Page 1

19

‫ ﻓﻘﻂ ﻋﻮﺍﺋﺪ ﻃﺮﺡ ﺃﺳﻬﻢ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺣﺎﻟﻴ ﹰﺎ ﻭﺻﻴﻒ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﺪﻭﻥ ﺍﻧﻘﻄﺎﻋﺎﺕ‬% 5 :| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻟـ‬ 

Thursday 3 Rajab 1433 24 May 2012 G.Issue No.172 First Year

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺇﻟﻰ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬3.25

«‫ ﺍﺗﻬﺎﻣﻨﺎ ﺑﺘﻮﺗﻴﺮ ﺍﻟﻴﻤﻦ »ﻧﻜﺘﺔ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬                 250                                           11

29

‫ﺇﺧﻼﺀ ﻃﺮﻑ ﺍﻟﻤﻨﻘﻮﻟﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﺧﺎﺭﺟﻴ ﹰﺎ ﻣﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﻢ ﺍﻟﺤﻮﺍﻓﺰ‬ 

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺘﺄﻟﻘﺎﻥ‬ ‫ﺁﺳﻴﻮﻳ ﹰﺎ ﻭﻳﺘﺄﻫﻼﻥ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ 

‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫ ﻋﺎﻣﺎ‬12 ‫ﺗﻌﻮﻳﺾ ﻣﺰﺍﺭﻋﻴﻦ‬



              1422            5



«‫ ﺗﺴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑـ »ﺍﻟﻔﺎﺭﺳﻲ‬:‫ﺍﻻﺩﻋﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺄﻗﺼﻰ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ ﻭﺷﺮﻳﻜﻪ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﺧﻄﺄ ﻣﻦ ﺃﺳﺘﺎﺫ ﻣﺘﻌﺎﻗﺪ‬

                  5





          012               

                4

‫»ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ« ﺗﺘﻬﻢ »ﻗﺎﺭﻭﺏ« ﺑﺘﻌﻤﺪ ﺗﺄﺧﻴﺮ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬

‫ ﺗﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬:‫ﺍﻟﺠﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﻳﺠﻴﺰﻩ ﺍﻟﻔﻘﻪ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬ 

23

          11    " "                                                                    18     4

‫ ﻭﺍﻟﻐﻴﺎﺑﺎﺕ ﺃﺟﻠﺘﻬﺎ‬..‫ﻛﺎﻥ ﻳﻔﺘﺮﺽ ﺃﻥ ﺗﺘﻢ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻡ‬

‫ ﻋﺮﻭﺱ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬..‫ﻳﺒﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﻠﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ‬ 10  ‫ ﻛﻠﻢ‬260 21



:‫ﻣﺘﺴﻠﻘﺎﺕ ﺇﻳﻔﺮﺳﺖ‬ ‫ﻭﺍﺟﻬﻨﺎ ﺍﻟﺼﻌﺎﺏ ﺑﺎﻟﺮﻭﺡ‬



‫ ﺛﻼﺛﺔ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﺘﻮﺭﻳﺪ‬ 4 ‫ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬

7

‫ ﺃﻟﻒ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﺑﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬24 ‫ ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺸﻐﻞ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻮ ﻇﻼﻡ ﺍﻷﻣﻴﺔ‬

9

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36





                               19

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 17

36





                                           

16



17

10

9







16

4





«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

2


‫ﻃﺮﺩ ﻧﺴﺎﺀ ﻣﻦ ﻣﻘﻬﻰ ﻟﺮﻓﻀﻬﻦ ﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ﻟﻠﻨﺸﻴﺪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬                    



‫ﻣﺒﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﻔﻄﺮﻳﺎﺕ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻣﻌﺪﻻﺕ ﺍﻟﺘﻮﺣﺪ ﻭﺍﻟﺴﻤﻨﺔ‬                 

 55                 

                                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﺒﺮﺩ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﻗﺪ ﺍﻟﻐﻄﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                          –      mahmodkamel@alsharq.net.sa

             

2 !‫»ﺻﻮﺍﻟﻴﻦ« ﺗﺠﻤﻴﻞ‬

‫ﻧﻮاة‬

       

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﺍﻟﺒﻮﻏﺎﺗﻲ‬ ‫ﹲ‬ !‫ﻭﺑﻴﺖ ﺑﺄﺭﺑﻊ ﻋﺠﻼﺕ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                         

‫ﻣﻌﺮﺽ ﺑﻜﻴﻦ ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ 

    

alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫»ﺍﻟﺠﻨﺪﻱ ﺍﻷﺑﻴﺾ« ﻳﺘﺠﻮﻝ ﻓﻲ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺍﻟﻘﺪﺱ‬                            

                        

        

  

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                              

                         

              38            

‫ﺃﺣﺲ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺑﺄﻋﺮﺍﺽ ﻭﺭﻡ‬ ‫ﺳﺮﻃﺎﻧﻲ‬ ‫ﹸﺃﺻﻴﺐ ﺑﻪ‬ ‫ﺃﺧﻮﻩ ﺍﻟﺘﻮﺃﻡ‬

                                     24 

  1961     16     24            27                    

‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺃﺷﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻭﺿﺔ‬ ‫ﺍﻵﻥ‬


‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫رعى حفل تخريج دبلومات معهد الدراسات اأمنية‪ ..‬واستنكر تفجير اليمن‬

‫نائب وزير الداخلية‪ :‬العوامية جزء من الوطن‬ ‫وا مبرر لجهود أمنية زائدة وا للخروج على النظام‬

‫الملك وولي العهد يهنئان الرئيس اإريتري بذكرىااستقال‬ ‫جدة ‪ -‬وا�ض‬

‫هناأت القيادة رئي�ض دولة اإريريا الرئي�ض اأ�شيا�ش ��ي‬ ‫اأفورقي بذكرى يوم ال�ش ��تقلل‪ .‬فق ��د بعث خادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن املك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود برقية‬ ‫تهنئ ��ة لرئي�ض دول ��ة اإريري ��ا الرئي� ��ض اإ�ش ��يا�ض اأفورقي‬ ‫منا�ش ��بة ذك ��رى ي ��وم ال�ش ��تقلل لب ��لده‪ .‬واأع ��رب املك‬ ‫امفدى با�ش ��م �ش ��عب وحكومة امملكة العربية ال�ش ��عودية‬ ‫وبا�ش ��مه عن اأ�ش ��دق التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�ش ��حة‬ ‫وال�ش ��عادة لفخامت ��ه ‪ ،‬ول�ش ��عب اإرتري ��ا ال�ش ��ديق اط ��راد‬ ‫التقدم والزدهار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي�ض جل�ض‬ ‫الوزراء وزير الداخلية �شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود برقية تهنئة لرئي�ض دولة اإريريا‬ ‫الرئي�ض اإ�ش ��يا�ض اأفورقي منا�ش ��بة ذكرى يوم ال�شتقلل‬ ‫لب ��لده‪ .‬وع ��ر وي العه ��د ع ��ن اأبل ��غ الته ��اي‪ ،‬واأطي ��ب‬ ‫التمنيات موفور ال�ش ��حة وال�ش ��عادة لفخامته‪ ،‬ول�ش ��عب‬ ‫اإريريا ال�شديق امزيد من التقدم والزدهار ‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‪ ،‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬

‫اأكد نائب وزير الداخلية �شاحب‬ ‫ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز اأن اجهود مبذولة لتكثيف‬ ‫الوجود الأمن ��ي ي كل الأحياء داخل‬ ‫ام ��دن وامحافظات ي ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬وقال اإن العوامية جزء من هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬واحمد لله اأمورها طيبة واإن‬ ‫�ش ��اء الله نطمح اأن تكون الأمور دائما‬ ‫للأح�ش ��ن‪ ،‬ل م ��رر لأي جه ��ود اأمني ��ة‬ ‫زائدة ول م ��رر للخروج على النظام‪،‬‬ ‫واجه ��ود الأمنية عادية مثلها مثل اأي‬ ‫مكان اآخر‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك عق ��ب رعايت ��ه حف ��ل‬ ‫تخري ��ج دبلوم ��ات امعه ��د الع ��اي‬ ‫للدرا�ش ��ات الأمني ��ة بكلي ��ة امل ��ك فه ��د‬ ‫الأمنية ي الريا�ض م�شاء اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ك ��رة ال�ش ��رقات اأو غره ��ا‬ ‫من احوادث يت�ش ��اعد م ��ع زيادة عدد‬ ‫ال�شكان وامقيمن‪ ،‬فقبل ع�شر �شنوات‬ ‫لي� ��ض مث ��ل الآن‪ ،‬واجه ��ود مبذول ��ة‬ ‫لتغطي ��ة كل الأماكن بالوج ��ود الأمني‬ ‫املئم‪ ،‬ول ن�شتطيع اأن نقول الآن اإننا‬ ‫غطينا كل �ش ��يء ولكن اجهد مبذول؛‬ ‫�ش ��واء من ناحي ��ة الأف ��راد اأو الآليات‬ ‫اأو الإن ��ذار امبك ��ر‪ ،‬وبالن�ش ��بة م�ش� �األة‬ ‫«الع�ش�ض» حتى الآن هناك بحث ب�شفة‬ ‫عام ��ة لك ��ن بع ��د م يرتب �ش ��يء على‬ ‫هذا‪.‬‬ ‫وع ��ن ورود معلوم ��ات جدي ��دة‬ ‫حول الدبلوما�شي امختطف ي اليمن‬ ‫عبدالله اخالدي قال «م يبلغنا �شيء‪،‬‬ ‫واإن �ش ��اء الل ��ه يع ��ود �ش ��ام ًا»‪ .‬وحول‬ ‫موقف امملكة م ��ن النفجار الذي وقع‬ ‫ي اليمن اأم�ض الأول قال اإن النفجار‬ ‫الذي ح�ش ��ل موؤم و�شيئ ول اإ�شلمي‬ ‫ول اإن�شاي وي�شجبه كل اإن�شان‪ ،‬ومن‬ ‫يعمل هذا يعتر غر م�شلم‪ ،‬ومن يدعي‬ ‫اأن هذا جهاد اأو ت�ش ��حية هذا اأكيد اأنه‬ ‫غ ��ر �ش ��حيح‪ ،‬والدليل اأنه قتل نا�ش ��ا‬ ‫اأبرياء لي�ض لهم دخل‪ ،‬حتى واإن كانوا‬ ‫رج ��ال اأمن‪ .‬وق ��ال‪ :‬اإذا �ش ��نفنا رجال‬ ‫الأمن والقوات ام�ش ��لحة اأنه ��م اأعداء‪،‬‬ ‫م ��ن يعاديه ��م؟ رج ��ال الأم ��ن يع ��دون‬ ‫عدتهم ويتهي� �وؤون مكافح ��ة اجرمة‬ ‫وامجرم ��ن‪ ،‬والقوات ام�ش ��لحة للذود‬ ‫ع ��ن الوطن ودفع ال�ش ��ر عنه وحاربة‬ ‫الأع ��داء‪ ،‬اإذ ًا اأنت ح ��ارب من يحارب‬ ‫امجرم ��ن وح ��ارب م ��ن ي ��ذود ع ��ن‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬كي ��ف تكون �شخ�ش ��يته هذا؟‬ ‫ل مواط ��ن ل م�ش ��لم ل اإن�ش ��ان ‪ ..‬نعوذ‬ ‫بالله‪.‬‬

‫�أحد �خريجن يت�سلم �سهادته من �لأمر �أحمد‬

‫واأ�ش ��ار نائ ��ب وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫اإى �ش ��عوبة توحيد اأرق ��ام الطوارئ‬ ‫اخا�ش ��ة باجه ��ات الأمني ��ة لأن ذل ��ك‬ ‫�شيت�ش ��بب ي اإ�ش ��اعة الوق ��ت حت ��ى‬ ‫ي�ش ��ل الب ��لغ اإى اجه ��ة امخت�ش ��ة‬ ‫وخا�شة ي حوادث احرائق لأن مثل‬ ‫هذه احوادث تتطلب ال�ش ��رعة‪ .‬وعن‬ ‫اإمكانية قبول �ش ��هادات خريجي مركز‬ ‫الأمر حمد بن نايف للمنا�شحة لدى‬ ‫القطاع ��ات احكومي ��ة‪ ،‬ق ��ال اإن امركز‬ ‫اأوج ��د لإعطاء ه� �وؤلء فر�ش ��ة لدخول‬ ‫امجتمع كغرهم م ��ن امواطنن‪ ،‬واأي‬ ‫�شيء ي�شدر من امركز �شيكون مقبو ًل‬ ‫بل �ش ��ك واإل ما قيمة ال�ش ��هادة‪ .‬وفيما‬ ‫يتعلق باإعادة النظر ي �ش ��روط قبول‬ ‫جانب من ح�سور �حفل‬ ‫املتحقن باخدمة الع�شكرية وخا�شة‬ ‫�ش ��رط الط ��ول‪ ،‬ق ��ال الأم ��ر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزيز هذه مقايي�ض لها اعتبارها‪،‬‬ ‫ول �ش ��ك اأن الأكري ��ة ال�ش ��احقة م ��ن‬ ‫امواطنن ال�شعودين لي�شوا من ذوي‬ ‫الأج�ش ��ام الطويلة‪ ،‬لكن ال�ش ��كل لي�ض‬ ‫هو امعني بالذات‪ ،‬ولكن هناك اأ�شبابا‬ ‫اأخرى‪ ،‬طام ��ا حقق امطلوب والنقاط‬ ‫الت ��ي و�ش ��عت وامقايي� ��ض اإذا كان ��ت‬ ‫تغطي وزيادة فهذا اأمر طيب‪ ،‬فاإذا كان‬ ‫هناك نق�ض اأو قلة مكن التخفيف من‬ ‫الطول اأو اأية �شروط اأخرى‪.‬‬ ‫وكان الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫رعى اأم�ض الأول حفل تخريج دبلومات‬ ‫امعهد العاي للدرا�شات الأمنية بكلية‬ ‫املك فهد الأمنية‪ .‬واألقى مدير عام كلية‬ ‫جانب من من�سوبي �لكلية خال �حفل‬ ‫امل ��ك فهد الأمنية الل ��واء فهد بن اأحمد‬ ‫ال�ش ��علن كلمة خ ��لل احفل اأو�ش ��ح ال�ش ��علن اأن ل ��دى الكلي ��ة اأك ��ر م ��ن م ��ن الكلي ��ة‪ .‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأ�ش ��ار مدير‬ ‫فيه ��ا �ش ��دور اموافق ��ة الكرم ��ة على اأربع ��ن مبتعث� � ًا للدرا�ش ��ات العليا ي امعهد العاي للدرا�شات الأمنية اللواء‬ ‫اإن�ش ��اء معمل للأدلة الرقمية اجنائية ع ��دد من اجامعات و�شين�ش ��مون اإى بركة احو�شان اإى اأن الدبلومات لهذا‬ ‫الذي �ش ��يتم تد�ش ��ينه بعد اأ�ش ��هر قليلة ال ��كادر التعليم ��ي الذي ي�ش ��م حواي العام بلغت �ش ��بعة برام ��ج التحق بها‬ ‫واإى ا�شتحداث دبلوم للأدلة الرقمية‪ .‬ثمانن من حملة الدكتوراة»‪ ،‬مفيد ًا اأن مائة دار�ض بينهم ‪ 95‬ع�شكري ًا وخم�شة‬ ‫م�ش ��يف ًا اأن الكلي ��ة ب ��داأت من ��ذ الع ��ام الحاد الدوي لكليات ال�ش ��رطة وافق مدنين من ‪ 15‬قطاع ًا حكومي ًا‪ .‬واأ�شار‬ ‫اما�شي بتد�شن �شبعة دبلومات معدة على عقد اجتماعه ال�شنوي وموؤمره اإى اأن ال�ش ��نة امقبلة �شت�ش ��هد اإ�شافة‬ ‫بطريق ��ة علمي ��ة ومنهجية‪ .‬واأو�ش ��ح ي العام امقبل ي امملكة وبا�شت�شافة ثلثة دبلومات‪.‬‬

‫أوغلو‪ :‬خادم الحرمين وراء اانطاقة‬ ‫الكبيرة لمنظمة التعاون اإسامي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫اأك ��د الأمن العام منظمة التعاون‬ ‫الإ�ش ��لمي اأكمل الدين اإح�شان اأوغلو‬ ‫اأن الدع ��م الكب ��ر الذي تقدم ��ه امملكة‬ ‫للمنظم ��ة هو م ��ا ي�ش ��اعدها ي القيام‬ ‫بدوره ��ا امن ��وط به ��ا‪ .‬وق ��ال اإذا كان‬ ‫املك في�شل هو من �شاهم ي تاأ�شي�ض‬ ‫منظمة اموؤمر الإ�ش ��لمي‪ ،‬ف� �اإن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ه ��و الذي دفع‬ ‫به ��ذه امنظم ��ة اإى الأمام و�ش ��اهم ي‬ ‫انطلقته ��ا الك ��رى والتح ��ول الكبر‬ ‫ال ��ذي يلم�ش ��ه اجمي ��ع فيه ��ا‪ .‬واأك ��د‬ ‫تطوير اآلية العمل ي امنظمة لتتحول‬ ‫الأق ��وال اإى اأفع ��ال وخ�شو�ش� � َا ي‬ ‫ج ��ال التعاون بن الدول الإ�ش ��لمية‬ ‫وتوحي ��د امواق ��ف ج ��اه الق�ش ��ايا‬ ‫الإ�ش ��لمية‪ .‬واأم ��ح اإى اأن بع�ض دول‬ ‫امنظم ��ة الت ��ي يح�ش ��ر اجتماعاته ��ا‬ ‫كان ��ت ل تلتزم‪ ،‬ي مواقفه ��ا ي اأثناء‬ ‫الت�شويت ي جل�ض الأمن‪ ،‬مواقف‬ ‫امنظم ��ة الإ�ش ��لمية ب ��ل كان بع�ش ��ها‬ ‫يعاك�ض موق ��ف الدول الإ�ش ��لمية ي‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعد �أبودجن)‬

‫جانب من �للقاء‬

‫الأم امتح ��دة وجل� ��ض الأم ��ن فيم ��ا‬ ‫يتعلق بالق�شية الفل�شطينية التي هي‬ ‫ق�ش ��ية ام�ش ��لمن جميع ًا وم ��ن اأجلها‬ ‫اأ�ش�ش ��ت ه ��ذه امنظم ��ة الإ�ش ��لمية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك عق ��ب ا�ش ��تقبال الأمن العام‬ ‫للن ��دوة العامي ��ة لل�ش ��باب الإ�ش ��لمي‬ ‫�ش ��الح الوهيب ��ي ي مكتب ��ه بالأمانة‬ ‫العامة اأم�ض الأول للأمن العام منظمة‬ ‫التعاون الإ�ش ��لمي‪ ،‬حيث جرى بحث‬ ‫التعاون ام�ش ��رك‪ .‬وقال اأوغلو هناك‬ ‫فرق عمل تعمل ي ال�شومال والنيجر‬ ‫وغ ��زة واليم ��ن واإندوني�ش ��يا ب�ش ��كل‬ ‫م�ش ��تمر لتخفيف معاناة امت�ش ��ررين‬

‫(�ل�سرق)‬

‫والقيام بالواجب الإن�ش ��اي جاههم‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الروفي�ش ��ور اأوغل ��و ع ��ن‬ ‫اخط ��ة الع�ش ��رية اإ�ش ��لح منظم ��ة‬ ‫التعاون الإ�شلمي‪ ،‬مبين ًا حقق ‪%20‬‬ ‫منها وال�شعي ل�شتكمال �شائر بنودها‪.‬‬ ‫وقال لقد اأولين ��ا اهتمام ًا كبر ًا لزيادة‬ ‫التج ��ارة بن ال ��دول الإ�ش ��لمية التي‬ ‫كان ��ت ‪ %13‬وو�ش ��لنا اإى ‪ %18‬ي‬ ‫ع ��ام ‪2011‬م‪ .‬واأكد اأن من حق منظمة‬ ‫التعاون الإ�ش ��لمي اأن يكون لها مقعد‬ ‫دائ ��م ي جل� ��ض الأمن لأنه ��ا تتحدث‬ ‫با�ش ��م ملي ��ار ون�ش ��ف املي ��ار م�ش ��لم‬ ‫مثلون ربع �شكان العام‪.‬‬

‫خادم �حرمن �ل�سريفن‬

‫�لأمر نايف بن عبد �لعزيز‬

‫اطلع على التقرير اإحصائي السنوي لشرطة جدة‬

‫خالد الفيصل يفتتح الملتقى الثاني عشر أبحاث الحج السبت المقبل‬ ‫الريا�ض‪ ،‬جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‪� ،‬شعود امولد‬ ‫ح ��ت رعاية خادم احرمن ال�ش ��ريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬يفتتح اأم ��ر منطقة مكة‬ ‫امكرمة رئي�ض جنة احج العليا �ش ��احب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر خالد الفي�شل‪ ،‬ال�شبت امقبل املتقى‬ ‫العلمي الثاي ع�ش ��ر لأبحاث احج‪ .‬ينظم املتقى‬ ‫معه ��د خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن لأبح ��اث احج‬ ‫والعمرة بجامع ��ة اأم القرى خلل الفرة من ‪7-5‬‬ ‫رج ��ب اجاري بقاعة امل ��ك عبدالعزيز التاريخية‬ ‫بجامع ��ة اأم القرى‪ .‬ونوه مدي ��ر جامعة اأم القرى‬ ‫بكري ع�ش ��ا�ض حر�ض خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫ووي عهده على رعاية قا�ش ��دي بيت الله احرام‬ ‫ودعم البحوث العلمية الرامية للرتقاء م�شتوى‬ ‫اخدمات امقدم ��ة لهم‪ .‬وقال اإن املتقى يهدف اإى‬ ‫ا�شتقطاب الباحثن وامتخ�ش�شن ي اجامعات‬ ‫وامعاهد البحثية ال�شعودية وامهتمن بدرا�شات‬ ‫واأبح ��اث اح ��ج والعمرة والزي ��ارة اإ�ش ��افة اإى‬ ‫العاملن ي الأجهزة احكومية والقطاع اخا�ض‬ ‫مناق�ش ��ة امو�ش ��وعات والأبح ��اث وام�ش ��تجدات‬ ‫امتعلقة بخدمات احج والعمرة‪ .‬واأعرب ع�شا�ض‬

‫خالد �لفي�سل ي�ستقبل م�سعل بن ماجد و�للو�ء �ل�سعدي‬

‫ع ��ن اأمل ��ه ي اأن يخرج املتقى بتو�ش ��يات تخدم‬ ‫اأعم ��ال احج والعمرة وف ��ق تطلعات وتوجيهات‬ ‫القي ��ادة الر�ش ��يدة الرامي ��ة اإى اأن يك ��ون اح ��ج‬ ‫وخدمات ��ه �ش ��ورة موذجية‪ .‬من ناحي ��ة اأخرى‪،‬‬ ‫اطل ��ع اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة عل ��ى التقرير‬ ‫الإح�ش ��ائي ال�ش ��نوي ل�ش ��رطة حافظ ��ة ج ��دة‬ ‫للعام ‪1432‬ه�‪ ،‬الذي ك�ش ��ف ع ��ن انخفا�ض معدل‬ ‫اجرمة للعام الراب ��ع على التواي ي امحافظة‬ ‫بن�شبة ‪ % 4.42‬عن العام ‪1433‬ه�‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫ارتفاع ن�شبة الق�شايا معلومة الفاعل وانخفا�ض‬

‫(�ل�سرق)‬

‫امجه ��ول‪ .‬ج ��اء ذل ��ك خ ��لل ا�ش ��تقباله ي مكتبه‬ ‫بجدة اأم�ض محافظ حافظة جدة �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر م�ش ��عل بن ماج ��د ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ت�ش ��لم خلله تقرير �شرطة حافظة جدة من مدير‬ ‫�شرطة امحافظة اللواء علي ال�شعدي‪ .‬وقال اللواء‬ ‫ال�شعدي اإن انخفا�ض معدل اجرمة خلل العام‬ ‫‪ 1432‬ه� م يكن يتحقق اإل بت�ش ��افر اجهود بن‬ ‫اأف ��رع الأمن الع ��ام ي امحافظة كاف ��ة‪ ،‬والتعاون‬ ‫والتن�ش ��يق بينهم لتقدم اخدمة الأمنية امميزة‬ ‫للمواطن وامقيم ‪.‬‬

‫اأمير سطام يرعى زفاف مائة شاب وشابة من المعاقين حركي ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بلل‬

‫رع ��ى اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��ض‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر �شطام‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‬ ‫حف ��ل ال ��زواج اجماع ��ي مائة �ش ��اب‬ ‫و�ش ��ابة م ��ن امعاق ��ن حركي� � ًا عل ��ى‬ ‫م�ش ��توى امملك ��ة‪ ،‬بح�ش ��ور وكي ��ل‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة للتنمية‬ ‫الجتماعي ��ة عبدالعزي ��ز الهدلق الذي‬

‫تكليف «البريد» بإعداد ائحة‬ ‫لجنة الشراء الخليجي الموحد‬

‫الريا�ض � ال�شرق‬

‫تراأ�ش ��ت امملك ��ة مثل ��ة‬ ‫ي موؤ�ش�ش ��ة الري ��د ال�ش ��عودي‬ ‫الجتماع ال�ش ��اد�ض ع�ش ��ر للجنة‬ ‫ال�ش ��راء اموح ��د ل ��دول جل� ��ض‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي ال ��ذي‬ ‫ا�شت�ش ��افته �ش ��لطنة عمان مثلة‬ ‫ي بريد عمان‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض جن ��ة‬ ‫ال�شراء اموحد لريد دول جل�ض‬ ‫التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج العربية‬ ‫�ش ��الح ال�ش ��عيان‪ ،‬اأن اللجن ��ة‬ ‫�سالح �ل�سعيان‬ ‫اأو�ش ��ت بتكليف موؤ�ش�ش ��ة الريد ال�ش ��عودي باإعداد لئحة عمل اللجنة‬ ‫وعر�شها ي الجتماع امقبل مناق�شتها والتو�شية باعتمادها‪ ،‬والتفاق‬ ‫عل ��ى ال�ش ��روط العامة واخا�ش ��ة بخ�ش ��و�ض اأجه ��زة احا�ش ��ب الآي‬ ‫والطابع ��ات والقارئات الكفية‪ ،‬والتفاق عل ��ى الكميات امطلوب طرحها‬ ‫ي امناق�ش ��ة امقبلة وتكليف بريد الإمارات با�ش ��تكمال اأوراق امناق�شة‬ ‫العامة رقم (‪ )6‬لعام ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن الجتم ��اع ناق� ��ض امو�ش ��وعات امطروح ��ة عل ��ى جدول‬ ‫الأعم ��ال وامتعلق ��ة بتوحيد عمليات ال�ش ��راء ي جال الري ��د ما له من‬ ‫اأه ��داف عدي ��دة م ��ن اأهمها تب ��ادل الأف ��كار واخرات ب ��ن دول جل�ض‬ ‫التعاون ي هذا امجال‪ ،‬وال�ش ��تفادة من توحيد عملية ال�شراء للو�شول‬ ‫اإى اأقل الأ�شعار ي قيمة ال�شراء‪.‬‬

‫نظمته جمعية الإعاقة احركية للكبار‬ ‫(حركية) ي مرك ��ز املك فهد الثقاي‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة جمعي ��ة‬ ‫حركي ��ة نا�ش ��ر امط ��وع اأن الإعاق ��ة‬ ‫م تك ��ن حائ ��ل ي اأن تقب ��ل ال�ش ��ليمة‬ ‫بامع ��وق اأو العك�ض وهذا م ��ا نريد اأن‬ ‫نعلنه للنا� ��ض اأجمعن‪ .‬وقال ي كلمة‬ ‫خلل احفل اإن امعاق ل ينق�شه �شيء‬ ‫ب ��ل هو قادر على تكوين اأ�ش ��رة وبناء‬ ‫جيل وام�شاهمة ي �شناعة اأمة‪ .‬ونوه‬

‫م�ش ��روعات اجمعي ��ة عل ��ى �ش ��عيد‬ ‫التدريب والتعليم ورعاية اموهوبن‬ ‫واموهوبات وتدريب الأ�ش ��ر امنتجة‬ ‫وتطوي ��ر مهاراتها‪ .‬م ��ن جانبه طالب‬ ‫ع�ش ��و جل�ض اإدارة «حركية» عبدالله‬ ‫ب ��ن �ش ��عيد اجه ��ات امعني ��ة باإيج ��اد‬ ‫مرك ��ز اجتماع ��ي ممار�ش ��ة هواياتهم‬ ‫ويراعي احتياجاتهم و�شالة للتاأهيل‬ ‫وقاع ��ة للحتف ��الت خا�ش ��ة به ��م‪.‬‬ ‫عقبه ��ا م عر� ��ض تقري ��ر م�ش ��ور عن‬

‫م�شروعات اجمعية وبراجها امقدمة‬ ‫للمعوقن‪ ،‬بعد ذلك �ش ��اهد اح�ش ��ور‬ ‫م�ش ��هدا مثيليا للممثل حمد الكنهل‬ ‫وعبدالعزي ��ز امب ��دل‪ ،‬وزفة للعر�ش ��ان‬ ‫م ��ع فقرة اإن�ش ��ادية‪ .‬بعد ذل ��ك التقطت‬ ‫ال�ش ��ور التذكارية ل�ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املكي الأمر �شطام بن عبدالعزيز مع‬ ‫العر�ش ��ان‪ ،‬ثم كرم �شموه رعاة احفل‬ ‫والداعم ��ن وم ��ن �ش ��منهم �ش ��حيفة‬ ‫«ال�شرق»‪.‬‬

‫علوان‪ :‬خبرات المملكة المتراكمة‬ ‫تؤهلها للريادة في مجال طب الحشود‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫ق ��ال مدير ع ��ام امكت ��ب الإقليمي‬ ‫منظم ��ة ال�ش ��حة العامي ��ة ل�ش ��رق‬ ‫امتو�ش ��ط ع ��لء عل ��وان اأن اخرات‬ ‫امراكم ��ة واجه ��ود امدرو�ش ��ة التي‬ ‫اكت�ش ��بتها امملكة ي ج ��ال التعامل‬ ‫مع �ش ��يوف الرحمن اأهلتها لأن تكون‬ ‫�ش ��باقة ورائ ��دة ي ج ��ال عل ��م ط ��ب‬ ‫اح�ش ��ود‪ .‬واأ�ش ��اد عل ��وان باجه ��ود‬ ‫التي تبذلها وزارة ال�ش ��حة ي جال‬ ‫مكافح ��ة الأمرا� ��ض ال�ش ��ارية وغ ��ر‬ ‫ال�ش ��ارية‪ .‬ون ��وه باأهمي ��ة اموؤم ��ر‬ ‫ال ��دوي لأم ��اط احي ��اة ال�ش ��حية‬ ‫والأمرا� ��ض غ ��ر ال�ش ��ارية ي العام‬ ‫العرب ��ي وال�ش ��رق الأو�ش ��ط ال ��ذي‬ ‫�شرعاه خادم احرمن ال�شريفن ي‬ ‫مدينة الريا�ض ي الفرة من ‪25-23‬‬ ‫�شوال امقبل‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��لل افتت ��اح اجتماع‬ ‫امكت ��ب الإقليم ��ي ل�ش ��رق امتو�ش ��ط‬ ‫مقر امنظمة بجنيف‪ .‬واأو�شح امدير‬ ‫الإقليم ��ي منظم ��ة ال�ش ��حة العامي ��ة‬

‫عاء علو�ن‬

‫ل�شرق امتو�ش ��ط اأن الإقليم مقبل على‬ ‫مرحل ��ة انتقالي ��ة منهج ��ة ي نوعية‬ ‫الدع ��م الفني امق ��دم للدول الأع�ش ��اء‬ ‫حيث ا�ش ��تطاع امكتب خلل الأ�ش ��هر‬ ‫اما�ش ��ية م ��ن ر�ش ��م ملمح ام�ش ��تقبل‬ ‫ال�ش ��حي ي الإقلي ��م‪ .‬واأو�ش ��ح اأن‬ ‫امجتمعن اأقروا ي ملتقاهم ال�شنوي‬ ‫الروؤية اجدي ��دة للإقليم والتوجهات‬ ‫ال�ش ��راتيجية للحقب ��ة القادمة التي‬ ‫متد من ‪ 2016-2012‬حيث �شتعمل‬

‫امنظم ��ة م ��ن خ ��لل الإقليم عل ��ى دعم‬ ‫جه ��ود البل ��دان الأع�ش ��اء م ��ن اأج ��ل‬ ‫ح�شن ال�ش ��حة ي الإقليم من خلل‬ ‫خم�شة توجهات ا�ش ��راتيجية ت�شمل‬ ‫الركي ��ز عل ��ى العنا�ش ��ر الرئي�ش ��ة‬ ‫لتعزي ��ز النظ ��م ال�ش ��حية م ��ن خ ��لل‬ ‫بن ��اء الق ��درات الوطني ��ة ي جوانب‬ ‫احوكمة ال�ش ��حية و�شياغة اخطط‬ ‫وال�شراتيجيات الوطنية ال�شحية‪،‬‬ ‫وتعزي ��ز �ش ��حة الأمه ��ات والأطف ��ال‬ ‫وال�ش ��حة الإجابية والتغذية‪ ،‬ف�ش ًل‬ ‫عن الوقاية من الأمرا�ض غر ال�شارية‬ ‫وغ ��ر امعدي ��ة ومكافحتها للت�ش ��دي‬ ‫للوب ��اء امتنام ��ي له ��ذه الأمرا� ��ض‪،‬‬ ‫والعم ��ل على بلوغ امرام ��ي الإمائية‬ ‫للألفية ذات ال�شلة بالأمرا�ض ال�شارية‬ ‫وتعزيز الق ��درات اخا�ش ��ة بالوقاية‬ ‫م ��ن الأمرا� ��ض ال�ش ��ارية ومكافحتها‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى زيادة قدرة الدول الأع�شاء‬ ‫عل ��ى ال�ش ��تجابة ح ��الت الط ��وارئ‬ ‫والكوارث وغرها م ��ن الأزمات ومن‬ ‫ثم �ش ��مان ال�شتجابة الفاعلة لل�شحة‬ ‫العامة للمخاطر والتهديدات‪.‬‬


‫وزارة الدفاع‪ :‬ثاثة مليارات دوار لتوريد طائرات تدريب حديثة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫التاأ�صي�ص ��ي وامتقدم للق ��وات اجوية املكية‬ ‫ال�صعودية‪ ،‬مع ام�ص ��بهات وامعدات ااأر�صية‪،‬‬ ‫�ص ��رح م�ص ��در م�ص� �وؤول ب ��وزارة الدفاع واأجهزة التدريب وقطع الغيار والكتب الفنية‪،‬‬ ‫اأن وزارة الدف ��اع بامملكة العربية ال�ص ��عودية ما �ص ��يكون ل ��ه ااأثر الكب ��ر ي تاأهيل ااأطقم‬ ‫وقعت عقد ًا مع وزارة الدفاع بحكومة امملكة اجوية ال�ص ��عودية؛ ليتمكنوا من ا�ص ��تخدام‬ ‫امتحدة و�ص ��مال اإيرلندا بقيمة ثاثة مليارات الطائرات امقاتلة من اجيل الرابع بكل كفاءة‬ ‫دوار لتوري ��د طائ ��رات حديث ��ة للتدري ��ب واحرافية‪.‬‬

‫الحنيني‪ :‬اادعاء طلب أقصى عقوبة للمهربين‬

‫رفع ائحة ااتهام النهائية للجيزاوي وشريكه إلى هيئة التحقيق في الرياض‬

‫الريا�ض ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫الق�صية �ص ��ليمان احنيني ل� «ال�ص ��رق» اأن الائحة‬ ‫رفع ��ت اأم�ض لهيئ ��ة التحقي ��ق واادع ��اء العام ي‬ ‫الريا� ��ض اعتماده ��ا‪ .‬وب � ن�ن اأن الهيئ ��ة �ص ��تعيدها‬ ‫اإى امحكم ��ة العام ��ة بج ��دة‪ ،‬ي ��وم الثاث ��اء امقبل‬ ‫على اأق�ص ��ى تقدير‪ .‬واأفاد باأن امدع ��ي العام طالب‬ ‫ي ائح ��ة ااتهام باإنزال اأق�ص ��ى عقوبة بامهربن‬ ‫ااثن ��ن وه ��ي عقوب ��ة القت ��ل وفق� � ًا ما ن� ��ض عليه‬ ‫الق�صاء ال�صعودي‪.‬‬

‫اأكم ��ل ف ��رع هيئ ��ة التحقي ��ق واادع ��اء العام‬ ‫ي ج ��دة اإع ��داد ائح ��ة ااتهام اموجه ��ة للمحامي‬ ‫ام�ص ��ري اأحم ��د اجي ��زاوي و�ص ��ريكه ال�ص ��يدي‬ ‫امتهمن محاولة تهريب حبوب خدرة عر مطار‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز وترويجها ي امملكة‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫امحامي اموكل من جمعية حقوق ااإن�صان متابعة‬

‫واأ�صار اإى اأن القا�صي هو من �صيطلق احكم‬ ‫النهائي �ص ��واء بتثبي ��ت عقوبة القت ��ل اأو تخفيفها‬ ‫وف ��ق احيثيات الت ��ي يراها‪ .‬ولف ��ت احنيني اإى‬ ‫اأن امتهم ال�ص ��عودي م ت�ص ��مله ائحة ااتهام لعدم‬ ‫ثب ��وت اأدلة دامغة تثبت تورطه ي الق�ص ��ية‪ .‬وقال‬ ‫اإن اجمعي ��ة الوطني ��ة حقوق ااإن�ص ��ان �ص ��تتابع‬ ‫الق�صية حتى النهاية‪ ،‬نافي ًا ي الوقت نف�صه تعين‬ ‫اأي حام للجيزاوي ي الوقت احاي‪.‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫تخريج ‪ 464‬متدرب ًا بدورات الفرد اأساسي‬

‫وحي المرايا‬

‫جمعية حماية المستهلك‬ ‫تدافع عن المصانع المخالفة‬ ‫غانم الحمر‬

‫ك�صفت م�صادر � َأن هيئة �لغذ�ء و�لللدو�ء تعتزم �إغللاق م�صنع‬ ‫�صافية �لغدير في مكة �لمكرمة‪ ،‬في �لوقت نف�صه‪ ،‬قال م�صدر في‬ ‫جمعية حماية �لم�صتهلك �إنلله لي�س من حق �لهيئة �إغللاق �لم�صنع‪،‬‬ ‫و�أنه يحق لم�صوؤولي (�لم�صنع) رفع دعوى ق�صائية على �لهيئة بتهمة‬ ‫�لت�صهير‪ ،‬هيئة �لغذ�ء تقول �إنها «�صتكتفي باإغاق �لم�صنع‪ ،‬وتنظر‬ ‫لهذ� �لإغاق على �أنه عقوبة بحد ذ�ته» (�ل�صرق عدد ‪� ،)168‬أعتقد �أن‬ ‫�لهيئة محقة جد ً� في �إيقاف �لم�صنع ومعاقبة �لمت�صبب في �لإهمال‬ ‫فهي �لجهة �لم�صتاأمنة على �صامة م�صادر غذ�ئنا ودو�ئنا ولي�س من‬ ‫�لمنطقي �أن تكتفي فقط بتحذير �لجهتين‪� :‬لم�صتهلكين من تناول هذ�‬ ‫�لنوع من �لمياه‪ ،‬و�لم�صنع من �لتوقف حتى تعديل �لمادة �لز�ئدة‬ ‫بدون �أي عقوبات‪.‬‬ ‫لكن ما يدعو للغر�بة هو �أن �لهيئة تتعامل مع �لق�صايا �لمت�صابهة‬ ‫باأ�صاليب مختلفة‪ ،‬فنف�س �لم�صكلة (زيادة �لبرومات) حدثت من قبل‬ ‫في مياه عذبة ومياه مناهل �لق�صيم (�صحيفة �لريا�س عدد ‪،)15752‬‬ ‫وحدثت كذلك في مياه �لحرمين �لمعباأة حجم �أربعة وخم�صة جالونات‬ ‫و�لمنتجة من قبل م�صنع �لحرمين في �لدمام (عكاظ في عددها رقم‬ ‫‪ .)3832‬و�كتفت �لهيئة فللي كلتا �لحالتين بتحذير �لم�صتهلكين‬ ‫بتجنب ��صتهاك �لمياه ومخاطبة �لجهات ب�صحب �لكميات �لمخالفة‬ ‫و�إيقاف �لت�صنيع حتى ت�صحيح �لمعدلت‪ ،‬من دون �أن تفر�س �أي‬ ‫عقوبات (كما فعلت مع م�صنع �صافية �لغدير)‪.‬‬ ‫�لموقف �لأ�صد غر�بة من تناق�صات هيئة �لغذ�ء و�لللدو�ء في‬ ‫تعاملها مع �لمخالفات �لمت�صابهة هو وقوف جمعية حماية �لم�صتهلك‬ ‫�صد �لم�صتهلك ودفاعها عن �لم�صنع �لمخالف‪� ،‬لللذي يت�صح في‬ ‫موقف وكيل رئي�س جمعية حماية �لم�صتهلك وقوله «� َإن هيئة �لغذ�ء‬ ‫و�ل للدو�ء لي�س مللن �صاحياتها �إغللاق �لم�صنع �أو �إيلقللاف توزيع‬ ‫منتجاته �أو �لت�صهير به كما فعلت‪ ،‬موؤكد ً� � َأن للم�صنع �لحق في رفع‬ ‫دعوى �صد �لهيئة‪ ،‬و�لمطالبة بتعوي�س �صو�ء مادي ًا �أو معنوي ًا»‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫�صليمان �حنيني‬

‫اعتبرته متعثر ًا وطالبت بالتحقيق فيه ومعاقبة المسؤول‬

‫اأمير متعب بن عبداه يتفقد وحدات‬ ‫رئيس الحرس الوطني بالقطاع الغربي‬

‫مكافحة الفساد‪ :‬نسبة اإنجاز‬ ‫في مشروع درء أخطار السيول‬ ‫بالطائف لم تتجاوز ‪%50‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قام وزير الدولة ع�ص ��و جل�ض‬ ‫ال ��وزراء رئي� ��ض احر� ��ض الوطن ��ي‬ ‫�صاحب ال�ص ��مو املكي ااأمر متعب‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اأم� ��ض‬ ‫بزي ��ارة تفقدي ��ة لوح ��دات احر� ��ض‬ ‫الوطن ��ي بالقط ��اع الغرب ��ي‪ .‬وبداأت‬ ‫اجولة بزيارة مي ��دان تدريب كتيبة‬ ‫مكافح ��ة ال�ص ��غب الثاني ��ة بل ��واء‬ ‫ااأم ��ن اخا� ��ض ااأول‪ ،‬حيث كان ي‬ ‫ا�ص ��تقباله وكي ��ل احر� ��ض الوطن ��ي‬ ‫بالقط ��اع الغرب ��ي ااأم ��ر خال ��د ب ��ن‬ ‫في�ص ��ل بن تركي‪ ،‬وقائد ل ��واء ااأمن‬ ‫اخا� ��ض ااأول باحر� ��ض الوطن ��ي‬ ‫الفريق في�صل بن عبدالعزيز بن لبدة‪،‬‬ ‫وم�صاعد الوكيل لل�صوؤون الع�صكرية‬ ‫بالقطاع الغربي اللواء ركن مانع بن‬ ‫عمر اأبا العا‪.‬‬ ‫وا�ص ��تمع رئي� ��ض احر� ��ض‬ ‫الوطن ��ي اإى موج ��ز ع ��ن الكتيب ��ة‬ ‫وامهام التي تقوم بها من قائد الكتيبة‬ ‫امكلف واأركان الكتيبة العميد �صعود‬ ‫الغامدي‪ ،‬ثم �ص ��اهد مرين� � ًا ميداني ًا‬ ‫نفذته بع� ��ض ت�ص ��كيات الكتيبة من‬ ‫مه ��ارات وق ��درات احرافي ��ة عالية‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب مه ��ام ااإنق ��اذ والت ��زود‬ ‫بام� �وؤن وام ��واد التمويني ��ة ‪ ،‬ومهام‬ ‫البح ��ث ع ��ن امتفج ��رات وكيفي ��ة‬ ‫اإبطالها ومهارات اا�صتباك بااأيدي‪،‬‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫تخريج دور�ت باحر�س �لوطني‬

‫متعب بن عبد�لله‬

‫وا�صتعرا�ض القدرات البدنية لاأفراد‬ ‫من من�ص ��وبي الكتيبة‪ .‬بع ��د ذلك قدم‬ ‫قائ ��د الكتيب ��ة هدية تذكاري ��ة لاأمر‬ ‫متعب بهذه امنا�صبة‪ .‬كما تفقد قيادة‬ ‫لواء املك �ص ��عود‪ ،‬حيث ا�ص ��تمع اإى‬ ‫موج ��ز م ��ن اأركان الل ��واء ع ��ن امهام‬ ‫والواجبات‪ ،‬اإى جانب ا�ص ��تعرا�ض‬ ‫امنج ��زات وامع�ص ��ات ومناق�ص ��ة‬ ‫ال�ص ��بل وااآلي ��ات امنا�ص ��بة حله ��ا‪.‬‬ ‫والتقى من�ص ��وبي الل ��واء ونقل لهم‬ ‫خاله حيات وتقدير خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اأبنائه من�صوبي احر�ض الوطني‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى م ��ا تتمي ��ز به عاقة‬ ‫من�ص ��وبي احر�ض الوطني من مودة‬ ‫وحميمة ج ��اءت امت ��دادا لنهج خادم‬ ‫احرمن ال�ص ��ريفن الذي اأ�ص�ض هذا‬

‫الكيان واأر�صى اأ�ص�ض العاقة امميزة‬ ‫ب ��ن من�ص ��وبيه‪ .‬وق ��ال اإن ما م ��نن به‬ ‫اموى على بادن ��ا الغالية من وجود‬ ‫احرم ��ن ال�ص ��ريفن‪ ،‬اإى جان ��ب ما‬ ‫ننعم ب ��ه من اأم ��ن وا�ص ��تقرار‪ .‬وقال‬ ‫اإن اأكر ما ميزنا بحمد الله ي هذه‬ ‫الباد هو التاحم واا�صتقرار قيادة‬ ‫ومواطني ��ن وهذا من نع ��م الله على‬ ‫بادن ��ا‪ .‬وحدث ع ��ن موافق ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن على اإن�صاء جائزة‬ ‫املك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز للتميز‬ ‫من�ص ��وبي احر� ��ض الوطن ��ي الت ��ي‬ ‫تهدف اإى دعم ااإبداع واابتكار بن‬ ‫من�ص ��وبي احر� ��ض الوطن ��ي لتكون‬ ‫دافع ًا مزيد من ااإجازات اخاقة ي‬ ‫امجاات امدنية والع�صكرية‪ .‬واأجاب‬ ‫خ ��ال اللقاء على اأ�ص ��ئلة من�ص ��وبي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫احر� ��ض الوطن ��ي وا�صتف�ص ��اراتهم‪،‬‬ ‫ووج ��ه ام�ص� �وؤولن باإيج ��اد احلول‬ ‫امنا�صبة لاقراحات ختتم ًا زيارته‬ ‫التفقدية‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬احتفل مركز‬ ‫تدري ��ب احر�ض الوطن ��ي بالريا�ض‬ ‫اأم�ض بتخريج عدد م ��ن دورات الفرد‬ ‫ااأ�صا�ص ��ي ل � � ‪ 464‬متدربا بح�ص ��ور‬ ‫قائ ��د مركز تدري ��ب احر�ض الوطني‬ ‫بالريا� ��ض بالنياب ��ة العمي ��د عبدالله‬ ‫بن نا�ص ��ر ااأ�ص ��مري‪ .‬وعق ��ب اإعان‬ ‫النتيج ��ة العام ��ة لل ��دورات‪ ،‬األق ��ى‬ ‫قائ ��د مركز تدري ��ب احر�ض الوطني‬ ‫بالنياب ��ة كلم ��ة هناأ فيه ��ا اخريجن‬ ‫ودعاه ��م اإى تطبي ��ق م ��ا تعلم ��وه‬ ‫وتطوي ��ر اأنف�ص ��هم خدم ��ة دينهم ثم‬ ‫مليكهم و وطنهم‪.‬‬

‫ك�ص ��فت الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافحة الف�ص ��اد ع ��ن جاوز‬ ‫م�صروع درء اأخطار ال�صيول وت�صريف مياه ااأمطار موقع‬ ‫احلقة ال�صرقية محافظة الطائف للمدة امخ�ص�صة للتنفيذ‪.‬‬ ‫وبينت اأنها حققت من باغ تقدم به اأحد مواطني الطائف‪،‬‬ ‫حيث تبن اأن ن�ص ��بة ااإجاز ي ام�صروع م تتجاوز ‪%50‬‬ ‫حتى ‪ 11‬جمادى ااأوى اما�ص ��ي ي حن بلغت ن�ص ��بة امدة‬ ‫امنق�ص ��ية ‪ %142‬ما اعترته يعك�ض بطئا ي التنفيذ ي�صل‬ ‫اإى حد التعر‪.‬‬ ‫واأ�صافت الهيئة ي بيان لها اأن امتابعة اميدانية اأكدت‬ ‫توق ��ف بع� ��ض ااأعم ��ال ي ام�ص ��روع‪ ،‬حيث قامت ال�ص ��ركة‬ ‫امنفذة بحفر بع�ض ال�ص ��وارع ب�ص ��كل كام ��ل‪ ،‬وتركتها دون‬ ‫اإكمال ااأعمال‪ ،‬ما �ص ��بب معاناة لل�صكان واأ�صحاب امحات‬ ‫التجارية‪ ،‬اإذ اأعاقهم ذلك عن الو�صول اإى اأعمالهم وحاتهم‬ ‫اإا عن طريق مرات �ص ��يقة �صر ًا على ااأقدام‪ .‬كما احظت‬ ‫الهيئ ��ة رداءة طبق ��ة ااإ�ص ��فلت ي بع� ��ض امواق ��ع امنجزة‬ ‫خ�صو�ص� � ًا ح ��ول اأغطية اخدمات وت�ص ��ريف امي ��اه‪ ،‬التي‬ ‫ظهر تك�ص ��ر بع� ��ض اأجزائها‪ ،‬رغم اأنها جديدة وم ت�ص ��تخدم‬ ‫بعد‪ ،‬ااأمر الذي ي�ص ��ر اإى ق�ص ��ور ي التنفيذ وي عمليات‬ ‫ااإ�ص ��راف من قبل اا�صت�صاري ام�صرف على ام�صروع‪ ،‬ومن‬ ‫يتاب ��ع اأعماله ��م ي ااأمان ��ة‪ .‬وطلب ��ت الهيئ ��ة التحقيق ي‬ ‫اأ�ص ��باب حدوث ما اأ�ص ��ر اإليه‪ ،‬وام�ص� �وؤول عنه وحا�صبته‪،‬‬ ‫والعمل على �ص ��رعة تاي ما ُذكر‪ ،‬وحث امقاول على �صرعة‬ ‫اإجاز ااأعمال‪ ،‬واإعداد برنامج زمني لذلك‪ ،‬اأو تطبيق النظام‬ ‫و�صحب ام�صروع منه‪ .‬كما طالبت بالتاأكيد على اا�صت�صاري‬ ‫متابع ��ة ااأعمال وفح�ض امواد قبل ا�ص ��تخدامها وحميله‬ ‫م�صوؤولية اأي عيب اإن�صائي بام�صروع‪ ،‬والتاأكيد على ااأمانة‬ ‫متابعة اأعمال ام�ص ��روع اأو ًا باأول‪ ،‬وتطبيق ما يق�ص ��ي به‬ ‫النظام بحق امقاول‪.‬‬

‫زار فرع الوزارة بعسير واستمع لشكوى خريجات التاريخ والحضارة‬ ‫إتاحة الخدمات الصحية الحكومية لمواطني‬ ‫البراك‪ :‬مساع لشغل ‪ 11‬ألف وظيفة إدارية و‪ 13‬ألف وظيفة ممرض‬ ‫التعاون الخليجي على قدم المساواة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫�لوزير ي�صتمع �إى �صكوى مو�طن‬

‫خريجات ي�صكن حالهن لل «�ل�صرق» ي �نتظار �لوزير‬

‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�صمري‪ ،‬حمد البجادي‬ ‫ك�ص ��ف وزي ��ر اخدم ��ة امدني ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحمن الراك ل� «ال�ص ��رق» عن م�صاع ل�صغل‬ ‫‪ 11‬األف وظيفة اإدارية‪ .‬لكن اأ�ص ��ار اإى اأن هنالك‬ ‫وظائف اإدارية �ص ��يعلن عنها بعد اأربعة اأ�صابيع‬ ‫وعدده ��ا ح ��دود و�ص ��يتم تر�ص ��يح امتقدم ��ن‬ ‫اإليها‪ .‬واأ�صاف اأن دليل اإلغاء وحديث م�صميات‬ ‫الوظائف عملية م�ص ��تمرة‪ .‬وك�صف عن اانتهاء‬ ‫من جميع امحا�ص ��ر اخا�ص ��ة بتثبي ��ت موظفي‬ ‫وموظفات البنود كافة‪ ،‬ف�ص � ً�ا ع ��ن اانتهاء من‬ ‫درا�صتها واإر�صالها اإى اجهات امعنية ا�صتكمال‬

‫اإج ��راءات التثبيت‪ .‬ن‬ ‫وبن الراك اأنه م ت�ص ��كيل‬ ‫جن ��ة وزاري ��ة تنبث ��ق منه ��ا جنة ح�ص ��رية‬ ‫اإيج ��اد حل ��ول مو�ص ��وع خريج ��ي الدبلومات‬ ‫ال�صحية ودبلومات امخترات‪ .‬واأمح اإى وجود‬ ‫رابط اإلكروي يتيح للمتقدمات اا�صتعام عن‬ ‫معاماتهن‪ .‬موؤكد ًا اأن ع ��دد الوظائف التعليمية‬ ‫للن�ص ��اء بل ��غ ‪ 297‬األ ��ف وظيفة �ص ��ملت امناطق‬ ‫التي م الر�ص ��يح له ��ا كافة‪ .‬واأكد اأن ال�ص ��فافية‬ ‫ي امفا�ص ��لة ب ��ن امر�ص ��حات‪ .‬وق ��ال اإن هن ��اك‬ ‫مفا�ص ��ات خريجي وخريجات احا�صب ااآي‬ ‫وامتقدم ��ن عر موقع الوزارة قريب� � ًا‪ .‬وقال اإن‬ ‫هنالك توا�ص ًا مع وزارة ال�صحة ل�صغل وظائف‬ ‫حاملي �ص ��هادات الدبلومات والكليات ال�صحية‬

‫وام�ص ��اعدين ال�ص ��حين والفني ��ن‪ .‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫امطل ��وب ‪ 18‬األ ��ف وظيفة مر�ض وم �ص ��غل ‪5‬‬ ‫اآاف منه ��ا فيما م جمع معلوم ��ات لدى اللجنة‬ ‫للبقيةلدرا�صتها‪.‬‬ ‫وكان وزير اخدمة امدنية قد زار بعد ظهر‬ ‫اأم� ��ض مقر فرع دي ��وان اخدم ��ة امدنية منطقة‬ ‫ع�صر‪ ،‬والتقى ام�صوؤولن وعددا من امراجعن‬ ‫وامراجع ��ات واطل ��ع عل ��ى اخدم ��ات امقدم ��ة‪.‬‬ ‫وا�ص ��تمع اإى مطال ��ب وماحظ ��ات واقراحات‬ ‫موظفي الفرع‪ .‬وقابل عدد ًا من امراجعن واطلع‬ ‫عل ��ى مطالبهم ووج ��ه بتنفيذها‪ ،‬كم ��ا تداول مع‬ ‫م�ص� �وؤوي الفرع ام�ص ��تجدات واخطوات التي‬ ‫ج ��رى لتطوي ��ر عمل ال ��وزارة‪ .‬ووج ��ه الراك‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبد�لله �لو�ئلي)‬

‫بتقدم اأف�صل اخدمات للمراجعن وامراجعات‪.‬‬ ‫ور�ص ��دت «ال�ص ��رق» جمع ��ا نحو خم�ص ��ن من‬ ‫خريج ��ات تخ�ص ���ض التاري ��خ واح�ص ��ارة‬ ‫ودبلوم ��ات حا�ص ��ب اإي من كلي ��ات جامعة املك‬ ‫خال ��د والبع�ض م�ص ��ى على تخرجه ��ن ‪ 15‬عام ًا‬ ‫وتقدم ��ن اإى برنام ��ج «جدارة» وم تر�ص ��حيهن‬ ‫ومطابق ��ة ااأوراق وم ��ن ث ��م ا�ص ��تبعدن م ��ن‬ ‫امفا�ص ��لتن ااأوى والثانية ب�ص ��بب عدم وجود‬ ‫م�صمى ح�صارة من اخرات‪ .‬وطالن الر�صيح‬ ‫وقدمن عدة خطاب ��ات للوزير خال خروجه من‬ ‫امبنى‪ .‬واأمح عدد من اخريجات اإى تعر�ص ��هن‬ ‫ل�صوء معاملة من امكتب الن�صوي للخدمة امدينة‬ ‫وبادرن بتقدم �صكوى للوزير عن ذلك‪.‬‬

‫اأك ��د وزراء ال�ص ��حة مجل� ��ض‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي ل ��دول اخليج‬ ‫العربي ��ة عل ��ى االت ��زام معامل ��ة‬ ‫مواطن ��ي دول امجل�ض ي اأي دولة‬ ‫ع�ص ��و معامل ��ة مواطن ��ي الدول ��ة‬ ‫نف�ص ��ها ي اا�ص ��تفادة م ��ن خدمات‬ ‫امراك ��ز ال�ص ��حية وام�صت�ص ��فيات‬ ‫احكومي ��ة‪ .‬و�ص ��ددوا عل ��ى التزام‬ ‫دول امجل� ��ض مكافح ��ة ااأمرا� ��ض‬ ‫غر امعدية وبخا�ص ��ة داء ال�صكري‬ ‫وتقوي ��ة التق�ص ��ي الوبائ ��ي مر�ض‬ ‫اح�ص ��بة واح�ص ��بة ااأماني ��ة‬ ‫ومتازمتها‪ ،‬اعتماد ميزانية لتنفيذ‬ ‫وتطوير برنامج الربط ااإلكروي‬ ‫للعمال ��ة الواف ��دة ي دول امجل� ��ض‬ ‫والب ��دء ي تطوي ��ر نظ ��ام الرب ��ط‬ ‫ااإلكروي ي مرحلته الثانية‪ .‬كما‬ ‫اعتمدوا الائحة التنفيذية اخا�صة‬ ‫بوح ��دة ت�ص ��عر ااأدوية ام�ص ��جلة‬ ‫مركزي� � ًا الت ��ي م اإعدادها من فريق‬ ‫عمل ت�صعرة ااأدوية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك لدى انعقاد ااجتماع‬ ‫ال�ص ��ابع والثاث ��ن لل ��وزراء عل ��ى‬

‫جانب من �جتماعات �لوزر�ء‬

‫هام� ��ض اجتماع ��ات ال ��دورة‬ ‫للجمعي ��ة العام ��ة منظم ��ة ال�ص ��حة‬ ‫العامية امنعق ��دة حالي ًا ي جنيف‪.‬‬ ‫وراأ� ��ض وف ��د امملك ��ة اإى ااجتماع‬ ‫وزير ال�صحة عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫الربيع ��ة‪ ،‬كم ��ا ح�ص ��ر ااجتم ��اع‬ ‫امن ��دوب واممث ��ل الدائ ��م للمملك ��ة‬ ‫ل ��دى ااأم امتح ��دة ي جني ��ف‬ ‫عبدالوه ��اب بن عبدال�ص ��ام عطار‪.‬‬ ‫واتفق الوزراء على عقد حلقة عمل‬ ‫خليجية حول اآلي ��ات تطبيق منهج‬

‫‪65‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫منظم ��ة ال�ص ��حة العامي ��ة ل�ص ��امة‬ ‫امر�ص ��ى وو�ص ��ع خارط ��ة طري ��ق‬ ‫للتنفيذ وامتابعة اإ�صافة اإى تعزيز‬ ‫فعاليات وجاات �ص ��امة امر�صى‬ ‫ي جميع مرافق الرعاية ال�ص ��حية‬ ‫ااأولي ��ة‪ .‬واأك ��دوا عل ��ى اأهمي ��ة‬ ‫التن�ص ��يق والتع ��اون ب ��ن جمي ��ع‬ ‫القطاعات التنموية مكافحة اماريا‬ ‫ودع ��م مويله ��ا للمرحل ��ة الثاني ��ة‬ ‫مبادرة جعل �صبه اجزيرة العربية‬ ‫خالية من اماريا‪.‬‬

‫تضمنت تعديات غير نظامية قد تتسبب في حوادث قاتلة‬

‫الفحص الدوري يكشف عن خمسين خل ًا فني ًا بالمركبات عبر ‪ 26‬من محطاتها‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫ع ��ددت ااإدارة العام ��ة للفح� ��ض الفن ��ي الدوري‬ ‫لل�ص ��يارات‪ ،‬ما يزيد على خم�ص ��ن خلا ي امركبات‪،‬‬ ‫م اكت�ص ��افها ع ��ر ‪ 26‬م ��ن حطاته ��ا خ ��ال فح� ��ض‬ ‫امركب ��ات فني� � ًا‪ ،‬ااأمر ال ��ذي اعترته من اأهم اأ�ص ��باب‬ ‫حوادث ال�ص ��ر التي قد ينتج عنها وفيات‪ .‬ومن اأبرز‬ ‫اأن ��واع اخل ��ل التي ر�ص ��دت‪ ،‬ت� �اآكل اأج ��زاء مهمة ي‬ ‫ج�صم امركبة‪ ،‬وا�صتخدام قطع خ�صب بد ًا من نواب�ض‬ ‫التعليق‪،‬‬ ‫واإجراء تعديات غر نظامية كحذف الكرا�ص ��ي‬ ‫اأو تعدي ��ل اأو�ص ��اعها‪ ،‬وكذلك إاج ��راء تعديات لذوي‬ ‫ااحتياجات اخا�ص ��ة غر معتمدة‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن و�صع‬ ‫حدي ��د ت�ص ��ليح حماي ��ة امح ��رك وتربي ��ط ااأج ��زاء‬ ‫ال�صفلية للمركبات باحبال‪ ،‬وو�صع قطع من الكرتون‬ ‫ل�صد ااأجزاء امتاآكلة باأ�صفل امركبة‪ ،‬ف�ص ًا عن اهراء‬

‫ااإطار الداخلي لل�صاحنات ذات الدواليب امزدوجة‪.‬‬ ‫وق ��ال الناطق بل�ص ��ان الفح� ��ض الفن ��ي الدوري‬ ‫لل�ص ��يارات‪ ،‬مدي ��ر اإدارة العاقات العام ��ة عبدالكرم‬ ‫ب ��ن يو�ص ��ف احمي ��د‪ ،‬اإن بع�ض ال�ص ��ائقن يلج� �اأ اإى‬ ‫ط ��رق ملتوي ��ة لتج ��اوز �ص ��وابط ال�ص ��امة نتيج ��ة‬ ‫لتدي ثقافتهم‪ .‬واأكد اأن ا�ص ��تئجار قطع الغيار ومنها‬ ‫ااإط ��ارات‪ ،‬عم ��ل يوؤثر على �ص ��امة امركبة و�ص ��امة‬ ‫امركب ��ات ااأخ ��رى‪ .‬وق ��ال اإنن ��ا نن�ص ��ح امراجع ��ن‬ ‫دائم� � ًا بالبح ��ث ع ��ن ور� ��ض �ص ��يانة لديه ��ا اأجه ��زة‬ ‫وعاملن موؤهلن لتجنب ااإ�ص ��اح ال�ص ��يئ‪ .‬وف�ص ��ر‬ ‫انت�ص ��ار �ص ��يارات ي ال�ص ��وارع واميادين دون اأنوار‬ ‫وم�ص ��ابيح‪ ،‬ب� �اأن كثر ًا من تلك امركبات ام�ص ��وهة م‬ ‫تخ�ص ��ع للفح�ض‪ ،‬فلكل مركبة مدة �ص ��احية تراوح‬ ‫بن �ص ��تة اأ�صهر و�ص ��نة وفق ًا لائحة امنظمة للفح�ض‬ ‫الفن ��ي‪ .‬وق ��ال نحن نعم ��ل من خال الائح ��ة امنفذة‬ ‫محط ��ات الفح� ��ض وح�ص ��ب اموا�ص ��فات القيا�ص ��ية‪،‬‬

‫وكذل ��ك اموا�ص ��فة اخليجي ��ة عل ��ى اح ��د م ��ن تل ��ك‬ ‫الظاه ��رة‪ .‬وب ��ن اأن حط ��ات الفح�ض تعمل ح�ص ��ب‬ ‫الائحة امنظمة للفح�ض‪ ،‬ولي�ص ��ت مرتبطة بعمليات‬ ‫ااإج ��راءات امروري ��ة فق ��ط‪ .‬واأهاب م ��اك وقائدي‬ ‫مركبات النقل العام بفح�ض مركباتهم ب�صفة م�صتمرة‪،‬‬ ‫فتلك امركبات تختلف مام ًا ي م�صوؤولياتها وطبيعة‬ ‫اأعمالها عن امركبات اخا�صة‪ .‬فوجودها و�صرها على‬ ‫الطرق ب�ص ��فة م�ص ��تمرة له الكثر من التداعيات ذات‬ ‫التاأثر امبا�ص ��ر على ال�صامة امرورية والبيئة‪ ،‬ومن‬ ‫خ ��ال العديد من احوادث امميت ��ة التي تتعر�ض لها‬ ‫مركب ��ات نقل امعلمات والطالبات فاأننا ندعو اجهات‬ ‫ام�ص� �وؤولة وامنظم ��ة على نق ��ل الطالب ��ات وامعلمات‬ ‫بعم ��ل تنظيم يحد م ��ن تلك احوادث‪ ،‬فتل ��ك امركبات‬ ‫تقط ��ع م�ص ��افات طويل ��ة ت�ص ��ل اإى ع�ص ��رات ااآاف‬ ‫م ��ن الكيلوم ��رات م ��ا يجع ��ل التاأكد من �ص ��امة هذه‬ ‫امركبات و�صرها على الطرق اأمرا �صروري ًا‪ .‬وكانت‬

‫درا�صة اأعدتها مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‬ ‫بالتعاون مع جامعة املك فهد للبرول وامعادن حت‬ ‫عن ��وان «احوادث امرورية الناجمة عن نقل امعلمات‬ ‫والطالبات خارج امدن» ك�ص ��فت عدي ��د ًا من اجوانب‬ ‫ال�ص ��لبية فيم ��ا يتعل ��ق ب�ص ��امة امركبات‪ ،‬ومنه ��ا اأن‬ ‫‪ %86‬م ��ن مركب ��ات ال�ص ��ركات امتخ�ص�ص ��ة ي نق ��ل‬ ‫الطالبات وامعلمات ا حمل فح�ص� � ًا دوري ًا �ص ��اح ًا‪،‬‬ ‫واأن ‪ %56‬من امركبات ال�صخ�ص ��ية فح�ص ��ها الدوري‬ ‫منته‪ .‬من جه ��ة اأخرى رفع ��ت ااإدارة العامة محطات‬ ‫الفح�ض درجة ا�صتعداداتها ا�صتقبال امركبات خال‬ ‫ف�صل ال�صيف‪ ،‬بعدما اأنهت كافة ااإجراءات ا�صتقبال‬ ‫ااإع ��داد امتزايدة م ��ن مركبات ام�ص ��افرين بر ًا‪ ،‬حيث‬ ‫يت ��م فح�ض اأكر م ��ن ‪ 73‬جزء ًا ي امركب ��ة الواحدة‪،‬‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي تتميز في ��ه مراحل الفح� ��ض بالدقة‬ ‫وال�ص ��مولية وامو�ص ��وعية‪ ،‬كما يحقق ه ��ذا الفح�ض‬ ‫ال�صامل الطماأنينة للم�صافرين ولغرهم‪.‬‬

‫تربيط �لأجز�ء �ل�صفلية مركبة بحبال‬

‫تغطية �لأجز�ء �متاآكلة باأ�صفل مركبة بالكرتون‬

‫(�ل�صرق)‬


‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫مصدر لـ |‪ :‬هناك توجه للتعامل مع من يملكون صكوكا على جزء من طريق الملك عبداه‬

‫محكمة نجران تعطل قرار تعويض مزارعين نقد ًا ‪ 12‬عام ًا‬ ‫جران ‪ -‬نا�ضر ال�ضقور‬ ‫اأك � � ��د م� ��� �ض ��در ي ح�ك�م��ة‬ ‫ج���ران ل� � "ال�ضرق"‪ ،‬اأن هناك‬ ‫ت��وج��ه للتعامل م��ع م��ن ملكون‬ ‫�ضكوكا على جزء من طريق املك‬ ‫عبدالله ب��ن عبدالعزيز بامنطقة‬ ‫ل �ي �ت��م اإ�� �ض ��اف ��ة اج � ��زء ام�ت�ب�ق��ي‬ ‫بحجة ا�ضتحكام ج��دي��دة‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن امحكمة تريد اإن�ه��اء تعوي�ض‬ ‫امزارعن الذين اقتطعت مزارعهم‬ ‫ي مطلع ع��ام ‪1422‬ه� ل�ضالح‬ ‫ال�ط��ري��ق‪ ،‬وخ��ا��ض��ة ال��ذي��ن لديهم‬ ‫�ضكوك‪ ،‬واإح��ال��ة م��ن يحتاجون‬ ‫حجج ا�ضتحكام ح��ن النتهاء‬ ‫من امجموعة التي تعتر اأوراقهم‬ ‫ج��اه��زة‪ ،‬و�ضيتم التعامل معهم‬ ‫ح�ضب الإج ��راءات امتبعة بطلب‬ ‫ا�ضتخراج حجة ا�ضتحكام جديدة‬ ‫رغ��م اأن هناك �ضفاعة �ضابقة من‬ ‫قبل اأمر منطقة جران با�ضتثناء‬ ‫اج�م�ي��ع وم�ن�ح�ه��م وث��ائ��ق ملك‬ ‫ي �� �ض��رف م��وج �ب �ه��ا ال�ت�ع��وي����ض‬ ‫ام� ��اي‪ .‬وينتظر ‪ 180‬مواطنا‬ ‫اقتطعت مزارعهم عام ‪1422‬ه�‬ ‫ل�ضالح ط��ري��ق ام�ل��ك عبدالله بن‬ ‫ع �ب��دال �ع��زي��ز‪ ،‬اأن ت�ن�ف��ذ حكمة‬ ‫جران قرار اللجنة الوزارية التي‬ ‫ت�ضكلت من مندوبن من وزارات‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وال�����ض��وؤون البلدية‬ ‫وال�ق��روي��ة‪ ،‬وام��ال�ي��ة‪ ،‬وال��زراع��ة‪،‬‬ ‫وال�ن�ق��ل‪ ،‬ال���ض��ادر موجب الأم��ر‬ ‫رق ��م ‪ 6308‬م ب ي ‪-8-12‬‬ ‫‪1429‬ه�‪ ،‬وام ��دع ��وم بتوجيه‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن بتنفيذه‬ ‫ب��اخ�ط��اب رق��م ‪ 5292‬م ب ي‬ ‫‪ 1432-8-12‬ح�ضب ما يلي‪:‬‬ ‫تعوي�ض امواطنن ع��ن اأماكهم‬ ‫امقتطعة ل�ضالح م�ضروع الطريق‬ ‫وفقا لنظام ن��زع ملكية العقارات‬

‫للمنفعة العامة‪ ،‬واإح��ال��ة من قام‬ ‫با�ضتخراج �ضك حجة ا�ضتحكام‬ ‫م��ن ام��واط�ن��ن وم ي�ضتمل على‬ ‫ام�ضاحة امقتطعة للمحكمة للنظر‬ ‫ي طلبهم اإ�ضافة هذه ام�ضاحات‬ ‫اإى �ضكوكهم‪ ،‬كما وجه بالتاأكيد‬ ‫على الإدارات احكومية امعنية‬ ‫بامنطقة ب��الإج��اب��ة على طلبات‬ ‫حجج ا�ضتحكام امواطنن‪ ،‬وعلى‬ ‫ا��ض�ت�م��رار اإدارة ال �ط��رق والنقل‬ ‫ب��ال�ق�ي��ام بعملية ح�ضر الأم ��اك‬ ‫امقتطعة ل�ضالح الطريق‪.‬‬ ‫كما ج��اء ي التوجيه املكي‬ ‫ح �� �ض��ب ال��رق��ي��ة ال��ت��ي حتفظ‬ ‫"ال�ضرق" بن�ضخة منها روؤية وي‬ ‫العهد ووزي ��ر الداخلية �ضاحب‬ ‫ال�ضمو املكي الأم���ر ن��اي��ف بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬واأمر منطقة جران‬ ‫� �ض��اح��ب ال���ض�م��و ام �ل �ك��ي الأم ��ر‬ ‫م�ضعل بن عبدالله‪ ،‬بتاأييد ما راأته‬ ‫اللجنة ي تقريرها‪ ،‬واأن يكون‬ ‫ال�ت�ع��وي����ض ع�ل��ى اأ� �ض��ا���ض نقدي‬ ‫للمواطنن على اأن يتم ح�ضر من‬ ‫م ا��ض�ت�خ��راج ح�ج��ج ا�ضتحكام‬ ‫لهم دون ا�ضتمالها على ام�ضاحة‬ ‫امقتطعة ل���ض��ال��ح ال �ط��ري��ق قبل‬ ‫اإحالتهم للمحكمة‪ ،‬واتخاذ الازم‬ ‫حيال طلبات امواطنن واإعطائهم‬ ‫حجج ا�ضتحكام على مزارعهم‬ ‫الواقعة جنوب ذلك الطريق وفقا‬ ‫مقت�ضى الأن �ظ �م��ة والتعليمات‬ ‫ال �� �ض��ادرة ب�ه��ذا ال �� �ض �اأن‪ ،‬وق��د م‬ ‫تزويد اجهات امعنية بن�ضخ من‬ ‫هذا الأمر لاعتماد‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد م�ضدر بوزارة‬ ‫ال�ع��دل ل � "ال�ضرق"‪ ،‬اأن التوجيه‬ ‫�ضريح ول يحتاج اإى درا�ضة اأو‬ ‫تفنيد‪.‬‬ ‫وحاولت "ال�ضرق" التوا�ضل‬ ‫مع رئي�ض حاكم ج��ران ال�ضيخ‬

‫ماجد الرجيعي‪ ،‬لكن ذلك تعذر‪.‬‬ ‫يذكر اأن توجيه ًا اآخر قد �ضدر‬ ‫بالرقم ‪ 11648‬وت��اري��خ ‪-18‬‬ ‫‪1433-2‬ه� من الديوان املكي‬ ‫اإى وزير العدل ووزي��ر ال�ضوؤون‬ ‫البلدية والقروية لإنهاء مو�ضوع‬ ‫احجج‪ ،‬وقام وزير العدل بتنفيذ‬ ‫الأم� ��ر ب�ت��وج�ي��ه خ �ط��اب لرئي�ض‬ ‫ح��اك��م ج� ��ران ب��رق��م ‪243-‬ت‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪1433-2-28‬ه� لكن‬ ‫حكمة ج��ران م تنفذ ذلك حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫واأك���د ع��دد م��ن ام��واط �ن��ن ل�‬ ‫"ال�ضرق"‪ ،‬اأنهم يقدرون وقفة اأمر‬ ‫منطقة ج ��ران ��ض��اح��ب ال�ضمو‬ ‫املكي الأم��ر م�ضعل بن عبدالله‬ ‫وح��ر� �ض��ه ع �ل��ى دع���م ام ��زارع ��ن‬ ‫بتاأييده القرار اأثناء عمل اللجنة‪.‬‬

