Page 1

5

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺽ ﺩﻭﺭﻳﺘﻬﻢ ﻹﻃﻼﻕ ﻧﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻴﺔ‬ 

Friday 30 Rabi Al-Akhar 1433 23 March 2012 G.Issue No.110 First Year

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻫﻴﺌﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﻳﺆﻛﺪ ﻃﺮﺩ ﻣﺸﺮﻓﺎﺕ‬ «‫ﺗﻘﻨﻲ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ »ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪﺓ‬        33

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻻﻓﺮﻭﻑ ﺗﺤﺪﺙ ﻛﻀﺎﺑﻂ ﻣﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﻳﺠﻬﻞ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬:‫ﻣﺤﻠﻠﻮﻥ ﺳﻴﺎﺳﻴﻮﻥ‬

‫ﺧﺸﻴﺔ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻣﻦ »ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺳﻨﹼﻴﺔ« ﻣﻮﻗﻒ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﻻ ﺩﻭﻟﺔ‬

          1936       1943  1944 11

            

                                 



                   

‫ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺟﺪﺓ ﻳﻨﻬﺎﺭ‬

‫»ﺣﺎﻓﺰ« ﻳﻜﺸﻒ ﻻﻣﺮﺃﺓ ﺍﻣﺘﻼﻛﻬﺎ‬ ‫ ﻭﺯﻭﺟﻬﺎ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‬..‫ﺳﺖ ﺷﺎﺣﻨﺎﺕ‬                                          

:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﺍﻧﺘﻬﺎﺯﻱ‬ ‫ﻭﻋﺎﺩﻝ ﺇﻣﺎﻡ ﻣﺰ ﹼﻳﻒ‬

15



‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺗﺪﺭﺱ ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ 3 ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻭﺗﺮﻓﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﹰﺍ ﺣﻮﻟﻬﺎ‬ 

‫ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻃﻔ ﹰﻼ ﺃﻭﻝ ﺃﻳﺎﻡ‬ 9  ‫ﺍﻹﺟﺎﺯﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬



           

‫ ﻟﻢ ﻧﺪﺭﺱ ﺯﻳﺎﺩﺓ‬:‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ‬ 4  ‫ﻣﻜﺎﻓﺂﺕ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬

‫ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺁﻝ ﻓﺮﻳﺞ ﺭﻓﻀﺖ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ‬:‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺗﻨﻔﻲ‬..«‫ﻟﻤﻨﺰﻝ ﺧﺎﺭﺝ »ﺍﻟﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺤﺪﻭﺩ‬

‫ﻣﺨﻤﻮﺭ ﻳﻀﺮﺏ ﻣﻮﻇﻒ ﺳﺎﻫﺮ ﺑﻄﻮﺏ‬ ‫ ﻭﻳﺼﻴﺐ ﻣﺮﺍﻓﻘﻪ‬..‫ﺧﺮﺳﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻪ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 5

    –               4      

‫ ﻓﺘﺎﺓ ﻳﻨﺴﺤﺒﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﻼﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻟﻀﻌﻒ ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ ﻭﻃﻮﻝ ﺍﻟﺪﻭﺍﻡ‬21

23



                 19

         



      21        26   

16

7

16









17

16

32

8









«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ 2


‫ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﻟﻠﻄﺎﺋﺮﺍﺕ ﺍﻟﻮﺭﻗﻴﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻴﺪ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‬       8030 5020     15                                

                                         30      

                  1391                     

                               19962001      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

2 ‫ﺩﺑﻲ ﺗﻘﺪﻡ ﺃﺣﺪ ﺃﻏﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﻧﺪﻭﻳﺘﺸﺎﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬



!‫ﹸﻏ ﹼﺼﺔ ﻗﺼﻴﺮﺓ ﺟﺪ ﹰﺍ‬

‫ﻋﻠﻘﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷﺢ‬ !‫ﺍﻟﻤﺤﺘﻤﻞ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                   

                                      ×                                                               

aladeem@alsharq.net.sa

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﻣﺮﺷﺪﻳﻦ ﺳﻴﺎﺣﻴﻴﻦ‬ ‫ﻭﺷﻢ ﺷﺮﻛﺔ ﻫﻮﺍﺗﻒ ﻧﻮﻛﻴﺎ ﺍﻟﻤﻬﺘﺰ‬ 

               440   356 183            

mahmodkamel@alsharq.net.sa

-

-

                                   88    

                      





‫ﻣﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻫﻮﺳﻚ‬ ! ‫ﻳﺎ ﺍﺑﻦ ﺁﺩﻡ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

 "        "        "" " " "     "  " "        "" ""    ""    ""   ""  "" "" "" "  "       ""      ""            "" ""   alhadadi@alsharq.net.sa

-

‫ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪﻱ ﺛﻮﺭﺍﺕ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ 

    84        175 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

       32                     

‫ﺟﺰﺍﺭ ﺻﻴﻨﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ ﺑﻴﻊ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﻔﺌﺮﺍﻥ‬                               

                               


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين وولي عهده يبعثان برقية تهنئة الرئيس اللبناني يعرب عن تقديره لجهود‬ ‫خادم الحرمين في حل القضايا العربية‬ ‫إلى الرئيس الباكستاني بمناسبة اليوم الوطني‬ ‫بروت ‪ -‬وا�س‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫بعث خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�شعود برقية تهنئة لفخامة الرئي�س‬ ‫اآ�ش ��ف عل ��ي زرداري‪ ،‬رئي� ��س‬ ‫جمهوري ��ة باك�شت ��ان الإ�شامي ��ة‪،‬‬ ‫منا�شبة اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫واأع ��رب ‪ -‬اأي ��ده الله ‪ -‬با�شمه‬ ‫وبا�ش ��م �شع ��ب وحكوم ��ة امملك ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة ع ��ن اأ�ش ��دق‬ ‫التهاي واأطيب التمنيات بال�شحة‬ ‫وال�شع ��ادة لفخامت ��ه ول�شع ��ب‬ ‫باك�شت ��ان ال�شقي ��ق‪ ،‬متمني ��ا له ��م‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث �شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املكي الأم ��ر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شع ��ود وي العه ��د نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية‬ ‫برقية تهنئة لفخامة الرئي�س اآ�شف‬ ‫عل ��ي زرداري رئي� ��س جمهوري ��ة‬ ‫باك�شتان الإ�شامية منا�شبة ذكرى‬ ‫اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫واأع ��رب �شم ��و وي العهد عن‬ ‫اأبل ��غ الته ��اي واأطي ��ب التمني ��ات‬ ‫موف ��ور ال�شح ��ة وال�شع ��ادة‬ ‫لفخامته‪،‬ول�شعبباك�شتانال�شقيق‬ ‫امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬

‫وجه بتشكيلها أمير عسير ووقفت على موقع اكتشافها في الساحة العامة بخميس مشيط‬ ‫ّ‬

‫لجنة توصي بنقل الهياكل العظمية‬ ‫إلى المقابر العامة واستكمال المشروع‬

‫�شورة �شوئية للخر الذي ن�شرته ال�شرق‬

‫وح�ش ��ن ال�شاح ��ة العامة‪،‬‬ ‫واإن�ش ��اء مواق ��ف �شي ��ارات‬ ‫تخ ��دم الأ�ش ��واق التجارية‬ ‫واموطن ��ن‪ ،‬وحديق ��ة عامة‬ ‫ومظ ��ات‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى‬ ‫م�شى ونوافر مائية‪.‬‬ ‫وذك ��رت اأن التقري ��ر‬ ‫�شرف ��ع اإى امفت ��ي الع ��ام‬ ‫للمملك ��ة العربية ال�شعودية‬ ‫ال�شيخعبدالعزيزاآلال�شيخ‪،‬‬ ‫لإ�ش ��دار فتوى �شرعية فيه‪.‬‬ ‫ور�ش ��دت «ال�ش ��رق» �شباح‬

‫تون�س ‪ -‬وا�س‬

‫اأو�ش ��ح �شفر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن لدى تون�س خالد العنقري‬ ‫اأن وف ��د الإغاث ��ة اأنهى مهم ��ة اإي�شال‬ ‫وت�شلي ��م ام�شاع ��دات ال�شعودي ��ة‪،‬‬ ‫التي وجّ ��ه باإر�شالها خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫– حفظه الله – اإى تون�س‪.‬‬ ‫و�شملت ه ��ذه ام�شاعدات ‪530‬‬ ‫طن ��ا من امواد الإغاثية و‪ 43‬طنا من‬ ‫الأدوي ��ة‪ ،‬وكمي ��ات م ��ن ام�شتلزمات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال العنق ��ري‪ ،‬ي لقائه وفد‬ ‫الإغاثة ي �شفارة امملكة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اإن‬ ‫ام�شاعدات التي وجّ ه خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن بتقدمه ��ا اإى تون� ��س‬ ‫اأ�شهمت ب�ش ��كل مبا�شر ي التخفيف‬ ‫ع ��ن امت�شررين ي ختلف امناطق‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأم� ��س‪ ،‬ع ��ددا م ��ن العم ��ال‬ ‫يوا�شل ��ون العم ��ل ي‬ ‫ام�ش ��روع ي منطقة بعيدة‬ ‫ع ��ن احف ��رة الت ��ي وجدت‬ ‫فيها الهياكل العظمية‪ ،‬التي‬ ‫م تطويقه ��ا ع ��ر حواجز‪،‬‬ ‫ومن ��ع الق ��راب منه ��ا‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن «ال�ش ��رق» ن�ش ��رت‬ ‫تفا�شي ��ل اخ ��ر ي عددها‬ ‫رق ��م (‪ ،)107‬ال�ش ��ادر ي ��وم‬ ‫الثاثاء اما�شي واموافق لل�‬ ‫‪ 20‬من مار�س اجاري‪.‬‬

‫مساعدات المملكة إلى تونس‪ 530 ..‬طنا‬ ‫من المواد اإغاثية و‪ 43‬طنا من اأدوية‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫حقوق اإنسان تدرس‬ ‫أحداث جامعة الملك خالد‬

‫مسؤولو خبراء اأرصاد يبحثون آثار التغ ُيرات‬ ‫المناخية على الوطن العربي في جدة غد ًا‬

‫تعك ��ف جمعي ��ة حق ��وق الإن�ش ��ان عل ��ى درا�شة‬ ‫ومتابع ��ة اأو�ش ��اع جامع ��ة املك خالد بع ��د الأحداث‬ ‫التي �شهدتها كليت ��ا الآداب والربية وكذلك عدد من‬ ‫الكلي ��ات ي حافظ ��ات امنطق ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح رئي�س‬ ‫جمعية حق ��وق الإن�ش ��ان الدكتور مفل ��ح القحطاي‬ ‫ي حدي ��ث ل� ��» ال�ش ��رق» اأن الهيئ ��ة قام ��ت متابع ��ة‬ ‫الأح ��داث‪ ،‬وتق ��وم بدرا�شته ��ا م ��ن كاف ��ة الأ�ش ��كال‬ ‫للخ ��روج مرئي ��ات وم ��ن ثم اإع ��داد تقري ��ر متكامل‬ ‫باأب ��رز اماحظات‪ ،‬ورفعه ��ا ل ��وزارة التعليم العاي‬ ‫لتاي ه ��ذه اماحظات‪ ،‬وح ��ل اأ�شب ��اب التجمعات‬ ‫ل�شمان عدم تكرارها واإعطاء كل ذي حق حقه‪ .‬واأكد‬ ‫القحط ��اي عل ��ى اأن اجمعية حري�ش ��ة على متابعة‬ ‫اأي ح ��دث ي�شتوجب البحث وتدر�شه وحاول ر�شد‬ ‫اأبرز ال�شلبي ��ات والق�شور‪ ،‬م�شددا على اأن اجمعية‬ ‫حري�شة على اأن ل يكون هناك ظلم لأحد‪ ،‬واأن يعطى‬ ‫كل ط ��رف حقه‪ .‬من جهة اأخرى علم ��ت «ال�شرق» من‬ ‫م�شدرها اأن جموعة من الطاب والطالبات تقدموا‬ ‫م�شودة نظ ��ام حكم عاقة الط ��اب باأع�شاء هيئة‬ ‫التدري� ��س واإدارة اجامع ��ات لف ��رع اجمعي ��ة ي‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة عل ��ى اأن تتبن ��ى اجمعية هذا‬ ‫النظام‪ .‬واأو�شح م�شدر اأن فرع اجمعية ي منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة يدر� ��س ام�ش ��ودة للخ ��روج مرئيات‬ ‫حياله ��ا‪ ،‬ورفعه ��ا اإى اإدارة اجمعي ��ة ي الريا�س‪،‬‬ ‫والت ��ي بدوره ��ا تنظر فيه ��ا ومن ثم رفعه ��ا للجهات‬ ‫العليا لتعميمها ي حال كانت ال�شتفادة منها‪.‬‬

‫تع َم ��ق تاأثره ��ا ي ال�شن ��وات‬ ‫للمتغرات امناخية‬ ‫الأخرة تبع ًا‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ر‬ ‫الأمر الذي يتطل ��ب تطوير ال ِبنية‬ ‫حت�ش ��ن حافظة ج� �دّة بعد‬ ‫التحت َي ��ة للتو ُق ��ع والإن ��ذار امبكر‬ ‫غدٍ اأك ��ر ج ُمع م�شوؤوي وخراء‬ ‫واإ�ش ��دار التحذي ��رات ي وق ��ت‬ ‫الأر�ش ��اد ي ال ��دول العربي ��ة‪،‬‬ ‫منا�ش ��ب ما ي َُ�شهرل عل ��ى الأجهزة‬ ‫�شمن فعاليات الجتماع الوزاري‬ ‫امعني ��ة لا�شتجاب ��ة والإخ ��اء‬ ‫الأول لتطوي ��ر ق ��درات اخدم ��ات‬ ‫وجابه ��ة اح ��دث ي وق ��ت‬ ‫الأر�شادي ��ة وامناخي ��ة بال ��دول‬ ‫منا�شب‪.‬‬ ‫العربية‪ ،‬ال ��ذي ت�شت�شيفه امملكة‬ ‫واأو�ش ��ح م�شاع ��د الرئي� ��س‬ ‫وي�شتم� � ُر �شت ��ة اأي ��ام ي ق�ش ��ر‬ ‫الأمر تركي بن نا�شر‬ ‫الع ��ام ل�ش� �وؤون الأر�ش ��اد وامركز‬ ‫اموؤم ��رات بج� �دَة‪ ،‬ح ��ت مظ َل ��ة‬ ‫يهدف اإى و�ش ��ع الأ�ش�س والبُنى الوطني لاأر�ش ��اد والبيئة رئي�س‬ ‫جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح �شاح ��ب ال�شم ��و التحتي ��ة ل�شتيع ��اب امنطق ��ة اللجنة العربية الدائم ��ة لاأر�شاد‬ ‫التوجه الدوي‪ ،‬ما اجوي ��ة الدكت ��ور �شع ��د حلف ��ي‬ ‫املكي الأمر ترك ��ي بن نا�شر بن العربية له ��ذا‬ ‫ُ‬ ‫عبدالعزيز الرئي�س العام لاأر�شاد يخدم امواط ��ن العربي واخطط اأن الجتم ��اع �شيناق� ��س الو�ش ��ع‬ ‫وحماي ��ة البيئ ��ة اأن الجتم ��اع التنموي ��ة ي ال ��دول العربي ��ة الراهن خدم ��ات الأر�شاد وامناخ‬ ‫يبح ��ث اآث ��ار التغ � ُ�رات امناخي ��ة وي�ش ��ارك في ��ه ال ��وزراء امعنيون بال ��دول العربي ��ة واآلي ��ات تعزيز‬ ‫عل ��ى الوط ��ن العرب ��ي‪ ،‬وكيفي ��ة بالأر�ش ��اد بال ��دول العربية وعدد التع ��اون بخدم ��ات الأر�ش ��اد‬ ‫رفع كفاءة م�شت ��وى اأنظمة جودة من امنظمات الدولي ��ة والإقليمية وامن ��اخ والتغ � ُ�ر امناخي بالدول‬ ‫العربي ��ة وعلى ام�شتوى الإقليمي‬ ‫امعلوم ��ات على خدم ��ات الأر�شاد ذات العاقة‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف اأن الجتم ��اع ياأت ��ي وا�شتعرا� ��س الق ��رارات الدولي ��ة‬ ‫ي ال ��دول العربية‪ ،‬و بحث اآليات‬ ‫التعاون الإقليمي ��ة لرفع م�شتوى ي ظ ��ل تاأث ��ر العدي ��د م ��ن الدول والإقليمي ��ة اخا�ش ��ة بخدم ��ات‬ ‫التو ُقع ��ات والإن ��ذار امبك ��ر م ��ن العربية بكوارث ال�شيول اجارفة الأر�ش ��اد وامن ��اخ وتعزي ��ز اآليات‬ ‫حب اللتزام بها على ام�شتوى الوطني‬ ‫الظواهر اجوية ال�شديدة واحد والفي�شان ��ات الناج ��ة عن ُ�ش ٍ‬ ‫رعدي ��ة اأدَت اإى هط ��ول اأمط ��ار والإقليم ��ي والتح�ش ��ر النهائ ��ي‬ ‫من خاطرها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الجتم ��اع غزي ��رة ي وق ��ت ق�ش ��ر‪ ،‬والت ��ي جدول اأعمال الجتماع الوزاري‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫خمي�س م�شيط ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬

‫علم ��ت «ال�ش ��رق» م ��ن‬ ‫م�ش ��ادر خا�ش ��ة‪ ،‬اأن اللجنة‬ ‫وجه اأمر منطقة ع�شر‬ ‫التي ّ‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫في�ش ��ل بن خال ��د‪ ،‬بت�شكيلها‬ ‫للوقوف على ال�شاحة العامة‬ ‫ي حافظة خمي�س م�شيط‬ ‫الت ��ي اكت�شف فيه ��ا عدد من‬ ‫الهي ��اكل العظمي ��ة والرفات‬ ‫الأمر في�شل بن خالد‬ ‫اأثناء اأعم ��ال ال�شركة امنفذة‬ ‫م�ش ��روع تطوي ��ر وح�شن الع ��دل‪ ،‬و�شرط ��ة امنطق ��ة‬ ‫ال�شاح ��ة العام ��ة‪ ،‬وقف ��ت وبلدي ��ة امحافظ ��ة‪ ،‬اأو�شت‬ ‫على ال�شاحة �شب ��اح اأم�س‪ ،‬ي التقري ��ر ب� �اأن توق ��ف‬ ‫ورفعت تقري ��ر ًا كام ًا لأمر ام�ش ��روع ل يخدم امحافظة‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫والأهاي‪ ،‬ويجب ا�شتكماله‬ ‫واأك ��دت اأن اللجن ��ة للم�شلح ��ة العام ��ة‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫الت ��ي ت�ش ��م ك ًا م ��ن اإم ��ارة اإى نق ��ل الهي ��اكل العظمية‬ ‫منطق ��ة ع�ش ��ر‪ ،‬وف ��رع ورف ��ات اجث ��ث اإى امقابر‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون الإ�شامية العام ��ة ي اأ�ش ��رع وق ��ت‬ ‫والأوقاف بامنطق ��ة‪ ،‬وفرع حف ��ظ حرم ��ة اموتى ومن‬ ‫هيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف ث ��م ا�شتكم ��ال ام�ش ��روع‬ ‫والنهي ع ��ن امنكر‪ ،‬ووزارة ال ��ذي ُيعن ��ى بتطوي ��ر‬

‫اأع ��رب الرئي�س اللبن ��اي العماد‬ ‫مي�ش ��ال �شليمان‪ ،‬ع ��ن خال�س تقديره‬ ‫جه ��ود خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي‬ ‫ال�شع ��ي ح ��ل الق�شاي ��ا الت ��ي تواجه‬ ‫الأمة العربي ��ة عامة‪ ،‬ووقوف ��ه الدائم‬ ‫اإى جان ��ب لبن ��ان وق�شاي ��اه ب�ش ��كل‬ ‫خا�س‪ .‬ج ��اء ذلك خ ��ال ا�شتقباله ي‬ ‫العا�شم ��ة اللبناني ��ة ب ��روت‪� ،‬شف ��ر‬ ‫( وا�س )‬ ‫الرئي�س اللبناي خال ا�شتقباله ال�شفر ع�شري‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن لدى لبنان‬ ‫علي ع�ش ��ري‪ ،‬حيث بح ��ث اجانبان ال�شف ��ر ع�ش ��ري حيات ��ه خ ��ادم ال�شريفن لدى لبن ��ان‪ ،‬الدور الوطني‬ ‫ام�شتج ��دات عل ��ى ال�شاح ��ة الداخلية احرم ��ن ال�شريف ��ن وتاأكي ��ده عل ��ى ال ��ذي ي�شطل ��ع ب ��ه الرئي� ��س مي�ش ��ال‬ ‫للبن ��ان والأو�ش ��اع الت ��ي م ��ر به ��ا متانة العاق ��ات بن امملك ��ة ولبنان‪� .‬شليمان ي ال�شعي الدائم اإى احوار‬ ‫امنطق ��ة‪ .‬وح ّم ��ل الرئي� ��س �شليم ��ان‪ ،‬من جهته‪ ،‬ثمّن �شف ��ر خادم احرمن وح�شن ال�شاحة اللبنانية‪.‬‬

‫عدسة | ترصد تحويل دورة مياهه لمطبخ‬

‫مرغاني‪ :‬إنشاء مبنى حكومي للصحة في عرعر تحت الدراسة‪..‬‬ ‫ومواطنو الشمالية طالبوا باستبدال المبنى المستأجر‬

‫عرعر – خلف بن جوير‬

‫ال�شفر العنقري يلتقي وفد الإغاثة‬

‫التون�شية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن ام�شاعدات‬ ‫اخرة‬ ‫ج�شّ دت امواق ��ف الإن�شانية ّ‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ج ��اه‬ ‫تون�س والدول ال�شقيقة وال�شديقة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ام�شاع ��دات حظي ��ت‬ ‫بتقدير ر�شم ��ي و�شعبي‪ ،‬وا�شتفادت‬ ‫منه ��ا اآلف الأ�ش ��ر ي ختل ��ف‬

‫(وا�س)‬

‫امناطق التون�شية امت�شررة‪ .‬وعر‬ ‫رئي� ��س الوف ��د الإغاث ��ي ال�شع ��ودي‬ ‫نا�ش ��ر احمي ��د‪ ،‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ع ��ن‬ ‫اعتزازه والوف ��د باإجاز هذه امهمة‬ ‫الإن�شاني ��ة‪ ،‬منوه� � ًا ب ��دور ال�شفارة‬ ‫ي ت�شهي ��ل جمي ��ع مراح ��ل ت�شلي ��م‬ ‫ام�شاعدات‪.‬‬

‫‪..‬ووصول الدفعة اأولى من المساعدات السعودية إلى اليمن‬ ‫�شنعاء ‪ -‬وا�س‬ ‫و�شلت اإى مطار �شنعاء اأم�س‪ ،‬طائرة �شحن‬ ‫�شعودية على متنها �شبعون طن ًا من امواد الغذائية‬ ‫مث ��ل الدفع ��ة الأوى من اإجماي امعون ��ة البالغة‬ ‫مائتي طن وامقدمة من امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫للنازحن ي اليمن‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير عام الوح ��دة التنفيذية لإدارة‬ ‫خيم ��ات النازح ��ن ها�ش ��م احمل ��ي‪ ،‬اأن ام ��واد‬

‫الغذائي ��ة ت�شم ��ل القم ��ح والأرز والزي ��ت وحليب‬ ‫الأطفال والب�شكويت‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الدفعة الثانية‬ ‫من امعونة �شت�شل اليوم‪ ،‬والدفعة الثالثة غدا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ه ��ذه امعون ��ة تع ��د ج�شي ��د ًا لعمق‬ ‫العاق ��ة بن البلدين وال�شعب ��ن ال�شقيقن‪ ،‬معرب ًا‬ ‫عن �شكر وتقدير احكومة اليمنية وامتنانها خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ول�شع ��ب امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة عل ��ى هذه‬ ‫ام�شاعدة‪.‬‬

‫اأكد امتح ��دث الر�شم ��ي لوزارة‬ ‫ال�شح ��ة الدكت ��ور خالد مرغ ��اي ل�‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن مديري ��ات ال�شحة ي‬ ‫جمي ��ع مناطق امملكة ح ��ت اهتمام‬ ‫ال ��وزارة م ��ن ناحي ��ة توف ��ر البنية‬ ‫التحتية‪ .‬واأو�ش ��ح اأن الوزارة لديها‬ ‫درا�ش ��ات لإن�ش ��اء مديري ��ة ي مبنى‬ ‫حكومي مدينة عرعر‪ ،‬دون اأن يحدد‬ ‫وقتا معينا للتنفيذ‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف كل مديري ��ة �شحي ��ة‬ ‫ي امملك ��ة تعمل ال ��وزارة على خلق‬ ‫بيئة اإدارية منا�شبة لاأداء الوظيفي‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬و�شرورة اأن حقق تلك البيئة‬ ‫امنا�شب ��ة �شح ��ة امواطن ال ��ذي هو‬ ‫مو�ش ��ع اهتم ��ام ال ��وزارة‪ .‬وح ��ول‬ ‫حوي ��ل دورة مي ��اه مطب ��خ داخ ��ل‬ ‫مبن ��ى ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة منطق ��ة‬ ‫احدود ال�شمالي ��ة‪ ،‬ذكر اأنه م اتخاذ‬ ‫كافة ال�شراط ��ات الهند�شية للمبنى‬ ‫ام�شتاأجر‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ر�ش ��دت عد�ش ��ة‬ ‫«ال�شرق» �ش ��ور ًا خا�شة تظهر دورة‬ ‫مي ��اه ي مبن ��ى ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة‬ ‫ام�شتاأج ��ر‪ ،‬م حويله ��ا اإى مطب ��خ‬ ‫لإع ��داد ال�ش ��اي والقه ��وة للموظفن‬ ‫وامراجع ��ن عل ��ى ح ��د �ش ��واء‪ ،‬كم ��ا‬ ‫ر�شدت بع�س اخطابات امهمة التي‬

‫امعامات مهملة على �شطح امبنى‬

‫تخ� ��س معام ��ات مهم ��ة للموظف ��ن‬ ‫وامواطن ��ن مهمل ��ة لوجوده ��ا فوق‬ ‫�شط ��ح امبن ��ى الأم ��ر ال ��ذي يجعلها‬ ‫عر�شة لاأمطار وغرها من الظروف‬ ‫امناخي ��ة امتقلب ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫اأظه ��رت �ش ��ور ًا اأخ ��رى الأجه ��زة‬ ‫اخا�شة موظفي ق�شم البدلت وهي‬ ‫غ ��ر م�شتخدم ��ة ب�شب ��ب نق� ��س ي‬ ‫اأجهزة التقنية اخا�شة بها‪.‬‬ ‫كما علم ��ت «ال�شرق» من م�شادر‬ ‫خا�ش ��ة‪ ،‬اأن قيم ��ة الإيج ��ار ال�شنوي‬

‫مبنى امديرية يبل ��غ ‪ 850‬األف ريال‪،‬‬ ‫واأن ق�ش ��م الوارد لي ��زال فوق �شطح‬ ‫امبنى‪ ،‬رغم اأهمية امعامات اخا�شة‬ ‫بال�شوؤون ال�شحية‪.‬‬ ‫وكان ع ��دد م ��ن اأه ��اي احدود‬ ‫ال�شمالية طالبوا منذ �شنوات باإن�شاء‬ ‫مبن ��ى حكوم ��ي خا� ��س بال�ش� �وؤون‬ ‫الإدارية لل�شوؤون ال�شحية الذي يقبع‬ ‫ي مبنى م�شتاأجر ي اأحد اأحياء حي‬ ‫م�شرف ال�شكني‪ ،‬واإيجاد مبنى مائم‬ ‫لبيئة وظيفية وخدمية للمواطنن‪.‬‬

‫احمام وهو حول اإى مطبخ‬

‫ويوؤكد امواطن عبدالله العنزي‬ ‫(اأحد قاطني حي م�شرف) ل� «ال�شرق»‪،‬‬ ‫اأن امواطن ��ن ترقب ��وا كث ��ر ًا اإيجاد‬ ‫مبنى حكومي للقطاع ال�شحي‪ ،‬لأنه‬ ‫قطاع حي ��وي وم�س �شحة امواطن‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫واأي ��ده ي ال ��راأي امواطن عيد‬ ‫الرويلي‪ ،‬مبين ��ا اأن امبنى ام�شتاأجر‬ ‫لل�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ل يعت ��ر بيئ ��ة‬ ‫مائم ��ة للعم ��ل ال�شح ��ي‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫امواطن ��ن وخا�ش ��ة كب ��ار ال�ش ��ن‬

‫ل ي�شتطيع ��ون مراجع ��ة مث ��ل ه ��ذا‬ ‫امبنى لعدم وجود م�شاعد لظروفهم‬ ‫ال�شحية‪.‬‬ ‫واأك ��د امواط ��ن فهي ��د ال�شمري‪،‬‬ ‫وج ��ود �شعوب ��ة ي اإيج ��اد بع� ��س‬ ‫الأق�ش ��ام اأثن ��اء مراجع ��ة ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�شحية‪ ،‬لع ��دم ترتيب امبنى ب�شكل‬ ‫ي�شاهم ي �شرعة ذلك‪ ،‬واإجاز بع�س‬ ‫امعامات مثل �شرف نفقات وغرها‬ ‫م ��ن امعام ��ات التي تتعل ��ق ب�شحة‬ ‫امري�س ب�شكل مبا�شر‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد(‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫أعجوبة نفق جامعة‬ ‫الملك خالد‬ ‫غانم الحمر‬

‫�سحيفة "ال�سرق" في عددها رقم ‪ 108‬نقا عن م�س�ؤول رفيع‬ ‫الم�ست�ى بجامعة الملك خالد باأبها اأوردت اأن نفقا تحت الأر���ض على‬ ‫و�سك النتهاء كلفهم قرابة المليار ريال‪ ،‬هذا النفق بهذه التكلفة ي�سعرك‬ ‫باأنه نفق على غير العادة خا�سة واأن��ه ل يتبع ل���زارة النقل التي ت�سق‬ ‫الأنفاق في الجبال لم�سروعات الطرق المهمة‪ ،‬بل تابع لجامعة ل تتجاوز‬ ‫م�ساحتها الأربعة كيل� مترات مربعة‪ ،‬اإذن ماذا ن�سمي هذا النفق؟ نفق‬ ‫البحث عن الزئبق الأحمر‪ ،‬اأم نفق ر�سد حرارة لب الأر�ض؟‬ ‫المتابع ال�ع��ادي يعتقد اأن��ه م��ن الطبيعي اأن ت�سمع ع��ن م�سروع‬ ‫جامعي يناهز المليار‪ ،‬في اإن�ساء م�ست�سفى جامعي ب�سعة ‪� 500‬سرير‬ ‫وثمانية ط�ابق‪ ،‬اأو مكتبة مركزية مرتبطة بمكتبة الك�نجر�ض من �ستة‬ ‫اأدوار تح�ي خم�سة مايين عن�انا ومطب�عة وم��زودة بكافة اأن���اع‬ ‫الميكروفيلم والميكروف�ض‪ ،‬اأم��ا اأن ت�سمع عن نفق يبدو كما ه� في‬ ‫ال�س�رة باأنه نفق م�ساة بهذه التكلفة المليارية فهذا لعمرك اأحد اأغرب‬ ‫الأخبار التي �سمعتها هذه ال�سنة‪.‬‬ ‫ل�ست بالم�سكك في الن�ايا‪ ،‬ول المتتبع لغرايب الأم���ر ولكن من‬ ‫باب �سد الذرائع اأن ل يك�ن الأم��ر كما يحل� لكاتبنا خالد ال�سليمان‬ ‫ب�سحيفة عكاظ اأن ي�سميه (قلة دب��رة)‪ ،‬فاإني اأتاأمل اأن اأع��رف ويعرف‬ ‫القارئ مزيدا من التف�سيل عن هذا النفق واأهميته وهل كان بالإمكان‬ ‫عمل بديل باأقل تكلفة‪ ،‬ثم اإن كان فعا م�سروعا �سروريا ومهما اإلى‬ ‫هذا الحد فهل �سيك�ن متاحا للنا�ض وال�سياح اأن ي��زوروا هذا المعلم‬ ‫ويت�سرف�ا بال�سير فيه والتقاط بع�ض ال�س�ر للذكرى‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫بدء العمل في التوسعة الجديدة مطلع مايو لتدريب ‪ 120‬طالبا‬

‫اليامي لـ | ‪ 48 :‬شركة تدعم المعهد‬ ‫السعودي للبترول في المنطقة الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأك ��د امدي ��ر التنفي ��ذي للمعه ��د‬ ‫التقن ��ي ال�صعودي للب ��رول بامنطقة‬ ‫ال�صرقي ��ة امهند� ��ض عبدالل ��ه اليام ��ي‬ ‫ل � � « ال�ص ��رق « اأن امعه ��د يحظى بدعم‬ ‫نح ��و ‪� 48‬صركة على م�صتوى امنطقة‬ ‫وعلى راأ�صهم �صركة اأرامكوا و�صيفرو‬ ‫العربية ال�صعودية ي جال التدريب‬ ‫والتوظيف‪ ،‬كا�صف ًا عن اأن امعهد وقع‬ ‫اتفاقي ��ة دع ��م م ��ع �صركة بيك ��ر هيوز‬ ‫مدته ��ا ثاث �صن ��وات لدع ��م التدريب‬ ‫وتوظيف ال�صب ��اب اخريجن‪ ،‬حيث‬ ‫ي�صل الدعم امادي اإى نحو ‪ 500‬األف‬ ‫دوار �صنوي ًا من ال�صركة‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫امدير التنفيذي للمعهد التقني ال�سع�دي عبدالله اليامي اأثناء ت�قيع التفاقية‬ ‫واأو�ص ��ح اليام ��ي اأن ع ��دد‬ ‫الط ��اب الذي ��ن م تخريجه ��م م ��ن ي تخ�ص�ض امعدات الثقيلة وتثبيت ي منطق ��ة عمله ��ا ي ج ��ال تدريب للمعهد حتى يتمك ��ن من تنفيذ خطط‬ ‫وبرام ��ج لتدريب ال�صب ��اب ال�صعودي‬ ‫امعهد من ��ذ انطاقت ��ه بال�صرقية يبلغ وتركيب ااأحمال وال�صقاات‪ ،‬موؤكد ًا ال�صباب ال�صعودي‪.‬‬ ‫ووق ��ع ع ��ن �صرك ��ة بيك ��ر هيوز وتزويدهم بامعارف النظرية وامهنية‬ ‫‪ 427‬طالب� � ًا ي ختلف التخ�ص�صات اأن القب ��ول ي امعهد يب ��داأ بالتدريب‬ ‫ً‬ ‫مدي ��ر ع ��ام الدع ��م اا�صراتيجي ي وفقا للمعاير الدولية‪.‬‬ ‫التقني ��ة وامهني ��ة‪ ،‬حي ��ث م تدريبهم وينتهي بالتوظيف مبا�صرة‪.‬‬ ‫وذل ��ك بتق ��دم برام ��ج تدريبية‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال توقي ��ع امعهد ال�صرك ��ة عبدالله بن حم ��د العماري‪،‬‬ ‫وتوظيفه ��م‪ ،‬واأن عدد الط ��اب الذين‬ ‫يخ�صعون للتدري ��ب ي امعهد حالي ًا التقن ��ي ال�صعودي خدم ��ات البرول فيما وقع عن امعه ��د مديره التنفيذي مكثقة ذات جودة عالية ومتوافقة مع‬ ‫بامنطقة ال�صرقية اأم�ض ااأول اتفاقية امهند� ��ض عبدالله بن حم ��د اليامي‪ ،‬اأحدث ما تو�صلت اإليه التقنية ي هذا‬ ‫يقدر بنحو ‪ 1118‬طالب ًا‪.‬‬ ‫وقال اليامي اإن العمل بالتو�صعة دعم م ��ع �صرك ��ة بيكر هي ��وز العربية واأ�ص ��اد اليام ��ي ب�صرك ��ة بيك ��ر هيوز امجال‪ ،‬وذل ��ك من اأج ��ل توطن امهن‬ ‫اجديدة �صيبداأ مطلع �صهر مايو امقبل ال�صعودية �صم ��ن برناجها الطموح على دعمها ام�صتم ��ر لتدريب ال�صباب امت�صل ��ة ب�صناعة خدم ��ات النفط ي‬ ‫من العام احاي‪ ،‬ا�صتقبال ‪ 120‬طالب ًا خدم ��ة امجتم ��ع والتوا�ص ��ل مع ��ه وتفهمها لدورها الرائد ك�صريك اأ�صيل الوطن الغاي‪.‬‬

‫عضو الشورى فاضل‪ :‬المبتعث في أمريكا‬ ‫ا يحظى بالرعاية اأكاديمية والدراسية‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫ق� ��ال ع �� �ص��و ج �ل ����ض ال �� �ص��ورى‬ ‫الدكتور �صدقة فا�صل اإن ااإ�صراف ي‬ ‫املحقية الثقافية ي وا�صنطن ا ي�صر‬ ‫ي �صكل متاز‪ ،‬وا�صفا متابعة اأو�صاع‬ ‫ال�ط��اب امبتعثن بامقبول‪ ،‬مطالبا‬ ‫بتطوير ااإ�صراف عليهم‪ .‬واأ�صاف اأن‬ ‫املحقيات الثقافية تقوم بعمل كبر‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا ي مهمة ااإ� �ص��راف على‬ ‫الدكت�ر �سدقة فا�سل‬ ‫الطالب منذ و�صوله اإى الدولة امبتعث‬ ‫املحقية م��ع الطالب وحاجته لي�ض‬ ‫لها حتى مغادرته‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��ار اإى اأن ال �ط��ال��ب ي جاوبا كاما‪ ،‬واأن م�صكلة امبتعث تبداأ‬ ‫اأمريكا ا يحظى حتى ااآن بالرعاية منذ و�صول الطالب اإى اأمريكا‪ ،‬و بدءا‬ ‫ااأكادمية والدرا�صية‪ ،‬التي يجب اأن من اختيار امعهد‪ ،‬اإ�صافة اإى رحلة‬ ‫يحظى بها‪ ،‬ب�صبب �صعف ااإمكانات التعب ااأك��ادم��ي ي اح�صول على‬ ‫باملحقية‪ ،‬اإ�صافة اإى قلة عدد ام�صرفن قبول ي جامعة اأمريكية بعد اإم��ام‬ ‫الدرا�صين و�صعف م�صتوى ام�صرفن اللغة‪ .‬وقال اإن دور املحقية حدود‪،‬‬ ‫وعدم قيامهم بواجباتهم على ام�صتوى ب���ص�ب��ب اأن اج��ام �ع��ات ت�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫امطلوب‪ .‬واأو�صح فا�صل اأن جاوب الطالب �صخ�صيا‪ ،‬وه��ذا نظام يخ�ض‬

‫توجهات التعليم ي اأمريكا‪ ،‬ولكن يظل‬ ‫دور املحقية حدود ي هذا اجانب‪،‬‬ ‫وب �ع��د ذل ��ك ت �ب��داأ م��رح�ل��ة التح�صيل‬ ‫العلمي‪ ،‬وهنا جد اأن متابعة ام�صرفن‬ ‫على العملية متابعة لي�صت متازة‪،‬‬ ‫كما اأن املحقية ا ت�صتطيع القيام بكل‬ ‫ما يحتاجه الطالب‪ ،‬من �صكن واإعا�صة‬ ‫وموا�صات‪ ،‬محدودية امهام امناطة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وعن اأع��داد ام�صرفن مقابل عدد‬ ‫امبتعثن باأمريكا الذين ي�صل عددهم‬ ‫اإى مائة األف‪ ،‬اأو�صح فا�صل اأنه عندما‬ ‫يتوى ام�صرف اأك��ر من ‪ 400‬طالب‪،‬‬ ‫ف �اإن ذل��ك ينعك�ض �صلبا على م�صتوى‬ ‫ال�ط��اب‪ ،‬مقرحا اأا يزيد ال�ع��دد عن‬ ‫مائتي طالب وطالبة لكل م�صرف‪ .‬وعن‬ ‫اتهام امبتعث ي �صلوكياته‪ ،‬قال اإنها‬ ‫تهمة ظ��ام��ة‪ ،‬وه��و م��ن قبيل التعميم‪،‬‬ ‫وه�ن��اك قلة قليلة ج��دا م��ن امنحرفن‬ ‫�صلوكيا‪.‬‬

‫في أول حديث صحفي له بعد تعيينه مدير ًا عاما لصحة المنطقة‬

‫الصالحي لـ | ‪ :‬استراتيجيتي تنطلق من ترتيب العمل‬ ‫والتعاون مع الجميع‪ ..‬والشرقية مليئة بالكفاءات‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو �صاهن‬ ‫ك� ��� �ص ��ف ال� ��دك � �ت� ��ور � �ص��ال��ح‬ ‫ال�صاحي عن ا�صراتيجية عمله‬ ‫ي من�صبه اج��دي��د‪ ،‬م��دي��را عام ًا‬ ‫ل �ل �� �ص �وؤون ال���ص�ح�ي��ة ي امنطقة‬ ‫ال�صرقية‪ ،‬وقال ل� «ال�صرق» اإن اخطة‬ ‫ام�صتقبلية �صتكون لرتيب العمل‬ ‫والتعاون بن اجميع‪ ،‬م�صيفا اأن‬ ‫الدكت�ر �سالح ال�ساحي‬ ‫امنطقة ال�صرقية مليئة بالكفاءات‪،‬‬ ‫ول�صت �صوى واح��د منهم‪ .‬وفيما اأخرى من اجامعة ذاتها ي الطب‬ ‫يخ�ض قرار تعيينه ي من�صبه قال واج��راح��ة‪ ،‬وح�صل على زمالتن‬ ‫ّ‬ ‫م يكن قرار وزير ال�صحة مفاجئ ًا‪ ،‬اإحداهما دكتوراة ي طب ااأطفال‬ ‫ح��ن ع�م��ل م�صت�صفى ام �ل��ك فهد‬ ‫بل كنت على علم �صابق به‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي �ب��داأ ال�صاحي غ ��دا‪ ،‬مهام ب��اح��ر���ض ال��وط�ن��ي ي ال��ري��ا���ض‪،‬‬ ‫عمله خلف ًا للدكتور ط��ارق ال�صام وااأخ��رى ي مو و�صلوك الطفل‬ ‫ال��ذي اأح �ي � َل اإى التقاعد‪ ،‬وياأتي من جامعة كي�ض و�صرن ري��زرف‬ ‫التكليف ااأخ ��ر تتويج ًا ل�صرة ب� �اأوه ��اي ��و ب ��ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫مهنية ط��وي�ل��ة ب�ن��اه��ا ال�صاحي ااأمريكية‪.‬‬ ‫و��ص�غ��ل ال���ص��اح��ي ع� ��دد ًا من‬ ‫ي ح�ي��ات��ه ال�ع�م�ل�ي��ة‪ ،‬منطلق ًا من‬ ‫البكالوريو�ض ي العلوم الطبية ام �ن��ا� �ص��ب‪ ،‬م�ن�ه��ا اأ� �ص �ت��اذ م�صاعد‬ ‫من جامعة اخليج العربي‪ ،‬و�صهادة ب �ك �ل �ي��ة ال� �ط ��ب ي ج��ام �ع��ة ام �ل��ك‬

‫�صعود ال�صحية‪ ،‬ثم اأ�صتاذ م�صاعد‬ ‫اإكلينيكي بكلية الطب عينها‪ ،‬وعمل‬ ‫ا��ص�ت���ص��اري� ًا ورئ�ي����ض ق�صم النمو‬ ‫وال�صلوك مدينة املك فهد الطبية‪،‬‬ ‫واأ�ص�ض م�صت�صفى ااأط �ف��ال فيها‪.‬‬ ‫كما اأ�ص�ض برنامج حماية الطفل ي‬ ‫امدينة الطبية‪ ،‬وعمل مدير ًا تنفيذي ًا‬ ‫مكلف ًا للمدينة �صابق ًا‪ ،‬و�صغل من�صب‬ ‫مدير عام ال�صوؤون ال�صحية منطقة‬ ‫احدود ال�صمالية‪ ،‬و�صغل ع�صوية‬ ‫جل�ض امنطقة‪ ،‬وكان ع�صو اللجنة‬ ‫الوطنية للطفولة �صابق ًا‪.‬‬ ‫وتراأ�ض وفد امملكة للجمعية‬ ‫العمومية ل �اأم امتحدة اتفاقية‬ ‫حقوق الطفل عام ‪2007‬م‪ ،‬ويحمل‬ ‫ع �� �ص��وي��ة ع� ��دة ج �م �ع �ي��ات ط�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫ورئي�ض اللجنة العلمية جائزة‬ ‫ااأم���ر ت��رك��ي ب��ن ن��ا��ص��ر اأب�ح��اث‬ ‫التوحد‪ ،‬وتراأ�ض و�صارك ي العديد‬ ‫من جان مدينة املك فهد الطبية‪،‬‬ ‫وق��دم اأبحاثا وكتبا ي جال مو‬ ‫و�صلوك الطفل‪.‬‬

‫المنصور لـ | ‪ :‬ا مانع لدينا من دخول‬ ‫الشباب اأسواق والهيئة حاضرة لاحتياط فقط‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأك��د الناطق ااإع��ام��ي لهيئة‬ ‫ااأم��ر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫منطقة الق�صيم عبدالله امن�صور‬ ‫ل� � «ال� ��� �ص ��رق»‪ ،‬ع ��دم وج� ��ود ن�ظ��ام‬ ‫منع ال�صباب من دخ��ول ااأ�صواق‬ ‫وامجمعات التجارية وامهرجانات‬ ‫ال�صتوية وال�صيفية‪ ،‬مبينا اأن اإدارة‬ ‫ااأ��ص��واق هي من ح��دد ذل��ك‪ ،‬ولها‬ ‫كامل احرية بال�صماح اأو امنع‪.‬‬ ‫واأو�صح اأن الهيئة ح�صر فقط‬ ‫ي حالة وجود خالفة اأو من باب‬ ‫ااحتياط والتحرز للجرمة قبل‬ ‫وقوعها‪ .‬اإى ذل��ك‪ ،‬ق��ال مدير اأحد‬ ‫امجمعات الكرى ي مدينة بريدة ل�‬ ‫«ال�صرق»‪ ،‬اأن امجمعات ا مانع من‬ ‫دخول العزاب‪ ،‬وقال «لو م ال�صماح‬ ‫لهم ل��زادت اأرب��اح كافة امجمعات»‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن الهيئة هي من منع‬ ‫الدخول‪ ،‬واأ�صاف «لو م ال�صماح‬ ‫لهم لتدخلت الهيئة ومنعت ذل��ك»‪.‬‬

‫م��ن جهته‪ ،‬اأو� �ص��ح ال�صاب ع�صام‬ ‫ال�صالح‪ ،‬اأن الهيئة تقول اإن�ه��ا ا‬ ‫م��ان��ع ي دخولهم اإى ااأ� �ص��واق‬ ‫وامجمعات التجارية وامهرجانات‬ ‫ال�صتوية وال�صيفية‪ ،‬كما توؤكد كافة‬ ‫تلك اجهات عدم مانعتها‪ ،‬مت�صائ ًا‬ ‫«م��ن ام�صوؤول ي منعنا دخ��ول ما‬ ‫�صبق ذك��ره‪ ،‬واأعتقد اأن ه��ذا اللغز‬ ‫يحله ال�صماح امبا�صر»‪.‬‬ ‫اأم��ا طال عبدالله (من �صباب‬ ‫حافظة عنيزة)‪ ،‬يرى اأن اجميع‬ ‫ل��و نظر اإى امكت�صبات‪ ،‬وتعامل‬ ‫م��ع ال���ص�ب��اب م �ب��داأ اإع �ط��اء الثقة‬ ‫لتغر الو�صع‪ ،‬واأ� �ص��اف «ن�صاهد‬ ‫ي ك ��ل ع���ام ح �ج��م ااإق� �ب���ال على‬ ‫مهرجان ام�صوكف‪ ،‬وحجم امبيعات‬ ‫وااأرب � ��اح اأن اجميع �صوا�صية‬ ‫عوائل وعزاب‪ ،‬فالعازب ابن لعائلة‪،‬‬ ‫وا يوجد م��ا منعه م��ن ال��دخ��ول‪،‬‬ ‫ونحن نطالب فقط باإعطاء ال�صباب‬ ‫الثقة‪ ،‬ومع الوقت �صي�صبح ااأمر‬ ‫عادي ًا»‪.‬‬

