اأنهم يفتقدون للثبات واحياة‬ ‫اخا�ش ��ة النقي ��ة الواقعية‪ .‬ولاأ�ش ��ف فاإن التميي ��ز بينهم يكون معج ��زا‪ ،‬ويحتاج‬ ‫للتيقن‪.‬‬ ‫وفيه ��م من ي�ش ��تخدم الدي ��ن كغطاء ل�شخ�ش ��يته امهلك ��ة بالإغ ��واء‪ ،‬فتجد اأن‬ ‫مو�شوعاته‪ ،‬اليومية امليئة بالدعاء‪ ،‬والن�شح‪ ،‬واخر‪ ،‬تتعار�س‪ ،‬كليا مع ما يبثه‬ ‫ي خفايا غرف امحادثة من �شموم‪.‬‬ ‫و�ش ��ريحة اأخرى تتعجب من مقدرتها ام�ش ��تمرة على ن�ش ��ر الكره والبغ�شاء‬ ‫والعن�شرية‪ ،‬بن النا�س‪ ،‬فهم يكرهون هذا لدينه‪ ،‬وهذا مذهبه‪ ،‬وهذا لفكره‪ ،‬وهذا‬ ‫لفئته‪ ،‬وهذا ل�شكله‪ ،‬وهذا لوطنه‪ ،‬وهذا للونه‪ ،‬وهذا لنتمائه الريا�شي‪.‬‬ ‫وفئ ��ة اأخ ��رى منافق ��ة‪ ،‬جده ��ا مت ��دح ام�ش� �وؤولن وتتملقه ��م مهم ��ا عظمت‬ ‫اأخطاوؤهم‪ ،‬حتى تكت�شف اأنهم يعملون �شمن طاقم مكاتبهم الإدارية‪.‬‬ ‫وفئة اأخرى تعيب كل جميل‪ ،‬وت�شجب كل اإجاز‪ ،‬وتهيل كتل ال�شواد على اأي‬

‫تلك النماذج التامة الكمال هو من قبيل امحال‪.‬‬ ‫كل ما يرومه اخلف وي�شعون اإليه ينح�شر اإذا ي تقليد اأ�شافهم ع�شى اأن‬ ‫يق ��رب الفرد‪ ،‬رجا كان اأو امراأة ‪ ،‬م ��ن ذلك امقام العاي الذي تزيده احكايات‬ ‫تعاليا بانتظام‪.‬‬ ‫وبلغ ��ة الأنروبولوجي ��ا احديث ��ة ل �ش ��ك اأننا هن ��ا اأمام �ش ��كل متاأخر من‬ ‫طقو�س «عبادة الأ�شاف» التي تنت�شر بن جماعات تبتلى بجغرافيا تعزلها عن‬ ‫التاريخ الب�شري العام ‪.‬‬ ‫بالأم� ��س القري ��ب كانت اأفغان�ش ��تان طالب ��ان مثا حيا لجتم ��اع العاملن‪،‬‬ ‫ونزعم اأن اإيران اليوم مثل اآخر ‪.‬‬ ‫فهذا البلد امجاور لنا جغرافيا وامت�شاكل معنا ثقافيا غني بح�شارة عريقة‬ ‫وطاقات ب�شرية خاقة‪ ،‬لكنه ابتلي بثورة اأعادته اإى و�شعية متخلفة عن العام‬ ‫ومعادية له‪.‬‬ ‫ذهب حازم �شاغية اإى اأن اأحمدي جاد ل يتكلم اإل وتتدفق اجهالت على‬ ‫ل�شانه وم يخطئ‪.‬‬ ‫لك ��ن اأي م�ش� �وؤول يتكلم لغة النظام امتخل ��ف ل بد اأن يكون هك ��ذا واإل م‬ ‫ح�ش ��اره وحييده كما ح�ش ��ل مع حمد خامي ‪ .‬ذات مرة �شاألت �شفر فرن�شا‬ ‫�ش ��ديقي برنار بوليتي عن جربته ي طهران فقال ي بب�شاطة اإنه ف�شل ماما‬ ‫ي اإيجاد لغة توا�ش ��لية مع مثلي النظام الر�ش ��مي‪ .‬وحن �ش� �األته عاقاته مع‬ ‫النخب احديثة ي طهران وخارجها اأكد اأن امفكر امعروف داريو�س �شايجان‪،‬‬ ‫وكث ��را من الكت ��اب والباحث ��ن والفنانن‪ ،‬من اأق ��رب اأ�ش ��دقائه واإل ما حمل‬ ‫و�شعية �شاذة كهذه‪.‬‬ ‫وي كل الأحوال ل تعنيني اإيران ال�شادرة ي غيها الآن‪.‬‬ ‫لكنني اأكتب قلقا مت�شائا عما اإذا كان هناك من يدفعنا كل يوم ي الطرقات‬ ‫ام�ش ��دودة ذاتها‪ ،‬مرة با�ش ��م خ�شو�ش ��يتنا الثقافية ومرات با�شم مثيلنا لآخر‬ ‫الأديان واأجملها واأكملها!‬ ‫‪mojebs@alsharq.net.sa‬‬

‫بيا�س من حولنا‪.‬‬ ‫ويوجد بتلك امواقع نوع من ثقافة ال�ش ��ارع ام�ش ��طحة‪ ،‬بالألفاظ ام�شتحدثة‪،‬‬ ‫وباحروف امهجنة‪ ،‬مختلف اللغات‪ ،‬التي يف�ش ��لها امراهق‪ ،‬ول يدري اأنها تقوم‬ ‫بت�شكيل �شخ�شيته ام�شتقبلية‪ ،‬ب�شكل منحرف‪.‬‬ ‫مواقع التوا�ش ��ل الجتماعي م�شتنقعات تزخر باحيات وال�شفادع‪ ،‬والبوم‪،‬‬ ‫ولكنها اأ�شبحت لغة التوا�شل‪ ،‬ومهما حاولنا البعد‪ ،‬ومنع اأبنائنا عنها‪ ،‬فاإنها تظل‬ ‫�شرورة مازمة للع�شر‪.‬‬ ‫وم ��ا يجهله الكث ��ر منا اأنها ح�ش ��نة من النواح ��ي التقنية‪ ،‬فيمكن لاأ�ش ��رة‬ ‫بزي ��ادة الوعي‪ ،‬توجيه الطفل‪ ،‬وتاأهيله لكيفية ا�ش ��تخدام تقني ��ة احماية‪ ،‬فيوجد‬ ‫بها الكثر من اخيارات واخ�ش ��ائ�س‪ ،‬التي حمي ام�شتخدم من الوقوع �شحية‬ ‫للمرب�ش ��ن‪ .‬بتحديد عدد ال�ش ��داقات‪ ،‬ومن يتم قبول الر�ش ��ائل منهم‪ ،‬ومن يطلع‬ ‫على امحتوى وال�ش ��ور‪ ،‬ومكن منع التوا�ش ��ل بوا�شطة الكامرات‪ ،‬ومكن عمل‬ ‫جموعات متكاتفة خا�شة للتوا�شل‪ ،‬ت�شم خليطا من الأهل والأ�شدقاء‪ ،‬حتى يتم‬ ‫ر�ش ��د اأي خرق للنظام‪ ،‬وبذلك ننت�ش ��ل اأبناءنا من �شرورها‪ ،‬وبدون اأن نحرمهم‬ ‫من فوائدها‪ ،‬و�شرورتها للع�شر‪ ،‬الذي نعي�شه‪ ،‬وللع�شر القادم‪ ،‬الذي ل نعرف كيف‬ ‫�شتكون قفزاته التقنية وامعرفية‪.‬‬ ‫التقني ��ة حتاج من ��ا اإى وعي‪ ،‬واإى متابعة ما بن اأيدي اأبنائنا ال�ش ��غار‪ ،‬من‬ ‫اأجهزة ذكية‪ ،‬ل نريد اأن ت�شيبهم بالعزلة‪ ،‬واخوف‪ ،‬والتحطيم النف�شي‪ ،‬وامعنوي‪.‬‬ ‫لنك ��ن معهم يدا بي ��د ي الدخول للع ��وام اجديدة‪ ،‬ول اأن نركهم ي�ش ��رون‬ ‫منفردين‪ ،‬لأننا ل نعي�س ي عام مائكي‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫سروري جامي‬ ‫باكو حرام‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫بالتاأكي ��د ل�س ��ت بريئ ��ا ي جمع هذا العن ��وان‪ ،‬ي جملة واح ��دة‪ ،‬لكني براءة‬ ‫وجدتهم ي كي�س اأو اإميل واحد‪ ،‬وكم رغبت اأن اأ�س ��يف لهم حمد مراح وجرائمه‬ ‫ي تولوز الفرن�س ��ية‪ ،‬اأو بالهجمة ام�س ��رية على كل الفنون وما يطلع من جمال من‬ ‫م�سر اإى الكويت‪ ،‬اأو احرب ال�سرو�س �سد ملتقى النه�سة (حيث يتداعى ‪�-‬ساخرا‪-‬‬ ‫نادي النه�س ��ة باخر مع ع�س ��ر التنوير ي اأوروبا) كما مك ��ن اأن اأجاور العنوان‬ ‫بامتحاورين ي قنوات الف�س ��اء التي تناق�س ق�سايا امذاهب واختافات اأهل الدين‬ ‫الواحد‪ ،‬فكلما و�س ��لني رابط مو�س ��وع ع ��ن اختافات امذاهب ي الإ�س ��ام‪ ،‬ناأيت‬ ‫بنف�س ��ي عن اخو�س ي راكد‪ ،‬وترفعت عن ا�ستدراجي‪ ،‬منك�سا ي امازو�سية (اأي‬ ‫التلذذ بجلد الذات‪ ،‬ي اأب�س ��ط تف�س ��ر)‪ ،‬وبالتاأكيد لن اأعو�س ��ها ‪ -‬دفاعا ‪ -‬بال�سادية‬ ‫(التلذذ بالتعنف على الآخرين) كي اأرتاح واأن�سب هذه الن�سال التي تاأكل من حمنا‪،‬‬ ‫اإنها ن�سال موؤامرة خارجية‪.‬‬ ‫امرة الأوى التي �سمعت فيها بكلمة �سروري‪ ،‬وكان منذ عدد هن من ال�سنوات‪،‬‬ ‫تفكرت به منطلقا من «ال�سرور»‪ ،‬وتخيلته م�ستقا اأوعائدا اإى البهجة‪ ،‬فاإذا به العك�س‬

‫ماما‪� ،‬س ��رورية منافية لكل فرح‪ ،‬وهي ت�س ��مية عائدة على ا�سم كائن ل مت ل�سمه‬ ‫ب�سلة ومكن القول اأنه ب�سلة الكاآبة‪.‬‬ ‫اأم ��ا م�س ��طلح جام ��ي‪ ،‬فاأخذته عل ��ى حمل اج ��د‪ ،‬اأول الأم ��ر‪ ،‬لأن ��ه وكما قيل‬ ‫«اموؤمن ��ون حلوي ��ون» وكل درايت ��ي اأن اجامي ��ة تعود اإى امربي ال ��ذي تغلب عليه‬ ‫ت�س ��مية ج ��ام بالإجليزي ��ة‪ .‬عل ��ى الأرجح اأي �س ��طحت ولك ��ن يقينا يتعهد �س ��كي‬ ‫ويحا�س ��ر اأحامي باأن التدين كما عهدناه ي اآبائنا واأمهاتنا‪ :‬يرقق القلب‪ ،‬ي�س ��مو‬ ‫باخلق‪ ،‬يهذب امعاملة‪ ،‬ويبقي على �سمعة احب‪.‬‬ ‫لكن حاولتي ي اإ�س ��فاء الأمل‪ ،‬م تنجح‪ ،‬بل ولن تنجح اإن ا�س ��تمر التعويل‬ ‫عل ��ى التدي ��ن اأن يلعب اأدوارا لي�س ��ت لئقة ليلب�س ��ها‪ ،‬اأن يحث ال�س ��عور الديني كي‬ ‫يت�سياأ‪ ،‬ويتحول اإى دور اجتماعي‪ ،‬قناع بن ال�سخ�س والآخرين‪ ،‬على عك�س دوره‬ ‫الأ�سا�س‪ ،‬الفردي امح�س‪ ،‬مراآة العا�سق وربه‪.‬‬ ‫كلما ا�س ��تد بنا اخوف لذنا مرا�س‪ ،‬فمرة ن�س ��نعه‪ ،‬ومرة ن�س ��تنجد بجاهز‪،‬‬ ‫ومرة اأخرى ندعو مرا�س ��ا خرافي ��ا‪ ،‬األ هو مرا�س احقيقة امطلقة‪ ،‬لكننا م نتنبه‬

‫أخاقيات الكتابة‬ ‫وقانون النشر‬ ‫ميرا الكعبي‬

‫كلم ��ة الأخ ��اق تكاد تك ��ون ي بع� ��س اموا�س ��ع مرادفة للقان ��ون‪ ،‬اأو �سرف واأمانة‪ ،‬قبل اأن تكون مهنة اأو و�سيلة للك�سب والعي�س‪ ،‬وكتابة ح�سب‬ ‫القانون هو الأخاق‪ ،‬ومن اجدير بالذكر اأن هنالك �س ��لة بن علم القانون الطلب وت�سفية للح�سابات ال�سخ�سية حت �ستار امنابر الفكرية!‬ ‫واإن كانت ي الأ�س ��ل حرية الكاتب مقيدة م�س ��بق ًا ب�سيا�سة ال�سحيفة‬ ‫وعلم الأخاق‪ ،‬اإذ اإن الأخاق تعتر ي كثر من الأحيان م�س ��در ًا للقاعدة‬ ‫القانونية‪ ،‬نظر ًا لأهميتها وقوة ا�ستقرارها ي ال�سمر اجمعي للنا�س م الت ��ي يكتب به ��ا اأو قان ��ون امطبوعات والن�س ��ر التابع للدولة التي ين�س ��ر‬ ‫انتخابها وترقيتها اإى م�س ��توى القاعدة القانوني ��ة‪ ،‬التي يجرم من يجروؤ به ��ا‪ ،‬حي ��ث اإن هنال ��ك ي كل قانون من قوان ��ن الطباعة والن�س ��ر قائمة ل‬ ‫يج ��وز ام�س ��ا�س بها اأو الكتابة عنها ب�س ��وء‪ ،‬اإل اأنه مع ظهور ثورة الن�س ��ر‬ ‫على انتهاكها ويردع بالقوة والعقاب‪.‬‬ ‫تغر بل ارتفع �س ��قف احريات خ�سو�س ًا مع‬ ‫وحي ��ث اإن الكث ��ر من القواع ��د القانونية تقوم على اأ�س ���س اأخاقية‪ .‬الإلكروي عر الأنرنت قد ّ‬ ‫فمث� � ًا‪ ،‬القانون يح ��رم العتداء على النف�س اأو العر� ��س اأو امال‪ ،‬كذلك فاإن انت�س ��ار امدونات وامنتديات الإلكرونية و�س ��بكات التوا�سل الجتماعي‬ ‫مثل في�س بوك وتوير‪ ،‬بحيث اأ�س ��بحت حرية الن�س ��ر متاحة با قيود ول‬ ‫الأخاق تدعو اإى نف�س ما يدعو اإليه القانون ي الأمثلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫واإذ تطرق ��ت ي بداية مقاي هذا اإى العاقة ب ��ن الأخاق والقانون‪ ،‬رقيب‪ ،‬بل اأ�س ��بحت اأقرب ما تكون اإى فو�س ��ى تتعاى بها الأ�سوات دون‬ ‫فاإن ذلك مدخل لتو�س ��يح امراد باأخاقيات الكتابة والن�س ��ر‪ ،‬فقبل احديث �سبط لاإيقاع! ولي�س بغريب عنا احروب الكامية والإعامية التي تنت�سر‬ ‫عن القواعد والقوانن التي حكم الكتابة وتعقل الن�سر‪ ،‬علينا اأو ًل اأن ندرك بن فينة واأخرى على �س ��فحات توير اأو على الفي�س بوك وخافه‪ ،‬م�س‬ ‫م�سدر هذا القانون‪ ،‬وام�سدر هنا ابتداء هو الأخاقيات التي هي الأخاق‪� .‬سخ�س ��يات عامة اأو فنية اأو دينية وخافه‪ ،‬بالإ�سافة اإى ق�سايا راأي عام‪،‬‬ ‫والأخ ��اق الت ��ي موطنه ��ا ال�س ��مر فاإن وجودها �س ��ابق عل ��ى وجود يتم تاأجيجها واخو�س فيها عر هذه الو�سائل بعيد ًا عن رقابة القانون‪.‬‬ ‫فهل نحن بحاجة لقانون ينظم عملية الن�سر الإلكروي؟‬ ‫القانون‪ ،‬وهو بذلك �س ��ورة من �س ��ور تطور هذه الأخاق‪ ،‬وهو يعني اأن‬ ‫منذ بداية الأنرنت ي امملكة م يكن هنالك قانون لينظم عملية الن�سر‬ ‫ا�س ��تقراره ي ال�س ��مر اجمعي للنا� ��س اأتى بنا ًء عل ��ى اإمانهم وقناعتهم‬ ‫ب�س ��رورة اللت ��زام بتل ��ك الأخ ��اق وامحافظ ��ة عليه ��ا اإذ اإن فيه ��ا �س ��اح الإلكروي فيما عدا بع�س امواقع العامة ام�ست�س ��يفة لل�س ��فحات تفر�س‬ ‫�سيا�س ��ية معين ��ة ل يجوز العت ��داء عليها ما يخالفه ��ا‪ ،‬اإذ اإن ي ظل غياب‬ ‫جتمعاتهم واأمنا لأنف�سهم ولغرهم‪.‬‬ ‫ومن هنا حينم ��ا نبداأ احديث عن اأخاقيات الكتاب ��ة‪ ،‬فيعني ذلك اأنها قانون يعقل العملية الكتابية‪ ،‬يفر�س اأن يكون ذلك ي �سالح الكاتب اأو ًل‪،‬‬ ‫اأخاقيات م�ستقرة ي اأذهان و�سمائر الكتاب قبل اأن تكون قانون ًا مفرو�س ًا اإذ يجعل مرجعه ي الكتابة اإى الأخاق وال�سمر‪.‬‬ ‫بعيد ًا عن وجود �سلطة رقابية مار�س مهمة امق�س الذي يق�س كل ما ل‬ ‫يخ�سون عقابه‪.‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك ي ظل الفو�س ��ى الأخاقية على ام�س ��توى الكتاب ��ي‪ ،‬فاإننا تر�سى عنه ال�سلطة العليا‪ .‬مهمتها تغ ّيب الأ�سوات امعار�سة‪ ،‬ون�سر �سورة‬ ‫بحاجة مراجعة هذه الأخاقيات ومناق�س ��تها من عل ��ى منر عال‪ ،‬فالكتابة جمل ��ة خالفة للواق ��ع وبثها للعام اخارج ��ي‪ ،‬كما اح ��ال ي اأكر دول‬

‫قبل فرة وجيزة قابلت �سديقا ل تتجاوز معرفتي به ما التقطه من حديث‬ ‫الآخرين عنه وهو كذلك‪.‬‬ ‫وجدته ‪ -‬ب�س ��دق وكانطب ��اع مبدئي ‪ -‬مفكرا رائعا‪ .‬ه ��و دقيق ي حليله‬ ‫لاأم ��ور واإدارك م�س ��امينها امتوارية وب�س ��كل مده� ��س‪ ،‬بالإ�س ��افة لكونه كان‬ ‫متبحرا باللغة وتراكيبها ونحوها‪.‬‬ ‫كان متع احديث وقيّمه بال�س ��كل الذي اأ�س ��بحنا نن ��زوي فيه عن البقية‬ ‫لنتحدث عن امجتمع والثقافة وال�سلوك مرة‪ ،‬وعن الآداب مرة اأخرى‪.‬‬ ‫ومعاناتي ال�س ��ديدة مع احروب اللغوية ولاإ�سارات امبطنة‪ ،‬ناق�ست معه‬ ‫بالتف�س ��يل مدى فعالية امنهج البنيوي الذي انتجت ��ه الأنروبولوجيا وقدرته‬ ‫عل ��ى ت�س ��ريح الثقاف ��ة احية ي امجتم ��ع امعق ��د الركيب من خال اممار�س ��ة‬ ‫اللغوية لوحدها (احت�سي) وكيفية هذا التحليل‪.‬‬ ‫كان مدركا ذكيا ومنفتحا ما يكفي لي�س ��رح ي بالتف�سيل كيفية امناورات‬ ‫اللغوية العربية واإماءتها اللفظية واج�سدية ما تتقاطع فيه ب�سكل عك�سي ي‬ ‫الغالب مع الأفعال‪.‬‬ ‫واتفقن ��ا عل ��ى مدلولتها وعل ��ى ارتباكات ه ��ذه الذات العربي ��ة ي بع�س‬ ‫الأحاين ومدى ق�سورها‪.‬‬ ‫بعد فرة ق�س ��رة اأ�س ��بح هو ذاته مار� ��س ل اإراديا هذه امن ��اورات ذاتها‬

‫أنت‬ ‫حتى ِ‬ ‫يا وزارة العدل!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫للوعي المعرفي وجه أكثر قتامة‬ ‫من الجهل‪ ..‬ع ّينات من عالمي‬

‫يوما اإى اأن اأ�س ��د ما يخيفنا اإما هو نابع منا‪ ،‬ولي�س من م�س ��در خارج عنا‪ ،‬فال�سك‬ ‫يولد ويبني �ساحاته‪ ،‬منذ الكلمة الأوى‪ ،‬لكن العاقل يوؤ�س�س اإى ن�س مواز‪ ،‬يبحث‬ ‫عن خيالت‪.‬‬ ‫اأم ��ا ارتب ��اط «باكو ح ��رام» ما ذكر اأع ��اه‪ ،‬فهي معنى الت�س ��مية ‪ -‬بدءا ‪ -‬حيث‬ ‫تعت ��ر‪ :‬جماع ��ة اأهل ال�س ��نة للدع ��وة واجهاد‪ ،‬ي نيجري ��ا (!) واألتفت متفح�س ��ا‬ ‫فاأجده ��ا‪« :‬التعليم الغربي حرام» وهي الرجم ��ة الهمجية ي التعبر عن الكراهية‬ ‫ وما اأ�سبه ال�سم ما نراه بيننا‪.‬‬‫بائع ��و الوه ��م‪ ،‬كارهو احياة‪ ،‬الداع ��ون اإى الكراهية‪ ،‬هم ب ��ارود الطلقة التي‬ ‫�س ��ردي اج�س ��د‪ ،‬ومت�س دمه‪ .‬ما فعله ال�س ��اب حمد مراح ي تولوز الفرن�س ��ية‬ ‫(وقبله �سبابنا ي ختلف امدن) م يكن اإل اإ�سبع الزناد‪ ،‬اأما الإرهابي الأخطر‪ ،‬فهو‬ ‫امحر�س على الكراهية و�سائغ ال�سباب؛ قنابل موقوتة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫الع ��ام الثال ��ث‪ .‬ويفر�س ي عدم وجود قانون ينظم الكتابة عر و�س ��ائل‬ ‫الن�س ��ر الإلكرونية كامدونات وامنتديات وامواقع الإخبارية وال�س ��حفية‬ ‫وال�س ��فحات ال�سخ�سية‪ ،‬اأن يكون ذلك ل�س ��الح الكاتب نف�سه ورفع ل�سقف‬ ‫احريات امتاحة له وهو يتناول ال�ساأن العام واخا�س ي الكتابة‪.‬‬ ‫وكما افر�س ��نا اأن غياب وجود قانون ينظم مهمة الن�س ��ر الإلكروي‬ ‫حت ��ى الآن يك ��ون ي �س ��الح الكات ��ب اأو ًل اإذ يجع ��ل مرجع ��ه اإى الأخاق‬ ‫وال�س ��مر ي ن�س ��ر الوعي واحقائق با تزييف‪ ،‬ومار�س ��ة حرية الفكر‬ ‫والإبداع بعيد ًا عن اأدوات الرهيب والتخويف‪.‬‬ ‫لكن واقع ثقافة الن�سر الإلكروي احاي يف�سح عن غر ذلك لاأ�سف‪.‬‬ ‫حيث اإن كثر ًا ما ين�س ��ر اأ�س ��به باأحاديث امقاهي‪ ،‬وتفتقر اإى اأدنى اأ�س�س‬ ‫واأخاقي ��ات الكتابة الواجب مراعتها‪ ،‬عاوة على اتباع اأ�س ��لوب التجريح‬ ‫والتعر�س اإى �س ��خ�س الآخرين بد ًل من نقد الفكر بالفكر ومناظرة الكلمة‬ ‫بالكلمة‪.‬‬ ‫وه ��ذه اإ�س ��كالية‪ ،‬فكم ��ا ي ظ ��ل وج ��ود النقاب ��ات الت ��ي تنظم اأ�س ���س‬ ‫واأخاقي ��ات بع� ��س امه ��ن مث ��ل عم ��ل الأطب ��اء وامحامين وال�س ��حفين‪،‬‬ ‫يح ��دث اأن ت�س ��قط رخ�س ��ة مزاول ��ة امهنة من ال�س ��خ�س ال ��ذي ياأتي بفعل‬ ‫م�س اأخاقيات �س ��رف امهنة‪ ،‬وبالتاي ي�سقط عنه لقب حام اأو طبيب اأو‬ ‫�سحاي عقاب ًا على انتهاكه تلك الأ�س�س والأخاقيات‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن الأمر يختلف م ��ع الكتابة مفهومها العام وامج ��رد بعيد ًا عن‬ ‫و�سفها امهني‪ ،‬اإذ اإن الكتابة عملية مرتبطة اإى حد وثيق بالفكر والوجدان‪،‬‬ ‫لذا ي�سعب تقنن هذا الأمر‪ ،‬وفر�س �سلطة عليا على مار�سته‪.‬‬ ‫اإجم ��ا ًل‪ ،‬من خ ��ال قراءة م ��واد نظ ��ام امطبوعات والن�س ��ر والائحة‬ ‫التنفيذية لن�ساط الن�سر الإلكروي ي امملكة‪ ،‬حيث من اأبرز ما جاء فيها‬ ‫من ا�س ��راطات حول �سن ال�س ��خ�س وموؤهله ومدة الرخي�س ‪ -‬ي راأيي‬ ‫ال�سخ�س ��ي – مع هذا الف�س ��اء الرحب اأ�سبح ي�سعب اأن تقيد عملية الن�سر‬ ‫ب�سن معن اأو موؤهل معن! خا�سة واأن امواثيق اخا�سة بحقوق الإن�سان‬ ‫والد�ساتر حمي حق التعبر لكل الأ�سخا�س‪ ،‬اإل اأنني مع فر�س عقوبات‬ ‫حينما يتم ام�س بحقوق الآخرين‪ ،‬لأنه حن تكون احرية تكون ي مقابلها‬ ‫ام�س� �وؤولية‪ ،‬لذا فهي حرية م�س� �وؤولة عن ت�سرفاتها ب�سكل مطلق ومعر�سه‬ ‫للنقد وال�سوؤال اإذا ما م الإخال باأحد مبادئ اأو اأركان هذه احرية‪.‬‬ ‫واأخ ��ر ًا‪ ،‬تظهر احاج ��ة ملحة اإى اإع ��ادة طرح ت�س ��اوؤل حول ثنائية‬ ‫القانون والأخاق ي جال الن�سر‪.‬‬

‫تسول‬ ‫المواطنين خلل‬ ‫في الماسورة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫وتناق�س ��ه اأي�سا مع الأيديولوجيات التي يعلن انحيازاته لها‪ ،‬وبرغم التناق�س‬ ‫ال�سارخ اأي�سا ما بن الأفكار التي يعلنها جهر ًا ي جمل اأطروحاته‪ ،‬يزداد كل‬ ‫ي ��وم اإمانا منهجيته ومو�س ��وعيته وجريدية طرحه وم ��دى التزامه للفكر‬ ‫الذي خرج وكتب من اأجله‪.‬‬ ‫اأمازحه اأحيانا بال�س ��خرية من و�سوح التناق�س ي طرحه واأحيانا اأر�سل‬ ‫له نظرية ما‪ ،‬هي الأ�سا�س للم�سمون الذي يعنيه‪ ،‬فياأتي انفعاله جميا و�سريعا‬ ‫لأنه من�س ��غل ي حرب اأخرى‪ .‬اأحب روحه كثرا وب�س ��اطة التعامل معه‪ ،‬ولذلك‬ ‫اأمنى اأن اأعرف ق�سيته التي يحارب من اأجلها‪.‬‬ ‫تركي رويع‬ ‫لق ��د التق ��ط خيط الإع ��ام‪ ،‬وهو مقاتل �س ��ر�س يهوى امعارك‪ .‬ول�س ��احب‬ ‫الثقافة امرتكزة ي غالبيتها على ال�سماعية وقراءة امقالت ال�سحفية وبالقليل‬ ‫منه ��ا على الكتب‪ ،‬هو مقنع بل مده�س جدا‪ .‬اأح�س ���س جم ��ا جديدا من جوم‬ ‫الذي ّ‬ ‫ينظر عنها مع اجميع‪ .‬ل اأزال ا�س ��تمتع ب�س ��حبته ولقائه وباحديث معه تنوير الفكر العربي �س ��يخ ّلف جموعة من الكتب التي قد ت�سبح مرجعا علميا‬ ‫ً‬ ‫حينما ياأتي عابرا‪ ،‬مع كل الأ�س ��ى الذي يحمله احديث معه لكونه اأكادميا ي جيلن قادمن من مفكري هذه الأر�س املعونة‪.‬‬ ‫تق�س ��ي معاي اللغة‪ ،‬وقدرته على التقاط‬ ‫تخ�س�س اإن�ساي دقيق يجعلني متاأكدا باأنه �سيتم اإعادة تدوير ف�سامه الثقاي‬ ‫�س ��ديق اآخر‪� ،‬سدمني عمقه ي ّ‬ ‫امع ��اي من الأ�س ��ياء الغائبة ع ��ن وعي موروثن ��ا العربي‪ ،‬فامت ��دت عاقتي به‬ ‫جيلن قادمن على الأقل‪ ،‬ما يوؤكد ثبات اللعنة على اإن�سان هذه الأر�س‪.‬‬ ‫ل اأعرفه جيدا لكنني اأحبه‪ .‬هو �س ��اب مفرط الن�س ��اط لدرجة لفتة‪ .‬ق�سيته لفرة طويلة‪ .‬كان ول يزال و�س ��يبقى كل حديث معه متعة حقيقية وكبرة ي‪.‬‬ ‫الرئي�س ��ة هي الأف ��كار والأفكار فقط‪ ،‬واح ��روب فيها ولأجلها‪ .‬يق ��راأ كثرا ي ا�ست�س ��عر ي وجوده باأن هناك للقدرة على الإدراك امتداد ي اأر�سنا‪ .‬هو الآن‬ ‫الفكر العربي وبنظرياته وي�س ��تند عليها كث ��را ي حروبه‪ .‬يوؤمن اإمانا كاما اأ�س ��تاذ اأكادمي ويعمل ي اإحدى اموؤ�س�س ��ات القاتلة للوع ��ي العلمي مع علمه‬ ‫وف�س ��لنا كث ��را كيفية قتل هذه‬ ‫و�سعها ‪ -‬بغ�س النظر عن منطقيتها اأو ب� �اأن وج ��وده مثل مرجعية علمية لها‪ .‬حدثنا ّ‬ ‫بالعلم وبنظرياته‪ .‬اإن حم�س لفكرة ما ّ‬ ‫قربها من ام�سداقية ‪ -‬وجزاأها واأطلق عليها م�سمى بحث‪ .‬ام�سحك ي الأمر اأن اممار�س ��ات لعقل الإن�س ��ان ول اأعلم هل نتجراأ عن احدي ��ث ي ذلك اإن التقينا‪.‬‬ ‫موؤ�س�سات علمية معروفة تتعامل مع جزئته هذه �سمن اأر�سيف البحث العلمي م تغ�سبني ت�سرفاتهم وم تده�سني‪ ،‬لأنني من جهة اأعلم اأنني اأنا واأنت نعاي‬ ‫اخا�س بها‪ .‬ا�ستغرب ج�سارته ي تف�سيل النظرية عن بقية الكتاب‪ ،‬فهو يقوم من ذات الإ�س ��كالية التي تتناق�س فيها معارفنا العلمية عن �س ��لوكياتنا اليومية‬ ‫باقت�س ��ا�س مقولة اأحد كتابه العرب امف�س ��لن مزاجه ولق�س ��اياه ال�سخ�س ��ية حتى واإن كانت اأقل بكثر من اأ�سحابي هوؤلء‪ ،‬ولأنني من جهة اأخرى اأعلم اأن‬ ‫ال�س ��يقة ويقت� ��س منهم ما يتنا�س ��ب مع نف�س الو�س ��عية وباأق ��رب فرة زمنية امكت�س ��بات امعرفي ��ة ي الذات العربية ل تزال بعي ��دة ماما عن منظومة القيم‬ ‫لق�سيته وهو مقتنع باأنها نظرية‪ .‬رغم اأن غالبية اأطروحاته اإما حمل م�سمونا والأنا العليا (ال�سمر)‪ .‬فقط حزنت على هذا الف�سام الذي ل يزال يقتل ب�سرواة‬ ‫قيميا غر قابل لتطبيق امنهج العلمي‪ ،‬اأو اأنه ا�ستخدم فيها منهجا تاأويليا غر ذواتنا العربية بج�سارة‪.‬‬ ‫علمي اأي�س ��ا‪ .‬وبالرغم من و�سوح عاطفية ق�س ��اياه وانحيازها لاأيديولوجيا‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬ ‫الت ��ي �س ��كلت عقله والت ��ي ل يزال يختزله ��ا برغم كل �س ��لوكياته امناق�س ��ة لها‬