‫جامعة الملك خالد‪ :‬ورود اسم «الخليج الفارسي»‬ ‫في اختبار اللغة اإنجليزية خطأ غير مقصود‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأو�ضح ��ت جامع ��ة املك خالد‪ ،‬اأن عمي ��د كلية اللغات‬ ‫والرجمة ووكيل الكلية‪ ،‬ورئي�ض ق�ضم اللغة الإجليزية‪،‬‬ ‫وامن�ض ��ق العام مركز اللغ ��ة الإجليزية عق ��دوا اجتماع ًا‬ ‫طارئ� � ًا لبح ��ث حيثي ��ات ورود ا�ض ��م (اخلي ��ج الفار�ضي)‬ ‫خطاأً ي اأ�ضئلة اختبار مادة ي امتحان اللغة الإجليزية‬ ‫(الكتاب ��ة ‪ .)012‬وقال ��ت ي بيان اأ�ضدرته اأم� ��ض‪ ،‬اإنه م‬ ‫الطاع عل ��ى موذج الأ�ضئلة وتب ��ن اأن هنالك خطاأ غر‬ ‫مق�ض ��ود؛ لكون اأ�ضت ��اذ امقرر م ��ن امتعاقدين‪ ،‬ول يحيط‬ ‫علما باأبعاد هذه الت�ضمية‪ ،‬وجاء بالن�ض من خارج الكتاب‬ ‫امقرر؛ لكون مهارة الكتابة ت�ضتدعي اإعطاء ن�ضو�ض من‬ ‫خارج امقرر ي الختبارات الف�ضيلة والنهائية‪.‬‬ ‫واأ�ضافت اإنه مت اإحالة ع�ضو هيئة التدري�ض وا�ضع‬ ‫ال�ض� �وؤال اإى ام�ضاءلة‪ ،‬وتبن اأن الأ�ضتاذ يجهل اأبعاد هذا‬ ‫ام�ضطلح‪ ،‬كما تبن اأنه اختار الن�ض الذي وردت فيه هذه‬ ‫الت�ضمي ��ة ع ��ن امملكة حر�ض ��ا منه عل ��ى ا�ضتح�ضار ن�ض‬

‫وطني‪ ،‬ولكنه على جهل تام باأبعاد ام�ضطلح الذي ذكره‪.‬‬ ‫واأكدت اجامعة اأن عددا من كليات اللغات والرجمة‬ ‫ي بع�ض اجامعات ال�ضعودية تعتمد على مراجع عامية‬ ‫م ��ن جامعات متقدم ��ة‪ ،‬و�ضب ��ق اأن اأ�ضدرت كلي ��ة اللغات‬ ‫والرجمة تعميما من�ضوبيها ومن�ضوباتها يق�ضي باإلغاء‬ ‫م ��ا يرد ي تل ��ك امراجع م ��ن مثل ه ��ذه الت�ضمي ��ة‪ ،‬وعدم‬ ‫اإدراجه ��ا ي امناه ��ج والمتحانات‪ ،‬وذل ��ك بعد ماحظة‬ ‫وروده ��ا ي دليل امعلم مادة ال�ضتم ��اع امن�ضور من قبل‬ ‫مطابع جامعة اأك�ضف ��ورد‪ ،‬وكذلك اإ�ض ��دار تعميم اإحاقي‬ ‫لتعميم �ضابق من عميد كلية اللغات والرجمة اإى جميع‬ ‫اأع�ض ��اء هيئ ��ة التدري�ض بالكلي ��ة للتحذير م ��ن مثل هذه‬ ‫ام�ضطلحات‪ ،‬وتفاديها ي التدري�ض والمتحانات‪.‬‬ ‫وبينت اأن ماحظة هذه الت�ضمية الواردة ي الأ�ضئلة‬ ‫م يتنبه لها اأ�ضاتذة امقرر؛ لكونهم من امتعاقدين الذين ل‬ ‫يدركون اأبعاد هذه الت�ضمية‪ ،‬موؤكدة اأنه تق ّر َر اإلغاء الفقرة‬ ‫التي ورد فيها هذا اخطاأ م ��ن المتحان وتوزيع درجتها‬ ‫على باقي الفقرات‪.‬‬

‫الرواية ‪« :‬الهروب‬ ‫والمواجهة»‬ ‫فهد عافت‬

‫طريق املك عبدالله ي جران‬

‫(ال�سرق)‬

‫هناك ا�ستثناءات‪ ،‬اأنه ابد اأن تكون هناك ا�ستثناءات‪ ،‬وهناك‬ ‫م��ن ك� ّت��اب ال��رواي��ة م��ا ل��ن يتحقق لمقالتي ه��ذه اأن تن�سفهم‪ ،‬لكن‬ ‫الم�سهد العام للرواية ال�سعودية‪ ،‬يك�سف عن تورطها في‪ :‬الهروب‬ ‫م��ن ال�سعر اإل��ى ال��رواي��ة‪ ،‬وبقليل م��ن ال�سافة يمكنني اإ��س��اف��ة «‬ ‫الجبان « �سفة لذلك ال�ه��روب‪ ،‬ال��ذي ظل عاجزا عن تقديم ما يقنع‬ ‫فنيا‪ ،‬واإن كنا ق��ادري��ن على تخمين اأ�سبابه وم�ب��ررات��ه اجتماعيا‪،‬‬ ‫و�سيا�سيا‪ ،‬واإعاميا‪ ،‬خا�سة حين نتذكر لحظة انك�سار م�سروع‬ ‫الحداثة ال�سعري فجاأة‪ ،‬وارتباك كل ااأ�سماء الفاعلة فيه والمنادية‬ ‫ب��ه‪ ،‬بعد كتاب ال�سيخ عو�ض القرني‪ ،‬خا�سة واأن ع��ددا كبيرا من‬ ‫كتاب الق�سة الق�سيرة ف��ي ع��ز فترة التجربة الحداثية و�سطوتها‬ ‫اإعاميا‪ ،‬كتب الق�سة هروبا كذلك من ال�سعر‪ ،‬بالن�سبة للرجال ب�سبب‬ ‫افتقار اأدوات �سعرية علموا بعجزهم عنها‪ ،‬وبالن�سبة للن�ساء ي�ساف‬ ‫�سبب اآخر متعلق بنظرة المجتمع لل�سعر‪ ،‬من حيث اعتباره تجربة‬ ‫�سخ�سية ذاتية‪� ،‬سادقة‪ ،‬مما ي�سكل حرجا لل�ساعرة مع اأهلها‪ ،‬اأو‬ ‫لل�ساعرة واأهلها مع المجتمع‪ ،‬ويبقى الفن � اأي فن وكل فن � مواجهة‪،‬‬ ‫ولي�ض هروبا‪ ،‬نعم قد تكون هناك مجموعة من المواهب‪ ،‬اأو الرغبات‬ ‫الملحة والظنون الطيبة‪ ،‬عند المبدع في بداياته‪ ،‬ا يعرف اأي درب‬ ‫من دروبها �سيم�سي‪ ،‬كاأن يكون �ساعرا ور�ساما وقا�سا ومحبا لكرة‬ ‫ال�س ّلة مثا والتمثيل اأي�سا‪ ،‬وقد ي�سرع فيها جميعا اأول ااأمر‪ ،‬لكنه‬ ‫�سريعا ما يلتقي بموهبته التي تبوح له بوهج التفرد‪ ،‬فيتركها وبقية‬ ‫مواهبه وطموحاته ورغباته ااأخ��رى‪ ،‬لتلتهمها وت�ستفيد منها على‬ ‫قدر ما ت�ستهي‪ ،‬وبطريقة منا�سبة لها‪ ،‬ومنا�سبة هنا ا تعني عادلة وا‬ ‫تقترب من هذا المعنى اأبدا‪ ،‬مثل هذا ا ي�سمى هروبا‪ ،‬ولو �ساألت‪ ،‬اأو‬ ‫تتبعت كتابات معظم اأهل ااإبداع � اأكاد اأقول جميعهم � التي تناولوا‬ ‫فيها مثل هذا ااأمر‪ ،‬لتبين لك اأنه ما من موهبة كبيرة اإا وقد تغذت‬ ‫على مواهب �سغيرة كثيرة‪ ،‬كانت كل واحدة منها تراود المبدع عن‬ ‫نف�سها قبل اأن ت�سيطر موهبة واح��دة عليها جميعا‪ ،‬الهروب هو اأن‬ ‫تكون روائيا � مثا � ويظل ال�ساعر فيك اأعلى �سلطة‪ ،‬ورغبتك في اأن‬ ‫تكونه اأو�سح �سهوة من �سهوة الروائي الذي تتخذه قناعا لي�ض اإا‪،‬‬ ‫اأحيانا‪ ،‬يك�سبك مثل هذا الهروب م�سمى «روائ��ي»‪ ،‬اأحرجتنا‪ :‬ماذا‬ ‫يمكن اأن ن�سميك غير ذلك؟!‪ ،‬اأما اأن يك�سبك ويك�سبنا منك « رواية‬ ‫« ‪ :‬العب غيرها!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 23‬تربوي ًا يضعون أربعة أطر‬ ‫عامة لحوسبة مشروع «حسن»‬ ‫الدمام ‪� -‬ضالح الأحمد‬ ‫اأو�ض ��ى اللقاء الث ��اي م�ضروع «حو�ضب ��ة ح�ضن وم�ضروع‬ ‫برجي ��ات ال�ضف ��وف الأولي ��ة»‪ ،‬ال ��ذي نظمت ��ه وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م وا�ضت�ضافت ��ه اإدارة تعلي ��م ال�ضرقي ��ة‪ ،‬بح�ضور مدير‬ ‫اإدارة التعلم الأ�ضا�ضي بالوزارة عبدالعزيز القا�ضي‪ ،‬وم�ضرف‬ ‫ع ��ام التعل ��م الأ�ضا�ض ��ي الدكتور عم ��ر الزغيب ��ي‪ ،‬وم�ضاركة ‪23‬‬ ‫منطق ��ة وحافظة تعليمية مثلة ي روؤ�ض ��اء اأق�ضام ال�ضفوف‬ ‫الأولي ��ة والتعل ��م الأ�ضا�ضي لقط ��اع البنن‪ ،‬ي فن ��دق الظهران‬ ‫ال ��دوي اأم�ض الأول‪ ،‬باأربعة ح ��اور رئي�ضة‪ ،‬تعنى بام�ضروع‪،‬‬ ‫ب ��دء ًا بو�ضع اإط ��ار عام لإج ��راء م�ضابقة‪ ،‬حت ا�ض ��م «م�ضابقة‬ ‫الرجي ��ات التعليمي ��ة ي ال�ضف ��وف الأولي ��ة»‪ ،‬وو�ضع اإطار‬ ‫ع ��ام للمكتب ��ة الإلكروني ��ة‪ ،‬للرام ��ج احا�ضوبي ��ة التعليمي ��ة‬ ‫لل�ضفوف الأولية‪ ،‬الت ��ي تتمثل ي بيئة تفاعلية تعليمية مكن‬ ‫م ��ن الطاع والت�ضف ��ح الإلكروي ون�ضر الإنت ��اج‪ ،‬ومن اأبرز‬ ‫مكونات امكتب ��ة احتواوؤها على مقررات اإلكرونية‪ ،‬وو�ضائط‬ ‫واألع ��اب تعليمي ��ة‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى م�ضابقات‪ ،‬وحقائ ��ب تطويرية‬ ‫وعاجية واإثرائية‪.‬‬

‫«العدل» ُتدرب ‪ 25‬قاضي ًا على توثيق عقود الشركات وتمليك غير السعوديين‬ ‫الريا�ض – نعيم ميم احكيم اختتم ��ت وزارة‬ ‫الع ��دل‪ ،‬تدري ��ب ‪ 25‬م ��ن‬ ‫الق�ض ��اة القائمن باأعم ��ال كتاب العدل �ضم ��ن برنامج تدريبي‬ ‫يه ��دف اإى تعلم الإفراغات العقاري ��ة والإ�ضافة والتعديل على‬ ‫ال�ضك ��وك‪ ،‬ودرا�ض ��ة الإ�ض ��كالت والتمليك لغ ��ر ال�ضعودين‪،‬‬ ‫وبي ��ان اخت�ضا�ض ��ات كت ��اب الع ��دل �ضم ��ن لئح ��ة الت�ض ��رف‬

‫لعب عيال‬

‫بالعق ��ارات البديل ��ة‪ ،‬ومل ��ك الوح ��دات العقاري ��ة وفرزه ��ا‬ ‫والإقرارات‪ ،‬والرهن وفكه والإفراغات وتقارير امنح وتوثيق‬ ‫عقود ال�ضركات والكفالت واإعادة الإماء للتمليك‪.‬‬ ‫واأك ��دت اأن تدريب الق�ضاة ي الرنامج مكنهم من اتباع‬ ‫الإج ��راءات ال�ضحيح ��ة واحديثة ي عملية توثي ��ق املكيات‬ ‫والإف ��راغ ومكينه ��م من اإج ��راء العملية التوثيقي ��ة بكل ي�ضر‬

‫و�ضهولة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ه ��ذه ه ��ي امجموعة الثاني ��ة من الق�ض ��اة الذين‬ ‫تدربوا على هذا الرنامج الذي عقد مدة ثمانية اأيام بالريا�ض‪،‬‬ ‫وف ��ق خطة تدريبية معدة م ��ن الإدارة العام ��ة لتدريب الق�ضاة‬ ‫ب ��وزارة الع ��دل �ضم ��ن الرام ��ج التطويري ��ة م�ض ��روع خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن لتطوير مرفق الق�ضاء‪.‬‬

‫المالكي‪ :‬مليون و‪ 300‬ألف معتمر في شهرين‬ ‫ونواجه تحدي التعامل مع ضعف التوعية الصحية‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫اأك ��د مدي ��ر مراك ��ز امراقب ��ة‬ ‫ال�ضحية مطار املك عبدالعزيز‬ ‫ال ��دوي عبدالغن ��ي امالك ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫�ضعوب ��ة التعام ��ل م ��ع ختل ��ف‬ ‫اجن�ضي ��ات و�ضع ��ف التوعي ��ة‬ ‫ل ��دى امعتمري ��ن القادم ��ن م ��ن‬ ‫الدول امختلفة م ��ن حيث اإجراء‬ ‫ال�ضراط ��ات ال�ضحي ��ة امطبقة‬ ‫وامعتم ��دة م ��ن منظم ��ة ال�ضحة‬ ‫العامي ��ة‪ ،‬اأك ��ر ح ��د يواج ��ه‬ ‫فري ��ق مراك ��ز امراقب ��ة ال�ضحية‬ ‫مط ��ار املك عبدالعزي ��ز الدوي‬ ‫بج ��دة‪ ،‬مبينا اأن ع ��دد امعتمرين‬ ‫الذي ��ن و�ضل ��وا اإى الأرا�ض ��ي‬ ‫امقد�ض ��ة منذ �ضهري ��ن يبلغ اأكر‬ ‫م ��ن ملي ��ون و‪ 300‬األف معتمر‪،‬‬ ‫م�ضيف ��ا اأن مو�ض ��م العم ��رة يبداأ‬ ‫ي غ ��رة �ضف ��ر وينته ��ي ي‬ ‫‪1433/10/15‬ه�‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن مو�ض ��م العم ��رة‬ ‫ي�ضارك فيه فري ��ق طبي ووقائي‬ ‫بالتن�ضي ��ق امبك ��ر م ��ع ال�ضوؤون‬ ‫ال�ضحية محافظة جدة من حيث‬ ‫اخطة الت�ضغيلية للمو�ضم‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن ��ه يتم دعم مراك ��ز امراقبة‬ ‫ال�ضحية بكوادر طبية وفنية من‬

‫عبدالغني امالكي‬

‫ختلف التخ�ض�ضات ما يقارب‬ ‫‪ 650‬موظف ��ا وموظف ��ة به ��دف‬ ‫تق ��دم اخدم ��ة امطلوب ��ة ي‬ ‫مو�ضم احج �ضنوي ًا‪ ،‬م�ضرا اإى‬ ‫اأن مركز الرقابة ال�ضحية مبنى‬ ‫�ض ��الت احج والعم ��رة من اأهم‬ ‫مراك ��ز امراقب ��ة ال�ضحية مطار‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز ال ��دوي بجدة‬ ‫ل�ضتقباله احجاج وامعتمرين‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن ام�ضتهدف ��ن‬ ‫بالع ��اج ه ��م‪ ،‬كل م ��ن ل يحم ��ل‬ ‫�ضه ��ادة تطعي ��م �ض ��د احم ��ى‬ ‫ال�ضوكي ��ة و�ضاري ��ة امفع ��ول اأو‬ ‫كان تطعيمه اأق ��ل من ع�ضرة اأيام‬ ‫اأو اأكر من ثاث �ضنوات‪ ،‬موؤكدا‬

‫ع ��دم اكت�ض ��اف اأي حال ��ة وبائية‬ ‫تذكر‪.‬‬ ‫واأبان اأن كافة ال�ضراطات‬ ‫ال�ضحي ��ة تنطب ��ق عل ��ى جمي ��ع‬ ‫امعتمرين واحجاج القادمن من‬ ‫جميع الدول اموبوءة‪ ،‬واأ�ضاف‬ ‫«هن ��اك دول يت ��م مناظرته ��ا‬ ‫وفح�ض ال�ضهادات الطبية للتاأكد‬ ‫م ��ن خل ��و مواطنيه ��ا م ��ن جميع‬ ‫الأمرا� ��ض»‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه بح�ضب‬ ‫التعاميم امر�ضلة من وكالة الطب‬ ‫الوقائي بال ��وزارة‪ ،‬وبن ��ا ًء على‬ ‫معلومات منظمة ال�ضحة العامية‬ ‫هن ��اك تف�ض وبائي حمى «ل�ضا»‬ ‫النزفية ي ‪ 11‬ولية نيجرية‪.‬‬ ‫وح ��ول من ��ع ام�ضاب ��ن‬ ‫بالأمرا� ��ض من اح ��ج والعمرة‪،‬‬ ‫ق ��ال» ي ح ��ال اكت�ض ��اف حالت‬ ‫مر�ضي ��ة معدي ��ة اأو وبائي ��ة يتم‬ ‫اإباغ الوزارة عنها مثلة بوكالة‬ ‫الطب الوقائي ومن ثم منعها من‬ ‫الدخول»‪.‬‬ ‫وعن ��د اكت�ض ��اف ح ��الت‬ ‫مر�ضي ��ة يتوج ��ب دخوله ��ا‬ ‫ام�ضت�ضف ��ى‪ ،‬اأو�ض ��ح امالك ��ي‬ ‫اأنه ��م يقوم ��ون بتحويله ��ا اإى‬ ‫م�ضت�ضفيات الوزارة التي تتوى‬ ‫عاجها على نفقة الدولة‪.‬‬


‫استقبل منسوبي مجمع تليفزيون الدمام‬

‫نائب أمير الشرقية‪ :‬فخورون باإعام ومصداقيته في الطرح‬ ‫�لدمام ‪ -‬علي �آل فرحة‬ ‫ق ��ال نائ ��ب �أمر �منطق ��ة �ل�شرقية �لأم ��ر جلوي بن‬ ‫عبد�لعزيز بن م�شاعد «نحن فخورون بالإعام �ل�شعودي‬ ‫وم�شد�قيت ��ه ي �لط ��رح‪ ،‬وكذل ��ك نفخ ��ر بالإعامي ��ن‬ ‫�ل�شعودين ي جميع �لتخ�ش�شات وما يقومون به خدمة‬ ‫دينهم ووطنهم»‪.‬‬

‫ج ��اء ذلك خ ��ال ��شتقبال ��ه ي مكتبه بالأم ��ارة �أم�س‬ ‫مدي ��ر جمع تليفزي ��ون �لدمام �شعيد بن ح�ش ��ن �ليامي‪،‬‬ ‫وع ��دد� م ��ن من�شوب ��ي �مجمع �لذي ��ن �شارك ��و� ي تنظيم‬ ‫�حتفالية تكرم ‪� 180‬إعاميا‪ ،‬كانت لهم م�شاهمات �إعامية‬ ‫ي �منطقة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اد بالدع ��م و�لهتم ��ام �لكب ��ر �ل ��ذي يحظى به‬ ‫�لإع ��ام وو�شائل ��ه ي �مملك ��ة من ل ��دن �لقي ��ادة �حكيمة‬

‫بقي ��ادة خ ��ادم �حرم ��ن �ل�شريف ��ن �مل ��ك عبد�لل ��ه ب ��ن‬ ‫عبد�لعزيز و�شمو وي �لعهد �لأمن �شاحب �ل�شمو �ملكي‬ ‫�لأمر نايف بن عبد�لعزي ��ز‪ ،‬من خال ت�شخر �لإمكانات‬ ‫�مادي ��ة و�معنوي ��ة �لت ��ي �شاهمت ي رقي �لإع ��ام و�لتي‬ ‫�أعانته على تقدم ر�شالته بال�شكل �لذي يعود بالفائدة على‬ ‫هذ� �لوطن و�أبنائه‪ ،‬منوها باجهود �لتي يبذلها �لقائمون‬ ‫ي جمع تليفزيون �لدمام‪ ،‬و�أنهم حل �لثقة و�لتقدير‪.‬‬

‫نائب اأمر ال�ضرقية ي �ضورة جماعيةمع من�ضوبي تليفزيون الدمام‬ ‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫المشروعات المتعثرة‬ ‫وإثارة المسؤولية!‬

‫(ال�ضرق)‬

‫نائب وزير الدفاع يرعى تخرج الدفعة ‪ 25‬من طلبة كلية الملك فهد البحرية بالجبيل‬

‫محمد الشمري‬

‫ن�ضرت �ضحيفة «ال�ضرق» في عددها ال�ضادر يوم الإثنين الما�ضي‬ ‫ت�ضريح ًا لرئي�س جمعية الهند�ضة المدنية‪ ،‬ق��ال فيه اإن الم�ضروعات‬ ‫الحكومية المتعثرة تقدر قيمتها بما يقارب التريليون ري��ال‪ .‬وهذا اأمر‬ ‫خطير‪ ،‬من �ضاأنه تعطيل عجلة التنمية ل�ضنوات‪.‬‬ ‫الم�ضاألة بحاجة اإل��ى النتقال من التنظير اإل��ى الإج��راءات العملية‬ ‫الظاهرة للجميع بكل �ضفافية‪ ،‬ب�اأن يتم ح�ضر الم�ضروعات المتعثرة‬ ‫وتحديد الجهات ذات العاقة‪ ،‬والمقاولين الم�ضوؤولين عن تنفيذها‪ ،‬واإثارة‬ ‫م�ضوؤولية المت�ضبب بالتعثر �ضواء اأكان الم�ضوؤول في الجهة الحكومية اأم‬ ‫المقاول وفق المرجعيات القانونية‪ ،‬و�ضرعة تنفيذ الم�ضروعات على نفقة‬ ‫المقاول المق�ضر وفق نظام الم�ضتريات والمناف�ضات الحكومية حتى ل‬ ‫تتوقف عجلة التنمية ب�ضبب اأخطاء تق�ضيرية‪.‬‬ ‫هناك كثير من المقترحات والمبادرات لحل الم�ضكلة‪ ،‬لكن دون‬ ‫المتابعة واإث��ارة الم�ضوؤولية والمحا�ضبة لن ت�ضير الأمور وفق ما تطمح‬ ‫الدولة اإلى تحقيقه وفق خططها التنموية‪ .‬بل �ضتبقى تلك الم�ضروعات‬ ‫عر�ضة للتاأخير والتعثر واإرباك الخطة التنموية‪.‬‬ ‫وبا�ضتثناء ح��الت القوة القاهرة التي ل بد للب�ضر من حدوثها‪،‬‬ ‫والتي قد تت�ضبب في تعطيل الم�ضروعات‪ ،‬ف�اإن ح��الت التعثر الأخ��رى‬ ‫التي تعود لتق�ضير الإدارة الحكومية التي تدير الم�ضروع‪ ،‬اأو المقاول‬ ‫المنفذ‪ ،‬يجب اإث��ارة الم�ضوؤولية التق�ضيرية اأم��ام الوزير المخت�س‪ ،‬اأو‬ ‫اأمير المنطقة باعتباره الحاكم الإداري‪ ،‬وممثل الملك في رعاية م�ضالح‬ ‫المواطنين في منطقته‪ ،‬وتطبيق العقوبات الرادعة‪ ،‬والن�ضر عن ذلك‪.‬‬ ‫ويجب عدم التعويل كثير ًا على دور هيئة مكافحة الف�ضاد‪ ،‬بالنظر‬ ‫لحداثة تجربتها ومحدودية اإمكاناتها المادية والب�ضرية‪ .‬فالم�ضورعات‬ ‫التنموية الخالدة يجب اأن تحظى بالعناية التي ت�ضتحقها‪ ،‬ومن ل يملك‬ ‫الجدارة في تنفيذها عليه عدم التقدم للمناف�ضة عليها حتى لو ا�ضتجدينا‬ ‫ال�ضتعانة بال�ضركات الكورية من جديد‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�ضتعرا�س ع�ضكري للطلبه اخريجن‬

‫الأمر خالد بن �ضلطان والأمر جلوي بن عبدالعزيز خال احفل‬

‫�حف ��ل ع ��زف �ل�ش ��ام �ملك ��ي ثم ب ��د�أ �حفل‬ ‫�جبيل ‪ -‬حمد �لزهر�ي‬ ‫�خطابي �معد بهذه �منا�شبة بكلمة قائد كلية‬ ‫رع ��ى نائ ��ب وزير �لدف ��اع �لأم ��ر خالد �ملك فهد �لبحرية �للو�ء ركن بحري �إبر�هيم‬ ‫ب ��ن �شلط ��ان ب ��ن عبد�لعزي ��ز‪ ،‬حف ��ل تخ ��رج ب ��ن نا�ش ��ر �مغل ��وث‪� ،‬أك ��د فيه ��ا �أن �حر�س‬ ‫�لدفع ��ة �ل�‪ 25‬من طلبة كلية �ملك فهد �لبحرية و�متابع ��ة م ��ن قب ��ل ولة �لأم ��ر �أ�شهمت ي‬ ‫باجبيل م�شاء �أم�س‪ ،‬مقر قاعدة �ملك في�شل تط ��ور �لق ��و�ت �لبحري ��ة �ملكي ��ة �ل�شعودية‬ ‫�لبحرية‪ ،‬بح�شور نائب �أمر �منطقة �ل�شرقية ي ظل �لدع ��م و�لتوجيه �لكب ��ر �لذي تلقاه‬ ‫�لأم ��ر جل ��وي ب ��ن عبد�لعزي ��ز ب ��ن م�شاعد‪ ،‬كاف ��ة �لقطاع ��ات �لع�شكرية من قب ��ل �لقيادة‬ ‫وقائد �لقو�ت �لبحرية �لفريق ركن دخيل �لله �حكيمة‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن وزي ��ر �لدف ��اع ‪� -‬مغفور له‬ ‫بن �أحمد �لوقد�ي‪ ،‬وقائد �لأ�شطول �ل�شرقي‬ ‫�للو�ء �لبحري �لرك ��ن عبد�لكرم بن ح�شن ب� �اإذن �لل ��ه ‪� -‬شاح ��ب �ل�شم ��و �ملك ��ي �لأمر‬ ‫�أبو�لع ��اء‪ ،‬وقائ ��د كلي ��ة �مل ��ك فه ��د �لبحرية �شلطان بن عبد�لعزيز و�شع �للبنات �لأوى‪،‬‬ ‫وه ��ا نحن �ليوم نقطف هذه �لثمر�ت بتخرج‬ ‫�للو�ء �إبر�هيم بن نا�شر �مغلوث‪.‬‬ ‫وف ��ور و�شول نائ ��ب وزير �لدف ��اع مقر دفعة جديدة �شتن�شم للقو�ت �لبحرية‪.‬‬

‫قال إن المحافظة تعتبر اأولى التي طبقت برنامج الفحص ما قبل الزواج‬

‫و�أ�ش ��ار �إى �أن تعليم ��ات وزي ��ر �لدف ��اع‬ ‫�شاح ��ب �ل�شم ��و �ملك ��ي �لأم ��ر �شلم ��ان بن‬ ‫عبد�لعزيز‪ ،‬وحر�س نائبه �شيكمان �م�شرة‬ ‫باإذن �لله تعاى‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه �ألقى �لطال ��ب �خريج علي‬ ‫ب ��ن خالد �حم ��د�ن‪ ،‬كلمة �لط ��اب �أ�شاد فيها‬ ‫بالتعلي ��م �ل ��ذي تلق ��اه ه ��و وزم ��اوؤه من ��ذ‬ ‫�لتحاقهم بالكلية قب ��ل ثاث �شنو�ت‪ ،‬م�شيفا‬ ‫�أنه ��م �لي ��وم ي ي ��وم ف ��رح كب ��ر بالتخ ��رج‬ ‫وت�شري ��ف نائب وزي ��ر �لدفاع للحف ��ل‪ .‬ليبد�أ‬ ‫بعده ��ا �لعر� ��س �لع�شك ��ري ثم ن�شي ��د �لكلية‬ ‫وت�شلي ��م �لر�ي ��ة‪ ،‬ث ��م عرو� ��س �لت�شكي ��ات‬ ‫�لبحرية‪ ،‬و�أدى بعدها �خريجون �لق�شم‪ ،‬ثم‬ ‫وزع نائب وزير �لدفاع �جو�ئز على �أ�شحاب‬

‫(ت�ضوير‪ :‬علي ال�ضويد)‬

‫�مر�ك ��ز �لأوى ليختتم �حفل بال�شام �ملكي ومه ��ار�ت ع�شكري ��ة خال در��شته ��م بالكلية‬ ‫لي�شهم ��و� �إ�شهام ��ا فع ��ال ي تط ��ور �لقو�ت‬ ‫وتوديع نائب وزير �لدفاع‪.‬‬ ‫من ناحيته �أو�شح قائد �لقو�ت �لبحرية �لبحرية �ملكية �ل�شعودية‪.‬‬ ‫�لفري ��ق ركن دخيل �لله بن �أحم ��د �لوقد�ي‪،‬‬ ‫�حا�شلون على �مر�كز �متقدمة‪:‬‬‫�أن ��ه ي ه ��ذه �لأي ��ام �لعزيزة علين ��ا جميعا‪،‬‬ ‫فه ��د ب ��ن خال ��د �شن ��د‪ ،‬خال ��د خليف ��ة‬ ‫�لت ��ي تتز�م ��ن م ��ع �لذك ��رى �ل�شابع ��ة لتوي �لدو�ش ��ري‪ ،‬م�ش ��اري ب ��ن عاي� ��س �مطري‪،‬‬ ‫خ ��ادم �حرم ��ن �ل�شريفن �مل ��ك عبد�لله بن عبد�لل ��ه بن �شعد �لهاجري‪ ،‬حم ��اد بن �شالح‬ ‫عبد�لعزي ��ز مقالي ��د �حك ��م ي ه ��ذه �لب ��اد �لقحطاي‪ ،‬يزيد بن زي ��د �مطري‪� ،‬أحمد بن‬ ‫�لطاه ��رة‪ ،‬وي �ط ��ار �هتم ��ام ولة �لأم ��ر تركي �لركي‪ ،‬عبد�لعزيز بن عبد�لله �لدغيم‪،‬‬ ‫بالق ��و�ت �م�شلحة تت�شرف �لق ��و�ت �لبحرية حم ��د ب ��ن �شع ��د �لفاي ��ز‪ ،‬ن ��و�ف ب ��ن نياف‬ ‫بتخ ��رج دفعة جديدة م ��ن طلبة كلية �ملك فهد �لعتيبي‪ ،‬حمد ب ��ن عبد�لله �لعطر‪ ،‬مهند بن‬ ‫�لبحري ��ة لين�شم ��و� �إى زمائه ��م ي خدمة حمد‪ ،‬فه ��د بن خالد �ل�شنير‪ ،‬في�شل بن خالد‬ ‫�لوطن ي كافة �لوحد�ت �لبحرية مت�شلحن �لدو� ��س‪ ،‬عبد�لرحمن فوزي �جهني ونا�شر‬ ‫بالعقيدة �ل�شمح ��ة‪ ،‬وما �كت�شبوه من علوم بن فالح �لعنزي‪.‬‬

‫اطلع على آخر اأنشطة التي يقدمها مركز توعية الجاليات‬

‫الملحم‪ :‬رفعنا إلى الوزارة إنشاء مركز لمعالجة العقم واإنجاب في اأحساء عميد كلية اللغة العربية بجامعة كيرا يزور الجالية الهندية في الدمام‬

‫�لأح�شاء ‪ -‬عبد�لهادي �ل�شماعيل‬ ‫�أو�شح مدي ��ر �ل�شوؤون �ل�شحية‬ ‫بالأح�ش ��اء �لدكت ��ور عبد�مح�ش ��ن‬ ‫�ملحم‪� ،‬أنه م �لرف ��ع �إى مقام وز�رة‬ ‫�ل�شح ��ة م ��ن �أج ��ل �إن�ش ��اء وتاأ�شي�س‬ ‫مرك ��ز معاج ��ة �لعق ��م و�لإجاب ي‬ ‫�محافظ ��ة‪ ،‬م�شيف� � ًا �أن �محافظ ��ة هي‬ ‫�لأوى �لتي طبقت برنامج �لفح�س ما‬ ‫قبل �لزو�ج‪ ،‬حتى �أنه �أ�شبح �إلز�ميا‪.‬‬ ‫وب � ن�ن ي �موؤم ��ر �ل�شحف ��ي‬ ‫�ل ��ذي عق ��ده ليل ��ة �أم�س عل ��ى هام�س‬ ‫ن ��دوة «�أخاقي ��ات ط ��ب �لإج ��اب»‪،‬‬ ‫�أن �لأخط ��اء �لطبي ��ة ه ��ي �لأق ��ل ي‬ ‫�محافظ ��ة بن ��اء لاإح�شائي ��ات �لت ��ي‬

‫امتحدثون ي ندوةاأخاقيات طب الإجاب بالأح�ضاء‬

‫�شجلتها �لوز�رة‪.‬‬ ‫من جانبه �أو�شح رئي�س �للجنة‬ ‫�لعلمية للن ��دوة ��شت�شاري طب �لعقم‬ ‫و�لإجاب �لدكتور عبد�لله بن حمد‬ ‫�مو�ش ��ى‪� ،‬أن تنظي ��م �لن ��دوة ياأتي ما‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ي�شهده �لطب من تطور وطفرة نوعية‬ ‫ي تق ��دم �خدمات �لطبية للمر�شى‬ ‫و�خت ��اف ط ��رق �لع ��اج م ��ا يل ��زم‬ ‫بالرج ��وع �إى �ل�شريع ��ة �لإ�شامي ��ة‪،‬‬ ‫وهيئ ��ة كب ��ار �لعلماء من �أج ��ل �لأخذ‬

‫بفت ��وى �شرعي ��ة ل�شتكم ��ال تق ��دم‬ ‫�خدمة �لطبية للمر�شى كوننا ي بلد‬ ‫�إ�شامي مر�ب ��ط ويعتمد على �لأخذ‬ ‫بفتاوى �ل�شريع ��ة �لإ�شامية‪ ،‬كما �أن‬ ‫كثر� من �حالت ت�شتوجب �لرجوع‬ ‫�إى �لفت ��اوى �ل�شرعي ��ة‪� .‬إى ذلك قال‬ ‫مدي ��ر م�شت�شف ��ى �ملك فه ��د بالهفوف‬ ‫�لدكتور حمد بن خالد �لعبد�لعاي‪،‬‬ ‫�إن �لن ��دوة تاأت ��ي �مت ��د�د ً� للن ��دو�ت‬ ‫�ل�شابق ��ة �لت ��ي نظمته ��ا �مديري ��ة ي‬ ‫جالت �لط ��ب و�لفقه لتعزيز قنو�ت‬ ‫�لتو��ش ��ل ب ��ن �مخت�ش ��ن وتعميق‬ ‫�لفه ��م �ل�شحيح و�لت�ش ��ور �لو��شح‬ ‫له ��ذه �م�شائ ��ل‪ ،‬ومهيد ً� للنظ ��ر فيها‬ ‫فقهي ًا من قبل جهات �لخت�شا�س‪.‬‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �ل�شهري‬

‫�لتقى عمي ��د كلية �للغة �لعربية‬ ‫و�لدر��ش ��ات �لإ�شامي ��ة بجامع ��ة‬ ‫رو�ش ��ة �لعل ��وم بك ��رل �لهندي ��ة‬ ‫�لدكت ��ور ح�ش ��ن �أبوبك ��ر كوي ��ا‬ ‫م ��دوور‪ ،‬باأع�ش ��اء �جالي ��ة �لهندية‬ ‫بالدمام لاطاع عل ��ى �آخر �لأن�شطة‬ ‫�لتي يقدمها مرك ��ز توعية �جاليات‬ ‫�لهندي ��ة بالدم ��ام‪ .‬و�أنه ��ى م ��دوور‬ ‫جولت ��ه مدين ��ة �لريا� ��س �أم� ��س‬ ‫�لأول‪ ،‬وت�شمن ��ت �لزي ��ارة وز�رة‬ ‫�ل�شوؤون �لإ�شامي ��ة وجامعة �لإمام‬ ‫حم ��د ب ��ن �شع ��ود �لإ�شامي ��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أج ��رى لقا ًء �إذ�عيا م ��ع �إذ�عة �مملكة‬

‫�أو��شر �لتعاون مع وز�رة �ل�شوؤون‬ ‫�لإ�شامي ��ة و�جه ��ات ذ�ت �لعاق ��ة‬ ‫بالأعمال �لدعوية مثل ر�بطة �لعام‬ ‫�لإ�شام ��ي و�جامع ��ات �لإ�شامي ��ة‬ ‫«جامع ��ة �لإم ��ام حم ��د ب ��ن �شع ��ود‬ ‫�لإ�شامي ��ة وجامع ��ة �أم �لق ��رى»‪.‬‬ ‫و�أك ��د ح�شن �أن منه ��ج �م�شلمن ي‬ ‫�لهن ��د هو نف� ��س �منهج �ل ��ذي تتبعه‬ ‫�مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�شعودي ��ة‪� ،‬لذي‬ ‫يت�شمن �لو�شطي ��ة و�لعتد�ل ونبذ‬ ‫�لعنف و�لإرهاب و�لتطرف‪ ،‬وح�شن‬ ‫�لتع ��اون ب ��ن �لأدي ��ان و�لطو�ئ ��ف‬ ‫د‪ .‬ح�ضن مدوور‬ ‫�لإن�شانية‪ ،‬م�شت�شهد ً� بالفتوى �لتي‬ ‫�لعربية �ل�شعودية بالريا�س‪ .‬وتاأتي ن�شرته ��ا جريدة ماليب ��اري عن هيئة‬ ‫�لزي ��ارة لتوثي ��ق �لعاق ��ة‪ ،‬وتقوية كبار �لعلماء ي �مملكة ي �لجتماع‬

‫�ل ��ذي عق ��د ي �لطائف ع ��ام ‪.1424‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �أن عدد �م�شلمن ي عموم‬ ‫�لهن ��د ي�ش ��ل �إى ‪ 180‬مليون م�شلم‬ ‫من �إجم ��اي �ل�ش ��كان‪ ،‬بينهم ثمانية‬ ‫ماي ��ن ن�شم ��ة ي ك ��ر�ل وحدها؛‬ ‫م�ش ��ر ً� �إى �لأعمال �لت ��ي يقوم بها‬ ‫مركز �لدعوة �لإ�شامية بكر�ل �لتي‬ ‫تتمثل ي بناء �لبيوت للمحتاجن‪،‬‬ ‫وتوفر �شيار�ت �لإ�شعاف‪ ،‬وتقدم‬ ‫وجبات �لإفط ��ار ي رم�شان وكثر‬ ‫م ��ن �لأعم ��ال �خري ��ة‪ .‬و�أثنى على‬ ‫م�شابقات �لقر�آن �لكرم �لتي تقيمها‬ ‫مر�ك ��ز توعية �جالي ��ات بامملكة ما‬ ‫له ��ا من �أثر �إيجاب ��ي ي تقوية �شلة‬ ‫�م�شلم بربه وتعميق ثقافته �لدينية‪.‬‬

‫تكريم الموهوبين في حفل اإنجاز واإبداع بالمنطقة الشرقية‬ ‫�لغامدي‪ ،‬علي �أحمد �لزهر�ي‪ ،‬جهاد �شالح‬ ‫�لدمام ‪� -‬شالح �لأحمد‬ ‫�حفر وثامر �ملحم‪.‬‬ ‫ �لطاب‪:‬‬‫�أو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام �لربي ��ة و�لتعليم‬ ‫ه�ش ��ام خال ��د �لفال ��ح‪ ،‬ناي ��ف �حمود‪،‬‬ ‫بامنطق ��ة �ل�شرقي ��ة بالنياب ��ة حم ��ود ب ��ن‬ ‫حمد �لديري‪� ،‬أن �موهوبن ي كل جتمع �شلي ��م �لدج ��اي‪ ،‬ج ��د �لعبن ��دي‪ ،‬ري ��ان‬ ‫يعترون �ل ��روة �لوطنية و�لطاقة �لد�فعة �لربي�س‪ ،‬م�شعل حمد �لر�شيدي‪� ،‬شام ر�ئد‬ ‫نح ��و �ح�شارة‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن ��ه ومن هذ� �مطر‪ ،‬ريان حمد �لأطر�س‪ ،‬عبد�لله حمد‬ ‫�منطل ��ق ف� �اإن �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�شعودي ��ة قوماوي‪ ،‬معاذ �شع ��د �لقري‪ ،‬ح�شن حمد‬ ‫تعت ��ر من �أو�ئل �لدول �لتي تنبهت لاأدو�ر �لقحطاي‪ ،‬حمد عبد�مجيد �ل�شماعيل‪ ،‬بدر‬ ‫�لعظيمة �لت ��ي تقدم لهذه �لفئ ��ة �لغالية من �أحم ��د �لدو�شري‪ ،‬عبد�لله �شعي ��د �لغامدي‪،‬‬ ‫ح�شام �لعي�شى‪ ،‬يو�شف عبد�لله هال‪ ،‬عادل‬ ‫�أبناء �لوطن‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف خ ��ال رعايت ��ه م�ش ��اء �أم� ��س حم ��د �مع ��ري‪ ،‬م�شطف ��ى ح�ش ��ن جال‪،‬‬ ‫�لأول �حف ��ل �لتكرم ��ي لر�مج �موهوبن حم ��د فري ��ح �لفوير� ��س‪ ،‬في�شل فه ��د علي‬ ‫«�لإج ��از و�لإب ��د�ع» ‪1433‬ه� ��‪� ،‬أن �له ��دف �لبليهد‪ ،‬ح�شن من ��اف �لبيات‪ ،‬يا�شر �شالح‬ ‫ر باح ��د�د‪� ،‬شلم ��ان عبد�لرحم ��ن �لغام ��دي‪،‬‬ ‫�لرئي� ��س من تك ��رم �موهوبن ه ��و تعب ً‬ ‫وعرف ��ان بجهودهم خ�شو�ش� � ًا و�أنهم ثروة ح�شن حمد �لعاي‪ ،‬هيث ��م م�شتاق �لفريج‪،‬‬ ‫من�ش ��ور م ��دوح �لعبد�لل ��ه‪ ،‬عل ��ي مه ��دي‬ ‫�لوطن �حقيقية‪ .‬و�مكرمون هم‪:‬‬ ‫�أحم ��د �لعل ��ي‪� ،‬إبر�هي ��م م�شن ��د �لر�شيدي‪،‬‬ ‫ �معلمون‪:‬‬‫حم ��د ح�ش ��ن �آل بح ��ر‪ ،‬خال ��د �شعي ��د طال �شعيد �ل�شه ��ر�ي‪ ،‬حمد وليد �ملحم‪،‬‬ ‫�لغام ��دي‪ ،‬حم ��د �شعيد �آل ب ��دوي‪ ،‬حمود في�ش ��ل غ ��ازي �لعتيب ��ي‪ ،‬ح�ش ��ن �ل�ش ��وق‪،‬‬ ‫�آل م ��رزوق‪� ،‬شع ��د غ ��رم �لل ��ه �لغام ��دي‪ ،‬عب ��د �مجي ��د غال ��ب �لعف ��اري‪ ،‬مهن ��د �أحمد‬ ‫عبد�لعزيز �م�شر�ي‪ ،‬فهد �أبو حيمد‪ ،‬نا�شر �لقحط ��اي‪ ،‬في�ش ��ل �شعيد �لعم ��ري حمد‬ ‫ج ��ري �لع�شيم ��ي‪� ،‬أحم ��د �خل ��ف‪ ،‬حمد جه ��اد �خطيب‪ ،‬فهد حم ��د �لعتيبي‪ ،‬ماجد‬ ‫عل ��ي �لعتيبي‪ ،‬ح�شن علي �مهنا‪ ،‬حمد خالد �أحم ��د �ل�شم ��ر�ي‪ ،‬ح�ش ��ام �أحم ��د �لغامدي‬ ‫�ل�شقر‪ ،‬علي عبد�لله �لغامدي‪ ،‬غ�شان �شعيد عبد�لوه ��اب ريا� ��س �ل�شال ��ح‪ ،‬فه ��د غ ��ام‬ ‫�ل�شيوخ‪ ،‬علي عبد�مجيد �لنمر‪ ،‬حمد علي �لقحطاي‪ ،‬عبد�لله مناحي �ل�شبيعي‪ ،‬حمد‬ ‫�لكن ��اي‪� ،‬شالح م�شفر �لق ��ري‪ ،‬خالد جبر �شع ��ود �لقحط ��اي‪ ،‬مي ��م �أحم ��د �لتميمي‪،‬‬ ‫�لعنزي‪ ،‬وليد حمد �حم ��ن‪ ،‬يا�شر �شالح �شع ��د عبد�لله �لقحط ��اي‪ ،‬عبد�لعزيز غام‬ ‫�لغامدي‪ ،‬علي عبد�لله قا�شم‪ ،‬ماجد عبد�لله �لقحط ��اي‪ ،‬عبد�لله حمد �ل�شن ��ان‪ ،‬ب�شر‬

‫�لدج ��اي‪ ،‬م�شطف ��ى طيب ��ة‪ ،‬ب ��در �ل�شلوي‪،‬‬ ‫عبد�لعزي ��ز �لغامدي‪ ،‬عبد�ل ��رز�ق �حربي‪،‬‬ ‫�شري �أبو عد�س‪ ،‬علي ح�شن �لقطري‪ ،‬خالد‬ ‫فيحان �لعتيبي‪� ،‬أحم ��د حيدر با �شهي‪ ،‬بدر‬ ‫�أحمد �ح�شين ��ي‪ ،‬عبد�لعزيز �لفوز�ن‪ ،‬علي‬ ‫ح�ش ��ن �آل مدن‪ ،‬ح�شن زك ��ي �حميد‪� ،‬أحمد‬ ‫حمد �ل�ش ��ادق‪ ،‬حم ��د عبد�لل ��ه �جبارة‪،‬‬ ‫ر��شد �إبر�هيم �لعجمي‬ ‫ثامر عبد�لله �لغام ��دي‪ ،‬حمد عبد�لله‬ ‫�لع ��ود�ن‪ ،‬حم ��د يون�س �لغام ��دي‪ ،‬و�شاح‬ ‫عبد�لله �لعب ��دي‪� ،‬أحمد علي �لعي�شي‪،‬همام‬ ‫ماجد م�شعود‪ ،‬يو�شف عبد�لله �لهال‪ ،‬حمد‬ ‫وليد �ملحم‪ ،‬جلوي ر��شد �لعتيبي‪ ،‬من�شور‬ ‫مدوح �لعبد�لله‪.‬‬ ‫ �مد�ر�س‪:‬‬‫�مدر�ش ��ة �لأهلية‪ -‬مدي ��ر �مدر�شة �شام‬ ‫نا�ش ��ر �أب ��و �ش ��رور‪ ،‬عقبة بن عام ��ر ‪ -‬مدير‬ ‫�مدر�ش ��ة �أحم ��د �لغامدي‪� ،‬مق ��د�د بن عمرو‬ ‫ مدي ��ر �مدر�شة حم ��د �لغام ��دي‪ ،‬منار�ت‬‫�ل�شرقي ��ة باخ ��ر ‪ -‬مدير �مدر�ش ��ة يو�شف‬ ‫�مق ��رن‪� ،‬لظه ��ر�ن �لأهلية ‪ -‬مدي ��ر �مدر�شة‬ ‫عبد�لل ��ه �لعكا� ��س‪� ،‬أب ��ن زي ��دون �لبتد�ئية‬ ‫ مدي ��ر �مدر�ش ��ة ح�ش ��ن �لعجم ��ي‪� ،‬ل�شام‬‫�لبتد�ئي ��ة ‪ -‬مدير �مدر�ش ��ة خالد �لعجمي‪،‬‬ ‫�أح ��د �لبتد�ئي ��ة ‪ -‬مدي ��ر �مدر�ش ��ة �شع ��د‬ ‫�ل�شبيع ��ي‪ ،‬فل�شط ��ن ‪ -‬مدير �مدر�ش ��ة فوؤ�د‬ ‫�لعم ��ر�ن‪� ،‬لكر�م ��ة ‪ -‬مدي ��ر �مدر�ش ��ة ف ��و�ز‬ ‫�لعمري‪� ،‬لفار�بي �متو�شطة ‪ -‬مدير �مدر�شة‬ ‫عبد�لرحمن �ل�شم ��ري‪ ،‬نافع �مدي لتحفيظ‬

‫�لقر�آن ‪ -‬مدير �مدر�شة عبد�لعزيز �خر��شي‪،‬‬ ‫�منه ��ل ‪ -‬مدي ��ر �مدر�ش ��ة �ش ��اح �ل�شبحي‪،‬‬ ‫�ل�شاح ��ل �ل�شرقي ‪ -‬مدير �مدر�شة ‪ -‬عبد�لله‬ ‫�لهاج ��ري‪ ،‬حمد ب ��ن عبد�لوه ��اب ‪ -‬مدير‬ ‫�مدر�ش ��ة ب ��در �ل�شويدي‪� ،‬مدين ��ة �منورة ‪-‬‬ ‫مدير �مدر�شة فهد �لقري‪� ،‬لقرو�ن ‪ -‬مدير‬ ‫�مدر�ش ��ة �شع ��د �لتميم ��ي‪� ،‬شم� ��س �جزيرة‬ ‫�لأهلي ��ة �لثانوي ��ة ‪� -‬أحم ��د عل ��ي �لغامدي‪،‬‬ ‫�لظه ��ر�ن �لثانوي ��ة ‪ -‬مدي ��ر �مدر�شة حمد‬ ‫�لعتيبي‪� ،‬خز�مى �لثانوية ‪ -‬مدير �مدر�شة‬ ‫نا�ش ��ر �لدحي ��ان‪ ،‬مك ��ة �لثانوي ��ة ‪ -‬مدي ��ر‬ ‫�مدر�شة �أحمد �لزه ��ر�ي‪� ،‬لب�شام �لأهلية ‪-‬‬ ‫مدير �مدر�شة مازن �لب�شام‪� ،‬ل�شام �لأهلية‬ ‫ مدير �مدر�شة يو�شف �لعثمان‪.‬‬‫ �م�شرفون‪:‬‬‫زياد �لزهر�ي‪ ،‬طارق �حميدي‪ ،‬نايف‬ ‫�لهاجري‪� ،‬أحم ��د �ل�شبانة‪� ،‬ش ��ام �لعماري‪،‬‬ ‫عل ��ي �لغام ��دي‪ ،‬عم ��اد �لبعيج ��ان‪ ،‬نا�ش ��ر‬ ‫�حميد�ن‪� ،‬شقر �ماجد‪.‬‬ ‫ �لإعاميون‪:‬‬‫خالد حم ��د �لباهدي‪ ،‬حم ��د خياط‪،‬‬ ‫حمد �لبدوي و�شالح �لعجري‪.‬‬ ‫وكم ��ا م تك ��رم مدي ��ر مرك ��ز �لتمي ��ز‬ ‫�لبحث ��ي لتقني ��ة �لنان ��و بجامع ��ة �ملك فهد‬ ‫�لدكت ��ور زي ��ن ح�شن م ��اي‪ ،‬ومدير �شركة‬ ‫تكنولوجي ��ا �لبن ��اء للتج ��ارة و�مق ��اولت‬ ‫�مهند� ��س عبد�لله نا�ش ��ر �ل�شهر�ي‪ ،‬ومدير‬ ‫�إد�رة �لتجهي ��ز�ت �مدر�شية حمد تريحيب‬ ‫�لدو�شري‪.‬‬


‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫مجلس وقف «جمعية بناء» يدعو‬ ‫إلى تنويع اأوقاف بالشرقية‬

‫تعليم المنطقة يحتفل بالنشاط الكشفي‪ ..‬ويطلق برنامج «تاج» اإلكتروني‬

‫الديري‪ :‬إنشاء مقر كشفي بأعلى المستويات‬ ‫ليكون محضن ًا تربوي ًا هادف ًا بالشرقية‪ ..‬قريب ًا‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح الأحمد‬

‫جانب من �جتماع جل�س وقفي جمعية رعاية �لأيتام بال�شرقية‬

‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫دعا امجل�س الوقفي للجمعية‬ ‫اخرية لرعاية الأي�ت��ام بامنطقة‬ ‫ال�صرقية «بناء» اإى تنويع الأوقاف‬ ‫التي ت�صمن تغطية تكاليف الرعاية‬ ‫ال�صاملة وامتكاملة لأيتام اجمعية‪.‬‬ ‫جاء ذلك �صمن جل�صته الثانية‬ ‫ال �ت��ي ع �ق��دت م���ص��اء اأم ����س الأول‬ ‫ال �ث��اث��اء‪ ،‬ب��رئ��ا��ص��ة ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الإدارة رئي�س امجل�س‬ ‫الوقفي باجمعية ال�صيخ الدكتور‬ ‫�صالح بن عبدالرحمن اليو�صف‪،‬‬ ‫وبح�صور اأع�صاء امجل�س اأدي��ب‬ ‫ال��زام��ل وج �م��ال ال��دب��ل وعبدالله‬ ‫الهري�س واأح�م��د ال��رم��اح و�صامي‬ ‫تي�صر‪ ،‬واأمن عام اجمعية اأمن‬ ‫امجل�س الدكتور �صالح بن جا�صم‬ ‫الدو�صري‪.‬‬ ‫وم خ� � � ��ال الج � �ت � �م� ��اع‬ ‫ا� �ص �ت �ع��را���س اخ� �ط ��ة ال��وق �ف �ي��ة‬ ‫ل�ل�ج�م�ع�ي��ة وم �ن��اق �� �ص��ة ب �ن��وده��ا‪،‬‬ ‫واإقرار الروؤية والر�صالة للمجل�س‪،‬‬ ‫والأه � ��داف ام�ن��وط��ة ب�ه��ا‪ ،‬كما م‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ال��رك �ي��ز ع �ل��ى اأن ت��واك��ب خطة‬ ‫امجل�س اخ �ط��ة ال�صراتيجية‬ ‫للجمعية‪ .‬من جانبه اأ ّكد اليو�صف‬ ‫� �ص��رورة ا�صتغال ال��رب��ع الثالث‬ ‫ل �ه��ذا ال �ع��ام ال���ذي ي�ع�ت��ر ال�ف��رة‬ ‫الذهبية لدعم اجمعيات اخرية‬ ‫م��ن قبل رج��ال الأع �م��ال والقطاع‬ ‫اخا�س‪ ،‬وذل��ك من خال الركيز‬ ‫على �صم اجمعية لقوائم اجهات‬ ‫اخرية ام�صتفيدة من الزكاة لدى‬ ‫ال�صركات ورجال الأعمال‪ ،‬وح�صد‬ ‫الراأي العام لإ�صراك اأفراد امجتمع‬ ‫بتخ�صي�س ج ��زء م��ن زك��وات�ه��م‬ ‫ل�صالح اجمعية‪ ،‬حيث اأن الفئة‬ ‫ام�صتهدفة تعد اأحد م�صارف الزكاة‬ ‫ال�صرعية‪.‬‬ ‫واأك��د اأع�صاء امجل�س حجم‬ ‫ام�صوؤولية امنوطة بهم لتحقيق‬ ‫ال �غ��اي��ة ام �ن �� �ص��ودة م��ن تاأ�صي�صه‬ ‫وال�صتعانة بكل من متلك اخرة‬ ‫ي ج��ال ال�صتثمارات الوقفية‪،‬‬ ‫واختتمت اجل�صة باعتماد مواعيد‬ ‫اجتماعات امجل�س حتى نهاية عام‬ ‫‪1433‬ه�‪.‬‬

‫دورة عن «فن تعامل أولياء اأمور‬ ‫مع المراهقين» بحفر الباطن‬

‫اأو�ص ��ح مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة‬ ‫والتعليم بامنطق ��ة ال�صرقية بالإنابة‬ ‫حم ��ود ب ��ن حم ��د الدي ��ري‪ ،‬اأن‬ ‫اإ�صهامات الن�صاط الك�صفي والك�صافة‬ ‫كث ��رة م ��ن خال م ��ا تبنيه م ��ن قيم‬ ‫نبيل ��ة فا�صل ��ة ي اأبنائن ��ا الطاب‪،‬‬ ‫وق ��ال ي كلمت ��ه اأم� ��س منا�صب ��ة‬ ‫رعايت ��ه للحف ��ل اختام ��ي للن�ص ��اط‬ ‫الك�صف ��ي بامنطقة مقر بيت الطالب‬ ‫ي الدمام «نح ��ن على مقربة لو�صع‬ ‫ك�شافون مع معلميهم ي �شورة جماعية بال�شرقية (ت�شوير‪ :‬في�شل �جا�شم)‬ ‫مقر مع�صكر ك�صفي لإع ��داد الك�صافة‬ ‫باأعل ��ى م�صت ��وى ليك ��ون ح�صن� � ًا م ��ن الأن�صط ��ة الطابي ��ة امتمي ��زة‪ .‬بجامعة املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫تربوي ًا هادف ًا»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن امملكة تبن ��ت م�صروع م�صاركتها ي الي ��وم الوطني بجدة‬ ‫واأ�ص ��اف اأن و�ص ��ف الك�صافن ال�ص ��ام الك�صف ��ي العام ��ي ال ��ذي عم واللي ��ث‪ ،‬م�صاركته ��ا ي مهرج ��ان‬ ‫بر�صل ال�صام م يت� �اأتَ اإل من خال �ص ��داه ختلف دول الع ��ام واأ�صبح اجنادري ��ة لل ��راث والثقاف ��ة‪،‬‬ ‫القي ��م الفا�صل ��ة التي يتحل ��ون بها‪ ،‬م�صروع ًا عامي� � ًا‪ ،‬منوه ًا بالإجازات م�صاركته ��ا ي امخي ��م احكوم ��ي‬ ‫وللمثاب ��رة والت�صحي ��ة والإق ��دام التي حققتها ك�صافة امنطقة من خال للقادة بالباحة‪ ،‬م�صاركتها ي خيم‬ ‫والعم ��ل اجماعي التي ح ��ث عليها م�صاركاتها ي الكثر من امنا�صبات التنمية البيئية بامجمعة‪ ،‬واإ�صرافها‬ ‫ديننا احنيف‪.‬‬ ‫وامع�صكرات عل ��ى م�صتوى امملكة‪ ،‬عل ��ى الدرا�ص ��ة التمهيدي ��ة بنجران‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأ�صار رئي� ��س ق�صم التي كان م ��ن اأبرزها‪ :‬م�صاركتها ي وي اخت ��ام ُك� � ّرم مدي ��رو امدار�س‬ ‫الن�ص ��اط الك�صف ��ي بتعلي ��م امنطق ��ة مو�صم حج ع ��ام ‪1432‬ه� بعدد ثاثة ام�صارك ��ة ي الن�ص ��اط الك�صف ��ي‬ ‫فه ��د الدعج ��اي‪ ،‬خ ��ال كلمت ��ه ف ��رق ك�صفي ��ة‪ ،‬م�صاركته ��ا ي خيم وق ��ادة الوح ��دات والف ��رق الك�صفية‬ ‫باحف ��ل اإى اأن الن�ص ��اط الك�صف ��ي ال�ص ��ام الك�صف ��ي العام ��ي الث ��اي والك�صافن احا�صلن على الأو�صمة‬

‫والف ��رق الت ��ي ح�صلت عل ��ى امراكز‬ ‫الأوى ي م�صابق ��ة التفوق الك�صفي‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأطلق ��ت‬ ‫اإدارة تعلي ��م امنطق ��ة برنامج «تاج»‬ ‫الإلكروي الذي م ّكن معلم الربية‬ ‫اخا�ص ��ة م ��ن ال�صتف ��ادة التامة من‬ ‫التقني ��ة ي التعلي ��م با�صتخ ��دام‬ ‫الرام ��ج امتنوعة‪ .‬وق ��د اأطلق اأم�س‬ ‫امرحل ��ة الأوى م ��ن ام�ص ��روع مدير‬ ‫ع ��ام التعلي ��م بالإناب ��ة‪ ،‬بح�ص ��ور‬ ‫ام�ص ��رف الع ��ام عل ��ى هيئ ��ة حقوق‬ ‫الإن�ص ��ان بامنطق ��ة عبدالله ال�صهيل‪،‬‬ ‫ومدير اإدارة الربية اخا�صة بتعليم‬ ‫امنطقة �صعيد اخزامن‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ص ��رف عل ��ى ام�صروع‬ ‫فهد ال�صانع‪ ،‬اإن هذا ام�صروع يف�صي‬ ‫بتقنية اإلكرونية جاذبة عر مرحلة‬ ‫ت�صمي ��م يدع ��م امعلم ��ن ي اإع ��داد‬ ‫اخط ��ة الربوي ��ة الفردي ��ة‪ ،‬ويوفر‬ ‫لهم مكتب ��ة اإلكروني ��ة ت�صتمل على‬ ‫جميع الكت ��ب وامراجع امتخ�ص�صة‬ ‫ي تعلي ��م ذوي الإعاق ��ة‪ ،‬كم ��ا يوفر‬ ‫خدمة الزي ��ارة الإلكرونية لاأ�صرة‬ ‫وال�صتفادة من برنامج ‪.skype‬‬

‫العدول عن النقل الخارجي مازال متاحا وفقا للشروط التي حددتها الوزارة‬

‫مصادر في تعليم الشرقية‪ :‬إخاء طرف‬ ‫المنقولين خارجي ًا مرتبط باستحقاقهم للحوافز‬

‫الدمام ‪ -‬في�صل الزهراي‬

‫اأو�صح ��ت م�ص ��ادر م�صوؤول ��ة ي اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م بامنطقة‬ ‫ال�صرقي ��ة اأن اإخ ��اء طرف امعلمن وامعلمات امنقول ��ن خارجي ًا للمرحلة‬ ‫البتدائية يعتمد عل ��ى ا�صتحقاقهم للحوافز اخا�صة بامرحلة البتدائية‪،‬‬ ‫معت ��رة ذلك من �صاحي ��ات مدير امدر�صة‪ ،‬ي الوق ��ت الذي �صتلحق بهم‬ ‫خطابات اإخاء الطرف عن طريق اإدارة �صوؤون امعلمن بالإدارة ي وقت‬ ‫لح ��ق اإى امنطقة التي �صينقلون اإليها‪ ،‬بينم ��ا �صيتم اإخاء طرف معلمي‬ ‫امرحلتن امتو�صطة والثانوية بعد انتهاء الختبارات النهائية‪.‬‬ ‫وع ��ن ح ��الت الع ��دول عن النق ��ل ي حرك ��ة النقل اخارج ��ي‪ ،‬قالت‬

‫ام�ص ��ادر اإن امجال مفتوح ل�صتقبال طلبات العدول وفقا ل�صروط الوزارة‬ ‫الت ��ي و�صعته ��ا لذوي الظ ��روف واح ��الت اخا�صة‪ ،‬حي ��ث يعتر زواج‬ ‫امعلم ��ة اأو وفاة زوجها اأو نقل عمل امح ��رم اأو طاقها اأبرز احالت التي‬ ‫مكن قبولها بعد اإثبات ذلك ر�صميا‪ ،‬فيما حُ دد للرجال �صبع حالت ت�صتلزم‬ ‫وج ��ود اإثبات ��ات ر�صمية جيز للمتق ��دم قبول عدوله‪ ،‬وبين ��ت ام�صادر اأن‬ ‫ن�صبة حقيق طلبات الراغبن ي العدول عن النقل لن تتجاوز ‪.%1‬‬ ‫وعن موع ��د حركة النقل الداخلي م تف�صح ام�صادر عن موعد حدد‬ ‫ل�ص ��دور احرك ��ة‪ ،‬مكتفية بالق ��ول اإن العم ��ل لزال جاريا عل ��ى ا�صتكمال‬ ‫عمليات امفا�صلة بن طالبي النقل‪.‬‬ ‫يذكر اأن طلبات النقل الداخلي اأقفلت ي ال� ‪ 17‬من ال�صهر اما�صي‪.‬‬

‫صيادو الشرقية يشاركون في أسبوع البيئة بـ«تقنية» القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬

‫�مطري ي�شرح للمتدربن خال �لدورة بحفر �لباطن‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬ ‫نظم مركز التنمية الأ�صرية «األفة»‬ ‫بحفر الباطن دورة ي فن التعامل مع‬ ‫امراهقن لأولياء اأمور الطاب‪� ،‬صمن‬ ‫ام�صروعات ام�صرك ��ة امزمع تنفيذها‬ ‫ب ��ن امرك ��ز واإدارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫بامحافظ ��ة وف ��ق عقد ال�صراك ��ة امرم‬ ‫بينهما اأم�س الأول‪.‬‬ ‫ور�صح ��ت اإدارة التعلي ��م ‪17‬‬ ‫م ��ن اأولي ��اء الأم ��ور ح�ص ��ور الدورة‬ ‫الت ��ي قدمها كب ��ر م�صت�ص ��اري امركز‬ ‫ام ��درب عبدالله ب ��ن عوا�س امطري‪.‬‬ ‫وتناول ��ت الدورة خ�صائ� ��س امراهق‬ ‫وكيفية التعاط ��ي مع ت�صرفاته وكيف‬ ‫ي�صتطي ��ع وي الأم ��ر توجي ��ه ابن ��ه‬ ‫التوجي ��ه ال�صحيح مراعي ًا خ�صائ�صه‬ ‫النف�صي ��ة الت ��ي تتك ��ون له خ ��ال هذه‬ ‫امرحلة احرجة من حياته‪ ،‬كما تناول‬ ‫ام ��درب بع� ��س الت�صرف ��ات اخاطئ ��ة‬ ‫من بع� ��س اأولياء الأم ��ور اإزاء بع�س‬ ‫امواق ��ف وماهو الت�ص ��رف ال�صحيح‬ ‫امفر�س تطبيق ��ه‪ ،‬وي نهاية الدورة‬ ‫وزع ام ��درب �صه ��ادات ح�ص ��ور‬ ‫للحا�صرين من مركز التنمية الأ�صرية‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫منشن‬

‫�صارك ��ت جمعي ��ة ال�صيادي ��ن‬ ‫ي امنطق ��ة ال�صرقي ��ة‪ ،‬ي فعالي ��ات‬ ‫الأ�صب ��وع التقن ��ي والبيئ ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اختتم ��ت فعاليات ��ه ي ��وم اأم� ��س ي‬ ‫الكلي ��ة التقني ��ة محافظ ��ة القطيف‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدي ��ر العاق ��ات العامة ي‬ ‫عميد �لكلية �لتقنية بالقطيف ي�شتمع ل�شرح عن حتويات �معر�س (�ل�شرق)‬ ‫الكلية يو�ص ��ف اليو�صف‪ ،‬اأن امعر�س‬ ‫البيئي حظي بزيارة لعدد من اأع�صاء فوتوغرافي ��ة‪ ،‬وكائن ��ات م�صتخرجة الأ�صم ��اك وغابات اماج ��روف‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اجمعي ��ة بينه ��م جعف ��ر ال�صف ��واي من اأعماق البحر‪ ،‬و�صاركوا اح�صور اإى اأن للجمعية دور ًا فاع ًا ي تزويد‬ ‫وداوود اآل �صعي ��د‪ ،‬واأب ��دوا اإعجابهم ي م�صاهدة فيلم حول البيئة البحرية الكلية مواد اإعامية خا�صة عن بيئة‬ ‫بامعرو�ص ��ات م ��ن لوح ��ات و�ص ��ور بامحافظ ��ة‪ ،‬واأماك ��ن تكاث ��ر ومراعي امنطقة‪ .‬ي�صار اإى اأن الكلية احت�صنت‬

‫خال اخم�صة اأيام ال�صابقة‪ ،‬فعاليات‬ ‫الأ�صب ��وع التقن ��ي والبيئ ��ة ب�صع ��ار‬ ‫«البيئ ��ة والتقنية تواأم ��ان»‪ ،‬وت�صمن‬ ‫العدي ��د م ��ن الأن�صط ��ة والرام ��ج‬ ‫الثقافي ��ة والرفيهي ��ة والتوعوي ��ة‪،‬‬ ‫بينه ��ا م�صابق ��ة اأدبي ��ة بخاط ��رة اأو‬ ‫�صع ��ر اأو مو�ص ��وع اإن�صائ ��ي له عاقة‬ ‫بالبيئ ��ة‪ ،‬وم�صابقة اأك ��ر رقم قيا�صي‬ ‫جمع الورق‪ ،‬بالإ�صافة لعدة فعاليات‬ ‫وبرام ��ج وحا�ص ��رات‪ ،‬ته ��دف اإى‬ ‫توعية اجمهور باأهمية احفاظ على‬ ‫البيئ ��ة ب�ص ��كل يعك� ��س م ��دى ّ‬ ‫ح�صر‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫الشرطة تنقذ‬ ‫الجن‬ ‫حسن الحارثي‬

‫نعم هذ� ما فعلته �ل�شرطة‪ ،‬تدخلت لإنقاذ �جن من �لإن�س‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫عزم جموعة من �ل�شباب «�لثائر» ي عدد من �مدن �ل�شعودية �لدخول مع‬ ‫�جن «�محتل» ي مو�جهة تاريخية‪.‬‬ ‫�لأم ��ر ي�ب��دو ي ظ��اه��ره م��زح��ة‪ ،‬وه��و ي �إط ��اره �ل�ع��ام جمع �شبابي‬ ‫��شتوجب تدخل �لأم��ن منع وق��وع �أي م�شكات بينهم‪ ،‬لكن هذه �لتجمعات‬ ‫حملت ي طياتها �لكثر من �لر�شائل و�لت�شمينات �مق�شودة وغر �مق�شودة‪.‬‬ ‫لو بد�أنا م�شت�شفى عرقة �لريا�س حيث �شر�رة �لنطاقة �لأوى للغزو�ت‬ ‫�مباركة‪� ،‬شنقول �أن �ل�شباب حاولو� ك�شر حالة روتينية معينة ولفت �أنظار‬ ‫�مجتمع ورما �لبحث عن �متعة و�ل�شحك‪.‬‬ ‫لكن �حقيقة �أن �ل�شباب لفتو� �لنظر �إى نوع من �أنو�ع �لف�شاد‪ ،‬م�شروع‬ ‫م�شت�شفى مهجور منذ �شنو�ت م ي�شتفد منه �لأهاي وم ترك �أر�شه لإقامة‬ ‫م�شروعات �أخرى‪ ،‬مع �شمت مطبق من �جهات �م�شوؤولة‪.‬‬ ‫�نتقلت �حالة �إى �أبها‪ ،‬وفيها �قتحم �ل�شبان مبنى مهجور�‪ ،‬وهذ� �مبني‬ ‫تعر�س خلل فني ي �لإن�شاء ‪،‬ووقف منت�شبا منذ �شنو�ت دون تدخل ر�شمي‬ ‫لدر��شة و�شعه وحا�شبة �لقائمن عليه‪ ،‬فف�شل �ل�شباب �أن تكون له كلمة مع‬ ‫جن مدينتهم‪ ،‬لعلها ت�شل �إى �أ�شماع �لأن�س‪.‬‬ ‫تكرر �م�شهد ي بريدة و�خر‪ ،‬و�أظن �أنه �شيتكرر كثر� ي بقية �مدن‬ ‫�لأخرى‪ ،‬فال�شباب �لذين يطلبون مو�جهة �جن‪ ،‬هم ي حقيقة �لأمر وجدو� �أن‬ ‫�أف�شل طريقة مو�جهة �لأن�س تكون من خال �جن‪.‬‬ ‫نعم �شبابنا ل يخافون من �جن‪ ،‬بل هم �جن �أنف�شهم‪ ،‬وباإمكانهم �شنع‬ ‫�لكثر من �لقليل �إذ� ما �شنحت لهم �لفر�شة‪ ،‬و�إذ� م تتحرك �جهات �معنية‬ ‫لإز�لة �مباي �مهجورة �أو �م�شكونة باجن «جاز�»‪ ،‬فاإن �ل�شباب �شيو��شلون‬ ‫غزو�تهم‪ ،‬وعلى �لباغي تدور �لدو�ئر‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬منيرة مانع‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫تكريم المتقاعدين في رأس تنورة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نظمت جنة تكرم امتقاعدين‬ ‫محافظة راأ�س تنورة احفل الثالث‬ ‫لتكرم امتقاعدين اأم�س مدر�صة اأبي‬ ‫دجانة البتدائية‪ ،‬الذي رعاه امحافظ‬ ‫فيحان بن جروان بن قويد‪.‬‬ ‫وح�صر احفل روؤ�صاء ومديرو‬ ‫الإدارات اح �ك��وم �ي��ة وج �م��ع من‬ ‫ام�صرفن الربوين ومدير امدر�صة‬ ‫رئي�س اللجنة امنظمة را�صد بن �صيف‬ ‫البوعينن ومديري مدار�س البنن‪.‬‬ ‫واأل �ق��ى كلمة اح �ف��ل عبدالله‬ ‫ال �غ��ام��دي م��ن م��در��ص��ة اأب ��ي دج��ان��ة‬

‫الب�ت��دائ�ي��ة‪ ،‬فكلمة اللجنة امنظمة‬ ‫األ�ق��اه��ا ع ��ادل ب��ن ج��اب��ر الأن���ص��اري‬ ‫مدير مدر�صة العاء بن اح�صرمي‬ ‫البتدائية‪ ،‬فكلمة مدير مكتب الربية‬ ‫والتعليم ب�صفوى‪ ،‬األقاها م�صاعده‬ ‫حمود بن �صعد الأكلبي‪.‬‬ ‫وا�صتمل التكرم على تقدم‬ ‫عدد من ال��دروع التكرمية والهدايا‬ ‫للمتقاعدين‪ ،‬منهم م��دي��ر مدر�صة‬ ‫حفيظ ال �ق��راآن ال �ك��رم امتو�صطة‬ ‫وال� �ث ��ان ��وي ��ة ن ��ا�� �ص ��ر ب� ��ن ح���ص��ن‬ ‫الأن � �� � �ص� ��اري‪ ،‬وام���وظ���ف ع �ب��درب‬ ‫الر�صول امحي�صي من مدر�صة حمزة‬ ‫بن عبدامطلب البتدائية‪.‬‬

‫كرمو� �أم�س‬ ‫حافظ ر�أ�س تنورة يتو�شط بع�س �متقاعدين �لذين ّ‬

‫(�ل�شرق)‬


‫وفاة موريتاني‬ ‫سقط عليه‬ ‫جدار مبنى‬ ‫تابع لجمعية‬ ‫الثقافة‬ ‫والفنون‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫ت ��وي مقي ��م م ��ن اجن�شي ��ة اموريتاني ��ة ي‬ ‫حادثة �شق ��وط جدار مبنى تاب ��ع للجمعية العربية‬ ‫للثقاف ��ة والفن ��ون ي امدين ��ة امن ��ورة ‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫الناطق ااإعامي للدفاع امدي العقيد خالد اجهني‬ ‫اأن غرف ��ة العملي ��ات تبلغت عند ال�شاع ��ة ‪ 9.50‬من‬ ‫�شب ��اح اأم� ��ض‪ ،‬ب�شق ��وط ج ��دار بطول ‪ 14‬م ��ر ًا و‬ ‫ارتف ��اع ثاثة اأمتار تابع للجمعي ��ة العربية للثقافة‬ ‫والفنون بطريق امطار الن ��ازل ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫حطام �ل�شور �لذي وقع على �متوفى (ت�شوير‪:‬حمد ز�هد) وبا�شرت فرق الدفاع امدي احادثه‪.‬‬