‫�س�رة مهرجان ام�س�كف وجمعات العائات والعزاب‬

‫(ال�سرق)‬

‫مبتعثو بريطانيا أكدوا أنها ا تغطي مستلزماتهم السكنية والمعيشية‬

‫مصدر في التعليم العالي لـ | ‪ :‬زيادة‬ ‫مكافآت المبتعثين فكرة لم تطرح للدراسة‬

‫الدمام ‪ ،‬بريدة ‪ -‬نعيم ميم‬ ‫احكيم‪ ،‬مانع اآل غب�صان‬

‫أاك��د م�صدر مطلع ي وزارة‬ ‫التعليم ال �ع��اي ل� � «ال �� �ص��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫زي��ادة مكافاأة امبتعثن‪ ،‬وافتتاح‬ ‫م��زي��د م��ن ام�ل�ح�ق�ي��ات الثقافية‬ ‫ال���ص�ع��ودي��ة ي اخ���ارج ا ت��زال‬ ‫فكرة مطروحة م تعر�ض للدرا�صة‬ ‫والنقا�ض‪.‬‬ ‫واأ�صاف « امو�صوع طرح منذ‬ ‫وقت بعيد‪ ،‬ورم��ا تقوم ال��وزارة‬ ‫بت�صكيل جنة خت�صة لدرا�صته‬ ‫من كافة جوانبه‪ ،‬قبل اأن ترفعه‬ ‫فااأمور امعي�صية وال�صكنية زادت‬ ‫للجهات العليا اإقراره»‪ ،‬ملمحا اإى الدول اأقل بكثر من بريطانيا‪.‬‬ ‫وي� � ��رى ام �ب �ت �ع��ث ع �ب��دال �ل��ه اأ�صعاف ًا ما كانت عليه ي الوقت‬ ‫احتمالية ت�صكيل جنة لدرا�صته‬ ‫ح�صن‪ ،‬اأن ام�ك��اف�اأة ال�صهرية ا ال���ص��اب��ق»‪ ،‬متمنيا م��ن م�صوؤوي‬ ‫ي وقت قريب‪.‬‬ ‫وكان عدد من الطلبة امبتعثن تغطي م�صاريفه‪ ،‬ويلجاأ كل �صهر ال ��وزارة النظر بعن �صادقة ي‬ ‫ي ب��ري�ط��ان�ي��ا ط��ال �ب��وا‪ ،‬ب��زي��ادة اإى وال� ��ده ي امملكة العربية زي��ادة امكافاآت ال�صهرية للطاب‬ ‫امكافاأة ال�صهرية‪ ،‬ب�صبب ارتفاع ال�صعودية لتحويل بع�ض النقود‪ ،‬حتى تتنا�صب مع م�صتوى امعي�صة‬ ‫ااأ�صعار ب�صكل كبر‪ ،‬موؤكدين اأنها مبينا اأن بريطانيا لي�صت مثل احاي‪.‬‬ ‫وي� �وؤك ��د ام�ب�ت�ع��ث اإب��راه �ي��م‬ ‫ا تغطي جميع ام�صتلزمات مثل غرها من ال��دول ااأخ��رى‪ ،‬وتعد‬ ‫ال�صكن وامواد الغذائية واخدمات م ��ن اأك � ��ر ال� � ��دول ارت� �ف ��اع� � ًا ي ال �ي��ام��ي‪ ،‬اأن ال �� �ص �ك��ن م ��ن اأك ��ر‬ ‫ااأ��ص�ي��اء �صعوبة ي بريطانيا‪،‬‬ ‫ااأ�صعار‪.‬‬ ‫والدورات الدرا�صية‪.‬‬ ‫واأ�صاف «�صئمنا من انتظار واأ�صعاره اأ�صبحت مرتفعة ب�صكل‬ ‫وق ��ال ��وا ل� � «ال�����ص��رق»‪ ،‬اإن�ه��م‬ ‫م��ع ارت �ف��اع ااأ� �ص �ع��ار يواجهون وع��ود ال��وزارة بالنظر ي زي��ادة خ� �ي ��اي‪ ،‬و� �ص��روط��ه ت�ع�ج�ي��زي��ة‪،‬‬ ‫�صعوبة العي�ض ي بريطانيا‪ ،‬ام� �ك ��اف� �اآت ال �� �ص �ه��ري��ة‪ ،‬ح �ي��ث اإن واأ�صاف « أاك��ر مكاتب ااإيجار ا‬ ‫م�صيفن اأنهم لي�صوا مثل غرهم ام��ك��اف��اآت اح��ال �ي��ة ك��ان��ت تكفي تقوم بالتاأجر عندما ي��رون اأن‬ ‫من امبتعثن ي دول أاخ��رى‪ ،‬اإذ الطاب الذين در�صوا قبل ع�صرين الراتب ال�صهري للمبتعث ا مكنه‬ ‫اإن تكلفة م�صتوى امعي�صة ي تلك عام ًا‪ ،‬اأما ااآن فقد تغر الو�صع‪ ،‬من تغطية ااإيجار‪ ،‬واأغلب ال�صقق‬

‫ال �ت��ي ت��وج��د ب �ه��ا غ��رف��ة واح ��دة‬ ‫ت � ��راوح قيمتها ب��ن ‪ 450‬اإى‬ ‫‪ 600‬ب��اون��د‪ ،‬اإ�صافة اإى فاتورة‬ ‫الكهرباء والغاز وام��اء والتاأمن‪،‬‬ ‫م��ا ي�ج��ري على اأن اأط�ل��ب من‬ ‫اأح ��د ااأ� �ص��دق��اء اأن ي�صكن معي‬ ‫بغر�ض ام���ص��اع��دة ي ااإي �ج��ار‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ي �ت��م ع �ل��ى ح �� �ص��اب بيئتي‬ ‫الدرا�صية التي ا حتمل اأن ي�صكن‬ ‫�صخ�ض معي ي غرفة �صغرة ا‬ ‫تكفينا للدرا�صة وامعي�صة مع ًا‪ ،‬كما‬ ‫اأن ال�صكن اجامعي م�صرك وا‬ ‫تتوفر ب��ه اخ�صو�صية‪ ،‬وكذلك‬ ‫فقدان متلكاتنا اخا�صة نتيجة‬ ‫ال�صرقة وك ��رة ااإزع � ��اج‪ ،‬واإى‬ ‫جانب اأن اأكر ال�صقق التي نقوم‬

‫با�صتئجارها ت�ك��ون غ��ر موؤثثة‬ ‫ما ي�صطرنا اإى �صراء ااأثاث من‬ ‫ح�صابنا اخا�ض»‪.‬‬ ‫اأما امبتعث فهد حمد‪ ،‬في�صكو‬ ‫من اارتفاع املحوظ والكبر ي‬ ‫ام��واد الغذائية واا�صتهاكية من‬ ‫اأواخ��ر العام اما�صي وحتى ااآن‬ ‫وهي ي ازدياد متوا�صل‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫«اأن��ا ا اأملك اأي و�صيلة للتنقل من‬ ‫البيت اإى اجامعة �صوى التنقل‬ ‫عر البا�صات التي �صهدت اأي�ص ًا‬ ‫ارتفاع اأ�صعار تذاكرها»‪.‬‬ ‫ويوؤكد امبتعث خالد �صالح‪،‬‬ ‫اأن� ��ه اأ� �ص �ط��ر للعي�ض ي مدينة‬ ‫قريبة من امدينة التي يدر�ض فيها‬ ‫ب�صبب ع��دم توفر ال�صكن ااآم��ن‪،‬‬ ‫ما زاد عليه ااأعباء امالية نتيجة‬ ‫تكاليف و�صائل التنقل‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫«ام�صاريف امعي�صية اأرهقتنا مالي ًا‬ ‫ونف�صي ًا‪ ،‬واأرهقت كذلك اأ�صرنا التي‬ ‫تقوم ب�اإي��داع مبالغ مالية �صهري ًا‬ ‫على ح�صابي ا تقل عن ‪ 3500‬ريال‬ ‫وحاولت «ال�صرق»‪ ،‬التوا�صل‬ ‫ه��ات �ف �ي � ًا م��ع ام �ت �ح��دث ال��ر��ص�م��ي‬ ‫ل ��وزارة التعليم ال�ع��اي الدكتور‬ ‫ح�م��د اح� �ي ��زان‪ ،‬وع ��ر اإر� �ص��ال‬ ‫خطاب ر�صمي عر الفاك�ض‪ ،‬لنقل‬ ‫مطالب امبتعثن للوزارة ومعرفة‬ ‫راأيها حيال ذل��ك‪ ،‬اإا اأن ذلك تعذر‬ ‫بعدم الرد‪.‬‬

‫مخمور يضرب موظف ساهر بطوب خرساني‪ ..‬ويصيب مرافقه‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫�صرب �صاب خمور موظفا (ي العقد الثاي) ي‬ ‫«�صاهر» ي مدينة تبوك‪ ،‬بطوب خر�صاي على راأ�صه‪،‬‬ ‫واأ�صاب زميله ااآخر باإ�صابات متو�صطة اأم�ض‪ ،‬واأدخل‬ ‫�صائق �صيارة �صاهر اإى التنوم ي م�صت�صفى املك فهد‬ ‫ي تبوك لتلقي العاج‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�صدر اأمني ل � � «ال�ص ��رق» اأن البحث ا‬ ‫ي ��زال جاريا ع ��ن ال�ص ��اب امخمور‪ ،‬ال ��ذي اعتدى على‬ ‫موظفي �صاهر‪ ،‬لتحديد هويته و�صيتم القب�ض عليه‪.‬‬

‫وطال ��ب �صقيق �صائق مركبة �صاه ��ر من «ال�صرق»‬ ‫بعدم اإظهار وجه اأخيه ي ال�صورة (امرفقة مع اخر)‬ ‫وعدم ذكر ا�صمه‪ ،‬حتى ا يتعر�ض �صقيقه اأي م�صكات‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬ب�صبب ع ��دم توفر احماي ��ة الكافية من�صوبي‬ ‫�صاه ��ر و�صائقي �صيارت ��ه‪ ،‬م�صيفا اأن اأخ ��اه وموظفي‬ ‫�صاه ��ر يعملون م ��ن دون حماية‪ ،‬م ��ن ال�صركة ام�صغلة‬ ‫اأو م ��ن اإدارة ام ��رور‪ ،‬مو�صح ��ا اأن العاملن ي �صاهر‬ ‫يتقا�ص ��ون ‪ 250‬ري ��اا ب ��دل خط ��ر‪ ،‬ومع ه ��ذا كل يوم‬ ‫يتعر�صون لل�صرب والته�صي ��م وال�صب والقذف بدون‬ ‫توفر اأي حماية لهم‪.‬‬

‫ال�ساب امعتدى عليه‬

‫(ت�س�ير‪ :‬م��سى العروي)‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫يضم ‪ 12‬فيا ويخدم ‪ 72‬مستفيدة بتكلفة إجمالية تبلغ تسعة مايين ريال‬

‫لعب عيال‬

‫أمير الشرقية يفتتح مجمع عبداللطيف الجبر السكني‪ ..‬غرة أبريل‬

‫المحذوف‬ ‫والمخطوف‬

‫الأح�شاء ‪ -‬جعفر عمران‬

‫فهد عافت‬

‫يفتتح اأمر امنطقة ال�شرقية‬ ‫الأمر حمد بن فهد ي الأول من‬ ‫اأبريل امقب ��ل‪ ،‬جمع عبداللطيف‬ ‫اج ��ر ال�شكن ��ي للرعاي ��ة‬ ‫الجتماعية للبن ��ات‪ ،‬امجاور لدار‬ ‫الرعاي ��ة الجتماعي ��ة ي مدين ��ة‬ ‫الهف ��وف‪ .‬واأو�شح ع�شو جل�س‬ ‫اإدارة موؤ�ش�ش ��ة اج ��ر اخري ��ة‬ ‫وع�شو امجل�س التنفيذي الدكتور‬ ‫يو�شف اج ��ر‪ ،‬اأن امجمع عبارة‬ ‫ع ��ن م�ش ��روع خ ��ري بت ��رع‬ ‫�شخ�شي م ��ن عبداللطيف اجر‪،‬‬ ‫بلغ ��ت تكلفت ��ه الإجمالي ��ة ت�شع ��ة‬ ‫ماين ريال‪ ،‬ويخدم ‪ 72‬م�شتفيدة‬ ‫من البنات ذات احالت اخا�شة‪،‬‬ ‫ويت ��وى اإدارت ��ه بع ��د افتتاح ��ه‪،‬‬ ‫فرع وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعية ودورات مي ��اه و�شال ��ة حديق ��ة‬ ‫بالأح�ش ��اء‪ ،‬مبينا اأن امجمع ي�شم و�شال ��ة للمنا�شب ��ات‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن‬ ‫‪ 12‬في ��ا‪ ،‬كل في ��ا خ�ش�ش ��ة امجمع جهز بجميع الحتياجات‬ ‫ل�شت بنات‪ ،‬بها ث ��اث غرف نوم‪ ،‬ومعدات ال�شام ��ة‪ .‬وقال اإن اأمر‬ ‫وغرفة واح ��دة للم�شرفة ومطبخ امنطق ��ة ال�شرقي ��ة �شيفتت ��ح ي‬

‫جمع عبد�للطيف �جر �ل�شكني‬

‫اليوم نف�شه اأي�ش ًا‪ ،‬م�شروع اجر‬ ‫لاإ�شكان اخري امي�شر ي �شمال‬ ‫مدينة امرز بالأح�شاء‪ ،‬وهو اأحد‬ ‫ام�شروع ��ات التي نفذتها موؤ�ش�شة‬ ‫عبدالعزي ��ز وحمد وعبداللطيف‬

‫(�ل�شرق)‬

‫حمد اجر اخرية على م�شاحة‬ ‫ثاث ��ن األف مر مرب ��ع‪ ،‬جاوزت‬ ‫تكالي ��ف اإن�شائ ��ه �شبع ��ن مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وي�ش ��م ‪ 236‬وحدة �شكنية‬ ‫موؤثث ��ة ومكتمل ��ة اخدم ��ات على‬

‫م�شاح ��ات ختلف ��ة‪ ،‬مفي ��د ًا اأن‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة اجر اخري ��ة ب�شدد‬ ‫تنفيذ جمع تعليمي للبنن واآخر‬ ‫للبنات يقوم على معاير اجودة‪،‬‬ ‫بالتن�شي ��ق م ��ع اإدارت ��ي التعلي ��م‬

‫�اأمر حمد بن فهد‬

‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة والأح�شاء‪،‬‬ ‫حي ��ث م اإع ��داد اخرائط و�شيتم‬ ‫تر�شية ام�شروع على اأحد امقاولن‬ ‫للتنفيذ‪،‬فيما�شيتمت�شغيلهمنقبل‬ ‫اإدارة الربية والتعليم‪.‬‬

‫إصابة ثاثة من رجال اأمن في تبادل إطاق النار في العوامية‬ ‫الرقيط ��ي‪ ،‬اأنه اأثناء قي ��ام دورية اأمن‬ ‫القطيف ‪ -‬وا�س‬ ‫بتنفي ��ذ مهامه ��ا ببل ��دة العوامية‪ ،‬بعد‬ ‫�شرح الناط ��ق الإعامي ب�شرطة مغ ��رب اأم� ��س اخمي� ��س‪ ،‬تعر�ش ��ت‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬امق ��دم زي ��اد لإطاق نار كثيف من م�شدر جهول‪،‬‬

‫غادرت حافظة القطي ��ف متجه ًة اإى‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة ي ��وم اأم� ��س‪ ،‬قافل ��ة مركز‬ ‫رعاية امكفوفن ي القطيف‪ ،‬برفقة ثاثن‬ ‫كفيف ًا وعدد من امرافقن ومن�شوبي امركز‬ ‫ي رحلة ته ��دف لزي ��ارة ال�شمجد النبوي‬ ‫والأماك ��ن التاريخي ��ة والرفيهي ��ة ي‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امن�ش ��ق الإداري ي مرك ��ز‬ ‫رعاي ��ة امكفوف ��ن التاب ��ع جمعي ��ة م�شر‬ ‫اخري ��ة ح�ش ��ن مه ��دي مغي� ��س اأم�س‪،‬‬ ‫ب� �اأن ه ��ذه الرحلة ه ��ي الثانية م ��ن نوعها‬ ‫الت ��ي ينظمها امركز خال هذا العام‪ ،‬وهي‬ ‫الأوى للمكفوف ��ن من فئة الرجال‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن الرحل ��ة الأوى التي انطلقت مطلع‬ ‫الع ��ام احاي كانت خ�ش�ش ��ة للكفيفات‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن الرحل ��ة تت�شم ��ن العديد من‬ ‫الرام ��ج والفعاليات الثقافي ��ة‪ ،‬وتاأتي ي‬ ‫�شي ��اق الأن�شط ��ة واخدمات الت ��ي يقدمها‬ ‫امركزللم�شتفيدين‪.‬‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫�مقدم زياد �لرقيطي‬

‫جمعية المعاقين في اأحساء تحيي فعاليات اليوم العالمي‬ ‫لـ «متازمة داون ‪»2012‬‬

‫ثاثون كفيف ًا‬ ‫من القطيف يزورون‬ ‫المدينة المنورة‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫حي ��ث م التعام ��ل م ��ع اموق ��ف م ��ا‬ ‫يقت�شي ��ه‪ ،‬والرد عل ��ى م�شدر النران‬ ‫بامثل‪.‬‬ ‫ونت ��ج ع ��ن تب ��ادل اإط ��اق الن ��ار‬

‫اإ�شاب ��ة ثاث ��ة م ��ن رج ��ال الأم ��ن‪ ،‬م‬ ‫نقله ��م اإى ام�شت�شف ��ى‪ ،‬وبا�ش ��رت‬ ‫اجه ��ات امخت�ش ��ة التحقي ��ق ي‬ ‫احادث‪.‬‬

‫«إصاح ذات البين» باأحساء يحل‬ ‫‪ %70‬من المشكات اأسرية‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عي�شى العليان‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫انطلق ��ت م�ش ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫فعالي ��ات الي ��وم العام ��ي ل � � «متازم ��ة‬ ‫داون» الت ��ي حمل ��ت �شع ��ار «اأر�ش ��م‬ ‫حياتي لون ًا جمي ًا» وتنظمها جمعية‬ ‫امعاق ��ن ي الأح�شاء مجم ��ع العثيم‬ ‫م ��ول‪ ،‬ح ��ت رعاي ��ة ع�ش ��و جل� ��س‬ ‫ال�شورى رئي�س جل�س اإدارة اجمعية‬ ‫الدكتور �شعدون ال�شعدون وبح�شور‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة غرف ��ة الأح�شاء‬ ‫�شال ��ح العفالق وع�شو جل� ��س اإدارة‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫�ل�شعدون و�مو�شى و�لعفالق و�جعفري ي �حفل‬ ‫اجمعي ��ة عبدالعزي ��ز امو�شى وع�شو‬ ‫جل�س الإدارة حم ��د العفالق ومدير عل ��ى ع ��دة اأركان‪ ،‬وه ��ي رك ��ن حياتي والتعلي ��م ووحدة التوجي ��ه والإر�شاد اإى امهرج ��ان الرفيه ��ي ال ��ذي اأحيته‬ ‫ع ��ام اجمعية عبداللطي ��ف اجعفري‪ ،‬اليومية وركن ر�شمي وت�شكيلي وركن بجامع ��ة املك في�ش ��ل وموؤ�ش�شة امدن فرق ��ة اأطياف بقي ��ادة عبدالعزيز امهنا‬ ‫وت�شتمر مدة يومن م�شاركة عدد من «هك ��ذا اأتعلم» ورك ��ن «اأم ��ي ذكائي»‪ ،‬ال�شحية عن جمعية امتقاعدين ومركز و�شال ��ح امق ��رب‪ ،‬وت�شم ��ن ع ��دد ًا من‬ ‫اجه ��ات ذات العاق ��ة‪ .‬وق ��د ا�شتملت ورك ��ن للتعري ��ف باأن�شط ��ة وبرام ��ج اجدارة الأهل ��ي ومركز حياة للرعاية الفق ��رات كالألع ��اب اخفيف ��ة وامرحة‬ ‫الفعالي ��ات عل ��ى ع ��دد م ��ن الرام ��ج اجمعي ��ة‪ .‬و�شارك ��ت ي امعر� ��س النهاري ��ة ع ��ن جمعي ��ة فت ��اة الأح�شاء وام�شابق ��ات ال�شيقة وتوزيع اجوائز‬ ‫امتنوع ��ة منه ��ا امعر� ��س التوع ��وي ع ��دة جه ��ات كق�ش ��م الربي ��ة اخا�شة اخري ��ة ومرك ��ز اأ�شدق ��اء الطفول ��ة القيم ��ة عل ��ى الأطف ��ال ام�شاركن التي‬ ‫التعريفي متازم ��ة داون الذي نظمه بجامع ��ة امل ��ك في�شل وق�ش ��م الربية وجمعي ��ة العم ��ران اخري ��ة وفري ��ق نال ��ت ا�شتح�ش ��ان اأولياء اأم ��ور اأطفال‬ ‫الق�ش ��م الن�شائ ��ي باجمعي ��ة وا�شتمل اخا�ش ��ة ب ��الإدارة العام ��ة للربي ��ة «البت�شام ��ة اأنا» التطوع ��ي‪ ،‬بالإ�شافة متازمة داون واح�شور‪.‬‬

‫انطاق فعاليات مهرجان «ربيع القطيف الترفيهي»‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫�ل�شايب يتفقد �أركان �مهرجان خال حفل �افتتاح‬

‫(�ل�شرق)‬

‫انطلق ��ت م�ش ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫ي جمع القطيف ب ��ازا فعاليات‬ ‫مهرجان «ربيع القطيف الرفيهي»‬ ‫ال ��ذي ت�شرف عل ��ى تنظيم ��ه فرقة‬ ‫اأ�شواء للفن ��ون ام�شرحية‪ ،‬والتي‬ ‫ليال‬ ‫�شتقام يومي ًا عل ��ى مدى ت�شع ٍ‬ ‫م ��ن ال�شاع ��ة ال�شابع ��ة والن�ش ��ف‬ ‫وحتى العا�شرة والن�شف م�شاء‪.‬‬ ‫و�شه ��دت الليل ��ة الأوى‬ ‫للمهرج ��ان ال ��ذي افتت ��ح فعالياته‬ ‫ع�ش ��و امجل� ��س البل ��دي امهند�س‬ ‫جعف ��ر ال�شايب‪ ،‬ح�ش ��ور اأكر من‬ ‫األف ��ي زائر وزائ ��رة‪ ،‬حي ��ث �شاهم‬ ‫تزام ��ن انط ��اق الفعالي ��ات م ��ع‬ ‫ب ��دء الإج ��ازة امدر�شي ��ة ي تدفق‬ ‫الزوار على امهرج ��ان‪ ،‬وام�شاركة‬ ‫والتفاعل مع براجه التي تنوعت‬

‫بن العرو�س ام�شرحية‪ ،‬وعرو�س‬ ‫الأف ��ام ال�شينمائي ��ة‪ ،‬والأهازي ��ج‬ ‫الفلكلوري ��ة‪ ،‬والع ��زف على الناي‪،‬‬ ‫وام�شابقاتالتفاعلية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ام�ش ��رف عل ��ى‬ ‫امهرجان الفن ��ان وامخرج ح�شن‬ ‫مهدي احمادي ل�»ال�شرق» اأن فرقة‬ ‫اأ�شواء ت�شعى من خال تنظيم هذا‬ ‫امهرجان اإى ام�شاهمة ي تن�شيط‬ ‫ال�شياح ��ة ي حافظ ��ة القطي ��ف‪،‬‬ ‫واأن توج ��د متنف�ش ًا للعوائل خال‬ ‫ف ��رة الإج ��ازة امدر�شي ��ة‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن امهرج ��ان �شي�شه ��د ثماني ��ة‬ ‫ع�ش ��ر عر�ش ًا م�شرحي� � ًا‪ ،‬اإى جانب‬ ‫الفعالي ��ات وام�ش ��اركات الأخ ��رى‬ ‫والتي من بينه ��ا‪ ،‬م�شاركة لأ�شغر‬ ‫«حناي ��ة»‪ ،‬ورك ��ن للفلك ��ي ال�شغر‬ ‫ومر�ش ��م ح ��ر لاأطف ��ال وهداي ��ا‬ ‫واألعاب جانية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫�أم��وت‪ ،‬و�أع��رف �لحكاية كاملة‪ ،‬ا تكاد تمر �شنة‪� ،‬إا و�أ�شاهد‬ ‫ت��اج��ر�‪ ،‬وف�ن��ان��ة‪ ،‬ك��ل منهما يحكي حكايته‪ ،‬ل�شائله‪ ،‬تحت �أ��ش��و�ء‬ ‫�لكامير�ت‪ ،‬يحدث ذلك مرة‪ ،‬ومرتين‪ ،‬وربما ع�شر مر�ت في �ل�شنة‬ ‫�لو�حدة‪ ،‬تقول �لفنانة‪( :‬في �لبد�ية‪ ،‬عار�ض �أهلي دخولي �لمجال‬ ‫�لفني ب�شدة‪" ،‬خ�شو�شا بابا"‪ ،‬لكنهم بعد فترة‪ ،‬و"بعد ما �شافوني"‬ ‫في �لفيلم‪� ،‬أو �شمعو� �أغنيتي‪� ،‬قتنعو�‪ ،‬وفهمو� �أن �لفن ر�شالة‪،‬‬ ‫ف�شجعوني‪ ،‬و�شاندوني)!‪ ،‬ويقول �لتاجر �لملياردير‪ ،‬ز�ده �لله من‬ ‫ف�شله‪( :‬بد�أت من �ل�شفر‪ ،‬كنت موظفا �شغير�)‪ ،‬وربما قال‪( :‬وكنت‬ ‫�أ�شب �ل�شاي و�أ�شترزق)!‪ ،‬يبت�شم �لمذيع �ل�شائل‪ ،‬وتظهر �لكامير�‪،‬‬ ‫بريقا في عينيه‪ ،‬دالة على �لتاأثر و�اإعجاب‪ ،‬ثم ينتقل باأ�شئلته �إلى‬ ‫�آخ��ر �أع�م��ال �لفنانة‪ ،‬و�أح ��دث م�شاريع �لتاجر �لع�شامي‪ ،‬فاأ�شعر‬ ‫بالتو�طوؤ بينهما‪� ،‬شوؤ�ل و�حد لوجه �لله �شيدي �لمذيع‪ ،‬قبل �أن تقفز‬ ‫كل هذه �لقفزة �لتي ت�شتحق معها جائزة �لوثب �لعالي في �اأولمبياد‪:‬‬ ‫‪ ..‬وماذ� حدث بعد ذلك مبا�شرة‪ ،‬وكيف حدث؟!‪ ،‬نريد �أن نعرف‪ ،‬ما‬ ‫هو هذ� �لعمل �لفني‪� ،‬لذي �أقنع عائلة �شرقية‪ ،‬محافظة‪" ،‬خ�شو�شا‬ ‫بابا"‪ ،‬بالتخلي عن كل �أفكاره‪ ،‬وعاد�ته‪ ،‬وتقاليده‪ ،‬و�نحاز بكل هذ�‬ ‫�لحما�ض‪ ،‬لت�شجيع �لفن وم�شاندته‪ ،‬وتقديم �بنته قربانا له‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أو�شل �إليه عملها �لمفهوم �لحقيقي للفن؟!‪ ،‬ونريد �أن نعرف كيف‬ ‫�شار �شاحب ك�شك �ل�شاي‪ ،‬ملياردير�؟!‪ ،‬لي�ض اأننا ف�شوليون‪ ،‬وا‬ ‫ح�شريون نتدخل فيما ا يعنينا‪ ،‬لكن بما �أنكم فتحتم �لمو�شوع‪،‬‬ ‫فاأتموه‪ ،‬لكي نتفهم على �اأقل‪� ،‬شبب بريق دمعة �اإعجاب و�لتقدير‬ ‫في عين �لمذيع‪� ،‬لتي ا تن�شى كامير� �لت�شوير ت�شليط �ل�شوء عليها‪،‬‬ ‫حتى يكون �ل�ك��ام �لم�شفوف‪ ،‬م�شفوفا فعا‪ ،‬ا يجب �أن يكون‬ ‫�لمحذوف‪ ،‬و�لمخطوف منه مك�شوفا لهذ� �لحد‪ :‬م�شفوف‪ ،‬محذوف‪،‬‬ ‫مخطوف‪ ،‬مك�شوف‪ ،‬من �لطبيعي �أن تنتهي ه��ذه �لمقالة بكل هذه‬ ‫�ل�"�أوف"‪!...‬‬

‫‪-‬‬

‫ق ��ال رئي� ��س ق�ش ��م اإ�ش ��اح ذات‬ ‫الب ��ن ي مرك ��ز التنمي ��ة الأ�شري ��ة‬ ‫بالأح�شاء رائد النعي ��م‪ ،‬اإن امركز ورد‬ ‫اإلي ��ه اأكر م ��ن ‪ 540‬م�شكلة اأ�شرية بن‬ ‫الأزواج‪ ،‬م ال�شل ��ح ي ‪ %70‬منه ��ا‪،‬‬ ‫وذلك خال الفرة ما بن عامي ‪1426‬‬ ‫و‪1433‬ه�‪ ،‬مو�شح ًا اأنه م تاأهيل اأكر‬ ‫من ‪ 35‬م�شلحا اأ�شريا‪ .‬واأ�شاف النعيم‬ ‫اأن مرك ��ز التنمي ��ة الأ�شري ��ة بالأح�شاء‬ ‫يحظى بثقة ام�شوؤولن وذلك من خال‬ ‫حوي ��ل احالت الأ�شري ��ة اإليه‪ ،‬حيث‬ ‫تق ��در ب � �‪ %30‬م ��ن امحاك ��م ال�شرعية‪،‬‬ ‫‪ %25‬من الإمارة‪ %25 ،‬ح�شوري ًا‪20،‬‬ ‫‪ %‬م ��ن جه ��ات اأخ ��رى‪ .‬ولف ��ت اإى اأن‬ ‫الق�شم �شارك ي اإذاع ��ة القراآن الكرم‬ ‫ي برنام ��ج «اللهم ب ��ك اأ�شبحنا»‪ ،‬كما‬ ‫�شاه ��م ي تطوي ��ر اميث ��اق الأخاق ��ي‬ ‫وامهن ��ي للم�شل ��ح وامر�ش ��د الأ�شري‪.‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأنه م تنظيم دورات لأكر‬ ‫من ‪ 500‬متدرب اأ�شري‪ ،‬كما م توزيع‬ ‫خم�ش ��ة اآلف األبوم «م ��اذا يريد الرجل‬

‫ر�ئد �لنعيم‬

‫من زوجت ��ه وكذلك ماذا تريد امراأة من‬ ‫زوجه ��ا»‪ ،‬عل ��ى امقبل ��ن عل ��ى الزواج‬ ‫‪،‬واماأذون ��ن‪ .‬واأو�ش ��ح اأن اأهم اأ�شباب‬ ‫ام�ش ��كات الزوجي ��ة هو تدخ ��ل الأهل‬ ‫والتق�ش ��ر ي النفقة م ��ن ِقبل الزوج‪،‬‬ ‫و�ش ��وء الفهم بن الطرف ��ن‪ ،‬حيث يتم‬ ‫اللج ��وء اإى ح ��ل ام�شكل ��ة ودي� � ًا م ��ن‬ ‫خال ال�شتماع اإى الزوجن ي �شكل‬ ‫منف�ش ��ل‪ ،‬ويت ��م بعده ��ا التو�ش ��ل اإى‬ ‫احل الأن�ش ��ب وهو الإ�ش ��اح بينهما‬ ‫وحلها بتقدم الن�شائ ��ح والإر�شادات‬ ‫واإم�شائهما على عق ��د ال�شلح بينهما‪،‬‬ ‫واإلغاء قرار الطاق‪.‬‬


‫المديرس يتلقى استفسارات أولياء أمور الطالبات والطاب عبر الخط الساخن ويتوعد المقصرين‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح الأحمد‬ ‫انهال ��ت ات�ش ��الت من ِقب ��ل اأولي ��اء اأم ��ور الطلب‬ ‫والطالب ��ات وعدد م ��ن الربوي ��ن من من�شوب ��ي تعليم‬ ‫امنطقة ال�شرقية على مدير عام الربية والتعليم بامنطقة‬ ‫الدكت ��ور عبد الرحم ��ن امدير� ��ض‪ ،‬عر اخ ��ط ال�شاخن‬ ‫ال ��ذي خ�ش�شه عل ��ى مدى �شاعة ي مق ��ر مكتب خدمات‬ ‫ام�شتفيدي ��ن مبن ��ى الإدارة الرئي� ��ض لتلق ��ي ال�شكاوى‬ ‫وال�شتف�شارات ‪.‬‬

‫وتنوع ��ت مطال ��ب وا�شتف�ش ��ارات امت�شل ��ن التي‬ ‫تلقاها امدير� ��ض مبا�شر ًة‪ ،‬بح�شور مدي ��ر اإدارة الإعلم‬ ‫الربوي خالد احماد‪ ،‬ومدير مكتب خدمات ام�شتفيدين‬ ‫عبدالعزيز العباد‪ ،‬ما بن امطالبة بالوقوف على ال�شيانة‬ ‫الدوري ��ة لبع�ض امدار� ��ض‪ ،‬وتوفر بع� ��ض التجهيزات‬ ‫اللزمة للمبنى امدر�شي من اأجهزة كمبيوتر وغرها‪.‬‬ ‫كم ��ا طالب اأولياء الأم ��ور معاجة النق�ض ي عدد‬ ‫الإداريات الذي ت�شكو منه بع�ض مدار�ض البنات‪ ،‬و�شو ًل‬ ‫اإى مطالبة بع�ض اخريجات اجامعيات بتوفر فر�ض‬

‫وظيفية ي �شلك التعلي ��م‪ ،‬خ�شو�ش ًا واأن البع�ض منهن‬ ‫م�شى على تخرجة عدة �شنوات‪.‬‬ ‫اإى جانب مطالبة بع�ض امت�شلن بتكثيف زيارات‬ ‫مدي ��ر عام الربي ��ة والتعليم للمدار� ��ض للوقوف بنف�شه‬ ‫وقت‬ ‫عل ��ى بع� ��ض فر�ض التح�ش ��ن ومعاجتها باأ�ش ��رع ٍ‬ ‫مك ��ن‪ .‬من جانب ��ه اأك ��د امدير� ��ض اأن تعلي ��م امنطقة لن‬ ‫يتوان ��ى ي حا�شب ��ة امق�شرين م ��ن من�شوبيه‪ ،‬وقطع‬ ‫امدير� ��ض وعد ًا باإر�شال جان خت�شة للوقوف على كل‬ ‫ملحظات امت�شلن ومعاجته ��ا ي اأ�شرع وقت مكن‪،‬‬

‫ف�ش ًل ع ��ن ت�شخر كاف ��ة اإمكانات تعلي ��م امنطقة امادية‬ ‫والب�شرية للرقي بجودة الربية والتعليم‪.‬‬ ‫واأ�شاد امدير�ض‪ ،‬بالنق ��د الب َناء من جانب امت�شلن‬ ‫للربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن التعلي ��م ه ��و م�شوؤولي ��ة‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬واأن اإدارة تعلي ��م امنطق ��ة وكاف ��ة قياداته ��ا‬ ‫بقطاعيها البنن والبنات تفتح جميع قنواتها على مدار‬ ‫الع ��ام لتلق ��ي اأي ملحظ ��ات للتح�شن �ش ��واء من خلل‬ ‫مقابل ��ة ام�شوؤول ب�شكل مبا�ش ��ر اأو عر تلقي املحظات‬ ‫بالهاتف والإميل والفاك�ض‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫الفئران اللي‬ ‫اختشوا ماتوا! )‪(1‬‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫فئران كالأرانب واأخرى بحجم القطط في كورني�ض جدة وبع�ض‬ ‫اأحيائها‪ ،‬وحمات مكافحة منح�سرة عند العناوين‪ ،‬مثل حملة «من‬ ‫دونها اأحلى!»‪ .‬يهون الأمر عند معرفة اأنها ‪-‬اأي الفئران‪ -‬قد و�سلت‬ ‫حتى مكاتب "بي ب��ي �سي" ف��ي غ��رب ل�ن��دن‪ ،‬وه��دد بع�ض موظفيها‬ ‫بال�ستقالة!‬ ‫حلقوا بالخيال الآن وتخيلوا ف �اأرا مثل «اب��ن ع��ر���ض» اأو «اأب��و‬ ‫الح�سين» اأو �سخما بحجم «النمر البنغالي»‪ ،‬في كل الحالت حل عزيز‬ ‫ني�سين «يم�سي»‪.‬‬ ‫يقول‪ :‬كان ثمة مخزن كبير مملوء بما يوؤكل ويحرق ويلب�ض وكل‬ ‫�سيء مف�سل ومرتب‪ .‬وك��ان يدير المخزن مدير ناجح‪ .‬وفي يوم من‬ ‫الأيام احتلت الفئران المخزن‪ ،‬حارب المدير الفئران بكل ما اأوتي من‬ ‫باأ�ض‪ ،‬لكنه وبالرغم من كل ما بذله‪ ،‬لم يك�سب الحرب‪ ،‬وكل �سيء كان‬ ‫يتناق�ض يوم ًا بعد يوم‪.‬‬ ‫وغ�ض بها المخزن‪ ،‬ول��م تكتف‬ ‫وتتكاثر‬ ‫ت�سمن‬ ‫اأخ��ذت الفئران‬ ‫ّ‬ ‫بالتهام الماأكولت وقر�ض الملبو�سات‪ ،‬بل اإنها راحت ت�سن اأ�سنانها‬ ‫واأظافرها بالجلود والأحذية والخ�سب‪ ..‬واأ�سبحت الفئران من وفرة‬ ‫الغذاء بحجم القطط‪ ،‬ومع الزمن بحجم الكاب‪ ،‬كانت ل تهجع اأب��د ًا‬ ‫تتراك�ض وتتاعب وتنط في المخزن‪ ،‬وفوق ذلك �سدت اأكثر اأماكن‬ ‫التهوية والإنارة‪.‬‬ ‫المدير ا�ستمر في حربه على الفئران دون ه��وادة‪ ،‬و�سع اأكثر‬ ‫اأن��واع ال�سموم ول��م ي�ستفد �سيئا‪ ،‬بل اإن الفئران اعتادت على ال�سم‬ ‫المقدم لها‪ ،‬وبداأت مع مرور الزمن تطلب ال�سم اأكثر‪ ،‬واإذا لم يقدم لها‬ ‫مع زيادة عن اليوم ال�سابق‪ ..‬كانت تدب على الأر�ض باأرجلها فتكاد تهد‬ ‫المخزن‪ .‬وللحديث بقية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر خليف‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫تفعيل الحركة البحثية في بحوث اأعمال‬

‫مؤتمر الحكومة المتنقلة‬ ‫يختتم جلساته بثماني توصيات‬ ‫ومطالب بإقامته سنوي ًا‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ف�شل الله ال�شليمان‬ ‫اأو�ش ��ت اللجن ��ة امكلف ��ة‬ ‫با�شتخراج التو�شيات من جل�شات‬ ‫موؤمر احكومة امتنقلة الأول‪ ،‬الذي‬ ‫تقيمه غرفة الأح�شاء‪ ،‬بال�شراكة مع‬ ‫جامع ��ة امل ��ك في�ش ��ل‪ ،‬عل ��ى م ��دار‬ ‫يوم ��ن‪ ،‬بثم ��اي تو�شي ��ات‪ ،‬وذلك‬ ‫ي خت ��ام اليوم الث ��اي من اموؤمر‬ ‫اأم� ��ض الأول‪ ،‬وج ��اءت التو�شيات‪،‬‬ ‫بتفعي ��ل احرك ��ة البحثية ي جال‬ ‫بحوث الأعمال على م�شتوى الغرف‬ ‫التجارية‪ ،‬واجامعات امحيطة بها‪،‬‬ ‫واإن�ش ��اء مرك ��ز وطن ��ي يهت ��م بدعم‬ ‫بح ��وث الأعم ��ال‪ .‬واإقام ��ة اموؤم ��ر‬ ‫ب�شكل دوري كل عام‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�شت اللجن ��ة بت�شجيع‬ ‫اإقام ��ة ور� ��ض العم ��ل‪ ،‬واللق ��اءات‬ ‫امكملة للحكومة امتنقل ��ة‪ ،‬ودرا�شة‬ ‫التج ��ارب ال�شابقة ي ه ��ذا امجال‪،‬‬ ‫والتو�شي ��ة باإقام ��ة موؤم ��ر وطني‬ ‫يهتم بجودة اخدم ��ات امعلوماتية‬ ‫ب�ش ��كل ع ��ام‪ ،‬وج ��ودة امحت ��وى‬ ‫الإلك ��روي ب�ش ��كل خا� ��ض‪.‬‬ ‫و�ش ��رورة اإن�ش ��اء قن ��اة اإعلمي ��ة‬ ‫للتعري ��ف باخدم ��ات الإلكرونية‪،‬‬ ‫واخدم ��ات امتنقل ��ة‪ ،‬وكيفي ��ة ردم‬ ‫الفجوة امعرفية والتقنية‪.‬‬ ‫وطالب ��ت اللجن ��ة بو�ش ��ع‬ ‫ا�شراتيجي ��ة وطني ��ة تهت ��م‬ ‫م�شتج ��دات التقني ��ة‪ ،‬والتعري ��ف‬ ‫باخدم ��ات واجه ��ات ام ��وكل‬ ‫له ��ا ي امملك ��ة‪ ،‬مث ��ل ‪Cloud‬‬ ‫‪.Computing Furniture‬‬ ‫ودمج مراكز امعلومات واإدارة‬ ‫الت�ش ��الت ي جه ��ة واحدة‪ ،‬حت‬ ‫ا�شم تقنية الت�شالت وامعلومات‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�ش ��ت بت�شجي ��ع فك ��رة‬ ‫امنظم ��ات الذكي ��ة‪ ،‬وح�شن البنية‬ ‫التحتي ��ة‪ ،‬لتمك ��ن ال�شتف ��ادة م ��ن‬ ‫اخدم ��ات الإلكروني ��ة امتنقل ��ة‬ ‫من�شوبيه ��ا‪ ،‬وام�شتفيدي ��ن م ��ن‬ ‫خدماته ��ا‪ ،‬وتوف ��ر اأجه ��زة نظ ��م‬ ‫امعلومات امتنقل ��ة‪ ،‬لت�شهيل تقدم‬

‫اأمن غرفة الأح�ساء‬

‫مثل هذه اخدمات‪.‬‬ ‫وانته ��ت اللجن ��ة اإى �شرورة‬ ‫ال�شتف ��ادة م ��ن امراك ��ز الوطني ��ة‬ ‫للإب ��داع‪ ،‬ي متابع ��ة اإبداع ��ات‬ ‫ال�شب ��اب ي ج ��ال احو�شب ��ة‬ ‫امتنقل ��ة‪ ،‬حيث ت�ش ��ر الإح�شاءات‬ ‫اإى اأن فئ ��ة ال�شب ��اب ه ��م الأعل ��ى‬ ‫ا�شتخدام ًا للأجهزة الذكية‪.‬‬ ‫وكان ��ت جل�ش ��ات اموؤم ��ر‬ ‫اختتم ��ت اأم� ��ض الأول ‪ ،‬بعر� ��ض‬ ‫ج ��ارب احكومة امتنقل ��ة ي عدد‬ ‫م ��ن القطاع ��ات العام ��ة‪ ،‬وح ��دث‬ ‫مديرع ��ام العملي ��ات الريدي ��ة ي‬ ‫الري ��د ال�شع ��ودي‪ ،‬امهند�ض ماجد‬ ‫بن حمد عنزان‪ ،‬عن جربة الريد‬ ‫ال�شع ��ودي ي احكوم ��ة امتنقل ��ة‪،‬‬ ‫وكيفية تدرجها منذ التاأ�شي�ض حتى‬ ‫وقتن ��ا احا�ش ��ر‪ ،‬فيم ��ا ا�شتعر� ��ض‬ ‫مدي ��ر اإدارة العملي ��ات امهند� ��ض‬ ‫ب ��در البل ��وي‪ ،‬ث ��لث ج ��ارب م ��ن‬ ‫م�شروع ��ات الأمان ��ة ي تطبيق ��ات‬ ‫احكوم ��ة امتنقل ��ة‪ ،‬وه ��ي ميكن ��ة‬ ‫الزيارات امدنية عر جهاز ‪،PDA‬‬ ‫مرك ��ز الت�ش ��الت امرك ��زي وال ��رد‬ ‫ال�شوت ��ي الآي ‪ ،IVR‬والبواب ��ة‬ ‫الإلكروني ��ة للأمان ��ة‪ ،‬واختت ��م‬ ‫نائ ��ب رئي� ��ض �شرك ��ة �ش ��داد لتقنية‬ ‫امعلوم ��ات عبدالعزي ��ز ال�شعيب ��ي‪،‬‬ ‫�شل�شلة اأوراق العمل حول احكومة‬ ‫امتنقلة‪ ،‬ي عر� ��ض جربة ال�شركة‬ ‫مع موؤ�ش�شة النقد ال�شعودي لتنظيم‬ ‫امدفوعات‪.‬‬

‫د‪.‬عبد الرحمن امدير�ض ي�ستقبل ات�سالت امواطنن (ت�سوير‪ :‬حمدالزهراي )‬

‫مطالب بإعادة تأهيل عيون المياه‬

‫ثاثة سباحين يشاركون أهالي صفوى ااحتفال‬ ‫باليوم العالمي للماء بالعين الجنوبية‬ ‫�شيهات ‪ -‬مع�شومة امقرق�ض‬ ‫احتفل ��ت �شفوى اأم�ض بالي ��وم العامي‬ ‫للمياه الذي ي�ش ��ادف ‪ 22‬مار�ض‪ ،‬واخترت‬ ‫العن اجنوبية لحت�شان فعاليات الحتفال‬ ‫كونها العن التي خرجت اأبطا ًل ي ال�شباحة‬ ‫مثلوا امملكة عربي ًا وعامي ًا‪.‬‬ ‫و�ش ��ارك ثلث ��ة م ��ن اأ�شه ��ر ال�شباح ��ن‬ ‫ال�شعودي ��ن ي حافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬وه ��م‬ ‫اأنور �شال ��ح الداوود ‪ ،‬وفاخر ح�شن ال�شادة‬ ‫‪ ،‬وعلوي حم ��د اآل اإبراهيم ي الحتفالية‪،‬‬ ‫واآمه ��م احال ��ة الت ��ي و�شل ��ت اإليه ��ا الع ��ن‬ ‫اجنوبية ون�شوب مائها وتكاثر اح�شائ�ض‬ ‫والطحالب فيه ��ا واإهمال ال�شياح ��ة والآثار‬ ‫لها‪ ،‬بع ��د اأن كانت ح�شن� � ًا وهوية لكثر من‬ ‫اأبناء �شفوى ‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه نا�ش ��د ال�شباح اأن ��ور �شالح‬ ‫ال ��داوود الذي بداأ م�ش ��وار حياته الريا�شية‬ ‫�شباح� � ًا ي العن اجنوبية وتقلد ميداليات‬ ‫عامية للم�شافات الطويلة رفعت ا�شم امملكة‬ ‫عالي� � ًا‪ ،‬هيئ ��ة الآث ��ار وال�شياح ��ة ووزارة‬ ‫الزراع ��ة بح ��ل �شري ��ع له ��ذا امعل ��م الأثري‪،‬‬