‫ذك ��ر النائب الكويتي م�س ��لم الراك اأن اأحد النواب الفا�س ��دين وجدوا ي‬ ‫ح�سابه اأربعة ماين دينار (‪ 52‬مليون ريال) ي وقت ق�سر ن�سبي ًا‪ ،‬فلما �ساأله‬ ‫اأحد القيادين عن ذلك اأخره باأن والدَته قبل وفاتها قد اأو�سته ببناء م�سجدين‬ ‫له ��ا‪ ،‬وحن انتقل ��ت اإى رحمة ربها وجد ي (كبتها) اأربع ��ة ماين دينار!‪ ،‬فما‬ ‫كان من ذلك القيادي اإل اأن اأق�سم له‪ :‬والله لو فتحتَ راأ�سي واجهتَ اإى الف�س‬ ‫الأمن من امخ وو�سعتَ فيه تلك امعلومة فلن اأ�سدقها‪.‬‬ ‫ل اأدري هل هناك وجه لل�س ��به بن ما ُذكر اأعاه وما ذكرته �س ��حيفة عكاظ‬ ‫ي عدده ��ا رقم (‪ )3876‬بتاري ��خ (‪ )1433 /3 /4‬من اأن وزارة العدل قد و َقعت‬ ‫عقد ًا لتطوير موقعها الإلكروي بقيمة (‪ )168‬مليون ريال‪ ،‬مع العلم اأنها (اأي‬ ‫الوزارة) قد اأو�س ��حت فيما بعد اأن ذلك لي�س خا�س ًا موقعها فقط واإما ي�سمل‬ ‫جميع الدوائر ال�سرعية التابعة لها‪.‬‬ ‫لك ��ن الأكي ��د هو اأن تلك احادثة هي اأول ما ا�ستح�س ��رت ي خيلتي واأنا‬ ‫اأق ��راأ ذلك اخ ��ر‪ .‬فلو اأن العقد ال ��ذي اأبرمته وزارة الع ��دل كان من اأجل تقنن‬ ‫الق�س ��اء وحو�س ��بة امحاكم وكتابات العدل وو�س ��ع حد لتلك ال�سكوك العتيقة‬ ‫التي و�سل اأطوال بع�سها اإى امر؛ فاإن من اممكن اأن يُ�ست�ساغ اخر ويُه�سم‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأن تك ��ون عملي ��ة تطوي ��ر موق ��ع اإلك ��روي وبع� ��س ام�س ��روعات‬ ‫الإلكرونية الأخرى‪ ،‬بهذه التكلفة فهو يدفعنا لأن نت�ساءل عن ثمن ام�سروعات‬ ‫الكرى التي تطلقها الوزارة‪ ،‬ويزيد من خ�سيتنا على م�سر امليارات ال�سبعة‬

‫التي ُخ�س�س ��ت لتطوير الق�س ��اء‪ ،‬لي�س من قبيل الت�س ��كيك ي الذم والأمانة‪،‬‬ ‫ولكن من قبيل اأولويات �سرف هذه اميزانية‪ ،‬وغايتنا هنا الت�ساوؤل عما اإذا كان‬ ‫لدى وزارة العدل اأولويات ي تطوير عملها‪ ،‬لأن تخ�سي�س هذا امبلغ من اأجل‬ ‫تطوير موقع اأو عدة مواقع اإلكرونية هو ي اأقل الأحوال هدر ماي‪ ،‬حيث اإن‬ ‫من الرف اأن تقوم بتطوير موقعك الإلكروي ي حن اأن موظفيك بحاجة اإى‬ ‫تنظيم عملهم وامحافظة على اأوقات دوامهم‪ ،‬فما فائدة اأن يقوم امواطن بحجز‬ ‫موعده اإلكروني ًا‪ ،‬ثم ل يجد من يقوم با�ستقبال طلبه عند امراجعة!‬ ‫اإن م ��ن اموؤ�س ��ف اأن وزارة العدل وعلى الرغم ما ر�س ��د لها من ميزانيات‬ ‫�سخمة‪ ،‬ما زالت من اأكر الوزارات تعطي ًا للمعامات وقت ًا لاأوقات وبدائية‬ ‫ي الإجراءات وكل ما فيها ي�سعرك اأنها ت�سر (عليك يا الله)‪ ،‬اإذ لي�س فيها نظام‬ ‫وا�سح يحكم عمل الق�س ��اة ول اموظفن‪ ،‬والأحكام فيها متفاوتة ب�سكل كبر‪،‬‬ ‫ومن يتعامل معها ل يدري فيما اإذا كانت معاملته �س ُتنجز ي يوم اأو اأ�سبوع اأو‬ ‫�س ��نة‪ ،‬ول يعرف حد ًا اأدنى اأو اأعلى ما �سيح�س ��ل عليه من اأحكام‪ ،‬فما قد يكون‬ ‫متعارف ًا على اأن اإجازه ي اأي مكان من العام يتطلب اأ�س ��بوع ًا كحد اأق�سى قد‬ ‫ي�س ��تغرق معها �س ��هور ًا اأو اأكر‪ ،‬بدعوى اأنها الأكر حر�س ًا على حقوق النا�س‬ ‫وعلى تطبيق �س ��رع الل ��ه‪ ،‬ورما تتحدث مع اأحد الف�س ��اء عن النظام فرمقك‬ ‫بعين ��ه ومتع�س ث ��م يزجرك قائ ��ا‪ :‬ا ُأي نظ ��ام‪ ..‬اأ�س ��لحك الله؟! متنا�س ��ي ًا اأن‬ ‫العدل البطيء ظلم‪ ،‬واأن �س ��رع الله اأ�س ��مى من اأن ياأمر بتعطيل م�سالح النا�س‬

‫ت�ش ��رف وزارة ال�ش� ��ؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة املي ��ارات م�شتحق ��ي‬ ‫ال�شم ��ان ااجتماع ��ي الذي ��ن بل ��غ‬ ‫عدده ��م ح ���اي ثاث ��ة اأرب ��اع املي�ن‬ ‫م�اط ��ن وم�اطن ��ة‪ ،‬وهن ��اك اأي�ش ��ا‬ ‫مئ ��ات اجمعي ��ات اخري ��ة الت ��ي‬ ‫مت ��د م�شاعداته ��ا واإعاناته ��ا اإى‬ ‫ااأ�ش ��ر الفق ��رة وامحتاج ��ة ي جميع‬ ‫امناط ��ق بجان ��ب ‪ 91‬مكتب ��ا لل�شم ��ان‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬ومع ذل ��ك جد امت�ش�لن‬ ‫ينت�ش ��رون ي كل مكان على اإ�شارات‬ ‫ال�ش�ارع وي امراكز التجارية واأمام‬ ‫ام�شاج ��د وام�شت�شفي ��ات وي كل‬ ‫م��شع يخط ��ر ببالك‪ ،‬وكان الظن عند‬ ‫النا�س اأن ه�ؤاء امت�ش�لن من خالفي‬ ‫اأنظم ��ة ااإقام ��ة والعمل اإم ��ا عن طريق‬ ‫الهج ��رة غر ام�شروعة اأو من تخلف�ا‬ ‫بعد اأداء احج والعمرة ويركزون ي‬ ‫منطق ��ة احرم ��ن ال�شريف ��ن وامناطق‬ ‫احدودي ��ة وخا�ش ��ة امتاخم ��ة لليم ��ن‬ ‫والقريب ��ة من منطقة الق ��رن ااإفريقي‪،‬‬ ‫لكنن ��ا جده ��م ي جمي ��ع ام ��دن وبكل‬ ‫اأ�شالي ��ب الت�ش ���ل التي كن ��ا ن�شاهدها‬ ‫ي ااأف ��ام الكا�شيكي ��ة ام�شري ��ة‬ ‫كااأكت ��ع وااأع ��رج وااأعم ��ى والطف ��ل‬ ‫ال�شغ ��ر وامراأة احام ��ل لطفلها وغر‬ ‫ذلك‪.‬ولك ��ن ه ��ذا الظ ��ن م يع ��د دقيق ��ا‬ ‫فاللجن ��ة ااأمني ��ة مكافح ��ة الت�ش ���ل‬ ‫�شبط ��ت ي مدين ��ة الريا� ��س وحده ��ا‬ ‫خال �شهر �شف ��ر فقط ‪ 927‬مت�ش�ا‬ ‫منه ��م ‪ 114‬م�اطن ��ا عب ��ارة ع ��ن ‪69‬‬ ‫�شي ��دة و‪ 28‬طف ��ا و‪ 17‬رجا‪ ،‬اأي اأن‬ ‫هن ��اك اأكر من هذا الع ��دد من م يتم‬ ‫�شبطه ��م‪ ،‬واإذا افر�شن ��ا ح�شن النية‬ ‫باأن ه�ؤاء اأخرجتهم احاجة واأجاأتهم‬ ‫اإى ذل ال�ش� ��ؤال وم ت�شل اإى مرحلة‬ ‫امته ��ان الت�ش ���ل امنظ ��م وع�شاب ��ات‬ ‫ال�شح ��اذة ف� �اإن ذلك يعن ��ي اأن مليارات‬ ‫م ��ن زك ���ات و�شدق ��ات ااأف ��راد التي‬ ‫ت ���زع معرفته ��م وملي ��ارات ال�شمان‬ ‫وجه ���د مئ ��ات اجمعي ��ات اخري ��ة‬ ‫اتكفي وال�شق اأكر من الرقعة‪ ،‬اأو اأن‬ ‫هن ��اك خلا م ��ا ي ما�ش�رة ال�شدقات‬ ‫وااإعان ��ات وا ت��شل الكمي ��ة الكافية‬ ‫اإى ام�شتحقن‪ ،‬اإما ل�ج�د ت�شرب ي‬ ‫اما�ش ���رة اأو اأن كمي ��ة ال�ش ��خ اأقل من‬ ‫امطل�ب اأو حت ��اج اإى اإعادة ال�شباكة‬ ‫لت�ش ��ل الت��شي ��ات اإى نقاطه ��ا‬ ‫ال�شحيحة‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫والفو�سى‪ .‬فيا الله‪ ...‬كم ن�سوه الدين من حيث نريد الدفاع عنه!‬ ‫اإنني حن اأحدث عن العدل ي وزارة العدل فاإي (كم�ستب�س ��ع التمر اإى‬ ‫هجر)‪ ،‬وهو ما قد يرر ذهوي وعجبي وا�ستغرابي وبحثي عن اجزء امفقود‬ ‫من ال ّن�س‪ ،‬اإذ ما زلت اأعتقد اأن هنالك اأ�س ��فار ًا دخلت على �س ��عر التكلفة ب�س ��كل‬ ‫خاطئ‪ ،‬حيث اأحدث عن جهة لها قيمتها واحرامها وما تر�سخ ي الأذهان عنها‬ ‫اأنها بعيدة كل البعد عن ال�سبهات واأح�سب اأنها كذلك؛ ولكن اإذا وُجد الف�ساد فيها‬ ‫حتى على قلته متمث ًا ي حالت فردية‪ -‬فهو موؤ�س ٌر خطر على اأننا قد و�سلنا‬‫اإى مرحلة متقدِمة منه ل يُجدي معها ال�سمت اأو التجاهل اأو الإنكار‪.‬‬ ‫لك ��ن عزاءن ��ا الوحيد ه ��و اأن الدولة اأبدت حر�س� � ًا فوق العادة ي ق�س ��ية‬ ‫العراف مواطن الف�ساد والإقرار بوجود الفا�سدين وجريدهم من اح�سانة‬ ‫عند احاجة كما ي ق�س ��ية ال�سكوك ام�س ��بوهة ي منطقة الباحة‪ ،‬ففي م�ساألة‬ ‫وال�س َنة وجانب اإجرائي اأقل منه‬ ‫الق�ساء لدينا اإطار نظري رائع م�سدره الكتاب ُ‬ ‫بدرجة كبرة مع الأ�سف ال�سديد؛ وهو ما قد يف�سر درجة الثقة التي كان عليها‬ ‫مع ��اي وزي ��ر العدل وهو يتح ��دث ي اأمريكا عن الق�س ��اء ي امملكة‪ ،‬لكن هل‬ ‫باإم ��كان معاليه دعوتهم اإى زيارة حاكمن ��ا وروؤيتها كما هي عليه ي الواقع؛‬ ‫خ�سو�س ًا اأنه من قال‪(:‬اإننا من اأ�سرع الدول ي اإجاز الق�سايا)؟!‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

qenan@alsharq.net.sa

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬  027373402 027374023

033495564 jubail@alsharqnetsa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬   037201798 03–7201786

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬   075238139 075235138

taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500

hfralbaten@alsharqnetsa

najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

033495510

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280

4245004 tabuk@alsharqnetsa

jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

‫ﺣﺎﺋﻞ‬  65435301 65434792 65435127

hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬ – ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  –  03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

  025613950 025561668

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬   02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698 ryd@alsharqnetsa

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬ 2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬ 31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﺳﻘﻰ ﺍﷲ ﻗﺒﺮﻙ ﺷﻴﺦ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻏﺎﺯﻱ ﺍﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬                                      ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺣﺠﻴﻼن اﻟﺨﻤﻌﻠﻲ ـ ﻟﻨﺪن‬

                              

                                              

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﺘﻼﻥ‬

‫ ﻛﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺐ ﺷﺮﻕ‬..‫ﺩﻋﻮﻫﺎ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﻨﺘﻨﺔ‬

                                                      15                        ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ 

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﺎﻧﻢ ﺍﻟﺤﻤﺮ‬

‫ ﺍﻷﺭﺽ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ‬:‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ !‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬

  ‫إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻋﻼم‬ ‫ﺑﻮزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬

‫ ﺁﺩﺍﺏ ﻭﻃﺮﻳﻘﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺤﺴﺎﺏ‬..‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                                                                              

                                                      

‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﻨﻌﻢ اﻟﺤﺴﻴﻦ‬

18

                      ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻮﻳﻔﻲ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

                                                      

65                    1531433                                            

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﺎ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺑﺮﻳﺸﺔ ﺃﻳﻤﻦ‬

                                                                     

     105                                                                                             

                                                  

‫ﺍﺳﺘﻤﺴﻜﻮﺍ‬ ‫ﺑﺎﻷﺧﻼﻕ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﺗﺒﺘﻠﻌﻨﺎ‬ !‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻻﺕ‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ‫ ﺁﻣﻠﻴﻦ‬،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ‬،‫ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ ﻭﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‬،‫ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻫﻞ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻧﺤﺪﺍﺭ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                    aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺃﺯﻳﺎﺀ ﻛﺌﻴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻣﺜﻞ‬ !‫ﺍﻟﻮﺭﺩ‬ ‫ﺳﺎرة ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺼﺎﻓﻲ‬

                                                                                                                        ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫سوق المال تسجل أكبر مكاسب يومية في ‪ 27‬أسبوع ًا‪ ..‬وترتفع ‪%1.8‬‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫زين السعودية‬

‫دار اأركان‬

‫عذيب لأتصاات‬

‫المتكاملة‬

‫‪%1.79‬‬

‫السعودية الهندية‬

‫‪1‬‬ ‫‪.2 1.00‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪.6‬‬ ‫‪0‬‬

‫نسبة اإرتفاع‬

‫إسمنت القصيم‬

‫‪13‬‬

‫‪13‬‬

‫‪7.675‬‬

‫‪0 .10‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪56 38‬‬

‫‪50‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪79‬‬

‫‪ ،%20.4‬كم ��ا تر�جع ��ت �أحج ��ام �لت ��د�وات بن�سب ��ة ‪� %22‬إى‬ ‫‪ 693.5‬ملي ��ون �سهم مقاب ��ل ‪ 890.5‬مليون �سه ��م‪ ،‬وبلغ �إجماي‬ ‫�ل�سفق ��ات نح ��و ‪� 244‬ألف �سفق ��ة‪ ،‬وبلغ عدد �ل�س ��ركات �لتي م‬ ‫�لت ��د�ول عليها ‪� 151‬سرك ��ة �رتفع منه ��ا ‪� 124‬سركة و�نخف�ست‬ ‫�أ�سع ��ار ‪ ،12‬و��ستق ��رت من دون تغ ��ر �أ�سعار �أ�سه ��م ‪� 14‬سركة‪.‬‬ ‫وت�س ��در �سهم «�اإماء»‪ ،‬ن�ساط �اأ�سه ��م �متد�ولة بالقيمة‪ ،‬بنحو‬ ‫‪ 1.9‬مليار ريال وبتد�وات بلغت ‪ 123.4‬مليون �سهم مرتفع ًا ‪%7‬‬ ‫�إى ‪ 16.10‬ريال‪ ،‬وجاء �سهم «زين �ل�سعودية»‪ ،‬على ر�أ�س �اأ�سهم‬ ‫�اأك ��ر ن�ساط ًا بالكمية‪ ،‬بنحو ‪ 144‬مليون �سهم بقيمة ‪ 1.5‬مليار‬

‫�سجل ��ت �ل�س ��وق �ل�سعودي ��ة بنهاية ت ��د�وات �أم� ��س‪� ،‬أعلى‬ ‫مكا�س ��ب يومي ��ة بالنق ��اط �ليومي ��ة ي ‪� 27‬أ�سبوع� � ًا متج ��اوزة‬ ‫م�ست ��وى ‪ 7600‬نقطة‪ ،‬و�رتفع �موؤ�س ��ر �لعام ‪ 135‬نقطة‪ ،‬بن�سبة‬ ‫‪� %1.8‬إى ‪ 7675.61‬نقط ��ة‪ ،‬وه ��و �أعلى م�ست ��وى ي ‪� 42‬سهر ً�‬ ‫منذ ‪� 14‬سبتمر ‪ .2008‬وبالرغم من �اإغاق �اإيجابي للموؤ�سر‪،‬‬ ‫تر�جعت �لقيم ��ة �اإجمالية لل�س ��وق �إى ‪ 14.4‬مليار ريال مقابل‬ ‫‪ 18.1‬ملي ��ار ريال خال جل�سة ي ��وم �اأربعاء �ما�سي بانخفا�س‬

‫ريال‪ ،‬مرتفع ًا بالن�سبة �لق�سوى �م�سموح بها ‪� %10‬إى ‪ 11‬رياا‪.‬‬ ‫و�سجل �سهم «عذيب لات�ساات» �رتفاع ًا بالن�سبة �لق�سوى بنحو‬ ‫‪ ،%9.8‬وذل ��ك بعد �إعادة �لت ��د�ول عليه �ليوم‪ ،‬لي�سل �إى ‪13.60‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬علم� � ًا باأنه ق ��د م حديد �سع ��ر �فتتاح �ل�سه ��م بعد تعليق‬ ‫�لت ��د�ول عليه طو�ل �اأ�سهر �لع�سرة �ما�سي ��ة عند ‪ 12.40‬ريال‪.‬‬ ‫وبل ��غ �إجم ��اي حجم �لت ��د�ول على �ل�سهم ‪� 392‬أل ��ف �سهم بقيمة‬ ‫‪ 5.3‬ملي ��ون ري ��ال من خ ��ال ‪� 995‬سفقة‪� .‬جدير بالذك ��ر �أنه قد‬ ‫بد�أ �ليوم �اكتتاب ي �أ�سهم حقوق �اأولوية بقيمة ‪ 1.175‬مليار‬ ‫ريال وي�ستمر حتى ‪ 31‬مار�س �جاري‪.‬‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس اللجنة الوطنية لـ |‪ :‬أهمية التحاور مع الشركات لوضع التصور‬

‫ااتجاه نحو تأسيس شركة وطنية مختصة بنقل وتوزيع‬ ‫اإسمنت للقضاء على ممارسات الموردين ااحتكارية‬ ‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعبكي‬ ‫ك�سفت ل � � "�ل�سرق" م�سادر عن �اجاه‬ ‫لتاأ�سي� ��س �سرك ��ة وطني ��ة خت�س ��ة بنق ��ل‬ ‫وتوزي ��ع �اإ�سمن ��ت‪ ،‬تك ��ون منا�سف ��ة ب ��ن‬ ‫�م�ستثمرين‪.‬‬ ‫وقال ��ت �م�س ��ادر �إن �م�ستثمرين ب�سدد‬ ‫رف ��ع �مق ��رح خ ��ال �ليوم ��ن �مقبل ��ن �إى‬ ‫وز�رة �لتجارة و�ل�سناعة عن طريق جل�س‬ ‫�لغ ��رف �ل�سعودي ��ة لتاأ�سي� ��س �سركة وطنية‬ ‫لنق ��ل وتوزيع �اإ�سمنت تك ��ون م�ساركة بن‬ ‫م�ستثمري ��ن ي قط ��اع �لنق ��ل و�اإ�سمن ��ت‪،‬‬ ‫وجهات غر �أهلية‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ارت �م�س ��ادر �إى �أن �أب ��رز فو�ئد‬ ‫تاأ�سي� ��س �ل�سرك ��ة‪ ،‬يتمث ��ل ي �لق�س ��اء‬ ‫عل ��ى �احتكاري ��ة �ممار�س ��ة من قب ��ل بع�س‬ ‫�موزع ��ن‪� ،‬لق�س ��اء عل ��ى �لعمال ��ة �ل�سائب ��ة‬ ‫�م�سيط ��رة على �سوق �اإ�سمن ��ت‪� ،‬إى جانب‬ ‫خلق فر�س وظيفية كبرة لل�سعودين‪.‬‬ ‫و�أرجعت �م�سادر �اجاه �إى تاأ�سي�س‬ ‫�ل�سرك ��ة لتنظي ��م عمليات �لتوزي ��ع و�سمان‬ ‫عدم حدوث �أي نق� ��س ي �اإ�سمنت‪ ،‬وقالت‬ ‫�م�سادر �إن �سوء �لتنظيم �حا�سل ي �لوقت‬ ‫�ح ��اي م ��ن م�سوؤولي ��ة ع ��دة جه ��ات معنية‬ ‫بااأمر مثل �س ��ركات �اإ�سمن ��ت‪ ،‬و�موردين‪،‬‬ ‫موؤك ��دة �أن ��ه ا ب ��د م ��ن �سبط ه ��ذه �جهات‬ ‫�لث ��اث لت�سي ��ر عملي ��ات �لتوزي ��ع بال�سكل‬ ‫�ل�سحي ��ح دون ح ��دوث �أخط ��اء‪ ،‬وجنب ��ا‬ ‫ح ��دوث �أي نق� ��س ي �معرو� ��س بال�سوق‬ ‫�محلي‪ ،‬ا �سيما و�أن معظم م�سانع �اإ�سمنت‬ ‫تعمل بكامل خطوط �اإنتاج‪ ،‬م�سرة �إى �أن‬ ‫عدد� من �جهات �حكومية ر�سدت ق�سور�‬

‫)‬

‫يعاني ��ه �لقط ��اع م ��ن قب ��ل �موردي ��ن �لذي ��ن‬ ‫يحتكرون كميات كبرة من �اإ�سمنت ل�سالح‬ ‫رف ��ع �اأ�سعار ي �مناطق �لت ��ي يعملون ي‬ ‫نطاقها‪.‬‬ ‫وقالت �م�سادر �إنه ا يوجد �سح �إ�سمنت‬ ‫نظر ً� لتوفره ي �ل�سوق �محلي‪ ،‬نتيجة عمل‬ ‫ع ��دد م ��ن �س ��ركات �اإ�سمنت بكام ��ل طاقاتها‬ ‫�اإنتاجي ��ة‪ ،‬و�أ�سافت "�أن كمي ��ات �اإ�سمنت‬ ‫متوف ��رة لك ��ن حت ��اج �إى رقاب ��ة لعملي ��ات‬ ‫�لتوريد �إى د�خل �ل�سوق"‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪� ،‬أبلغ "�ل�سرق" �أم�س رئي�س‬ ‫�للجنة �لوطنية لاإ�سمنت ي جل�س �لغرف‬ ‫�لدكتور ز�مل �مقرن �أن تاأ�سي�س �سركة تعنى‬

‫بنقل وتوزيع �اإ�سمنت قد حد من �لتاعب‬ ‫ي �لتوزي ��ع و�إي�س ��ال �منت ��ج للم�ستهل ��ك‬ ‫�لنهائ ��ي باأ�سع ��اره �حقيقي ��ة دون ح ��دوث‬ ‫مار�س ��ات ق ��د ت�سغط عل ��ى �اأ�سع ��ار‪ ،‬لكنه‬ ‫طال ��ب ي ذ�ت �لوقت ب�سرورة تعميم فكرة‬ ‫�ل�سرك ��ة عل ��ى كاف ��ة �مناطق‪ ،‬بحي ��ث تكون‬ ‫ل ��كل منطقة من �مناط ��ق �سركة م�ستقلة على‬ ‫غر�ر ما يحدث ي �سركات �ا�ستقد�م‪ ،‬وقال‬ ‫ي ه ��ذ� �ل�سدد "�إن�س ��اء �سرك ��ة و�حدة هي‬ ‫�حتكارية بحد ذ�تها"‪.‬‬ ‫وطال ��ب رئي� ��س �للجن ��ة �لوطني ��ة‬ ‫لاإ�سمن ��ت باأهمي ��ة �لتح ��اور م ��ع �س ��ركات‬ ‫�اإ�سمن ��ت �لعاملة ي �لب ��اد لو�سع ت�سور‬

‫‪:‬‬

‫(‬

‫عن مكامن �خلل و�لق�سور‪ ،‬موؤكد� �أنه يجب‬ ‫�أن يك ��ون ل�س ��ركات �اإ�سمن ��ت دور ي ه ��ذه‬ ‫�ل�سركة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيته‪ ،‬قال ع�سو �للجنة �لوطنية‬ ‫للنقل �لري �أحمد �مقبل �إن �ل�سركة ي حال‬ ‫تاأ�سي�سها �سيكون لها �نعكا�سات �إيجابية على‬ ‫�م ��دى �لبعيد‪ ،‬و�ستعمل على تنظيم �ل�سوق‪،‬‬ ‫�سريطة �أن تكون �ل�سركة متخ�س�سة ي نقل‬ ‫وتوزي ��ع �اإ�سمن ��ت لوح ��ده دون �منتج ��ات‬ ‫�اأخرى‪.‬‬ ‫و�أكد �مقبل �أن �لدر��سة يجب �أن ت�سمل‬ ‫كاف ��ة �مناط ��ق‪ ،‬بحي ��ث يتم تد�س ��ن فرع ي‬ ‫كل منطق ��ة يوج ��د به ��ا م�سانع �إ�سمن ��ت‪� ،‬أو‬

‫تاأ�سي�س �سركات نقل م�ستقلة متخ�س�سة ي‬ ‫�مناطق ذ�تها‪.‬‬ ‫وب � ن�ن �مقب ��ل �أن در��س ��ة �ج ��دوى‬ ‫�اقت�سادية و��سرج ��اع ر�أ�س �مال‪ ،‬هو من‬ ‫�سيحدد مدى رغبة �م�ستثمرين ي �م�ساهمة‬ ‫بال�سركة‪ .‬و�نتقلت �أزمة �اإ�سمنت من مو�قع‬ ‫�ل�س ��وق �إى بع� ��س �إم ��ار�ت �مناطق ب�سبب‬ ‫�حت ��كار �لعمال ��ة �اأجنبي ��ة لل�س ��وق‪� ،‬لت ��ي‬ ‫ت�سبب ��ت ي �اأزم ��ة �لت ��ي ن�سب ��ت باأفعاله ��م‬ ‫�احتكارية �موؤدية �إى رفع �اأ�سعار‪.‬‬ ‫وترجع م�س ��ادر �م�سكلة �اأ�سا�سية هي‬ ‫غي ��اب �لروؤي ��ة �ا�سر�تيجي ��ة �موح ��دة ي‬ ‫�ل�سعودية بالن�سبة ل�سناعة �اإ�سمنت‪ ،‬حيث‬ ‫�إن كل جه ��ة له ��ا روؤيتها �خا�س ��ة وطلباتها‬ ‫�لتي قد تتعار�س مع �جهة �اأخرى �مرتبطة‬ ‫بتل ��ك �ل�سناع ��ة‪ ،‬وبالت ��اي ا توج ��د جه ��ة‬ ‫و�حدة يتم �لتعامل معها‪.‬‬ ‫وق ��د منح ��ت وز�رة �لب ��رول و�لروة‬ ‫�معدني ��ة �اأربع ��اء �ما�س ��ي �سرك ��ة �لباح ��ة‬ ‫�لقاب�س ��ة رخ�سة للك�سف ع ��ن �خام �حجر‬ ‫�ج ��ري ل�سناعة �اإ�سمنت ي منطقة نو�ن‬ ‫�لتابع ��ة منطق ��ة �لباح ��ة‪ ،‬على م�ساح ��ة ‪7.3‬‬ ‫مليون مر مربع مدة عامن‪.‬‬ ‫وبين ��ت �م�س ��ادر �أن من ��ح �لرخ�س ��ة‬ ‫�سام �سابق منح‬ ‫�جدي ��دة ياأتي تنفيذ� اأمر ٍ‬ ‫�مناط ��ق �لت ��ي ا يوجد بها م�سان ��ع �إ�سمنت‬ ‫رخ� ��س �إ�سمن ��ت‪ ،‬حي ��ث م من ��ح �ج ��وف‬ ‫وحائ ��ل ي وق ��ت �سابق‪ ،‬وح�سل ��ت منطقة‬ ‫�لباح ��ة �اأربع ��اء �ما�س ��ي عل ��ى �لرخ�س ��ة‬ ‫�جديدة‪ ،‬وته ��دف وز�رة �لبرول و�لروة‬ ‫�معدنية من منح �لرخ�سة �إى تعزيز �أ�سو�ق‬ ‫�اإ�سمنت ي كافة �مناطق‪.‬‬

‫الزراعة لـ |‪ :‬أسعار القمح‬ ‫محلي ًا غير عادلة‪ ..‬وندرس رفعها‬ ‫�لريا�س ‪ -‬بنان �مويلحي‬ ‫ق ��ال ل�«�ل�س ��رق» وكي ��ل وز�رة �لزر�ع ��ة ل�س� �وؤون �اأبح ��اث و�لتنمي ��ة‬ ‫�لزر�عية‪� ،‬لدكتور عبد�لله �لعبيد �أنه يجري حالي ًا در��سة لتعديل �سعر �سر�ء‬ ‫�لقمح‪ ،‬بنا ًء على رغبة �مز�رعن‪ ،‬مو�سح ًا �أن «هناك جنة م ت�سكيلها �أخر ً�‬ ‫لدر��سة هذ� �مو�سوع‪ ،‬برئا�سة وز�رة �لد�خلية‪ ،‬وباا�ستعانة بجامعة �ملك‬ ‫فهد للبرول و�معادن ي �منطقة �ل�سرقية»‪.‬‬ ‫و�أب ��ان �لعبيد �أنه من �ممكن �أن يتعدنل �سعر �سر�ء �لقمح من �مز�رعن‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي حال �أثبت ��ت �لدر��سة �أن �ل�سعر �حاي غ ��ر عادل‪ ،‬و�قتنع مثلو‬ ‫�جه ��ات �حكومية بنتائجه ��ا‪ ،‬لرفع �لتو�سية بعد ذل ��ك �إى �جهات �لعليا‬ ‫لدر��سته ��ا و�إقر�ره ��ا‪ ،‬م�سيف� � ًا اب ��د �أن ننتظر �لنتائ ��ج‪ .‬و�أ�س ��ار �لعبيد �إى‬ ‫�أن �ل�سع ��ر �حاي للقمح غ ��ر عادل بالن�سبة للمز�رع ��ن‪ ،‬ا�سيما �أن �مملكة‬ ‫ت�ستورد �اآن ب�سعر �أعلى‪ ،‬مبين ًا �أن �ل�سعر �حاي هو ‪ 95‬هللة للكيلو جر�م‪،‬‬ ‫بع ��د ��ستخ ��ر�ج �ل�سو�ئ ��ب و��ستقطاع �ل ��زكاة‪ ،‬كا�سف ًا عن وج ��ود مطالبات‬ ‫كثرة ومتنوعة للمز�رعن بتعديل �ل�سعر‪� ،‬اأمر �لذي �أ�سفر عن ت�سكيل هذه‬ ‫�للجنة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �لعبي ��د �إى قر�ر جل�س �لوزر�ء بتخفي� ��س �لكميات �مزروعة‬ ‫من �لقم ��ح و�لكميات �م�ستلمة من قبل �ل�سو�مع‪ ،‬بن�سبة ‪ %12.5‬على مدى‬ ‫ثماي �سنو�ت‪ ،‬ما يعني �أنه ي عام ‪2016‬م �ستعتمد �مملكة بن�سبة ‪%100‬‬ ‫عل ��ى �ا�ستر�د‪ ،‬م�سدد ً� عل ��ى �أن �لوز�رة تطالب �أن يك ��ون �سعر �ل�سر�ء من‬ ‫�مز�رع ��ن ع ��ادا خال هذه �لف ��رة �انتقالية‪ ،‬و�أن ا يك ��ون �أقل من �ل�سعر‬ ‫�لذي ت�ستورد به �لدولة ي �لوقت �حا�سر‪ ،‬مو�سح ًا �أن �ل�سعر �اآن �أقل من‬ ‫�ل�سعر �لذي ت�ستورد به �لدولة من �اأ�سو�ق �لعامية‪.‬‬

‫وزير التجارة‪ :‬السعودية حريصة‬ ‫على تعزيز صادراتها إلى بريطانيا‬ ‫والتبادل التجاري ‪ 17‬مليارا‬

‫يشمل البطالة والبُ نى التحتية والمياه والكهرباء والنقل وااتصاات‬

‫«ااقتصاد والتخطيط» تطور دلي ًا لقياس التطور في مناطق المملكة‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ط� �وَرت وز�رة �اقت�س ��اد و�لتخطي ��ط‬ ‫دلي ًا تنموي ًا مركب ًا يتاألف من ثمانية موؤ�سر�ت‬ ‫فرعية تقي�س م�ستوى �لتطور �محقق ي كل‬