‫انتحار‬ ‫عامل‬ ‫آسيوي‬ ‫في‬ ‫مدينة‬ ‫الهفوف‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫يحق ��ق مرك ��ز �شرط ��ة الرقيقة ي مدين ��ة الهفوف‬ ‫محافظ ��ة ااأح�شاء ي وف ��اة عامل اآ�شي ��وي ي العقد‬ ‫اخام�ض من العمر‪ .‬واأو�شح الناطق ااإعامي لل�شرطة‬ ‫امقدم زي ��اد الرقيطي اأن غرفة العمليات تلقت باغا من‬ ‫مقي ��م اآ�شيوي عن ماحظة زميله ي ال�شكن متوفى ي‬ ‫و�شع انتحار‪ ،‬وعلى الفور من تلقي الباغ با�شر �شابط‬ ‫التحقي ��ق بال�شرط ��ة وخت�ض ااأدل ��ة اجنائية معاينة‬ ‫اموقع والتعامل مع م�شرح احادث‪ ،‬وت�شر التحقيقات‬ ‫وامعاينة ااأولية على اإقدام امتوفى على اانتحار‪.‬‬

‫انتشال‬ ‫جثة‬ ‫طفلة‬ ‫من‬ ‫وادي في‬ ‫صبيا‬

‫انت�شلت فرقة غوا�شن تابعة للدفاع‬ ‫امدي ي �شبيا اأم�ض جثة طفلة من وادي‬ ‫و�ش ��اع و�شه ��دان التاب ��ع مرك ��ز ه ��روب‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناطق ااإعام ��ي للدفاع امدي‬ ‫ي منطقة جازان النقيب يحيى القحطاي‬ ‫اأن غرف ��ة العملي ��ات بلغ ��ت باحادثة‪ ،‬وم‬ ‫انتقال الفرق للموقع‪ ،‬وم�شيط البحرة‪،‬‬ ‫وانت�ش ��ال جث ��ة طفل ��ة تبلغ م ��ن العمر ‪11‬‬ ‫غو��س يبحث عن �لطفلة (�ل�شرق) عام ًا‪ ،‬ونقلها اإى م�شت�شفى �شبيا العام‪.‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫أمير مكة يوجه برفع تقرير مفصل عن حادثة القنفذة‬

‫حافة‬

‫مليارات‪..‬‬ ‫ا تغ ّيرنا!‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬

‫صالح زمانان‬

‫يلوح ف��ي خ��اط��ري ذل��ك �لمثل �ل�شهير «وك�اأن��ك ي��ا �أب��و زي��د ما‬ ‫ملحة ود�ئ�م��ة ف��ي ر�أ���س كل‬ ‫غ��زي��ت» عندما �أج��زم �أن هنالك �أ�شئلة ّ‬ ‫مو�طن‪ ،‬باعتباره �لركيزة �لأول��ى في �لوطن‪ ،‬وبو�شفه �لم�شتهدف‬ ‫من كل م�شروعات �لدولة بمجالتها كافة‪ .‬لعل �أكبر تلكم �لأ�شئلة‪:‬‬ ‫لماذ� يظل �لتغ ّير طفيف ًا رغ��م ه��ذ� �ل�شخ �لهائل من �لم�شروعات‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ًا في عهد خادم �لحرمين �ل�شريفين حفظه �لله؟!‬ ‫لماذ� يكون �لتغ ّير في بع�س �لمدن �أن نبت في منت�شفها فندق‬ ‫م��ن ‪ 15‬دور ً�‪ ،‬ول�م��اذ� بقيت �ل���ش��و�رع ب��ذ�ت �ل�ج��روح و�ل�ق��روح؟!‬ ‫لماذ� �لمنازل ماز�لت تعبئ خز�ناتها بماء «�لو�يت»؟! لماذ� لم ي�شل‬ ‫�لقر�س �لعقاري �إلى �أ�شماءٍ ماز�لت «�شباب ًا»؟! ولماذ� ماز�لت �لبطالة‬ ‫تك ّوم خريجي �لجامعات و�لمعاهد على �أر�شفة �لعمر �لحائر‪ ،‬بغ�س‬ ‫�لنظر عن تمتمة «حافز» وحكايا «ج��د�رة»؟! لماذ� �ل�شحة ماز�لت‬ ‫مليئة باأمر��س �لإخفاق؟!‬ ‫لماذ� كل �شيء ل يناله �إل �لتغ ّير �لطفيف‪� ،‬أذكر قبل ‪ 15‬عام ًا �أن‬ ‫�لحي �لذي �أقطنه في نجر�ن لم ينله �إل تغ ّير ب�شيط جد ً�‪ ،‬كان نتيجة‬ ‫لع�شر�ت �لم�شروعات �لتي ما ُ��شتكمل بع�شها كما يجب‪ ،‬وبع�شها‬ ‫كان مجرد لعبة لغوية على ورق وما نفّذ منه �إل ما جعل �لحي يبدو‬ ‫�أكثر ت�شوه ًا!‬ ‫ه��ذ� �ل�شوؤ�ل �لعماق‪ ،‬يحتاج لإج��اب��ات �شادقة‪ ،‬و�إل��ى �إع��ادة‬ ‫ل�شياغة �لمرحلة ومخرجاتها‪ ،‬فم�شروع �لإ�شاح يعرقله �لكثير من‬ ‫�لأ�شياء تجتمع تحت �إبط �لف�شاد‪ ،‬لعل �أهمها‪� :‬لو��شطة‪ ،‬و�لر�شوة‪،‬‬ ‫و�لتنفيذ �لناق�س‪ ،‬وع��دم �لتخطيط �لناجح لم�شروعات تنا�شب‬ ‫مقت�شى حال �لمناطق و�لمدن‪ ،‬وغيرها �لكثير مما تتحمله �لوز�ر�ت‬ ‫وبع�س �لأنظمة �لمطاطية‪ ،‬و�لياب�شة في �آن مع ًا‪ ،‬على هوى �لم�شوؤول‬ ‫«�شلطته»‪.‬‬ ‫�لمبا�شر �لتي ت�شبح ُ‬ ‫ُت���ش�ب��ح �لأوط � ��ان منهكة وي��اب���ش��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا ل ي �ك��ون �لتغيير‬ ‫لاأف�شل‪� ..‬جتياح ًا!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫إصابة ‪ 11‬شخص ًا في حادث مروري‬

‫�شورة �شوئية ما ن�شر ي �ل�شرق‬

‫(�ل�شرق)‬

‫دماء �أحد �شحايا �حادث‬

‫ال�شحي ��ة للم�ش ��اب ي احادث ��ة‬ ‫ب ��داأت ي اا�شتق ��رار ‪ ،‬ي ح ��ن‬ ‫ت�شه ��د الغرف ��ة اخا�شة الت ��ي يرقد‬ ‫بها ام�شاب ي احادثة م�شت�شفى‬ ‫القنفذة الع ��ام حرا�شة اأمنية م�شددة‬ ‫من قب ��ل اجهات ااأمني ��ة‪ .‬ومازالت‬ ‫زال ��ت اجث ��ث الثاث موج ��ودة ي‬ ‫ثاج ��ة اموت ��ى م�شت�شف ��ى القنفذة‬ ‫الع ��ام ‪،‬وذلك من اأج ��ل ت�شريحها من‬ ‫قب ��ل الط ��ب ال�شرع ��ي ‪،‬واإخ�شاعه ��ا‬ ‫للفح� ��ض اجنائ ��ي من قب ��ل خراء‬ ‫ااأدل ��ة اجنائي ��ة بع ��د ا�شتخ ��راج‬ ‫الر�شا�ض منها‪.‬‬

‫وجه اأمر منطق ��ة مكة امكرمة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي ااأمر خالد‬ ‫الفي�ش ��ل ب ��ن عب ��د العزي ��ز اجهات‬ ‫امخت�شة بالقنفذة برفع تقرير كامل‬ ‫ومف�ش ��ل ع ��ن احادث ��ة التي وقعت‬ ‫ب�شب ��ب خ ��اف عل ��ى اأر� ��ض و التي‬ ‫راح �شحيتها ثاثة اأ�شخا�ض بقرية‬ ‫امفاحة بيب�ض �شرق القنفذة ‪ ،‬والتي‬ ‫اأ�شارت اإليها ال�شرق ي عددها ‪.170‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق ااإعامي ل�شحة‬ ‫القنف ��ذة منت�ش ��ر بخ� ��ض اأن احالة‬

‫استبعاد ‪ 45‬عاملة من مركز تأهيل إناث‬ ‫الطائف‪ ..‬وتأهيل نفسي للنزيلة المعنفة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأ�شي ��ب ‪� 11‬شخ�ش� � ًا ي حادث م ��روري محافظ ��ة القطيف اأم� ��ض‪ .‬وتعود‬ ‫تفا�شيل احادث عندما ارتطمت �شيارة من نوع « لومينا « يقودها مواطن ب�شاحنة‬ ‫متو�شط ��ة احجم عل ��ى تقاطع �ش ��ارع املك عبدالعزي ��ز ب�ش ��ارع الريا�ض ي حي‬ ‫ال�شويكة‪ ،‬واأدى احادث اإى انقاب ال�شاحنة واإ�شابة ع�شرة عمال بناء اآ�شيوين‬ ‫كان ��وا ي�شتقلونها بجروح متفرق ��ة‪ ،‬وقائد مركبة اللومين ��ا‪ ،‬وبا�شر احادث ثاث‬ ‫ف ��رق من هيئة الهال ااأحمر ال�شعودي ودوريات م ��رور امحافظة‪ ،‬وم نقل �شتة‬ ‫من ام�شابن بوا�شطة اجمهور اإى ام�شت�شفيات القريبة‪ ،‬فيما م نقل خم�شة منهم‬ ‫بوا�شطة الهال ااأحمر‪.‬‬

‫مراجع يطعن رجل أمن مستشفى‬ ‫بي�شة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫فتحت �شرطة بي�شة التحقيق ي حادث اعتداء مراجع على ثاثة من موظفي‬ ‫اأم ��ن م�شت�شفى امل ��ك عبدالله‪ .‬واأو�ش ��ح الناطق ااإعامي ل�شح ��ة بي�شة عبدالله‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬اأن امراج ��ع ت�شاج ��ر اأم�ض ااأول م ��ع رجال اأم ��ن ام�شت�شفى بعد طلبهم‬ ‫منه ��م اإبعاد �شيارته من ام ��كان الذي ركنها فيه واإيقافها ي ام ��كان امخ�ش�ض‪ ،‬اإا‬ ‫اأن امراج ��ع ث ��ار على موظفي اأمن ام�شت�شفى اقرابهم منه مع وجود عائلته معه‪،‬‬ ‫وا�شتخ ��دم زجاجة م�شروب كانت ي ي ��ده‪ ،‬وطعن اأحدهم ي ظهره‪ ،‬وت�شاجر مع‬ ‫ااآخرين‪ ،‬وم اإدخال رجل ااأمن ام�شاب اإى ام�شت�شفى لتلقي العاج‪ ،‬حيث يرقد‬ ‫حالي� � ًا ي ق�شم التنوم بام�شت�شفى‪ ،‬فيما م التحفظ عل ��ى رجلي ااأمن ااآخرين‪،‬‬ ‫للتحقيق ي دعوى اأطراف الق�شية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫استئصال ورم من عنق شاب في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫مك ��ن فري ��ق جراح ��ي‬ ‫ي م�شت�شف ��ى حائ ��ل الع ��ام‬ ‫م ��ن ا�شتئ�ش ��ال ورم م ��ن عنق‬ ‫�ش ��اب ع�شرين ��ي‪ .‬وق ��ال مدير‬ ‫م�شت�شفى حائل العام الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�شم ��ري اإن مث ��ل‬ ‫ه ��ذه احاات تعد من احاات‬ ‫امر�شي ��ة البالغ ��ة الن ��درة‬ ‫والغريبة‪ ،‬وق ��د خ�شع ال�شاب‬ ‫للعملي ��ة‪ ،‬وه ��و على و�ش ��ك اأن‬ ‫�ل�شاب خال �لعملية‬ ‫يخرج للمن ��زل بع ��د اأن تكللت‬ ‫عمليته بنجاح‪ ،‬ويبلغ حجم الورم ‪� 15 × 10‬شنتيمر ًا‪.‬‬

‫إخماد حريق منزل أثري في تاروت‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ا�شتبع ��دت اإدارة مركز التاأهيل‬ ‫ال�شام ��ل لاإناث ي حافظة الطائف‬ ‫‪ 45‬عامل ��ة كن قد رف�شن العمل اأم�ض‬ ‫احتجاج� � ًا عل ��ى ااإج ��راءات الت ��ي‬ ‫اتخذته ��ا اإدارة امرك ��ز �شد زميلتهن‬ ‫الت ��ي قامت بتعنيف اإحدى النزيات‬ ‫ب�شربه ��ا عل ��ى وجهه ��ا واإ�ش ��اءة‬ ‫التعام ��ل معه ��ا‪ .‬واأك ��دت م�ش ��ادر‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن اإدارة امرك ��ز خاطب ��ت‬ ‫ال�شرك ��ة ام�شوؤول ��ة ع ��ن الت�شغي ��ل‬ ‫حول ا�شتبعادهن وتاأمن البديات‪،‬‬ ‫و�شيتم تنفيذ ذل ��ك على دفعات خال‬ ‫ااأ�شب ��وع الق ��ادم‪ .‬واأك ��دت مدي ��رة‬ ‫مرك ��ز التاأهي ��ل ال�شامل لاإن ��اث اأمل‬ ‫اخما� ��ض اأن اجه ��ات ااأمني ��ة ي‬ ‫�شرط ��ة الطائف تول ��ت �شبط ق�شية‬ ‫العامل ��ة امعتدية على نزيل ��ة امركز‪،‬‬

‫�لدفاع �مدي �أثناء �إخماد �حريق‬

‫(�ل�شرق)‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫�شوئية ما ن�شرته «�ل�شرق» �أم�س‬

‫وم التحف ��ظ عليها مهي ��د ًا لتحويل‬ ‫الق�شية اإى هيئة التحقيق واادعاء‬ ‫الع ��ام‪ .‬واأ�ش ��ارت اخما� ��ض اإى اأن‬ ‫و�ش ��ع النزيل ��ة امع ّنف ��ة م�شتق ��ر‪،‬‬ ‫ويجري اإخ�شاعه ��ا جل�شات نف�شية‬ ‫م ��ع ااخت�شا�شي ��ة النف�شي ��ة الت ��ي‬ ‫تتابع حالتها داخل امركز‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر ع ��ام ال�ش� �وؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة ي منطق ��ة مكة امكرمة‬ ‫عب ��د الل ��ه اآل طاوي ل � � «ال�ش ��رق» اإنه‬

‫(�ل�شرق)‬

‫م متابع ��ة ق�شي ��ة عامل ��ة امرك ��ز‪،‬‬ ‫ورف ��ع تقري ��ر لل ��وزارة‪ ،‬وبانتظ ��ار‬ ‫نتائ ��ج التحقيق ��ات‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫ترحيل العاملة �شيتم النظر فيه على‬ ‫�ش ��وء ذل ��ك‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د رئي�ض‬ ‫جمعي ��ة حق ��وق ااإن�ش ��ان الدكت ��ور‬ ‫مفل ��ح القحط ��اي اأن اجمعية كلفت‬ ‫مندوبه ��ا بالطائ ��ف للوق ��وف عل ��ى‬ ‫الق�شية واإع ��داد تقرير بذل ��ك‪ ،‬وقال‬ ‫اإنن ��ا ننتظر التقرير ال ��ذي بناء عليه‬

‫�شتت ��م امتابع ��ة‪ .‬جدر ااإ�ش ��ارة اإى‬ ‫اأن عامل ��ة ي مرك ��ز التاأهيل ال�شامل‬ ‫لاإن ��اث قام ��ت ي ��وم اأم� ��ض ااأول‬ ‫بااعت ��داء بال�ش ��رب عل ��ى اإح ��دى‬ ‫النزي ��ات «ن�شرت ��ه «ال�ش ��رق» ي‬ ‫عددها اأم�ض ااأربعاء» وم ا�شتدعاء‬ ‫ال�شرط ��ة الت ��ي فتح ��ت حقيق� � ًا ي‬ ‫الق�شي ��ة فيما رف�ش ��ت ‪ 45‬عاملة من‬ ‫جن�شية امعتدية العمل احتجاج ًا على‬ ‫اإباغ اإدارة امركز للجهات ااأمنية‪.‬‬

‫حريق ملحق يخلي ستين شخص ًا في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبد العزيز الثبيتي‬

‫�ل�شاحنة �مقلوبة بعد �إعادتها �إى و�شعها‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫اأخلت ف ��رق الدفاع امدي ي الطائف �شت ��ن �شخ�ش ًا اإثر‬ ‫حريق ملحق ي عمارة �شكنية مكونة من اأربعة اأدوار وملحق‪.‬‬ ‫وتقع العمارة ي حي العقيق غرب ق�شر �شرا التاريخي‪،‬‬ ‫ون�ش ��ب احري ��ق ي اإحدى الغ ��رف باملحق العل ��وي للعمارة‬ ‫ااأم ��ر الذي دفع فرق الدف ��اع امدي اإخ ��اء العمارة ال�شكنية‬ ‫حفاظ� � ًا على �شامة ال�شكان‪ .‬واأو�شح الناطق ااإعامي اإدارة‬ ‫الدف ��اع امدي ي حافظة الطائ ��ف العقيد خالد القحطاي اأن‬ ‫ث ��اث فرق اإطفاء وفرقتي اإنقاذ بااإ�شافة اإى �شيارتي ال�شام‬ ‫وكمام ��ات التنف� ��ض لاإم ��داد بااأك�شج ��ن با�ش ��رت اح ��ادث‪،‬‬ ‫وعل ��ى الف ��ور قام رج ��ال ااإنق ��اذ بعمليات ااإخ ��اء ي الوقت‬ ‫ال ��ذي با�ش ��رت فيه ف ��رق ااإطف ��اء اأعمالها‪ ،‬حي ��ث م ال�شيطرة‬ ‫عل ��ى احريق ي وق ��ت قيا�شي دون اإ�شابات تذك ��ر‪ .‬ومازالت‬ ‫التحقيقات جارية معرفة اأ�شباب احادث‪.‬‬

‫ضبط مروج هارب من حادث مروري‬

‫عبو�ت �خمور �م�شبوطة‬

‫( �ل�شرق )‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬

‫�شبط م ��رور حفر الباطن مروج ًا للخمور هارب ��ا من حادث مروري‬ ‫‪ .‬ومك ��ن رئي�ض �شعبة احوادث الرائ ��د نايف ال�شمري من اإلقاء القب�ض‬ ‫عل ��ى امروج الذي وقع ي ح ��ادث ت�شادم اأم� ��ض ااأول وهو يقود �شيارة‬ ‫حمل ‪149‬عبوة من اخم واذ بالفرار هو ومن معه‪ ،‬وعر عليه ختبئ ًا‬ ‫ي منزله لي�شلم نف�شه‪ ،‬والتحقيق جار معه للك�شف عن دوافع جنايته‪.‬‬

‫سائق يعكس السير ويتسبب بحادث آخر‬

‫رجال �لدفاع �مدي �أثناء �إخماد �لنر�ن‬

‫(�ل�شرق)‬

‫عطل يغلق مركز ًا صحي ًا‪ ..‬ومغادرة المرضى والكادر الطبي‬ ‫تاروت ‪ -‬فا�شل الركي‬

‫ورقة ت�شر باأن �مركز �ل�شحي مغلق ب�شبب عطل كهربائي (�ل�شرق)‬

‫اأخم ��دت فرق الدفاع ام ��دي اأم�ض حريق� � ًا �شب ي اأحد امن ��ازل ااأثرية‬ ‫امهجورة ي ح ��ي الديرة بجزيرة تاروت‪ .‬واأدى احريق اأ�شرار ي جذوع‬ ‫النخيل التي ي�شتند عليها �شقف امبنى‪ .‬وكانت «ال�شرق» قد ن�شرت ي عددها‬ ‫(‪ )168‬بتاري ��خ (‪ ،)2012-5-20‬تقري ��ر ًا مف�ش � ً�ا ع ��ن حي الدي ��رة ااأثري‪،‬‬ ‫ت�شمن مطال ��ب ااأهاي بامحافظة عل ��ى امنازل ااأثري ��ة وتطويرها‪ ،‬وكانت‬ ‫�شور امنزل الذي تعر�ض حادث احريق من �شمن التقرير امذكور‪.‬‬

‫ت�شب ��ب عطل كهربائي م�ش ��اء اأم�ض‬ ‫ي اأغ ��اق امرك ��ز ال�شحي بح ��ي الدخل‬ ‫امحدود بجزيرة تاروت‪.‬‬ ‫واأدى العط ��ل اإى توق ��ف ع ��اج‬ ‫امر�ش ��ى ي امرك ��ز‪ ،‬وغ ��ادروا منه دون‬ ‫تلق ��ي الع ��اج‪ ،‬وق ��ال اأح ��د ام�شرف ��ن‪:‬‬ ‫ا�شطررن ��ا اإغ ��اق امرك ��ز ال�شح ��ي‬

‫ل�شعوب ��ة ع ��اج امر�ش ��ى لع ��دم وج ��ود‬ ‫كهرباء م ��ن م�شدر اآخر‪ .‬م ��ن جهته‪ ،‬قال‬ ‫م�ش ��رف الط ��وارئ ب�شركة الكهرب ��اء ا َّإن‬ ‫العداد الذي يغذي امركز �شليم وا يوجد‬ ‫اأي خلل بالن�شبة ل�شركة الكهرباء‪ ،‬وقال ‪:‬‬ ‫قمنا بالتاأك ��د من جميع خطوط الكهرباء‬ ‫اخا�ش ��ة بامركز والتي ت�ش ��ل من غرفة‬ ‫الكهرب ��اء‪ ،‬وجدنا اأنه ��ا �شليمة وا يوجد‬ ‫فيها خلل‪.‬‬

‫�للومينا ي جرى �ل�شرف‬

‫(�ل�شرق)‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�شعودي‬ ‫ت�شب ��ب قائد مركبة من نوع جيب � اندك ��روزر � ي حادثة مركبة‬ ‫اأخرى من نوع � لومينا � و�شقوطها ي جرى لت�شريف امياه‪ .‬وهرب‬ ‫قائد امركبة‪ ،‬وذلك على طريق منفذ الدرة ي حافظة حقل‪ ،‬ونقل قائد‬ ‫� اللومينا � اإى ام�شت�شفى جراء تعر�شه لبع�ض الكدمات‪ ،‬فيما اأ�شارت‬ ‫م�ش ��ادر اإى اأن �شب ��ب احادثة عك�ض ال�شر من �شائ ��ق الاند كروزر‬ ‫للو�شول اإى حطة الوقود ي اجهة امقابلة‪.‬‬

‫إخماد حريق مدرسة متوسطة في أملج‬

‫صيد الكاميرا‬

‫خرافات الشباب ‪!.‬‬

‫بريدة‪ ،‬ااأح�شاء ‪ -‬طارق النا�شر‪ ،‬اإبراهيم امرزي‬

‫تفاع ��ل جموعة م ��ن ال�شب ��اب ي مدين ��ة بري ��دة وحافظة‬ ‫ااأح�ش ��اء م ��ع عدد من الدع ��وات وااإ�شاعات الت ��ي �شبهها البع�ض‬ ‫ب � � «اخرافات» عن وج ��ود «جن واأ�شباح» داخ ��ل مبنين اأ�شيع عن‬ ‫وجوده ��م فيها‪ ،‬ااأول ي مبنى دار ا إاي ��واء امهجور منذ اأكر من‬ ‫ع�شرين �شنة‪ ،‬الذي �شهد اإ�شعاا للحريق بداخله من قبل جموعة‪،‬‬ ‫وااآخر ي اأحد امنازل امهجورة ي خب اجطيلي جنوب بريدة‪،‬‬ ‫حي ��ث م �شب ��ط ثاث ��ة �شب ��ان وجموع ��ة اآخري ��ن ي ااأح�شاء‪،‬‬ ‫وخم�شة اأ�شخا�ض ي بريدة من اأثاروا هذه «اخرافات»‬

‫�حريق من �لد�خل بعد �إخماده‬

‫( �ل�شرق )‬

‫اأملج ‪ -‬طال العنزي‬

‫متجمهرون �أمام مبنى ي مدينة بريدة‬

‫حرر «�ل�شرق» ي موقع �حريق‬

‫�لدفاع �مدي �أمام مبنى د�ر �لإيو�ء بالأح�شاء ( �ل�شرق )‬

‫اأخم ��دت فرق الدف ��اع امدي ي حافظ ��ة اأملج اأم� ��ض‪ ،‬حريق ًا اندلع‬ ‫ي مطب ��خ متو�شطة ااإمام حمد بن �شعود‪ .‬وكانت امدر�شة خالية مام ًا‬ ‫م ��ن الطاب وقت وقوع احريق‪ ،‬وذلك بعد تلقيه ��ا باغ ًا من امدر�شة اإثر‬ ‫ت�شاعد ال�شنة النار‪ ،‬و�شاهم التجاوب ال�شريع من الدفاع امدي ي اإخماد‬ ‫احريق بوقت قيا�شي ‪.‬‬


‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫سري‬ ‫للغاية‬

‫الجامعة تحتفي بتخريج ‪ 325‬طالب ًا وطالبة منهم ‪ 57‬سعوديا‬

‫العوهلي‪ :‬انتهاء مرحلة الدراسات لمدينة الملك عبداه الطبية بجامعة الخليج‬ ‫امنامة ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫رهام العليط‬

‫ا أحد يسعى‬ ‫أمركتك طال‬ ‫عمرك‬ ‫ف� � ��ي الأرب � �ع � �ي � �ن � �ي� ��ات‬ ‫و�� �س� �ل ��ت ب �ع �ث��ة ع �� �س �ك��ري��ة‬ ‫اأم��ري �ك �ي��ة اإل� ��ى ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫لتدريب الجي�ض ال�سعودي‬ ‫من قبل الجي�ض الأمريكي‪،‬‬ ‫وقد قدمت الوليات المتحدة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ق��ر� �س � ًا ط��ائ��ا‬ ‫لل�سعودية‪ ،‬وو��س��ل اأي�سا‬ ‫وف ��د اأم��ري �ك��ي متخ�س�ض‬ ‫للن�سح في الري ال�سعودي‪،‬‬ ‫وت�ح���س�ي��ن واح� ��ة ال �خ��رج‪،‬‬ ‫وف ��ي الأرب �ع �ي �ن �ي��ات اأي���س��ا‬ ‫وق �ع��ت ات �ف��اق �ي��ات دف��اع �ي��ة‬ ‫ب�ي��ن ال���س�ع��ودي��ة واأم��ري �ك��ا‪،‬‬ ‫و�سفقات بيع الأ�سلحة بين‬ ‫الطرفين‪ ..‬هل تعتقد عزيزي‬ ‫القارئ اأن تلك الت�سحيات‬ ‫و»ال �� �ّ�س ��خْ ��رة» وال�ت���س�خ�ي��ر‬ ‫ف�سل اأو عمل خيري مث ًا؟!‬ ‫ب � ��ل اإن� � � ��ه ال �م �� �س��ال��ح‬ ‫الم�ستركة يا �سادة‪ ..‬فنحن‬ ‫ف ��ي ح��اج��ة اإل � ��ى ال �خ �ب��رات‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‪ ،‬وه ��م في‬ ‫حاجة اإلى النفط‪.‬‬ ‫ُي� ��ذك� ��ر اأن � � ��ه ف� ��ي ع ��ام‬ ‫‪ 1919‬ت ��وت ��رت ال �ع��اق��ات‬ ‫ال � ��دول� � �ي � ��ة ب � �ي ��ن اأم ��ري � �ك ��ا‬ ‫وب��ري �ط��ان �ي��ا ح� ��ول ال� ��دول‬ ‫التي تحتوي مخزونا نفطيا‬ ‫كبيرا وح�سل الخاف على‬ ‫ا�ستثمار النفط في العراق!‬ ‫ك � �م� ��ا ل ي � ��ذك � ��ر اأن‬ ‫��س�ب��ب ال�ت�ن��اف����ض وال �ع��داوة‬ ‫الأزل� �ي ��ة ب�ي��ن ال�ب��ري�ط��ان�ي�ي��ن‬ ‫والأم ��ري �ك ��ان ه��م ال �ع��رب‪..‬‬ ‫ع �ف��وا اأق �� �س��د ال �ن �ف��ط عند‬ ‫ال� � �ع � ��رب‪ ،‬ت� �ل ��ك ال � � � ��دول ل‬ ‫تبحث اإل ع��ن م�سلحتها‪،‬‬ ‫خ���س��و��س��ا الق �ت �� �س��ادي��ة‪،‬‬ ‫وعلى ذل��ك تن�ض ال�سيا�سة‬ ‫ال��دول �ي��ة ‪ -‬اأع �ت �ق��د ‪ -‬على‬ ‫اأن «ال �م �� �س �ل �ح��ة اأول» ثم‬ ‫الإن �� �س��ان �ي��ة ث ��م ال �ع��اق��ات‬ ‫الدبلوما�سية ثم وث��م وث��م‪..‬‬ ‫ف��ي الحقيقة اأ�سحك كثيرا‬ ‫ع �ن��دم��ا اأت� ��ذك� ��ر اأن ح��رب‬ ‫ال �ق��وت �ي��ن ال �ع �ظ �م �ي �ي��ن ه��ي‬ ‫الأرا�سي العربية‪.‬‬ ‫يدعي العرب اأن الغرب‬ ‫واأم��ري�ك��ا ت�ستهدفنا ف�ك��ر ًا‪،‬‬ ‫وت � �غ� ��زوا ع �ق��ول �ن��ا وك �اأن �ن��ا‬ ‫ال �ع��رب «�سغلهم ال���س��اغ��ل»‬ ‫وكاأنما لي�ض لديهم �سوانا!‬ ‫وق ��د ت ��رك ��وا ك ��ل اأب �ح��اث �ه��م‬ ‫وتقدمهم و�سيا�ساتهم جانبا‬ ‫وتفرغوا لنا‪ ( ،‬نحن نوؤمن‬ ‫جد ًا بنظرية الموؤامرة ونكفر‬ ‫جد ًا بظاهرة العولمة)‪.‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫ل ت �ع �ت �ق��د ي ��ا ع��زي��زي‬ ‫العربي اأن اأمريكا ت�ستهدفك‬ ‫وت�ستهدف عقلك ال�سغير اأو‬ ‫اأن�ه��ا ت�سعى لأم��رك�ت��ك طال‬ ‫عمرك‪.‬‬ ‫‪reham.alolait@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫خريجة تت�سلم وثيقتها من وزير الربية البحريني‬

‫(ال�سرق)‬

‫ك�ش ��ف رئي� ��س جامع ��ة اخلي ��ج‬ ‫العرب ��ي الدكت ��ور خال ��د العوهلي عن‬ ‫انته ��اء مرحل ��ة الدرا�ش ��ات مدينة املك‬ ‫عبدالله الطبية‪ ،‬افتا اإى توقيع مذكرة‬ ‫تفاهم م ��ع اجهات امعني ��ة ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬وحديدا �شندوق‬ ‫التنمية ال�شع ��ودي‪ ،‬ال ��ذي اأوكلت اإليه‬ ‫مهمة مويل ام�ش ��روع خال ال�شهرين‬ ‫امقبلن‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأو�ش ��ح وزير الربية‬ ‫والتعليم ي ملك ��ة البحرين الدكتور‬ ‫ماجد النعيمي‪ ،‬اأن اجامعة مقبلة على‬ ‫نقلة نوعية بدعم قادة جل�س التعاون‬

‫اخليجي والكرا�شي ااأكادمية‪ ،‬ومن‬ ‫خال مكرمة خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اإن�شاء‬ ‫مدين ��ة طبي ��ة‪ ،‬بااإ�شاف ��ة اإى ااأر� ��س‬ ‫الت ��ي خ�ش�شها ملك البحري ��ن حمد اآل‬ ‫خليفة امقدرة مليون مر مربع‪ ،‬التي‬ ‫�شت�شهم ي تخريج العديد من الكفاءات‬ ‫الت ��ي �شتعم ��ل ي اخلي ��ج‪ .‬ج ��اء ذلك‬ ‫خال احتفال اجامعة بتخريج الفوج‬ ‫الثامن من طلبتها الدار�شن ي كليتي‬ ‫الط ��ب والعل ��وم الطبي ��ة والدرا�ش ��ات‬ ‫العليا اأم�س‪ ،‬بح�شور عدد من ال�شفراء‬ ‫اخليجي ��ن ي ملك ��ة البحري ��ن‬ ‫واأع�شاء جل�س اأمناء اجامعة وكبار‬ ‫رج ��اات القط ��اع الطب ��ي والتعليم ��ي‬

‫وال�شلكالدبلوما�شي‪.‬‬ ‫وي ذات ال�شي ��اق اأك ��د املح ��ق‬ ‫الثق ��اي ي �شف ��ارة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن مملك ��ة البحري ��ن الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه الزه ��راي‪ ،‬اأن اخريج ��ن‬ ‫ال�شعودين بلغ عددهم ‪ 57‬طبيب ًا خال‬ ‫العام الدرا�ش ��ي ‪ ،2011 - 2010‬بينما‬ ‫بلغ ط ��اب الدرا�شات العلي ��ا ‪ 43‬طالب ًا‬ ‫وطالبة ي ثمانية تخ�ش�شات‪.‬‬ ‫وق ��ال العوهل ��ي اإن العمل بداأ ي‬ ‫مرك ��ز الط ��ب اجامع ��ي‪ ،‬وا�شف ��ا اإياه‬ ‫بنواة مدينة املك عبدالله الطبية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ت�شغيله �شيتم من‬ ‫قبل ‪ 250‬موظف ًا ما بن طبيب واإداري‪،‬‬ ‫و�شيحتوي على ‪ 51‬عيادة‪ ،‬وكذلك على‬

‫غرفت ��ن للعملي ��ات و‪12‬غرف ��ة تنوم‬ ‫لليوم الواحد ومركز للتحاليل الطبية‬ ‫امتكاملة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأفاد اأن افتتاحه ر�شميا �شيكون‬ ‫ي �شبتم ��ر امقب ��ل‪ ،‬واأن ت�شغيل ��ه‬ ‫جريبيا �شيك ��ون خ ��ال ال�شهر امقبل‬ ‫بعد و�ش ��ول الكادر الطب ��ي امكون من‬ ‫‪ 45‬ف ��ردا ي امرحل ��ة ااأوى‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫جهيز جمي ��ع العي ��ادات‪ ،‬واأنه يجري‬ ‫تركيب اأجهزة اأ�شعة متطورة واأجهزة‬ ‫خرية‪ .‬واأ�شاف اأن اجامعة م�شروع‬ ‫خليجي م�شرك لنه ��ل العلوم والتفرد‬ ‫بالتخ�ش�ش ��ات الن ��ادرة والدرا�ش ��ات‬ ‫وااأبح ��اث وق�شاي ��ا امي ��اه والطاق ��ة‬ ‫والبيئة‪.‬‬

‫رئيس مجلس التدريب يستمع لمطالبهن‪ ..‬ويؤكد «النص كم» مرفوض‬

‫طالبات «تقني تبوك»‪ :‬حرارة المبنى أرهقتنا ‪ ..‬وأوضاع النظافة سيئة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‪ ،‬هدى‬ ‫اليو�شف‬ ‫وعد رئي� ��س جل�س التدريب‬ ‫التقني وامهن ��ي ي تبوك علي اآل‬ ‫عامر طالبات امعه ��د التقني برفع‬ ‫مطالباته ��ن‪ ،‬بخ�شو� ��س توف ��ر‬ ‫بع�س ااحتياج ��ات‪ ،‬اإى اجهات‬ ‫امخت�ش ��ة للنظ ��ر ي اإمكاني ��ة‬ ‫توفره ��ا‪ ،‬وذلك خ ��ال خاطبته‬ ‫اأم� ��س ع ��ددا منه ��ن اإث ��ر جمعهن‬ ‫اأم ��ام امعه ��د للمطالب ��ة بالنظ ��ر‬

‫ي م�شكاته ��ن وحله ��ا‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫معاناته ��ن م ��ن ح ��رارة ااأج ��واء‬ ‫داخل امبنى وع ��دم وجود اأجهزة‬ ‫للتكييف و�شعف النظافة‪.‬‬ ‫وق ��ال اآل عامر ل�»ال�ش ��رق» اإن‬ ‫حافظ اموؤ�ش�شة العامة للتدريب‬ ‫التقني وامهني علي الغفي�س وجه‬ ‫بحل مطال ��ب الطالب ��ات ال�شريعة‬ ‫ي مدة اأق�شاها اأ�شبوعا‪ ،‬اإذا كانت‬ ‫تلك واقعية وفعلية‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪»:‬وقفن ��ا على جمع‬ ‫الطالبات وا�شتمعنا اإى مطالبهن‬

‫الت ��ي تنوع ��ت م ��ا ب ��ن امقبول ��ة‬ ‫مو�شوع ��ا وغر امقبول ��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫امطالبة بخف� ��س اأ�شعار الوجبات‬ ‫ي امعهد‪ ،‬وتغي ��ر امبنى‪ ،‬ومنها‬ ‫مطالب ��ات اأخ ��رى ا تتف ��ق م ��ع‬ ‫�شيا�شة التعليم ي امملكة‪ ،‬ومنها‬ ‫امطالب ��ة بتاأخ ��ر توقي ��ت دخول‬ ‫امحا�شرات‪ ،‬وامطالب ��ة بال�شماح‬ ‫بزي ذي اأكمام ق�شرة»‪ .‬ولفت اإى‬ ‫اأنه �شيت ��م قريبا نقل الطالبات اإى‬ ‫امبن ��ى اجديد والطالب ��ات لديهن‬ ‫علم بذلك‪.‬‬

‫م ��ن جهته ��ن اأك ��دت بع� ��س‬ ‫الطالبات ومنه ��ن (م ‪ .‬ن) و(و‪ .‬ر)‬ ‫ل�»ال�شرق» اأنهن يعانن كل عام من‬ ‫�شدة اح ��ر‪ ،‬فامبن ��ى ا تتوفر فيه‬ ‫مظات وا اأجه ��زة تكييف تقيهن‬ ‫تلك احرارة‪ ،‬م�شرات اإى �شعف‬ ‫النظاف ��ة ابت ��داء م ��ن الكافتري ��ا‬ ‫وانتهاء بكامل امبنى‪.‬‬ ‫واأك ��دن اأنهن رفع ��ن مطالبهن‬ ‫اإى ام�ش� �وؤوات ي امعه ��د‪ ،‬لكنها‬ ‫قوبل ��ت بالرف� ��س وع ��دم امبااة‪،‬‬ ‫على حد تعبرهن‪.‬‬

‫عدد من الطالبات اأمام امعهد‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف العروي)‬

‫العقا‪ :‬اانتقال لمبنى المعهد الجديد قريب ًا‪ ..‬وسنتعامل مع التجمع بواقعية‬ ‫تبوك‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫اأك ��د نائ ��ب حاف ��ظ اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي الدكت ��ور حم ��د‬ ‫العقا‪ ،‬ال ��ذي كان موج ��ود ًا اأم� ��س ي تبوك‪،‬‬ ‫ل�»ال�شرق» اأنه ��م تق�شوا حقيقة جمع طالبات‬ ‫امعه ��د التقن ��ي ووج ��دوا اأن هن ��اك بع� ��س‬ ‫امطالبات امنطقية‪ ،‬ومنها ما يتعلق بالوجبات‬ ‫والكافتريا‪ ،‬وبع�شها غر منطقي‪» :‬نحن ااآن‬ ‫ي زي ��ارة للمعهد‪ ،‬و�شنطل ��ع على كل ما حدث‬ ‫ومن ثم �شتعامل مع ااأمر بكل واقعية»‪.‬‬

‫د‪.‬العقا يتحدث للزميل ناعم ال�سهري اأم�ض‬

‫وقعت اتفاقية تعاون علمي مع جامعة كانازاوا اليابانية‬

‫جامعة الملك فيصل تعتمد برنامجين‬ ‫للماجستير في كلية علوم الحاسب‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‪ ،‬وليد الفرحان‬ ‫اعتمد جل� ��س اإدارة جامعة املك‬ ‫في�ش ��ل بااأح�شاء‪ ،‬ي جل�شته الثامنة‪،‬‬ ‫للعام اجامعي ‪1433-1432‬ه�‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫ماج�شتر برناجي »علوم احا�شب» و‬ ‫»نظ ��م امعلوم ��ات باحا�ش ��ب ااآي»‪،‬‬ ‫امقدم ��ن م ��ن كلي ��ة عل ��وم احا�ش ��ب‬ ‫وتقنية امعلومات باجامعة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح عمي ��د كلي ��ة عل ��وم‬ ‫احا�ش ��ب وتقنية امعلوم ��ات الدكتور‬ ‫خالد ب ��ن عبدامح�شن بورقه‪ ،‬اأن هذين‬ ‫الرناج ��ن‪ ،‬امت ��داد لبكالوريو� ��س‬ ‫عل ��وم احا�ش ��ب‪ ،‬وين ��درج �شمنهم ��ا‬ ‫برناج ��ان للماج�شت ��ر هم ��ا‪ :‬ام�ش ��ار‬ ‫البحث ��ي وم�ش ��ار امق ��ررات‪ ،‬فالطالب‬

‫اأو الطالب ��ة اإم ��ا اأن يدر� ��س امق ��ررات‬ ‫وينته ��ي بح�شوله على اماج�شتر‪ ،‬اأو‬ ‫يدر�س جزء ًا من امقررات وينجز بحث ًا‬ ‫للح�ش ��ول على اماج�شت ��ر‪� ،‬شواء ي‬ ‫علوم احا�ش ��ب اأو ي نظم امعلومات‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى حاج ��ة �ش ��وق العم ��ل‬ ‫الكب ��رة له ��ذا التخ�ش� ��س‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى حاج ��ة الكلي ��ة ذاتها خريجيها ي‬ ‫الدرا�شات العليا‪� ،‬شواء ي اماج�شتر‬ ‫اأو الدكت ��وراة‪ ،‬اإث ��راء الكلي ��ة بالكادر‬ ‫الوطني امتميز امتخ�ش�س‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن جل� ��س التعليم العاي‬ ‫واف ��ق عل ��ى برناج ��ي اماج�شت ��ر‪،‬‬ ‫وعلى ااأعداد امقرحة للدرا�شة‪ ،‬وهي‬ ‫ع�ش ��رون طالب� � ًا وطالبة ل ��كل برنامج‪،‬‬ ‫اعتب ��ارا م ��ن مطل ��ع الع ��ام الدرا�ش ��ي‬

‫امقب ��ل‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الكلي ��ة م�شتع ��دة‬ ‫لتوف ��ر كافة امتطلب ��ات الدرا�شية‪ ،‬من‬ ‫تاأم ��ن الكت ��ب الدرا�شي ��ة‪ ،‬وا�شتقطاب‬ ‫هيئة اأع�شاء تدري�س ميزين‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى زار مدي ��ر‬ ‫اجامع ��ة الدكت ��ور يو�ش ��ف بن حمد‬ ‫اجن ��دان‪ ،‬دولة الياب ��ان موؤخر ًا‪ ،‬حيث‬ ‫وقع من خ ��ال زيارت ��ه اتفاقية تعاون‬ ‫علم ��ي مع جامع ��ة كان ��ازاوا اليابانية‪،‬‬ ‫وت�شمن ��ت ااتفاقي ��ة التع ��اون ب ��ن‬ ‫اجامعت ��ن ي ج ��اات التعلي ��م‬ ‫والبح ��ث العلم ��ي والتدري ��ب وتنظيم‬ ‫اللق ��اءات العلمي ��ة وتب ��ادل امعلومات‬ ‫والتب ��ادل الطاب ��ي‪ ،‬كم ��ا بح ��ث مدير‬ ‫اجامع ��ة ج ��اات التع ��اون والتبادل‬ ‫العلم ��ي وامعري مع ع ��دد من مديري‬

‫التكنولوجيا تعيد‬ ‫الكبار شباب ًا‬

‫اخر ‪ -‬يارا زياد‬

‫التقط ��ت عد�ش ��ة »ال�شرق»‬ ‫حرفي ًا م�شارك ًا ي معر�س »رغم‬ ‫ااإعاق ��ة اإبداعاتنا ب ��ا حدود»‪،‬‬ ‫ي جم ��ع الرا�ش ��د ي اخر‪،‬‬ ‫يقطع عمل ��ه لروؤية ما جاءه ي‬

‫احري يقلب �سفحات جواله‬

‫(ت�سوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫واأ�شار اإى اأن هناك امبنى اجديد للكلية‬ ‫ي تب ��وك �شبه جاه ��ز و�شيت�شل ��م خال فرة‬ ‫قريب ��ة‪ ،‬وتب ��داأ في ��ه الدرا�شة مع مطل ��ع العام‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬وهو على اأعلى م�شتوى من التجهيز‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأنه ي مثل هذا احاات ا تف�شل‬ ‫اإدارة ام�شروعات على عمل ح�شينات و�شرف‬ ‫مبال ��غ كب ��رة على مبن ��ى �شيتم اانتق ��ال منه‬ ‫قريب ��ا‪ ،‬اإا اإذا كانت ي طور ااحتياج الفعلي‬ ‫وهذه �شيتم توفرها ب�شكل �شريع‪.‬‬ ‫واأ�شاف اإن امعلومات التي و�شلتهم من‬ ‫اإدارة امعه ��د توؤكد اأن ااأمور ي امعهد جيدة‪،‬‬

‫وهن ��اك �شالة وقاعة وكافتري ��ا جاهزة وهو‬ ‫عك� ��س ماتطال ��ب به الطالب ��ات‪ ،‬اأم ��ا ما يتعلق‬ ‫بالتدري ��ب والتعليم والنظ ��ام واالتزام‪ ،‬فهذا‬ ‫اأمور ا مكن ام�شا�س بها فهي موؤثرة و�شلوك‬ ‫ينعك�س على امتدرب‪.‬‬ ‫ولفت ��ت اإى اأنه ا ي�شتعب ��د وجود بع�س‬ ‫الدوافع التي و�شفه ��ا‪ ،‬بالفو�شوية‪ ،‬افتا اإى‬ ‫اأن اموؤ�ش�ش ��ة فتح ��ت حقيق ��ا‪ ،‬و�شيت ��م اتخاذ‬ ‫اإج ��راءات بح ��ق كل من يت�شب ��ب ي مثل هذه‬ ‫ااأعم ��ال‪� ،‬ش ��واء كان م ��ن اجه ��از ااإداري اأو‬ ‫التدريبي اأو التعليمي‪ ،‬اأو متدربات‪.‬‬

‫تدشين برنامج «جوات سامة المرضى‬ ‫الدورية» بمستشفى الملك فهد بالهفوف‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫د�ش ��ن م�شت�شف ��ى املك فه ��د بالهفوف برنام ��ج »جوات‬ ‫�شامة امر�ش ��ى الدورية » اأم�س‪ ،‬بح�ش ��ور مدير ام�شت�شفى‬ ‫الدكت ��ور حمد ب ��ن خالد العب ��د العاي‪ .‬وياأت ��ي تد�شن هذا‬ ‫الرنام ��ج ال ��ذي تنظم ��ه اإدارة �شام ��ة امر�ش ��ى بهدف عمل‬ ‫ج ��وات تفقدي ��ة دورية لاطاع على م ��دى االتزام بتطبيق‬ ‫معاير �شامة امر�شى امتفق عليها ي ال�شيا�شات ااإجرائية‬

‫من قب ��ل ام�شت�شف ��ى‪ .‬واأو�شح مدي ��ر اإدارة �شام ��ة امر�شى‬ ‫الدكت ��ور حمد امم ��ن‪ ،‬اأن اجوات �شتك ��ون دورية معدل‬ ‫جول ��ة واح ��دة اأ�شبوعي� � ًا‪ ،‬حي ��ث م ااتفاق عل ��ى جدولتها‬ ‫وتن�شي ��ق زي ��ارة ااأق�ش ��ام وااأجنح ��ة الت ��ي تك ��ون فر� ��س‬ ‫ح�شينها عالية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اإدارة �شام ��ة امر�شى �شرف ��ع نتائج اجولة‬ ‫لاأق�شام امعني ��ة لو�شعهم ي اإطار متابع ��ة نتائج اجوات‬ ‫واختيار فر�س التح�شن على اأ�شا�شها‪.‬‬

‫بدء حملة محو اأمية في ضباء‪ ..‬وإقبال كبير من الدارسين‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫انطلقت اأم�س ي تبوك‪ ،‬فعاليات حملة حو ااأمية التي‬ ‫اأطلقته ��ا وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬باإ�شراف مكت ��ب الربية‬ ‫والتعلي ��م ي �شب ��اء‪ ،‬وذلك ي ق ��رى اأ�ش ��واق ونابع و�شغب‬ ‫والبديعة واأبو العجاج والدي�شة‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر امكتب امدي ��ر التنفي ��ذي الدكت ��ور عبدالله‬ ‫ال�شري ��ف ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬اإن احملة قامت اأم� ��س ااأول بت�شجيل‬ ‫اأ�شماء الدار�شن والراغبن ي االتحاق بالف�شول الدرا�شية‪،‬‬ ‫وا�شتكم ��ال ااأعمال ااإدارية والتعريفي ��ة باحملة‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى توزي ��ع الكت ��ب واإقام ��ة بع� ��س امحا�ش ��رات التعريفي ��ة‬ ‫باحملة‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�شريف اأن احملة �شه ��دت اإقباا كبرا‪ ،‬حيث م‬ ‫ت�شجيل اأعداد كبرة من الدار�شن‪ ،‬وازال الت�شجيل م�شتمرا‪،‬‬ ‫ويتوقع اأن تكون احملة من اأجح احمات من خال ما يقدم‬ ‫فيها م ��ن برامج تعليمي ��ة واجتماعي ��ة واإر�شادية ي ختلف‬ ‫امجاات ما ينا�شب اأهاي تلك القرى‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن احمل ��ة زودت بجمي ��ع احتياجاته ��ا م ��ن‬ ‫العامل ��ن م ��ن كادر تعليم ��ي وطب ��ي وبيط ��ري‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫م�شاركة ال�شوؤون ااإ�شامية وال�شوؤون ااجتماعية‪.‬‬

‫مامح‬

‫عايض بن مساعد‬

‫تريليون ريال فقط‪:‬‬ ‫مرض المشروعات‬ ‫المتعثرة!‬ ‫ي � �ب� ��دو ا ّأن ال� �م ��واط ��ن‬ ‫ال���س�ع��ودي‪ ،‬ول�ك�ث��رة م��ا ي�ق��راأ‬ ‫وي�سمع ع��ن الأرق ��ام الفلكية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ُت �ق��در ب�ه��ا تكلفة بع�ض‬ ‫الم�سروعات الحكومية‪ ،‬التي‬ ‫يحتاج لمعرفتها وقراءتها اإلى‬ ‫م���س��اع��دة خ��ا��س��ة م��ن خ�ب��راء‬ ‫ال��ري��ا� �س �ي��ات‪ ،‬وع �ل �م��اء الفلك‬ ‫والق �ت �� �س��اد‪� ،‬سي�سارع ع ّما‬ ‫ق��ري��ب لإب� ��اغ ه�ي�ئ��ة مكافحة‬ ‫ال� �ف� ��� �س ��اد ع� �ن ��دم ��ا ي� � ��رى اأن‬ ‫م �� �س��روع � ًا ح�ك��وم�ي� ًا ل ت�سل‬ ‫تكلفته اإل ��ى (ع �� �س��رة) اأرق� � ٍ�ام‬ ‫على الأق ��ل! ال�ف��ائ��دة الوحيدة‬ ‫التي ع��ادت على المواطن من‬ ‫اإعان تلك الأرقام المخيفة‪ ،‬اأنه‬ ‫ا�سطر اإل��ى مراجعة معلوماته‬ ‫في الريا�سيات‪ ،‬بل ا ّإن بع�ض‬ ‫المواطنين اأ�سبح يبحث عن‬ ‫دورات متخ�س�سة في ق��راءة‬ ‫ٍ‬ ‫الأعداد ال�سخمة‪ ،‬ليتواكب مع‬ ‫ط�ف��رة تكاليف الم�سروعات‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ي�ت��وق��ع اأن ت�سل قريب ًا‬ ‫اإل� ��ى ال �ع��دد (ج ��وج ��ول) وه��و‬ ‫عبارة عن الرقم واحد واأمامه‬ ‫م��ائ��ة ��س�ف��ر‪ ،‬ورب �م��ا ت�ت�ج��اوز‬ ‫ه��ذا ال �ع��دد اإل ��ى الأع �ل��ى منه‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ال�م��واط��ن ال��رج��وع اإل��ى‬ ‫المراجع العلمية‪ ،‬وا�ست�سارة‬ ‫ال �م �ت �خ �� �س �� �س �ي��ن‪ ،‬ول ع ��زاء‬ ‫ل�ل�ك���س��ال��ى ف��ي ال��ري��ا� �س �ي��ات!‬ ‫ال �م �وؤل��م ف��ي الأم� ��ر ا ّأن بع�ض‬ ‫الم�ساريع ذات الأرقام المهولة‬ ‫بمر�ض مزمن ي�سمى‬ ‫تُ�ساب ٍ‬ ‫(مر�ض التعثر)‪ ،‬وهذا المر�ض‬ ‫ُي �� �س �ن��ف � �س �م��ن الأم� ��را�� ��ض‬ ‫ال�م�ع��دي��ة و��س��ري�ع��ة الن�ت���س��ار‪،‬‬ ‫فما اإن ي�ب��داأ الم�سروع حتى‬ ‫ي �ت �ع �ث��ر‪ ،‬واإن ل ��م ي�ت�ع�ث��ر وت��م‬ ‫اإن� �ج ��ازه؛ ف�سيخرج م�سوه ًا‬ ‫ك�سيح ًا‪ ،‬ق��د يحتاج لل�سيانة‬ ‫منذ اليوم الأول ل�ستخدامه!‬ ‫م ��ن ال �� �س��واه��د ع �ل��ى خ �ط��ورة‬ ‫(م��ر���ض تعثر الم�ساريع)‪ ،‬ما‬ ‫ورد في �سحيفة «ال�سرق» على‬ ‫ل���س��ان رئ�ي����ض مجل�ض اإدارة‬ ‫الجمعية ال�سعودية للهند�سة‬ ‫المدنية؛ ال��ذي اأ��س��ار اإل��ى اأن‬ ‫تعثر الم�سروعات الحكومية‬ ‫قد تخطى المعدلت المقبولة‪،‬‬ ‫كما اأو�سح ا ّأن اإجمالي تكلفة‬ ‫الم�ساريع الحكومية المتعثرة‬ ‫خال الأعوام الأربعة الما�سية‬ ‫ُي �ق��در بنحو (ت��ري�ل�ي��ون) ري��ال‬ ‫(ال �� �س��رق‪ ،‬ال �ع��دد ‪ 162‬م��اي��و‬ ‫‪� :2012‬ض‪ .)4‬ول �ل �ع �ل��م ف �‬ ‫(التريليون) يعني األف مليار‪،‬‬ ‫اأو م �ل �ي��ون م �ل �ي��ون‪ ،‬وي�م�ك��ن‬ ‫ك�ت��اب�ت��ه ب��و��س��ع ال��رق��م واح��د‬ ‫واأمامه (‪� )12‬سفر ًا فقط‪ ،‬لذلك‬ ‫فا داع للقلق‪ ،‬وك��ل تريليون‬ ‫واأنتم بخير!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫م�سن بد أا يتعلم مبادئ القراءة والكتابة‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


‫مواطنو عريعرة يملكون صكوك ًا شرعية‪ ..‬ومحرومون من البناء‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬مبخوت امري‬

‫طال ��ب اأهاي مركز عريعرة وامراكز امجاورة لها‪ ،‬ي حافظة‬ ‫الأح�ضاء‪ ،‬من ام�ضوؤولن توقيف الرهن على اأ�ضحاب الأرا�ضي‪ ،‬التي‬ ‫ح�ضلت على قرو�ض عقارية‪ ،‬من اأجل بناء بيوت تبعدهم عن طمع‬ ‫وج�ضع اأ�ضحاب الإيجارات‪ ،‬الذين يقومون برفع الإيجار �ضنوي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن عبدالرحمن العجم ��ي‪« :‬اأملك قطع ��ة اأر�ض ي‬ ‫خطط ج ��ودة‪ ،‬وا�ضتب�ضرت خ ��ر ًا حن منحني �ضن ��دوق التنمية‬

‫الع ��ام اما�ضي قر�ض� � ًا عقاري ًا‪ ،‬وعن ��د ذهابي لانتهاء م ��ن اإجراءات‬ ‫ا�ضتام ال�ضك‪ ،‬وقب�ض اأول دفعة مالية من �ضندوق التنمية العقاري‬ ‫لبناء بيت العمر‪ ،‬فاجاأي اموظف بالقول اإن هذا امخطط م اإيقاف‬ ‫البناء علي ��ه‪ ،‬وذلك لوجود درا�ضة على اإبعاد ال�ضك الأ�ضا�ضي امفرغ‬ ‫منه ا�ضتمرت مدة �ضبع �ضنوات»‪ .‬وحدث امواطن نا�ضر بن جع�ضة‬ ‫قائ � ً�ا «م اإعفاء والدي من قر�ض ال�ضن ��دوق منزله الواقع ي مركز‬ ‫اأم الع ��راد‪ ،‬وحن مراجعتي لف ��ك الرهن من والدي امتوفى‪ ،‬فاجاأي‬ ‫كات ��ب الع ��دل اأن امخطط ل مك ��ن اإفراغه حن النته ��اء من بع�ض‬

‫الإ�ضكالي ��ات الواقع ��ة بن كتاب ��ة الع ��دل ووزارة ال�ض� �وؤون البلدية‬ ‫والقروية»‪ ،‬م�ضيف ًا اأن امنزل ي ال�ضنة اما�ضية و�ضل اإى قيمة مالية‬ ‫وعب امواطن‬ ‫كبرة‪ ،‬والع ��ام احاي نزل اإى ن�ضف القيمة امالية‪ .‬ر‬ ‫را�ض ��د بن مبارك ال�ضبيلي عن معانات ��ه ي ا�ضتخراج رخ�ضة البناء‬ ‫م ��ن البلدية‪ ،‬وموافق ��ة �ضركة الكهرباء‪ ،‬بعد اإق ��رار القر�ض العقاري‬ ‫امنتظ ��ر ل� ‪� 18‬ضن ��ة‪ ،‬لكن اأمل مليك منزل حطم عل ��ى اأبواب كتابة‬ ‫ع ��دل امحافظة‪ ،‬الذين رف�ضوا رهن الأر� ��ض لعامن متتالين‪ .‬يذكر‬ ‫اأن امخطط ��ات العقاري ��ة م اعتمادها م ��ن وزارة ال�ض� �وؤون البلدية‬

‫والد امواطن را�شد بن مبارك ال�شبيلي‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫عقل‬ ‫وقلب‬

‫والقروي ��ة ي ع ��ام ‪1403‬ه�‪ ،‬ويوج ��د فيها بيوت مرهون ��ة ل�ضالح‬ ‫�ضن ��دوق التنمية منذ ع ��ام ‪1404‬ه�‪ ،‬ي حن م اإيق ��اف الرهن قبل‬ ‫�ضب ��ع �ضنوات تقريب ًا‪ ،‬كما تقع امخطط ��ات التي حتوي على ‪4150‬‬ ‫قطعة �ضكنية‪ ،‬ي مراكز حيوية ومتقاربة على طرق رئي�ضة‪ ،‬ويوجد‬ ‫بها م�ضت�ضفى الأمر �ضلطان بن عبدالعزيز‪ ،‬وجميع مراحل التعليم‬ ‫العام‪ ،‬ومراك ��ز اأمنية و�ضحية وخدمية‪« .‬ال�ض ��رق» بدورها اأر�ضلت‬ ‫فاك�ض ��ا اإى رئا�ض ��ة امحاكم ي حافظة الأح�ضاء لطل ��ب اإفادة حول‬ ‫ذلك‪ ،‬وطيلة اأ�ضبوع م تتلق رد ًا منهم بهذا اخ�ضو�ض‪.‬‬

‫أهالي المركز يطالبون بتوفير الخدمات اأساسية ومستشفى وكلية وبنك وكتابة عدل ومركز للهال اأحمر‬

‫«يبرين»‪ ..‬عروس الصحراء تلد أبناءها على بعد «‪ 260‬كم»‬

‫النافذة‬ ‫القانونية‬

‫أحمد دحمان‬

‫سعود المريشد‬

‫بين ااتحادين‬ ‫الخليجي واأوروبي‬

‫ذكرى البيعة‬ ‫الميمونة!‬

‫الت �ح��اد ال�خ�ل�ي�ج��ي اإن �ج��از‬ ‫ا�شتراتيجي كبير ياأتي في وقت‬ ‫لم يعد للكيانات ال�شغيرة مكان‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ت�ك��ام��ل ال �ك �ب��ار ويتفتت‬ ‫ال �� �ش �غ��ار‪ ،‬ووج� ��ود اإره��ا� �ش��ات‬ ‫تفكك و�شراعات م�شلحة تهدف‬ ‫اإلى �شوملة العالم العربي‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من اأن دول الخليج تملك‬ ‫ك��ل م�ق��وم��ات ال��وح��دة ج�غ��راف�ي� ًا‬ ‫وثقافي ًا ودي�ن�ي� ًا وا�شتراتيجيا‪،‬‬ ‫اإل الواقعية ال�شيا�شية جعلت قادة‬ ‫المجل�س يقررون اإرجاءه حر�ش ًا‬ ‫ع�ل��ى درا��ش�ت��ه وا��ش�ت�ك�م��ال كافة‬ ‫جوانبه‪ .‬فكرة التحاد الخليجي‬ ‫بحاجة اإل��ى اإث ��راء وتر�شيخ من‬ ‫قبل مفكري ومواطني الخليج في‬ ‫كل القطاعات‪ .‬واأورد هنا جانب ًا‬ ‫م��ن ت�ج��رب��ة الت �ح ��اد الأوروب � ��ي‬ ‫ب�شكل �شريع يمكن ال�شتفادة‬ ‫منها في اتحادنا الخليجي‪ .‬اأولها‬ ‫واأه�م�ه��ا اأن الت �ح��اد الأوروب� ��ي‬ ‫ل ��م ي� �ب ��داأ ب��الت �ح��اد ال���ش�ي��ا��ش��ي‬ ‫ب��ل ت �ط��ور ت��دري �ج �ي � ًا ع �ل��ى م��دى‬ ‫اأك� �ث ��ر م ��ن � �ش �ت �ي��ن ع ��ام ��ا ب� ��داأت‬ ‫بالتحاد الجمركي ع��ام ‪،1944‬‬ ‫ث��م م�ج��ال ال�ت�ع��اون الق�ت���ش��ادي‬ ‫والجتماعي والثقافي وم�شروع‬ ‫م��ار� �ش��ال وال �ت �ع��اون ف��ي م�ج��ال‬ ‫ال �ف �ح��م وال �� �ش �ل��ب‪ ،‬ل�ت���ش��ل اإل��ى‬ ‫ال���ش��وق الم�شتركة ع��ام ‪1957‬‬ ‫والتحاد الجمركي ع��ام ‪1968‬‬ ‫اإل��ى تاأ�شي�س التحاد الأوروب��ي‬ ‫ب���ش�ك�ل��ه ال �ح��ال��ي اع �ت �م��اد عملته‬ ‫الم�شتركة اأوائل هذا القرن‪ .‬اأهم‬ ‫عوامل نجاح التحاد الأوروب��ي‬ ‫ال �ت��ي ي �م �ك��ن ال� �ش �ت �ف��ادة م�ن�ه��ا‬ ‫تتمثل اأن فكرة التحاد الأوروبي‬ ‫ن�شجت وتبلورت اأو ًل في اأذهان‬ ‫وع �ق��ول ال�ف��ا��ش�ف��ة وال�م�ف�ك��ري��ن‬ ‫وق � � ��ادة ال � � � ��راأي ق �ب ��ل اإن ��زال� �ه ��ا‬ ‫للواقع ال�شيا�شي والجتماعي‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك ام �ت��داد م �ج��الت ال��وح��دة‬ ‫الأورورب� �ي ��ة لت�شمل الم�شالح‬ ‫اليومية للمواطنين‪ ،‬مثل ال�شيد‬ ‫وال��ر� �ش��وم والأ� �ش �ع��ار وال�ن�ق��ل‪،‬‬ ‫اأي�ش ًا معرفة اأورورب ��ا لم�شادر‬ ‫قوتها (راأ� ��س ال�م��ال وال�شناعة‬ ‫وال� �خ� �ب ��رات ال �ف �ن �ي��ة وال �ع �ل �م �ي��ة‬ ‫والبنية التحتية) و�شعفها (عدم‬ ‫توفر الطاقة والمعادن وارتفاع‬ ‫ال�م���ش�ت��وى ال �م �ع �ي �� �ش��ي)‪ ،‬ك��ذل��ك‬ ‫ب�ن��اء موؤ�ش�شات ق��وي��ة اأورورب �ي��ة‬ ‫موازية لاتحاد قادرة على تاأمين‬ ‫الت �ف��اق �ي��ات و� �ش �م��ان تنفيذها‪.‬‬ ‫اأخيرا‪ ،‬ذكر اأن الظرف االتاريخي‬ ‫والتحديات الحالية لدول الخليج‬ ‫تعد حافز ًا مهم ًا ومحرك ًا اأ�شا�شي ًا‬ ‫لاتحاد والتكامل ( لول الحرب‬ ‫العالمية الثانية لما تحقق التحاد‬ ‫الأوروب��ي)‪ .‬هذا التحاد با �شك‬ ‫��ش��وف ي��واج��ه معار�شة اإقليمية‬ ‫ودول�ي��ة مما يحتم علينا التحلي‬ ‫ب��ال�ح�ك�م��ة وال�ن�ف����س ال �ط��وي��ل من‬ ‫اأج��ل تحقيقه ب�اأق��ل الخ�شائر مع‬ ‫اأه �م �ي��ة م �� �ش��ارك��ة رج� ��ال ال�ف�ك��ر‬ ‫وق ��ادة ال ��راأي وع�ل�م��اء ال�شيا�شة‬ ‫والجتماع والإقت�شاد في اإثراء‬ ‫الفكر الخليجي التحادي‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫إلهام الجعفر‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫دوار امبخرة بالقرب من البلدية‬

‫مدخل بوابة يرين عرو�س ال�شحراء‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬عبدالله ال�ضلمان‬ ‫اأ�ضع ��ب م ��ا يج ��ده امواط ��ن‬ ‫القاط ��ن ي مرك ��ز يبي ��ن‪ ،‬التابع‬ ‫محافظ ��ة الأح�ض ��اء‪ ،‬ه ��و اأن حن‬ ‫�ضاع ��ة ولدة زوجت ��ه‪ ،‬فاأمام ��ه‬ ‫خي ��اران‪ ،‬اإم ��ا اأن ت�ض ��ع حملها ي‬ ‫البيت وتتحم ��ل امخاطر‪ ،‬اأو يقطع‬ ‫م�ضاف ��ة «‪ 260‬كم»‪ ،‬لي�ض ��ل بها اإى‬ ‫م�ضت�ضف ��ى امل ��ك فه ��د بالهف ��وف‪،‬‬ ‫ورما و�ضعت حملها ي ال�ضيارة‪،‬‬ ‫وه ��ي ي الطري ��ق‪ ،‬وق ��د اأثب ��ت‬ ‫الأه ��اي ح ��الت كث ��رة م ��ن ه ��ذا‬ ‫النوع‪.‬‬ ‫ولي� ��ض ه ��ذا وحده م ��ا يرخي‬ ‫بهم ��ه على مواطني يبين»عرو�ض‬ ‫ال�ضحراء وبواب ��ة الربع اخاي»‪،‬‬ ‫ب ��ل هناك معان ��اة يومي ��ة‪ ،‬يعي�ضها‬ ‫من لطاقة لهم على ال�ضفر‪ ،‬فمر�ضى‬ ‫الكل ��ى الذي ��ن يحتاج ��ون الغ�ضيل‪،‬‬ ‫كل يوم ��ن‪ ،‬يتكبدون العناء نف�ضه‪،‬‬ ‫وبع�ضهم ا�ضط ��ر لأن يرك م�ضقط‬ ‫راأ�ض ��ه‪ ،‬وي�ضتاأج ��ر اأو ي�ضكن داخل‬ ‫الأح�ض ��اء‪ ،‬بالقرب م ��ن ام�ضت�ضفى‪،‬‬ ‫ويق�ض ��ي اآخ ��ر حيات ��ه هن ��اك‪ ،‬ب ��ل‬ ‫حت ��ى اأبناوؤه ��م ترك ��وا الوظائف‪،‬‬ ‫وجل�ضوا بجانب اآبائهم بر ًا بهم‪.‬‬ ‫ذلك ج ��زء م ��ن معان ��اة اأهاي‬ ‫العرو� ��ض‪ ،‬الت ��ي اأب ��ت اإل اأن تل ��د‬ ‫اأبناءه ��ا وينتق ��ل مر�ضاه ��ا‪ ،‬اأو‬ ‫موتون بعيد ًاعنها‪ ،‬لأنها لتتحمل‬ ‫احزن عليهم‪».‬ال�ضرق» ق�ضت يوم ًا‬ ‫ي «يبي ��ن»‪ ،‬بن اأهله ��ا الطيبن‪،‬‬ ‫والتقت عدد ًا من الأهاي هناك‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬عي�شى الراهيم)‬

‫عليهن ترك اأهلهن‪ ،‬وكذلك الطاب‪،‬‬ ‫فاحال ليختلف كثر ًا‪.‬‬

‫مائة ريال مائة كيلو‬

‫حمد �شالح امري‬

‫خدمات مفقودة‬

‫واأك ��د امواط ��ن عام ��ر حم ��د‬ ‫ام ��ري اأن ثم ��ة خدم ��ات كث ��رة‬ ‫يحتاجها مركز يبي ��ن‪ ،‬فمنذ فرة‬ ‫طويل ��ة م ت�ض ��ل خدم ��ة ال�ض ��رف‬ ‫ال�ضحي للمن ��ازل‪ ،‬رغ ��م مطالبتهم‬ ‫به ��ا‪ ،‬ويعتق ��د اأن ما ينت ��ج عنها من‬ ‫اأ�ض ��رار ل يحتاج اإى �ضرح طويل‪،‬‬ ‫فالطفح اأم ��ام امنازل‪ ،‬واح�ضرات‪،‬‬ ‫والرائح ��ة الكريه ��ة‪ ،‬كل ذلك كفيل‪،‬‬ ‫ب� �اأن يوق ��ظ ح� ��ض ام�ضوؤول ��ن‪،‬‬ ‫واإجاز هذا ام�ض ��روع‪ ،‬اإ�ضافة اإى‬ ‫ن ��درة امخطط ��ات اجدي ��دة الت ��ي‬ ‫تتي ��ح لأبنائه ��م حري ��ة البن ��اء ي‬ ‫يبي ��ن‪ ،‬فتع ��داد ال�ض ��كان يتجاوز‬ ‫ال�»‪10‬اآلف ن�ضم ��ة»‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن‬ ‫الهج ��رة ليوج ��د بها مرك ��ز تنمية‬ ‫اجتماعية يحت�ضن ال�ضباب‪ ،‬ويقدم‬ ‫اخدمات الجتماعية للمواطنن‪.‬‬

‫عبدالرحمن امري‬

‫اإبراهيم القهيدان‬

‫م�ضتو�ضف �ضقيم‬

‫امواط ��ن اإبراهي ��م القهي ��دان‬ ‫امري‪� ،‬ضدد على اأن بناء م�ضت�ضفى‬ ‫ي امرك ��ز �ضيح ��ل معاناته ��م‪،‬‬ ‫ومعان ��اة الهج ��ر القريب ��ة منه ��م‪،‬‬ ‫فكث ��ر م ��ن اح ��الت الطارئ ��ة‪،‬‬ ‫لي�ضتطي ��ع ام�ضتو�ض ��ف ال�ضغ ��ر‬ ‫ي يبي ��ن التعام ��ل معه ��ا‪ ،‬ومنها‬ ‫ح ��الت الولدة‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى نق�ض‬ ‫ال ��كادر الطب ��ي‪ ،‬ومن ��ه وج ��ود اآلة‬ ‫اأ�ضع ��ة تفتقر اإى فن ��ي ت�ضغيل‪ ،‬اأما‬ ‫طبي ��ب الأ�ضن ��ان‪ ،‬فيح�ض ��ر يومن‬ ‫ي الأ�ضبوع‪ ،‬م ��ع ال�ضغط ال�ضديد‬ ‫علي ��ه‪ ،‬وليوج ��د ي ام�ضتو�ض ��ف‬ ‫طبيب ��ة للن�ض ��اء‪ ،‬واأك ��د اإبراهي ��م‬ ‫اأنه ��م طالبوا اجه ��ات ال�ضحية ي‬ ‫الأح�ض ��اء بتوف ��ر اأجه ��زة غ�ضي ��ل‬ ‫الكل ��ى‪ ،‬حي ��ث توج ��د اأك ��ر م ��ن‬ ‫�ضب ��ع ح ��الت‪ ،‬اإل اأن ام�ضوؤول ��ن‬

‫عامر بن حمود‬

‫هن ��اك‪ ،‬ا�ضرط ��وا اأن يك ��ون ع ��دد اإ�ضعافه ��ا‪ ،‬مطالب� � ًا مرك ��ز خا� ��ض‬ ‫اح ��الت اأكر م ��ن ع�ضري ��ن حالة‪ ،‬يخ ��دم يبي ��ن وماجاوره ��ا‪ ،‬لأن‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن امر�ض ��ى ف�ضلوا اأن م�ضتو�ضفهم يفتقد للطوارئ‪.‬‬ ‫يبق ��وا داخ ��ل الأح�ض ��اء للغ�ضل كل‬ ‫كلية ما بعد الثانوية‬ ‫يوم ��ن‪ ،‬وام�ضتو�ض ��ف ليوجد به‬ ‫ويعاي طاب وطالبات يبين‬ ‫اإل �ضي ��ارة اإ�ضع ��اف واح ��دة‪ ،‬وي ال��ذي��ن ي �ت �خ��رج��ون م��ن ال�ث��ان��وي��ة‬ ‫ح ��ال مغادرته ��ا فابدي ��ل ح ��الت العامة‪ ،‬من عدم ا�ضتطاعتهم اإكمال‬ ‫الطوارئ‪.‬‬ ‫ال��درا� �ض��ة اج��ام�ع�ي��ة‪ ،‬اإل م��ن ق��رر‬ ‫منهم هجرة ام��رك��ز‪ ،‬والإق��ام��ة ي‬ ‫مركز للهال الأحمر‬ ‫رئي� ��ض امجل� ��ض البل ��دي ي اإح � ��دى ام� ��دن ي ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬وق��ال‬ ‫يبين حمد امري‪ ،‬اأكد ل�»ال�ضرق» ام��واط �ن��ان ج��دي��ع ��ض��ال��ح ام ��ري‪،‬‬ ‫اأن ثمة ح ��وادث �ضعبة حدث على وف�ه�ي��د ح�م��د ام ��ري اإن الع�ضرات‬ ‫الطري ��ق امف ��رد ‪-‬حر� ��ض يبي ��ن من الطاب والطالبات يبقون ي‬ ‫ال ��ذي متد م�ضافة ‪90‬ك ��م‪ ،-‬ويظل منازلهم‪ ،‬وليرغبون ي موا�ضلة‬ ‫ام�ضاب ��ون ينزف ��ون حت ��ى جيء ال��درا� �ض��ة اج��ام�ع�ي��ة ب�ضبب بعد‬ ‫اله ��ال الأحمر من حر� ��ض‪ ،‬وهذه ام�ضافة‪ ،‬فلي�ض با�ضتطاعة البنات‪-‬‬ ‫ام�ضاف ��ة كفيل ��ة ب� �اأن ي�ضتن ��زف دم مث ًا‪ -‬التخلي عن اأ�ضرهن والبقاء‬ ‫ام�ض ��اب كام � ً�ا‪ ،‬وحدث ��ت ح ��الت ي �ضكن جامعي‪ ،‬وحمل ام�ضافة‬ ‫وفي ��ات كث ��رة‪ ،‬ب�ضب ��ب تاأخ ��ر ال�ضاقة للدرا�ضة‪ ،‬والأغلب ي�ضعب‬

