Issuu on Google+

5

‫ ﻭﺗﺘﺒﻊ ﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﺑﺎﻟﺴﻮﺍﺭ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬..‫ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬:| ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﻟـ‬ 

Saturday 3 Sha'aban 1433 23 June 2012 G.Issue No.202



‫ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬  4  ‫ﻓﻲ ﻋﻮﺍﺻﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺃﻓﻼﻡ »ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺗﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻔﻴﻠﻢ‬ 33  ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ ﺁﻟﻴﺔ ﺗﺴﻌﻴﺮ ﺍﻟﺒﻨﻮﺩ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺑﺮﻓﺤﺎﺀ‬ 5 

19 5

‫ ﻟﻦ ﻧﺘﻮﻗﻒ‬:‫ﺳﻌﻮﺩ ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎﻥ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻭﻳﻨﺒﻊ‬



‫ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﻛﻮﻳﺘﻲ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻗﻌﻲ‬ 

‫ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻳﺨﺘﺘﻤﻮﻥ ﻣﻮﺳﻢ‬220 ‫ﺯﻭﺍﺟﺎﺕ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‬

6



28

..‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺠﺪﺩ ﻣﻊ ﺧﻮﺟﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻔﺎﻭﺽ ﻻﻋﺒ ﹰﺎ ﻧﺼﺮﺍﻭﻳ ﹰﺎ‬ 

‫| ﺗﻔﺘﺢ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻭﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﻣﻦ ﺇﺩﺧﺎﻝ‬ ‫ﺍﻵﻻﺕ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬

15



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺗﺮﺟﻞ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﻓﻘﺎﻡ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﻭﺃﺣﻤﺪ‬

16

‫ﺳﻌﻮد اﻟﺜﻨﻴﺎن‬

‫ﺧﺸﻢ‬ !‫ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

16

‫ﺍﻷﺩﺏ ﻭﺍﻟﻔﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺜﻮﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

17

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﻃﺎرق اﻟﻌﺮادي‬

‫ﺭﻭﺳﻴﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺘﺨﻠﻰ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻷﺳﺪ‬

17

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻋﻘﺐ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺃﻣﺎﻡ ﺧﺎﺩﻡ‬ ‫ ﻛﻞ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺧﻔﻴﺮ‬:‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ 3

‫ﻓﺘﺢ ﻣﻠﻔﺎﺕ ﻣﺪﺭﺳﻴﺔ ﻟﺮﺻﺪ ﺍﻟﻤﻌﻨﻔﺎﺕ ﺃﺳﺮﻳ ﹰﺎ‬ 



                                                        4

11



‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﹸﺗﺴﻘﻂ‬ ..‫ﻣﻘﺎﺗﻠﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ ﻗﺘﻴﻼﹰ‬60‫ﻭ‬ ‫ﺃﻣﺲ‬

‫ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺑﻴﻦ‬20 ‫ ﺿﺒﺎﻁ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ‬4 ‫ ﻣﻘﺘﻞ‬250 ‫ ﺭﺻﺪﻧﺎ‬:| ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻟـ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟﺸﺮﺍﺀ ﺑﺚ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻭﺗﺮﺗﻴﺒﺎﺕ ﻟﺘﻨﺤﻴﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ‬                  11

                       

‫»ﺃﺧﻀﺮ ﺟﺪﻳﺪ« ﻳﹸ ﻘﻴﻞ‬ «‫ﻣﺪﻳﺮ »ﺍﻹﺯﻳﺮﻕ‬ ‫ﺑﺎﻟـ‬

                

4

‫ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺧﻤﻮﺭ ﻓﻲ‬124 ‫ ﺿﺒﻂ‬% 30 ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﺑـ‬ ‫ ﺟﺴﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬2018 ‫ﻣﻦ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﻠﻮﻝ‬ 



  124                        875174   447142

 %30   2018     2013                  19

27

   



                                                        2020  2013    300    16                   250   32


‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬الس��ة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫أدى القسم بين يدي خادم الحرمين الشريفين وعبر عن اعتزازه بالثقة الملكية‬

‫اأمير أحمد‪ :‬كل مواطن خفير ‪ ..‬ومطلوب من الجميع التكاتف على الحق والعدل وحفظ اأمن‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫وزير الداخلية الأمر اأحمد بن عبدالعزيز ي�ؤدي الق�شم بن يدي املك‬

‫وي العهد يتحدث اإى خادم احرمن ال�شريفن‬

‫(وا�س)‬

‫الأمر تركي بن عبدالعزيز ح�شر اأداء الق�شم وجل�س اإى ي�شاره الأمراء �شلمان واأحمد ومقرن وحمد بن نايف‬

‫القيادة تهنئ رئيس سلوفينيا والدوق اأكبر للكسمبورج بذكرى اليوم الوطني‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫هن� �اأت القي ��ادة ال ��دوق الأك ��ر‬ ‫للوك�شمبورج ورئي�س جمهورية �شلوفينيا‬ ‫بذك ��رى اليوم الوطن ��ي لبلديهما‪ .‬واأعربت‬ ‫القي ��ادة عن اأطيب التهاي لهما ول�شعبيهما‬ ‫باطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫فق ��د بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‬ ‫برقية تهنئ ��ة لرئي�س جمهوري ��ة �شلوفينيا‬ ‫الرئي� ��س الدكت ��ور دانيلو ت ��ورك منا�شبة‬

‫ذكرى الي ��وم الوطني لب ��اده‪ .‬وعر خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن با�شم ��ه وا�ش ��م �شعب‬ ‫وحكوم ��ة امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫ع ��ن اأ�ش ��دق الته ��اي ‪ ،‬واأطي ��ب التمني ��ات‬ ‫بال�شحة وال�شعادة ل ��ه‪ ،‬ول�شعب �شلوفينيا‬ ‫ال�شديق اطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫برقي ��ة تهنئ ��ة لل ��دوق الأك ��ر للك�شمبورج‬ ‫منا�شبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫واأع ��رب خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫با�شم ��ه وا�ش ��م �شع ��ب وحكوم ��ة امملك ��ة‬

‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة عن اأ�ش ��دق التهاي ‪،‬‬ ‫واأطي ��ب التمنيات بال�شح ��ة وال�شعادة له ‪،‬‬ ‫ول�شعب لك�شمبورج ال�شديق اطراد التقدم‬ ‫والزدهار‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬بع ��ث وي العه ��د نائ ��ب‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأم ��ر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شعود برقي ��ة تهنئة لرئي�س‬ ‫جمهوري ��ة �شلوفيني ��ا الرئي� ��س الدكت ��ور‬ ‫دانيل ��و ت ��ورك منا�شب ��ة ذك ��رى الي ��وم‬ ‫الوطني لباده‪.‬‬

‫واأع ��رب وي العه ��د عن اأبل ��غ التهاي‬ ‫‪ ،‬واأطي ��ب التمني ��ات موف ��ور ال�شح ��ة‬ ‫وال�شعادة له‪ ،‬ول�شع ��ب �شلوفينيا ال�شديق‬ ‫امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدف ��اع برقية تهنئة‬ ‫للدوق الأك ��ر للك�شمبورج منا�شبة ذكرى‬ ‫اليوم الوطني لباده‪ .‬وعر وي العهد عن‬ ‫اأبل ��غ الته ��اي‪ ،‬واأطيب التمني ��ات موفور‬ ‫ال�شحة وال�شعادة له‪ ،‬ول�شعب لك�شمبورج‬ ‫ال�شديق امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬

‫أمراء المناطق والمحافظون يستقبلون المبايعين لولي العهد‬

‫ولي العهد يتلقى اليوم وغد ًا بيعة المواطنين في قصر الحكم بالرياض‬ ‫امناطق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يتلقى وي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫�شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز الي ��وم‬ ‫وغ ��د ًا البيع ��ة ي ق�ش ��ر احك ��م‬ ‫بالريا� ��س عق ��ب �ش ��اة امغ ��رب‪.‬‬ ‫وامتث ��ا ًل لتوجيهات ��ه‪ ،‬ي�شتقب ��ل‬ ‫اأمراء امناطق اليوم نيابة عن وي‬ ‫العهد امواطنن ي مقار اإماراتهم‪،‬‬ ‫تي�شر ًا على امواطنن‪.‬‬ ‫فف ��ي ج ��دة ي�شتقب ��ل اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر خال ��د‬ ‫الفي�ش ��ل ي احادي ��ة ع�شرة من‬ ‫�شباح الي ��وم جم ��وع امواطنن‬ ‫لتلقي البيعة نيابة عن وي العهد‬ ‫ حفظ ��ه الل ��ه ‪ -‬ي مق ��ر الإمارة‬‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬كما يتلق ��ى بيعة‬ ‫امواطنن بع ��د �شاة امغرب غد ًا‬ ‫ي ق�ش ��ره محافظة جدة الكائن‬

‫الأمر خالد الفي�شل‬

‫الأمر في�شل بن بندر‬

‫الأمر في�شل بن خالد‬

‫الأمر فهد بن �شلطان‬

‫ي ح ��ي الب�شات ��ن بع ��د �ش ��اة‬ ‫امغرب مبا�شرة‪.‬‬ ‫كم ��ا ي�شتقب ��ل اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫الق�شي ��م �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن بن ��در ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬مقر دي ��وان الإمارة‬ ‫الي ��وم وغ ��د ًا جم ��وع امواطن ��ن‬ ‫لتلق ��ي البيع ��ة نياب ��ة ع ��ن وي‬ ‫العه ��د ي احادية ع�شرة �شباح ًا‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور نائ ��ب اأم ��ر منطق ��ة‬

‫الق�شيم الأمر الدكتور في�شل بن‬ ‫م�شعل بن �شعود بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وي اأبه ��ا‪ ،‬ي�شتقب ��ل اأم ��ر‬ ‫منطق ��ة ع�ش ��ر �شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأمر في�شل ب ��ن خالد بن‬ ‫عبدالعزيز الي ��وم م�شايخ واأهاي‬ ‫امنطق ��ة لتلق ��ي البيع ��ة نياب ��ة عن‬ ‫وي العه ��د ي �شال ��ة الحتفالت‬ ‫الرئي�شة باخالدية‪.‬‬ ‫وي�شتقب ��ل اأمر منطقة تبوك‬

‫�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر فهد‬ ‫ب ��ن �شلطان ب ��ن عبدالعزيز �شباح‬ ‫الي ��وم وغ ��د ًا ي قاع ��ة ال�شتقبال‬ ‫باإم ��ارة امنطق ��ة امبايع ��ن ل ��وي‬ ‫العه ��د م ��ن ام�شاي ��خ وام�شوؤولن‬ ‫امدني ��ن والع�شكري ��ن واأه ��اي‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬كم ��ا وجّ ه اأم ��ر امنطقة‬ ‫امحافظ ��ن ل�شتقب ��ال امبايع ��ن‬ ‫ل ��وي العه ��د ي حافظات الوجه‬ ‫و�شب ��اء واأمل ��ج وحق ��ل وتيم ��اء‬

‫والبدع وذلك للتخفيف والت�شهيل‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫وي�شتقبل اأمر منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن ماج ��د بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي دي ��وان الإم ��ارة‬ ‫الي ��وم العلم ��اء وام�شاي ��خ وكبار‬ ‫ام�شوؤولن امدني ��ن والع�شكرين‬ ‫وجموع� � ًا م ��ن امواطن ��ن ال ��ذي‬ ‫�شيقدمون البيعة لوي العهد‪.‬‬

‫ت�ش ��رف باأداء الق�شم اأمام خادم احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬ي ق�شره بجدة‪ ،‬اأم�س‪� ،‬شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأم ��ر اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬منا�شبة �ش ��دور الأمر املكي الكرم‬ ‫بتعيين ��ه وزي ��ر ًا للداخلية‪ ،‬قائ ًا «ب�ش ��م الله الرحمن الرحي ��م‪ ،‬اأق�شم بالله‬ ‫العظي ��م اأن اأك ��ون خل�ش ًا لدين ��ي ثم مليكي وب ��ادي‪ ،‬واأل اأبوح ب�شر من‬ ‫اأ�ش ��رار الدولة‪ ،‬واأن اأحافظ على م�شاحه ��ا واأنظمتها‪ ،‬واأن اأوؤدي اأعماي‬ ‫بال�ش ��دق والأمانة والإخا�س»‪ .‬بعد ذل ��ك ت�شرف وزير الداخلية بال�شام‬ ‫عل ��ى خادم احرمن ال�شريفن ال ��ذي هناأه بهذه امنا�شب ��ة متمني ًا ل�شموه‬ ‫التوفيق والنجاح ي خدمة دينه ووطنه‪.‬‬ ‫واأع ��رب وزي ��ر الداخلي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز عن اعت ��زازه الكبر بالثقة الكرمة والكب ��رة التي حظي بها‬ ‫من خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬حفظه‬ ‫الل ��ه‪ ،‬بتعيينه وزير ًا للداخلية‪ .‬وقال ي ت�شريح له بهذه امنا�شبة بعد اأن‬ ‫ت�شرف باأداء الق�شم اأمام خادم احرمن ال�شريفن اأرجو من الله �شبحانه‬ ‫وتع ��اى اأن يوفقن ��ا ويعينن ��ا خدمة الدين ث ��م امليك والوط ��ن‪ .‬وقال اإن‬ ‫ثق ��ة خادم احرمن ال�شريفن كب ��رة ومهمة‪ ،‬واإن �ش ��اء الله وبحول الله‬ ‫وقوته ثم م�شاعدة زمائنا ي وزارة الداخلية نوؤدي الواجب كما يجب‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف وزي ��ر الداخلي ��ة يقول اأق ��دم �شكري وامتناي خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن متمني ًا له ال�شح ��ة والعافية والتوفيق الدائ ��م‪ ،‬داعي ًا اإخواي‬ ‫وزمائي ب ��وزارة الداخلية اأن يتكاتفوا ويعملوا من اأجل اأمن وا�شتقرار‬ ‫ه ��ذا البل ��د وراحة امواطنن‪ ،‬كما اأن امواطن كم ��ا يقال كل مواطن خفر‪،‬‬ ‫وم�شوؤولية امواط ��ن م�شوؤولية كبرة لأمن ��ه وم�شتقبله ورفاهيته‪ ،‬وهذا‬ ‫يتطل ��ب تعاون� � ًا كبر ًا بن رج ��ال الأمن وامواطن ��ن‪ ،‬لأن رجال الأمن ي‬ ‫خدم ��ة امواطنن واأمنهم وا�شتقراره ��م‪ .‬واختتم ت�شريحه قائ ًا امطلوب‬ ‫م ��ن اجميع التكاتف على اح ��ق والعدل وحفظ الأمن ب�شفة عامة من كل‬ ‫نواحي ��ه ح�شب ما هو م ��ن اأعم ��ال وزارة الداخلية‪ ،‬واأدع ��و الله �شبحانه‬ ‫وتعاى للجميع التوفيق وال�شداد واأن يهدينا اإى �شواء ال�شبيل‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر اأداء الق�ش ��م الأمر تركي ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي العهد نائب‬ ‫رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬ورئي� ��س ال�شتخب ��ارات العام ��ة الأمر مقرن‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬والأم ��ر خالد بن تركي ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وم�شاعد وزير‬ ‫الداخلي ��ة لل�شوؤون الأمنية الأمر حمد بن نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬والعقيد‬ ‫طي ��ار ركن تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬وم�شاعد الأمن العام مجل�س‬ ‫الأمن الوطني لل�شوؤون الأمنية وال�شتخباراتية الأمر �شلمان بن �شلطان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬والأمر في�شل بن فهد بن مقرن ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬والأمر‬ ‫بندر بن �شلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬


‫ﺿﻢ ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩ ﻟﻬﻦ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺸﻤﻮﻻﺕ ﺑﺎﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ‬               28          

                  ���                

        143332                          

                                                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍﻹﻟﻪ ﻳﻬﻨﺊ‬ ‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻭﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬                                                                                                                                      







                                         

                                

                                                                       

‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻠﻔﺎﺕ »ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻷﺳﺮﻱ« ﻭﺗﻮﺟﻪ ﺍﻹﺩﺍﺭﺍﺕ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‬                                

                   

                    

                                    

           

‫ﺃﺩﺍﺀ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻐﺎﺋﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﻓﻲ ﻋﻮﺍﺻﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬                                                                      

                                                             

 





                             

                  

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻃﺒﻲ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻏﻴﺰﺳﺘﺎﻥ‬ ‫ﻹﺟﺮﺍﺀ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻗﻠﺐ ﻣﻔﺘﻮﺡ ﻭﻗﺴﻄﺮﺓ ﻣﺠﺎﻧ ﹰﺎ‬                  25                                    

                                        

              11      

4

‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺷﺮﻳﻚ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻭﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫ﻓﺎﻋﻞ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻧﺠﺎﺣﺎﺕ ﺃﻣﻨﻴﺔ‬                                                                                               



                                                  

..«‫ ﻓﻘﺪﻧﺎ ﺃﺧ ﹰﺎ ﻋﺰﻳﺰ ﹰﺍ ﺑﻤﻮﺕ »ﻧﺎﻳﻒ‬:‫ﺍﻟﻤﻔﺘﻲ‬ ‫ﻫﻮﻥ ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﺔ‬ ‫ﻭﺗﻌﻴﻴﻦ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﹼ‬                            ���                

                                 

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

..‫ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻭﻧﺠﺎﺣﺎﺕ ﺁﻝ ﻫﻴﺎﺯﻉ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                    ‫ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alimekki@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

5

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺍﻷﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮﻱ ﻳﺘﻠﻘﻴﺎﻥ ﺍﻟﻤﺒﺎﻳﻌﺔ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬

‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺒﺎﻳﻌﻮﻥ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻇﻬﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬





                                 

                  

                                   

‫ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﻛﻮﻳﺘﻲ ﻳﺪﺧﻠﻮﻥ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻗﻌﻲ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬                                               

   ���                                48

alhadadi@alsharq.net.sa

                                    

                                       

                                         

                                     

                                                 

‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﺗﻄﺎﻟﺐ »ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ ﺁﻟﻴﺔ ﺗﺴﻌﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺒﻨﻮﺩ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﺪﺛﺔ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺑﺮﻓﺤﺎﺀ‬        36 %10                   

 14281116      50  38.945.399      36 14281116  100           523 1433515  %25             

                                             

‫ﻻﺋﺤﺔ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ ﺷﺒﻪ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‬: | ‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﻟـ‬ ‫ﻭﺳﺘﺮﻓﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﻣﻲ ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬                                                                                                 



                 ���                                         

                                                                                       

                                                                                                       1426       

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻮﻗﻒ‬


‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫قرارات الملك‬ ‫تجسيد للحكمة‬ ‫وبعد النظر‬

‫الظهران تجمع التاريخ والتراث والتقنية والمسرح في منظومة ترفيهية متكاملة‬

‫الفالح و«روبوت» يدشنان صيف أرامكو و‪ 10‬آاف زائر في البداية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫محمد الشمري‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫انطاق فعاليات صيف أرامكو في سيهات‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫ت�ش ��هد مدينة �ش ��يهات م�ش ��اء اليوم انط ��اق فعاليات برنامج �ش ��يف‬ ‫اأرامكو ال�ش ��عودية ال�ش ��يفي ‪� 2012‬شمن مهرجان �ش ��نابل اخر العا�شر‬ ‫ب�شيهات الذي يقام بالتعاون بن نادي اخليج واجمعية اخرية‪ .‬واأكدت‬ ‫اللجن ��ة امنظم ��ة للرنامج انتهاءها م ��ن ترتيبات بدء الرنامج‪ ،‬و�ش ��يقدم‬ ‫الرنام ��ج خدماته جان ًا ما يقارب ال�‪ 800‬م�ش ��رك وي�ش ��تمر لنهاية �ش ��هر‬ ‫�ش ��عبان اجاري بفعاليات ريا�ش ��ية وثقافية وترفيهية‪ .‬واأو�ش ��ح ام�شرف‬ ‫العام على امهرجان عبدالروؤوف الرميح اأن اللجنة العليا للمهرجان اعتمدت‬ ‫�ش ��عار الدعم الرئي�شي لهذا امو�شم وهو ت�شليط ال�شوء على دعم الرنامج‬ ‫الوطني للترع بالأع�شاء وتعريف اجمهور بهذا الرنامج احيوي‪.‬‬

‫ناصر خليف‬

‫منذ ن�صاأة المملكة العربية ال�صعودية على‬ ‫ي��د ال�ق��ائ��د الموؤ�ص�ض الملك عبدالعزيز «يرحمه‬ ‫ال�ل��ه» واإل ��ى يومنا ه��ذا ون�ح��ن ن��رى �صعوبا تقبع‬ ‫تحت قهر وجبروت طغاتها وجاديها بينما كنا‬ ‫ومازلنا نعي�ض با�صتقرار و�صام وواء لم تغيره‬ ‫ال�صنون‪ .‬فال�صيا�صة الحكيمة للملك الموؤ�ص�ض‬ ‫واأبنائه الملوك من بعده �صارت بالركب وال�صفينة‬ ‫اإل��ى �صواطئ ااأم��ن وال��رخ��اء‪ ،‬لذلك نحن ك�صعب‬ ‫�صعودي بكل مكوناته واأطيافه موؤمنون بالله ثم‬ ‫بقيادتنا الر�صيدة‪.‬‬ ‫ونعلم جيدا اأن الفرقة وااختاف واإن حدثت‬ ‫فهي اأمر طارئ ن�صتطيع اأن نخرج منه بكل حكمة‬ ‫ورجاحة عقل لذلك تميزنا عن غيرنا من ال�صعوب‪.‬‬ ‫وم��ع ت��وال��ي ال�صنون وت�ب��دل ااأج�ي��ال فهمنا‬ ‫اأن تم�صكنا بالمبادئ ال�صحيحة ال�ت��ي ر�صمها‬ ‫الموؤ�ص�ض و�صار على نهجها اأبناوؤه البررة بالحكم‬ ‫الم�صتمد من كتاب الله و�صنة ر�صوله يجعلنا بماأمن‬ ‫من كل حادث‪ ،‬وا ينكر ذلك اإا جاحد لي�ض منا‪.‬‬ ‫فنحن �صعب ًا وح�ك��ام� ًا كالج�صد ال��واح��د اأو‬ ‫البنيان المر�صو�ض ي�صد بع�صه بع�صا‪ ،‬نجتمع‬ ‫ع�ل��ى م�ح�ب��ة ال �ل��ه ث��م واة اأم ��رن ��ا‪ ،‬وع �ل��ى ق ��در ما‬ ‫اأحزننا فراق �صاحب ال�صمو الملكي ااأمير نايف‬ ‫ف�اإن الترابط والتاحم بين ال�صعب والقيادة في‬ ‫هذه الظرف اأ�صعدنا واأ�صكت كثيرا من ااأب��واق‬ ‫المغر�صة‪.‬‬ ‫ودل على ذلك اأفراح المواطنين ومنا�صباتهم‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت تعم ال �ب��اد‪ ،‬وبفقد «ال�ن��اي��ف» راأي�ن��ا‬ ‫كما راأى المغر�صون كيف تبدل ح��ال المجتمع‬ ‫ال �� �ص �ع��ودي وان �ق �ل��ب اإل� ��ى ح ��زن � �ص��دي��د‪ ،‬ف �اأج��ل‬ ‫المواطنون اأفراحهم ومنا�صباتهم بعفوية و�صدق‬ ‫م�صاعر‪.‬‬ ‫هكذا نحن‪ ..‬وها هي قيادتنا تُخر�ض الحاقد‬ ‫والحا�صد ب�ق��رارات الملك عبدالله ال�صريعة التي‬ ‫تج�صد حكمته وب�ع��د ن�ظ��ره‪ ،‬فهنيئا لنا بااأمير‬ ‫�صلمان‪ ،‬نبايعه «ال�ي��وم»‪ ،‬وهنيئا لنا باأمير ااأمن‬ ‫واا�صتقرار ااأمير اأحمد‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫كفيفات القطيف يتدربن على فن اإتيكيت‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫افتتاح مهرجان اأرامكو ال�صيفي‬

‫�صحابة اإلكرونية ت�صيء �صماء امهرجان‬

‫الظهران ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫د�ش ��ن رئي� ��ض �ش ��ركة اأرامك ��و‬ ‫ال�شعودية كبر اإدارييها التنفيذين‬ ‫امهند� ��ض خال ��د الفال ��ح انطاق ��ة‬ ‫برنامج اأرامكو ال�ش ��عودية الثقاي‬ ‫‪ ،2012‬معلن� � ًا اإط ��اق جموعة من‬ ‫الرامج والأن�شطة الرفيهية للكبار‬ ‫وال�شغار‪.‬‬ ‫وق ��ال الفال ��ح بع ��د تد�ش ��ينه‬ ‫الفعالي ��ات اإن اأرامك ��و ج ��زء م ��ن‬ ‫منظوم ��ة متكامل ��ة ي امملك ��ة منها‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات تعليمي ��ة وموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫وجهات حكومية بالإ�ش ��افة للقطاع‬ ‫اخا� ��ض‪ ،‬والكل متحد ح ��ت روؤية‬ ‫ثاقب ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن‬ ‫وه ��ي نق ��ل القت�ش ��اد وامجتم ��ع‬ ‫ال�ش ��عودي م ��ن اقت�ش ��اد وجتم ��ع‬ ‫معتم ��د عل ��ى ام�ش ��ادر الطبيعي ��ة‬ ‫لزده ��اره وم ��وه ي ال�ش ��نوات‬ ‫اما�ش ��ية اإى اقت�ش ��اد يعتم ��د ي‬ ‫ام�ش ��تقبل على اإب ��داع وجهود وعلم‬ ‫وابتكار اأبناء هذا الوطن امتميز»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن «اأرامك ��و له ��ا‬ ‫دور كب ��ر ي �ش ��نع �ش ��ناعة قوية‬ ‫واقت�ش ��اد ق ��وي ي امملك ��ة‪ ،‬وق ��د‬ ‫ا�ش ��تطعنا حقي ��ق اإجازاتن ��ا‬ ‫القت�ش ��ادية ع ��ن طري ��ق جه ��ود‬ ‫وق ��درات امواطن ��ن اموظف ��ن ي‬ ‫ال�ش ��ركة الذي ��ن مكن ��وا م ��ن بن ��اء‬ ‫العل ��م وامعرف ��ة من ��ذ التحاقه ��م‬ ‫ب�ش ��ركة اأرامك ��و‪ ،‬كما نح ��اول بقدر‬ ‫ال�ش ��تطاعة نقل ه ��ذه الثقافة وهي‬ ‫ثقافة العلم والتعلم التي ا�ش ��تطعنا‬

‫من العر�ض ي مهرجان‬ ‫اأرامكو ال�صيفي‬ ‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫الفالح اأثناء التد�صن‬

‫حقيقها داخل ال�شركة اإى امجتمع‬ ‫ب�ش ��كل ع ��ام ع ��ن طري ��ق ن�ش ��اطات‬ ‫عديدة على مدار العام وت�ش ��ل اإى‬ ‫ذروته ��ا ي ف ��ر ة ال�ش ��يف م ��ن‬ ‫خال براجنا ال�ش ��يفية ي عدة‬ ‫مناط ��ق‪ ،‬ومدين ��ة الظه ��ران ه ��ي‬ ‫امنطق ��ة الأك ��ر ب�ش ��بب وجود‬ ‫ال�ش ��ركة هن ��ا اإل اأن هن ��اك‬ ‫برامج مكملة وماثلة ي‬ ‫الريا�ض وجدة ومناطق‬ ‫اأخرى من امملكة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال��الح‬ ‫اإى اأن التعاون قائم‬ ‫ب ��ن اأرامك ��و والقطاع ��ات‬ ‫الأخ ��رى منه ��ا موؤ�ش�ش ��ة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ورجال ��ه‬ ‫للموهوب ��ن «موهب ��ة» م ��ن‬ ‫خال برنامج لتنمية قدرات‬ ‫اموهوب ��ن‪ ،‬كذل ��ك �ش ��راكة‬ ‫اأرامكو مع مركز الأمر �شلطان‬