‫‪ 210‬آاف ريال‬ ‫غرامات على‬ ‫ثاثة مخالفين‬ ‫للسوق المالية‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫فر�ست هيئة �ل�سوق �مالية‬ ‫من خ ��ال جن ��ة �ا�ستئناف ي‬ ‫منازعات �اأور�ق �مالية عدد� من‬ ‫�لقر�ر�ت ت�سمن ��ت تغرم ثاثة‬ ‫خالفن مبالغ مالية قدرت بنحو‬ ‫‪� 210‬آاف ريال ب�سبب خالفتهم‬ ‫لع ��دد م ��ن م ��و�د نظ ��ام �ل�س ��وق‬ ‫�مالية‪ .‬وت�سمنت �لقر�ر�ت �لتي‬ ‫ن�سرت على موقع �ل�سوق �مالية‬ ‫"ت ��د�ول" �أم�س فر� ��س غر�مات‬ ‫مالي ��ة تر�وح ��ت م ��ا ب ��ن ع�سرة‬ ‫�آاف ري ��ال ومائت ��ي �أل ��ف ري ��ال‬ ‫و�من ��ع م ��ن مز�ول ��ة �لو�ساط ��ة‬ ‫و�إد�رة �محاف ��ظ �ا�ستثماري ��ة‬ ‫و�لعم ��ل كم�ست�س ��ار ��ستثم ��ار‬ ‫لف ��ر�ت ح ��ددة ورد مكا�س ��ب‬ ‫حقق ��ة خالف ��ة للنظ ��ام ق ��درت‬ ‫باأكر من ‪� 206‬آاف ريال‪.‬‬ ‫و�أك ��دت هيئ ��ة �ل�س ��وق‬ ‫�مالي ��ة حر�سه ��ا عل ��ى تطبي ��ق‬ ‫نظ ��ام �ل�س ��وق �مالي ��ة ولو�ئحه‬ ‫�لتنفيذية وحماية �متعاملن ي‬ ‫�ل�سوق م ��ن �أي ��ة مار�سات غر‬ ‫م�سروعة‪.‬‬

‫منطقة لقيا� ��س �لتقدُم �منج ��ز ي موؤ�سر�ت �ل ��ذي ي�سم ��ل �لتعلي ��م و�ل�سح ��ة‪ .‬ووفق� � ًا‬ ‫�لتنمي ��ة على م�ستوى �مناط ��ق‪� ،‬لتي ت�سمل لتقري ��ر متابع ��ة بر�م ��ج وم�سروع ��ات �لعام‬ ‫تر�ج ��ع معدل �لبطال ��ة و�لبُنى �لتحتية �لتي �اأول خط ��ة �لتنمية �لتا�سعة �لذي �أ�سدرته‬ ‫ت�سمل �مي ��اه و�لكهرب ��اء و�ل�سرف �ل�سحي وز�رة �اقت�ساد و�لتخطيط‪ ،‬فاإن قيم �لدليل‬ ‫و�لنق ��ل و�ات�ساات و�جان ��ب �اجتماعي ت�س ��ر �إى �أن هن ��اك تط ��ور ً� تنموي ًا ي عدد‬

‫م ��ن �جو�نب ي معظم مناط ��ق �مملكة بن‬ ‫عامي ‪ 1431 /30‬ه� ‪ /2009/‬و‪1432 /31‬‬ ‫ه� ‪ /2010 /‬عد� �نخفا�س طفيف ي مناطق‬ ‫�لريا�س وم َك ��ة �مك َرمة و�منطق ��ة �ل�سرقية‪.‬‬ ‫وكان �أب ��رز �رتف ��اع لهذ� �موؤ�س ��ر ي منطقة‬

‫�ح ��دود �ل�سمالية �إذ �رتف ��ع من ‪� %61.5‬إى‬ ‫‪ ، % 67‬تلته ��ا منطقت ��ا ج ��ر�ن وع�سر من‬ ‫‪5‬ر‪ % 55‬و ‪ % 48‬ي ع ��ام ‪ 1431 / 30‬ه � �‬ ‫‪� 2009‬إى ‪5‬ر ‪ %59‬و ‪3‬ر‪% 51‬ي ع ��ام ‪31‬‬ ‫‪ 1432 /‬ه� ‪ 2010‬م على �لتو�ي‪.‬‬

‫‪ %200‬زيادة في السجات التجارية النسائية‪ ..‬و‪ %90‬لمحال الذهب‬ ‫�لريا�س ‪ -‬عاي�س �ل�سع�ساعي‬ ‫�أظه ��رت �موؤ�سر�ت �اإح�سائية للرب ��ع �اأول من �لعام‬ ‫�جاري �ل�سادرة من وز�رة �لتجارة‪ ،‬عن �أن عدد �ل�سجات‬ ‫�لتجارية �م�سجلة ي مكاتب �ل�سجل �لتجاري على م�ستوى‬ ‫�مملكة بلغ ‪� 43257‬سج ًا جاري ًا‪.‬‬ ‫فيم ��ا بلغ عدد �ل�سج ��ات �لتجارية �م�سجل ��ة ل�سيد�ت‬ ‫�اأعم ��ال مكات ��ب �ل�سجل �لتج ��اري على م�ست ��وى �مملكة‬ ‫حت ��ى نهاية �لرب ��ع �اأول من ع ��ام ‪1433‬ه� ��‪� 6119 ،‬سج ًا‬ ‫ل�سي ��دة �أعمال‪ ،‬بينما بلغ عدد �ل ��وكاات �لتجارية �م�سجلة‬ ‫ي ف ��روع �ل ��وز�رة على م�ست ��وى �مملك ��ة ‪ 151‬وكالة‪ ،‬كما‬ ‫بلغ عدد رخ�س مكاتب �مهن �حرة �م�سجلة بفروع �لوز�رة‬ ‫‪ 118‬رخ�س ��ة‪� ،‬أم ��ا ع ��دد رخ� ��س ح ��ال وم�ساغ ��ل �لذهب‬ ‫�م�سجلة بفروع �لوز�رة على م�ستوى �مملكة فقد بلغ �ستن‬ ‫رخ�س ��ة‪ ،‬ي ح ��ن بلغ ع ��دد �لعام ��ات �لتجاري ��ة �م�سجلة‬ ‫بفروع �ل ��وز�رة ‪ 1915‬عام ��ة‪ .‬وبامقارنة بن عدد رخ�س‬ ‫ح ��ات وم�ساغل �لذهب ي �لربع �اأول من �لعام �جاري‬ ‫بعدد �لرخ�س �م�سجلة بنف�س �لفرة من عام ‪1432‬ه�‪ ،‬جد‬ ‫�أن ��ه ز�د بن�سب ��ة ‪ %90‬تقريب ًا‪ ،‬حي ��ث كان ي �لعام �ما�سي‬ ‫‪ 37‬رخ�س ًة وي �لعام �جاري �ستن رخ�سة‪ ،‬و��ستحوذت‬ ‫مدين ��ة جدة ومك ��ة �مكرمة و�مدينة �منورة عل ��ى �أكر عدد‬ ‫م ��ن �لرخ�س‪ ،‬حيث بلغ ع ��دد �لرخ�س ي مدين ��ة جدة ‪19‬‬ ‫رخ�س� � ًة‪ ،‬تاها مكة �مكرمة و�مدينة �منورة‪ ،‬حيث بلغ عدد‬ ‫�لرخ� ��س ي كل منهما ‪ 12‬رخ�سة‪� ،‬أما ي مدينة �لريا�س‪،‬‬ ‫فبلغ عدد �لرخ� ��س ت�سع رخ�س‪ ،‬فيما بلغ عدد �لرخ�س ي‬ ‫مدينة �لدمام خم�س رخ�س‪ ،‬وبلغ عدد �لرخ�س ي �سيهات‬ ‫وحائل رخ�س ًة و�حدة لكل منهما‪ .‬وفيما �سجلت �ل�سجات‬ ‫�لتجارية ل�سيد�ت �اأعمال زيادة بن�سبة تزيد على ‪،%200‬‬ ‫حيث كان عددها ي �لعام �ما�سي (‪1432‬ه�) ‪� 1747‬سج ًا‪،‬‬ ‫بينما بل ��غ عدد �م�سجل حت ��ى نهاية �لرب ��ع �اأول من �لعام‬ ‫�جاري ‪� 6119‬سج ًا‪.‬‬

‫وزير التجارة خال لقائه عددا من ام�سوؤولن الريطانين‪ ..‬ويظهر الأمر حمد بن نواف‬

‫لندن ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أك ��د وزي ��ر �لتج ��ارة و�ل�سناعة �لدكت ��ور توفيق بن ف ��وز�ن �لربيعة‬ ‫�أن �ل�سعودي ��ة حري�سة على تعزي ��ز �سادر�تها �إى �مملك ��ة �متحدة وفتح‬ ‫جاات �أخرى للمنتجات �ل�سعودية ي �اأ�سو�ق �لريطانية‪ ،‬م�سر� �إى‬ ‫�أن حادثاته ي لندن تناولت تطوير �اأنظمة �لتجارية ي �مملكة لتحقيق‬ ‫جارة عادلة ل�سالح �لقطاع �خا�س و�م�ستهلك ي نف�س �لوقت‪.‬‬ ‫وقال "لقد وجدت �هتماما كبر� جد� من �حكومة �لريطانية لتعزيز‬ ‫�لتع ��اون �لتجاري و�اقت�سادي مع �ل�سعودي ��ة‪� ،‬إذ �أن بريطانيا هي ثالث‬ ‫�أكر دولة م�ستثمرة ي �مملكة ولديهم عدد كبر من �ل�سركات �لعاملة ي‬ ‫�مملكة غالبيتها ي �مجاات �ل�سناعية بااإ�سافة �إى �خدمات"‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �أنه ا تز�ل توجد فر�س كبرة للتعاون بن �لبلدين‪ ،‬فحجم‬ ‫�لتبادل �لتجاري بينهما قر�بة ‪ 17‬مليار ريال‪ ،‬و�مملكة تريد تعزيز �سادر�ت‬ ‫منتجاته ��ا �إى بريطانيا ونفتح جاات �أخ ��رى للمنتجات �ل�سعودية ي‬ ‫بريطانيا ومنتجاتنا لديها فر�س كبرة ي �ل�سوق �لريطانية‪.‬‬ ‫و�أ�سار �إى �أن جان ��ب من حادثاته مع �لوزر�ء �لريطانين تناولت‬ ‫مو�س ��وع �لتع ��اون ي ج ��ال تطوي ��ر �اأنظم ��ة �لتجاري ��ة‪ ،‬بحيث يكون‬ ‫باا�ستطاعة نقل �اأنظمة �لتجارية ي �مملكة �إى �آفاق �أخرى ت�ساعد على‬ ‫تطوير �ا�ستثم ��ار وت�ساعد �أي�سا على حماية �م�ستهلك‪ ،‬ولتحقيق جارة‬ ‫عادلة ل�سالح �لقطاع �لتجاري و�م�ستهلك ي نف�س �لوقت‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح وزير �لتج ��ارة و�ل�سناعة �أن �م�سوؤول ��ن �لذين �لتقى بهم‬ ‫�أب ��دو� حما�س ��ا لدعم عاقات �لتع ��اون �لتجاري ��ة و�اقت�سادي ��ة و�مالية‪،‬‬ ‫ولتنمي ��ة هذه �لعاقات وتذليل �أي �سعوبات قد تو�جهها وتعزيز �لتبادل‬ ‫�لتجاري بن �لبلدين‪ ،‬ودعم موؤ�س�سات �اأعمال �ل�سغرة و�متو�سطة ي‬ ‫�مملكة‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر �لتج ��ارة و�ل�سناعة قد قام بزي ��ارة مدينة �لتقنية‪ ،‬حيث‬ ‫�طلع عل ��ى جاربهم ي تعزيز �س ��ركات �لتقني ��ة ورو�د �اأعمال وتطوير‬ ‫هذ� �جانب خلق �قت�ساد كبر وتنموي مكن �ا�ستفادة من جاربهم ي‬ ‫�مملكة �لعربية �ل�سعودية‪.‬‬ ‫وي �س� �اأن زيارته مدين ��ة �لتقنية‪� ،‬أو�سح �لوزير �لربيع ��ة �أن وز�رة‬ ‫�لتج ��ارة و�ل�سناعة تدعم �مبادرين لا�ستثمار ي جال تقنية �معلومات‬ ‫و�ات�ساات و�إيجاد حا�سنات لهوؤاء‪ ،‬م�سر� �إى �أن �مملكة لديها جارب‬ ‫جيدة ي هذ� �مجال‪ ،‬م�ست�سهد� برنامج بادر حا�سنات �لتقنية ي مدينة‬ ‫�ملك عبد�لعزيز للعلوم و�لتقنية‪.‬‬ ‫وقال "نريد �أن نرى مائة م�سروع مثل برنامج (بادر) وهو ق�سة جاح‬ ‫نريدها �أن تتكرر"‪ ،‬م�سيفا �أن �لريطانين ينظرون �إى �ل�سعودية ب�سفتها‬ ‫و�ح ��دة من �أب ��رز �لدول �لتي تتمتع بنمو كب ��ر و�سي�ستمر �قت�سادها ي‬ ‫�لنمو ي �ل�سن ��و�ت �لقادمة‪ ،‬و�أن فر�س �ا�ستثمار فيها جاذبة‪ ،‬موؤكد� �أن‬ ‫وجود �م�ستثمرين �لريطانين ي �مملكة �سي�سكل قيمة م�سافة اقت�ساد‬ ‫�مملكة ب�سبب خرتهم ي �مجاات �ا�ستثمارية‪.‬‬


‫«جنان» توقع عقد تمويل مع البنك العربي الوطني بتسعين مليون ريال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وقعت �ص ��ركة جن ��ان العقاري ��ة‪ ،‬اتفاقية م ��ع البنك‬ ‫العرب ��ي الوطن ��ي ح�ص ��ل ال�ص ��ركة موجب ��ه عل ��ى‬ ‫موي ��ل اإ�ص ��امي بقيمة ت�ص ��عن ملي ��ون ري ��ال لتمويل‬ ‫م�ص ��روعاتها وب�ص ��كل خا� ��ض م�ص ��روع قري ��ة النور�ض‬ ‫امخ�ص ���ض موظفي �صركة اأرامكو ال�ص ��عودية‪ .‬وتعتر‬ ‫�ص ��ركة جن ��ان العقاري ��ة من كري ��ات �ص ��ركات التطوير‬ ‫(ال�صرق) العق ��اري ي امملك ��ة حي ��ث يبل ��غ راأ�ض مالها ام�ص ��جل‬

‫جانب من توقيع ااتفاقية‬

‫‪ 475‬ملي ��ون ريال‪ ،‬وتقدّر قيمة م�ص ��روعاتها التي تقوم‬ ‫بتطويره ��ا الآن باأك ��ر من �ص ��تة مليارات ري ��ال‪ .‬ووقع‬ ‫العقد كل من عبدامح�ص ��ن الرا�ص ��د رئي�ض جل�ض اإدارة‬ ‫�ص ��ركة جن ��ان العقارية وعامر ال�ص ��يار امدي ��ر الإقليمي‬ ‫لقطاع ال�ص ��ركات ي البنك العربي الوطني وبح�ص ��ور‬ ‫الع�ص ��و امنتدب والرئي� ��ض التنفيذي جن ��ان العقارية‬ ‫الدكت ��ور ب�صّ ��ام بن حم ��د ب ��ودي وفران�ص ��وا مرفيل‬ ‫ولطف ��ي بوخم�ص ��ن من البن ��ك العربي الوطن ��ي‪ .‬وقال‬ ‫الرا�ص ��د بعد توقيع التفاقية «نحن فخورون باأن يكون‬

‫البنك العربي الوطني �ص ��ريكا لنجاح ��ه‪ ،‬حيث اإن البنك‬ ‫العربي يعتر واحدا من اأكر ع�ص ��رة بنوك ي ال�ص ��رق‬ ‫الأو�ص ��ط‪ ،‬ومن اأكر مقدمي برامج التمويل الإ�صامية‬ ‫ي امنطقة»‪ .‬ومن جهته اأ�صاد عامر ال�صيار باأداء وميز‬ ‫�صركة جنان العقارية ي قطاع التطوير العقاري وقال‪:‬‬ ‫«ه ��ذه التفاقية تعك�ض الثقة التي حققتها �ص ��ركة جنان‬ ‫ي هذا القطاع وميز م�صروعاتها وخ�صو�صا م�صروع‬ ‫قرية النور�ض مع �صركة اأرامكو ال�صعودية»‪ .‬ومن طرفه‬ ‫اأفاد الدكتور ب�صّ ��ام ب ��ن حمد بودي‪ ،‬الع�ص ��و امنتدب‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫أطفالنا والمال (‪)3 - 1‬‬ ‫ريم أسعد‬

‫�صوء الثقافة ااقت�صادية في المجتمع‬ ‫�صببه ع��دم اإدراك اأهمية تدري�صها وتعليمها‬ ‫مبكر ًا (واأك ّرر مبكر ًا)‪.‬‬ ‫اأعطيكم مثاا‪ :‬طلبت ابنتي (‪� 7‬صنوات)‬ ‫اأن اأ�صتري لها لعبة وجدتها غالية نوع ًا ما فقلت‬ ‫لها‪ :‬لي�س لدي المال الكافي ااآن‪ ،‬فاأجابت‪:‬‬ ‫اأح �� �ص��ري ال �ف �ل��و���س م ��ن ال �ب �ن��ك‪ .‬ابت�صمت‬ ‫وتجاهلت ال�ط��راف��ة لكني ل��م اأغ �ف��ل ذل��ك في‬ ‫البيت‪ ،‬فجل�صت معها واأفهمتها اأن البنك هو‬ ‫مجرد ح�صالة لتجميع ما ندخره من اأم��وال‪.‬‬ ‫ف�صاألت م��رة اأخ� ��رى‪ :‬طيب م��ا م�صدر هذه‬ ‫ااأموال؟ فاأجبتها اأننا في اآخر كل �صهر نت�صلم‬ ‫مبلغ ًا ماليا ي�صمى «ال��رات��ب» نظير توجهنا‬ ‫للعمل كل يوم وغيابنا عنكم كل هذه ال�صاعات‪.‬‬ ‫ف��ي ااق�ت���ص��ادي��ات ال�م�ت�ق� ّدم��ة يهتمون‬ ‫بتعليم الن�سء طريقة عمل ااقت�صاد مبكر ًا‬ ‫ولكل مرحلة تعليمية بداية من اابتدائية وحتى‬ ‫الثانوية فيتجرعه ال�ط��ال��ب ب�صكل تدريجي‬ ‫ومحبب‪ ،‬وااأه ��م اأن��ه ا ي�صدم عندما يكبر‬ ‫بحقائق وواقع كان مغيب ًا عنه �صنين ًا عديدة‪.‬‬ ‫وفي مرحلة الطفولة ينق�صم هذا التعليم اإلى‬ ‫اأربعة اأركان رئي�صية‪:‬‬ ‫اأوا‪ :‬ا�صتحقاق المال اأو العمل من‬ ‫اأج��ل الك�صب‪ ،‬واأن��ه ا عمل دون ك�صب‬

‫‪No Free Lunch‬‬

‫ثاني ًا‪ :‬ادخ��ار المال المكت�صب‪ ،‬اأي اأن‬ ‫�صائع طالما اأننا ا ندخر ما‬ ‫الجهد والتعب ٌ‬ ‫جنيناه‬ ‫ً‬ ‫ث��ال �ث �ا‪ :‬ااإن� �ف ��اق وال �ت��ر� �ص �ي��د‪ ،‬واأه�م�ي��ة‬ ‫الموازنة بين المدخول والم�صروف‬ ‫رابع ًا‪ :‬التبرع والم�صاركة مع ااآخرين‪،‬‬ ‫واإ�صامنا الحنيف ي�صرب اأروع ااأمثلة في‬ ‫هذا الباب‬ ‫اأما في مرحلة المراهقة (حتى الثانوية)‬ ‫في�صاف اإلى ما �صبق باب «ااقترا�س والدين»‬ ‫وب��اب «حفظ الح�صابات» وب��اب «اا�صتثمار»‬ ‫وب� ��اب «ال �م �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ااأ� �ص �ي ��اء وتكلفة‬ ‫ااإهمال»‪.‬‬ ‫��ص�وؤال��ي لكم‪ :‬ه��ل تعتقدون اأن�ن��ا كفّينا‬ ‫ووفّينا في تعليم المبادئ ال�صابقة اأطفالنا؟‬ ‫وهل هذا التعليم واجب ااآباء وحدهم؟‬ ‫اإج��اب �ت��ي (ال�م�خ�ت���ص��رة)‪ :‬بالطبع نحن‬ ‫بعيدون ج��د ًا عن م�صتوى ثقافة مالية للكبار‬ ‫ناهيك عن ال�صغار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومزيد ًا من التف�صيل احقا اإن �صاء الله‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬

‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫والرئي�ض التنفيذي لل�ص ��ركة‪ ،‬عقب توقي ��ع التفاقية اأن‬ ‫�صركة جنان تقوم حاليا بتطوير ‪ 228‬فيا موجب عقد‬ ‫اأبرمته مع اأرامكو ال�ص ��عودية لتطوير وحدات �ص ��كنية‬ ‫ل�ص ��الح موظفيها ي الدمام �صمن م�ص ��روع اأطلق عليه‬ ‫ا�ص ��م «قري ��ة النور� ��ض»‪ .‬حي ��ث جحت جن ��ان ي وقت‬ ‫�صابق ببيع كامل الوحدات ال�صكنية ي ام�صروع‪ ،‬وهي‬ ‫الآن ي امراحل النهائية للبنية التحتية وبداأت عمليات‬ ‫بناء الوحدات ال�صكنية‪ ،‬ومن امتوقع النتهاء من ت�صليم‬ ‫الوحدات بنهاية عام ‪2013‬م‪.‬‬

‫أبو داهش‪ :‬عوامل نفسية تسببت في خفض اأسعار‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫نف ��ى نائب رئي�ض اللجن ��ة العقارية‬ ‫ي الغرف ��ة التجاري ��ة ال�ص ��ناعية ي‬ ‫الريا� ��ض الدكت ��ور عبدالوه ��اب اأب ��و‬ ‫داه�ض‪ ،‬ما تردد ي بع�ض و�صائل الإعام‬ ‫من ترقب لنخفا�ض اأ�صعار العقار‪ .‬وقال‬ ‫ي حدي ��ث ل�«ال�ص ��رق» اإن «م ��ا ي�ص ��هده‬ ‫ال�ص ��وق‪ ،‬ما هو اإل اإفراز عوامل نف�صية‪،‬‬ ‫راغب ��ة ي خف� ��ض اأ�ص ��عار العق ��ارات»‪،‬‬ ‫مو�ص ��ح ًا اأن «مثل هذه الطرق قد تنجح‬ ‫ي خف�ض الأ�ص ��عار‪ ،‬اإ ّل اأنه لي�صت هناك‬ ‫اأية دلئ ��ل ت�ص ��ر اإى انخفا�ض اأ�ص ��عار‬ ‫العقارات ال�صكنية»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اأبو داه�ض اإى اأن «ال�صوق‬ ‫ي�ص ��هد حالي� � ًا رك ��ود ًا ل�ص ��ببن؛ اأولهم ��ا‬ ‫ارتف ��اع الأ�ص ��عار ي ال�ص ��نوات الثاث‬ ‫الأخرة ب�ص ��كل مت�ص ��ارع‪ ،‬والث ��اي اأن‬

‫د‪.‬اأبو داه�س‬ ‫تاأكيدات بعدم تراجع اأ�صعار العقار‬

‫الزخم على �ص ��وق الأ�ص ��هم اأ�صبح اأعلى‬ ‫م ��ن العق ��ار‪ ،‬ذلك اأن ال�ص ��يولة الفائ�ص ��ة‬ ‫متجهة ل�ص ��وق الأ�ص ��هم‪ ،‬ولي�ض للعقار»‪،‬‬ ‫م�ص ��يف ًا «�ص ��كلت ه ��ذه الأ�ص ��باب حال ��ة‬ ‫نف�ص ��ية لدى النا�ض بتوقعه ��م انخفا�ض‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأ�ص ��عار العق ��ار»‪ .‬واأب ��ان اأب ��و داه�ض اأن ل تنخف� ��ض مع ��ه الأ�ص ��عار كث ��ر ًا كم ��ا‬ ‫«العقار التجاري منذ اأزمة ‪2008‬م حتى يعتقد البع�ض‪ ،‬ولكن قد تراجع قلي ًا»‪،‬‬ ‫الآن وهو ي انخفا�ض‪ ،‬بينما ال�ص ��كني ملمح� � ًا اأن هذا النخفا�ض اأمر م�ص ��تبعد‬ ‫ليزال متما�ص ��كا رغم رك ��وده احاي»‪ .‬ولي� ��ض كما يعتقد البع�ض‪ ،‬ل�ص ��يما واأن‬ ‫وتاب ��ع اأب ��و داه� ��ض اأن «ه ��ذا الركود قد الطل ��ب على ال�ص ��كني هو طل ��ب حقيقي‬

‫وا�ص ��تثماري ي نف�ض الوقت‪ ،‬ومن هذا‬ ‫امنطل ��ق فاإن ذل ��ك يعزز ما�ص ��ك القطاع‬ ‫ال�صكني واأ�صعاره»‪.‬‬ ‫وا�ص ��تغرب اأب ��و داه� ��ض «تاأجي ��ل‬ ‫عملي ��ات ال�ص ��راء طمع� � ًا ي انخفا� ��ض‬ ‫الأ�ص ��عار‪ ،‬منوه� � ًا اأن ه ��ذا لي� ��ض مرر ًا‬ ‫لأن الأ�ص ��عار ل ��ن تنخف� ��ض ي الغال ��ب‬ ‫بال�صورة التي يتوقعها البع�ض»‪.‬‬

‫«الوفاق» تفتتح فرعها الجديد في مطار الملك خالد الدولي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫افتتح ��ت �ص ��ركة الوفاق لتاأج ��ر ال�ص ��يارات اأح ��دث فروعها‬ ‫ب�ص ��الة الق ��دوم الداخلي ��ة مط ��ار املك خال ��د ال ��دوي ي مدينة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬وياأت ��ي ذلك الفتت ��اح ي اإط ��ار خطة الوفاق ال�ص ��املة‬ ‫لتطوي ��ر خدماته ��ا وال�ص ��تجابة حاج ��ات عمائه ��ا م ��ن الأف ��راد‬ ‫واموؤ�ص�ص ��ات وال�صركات ورجال الأعمال‪ .‬وقامت ال�صركة بتجهيز‬ ‫عال ير�صي‬ ‫الفرع ما م ّكنه من تقدم خدمة تاأجر على م�صتوى ٍ‬ ‫عم ��اء الوفاق‪ ،‬كم ��ا قامت بتوفر �ص ��يارات من ختل ��ف الأنواع‬

‫ال�ص ��غرة وامتو�ص ��طة والكب ��رة والفخم ��ة و�ص ��يارات تنا�ص ��ب‬ ‫الوفود الر�ص ��ميّة‪ .‬وتوؤكد اإدارة الوفاق حر�صها على تقدم خدمة‬ ‫تاأجر متميزة للمواطنن ال�صعودين وامقيمن ي امملكة‪ ،‬حيث‬ ‫يتم تقدم اخدمة ي وقت قيا�ص ��ي ويتم توفر كافة الحتياجات‬ ‫من ال�صيارات من خال موظف خت�ض موؤهل للتعامل بكفاءة مع‬ ‫متطلبات العماء‪.‬‬ ‫وياأتي افتتاح فرع �ص ��الة مطار امل ��ك خالد الداخلية ي اإطار‬ ‫�صل�صلة الفروع التي افتتحتها �صركة الوفاق لت�صيف جم ًا جديد ًا‬ ‫ي عقد فروعها التي تنت�ص ��ر ي اأنحاء امملكة العربية ال�صعودية‬

‫بعدما افتتحت �صالة فرعها اجديد مطار الدمام‪.‬‬ ‫هذا وكانت �ص ��ركة الوفاق قد اأعلنت عن �صم امزيد من اأحدث‬ ‫موديات ال�صيارات ‪ 2012‬اإى اأ�صطول �صيارات الوفاق الذي ي�صهد‬ ‫حديثا م�ص ��تمرا من خال ا�ص ��تقطاب كمية كبرة من ال�ص ��يارات‬ ‫م ��ن ختلف الأن ��واع لتحديث اأ�ص ��طول التاأج ��ر وامحافظة على‬ ‫جاهزيت ��ه العالية وكذلك دعم الفروع اجدي ��دة بكافة احتياجاتها‬ ‫من ال�ص ��يارات وت�ص ��يف اإدارة الوفاق اإى ذلك خدمات الع�ص ��وية‬ ‫وامتيازات للعماء حاملي بطاقات الع�صوية مختلف م�صتوياتها‬ ‫وتقدم خدمة تاأجر ال�صيارات ب�صائق‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫«الرياض» راعي ًا‬ ‫ذهبي ًا للملتقى‬ ‫الرابع لمكافحة‬ ‫غسيل اأموال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫رع ��ى بن ��ك الريا� ��ض املتق ��ى الراب ��ع‬ ‫لالت ��زام ومكافح ��ة غ�ص ��يل الأم ��وال‪ ،‬الذي‬ ‫انطلقت اأعماله حت رعاية حافظ موؤ�ص�صة‬ ‫النقد العربي ال�صعودي الدكتور فهد امبارك‬ ‫اأخر ًا‪ ،‬ي مقر امعهد ام�صري ي الريا�ض‬ ‫وعلى م ��دار يومن‪ .‬وتاأتي الرعاية الذهبية‬ ‫لبنك الريا�ض لأعمال املتقى الذي �صارك به‬ ‫نخبة من اخ ��راء الدولين امتخ�ص�ص ��ن‬ ‫ومثلن عن اموؤ�ص�ص ��ات امالية وام�صرفية‬ ‫امحلية والإقليمي ��ة والدولي ��ة‪ ،‬اإنطاق ًا من‬ ‫الأهمية الكبرة لهذه الفعالية ي تهيئة بيئة‬ ‫تفاعلية لتبادل الآراء امتخ�ص�ص ��ة‪ ،‬وعر�ض‬ ‫التجارب واخ ��رات الدولية امراكمة‪ ،‬ي‬ ‫جال اإدارة امخاطر امالية ومكافحة غ�صيل‬ ‫الأم ��وال‪ ،‬والبحث ي حدي ��ات اللتزامات‬ ‫الت ��ي تواج ��ه قط ��اع ال�ص ��ناعة ام�ص ��رفية‪،‬‬ ‫وما ي�صهم بالتاي ي تعزيز ثقافة اللتزام‬ ‫بالتعليم ��ات واللوائ ��ح اموجه ��ة للح ��د من‬ ‫خاطر العمليات غر ام�صروعة‪.‬‬

‫سبكيم توقع اتفاقية تعاون صناعي مع‬ ‫جامعة الملك عبداه للعلوم والتقنية‬ ‫اجبيل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأعلن ��ت ال�ص ��ركة ال�ص ��عودية العامي ��ة‬ ‫للبروكيماويات «�ص ��بكيم» باأنه ��ا وقعت اتفاقية‬ ‫تعاون مدتها ثاث �صنوات مع جامعة املك عبدالله‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة ي برنامج اجامع ��ة للتعاون‬ ‫ال�ص ��ناعي (‪ )KICP‬ك�صريك ا�صراتيجي وذلك‬ ‫�صمن برامج التنمية القت�صادية ي اجامعة‪.‬‬ ‫وقد ق ��ام بتوقيع التفاقي ��ة كل من الدكتور‬ ‫تريفور هتلي مدير عام مركز الأبحاث والتطوير‬ ‫ب�»�صبكيم» والدكتورعماد اأبو خلف مدير برنامج‬

‫اجامعة للتعاون ال�ص ��ناعي‪ ،‬وت�ص ��عى «�صبكيم»‬ ‫من خال ان�صمامها اإى ع�صوية برنامج اجامعة‬ ‫التع ��اوي اإى احفاظ عل ��ى موقعها القيادي ي‬ ‫�ص ��ناعة البروكيماوي ��ات‪ ،‬لك ��ي تبقى �ص ��ناعة‬ ‫البروكيماوي ��ات مبتك ��رة وتناف�ص ��ية‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫من خ ��ال ما يقدم ��ه برنامج اجامع ��ة من مزايا‬ ‫لأع�صائه ي التعرف على اأحدث ما تو�صلت اإليه‬ ‫التقنيات احديثة ي جالت اهتمامهم اإ�ص ��افة‬ ‫اإى تعزي ��ز وتعظي ��م فر�ض التعاون ال�ص ��ناعي‬ ‫الفع ��ال داخل امملكة وعلى ال�ص ��عيد الدوي عن‬ ‫طريق العمل مع ال�صركاء الرئي�صين‪.‬‬

‫«زين» تواصل إطاق عرض «سبيد» على‬ ‫تقنية ‪ 4G LTE‬بأسعار منافسة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توا�ص ��ل «زي ��ن ال�ص ��عودية» عر�ص ��ها عل ��ى‬ ‫تقني ��ة ‪ 4G LTE‬باأ�ص ��عار مناف�ص ��ة تبل ��غ ‪499‬‬ ‫ريال‪� ،‬ص ��من باق ��ة متكاملة حت ��وي على خدمة‬ ‫الرودبان ��د الاح ��دودة للجيل الرابع ب�ص ��رعة‬ ‫ات�ص ��ال تبلغ مائة ميجا بت‪/‬الثانية‪ ،‬بالإ�ص ��افة‬ ‫اإى جهاز امودم وا�صراك جاي مدة �صهر‪ ،‬كما‬ ‫طرحت ال�صركة عر�ص ��ها اجديد وغر ام�صبوق‬ ‫(زي ��ن �ص ��بيد) بقيم ��ة ‪ 149‬ري ��ال‪ ،‬كم ��ا من ��ح‬ ‫م�ص ��تخدميه جهاز مودم ‪ USB‬عاي ال�صرعة مع‬

‫ا�صراك ‪ 10‬جيجا جان ًا لل�صهر الأول‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا اجان ��ب اأك ��د �ص ��عود الب ��واردي‬ ‫الرئي� ��ض التنفي ��ذي للقط ��اع التج ��اري ب�»زي ��ن‬ ‫ال�ص ��عودية» اأن العرو�ض امتتالية التي تطرحها‬ ‫ال�ص ��ركة ب ��ن اح ��ن والآخ ��ر‪ ،‬تاأت ��ي �ص ��من‬ ‫اإ�صراتيجية ال�صركة التي تتيح م�صركيها فر�صة‬ ‫الختي ��ار ب ��ن خدم ��ة ‪ 4G‬اأو ‪ 3G‬ي جال نقل‬ ‫البيانات‪ ،‬كما تنطلق من �ص ��عي «زين ال�صعودية»‬ ‫لتوف ��ر جمي ��ع احل ��ول التقنية اخا�ص ��ة بنقل‬ ‫البيانات جميع م�صركيها‪ ،‬ح�صب ما يحتاجونه‬ ‫من �صرعات وتقنيات‪.‬‬