‫بو�ش ��ع لوح ��ة اإر�شادي ��ة تو�ش ��ح القيم ��ة‬ ‫التاريخي ��ة والأثري ��ة والجتماعي ��ة له ��ذه‬ ‫الع ��ن‪ ،‬لفت ًا اإى اأن العن اجنوبية خرجت‬

‫الأه ��اي وخا�شة كبار ال�ش ��ن الذين عا�شوا‬ ‫وترب ��وا بالق ��رب منه ��ا وكان ��ت ح ��ور‬ ‫اهتمامه ��م‪ ،‬وم�ش ��در ًا ل�شقياه ��م و�شقي ��ا‬ ‫اأر�شه ��م ومزروعاته ��م وما�شيته ��م‪ ،‬وكانت‬ ‫�شل ��ة غ ��ذاء له ��م‪ .‬واأ�ش ��اف ال�شف ��واي ا ّأن‬ ‫ا�شتم ��رار الإهم ��ال له ��ذه ال ��روات امائي ��ة‬ ‫�شي� �وؤدي لندثار ودفن م ��ا تبقى من العيون‬ ‫الأثري ��ة وخ�ش ��ارة ثرواته ��ا امائي ��ة غ ��ر‬ ‫ام�شتغل ��ة‪ ،‬واآخ ��ر الأمثلة غ ��ر البعيدة قبل‬ ‫ف ��رة وجيزة م ��ا تعر�شت له ع ��ن الكعيبية‬ ‫الأثرية من دفن‪ ،‬حيث م ت�شوية هذه العن‬ ‫الأثرية التاريخي ��ة بالأر�ض دون معرفة من‬ ‫يق ��ف وراء ه ��ذا العبث‪ ،‬كذل ��ك ماجرى على‬ ‫ع ��ن ال�شدرية التي اأو�شكت عل ��ى الندثار‪.‬‬ ‫وت�ش ��اءل هل �شي�شتمر العب ��ث بباقي عيون‬ ‫امياه ؟ � ح�شب ال�شفواي ‪.‬‬ ‫وتاب ��ع« ح ��ان الوق ��ت لنق ��وم ماه ��و‬ ‫(ال�سرق) اإيجاب ��ي‪ ،‬ونرد اجمي ��ل لأر�شن ��ا وعيوننا‬ ‫الأهاى يحتفلون بيوم اماء العامي بالعن اجنوبية‬ ‫التي م تبخل علينا بخراتها‪ ،‬فعلى اجميع‬ ‫اأبطا ًل ي ال�شباحة ي وقت م تكن الريا�شة جمعي ��ة ال�شيادي ��ن امتبنية م�ش ��روع حملة ان يتحلى بروح امبادرة ونكون يد ًا واحدة‬ ‫حماي ��ة عي ��ون القطيف ا ّإن الع ��ن اجنوبية ونت�ش ��ارك جمي ًع ��ا ي اإع ��ادة اإحي ��اء عيون‬ ‫موجودة بعد ي امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال جعف ��ر ال�شفواي نائ ��ب رئي�ض �شه ��دت اخمي� ��ض اإقب ��ا ًل كب ��ر ًا م ��ن جانب القطيف »‪.‬‬

‫رحلة حج لـ ‪ 18‬مسلم ًا جديد ًا‬

‫الشمري‪ :‬المكتب س ّير ‪ 21‬رحلة عمرة استفاد منها أكثرمن ‪ 1050‬شخص ًا من الجاليات هذا العام‬

‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬

‫ذك ��ر امدي ��ر التنفيذي للمكت ��ب التعاوي‬ ‫للدع ��وة والإر�شاد وتوعي ��ة اجاليات برفحاء‬ ‫ال�شي ��خ فوزي ال�شمري اأن امكت ��ب اأقام الكثر‬ ‫من الأن�شطة الدعوية‪� ،‬شملت اإقامة حا�شرات‬ ‫�شرعية ودعوية تلم�ض حاجة امجتمع بجميع‬ ‫�شرائح ��ه داخل امحافظ ��ة وي القرى والهجر‬ ‫التابعة لها‪.‬‬ ‫وع ��ن دعوة اجالي ��ات ذكر ال�شم ��ري اأن‬ ‫امكت ��ب يقوم �شنوي ًا بتفط ��ر ال�شائمن ‪ ،‬وقد‬ ‫ا�شتف ��اد م ��ن ه ��ذا ام�ش ��روع ‪� 18483‬شائما و‬ ‫يق ��ام حف ��ل امعاي ��دة للجالي ��ات الناطقة بغر‬ ‫العربي ��ة �شنوي� � ًا اأول اأي ��ام عيد الفط ��ر امبارك‬ ‫بح�شور حافظ رفحاء من اأجل اإدخال الفرحة‬ ‫وال�شعادة على نفو�ض اجاليات‪.‬‬ ‫كما �شر امكتب خلل هذا العام ‪ 21‬رحلة‬ ‫لأداء منا�ش ��ك العمرة ا�شتف ��اد منها اأكر ‪1050‬‬ ‫�شخ�ش ًا م ��ن اجاليات بالإ�شافة اإى رحلة حج‬

‫معتمرون من اجاليات‬

‫ل� ‪ 18‬م�شلم ًا جديد ًا‪.‬‬ ‫كما نظم امكتب خلل �شهر رم�شان امبارك‬ ‫م�شابقة اإلكرونية ي موقع امكتب على كتاب‬ ‫مفطرات ال�شيام امعا�شرة لل�شيخ اأحمد اخليل‬ ‫�ش ��ارك فيها اأكر من ‪ 499‬مت�شابقا من ختلف‬ ‫مناطق امملك ��ة ومن دول الكوي ��ت والبحرين‬ ‫وم�شر وال�شودان‪ ،‬ور�شدت لها جوائز نقدية‬

‫(ال�سرق)‬

‫فاقت ثم ��اي اآلف ري ��ال و نف ��ذ امكتب حملة»‬ ‫�شبابنا «اموجهة لط ��لب امرحلتن امتو�شطة‬ ‫والثانوي ��ة ي حافظة رفح ��اء ‪،‬اأقامها امكتب‬ ‫بالتعاون مع مكتب الربية والتعليم بامحافظة‬ ‫و ته ��دف اإى حماي ��ة ال�شباب م ��ن ال�شلوكيات‬ ‫ال�شيئة والتوعية بخطورته ��ا وتاأهيل امربن‬ ‫للتعامل مع �شلوكيات ال�شباب ‪.‬‬

‫مركز بلدية صبح بلحمر ينشئ ماهي أطفال في العراء‬

‫وعاج ��ت احمل ��ة جموعة م ��ن امظاهر‬ ‫اأهمها التفحيط وام�شاجرات والتعامل ال�شلبي‬ ‫م ��ع التقنية والتحر�ض اجن�ش ��ي و التقليعات‬ ‫وامو�شات احديثة وق ��د تخللها جموعة من‬ ‫امحا�ش ��رات التوعوي ��ة بالإ�شافة اإى معر�ض‬ ‫دائ ��م ي امدار�ض ام�شتهدفة م ��دة اأ�شبوع يقام‬ ‫ي نهايته م�شابقة على امن�شورات امعرو�شة‬ ‫ر�شدت لها جوائز قيمة «جهاز ‪ ، « iPad 2‬كما‬ ‫اأقيم على هام�ض احملة ثلث دورات تدريبية‬ ‫جماهري ��ة ه ��ي التعام ��ل مع �شغ ��وط احياة‬ ‫للم ��درب فه ��د الوليع ��ي‪ ،‬ال�شع ��ود اإى القم ��ة‬ ‫للم ��درب ف ��اروق الزومان‪ ،‬اأم ��اط ال�شخ�شية‬ ‫للمدرب يا�شر احزمي‪.‬‬ ‫وع ��ن اأن�شط ��ة الق�ش ��م الن�شائ ��ي اأو�شح‬ ‫ال�شم ��ري اإقامة م�شابقة ن�شائي ��ة على كتيب و‬ ‫�شري ��ط ناف ��ع و مفيد يلتم� ��ض حاج ��ات امراأة‬ ‫و احتياجاته ��ا و ته ��دف اإى اإن ��كار امنك ��رات‬ ‫امنت�ش ��رة ي الأو�ش ��اط الن�شائي ��ة و زي ��ادة‬ ‫ال�شحوة الدينية ورفع اجهل‪ ،‬و اإ�شغال اأوقات‬

‫يحزمون أمتعتهم نهاية كل أسبوع رغم طول المسافة وخطورة الطريق‬

‫«افتقار الخصوصية» يُ جبر سكان اأسياح‬ ‫على الرحيل إلى متنزهات بريدة‬ ‫الأ�شياح ‪ -‬م�شعل احربي‬

‫اماهي التي م اإن�ساوؤها‬

‫اأبها – �شعيد اآل ميل�ض‬ ‫اأب ��دى ع��دد م��ن �شكان ق��رى واأري� ��اف واأري ��اف‬ ‫اماوين‪ ،‬وبهوان بلحمر‪ ،‬ا�شتغرابهم من امواقع التي‬ ‫اأن�شاأت فيها مركز بلدية �شبح بللحمر‪ ،‬عددا من امواقع‬ ‫الرفيهية‪ ،‬موؤكدين اأن البلدية و�شعتها بعيدا عن‬ ‫امنازل وي مناطق وعرة‪ .‬ور�شدت عد�شة «ال�شرق»‬ ‫ع��دد ًا من امواقع الرفيهية حاطة باأعداد كبرة من‬ ‫اأ�شجار الطلح واأكوام ال�شخور‪ ،‬ما قد ي�شكل خطورة‬ ‫بالغة على مرتادي تلك ام��واق��ع‪ ،‬خ�شو�شا اأن اأغلب‬ ‫مرتاديها م��ن الأط �ف��ال‪ ،‬حيث تكر ي تلك امناطق‬ ‫الزواحف واحيوانات ال�شالة‪.‬‬ ‫وي �وؤك��د ام��واط��ن يحيى الأح �م��ري ل�� «ال���ش��رق»‪،‬‬ ‫ا�شتغرابه من اآلية بناء مثل هذه امرافق امهمة ل�شاكني‬ ‫الأرياف البعيدة من امناطق اخدمية‪ ،‬مبينا اأن و�شعها‬ ‫بهذا ال�شكل فيه خاطرة كبرة على �شغار ال�شن الذين‬ ‫ي�شكلون الفئة الكرى من زائري تلك امواقع‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح ام��واط��ن خالد اآل �شالح‪ ،‬اأن��ه �شبق له‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫اح��دي��ث م��ع م���ش�وؤوي الأم��ان��ة قبل تركيب معدات‬ ‫الرفيه‪ ،‬واأو�شح لهم اأن و�شعها ي مثل هذه الأماكن‬ ‫البعيدة عن امنازل وو�شط اأ�شجار الطلح يفقد ام�شروع‬ ‫ال�شبب اج��وه��ري ال ��ذي اأق �ي��م م��ن اأج �ل��ه‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫م�شوؤوي فرع الأمانة ب�شبح بللحمر م يعطوا الأمر‬ ‫اأية اأهمية‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف «ل��ك اأن تتخيل كيف مكن لأط�ف��ال ي‬ ‫مناطق ريفية اأن يذهبوا اإليها م��ن منازلهم م�شافة‬ ‫ت�ت�ع��دى ال �ث��لث��ة ك �ي �ل��وم��رات م�شيا ع�ل��ى الأق � ��دام‪،‬‬ ‫ويغامرون باأرواحهم من اأجل ترفيه نهايته قد تكون‬ ‫ميتة‪ ،‬اإما من ال�شيارات اأو الزواحف كالثعابن اأو‬ ‫غرها ي هذه امناطق»‪ .‬وطالب اآل �شالح فرع الأمانة‬ ‫ب�شبح بللحمر‪ ،‬باإعادة اآلية و�شع هذه الألعاب اأو نقلها‬ ‫اإى منطقة اأخرى لل�شتفادة منها ب�شكل حقيقي لكي‬ ‫ل تتلف ب�شبب اأ�شعة ال�شم�ض احارقة اأو على اأيدي‬ ‫العابثن‪ .‬وقد حاولت «ال�شرق»التوا�شل مع مدير فرع‬ ‫اأمانة ع�شر ب�شبح بللحمر‪ ،‬اإل اأن ذلك تعذر حتى �شاعة‬ ‫الإر�شال‪.‬‬

‫الن�شاء ما يعود عليهن بالنفع والفائدة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأق ��ام امكت ��ب ملتق ��ى ن�شوي ��ا عبارة‬ ‫ع ��ن �شل�شل ��ة حا�ش ��رات متنوعة بع ��د �شلة‬ ‫الراوي ��ح خ ��لل �شه ��ر رم�ش ��ان امب ��ارك مدة‬ ‫�شبع ��ة اأي ��ام تتخلل ��ه جموعة م ��ن ام�شابقات‬ ‫امتنوع ��ة وال�شحوب ��ات اليومية عل ��ى جوائز‬ ‫قيم ��ة كما نفذ الق�شم الن�شائ ��ي جل�شات اأخوية‬ ‫لطالبات امرحلتن امتو�شطة و الثانوية ياأتي‬ ‫ذل ��ك نظ ��را حاجة هذه الفئ ��ة للدعوة حيث م‬ ‫تخ�شي�شه ��ن به ��ذا ام�شروع و ه ��و عبارة عن‬ ‫جل�شة اأخوي ��ة للطالبات «كل مدر�شة على حدة‬ ‫« ‪ ،‬يتم دعوتهن للق�شم الن�شائي‪ ،‬بعد اأخذ الإذن‬ ‫من اأولياء اأمورهن وبرفقة م�شرفة من امدر�شة‬ ‫‪ .‬كما م تنفيذ درو�ض و م�شابقة للم�شتو�شفات‬ ‫اخا�ش ��ة واإقام ��ة درو� ��ض �شهري ��ة من�شوبات‬ ‫ام�شتو�شف ��ات اخا�ش ��ة وم�شابق ��ات حف ��ظ‬ ‫اأج ��زاء من القراآن الك ��رم بحيث تكون جميع‬ ‫الدرو� ��ض و ام�شابقات و توزي ��ع اجوائز ي‬ ‫مقر ام�شتو�شف‪.‬‬

‫طال ��ب ع ��دد م ��ن اأه ��اي حافظة‬ ‫الأ�شياح‪ ،‬البلدية باإن�شاء متنزه عائلي‬ ‫يحافظ على خ�شو�شية الأ�شر‪.‬‬ ‫واأك ��دوا ل � � «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن العديد‬ ‫م ��ن الأ�ش ��ر حم ��ل اأمتعته ��ا نهاية كل‬ ‫اأ�شب ��وع اإى مدين ��ة بري ��دة التي تبعد‬ ‫ع ��ن امحافظ ��ة قرابة �شت ��ن كيلومر ًا‬ ‫غرب ًا‪ ،‬رغم ام�شاف ��ة الطويلة وخطورة‬ ‫الطريق الذي �شهد الكثر من احوادث‬ ‫امرورية‪ ،‬بحث ًا عن امتنزهات العائلية‬ ‫الت ��ي حافظ على خ�شو�شية الأ�شرة‪،‬‬ ‫وتتوفر بها و�شائل الت�شلية خ�شو�شا‬ ‫م ��ا يتعل ��ق باألع ��اب الأطف ��ال‪ ،‬وجعل‬ ‫الأ�شر ت�شتمتع بيوم اإجازتها‪ ،‬موؤكدين‬ ‫اأن امتن ��زه الوحي ��د اموج ��ود ي‬ ‫امحافظة للأهاي (متنزه الأمر في�شل‬ ‫ب ��ن بن ��در) يفتق ��ر اإى اخ�شو�شي ��ة‬ ‫الأ�شري ��ة‪ .‬ويوؤك ��د حم ��د القب ��ع (من‬ ‫اأه ��اي امحافظة) ل� «ال�شرق»‪ ،‬اأن بلدية‬ ‫حافظة الأ�شي ��اح بالتعاون مع بع�ض‬ ‫اجهات بذل ��ت ي ال�شن ��وات الأخرة‬ ‫جه ��ودات ت�شك ��ر عليه ��ا م ��ن ناحي ��ة‬ ‫الهتم ��ام باجان ��ب ال�شياح ��ي‪ ،‬لك ��ن‬ ‫غ ��اب عنه ��ا الهتم ��ام باخ�شو�شيات‬

‫العائلي ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن امحافظ ��ة ل‬ ‫يوجد بها �شوى متنزه واحد للعائلت‪،‬‬ ‫والبقية م�شطحات خ�شراء‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «عل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن‬ ‫ام�شطح ��ات اخ�ش ��راء واحدائق ي‬ ‫كل قري ��ة وهج ��رة‪ ،‬اإل اأن اموج ��ودة‬ ‫ي امحافظ ��ة تفتق ��د للخ�شو�شي ��ة‬ ‫العائلية والأ�شرية‪ ،‬ول يفي بالغر�ض‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا واأن امملك ��ة مقبل ��ة عل ��ى‬ ‫ف�شل ال�شيف الذي ي�شه ��د فيه امتنزه‬ ‫ازدحام ًا كثيف ًا خلل الفرة ام�شائية»‪.‬‬ ‫وت�ش ��اءل القبع ع ��ن دور امجل�ض‬ ‫البل ��دي ي امحافظ ��ة‪ ،‬ال ��ذي يحم ��ل‬ ‫ه ��م امواط ��ن‪ ،‬وق ��ال «اأي ��ن ملحظتهم‬ ‫لزي ��ادة تل ��ك ام�شطح ��ات اخ�ش ��راء‬ ‫التي ل تر�شي طم ��وح اأهاي الأ�شياح‬ ‫وحدودة الفائدة؟ واإذا م يكن الهدف‬ ‫�شام ��ل فم ��ن الواجب عدم الب ��دء بتلك‬ ‫ام�شطحات اخ�شراء واإعادة درا�شتها‬ ‫من جديد»‪ .‬أام ��ا امواطن فالح احربي‬ ‫(من �شكان امحافظة)‪ ،‬فاأكد اأنه يحر�ض‬ ‫ي نهاي ��ة كل اأ�شب ��وع بالذه ��اب م ��ع‬ ‫اأ�شرته اإى امتنزهات لت�شتمتع اأ�شرته‬ ‫بي ��وم اإجازته ��ا‪ ،‬م�شيف ��ا اأن ��ه يذه ��ب‬ ‫باأ�شرت ��ه اإى متنزه ��ات مدين ��ة بريدة‬ ‫خا�ش ��ة ي ف�ش ��ل ال�شي ��ف لحتوائها‬

‫عل ��ى كل م ��ا حتاجه الأ�ش ��رة امتنزهة‬ ‫رغم ام�شاف ��ة الطويلة وما يعريها من‬ ‫خطورة الطريق اموؤدي اإى امدينة‪.‬‬ ‫وطال ��ب بلدية حافظ ��ة الأ�شياح‬ ‫ب�ش ��رورة اإيج ��اد متنزه ��ات عائلي ��ة‬ ‫حاف ��ظ عل ��ى خ�شو�شي ��ة الأ�ش ��ر‬ ‫اأثن ��اء التن ��زه‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ع ��دد �شكان‬ ‫امحافظ ��ة امتزاي ��د يحت ��اج لأك ��ر من‬ ‫متن ��زه‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬ق ��ال م�شدر ي هيئة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنكر‬ ‫ي حافظ ��ة الأ�شياح ل � � «ال�شرق»‪ ،‬اإن‬ ‫متن ��زه الأم ��ر في�شل بن بن ��در ي�شهد‬ ‫ي اإج ��ازة ف�ش ��ل ال�شي ��ف خ�شو�شا‬ ‫م�شايق ��ات لبع� ��ض اأ�ش ��ر امحافظة من‬ ‫بع� ��ض امعاك�ش ��ن باعتب ��اره مفتوح ًا‬ ‫رغم اجهود التي يبذلها رجال الهيئة‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن بع�ض الأ�شر ي امحافظة‬ ‫هج ��رت امتنزه واأ�شبح ��ت ل ت�شتمتع‬ ‫باإج ��ازة ال�شي ��ف واقت�ش ��رت ق�ش ��اء‬ ‫اإجازتها على الزيارات العائلية‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�ش ��رق» التوا�ش ��ل‬ ‫م ��ع رئي� ��ض بلدي ��ة حافظ ��ة الأ�شياح‬ ‫عبدالل ��ه العن ��زي‪ ،‬لعر� ��ض مطال ��ب‬ ‫اأه ��اي امحافظة علي ��ه‪ ،‬اإل اأن ��ه م يرد‬ ‫عل ��ى الت�شالت الهاتفي ��ة حتى حظة‬ ‫الإر�شال‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫نظمه مركز حي عبداه فؤاد في الدمام بالتعاون مع «جمعية نقاء»‪ ..‬واستمر ثاثة أيام‬

‫اختتام «آخر سيجارة»‪..‬فحص أول أكسيد الكربون أكثر من مائة شخص‬ ‫الدمام ‪ -‬علي العُمري‬

‫تكرم عبد�لله فوؤ�د‬

‫اختتم م�صاء اأم�ض الأول معر�ض اآخر �صيجارة‪،‬‬ ‫ال ��ذي نظم ��ه مرك ��ز ح ��ي عبدالل ��ه ف� �وؤاد ي الدمام‪،‬‬ ‫بالتعاون مع جمعية نق ��اء مكافحة التدخن وا�صتمر‬ ‫لثاثة اأيام متتالية بح�صور عدد من ال�صخ�صيات ي‬ ‫امنطقة ال�صرقية‪ ،‬وبرعاية عبدالله فوؤاد ‪.‬‬ ‫وه ��دف امعر�ض الذي �صارك في ��ه اأكر من ‪150‬‬ ‫�صخ�صا‪ ،‬قام مائة �صخ�ض منه ��م بفح�ض اأول اأك�صيد‬

‫توجيه إشعارات لـ ‪ 230‬منز ًا سكني ًا و‪13‬‬

‫مبنى تجاريا تحت اإنشاء في غرب الدمام‬

‫الدمام ‪ -‬وا�ض‬ ‫قال مديرع ��ام العاقات العامة‬ ‫والإعام وامتحدث الإعامي باأمانة‬ ‫امنطق ��ة ال�صرقية حم ��د ال�صفيان‪،‬‬ ‫اإن بلدي ��ة غرب الدمام قامت بح�صر‬ ‫‪ 230‬منز ًل ح ��ت الإن�صاء وتوجيه‬ ‫اإ�صعارات له ��ا باللت ��زام بالأنظمة‪،‬‬ ‫فيم ��ا بل ��غ ع ��دد امب ��اي التجاري ��ة‬ ‫الت ��ي م ح�صره ��ا ‪ 13‬مبنى‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫مت مطالبتهم جميع ��ا ب�صورة من‬ ‫ت�صاريح دخول امركبات العمومية‬ ‫لتفريغ الأنقا�ض به ��ا‪ ،‬كما م تاأمن‬ ‫ف ��رق متابع ��ة تطوي ��ر وح�ص ��ن‬ ‫امباي القائم ��ة الواقعة ي مداخل‬ ‫امدينة وال�صوارع الرئي�صة وتنظيم‬ ‫اللوح ��ات الإعاني ��ة للمح ��ات‬

‫التجاري ��ة‪ .‬واأفاد باأن ��ه م التحقيق‬ ‫م ��ن تطبي ��ق ا�صراط ��ات ال�صام ��ة‬ ‫للطرق بو�ص ��ع ال�صواتر وحاويات‬ ‫جم ��ع الأنقا� ��ض وامخلف ��ات وعدم‬ ‫خل ��ط الأ�صمنت عل ��ى الطرق ��ات اأو‬ ‫ا�صتغالها فيما ي�صبب اإزعاجا امارة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف ال�صفيان اأن البلدية قامت‬ ‫بتطوير اخدم ��ات العامة وامرافق‬ ‫وتهيئ ��ة الأحي ��اء اخا�صع ��ة حت‬ ‫اإ�صرافه ��ا م ��ن خ ��ال تنفي ��ذ العديد‬ ‫م ��ن ام�صروعات ومدي ��د اخدمات‬ ‫الأر�صية للمخططات والأحياء‪ ،‬ما‬ ‫لزم تاأمن فرق رقابة ميدانية متابعة‬ ‫امب ��اي ال�صكني ��ة والتجارية حت‬ ‫الإن�صاء وذلك متابعة �صامة الطرق‬ ‫وام ��ارة وما يج ��ري م ��ن العمليات‬ ‫الإن�صائية‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫الكرب ��ون‪ ،‬و�صم ثاث ��ة اأق�ص ��ام هي‪ :‬ق�ص ��م العر�ض‪،‬‬ ‫وق�ص ��م الفيدي ��و‪ ،‬وق�ص ��م الفح� ��ض‪ ،‬اإى ن�ص ��ر ثقافة‬ ‫اأ�صرار التدخن‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأع ��رب ام�صرف عل ��ى جمعي ��ة نقاء‬ ‫بامنطقة ال�صرقي ��ة �صالح العباد عن �صعادته بانت�صار‬ ‫ثقافة الآثار ال�صلبية للتدخن‪ ،‬موؤكد ًا ا�صتجابة العديد‬ ‫م ��ن ال ��زوار امدخن ��ن‪ ،‬فيما ع ��ر مدي ��ر الرامج ي‬ ‫مركز حي عبد الله فوؤاد عاي�ض امطري عن �صعادته‬ ‫بالإقب ��ال الكب ��ر على امعر� ��ض‪ ،‬مبين ��ا اأن الرنامج‬

‫هو اأح ��د الرامج الجتماعية الهادف ��ة للرقي وزيادة‬ ‫م�صت ��وى الوع ��ي ومعاجة بع� ��ض اأخط ��اء ال�صباب‬ ‫موؤك ��دا اأنن ��ا نطمح من خال هذا امعر� ��ض اإى اإقاع‬ ‫ال�صب ��اب عن التدخ ��ن‪ .‬واأ�صاف ف� �وؤاد العي�صى مدير‬ ‫امركز اأن الرنامج جح بحمد الله ولقى اإقبا ًل كبرا‬ ‫م ��ن ال�صباب‪ ،‬ونحن من خال هذا امركز ن�صعى لرفع‬ ‫ن�صب ��ة الوعي‪ ،‬واأن نكون اأح ��د الأ�صباب لن�صر اخر‬ ‫وتثقيف ال�صباب وعن�صرا فعال ي امجتمع‪ ،‬ونعالج‬ ‫الأخطاء ي احي‪.‬‬

‫صباحكم شرقاوي‬

‫المال السايب‬ ‫يعلم السرقة‬ ‫منيرة مانع‬

‫عاقة �لم�ستهلك بالتاجر عاقة �لمغلوب على �أمره‪ .‬فالم�ستهلك كالمال‬ ‫�ل�سائب في ظل غياب �آلية تطبيق �لقو�نين ومرجعية تحمي حقوقه‪ .‬فالتاجر‬ ‫لدينا هو �اآمر �لناهي‪ ،‬يرفع �اأ�سعار متى وكيف �ساء و�لمو�طن ا خيار له‬ ‫�إا �لقبول‪ .‬فهل نحن ن�ستاأهل مثل هذه �لمعاملة �أم �أن �لعين ب�سيرة و�ليد‬ ‫ق�سيرة‪� ..‬أقولها بحرقة‪ ..‬لقد تعبنا من ج�سع �لتجار �لذي ا ينتهي‪ .‬بااأم�س‬ ‫��ستريت عد�سة نظر ا�سقة واحظت �رتفاع في �سعرها بمعدل ‪ % 10‬عما‬ ‫كانت عليه قبل �سهرين و‪ % 50‬عما كانت عليه قبل �ستة �أ�سهر و‪100‬‬ ‫‪ %‬عن �لعام �لما�سي وعندما �ساألت كان �لرد‪ :‬هكذ� هي �ل�سوق‪� .‬لم�سكلة‬ ‫�أنه لي�س من جهة م�سوؤولة يمكن �لتقا�سي �إليها‪ .‬وفيما تقف رو�تب �لدولة‬ ‫ثابتة ت�ستعر �اأ�سعار ب�سكل ا يعك�س �سرورة غير ج�سع و��ستغال غير‬ ‫مبرر‪� .‬لتاجر �إذ� لم يجد ر�دعا ا يخاف في �لمو�طن لومة ائم‪� .‬لو�سع‬ ‫ياأخذ في �لتفاقم وا يب�سر بخير وخا�سة لذوي �لدخل �لمحدود‪ .‬بح�سبة‬ ‫ب�سيطة يمكن �أن ن�ستنتج �أنه �إذ� �أر�د �لمو�طن �أن يعي�س حياة كريمة فاإنه‬ ‫ا يمكن له تحقيق ذلك باأقل من ع�سرة �آاف ريال �سهريا على �أقل تقدير‪.‬‬ ‫ويمكن تق�سيمها كالتالي‪� .‬إذ� �عتبرنا �أنه متزوج وزوجته ا تعمل‪ ،‬وي�سكن‬ ‫في �سقه معدل �إيجارها ا يقل عن ‪� 25‬ألف ريال‪ ،‬وم�ساريف كهرباء وماء‬ ‫حو�لي �ألفين ريال وغاز طبخ وفاتورة تلفون له ولزوجته‪( ،‬ولن �أتطرق �إلى‬ ‫معاناتنا �لم�ستمرة مع فو�تير �سركات �ات�ساات �لتي ندفعها على �لرغم منا‬ ‫ب�سبب �أن �سكو�نا ا تتعدى جهاز �لرد �اإلكتروني)‪ ،‬ثم هناك ما ا يقل عن‬ ‫�ألفي ريال م�ساريف �لطعام و�اأغر��س �لمنزلية �سهريا‪ ،‬و�أق�ساط �ل�سيارة‬ ‫و�لتاأمين و�لبنزين يعني ا يقل عن ثاثة �آاف ريال‪� ،‬أ�سف �لى ذلك �ألف‬ ‫ريال تكاليف �لعز�يم لاأهل و�اأ�سحاب وهد�يا �لمنا�سبات حتى ا تنقطع‬ ‫�لرو�بط �اجتماعية‪ ،‬فاذ� ما �رتفعت �اأ�سعار بمعدل ‪ % 100‬كل �سنة كما‬ ‫ح�سل مع عد�ساتي‪ ،‬فكيف �سن�سمن للمو�طن حياة كريمة؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪monira@alsharq.net.sa‬‬


‫طوارئ صحة‬ ‫القصيم تنفذ خطة‬ ‫لحريق وهمي‬ ‫بمستشفى بريدة‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬ ‫نف ��ذت اإدارة الط ��وارئ ب�صح ��ة‬ ‫الق�صي ��م‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬خط ��ة طوارئ‬ ‫لإخم ��اد حريق وهمي ي اإحدى غرف‬ ‫التن ��وم م�صت�صفى بري ��دة امركزي‪.‬‬ ‫وم اإخ ��اء امر�ص ��ى والتعام ��ل م ��ع‬ ‫ام�صابن‪ ،‬ونقل جمي ��ع ام�صابن اإى‬ ‫منطق ��ة الف ��رز الطب ��ي الأوى‪ ،‬ليب ��داأ‬ ‫الفري ��ق الطبي امتخ�ص� ��س مبا�صرة‬ ‫اح ��الت الطبي ��ة وتوزي ��ع البطاقات‬

‫عل ��ى احالت ح�صب درج ��ة الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�ص�ارك النقل الإ�صعاي مهنية عالية‬ ‫ي نق ��ل ام�صابن اإى ق�ص ��م الإ�صعاف‬ ‫والط ��وارئ‪ .‬واأ�صرف على تنفيذ خطة‬ ‫الطوارئ مدير ام�صت�صفى اأحمد العمر‪،‬‬ ‫ومدير اإدارة الطوارئ ب�صحة الق�صيم‬ ‫الدكتور ف�صل الف�صل‪ ،‬وجمال الظاهر‬ ‫م ��ن اإدارة الطوارئ ب�صح ��ة الق�صيم‪،‬‬ ‫الذي ��ن اأب ��دوا اإعجابه ��م وتقديره ��م‬ ‫للجه ��ود التي بذله ��ا فري ��ق الطوارئ‬ ‫بام�صت�صفى‪ ،‬لتنفيذ اخطة الوهمية‪.‬‬

‫الطاقم الطبي بام�صت�صفى ينقل م�صابا ي احريق الوهمي (ال�صرق)‬

‫أمير‬ ‫الشمالية يقلد‬ ‫ضباطا رتبهم‬ ‫الجديدة‬

‫استمرار عمليات إنقاذ الناقلة «استولت فالور»‬

‫مدير حماية البيئة في البحرين لـ |‪ :‬نراقب‬ ‫وضع الناقلة‪ ..‬ولم نسجل تسريبات تضر بالبيئة‬

‫هشتقة‬

‫مدير تعليم‪..‬‬ ‫وبعدين؟‬

‫البحرين ‪ -‬حمد اآل مطر‬

‫تركي الروقي‬

‫ه ��ذا المن�ص ��ب تحدي ��د ًا م ��ن اأكثر المنا�ص ��ب الحكومي ��ة تعذيب ًا‬ ‫اأ�صحاب ��ه‪ ،‬فا مغري ��ات تدفع للتناف� ��س عليه وا ممي ��زات ت�صتدعي‬ ‫المحافظة عليه وا تكريم يناله من يغادره‪.‬‬ ‫فف ��ي الم�صمى الوظيف ��ي ا فرق بين المعلم ف ��ي الميدان ومدير‬ ‫التربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬اأم ��ا اامتيازات المالي ��ة فلي�صت بتل ��ك التي تجعل‬ ‫المدي ��ر يتحم ��ل �صدم ��ات المي ��دان الترب ��وي وتقلبات ��ه وم�صكات ��ه‪،‬‬ ‫ي�ص ��اف لذل ��ك اأن نهاية خدم ��ة مدير التعلي ��م قبل �ص ��ن التقاعد تعني‬ ‫عودته اإلى نقطة ال�صفر في العمل الميداني‪.‬‬ ‫مدي ��رو التربي ��ة والتعلي ��م يواجه ��ون يومي� � ًا ع�ص ��رات الق�صاي ��ا‬ ‫التربوي ��ة وااإداري ��ة والمالية‪ ،‬ومطالبون باتخ ��اذ ع�صرات القرارات‬ ‫ف ��ي الي ��وم الواح ��د‪ ،‬م�صوؤولون ع ��ن اآاف الطاب ومئ ��ات المعلمين‬ ‫والمبان ��ي والم�صروع ��ات‪ ،‬يواجه ��ون جميع فئ ��ات المجتمع‪ ،‬من هو‬ ‫اأرف ��ع منهم وظيفي� � ًا وعلمي ًا ومن هو اأقل؛ هذا فيما يخ�س اإداراتهم‪،‬‬ ‫اأم ��ا ف ��ي التعام ��ل م ��ع وزاراتهم فتج ��د مدي ��ر التربي ��ة والتعليم الذي‬ ‫يحم ��ل تاأهي ��اً علمي� � ًا عالي� � ًا يتعامل م ��ع م�صوؤولي ��ن اأقل من ��ه تاأهي ًا‬ ‫وخب ��رة‪ ،‬يتلقى منه ��م التعليم ��ات والتوجيهات التي تخ� ��س الميدان‬ ‫الترب ��وي وه ��و ااأق ��رب ل ��ه منهم‪ ،‬ومع ذل ��ك فهو مل ��زم بتنفيذ كل ما‬ ‫ياأتي ��ه‪ ،‬كل ه ��ذا يوؤكد اأن العوائق تتمدد في طريق مدير التعليم اأينما‬ ‫يتجه‪ ،‬ومع ذلك ا يجد من من�صبه �صوى ال�صغط وال�صكر‪ ،‬في حين‬ ‫تقف وزارته موقف المتفرج حتى تحين �صاعة اإنهاء التكليف‪ ،‬وهنا‬ ‫تاأتي "ال�صطارة"‪.‬‬ ‫اإذا لم تعد وزارة التربية النظر في حقوق هذا المن�صب وت�صمن‬ ‫اأ�صحاب ��ه ااأم ��ان المادي والمعنوي ف�صياأت ��ي اليوم الذي تبحث عن‬ ‫مدير تعليم وا تجد‪ ،‬وقتها اأغلقت وزارة العمل اأبواب اا�صتقدام‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫مفحط يتسبب في انقاب‬ ‫حافلة طالبات في الدوادمي‬

‫(ال�صرق)‬

‫الدوادمي ‪ -‬بندر اماجد‬ ‫ت�صب ��ب اأحد امراهق ��ن ي حافظة الدوادم ��ي ي انقاب حافلة نقل‬ ‫طالب ��ات على طريق املك في�صل‪ ،‬وتعود تفا�صي ��ل احادث عندما قام اأحد‬ ‫امراهق ��ن بالتفحيط على طريق املك في�صل‪ ،‬واعر�س ي طريقه حافلة‬ ‫نق ��ل طالبات من جامع ��ة �صقراء‪ ،‬بع ��د اأن اأنزل طالب ��ات اجامعة ي كلية‬ ‫الدوادمي‪ ،‬واختل توازن البا�س وانحرف عن الطريق الرئي�س ما ت�صبب‬ ‫ي انقابه‪.‬‬ ‫وبا�ص ��ر اح ��ادث دوري ��ات م ��رور حافظ ��ة الدوادمي وعم ��ل تقرير‬ ‫باحادث وجاري البحث عن امراهق امفحط الذي ت�صبب ي احادث‪.‬‬

‫إصابة وافدين جراء شجار‬ ‫بينهما في حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬ ‫اأ�صي ��ب وافدان عربي و�صرق‬ ‫اآ�صي ��وي‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬باإ�صابات‬ ‫متنوعة‪ ،‬جراء �صجار ن�صب بينهما‬ ‫عل ��ى اأثر خاف‪ ،‬وعل ��ى الفور من‬ ‫ورود الب ��اغ اإى غرف ��ة عملي ��ات‬ ‫�صرط ��ة حف ��ر الباط ��ن‪ ،‬با�ص ��رت‬ ‫الدوريات الأمنية موقع ام�صاجرة‪،‬‬ ‫و ُنقل ام�صابان اإى م�صت�صفى املك‬ ‫خالد العام لتلقي العاج الازم‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ل�صرطة امنطق ��ة ال�صرقي ��ة‪ ،‬امقدم‬ ‫زي ��اد الرقيط ��ي‪ ،‬اأن ��ه حدث �صجار‬ ‫بن وافدي ��ن عرب ��ي واآ�صيوي ي‬ ‫العق ��د الثالث والرابع م ��ن العمر‪،‬‬ ‫ونتج ��ت عن ��ه اإ�صاب ��ات ب�صيط ��ة‬

‫قلد �صاحب ال�صمو املكي الأمر‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز ب ��ن م�صاعد اآل‬ ‫�صعود‪ ،‬اأمر منطقة احدود ال�صمالية‪،‬‬ ‫ي مكتب ��ه بالإم ��ارة‪ ،‬اأول اأم� ��س‪،‬‬ ‫ال�صباط امرقن رتبهم اجديدة‪ ،‬وهم‬ ‫العميد هن ��دي بن حم ��د ال�صمراي‪،‬‬ ‫م�صاعد مدي ��ر ال�صرطة ل�صوؤون الأمن‪،‬‬ ‫والعمي ��د فاح بن غزاي الرويلي قائد‬ ‫القوة اخا�صة لأمن الطرق بامنطقة‪.‬‬

‫اأمر ال�صمالية قلد ال�صباط رتبهم اجديدة (ال�صرق)‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫احافلة بعد انقابها‬

‫عرعر ‪ -‬مي �صالح‬

‫اأو�ص ��ح امدي ��ر العام حماية‬ ‫البيئ ��ة واحي ��اة الفطرية مملكة‬ ‫البحرين الدكتور عادل الزياي اأن‬ ‫مركز عمليات الط ��وارئ البحرية‬ ‫م ��ا زال يراق ��ب و�ص ��ع الباخ ��رة‬ ‫الليبرية "ا�صتولت فالور"‪ ،‬والتي‬ ‫تبعد بحواي مائة كيلو مر �صمال‬ ‫�صرق ملكة البحري ��ن‪ .‬ولفت اإى‬ ‫اأن عمليات اإنق ��اذ ال�صفينة ل تزال‬ ‫جاري� � ًة من قب ��ل �صرك ��ة "�صميت"‬ ‫امكلف ��ة من مال ��ك ال�صفين ��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�صبب حادث النفجار الذي حدث‬ ‫ليل ��ة البارحة ما اأ�صف ��ر عن حريق‬ ‫م التعام ��ل مع ��ه وم اإخم ��اده‪.‬‬ ‫واأك ��د الزياي اأن ��ه م يثبت وجود‬ ‫اأي ت�ص ��رب للم ��واد الكيميائي ��ة‬ ‫م ��ن حمول ��ة ال�صفين ��ة ي البيئ ��ة‬ ‫البحري ��ة‪ ،‬حي ��ث قام ��ت اجه ��ات‬ ‫امعنية‪ ،‬العاملة ي مركز الطوارئ‬ ‫باإر�ص ��ال فري ��ق لاط ��اع عن قرب‬ ‫واأخ ��ذ العين ��ات الازمة م ��ن مياه‬ ‫البح ��ر ي منطقة العمليات للتاأكد‬ ‫من �صام ��ة امياه والبيئة البحرية‬ ‫م ��ن اأي ت�ص ��رب‪ .‬واأ�ص ��ار الزياي‬ ‫اإى اأن ال�صفين ��ة قد تعر�صت خال‬ ‫الأي ��ام القليل ��ة اما�صي ��ة لأ�ص ��رار‬

‫الناقلة ا�صتولت فالور‬

‫كب ��رة و�ص ��رخ ي منت�صفه ��ا‪ ،‬ما‬ ‫ح ��دا بفرق الط ��وارئ بامملكة اإى‬ ‫و�ص ��ع اأ�ص ��واأ الحتم ��الت‪ ،‬اإل اأن‬ ‫الف ��رق ي الوق ��ت ذات ��ه ج ��ري‬ ‫عملي ��ات التقيي ��م الكام ��ل لأ�صرار‬ ‫الباخرة وتفريغ حمولتها‪ ،‬حيث ل‬ ‫ي ��زال جزء من احمولة غر متاأثر‬

‫(ال�صرق)‬

‫بالأ�صرار التي حق ��ت بال�صفينة‪،‬‬ ‫ما يتطلب تفري ��غ الكمية امطلوبة‬ ‫حت ��ى ل يحدث اأي ت�ص ��رب ي اأي‬ ‫وقت ي البيئة البحرية‪.‬‬ ‫جار‬ ‫وقال الزي ��اي اإن العمل ٍ‬ ‫عل ��ى م ��دى ‪� 24‬صاع ��ة م ��ن اأجل‬ ‫حماية البيئ ��ة البحري ��ة وامرافق‬

‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬

‫عدد من ااأغنام النافقة‬

‫على الأغنام اأكد اأنها لي�صت حمى‬ ‫قاعية‪ ،‬م�صرا اأن ف��رع الزراعة‬ ‫اع�ت��ذر ع��ن ت�ق��دم الأدوي� ��ة لعدم‬ ‫ت��وف��ره��ا‪ ،‬وق ��ام الطبيب بكتابة‬ ‫و�صفة عاجية لكي اأ�صريها من‬ ‫ال�صيدليات البيطرية اخا�صة‪.‬‬ ‫وك���ص��ف ال�ب�ق�م��ي اأن هناك‬ ‫الكثر م��ن مربي اما�صية نفقت‬ ‫اأغنامهم‪ ،‬ب�صبب هذ امر�س الذي‬ ‫�صيوؤثر على ال��روة احيوانية‬ ‫اإذا ا�صتمر بهذه الطريقة‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن اأحد اأ�صدقائه نفق منه اأكر من‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأربعن راأ�صا من اما�صية فجاأة بعد‬ ‫ظهور اأعرا�س امر�س‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬اأك ��د م��دي��ر فرع‬ ‫ال��زراع��ة ب��رب��ة امهند�س اأحمد‬ ‫احربي اأن��ه بعد ك�صف الطبيب‬ ‫ال �ب �ي �ط��ري ي��و� �ص��ف ال���ص��اب��وي‬ ‫على اموا�صي تبن اأنها م�صابة‬ ‫مر�س ال�صلوع‪ ،‬ال��ذي يعد من‬ ‫الأمر�س ام�صتوطنة‪ ،‬وين�صط ي‬ ‫ف�صل ال�صتاء وقد يوؤدي ي بع�س‬ ‫الأح �ي��ان لنفوق ام��وا��ص��ي‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأنه ل توجد اأمرا�س وبائية‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫زياد الرقيطي‬

‫متفرقة ي الطرفن‪ ،‬وتلقيا العاج‬ ‫ال ��ازم وغ ��ادرا ام�صت�صف ��ى ي‬ ‫حينه‪ ،‬وم اإيقافهما بال�صرطة رهن‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫احيوي ��ة ي ملك ��ة البحري ��ن‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه م تفعي ��ل خط ��ة‬ ‫الط ��وارئ اخا�ص ��ة بالن�صكابات‬ ‫النفطي ��ة وام ��واد الكيميائي ��ة ي‬ ‫مرك ��ز الطوارئ البحري ��ة امكونة‬ ‫م ��ن جمي ��ع اجه ��ات ذات العاقة‬ ‫بامو�صوع‪.‬‬

‫اأو حمى قاعية‪ ،‬وق��د زود فرع‬ ‫الزراعة مربي اما�صية بالأدوية‬ ‫التي ت�صاهم ي �صفاء اموا�صي‪،‬‬ ‫وتثقيفهم ي كيفية التعامل مع‬ ‫الأمرا�س حن ظهور اأعرا�صها‪.‬‬ ‫ال�����ص��ي��ادل��ة ال �ب �ي �ط��ري��ون‬ ‫ي�صتغلون اموقف‬ ‫م��ن ج �ه��ة اأخ� � ��رى‪ ،‬ا�صتغل‬ ‫ال �� �ص �ي��ادل��ة ال �ب �ي �ط��ري��ون بربة‬ ‫تخوف امواطنن من فتك امر�س‬ ‫باأغنامهم وجوئهم لل�صيدليات‬ ‫ال �ب �ي �ط��ري��ة‪ ،‬وق ��ام ��وا بالك�صف‬ ‫ع �ل��ى ام ��وا�� �ص ��ي م �ق��اب��ل م�ب��ال��غ‬ ‫مالية كبرة‪ ،‬اإ�صافة لرويجهم‬ ‫اإ�صاعة انت�صار احمى القاعية‬ ‫ي ام��وا��ص��ي ب��رب��ة‪ ،‬واأك ��د اأح��د‬ ‫ال�صيادلة البيطرين (حتفظ‬ ‫ال�صرق با�صمه) اأن مر�س احمى‬ ‫القاعية ينت�صر بن الأغ�ن��ام ي‬ ‫تربة منذ ثاثة اأ�صهر‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن��ه يك�صف على اموا�صي ي اأي‬ ‫م��وق��ع وي �ق��دم ال �ع��اج اخ��ا���س‬ ‫باحمى القاعية بطريقة اأق��ل‬ ‫تكلفة من الأدوي��ة التي يتجاوز‬ ‫�صعرها ‪ 1800‬ريال‪.‬‬