‫للعل ��وم والتقني ��ة «�ش ��ايتك» م ��ن‬ ‫خال اأن�ش ��طة عديدة منها ال�ش ��امة‬ ‫والتقني ��ة والعل ��وم‪ ،‬اإ�ش ��افة‬ ‫اإى الرام ��ج م ��ع وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫ل ��زرع ح ��ب العل ��وم‬ ‫والريا�ش ��يات ي‬ ‫الن� ��ضء ولأرامكو‬ ‫م�ش ��اركات عدي ��دة‬ ‫ومب ��ادرة قوي ��ة م ��ع جامعة‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه للعل ��وم‬ ‫والتقني ��ة‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن اأح ��د‬ ‫العرو� ��ض ي الرنام ��ج م ��ع‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالل ��ه للطاقة‬ ‫امتج ��ددة م ��ن خ ��ال برنامج‬ ‫ال�شعودية ‪ ،2050‬اإ�شافة اإى‬ ‫�شراكات متعددة مع جهات‬ ‫اأخرى‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اأرامكو‬ ‫ت�ش ��عى اإى الرق ��ي بالتعليم‬ ‫والبت ��كار ون�ش ��ر امعرف ��ة‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫وحويلها اإى ن�ش ��اطات اقت�شادية‬ ‫تنوع القت�ش ��اد ال�شعودي وحقق‬ ‫اأه ��داف امملك ��ة ح ��ت روؤي ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن‪.‬‬ ‫وبداأ احفل بطريقة ا�شتثنائية‬ ‫حيث كان ي انتظار الفالح روبوت‬ ‫�ش ��غر عن ��د مدخ ��ل الفعالي ��ات‬ ‫واألق ��ى الروب ��وت كلم ��ة ترحيبي ��ة‪،‬‬ ‫ث ��م اأ�ش ��اءت �ش ��حابة اإلكروني ��ة‬ ‫ملون ��ة �ش ��ماء امنطق ��ة م�ش ��احبة‬ ‫موؤث ��رات �ش ��وتية و�ش ��ط ح�ش ��د‬ ‫كب ��ر م ��ن زوار امهرج ��ان وو�ش ��ط‬ ‫عد�شات ام�شورين وو�شائل الإعام‬ ‫الأخرى‪ ،‬ث ��م انطلقت جول ��ة الفالح‬ ‫مع من�ش ��وبي اأرامك ��و والإعامين‬ ‫بعد ح�ش ��وله على اأول تذكرة كاأول‬ ‫زائر للمهرجان وج ��ول من خالها‬ ‫على قاعات الرنامج التي تت�ش ��من‬ ‫فعالي ��ات ختلف ��ة وتوق ��ف عند كل‬ ‫فعالي ��ة لي�ش ��تمع ل�ش ��رح امنظم ��ن‪،‬‬ ‫ووقف الفالح على ردود اأفعال زوار‬ ‫الرنام ��ج من كبار و�ش ��غار وكانت‬ ‫ل ��ه وقف ��ة م�ش ��اهدة عر� ��ض ب�ش ��يط‬ ‫م�شرحية ق�شة تلفزيون اأرامكو ي‬ ‫خيم ��ة الفعالي ��ات‪ ،‬ثم وقف ��ة متابعة‬ ‫الفيل ��م الوثائق ��ي ي خيم ��ة األ ��ف‬ ‫اخ ��راع واخ ��راع‪ ،‬وق ��د ا�ش ��تمتع‬ ‫الفال ��ح بوجوده ي القرية الراثية‬ ‫حيث ذكريات اما�شي اجميل‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر هو اأن عدد زوار‬ ‫الرنامج ي يومه الأول و�شل اإى‬ ‫ع�ش ��رة اآلف زائ ��ر بينما ا�ش ��تمرت‬ ‫الفعالي ��ات حت ��ى ال�ش ��اعة احادي ��ة‬ ‫ع�شرة م�شاء‪.‬‬

‫ّ‬ ‫نظم مرك ��ز رعاية امكفوف ��ن ي القطيف برناج ًا �ش ��يفيا للكفيفات‬ ‫ب ��داأ ب ��دورة ي فن الإتيكيت‪ ،‬ا�ش ��تمرت مدة خم�ش ��ة اأي ��ام‪ ،‬قدمتها امدربة‬ ‫زينب الطاق‪ .‬وت�شمن الرنامج خم�ض دورات اأخرى ي احا�شب الآي‬ ‫للمدرب ��ة زهراء امقبل‪ ،‬ودورة برايل مع امدربة اأحام العوامي‪ ،‬وبرنامج‬ ‫مارين ريا�ش ��ية للمدربة هن ��ادي اجراميز‪ ،‬وكذل ��ك دورة ي الطبخ مع‬ ‫امدربة عاتقة العرف ��ات‪ ،‬ودورة جويد مع امدربة منى غزوي‪ .‬ذكرت ذلك‬ ‫رئي�ش ��ة اللجنة الن�ش ��ائية ي امركز اأحام العوامي اأم�ض‪ ،‬م�شر ًة اإى اأن‬ ‫اجديد ي الرنامج ال�ش ��يفي لهذا العام هو دورتا الريا�ش ��ة والإتيكيت‪،‬‬ ‫بالإ�شافة للرامج الثقافية الرفيهية‪.‬‬

‫طالبات الظهران يستعرضن مواهبهن‬ ‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬ ‫يوا�ش ��ل مركز ن�ش ��اط الطالب ��ات الثاي بالظه ��ران فعالي ��ات «مواهب‬ ‫واإبداعات» بعر�ض مواهب الطالبات‪ .‬وتتنوع العرو�ض بن ال�شعر والر�شم‬ ‫والتمثيل واحوار والألعاب احركية اخفيفة واللياقة البدنية وحفظ القراآن‬ ‫واخطابة‪ .‬وكرمت مديرة امركز لولوة ال�ش ��مري ام�شاركات‪ ،‬ي حن اأثنت‬ ‫مديرة امراكز نعيمة اممدوح علي جهود امديرات ي تذليل ال�شعوبات‪ .‬وي‬ ‫ال�شياق ذاته اأقام امركز الأول فعاليات برنامج «من تراثنا» وتفاعلت طالباتها‬ ‫ال�ش ��غرات ي هذا الرنامج وتزيّن مختلف األوان الراث متابعة مديرة‬ ‫امركز نهى الع�ش ��كر‪ ،‬كما م تفعيل برنامج جحنا ي مركز الن�ش ��اط الثالث‬ ‫باخر مقر الثانوية الثالثة‪.‬‬

‫«فتاة اأحساء» تحتفل بتخريج اأيتام‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫اأقامت جمعية فتاة الأح�شاء التنموية حفل تكرم ٍ لاأطفال الأيتام ي‬ ‫م�شرح رو�شة اجمعية بحي القاد�شية‪ .‬وت�شمن احفل م�شابقات وبرامج‬ ‫ختلف ��ة‪ ،‬كما م تق ��دم الهدايا‪ .‬وقال ��ت نائبة مدير عام اجمعية عائ�ش ��ة‬ ‫الدو�ش ��ري اإن اجمعية ُتقيم هذا احفل كل عام حر�ش ��ها على اأن ت�ش ��ارك‬ ‫هذه الفئة الفرحة‪ ،‬ونوهت بعزم اجمعية ال�شتمرار ي مثل هذه الرامج‬ ‫التي ُتقدم لاأيتام ومن ترعاهم اجمعية‪ ،‬وقالت اإن اجمعية على ا�شتعداد‬ ‫للتعاون مع جميع اجهات ما يخدم الأهداف التي ر�شمتها اجمعية‪.‬‬

‫واحة اأحساء تختتم زواجاتها الجماعية بزفاف ‪ 220‬زوج ًا وزوجة‬

‫فر�صان مهرجان الطرف مع اأبائهم و�صخ�صيات اجتماعية‬

‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‪ ،‬عبد‬ ‫الله ال�شلمان‪ ،‬عي�شى الراهيم‬ ‫اختتم ��ت اأم� ��ض‪ ،‬مهرجان ��ات‬ ‫الزواج ��ات اجماعية بالأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫�ش ��من امجموع ��ة الثالث ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫�ش ��مت خم�ش ��ة مهرجانات بزفاف‬ ‫‪ 220‬زوج� � ًا وزوج ��ة‪ .‬وت�ش ��در‬ ‫مهرج ��ان امنيزل ��ة الطليعة بزفاف‬ ‫�ش ��تن زوج ��ا وزوجة‪ ،‬ث ��م امركز‬ ‫باأربع ��ن‪ ،‬واجف ��ر ب� ��"‪ ،"38‬ث ��م‬ ‫الط ��رف ب� ��"‪ ،"36‬والف�ش ��ول‬ ‫ب�"‪ ،"32‬وال�ش ��اباط ب � � ‪"14‬زوج ًا‬ ‫وزوجة‪.‬‬

‫وم تقت�ش ��ر هذه امهرجانات‬ ‫عل ��ى تق ��دم وجب ��ات الع�ش ��اء‬ ‫وا�ش ��تقبال �ش ��يوفها م ��ن داخ ��ل‬ ‫الواح ��ة وخارجه ��ا‪ ،‬ب ��ل تع ��دت‬ ‫لإقام ��ة اأن�ش ��طة وفعالي ��ات‬ ‫خرية‪ ،‬ومنها حملة الترع‬ ‫بال ��دم‪ ،‬الت ��ي احت�ش ��نها‬ ‫مهرج ��ان مدين ��ة الط ��رف‬ ‫وبل ��غ ع ��دد امترع ��ن فيها‬ ‫"‪ "137‬مترع ًا‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ��ذي تقدم نح ��و اأكر م ��ن مائتي‬ ‫مت ��رع‪ ،‬لك ��ن الوقت م ي�ش ��عفهم‪،‬‬ ‫ومعار�ض ال�ش ��ور الفوتوغرافية‬ ‫اإى جان ��ب ام�ش ��اهد التمثيلي ��ة‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫ي اجف ��ر وال�ش ��اباط‪ ،‬وفق ��رة‬ ‫الرجل الآي وتقليد الأ�ش ��وات ي‬ ‫امركز‪ ،‬والأهازيج وامغامرات ي‬ ‫مهرجان الف�شول‪ ،‬وعر�ض م�شرة‬ ‫ال ��زواج اجماع ��ي ي بلدة‬ ‫امنيزلة‪.‬‬ ‫وب ��داأت فعالي ��ات‬ ‫مهرجان الطرف منذ الع�شر‬ ‫باإقام ��ة معر� ��ض لل�ش ��ور‪،‬‬ ‫افتتحه عمدة مدينة الطرف‬ ‫اأحمد البوعبيد‪ ،‬و�ش ��ارك فيه �شتة‬ ‫م ��ن ام�ش ��ورين ه ��م‪ :‬جا�ش ��م علي‬ ‫اجا�ش ��م‪ ،‬ح�شن جا�ش ��م اجا�شم‪،‬‬ ‫عبدالله ح�شن اخلف‪ ،‬هاي حمد‬

‫اإقبال على ركن «ال�صرق» ي امنيزلة‬

‫ال�ش ��ولن‪ ،‬ح�ش ��ن علي اجا�شم‪،‬‬ ‫وعبداله ��ادي ال ��ن �ش ��الح‪ ،‬وق ��دم‬ ‫رئي�ض امهرجان حمد ام�ش ��عود‪-‬‬ ‫خ ��ال كلمت ��ه ي احف ��ل‪ -‬خال�ض‬ ‫التعازي خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ي وف ��اة وي العه ��د الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزي ��ز �رحمه الله‪ -‬وبارك‬ ‫فيها اأي�ش ��ا تعين �ش ��احب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬ ‫ولي ًا للعهد‪ ،‬و�شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر اأحم ��د بن عبدالعزيز وزير ًا‬ ‫للداخلية‪.‬‬ ‫وميز مهرجان امنيزلة باإقامة‬ ‫عديد من الفعاليات والأن�ش ��طة من‬

‫(ت�صوير‪:‬عي�صى الراهيم)‬

‫معار�ض واأركان متعددة منها‪ :‬ركن‬ ‫الأعام‪ ،‬وركن ل�شحيفة "ال�شرق"‪،‬‬ ‫والركن ال�شحي‪ ،‬لفح�ض الأ�شنان‬ ‫وقيا�ض ال�ش ��غط وال�شكر وعيادة‬ ‫للباطنية وعيادة فح�ض النظر‪.‬‬ ‫اأم ��ا مهرج ��ان اجف ��ر فق ��دم‬ ‫م�ش ��رحية هادف ��ة ع ��ن امهرجانات‬ ‫ال�ش ��ابقة الت ��ي نظمه ��ا عل ��ى مدى‬ ‫ع�ش ��رين عام� � ًا‪ ،‬بينم ��ا ق ��دم كلم ��ة‬ ‫امتزوج ��ن الفار�ض اأحمد جا�ش ��م‬ ‫ال�شحيح‪ ،‬وبهذه امهرجانات اأنهت‬ ‫واح ��ة النخي ��ل والب ��رول "‪"17‬‬ ‫مهرجان� � ًا زوجت م ��ن خالها اأكر‬ ‫من "‪"1034‬زوجا وزوجة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

11 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﺿﺒﺎﻁ ﺣﺎﻭﻟﻮﺍ ﺍﻻﻧﺸﻘﺎﻕ‬..‫ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎﺕ ﻹﻗﻨﺎﻉ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺑﺎﻟﺘﻨﺤﻲ‬:‫ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫﺮﺓ ﺣﺎﺷﺪﺓ ﻓﻲ ﺃﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ ﺿﺪ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﺮﺩ ﺑﻌﻨﻒ‬..‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬                                                       

                   ���                              

                                                                      

‫ ﻭﻋﻤﻠﻴﺘﺎﻥ ﺿﺪ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﻓﻲ ﺩﻣﺸﻖ‬..‫ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺗﻌﻢ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺭﻏﻢ ﺍﻟﻘﺼﻒ‬



 4000                         

                     

                                  

‫ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﻘﺘﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺪﺍﻳﻞ ﻟـ‬ «‫ ﻭﺳﻨﻌﻠﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺍﻓﻘﺔ »ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬..‫ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻴﺠﺮ ﺍﻧﺘﻬﺖ‬                    

                  2009 29    

               11   



«‫ﺍﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺑﻴﺎﻥ »ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﻤﻞ‬ ‫ﻭﻳﺼﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻱ‬ ‫ﹼ‬

                                                             

                                             




‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫المتحدث باسم الشباب الشيوعي‪ :‬ا نشكل خطر ًا على اإسام‪ ..‬والرأسماليون وراء اأزمة‬

‫تونس‪ :‬اليسار الشيوعي متهم بتعمد استثارة «اأصوليين» وإحراج «النهضة»‬ ‫تون�س ‪ -‬علي القربو�شي‬ ‫األق ��ت ال�شتب ��اكات الأخ ��رة ي تون� ��س‪،‬‬ ‫الت ��ي اأعقبت معر�ش ًا للف ��ن الت�شكيلي ي ق�شر‬ ‫العبدلي ��ة اع ُت � ر�� م�شيئ ًا لاإ�ش ��ام‪ ،‬ال�شوء على‬ ‫دور الي�ش ��ار ال�شيوع ��ي ي اأح ��داث العن ��ف‬ ‫�رف يُجم ��ع مراقبون‬ ‫الت ��ي ت�شهده ��ا الباد كط � ٍ‬ ‫حاي ��دون واآخرون منتمون للتي ��ار الإ�شامي‬ ‫للم�شهد ال�شيا�ش ��ي ي الباد على م�شاركته ي‬ ‫�شناعة العن ��ف با�شتف ��زازه الأ�شولين‪ ،‬وعدم‬ ‫ت�شاحه مع الدي ��ن الإ�شام ��ي‪ ،‬وتعمد توجيه‬ ‫الإهان ��ة للمقد�ش ��ات الديني ��ة واإح ��راج حكومة‬ ‫حركة النه�شة الإ�شامية‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬يرى �شيا�شيون �شيوعيون ي‬ ‫تون� ��س اأن الأحداث الأخرة ما ه ��ي اإل معركة‬ ‫ت�شعلها جهات راأ�شمالية لالتفاف على ثورة ‪14‬‬ ‫يناير وتوظيف الدين لإحداث فتنة ي امجتمع‪.‬‬

‫اأخطاء الي�شار ال�شيوعي‬

‫و ُتع َرف احركة ال�شيوعية ي تون�س باأنها‬ ‫لعب ��ت دور ًا ريادي� � ًا ي جابه ��ة الديكتاتورية‬ ‫ي عه ��دي احبي ��ب بورقيب ��ة وزي ��ن العابدين‬ ‫بن علي‪ ،‬كما �شكلت لون ًا مهم ًا من األوان الطيف‬ ‫ال�شيا�شي التون�شي قبل ثورة ‪ 14‬يناير‪.‬‬ ‫وتعود بداية احركة ال�شيوعية ي تون�س‬ ‫اإى ع�شريني ��ات القرن اما�ش ��ي‪ ،‬اإذ وُجدت قبل‬ ‫معظ ��م التي ��ارات ال�شيا�شي ��ة ب�شكله ��ا احاي‪،‬‬ ‫وتعددت م�شاراتها وبراجها و َك ُث منا�شلوها‬ ‫وقدمت البع�س من اأبنائها قربان ًا للحرية‪.‬‬ ‫ورغ ��م تاريخه ��ا ال ��ثي‪ ،‬ت�شتت ��ت احركة‬

‫اأم ��ن‪ ،‬اأحد قيادات ال�شباب ال�شلفي ي تون�س‪،‬‬ ‫اأن مار�ش ��ة الي�ش ��ار لاإره ��اب الفك ��ري جاه‬ ‫وام�س م ��ن مقد�شاتهم ب�شكل‬ ‫م�شاع ��ر ام�شلمن ّ‬ ‫متكرر يزكي نار الفتن ��ة وامواجهة بن اأغلبية‬ ‫م�شلمة واأقلية حداثية ولوؤها للغرب‪.‬‬ ‫ويعتق ��د اأمن اأن ما ت�شه ��ده تون�س اليوم‬ ‫لي�س اإل رق�شة الديك امذبوح بالن�شبة للي�شار‪،‬‬ ‫«فم ��ا تطاوله عل ��ى مقد�شات ام�شلم ��ن اإل دليل‬ ‫عل ��ى فقدان ��ه لل�نام ��ج والبديل ال ��ذي يقدمه‬ ‫لل�شعب»‪ ،‬وفق وجهة نظره‪.‬‬

‫اإرث بن علي‬

‫حمة الهمامي الأمن العام للحزب ال�شيوعي‬

‫ال�شيوعي ��ة فكري ًا و�شيا�شي ًا وتع ��ددت الأحزاب‬ ‫التي حمل لواء الفكر امارك�شي‪ ،‬وم تتمكن من‬ ‫الفوز بثق ��ة ال�شعب التون�شي ول حتى ح�شلت‬ ‫على عدد مقاعد م�شرف ي اأول انتخابات نزيهة‬ ‫ت�شهدها تون�س بعد الثورة‪.‬‬ ‫ويُرج ��ع مراقبون ي تون�س ف�شل احركة‬ ‫والأح ��زاب ال�شيوعية ي ك�ش ��ب قاعدة �شعبية‬ ‫اإى عدة اأخط ��اء‪ ،‬اإذ م يتمكن الي�شار امارك�شي‬ ‫م ��ن الت�شال ��ح م ��ع الدي ��ن الإ�شام ��ي‪ ،‬ول جدد‬ ‫قراءته للدين وطبيعة عاقته بامجتمع العربي‬ ‫والتون�شي‪ ،‬فم َثل ذل ��ك اأول عائق ا�شطدمت به‬ ‫احرك ��ة ال�شيوعي ��ة واأحزابه ��ا ي مواجهته ��ا‬ ‫للواقع‪.‬‬

‫كذلك يعاي اخط ��اب ال�شيا�شي لاأحزاب‬ ‫ال�شيوعي ��ة ي تون�س من النخبوية والبعد عن‬ ‫امواطن الب�شيط الذي ل يهمه �شوى قوت يومه‬ ‫و�شون كرامته‪ ،‬وه ��و ما زاد من ابتعاد الي�شار‬ ‫امارك�ش ��ي عن هموم النا� ��س‪ ،‬فظلت ال�شيوعية‬ ‫اأ�ش ��رة مب ��ادئ مثالية ل يوجد له ��ا اأ�شا�س غر‬ ‫كتب مارك�س ولينن‪.‬‬

‫ال�شيوعيون يدافعون عن اأنف�شهم‬

‫م ��ن جانبه‪ ،‬ي ��رى الناطق الر�شم ��ي با�شم‬ ‫ال�شب ��اب ال�شيوعي التون�شي‪ ،‬اأيوب عمارة‪ ،‬اأن‬ ‫احدي ��ث عن خط ��ر �شيوعي يه ��دد الإ�شام ي‬ ‫ٌ‬ ‫حديث ل اأ�شا�س له من ال�شحة‪.‬‬ ‫تون�س هو‬

‫اأيوب عمارة الناطق با�شم ال�شباب ال�شيوعي‬

‫ويكم ��ل «اخ ��وف الي ��وم ي تون�س لي�س‬ ‫على الإ�شام بقدر ما هو اخوف من الع�شابات‬ ‫والنظ ��ام امافي ��وي اجديد ال ��ذي ي�شرق ثورة‬ ‫ال�شعب»‪ ،‬معت ��� ًا اأن ال�شراع اليوم هو �شراع‬ ‫ع�شابات راأ�شمالية تريد ال�شتحواذ على الكل‬ ‫«وم ��ا الأح ��داث الأخ ��رة وتوظي ��ف ال�ش ��راع‬ ‫الديني ي داخلها اإل ذر لرماد ي العيون لإلهاء‬ ‫ال�شعب م ��ن اأجل مري ��ر �شيا�ش ��ات اقت�شادية‬ ‫تزي ��د ي فقر امفقر وجوي ��ع اجائع»‪ ،‬ح�شب‬ ‫روؤيته‪.‬‬ ‫ويتف ��ق مع هذه الروؤية النا�شط ال�شيوعي‬ ‫الب ��ارز ي تون� ��س حمة الهمام ��ي‪ ،‬الذي يعتقد‬ ‫اأن الأح ��داث الأخ ��رة التي مر بالب ��اد بالغة‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي القربو�شي)‬

‫اخط ��ورة بغ� ��س النظ ��ر ع ��ن العناوي ��ن التي‬ ‫اأخذته ��ا‪ ،‬قائ� � ًا «هي تن ��درج ي �شياق خطط‬ ‫ديء يه ��دف اى اإرب ��اك ال�شع ��ب التون�ش ��ي‬ ‫ومقاي�شته باأمنه وحريته‪ ،‬وبالتاي اإعادته اإى‬ ‫اأح�شان الدكتاتورية وال�شتبداد»‪.‬‬ ‫ويته ��م الهمام ��ي بقاي ��ا النظ ��ام ال�شاب ��ق‬ ‫وبع�س اجه ��ات الأجنبية والعربية بالوقوف‬ ‫وراء ه ��ذا امخط ��ط لتفتي ��ت وح ��دة ال�شعوب‪،‬‬ ‫متوجه� � ًا بن ��داءٍ اإى �شباب التي ��ارات ال�شلفية‪،‬‬ ‫وداعي ًا اإياهم اإى احذر من توظيف م�شاعرهم‬ ‫الدينية وا�شتعمالها وقود معركة وا�شتخدامهم‬ ‫كبيادق محاربة �شعبهم‪.‬‬ ‫ولك ��ن على اجه ��ة الأخ ��رى‪ ،‬يوؤكد حمد‬

‫وتع ��اي الأح ��زاب ال�شيوعي ��ة ي تون�س‬ ‫لي�س فقط من عدم الت�شالح مع الإ�شام‪ ،‬واإما‬ ‫تعاون خال ال�شنوات اما�شية‬ ‫اأي�ش ًا من تبعات‬ ‫ٍ‬ ‫مع نظام ب ��ن علي‪ ،‬اإذ خرج بع�شه ��ا عن ام�شار‬ ‫الن�ش ��اي واندم ��ج ي النظ ��ام وتبن ��ى عديد ًا‬ ‫من مقولت ��ه ال�شيا�شي ��ة واإن �شبغه ��ا ب�شبغة‬ ‫بروليتارية‪ ،‬فحركة التجدي ��د اأو ما كان يُع َرف‬ ‫قبل �شنة ‪ 1993‬باحزب ال�شيوعي التون�شي م‬ ‫يكن �شوى ديكور يزيِن ما كان ي�شدره بن علي‬ ‫للخارج على اأنه الدمقراطية التون�شية‪.‬‬ ‫وي ال�شي ��اق ذات ��ه‪ ،‬تخل ��ت عدي ��د م ��ن‬ ‫ال�شخ�شيات والأفراد امح�شوبن على احركة‬ ‫ال�شيوعي ��ة ع ��ن ر�شيده ��م الن�ش ��اي مقاب ��ل‬ ‫منا�ش ��ب واأدوار ي النظ ��ام ال�شاب ��ق‪ ،‬وزادت‬ ‫ن�شبة ال�شيوعين الداخلن ي �شلب منظومة‬ ‫بن عل ��ي ال�شيا�شية ب�شكل لف ��ت ي ال�شنوات‬ ‫الأخرة‪ ،‬مقابل ما بدا لهم على اأنه «مد اإ�شامي‬ ‫ظامي رجعي»‪.‬‬


‫رأي |‬

‫أرامكو‬ ‫وخدمة‬ ‫المجتمع‬

‫ت�ص ��رب اأرامك ��و ال�صعودي ��ة عام� � ًا بع ��د اآخر مث � ً�ا للنموذج‬ ‫الجتماعي‪ .‬وهو‬ ‫المطل ��وب لعاقة ال�صركات الوطنية بمحيطه ��ا‬ ‫ّ‬ ‫نموذج وا�صح في ات�صاله واأفعاله واأفكاره وتطلعاته اأي�ص ًا‪ .‬واإل‬ ‫فما الذي يربط بين �صناعة النفط و�صناعة الترفيه لو لم يكن هناك‬ ‫ح�س ي�صت�صعر الدور الجتماعي الذي على ال�صركا�� اأن توؤديه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولأرامك ��و ال�صعودية تاريخ طويل م ��ن ات�صالها بالمجتمع‪،‬‬ ‫ودعمه ��ا لبرامج ��ه‪ ،‬وم�صان ��دة الجه ��ود الحكومي ��ة ف ��ي ت�صخير‬ ‫خبراته ��ا لخدمة المجتم ��ع‪ .‬وال�صعوديون ف ��ي المنطقة ال�صرقية‬ ‫بال ��ذات يتذك ��رون ال�صنوات الأول ��ى لن�صاأتها ودوره ��ا الكبير في‬ ‫مر�صي الماريا والتراخوما اللذين كانا منت�صرين ب�صكل‬ ‫محاربة‬ ‫ّ‬ ‫كبير بين ال�صكان‪ .‬يتذكرون ن�صرات اأرامكو التوعوية‪ ،‬واأطباءها‬

‫وممر�صيها الذين جالوا القرى والمدن لي�صرحوا للنا�س الو�صائل‬ ‫الناجحة في تج ّنب الم�صاكل ال�صحية‪.‬‬ ‫كان ذل ��ك ج ��زء ًا م ��ن دور عري� ��س اأدت ��ه ال�صرك ��ة لمحيطه ��ا‬ ‫الجتماع ��ي في �صن ��وات ما�صية‪ .‬و�صم ��ل الدور فعالي ��ات ثقافية‬ ‫واجتماعي ��ة وريا�صي ��ة متوا�صلة عل ��ى مدار ال�صن ��وات‪ .‬ومجلة‬ ‫«القافل ��ة» ومكتبة اأرامكو نموذج ��ان اجتماعيان ثقافيان يعرفهما‬ ‫ال�صعوديون جيد ًا‪.‬‬ ‫وحي ��ن اأدخلت ال�صركة برامجها ال�صيفي ��ة عبّرت الفكرة عن‬ ‫ات�ص ��اع ن�صاط ال�صرك ��ة الجتماع � ّ�ي ليتحوّل اإلى ن�ص ��اط ترفيهي‬ ‫ثقافي مفت ��وح لكل المجتمع‪ ،‬وتتوزع اأعماله في مناطق �صعودية‬ ‫متع ��ددة‪ ،‬ولي�س بالق ��رب من مق ��ر ال�صركة في الظه ��ران فح�صب‪.‬‬