‫مواسم الحج‬ ‫والعمرة ترفع‬ ‫أسعار الدراجات‬ ‫النارية في مكة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�سور‬

‫اأنواع من الدراجات النارية ي اأحد امعار�س‬

‫( ت�شوير معتز عا�شور )‬

‫يكر ا�س ��تخدام الدراج ��ات النارية ي مدينة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة ب�س ��كل اف ��ت‪ ،‬م ��ا اأدى اإى ارتف ��اع‬ ‫اأ�سعارها وزيادة دخل ماكها من خال ا�ستخدامها‬ ‫ي ااإج ��ازات وموا�س ��م احج والعم ��رة للبعد عن‬ ‫ازدحام الطرقات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأحد باع ��ة الدراج ��ات النارية اأحمد‬ ‫البخاري‪ ،‬اأن �سبب ارتفاع اأ�سعار الدراجات النارية‬ ‫ي العا�سمة امقد�س ��ة يرجع اإى كرة ا�ستخدامها‬ ‫لدى ال�س ��باب ب�س ��كل كبر وهو ما �ساعد ي زيادة‬

‫مبيعاتها‪ ،‬موؤكدا اأن �سعر الدراجات النارية العادية‬ ‫ي�س ��ل اإى ثاثة اآاف ريال‪ .‬واأفاد اأنه ا يتم خروج‬ ‫اأي دراج ��ة ناري ��ة م ��ن امحل حت ��ى يت ��م التاأكد من‬ ‫ااأوراق الثبوتي ��ة للم�س ��ري وامتاك ��ه لرخ�س ��ة‬ ‫قي ��ادة دراجة نارية حتى يتم ا�س ��تخراج ا�س ��تمارة‬ ‫للدراجة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اأحد م ��اك الدراج ��ات النارية ال�س ��اب‬ ‫اأحمد الزهراي‪ ،‬اإى اأن الدراجات ت�سكل لهم م�سدر‬ ‫دخ ��ل جي ��دا من خ ��ال تاأجره ��ا ونقل م ��ن يرغب‬ ‫مقابل ي�س ��ل اإى ‪ 150‬رياا خ�سو�س ��ا ي مو�سم‬ ‫احج‪ ،‬و�س ��هر رم�س ��ان امبارك خا�س ��ة ي الع�سر‬

‫ااأواخر‪ ،‬اإذ اإنهم ي�س ��تطيعون من خالها ا�س ��رداد‬ ‫قيمة الدراجة‪.‬وبن اأنهم يقومون اأحيانا بالتجمع‬ ‫وقط ��ع م ��ا يزي ��د عل ��ى م�س ��افة ثمان ��ن كيلوم ��را‬ ‫خا�س ��ة ي اأخر ااأ�سبوع ويتنقلون من مدينة اإى‬ ‫اأخرى‪ ،‬م�س ��يفا اأن الكثر منه ��م يهتممون بتعديل‬ ‫وتزين الدراجة اخا�س ��ة بهم بطريقتهم اخا�سة‬ ‫وي�س ��رفون عليه ��ا اأم ��وا ًا باهظة‪.‬من جهت ��ه‪ ،‬اأكد‬ ‫�س ��احب حل تزين ال�س ��يارات علي ااأفغاي‪ ،‬اأن‬ ‫الكثر من اأ�سحاب الدراجات النارية ي�ستخدمون‬ ‫بع�ض زينة ال�س ��يارات لتزين دراجاتهم ويهتمون‬ ‫بها ب�سكل مبالغ فيه‪.‬‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫يضم ‪ 400‬محل بينها عشرون فقط يديرها سعوديون‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫تقرير رسمي‪ :‬تكتل بنجاديشي يسيطر على «حراج المسترجعات» في الطائف‬

‫يتحمل تكلفة تأخر‬ ‫من ّ‬ ‫اإفصاح في السوق؟!‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�سربي‬ ‫تراكم ��ت النفاي ��ات وت�س ��دعت‬ ‫امن�س� �اآت‪ ،‬ف ��رك ال�س ��عوديون حاله ��م‬ ‫للوافدين ي �س ��وق حراج ام�س ��رجعات‬ ‫ي الطائ ��ف‪ ،‬وب ��داأت العمال ��ة ااأجنبي ��ة‬ ‫ت�س ��يطر على احراج ‪ ،‬وت�س ��اءلت اأعداد‬ ‫ال�س ��عودين اإى ‪ %20‬مقارن ��ة بالن�س ��بة‬ ‫عند بدء ت�س ��غيل ال�س ��وق قبل زهاء �س ��بع‬ ‫�س ��نوات‪ ،‬وبلغت ن�س ��بة العمال ��ة الوافدة‬ ‫‪ ،%80‬بعدما فر�س ��ت �س ��طوتها على عدد‬ ‫كب ��ر من امح ��ال التجارية البال ��غ عددها‬ ‫‪ 400‬ح ��ل ‪ ،‬بينه ��ا ع�س ��رون موقع ًا فقط‬ ‫تدار باأيدٍ وطنية‪.‬وح�سلت «ال�سرق» على‬ ‫تقرير ر�س ��مي يك�س ��ف عن ت�س ��خم اأعداد‬ ‫العمالة امخالفة والهاربة التي وجدت ي‬ ‫ال�س ��وق ماأوى مزاولة الن�س ��اط التجاري‬ ‫ي غياب اجهات امعنية‪ .‬وك�سف التقرير‬ ‫عن اأن اجن�سية البنغالية �سيطرت ب�سكل‬ ‫كب ��ر عل ��ى امح ��ات التجاري ��ة واأزاحت‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬رغم اأن نظام اا�ستقدام منع‬ ‫على العمالة مزاولة هذا الن�ساط ‪.‬‬

‫ااأمانة غائبة‬

‫واأرج ��ع ع ��دد م ��ن ال�س ��عودين ي‬ ‫ال�س ��وق ال�س ��بب الرئي� ��ض ي ت ��رك اأبناء‬ ‫الوطن مواقعهم التجارية ل�سالح العمالة‬ ‫الوافدة ‪ ،‬تدي م�س ��توى ااهتمام من قبل‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫جانب من حراج ام�شرجعات ي الطائف‬

‫( ال�شرق)‬

‫يطرق ��وه ي �س ��بيل اارتق ��اء باموق ��ع‬ ‫ليتنا�س ��ب مع اموجودين فيه من الناحية‬ ‫ااإن�سانية وال�سحية‪ ،‬لذا فقد اأخلى التجار‬ ‫ال�س ��عوديون مواقعه ��م ل�س ��الح العمال ��ة‬ ‫الوافدة التي �س ��يطرت بن�سبة كبرة على‬ ‫ال�س ��وق وا�س ��تولت على امحال التجارية‬ ‫ح ��ت غط ��اء التحايل والغ� ��ض التجاري‪،‬‬ ‫موؤكدين اأن ‪ %80‬من ال�س ��وق يُدار حت‬ ‫قناع الت�سر التجاري‪ ،‬واأ�سافوا‪:‬اأن هناك‬ ‫�سكوى جماعية تقدم بها ال�سعوديون اإى‬ ‫مكتب العمل والعم ��ال لفتح حقيق حول‬ ‫�سيطرة العمالة من جميع اجن�سيات على‬ ‫قطاع التجارة‪.‬‬

‫حايل وغ�ض‬

‫واأ�س ��اروا اإى اأنه ��م م يب ��ق ب ��اب م‬

‫مرمى النفايات‬

‫من جهته‪ ،‬بن ام�ستثمر عيد ال�سواط‬ ‫مال ��ك ال�س ��وق‪ ،‬اأن ��ه ا�س ��تناد ًا اإى درا�س ��ة‬ ‫اج ��دوى الت ��ي م موجبه ��ا ا�س ��تثمار‬ ‫اموقع البالغ م�ساحته ‪200‬األف مر مربع‬ ‫مبلغ ‪32‬مليون ريال‪ ،‬فقد خ�س ��رنا ‪%50‬‬ ‫م ��ن اإجم ��اي الدخل ب�س ��بب ت ��رك التجار‬ ‫حاتهم لتدي الظروف ال�س ��حية‪ ،‬افتا‬ ‫اإى اأن ااأمانة كانت قد وعدت اإبان توقيع‬ ‫العقد باأنه �س ��يتم نقل مرمى النفايات قبل‬ ‫�سبع �سنوات‪ ،‬وحتى ااآن م يحدث ذلك‪.‬‬

‫ت�سر ور�سوة‬

‫واأو�س ��ح مدير ف ��رع وزارة التجارة‬

‫ي الطائف م�س ��عود القثامي ل�( ال�س ��رق)‬ ‫اأن الت�س ��ر ي حراج ام�سرجعات �سببه‬ ‫امواطن ��ون‪ ،‬اإذ اأنه ��م �س ��لموا مواقعه ��م‬ ‫للعمالة الوافدة ‪.‬واأ�ساف اأن �سبط الت�سر‬ ‫من الناحية ااإجرائية اأمر �سعب انعدام‬ ‫الدلي ��ل ل ��دى اموظ ��ف ب ��ل رم ��ا تتحول‬ ‫ام�س� �األة اإى اتهام موظف �س ��بط الت�سر‬ ‫بالر�س ��وة ‪ .‬وق ��د ات�سلت»ال�س ��رق»على‬ ‫امتحدث با�سم اأمانة الطائف‪ ،‬ا�ستي�ساح‬ ‫موق ��ف ااأمان ��ة والرد عل ��ى الت�س ��اوؤات‬ ‫امث ��ارة ب�س� �اأن موقفها م ��ن اح ��راج ‪ ،‬اإا‬ ‫اأن ��ه رف�ض الرد على ثاثة ات�س ��اات على‬ ‫التواي‪.‬‬

‫عقاريون عزوه إلى نقص المعروض وكثرة الطلب‬

‫يتراوح تأجيرها بين ‪ 15‬ألف ومائة ألف ريال‬

‫مواطنون وزوار يشكون من‬ ‫ارتفاع إيجارات المفروش في القصيم‬

‫اإجازة تقفز بأسعار قاعات اأفراح في جدة‪%15‬‬ ‫جدة – �سيف الدين ال�سلمي‬ ‫ت �ت �ف��اوت اأ� �س �ع��ار ق��اع��ات‬ ‫ااأف���راح ي مدينة ج��دة‪ ،‬وقد‬ ‫�سجلت ااأي��ام القليلة اما�سية‬ ‫وم� ��ع ب ��داي ��ة اإج� � ��ازة ال��رب �ي��ع‬ ‫ارت �ف��اع��ا ب�ن���س�ب��ة ‪ % 15‬عن‬ ‫الفرة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وك�سفت جولة ل�( ال�سرق)‬ ‫على ع��دد م��ن ال�ق��اع��ات �سمال‬ ‫وجنوب جدة‪ ،‬عن اأن اأ�سعارها‬ ‫ي ال�سمال تبداأ من ثاثن األف‬ ‫ري ��ال و� �س��و ًا اإى م��ائ��ة األ��ف‬ ‫ريال‪ ،‬فيما تراوح ااأ�سعار ي‬ ‫اجنوب وال�سرق بن ‪15‬األفا‬ ‫و� �س �ت��ن األ� ��ف ري � ��ال‪ ،‬وت�سع‬ ‫بع�ض القاعات جدو ًا حدد فيه‬ ‫ااأوق ��ات ال�ساغرة التي مكن‬ ‫خالها ا�ستئجار القاعة ب�سبب‬ ‫ت��زاي��د ال�ط�ل��ب ا��س�ي�م��ا خ��ال‬ ‫ااإجازات‪.‬‬ ‫واأظهرت اجولة اأن اأبرز‬ ‫م��ا م �ي��ز ال �ق��اع��ات ي ج��دة‪،‬‬ ‫ه��و ن��وع�ي��ة اخ��دم��ة ام�ق��دم��ة‪،‬‬ ‫ف��اخ��دم��ة ال�ت��ي تقدمها بع�ض‬ ‫القاعات يكون لها الدور ااأبرز‬ ‫ي جذب اأكر عدد من الزبائن‪.‬‬ ‫وك���س��ف يحيى العولقي‬ ‫م��وظ��ف ح� �ج ��وزات ي اأح ��د‬ ‫قاعات �سمال ج��دة‪ ،‬عن تزايد‬ ‫احجوزات مع بداية ا إاج��ازة‬ ‫بن�سبة ‪ ،% 80‬وم ��ع ذل ��ك م‬ ‫رفع ااأ�سعار ما�سي ًا مع ن�سبة‬

‫مساحة السوق ‪ 200‬ألف متر مربع بقيمة استثمارية ‪32‬مليون ريال‬

‫أمانة الطائف ترفض الرد ‪ ..‬و فرع التجارة ‪ :‬ضبط التستر صعب‬ ‫اأمانة الطائف ما اأدى اإى تدهور وا�س ��ح‬ ‫ي ااإن�س ��اءات وت�س ��دعات ي امواق ��ع‬ ‫التجارية ل�سوق م مر على اإن�سائه �سوى‬ ‫�س ��بع �س ��نوات ف�س� � ًا عن تراكم النفايات‬ ‫ب�س ��كل افت‪.‬واأكدوا ل�( ال�سرق) اأن هناك‬ ‫العدي ��د م ��ن ال�س ��كاوى الت ��ي م تقدمها‬ ‫لاأمان ��ة وام�س ��تثمر للمطالب ��ة بتح�س ��ن‬ ‫الو�سع وااهتمام بااإ�سحاح البيئي لكي‬ ‫نتمكن من مزاولة ن�ساطنا التجاري‪ ،‬ولكن‬ ‫م يطراأ اأي ح�سن ي الو�سع‪.‬‬

‫�شوق ام�شرجعات ي الطائف‬

‫(ت�شوير‪:‬عبيد الفريدي)‬

‫جانب من قاعة اأفراح ي جدة‬

‫احجز‪ ،‬اإذ اإن ع��ددا كبرا من‬ ‫الزبائن يف�سلون قاعات �سمال‬ ‫ج��دة ع��ن غ��ره��ا رغ��م ارت�ف��اع‬ ‫اأ�سعارها التي تبداأ من ثاثن‬ ‫األف ريال و�سو ًا اإى مائة األف‬ ‫ريال‪ .‬واعتر اأنه من الطبيعي‬ ‫اأن ترتفع اأ�سعار القاعات ي‬ ‫ااإج � ��ازة ب��اع�ت�ب��اره��ا مو�سما‬ ‫للزواج وامنا�سبات‪.‬‬ ‫فيما عر تركي ال�سمراي‪،‬‬ ‫ع ��ن اأ� �س �ف��ه م ��ن ت���رك � �س��اات‬ ‫ااأف� ��راح م��ن دون ح�سيب اأو‬ ‫رقيب‪ ،‬مت�سائا‪ :‬هل يعقل اأن‬ ‫ت�ك��ون كلفة ليلة اأو بااأ�سح‬ ‫خم�ض �ساعات مائة األف ريال؟‬ ‫وطالب بو�سع حد لهذه ام�سكلة‬ ‫وه��ذا اارت�ف��اع غر ام��رر ي‬ ‫ااأ�سعار‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��اف ع �ب��ده ع�سري‬ ‫اأن معظم هذه ال�ساات لي�ست‬ ‫مرخ�سة لهذا العمل واإما هي‬ ‫ا�سراحات توؤجر لاأعرا�ض‪،‬‬ ‫اإذ اإن ‪ %70‬من ال�سباب بداأوا‬

‫( ال�شرق)‬

‫ي ال���س�ن��وات ااأخ� ��رة نحو‬ ‫التوجه اإى هذه اا�سراحات‬ ‫واإقامة حفات زواجهم فيها ما‬ ‫ي ذلك من قلة تكلفة تتنا�سب‬ ‫وق � ��درة ال �� �س �ب��اب ي ال��وق��ت‬ ‫ال��راه��ن‪ ،‬اف�ت��ا اإى اأن هنالك‬ ‫خدمات تقدمها اا�سراحة مثل‬ ‫القهوة وال�ساي وام�سروبات‬ ‫الباردة‪.‬من جهته‪ ،‬اأو�سح بدر‬ ‫�سام وهو مالك لقاعة اأفراح‪ ،‬اأن‬ ‫قاعات ااأفراح تختلف اأ�سعراها‬ ‫باختاف خدماتها‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن ارتفاع ااأ�سعار ي اأوق��ات‬ ‫ااإج��ازة اأم��ر طبيعي‪ ،‬اأن هذه‬ ‫ااأي � ��ام ت �ك��ر ف�ي�ه��ا اح �ف��ات‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى ااإقبال على اإقامة‬ ‫حفات الزواج ‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬اأكد م�سدر مطلع‬ ‫ي ال ��دف ��اع ام� ��دي ي ج��دة‪،‬‬ ‫عن اأن قاعات ااأف��راح ا منح‬ ‫ت�ساريح م��زاول��ة اأعمالها اإا‬ ‫بعد التاأكد من جاهزية ال�سامة‬ ‫فيها‪.‬‬

‫نق�ض امعرو�ض‬

‫وذكر ل�»ال�س ��رق» عبدالله �سخر‪،‬‬ ‫م�س ��تثمر ي جال ال�س ��قق امفرو�سة‪،‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫آل فهيد‪ 93 :‬مليار دوار‬ ‫خسائر الربيع العربي سياحي ًا‬

‫قبة ‪ -‬م�سعل احربي‬ ‫ارتفعت اأ�س ��عار اإيجارات ال�سقق‬ ‫امفرو�س ��ة ي منطقة الق�س ��يم ب�س ��كل‬ ‫متزاي ��د ي ااآون ��ة ااأخ ��رة‪ ،‬م ��ا اأثار‬ ‫ا�ستغراب وتذمر اأبناء وزوار امنطقة‪،‬‬ ‫ا�س ��يما واأن ه ��ذا اارتف ��اع لي� ��ض‬ ‫مرتبط ًا مو�س ��م ااإجازات الر�س ��مية‪،‬‬ ‫اأو امهرجانات الت ��ي تقام ي امنطقة‪.‬‬ ‫وتوق ��ع عقاري ��ون اأن ت�س ��هد اأ�س ��عار‬ ‫ال�س ��قق امفرو�س ��ة ارتفاع� � ًا اآخ ��ر ي‬ ‫ااأ�س ��هر امقبلة‪ ،‬وعزوا ذل ��ك اإى ندرة‬ ‫ال�س ��قق الراقي ��ة الت ��ي توف ��ر للنزي ��ل‬ ‫واأ�س ��رته الراحة الكام ��ل‪ ،‬موؤكدين اأن‬ ‫اأ�س ��عار ال�س ��قق ترتبط بفخامة ال�سقة‬ ‫ومي ��ز خدماتها‪.‬وق ��ال ال�س ��اب حمد‬ ‫اجوي ��دي‪ ،‬من �س ��كان مركز قب ��ة‪ ،‬اإنه‬ ‫تفاجاأ عندما ا�س ��تاأجر �س ��قة مفرو�س ��ة‬ ‫اعت ��اد عل ��ى ال�س ��كن به ��ا طيل ��ة البقاء‬ ‫ي مدين ��ة بريدة‪ ،‬من ارتف ��اع ااإيجار‬ ‫اليومي ب�س ��كل مبالغ فيه‪ ،‬اإذ تراوحت‬ ‫الزيادة ما ب ��ن ‪ 150-100‬ريا ًا‪ ،‬فيما‬ ‫كان ال�س ��عر ي ال�س ��ابق ا يتج ��اوز‬ ‫مائت ��ي ري ��ال‪ .‬وح ّم ��ل العقاري ��ن ي‬ ‫امنطق ��ة م�س� �وؤولية اارتف ��اع‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫باحد من هذا اارتفاع‪.‬‬

‫�ذرت هيئة ال�شوق المالية الأ�شبوع الما�شي خم�س �شركات‬ ‫اأن� ْ‬ ‫م�شاهمة لم تتقيد بن�شر قوائمها المالية ال�شنوية للعام ‪2011‬م وفق ًا‬ ‫للمدة النظامية للن�شر‪ ،‬ومنحتها مهلة زمنية حتى نهاية هذا الربع‪ ،‬وجاء‬ ‫خطوات‬ ‫قطعت فيه ال�شوق‬ ‫ٍ‬ ‫ه��ذا التاأخّ ر الم�شتغرب في الوقت ال��ذي ْ‬ ‫اإيجابية على طريق ارتفاع ن�شبة التزام ال�شركات بمواعيد الإعانات‬ ‫والن�شر عن نتائجها المالية‪.‬‬ ‫قد ل يدرك بع�س مجال�س الإدارة اأن لهذا التاأخير في الإف�شاح‬ ‫زيادة في التكلفة على الم�شتثمرين‪ ،‬وفي م�شتوى المخاطر‪ ،‬ما يعني‬ ‫اأن له تبعاته ال�شلبية الخارجة حتى عن ت�شوراتهم‪ .‬موؤ ّدى هذا القول‬ ‫اإن مج ّرد اإنذار مجال�س اإدارات تلك ال�شركات‪ ،‬اأو حتى تغريم بع�شها‬ ‫(على ح�شاب ال�شركة)‪ ،‬لم يعد ح ًا مجدي ًا‪ ،‬ول مانع ًا و�شارم ًا للحد من‬ ‫تفاقمها! اإذ �شيكون من الأجدى اأن تتق ّدم هيئة ال�شوق المالية خطوة‬ ‫اأكثر جدية مع تلك المجال�س واإداراتها التنفيذية‪ ،‬باأن ترفع من قيمة‬ ‫الغرامات المالية‪ ،‬وتحميلها على بند المكافاأت ال�شنوية التي يتقا�شاها‬ ‫الطرفان‪.‬‬ ‫هذا النمط من الجزاءات �شيحقق هدفين‪ )1( :‬اأن يتح ّمل تكلفة تاأخّ ر‬ ‫الإف�شاح عن اأي اإعانات جوهرية من تو ّرط فعلي ًا فيها‪ ،‬وهو ما �شيرغم‬ ‫تلك الجهات م�شتقب ًا على اللتزام الحقيقي بالأنظمة والت�شريعات ذات‬ ‫العاقة بم�شاألة الإعان عن اأي اأمور جوهرية تتعلق بتطورات اأن�شطة‬ ‫ال�شركة‪ ،‬ويختلف عن الو�شع الراهن الذي تتح ّمل فيه اأموال ال�شركة‬ ‫والم�شاهمين تكلفة غرامات التاأخّ ر في الإف�شاح‪ )2( .‬اإن هذه الخطوة‬ ‫من �شاأنها اأن تزيد من حماية م�شالح الم�شتثمرين وال�شركة بالدرجة‬ ‫الأول��ى‪ ،‬وحماية م�شتوى الثقة في ال�شوق المالية ب�شورةٍ عا ّمة‪ ،‬كل‬ ‫هذا �شيتم حمايته من الت�شاهل والإفراط الذي قد يطغى على عمل اأي‬ ‫من مجال�س اإدارات تلك ال�شركات واإدارات�ه��ا التنفيذية؛ اإذ بموجب‬ ‫الو�شع الراهن (وهو اأم ٌر م�شتغرب فع ًا) اأن العقاب والغرامة تُدفع من‬ ‫اأموال الم�شاهمين رغم اأنهم هم اأ ّول ال�شحايا! فيما ل نجد اأي تكلفة‬ ‫اأو غرامة يتح ّملها من كان ال�شبب الرئي�س بل والوحيد في حدوث تلك‬ ‫المخالفات‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫�شقق مفرو�شة معرو�شة لاإيجار ي قبة‬

‫اأن نق�ض ال�س ��قق امعرو�سة‪ ،‬وااإقبال‬ ‫امتزايد من ِقبل النزاء وام�س ��تاأجرين‬ ‫اأ�س ��هما ي ارتف ��اع ااأ�س ��عار‪ ،‬اإا اأن ��ه‬ ‫راأى اارتف ��اع ب�س ��يط ًا وا ي� �وؤدي اإى‬ ‫تذم ��ر الن ��زاء مقارنة ما يق ��دم له من‬ ‫خدم ��ات راقي ��ة‪ .‬وق ��ال اإن طلب بع�ض‬ ‫النزاء اا�س ��تمرار ي اإيجار ال�س ��قق‪،‬‬ ‫وحويل ااإيجار اليومي اإى �س ��هري‪،‬‬ ‫يقلل من قيمة اإيجار الوحدة ال�سكنية‪،‬‬ ‫ويتم رفع ااإيجار بن�سبة ب�سيطة على‬ ‫ام�س ��تاأجر اليوم ��ي‪ .‬واأف ��اد اأن قيم ��ة‬ ‫اإيجار ال�س ��قة الواحدة تراوح ما بن‬ ‫‪ 250-100‬ريا ًا‪.‬‬

‫ا�ستثمار وتو�سع‬

‫من جهته‪ ،‬اأو�س ��ح فايز اإبراهيم‪،‬‬ ‫�س ��احب مكتب عقار‪ ،‬اأن اأ�سعار اإيجار‬ ‫ال�س ��قق �س ��وا ًء اليومي اأو ال�سهري اأو‬ ‫ال�س ��نوي‪ ،‬مرتبط ��ة بعملي ��ة العر� ��ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫والطل ��ب‪ ،‬ومزايا ال�س ��قة التي ت�س ��مل‬ ‫اموق ��ع وااأث ��اث واخدم ��ات امقدم ��ة‬ ‫للنزي ��ل‪ .‬ولف ��ت اإى اأن بع�ض ال�س ��قق‬ ‫ا يرغ ��ب النزي ��ل ال�س ��كن به ��ا لع ��دة‬ ‫اأ�س ��باب‪ ،‬منه ��ا اموق ��ع اأو �س ��عف‬ ‫اخدم ��ات امقدم ��ة‪ .‬وتوق ��ع الفايز اأنه‬ ‫ما م يكن هناك ا�س ��تثمار وتو�س ��ع ي‬ ‫عملي ��ات بناء �س ��قق جدي ��دة ي مركز‬ ‫قبة‪ ،‬فاإن ااأ�س ��عار �س ��وف ت�س ��تمر ي‬ ‫اارتفاع‪ ،‬اأن كرة الطلب وقلة ال�سقق‬ ‫امعرو�سة يلعب دور ًا ي عملية زيادة‬ ‫ااأ�س ��عار‪ .‬واأف ��اد اأن ال�س ��عر بالن�س ��بة‬ ‫لاإيجار اليومي يراوح بن ‪200-15‬‬ ‫ريال‪ ،‬اأما ااإيجار ال�س ��هري وال�سنوي‬ ‫فاإنه يكون اأقل من ذلك‪ ،‬مبين ًا اأن ال�سقة‬ ‫امعرو�س ��ة لاإيج ��ار ال�س ��هري ي�س ��ل‬ ‫�س ��عرها ما بن اأربعة اآاف اإى خم�سة‬ ‫اآاف ري ��ال‪ ،‬وال�س ��نوي ي�س ��ل اإى ‪14‬‬ ‫األف ريال‪.‬‬

‫قدرت منظمة ال�س ��ياحة العربية‪ ،‬حجم خ�سائر القطاع ال�سياحي العربي‬ ‫جراء الظروف الراهنة التي مر بها امنطقة العربية باأكر من ‪ 93‬مليار دوار‪.‬‬ ‫وقال رئي�ض امنظمة الدكتور بندر اآل فهيد ل�»ال�سرق» اإن ااأحداث الراهنة تعد‬ ‫من اأهم التحديات التي يواجهها القطاع ال�سياحي العربي‪ ،‬حيث اأثرت ب�سكل‬ ‫ملحوظ على القطاع من خال حجم اخ�س ��ائر وفقدان اأكر من �س ��تة ماين‬ ‫�سائح‪ .‬م�سيفا اأن امنظمة تعكف حاليا على و�سع خطط اإ�سراتيجية لتطوير‬ ‫�س ��ناعة ال�س ��ياحة حتى نهاية العام ‪2014‬م‪ ،‬واإزال ��ة العقبات التي توؤثر على‬ ‫ال�سياحة ي العام العربي‪.‬‬ ‫واأفاد اأن ال�سياحة ي العام العربي مازالت تواجه العقبات‪ ،‬اإا اأن هناك‬ ‫توجها لل�س ��ياحة البينية اإذ اأن هناك مدنا �س ��ياحية عربية م تتاأثر بااأحداث‬ ‫ااأخرة ي الدول العربية‪ ،‬وم ا�ستقطاب ن�سبة كبرة من ال�سياح العرب اإى‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫واأكد ابن فهد اأن ال�سياحة ي دول اخليج العربي متطورة بف�سل ااأمن‬ ‫واا�ستقرار‪ ،‬وهو ما اأدى اإى انتعا�ض القطاع ال�سياحي‪ ،‬كما اأن البنية التحتية‬ ‫للقط ��اع ال�س ��ياحي وتوفر اخدمات والت�س ��هيات تعد العام ��ل امحفز لزيادة‬ ‫ن�سبة ال�سياح ي دول اخليج‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن �سناعة ال�سياحة ت�ساهم بن�سب‬ ‫تراوح بن ‪ % 20 – 5‬من الناج القومي امحلي للدولة‪.‬‬ ‫واأعرب عن تفاوؤله بعودة ال�سياحة العربية كما كانت ي ال�سابق‪ ،‬مفيدا‬ ‫اأن القطاع ال�س ��ياحي ي�ساهم ب�س ��كل فعال ي خطط واإ�سراتيجيات التنمية‬ ‫ام�س ��تدامة‪ ،‬ويعد من اأكر ام�س ��غلن ي ال�س ��ناعات ااأخرى‪ ،‬كما اأنه عن�سر‬ ‫ج ��ذب ا�س ��تثماري ميز ويخلق فر�ض عمل لل�س ��باب‪ ،‬ما ي� �وؤدي اإى احد من‬ ‫ظاه ��رة البطالة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن هناك دوا عربية يعتمد اقت�س ��ادها على هذه‬ ‫ال�سناعة‪.‬‬

‫ينطلق غدا في جدة بمشاركة مائة شركة من القطاع الخاص‬

‫دحان‪:‬معرض المرأة بيئة مائمة لتحفيز شابات اأعمال على العمل الحر‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫ت�سهد ج��دة غ��دا اإط ��اق فعاليات‬ ‫م �ع��ر���ض ع �م��ل ام � ��راأة الثالث « ب�ن��اء‬ ‫ال �ق��درات ‪ ..‬تطلعات ام�ستقبل» مدة‬ ‫خم�سة اأي� ��ام‪ ،‬م�ساركة م��ائ��ة �سركة‬ ‫من القطاع اخ��ا���ض‪ ،‬وتنظمه جمعية‬ ‫ااإم � ��ان ل��رع��اي��ة م��ر� �س��ى ال���س��رط��ان‬ ‫اخرية وجموعة «الفور اإم» لتنظيم‬ ‫ام�ع��ار���ض‪ ،‬بالتعاون م��ع اأم��ان��ة ج��دة‪.‬‬ ‫وق���ال ن��ائ��ب اأم���ن غ��رف��ة ج ��دة ح�سن‬

‫دح� ��ان‪ ،‬اإن ام�ع��ر���ض ي��دع��م م�ساركة‬ ‫ام ��راأة للتنمية ام�ستدامة باعتبارها‬ ‫م�ث��ل ن�سف ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬وي�خ�ل��ق بيئة‬ ‫مائمة من احما�ض بن �سابات ااأعمال‬ ‫وت�سجيعهن لانخراط ي �سوق العمل‬ ‫احر ليتمكن من قيادة اأعمالهن بنجاح‬ ‫بتعاون مائة �سركة من القطاع اخا�ض‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اأفادت رئي�ض ق�سم ال�سيدات‬ ‫ب�ج�م�ع�ي��ة ااإم � � ��ان ل��رع��اي��ة م��ر��س��ى‬ ‫ال�سرطان اخرية اجوهرة العنقري‪،‬‬ ‫اأن ام �ع��ر���ض ��س�ي��ذه��ب ري �ع��ه ل�سالح‬

‫مايا حلفاوي‬

‫م��ر��س��ى ال �� �س��رط��ان ي ج ��دة ك �ب��ادرة‬ ‫اإن�سانية يعزز التكافل ااجتماعي بن‬

‫طبقات امجتمع‪.‬‬ ‫وقالت اإن امعر�ض ي�ستمل على كل‬ ‫ما يخت�ض بامراأة اإبراز دورها الفاعل‬ ‫ي ال�سركات واموؤ�س�سات وام�سروعات‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة واا� �س �ت �ث �م��اري��ة وم��راك��ز‬

‫ح�شن دحان‬

‫التدريب واجامعات‪ ،‬كما يقدم خدمات‬ ‫خا�سة بال�سيدات ي ج��ال التدريب‬

‫والتوظيف وع��ر���ض منتجات ااأ�سر‬ ‫امنتجة وال�سيدات الاتي يعملن من‬ ‫امنزل‪ ،‬وركنن لاأطفال واحتياجات‬ ‫ااأ�سرة‪.‬واأ�سافت اأن امعر�ض ي�سعى‬ ‫لاهتمام بالقوى الب�سرية لتحقيق‬ ‫التنمية ااق�ت���س��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫ام�ستدامة‪ ،‬اإب��راز دور ام��راأة وحفيز‬ ‫قطاع ااأعمال واأجهزته ببحث وتطوير‬ ‫ام ��وارد الب�سرية الوطنية الن�سائية‬ ‫ب��ال �ت��دري��ب وال �ت �اأه �ي��ل وال �ت��وظ �ي��ف‬ ‫لتقليل ن�سبة البطالة وا�ستغال طاقة‬

‫ال�سباب الواعد من اجن�سن‪.‬بدورها‪،‬‬ ‫ب�ي�ن��ت م��دي��ر ع���ام ج �م��وع��ة «ال �ف��ور‬ ‫اإم» لتنظيم امعار�ض رئي�سة اللجنة‬ ‫امنظمة للمعر�ض مايا ح�ل�ف��اوي‪ ،‬اأن‬ ‫اللجنة ت�سعى اإي �ج��اد � �س��راك��ات مع‬ ‫معظم اجهات الر�سمية واموؤ�س�سات‬ ‫ام�ساركة‪ ،‬افتة اإى اأن روؤي��ة امعر�ض‬ ‫تتمثل ي اأن يكون اإح ��دى القنوات‬ ‫ال��رئ�ي���س��ة ال �ت��ي ت���س��اه��م ي تطوير‬ ‫القدرات الب�سرية وتعزيز ثقافة العمل‬ ‫لدى امراأة‪.‬‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير الشرقية يستقبل ويكرم متسلقي قمة جبل كليمنجارو‬