‫اللواء الخليوي والعجان يحاضران‬ ‫في مخيم إدارة دوريات اأمن بحائل‬ ‫تنظ ��م اإدارة دوريات الأمن‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل خيم� � ًا اأمني� � ًا‬ ‫توعوي� � ًا م�صاحب� � ًا لفعالي ��ات‬ ‫راي حائ ��ل ال ��دوي ‪2012‬م‪،‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدي ��ر اإدارة دوري ��ات‬ ‫الأم ��ن منطق ��ة حائ ��ل‪ ،‬امق ��دم‬ ‫فه ��د امديه� ��س‪ ،‬اأن الفعالي ��ات‬ ‫ت�صمن ��ت العدي ��د م ��ن الرامج‬ ‫امنوعة وامختلفة لفئة ال�صباب‬ ‫وامجتم ��ع والزائري ��ن جن ��اح‬ ‫امخي ��م خ ��ال ف ��رة ال ��راي‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف امديه�س اأن من �صمن‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫ن �ف��ذ ج �م��ع الأم� � ��ل لل�صحة‬ ‫النف�صية بالدمام‪ ،‬خال ت�صعة اأ�صهر‪،‬‬ ‫اأك��ر م��ن ‪ 162‬زي ��ارة منزلية ي‬ ‫مدينة ال��دم��ام و�صواحيها‪� ،‬صمن‬ ‫ب��رن��ام��ج ال��رع��اي��ة امنزلية مر�صى‬ ‫الإدمان والأمرا�س النف�صية‪.‬‬ ‫واأو�صح مدير العاقات العامة‬ ‫وال�صوؤون الإعامية بامجمع‪ ،‬را�صد‬ ‫ال��زه��راي‪ ،‬ل�"ال�صرق"‪ ،‬اأن امجمع‬ ‫حري�س على متابعة تنفيذ برنامج‬ ‫الزيارات امنزلية‪ ،‬نظر ًا خ�صو�صية‬ ‫امر�صى وما يحتاجونه من رعاية‬ ‫� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬م �� �ص��ر ًا اإى اأن تنفيذ‬ ‫ال��زي��ارات ياأتي من خال التن�صيق‬ ‫ام�صبق بن الفريق العاجي واأ�صر‬

‫مواش في تربة‪ ..‬ومربوها خائفون‬ ‫نفوق ٍ‬ ‫من انتشار المرض‪ ..‬والزراعة‪ :‬مصابة بمرض الضلوع‬ ‫ا��ص�ت�ك��ى م��رب��و م��ا��ص�ي��ة ي‬ ‫حافظة ت��رب��ة‪ ،‬وبع�س القرى‬ ‫والهجر التابعة ل�ه��ا‪ ،‬م��ن نفوق‬ ‫اأعداد كبرة من موا�صيهم مر�س‬ ‫غ��ام ����س‪ ،‬وت �خ��وف��وا اأن ي�ك��ون‬ ‫امر�س حمى قاعية‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫اأن اأعرا�صها تبداأ باإ�صهال وارتفاع‬ ‫ي درج���ات اح � ��رارة‪ ،‬وينتهي‬ ‫ب �ن �ف��وق ام��ا� �ص �ي��ة‪ .‬وذك� ��ر م��رب��و‬ ‫اما�صية اأن�ه��م م��ا زال ��وا يفقدون‬ ‫الكثر من موا�صيهم ب�صبب هذا‬ ‫امر�س‪.‬‬ ‫وقال فهاد البقمي اإنه تفاجاأ‬ ‫بنفوق اأكر من ثاثن راأ�صا من‬ ‫موا�صيه‪ ،‬مر�س غام�س‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن امر�س �صيفتك موا�صيه‬ ‫بعد اأن لح��ظ اأع��را���س امر�س‬ ‫على اأكر من �صتن راأ�صا اأخرى‪،‬‬ ‫م �وؤك��دا اأن ��ه � �ص��ارع لإب� ��اغ ف��رع‬ ‫الزراعة بربة‪ ،‬م�صرا اإى تاأخر‬ ‫الطبيب البيطري ي اح�صور‬ ‫حتى نفقت ع�صرة روؤو�س اأخرى‪،‬‬ ‫وبعد ح�صور الطبيب والك�صف‬

‫‪ 162‬زيارة منزلية لمرضى اإدمان‬ ‫نفذها مجمع اأمل في الدمام‬

‫اللواء �صليمان العجان‬

‫اللواء �صعد اخليوي‬

‫الرامج الت ��ي �صتقام حا�صرة‬ ‫ل�صع ��ادة م�صاع ��د مدي ��ر الأم ��ن‬

‫الع ��ام ل�صوؤون التدري ��ب اللواء‬ ‫�صع ��د اخلي ��وي‪ ،‬وحا�ص ��رة‬

‫ل�صع ��ادة مدي ��ر الإدارة العام ��ة‬ ‫للم ��رور الل ��واء �صليم ��ان‬ ‫العج ��ان‪ ،‬ي يوم ��ي الإثن ��ن‬ ‫والثاث ��اء امقبل ��ن‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫فق ��رات "حديد النج ��وم وعلم‬ ‫الفلك" للدكتور ط ��ارق الزعاق‪،‬‬ ‫واأم�صي ��ات �صعري ��ة ته ��دف اإى‬ ‫التوعية الأمنية‪ .‬وا�صتمل خيم‬ ‫دوري ��ات الأم ��ن عل ��ى م�صاركة‬ ‫عدة مناطق بامعر�س ام�صاحب‬ ‫للفعالي ��ات تخ� ��س الدوري ��ات‬ ‫الأمني ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى توزي ��ع‬ ‫الن�ص ��رات التوعوي ��ة والهداي ��ا‬ ‫القيمة لرواد امعر�س‪.‬‬

‫ام��ر��ص��ى‪ ،‬م��ن تتطلب حالتهم هذه‬ ‫الزيارات‪.‬‬ ‫وقال اإن جدول الزيارات امعد‬ ‫يطبق يومي الأحد والثاثاء من كل‬ ‫اأ�صبوع‪ ،‬لفت ًا اإى اأن من اإيجابيات‬ ‫الرنامج تخفيف ال�صغط ي اأعداد‬ ‫ام��راج �ع��ن ل �ل �ع �ي��ادات‪ ،‬ك�م��ا يتيح‬ ‫الفر�س لأ�صر امر�صى الذين هم ي‬ ‫حاجة متابعة حالتهم بالتنوم داخل‬ ‫ام�صت�صفى‪ ،‬اإ�صافة اإى اأن العناية‬ ‫والرعاية الطبية التي يح�صل عليها‬ ‫امري�س داخ��ل منزله وي حيط‬ ‫اأ� �ص��رت��ه وب ��ن ذوي ��ه ت�صفي عليه‬ ‫الراحة البدنية والنف�صية ومنحه‬ ‫ال �� �ص �ع��ور ب� ��الأم� ��ان‪ ،‬ح �ي��ث ي�ق��دم‬ ‫اخدمة فريق عاجي متكامل متعدد‬ ‫التخ�ص�صات‪.‬‬

‫حرس الحدود‪ :‬انهيارات شاطىء‬ ‫شرم ينبع السابقة ظاهرة طبيعية‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫طماأن ��ت قي ��ادة حر� ��س احدود‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة امواطنن‬ ‫ب� �اأن ماحدث من انهي ��ار ي جزء من‬ ‫�صاط ��ىء ال�ص ��رم ي ينب ��ع‪ ،‬ل يعدو‬ ‫كونه ظاهرة طبيعية نتيجة لاأمواج‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي بقي ��ادة‬ ‫امنطق ��ة العقي ��د ح�ص ��ن ب ��ن م�صل ��م‬ ‫اجهني اإن فريق� � ًا من هيئة ام�صاحة‬

‫اجيولوجي ��ة و�ص ��ل اإى اموق ��ع‬ ‫َ‬ ‫واطل ��ع على ما ح ��دث واأع ��د تقرير ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فنيا‪ ،‬م�صيفا اأن النتيجة بيَنت اأن ما‬ ‫حدث ظاهرة طبيعية ب�صبب الأمواج‬ ‫والتي ��ارات ي ال�صري ��ط ال�صاحلي‪،‬‬ ‫والذي م ِثل نط ��اق انك�صار الأمواج‬ ‫عل ��ى ال�صواح ��ل‪ ،‬وغالب� � ًا م ��ا يحدث‬ ‫وتر�صب ي هذا‬ ‫عمليات نحت ونقل ُ‬ ‫النطاق ال�صيق‪ ،‬الذي متد محاذاة‬ ‫ال�صاحل‪ ،‬وما يحويه من تع ُرجات‪.‬‬

‫شمعة تشعل حريقا داخل منزل في عفيف‬ ‫عفيف ‪� -‬صامي امجيدير‬ ‫اأدى �صق ��وط �صمعة ي ا�صتعال حري ��ق ي منزل ي حافظة عفيف‪،‬‬ ‫الثاثاء اما�صي‪ .‬وبا�صر احريق فرق من الدفاع امدي‪ ،‬وم ي�صجل وقوع‬ ‫اإ�صابات‪ .‬وح�صر اموقع فرقة من الهال الأحمر‪.‬‬

‫سقوط مركبة في حفرة مبنى‬ ‫قيد اإنشاء وإصابة قائدها‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫اأ�صي ��ب قائ ��د مركبة بج ��روح ب�صيط ��ة‪ ،‬نتيج ��ة �صقوط �صي ��ارة كان‬ ‫ي�صتقله ��ا ي حف ��رة تابعة مبن ��ى قيد الإن�ص ��اء ي مدينة �صيه ��ات‪ ،‬اأم�س‪.‬‬ ‫وذك ��ر �صهود عيان ل�"ال�صرق" اأن قائد امركبة‪ ،‬مقيم عربي‪ ،‬تعر�س حادث‬ ‫م ��روري‪ ،‬واأ�صفر عن �صقوط امركبة الت ��ي كان ي�صتقلها بالكامل ي حفرة‬ ‫بعم ��ق خم�صة اأمت ��ار‪ ،‬ي موقع مبنى ح ��ت الإن�ص ��اء‪ ،‬واأدى احادث اإى‬ ‫اإ�صابة ال�صائق بجروح ب�صيطة‪.‬‬

‫امركبة قبل اإخراجها‬

‫(ال�صرق)‬

‫العقيد الجهني‪ :‬تكثيف نقاط‬ ‫البحث واإنقاذ على شواطئ ينبع‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫قال الناط ��ق الإعامي بقيادة‬ ‫حر� ��س اح ��دود منطق ��ة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة العقي ��د ح�صن ب ��ن م�صلم‬ ‫اجهني"اجع ��ل اإجازت ��ك ب ��ا‬ ‫ح ��وادث"‪ ،‬ي رده على �صوؤال عن‬ ‫ا�صتعدادات قي ��ادة حر�س احدود‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة خ ��ال‬ ‫اإجازة الربيع‪ ،‬واأو�ص ��ح اأن قيادة‬ ‫حر� ��س احدود حر�س على جعل‬

‫جمي ��ع زوار �صواط ��ىء حافظ ��ة‬ ‫ينبع ينعمون بق�صاء اإجازة متعة‬ ‫با حوادث‪ ،‬كم ��ا وناحظ ارتفاع‬ ‫الوعي بن امتنزهن وا�صتفادتهم‬ ‫م ��ن برامج التوعي ��ة التي تقام من‬ ‫وق ��ت لآخر‪ ،‬واأي�ص� � ًا تكثيف نقاط‬ ‫البحث والإنق ��اذ وزيادة اللوحات‬ ‫الإر�صادي ��ة على ال�صاط ��ىء وناأمل‬ ‫ي ه ��ذه الفرة والف ��رات امقبلة‬ ‫اأن يق�ص ��ي اجمي ��ع اإجازاتهم با‬ ‫حوادث تذكر‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫تنفذ ‪ 320‬مشروع ًا‬ ‫جديد ًا العام الجاري‬

‫«التعليم العالي» تز ِود الجامعات بسفن أبحاث وبوابات إلكترونية‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫نوف علي المطيري‬

‫جامعة جازان‬

‫جانب من ام�سروعات التطويرية بجامعة �سقراء‬

‫ال�شراتيجية للجامعة‪ ،‬التقوم والعتماد‬ ‫الأكادمي لتقدم خدمات ا�شت�شارية‪.‬‬

‫جامعة الق�شيم‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإن�شاء وت�شميم وجهيز وتاأثيث كلية‬ ‫ال�شريعة والقانون «طلب»‪ ،‬اإ�شكان الطالبات‪،‬‬ ‫تاأمن امعامل والأجهزة وامعدات التعليمية‬ ‫لكليات العلوم والآداب بالعار�شة‪ ،‬والعلوم‬ ‫والآداب بالدائر‪ ،‬وال�شريعة والقانون بجازان‪.‬‬

‫جامعة حائل‬

‫ثالثة»‪ ،‬اإن�شاء كلية ال�شياحة والآثار‪.‬‬

‫اإن�شاء العيادات الطبية‪ ،‬جهيز كلية‬ ‫ت�شميم واإن�شاء البنية الأ�شا�شية مجمع‬ ‫وزارة التعليم العاي بالريا�ض‬ ‫احا�شب الآي «ب �ن��ات»‪ ،‬كليتي ال�شيدلة‬ ‫الكليات بالر�ض‪ ،‬ت�شميم واإن�شاء مباي كليات‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز‬ ‫اإن�شاء مبنى الإدارة العامة للبتعاث‪،‬‬ ‫�شراء وجهيز �شفينة الأب�ح��اث‪ ،‬ترميم وال�شريعة وال �ق��ان��ون‪ ،‬امكتبة ام��رك��زي��ة‪،‬‬ ‫العلوم ال�شحية للبنات ب��ال��ر���ض‪ ،‬والعلوم‬ ‫تاأهيل مبنى ال��وزي��ر بالريا�ض ليكون مقر ًا‬ ‫جامعة الباحة‬ ‫اإن�شاء كليات العلوم والآداب بامخواة‪ ،‬والآداب للبنات ب��ام��ذن��ب‪ ،‬اإدارة الأع �م��ال وت �ط��وي��ر وح��دي��ث ام�شت�شفى اج��ام�ع��ي تاأمن امعامل والأجهزة وامعدات التعليمية‬ ‫ل�ل�ق���ش��م ال �ن �� �ش��وي‪ ،‬م��رك��ز خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫لكليات طب الأ�شنان وطب ال�شيدلة واإدارة‬ ‫والآداب والعلوم الإن�شانية بامدينة اجامعية‪ ،‬للطالبات بريدة‪.‬‬ ‫ال�شريفن خدمة اللغة العربية‪.‬‬ ‫«مرحلة اأوى»‪.‬‬ ‫الأعمال‪.‬‬ ‫والعلوم والآداب بامندق‪.‬‬

‫اجامعة الإ�شلمية‬

‫جامعة اجوف‬

‫ت�شميم واإ�شراف واإن�شاء وجهيز كلية‬ ‫العلوم‪ ،‬وحدات �شكنية لطلب اجامعة‪ ،‬تاأمن‬ ‫اإن�شاء وجهيز كليات العلوم والآداب‬ ‫معامل الكليات اخم�ض اجديدة «العلوم ‪ -‬بطرجل‪ ،‬وامجتمع للبنات بالقريات‪ ،‬والعلوم‬ ‫احا�شب الآي ‪ -‬الهند�شة ‪ -‬الطب ‪ -‬ال�شيدلة»‪ .‬الطبية التطبيقية للبنات‪ ،‬والتمري�ض للبنات‪.‬‬

‫جامعة الإمام حمد بن �شعود‬

‫جامعة احدود ال�شمالية‬

‫اإن�شاء وجهيز وتاأثيث ف�شول وقاعات‬ ‫اإن�شاء معاهد علمية ي ختلف امناطق‪،‬‬ ‫مبنى كلية ال�شريعة وال��درا��ش��ات الإ�شلمية درا��ش�ي��ة‪ ،‬معامل وخ �ت��رات‪ ،‬اإن���ش��اء مبنى‬ ‫بالأح�شاء للطالبات‪ ،‬الأع�م��ال التكميلية ي ال�شنة التح�شرية‪ ،‬امكتبة امركزية‪.‬‬ ‫مدينة املك عبدالله للطالبات‪.‬‬

‫جامعة الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬

‫اتحاد الطلبة‬ ‫الجامعيين‬

‫بحقل‪ ،‬جهيز وتاأثيث امباي العاجلة لل�شنة‬ ‫التح�شرية وامباي ام�شتاأجرة بامحافظات‪،‬‬ ‫اإن�شاء وجهيز كلية العلوم ال�شحية‪.‬‬

‫بداأت وزارة التعليم العاي ي تنفيذ ‪320‬‬ ‫م�شروع ًا جديد ًا هذا العام ا�شتهدفت ‪ 23‬جامعة‬

‫من �شمنها جامعات حديثة الإن�شاء ي جميع‬ ‫مناطق امملكة‪.‬وحملت اأجندة ال��وزارة هذا‬ ‫العام اأي�ش ًا م�شروعات مهمة مثل التواأمة مع‬ ‫اجامعات العامية‪ ،‬وا�شتقطاب علماء دولين‬ ‫متميِزين‪ ،‬والبوابات الإلكرونية‪ ،‬وتوفر‬ ‫�شفن للأبحاث‪ ،‬ومراكز متخ�ش�شة للأبحاث‪.‬‬ ‫وفيما يلي بع�ض ام�شروعات امعتمدة‪:‬‬

‫التفت‬

‫جامعة الدمام‬

‫ت�شميم واإن�شاء وجهيز امكتبة امركزية‪،‬‬ ‫تظليل وتكييف امباي وال�شاحات الداخلية‬ ‫ي كلية البنات‪ ،‬اإن�شاء كليات اإدارة الأعمال‬ ‫بحوطة بني ميم‪ ،‬وال�شيدلة‪ ،‬واإدارة الأعمال‪.‬‬

‫اإن�شاء كليتي الربية «ط��لب» بامدينة‬ ‫اجامعية‪ ،‬وال�شيدلة الإكلينيكية‪ ،‬وامراكز‬ ‫البحثية «امرحلة الثانية»‪ ،‬تاأثيث وجهيز‬ ‫م �ب��اي ام��دي �ن��ة اج��ام �ع �ي��ة‪ ،‬ج�ه�ي��ز البنية‬ ‫الأ�شا�شية للم�شت�شفى اجامعي‪.‬‬

‫جامعة الأمرة نورة بنت عبدالرحمن‬

‫جامعة الطائف‬

‫ت�شميم واإن�شاء وتاأثيث مباي الكليات‬ ‫تطوير الكليات ال�شحية لتطوير امناهج‬ ‫وا��ش�ت�ق�ط��اب واع �ت �م��اد اأك ��ادم ��ي‪ ،‬واخ�ط��ة برنية وباخرمة‪ ،‬امكتبة امركزية‪.‬‬

‫بنين وبنات الشرقية يحصدون‬ ‫المراكز اأولى في أولمبياد‬ ‫«إبداع» للبحث العلمي واابتكار‬ ‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬ ‫ح�شد ط ��لب وطالبات امنطق ��ة ال�شرقية امراكز اخم�ش ��ة الأوى على‬ ‫م�شت ��وى امملك ��ة ي اأومبياد اإب ��داع «م�شار البحث العلم ��ي» حيث �شتتاأهل‬ ‫الفائ ��زات للم�شاركة ي م�شابقة «اآي�شف» العامية للبحث العلمي ي اأمريكا‪،‬‬ ‫واأو�شح ��ت مدي ��رة م�ش ��ار البح ��ث ي اإدارة اموهوبات بامنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫عبر الروم ��ي اأن فوز الطالبات م يكن م�شتغرب ًا‪ ،‬حيث اإن اإبداعات طالبات‬ ‫ال�شرقي ��ة كان ��ت ميزة‪ .‬وف ��ازت الطالب ��ة دان ��ة عبدالعظي ��م العبداللطيف‪،‬‬ ‫م�شروع»ت�شمي ��م واإنتاج البنتاديوم الكراي ل�شن ��ع الأحما�ض الأمينية»‬ ‫بامركز الأول‪ ،‬فيما احتلت فاطمة غ�شان العجاجي‪ ،‬امركز الثاي م�شروعها‬ ‫«جه ��از ذاكرة مرن ��ة و�شفاف» امركز الثاي‪ ،‬وج ��اءت حنان ناجي العلي ي‬ ‫امركز الثالث «خا�شية مقاومة الق�ض ي الألياف الزجاجية امعززة باأنابيب‬ ‫النانو الكربونية»‪.‬‬ ‫وف ��ازت بامرك ��ز الرابع �ش ��ارة ح�ش ��ن العبداللطيف ورن ��د ع�شام زين‬ ‫العابدي ��ن م�شروع «قم ��ع الأورام ال�شرطانية عن طري ��ق العلج اجيني»‪،‬‬ ‫وج ��اءت الطالبة دعاء اأمن طا�شكندي ي امركز اخام�ض م�شروع»اخلية‬ ‫اميكروبية امنتجة للطاقة من اجلوكوز»‪ .‬واأو�شحت مديرة م�شار البتكار‬ ‫ي اإدارة ن�شاط الطالبات ي امنطقة ال�شرقية هالة احميد اأن م�شار البتكار‬ ‫حق ��ق اأي�ش ��ا نتائ ��ج م�شرفة لطالب ��ات ال�شرقية‪ ،‬حي ��ث تاأهل ��ت الطالبة ميار‬ ‫الع�شيمي من الثانوية الثانية ي الظهران‪ ،‬وكانت جربة امنطقة ال�شرقية‬ ‫�شمن التجارب ال�شت امختارة التي عر�شت على م�شتوى امملكة ي اللقاء‪.‬‬ ‫كما حقق موهوبو ال�شرقية اأي�شا مراكز متقدمة للتاأهل م�شابقة اآي�شف‬ ‫بح�شب مدير اإدارة اموهوبن بامنطقة ال�شرقية تركي بن علي الركي حيث‬ ‫ق ��ال‪ :‬اإن ط ��لب وطالب ��ات امملكة اأهدوا الف ��وز الذي حقق ��وه لأمر امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة الأمر حمد ب ��ن فهد ولأمهاتهم واآبائه ��م ومعلميهم حت �شعار «‬ ‫�شكرا لكم لنا مكاننا ي م�شتقبل العام «‪.‬‬ ‫وامتاأهل ��ون هم‪ :‬امركز الأول نايف �شهيل احمود م�شروع «حفزات‬ ‫كيميائي ��ة �شديق ��ة للبيئ ��ة «وتاأه ��ل للمركز الث ��اي �شليم الدج ��اي وجد‬ ‫العبن ��دي م�شروع «توجه فريد وجديد لعلج الأمرا�ض العقلية ت�شخي�ض‬ ‫مر� ��ض التوح ��د» وتاأه ��ل للمرك ��ز الثال ��ث ه�شام خال ��د الفال ��ح ي م�شروع‬ ‫«�شناع ��ة وتطوي ��ر امج�شم ��ات ام�شنوعة م ��ن التنج�ش ��ن ل�شتعمالها ي‬ ‫امجه ��ر»‪ ،‬وامركز اخام�ض ريان عبد الرحم ��ن الربي�ض وم�شروعه «م�شدر‬ ‫اأ�شعة اجاما «‪.‬‬ ‫وهناأ مدير عام الربية والتعليم بامنطقة ال�شرقية الدكتور عبدالرحمن‬ ‫امدير� ��ض امتاأهلن وامتاأهلت وقال‪ :‬اإن ه ��ذا الإجاز الذي حققته امنطقة‬ ‫ال�شرقية جاء متزامن ًا مع تاأهل زملئهم من امنطقة ال�شرقية جائزة ال�شيخ‬ ‫حمدان بن را�شد اآل مكتوم‪ ،‬فلم يعد غريب ًا على اأبنائنا الذين هم عماد الوطن‬ ‫هذا التاألق ي كافة ام�شابقات امحلية واخليجية والعامية ‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ه ��ذا الفوز ال ��ذي �شطره اأبن ��اء وبنات امملك ��ة وموؤ�ش�شاتها‬ ‫الربوي ��ة مثل �شاه ��د ًا على م ��ا و�شل اإلي ��ه التعليم ي امملك ��ة من تطور‬ ‫ملمو�ض وح�شور م�شرف ي جميع امحافل داخل وخارج امملكة ‪.‬‬

‫جامعة املك فهد للبرول وامعادن‬

‫جامعة امجمعة‬

‫جامعة �شقراء‬

‫اإن���ش��اء مبنى كلية الإدارة ال�شناعية‪،‬‬ ‫اإن�شاء كلية الربية بامدينة اجامعية‪،‬‬ ‫كلية طب الأ�شنان بالزلفي‪ ،‬تاأثيث وجهيز �شراء �شفينة اأبحاث‪ ،‬تاأثيث وجهيز كليات‬ ‫ت�شميم واإن�شاء امكتبة امركزية بامدينة‬ ‫الكليات وامخترات وامعامل‪ ،‬اإن�شاء عيادات حفر الباطن الثلث اجديدة‪.‬‬ ‫اجامعية‪ ،‬كلية العلوم الطبية التطبيقية‬ ‫الأ�شنان ي كلية طب الأ�شنان‪.‬‬ ‫بالقويعية‪ ،‬جهيز وتاأثيث امكتبات ي كليات‬ ‫البنات‪ ،‬اإن�شاء ثلث كليات بنات ي القويعية‬ ‫جامعة املك في�شل‬ ‫اإن���ش��اء كلية الآداب للطالبات‪ ،‬جهيز و�شاجر وحرملء‪.‬‬ ‫جامعة املك خالد‬ ‫اإن�شاء امرحلة الثالثة لإ�شكان اأع�شاء امكتبة ام��رك��زي��ة‪ ،‬ت�اأم��ن امعامل والأج �ه��زة‬ ‫هيئة ال�ت��دري����ض‪ ،‬تاأثيث وجهيز كليتي وامعدات التعليمية لكلية امجتمع باإبقيق‪.‬‬ ‫جامعة طيبة‬ ‫العلوم والآداب بخمي�ض م�شيط‪ ،‬والعلوم‬ ‫جهيز البنية التحتية للمدينة الطبية‪،‬‬ ‫والآداب ب��رج��ال اأم ��ع‪ ،‬ا�شتكمال اإن�شاء‬ ‫اإن�شاء كلية ط��ب الأ��ش�ن��ان «ط��ال�ب��ات»‪ ،‬تاأمن‬ ‫جامعة اأم القرى‬ ‫وتاأثيث وجهيز مبنى كلية العلوم والآداب‬ ‫ت�شميم واإ�شراف وتنفيذ مقر الطالبات‪ ،‬امعامل والأجهزة وامعدات التعليمية لكليتي‬ ‫ببي�شة‪ ،‬ت�اأم��ن معامل واأج �ه��زة تعليمية والإ�شكان بق�شمي الطلب والطالبات‪ ،‬تاأمن احقوق وامجتمع محافظة بدر‪.‬‬ ‫بكليتي العلوم والآداب بامجاردة واأح��د وج�ه�ي��ز م�ع��ام��ل واأج �ه��زة تعليمية لكليات‬ ‫رفيدة‪.‬‬ ‫ال��درا� �ش��ات الق�شائية والأن �ظ �م��ة‪ ،‬الهند�شة‬ ‫جامعة جران‬ ‫واحا�شب الآي والعلوم ال�شحية بالقنفذة‪،‬‬ ‫اإن���ش��اء وجهيز كلية ال�ع�ل��وم والآداب‬ ‫والهند�شة واحا�شب الآي والعلوم ال�شحية ب �� �ش��رورة «ط� ��لب»‪ ،‬اإن �� �ش��اء وج�ه�ي��ز كليتي‬ ‫جامعة املك �شعود‬ ‫ت�شميم واإن�شاء معهد اللغة العربية‪ ،‬بالليث‪.‬‬ ‫ال�شريعة واأ��ش��ول الدين «ط ��لب»‪ ،‬والعلوم‬ ‫الطبية التطبيقية «ط��ال�ب��ات»‪ ،‬جهيز البنية‬ ‫اإعادة تاأهيل مباي اجامعة والبنية التحتية‬ ‫التحتية وامباي ام�شاندة للمدينة اجامعية‬ ‫«م��رح�ل��ة راب �ع��ة» ت�شميم واإن �� �ش��اء البنية‬ ‫جامعة تبوك‬ ‫الكلية اجامعية باأملج‪ ،‬الكلية اجامعية ب�شرورة‪ ،‬اإ�شكان الطالبات‪.‬‬ ‫الأ�شا�شية ل��وادي الريا�ض للتقنية «مرحلة‬

‫مدير «غراس» لـ |‪ :‬ساهمنا في دخول ‪118‬‬

‫شخص ًا في اإسام خال ثاثة أشهر‬

‫اخفجي ‪ -‬بندر ال�شهري‬ ‫ذك ��ر مدي ��ر امكت ��ب التعاوي‬ ‫للدع ��وة والإر�ش ��اد وتوعي ��ة‬ ‫اجالي ��ات ي جن ��وب الدم ��ام‬ ‫«غرا�ض» وليد ب ��ن عبدالله اآل ثاي‬ ‫اأن «غرا� ��ض» حقق ��ت خ ��لل الرب ��ع‬ ‫الأول م ��ن الع ��ام احاي ع ��دد ًا من‬ ‫الإجازات التي تلخ�شت ي دخول‬

‫‪� 118‬شخ�ش� � ًا جدي ��د ًا ي الإ�شلم‪،‬‬ ‫كم ��ا قدم ��ت «غرا� ��ض» ‪ 147‬در�شً ��ا‬ ‫متنوع ًا ب ��ن كلم ��ات وحا�شرات‬ ‫وندوات ودرو� ��ض ودورات علمية‬ ‫و ‪ 362‬لقا ًء وجولة دعوية ميدانية‬ ‫و�شبع ��ة برام ��ج مفتوح ��ة ا�شتفاد‬ ‫منه ��ا ‪ 2250‬م�ش ��اركا‪ .‬واأ�شاف اآل‬ ‫ث ��اي ل � � « ال�ش ��رق» اأن امكت ��ب قام‬ ‫بتوزي ��ع ‪ 26874‬مادة متنوعة من‬

‫ترجم ��ات مع ��اي الق ��راآن الك ��رم‬ ‫وكتب� � ًا واأ�شرط ��ة واأقرا�شا مدجة‬ ‫ون�ش ��رات دعوي ��ة‪ ،‬كم ��ا م متابعة‬ ‫‪ 11‬م�شلم ًا جديدًا‪ ،‬ف�ش ًل عن توزيع‬ ‫‪ 10040‬وجب ��ة غذائي ��ة‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫ً‬ ‫من�شط ��ا دعوي ًا‬ ‫اإى اإقام ��ة ثلث ��ن‬ ‫عربي� � ًا متنوع� � ًا م ��ن حا�ش ��رات‬ ‫ودرو�ض ودورات تدريبية ا�شتفاد‬ ‫منه ��ا ‪� 4900‬شخ� ��ض‪ .‬يذك ��ر اأن‬

‫مكت ��ب «غرا� ��ض» ه ��و موؤ�ش�ش ��ة‬ ‫خري ��ة تعاوني ��ة تعم ��ل ي جال‬ ‫الدعوة اإى الله باحكمة واموعظة‬ ‫اح�شن ��ة‪ ،‬بهدف ام�شاهمة ي بناء‬ ‫راق وناف ��ع ومن ِت ��ج م ��ن‬ ‫جتم ��ع ٍ‬ ‫خلل الرامج والأن�شطة امتنوعة‬ ‫ح ��ت اإ�ش ��راف وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الإ�شلمي ��ة والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�شاد‪.‬‬

‫«الشؤون الصحية» في الطائف تزود ‪ 120‬شخص ًا‬ ‫بأطراف صناعية وأجهزة تعويضية‬

‫تقام جامعاتنا على م�ساحات �سا�سعة من الأر�ض‪ ،‬وتتكون‬ ‫م��ن م�ب��ان وم��راف��ق ل ت��وج��د ف��ي كثير م��ن دول ال�ع��ال��م‪ .‬ولكنها‬ ‫�سعارات رنانة‪.‬‬ ‫وخدمات ول‬ ‫مباني‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تتنا�سى اأن الجامعات لي�ست َ‬ ‫اإن الجامعة تقوم على الأ�ستاذ الكفوؤ‪ ،‬كما تقوم على الهتمام‬ ‫بالطالب‪ .‬فهي اأن�سئت من اأجله‪ ،‬وبدون الهتمام بتعليمه وتطويره‬ ‫ل قيمة للجامعة‪ .‬وحينما قام طاب وطالبات جامعة الملك خالد‬ ‫بالتعبير بطريقة �سلمية عن ا�ستيائهم من اأكوم النفايات في �ساحة‬ ‫الجامعة وعلى �سوء المعاملة لم يلمهم اأحد‪.‬‬ ‫وقد كنت اأظن واأنا التي تركت الجامعة لفترة طويلة اأن زمن‬ ‫�سوء معاملة الطلبة قد ول��ى‪ ،‬واأن�ه��ا �سيا�سة قديمة ك��ان يتبعها‬ ‫مديرو وموظفو الجامعات القدماء‪ .‬لكن قيام الطلبة باحتجاجاتهم‬ ‫ال�سلمية الأخيرة اأثبتت للجميع اأن بع�ض اإدارات الجامعات ل‬ ‫ت��زال تتبع �سيا�سة عقيمة لم تعد منا�سبة للجيل الجديد‪ .‬وقد‬ ‫جاءت الحتجاجات ال�سبابية كر�سالة قوية للم�سوؤولين ب�سرورة‬ ‫تغيير ال�سيا�سة التي ي��دار بها كثير من الجامعات‪ ،‬و�سرورة‬ ‫الهتمام بحقوق الطالب الجامعي واأب��رزه��ا حقه في المعاملة‬ ‫الح�سنة‪ .‬وج��اءت اأي�س ًا لتوؤكد حق الطالب في تقديم �سكوى‬ ‫�سد اأي م�سوؤول في الجامعة ي�سعر اأن��ه ظلمه اأو �سلب حقوقه‬ ‫اأو مار�ض �سده اأي ا�سطهاد اأو �سغوطات نف�سية‪ .‬الأح��داث‬ ‫الأخ�ي��رة جعلتني اأفكر في الحاجة الما�سة لوجود اتحاد طلبة‬ ‫منتخب في الجامعات حتى يكون �سوت الطالب م�سموعا اأمام‬ ‫اإدارة الجامعة‪ ،‬وللدفاع عن حقوق الطاب ومنع ا�سطهادهم‪.‬‬ ‫اأيها الم�سوؤولون زمن المعاملة الدونية قد ولى اإل��ى غير رجعة‬ ‫فعلى العاملين بالجامعات مراجعة �سيا�ساتهم وطريقة تعاملهم‬ ‫مع الطلبة‪ .‬الطالب الجامعي لي�ض ب�سحاذ بل طالب علم واإن�سان‬ ‫قبل كل �سيء له حقوق كما عليه واجبات فيجب األ تنتهك حقوقه‬ ‫من قبل موظفين ُعينوا في الأ�سا�ض لخدمته وتوفير بيئة تعليمية‬ ‫منا�سبة له‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن عسيري‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫الشيبان‪ :‬فقدان أكثر من ثاثين‬ ‫طف ًا أول أيام اإجازة بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫�شجل ��ت الواجه ��ة البحرية ي‬ ‫الدم ��ام ي ��وم اأم�ض اخمي� ��ض فقدان‬ ‫اأك ��ر م ��ن ثلثن طف ��ل م ��ن ذويهم‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي اأول اأيام اإج ��ازة منت�شف‬ ‫الف�شل الثاي‪ ،‬حيث تزدحم بالزوار‬ ‫القادمن من ختلف مناطق امملكة‪،‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�ش ��رف الأم ��ن وال�شلمة‬ ‫ي الواجه ��ة البحرية عبدالله حمد‬ ‫ال�شيب ��ان اأن اأغل ��ب اح ��الت الت ��ي‬ ‫م ت�شجيله ��ا كان ��ت م ��ن قب ��ل زوار‬ ‫مهرجان الزهور الثالث ع�شر وامقام‬ ‫حالي ��ا ي الواجهة البحري ��ة‪ .‬مبين ًا‬ ‫اأنه م العثورعل ��ى جميع امفقودين‬ ‫وت�شليمه ��م لذويه ��م بع ��د تق ��دم‬ ‫الن�ش ��ح له ��م باأهمي ��ة امحافظة على‬ ‫فلذات اأكبادهم ورعايتهم ومتابعتهم‬

‫اأثن ��اء وجودهم ي اموق ��ع‪ .‬واأهاب‬ ‫عبدالل ��ه ال�شيب ��ان بكاف ��ة امتنزهن‬ ‫امحافظة عل ��ى اأطفالهم وعدم الغفلة‬ ‫عنه ��م لكي ��ل يحدث له ��م مك ��روه � ل‬ ‫ق ��در الل ��ه � مو�شح ��ا اأن دور اإدارة‬ ‫الأمن وال�شلم ��ة بالواجهة البحرية‬ ‫ي الدم ��ام ل يقت�ش ��ر عل ��ى البح ��ث‬ ‫عن التائه ��ن واإعادتهم لذويهم فقط‪،‬‬ ‫واإم ��ا هناك ع ��دة مه ��ام منوطة بهم‬ ‫م ��ن �شمنها متابع ��ة الباعة اجائلن‬ ‫الذي ��ن يفر�ش ��ون اأر�شف ��ة الواجهة‬ ‫البحرية‪ ،‬ومنعهم م ��ن مزاولة البيع‬ ‫غ ��ر النظام ��ي‪ ،‬وتق ��دم ام�شاع ��دة‬ ‫لكب ��ار ال�ش ��ن وذوي الحتياج ��ات‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى تغطية موقع‬ ‫احف ��ل باحرا�ش ��ات الأمني ��ة عل ��ى‬ ‫مدار ال�شاعة‪ ،‬اإى جانب ام�شاركة ي‬ ‫الفعاليات امقامة ‪.‬‬

‫تربية إسامية ولغة عربية وإنجليزية ورياضيات‬

‫تعليم الشمال تعلن عن حاجتها‬ ‫لمعلمين في تخصصات مختلفة‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�شل احريري‬

‫الدكتور كركمان مع اأحد امزودين باأطراف �سناعية خال جولته بامركز‬

‫الطائف ‪ -‬م�شحي البقمي‬ ‫زودت مديري ��ة ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي‬ ‫الطائ ��ف ‪� 120‬شخ�ش� � ًا باأط ��راف �شناعي ��ة‬ ‫واأجه ��زة تعوي�شي ��ة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع مرك ��ز‬ ‫الأط ��راف ال�شناعي ��ة والأجه ��زة التعوي�شية‬ ‫التابع م�شت�شفى امل ��ك في�شل ي الطائف منذ‬ ‫افتتاح ��ه ي غرة �شفر اما�شي‪ ،‬الذي ي�شتقبل‬ ‫جمي ��ع اح ��الت امحالة اإليه م ��ن م�شت�شفيات‬

‫«�شحة الطائف» الداخلية واخارجية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر اإدارة التاأهي ��ل الطب ��ي ي‬ ‫امديري ��ة‪ ،‬الدكت ��ور عبدامح�ش ��ن الثقف ��ي‪،‬‬ ‫ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن امرك ��ز زوّ د باأح ��دث الأجه ��زة‬ ‫العامية‪ ،‬ويق ��دم العديد م ��ن اخدمات الطبية‬ ‫للم�شابن ببر ي الأقدام والأطراف العلوية‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة لدع ��م الك�ش ��ور‪ ،‬واإ�شاب ��ات العم ��ود‬ ‫الفقري وت�شوهاتها‪ ،‬وكذلك حالت م�شاعفات‬ ‫اح ��روق والعي ��وب اخلقي ��ة‪ ،‬وم�شاع ��دة‬

‫(ال�سرق)‬

‫امر�شى ذوي الحتياجات اخا�شة‪ ،‬والتعاون‬ ‫م ��ع عيادة القدم ال�شكرية‪ ،‬كما ي�شتقبل حالت‬ ‫�شلل الأطفال‪ ،‬ويقدم لهم اجبائر لدعم حالت‬ ‫ام�شابن بالأطراف العلوية وال�شفلية‪ .‬وكان‬ ‫مدير ال�شوؤون ال�شحية‪ ،‬الدكتور عبدالرحمن‬ ‫كركم ��ان‪ ،‬تفقد �شر العم ��ل ي امركز‪ ،‬واطلع‬ ‫عل ��ى التجهي ��زات واخدم ��ات الت ��ي يقدمها‪.‬‬ ‫كم ��ا تابع عملي ��ة تعوي�ض اأح ��د ام�شابن بيد‬ ‫�شناعية‪.‬‬

‫اأعلن ��ت الإدارة العام ��ة للربية‬ ‫والتعلي ��م منطقة اح ��دود ال�شمالية‬ ‫ع ��ن حاجته ��ا لر�شي ��ح معلم ��ن‬ ‫للعم ��ل ي الإ�شراف الرب ��وي للعام‬ ‫الدرا�ش ��ي ‪1433/1434‬ه� ��‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ي تخ�ش�ش ��ات الربي ��ة الإ�شلمي ��ة‬ ‫واللغ ��ة العربي ��ة والريا�شي ��ات‬ ‫والإدارة امدر�شي ��ة والجتماعي ��ات‬ ‫واللغة الإجليزية وامكتبة والبحث‬ ‫وال�شفوف الأولي ��ة والربية الفنية‬ ‫والريا�شيةواحا�شبالآيوالعلوم‪.‬‬ ‫وذل ��ك ي قطاع ��ات عرع ��ر ورفح ��اء‬ ‫وطري ��ف والعويقيل ��ة والهبا� ��ض‪.‬‬ ‫ووفق ًا لإع ��لن الإدارة جب ملحظة‬ ‫التاأكيد على �شوابط الر�شيح‪ ،‬وهي‬ ‫اموؤه ��ل العلمي واخدم ��ة التعليمية‬

‫عبدالرحمن الرو�ساء‬

‫واخرة العملية وامعرفة الأكادمية‬ ‫وال�شف ��ات ال�شخ�شي ��ة امعروفة ي‬ ‫امي ��دان الرب ��وي‪ .‬وطلب ��ت الإدارة‬ ‫من امر�شح ��ن ا�شتكم ��ال ا�شتمارات‬ ‫تر�شيحه ��م وموؤهلته ��م وخراته ��م‬ ‫وال ��دورات التدريبي ��ة‪ ،‬واإر�شاله ��ا‬ ‫ل� �لإدارة اأو مكات ��ب الربية والتعليم‬ ‫ي منطقة احدود ال�شمالية‪ ،‬وحددت‬ ‫ال�شب ��ت ‪ 22/5/1433‬اآخ ��ر موع ��د‬ ‫لقبول اأوراق امر�شحن‪.‬‬


‫‪ 150‬متسابقا يتنافسون على مسابقة القرآن في جدة‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫يرع ��ى حاف ��ظ جدة �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر م�سع ��ل ب ��ن ماج ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬خ ��ال الفرة م ��ن ‪ 29‬جمادى‬ ‫الأوى اإى ‪ 2‬جمادى الآخرة ‪1433‬هجرية‬ ‫فعاليات م�سابقة ق�س ��م الدرا�سات القراآنية‬ ‫الك ��رى للقراآن الك ��رم لط ��اب وطالبات‬ ‫جامع ��ة امل ��ك عبدالعزيز بج ��دة ويتناف�س‬

‫الأمر م�شعل بن ماجد‬

‫فيه ��ا ‪ 150‬مت�سابقا ومت�سابقة على جوائز‬ ‫تبل ��غ اأك ��ر م ��ن ملي ��ون ريال‪.‬وق ��ال مدير‬ ‫اجامع ��ة الدكتور اأ�سامة طيب اإن اجامعة‬ ‫تهدف من تنظيم هذه ام�سابقة اإى الهتمام‬ ‫بكت ��اب الله والعم ��ل على حفظ ��ه وتاوته‬ ‫وحفي ��ز الطاب والطالب ��ات احافظن له‬ ‫وت�سجيعهم‪ ،‬م�سرا اإى اأن ام�سابقة ينظمها‬ ‫ق�سم الدرا�سات القراآنية بكلية الربية‪.‬من‬ ‫جهته‪ ،‬اأعلن رئي�س ق�سم الدرا�سات القراآنية‬

‫ي كلية الربي ��ة رئي�س اللجنة التنظيمية‬ ‫للم�سابقة‪ ،‬الدكتور �ساح باعثمان اأن عدد‬ ‫ام�سجل ��ن ي ام�سابق ��ة بل ��غ ‪ 150‬حافظ ��ا‬ ‫للقراآن‪ ،‬وتت�سمن اأربعة فروع‪ :‬الأول حفظ‬ ‫القراآن الكرم كام ًا مع التاوة والتجويد‪،‬‬ ‫والث ��اي حف ��ظ ع�سرين جزء ًا م ��ع التاوة‬ ‫والتجويد‪ ،‬والثالث حفظ ع�سرة اأجزاء مع‬ ‫التاوة والتجوي ��د‪ ،‬والرابع حفظ خم�سة‬ ‫اأجزاء مع التاوة والتجويد‪.‬‬

‫محافظ المهد يرعى جائزة اإشراف التربوي ويدشن «اأداء المتميز»‬ ‫امهد ‪ -‬حمد الو�سمي‬ ‫رع ��ى حافظ مه ��د الذهب‪،‬‬ ‫م�سل ��ح اجهن ��ي‪ ،‬م�س ��اء اأم� ��س‬ ‫الأول‪ ،‬حف ��ل جائ ��زة الإ�س ��راف‬ ‫الرب ��وي بتعلي ��م امه ��د‪ ،‬ود�سن‬ ‫جائ ��زة ع�سو جل� ��س ال�سورى‬ ‫عام ��ر اللويح ��ق ل� �اأداء امتميز‬ ‫والتف ��وق العلم ��ي ي فروعه ��ا‬

‫بطاقة إخاء‬ ‫مجانية‬ ‫إلهام الجعفر‬

‫اإذا كنت �شخ�ش ًا تجيد ال�شتماع لم�شاكل الآخرين بينما‬ ‫ترف�ض القيام بالمثل مع بع�شهم بحجة اأنه قد ل يفهمك اأو اأنك توفر‬ ‫غ�شة الهموم على قلبه‪ ،‬فاأنت ترتكب جرم ًا كبير ًا مع نف�شك لأنك‬ ‫بب�شاطة تختزن كل الطاقات ال�شلبية التي قد تحولك مع الوقت اإلى‬ ‫اإن�شان م�شفق على ذاته متقم�ش ًا اإح�شا�ض ال�شحية في كل اأفكارك‪،‬‬ ‫هذه الطاقة غير الإيجابية التي تتجمع في بوؤرة نظرتك للحياة قد‬ ‫تعيقك عن التوا�شل مع الآخرين؛ لأنك قد تعتقد بب�شاطة اأن ل اأحد‬ ‫ي�شل لم�شتوى فهم م�شاعرك وهذه م�شيبة قد تجعلك تتخذ قرارات‬ ‫في حياتك وتحكم على ت�شرفات الآخرين بنا ًء على ت�شوراتك‪.‬‬ ‫ولعل خوفك من اأن ت�شمع كلمة "ل" اأو اأي نقد مبا�شر لأفكارك‬ ‫قد يكون ال�شبب الرئي�ض لترددك في الإقدام على فتح قلبك لأحد‪.‬‬ ‫والحقيقة اأن الحاجة لتحرير م�شاعرك من هذا الخوف ل تحتاج‬ ‫�شوى قرار‪ ،‬وانظر حولك لترى من يمكنه اأن يكون بئر ًا لأ�شرارك‬ ‫واأن يكون ذلك البئر قادر ًا على امت�شا�ض نقاط قوتك وقاذورات‬ ‫�شعفك اأي�ش ًا‪.‬‬ ‫ل يمكن اأن ل يكون هناك بين مئات الأ�شخا�ض ممن يحيطون‬ ‫بك من ل ي�شتحق ثقتك فكيف تفعل ذلك؟ عليك اأن تختار من هو‬ ‫اأقرب اإليك في طريقة تفكيرك واأن بينكما اأهدافا م�شتركة واأن‬ ‫ا�شتيعابه للأمور متناغم معك حتى ل تتعر�ض اإلى �شخرية لذعة‬ ‫وهي قد ت�شدر فقط ممن لينطبق عليهم الو�شف ال�شابق ولي�ض‬ ‫عليك �شوى اأن تراقب ردود اأفعال هوؤلء الأ�شخا�ض تجاه الأمور‬ ‫حتى تتاأكد من اأنك فتحت قلبك لل�شخ�ض المنا�شب فاإذا �شعرت‬ ‫براحة فل تتردد في فتح ذلك ال�شرداب (قلبك) واأنت مطمئن اأن من‬ ‫ي�شتمع اإليك لن يكون مو�شع �شرك فقط لكنه �شيمت�ض اأي طاقة‬ ‫م�شمومة منك‪.‬‬ ‫لوؤلوؤة‪:‬‬ ‫افتح قلبك للإن�شان الذي يعطيك ول ي�شاأل كيف؟ ولمن؟ ولماذا؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فائق منيف‬ ‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫بدء فعاليات ملتقى«إبداعات مكية»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�سواق من�سور‬ ‫انطلق ��ت م�س ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫فعالي ��ات ملتق ��ى »اإبداع ��ات مكية»‪،‬‬ ‫ثاي برامج م�سروع مكيات‪� ،‬سمن‬ ‫مهرج ��ان مك ��ة الجتماع ��ي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫تنظمه مراكز الأحياء‪ ،‬مع م�سارات‬ ‫الع ��ا‪ ،‬وي�ستم ��ر اإى ‪ 14‬جم ��ادى‬ ‫الأوى امقب ��ل‪ ،‬وت�سمل �سل�سلة من‬ ‫ام�سابق ��ات وال ��دورات التدريبية‪،‬‬ ‫وم�س ��ات مكي ��ة مبدع ��ة »�س ��وق‬ ‫ن�سائي»‪ ،‬اإ�سافة اإى فعاليات تراثية‬ ‫تعن ��ى بالتعري ��ف بتاري ��خ مك ��ة‪.‬‬ ‫و�سه ��دت جنبات املتق ��ى‪ ،‬ح�سورا‬ ‫كبرا‪ ،‬تابعوا فعاليات املتقى التي‬ ‫ته ��دف اإى ن�سر الوع ��ي‪ ،‬وال�سلوك‬ ‫اح�س ��اري ل ��دى ام ��راأة امكي ��ة‪،‬‬ ‫وتفعي ��ل طاقاتها‪ ،‬من خ ��ال ور�س‬ ‫عمل تدربها عل ��ى اأنواع اخطوط‪،‬‬