‫معرفي يعي ما يُقدّم ويُدرك من يخاطب‪ ،‬وهو‬ ‫�صيف اأرامكو اأداء‬ ‫ّ‬ ‫متاح مجان ًا للجميع با ا�صتثن ��اء‪ .‬وفوق ذلك؛ فاإنه م�صمّم ليكون‬ ‫جاذب ًا وم�صوّق ًا ومطلوب ًا لدى العائات الباحثة عن الترفيه المفيد‬ ‫اأي�ص ًا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وفي بادن ��ا ع�صرات من ال�صركات التي تو�صف ب� «الكبرى»‪،‬‬ ‫وتغرف عوائدها م ��ن روافد القت�صاد الوطن ��ي ومن المواطنين‬ ‫والمقيمي ��ن‪ ،‬ومع ذلك؛ فاإن اأداءها الجتماع ��ي يكاد ل يُذكر اإذا ما‬ ‫قي�س بحجم ا�صتثماراته ��ا واأرباحها الخيالية‪ .‬وقد قدمت اأرامكو‬ ‫نموذجه ��ا اإلى ح ّد اأن كثير ًا من قيم العم ��ل وال�صامة والن�صباط‬ ‫اأ�صبح ��ت �صلوك ًا معتاد ًا لدى المحتكين باأرامكو والقريبين منها‪.‬‬ ‫ذل ��ك لأن اأرامك ��و تم� � ّرر ر�صائله ��ا بو�ص ��وح و�صهولة فت�ص ��ل اإلى‬

‫الجمهور الم�صتهدف وتوؤثر فيه‪ ،‬لأ�صباب كثيرة‪.‬‬ ‫وهذا ه ��و المطلوب من ال�صركات الوطني ��ة المح�صوبة على‬ ‫القت�ص ��اد الوطني ح�صاب ًا مهم ًا ومحوري� � ًا‪ .‬اإذ اإن قيمة ال�صركة ل‬ ‫ُتق� �دّر � فق ��ط � في حجمها المال ��ي وال�صتثماري ول ف ��ي اأرباحها‪،‬‬ ‫ب ��ل بنجاحها في اإقناع النا� ��س باأنها جزء منهم‪ ،‬و�صكل من اأ�صكال‬ ‫حياته ��م‪ ،‬وباأنها �صاحب ��ة دور وطني تترجمه عملي� � ًا في البرامج‬ ‫الجتماعي ��ة الموجه ��ة للنا� ��س‪ ،‬خا�ص ��ة اأولئ ��ك الم�صتفيدين من‬ ‫خدماتها ون�صاطها‪.‬‬ ‫واإقن ��اع النا� ��س يق ��وم عل ��ى الفع ��ل والو�ص ��وح والر�صائ ��ل‬ ‫المكثف ��ة‪ ،‬وهذا ما تفعله اأرامكو‪ ،‬وهذا هو المطلوب من ال�صركات‬ ‫الوطنية الكبرى اأن تفعله‪.‬‬

‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫باحثون يهاجمون إدخال اآات الموسيقية ويرفضون التعالي على «الموروث»‬

‫على أي حال‬

‫أربعة مصائر مجهولة في انتظار‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أطفالنا تحت الخامسة‬

‫الغناء الشعبي‬ ‫رجال األمع ‪ -‬اأحمد ال�صلمي‬ ‫تع ��د ق�صي ��ة المحافظ ��ة عل ��ى‬ ‫ً‬ ‫خا�صة في الفلكلور‬ ‫الإرث والتراث‪،‬‬ ‫والفن ��ون ال�صعبية من اأهم ما تعتني‬ ‫ب ��ه دول العال ��م‪ ،‬حي ��ث تع ��د ق�صي ��ة‬ ‫وطني ��ة ت�صعه ��ا ال ��دول ف ��ي �ص ّل ��م‬ ‫اأولوياتها‪ ،‬لما لها من اأبعاد ح�صارية‬ ‫وعم ��ق ثقاف ��ي وتاريخ ��ي واأدب ��ي‬ ‫لاإن�ص ��ان والم ��كان‪ .‬ويع ��د الت ��راث‬ ‫ال�صعبي راف ��د ًا مهم ًا للثقاف ��ة في اأي‬ ‫بلد‪ ،‬ويمث ��ل الذاكرة الحية لل�صعوب‬ ‫والأمم‪ ،‬بما ي�صتمل عليه من عنا�صر‬ ‫فاعلة ف ��ي حماية الهوية الح�صارية‪،‬‬ ‫وتح�صي ��ن الخلفي ��ة الثقافية ومدّها‬ ‫بمقومات الثبات والمناعة‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" طرح ��ت ق�ص ّي ��ة‬ ‫التراث ال�صعب ��ي ال�صعودي على عدد‬ ‫م ��ن الم�صوؤولين والكت ��اب وروؤ�صاء‬ ‫الفرق ال�صعبية لمعرفة اأهمية التراث‬ ‫ال�صعب ��ي وكيفي ��ة المحافظ ��ة عليه‪،‬‬ ‫ومعرفة الطريق ��ة ال�صحيحة لغر�س‬ ‫وتعزي ��ز محب ��ة ال�صع ��وب لتراثه ��م‬ ‫وغر� ��س حب ��ه ف ��ي وج ��دان الأجيال‬ ‫النا�صئة‪ .‬وطرحنا �صوؤا ًل حول و�صع‬ ‫درا�ص ��ات متخ�ص�صة لجمع وتوثيق‬ ‫الت ��راث الح�ص ��اري والإن�صاني على‬ ‫الم�صت ��وى الوطن ��ي‪ ،‬ودور روؤ�ص ��اء‬ ‫الف ��رق التراثي ��ة والفني ��ة ف ��ي نق ��ل‬ ‫ه ��ذا الت ��راث لاأجي ��ال وتنقيت ��ه من‬ ‫ال�صوائ ��ب الدخيلة علي ��ه‪ .‬ومناق�صة‬ ‫الأبعاد والموؤثرات الع�صرية واأثرها‬ ‫على الموروث ال�صعبي‪.‬‬ ‫التحديث والتطوير‬ ‫بداية اأو�ص ��ح الأدي ��ب الكاتب‬ ‫الأ�صت ��اذ اإبراهي ��م طال ��ع الألمعي اأن‬ ‫جمي ��ع الموروث ��ات العربي ��ة ومنها‬ ‫الفلكل ��ور ال�صعب ��ي ه ��ي خا�صع ��ة‬ ‫للتحديث والتطوير ب�صكل طبيعي‪..‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ��ه لي� ��س م ��ع التجدي ��د اأو‬ ‫التغيي ��ر لقيم ��ة الم ��وروث ال�صعبي‬ ‫الطرب ��ي كيفم ��ا اتف ��ق‪ ،‬لأن التطوير‬ ‫يتراوح م ��ا بين النج ��اح والإخفاق‪،‬‬ ‫مبينا اأن كلمة اأُغنية هي في الأ�صا�س‬ ‫منتزعة غالب ��ا من الم ��وروث‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ��ه يجب عل ��ى اأي اأمة اأن تعمل على‬ ‫المحافظ ��ة عل ��ى موروثها كم ��ا هو‪،‬‬ ‫لأن ذلك ناتج ع ��ن ثقافة المكان التي‬ ‫يجب اأن تبقى رمز ًا من رموز اأ�صالة‬ ‫وتراث هذه الأمة‪.‬‬ ‫عدم التحريف‬ ‫واأك ��د مدي ��ر جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفن ��ون في ع�صي ��ر‪ ،‬اأحمد ع�صيري‬ ‫ال ��ذي يع ��د اأب ��رز م ��ن كت ��ب ووثق‬‫للم ��وروث ال�صعب ��ي ف ��ي ع�صي� �ر� اأن‬ ‫التقييم ال�صحيح للموروث ال�صعبي‬ ‫ه ��و عندم ��ا يوؤدى كم ��ا ه ��و‪ ،‬اأي كما‬ ‫ورثن ��اه ع ��ن الأج ��داد والآب ��اء دون‬ ‫زي ��ادة اأو تغيي ��ر اأو اجته ��اد‪ ،‬وبي ��ن‬ ‫الع�صي ��ري اأن البيئ ��ة ف ��ي المنطق ��ة‬ ‫تمتل ��ك م ��ن المخ ��زون التراث ��ي‬

‫حسن المازني‪ :‬تحريم وتحديث وصمت وبخس لتصنيف الموروث الغنائي‬ ‫والم ��ورث م ��ا يجعلها تحت ��ل مرتبة‬ ‫متقدم ��ة عل ��ى الم�صت ��وى المحل ��ي‬ ‫والعرب ��ي‪ ،‬لأن البيئ ��ة الع�صيري ��ة‬ ‫تعي� ��س داخ ��ل الإن�ص ��ان‪ ،‬ولي� ��س‬ ‫العك� ��س‪ ،‬فنح ��ن نج ��د اأن المعان ��اة‬ ‫والمكابدة م ��ع الظروف الطبغرافية‬ ‫للمنطق ��ة قد جعل ��ت الإن�ص ��ان يُغني‬ ‫اأثن ��اء منا�صط ��ه المختلف ��ة م�صي ��را‬ ‫اإل ��ى اأن ع�صي ��ر تمتل ��ك ‪ 24‬فرق ��ة‬ ‫�صعبي ��ة م�صجل ��ة‪ ،‬وحذر م ��ن فر�س‬ ‫ما ُيع ��رف بالأوبريتات واإقحام هذه‬ ‫المورث ��ات �صم ��ن �صال ��م مو�صيقية‬ ‫ل تخ ��دم اللح ��ن والإيق ��اع الخا� ��س‬ ‫به ��ذه الفن ��ون ال�صعبي ��ة‪ .‬وتخ ��وف‬ ‫الع�صيري من �صياع اللح ��ن والأداء‬ ‫في ظل ظهور ما ي�صمى ب� (الرق�صات‬ ‫النخبوي ��ة) الت ��ي ل يجيده ��ا �صوى‬ ‫ثل ��ة من ال�صباب وكاأنهم تخرجوا في‬ ‫معاهد متخ�ص�صة في فنون الرق�س‬ ‫والط ��رب مما ُيه ��دد بن�صف رق�صاتنا‬ ‫ال�صعبيةالأ�صيلة"‪.‬‬ ‫تعال على التاريخ‬ ‫ٍ‬ ‫وع ��د الباح ��ث ح�ص ��ن �صلط ��ان‬ ‫المازن ��ي اأن التعالي عل ��ى الموروث‬ ‫القيم ��ي ه ��و تع ��ال عل ��ى تاري ��خ‬ ‫وح�ص ��ارة الأمة وهو ن�صف لاأ�صالة‬ ‫بكل مفاهيمها فم ��ا ورثناه من فنون‬ ‫واإبداع ��ات ع ��ن اآبائن ��ا واأجدادن ��ا‬ ‫ه ��و نت ��اج �صن ��وات الأل ��م والف ��رح‬ ‫الفق ��ر والغنى‪ -‬ال�صح ��ة والمر�س‬‫وه ��و نت ��اج ع�صق ل ينته ��ي لاأر�س‬ ‫وال�صج ��ر وحب ��ات المط ��ر‪ .‬ع�ص ��ق‬ ‫ترجمت ��ه حناج ��ر الرج ��ال والن�صاء‬ ‫والأطف ��ال وه ��م يب ��ذرون الأر� ��س‬ ‫ويح�ص ��دون ال�صنابل ويه�صون على‬ ‫قطي ��ع الما�صية ف ��ي َف َل ��وات الجبال‬ ‫وبطون الأودية‪.‬‬ ‫اأربع فئات‬ ‫واأو�ص ��ح المازن ��ي اأن الفئ ��ات‬ ‫المثقف ��ة انق�صم ��ت عل ��ى اأهمي ��ة‬ ‫الم ��وروث وقيمت ��ه التاريخي ��ة‬ ‫والثقافي ��ة والجتماعي ��ة اإل ��ى اأربع‬ ‫فئ ��ات‪ .‬الفئ ��ة الأول ��ى ت ��رى اأن‬ ‫الموروث ال�صعبي بما في ذلك الأدب‬ ‫ال�صعبي هو معول هدم للغة العربية‬ ‫ومحارب لها بل ذهب بع�س من هذه‬ ‫الفئ ��ة اإل ��ى تحري ��م (التطريبي) منه‬ ‫بحج ��ة اأنه يثي ��ر الغري ��زة المحرمة‬ ‫بما فيه م ��ن اإ�صقاط ��ات ن�صية تم�س‬ ‫العقيدة‪ .‬اأما الفئ ��ة الثانية فهي ترى‬

‫اأن الم ��وروث بم ��ا فيه م ��ن تطريبي‬ ‫واأدب ��ي وقيم ��ي يرمز اإل ��ى التخلف‪،‬‬ ‫وترى هذه الفئة اأن ممار�صته و�صمة‬ ‫في جبي ��ن التطور والتق ��دم العلمي‬ ‫والتقني‪ ،‬اأما الفئة الثالثة فهي تحب‬ ‫وتع�صق هذا الموروث ولكن بطريقة‬ ‫حديثة‪ ،‬فهي ترى �ص ��رورة تطويره‬ ‫واإخ�صاع ��ه للتحدي ��ث لمواكبة روح‬ ‫الع�ص ��ر الحدي ��ث‪ ،‬وه ��ذه الفئ ��ة من‬ ‫اأخط ��ر الفئ ��ات على الم ��وروث لأنها‬ ‫تحم ��ل ح ��ب الم ��وروث بي ��د وباليد‬ ‫الأخ ��رى تحمل خنج ��ر (قتل الغيلة)‬ ‫له ��ذا الإرث‪.‬اأم ��ا الفئ ��ة الرابعة فهي‬ ‫الفئة التي تحب هذا الإرث التاريخي‬ ‫وتريد اأن يبق ��ى على اأ�صالته ولكنها‬ ‫ل تمل ��ك اأدوات الدف ��اع عن ��ه فوقفت‬ ‫متفرجة على م�صيره الموؤلم‪.‬‬ ‫م�صوؤولية الجميع‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال قائ ��د فرق ��ة‬ ‫الواديي ��ن عبدالل ��ه ال�صري ��ف ‪-‬وهو‬ ‫م ��ن اأب ��رز الجادي ��ن في خدم ��ة هذا‬ ‫الم ��وروث وتطوي ��ره‪ -‬للمحافظ ��ة‬ ‫عل ��ى قيم ��ة ه ��ذا الت ��راث تق ��ع‬ ‫الم�صوؤولي ��ة عل ��ى الجمي ��ع‪ ،‬ه ��ي‬ ‫لي�ص ��ت م�صوؤولية ف ��رد اأو وزارة اأو‬ ‫جمعي ��ة‪ ،‬مطالب ��ا ب�ص ��رورة تطوير‬ ‫الم ��وروث اأو الفلكل ��ور ال�صعب ��ي‬ ‫بما يخدم ��ه انت�صارا وبق ��اء‪ ،‬منوها‬ ‫اإل ��ى اأن المو�صيقى ه ��ي التي جعلت‬ ‫الخط ��وة والعر�صة ُتغن ��ى وتحفظ‬ ‫األحانها لي� ��س على م�صتوى المملكة‬ ‫فح�صب بل على الم�صتوى الخليجي‬ ‫والعرب ��ي‪ ،‬موؤك ��دا اأن المو�صيقى ل‬ ‫تخل باللحن ‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�صري ��ف‪ :‬لك ��ن عندم ��ا‬ ‫يتغنى هذا الموروث ب�صوت محمد‬ ‫عب ��ده اأو عبا� ��س اإبراهي ��م اأو اأي‬ ‫مطرب �صعودي فاإن هذا اللحن يبقى‬ ‫لاأجيال جيا بعد جيل مو�صحا اأنه‬ ‫ل يقب ��ل تغيي ��ر اأو تحري ��ف اللحن‪،‬‬

‫عبالله البكري‬

‫موؤك ��دا ف ��ي الوق ��ت ذات ��ه اأن جميع‬ ‫الموروث ��ات ال�صام ��دة ف ��ي وج ��ه‬ ‫التغيير كان ��ت موروث ��ات ممو�صقة‬ ‫ومنوتة ولذلك بقيت جميع الألحان‬ ‫الممو�صقة محفوظة لاأجيال‪ .‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ��ه ل يح ��ب التغيي ��ر اأو التجدي ��د‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪ :‬اأن ��ا م ��ع التنوي ��ت له ��ذه‬ ‫المورثات الطربية الراقية في قيمها‬ ‫الأدبي ��ة والح�صي ��ة‪ ،‬م�صي ��را اإلى اأن‬ ‫ليالي مهرجان اأبها التراثية �صاهمت‬ ‫في تكاتف وتعاون وخدمة موروث‬ ‫المنطقة في الجبل وال�صهل‪.‬‬ ‫الدرا�صة والتوثيق‬ ‫من جانبه‪ ،‬طال ��ب الأديب علي‬ ‫مغ ��اوي‪ ،‬ب�ص ��رورة التفري ��ق بي ��ن‬ ‫الدرا�صة والتوثيق له ��ذا الموروث‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ��ه يج ��ب عل ��ى الموثقي ��ن‬ ‫اأن ينقل ��وا الفن ��ون ال�صعبي ��ة كم ��ا‬ ‫ه ��ي‪ ،‬منا�ص ��دا الم�صوؤولي ��ن الذي ��ن‬ ‫يقوم ��ون ب�"مَ�صْ رَحَ ��ة" واعت�ص ��اف‬ ‫ه ��ذا الموروث لت�صبح (منا�صباتية)‬ ‫اأن يحول ��وا الأداء ب� �اأداء م�صرح ��ي‬ ‫ا�صتعرا�ص ��ي ل يخ ��ل بمقومات ��ه‬ ‫الأ�صا�صي ��ة‪ ،‬لكن ي�صي ��ف اأ�صياء من‬ ‫متطلبات الم�ص ��رح‪ .‬وعد مغاوي اأن‬ ‫قيام غير المتخ�ص�صي ��ن بالإ�صراف‬ ‫المبا�ص ��ر عل ��ى الف ��رق ال�صعبي ��ة قد‬ ‫ي� �وؤدي اإل ��ى الإ�ص ��اءة له ��ذه القيم ��ة‬ ‫الثقافي ��ة والح�صاري ��ة لاإن�ص ��ان‬ ‫والم ��كان‪ ،‬م�صيف ��ا "ولذل ��ك يج ��ب‬ ‫اأن يُعتم ��د له ��ا م�صرف ��ون يفهم ��ون‬ ‫الكلمة واللحن وبالتالي العمل على‬ ‫اإخراجها كثقافة" واأو�صح مغاوي‪:‬‬ ‫اأنه ومع الأ�صف فاإن فنوننا ال�صعبية‬ ‫باتت ُتعت�صف ف ��ي المنا�صبات حيث‬ ‫تول ��ى مهامه ��ا وتحدي ��د اأهدافه ��ا‬ ‫واألوانه ��ا و�صياغة كلماتها من لي�س‬ ‫لهم عاقة بهذا الفن الأ�صيل بل المهم‬ ‫ه ��و اإر�صاء النا�س وه ��ذا كما يعتقد‬ ‫الأديب مغاوي ت�صويه واإ�صاءة لهذه‬

‫علي مغاوي‬

‫الفنون‪.‬‬ ‫المو�صيقىتف�صده‬ ‫وح ��ول كيفي ��ة حف ��ظ الت ��راث‬ ‫لاأجي ��ال المتعاقب ��ة‪ ،‬تح ��دث ع ��دد‬ ‫م ��ن روؤ�ص ��اء فرق الفن ��ون ال�صعبية‪،‬‬ ‫حيث اأو�ص ��ح رئي�س فرقة تهامة في‬ ‫محايل ع�صير علي اإبراهيم ع�صيري‬ ‫قائا‪ :‬حت ��ى ل يندثر تراثنا لبد من‬ ‫ممار�صته كما عرفن ��اه منذ الأزل ول‬ ‫ينبغي اأن ن�صيف اإليه ما يف�صده مثل‬ ‫المو�صيق ��ى باأنواعه ��ا وخ�صو�ص� � ًا‬ ‫اأن الف ��ن ال�صعبي له اإيقاعات تخ�صه‬ ‫كالزي ��ر والزلف ��ة وال ��دف وغيره ��ا‬ ‫ولي�صت بحاج ��ة اإلى ما يلغي دورها‬ ‫كالبيان ��و والعود فه ��ذه اآلت حديثة‬ ‫ل تخ ��دم الف ��ن ال�صعب ��ي واألوان ��ه‬ ‫كالخط ��وة‪ ،‬والعر�ص ��ة‪ ،‬والدم ��ة‬ ‫والرحفة والربخة وغيرها‪.‬‬ ‫تعليم الأبناء‬ ‫واأ�ص ��اف اإبراهي ��م‪ :‬اأي�ص ًا لكي‬ ‫نحاف ��ظ عل ��ى تراثن ��ا ال�صعب ��ي م ��ن‬ ‫الندث ��ار وليبق ��ى كما عرفن ��اه لبد‬ ‫م ��ن اإحيائ ��ه وتعليم ��ه لاأبن ��اء منذ‬ ‫نعوم ��ة اأظفاره ��م كم ��ا توارثناه في‬ ‫الإيقاع ��ات والح ��ركات والماب� ��س‬ ‫والإك�ص�ص ��وارات مقترح ��ا اأن يخلو‬ ‫اأي ل ��ون م ��ن الأل ��وان ال�صعبي ��ة من‬ ‫الموؤثرات ال�صوتي ��ة الحديثة حتى‬ ‫ل يعتق ��د اأبناوؤن ��ا اأن اللون ال�صعبي‬ ‫كان في ع�صر الأجداد تخالطه الآلت‬ ‫المو�صيقية‪.‬‬ ‫ماب�س وخناجر‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�صح رئي�س فرقة‬ ‫�صه ��ران‪ ،‬ح�صن �صعيد اأب ��و نخاع اأن‬ ‫المحافظ ��ة عل ��ى هذا الم ��وروث تتم‬ ‫عن طريق تلقينه لاأبناء منذ نعومة‬ ‫اأظفاره ��م وت�صربه ��م ل ��كل الع ��ادات‬ ‫والتقالي ��د الحمي ��دة وم ��ن �صمنه ��ا‬ ‫قيمن ��ا التراثي ��ة وفنونن ��ا ال�صعبية‬ ‫الأ�صيل ��ة والعم ��ل عل ��ى ت�صجيعه ��م‬

‫عبدالله ال�صريف‬

‫على ذلك عن طري ��ق �صراء الماب�س‬ ‫التراثي ��ة الخا�ص ��ة والخناج ��ر‬ ‫وتثقيفهم على كيفية لب�صها وارتداء‬ ‫ه ��ذه الأ�صلح ��ة البي�ص ��اء المكمل ��ة‬ ‫لل ��زي ال�صعب ��ي الجمي ��ل وتعريفهم‬ ‫عل ��ى كيفي ��ة اأداء الأل ��وان ال�صعبي ��ة‬ ‫والبتع ��اد ع ��ن اإدخ ��ال اأي موؤثرات‬ ‫مو�صيقية حت ��ى ل نعمل على تغيير‬ ‫الإيقاعات الخا�صة بهذا الموروث‪.‬‬ ‫الأداء والحركة والهدف‬ ‫وبي ��ن رئي� ��س فرق ��ة رج ��ال‬ ‫األم ��ع التراثية �صابق ��ا اأحمد مروعي‬ ‫القي�صي اأن ق�صية الموروث ال�صعبي‬ ‫والحف ��اظ عليه مازال ��ت بحاجة اإلى‬ ‫مزيد من العمل الدءوب والمتوا�صل‬ ‫لتعزي ��ز وتاأ�صي ��ل ه ��ذه القيم ��ة‬ ‫الح�صاري ��ة والثقافي ��ة الت ��ي ُتعب ��ر‬ ‫ب ��ا �صك عن قيمة وت ��راث وح�صارة‬ ‫اأم ��ة �صعودي ��ة عربي ��ة اأ�صيل ��ة‪.‬‬ ‫واأردف قائ ��ا‪ :‬نح ��ن ف ��ي محافظ ��ة‬ ‫رج ��ال األم ��ع نعم ��ل عل ��ى ال ��دوام‬ ‫عل ��ى تكري� ��س مفهوم الف ��ن الطربي‬ ‫الأ�صي ��ل ال ��ذي يعتم ��د ف ��ي بنيت ��ه‬ ‫التكويني ��ة والجمالي ��ة عل ��ى ركائز‬ ‫اأ�صا�صية وثابت ��ة في الأداء والحركة‬ ‫واله ��دف‪ .‬موؤك ��دا اأن المح ��اولت‬ ‫القادم ��ة من خ ��ارج اإطار ه ��ذه القيم‬ ‫التراثي ��ة لاإخ ��ال باإيقاع ��ات ه ��ذا‬ ‫الإرث اأو العم ��ل عل ��ى �صك ��ب بع�س‬ ‫الموؤثرات ال�صوتي ��ة �صمن المجال‬ ‫التقن ��ي الحدي ��ث لن ول ��م تخدم هذا‬ ‫الم ��ورث بل اإن ذلك يع ��د معول هدم‬ ‫�صريعا وخطيرا للمورثات ال�صعبية‬ ‫وخا�ص ��ة فيم ��ا يتعل ��ق بالفن ��ون‬ ‫الطربيةال�صعبية‪،‬‬ ‫التحفيز المادي‬ ‫وي ��رى رئي� ��س فرق ��ة الفن ��ون‬ ‫ال�صعبي ��ة ف ��ي محافظ ��ة خمي� ��س‬ ‫م�صيط علي اأحمد اأن المحافظة على‬ ‫الموروث الطربي واأ�صالته وعراقته‬ ‫تكم ��ن في ت�صلي ��ح الأجي ��ال القادمة‬ ‫بمحب ��ة ه ��ذا الم ��وروث ع ��ن طريق‬ ‫اإ�صراكه ��م ف ��ي المنا�صب ��ات الخا�صة‬ ‫والعام ��ة الت ��ي توؤدى فيه ��ا عرو�س‬ ‫من ه ��ذا الفلكلور ال�صعب ��ي الجميل‬ ‫والعم ��ل على ت�صجيعه ��م لممار�صته‬ ‫وتحفيزهم مادي ًا ومعنوي ًا حتى يظل‬ ‫هذا الم ��وروث قائم ًا وحي� � ًا يمار�س‬ ‫بحب وتف � ٍ�ان ف ��ي جمي ��ع منا�صبات‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫مغاوي‪ :‬اعتساف هذه الفنون في «المناسباتية» مشكلة‬ ‫البكري‪ :‬التدوين والتسجيل بالتقنية الحديثة يخدم التراث‬ ‫الشريف‪ :‬غناء الموروث بصوت فنان مثل محمد عبده له فائدة‬

‫جمعيةمتخ�ص�صة‬ ‫من جانب اآخ ��ر‪ ،‬اأو�صح رئي�س‬ ‫فرق ��ة ع�صي ��ر للت ��راث عبدالرحم ��ن‬ ‫عبدالل ��ه ع�صيري اأن حف ��ظ موروثنا‬ ‫ال�صعبي ي�صتلزم قيام جمعية خا�صة‬ ‫بالت ��راث ال�صعب ��ي اأ�ص ��و ًة بجمعي ��ة‬ ‫الف ��ن الت�صكيلي وذل ��ك للحفاظ علي‬ ‫ه ��ذا الت ��راث وتطوي ��ره‪ .‬واأن تعمل‬ ‫كل فرق ��ة �صعبي ��ة ف ��ي المنطقة على‬ ‫تاأدي ��ة التراث الخا�س بها المتعارف‬ ‫علي ��ه‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإل ��ى الأل ��وان‬ ‫الأخ ��رى وتجن ��ب اإدخ ��ال بع� ��س‬ ‫الآلت المو�صيقي ��ة الت ��ي ل عاق ��ة‬ ‫له ��ا بالم ��وروث ال�صعب ��ي كالأوراق‬ ‫وغيره ��ا التي اأ�صبحت ت�صتخدم في‬ ‫بع�س المنا�صبات‪.‬‬ ‫تدريب وم�صابقات‬ ‫واأو�ص ��ح رئي� ��س فرق ��ة رجال‬ ‫الحجر عبدالله البكري اأن المحافظة‬ ‫عل ��ى الم ��وروث ال�صعب ��ي تاأت ��ي عن‬ ‫طري ��ق تدوين ��ه ف ��ي كت ��ب ومراجع‬ ‫تو�ص ��ح وتب ّي ��ن اأنواع ��ه‪ ،‬وطريق ��ة‬ ‫اأدائ ��ه‪ ،‬مع تدوي ��ن الأ�صعار ال�صعبية‬ ‫بجميع األوانها والعمل على ت�صجيله‬ ‫بالط ��رق الحديث ��ة عل ��ى اأ�صطوانات‬ ‫(‪ )CD‬اأو عل ��ى اأ�صرط ��ة فيدي ��و‪.‬‬ ‫وكذل ��ك تعليمه لل�صب ��اب وتدري�صهم‬ ‫وتدريبهم عليه‪ ،‬واإقامة المنا�صبات‪،‬‬ ‫وت�صجيع ال�صباب للم�صاركة فيها مع‬ ‫الحر�س على اإقامة م�صابقات في اأداء‬ ‫األوان الموروث ال�صعبي في اأ�صابيع‬ ‫التن�صيط ال�صياحي وغيرها‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار البك ��ري اإل ��ى اأهمي ��ة‬ ‫اإيج ��اد مق ��رات يح�صر به ��ا ال�صباب‬ ‫يمار�ص ��ون هوايته ��م وم ��ن �صمنه ��ا‬ ‫الم ��وروث ال�صعب ��ي باإ�ص ��راف فعلي‬ ‫من قبل م�صرفي ��ن لديهم الدراية بهذا‬ ‫الم ��وروث حفاظ� � ًا علي ��ه تحت مظلة‬ ‫جمعي ��ة الثقافة والفن ��ون ويتم دعم‬ ‫هذه المقرات م ��ن قبل وزارة الثقافة‬ ‫والإعام‪ ،‬ب�صرط محافظة كل منطقة‬ ‫اأو محافظة على تراثها الفعلي‪.‬‬ ‫ل للمو�صقة‬ ‫وتح ��دث رئي�س و�صاع ��ر فرقة‬ ‫رفي ��دة قحط ��ان عائ� ��س م�صب ��ب اآل‬ ‫دخي�س قائ� � ًا‪ :‬اإن الموروث ال�صعبي‬ ‫يع ��د م ��ن الممي ��زات الأ�صا�صية لدى‬ ‫المجتمع ال ��ذي يحر�س كل �صخ�س‬ ‫عل ��ى نقل ��ه بال�ص ��ورة ال�صحيح ��ة‬ ‫وبالأ�صال ��ة التي كان يوؤديه ��ا اآباوؤنا‬ ‫واأجدان ��ا ف ��ي منا�صباته ��م الوطني ��ة‬ ‫واأفراحه ��م الخا�صة لك ��ي تر�صخ في‬ ‫اأذهان اأبنائنا‪ ،‬م�صيف ��ا اأن الموروث‬ ‫يرب ��ط الما�ص ��ي بالحا�ص ��ر ويوؤك ��د‬ ‫اأهميته‪ ،‬معدا اأن (مو�صقة) الموروث‬ ‫الفن ��ي الطرب ��ي تنعك�س �صلب� � ًا على‬ ‫قيمة هذا التراث واأ�صالته‪.‬‬