‫آخر الحكي‬

‫محمد بن فهد‪ :‬إنجازات الشباب مصدر فخر للوطن والقيادة‬ ‫دروع ًا تكرمية على الإجاز الذي حققوه‪.‬‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫وقدم الركي لأمر ال�ش ��رقية �ش ��رح ًا‬ ‫اأك ��د اأمر امنطقة ال�ش ��رقية‪� ،‬ش ��احب عن اأه ��داف الرحل ��ة التي �ش ��ارك فيها عدد‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي الأمر حم ��د بن فه ��د‪ ،‬اأن من امتطوعن باجمعية للربط بن حدي‬ ‫امملك ��ة العربية ال�ش ��عودية بقي ��ادة خادم النف� ��س والتح ��دي ال ��ذي يواج ��ه مري�س‬ ‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن ال�شرطان للتغلب على امر�س‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأك ��د عبدالعزي ��ز الرك ��ي‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي العه ��د الأمن �ش ��احب‬ ‫ال�ش ��مو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬ل�"ال�ش ��رق"‪ ،‬اأن تك ��رم �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫تقدم كل الدعم وام�شاندة لأبنائها ي �شتى املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن فه ��د‪ ،‬ياأتي ي‬ ‫ظ ��ل اهتمام ��ه باأبن ��اء وبن ��ات امنطقة ي‬ ‫امجالت‪.‬‬ ‫واأب ��دى خ ��ال ا�ش ��تقباله ي مكتب ��ه كل امج ��الت‪ ،‬وحاف ��ز ًا حقيقي� � ًا للمبدعن‬ ‫بالإم ��ارة اأم� ��س‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س اإدارة وامتميزينبامنطقة‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف اأنه يجري حالي ��ا العمل على‬ ‫جمعي ��ة ال�ش ��رطان ال�ش ��عودية عبدالعزيز‬ ‫الرك ��ي‪ ،‬واأع�ش ��اء فري ��ق امتطوع ��ن اإيجاد مركز متخ�ش�س للك�شف امبكر لعدد‬ ‫وامتطوعات الذين قاموا بت�شلق قمة جبل من اأمرا�س ال�ش ��رطان كالثدي والقولون‪،‬‬ ‫كليمنج ��ارو بتنزاني ��ا امك ��ون م ��ن حمزة وغرها ي امنطقة ال�ش ��رقية خال الفرة‬ ‫امرزوقي‪ ،‬وعبدالله املحم‪ ،‬ومنى �ش ��هاب‪ ،‬امقبلة‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬اأكد ام�شاركون ي �شعود‬ ‫ون ��ور ال�ش ��دوي‪ ،‬وبدور ال�ش ��دوي‪ ،‬فخره‬ ‫واعتزازه م ��ا اأجزوه‪ ،‬موؤك ��دا اأنهم فخر قمة اجبل‪� ،‬شعادتهم بلقاء �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر حمد بن فهد‪ ،‬وال�شتماع اإى‬ ‫جميع اأبناء امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال الأمر حم ��د بن فهد لأع�ش ��اء توجيهاته‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬ا�شتقبل الأمر حمد‬ ‫الفريق "اإنكم مثلون �ش ��بان و�شابات هذه‬ ‫الباد الطموحن لاأف�ش ��ل دائم� � ًا‪ ،‬والذين ب ��ن فه ��د ي مكتب ��ه بالإم ��ارة اأم� ��س‪ ،‬قائد‬ ‫ي�ش ��عون لرفعة وتقدم وطنه ��م"‪ ،‬وقدم لهم امنطقة ال�شرقية اللواء ركن علي ع�شري‪.‬‬

‫الزولة دي ماتت‬ ‫فجأة ليه؟!‬ ‫وجدي الكردي‬

‫�لأمر حمد بن فهد يتو�سط �متطوعن و�لركي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ثماني فتيات وش ّبان يتوشحون العلم السعودي في قمة كليمنجارو‬

‫ُعدت ذ�ت م�ساء لبيتي �أجرجر �ساقي من �لتعب‪ ،‬وقبل �أن �ألقي‬ ‫بهما (تحت �ل�سرير) لأرت ��اح‪� ،‬سمعت ن��و�ح� ًا من بيت م�ج��اور‪ ،‬قيل‬ ‫لي باأن بنتهم ماتت‪ ،‬و�إمعان ًا في �سكب مك�سر�ت �لحزن على �لخبر‬ ‫لأ�ست�سيغه‪ ،‬ق��ال لي ج��اري‪�( :‬لبت كانت زي �لح�سان قبل دقايق‪،‬‬ ‫رجعت من �لجامعة ورقدت كد� ماتت‪� ،‬لحكاية دي فيها � ّإن)!‬ ‫قدمي من تحت �ل�سرير وخرجت لأتب ّين �لأمر‪� ،‬سار بيت‬ ‫�نتعلت ّ‬ ‫جارنا مثل قطعة مغناطي�س عماقة ت�ستقطب �لنا�س ما بين م�س ّيع‬ ‫وم�ستف�سر وم�ستغرب وباحث عن ف�سيحة‪ ،‬تج ّمعو� قريب ًا من بو�بة‬ ‫�لحزن �لتي تتدفق منها �لن�ساء و�لرجال في بع�سهم يت�ساءلون‪.‬‬ ‫� (ط ّيب ليه ما �سالوها �لم�ست�سفى طو�لي)؟!‬ ‫� (�سكلها كدة عاملة م�سيبة‪ ،‬و�نتحرت‪ ،‬ربنا يغفر لينا)‪.‬‬ ‫ك ّلما توقفت قُبالة كتلة ب�سرية م�ستعلة بالحديث عن (تد�عيات‬ ‫موت �لفجاءة)‪ .‬يت�سل�سل �لهم�س ليغو�س في (حتة �سيقة)‪ ،‬تبتعد عن‬ ‫�لمو��ساة وتقترب من (نب�س) �سيرة �لأم��و�ت وتحليل دو�فع خروج‬ ‫�لروح (فجاأة) دونما جناية ذ�ت عاقة بالأخاق‪ ،‬كاأنّما �لموت �سار‬ ‫حكر على �أخطاء �لأطباء‪.‬‬ ‫ف��ي ح��اف��ة �ل�ق�ب��ر‪ ،‬تح ّلق �أل��ف مهند�س جيولوجي يفهمون في‬ ‫للحفر‬ ‫�لتنقيب عن �لبترول ومو�ر�ة �لميت في ذ�ت �لوقت‪�� ،‬ستغا ًل ُ‬ ‫�لوطنية‪.‬‬ ‫أ�سفقت على ج�ن��ازة (ب��ت �ل�ج�ي��ر�ن) حين ُح���س��رت ف��ي �لقبر‪،‬‬ ‫� ُ‬ ‫�لجثمان‬ ‫و�لحفّارون في �ختاف من �أمرهم‪ُ ،‬ك ُل ين�سح �لآخر باإنز�ل ُ‬ ‫في �ل ّلحد بز�وية �إ�سقاط معينة‪ ،‬تحقيق ًا لمقا�سد �ل�سرع وت�سهي ًا‬ ‫لبعثها ي��وم �لقيامة كما يزعمون‪ ،‬ب��ذ�ت منهج ك� ّت��اب �لأع�م��دة حين‬ ‫ي�سطرعون في مطابقة (�لتفحيط) لمذهب �أبي حنيفة‪.‬‬ ‫لماذ� فقد �لموت قد�سيته وبتنا ننب�س في �سيرة �لر�حلين قبل‬ ‫مو�ر�تهم؟!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫تشكيات سحب منخفضة غدا على‬ ‫معظم مناطق المملكة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫�أثناء ت�سلقهم للقمة‬

‫حظة و�سول �مت�سلقن للقمة‬

‫الفتي ��ات والغثيان م�ش ��تمرين طيلة اأي ��ام الرحلة‪ ،‬اإل جماع ��ي ينعك� ��س على خدمة مر�ش ��ى ال�ش ��رطان من �ش ��اهم ي منحه ��م طاق ��ة ج�ش ��دية ونف�ش ��ية لتخطي‬ ‫اخر ‪ -‬يارا زياد‬ ‫اأننا نقوم بت�ش ��جيع بع�ش ��نا البع� ��س‪ ،‬ونثبت للعام خال اإن�شاء مركز الك�شف امبكر‪ .‬واأ�شافت اأن تدربهم �ش ��عوبة هذه امغامرة‪ .‬وقالت منى �ش ��هاب‪ ،‬من�ش ��قة‬ ‫تو�ش ��حت خم� ��س فتي ��ات وثاث ��ة �ش ��بان العل ��م باأنن ��ا ح�ش ��رنا لي� ��س للتن ��زه‪ ،‬ولكن لتحقي ��ق اإجاز مدة ثاثة اأ�ش ��هر قب ��ل الرحلة ي النوادي الريا�ش ��ية الرنامج واإحدى ام�شاركات‪ ،‬اإن الدور الذي �شاهمت‬ ‫به جمعية ال�ش ��رطان بال�ش ��رقية ي م�شاعدة امر�شى‬ ‫ال�ش ��عودي‪ ،‬و�شعار جمعية ال�ش ��رطان ال�شعودية ي‬ ‫والك�ش ��ف امبك ��ر كان الداف ��ع الأهم للفري ��ق من اأجل‬ ‫امنطقة ال�ش ��رقية بعد ت�ش ��لقهم قمة جب ��ل كليمنجارو‬ ‫اإكمال التوعية‪ ،‬ودعم اجمعية باإن�ش ��اء مركز الك�شف‬ ‫ي تنزانيا‪ ،‬الذي يعد اأعلى قمة ي اإفريقيا‪ ،‬والأ�شهر‬ ‫امبكر عن ال�ش ��رطان‪ ،‬م�شيفة اأن ر�شم البت�شامة على‬ ‫على م�شتوى العام‪ ،‬دعما من هوؤلء ال�شبان والفتيات‬ ‫ هل تلقيتم دعما للو�شول اإى قمة كليمنجارو‪ ،‬امختلفة بن�شر خطتنا التي كنا ن�شعى اإى تنفيذها اأي وجه اأحمد الطفل ال�ش ��غر الذي اأ�ش ��يب بال�شرطان‪،‬‬‫(الثمانية) لإن�شاء اأول مركز للك�شف امبكر عن اأمرا�س‬ ‫وت�شهيل �ش ��فر (اأبو عبدالله) من جيزان اإى ال�شرقية‬ ‫نيتنا ت�شلق قمة الكليمنجارو ي تنزانيا‪.‬‬ ‫ال�شرطان بامملكة‪.‬‬ ‫اأم كان ذلك مبادرة �شخ�شية منكم؟‬ ‫ب ��دور ال�ش ��دوي‪ :‬دور الإع ��ام كان اأ�ش ��به لتلق ��ي جل�ش ��ات الع ��اج الكيميائ ��ي‪ ،‬وت�ش ��جيع (اأم‬ ‫واأجمعوا خال موؤمر �شحفي عقد مقر جمعية‬ ‫ ن ��ور ال�ش ��دوي‪ :‬كان ��ت امغام ��رة مب ��ادرة‬‫ال�ش ��رطان ال�ش ��عودية ي امنطقة ال�شرقية‪ ،‬بح�شور �شخ�ش ��ية‪ ،‬اإ�شافة اإى ت�ش ��جيع الأقارب والأ�شدقاء‪ ،‬بال�ش ��يف ذي احدي ��ن‪ ،‬حي ��ث كان هناك منا�ش ��رون حمد) عل ��ى فح�س اماموجرام‪ ،‬الذي كان من �ش� �اأنه‬ ‫مدي ��ر اجمعي ��ة عبدالرحمن ال�ش ��هراي‪ ،‬بع ��د اأن م و�شخ�ش ��يا قمت بالتخطيط م�ش ��بقا ل�ش ��عود القمة‪ ،‬لنا وم�ش ��جعون مغامرتن ��ا‪ ،‬وكان هناك امعار�ش ��ون اإنقاذ حياتها‪ ..‬جميع هذه الوقفات ال�ش ��ادقة جرنا‬ ‫على تقدير و�شكر جهود هذه اجمعية اخرية‪ ،‬مبينة‬ ‫وامثبطون‪.‬‬ ‫تكرمه ��م اأم� ��س من اأمر امنطقة ال�ش ��رقية‪� ،‬ش ��احب وناق�شت اأختي بدور ي ذلك ورحبت بالفكرة‪.‬‬ ‫ هل تفكرون ي اإعادة التجربة متى ما �شنحت اأن الفريق �ش ��م كا من (اأحمد الربيعة‪ ،‬وزوجته اأريل‬‫ال�ش ��مو املك ��ي الأمر حمد ب ��ن فهد باإم ��ارة امنطقة‬ ‫بدور ال�شدوي‪ :‬كانت بدافع �شخ�شي‪ ،‬حيث كنا‬ ‫ال�ش ��رقية‪ ،‬باأن اأول عمل قاموا به بعد �شعودهم للقمة ندعم بع�ش ��نا البع�س‪ ،‬وكل منا لدي ��ه ي داخله روح لكم الفر�شة‪ ،‬اأم اأن ال�شعوبات التي واجهتكم حول البليهد‪ ،‬ونور ال�ش ��دوي‪ ،‬وبدور ال�ش ��دوي‪ ،‬وخديجة‬ ‫اجف ��ري‪ ،‬وعبدالل ��ه فهد املح ��م‪ ،‬وحم ��زة مرزوقي‪،‬‬ ‫هو ال�ش ��جود لله �ش ��كرا بعد اأن ذهب ��وا لتحقيق هدف امغامرة‪ ،‬واأظن اأننا نختلف عن غرنا بكوننا حاولنا دون ذلك؟‬ ‫ن ��ور ال�ش ��دوي‪ :‬بالتاأكي ��د �ش ��نعيدها‪ ،‬حي ��ث اإن ومنى �شهاب)‪.‬‬ ‫�ام للمر�شى بامملكة‪ ،‬باإن�شاء اأول مركز متخ�ش�س ترجمة هذه الروح على اأر�س الواقع‪.‬‬ ‫�ش � ٍ‬ ‫ب ��دور ال�ش ��دوي‪ ،‬اإح ��دى ام�ش ��اركات‪ ،‬ومدي ��ر‬ ‫عبدالل ��ه املح ��م‪ :‬لق ��د حاولن ��ا جميع ��ا اأن ندعم ‪ %40‬من ال�ش ��عوبات التي واجهتنا كانت �شعوبات‬ ‫ي هذا امجال‪ ،‬ون�ش ��ر الوعي باأهمية الك�شف امبكر‪،‬‬ ‫ت�ش ��ويق ي اإحدى �ش ��ركات الكمبيوتر‪ ،‬اأو�شحت اأن‬ ‫ورد الدين للوطن الذي قدم الكثر‪.‬‬ ‫بع�شنا البع�س واأن ن�شد من اأزر بع�شنا الآخر وكانت ج�شدية‪ ،‬اأما ‪ %60‬فكانت �شعوبات نف�شية‪.‬‬ ‫ب ��دور ال�ش ��دوي‪ :‬نح ��ن ق ��ادرون عل ��ى اإع ��ادة ت�شلق اأعلى قمة ي اإفريقيا ح ّد ج�شدي وفكري‪ ،‬كما‬ ‫وق ��ال عبدالل ��ه فهد املح ��م‪ ،‬اأحد اأع�ش ��اء الفريق البنات الأكر ت�شجيعا لزمائهم ال�شباب‪.‬‬ ‫هو احال مع معركة ال�شرطان‪ ،‬مبينة اأن هذا التفكر‬ ‫ام�ش ��ارك‪ ،‬الذي يعم ��ل ي اأح ��د البنوك امحلي ��ة‪ ،‬ك ّنا‬ ‫ ه ��ل كان لاإعام دور ي ت�ش ��جيعكم لتنفيذ ما التجربة‪ ،‬وبالتاأكيد �شنعيدها‪.‬‬‫م�شي ّ‬ ‫عبدالل ��ه املح ��م‪ :‬بالن�ش ��بة ي م تك ��ن هناك من والربط بن الأمرين كان الدعم لك�شب التحدي‪ ،‬فكلما‬ ‫كل يوم مدة ع�شر �شاعات مدة �شبعة اأيام‪ ،‬الأيام خططتم له؟‬ ‫ّ‬ ‫نور ال�ش ��دوي‪ :‬لقينا دعما من الإعام ال�شعودي �ش ��عوبات ج�ش ��دية اأو اإره ��اق �ش ��وى م�ش ��قة نق�س تذك ��ر الفريق امر�ش ��ى وكيفية تعاي�ش ��هم م ��ع العاج‬ ‫التي اأم�شيناها ي الت�شلق اأعطتنا وقتا للتاأقلم‪ ،‬كلما‬ ‫ت�ش ّلقنا اإى الأعلى ّ‬ ‫قل النوم‪ ،‬لذا خيمنا ي الليل على خ�شو�ش ��ا عندما تناقل اجميع هن ��ا خططنا الذي الأك�شجن والرد القار�س‪ ،‬ومن اموؤكد اأي قادر على الكيم ��اوي والإ�ش ��عاعي والغثي ��ان‪ ،‬ج ��دد الأمل ي‬ ‫الأنف�س‪ ،‬وكان الإ�شرار اأكر للو�شول وبلوغ الهدف‪.‬‬ ‫ارتف ��اع اأق ��ل‪ ،‬وحاولنا ال�ش ��ر بب ��طء للمحافظة على نرم ��ي اإليه‪ ،‬حيث قامت ال�ش ��حف وو�ش ��ائل الإعام اإعادة التجربة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد رئي�س جل� ��س اإدارة جمعية ال�ش ��رطان‬ ‫التنف�س امنتظم‪.‬‬ ‫ال�ش ��عودية بامنطق ��ة ال�ش ��رقية‪ ،‬عبدالعزي ��ز الركي‪،‬‬ ‫واأ�شارت ام�شاركة‪ ،‬نور ال�شدوي‪ ،‬مدير ماي ي‬ ‫رئي� ��س الح ��اد اخليج ��ي مكافحة ال�ش ��رطان‪ ،‬بهذه‬ ‫اإح ��دى ال�ش ��ركات‪ ،‬اإى اأن العامل ام�ش ��رك بن عاج‬ ‫البادرة الطيبة من ال�شبان والفتيات الذين يحر�شون‬ ‫ال�ش ��رطان وت�ش ��لق جبل يتمثل ي اأن كاهما اختبار‬ ‫على تفعيل دورهم ي امجتمع وم�ش ��اعدة امر�ش ��ى؛‬ ‫لقوة التحمل‪ ،‬واأهمية الروح الإيجابية‪ ،‬وال�شتعداد‬ ‫مبين ��ا اأن رحلته ��م اإى جب ��ل كليمنج ��ارو ه ��ي م ��ن‬ ‫الروح ��ي واج�ش ��دي للمواجه ��ة‪ ،‬مبين ��ة اأن حاربة‬ ‫امحفزات على ال�شتمرار ي العمل التطوعي خدمة‬ ‫ال�ش ��رطان مثل ت�ش ��لق اجب ��ال‪ ،‬وهو ح ٍد �شخ�ش ��ي‬ ‫الدين ث ��م امليك ثم الوطن‪ ،‬وال�ش ��تمرار ي التوعية‬ ‫تتخلل ��ه حظ ��ات �ش ��عف وحظ ��ات ق ��وة‪ ،‬وم ��ا على‬ ‫بدور �ل�سدوي‬ ‫عبد�لله �ملحم‬ ‫نور �ل�سدوي‬ ‫والتثقيف وكذلك اإن�شاء مركز الك�شف امبكر‪.‬‬ ‫الإن�ش ��ان اإل الركي ��ز على بلوغ القمة‪ ،‬فكان �ش ��قوط‬

‫الفتيات والشبان المغامرون لـ |‪ :‬قادرون على إعادة التجربة‬

‫ظهورت�ش ��كيات من ال�شحب امنخف�ش ��ة وامتو�شطة على مناطق‬ ‫و�ش ��ط و�شرق و�ش ��مال �ش ��رق امملكة كما تتكون ال�ش ��حب امنخف�شة‬ ‫وامتو�شطة على امناطق اجنوبية الغربية خا�شة امرتفعات منها متد‬ ‫اإى جن ��وب منطقة امدينة امنورة والق�ش ��يم وحائل وتتهياأ الفر�ش ��ة‬ ‫باإذن الله تعاى لهطول اأمطار منها قد تتخللها �ش ��حب ركامية خا�ش ��ة‬ ‫على مرتفعات ع�شر والباحة ي حن ي�شتمر ن�شاط الرياح ال�شطحية‬ ‫على مناطق �ش ��رق وو�شط و�شمال امملكة مثرة لاأتربة والغبار حد‬ ‫من مدى الروؤية الأفقية وتزداد ن�ش ��بة الرطوبة على امدن اجبلية ما‬ ‫ي�شاعد على تكون ال�شباب خال �شاعات الليل وال�شباح الباكر‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة�مكرمة‬ ‫�مدينة �منورة‬ ‫�لريا�س‬ ‫�لدمام‬ ‫جدة‬ ‫�أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫�لباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جاز�ن‬ ‫جر�ن‬ ‫�خرج‬ ‫�لغاط‬ ‫�مجمعة‬ ‫�لقويعية‬ ‫و�دي �لدو��سر‬ ‫�لدو�دمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫�لزلفي‬ ‫�سقر�ء‬

‫‪33‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫حوطة بني ميم ‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫�لأفاج‬ ‫‪27‬‬ ‫�لطائف‬ ‫‪33‬‬ ‫�لقنفذة‬ ‫‪28‬‬ ‫ر�بغ‬ ‫‪30‬‬ ‫ينبع‬ ‫‪25‬‬ ‫�لعا‬ ‫‪25‬‬ ‫عنيزة‬ ‫‪24‬‬ ‫�لر�س‬ ‫‪24‬‬ ‫�مذنب‬ ‫‪25‬‬ ‫�لبكرية‬ ‫‪25‬‬ ‫�ل�سر‬ ‫‪25‬‬ ‫�لأح�ساء‬ ‫حفر �لباطن ‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫�جبيل‬ ‫‪35‬‬ ‫�لعبيلة‬ ‫‪35‬‬ ‫�سو�لة‬ ‫‪33‬‬ ‫�سلوى‬ ‫‪34‬‬ ‫خرخر‬ ‫�حوي�سات ‪33‬‬ ‫ر�أ�س �أبوقمي�س ‪32‬‬ ‫خمي�س م�سيط ‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫بي�سة‬ ‫‪24‬‬ ‫�لنما�س‬

‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫رئيس مجلس الشورى يشكر |‬

‫كام ا يهم أحدا‬

‫أعراس عبداه‬ ‫مناع تتوالى‬ ‫محمد الفايدي‬

‫ل اأظ��ن اأن النجم الدكتور عبدالله من�ع كثير ًا عليه احتف�ء ال�س�حة‬ ‫الثق�فية والأدب�ي��ة بمن��سبة اإ��س��داره الجديد كت�به عن جدة (ت�ريخ م� لم‬ ‫ي�وؤرخ‪ ..‬جدة الإن�س�ن والمك�ن) وقد راأيت دموع وابت�س�م�ت الفرح على‬ ‫وجوه تلك الجموع الكبيرة التي ح�سرت ليلة عر�سه عندم� انت�سب اأم�م‬ ‫المن�سة اأم�م جمهوره في �س�لة بيت الثمرات التي ترع�ه� جمعية الثق�فة‬ ‫وال�ف�ن��ون بجدة ليوقع ف��ي نه�ية الحفل لمحبيه وق��رائ��ه‪ ،‬وق��د ك�نت هذه‬ ‫الأم�سية دليا �س�رخ� على اأن المحتفى به ل يقل اأبدا عن كب�ر كت�ب العرب‬ ‫اإذا لم اأب�لغ واأقول كت�ب الع�لم‪.‬عبدالله من�ع ن�سيج وحدة‪ ،‬اإذا كتب مق�ل‬ ‫اأج�د‪ ،‬واإذا كتب ق�سة فهو اأبرع من يكتب الق�س�س‪ ،‬واإذا كتب في ال�سوؤون‬ ‫الجتم�عية فا تمل من قراءته‪ ،‬اإنه ك�مل الأو�س�ف م�س�ف ً� عليه� عب�راته‬ ‫واأ�سلوبه الر�سيق في الكت�بة لدرجة اأنك ل تريد اأن تنتهي من مق�لة كتبه� اأو‬ ‫ق�سة حبكه�‪ ،‬ولي�س له مثيل عندم� يقف اأم�م ن��سية الميكروفون متحدث ً�‪،‬‬ ‫اإنه ي�أ�سرك بكل ت�أكيد‪.‬عرفت الدكتور عبدالله من�ع رئي�س تحرير لمجلة‬ ‫«اقراأ» في عهده� المزدهر‪ ،‬وقد ك�نت المجلة ال�سعودية الوحيدة التي تجعل‬ ‫الم�سوؤول يقوم واقف ً� كلم� �سدر عدد جديد منه� خ�سية اأن تكون تعر�ست‬ ‫للنقد اأو الماحظة على اعتب�ر اأن ال�سدق في طرحه� ل يختلف عليه اثن�ن‪.‬‬ ‫وقد تعمقت �سداقتي بهذا الطويل ال�س�مخ منذ ذلك العهد‪ ،‬وكلم� كبر ازداد‬ ‫توهج� وعمق� في اأ�سلوب الطرح‪ ،‬كل هذا وعند عبدالله من�ع خ�سلة اأظن‬ ‫اأن الكثيرين في الو�سط الثق�في يفقده� وهي الرتي�ح اإليه من اأول مق�بلة‪،‬‬ ‫بل و�سداقته من اأول وهلة‪ ،‬اإن هذا لي�س كثيرا على الدكتور عبدالله من�ع‬ ‫الذي تخلى عن الطب في �سبيل مع�سوقته ال�سح�فة والكت�بة‪.‬ط�بت اأعرا�سه‬ ‫دائم� ب�إتح�ف قرائه ب�لجديد من الكتب والمق�لت المتميزة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪alfaidi@alsharq.net.sa‬‬

‫الريا�ش ‪ -‬ال�صرق‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفل ��ت عائلة اجويهر ب ��زواج جلها �صادق جاب ��ر اجويهر‪ ،‬بزواجه‬ ‫من كرمة عبدالعزي ��ز بوعامر‪ ،‬ب�صالة اللوؤلوؤة لاحتف ��الت بالأح�صاء‪ ،‬و�صط‬ ‫ح�ص ��ور لفيف م ��ن الأق ��ارب والأ�صدقاء‪" .‬ال�ص ��رق" تب ��ارك للجويهر وتتمنى‬ ‫للعرو�صن حياة �صعيدة وذرية �صاحة‪ ،‬باإذن الله‪.‬‬

‫اأع ��رب رئي� ��ش جل� ��ش‬ ‫ال�ص ��ورى‪ ،‬الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫حم ��د اآل ال�صي ��خ‪ ،‬ع ��ن خال� ��ش‬ ‫�صك ��ره وتقدي ��ره ل�صحيف ��ة‬ ‫"ال�ص ��رق"‪ ،‬على التغطية امتميزة‬ ‫لاجتم ��اع الت�ص ��اوري الثال ��ث‬ ‫لروؤ�صاء برمان ��ات الدول الأع�صاء‬ ‫ي جموع ��ة الع�صري ��ن ي‬ ‫العا�صم ��ة الريا� ��ش‪ ،‬واأكد تقديره‬ ‫للجهد امبذول من "ال�صرق"‪ ،‬الذي‬ ‫عك�ش ام�صتوى امتط ��ور لو�صائل‬ ‫الإع ��ام ال�صعودي ��ة‪ ،‬كما نقل �صكر‬ ‫بقية اأع�صاء امجل�ش ومن�صوبيه‪.‬‬

‫رئي�س جل�س ال�سورى ي اللق�ء الت�س�وري الث�لث لروؤ�س�ء برم�ن�ت الدول الأع�س�ء ي جموعة الع�سرين‬

‫ترقية قيادات إدارية في شرطة الشرقية إلى رتبة عميد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قل ��د مدير �صرطة امنطقة ال�صرقية اللواء غ ��رم الله بن حمد الزهراي‪ ،‬ك ًا‬ ‫من مدير �صوؤون الأفراد العميد �صعد اليحيى‪ ،‬العميد ي الأمن الوقائي متعب بن‬ ‫قويد الدو�صري‪ ،‬العميد ي ال�صوؤون الإدارية �صعود اللومي‪ ،‬العميد ي ال�صبط‬ ‫الإداري العمي ��د حم ��د اآل د�ص ��ن‪ ،‬مدي ��ر اإدارة الدوريات الأمني ��ة العميد �صعود‬ ‫اميم ��ان‪ ،‬مدير اإدارة اأنظمة الت�صال العميد اأحم ��د الردادي‪ ،‬مدير اإدارة ال�صبط‬ ‫اجنائي العميد بدر الزغيبي‪ ،‬والعميد اأحمد بن علي الفعر‪ ،‬رتبهم اجديدة‪.‬‬ ‫كما قلد اللواء الزهراي مدير �صرطة حافظة اجبيل العميد دخيل بن فهد‬ ‫الدخيل‪ ،‬مدير �صرطة حافظة القطيف العميد عبدالله بن حمد اآل حديب‪ ،‬مدير‬ ‫�صرط ��ة حافظة اخفجي العميد �صهيل عبد الل ��ه ال�صريف‪ ،‬رتبهم اجديدة‪ ،‬بعد‬ ‫�صدور قرار ترقيتهم من رتبة عقيد اإى عميد‪.‬‬ ‫وع ��ر اجميع ع ��ن �صكرهم وامتنانهم له ��ذه الثقة الكرم ��ة‪ ،‬داعن الله عز‬ ‫وج ��ل اأن يكون ��وا عند ح�صن الظ ��ن واأن يعينهم عل ��ى بذل امزي ��د خدمة الدين‬ ‫وامليك والوطن‪.‬‬

‫العري�س ح�ط� ب�أهله وحبيه‬

‫«المحسن» تزف ابنها ماجد‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفلت عائلة امح�صن بزواج جله ��ا ماجد عبداللطيف امح�صن‪،‬‬ ‫م ��ن كرمة فهد اإبراهيم اخ�ص ��ري‪ ،‬بقاعة البيت ال�صغر لاحتفالت‬ ‫بالأح�ص ��اء‪ ،‬و�صط ح�صور لفيف من الأهل وامحبن م�صاركته الفرحة‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تبارك لاأ�صرتن وتتمنى للعرو�صن حياة �صعيدة هانئة‪.‬‬

‫اللواء الزهراي يتو�سط عددا من قي�دات ال�سرطة ي امنطقة‬

‫‪ ..‬ويتو�سط قي�دات اأخرى بعد ترقيتهم اإى رتبة عميد‬

‫العري�س وعدد من اح�سور‬

‫«العبداللطيف» تزف ابنها أحمد‬

‫«البوعلي» تحتفل بزواج ابنها عبداه‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫«الجويهر» تزف ابنها صادق‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفلت عائل ��ة العبد اللطيف بزواج جلها اأحم ��د فهد العبداللطيف‪،‬‬ ‫من كرمة مبارك خليفة الراهيم‪ ،‬وذلك بق�صر امملكة لاحتفالت بالدمام‪،‬‬ ‫و�صط ح�صور لفيف من الأقارب والأ�صدقاء الذين قدموا للتهنئة‪" .‬ال�صرق"‬ ‫تبارك للعرو�صن وتتمنى لهما حياة �صعيدة وذرية �صاحة باإذن الله‪.‬‬

‫احتفل ��ت اأ�صرة البوعلي م�صاء اجمعة اما�صي ب ��زواج ابنها عبد الله بن‬ ‫حم ��د البوعلي‪ ،‬على كرم ��ة امهند�ش عبدالله حمد البوعل ��ي‪ ،‬بح�صور اأقارب‬ ‫واأ�صدق ��اء الأ�ص ��رة ي الريا� ��ش والدم ��ام والأح�ص ��اء ‪ ،‬وح�ص ��ر احفل رجل‬ ‫الأعم ��ال عبد الله ف� �وؤاد ‪ ،‬رئي�ش جل�ش اإدارة جموعة �ص ��ركات عبد الله فوؤاد‬ ‫القاب�صة والرئي�ش التنفي ��ذي للمجموعة جله في�صل‪ ،‬ورئي�ش �صركة "احاد‬ ‫امقاول ��ون" اخليجي ��ة ولي ��د اأحم ��د بوب�صيت‪ ،‬مع لفي ��ف من رج ��ال الأعمال‬ ‫وام�صوؤولن بامنطقة ال�صرقية‪.‬‬

‫العري�س يتو�سط اأق�ربه‬

‫العري�س ح�ط ب�لأهل‬

‫في ذمة اه‬

‫وفاة والد الروائي فوزي صادق‬

‫العري�س‬

‫حمد و عبد اللطيف خ�ل العري�س و �سقيق�ه اأحمد ووليد‬

‫وليد بوب�سيت واأحمد البوعلي واأبن�وؤهم�‬

‫العري�س مع والده و رجل الأعم�ل عبد الله فوؤاد‬

‫وليد وحمد بوعلي وي��سر احوا�س‬

‫السليم تحتفل بزواج ابنيها‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫احتفلت اأ�صرة الهباد ال�صليم ي مدينة العيون بالأح�صاء‪ ،‬ي ا�صراحة الها�صل �صمال طريق العقر بزواج ابني �صام بن‬ ‫حمد ال�صليم حمد و�صعود‪ ،‬على كرمتي العم اأحمد بن حمد ال�صليم‪ ،‬وح�صر ي هذه الليلة امباركة عدد من الأهل والأقارب‬ ‫والأ�صدقاء امهنئن‪" .‬ال�صرق" تهنئ العري�صن وتتمنى لهما كل التوفيق وحياة �صعيدة هانئة‪.‬‬

‫العري�س�ن �سعود وحمد اإى جوار بع�س الأق�رب وامهنئن‬

‫آل صبيح تحتفي‬ ‫بشفاء «الدوسري»‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأقام ��ت اأ�ص ��رة اآل �صبي ��ح ام ��ري حف � ً�ا تكرمي ًا‬ ‫م�صاع ��د رئي� ��ش ق�صم ال�صر ب� �اإدارة م ��رور الأح�صاء‪،‬‬ ‫رئي� ��ش رقب ��اء عبدالرحم ��ن زاي ��د الدو�ص ��ري‪ ،‬وذلك‬ ‫منا�صب ��ة �صفائه بعد تعر�صه ح ��ادث حريق موؤخر ًا‪،‬‬ ‫فيما ق ��دم الدو�صري �صكره لأ�صرة اآل �صبيح على كرم‬ ‫ال�صيافة‪.‬‬