‫وط��ال��ب ج��دي��ع ب��اف�ت�ت��اح ف��رع‬ ‫لأحد البنوك‪ ،‬فاأي �ضخ�ض يحتاج‬ ‫اإى»‪100‬ريال»‪ ،‬عليه اأن يقطع‬ ‫م �� �ض��اف��ة «‪100‬كم» اإى ح��ر���ض‪،‬‬ ‫فهناك �ضراف واح��د‪ ،‬وي اأحاين‬ ‫كثرة متعطل‪ ،‬في�ضيع م�ضوارك‬ ‫�ضدى‪ ،‬مبين ًا اأن م�ضتفيدي ال�ضمان‬ ‫ي���ض�ط��رون ل���ض��رف معونتهم من‬ ‫الأح�ضاء‪ ،‬بل حتى مكتب لل�ضمان‬ ‫الجتماعي ليوجد ي يبين‪ ،‬وم‬ ‫اإق�ف��ال مكتب جمعية ال��ب‪ ،‬بحجة‬ ‫عدم احاجة له‪.‬‬

‫كتابة عدل وتبليغ‬

‫وقال عبدالرحمن بن �ضرحان‬ ‫امري‪ ،‬اإن امركز بحاجة اإى كتابة‬ ‫ع���دل‪ ،‬فجميع م�ع��ام��ات�ه��م ح��ول‬ ‫اإى حكمة ه�ج��رة ح��ر���ض‪ ،‬التي‬ ‫تفتح اأب��واب �ه��ا ب��واق��ع ي��وم��ن ي‬ ‫الأ�ضبوع‪ ،‬ولهذا ال�ضبب يتاأخر كثر‬ ‫من امعامات‪ ،‬موؤكد ًا اأن ما يتعلق‬ ‫ب�ضوؤون الأح��وال امدنية»وفيات‪،‬‬ ‫م��وال�ي��د زواج� ��ات وغ��ر ذل ��ك» هو‬ ‫الآخ ��ر يتطلب وج ��ود ف��رع مكتب‬ ‫اأحوال الأح�ضاء‪ ،‬و�ضاركه حمد بن‬ ‫فهد امري مطالب ًا مكتب للجوازات‪،‬‬ ‫ب�ضبب وجود عمالة كثرة و�ضائبة‪،‬‬ ‫ولكرتها فاإننا بحاجة اإى مكتب‬ ‫ل�ت��وع�ي��ة اج��ال �ي��ات‪ ،‬م �� �ض��ر ًا اإى‬ ‫�ضرورة وج��ود ال��دوري��ات الأمنية‬ ‫ي الهجرة‪ ،‬م�ضيف ًا اإى اأن هناك‬ ‫م�ضاجد قدمة حتاج اإى ترميم‪.‬‬

‫بلدية القطيف تنفذ وعدها بإصاح وصيانة شوارع «روضة تاروت»‬ ‫تاروت ‪ -‬فا�ضل الركي‬ ‫بداأت بلدية حافظة القطيف �ضباح اأم�ض‪،‬‬ ‫بتنفيذ وعدها الذي قطعته خال جولة قامت بها‬ ‫ي ال�ضوارع الرئي�ضة ي احي برفقة « ال�ضرق »‬ ‫�ضباح اأم�ض الأول‪ ،‬حيث �ضرعت فعلي ًا باإ�ضاح‬ ‫�ضوارع ح ��ي الرو�ضة ي جزي ��رة تاروت‪ ،‬بعد‬ ‫�ض ��كاوى تلقته ��ا م ��ن مواطن ��ن بوج ��ود ُحف ��ر‬ ‫منت�ضرة على امتداد ال�ضوارع الرئي�ضة بجانب‬ ‫ال�ضفلت ��ة الرديئ ��ة الت ��ي اأدت اإى ت�ضقق ��ات ي‬ ‫الطبقة الإ�ضفلتية ي �ضوارع احي‪.‬‬ ‫و�ضملت اجولة �ضوارع عبدالله بن عبا�ض‪،‬‬ ‫وعمار ب ��ن يا�ضر‪ ،‬واح�ضن ب ��ن علي‪ ،‬وبع�ض‬ ‫ال�ضوارع الداخلية‪.‬‬ ‫واطلع امهند�ضون عل ��ى اأو�ضاع ال�ضوارع‬ ‫و�ضاه ��دوا ا ُ‬ ‫حف ��ر والت�ضقق ��ات الت ��ي اأرجعوا‬ ‫البع� ��ض منه ��ا اإى ارتف ��اع امي ��اه اجوفية ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬وهوم ��ا ت�ضب ��ب ي �ضع ��ف الطبق ��ة‬ ‫الإ�ضفلتي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأف ��ادوا باأن بع� ��ض احفريات‬ ‫ناجة عن اأعمال مديد اخدمات العامة التابعة‬ ‫جهات حكومي ��ة اأخرى‪ ،‬مو�ضح ��ن اأنه �ضتتم‬ ‫معاج ��ة احفري ��ات‪ ،‬متابع ��ة البلدي ��ة م ��ا يتم‬ ‫اإجازه من قبل امقاولن‪.‬‬ ‫وب ��داأ امق ��اول اأعم ��ال ال�ضفلت ��ة عملي� � ًا ي‬ ‫�ضارع ��ي طرفة ب ��ن العبد واأبوم ��ام‪ ،‬و�ضينهي‬ ‫�ضفلتة جميع ال�ضوارع الرئي�ضية خال الأ�ضبوع‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وكان ع ��دد م ��ن اأه ��اي ح ��ي « الرو�ض ��ة‬ ‫«طالب ��وا البلدي ��ة باإ�ضاح امدخ ��ل الرئي�ض ي‬

‫�ض ��ارع «عبدالل ��ه ب ��ن عبا� ��ض» ال ��ذي نال ��ه جزء‬ ‫م ��ن احف ��ر والت�ضقق ��ات‪ ،‬وق ��ال عم ��ار البيابي‬ ‫ل�« ال�ضرق»اإن ال�ضفلتة الرديئة اأظهرت الكثر من‬ ‫العي ��وب ي ال�ضوارع‪ ،‬ومع مرور الأيام ظهرت‬ ‫�ضلبياتها اأكر‪ ،‬ل�ضيما مدخل احي الذي نفذت‬ ‫في ��ه العديد م ��ن ام�ضروعات اخدمي ��ة امختلفة‬ ‫الت ��ي تخ�ض م�ضلحة امياه والكهرباء والهاتف‬ ‫وغرها‪.‬‬ ‫م�ضيف ًا» نعاي كثر ًا م ��ن احفر امنت�ضرة‬ ‫عل ��ى امت ��داد ال�ض ��وارع‪ ،‬التي ت�ضب ��ب الأعطال‬ ‫لل�ضيارات‪ ،‬بالإ�ضافة اإى �ضعوبة التنقل ب�ضبب‬ ‫تعدد اأعمال ال�ضيانة وام�ضروعات امهملة التي‬ ‫ل يتقي ��د فيه ��ا امقاول ��ون باإج ��راءات ال�ضامة‪،‬‬

‫وليقومون بتنفيذ اأعمال ال�ضيانة كما ينبغي‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار حمود الوحي ��د اإى اأن الت�ضققات‬ ‫ي الطبق ��ة الإ�ضفلتي ��ة والنتوءات م� �اأ �ضارع‬ ‫عمار ب ��ن يا�ضر ي حي الرو�ض ��ة‪ ،‬وقال» غياب‬ ‫الرقاب ��ة البلدية �ضج ��ع امقاولن عل ��ى الإهمال‬ ‫وعدم الهتمام بتكملة �ضفلتة ال�ضوارع جيد ًا‪ ،‬ما‬ ‫اأثر �ضلب ًا على حركة ال�ضر وامظهر العام للحي‪،‬‬ ‫حي ��ث ي ��رك امقاول ��ون عمله ��م دون الكراث‬ ‫للحفر وامطبات الكثرة التي تظهر على امتداد‬ ‫ال�ضوارع الرئي�ضة»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف «كلما انتهت اإعادة ال�ضفلتة تعود‬ ‫نف� ��ض احف ��ر للظه ��ور م ��ن جدي ��د وي نف� ��ض‬ ‫امكان»‪.‬‬

‫ن�شر الطبقة الأ�شفلتية‬

‫حفر على امتداد �شارع عمار بن يا�شر بحي الرو�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫تحتفل مملكتنا بذكرى‬ ‫مرور �شبع �شنوات على بيعة‬ ‫خادم الحرمين ال�شريفين ‪-‬‬ ‫اأع��زه الله ‪ -‬بمنا�شبة توليه‬ ‫�شدة الحكم‪ ،‬التي بداأها منذ‬ ‫اأول يوم بهاج�س بناء الوطن‬ ‫وال�م��واط��ن‪ ،‬وتوفير الحياة‬ ‫الكريمة والم�شتحقة ل�شعبه‬ ‫الأب� ��ي‪ ،‬يحتفل ال�م��واط�ن��ون‬ ‫والمواطنات ب��ذك��رى البيعة‬ ‫للقائد الذي نقل وحقق للوطن‬ ‫ف��ي ف�ت��رة وج�ي��زة ع��دي��دا من‬ ‫الإنجازات الهائلة التي تعجز‬ ‫الأم��م عن تحقيقها في عقود‬ ‫م��ن ال��زم��ن‪ ،‬نحتفل ب��ذك��رى‬ ‫ب�ي�ع��ة ال�م�ل�ي��ك ال� ��ذي ارت �ب��ط‬ ‫ا��ش�م��ه ال�ك��ري��م ب�غ��ر���س ب��ذرة‬ ‫التنمية الم�شتدامة ب� �اإرادة‬ ‫تت�شم ب��ال�ع��دال��ة وال�شمولية‬ ‫والعزيمة‪ ،‬للرقي بهذا الوطن‬ ‫ومواطنيه اإلى م�شاف الدول‬ ‫المتقدمة‪ ،‬ك��ل اأب �ن��اء وبنات‬ ‫ه��ذا ال��وط��ن ��ش�ي�ب� ًا و��ش�ب��اب� ًا‬ ‫ي �ح �ت �ف �ل��ون ب ��وال ��ده ��م (اأب� ��ي‬ ‫متعب) الذي لم�س همومهم‬ ‫وا�شت�شعر حاجاتهم ب�شكل‬ ‫اإن �� �ش ��ان ��ي‪ ،‬ون� �ظ ��رة ث��اق �ب��ة‪،‬‬ ‫وجزالة في العطاء‪ ،‬و�شرعة‬ ‫في التجاوب‪ ،‬فقد حول لهم‬ ‫الأح��ام اإل��ى واق��ع‪ ،‬والآم��ال‬ ‫اإل��ى حقائق‪ ،‬والأمنيات اإلى‬ ‫� �ش��واه��د م�ل�م��و��ش��ة لأج �ي��ال‬ ‫قادمة‪.‬‬ ‫يحتفل ال��وط��ن بذكرى‬ ‫البيعة لأن م�شيرة الت�شييد‬ ‫المباركة التي يعي�شها وطننا‬ ‫الغالي في هذا العهد الميمون‬ ‫� �ش �م �ل��ت م �خ �ت �ل��ف م �ن��اح��ي‬ ‫الحياة‪ ،‬ب��دءا بتكري�س ثقافة‬ ‫العمل الموؤ�ش�شاتي باعتباره‬ ‫ب��واب��ة الإ� �ش��اح‪ ،‬والمحرك‬ ‫ل� ��دف� ��ع ع� �م� �ل� �ي ��ة ال �ت �ن �م �ي ��ة‪،‬‬ ‫وا� �ش �ت �م��رت ه� ��ذه ال�ن�ه���ش��ة‬ ‫التنموية لتطول حتى ال�شاأن‬ ‫القانوني لمواكبة مقت�شيات‬ ‫ال� �ع� ��� �ش ��ر‪ ،‬وال�� �ش� �ت� �ج ��اب ��ة‬ ‫لمتطلباته وال�م���ش��اه�م��ة في‬ ‫بناء الوطن ب�شكل ع�شري‪،‬‬ ‫ف�ق��د ت��م ��ش��ن وت�ع��دي��ل عديد‬ ‫م� ��ن الأن� �ظ� �م ��ة وال �ق ��وان �ي ��ن‬ ‫ال �ه��ادف��ة ل �ت��ر� �ش �ي��خ م �ب��ادئ‬ ‫ال �ح ��ق وال� �ع ��دال ��ة و� �ش �ي��ادة‬ ‫القانون �شمن نطاق مبادئ‬ ‫ال�شريعة الإ�شامية ال�شمحة‬ ‫كاإطار ا�شمى‪ .‬نحتفل ونجدد‬ ‫ال �ب �ي �ع��ة ل�ل�م�ل��ك ال � ��ذي اأح ��ب‬ ‫�شعبه فبادله المحبة والولء‪،‬‬ ‫ون�شتلهم ونوؤكد كمواطنين‬ ‫وم��واط �ن��ات دورن� ��ا ال�ف��اع��ل‬ ‫وال�شادق للم�شاركة في دعم‬ ‫م�شيرة الإ� �ش��اح والتنمية‬ ‫والمحافظة على مكت�شبات‬ ‫ه��ذا ال��وط��ن ال�م�ع�ط��اء‪ ،‬برفع‬ ‫م�شتوى الح�س الوطني لدى‬ ‫اأبنائنا وبناتنا‪ ،‬وتنمية روح‬ ‫النتماء لهذا الوطن العزيز‪،‬‬ ‫وت��ر� �ش �ي��خ م � �ب ��ادئ ال � ��ولء‬ ‫لقيادته‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬


‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﺼﻨﻌﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬3.25

‫ ﺩﻋـــﻢ ﺍﻟﻤﻤـﻠﻜـﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻔﻴـﺼـــﻞ ﻟـ‬ «‫ﻟﻼﺿﻄﺮﺍﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ »ﻧﻜﺘﺔ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 politics@alsharq.net.sa

  

      600  750                         2012                               



      42 21                                                                     

                                                                                           20142012                                                                                                        

                                                                



                                                                                       

                                                             105              3027             



                                                            



                                                                           

3.25

           2011        20132012                    250  

                                                                                         



                                                                                


‫غزة تراقب‬ ‫اانتخابات المصرية‬ ‫وتتطلع لرئيس‬ ‫يخفف معاناتها‬

‫غزة ‪ -‬يو�صف اأبو وطفة‬

‫�مر�أة فل�شطينية ح�شد �لقمح ي قطاع غزة‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫يرق ��ب الغزيون ب�ص ��غف معرف ��ة هوية الرئي�س ام�ص ��ري‬ ‫امقبل مع بدء النتخابات الرئا�صية ي م�صر‪ ،‬خا�صة مع وجود‬ ‫موؤ�ص ��رات اأولية باأنه اإ�صامي الهوية والتوجه‪ ،‬وياأمل الغزيون‬ ‫باأن ت�صفر هذه النتخابات عن اإفراز رئي�س يك�صر عنهم اح�صار‬ ‫ويقيم عاقة معهم اأف�صل من النظام ام�صري ال�صابق‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» جول ��ت ي مناط ��ق ختلف ��ة م ��ن مدين ��ة غ ��زة‬ ‫ور�صدت حالة الهتمام لدى ال�صارع الفل�صطيني متابعة اأخبار‬ ‫ال�صباق الرئا�ص ��ي ام�صري‪ ،‬بال يا�ص ��ن غزي وطالب درا�صات‬ ‫عليا ي اجامعة الإ�ص ��امية ي غزة قال ل�» ال�ص ��رق»‪« :‬اآمل باأن‬

‫يتبنى الرئي�س ام�صري اجديد مهما كانت هويته رفع اح�صار‬ ‫ب�ص ��كل حقيق ��ي عن قط ��اع غ ��زة واأن يتبنى خطوات من �ص� �اأنها‬ ‫ح�صن الأو�صاع امعي�صية والقت�صادية ل�صكان القطاع‪.‬‬ ‫واأ�صاف يا�ص ��ن‪« :‬م�صر لها دور ا�ص ��راتيجي ي امنطقة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وناأمل اأن يع ��ود هذا الدور ليرز م ��ن جديد من خال‬ ‫اأول رئي�س م�صري بعد ثورة ‪ 25‬يناير»‪.‬‬ ‫وطغ ��ت متابع ��ة الأخب ��ار امتوات ��رة م ��ن جمهورية م�ص ��ر‬ ‫العربية وامتعلقة ب�ص ��باق الرئا�ص ��ة ام�ص ��ري والنتائج الأولية‬ ‫لعملية فرز الأ�صوات للم�ص ��رين باخارج على التفاق اجديد‬ ‫الذي وقع بن حركتي فتح وحما�س قبل يومن بالقاهرة‪.‬‬ ‫اأب ��و اأج ��د �ص ��احب اإح ��دى �ص ��يارات الأجرة ال ��ذي اهتم‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫منذر الكاشف‬

‫الناخبون يجبرون «الكتاتني» على الوقوف في الطابور‬

‫انتخابات مصر‪ :‬إلغاء لجنة‬ ‫«مبارك» واشتباكات بين أنصار‬ ‫المرشحين‪ ..‬ومخالفات بالجملة‬

‫انتفاضة لبنانية‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬

‫م��ن �ل �ظ �ل��م �أن ن �ق��ول �إن‬ ‫لبنان قد دخل �لآن عالم �لربيع‬ ‫�ل �ع��رب��ي‪ ،‬ول �ع��ل ل�ب�ن��ان ب�شكل‬ ‫�أو ب �اآخ��ر ه��و م��ن �أط �ل��ق ه��ذ�‬ ‫�ل��رب�ي��ع ول�ي���ش��ت ت��ون����س‪ ،‬لأن‬ ‫�ل��دي�ك�ت��ات��وري��ة �ل�ت��ي �أ�شقطها‬ ‫�للبنانيون ب�ع��د مقتل رئي�س‬ ‫�ل� �ح� �ك ��وم ��ة �لأ� � �ش � �ب� ��ق رف �ي��ق‬ ‫�ل� �ح ��ري ��ري‪ ،‬ل�ع�ل�ه��ا �أك� �ب ��ر من‬ ‫ديكتاتورية بن علي في تون�س‬ ‫ومبارك في م�شر‪.‬‬ ‫ك� � ��ان� � ��ت �ل � �م � �خ � ��اب � ��ر�ت‬ ‫�ل�شورية في لبنان تهيمن على‬ ‫كل �شيء حتى �أن �أحد �أزلمها‬ ‫� �ش �ف��ع ق��ا� �ش �ي��ا ت �ح��ت ق��و���س‬ ‫�لمحكمة في بعبد� ولم تتجر�أ‬ ‫كل �ل�شحافة �للبنانية على نقل‬ ‫�لخبر‪.‬‬ ‫ي� ��وم �ل� ��ر�ب� ��ع ع �� �ش��ر م��ن‬ ‫� �ش �ب��اط ع� ��ام ‪ 2005‬ل ��م يكن‬ ‫عيد �لحب في لبنان كما جرت‬ ‫�ل �ع��ادة‪ ،‬ل�ق��د ف�ج��ر �لمجرمون‬ ‫م ��وك ��ب �ل��رئ �ي ����س �ل �ح��ري��ري‬ ‫وه��و ف��ي طريقه م��ن �لبرلمان‬ ‫�إل��ى منزله‪ ،‬و��ش��رع��ان م��ا عده‬ ‫�لجميع �شهيد ً� بمن فيهم حزب‬ ‫�لله �لذي �أ�شحى �ليوم �لمتهم‬ ‫�لوحيد بهذه �لجريمة‪.‬‬ ‫�ل�ل�ب�ن��ان�ي��ون ث ��ارو� �شلما‬ ‫ف��ي ��ش��اح��ة �ل���ش�ه��د�ء وه��زم��و�‬ ‫�لطاغوت �لمخابر�تي �ل�شوري‬ ‫�لمت�شلط �لمرعب‪ ،‬و�ليوم فاإن‬ ‫�لقوى �لمناه�شة لإير�ن تطالب‬ ‫ف��ي ق��ول و�ح ��د ب��وق��ف مهزلة‬ ‫�لمقاومة و�لخديعة �لمك�شوفة‬ ‫لأزلم �إير�ن و�لنظام �ل�شوري‪،‬‬ ‫لقد �أ�شحت �ل�شاحة �للبنانية‬ ‫مع �غتيال �ل�شيخ عبد�لو�حد‬ ‫في عكار �شمال لبنان جزء� من‬ ‫�ل�شاحة �ل�شورية ت�ث��ور معها‬ ‫وتقمع معها وت�ق��اوم م�شروع‬ ‫�لهال �لفار�شي في قلب �لأمة‬ ‫�ل�ع��رب�ي��ة �ل �ت��ي ت�ح�م��ل وتحمي‬ ‫ر�شالة �لإ�شام‪.‬‬ ‫قليلون هم �لذين يعرفون‬ ‫�أن �ل �ه��ال �ل �ف��ار� �ش��ي ممثا‬ ‫بالنظام �ل�شوري وح��زب �لله‬ ‫وحكومة �لمالكي في �لعر�ق‪،‬‬ ‫ه �وؤلء يحا�شرون �لمخيمات‬ ‫�ل�ف�ل���ش�ط�ي�ن�ي��ة ف��ي ل �ب �ن��ان منذ‬ ‫�ل�ع��ام ‪ 1985‬وه��و ع��ام حرب‬ ‫�ل �م �خ �ي �م��ات �ل �ت ��ي �� �ش �ت �م��رت‬ ‫�أك �ث��ر م��ن ع��ام�ي��ن وق ��د �أُج �ب��ر‬ ‫�ل�ف�ل���ش�ط�ي�ن�ي��ون ع�ل��ى ت�شطير‬ ‫�أول م��اح��م �لبطولة ف��ي وجه‬ ‫هذ� �لهال �ل��ذي يتخفى ور�ء‬ ‫� �ش �ع��ار�ت �ل�م�ق��اوم��ة م�ن��ذ ذل��ك‬ ‫�لتاريخ ‪� ..‬ل�شوريون وحركة‬ ‫�أم� � ��ل و�لأح � � � � ��ز�ب �ل �م��و�ل �ي��ة‬ ‫ل �� �ش��وري��ة و�إي � � � ��ر�ن م�ج�ت�م�ع��ة‬ ‫وم�شلحة ول��م ت�شتطع دخ��ول‬ ‫�أي من �لمخيمات �لفل�شطينية‬ ‫�ل� �ت ��ي ظ� ��ل �ل ��اج� �ئ ��ون ف�ي�ه��ا‬ ‫ي �ق��اوم��ون ح �ت��ى ب �ع��د �أن نفد‬ ‫�ل��ر��ش��ا���س‪� .‬أم��ا علماء بع�س‬ ‫�لمذ�هب فقد �ختلفو� في ذلك‬ ‫�لوقت بين من يحرم �أو يحلل‬ ‫ل �ل �م �ح��ا� �ش��ري��ن ت� �ن ��اول ط �ع��ام‬ ‫�لقطط و�لحمير‪.‬‬

‫و�صط جو متوتر وحالة ترقب توافد‬ ‫اماين من ام�صرين على مراكز القراع‬ ‫لختيار رئي�ص ��هم الق ��ادم اأم�س‪ ،‬و�ص ��هدت‬ ‫مقار النتخابات كثافة ت�صويتية بح�صور‬ ‫ملحوظ لكبار ال�صن والن�صاء‪.‬‬ ‫ورغم احر� ��س العام عل ��ى اخروج‬ ‫بانتخاب ��ات اآمنة‪ ،‬نزيهة و�ص ��فافة‪ ،‬جرى‬ ‫ح ��ت �ص ��مع وب�ص ��ر و�ص ��ائل الإع ��ام‪،‬‬ ‫ويوؤمنها ‪ 150‬األف فرد اأمن من بينهم قوات‬ ‫خا�ص ��ة‪ ،‬فاإن ام�ص ��هد النتخابي حفل بعدد‬ ‫م ��ن الأحداث‪ .‬فقد حر�س جميع مر�ص ��حي‬ ‫الرئا�ص ��ة وكبار ام�ص� �وؤولن ي م�صر على‬ ‫اللت ��زام بالوق ��وف ي الطاب ��ور وع ��دم‬ ‫جاوزه‪ ،‬فيما عدا رئي�س جل�س ال�ص ��عب‬ ‫الدكتور �صعد الكتاتني الذي حاول جاوز‬ ‫الطاب ��ور فاأجره الناخب ��ون على اللتزام‬ ‫والوقوف ي دوره‪ ،‬وا�ص ��تبك ابن امر�صح‬ ‫حمدين �ص ��باحي م ��ع اأحد ال�ص ��باط اأمام‬ ‫اللجن ��ة النتخابية لعدم التزام ��ه بدوره‪،‬‬ ‫وذل ��ك عن ��د قيام ال�ص ��ابط بتنظي ��م عملية‬ ‫دخول الناخبن‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫باإعادة ت�صليح مذياع �صيارته العمومية متابعة بدء النتخابات‬ ‫الرئا�ص ��ية ام�صرية يقول‪« :‬اأهتم متابعة جديد الأخبار امتعلقة‬ ‫ب�ص ��باق الرئا�صة ام�صرية لعلها تاأتي لنا باجديد وتكون اأف�صل‬ ‫مئات امرات من ملف ام�ص ��احة الذي حول ملف اتفاقات فقط‬ ‫لتخدير ال�صارع الفل�صطيني»‪.‬‬ ‫اأما رئي�س حرير جريدة الر�صالة امحلية امقربة من حركة‬ ‫حما� ��س و�ص ��ام عفيف ��ة فاأكد على وج ��ود ظاه ��رة حقيقية وغر‬ ‫م�صبوقة تفيد متابعة الغزين ل�صباق الرئا�صة ام�صري‪ ،‬م�صيف ًا‪:‬‬ ‫«النتخابات الرئا�صية ام�صرية حظى بامتابعة الأوى حالي ًا ي‬ ‫قطاع غزة واحتلت مكان الكثر من الق�صايا الداخلية كام�صاحة‬ ‫الفل�صطينية»‪.‬‬

‫خالفات‬

‫وجاءت امخالفات من بع�س اأن�ص ��ار‬ ‫امر�ص ��حن‪ ،‬حي ��ث م �ص ��بط طال ��ب ‪19 -‬‬ ‫�ص ��نة ‪ -‬اأمام مق ��ر الإدارة الزراعية مدينة‬ ‫الريا�س وبحوزته جهاز» لب توب» يقوم‬ ‫بعمل دعاية انتخابية‪ ،‬وم اإيقافه‪.‬‬ ‫وقامت بع�س ال�ص ��يارات التي حمل‬ ‫�ص ��ور عدد من امر�ص ��حن بالوق ��وف اأمام‬ ‫اللجان النتخابي ��ة‪ ،‬وكان ركابها يرتدون‬ ‫ماب�س كتب عليها «اإ�ص ��اميون ي مقابل‬ ‫فل ��ول نظ ��ام»‪ ،‬وم حري ��ر عدة حا�ص ��ر‬ ‫لهم باعتبار ذلك خرقا للقواعد النتخابية‪،‬‬ ‫كم ��ا م القب�س على اأحد مندوبي امر�ص ��ح‬

‫�ص ��ليم الع ��وا وهو يحم ��ل توكي ��ا مزورا‬ ‫وخ ��درات‪ ،‬وم اإيق ��اف مندوب ��ي ح ��زب‬ ‫احرية والعدالة ي بور�صعيد وبحوزتهم‬ ‫‪ 314‬بطاق ��ة انتخابية «م�ص ��ودة» ل�ص ��الح‬ ‫مر�ص ��ي‪ ،‬وط ��رد قا�س ي مدين ��ة «قو�س»‬ ‫محافظ ��ة قنا ع�ص ��و جل�س �ص ��عب يقوم‬ ‫بالدعاية للمر�صح حمد مر�صي‪.‬‬ ‫وي الإ�ص ��كندرية ك�ص ��ف مرك ��ز‬ ‫ال�ص ��هاب احقوقي‪ ،‬وجود اأ�ص ��ماء لبع�س‬ ‫امتوفن بالك�صوف النتخابية‪ ،‬كما ك�صف‬ ‫ائتاف «الثورة تراق ��ب» اأن اإحدى اللجان‬ ‫النتخابي ��ة منع ��ت امراأة ترت ��دي ماب�س‬ ‫مراقبون دوليون تابعوا �صر العملية‬ ‫مطب ��وع عليه ��ا دعاية لأحد امر�ص ��حن من‬ ‫ور�ص ��دت غرف ��ة عملي ��ات وزارة‬ ‫دخ ��ول اللجنة‪ ،‬كم ��ا وج ��دت مركبات نقل الداخلي ��ة تاأخر بدء عملية الت�ص ��ويت ي‬ ‫جماع ��ي حمل ��ت �ص ��ورا للمر�ص ��ح حم ��د انتخاب ��ات الرئا�ص ��ة ي القاهرة و�ص ��مال‬ ‫مر�ص ��ي واأ�ص ��يف عليه ��ا اأرقام م�صل�ص ��لة» �ص ��يناء لع ��دم و�ص ��ول القا�ص ��ي ام�ص ��رف‬ ‫تق ��وم بنق ��ل الناخب ��ن م ��ن كب ��ار ال�ص ��ن عليه ��ا ي موع ��ده‪ ،‬وقال ��ت اللجن ��ة العليا‬ ‫وال�صيدات اإى امقار واللجان النتخابية‪ .‬اإنها �ص ��تحقق ي ه ��ذا الأمر لتخ ��اذ قرار‬ ‫بحيث يت ��م تعوي�س الناخب ��ن عن فقدان‬ ‫ه ��ذا الوق ��ت‪ ،‬كم ��ا ح ��دث ي ‪ 12‬جن ��ة‬ ‫ا�صتباكات واإلغاء اأ�صوات‬ ‫ودارت معركة بالأ�ص ��لحة النارية ي نف� ��س اموق ��ف‪ .‬واأك ��د ام�ص� �وؤول بحمل ��ة‬ ‫قري ��ة «ال�ص ��لمانية» محافظ ��ة القليوبية‪ ،‬الدكت ��ور عبدامنعم اأبو الفت ��وح «امهند�س‬ ‫م عل ��ى اإثره ��ا اإغ ��اق اللجن ��ة‪ ،‬وح ��اول اأحم ��د اأ�ص ��امة « اأن اإحدى ال�ص ��يدات قامت‬ ‫الأه ��اي اإقناع الأمن باإع ��ادة فتحها‪ ،‬وقال بتحرير ح�ص ��ر �صد اأحد اموظفن بلجنة‬ ‫م�صدر بامحافظة اأن ذلك حدث بعد حواي مدر�ص ��ة اب ��ن النفي� ��س الإعدادي ��ة مدينة‬ ‫ن�ص ��ر محاولته التاأثر عليها منح �صوتها‬ ‫�صاعتن‪.‬‬ ‫ووقع ��ت م�ص ��ادات مرك ��ز اأط�ص ��ا للمر�صح حمد مر�ص ��ي‪ ،‬وتوقع ام�صت�صار‬ ‫محافظة امنوفية بن موؤيدي اأبو الفتوح الإعام ��ي عل ��ي البهن�ص ��اوي للمر�ص ��ح‬ ‫ومر�صي‪ ،‬كما وقعت ا�صتباكات ي اأ�صيوط اأب ��و الفتوح وج ��ود خالف ��ات‪ ،‬معربا عن‬ ‫بالأي ��ادي والألف ��اظ ب ��ن اأن�ص ��ار اأحم ��د اأمل ��ه األ توؤث ��ر هذه امخالف ��ات على نزاهة‬ ‫�ص ��فيق واأن�ص ��ار حم ��د مر�ص ��ي‪ .‬واألغت العملي ��ة النتخابية‪.‬وقام ��ت �ص ��فرة‬ ‫اإح ��دى اللج ��ان ي مدين ��ة الإ�ص ��ماعيلية الوليات امتح ��دة الأمريكية بالقاهرة «اآن‬ ‫ت�ص ��ويت منقبتن بعد رف�ص ��هما الك�ص ��ف باتر�ص ��ون» بتفقد اللج ��ان النتخابية ي‬ ‫عن �صخ�ص ��يتهما مجن ��دة �ص ��رطة‪ .‬كما م مدينة الزقازيق محافظة ال�صرقية‪ ،‬وقالت‬ ‫اإلغاء جنة مدر�ص ��ة «ام�ص ��اعي ام�صكورة» غرفة عمليات وزارة الداخلية اإن ال�صفرة‬ ‫ي حافظ ��ة امنوفي ��ة وه ��ي اللجنة التي الأمريكية تابعت عملية الت�صويت‪.‬‬

‫يقوم بالتو�شيل حتى �مام �للجنة‬

‫اأعل ��ن منه ��ا الرئي� ��س امخلوع ع ��ام ‪2005‬‬

‫النتخابات الرئا�صية التعددية‪ ،‬وكان طالب ًا‬ ‫بها‪ ،‬وذلك جنب ًا باأن يقرن ا�ص ��م امخلوع‬ ‫بالنتخاباتالدمقراطية‪.‬‬ ‫وتلق ��ت اللجن ��ة العلي ��ا لانتخاب ��ات‬ ‫باغات تتهم اأحمد �ص ��فيق بخرق ال�صمت‬ ‫النتخاب ��ي بعق ��د موؤم ��ر �ص ��حفي‪ ،‬وقال‬ ‫م�ص ��در ي اللجن ��ة اأن ��ه م حويله ��ا اإى‬ ‫النيابة العامة‪ ،‬موؤكد ًا اأنها تبا�صر التحقيق‬ ‫حالي ًا‪.‬‬ ‫�لت�شويت م حت حر��شة �جي�س‬

‫طابور ي �إحدى �لقرى‬

‫جاء بكر�ش ّيه لطول فرة �لنتظار‬

‫�ل�شيد�ت ح�شرن بقوة‬

‫(ت�شوير‪�:‬أحمد حماد)‬

‫مسيحيو مصر يصوتون بكثافة لقطع الطريق على اإساميين‬

‫ر�هبة م�شيحية ��شطفت للت�شويت‬

‫(� ف ب)‬

‫واعر�صت عليهم �ص ��يقولون اإنني اأنتقد دينهم‪.‬‬ ‫القاهرة ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫وم ��ن يدري م ��ا ال ��ذي مك ��ن اأن يفعل ��وه معي؟‬ ‫اأقب ��ل الكثر من الأقباط اأم� ��س على الإدلء فه ��م اأنا�س ل مكن التفاه ��م معهم»‪ ،‬كما احتجت‬ ‫باأ�ص ��واتهم ي اأول انتخاب ��ات رئا�ص ��ية تعددية عل ��ى الذي ��ن يعر�ص ��ون منه ��م ‪ -‬مث ��ل الأخوان‬ ‫حقيقي ��ة ي تاريخ م�ص ��ر‪ ،‬رغبة منه ��م ي قطع ام�صلمن ‪-‬على تر�صح م�صيحي اأو امراأة لرئا�صة‬ ‫الطريق على اأي مر�صح اإ�صامي‪ ،‬وذلك خوفا من اجمهوري ��ة‪ ،‬وقال ��ت «هذا خط� �اأ‪ .‬اأين ه ��و مبداأ‬ ‫زيادة تعر�صهم‪ ،‬كما ي�صكون‪ ،‬للتهمي�س والتمييز امواطنة هن ��ا‪ .‬من حقي كامراأة وكم�ص ��يحية اأن‬ ‫ي امجتمع‪.‬‬ ‫اأتر�صح للرئا�صة اإذا اأردت ذلك»‪.‬‬ ‫وي ح ��ي �ص ��را القاه ��ري‪ ،‬ال ��ذي ت�ص ��كنه‬ ‫ويعلق ال�صاب ن�صيم غاي الذي يزين ر�صغه‬ ‫اأقلية قبطية كبرة‪ ،‬ت�صكلت طوابر انتظار اأمام و�صم على �صكل �صليب «لرحمنا الرب اإذا و�صل‬ ‫مكاتب القراع اأ�ص ��وة بباقي اأحياء العا�ص ��مة‪ .‬الإ�صاميون اإى احكم و�صيطروا على الرئا�صة‬ ‫لك ��ن م�ص ��اعر القل ��ق والتوتر تب ��دو ظاهرة على بعد اأن �صيطروا بالفعل على الرمان»‪.‬‬ ‫الكثر من الناخبن ام�صيحين‪.‬‬ ‫و�ص� �اأن كل اأقباط احي �صوتت �صناء راتب‬ ‫وتقول �ص ��ناء راتب (‪� 57‬ص ��نة) التي ت�صع ون�ص ��يم غاي لآخر رئي�س وزراء ي عهد مبارك‬ ‫قادة من اللوؤلوؤ وترتدي �ص ��رة مزينة بالزهور الفريق اأحمد �صفيق الذي متلىء �صوارع �صرا‬ ‫«ل اأري ��د اإ�ص ��امين‪ .‬اإذا و�ص ��لوا اإى احك ��م مل�صقاتهالنتخابية‪.‬‬

‫وتق ��ول م ��اري وه ��ي خم�ص ��ينية م ترغب‬ ‫ي ك�صف ا�ص ��م عائلتها اأن «�صفيق رجل حرم‪،‬‬ ‫و�ص ��ينه�س بالبلد»‪.‬من جانبها امتنعت الكني�صة‬ ‫القبطي ��ة الأرثوذك�ص ��ية‪ ،‬التي ت ��وي بطريركها‬ ‫البابا �ص ��نودة الثالث ي مار�س اما�صي‪ ،‬ر�صميا‬ ‫عن اإعط ��اء اأي تعليمات ب�ص� �اأن الت�ص ��ويت لكن‬ ‫م ��اري توؤك ��د اأن «الأقب ��اط كله ��م �صي�ص ��وتون‬ ‫ل�صفيق»‪ ،‬وعما اإذا كانت تعتقد اأنه �صيكون اأف�صل‬ ‫من يدافع عن ام�صيحين ردت ماري «ل نريد من‬ ‫يدافع عنا‪ .‬فقط ل نريد م�صكات ول نريد �صوى‬ ‫اأن يدعونا حالنا»‪.‬وتقول �صناء حليم ال�صتينية‬ ‫«م ��ا نريده ه ��و دولة غر دينية» ت�ص ��من حقوق‬ ‫كل الطوائ ��ف‪ ،‬وت�ص ��يف �ص ��ديقة له ��ا رف�ص ��ت‬ ‫ك�ص ��ف ا�صمها «التيارات الإ�ص ��امية تثر القلق‪.‬‬ ‫ثم ما الذي فعلوه ي جل�س ال�ص ��عب‪ .‬ل �صيء»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت اإى اأنه ��ا كانت تفك ��ر اأول ي انتخاب‬

‫وزير اخارجية الأ�ص ��بق والأمن العام ال�صابق‬ ‫جامعة الدول العربية عمرو مو�ص ��ى «لأنه رجل‬ ‫ذو خرة» لكنها ا�ص ��تقرت ي النهاية على �صفيق‬ ‫«لأن الكل �ص ��وت ل ��ه»‪.‬ي امقابل يواج ��ه القائد‬ ‫الأ�ص ��بق ل�ص ��اح اجو الذي عن رئي�صا للوزراء‬ ‫ي اآخر اأيام مبارك حملة رف�س قوية من «�صباب‬ ‫الثورة» من م�صلمن وم�صيحين الذين يتهمونه‬ ‫باأن ��ه من «فلول» النظام ال�ص ��ابق‪.‬ويوؤكد ن�ص ��يم‬ ‫غ ��اي «اإذا كان �ص ��فيق م ��ن الفل ��ول فنح ��ن كلنا‬ ‫فلول»‪.‬لك ��ن ه ��ذا امو�ص ��وع م ��ا زال يثر بع�س‬ ‫اح�صا�صية حيث ف�صل الكثر عدم ذكر اأ�صمائهم‪،‬‬ ‫وهو �ص ��يء غر معتاد بعد الثورة التي اأطاحت‬ ‫مب ��ارك‪ ،‬حت ��ى اأن معظمه ��م كان يهم�س بالكام‬ ‫حتى ل ي�صمعه باقي الناخبن‪ ،‬وردا على موقفها‬ ‫من الإ�ص ��امين اأجابت �ص ��ابة م�ص ��يحية بجفاء‬ ‫«اآ�صفة ل اأريد احديث ي هذا الأمر»‪.‬‬

‫مصادر مصرية تتوقع صدور اإعان الدستوري‬ ‫المكمل قبل بداية جولة اإعادة لانتخابات الرئاسية‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫توقعت م�ص ��ادر �صيا�ص ��ية م�ص ��رية مطلعة‬ ‫اأن ي�ص ��در الإع ��ان الد�ص ��توري امكم ��ل لتحديد‬ ‫�ص ��احيات رئي�س اجمهورية الق ��ادم قبل جولة‬ ‫الإعادة ي النتخابات الرئا�ص ��ية ام�ص ��رية التي‬ ‫بداأت جولتها الأوى اأم�س وت�صتمر اليوم‪.‬‬ ‫وق ��ال اأح ��د اخ ��راء ال�صيا�ص ��ين مرك ��ز‬ ‫الأهرام للدرا�ص ��ات ال�صيا�ص ��ية وال�ص ��راتيجية‬ ‫رف� ��س ذك ��ر ا�ص ��مه ل�»ال�ص ��رق»‪ :‬اأعتق ��د اأن هن ��اك‬ ‫اأربعة �ص ��يناريوهات لاإعان الد�ص ��توري امكمل‬ ‫ امزم ��ع اإعان ��ه ‪ -‬وكل �ص ��يناريو يتواف ��ق م ��ع‬‫مر�صح انتخابي بعينه‪ ،‬مو�صح ًا اأنه ي حالة فوز‬ ‫عبدامنعم اأبوالفتوح �صيكون اإعان ختلف عنه‬

‫ي حالة فوز حمدين �ص ��باحي اأوعمرو مو�ص ��ى‬ ‫اأو حمد مر�صي‪ ،‬واإعانه �صيكون قبل ‪� 24‬صاعة‬ ‫من اإعان ا�صم رئي�س اجمهورية‪.‬واأ�صاف‪ :‬هناك‬ ‫تخ ��وف م ��ن جماع ��ة الإخوان م ��ن ه ��ذا الإعان‬ ‫الد�ص ��توري امكم ��ل‪ ،‬ولذل ��ك ق ��ال رئي� ��س ح ��زب‬ ‫احرية والعدالة الدكتور حمد مر�صي اأم�س اأنه‬ ‫يثق ي حديث ع�صو امجل�س الع�صكري عن اأنه ل‬ ‫وقت الآن لإعان د�ص ��توري مكمل‪ ،‬وهذا �صحيح‬ ‫فالإعان لن يكون الآن»‪ .‬واأكد اأن م�صروع الإعان‬ ‫الد�ص ��توري امكم ��ل امط ��روح حالي ��ا م ��ن جانب‬ ‫امجل�س الع�صكري بعد ف�صل القوى ال�صيا�صية ي‬ ‫التفاق على الإعان الد�صتوري امكمل �صيت�صمن‬ ‫الف�ص ��ل بن �ص ��احيات الرئي� ��س امنتخب كقائد‬ ‫اأعلى للقوات ام�ص ��لحة‪ ،‬بحيث يكون له احق ي‬

‫تعي ��ن وزير الدف ��اع دون اأن يتدخل فى �ص� �وؤون‬ ‫اجي� ��س الداخلي ��ة‪ ،‬و�ص ��احيات وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫م ��ن تعين وترقي ��ات مختلف الرتب الع�ص ��كرية‪.‬‬ ‫وم ��ن جانب ��ه ق ��ال رئي� ��س امجل�س ال�صت�ص ��اري‬ ‫�ص ��امح عا�ص ��ور اإن ��ه ي�ص ��عى اإى تواف ��ق م ��ع كل‬ ‫القوى ال�صيا�صية لو�صع �صيغة توافقية لاإعان‬ ‫الد�صتوري امكمل قبل انتخاب رئي�س اجمهورية‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬مطالب ��ا ب�ص ��رورة تاأم ��ن الرئي� ��س‬ ‫اجديد وحديد �ص ��احياته‪ .‬فيما اأبدى ع�ص ��و‬ ‫الهيئ ��ة الرمانية حزب احري ��ة والعدالة حمد‬ ‫البلتاجي‪ ،‬رف�ص ��ه اإ�ص ��دار اإعان د�صتوري مكمل‬ ‫حاليًا‪ ،‬كا�ص� � ًفا عن رغبته ي الكتفاء ب�صاحيات‬ ‫الرئي� ��س التي حددها د�ص ��تور ‪ 71‬حن ت�ص ��كيل‬ ‫اجمعية التاأ�صي�صية لو�صع د�صتور جديد ‪.‬‬

‫�شيد�ت يدلن باأ�شو�تهن ي مقر �نتخابي ي �لقاهرة‬

‫(�إ ب �أ)‬


‫ميقاتي‪ :‬استقرار لبنان أولوية لدى خادم الحرمين‪ ..‬وقلقه يأتي من حرصه على مكونات نسيجنا الوطني والطائفي‬ ‫بروت ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأ�ش ��اد رئي� ��س جل�س ال ��وزراء اللبناي جيب‬ ‫ميقاتي اأم�س بامواقف التي ت�ش ��منتها الر�شالة التي‬ ‫اأر�ش ��لها خادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عب ��د العزي ��ز اإى الرئي� ��س اللبن ��اي العماد مي�ش ��ال‬ ‫�ش ��ليمان‪ ،‬باعتبارها توؤكد احر�س على وحدة لبنان‬ ‫وتدعو اإى حوار وطني‪ .‬وقال ميقاتي ي ت�ش ��ريح‬

‫اأم�س‪ ،‬اإن امواقف التي ت�شمنتها ر�شالة املك عبدالله‬ ‫اإى الرئي� ��س �ش ��ليمان «توؤكد ج ��ددا احر�س الذي‬ ‫يبديه العاهل ال�ش ��عودي خ�شو�شا وامملكة العربية‬ ‫ال�ش ��عودية عموما‪ ،‬عل ��ى احفاظ على وح ��دة لبنان‬ ‫اأر�ش ��ا و�شعبا وموؤ�ش�ش ��ات»‪ .‬وراأى اأن هذه امواقف‬ ‫«مثل �ش ��عيا م�ش ��كورا اإى قيام حوار وطني دعونا‬ ‫م ��رارا اإى معاودته ي �ش ��بيل تر�ش ��يخ ااتفاق بن‬ ‫اللبنانين على النقاط التي تتباي ��ن اآراوؤهم حيالها‪،‬‬

‫وح�ش ��ن اجبهة الداخلية ي مواجهة تداعيات ما‬ ‫يج ��ري حول لبنان من اأحداث»‪.‬واأ�ش ��اف «اإن موقف‬ ‫املك عبدالل ��ه لي�س جديدا‪ ،‬وا هو مرتبط بتطورات‬ ‫حددة‪ ،‬اأن ا�ش ��تقرار لبنان كان دائم ��ا ي اأولويات‬ ‫اهتمامه‪ ،‬والتوافق بن اللبنانين كان دائما هاج�شه‪،‬‬ ‫وما امبادرات امتتالية التي اتخذها لدعمه �شيا�ش ��يا‬ ‫واقت�ش ��اديا واإن�ش ��انيا‪ ،‬اإا الدليل على هذا ااهتمام‬ ‫الذي ا ميز بن لبناي واآخر»‪.‬‬

‫وتابع ميقات ��ي «اإن امملكة العربية ال�ش ��عودية‬ ‫ال�ش ��قيقة‪ ،‬اإن اأب ��دت قلق ��ا‪ ،‬فاإم ��ا تبديه من حر�ش ��ها‬ ‫على اأهمي ��ة احفاظ على مكونات الن�ش ��يج الوطني‬ ‫والطائف ��ي اللبن ��اي ال ��ذي كر� ��س موؤم ��ر الطائ ��ف‬ ‫خ�شو�شيته وحفظ وحدته واأقام توازنا جعل �شيغة‬ ‫العي�س الواحد ي لبنان موذجا يحتذى»‪.‬‬ ‫واأك ��د «اأن دعوة العاه ��ل ال�ش ��عودي اإى الناأي‬ ‫بال�ش ��احة اللبناني ��ة ع ��ن ال�ش ��راعات اخارجي ��ة‬

‫وخ�شو�ش ��ا ااأزم ��ة ال�ش ��ورية امجاورة‪ ،‬ت ��دل على‬ ‫�ش ��وابية اخيار الذي التزمه لبنان حيال ااأو�ش ��اع‬ ‫ي �ش ��ورية‪ ،‬وتوؤك ��د اأهمي ��ة ام�ش ��ي ي التزام ��ه‪،‬‬ ‫ودع ��وة اجمي ��ع اإى احرام ��ه بعيدا ع ��ن امزايدات‬ ‫واا�ش ��تغال»‪.‬وكان خ ��ادم احرم ��ن ق ��د اأع ��رب ي‬ ‫ر�شالته اإى رئي�س اجمهورية عن اأمله ي اأن يتدخل‬ ‫الرئي�س �ش ��ليمان اإنه ��اء ااأزمة التي م ��ر بها لبنان‬ ‫«خوفا من اإعادته اإى احرب ااأهلية»‪.‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫اليمن‪ ..‬مصادمات بين الحراك واإخوان في «ذكرى الوحدة»‬ ‫عدن ‪ -‬ال�شرق‬ ‫بداأ اأن�شار احراك اجنوبي وخ�شومهم‬ ‫من ااإخوان ام�شلمن ي اليمن موجة جديدة‬ ‫من امواجهات التي كانت توقفت لفرة دامت‬ ‫عدة اأ�ش ��هر حيث ا�شتوؤنفت امواجهات ي كل‬ ‫من حافظات عدن و�شبوة وحج‪ ،‬وتعر�شت‬ ‫م�ش ��رة راجلة قادمة من تعز اإى عدن اإطاق‬ ‫ن ��ار وا�ش ��تفزازات م ��ن قب ��ل اأن�ش ��ار احراك‬ ‫اجنوبي اانف�شاي ح�شب ت�شريحات لقادة‬ ‫ي ام�ش ��رة‪.‬ومثل ااحتف ��ال بذك ��رى اإعان‬ ‫الوح ��دة بن �ش ��طري اليمن ي ��وم اأم�س ااأول‬ ‫�شرارة العودة اإى دائرة ال�شراع العنيف بن‬ ‫ااإخوان وقوى جنوبية تعتر ااإخوان راأ�س‬ ‫احربة ي م�شروع نظام �شنعاء امحتل قدما‬ ‫ي ‪ 1994‬وال ��ذي أاع ��اد اإنت ��اج ذات ااأدوات‬ ‫حالي ��ا داخل م ��دن اجنوب عر �ش ��باب حزب‬ ‫ااإ�شاح «ااإخوان ام�شلمون»‪.‬‬ ‫وقام اأن�ش ��ار احراك اجنوبي باإحراق‬ ‫خي ��م ل�ش ��باب ااإخ ��وان ي مدين ��ة كري ��ر‬ ‫محافظة عدن وا�ش ��تبكوا مع �شباب ااإخوان‬ ‫الذين كانوا يحتفلون بعيد الوحدة ي امخيم‬ ‫ااأم ��ر الذي اأدى اإى وقوع م�ش ��ادمات عنيفة‬ ‫نتج عنها اإ�شابات عديدة بن الطرفن و�شلت‬ ‫اإى ع�ش ��رين اإ�ش ��ابة غالبيته ��ا بن �ش ��فوف‬ ‫ااإخوان‪.‬‬ ‫و�شهدت ام�شادمات اإطاق اأعرة نارية‬ ‫ي اله ��واء م ��ن قبل الطرف ��ن واألع ��اب نارية‬ ‫ت�ش ��ببت ي حروق لبع�س ال�ش ��باب والر�شق‬ ‫باحج ��ارة وقط ��ع الطرق ��ات من قبل اأن�ش ��ار‬ ‫احراك‪.‬‬

‫اعتقاات للجنوبين‬

‫د�ش ��ن ااإخوان احتف ��اات منفردة بعيد‬ ‫الوح ��دة ي عدد من مدن اجنوب ااأمر الذي‬ ‫اعتره اأن�ش ��ار احراك اجنوبي ا�ش ��تفزازا‬ ‫لهم وا�شتعرا�ش ��ا للقوة ي ذك ��رى مثل لهم‬ ‫ماأ�شاة بعد اأن حول ال�ش ��ماليون الوحدة اإى‬ ‫م�ش ��روع �ش ��م واإحاق بع ��د اأن كان ��ت وحدة‬ ‫اندماجي ��ة اأعلن ��ت موافق ��ة الدولت ��ن ي‬ ‫ال�ش ��مال واجنوب‪.‬واتهم ��ت ق ��وى اح ��راك‬ ‫اجنوب ��ي ي بيان لها حافظ ع ��دن اجديد‬ ‫وحيد علي ر�شيد امنتمي اإى حركة ااإخوان‬ ‫ام�ش ��لمن «ح ��زب ااإ�ش ��اح» بدع ��م فعاليات‬ ‫حزب ��ه وا�ش ��تهداف قوى اح ��راك اجنوبي‪.‬‬ ‫بامقابل قال �ش ��باب ااإخوان «�شباب الثورة»‬ ‫اأن عنا�ش ��ر انف�ش ��الية ي اح ��راك ام�ش ��لح‬ ‫ال ��ذي تتبع عل ��ي �ش ��ام البي� ��س امدعوم من‬ ‫اإي ��ران واحوثي ��ن هم م ��ن نف ��ذوا ااعتداء‬ ‫عليه ��م‪.‬وكان �ش ��باب ااإخ ��وان ج ��ددوا ي‬ ‫فعالي ��ة حا�ش ��دة م�ش ��كهم بالوح ��دة اليمنية‬ ‫وا�ش ��تعدادهم للدف ��اع عنه ��ا ب ��كل الو�ش ��ائل‬ ‫اممكن ��ة ي ح ��ن �ش ��هدت �ش ��وارع م ��دن‬ ‫حافظ ��ة ع ��دن م�ش ��رات بال�ش ��يارات نفذها‬ ‫�ش ��باب ااإخ ��وان ردا عل ��ى فعالي ��ات اأخ ��رى‬ ‫نفذه ��ا اأن�ش ��ار اح ��راك اانف�ش ��اي تطالب‬ ‫بف�ش ��ل �ش ��مال اليم ��ن ع ��ن جنوبه‪.‬واته ��م‬ ‫احراك ااإخوان ام�ش ��لمن بجلب �ش ��باب من‬ ‫حافظ ��ات ومدن اأخرى لاحتفال داخل عدن‬ ‫وا�ش ��تعرا�س قوتهم وا�شتغال وجودهم ي‬ ‫احكومة الوفاقية‪.‬ونفذت ال�ش ��لطات ااأمنية‬ ‫حملة مداهمات ليلية ي عدن اعتقلت خالها‬ ‫عدد من اأن�ش ��ار احراك اجنوبي ااأمر الذي‬

‫وقال املك اإن باده «تتابع ببالغ القلق تطورات‬ ‫اأح ��داث طرابل� ��س وخ�شو�ش ��ا جه ��ة ا�ش ��تهدافها‬ ‫اإحدى الطوائف الرئي�ش ��ة التي يتكون منها الن�شيج‬ ‫ااجتماعي اللبناي»‪.‬واأ�ش ��اف املك ي ر�ش ��الته اأنه‬ ‫«نظرا خط ��ورة ااأزم ��ة واإمكانية ت�ش ��عبها اإحداث‬ ‫فتن ��ة طائفية ي لبن ��ان‪ ،‬واإعادته ‪ -‬ا ق ��در الله ‪ -‬اإى‬ ‫�شبح احرب ااأهلية‪ ،‬فاإننا نتطلع اإى حكمة فخامتكم‬ ‫ي حاولة التدخل اإنهاء ااأزمة‪.‬‬

‫اأثار �ش ��خط اجنوبين لعدم �شمول ااإخوان‬ ‫باأوام ��ر ااعتق ��اات‪.‬وي حافظ ��ة �ش ��بوة‬ ‫ال�ش ��رقية والت ��ي تعد م�ش ��قط راأ�س موؤ�ش ���س‬ ‫اح ��راك اجنوب ��ي العمي ��د نا�ش ��ر النوب ��ة‬ ‫وقع ��ت مواجهات عنيفة بن �ش ��باب ااإخوان‬ ‫ام�ش ��لمن واأن�ش ��ار اح ��راك عندم ��ا اأعر�س‬ ‫اأن�شار احراك م�شرة ل�شباب ااإخوان كانت‬

‫متوجه ��ة اإى �ش ��احة مدينة عت ��ق ينظم فيها‬ ‫اح ��راك فعاليات ��ه امناوئ ��ة للوح ��دة اليمنية‬ ‫ونظام حكومة ال�ش ��مال‪.‬وعندما حاول �شباب‬ ‫ااإخ ��وان الدخ ��ول اإى ال�ش ��احة امخ�ش�ش ��ة‬ ‫اأن�شار احراك هاجم احراكيون بقوة �شباب‬ ‫ااإخوان ودارت ا�ش ��تباكات ا�ش ��تخدمت فيها‬ ‫احجارة والهراوات ما اأ�شفر عن اإ�شابة ‪11‬‬

‫�ش ��خ�س بينهم ثمانية م ��ن ااإخوان‪.‬ومكنت‬ ‫ق ��وات ااأمن من ف�س اا�ش ��تباك بن الطرفن‬ ‫وحوي ��ل م�ش ��ار مظاه ��رة �ش ��باب ااإخ ��وان‬ ‫الوحدوية اإى �ش ��ارع اآخ ��ر بعد تعذر دخولها‬ ‫ال�ش ��ارع الق ��دم للمدينة‪.‬وج ��ح اح ��راك‬ ‫اجنوبي ي تنظم حركة ع�ش ��يان �شاملة ي‬ ‫حافظات ح�شرموت و�شبوة وامهرة‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إيران بين خيارين‬ ‫كاهما ُمر‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫الق ّمة الأ�سخم لحلف الناتو منذ تاأ�سي�سه قبل ‪ 63‬عام ًا باأمريكا‪ ،‬وق ّمة‬ ‫مجموعة الثمانية للدول ال�سناعية الكبرى في العالم لمناق�سة اإيجاد بديل للنفط‬ ‫الإيراني‪ ،‬والزيارة المفاجئة ليوكيا اأمانو المدير العام للوكالة الذرية اإلى طهران‪،‬‬ ‫مرتبطة ارتباط ًا وثيق ًا ببع�سها البع�ض‪ .‬ول يمكن ف�سلها عن انطاق مفاو�سات‬ ‫بغداد بين كل من اإيران ومجموعة الدول ‪ ،1 5‬وما �سبقها من مفاو�سات فا�سلة‬ ‫وعجز المفاو�سين الإيرانيين عن اتخاذ القرار‬ ‫في فيينا الأ�سبوع الما�سي‪ْ .‬‬ ‫دون ا�ست�سارة بيت القيادة التابع لخامنئي‪ ،‬دفع بالمدير العام للوكالة اإلى ال�سفر‬ ‫وترجح‬ ‫اإلى اإيران ل�ستماع الكلمة الإيرانية الأخيرة من �سخ�ض المر�سد نف�سه‪ّ .‬‬ ‫الم�سادر اأن اأمانو يحمل في جعبته مجموعة �سور توؤكد وجود مخبر اإيراني‬ ‫اأجريت فيه تجارب لنفجارات نووية‪ ،‬ويرغب اأمانو في الح�سول على تفا�سيلها‪.‬‬ ‫ويتعلق الخيار الأول المطروح اأم��ام اإي��ران‪ ،‬في �سرورة تراجعها اأم��ام‬ ‫�سروط مجموعة دول ‪ ،1 5‬وفتح جميع مخابرها ومن�ساآتها اأمام الوكالة الدولية‪،‬‬ ‫ويعني ذلك تعري�ض خامنئي اإلى �سيل من الأ�سئلة والنتقادات الاذعة‪ ،‬خا�سة‬ ‫واأنه �سلك طريق الاعودة فيما يتعلق بالملف النووي‪ ،‬واأي تراجع له �سيوؤدي‬ ‫اإلى الق�ساء على م�سداقيته في الحكم‪ ،‬باعتبار اأن تم�سكه بحق اإيران في امتاك‬ ‫ال�ساح النووي قد ج ّر الباد اإلى كوارث اقت�سادية حقيقية‪.‬‬ ‫اأم��ا الخيار الثاني‪ ،‬فيكمن في تم�سكه بموقفه الراف�ض ل�سروط الوكالة‪،‬‬ ‫ويعني ذلك اأن اأمانو �سيجد نف�سه م�سطر ًا لرفع التقرير النهائي لمجموعة الدول‬ ‫الثمانية لإطاق حزمات جديدة من العقوبات من �ساأنها �سل العجلة القت�سادية‬ ‫الإيرانية بالكامل‪ ،‬وكذلك ق��ادة حلف �سمال الأطل�سي ال��ذي اأنهى م�ستلزمات‬ ‫خطته الع�سكرية ل�سرب اإي��ران‪ ،‬الأمر الذي يجعل من قادة اإيران بين خيارين‬ ‫كاهما ُمر‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


(6 - 6) ‫ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬..‫ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻓﻲ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ‬        

                            

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

14

‫ ﻭﺣﺬﺭﻭﺍ ﻣﻦ ﺗﻔﻜﻚ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬.. ‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺈﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﻭﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬

‫ ﻟﻦ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺃﺯﻣﺔ‬:| ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﻮﻥ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ ﺇﻻ ﺿﻤﻦ ﺣﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﻤﺸﻜﻼﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬   %20                                                                                                                                                                                                                                                

                                                    



                              %90                                                                                



                                                  



                                                                                                                                                                              

                                        

                                    



                                                                            



                             


                                           

                                        

                                        

                                       25     

| ‫رأي‬

‫ﻣﺼﺮ‬ «‫ﻭ«ﺍﻟﺜﻮﺭﺟﻴﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

!‫ ﻭﺃﻣﻮﺕ ﻭﺍﻗﻔﺔ‬..‫ﺃﺣﻴﺎ ﺑﺸﺮﻑ‬

‫ﻋﻠﻰ أﻳﺔ ﺣﺎل‬

..‫ﺍﻟﻤﻌﻴﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﹸ‬

‫ﺷﺨﺒﻂ‬ ‫ﺷﺨﺎﺑﻴﻂ‬

!‫ﺿﺎﻗﺖ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺿﺎﻋﺖ ﺍﻷﻧﻮﺛﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                            alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















    %76                                              



                                                                       22             

                                                                                                                                                                                                                                                                       

                                                                                                 



                           



                        

‫ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﻌﻴﻠﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬:‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﺗﺮ ﻭﺍﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻨﻔﻘﺔ ﻭﺍﻹﻋﺎﻟﺔ ﺍﻷﻛﺜﺮ‬:‫ﺍﻟﻴﺤﻴﻰ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻨﺼﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬ ‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﺁﻟﻴﺔ ﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻷﺳﺮﺓ‬ ‫ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ‬:‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻭﻻ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺄﻱ ﻭﺳﻴﻠﺔ‬ ‫ﻭﻻ ﺗﻬﺪﻳﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﻄﻼﻕ‬

2300            600500                  



                                                                        



                                                   



                              



                                                                                



                                                        



                       



                  600              


‫محطات الوقود‪..‬‬ ‫القنبلة المخفية (‪)2 - 1‬‬

‫كلما مررت ب�س ��ارع جاري ي حي جديد م يكتمل بعد‪ ،‬وينق�س ��ه كثر من‬ ‫البن ��ى التحتية ال�س ��رورية‪ ،‬بل ول يزال ي حاج ��ة اإى مزيد من الأعمال لتوفر‬ ‫�س ��روط ال�س ��امة واأمان ال�س ��ياقة اأو ام�س ��ي فيه‪ ،‬اإل وتلتقط عين ��اك تلك امبانى‬ ‫امنت�سبة اأمامك باأعمدتها امرتفعة و»�سراميكها» الراق‪ ،‬التي تدفعك للنظر اليها‪،‬‬ ‫اإنها حطات الوقود التي ما اأن يبداأ اأحدهم ي بناء واحدة‪ ،‬اإل و �سرعان ما يتبعه‬ ‫اآخرون‪ ،‬وكاأنها بيوت ناأوي اإليها اأو خيام ين�سبها الرعاة عند جدول ماء‪.‬‬ ‫وجعلها اأكر جاذبية للمارة‪ ،‬وي�سعى ماك هذه امحطات ي بنائها باأ�سكال‬ ‫مي ��زة وختلفة ع ��ن جرانه ��ا‪ ،‬وعل ��ى احتوائها عل ��ى ختلف اخدم ��ات التي‬ ‫يحتاجها �سائقو ال�سيارات‪ ،‬واأي�سا على البقالت وامقا�سف ورما حتى امطاعم‪،‬‬ ‫حي ��ث تبدو وكاأنها معلما من معام ال�س ��ارع الرئي�س ��ية وجمع ��ا جاريا يرتاده‬ ‫اجميع‪.‬‬ ‫رب قائ ��ل يق ��ول اإن كرة حطات الوقود ي بادنا اأم ��ر ل غنى عنه‪ ،‬بل هو‬ ‫�س ��رورة‪ ،‬فنح ��ن نعتمد اعتمادا كليا على �س ��ياراتنا اخا�س ��ة ي كافة حركاتنا‬

‫زكي أبو السعود‬

‫اليومي ��ة‪ ،‬وكرة امحطات هي لتلبية حاجة النا�ض م ��ن الوقود ي بلد يعتر من‬ ‫اأكر البلدان ا�س ��ترادا لل�سيارات اجديدة وام�س ��تخدمة‪ ،‬بل اإن امتاك ال�سيارة‬ ‫قد يبدو اأكر لزومية من امتاك امنزل‪ ،‬فهناك من حول �س ��يارته اإى بيت يوؤويه‬ ‫ويحميه من امبيت ي العراء‪.‬‬ ‫ثم اإن هذه امحطات م تخالف ا�س ��راطات امواقع داخل امخططات الهيكلية‬ ‫امعتمدة للمدن والقرى وامن�س ��و�ض عليها ي لئحة حطات الوقود والغ�س ��يل‬ ‫والت�س ��حيم (الائح ��ة)‪ ،‬والتي تن�ض على «اأن ل تقل ام�س ��افة بن حطة واأخرى‬ ‫عن (‪500‬م) خم�سمائة مر ي نف�ض الجاه على ال�سارع الواحد»‪ ..‬التجاري‪.‬‬ ‫واأنها لي�ست بقريبة من م�سانع اأو ق�سور اأفراح اأو م�ست�سفيات اأو مدار�ض‪.‬‬ ‫(يجب اأن ل تقل ام�سافة التي تف�سلها عن هذه امن�ساآت عن ‪ 25‬مرا)‪.‬‬ ‫واأن الائح ��ة م جع ��ل امن ��ازل ال�س ��كنية اأو امكات ��ب التجارية �س ��من هذه‬ ‫امن�ساآت‪.‬‬ ‫وعليه ووفقا لن�سو�سها؛ التي م ت�سرك وزارة ال�سحة ول الرئا�سة العامة‬

‫مدرسة‬ ‫العمل‬ ‫خالص جلبي‬

‫تُع ّد (بايرون كيتي)‪ ،‬وهي اأم لثاثة اأواد‪ ،‬رائدة‬ ‫مدر�سة جديدة تطبيقية ي علم النف�س‪ ،‬واإن كانت هي‬ ‫بالذات على الرغم من ن�سرها لطريقتها ي العام‪ ،‬تع ّد‬ ‫نف�سها امراأة ب�سيطة اكت�سفت �سر ًا من اأ�سرار احياة‬ ‫امتدفقة بن اأيدينا ف�سربت من هذا النبع فارتوت‪ .‬لقد‬ ‫�سم ��ت هذا النب ��ع الرق ��راق منهج العمل فم ��ا هو؟قبل‬ ‫ه ��ذا علينا اأخذ فكرة عن بداية هذا ااهتداء الروحي‪،‬‬ ‫ال ��ذي مك ��ن اخت�س ��اره بث ��اث اآي ��ات م ��ن الق ��راآن‬ ‫الك ��رم‪ :‬تغير ما بالنف� ��س هو بيدنا‪ .‬علين ��ا ااهتمام‬ ‫م ��ا يخ�سنا اأكر م ��ن غرنا‪ .‬ااع ��راف بالواقع قبل‬ ‫تغي ��ره‪ ،‬وم ��اذا كان الواقع على ه ��ذه ال�سورة‪.‬كانت‬ ‫بايرون كيتي وا�سمه ��ا ااأ�سلي (بايرون كاثلن ريد)‬ ‫تعي� ��س ي منطق ��ة ي جنوب كاليفورني ��ا‪ ،‬غرقت ي‬ ‫حال ��ة من الياأ�س العميق عندم ��ا كانت ي الثاثينيات‬ ‫م ��ن عمرها‪ ،‬وعلى م ��دى ع�سرة �سنوات اأخذت كاآبتها‬ ‫ت�س ��وء‪ ،‬فكان ��ت بال ��كاد تغ ��ادر �سريره ��ا م ��دة تقارب‬ ‫ال�سنت ��ن‪ ،‬وق ��د ا�ستح ��وذت الرغب ��ة ي اانتحار على‬ ‫ذهنها‪ .‬وذات �سب ��اح‪ ،‬وبينما كانت غارقة ي اأعماق‬ ‫الياأ� ��س‪ ،‬م ��رت بحالة (اإدراك) غرت ج ��رى حياتها‪.‬‬ ‫احظ ��ت كيت ��ي اأنها حن تتوق ��ع من اأمر م ��ا اأن يكون‬ ‫ختلف� � ًا عما هو (يج ��ب على زوج ��ي اأن يحبني اأكر)‬ ‫(يجب عل ��ى اأوادي اأن يقدروي) كانت تعاي‪ ،‬واأنها‬ ‫ح ��ن م تفك ��ر به ��ذه ااأف ��كار‪� ،‬سع ��رت به ��دوء‪ .‬به ��ذا‬ ‫اأدركت اأن ما �سبب ياأ�سها لي�س العام من حولها‪ ،‬بل‬ ‫(اعتقاداتها) بالن�سبة للعام من حولها‪ .‬هذا ما ي�سميه‬ ‫اموؤمنون العام الروحي وامادي‪.‬وبوم�سة من الوعي‬ ‫اكت�سف ��ت كيت ��ي اأن حاواتن ��ا للبح ��ث ع ��ن ال�سعادة‬ ‫مقلوبة راأ�س ًا على عقب‪ ،‬فبدل اأن نحاول بياأ�س تغير‬ ‫الع ��ام ليائم اأفكارن ��ا حول كيف «يج ��ب» اأن يكون‪،‬‬ ‫باإمكانن ��ا اإعادة البح ��ث بهذه ااأف ��كار‪ ،‬ومقابلة العام‬ ‫كم ��ا ه ��و‪ ،‬فن�سعر بحري ��ة و�سعادة تف ��وق اخيال‪ .‬لقد‬ ‫ا�ستف ��دت اأنا �سخ�سي� � ًا من اثن ��ن؛ ااأول ابن خلدون‬ ‫وثاني� � ًا �سبينوزا ي هذا ال�سدد‪ ،‬فاأما عام ااجتماع‬ ‫اب ��ن خل ��دون فنبهن ��ي عل ��ى فهم لي� ��س كيف يج ��ب اأن‬ ‫يك ��ون العام‪ ،‬بل فهم كي ��ف م�سي هذا العام‪ ،‬ووفق‬ ‫اأي قان ��ون‪ .‬اأم ��ا الفيل�س ��وف (�سبين ��وزا) فق ��د م�س ��ى‬ ‫اأبع ��د م ��ن هذا ف ��راأى الك ��ون �س ��ورة اإلهي ��ة‪ ،‬والقراآن‬ ‫ي�سميه ��ا �سن الله ول ��ن جد ل�سنة الل ��ه تبدي ًا‪ .‬و�سنة‬ ‫الله اإذا فهمناها منحتنا ال�سيطرة عليها‪ .‬حالي ًا الثورة‬ ‫ال�سوري ��ة ت�س ��ارع واقع� � ًا جهنمي ًا من �سلط ��ة فا�سدة‪،‬‬ ‫ولك ��ن اإدراك �س ��ن تغي ��ر ااأنظمة يختل ��ف مام ًا عن‬ ‫دخ ��ول �س ��راع ا تفق ��ه الث ��ورة �سنن ��ه‪ .‬وه ��و قان ��ون‬ ‫ي عل ��م ااجتم ��اع ي�س ��ود اأي نظ ��ام طاغوت ��ي‪ ،‬ولق ��د‬ ‫ف ��ك القراآن ال�سح ��ر بكلمة واحدة ه ��ي رف�س الطاعة؛‬ ‫ففي الوق ��ت الذي يرف�س النا�س الطاعة والتعاون يل ّم‬ ‫الطاغوت حقائبه ويرحل‪.‬‬ ‫اإن ��ه ر�سيد نف�سي كما نرى‪ .‬وهو ما و�سلت اإليه‬ ‫بايرون كيتي ي مدر�ستها ام�سماة مدر�سة العمل‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تحذير متعمق‬ ‫عشية محادثات‬ ‫بغداد‬

‫جيفري ستاينبرج‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫لاأر�س ��اد و حماي ��ة البيئة ي اإعدادها‪ ،‬ولي�س ��وا من اجه ��ات احكومية امعنية‬ ‫باأ�س ��دار الراخي�ض اأو مراقبة التزام امحطات ب�سروطها؛ فلي�ض هناك خرق لها‬ ‫اأو تعار�ض مع م�سمامينها‪ ،‬واأن بناء اأربع اأو �ست حطات ي �سارع ذي اجاهن‬ ‫و طوله خم�سة كيلو مرات‪ ،‬اأمر مقبول وي�ستجيب حاجتنا لهذه امحطات! وهذا‬ ‫م ��ا يجعل من كرة ه ��ذه امحطات ي مناطق �س ��كنية اأمرا مبالغ ��ا فيه‪ ،‬وينم عن‬ ‫تطبيق حري و�سكلي لائحة ودون اأية روؤية اأو اعتبارات اأخرى‪.‬‬ ‫لق ��د تعرفن ��ا على حط ��ات الوقود بع ��د اكت�س ��اف البرول‪ ،‬وقد ظ ��ل عددها‬ ‫حدودا‪ ،‬وم يتم التو�س ��ع ي بنائها اإل مع مدد �سبكة الطرق الرية‪ .‬وقد بقيت‬ ‫لف ��رة م ��ن الزمن ب�س ��يطة ال�س ��كل واخدمات‪ ،‬ل كمحط ��ات اليوم الت ��ي يتبارى‬ ‫اأ�س ��حابها ي اإ�سفاء البهرجة على مظهرها اخارجي‪ ،‬دون اأن يعطوا م�ستويات‬ ‫النظافة وال�سامة الهتمام الذي ن�ست عليه الائحة‪.‬‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫آمنت أنّ‬ ‫القبلية»‬ ‫‪«:‬العصبية‬ ‫التفاصيل ُ‬ ‫ُ‬ ‫وكفرت‬ ‫تكمن في‬ ‫ِ‬ ‫وطاغوت َها‬ ‫ِب ِج ْب ِت َها‬ ‫ِ‬