‫اأط �ف��ال �ن��ا ت �ح��ت ال�خ��ام���س��ة م���س��اك�ي��ن م��رم�ي�ي��ن مع‬ ‫ال�سغاات كاأنهم دمى باأعينهم الحائرة وباأ�سواتهم‬ ‫التي ا ت�سل‪ ،‬نحن نتعامل مع اأطفال تحت الخام�سة‬ ‫كاأنهم مخلوقات (تحو�س فقط) ا تح�س وا ت�سعر‬ ‫وا تهتم بينما في ال��دول المتقدمة يتعاملون معهم‬ ‫بكل رق��ي واه�ت�م����ام على اع�ت�ب��ار اأن علماء النف�س‬ ‫ي�ق��ول��ون اإن ع�ق��ل ااإن �� �س��ان ي�ت�ك��ون ف��ي ال���س�ن��وات‬ ‫الخم�س ااأولى من عمره والتي ا نعيرها اأي اهتمام‪.‬‬ ‫ف��ي اإح� ��دى زواي� ��ا رك ��ن ت��رف�ي��ه ااأط� �ف ��ال ال��ر��س��ع‬ ‫ف��ي م��رك��ز م��دي�ن��ة ه�ي��و��س�ت��ن ااأم��ري �ك �ي��ة ل��أط�ف��ال‬ ‫(‪)Houston Children Museum‬‬ ‫علقت لوحة كتب عليها «ااأط �ف��ال الر�سع يعملون‬ ‫كالعلماء‪ ،‬اإنهم يختبرون ااأ�سياء ليروا كيف تعمل‪،‬‬ ‫اإنهم يتفح�سون ليتعلموا ماذا تفعل ااأ�سياء‪ ،‬اإنهم‬ ‫يعملون ليعرفوا كيف يغيرون طريقة عمل ااأ�سياء‪،‬‬ ‫ال��رج��اء اأن تعطوهم ال��وق��ت ال�ك��اف��ي ليتمكنوا من‬ ‫اكت�ساف ال�ع��ال��م»‪ .‬نحن نعتقد اأن�ه��م «يحو�سون»!‬ ‫قراأت هذه العبارة و�سعرت بخيبة اأمل كبيرة تجاه‬ ‫اأطفالنا تحت الخام�سة الذين يزعجوننا ب� «حو�ستهم»‬ ‫فنرميهم مع ال�سغاات ال�ئي يقمن بملء اأفواههم‬ ‫ر�ساعة اأو قارورة حليب حتى‬ ‫بكمية من الطعام اأو ّ‬ ‫ا تقطع اأ�سواتهم �سواليفنا الكثيرة غير المهمة‬ ‫خ�سو�س ًا عند تجمع ااأ�سر‪.‬‬ ‫اأطفال تحت الخام�سة ا يلقون ااإهمال في المملكة‬ ‫وال �ع��ال��م ال�ع��رب��ي م��ن ال�م�ن��زل ف�ق��ط ول�ك��ن توا�سع‬ ‫م�ستوى ري��ا���س ااأط �ف��ال اأده ��ى واأم� ��ر‪ ،‬اأم ��ا دور‬ ‫الح�سانة فهي مكان يم�سكون فيه الر�سيع حتى‬ ‫تعود اأمه من مدر�ستها اأو عملها‪ .‬بينما دور الح�سانة‬ ‫في ال��دول المتقدمة تتعامل مع الر�سيع كاإن�سان‬ ‫ك��ام��ل ااأه �ل �ي��ة‪ ،‬ه��ي م�ك��ان م�ث��ال��ي لتن�سئة الر�سع‬ ‫بما يتوافق مع حوا�سهم واإمكاناتهم وف��ق مناهج‬ ‫اأكاديمية راقية تدر�س تفاعلهم مع ااأ�سياء وقراءة‬ ‫ردود اأفعالهم وتعليمهم الطرق ال�سليمة للتعلم ورد‬ ‫الفعل وبناء ال�سخ�سية وال�سلوك الح�سن‪.‬‬ ‫هل ت�سدقون اأن ااأمر ال�سامي باإلحاق رو�سة اأطفال‬ ‫مع كل مدر�سة ابتدائية للبنات لم يطبق حتى ااآن؟‪،‬‬ ‫ااآن وزارة التربية والتعليم مطالبة باإن�ساء رو�سة‬ ‫اأط�ف��ال م��ع ك��ل مدر�سة كما ق�سى ااأم��ر ال�سامي‪،‬‬ ‫ااأمر الثاني اأن تحث �سقيقتها وزارة التعليم العالي‬ ‫على فتح كلية ري��ا���س ااأط �ف��ال ف��ي ك��اف��ة جامعات‬ ‫المملكة ال�‪.27‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�صل‬

‫جعفر ال�صايب‬

‫ه�صام محمد �صعيد قربان‬

‫�صاهر النهاري‬

‫تركي رويع‬

‫�صافي الو�صعان‬

‫اأحمد الما‬

‫ميرا الكعبي‬


‫ترجل‬ ‫ّ‬ ‫نايف فقام‬ ‫سلمان‬ ‫وأحمد‬

‫سعود الثنيان‬

‫رح ��ل �صمو الأمر نايف اإثر اأزمة قلبية مفاجئة اأفقدت امملكة العربية ال�صعودية‬ ‫ركن� � ًا من اأركانها و�صمام الأمان الرئي�س فيها‪ :‬ناي ��ف الأمن‪ .‬رحل قامع الإرهاب الذي‬ ‫�ص ��رب اخايا ب�صربات ا�صتباقية ف�صاد الأمن ي فرة وجيزة هي ثاث �صنوت عمر‬ ‫الإره ��اب ي ال�صعودي ��ة‪ ،‬بالإ�صاف ��ة لروؤ�ص ��ه جنة احج العلي ��ا والهتمام مختلف‬ ‫�ص� �وؤون وترتيبات احج‪ ،‬وتاأ�صي�صه جائزة الأم ��ر نايف لل�صنة النبوية‪.‬لاأمر نايف‬ ‫مزايا يندر وجودها ي وزراء الداخلية‪ ،‬وهي الطيبة والرحمة‪ ،‬ومنها اهتمامه باأ�صر‬ ‫�صه ��داء الواج ��ب وتعين اأبن ��اء ال�صهداء ي منا�ص ��ب اآبائهم‪ ،‬وال�ص� �وؤال ام�صتمر عن‬ ‫اأحوالهم وتذليل العقبات التي تواجههم‪ .‬جرى بيني وبن الفقيد الراحل �صمو الأمر‬ ‫ناي ��ف ات�صال هاتفي عند توليه من�صب النائب الثاي لرئي� ��س جل�س الوزراء‪ ،‬كنت‬ ‫اأهن ��ئ �صموه بالتعين وبالرغم من كرة امهنئن �صواء �صخ�صي ًا اأو عن طريق اأجهزة‬ ‫الت�ص ��ال امختلف ��ة‪ ،‬فاإنها م تث ِنه عن ال ��رد على مكامتي‪ ،‬وقد وج ��دت الفقيد متجاوب ًا‬ ‫ي�ص� �األ ويرد وي�صك ��ر وم اأتوقع ذل ��ك‪ ،‬لي�س غرابة عل ��ى الراحل الكب ��ر ولكن ب�صبب‬

‫ع�ص ��رات اآلف من امهنئن‪�.‬صلمان ب ��ن عبدالعزيز مهند�س الريا� ��س وعا�صقها وباي‬ ‫نه�صته ��ا رجل جمع مزيج ًا من ال�صفات الفري ��دة امتنوعة التي ق ّل اجتماعها ي رجل‬ ‫واحد‪ ،‬احكم ��ة وال�صر وبُعد النظر واجلد والعدل والن�صباط ي العمل‪ ،‬وت�صير‬ ‫�صوؤون امواطنن على اختاف منا�صبهم وجن�صياتهم واأعمارهم وجل�صته اليومية ي‬ ‫اإم ��ارة الريا�س منذ خم�ص ��ن عام ًا �صاهد على ذلك‪ ،‬بالإ�صاف ��ة جل�صته الأ�صبوعية ي‬ ‫امن ��زل‪ ،‬التي م تنقطع حتى بعد انتقاله لوزارة الدفاع‪ ،‬ب�صبب مكانة امواطنن واأهل‬ ‫الريا�س ي قلب �صلمان بن عبدالعزيز فكانت هي ال�صاهد على كل ما اأقول‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫لزيارت ��ه �صبه اليومية للمر�ص ��ى امنومن ي ام�صت�صفيات وتفق ��د اأحوالهم وال�صوؤال‬ ‫عنهم وحر�صه على �صاة اجنائز والتعزية‪ .‬انتقل اأمر الريا�س عنها لوزارة الدفاع‬ ‫ي ب�صعة اأ�صهر اأم�صى معظمها بن زيارات داخلية لتفقد القوات والوحدات والقواعد‬ ‫الع�صكرية ي ختلف مناطق ومدن امملكة‪ ،‬بالإ�صافة اإى زياراته اخارجية من اأجل‬ ‫التع ��اون لتحديث قواتنا الع�صكري ��ة التي اأ�صبحت جزء ًا ل يتجزء من هاج�س �صلمان‬

‫الفك ��ر اجدي ��د لل�ص ��ارع وللمواطنن يراع ��ي كل هذا النفت ��اح والوعي‬ ‫والتطلع ��ات وامقارن ��ات التى خلقتها ظ ��روف اللحظ ��ة الراهنة‪ ،‬ولي�س‬ ‫�صرط� � ًا ‪-‬كما يتوهم البع�س‪ -‬اأن يكون الأمر تنازل ل�صوت غوغائي عالٍ‬ ‫فه ��ذه التهمة اجاهزة تذهب بعيد ًا بثقاف ��ة (امفعول لأجله) لتكون الهاء‬ ‫�صم ��ر ًا ميت ًا عائ ��د ًا على ام�صوؤول ل �صمرا حي� � ًا يعود على الوطن بكل‬ ‫اأبعاده ومكت�صباته امتجاوزة لل�صخو�س والعوام ال�صيقة‪.‬‬ ‫اأما الجاه الث ��اي فهو �صرورة مراجعة اخلل التنموي والإداري‬ ‫مراجع ��ة ي العم ��ق‪ ،‬اإذ اإن الركيز عل ��ى الف�صاد فق ��ط ي ق�صايا ال�صاأن‬ ‫الع ��ام وخدمة الوط ��ن كحالة م�صتجدة على الوع ��ي امحلي قد تعمي عن‬ ‫اإ�صكالي ��ة اأخرى حت ��اج مقاربة من نوع ما‪ ،‬ه ��ذه الإ�صكالية هي اأن ذات‬ ‫اخل ��ل موج ��ود حتى مع غي ��اب الفا�صدين عن التاأث ��ر اأو بعبارة اأخرى‬ ‫(عج ��ز القادرين على التمام) ع ��ن التعاطي ال�صحيح م ��ع كل هذا البطء‬ ‫الذي نواجه ��ه ي امجال الإداري والتنموي ب�صب ��ب ثقافة بروقراطية‬ ‫م�صت�صلمة للواقع واإفرازاته على كل الأ�صعدة‪.‬‬ ‫يت�ص ��اءل البع�س عن عدم تقدم ام�صوؤول لدين ��ا ا�صتقالته حن مر‬ ‫اإدارت ��ه بظ ��روف ي�صتقي ��ل ب�صببه ��ا م�ص� �وؤول ي دول اأخ ��رى؟ وين�صى‬ ‫امت�صائ ��ل اأن ثقافة ال�صتقال ��ة لي�صت معزولة عن ثقاف ��ة اإدارية �صاملة ل‬ ‫مكن ف�صل مكوناتها عن بع�صها‪ ،‬فا تتوقع الفرع حن يغيب الأ�صل‪.‬‬ ‫اإن امرحلة تقت�صي توفر �صمات خا�صة فيمن يتوى زمام ام�صوؤولية‬ ‫ومثي ��ل الوط ��ن فيه ��ا‪ ،‬واأوى ه ��ذه ال�صم ��ات وج ��ود اح ��د الأدن ��ى من‬ ‫ال�صتق ��رار النف�صي وغي ��اب العقد ام�صاحبة ولو اقت�ص ��ى الأمر خ�صوع‬ ‫امر�ص ��ح م�صوؤولية ما لتقييم نف�صي‪ ،‬ذل ��ك اأن النا�س ي هذا ال�صياق كاإبل‬ ‫مائ ��ة ل ت ��كاد جد فيها راحل ��ة‪ ،‬ومن ذل ��ك اأي�صا القدرة عل ��ى ال�صتيعاب‬ ‫والحتف ��اء بالقيم امازمة للعمل التنم ��وي واخدمي مثل ثقافة احقوق‬ ‫والعدالة وامفاهمة الواعية مع حراك و�صوت اجمهور امتذمر وتف�صره‬ ‫ل�صاحه ��م ل تريره ل�صاحه للنج ��اة من ماأزق (البئ ��ر امعطلة والق�صر‬ ‫ام�صي ��د) تلك ال�صورة القامة اموؤهلة له ��اك الأم‪ ،‬ويرفد ذلك كله امنهج‬ ‫النبوي (ل قد�صت اأمة ل ياأخذ ال�صعيف فيها حقه من القوي غر متعتع)‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خشم إلكتروني!‬

‫خالص جلبي‬

‫بكلم ��ة اأدق مك ��ن و�سع ال�سع ��ار ال�سابق حت‬ ‫ه ��ذا القان ��ون ي البيع وال�س ��راء‪ :‬اإذا ا�سريت اليوم‬ ‫م ��ا ل�س ��ت بحاجة اإلي ��ه‪ ،‬لرما ا�سطررت غ ��دا لبيع ما‬ ‫اأن ��ت بحاجة اإليه‪ .‬ال�سبب اأن الأغرا�ض التي يحتاجها‬ ‫الإن�س ��ان عل ��ى نح ��و ملح من مف ��ردات اماع ��ون‪ ،‬كما‬ ‫جاء ي الق ��راآن عن الذين منعون اماعون‪ ،‬يحتاجها‬ ‫اجميع وي كل الأوقات‪ ،‬ومنه و�سف القراآن بالويل‬ ‫للم�سل ��ن الذين ه ��م عن �ساتهم �ساه ��ون الذين هم‬ ‫ي ��راوؤون ومنعون اماعون‪ .‬هنا نرى الأخاق العملية‬ ‫ي احي ��اة؛ فال�س ��اة يج ��ب اأن تق ��رن باخ�س ��وع‬ ‫ولي� ��ض ام ��راءاة والتظاه ��ر‪ ،‬انته ��اء بقط ��ع اخر عن‬ ‫النا� ��ض‪ .‬ي ��روى عن العق ��اد الكاتب ام�سه ��ور اأنه كان‬ ‫يحت ��اج اأحيان ��ا ل�س ��يء م ��ن ام ��ال ف ��كان يبي ��ع بع�ض‬ ‫مقتنياته من الكتب على ا�ستحياء‪ ،‬مع معرفتنا التامة‬ ‫كم كانت الكتب غالية على قلب العقاد ولكنها احاجة‪.‬‬ ‫وم ��ن هذا يتف ��رع اأن امرء عليه اأن يعي�ض باعتدال ي‬ ‫الإنف ��اق‪ ،‬وه ��و مب ��داأ ق ��راآي األ ن�سد الي ��د اإى العنق‬ ‫اأو نب�سطه ��ا كل الب�س ��ط فنك ��ون ي متحارج ��ة غ ��ر‬ ‫مريح ��ة ي احالت ��ن؛ ف� �اإن �س ��د الي ��د يجع ��ل ام ��رء‬ ‫متهم ��ا بالبخ ��ل فيلومه النا� ��ض‪ ،‬وبامقابل ف� �اإن ب�سط‬ ‫اليد يجع ��ل الإن�سان يتح�سر على امال؛ فجاء التعبر‬ ‫الق ��راآي ملوما ح�س ��ورا عن احالت ��ن من احواف‬ ‫احدي ��ة‪ .‬وهنا التحدي فكيف مك ��ن للمرء اأن يعرف‬ ‫اح ��واف احدي ��ة؟ كيف يعرف م ��ا يحتاجه ما لي�ض‬ ‫بحاج ��ة اإلي ��ه؟ وكي ��ف يع ��رف ح ��واف الغن ��ى والفقر‬ ‫والبخ ��ل والب�س ��ط؟ واج ��واب عل ��ى هذا ه ��و التدبر‬ ‫فلي� ��ض مثل التدبر دخا للم ��رء‪ ،‬ولي�ض مثل التبذير‬ ‫تدمرا للم ��وارد‪ ،‬ورما تعرف الأم من خال رحلة‬ ‫التدب ��ر كما تفع ��ل العائات الأوربي ��ة‪ ،‬خافا للعائلة‬ ‫الأمريكي ��ة التي تعي�ض ف ��وق م�ستوى دخلها‪ ،‬وهو ما‬ ‫اأدخ ��ل اأمري ��كا حلقة م ��ن الديون امريع ��ة‪ ،‬لن تخل�ض‬ ‫منها قب ��ل نهايتها؛ فهذا ه ��و داأب الأم عر القرون‪.‬‬ ‫ومك ��ن نق ��ل الب�س ��ط الق ��راآي اإى قان ��ون التم ��دد‬ ‫الإمراط ��وري‪ ،‬وي ه ��ذا كتب (ب ��اول كيندي) كتابا‬ ‫كاما عن نهاية الإمراطوريات وبدايتها ليقرر اأن من‬ ‫يحك ��م على نهايتها هي حالة فرط التمدد‪ .‬انطبق هذا‬ ‫على الإمراطورية العثماني ��ة والفرن�ساوية و��ركات‬ ‫هتل ��ر الع�سكرية ومدد امغول وتو�سع الإمراطورية‬ ‫الريطانية‪ ،‬وبتعبر القراآن وتلك القرى اأهلكناهم ما‬ ‫ظلموا وجعلنا مهلكهم موعدا‪.‬‬ ‫كثرا ما وقفت اأمام اآية تدمر ملكة اأنه اأر�سل‬ ‫عليه ��م ال�سيل الع ��رم وبدلهم بجنتيه ��م جنتن ذوات‬ ‫اأكل خم ��ط واأثل و�سيء من �س ��در قليل‪ ،‬وتختم الآية‬ ‫ذل ��ك جزيناهم ما كفروا؟ فما هي طبيعة الكفر الذي‬ ‫مار�س ��وه حتى دمروا مثل ه ��ذا التدمر؟ ما هو نوع‬ ‫اخطاأ يا ترى‪ .‬اإن تراكب القوانن مفيد األي�ض كذلك؟‬ ‫قان ��ون ال�س ��راء والبي ��ع والتعام ��ل ينطب ��ق عل ��ى كل‬ ‫م�ستويات التعاطي ي احي ��اة واإنها لآية لكل �سبار‬ ‫�سكور‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫هيغل‬ ‫واانتخابات‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ا تشتر‬ ‫ما لست‬ ‫بحاجة إليه‬

‫ب ��ن عبدالعزيز‪.‬الأمر اأحمد بن عبدالعزيز توى نائب وزي ��ر الداخلية لفرة جاوزت‬ ‫ال � �‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬وكان نعم ام�صاند وام� �وؤازر وامعن لاأم ��ر ناي ��ف ي وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫يتمي ��ز بالهدوء ال�صديد رغم خط ��ورة من�صبه وام�صوؤوليات املق ��اة على عاتقه‪ ،‬رجل‬ ‫اأفعال ل اأقوال ب�صيط ي تعامله وي حياته‪ ،‬اأ�صهم مع الفقيد ي تطوير اأجهزة وزارة‬ ‫الداخلي ��ة والإ�صراف عليها على مر ال�صنن‪ .‬النظرة الثاقبة خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫املك عبدالله اأوكلت امهمة اج�صيمة لولية العهد ونائب رئي�س جل�س الوزراء لاأمر‬ ‫�صلم ��ان‪ ،‬مع احتفاظ ��ه من�صب وزي ��ر الدفاع‪ ،‬بالإ�صاف ��ة لتعين الأمر اأحم ��د وزير ًا‬ ‫للداخلية‪ .‬ف�صلمان بن عبدالعزيز هو رجل امرحلة وهو الع�صد الأمن خام احرمن‪،‬‬ ‫والأمر اأحمد هو حامل لواء الأمن اجديد‪ ،‬وهو من �صي�صر ب�صفينة الأمن بعد ترجّ ل‬ ‫ربانه ��ا‪ ،‬مع تعيينهما ا�صتب�صرنا اخ ��ر وهانت م�صيبتنا ي رحيل �صمو الأمر نايف‬ ‫لأننا قوم اإذا غاب فينا �صيد قام �صيد‪.‬‬

‫طارق العرادي‬

‫ي لق ��اء على التلفزي ��ون ال�صعودي ي�صاأل مق ��دم الرنامج م�صوؤو ًل الرام ��ج احوارية ل يتقن قراءة ما وراء ال�صوؤال بحيث مكنه التعليق‬ ‫مث ��ل جه ��ة مهم ��ة ي البلد ع ��ن احكوم ��ة الإلكرونية‪ ،‬وكي ��ف �صيفعل عل ��ى اأ�صل ام�صكلة وخلفياتها كما ح�ص ��ل ي احوار اأعاه‪ ،‬فقد توقعت‬ ‫ام�ص� �وؤول التنفيذي حن تف ��وت عليه هذه احكوم ��ة الإلكرونية بع�صا اأن يق ��وم ال�صيف بنقد ثقافة (حب اخ�صوم) ي العمل الإداري اخدمي‬ ‫لكن ذلك م يحدث‪.‬‬ ‫من اجاه وال�صطوة واإجاز امهام عر (حب اخ�صوم)؟‪..‬‬ ‫وتتك ��رر ه ��ذه احالة مع برام ��ج الإفت ��اء اأي�صا‪ ،‬فكثر م ��ن الأ�صئلة‬ ‫هك ��ذا كان ال�صوؤال‪ ،‬فاأتت اإجاب ��ة ال�صيف اأنه �صتكون هناك خطوات‬ ‫للمحافظ ��ة عل ��ى دور ام�صوؤول حال تفعي ��ل اخدم ��ات الإلكرونية! لقد تر�صل اإ�صارات ذات قيمة حول م�صكات امجتمع ل يتم ترجمتها بطريقة‬ ‫حفزت م ��ع ال�ص� �وؤال وتوقعت اإجابة ختلف ��ة لكن اأتت اإجاب ��ة �صعادته �صحيحة من قبل امفتن الأفا�صل عر خطاب يتوازى مع اإجابة ال�صوؤال‬ ‫�صادمة بالن�صبة ي‪ ،‬وجنح بي اخيال قلي ًا فقلت‪ ،‬كيف نفعل للمحافظة امطروح‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬فاإنن ��ا بحاج ��ة اإى خط ��اب (اإداري‪ /‬تنم ��وي)‬ ‫على حب اخ�صوم اإلكروني ًا ك�صرط للح�صول على اخدمة؟‬ ‫مكن واحالة هذه ت�صميم البوابات الإلكرونية لاإدارات امختلفة جدي ��د يقل�س هذه ام�صافة الكبرة بن ام�ص� �وؤول وال�صارع‪ ،‬اأو لنقل بن‬ ‫بحي ��ث تكون ناف ��ذة الدخول لها عب ��ارة عن �صورة (خ�ص ��م) يتم تقبيلها اموؤ�ص�ص ��ات مقدمة اخدم ��ة كواجب عليها وب ��ن امواطن �صاحب احق‬ ‫ك�صرط للدخول على �صائر اخدمات‪ ،‬ونو�صي بطبيعة احال با�صتخدام ي ال�صتفادة منها‪ ،‬ذلك اأنه من الوا�صح اأن الفجوة القائمة كبرة وفيها‬ ‫الآي باد ولي�س الاب توب ت�صهيا على ام�صتخدم ولإتقان (حب اخ�صم) م ��ن الإرها�ص ��ات ما يدع ��و لل�صرعة ي امعاج ��ة‪ ،‬فالعن ��ف اللفظي �صد‬ ‫ام�صوؤول ��ن قائم على اأ�صده ي نقا�ص ��ات النا�س وجدالهم‪ ،‬و�صعف الثقة‬ ‫بجودة عالية تن�صجم مع م�صتوى اخ�صم احقيقي ل�صعادة ام�صوؤول‪.‬‬ ‫قب ��ل الدخول ي �صلب الفكرة الت ��ي اأود مناق�صتها‪ ،‬اأرغب بالإ�صارة والتهام بالف�صاد �صلوك م�صتمر‪.‬‬ ‫ه ��ذه احالة من النف�صال تدع ��و حتما مراجعة ت�صب ي اجاهن‪،‬‬ ‫اإى اإ�صكالي ��ة مزعج ��ة تتعلق بالط ��رح اخا�س (ب ��الإدارة والتنمية) ي‬ ‫اخط ��اب الإعامي امحلي‪ ،‬فمن جهة ليزال الكث ��ر من ال�صادة �صيوف الأول منهم ��ا �ص ��رورة �صناعة خط ��اب ي التنمي ��ة والإدارة يتواءم مع‬