‫اآل �سبيح مع الدو�سري‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫انتق ��ل اإى رحمة الل ��ه تعاى اأم�ش وال ��د الأ�صت ��اذ الروائي فوزي‬ ‫�ص ��ادق‪ ،‬ويتلق ��ى ذووه التع ��ازي ي جل� ��ش اأ�ص ��رة اح ��واج ي حي‬ ‫الأندل� ��ش ي الهف ��وف ابتداء من الي ��وم الأحد‪ ،‬اأو على ج ��وال الأ�صتاذ‬ ‫فوزي ‪.0555933559‬‬ ‫اأ�صرة "ال�صرق" تتقدم ب�ص ��ادق التعازي واموا�صاة لأ�صرة الفقيد‪،‬‬ ‫وتدعو الله اأن يتغمده بوا�صع رحمته‪.‬‬

‫عبداه السبيعي يعقد قرانه‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬

‫احتفل ��ت اأ�ص ��رة ال�صبيع ��ي بعقد ق ��ران ابنها عبدالله ب ��ن عاي�ش بن علي ال�صبيع ��ي‪ ،‬على كرمة �صعود ب ��ن اأحمد بن �صالح‬ ‫ال�صبيع ��ي‪ ،‬وح�ص ��ر احفل لفيف من الأهل والأقارب والزماء امهنئن‪" .‬ال�ص ��رق" تبارك للعري�صن‪ ،‬وت�صاأل الله اأن يبارك لهما‬ ‫و يتمم زواجهما ويوفقهما‪.‬‬

‫�سعود ال�سبيعي‬

‫ع�ي�س ال�سبيعي‬

‫العري�س عبدالله بن ع�ي�س‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫ساعدوني‪..‬‬ ‫أنا مدمن‬

‫‪-‬‬

‫و�سلتني ر��س��ال��ة على‬ ‫اإي�م�ي�ل��ي ف��ي «ال �� �س��رق» من‬ ‫الأخ (ع‪.‬ز) ي� �ق ��ول‪« :‬اأن ��ا‬ ‫� �س��اب ف ��ي م�ق�ت�ب��ل ال �ع �م��ر‪،‬‬ ‫ابتليت ب�اإدم��ان الح�سي�ش‪،‬‬ ‫وب�ع��د م�ع��ان��اة م��ري��رة لتركه‬ ‫ان �ت �ه��ت ب��ال �ف �� �س��ل‪ ،‬اأخ� ��ذت‬ ‫اأب�ح��ث ع��ن و��س��ائ��ل اأخ��رى‪،‬‬ ‫ف��دخ �ل��ت (ال � �ن ��ت) ف��وج��دت‬ ‫اأن اأول ال �ح �ل��ول ي �ب��داأ من‬ ‫م�ج�م��ع الأم � ��ل ب��ال��ري��ا���ش‪،‬‬ ‫فعزمت على ال�سفر �سوبه‬ ‫ت��ارك � ًا اأط �ف��ال��ي وزوج �ت��ي‪،‬‬ ‫على اأم��ل اأن اأع��ود متعافيا‪،‬‬ ‫واأنال ر�سا الله ثم ر�ساهم‪،‬‬ ‫واأن�ت�ب��ه لم�ستقبل اأط�ف��ال��ي‪،‬‬ ‫واأدخ� ��ل ال���س��رور اإل ��ى قلب‬ ‫زوج �ت��ي‪ ،‬لكنني وج��دت ما‬ ‫ل��م اأك��ن اأت��وق�ع��ه‪ ،‬فكان اأول‬ ‫موظف اأ�ساأله عن الطوارئ‬ ‫ه ��و ال �ح ��ار� ��ش‪ ،‬ال� ��ذي ق��ال‬ ‫لي (�سوف اللوحة قدامك)‬ ‫وه� �ن ��اك وج � ��دت � �س �ي��ارات‬ ‫ال�سرطة وبا�سات ال�سجون‪،‬‬ ‫فانتابني �سيء من الخوف‪،‬‬ ‫ودخ� �ل ��ت م �ت��وج �� �س � ًا‪ .‬ق�ل��ت‬ ‫لموظف ال�ستقبال‪ :‬ال�سام‬ ‫عليكم‪ .‬قال‪ :‬وعليكم (وي�ش‬ ‫ت �ب��ى؟) ق�ل��ت‪ ،‬اأري ��د ع��اج� ًا‪.‬‬ ‫ق��ال (م��ن وي����ش؟) قلت‪ :‬من‬ ‫الإدمان‪.‬‬ ‫ب� �ع ��د ن� ��� �س ��ف � �س��اع��ة‬ ‫ا�ستدعوني لمقابلة الطبيب‪،‬‬ ‫دخ�ل��ت عليه‪ ،‬ق�ل��ت‪ :‬ال�سام‬ ‫ع�ل�ي�ك��م‪ ،‬ل��م ي ��رد‪ ،‬وب��ادرن��ي‬ ‫ب��ال �� �س �وؤال (� �س��و ف �ي��ك؟)‪-‬‬ ‫وك ��ان ��ت ت �ب��دو ع �ل��ى وج�ه��ه‬ ‫م ��ام ��ح ال �ق �� �س��وة ‪ -‬ق �ل��ت‪،‬‬ ‫اأعاني من اإدم��ان الح�سي�ش‬ ‫ول��م اأ��س�ت�ط��ع ت��رك��ه م �ن��ذ‪...‬‬ ‫قاطعني (اأنا ما اأقدر اأخليك‬ ‫ت�ت��رك��ه‪ ،‬ب ��دك ت�ت��رك��ه ات��رك��ه‬ ‫ف ��ي ب �ي �ت �ك��م‪ ،‬وم ��ال ��و داع ��ي‬ ‫تجي هون) قلت عفو ًا‪ ،‬ماذا‬ ‫ت�ق��ول؟ اأعطاني ورق��ة وق��ال‬ ‫(روح ال���س�ي��دل�ي��ة وب�ع��دي��ن‬ ‫على بيتكم على طول) وفع ًا‬ ‫عدت اإلى مدينتي واأنا اأردد‪:‬‬ ‫اأي��ن ك��ام المجمع في النت‬ ‫ع��ن اهتمامه بالراغبين في‬ ‫ال �ت �خ �ل ����ش م ��ن الإدم� � � ��ان!‬ ‫(ك��ان ه��ذا في ي��وم الأرب�ع��اء‬ ‫‪1433/4/21‬ه�)‪.‬‬ ‫اأخ �ي��ر ًا و��س�ل��ت بيتي‪،‬‬ ‫فا�ستقبلتني زوجتي فرح ًة‪:‬‬ ‫ال�ح�م��د ل�ل��ه ع�ل��ى ال���س��ام��ة‪،‬‬ ‫ب���س��رن��ا ه��ل وج ��دت ع��اج� ًا‬ ‫ل �اإدم��ان؟ ق�ل��ت‪ :‬وج ��دت ما‬ ‫ي�ساعدني على الإدمان»‪.‬‬ ‫اأخ � � ��ي (ع‪.‬ز) ل�ي����ش‬ ‫عندي ما اأقوله‪ ،‬غير انتظار‬ ‫رد مجمع الأمل‪.‬‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬إيمان اأمير‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫أتغاضى عن مشكاتي الصغيرة مع زوجي خوفا من تطورها‬

‫أسرية‬ ‫زاوي�� � ��ة ي��وم�ي��ة‬ ‫تقدم ا�ست�سارات‬ ‫اأ� �س��ري��ة ل�ل�ق� ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫قالوا ي تغا�س ��ي عن ام�سكات ال�سغرة بينك وبن‬ ‫زوجك‪ ،‬واأنا اأخاف اأن تتطور هذه ام�سكات ال�سغرة‪ ،‬فهل‬ ‫اأنا على �سواب؟‬ ‫ اإن اأي منزل ل مكن اأن يخلو من ام�س ��كات‬‫اليومي ��ة اأو العاب ��رة وهذا اأمر طبيع ��ي جدًا‪ ،‬ولكن‬ ‫الأجم ��ل األ تدف ��ع ه ��ذه ام�س ��كات الزوج ��ن لأن‬ ‫يجعاها م�سكات م�س ��توطنة‪ ،‬والأمر الطبيعي اأن‬

‫د‪ .‬غازي ال�سمري‬

‫يت�س ��اءل‪ :‬ماذا اأهميته ي الأ�س ��رة تتمحور ي اأنه‬ ‫اأ�سبح �سرا ًفا اآليًا فقط؟ واآخر ي�سر اإى اأن زوجته‬ ‫تهتم باأطفاله وتن�س ��اه‪ .‬اإن معاجة هذه الإ�سكالت‬ ‫ت�س ��توجب الرغب ��ة احقيقية ي ا�س ��تعادة العاقة‬ ‫امفقودة باأن يكون هناك حوار مفتوح بن الزوجن‬ ‫حول ما يتعلق بال�سلبيات التي طراأت على حياتهما‪.‬‬ ‫ومن اجميل اأن يزيا اجليد امراكم على عاقتهما‬

‫اأحدهما اإى البحث ع ��ن هذه احاجة عند الآخرين‬ ‫وي الغال ��ب اأن الأمور امفق ��ودة هي اأمور معنوية‬ ‫ومتعلقة بالحتياج النف�س ��ي اأكر م ��ا هي مرتبطة‬ ‫باحاجات امادية‪ .‬لذا تكر التهامات التي ن�سمعها‬ ‫ب�س ��كل متك ��رر م ��ن الأزواج‪ ،‬فهذه ت�س ��تكي من اأنه‬ ‫اأن ��اي ويبحث ع ��ن منفعته الذاتية‪ ،‬وتلك ت�س ��تكي‬ ‫من اأن زوجها يع ��اي من مراهقة متاأخرة‪ ،‬والزوج‬

‫يكون ��ا متفقن عل ��ى الأقل ي ما يخ� ��ض اخطوط‬ ‫العري�س ��ة التي حمي الأ�س ��رة ول يتجاوزاها‪ ،‬اأما‬ ‫ام�س ��كات العاب ��رة فيج ��ب اأن يح ��اول اإنهاءها ي‬ ‫وقته ��ا حت ��ى ل تكون بيئة خ�س ��بة لنمو م�س ��كات‬ ‫اأك ��ر منه ��ا‪ .‬وتعل ��ق اخطاب على اأ�س ��باب ن�س ��وء‬ ‫التهام ��ات امتبادلة على اأنه ن ��اج عن غياب الدفء‬ ‫واحميمي ��ة ي العاق ��ة ب ��ن الزوج ��ن‪ ،‬م ��ا يدفع‬

‫بالبدء ي ابتكار اأمور جديدة ي حياتهما كنوع من‬ ‫التغير وذلك بق�ساء اإجازة م�سركة اأو تغير مط‬ ‫احياة اليومي‪ ،‬واأن يقوما بعمل م�س ��رك معًا مثل‬ ‫مار�سة ريا�س ��ة معينة واأن تكون هناك حاولت‬ ‫حقيقية بقدر الإم ��كان للبحث عن مكامن اخلل ي‬ ‫كل منهم ��ا‪ ،‬لأن اخيان ��ة اأو الب ��دء ي عاقة اأخرى‬ ‫اإما هي حل ام�سكلة م�سكلة اأخرى‪.‬‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫تغذية‬

‫أختي ترفض المذاكرة‬

‫أستحلفكم باه‬ ‫من سيبقى؟‬ ‫حسن الخضيري‬

‫هناك بع�ص الأخبار تظل في الذاكرة مهما عملت م�سح ًا اأو‬ ‫اإع��ادة (فرمتة)‪ ،‬اإم��ا لأهميتها اأو لغرابتها‪ ،‬ومنها خبر ن�سر قبل‬ ‫ب�سعة ع�سر �سهر ًا تحت عنوان «الرفع للمقام ال�سامي بعدم انتظام‬ ‫‪ %92‬من موظفي ‪ 28‬جهة»‪ ،‬الرفع من قِ بل هيئة الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫بداية اأقترح منح ال�‪ %8‬المنتظمين اإجازات طويلة عو�س ًا عن‬ ‫انتظامهم وتعليمهم التزويغ والغياب من مبداأ الم�ساواة‪.‬‬ ‫ولو اأحببنا (ومن الحب ما قتل) اأن نناق�ص الأ�سباب لحتاج‬ ‫الأم��ر اإلى مجلدات‪ ،‬ولكن التم�سوا لهم العذر‪ .‬فمث ًا البع�ص من‬ ‫ال�سادة المديرين داأب على التاأخير‪ ،‬ول يوجد من يحا�سبه‪ ،‬حتى‬ ‫اأ�سبح الأمر عرف ًا دارج ًا‪ ،‬اأما مع�سر الإداريين الأقل مرتبة فغالب ًا‬ ‫ما يكون غيابهم ان�سغا ًل بانتدابات وقيام ًا بمهام اإدارية تناط بهم‬ ‫دون �سواهم‪ ،‬ول اأح��د يعلم ال�سبب! واأظ��ن ‪ -‬واإن بع�ص الظن‬ ‫اإثم ‪ -‬اأن غياب فئة كبيرة من الموظفين مق�سود وفوائده كثيرة‪،‬‬ ‫لعل اأبرزها تعليم المراجعين ال�سبر وفوائده والحلم واأخاقه‪،‬‬ ‫واحت�ساب الأجر عند الله وح�سد الح�سنات ليوم المعاد‪.‬‬ ‫الخبر احتوى بع�ص العبارات الموؤثرة والم�سحكة المبكية‪،‬‬ ‫فمث ًا (عدم تقيد الجهات المخت�سة والم�سوؤولين بدورها الإ�سرافي‬ ‫على اإنجاز ق�سايا ومعامات المراجعين دون تاأخير)‪ ،‬وال�سوؤال‪:‬‬ ‫اأين الم�سوؤولون؟‬ ‫كذلك (عدم ال�سماح لعمال النظافة غير ال�سعوديين بالدخول‬ ‫اإلى الإدارات الحكومية اإل تحت رقابة)‪ ،‬كم تمنيت اأن اأكون منهم‬ ‫لتت�سنى لي روؤي��ة الم�سوؤولين دون حجاب ودون تحكم و(بهدلة)‬ ‫مدير المكتب‪.‬‬ ‫اأما الطامة الكبرى (عدم تفعيل لئحة انتهاء الخدمة المتعلقة‬ ‫بغياب الموظف لمدة ‪ 15‬يوم ًا مت�سلة اأو ثاثين يوم ًا متفرقة بال�سنة‬ ‫لجواز اإنهاء خدمته)‪.‬‬ ‫اأ�ستحلفكم بالله‪ ،‬لو تم تطبيق هذه المادة فمن �سيبقى على‬ ‫راأ�ص العمل؟!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫طفلي ا يأكل اللحوم الحمراء‬

‫عم ��ر اأخت ��ي ‪12‬عام� � ًا‪ ،‬ترف� ��ص‬ ‫امذاك ��رة ي ه ��ذه ال�س ��ن ال�سغ ��رة‬ ‫وتكرهه ��ا‪ ،‬ب�سب ��ب حبي ��ط امدر�س ��ات‬ ‫له ��ا‪ ،‬فكيف ي�سعن ��ا تخلي�سه ��ا من هذا‬ ‫ال�سعور؟‬ ‫(مروة اأحمد ‪ -‬امدينة امنورة)‬ ‫ ل ��كل فع ��ل ردة فع ��ل م�س ��ادة‬‫له ��ا‪ ،‬وردة فعل اأخت ��ك طبيعية مثر‬ ‫�ساغط نف�س ��ي اأو اجتماعي مرتبط‬ ‫بامواقف امدر�س ��ية‪ ،‬وه ��و ما يُعرف‬ ‫ب�" �س ��وء التوافق امدر�س ��ي "وكون‬ ‫اأختك طالبة ي امرحل ��ة البتدائية‪،‬‬ ‫فهي مرحل ��ة تعليمية مهم ��ة جد ًا ي‬ ‫حياة امتعلم وتكوينه تكوين ًا نف�سي ًا‬ ‫وتربوي� � ًا �س ��ليم ًا‪ ،‬ك ��ي يك ��ون اأكر‬ ‫جاوب ًا مع امراحل الدرا�سية التالية‪.‬‬ ‫لب ��د م ��ن زيارتكم للمدر�س ��ة‬ ‫ومعرفة �سكوى امعلمات‪ ،‬ومعرفة‬

‫تعويضات مصاب‬

‫اأع ��اي من ع ��دم تقبل طفل ��ي اأكل‬ ‫اللح ��وم احم ��راء‪ ،‬فه ��ل ي ذل ��ك �سرر‬ ‫على �سحته‪ ،‬وماذا تن�سحونني؟‬ ‫( حميدة العي�سى ‪ -‬جران)‬ ‫ مك ��ن اإ�س ��افتها اإى بع�ض‬‫الأكات ب�س ��كل ل يراها اأو ي�س ��عر‬ ‫بطعمها كاأن ت�س ��اف اإى ال�سوربة‬ ‫امخلوط ��ة‪ ،‬واإن كان يتن ��اول‬ ‫م�س ��ادر اللحوم الأخرى كالدجاج‬ ‫اأو الكبدة فا �س ��رر من ذلك‪ ،‬وي‬ ‫كل الأح ��وال ذوق الأطف ��ال متغر‬ ‫مع الوقت‪ ،‬فجددي عر�س ��ك له بن‬ ‫الفينة والأخرى باأطباق ختلفة‪.‬‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫الأ�س ��باب احقيقي ��ة لتحبي ��ط‬ ‫امعلمات لها‪ ،‬وكذلك مناق�سة اأختك‬ ‫منف ��ردة ع ��ن الأ�س ��باب احقيقي ��ة‬ ‫للم�س ��كلة‪ ،‬فق ��د تت�س ��ح ل ��ك اأمور‬ ‫ت�ساعد ي حل ام�سكلة‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬

‫ طبخ اخ�سروات يقلل من‬‫قيمتها الغذائية‪ ،‬وكلما كانت فرة‬ ‫الطب ��خ طويلة كلما قل ��ت فائدتها‪،‬‬ ‫وي�ستح�س ��ن طب ��خ اخ�س ��ار على‬ ‫البخار بكمية حرارة متو�سطة‪.‬‬

‫طبخ الخضروات‬

‫ه ��ل مكن لطبخ اخ�س ��روات اأن‬ ‫يزيد من قيمتها الغذائية؟‬ ‫(اإمان ‪ -‬اخر)‬

‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي)‬

‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫‪-‬‬

‫يبلغ ابني من العمر ‪ 12‬عاما ودائما ي�سع يده ي فمه وياأ ُكل اأظافره خا�سة وقت‬ ‫م�ساهدته للمباريات‪ ،‬فكيف اأجعله يتخل�ص من هذا الأمر؟ (�سعود البقمي ‪ -‬تربة)‬ ‫ و�س ��ع الي ��د ي الف ��م واأكل الأظاف ��ر ع ��ادات تظه ��ر عند من ي�س ��عر‬‫باخ ��وف والتوتر‪ ،‬ل ��ذا عليك معرفة الأ�س ��باب التي جعله يلج� �اأ اإى هذا‬ ‫الأمر ومن ثم اإ�سباعها‪ ،‬اإ�سافة اإى خاطبة العقل الاواعي‪ ،‬بتكوين رابط‬ ‫للتخل�ض من هذه ام�س ��كلة‪ ،‬واأخذه لقطعة من امطاط وو�س ��عها بيده وما‬ ‫اأن يرغب باأكل اأظافره حتى ي�س ��د قطعة امطاط ويدعها تل�س ��ع يده ب�س ��كل‬ ‫قوي‪ ،‬وي�س ��تمر على هذا التمرين اإى اأن ي�س ��عر باأم ل�س ��عة امطاط فيرك‬ ‫هذا ال�سلوك‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اأحبتك – يرب�ض على ال�سدر‬ ‫‪ – 2‬ا�سم ا�ستفهام للمكان (معكو�سة) ‪ -‬اإعانات‬ ‫‪ – 3‬اأ�ستوعبها – �سمر منف�سل للمتكلم‬ ‫‪� – 4‬سد خلف (معكو�سة) – تعكر‬ ‫‪ – 5‬اعتمدن – اأجيء‬ ‫‪� – 6‬سد برد (معكو�سة) – حرف جزم – مرتفع اأر�سي‬ ‫‪ – 7‬لعب قدم دوي م�سري يلعب لنادي الحاد‬ ‫ال�سعودي حاليا‬ ‫‪ – 8‬جزء من �سورة ‪ -‬القحط‬ ‫‪� – 9‬سيّدتن – خلله وعلته‬ ‫‪ – 10‬غمّها ‪ -‬مت�سابهة‬

‫‪ – 1‬رقد – �سعة ال�سدر‬ ‫‪ – 2‬مثلة بحرينية‬ ‫‪ – 3‬متخيلة لغر احقيقة ‪ -‬ن�سيع‬ ‫‪ – 4‬ما اأتناوله من طعام ‪ -‬اكتمل‬ ‫‪ – 5‬تعبه ‪ -‬بريقه‬ ‫‪ – 6‬عنتا (مبعرة) – حرف عطف‬ ‫‪ – 7‬للنداء – تغرورق العن‬ ‫‪ – 8‬كلمتان معنى (خيول ال�سفر)‬ ‫‪ – 9‬جزء من دقيقة – طر مغ ّرد‬ ‫‪ – 10‬حواجزه الدفاعية ‪ -‬لا�ستفهام‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫يحب العمل اخري وي�سعر ب�سعادة‬ ‫ي �س ��بيل ذلك‪ ،‬ك ��رم ومتلك ثق ��ة عالية‬ ‫ي ذات ��ه‪ ،‬على الرغم م ��ن اأن الركيز لديه‬ ‫�سعيف ويحتاج عناية‪ ،‬عاطفي ومت�سامح‬ ‫ول يحب النزاع‪ ،‬ي�سعر اأنه وحيد ويخ�سى‬ ‫التفكر ي ام�س ��تقبل‪ ،‬بحاج ��ة اإى عناية‬ ‫ولديه خ ��وف وقلق يوؤثران على تعاماته‬ ‫وت�سرفاته‪.‬‬

‫ر�سم الطفل مبارك الغامدي‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الي ��وم الت ��اي م ��ن اإج ��راء عملية‬ ‫امنظار‪ ،‬وي�س ��تطيع مار�سة عمله‬ ‫ب�س ��كل اعتي ��ادي خ ��ال اأي ��ام من‬ ‫تاريخ اإجراء العملية‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري اجراحة‬ ‫د‪.‬عادل حمد الوقف)‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫د‪.‬عادل حمد الوقف‬

‫منظم منجز لعملك‪ ،‬اإى جانب اأنك مو�س ��وعي‬ ‫بدرجة كبرة‪ ،‬لديك توتر من الداخل‪ ،‬تعمل باإخا�ض‬ ‫وهم ��ة ول ح ��ب العمل ي بيئة فو�س ��وية‪ ،‬طموح‬ ‫وطاقاتك حبو�س ��ة‪ ،‬خياي بدرج ��ة كبرة‪ ،‬مزاجي‬ ‫ومت ��وازن ي عاقات ��ك الجتماعي ��ة‪ ،‬م�س ��تمع جيد‬ ‫ول تقاط ��ع وتعطي اهتماما للمناظر والر�س ��ومات‪،‬‬ ‫اإن�س ��ان فخور بنف�س ��ك‪ ،‬ل تظهر عواطف ��ك ول ترفع‬ ‫الكلف ��ة اأمام الغرباء‪ ،‬اأحيانا تعط ��ي الأمور اأكر من‬ ‫حجمه ��ا‪ ،‬وتفكر ي اأكر من �س ��يء ي وقت واحد‪،‬‬ ‫وعجول اأحيانا‪.‬‬

‫خط حمد النوري‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫والدت ��ي تبلغ م ��ن العمر خم�س ��ن‬ ‫عام� � ًا و تع ��اي م ��ن نوب ��ات اأم ي اأعلى‬ ‫البط ��ن ح ��ت ال�سل ��وع اليمن ��ى‪ ،‬وق ��د‬ ‫اأجرت اأ�سعة تلفزيونية وثبت اأنها تعاي‬ ‫من ح�سوات متعددة بامرارة‪ ،‬واأخرتنا‬ ‫اإح ��دى اجارات باأن الع ��اج بالأع�ساب‬ ‫الطبي ��ة �س ��وف ي� �وؤدي اإى التخل�ص من‬ ‫هذه اح�سوات‪ .‬فما راأيكم؟‬ ‫(حمد علي ‪ -‬الريا�ص)‬ ‫ الع ��اج الأ�سا�س ��ي لع ��اج‬‫ح�س ��وات ام ��رارة هو ا�ستئ�س ��ال‬ ‫ام ��رارة ‪ ،‬وج ��رى ه ��ذه اجراحة‬ ‫حالي ًا ع ��ن طريق امنظ ��ار‪ ،‬وميزة‬ ‫جراحة امنظ ��ار اأنها ل حتاج اإى‬ ‫عم ��ل فتحات كبرة بجدار البطن‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن الآلم عق ��ب العملية قليلة‬ ‫ومك ��ن للمري� ��ض اخ ��روج ي‬

‫‪-‬‬

‫ابني يأكل أظافره‬

‫جزاء امطري‬

‫والعائ ��دات ال�س ��هرية لأف ��راد‬ ‫العائل ��ة‪ ،‬ومنحة لعائلة ام�س ��اب‬ ‫اأو عائلة �ساحب العائدة ي حالة‬ ‫وفاته‪.‬‬

‫نوبات ألم أعلى البطن‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية يقدمها‬ ‫ام�ست�سارالأ�سري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�سخ�سية من خال‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫ماه ��ي التعوي�س ��ات الت ��ي يح ��ق‬ ‫للم�س ��رك ام�س ��اب باإ�ساب ��ة عم ��ل اأو‬ ‫لأفراد عائلته امطالبه بها؟‬ ‫( حمد اإ�سماعيل ‪ -‬اأبها)‬ ‫ بح�س ��ب ام ��اده ‪ 28‬م ��ن‬‫نظ ��ام التاأمين ��ات الجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫يحق للم�س ��رك ام�ساب باإ�سابة‬ ‫عم ��ل اح�س ��ول عل ��ى التغطيات‬ ‫الازم ��ة للعناي ��ة الطبي ��ة الت ��ي‬ ‫ت�ستلزمها حالة ام�ساب امر�سية‪،‬‬ ‫والبدلت اليومية للعجز اموؤقت‬ ‫ع ��ن العم ��ل اإن كان ام�س ��اب غر‬ ‫ق ��ادر على العم ��ل ب�س ��فة موؤقتة‬ ‫ب�س ��بب الإ�س ��ابة‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫العائدات ال�سهرية والتعوي�سات‬ ‫امقطوعة للعجز ام�ستدم الكلي‬ ‫اأو اجزئي الناجم عن الإ�س ��ابة‪،‬‬

‫‪8‬‬

‫فنان تشكيلي سعودي‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫ع‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫خ‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬

‫ب‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫�ص‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫ا ل د‬ ‫ت ا ا‬ ‫ن ي ر‬ ‫ا ة ر‬ ‫�ص هـ ة‬ ‫ل ت ر‬ ‫ا ر ر‬ ‫م غ ر‬ ‫اآ ي م‬ ‫م ط ن‬ ‫هـ ي ر‬ ‫ز ن ا‬

‫م‬ ‫ت‬ ‫�ص‬ ‫ظ‬ ‫ع‬

‫ح‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫�ص ا‬ ‫ي �ص‬

‫ا ك‬ ‫ة م‬ ‫ا ا‬ ‫م �ص‬ ‫ط ق‬

‫ا ن ي‬ ‫ر ك ا‬ ‫ل ن ا‬ ‫ح ف ي‬ ‫م د ر‬ ‫ح م �ص‬ ‫ر ب ا‬ ‫خ ي م‬ ‫ي ا هـ‬ ‫و ع د‬ ‫ل ة ي‬ ‫ي ن و‬

‫�ص‬ ‫ة‬ ‫ح‬ ‫�ص‬ ‫ن‬

‫د‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ء‬ ‫ا ا‬ ‫م ل‬ ‫م �ص‬ ‫ا ا‬ ‫ي ف‬ ‫هـ ع‬ ‫ط ي‬

‫ح�سن ال�سافعي – طوي قطان – مايا ن�سري – بو�سر – مريام فار�ض –‬ ‫زينة كرم – ح�سام طه – اآمال – ماهر – ريتا الرك – حمد خري – �سرين‬ ‫– ر�سا مهدي – حظرة – خيول – دمة – بياعة – وئام ‪ -‬الدحماي – �سام‬ ‫– عزة – هيام‬ ‫الحل السابق ‪ :‬شيماء سبت‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﻋﺠﺰﻭﺍ ﻋﻦ ﺗﺄﺟﻴﺮ ﺷﻘﻖ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪﻡ ﺻﺮﻑ ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ‬

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻜﻠﻒ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻘﻴﻞ ﻭﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﺣﺘﻰ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬

‫ﺣﺮﺍﺱ ﺍﻷﻣﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻳﺴﻜﻨﻮﻥ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬

‫ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﻋﻴﺪ‬:‫ﻣﺼﺪﺭ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ﻟـ »ﺍﻟﻤﻜﻠﻔﺔ« ﻻ ﺗﻤﻨﻌﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﺷﺢ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬





               

               

                          2350                

                                                   



:| ‫ ﺍﻟﻬﺮﻳﻔﻲ ﻟـ‬..‫ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺃﻥ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻹﻋﺪﺍﺩ ﻧﻔﺴﻲ‬

                                  

‫ﺑﻌﺪ ﺗﺪﺧﻞ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺿﺎﺋﻊ ﻓﻨﻴﺎ ﻭﺗﻌﺎﺩﻟﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻣﻜﺴﺒﺎ‬

‫ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ ﻭﻣﻜﺎﻓﺂﺕ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﻓﻲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻟﺤﺴﺎﺑﺎﺕ ﻻﻋﺒﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬







                                

                         1414                         

‫ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺭﺳﻤﻲ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬

                                                   

                                       

:| ‫ ﺍﻟﻤﻄﻮﻉ ﻟـ‬..‫ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺃﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺘﻠﻘﻮﺍ ﺃﻱ ﺇﺧﻄﺎﺭ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﺳﻌﻰ ﻟﺸﺮﺍﺀ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﺳﻴﺘﻀﺮﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﻄﺮﻳﻔﻲ ﻋﻀﻮ ﹰﺍ ﺑﺎﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﹸ‬ ‫ﺍﻟﺤ ﱠﻜﺎﻡ‬



                

                            

‫ﺇﻣﺎﺭﺍﺗﻴﻮﻥ ﺍﻋﺘﺪﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﻳﻖ ﺩﺭﺍﺟﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻀﺮﺏ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺑﻦ ﺯﺍﻳﺪ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ ﻭﻳﺘﻌﻬﺪ ﺑﻤﻼﺣﻘﺔ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻳﻦ‬       15                                   

                                        

                                                          



‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻧﺎﺷﺊ ﻟﺘﻮﻗﻴﻌﻪ‬ ‫ﻟﻨﺎﺩﻳﻴﻦ‬                                           

                   

                                   

                   

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﺗﻔﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﺮﻳﺪﻱ ﻭﻭﻛﻴﻞ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬

‫ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻓﺮﺿﺘﻪ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ‬:‫ﻣﻌﻴﺒﺪ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬                    "     " "             "                      "

 –



    "            "   

                                                   "     "       


‫ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ ﻳﺪﻳﺮ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ‬

‫ﻣﺸﻴﺪﺍ ﺑﻘﺪﺭﺍﺕ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻛﺎﻧﻴﺪﺍ‬

‫ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻟﻦ ﺗﺨﺪﻋﻨﺎ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬





    35     2009

                 

            

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬



30

‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺗﺸﻌﻞ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ ﻓﻲ ﺩﻳﺮﺑﻲ ﺍﻟﺤﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬                 28 21   10                10 822 3331104 28 

        33

    

     



             

    9 22 515 19472 50 



‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺩﻳﺮﺑﻲ »ﺑﻼ‬ «‫ﻃﻌﻢ‬



‫ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻣﻤﻨﻮﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺮﻳﻘﻴﻦ‬

‫ﺑﺴﺒﺐ ﺃﺯﻣﺔ ﺣﺠﻮﺯﺍﺕ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻭﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺃﺟﻞ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻤﻰ‬



‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺤﺸﺪ ﻫﺠﻮﻣﻪ ﻻﺻﻄﻴﺎﺩ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬

                                                                                                  



                              19 41711 43291 55



                               

                       

     8             4  22          4      43 29  14 16 13

                                                                                                                                                                                          moalanezi@ alsharq.net.sa



‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬23 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟـ‬

‫ﻇﺮﻭﻑ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﻐﺮﻱ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﻲ ﺁﺳﻴﻮﻳﺎ‬   6 4594 9 22    3132              



  7 88622 264330 





                                                


‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﹸ‬ ‫ﻭﺃﻭﺯﺑﻜﺴﺘﺎﻥ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ‬..‫ﻭﻋﻤﺎﻥ ﻳﺪﺷﻨﺎﻥ ﺍﻟﻤﻠﺤﻖ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬                      

12    15    14   

               2012          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

31

‫ ﻓﻲ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﻤﻴﺪ ﻧﺸﺎﻁ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬65 ‫ﻣﻘﺘﻞ ﺷﺨﺺ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬

‫ﺑﻮﺭﺳﻌﻴﺪ ﺗﺼﺤﻮ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺄﺳﺎﻭﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬

                                                             75                       





     25                                     

                               

                       

  65                                                      

                                    

‫ﺍﻹﻧﺘﺮ ﻳﺼﻄﺪﻡ ﺑﺎﻟﻴﻮﻓﻲ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ 12                                                      

                   15                 34    

            29                                

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺠﺒﻼﻳﺔ ﻭﻳﻬﺪﺩ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻴﻔﺎ‬

‫ﺯﺍﺭ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﻟﻤﻐﻮﺍﺓ ﻋﻘﺐ ﺣﻔﻞ ﺗﺘﻮﻳﺞ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬

‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺑﻨﺪﺭ ﻳﻬﻨﺊ ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﺍﻟﺮﺍﻟﻲ‬                                                                         



                          2012                     

‫ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺍﺳﺘﻄﻼﻉ ﺗﺘﺎﺑﻊ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺮﺍﻟﻲ‬                        

                            



‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ 

                      2012               




‫‪ 26‬شابا وشابة سعوديين يشاركون في حوار الشباب السعودي ‪ -‬الهندي‬ ‫حيدر اآباد ‪ -‬وا�ص‬ ‫ي�ش ��ارك ‪� 26‬ش ��اب ًا و�ش ��ابة‬ ‫�شعودين مثلون ختلف امراحل‬ ‫الدرا�ش ��ية‪ ،‬ومناط ��ق امملك ��ة ي‬ ‫فعاليات منتدى ال�ش ��باب ال�شعودي‬ ‫الهن ��دي‪ ،‬وامنعقد حالي� � ًا ي الهند‪.‬‬ ‫وق ��ال وكي ��ل وزارة اخارجي ��ة‬

‫لل�ش� �وؤون القت�ش ��ادية والثقافي ��ة‪،‬‬ ‫ال�ش ��فر الدكت ��ور يو�ش ��ف ب ��ن‬ ‫ط ��راد ال�ش ��عدون «منتدى ال�ش ��باب‬ ‫ال�ش ��عودي الهن ��دي ياأت ��ي ي اإطار‬ ‫مب ��ادرة خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبالعزي ��ز اآل‬ ‫�ش ��عود ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪ -‬للح ��وار‬ ‫بن اأتب ��اع الأديان واح�ش ��ارات»‪.‬‬

‫واأو�ش ��ح اأن وزارة اخارجي ��ة‬ ‫تبنت فكرة منتديات حوار ال�شباب‬ ‫ال�ش ��عودي الدولي ��ة ج�ش ��يد ًا‬ ‫مب ��ادرة خادم احرمن ال�ش ��ريفن‪،‬‬ ‫ولت�ش ��هم اأي�ش� � ًا ي حقيق اأهداف‬ ‫اأخرى متع ��ددة اأهمها تطوير ودعم‬ ‫العاق ��ات الثنائي ��ة القت�ش ��ادية‬ ‫والثقافي ��ة وال�شيا�ش ��ية بن امملكة‬

‫ودول الع ��ام‪ .‬وراأى اأن برنام ��ج‬ ‫منتديات حوار ال�ش ��باب ال�شعودي‬ ‫الدولية ترتكز على فكرة التوا�ش ��ل‬ ‫اح�شاري الثقاي ل�شباب و�شابات‬ ‫امملكة مع نظرائهم لرتبط باأوا�شر‬ ‫ثقافي ��ة واجتماعي ��ة واقت�ش ��ادية‬ ‫و�شيا�ش ��ية متمي ��زة على م�ش ��توى‬ ‫اح�ش ��ارة الإن�ش ��انية‪ ،‬ولتعزي ��ز‬

‫الر�شالة الإن�شانية ح�شارة الإ�شام‬ ‫الت ��ي حت�ش ��نها امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية‪ .‬واأو�ش ��ح اأن منت ��دى‬ ‫ال�ش ��باب ال�ش ��عودي الهندي يهدف‬ ‫اإى تعزي ��ز العاق ��ات ال�ش ��عودية‬ ‫الهندي ��ة‪ ،‬وال�ش ��تفادة م ��ن اخرة‬ ‫الهندية ي جال الت�شالت وتقنية‬ ‫امعلوم ��ات‪ .‬وي�ش ��مل الرنام ��ج‬

‫زي ��ارات اإى ع ��دد م ��ن اجامع ��ات‬ ‫الهندية ف�ش � ً�ا ع ��ن مراك ��ز التقنية‬ ‫والت�ش ��الت وامعاه ��د احكومية‬ ‫ي حيدر اأباد وبنغالور ونيودلهي‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن اختيار امدن الثاث‬ ‫جاء ب�ش ��بب اإ�ش ��هاماتها العامية ي‬ ‫ج ��ال التقني ��ة‪ .‬واأف ��اد ال�ش ��عدون‬ ‫ب� �اأن ال�ش ��باب ال�ش ��عودي والهندي‬

‫ب ��داأوا ي بل ��ورة امح ��اور الت ��ي‬ ‫تت�ش ��من الر�ش ��ائل الثنائي ��ة امزمع‬ ‫رفعها خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‪،‬‬ ‫واإى رئي�ش ��ة الهند‪ ،‬ور�شالة اأخرى‬ ‫اإى الأمن العام ل� �اأم امتحدة ي‬ ‫احف ��ل اختام ��ي الذي �ش ��يتم يوم‬ ‫اجمعة امقبل‪ ،‬برعاية وزير الدولة‬ ‫لل�شوؤون اخارجية الهندي‪.‬‬

‫د‪.‬ال�سعدون‬

‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫النشاطات المنبرية لأندية اأدبية بين مغازلة الجمهور بتناول الشأن العام وتلميع الجهات الخدمية‬

‫أدباء ونقاد‪ :‬نخاف أن يحتل هوامير العقار مكاتب‬ ‫المخططات‬ ‫المثقفين وتتحول اأندية لتسويق ُ‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫تباينت اآراء نقاد ومثقفن حول‬ ‫مو�ش ��وعات وعناوي ��ن الن�ش ��اطات‬ ‫امنري ��ة لاأندي ��ة الأدبي ��ة‪ ،‬فالبع�ص‬ ‫ي ��رى اأن م�ش ��روع الأندي ��ة ثق ��اي‪،‬‬ ‫وعلي ��ه ل مان ��ع م ��ن التداخ ��ل ب ��ن‬ ‫الن�ش ��اط الأدب ��ي وهم ��وم ال�ش ��ارع‬ ‫وق�ش ��ايا ال ��راأي الع ��ام‪ ،‬فيم ��ا ي ��رى‬ ‫اآخ ��رون اأن اموؤ�ش�ش ��ة الثقافي ��ة‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة نخبوية‪ ،‬ويُنتظ ��ر منها اأن‬ ‫ُتعن ��ى ب ��الأدب وم ��ا يتف ��رع عنه من‬ ‫اأجنا�ص‪ .‬ويلفتُ ع�ش ��و اأدبي الباحة‬ ‫ال�ش ��اعر عبدالرحم ��ن �ش ��ابي اإى اأن‬ ‫الفع ��ل الثق ��اي يفت ��ح اآفاق ًا وا�ش ��عة‬ ‫للموؤ�ش�ش ��ة لتك ��ون �ش ��ريك ًا فاع � ً�ا‬ ‫ي خدم ��ة امجتم ��ع ثقافي� � ًا ومعرفي ًا‬ ‫وتنويري� � ًا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن التنوي ��ع‬ ‫مطل ��ب ح�ش ��اري لتحقي ��ق م�ش ��احة‬ ‫اأو�ش ��ع لتلقي اأن�ش ��طة الأندية‪� ،‬شرط‬ ‫األ يطغى ن�ش ��اط الهام� ��ص على امن‬ ‫ح�ش ��ب م ��ا و�ش ��ف‪ .‬فيما دع ��ا الناقد‬ ‫والرب ��وي الدكت ��ور حم ��د عثمان‬ ‫الثبيت ��ي اإى حديد مفه ��وم النادي‪،‬‬

‫فه ��ل ه ��و اأدبي �ش ��رف كم ��ا كان قبل‬ ‫اإن�ش ��اء وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬اأم‬ ‫اأدب ��ي ثقاي كما عُنونت به بعد ذلك؟‬ ‫م�ش ��يف ًا اإذا كان امدل ��ول الأول ه ��و‬ ‫احا�ش ��ر ف�ش ��يكون م ��ا تتناولها من‬ ‫ق�ش ��ايا تتعلق بال�ش� �اأن العام خارج ًا‬ ‫ع ��ن اإط ��ار الأدب ال ��ذي ُع ��رف باأن ��ه‬ ‫ال ��كام الإن�ش ��ائي اجميل ال�ش ��ادر‬ ‫ع ��ن عاطف ��ة اموؤثر ي النفو� ��ص‪ ،‬اأما‬ ‫اإذا و�ش ��عنا دائرة ام�ش ��مى واأقحمنا‬ ‫الثقاف ��ة ‪ -‬ذات امفهوم الف�ش ��فا�ص ‪-‬‬ ‫ي �ش ��ياق عمل ه ��ذه الأندي ��ة‪ ،‬فاإننا‬ ‫بذلك �ش ��نتعامل معها مفه ��وم الأدب‬ ‫الوا�ش ��ع ال ��ذي ُيع ��رف باأن ��ه حف ��ظ‬ ‫اأ�ش ��عار الع ��رب واأيامهم‪ ،‬م ��ع الأخذ‬ ‫م ��ن كل عل ��م بط ��رف‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن ��ه‬ ‫يب ��دو اأن ثم ��ة روؤي ��ة ل ترتك ��ز عل ��ى‬ ‫م ��ا ُذكر اآنف� � ًا‪ ،‬قدر ما امتطت �ش ��هوة‬ ‫التقليد غر امُ ��رر وامتمثل ي عقد‬ ‫�ش ��راكات م ��ع جه ��ات ل م ��ت لاأدب‬ ‫والثقافة ع�شوي ًا باأية �شلة‪ ،‬ما جعل‬ ‫هذه الأندية بوهيمية التوجه‪ ،‬اأ�شبه‬ ‫بالغراب ال ��ذي اأراد اأن يُقلد احمامة‬ ‫ي م�ش ��يتها‪ ،‬فعندم ��ا ف�ش ��ل واأراد‬

‫�س�رة ح�س�ر اأحد الن�ساطات امنرية تغني عن الكام‬

‫الع ��ودة اإى طبيعته الأوى اكت�ش ��ف‬ ‫اأن ��ه فق ��د مهارته ��ا‪ ،‬كوننا ي ع�ش ��ر‬ ‫تخ�ش�ص التخ�ش ���ص‪ ،‬ما يوجب اأن‬ ‫يع ��ي القائمون عل ��ى ت�ش ��ير اأعمال‬ ‫هذه الأندية ه ��ذا التوجه لكي تركز‬ ‫اجهود حول ما اأن�ش ��ئت من اأجله‪ ،‬ل‬ ‫كما يُريدها من يزعم اأنه فاح جدها‬ ‫اجدي ��د‪ .‬نقول ه ��ذا ونح ��ن نعي اأن‬ ‫امناب ��ر الت ��ي ُتعال ��ج بقي ��ة ج ��الت‬ ‫التنمية ي م�شاراتها امُتعددة كثرة‪،‬‬ ‫وقد تكون انطاقتها منها اأقوى اأثر ًا‬

‫(ال�سرق)‬

‫وتاأث ��ر ًا من اتخاذ حا�ش ��ن الثقافة‬ ‫و�شيلة لت�شويق ب�ش ��اعتها امُزجاة‪،‬‬ ‫ويذكر على �ش ��بيل امثال ل اح�ش ��ر‬ ‫من�ش � ٌ�ط ي اأحد الأندية ا�ش� � ُتدعي له‬ ‫اأم ��ن امحافظ ��ة ليتحدث ع ��ن روؤيته‬ ‫ام�شتقبلية لتطوير العمل ي الأمانة‪،‬‬ ‫وت�ش ��لل اخ ��وف اإى قلب ��ي ب� �اأن‬ ‫يتحول النادي الأدبي ي قادم الأيام‬ ‫اإى مكت ��ب لت�ش ��ويق امُخطط ��ات‪،‬‬ ‫ويحت ��ل هوام ��ر العق ��ار مكات ��ب‬ ‫امثقفن‪ ،‬و ُت�ش ��تغل م�شادره لتمويل‬

‫برو�شورات امُخططات الدعائية على‬ ‫ح�شاب طباعة الروايات والدواوين‬ ‫ال�شعرية‪ .‬وت�شاءل الناقد والأكادمي‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز الطلح ��ي ع ��ن‬ ‫دور بع� ��ص الأندي ��ة بع ��د اأن ق�ش ��ت‬ ‫زمن ًا جع ��ل الأدب ي خدمة التنمية‪،‬‬ ‫كت�ش ��خر الأدب للن�ش ��اط ال�شياحي‪،‬‬ ‫م ��ا يعن ��ي اأن يبي ��ت ثاث ��ة ف�ش ��ول‬ ‫لين�شط �شيف ًا‪ ،‬م�شيف ًا‪ :‬على ام�شتوى‬ ‫ال�شخ�ش ��ي‪ ،‬اأفر� ��ص ي الن ��ادي‬ ‫الأدب ��ي وجود نخب اأدبي ��ة ومثقفة‪،‬‬ ‫ول باأ�ص من توجيه قدر من الن�شاط‬ ‫لل�شاأن العام‪ ،‬عر�ش ًا وتداو ًل ونقا�ش ًا‬ ‫حت ��ى ل يق ��ال اأن الأدب ��اء والأندي ��ة‬ ‫ل يام�ش ��ون هم ��وم امجتم ��ع‪ ،‬على‬ ‫األ يزي ��د ذل ��ك عل ��ى ‪ %15‬من جمل‬ ‫الن�ش ��اط امن ��ري مث � ً�ا‪ ،‬وعل ��ى األ‬ ‫يكون ام ��راد تلميع اجهات اخدمية‬ ‫وال�ش ��خو�ص القائمة عليها‪ .‬ومكن‬ ‫اأي�ش ًا عقد �شراكات تتكفل من خالها‬ ‫الهيئات بدعم الأندية مناق�شة ق�شايا‬ ‫عام ��ة‪ ،‬من خال ور�ص عمل وندوات‬ ‫مفتوح ��ة م ��ن �ش� �اأنها اإذا حظي ��ت‬ ‫بتخطيط �ش ��ليم وتغطيات منا�ش ��بة‬

‫اأن ُج�شّ ��ر الهوة بن الن ��ادي الأدبي‬ ‫واأطي ��اف وموؤ�ش�ش ��ات امجتم ��ع‪،‬‬ ‫فتحظ ��ى الأندية بجمهور منا�ش ��ب‪.‬‬ ‫واأردف اأن الأندي ��ة ت�ش ��تطيع اإن كان‬ ‫لن�شاطها اأثر اأن ت�شيع الأدب‪ ،‬وتنمي‬ ‫الذائقة الأدبية ي اأو�ش ��اط متباينة‪،‬‬ ‫وت�شوّق الأدب والأدباء‪ ،‬ما يلزم منه‬ ‫اأن يكون ات�ش ��ال الن ��ادي بامجتمع‪،‬‬ ‫ق�ش ��ايا وهيئ ��ات‪ ،‬فع ��ا ًل ومثم ��ر ًا‪،‬‬ ‫م�شت�شهد ًا مثال الأكادمين الأدباء‬ ‫امخت�ش ��ن ي الأدب‪ ،‬اإذ لي ��زال‬ ‫بينه ��م وب ��ن الأندي ��ة هوة �ش ��حيقة‬ ‫ي اجامع ��ات‪ ،‬وهنال ��ك اأدباء ونقاد‬ ‫وخراء م يتجاوزوا �شور اجامعة‪،‬‬ ‫م ��ا يعن ��ي اأن ��ه اآن للفريق ��ن‪ ،‬اأندي ��ة‬ ‫وجامعات‪ ،‬اأن تتوا�ش ��ل‪ ،‬فقد نحظى‬ ‫يوم ًا بغذامي اآخر‪ ،‬ون�شتنبت مبدع ًا‪،‬‬ ‫ون�شهم ي اإيجاد مفكر‪ ،‬وي الأندية‬ ‫ن�ش ��اط اأدبي ونقدي مازالت وجوهه‬ ‫ذاتها تدور مع املتقيات والأم�ش ��يات‬ ‫والندوات حيث دارت‪ ،‬والت�شال بن‬ ‫النادي واجامعة يردم هوة‪ ،‬ويخلق‬ ‫اآفاق ًا‪ ،‬ويجعل الأر�ص خ�شرة ُتخرج‬ ‫من كل زوج بهيج‪.‬‬

‫سلطان بن سلمان يصل إلى المغرب ويشارك في العرضة السعودية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و�شل رئي�ص الهيئة العامة لل�شياحة‬ ‫والآث ��ار‪ ،‬الأمر �ش ��لطان بن �ش ��لمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬اإى مط ��ار طانطان‪ ،‬م�ش ��اء‬ ‫اجمع ��ة‪ ،‬ي زي ��ارة ر�ش ��مية للمملك ��ة‬ ‫امغربية‪ ،‬تلبية لدعوة ح�ش ��ور فعاليات‬ ‫ال ��دورة الثامنة مو�ش ��م طانطان الثقاي‬ ‫ي امملك ��ة امغربية‪ ،‬ك ��ون امملكة مثلة‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل‪ ،‬ه ��ي �ش ��يف ال�ش ��رف‬ ‫الرئي�ش ��ي مهرج ��ان طانط ��ان امق ��ام ي‬ ‫(وا�ض) الف ��رة (‪ )26 - 21‬مار� ��ص ‪2012‬م‪.‬‬

‫الأمر �سلطان ي�سارك ي العر�سة ال�سع�دية مع الفرقة ام�ساركة ي مهرجان طانطان‬

‫على هامش مهرجان «قس بن ساعدة»‬

‫الدحماني لـ |‪ :‬استقبال النجرانيين أسقط كل الرسميات‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫اأ�ش ��ارت الأديب ��ة اجزائري ��ة‬ ‫مهدي ��ة الدحم ��اي اإى اأن زيارته ��ا‬ ‫هذه اإى منطقة جران هي الثانية‪،‬‬ ‫ف ��الأوى كان ��ت ي العام اما�ش ��ي‪،‬‬ ‫وقال ��ت «كثر ًا ما كن ��ت اأغار عندما‬ ‫اأ�ش ��مع من �ش ��ديقاتي الأوروبيات‬ ‫باأنه ��ن قم ��ن قبل ��ي بزي ��ارة امعام‬ ‫التاريخية ي ج ��ران عندما جئن‬ ‫اإى امملكة‪ ،‬وبقي ��ت اأنا التي جئت‬ ‫م ��ن موطن ��ي الأول (اجزائ ��ر)‬ ‫اإى موطن ��ي الث ��اي‪ ،‬واأ�ش ��بحت‬ ‫�ش ��عودية اجن�ش ��ية‪ ،‬وتوغل ��ت‬ ‫ي ه ��ذا امجتم ��ع وج ��ذرت في ��ه‪،‬‬ ‫فا�ش ��تعلت ي وج ��داي غ ��رة‪.‬‬

‫ب ��داأت رحلت ��ي م ��ن ال�ش ��مال‪ ،‬م ��ن وامفر� ��ص اأن اأكون اأنا ال�ش ��فرة‬ ‫العا‪ ،‬ومدائن �شالح‪ ،‬اإى حافظة الت ��ي مثل ه ��ذه الأر� ��ص واآثارها‬ ‫خير‪ ،‬و�شممت اأن اآخذ �شورة من ل ��دى اأوروب ��ا‪ ،‬قب ��ل الأوروبي ��ن‪،‬‬ ‫ج ��ران الذاكرة‪ ،‬ج ��ران اموروث وهذا �ش� �بّب ي اإحباط ًا‪ ،‬و�ش ��عور ًا‬ ‫الإن�ش ��اي ال ��ذي يخ�ش ��نا جميع ًا‪ ،‬بالتق�ش ��ر نحو هذه الأر�ص التي‬ ‫ول يخ�ص قبيلة م�شتقلة بعينها‪ ،‬اأو تنا�ش ��خت مع ترابها‪ ،‬وان�ش ��هرت‬ ‫�شعب ًا بذاته‪ ،‬فنجران هي الإن�شان‪ ،‬ي قبائله ��ا‪ ،‬واأ�ش ��بحت منه ��م‪،‬‬ ‫ولي�شت جران احدود اجغرافية‪ ،‬والتحمت معهم‪ .‬واأنا حيثما ذهبت‬ ‫اأو اح ��دود الإقليمي ��ة‪ ،‬وكان ��ت ي عامنا العربي‪ ،‬ل اأ�ش ��عر بغربة‪،‬‬ ‫زيارت ��ي الأوى بق�ش ��د اكت�ش ��اف اأو هجرة‪ ،‬واأ�ش ��عر اأنني بن اأهلي‪،‬‬ ‫امعام التاريخية والأثرية‪ ،‬ورغبة وهذه الدعوة للح�شور وام�شاركة‬ ‫من ��ي كنت اأ�ش ��تمع اإى �ش ��ديقاتي ي مهرجان ق�ص بن �ش ��اعدة كانت‬ ‫الأوروبي ��ات‪ ،‬واإى كامه ��ن وهن مث ��ل احل ��م‪ ،‬لأنن ��ي كن ��ت اأ�ش ��عر‬ ‫علي �شور امملكة‪ ،‬و�شور بالق�ش ��ور نح ��و منطق ��ة ع�ش ��ر‬ ‫يعر�شن ّ‬ ‫الآثار‪ ،‬وكنت اأ�ش ��عر اأنني مق�شرة‪ ،‬ومنطق ��ة جران‪ ،‬فعزم ��ت اأن اأقدم‬ ‫وم اآخ ��ذ من ه ��ذا البل ��د‪ ،‬اأو اأعطه‪� ،‬ش ��يئ ًا ختلف� � ًا ي ه ��ذا امهرجان‪،‬‬

‫وك ��م مني ��ت اأن اأحظ ��ى برجم ��ة‬ ‫كت ��اب يتكل ��م ع ��ن مدينة ج ��ران‪،‬‬ ‫حت ��ى اأكف ��ر ع ��ن ذن ��ب تق�ش ��ري‪.‬‬ ‫م يك ��ن افتت ��اح املتق ��ى ر�ش ��مي ًا‪،‬‬ ‫وكن ��ا‪ ،‬نحن القادمن اإى ام�ش ��رح‪،‬‬ ‫كاأنن ��ا قادم ��ون اإى بي ��ت جراي‬ ‫ي�شتقبلنا فيه كل مواطن جراي‪،‬‬ ‫وبالتاي �ش ��قطت كل الر�ش ��ميات‪،‬‬ ‫وكل الفتع ��ال ي ه ��ذا الن ��وع‬ ‫م ��ن املتقيات‪ ،‬ث ��م اأتت ام�ش ��رحية‬ ‫لتاأخذن ��ا بعي ��د ًا اإى احنن‪ ،‬حنن‬ ‫اأبناء العام الإ�شامي‪ ،‬وهذا احلم‬ ‫الذي نن�ش� �اأ عليه‪ ،‬فنح ��ن كنا نحلم‬ ‫بالكعبة ام�ش ��رفة‪ ،‬وامدينة‪ ،‬ونقراأ‬ ‫�شورة الروج‪ ،‬ونقراأ عن اأ�شحاب‬ ‫الأخدود‪ ،‬وبالت ��اي كان انطباعنا‪،‬‬

‫نحن الآتن من امغرب‪ ،‬اأن اأ�شحاب‬ ‫ه ��ذه الأر�ص‪ ،‬وهم يعي�ش ��ون قرب‬ ‫اأر� ��ص ن ��واة الأدي ��ان‪ ،‬ومنطل ��ق‬ ‫تعاقبه ��ا‪ ،‬وج ��ذر مفهوم الت�ش ��امح‬ ‫الديني‪ ،‬هم منفتح ��ون على جميع‬ ‫الثقاف ��ات‪ ،‬وكل اح�ش ��ارات‪.‬‬ ‫جئن ��ا اإى جران نحمل �ش ��يئ ًا من‬ ‫الأدب الفرن�ش ��ي‪ ،‬وجران لها هذه‬ ‫الب�ش ��مة وال�ش ��بغة امختلف ��ة ع ��ن‬ ‫باقي اأرجاء امملكة‪ ،‬فالبع�ص يقول‬ ‫اإنه ��ا حم ��ل ه ��ذه الفط ��رة‪ ،‬فطرة‬ ‫النفتاح على العام‪ ،‬وعلى اختاف‬ ‫الثقافات‪ .‬وعن املتقى‪ ،‬اأقول‪ :‬نحن‬ ‫كن ��ا ي بيتن ��ا‪ ،‬وم نك ��ن �ش ��يوف ًا‪،‬‬ ‫وكان كل جراي يق ��دم لنا واجب‬ ‫الكرم‪.‬‬

‫افتتاح المعرض التشكيلي النسائي في «ثقافة» اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫ال�سبت يفتتح امعر�ض‬

‫د�ش ��ن الفنان الت�شكيلي اأحمد‬ ‫ال�ش ��بت‪ ،‬اأم� ��ص‪ ،‬ي ف ��رع جمعي ��ة‬ ‫الثقاف ��ة والفن ��ون ي الأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫معر�ش ًا ت�شكيلي ًا ت�ش ��ارك فيه اأكر‬ ‫من ‪ 19‬فنانة ت�ش ��كيلية‪ ،‬بح�ش ��ور‬ ‫مدي ��ر اجمعي ��ة عل ��ي الغوين ��م‪،‬‬ ‫وم�ش ��رف ق�ش ��م الف ��ن الت�ش ��كيلي‬ ‫(ال�سرق) �شامي اح�شن‪.‬‬

‫وبعدم ��ا اأب ��دى احا�ش ��رون‬ ‫ي الفتت ��اح اإعجابه ��م باللوحات‬ ‫امعرو�ش ��ة‪ ،‬اأو�ش ��ح ال�ش ��بت اأن‬ ‫اللوح ��ات تدل على مكن الفنانات‬ ‫ام�شاركات‪ ،‬مبين ًا اأن التنوع يعطي‬ ‫ل ��كل لوحة �شخ�ش ��يتها‪ .‬وذك ��ر اأن‬ ‫الف ��ن الت�ش ��كيلي الن�ش ��ائي ل يقل‬ ‫عن الفن ال ��ذي يقدمه الرجال‪ ،‬واأن‬ ‫بع� ��ص الفنانات مبدع ��ات ي الفن‬ ‫الت�ش ��كيلي‪ ،‬كم ��ا من ��ى اأن يحظى‬

‫الف ��ن الت�ش ��كيلي بن�ش ��يبه م ��ن‬ ‫الهتمام‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ب � ن�ن مدي ��ر ف ��رع‬ ‫جمعية الثقافة والفنون بالأح�شاء‬ ‫علي الغوينم‪ ،‬اأنه �ش ��عيد بح�شور‬ ‫امعر� ��ص‪ ،‬وم ��ا قدمت ��ه الفنان ��ات‬ ‫من اموا�ش ��يع اجميل ��ة‪ .‬وذكر اأن‬ ‫امعر�ص اأحد الأن�شطة التي تقيمها‬ ‫اجمعي ��ة‪� ،‬ش ��من برام ��ج اأخ ��رى‬ ‫�شتنظمها للرجال والن�شاء‪.‬‬

‫وح�شر الأمر �شلطان حفل ع�شاء اأقامته‬ ‫اللجن ��ة امنظمة للمهرجان‪ ،‬و�ش ��ارك ي‬ ‫العر�ش ��ة ال�ش ��عودية التي قدمته ��ا فرقة‬ ‫الفنون ال�ش ��عبية ال�ش ��عودية‪ .‬وت�ش ��ارك‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لل�ش ��ياحة والآث ��ار ي‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬ببي ��ت ال�ش ��عر ال�ش ��عودي‬ ‫واأدوات ��ه واأق�ش ��امه‪ ،‬وقواف ��ل الإب ��ل‬ ‫بزينتها ال�شعودية‪ ،‬وا�شتعرا�ص لل�شيد‬ ‫بال�ش ��قور‪ ،‬ومعر� ��ص لل�ش ��ور مهرجان‬ ‫ال�ش ��حراء‪ ،‬فيما �شت�شارك وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام بفرق ��ة �ش ��عبية تق ��دم األ ��وان‬ ‫ال�شحراء‪ ،‬و�شاعر وعازف ربابة‪.‬‬

‫هتان‬

‫الملتقيات وهموم‬ ‫الشباب‬ ‫عبدالوهاب العريض‬

‫يكثر هذه الأيام ما ي�سمى بالملتقيات‪ ،‬الم�ؤتمرات‪ ،‬الأيام الثقافية‪،‬‬ ‫في العديد من مدن المملكة‪ ،‬واأزعم باأن جميع الأ�سماء الحا�سرة بين‬ ‫هذا الملتقي اأو ذاك الم�ؤتمر هي نف�سها ل تتغير‪.‬‬ ‫وم��ع اإط��ال��ة م��ا ي�سميه البع�ض بالربيع ال�ع��رب��ي‪ ،‬اأ�سبح معظم‬ ‫القائمين على تلك الملتقيات ي�ح��اول���ن جاهدين اإق�ح��ام (ال�سباب)‪،‬‬ ‫كمفردة في عناوينهم‪ ،‬اأو ور�ض العمل الم�ساحبة لهم‪ .‬وهذا ما يجعلك‬ ‫ت�سند ظهرك للمقعد بين «�ساحك ًا اأو م�ستغرب ًا» هل ه�ؤلء هم ال�سباب‬ ‫ال��ذي��ن نق�سدهم ف��ي ملتقياتنا‪ ،‬اأو ن�ستهدفهم ف��ي اأوراق العمل التي‬ ‫يقدمها ال�سي�ف؟‪.‬‬ ‫وحينما تبحث ع��ن ه ��ؤلء ال�سباب تجدهم خ��ارج المهرجان اأو‬ ‫الملتقى يحاول�ن الدخ�ل‪ ،‬وهناك من يحاول اأن يق�سيهم اأو يبعدهم‬ ‫بحجة وج�د �سي�ف قدم�ا من خارج المنطقة‪ ،‬وعلينا الحتفاء بهم‪،‬‬ ‫ول يهم تاأخير الجل�سة‪ ،‬اأو اإل �غ��اوؤه��ا‪ ..‬المهم اأن�ه��م و�سل�ا و�سكن�ا‬ ‫ويتناول�ن وجباتهم في الم�اعيد‪ .‬ويحمل�ن اأوراق عمل اجتهدوا في‬ ‫كتابتها عن (دور ال�سباب في‪ ،)...‬ولكن اأين هي ال�سريحة الم�ستهدفة‬ ‫من هذا الملتقى؟‪.‬‬ ‫وكثيرا ما ُيزاي ُد القائم�ن على هذه الملتقيات باأن ال�سباب هم وق�د‬ ‫الم�ستقبل‪ ،‬ولكن اأي��ن ه��م‪ ،‬وم��اذا �سنعنا لهم؟ وه��ل حاولنا القتراب‬ ‫اإل��ى مفاهيمهم ب��د ًل م��ن ب��ذخ الأم ���ال الطائلة على ه��ذه المهرجانات‬ ‫«المبهرجة»‪ ،‬دون اأن ننظر اإلى هم�مهم التي يطرح�نها على �سفحات‬ ‫الت�ا�سل الجتماعي‪ ،‬واأ�ساليب تفكيرهم؟‪.‬‬ ‫اأ�سماء مكررة لمهرجانات وملتقيات بين الخارج وال��داخ��ل هي‬ ‫نف�سها‪ ،‬اأ�سبح كل ناد اأدبي يحاول اأن ي�ستن�سخ مهرجانا �سخما لينقله‬ ‫لمنطقة �سغيرة‪ ،‬هم�م �سبابها في اأن يجدوا �س�تا ي�سمعهم ليطرح�ا‬ ‫روؤاه��م الحديثة ل مقاعد مليئة باأكاديميين هم اأكثر البعد عن روؤى‬ ‫ال�سباب‪ ،‬ومثقفين تتكرر اأ�سماوؤهم من ملتقى اإلى اآخر ول يجدون لديهم‬ ‫وقتا حتى اأن يلتق�ا ب�سبابهم (اأبنائهم اأو اأبناء مناطقهم)‪ ،‬كي يح�سن�ا‬ ‫الإ�سغاء لهم‪ ،‬اأوي�ستطيع هذا ال�ساب اأو ذاك زرع الثقة بينه وبين الذين‬ ‫يعتل�ن المنابر ويتحدث�ن عن ال�سباب والتغيير‪.‬‬ ‫نقطة اأخ��رى اأري��د اأن اأختم بها هذه العجالة‪ ،‬وهي لماذا ل يك�ن‬ ‫هناك تن�سيق بين الملتقيات والم�ؤتمرات وت�زيعها على م��دار العام‬ ‫ول نجدها مبعثرة وفي اأوق��ات متقاربة نلتقي في «ج��ازان لنت�اعد في‬ ‫الريا�ض ونحجز مقاعد في نجران‪ ،»..‬اإ�سافة لتح�سين قائمة المدع�ين‬ ‫المكررة بين جميع تلك الملتقيات؟‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬خالد اأنشاصي‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫«ثقافة الدمام» تكرم اأحسائي اأربعاء المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫دع�ة التكرم‬

‫(ال�سرق)‬

‫ُيك� � ِرم ف ��رع جمعية الدم ��ام‪ ،‬الأربع ��اء امقب ��ل‪ ،‬الفنان‬ ‫ال�ش ��عبي امعروف «طاهر بن علي الأح�شائي»‪ ،‬ي اأم�شية‬ ‫بعنوان «م�ش ��رة خم�ش ��ن عام ًا من العطاء ال�شعبي»‪ ،‬ي‬ ‫مق ��ر الفرع بح ��ي الأث ��ر‪ ،‬مقابل بواب ��ة تلفزي ��ون الدمام‬ ‫اجنوبية‪.‬‬ ‫وياأت ��ي التك ��رم ي اإط ��ار اع ��راف ف ��رع اجمعي ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية للثقافة والفنون ي الدمام بالفنون ال�ش ��عبية‪،‬‬ ‫ودوره ��ا الري ��ادي ي امنطق ��ة اخليجي ��ة‪ ،‬وي حاولة‬ ‫لإبراز ما قدم طاهر الأح�شائي لل�شاحة ال�شعبية‪.‬‬ ‫و�ش ��يتخلل التكرم ا�شتعرا�ص �شهادات مرافقي دربه‬ ‫م ��ن فنان ��ن �ش ��عبين‪ ،‬وعاقته ��م ب ��ه‪ ،‬وفيل ��م وثائقي عن‬ ‫م�شرته طيلة خم�شن عام ًا‪.‬‬