‫خالد السيف‬

‫َ‬ ‫دعْ َ‬ ‫القبلية واأَ ِم ْط عن ب�سر ِت َك �س � َ�اها؛ ابتغا َء اأن َ‬ ‫(جدِك) اإن كان ث ّم من جدٍ‪ ..‬يا منْ ياأبى اإل ا ْأن َي َتجَ ّلله العار!‬ ‫تكون‬ ‫عنك اأذى الع�س ��بية‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫نوع كان اأو يكون؟!‬ ‫للقبيلة من‪:‬‬ ‫اأج ْب ِني اإذ اأ�س� �األك‪ :‬هل ثمة‬ ‫بب�سر �سيكون حديدا اإذ �سرى‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫اأنتَ هو‪ :‬اأنتَ ول�ستَ ‪ :‬اإن�سانا �سواك؛ اآنذاك �ستظف ُر ٍ‬ ‫«معجزة» من اأي ٍ‬ ‫من ِخا ِل ِه الأ�س ��يا َء كما هي على حقيق ِتهَا دون ا ْأن ُ‬ ‫َ‬ ‫غر َك‪ ،‬و�س � َ‬ ‫الكاذبة؟!‬ ‫تغريك بنبوءتها‬ ‫�تحظى لي ْغدُو من �ساأْ ِنها اأن‬ ‫تنظ َر‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫بعيني ِ‬ ‫�رة ي العامن هي اأهدى �سبيا‪ْ .‬‬ ‫انه�ض‪ ،‬فلن َ‬ ‫�سحر» قدَر ًا لك‪ ،‬و َذبُلت فيك �سجرات «القيم»‬ ‫اليوم من النا�ض‪:‬‬ ‫بب�س � ٍ‬ ‫تكون َ‬ ‫انت�سبتَ ِ‬ ‫للرمل فجعلتَ من‪« :‬ال ّت ِ‬ ‫عقب ِ‬ ‫َ‬ ‫�سجل اخالدين‪« :‬عبدا» لله وح َدهُ؛ فاخل ْع ا ْ‬ ‫إذن عن واألفيناه ��ا غثا ًء اأحوى‪ ،‬واآثرتَ ا ْأن جعل من غيا ِب � َ�ك‪« :‬قانونا» يح َك ُم به الآخرون‬ ‫ي‬ ‫تبقى‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ُك‬ ‫ب‬ ‫وح�س‬ ‫«مرذو ًل»‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منازع تخ ّلفك!َ‬ ‫َ‬ ‫نقاءِ ج�س ��دِ توحيدِك َ‬ ‫دن�ض جُ ب ِّة طاغوت الع�س � ِ‬ ‫�بية ود ِ‬ ‫ِثار ِج ْب ِتهَا‪ .‬وارف ْع تاليا قامة على ِ‬ ‫الفهوم‬ ‫امو�سومة بغي‬ ‫القبيلة» بعقليت ِه‬ ‫اإى ذلك‪ ..‬فيمكنني القول‪ :‬اإن‪« :‬رج َل‬ ‫اأط ��ا َل عن َقها‪�« :‬س ��يدُنا» بال‪ ،‬ثم ل تلبث ا ْأن توؤ ِذ َن ي ام� �اأِ‪( :‬الله اأكر‪ ..‬الله اأكر)‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بالنقاب على ر�سدِها م يكنْ قد رح َل وغادرنا (اإى غر رجع ٍة) فيما ك ّنا‬ ‫أزومة‬ ‫وما �سوى الل ِه تعاى فهو اأ�سغر‪.‬‬ ‫واما ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الناقة البوّ‪-‬‬ ‫ر‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫غر‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫�تد‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫وا�‬ ‫ها‬ ‫ر‬ ‫�ط‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫هاهنا الكعب ُة في ّم ْم‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫«‬ ‫�‪:‬‬ ‫ب‬ ‫ث‬ ‫ي�ض» نظنُ �س ��ذاج ًة بادي الراأي!‪ ،‬بل وجدنا ُه ‪-‬بلحمه و�سحمه يُحاكي ابن ِ‬ ‫َ‬ ‫وجهك � َ‬ ‫ِ‬ ‫ِِْ ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تنبتُ‬ ‫ورغب حم ّية عن‬ ‫واحنظل‪،‬‬ ‫�ارب رمل ِه التي ل‬ ‫غر ال�س ��وكِ‬ ‫َ‬ ‫بحبل‪«ِ :‬ج ْب ِتهَا» ذلك اإذ م يرحْ م�س � َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫القبيلة‪ ،‬ثم ل َت ِني ي اأن تقطع َ كل و�س ��يجة مكنهَا اأن ت�سلك ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫�تقامة فهوم ِه اإى ا ْأن يظل ي اأهل ِه ثاويا وقد امتاأ ح�سو اإهاب ِه‪:‬‬ ‫فارغب‪،..‬‬ ‫اأن ُه الرج َز فاهج ْرهُ‪ ..‬واإى ربك‬ ‫وا�ستم�س ْك ثابت ًا ب�‪« :‬العروة الوثقى» تلك ر�س ��دِ حيا ِته وا�س � ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫«حيا ًة» تو�س� � ُك اأن َ‬ ‫تكون ي غالبها م�س ��وب ًة ببقايا جاهلي ٍة ل ت�س ��تقي ُم وما جا َء به‬ ‫التي ل انف�سا َم لها‪..‬‬ ‫ُطه َ‬ ‫ْرك ‪-‬ياعب َد ال ِله‪ -‬اإما هو ال ُر�س ُد اإذ ّ َ‬ ‫العبث ال�ستغا ُل على‪:‬‬ ‫تبن من َغي القبيلة؛ فاكف ْر ما فيها من الإ�س ��امُ؛ الأمر الذي ا�س ��طربتْ معه‪« :‬حيا ُته» ف�س ��ا َر من ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫«حياته وتقلباته» بو�س� � ِفها‪« :‬مو�س ��وعا للتفكر والتحليل» ذلك اأن طبيعة حيا ِت ِه‬ ‫ِجب ٍْت وطاغوت‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ومنْ ذا الذي يخفى علي ِه ا ّأن‪« :‬القبيل َة» هي التي م تدَخ ْر و�س َع ًا ي ا ْأن جع َل �س� �اأ ُنها ا ْأن تا َ‬ ‫مكنك ج ّراءها اأن ترا ُه‬ ‫تناق�سات‬ ‫دوامة‬ ‫ٍ‬ ‫أخذك ي عا�سف ٍة هوجاء من ِ‬ ‫الأغا َل ي عن ِق َك فهي اإى ذق ِن َك م ْذ مدّتْ جران �س� � ْلطا ِنها َ‬ ‫عليك؛ فاأحْ َكمتْ ْ‬ ‫ثنائيات‬ ‫بحال وفق‬ ‫ِ‬ ‫بط َ�س ��ها ميمم ًا �سطر وجه ِه َ‬ ‫�سوب اأي جه ٍة يتع ّذر بال�سرورةِ ا ْأن جتمع ٍ‬ ‫تناق�ض �س ُت ْع َرف فيما بع ُد ب�‪( :‬الإ�سام وتقاليد القبيلة)‪.‬‬ ‫«امقمحن»‪.‬‬ ‫‪:‬‬ ‫يو َم ا ْأن �سلب ْت َك‪« :‬حر َي َت َك» وقذفتْ بك ي قع ِْر‬ ‫ع�سرةِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الهاوية مع ْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫تقلبات من‬ ‫موجة‬ ‫�ض من َ�س� �رْكِ ‪« :‬اأغالها» وتك�سُ َر ق ْيدَها الذي ما فتئَ ين ِهك‬ ‫ٍ‬ ‫اأم يئنْ َلك ا ْأن تتخ ّل َ‬ ‫كم ��ا اأن حياة رج � ِ�ل‪« :‬القبيلة» كفيلة باأن تاأخذك ثاني� �ة ي ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اك�سر القي َد ا ْإن ُرمتَ‬ ‫«ماهية» رجل القبيلة! وهل مكن ُه‬ ‫�س� �اأنها هي الأخرى ا ْأن تن�سيك الأ�س ��ئلة حول‪:‬‬ ‫ام�سي ثابت اخط ِو‪« :‬حرا اأب ّيا»!‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫كاح َل َك! ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫تثر ُه حواف ُر ‪-‬على �س ��وئها‪ -‬اأن َ‬ ‫بفعل ما جا َء به‪« :‬الإ�سام‪ /‬التوحيد»؟! ولع ّل ُه‬ ‫الذي‬ ‫الغبار‬ ‫هذا‬ ‫خلف‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ي‪:‬‬ ‫�ك‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫أوحى‬ ‫ا‬ ‫الذي‬ ‫ذلك‬ ‫�يطان‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫أيُ‬ ‫يكون خلق ًا اآخ َر ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫جدُك) ام ؤو ّثل؟!‪ .‬ل �سي َء ‪�-‬سدقني‪ُ -‬‬ ‫مكن اأن ي�س ِف َر عن هذا الغبا ُر الأبع َد عن ذلك‪.‬‬ ‫«خيل‬ ‫القبيلة»‪ْ (:‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫جدر �سخ�سيت ِه القادرةِ على ا ْأن تتحرّكِ على كل‪ّ:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫�اح ع�س ��ب ّي ِتك وهي تتع ّرى! للنا�ض دون اأن يواري‬ ‫غ َ‬ ‫بينما تتوارى الأجوبة ورا َء ِ‬ ‫�اج من‪« :‬هزال» وك�س � ِ‬ ‫ر اأم�س � ٍ‬ ‫«اجهات» وتنزاح بفعل الرياح َ‬ ‫احرج!؛ بل‬ ‫بالغ�سا�سة اأو‬ ‫دون اأن يطاولها �سعو ٌر‬ ‫لبا�ض التقوى‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�سواأ َت َك �سي ٌء منْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ب�سيخوخة‪ :‬لعلها لنْ تعدَم من يُز ّكي لها فعالها امغ�سو�س� � َة‪ ،‬ولئن كانت َ‬ ‫تلك حال الأقربن منها‬ ‫«القبيلة»حروف ًا ك َلهَا ت�سي‬ ‫�سفر خد َِع‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وح�سبي اأي ق ْد قراأتُ ي ِ‬

‫المرأة والسياسة‪..‬‬ ‫الفتوى باسم اإسام!‬ ‫ه ��ل دوني ��ة ام ��راأة مكر�س ��ة ي الن�س ��و�ض ال�س ��رعية؟ وهل الإ�س ��ام هو‬ ‫ام�س� �وؤول عن الو�س ��ع القانوي وال�سيا�س ��ي والجتماعي الذي تعي�س ��ه امراأة‬ ‫ي بع� ��ض الدول العربية؟ �س� �وؤال دفع ثمنه كثر م ��ن الباحثن والكتاب من ل‬ ‫يتقبلون النقا�ض بام�سكوت عنه من حقوق!‬ ‫مو�س ��وع حقوق امراأة ال�سيا�س ��ية وم�س ��اركتها ي امجال ال�سيا�سي وي‬ ‫احياة العامة ي الدول العربية‪ ،‬مازال يعرف نقا�سا فقهيا بن اأربع اجاهات‪:‬‬ ‫اج ��اه حقوقي ن�س ��ائي‪ ،‬يذهب اإى اأن احقوق ال�سيا�س ��ية للم ��راأة هي جزء ل‬ ‫يتجزاأ عن بقية احقوق الإن�سانية امعرف بها للمراأة مثلها ي ذلك مثل احقوق‬ ‫الجتماعية والقت�سادية والثقافية‪ ،‬و�سنده ي ذلك اتفاقية الق�ساء على جميع‬ ‫اأ�س ��كال التمييز �سد امراأة‪ ،‬وخا�سة امادة ال�س ��ابعة منها‪ ،‬ومن هذا الجاه من‬ ‫يوجِ ه انتقادات اإى بع�ض مكونات الفكرالإ�س ��امي‪ ،‬على اأ�سا�ض اأ ّنها فكر يحرم‬ ‫امراأة من ام�ساركة ي احياة ال�سيا�سية‪ ،‬ومنع عليها العمل ال�سيا�سي‪ ،‬بالرغم‬ ‫من اأن الإ�سام اعرف لها بذلك وهو بريء من هذه التهم!‬ ‫وي امع�س ��كر امقابل هناك الفكر الإ�س ��امي امنق�سم وامختلف ي موقفه‬ ‫من هذه احقوق وام�س ��اركة‪ ،‬بن موؤيد ومعار�ض وبن من اتخذ موقفا و�س ��ط ًا‬ ‫الدكت ��ور اأنتوي كورد�س ��مان واحد م ��ن اأكر امحللن الع�س ��كرين احراما‬ ‫ي وا�س ��نطن‪ ،‬على مدى ال�س ��نوات الأربعن اما�سية‪ ،‬قدم ا�ست�سارات للبنتاغون‪،‬‬ ‫الناتو‪ ،‬وزارة اخارجية‪ ،‬وزارة الطاقة‪ ،‬وعدد من احكومات الأجنبية‪ ،‬ما ي ذلك‬ ‫امملكة العربية ال�س ��عودية وباقي دول اخليج‪ .‬ي يونية ‪ ،2010‬كتب مقا ًل مثر ًا‬ ‫للجدل‪ ،‬قال فيه اإن اإ�سرائيل تتحول اإى «عبء اإ�سراتيجي» على الوليات امتحدة‪.‬‬ ‫الدكتور كورد�سمان ل يخاف من قول احقائق غر امريحة‪.‬‬ ‫اآخر اأعمال الدكتور كورد�سمان‪ ،‬الذي ن�سر ي مركز الدرا�سات الإ�سراتيجية‬ ‫والدولي ��ة‪ ،‬تقرير «اإعادة النظ ��ر ي منهجنا جاه بحث اإيران عن القنبلة»‪� ،‬س ��بب‬ ‫اأي�س ��ا الكث ��ر من اجدل من ��ذ ن�س ��ره ي ‪ 7‬مايو‪ .‬بع� ��ض كبار ال�س ��قور اموؤيدين‬ ‫لإ�س ��رائيل‪ ،‬مثل جيفري جولدبرج‪ ،‬امتدحوا وثيقة كورد�سمان ب�سكل كبر‪ .‬لكن‬ ‫جولدبرج واأمثاله ف�سلوا ي قراءة تقرير كورد�سمان بعناية اأو ي اأن ياأخذوا ي‬ ‫عن العتبار ما قاله الكاتب‪.‬‬ ‫معظم �س ��فحات التقرير ال�‪ 14‬تناق�ض بعناية نتائج من�سورة للوكالة الدولية‬ ‫للطاق ��ة الذري ��ة‪ ،‬م ��ا ي ذلك تقاري ��ر قدمتها اأجهزة ا�س ��تخبارات دولة ع�س ��و اإى‬ ‫الوكالة‪ .‬جوهر هذه النتائج هو اأن اإيران م�س ��تمرة ي العمل على جميع العنا�سر‬ ‫الثاث ��ة امهم ��ة ي اأي برنام ��ج للقنبل ��ة النووية‪ :‬تخ�س ��يب يوراني ��وم اإى درجة‬ ‫عالي ��ة؛ ت�س ��ميم وبناء واختب ��ار اأداة تفج ��ر قنبل ��ة نووية؛ وتطوير �س ��واريخ‬ ‫بال�س ��تية قادرة على تو�س ��يل روؤو�ض نووية‪� .‬سواء توقف العمل على بناء القنبلة‬ ‫واختباره ��ا ي ‪ 2003‬اأم ل‪ ،‬ف� �اإن امعرف ��ة موجودة بن ح�س ��ود العلماء النووين‬ ‫وامهند�سن العاملن ي برامج حكومية وجامعية اإيرانية ختلفة‪ .‬هناك تقديران‬ ‫لا�س ��تخبارات الوطنية الأمريكية اكتما ي ‪ 2007‬و ‪ ،2010‬كاهما ا�س ��تنتج اأن‬

‫ج َد من �س ��ي ّ‬ ‫أ�سباب‬ ‫فاإنها بال�س ��رورةِ لن ِ‬ ‫رب عليها �سنيعها البائ�ض وهذا يعو ُد ل ٍ‬ ‫ب�سطها!‬ ‫لي�ض هذا موطن ِ‬ ‫ولرما ا ْأن اأم�س ��ي اأبع َد من َ‬ ‫نف�س ��ه قد ل‬ ‫ذلك حينما اأزع ُم ا ّأن‪« :‬رج َل‬ ‫القبيلة « َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫يكون يعرف‪« :‬هو» ماذا يريدُ؛ ذلك ا ّأن امه َم ي بيدر ح�سابات ِه هو‪ :‬ا ْأن يب َقى‪« :‬ح ّي ًا»!‬ ‫ويتمتع ما ا َ‬ ‫أمكن ما كانتْ عليه‪ُ ( :‬غ َز ّي ٌة)!‬ ‫الهاربة حتى عن‬ ‫وتبع ًا لذلك �سي�سل ذرو َة النت�ساءِ �ساع َة اأن ياأخ َذنا بلحظات ِه‬ ‫ِ‬ ‫�سيء ي�سب ُه‪« :‬مفازاته» امقفرةِ حيث ل ما ٌء ول �سج ٌر اإذ يهلكه الظماأ‪ُ،‬‬ ‫نف�س ِه ك ّلها اإى ٍ‬ ‫«القبيلة»‪.‬‬ ‫ويكفي ِه ا ّأن غاي َة ما يروم ُه هو‪ :‬ا ْأن يب َقى مده�س ًا ي كون ِه ابن‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫بقية القول‪ :‬ثمة بدهياتٌ اأجملها بالآتي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫�ياق‬ ‫* ما كانت القبيل ُة ي القرا ِآن اإل منهجي ًة �س ��وية بح�س ��بانها قد اأتت ب�س � ٍ‬ ‫�ارف لي�ض غر‪:‬‬ ‫التتم � ِ�ة منهجي ��ة عمارتن ��ا الأر� ��ض اإذ يُتو�سّ � � ُل به ��ا مح� ِ��ض التع � ِ‬ ‫«وجَ َع ْل َنا ُك ْم ُ�سعُوب ًا و َقبَا ِئ َل ِل َتعَا َر ُفوا‪.»...‬‬ ‫* ولئن اخت ّل �س � ُ‬ ‫�رط‪« :‬التوحيد» فا ّإن القرا َآن ل يجام ُل حتى الأنبياء‪« :‬رَبِ ِاإ َن‬ ‫اح ُق َواأَ ْنتَ اأَحْ َك ُم ْ َ‬ ‫ا ْب ِن ��ي ِمنْ اأَ ْه ِل ��ي َواإِ َن َو ْعد ََك ْ َ‬ ‫اح ِاك ِم َ‬ ‫ن َق ��ا َل يَا ُنوحُ اإِ َن ُه َلي َْ�ض ِمنْ‬ ‫ر َ�س ��ا ِل ٍح َفا َت ْ�س� �اأَلْ ِن مَا َلي َْ�ض َل َك ِب ِه ِع ْل ٌم اإِ ِي اأَ ِع ُظ � َ�ك اأ ْن َت ُك َ‬ ‫ون ِم َن‬ ‫اأَ ْه ِل � َ�ك اإِ َن ُه َع َم ٌل َغ ْ ُ‬ ‫َْ‬ ‫اجاهِ ِلنَ»‪.‬‬ ‫�الة‪« :‬التوحي ��د» ُبعْد ًا ي الدلل ��ة‪« :‬مثل الذي يعن‬ ‫* ومنحُ ال�س ��ن ُة فق َه ر�س � ِ‬ ‫م ُد ب َذ َنبه»‪ ،‬وي رواية‪:‬‬ ‫ع�س ��رته على غر احق مثل البعر‪ُ ،‬ردِيَ ي بئر؛ فهو َ ُ‬ ‫«من َن َ�س ��ر قوم ��ه على غر احق‪ ،»..‬وي لفظ‪« :‬مثل ال ��ذي يعن قومًا على الظلم‬ ‫مثل البعر الذي يردى ي الركي ينزع بذنبه» حديث �سحيح اأخرجه اأحمد واأبو‬ ‫داود والبزار وغرهم‪.‬‬ ‫* وي ال�س ��حيح قوله �سلى الله عليه واله و�سلم «من قاتل حت راية ُع ِميَة‬ ‫لع�سبة اأو يدعو اإى ع�سبة اأو ين�سر ع�سبة ف ُقتل ف ِق ْتل ٌة جاهلي ٌة»‪.‬‬ ‫يغ�سب َ‬ ‫* وي ال�سحيح قوله �سلى الله عليه و�سلم‪« :‬لي�ض منا من دعا اإى ع�سبية‪،‬‬ ‫ولي�ض منا من قاتل على ع�سبية‪ ،‬ولي�ض منا من مات على ع�سبية»‪.‬‬ ‫* وي خطبة الوداع قال النبي ‪�-‬سلى الله عليه و�سلم‪« :‬وكل دم ي اجاهلية‬ ‫مو�سوع‪ ،‬واأول دم اأ�سعه‪ :‬دم ربيعة بن احارث بن عبدامطلب‪.»...‬‬ ‫ون ِبال َل ِه والْ َي� �و ِْم ال ِآخ ِر ُيوَاد َ‬ ‫ج ُد َقوْم ًا ُيوؤْ ِم ُن َ‬ ‫ُون َمنْ حَ ا َد‬ ‫* وق ��ال تع ��اى ‪« :‬ل َ ِ‬ ‫ال َل َه ورَ�سُ ��و َل ُه و َل ْو َكا ُنوا اآبَا َء ُه ْم َاأ ْو اأَ ْب َنا َء ُه ْم َاأ ْو ا ْإخوَا َن ُه ْم اأَ ْو ع َِ�س ��رَ َت ُه ْم» [امجادلة‪:‬‬ ‫‪.] 22‬‬ ‫قال الواحدي وغره‪ :‬حول هذه الآية‪ :‬اإنها نزلت ي اأبي عبيدة حن قتل اأباه‬ ‫يوم اأحد‪ ،‬وي اأبي بكر حن دعا ابنه للمبارزة يوم بدر‪ ،‬وي عمر حيث قتل خاله‬ ‫العا�ض بن ه�سام يوم بدر‪ ،‬وي علي وحمزة حن قتلوا عتبة و�سيبة ابني ربيعة‬ ‫والوليد بن عتبة يوم بدر‪.‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫فهذا يعني اأن الام�س ��اواة بن امراأة والرجل ي التمتع باحقوق ال�سيا�س ��ية‪،‬‬ ‫واأن دونية امراأة‪ ،‬مكر�س ��ة ي هذه الن�س ��و�ض‪ ،‬واأنه من ال�س ��عب انطاقا منها‬ ‫حقيق ام�س ��اواة بن اجن�س ��ن ي كل هذه احقوق‪ ،‬ومن ثم ي�س ��بح الإ�سام‬ ‫ه ��و ام�س� �وؤول عن هذه الام�س ��اواة‪ ،‬وبالتاي م�س� �وؤول عن الو�س ��ع القانوي‬ ‫وال�سيا�سي والجتماعي الذي توجد فيه امراأة ي بع�ض الدول العربية!‬ ‫هناك فارق بن الدين والفكر الديني وبن الإ�س ��ام والفكرالإ�سامي وبن‬ ‫القد�س ��ي والإن�س ��اي! وفرق بن الإلهي والب�س ��ري‪ ...‬والفكر ل مكن اأن يكون‬ ‫بداهة نقيا نقاء الدين ومن ام�ستحيل اأن يكون �سائبا اأبدا! فهو يحتمل ال�سواب‬ ‫وفاء الرشيد‬ ‫واخطاأ‪ ،‬كما يحتمل الختاط بالغر�ض‪� ،‬ساأن اأي راأي ب�سري ‪...‬‬ ‫التمييز بن ما هو فقهي‪ /‬ت�سريعي ‪ /‬و�سعي‪ ،‬وبن ما هو اإلهي ‪�/‬سرعي ‪/‬‬ ‫قد�سي �سروري لأنه على م�ستويات متعددة يقع اخلط بينهما‪ ،‬ويعتر قد�سيا‬ ‫ولكن ب�سروط ! وبالتاي انق�سم هذا امع�سكر اإى ثاث اجاهات ختلفة حول ما ل يتعدى م�ستوى الجتهاد الب�سري!‬ ‫فهل نقبل بب�س ��اطة هذه الجتهادات والفتاوى والآراء الإن�سانية الب�سرية‬ ‫هذا امو�سوع‪ ،‬ليبقى اجدل قائما ي احقوق ال�سيا�سية للمراأة وم�ساركتها ي‬ ‫وتلبي�س ��ها باأية �س ��بغة قد�س ��ية‪ -‬الت ��ي تذهب اإى اأن الإ�س ��ام ي ن�سو�س ��ه‬‫احياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وبالرغ ��م من انتماء هذه الجاهات الثاث للفكر الإ�س ��امي‪ ،‬والختاف الأ�سلية يجعل امراأة ي مكانة اجتماعية و�سيا�سية دون درجة امواطنة ومنع‬ ‫اجوه ��ري القائ ��م بينها‪ ،‬فه ��ذه الثاث ل تنط ��ق ول تتحدث ول تفتي با�س ��مها من متعها بحقوقها ال�سيا�سية الإن�سانية اأو منحها لها ولكن ب�سروط؟ اأم نذهب‬ ‫وراأيها واإما تنطق با�سم الإ�سام‪ :‬فبا�سم الإ�سام يحرم اجاه منها على امراأة اإى اأن الأمر يتعلق «م�سلمن يعي�سون بقلق �سعوبة تغر العقليات‪ ،‬و�سرورة‬ ‫التمت ��ع بكاف ��ة حقوقها ال�سيا�س ��ية وام�س ��اركة ي احياة ال�سيا�س ��ية والعامة‪ ،‬التكيف مع احداثة‪ ،‬خ�سو�سا عندما يتعلق الأمر بالعراف للن�ساء بحقوقهن‬ ‫وي�س ��در ي ذلك فتاوى دينية موؤيدة!‪ ،‬وبا�س ��م الإ�سام يذهب اجاه اآخر منها الإن�سانية»‪.‬‬ ‫هناك قراءة انتقائية للذاكرة الإ�سامية‪ ..‬قراءة اإن�سانية ‪ -‬منهج جزيئي‪-‬‬ ‫اإى اأن الإ�س ��ام اأق ��ر للم ��راأة به ��ذه احقوق م ��ن اأول اأي ��ام الدعوة الإ�س ��امية!‬ ‫واأخرا‪ ،‬وبا�س ��م الإ�س ��ام كذلك‪ ،‬يقف الثالث من هذه الجاهات موقف و�سطا لن�س ��و�ض �س ��رعية ليبقوا الن�س ��اء ي و�س ��عية الق�س ��ور والتبعية‪ ،‬من خال‬ ‫اعتماده ��م على تاأويات لاآيات الظنية‪ ..‬فمتى ياأت ��ي اليوم الذي ننزع الغاف‬ ‫بن ال�سابقن‪ ،‬فيذهب اإى اأنه اعرف للمراأة بهذه احقوق ولكن ب�سروط!‬ ‫عندما يتحدثون با�س ��م «ال�س ��ريعة الإ�س ��امية» حرمان امراأة من حقوقها «اميزوجيني» عن �س ��ورة امراأة ي «ال�س ��ريعة الإ�س ��امية» ومتى نعيد �س ��قل‬ ‫القانونية اأو ال�سيا�س ��ية اأو حتى اإباحة م�س ��اركتها ال�سيا�س ��ية بقي ��ود‪ ،‬فاإن ذلك الذاكرة الإ�س ��امية لي�س ��ع منها اجانب الذي عملت الأعراف على طم�سه طوال‬ ‫ي�س ��يء اإى الإ�سام! لأنه اإذا كان م�سطلح «ال�سريعة الإ�سامية» الذي ت�ستعمله قرون؟‪.‬‬ ‫وترتكز عليه الجاهات الفكرية ي هذا احرمان تق�سد به الن�سو�ض الدينية‪،‬‬ ‫‪walrushaid@alsharq.net.sa‬‬ ‫اإيران اأوقفت جميع اأعمال التخ�سيب منخف�سة ام�ستوى اأو على تطوير ال�سواريخ‬ ‫البال�ستية‪ ،‬وكاهما م�سموح به وفق امعاهدات الدولية‪.‬‬ ‫م ��ا يقوله الدكتور كورد�س ��مان هو اأن �س ��عي اإيران امفر�ض للح�س ��ول على‬ ‫اأ�سلحة نووية ل مكن تقييمه ب�سكل �سحيح ومنعه اإل من خال فهم الإ�سراتيجية‬ ‫الع�سكرية ال�ساملة لقادة اجمهورية الإ�سامية‪� .‬سعف موقفهم‪ ،‬بالإ�سافة اإى نقاط‬ ‫القوة‪ ،‬يجب اأن يتم اأخذها بعن العتبار‪ .‬نقاط ال�سعف لي�ست قليلة‪.‬‬ ‫ي نهاي ��ة اح ��رب العراقي ��ة ‪ -‬الإيراني ��ة (‪ ،)1988-1980‬كان ��ت الق ��درات‬ ‫الع�سكرية التقليدية الإيرانية مدمرة‪ .‬حاليا‪ ،‬متلك دول جل�ض التعاون اخليجي‬ ‫تفوق ًا نوعي ًا وكمي ًا على اإيران ي القوة اجوية‪ .‬موازنة ال�سعف التقليدي‪ ،‬ركزت‬ ‫اإيران خططها الع�سكرية على ثاث اأولويات‪ :‬تطوير القدرات غر امتماثلة؛ تطوير‬ ‫تر�س ��انة كبرة من ال�س ��واريخ لإكمال القدرات الع�س ��كرية غ ��ر امتماثلة؛ وقنبلة‬ ‫نووية حتملة‪.‬‬ ‫يقول كورد�سمان ي نهاية تقريره‪« :‬اإيران تبني قوة �ساروخية بعيدة امدى‬ ‫كو�س ��يلة لتعوي� ��ض نقاط �س ��عفها ي جال الأ�س ��لحة التقليدي ��ة‪ ،‬وردع الوليات‬ ‫امتحدة اإذا ا�ستخدمت اإيران قوات غر متماثلة‪.‬‬ ‫لك ��ن هذه ال�س ��واريخ ه ��ي �س ��واريخ اإرهابية اأك ��ر منها ق ��وات جدية طاما‬ ‫اأنه ��ا حدودة عل ��ى الروؤو�ض التقليدية‪ .‬لدى هذه ال�س ��واريخ قدرات حدودة من‬ ‫امتفجرات �سديدة النفجار‪ ،‬وتعاي من قلة الدقة مقارنة مع القنابل اموجهة عالية‬ ‫الدقة وال�سواريخ جو ‪ -‬اأر�ض‪.‬‬ ‫«جه ��ود اإي ��ران النووية تكون منطقية اأكر عندما يتم النظر اإليها �س ��من هذا‬ ‫الإطار‪ ،‬خا�سة ي الوقت الذي تطور فيه دول جل�ض التعاون اخليجي قدراتها‪...‬‬

‫ال�س ��واريخ النووية هي للردع اأكر منها اأي �سيء اآخر‪ ،‬موازنة للتفوق اخارجي‬ ‫ي القوات التقليدية‪ ،‬طريقة لتقدم حرية عمل ي ا�ستخدام القوات غر امتماثلة‪،‬‬ ‫و�سمان �سد الغزو احقيقي اأو اخياي»‪.‬‬ ‫م ��ا يوؤكده الدكتور كورد�س ��مان هو اأن ال�س ��ربة الع�س ��كرية ال�س ��تباقية على‬ ‫امن�ساآت النووية الإيرانية امعروفة ‪-‬حتى لو كانت ناجحة ‪ -%100‬لن منع اإيران‬ ‫من الو�س ��ول اإى قدرات ت�سنيع اأ�س ��لحة نووية‪ .‬اإن امعرفة العلمية لبناء قنبلة ل‬ ‫مكن الق�س ��اء عليها بعمل ع�سكري‪ .‬الهجوم �س ��وف يدفع اإيران اإى اإعادة تركيب‬ ‫الرنامج وجعل اكت�س ��افه اأمر ًا اأكر �س ��عوبة‪ ،‬من خال ن�س ��ر العم ��ل على مواقع‬ ‫متعددة‪ ،‬حت غطاء مدي اأو اأكادمي اأو جاري‪.‬‬ ‫هذا ي�سع امفاو�سات القادمة بن اإيران ودول جموعة ‪ 1+5‬التي يفر�ض اأن‬ ‫تبداأ ي ‪ 23‬مايو ‪ 2012‬ي بغداد‪ ،‬ي راحة كبرة‪ .‬الدكتور كورد�سمان يوؤكد على‬ ‫احاجة اإى «التحكم ال�س ��امل‪ ،‬واإجراءات التفتي�ض والتحقق‪ .‬كما اأن هذا يو�س ��ح‬ ‫احاج ��ة اإى حوافز قوية ما فيه الكفاية لتحفيز اإي ��ران على التخلي عن جهودها‬ ‫النووية بالرغم من احتياجاتها الإ�سراتيجية والع�سكرية الأو�سع»‪.‬‬ ‫ر�س ��الة الدكتور كورد�س ��ان وا�س ��حة بالن�س ��بة ي‪ :‬اإذا كنا نريد جنب حرب‬ ‫كبرة ومتكررة‪ ،‬واإذا كنا نريد منع اإيران الو�س ��ول اإى قدرات ل�س ��ناعة اأ�س ��لحة‬ ‫نووية‪ ،‬فاإن ذلك �سيتطلب دبلوما�سية قا�سية وقادرة‪.‬‬ ‫الدبلوما�س ��ية‪ ،‬ي نهاية امطاف‪ ،‬معنية بالو�س ��ول اإى اتفاقية ي�ستفيد منها‬ ‫الطرفان مع عدوك اأو خ�سمك‪.‬‬ ‫وذلك يبداأ معرفة ما تريده اأنت‪ ،‬وما اأنت م�ستعد لإعطائه ي امقابل‪.‬‬ ‫‪Jeffrey@alsharq.net.sa‬‬


‫«قاعدة» النظام‬ ‫السوري!‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫�إى جان ��ب �لنظ ��ام �لإي ��ر�ي‪ُ ،‬يع ��د �لنظ ��ام �ل�ص ��وري �أحد �أعمدة �ص ��ناعة‬ ‫«�لفو�صى �م�صبوطة» ي �منطقة‪.‬‬ ‫فه ��و �لتاج ��ر �خبر به ��ا وفيها �ل ��ذي لطام ��ا تاع ��ب بامكون ��ات �لد�خلية‬ ‫و�معطيات �خارجية �لإقليمية ل�صالح هدف و�حد فقط وهو متن نظام حكمه‬ ‫وتعزيزه و�حفاظ عليه باأي و�صيلة كانت‪.‬‬ ‫هذ� �لنظام �صاأنه ي ذلك �صاأن جميع �لأنظمة �لتي تفتقد �إى �صرعية د�خلية‬ ‫بحاج ��ة �إى غطاء ي ��در�أ عنه هذ� �خلل �خطر �لذي يهدد زو�ل ملكه‪ ،‬فيلجاأ �إى‬ ‫�كت�صاب �صرعية خارجية �صيا�صية و�جتماعية ودينية و�إقليمية ودولية‪.‬‬ ‫حت �ص ��عار «�ممانعة» و»�لق�ص ��ية �لفل�ص ��طينية» ك�ص ��ب قطاع ًا عري�ص� � ًا من‬ ‫�لعو�م �لإ�ص ��امين و�لقومين‪ .‬ثم حت �صعار � ّأن حكمه علماي ولي�س �إ�صاميا‬ ‫ك�ص ��ب قطاع ًا و��ص ��ع ًا من �لأقليّات �لطائفية و�مذهبية و�لدينية‪ .‬وقد �أمن �أي�ص ��ا‬ ‫جانب �إ�ص ��ر�ئيل بتنازله عن �ج ��ولن �لتي ماز�لت حتلة من ��ذ �أكر من �أربعن‬ ‫�صنة دون طلقة ر�صا�صة و�حدة وهو يحا�صر على غره بامقاومة وبالتحرير‪.‬‬

‫وبينم ��ا يفق ��د �لنظ ��ام �ل�ص ��وري كل مقومات بقائ ��ه �أمام ��ص ��تنز�ف �لثورة‬ ‫�ل�صورية له‪ ،‬يعود من جديد �إى �صيا�صات ت�صنيع �لقاعدة ح�صب �لطلب‪� .‬إذ فجاأة‪،‬‬ ‫ودون �صابق �إنذ�ر‪ ،‬حول �لنظام �ل�صوري �إى حمامة و�لقاعدة �إى وح�س كا�صر‬ ‫متغلغ ��ل ي �لب ��اد‪ ،‬رغم � ّأن �أجهزة ��ص ��تخبار�ت �لنظام �ل�ص ��وري �لتي يتجاوز‬ ‫عددها �ل�‪ 17‬ل ترك د�بة ي �صورية �إل وتعرف عنها‪.‬‬ ‫يبدو و��ص ��حا �لآن ب�ص ��كل ل يدع جال لل�ص ��ك � ّأن «�لقاعدة» �أ�صبحت ذريعة‬ ‫ل ��كل م ��ن يري ��د �أن يتاجر بالأم ��ن‪� .‬لنظام �ل�ص ��وري يعيد على ما يب ��دو �لتجديد‬ ‫ل�صيا�ص ��ته �لقدمة �لتي تقوم على ت�صنيع �لفو�صى و�إيجاد �م�صكلة ثم مفاو�صة‬ ‫�لأمريكي و�لإ�ص ��ر�ئيلي على حلها لياأخذ مكافاأة عليها‪ .‬فقد ��ص ��تطاع بذلك �صابقا‬ ‫�أن يك�ص ��ب �لأمريكين بت�ص ��ويقه حاربة �لإرهاب و�لإرهابين (�لذين ي�صنعهم‬ ‫بنف�صه ل�صتخد�مهم عندما يو�جه �صغطا ومقاي�صتهم عند وجود تفاو�س‪ ،‬وحالة‬ ‫�لعر�ق ولبنان �صابقا خر دليل على ذلك)‪.‬‬ ‫ي وثيقة من ويكليك�س‪ ،‬يقول مدير �مخابر�ت ي �لنظام �ل�ص ��وري �مدعو‬

‫ِم ِن َ‬ ‫يع اه‬ ‫حمزة المزيني‬

‫ي حارة د�خلية �صماي �حرم �لنبوي �ل�صريف‪.‬‬ ‫�أما �أخو�ي فظا يدر�ص ��ان ي �مدر�صة �ل�صناعية �لتي �نتقلت ي ما بعد‬ ‫�إى حي �م�صانع �لذي يقع ي طرف �مدينة �منورة �ل�صماي‪.‬‬ ‫هذه مقدمة لزمة لأ�صل �إى �لكام عن م�صكلة �مو��صات �لتي كنا نعاي‬ ‫منها يوميا‪.‬‬ ‫فل ��م نكن ملك �ص ��يار�ت‪ ،‬ول در�ج ��ات نارية �أو هو�ئي ��ة‪ ،‬وم يكن �أهلنا‬ ‫ملكون �ص ��يار�ت‪ ،‬وم يكن جر�ننا ملكون �صيار�ت كذلك‪ .‬وكنا نعتمد على‬ ‫�م�ص ��ي م�ص ��افات طويلة حتى ن�ص ��ل �إى طريق جدة ‪� -‬مدين ��ة لننتظر مرور‬ ‫�صيارة تاأخذنا �إى �أقرب مكان �إى مد�ر�صنا‪.‬‬ ‫وكان هن ��اك بدي ��ل يتمث ��ل ي وج ��ود عدد م ��ن «�لقابات» �لتي ت�ص ��تغل‬ ‫بنقل �لرمل من و�دي �لعقيق �لذي ن�ص ��كن ي جزء منه ي�ص ��مى «�لريقا» �إى‬ ‫«ور�صات» �لبناء ي �مدينة‪.‬‬ ‫وكان �مكان �لذي تاأخذ منه تلك «�لقابات» �لرمل يبعد عن م�صاكننا م�صافة‬ ‫لي�ص ��ت بالق�ص ��رة‪ .‬وكنا نذهب �إى حيث ت�ص ��تغل تلك «�لقابات» ونتو�ص ��ل‬ ‫�إى �ص ��ائقيها �أن ياأخذون ��ا معهم �إى �أقرب مكان ي �مدينة‪ .‬وكان �ل�ص ��ائقون‬ ‫ي�ص ��محون لنا بالركوب فوق �لرمل‪ ،‬وكان بع�صهم يت�صايق من تكر�ر ركوبنا‬ ‫مع ��ه يوميا‪ .‬وكنا نعاي من �لرد �ل�ص ��ديد ي �ل�ص ��تاء حن كنا ننتظر �نتهاء‬ ‫�لعمال من «حميل» �ص ��ندوق «�لقاب» بالرمل‪ ،‬ونفرح كثر� حن ي�ص ��مح لنا‬ ‫�ل�ص ��ائقون باعتاء �لرمل‪ ،‬ثم نت�ص ��بث بكتبنا وماب�ص ��نا حت ��ى ل تتطاير مع‬ ‫�له ��و�ء‪ ،‬بالإ�ص ��افة �إى معاناتنا مع �ص ��قيع �لرد ولفح �له ��و�ء �لبارد‪ .‬وكان‬ ‫�أكر ما ي�صغلنا حن ن�صل �إى �مكان �لذي ننزل فيه �أن َ‬ ‫�لر�ب �لعالق‬ ‫ننف�س‬ ‫َ‬ ‫ماب�صنا وكتبنا ووجوهنا!‬ ‫�أما ي �لظهرة فكنا م�صي م�صافات طويلة من مد�ر�صنا حتى ن�صل �إى‬

‫دَ َم ْق َر ُ‬ ‫طة َ‬ ‫الع َرب‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫�أم ّا بعد‪:‬‬ ‫�أيها �لعرب‪�� ،‬صمعُو� وعُو�‪َ ..‬منْ ت َد ْك َ َ‬ ‫ر فق ْد فات‪ ..‬ومنْ تظاه َر فهو مات‪ ..‬ومنْ‬ ‫َد َم ْق َر َط ْت ُه �ل ُ‬ ‫أحد�ث فهو �آت‪ ..‬لي ٌل د�ج‪ ..‬و�صحارى جديد ٌة ذ�تُ �أبر�ج‪..‬‬ ‫�ر�ب ي � � � �ت � � � �ط� � � ��اول� � � ��ون ي �ل � � � � ُب � � � �ن � � � �ي� � � ��ان‪..‬‬ ‫�أع � � � � � � � � � � � � � � ٌ‬ ‫وزح � � � � � ��ا ٌم م� � ��ن (�لإ� � � �ص � � �ك � � �ن� � ��در ّي� � ��ة) �إى (�أ� � � � � �ص� � � � ��و�ن)‪..‬‬ ‫وروؤًى ل�� � �ل�� � � ّن�� � � ِب� � � ّ�ي ت� � � � ��د�ع� � � � ��بُ (�لإخ � � � � � � � � � � � � � ��و�ن)‪..‬‬ ‫وع� � � � � � � � � ��ود ٌة �إى �خ � � � ��اف � � � ��ة ي (�ل� � � � � � � �ق � � � � � � ��رو�ن)‪..‬‬ ‫وظ� � � �ف � � ��ائ� � � � ُر ت � �ن � �ت � �خ� ��ي ب� � ��ال� � ��دي� � ��ن ي (ت� � � � � �ط � � � � ��و�ن)‪..‬‬ ‫و�أن � � � � � ��نٌ ي �ل� � ��� � �ص � � ِ�ام ع � �ل� ��ى ب � �ق� ��اي� ��ا ب � �ن� ��ي (م� � � � � � ��رو�ن)‪..‬‬ ‫و ُد ًم� � � � � � � � ��ى ت� � �ب� � �ح � � ُ�ث ي رب� � �ي� � �ع� � �ن � ��ا ع� � � ��ن �إن� � � ��� � � �ص � � ��ان‪..‬‬ ‫وم � � �ل � � �ي� � ��ار�تٌ ت� � �ه � ��ربُ م � ��ن �أوك� � � ��اره� � � ��ا �إى (�إف � � � �ي� � � ��ان)‪..‬‬ ‫�أيها �لعرب‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عربي ‪ -‬بل وم�ص ��ريّ منذ �لفر�عنة‬ ‫ل تن�ص ��و� �أن زمنكم كله ف�ص ��ول‪ ،‬و�أن �أول ّ‬ ‫عربي حكم �ل�صام ‪-‬با‬ ‫ حك َم (م�ص َر) ي تاريخها هو جمال عبد�لنا�صر‪ ،‬و�أن �أول ّ‬‫تبعية �أخرى‪ -‬هو معاوية بن �أبي �صفيان‪ ،‬و�أن عقبة بن نافع كان ذ� (�لقرو�ن) وما‬ ‫بعدها دون �لرومان‪..‬‬

‫ا تقتلوه‬

‫هشام محمد‬ ‫سعيد قربان‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫ي�صر عنو�ن هذ� �مقال �إى ��صم رجل رما ل يكون م�صهور� خارج حيط‬ ‫�أقاربه ومعارفه‪.‬‬ ‫فهو �إن�صان من �صائر �لنا�س‪ ،‬وهو لي�س قريبا ي‪ ،‬ول مدر�صا‪ ،‬ول �صديقا‪،‬‬ ‫ول زميل در��صة‪ ،‬ول زمي َل عمل‪.‬‬ ‫ومع هذ� ل زلت �أحتفظ له باأجمل �لذكرى‪ ،‬فهو حا�صر �أبد� ي ذهني كلما‬ ‫��صتعر�صت ما م�صى من حياتي‪.‬‬ ‫وكانت �لنية ي كتابة مقال عن هذ� �لإن�صان حا�صرة �أبد� ي ذهني‪ ،‬لكني‬ ‫كنت �أن�صغل عن ذلك‪ ،‬و�أندم د�ئما على �لتاأخر ي كتابته‪.‬‬ ‫هذ� �لإن�صان هو‪ :‬منيع �لله �مط ّري �حربي‪.‬‬ ‫وكان َ‬ ‫�صائق «ق ّاب» ي�صتغل ي نقل �لرمل من و�دي �لعقيق �م�صهور �لذي‬ ‫يقع جنوبي غرب �مدينة �منورة‪.‬‬ ‫وكان ذلك �لرمل يُ�ص ��تخدم ي بناء �لأحياء �جديدة �لتي بد�أ �لبناء فيها‬ ‫ي �أثناء موجة �لبناء �لو��صعة �لتي �أعقبت هدم كثر من �لأحياء �لتي كانت‬ ‫حي ��ط باحرم �لنبوي �ل�ص ��ريف ي �إطار �لتو�ص ��عة �ل�ص ��عودية �لأوى منذ‬ ‫منت�صف �صبعينيات �لقرن �لهجري �ما�صي‪.‬‬ ‫وكن ��ا‪� ،‬أنا و�أخو�ي‪ :‬خلف رحمه �لل ��ه تعاى‪ ،‬و»�لعميد» علي حفظه �لله‪،‬‬ ‫قد �لتحقنا بالدر��ص ��ة ي مد�ر�س د�خل �مدينة �منورة بعد �أن �أنهينا �مرحلة‬ ‫�لبتد�ئية ي مدر�ص ��ة ذي �حليفة ي �آبار علي‪ ،‬وهي من �ص ��و�حي �مدينة‪.‬‬ ‫وقد �لتحقنا ثاثتنا بالدر��ص ��ة ي �مدر�صة �ل�صناعية �لتي كانت تقع ي باب‬ ‫�لعنرية‪.‬‬ ‫�أما �أنا فركت �مدر�صة �ل�صناعية بعد �صنة و�لتحقت بالدر��صة �متو�صطة‬ ‫ي متو�ص ��طة علي بن �أبي طالب وكانت ي حلة «�لع ََطن» �صماي �مدينة‪ ،‬ثم‬ ‫�نتقلتُ ي �ل�صنة �لثالثة �متو�صطة �إى متو�صطة �أبي بكر �ل�صديق �لتي كانت‬

‫علي مل ��وك من�ص ��ق مكافح ��ة �لإره ��اب ي وز�رة �خارجية �لأمريكي ��ة د�نيال‬ ‫بنيامن �أثناء زيارته �إى �ص ��ورية ي ‪�« :2010/2/24‬لنجاح �ل�صوري مثل ي‬ ‫�خر�ق �مجموعات �لإرهابية وح�ص ��ول �صورية على ثروة من �معلومات �أثناء‬ ‫توغله ��ا ي �جماع ��ات �لإرهابية‪ .‬من حيث �مبد�أ نح ��ن ل نهاجمهم‪ ،‬ول نقتلهم‪،‬‬ ‫بل نتمدد د�خل هذه �منظمات عن طريق �خر�قهم بعنا�ص ��رنا‪ ،‬فقط ي �للحظة‬ ‫�منا�صبة نتحرك»‪.‬‬ ‫�إذ� ل توجد حظة منا�ص ��بة للنظام �ل�ص ��وري �أكر من هذه �للحظة ل�صناعة‬ ‫و�إط ��اق �لعمليات �لإرهابية ليقول للعام ل ثورة ي �ص ��ورية‪ ،‬و�إما �إرهابيون‬ ‫ومتطرف ��ون و�أنا �أق ��وم بعملي عنكم ولكم و�أحمي �ل�ص ��لم و�لأم ��ن �لدولين من‬ ‫هوؤلء �متطرفن‪ ،‬هل �صينجح؟ �لتاريخ ينبئنا � ّأن هذه �لألعيب �صرعان ما تنقلب‬ ‫على �صاحبها‪.‬‬

‫عليكم �أيها �لعربُ �أنْ تدركو� باأن (�لدمقر�طيّة) خا�ص ��ع ٌة للبيئة‪ ،‬و�أن تعلمو�‬ ‫� ّأن �لعرب � ّ�ي ق ��د ل يفقهها بب�ص ��اطة‪ ،‬فم�ص ��كلته ي روؤيته باأنه �لوحي ُد �ل�ص � ُ‬ ‫�ادق ي‬ ‫�حياة‪ ،‬و�أنه ‪-‬وحده‪ -‬منْ مل ُك ّ‬ ‫حق �م�صد�قية ي ما ير�ه‪ .‬لقد �عتا َد على �أن ُه مل ُك‬ ‫ُ‬ ‫�لدنيا وبانيها ومالكها‪ ،‬وخليف ُة �لل ِه �لوحي ُد �موؤمن ي �أر�صه!‬ ‫و�إى �أهلنا ي كنانة �لله‪ :‬قد ُر (م�صر) �أن تكون منطلقا للقوميّة �لعربية �لتي‬ ‫قادتْ ك ّل ثور�ت �لتح ّرر �لعربي‪ ،‬و�لتي �أحال ْتها ثقافة �لهيمنة �لر��صخة ي جن�صنا‬ ‫ق�س من قب ُل ومنْ بعد‪ ..‬وقد ُرها‬ ‫�لعربي �إى مفهوم (�خافة) �لتي ل يجو ُز عليها �ل ّن ُ‬ ‫ّ‬ ‫�لي ��وم‪� -‬أنْ تك � َ‬‫�ون �أو َل جرب ��ة عرب ّي ٍة دموقر�طي ��ة حقيقيّة ح ّرة تختا ُر رئي�ص ��ا‬ ‫م�صريا عربيا علي ِه �أنْ َ‬ ‫يدرك � ّأن �حاكم ّي َة ل�صعبه بك ّل �أطياف ِه وطو�ئفه (من ُذ �لفر�عنة‬ ‫حتى �ليوم)‪ ،‬كما � ّأن منْ �أقد�رها‪� :‬أنها �أو ُل من ج ّر َب مفهوم (�ل�صر�كية) ي عامنا‬ ‫�لعربي بحثا عن �لعد�لة �لجتماعية و�لتي ثبت عد ُم جدو�ها‪ ،‬و�أن �ح ّريّة لي�ص ��تْ‬ ‫بالتنظر‪� ..‬صننتظ ُر ماذ� �صر� ُه هناك‪ ،‬وهل ت�صلحُ دمقر�طية �أتتْ من بيئ ٍة باردةٍ‬ ‫�طلح �آخر لبادنا �لعربية على غر�ر‬ ‫�إى �أقاليمنا �ل�ص ��اخنة؟ �أ ْم �أ ّننا نحتاج �إى م�ص � ٍ‬ ‫ملك ��ة �ل ّنحل �لتي ُ‬ ‫نطلق على ملكتها ‪-‬ي �إقليمنا تهام ��ة‪�( :-‬ل ِب ْكر)!�أم ّا ي �لعر�ق‬ ‫ُ‬ ‫�حديث دون حرج‪ْ .‬م نزل ننتظ ُر حتى �ليوم �صحة نظريّة �حجاج‬ ‫و�ل�ص ��ام فلكم‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫عن �لعر�ق وعن �إمكانية (د َمقرط ِة) �حياة هناك من عدمه‪ ،‬و�ص ��تثبتُ لنا �ل�ص ��هو ُر‬

‫�إنه ي�ص ��رخ باأعلى �صوته‪ ،‬ولكن �ص ��رخاته م تطرق م�صامعنا‪ ،‬و�أناته �موؤمة‬ ‫م حرك قلوبنا‪� ،‬إنهم يقتلونه �ص ��باح ًا وم�صاء‪ ،‬عجيب هذ� �لقتيل‪ ،‬يحبه �جميع‬ ‫وي�ص ��ارك ي قتله �لكثر‪ ،‬ل ي�ص ��مع �ص ��رخات هذ� �لقتيل �إل �لقلة‪ ،‬وي�ص ��تغيثون‬ ‫قائل ��ن ل تقتل ��وه‪ ،‬ل تقتل ��وه‪ ،‬ولكن هل من جي ��ب‪ ،‬هل يتوب �لقات ��ل عن فعلته‬ ‫وم�صح دمعة �مظلوم ويقول له �ع ُْف عنا قتلناك ونحن ل ندري؟‬ ‫�إن �لقتيل هو �لفكر �لإبد�عي �لذي موت قهر ً� ي زمن �لطفولة‪� ،‬إن �لطفولة‬ ‫ه ��ي �لإب ��د�ع‪ ،‬و�لإب ��د�ع هو �لطفول ��ة‪ ،‬ولكي تعرف م�ص ��د�ق ه ��ذه �مقولة ر�قب‬ ‫�لأطفال وهم يلعبون‪ ،‬بذلك �ل�صندوق �لورقي �لذي �أتى فيه مكيف �لهو�ء �جديد‬ ‫ي منزلك‪ ،‬جدهم تارة يجعلون هذ� �ل�ص ��ندوق منز ًل لألعابهم �ل�صغرة‪ ،‬وتار ًة‬ ‫يجعلون ��ه ختبئ ًا‪ ،‬وتار ًة يجعلونه عرين ًا لأ�ص ��ودهم وحيو�ناتهم �م�ص ��نوعة من‬ ‫خياله ��م �مجنح‪� ،‬إنهم يلعبون بذلك �ل�ص ��ندوق �ألف لعبة ولعب ��ة‪ ،‬ونحن �لكبار ل‬ ‫ننظر �إى هذ� �ل�ص ��ندوق �إل منظور و�حد‪� ،‬إنه �صندوق مكيف �لهو�ء �أو حاوية‬ ‫لتخزين �حاجيات �لقدمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�إن ه ��ذ� �ل�ص ��ندوق يجعلنا ن�ص� �األ �أنف�ص ��نا من �أك ��ر �إبد�عا نح ��ن �لكبار‪� ،‬أم‬ ‫آفاق ل ت ��كاد تدركه ��ا عقولنا �لكبرة‬ ‫�لأطف ��ال منظوره ��م �مبدع �لذي ط ��ار �إى � ٍ‬ ‫منظورها �لأحادي �ل�صيق؟‬ ‫ما �لذي ح�صل للفكر �لإبد�عي منذ زمن �لطفولة �إى باقي مر�حل حياتنا؟ �إن‬ ‫�لطفل يتعر�س لكثر من �ل�صغوط �لنف�صية �لتي تعيق طاقته �لإبد�عية وتخنقها‬ ‫وتكاد تقتلها‪ ،‬ولاأ�صف تعر�س هذه �ل�صغوط �ل�صلبية ي �صور �إيجابية‪ ،‬وتلب�س‬ ‫ي بع�س �لأحيان �أقنعة تربوية مزيفة‪.‬‬

‫ب ��اب �لعنرية (وهو �مدخل �لغربي للمدينة) ثم ننتظر وقتا طويا حتى مر‬ ‫بنا �أحد «�لقابات» لنتقافز ملوِحن ل�ص ��ائقه باأن ياأخذن ��ا معه �إى �أقرب مكان‬ ‫من منازلنا‪ .‬وكان بع�س منهم ي�صرفون وجوههم �إى �جهة �لأخرى حتى ل‬ ‫يرونا في�ص ��طرو� للتوقف لإركابنا‪ ،‬وكان بع�صهم يعتذر باأنه ينقل �لرمل من‬ ‫مكان بعيد عن منازلنا حتى ل نركب معه‪ .‬وكان �أكر ما يوؤمنا حر�رة �ل�صم�س‬ ‫ولفح �لهو�ء �لقائ�س ي �صناديق «�لقابات» حن يتف�صل علينا بع�س �أولئك‬ ‫�ل�صائقن بالتوقف لركب ي �صناديق قاباتهم‪.‬‬ ‫وهنا ياأتي �حديث عن منيع �لله‪ .‬فقد كان هذ� �لرجل ختلفا عن �صائقي‬ ‫تلك «�لقابات» جميعا‪ ،‬وكان بع�صهم يعرف �أهلنا‪� .‬أما منيع �لله فلم يكن يعرف‬ ‫�أهلنا‪ ،‬وكان يختلف عن �ل�صائقن جميعا بقوله لنا منذ �أن عرف �أنا ندر�س ي‬ ‫�مدينة‪ ،‬وي �أول يوم و�ص ��لنا فيه �إى �مكان �لذي ينقل منه �لرمل‪ :‬ل تطلبو�‬ ‫مرة �أخرى مني �ل�صماح لكم بالركوب‪ ،‬بل تعالو� و�ركبو� م�صموحا لكم د�ئما‪.‬‬ ‫وز�د على ذلك �أن �ص ��مح لنا‪ ،‬بخاف �ص ��ائقي �لقاب ��ات �لآخرين كلهم تقريبا‪،‬‬ ‫�أن ناأتي مبا�ص ��رة‪ ،‬من غر �نتظار لنتهاء �لعم ��ال من حميل �لقاب بالرمل‪،‬‬ ‫ونركب ي «�لغمارة» ل ي «�ل�ص ��ندوق»‪ ،‬كما كان منّ علينا بع�س �لآخرين‪.‬‬ ‫وكان يحاول �أن يو�صلنا �إى �أقرب مكان مد�ر�صنا‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي �لظه ��رة فكنا نفرح فرح ��ا ل نظر له �إن �ص ��ادفنا منيع �لله‪ ،‬فقد‬ ‫كان يقف مجرد �أن ير�نا‪ ،‬ونركب معه ي «�لغمارة» ما يحمينا من �لرد ي‬ ‫�ل�صتاء ولفح �ل�صموم ي �ل�صيف‪.‬‬ ‫و�أنا ل �أدري �لآن �إن كان منيع �لله حيا �أم توفاه �لله �إى رحمته‪ ،‬ول �أظنه‬ ‫� �إن كان حيا � � يتذكري و�أخويَ ‪ ،‬ورما ل يتذكر ذلك �جميل �لذي �أ�ص ��د�ه لنا‬ ‫طو�ل �صت �صنو�ت‪ .‬ومع ذلك فقد كنا‪� ،‬أنا و�أخي خلف ‪-‬رحمه �لله‪ -‬و�أخي علي‬ ‫ل ّ‬ ‫مل‪ ،‬كلما ذهبتُ �إى �مدينة وجاء ذكر معاناتنا مع �مو��صات �أيام در��صتنا‬ ‫ي �مدينة‪ ،‬من تذكر جميل منيع �لله علينا‪.‬‬ ‫وكم كنت �أمنى �أن يكون �أخي �لعزيز خلف حيا ليقر�أ هذ� �مقال �لذي كان‬ ‫يحثن ��ي د�ئما على كتابته تخليد� ‪-‬ل معاناتنا �لتي م تكن تختلف عن معاناة‬ ‫�أكر �أبناء جيلنا‪ -‬بل تخليد� لذكرى رجل مثل �أموذجا �إن�ص ��انيا فريد� كان‬ ‫يبذل �معروف من ل يعرفهم من غر �نتظار جز�ء‪.‬‬ ‫كنا‪� ،‬أنا و�أخو�ي‪ ،‬ن�صاأل عن �أخباره د�ئما‪ ،‬لكني �إن كنت �آ�صف على �صيء‬ ‫فعلى �أي م تتح ي فر�ص ��ة مقابلتة �صخ�صيا‪ ،‬بعد هذه �ل�صنن �لطويلة‪ ،‬لكي‬ ‫علي وعلى �أخويّ ‪.‬‬ ‫�أُذ ِكره مبا�صرة ما له من جميل َ‬ ‫لذلك �أغتنم هذه �لفر�ص ��ة لأقدم له �ص ��كري �ل�ص ��ادق �متاأخر كثر�‪ ،‬عما‬ ‫بالأثر �م�صهور‪« :‬ل َي�صكر �لل َه من ل ي�صكر �لنا�س»‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫�لقليلة هذ�‪ ..‬ولكم ي �ل�ص � ِ�ام عر ٌة يا �أوي �لألباب‪ ،‬ففي عا�ص ��مة بني �أمية م يز ْل‬ ‫و ّ‬ ‫ي �لعهدِ يرى � ّأن حماية �ل�ص � ِ�ام وعروبته ل ُه وحد ُه خال�ص� � ًة منْ ك ّل �ص ��ريك‪ ،‬و� ّأن‬ ‫�صعب ُه لي�س �صوى جموعات من �لإرهابين �مخ ّلن باأمن �إمر�طورية �خافة!‬ ‫�جلي �لأك َ‬ ‫ر قربا‬ ‫�لعربي‪ ،‬نرى �ليوم �ل�صر�ع‬ ‫وي بلد�ن �لربيع من مغربنا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ووعيا م ّنا مفهوم (�ل ّد َم ْق َر َطة) بن �ل�ص ��لفية �ل�ص ��كليّة (�أو ما �أ�صماه �ل�صيخ حمد‬ ‫�لغز�ي رحمه �لله‪� :‬لفقه �لبدوي) و�لأخرى �لفقهية �م�صاحبة للزمان و�مكان‪..‬‬ ‫�أيها �لعرب دكتاتوريّن �أعر�با ومنتخبن دموقر�طيا‪:‬‬ ‫�أمامكم �ص ��ي ٌء و�ح ٌد ت�ص ��تطيعون به حريك �جماهر �لغا�ص ��بة منْ عي�ص ��ها‬ ‫وح ّريّاته ��ا �أم ��ام كر�متها وهو‪ :‬ذلكم �ج�ص� � ُم �لغري ��بُ �لذي ُز ِرعَ ي ه ��ذه �لأر�س‬ ‫أعر�ق ل‬ ‫�دم وحدتها ولو بعد � ِ‬ ‫ألف عام وهو‪� :‬إ�ص ��ر�ئيل �ل ّت�ص ��كيليّة م ��ن � ٍ‬ ‫ل�ص ��مان ع � ِ‬ ‫�ادق معتقد�تها ب�ص ��لة �صوى لُ ْع َب ٍة تاريخية قالو� عنها‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫إى‬ ‫�‬ ‫ول‬ ‫أر�س‬ ‫متّ �إى �ل‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫(�إ�صر�ئيل)‪ ،‬بينما جوه ُر �إ�صر�ئيل �حقيقي ‪� :‬أ ّمة بادتْ ث ّم �صادتْ ي �أر�س �لعروبة‬ ‫ّ‬ ‫�س م ��ن مدّعيهم‬ ‫مفاهي ��م �أخ ��رى‪ ،‬لك ��نْ‪ :‬كان على �لعام‬ ‫�متح�ص ��ر هن ��اك �أنْ يتخ ّل َ‬ ‫�ر�تيجي �ل ��ذي قد يريحه من‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�ل�‬ ‫�لي‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�مف�‬ ‫أر�س �ميعاد ي ذلكم �مكان‬ ‫با ّدع ��اء � ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�حتمي! و�ص ��رى ‪ -‬ذ�ت يوم ‪ -‬تلكم �م�ص ��ر�ت �ل�صعبية‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫إ�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�لعربي‬ ‫�م ّد‬ ‫�امويّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ر لنا مدى �صحة تاأييد (بريطانيا) وخليفتها ي‬ ‫و�لتظاهر�ت �لتي ت�ص ��تنطق وتن ُ‬ ‫�لأر�س (�أمريكا) للدموقر�طيات �ل�ص ��عبية �لتي قد ت�ص � ُ‬ ‫�رخ ي �مرحلة �لثانية من‬ ‫�لعربي من‬ ‫ربيعها �ص ّد وجود هذ� �لكيان �لغريب‪ ،‬وهذ� �صيكون بعد �نتهاء ربيعنا‬ ‫ّ‬ ‫(د َم ْق َر َط ِته)!‬ ‫و�أما بعد‪:‬‬ ‫فلك� � ْم ي �لتاري � ِ�خ حي ��ا ٌة ي ��ا �أوي �لتاري ��خ‪ ،‬وخلف ��اء ربيع �لع ��رب‪ ،‬و�علمو�‬ ‫� ّأن �لدّعاي ��ات �لنتخابي ��ة هن ��ا تخ�ص� � ُع لبعدِ ن ��ا �لدين � ّ�ي �لغيب � ّ�ي كم ��ا خ�ص ��عتْ له‬ ‫دكتاتورياتنا‪ ،‬ولديهم هناك تخ�ص� � ُع للبعدِ �ميكافل ّل ّي �ل�صيا�ص � ّ�ي �مبا�ص ��ر �مُ َع ْق َلن‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ونخاف عليها‬ ‫ولك ْم �أنْ تكونو� حري�صن على ثور�تكم �لتي ج ّلها بح�صب �أهد�فها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بح�ص � ِ�ب نتائجها‪ ،‬و�ص ��تبدي لكم �لأيام ما كنتم جهلونه‪ ،‬و�أ�ص� �اأ ُل �لله �أل ي�صتحي َل‬ ‫ربيعُكم خريفا‪ ،‬و�أن َ‬ ‫يكون فيه ذ ْكرى منْ يد ِّكر‪..‬‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫من �أهم هذه �ل�ص ��غوط �لتي تقتل �لفكر �لإبد�ع ��ي ي زمن �لطفولة �لرقابة‬ ‫�م�ص ��تمرة عل ��ى �لأطفال من ِق َب ��ل �لكبار ونقده ��م لأعمال �لأطف ��ال وتقييمهم لها‪،‬‬ ‫و�إقحامهم ي مناف�صات عقيمة مع غرهم من �لأطفال با مر�عاة للفروق �لفردية‪.‬‬ ‫ه ��ذه �ل�ص ��غوط جعل �لطفل يهتم ب�ص ��دة ل ��ر�أي �لكبار وتقييمه ��م‪ ،‬وجعله‬ ‫ي�صعى لإر�صائهم بد ًل من �أن يكون همه من لعبه وعمله �إر�صاء ذ�ته �ل�صغرة عن‬ ‫طريق �إعمال فكره �لإبد�عي �م�صتقل‪.‬‬ ‫ل ��ذ� يجب على �لبالغن �أن يتذكرو� دوم ًا �أن ينظرو� �إى �لطفل على �أنه طفل‬ ‫ولي�س رج ًا ي �صورة طفل‪.‬‬ ‫من �ل�ص ��غوط �ل�ص ��ارة بالإبد�ع �لطفوي حكم �لكبار ي ت�ص ��رفات �لطفل‬ ‫وتلقين ��ه �لكيفية �لتي يوؤدي بها كل �ص ��يء ي حياته‪� ،‬إنه ��م يعلمونه كيف يلعب‪،‬‬ ‫ويعلمونه كيف ير�صم‪ ،‬ويعلمونه كيف يوؤدي و�جباته �مدر�صية‪.‬‬ ‫�إن هذ� �لأ�صلوب يعلم �لطفل �أن �لأ�صالة ي �لأد�ء و�كت�صاف �أ�صاليب جديدة‬ ‫وختلفة يعد�ن نوع ًا من �لعبث و�إ�ص ��اعة للوق ��ت‪� ،‬إن �لكبار بفعلهم هذ� يقولون‬ ‫للطفل ل تفكر تفكر ً� م�صتق ًا‪� ،‬عتمد علينا فنحن �لكبار نفكر لك‪.‬‬ ‫ي بع� ��س �لأحي ��ان تاأت ��ي بع�س �ل�ص ��غوط �م�ص ��رة بالفك ��ر �لإبد�عي لدى‬ ‫�لأطف ��ال ي �ص ��ور �إيجابية مزيفة‪ ،‬ومثال هذه �ل�ص ��غوط �مبالغة ي ��ص ��تعمال‬ ‫�مكافاأة �لتي جعل رغبة �لطفل ي �ح�ص ��ول عليها تطغى على �للذة �لناجة من‬ ‫قدرة �لطفل على �لأد�ء �لإبد�عي ي كل �أعماله‪ ،‬وهنالك مثال �آخر لهذه �ل�صغوط‬ ‫�م�ص ��ترة هو تدخل �لكبار ي ت�ص ��كيل هو�ي ��ات �لطفل وتوجي ��ه ميوله بد ًل من‬ ‫�كت�صاف مو�هبه �لفطرية وميوله �لأ�ص ��لية وتهذيبها وتطويرها‪ ،‬ون�صاهد مثا ًل‬

‫شيء من حتى‬

‫دبي كلمة‬ ‫جديدة‬ ‫لإغاظة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫تدخ ��ل قامو�سن ��ا اللغ ��وي كل ف ��رة‬ ‫كلم ��ات جدي ��دة م ��ن اللغ ��ات الأخ ��رى‬ ‫ن�ستخدمه ��ا كم ��ا ه ��ي ن�سميه ��ا الألف ��اظ‬ ‫الدخيل ��ة‪ ،‬وكلم ��ات نت�س ��رف فيه ��ا م ��ا‬ ‫يتواف ��ق م ��ع قوان ��ن لغتن ��ا العربي ��ة وه ��ي‬ ‫الكلم ��ات امعرب ��ة‪ ،‬وكلم ��ات عربي ��ة ولك ��ن‬ ‫تتغ ��ر دللته ��ا ومعانيه ��ا وت�ستخ ��دم ي‬ ‫مع � ٍ�ان جدي ��دة م تكن �سم ��ن ا�ستعمالتها‬ ‫ال�سابق ��ة عند العرب الأقح ��اح الذين ُيحتج‬ ‫بكلمهم‪ ،‬وهناك كلمات ت�ستخدم للإغاظة‬ ‫م ��ن غاظ ��ه يغيظه غيظ� � ًا وغياظ� � ًا واغتياظ ًا‬ ‫حتى يتميز من الغيظ‪ ،‬ثم جاءت التعبرات‬ ‫امول ��دة مثل فقع مرارت ��ه وبط كبده ورما‬ ‫خففت ي نحو غثه وكدر خاطره‪ ،‬والكلمة‬ ‫اجدي ��دة الت ��ي دخل ��ت اإى القامو� ��س ي‬ ‫ه ��ذا امعنى هي كلمة «دب ��ي» فقد اأ�سبحت‬ ‫ه ��ذه الكلمة تغيظ ام�س� �وؤول اإذا حدث عن‬ ‫اإجازات ��ه واأدخل ��ت ا�س ��م دب ��ي بالغلط ي‬ ‫عر�س احديث‪ ،‬وامواطن اخليجي ي�سعر‬ ‫بالغي ��ظ عندما يدخ ��ل ي بدعة امقارنة بن‬ ‫ما هو موجود عنده وما هو ي دبي‪ ،‬لي�س‬ ‫ي ج ��ال ال�سل ��ع ال�ستهلكي ��ة وب�سائ ��ع‬ ‫الت�س ��وق‪ ،‬واإم ��ا ي البني ��ة التحتي ��ة‬ ‫والإن�س ��اءات والأنظمة والقوانن واحرام‬ ‫النظام وهو ل يعلم ‪-‬من باب اجهل فقط‪-‬‬ ‫اأن كل بدع ��ة �سلل ��ة‪ ،‬ومن هوؤلء امقارنن‬ ‫النائب الكويت ��ي في�سل ام�سلم الذي يقول‬ ‫اإن ��ه يتح�سر عل ��ى الكويت كلم ��ا زار اإمارة‬ ‫دب ��ي‪ ،‬واأن الكوي ��ت ل ت�ستطي ��ع ملحق ��ة‬ ‫دب ��ي عل ��ى الطري ��ق ال ��ذي يث ��ر اإعج ��اب‬ ‫جمي ��ع اأه ��ل الكوي ��ت واخلي ��ج‪ ،‬وام�سل ��م‬ ‫بكلم ��ه هذا يغيظ جل� ��س الأمة الذي يراه‬ ‫ي�سن ت�سريعات‬ ‫عائقا اأم ��ام اأي تطوير لأنه ّ‬ ‫معيقة للحركة والتجارة ومانعة من حويل‬ ‫الكوي ��ت اإى قبل ��ة اقت�سادية‪ ،‬ولذلك اأتفهم‬ ‫حف ��ظ الإمارات على بع�س بنود م�سروع‬ ‫الحاد اخليجي ح ��ن درا�سته وتعديله‪،‬‬ ‫واأتوق ��ع اأن من ب ��ن هذه البن ��ود اأن تبادر‬ ‫دب ��ي اإى كل ما من �ساأنه اإغاظة ام�سوؤولن‬ ‫اخليجي ��ن عن ��د اأي مقارن ��ة ظام ��ة وغ ��ر‬ ‫عادل ��ة وي غ ��ر حله ��ا‪ ،‬واأن تن ��زع م ��ن‬ ‫دللت كلمة «دبي» معنى الإغاظة وتكتفي‬ ‫بكونه ��ا لوؤل� �وؤة ي عقد الإم ��ارات‪ ،‬وتهدئ‬ ‫كث ��ر ًا من �سرها ال�سري ��ع حتى ت�ستطيع‬ ‫بقي ��ة ام�سروع ��ات والأنظم ��ة والقوان ��ن‬ ‫والبن ��ى التحتية ي اخليج اللحاق بها ول‬ ‫يكون هناك بعد ذلك جال للمقارنة‪ ،‬كفانا‬ ‫الله واإياكم �سر الغيظ‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫و��ص ��ح ًا عل ��ى ه ��ذ� �لأمر ي جه ��ود كثر م ��ن �لأب ��اء و�لأمهات �لذي ��ن يجرون‬ ‫�صن مبكرة جد ً�‪.‬‬ ‫�أطفالهم على تعلم �لقر�ءة ومبادئ �ح�صاب ي ٍ‬ ‫ً‬ ‫�إن من �أ�صر �ل�صغوط على �لإبد�ع �لطفوي و�أكرها ت�صر�‪ :‬فر�س منظور‬ ‫�لكبار �إى م�صاألة �لوقت على �لطفل �لذي تختلف نظرته �إى �لوقت عن �لكبار‪� ،‬إن‬ ‫�لناظر �إى �لأطفال حال لعبهم يكت�صف �أن �لوقت ي نظر �لطفل له �صمة �ن�صيابية‬ ‫لي�س لها حدود‪� ،‬إن �لوقت ل يهم �لأطفال كثر ً�‪ ،‬وحتى يظهر �لفكر �لإبد�عي لدى‬ ‫�لأطف ��ال لبد على �لكب ��ار �أن يدركو� �أهمية �إعطاء �لطف ��ل �لوقت �لكاي ي لعبه‬ ‫و�كت�ص ��افاته �م�صتمرة ح�صب مقيا�س �لطفولة وحاجتها �لذي يختلف عن مقيا�س‬ ‫�لبالغن وحاجاتهم‪.‬‬ ‫�إن ح ��ب �لكب ��ار لاأطفال وم�ص ��اعرهم �لنبيلة ل يكفيان لتوف ��ر �مناخ �مائم‬ ‫لظه ��ور �لفك ��ر �لإبد�عي �م�ص ��تقل وم ��وه‪ ،‬لبد �أن ي�ص ��احب ه ��ذ� �حب �حر�م‬ ‫ل�ص ��خ�س �لطف ��ل وميول ��ه‪ ،‬و�لإقر�ر باأن ��ه كائن حي م�ص ��تقل ومل ��و ٌء بالطاقات‬ ‫و�مو�هب‪.‬‬ ‫�إ�ص ��افة �إى �حب و�لحر�م للطفولة يجب على �لكبار �أن يفهمو� بو�ص ��وح‬ ‫دوره ��م ي رعاي ��ة �لإب ��د�ع ي زم ��ن �لطفول ��ة‪� ،‬إن دور �لبالغن ي ه ��ذ� �مجال‬ ‫يتع ��دى مر�ح ��ل �مفهوم �ل�ص ��يق للرقاب ��ة �خانق ��ة و�لتحكم �لعني ��د �إى مفهوم‬ ‫�أو�ص ��ع و�أرح ��ب يتلخ� ��س ي‪ :‬توفر �لبيئة �منا�ص ��بة �لتي تعط ��ي �لطفل �حب‬ ‫و�لت�ص ��جيع و�لوقت �لكاي‪ ،‬وتوفر له كل �لو�صائل �لإيجابية �معينة على ظهور‬ ‫�لفكر �لإبد�عي �م�صتقل وتطويره‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الحفريات بصمة‬ ‫حضارية!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫األ تاح ��ظ اأن ن�ضبة احفريات ي �ضوارع الريا�س ي ازدياد‬ ‫م�ضتمر‪ ،‬واأن هذه الن�ضبة هي اأهم الأ�ضباب التي �ضاهمت ي تراجع‬ ‫ن�ضبة «امفحطن»؟ اإذن‪� ..‬ضكر ًا ثم �ضكر ًا لأمانة الريا�س التي حافظ‬ ‫عل ��ى اأرواح اأبنائنا امراهقن! «يا �ضام عليه ��م»! وهنا‪ ..‬ل اأجدي‬ ‫م�ضطر ًا لل�ضوؤال عن اأ�ضباب ارتفاع ن�ضبة احفريات وطول اإقامتها‬ ‫ي �ضوارعن ��ا‪ ،‬يكفين ��ي ح�ض ��ن الظ ��ن‪ ،‬واإيجابية انح�ض ��ار ظاهرة‬ ‫التفحيط التي ربطها امتفائلون باحفري ��ات ربط ًا اإبداعي ًا‪ ..‬ي�ضبه‬ ‫حبكة روائية رائعة‪ ،‬علم ًا باأنني اأفرق بن احفريات والإ�ضاحات‬ ‫امرورية الازمة‪ ،‬واأرجو لكليهما التوفيق وال�ضداد!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫السائح الخليجي‬ ‫مخدوع!‬ ‫أحمد صالح الصمعاني‬