‫لعبة القوى‬ ‫والربيع العربي‬

‫أحمد الحربي‬

‫ب�صم الله نبداأ‪ ،‬كنت وع ��دت �صديقي الأجمل خالد الأن�صا�صي موا�صلة‬ ‫الكتابة عر بوابته امفتوحة للجميع‪( ،‬مداولت)‪ ،‬لكنه اليوم فاجاأي بطلبه‬ ‫ال ��ذي جعلن ��ي اأفكر مليا‪ ،‬واأ�صتوق ��ف قلمي برهة لأحدد م ��اذا مكن اأن اأقدمه‬ ‫ع ��ر �صفح ��ات الراأي؟ غلبن ��ي الوقت واأدركن ��ي ومازلت ره ��ن التفكر‪ ،‬غر‬ ‫اأنن ��ي ي حاول ��ة �صابقة كتبت �صيئ ًا ح ��ول الربيع العرب ��ي والثورات التي‬ ‫اأ�صعل ��ت فتيل العقل العربي‪ ،‬وامنجز الذي حق ��ق‪ ،‬وتوقفت عن ن�صره حتى‬ ‫تنته ��ي النتخاب ��ات ام�صرية‪ ،‬التي ي راأيي هي الأه ��م‪ ،‬والأكر تاأثر ًا على‬ ‫العام العربي من امحيط اإى اخليج‪.‬‬ ‫نعل ��م اأن ي كل مائ ��ة ع ��ام يقي� ��س الله للدين م ��ن يج ��دده‪ ،‬واإل فالدين‬ ‫الإ�صام ��ي ل ينق�صه �ص ��يء‪ ،‬ولد كام ًا‪( ،‬الي ��وم اأكملت لك ��م دينكم‪ ،‬واأممت‬ ‫عليكم نعمتي‪ ،‬ور�صيت لكم الإ�صام دينا)‪..‬الآية‪.‬‬ ‫وي كل مائة عام تظهر قوة �صيا�صية عظمى تغر خارطة التاريخ وتقوم‬ ‫بتغي ��ر وجهه‪ ،‬وترمي بع�صهم ي مزبلته غر ماأ�صوف عليهم‪ ..‬وقد تعاقبت‬ ‫كثر من القوى ال�صيا�صية العظمى خال القرنن اما�صين‪ ،‬ولكن ي نظري‬ ‫م تول ��د الدولة العظمى الأه ��م التي تقود كل العام بالعدل وام�صاواة‪ ،‬ورفع‬ ‫الظلم عن ال�صعوب ام�صت�صعفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م�ص ��ى الق ��رن الع�صري ��ن وق ��د �صه ��د كث ��را م ��ن الأح ��داث وكث ��را من‬ ‫التحالف ��ات‪ ،‬وكثر ًا م ��ن احروب و�صالت دم ��اء كثرة‪ ،‬بع�صه ��ا طاهر نقي‪،‬‬ ‫والبع� ��س الآخر نن يزك ��م الأنوف‪ ،‬وم جد اأحد ًا يت�ص ��اءل ب�صدق واأمانة‪،‬‬ ‫كي ��ف وماذا؟ الآن الق ��وى ال�صيا�صية العظمى هي التي تري ��د؟ وهل فعا هي‬

‫برغم اللحظة التاريخية امهمة التي تعي�صها م�صر ومعها العام العربي‬ ‫كل ��ه‪ ،‬من زوال نظام وتوجه الأمة ام�صرية نحو تاأ�صي�س نظام دولة جديدة‬ ‫ختلف ��ة وبد�صتور جديد‪ ،‬على اأ�ص�س م ��ن الدمقراطية احقة والد�صتورية‬ ‫النزيه ��ة والن ��زول لهموم اإن�صان ال�ص ��ارع عند و�صع لبن ��ات واأ�ص�س الدولة‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬اإل اأن ال�صع ��ب م ي�صارك ي النتخاب ��ات اإل بن�صبة ‪ %50‬وبقي‬ ‫الن�ص ��ف الآخ ��ر متفرج ًا‪ ،‬برغم اأن ��ه ما كان يفر� ��س اأن يتفرج ي الظروف‬ ‫العادية‪ ،‬فما بالك بالفرجة وم�صر ت�صنع التاريخ!‬ ‫يته ��م الفيل�صوف الأماي هيغل باأنه فيل�ص ��وف الديكتاتوريات وحامي‬ ‫حم ��ى الدولة‪ ،‬ذلك لأنه يف�ص ��ل احكم املكي على احكم اجمهوري‪ ،‬وقالوا‬ ‫اإن ��ه اأعطى ي كتابه «فل�صفة احق» �صاحيات كبرة للدولة‪ ،‬واأنه يقول اإن‬ ‫ف�ص ��ل ال�صلطات يوؤدي لدمار الدولة‪ ،‬وغرها من الآراء التي يرى خ�صومه‬ ‫من الليرالين اأنها غر م�صتحقة واأنه قد ك ّر�س الطغيان بذلك‪.‬‬ ‫كل هذا غر �صحيح و�صاأناق�صه ي مقالة م�صتقلة‪ ،‬ولعل اأهم ما يدح�س‬ ‫هذه التهمة هو راأيه ي م�صاألة النتخابات‪.‬‬ ‫ي ��رى هيغل اأن ت ��رك النتخ ��اب يدل على نق� ��س ي الوع ��ي ال�صيا�صي‬ ‫ولذلك وجدناه يقول ي فل�صفة احق (فقرة رقم ‪:)311‬‬ ‫«ي ا�صتطاعتن ��ا اأن ناح ��ظ بالن�صبة حق الق ��راع ال�صعبي العام اأنه‬ ‫ي� �وؤدي –بال�ص ��رورة– ول�صيم ��ا ي البل ��دان الكرى‪ ،‬اإى حي ��اد الناخبن‬ ‫وع ��دم اكراثهم‪ ،‬م ��ا دام اأن ما يطرح من اأ�صوات لي�س ل ��ه اأي مغزى‪ ،‬نظر ًا‬ ‫لوج ��ود ح�صد كبر من الناخبن‪ ،‬وحتى اإذا ما قدرنا حق الت�صويت تقدير ًا‬ ‫عالي� � ًا عن ��د من له ��م مثل هذا احق‪ ،‬ف� �اإن ذلك ل يغريهم بالذه ��اب اإى مراكز‬

‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬

‫التي تخطط؟ وهي التي تنفذ؟ وهي التي ت�صمح بال�صوؤال من عدمه؟‬ ‫ق ��ال تعاى‪( :‬ولن تر�صى عن ��ك اليهود ول الن�صارى حت ��ى تتبع ملتهم)‬ ‫الآية‪.‬‬ ‫�صاأ�ص ��ع مقارنة ب�صيطة ب ��ن عدوين لدودين هم ��ا (اليهودية والإ�صام)‬ ‫ويرعى عداءهما الدول العظمى‪ ،‬و(الن�صارى) دائما دولهم عظمى‪ ،‬كيف؟‬ ‫هذا الثال ��وث هو الذي يهيمن على العام ديني ��ا و�صيا�صيا واقت�صاديا‪..‬‬ ‫وي�ص ��ع خططات ��ه ليت ��م تنفيذها عر ه ��ذه القن ��وات التي ترع ��ى الديانات‬ ‫العظمى‪ ،‬وتتم�صك بها كديانة ل بديل لها ول حيد عنها اأبدا‪.‬‬ ‫فالديان ��ة اليهودية‪ :‬ويقيم �صعائرها اليهود ي كل باد العام ووجهتهم‬ ‫ي العب ��ادة فل�صط ��ن لوجود القد� ��س وحائط امبكى‪ ،‬حيث تق ��ام �صعائرهم‬ ‫العظمى هناك‪.‬‬ ‫والديان ��ة الإ�صامي ��ة‪ ،‬ويقيم �صعائره ��ا ام�صلمون ي كل بق ��اع الأر�س‬ ‫ووجهتهم هي مكة امكرمة وامدينة امنورة لوجود احرمن ال�صريفن هناك‬ ‫حيث تقام �صعائرهم العظمى‪.‬‬ ‫الن�ص ��ارى لي� ��س له ��م ديانة ح ��ددة‪ ،‬ولي� ��س له ��م اأماكن ديني ��ة مقد�صة‬ ‫يعظمونه ��ا كام�صلم ��ن واليهود‪ ..‬فلي�س للن�ص ��ارى اإل الكنائ�س امتناثرة ي‬ ‫كث ��ر م ��ن البلدان‪ ،‬وم تك ��ن الكنائ�س ي يوم م ��ن الأيام لها اأهمي ��ة كاأهمية‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن اأو القد�س ال�صريف‪ ..‬ولكن دور الن�صارى ي العام هو‬ ‫الدور الأهم والأقوى‪.‬‬ ‫ح ��ن راأى الن�ص ��ارى اأنه ل بد م ��ن اإن�صاء دول دينية لليه ��ود وام�صلمن‬

‫الق ��راع‪ ،‬وهكذا تك ��ون النتيجة اأن تنظيم ًا من ه ��ذا القبيل يحتمل جد ًا اأن‬ ‫ي�صر ي اجاه ما ي�صتهدفه‪.‬‬ ‫اإن النتخ ��اب يق ��ع ي الواق ��ع ح ��ت �صيطرة ق ّل ��ة‪ ،‬اأو �صيط ��رة موؤمر‬ ‫جزئي‪ ،‬وبالتاي حت �صيطرة م�صلحة جزئية عار�صة هي بال�صبط ما كان‬ ‫يجب و�صعه على احياد مام ًا»‪.‬‬ ‫ما الذي اأدّى لغياب ‪ %50‬من ال�صعب عن موقف بهذه ال�صخامة‪ ،‬وراغ‬ ‫به ��م ع ��ن مواجهة ه ��ذا اموق ��ف التاريخي به ��ذه الامبالة م ��ن وجهة نظر‬ ‫هيجل؟ اإنه نق�س الوعي ال�صيا�صي باأهمية اللحظة واموقف‪.‬‬ ‫م ��ن اأي ��ن اأت ��ى ه ��ذا النق� ��س ي الوعي؟ لق ��د اأتى م ��ن اأن ن�صب ��ة كبرة‬ ‫م ��ن الب�ص ��ر ي كل كوك ��ب الأر�س ‪-‬ولي� ��س ام�صرين وحده ��م‪ -‬ل ملكون‬ ‫الإح�صا� ��س العمي ��ق باأهمي ��ة احري ��ة‪ ،‬بل ول ملك ��ون الت�ص ��ور ال�صحيح‬ ‫معنى احرية‪ ،‬فاحرية قد ت�صوهت كمفهوم ب�صورة �صنيعة واأ�صبح النا�س‬ ‫ل يعرف ��ون من مع ��اي كامن ��ة وراء هذه امف ��ردة �صوى اأنها ن�ص ��اط ي�صعى‬ ‫لتحقيق اإ�صباع الرغبات والنزوات ال�صخ�صية اح�صية القريبة‪.‬‬ ‫بينما هي اأكر واأ�صمى من كل ذلك‪.‬‬ ‫هيغل يرى الأفراد والدولة كاأجزاء وكل‪.‬‬ ‫فالكل هو الأهم لكنه ل يكون بدون الأجزاء‪.‬‬ ‫واأ�صا�س الدولة هو القوانن والت�صريعات التي حكم بها‪ ،‬وغايتها هي‬ ‫احري ��ة وعندما تكف الدول ��ة عن حقيق اإرادة امواط ��ن احقيقية ل تكون‬ ‫دول ��ة حقيقي ��ة‪ .‬وي امقابل لب ��د للمواط ��ن اأن يكت�صب امه ��ارة والفهم ي‬ ‫حقيق ذلك الكل امتمثل ي الدولة‪ ،‬ي جربته احياتية ال�صخ�صية‪.‬‬

‫لتحمي كل دولة قاعها وح�صونها الدينية وتدافع عن اأهلها‪ ،‬وعن �صعائرهم‪،‬‬ ‫با�ص ��م الدي ��ن‪ ..‬وتك ��ون ه ��ي ي مواجه ��ة الأح ��داث الت ��ي ر�صم ��ت اأحداثها‬ ‫ام�صتقبلي ��ة على خريطة العام ال�صيا�ص ��ي‪ ..‬وتكون هذه الدولة حت حماية‬ ‫ال ��دول العظمى لتنفي ��ذ جميع خططها مهم ��ا كانت‪ ،‬وتتعه ��د الدولة العظمى‬ ‫بحماي ��ة مق ��درات ومكت�صبات هذه الدول حتى حن‪..‬هن ��اك دول خرجت من‬ ‫رح ��م واحد هو رح ��م بريطانيا‪ ..‬هذه الدول ظلت ف ��رة طويلة م ولن تتاأثر‬ ‫م ��ا يح�صل ي عامه ��ا امحيط بها‪ ،‬وعندم ��ا غربت �صم� ��س بريطانيا انتقلت‬ ‫الو�صاي ��ة ال�صيا�صي ��ة العظمى اإى اأمري ��كا‪ ،‬لتت�صلم الدور وتق ��وم باحماية‬ ‫امزعوم ��ة لتلك ال ��دول‪ ،‬لتقوم بالدور نف�ص ��ه ل�صالح ن�ص ��ارى العام‪ ،‬ويقينا‬ ‫�صتنته ��ي هذه ال ��دول ي وقت واح ��د‪ ،‬فمازال ��ت احاجة قائمة اإليه ��ا الآن‪..‬‬ ‫ومازال الن�صارى بحاجة لوجود دول مت�صادة �صيا�صيا ودينيا‪ ،‬واقت�صاديا‪،‬‬ ‫وحظى باهتمام بالغ من جميع القوى ال�صيا�صية والدينية والقت�صادية ي‬ ‫العام‪ ..‬فيجب اأن تكون هذه الدول بعيدة عن الثورات‪ ،‬وعن كل ما من �صاأنه‬ ‫يلفت النظر اإليها‪ ،‬واإن وجدت مناو�صات خفيفة كما تفعل تركيا واإيران‪ ،‬فهي‬ ‫لل�صالح العام اأي�صا‪.‬‬ ‫وه ��ذا يقودنا اإى ا�صتنت ��اج اأن كل الثورات التي مت ي العام العربي‬ ‫والإ�صام ��ي موؤخرا لي�صت كله ��ا نقية‪ ،‬فهناك ثورات غر نقية‪ ،‬وغر طاهرة‪،‬‬ ‫وغ ��ر �صريف ��ة‪ ،‬فق ��د لعب ��ت الق ��وى ال�صيا�صي ��ة العظم ��ى لعبته ��ا‪ ،‬وا�صتغلت‬ ‫ال�صعوب هذه امرة لتنفيذ خططاتها‪ ،‬فالثورات ي تلك الدول كانت تدعمها‬ ‫ق ��وى خفية هي تل ��ك القوى التي حركه ��ا اأمريكا كاأحج ��ار ال�صطرج‪ ..‬وقد‬ ‫ب ��داأت نتائجه ��ا تظهر و�صتتاأكد تل ��ك النتائج بعد ت�صل ��م احكومات اجديدة‬ ‫مهام عملها‪.‬‬ ‫لك ��ن هناك ح ��الت يجب التوق ��ف عندها‪ ،‬فالث ��ورة ال�صورية م جد من‬ ‫يحميه ��ا حت ��ى الآن كما ح�صل ي ثورة ليبيا عل ��ى الرغم من وجود من يدعم‬ ‫الثورة ال�صورية ولكن من بعيد‪ ،‬وثورة م�صر حتى الآن ت�صر بخطى واثقة‬ ‫نحو تربع (الإخوان) على مقاليد احكم ي م�صر‪ ،‬وهناك اأ�صئلة كثرة لي�س‬ ‫هذا وقت الإجابة عليها‪ ..‬اإما هنا �صوؤال ملح‪.‬‬ ‫كيف �صيكون الو�صع مع اإ�صرائيل واأمام الدول العظمى ي حال و�صول‬ ‫(الإخوان) اإى ال�صلطة ي م�صر؟ هذا ما �صاأحاول الإجابة عليه لحقا‪..‬‬ ‫‪ahamedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫وهذا ل مكن اأن يحدث بدون ا�صت�صعار امواطن لذاته كاإجاز متكامل‬ ‫حياة الدولة‪ ،‬فالدولة هو وهو الدولة ي نهاية امطاف‪.‬‬ ‫ه ��ذه ق�صايا جوهرية بالن�صبة له وهي كافية للرد على من اتهم فل�صفته‬ ‫ال�صيا�صية بال�صمولية ودعم الديكتاتورية‪.‬‬ ‫اإذن فالإن�ص ��ان عندما يتخلى عن ح ��ق النتخاب ي بلد نادت لانتخاب‬ ‫يك ��ون بذلك قد تخلى ع ��ن واجبه الوطني‪ ،‬بغ�س النظر ع ��ن كونه فعل ذلك‬ ‫تكا�ص ًا اأو اتكا ًل اأو عدم مبالة اأو اعتقاد ًا اأن من ح�صر �صيوؤدي الواجب‪.‬‬ ‫وه ��و بذلك ي�صوه الإرادة الكلية لل�صعب ول ي�صمح لها بالت�صكل الكامل‬ ‫والإف�صاح عن نف�صها ب�صكل دقيق‪.‬‬ ‫ب ��ل هو بذلك ي�صمح بتكون اإرادة جزئية مث ��ل البع�س ول مثل الكل‪،‬‬ ‫فت�صب ��ح الإرادة اجزئية –مهما عظمت– ناق�صة‪ ،‬فهي لي�صت الكل ولي�صت‬ ‫الإرادة الكلية‪.‬‬ ‫فالذين انتخبوا قد �صكلوا وحدهم الإرادة‪ ،‬وعندما ي�صت�صعر ذاك الفرد‬ ‫ي�صوت بالفرق بينه وبن الدولة التي ت�صكلت بناء على حقق تلك‬ ‫ال ��ذي م ّ‬ ‫الإرادة اجزئية فلي�س له اإل اأن يلوم نف�صه‪ ،‬لأنه هو ال�صبب ي هذا امولود‬ ‫اخديج‪.‬‬ ‫ولي�س من حقه اأن يطالب تلك الإرادة الناق�صة اجزئية اأن تكون مثلة‬ ‫له لأنه م ي�صارك ي تكوينها‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫انفتاح وت ّفاح‪!...‬‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫لفاكه ��ة �لت ّفاح مكانة كبرة عر �لتاري ��خ‪ ،‬فقد كانت د�ئم ًا مركز جذب و�جتذ�ب‪،‬‬ ‫ولع َب ��تْ �أدو�ر ً� حا�شمة وم�شرية �أ ّثرتْ ي م�شار حيو�تنا و»حيو�ناتنا» على كوكب‬ ‫�لأر�س!‬ ‫ولن�شتعر�س مع ًا ثاث ظو�هر مف�شليّة لهذه �لفاكهة‪:‬‬ ‫�أو ًل‪ :‬تفاحة حوّ�ء‪� ،‬أو ت ّفاحة �آدم‪� ،‬أو ت ّفاحة �آدم وحو�ء على ح ّد �شو�ء‪ ،‬وهي كما‬ ‫تعلمون ‪ -‬كما جاء ي بع�س �لرو�يات ‪� -‬لتفاحة �لتي كان منوع ًا قطفها وحظور ً�‬ ‫�أكله ��ا‪ .‬فحن َق�شمَها «�آدم»‪� ،‬ش َد َرت �لإر�دة �لإلهية‪� ،‬لآمرة بالهبوط �لآدمي من رحاب‬ ‫�جنان �ى �لأر�س! و�شارت �لتفاحة رمز ً� للغو�ية و�مع�شية و�ل�شتدر�ج‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬تفاح ��ة �إ�شحق «نيوت ��ن»‪ ،‬وهي �لتفاحة �لت ��ي �ش َق َطتْ ع ��ن �ل�شجرة �أمام‬ ‫ها�شا ً‬ ‫ناظريه ليهرول بعد ذلك ً‬ ‫با�شا وي�شع �للم�شات �لأخرة على قانون «�جاذبية»‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يقول ب�شقوط �لأج�شام من �أعلى �ى �أ�شفل بفع ��ل � َ‬ ‫ج ْذب‪ .‬وبطبيعة �حال‪ ،‬م‬ ‫يكن هبوط �آدم وحو�ء من �جنة �إى �لأر�س بفعل هذ� �لقانون!‬

‫ثالث ًا‪ :‬تفاحة «وليم تل»‪ ،‬هي �لتفاحة �لتي �أُجر �م�شر «تل» �أن ي�شعها على ر�أ�س‬ ‫�بنه‪ ،‬ومن ثم �أن يُطلق عليها �شهمه‪ ،‬ما ي ذلك من خطورة �إ�شابة فلذة كبده!‬ ‫ن ��حَ «وليم تل» و�أ�شاب �شهم ��ه �لتفاحة َ‬ ‫ََ‬ ‫و�شط َرها �إى ن�شفن‪ ،‬وكان ما كان من‬ ‫�لذيول و�م�شاعفات ي رو�ية «�شيللر»‪.‬‬ ‫ث ��اث تفاحات مناخات وجلي ��ات ختلفة‪ ،‬ت َر َكت �أثره ��ا �لعميق ي �لق�ش�س‬ ‫�لديني‪ ،‬وعلم �لفيزياء‪ ،‬وعلوم �ل�شيا�شة و�لجتماع‪.‬‬ ‫وكم ��ا هو معروف منذ �لقدم فاإن لبنان م�شهور باأن ��ه بلد «�لتفاح»‪ ،‬بدليل ورود‬ ‫�ل ��كام عن ��ه و�لإ�ش ��ادة به ي «ن�شي ��د �لأنا�شي ��د» و�شع ��ر «�متنبي» ومع ِلق ��ات �لزجل‬ ‫�للبناي‪ ،‬لدرجة �أن ن�شف «�أنطولوجيا» هذ� �لزجل تروى عن �لتفاح و�لن�شف �لثاي‬ ‫يحكي عن �لعنب و�لتن و�لد ّر�ق!‬ ‫وتف ��اح لبن ��ان � و�إى �ليوم � ما ز�ل فيه �شيء من «نيوت ��ن» و�شيء من «وليم تل»‬ ‫و�أ�شياء ل ُت َع ّد ول ُح�شى من مز�جية �آدم وحو�ء!‬

‫ولقد �أ�شبحنا � �ليوم � مع هذه �لفاكهة �لعظيمة‪ ،‬منتهكن‪ ،‬مدعو�شن‪ ،‬خنوقن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومو�شبن ي «مر�تبن» معدّة للت�شدير حت عنو�ن «مربّى �لتفاح»!‬ ‫معو�شن‪،‬‬ ‫و�أم�شين ��ا م ��ع �شائر �لإخ ��وة ع�شر ً� للتفاح وح ��ت �شعار‪� :‬لوح ��دة ي �م�شار‬ ‫و�م�شر و�لع�شر!‬ ‫�أيها �لقارئ �لعزيز‪ ،‬لن �أزعجك بنقا�س حول «ديالكتيك» �لتفاح‪� ،‬إذ� كان من نوع‬ ‫«�لغولدن» �أو «�ل�شتاركن»‪.‬‬ ‫كما لن �أحمِلك هموم حليل قانون �جاذبية مع «نيوتن»‪ ،‬ولن �أ�شعك ي مركب‬ ‫�شع ��ب مع �ألعيب �موؤ�م ��ر�ت وفنون و»�أفانن» �ل�شيا�شة مع «ولي ��م تل»‪� ،‬إذ يكفي �أن‬ ‫نعل ��م باأن �لذين �شعدو� �إى �مر�تب �لعليا ي غفلة من �لزمن وقيلولة ونوم �ل�شرف‬ ‫و�مروءة و�لأخاق‪ ،‬وجل�شو� «فوق»‪� ،‬شيقعون يوم ًا ما‪ ،‬بفعل جاذبية ما �إى حت!‬ ‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫عن حليفهم مبارك ب�شبب �أن �شعبه يريد �لدمقر�طية‪ .‬هذ� �لعتقاد �لأيديولوجي‬ ‫�مكن‪ ،‬هذ� �لربط بن �م�شالح و�ل�شكل �لدمقر�طي‪� ،‬لذي بدوره يوجه �ل�شيا�شة‬ ‫�خارجي ��ة‪ ،‬غائب مام ًا ي �حالة �لرو�شية‪ .‬لذ�‪ ،‬ل م�شكلة لدى �لرو�س لي�س ي‬ ‫حماية �لأ�شد من �ل�شغط �لدوي فقط بل وحتى ي دعمه لوج�شتي ًا باأكر �لأ�شلحة‬ ‫فعالية ل�شحق ثورة �شعبه‪ .‬ثاني ًا‪� ،‬لغرب م يكن ودي ًا مع رو�شيا �متولدة عن �نهيار‬ ‫�لحاد �ل�شوفيت ��ي‪ .‬بدل طماأنة �لقادم �جديد لقت�شاد �ل�ش ��وق و�عتباره جزء ً�‬ ‫م ��ن حلف �أو�ش ��ع ي عام ما بعد �حرب �لباردة‪ ،‬حر� ��س �لغرب‪ ،‬خا�شة �أمريكا‪،‬‬ ‫على ح�شار رو�شيا بتو�شيع حلف �لأطل�شي ون�شر �ل�شو�ريخ �ل�شر�تيجية على‬ ‫تخومها وحويل �أر��شي حلفائها �لقدماء‪ ،‬كدول �أوروبا �ل�شرقية وجورجيا‪� ،‬إى‬ ‫عبدالسام الوايل‬ ‫قو�عد ع�شكرية لاأطل�شي‪ .‬هذ� �أمر يخيف حتم ًا �لدولة �لرو�شية‪ .‬ثالث ًا‪� ،‬حقائق‬ ‫ً‬ ‫�جيو�شيا�شي ��ة لدولة رو�شيا مربكة جد�‪ .‬فرو�شي ��ا حاطة ي جنوبيها بر�بطة‬ ‫�ل ��دول �م�شتقلة �لتي جمع ب ��ن حقيقتن مربكتن �لإ�ش ��ام و�لنظم �لت�شلطية‪.‬‬ ‫رنت تطلعات كثري ��ن �إى �لتغر�ت �لتي �شتطال �ملف �ل�شوري بعد �للقاء م�شالح مكن جنيها من �شورية‪ .‬فا �لت�شهيات ي ميناء طرطو�س ول �ل�شفقات ه ��ذه �لدول مر�شحة لتلقف موجات �لربيع �لعربي م ��ا ينذر بتحول هذه �لدول‬ ‫مو�ل‬ ‫�لأول لأوباما مع �لرئي�س �لرو�شي �لعائد تو ً� �إى �لكرملن‪ .‬من �لي�شر ماحظة �لع�شكري ����ة مع �حكومة �ل�شورية بق ��ادرة على ترير هذ� �لعناد �ل�شلب‪� ،‬لذي م �إى �لأم ��وذج �جورجي‪ ،‬حيث ن�شاأ عن �لربي ��ع �جورجي نظام �شيا�شي ٍ‬ ‫ن ��رة �لرق ��ب و�لتطل ��ع لنتائج ه ��ذ� �للقاء و�شيط ��رة هذه �لنرة عل ��ى �خطاب نعهده من �لرو�س منذ زمن �لعجوز بريجينيف‪� ،‬إز�ء �لأع�شاء �لغربين �لد�ئمن للغرب‪ .‬ر�بع ًا‪ ،‬رو�شيا نف�شها دولة �حادية ت�شم �أقليات متنوعة تبزغ لدى بع�شها‬ ‫�لإعام ��ي‪ .‬لي� ��س هذ� فق ��ط‪ ،‬ب ��ل �إن �شيا�شين كب ��ار ً�‪ ،‬م ��ن وزن رئي� ��س �لوزر�ء ي جل� ��س �لأم ��ن‪ .‬موقف �لرو�س م ��ن �م�شاأل ��ة �ل�شورية مك ��ن مقاربته ب�شكل نزوع ��ات �نف�شالي ��ة‪� .‬ل�شي�شان مث � ً�ا ��شتقطبت جه ��اد ً� عومي ًا وقام ��ت بحو�دث‬ ‫�لريط ��اي‪� ،‬شرح ��و� باأنهم م�شو� تغر ً� يبعث على �لأم ��ل ي �موقف �لرو�شي‪� .‬أف�شل با�شتخد�م مفهوم �آخر‪ ،‬ذ�ك هو مفهوم وجود �لدولة �لرو�شية نف�شها‪ .‬نعم‪� ،‬إرهابي ��ة ي قل ��ب �م ��دن �لرو�شي ��ة‪ .‬ولو قام ربي ��ع كاز�خ�شتاي مث � ً�ا �شد نظام‬ ‫ول�ش ��ك �أن �لتطور�ت �ميد�ني ��ة �لعنيفة على �ميد�ن �ل�ش ��وري وتعليق �جر�ل فوق ��وف �لرو�س �شد �لث ��ورة �ل�شورية على نظام ب�شار �لأ�شد هو وقوف حماية �لرئي�س نز�ربييف‪ ،‬هو ديكتاتور ل يختلف كثر ً� عن �حكام �لعرب �لذين ثارت‬ ‫مود لأعمال فريقه �لأمي دفعت �لرقب و�لتطلع �إى مدى �أبعد‪ ،‬فالأمور لبد �أن �لوج ��ود �لرو�شي ذ�ته‪ .‬كيف؟ لن�شع ع ��دة خ�شائ�س للو�شع �لرو�شي ونمعها عليهم �شعوبهم‪ ،‬فاإن رو�شيا �شتكون مهددة بعذ�بات قو�عد لاأطل�شي على حدودها‬ ‫تتزح ��زح عمّا هي علي ��ه �إن نحن �حتكمنا �إى �منطق وح ��ده‪� ،‬إذ يبدو �أن �لرو�س �إى بع�شها �لبع�س كي ت�شاعدنا ي فهم �ل�شلوك �ل�شيا�شي �لرو�شي جاه �م�شاألة �جنوبية من جهة و�نبعاث للتمرد �ل�شي�شاي من جهة �أخرى‪ .‬لذ�‪ ،‬يو ّرط �لرو�س‬ ‫ي� �وؤذون �أنف�شه ��م بتغطيته ��م �ل�شلدة للنظ ��ام �ل�ش ��وري‪ .‬لكن متى كان ��ت �ملفات �ل�شوري ��ة‪ .‬فاأو ًل‪ ،‬رو�شيا �منتف�شة مدني ًا على �شمولية �ل�شيوعية �ل�شوفيتية قبل �أنف�شه ��م بقوة ي حماي ��ة �لنظام �ل�ش ��وري‪ :‬يتبنون خطاب ًا حليلي� � ًا قا�شي ًا �شد‬ ‫�ل�شيا�شي ��ة �معقدة‪ ،‬كتعق ��د �حالة �ل�شورية‪ ،‬تعتمد على �منط ��ق وحده‪ .‬ما �أم�س �أك ��ر من ع�شرين عام ًا م ت � ِ�ن نظام ًا دمقر�طي ًا بامعن ��ى �معروف للدمقر�طية‪� .‬معار�شة �ل�شورية ويوزعون م�شوؤولية �لعنف بالت�شاوي على �لنظام و�معار�شة‬ ‫غياب ��ه عن هذه �لتعليقات ه ��و �شوء فهم عميق وجدي لبو�ع ��ث �موقف �لرو�شي ومكن �لتدليل على ذلك موقف �أول رئي�س رو�شي‪ ،‬يلت�شن‪ ،‬من �لنو�ب �منتخبن وير�شل ��ون �لأ�شلح ��ة �لناجعة ي ��شتهد�ف �مناوئن حت ��ى لو كانو� مدنين‪ ،‬بل‬ ‫من �حالة �ل�شورية‪� .‬شاأناق�س ي هذه �مقالة ما �أرى �أنه بو�عث �موقف �لرو�شي حن عار�شوه‪ ،‬حيث ّ‬ ‫دك �لرمان بالدبابات‪ .‬كما �أن �لطريقة �لتي خلف بها بوتن ويتحم�شون حل ع�شكري ناجع �شد �لثو�ر حتى لو كانو� مدنين عز ًل‪ ،‬ويقدمون‬ ‫يلت�شن ت�شبه ��شتياء �لرئي�س �لتون�شي �ل�شابق بن علي على �ل�شلطة من بورقيبة غطاء �شيا�شي ًا يف�شل �أي موقف دوي فاعل �شد �لأ�شد‪ .‬هل تف�شر ب�شعة مليار�ت‬ ‫من �لنظام �ل�شوري‪.‬‬ ‫ب�ش ��كل عام‪ ،‬ينطلق �لفهم للموقف �لرو�شي من �لنظام �ل�شوري على �أ�شا�س �لعج ��وز و�مري�س‪� ،‬أي �أن �ل�شعب وقو�ه �مدنية كانا غائبن عن هذه �لرتيبات‪ .‬من �لدولر�ت �أو ميناء طرطو�س هذ� �ل�شلوك؟ �أبد ً�!‬ ‫يخ ��اف �لرو�س �أنه مثلما تبعت �شورية ليبيا‪ ،‬ف� �اإن �إير�ن �شتتبع �شورية ثم‬ ‫مفهوم �م�شالح‪� .‬أي �إن �شورية ب�شكلها �ل�شيا�شي �حاي مثل قلعة �أمينة للم�شالح ثم �إن تبادل �لكر��شي بن بوتن وميدفيدف يبن �أن �لدمقر�طية �لرو�شية لي�شت‬ ‫�لرو�شية ي منطقة �ل�شرق �لأو�شط �مهمة‪ .‬من هنا‪ ،‬ي نظري‪ ،‬يتاأ�ش�س �خطاأ‪� .‬أك ��ر من ت�شديق �شعبي على خيار�ت �لرجل �لقوي وترتيباته‪� .‬إن �لدمقر�طية ر�بط ��ة �لدولة �م�شتقلة ثم �لكيانات �ل�شغرة غر �لرو�شية د�خل رو�شيا نف�شها‪.‬‬ ‫�لرو�س �شحو� م�شالح هائلة دولي ًا وعربي ًا من �أجل حماية �لنظام �ل�شوري‪ .‬لقد كاأ�شل ��وب حكم لي�شت قناع ��ة �أيديولوجية للدولة �لرو�شية‪ .‬تق ��دم �أمريكا �شورة هك ��ذ� يرى �لرو� ��س �م�شاألة ولي�س م ��ن ز�وية �م�شالح ي �شوري ��ة‪ .‬لذ�‪ ،‬ي�شعب‬ ‫�أع ��ادو� لغة �ح ��رب �لباردة مع �لأمريكان و�أجو�ئه ��ا ي �شياق �إ�شر�رهم �لعنيد نقي�ش ��ة مث � ً�ا‪ .‬فالدول ��ة �لأمريكية ُتبن ��ى با�شتمر�ر عل ��ى �أ�شا�س �لإم ��ان �لعتيد مام ًا‪� ،‬إن م يكن م�شتحي ًا‪ ،‬تغير �موقف �لرو�شي من �لنظام �ل�شوري‪.‬‬ ‫عل ��ى �إف�ش ��ال �أي حاولة لتبني موق ��ف فاعل عل ��ى �لأر�س يحد من ق ��درة �لأ�شد باقت�شاد �ل�شوق و�أن �لدمقر�طية هي �ل�شكل �لأف�شل لهذ� �لقت�شاد‪ .‬ولذ�‪ ،‬تقف‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬ ‫عل ��ى �لت�شرف بحرية �ش ��د مناوئيه‪ .‬ه ��ذه �لأثمان تتجاوز �أكافه ��ا مر�حل �أي �لدول ��ة م ��ع �خيار�ت �لدمقر�طية‪ ،‬كما هو �حال حن تخل ��ى �لأمريكان �شريع ًا‬