‫اإ�ساف ًة اإى دورات �سيانة للحا�سب‬ ‫الآي‪ ،‬وفن الت�سوير الفوتوغراي‬ ‫والر�سم بكافة اأنواعه‪.‬و اأثنى الفنان‬ ‫الت�سكيلي عاطف ال�سافعي ام�سرف‬ ‫عل ��ى اإبداع ��ات �سب ��اب دار الأيتام‪،‬‬ ‫عل ��ى مب ��ادرة ال ��دار‪ ،‬وت�سجيع ��ه‬ ‫م�سارك ��ة اموهوب ��ن ي املتق ��ى‪،‬‬ ‫باأم ��اط ختلف ��ة كاح ��رد عل ��ى‬ ‫اخ�سب والألوان امائية والزيتية‪،‬‬ ‫والت�سوي ��ر الفوتوغراي‪.‬وق ��ال‬ ‫اأح ��د �سباب ال ��دار ل � � »ال�س ��رق» اإن‬ ‫اللوح ��ة الت ��ي ر�سمه ��ا ت�ستند على‬ ‫خلفي ��ة اأكادمية للر�س ��م م�ستوى‬ ‫البكالوريو� ��س‪ ،‬من خ ��ال ت�سييح‬ ‫الألوان على اللوح ��ة لتظهر ب�سكل‬ ‫اأقرب لل�سورة الفوتوغرافية‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى ميول ��ه ال�سخ�سي ��ة ه ��ي الت ��ي‬ ‫دفعته للر�س ��م وام�ساركة لتعر عما‬ ‫بداخله‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من حفل توزيع اجوائر على الفائزين‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫كسرة حب‬

‫ال�ست ��ة‪ ،‬بح�س ��ور مدي ��ر ع ��ام‬ ‫الربية والتعليم منطقة امدينة‬ ‫امنورة �سعود الزهراي‪ ،‬ومدير‬ ‫الربية والتعليم بامهد الدكتور‬ ‫�سعي ��د اجري�س ��ي‪ ،‬وقا�س ��ي‬ ‫امحاك ��م بامه ��د عم ��رو ال�سلمي‪،‬‬ ‫وروؤ�س ��اء الدوائ ��ر احكومي ��ة‬ ‫والربوين بامحافظة‪ .‬واألقيت‬ ‫بع�س الكلمات ي بداية احفل‪.‬‬

‫ستون استشاريا ومختصا يضعون توصيات المؤتمر الدولي لطب اأطفال في الباحة‬

‫تخفيض اإقامة في وحدات حديثي الوادة‪..‬‬ ‫والتحذير من السمنة وااكتئاب‬

‫بالمختصر‬

‫معلم سعودي يفوز بجائزة الشيخ‬ ‫حمدان لأداء المتميز‬

‫الهندي مع عدد من الطلب ال�شغار‬

‫(ال�شرق)‬

‫تبوك ‪ -‬هدى اليو�سف‬

‫جانب من ام�شاركن ي اأعمال اجل�شة الأخرة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي ‪ -‬رية بن مليح‬ ‫اختت ��م اموؤم ��ر ال ��دوي اخام� ��س لط ��ب‬ ‫الأطفال الذي ا�ست�سافته الباحة على مدى ثاثة‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬اأعمال ��ه اأم� ��س بالإع ��ان ع ��ن التو�سيات‬ ‫الت ��ي مخ�ست عنها م�ساركة �ست ��ن ا�ست�ساريا‬ ‫واخت�سا�سي ��ا ي طب الأطفال من ختلف دول‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وتراأ� ��س اجل�س ��ة الأخ ��رة لإع ��ان‬ ‫التو�سي ��ات‪ ،‬رئي�س ق�س ��م الأطف ��ال م�ست�سفى‬ ‫املك فه ��د بالباحة اأمن اموؤمر الدكتور حمود‬ ‫ر�ساد‪ ،‬وامن�سق ل�سركة احاد ال�سحة اخليجية‬ ‫امنظمة للموؤمر الدكتور �سقر الغامدي ومدير‬ ‫اإدارة الإع ��ام ال�سح ��ي والعاق ��ات العام ��ة‬ ‫ب�»�سحة الباحة» ماجد ال�سطي‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكت ��ور ر�س ��اد اإن اموؤم ��ر اأو�سى‬

‫اأول بتدري ��ب اأطب ��اء الأطفال ي ج ��ال الدعوة‬ ‫والتثقي ��ف ال�سح ��ي ي امج ��الت الت ��ي م‬ ‫حديده ��ا‪ ،‬والتعام ��ل معه ��ا بطريق ��ة منهجية‪،‬‬ ‫وكذل ��ك تفعي ��ل دور الرعاي ��ة ال�سحي ��ة الأك ��ر‬ ‫فاعلية‪.‬كم ��ا اأو�س ��ى اموؤم ��ر باإيج ��اد مب ��ادئ‬ ‫توجيهي ��ة مختل ��ف الأمرا� ��س‪ ،‬وتخفي�س مدة‬ ‫الإقام ��ة ي وح ��دات حديث ��ي ال ��ولدة‪ ،‬ورب ��ط‬ ‫جمي ��ع بيانات وحدات الأطف ��ال حديثي الولدة‬ ‫الوطني ��ة مع ��ا‪ .‬كم ��ا ح ��ذر م ��ن اأن الع ��دوى ي‬ ‫وح ��دات حديثي الولدة هي م ��ن اأكر الأ�سباب‬ ‫ي حدوث ام�ساعفات اح ��ادة معظم ام�سكات‬ ‫ال�سحي ��ة عن ��د حديث ��ي الولدة‪.‬كذل ��ك اأو�س ��ى‬ ‫اموؤم ��ر بالر�ساع ��ة الطبيعية واإقن ��اع الأمهات‬ ‫بفوائدها طويلة امدى‪ ،‬مثل الوقاية من ال�سمنة‬ ‫واأمرا� ��س القل ��ب وال�سطراب ��ات النف�سي ��ة‬ ‫واأمرا�س اح�سا�سية وال�سكري ورفع م�ستوى‬

‫(ت�شوير‪ :‬ماجد الغامدي)‬

‫الذكاء لدى الأطفال‪ .‬كما ن�سح الأمهات بالإقاع‬ ‫عن التدخن‪.‬وحر�س اموؤمر على الت�سديد على‬ ‫عدة م�سكات �سحية وهي‪:‬‬ ‫الته ��اب الق�سيب ��ات‪ ،‬والبدان ��ة والكتئاب‬ ‫عن ��د امراهقن وتزاي ��د اأع ��داد امنتحرين منهم‬ ‫ب�سبب ��ه‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى ع ��دد م ��ن التو�سي ��ات‬ ‫الأخرى‪.‬وق ��ال الناط ��ق الإعام ��ي ل�»�سح ��ة‬ ‫الباحة» ماجد ال�سط ��ي اإن اموؤمر حر�س اأي�سا‬ ‫على ب ��ث مبادئ حكم ق�سية حماي ��ة الطفل من‬ ‫اإ�ساءة ال�ستعمال والت�سخي�س امبكر‪ ،‬واعتماد‬ ‫معاي ��ر مث ��ل نظاف ��ة اليدي ��ن وهي م ��ن امبادئ‬ ‫الأ�سا�سية ي بروتوكول مكافحة العدوى داخل‬ ‫وحدات حديثي الولدة‪ ،‬وتدريب فريق التنظر‬ ‫العاج ��ي كو�سيلة فاعلة م ��ن اأجل حل م�سكات‬ ‫ي اجهاز اله�سمي اأق ��ل عدوانية‪ ،‬وغرها من‬ ‫امو�سوعات امهمة‪.‬‬

‫تبوك تطلق مهرجان الربيع «هيل وخيل»‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫انطلق ��ت م�س ��اء اأم� ��س الأول فعالي ��ات‬ ‫مهرجان ربيع تبوك الثاي حت �سعار »هيل و‬ ‫خيل» والذي ِ‬ ‫ينظمه مركز ابن عا�سي للفرو�سية‬ ‫و�سط ح�سور كبر لاأ�سر ال�سعودية‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى بع�س العائات الأوربية امقيمة ي امنطقة‬ ‫والذين تابعوا الرنامج وا�ستمتعوا بالراثيات‬ ‫والفلكل ��ور الذي م ِثل ختل ��ف اأنحاء امنطقة‪.‬‬ ‫وبداأ امهرجان م�سرة للخيول والهجن حمل‬ ‫�سعار »ولء لله ثم للمليك والوطن»‪ ،‬م�ساحبة‬ ‫فري ��ق ال�سي ��ارات القدم ��ة وامعدل ��ة‪ ،‬والدفاع‬ ‫امدي وقوة امهمات والواجبات‪.‬‬ ‫كم ��ا ُق ِدم ��ت العديد م ��ن الفعالي ��ات لزوار‬ ‫امهرج ��ان حيث �سارك ��ت جموع ��ة »اللكوندا‬ ‫للرفي ��ه» وجموع ��ة »ج ��وم الإب ��داع» بع�س‬ ‫العرو� ��س وام�سابق ��ات لاأطف ��ال م�سارك ��ة‬ ‫ال�سخ�سيات الكرتونية امحببة لديهم‪.‬‬

‫ف ��از امعلم باأكادمية فك ��ر باخر حمد عبدالل ��ه الهندي‪ ،‬بجائزة‬ ‫ال�سي ��خ حمدان بن را�سد لاأداء امتمي ��ز‪ ،‬و�سط مناف�سة جمعت اأكر من‬ ‫‪ 800‬معل ��م على م�ست ��وى دول اخليج العرب ��ي‪ .‬واأعلنت جنة اجائزة‬ ‫فوز الهندي ر�سميا اأم�س‪ ،‬بعد عدد من الزيارات والتقارير التي ر�سدت‬ ‫ميزه الربوي‪ .‬وقال الهندي ل�»لل�سرق» اإنه تخ�س�س ي تعليم تاميذ‬ ‫ال�سف ��وف الأولية امه ��ارات الأ�سا�سية ي الق ��راءة والكتابة وامهارات‬ ‫اح�سابي ��ة‪ ،‬بالإ�سافة اإى قدرته على ا�ستخ ��دام ا�سراتيجيات تربوية‬ ‫حديثة داخل الف�سل الدرا�سي‪ ،‬مثل الرجة اللغوية الع�سبية والتنوم‬ ‫الإيحائي ي �سرد الن�س وا�سراتيجية القراءة امهارية‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫توظي ��ف �سور لر�س ��وم متحركة واأف ��ام كرتونية ي امنه ��ج احديث‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأنه ا�ستطاع ت�سميم بيئة �سفية متميزة تلبي احتياجات الطفل‬ ‫النف�سية عن طريق ا�ستخدام التقنيات احديثة ي العملية التعليمية‪.‬‬

‫«صحة المدينة» تنظم ندوة‬ ‫اإرضاع واأمومة‪ ..‬غد ًا‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫تنظم امديري ��ة العامة لل�سوؤون ال�سحية منطق ��ة امدينة امنورة‪،‬‬ ‫مثلة ب� �اإدارة دع ��م الر�ساعة الطبيعية‪ ،‬غ ��د ًا »الن ��دوة الوطنية الأوى‬ ‫لاإر�س ��اع والأمومة»‪ ،‬بح�س ��ور مدير عام ال�س� �وؤون ال�سحية بامنطقة‬ ‫الدكتور عبدالل ��ه الطائفي‪ ،‬بفندق موفنبيك امدينة‪.‬وقالت ام�سرفة على‬ ‫الإدارة امن�س ��ق امحل ��ي للرنامج بامنطقة‪ ،‬الدكتورة �سب ��اح عمار‪ ،‬اإن‬ ‫الن ��دوة ت�ستمر ثاثة اأيام‪ ،‬وتناق�س عدة ح ��اور‪ ،‬منها تعريف الكوادر‬ ‫ال�سحية بامر�سوم املكي‪ ،‬ال ��ذي يهدف اإى حماية الر�ساعة الطبيعية‪،‬‬ ‫وتعريفه ��م كذل ��ك بالائحة التنفيذية له ��ذا امر�سوم‪ ،‬وتب ��ادل اخرات‬ ‫ب ��ن ال�ست�ساري ��ن امتخ�س�س ��ن ي ه ��ذا امج ��ال ي جمي ��ع مناط ��ق‬ ‫امملكة‪ .‬بالإ�سافة اإى عر�س ام�ستجدات والأبحاث ي جال الر�ساعة‬ ‫الطبيعي ��ة‪ ،‬والتعري ��ف بال�سيا�س ��ة الوطني ��ة لدعم الر�ساع ��ة الطبيعية‬ ‫وتفعيلها‪.‬‬

‫اختتام برنامج «السكرتارية‬ ‫اإلكترونية» لموظفات جامعة الطائف‬ ‫الطائف ‪� -‬سمران العماري‬

‫جانب من م�شرة الهجن‬

‫كم ��ا ُق ِدم ��ت م�سرحية م ��ن اإع ��داد جمعية‬ ‫الثقاف ��ة والفن ��ون بتب ��وك لقي ��ت ا�ستح�س ��ان‬ ‫اح�سور‪ .‬و�سهد امهرج ��ان كذلك تقدم بع�س‬ ‫الأل ��وان ال�سعبي ��ة ومنه ��ا الدحي ��ة وال�سامري‬ ‫والربابة‪.‬كما �سارك برنامج الأمر �سلطان بن‬

‫(ت�شوير‪ :‬مو�شى العروي)‬

‫عبدالعزيز لاأمن الفكري بكلمة وعظية للداعية‬ ‫خال ��د اأبو �سامة تخلله ��ا اأنا�سيد اإ�سامية‪ ،‬وي‬ ‫نهاية الفعالي ��ات اأقيمت اأم�سي ��ة �سعرية �سارك‬ ‫فيها اإبراهيم عودة العطوي واأحمد الن�سي من‬ ‫اليمن‪.‬‬

‫اختتم ��ت جامع ��ة الطائف‪ ،‬مثل ��ة بعم ��ادة الدرا�س ��ات اجامعية‬ ‫بقروى‪ ،‬اأم�س الأول‪ ،‬دورة »برنامج ال�سكرتارية الإلكرونية» بالتعاون‬ ‫م ��ع معه ��د الإدارة‪ ،‬التي ب ��داأت فعالياتها ال�سبت اما�س ��ي‪ ،‬وقدمتها من‬ ‫الق�سم الن�سائ ��ي معهد الإدارة بالريا�س �سحر اإ�سام‪ ،‬وا�ستفادت منها‬ ‫‪ 25‬موظفة‪.‬‬ ‫وقال ��ت عميدة الدرا�س ��ات اجامعية‪ ،‬الدكتورة �سم ��رة كردي‪ ،‬اإن‬ ‫تنظيم الدورة ياأتي �سمن توجه اإدارة اجامعة لتحقيق م�ستويات عالية‬ ‫ي اأداء اموظفات‪ ،‬وي التطوير الإداري مواكبة التوجهات ام�ستقبلية‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن اجامع ��ة تعتزم عق ��د برنامج تدريبي اآخ ��ر للموظفات‬ ‫م ��دة ثاثة اأيام ‪ 28‬جمادى الآخرة امقب ��ل بعنوان »مهارات التعامل مع‬ ‫امراجعن»‪ ،‬بالتعاون مع معهد الإدارة العامة‪.‬‬

‫سوق الصواريخ‪ ..‬بسطات عشوائية أعيت من يداويها‬ ‫خا�س ��ة واأنها تعر�س وت ��روج مواد غذائية وم�ستح�س ��رات جميل منتهية‬ ‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬ ‫ال�ساحية وغر �ساحة لا�ستخدام ب�سبب تعر�سها امبا�سر لأ�سعة ال�سم�س‪.‬‬ ‫وقالت اإح ��دى البائعات‪ ،‬اإنهن يتعر�س حم ��ات دهم م�ستمرة من قبل‬ ‫ا�ستم ��رت الب�سطات الع�سوائية للبائع ��ات الإفريقيات ي فر�س نف�سها‬ ‫عل ��ى �سوق ال�سواريخ بجنوب جدة‪ ،‬رغم احمات النظامية التي تقوم بها البلدي ��ة‪ ،‬لكنهن اعتدن على الأمر‪ ،‬ويقمن بتغير اأماكنهن تفاديا للوقوع ي‬ ‫اجهات امخت�سة ي اأمانة جدة م�سادرتها‪ ،‬وتطبيق الأنظمة على اأ�سحابها‪ ،‬اأي ��دي تلك احمات‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن ا�ستمرارهن ي العمل ناج عن الإقبال‬

‫اإفريقية و�شط ب�شطتها التي تعر�ض ختلف الب�شائع‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحلم اجهني)‬

‫الكب ��ر الذي يجدن ��ه من امت�سوقن خا�سة امقيمن‪.‬م ��ن جانبه اأكد امتحدث‬ ‫الر�سمي لأمانة ج ��دة عبد العزيز النهاري اأن الأمانة لديها مراقبون يعملون‬ ‫على م ��دار ال�ساعة ي جمي ��ع الأ�س ��واق‪ ،‬خا�سة �س ��وق ال�سواريخ‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن جمي ��ع الب�سطات الع�سوائية اموج ��ودة ي هذا ال�سوق غر نظامية‪،‬‬ ‫وعند �سبطها يت ��م م�سادرة ب�سائعها فور ًا واإتاف غر ال�سالح منها‪ .‬وذكر‬

‫مواد جميل منتهية ال�شلحية جد من ي�شريها‬

‫اأن وزارة التج ��ارة‪ ،‬وال�سرطة ي�سارك ��ون مراقبي الأمانة ي حماتهم‪ ،‬لكنه‬ ‫لف ��ت اإى اأنه مجرد �سب ��ط »ب�سطة »تعود ع�سرون ب�سط ��ة غرها للظهور‪.‬‬ ‫و�سبه النهاري ما يجري بن مراقبي الأمانة والباعة امخالفن الذين يبيعون‬ ‫الب�ساعة امقل ��دة وامنتهية ال�ساحية بلعبة »القط والف� �اأر»‪ ،‬فبمجرد �سبط‬ ‫»ب�سطة » واحدة تعود ع�سرون ب�سطة غرها للظهور‪.‬‬

‫مواد غذائية ومنظفات جتمع �شويا ي ب�شطة ب�شوق ال�شواريخ‬


‫مصادر لـ| مفاوضات بين‬ ‫السلطات السورية والجيش‬ ‫الحر في دير الزور إطاق‬ ‫عناصر أمن و جثث قتلى‬

‫دير الزور ‪ -‬ال�شرق‬

‫دبابة ي اأحد �شوارع دير الزور اخالية من احركة‬

‫(رويرز)‬

‫قال ��ت م�ش ��ادر مطلع ��ة ل�«ال�ش ��رق» اأن‬ ‫مفاو�ش ��ات ج ��ري ب ��ن ال�شلط ��ات ال�شورية‬ ‫واجي� ��ض اح ��ر ي مدينة دير ال ��زور اإطاق‬ ‫�ش ��راح اأربع ��ة عنا�ش ��ر م ��ن ااأجه ��زة ااأمنية‬ ‫وقع ��وا ي قب�ش ��ة اجي� ��ض اح ��ر خ ��ال‬ ‫امواجه ��ات ااأخ ��رة الت ��ي دارت ب ��ن كتائب‬ ‫ااأ�ش ��د واجي� ��ض اح ��ر ي امدين ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة‬ ‫لت�شليم جثث عدد من عنا�شر ااأمن بينها جثة‬ ‫الرائد اأيهم حمد ابن اأخت العماد اآ�شف �شوكت‬

‫�شهر ب�شار ااأ�شد وقائد امخابرات الع�شكرية‪.‬‬ ‫وكان ��ت امدينة �شه ��دت مواجه ��ات عنيفة بن‬ ‫اجي�ض احر وكتائب ااأ�شد تكبدت فيه كتائب‬ ‫ااأ�ش ��د خ�شائر كبرة‪ ،‬وان�شحب اجي�ض احر‬ ‫منه ��ا جنبا اإعطاء مرر لقوات ااأ�شد بتدمر‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�ش ��ادر اأن امفاو�ش ��ات جري‬ ‫باإ�ش ��راف العم ��اد �شوك ��ت عر و�شي ��ط يدعى‬ ‫الدكت ��ور �شف ��وان خ ��ر بي ��ك ويعم ��ل ب�ش ��كل‬ ‫رئي�شي مع اأمن جابر اأحد اممولن الرئي�شين‬ ‫لل�شبيح ��ة ي �شوريا‪.‬وكانت ال�شلطات �شلمت‬

‫�شت ��ة �شه ��داء من �شحاي ��ا امواجه ��ات وجرى‬ ‫دفنه ��م اأم� ��ض ي دي ��ر ال ��زور وينتظ ��ر اأن يتم‬ ‫ت�شليم الباقي بناء على نتائج امفاو�شات‪.‬‬ ‫وذك ��ر نا�شط ��ون م ��ن دي ��ر ال ��زور اأن‬ ‫امواجه ��ات ج ��ددت ي امدين ��ة وامنطقة مرة‬ ‫اأخ ��رى بعد هدوء ا�شتمر ليوم ��ن ب�شبب قيام‬ ‫قوات ااأمن وال�شبيحة بحمات مداهمة يومية‬ ‫لبع� ��ض امناطق الت ��ي ان�شحب منه ��ا اجي�ض‬ ‫اح ��ر و�شرق ��ة حتوي ��ات امنازل ث ��م اإحراقها‬ ‫ي اإط ��ار عملي ��ات تخري ��ب وتدم ��ر منهجة‬ ‫ومنظمة‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫سني‬ ‫افروف‪ :‬إذا انهار النظام في سوريا فلدى بعض البلدان المجاورة رغبة في إقامة نظام ّ‬

‫اللبواني لـ |‪ :‬القادة الروس ا يتصرفون كممثلين لدولة مدنية بل كفريق ديني وطائفي‬ ‫الدمام‪ - ،‬اأ�شامة ام�شري‪ ،‬حام �شام‬

‫(رويرز)‬

‫طفلة �شورية لجئة ي الأردن‬

‫ق ��ال وزي ��ر اخارجي ��ة الرو�ش ��ي �شرغ ��ي‬ ‫اف ��روف ي ح ��وار م ��ع اإذاع ��ة «كوم ��ر �شانت»‬ ‫الرو�شية‪« :‬اإذا ما انهار النظام ي �شوريا ف�شتجد‬ ‫بع�ض البل ��دان امجاورة الرغب ��ة ي اإقامة نظام‬ ‫�شني‪ .‬وقال اإن خطوات ال�شلطة ي �شوريا تاأتي‬ ‫متاأخرة‪ ،‬وعندما جري حاوات حلحة الو�شع‬ ‫يح ��دث فج� �اأة رد فعل معاك�ض ي� �وؤدي اإى اإيقاف‬ ‫التحرك نحو الت�شوي ��ة‪ .‬وهذا ما يجري ااآن من‬ ‫عرقلة مهمة كوي عن ��ان امبعوث اخا�ض لهيئة‬ ‫ااأم امتحدة وجامعة الدول العربية»‪« .‬ال�شرق»‬ ‫ا�شتطلع ��ت اآراء بع�ض ال�شخ�شي ��ات ال�شيا�شية‬ ‫واخراء من م�شر و�شوريا‪.‬‬ ‫قال القي ��ادي ال�ش ��وري ي جموعة العمل‬ ‫الوطن ��ي امعار�ض كم ��ال اللبواي ل � � «ال�شرق»‪:‬‬ ‫كام افروف يك�شف اخلفية الثقافية التي يبنى‬ ‫عليها اموقف الرو�شي‪ ،‬واأ�شاف اأن القادة الرو�ض‬ ‫ا يت�شرف ��ون كممثل ��ن لدولة مدني ��ة بل كفريق‬ ‫دين ��ي وطائفي وهذا بحد ذاته خطر جد ًا‪ ،‬وقال‬ ‫اللب ��واي اإذا كان امطلوب دوليا قهر امجتمعات‬ ‫ااإ�شامية «ال�شنية» فه ��ذا يعني اأن على «ال�ش ّنة»‬ ‫ي الع ��ام وهم مليار ن�شمة اأن يتعاونوا مقاومة‬ ‫ام�ش ��روع ال�شليب ��ي الذي يتزعمه بع� ��ض القادة‬ ‫الذي ��ن يدع ��ون امدني ��ة‪ .‬واأك ��د اأن كام افروف‬ ‫يلتق ��ي م ��ع اآراء ااأ�شولي ��ن ااإ�شامي ��ن الذين‬ ‫يقول ��ون بوج ��ود موؤام ��رة �شليبية عل ��ى ااأمة؛‬ ‫وحيث تتجلى هذه اموؤامرة براأيهم بهذه ااأنظمة‬ ‫واأن كل م ��ن يتعاون مع ال ��دول الغربية هو جزء‬ ‫منها‪ ،‬واأن امطالب العلمانية والليرالية وامدنية‬

‫ه ��ي خديعة «لل�ش ّن ��ة» جره ��م اإى كذب ��ة ا�شمها‬ ‫الوطن‪ ،‬بح�شب تعب ��ر هوؤاء ااأ�شولين‪ .‬وقال‬ ‫اللب ��واي اإذا كانت ااأوطان تبنى بهذه العقليات‬ ‫وم ��ط التفك ��ر فبئ�ض هك ��ذا اأوط ��ان‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫اللب ��واي يب ��دو م ��ن كام اف ��روف اأن العاقات‬ ‫الدولي ��ة اأي�ش ��ا تبن ��ى عليه ��ا‪ ،‬وه ��ذا يعن ��ي اأننا‬ ‫�شائرون اإى حرب اأهلية طائفية ودينية لي�ض ي‬ ‫�شوريا وحدها بل اأي�شا �شيكون ذلك ي اإ�شرائيل‬ ‫ورو�شيا واإيران‪.‬‬ ‫وعن البي ��ان الذي �شدر ع ��ن جل�ض ااأمن‬ ‫ب�ش� �اأن �شوريا ق ��ال اللبواي‪ :‬اإن ��ه بيان �شعيف‬ ‫ب�شب ��ب امواقف الدولي ��ة امختلفة ح ��ول ااأزمة‬ ‫واموقف من النظام‪ ،‬ب ��ن موؤيد ومعار�ض لبقاء‬ ‫ااأ�ش ��د ي ال�شلط ��ة‪ ،‬واأن اأي مب ��ادرة يج ��ب اأن‬ ‫تكون مرافق ��ة مع �شغوط اإجب ��ار النظام على‬ ‫وق ��ف القت ��ل والتدمر وب ��دون اآلي ��ات لل�شغط‬ ‫عل ��ى النظام �شتف�شل كل امب ��ادرات‪ ،‬وهذا ما هو‬ ‫متوقع مهمة كوي عنان التي اأيدها بيان جل�ض‬ ‫ااأمن‪ ،‬واأكد اللبواي اأن عن�شر ال�شغط الوحيد‬ ‫ااآن هو امقاوم ��ة ي الداخل وانتفا�شة ال�شعب‬ ‫ام�شتم ��رة‪ ،‬وابد من م�شاع ��دة امقاومة ام�شلحة‬ ‫حتى ت�شتطيع اأن تغر امعادلة ال�شيا�شية ويقبل‬ ‫النظام بالرحيل‪ ،‬واأو�ش ��ح اأن ا اأحد ي �شوريا‬ ‫يقبل باأي مب ��ادرة �شيا�شي ��ة ا تن�ض على رحيل‬ ‫ااأ�شد‪ ،‬واأن اأي حوار �شيبداأ وينجح �شيكون عن‬ ‫كيفية رحيل ااأ�شد ولي�ض احوار معه‪.‬‬

‫خراء م�شريون‪ :‬رو�شيا ت�شتخدم‬ ‫الفزاعة الطائفية وتخبط ي موقفها‬

‫اعت ��ر اخب ��ر اا�شراتيج ��ي ام�ش ��ري‬

‫وامتخ�ش� ��ض ي ال�شاأن ال�ش ��وري‪ ،‬اللواء اأحمد‬ ‫وهدان‪ ،‬ت�شريحات افروف حول احتمالية قيام‬ ‫نظ ��ام �شني ي �شوريا بعد �شق ��وط ب�شار ااأ�شد‬ ‫حاول ��ة من الدبلوما�شية الرو�شي ��ة اإطالة عمر‬ ‫النظام ال�ش ��وري با�شتخدام الفزاع ��ة الطائفية‪،‬‬ ‫م�ش ��را‪ ،‬ي حديث ��ه م ��ع «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإى اأن اأداء‬ ‫امعار�ش ��ة ال�شورية خال ع ��ام يعك�ض ابتعادها‬ ‫عن الطائفية‪.‬وقال «تن ��اول افروف لل�شراع ي‬ ‫�شوريا من زاوية طائفي ��ة يبدو اأمرا جديدا على‬ ‫الدبلوما�شية الرو�شية‪ ،‬واإن كان مثل ا�شتمرارا‬ ‫للنهج الرو�شي ي دعم دم�شق واختاق الذرائع‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن امعار�ش ��ة ال�شوري ��ة بحاج ��ة اإى‬ ‫مزي ��د من وحدة ال�ش ��ف لتثبت للمجتمع الدوي‬ ‫اأن �شق ��وط نظام ااأ�ش ��د ا يعني بال�شرورة قيام‬ ‫نظام �شني طائفي‪ ،‬وتابع «بالتاأكيد �شي�شعد اإى‬ ‫ال�شلط ��ة �ش ّن ��ة اأنهم مثل ��ون ‪ %75‬من ال�شعب‪،‬‬ ‫ولك ��ن هذا ا يعن ��ي بال�ش ��رورة اأن ت�شدر عنهم‬ ‫مار�ش ��ات طائفية �شد بقي ��ة الطوائف»‪ ،‬وا�شف ًا‬ ‫اأداء مكون ��ات امعار�ش ��ة ال�شوري ��ة ي الداخ ��ل‬ ‫واخ ��ارج ب � � «امطمئن» حت ��ى ااآن فيم ��ا يتعلق‬ ‫بالنظرة لاأمور بعيدا عن امنظور الطائفي‪.‬‬ ‫بدوره راأى اخبر اا�شراتيجي ام�شري‪،‬‬ ‫ع ��ادل �شاه ��ن‪ ،‬اأن ت�شري ��ح اف ��روف يعك� ��ض‬ ‫التخبط ال�شديد ي اموقف الرو�شي جاه ااأزمة‬ ‫ال�شوري ��ة وافتعال مررات لا�شتم ��رار ي دعم‬ ‫ااأ�ش ��د‪ ،‬وتابع «م ��ا قاله وزي ��ر خارجية مو�شكو‬ ‫ا يعن ��ي بال�ش ��رورة اأن النظ ��ام الرو�ش ��ي يفكر‬ ‫ي ال�ش ��راع ب�شكل طائف ��ي‪ ،‬ا اأعتقد اأن مو�شكو‬ ‫تتعامل بنهج ي�شبه النهج ااإيراي»‪.‬‬

‫خبراء‪ :‬روسيا تخشى على الكنسية اأرثوذوكسية وليس من خسارة تسليح وتمويل سوريا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫ربط مراقب ��ون وخ ��راء �شيا�شيون‪،‬‬ ‫و�شف اموقف الرو�ش ��ي بالن�شبة للق�شية‬ ‫ال�شوري ��ة‪ ،‬م ��ا تخ�ش ��اه عل ��ى الكني�ش ��ة‬ ‫ااأرثوذوك�شية‪ ،‬وم�شحيي �شوريا بالدرجة‬ ‫ااأوى‪ ،‬وه ��و م ��ا ج�ش ��د ي حديث وزير‬ ‫اخارجية الرو�شي �شرغي افروف‪ ،‬الذي‬ ‫م ي ��ردد من اإعان خ�شيته م ��ن قيام دولة‬ ‫�شني ��ة ي �شوريا ي اأعق ��اب �شقوط نظام‬ ‫ااأ�شد‪.‬‬ ‫واأك ��د اخب ��ر ي العاق ��ات الدولية‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ال�شمري ل� «ال�ش ��رق» اأن‬ ‫خ�شي ��ة الرو�ض م ��ن اإزالة النظ ��ام ااأ�شدي‬ ‫تنبث ��ق من خوفها عل ��ى م�شيحيي �شوريا‪،‬‬ ‫منطق ديني وا�شح‪ ،‬تاأكد من حديث وزير‬

‫اخارجية الرو�شي‪ ،‬الذي اأكد هذه اخ�شية‬ ‫تخف‪.‬‬ ‫علن ًا ودون تردد اأو ٍ‬ ‫وع ّد ال�شم ��ري رو�شيا ي هذه الفرة‬ ‫حديد ًا ولي� � ًا ل�شوريا اإن جاز التعبر على‬ ‫ااأق ��ل ي اا�شراتيجي ��ات وال�شيا�ش ��ات‬ ‫العلي ��ا‪ ،‬ويتاأك ��د ذل ��ك م ��ن خ ��ال امواق ��ف‬ ‫الرو�شي ��ة امتاحق ��ة كقلن�ش ��وة لاأزمة ي‬ ‫�شوريا‪ ،‬بعي ��د ًا عن موقف وزير خارجيتها‬ ‫ال ��ذي اأك ��د ب ��دوره نظ ��ر ب ��اده لاأزمة ي‬ ‫�شوريا على اأنها اأزمة �شبيهة رما ما يدور‬ ‫عل ��ى ااأر� ��ض ي بع� ��ض ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫ك � � «ليبيا» الت ��ي راأى اأن الدم ��اء تراق فيها‬ ‫كما يح ��دث ي �شوريا‪.‬وق ��ال ال�شمري ي‬ ‫حديث ��ه «ب ��دون �ش ��ك‪ ،‬رو�شي ��ا وم ��ع مكن‬ ‫النظ ��ام ال�ش ��وري م ��ن اإقناعه ��ا وال�ش ��ن‬ ‫بالوق ��وف مع ��ه ي موقف واح ��د‪ ،‬ا يزال‬

‫ثابت ��ا حت ��ى الي ��وم على الرغ ��م م ��ن اإراقة‬ ‫الدماء التي ج ��ري ي �شوريا‪ ،‬وا�شتطاع‬ ‫النظام اإقناع هات ��ن الدولتن باأهميته ي‬ ‫امنطق ��ة اا�شراتيجية كحلي ��ف لهما واأن‬ ‫رو�شيا �شتخ�شر نقطة ارتكاز لها ي البحر‬ ‫ااأبي�ض امتو�شط‪ ،‬ناهيك عن �شيطرة ال�شنة‬ ‫على الو�شع ي �شوريا‪ ،‬هذا ما يت�شح من‬ ‫خ�شي ��ة افروف»‪.‬اأم ��ا الباح ��ث ال�شعودي‬ ‫الدكتور عبدالعزي ��ز بن �شقر رئي�ض مركز‬ ‫اخلي ��ج للدرا�ش ��ات ق ��ال ي ت�شريحات ل�‬ ‫«ال�شرق» اإن �شراح ��ة افروف فيما يتعلق‬ ‫بخ�شيت ��ه من قي ��ام دولة �شني ��ة ي اأعقاب‬ ‫اإزاح ��ة نظام ااأ�شد‪ ،‬يو�شح اأن من ي�شيطر‬ ‫عل ��ى ال�شلط ��ة ي �شوريا هم م ��ن الطائفة‬ ‫العلوية‪«.‬ب ��ن �شق ��ر» اأ�شه ��ب ي �شرح ��ه‬ ‫لل�شلم ااإداري ال ��ذي تتواه على ااأقل ي‬

‫اموؤ�ش�شة الع�شكرية الطائفة العلوية‪ ،‬وقال‬ ‫«اموؤ�ش�ش ��ة الع�شكري ��ة ال�شوري ��ة يحكمها‬ ‫بالدرج ��ة ااأوى اأ�شخا� ��ض م ��ن الطائف ��ة‬ ‫العلوية التي تعود لها عائلة ااأ�شد‪ ،‬فلك اأن‬ ‫تت�شور قيادات اجي� ��ض على �شبيل امثال‬ ‫اأو من يتوى الق ��رار من كبار ال�شباط من‬ ‫ذات الطائف ��ة‪ ،‬فمث � ً�ا اإن علمن ��ا اأن اجي�ض‬ ‫ال�ش ��وري يزي ��د ع ��ن ثاثمائة األ ��ف‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 25‬األفا م ��ن الطائفة العلوي ��ة‪ ،‬ي حن اأن‬ ‫بقية عنا�شر اجي� ��ض من الطائفة ال�شنية‪،‬‬ ‫واأكر من ‪ 1300‬قي ��ادي من كبار ال�شباط‬ ‫هم من الطائفة‪ ،‬وهنا تتحقق معادلة اأن من‬ ‫عبدالعزيز بن �شقر‬ ‫يحكم ااآلة الع�شكرية امهمة ي �شوريا هم‬ ‫وي ��رى «ب ��ن �شق ��ر» اأن نظ ��ام ااأ�ش ��د‬ ‫العلوي ��ون‪ ،‬اأما الطوائ ��ف ااأخرى كال�شنة‬ ‫مث � ً�ا فيعت ��رون خط� � ًا ثاني� � ًا وا ملكون ب ��ات غ ��ر ق ��ادر على الع ��ودة م ��ا كان عليه‬ ‫قرار ًا ي اموؤ�ش�شة الع�شكرية ال�شورية»‪ .‬الو�شع قبل �شنة‪ ،‬ومن هنا يت�شح ان�شياق‬

‫قراءة في المشهد السوري‪ ..‬مذابح‬ ‫واستباحة تتجاوز كل عقل‬

‫معتوق‪ :‬هل افروف وزير خارجية روسيا‬ ‫أم ضابط ًا في المخابرات السورية‬ ‫دم�شق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ردود فع ��ل �شاخ ��رة ر�شدتها «ال�ش ��رق» على ت�شريح‬ ‫اف ��روف ااأخر باأن �شقوط النظ ��ام يعني و�شول ال�شنة‬ ‫اإى ال�شلطة‪.‬‬ ‫ت�ش ��اءل النا�ش ��ط احقوق ��ي امحامي خلي ��ل معتوق‬ ‫�شاحك ًا اإن كان اف ��روف وزير خارجية رو�شيا اأم �شابط ًا‬ ‫ي امخابرات ال�شوري ��ة‪ ،‬اأن مثل هذا الت�شريح ا ي�شدر‬ ‫حتى عن �شباط اا�شتخبارات ال�شورية‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأنه يبدو اأن وزير خارجية دولة عظمى مثل‬ ‫رو�شي ��ا ا يع ��رف ما ي ��دور ي �شوريا وا يع ��رف حقيقة‬ ‫ال�شعب ال�شوري ذي التاريخ الطويل بالثقافة واح�شارة‪،‬‬ ‫والث ��ورة ال�شورية التي لن تنجر ما يخطط لها النظام ي‬ ‫تغير م�شارها مهما كانت الت�شحيات‪.‬‬ ‫اأم ��ا النا�ش ��ط اأب ��و عبي ��دة فعل ��ق اأن ه ��ذا الت�شري ��ح‬ ‫ه ��و اع ��راف من اف ��روف اأن احك ��م ي �شوري ��ة طائفي‬ ‫ولي� ��ض وطنيا واأنه ا مث ��ل ااأغلبي ��ة‪ ،‬واأن �شقوط نظام‬ ‫ه ��ذه الطائفة وااحتكام اإى �شنادي ��ق ااقراع �شيو�شل‬ ‫الطائف ��ة امهم�شة واأغلبية ال�شع ��ب اإى ال�شلطة‪ ،‬وهذا اأمر‬ ‫طبيع ��ي ي عودة ااأم ��ور اإى ن�شابها بع ��د خروجها عن‬ ‫ال�شي ��اق الدموقراط ��ي منذ جيء ح ��زب البعث وحافظ‬ ‫ااأ�شد اإى ال�شلطة قبل اأكر من اأربعن عاما‪ ،‬وهذا الكام‬ ‫مثل وجهة نظر النظام ويثبت اأنه يحكم البلد طائفي ًا‪.‬‬

‫بينما قال الدكتور ح�شن العما�ض اإن ال�شيد افروف افروف اأن رئي�ض الوزراء ال�شيخ فار�ض اخوري انتخب‬ ‫اأثب ��ت به ��ذا الت�شريح اأن ��ه قلي ��ل ااأدب واأن كامه ا يليق رئي�ش ًا للمجل�ض النيابي ال�شوري عام ‪ 1936‬ومرة اأخرى‬ ‫بوزي ��ر خارجية رو�شي ��ا‪ ،‬اأن ام�شكلة ي �شوريا �شيا�شية ع ��ام ‪ ،1943‬كما ت ��وى رئا�شة جل�ض ال ��وزراء ال�شوري‬ ‫وامطل ��وب تنحي الرئي�ض ليحل مكانه اأي مواطن �شوري ووزي ��ر ًا للمع ��ارف والداخلي ��ة ي اأكتوبر ع ��ام ‪...1944‬‬ ‫بغ� ��ض النظر عن طائفته اأو دينه ما دام ي�شتحق امن�شب‪ .‬وكان لتوي فار�ض اخوري رئا�شة ال�شلطة التنفيذية ي‬ ‫وه ��ذا ما يوؤكد جهل القيادات ال�شيا�شية الرو�شية بطبيعة البلد ال�شوري ام�شلم وهو رجل م�شيحي اأمر اأعتقد اأنه لن‬ ‫الث ��ورة ال�شعبية ي �شورية وخلفياته ��ا‪ .‬وابد من تذكر ي�شتطيع افروف ا�شتيعابه‪.‬‬

‫مظاهرات الأكراد ي �شوريا �شد ب�شار الأ�شد ي عيد النروز‬

‫ي�شد عنه ��م �شواريخ النظ ��ام‪ ،‬التي باتت‬ ‫حتاج دروع� � ًا �شاروخية حماية امناطق‬ ‫وامحافظ ��ات ال�شورية‪.‬وق ��ال «مازال ��ت‬ ‫اأمامنا مرحل ��ة مهمة بالن�شب ��ة للو�شع ي‬ ‫�شوري ��ا‪ ،‬معاج ��ة التده ��ور ااقت�ش ��ادي‪،‬‬ ‫واإيج ��اد مناطق اآمنة لاجئ ��ن ال�شورين‬ ‫خ�شو�ش ًا على احدود ال�شورية ااأردنية‪،‬‬ ‫ك ��ون اجي�ض ال�ش ��وري يتمركز ي اجهة‬ ‫ال�شمالية من اح ��دود‪ ،‬فامواقع التي اأُمِنت‬ ‫لكبار ال�شباط ي تل ��ك امنطقة ا اأرى اأنها‬ ‫منا�شب ��ة له ��م‪ ،‬وهو م ��ا �شيق ��ود ان�شحاب‬ ‫البع�ض منهم‪ ،‬ي حال تدهور الو�شع‪ ،‬وا‬ ‫عبدالله ال�شمري‬ ‫بد هنا م ��ن ااإ�شارة اإى ح�شار قوي مكن‬ ‫ال�شورين وراء امعار�شة واجي�ض احر‪ ،‬اأن يجر النظام ال�شوري على الراجع عن‬ ‫واإن م يحق ��ق اجي�ض اح ��ر مكا�شب فهذا مار�شات ��ه‪ ،‬اأو يواج ��ه ااإرادة العامية ي‬ ‫يعني اأن ين�ش ��اق ال�شوريون اأي طرف قد نهاية امطاف»‪.‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫الدمام ‪ -‬اأ�شامة ام�شري‬ ‫ي�شن النظام ال�شوري منذ عدة �شهور‬ ‫حربا ب ��ا هوادة �ش ��د ال�شع ��ب ال�شوري‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي يق ��ف امجتم ��ع الدوي‬ ‫عاج ��زا حتى ع ��ن اإدانة القت ��ل والتدمر‪،‬‬ ‫وما ن�شاه ��ده يوميا على �شا�شات التلفزة‬ ‫يفوق كل ت�شور لوح�شية اأي نظام‪ ،‬ومن‬ ‫ال�شع ��ب مقارنته حتى بامغ ��ول والتتار‪،‬‬ ‫كم ��ا ا مكن مقارنت ��ه بوح�شية ااحتال‬ ‫ااإ�شرائيل ��ي �ش ��د الفل�شطيني ��ن ي‬ ‫انتفا�شاتهم امتعاقبة‪ ،‬فانتفا�شة احجارة‬ ‫الت ��ي دامت م ��ا يقارب ااأرب ��ع �شنوات م‬ ‫يرتك ��ب فيها جن ��ود ااحتال م ��ا ارتكبه‬ ‫�شبيح ��ة ااأ�شد وجنوده من قتل وتدمر‪،‬‬ ‫فمئ ��ات ااآاف م ��ن ال�شوري ��ن اأ�شبحوا‬ ‫مهجرين داخل �شوري ��ا وع�شرات ااآاف‬ ‫خارجها‪ ،‬وما يجري اليوم ي �شوريا هي‬ ‫حرب اإبادة �شاملة �شد ال�شعب‪ ،‬و�شعارات‬ ‫جنود ااأ�شد الت ��ي يكتبونها على جدران‬ ‫البي ��وت امهدم ��ة خ ��ر دلي ��ل عل ��ى ذل ��ك‬ ‫(ااأ�شد اأو نحرق البلد) اإ�شافة اإى مقاطع‬ ‫الفيدي ��و التي تبث يومي ��ا لتكون �شاهدة‬