‫«فنون حائل» تدعو زوار الرالي لمعرضها الفوتوغرافي‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫دع ��ت جن ��ة الت�ش ��وير ال�ش ��وئي بف ��رع جمعي ��ة الثقافة‬ ‫والفنون بحائل‪ ،‬ح�ش ��ور امعر�ص الفوتوغ ��راي «حائل ي‬ ‫عيونهن»‪ ،‬وامعر�ص ال�شخ�ش ��ي لفنانة الر�ش ��م الرقمي لطيفة‬ ‫كرم‪� ،‬ش ��من الفعاليات ام�ش ��احبة لراي حائل الدوي ‪2012‬‬ ‫امقام ي ال�ش ��وق ال�ش ��عبي بامغ ��واة ي خيم الهيئ ��ة العامة‬ ‫لل�شياحة والآثار‪ .‬وقال م�شرف جنة الت�شوير ال�شوئي‪ ،‬ر�شيد‬ ‫البغي ��ق‪ ،‬اإن امعر� ��ص الذي انطل ��ق قبل ثاثة اأ�ش ��هر‪ ،‬وبداأ ي‬ ‫مهرجان ال�ش ��حراء‪ ،‬انتقل للم�ش ��اركة ي مهرجان اجنادرية‪،‬‬ ‫و�ش ��يختتم عرو�ش ��ه ي راي حائ ��ل‪ .‬واأ�ش ��اف البغيق‪ :‬حقق‬ ‫امعر�ص الأهداف امرجوة منه‪ ،‬وا�ش ��تطاع اإظهار حائل بروؤية‬ ‫جدي ��دة حر�ش ��نا اأن تك ��ون اإبداعي ��ة ل توثيقية‪ ،‬وك�ش ��ف عن‬ ‫مواهب واإبداعات جديدة ي الت�ش ��وير ال�شوئي‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن جنة الت�ش ��وير ال�ش ��وئي �ش ��تعلن خال الأي ��ام امقبلة عن‬ ‫معر�ص جماعي‪.‬‬

‫ب��سر امعر�ض‬

‫(ال�سرق)‬


‫اأحد ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 25‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )112‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫رياح «الربيع العربي» تهب على المشاركين في مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة‬

‫القوزي‪ :‬الثورات أحيت ألفاظ «البلطجية» و«العلوج» و«الشبيحة»‬ ‫القاهرة ‪ -‬عبد ال�صبور بدر‪ ،‬اأروى ح�صن‬

‫د‪ .‬ع��ض الق�زي ي امحا�صرة‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأو�ص ��ح الأ�ص ��تاذ بجامع ��ة الريا�ض‪ ،‬وع�ص ��و جمع‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬الدكتور عو� ��ض بن حمد القوزي‪ ،‬اأن رياح‬ ‫الربي ��ع العرب ��ي م حم ��ل تغير ًا �صيا�ص ��ي ًا فح�ص ��ب‪ ،‬بل‬ ‫رافق ذلك رياح الن�ص ��اط اللغوي‪ ،‬و�ص ��معنا اإحياء لبع�ض‬ ‫ام�ص ��طلحات العربية التي كادت تندثر‪ ،‬فهناك مث ًا ما كان‬ ‫يردد من األفاظ مثل «العلوج»‪ ،‬وهو �ص ��يغة جمع مفردها‬ ‫«العلج»‪ ،‬وهو و�ص ��ف للرجال الأ�صداء الغاظ‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫لفظ «ال�ص ��بيحة»‪ ،‬وهو رمز لرجال اأقوياء اأ�ص ��داء يفتكون‬ ‫ول يخافون العواقب‪ ،‬ثم لفظ «البلطجية»‪ ،‬اأو «الباطجة»‪،‬‬ ‫وه ��ذه الألفاظ كلها حيل اإى القوة والظلم و�ص ��دة الفتك‬ ‫ب ��الأرواح والأم ��وال‪ ،‬وتوح ��ي من طرف اآخ ��ر بالنفات‬ ‫الأمني الذي تعانى منه ال�ص ��عوب‪ ،‬وهناك األفاظ ارتبطت‬ ‫بام ��كان‪ ،‬مث ��ل «زنقه � زنق ��ة»‪ ،‬ولئن كان لفظ «زنقة» �ص ��ائع‬ ‫ال�صتعمال ي باد امغرب العربي‪ ،‬اإل اأنه اأ�صبح عام ًا ي‬

‫الباد العربية كلها‪ ،‬وله مدلوله ام�صاحب للربيع العربي‪.‬‬ ‫وي كلمته حول «اأثر و�ص ��ائل التوا�ص ��ل الجتماعى‬ ‫احديثة على م�صتقبل اللغة العربية»‪ ،‬اأ�صار القوزي اإى اأن‬ ‫الربيع العربي كما حمل الغ�ص ��ب وال�صتياء على اجانب‬ ‫ال�صيا�ص ��ي والقت�صادي‪ ،‬حمل �صيئ ًا من التجديد اللغوي‪،‬‬ ‫ولع ��ل امتتبع ما يردد ي ال�ص ��احات الثائرة يلحظ تطور‬ ‫التعب ��ر عن امطال ��ب الثائرة من ث ��ورة اإى اأخ ��رى‪ ،‬ففي‬ ‫تون�ض التي هب ��ت منها اأول الن�ص ��ائم كان الثوار يرددون‬ ‫بي ��ت ال�ص ��ابي «اإذا ال�ص ��عب يوم� � ًا اأراد احي ��اة‪ ..‬فابد اأن‬ ‫ي�ص ��تجيب القدر»‪ ،‬ثم ارتفعت مطالب ال�صعب اإى م�صتوى‬ ‫اأكر‪ ،‬وظهرت عبارات الإرادة‪ ،‬وكل �صعب اأراد �صيئ ًا فعله‪،‬‬ ‫وقالوا �ص ��راحة «ارح ��ل»‪ ،‬وكل هذه ام�ص ��طلحات تخللها‬ ‫م�صطلحات ي ال�صارع العام‪ ،‬وظهر امغردون الذين كتبوا‬ ‫على ال�صا�ص ��ات الإلكرونية عب ��ارة ل تزيد عن ‪ 140‬حرف ًا‬ ‫ته ��دف اإى جاوز الرقابة ال�صيا�ص ��ية والتمرد عليها‪ ،‬وما‬ ‫ت�ص ��عر اإل وه ��م يخرجون اإى اميادين عل ��ى كلمة واحدة‪،‬‬

‫وتك ��رر ام�ص ��هد ي بقية الأم�ص ��ار‪ ،‬وي هذا اخ�ص ��م من‬ ‫الأحداث امت�ص ��ارعة اأخذ الهتم ��ام بامفردة اللغوية يزداد‬ ‫داخ ��ل امجتمع العربي‪ ،‬كما اأخ ��ذ الهتمام باللغة العربية‬ ‫عامة يزداد خارج امجتمعات العربية‪.‬‬ ‫ولفت الق ��وزي اإى امت ��داد الهتمام باللغ ��ة العربية‬ ‫اإى ال�صعوب غر الإ�صامية‪ ،‬فمنذ اأحداث �صبتمر ناحظ‬ ‫اهتم ��ام الغربين بالعرب ولغته ��م‪ ،‬وتدفعهم اإليها ي ذلك‬ ‫اأغرا�ض ختلفة قد يكون القت�صاد اأولها‪ ،‬ف�ص ًا عن �صحر‬ ‫ال�ص ��رق وثرائ ��ه الأدبي والثق ��اي‪ .‬وقد اأك�ص ��بت العربية‬ ‫�صا�ص ��ات التلف ��زة على ختلف لغاتها عن ��وان خر عاجل‪،‬‬ ‫واأ�صبحت ال�‪ 140‬حرف ًا ي «توير» حتل �صريط الأخبار‬ ‫العاجل ��ة الت ��ي يرقبها امتاب ��ع لاأحداث كم ��ا يرقب اأيام‬ ‫ا ُ‬ ‫ومعان واأحداث‪.‬‬ ‫جمع وما حمله من �صعارات‬ ‫ٍ‬ ‫ورف�ض الدكتور القوزي الدعوة اإى الت�ص ��دق باللغة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وق ��ال‪ :‬نحن ل ندع ��و اإى التخاطب به ��ا‪ ،‬واإما‬ ‫تدري�ص ��ها اإى ال�ص ��بيبة‪ ،‬وا�ص ��تعمال العربي ��ة امب�ص ��طة‬

‫بتي�صر من العلم‪ ،‬وتلقينها باأ�صلوب تربوي �صهل‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫لن حرم اأمتنا ما م نحرم لغتنا‪.‬‬ ‫ولح ��ظ ع�ص ��و امجم ��ع‪ ،‬الدكتور حم ��ود الربيعي‪،‬‬ ‫تغر لغ ��ة احوار الديني‪ ،‬ونادى ما و�ص ��فه ب�»ف�ص ��حى‬ ‫الع�ص ��ر»‪ ،‬والتي ت�ص ��تمد ماذجها من اإبداع اأبن ��اء الأمة‪،‬‬ ‫وحا�صر اآذان النا�ض �ص ��باح ًا وم�صاء من و�صائل الإعام‬ ‫امق ��روءة وامرئية وام�ص ��موعة‪ ،‬ومن مناب ��ر دور العبادة‬ ‫و�صاحات الن�ص ��اطات الريا�صية‪ ،‬حتى ت�صل اإى الأ�صواق‬ ‫وجال� ��ض ال�ص ��مر ي البي ��وت‪ ،‬وغره ��ا‪ .‬واأ�ص ��اف ي‬ ‫اجل�ص ��ة الت ��ي انعقدت �ص ��من فعالي ��ات موؤم ��ر امجمع‪،‬‬ ‫وقدم لها ال�ص ��اعر فاروق �صو�ص ��ة‪ ،‬وراأ�صها الدكتور ح�صن‬ ‫ال�ص ��افعي‪ ،‬اأن ما ي�صاعد على الو�ص ��ول اإى ذلك هو العمل‬ ‫بح�ض ثوري اإ�صاحي‪ ،‬ل بح�ض تلقيني اإمائي‪ ،‬واأن نكف‬ ‫ع ��ن التغني الفارغ باللغة التي عفا عليها الزمن‪ ،‬واأن نقبل‬ ‫على التمكن للغة الع�ص ��ر بقلب ج ��ريء مكنها من اإزاحة‬ ‫ف�صحى الراث جانب ًا‪.‬‬

‫عرضت بعض هموم التصوير الفوتوغرافي‬

‫الفوتوغرافية القرني‪ :‬نحتاج لمناهج موثوقة ونطالب بأكاديمية متخصصة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ح�صنة القري‬ ‫يفتق ��ر الت�ص ��وير الفوتوغ ��راي لكثر‬ ‫م ��ن الدع ��م ي ال�ص ��عودية‪ ،‬عل ��ى الرغم ما‬ ‫حقق ��ه ع ��دد م ��ن ام�ص ��ورين وام�ص ��ورات‬ ‫الفوتوغرافي ��ن‪ .‬هذا م ��ا اأكدته ل� «ال�ص ��رق»‬ ‫امدربة امعتمدة م ��ن جل�ض اخليج للتنمية‬ ‫الب�ص ��رية‪ ،‬ام�ص ��ورة الفوتوغرافي ��ة عزيزة‬ ‫القري‪ ،‬التي �ص ��اركت ي عدد من امعار�ض‬ ‫امحلية والعامية‪:‬‬ ‫ ب�صفت ��ك مدربة معتمدة‪ ،‬كيف ت�ؤدين عملك‬‫ي ظ ��ل ع ��دم وج�د معاه ��د متخ�ص�ص ��ة تهتم بهذا‬ ‫اجانب؟‬ ‫ اأ�ص�ص ��ت ي اخ ��ر نادي� � ًا للت�ص ��وير‬‫الفوتوغ ��راي‪ ،‬وم ��ن خاله اأق ��دم للراغبات‬ ‫والهاوي ��ات م ��ن حب ��ات الت�ص ��وير‬ ‫الفوتوغ ��راي دورات تدريبي ��ة‪ ،‬م ��ع اإعداد‬ ‫وتنفي ��ذ ع ��دد م ��ن ور� ��ض العم ��ل مجهودي‬ ‫ال�صخ�ص ��ي‪ .‬وكانت ي م�ص ��اركة ه ��ذا العام‬ ‫م ��ع وزارة الربي ��ة والتعلي ��م ي جناحه ��ا‬ ‫ي اجنادري ��ة ‪ ،27‬فقدمت ع ��دة ور�ض عمل‬ ‫خا�ص ��ة باأ�صا�ص ��يات الت�ص ��وير ال�ص ��وئي‪،‬‬ ‫بالإ�ص ��افة اإى التدري ��ب عل ��ى طريق ��ة‬ ‫الت�ص ��وير الفوتوغ ��راي‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى‬

‫تق ��دم ور�ص ��ة عمل خا�ص ��ة بالكام ��را بدءا‬ ‫م ��ن كيفية اختيارها من خ ��ال التعريف بها‬ ‫وباإعداداته ��ا و�ص ��و ًل اإى طريق ��ة وزنه ��ا‪،‬‬ ‫وتثبيته ��ا مع كيفية اقتنا�ض �ص ��ورة جميلة‬ ‫وميزة‪.‬‬ ‫ ك ��م مدة ال ��دورة التي تخ�صع له ��ا امتدربة‪،‬‬‫وهل ح�صل على �صهادة تدريبية؟‬ ‫ اأعط ��ي دورات تدريبي ��ة بواقع ثاثة‬‫اأيام كح ��د اأدنى بعدها ت�ص ��تحق امتدربة اأن‬ ‫منح �صهادة ح�ص ��ور كبداية‪ ،‬لأنها كمبتدئة‬ ‫ا�ص ��تطاعت اأن تتع ��رف عل ��ى اأ�صا�ص ��يات فن‬ ‫الت�ص ��وير اإى جان ��ب تعريفه ��ن بالكام ��را‬ ‫واأجزائه ��ا‪ .‬كم ��ا اأق ��دم دورات متخ�ص�ص ��ة‬ ‫اأخرى لأنواع ختلفة من الت�ص ��وير‪ ،‬لكن ما‬ ‫يهمني وما اأن�ص ��ح به امتدرب ��ات عموم ًا هو‬ ‫كيفية ت�ص ��وير لقطة جي ��دة وميزة ومتاز‬ ‫باجمال‪.‬‬ ‫ م ��اذا ع ��ن م�صاركات ��ك ي امعار� ��ض‪ ،‬وهل‬‫اأنت را�صية عنها؟‬ ‫ ي بف�ص ��ل الل ��ه م ��ا يزي ��د ع ��ن مائ ��ة‬‫م�ص ��اركة على ام�ص ��توين امحل ��ي والعامي‪،‬‬ ‫فعلى ام�ص ��توى امحلي نظمت ‪-‬على �ص ��بيل‬ ‫امثال‪ -‬معر�ص ��ن‪ ،‬وكان ي �ص ��رف تراأ�صهما‬ ‫كاأول �ص ��يدة �ص ��عودية تق ��وم بذل ��ك بدع ��م‬

‫م ��ن �ص ��ركة اأرامك ��و ح ��ت عنوان «ال�ص ��وء‬ ‫وال�ص ��ورة» ي عامي (‪ .)2011 /2010‬اأما‬ ‫م�ص ��اركاتي اخارجية فهي كثرة جد ًا‪ ،‬منها‬ ‫على �صبيل امثال النم�صا‪ ،‬وكندا‪ ،‬ووا�صنطن‪،‬‬ ‫واأبو ظبي‪ ،‬وقطر‪.‬‬ ‫ كي ��ف جدي ��ن اأ�ص ��داء ه ��ذه امعار� ��ض ي‬‫الداخل واخارج؟‬ ‫ األق ��ي القبول والر�ص ��ا ع ��ن اأعماي‪،‬‬‫واأك ��ر دليل على ذلك ه ��و عر�ض اأعماي ي‬ ‫كتالوج ��ات عامية‪ ،‬وهذا هو الأهم بالن�ص ��بة‬ ‫ي‪ .‬كما ح�صلت على جوائز عامية عديدة‪.‬‬ ‫ ب�صفت ��ك اإح ��دى من�ص�ب ��ات وزارة الربية‬‫والتعليم‪ ،‬هل تاقن الدعم الكاي منها؟‬ ‫ �ص ��اركت مرت ��ن م ��ع ال ��وزارة‪ ،‬م ��رة‬‫ي معر� ��ض اأقي ��م مدين ��ة الدم ��ام‪ ،‬واأخرى‬ ‫ي العا�ص ��مة الريا� ��ض اأثن ��اء اجنادري ��ة‬ ‫‪ ،27‬وا�ص ��تطعت اأن اأحق ��ق جاحا كبرا من‬ ‫خالهم ��ا‪ ،‬ولكنن ��ي لاأزال اأطم ��ح اأن ُتف ِع ��ل‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م دوره ��ا‪ ،‬وتتبن ��ى‬ ‫فك ��رة تدري� ��ض الت�ص ��وير مناه ��ج موثقة‪،‬‬ ‫فامعلوم ��ات الدقيق ��ة وال�ص ��حيحة ي عام‬ ‫الت�ص ��وير غائب ��ة هن ��ا ي ال�ص ��عودية‪ ،‬وقد‬ ‫عاني ��ت م ��ن ذلك كث ��را حت ��ى ا�ص ��تطعت اأن‬ ‫اأتلقى تدريبي على اأيدي فنانن عامين‪.‬‬

‫ ه ��ل يعني ذلك اأنك تطالب ��ن ال�زارة باإن�صاء‬‫معهد لتعليم الت�ص�ير الف�ت�غراي؟‬ ‫اأطالب ال ��وزارة فقط بتبني فكرة تعليم‬ ‫الت�ص ��وير الفوتوغ ��راي للراغب ��ات ي‬ ‫الت�ص ��وير م ��ن خال ح�ص ��ة اأ�ص ��بوعية عر‬ ‫الن�صاط امدر�صي‪ ،‬واأترك امجال مفتوح ًا لأي‬ ‫جه ��ة اأخرى لها الخت�ص ��ا�ض وال�ص ��احية‪،‬‬ ‫باإن�صاء اأكادمية متخ�ص�صة‪ ،‬فنحن ي اأم�ض‬ ‫احاج ��ة لها‪ ،‬ولدينا م�ص ��ورون موهوبون‪،‬‬ ‫كظاف ��ر ال�ص ��هري‪ ،‬وثام ��ر اح�ص ��ن‪ ،‬وثام ��ر‬ ‫الطا�ص ��ان‪ ،‬وفي�ص ��ل امالك ��ي‪ ،‬من ح�ص ��لوا‬ ‫على مراكز عامية على الرغم من اأنهم تعلموا‬ ‫مجه ��ود ذاتي وف ��ردي‪ ،‬وكل ما هو موجود‬ ‫حالي ًا من جمعيات قائم على جهود فردي‪.‬‬ ‫ م ��ا راأي ��ك مدى انت�ص ��ار ثقافة ال�ص�رة ي‬‫ال�صع�دية؟‬ ‫ قب ��ل عام ��ن كن ��ت اأمن ��ع م ��ن حم ��ل‬‫الكام ��را ي اجنادري ��ة على �ص ��بيل امثال‪،‬‬ ‫لأن درج ��ة الوع ��ي ل ��دى النا�ض بالت�ص ��وير‬ ‫كان ��ت متدنية‪ ،‬لك ��ن حالي ًا توجد م�ص ��ابقات‬ ‫كثرة‪ ،‬وهذا اأمر يب�ص ��ر بخر‪ .‬وعن نف�ص ��ي‬ ‫اأعت ��ره قف ��زة‪ ،‬ولاأزال اأطم ��ح اإى مزيد من‬ ‫الدع ��م م ��ن اإح ��دى اجه ��ات ام�ص� �وؤولة ي‬ ‫بادنا‪.‬‬

‫عزيزة القري ي اأحد معار�صها بالريا�ض (ت�ص�ير‪ :‬ح�صنة القري)‬

‫«جازاويات»‪ ..‬رواية تنتصر للمراهق وتعيده للضوء‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫‪-‬‬

‫‪b‬‬

‫رواية «مريم»‪ ..‬حكاية امرأة ألبانية مسلمة خال الحربين‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫�ص ��در للكاتب ��ة فاطم ��ة احج ��ي‬ ‫روايته ��ا الأوى «م ��رم»‪ ،‬التي حكت‬ ‫فيها عن معاناة والدتها ذات اجن�صية‬ ‫الألبانية على مدى ت�ص ��عن عام ًا‪ ،‬وما‬ ‫م َرت به من �ص ��عاب ال�ص ��فر والغربة‪،‬‬ ‫والرح ��ال ب ��ن ال ��دول خوف� � ًا عل ��ى‬ ‫نف�صها من اأي اعتداء كونها م�صلمة‪.‬‬ ‫اأم�صت احجي البالغة من العمر‬ ‫�ص ��بعن عام ًا �ص ��ت �ص ��نوات ي جمع‬ ‫امعلومات الدقيقة‪ ،‬وا�صتذكار ما كانت‬ ‫ترويه والدتها م ��ن حكايات معاناتها‬

‫وجوُله ��ا ع ��ر البل ��دان بو�ص ��ائل يخد�ض حجابها‪ ،‬معلنة اإ�صامها اأمام‬ ‫موا�ص ��ات ختلف ��ة‪ ،‬م ��ن اخي ��ول كل من يلتقيها‪.‬‬ ‫وب َين ��ت احج ��ي ا َأن ه ��ذه اأول‬ ‫اإى الطائ ��رات‪ .‬وت ��روي احج ��ي‬ ‫معاناة ن�صاء األبانيات خال احربن رواي ��ة له ��ا بع ��د كتابتها ال�ص ��حفية‪،‬‬ ‫العاميت ��ن الأوى والثانية‪ ،‬وامعارك وكان ��ت ترغب ي ن�ص ��رها منذ فرة‪،‬‬ ‫الت ��ي كانت تدور عل ��ى بلدانهم‪ ،‬حتى وحال دون ذلك حر�ص ��ها على توثيق‬ ‫اأ�ص ��بح بع�ص ��هن يرب ُْط َن اأنف�صهن مع امعلومات بقوة وم�صداقية‪ ،‬وطبعت‬ ‫بع� ��ض‪ ،‬و ُي ْقدِ م َْن عل ��ى النتحار‪ ،‬على الرواية بتعاقد مع دار كنوز اإ�صبيليا‪،‬‬ ‫ون�ص ��رت ي كل م ��ن بروت وم�ص ��ر‬ ‫اأ ّل يح�صل عليها الأجنبي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وت ��رى احج ��ي اأن والدته ��ا وج ��دة والريا� ��ض‪ ،‬وتطم ��ح احجي‬ ‫ت�ص � ُ‬ ‫م بنق ��ل تاريخه ��ا‪ ،‬اأن ت ��رى روايته ��ا باأي ��دي اجمي ��ع‪،‬‬ ‫�تحق التك ��ر َ‬ ‫حيث اإنها َ‬ ‫ف�صلت التنقل بن البلدان‪ ،‬م ��ن الن�ضء‪ ،‬والكب ��ار‪ ،‬لأنه ��ا تام�ض‬ ‫وحمَلت ال�صعاب وام�صاق مقابل األ اجميع‪.‬‬

‫فاطمة احجي‬

‫انت�ص ��رت رواي ��ة «جازاوي ��ات» لل�ص ��اعر‬ ‫والروائ ��ي ال�ص ��اب فه ��د فات ��ك للمراه ��ق م ��ن‬ ‫جديد‪ ،‬وو�صعته ي قلب معادلة ريا�صية‪ ،‬ي‬ ‫الوق ��ت الذي غابت فيه جماهرية امراهق ي‬ ‫ظل تاأزم و�صعنا الجتماعي‪.‬‬ ‫تب ��داأ الرواي ��ة ذل ��ك م ��ن الغ ��اف ال ��ذي‬ ‫احتوى على «معادلة» ريا�ص ��ية تب ��داأ ب� «جا»‪،‬‬ ‫وتختتم ب� «زاويات»‪ .‬وميزت ب�صرد الق�صايا‬ ‫ب�ص ��كل «زاوي» �ص ��ردي‪ ،‬حيث يفاجئك الن�ض‬ ‫بخروجه مبا�صرة اإى الق�صية الأخرى ب�صكل‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬وكاأن الزاوي ��ة الأوى انته ��ت لت�ص ��اهد‬ ‫الزاوي ��ة تظه ��ر م ��رة اأخ ��رى‪ ،‬وكاأن ام�ص ��كلة‬ ‫عبارة عن دائرة‪ ،‬واحلول داخل هذه الدائرة‬ ‫ي زاوي ��ة ما‪ ،‬عندما يرك اح ��ل مبهم ًا ليفكر‬ ‫فيه القارئ‪.‬‬ ‫«ال�ص� � َرحان» اأح ��د‬ ‫واعت ��رت الرواي ��ة َ‬ ‫احل ��ول الذاتي ��ة الت ��ي يعتمد عليه ��ا امراهق‬ ‫كث ��ر ًا ليعالج فيه ��ا بع�ض همومه مع نف�ص ��ه‪،‬‬ ‫فه ��و ي ��رى اأن احل ��ول اخارجي ��ة ل تك ��ون‬ ‫منا�ص ��بة مام ًا حل ق�ص ��يته‪ ،‬فدائم ًا ما يعالج‬ ‫ي ذات ��ه ه ��ذه الهموم‪ ،‬بحديثه مع نف�ص ��ه‪ ،‬اأو‬ ‫مع من حوله‪.‬‬ ‫واعتم ��دت الرواية على اأ�ص ��لوب الأنا ي‬ ‫ال�صرد‪ ،‬حيث تقراأ وكاأنك �صاحب هذه ال�صرة‬ ‫امكتوبة‪ ،‬والق�صة التي �صردت‪ ،‬وكاأنك تعاي‬ ‫اأنت �صخ�ص ��ي ًا من هذه ام�صكلة‪ ،‬فهي لي�صت اإل‬ ‫ق�ص ��ايا مر فيها كل مراهق خال مروره بهذه‬ ‫امرحلة العمرية ي حياته‪.‬‬ ‫يب ��داأ الكاتب بق�ص ��ية امنزل والأ�ص ��لوب‬ ‫الرب ��وي ال ��ذي يقابل به امراه ��ق ي امنزل‪،‬‬ ‫والعنف الأ�ص ��ري‪ ،‬واحدي ��ث العابر‪ ،‬ونظرة‬ ‫امراهق للحدث داخل بيته ي هذه الزوايا‪.‬‬ ‫والرواي ��ة ت�ص ��ور ق�ص ��ية العن ��ف‬

‫الأ�صري على اأنها م�صكلة ل تنتهي‪ ،‬ولن تنتهي‬ ‫ب�ص ��هولة اإل من خال قوة �صخ�ص ��ية امراهق‬ ‫ي التعامل معها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما ذكر اأي�صا ق�صية امراهق مع امدر�صة‪،‬‬ ‫واح�ص ���ض والكتب التي يدر�صها اأي�ص ًا‪ ،‬فهو‬ ‫كما يعر من خال الغاف باأن امعلم هو نتاج‬ ‫معادلة‪:‬‬ ‫(�صخ�ض ‪ +‬ع�صا) توبيخ = معلم‪.‬‬ ‫والطالب نتاج معادلة‪:‬‬ ‫عقل ‪( -‬اإن�صان ‪ +‬حقيبة) = طالب‪.‬‬ ‫وامدر�صة ل �صيء‪� ،‬صوى �صجن يدخل له‬ ‫الطالب يومي ًا‪ ،‬ويفرج عنه ي منت�صفه!‬ ‫وي ��رى اأن الكتب الت ��ي يدر�ص ��ها الطالب‬ ‫ل تق ��دم �ص ��يئ ًا للطالب‪ ،‬فهي معدة م�ص ��بق ًا من‬ ‫فئ ��ة م تفك ��ر بتات ًا ي الفئة الت ��ي تدر�ض هذه‬ ‫امناهج‪.‬‬ ‫كم ��ا فت ��ح ق�ص ��ية م ��اذا ل يتعل ��م الطالب‬ ‫امراه ��ق مب ��ادئ تطوي ��ر ال ��ذات‪ ،‬فهي �ص ��يء‬

‫اأ�صا�ص ��ي لتق ��دم الطال ��ب ي مرحل ��ة م ��ا بعد‬ ‫الدرا�صة‪ ،‬اأو امنزل‪.‬‬ ‫ويعود جدد ًا لزاوية الق�صايا امجتمعية‪،‬‬ ‫كخطب ��ة اجمعة الت ��ي تراها الرواية و�ص ��يلة‬ ‫لتري ��ر اخط� �اأ ي ح ��ق امراه ��ق‪ ،‬دون طرح‬ ‫حل ��ول‪ ،‬واأنه ��ا و�ص ��يلة اته ��ام اأك ��ر م ��ن اأنها‬ ‫و�صيلة لطرح حلول على امنر‪.‬‬ ‫وق�ص ��ية امه ��ور الباذخة الت ��ي جعلت من‬ ‫الزواج �صوق ًا �ص ��وداء لبيع الن�صاء من خاله‪،‬‬ ‫وفتح ق�صية جدلية كاأن تت�صرف البنت امقبلة‬ ‫على الزواج ي امه ��ر‪ ،‬ولي�ض الأب الذي رما‬ ‫يكون �ص ��بب ًا ي عنو�ص ��تها‪ ،‬اأو ف�ص ��ل زواجها‬ ‫بع ��د ذل ��ك‪ ،‬فامه ��ور الباذخ ��ة ت�ص ��بب ال َدي ��ن‪،‬‬ ‫وي ��رى الدي ��ون اأح ��د الأ�ص ��باب امهم ��ة لتفاقم‬ ‫الط ��اق وام�ص ��كات داخل الأ�ص ��رة‪ ،‬فالديون‬ ‫دائم� � ًا ما جعل الزوج معدم� � ًا‪ ،‬واإذا كان كذلك‬ ‫فقل ��ة امال جعله غر قادر على تلبية كثر من‬ ‫م�صتلزمات الأ�صرة‪.‬‬ ‫وج ��اء ي الرواي ��ة اأن ��ه ما امان ��ع ي اأن‬ ‫تخ ��رج امراأة على اأبيه ��ا‪ ،‬اأو روتن جتمعها‪،‬‬ ‫لتق ��رر زواجه ��ا بنف�ص ��ها دون اللتف ��ات له ��ذا‬ ‫العائ ��ق الكب ��ر ال ��ذي ه ��و الأب والأ�ص ��رة‬ ‫وامجتمع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأخ ��ذت الرواية منعطفا اآخر ي ق�ص ��ية‬ ‫امراهق ��ة الت ��ي تذن ��ب‪ ،‬فامجتم ��ع ق ��د يغف ��ر‬ ‫للمراه ��ق امذن ��ب‪ ،‬اأما الفت ��اة فذنبه ��ا جرمة‬ ‫غر قابلة للمغفرة‪ ،‬وخطيئتها قد تكون مرر ًا‬ ‫لقتلها‪.‬‬ ‫والرواي ��ة ُتطرح من وجه ��ة نظر مراهق‬ ‫ينتق ��د جتمعه‪ ،‬ي �ص ��وء التقاليد امطروحة‬ ‫على ال�صاحة‪ ،‬التي يعاي�صها امراهق‪.‬‬ ‫يذكر اأن الرواية �صر�صح جائزة البوكر‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وق َيمه ��ا موق ��ع «ج ��ود ري ��دز» م ��ن‬ ‫موؤلف ��ات ‪2012‬م اجيدة للق ��راءة‪ ،‬فهي تعالج‬ ‫ق�صايا جدلية كثرة‪ ،‬ول تطرحها فقط‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

35 ‫ﻳﺮﺍﻋﻲ ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﻭﺍﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻣﻜﺴﻴﻜﻲ ﻣﻌ ﹼﺮﺏ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻴﻪ ﻓﻨﺎﻧﻮﻥ ﻣﻦ ﺛﻼﺙ ﺟﻨﺴﻴﺎﺕ‬..«‫»ﺭﻭﺑﻲ‬ 

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                   500                                                   salghamdi@alsharq.net.sa







                                                                         



 

                                                                         

                                                                             

                                             

‫ ﺃﻣﻲ ﻫﻲ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ‬:‫ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻴﺴﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻘﻴﺖ ﻭﻓﻴﺔ ﻟﻲ ﻳﻮﻡ ﺧﺬﻟﻨﻲ ﺍﻷﺻﺪﻗﺎﺀ‬



         90                                                 

«‫ﻛﺎﺭﻣﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺗﻄﻴﺮ ﺑﻠﻘﺐ » ﻋﺮﺏ ﺃﻳﺪﻭﻝ‬ 









                                                                                                             

                                                                                                             

  4                                                                             



                                                                                        

‫ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﻳﺴﺘﻌﺪ‬ ‫ﻟﻄﺮﺡ ﺃﻟﺒﻮﻣﻪ‬ «‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ »ﺇﻓﺰﻋﻮﻟﻲ‬ 

                 

                   


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬2 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬25 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬112) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                            250             2010                                                         

 •  •  •    •    •    •      •        •     •    •

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻟﻴﺲ ﻣﻘﺎ ﹰﻻ‬ ! ‫ﻣﻬﻤ ﹰﺎ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻭﻋﻮﺩ‬ ‫ﻣﻨﺴﻴﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                       

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﻟﺒﻴﻨﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﺩﻋﻰ‬ ‫ﻳﺎ ﺭﺟﻞ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



   200918  201025                                       

..‫ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻮﻥ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ !‫ﻳﻌﻮﺩﻭﻥ‬ ‫اﻟﻬﺘﻼن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن‬

‫ ﻛﺜﺎﻓﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﻭﺗﻜﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬.. ‫ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎﺀ‬

         36                  

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

         wwwalhassaphcareadcom                                   

                     120                                                                                      –   –                                 hattlan@alsharq.net.sa

jasser@alsharq.net.sa

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ ﺗﺜﻴﺮ‬ ‫ﻗﻠﻖ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻦ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬      •                                  •               •            

                                                                     

-

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬







     •            •              •           







‫»ﻫﺠﻤﺔ ﻣﺮﺗﺪﺓ« ﻟﻠﺤﺎﺭﺛﻲ ﺗﺼﻒ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﻛﻴﺖ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ‬                                                     youtu  

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬





                        beCfHdAsCtE       

                   

                                                          15  


الشرق المطبوعة - عدد 112 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you