‫شيء من حتى‬

‫ااستثناء‬ ‫قاتل‬ ‫النطاقات‬

‫روسيا لن تتخلى‬ ‫عن اأسد‬

‫اأدب والفن بعد‬ ‫الثورات العربية‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫ل �ش ��ك �أن �لأدب و�لف ��ن ‪ -‬ي �أي منطق ��ة ي �لع ��ام ‪ -‬يتاأث ��ر�ن بالتغ � ّ�ر�ت‬ ‫�ل�شيا�شية و�لجتماعية وتقلب �لأو�ش ��اع‪ ،‬وتعدد �لوجوه على �م�شرح �ل�شيا�شي‪.‬‬ ‫ومعر ً� عما يجي�س ي‬ ‫وحيث �أن �لأدب و�لفن يعتر�ن م�شج ًا ومتنف�ش ًا لل�شعوب‪ّ ،‬‬ ‫�شدور �لنا�س من فرحة و�أم‪ ،‬ونعمة ونقمة‪ ،‬وتقتر ورخاء‪ ،‬ح�شب تعامل �لأنظمة‬ ‫مع �ل�شعوب ورموزها �لأدبية و�لفنية‪ ،‬مام ًا كما هي حالت �لإحباط �لتي جعل من‬ ‫�لأدب و�لفن متنف�ش ًا مهم ًا للتعبر عن تلك �حالت‪.‬‬ ‫وي مق ��ال موقع (�جزيرة) �لوثائقية للكاتب ��ة �شاوية خليفة من �جز�ئر عن‬ ‫م�شتقب ��ل �ل�شينما �لعربية بعد �لث ��ور�ت �لعربية‪ ،‬حيث �أ�ش ��ارت �لكاتبة �إى وجود‬ ‫�نق�ش ��ام �شينمائي ي م�ش ��ر بن موؤيد ومعار� ��س لتحرير �لقط ��اع �ل�شينمائي من‬ ‫�لقيود �لتي ل طاما كانت عائق ًا للعملية �لإبد�عية‪ ،‬رغم جر�أة �لطرح ي �أعمال بع�س‬ ‫خرج ��ي م�شر‪ .‬وقد �أك ��د بع�س �منتجن �م�شري ��ن ‪ -‬ح�شب �مق ��ال ‪� -‬أنه �شيكون‬ ‫تغرت �أو�شاع �لت�شاريح‪،‬‬ ‫للثورة �نعكا�س وتاأثر على �ل�شينم ��ا �م�شرية‪ ،‬بعد �أن ّ‬ ‫و�شار باإمكان �أي �شخ�س �ح�شول على ت�شريح �إنتاج �لأفام وحرية عر�شها‪ .‬و�أن‬ ‫�لثورة قد �أز�لت عدة حو�جز وحررت �لأفكار و�خيال‪.‬‬ ‫نح ��ن نعتقعد �أن �لثور�ت �لعربية ‪� -‬لتي نح ��ت وتلك �لتي ي طريقها نحو‬ ‫�لنجاح ‪ -‬ل �شك �شوف تكون لها ظال كبرة ي �لعملية �لإبد�عية ي �لعام �لعربي‪،‬‬ ‫ولرما تاأكد هذ� ي �مجال �لرو�ئي و�م�شرحي و�ل�شينمائي‪.‬‬ ‫فالرو�ي ��ة �لعربية عا�شرت عهود ً� من �منع و�لإق�ش ��اء و�لإ�شقاط �لقميء على‬ ‫بع� ��س �لأو�شاع‪� ،‬لتي يتخيله ��ا ويتوج�س منها �لرقيب �حكومي‪ ،‬قد جد متنف�ش ًا‬

‫طبيب حكومي في‬ ‫عيادة خاصة‪ ..‬صح‬ ‫أم خطأ (‪)2-2‬‬

‫فراس عالم‬

‫جديد ً� وخيا ًل رحب ًا بعد �لثور�ت �لعربية‪ ،‬لي�س فقط مع تبدل �لت�شريعات وقو�نن‬ ‫�لرقابة �ل�شارمة ي بع�س �لباد �لعربية‪ ،‬بل لأن �أحد�ث ًا عديدة قد حدثت �إبان غليان‬ ‫�لث ��ور�ت‪ ،‬و�أ�شم ��اء عديدة ظه ��رت‪ ،‬ومنها ما م يظهر‪ ،‬قد يظه ��ره �مخيال �لرو�ئي‪،‬‬ ‫مام ًا كما هو �حال مع �لأنظمة �متهاوية ورموزها‪ ،‬و تاريخها �موؤ�شف‪� ،‬لذي �شدم‬ ‫�شعوب ًا لآماد طويلة وحرمها من حقوقها �ل�شرعية‪ ،‬بل من �أب�شط حقوقها وهو حقها‬ ‫ي �مو�طنة‪.‬‬ ‫وي �م�ش ��رح‪ ،‬رغم ظه ��ور �أعمال م�شرية ناجحة قادة �لفنان ع ��ادل �إمام خال‬ ‫�لع�شرين عام ًا �ما�شي‪ ،‬وكذلك �أعمال �لفنان حمد �شبحي �ل�شيا�شية‪ ،‬ونف�س �ل�شيء‬ ‫ينطب ��ق على �لفنان �ل�ش ��وري دريد حام ي �أعماله �ل�شيا�شي ��ة‪� ،‬إل �أن �لرقابة ظلت‬ ‫حا�ش ��رة ي �لعديد من �لأعمال‪ ،‬على �لرغم من �لت�شاق �لفنانن �لكبار مع �لأنظمة‬ ‫�حاكمة ي حالت عديدة‪.‬‬ ‫ولك ��ن �ح ��ال بعد �لث ��ور�ت �لعربية قد تب ��دل‪ ،‬و�أ�شبح �مجال خ�شب� � ًا لأعمال‬ ‫تتج ��اوز حظي ��ة �لإ�شح ��اك �أو �إدر�ره‪� ،‬إى رحاب ��ة �خي ��ال و�لتمع ��ن ي و�قعي ��ة‬ ‫�لتفك ��ر‪ .‬ول �ش ��ك �أن �موؤلفن �لع ��رب �شوف يجدون من �ل�شاح ��ات �لعربية ‪� -‬لتي‬ ‫للتغر‪ -‬من �مو�قف و�لق�ش�س �لتي تري �لفكر‬ ‫كانت م�شرح ًا للمظاهر�ت ومن�شات ّ‬ ‫�لعربي‪ ،‬بقدر ما ت�شحك على �لعقل �لعربي ‪ .‬لقد م ت�شوير �مئات من �للقطات ي‬ ‫تلك �مظاهر�ت عر �لهو�تف �لنقالة‪ ،‬وقامت �لف�شائيات بتوثيق مئات �للقطات عن‬ ‫�حكام �لذي �شقطو� ‪ -‬بعد �أن كانو� يتباهون فوق �لعرو�س ‪ -‬ولعل لقطة (�لقذ�ي)‬ ‫خ ��ال موؤمر �لقمة �لعربي �لتي يقول فيها‪« :‬كلكم جاي عليكم �لدور»‪ ،‬من �للقطات‬

‫ي �أحي ��ان كثرة �أتخيل �أن نظام �ل�شح ��ة �أ�شبه برجل يحر�س هرم ًا‬ ‫مقلوب� � ًا و�أن كل هم ��ه �أن يحاف ��ظ على و�شع �لهرم �مقل ��وب وتعديله كلما‬ ‫م ��ال و�أنه يبذل �لكثر من �جهد و�لوقت لإمام مهمته �ل�شاقة و�لعجيبة‬ ‫ورغ ��م ذل ��ك فهو ي ��رر فعلته تلك ل ��كل من ينتق ��ده باإبر�ز خريط ��ة بالهرم‬ ‫�مقلوب ويقول له �إنه يطبق �لنظام‪.‬‬ ‫بالطب ��ع م يخط ��ر ببال �لرج ��ل �مجته ��د �أن قلب �خريط ��ة وتعديل‬ ‫�لنظ ��ام �أف�شل و�أوفر جه ��د ً� من قلب �لهرم و�ل�شتمات ��ة ي �حفاظ عليه‬ ‫مقلوب ًا‪.‬‬ ‫��شتعر�شن ��ا ي �لأ�شب ��وع �ما�ش ��ي بع� ��س �لنق ��اط �متعلق ��ة بو�شع‬ ‫�خدم ��ات �ل�شحي ��ة ي �لب ��اد وم ��ا ك�شفت ��ه �لإح�شائيات م ��ن نق�س ي‬ ‫ع ��دد �لأطباء بالن�شبة لعدد �ل�شكان و�أن �لن���شب ��ة لدينا �أقل بكثر من دول‬ ‫مثل لبن ��ان و�لأردن وم�شر (بالطبع جنبت ذك ��ر �أمانيا و�ل�شويد وحتى‬ ‫�ليونان كي نحافظ على �لو�قعية ي �لطرح)‪.‬‬ ‫و�أن ذلك �لنق�س ي عدد �لأطباء يت�شاعف �إذ� بحثنا عن تخ�ش�شات‬ ‫بعينه ��ا �أو �نتقلن ��ا �إى مناطق طرفية ي �لباد بعيد ً� ع ��ن �مدن �لرئي�شة‬ ‫حيث من �ماأل ��وف �أن يتقاطر �مر�شى على �مطار�ت ليلحقو� مو�عيدهم‬ ‫ي �م�شت�شفي ��ات �لتخ�ش�شي ��ة ي �لريا� ��س وج ��دة و�مكتظ ��ة �أ�ش� � ًا‬ ‫مر�جعيه ��ا من د�خ ��ل �مدن‪ .‬ي و�شط هذه �موؤ�ش ��ر�ت دعونا نرى كيف‬ ‫يتعام ��ل �لنظ ��ام مع �لطبي ��ب �متخ�ش�س �ل ��ذي نتفق جميع� � ًا �أن �حاجة‬ ‫�إلي ��ه ما�شة �ليوم وغ ��د ً�؟ لنفر�س �أن لدينا طبيب� � ًا ��شت�شاري ًا ي جر�حة‬ ‫�لأع�ش ��اب �أو �لعم ��ود �لفق ��ري �أو �لعي ��ون مث ًا وه ��ذ� �لطبيب يعمل ي‬

‫عثمان الصيني‬

‫�معرة عن زو�ل نظامه‪.‬‬ ‫�لبليغة ّ‬ ‫وبالن�شب ��ة لل�شينما‪ ،‬ونحن ندرك �أن م�شر متل ��ك مقومات �ل�شينما �لناجحة‪،‬‬ ‫وله ��ا جاربه ��ا ي هذ� �مج ��ال �أكر من �أي بل ��د عربي‪ ،‬فاإن �لأو�ش ��اع �جديدة وما‬ ‫مك ��ن �أن ي�شتجد م ��ن ت�شريعات ي جال �لإنتاج �ل�شينمائ ��ي‪� ،‬شوف يفتح �لآفاق‬ ‫نح ��و �شينما عقانية‪ ،‬تخاطب �لعقل �لعربي‪ ،‬بوعي ور�شان ��ة‪ ،‬بعيد ً� عن «�إ�شفاف»‬ ‫�موق ��ف �أو حاول ��ة �إدر�ر �ل�شح ��ك‪� ،‬شمن و�ق ��ع �إنتاجي مبتذل ل يعن ��ي بالإثارة‬ ‫�أو �لت�شوي ��ق �أو �لإبه ��ار �لب�شري و�ل�شمعي‪ .‬مع كل �لتقدي ��ر باأن للفيلم �لكوميدي‬ ‫�لتغر �لذي طر�أ على �لعقل �لعربي‪ ،‬ودور‬ ‫مريدوه ومعجبوه‪ .‬لكننا هنا نتحدث عن ّ‬ ‫�ل�شباب ي �مظاهر�ت �لتي �أدت �إى زو�ل �لأنظمة �لعتيدة‪ ،‬خ�شو�ش ًا ي ظل نظام‬ ‫بولي�ش ��ي ر��شخ مثل نظام (مبارك)‪ .‬ذلك �أن �لفظائ ��ع و�مخالفات و��شتحو�ذ �لقوة‬ ‫و�شط ��وة �حا�شية‪ ،‬كل ذلك من �مو�شوعات �لت ��ي ت�شتفز �لعقل مزيد من �لإبد�عات‬ ‫و�م�شاح ��ات غر �مطروق ��ة ي �ل�شينما �لعربي ��ة‪ .‬خ�شو�ش ًا ي ظ ��ل زو�ل «حرج»‬ ‫��شتدع ��اء وت�شوير �لرموز �ل�شيا�شي ��ة �لتي طالبت �ل�شعوب محاكمتها علن ًا‪ .‬ومع‬ ‫�لنقد �لذي �شيّق لل�شينما �لعربية ‪ -‬ح�شب �مقال ‪ -‬باأن م�شر ل تنتج �أكر من �أربعن‬ ‫فيلم� � ًا ي �لعام ول ينتج �مغرب �أكر من ع�شرين فيلم ًا ي �لعام‪� ،‬إل �أن تقدم روؤى‬ ‫جدي ��دة ‪ -‬غ ��ر مطي ��ة وغر تقليدي ��ة وغر عاطفي ��ة ‪ -‬حقيقة ما ج ��رى ي �لعام‬ ‫�لعرب ��ي‪ ،‬مع ت�شمن �لتكنولوجيا �متطورة ي �لإنتاج‪ ،‬من �لأهمية مكان ل�شمان‬ ‫تقدم �شينما ناجحة تخاطب �لعقل وتكون مرجع ًا تاريخي ًا موثق ًا حقيقة �لأو�شاع‬ ‫ي �لع ��ام �لعرب ��ي‪ .‬وهذ� يتطل ��ب �أن تكون �لروؤي ��ة حايدة‪ ،‬بعي ��دة عن �شوفينية‬ ‫�لعاطفة‪� ،‬أو «هوى» �موؤلف �أو �أيدولوجية �مخرج‪ .‬وهنالك �لعديد من �مو�قف �لتي‬ ‫برزت خ ��ال �لثور�ت �لعربية‪ ،‬مثل‪ :‬دور �ل�شباب ي �لثور�ت‪ ،‬موقف �لإ�شامين‪،‬‬ ‫�شد�م ��ات �لأقباط مع �لأمن ي ما�شبرو �لقاهرة‪ ،‬حاكمات رموز �لنظام �ل�شابق‪،‬‬ ‫موقف �لإعامين و�لفنانن �لر�شمين من �لثورة‪ ،‬م�شاوئ �حكم �ل�شابق‪ ،‬وغرها‬ ‫من �مو�شوعات �لتي مكن �أن تبنى عليها �أفاك جديرة بام�شاهدة‪.‬‬ ‫�إن �لث ��ور�ت �لعربي ��ة حتم� � ًا �شيكون لها ح�ش ��ور ي �لأدب و�لف ��ن ي �لوطن‬ ‫�لعربي‪ ،‬ول ب ��د �أن يتحلى �مت�شدون لذلك �ح�شور من �مبدعن و�لفنانن �لعرب‪،‬‬ ‫ب ��روح جديدة‪� ،‬شياجها �حرية �لو��شع ��ة‪ ،‬ومادتها �لإبد�ع �معتمد على نظرية �لفن‬ ‫للف ��ن ولي� ��س �لفن للتذ�ك ��ر �أو �لفلو�س‪ ،‬ولي� ��س �أن �لفن لل�شيا�شي ��ة �أو �لقت�شاد �أو‬ ‫�لرويج �لهابط‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫م�شت�شف ��ى تاب ��ع لوز�رة �لدفاع و�لط ��ر�ن �أو �حر� ��س �لوطني و�أن هذ�‬ ‫�لطبي ��ب وح�ش ��ب ج ��دول �م�شت�شفى يدخل غرف ��ة �لعمليات م ��رة و�حدة‬ ‫ي �لأ�شب ��وع لأن �أوق ��ات غرف �لعملي ��ات يتم توزيعها عل ��ى كامل �أق�شام‬ ‫�م�شت�شف ��ى وم ��ن �لن ��ادر �أن يحظ ��ى طبيب باأك ��ر من ي ��وم ي �لأ�شبوع‬ ‫ورم ��ا �أقل من ذلك ي معظم �لأح ��و�ل‪� ،‬شيح�شل �لطبيب كذلك على يوم‬ ‫�آخ ��ر للعمل ي عيادة �لق�شم �خارجي ��ة‪ ،‬و�شيظل باقي �لأ�شبوع با عمل‬ ‫حقيقي �شوى �مرور على �مر�شى �منومن وتغطية مناوباته ي �حالت‬ ‫�لطارئة فقط‪.‬‬ ‫معن ��ى �آخر فاإن �أكر من ثلثي طاقة �لطبيب �ل�شت�شاري يتم هدرها‬ ‫با فائدة‪.‬‬ ‫ح�شن� � ًا م ��اذ� ل ��و كان �لطبيب ن�شيط� � ًا وحب ًا للعمل وطل ��ب �أن يعمل‬ ‫ي قط ��اع حكومي �آخر ليوم �أو يومن ي �لأ�شب ��وع؟ تخيل �أن �لنظام ل‬ ‫ي�شم ��ح له بذلك! وكي يقوم بذل ��ك �لفعل عليه �أن يتابع جب ًا من �معامات‬ ‫و�لتوقيعات كي ي�شتطيع (خدمة مر�شى �إ�شافين)!‪.‬‬ ‫ح�شن� � ًا م ��اذ� ل ��و كان تخ�ش� ��س �لطبيب �لن ��ادر يتطل ��ب �أجهزة غر‬ ‫متوف ��رة ي قطاع ��ه؟ ه ��ل ي�شتطيع �لعم ��ل ي قطاع �آخ ��ر لبع�س �لوقت؟‬ ‫�جو�ب ل يختلف كثر ً� عن �ل�شوؤ�ل �ل�شابق‪.‬‬ ‫ح�شن� � ًا ماذ� عن ��ي كمري�س؟ �ألي� ��س من حقي �ح�ش ��ول على خدمات‬ ‫طبي ��ب متمي ��ز يعم ��ل ي قطاع مغل ��ق مث ��ل �م�شت�شف ��ى �لتخ�ش�ش ��ي �أو‬ ‫�حر� ��س �لوطني؟ كيف مكنني �لو�شول لطبي ��ب متميز لديه وقت فر�غ‬ ‫و��شتعد�د لعاجي لكن �لنظام منعه من ذلك؟ لاأ�شف لقد فهمت �نتقاد�ت‬

‫مهما قيل عن برنامج نطاقات من نقد‬ ‫ومهم ��ا وردت علي ��ه م ��ن ماحظ ��ات ف� �اإي‬ ‫�أ�شع ��ر �أن ��ه برنامج بد�أنا نلم� ��س �آثاره على‬ ‫�أر�س �لو�قع‪ ،‬وكنت �أخ�شى ما �أخ�شاه �أن‬ ‫يت ��م تطبيق ��ه على طريقة �لت ��ن و�جميز �أو‬ ‫�خيار و�لفقو�س‪ ،‬معنى �أن تكون �شدتنا‬ ‫على �موؤ�ش�ش ��ات و�ل�شركات �ل�شغرة �أما‬ ‫�ل�ش ��ركات �لعماق ��ة وهو�م ��ر �مق ��اوات‬ ‫فه ��ي �أك ��ر م ��ن �أن يطب ��ق عليه ��ا م ��ع �أنها‬ ‫ه ��ي �مق�ش ��ودة به ��ذ� �لرنام ��ج �أك ��ر من‬ ‫غره ��ا لع ��دد �لقوى �لعامل ��ة �لتي حتويها‬ ‫و�ميز�ني ��ات �ل�شخمة �لت ��ي ح�شل عليها‬ ‫لقاء �م�شروعات �حكومية �لكرى‪ ،‬وكنت‬ ‫�أتوق ��ع �أن ي�شي ��ح �ل�شائح م ��ن جهتها �إذ�‬ ‫ما طبق �لرنامج عليها ويبدو �أنه م يطبق‬ ‫عليها �إا موؤخر� �إذ هذ� �لذي ح�شل عندما‬ ‫و�شلت لوز�رة �لعمل �شكاوى متعددة من‬ ‫�ش ��ركات ك ��رى ح ��ول برنام ��ج نطاق ��ات‬ ‫تطال ��ب فيه ��ا مهل ��ة ي تطبي ��ق متطلب ��ات‬ ‫�لرنام ��ج �أو با�شتثن ��اء�ت ح�شب �شحيفة‬ ‫�ل�ش ��رق‪ ،‬غ ��ر �أن م ��ا يحمد ل ��وز�رة �لعمل‬ ‫�أنه ��ا وقفت وقفة �شارمة ي �شبيل تطبيق‬ ‫�لرنام ��ج وقيامه ��ا بالتدقي ��ق و�مر�قب ��ة‬ ‫للتاأك ��د من مدى �لتز�م �ل�شركات بتوظيف‬ ‫�ل�شعودي ��ن وف ��ق �آلي ��ة �لعم ��ل برنام ��ج‬ ‫نطاق ��ات ومتابع ��ة ن�ش ��ب و�أرق ��ام �لعمال ��ة‬ ‫�لوطني ��ة د�خل تلك �ل�ش ��ركات‪ ،‬و�كت�شفت‬ ‫وجود تقاع�س ي �آلية توظيف �ل�شعودين‬ ‫وع ��دم تطاب ��ق بع� ��س معلوم ��ات �موظف ��ن‬ ‫ي �شركاته ��م م ��ع �معلوم ��ات �م�شجلة ي‬ ‫�شن ��دوق تنمي ��ة �م ��و�رد �لب�شري ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫�ل ��وز�رة لو ر�شخ ��ت مطالب ��ات �ل�شركات‬ ‫وقام ��ت باإعطاء مهل ��ة �أو ��شتثن ��اء�ت فاإنها‬ ‫�شتك ��ون قد �أفرغ ��ت �لرنامج �ل ��ذي تبنته‬ ‫م ��ن م�شمون ��ه و�تهم ��ت بالتو�ط� �وؤ مع تلك‬ ‫�ل�ش ��ركات ي �لتق�ش ��ر و�خط� �اأ ج ��اه‬ ‫�أبنائن ��ا �م�شتحق ��ن لتل ��ك �لوظائ ��ف‪ ،‬ومع‬ ‫ه ��ذه �لوقفة �حازمة �محم ��ودة للوز�رة م‬ ‫ت�شلم من �تهام ��ات تردد بن �لنا�س قد ا‬ ‫تك ��ون �شحيحة باأنه ��ا منح ��ت ��شتثناء�ت‬ ‫ل�شرك ��ة ك ��رى ي توظي ��ف �ل�شعودي ��ن‬ ‫و�مخالفن اأنظمة �اإقامة و�لعمل ما �أدى‬ ‫�إى �إن�شاء �شوق ر�ئجة لبيع فرهوات تلك‬ ‫�ل�شرك ��ة على �مخالفن �لذين يعتر لب�شهم‬ ‫له ��ا �شمان ��ة له ��م م ��ن �محا�شب ��ة و�لتعقب‪،‬‬ ‫ومعل ��وم �أن �لنظام �ل ��ذي منح ��شتثناء�ت‬ ‫م�شوؤولي ��ه �أو من يطب ��ق عليهم يعتر فارغا‬ ‫من م�شمونه‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫�لنا� ��س �حادة للتهاون ي مر�قبة �لقطاع �خا�س بطريقة خاطئة‪ ،‬و�أول‬ ‫ما م هو تفريغ ذلك �لقطاع من �لكفاء�ت �لأكر ميز ً� و�إنتاجية‪.‬‬ ‫م ��ا نحتاج ��ه هو �أن ن ��درك �أن نظام �خدمة �مدنية �ل ��ذي ل يفرق ي‬ ‫�لتعام ��ل ب ��ن كفاءة نادرة يحتاجه ��ا عدد كبر من �مر�ش ��ى وبن موظف‬ ‫�إد�ري ي ق�ش ��م �لأر�شيف‪( .‬م ��ع تقديرنا �لكامل للموظف �لإد�ري) م يعد‬ ‫�شاح ًا مو�جهة حديات �ليوم‪.‬‬ ‫علين ��ا �أن نعمل بطريقة �أك ��ر ذكاء للتخل�س من نظام �خدمة �مدنية‬ ‫و�لتح ��ول �إى نظ ��ام �أكر فعالية ومرون ��ة كي ن�شتطي ��ع مو�جهة �لطلب‬ ‫�متز�يد عل ��ى �خدمات �ل�شحية‪ ،‬و�أن ننظر للقط ��اع �خا�س ك�شريك ي‬ ‫�مهم ��ة نقوم بتوجيه ��ه وتطويره وح�شن خدمات ��ه ل عزله وتفريغه من‬ ‫�لكفاء�ت‪.‬‬ ‫تخيل ��و� مع ��ي ل ��و �عتم ��دت �ل ��وز�رة نظ ��ام �لت�شغي ��ل �جزئ ��ي ي‬ ‫م�شت�شفياتها و�شرفت رو�تب �لأطباء على قدر �إنتاجيتهم ل بقدر �شاعات‬ ‫دو�مه ��م‪ ،‬ل ��و ��شتعانت باأطب ��اء ميزين من قطاعات �أخ ��رى ومن �لقطاع‬ ‫�خا�س وقت �حتياجها لهم‪.‬‬ ‫ل ��و ركزت على �شر�ء خدمة �لطبيب بد ًل من ح�شاره ي رقم وظيفي‬ ‫ودفر ح�شور‪.‬‬ ‫�شتك ��ون مهمة تعديل �له ��رم �مقلوب وقتها �أ�شهل كث ��ر ً� من �حفاظ‬ ‫عليه ي و�شعه �حاي حيث �جميع خا�شر ول �شك‪.‬‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻟﻦ ﻧﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻭﻳﻨﺒﻊ‬:‫ﺳﻌﻮﺩ ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎﻥ‬                                                                                                                                     

‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻃﻠﺒﺎﺕ ﻟﻼﻟﺘﺤﺎﻕ ﺑﻮﻇﺎﺋﻔﻬﺎ‬                     wwwsaudiairlinescom

                

‫ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻰ ﺗﺴﻊ ﺭﺅﻯ ﻣﺤﺪﺩﺓ ﺍﻟﻤﻼﻣﺢ ﻭﺍﻟﺨﻄﻮﺍﺕ ﻭﺧﺎﺿﻌﺔ ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺪﺍﺋﻢ‬

«‫ﺧﻄﺔ ﺗﻬﺪﻑ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻗﻄﺎﻉ »ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬ 2018 ‫ ﻣﻦ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﻠﻮﻝ‬% 30 ‫ﺑـ‬ 



                   2013         

            2018  18           %30            

                                                      

                                

                        %30 2018   2013                       2018                                          

‫ﻣﺰﺍﺩ ﻋﻠﻨﻲ ﻟﺒﻴﻊ ﻓﻠﻞ ﺍﻟﺮﺻﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬          600        

            

                 ���  

‫ ﻋﻮﺍﺋﺪ‬% 45.87 :‫ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬ ‫ﻣﺰﺍﺩ »ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﺸﺮﻕ« ﺧﻼﻝ ﺗﺴﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬                                    187     68              2000 4500   7040                          





        187                                                         

                                                     

           %45.87   %61.16          855                  830  1100    1790            2500 1600                    

«20 + ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺮﺣﺐ ﺑـ »ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ« ﻓﻲ »ﺭﻳﻮ‬

              2008     

  2220                     



         20       


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

23 society@alsharq.net.sa

‫»ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻣﻜﺔ« ﻳﻘﺪﻡ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎﺕ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻭﻭﻓﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬



                                                       ���

‫ﻣﺮﺷﺪ ﺳﻴﺎﺣﻲ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﻭﺿﻊ ﺁﻟﻴﺔ ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻷﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺴﻴﺎﺡ‬

‫ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﺑﺎﺯﺍﺭﺍﺕ ﻟﺒﻴﻊ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭﺩﺓ‬

                                                                                   



                        





                                   

                               



       

 



                                  

                                          %90       


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫« ﻭﻭﺟﻪ ﺇﻧﺬﺍﺭﺍ ﻗﻮﻳﺎ ﻟﻠﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬9 ‫ﻗﺪﻡ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ »ﻋﺮﺑﻲ‬

‫ ﻭﻣﺪﻳﺮ »ﺍﻹﺯﻳﺮﻕ« ﻳﺴﺘﻘﻴﻞ‬..«‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﺒﺪﺃ ﺣﻤﻠﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻘﺐ ﺑـ »ﺭﺑﺎﻋﻴﺔ‬  51         56      

      244         22      



         22  565191

‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬                                                



‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﻥ‬ ‫ﻳﺸﺎﺭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺣﻤﻞ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ‬

‫ ﻭﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺇﺑﻌﺎﺩ ﻋﺰﻳﺰ‬..‫»ﻣﺎﺗﻮﺭﺍﻧﺎ« ﻳﺮﻓﺾ ﻭﺳﺎﻃﺔ ﺍﻟﻤﺸﻴﻘﺢ‬

‫ ﻭ»ﻛﻮﻳﺘﻲ« ﻳﻀﺒﻂ ﺩﻓﺎﻉ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬..‫ﺗﻌﻬﱡ ﺪ »ﺧﻄﻲ« ﻳﻨﻘﻞ »ﺭﻳﺎﻥ« ﻟﻤﻌﺴﻜﺮ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬ ‫ﺇﻳﻤﺎﻧﻮﻳﻞ ﻛﻮﻟﻴﻮ‬ ..‫ﻳﻌﻮﺽ ﻭﻳﻨﺪﻝ‬ ‫ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﺩﻓﻌﺔ‬ ‫ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ‬

               12   27                                  24            



28                                               



                                       15                 

                        


‫رئيس نادي اأحساء لذوي ااحتياجات الخاصة‪ ..‬الحويجي‪:‬‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫اأك� ��د وك �ي��ل ع� �م ��ادة � �س �وؤون‬ ‫ال� �ط ��لب ب �ج��ام �ع��ة ام �ل��ك في�سل‬ ‫ل �ل �خ��دم��ات ال �ط��لب �ي��ة ورئ �ي ����س‬ ‫ج�ل����س اإدارة ن� ��ادي الأح �� �س��اء‬ ‫ل � ��ذوي الح��ت��ي��اج��ات اخ��ا� �س��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور خ�ل�ي��ل اح��وي �ج��ي‪ ،‬اأن‬

‫ال�سراكة مع جامعة املك في�سل‬ ‫م��ن اأول��وي��ات اخطة ام�ستقبلية‬ ‫للنادي الذي ي�ست�سرف ام�ستقبل‬ ‫ال��ري��ا� �س��ي ال �ب��اه��ر ل �ه��ذه ال�ف�ئ��ة‬ ‫ال�غ��ال�ي��ة م��ن ام�ج�ت�م��ع‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫اج��ام �ع��ة ب �اإم �ك��ان��ات �ه��ا ال �ك��رى‬ ‫ودوره � � ��ا ام �ج �ت �م �ع��ي ال ��ري ��ادي‬ ‫وم�ك��ان�ت�ه��ا الأك��ادم��ي��ة ال��رائ��دة‬

‫سنشارك في أولمبياد لندن بـ «بسام الحول»‬

‫باتت توفر علينا كثر ًا من اجهد‬ ‫وال�ع�ن��اء ي البحث ع��ن حا�سن‬ ‫جاد متلك هذا التاألق وهذا الفكر‬ ‫ام�ستنر‪ ،‬مبين ًا اأنه م ا�ستلم مقر‬ ‫النادي ي مدينة الأم��ر عبدالله‬ ‫ب��ن جلوي الريا�سية بالأح�ساء‬ ‫وي� �ج ��ري ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت�ه�ي�ئ�ت��ه‬ ‫وج �ه �ي��زه م��ن ج�م�ي��ع ال�ن��واح��ي‬

‫ال �ت �اأث �ي �ث �ي��ة واخ ��دم� �ي ��ة‪ ،‬م�ع��رب� ًا‬ ‫ع��ن �سكره وت�ق��دي��ره للمبادرات‬ ‫القيّمة من حبي اخ��ر ورج��ال‬ ‫الأع� �م ��ال ب��ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬اإى ج��ان��ب‬ ‫الأيدي اممتدة من مدير ال�سوؤون‬ ‫ال �� �س �ح �ي��ة ب ��الأح� ��� �س ��اء وغ��رف��ة‬ ‫الأح�ساء وغرهم‪ ،‬واأ�سار اإى اأن‬ ‫نادي الأح�ساء لذوي الحتياجات‬

‫اخا�سة هو نا ٍد ريا�سي – ثقاي‬ ‫– اجتماعي‪ ،‬وه��و اأح��د خم�سة‬ ‫اأن��دي��ة ��س��درت اموافقة ال�سامية‬ ‫ع�ل��ى اإن���س��ائ�ه��ا ل��رع��اي��ة اأ��س�ح��اب‬ ‫ال� �ق ��درات ال��ري��ا� �س �ي��ة م ��ن ذوي‬ ‫الحتياجات اخا�سة القادرة على‬ ‫امناف�سة ي امحافل الريا�سية‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة‪ ،‬ك��ا� �س �ف � ًا ع��ن م���س��ارك��ة‬

‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫اأن� �ه ��ت اإدارة ن ��ادي‬ ‫التفاق‪ ،‬اتفاقها مع حار�س‬ ‫مرمى الفريق الأول لكرة‬ ‫القدم حمد خوجة لتجديد‬ ‫عقده مو�سم ًا اآخ��ر‪ ،‬واأك��د‬ ‫حمد خوجة‬ ‫م�سدر مطلع ل�«ال�سرق» اأن‬ ‫الإدارة �ست�سلم خوجة ما تبقى من م�ستحقات مالية ي عقده ال�سابق‪،‬‬ ‫من اأجل توقيع العقد اجديد‪ ،‬ومن امنتظر اأن يوقع خوجة اليوم اأو غد ًا‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬دخل مهاجم فريق نادي كروزيرو الرازيلي جيوفاي‬ ‫األبر‪ ،‬دائرة اهتمامات التفاقين‪ ،‬بعد اأن قام اأحد وكلء اللعبن بعر�س‬ ‫اللعب عليهم‪ .‬وتعمل الإدارة حالي ًا على جمع معلومات كافية عن اللعب‪،‬‬ ‫من اأجل حديد اإمكانية التعاقد معه كمحرف رابع اإى جانب مواطنيه‬ ‫امدافع كارلو�س �سانتو�س و�سانع الألعاب جونيور اإك�سوزا‪ ،‬والعماي‬ ‫اأحمد مبارك‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬اأكدت م�سادر باأن حور الرتكاز �سلطان الرقان‪،‬‬ ‫م يوقع حتى الآن عقد ًا جديد ًا‪ ،‬حيث تنتظر الإدارة فراغ اللعب من‬ ‫م�ساركته مع امنتخب الأول ي بطولة العرب احالية لتوقيع العقد‪ ،‬على‬ ‫الرغم من وجود اأنباء توؤكد دخول نادي ال�سيلية القطري ي مفاو�سات‬ ‫�سفهية مع اللعب للح�سول على خدماته‪.‬‬

‫الفتح يفاوض اعب النصر عبدالعزيز فاتة‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫تنطلق م�ساء اليوم ال�سبت تدريبات الفريق الأول لكرة القدم بنادي‬ ‫الفت ��ح‪ ،‬ا�ستعدادا للمو�سم اجديد‪ ،‬عل ��ى اأن تكون على ثلث مراحل‪ ،‬تبداأ‬ ‫الأوى الي ��وم وت�ستمر اأ�سبوع ًا‪ ،‬و�ستكون خ�س�س ��ة لختبارات اللياقة‬ ‫البدنية‪ ،‬اأما امرحلة الثانية ف�ستبداأ ي اأمانيا مع�سكر ي�ستمر اأ�سبوعن‪،‬‬ ‫ويختتم الإعداد ي الأح�ساء قبل انطلق امو�سم اجديد باإقامة مواجهتن‬ ‫وديتن مع فريقن حلين‪ ،‬علم ًا اأن الفرة الأوى لن ي�سارك فيها اللعبان‬ ‫حم ��دان احم ��دان وربيع ال�سفي ��اي امرتبط ��ان مع امنتخ ��ب ال�سعودي‬ ‫ام�س ��ارك ي البطول ��ة العربي ��ة التا�سعة‪ .‬وت�س ��ر ام�س ��ادر اإى اأن هناك‬ ‫مفاو�سات مع لعب و�سط الن�سر اال�سابق عبدالعزيز فلتة‪.‬‬

‫د‪ .‬خليل احويجي‬

‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫ااتفاق يجدد مع خوجة‪..‬‬ ‫والسيلية يفاوض البرقان‬

‫لع��ب امنتخب ال�سعودي ل��ذوي‬ ‫الحتياجات اخا�سة ي األعاب‬ ‫القوى الكابن ب�سام اح��ول‪ ،‬ي‬ ‫اأومبياد لندن‪.‬‬ ‫م�� �ع� ��ر ًا ع� ��ن ب� ��ال� ��غ ف �خ��ره‬ ‫واع�ت��زازه منح ع�سوية النادي‬ ‫ال�سرفية لكل م��ن وزي��ر ال��زراع��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور ف �ه��د ب��ن ع�ب��دال��رح�م��ن‬

‫بالغنيم‪ ،‬ون��ائ��ب رئي�س جل�س‬ ‫ال�سورى الدكتور عبدالله بن عمر‬ ‫ن�سيف‪ ،‬وثمّن احويجي مبادرة‬ ‫اأم��ان��ة الأح �� �س��اء ي تخ�سي�س‬ ‫اأر�س من�ساآت النادي بالقرب من‬ ‫مدينة الأم��ر عبدالله بن جلوي‬ ‫الريا�سية‪ ،‬ما يعزز من مكانته‬ ‫ودوره الفاعل ي امنطقة‪.‬‬

‫كشف أسرار عاقته الوطيدة مع «سلطان» ‪ ..‬الفارس السعودي عبداه الشربتلي لـ | ‪:‬‬

‫إيقافنا تم بمؤامرة دولية ‪ ..‬وجاهزون أولمبياد لندن‬ ‫اأم�سردام ‪ -‬فهد الدغيلبي‬ ‫اأكد الفار� ��س ال�سع ��ودي عبدالله‬ ‫ال�سربتل ��ي اأن ق ��رار اإيقاف ��ه وزميل ��ه‬ ‫خالد العي ��د ثمانية اأ�سه ��ر وحرمانهما‬ ‫م ��ن ام�سارك ��ة ي اأومبي ��اد لندن‪،‬على‬ ‫خلفي ��ة اكت�س ��اف م ��واد من�سط ��ة ي‬ ‫دم جواديهم ��ا‪ ،‬كان موؤام ��رة �سارك ��ت‬ ‫فيه ��ا دول ع ��دة لإبع ��اد ال�سعودي ��ة عن‬ ‫الأومبياد بع ��د اأن اأ�سبح ��ت من اأقوى‬ ‫امر�سح ��ن للفوز بذهبية لن ��دن ‪ ،‬وقال‬ ‫ال�سربتل ��ي ي ح ��واره م ��ع ال�س ��رق ‪:‬‬ ‫�سع ��رت باحزن عن ��د �س ��دور القرار‪،‬‬ ‫لك ��ن كانت لدى قناعة اأن الله �سبحانه‬ ‫وتعاى �سيظه ��ر احق‪،‬وهو ما حدث‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأنه يدين بالف�سل ما و�سل‬ ‫اإليه م ��ن ا�ستعداد وما بلغ ��ه من مكانة‬ ‫للأم ��ر في�س ��ل ب ��ن عبدالل ��ه ‪،‬والأمر‬ ‫تركي ب ��ن عبدالل ��ه والأم ��ر تركي بن‬ ‫حمد الذي ��ن وقفوا معهم اأيام الأزمة ‪،‬‬ ‫وخففوا عنه اأم ام�س ��اب ‪،‬وكذلك زياد‬ ‫عبداج ��واد و�سام ��ي الدهام ��ي وكافة‬ ‫زملئه الفر�سان‪.‬‬ ‫ هل �شاورك ال�شك ي عدم ام�شاركة‬‫ي اأومبياد لندن حينما م اإيقافك ؟‬ ‫ كانت ن�سبة التف ��اوؤل بام�ساركة‬‫‪ ، %50‬لق ��د كنا مظلومن ‪ ،‬كانت هناك‬ ‫موؤام ��رة من بع� ��س الدول ح ��اك �سد‬ ‫ال�سعودية و�سد اأفراد امنتخب ‪،‬ل اأريد‬ ‫اأن اأدخ ��ل ي تفا�سيله ��ا‪ ،‬ولكن مع ذلك‬

‫عدالة السماء‬ ‫أنصفتنا ‪..‬‬ ‫واإعام دعمنا‬ ‫وسام الملك‬ ‫اأغلى في‬ ‫حياتي‬ ‫عبدالله ال�شربتلي‬

‫كان لدي قناع ��ة اأن الله �سبحانه تعاى‬ ‫�سيظهر احق ‪.‬‬ ‫ ماه ��و اإح�شا�شك بعد ق ��رار الإيقاف‬‫وكيف تقبلته ؟‬ ‫ �سع ��رت باح ��زن حرمانن ��ا‬‫م ��ن مثي ��ل الوط ��ن ي حف ��ل عام ��ي‬ ‫مث ��ل الأومبياد‪،‬كان ��ت ال�سعودي ��ة م ��ن‬ ‫امنتخب ��ات امر�سح ��ة لتحقي ��ق نتائ ��ج‬ ‫جي ��دة ي الأومبي ��اد ‪،‬وم ��ا يزي ��د م ��ن‬ ‫م ��رارة الق ��رار ه ��و ظلمن ��ا واتهامن ��ا‬ ‫ب�سي م نفعله ولي� ��س لنا به علقة كما‬ ‫ذكرن ��ا ذل ��ك م ��رارا وتك ��رارا ‪ ،‬اأحب اأن‬

‫اأ�سك ��ر كل م ��ن وق ��ف معي خ ��لل فرة‬ ‫الإيق ��اف ال�سعبة وي مقدمتهم الأمر‬ ‫في�س ��ل بن عبدالل ��ه ‪،‬والأمر تركي بن‬ ‫عبدالله والأمر تركي بن حمد وزياد‬ ‫عبداج ��واد و�سام ��ي الدهام ��ي وكافة‬ ‫زملئي الفر�س ��ان‪ ،‬واحمدلله اأن قرار‬ ‫امحكمة جاء انت�سارا للعداله واإن�سافا‬ ‫لنا كفر�سان �سعودين ‪.‬‬ ‫ هن ��اك عاق ��ة وطي ��دة بين ��ك وب ��ن‬‫اح�شان (�شلطان) ما هي ق�شتها ؟‬ ‫ اح�س ��ان كان هدي ��ة خ ��ادم‬‫احرم ��ن ال�سريف ��ن حفظ ��ه الل ��ه ‪،‬من‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأم ��ر ترك ��ي بن حمد وه ��و ح�سان‬ ‫بط ��ل وعام ��ي ‪ ،‬اأعم ��ل عل ��ى جهي ��زه‬ ‫للم�ساركة به الأومبياد ‪ ،‬اأما �سر حبتي‬ ‫ل ��ه فه ��ي م ��ن حبت ��ي لل�سخ�سيت ��ن‬ ‫ولل�س ��م ال ��ذي يحمل ��ه اح�س ��ان‬ ‫(�سلطان) ‪.‬‬ ‫ الأم ��ر ترك ��ي ب ��ن حم ��د دع ��م‬‫امنتخ ��ب‪ ،‬ودعم ��ك �شخ�شيا بجي ��اد ميزة ؟‬ ‫هل حدثنا عن هذا الدعم ؟‬ ‫ الأم ��ر ترك ��ي م ��ن ع�س ��اق‬‫الفرو�سي ��ة ورجل يقف دائم ��ا بجانب‬ ‫من يتعلق ويحب هذه الريا�سة ودعمه‬

‫لفر�س ��ان امنتخب ه ��و دعم للمملكة ي‬ ‫امحاف ��ل الدولية ‪،‬وقد دعمن ��ي موؤخرا‬ ‫بح�سان بط ��ل هو اح�س ��ان امعروف‬ ‫(ري ��ري) واأتوق ��ع اأن يحق ��ق نتائ ��ج‬ ‫ميزة اإن �ساء الله ‪ ،‬اأ�سكر الأمر تركي‬ ‫بن حم ��د على وقوفه مع ��ي ومع كافة‬ ‫فر�سان امنتخب ال�سعودي ‪.‬‬ ‫ حقق ��ت و�شاف ��ة بطل الع ��ام ‪،‬وقلت‬‫إان ��ك تعتز بهذا‪ ،‬ما �شر هذا العتزاز ؟ و ماذا‬ ‫بعد هذا اللقب ‪ .‬وماذا بعد بطولة العام امقبلة‬ ‫ي فرن�شا ؟‬ ‫ له ��ذا اللق ��ب مكان ��ة خا�سة ي‬‫نف�سي نظ ��را لتكرمي من قبل الفار�س‬ ‫الأول خادم احرمن ال�سرفن والداعم‬ ‫احقيقي لنا كفر�س ��ان ولهذه الريا�سة‬ ‫حدي ��دا وح�س ��وي على و�س ��ام املك‬

‫عبدالعزي ��ز خ ��لل ذلك التك ��رم‪ ،‬وهو‬ ‫الأجم ��ل والأغل ��ى ي حيات ��ي ‪ ،‬ولذلك‬ ‫تبق ��ى تل ��ك البطول ��ة وذل ��ك اللقب هو‬ ‫الأغل ��ى لي�س لذات ��ه بل م ��ا ترتب عليه‬ ‫‪،‬الو�سافة لي�س ��ت طموحي فقط ولكن‬ ‫ام�ستقبل م�سرق و�سوف اأبذل ق�سارى‬ ‫جهدي للح�سول على البطولة ‪.‬‬ ‫ امنتخب ال�شعودي للفرو�شية حظي‬‫موؤخ ��را متابع ��ة وت�شجيع الكثري ��ن وهناك‬ ‫من يقول اأن �شورة الفرو�شية ال�شعودية ي‬ ‫ح�شن كبر ما ال�شبب ي ذلك ؟‬ ‫ الإج ��ازات والنتائ ��ج ه ��ي من‬‫يح ��دد حج ��م امتابع ��ة واجماه ��ر‪،‬‬ ‫وامنتخ ��ب خ ��لل ال�سن ��وات الأخرة‬ ‫حق ��ق نتائ ��ج جي ��دة منه ��ا ميدالية ي‬ ‫الأومبي ��اد وو�ساف ��ة كاأ� ��س الع ��ام‬ ‫وغره ��ا م ��ن النتائج الت ��ي جعلت من‬ ‫الفرو�سية حط اأنظ ��ار اجميع‪ ،‬وبل‬ ‫�س ��ك اأن الإع ��لم هو امح ��رك احقيقي‬ ‫لهذه الأنظ ��ار وداعم فعلي لنا ونتمنى‬ ‫ا�ستمرار هذا الدعم‪.‬‬ ‫ اأخرا ‪ ،‬ما هي ا�شتعداداتك لأومبياد‬‫لندن ؟‬ ‫ حالي ��ا اأ�سع ��ى للم�سارك ��ة‬‫ي بع� ��س البط ��ولت وامناف�س ��ات‬ ‫الأوروبية بعد ف ��رة الإيقاف ال�سابقة‬ ‫لل�ستعداد لهذه البطولة ‪ ،‬لتقدم كل ما‬ ‫عندي ‪،‬واحم ��د الله ا�ستطعت حقيق‬ ‫نتائج م�سرفة ولع ��ل اآخرها ي بطولة‬ ‫هولندا ‪.‬‬


‫ ﻭﺃﻋﻴﺶ ﺃﻭﻗﺎﺗﺎﹰ ﻋﺼﻴﺒﺔ‬..‫ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺎ ﺣﺪﺙ‬:‫ﻛﺎﺳﺎﻱ‬



                11          10   

                  01                

                2012 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬202) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺗﺨﺸﻰ ﻋﻘﺪﺓ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬

                  

  2000                

 0104                           

29 ‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ ﻓﻲ ﺭﺑﻊ‬ «2012 ‫ﻧﻬﺎﺋﻲ »ﻳﻮﺭﻭ‬

        2006                    2010 11  

 –                          



‫ ﺣﺎﺭﺑﺘﻢ ﻛﺎﻷﺳﻮﺩ‬:‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﺘﺸﻴﻜﻴﺔ ﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬                                                    78              

            2012   1                     

‫ﺻﺤﻒ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ ﺗﺘﻐﺰﻝ ﻓﻲ ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ‬                              7                             

              2012   1                                    



‫ﺑﺎﺭﻭﺵ ﻳﻌﺘﺰﻝ ﺍﻟﻠﻌﺐ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬        ��� 1         9341  2004           52

                        


‫من باب الصراحة‬ ‫« من خلى عادته قلت �سعادته» ‪ ..‬مثل انطبق بحذافره‬ ‫عل ��ى لعب و�س ��ط الفري ��ق الأول لكرة القدم بن ��ادي الن�سر‬ ‫خال ��د عزيز ال ��ذي يبدو اأن عاقته بنادي ��ه ت�سر اإى النهاية‬ ‫بعد اأن اأثار حفيظة مدربه الكولومبي فران�سي�سكو ماتورانا‬ ‫ي الف ��رة الأخرة لعدم ان�سباطه ي التدريبات ما حدا به‬ ‫اإى اإبعاده عن قائمة الفريق الن�سراوي مع�سكره اخارجي‬ ‫ي مدينة بر�سلونة‪.‬‬

‫م ي�س ��ر الهاليون على عزيز رغم حاجتهم اما�سة له‪،‬‬ ‫وف�س ��ل ال�سبابيون ف ��ك ارتباطهم بالاعب بع ��د اأ�سهر قليلة‬ ‫م ��ن التوقيع مع ��ه ب�سبب ا�ستهتاره وع ��دم تقيده بتعليمات‬ ‫الأجهزة الإدارية والفنية‪ ،‬واحت�سنه الن�سراويون على اأمل‬ ‫اأن ين�سلح حاله‪ ،‬وي�سخر كل جهوده م�سلحة فريقه اجديد‪.‬‬ ‫ولأن دوام اح ��ال م ��ن امح ��ال‪ ،‬فق ��د ع ��اد الاعب خالد‬ ‫عزي ��ز اإى هوايت ��ه امحببة‪ ،‬و�سب ��ب اإزعاج ًا كب ��ر ًا للجهاز‬

‫براءة!‬ ‫عادل التويجري‬

‫ اأم�س اأ�صامة هو�صاوي‪ ،‬واليوم مثال اآخر!‬‫ �صده مام ًا !‬‫ خالد عزيز!‬‫ اإ�صكاليته فكره ! التزامه !‬‫ فنيا‪ ،‬ل جدال عليه !‬‫لكن (فكريا)‪ ،‬ما (حولك اأحد) !‬‫ كث ��ر الغي ��اب دون �صب ��ب ! حينم ��ا رحل لل�صب ��اب قلت لن‬‫ينجح!‬ ‫ فقالوا العيب ي (البيئة) !‬‫ ال�صباب فطن (لأزمته)!‬‫ فزحلق عزيز ب�صرعة !‬‫ ا�صتقبله الن�صر (كالعادة) !‬‫ بل ولب�س �صارة (الكابتنية) !‬‫ والآن‪ ،‬م�صكات عزيز تطال الن�صر!‬‫ البيئة براءة ! وال�صباب كذلك مع الن�صر !‬‫ ام�صكلة خالد عزيز !‬‫ كان جما (فهوى) !‬‫ وغره كر !‬‫ كان مكن لعزيز الحراف حتى ي اأوروبا!‬‫ لكنه اأبى ! خالد عزيز در�س لنجوم ام�صتقبل!‬‫ وكذا اأ�صامة هو�صاوي !‬‫ ق�صة جاح و�صدها !‬‫ فاخر ق�صتك !‬‫ �صاألوا الف�صار عن خالد عزيز !‬‫ ا�صتلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�صهق وقال (براءة ) !‬‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫كام عادل‬

‫الفن ��ي بعدم انتظامه ي ح�سرات فريقه الأولية للمو�سم‬ ‫الريا�س ��ي اجديد‪ ،‬وذهب اأبعد من ذلك مماطلته ي تقدم‬ ‫ج ��واز �سف ��ره ل� �اإدارة‪ ،‬ما و�سعه ��ا ي حرج كب ��ر‪ ،‬قبل اأن‬ ‫يتدخ ��ل ام ��درب الكولومب ��ي ماتوران ��ا ويح�س ��م اموق ��ف‬ ‫با�ستبعاد الاعب من ح�ساباته نهائي ًا من مع�سكر بر�سلونة‪.‬‬ ‫م تك ��ن حالة اإبعاد عزيز من فريق الن�سر‪ ،‬هي الأوى‪،‬‬ ‫وبالتاأكيد ل ��ن تكون الأخرة‪ ،‬طام ��ا وا�سل الاعب جاهله‬

‫للوائ ��ح والأنظم ��ة‪ ،‬وجارب ��ه ال�سابقة مع اله ��ال وفرته‬ ‫الق�س ��رة بن ��ادي ال�سب ��اب توؤك ��د اأن ��ه م يبلغ �س ��ن الن�سج‬ ‫الكروي بعد على الرغم من اخرة الكبرة التي يتمتع بها‪،‬‬ ‫والثقل الذي كان مثله ي اماعب ال�سعودية كاأف�سل لعب‬ ‫ي خانة امحور‪.‬‬

‫فضاء شو‬

‫أبيض وأسود‬

‫قال إن الجهود متواصلة لنقل مباريات الفرق السعودية‬

‫عصام الدين لـ |‪ :‬رصدنا ‪ 250‬مليون‬ ‫دوار لفك تشفير البطوات اآسيوية‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ك�سف مدي ��ر ع ��ام القن ��وات الريا�سي ��ة ال�سعودية‬ ‫ع ��ادل ع�س ��ام الدي ��ن عن ح ��ركات كبرة من قب ��ل اأربع‬ ‫قن ��وات ف�سائية ريا�سية خليجية للو�س ��ول اإى �سيغة‬

‫تفاهم مع �سركة «ورلد �سب ��ورت جروب» امالكة حقوق‬ ‫نق ��ل البط ��ولت الآ�سيوي ��ة‪ ،‬يتي ��ح له ��ذه القن ��وات نقل‬ ‫مباري ��ات فرقه ��ا ع ��ر قنواتها امفتوح ��ة بع ��د اأن فازت‬ ‫قنوات اجزيرة الريا�سية بحقوق البث اح�سري لهذه‬ ‫البطولت بدءا من العام ‪ 2013‬حتى ‪2020‬م مقابل ‪300‬‬

‫قصة صورة‬

‫حديث جانبي يجمع مدرب الأخ�صر فرانك ريكارد ومدرب امغرب جرت�س قبل انطاق لقاء امنتخبن الودي الإثنن اما�صي ي الطائف (ال�صرق)‬

‫كرة القدم‬ ‫في إسرائيل (‪)5‬‬ ‫أحمد عدنان‬

‫عادل ع�صام الدين‬

‫ملي ��ون دولر‪ ،‬و�سلمت ال�سركة امالكة الدفعة الأوى من‬ ‫العقد والبالغة ‪ 16‬مليون دولر اأمريكي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح عادل ع�سام الدين اأن جهودهم متوا�سلة‬ ‫للح�س ��ول على حق ��وق النق ��ل التلفزي ��وي للبطولت‪،‬‬ ‫خ�سو�س ��ا التي ت�سارك فيه ��ا الأندية ال�سعودية‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن امبالغ امقدمة لل�سركة احا�سلة على حقوق النقل‬ ‫و�سلت اإى ‪ 250‬ملي ��ون دولر اأمريكي‪ ،‬م�سددا على اأن‬ ‫امحاولت م�ستمرة للح�سول على حقوق نقل البطولت‬ ‫وبثه ��ا للم�ساهد ال�سعودي باأ�س ��وات معلقن �سعودين‬ ‫وتواكبها ا�ستديوهات حليلية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه التح ��ركات ي الوقت الذي ق ��ال فيه‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي ل�سرك ��ة «وورل ��د �سب ��ورت جروب»‬ ‫الآ�سيوية‪ ،‬اللبناي بير كاخيا اأن بطولتي دوري اأبطال‬ ‫اآ�سي ��ا‪ ،‬وكاأ�س الح ��اد الآ�سيوي �ستكون ��ان ح�سريتان‬ ‫على قنوات اجزيرة الريا�سية اعتبارا من العام امقبل‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن اأنظم ��ة النق ��ل التلفزي ��وي بالحاد‬ ‫ال�سع ��ودي لك ��رة القدم‪ ،‬ج ��ر الح ��ادات الأهلية على‬ ‫تنظيم عمليات النقل التلفزيوي للناقل الر�سمي «قنوات‬ ‫اجزي ��رة الريا�سية» واأن اأي حاول ��ة لعرقلة اإجراءات‬ ‫النق ��ل التلفزيوي يعر�س الح ��اد الأهلي اإى عقوبات‬ ‫كبرة من قبل الحاد الآ�سيوي لكرة القدم ت�سل اأحيانا‬ ‫اإى نق ��ل امب ��اراة اإى دول ��ة اأخ ��رى‪ ،‬علما ب� �اأن القنوات‬ ‫اخليجي ��ة الأرب ��ع ال�ساعية للح�سول عل ��ى حقوق نقل‬ ‫بع�س امباري ��ات هي‪« :‬اأبوظبي» ‪« ،‬دب ��ي»‪« ،‬ال�سعودية»‬ ‫و«الكويت»‪.‬‬

‫اأكت ��ب –اليوم– عن ن ��ادي بيتار القد�س ل�صببن‪ ،‬الأول ما كتبه ال�صحاي‬ ‫تي ��م بوت�ص ��ر ل�صحيف ��ة الديل ��ي تلج ��راف الريطاني ��ة –وترجم ��ه طري ��ف‬ ‫ح ��وري– عن ق�صة الت ��واأم الرازيلي (اأنتونيلي)‪ .‬تق ��ول الق�صة اإن امهاجم‬ ‫الرازيلي روميو اأنتونيلي احرف ي نادي بيتار القد�س‪ ،‬واحرف –ي‬ ‫الوق ��ت نف�ص ��ه– �صقيقه التواأم رودريجو م ��ع اأحد اأندية دم�صق! ام�صافة بن‬ ‫دم�صق والقد�س ل تتجاوز –بال�صيارة– ال�صاعات امعدودة‪ ،‬لكن ال�صراع‬ ‫العرب ��ي – الإ�صرائيل ��ي جعل التوا�صل بينهما م�صتحي ًا‪ .‬يقول روميو‪« :‬ل‬ ‫مكنن ��ي اإر�صال ر�صالة ل ��ه ول حتى الت�صال به‪ ،‬اأعج ��ز عن فهم ال�صيا�صة‪،‬‬ ‫لكنن ��ي منده� ��س حق� � ًا من حقيقة عي� ��س اأنا�س ي بل ��دان متجاورة ج ��د ًا اإل‬ ‫اأنه ��م ي الوقت نف�صه غر قادرين على التكلم مع بع�صهم البع�س»‪ .‬اأ�صبح‬ ‫برنامج (�صكايب) هو طريقة التوا�صل امثلى بن التواأم‪ ،‬لكن روميو م�صتاء‬ ‫لأن الإنرن ��ت ي �صوري ��ة ل يعمل جي ��د ًا اإل بعد منت�صف الليل‪ ،‬وهذا لي�س‬ ‫م�صمون� � ًا دائم� � ًا‪ ،‬اإ�صافة اإى اأن ��ه يوؤثر على عطائهم ��ا ي التدريبات ب�صبب‬ ‫ال�صه ��ر! ي عطل ��ة امياد �صافر روميو اإى الرازيل م ��ن دون اأن يعرف اإن‬ ‫كان �صيجد تواأمه هناك اأم ل ب�صبب انقطاع الت�صالت بينهما‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�صب ��ب الث ��اي لكتابتي ع ��ن نادي بيت ��ار القد� ��س هو ن ��ادي (الحاد)‬ ‫ال�صع ��ودي‪ ،‬وهن ��ا نعود اإى ع ��ام ‪ 2001 – 2000‬ح ��ن تعاقد العميد مع‬ ‫ام ��درب الأرجنتيني اأرديلي�س (الاعب ال�صهر الذي لعب مع منتخب باده‬ ‫ي كاأ� ��س الع ��ام ‪ .)1982 ،1978‬جاء اأرديلي�س اإى جدة وقاد (الحاد)‬ ‫اإى �ص ��دارة ال ��دوري‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك م يقن ��ع الإدارة فاأقالت ��ه –ي منت�ص ��ف‬ ‫امو�ص ��م– وا�صتعانت بامدرب الرازيل ��ي (اأو�صكار) خلف ًا له على ما اأتذكر‪.‬‬ ‫ي ع ��ام ‪ 2006‬تعاق ��د ن ��ادي بيتار القد�س م ��ع اأرديلي�س مدرب� � ًا مدة �صنة‪،‬‬ ‫ليت ��اح لهذا ام ��درب اخبر العمل ي البلدين‪ ،‬تكرر �صيناريو (الحاد) مع‬ ‫اأرديلي� ��س ي بيت ��ار القد� ��س‪ ،‬م يقن ��ع اإدارة النادي فلم ج ��دد له‪ ،‬خذ هذه‬ ‫امفارقة الأخرى‪ :‬زي نادي بيتار القد�س مطابق مام ًا لزي نادي (الحاد)!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫السريحي يتقاعد من العمل الصحفي‪ ..‬ويؤكد لـ |‪ :‬يخالجني حزن بعد أن عشت الفرح قبل شهر‬

‫فاش‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫يرك الدكت ��ور �شعي ��د ال�شريحي‪ ،‬بعد‬ ‫ظه ��ر الي ��وم‪ ،‬العم ��ل ي �شحيف ��ة «ع ��كاظ»‪،‬‬ ‫متقاعد ًا‪ ،‬بعد رحلة عمل امتدت ‪ 28‬عام ًا‪.‬‬ ‫وع ��ن م�شرت ��ه ي ال�شحيف ��ة‪ ،‬يق ��ول‬ ‫ال�شريحي ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن «ع ��كاظ» تركت له‬ ‫«اأجم ��ل م ��ا هو فيه‪ ،‬م ��ن الإح�شا� ��ض بالأمن‪،‬‬

‫وال�شع ��ور بال�شتق ��رار»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنها‬ ‫كان ��ت له «اجدار الآم ��ن‪ ،‬الذي اأ�شند ظهره‬ ‫اإلي ��ه مطمئن� � ًا‪ ،‬وكان ��ت ج�شر العب ��ور اإى‬ ‫هموم النا�ض واآماله ��م وتطلعاتهم واآلمهم»‪،‬‬ ‫بعد اأن حاملتْ عليه اموؤ�ش�شة الأكادمية‪.‬‬ ‫وحول �شع ��وره ي اليوم الذي يرجّ ل‬ ‫فيه عن عمله‪ ،‬يو�شح اأنه كان ي�شعر قبل �شهر‬ ‫م ��ن الآن بالفرح‪ ،‬كون ��ه �شي�شبح �شيد وق��ه‪،‬‬

‫واأم ��ر اأيامه‪ ،‬اأما الي ��وم فيخاجه حزن على‬ ‫ف ��راق ال�شحيفة‪ ،‬ووداع الوج ��وه التي األفها‬ ‫واألفت ��ه‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اأجم ��ل م ��ا ي ال�شحافة‬ ‫اأنه ��ا «ت�شنع يوم ��ك‪ ،‬وترهن م�شتقبلك للغد‪،‬‬ ‫فالعمل ال�شحفي عمل يوم بي ��وم»‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن م ��ا يحدث من اختاف ي وجهات النظر‪،‬‬ ‫و�شخون ��ة اح ��وار ي العم ��ل ال�شحفي‪ ،‬م‬ ‫ترك ي نف�شه �شيئ ًا �شوى العرفان وال�شكر‬

‫لكل من عمل معهم وعملوا معه‪ .‬وي�شيف «كنا‬ ‫ننف�ض كل �شب ��اح ما علق باأنف�شنا من عملنا‬ ‫بالأم�ض‪ ،‬لنولد ي يوم اآخر ب�شورة مغايرة»‪.‬‬ ‫وي ��رى ال�شريح ��ي اأن م ��ن امتعذر على‬ ‫امثق ��ف اأن يك ��ون م�شتق � ً�ا‪ ،‬اإل اأن �شم ��ره‬ ‫مرتاح‪ ،‬كونه م يكت ��ب اإل ما يُريد‪ ،‬علم ًا باأنه‬ ‫م يكت ��ب كل ما يُري ��د‪ ،‬وم يوقع ا�شمه حت‬ ‫مو�شوع م يكن موؤمن ًا به‪.‬‬

‫قب ��ل اأن تتعدد امنابر الثقافية اليوم‪ ،‬وتتعدد‬ ‫اإ�ش ��دارات اموؤ�ش�ش ��ات الثقافي ��ة والأدبي ��ة‪،‬‬ ‫م�شتذك ��ر ًا اأ�شم ��اء مث ��ل م�شطف ��ى اإدري� ��ض‬ ‫وحم ��د الطيب و�شباعي عثم ��ان‪ ،‬وختتم ًا‬ ‫حديثه بقوله‪� :‬شامح الله الدكتور ها�شم عبده‬ ‫ها�شم‪ ،‬حب ��ب اإ ّ‬ ‫ُ‬ ‫فخذلت‬ ‫ي العمل ال�شحف ��ي‪،‬‬ ‫اأ�شدقائي الذين راهنوا على عدم قدرتي على‬ ‫ال�شتمرار ي اللتزام ال�شحفي اليومي‪.‬‬

‫وبخ�شو� ��ض «مطحن ��ة» ال�شحاف ��ة‬ ‫واأثره ��ا عليه‪ ،‬يق ��ول‪ :‬هي مطحن ��ة بالفعل‪،‬‬ ‫ُتن�شي الإن�شان نف�شه‪« ،‬اإل اأننا نفر من قدر الله‬ ‫اإى قدره»‪.‬‬ ‫وي�شتعيد ال�شريحي بدايته ال�شحفية‪،‬‬ ‫ودور اماحق الثقافية ي ال�شحف‪ ،‬قبل اأكر‬ ‫من ربع قرن‪ ،‬ويقول اإنها منابر فكرية وثقافية‬ ‫اأ�شهم ��ت ي �شنع حراك ثق ��اي واجتماعي‬

‫د‪� .‬سعيد ال�سريحي‬

‫السبت ‪ 3‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 23‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )202‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫سالم لـ |‪ :‬تأجيل إعان الفائزين يعود إلى وفاة اأمير نايف ووالدة الشبانة‬

‫أفام «الشرقية» تسيطر على جوائز مهرجان الفيلم السعودي‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫�شيط ��رت اأفام امنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫عل ��ى اجوائز الأ�شا�شي ��ة ي مهرجان‬ ‫الفيل ��م ال�شع ��ودي ال�شينمائ ��ي الأول‪،‬‬ ‫الذي نظم ي الريا�ض خال الفرة من‬ ‫العا�ش ��ر اإى ‪ 24‬مايو اما�شي‪ ،‬وعر�ض‬ ‫على قناة «روتانا اأفام»‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر امهرج ��ان مدوح‬ ‫�ش ��ام‪ ،‬ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن �شيط ��رة اأف ��ام‬ ‫امنطقة ال�شرقية على اجوائز الرئي�شة‬ ‫جاءت نتيجة م�شاركة خرجي امنطقة‬ ‫باأفام ت�شكل ن�شبتها ‪ %70‬من الأفام‬

‫ام�شاركة ي امهرجان‪.‬‬ ‫وعن �شبب تاأجيل اإعان اجوائز‬ ‫وحفل توزيعها‪ ،‬قال �شام اإن ذلك يعود‬ ‫لظ ��روف وف ��اة �شاحب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووفاة‬ ‫وال ��دة مدي ��ر قن ��وات روتان ��ا ترك ��ي‬ ‫ال�شبانة‪.‬‬ ‫و�شيت ��م توزي ��ع اجوائ ��ز خال‬ ‫�شه ��ر رم�ش ��ان امب ��ارك عل ��ى مائ ��دة‬ ‫ال�شح ��ور‪ ،‬بح�ش ��ور جموع ��ة م ��ن‬ ‫الفنانن ال�شعودين واخليجين‪.‬‬ ‫وح�ش ��ل فيل ��م «اآي� ��ض ك ��رم»‬ ‫للمخرج حم ��د البا�شا على جائزة فئة‬

‫الأفام الروائية الق�شرة‪ ،‬اأما امخرج‬ ‫ب ��در احم ��ود فح ��از عل ��ى جائزت ��ن‪،‬‬ ‫الأوى ع ��ن فئ ��ة الأف ��ام الوثائقي ��ة‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة جائ ��زة اأف�شل اإخ ��راج‪ ،‬بينما‬ ‫قررت جن ��ة التحكيم حج ��ب جائزتي‬ ‫الأف ��ام الروائي ��ة الطويل ��ة‪ ،‬واأف ��ام‬ ‫التحريك‪ ،‬لتدي ام�شتوى‪.‬‬ ‫وف ��از امخ ��رج توفي ��ق الزاي ��دي‬ ‫بجائ ��زة اأف�ش ��ل �شيناري ��و ع ��ن فيل ��م‬ ‫«خ ��روج»‪ ،‬اأما اأف�ش ��ل ت�شوير فح�شل‬ ‫عليه ��ا فيل ��م «ك ��رم» للمخ ��رج حم ��زة‬ ‫ط ��رزان‪ ،‬وتوجه ��ت جائ ��زة اأف�ش ��ل‬ ‫مونت ��اج للفيل ��م «ال�ش ��اة �شع ��ادة»‬

‫للمخ ��رج رام ��ي عا�ش ��ور‪ ،‬اأم ��ا جائ ��زة‬ ‫اأف�ش ��ل مث ��ل فح�ش ��ل عليه ��ا حم ��د‬ ‫كردي عن فيل ��م «كرم»‪ ،‬وح�شلت على‬ ‫جائزة اأف�شل مثلة مها زين عن فيلمي‬ ‫«ال�شمت»‪ ،‬و»خروج»‪.‬‬ ‫وحاز امخ ��رج وليد عثم ��ان على‬ ‫جائ ��زة جن ��ة التحكي ��م التقديرية عن‬ ‫فيلميه «النتقام»‪ ،‬و»اأم طفلة»‪ ،‬اأما فيلم‬ ‫«الدرم» للمخ ��رج اأن�ض حكمي‪ ،‬فح�شد‬ ‫جائزة اجمهور‪.‬‬ ‫كم ��ا ق ��ررت اللجن ��ة امنظمة منح‬ ‫�شه ��ادات �شك ��ر وتقدي ��ر لاأف ��ام التي‬ ‫دخلت دائرة الر�شيحات‪.‬‬

‫الظهران ‪ -‬اإبراهيم جر‪،‬‬ ‫ما الق�شيبي‬

‫م�سهد من م�سرحية «التليفزيون»‬

‫(ال�سرق)‬

‫عر�ش ��ت م�شاء اأم� ��ض الأول ي‬ ‫الظه ��ران م�شرحي ��ة «التليفزي ��ون»‪،‬‬ ‫�شمن مهرج ��ان اأرامكو ال�شيفي ي‬ ‫خيمة العرو�ض الإبداعية ام�شرحية‪.‬‬ ‫ام�شرحية من �شيناريو واإخراج‬ ‫اإيل ��ي ك ��رم‪ ،‬وم ��ن بطول ��ة ومثيل‪:‬‬ ‫اإبراهي ��م اح�ش ��اوي‪ ،‬وعبدالعزي ��ز‬ ‫امليف ��ي‪ ،‬وجران اج ��ران‪ ،‬وماهر‬

‫الصيف لو اإمارة؟‬ ‫زكي الصدير‬

‫جانب من اإحدى حلقات مهرجان الفيلم ال�سعودي‬

‫(ال�سرق)‬

‫مهرجان أرامكو الصيفي يقدم مسرحية تستعرض جزء ًا من تاريخ تليفزيون الظهران‬ ‫الغ ��ام‪ ،‬وعبدالل ��ه �شوي ��د‪ ،‬ومعت ��ز‬ ‫العبدالل ��ه‪ ،‬وعبدالباق ��ي بخي ��ت‪،‬‬ ‫والطفلة نورة يو�شف‪.‬‬ ‫وتناولت ام�شرحية ق�شة دخول‬ ‫التليفزيون اإى مدينة اخر ي عام‬ ‫‪ .1962‬واتكاأ اإيلي كرم ي ام�شرحية‬ ‫على مادة فلمية وثائقية ل�شتعرا�ض‬ ‫جزء من تاريخ تليفزيون الظهران اأو‬ ‫اأرامكو‪ ،‬وبع�ض العاملن فيه‪ ،‬خال‬ ‫ام�شرحية‪.‬‬ ‫وق ��ال ك ��رم ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن‬

‫على الرصيف‬

‫ام�شرحية تتحدث ع ��ن بداية افتتاح‬ ‫تليفزي ��ون اأرامك ��و‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن ��ه‬ ‫ا�شتع ��ان بالأر�شي ��ف لإع ��داد العمل‪،‬‬ ‫وعم ��ل مقابات مع �شخ�شيات كانت‬ ‫تعمل ي تليفزيون الظهران‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «م اأ�شاه ��د تليفزيون‬ ‫اأرامك ��و‪ ،‬ولكن ��ي اأعم ��ل ي اأرامكو‪،‬‬ ‫م ��ع مركز امل ��ك عبدالعزي ��ز الثقاي‬ ‫العامي‪ ،‬وخ ��ال جولتي ي اأر�شيف‬ ‫اأرامك ��و‪ ،‬اأعجبت بفكرة التليفزيون‪،‬‬ ‫وبعد قراءات ��ي‪� ...‬شعرت باأنه يجب‬

‫اأن ن�شرجع ه ��ذه الذاكرة‪ ،‬ونتعرف‬ ‫على تاأثرها ي ذلك الوقت»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ام�شرحي ��ة حكي‬ ‫ق�ش ��ة اأ�ش ��رة تعي� ��ض ي �شتيني ��ات‬ ‫القرن اما�شي ي مدينة اخر‪ ،‬يق�ض‬ ‫حكايتها راو ٍ مثل اإحدى �شخ�شيات‬ ‫الأ�ش ��رة‪ ،‬الت ��ي يريد اأبناوؤه ��ا اقتناء‬ ‫تليفزي ��ون‪ ،‬بينما يتحف ��ظ الأب على‬ ‫ذلك‪ ،‬اإل اأنه يوافق بعد �شغط اأبنائه‪،‬‬ ‫لتحدث بعد ذلك تاأثرات ي الأ�شرة‬ ‫من تاأثر التليفزيون‪.‬‬

‫يعود الماراثون النتخابي للواجهة الإعامية من جديد‬ ‫اإث��ر ال�ج��دل ال�ح��ا��س��ل ب�ي��ن اإدارة اأدب ��ي ال�سرقية ال�سابقة‬ ‫والحالية على خلفية اإل�غ��اء انعقاد الجمعية العمومية الذي‬ ‫كان مقرر ًا م�ساء الأحد الما�سي لنتخاب مجل�س الإدارة‪.‬‬ ‫ففي الوقت الذي تعلّلت فيه الإدارة الحالية بمو�سم ال�سيف‬ ‫و�سفر اأكثر من ن�سف اأع�ساء الجمعية العمومية لخارج‬ ‫ي�سر محمد ب��ودي رئي�س ال �ن��ادي ال�م�ق��ال على اأن‬ ‫ال�ب��اد ّ‬ ‫الأم��ر لي�س كما ي�ب��دو‪ ،‬واأن وراء الأك�م��ة م��ا وراءه ��ا! حيث‬ ‫ت �ح � ّدث ب��ال���س�ح��ف وب��ال�ف�ي���س�ب��وك وب �ع��دة ر� �س��ائ��ل خ��ا��س��ة‬ ‫اأر�سلها للمهتمين ب�اأن الإدارة المكلّفة دلّ�ست الواقع‪ ،‬ولم‬ ‫تقل الحقيقة! فالحقيقة ‪-‬بح�سب ب ��ودي‪ -‬ه��ي اأن تاأجيل‬ ‫النتخابات كان نتيجة لطلبهم من اإم��ارة المنطقة باإرجائها‬ ‫حتى النتهاء من ماب�سات الق�سية بالمحكمة‪ ،‬وبناء عليه‬ ‫وجه وزير الثقافة والإعام بذلك! وو�سط كل هذا الترا�سق‬ ‫ك ّنا ‪-‬نحن المتابعين‪ -‬مثل جمهور كرة الطاولة ندير اأعناقنا‬ ‫يمين ًا و��س�م��ا ًل ح�سب ح��رك��ة ال�ك��رة (واح ��د ي��رف��ع والثاني‬ ‫ي�ك�ب����س)!ل�ك��ن‪ ،‬ف��ي ج�م�ي��ع الأح � ��وال ن�ت�م� ّن��ى ت�ن��وي��رن��ا حتى‬ ‫نعرف هل �سيعود النادي لأدبائه ومحبيه من جديد اأم اأنه‬ ‫�سيختطف منهم �سيف ًا كما اختُطف قبل ذل��ك �ستا ًء؟ ففي‬ ‫«ال�سيف �س ّيعت الّلبن»!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالوهاب العريض‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬3 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬23 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬202) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻏﺴﻴﻞ‬ ‫ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺸﻮﻑ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

     %20                                       ���                       33                                   

                                             

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﻔﻮﻟﻐﺎ ﻭﺍﻟﻘﻮﻗﺎﺯ‬ ‫ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬ !‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                            

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻟﻬﻴﺒﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                  

jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬          •       ‫ ﺧﻀﺮ ﺑﻦ‬     ‫ ﺳﻨﺪ‬     • ‫ ﺷﺮﻭﻕ‬       ‫ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻥ‬         3D        • ‫ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬  ‫ ﺳﺒﻴﻞ‬       

                    

                                                                     

                    1998                                     ���                           

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﻟﻐﺔ‬ «‫ﻳﺤﻤﻴﻬﺎ »ﺟﻮﺟﻞ‬ 

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                 

     •                     •        

 httpwww youtubecomwatch?vzCueU osVoE&featurerelated

                        164       

‫ﺃﺑﻮ ﺑﻜﺮ‬ ‫ﺍﻟﻌﻄﺎﺱ‬

‫ﺟﻨﺎ‬ ‫ﻋﺮﻓﻪ‬

‫ﺣﺴﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﻨﺠﺎﺭ‬

‫ ﺣﺴﺎﺏ ﺳﺎﺧﺮ ﹸﻣﺠﻴﺮ ﻟﻨﺎﺷﻄﺔ ﻋﻦ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬.. ‫ﻟﻴﺒﺮﺍﻟﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬

              

hattlan@alsharq.net.sa

      •                              

«‫ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻟﺪﺍﻭﻭﺩ ﺍﻟﺸﺮﻳﺎﻥ ﻓﻲ ﺣﻠﻘﺔ ﺍﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ ﻣﻊ »ﺟﻨﻲ ﻋﺮﻗﺔ‬4163

      

20                                                                                                            

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬



‫ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬14 ‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ ﻃﻮﻛﻴﻮ ﺗﻮﺛﻖ ﺑﺎﻟﺼﻮﺭ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻟﻠﻴﺎﺑﺎﻥ ﻗﺒﻞ‬

 14

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ ﻛﻢ‬. ‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺗﻀﺎﻑ ﻟﻠﻤﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ‬



                      

                               

 652                                                                     ���    

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

                                                             9 8 2 0      



الشرق المطبوعة - عدد 202 - الدمام