‫عل ��ى وح�شيتهم‪ ،‬م ��ا يجع ��ل ام�شاألة اأبعد‬ ‫ماتكون عن اإخماد ثورة اأو انتفا�شة‪.‬‬ ‫وامراق ��ب م ��ا يجري يج ��د اأن اأمورا‬ ‫اأخطر بكث ��ر وراء هذا العن ��ف‪ ،‬فامذابح‬ ‫الت ��ي ارتكبت بح ��ق عائ ��ات باأكملها اأو‬ ‫اغت�ش ��اب الن�ش ��اء ي ال�ش ��وارع ومن ثم‬ ‫قتله ��ن وذب ��ح ااأطف ��ال بط ��رق وح�شية‪،‬‬ ‫وتعلي ��ق جريح عل ��ى �شرف ��ة منزله حتى‬ ‫ام ��وت والتمثي ��ل بجثث القتل ��ى ورميهم‬ ‫م ��ن الطواب ��ق العليا‪ ،‬اأمر يج ��ب التوقف‬ ‫عنده مط ��و ًا‪ ،‬وا مكن النظ ��ر اإليه على‬ ‫اأنه اإخماد لثورة‪ ،‬فهو خرق لكل ااأعراف‬ ‫والقي ��م ااإن�شاني ��ة والديني ��ة وكذل ��ك‬ ‫امواثي ��ق الدولية‪ ،‬كم ��ا اأن تدمر ااأحياء‬ ‫التاريخية واإحراق امنازل وتدمر امعام‬ ‫ااآثرية ي قلعتي ام�شيق واح�شن وهي‬ ‫رموز حقبة معينة وتراث اإن�شاي اأكر‬ ‫دلي ��ل على اأن ماخفي اأعظ ��م‪ ،‬فهذه القاع‬ ‫الت ��ي مرت بها ق ��وات احت ��ال كثرة من‬ ‫فرن�شين واأتراك م يفكر اأحد بتدمرها‪.‬‬ ‫كم ��ا م تفك ��ر اأي ق ��وة احت ��ال اأن تقتلع‬ ‫اأ�شج ��ار الزيت ��ون اأو حرقه ��ا اأو تدم ��ر‬ ‫اأ�شواق امدن التاريخية القدمة‪.‬‬

‫ما يج ��ري يث ��ر ت�ش ��اوؤات خطرة‬ ‫ع ��ن ااأ�شباب التي تدف ��ع للقتل والتدمر‬ ‫بهذه الوح�شية وبه ��ذا اات�شاع‪ ،‬ف�شوريا‬ ‫الي ��وم اأ�شبح ��ت كله ��ا م�شتباح ��ة جنود‬ ‫ااأ�ش ��د وقتلته‪ ،‬وما يج ��ري هو ا�شتباحة‬ ‫لوط ��ن و�شع ��ب بالكامل‪ ،‬فحت ��ى قوانن‬ ‫ح ��روب الع�ش ��ور القدم ��ة والو�شط ��ى‬ ‫كان ��ت ت�شمح للقوات الغازي ��ة با�شتباحة‬ ‫ام ��دن لثاثة اأي ��ام فقط كمكاف� �اأة للجنود‬ ‫على انت�شارهم‪ ،‬اأما ما يجري ي �شوريا‬ ‫فه ��و ا�شتباحة م�شتم ��رة ل�شوريا باأكملها‬ ‫ودون حدي ��د م ��دة زمنية‪ ،‬ويح ��دث هذا‬ ‫ي الوقت الذي يدعي العام اأنه متح�شر‬ ‫ومتمدن‪ ،‬واأنه جاوز ع�شور الظام‪ ،‬وما‬ ‫زال امجتمع الدوي يقف عاجز ًا ومتفرجا‬ ‫عل ��ى ما يجري‪ ،‬وم ��ازال ال�شمت العربي‬ ‫مريبا‪ ،‬رغم اأن بع� ��ض ااأ�شوات ارتفعت‬ ‫قليا دون اأن ت�شل اإى م�شتوى ما يجري‬ ‫م ��ن مذاب ��ح ي �شوري ��ا حت ��ى ااآن‪ .‬فهل‬ ‫ه ��ذه هي اموؤام ��رة الكوني ��ة التي حدث‬ ‫عنه ��ا نظ ��ام ااأ�شد فع � ً�ا ق ��د حققت لكن‬ ‫لي�ض �شده بل �ش ��د �شوريا �شعبا واأر�شا‬ ‫وتاريخا؟‬


‫جماعة العدل‬ ‫واإحسان تتحدى‬ ‫بنكيران بمسيرة‬ ‫دون ترخيص ولقاء‬ ‫مع الغنوشي‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫ق ��ررت جماعة العدل والإح�سان امحظورة حدي احكومة امغربية‪ ،‬التي يقودها‬ ‫حزب العدالة والتنمية الإ�سامي‪ ،‬باخروج يوم الأحد امقبل ي اأول م�سرة وطنية لها‬ ‫ي تاريخها حت �سعار الت�سامن مع القد�ص دون اأن ح�سل على ترخي�ص‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي هذه اخطوة كعملي ��ة ا�ستباقية للم�سرة امرخ�ص له ��ا لنف�ص الغر�ص ي‬ ‫اأول اإبري ��ل‪ ،‬التي �ست�سارك فيها العدي ��د من الأحزاب واجمعيات وامنظمات احقوقية‬ ‫و�سخ�سيات مثل امجتمع امدي‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب امعلومات امتوافرة ل�"ال�س ��رق"‪ ،‬فاإن "العدل والإح�س ��ان" تريد اإحراج‬ ‫حكومة عبد الإله بنكران‪ ،‬خا�سة ي ظل الت�سريحات الهجومية امتبادلة بن اجانبن‪،‬‬ ‫حيث كان رئي�ص احكومة بنكران وجه تهديدات للجماعة واأكد اأن القانون ي انتظارها‬

‫اإذا راهنت على "الطوفان" اأما اإذا اأرادت ال�سر ي اإطار القانون امعمول به ف�ستكون ي‬ ‫خدمة امجتمع‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن العدل والإح�سان لن حظى معاملة خا�سة بها لأنها مثل‬ ‫البقي ��ة‪ .‬واأو�سحت م�سادر "ال�س ��رق" اأن اجماعة لن تتقدم بطلب اأي ترخي�ص لتنظيم‬ ‫ام�س ��رة‪ ،‬و�ستكتفي بالإعان عن ام�سرة ع ��ر و�سائل الإعام كما جرت عادتها �سابقا‪،‬‬ ‫واأن اأن�سارها �سينزلون بالآلف لإجاح هذه ام�سرة الت�سامنية مع القد�ص‪ ،‬التي مثل‬ ‫ال�سيء الكثر لعموم امغاربة وام�سلمن‪ ،‬وهو ما ي�سكل خرقا قانونيا وحديا حكومة‬ ‫بنكران‪ ،‬ومن امتوقع األ تنتهي ف�سول هذا الت�سعيد ب�سام خا�سة واأن ال�سعار امرفوع‬ ‫حالي ��ا لدى احكومة هو اإع ��ادة هيبة الدولة‪ ،‬بعدما ارتفع اإيق ��اع الحتجاجات ر‬ ‫وكثت‬ ‫ام�سرات والإ�سرابات ي العديد من القطاعات‪.‬‬ ‫ويتزامن الت�سعيد الذي تعتم ��ده "العدل والإح�سان" مع اختفاء حركة ‪ 20‬فراير‬ ‫م ��ن ال�سارع بعد تراجع �سعبيتها‪ ،‬وهو ما ي ��راه امحللون على اأنه حاولة من اجماعة‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫خوف اأقليات‬ ‫عار )‪(1‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫خوف معيب وغير مبرر‪ ،‬هو خوف الأقليات بعد اأن بداأ ال�شعب‬ ‫ال�شوري عامه الثاني وهو يج ِدد كل يوم ت�شحياته وبطولته في وجه‬ ‫القمع والمجازر‪ .‬يمكن لأي عاقل اأن يفهم خوف الأقليات لو كانت هذه‬ ‫الأقليات تعي�ش تحت التهديد اأو اأنها واجهت القمع والتنكيل في ال�شابق‬ ‫اأو اأن البديل عن النظام هو بديل معاد لها‪.‬‬ ‫الأب ب�شارة الراعي بطريرك الموارنة في لبنان يرى اأن د�شاتير‬ ‫الللدول العربية ك َلها تلو ِؤكللد اأن ديللن الللدولللة هللو الإ�لشللام اإل الد�شتور‬ ‫الل�لشللوري فهو يقول اإن ديللن الرئي�ش هللو الإ� لشللام‪ ...‬ول يلاأتللي على‬ ‫ذكر د�شتور لبنان مثا اأو غيره من الدول العربية التي حفظت حقوق‬ ‫الأقليات اأكثر بكثير من الدول الغربية‪.‬‬ ‫فلفللي ب للاد ال ل� لشللام خل�لشللو�لشللا �لشللانللت الللدولللة والل�لشلعللب حقوق‬ ‫الم�شيحيين وكافة الأقليات الدينية والقومية ب�شكل منقطع النظير‬ ‫قبل و�شول اآل الأ�شد اإلللى ال�شلطة في �شورية وتحويلها اإلللى حظيرة‬ ‫طائفية تعتمد جهار ًا نهار ًا على قمع الأكثرية وتدليل العلويين ومداهمة‬ ‫الأقليات‪.‬‬ ‫هللل هللذا هللو الو�شع الللذي ير�شى بلله الم�شيحي اأو العلوي اأو‬ ‫ال�شرك�شي اأو الآ�شوري اأو الأرمني‪...‬؟‬ ‫معيب فع ًا اأن تجل�ش مع مثقف من الأقليات ومن المفتر�ش به اأن‬ ‫يكون فاهم ًا للتاريخ وتراه يدافع عن النظام ال�شوري باأ�شكال عديدة‬ ‫لعل اأ�شهرها اأن يقول‪ :‬اأنا مع ال�شتقرار‪ ،‬وكاأن المطالبين بالعدالة هم‬ ‫�شد ال�شتقرار وكاأن هذه المجازر هي التي تاأتي بال�شتقرار‪ ،‬وكاأن‬ ‫مجرمي الحرب اأ�شحوا هم �شمانة ال�شتقرار‪.‬‬ ‫ولعل �شخ�ش ًا اآخللر ياأخذنا الللى الحقبة العثمانية ويتح َدث عن‬ ‫المظالم التي تع َر�ش لها الم�شيحيون وكاأن الم�شيحي وحده من تع َر�ش‬ ‫للمظالم حينذاك‪ ،‬فالم�شلم اأكثر من كل الأقليات الذين اأ�شابتهم مظالم‬ ‫العثمانيين وفللي النهاية الم�شلم هو الللذي دفللع ثمن ًا تق�شيم ًا وتنكي ًا‬ ‫وتخلف ًا علمي ًا واقت�شادي ًا ل يزال �شاري المفعول‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫حمل م�سعل الريادة‪ ،‬والتاأكيد على اأن ما اأعطى للحركة امختفية قوتها هم اأتباعها الذين‬ ‫كان ��وا يخرجون �سمن امحتج ��ن‪ .‬وبالتزامن مع هذا التح ��رك داخليا‪ ،‬جاأت اجماعة‬ ‫اإى اخارج ح�سد الدعم لها والتعريف بها‪ ،‬حيث علمت "ال�سرق" اأن وفدا من اجماعة‬ ‫تراأ�سه الناطق الر�سمي با�سمها‪ ،‬فتح الله اأر�سان‪ ،‬زار تون�ص الأ�سبوع اما�سي واأجرى‬ ‫حادثات مع جموعة من الهيئات والفاعلن ال�سيا�سين وامدنين وعلى راأ�سهم مر�سد‬ ‫حزب "النه�سة" الذي يقود الئتاف احاكم ي تون�ص را�سد الغنو�سي‪.‬‬ ‫وق ��ام الوف ��د بتب ��ادل وجهات النظ ��ر مع م ��ن التقاهم م ��ن ام�سوؤول ��ن التون�سين‬ ‫بخ�سو� ��ص الأو�ساع ال�سيا�سية والجتماعية والقت�سادية التي تعي�سها الأمة العربية‬ ‫والإ�سامي ��ة عموما‪ ،‬ومنطقة امغرب العربي على وجه اخ�سو� ��ص‪ ،‬وم ي�سدر اأي رد‬ ‫فع ��ل عن حكومة عب ��د الإله بنكران ج ��اه الزيارة‪ ،‬على اعتب ��ار اأن اجماعة حظورة‬ ‫وغر معرف بها من ال�سلطات امغربية‪.‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬ارتفاع إيقاع التهديدات الموجهة لرئيس الحكومة ووزرائه‬

‫سلفيون تائبون يحذرون بنكيران ووزراءه من ااعتداء عليهم من قبل متطرفي التيار‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫دعا �سلفيون "تائبون" وزراء العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬اإى توخي احيطة واح��ذر‪،‬‬ ‫خال حركاتهم بعدما انت�سرت ي مواقع‬ ‫التوا�سل الجتماعي �سرائط تنتقدهم‬ ‫وتتهمهم بخيانة الأمانة‪ ،‬وتتوعدهم بل‬ ‫وتهدد �سامتهم اج�سدية‪ ،‬خا�سة واأن‬ ‫بع�ص امت�سددين كفروا رئي�ص احكومة‬ ‫عبد الإله بنكران‪.‬‬ ‫وطالب عدد من هوؤلء ال�سلفين من‬ ‫راجعوا اأفكارهم‪ ،‬بنكران ووزراءه من‬ ‫العدالة والتنمية بتغير مط حركاتهم‪،‬‬ ‫مطالبن الدولة بتاأمن �سامتهم‪ ،‬خا�سة‬ ‫واأن �ه��م م ي �غ��روا م��ن ع��ادات�ه��م وظلوا‬ ‫متم�سكن ما كانوا عليه قبل ا�ستوزارهم‪،‬‬ ‫حيث يتجول رئي�ص احكومة ي �سوارع‬ ‫الرباط‪ ،‬من دون حرا�سة‪� ،‬ساأنه ي ذلك‬ ‫�ساأن بقية ال��وزراء الذين حافظوا على‬ ‫تقاليدهم لر�سيخ مبداأ ال�سعبية التي‬ ‫يحظون بها و�سط ال�سعب ال��ذي حملهم‬ ‫اإى ق �ي��ادة اح�ك��وم��ة ع�ق��ب اكت�ساحهم‬ ‫لانتخابات الرمانية الأخرة‪.‬‬ ‫وك�سفت م�سادر "ال�سرق" عن ارتفاع‬ ‫اإي �ق��اع ال �ت �ه��دي��دات ام��وج �ه��ة لبنكران‬ ‫ووزرائ � � ��ه ي ال� �ف ��رة الأخ � � ��رة‪ ،‬عر‬ ‫اأ�سرطة حمل تهديدات مبا�سرة‪ ،‬بعدما‬ ‫م تكفرهم بداعي تروؤ�سهم للحكومة‬ ‫وم���س��ارك�ت�ه��م ي ت�ك��ري����ص ال��س�ت�ب��داد‬ ‫والف�ساد‪ ،‬وغرها من الأو�ساف امتطرفة‪.‬‬

‫بنكران بعيد عن �سريعة الرحمن‬

‫�سكل اآخ ��ر �سريط ل�سلفي مغربي‬ ‫مطلوب لل�سلطات امحلية يدعى ف �وؤاد‬ ‫ال�ق��ا��س�م��ي (اأب � ��و م� � ��روان)‪ ،‬وي �ق �ي��م ي‬

‫بنكران واألن جوبيه‬

‫بلجيكا‪ ،‬تكري�سا لهذه التحذيرات للوزراء‬ ‫امح�سوبن على حزب العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫حيث اأ�سار اإى اأن بنكران " بعيد عن‬ ‫�سريعة الرحمن‪ ،‬رغم اأنه من احزب الذي‬ ‫يدعي اأن��ه اإ�سامي‪ ،‬وال��ذي دوخ الكثر‬ ‫من العلمانين"‪ ،‬ودعا امدعو اأبو مروان‬ ‫رئي�ص احكومة اإى اإع��ادة فتح ملفات‬ ‫ت�ف�ج��رات ال��دارال�ب�ي���س��اء ع��ام ‪،2003‬‬ ‫وملف تفجر مطعم اأرك��ان��ة مراك�ص‪،‬‬ ‫بداعي اأن من م اعتقالهم اأبرياء‪ ،‬وتوعد‬ ‫وزراءه ب��ال��وي��ل‪ ،‬وه��ي الإ���س��ارة التي‬ ‫ف�سرت باأنها �سفرة ل�سن اعتداءات عليهم‪.‬‬ ‫وي مو�سوع ذي �سلة دعا �سيوخ‬ ‫ال�سلفية اجهادية الذين م العفو عنهم‬ ‫ب �اأم��ر ملكي‪ ،‬ي ذك ��رى ام��ول��د النبوي‬ ‫ال���س��ري��ف‪ ،‬رئي�ص اح�ك��وم��ة عبد الإل��ه‬ ‫بنكران اإى "رفع الباء عن امعتقلن‬ ‫من اأتباعهم"‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫�سيوخ ال�سلفية ين�سحون‬

‫وط��ال��ب ال���س�ي��وخ ح���س��ن ب��ن علي‬ ‫ال�ك�ت��اي وح �م��د ع�ب��د ال��وه��اب رفيقي‬ ‫ام � �ع� ��روف ب� �اأب ��ي ح �ف ����ص‪ ،‬وع� �م ��ر بن‬ ‫م�سعود اح��دو��س��ي‪ ،‬بنكران ي بيان‬ ‫لهم ح�سلت "ال�سرق" على ن�سخة منه‪،‬‬ ‫ب��ال�ت��دخ��ل ال���س��ري��ع ل��رف��ع م��ا اع �ت��روه‬ ‫الباء وذلك بتمكن امعتقلن من العي�ص‬ ‫امحرم داخ��ل ال�سجن‪ ،‬بكافة احقوق‬ ‫التي عند ال�سجناء‪ ،‬من زي��ارة مبا�سرة‬ ‫وف���س�ح��ة وات �� �س��ال ب ��الأه ��ل والأب� �ن ��اء‬ ‫واإدخ ��ال للطعام وم��ا اإى ذل��ك‪ ،‬موؤكدين‬ ‫اأن "امندوبية العامة لإدارة ال�سجون‬ ‫تفننت ي اإذللهم وتعذيبهم والت�سييق‬ ‫عليهم‪ ،‬بعد اأن نقلتهم نقا متع�سفا من‬ ‫�سجن �سا‪ ،‬و�سلبتهم كثرا من اأمتعتهم‬ ‫و كتبهم" وقالوا اإن"من اأعظم ما ينتظر‬ ‫منكم اإن�ساف امظلومن و اإعادة الأمور‬

‫وزراء العدالة والتنمية‬

‫لن�سابها"‪.‬‬ ‫وخاطب �سيوخ ال�سلفية اجهادية‬ ‫ال�ث��اث��ة رئي�ص اح�ك��وم��ة ب��ال�ق��ول "اإن‬ ‫الله تعاى قد قلدكم م�سوؤولية كبرة اإذ‬ ‫اختاركم امغاربة حزبا اأول و و�سع فيكم‬ ‫ملك الباد ثقته فاأ�سبحتم رئي�سا للوزراء‪،‬‬ ‫ونحن ن�ساأل الله لكم التوفيق وال�سداد‪ ،‬و‬ ‫اأن تكونوا عند ح�سن ظن النا�ص بكم"‪.‬‬ ‫طي ملف ال�سلفية رهن مدى حول‬ ‫فكرهم‬ ‫كان وزي��ر العدل واحريات العامة‬ ‫م �� �س �ط �ف��ى ال ��رم� �ي ��د‪ ،‬وه� ��و م���ن ح��زب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬دع��ا �سيوخ ال�سلفية‬ ‫اجهادية خ��ال ا�ستقباله لهم ي بيته‬ ‫ي ال��دارال�ب�ي���س��اء‪ ،‬اإى تبني مقاربة‬ ‫ت�سحيحية‪ ،‬لبقية ��س�ج�ن��اء م��اي�ع��رف‬ ‫بال�سلفية اج�ه��ادي��ة ‪ ،‬للم�ساعدة على‬ ‫ت�سوية اأو�ساعهم والنظر ي ملفاتهم‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي �سياق ام�ساحة التي ي�سعى امغرب‬ ‫الر�سمي اإى تبنيها‪ ،‬من خال طي املف‬ ‫ب�سكل نهائي‪.‬‬ ‫واأك� ��د ال��رم �ي��د ال ��ذي ك ��ان م��ن اأ��س��د‬ ‫امدافعن عن جموعة من �سجناء تيار‬ ‫ال�سلفية اجهادية‪ ،‬حيث ترافع عن الكثر‬ ‫منهم و�سمنهم ال�سيوخ امفرج عنهم‪ ،‬اأن‬ ‫طي ملف ال�سلفية‪ ،‬رهن مدى حول فكر‬ ‫ه�وؤلء ام�سجونن‪ ،‬من تبني لغة العنف‬ ‫والتكفر والت�سعيد‪ ،‬ي وجه اموؤ�س�سات‬ ‫والأ�سخا�ص‪ ،‬اإى لغة التوازن‪ ،‬والتعاي�ص‬ ‫مع الآخر بعيدا عن الغلو‪.‬‬ ‫وطالب �سيوخ التيار‪ ،‬اإى م�ساعدة‬ ‫القابعن ي ال�سجن‪ ،‬من اأتباع ال�سلفية‬ ‫اج �ه��ادي��ة وع��دده��م ‪ 700‬معتقل‪ ،‬لكي‬ ‫يغروا اأفكارهم‪ ،‬موؤكدا ب �اأن م�سرهم‬ ‫رهن باأيدي كل من الفيزازي والكتاي‬ ‫واأبوحف�ص وعمر احدو�سي‪.‬‬

‫مجلس السلم واأمن اإفريقي يدعو إلى حل سلمي في شمال مالي‬

‫انقاب عسكري في مالي والجزائر تدينه وترفض «بشدة» التغيير المخالف للدستور‬ ‫دكار‪ ،‬اجزائر ‪ -‬د ب اأ‪ ،‬ال�سرق‬ ‫اأعل ��ن �سب ��اط انقابي ��ون ي م ��اي اأنهم‬ ‫اأطاح ��وا بالرئي�ص اأم ��ادو توم ��اي توريه ي‬ ‫انقاب اأم�ص‬ ‫بعدما اقتحموا الق�سر الرئا�سي و�سيطروا‬ ‫على مبنى احاد الإذاعة والتليفزيون‪.‬‬ ‫وق ��ال متح ��دث با�س ��م ه� �وؤلء ال�سب ��اط‬ ‫والع�سكري ��ن اإنه ��م اأطاح ��وا بحكوم ��ة توريه‬ ‫ب�سب ��ب "عدم قدرته ��ا على التعامل م ��ع الأزمة‬ ‫ي �سم ��ال م ��اي"‪ ،‬حيث تقاتل ق ��وات اجي�ص‬ ‫امتمردين "الطوارق"‪.‬‬ ‫وج ��رى تعليق الد�ست ��ور اإى حن اإ�سعار‬ ‫جدي ��د‪ ،‬كم ��ا فر�س ��وا حظ ��ر التج ��وال وغ ��ادر‬ ‫الرئي� ��ص توريه ق�س ��ر الرئا�س ��ة‪ .‬ومكانه غر‬ ‫معروف حاليا‪.‬‬ ‫وكان من امفر�ص اأن ي�ستقيل توريه قبل‬ ‫النتخابات امقررة ي نهاية اأبريل امقبل‪ ،‬كما‬ ‫اأن ��ه م يكن متاح ��ا له الر�سح لولي ��ة جديدة‪.‬‬ ‫وج ��اء النقاب بعد ليلة من القتال العنيف ي‬ ‫اأرجاء العا�سمة باماكو‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأك ��د الناط ��ق الر�سم ��ي‬ ‫با�س ��م اخارجي ��ة اجزائري ��ة اأم� ��ص اأن باده‬ ‫"تدي ��ن اللجوء اإى الق ��وة ي ماي وترف�ص‬ ‫"ب�س ��دة التغير امخالف للد�ستور"‪ ،‬واأو�سح‬ ‫ال�سيد ب ��اي ي ت�سريح ن�سرته وكالة الأنباء‬ ‫الر�سمي ��ة اأن "اجزائ ��ر تتاب ��ع بان�سغال كبر‬ ‫الو�س ��ع ي م ��اي‪ .‬وبحك ��م موقفن ��ا امبدئ ��ي‬ ‫و طبق ��ا لأح ��كام العق ��د التاأ�سي�س ��ي لاح ��اد‬ ‫الإفريق ��ي‪ ،‬ندين اللج ��وء اإى الق ��وة ونرف�ص‬ ‫ب�سدة التغيرات امخالفة للد�ستور"‬ ‫ووا�س ��ل يق ��ول "نعتر اأن ��ه يجب حل كل‬ ‫ام�سائ ��ل الداخلي ��ة ي م ��اي ي اإط ��ار ال�سر‬ ‫الع ��ادي للموؤ�س�سات ال�سرعية له ��ذا البلد وي‬ ‫اإطار اح ��رام القواعد الد�ستورية" م�سجا اأن‬ ‫"اجزائر توؤكد م�سكها ال�سارم بعودة النظام‬ ‫الد�ستوري ي هذا البلد امجاور"‪.‬‬ ‫وعل ��ى �سعي ��د مت�سل هدد جل� ��ص ال�سلم‬ ‫والأم ��ن الإفريقي‪ ،‬با�ستعم ��ال القوة ي �سمال‬ ‫ماي اإذا م تنجح ام�ساعي ال�سلمية بن طري‬ ‫ال�س ��راع‪ ،‬وطلب ح�سر اأر�سية لو�ساطة بن‬ ‫احكومة امالية وحركة حرير الأزواد‪.‬‬ ‫وتلق ��ت اجزائ ��ر تاأيي ��دا اإفريقي ��ا ح ��ول‬ ‫''وح ��دة الراب اماي ' من اأجل توفر ال�سروط‬

‫�شاحنات وجنود ي العا�شمة بامكو‬

‫لإجراء انتخابات ت�سريعية ورئا�سية ي ماي‬ ‫ي ظروف طبيعية‪.‬‬ ‫واأع ��رب جل� ��ص ال�سل ��م والأم ��ن التاب ��ع‬ ‫لاح ��اد الإفريق ��ي ح ��ول الو�س ��ع ي منطقة‬ ‫ال�ساح ��ل ي دورته امنعقدة ببماكو عن اإرادته‬ ‫ي دع ��م "فع ��ال" لو�ساط ��ة تق ��وم به ��ا البلدان‬ ‫امجاورة ماي خا�س ��ة اجزائر‪ ،‬ودعا ختلف‬ ‫امجموع ��ات امتم ��ردة اإى البحث "ف ��ورا" عن‬ ‫حل �سلمي لاأزمة ي امنطقة"‪.‬‬ ‫واأع ��رب جل� ��ص ال�سلم والأم ��ن الإفريقي‬ ‫الذي اجتمع على م�ستوى ال ��وزراء عن اإرادته‬ ‫ي دع ��م "فع ��ال" لو�ساط ��ة تق ��وم به ��ا البلدان‬ ‫امجاورة ماي ل�سيما بل ��دان اميدان (اجزائر‬ ‫وماي وموريتانيا والنيجر) وخا�سة اجزائر‬ ‫"بالنظر اإى الدور احا�سم الذي ما فتئ يقوم‬ ‫به هذا البلد ي البحث عن حل للو�سعية" وكذا‬ ‫امجموعة القت�سادية لدول غرب اإفريقيا‪.‬‬

‫ودعا من جهة اأخرى رئي�ص امفو�سية اإى‬ ‫"اتخ ��اذ كل التدابر ال�سرورية" ق�سد تعبئة‬ ‫دع ��م القارة وامجتمع ال ��دوي ي هذه العملية‬ ‫م ��ا ي ذلك "م ��ن خ ��ال الإ�س ��راع ي اإن�ساء"‬ ‫حت اإ�سراف الحاد الإفريقي والأم امتحدة‬ ‫جموع ��ة متابعة ت�س ��م كل البل ��دان امجاورة‬ ‫وامجموع ��ات القت�سادي ��ة الإقليمي ��ة امعني ��ة‬ ‫(امجموع ��ة القت�سادي ��ة ل ��دول غ ��رب اإفريقيا‬ ‫وجموع ��ة ال ��دول ال�ساحلية) وك ��ذا ال�سركاء‬ ‫الدولين امعنين"‪.‬‬ ‫كما طل ��ب امجل�ص "باإح ��اح" من ختلف‬ ‫امجموع ��ات امتم ��ردة "مبا�س ��رة دون انتظار"‬ ‫البح ��ث ع ��ن ح ��ل �سلم ��ي لاأزم ��ة "ي اإط ��ار‬ ‫الح ��رام ال�سارم مب ��ادئ الح ��اد الإفريقي"‬ ‫ول�سيم ��ا اح ��رام امحافظ ��ة عل ��ى الوح ��دة‬ ‫الوطنية وال�سامة الرابية وكذا �سيادة ماي‪.‬‬ ‫وطلب جل� ��ص ال�سل ��م والأم ��ن الإفريقي‬

‫(رويرز)‬

‫من رئي�ص مفو�سية الح ��اد الإفريقي "اتخاذ‬ ‫كل الإج ��راءات ال�سرورية" ق�سد تنظيم مائدة‬ ‫م�ستدي ��رة لل�س ��ركاء ي التنمي ��ة "ح ��ول طرق‬ ‫تعزي ��ز وتكثيف دعمهم ماي" وكذا تنظيم "ي‬ ‫الوقت امنا�س ��ب" ندوة ت�سامن اإفريقية لفائدة‬ ‫ماي والتنمية امتوازنة للمناطق امت�سررة"‪.‬‬ ‫كم ��ا اأكد جل� ��ص ال�سل ��م والأم ��ن م�سكه‬ ‫"الثاب ��ت" باح ��رام الوح ��دة الرابي ��ة وكذا‬ ‫�سيادة ماي مبديا ت�سامنه مع �سعب وحكومة‬ ‫م ��اي وكذا دعم ��ه جهودهما من اأج ��ل العودة‬ ‫اإى الو�س ��ع الطبيعي ي امناط ��ق امت�سررة‪.‬‬ ‫واأ�سار جل�ص ال�سلم والأمن اإى رف�ص الحاد‬ ‫الإفريق ��ي للتمرد ام�سلح ي م ��اي (‪ )...‬معربا‬ ‫ع ��ن قناعت ��ه باأن ه ��ذا الأخ ��ر ي�س ��كل "تهديدا‬ ‫خط ��را" على م�س ��ار الدمقراطي ��ة ي القارة‬ ‫وعليه يجب اإف�ساله واإن اقت�سى الأمر حاربته‬ ‫بقوة"‪.‬‬

‫جموعة من ال�شباط الذين �شاهموا ي النقاب‬

‫(رويرز)‬


‫صدور مرسوم مرتقب بتنصيبها السيدة اأولى في الباد‬

‫ابنة زعيم الجنجويد تنجح في انتزاع اعتراف تشاد بـ «العربية» كلغة رسمية للدولة‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�أماي مو�سى هال ي زفافها على ديبي‬

‫جح ��ت ابنة زعي ��م جماع ��ة اجنجوي ��د ي دارفور‬ ‫وزوج ��ة الرئي�س الت�س ��ادي اإدري�س ديب ��ي‪ ،‬اأماي مو�سى‬ ‫ه ��ال‪ ،‬ي انتزاع اعراف ر�سمي م ��ن دولة ت�ساد باعتماد‬ ‫اللغ ��ة العربية لغ ��ة ر�سمية للباد بجان ��ب اللغة الفرن�سية‬

‫التي كانت اللغة الر�سمية الوحيدة‪.‬‬ ‫ووفقا لاعتماد اجدي ��د‪� ،‬سارت العربية لغة ر�سمية‬ ‫للمكاتب ��ات ي دواوي ��ن الدول ��ة الإفريقي ��ة‪ ،‬واأ�سب ��ح من‬ ‫الازم اإ�سدار ن�سخة عربية من خطابات الرئا�سة الت�سادية‬ ‫بجانب الن�سخة الفرن�سية‪.‬‬ ‫ويعت ��ر اعتم ��اد العربي ��ة كلغ ��ة ر�سمي ��ة اأوى ثمار‬ ‫التمازج الذي م بن قبيلة الزغاوة الإفريقية‪ ،‬التي ينتمي‬

‫اإليه ��ا الرئي� ��س الت�س ��ادي اإدري�س ديبي‪ ،‬وقبيل ��ة امحاميد‬ ‫العربية التي تنتمي اإليها العرو�س اأماي مو�سى هال‪.‬‬ ‫ووج ��د زواج ابن ��ة زعيم اجنجوي ��د مقاومة �سر�سة‬ ‫م ��ن ال�سيدة الأوى لت�ساد هن ��ادي احرم ال�سابق للرئي�س‬ ‫ديب ��ي‪ ،‬وتعت ��ر هن ��ادي �سخ�سي ��ة ناف ��ذة يعم ��ل الكل ي‬ ‫الدولة الغرب اإفريقية لها األف ح�ساب‪ ،‬وبذلت �سيدة ت�ساد‬ ‫الأوى جهودا م�سنية ي اإيقاف زواج ديبي من ابنة زعيم‬

‫اجنجويد ولكن جهودها باءت بالف�سل‪ .‬وبح�سب م�سدر‪،‬‬ ‫ا�ستعان ��ت هنادي بخم�سن عراف ��ا اإفريقي ��ا لإيقاف زواج‬ ‫الرئي� ��س الت�سادي من ابنة زعيم جنجوي ��د دارفور‪ ،‬اإل اأن‬ ‫ف�سل العرافن الأفارقة ي اإف�سال الزيجة دفعها اإى مغادرة‬ ‫الأرا�سي الت�سادية غا�سبة اإى فرن�سا‪ ،‬ويتوقع ام�سدر اأن‬ ‫ي�سدر مر�سوم جمهوري خال الأيام امقبلة لتن�سيب ابنة‬ ‫زعيم اجنجويد ي دارفور �سيدة اأوى ي ت�ساد‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫اليمن‪ ..‬انداع احتجاجات واسعة للتهاميين ضد سطوة‬ ‫صنعاء‪ ..‬ومخاوف من التأسيس لـ «حراك مناطقي» غرب الباد‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫مطالبات باإدر�ج �لق�سية �لتهامية على �أجندة �حو�ر �لوطني‬

‫�محتجون يرف�سون �سطوة �سنعاء وينتقدون غياب �اأمن‬

‫احديدة ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬ ‫خ ��رج اأبناء تهام ��ة ي حافظة احديدة غ ��رب اليمن اإى‬ ‫ال�س ��ارع بع ��د اأن طفح بهم الكيل معلن ��ن ثورتهم اخا�سة �سد‬ ‫م ��ا اأ�سموه ��ا "ع�ساب ��ات النهب وال�سل ��ب واحت ��ال الأرا�سي‬ ‫القادمة م ��ن ال�سمال مدججة بقوة ال�س ��اح والنفوذ والنتماء‬ ‫للقبيلة واجي� ��س وموؤ�س�سات الأمن وبي ��وت امال ي �سنعاء‬ ‫و�سواحيها"‪.‬‬ ‫واأطل ��ق اأبناء تهامة على ثورتهم اجدي ��دة ا�سم "احراك‬ ‫التهام ��ي" حاكاة للح ��راك اجنوبي الذي انطل ��ق عام ‪2007‬‬ ‫لذات الأ�سباب التي اأخرجت اأبناء تهامة‪.‬‬ ‫ويرك ��ز ن�ساط ح ��راك اأبناء تهام ��ة ي حافظة احديدة‬ ‫مرك ��ز اإقليم تهامة‪ ،‬والتي تعد ث ��اي اأكر حافظات اليمن من‬ ‫حيث ال�سكان بعد تعز ومن حيث ام�ساحة بعد ح�سرموت‪.‬‬ ‫وتقع حافظة احديدة ي اجزء الغربي من اجمهورية‬ ‫اليمني ��ة‪ ،‬ومتد عل ��ي ال�سري ��ط ال�ساحلي الغرب ��ي امطل على‬ ‫�ساحل البحر الأحمر وتبعد عن العا�سمة �سنعاء م�سافة ت�سل‬ ‫اإى ح ��واي (‪ )226‬كيل ��و مر ًا‪ ،‬وتت�س ��ل امحافظة باأجزاء من‬ ‫�سب ��ع حافظات وي�س ��كل �سكانها ما ن�سبت ��ه ‪ %11‬من اإجماي‬ ‫�سكان اجمهورية تقريب ًا‪.‬‬

‫�سرارة الثورة التهامية‬

‫انطلق ��ت �س ��رارة احراك التهام ��ي الأ�سب ��وع اما�سي من‬ ‫منطقة باب الناقة الفا�سلة بن العا�سمة �سنعاء و�سهل تهامة‪،‬‬ ‫حي ��ث خرجت ح�س ��ود �سخمة من اأبناء حافظ ��ة احديدة ي‬ ‫مظاهرات مثلت انطاق ما يعتره التهاميون حراكهم اخا�س‪،‬‬ ‫وذل ��ك م�سارك ��ة وزراء وم�سوؤول ��ن و�سي ��وخ يتقدمهم امفكر‬ ‫اليمني‪ ،‬عبد الباري طاه ��ر‪ ،‬وامو�سيقار اأحمد فتحي والوزير‬ ‫جال فقرة‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�سارك ��ون ي امظاه ��رات اأنهم خرج ��وا لتد�سن‬ ‫اح ��راك التهام ��ي �س ��د م ��ا تعاني ��ه تهام ��ة واأبناوؤه ��ا عل ��ى يد‬ ‫الأنظمة اليمنية من "ظل ��م مركب وتع�سف م�ساعف واإجحاف‬

‫(�ل�سرق)‬

‫م ��ذل وتهمي�س واإفقار ونه ��ب لاأر�س وتلويث للبيئة وجهيل‬ ‫وطم�س للتاريخ"‪ ،‬على حد قولهم‪.‬‬ ‫وكم ��ا هو مع ��روف عن اأبناء تهامة من ميله ��م اإى ال�سام‬ ‫وعدم اللج ��وء اإى ال�س ��اح‪ ،‬حملت مظاهراته ��م طابعا �سلميا‬ ‫حيث م يقطعوا طريقا اأو يعيقوا مرور اأحد‪.‬‬

‫موؤ�س�س احراك‪ :‬مظامنا اأكر من مظام اجنوب‬

‫ب ��دوره‪ ،‬يقول موؤ�س� ��س احراك التهام ��ي ورئي�س ملتقى‬ ‫الدهني الذي ي�سم كل القوى الجتماعية والثقافية ي تهامة‪،‬‬ ‫حمد الدهني‪ ،‬اإن اح ��راك انطلق الأ�سبوع اما�سي بعد عقود‬ ‫من التهمي�س والإق�ساء والتغييب لهوية وتاريخ تهامة من قبل‬ ‫اأنظمة احكم امتعاقبة بدءًا بالإمامية وانتها ًء بنظام �سالح ‪.‬‬ ‫وي�سي ��ف‪ ،‬ي حدي ��ث ل � � "ال�س ��رق"‪ ،‬اأن مايعاني ��ه اأبن ��اء‬ ‫اجنوب لي�س اإل جزءا ي�سرا من معاناة اأبناء تهامة على مدى‬ ‫م�س على مظام اأبناء اجنوب‪ ،‬وهي‬ ‫العقود اما�سية بينما م ِ‬ ‫م�سروعة‪� ،‬سوى عقد ون�سف من الزمن لي�س اإل‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د "الدهن ��ي" اأن اح ��راك التهام ��ي لي� ��س مناطقي ��ا‬ ‫وليدع ��و لانف�س ��ال ع ��ن اليمن ب ��ل يطال ��ب ب�سم تهام ��ة اإى‬ ‫اجمهوري ��ة اليمني ��ة لأن امواطن التهامي ل ي�سع ��ر اأنه مني‬ ‫ب�سب ��ب ال�سطه ��اد والتميي ��ز ال ��ذي مما َر� ��س علي ��ه ويح ��ول‬ ‫التهامي ��ن اإى خ ��زن جباي ��ة ولي�س ��وا مواطنن له ��م حقوق‬ ‫وعليهم واجبات‪.‬‬ ‫وي�سر موؤ�س�س اح ��راك التهامي اإى اأن اليمن تتجه اإى‬ ‫خارطة �سيا�سية جديدة‪" ،‬وعلى �سن ��اع القرار اأن يلتفتوا اإى‬ ‫الق�سي ��ة التهامية باعتبارها ق�سية اإن�سانية عادلة كما هو حال‬ ‫ق�سي ��ة �سعدة والق�سي ��ة اجنوبية"‪ ،‬على ح ��د قوله‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫"هل يريد النظام منا اأن نرفع ال�ساح ليعرف بق�سيتنا؟"‪.‬‬ ‫ويكم ��ل "نري ��د م�سارك ��ة عادل ��ة ي ال�سلط ��ة وال ��روة‪،‬‬ ‫تهام ��ة متد من حدود ال�سعودية اإى ب ��اب امندب‪ ،‬وينبغي اأن‬ ‫يكون لها موق ��ع ي اخارطة ال�سيا�سية يتنا�سب مع اإمكاناتها‬ ‫الثقافي ��ة وموروثها اح�ساري وموقعها اجغراي ومواردها‬ ‫القت�سادية"‪.‬‬

‫ويحذر "الدهن ��ي" من ا�ستيقاظ ما اأ�سماه امارد التهامي‪،‬‬ ‫ويتاب ��ع قائ ًا "خي ��ار اأبناء تهام ��ة �سلمي ولن نحم ��ل ال�ساح‬ ‫ول نحتاج ��ه رغ ��م قدرتنا عل ��ى ذلك لأننا اأ�سقطن ��ا نظام �سالح‬ ‫بال�سلمية و�سن�سقط التمييز �سد تهامة بن�سالنا ال�سلمي"‪.‬‬ ‫وع ��ن اتهام اأبن ��اء تهامة لقبائل ال�سمال بنه ��ب اأرا�سيهم‪،‬‬ ‫يعت ��ر "الدهن ��ي" اأن نه ��ب الأرا�سي ج ��زء م ��ن كل ام�سكات‬ ‫الت ��ي تعاي منها تهام ��ة‪ ،‬واإن كان هو ال ��ذي اأ�سعل فتيل ثورة‬ ‫التهامي ��ن‪ ،‬وا�سف ًا �سنعاء باأنها "مثل مركز الناهبن لأر�سنا‬ ‫وحقوقنا"‪.‬‬ ‫ويرى "الدهني" الق�سية التهامية ق�سية وطنية حتم على‬ ‫القوى ال�سيا�سية ا�ستيعابها �سمن م�س ��روع احوار الوطني‪،‬‬ ‫موؤكدا ا�ستمراره ��م ي الن�سال ال�سلمي كو�سيلة ا�سراتيجية‬ ‫لانت�سارللق�سية‪.‬‬ ‫اأم ��ا النا�سط احقوقي‪ ،‬غمدان اأبو علي‪ ،‬فيقول اإن تد�سن‬ ‫فعاليات احراك التهامي ياأتي ردا على ما تتعر�س له تهامة من‬ ‫التهمي�س والقهر والإق�س ��اء وطم�س الهوية‪ ،‬ويدعو اأبو علي‪،‬‬ ‫ي ت�سري ��ح ل � � "ال�س ��رق"‪ ،‬اإى اإدراج الق�سي ��ة التهامية �سمن‬ ‫موؤمر احوار الوطني امقرر عقده قريب ًا‪.‬‬

‫خاوف من حراك مناطقي غرب ًا‬

‫ورغم اعراف ال�سلطة امحلية ي حافظة احديدة بعدالة‬ ‫الق�سية التهامية وفداحة الظلم والتهمي�س الذي يعانيه‬ ‫اأبناء تهامة‪ ،‬اإل اأنها تتخوف من حول احراك التهامي اإى‬ ‫حراك مناطقي يعمل على اإلغاء الآخر ويبث روح العن�سرية‬ ‫والكراهية بن اأبناء البلد الواحد‪.‬‬ ‫ويقول ع�سو امجل�س امحلي ي احديدة‪ ،‬حمد عيا�س‪،‬‬ ‫ل�"ال�سرق" اإن هناك تهمي�سا وا�سحا ممار�س من ال�سلطات �سد‬ ‫احديدة حتى ي اموازنات امر�سودة من ِقبَل احكومة حيث‬ ‫ح�س ��ل حافظة �سعدة ال�سغرة على ميزانية تفوق ميزانية‬ ‫احديدة الثانية من حيث عدد ال�سكان ي اليمن‪.‬‬ ‫ويب ��دي "عيا� ��س" تخوف ��ه م ��ن خاط ��ر ته ��دد الن�سي ��ج‬ ‫الجتماعي اليمني اإذا م فه ��م احراك التهامي ب�سكل خاطيء‬

‫مصر‪ :‬تحالف الثوار يتظاهر اليوم وغدا‬ ‫ضد حصة البرلمان في لجنة صياغة الدستور‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫دع ��ا حال ��ف "ث ��وار م�س ��ر"‬ ‫اإى التظاه ��ر الي ��وم اجمع ��ة اأم ��ام‬ ‫دار الق�س ��اء العاي و�س ��ط القاهرة‬ ‫وتنظي ��م م�س ��رات غ ��دا ال�سب ��ت‬ ‫اإى قاع ��ة اموؤم ��رات ي مدين ��ة‬ ‫ن�س ��ر‪ ،‬حيث ينعق ��د جل�سا ال�سعب‬ ‫وال�سورى‪ ،‬لت�سمي ��ة اأع�ساء اللجنة‬ ‫التاأ�سي�سي ��ة لو�س ��ع الد�ست ��ور‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬للمطالبة بوق ��ف ما اأ�سماه‬ ‫التحال ��ف "مهزل ��ة العب ��ث" بقواعد‬ ‫اختي ��ار اأع�ساء اللجن ��ة التاأ�سي�سية‬ ‫والدعوة لع ��دول الرمان عن قراره‬ ‫بال�ستحواذ على ن�سف ع�سويتها‪.‬‬ ‫واأعلن امتحدث با�سم التحالف‪،‬‬

‫�أزمة ي حطات �لبنزين ي �لقاهرة‬

‫عام ��ر الوكي ��ل‪ ،‬اأن �سب ��اب التحالف‬ ‫�سيطالب ��ون اأع�س ��اء الرم ��ان بعدم‬ ‫الن�سم ��ام للجنة و�س ��ع الد�ستور‪،‬‬ ‫وباإ�سدارت�سريعاتلتح�سنالو�سع‬ ‫القت�سادي ام�سري وبتعديل امادة‬ ‫‪ 28‬من الإعان الد�ست ��وري‪ ،‬والتي‬ ‫حظ ��ر الطعن على ق ��رارات اللجنة‬

‫(�أ ف ب)‬

‫الق�سائي ��ة ام�سرفة عل ��ى انتخابات‬ ‫الرئا�س ��ة‪ .‬وو�س ��ف الوكيل طريقة‬ ‫اختي ��ار الرم ��ان للجن ��ة �سياغ ��ة‬ ‫الد�ست ��ور باأنه ��ا "طريق ��ة مليئ ��ة‬ ‫بالع ��وار وخالف ��ة مام ��ا لأب�س ��ط‬ ‫قواع ��د امنط ��ق والع ��دل وتخال ��ف‬ ‫كل الوع ��ود والت�سريح ��ات الت ��ى‬

‫اأدى به ��ا مر�سد الإخ ��وان وقيادات‬ ‫ح ��زب احري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬ال ��ذراع‬ ‫ال�سيا�سي ��ة لاإخ ��وان ام�سلم ��ن‪،‬‬ ‫والذي ��ن اأك ��دوا م ��رارا وتك ��رارا اأن‬ ‫جن ��ة و�س ��ع الد�ست ��ور �ست�سم كل‬ ‫فئات امجتمع ام�سري ولن ي�سيطر‬ ‫عليه ��ا اأي ف�سي ��ل لك ��ن الأق ��وال م‬ ‫تك ��ن كالأفع ��ال"‪ .‬وطال ��ب التحالف‬ ‫بتقلي� ��س ع ��دد الن ��واب ف ��ى اللجنة‬ ‫التاأ�سي�سي ��ة اإى ع�سرين على الأكر‬ ‫م ��ن اأ�س ��ل مائ ��ة‪ ،‬لل�سم ��اح بفر�سة‬ ‫مثيل اأك ��ر لكل الق ��وى امجتمعية‬ ‫بن�س ��ب تت�س ��اوى م ��ع دوره ��ا ي‬ ‫نه�س ��ة م�سر م ��ن العلم ��اء والأدباء‬ ‫والنقابي ��ن وام ��راأه واحقوقي ��ن‬ ‫والق�ساة وكل فئات امجتمع‪.‬‬