‫تتف ��اوت النظ ��رات لبع� ��س الأ�ضخا�س‪ ،‬فمنهم م ��ن يُرى على‬ ‫موؤهل ��ه‪ ،‬وبع� � ٌ�س عل ��ى مكانت ��ه الجتماعي ��ة‪ ،‬ولك ��ن م�ضكلتنا هي‬ ‫م ��ن يُعام ��ل على جن�ضيته! في�ضتك ��ي ام�ضاف ��رون اإى بع�س الدول‬ ‫امجاورة‪ ،‬من �ضعوبة التعام ��ل مع �ضكانها‪ ،‬بالإ�ضافة اإى التعقيد‬ ‫ي جمي ��ع ام�ضائل وامتطلبات‪ ،‬بحجة اأن ال�ضائ ��ح من دولة ثرية‪،‬‬ ‫وذات اقت�ض ��اد مرتف ��ع‪ ،‬والتحك ��م ي اأ�ضع ��ار معظ ��م اخدم ��ات‪،‬‬ ‫ولاأ�ض ��ف يُنظ ��ر اإى اخليجي على اأنه متل ��ك اماين! ويذكر ي‬ ‫اأح ��د الزماء ق�ضته حن كان ي اإحدى ال ��دول امجاورة‪ ،‬حن قام‬ ‫باإنهاء اإحدى اخدمات ي جمع جاري‪ ،‬فتفاجاأ اأن اإجماي امبلغ‬ ‫خدمت ��ه‪ ،‬اأ�ضعاف القيم ��ة ي اخليج! وق�ض�س كثرة من ي�ضتكي‬ ‫ٌ‬ ‫وبع�س يعاي من اأ�ضعار‬ ‫من ارتفاع الأ�ضعار‪ ،‬ومن �ضيارة الأجرة‪،‬‬ ‫الفن ��ادق‪ .‬لك ��ن ن�ضتطيع الق ��ول‪ ،‬اإنه بداأت تتا�ض ��ى ظاهرة حايل‬ ‫وا�ضتغ ��ال جار الفنادق‪ ،‬فف ��ي ال�ضابق كان من ال�ضهل التحكم ي‬ ‫اأ�ضع ��ار الفنادق م ��ن ِقبل اأ�ضحابها‪ ،‬لك ��ن بع ��د اأن م اإن�ضاء اموقع‬ ‫العام ��ي اخا�س بحج ��ز الفنادق امع ��روف بوكين ��ج (‪)booking‬‬ ‫اموج ��ود عل ��ى ال�ضبك ��ة الإلكروني ��ة‪ ،‬ي�ضتطي ��ع ام�ضاف ��ر حج ��ز‬ ‫الفندق‪ ،‬و�ض ��داد الر�ضوم من اأي مكان‪ ،‬فهو يت�ضمن قائمة عناوين‬ ‫معظ ��م الفنادق ي العام باأ�ضعار منا�ضب ��ة‪ .‬وحيث اإنه ا�ضتطاع اأن‬ ‫ي�ضتح ��وذ عل ��ى ‪ 214511‬فندق� � ًا‪ ،‬موزع ��ة ي اأكر م ��ن ‪ 167‬بلد ًا‪،‬‬ ‫وق ��ام اأي�ض ��ا بتوفر‪ 41‬لغ ��ة على نف� ��س اموقع‪ ،‬ج ��ذب مزيد من‬ ‫العماء م ��ن ختلف اأنحاء العام‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة اإى راحة ام�ضافرين‬ ‫ي البحث عن متطلباتهم‪ ،‬ومكن من ح�ضد ثاثن مليون زائر ي‬ ‫موا�ض ��م الإجازة‪ ،‬وقد يت�ضاءل بع�ضنا‪ :‬ما ه ��ي فائدة هذه ال�ضركة‬ ‫من حدي ��د الأ�ضع ��ار امنخف�ضة الثم ��ن؟ اأفادي اأح ��د اخراء ي‬ ‫جال ال�ضياحة‪ ،‬اأ ّنه توجد عرو�س بن الفنادق وال�ضركة‪ ،‬وم�ضالح‬ ‫خا�ضة وجارية بينهم‪ ،‬وباإمكان ال�ضركة امعلنة اأن تخف�س باأ�ضعار‬ ‫رمزية ومناف�ضة‪ ،‬فمثل هذه ال�ضركة اأدركت واقع اج�ضع‪ ،‬ومكنت‬ ‫م ��ن اإزاحة ال�ضتار الذي كان يتخفى بوا�ضطته معظم جار الفنادق‬ ‫لبع� ��س ال ��دول امجاورة‪ ،‬و ا�ضتطاع ��ت اأن تعالج اموق ��ف باأ�ضعار‬ ‫منا�ضبة على م�ضت ��وى امناطق والدول ��ة امنا�ضبة معي�ضتها ح�ضب‬ ‫الختيار‪ .‬فمن امعروف اأنه ي موا�ضم الإجازات ال�ضيفية‪ ،‬ترتفع‬ ‫الأ�ضع ��ار ي امناط ��ق ال�ضياحية م ��ن‪ %20‬اإى ‪ %50‬وقد تتجاوز‬ ‫ال�ضعف‪ ،‬لكن دائم ًا الق�ضية لي�ضت ي امو�ضمية‪ ،‬بل ي ا�ضتهداف‬ ‫�ضي ��اح حددي ��ن! وبعد اأن مكن ��ت خدمة اخرائ ��ط اموجودة ي‬ ‫اأجه ��زة اماح ��ة (‪ � )gprs‬التي تعم ��ل على الأقم ��ار ال�ضناعية � من‬ ‫ك�ضف جميع الأماكن باخرائط احديثة‪ ،‬عن طريق برامج الأجهزة‬ ‫امحمول ��ة‪ ،‬كذل ��ك حدي ��د اأماك ��ن جمي ��ع اخدم ��ات‪ ،‬مث ��ل امطاعم‬ ‫والفنادق وغرها‪ ،‬لكننا بانتظار برامج حديثة ت�ضاعد على حديد‬ ‫الأ�ضعار ي جميع مناط ��ق العام‪ ،‬حتى يتمكن ال�ضائح من حديد‬ ‫اأ�ضع ��ار جميع متطلبات ��ه‪ ،‬ومن امفر�س اأن ُتكث ��ف هيئة ال�ضياحة‬ ‫ي كل دول ��ة رقابته ��ا عل ��ى جميع اخدم ��ات‪ ،‬حتى ل تفق ��د الدولة‬ ‫ال�ضياحية جزء ًا من اقت�ضادها‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الربيع العربي‪ ..‬مصطلحات بكل اللهجات‬

‫ي البداي ��ة نق ��ول ا ّإن «الربي ��ع» م ��ن الأ�ضم ��اء‬ ‫امحبب ��ة اإى النفو� ��س‪ ،‬وه ��و اأح ��د ف�ض ��ول ال�ضن ��ة‬ ‫الأربع ��ة‪ ،‬حيث يتميز بخ�ضوبت ��ه‪ ،‬وجمال الطبيعة‬ ‫اخابة‪ ،‬من الأع�ض ��اب اخ�ضراء‪ ،‬والزهور الندية‪،‬‬ ‫وقد �ض ��دق �ضفي الدين احلي عندما و�ضف الربيع‬ ‫بقوله‪( :‬ورد الربي ��ع فمرحب ًا بورده‪ /‬وبنور بهجته‬ ‫ونور وروده)‬ ‫واأي�ض� � ًا و�ضفه البحري بقول ��ه‪( :‬اأتاك الربيع‬ ‫الطل ��ق يخت ��ال �ضاح ��ك ًا‪ /‬م ��ن اح�ضن حت ��ى كاد اأن‬ ‫يتكلما)‪،‬نعم هذا الربيع الذي نعرفه بجماله وبهجته‪،‬‬ ‫ولك ��ن‪ ..‬الع ��رب حول ��وه اإى جحي ��م‪ ،‬عندم ��ا قالوا‬ ‫«الربيع العرب ��ي» وهذا ام�ضطلح‪ ،‬اأو ام�ضمى‪ ،‬اأطلق‬ ‫جاز ًا عل ��ى الثورات والأحداث التي �ضهدها الوطن‬ ‫العربي عام ‪1433/32‬ه� ‪2012/2011‬م وبالتحديد‬ ‫ي دول‪ :‬تون� ��س وليبي ��ا وم�ضر واليم ��ن و�ضورية‪،‬‬ ‫مرور ًا باجزائ ��ر وال�ض ��ودان والأردن‪ ،‬وغرها من‬ ‫ال ��دول العربية ي اآ�ضي ��ا‪ ،‬واإفريقيا التي م تخل من‬ ‫اح ��ركات والحتجاج ��ات وال�ضطرابات‪ ،‬وكل ذلك‬ ‫حدث ويح ��دث‪ ،‬نتيجة حماقة بع� ��س احكام الذين‬ ‫ق ��ال فيهم ال�ضاعر‪( :‬ومنهم من يقرر ما يراه بعجرف ٍة‬ ‫ويعميه الغرور‪ /‬وفيهم من يقول امال ماي وال�ضعب‬ ‫البقاي ��ا والق�ضور)‪.‬عل ��ى كل حال‪ ،‬نع ��ود ونقول‪ :‬ا ّإن‬

‫الربي ��ع العربي فا�س علين ��ا بالكثر من‬ ‫ام�ضمي ��ات‪ ،‬وام�ضطلح ��ات الت ��ي درجت‬ ‫عل ��ى الأل�ضن ��ة‪ ،‬وي و�ضائ ��ل الإع ��ام‬ ‫ومنها‪ :‬الثورة‪ ،‬وامعار�ضة‪ ،‬والنتفا�ضة‪،‬‬ ‫والبلطج ��ة‪ ،‬وال�ضبيح ��ة‪ ،‬وغره ��ا م ��ن‬ ‫الكلمات والألف ��اظ التي يرددها البع�س‪،‬‬ ‫دون معرف ��ة معانيه ��ا‪ ،‬لغ� � ًة وا�ضطاح ًا‪،‬‬ ‫بدليل اأنه ��م يقولون «امظاه ��رات» بينما‬ ‫ال�ضحيح اأن يقولوا «التظاهرات»‪ ،‬وذلك‬ ‫بح ��ذف امي ��م اأو ا�ضتبدال ��ه بالتاء‪ .‬وله ��ذا‪ ،‬اأو عليه‪،‬‬ ‫فاإنن ��ا �ضن�ضرح ونو�ضح معاي بع�س ام�ضطلحات‪،‬‬ ‫ح�ضب التعريفات التالية‪:‬‬ ‫موؤامرة‪ :‬ه ��ي تدبر �ضري‪ ،‬ي�ض ��رك فيه اثنان‬ ‫اأو اأك ��ر‪� ،‬ض ��د ف ��رد اأو موؤ�ض�ض ��ة‪ ،‬وي القانون تع ّد‬ ‫اموؤام ��رة جرم ��ة �ضيا�ضي ��ة �ضد اأم ��ن الدولة‪ ،‬حيث‬ ‫ت� �وؤدي اإى قلب نظ ��ام احكم‪.‬ثورة‪ :‬ه ��ي الهيجان‪،‬‬ ‫وال�ضل ��ف الذي يف ��رق بن ال�ضف ��وف‪ ،‬ويثر الفن‬ ‫والقاقل‪ ،‬على م�ضتوى الدول وال�ضعوب‪.‬معار�ضة‪:‬‬ ‫ه ��ي الرف�س واممانعة من قِبل الأطراف الد�ضتورية‬ ‫وامجال� ��س الرماني ��ة‪ ،‬وذلك بالق ��ول والفعل‪ ،‬حتى‬ ‫يثبت كل طرف حجته‪ ،‬ويحقق هدفه‪.‬انتفا�ضة‪ :‬هي‬ ‫التح ��رر من اجم ��ود واخمول باحرك ��ة والتغير‬

‫ي م ��ط احي ��اة العامة‪.‬تظاه ��رة‪:‬‬ ‫ه ��ي اجتم ��اع الق ��وم وتعاونه ��م ي‬ ‫اخ ��روج اإى ال�ض ��وارع واميادي ��ن‪،‬‬ ‫والعت�ض ��ام ي ال�ضاح ��ات‪ ،‬واأم ��ام‬ ‫اجه ��ات والدوائ ��ر احكومي ��ة‪،‬‬ ‫وذلك من اأج ��ل حقيق مطالبهم مثل‬ ‫احقوق والإ�ضاح ��ات القت�ضادية‬ ‫والجتماعية‪ ،‬ويع� � ّد الفقر والبطالة‬ ‫من امح ��ركات الأ�ضا�ضية للتظاهرات‬ ‫ي كل زمان ومكان‪.‬الفو�ضى‪ :‬هي اخروج الغا�ضم‬ ‫عل ��ى الأنظمة والتعليمات‪ ،‬مع اإث ��ارة اأعمال ال�ضغب‬ ‫والعت ��داءات عل ��ى الأرواح واممتل ��كات اخا�ض ��ة‬ ‫والعامة‪.‬بلطج ��ة‪ :‬هذا ام�ضطل ��ح اللغوي م�ضتق من‬ ‫« ُب ْلط ��ة» وهي لفظ ��ة تركية تعني اآلة ح ��ادة‪ ،‬كالفاأ�س‬ ‫اأو ال�ضاطور‪ ،‬والبلطجي ��ة هم الذين كانوا ي�ضرون‬ ‫مع الع�ضكر ي عهد الدولة العثمانية‪ ،‬وذلك من اأجل‬ ‫ت�ضهي ��ل الطريق‪ ،‬بقطع الأ�ضج ��ار واإقامة اح�ضون‬ ‫اأثناء احروب‪ ،‬ي قدم الزمان قبل ظهور الدبابات‬ ‫وامدرعات‪ .‬اأما ي هذا الزمان‪ ،‬فقد ت�ضكلت ع�ضابات‬ ‫البلطجي ��ة م ��ن الل�ضو� ��س‪ ،‬واحو� ��س‪ ،‬والد�ضر‪،‬‬ ‫الذين ي�ضتغلون الأحداث‪ ،‬ومار�ضون اأعمال ال�ضلب‬ ‫والنه ��ب‪ ،‬والقم ��ع وال�ض ��رب‪ ،‬حت غط ��اء م�ضاندة‬

‫امجال� ��س الع�ضكرية‪.‬ال�ضبيح ��ة‪ :‬كلم ��ة «ال�ضبح» ي‬ ‫اللغ ��ة تعني ال�ضلب واجلد‪ ،‬ولهذا فاإن ال�ضبيحة هم‬ ‫الذين يجلدون النا�س بغر�س التخويف والرويع‪.‬‬ ‫اأمّا من حيث امفهوم العام‪ ،‬فقد داأبت بع�س الأنظمة‬ ‫واحكوم ��ات الديكتاتوري ��ة‪ ،‬على جني ��د وتدريب‬ ‫الفرق ال�ضرية‪ ،‬للقيام بقمع امتظاهرين بكل و�ضائل‬ ‫البط� ��س والتعذي ��ب‪ ،‬وذل ��ك بغر� ��س اإخ�ضاعه ��م‬ ‫لطاع ��ة احاكم حتى ل ��و كان ظام ًا‪.‬ه ��ذا‪ ،‬وبالإ�ضافة‬ ‫اإى التعريف ��ات ال�ضاب ��ق ذكره ��ا‪ ،‬توج ��د الكثر من‬ ‫ام�ضطلح ��ات والكلم ��ات العربي ��ة والأجنبية‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫امافي ��ا‪ ،‬والنك�ضاري ��ة‪ ،‬واملي�ضي ��ات‪ ،‬وامرتزق ��ة‪،‬‬ ‫والطابور اخام�س‪ ،‬والعلوج‪ ،‬وغرها من ام�ضميات‬ ‫والألفاظ التي ل يت�ضع امجال لذكرها‪ ،‬وتعريفها بكل‬ ‫اللغات واللهجات‪ ،‬وقد ل نبالغ اإذا قلنا ا ّإن ام�ضميات‬ ‫وام�ضطلح ��ات امت ��دت اإى امذاه ��ب والديان ��ات‬ ‫كقولهم‪� :‬ضني‪� ،‬ضيعي‪ ،‬اإ�ضامي‪ ،‬وتكفري‪� ،‬ضوي‪،‬‬ ‫اإ�ضاح ��ي‪ ،‬حداثي‪ ،‬تنويري‪ ،‬لي ��راي‪ ،‬وعلماي‪..‬‬ ‫اإل ��خ‪ .‬وي ختام هذا ال ��كام عن الربيع العربي‪ ،‬وما‬ ‫�ضاحبه من اأحداث موؤ�ضفة‪ ،‬نذ ِكر اجميع بقول نبينا‬ ‫حمد عليه ال�ضاة وال�ضام‪« :‬ويل للعرب من �ضر قد‬ ‫اقرب»‪.‬‬ ‫عبداه جاراه المالكي‬

‫في ذكرى البيعة المباركة‪ ..‬سنوات مديدة قادمة من العطاء والنماء‬ ‫حتف ��ل امملكة هذه الأي ��ام‪ ،‬بذكرى مرور �ضبع �ضنوات على توي خ ��ادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز مقاليد احكم ي الباد‪ ،‬وه ��ي منا�ضبة عزيزة على كل مواطن ومقيم‬ ‫على هذه الأر�س الطيبة‪ ،‬تتجلى فيها ام�ضاعر بالغبطة والبتهاج‪ ،‬فقد �ضهدت امملكة‪ ،‬منذ مبايعته ‪-‬‬ ‫ب�ضمات ح�ضارية‪،‬‬ ‫إجازات جليلة‪ ،‬ي بناء الوطن وتنميته‪ ،‬وات�ضم عهده � اأيده الله �‬ ‫حفظه الله ‪ -‬ا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫و�ضفات رائدة‪ ،‬من اأبرزها تفانيه ي خدمة وطنه ومواطنيه‪ ،‬واأمته العربية والإ�ضامية‪ ،‬وامجتمع‬ ‫الإن�ض ��اي باأكمله‪ ،‬داخل الوطن وخارجه‪ ،‬حتى ا�ضتح ��ق بجدارة لقب «ملك الإن�ضانية»‪ .‬فقد مكن‬ ‫� حفظ ��ه الله � من تعزي ��ز دور امملكة ي ال�ضاأن العربي والإقليمي والعام ��ي‪� ،‬ضيا�ضي ًا واقت�ضادي ًا‪،‬‬ ‫واأ�ضبح لها ي عهده اميمون‪ ،‬تاأثر كبر ي امحافل الدولية‪ ،‬وي �ضناعة القرار العامي‪ ،‬و�ضكلت‬ ‫امملك ��ة قوة دفع كبرة ل ي�ضتهان بها لل�ضوت العربي والإ�ضامي‪ ،‬ي دوائر �ضنع القرار العامي‪،‬‬ ‫عل ��ى اختاف منظماته وهيئات ��ه وموؤ�ض�ضاته‪.‬لقد ات�ضم عهد خادم احرم ��ن ال�ضريفن � اأطال الله‬ ‫عمره � بالتفاي ي العطاء‪� ،‬ضبقت فيه الأفعا ُل الأقوا َل‪ ،‬و اأ�ضبحت حكمته وتفانيه �ضهادات �ضجلها‬

‫ناظروا «أبوحدر ّية»!‬

‫طري ��ق اأبو حدرية ي امنطقة ال�ضرق ّي ��ة‪ ،‬طريق دوي وحيوي‪ ،‬يخدم دول جل�س‬ ‫التع ��اون اخليجي ويخدم ثاث جامعات‪ ،‬وقاعدتن ع�ضكريتن‪ ،‬ويخدم اأكر �ضركتن‬ ‫ي الع ��ام ل�ضناعة الزي ��ت و�ضناعة البروكيماوي ��ات‪ ،‬كما يخدم الأحي ��اء وال�ضركات‬ ‫اموج ��ودة على امت ��داده ي مدن امنطقة ال�ضرقية وامدن امحيطة‪ .‬ولكن ل يزال مهم ًا‪،‬‬ ‫وق ��د كتب الأخ اإبراهيم القحطاي ي يومياته امك�ضيكية الرائعة ي جريدة «ال�ضرق»‪،‬‬ ‫ع ��ن ه ��ذا الطريق‪ ،‬واأج ��اد‪ ،‬ومن هذا امن ��ر اأر�ضل ه ��ذه اماحظة لبلدية غ ��رب الدمام‪،‬‬ ‫وللموا�ضات‪ ،‬اأن يعاجوا ويطوروا ويدفنوا ام�ضتنقعات الواقعة على الكتف الغربي‬ ‫للطري ��ق‪ ،‬عل ��ى امتداده‪ ،‬ب ��ن مدخل الدم ��ام ‪ -‬الدائ ��ري اجديد (طريق امل ��ك عبدالله)‬ ‫وطري ��ق الظهران بقيق‪ .‬توجد م�ضتنقعات‪ ،‬واأكوام رمال‪ ،‬وم�ضب للنفايات‪ ،‬ي اموقع‬

‫التاري ��خ بكل فخر بحروف من نور‪ ،‬و�ضوف تردده ��ا الأجيال العربية على مر الأزمان والع�ضور‪.‬‬ ‫�ضبع �ضنوات من العطاء والوفاء والزدهار‪ ،‬ت�ضاهي على اأر�س الواقع‪ ،‬عمل ع�ضرات الأعوام‪.‬‬ ‫اإ ّن ��ه واحد من الق ��ادة القائل‪ ،‬الذين ا�ضتطاعوا ي فرة وجي ��زة‪ ،‬اأن يحققوا لبادهم قفزات‬ ‫تاريخي ��ة‪ ،‬واأن يحلق ��وا به ��ا ي اآف ��اق التنمية والتطوي ��ر‪ .‬اإن ال�ضب ��ع ال�ضن ��وات اما�ضية‪� ،‬ضتظل‬ ‫حفوظة ي الذاكرة الإن�ضانية‪ ،‬حافلة ب�ضجاعة قائد عربي م�ضلم عظيم‪ ،‬م�ضى بباده واأمته بعيد ًا‬ ‫ع ��ن الأخطار والأحداث‪ ،‬وامتغرات العامية التي ع�ضفت ببع�ضه ��ا‪ ،‬واأثرت ي بع�ضها الآخر‪ .‬ا ّإن‬ ‫ال�ضعوب العربية‪ ،‬من امحيط اإى اخليج‪ ،‬ت�ضعر بالأمن والأمان مع هذا القائد‪ .‬فهم يبحرون خلفك‬ ‫بطماأنين ��ة وثقة‪ ،‬و�ضيحتفي التاريخ بك قائدا ح ��از كل احب‪ .‬ونقول‪« :‬العرب جميع ًا خلفك‪ ،‬ف�ضر‬ ‫على بركة الله»‪.‬‬ ‫نور سليمان‬

‫الرئي�س التنفيذي ل�»‪ »DHL‬ي ال�ضرق الأو�ضط و�ضمال اإفريقيا‬ ‫امذكور‪ ،‬ومن ام�ضاكل الناجة عن هذه ام�ضتنقعات الآتي‪ :‬بيئي ًا تعتر مركز ًا للبعو�س‬ ‫والكاب واحيوانات ال�ضائب ��ة وال�ضالة‪ ،‬التي قد تنقل الأمرا�س واحمى وغرها‪ ،‬قد‬ ‫تك ��ون مركز ًا لإخفاء اجرم ��ة‪ ،‬مثل ال�ضرقة وغرها‪ ،‬وقد ي�ضقط فيه ��ا اأطفال اأوعمال‪،‬‬ ‫وم ��ن ناحية جمالية‪ ،‬ك�ضارع دوي‪ ،‬ترق ��د على جوانبه‪ ،‬هذه امناظر التي تدل على عدم‬ ‫الهتم ��ام! اح ��ل � كم ��ا اأرى � يكمن ي دفن ه ��ذه ام�ضتنقعات‪ ،‬والتوا�ض ��ل مع اأ�ضحاب‬ ‫الأرا�ض ��ي لإعادة دفنها وت�ضويرها‪ ،‬وهذا ل ي�ضتغرق وقت� � ًا‪ ،‬وباإمكان اأ�ضحاب امعدات‬ ‫اموقوف ��ن ي البلدي ��ة‪ ،‬ولديهم خالفات‪ ،‬اأن يقوموا بدفنها كج ��زء من الغرامة‪ ،‬وبهذا‬ ‫يكون احل جديا والتكلفة ب�ضيطة‪.‬‬ ‫علي ظافر الكزيم‬

‫فتاوى الفيسبوك‪ ..‬تمهلوا قبل نشر اأبحاث الغربية!‬

‫ق ��راأت مو�ضوع� � ًا لل�ضحفي رباح القويع ��ي‪ ،‬بعنوان‬ ‫«ام�ضايخ ال�ضعوديون على الأنرنت‪ ..‬اآراء موؤثرة تتنازعها‬ ‫اجاهات احداثة والت�ض ��دد‪ ،‬الذي ن�ضر بجريدة «ال�ضرق»‬ ‫ي ��وم الثاثاء ‪ 15‬مايو ‪ .2012‬وق ��د �ضدي امو�ضوع لعدة‬ ‫اأ�ضب ��اب‪ ،‬م ��ن اأهمها اأنني اأكت ��ب الآن ر�ضالت ��ي للدكتوراة‪،‬‬ ‫ومو�ضوعه ��ا ح ��ول �ض ��وت ام�ضتهل ��ك ي مواق ��ع الإعام‬ ‫الجتماعي‪ ،‬وحديد ًا ي مواق ��ع ‪( Microblog‬التدوين‬ ‫ام�ضغر) واأ�ضهرها توير‪ .‬ون�ضر هن ��ا اإى ا ّأن اأي درا�ضة‪،‬‬ ‫ح ��ول تاأثر الأف ��راد ي الإعام الجتماع ��ي (�ضواء كانوا‬ ‫علم ��اء اأو غرهم) وحديد ًا ي امجتم ��ع ال�ضعودي‪ ،‬تثر‬ ‫الهتمام‪ ،‬وذلك لندرتها‪ ،‬ولتلق ��ف الكثرين لها لا�ضتفادة‬ ‫منه ��ا‪ .‬م ��ن اأج ��ل ذل ��ك بحث ��ت ع ��ن موؤ�ض�ض ��ة «الدف ��اع عن‬ ‫الدموقراطي ��ات» التي اأجزت الدرا�ض ��ة‪ ،‬وقمت بتحميل‬ ‫ن�ضخ ��ة منه ��ا‪ ،‬وه ��ي الت ��ي ن�ض ��رت «ال�ض ��رق» نتائجها من‬ ‫موقع اموؤ�ض�ضة‪ .‬وم ��ن الأمور التي لفتت انتباهي‪ ،‬عنوان‬ ‫البحث‪ ،‬والذي جاء بعنوان ‪Facebook Fatwa: Saudi‬‬ ‫‪)Clerics( Wahhabi Islam and Social Media‬‬ ‫وترجمته (فتوى الفي�ضبوك‪ :‬العلماء ال�ضعوديون‪ ،‬الإ�ضام‬ ‫الوهاب ��ي والإع ��ام الجتماعي) ويظهر العل ��م ال�ضعودي‬ ‫كخلفي ��ة ي �ضفحة الغ ��اف‪ .‬والدرا�ضة من تاأليف جونثن‬ ‫�ضان ��زر‪ ،‬و �ضتيف ��ن مل ��ر‪ .‬وم ��ن خ ��ال بح ��ث �ضريع عن‬ ‫اموؤلف ��ن وج ��دت ا ّأن جونث ��ن �ضانزر يعمل نائب ��ا للرئي�س‬ ‫لاأبح ��اث ي موؤ�ض�ض ��ة (الدفاع ع ��ن الدموقراطيات) وقد‬ ‫در�س اماج�ضتر ي اجامعة العرية ي القد�س‪ ،‬وح�ضل‬ ‫حديث� � ًا على الدكتوراة من كلي ��ة كنجز ي لندن‪ .‬اأمّا ال�ضيد‬ ‫جونث ��ن �ضانزر‪ ،‬فهو يتح ��دث العربي ��ة والعرية‪ ،‬و�ضبق‬ ‫ل ��ه العمل كمحلل ي مكافحة الإره ��اب ي وزارة اخزانة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬كما بداأ حياته العملية كباحث منتدى ال�ضرق‬ ‫الأو�ض ��ط (‪ )he Middle East Forum‬وهي موؤ�ض�ضة‬

‫حافظ ��ة‪ ،‬اأ�ض�ضها دانيال بيبر (يهودي � اأمريكي) ومقرها‬ ‫مدين ��ة فيادلفي ��ا‪ .‬وه ��ذه اموؤ�ض�ض ��ة يجب التوق ��ف كثر ًا‬ ‫عندها‪ ،‬ما لها من ن�ضاط فاعل لدعم ال�ضيا�ضات الإ�ضرائيلية‪.‬‬ ‫فبح�ض ��ب اموق ��ع الإلك ��روي منت ��دى ال�ض ��رق الأو�ضط‪،‬‬ ‫ت�ضع ��ى ه ��ذه اموؤ�ض�ض ��ة � غ ��ر الربحي ��ة � اإى التعري ��ف‬ ‫والروي ��ج م�ضال ��ح اأمري ��كا ي ال�ضرق الأو�ض ��ط وحماية‬ ‫النظام الد�ضتوري من (اخطر ال�ضرق اأو�ضطي) وذلك عر‬ ‫امجال الفكري والعملي‪ .‬ولعل اأ�ضهر برامج هذه اموؤ�ض�ضة‬ ‫واأكرها جد ًل‪ ،‬هو برنام ��ج متابعة حا�ضرات الدرا�ضات‬ ‫الإ�ضامي ��ة وال�ضرق اأو�ضطي ��ة ي اجامع ��ات الأمريكية‪،‬‬ ‫والت�ضه ��ر بها وحاربة امحا�ضري ��ن الذي يبدون تعاطف ًا‬ ‫اأو تفهم� � ًا لق�ضايا ال�ضرق الأو�ض ��ط! موقع الرنامج اأن�ضئ‬ ‫عام ‪ 2002‬م بعد اأح ��داث �ضبتمر الإرهابية‪ ،‬واأطلق عليه‬ ‫(‪( )Campus Watch‬مراقب ��ة اح ��رم اجامع ��ي)‪ .‬وقد‬ ‫ا�ضتف ��اد اللوبي الإ�ضرائيلي من ه ��ذا الرنامج ي ت�ضوية‬ ‫�ضمع ��ة حا�ضري ��ن بجامع ��ات اأمريكي ��ة‪ ،‬يحمل ��ون روؤية‬ ‫من�ضف ��ة للق�ضي ��ة الفل�ضطيني ��ة‪ .‬كما يعتر ه ��ذا الرنامج‬ ‫م ��ن اأهم امكا�ض ��ب الإ�ضرائيلية ي توجي ��ه غ�ضب ال�ضعب‬ ‫الأمريك ��ي م ��ن اأح ��داث �ضبتمر‪ .‬وق ��د تع ّر� ��س الرنامج‬ ‫لنتقادات �ضديدة بعد �ضن ��وات من اإطاقه‪ ،‬وم يعد موؤثر ًا‬ ‫كم ��ا كان‪ .‬اأي�ض� � ًا يق ��دم منت ��دى ال�ض ��رق الأو�ض ��ط برام ��ج‬ ‫اأخ ��رى مث ��ل (‪( )Islamist Watch‬متابع ��ة الإ�ضامين)‬ ‫وه ��و م�ضابه للرنام ��ج ال�ضاب ��ق‪ ،‬لكن اله ��دف وا�ضح من‬ ‫ا�ض ��م الرنامج‪ .‬ونق ًا من �ضفحة �ضن ��دوق التعليم التابع‬ ‫منت ��دى ال�ضرق الأو�ض ��ط (‪ )Education Fund‬فاإ ّنه يتم‬ ‫توزيع مليوي دولر �ضنوي ًا لدعم باحثن‪ ،‬كتاب‪ ،‬م�ضلمن‬ ‫معتدل ��ن‪ ،‬ون�ضطاء‪ ،‬تك ��ون اأعماله ��م مركزة عل ��ى ال�ضرق‬ ‫الأو�ض ��ط والإ�ضام‪ .‬واأخر ًا‪ ،‬قب ��ل ان�ضمام ال�ضيد جونثن‬ ‫�ضانزر موؤ�ض�ضة (الدفاع عن الدموقراطيات) �ضغل من�ضب‬

‫�شوئ ّية ما ن�شرته «ال�شرق» ‪ 15‬مايو ‪ 2012‬م العدد ‪163‬‬ ‫نائب الرئي�س التنفيذي ي مركز ال�ضيا�ضة اليهودية (‪he‬‬ ‫‪ )Jewish Policy Center‬اأ ّم ��ا اموؤل ��ف الث ��اي �ضتيف ��ن‬ ‫ملر‪ ،‬الباحث ي موؤ�ض�ضة الدفاع عن الدموقراطيات‪ ،‬فهو‬ ‫متخ�ض� ��س ي امملك ��ة العربية ال�ضعودي ��ة‪ ،‬ح�ضب ما هو‬ ‫مكتوب على اموق ��ع الإلكروي للموؤ�ض�ض ��ة‪ .‬الأمر الأبرز‬ ‫ي �ضرته الذاتي ��ة الق�ضرة‪ ،‬مقارنة باموؤل ��ف الأول‪ ،‬هو‬ ‫عمله كمحلل �ضيا�ضات معهد �ضوؤون اخليج ي وا�ضنطن‪،‬‬ ‫وامعهد من ل يعرفه‪ ،‬كان يطلق عليه ا�ضم امعهد ال�ضعودي‪.‬‬ ‫ل ��ذا م يكن م�ضتغرب ًا اأن ي�ضكر اموؤلف ��ان ي مقدمة البحث‬ ‫ك ًا من علي الأحمد وعلي اليامي على مراجعتهما للدرا�ضة‪،‬‬ ‫وطرحهم ��ا مقرحات لتطويرها‪.‬بالتاي‪ ،‬ف� �ا ّإن ن�ضر نتائج‬ ‫ه ��ذا البح ��ث ي الإع ��ام ال�ضع ��ودي‪ ،‬ودون الإ�ض ��ارة اإى‬ ‫خلفي ��ة اموؤ�ض�ضة النا�ض ��رة له‪ ،‬يك�ضف عن خل ��ل ي العمل‬ ‫ال�ضحف ��ي‪ ،‬وحدي ��د ًا ي ق ��راءة الأبح ��اث والدرا�ض ��ات‬ ‫ال�ضادرة من الغرب‪ .‬بالطبع لي�ضت كل امنظمات الأمريكية‬ ‫تخ ��دم الأجن ��دة الإ�ضرائيلي ��ة‪ ،‬وهن ��اك تقاري ��ر ودرا�ضات‬ ‫مهم ��ة‪ ،‬حتى واإن اختلفنا مع توجه ��ات كتابها‪ ،‬اأو م نفرح‬

‫بالنتائ ��ج الت ��ي تو�ضل ��وا اإليه ��ا‪ .‬لك ��ن ي امقاب ��ل‪ ،‬هن ��اك‬ ‫منظم ��ات‪ ،‬مثل الت ��ي ذكرت هنا‪ ،‬معروفة بع ��دم حياديتها‪،‬‬ ‫وتبعيته ��ا للوب ��ي الإ�ضرائيل ��ي‪ ،‬وقد م نق ��د براجها ي‬ ‫الإع ��ام الأمريك ��ي‪ ،‬ه ��ذه � عل ��ى الأق ��ل � يج ��ب النتباه ما‬ ‫تن�ضره‪ ،‬وعدم طرح اأبحاثها ي الإعام ال�ضعودي بطريقة‬ ‫توحي‪ ،‬وكاأنها �ضادرة من مراكز بحثية مرموقة‪.‬واأود هنا‬ ‫اأن انتقل لأمر مهم‪ ،‬وهو ملء الفراغ‪ ،‬بدعم وت�ضهيل اإن�ضاء‬ ‫مراكز درا�ضات م�ضتقلة ع ��ن اموؤ�ض�ضات احكومية‪ ،‬لتلبي‬ ‫الطلب العاي عل ��ى اأبحاث تهتم بق�ضايا متعددة‪ ،‬ذات بعد‬ ‫داخل ��ي ودوي‪ .‬ولي� ��س امطلوب هو اإن�ض ��اء مراكز بحثية‬ ‫للرد‪ ،‬اأو لن�ضر اأبح ��اث دعائية «لتبي�س الوجه»‪ ،‬فمثل هذه‬ ‫امراكز ل وزن له ��ا‪ ،‬حتي واإن خرجت منها درا�ضات مهمة‪،‬‬ ‫ل ّأن ال�ضتقالي ��ة وحرية البحث العلم ��ي‪ ،‬اأمران اأ�ضا�ضيان‬ ‫خلق بيئة اإبداعية‪ ،‬واح�ضول على قبول واحرام دوي‪.‬‬ ‫عثمان الذوادي‬

‫طالب دكتوراة � اأمريكا‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺻﻴﻒ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻦ ﻳﺸﻬﺪ ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬

‫ ﺍﻟﻌﻮﺍﺋﺪ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻄﺮﺡ ﺃﺳﻬﻢ »ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ« ﻟﻼﻛﺘﺘﺎﺏ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬%5 : | ‫ﺍﻟﺤﺼﻴﻦ ﻟـ‬ 



    5.4         330    840      1.8  

%25      1300    1700                     %75        

‫ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﺴﻴﻄﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ ﻭﻳﺴﺠﻠﻮﻥ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﺸﺘﺮﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ 770.9%0.27 2.11    392.2     19408     174     137  1126       89       116.2       27.2



  57.7 %1.95 428.4   8.2

     %1.19       4921.9  

                                      2.8           

          15 7500 3750                                                     

                            24                                        

                                                                        

‫ ﻭﺍﻟﻤﺤﻠﻠﻮﻥ ﻳﺤﺪﺩﻭﻥ ﺑﻮﺻﻠﺘﻪ ﻭﻓﻖ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬..‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬                                   7000                                                            



0

.5

39

0

.3

25

.15 20

7061 ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﻧﺨﻔﺎﺽ‬ %0.59

              8400              6960        7100        

22

‫ﻋﻨﺎﻳﺔ‬

               11                                

                                                                            

‫ﺃﻧﻌﺎﻡ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬

 

   %25                 %75                                                          11                          

‫ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻭﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‬



    %5           %5                                 %7        

‫»ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ« ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻐﺮﻑ ﺗﺘﻬﻢ‬ ‫»ﻗﺎﺭﻭﺏ« ﺑﺘﻌﻤﺪ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻟﺘﺄﺧﻴﺮ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬

‫ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﺭﺓ‬

%75 ‫ﺍﻟﻤﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺠﺎﻑ ﻭﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬

                                1.8  

‫ﺍﻟﺼﻘﺮ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

                                  

‫ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ‬

                                                                                                        

75 43 .8 .00 .60 5

         %24                                                         

        42.09 %0.59    7061      494.4       5.8   134        119 1319                                                      


‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫المحطة اأخيرة‬

‫الجمهورية‬ ‫المصرية الثانية!‬

‫«الزامل للصناعة» تستعرض تجربتها في الطاقة المتجددة‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫محمد سندي‬

‫ب��داأت ف��ي جمهورية م�سر العربية اأم����س انتخابات الرئا�سة‬ ‫الم�سرية‪ ،‬وه��ي اانتخابات التي �ستقود ال�سقيقة الكبري لبداية‬ ‫الجمهورية الم�سرية الثانية بعد نحو ‪ 59‬عاما‪ ،‬اأم�ستها تحت حكم‬ ‫اأرب�ع��ة روؤ��س��اء‪ ،‬ب��دءا من محمد نجيب وجمال عبدالنا�سر وانتهاء‬ ‫بح�سني مبارك‪ ،‬و�سهدت خالها حروبا ثاثة‪ ،‬واأحداثا دراماتيكية‪،‬‬ ‫قبل اأن تنطلق �سرارة التغيير من ميدان التحرير‪ ،‬وت�سهد رحيل اآخر‬ ‫روؤ�ساء الجمهورية ااأولي‪ ،‬في م�سهد ح�ساري لم ي�سهد العنف الذي‬ ‫�سهدته ليبيا‪ ،‬اأو اليمن‪ ،‬اأو�سوريا‪.‬‬ ‫واأي��ا ك��ان المنت�سر في اانتخابات الرئا�سية التي ب��داأت منذ‬ ‫اأم�س وق��د (تتطلب جولة ثانية)‪ ،‬فما من �سك اأن ه��ذه اانتخابات‬ ‫�ستقود م�سر لبداية الجمهورية الثانية بعد حكم ع�سكري امتد لنحو‬ ‫�ستة عقود‪ ،‬وم�ستقبل اأكثر ديموقراطية‪ ،‬مما عا�سته خال العقود‬ ‫الما�سية‪.‬‬ ‫والمنت�سر الوحيد في ه��ذا اانتقال ال�سلمي والديموقراطي‬ ‫لل�سلطة من الجمهورية ااأول��ى اإل��ى الجمهورية الثانية هو ال�سعب‬ ‫الم�سري ولي�س اأيا من المر�سحين الثاثة ع�سر‪ ،‬الذين يخو�سون‬ ‫هذه اانتخابات‪ ،‬فقد ا�ستطاع هذا ال�سعب العريق اأن يفر�س انتقاا‬ ‫�سلميا لل�سلطة على الرغم من كل العثرات التي �ساحبت هذا اانتقال‪.‬‬ ‫لقد فر�س ال�سعب الم�سري ال�سقيق نموذجا اإن�سانيا رائعا لم‬ ‫يقل عن النموذج التون�سي في اانتقال ال�سل�س لل�سلطة‪.‬‬ ‫وفي حين اأن التحليات ااإخبارية تح�سر المعركة اانتخابية‬ ‫في خم�سة مر�سحين رئي�سيين هم ‪ :‬محمد مر�سي (الحرية والعدالة)‪،‬‬ ‫واأب��و الفتوح‪ ،‬وعمرومو�سي‪ ،‬واأحمد �سفيق‪ ،‬وحمدين �سباحي‪،‬‬ ‫(م�ستقلين)‪ ،‬فما ا يختلف عليه اثنان اأن الفائز ااأول هو ال�سعب‬ ‫الم�سري الذي �سرب مثا بنجاح تجربته الديموقراطية على الرغم‬ ‫مما رافقها من توتر‪ ،‬و�سد وج��ذب‪ ،‬وف��وزه يعني اأن��ه �سيتمكن من‬ ‫فر�س تجربة ديموقراطية حقيقية قد تذهب لتكون مثا للدول العربية‬ ‫ااأخرى في المقبل من ااأيام‪.‬‬ ‫واأتمني لم�سر الحبيبة كل التوفيق في اأيامها المقبلة مع بداية‬ ‫الجمهورية الم�سرية الثانية‪ ،‬واأن تعود لترافق المملكة في م�سيرتنا‬ ‫نحو ماهو اأف�سل ل�سعبينا‪ ،‬واأمتنا العربية وااإ�سامية‪ ،‬ولق�سايانا‬ ‫الكبري!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالعزيز الخضيري‬ ‫‪msandi@alsharq.net.sa‬‬

‫الزامل اأثناء اللقاء‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��ارك عبدالل ��ه حم ��د الزام ��ل‪ ،‬الرئي� ��س‬ ‫التنفي ��ذي ل�شرك ��ة الزام ��ل لا�شتثم ��ار ال�شناعي‬ ‫(الزامل لل�شناع ��ة)‪ ،‬ي ملتقى ال�شناعين الرابع‬ ‫ي امنطقة ال�شرقية‪ ،‬الذي نظمته اللجنة ال�شناعية‬ ‫ي غرفة ال�شرقية برعاية وزير التجارة وال�شناعة‬ ‫الدكت ��ور توفيق الربيعة‪ ،‬وعقد خ ��ال الفرة من‬ ‫‪ 14‬اإى ‪ 15‬ماي ��و اح ��اي ي امقرالرئي�س للغرفة‬ ‫مدين ��ة الدم ��ام ح ��ت عن ��وان «الطاق ��ة امتجددة‬ ‫وكف ��اءة الطاق ��ة»‪ .‬وناق� ��س املتق ��ى حوري ��ن‬ ‫رئي�ش ��ن‪ ،‬يتمث ��ان ي الفر� ��س اا�شتثمارية ي‬ ‫الطاق ��ة امتج ��ددة والكفاءة ي ا�شته ��اك الطاقة‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك في ��ه نخب ��ة م ��ن امتخ�ش�ش ��ن امحلي ��ن‬ ‫والدولي ��ن م ��ن خ ��ال اأوراق عم ��ل متخ�ش�ش ��ة‬

‫حوي درا�شات واأبحاثا ت�شتعر�س الروؤى العامية‬ ‫ح ��ول حلول كف ��اءة الطاق ��ة‪ ،‬وما�ش ��ي وم�شتقبل‬ ‫اجاه ��ات ت�شكيل �شوق الطاق ��ة امتجددة‪ ،‬وكذلك‬ ‫حلول ومنتجات الطاقة امتجددة ي امملكة ودول‬ ‫اخلي ��ج‪ .‬وحدث عبدالل ��ه الزام ��ل ي كلمته عن‬ ‫اأهمي ��ة تطوير القيم ��ة ام�شافة للطاق ��ة امتجددة‪،‬‬ ‫م�شتعر�ش� � ًا جرب ��ة الزام ��ل لل�شناع ��ة ي الهن ��د‬ ‫م ��ن خال تاأ�شي�س �شراك ��ة اإ�شراتيجية ي العام‬ ‫‪ 2008‬م ��ع اإح ��دى ال�ش ��ركات الهندي ��ة الرائدة ي‬ ‫جال اأبراج اات�شاات وم�شروعات تطوير البنى‬ ‫التحتية لقطاع اات�شاات‪ ،‬والذي تطور فيما بعد‬ ‫لي�شم ��ل اا�شتفادة من حل ��ول الطاقة امتجددة ي‬ ‫ت�شغي ��ل مولدات اأبراج اات�ش ��اات كبديل حيوي‬ ‫واقت�ش ��ادي للمولدات التي تعمل م ��ادة الديزل‪،‬‬ ‫خا�شة ي ظ ��ل اارتفاع ام�شتم ��ر اأ�شعار الديزل‬

‫(ال�سرق)‬

‫والوق ��ود ي ااأ�شواق الهندي ��ة والعامية‪ .‬واأ�شار‬ ‫الزام ��ل اإى اأن توج ��ه ال�شركة لتو�شي ��ع اأن�شطتها‬ ‫واا�شتثم ��ار ي قط ��اع الطاق ��ة امتج ��ددة ق ��د بداأ‬ ‫تدريجي� � ًا وعلى مراح ��ل ب�شيط ��ة اإى اأن انطلقت‬ ‫ال�شركة لا�شتثمار ب�شكل كبر ي هذا القطاع ي‬ ‫الع ��ام ‪ ،2009‬وذلك نتيجة قرار احكومة الهندية‬ ‫بدع ��م ا�شتخدام الطاقة ال�شم�شي ��ة ب�شكل اإيجابي‬ ‫وفعل ��ي ي امحافظات الهندي ��ة امختلفة ي اإطار‬ ‫�شع ��ي الب ��اد لتنويع م�ش ��ادر الطاقة لديه ��ا‪ .‬كما‬ ‫ا�شتعر� ��س الزام ��ل اأب ��رز م�شروع ��ات واإجازات‬ ‫ال�شركة ي جال حل ��ول الطاقة امتجددة واألواح‬ ‫الطاقة ال�شم�شية ي عدد من البلدان العامية‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شتف ��ادت ال�شركة م ��ن ت�شريع العديد م ��ن الدول‬ ‫واحكومات وجديته ��ا ي تطوير م�شادر الطاقة‬ ‫البديلة وامتجددة‪.‬‬

‫اآاف م ��رة ي الدقيقة الواح ��دة‪ ،‬ما يجعل ااأ�شرة نظيفة و�شحية‪ ،‬كما‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تتم عملية التنظيف بفر�شاة ناعمة ولينة‪ ،‬ا ت�شبب اأي �شرر على ال�شرير‬ ‫اأطلق ��ت �شركة «اإل جي اإلكرونيك� ��س» و�شركة يو�شف حمد ناغي اأو عل ��ى امفرو�شات‪ .‬مكن�شة اإل جي «األي�س» اجديدة حافظ على نظافة‬ ‫وتعقيم ال�شرير والو�شائ ��د التي حتوي على ماين‬ ‫امتح ��دة‪ ،‬امكن�ش ��ة الكهربائي ��ة اجدي ��دة «األي�س» ي‬ ‫البكري ��ا ام�شبب ��ة لكثر م ��ن ااأمرا� ��س‪ ،‬امكن�شة لها‬ ‫ال�ش ��وق ال�شعودي‪ .‬وياأت ��ي اإطاق امكن�ش ��ة «األي�س»‬ ‫الق ��درة ي الق�شاء على هذه البكريا‪ ،‬والغبار‪ ،‬وعث‬ ‫اجدي ��دة كجزء م ��ن التزام �شرك ��ة اإل ج ��ي بالرعاية‬ ‫الفرا� ��س عن طري ��ق التقنية امبتكرة الت ��ي تتمثل ي‬ ‫ال�شحي ��ة الفائقة وتق ��دم منتجات متط ��ورة وفائقة‬ ‫حطة تعقيم بااأ�شعة فوق البنف�شجية لتقوم بدورها‬ ‫التقني ��ة للم�شتهل ��ك ال�شع ��ودي‪ ،‬حي ��ث تتمي ��ز بقوة‬ ‫ي تنظيف وتعقيم ااأ�شرة وامفرو�شات بطريقة اآمنة‪.‬‬ ‫العناية الثاثية ل�شامة ااأطفال وااأ�شرة‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫كم ��ا تتمت ��ع امكن�شة «األي� ��س» بت�شمي ��م فريد منحها‬ ‫موا�شفاتها الفريدة الت ��ي تتمثل ي تزويد امكن�شة‬ ‫القدرة على �شهولة اا�شتخ ��دام والتخزين ي اأ�شيق‬ ‫محط ��ة تعقي ��م بااأ�شع ��ة ف ��وق البنف�شجي ��ة مع قوة‬ ‫اهتزازات مزدوج ��ة وفاتر‪ ،‬بااإ�شافة اإى قوة �شفط مكن�سة "األي�س" اجديدة (ال�سرق) اح ��دود‪ ،‬حيث يبلغ وزنه ��ا ‪ 1.9‬كيلو جرام‪ ،‬كما مت‬ ‫عالية تزيل ذرات الغبار ال�شغرة‪ ،‬وعث الفرا�س الذي‬ ‫تغطي ��ة امحرك ب�شكل مبتكر م ��ا منحها حياة اأطول‬ ‫يختبئ داخل ال�شرير‪ ،‬وذلك بوا�شطة لكمات قوية تتكرر اأكر من اأربعة ومتانة اأكر بااإ�شافة اإى اأقل م�شتوى من ال�شو�شاء‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬

‫‪-‬‬

‫الوليد بن طال‬

‫ع �ل��ى ت �ن �ف �ي��ذه��ا ن�� ��ورة ام��ال �ك��ي‬ ‫ام��دي��رة التنفيذية للم�شروعات‬ ‫التنموية‪ ،‬م�شاندة اأكر عدد من‬ ‫اموؤ�ش�شات النا�شطة وام�ب��ادرات‬ ‫الهادفة اإى مكن ام��راأة ي اأهم‬ ‫ام �ج��اات وم�ن�ه��ا‪ :‬زي���ادة الوعي‬ ‫ال��ق��ان��وي واح��ق��وق��ي ل �ل �م��راأة‬ ‫ودع��م برامج التدريب والتاأهيل‬ ‫امنتهي بالتوظيف ي ج��اات‬ ‫العمل اح��دي�ث��ة‪ ،‬وام�شاهمة ي‬ ‫اإن���ش��اء وت�ط��وي��ر م��راك��ز ااإن �ت��اج‬ ‫اح���ري وال���ش�ن��اع��ات ال�ي��دوي��ة‬ ‫ي اجمعيات اخرية الن�شائية‬ ‫وااأ� �ش��ر امنتجة‪ ،‬التي اأدت اإى‬ ‫تاأهيل وتوظيف عدد من ال�شيدات‬ ‫ذوات التعليم امتو�شط والدخل‬ ‫امحدود‪.‬‬ ‫بااإ�شافة للرنامج اخا�س‬ ‫بالقياديات الذي يت�شمن تكرمهن‬ ‫واإب� � � ��راز دوره� � ��ن ي ام�ج�ت�م��ع‬ ‫واا�شتفادة من خراتهن ي دعم‬ ‫ال� ��رواد م��ن ف�ئ��ة ال���ش�ب��اب‪ .‬حيث‬ ‫ت �ت �ن��اول ام� �ب ��ادرة ف �ئ��ات ختلفة‬ ‫م ��ن اح ��ا�� �ش ��ات ال� �ت ��ي ت�شمل‬ ‫احا�شات على التعليم العاي‬ ‫وامتو�شط وغر امتعلمات‪.‬‬

‫�شه ��دت مدينة ج ��دة اأخر ًا افتتاح الفرع ااأك ��ر ل� �شوكونت اوج‬ ‫(مطع ��م وكافيه) ي امنطق ��ة الغربية م�شاحة األف ��ن و‪ 200‬مر مربع‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي ح�ش ��ور املحق التج ��اري ااإيط ��اي الدكتور رينات ��و كتانيا‬ ‫وع ��دد كبر م ��ن رجال ااأعم ��ال ووجه ��اء امجتمع وااإعامي ��ن‪ .‬ويعد‬ ‫�شوكونت من اأبرز واأفخم �شالونات ال�شيافة ااإيطالية التي تتميز بعدد‬ ‫م ��ن ااأطباق وام�شروب ��ات الفريدة التي ا مثيل له ��ا ي ال�شوق امحلي‬ ‫والعام ��ي من حيث اخام ��ات ام�شتخدمة التي تعد خ�شي�ش ًا ي م�شانع‬ ‫�شركة ن ��ات فود العامية امتخ�ش�شة ي اإنتاج بودرة ال�شكواتة وامواد‬ ‫الغذائية‪ .‬وقال �شامي عراقي وكيل اامتياز اح�شري لعامة �شوكونت‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودية‪ :‬نحن �شعداء بافتت ��اح اأول واأكر فرع ل�‬ ‫�شوكون ��ت اوج العام ��ة ااإيطالية البارزة ي مدين ��ة جدة الذي مثل‬ ‫م�ش ��روع �شياف ��ة اإيط ��اي يق ��دم اأ�شه ��ى اأن ��واع اماأك ��وات وم�شروبات‬ ‫ال�شوكواتة والقهوة التي ي�شتخدم اإعدادها اأفخم امنتجات ااإيطالية‪،‬‬ ‫حي ��ث ت�شت ��ورد ام ��واد اخ ��ام ام�شتخدم ��ة ي ام�شروبات م ��ن م�شانع‬ ‫ال�شركة ي اإيطاليا ل�شمان جودة اخامات ام�شتخدمة ي اإعداد اأكر من‬ ‫‪ 32‬نكهة خا�شة من ال�شوكواته ال�شاخنة والباردة‪ ،‬بل ونفتخر اأن نقدم‬ ‫لعمائنا ت�شكيلة ميزة م�شممة وفق اأرقي ما تو�شل اإليه عام ال�شيافة‬ ‫احديثة‪ ،‬بااإ�شافة اإى جموعة غنية من ااأطعمة الفاخرة واحلويات‬ ‫العامية اللذيذة‪ ،‬واأ�شاف عراقي نحن نتميز باإعداد اأف�شل واأ�شهى كوب‬ ‫�شوكواتة ي العام‪ ،‬لنلبى رغبات ع�شاق ال�شكواتة‪ ،‬كما نقدم ت�شكيلة‬ ‫وا�شع ��ة من اماأكوات وااأطب ��اق‪ ،‬ليتمتع عماوؤن ��ا بااإح�شا�س العميق‬ ‫مج ��رد تذوقهم لطعم اأحد اأ�شناف �شوكون ��ت الرائعة‪ .‬وقال عراقي لقد‬ ‫حر�شن ��ا عل ��ى اختيار موق ��ع متميز برا� ��س يك�شف جم ��ال مدينة جدة‬ ‫ال�شاحرة الذي يعد من اأهم ال�شوارع التجارية‪ ،‬ليتنا�شب مع عمائنا‪.‬‬

‫إل جي تطلق المكنسة «أليس» في السوق السعودي‬

‫مؤسسة الوليد بن طال تدعم مركز‬ ‫الحرف والصناعات التطبيقية في القصيم‬ ‫دع�م��ت موؤ�ش�شة ال��ول�ي��د بن‬ ‫طال اخرية التي يراأ�س جل�س‬ ‫ااأمناء فيها ااأمر الوليد بن طال‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬اإن�شاء‬ ‫مركز تدريب احرف وال�شناعات‬ ‫التطبيقية ي ال�ق���ش�ي��م‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي�شمل ج���اات مهنية م�ت�ع��ددة‬ ‫منتهيةبالتوظيف‪.‬‬ ‫ح �ي��ث ت �ق��وم اج �م �ع �ي��ة ي‬ ‫ال�شنة ااأوى م��ن افتتاح امركز‬ ‫بتدريب ‪� 300‬شيدة على جاات‬ ‫م�ه�ن�ي��ة ع ��دي ��دة‪ ،‬ت���ش�م��ل اح��رف‬ ‫والتقنية وال��رع��اي��ة ااجتماعية‬ ‫وال �ت �� �ش��وي��ق واإدارة ااأع� �م ��ال‬ ‫والعاقات العامة‪ .‬وتهدف جمعية‬ ‫ح��رف��ة اإى ام�شاهمة ي مكن‬ ‫ام��راأة وتفعيل دورها ي جاات‬ ‫التنمية امختلفة‪ ،‬وتطوير قدراتها‬ ‫ي ام� �ج ��اات ال�ف�ن�ي��ة والتقنية‬ ‫وامجاات ااإداري��ة والت�شويقية‬ ‫ال��ت��ي ي�ت�ط�ل�ب�ه��ا ���ش��وق ال �ع �م��ل‪،‬‬ ‫ب��ااإ� �ش��اف��ة اإى ام �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫ال��راث ال�شعودي وتاأكيد الهوية‬ ‫احرفية ال�شعودية‪.‬‬ ‫ومن اأهم اخطط التي تعمل‬ ‫عليها (ح��رف��ة) ال�شعي لتحقيق‬ ‫م �ف �ه��وم (اا�� �ش� �ت ��دام ��ة) للعمل‬ ‫احري واحرفيات‪ ،‬والتخطيط‬ ‫ل�ل�ت�ح��ول م��ن م�وؤ��ش���ش��ة معتمدة‬ ‫على ااإع��ان��ات امالية اإى منظمة‬ ‫اإنتاجية م�شاهمة‪ ،‬وت�شغيل ااأ�شر‬ ‫امنتجة واحرفيات ي اجمعية‬ ‫وااإ�شراف عليهن وتنظيمهن‪.‬‬ ‫وت� �ق ��وم م �وؤ� �ش �� �ش��ة ال��ول�ي��د‬ ‫ب���ن ط� ��ال اخ���ري���ة م���ن خ��ال‬ ‫مبادرة مكن ام��راأة التي ت�شرف‬

‫جدة تشهد افتتاح أول فروع‬ ‫«شوكونت اونج» وأكبرها في الغربية‬

‫عدد من �سيوف حفل افتتاح الفرع اجديد‬

‫(ال�سرق)‬

‫«موبايلي» تطلق أول تطبيق ترجمة‬ ‫عن طريق كاميرا الهاتف المتحرك‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأعلنت �شركة اح��اد ات�شاات (موبايلي) عن توقيعها اتفاقية‬ ‫ح�شرية مع �شركة (‪ )RantNetwork‬مطورة تطبيقات الرجمة‬ ‫اأجهزة الهاتف امتحرك الذكية‪ ،‬وذلك لت�شويق التطبيق اجديد للرجمة‬ ‫اخا�س بال�شركة‪ .‬وقالت موبايلي اإن هذا التطبيق ااأول من نوعه ي‬ ‫العام ويتيح للم�شركن ترجمة اأي ن�س اأجنبي ب� ‪ 44‬لغة عن طريق‬ ‫مرير كامرا الهاتف عليه‪ ،‬ليقوم الرنامج بقراءة الن�س وترجمته‬ ‫واإظهاره مكتوب ًا على �شا�شة الهاتف اأو يقوم بقراءة الرجمة ب�شوت‬ ‫م�شموع عاي اجودة‪ ،‬واأو�شحت موبايلي‬ ‫اأن ه��ذا التطبيق مكنه اإر��ش��ال الن�شو�س‬ ‫بعد ترجمتها عن طريق الر�شائل الن�شية‬ ‫الق�شرة اأو عن طريق ااإميل من هاتف ام�شرك اإى اأي هاتف اآخر‪،‬‬ ‫ومكن اح�شول عليه عن طريق متجر تطبيقات موبايلي ي متجر‬ ‫اأبل اأجهزة ااآي فون وااآي باد‪ ،‬كما �شوف توفر موبايلي قريب ًا هذا‬ ‫التطبيق م�شتخدمي اأجهزة الهاتف امتحرك التي تدعم نظام اأندرويد‪،‬‬ ‫وذل��ك ي متجر موبايلي للتطبيقات ي (‪ )Google Play‬ومتجر‬ ‫موبايلي للتطبيقات ‪ .Mobily Apps‬وحر�س �شركة موبايلي على اأن‬ ‫تكون ي مقدمة الركب بكل ما يتع ّلق بخدمات البيانات والتطبيقات‪،‬‬ ‫وهذا التطبيق هو اأحد التطبيقات التي تتو ّقع لها ال�شركة جاح ًا هائ ًا‬ ‫ا �شيما واأنه ذراع مهم اأي �شخ�س يرغب ي ترجمة اأي ن�س من لغة‬ ‫اأجنبية اإى لغته ااأم‪.‬‬

‫«زين السعودية» شريك تقني للملتقى‬ ‫السنوي لـ«فوربس ‪ -‬الشرق اأوسط»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫جامعة البترول تكرم «معامل» لتعاونها مع برنامج «ماهر»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫كرم ��ت جامع ��ة امل ��ك فه ��د‬ ‫للب ��رول وامعادن �شرك ��ة امعامل‬ ‫الوطني ��ة امح ��دودة (معام ��ل)‬ ‫وذل ��ك لتعاونها م ��ع برنامج ماهر‬ ‫للتدريب‪ .‬ويعت ��ر الرنامج الذي‬ ‫نفذت ��ه اجامع ��ة بالتع ��اون م ��ع‬ ‫�شندوق تنمية اموارد الب�شرية من‬ ‫الرامج الرائدة ي تاأهيل الكوادر‬ ‫ال�شعودي ��ة ي ج ��اات ااأعم ��ال‬ ‫امختلفة‪ ،‬وبالتع ��اون مع كريات‬ ‫ال�شركات ي القطاع اخا�س ااأمر‬ ‫الذي يكف ��ل تعين ه ��ذه الكفاءات‬ ‫فور تخرجها‪.‬وقامت �شركة معامل‬ ‫بالتع ��اون م ��ع اجامع ��ة بتطوير‬ ‫تخ�ش� ��س فني ��ي امخت ��رات وم‬

‫ااأمر حمد بن في�سل‬

‫تعي ��ن كام ��ل الدفع ��ة ااأوى التي‬ ‫تخرج ��ت ي الرنامج‪ .‬كما تعمل‬ ‫ال�شرك ��ة حالي� � ًا عل ��ى ا�شتقط ��اب‬ ‫جموع ��ة اأخ ��رى م ��ن خريج ��ي‬ ‫الدفع ��ة الثانية ي نف� ��س امجال‪.‬‬

‫واأك ��د رئي�س جل� ��س اإدارة �شركة‬ ‫معام ��ل ااأم ��ر حمد ب ��ن في�شل‬ ‫بن بندر ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬اأن خطط‬ ‫وبرام ��ج ال�شع ��ودة ي ال�شرك ��ة‬ ‫تعتر م ��ن الركائز ااأ�شا�شية التي‬ ‫ط ��ورت‪ ،‬وتتم متابعته ��ا بدقة من‬ ‫قب ��ل جل� ��س اإدارة ال�شركة ب�شكل‬ ‫مبا�شر‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الهدف هو نقل‬ ‫التقني ��ة ب�ش ��كل فاع ��ل وحقيق ��ي‪،‬‬ ‫ااأمر الذي يتطلب تطوير وتنفيذ‬ ‫خطط ح ��ددة ودقيقة ا�شتقطاب‬ ‫الكف ��اءات ال�شعودي ��ة وتدريبه ��ا‬ ‫واإيج ��اد بيئة العم ��ل امنا�شبة لها‪،‬‬ ‫�ش ��واء م ��ن الناحي ��ة امعنوي ��ة اأو‬ ‫امادي ��ة وم ��ن ث ��م اا�شتم ��رار ي‬ ‫تطوي ��ر كفاءتها من خال الرامج‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬وق ��ال اإن ال�شركة تفخر‬

‫باأن جميع ال�شركات العاملة حت‬ ‫مظل ��ة جموع ��ة �شرك ��ة «معامل»‬ ‫تتمتع بن�شب �شعودة مرتفعة جد ًا‬ ‫تتج ��اوز بكثر الن�ش ��ب النظامية‬ ‫امح ��ددة‪ ،‬واإذا م ��ا اأخذن ��ا بع ��ن‬ ‫ااعتب ��ار طبيع ��ة اأعم ��ال ال�شرك ��ة‬ ‫الفني ��ة امتخ�ش�ش ��ة‪ ،‬ف� �اإن ه ��ذا‬ ‫ااإج ��از يعت ��ر قف ��زة مهم ��ة ي‬ ‫ج ��ال توط ��ن الوظائ ��ف ب�ش ��كل‬ ‫ع ��ام‪ .‬واختت ��م �شم ��وه قول ��ه اإن‬ ‫«معام ��ل» تاأم ��ل اأن تتوا�ش ��ل هذه‬ ‫القف ��زات وااإج ��ازات ي ج ��ال‬ ‫توط ��ن الوظائف ونق ��ل التقنية‪،‬‬ ‫ااأم ��ر ال ��ذي �ش ��وف يك ��ون ل ��ه‬ ‫م ��ردود اإيجابي كبر على ال�شركة‬ ‫والعامل ��ن بها واأه ��م من ذلك على‬ ‫الوطن ب�شكل عام‪.‬‬

‫ت�ش ��ارك «زي ��ن ال�شعودي ��ة» تقني� � ًا ي احف ��ل ال�شن ��وي ال ��ذي تقيمه‬ ‫(فورب�س‪ -‬ال�شرق ااأو�شط) م�ش ��اء اليوم الثاثاء‪ ،‬لتكرم اأقوى ال�شركات‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬وذلك بح�شور ورعاية ااأمر �شلطان بن حمد بن �شعود الكبر‬ ‫اآل �شع ��ود‪ ،‬ي فندق الريت ��ز كارلتون ي الريا�س‪ .‬واأك ��د �شعود البواردي‬ ‫الرئي�س التنفي ��ذي للقطاع التجاري ي �شركة زي ��ن ال�شعودية اأن م�شاركة‬ ‫ال�شركة ي هذه امنا�شبة تاأتي �شعي ًا منها موا�شلة ما بداأته منذ انطاقتها ي‬ ‫ال�ش ��وق ال�شعودي‪ ،‬وهو الوجود ي جميع امحافل واملتقيات التي جمع‬ ‫اأكر ال�شركات من امملكة العربية ال�شعودية ومن خارجها‪ ،‬ما �شي�شاهم ي‬ ‫رفع كفاءة ال�شركات ال�شعودية ومنتجاتها‪ ،‬ما توؤمن به «زين ال�شعودية» من‬ ‫اأهمي ��ة وجود ما و�شفته بالتناف�س الذي يرقى بااقت�شاد ال�شعودي ليكون‬ ‫ي م�شاف الدول العامية»‪ .‬من جهتها‪ ،‬ثمنت خلود العميان‪ ،‬رئي�س حرير‬ ‫جل ��ة (فورب�س ‪ -‬ال�شرق ااأو�شط)‪ ،‬م�شاركة «زين ال�شعودية» ودعمها لهذا‬ ‫احفل‪ ،‬قائلة‪ »:‬ي�شعدي اأن تكون»زين ال�شعودية» �شريكا تقنيا لهذا احدث‬ ‫ااإعامي امه ��م‪ ،‬الذي يكرم ال�شركات ال�شعودي ��ة باا�شتناد اإى النجاحات‬ ‫التي حققتها واإ�شهاماتها ي تطوير ودعم قطاع اات�شاات خا�شة واحركة‬ ‫ااقت�شادي ��ة بامملكة عموم ��ا»‪ .‬ي�شار اإى اأن احفل ال ��ذي تقيمه «فورب�س‪-‬‬ ‫ال�ش ��رق ااأو�شط» �شيح�شره نخبة من اأهم الروؤ�ش ��اء التنفيذين لل�شركات‬ ‫واموؤ�ش�شات العامة واخا�شة ي امملكة‪ ،‬كما �شيكون هناك ح�شور ل�شناع‬ ‫القرار ومثلي قطاع البروكيماويات والقطاع ال�شناعي وقطاع البنوك‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

..‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﻟﻠﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬ ‫ﻭﻭﺯﺍﺭﺓ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                                        %8 20111970                 ‫ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ aalamri@alsharq.net.sa

21

‫ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺭﺍﻋﻰ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ‬

..‫ ﺗﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻳﺠﻴﺰﻩ ﺍﻟﻔﻘﻪ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬:‫ﺍﻟﺠﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﻭﻣﺎﻧﻌﻮﻩ ﺧﻠﻄﻮﺍ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻭﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬                                                             

16‫ ﻭ‬..‫ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ‬:‫ﻏﺴﺎﻥ‬ ‫ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﺃﺳﺴﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻨﻤﺮ‬





                             

                             

                                                                            

‫ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﺭﺩﻫﺎ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺸﻌﻴﺒﻲ‬                                                 

 %0.2   %1.2                                      

                                            



                                                                                                

‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺃﻋﻠﻰ ﺗﺮﻛﻴﺰ ﺷﻤﺴﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺎﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺘﺨﻄﻰ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻭﺍﻟﻐﺎﺯ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬                                                                                           

                                       

                                      

                                               



                    300             1500                

                                                                                                 1400          70      2013        





                                                                                      

                                                                           570     2012                        200  2011                               


‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫تغلبن على الصعاب التي واجهنها بروح الفريق الواحد‬

‫اأميرة لولوة الفيصل ُتكرم جمعية زهراء لسرطان الثدي ومتسلقات قمة أفريست‬

‫بطات اأفري�شت تتو�شطهن ااأمرة لولوة الفي�شل خال لقائهن ي جامعة عفت اأم�ض‬

‫�إ�شابات بالغة‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫كرمت �اأمرة لولوة �لفي�شل �أم�ض‪،‬‬ ‫جمعية زهر�ء ل�ش ��رطان �لثدي‪ ،‬وخم�ش ��ا‬ ‫م ��ن �لفتي ��ات �مت�ش ��لقات لقمة �أفري�ش ��ت‪،‬‬ ‫�للتي ب ��د�أن رحلتهن منذ نحو �ش ��هرين‪،‬‬ ‫وذلك ي جامعة عفت ي جدة‪ ،‬بح�ش ��ور‬ ‫�اأمرة هيفاء �لفي�شل‪ ،‬وعميدة �جامعة‬ ‫�لدكت ��ورة هيف ��اء جم ��ل �للي ��ل‪ ،‬وع ��دد‬ ‫م ��ن قي ��اد�ت وع�ش ��و�ت هيئ ��ة �لتدري�ض‬ ‫باجامعة‪.‬‬ ‫ويتكون فريق �أفري�ش ��ت من �اأمرة‬ ‫رم ��ا �آل �ش ��عود‪ ،‬و �أ�ش ��ماء �آل غال ��ب‪،‬‬ ‫وم�ش ��اعل �حجي ��لن‪ ،‬ومن ��ى �ش ��هاب‪،‬‬ ‫ونور� بوظو‪ ،‬ورها حرق‪ ،‬ولينا �معينا‪،‬‬ ‫و�شماهر مو�شلي‪ ،‬وهتون مدي‪ ،‬وعلياء‬ ‫�ل�ش ��عد‪ ،‬وح�ش ��ناء خت ��ار‪ ،‬وق ��د �أنه ��ى‬ ‫�لفري ��ق رحلته وعاد للوط ��ن يوم �اإثنن‬ ‫�ما�شي (‪ 21‬مايو)‪.‬‬

‫وحدثت �مت�ش ��لقات ع ��ن جربتهن‬ ‫ي ت�ش ��لق جبل �أفر�ش ��ت‪ ،‬وكيفية تغلبهن‬ ‫على �ل�ش ��عاب �لنف�ش ��ية و�ج�ش ��دية عن‬ ‫طري ��ق روح �لفريق �لو�ح ��د‪� ،‬لتي كانت‬ ‫د�فع ًا لهن مو��ش ��لة �لطريق‪ .‬خا�ش ��ة بعد‬ ‫تعر� ��ض بع�ش ��هن �إى �إ�ش ��ابات بليغ ��ة‪،‬‬ ‫وهن نور� بو�شو و لينا �معينا‪� ،‬إا �أنهما‬ ‫�أكملت ��ا �لطري ��ق رغب ��ة ي �م�ش ��اهمة مع‬ ‫�لفريق ي رف ��ع علم �مملك ��ة على �لبي�ض‬ ‫كام ��ب‪ .‬و�أفادت �مت�ش ��لقة لين ��ا �معينا �أن‬ ‫�له ��دف �لرئي�ض من �حملة ه ��و �لتوعية‬ ‫باأهمي ��ة �لريا�ش ��ة للوقاي ��ة م ��ن �أمر��ض‬ ‫�ل�ش ��رطان‪ ،‬حي ��ث كان د�فع ��ا قوي� � ًا له ��ا‬ ‫لتخطي �شعوبات ت�شلق �جبل‪ ،‬مبينة �أن‬ ‫جانب من اللقاء الذي �شم مت�شلقات اأفري�شت‬ ‫روح �اأخوة �لتي كن يتحلن بها �شاهمت‬ ‫ي تخفيف �ش ��عوبة �لرحلة‪ ،‬خا�شة و�أن وم ��ن �ل�ش ��رق حتى �لغ ��رب‪ ،‬منوه ��ة �إى‬ ‫تخطي كل �حدود‬ ‫�لفريق �ش ��م فتي ��ات من ختل ��ف مناطق �إ�ش ��ابتهن بحاات �إغماء نتيجة �ارتفاع‬ ‫وذك ��رت ره ��ا ح ��رق وه ��ي �إح ��دى‬ ‫�مملكة �بتد�ء من �ل�شمال وحتى �جنوب �ل�شاهق �لذي و�شلن �إليه‪.‬‬ ‫�مت�ش ��لقات �أن �لفري ��ق فت ��ح �لب ��اب‬

‫�ل�ش ��ماح للم ��ر�أة �ل�ش ��عودية بالقي ��ادة �إا‬ ‫�أنه ��ا و�ش ��لت اأعل ��ى �منا�ش ��ب �لدولي ��ة‬ ‫و�محلية‪ ،‬وت�ش ��لقت �أكر �جبال وعورة‬ ‫وخطورة»‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت حرق �إى ر�أفة بع�ش ��هن‬ ‫ببع�ض �أثناء �لرحلة‪ ،‬حيث مثلت �مت�شلقة‬ ‫هتون �آل غال ��ب دور �اأم للفتيات‪ ،‬لدرجة‬ ‫�أنه ��ا �أعطت �مي ��اه �لقليلة �متبقي ��ة لديها‬ ‫مت�ش ��لقة متعب ��ة‪ ،‬كما مثلت �مت�ش ��لقة لينا‬ ‫�معين ��ا دور �مر�ش ��د �لدين ��ي ي �لرحلة‪،‬‬ ‫فكانت حثهم على ذكر �لله بعد كل م�شافة‬ ‫يقطعنه ��ا‪ ،‬كم ��ا مثل ��ت �اأم ��رة رما دور‬ ‫�لقائد �ملهم و�شجعت �لفريق على متابعة‬ ‫�لطريق كلما �نتابهن �ل�شعف‪.‬‬ ‫(ت�شوير‪ :‬رنا حكيم)‬

‫�لتغلب على �ل�شعاب‬

‫لل�ش ��عوديات ليحقق ��ن طموحاتهن بعيد�‬ ‫وذك ��رت �اأم ��رة رم ��ا �آل �ش ��عود‬ ‫ع ��ن �خوف‪ ،‬كي ي�ش ��بحن ق ��ادر�ت على �أنه ��ن �ش ��جعن �أنف�ش ��هن لتحقي ��ق �لهدف‬ ‫تخط ��ي كل �ح ��دود‪ ،‬وقال ��ت» رغ ��م عدم �ل ��ذي ب ��د�أن م ��ن �أجل ��ه‪ ،‬و�أ�ش ��افت «م ��ن‬

‫�أعظ ��م �لدرو� ��ض �لت ��ي تعلمتها م ��ن هذه‬ ‫�لرحلة‪� ،‬أن �اإن�ش ��ان ي�ش ��تطيع �أن يتغلب‬ ‫على كل �ل�ش ��عاب طاما كانت لديه �أهد�ف‬ ‫و��ش ��حة»‪ .‬م�ش ��رة �إنه ��ا م تهت ��م ما ورد‬ ‫ع ��ر و�ش ��ائل �اإع ��لم ومو�قع �لتو�ش ��ل‬ ‫�اجتماع ��ي من نقد له ��ن‪ ،‬د�عية من وجه‬ ‫للفريق �انتقاد حاولة �لو�ش ��ول �إى ما‬ ‫و�شل �إليه �لفريق‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �مت�ش ��لقة هت ��ون �آل غالب‬ ‫�أنه ��ا تعمل ��ت من ه ��ذه �لتجربة �ل�ش ��ر‪،‬‬ ‫م�ش ��رة �إى ��ش ��طر�رهن �إى ع ��دم‬ ‫�ا�ش ��تحمام اأكر من �أربع ��ة �أيام حفاظا‬ ‫على �شلمتهن‪ ،‬مبينة �أن �لتجربة �أعادتها‬ ‫�إى �أي ��ام �لبادي ��ة‪ ،‬م ��ع �نع ��د�م و�ش ��ائل‬ ‫�ح�ش ��ارة م ��ن هو�تف وغ ��ره‪ ،‬وقالت»‬ ‫كان ه ��دي م ��ن ت�ش ��لق قم ��ة �أفري�ش ��ت‬ ‫م�ش ��اعدة �اآخري ��ن عل ��ى تغي ��ر م ��ط‬ ‫حياتهم للأف�ش ��ل‪ ،‬وما �أتعبني ي �لرحلة‬ ‫هو �شوقي اأهلي»‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫الملحم‪ :‬يتوجب على والد المعاق التعريف بدخله الشهري‬

‫أهالي ذوي اإعاقة يشكون تعقيد اشتراطات منحهم «السيارات المجهزة»‬ ‫إنسانيات‬ ‫�لدمام ‪ -‬هند �اأحمد‬ ‫��� �ش� �ت� �ك���ى �أه� � � � � ��اي ذوي‬ ‫�اح� �ت� �ي ��اج ��ات �خ���ا�� �ش���ة‪ ،‬م��ن‬ ‫�ل � �� � �ش� ��روط �ل � �ت� ��ي و���ش��ف��وه��ا‬ ‫ب�� "�لتعجيزية" �مو�شوعة من‬ ‫قبل �ل�شوؤون �اجتماعية‪� ،‬شمن‬ ‫برنامج �ل�شيار�ت �مجهزة لذوي‬ ‫�اإعاقة‪ ،‬وتاأخر تطبيقهم للأو�مر‬ ‫�ملكية �لتي ن�شت على منح كل‬ ‫معاق �شيارة جهزة ومتنا�شبة مع‬ ‫حالته �ل�شحية‪.‬‬

‫�شروط �لوز�رة‬

‫وذك� ��ر ف �ه��د �ل��ر� �ش �ي��دي وه��و‬ ‫نا�شط ي ج��ال �اإع��اق��ة ول��ه �بن‬ ‫معاق‪� ،‬أن �اأمر �ملكي �أقر منح كل‬ ‫معاق م�شتحق‪� ،‬شيارة متنا�شبة مع‬ ‫حالته‪ ،‬مفيد ً� �أن �ل��وز�رة و�شعت‬ ‫�شروطا ع�شرة لهذه �منح‪ ،‬كاأن‬ ‫ي��ر�وح عمر �معاق بن ‪ 6‬و ‪60‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬و�أن يكون وزن �معاق فوق‬ ‫�ل� ‪ 20‬كيلو غر�م ًا‪ ،‬وقال " قدمنا‬ ‫� �ش �ك��وى م �ع��اي وك �ي��ل �ل � ��وز�رة‬ ‫�لدكتور عبد�لله �ليو�شف‪ ،‬وم‬ ‫تعديل �ل�شرطن �أعله‪ ،‬كما �رتبط‬ ‫منح �ل�شيارة للمعاق بدخل �أ�شرته‬ ‫�ل�شهري‪ ،‬بحيث ايتجاوز �لدخل‬

‫طقس شديد الحرارة على اأجزاء‬ ‫الغربية وسماء صحو بوجه عام‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬ ‫ماز�لت �لرياح �ل�شطحية �لن�شطة �ليوم توؤثر على �شرقي وو�شط �مملكة‪ ،‬مثرة للأتربة و�لغبار‪ ،‬وحد‬ ‫من مدى �لروؤية �اأفقية‪ ،‬وت�شمل �أجز�ء من �شماي �مملكة‪ ،‬منها طريف‪� ،‬لقريات‪ ،‬عرعر‪ ،‬ورفحاء‪ ،‬ومتد حتى‬ ‫منطقة جر�ن‪ ،‬و�اأجز�ء �لد�خلية جنوبي غرب وغرب �مملكة‪ ،‬ت�شمل �ل�شاحلية منها‪ ،‬و�لطرق �ل�شريعة بن‬ ‫مكة �مكرمة و�مدينة �منورة‪ .‬وتوقعت �لرئا�ش ��ة �لعامة للأر�ش ��اد وحماية �لبيئ ��ة �أن يكون �لطق�ض حار� �إى‬ ‫�شديد �حر�رة على �أجز�ء من غرب �مملكة‪ ،‬عد� �م�شائف حيث يكون �لطق�ض فيها معتد ًا‪ ،‬و�شماء �شحو بوجه‬ ‫عام‪ ،‬عد� تكوّن �شحب ركامية حلية على �مرتفعات �جنوبية �لغربية و�لغربية ي فرة ما بعد �لظهرة‪.‬‬

‫مهند الر�شيدي‬

‫ثمانية �آاف ريال‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ش��اءل �أم ��ن ع ��ام جنة‬ ‫�ل �ف��ر� �ش��ان ل� ��ذوي �اح �ت �ي��اج��ات‬ ‫�خ��ا� �ش��ة ي �ل �غ��رف��ة �ل�ت�ج��اري��ة‬ ‫�ل �� �ش �ن��اع �ي��ة ي �أب � �ه� ��ا ي�ح�ي��ى‬ ‫�ل�شمري‪ ،‬عن �أ�شباب عدم �شمول‬ ‫ذوي �اإعاقة من �مكفوفن و�ل�شم‬ ‫و�ل�ب�ك��م و�أط��ف��ال �ل�ت��وح��د منح‬ ‫�ل���ش�ي��ار�ت �م �ج �ه��زة‪ ،‬م�شتغرب ًا‬ ‫م��ن �لتغير�ت �لتي ط��ر�أت على‬ ‫�شروط �ح�شول على �ل�شيار�ت‬ ‫بعد �أك��ر من �أ�شبوعن من ن�شر‬ ‫�إعلن برنامج �ل�شيار�ت �مجهزة‬ ‫ل���ذوي �اإع ��اق ��ة م��ن ق�ب��ل وز�رة‬ ‫�ل���ش�وؤون �اجتماعية‪ ،‬و�أ��ش��اف‬ ‫�ل�شمري" على �ل��وز�رة مر�عاة‬ ‫�شعوبة تنقل �معاقن للتقدم‪،‬‬

‫ال�شيارات اخا�شة بفئة ذوي ااحتياجات اخا�شة‬

‫خا�شة �ل�شاكنن منهم ي �مناطق‬ ‫�لنائية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �ل�شمري �إى مطالبة‬ ‫بع�ض م��ر�ك��ز �ل�ت�اأه�ي��ل �ل�شامل‬ ‫ل �ل �م �ع��اق��ن‪ ،‬ذوي �اح �ت �ي��اج��ات‬ ‫�خا�شة باإح�شار تقارير طبية‪،‬‬ ‫رغم وجود �لتقارير �لقدمة �لتي‬ ‫�شرف وا يز�ل ي�شرف موجبها‬ ‫�إعانات‪.‬‬ ‫ونبه �إى �شرورة �لتن�شيق‬ ‫مع وز�رة �ل�شحة �أ�شوة بخدمات‬ ‫�ل��رع��اي��ة �م �ن��زل �ي��ة‪ .‬ب�ح�ي��ث يتم‬ ‫�إر�شال �اأطباء �إى مر�كز �لتاأهيل‬ ‫ومنازل �معاقن ح�شب �اإمكانية‬ ‫ليوم �أو يومن �أ�شبوعي ًا‪ ،‬بحيث‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي�ع�ل��ن ع��ن م��و�ع �ي��د �ل�ك���ش��ف من‬ ‫خ��لل و��ش��ائ��ل �اإع� ��لم �مختلفة‬ ‫للح�شول على �إح�شاء�ت دقيقة‬ ‫ف�ي�م��ا ي�خ����ض �م �ع��اق��ن وت��وف��ر‬ ‫�خدمات �منا�شبة لهم بامقابل‪.‬‬

‫�إر�شال �لطلبات‬

‫ومن جانبة ذكر خبر �لعلج‬ ‫�ل�ط�ب�ي�ع��ي ي وز�رة �ل �� �ش �وؤون‬ ‫�اجتماعية عبد�لله �ملحم �أنه ي‬ ‫ح��ال تقدم �أح��د �معاقن �أو ذويه‬ ‫ل�ط�ل��ب �ح �� �ش��ول ع �ل��ى � �ش �ي��ارة‪،‬‬ ‫ي �ت��وج��ب ع �ل �ي��ه �أوا �ل�ت�ع��ري��ف‬ ‫بدخله �ل�شهري‪ ،‬و�أو�شح " نقوم‬ ‫ب��دورن��ا باإر�شال جميع �لطلبات‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�شروط منح امعاقن �شيارات خا�شة (ال�شرق)‬

‫م �ق��ر �ل�� � ��وز�رة‪ ،‬و�ح� ��د �اأدن� ��ى‬ ‫للر�تب عن�شر مفا�شلة ا �أك��ر‬ ‫يتم �لتجاوز عنه �أحيانا"‪ ،‬م�شر ً�‬ ‫�إى �أن��ه م يتم �إرج ��اع �أي طلب‬ ‫حتى �اآن‪ ،‬ب��ل ه�ن��اك طلبات م‬ ‫جاوز �شرط �لدخل فيها‪ ،‬فيزيد‬ ‫دخل رب �لبيت �أحيان ًا عن ثمانية‬ ‫�آاف ري ��ال‪ ،‬م�ن��وه� ًا �أن �لتقدم‬ ‫على �شيار�ت ذوي �احتياجات‬ ‫�خا�شة ماز�ل قائم ًا حتى تاريخ‬ ‫‪1433/7/2‬ه�‪.‬‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬

‫‪46‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬

‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪16‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬

‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬


‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫دلوني‬ ‫يا ناس‬

‫يكرم متقاعدي موانئ الساحل الشرقي‬ ‫النعيم ّ‬

‫تكرم أمينها السابق‬ ‫غرفة حفر الباطن ّ‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫طول‬ ‫بالك‬

‫كرمت الغرف ��ة التجارية ال�سناعية بحفر الباط ��ن‪ ،‬الأمن العام ال�سابق‬ ‫للغرف ��ة‪ ،‬مرع ��ي عرم ��ان الظف ��ري‪ ،‬وذلك خ ��ال حف ��ل افتتاح مبن ��ى الغرفة‬ ‫اجديد‪ ،‬وقد األقى الظفري‪ ،‬كلمة خال احفل‪ ،‬بن فيها امنعطفات التي مرت‬ ‫به ��ا غرفة حفر الباطن من ��ذ التاأ�سي�س وحتى ال�ستق ��ال‪ ،‬مقدما �سكره لكافة‬ ‫رجال الأعمال‪ ،‬وجال�س الإدارات التي تعاقبت على الغرفة‪ ،‬وقد قام حافظ‬ ‫حف ��ر الباطن عبدامح�سن العطي�سان‪ ،‬ورئي�س جل�س اإدارة الغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعية بحفر الباطن‪� ،‬سالح الركي‪ ،‬بت�سليم الظفري درع التكرم‪.‬‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫أسامة يوسف‬

‫تصريح بناء لجدران‬ ‫الخزي والعار‬ ‫ل�صديق فَطِ ن العبارة‬ ‫قرا ُأت‬ ‫ٍ‬ ‫الآت�ي��ة‪« :‬تتطاول ال�ج��دران بين‬ ‫م��دار���س الأب�ن��اء وال�ب�ن��ات‪ ،‬وما‬ ‫علموا اأن�ه��ا ت�ت�ق��ارب ب��الأج�ه��زة‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة؛ اإذن ن �ح �ت��اج ب�ن��اء‬ ‫جدران في العقول»‪.‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ق � ��وي � ��ة وذات‬ ‫دلل ��ة!اأح� �ي� �ي ��ك � �ص��دي �ق��ي على‬ ‫فكرك المتاأ ّمل‪ ،‬وعلى نباهتك‬ ‫وغ � �ي� ��رت� ��ك؛ ف��ال �ت �ق �ن �ي��ة فِ � �ع � ً�ا‬ ‫��ص� ّه�ل��ت ك��ل � �ص ��يء! وال�ت�ق�ن�ي��ة‬ ‫نف�صها‪ -‬لم تُ�ص ِهل كل �صيء‬‫ف��ي ال� �ح ��رام ف �ق��ط! واإن� �م ��ا في‬ ‫فعل الخير اأي�ص ًا! «بناء جدران‬ ‫ف��ي ال�ع�ق��ول» بالتوعية جميل‪،‬‬ ‫ول��و ك��ان ب��ال���ص��رام��ة وال��وع�ي��د‬ ‫وح ��ده‪ -‬ف�صتُقا َبل ب�صرامة‬‫اأك �ث��ر! ال�ع�ب��ارة ت���ص� ّور م�صه َد‬ ‫ال���ص�ب��اب ك�ج�ي��و��ٍ�س م�ت��ر ّب���ص��ة‬ ‫راغبات في‬ ‫والفتيات‬ ‫بالما ّرة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الفجور‪ ،‬وعلينا اإنقاذ الو�صع‬ ‫ل�صت م��ع ه��دم البنيان‬ ‫ف ��ور ًا! ُ‬ ‫ول �� �ص ��اح� �ب ��ي‪ -‬لإ�� �ص ��اع ��ة‬‫ال �ف��اح �� �ص��ة ف ��ي ال ��ذي ��ن اآم �ن ��وا!‬ ‫ول�صت مع بناء «جدران العقول»‬ ‫ُ‬ ‫أترجون زحمة الج�صور‬ ‫اأي�ص ًا! ا ُ‬ ‫وال�صوارع حتى في عقولنا؟ األ‬ ‫يكفيها اخ�ت��اط كيمياء الفرح‬ ‫بمع ّدلتها الزهيدة‪ -‬بفيزياء‬‫�زن ل يعرف قوانين الحركة‬ ‫ُح� ٍ‬ ‫ول ي�صبطها‪ ،‬ل ُينتِ ج اأحيا ًء غير‬ ‫دق �ي �ق��ة ت�م���ص��ي ع �ل��ى الأر� � ��س‪،‬‬ ‫تخ�ص�س‬ ‫لتلقي ب�صوؤمها على الم�ُ ّ‬ ‫في علمها ليعدم الوظيفة‪ ،‬حتى‬ ‫المتاأ ّمل تلك النفو�س �صت�صيبه‬ ‫ه �ل��و� �ص��ة!ر� �ص��دك دق �ي ��ق ‪-‬ي��ا‬ ‫�صديقي‪ -‬لحوادثَ اجتماع ّية‪،‬‬ ‫لكننا ببناء «ج ��دران العقول»‬ ‫ن ��زِ ي � � ُده ��ا! ي �ج��ب اأن ي�ن���ص� ّ�ب‬ ‫تفكيرنا في كيف نُ�ص ّير العقول‬ ‫قائم ًة على المحبة ل الإ�صرار‬ ‫ب��الآخ��ري��ن‪ ،‬وبت�صريع قوانين‬ ‫رادع� ��ة ل ب �ح��رب نف�صية ت��و ّد‬ ‫لو اأن لها ميدان ًا؛ فا تجد اإل‬ ‫الوهم وال�صراب! بالتوعية باأننا‬ ‫ل ن �ح �ت��اج ل� �ص �ت �ط��اع منطقة‬ ‫م��ا وراء ال �ج��دران ال�م�ح� ّرم��ة‪،‬‬ ‫�صرو�س‬ ‫حرب‬ ‫ٍ‬ ‫وباأنّنا ل�صنا في ٍ‬ ‫معها! تكرار التحذيرات دون‬ ‫داع ي � �وؤدي اإل ��ى ت�ن�ب�ي��هٍ اأك �ب � َر‬ ‫ٍ‬ ‫اإل ��ى الق�صية ال �م��راد التحذير‬ ‫م �ن �ه��ا‪ ،‬ف �ق��د ت �ك��ون ل�ي���ص��ت في‬ ‫ب ��ال ال �م �ع �ن� ّ�ي! ن �ح��ن ب��الأ� �ص��ح‬ ‫ب �ح ��اج ��ة اإل� � ��ى (ح� ��ائ� ��ط � �ص��د)‬ ‫للت�صاريح المتح ّم�صة ب�صّ دة‬ ‫تفكير في‬ ‫المنادية بالمنع دون ٍ‬ ‫معالجة ما قبل المنع والطريق‬ ‫الموؤدي اإل��ى الممنوع! �صبابنا‬ ‫فيهم ال�خ�ي��ر وال �ب��رك��ة‪ ،‬ل كما‬ ‫ن �� �ص � ّوره��م ع�ل��ى اأ ّن �ه��م ث�ل��ة من‬ ‫المراهقين يتر ّب�صون بالما ّرة‪.‬‬ ‫ولي�س اأ��ص��دق م��ن دم�ع��ة خالد‬ ‫ال�صليمان على �صبابنا ‪-‬لي�س‬ ‫ل���ص��وء ح��ال �ه��م‪ -‬اإن �م��ا ان�ت���ص��ا ًء‬ ‫بف�صائلهم‪ .‬ف � ِل��م ي�ب�ك��ي؟ ربما‬ ‫لأنهم في مح�صر الخير دوم� ًا‬ ‫ُمغ ّيبون!‬ ‫‪http://www.mashahd.net/‬‬

‫�صورة جماعية للمتقاعدين‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك ��رم مدير ع ��ام مين ��اء امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬نيابة ع ��ن معاي رئي� ��س اموؤ�س�سة‬ ‫العام ��ة للموانئ‪ 26 ،‬متقاع ��دا من من�سوبي‬ ‫موان ��ئ ال�ساح ��ل ال�سرق ��ي‪ ،‬الذي ��ن �ساهموا‬ ‫ي مراحل البن ��اء والتطوير موانئ ال�ساحل‬ ‫ال�سرقي خال العقود الثاثة اما�سية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر ع ��ام امين ��اء نعي ��م ب ��ن‬ ‫اإبراهي ��م النعي ��م‪ ،‬اأن م ��ا م حقيق ��ه م ��ن‬ ‫اإج ��ازات‪ ،‬وما و�سلت اإلي ��ه من مكانة عامية‬

‫امرخ ��ان‪ ،‬علي حم ��د العم ��اري‪ ،‬حمد حمد‬ ‫العبي ��د‪� ،‬ساير حم ��د امط ��ري‪ ،‬نا�سر �سمر‬ ‫العن ��زي‪� ،‬سهاب ف ��رج العم ��ري‪ ،‬حمد زيد‬ ‫العبدالرزاق‪� ،‬سعود مب ��ارك الدو�سري‪ ،‬علي‬ ‫مهدي اآل دروي� ��س‪ ،‬جميل عبده النخلي‪ ،‬فهد‬ ‫خليل الذوادي‪� ،‬سامة �سمر العنزي‪ ،‬يو�سف‬ ‫عبدالل ��ه الطوي ��ل‪ ،‬فري ��د عبدالل ��ه العمري‪،‬‬ ‫مف ��رح حم ��د ال�سبيح ��ي‪� ،‬سعيف ��ان �ساري‬ ‫العتيبي‪.‬‬ ‫وق ��دم مدي ��ر ع ��ام امين ��اء‪ ،‬ال�سه ��ادات‬ ‫التقديرية والهدايا التذكارية للمتقاعدين‪.‬‬

‫معرض «مسارات مهنية» في نسخته الثانية في اأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأحد اأركان امعر�س‬

‫نظمت اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بالأح�س ��اء معر� ��س "م�س ��ارات‬ ‫مهنية" للعام الثاي على التواي‬ ‫ح ��ت �سعار "التدري ��ب والتاأهيل‬ ‫ر�سالتن ��ا"‪ ،‬ي قاع ��ة امتو�سط ��ة‬ ‫التا�سع ��ة ع�س ��رة ي الهف ��وف‪،‬‬ ‫وال ��ذي تاأ�س�س ��ت فكرت ��ه عل ��ى يد‬ ‫م�سرف ��ة القت�س ��اد امن ��زي هدى‬ ‫القطيفي‪ ،‬وم�ساع ��دة هيا ام�سلم‬ ‫و�سع ��اع امخايط ��ة‪ ،‬وظه ��رت‬ ‫البادرة الأوى له ��ذا امعر�س منذ‬ ‫العام اما�س ��ي‪ ،‬حيث لقت الفكرة‬

‫ا�ستح�س ��ان الإدارة وامعلم ��ات‬ ‫ام�ساركات‪.‬‬ ‫و�سرف ��ت امعر� ��س مدي ��رة‬ ‫اإدارة الإ�س ��راف �سم ��رة اجال‪،‬‬ ‫ومديرة مكت ��ب الربية بالهفوف‬ ‫بدري ��ة امب ��ارك‪ ،‬ومدي ��رة مكت ��ب‬ ‫الربية بامرز اأمنية اأحمد‪ ،‬وعدد‬ ‫كب ��ر م ��ن ام�سرف ��ات الربويات‪،‬‬ ‫فيما حظي امعر� ��س با�ستح�سان‬ ‫الزائ ��رات‪ ،‬حي ��ث و�س ��ل عددهن‬ ‫خ ��ال اليوم ��ن الأول ��ن‪ ،‬األف ��ي‬ ‫زائرة‪ ،‬وجاوز عددهن ي اليوم‬ ‫الثال ��ث ‪ 2200‬زائرة‪ ،‬تنقلن بن‬ ‫ختلف اأركان امعر�س‪.‬‬

‫الجاسمي تحتفل بزواج ابنها عبد اه‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اح� �ت� �ف� �ل ��ت اأ� � � �س� � ��رة ط � ��راد‬ ‫اجا�سمي‪ ،‬بزواج جلها عبد الله‪،‬‬ ‫و�سط ح�سور غفر من الأق��ارب‬ ‫والأ�� �س ��دق ��اء ووج� �ه ��اء واأع �ي��ان‬ ‫امحافظة‪ ،‬وذلك ي القاعة الذهبية‬ ‫بحفر الباطن‪ ،‬وتلقى اجا�سمي‪،‬‬ ‫ع ��دد ًا م��ن ال�ت�ه��اي والتريكات‪،‬‬ ‫منا�سبة زواج ��ه م��ن الأ��س��دق��اء‬ ‫خ��ارج امملكة‪" .‬ال�سرق" تبارك‬ ‫لأ�سرة اجا�سمي‪ ،‬و تتمنى لعبد‬ ‫ال �ل��ه و زوج���ه ال�ت��وف�ي��ق وح�ي��اة‬ ‫�سعيدة هانئة‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫حظة تكرم الظفري‬

‫ترقية العنزي إلى رائد‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ق ّل ��د مدير الأمن العام‪ ،‬الفريق اأول �سعيد بن عبدالله القحطاي مدير‬ ‫�سعب ��ة البدلت ي اإدارة �سوؤون ال�سب ��اط الرائد بندر بن عو�س العنزي‪،‬‬ ‫رتبت ��ه اجدي ��دة‪ ،‬عق ��ب �س ��دور الأم ��ر ال�سامي برقيت ��ه اإى رتب ��ة رائد‪،‬‬ ‫بح�س ��ور نائب مدير الأمن العام اللواء نا�سر العرفج‪ ،‬وام�ساعد لل�سوؤون‬ ‫الإدارية اللواء مو�سى احربي‪.‬‬ ‫وعر العنزي عن �سعادته بالقرار‪� ،‬سائا الله اأن يوفقه خدمة وطنه‪،‬‬ ‫واأن يكون عند ح�سن ظن قيادة امملكة‪.‬‬

‫العنزي يتو�صط مدير الأمن وزماءه‬

‫الملحم مدير ًا عاما بالمرتبة الثالثة عشرة‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫الشواف ينهي دورة الجمعيات العمومية‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫حمد الرويلي‬

‫العري�س اإى جانبة زميل العمل ي �صحة حفر الباطن‬

‫حفل أسرتي الحربي والعويس‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفلت اأ�سرتا احربي والعوي�س‪ ،‬منا�سبة عقد قران العري�س �سعد‬ ‫ب ��ن حمد احربي‪ ،‬عل ��ى كرمة �سالح ب ��ن عبدالعزي ��ز العوي�س‪ ،‬و�سط‬ ‫ح�سور الأقارب والزماء‪ ،‬ي منزل جده ال�سيخ ح�سن بن �سعد احربي‪،‬‬ ‫ي مدينة العيون‪ ،‬لتقدم التهاي والتريكات‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫العري�س بن اأقاربه واأ�صدقائه‬

‫(ال�صرق)‬

‫فهد الع�صيوي (ت�صوير‪:‬م�صاعد الدهم�صي)‬

‫عقد قران علي اأمير‬ ‫اخر ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�س ��رة الأم ��ر‪،‬‬ ‫بعق ��د ق ��ران ابنه ��ا ال�س ��اب‬ ‫امهند� ��س عل ��ي ب ��در الأم ��ر‪،‬‬ ‫على كرمة ع�س ��ام عبدامجيد‬ ‫الأمر‪ ،‬وذلك ي دولة الكويت‪،‬‬ ‫و�س ��ط ح�س ��ور لفي ��ف م ��ن‬ ‫الأقارب والأ�سدقاء‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تب ��ارك لأ�سرة‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬وترج ��و للعرو�س ��ن‬ ‫حياة �سعيدة وذرية �ساحة‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأ�سدر مع ��اي وزير اخدمة امدنية‬ ‫الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الراك‪،‬‬ ‫ق ��رار ًا برقي ��ة خال ��د ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫اإبراهي ��م املح ��م‪ ،‬اإى وظيف ��ة مدي ��ر عام‬ ‫مكتب اخدمة امدنية محافظة الأح�ساء‪،‬‬ ‫بامرتبة الثالثة ع�س ��رة‪ ،‬وقد عر املحم‪،‬‬ ‫عن خال�س �سكره وعظيم امتنانه معاي‬ ‫وزير اخدمة امدنية‪ ،‬ومعاي نائب وزير‬ ‫اخدمة امدنية‪ ،‬عبدالرحمن العبدالقادر‪،‬‬ ‫ووكيل الوزارة عبدالل ��ه بن علي املفي‪،‬‬ ‫خالد املحم‬ ‫عل ��ى هذه الثق ��ة الكرمة‪ ،‬الت ��ي �ستكون‬ ‫حاف ��ز ًا م�ساعفة اجهد‪ ،‬وب ��ذل مزيد من‬ ‫العطاء ي جال عمله‪" .‬ال�سرق" تهنيء خالد‪ ،‬وترجو له مزيدا من التقدم‪.‬‬

‫العري�س اإى جانبه �صقيقية‬

‫‪video/1f39c583d3743a8e0d43‬‬

‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫ب ��ن اموانئ ي العام‪ ،‬وماحظى به من ثقة‬ ‫ي جمي ��ع امنظم ��ات واموؤم ��رات البحرية‪،‬‬ ‫وامحاف ��ل الدولية‪ ،‬خر �ساه ��د على النجاح‬ ‫ال ��ذي اأج ��زه كل من�سوب ��ي ه ��ذا القط ��اع‪،‬‬ ‫وعلى راأ�سهم امتقاع ��دون الذين م الحتفال‬ ‫بجهوده ��م‪ ،‬وه ��م ‪ :‬نا�سر اأحم ��د الدو�سري‪،‬‬ ‫نا�سر ح�سن الدو�سري‪ ،‬جا�سم ح�سن امقبل‪،‬‬ ‫عل ��ي اأحم ��د اآل �س ��رور‪ ،‬عبدالرحم ��ن مبارك‬ ‫اما�سي‪� ،‬سعد تعيب العمري‪ ،‬يحيى م�سعود‬ ‫اليامي‪ ،‬عبدالكرم اأحم ��د العمار‪ ،‬حمد زيد‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬عبدالله حم ��د اآل قنر‪ ،‬حمد علي‬

‫(ال�صرق)‬

‫المستشفى‬ ‫الديمقراطي‬

‫اأنه ��ى رئي� ��س ق�سم �س� �وؤون‬ ‫الأندية بامكتب الرئي�سي لرعاية‬ ‫ال�سب ��اب بالأح�س ��اء‪ ،‬اأحمد باقر‬ ‫ال�س ��واف‪ ،‬ال ��دورة التمهيدي ��ة‬ ‫للجمعي ��ات العمومي ��ة‪ ،‬معه ��د‬ ‫اإعداد القادة بالريا�س‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع الإدارة العام ��ة لاأندي ��ة‬ ‫والحادات الريا�سية‪.‬‬

‫اأحمد ال�صواف‬

‫حياتهم‬

‫مولودة جديدة للدويسان‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫يتلق ��ى من�س ��وب �سرك ��ة �ساب ��ك‬ ‫باجبي ��ل ال�سناعي ��ة‪ ،‬عب ��د الرحم ��ن‬ ‫ب ��ن يو�س ��ف الدوي�س ��ان‪ ،‬الته ��اي‬ ‫والتريكات‪ ،‬منا�سب ��ة قدوم امولودة‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬الت ��ي اتف ��ق وزوجت ��ه على‬ ‫ت�سميتها"ريف�ان"‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تهنئ الدوي�سان‪ ،‬جعلها‬ ‫الله من مواليد ال�سعادة وال�ساح‪.‬‬ ‫علي الأمر‬

‫الإدارة م��وه �ب��ة‪،‬‬ ‫� �ص��واء اأك �ن��ت مخت�ص ًا‬ ‫فيها اأم في ال�صريعة اأم‬ ‫في الطب‪ ،‬اأم كنت رجل‬ ‫اأع� �م ��ال ت�ح�م��ل ��ص�ه��ادة‬ ‫البتدائية اأو دون ذلك‪.‬‬ ‫� �ص �ب��ق اأن وع ��دت‬ ‫ب��ال�ك�ت��اب��ة ع��ن ال �ق �ي��ادات‬ ‫الإداري ��ة الناجحة اأينما‬ ‫ُوج� � َدت‪ ،‬على اأن نختار‬ ‫�صخ�صية واح� ��دة لكل‬ ‫� �ص �ه��ر؛ ب �م �ع �ن��ى اأن� � ��ه ل‬ ‫ي �ن �ب �غ��ي ع �ل �ي �ن��ا ك �ك �ت��اب‬ ‫ال�ت��رك�ي��ز ف�ق��ط ع�ل��ى نقد‬ ‫اإدارات � � �ن� � ��ا ال �ح �ك��وم �ي��ة‬ ‫وم� ��� �ص� �وؤول� �ي� �ه ��ا‪ ،‬دون‬ ‫الإ� � �ص� ��ارة اإل� ��ى ج��وان��ب‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫� �ص �خ �� �ص �ي��ة ال �ي��وم‬ ‫ه� � � ��و‪ :‬م � ��دي � ��ر اإح� � � ��دى‬ ‫الم�صت�صفيات الكبرى‬ ‫في المملكة‪ ،‬وله طرائقه‬ ‫ال �م �م �ي��زة ف��ي الإدارة؛‬ ‫و�� �ص� �اأت� �ح ��دث ف �ق��ط ع��ن‬ ‫واح � � ��دة م �ن �ه��ا‪ ،‬وه ��ي‪:‬‬ ‫عمله على تعزيز �صعور‬ ‫العاملين ب��الن�ت�م��اء اإل��ى‬ ‫موؤ�ص�صتهم التي يديرها‬ ‫ف ��ي ظ ��ل ت �ع��زي��ز ال� ��ولء‬ ‫ل �ل��وط��ن ال �ك �ب �ي��ر‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ق ��وم ب �اإ� �ص��راك �ه��م ف��ي‬ ‫اتخاذ القرارات‪ ،‬واإدارة‬ ‫الج�ت�م��اع��ات‪ ،‬واخ�ت�ي��ار‬ ‫روؤ��ص��اء الأق���ص��ام‪ ،‬وحل‬ ‫الم�صكات الأم ��ر ال��ذي‬ ‫خ �ل ��ق ل ��دي �ه ��م � �ص �ع ��ور ًا‬ ‫� �ص��ادق � ًا ب� �اأن ك��ل واح��دٍ‬ ‫م �ن �ه��م ه ��و ال �م �� �ص �وؤول‬ ‫ع ��ن ال �م �ن �� �ص �اأة‪ ،‬ول�ي����س‬ ‫المدير؛ وه��ذا من �صاأنه‬ ‫اأن ي �� �ص��ع ال �م �وؤ� �ص �� �ص��ة‬ ‫ف��ي ط��ري��ق ال�ن�ج��اح‪ ،‬في‬ ‫ظل تنامي ه��ذا ال�صعور‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ال �ج �م �ي��ل م��ن‬ ‫خ � ��ال ع � ��دم ا� �ص �ت �ئ �ث��ار‬ ‫ال �م��دي��ر ب ��راأي ��ه‪ ،‬ومنحه‬ ‫الفر�صة للجميع ليقولوا‬ ‫راأي�ه��م‪ ،‬حتى اأن��ه ليظهر‬ ‫م��ن ب�ي��ن ال�م��وظ�ف�ي��ن من‬ ‫ينتقد خ��دم��ات المن�صاأة‬ ‫نقد ًا مو�صوعي ًا �صادق ًا‪،‬‬ ‫بل وينتقد المدي َر نف�صه‬ ‫فيتقبل منه‪ ،‬بل وي�صكره‬ ‫طالما اأن م��ا ط��رح��ه من‬ ‫نقد ي�صب ف��ي م�صلحة‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫اإن اإدار ًة ك �ه��ذه‬ ‫ن�ح�ت��اج اإل �ي �ه��ا ف��ي وق� ٍ�ت‬ ‫ن�صكو فيه تف�صي الف�صاد‬ ‫ال � �م� ��ال� ��ي والإداري‪،‬‬ ‫واأم��ا �صيفنا ال�ي��وم فهو‬ ‫(ال � �م ��واط ��ن) الإداري‬ ‫ال���ص��اب ال��دك�ت��ور ح�صن‬ ‫بن يحي ال�صعبي‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬

‫عبدالرحمن الدوي�صان‬

‫غدً‪ :‬مريم الغامدي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬




‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬

‫أﻣﻦ اﻟﻄﺮق‬

‫ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﻬﻤﻚ‬..‫ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ‬

‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬

‫أﺻﺪﻗﺎؤﻧﺎ ﻓﻲ ﺑﺮﻟﻤﺎن اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻳﻬﺘﻤﻮن ﺑﻨﺸﺮ ارﻗﺎم اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ‬ ‫ وﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺻﻔﺤﺔ ﻓﻠﺬات ﻧﻬﺘﻢ أﻳﻀﴼ ﺑﻬﺬا‬.‫ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺤﻔﻈﻬﺎ‬





996

994

‫( اﻟﺴﻨﺔ اƒوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

 

933

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ Faladhat@alsharqnetsa

                                                                 

                                                                           

                

‫ رﺑﻤﺎ‬،‫ وﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺣﻔﻈﻬﺎ‬،‫ وﻫﺬه ارﻗﺎم ﻗﺪ ﻻ ﻧﺤﺘﺎﺟﻬﺎ أﺑﺪﴽ‬.‫اﻣﺮ‬ .‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ أﺣﺪ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻨﺎ أو أﻗﺮﺑﺎﺋﻨﺎ‬



25 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

                ‫ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات‬- ‫ﻏﻼ اﻟﺤﻤﻴﺪ‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

11

‫ﻻ ﹸﺗﺴﺮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻭﺇﻥ‬ ‫ﺟﺎﺭ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻋﻠﻰ ﻧﻬﺮ ﹴ‬

           

12

                         %75               

‫ ﺳﻨﺔ‬١٢ - ‫رﻧﺎ ﻏﺎﻧﻢ‬

            

 I love princesses and I always dream to become one of them A good princess must be kindsweet and beautiful

.‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﺘﺬﻛﺎﺭ ﺍﻷﺧﻴﺮ‬

                                                                                                                                                                                             

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬  wwwalhilalcom      

‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬         

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬ driver     

!‫ﻫﻞ ﺗﺤﺐ ﺃﻭ ﺗﺤﺒﻴﻦ ﺍﻟﻔﺄﺭ ﺟﻴﺮﻱ ﻷﻧﻪ ﻳﺘﻔﻮﻕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻂ ﺗﻮﻡ ﺍﻷﻛﺒﺮ ﻣﻨﻪ ﺣﺠﻤ ﹰﺎ؟‬   

%20 %5

%75 :‫ﻧﺒﺾ اŠﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

  

‫ﻧﺒﺾ‬

‫ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬:‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‬


‫قوة المعتقدات )‪(2-2‬‬

‫اأ�س ��رت ي الع ��دد ال�ساب ��ق اإى اأن امفت ��اح الأول من‬ ‫مفاتيح مهارات احياة هو مبادئك ومعتقداتك ال�سخ�سية‬ ‫ج ��اه نف�س ��ك والآخري ��ن‪ ،‬وكي ��ف تتبنى معتق ��دات اأكر‬ ‫اإيجابي ��ة جاه �سحتك‪ ،‬وج ��اه الآخرين‪ ،‬وجاه نف�سك‪،‬‬ ‫وكي ��ف تاحظه ��ا‪ ،‬وكيف تعدل عليها‪ ،‬وحت ��ى يت�سنى لك‬ ‫ذلك اتبع ما يلي‪:‬‬

‫‪ .1‬لحظ‪:‬‬

‫لح ��ظ معتقداتك ال�سلبي ��ة جاه نف�س ��ك والآخرين‪،‬‬ ‫واأكتبها‪ ،‬وناق�سها بينك وب ��ن نف�سك‪ ،‬ولحظ كيف توؤثر‬

‫د‪ .‬حام بن �سعيد الغامدي‬ ‫‪drhat@ alsharq.net.sa‬‬

‫نف�سية‬

‫‪26‬‬

‫عل ��ى قرارات ��ك ي احي ��اة‪ ،‬وكي ��ف توؤث ��ر عل ��ى �سلوكك‬ ‫و�سخ�سيت ��ك‪ ،‬وانظ ��ر لنف�سك بعد مرور ال�سن ��ن والأيام‬ ‫واأن ��ت ما زل ��ت متم�س ��ك ًا بتلك امب ��ادئ‪ ،‬فما ال ��ذي �سوف‬ ‫تخ�س ��ره وما الذي �سوف جنيه؟ لح ��ظ بدقة فاماحظة‬ ‫هي ن�سف احل‪.‬‬

‫‪ .2‬عدل‪:‬‬

‫عدل وا�ستبدل معتقدات ��ك ال�سلبية باأخرى اإيجابية‪،‬‬ ‫واأكتبها‪ ،‬وناق�سها بينك وبن نف�سك‪ ،‬ولحظ نف�سك واأنت‬ ‫متن تلك امعتقدات الإيجابية ومع مرور ال�سنن والأيام‬ ‫ٍ‬

‫واأن ��ت ما زل ��ت متم�س ��ك ًا بتلك امب ��ادئ‪ ،‬فما ال ��ذي �سوف‬ ‫تك�سبه وما الذي �سوف جنيه؟‪.‬‬

‫بن اخط ��اب ‪ -‬ر�سي الل ��ه عنه‪« -‬التم� ��س لأخيك �سبعن‬ ‫عذر ًا‪ ..‬فاإن م جد له عذر ًا فقل ع�سى اأن يكون له عذر وم‬ ‫اأجده»‪.‬‬

‫تبن ��ى فن احياة الطيب ��ة‪ ،‬فالأ�سل فيك اخر اأو كما‬ ‫ق ��ال ‪� -‬سلى الله عليه و�سلم‪« -‬اخ ��ر ّ‬ ‫ي وي اأمتي اإى‬ ‫ي ��وم القيام ��ة»‪ .‬تبنيك لاأفكار الإيجابي ��ة والعمل بها هي‬ ‫ح�سلة ال�سلوك الإيجابي جاه نف�سك وجاه الآخرين‪،‬‬ ‫اأح�سن الظن بنف�سك وبالنا�س‪ ،‬تقبل نف�سك كما هي وتقبل‬ ‫اأخط ��اء الآخرين والتم�س لهم العذر‪ ،‬ومثل مقولة عمر‬

‫‪ .4‬ا�سر‪:‬‬

‫‪ .3‬تبنى‪:‬‬

‫ال�سر وامثابرة على التغير هما امح�سلة النهائية‬ ‫لتحقي ��ق النج ��اح احقيقي لك‪ ،‬اعرف اأن ل ��كل �سيء وقتا‬ ‫واأن م ��ع الجتهاد وامثابرة‪� ،‬سوف ح�سل على ما تريد‪.‬‬ ‫ل ت�ستعجل النتائج فما اأف�سده الدهر لن ت�سلحه بن يوم‬ ‫وليلة‪.‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة تصدر كل خميس‬

‫‪nafseiah@alsharq.net.sa‬‬

‫النساء أكثر عرضة لإصابة بأكثر اأمراض شيوع ًا بعد القلق‬

‫تسارع وتيرة الحياة يصيب ‪ %30‬من سكان العالم بااكتئاب‬ ‫قراءة نف�سية‪ :‬د‪ .‬حام �سعيد الغامدي‪،‬‬ ‫د‪ .‬جران يحيى‬ ‫ظهرت اأمرا�س ختلفة نتيجة لتقدم امجتمعات‬ ‫وتطوره ��ا وت�سارع احياة ام�ساحب لها‪ ،‬ومن هذه‬ ‫الأمرا� ��س الكتئاب‪ ،‬هو مر�س ل يفرق بن الأذكياء‬ ‫والعادي ��ن وامثقفن والعام ��ة وم يعد يقت�سر على‬ ‫الكبار بل ي�سيب الأطف ��ال‪ ،‬وي�سمى مر�س الع�سر‬ ‫حي ��ث اأطل ��ق امراقب ��ون و�سف مر� ��س الع�سر على‬ ‫الكتئ ��اب النف�س ��ي ب�سب ��ب النت�س ��ار امتزاي ��د لهذا‬ ‫امر�س ي كل جتمعات ع�سرنا احاي ب�سورة غر‬ ‫م�سبوقة‪ ،‬ويوؤكد مدى ج ��ذر الكتئاب الأرقام التي‬ ‫وردت ي تقارير منظمة ال�سحة العامية التي ت�سر‬ ‫اإى اأن ‪ %7‬م ��ن �سكان العام يعان ��ون من الكتئاب‪،‬‬ ‫وت�س ��ر اإح�سائيات حديث ��ة اإى اأن ‪ % 30 – 18‬من‬ ‫الب�سر ي�سيبهم الكتئاب ي فرة من فرات حياتهم‪،‬‬ ‫معنى اأن كل واحد م ��ن ثاثة قد ي�ساب بالكتئاب‪،‬‬ ‫كم ��ا تب ��ن الفروق ب ��ن اجن�س ��ن اأن الن�س ��اء اأكر‬ ‫معاناة من ا�سطراب الكتئاب منه عند الرجال حيث‬ ‫ينت�س ��ر بن�سبة ثاث ��ة اأ�سعاف عند الن�س ��اء منه عند‬ ‫الرجال‪ ،‬كل ذل ��ك وت�سر الإح�سائي ��ات اإى اأن اأكر‬ ‫من مليار اإن�سان ي العام يعاي من الكتئاب‪.‬‬ ‫ويعت ��ر الكتئاب اأك ��ر ال�سطرابات النف�سية‬ ‫�سيوع ًا بعد القل ��ق‪ ،‬ومن اأكر ام�س ��كات النفعالية‬ ‫التي تدف ��ع النا�س لطل ��ب العاج النف�س ��ي‪ ،‬ويعتر‬ ‫الكتئ ��اب م ��ع القل ��ق اأعلى ن�سب ��ة مراجع ��ي امراكز‬ ‫النف�سية واأكر الفئ ��ات طلب ًا للعاج والبحث للعون‬ ‫النف�س ��ي‪ ،‬وخ�سو�سا الكتئ ��اب التفاعل ��ي امرتبط‬ ‫بالظ ��روف البيئي ��ة واحياة ال�ساغط ��ة وام�سكات‬ ‫التي تواجه النا�س ي حياتهم الأ�سرية وامعي�سية‪.‬‬ ‫ما هو الكتئاب؟‬ ‫مث ��ل كث ��ر م ��ن ال�سطراب ��ات النف�سي ��ة‬ ‫والوجداني ��ة تظهر على مري� ��س الكتئاب جموعة‬ ‫م ��ن الأعرا� ��س بع�سه ��ا ع�س ��وي وبع�سه ��ا ذهن ��ي‬ ‫مزاج ��ي‪ ،‬وهو مر�س نف�س ��ي مزمن و�سام ��ل‪ ،‬يوؤثر‬ ‫عل ��ى ج�س ��م الإن�سان ومزاج ��ه واأف ��كاره‪ ،‬وبب�ساطة‬ ‫ي�سم ��ل ال�سل ��وك‪ ،‬والأف ��كار وام�ساع ��ر‪ .‬وه ��و حالة‬ ‫من اح ��زن والأ�س ��ى ام�ستمر وتظهر عل ��ى امري�س‬ ‫الأعرا�س التالية‪-:‬‬ ‫الكدر‪� :‬سيط ��رة م�ساعر الأ�سى واحزن والكدر‬ ‫وانع ��دام البهج ��ة وال�ستي ��اء ام�ستم ��ر‪ ،‬انخفا� ��س‬ ‫م�ست ��وى الن�س ��اط احرك ��ي واخم ��ول حي ��ث يقل‬ ‫م�ست ��وى الن�س ��اط ع ��ن امعت ��اد وفق ��دان امتع ��ة ي‬ ‫الأن�سطة التي كان ي�ستمتع بها‪.‬‬ ‫اإهم ��ال الهتم ��ام والعناي ��ة اج�سمي ��ة‪ :‬حيث‬ ‫يغل ��ب على مظهره ��م الإهمال ومار�س ��ة �سلوكيات‬ ‫غر �سحية‪.‬‬ ‫ال�سع ��ور بزيادة الأعباء‪ :‬حي ��ث يبداأ ال�سكاوى‬ ‫من كرة الأعمال‪.‬‬ ‫ال�س ��كاوى اج�سمي ��ة والآلم الع�سوي ��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ال�سكاوى اج�سمية امميزة لاكتئاب النوم امتقطع‪،‬‬ ‫�سعوبة ال�ستيقاظ ي ال�سباح‪ ،‬ا�سطرابات ال�سهية‬ ‫وعدم الرغبة ي تناول الطعام‪ ،‬وفقدان الوزن‪ ،‬وقد‬ ‫يحدث العك�س‪ ،‬ومن ال�سكاوى ال�سداع واآلم امعدة‬ ‫وتقل�ساتها وفقدان الرغبة اجن�سية‪.‬‬ ‫توتر العاق ��ات الجتماعية و�سع ��ف امهارات‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫م�ساع ��ر الذن ��ب واللوم امر�س ��ي للنف�س‪ ،‬حيث‬ ‫ي�س ��ود لديهم ال�سعور بالتق�س ��ر والإح�سا�س باأنهم‬ ‫عالة على الآخرين‪.‬‬ ‫الت�س ��ور اأو الإدراك ال�سلب ��ي للبيئ ��ة والتفكر‬

‫في الفكر النفسي‬

‫العاج‬

‫النهزام ��ي‪ ،‬واأه ��م ما ميز امكتئب اأف ��كاره ال�سلبية ال�سليم يوؤدي اإى الكتئاب‪ ،‬كما يوؤدي بالبع�س اإى‬ ‫والت�ساوؤمية وفقدان الأمل وقد تقود هذه الأفكار اإى البتع ��اد عن النا� ��س لفرة معين ��ة والنعزال عنهم‪،‬‬ ‫التفكر ي النتحار‪.‬‬ ‫وقلة اهتمامه محيطه ووحدته اإى حدوث اكتئاب‪،‬‬ ‫وي� �وؤدي تراكم ال�سغوط كما ي�سي ��ب امرء حالة من‬ ‫�سع ��ف القدرة وفق ��دان احيلة عل ��ى ال�سيطرة على‬ ‫اأ�سباب الكتئاب‬ ‫التف�س ��ر احيوي اأو الأ�سباب الع�سوية ت�سر جريات احياة والتغلب عليها‪.‬‬ ‫اإى اأن هن ��اك مو�س ��ات لل�سع ��ادة تك ��ون موؤهلة اأن‬ ‫تق ��لّ‪ ٬‬اأو ق ��د تكون قليل ��ة عند الأ�سخا� ��س ام�سابن‬ ‫اكتئاب امراهقن حالت عاطفية‬ ‫بالكتئ ��اب‪ ،‬والأبح ��اث اجدي ��دة اأك ��دت اأن مر� ��س‬ ‫تنت�سر ل ��دى ال�سب ��اب حالت اكتئ ��اب مرتبطة‬ ‫الكتئ ��اب يحدث نتيجة ل�سطراب ن�سبة امعادن ي بنموه ��م العاطف ��ي والتغ ��رات الهرموني ��ة‪ ،‬كما اأن‬ ‫اج�س ��م‪ ،‬ولقد وجد اأن ج�سم الف ��رد امكتئب يحتفظ اح ��الت العاطفي ��ة وعاق ��ات احب امتع ��رة لدى‬ ‫بكمية �سوديوم تزيد ‪ %50‬عن ال�سخ�س الطبيعي‪ ،‬ال�سب ��اب ق ��د ت� �وؤدي اإى الكتئاب وغالب� � ًا ما يتطور‬ ‫وبا�ستعم ��ال عقار «الليثوم» � وهو م ��ن امعادن التي اكتئاب ال�سباب اإى ا�سطراب الوجدان اأو ما ي�سمى‬ ‫تعي ��د لل�سودي ��وم توازن ��ه ي اج�سم‪ ٬‬ف� �اإن مر�س بال�سطراب الوجداي‪.‬‬ ‫الكتئ ��اب ل يرت ��د مرة اأخ ��رى‪ ،‬وله ��ذا ي�ستعمل هذا‬ ‫العقار ي الوقاية من مر�س الكتئاب‪.‬‬ ‫اأنواع الكتئاب‬ ‫اإن اخ ��رات ال�سادم ��ة امتتالية قد ت�سكل حالة‬ ‫ولاكتئاب ع ��دة اأنواع منه ��ا الكتئاب امتكرر‪،‬‬ ‫من خيبة الأمل‪ ،‬اأو اأن خرات احياة القدمة كفقدان واكتئ ��اب م ��ا بع ��د ال ��ولدة‪ ،‬واكتئ ��اب الأطف ��ال‪،‬‬ ‫اأح ��د الوالدين اأو �سخ�س مقرب كله ��ا اأ�سباب توؤدي والكتئ ��اب امو�سمي‪ ،‬والكتئ ��اب الداخلي وغرها‬ ‫لاكتئاب بالإ�سافة اإى الإ�ساءة اج�سدية والتعر�س م ��ن اأنواع الكتئاب امنت�س ��رة على نطاق وا�سع بن‬ ‫ح ��الت حرم ��ان ي الطفول ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن التفكر غر الب�سر‪.‬‬

‫مفاهيم‬

‫ح ��ور هذه ال�سخ�سي ��ة ال�س ��ك ي كل النا�س‪ ،‬و‬ ‫�س ��وء الظن به ��م‪ ،‬و توقع العداء و الإي ��ذاء منهم‪ ،‬فكل‬ ‫النا�س ي نظره اأ�سرار متاآمرون‪ .‬ي�سعر اأ�سحاب هذه‬ ‫ال�سخ�سي ��ة بال�سطه ��اد واخيانة م ��ن حوله‪ ،‬و هو‬ ‫�سعور يول ��د لديه كراهية ومي ��ول عدوانية ناحية كل‬ ‫من يتعامل معهم‪ .‬وتتخذ عدوانيته �سور ًا كثرة‪ ،‬منها‬ ‫النقد الاذع وام�ستمر لاآخرين‪ ،‬اأو ال�سخرية اجارحة‬ ‫منهم‪ ،‬وي نف�س الوقت ل يتحمل اأى نقد‪ ،‬فهو ل يخطئ‬ ‫اأبد ًا (ي نظر نف�سه) و هو �سديد اح�سا�سية لأي �سيء‬ ‫يخ�س ��ه‪ .‬وال�سخ�س البارانوي ل يغر راأيه باحوار‬ ‫اأو النقا� ��س فلديه ثوابت ل تتغ ��ر‪ ،‬و لذلك الكام معه‬ ‫جهد و متعب دون فائدة‪ ،‬و هو ي�سيء تاأويل كل كلمة‬ ‫و يبحث فيما بن الكلمات عن النيات ال�سيئة‪ ،‬و يتوقع‬ ‫الغ ��در و اخيانة من كل من يتعام ��ل معهم‪ .‬وهو دائم‬ ‫التهام لغره ومهما حاول الطرف الآخر اإثبات براءته‬ ‫فلن ينجح بل يزيد من �سكه و �سوء ظنه‪.‬‬

‫استشارة‬

‫البارانوي‬ ‫( الشكاك المتعالي )‬

‫�س ��وف نلخ� ��س اأهم طرق الع ��اج اخا�سة‬ ‫مر�سى الكتئاب‪ ،‬واأهمها‪:‬‬ ‫• معاج ��ة الأف ��كار وام�ساع ��ر ال�سلبي ��ة م ��ع‬ ‫خت�س ي العاج النف�سي‪.‬‬ ‫• ال�سرخاء الع�سلي والتخيل مفيد مقاومة‬ ‫الكتئاب وعاجه‪.‬‬ ‫• ال�سيط ��رة عل ��ى امخ ��اوف والإح�سا�س ��ات‬ ‫ال�سلبية‪.‬‬ ‫• مار�سة الأن�سطة الريا�سية وال�سروع ي‬ ‫الأعمال وك�سر املل‪.‬‬ ‫• زي ��ادة ق ��درة امري� ��س على ح ��ل م�سكاته‬ ‫بفاعلية‪.‬‬ ‫• ام�سان ��دة الأ�سري ��ة وخ�سو�س ��ا م ��ن قب ��ل‬ ‫الوالدين اأوالزوج للزوجة والعك�س‪.‬‬ ‫• مراجع ��ة الأطب ��اء والع ��اج الدوائ ��ي ي‬ ‫احالت امتقدمة‪.‬‬ ‫• تدعي ��م اجوانب الإمانية والدينية‪ ،‬حيث‬ ‫تلع ��ب اجوان ��ب الدينية دورا مهم ��ا ي تثبيت‬ ‫القناعات الفكري ��ة والر�سا كما حقق اجوانب‬ ‫الروحية درج ��ة من الطماأنينة وت ��زود امري�س‬ ‫واجب امجتمع جاه امكتئب‬ ‫وع ��ن واج ��ب امجتم ��ع ج ��اه ال�سخ� ��س بالعديد م ��ن القناعات حول احياة والنا�س ما‬ ‫امكتئ ��ب نوؤكد على اأهمي ��ة ام�ساندة الجتماعية يجعله على درجة من التوافق مع بيئته وحمل‬ ‫والنف�سي ��ة والطبي ��ة امقدم ��ة من قب ��ل امخت�س ال�سغوط‪.‬‬ ‫اأو الأ�س ��رة ك ��دور اأوي للتغل ��ب عل ��ى م�ساعب‬ ‫الكتئ ��اب واأعرا�س ��ه امزعج ��ة‪ ،‬ك ��ون الكتئاب‬ ‫�سباب يرون اأ�سباب اكتئابهم‬ ‫ا�سطراب� � ًا اأ�سي ��ا ي�سب ��ب حال ��ة م ��ن ال�سج ��ر‬ ‫الطالب ��ة اجامعي ��ة ف ��روز تق ��ول اإنه ��ا‬ ‫وال�سي ��ق لدى امكتئب‪ ،‬كما ن�س ��ر اإى �سرورة عان ��ت ي ف ��رة من ف ��رات حياتها م ��ن اكتئاب‬ ‫الهتمام مر�سى الكتئاب وعدم اتهامهم باأنهم �سديد م ��ا ا�ستدعى ذهابها لطبي ��ب نف�سي لتلقي‬ ‫بعي ��دون عن الدي ��ن وعن الله لأن ه ��ذا يزيد من الع ��اج ال ��ازم وتو�س ��ح ف ��روز اأن امجتمع ل‬ ‫اكتئابهم وبعدهم عن الله‪.‬‬ ‫يراع ��ي مر�سى الكتئاب حي ��ث ل يعرف النا�س‬ ‫وك ��ون مر� ��س الكتئاب ثاي اأك ��ر الأمرا�س حجم معان ��اة ال�سخ�س امكتئ ��ب ول يدركونها‪،‬‬ ‫امزمن ��ة انت�س ��ار ًا بع ��د اأمرا�س القلب نوؤك ��د اأهمية فيزيدون من اكتئابه دون علمهم‪ ،‬م�سرة اإى اأن‬ ‫طل ��ب ام�سان ��دة الطبي ��ة اأو الدوائي ��ة ي اح ��الت حزنها ب ��داأ بوفاة والده ��ا فاأ�سبحت ل ترى من‬ ‫امتقدم ��ة التي ي�سعب التحكم فيها من قبل امري�س احي ��اة اإل اجانب امظلم حيث تقول «بعد وفاة‬ ‫نف�س ��ه‪ ،‬كما يجب على الأهل عدم الإمان بالرهات والدي اأ�سبت بحالة من احزن ال�سديد انعزلت‬ ‫اخا�س ��ة با�ستخ ��دام الع ��اج اأو الإدم ��ان واعتماد خاله ��ا ع ��ن النا� ��س فل ��م اأع ��د اأذه ��ب للجامع ��ة‬ ‫اج�س ��م عل ��ى م�س ��ادات الكتئ ��اب‪ ،‬ف ��كل م�سادات ول األتق ��ي ب�سديقات ��ي‪ ،‬حت ��ى اأنن ��ي فك ��رت ي‬ ‫الإدمان التي يتم �سرفها حت اإ�سراف طبي مبا�سر النتحار‪ ،‬فوال ��دي كان اأق ��رب الأ�سخا�س لدي‪،‬‬ ‫اآمنة ول ت�سب ��ب الإدمان اأو العتماد الدائم من قبل وت�سي ��ف «وبع ��د ف ��رة م ��ن العزل ��ة اأجرتن ��ي‬ ‫والدت ��ي عل ��ى الذه ��اب للطبي ��ب النف�س ��ي حيث‬ ‫امري�س عليها‪.‬‬ ‫�سخ�س حالتي واأعط ��اي العاج الازم لأخرج‬ ‫على اأثره من عزلة طويلة «‬ ‫وح�سام ابن ال� ‪ 24‬ربيع ًا يعاي من اكتئاب‬ ‫�سديد لوجود علة ي ج�سده حيث يقول «ولدت‬ ‫واأن ��ا اأعاي من ت�سوه ي الوج ��ه خلق بداخلي‬ ‫حالة من احزن الدائم و�سعور ًا بالنق�س م�سر ًا‬ ‫اإى اأن ه ��ذا الكتئاب واحزن ال ��ذي يعي�س فيه‬ ‫اأدى ي بع�س الأحيان اإى فقدان الثقة بالنف�س‬ ‫والنعزال الدائم عن النا�س‪.‬‬ ‫من جهتها تعتقد لبنى اأن امجتمع هو �سبب‬ ‫اكتئابه ��ا كونه ��ا بلغت الثاث ��ن وم تلق �سريك ًا‬ ‫حياته ��ا حيث تق ��ول «الأ�سخا�س من حوي هم‬ ‫�سبب اأم ��ي وكرة تفكري بالغد ال ��ذي اأدخلني‬ ‫ي حال ��ة م ��ن اح ��زن الدائ ��م والأرق ال�سدي ��د‬ ‫مو�سح ��ة ع ��دم قدرته ��ا عل ��ى اخروج م ��ن هذه‬ ‫احالة «‬ ‫ً‬ ‫ويق ��ول عماد حمد ‪ 22 -‬عاما ‪ -‬والدي هو‬ ‫�سب ��ب اكتئابي فه ��و اأب ظام يعاملن ��ي بق�سوة‬ ‫من ��ذ الطفولة والآن اأنا اأدر� ��س التخ�س�س الذي‬ ‫يرغبه هو فقد منعني من درا�سة الهند�سة ح�سب‬ ‫ما كنت اأمنى‪.‬‬

‫الوسواس القهري يدفعك للخيال‬ ‫والقيام بأفعال دون سبب‬ ‫م�ص ��كلتي تتلخ� ��ض ي اأي اأينم ��ا اأذه ��ب اأقوم بعد‬ ‫ااأ�ص ��ياء‪ ،‬فل ��و دخل ��ت جل�ص� � ًا اأقوم بعد اح�ص ��ور وعد‬ ‫الكرا�صي وام�صابيح‪ ،‬وكل ما مكن عده حتى اأنني اأقوم‬ ‫بع ��د ح ��روف الكلمات الت ��ي تخرج من فم ��ي‪ ،‬وا اأعرف‬ ‫متى ب ��داأت هذه احال ��ة ولكنها قدم ��ة‪ ،‬وا اأعرف كيف‬ ‫اأتخل�ض منها؟‬ ‫(اأبو فهد‪ -‬الدمام )‬ ‫اأخي «اأبو فهد» ‪ ...‬قد تعاي �سكا من اأ�سكال‬ ‫الو�ساو� ��س القهرية‪ ،‬وه ��ي عبارة ع ��ن اأفكار اأو‬ ‫اندفاع ��ات اأو خيالت تاأت ��ي لاإن�سان على الرغم‬ ‫من ��ه‪ ،‬ويعلم ال�سخ�س اأن هذه اأفكاره ومن داخل‬ ‫عقل ��ه‪ ،‬ولي�س ��ت مغرو�س ��ة م ��ن اخ ��ارج ويعلم‬ ‫اأنه ��ا غر مقبول ��ة‪ ،‬وت�سبب قلق ًا وتوت ��ر ًا �سديد ًا‬ ‫بالن�سب ��ة له‪ .‬ويحاول جاه ��د ًا اأن يهمل اأو يكبت‬ ‫هذه الأف ��كار والرغبات واخي ��الت‪ ،‬اأو يحاول‬

‫اأن يعادله ��ا باأف ��كار ورغب ��ات‪ ،‬اأو اأحيان ��ا اأفعال‬ ‫م�سادة‪ ،‬ه ��ي ما ن�سميها الأفع ��ال القهرية‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن اأفعال مكررة (على �سبيل امثال‪ :‬غ�سيل‬ ‫اليدي ��ن‪ ،‬التنظيم والرتيب‪ ،‬التاأكد من الأ�سياء)‬ ‫اأو اأفع ��ال عقلي ��ة مث ��ل (الدع ��وات‪ ،‬الع ��د‪ ،‬اإعادة‬ ‫الكلمات �سر ًا)‪ .‬ويجد ال�سخ�س نف�سه مرغم ًا على‬ ‫فعل هذه الأ�سياء ا�ستجابة لأفكار و�ساو�سية اأو‬ ‫ح�سب تعليمات �سارمة غر قابلة للمرونة توؤدي‬ ‫ب�سورة مطية‪.‬‬ ‫اأن�سح ��ك مراجع ��ة خت� ��س لت�سخي� ��س‬ ‫حالتك بدق ��ة‪ ،‬وقد حتاج معالج بتقنيات العاج‬ ‫ال�سلوكي امعري م�ساعدتك على مقاومة الأفكار‬ ‫والأفعال القهرية التي تنتابك‪.‬‬ ‫د‪ .‬حام بن �سعيد الغامدي‬

‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫السمات الشخصية‬ ‫للمتعصب‬ ‫التع�ص ��ب ظاه ��رة خط ��رة‪ ،‬وتع ��د‬ ‫اأخط ��ر ااأمرا� ��ض ااجتماعي ��ة‪ ،‬اإا اأنه ��ا‬ ‫ظاه ��رة م�ص ��كوت عنه ��ا‪ ،‬م ��ا يعمق عدم‬ ‫فهم الظاهرة من حيث ااأ�ص ��باب وااآثار‬ ‫امرتبة عليها‪.‬‬ ‫ويرتك ��ز التع�ص ��ب اأو العن�ص ��رية‬ ‫ك�صلوك اأو نزعة على جوانب معرفية‪ ،‬اأو‬ ‫عوامل عقلية‪ ،‬وجوانب انفعالية وجدانية‪،‬‬ ‫وه ��ذه ااأف ��كار تتعل ��ق بتميي ��ز ال ��ذات‬ ‫وتبخي�ض ااآخرين كاأف ��راد اأو جماعات‪.‬‬ ‫وهو بهذا يقف على مفهومن رئي�ص ��ين‪،‬‬ ‫مفه ��وم «التميي ��ز» ومفه ��وم «التنمي ��ط»‬ ‫معن ��ى اأننا ميز اأنف�ص ��نا ب�ص ��فات تعلي‬ ‫من �ص� �اأننا‪ ،‬وننمط ااآخري ��ن اأو نقولبهم‬ ‫ي �صفات‪ ،‬ونحكم عليهم باأفكار م�صبقة‬ ‫وغالب� � ًا م ��ا تك ��ون �ص ��لبية للتبخي� ��ض من‬ ‫�ص� �اأنهم‪ ،‬وهذا التنميط ي�صتخدم ك�صاح‬ ‫مواجهة من يختلف معنا‪.‬‬ ‫وتكم ��ن خط ��ورة التع�ص ��ب ي‬ ‫ال�ص ��لوكيات امرتب ��ة علي ��ه‪ ،‬معن ��ى‬ ‫حول ��ه م ��ن ج ��رد اأف ��كار وم�ص ��اعر اإى‬ ‫�ص ��لوك �ص ��د ااآخري ��ن‪ ،‬وقد وج ��د علماء‬ ‫النف� ��ض خم� ��ض درج ��ات م ��ن ردة الفعل‬ ‫لاإن�ص ��ان امتع�صب‪ :‬ااأ�ص ��لوب الكامي‬ ‫امعار� ��ض‪ ،‬والتجن ��ب‪ ،‬والتميي ��ز ي‬ ‫امعامل ��ة‪ ،‬والهج ��وم اح�ص ��ي اأو العدوان‬ ‫الفعل ��ي‪ ،‬والقت ��ل اأو الت�ص ��فية‪ .‬وتاأت ��ي‬ ‫ه ��ذه ال�ص ��لوكيات كتج�ص ��يد للقناع ��ات‬ ‫الت ��ي يوؤم ��ن به ��ا امتع�ص ��ب اأنه ااأف�ص ��ل‬ ‫وااأجدر‪.‬‬ ‫وق ��د خل� ��ض عديد م ��ن الدرا�ص ��ات‬ ‫اإى اأن هناك �ص ��فات �صخ�صية ومعرفية‬ ‫تتمي ��ز به ��ا ال�صخ�ص ��ية‪ ،‬ت�ص ��اعد عل ��ى‬ ‫ظه ��ور التع�ص ��ب وم ��وه‪ ،‬وم ��ن اأه ��م‬ ‫تل ��ك ال�ص ��فات الت�ص ��لطية‪ :‬الع ��دوان‪،‬‬ ‫وامحافظ ��ة‪ ،‬والغلظ ��ة‪ .‬وم ��ن خ�صائ�ص ��ه‬ ‫امبالغة اأو التطرف ي امناف�صة‪ ،‬والدافع‬ ‫لاإج ��از وال�ص ��عور امبالغ بام�ص� �وؤولية‪،‬‬ ‫والتيق ��ظ اح ��اد‪ ،‬واجم ��ود‪ ،‬والقل ��ق‬ ‫وع ��دم حم ��ل الغمو� ��ض‪ ،‬وامج ��اراة اأو‬ ‫القابلي ��ة لان�ص ��ياع‪ ،‬وم ��ن اخ�ص ��ائ�ض‬ ‫امعرفي ��ة تعمي ��م ااأف ��كار‪ ،‬واانتقائية ما‬ ‫ينا�ص ��به من �ص ��واهد‪ ،‬وكذلك الت�ص ��خيم‬ ‫اأو امبالغ ��ة ي قيمة ااأح ��داث‪ ،‬والتهويل‬ ‫اأو امبالغ ��ة ي امخ ��اوف‪ .‬وق ��د اأ�ص ��ارت‬ ‫بع�ض الدرا�ص ��ات اإى اأن التع�ص ��ب نوع‬ ‫من اأنواع الع�ص ��اب (امر�ض النف�ص ��ي)‪،‬‬ ‫وامتع�ص ��بون يتميزون بعدم اا�ص ��تقرار‬ ‫الوج ��داي‪ ،‬والع�ص ��ابية لع ��دم ال�ص ��عور‬ ‫بااأمان فيبحث عن كب�ض فداء‪.‬‬ ‫ويظه ��ر التع�ص ��ب ي اأ�ص ��كال عدة‬ ‫منه ��ا التع�ص ��ب العرق ��ي‪ ،‬والتع�ص ��ب‬ ‫الطائفي‪ ،‬والتع�ص ��ب الديني‪ ،‬والتع�صب‬ ‫جن� ��ض دون ااآخ ��ر‪ ،‬والتع�ص ��ب �ص ��د‬ ‫امعوق ��ن والفئ ��ات اخا�ص ��ة‪ ،‬وق ��د يظهر‬ ‫�صريحا اأو خفيا‪.‬‬ ‫والق�ص ��ية اجدي ��رة باانتب ��اه اأن‬ ‫التع�ص ��ب يق ��وم عل ��ى التميي ��ز لل ��ذات‬ ‫�ص ��واء كف ��رد اأم كجماعة م ��ا يجعل منه‬ ‫داء ا تتوق ��ف اأ�ص ��راره عل ��ى ااآخري ��ن‬ ‫�ص ��واء اأكانت اأ�ص ��رارا مادي ��ة اأم لفظية‪،‬‬ ‫و لك ��ن ق ��د يكون �ص ��رره على امتع�ص ��ب‬ ‫نف�ص ��ه بتم�ص ��كه بتفوقه وميزه امزعوم‪،‬‬ ‫واحتمائ ��ه منج ��زات وهمي ��ة‪ ،‬وقناعت ��ه‬ ‫بتف ��وق اآبائ ��ه واأج ��داده‪ ،‬بينم ��ا ه ��و ا‬ ‫مث ��ل اأية قيمة م�ص ��افة �ص ��وى اأفكار ي‬ ‫خيلته‪ ،‬ما تعطل منجزاته‪ ،‬وكلما �صعر‬ ‫بالهزمة عاد لاحتماء بتفوق ااأ�ص ��اف‬ ‫لي�صيطر على قلقة واإح�صا�صه بالعجز‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫اﻟﻌﻴﺎدة اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬

‫ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﻭﺣﺒﻮﺏ‬ ‫ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﺍﻟﻘﺎﺗﻠﺔ‬

• ‫ ﻓﻬﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﺗﺮﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬.‫د‬

                                                                         • 

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬



‫وﻣﻀﺎت ﺑﻴﺌﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﻈﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭﺩﺓ‬

  •                      

‫ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﺍﻟﺼﺎﻣﺖ‬

    •               

‫ﻣﺪﺧﻨﻮ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬

        •                    

27

‫ﺍﻹﺿﺎﺀﺓ ﺍﻟﻤﻔﺮﻃﺔ ﺗﺴﺒﺐ ﺍﻟﺘﻮﺗﺮ ﻭﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ﻭﺗﻌﻴﻖ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ ﻟﺪﻯ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬                                                                                                               

                  2025  1.5           %60     2000                               





                                                              

                                                              

                                                                                    

‫ﺍﻟﻮﻻﺋﻢ ﻭﺍﻷﻓﺮﺍﺡ ﺳﺒﺐ ﺍﻟﻤﺨﻠﻔﺎﺕ ﺍﻟﺼﻠﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                                              •    

•           1394  6218361 143127136977                     %60              %16 %12  %59 

(5 ‫ ﻣﻦ‬3) ‫ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻭﺍﻟﻤﻘﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ •



                                      

                                                       •    

                                                                

‫ﻗﻠﻢ ﻧﺴﺎﺋﻲ‬

faat@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ‬

 •

                                                   •

                                                 1015     

‫ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺒﻴﺌﺔ‬                                                


‫علي زوجتي أن أحضر لها خادمة‪ ..‬فهل من ضوابط لذلك؟‬ ‫زوج‪ :‬اشترطت َ‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�شت�شارات‬ ‫اأ�شرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري الدكتور‬ ‫غازي ال�شمري‬