‫�نداع �حر�ك �لتهامي ي حافظة �حديدة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وح� �وَل اإى اإق�س ��اء لأبن ��اء ال�سم ��ال م ��ن منظ ��ور مناطق ��ي‬ ‫خ�سو�س ��ا واأن حال ��ة احتق ��ان ب ��داأت تظهر ي تهام ��ة �سد كل‬ ‫ما هو ق ��ادم من ال�سمال ب�سبب مار�س ��ات خاطئة لقوى نافذة‬ ‫ومتنفذة ي �سنعاء‪ .‬ويدعو "عيا�س" اإى التفريق بن امطالبة‬ ‫باحق ��وق وب ��ن اإق�س ��اء الآخري ��ن واإبعاده ��م م ��ن منا�سبهم‬ ‫وم�ساحهم‪ ،‬موؤكدا اأن الو�سع ي تهامة يحتاج اإى وقفة جادة‬ ‫وحقيقية من قبل القيادات ال�سريفة ي الباد لحتوائه قبل اأن‬ ‫ي�سل اإى حالة الاعودة‪.‬‬ ‫ويع ��رف "عيا�س" بنه ��ب اأرا�س ��ي اأبناء تهام ��ة من قبل‬ ‫متنفذي ��ن و�سي ��وخ قبائ ��ل وع�سكرين‪ ،‬لكنه يح ��ذر ي الوقت‬ ‫نف�س ��ه م ��ن حال ��ة النف ��ات الأمن ��ي الطاغي ��ة ه ��ذه الأيام ي‬ ‫احديدة‪ ،‬والتي ا�ستثمرها الناهبون لتعزيز غنائمهم‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ويحم ��ل "عيا� ��س" وزارة الداخلي ��ة م�سوؤولي ��ة النفات‬ ‫الأمن ��ي و�سي ��اع هيب ��ة الدول ��ة ي احدي ��دة‪ ،‬ويكم ��ل "هناك‬ ‫�راخ ي التعاط ��ي مع الق�سايا الأمني ��ة ي امحافظة"‪ ،‬كا�سفا‬ ‫ت� ٍ‬ ‫اأن قي ��ادات اأمنية اأف�سح ��ت عن توجيهات من وزي ��ر الداخلية‬ ‫تطالبهم بع ��دم ال�سدام مع امواطنن من اأبن ��اء احديدة اأثناء‬ ‫اقتح ��ام موؤ�س�س ��ات حكومي ��ة الأ�سب ��وع اما�سي‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫اعت ��ره خطاأ ج�سيما يعمل على تو�سيع رقعة النفات الأمني‬ ‫واإ�ساعة الفو�سى داخل امحافظة‪.‬‬ ‫وكان تقرير للرمان ك�سف قبل عامن عن ف�سيحة كرى‪،‬‬ ‫بح�س ��ب و�س ��ف التهامي ��ن‪ ،‬حي ��ث اأورد اأ�سماء ق ��ادة كبار ي‬ ‫الدول ��ة ومعار�س ��ن بارزين �سمن قائمة ناهب ��ي الأرا�سي ي‬ ‫احديدة‪ ،‬وعلى راأ�سهم رئي�س جل� ��س النواب‪ ،‬يحي الراعي‪،‬‬ ‫والقي ��ادي البارز ي امعار�سة ورج ��ل الأعمال‪ ،‬حميد الأحمر‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى وزراء و�سب ��اط وم�ساي ��خ وج ��ار واأع�س ��اء ي‬ ‫جل�س النواب‪.‬‬ ‫وك�س ��ف التقرير ع ��ن ‪ 400‬حال ��ة اعتداء عل ��ى اأرا�س ي‬ ‫امحافظة من بينها ‪ 106‬ك�سفتها �سكاوى من مواطنن‪ ،‬ور�سد‬ ‫التقرير اأ�سماء ‪� 184‬سخ�سية متورطة ي نهب اأرا�سي الدولة‬ ‫وامواطنن‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫أين ذهب احتياطي‬ ‫إيران من العملة‬ ‫الصعبة؟‬ ‫م�ج�ت�ب��ى خ��ام�ن �ئ��ي ن �ه��ب ‪ 1.6‬م�ل�ي��ار‬ ‫يورو‪ ،‬و�أحمدي نجاد متهم باا�ستياء على‬ ‫مليار�ت �أخرى ب�سكل مبا�سر �أو غير مبا�سر‬ ‫ع�ب��ر ن��ائ�ب��ه �اأول «رح �ي �م��ي» وم�ست�ساره‬ ‫و�سهره �ل�سابق «رحيم م�سائي»‪ ،‬ف��ااأول‬ ‫��ستولى على �أم��و�ل طائلة متعلقة بال�سمان‬ ‫�اج�ت�م��اع��ي اآاف �اأ� �س �خ��ا���ص م��ن «ح��ي‬ ‫فاطمي» بطهر�ن رغ��م وفاتهم‪� ،‬أم��ا �لثاني‬ ‫فامتهن �إد�رة لوبيات �لنهب �لمحيطة بنجاد‬ ‫لتعزيز مكانة �اأخير‪� ،‬إ�سافة �إل��ى م�سروع‬ ‫�لدعم �لحكومي �لمريب لل�سلع �اأ�سا�سية‪،‬‬ ‫�سجة كبيرة في �إي��ر�ن موؤخر ً�‪،‬‬ ‫�ل��ذي �أث��ار ّ‬ ‫بعد �ت�ساح �أن��ه لي�ص �إا م�سروع ًا لل�سرقة‬ ‫و�لنهب �نطلق في عهد نجاد‪.‬‬ ‫وحين يفتر�ص �أن ُي�سهم هذ� �لم�سروع‬ ‫ف��ي تخفي�ص �أ� �س �ع��ار �ل���س�ل��ع �اأ��س��ا��س�ي��ة‬ ‫ووق��ود �ل�سيار�ت وفو�تير �لكهرباء‪ ،‬فاإن‬ ‫�أ�سعارها قد �رتفعت �إل��ى حد عجز �لكثير‬ ‫م��ن �ل�م��و�ط�ن�ي��ن ع��ن ت���س��دي��ده��ا‪ .‬وي�ت���س��اءل‬ ‫�لجميع �ليوم �أين ذهبت عائد�ت �لنفط طيلة‬ ‫�ل�سنو�ت �لفارطة‪ ،‬خا�سة �أن ه��ذه �ل�سلعة‬ ‫�لثمينة قد �سهدت �رتفاع ًا غير م�سبوق في‬ ‫�سعرها لفتر�ت طويلة؟ وياأتي هذ� �ل�سوؤ�ل‬ ‫�سمن �سيل من �اأ�سئلة �نهالت موؤخر ً� بعد‬ ‫�إعان نجاد �أمام �لبرلمان عن �أن �حتياطي‬ ‫�لبنك �لمركزي �اإير�ني من �لعملة �ل�سعبة‬ ‫ي�ساوي �ل�سفر!‬ ‫وللحد من ��ستياء كبار �لم�سوؤولين‬ ‫�لحكوميين على �حتياطي �لبنك �لمركزي‪،‬‬ ‫�أن�ساأت �إي��ر�ن �سندوق ًا للتنمية �لوطنية‪ ،‬ا‬ ‫يمكن �لم�سا�ص به �إا بعد مو�فقة �لبرلمان‪،‬‬ ‫و�أع �ل��ن «ع�ل��ي اري�ج��ان��ي» رئي�ص �لبرلمان‬ ‫�أن � ��ه ل ��ن ي���س�م��ح ب� � �اأن ي �ك��ون م���س�ي��ر ه��ذ�‬ ‫�ل���س�ن��دوق كم�سير �ل�ب�ن��ك �ل �م��رك��زي‪� ،‬إا‬ ‫�أن مركز �اأبحاث �لتابع للبرلمان قد حذر‬ ‫م��ن نية �لحكومة �اإي��ر�ن�ي��ة �لطعن بمذكرة‬ ‫�إن�ساء �ل�سندوق‪ ،‬لتمنح لنف�سها �لحق في‬ ‫�ا��س�ت�ي��اء ع�ل�ي��ه‪ ،‬م� ّم��ا يعني �أن �ل�ب��رل�م��ان‬ ‫�اإي��ر�ن��ي لي�ص �إا ُدم�ي��ة يح ّركها �لكبار‪،‬‬ ‫و�أن م�سل�سل �لنهب و�اختا�ص �سيتو��سل‬ ‫بف�سل فتاوى قادة �لجمهورية �اإير�نية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


                             

                           

                              

                                    

| ‫رأي‬

‫ﻣﻮﺳﻜﻮ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻭﺍﻟﻔﺰﺍﻋﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺰﻳﻔﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺭﺟﺎ ﹰﻻ ﻳﻜﺘﺒﻮﻥ ﻭﻳﺮﺳﻤﻮﻥ ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ‬..‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ »ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﺍﻧﺘﻬﺎﺯﻱ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﻭﻋﺎﺩﻝ ﺇﻣﺎﻡ ﻭﺩﺭﻳﺪ ﻟﺤﺎﻡ ﻣﺰ ﹼﻳﻔﺎﻥ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                   

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔﻻ ﺗﺴﻤﻌﻨﺎ‬                                                                                                                       ""  alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















‫ﺣﻴﻦ ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﺳﻠﻮﻙ ﺍﻟﺪﻋﺎﺓ ﻣﻊ ﺧﻄﺎﺑﻬﻢ ﻓﻤﻦ ﺣﻘﻨﺎ ﻣﺴﺎﺀﻟﺘﻬﻢ ﻭﻧﻘﺪ ﺃﺧﻄﺎﺋﻬﻢ‬ !‫ﻧﻌﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺭﺟﺎﻝ ﻳﻜﺘﺒﻮﻥ ﻭﻳﺮﺳﻤﻮﻥ ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﻼﻕ‬

                                                                                  2011                                                                                                                                                       

                                                                                                                                                        



                                                                                                                                                                        



                                                                                                                                                                       





                                                                                                                                                                                                       



‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﺻﻮﺏ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻭﻧﺤﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺻﻮﺏ ﺍﻟﻌﺘﻤﺔ ﻭﺍﻟﺨﺮﺍﺏ‬ ‫ ﻭﺻﻮﺭﺓ ﺭﺿﻴﻌﻪ ﻻ ﺗﻬﻤﻨﺎ‬..‫ﻣﻦ ﺣﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﻩ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻠﺼﺼﻴﻦ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻟﺴﺖ ﻋﻠﻰ ﻳﻘﻴﻦ ﻣﻦ ﻭﺟﻮﺩ ﻟﻴﺒﺮﺍﻟﻴﻴﻦ ﺣﻘﻴﻘﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬

‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‬                                                                                                                                                                                                                                        


‫هيئة تطوير حائل‬ ‫بحاجة إلى تطوير!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫ي ظل الإدارة امركزية وبروقراطيتها‪ ،‬طبيعي اأن تعجز اإدارات احكم امحلي‬ ‫ع ��ن حقيق �ضيء من الطموحات ي ختلف اجوانب‪ .‬ي الأعوام الأوى من العقد‬ ‫اما�ضي اأن�ضئ ي مدينة حائل الهيئة العليا لتطوير امنطقة‪ ،‬وكان لهذه الهيئة الف�ضل‬ ‫ي اإبراز حاجات واآمال هذه امدينة امتخلفة تنمويا‪ .‬فكان للهيئة عدد من الطروحات‬ ‫التنموية الطموحة‪ ،‬حقق بع�ضها والبع�ض الآخر تعطل ب�ضبب امركزية‪ ،‬كاخدمات‬ ‫ال�ضحي ��ة والبن ��ى التحتية‪ ،‬اأو ب�ضب ��ب خذلن رج ��ال اأعمال امنطقة م ��ع الأ�ضف‪ .‬كما‬ ‫جرى مع �ضركة حائل الطبية‪ ،‬التي تعرت وتعر معها م�ضروع ام�ضت�ضفى ال�ضعودي‬ ‫الأم ��اي ‪ .‬ه ��ذه امعوقات لن يحمل عاقل الهيئة وزره ��ا‪ .‬والتي �ضاهمت ي تعر عدد‬ ‫م ��ن ام�ضروعات احيوية امهمة كم�ضروع مطار حائل ال ��دوي‪ ،‬وامدينة القت�ضادية‪،‬‬ ‫وتطوي ��ر اأر�ض الدفاع‪ .‬لكن نختلف مع الهيئ ��ة حول بع�ض الأولويات‪ ،‬وحول تقدم‬ ‫بع�ضها وتاأخر البع�ض الآخر‪ .‬اأول ما نختلف حوله مع الهيئة هو راي حائل‪ ،‬حقيقة‬ ‫م ��ن يتتبع �ضرة ال ��راي منذ تد�ضين ��ه يدرك حجم»�ضي ��اع الهوية» بالن�ضب ��ة للراي‪،‬‬ ‫والدلي ��ل ه ��و اإقامة خيم لتقدم خدمات التجميل جانا! فا اأحد يعلم هل هو فعالية‬

‫ريا�ضي ��ة بحت ��ة اأم مهرجان �ضياح ��ي اأم م�ضروع ربح ��ي‪ ،...‬فالكل يعل ��م اأن الراليات‬ ‫مناف�ض ��ات ريا�ضي ��ة لها اأبع ��اد جاري ��ة متخ�ض�ضة‪ ،‬عادة م ��ا ي�ضتفيد منه ��ا امعلنون‬ ‫واممولون �ضابقا‪ ،‬بغ�ض النظر عن مكان اإقامة ال�ضباق الذي رما ل ياقي اإل مزيدا من‬ ‫الغبار! لكن الهيئة رما اأرادت �ضرب �ضرب من الع�ضافر بحجر فاأرادت منه مهرجانا‬ ‫�ضياحيا وم�ضروعا ا�ضتثماريا فخرج لنا هذا امولود اخديج ام�ضمى براي حائل‪ .‬فلو‬ ‫مر اأحد بفروع الدفاع امدي يده�ض لعدم وجود �ضيارات الإطفاء‪ ،‬التي ا�ضطفت بعيدا‬ ‫عل ��ى الدائري الغربي ي م�ضهد حامي مهيب ا�ضتقبال لل�ضي ��وف! اأما امحور الآخر‬ ‫الذي نختلف مع الهيئة فيه هو اأر�ض احر�ض الوطني‪ ،‬تلك الأر�ض التي ت�ضكل ‪%20‬‬ ‫من م�ضاحة حائل‪ ،‬ول يعرف اأحد م�ضرها اإى الآن‪ ،‬لكن ي الآونة الأخرة ن�ضر ي‬ ‫«ال�ضرق» هنا خر توقيع عقود لتطوير هذه الأر�ض‪ ،‬وذلك باإقامة م�ضروعات ترفيهية‬ ‫و�ضياحي ��ة وح�ض ��ب! فلكم اأن تتخيل ��وا‪ %20 ،‬من م�ضاحة امدين ��ة �ضيكون خ�ض�ضا‬ ‫لل�ضياحية‪ ،‬فهل نحن مقبلون على «ديزي» �ضعودية؟! اأعتقد اأنه من العبث احديث عن‬ ‫ال�ضياحة ي ظل وجود �ضبعن األف مواطن على قائمة انتظار امنح‪َ ،‬م ل ت�ضلم الأر�ض‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫رم ��ا كان ��ت تفاع ��ات �لبدن �أ�ص ��دق تعبر‬ ‫ع ��ن �أث ��ر �لكر�هية و�ح ��ب على �أخ ��اط �ج�صم؛‬ ‫فمع �لكر�هية يتولد �لت�صنج و�ل�صود�وية‪� ،‬لريبة‬ ‫و�ل�ص ��ك‪� ،‬ح ��ذر وكل م�صتق ��ات �لر�صد و�لكيد‬ ‫و�لتاآم ��ر وحاولة �لتخل�ص من �لآخ ��ر‪ ،‬و�أحيانا‬ ‫بالت�صفية �ج�صدية‪.‬‬ ‫عن ��د �ل�صق ��وط ي �ص ��رك �لنفع ��الت‪،‬‬ ‫و�لوقوع ي قب�صتها �مريعة‪ ،‬تبد�أ كل موؤ�صر�ت‬ ‫�لبيولوجي ��ا ت ��روي نغم� � ًا حزين� � ًا تن�ص ��ده وتبكي‬ ‫ل ��ه كل �أع�ص ��اء �ج�صم‪� .‬ل�صغط يرتف ��ع‪� .‬لنب�ص‬ ‫يت�ص ��ارع‪� ،‬مع ��دة تف ��رك‪� ،‬لأمع ��اء م�ص ��ك‪� ،‬مثانة‬ ‫حتق ��ن‪� ،‬لقل ��ب يتع ��ب‪ ،‬و�لأوعي ��ة تتخ ��م م ��ادة‬ ‫�لإدرينال ��ن �م ��ادة �ل�صام ��ة �موؤذي ��ة‪ ،‬وكاأنه ��ا‬ ‫�حج ��ارة ت�صق ��ط م ��ن ح ��و�ف �جب ��ال �محيط ��ة‬ ‫ب�صارع �أنيق نظيف‪.‬‬ ‫وبالط ��رف �مقاب ��ل فحقن ��ة م ��ن �ح ��ب‬ ‫ي �ج�ص ��م منح ��ه �له ��دوء‪ ،‬وتهب ��ه �لن�ص ��وة‬ ‫و�ل�صرخ ��اء‪ ،‬و�صعور �لأم ��ن و�ل�صعادة وحقق‬ ‫�لذ�ت‪.‬‬ ‫ثم �ل�صوؤ�ل ماذ� �قرن �حب باجن�ص؟‬ ‫�ح ��ب �أعظ ��م م ��ن �جن� ��ص ومار�صت ��ه‪،‬‬ ‫ولك ��ن �أح ��د جلياته جن�صي ��ة‪ .‬قد يك ��ون �جن�ص‬ ‫بهيم ��ي ب ��دون ح ��ب‪ ،‬وي�صب ��ح �إن�صاني� � ًا عندم ��ا‬ ‫متزج بع�ص ��ارة �حب‪ ،‬فهذ� م�صعر �لتفريق بن‬ ‫مار�صة �حب عند �حيو�ن و�لإن�صان‪.‬‬ ‫�لأر�نب مار�ص �جن�ص للتكاثر‪ ،‬و�لإن�صان‬ ‫حك ��م �لي ��وم ي �صب ��ط �لإجاب؛ فه ��و مار�ص‬ ‫�جن�ص م�صتق ًا عن �لإجاب‪.‬‬ ‫عندم ��ا تت�صاعد دفعة �حب عند �لإن�صان ل‬ ‫ي�صع ��ر بقمته وحقيق ه ��دوء �لنف�ص ما م متزج‬ ‫بالط ��رف �لآخر؛ فالعمل �جن�ص ��ي هنا تعبر عن‬ ‫جلٍ �أعظم للحب‪.‬‬ ‫��صتخ ��دم �لق ��ر�آن تعب ��ر ً� لطيف� � ًا عن ��ه (فلما‬ ‫تغ�صاها) (وجعل بينكم مودة) (هن لبا�ص لكم)‪.‬‬ ‫نب ��ي �لإ�ص ��ام م يخج ��ل �أو يتح ��رج م ��ن‬ ‫مناق�ص ��ة مو�ص ��وع �جن� ��ص و�عت ��ره ي �أح ��د‬ ‫�أحاديث ��ه �أمر ً� يوؤجر عليه �لإن�ص ��ان عندما ي�صعه‬ ‫ي �حال‪.‬‬ ‫تف�ص ��ي ثم ��رة �لعاق ��ة �جن�صي ��ة كاأح ��د‬ ‫جلي ��ات �ح ��ب �إى �لإج ��اب وحف ��ظ �لن ��وع‬ ‫وتك ��ر�ر �ل ��ذ�ت‪ ،‬ي ن�صخ ��ة �أ�صلي ��ة ل تقب ��ل‬ ‫�لتزوير‪ ،‬من طري عاقة �حب‪ ،‬ك�صهادة توثيق‬ ‫د�مغ ��ة عن عمق هذه �لعاق ��ة‪� ،‬لتي توثق �لعاقة‬ ‫لحق� � ًا برعرع �لأطفال كثم ��رة حب وبناء �صبكة‬ ‫عاق ��ات �جتماعية‪� .‬حب �إذ ً� ماء وثروة جديدة‬ ‫وج ��دد ي �حي ��اة‪ ،‬و�لكر�هية �نع ��ز�ل و�رتد�د‬ ‫عل ��ى �لذ�ت ومر�ص وتقوق ��ع و�نكما�ص و�نتحار‬ ‫د�خلي وفناء مرمج‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫صورة اإسام‪:‬‬ ‫من مفهوم‬ ‫الوحدة‬ ‫إلى التحرر‬

‫محمد الحرز‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫جدلية‬ ‫الكراهية‬ ‫والحب‬

‫للبلدي ��ة ووزارة الإ�ضكان وحل م�ضكلة الأرا�ضي ي امدينة نهائيا؟! وحتفظ الهيئة‬ ‫بالأرا�ضي التجاري ��ة داخل الأر�ض‪ .‬فحائل لي�ضت بحاجة اإى جربة �ضياحية مريرة‬ ‫اأخرى كتلك التي حدثت ي اأر�ض وادي اإديرع‪ ،‬التي كان من امفر�ض اإقامة كورني�ض‬ ‫حائل الري فيها‪ ،‬والذي حول بقدرة قادر اإى خطط كورني�ض حائل! امهدد بالغرق‪.‬‬ ‫وامده�ض اأي�ضا هو اقتطاع جزء من اأر�ض احر�ض لإقامة م�ضروع ديني اأقام م�ضتثمره‬ ‫جمع ��ا �ضكنيا جاريا وم�ضجدا‪ ،‬تت�ض ��ع اأر�ضه ل�ضكن مائة اأ�ضرة‪ .‬هذا اجزء يقال اأنه‬ ‫بيع بع�ضرات اماين‪ ،‬دخلت ح�ضاب الهيئة‪ ،‬اأين هي واأين ُ�ضرفت؟! اخا�ضة اأقرح‬ ‫عل ��ى الهيئة ال�ضتغناء عن ال�‪ 12‬مليارا الت ��ي �ضيو�ضع بها �ضبعة كيلومرات فقط من‬ ‫طري ��ق امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬وتن�ضئ الهيئ ��ة باأر� ��ض احر�ض»‪»NEW‬حائل على غرار‬ ‫نيوي ��ورك ونيودلهي وترك و�ضط البلد على هيئته كاأي و�ضط بلد ي العام‪ ،‬تك�ضب‬ ‫اأجر �ضبعن األفا ي قوائم النتظار‪ ،‬وتوؤ�ض�ض جربة امدن اجديدة‪.‬‬

‫طابنا في الخارج‬ ‫وثقافة الفرح‬ ‫منصور القطري‬

‫للهج ��رة ي طل ��ب العلم فوائ ��د ل ينبغي اأن تقت�ضر عل ��ى التح�ضيل العلمي‬ ‫فق ��ط واإما هي اإ�ضافة اإى ذلك و�ضيلة للتب ��ادل الثقاي واح�ضاري ومد ج�ضور‬ ‫التوا�ضل بن اح�ضارات وامجتمعات‪.‬‬ ‫وق ��د جاء ي احديث عن الر�ض ��ول (�ضلى الله عليه و�ضل ��م) اأنه قال‪« :‬طلب‬ ‫العل ��م فري�ض ��ة على كل م�ضل ��م»‪ ،‬ووا�ضح هنا اأن لفظة العل ��م ل تقت�ضر على العلم‬ ‫الدين ��ي فح�ضب‪ ،‬واأن «طلب العلم» تعني ال�ضع ��ي والهجرة اإليه‪ ،‬وقال الإمام علي‬ ‫ر�ض ��ي الله عن ��ه‪« :‬احكمة �ضالة اموؤمن فاطلبوها ولو عن ��د ام�ضرك تكونوا اأحق‬ ‫بها واأهلها»‪.‬‬ ‫ي تقدي ��ري هن ��اك �ض ��رورة لزي ��ادة اأع ��داد امبتعث ��ن ي اخ ��ارج فن�ضبة‬ ‫امبتعث ��ن ي امملك ��ة ‪ %2‬بينم ��ا ن�ضبة امبتعث ��ن ي البحرين وقط ��ر والكويت‬ ‫‪ %13‬واإذا كانت خطة البتعاث لدينا ت�ضمل مائة األف خال ع�ضر �ضنوات فيعني‬ ‫اأن هن ��اك (‪ )10‬اآلف خريج �ضنوي ًا وهذا الرقم يبدو متوا�ضعا مقارنة باأمثاله من‬ ‫الدول الراغبة ي التقدم كما هو احال ي ال�ضن و�ضنغافورة وماليزيا ولناأخذ‬ ‫كوري ��ا اجنوبية مثال جد اأن لديه ��ا (‪ )100‬األف طالب يلتحقون �ضنوي ًا ي اأهم‬ ‫اجامع ��ات الأمريكية ما يعني اح�ضول على مليون خريج خال ع�ضر �ضنوات‬ ‫وهكذا تت�ضكل قوة امجتمع بقوة كفاءاته‪.‬‬ ‫اإن اأول مط ��ات ال�ضتب ��اك الجتماع ��ي بالن�ضبة للط ��اب وهم ي اخارج‬ ‫تاأتي باأ�ضئلة متعددة منها‪ :‬هل اإهداء الورد من عاداتنا؟ هل الحتفال باأعياد امياد‬ ‫من عاداتنا؟ ماذا الأب العربي ل يحفظ تواريخ مياد زوجته واأبنائه؟ وهل الفرح‬ ‫هذا ال�ضعور الإن�ضاي الرائع الذي خلقه الله فينا فطري ًا من اممنوعات؟‪.‬‬ ‫مكننا تق�ضيم الطاب ي اخارج وهم يتفاعلون مع احياة اإى ثاث فئات‬ ‫اأوله ��ا‪ :‬من اأ�ضيب ��وا بحالة انبهار بالغ ��رب وا�ضت�ضلموا اإليه معجب ��ن اإى درجة‬ ‫التنازل عن بع�ض قيمهم! والفئة الثانية‪ :‬اأخذت خيار النكفاء والقطيعة بعنوان‬

‫بنات «الحمايل» يشاركن‬ ‫في أولمبياد لندن!‬

‫عدم الت�ضبه بالكفار! اأما الفئة الثالثة‪ :‬فهم الذين توا�ضلوا مع هذه الأم امتقدمة‬ ‫وا�ضتف ��ادوا من جاربه ��ا وي الوقت نف�ضه حافظوا على دينه ��م وقيمهم ول�ضان‬ ‫حالهم يقول‪ :‬ما قيمة احياة من دون منا�ضبات فرح؟‬ ‫ي ه ��ذه ال�ضطور نح ��اول الق ��ول‪ :‬اإن ح�ضارتنا لي�ضت فق ��رة ول متجهمة‬ ‫و�ضنق ��رب من مطة تراثية لنعرف اأن ال�ضعور بالفرح وهو ح�ضي وفطري لكن‬ ‫�ضور التعب ��ر عنه اكت�ضاب وابتكار وبع�ض الأحي ��ان هو ر�ضالة دينية م�ضكونة‬ ‫بالوقار والهيبة‪.‬‬ ‫ال�ضيخ �ضلمان العودة �ضمعته اأكر من مرة يبيح احتفال امرء بعيد مياد من‬ ‫يحب ول يرى ي الحتفال جريرة‪ ،‬وحدثني الفقيه �ضيد منر اخباز باأنه جائز‬ ‫ما م يقرن محرم‪ ،‬فالحتفال بامنا�ضبات يجدد العاقات وي�ضفي نكهة فرح على‬ ‫احياة ويجعل نهر احب يتدفق با�ضتمرار‪.‬‬ ‫جميع امنا�ضبات والتجمعات مرتبطة تاريخي ًا بالثقافة ال�ضائدة وكاأن الناظر‬ ‫اإى واقعنا ير�ضد الهوة الوا�ضعة بن مار�ضات الفرح ي جتمعنا وبن تراثنا‬ ‫التاريخي احافل بتفا�ضيل دقيقة ما يعك�ض عمق ح�ضارتنا العربية والإ�ضامية‬ ‫ول ��و اأخذنا على �ضبي ��ل امثال لفظ (العيد) جد اأنها كلم ��ة تطلق على كل يوم فيه‬ ‫جم ��ع و�ضمي العيد عيد ًا لعودته مرة بعد مرة ولفظ (الوليمة) باعتبارها اأ�ضلوبا‬ ‫قدما وتقليديا للمنا�ضبات الجتماعية م�ضتقة من الوم وهو اجمع‪.‬‬ ‫فالإن�ضان عندما ي�ضكن ي منزل جديد يدعو النا�ض اإليه وهي دعوة مرتبطة‬ ‫تاريخي ًا بوليمة (الوكرة) وهي ماأخوذة من الوكر (وهو اماأوى وام�ضتقر)‪ .‬فما‬ ‫ال ��ذي من ��ع من باقة ورد جميل ��ة؟ ل �ضيما واأن هناك �ضواه ��د كثرة على العاقة‬ ‫احميمة بن الأقدمن والورد يقول ابن امعتز ي �ضعره‪:‬‬ ‫اأت� � � � � � � � � � � � ��اك ال� � � � � � � � � � � � ��ورد م� � � �ب� � � �ي� � � ��� � � �ض� � � � ًا م � � �� � � �ض� � ��ون� � ��ا‬ ‫ك� � � � �م� � � � �ع� � � � ��� � � � �ض � � � ��وق ت� � � � �ك� � � � �ن� � � � �ف � � � ��ه ال� � � � � ��� � � � � �ض�� � � � ��دود‬

‫مبارك الخالدي‬

‫كان الوق ��ت لي � ً�ا‪ ،‬ليل ��ة من لي ��اي ثمانين ��ات الق ��رن اما�ضي‪ .‬اح ��دث مقابلة ا�ضتقوائه باحماي ��ل‪ ،‬اإما تنبع من ا�ضتغاله ال�ضلط ��ة والمتياز اللذين منحهما‬ ‫تلفزيوني ��ة ي اإح ��دى القنوات اخليجية اأي ��ا َم امُ� �دَوِ ْر (‪ ،)rotator‬اأو ال�ضعود اإي ��اه من�ضبه للتحدث ب�ضوت الأغلبية ال�ضامتة والغائب ��ة ي الآن ذاته‪ .‬اإن موقف‬ ‫اى ال�ضطوح لتوجيه (الأناتل) للح�ضول على ا�ضتقبال �ضاف للقنوات اخليجية‪ .‬الرف� ��ض الفردي الذي اتخ ��ذه ام�ضوؤول من الريا�ض ��ة م�ضتقويا بامجتمعي م يكن‬ ‫�ضيف اللقاء م�ضوؤول كبر ي َُ�ضرِحُ مِ ُحَ ِاو ِرهِ ما مفاده ا َأن بنات «احمايل» ل يرغن جدي ��دا اأو غريبا عل ��ى امجتمعات اخليجي ��ة‪ ،‬واإن بدرجات م ��ن اماألوفية والقوة‬ ‫ي مزاولة الريا�ضة‪ ،‬ولن يلتحقن با ِأية اأندية‪ ،‬ي معر�ض اإجابته عن �ضوؤال طرحه والنت�ض ��ار متفاوت ��ة م ��ن جتم ��ع اإى اآخ ��ر‪ .‬ول�ض ��ك ي اأن جتمعن ��ا ال�ضعودي‬ ‫م ِاو ُرهُ‪ ،‬عمّا اإذا كان من امحتمل تاأ�ضي�ض اأندية ريا�ضية ن�ضائية‪ ،‬وال�ضماح يتفوق على امجتمعات الأخرى ي امنطقة بوجود �ضجل طويل حافل من امواقف‬ ‫علي ��ه ُ َ‬ ‫للم ��راأة بلع ��ب الريا�ض ��ات امختلفة‪ .‬بعد هذا اج ��واب احا�ضم ال ��ذي قطع ف�ضول الفردي ��ة اأو الأ َق ّلويَة التي ُتف َر ُ‬ ‫أغلبية التي ل يراها اأ�ضحاب تلك امواقف‬ ‫�ض على ال ِ‬ ‫توقف دائ � ٍ�م عن النمو العقلي وبلوغ الر�ضد‬ ‫امذيع بن�ضل «احمايل»‪ ،‬انتقل الأخر‪ ،‬ل يلوي على �ضىء‪ ،‬اإى مو�ضوع اآخر‪ .‬كان اإ ّل كمجموع� � ٍة من َ‬ ‫الق�ضر تعاي حالة ٍ‬ ‫وا�ضح ًا ا َأن ريا�ضة امراأة كانت خارج مدار تفكر ام�ضوؤول وخياله واأحام يقظته‪ .‬الدين ��ي والفك ��ري‪ ،‬ول مي ��ز اخبيث ب ��كل اأنواعه م ��ن الطيب‪ ،‬ول تع ��رف ما فيه‬ ‫يبدو من اتكاء ام�ضوؤول على «احمايل» ي نفي وجود ن�ضاء‪ ،‬ي بلده‪ ،‬يرغن م�ضلح ��ة دنيوي ��ة واآخروية لها‪ .‬الو�ضاية هي ما تعر عن ��ه وج�ضده تلك امواقف‬ ‫ي مزاول ��ة الريا�ض ��ة اأنه على وعي بعدم وجود الدلي ��ل الديني الذي ين�ض ب�ضكل الفردي ��ة ي حال فر�ضها على الأغلبي ��ة لأي �ضبب من الأ�ضباب وحت اأي حجة من‬ ‫ل لب� ��ض ول غمو�ض فيه على حرم الريا�ضة للم ��راأة‪ ،‬اأو ي�ضرح باقت�ضارها على احجج؛ وللو�ضاي ��ة والأو�ضياء‪ ،‬ي جتمعنا‪ ،‬وجوه متع ��ددة ومتنوعة �ضديدة‬ ‫الرجال‪ .‬بيد اأنه من الوا�ضح اأن الديني بوجهه الجتهادي امت�ضدد ت�ضلل اإى خطاب التجهم‪ .‬اأو�ضياء ينتزعون األ�ضنة اأفرادِهِ جازيا ليتكلموا بها با�ضمهم ونيابة عنهم‪،‬‬ ‫ام�ض� �وؤول متقنعا بامجتمعي عر ا�ضتدعائه «احمايل» التي �ضتحول دون انخراط غر مكرثن لاأبعاد والدللت الا اأخاقية ل�ضنيعهم‪ ،‬وما فيه من تع ٍد على حرية‬ ‫وحقوق الآخرين‪.‬‬ ‫بناتها ي الريا�ضة منع ًا لوقوع ثنائي «اخزي والعار»‪ ،‬و�ضد ًا للذرائع‪.‬‬ ‫تذك ��رت ام�ضوؤول اخليج ��ي واإجابته الت ��ي علقت بذاكرتي من ��ذ تلك امقابلة‬ ‫اخط ��ورة ي كام ام�ض� �وؤول ل تتمث ��ل ي رف�ض ��ه للريا�ض ��ة للم ��راأة‪ ،‬اأو ي‬

‫ي الن�ض ��ف الثاي م ��ن القرن التا�ضع ع�ض ��ر اأخذت فكرة الإ�ض ��اح تتجه �ضوب‬ ‫امطالب ��ة بالد�ضت ��ور التي حد من �ضلط ��ة احاكم‪ ،‬بعدما كان الإ�ض ��اح ذاته عند جيل‬ ‫الطهط ��اوي مرتبطا بالإ�ض ��اح الربوي والتعليم ��ي‪ .‬وبا�ضتثناء الف ��رة الثانية من‬ ‫حياة ممد عبده فاإن معلمه جمال الدين الأفغاي وتلميذه ر�ضيد ر�ضا �ضاهما ي دفع‬ ‫هذه الفكرة اإى التطبيق‪ ،‬خ�ضو�ضا بعد ف�ضل التنظيمات العثمانية وتعليق الد�ضتور‬ ‫م ��ن طرف ال�ضلطان عبداحمي ��د‪ .‬الأول بالركيز على خطر التدخ ��ل ال�ضتعماري ي‬ ‫ال ��دول الإ�ضامي ��ة‪ ،‬وباخ�ضو�ض الريط ��اي منه‪ ،‬ورحاته ي ه ��ذا الإطار معروفة‬ ‫للجمي ��ع ول داع لذكره ��ا‪ .‬الآخ ��ر اأ�ض�ض جلة امن ��ار بتاأثر من جلة الع ��روة الوثقى‬ ‫الت ��ي اأ�ض�ضها جمال الدين وممد عبده ي باري�ض‪ ،‬وهي وثيقة مهمة للحياة الفكرية‬ ‫وال�ضيا�ضية والجتماعية للم�ضرق العربي عند نهاية القرن التا�ضع ع�ضر‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫م ��ن تكوينه احنبلي فقد كان ر�ضيد ر�ضا م ��ن اأكر الداعن اإى الوحدة والتقريب بن‬ ‫ال�ضنة وال�ضيعة لأنها بالن�ضبة له �ضرورة اإذ تنه�ض على قاعدتن ‪ -‬كما اأوردها األرت‬ ‫حوراي ي كتابه «الفكر العربي ي ع�ضر النه�ضة»‪ -‬الأوى اأن تتعاون الطائفتان على‬ ‫ما يتفقان عليه‪ ،‬حتى واإن قامت بينهما اختافات يتعذر من خالها التفاق‪ .‬اأما الثانية‬ ‫اإذا ما تهجم �ضخ�ض من اإحدى الطائفتن على الأخرى‪« ،‬فالواجب اأن يتوى الرد عليه‬ ‫من هم من طائفته»‪ .‬وهناك �ضواهد تاريخية تبن الروابط الوثيقة التي جمعت علماء‬ ‫ام�ضلمن �ضنة و�ضيعة ي �ضبيل الإ�ضاح ال�ضيا�ضي ي العام الإ�ضامي‪ .‬عندما اأ�ضدر‬ ‫ال�ضي ��د مم ��د ح�ضن ال�ضرازي فتواه ال�ضه ��رة عام ‪1891‬م �ضد اتف ��اق ال�ضاه نا�ضر‬ ‫الدين القجاري يعطي موجبه الريطانين حق الت�ضرف بالتبغ حيث حرم من خالها‬ ‫بي ��ع و�ضراء وا�ضتخ ��دام التبغ‪ .‬كان ر�ضيد ر�ضا من الداعمن لها‪ ،‬وقد ن�ضر الفتوى ي‬

‫جلة امنار‪ .‬اأي�ضا قبلها ي اأربعينيات القرن التا�ضع ع�ضر كان ال�ضيخ اأبو الثناء ممد‬ ‫�ضهاب الدين الألو�ضي من كبار علماء بغداد له روابط وثيقة مع علماء النجف وكرباء‬ ‫وعلماء جبل عامل‪ .‬اأي�ضا الأثر الكبر الذي تركه كتاب «طبائع ال�ضتبداد» لعبدالرحمن‬ ‫الكواكبي الذي ينتقد فيه احكم ال�ضتبدادي ويدعو اإى اإن�ضاء الد�ضتور‪ .‬وقد كان اأثره‬ ‫وا�ضحا على ممد ح�ضن النائيني ي كتابه «تنبيه الأمة وتنزيه املة» الذي بدوره اأثر‬ ‫عل ��ى احركة الد�ضتورية الإيرانية‪ .‬لكن حينما ن�ضل اإى نهاية احرب العامية الأوى‬ ‫ع ��ام ‪1918‬م واحتال فرن�ض ��ا واجلرا لإ�ضطنبول‪ ،‬وخلع ال�ضلط ��ان من طرف كمال‬ ‫اأتات ��ورك‪ ،‬ومن ثم التخلي عن اخافة‪ ،‬تكون ه ��ذه الأحداث قد �ضربت ام�ضمار الأول‬ ‫ي �ض ��ورة العاقة القائمة بن الرجل ام�ضتعمر الغربي من جهة‪ ،‬وبن �ضورة الرجل‬ ‫ام�ضلم عن نف�ضه اأول‪ ،‬وعن عاقته بالرجل الغربي وح�ضارته ثانيا‪ .‬ففي اآواخر حياته‬ ‫ج ��د ر�ضيد ر�ضا قد �ضاق ذرعا بالآراء التي جاءت ي كتاب علي عبدالرازق «الإ�ضام‬ ‫واأ�ضول احكم»‪ .‬اخوف من �ضراوة ووح�ضية ام�ضتعمر الغربي‪ ،‬خ�ضو�ضا عند نهاية‬ ‫احرب‪ ،‬والدمار الذي �ضاحبها‪ ،‬م يوؤد به فقط اإى رف�ض هذه الآراء‪ ،‬التي تقول بف�ضل‬ ‫ال�ضيا�ضي عن ما هو ديني‪ ،‬بل ت�ضربت اإى النظرة ذاتها فكرة عدم الثقة بالآخر امذهبي‬ ‫كم ��ا حدث لحقا مع ال�ضيعة‪ .‬ه ��ذا الراجع ي امواقف م يكن يعني كما يظن البع�ض‬ ‫م ��ن �ضلفيته امت�ضددة‪ ،‬بل منطق الرف�ض لديه لي�ضت عقائدية بالدرجة الأوى‪ ،‬اإما لها‬ ‫دواف ��ع �ضيا�ضية وح�ضارية‪ .‬كان يرى مثل هذه الآراء ت�ضكل ثغرة من الداخل ي�ضتفيد‬ ‫منه ��ا ام�ضتعمر كي ينق�ض على الأم ��ة الإ�ضامية‪ .‬بينما جد له اآراء عن مفهوم اجهاد‬ ‫وعن امراأة وعن مفهوم ال�ضورى‪ ،‬كلها تنويرية‪ ،‬وهي مبثوثة ي جلته امنار‪ .‬و�ضوف‬ ‫نرى لحقا اأن الإ�ضام ال�ضيا�ضي كما هو اليوم م تكن �ضورته عن الآخر ام�ضتعمر كما‬

‫ك � � � � � � � � � � � � � � � � �اأن وج� � � � � � � � � ��وه� � � � � � � � � ��ه م� � � � � � � � � ��ا ت�� � � � � ��واف�� � � � � ��ت‬ ‫ج � � � � � � � � � � ��وم ي م � � � �ط � � � �ل � � � �ع � � � �ه� � � ��ا ال� � � � ��� � � � �ض� � � � �ع � � � ��ود‬ ‫ب� � � � � �ي � � � � ��ا� � � � � ��ض ي ج � � � � � ��وان� � � � � � �ب � � � � � ��ه اح � � � � � � �م� � � � � � ��رار‬ ‫ك� � � � �م � � � ��ا اح� � � � � � �م � � � � � ��رت م � � � � � ��ن اخ� � � � � �ج � � � � ��ل اخ�� � � � � � � ��دود‬ ‫وعندما ي ��رزق امرء مولود فاأنها وليمة (العقيقة) وه ��ي ماأخوذة من‪ :‬ا�ضم‬ ‫لل�ض ��اة امذبوح ��ة عن امولود ي ��وم ال�ضابع من ولدته وهي �ضن ��ة نبوية فما الذي‬ ‫منع من حلويات و�ضموع بعد م�ضي اأعوام على مياده؟ وكذلك وليمة (اخر�ض)‬ ‫ويقال‪ :‬اخر�ضة وهو الطعام الذي ي�ضنع ل�ضامة امراأة من الطلق والنفا�ض وهو‬ ‫ال ��ولدة وهي مار�ضة اجتماعية راقية تدل على الهتمام بامراأة وقد �ضادق على‬ ‫ه ��ذا الهتم ��ام توفيق احكيم (عقل ام ��راأة اإذا ذبل ومات فقد ذب ��ل عقل الأمة كلها‬ ‫ومات)‪.‬‬ ‫ب ��ل اإن هناك الوليمة العلمية وهي واحدة م ��ن العادات اجميلة التي عرفت‬ ‫عند امتقدمن ولاأ�ضف م تر�ضخ ي مار�ضاتنا احياتية فتوم الوليمة اإذا اأم‬ ‫الطالب حفظه للقراآن وهي وليمة (احذاقة) وت�ضمى التحلية ‪ -‬وهي الإطعام عند‬ ‫ختم القراآن وهي ت�ضبه اإى حد كبر يوم اخريج ي اجامعات احديثة‪.‬‬ ‫وامده� ��ض اأن بع� ��ض امنا�ضبات الجتماعية تغ ��رت اإى �ضدها فمث ًا وليمة‬ ‫(الوخيمة) وهي ما يوم عند موت اإن�ضان ي�ضنعها جرانه واأقاربه لأنهم ان�ضغلوا‬ ‫بام�ضيب ��ة والدليل ق ��ول الر�ضول (�ضلى الل ��ه عليه و�ضلم) ‪»:‬ا�ضنع ��وا لآل جعفر‬ ‫طعام ًا فقد جاءهم ما ي�ضغلهم» وذلك حن بلغه نباأ ا�ضت�ضهاد جعفر ر�ضي الله عنه‬ ‫بينم ��ا جد اأ�ضحاب ام�ضيب ��ة اليوم ين�ضغلون ب�ضيافة النا�ض ب ��د ًل من م�ضاعدة‬ ‫النا�ض لهم!‬ ‫وهناك وليمة (النقيعة) وهي الدعوة لقدوم ام�ضافر ماأخوذة من النقع وهو‬ ‫(الغبار) وهو م�ضتحب ي�ضنعونه للقادم وكذلك (اماأدبة) وهي ال�ضيافة التي تعمل‬ ‫ب ��ا �ضبب ويقول ابن العماد‪� :‬ضمي ��ت ماأدبة لجتماع النا�ض لها لأنها تقع على كل‬ ‫طعام ي�ضنع ويدعى عليه النا�ض وخ�ضو�ض ًا الأ�ضدقاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اأم ��ا وليمة (النزل) فهي لإطعام من ينزل عليك ل�ضرورة ملحة واأخرا هناك‬ ‫وليم ��ة (الق ��رى) وهي لإطعام ال�ضي ��ف ولعل حام الطائي حا�ض ��ر ي الوجدان‬ ‫العربي وهو يقدم البت�ضامة والتيكيت الراقي ي ال�ضيافة حن يقول‪:‬‬ ‫اأ�� � � � �ض � � � ��اح � � � ��ك �� � �ض� � �ي� � �ف � ��ي ع� � � �ن � � ��د اإن� � � � � � � � � � � ��زال رح� � �ل � ��ه‬ ‫وي � � � �خ � � � �� � � � �ض� � � ��ب ع � � � � � �ن� � � � � ��دي وام � � � � � � �ح� � � � � � ��ل ج � � ��دي � � ��ب‬ ‫وم � � � ��ا اخ � �� � �ض� ��ب ل� � �اأ�� � �ض� � �ي � ��اف اأن ت � �ك� ��ر (ال�� � �ق� � ��رى)‬ ‫ول� � � � �ك� � � � �ن� � � � �م � � � ��ا وج� � � � � � � � � ��ه ال� � � � � � � �ك � � � � � � ��رم خ� � ��� � �ض� � �ي � ��ب‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫بينم ��ا كنت اأق ��راأ خر ًا ن�ض ��ر ي (ال�ضرق) يوم ال�ضب ��ت اما�ضي‪ ،‬موؤلف� � ًا من الكام‬ ‫ال ��ذي �ضرحت به ل�(رويرز) ال�ضي ��دة نورة امناعي الرئي�ض ��ة التنفيذية ملف قطر‬ ‫ل�ضت�ضافة الألعاب الأومبية ‪ ،2020‬وفيه حدثت عن م�ضاركة فتاتن قطريتن ي‬ ‫اأومبياد لندن هذا العام‪ ،‬هما ال�ضبّاحة ندى اأركاجي والعدّاءَة نورة امالكي‪ ،‬ونوّهت‬ ‫امناعي اإى ا َأن الفتاتن �ضتكونان قدوة للفتيات الأخريات ي قطر وامنطقة‪.‬‬ ‫م ينق� ِ��ض اأك ��ر من ثاثن �ضنة منذ رف�ض ام�ض� �وؤول لفكرة الريا�ضة للن�ضاء‪،‬‬ ‫وهاه ��ي اإح ��دى بنات «احماي ��ل» التي َن ّ�ضب نف�ض ��ه ناطق ًا بل�ضانها ُتدِ ي� � ُر م�ضروعَ‬ ‫�دور كب ٍر لوطنه ��ا ي رفع م�ضتوى‬ ‫تنظي � ِ�م وطنها ووطن ��ه لاأومبي ��اد‪ ،‬و ُتب َِ�ض ُر ب � ٍ‬ ‫ريا�ض ��ة ام ��راأة ي امنطقة‪ .‬والاف ��ت ي مو�ض ��وع ريا�ضة ام ��راأة ي اخليج‪ ،‬اأن‬ ‫بنات «احمايل» الكبرة هن من حملن لواء حركة الريا�ضية الن�ضائية‪ ،‬وم يكتفن‬ ‫مار�ضنها ي الداخل واخارج مثل ال�ضيخة ميثاء‬ ‫بت�ضجيعه ��ا واإدارة �ضوؤونها‪ ،‬بل ْ‬ ‫بنت ممد بن را�ضد امكتوم لعبة الكاراتيه والتايكوندو‪ .‬وتراأ�ض ال�ضيخة نعيمة‬ ‫الأحم ��د اجابر ال�ضباح اللجنة التنظيمية لريا�ضة ام ��راأة مجل�ض التعاون‪ ،‬ولقد‬ ‫�ضاهدها العام وهي تطوق اأعن ��اق الريا�ضيات العربيات واخليجيات بامداليات‬ ‫ي دورة ال ��دورة العربي ��ة ي قطر‪ .‬لقد اأ�ضب ��ح للمراأة الريا�ضي ��ة اخليجية فرق‬ ‫ومنتخبات ي ريا�ض ��ات متعددة‪،‬و�ضيتوج هذا التحول( الإجاز) الذي م يخطر‬ ‫عل ��ى بال ذلك ام�ضوؤول م�ضاركة امراأة الريا�ضي ��ة ال�ضعودية ي اأومبياد لندن هذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اإى جانب اأخواته ��ا اخليجيات والعربيات‪ .‬وقد �ضب ��ق ام�ضاركة الأومبية‬ ‫القادم ��ة م�ضاركة فار�ضات �ضعوديات ي م�ضابقات دولي ��ة للفرو�ضية‪ ،‬ولعب فريق‬ ‫ج ��دة يونايتد لكرة ال�ضلة الن�ضائي ��ة‪ ،‬على �ضبيل امث ��ال‪ ،‬ي دورات ومباريات ي‬ ‫الداخل واخارج‪ ،‬اآخرها مباراته ي ماليزيا‪.‬‬ ‫بتحق ��ق هذه امكا�ض ��ب الريا�ضية للم ��راأة ال�ضعودية واخليجي ��ة‪ ،‬ين�ضم ذلك‬ ‫ام�ض� �وؤول اخليجي ونظراوؤه من اممانعن والراف�ضن اإى القائمة التاريخية من‬ ‫كل الذي ��ن حاولوا اإيقاف عجلة التغير والتق ��دم‪ ،‬فباوؤوا بالف�ضل‪ .‬فعنهم �ضتحكي‬ ‫الأجيال القادمة‪ :‬كان ياماكان ي قدم الزمان و�ضالف الع�ضر والأوان‪ ،‬عا�ض اأنا�ض‬ ‫(كناطح �ضخرةٍ يوم ًا ِليُوهِ نها‪ /‬فلم ي َُ�ض ّرها َواأَ ْوهَى َق ْر َن ُه الو َِع ُل)‪.‬‬ ‫كانوا‬ ‫ِ‬ ‫‪alkhaldi@alsharq.net.sa‬‬