‫• ���س��رط��ت ع�ل� َ�ي زوج �ت��ي �إح���س��ار خ��ادم��ة و�إا‬ ‫�سترك �منزل فا�ستجبت لطلبها وللأ�سف �ل�سديد‪ ،‬فهل‬ ‫من �سو�بط لهذ� �مو�سوع؟‬ ‫ من الأمور وال�شوابط امهمة التي قد يت�شاهل‬‫فيه ��ا النا� ��س عن ��د جل ��ب اخادم ��ة‪ ،‬اأنه ��م ولاأ�ش ��ف‬ ‫يت�ش ��اهلون ويحر�ش ��ون عل ��ى جل ��ب اخادم ��ات‬ ‫�شغرات‪ ،‬وب�ش ��بب ذلك �شاعت جرمة الزنا والعياذ‬ ‫بالله‪ ،‬فه ��ي تاأتي من بادها �ش ��افرة مترجة‪ ،‬ورما‬

‫‪.‬‬

‫كان ��ت �ش ��ابة جميلة ل رقي ��ب عليها‪ ،‬فوقع ��ت الفتنة‪،‬‬ ‫وحلت البلية‪.‬‬ ‫فاأحيا ًن ��ا حاول اإغراء �ش ��احب امن ��زل اأو اأحد‬ ‫اأبنائ ��ه‪ .‬يق ��ول اأحده ��م كان ��ت اخادمة عندن ��ا تقوم‬ ‫بحركات غر اأخاقية‪ ،‬من اأجل فعل الفاح�ش ��ة معها‪،‬‬ ‫وقد قم ��ت باإباغ اأب ��ي بذلك‪ ،‬وقام بت�ش ��فرها فورًا‪،‬‬ ‫و�شعت اإحدى اخادمات وراء �شاب من ال�شباب حتى‬ ‫وقع عليها فحملت منه‪.‬فينبغي اأن ل يتنا�شى الزوجان‬ ‫اأن اخادمة اأو ال�ش ��ائق اأغراب عن البيت واأهله‪ ،‬واإن‬

‫وولدت امراأة ولدة طبيعية على اأح�ش ��ن حال بف�شل‬ ‫الل ��ه ثم بف�ش ��ل القراآن‪.‬ومن الأم ��ور التي يغفل عنها‬ ‫كثر من النا� ��س معرفة ماذا يوج ��د بداخل خطابات‬ ‫اخادم ��ة �ش ��واء اإذا اأر�ش ��لتها اأم اإذا ا�ش ��تقبلتها‪ ،‬لأنه‬ ‫من خ ��ال الواقع وُجد ي بع�س خطابات اخادمات‬ ‫�ش ��عر من الزوج اأو الزوج ��ة اأو بع�س قطع اماب�س‪،‬‬ ‫فهي تبعث اإى اأهلها لعمل ال�شحر وال�شعوذة والعياذ‬ ‫بالله‪ ،‬ولكم اأن ت�شاألوا مكاتب الريد وهم يخرونكم‬ ‫باأده ��ى م ��ن ذلك‪ ،‬والل ��ه ام�ش ��تعان‪ ،‬اأنا ل اأدع ��وا اإى‬

‫طال ��ت مدة مكثهم ��ا‪ ،‬ونحن ل ن�ش ��تطيع اأن نعرف ما‬ ‫ن�شيبهما من التدين بديننا‪ ،‬واإن �شلوا و�شاموا؛ لأن‬ ‫من احقائق وال�شواهد امنت�شرة عند النا�س‪ ،‬انت�شار‬ ‫ال�ش ��حر عند هوؤلء القوم فقد ن�شرت اإحدى ال�شحف‬ ‫اأن خادمة �ش ��حرت ربة امنزل احام ��ل بحيث اإنها م‬ ‫ت�شتطع الولدة اإل بعد م�شي �شهر من الوقت امتوقع‬ ‫لولدته ��ا‪ ،‬فرقي ��ت امراأة بالق ��راآن‪ ،‬واأخ ��ذت اخادمة‬ ‫ت�ش ��يح باأعل ��ى �ش ��وتها‪ ،‬واأ�ش ��بحت ته ��دد الأ�ش ��رة‬ ‫بحرقهم وقتلهم‪ ،‬ولكن الله �شبحانه كف �شرها عنهم‪،‬‬

‫التج�ش�س‪ ،‬ولكن رما الأمر يو�شلنا اإى ذلك‪.‬‬ ‫ويح�ش ��ن التنبيه هنا اإى غفلة الوالدين اأحيانا‬ ‫ع ��ن تربية الأولد وتوكيل اخادم ��ة ي امنزل بذلك‪،‬‬ ‫ذكورًا اأو اإناثا‪ ،‬في�ش ��بح الفرد اتكاليا لأنه ن�ش� �اأ على‬ ‫م�ش ��اعدة اخادمة له‪ ،‬والأمر اأدهى بالن�ش ��بة للفتاة‪.‬‬ ‫اأن ياأتيه ��ا خطيبه ��ا وتزف اإى بيت ��ه‪ ،‬فيتفاجاأ الزوج‬ ‫ام�ش ��كن اأنها ل ح�ش ��ن �ش ��يئا‪ ،‬من اأمر البي ��ت‪ ،‬لأنه‬ ‫ي زم ��ن ما�س ا�ش ��رت الأم راحتها بحجة اأن البنت‬ ‫تذاكر‪.‬‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫خبايا‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫عهد من نور‬

‫أنسى أسماء اآخرين‬

‫تقول �لحكايات وملحم �لبطولة � ّإن ��ستعباد �ل ّنا�ض‬ ‫و�سرقة �أحلمهم من موجبات زو�ل �لمت�سلّطين‪ ،‬وتمكين‬ ‫�لم�ست�سعفين‪ ،‬ه��ذه ُ�س ّنة �إلهية‪ ،‬ق��ال تعالى‪ :‬وت�ل��كَ �اأي��ا ُم‬ ‫بين �ل ّنا�ض (�آل عمر�ن‪.)140 :‬‬ ‫نُد�وِ ُلها َ‬ ‫ل�سنا ف��ي ه��ذه �ل�ب��لد �لمباركة ب��دع� ًا م��ن �لب�سر‪ ،‬فقد‬ ‫�سملنا ه��ذ� �ل ّنامو�ض‪ ،‬ف ُمترفو �ليوم كانو� فقر�ء �اأم�ض‪،‬‬ ‫و�لمت�سلطنون كانو� هم �لم�ست�سعفون‪ ،‬ول��وا �أن هجرت‬ ‫طائفة من �ل ّنا�ض بيئاتهم منتحين �سوب نور �لعلم و�لمعرفة‪،‬‬ ‫لكان مجتمعنا ا يز�ل يت�سربل في جهله‪.‬‬ ‫� ّإن مِ ن ه�وؤاء َمن جاءته �لدنيا على حين غ� ّ�رة‪ ،‬فاأذهلته‬ ‫�لمفاجاأة‪ ،‬وذهبت ب�سميره �ل�سدمة‪ ،‬وب��د ًا من �أن ي�سكر‬ ‫خ��ال�ق��ه ع�ل��ى م��ا �خ�ت� ّ���س��ه ب��ه م��ن ن�ع�م��اء‪� ،‬سعى ف��ي �اأر� ��ض‬ ‫�لبر‪ ،‬ه ّمه �أن يملأ‬ ‫كقر�سان في �لبحر‪� ،‬أو كقاطع طريق في ّ‬ ‫جيوبه بالذهب‪ ،‬فتر�ه ي�سعد �إن �رتعدت �لفر�ئ�ض لمر�آه‪،‬‬ ‫يتم�سح �لحا�سرون بجنابه‪.‬‬ ‫ويحزن �إن لم ّ‬ ‫ك��ان ه��ذ� م�سهد ً� مريع ًا لبع�ض م��ن �أُ��س��نِ ��د �إليهم �أم��ر‬ ‫يتكرر �أم��ام نو�ظرنا لي ًل ونهار ً�‪،‬‬ ‫ت�سريف �سوؤون �ل ّنا�ض‪ّ ،‬‬ ‫�إل��ى �أن ق ّي�ض �ل�ل��ه ل�ن��ا‪ ،‬رج��لً ف��اق ك��ل �ل�ت��و ّق�ع��ات‪ ،‬و�أذه��ل‬ ‫�لجميع بحنكته‪ ،‬و�سبره‪ ،‬وح ّنو قلبه على كلّ فرد من �سعبه‪،‬‬ ‫فقد �آلى على نف�سه منذ �أول يوم في بيعته‪� ،‬أن يعيد �إلى كل‬ ‫حق حقَه‪ ،‬ا فرق عنده بين �أمير وفقير‪ ،‬وا بين وزير‬ ‫ذي ّ‬ ‫وموظف �سغير‪ ،‬فبد�أ ب�سلّ �أي��دي �لمف�سدين‪ ،‬وقطع د�بر‬ ‫�لظَ َل َمة و�لمتج ّبرين‪ ،‬و�سرع يطلق �لمتو�ليات من �لمبادر�ت‬ ‫�اإ�سلحية‪� ،‬سملت �لقا�سي و�لد�ني من �أبناء هذ� �ل�سعب‬ ‫�لكريم‪ ،‬فر�سم �لب�سمة‪ ،‬وزرع �لمح ّبة‪ ،‬ومكّ ن �لمر�أة �لتي قال‬ ‫عنها‪�« :‬لمر�أة هي �أ ّمي و�أختي وزوجتي و�بنتي»‪.‬‬ ‫فيا �سيدي! �إن كانت مجلة فوري�ض �اأميركية �س ّنفتك‬ ‫�ساد�ض �أقوى �ل�سخ�سيات تاأثير ً� في �لعالم‪ ،‬ف�سعبك ُي�س ّنفك‬ ‫َ‬ ‫كاأحب حاكم في ه��ذ� �لعالم‪ .‬ول��و لم تكن ملكنا لتم ّنينا �أن‬ ‫نكون من رعاياك‪.‬‬

‫قانونية‬

‫عصير التوت‬

‫• ل ��دي م�سكلة د�ئم ًا ت�سعني‬ ‫ي حرج م ��ع �اآخرين‪ ،‬وهي ن�سيان‬ ‫�اأ�سم ��اء‪ ،‬وكاأنن ��ي �ألتق ��ي به ��م اأول‬ ‫م ��رة‪ .‬كيف �أتغلب عل ��ى هذه �م�سكلة؟‬ ‫(علي ‪� -‬لهفوف)‬ ‫ م�ش ��كلتك اأخ ��ي ب�ش ��يطة‬‫وق ��د مر عل ��ى كثري ��ن منا ول‬ ‫داعي اأن تنزعج ‪.‬‬ ‫لأن فق ��دان الذاكرة اموؤقت‬ ‫امرتب ��ط بالأ�ش ��ماء اأو الأماك ��ن‬ ‫اأمر طبيع ��ي نتيجة الن�ش ��غال‪،‬‬ ‫اأو زي ��ادة ال�ش ��غوط النف�ش ��ية‪،‬‬ ‫ومنها �شغوط احياة و�شغوط‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ولح ��ظ اأن ��ك ق ��د تن�ش ��ى‬ ‫ا�ش ��م �ش ��خ�س ما اأثناء مقابلته‪،‬‬ ‫ونتيج ��ة لتوت ��رك وحاول ��ة‬ ‫تذك ��رك ال�ش ��م ل ت�ش ��تطيع‪،‬‬

‫أسماء الهاشم‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫مهنة عامل‬

‫• ه��ل �سحيح �أن ع�سر �لتوت‬ ‫ي�ساعد على �حماية من �اإ�سابة بعدوى‬ ‫(ماهر ‪� -‬لريا�ض)‬ ‫�م�سالك �لبولية؟‬ ‫ ن�ع��م ��ش�ح�ي��ح‪ ،‬ع���ش��ر ت��وت‬‫العليق‪ ،‬اأو اأك��ل فاكهة ال�ت��وت م��درة‬ ‫للبول‪ ،‬ومفيدة من لديهم ح�شوات‬ ‫بولية‪ ،‬و مكافح ل�»لنتناءات» البولية‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي���ش��اع��د ع�ل��ى ط ��رح ال��زائ��د من‬ ‫ال�»يوريك اأ�شد»‪.‬‬ ‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫ومج ��رد ذهاب ��ه تتذك ��ر ا�ش ��مه‬ ‫م ��رة اأخ ��رى‪ ،‬ف ��ا تنزع ��ج م ��ن‬ ‫ذل ��ك واأن�ش ��حك بتعل ��م فن ��ون‬ ‫ال�ش ��رخاء للتخل� ��س م ��ن‬ ‫ال�شغوط النف�شية‪.‬‬ ‫(ام�شت�شارالنف�شي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫• �أن ��ا �ساح ��ب م�سن ��ع‪ ،‬ويعمل‬ ‫عن ��دي �سخ� ��ض مهن ��ة عام ��ل‪ ،‬فه ��ل‬ ‫يح ��ق ي ت�سغيل ��ه ي ق�س ��م �محا�سب ��ة؟‬ ‫(حام ‪ -‬جر�ن)‬ ‫ بح�ش ��ب نظ ��ام العم ��ل‬‫والعمال فا يحق لك ت�شغيل الوافد‬ ‫اإل بامهنة امقيدة ي الإقامة‪ ،‬وي‬ ‫ح ��ال عمل ��ه ي مهن ��ة غ ��ر امهن ��ة‬ ‫وليد �لقحطاي‬ ‫امقي ��دة‪ ،‬ف�شت�ش ��در علي ��ك غرام ��ة‬ ‫مالية مخالفتك النظام‪.‬‬ ‫(�سلح ‪� -‬جوف)‬ ‫ بح�شب النظام يحق لك نقل‬‫العام ��ل لتنفيذ ام�ش ��روع اخا�س‬ ‫بال�شركة‪ ،‬ب�شرط اأن ل ي�شبب هذا‬ ‫نقل العمال‬ ‫• ل ��دي �سرك ��ة به ��ا م ��ا يق ��ارب النقل �شررا للعامل‪.‬‬ ‫�ستمائة موظ ��ف‪ ،‬و مقرها �لرئي�سي ي‬ ‫(ام�شت�شار القانوي‬ ‫�لريا�ض‪ ،‬فهل يحق ي نقل بع�ض �لعمال‬ ‫وليد القحطاي)‬ ‫�إى مدينة تبوك لتنفيذ م�سروع لل�سركة؟‬

‫ريدة �حبيب‬

‫فيتامين (ب) المركب‬

‫• م��ا ه��و �مق�سود بفيتامن (ب)‬ ‫(ح�سن ‪� -‬لقطيف)‬ ‫�مركب؟‬ ‫ ي�شمى فيتامن (ب) امركب‬‫بهذا ال�شم كونه يتكون من جموعة‬ ‫فيتامن ب‪ ،‬حيث وج��د اأن ��ه يتعدد‬ ‫الأ� �ش �ك��ال‪ ،‬فهنالك ب‪( 1‬ال�ث��ام��ن)‬

‫‪ ،‬و ب‪( 2‬ال��راي �ب��وف��اف��ن)‪ ،‬و ب‪3‬‬ ‫(ال� �ن ��اي� ��� �ش ��ن) ‪ ،‬و ب‪( 5‬ح �م ����س‬ ‫بانتوثينيك)‪،‬وب‪( 6‬البارودوك�شن)‪،‬‬ ‫وب‪ ، 12‬و كل واحد منهم له وظائفه‬ ‫اخا�شة و يوجد ي ختلف الأغذية‪.‬‬ ‫(اخت�شا�شيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫طبية‬

‫أثر أشعة (إكس)‬

‫• �أن ��ا حام ��ل ي �ل�سه ��ر �اأول‬ ‫وذهب ��ت م ��ع �أخت ��ي لعم ��ل �أ�سع ��ة (�إك� ��ض)‬ ‫للت�سخي� ��ض ولي� ��ض للع ��لج‪ ،‬وكن ��ت و�قفة‬ ‫ي �مم ��ر خارج غرفة �اأ�سع ��ة‪ ،‬ولكن كانت‬ ‫�اأب ��و�ب مفتوح ��ة ووقف ��ت م ��دة ا تزيد عن‬ ‫خم� ��ض دقائ ��ق‪ ،‬فهل من تاأث ��ر على حملي؟‬ ‫(مر�م ‪� -‬لدمام)‬ ‫ ل داع ��ي للقل ��ق فاأن ��ت م‬‫تتعر�ش ��ي لاأ�ش ��عة ب�ش ��كل مبا�ش ��ر‪،‬‬ ‫وغ ��رف الأ�ش ��عة لي�ش ��ت كالغ ��رف‬ ‫العادي ��ة‪ ،‬بل م�ش ��ممة بطريقة معينة‬ ‫تك ��ون فيه ��ا اج ��دران والأ�ش ��قف‬ ‫حمية بطبق ��ة من الر�ش ��ا�س‪ ،‬الذي‬ ‫يعمل كطبقة عازلة منع الأ�ش ��عة من‬ ‫الت�ش ��رب خارجه ��ا‪ .‬كم ��ا اأن الأ�ش ��عة‬ ‫ال�ش ��ينية لي�شت كالأ�ش ��عة ال�شوئية‪،‬‬ ‫فهي ل تنعك�س ول تنك�ش ��ر اإل بن�شب‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬ ‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ابنتي تقلد أشقاءها‬

‫ ل ��دي �بنة وحيدة عمرها خم�سة �أعو�م بن �أربعة �أ�سقاء‪ ،‬يهتمون بها‬‫ب�سكل كبر‪ ،‬وي�سطحبونه ��ا معهم عند خروجهم‪ ،‬وتلعب معهم‪ ،‬و�أ�سبحت‬ ‫�أخ ��اف �أن تتحول ت�سرفاته ��ا �سبيانية مثلهم م�ستقبل‪� ،‬أفي ��دوي‪�( .‬سامية‬ ‫�حبيب – �خر)‬ ‫ �شلوك طفلتك ي تقليد اأ�شقائها طبيعي‪ ،‬كونها فتاة وحيدة‬‫بينهم‪ ،‬وت�شاهد ت�شرفاتهم‪ ،‬فا تخاي اأن ت�شبح مثل الرجال ي‬ ‫كره ��ا‪ ،‬وعليك الت�ش ��رف معها ب�ش ��كل عف ��وي‪ ،‬ول تعاقبيها على‬ ‫ت�ش ��رفاتها واقرب ��ي منها واجعليه ��ا دائم ًا بج ��وارك‪ ،‬اإى جانب‬ ‫ا�شطحابها معك اأثناء خروجك‪ ،‬كي مت�س �شخ�شيتها �شخ�شيتك‬ ‫وتفرق بن ت�شرفات اجن�شن‪.‬‬

‫تربوية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬مهربه ‪ -‬اأحرمهم‬ ‫‪� – 2‬شد نق�شان – ظام �شديد‬ ‫‪ – 3‬راقب النجوم – رفعة – �شبكة (بالإجليزية)‬ ‫‪ – 4‬اإجاب ‪ -‬خا�شتي‬ ‫‪ – 5‬والد الأب (معكو�شة) ‪ -‬ت�شع‬ ‫‪ – 6‬مثلة م�شرية‬ ‫‪ – 7‬يختره ‪ -‬رجّ ة‬ ‫‪ – 8‬اأتت �شيفة‬ ‫‪ – 9‬مثل عامي راحل قام بدور عمر امختار‬ ‫‪ – 10‬ريفه (مبعرة) – تقرعها‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ – 1‬مغرو�س – يرك‬ ‫‪ – 2‬من اأ�شماء ال�شيف – ارق ْد – ثلثا (نرق)‬ ‫‪ – 3‬اأجهزة مراقبة جوية – قبيلة عربية قدمة‬ ‫‪ – 4‬هدم ‪ -‬هزموه‬ ‫‪ - 5‬ت�شتلف‬ ‫‪ – 6‬ا�شتعداد تام‬ ‫‪ – 7‬جرى مائي �شغر ‪ -‬اأهجم‬ ‫‪ – 8‬للنهي – يتنظفون‬ ‫‪� – 9‬شرن على وجوههن ‪� -‬شجّ عتيه‬ ‫‪ – 10‬م�شتجدية – �شمر مت�شل‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫قليلة ج ��دا‪ ،‬وم ��ا يت�ش ��رب اإى خارج‬ ‫غرف الأ�شعة ‪ -‬ي حال كانت الأبواب‬ ‫مفتوحة ‪ -‬ب�ش ��يط ل يذكر‪ ،‬ول �ش ��رر‬ ‫منه‪ ،‬كم ��ا اأنه يتم و�ش ��ع حماية حول‬ ‫اأنب ��وب الأ�ش ��عة الرئي�ش ��ي‪ ،‬من ��ع‬ ‫انبعاث الأ�شعة منه ب�شكل ع�شوائي‪.‬‬ ‫(ا�شت�شاري اأمرا�س الن�شاء‬ ‫د‪�.‬شليمانال�شليمان)‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫مت ��زن ومنتظ ��م الطاق ��ة‪ ،‬يحقق م ��ا يطلب منه‪،‬‬ ‫مرن وح�شا�س وهادئ‪ ،‬منجز ي عمله ومو�شوعي‪،‬‬ ‫مث ��اي ي التعامل‪ ،‬يحب التحدث عن نف�ش ��ه‪ ،‬مبادر‬ ‫ي عمل اخر وي�شعر ب�شعادة ي �شبيل ذلك‪ ،‬يكره‬ ‫الوحدة والهوايات ام�ش ��احبة لها‪ ،‬طموح وغام�س‪،‬‬ ‫يحرم ذات ��ه ويقدر الآخري ��ن ويتقب ��ل الآراء‪ ،‬لي�س‬ ‫لديه اأهداف وا�شحة‪ ،‬يحب النهايات ال�شعيدة وغر‬ ‫م�شتقر ي بيئته‪ ،‬يعاي ق�شوة الأهل‪.‬‬

‫يرغ ��ب ي اإثب ��ات ذاته‪ ،‬راك ��ز وثابت ي‬ ‫قرارات ��ه‪ ،‬ذو طبيع ��ة متوازن ��ة‪ ،‬متل ��ك زم ��ام‬ ‫الأمور و�شط اأقرانه من الأطفال‪ ،‬طاقته عالية‪،‬‬ ‫متل ��ك ثقة عالي ��ة ي ذات ��ه وقدرات ��ه امهارية‪،‬‬ ‫يكره الروتن ويحب التنوع والتغير‪ ،‬طموح‬ ‫ولديه روؤية وا�ش ��حة ي حقيق اأهدافه‪ ،‬يحب‬ ‫فعل اخر وي�شعر ب�شعادة ي ذلك‪.‬‬ ‫ر�سم �لطفل تامر �لعريني‬

‫خط حمود بن عبد�جليل‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫د‪� .‬سليمان �ل�سليمان‬

‫طريقة الحل‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�شعة‬ ‫والأ�� �ش� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات ال�ت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثلة بحرينية‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪5 7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6 4‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬

‫ن‬ ‫ ‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬

‫ل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ م‬ ‫ي‬

‫ى أا‬ ‫ ا ل‬ ‫ي م‬ ‫و د‬ ‫م م ا‬ ‫ي ح ب‬ ‫ة اأ ي‬ ‫ر �ض ي‬ ‫و ل ن‬ ‫م ف ب ا ا ت‬ ‫�ض ح �ض ذ ق ف‬ ‫ن ي ز م ل ا‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ل‬

‫ر‬ ‫ ل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫�ض‬ ‫ ر‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ع‬

‫ط‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫�ض‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ر‬

‫ ا‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ ا‬ ‫ر ‬ ‫و‬

‫ و خ �ض‬ ‫ي ع �ض‬ ‫ي و ا‬ ‫ة ا م‬ ‫ي ء ي‬ ‫م ل ا‬ ‫ز ز ل‬ ‫ا ي ع‬ ‫ح د ل‬ ‫ل ا م ‬ ‫ا ن ي‬ ‫د م ح‬

‫ ع‬ ‫ ب‬ ‫ د‬ ‫ ا‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫�ض‬ ‫ن‬

‫ ن‬ ‫و ‬ ‫ ي‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫�ض‬ ‫ا‬ ‫ي‬

‫ن‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ي‬

‫وائل زيدان – �شمور – رقراق – حفل – فني – رانيا �شوقي – بني – معاذ‬ ‫ حمد امنيع – �شعيد قري�س – عبدالرحيم ح�شن – حمد امزيني – ليلى‬‫– ال�شلمان – قلب – اأبي�س – �شامي العلمي – خواطر – يومية – اأحمد –‬ ‫احازمي – فتور‬ ‫الحل السابق ‪ :‬لبنى العليان‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻋﺰﻑ ﺃﻣﺎﻡ ﺑﻴﺮﻭﺯﻱ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ‬.. ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺃﺗﺨﻢ ﺷﺒﺎﻙ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﻱ ﺑﺴﺒﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﹶﺿ ﹾﺮﺏ ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ ﻭﺍﻟﻌﻤﻴﺪ » ﻳﻮﺟﻊ« ﺁﺳﻴﻮﻳ ﹰﺎ‬

 





       16   35   8545        35          46     

        23      26     37       5752      59   61 

 


                        12                     



     1427                                       

                                

                                             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

                                                       



              14331432         

‫ ﺷﻌﺒﺎﻥ‬9 ‫ ﻭﻣﻌﺴﻜﺮ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻳﺒﺪﺃ ﻓﻲ‬..‫ﻣﻨﺢ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﻟﻤﺪﺓ ﺷﻬﺮ‬

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺴﺎﺑﻖ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻟﻠﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﺭﺏ ﻭﺍﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻟﻜﺎﺭﻟﻮﺱ ﻭﺗﻴﺠﺎﻟﻲ‬                   

‫ﺃﻛﺪ ﺃﺣﻘﻴﺔ ﺍﻟﺮﺍﻗﻲ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻸﺑﻄﺎﻝ‬

‫ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﺍﻷﻫﻼﻭﻱ ﺛﻤﺮﺓ ﺩﻋﻢ ﻭﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﺮﻣﺰ‬:‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ‬                                  





 

                   

                                          

‫ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺍﻟﻤﺆﺟﻠﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

‫ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﻳﺠﻤﻊ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺑﺎﻷﻫﻠﻲ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ 





                      7     

     14      20       15    

             34                                                   25  14      

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺠﺪﺩ ﻣﻊ ﺇﻟﺘﻮﻥ ﻭﺃﺑﻮ ﻫﺸﻬﺶ ﻭﺳﻴﺴﻜﻮ‬



                                 

‫ﺍﺧﺘﺼﺎﺻﻲ ﻋﻼﺝ ﺍﻟﺼﻔﺎ ﻳﻬﺪﺩ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﻌﻴﺪ ﻟﻠﺪﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ‬ 30

‫ ﻭﺃﺭﺟﻮ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﺭ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬..‫ ﺃﺭﻏﺐ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ‬

               

‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺃﺭﺑﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﻘﺎﻑ ﺭﻏﻢ‬ ‫ﺻﺪﻭﺭ ﻗﺮﺍﺭﻳﻦ ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ‬

                     



            23               29                     

                                                                                                


‫ ﺃﻣﺎﺭﺱ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻭﻟﻦ ﺃﺗﻮﺭﻁ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺩﻳﻨﻴﺔ‬:‫ﺑﻼﺗﻴﻨﻲ‬



              2012   

                   

                               

  2012          

              2007  2012           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

                           2012    

31

‫ﺑﺮﺃ ﺳﺎﺣﺘﻪ ﻣﻦ ﺗﻬﻤﺔ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻤﻨﺸﻄﺎﺕ ﻭﺗﻮﻋﺪ ﺑﺮﻓﻊ ﻗﻀﻴﺔ ﻟﺮﺩ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭﻩ‬

‫ ﻭﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﺎﺿﻲ‬..‫ ﺷﻐﻮﻑ ﺑﺎﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻠﻲ ﻟـ‬                                                                        

                                                



 –                                                                       

‫ ﻭﺇﻋﻼﻣﻨﺎ ﺳﻠﺒﻲ‬..‫ﺭﻳﺎﺿﻴﻮﻧﺎ ﺑﺎﺭﻋﻮﻥ ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ‬



‫ ﻭﻻ ﺃﺅﻣﻦ ﺑﺎﻟﺤﻆ‬.. ‫ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻨﺎ ﻣﺘﻮﺍﺯﻧﺔ‬:‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ‬          2014                  %25             

‫ﺃﺳﺘﻮﻥ ﻓﻴﻼ ﻳﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻴﺴﻜﻲ‬

                             34   2009              

      2004              57              



‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬

                •                2002   21   

            2004                           

‫ ﺍﺭﺣﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺎﻳﺮﻥ‬:‫ﻓﺎﻥ ﺑﻮﻣﻞ ﻟﺮﻭﺑﻦ‬                                                           

                             2 3            

‫ﺍﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﻓﻴﺎ ﻣﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ 

              51                   

          8                          


‫»ﻭﺍﺩﺍ« ﺗﺪﺭﺱ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﻣﺘﻌﺎﻃﻲ ﺍﻟﻤﻨﺸﻄﺎﺕ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻴﻦ‬                                  2013

                                  

                  

                 

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬172) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬24 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬3 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﺇﻧﺎ ﷲ ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ‬ ‫ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ‬

! ‫ﻣﺎﺫﺍ ﺳﻴﺤﺪﺙ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                                                     –      –             –  –     –      –

 

 



-

-

 •  •   • 2009  •  •  •  •   • 15 •  •  •   •  •  •   •  •   •  •  •  •  •  •  •   •  •   •   •  •

wddahaladab@alsharq.net.sa

adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

‫ﺗـﻮﺭﻳﺲ ﻳﺨﻠـﻒ ﺩﺭﻭﻏﺒﺎ‬ ‫ﻓﻲ »ﻛﺎﺑﺘﻨﻴﺔ« ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ‬                          18            

«‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻭﺣﺼﺎﺩ ﻣﻮﺳﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺎﺕ‬

«‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺷﻌﺎﺭﻫﺎ »ﺷﺪ ﻟﻲ ﻭﺃﻗﻄﻊ ﻟﻚ‬



:| ‫ﺑﻦ ﻃﺎﻟﺐ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﻜــﻮﻣﻴــﺪﻳﺔ‬

     130                16    

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺳﻜﻴﺎﻓـــﻮﻧﻲ ﻭﻏـﺎﺭﻳﻐـﺲ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟـﺪﻭﺭ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟـﺪﻭﺭﺓ‬ ‫ﺳـﺘـــﺮﺍﺳـﺒـــﻮﺭﻍ‬



:‫ﻓـﺎﺑﺮﻳﺠـﺎﺱ‬ ‫ﺗـﺸﻴـﻠﺴـﻲ ﻣﺤﻈـﻮﻅ‬                        34       11                     2009   

 

‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﻛ ﹼﺘﺎﺏ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮﻥ ﺣﻤﻞ ﺍﻟﻘﻠﻢ‬                                                 

                                             

             220 2616 166457 465762   

                                    

‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﺗﺮﺑﻚ ﻣﻄﺎﺭ ﻫﻴﺜﺮﻭ‬

 



        25 


‫خوجة‪ :‬على الصحف العمل فور ًا بقرار «قصر ممارسة الصحافة»‪ ..‬وغير المحترفين يشوشون على الوزارات‬ ‫جدة ‪ -‬جا�شم اأب�زيد‬ ‫دع ��ا وزي ��ر الثقاف ��ة وااإع ��ام الدكت ���ر عبدالعزي ��ز‬ ‫خ�ج ��ة‪ ،‬ال�شح ��ف اإى الب ��دء ي تفعيل الق ��رار ال�شادر‬ ‫ع ��ن جل�س ال�زراء‪ ،‬ااإثن ��ن اما�شي‪ ،‬امخت�س ب� «ق�شر‬ ‫اممار�شة ال�شحفية على ال�شحفين امعتمدين لدى هيئة‬ ‫ال�شحفي ��ن ال�شع�دي ��ن»‪ ،‬اأن ��ه نافذ مج ��رد اإقراره ي‬ ‫جل�س ال�زراء‪.‬‬

‫وق ��ال اإن ال�شحافة عمل خط ��ر‪ ،‬وم�ش�ؤولية كبرة‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬وم ��ا يحدث ااآن ه ��� اأن كثر ًا م ��ن غر امحرفن‬ ‫يق�م ���ن بكتاب ��ة اأخب ��ار غ ��ر �شحيح ��ة وغ ��ر واقعية‬ ‫وي�ش��ش ���ن عل ��ى وزارات وم�ؤ�ش�ش ��ات واأ�شخا� ��س‬ ‫معينن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأ�ش ��اف «تراه ��م اأي�شا يدخل ���ن ي اأم�ر ح�شا�شة‬ ‫م� ��س امجتمع‪ ،‬من غر ت�فر اإثباتات ووقائع‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يجلب حرج ًا كبر ًا لل�شحف»‪ ،‬م��شح ًا اأن اأف�شل و�شيلة‬

‫ح ��ل ه ��ذه ااأم ���ر ت�ف ��ر دورات كافية حت ��ى يتمر�س‬ ‫ال�شحفي وي�ؤدي دوره ال�شريف‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك بعد تظلم عدد من �شب ��اب و�شابات ااأعمال‬ ‫لل�زي ��ر‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬خ ��ال الي ���م ااأخ ��ر م ��ن لق ��اء �شباب‬ ‫و�شاب ��ات ااأعم ��ال ي ج ��دة‪ ،‬م ��ن بروقراطي ��ة ال�زارة‬ ‫امعيق ��ة‪ ،‬بح�شبه ��م‪ ،‬لتق ��دم اأعماله ��م‪ ،‬ومن ع ��دم حديث‬ ‫الل�ائح التنظيمية‪.‬‬ ‫وقال ��ت اإحدى ام�شاركات اأنه بالرغم من اإلغاء وزارة‬

‫التج ��ارة ام ��ادة التي منع ام ��راأة م ��ن اأن تن�شب نف�شها‬ ‫مدي ��رة عام ��ة ي �شركته ��ا‪ ،‬اإا اأن ائح ��ة وزارة الثقاف ��ة‬ ‫وااإعام ما زالت تن�س على امنع‪.‬‬ ‫وقال ��ت اأخرى اأن ال ���زارة ا تعدل ي ق�شمة العق�د‬ ‫بن ام�شتثمرين واأنه ا ي�شمح ل�شركات ااإنتاج اممل�كة‬ ‫ل�شباب و�شابات بالدخ�ل ي امناف�شة‪.‬‬ ‫ووعد ال�زي ��ر ال�شابات امتظلم ��ات بتذليل العقبات‬ ‫لهن �شخ�شي ًا‪.‬‬

‫عبدالعزيز خوجة‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫أقر إقامة ملتقى للصحفيات خال مؤتمره الثالث أمس بالمنامة‬

‫من يدري؟‬

‫اتحاد الصحافة الخليجية ينشئ جائزة سنوية ويرفع عدد أعضاء أمانته‬

‫مجلسنا الوطني‬ ‫للحلم المستحيل!‬

‫امنامة ‪ -‬ال�شرق‬

‫واف ��ق امجتمع ���ن ي ام�ؤم ��ر‬ ‫الع ��ام الثال ��ث واجتم ��اع اجمعي ��ة‬ ‫العم�مية ال�شاد�س اح ��اد ال�شحافة‬ ‫اخليجية عل ��ى اإن�شاء جائزة �شن�ية‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن ا تتعار� ��س م ��ع اج�ائ ��ز‬ ‫ال�شحفي ��ة الت ��ي تقدمه ��ا ام�ؤ�ش�ش ��ات‬ ‫ااأخرى‪.‬‬ ‫وكل ��ف ام�ؤم ��ر الع ��ام ااأمان ��ة‬ ‫العامة ب��ش ��ع �شروط و�ش�ابط هذه‬ ‫اجائ ��زة عل ��ى اأن يت ��م تق ��دم تقري ��ر‬ ‫مف�ش ��ل ع ��ن ذل ��ك ي ام�ؤم ��ر الع ��ام‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وناق� ��س جم�ع ��ة م ��ن روؤ�ش ��اء‬ ‫حري ��ر ال�شح ��ف اخليجي ��ة‪ ،‬اأو من‬ ‫ن ��اب عنه ��م‪ ،‬خ ��ال ااجتم ��اع‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫عقده احاد ال�شحافة اخليجية اأم�س‬ ‫بامنام ��ة ح ��ت رعاي ��ة هيئ ��ة �ش� ��ؤون‬ ‫ااإع ��ام ي ملك ��ة البحري ��ن‪ ،‬جدول‬ ‫ااأعم ��ال‪ ،‬وع ��ددا م ��ن ام��ش�ع ��ات‪،‬‬ ‫واتفق ���ا عل ��ى جمل ��ة ق ��رارات‬ ‫وت��شيات‪ ،‬من اأهمه ��ا‪ ،‬زيادة اأع�شاء‬ ‫ااأمان ��ة العام ��ة‪ ،‬بحي ��ث ي�شب ��ح عدد‬ ‫ااأع�ش ��اء ‪14‬ع�ش ��� ًا‪ ،‬ب�اقع ع�ش�ين‬ ‫م ��ن كل دول ��ة‪� ،‬شريط ��ة اأن ا يقل عدد‬ ‫ام�ؤ�ش�شات ال�شحفية للدولة ام�شاركة‬ ‫عن ثاث م�ؤ�ش�شات‪ ،‬واإذا ما كان العدد‬ ‫اأق ��ل م ��ن ذلك‪ ،‬مث ��ل الدول ��ة بح�ش�ر‬ ‫واحد فقط ي ااأمانة العامة‪.‬‬ ‫ووجه ام�ؤمر اأن تتم هذه الزيادة‬ ‫ي ام�ؤمر العام الرابع امقبل لاحاد‬ ‫ي عام ‪ ،2013‬م ��ع اإجراء اانتخابات‬ ‫ام�شتحقة‪ .‬كما طلب من ااأمانة العامة‬ ‫تعدي ��ل ام ��ادة اخا�ش ��ة بع ��دد اأع�شاء‬ ‫ااأمان ��ة العام ��ة ي النظ ��ام ااأ�شا�شي‬

‫ماجد الثبيتي‬

‫ام�شاركون ي اموؤمر مع ال�شيخ فواز اآل خليفة ي لقطة جماعية‬

‫ال�شدري وال�شيخ فواز اآل خليفة يطلعون على بع�س ال�شور خارج قاعة ااجتماع‬

‫ي ال�شحاف ��ة‪ ،‬وتدار� ��س ام�ش ��كات‬ ‫بحيث تت�افق وما م اإقراره‪.‬‬ ‫وواف ��ق ام�ؤم ��ر عل ��ى اإقام ��ة والعقب ��ات التي قد تعر� ��س التحاقها‬ ‫ملتق ��ى لل�شحفي ��ات اخليجي ��ات‪ ،‬بالعم ��ل ال�شحفي‪ ،‬والعمل على اإيجاد‬ ‫ي�ش ��ارك في ��ه ع ��دد م ��ن القي ��ادات ي حل�ل لها‪ ،‬ودع ��م الفئة العاملة بالفعل‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ات ال�شحفي ��ة وام�ش�ؤول ���ن ي العم ��ل ال�شحف ��ي ي ختل ��ف‬ ‫ع ��ن اأم ���ر ال�شحاف ��ة اخليجي ��ة ي ام�ؤ�ش�ش ��ات ال�شحفي ��ة‪ ،‬م�شي ��د ًا م ��ا‬ ‫ال ��دول ااأع�ش ��اء‪ ،‬م ��ن اأج ��ل التحاور بلغته امراأة‪ ،‬حت ��ى ااآن‪ ،‬من مكانة ي‬ ‫ح ���ل عمل ام ��راأه العربي ��ة اخليجية العمل ال�شحفي‪ ،‬و�شلت اإى اأن تتب�اأ‬

‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫اأك ��د ع�ش ��� جن ��ة ام�شاه ��دة اختي ��ار‬ ‫ام�شرحي ��ة‪ ،‬التي �شتمثل امملكة ي مهرجان‬ ‫اخلي ��ج ام�شرح ��ي للف ��رق ااأهلي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫�شينظ ��م ي عم ��ان �شبتم ��ر امقب ��ل‪ ،‬با�ش ��ل‬ ‫اله ��اي‪ ،‬اأن اختي ��ار اللجن ��ة م�شرحي ��ة‬ ‫«ااأج�شاد» للم�شاركة ي هذا امهرجان‪ ،‬جاء‬ ‫ب�شبب الرغبة ي تقدم عمل ي�شرف امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اله ��اي اإى وج ���د �ش ��رط ي‬ ‫اختي ��ار ااأعم ��ال ين� ��س على اأن ��ه «ي حالة‬ ‫عدم وج�د عمل جيد من الفرق ااأهلية‪ ،‬يلجاأ‬ ‫اأعمال الفرق الر�شمية»‪ ،‬م��شح ًا اأن ااأعمال‬ ‫التي تر�شحت للم�شاركة م تكن فيها عرو�س‬ ‫ترق ��ى للم�شت�ى‪ .‬وقال‪« :‬كي ��ف نر�شح فرقة‬ ‫اأهلية ا ترقى للم�شت�ى ونظهر ب�ش�رة غر‬ ‫ائق ��ة"‪ ،‬اإا اأنه اأك ��د اأن ااأ�شا� ��س ي اختيار‬ ‫ااأعمال لهذا امهرجان ه� اختيار عمل لفرقة‬ ‫اأهلي ��ة‪ ،‬لكن م يتقدم عم ��ل يرقى للم�شت�ى‪،‬‬ ‫�ش ���ى عمل واح ��د‪ ،‬لكن ��ه م ي�شت�ف بع�س‬ ‫ال�شروط‪.‬‬ ‫وقال اإن جنة ام�شاهدة‪� ،‬شاهدت ت�شعة‬

‫اأعم ��ال م�شرحية من ختلف مناطق امملكة‪،‬‬ ‫وم تر�شيح اأربع ��ة اأعمال‪ ،‬وبعد الت�شفيات‬ ‫م ااإبق ��اء عل ��ى عمل ��ن م�شرحي ��ن‪ ،‬هم ��ا‬ ‫"ااأج�ش ��اد»‪ ،‬وعر�س اآخر من خارج مدينة‬ ‫الريا�س‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ا�شتبع ��اد العم ��ل ااآخ ��ر جاء‬ ‫ب�شبب �ش ��رط اأقرته جمعية الثقافة والفن�ن‬ ‫وجمعية ام�شرحي ��ن ال�شع�دين‪ ،‬وه� عدم‬ ‫ام�شاركة �شابق ًا ي مهرجانات دولية‪ ،‬اإتاحة‬ ‫امجال لظه�ر الفرق ااأخرى‪ ،‬م�شدد ًا على اأن‬ ‫ه ��ذا ااأمر ه� الذي من ��ع ام�شرحية ااأخرى‬ ‫من مثيل امملكة‪.‬‬ ‫وذكر اأن «ااأج�شاد» م�شت�فية للن�احي‬ ‫الفني ��ة‪ ،‬وت�شتطي ��ع اأن مث ��ل امملكة ب�شكل‬ ‫م�ش ��رف‪ .‬ولف ��ت اإى اأن هن ��اك ع ��ددا م ��ن‬ ‫ام�شرحين اعر�ش�ا على اختيار ام�شرحية‪،‬‬ ‫رغم اأن اأعمالهم ا ترقى اإى ام�شت�ى‪ ،‬ومليئة‬ ‫بااأخطاء‪ ،‬ون�شها واإخراجها �شعيف‪.‬‬ ‫وعم ��ا اإذا كان ��ت ام�شرحي ��ة �شيئة‪ ،‬كما‬ ‫و�شفه ��ا بع� ��س ام�شرحي ��ن‪ ،‬اأك ��د اله ��اي‬ ‫«كامهم يعر عن راأيهم ال�شخ�شي فقط»‪.‬‬ ‫وانتق ��د اله ��اي من ي�شكك ���ن ي ذم‬

‫ال�شديري والعثمان عقب اموؤمر‬

‫منا�شب عليا ي هذا اميدان‪.‬‬ ‫وتقدم ��ت جمعي ��ة ال�شحفي ��ن‬ ‫الك�يتية بطلب ا�شت�شافة هذا املتقى‪،‬‬ ‫ورحب ام�ؤمر بذلك‪.‬‬ ‫وكان حف ��ل اافتت ��اح ق ��د �شه ��د‬ ‫ع ��دد ًا من الكلمات لرئي�س هيئة �ش�ؤون‬ ‫ااإع ��ام البحريني ��ة ال�شي ��خ ف ���از‬ ‫اآل خليف ��ة‪ ،‬ورئي� ��س ااح ��اد ترك ��ي‬

‫الهالي‪ :‬عروضنا لم َ‬ ‫ترق للمستوى المأمول في مهرجان الخليج المسرحي‬ ‫ون�ايا اأع�شاء جنة ام�شاه ��دة‪ ،‬م�ؤكد ًا اأنهم‬ ‫لي�ش ���ا عل ��ى اتف ��اق ت ��ام‪ ،‬وا جمعه ��م اأي‬ ‫عاق ��ة‪ ،‬م�ؤكد ًا اأنه «ا ت�ج ��د اأي جاملة بن‬ ‫جنة ام�شاهدة»‪ .‬واأو�شح اأن �شرعة ت�شكيل‬ ‫جنة ام�شاه ��دة وارتباط ت�شليم العمل الذي‬ ‫�شيمث ��ل امملك ��ة اإدارة امهرج ��ان‪ ،‬م ي�شمح‬ ‫ب� �اأن تك ���ن هن ��اك م�ش ��اركات جي ��دة �ش�ى‬ ‫العملن اللذين تر�شحا للنهائيات‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬م يك ��ن هناك اإجم ��اع كامل من‬ ‫اللجن ��ة‪ ،‬لكن ام�شرحيتن ح�شلتا على نف�س‬ ‫عدد ااأ�ش�ات»‪ ،‬مبين ًا اأن اللجنة وجهت عدة‬ ‫ماحظات م�شرحي ��ة «ااأج�ش ��اد» لتط�يرها‬ ‫قبل ام�شاركة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح رئي� ��س جن ��ة‬ ‫ام�شاهدة‪� ،‬شمعان العاي‪ ،‬اأنه لي�س من حقه‬ ‫الت�شري ��ح كرئي�س جنة‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأن اللجنة‬ ‫اتخذت قرارها بدون اأي حيز‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن رئي� ��س جمعي ��ة ام�شرحي ��ن‬ ‫ال�شع�دي ��ن اأحم ��د الهذي ��ل ق ��د �ش ��كل جنة‬ ‫ام�شاه ��دة اختي ��ار ام�شرحية الت ��ي �شتمثل‬ ‫امملك ��ة ي امهرج ��ان‪ ،‬مك�ن ��ة م ��ن الع ��اي‬ ‫والهاي‪ ،‬وخالد امري�شد‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�شديري‪ ،‬وااأمن العام لاحاد نا�شر‬ ‫العثم ��ان‪ ،‬ورئي� ��س جل� ��س العاقات‬ ‫اخليجي ��ة الدولي ��ة «ك�غ ��ر» الدكت�ر‬ ‫ط ��ارق ال�شم ��ري‪ ،‬ال ��ذي ق ��دم لاأم ��ن‬ ‫الع ��ام جائزة �شخ�شية العام ااإعامية‬ ‫اخليجي ��ة لعام ‪ ،2012‬كما قدم رئي�س‬ ‫ااح ��اد كاأ�س ااح ��اد لرئي� ��س هيئة‬ ‫�ش�ؤون ااإعام البحرينية‪.‬‬

‫وا�شتقب ��ل نائب رئي� ��س ال�زراء‬ ‫البحرين ��ي ال�شي ��خ حمد ب ��ن مبارك‬ ‫اآل خليف ��ة‪ ،‬اأع�ش ��اء ال�ف ���د ام�شاركة‬ ‫بام�ؤمر ي مكتب ��ه بق�شر الق�شيبية‪،‬‬ ‫حي ��ث رح ��ب بالقي ��ادات ال�شحفي ��ة‬ ‫اخليجية‪ .‬واأكد اأهمية دور ال�شحافة‬ ‫اخليجي ��ة ي خدم ��ة ق�شاي ��ا امنطقة‬ ‫وتعزيز التعاون بن اأبنائها‪.‬‬

‫طالما اأن م�شهدنا الثقافي المحلي‪ ،‬يخلو تمام ًا من الم�شاريع الثقافية‬ ‫ال�م�وؤث��رة وال �ب��ارزة‪ ،‬كتلك ال�ت��ي ت�ق��ام ف��ي ع��دد م��ن دول ال �ج��وار الخليجي‬ ‫والعربي‪ .‬هذا يعني اأننا ا نزال نقبع في جاهلية موؤ�ش�شاتية كبرى!‬ ‫الم�شاريع الثقافية‪ ،‬التي تتقاطع مع اهتمامات ااإن�شان هنا‪ ،‬ااإن�شان‬ ‫بالعموم ولي�س المثقف فقط‪ .‬وت�شعى �شمن خطط وا�شحة ومتنوعة اإلى‬ ‫اإثراء الم�شهد الثقافي واإث��راء حياة القراء والمتلقين والمهتمين من العامة‪.‬‬ ‫وخ�شو�ش ًا النا�شئة‪ ،‬في توعيتهم وتثقيفهم وتطوير حياتهم اإلى ااأف�شل‬ ‫عبر الثقافة‪ .‬كل ما اأردنا ااإ�شارة اإلى م�شاريع مميزة في عالمنا العربي‪،‬‬ ‫يتبادر اإل��ى ال��ذه��ن اأو ًا‪ ،‬مجل�س ثقافي ع��ري��ق‪ ،‬تاأ�ش�س منذ ال�ع��ام ‪1973‬‬ ‫ميادية تقريب ًا‪ ،‬و�شاهم ب�شكل وا�شع في «ن�شر الثقافة عن طريق الموؤ�ش�شات‬ ‫والدولة» وتاأ�شي�س عدد من ال�شروح الثقافية المختلفة‪.‬‬ ‫ذل��ك ه��و المجل�س الوطني للثقافة وال�ف�ن��ون وااآداب بالكويت‪ .‬اأح��د‬ ‫الروافد النوعية في بناء ودعم و�شراكات ثقافية موؤثرة‪ .‬العمل الطويل �شمن‬ ‫خط واحد‪ ،‬ا تراجع فيه اأو انقطاع‪.‬‬ ‫جاء في مو�شوعة «ويكيبيديا» نبذة عن المجل�س جاء فيها‪« :‬ارتبط ا�شمه‬ ‫بتاأ�شي�س عدد من ال�شروح الثقافية‪ ،‬مثل جامعة الكويت‪ ،‬ومعهد الكويت‬ ‫لاأبحاث العلمية‪ ،‬والهيئة العامة للجنوب والخليج العربي‪ ،‬وكلية العلوم‬ ‫والتكنولوجيا بالقد�س‪ ،‬والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم‪ ،‬والخطة‬ ‫ال�شاملة للثقافة العربية وم�شروع مكتبة ااإ�شكندرية العالمية‪ ،‬ومعهد تاريخ‬ ‫العلوم العربية ااإ�شامية في جامعة فرانكفورت‪ ،‬ومعهد العالم العربي في‬ ‫باري�س»‪ .‬ولعل اأب��رز دور �شاع عن المجل�س ج��اء عبر الموؤلفات الثقافية‬ ‫المتنوعة بين الثقافة والفنون والفكر والم�شرح والدرا�شات والبحوث‪ .‬وهذا‬ ‫كاف اأن ي�شاهم واقعي ًا في‬ ‫التنوع لوحده في الكتب والدوريات والمجات ٍ‬ ‫تنمية المجتمع الكويتي والعربي اأي�ش ًا ثقافي ًا بم�شروع ا نعرف لماذا ا‬ ‫ن�شتطيع اأن نن�شئ مثي ًا له لو على وجه التقريب!‬ ‫تحية للمجل�س الوطني للثقافة والفنون وااآداب بالكويت‪.‬‬ ‫‪: Retweet‬‬

‫«حتى يكون اليوم لليوم �شيدا « (المتنبي)‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فضيلة الفاروق‬ ‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫البيات تعرض تجربتها في فيلم «الهند الامتناهية» في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫اأب ��دت امخرج ��ة رم البي ��ات تفاوؤلها‬ ‫بافتتاح دور عر�س لاأفام ال�شينمائية ي‬ ‫امملكة‪ ،‬م��شحة «ا ت�جد دور �شينما ي‬ ‫الباد‪ ،‬لك ��ن ال�شاحة ال�شع�دية لديها كمية‬ ‫اإنت ��اج غر طبيعي ��ة‪ ،‬واقت ه ��ذه ال�شاحة‬ ‫فر�ش ��ة ي «الي�تي ���ب» ال ��ذي فتح امجال‬ ‫لاطاع على التجارب»‪.‬‬ ‫وقالت البيات ي ااأم�شية التي اأقامها‬ ‫منت ��دى الثاث ��اء الثقاي ح ���ل جربتها‪،‬‬ ‫م�شاء اأم� ��س ااأول‪ ،‬التي اأدارتها ااإعامية‬ ‫عرف ��ات اماج ��د‪ ،‬و�شط ح�ش ���ر كثيف من‬ ‫الن�ش ��اء والرجال «اأنا متاأك ��دة اأنه �شيك�ن‬ ‫هناك دور �شينم ��ا‪ ،‬ورما تك�ن هناك دور‬ ‫جاهزة‪ ،‬لكن م ياأن ااأوان لاعراف بها»‪.‬‬ ‫واأك ��دت البي ��ات اأن اأبيه ��ا «�شم ��ر»‬ ‫الف�ش ��ل الكب ��ر ي دخ�له ��ا لع ��ام الف ��ن‬ ‫ع ��ر الت�ش�ي ��ر والر�ش ��م‪ ،‬فيم ��ا اأو�شحت‬ ‫اأن م ��ن اكت�شفه ��ا كمخرج ��ة ه ��� زوجه ��ا‬ ‫ال�شاع ��ر اأحمد ام ��ا‪ ،‬ال ��ذي راأى فيها اأكر‬ ‫م ��ن م�ش ���رة ف�ت�غرافي ��ة‪ .‬وي بداي ��ة‬

‫اماجد والبيات خال ااأم�شية‬

‫ااأم�شية‪ ،‬م عر�س الفيلم الروائي الق�شر‬ ‫«دمي ��ة»‪ ،‬وه ��� الفيل ��م الروائ ��ي الث ��اي‬ ‫للبي ��ات‪ ،‬الذي �ش ��ارك ي مهرجان اخليج‬ ‫ال�شينمائ ��ي ي دورت ��ه الثالث ��ة‪ ،‬وه� من‬ ‫بط�ل ��ة الفنان ��ن‪ :‬عبدالله اجف ��ال‪ ،‬ون�ر‬ ‫ام�شام ��ع‪ ،‬و�شع ��اع ت�في ��ق‪ ،‬وا�شتخدم ��ت‬ ‫البيات تقنية الت�ش�ي ��ر الف�ت�غراي ي‬ ‫�شناعة ام�شاه ��د التي تك�ن ��ت من خم�شة‬ ‫اآاف لقط ��ة ف�ت�غرافي ��ة تعر� ��س ل ��زواج‬ ‫القا�ش ��رات‪ ،‬ع ��ن �شيناري ��� كتب ��ه ال�شاعر‬ ‫اأحم ��د اما‪ .‬وعر� ��س ي ااأم�شي ��ة الفيلم‬ ‫ااأح ��دث للبي ��ات‪ ،‬وه ��� وثائق ��ي بعن�ان‬ ‫«الهن ��د الامتناهية»‪ ،‬ويحك ��ي ق�شة رحلة‬

‫(ال�شرق)‬

‫منتدى ال�شباب ال�شع ���دي ي الهند‪ ،‬التي‬ ‫�شارك فيها ح�اى ‪� 26‬شاب ًا و�شابة مثل�ن‬ ‫ختلف امراحل الدرا�شية ومناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأو�شحت البيات اأن الفيلم �شيعر�س‬ ‫قريب� � ًا عل ��ى القن ���ات ال�شع�دي ��ة‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫القناة الثقافية‪ ،‬والقن ��اة ااأوى‪ ،‬م��شحة‬ ‫اأن ��ه م�ج�د ي ال�ق ��ت احاي على م�قع‬ ‫«ي�تي�ب»‪ .‬وحدثت البيات عن جربتها‬ ‫ااأوى ي فيل ��م «ظ ��ال»‪ ،‬ال ��ذي ُنف ��ذ ي‬ ‫بريطانيا‪ ،‬م�شرة اإى اأنه ذو بعد م��شيقي‪،‬‬ ‫واإح�شا� ��س جريب ��ي و�شع ��ري اأك ��ر م ��ن‬ ‫ااأفام ااأخرى‪ ،‬ويتحدث عن الفقد وطرق‬ ‫التعب ��ر عنه‪ .‬وقالت اإنه ��ا در�شت الفن ي‬

‫بريطانيا‪ ،‬لق ��رب ام�شاف ��ة اأو ًا‪ ،‬واأن دولة‬ ‫بريطاني ��ا عظيم ��ة‪ ،‬ولها تاري ��خ ط�يل ي‬ ‫الف ��ن‪ .‬فيما ت�شاءل النا�ش ��ط وليد �شلي�س‬ ‫ح�ل اهتمام البي ��ات بحق�ق امراأة‪ ،‬فردت‬ ‫البي ��ات اأنه ��ا تهت ��م باجان ��ب احق�ق ��ي‬ ‫للمراأة‪ ،‬وقالت «�شي�شعد �ش�تنا لل�شماء»‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأعم ��ال قريبة �شت�ش ��در ح�ل‬ ‫حق�ق امراأة‪ .‬وكان امنتدى احتفى بالفنان‬ ‫الت�شكيلي علي اج�شي‪ ،‬عر تعليق ل�حات‬ ‫عدة م ��ن جربت ��ه ااأخ ��رة‪ ،‬الت ��ي حملت‬ ‫عن ���ان «مام� ��س»‪ .‬وق ��ال اج�ش ��ي ح�ل‬ ‫جربته «رغم غربتي ع ��ن الل�ن ومدل�له‪،‬‬ ‫اإا اأنني في ��ه عا�شق‪ ،‬ووجهت قلمي بدونه‬ ‫اإم ��اي ب� �اأن ااأ�ش ���د رم ��ز للغم�� ��س‪،‬‬ ‫وااأبي� ��س للنقاء‪ ،‬اأح ��اول اأن اأربط بينهما‬ ‫بعمق ام�شم�ن وج�دة الر�شالة»‪ .‬واأ�شار‬ ‫اج�ش ��ي اإى اأهمية الدعم امادي وامعن�ي‬ ‫للمبدع‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن امعن�ي يتمثل ي‬ ‫�شكر امبدع وال�ق�ف اأمام الل�حة والتاأمل‬ ‫فيها‪ ،‬اأم ��ا امادي فيتمث ��ل ي دعم معار�س‬ ‫الفنان ��ن‪ ،‬م�شتنك ��ر ًا انع ��دام الداعمن‪ ،‬اأو‬ ‫الرعاة‪ ،‬للفن الت�شكيلي‪.‬‬

‫إعاميون قدماء‪ :‬عاقة مثقفي المنطقة الشرقية بالصحافة قديمة نسبي ًا الحمادي يطالب بتبني المواهب في المجال السينمائي‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬عبدالله ال�شلمان‬

‫اأك ��د اإعامي ���ن خ�شرم ���ن‬ ‫�شارك ���ا ي ن ��دوة بن ��ادي ااأح�ش ��اء‬ ‫ااأدب ��ي‪ ،‬م�ش ��اء اأول اأم� ��س‪ ،‬اأن عاق ��ة‬ ‫مثقف ��ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة بال�شحافة‬ ‫قدم ��ة ن�شبي ًا‪ ،‬بحكم ما كان ي�شلها من‬ ‫مطب�عات قدمة‪ ،‬حتى قبل قيام الدولة‬ ‫ال�شع�دي ��ة‪ .‬و�شمت الندوة ثاثة من‬ ‫ااإعامي ��ن القدماء‪ ،‬هم‪ :‬ال�شيد عدنان‬ ‫الع�ام ��ي‪ ،‬حم ��د الق�شعم ��ي‪ ،‬وخليل‬ ‫الفزيع‪ ،‬الذي اأدار الندوة‪.‬‬ ‫واأكد ال�شي ��د الع�امي اأن و�ش�ل‬ ‫ال�شحف التي كانت ت�شدر ي اأ�شقاع‬ ‫بعي ��دة ع ��ن امنطق ��ة ي ذل ��ك الزم ��ن‪،‬‬ ‫كالقاه ��رة ولن ��دن‪ ،‬اإى القطيف‪ ،‬جعل‬ ‫حرك ��ة التما�س والتفاعل مع ال�شحافة‬ ‫مبك ��ر ًا‪ ،‬حت ��ى اأن ��ه ي اأواخ ��ر العه ��د‬

‫الفزيع والعوامي والق�شعمي‬

‫العثم ��اي ظه ��ر ما يفيد ب� �اأن مت�شرف‬ ‫ل ���اء ج ��د اأواخ ��ر العه ��د العثم ��اي‬ ‫«ال�شيد طالب النقيب» داهم ق�ش�ر قائم‬ ‫مقام القطي ��ف من�ش�ر با�شا بن جمعة‬ ‫ي بل ��دة الك�يكب‪ ،‬ف�ج ��د فيها بع�س‬ ‫ال�شحف امحظ ���رة‪ ،‬ومنه ��ا «امقطم»‬ ‫ام�شرية‪ ،‬و»اخاف ��ة» التي ت�شدر ي‬ ‫لن ��دن‪ ،‬وام�ؤي ��د‪ ،‬والل ���اء‪ ،‬وامقتطف‪،‬‬ ‫وامر�شد‪ ،‬ورما غرها‪ ،‬وحن نعلم اأن‬

‫(ال�شرق)‬

‫هذه ال�شحف حظ ���رة‪ ،‬ودخلت اإى‬ ‫امنطقة‪ ،‬فكم من �شحف اأخرى م�شم�ح‬ ‫بها و�شلت اإى امنطقة ي تلك الفرة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال�شي ��د الع�ام ��ي اإى اأن اأوى‬ ‫امبادرات ااأهلية اإ�شدار ال�شحف ي‬ ‫امنطق ��ة هي تلك التي قام بها اثنان من‬ ‫ال�شب ��اب امثق ��ف ي عام‪1372‬ه�‪ ،‬هما‬ ‫عبدالعزيز ال�شنيد‪ ،‬وعبدالله اج�شي‪،‬‬ ‫وانته ��ز كل منهم ��ا ج ��يء وي العهد‬

‫اآنذاك �شع�د ب ��ن عبدالعزيز ي زيارة‬ ‫اأرامك ��� ي الظه ��ران اأخ ��ذ م�افق ��ة‬ ‫باإ�شدارها‪.‬‬ ‫واخت ��ار ااإعام ��ي الق�شعمي اأن‬ ‫يتحدث عن جري ��دة «اأخبار الظهران»‪،‬‬ ‫وم�ؤ�ش�شه ��ا عبدالك ��رم اجهيم ��ان‪،‬‬ ‫ابت ��داء م ��ن رح ��ات �شف ��ره الط�يل ��ة‬ ‫متنق ًا بن بل ��دان عديدة‪ ،‬ومنها م�شر‬ ‫وباري�س وبلجيكا وه�لندا و�ش�ي�شرا‬ ‫واإيطالي ��ا‪ .‬وبعد اأن ا�شتقر اجهيمان‬ ‫ي الدمام‪ ،‬اقرح علي ��ه اأحد ااأع�شاء‬ ‫التما� ��س طل ��ب م ��ن امل ��ك �شع ���د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز من ��ح �شركة اخ ��ط للطبع‬ ‫والن�ش ��ر والرجم ��ة‪ ،‬اإ�ش ��دار جريدة‬ ‫با�ش ��م «اأخب ��ار الظه ��ران»‪ ،‬واقتن ��ع‬ ‫ااأع�ش ��اء ب�جاه ��ة الطل ��ب‪ ،‬و�ش�اب‬ ‫الفك ��رة‪ ،‬وم اإ�ش ��دار ال�شحيف ��ة التي‬

‫انطلق ��ت ي اأج�اء م�شرف ��ة ي خدمة‬ ‫ال�ط ��ن وام�اط ��ن‪ ،‬ثم ت�شج ��ع بع�س‬ ‫اأدباء امنطقة‪ ،‬فاأ�ش ��در ي��شف ال�شيخ‬ ‫يعق ���ب جري ��دة «الفج ��ر اجدي ��د»‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن جري ��دة «اأخبار الظهران»‬ ‫اأوقفت عن ال�شدور ب�شبب امقال الذي‬ ‫ن�شر ي الع ��دد الثال ��ث وااأربعن ي‬ ‫‪ 16‬اأبريل ‪1957‬م‪ ،‬بعن�ان «�ش�ء على‬ ‫الدول اا�شتعمارية‪ ..‬اا�شتعمار وليد‬ ‫اا�شتثم ��ار والراأ�شمالية»‪ ،‬بقلم حمد‬ ‫خل ��ف ااأن�ش ��اري م ��ن اخ ��ر‪ ،‬وه ���‬ ‫مقال ط�يل ن�شر عل ��ى عم�دين‪ ،‬وكان‬ ‫اآخر عدد �شدر من اجريدة نف�شها ه�‬ ‫الراب ��ع وااأربع�ن‪ ،‬وامقال ي جمله‬ ‫ينتقد ال ��دول اا�شتعمارية «بريطانيا‪،‬‬ ‫وفرن�ش ��ا‪ ،‬واأمري ��كا»‪ ،‬ومتدح ااحاد‬ ‫ال�ش�فياتي‪ ،‬و»نظامه الدم�قراطي»‪.‬‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫طالب ااإعامي حم ��د احمادي‬ ‫اجه ��ات امخت�ش ��ة بتبن ��ي م�اه ��ب‬ ‫ال�شب ��اب ي امج ��ال ال�شينمائ ��ي‪ ،‬بعد‬ ‫ب ��روز عدد من امبدعن ي هذا امجال‪،‬‬ ‫وحقي ��ق كث ��ر منه ��م ج�ائ ��ز عل ��ى‬ ‫م�شت�ى اخليج‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال اأم�شي ��ة اأدارها‬ ‫ااإعام ��ي �شعي ��د الرم�ش ��ان‪ ،‬واأقيمت‬ ‫م�ش ��اء اأول اأم� ��س الثاث ��اء ي جمعية‬ ‫الثقافة والفن�ن‪� ،‬شمن برنامج امقهى‬ ‫الثقاي‪.‬‬ ‫ون�ه احمادي باأن اأبرز مع�قات‬ ‫ال�شينما ي امملكة هي عدم ااعراف‬ ‫به ��ا‪ ،‬والنظ ��رة ال�شلبي ��ة للمجتم ��ع‬ ‫جاهه ��ا‪ ،‬وقلة الدعم امادي وااإعامي‬ ‫اأي�ش� � ًا‪ ،‬وع ��دم وج ���د معاه ��د ي هذا‬

‫احمادي خال ااأم�شية‬

‫امج ��ال‪ .‬واأك ��د اأن ��ه �شي�شت�شي ��ف ي‬ ‫برناجه عل ��ى القناة الثقافي ��ة روؤ�شاء‬ ‫حرير ال�شحف ال�شع�دية‪ ،‬حثهم على‬ ‫دع ��م ال�شينم ��ا امحلية اإعامي� � ًا‪ .‬ون�ه‬ ‫ب� �اأن ت�ج ��ه ال�شب ��اب نح ��� الي�تي�ب‬ ‫للبح ��ث ع ��ن ال�شه ��رة‪ ،‬وال�شرع ��ة ي‬ ‫اانت�ش ��ار‪ ،‬حيث حقق فيل ��م «منغ�ي»‬ ‫اأعل ��ى م�شاهدة‪ ،‬وبلغ ع ��دد ام�شاهدين‬ ‫‪ 300‬األ ��ف على ام�ق ��ع‪ ،‬اأن الي�تي�ب‬ ‫اأ�شب ��ح �شا�شة �شينما لل�شباب‪ ،‬فه� من‬

‫(ال�شرق)‬

‫دون تكلف ��ة مادية‪ ،‬واأ�شرع انت�شار ًا من‬ ‫القن ���ات الف�شائي ��ة‪ ،‬والدليل على ذلك‬ ‫اأن معظم القن ���ات الف�شائية اأ�شبحت‬ ‫ت�شع له ��ا م�اقع على الن ��ت‪ ،‬وال�شبب‬ ‫كرة ام�شاهدة‪.‬‬ ‫من جه ��ة ثانية‪ ،‬اأكد رئي�س الق�شم‬ ‫الثقاي ي اجمعي ��ة‪ ،‬ال�شاعر عبدالله‬ ‫اخ�ش ��ر‪ ،‬وج�د تن ���ع ي ال�شي�ف‬ ‫وامنا�شط جذب اهتمام ال�شباب خال‬ ‫ال�قت احاي‪.‬‬


‫الصحيح يتمرد على‬ ‫شعر المناسبات‬ ‫في ديوانه‬ ‫َ‬ ‫«وأ َل َنا له القصيد»‬

‫الأح�ساء ‪ -‬جعفر عمران‬

‫جا�صم ال�صحيح‬

‫جمع ال�ساعر جا�سم ال�س ��حيح الق�سائد التي قالها ي‬ ‫منا�س ��بات اجتماعية متنوعة ي ديوان �س ��عر جديد‪ ،‬حمل‬ ‫عنوان «واأَ َل ّنا له الق�سيد»‪� ،‬سدر عن مركز نباأ لرعاية الإبداع‪.‬‬ ‫و�س ��م ديوان ��ه جموع ��ة م ��ن ق�س ��ائده امه ��داة اإى‬ ‫�سخ�س ��يات ديني ��ة واأدبي ��ة واجتماعي ��ة‪ ،‬وم ��ن ال�س ��عراء‪:‬‬ ‫د‪.‬غ ��ازي الق�س ��يبي‪ ،‬وعبدالل ��ه اج�س ��ي‪ ،‬وعل ��ي الف ��رج‪،‬‬ ‫وال�ساعر علي بن فايز ي ذكراه امئوية‪ ،‬واإى اموؤرخ جواد‬ ‫الرم�س ��ان‪ ،‬واإى امنا�س ��ل ال�سيخ اأحمد يا�س ��ن‪ ،‬وق�سيدة‬ ‫للمهند� ��س عبداجلي ��ل اخليفة‪ ،‬واإى النا�س ��ط الجتماعي‬

‫غ�سّ ��ان بوحليقة‪ ،‬وق�س ��يدة اإى جاره حجي الأحمد‪ ،‬واإى‬ ‫ال�ساعر ها�س ��م ال�سخ�س «اأبو يا�س ��ر»‪ ،‬الذي حمّل تكاليف‬ ‫طباعة الديوان‪.‬ورغم اأن ديوان ال�سحيح �سم ق�سائد األقاها‬ ‫ي منا�سبات متنوعة‪ ،‬اإل اأن ال�سحيح ل يخ�سع للفهم العام‬ ‫ل�سعر امنا�سبة‪ ،‬ففي ق�س ��ائده كثر من امفاجاآت‪ ،‬ما يجعله‬ ‫ي�س ��تثمر امنا�سبة بكل تفا�س ��يلها و�س�س ��اعتها‪ ،‬فهو يطوّع‬ ‫امنا�سبة ل�سالح الق�سيدة‪ ،‬فتاأتي ق�سائده حملة باحكمة‪،‬‬ ‫وبالتاأمل ي امنا�سبة‪ ،‬وي �ساحب امنا�سبة‪.‬‬ ‫وي ق�س ��ائده التي يفر�س اأن تكون مبا�س ��رة‪ ،‬كونها‬ ‫ق�سيدة منا�س ��بات‪ ،‬يتوغل ال�سحيح ي تفا�سيل امنا�سبة‪،‬‬ ‫فيقدم �س ��ورة بانورامية لل�س ��خ�س‪ ،‬وكاأنه �س ��ديق حميم‪،‬‬

‫وي جميع الق�س ��ائد ل ترى اأ�سحاب امنا�سبة الذين اأهدى‬ ‫لهم ق�سائده فقط‪ ،‬بل ترى �سورة وا�سحة التفا�سيل اأي�س ًا‬ ‫جا�سم ال�س ��حيح‪ ،‬فالق�سائد م�س ��بعة ما يحمله ال�سحيح‬ ‫م ��ن احب والأم ��ل واحزن والأ�س ��ى واللوع ��ة وامكابدات‬ ‫والتم ��رد‪ ،‬وينك�س ��ف ذل ��ك م ��ن عن ��وان الدي ��وان «واأل ّن ��ا له‬ ‫الق�س ��يد»‪ ،‬فرغم اأن جا�سم ال�سحيح حتى الآن مازال مطيع ًا‬ ‫وم�ست�سلم ًا لتلبية دعوات جتمعه ي ام�ساركة ي منا�سبات‬ ‫التاأبن وغرها‪ ،‬اإل اأنه يتم ّرد عليها �سعري ًا بطريقته‪ ،‬ليقدم‬ ‫�سعر ًا خال�س ًا م�ستثمر ًا امنا�سبة ل�سالح ال�سعر‪ ،‬لي�سيف ذلك‬ ‫اإى تاريخه ال�س ��عري‪ ،‬حيث يكتب الق�سيدة بخرة طويلة‬ ‫وحرفية عالية‪.‬‬

‫غاف ديوان جا�صم ال�صحيح‬

‫الخميس ‪ 3‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )172‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫اللعبون‪ :‬توجد في الصمان جنوب النعيرية آثار لفيل «ماستيدون» المنقرض‬

‫جيولوجيون لـ |‪ :‬مئات المواقع اأثرية والجيولوجية ا تقدر بثمن مهددة بالنهب وااندثار‬

‫اأعمدة ي جبل قارة بالأح�صاء‬

‫زهور ال�صحراء التي اختفت من اأغلب ام�صاحات التي كانت حويها ي ال�صرقية‬

‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫ت� �ت� �ع ��ر� ��س م � �ئ� ��ات ام� ��واق� ��ع‬ ‫اجيولوجية الأث��ري��ة ي امملكة‪،‬‬ ‫التي يعود عمر بع�سها اإى األفي‬ ‫م �ل �ي��ون � �س �ن��ة‪ ،‬ول ت �ق��در قيمتها‬ ‫ب�ث�م��ن‪ ،‬ل��ان��دث��ار وال�ع�ب��ث ب�ه��ا من‬ ‫قبل ه��واة جمع الأ�سياء الغريبة‪،‬‬ ‫وبع�س الأج��ان��ب ال��ذي��ن يعرفون‬ ‫قيمتها فيهربونها معهم اإى بلدانهم‪،‬‬ ‫ج� ��راء اإه �م��ال �ه��ا‪ ،‬وع� ��دم حمايتها‬ ‫م��ن قبل اج�ه��ات امعنية‪ ،‬بتحديد‬ ‫اإح��داث�ي��ات�ه��ا‪ ،‬وت���س��وي��ره��ا‪ ،‬ومنع‬ ‫اإ�سدار تراخي�س لإقامة م�سروعات‬ ‫اأو اأعمال تنقيب فيها‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن‬ ‫كثر ًا منها غنية بامعادن‪.‬‬ ‫وك �� �س��ف رئ �ي ����س ق���س��م ع�ل��وم‬ ‫الأر�س ي جامعة املك فهد للبرول‬ ‫وام� �ع���ادن‪ ،‬ال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫ال�سيباي‪ ،‬تعر�س م��واق��ع اأثرية‬ ‫جيولوجية هامة لاندثار‪ ،‬منبه ًا‬ ‫اإى �سرورة حماية امواقع الأثرية‬

‫اجيولوجية‪ ،‬بالتعاون بن هيئة‬ ‫ام �� �س��اح��ة اج �ي��ول��وج �ي��ة وه�ي�ئ��ة‬ ‫ال�سياحة والآثار‪ ،‬واإمارات امناطق‪،‬‬ ‫وم�ث��ال ذل��ك متكون عنيزة الغني‬ ‫ب��الأ� �س �ج��ار ام�ت�ح�ج��رة‪ ،‬واأح��اف��ر‬ ‫الدينا�سورات ي مدين‪ ،‬وحائل‪،‬‬ ‫وغرها‪ ،‬على غ��رار احماية التي‬ ‫حظى بها ه��ذه امواقع ي ال��دول‬ ‫الغربية‪ ،‬وبع�سها مكن تطويره‬ ‫لي�سبح موقع جذب �سياحي كجبل‬ ‫ال� �ق ��ارة ي الأح�����س��اء‪ ،‬وال �ف��وه��ة‬ ‫الركانية ي الطائف عمقها ‪