‫مثلها ع�ضر النه�ضة واأجياله من الرواد‪ ،‬بل هي ترجع اأ�ضا�ضا اإى عاملن اثنن‪ :‬الأول‬ ‫جربة ال�ضتعمار للوطن العربي وما تعنيه هذه التجربة من احتكاك مبا�ضر لاإن�ضان‬ ‫العربي وام�ضلم ي حياته اليومية‪ ،‬وبدون اأدنى �ضك �ضتتحول النظرة اإى �ضورة اأكر‬ ‫ت�ضددا وانغاقا‪ ،‬و�ضيعاد ربط الإ�ضام بالتحرر الوطني من جهة‪ ،‬وبامعطى ال�ضيا�ضي‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ .‬وفجاأة �ضي�ضب ��ح الإ�ضام عن�ض ��را مكونا للهوي ��ة الوطنية بامعنى‬ ‫احديث للمفهوم‪ ،‬اأي كما يقول عادل لطفي «اأي اإنه ابتعد عن كونه جرد دين لينخرط‬ ‫ي معرك ال�ضيا�ضة»‪ .‬هذا الدور جده عند عال الفا�ضي ي امغرب‪ ،‬وعبداحميد بن‬ ‫بادي�ض ي اجزائر‪ ،‬وح�ضن البنا ي م�ضر‪ .‬لذلك بالتاأكيد �ضتنحرف �ضورة العاقة مع‬ ‫الآخ ��ر باجاه هذا الو�ضع اجديد الذي فر�ضه منطق الأحداث ذاته‪ .‬العامل الآخر هو‬ ‫ما اأنهينا به امقالة ال�ضابقة‪ ،‬وهو نظرة الغرب اإى نف�ضه‪ ،‬وماولتنا اإدماج هذه النظرة‬ ‫ي �ضورتن ��ا عنه‪ ،‬دون التحقق والتثبت من �ضحة ن�ضبة هذه ال�ضورة اإى نف�ضه‪ .‬لقد‬ ‫اكتفينا بالقراءة التي قدمها هو عن نف�ضه وعن تاريخه‪ ،‬دون عناء البحث والتق�ضي اأو‬ ‫حت ��ى معرفة اأدق التفا�ضيل عن تاريخ ��ه‪ .‬ثم ماذا كانت النتيجة؟ لقد بنينا على قراءته‬ ‫لنف�ضه موقفنا منه اأخاقيا وفكريا ودينيا‪ .‬واإذا كان ا�ضتح�ضار كتاب اوزفالد �ضبنغلر‬ ‫«انحطاط الغرب» مثال �ضارخا على ما نقول‪ ،‬فاإن الأهم هو البحث عن �ضبب تاريخي‬ ‫ق ��وي‪ ،‬جعل من هذا الكتاب مثال على �ض ��وء الفهم لي�ض بالن�ضبة فقط للفكر ال�ضيا�ضي‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬واإما كذل ��ك للمتلقي الفكري الغربي اأي�ضا‪ .‬وال�ضبب يب ��داأ عند احدث الذي‬ ‫اأثر ل حقا على اأوروبا‪ ،‬فكريا و�ضيا�ضيا واقت�ضاديا‪ ،‬وقاد للحرب العامية الثانية‪ ،‬وهو‬ ‫موؤمر فر�ضاي وقرارته‪ .‬وللحديث بقية‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫أكبر أحامها أن‬ ‫تفقد الذاكرة (‪)2 -1‬‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫ن�سيت اأن اأ�ساأل �سديقتي ال�ساعرة والكاتبة ال�سورية ر�سا عمران عن �سبب ال�سورية يلي ع ��م يحاولوا ي�سوهوا �سورتها من براتها‪ ،‬ما بيكفيها حاوات‬ ‫اج ��رح الذي يعلو ر�سغه ��ا ااأمن‪ ،‬هي اأي�سا م تتذكر عن ��وان ديوانها ااأخر النظام وموؤيدي النظ ��ام‪ ،‬وااإعام امواي وامعار�ش‪ ،‬ما بيكفي كل هاد حتى‬ ‫الذي دفعت به للن�سر قبل اأن تنجح ي الهروب من بادها بروة من ااأم جعلت يج ��ي نا�ش من قل ��ب الثورة تبل�ش تهد كل �سي؟‪ ..‬عم ن ��زاود على بع�ش وكاأنو‬ ‫النظام �سقط ورجعنا حياتنا متل ااأول‪ ،‬عن جد يا عيب ال�سوم علينا»‪.‬‬ ‫اأكر اأحامها اأن تفقد الذاكرة‪.‬‬ ‫وتعار� ��ش ت�سلي ��ح الث ��ورة‪« :‬نحمل �ساح ومنن ��زل على ال�س ��وارع‪ ،‬على‬ ‫ي و�سط البلد التقيت ر�سا اأخرتني اأنها تقيم ي القاهرة منذ اأيام‪ ،‬وحن‬ ‫علي كيف رحل ��ت من دم�سق قبل �سه ��ر ون�سف اإى اجي� ��ش‪ ،‬على ااأمن‪ ،‬على اموالن‪ ،‬على كل حدا مو معنا‪ ،‬ويا �سيدي من ااآخر‬ ‫جل�سن ��ا على امقه ��ى ّ‬ ‫ق�ست ّ‬ ‫فرن�سا بعد اأن م ف�سلها من وظيفتها باحاد الك ّتاب وتلقت تهديدات �سريحة من رح افر�ش ب�سرعة اأنو نحنا انت�سرنا‪ ،‬طيب‪ ،‬وبعدين �سو رح ي�سر‪� ..‬سلون‬ ‫النظام واأوامر مغادرة الوطن‪ .‬ااعراف باخوف �سجاعة منحتها حق الزهو رح نت�سال ��ح مع اأهاي النا�ش يلي رح موتوا بر�سا�سنا (يلي هن �سورين)‪،‬‬ ‫باخجل‪« :‬ا مكن قول اأنو كلنا �سهداء فدا الثورة اأي بكون كدابة‪ ،‬اأنا قاعدة ما مكن يروح بالغلط مئات واآاف من النا�ش (يلي هن بريئن)‪ ..‬وقال جي‬ ‫باأم ��ان اأنا وبنتي‪ ،‬بخجل من اأماي و�سايفتو ترف‪ ،‬ا اأحر�ش على مظاهرة اأو نعم ��ل موؤ�س�سات مدنية واجتماعية ونبني دولة قانون (يعني هيك بي�سر فلم‬ ‫عل ��ى اعت�س ��ام اأو على موت ‪ ،‬يلي بدو يعمل هيك ازم يك ��ون اأول واحد بينزل كرت ��ون)‪� ..‬سلون بدنا نح ��اول نقنع النا�ش ال�سامتة واخايف ��ة من امجهول‪..‬‬ ‫عل ��ى ال�سارع والنا� ��ش تكون وراه»‪ .‬اأمامها كان فنج ��ان القهوة ال�سادة ينتظر‪ .‬براأي ��ك منحط م�سد�ش ف ��وق را�سون‪ ...‬فبيقتنعوا ب�سهول ��ة‪� ..‬سلون رح يكون‬ ‫قرارها منذ البداية هو اأنها لن تتورط ي ال�ستم والتخوين‪« :‬ما بيكفي الثورة ي م�ساح ��ة وطني ��ة بام�ستقب ��ل‪ ..‬ورح يك ��ون كل ال�سوري ��ن قاتل ��ن من كل‬

‫الضغط من أجل‬ ‫الحرب في واشنطن‬ ‫هناك نقا�ش كثر حول معنى ااختاف الظاهر ي الراأي بن الوايات‬ ‫امتح ��دة ااأمريكية واإ�سرائيل حول كل من م ��دى الرغبة والتوقيت اممكن‬ ‫للذهاب اإى احرب مع اإيران‪.‬‬ ‫ااأمريكيون الذي ��ن ايزالون يحرمون الد�ست ��ور مت�سايقون من اأن‬ ‫خي ��ار احرب مطروح اأ�سا�س ��ا بالنيابة عن دولة عميل ��ة �سغرة ا ترتبط‬ ‫معه ��ا الوايات امتح ��دة معاهدة جره ��ا على هذا التدخ ��ل‪ .‬احرب مع‬ ‫اإيران �سوف تتبع ب ��ا �سك النمط ااعتيادي‪ ،‬حيث �سي�سادق عليها البيت‬ ‫ااأبي�ش دون اإعان حرب من الكوجر�ش و�ستتطور على ااأغلب من تطور‬ ‫موقف �سيعطى فيه اإ�سرائيل ت�سريحا كاما للبدء ي ال�سراع‪.‬‬ ‫اإن و�س ��ول الواي ��ات امتح ��دة اإى ه ��ذا الو�سع ال ��ذي ا ح�سد عليه‬ ‫يعود مبا�سرة اإى العمل الفعال للوبي ااإ�سرائيلي الرئي�سي ي وا�سنطن‪،‬‬ ‫جن ��ة ال�سوؤون العامة ااأمريكية ااإ�سرائيلية (اإيب ��اك)‪ ،‬التي اأنهت موؤخرا‬ ‫موؤمرها ال�سنوي‪.‬‬ ‫قام ��ت (اإيب ��اك) بالتعاون م ��ع اأ�سدقائه ��ا ي الكوجر� ��ش ااأمريكي‬ ‫وو�سائل ااإعام بفر�ش الرواية حول اخطر الذي مثله اإيران‪.‬‬ ‫امع ��روف اأن اإي ��ران لي� ��ش لديه ��ا �ساح ن ��ووي‪ ،‬وهي م تتخ ��ذ قرارا‬ ‫بع ��د باح�سول على مثل هذا ال�س ��اح‪ ،‬ورما اأنها ا متلك القدرة التقنية‬ ‫اأو ام ��وارد امالي ��ة الكافي ��ة لتفعل ذلك حتى ل ��و قررت احكوم ��ة ي اإيران‬ ‫اأن تتح ��رك ي هذا ااج ��اه‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬جحت (اإيب ��اك) ي اإقناع ال�سعب‬ ‫ااأمريكي باأن اإيران هي بالفعل قوة نووية حاليا واأنها ت�سكل تهديدا على‬ ‫اأم ��ن الواي ��ات امتحدة ااأمريكي ��ة‪ ،‬وذلك على الرغم من حقيق ��ة اأن اإيران‪،‬‬

‫فيليب جيرالدي‬

‫بدا من اأن تكون هي امعتدية ي هذه احالة‪ ،‬تعر�ست اإى عمليات �سرية‬ ‫اأدارته ��ا كل م ��ن وا�سنط ��ن وت ��ل اأبي ��ب اأدت اإى مقتل ع�س ��رات ااإيرانين‬ ‫موؤخرا‪ .‬الرئي�ش باراك اأوباما �سادق بدون تردد على الرواية التي روجت‬ ‫له ��ا (اإيباك)‪ ،‬و�سرح موؤك ��دا ي خطابه اأمام تلك امنظم ��ة ي ‪ 4‬مار�ش اأن‬ ‫اإي ��ران هي م�سكل ��ة اأمنية للوايات امتح ��دة ااأمريكية وللع ��ام كله‪ ،‬وهو‬ ‫ت�سري ��ح اأثار انتباه ت ��وم فريدمان‪ ،‬الكاتب ي �سحيف ��ة نيويورك تامز‪،‬‬ ‫وجعله يت�ساءل ي اإحدى مقااته موؤخرا عما اإذا كان الرئي�ش باراك اأوباما‬ ‫«اأك ��ر رئي�ش م ��وال اإ�سرائيل ي التاريخ اأم اأنه واحد م ��ن اأكر الروؤ�ساء‬ ‫تاأييدا لها‪».‬‬ ‫كم ��ا كان ��ت منظم ��ة (اإيب ��اك) اأي�س ��ا اأكر م ��ن فعال ��ة ي ك�س ��ب تاأييد‬ ‫الكوجر�ش ل�ساحها‪ .‬ن�سف اأع�ساء الكوجر�ش ح�سروا موؤمر (اإيباك)‬ ‫ااأخ ��ر وهن ��اك عدد م ��ن ام�سرع ��ن‪ ،‬ما ي ذل ��ك ع�سو جل� ��ش ال�سيوخ‬ ‫ال�سينات ��ور كارل ليف ��ن‪ ،‬يدعون حالي ��ا اإى تطبيق ح�س ��ار ع�سكري على‬ ‫اإيران‪ ،‬وه ��و عمل حربي وا�سح‪ .‬هناك اثنن وثاثون من اأع�ساء جل�ش‬ ‫ال�سيوخ‪ ،‬ما ي ذلك ال�سيناتور ليند�سي جراهام‪ ،‬ال�سيناتور جون ماكن‪،‬‬ ‫وال�سينات ��ور جو ليرمان يريدون القيام بعمل ع�سكري مبا�سر �سد اإيران‬ ‫اأنه ��ا متلك «القدرة» على �سنع �ساح ن ��ووي‪ ،‬وهو خط جاوزته طهران‬ ‫بااإ�سافة اإى دول اأخرى ي امنطقة‪ ،‬ما ي ذلك تركيا وم�سر‪.‬‬ ‫ماذا اإذا هذا اا�ستهداف اإيران بالذات؟ اأن ذلك هو ما تريده اإ�سرائيل‪،‬‬ ‫م ��ع اأن اإ�سرائيل‪ ،‬ولي�ش اإيران‪ ،‬هي التي هاجمت عددا من دول اجوار ي‬ ‫ال�سنوات ااأخرة وهي متلك اأي�سا تر�سانة نووية �سرية تعطيها جموعة‬

‫الحوار المعطل‬ ‫في البحرين‬ ‫رضي الموسوي‬

‫تعي�ش البحرين ه ��ذه ااأيام مرحلة خا�ش ع�س ��ر اإزاء مو�سوع احوار‬ ‫الوطني الذي زاد احديث عنه ي ااآونة ااأخرة‪ ،‬حيث دخلت القوى ال�سيا�سية‬ ‫الفاعلة ي تفا�سيله‪ ،‬واأعلن بع�سها عدم م�ساركتها ي حوار م يعلن عنه بعد‪،‬‬ ‫فيم ��ا حددت اجمعيات ال�سيا�سية امعار�سة مرئياتها ا�ستعدادا اأي م�ستجد قد‬ ‫يطراأ على ال�ساحة‪.‬‬ ‫وياأتي هذا احراك مع دخول ااأزمة ال�سيا�سية عامها الثاي عندما �سهدت‬ ‫اجزيرة ي الرابع ع�سر من فراير ‪ ،2011‬حراكا تداعت له جموعات �سبابية‬ ‫عل ��ى �سبكة التوا�سل ااجتماعي عل ��ى الطريقة التي ح�سلت ي كل من تون�ش‬ ‫وم�سر وبع�ش الدول العربية‪.‬‬ ‫لكن الو�سع البحريني م يكن وليد ما اأطلق عليه الربيع العربي‪ ،‬اإذ �سهدت‬ ‫الب ��اد طوال عقود من الزمن حراكا �سيا�سيا ات�س ��م ي بع�ش ااأحيان بالعنف‬ ‫و�سق ��وط ال�سحايا واجرح ��ى كما هو احال مع الو�س ��ع الراهن‪ ،‬وي اأحيان‬ ‫اأخرى كانت امعادلة ال�سيا�سية ت�سهد هدوءا وانفراجات اأمنية و�سيا�سية ت�سهم‬ ‫ي دفع عجلة التنمية ااقت�سادية وال�سيا�سية اإى ااأمام‪.‬‬ ‫م�سالة احوار ي البحرين لي�ست جديدة اأي�سا‪ ،‬فقد دخل احكم مع القوى‬ ‫امعار�سة ي العام ‪ 2004‬ي حوار حول التعديات التي ارتاأتها امعار�سة على‬ ‫د�ست ��ور ‪ ،2002‬ال ��ذي جاء بعد ع ��ام من الت�سويت ال�سعبي عل ��ى ميثاق العمل‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬لكن هذا اح ��وار م يكتب له النجاح ففرط وع ��اد التوتر مرة اأخرى‪،‬‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫العربي‬ ‫والعنف‬

‫ال�سورين؟!‬ ‫وحكي عن �سيدة بدوما‪« :‬وادها بيطلعوا مظاهرات‪ ،‬وهيه بتبعت ااأكل‬ ‫حواج ��ز ااأمن‪ ،‬اأنو بتح�سون متل وادها‪ ،‬وادها بيطلعوا مظاهرات‪ ،‬وهيه‬ ‫بروح لعند حواجز ااأمن‪ ،‬وبتقلون‪ :‬الله ير�سى عليكن ‪ ..‬ب�ش تقو�سوا على‬ ‫امظاهرات‪ ..‬ا تقو�سوا مبا�سرة عليهون‪ ..‬قو�سوا بالهوا‪ ..‬هدول اخواتكن‪...‬‬ ‫«‬ ‫‪...‬وعلى فكرة هاي الق�سة مو بالراث ال�سعبي ‪ ..‬اأو من ح�ش اخيال ‪..‬‬ ‫هاي الق�سة حقيقية وواقعية‪ ..‬و�سارت فع ًا ‪ ..‬على الرغم من كل ما ح�سل ي‬ ‫دوما‪..‬اأمث ��ال هذه ال�سي ��دة‪ ..‬ومن ي�سبهها‪ ..‬ومن يفكر بطريقتها ‪ ..‬ومن ي�سعر‬ ‫ب�سعوره ��ا ‪...‬هم من �سينت�سرون ي نهاي ��ة ااأمر‪ ..‬نبذ العنف والقتل‪ ..‬وعدم‬ ‫حمل ال�ساح واجب وطني لبناء �سوريا امدنية الدموقراطية‪.‬‬

‫لكن ��ه �سرعان ما هداأ مع دخول امعار�س ��ة ي انتخابات ‪ ،2006‬منهية القطيعة‬ ‫التي اأعلنتها ي اأول انتخابات انتظمت ي ‪ ،2002‬بعد �ستة وع�سرين عاما من‬ ‫تعطل احياة النيابية اإثر حل امجل�ش النيابي ي العام‪.1975‬‬ ‫بع ��د ع ��دة اأ�سهر من ااأزم ��ة احالية‪ ،‬واإث ��ر انتهاء العمل بقان ��ون ال�سامة‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬انتظم احوار الوطني مطلع �سه ��ر يوليو ‪ ، 2011‬دعي له نحو ‪330‬‬ ‫�سخ�سية‪ ،‬مثلت فيه اجمعيات ال�سيا�سية امعار�سة بخم�سة وع�سرين �سخ�سا‪،‬‬ ‫فيم ��ا توزع امقاع ��د الثاثمائة وخم�س ��ة مقاعد على اأع�س ��اء جل�سي ال�سورى‬ ‫والنواب وجمعيات اأهلية و�سخ�سيات اإدارية واقت�سادية وعامة‪.‬‬ ‫وق ��د ق�سم احوار ال ��ذي ا�ستمر نحو �سهر م ��ن الزم ��ن اإى اأربعة حاور‪:‬‬ ‫ال�سيا�س ��ي‪ ،‬احقوقي‪ ،‬ااقت�س ��ادي وااجتماعي‪ .‬واختتم بحفل كبر ي ق�سر‬ ‫جال ��ة املك بالرفاع قدم فيه رئي�ش احوار خليف ��ة الظهراي امرئيات التي م‬ ‫التوافق عليه ��ا اإى عاهل البحرين املك حمد بن عي�سى اآل خليفة‪ ،‬وم حويل‬ ‫امرئي ��ات اإى اجه ��ات التنفيذي ��ة لرجمته ��ا‪ ،‬ما فيه ��ا مقرح ��ات التعديات‬ ‫الد�ستوري ��ة الت ��ي جاءت اأقل بكث ��ر ما طالبت به امعار�س ��ة‪ ،‬حيث م تام�ش‬ ‫تل ��ك التعديات جوه ��ر ااأزمة التي كان ��ت حفر بعمق ي الن�سي ��ج ال�سيا�سي‬ ‫وااجتماع ��ي وتتعق ��د م�ساراتها بدخول مزيد من الق ��وى اأغلبها كان جزءا من‬ ‫تكوينات �سيا�سية قائمة انف�سل عنها ليعلن مواقف متباينة مع التكوينات ااأم‪.‬‬ ‫مع انتهاء احوار الوطني نهاية يوليو‪ ،‬بداأ عمل اللجنة البحرينية لتق�سي‬

‫شيء من حتى‬

‫مزدوجة من الطي�ش ال�سيا�سي والقوة الع�سكرية امدمرة‪.‬‬ ‫لق ��د حاول ب ��اراك اأوباما اأن يق ��اوم توجه اإ�سرائيل نح ��و احرب اأن‬ ‫قادته ااأمنين والع�سكرين ي�سرون على اأن «اخط ااأحمر» مع طهران هو‬ ‫ح�سولها بالفعل على �ساح نووي‪ ،‬ولكن هل هذا �سحيح بالفعل؟ الرئي�ش‬ ‫ااأمريكي خفف من حدة ذلك اموقف من خال التاأكيد اأنه �سيمنع ااإيرانين‬ ‫من اح�سول على القنبلة النووية‪.‬‬ ‫امن ��ع يعني اا�ستب ��اق‪ ،‬رما ا�ستنادا على نف�ش الن ��وع من امعلومات‬ ‫اا�ستخباراتية امفركة التي �ساهدها ااأمريكيون خال الفرة التي �سبقت‬ ‫احرب على العراق‪.‬‬ ‫ااأمر اموؤكد هو اأن وزارة الدفاع ووكاات اا�ستخبارات ي الوايات‬ ‫امتح ��دة ااأمريكي ��ة ا يوؤي ��دون احتمال ن�س ��وب حرب جدي ��دة ي ال�سرق‬ ‫ااأو�س ��ط‪ ،‬فه ��م يعرفون مام ��ا اأن النتائج غر امرغوبة بع ��د اإلقاء القنبلة‬ ‫ااأخ ��رة ي مثل تلك احرب قد تكون تدمرية ل ��كل من الوايات امتحدة‬ ‫وااقت�س ��اد العامي‪ ،‬وكذلك على الوج ��ود ااأمريكي امتبقي ي اأماكن مثل‬ ‫اأفغان�ستان‪.‬‬ ‫رئي�ش هيئة ااأركان ام�سركة اجرال مارتن دمب�سي يعمل بن�ساط‬ ‫ي حاولة اإقناع ااإ�سرائيلين بتاأخر العمل الع�سكري‪ ،‬ويوؤكد اأن اإيران‬ ‫«اع ��ب عاق ��ل» واأن اح ��رب ااآن لن تك ��ون ي م�سلحة اأح ��د‪ .‬وقد تعر�ش‬ ‫دمب�س ��ي للنقد والتجريح واأدانته و�سائ ��ل ااإعام وال�سيا�سيون على حد‬ ‫�س ��واء‪ .‬ي احقيقة‪ ،‬م ت�سويه �سورة اإيران ور�سمها ك�سيطان اإى درجة‬ ‫اأن من ال�سعب تخيل اأي طريقة غر عنيفة للخروج من هذه ااأزمة‪.‬‬ ‫ومن اماحظ اأن اأوباما م يوؤيد اجرال دمب�سي‪ .‬عو�سا عن ذلك‪ ،‬ي‬ ‫خطاب ��ه اأمام منظمة (اإيباك) م يفعل اأكر من اإر�ساء اجالية اليهودية من‬ ‫خ ��ال تقدم �سمانات لهم‪ .‬الرئي�ش اأوبام ��ا �سدد على اأن الوايات امتحدة‬ ‫ت�سان ��د اإ�سرائيل واأن التزام ��ه باأمن تل اأبيب ا يقبل ال�سك ي الوقت الذي‬ ‫تفادى فيه احديث ع ��ن تقدير اإ�سرائيل القليل م�سالح وا�سنطن ااإقليمية‬ ‫والعامي ��ة‪ .‬بنيامن نتنياهو‪ ،‬الذي ي�سر على الق ��ول اإن اإيران مثل خطر ًا‬ ‫على العام‪ ،‬متلك الكفة ااأقوى ي العاقة وهو يعرف ذلك‪.‬‬ ‫اإن ا�س ��رداد الرئي�ش اأوباما ل�سيطرة الوايات امتحدة على �سيا�ستها‬ ‫اخارجي ��ة يتطلب ااإعان باأن وا�سنطن لن تدعم اإ�سرائيل حت اأي ظرف‬ ‫اإذا بداأت احرب‪ .‬ي �سنة انتخابية‪ ،‬ذلك غر حتمل اإطاقا‪.‬‬

‫ثقافة حقوقية‬ ‫بدون‬ ‫ممارسة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫احقائ ��ق الت ��ي اأم ��ر العاهل البحرين ��ي بت�سكيلها م ��ن ق�ساة وخ ��راء دولين‬ ‫يراأ�سه ��م الروف�سور حمود �سري ��ف ب�سيوي‪ ،‬وذلك اإثر دع ��اوى بانتهاكات‬ ‫حقوق ااإن�سان قامت بها ال�سلطات‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ر عم ��ل اللجن ��ة حت ��ى الثال ��ث والع�سرين م ��ن نوفمر ح ��ن قدم‬ ‫ب�سي ��وي اأم ��ام القيادة ال�سيا�سي ��ة البحرينية يراأ�سهم امل ��ك ملخ�سا لتقريره‬ ‫وتو�سي ��ات اللجنة التي يراأ�سها‪ ،‬واأعلن مل ��ك البحرين عن التزام باده بتنفيذ‬ ‫تل ��ك التو�سيات رغم اأنها تقع ي خانة احرج للجانب الر�سمي باحتوائها على‬ ‫تو�سي ��ات م�ش العديد من القيادات التي كانت م�سك بزمام ااأمور ي �سهري‬ ‫فراير ومار�ش ‪.2011‬‬ ‫واإذا كان اجان ��ب احقوق ��ي ي�س ��ر بقي ��ادة جن ��ة تق�سي احقائ ��ق‪ ،‬كان‬ ‫اجانب ال�سيا�سي يواجه تداعيات التجاذبات غر ام�سبوقة ي تاريخ البحرين‬ ‫ال�سيا�س ��ي‪ .‬اأف ��رز هذا التج ��اذب ا�سطفاف ��ات جديدة على ال�ساح ��ة البحرينية‪،‬‬ ‫ق ��ادت اإى مواق ��ف مت�سادة م ��ن عملية اح ��وار ي جولته الثاني ��ة التي بداأت‬ ‫التح�سرات لها قبل عدة اأ�سابيع بدعوة اجانب الر�سمي للجمعيات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫م ��وااة ومعار�س ��ة‪ ،‬اإى تقدم مرئياتها ح ��ل ااأزمة ال�سيا�سي ��ة التي تع�سف‬ ‫بالب ��اد‪ .‬قد يكون للت�سريب ��ات التي �سهدته ��ا ال�ساحة الداخلي ��ة دورا ي حالة‬ ‫الت�سن ��ج الت ��ي تعر�ست له ��ا بع�ش اأطراف العم ��ل ال�سيا�سي‪ ،‬وق ��د يكون واقع‬ ‫ه ��ذه الق ��وى الذي يواج ��ه ا�ستحقاقات م تكن متوقعة‪� ،‬سبب ��ا ي امواقف غر‬ ‫امح�سوب ��ة م ��ن احوار اجديد ال ��ذي كان متوقعا له البدء خ ��ال ااأيام القليلة‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬اإا اأن بع�ش الت�سريبات الر�سمية اأع ��ادت خلط ااأوراق من جديد‪ ،‬بعد‬ ‫اأن اأعلن ��ت اجمعي ��ات امعار�سة عن موافقتها جميعا عل ��ى الدخول ي احوار‬ ‫ا�ستن ��ادا على ثاث وثائق‪ :‬مبادرة �سمو وي عهد البحرين التي اأطلقها ي ‪13‬‬ ‫مار�ش ‪ ،2011‬وعلى وثيقة امنامة التي اأطلقتها خم�ش جمعيات �سيا�سية ي ‪12‬‬ ‫اأكتوبر من نف�ش العام‪ ،‬وعلى تو�سيات اللجنة البحرينية لتق�سي احقائق التي‬ ‫اأعلنها الروف�سور ب�سيوي ي ‪ 23‬نوفمر من نف�ش العام‪.‬‬ ‫ه ��ذا الو�سع قد يعيد اح ��راك ال�سيا�سي اإى امربع رقم واحد‪ ،‬ما يتطلب‬ ‫رافعة عماقة لكي تخرج البحرين من اأزمتها‪.‬‬

‫م ��اذ� تفع ��ل �إذ� �أوجع ��ك قلب ��ك و�أن ��ت‬ ‫ت�ساه ��د ي �أح ��د �لأ�س ��و�ق �لتجاري ��ة منظر‬ ‫طف ��ل عمره �أقل م ��ن �ل�سنة ي عرب ��ة �أطفال‬ ‫وبي ��ده علب ��ة مك�س ��ر�ت �أخذه ��ا م ��ن �مح ��ل‬ ‫فانفلت ��ت من ��ه و�سقطت وتناث ��رت �مك�سر�ت‬ ‫عل ��ى �لأر� ��ض‪ ،‬فغ�س ��ب و�لده و�سط ��ره كف ًا‬ ‫عل ��ى خده وه ��و ينظ ��ر ب�س ��رر �إى �لأم �لتي‬ ‫ظل ��ت �ساكتة مغلوبة عل ��ى �أمرها‪ ،‬و�لطفل له‬ ‫ن�سي ��ج و�آث ��ار �لأ�ساب ��ع حمرة عل ��ى خده؟‬ ‫ل ��و ��ستنكرت على �لأب رم ��ا �سمعت كام ًا‬ ‫ل ير�سي ��ك لأن ��ك تتدخ ��ل فيم ��ا ل يعني ��ك‪،‬‬ ‫ورم ��ا حقك ما حق �لطف ��ل ب�سبب �للقافة‪،‬‬ ‫ول ��و ف�سلت �أن تنظر ب�سم ��ت دون �أن تعلق‬ ‫ب�س ��يء فمعن ��ى ذل ��ك �أنك �سفف ��ت ي طابور‬ ‫�لغاب ��ة مع �لأم‪ ،‬ولو ه ��ززت ر�أ�سك و�أدرته‬ ‫�إى �جهة �لأخرى و�أكملت طريقك فاأنت مع‬ ‫طابور �ل�سامتن ي �لأر�ض‪ ،‬و�نطبق عليك‬ ‫مثل (�ل�سامت �سامط) و�لأكل �ل�سامط هو‬ ‫ما ل ملح فيه‪ ،‬ولو �عترت �منظر عادي ًا ومن‬ ‫ح ��ق �لأب �أن يرب ��ي �بن ��ه ي �أي �س ��ن وباأي‬ ‫طريق ��ة ير�ه ��ا و�م�ساأل ��ة ل توج ��ع �لقلب ول‬ ‫هم يحزن ��ون‪ ،‬فاأنت �ساحب قلب حديدي �أو‬ ‫بدون قلب‪ ،‬وي كل هذه �لحتمالت ل حق‬ ‫لك ي �لتدخل �أو �لتعبر �أو �لعر��ض‪.‬‬ ‫�لثقاف ��ة �حقوقي ��ة تط ��ورت لدينا دون‬ ‫�سك‪ ،‬وبد�أ �لنا�ض يعرفون �سيئ ًا من حقوقهم‬ ‫ما لهم وما عليهم‪ ،‬فالطاب و�لطالبات بد�أو�‬ ‫يو�جه ��ون �لهيئ ��ة �لإد�ري ��ة و�لتدري�سية ي‬ ‫�مدر�س ��ة باأن �ل�سرب منوع‪ ،‬وطفلة �لثالثة‬ ‫�لت ��ي �سربته ��ا �أمها تقول لها‪ :‬ل ��و �سربتني‬ ‫م ��رة �أخرى �ساأ�ستكيك �إى حقوق �لإن�سان‪،‬‬ ‫وه ��ي بال ��كاد ت�ستطي ��ع �أن تنط ��ق �لكلم ��ة‪،‬‬ ‫لك ��ن معرف ��ة �حق ��وق �س ��يء ومار�سته ��ا‬ ‫�س ��يء �آخ ��ر‪ ،‬فال ��كل يع ��رف �أن �لأب �ل ��ذي‬ ‫�س ��رب طفل ��ه ي �ل�س ��وق ج ��اوز ح ��ده ي‬ ‫�لتاأدي ��ب �إى مار�س ��ة �لعنف �سده‪ ،‬و�معلم‬ ‫�ل ��ذي ي ��رى تلمي ��ذ ً� علي ��ه �آث ��ار �س ��رب م ��ن‬ ‫�من ��زل ل ي�ستطي ��ع �أن يفعل �سيئ� � ًا حا�سم ًا‪،‬‬ ‫ب ��ل �إن تدخل ��ه �أحيان� � ًا يزي ��د �لأم ��ور �سوء ً�‪،‬‬ ‫وحق ��وق �لإن�س ��ان ج ��رد جه ��ة �سغ ��ط ول‬ ‫مل ��ك �ساحي ��ات ومكبل ��ة باأنظم ��ة وقو�نن‬ ‫قدم ��ة‪ ،‬و�أجه ��زة �ل�سرط ��ة ه ��ي �لأخ ��رى‬ ‫تب ��ذل م ��ا بو�سعه ��ا لكنه ��ا ت�سط ��دم بتقاليد‬ ‫و�أعر�ف و�أنظمة منعها من �لتدخل �لفوري‬ ‫و�حا�س ��م‪ ،‬ودور �حماي ��ة و�لإي ��و�ء جرد‬ ‫م ��كان موؤق ��ت ل يح ��ل �م�سكل ��ة‪ ،‬و�جمي ��ع‬ ‫يعرف ذلك وينتظر �لأنظمة �لتي ل يعلم �أحد‬ ‫متى تاأتي‪ ،‬كما ل يعلم ماذ� تاأخرت‪.‬‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫توجد عدة مظاهر من التاأثر النف�سي ااإيجابي لاإخوة حت اإطار العائلة‪ ،‬ا واعي ��ة اإى اأخ ��رى‪ ،‬بحيث جد «نزعت ��ه» اإى التفردية حقيق ًا داخل جموعة‬ ‫كما توجد الكثر من امظاهر لوجود اأثر ااأقران ااإيجابي ي التكوين النف�سي ااأقران هذه‪ ،‬دون م�ساءلة عن طبيعة امجموعة التي ي�سكلها ااأقران‪ ،‬واأهدافها‪،‬‬ ‫للمواط ��ن العرب ��ي من خ ��ال امدر�س ��ة‪ ،‬اإا اأنَ لهات ��ن امجموعتن اآث ��ار ًا اأخرى فامهم هنا هو التعوي�ش النف�سي ي �سكل اإ�سقاط اأو نقل عاطفي بغ�ش النظر عن‬ ‫اأك ��ر و�سوح ًا وح�سور ًا تدعم العائل ��ة وامدر�سة ي خلق ا�سطرابات التفردية ام�سامن امرتبة على اانتماء للجماعة‪ ،‬ما �سيجعل هذا اانتماء ياأتي ي �سكل‬ ‫وبالتاي فقد الهوية الذاتية‪ ،‬ومن اأهم هذه ااآثار النف�سية اأثرين ااأول‪ :‬هو بروز اإذع ��ان وخ�س ��وع طوعي‪ ،‬من خاله يتم ا�ستغال طاق ��ات ااأفراد اأغرا�ش رما‬ ‫كانت معادية للمجتمع ومدمرة مكت�سباته‪.‬‬ ‫بع�ش اأ�سكال احرمان‪ ،‬والثاي‪ :‬هو و�سوح اأ�سكال التعوي�ش النف�سي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم ��ن خال ثنائي ��ة العائلة وامدر�س ��ة‪ ،‬اأي ااإخوة وااأق ��ران‪ ،‬غالبا ما يفقد‬ ‫�سيغ متعددة كمظهر‬ ‫اإنَ م�سكل ��ة احرمان هي ااأكر ب ��روز ًا‪ ،‬فهي تاأتي ي ٍ‬ ‫حرم ��ان متعال ��ق مع مظاه ��ر اأخرى مكر�س ��ة من خ ��ال العائلة لك ��رة ااأخوة‪ ،‬امواطن العربي الطري ��ق اإى ن�ساأة نف�سية �سحيحة‪ ،‬فتن�ساأ ا�سطرابات م�سكلة‬ ‫وخ�سو�س� � ًا ي دول اخلي ��ج العربي‪ ،‬ومن خ ��ال امدر�سة لتزمته ��ا‪ ،‬وبالتاي التفردية‪ ،‬ليفقد بهذا هويت ��ه الذاتية‪ ،‬فالهوية ميزة عظمى لنمو ال�سخ�سية‪ ،‬بها‬ ‫اعتماده ��ا حرم كل مظهر من مظاهر اللهو‪ ،‬كما ي�ستمر احرمان من خال فقد ي�سبح الفرد �سخ�س ًا فريد ًا على ام�ستوى النف�سي‪.‬‬ ‫وتعتر هذه العملية التي متد على مدى احياة وكاأنها تتكون على مراحل‪،‬‬ ‫الطماأنين ��ة عند و�سع ااإن�سان العربي نف�س ��ه ي مقارنة مع جتمعات اأخرى ا‬ ‫ت�سكو مثل هذا احرمان الذي تنامى وكر‪ ،‬والذي تعالق مع فكرة ذكورية داخل فم� �اآزق النماذج امعرفية وال�سلوكية امحيط ��ة بالفرد منذ الوادة وحتى امرحلة‬ ‫جتمع ذكوري �سلطوي يقوم على عائق ت�سل�سلية جائرة‪ ،‬اإا اأن امظهر الثاي‪ ،‬اجامعية حدد امواقف واانفعاات التي ت�سكل ت�سوراته ال�سلبية جاه الذات‬ ‫من مظاهر وجود ااإخوة وااأقران وله عاقة وثيقة باحرمان‪ ،‬كما اأن له عاقة وااآخري ��ن وام�ستقبل‪ ،‬فالهوية لي�ست قا ّرة وا ثابتة‪ ،‬وترز اأزماتها ي مراحل‬ ‫ب�سكل الت�سور الطفوي لل�سخ�سية حن يربطه ��ا الفرد بالذكورة‪ ،‬واأعني بذلك حرج ��ة م ��ن احياة‪ ،‬عندما ا تب ��دو التجربة امعي�سة ام�سبق ��ة قابلة لا�ستعمال‬ ‫مظه ��ر التعوي�ش النف�سي حن يجد الفرد امجموع ��ة امنا�سبة من ااأقران ليجد وعندما ا يتم التحول ال�سروري لل�سكل اجديد للهوية‪ .‬فجميع جارب العربي‬ ‫فيه ��ا تعوي�س ًا منا�سب ��ا‪ ،‬اأن اانتم ��اء اإى امجموعات هو اإم ��ا اإ�سقاط للحرمان هي عبارة عن «كبت» ّ‬ ‫منظم» وم�ستمر ي مراحل ختلفة ومتعددة‪« :‬الكبت اأحد‬ ‫النف�سي الداخلي على انتماء ظاهر وخارجي اأي توجيه لعنا�سر العام الداخلي اأهم امفاهيم العظمى عند فرويد لتحديد الدفاع �سد ااإثارات الغريزية امهدِدة»‪،‬‬ ‫نح ��و اخارج‪ ،‬واإم ��ا تبديد لكافة مظاهر احرمان ي مرحلة الطفولة وكذلك ي وي كل مرحلة‪ ،‬ومع ا�ستمرار الكبت‪ ،‬ا جد اأثر ًا لنمو اأو حول الهوية الذاتية‬ ‫مرحلة الدرا�سة اابتدائية بطريقة نقل عاطفي اأي نقل طاقة نزوعية من �سورة اأننا ا جد اأي اأثر لت�سكلها اإا ب�سكل م�سطرب ومنقو�ش‪.‬‬

‫اإنَ جميع اأ�سكال الكبت التي ت�ساهم ي حجب الهوية اأو عدم تكونها اإا من‬ ‫خال �سكل م�سطرب تاأتي ي هيئة مار�سات يبدو اأنها مقبولة داخل امنظومة‬ ‫ااجتماعية والربوية ولكنها ت�ساهم بطريقة غر ُمد َركة ي ا�سطرابات م�سكلة‬ ‫التفردي ��ة‪ ،‬فالاوع ��ي بو�سف ��ه حال ��ة م�ستقلة من اجه ��از النف�سي ال ��ذي متلك‬ ‫حتويات ��ه اخا�سة (الاواعي ��ة)‪ ،‬امكبوت ��ة وامحكومة باأولي ��ات خا�سة (مثل‬ ‫تكثي ��ف امحتويات الوهمية ونقلها) هو ما تبداأ اأزم ��ة هوية العربي الذاتية من‬ ‫خاله‪ ،‬ومن كون تفاعل حيطه معه م يكن �سح ّي ًا‪.‬‬ ‫ونتيج ��ة لهذه اا�سطرابات‪ ،‬التي بداأت من خال العائلة فامدر�سة فااأخوة‬ ‫وااأق ��ران‪ ،‬مكن اأن جد اأ�سكا ًا متعددة لتفريغ امكب ��وت (الاواعي)‪ ،‬كالنزوع‬ ‫للع ��دوان؛ فالعدوان هو تفريغ بهيئات متنوع ��ة‪ ،‬فهو ياأتي �سد امظاهر ااأبوية‬ ‫ي امجتم ��ع‪ ،‬اأي توجي ��ه العن ��ف �س ��د الق�سوة‪ ،‬كم ��ا ياأتي موجه� � ًا �سد مظاهر‬ ‫ااأموم ��ة حن ي�سته ��دف العائلة بو�سف ااأم رمز ًا‪ ،‬ثم �س ��د ااإخوة( موجه �سد‬ ‫ال�سراع ��ات) ي مرحلة ما قبل امدر�سة وامرحل ��ة الدرا�سية اابتدائية‪ ،‬وموجه‬ ‫�س ��د علماء الدول ��ة‪( ،‬موجه �سد امجتم ��ع)‪ ،‬اأو اأن يكون تفري ��غ الكبت بتحقيق‬ ‫الرغبات اخا�سة من خال ال�سعور بااعراف ااجتماعي( ال�سهرة)‪ ،‬اأي الرغبة‬ ‫ي اإثبات الذات‪ ،‬وهي الرغبة التي غالب ًا ما تكون مطلوبة من خال اخروج عن‬ ‫القواعد ااجتماعية ال�سائدة‪ ،‬اأي امنظومة ااأخاقية ااجتماعية امتواطاأ عليها‪،‬‬ ‫فا تكون الرغبة رغب ًة ما م يحل بينها وبن ااإ�سباع عائق ما‪ :‬كالتحرم الديني‪،‬‬ ‫اأو احظر ااجتماعي واأعراف القوم وتقاليدهم‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫العقل‬ ‫نعمة‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫قالوا قدم� � ًا‪ :‬حياة القلب بالعقل‪ ،‬وحياة العقل بالعلم‪ ،‬وقال‬ ‫عامر بن عبد قي�س‪ :‬اإذا عقلُك عق َلك عما ل يعنيك فاأنت عاقل‪ ،‬ويقال‪:‬‬ ‫ل �ض ��رف اإل �ضرف العقل ول غن ��ى اإل غنى النف�س‪ ،‬وقالت العامة‪:‬‬ ‫العقل نعمة‪ ،‬وقيل‪ :‬يعي�س العاقل بعقله حيث كان كما يعي�س الأ�ضد‬ ‫بقوت ��ه حيث كان‪ ،‬وقيل اأي�ض ًا‪ :‬كل �ض ��يء اإذا كر رخ�س اإل العقل‬ ‫فاإنه كلما كر غا‪ ،‬وقد قال امن�ضور لولده‪ ،‬خذ عني اثنتن‪ :‬ل تقل‬ ‫من غر تفك ��ر‪ ،‬ول تعمل من غر تدبر‪ ،‬دعوة اإى التفكر‪ ،‬نريد‬ ‫عقو ًل غر موؤدجة‪ ،‬وغر م�ضتعمرة‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫سياحة بنكهة‬ ‫الغبار!‬ ‫علي محمد الماجد‬

‫اأي ��ام مع ��دودة‪ ،‬وتتوج ��ه العائ ��ات ال�ضعودي ��ة اإى ق�ض ��اء‬ ‫العطات الدرا�ضية الق�ضرة‪ ،‬فهل الهدف من تق�ضرها الت�ضجيع‬ ‫على ال�ضياحة الداخلية؟ وهنا �ضوف اأركز فقط على ال�ضياحة ي‬ ‫ال�ضرقية التي هي حط اأنظ ��ار امجتمع ال�ضعودي‪ ،‬و لي�س فقط‬ ‫الت�ضوق الداخلي‪ ،‬فمن امفر�س اأن يكون هناك برنامج تعريفي‬ ‫�ضياحي‪ ،‬وهن ��ا اأطرح اأمثلة اخرتها من ع�ض ��رات الأمثلة‪ ،‬وذلك‬ ‫اخت�ضار ًا لوقت القارئ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫هن ��اك القلع ��ات الأثري ��ة الكث ��رة ج ��دا‪ ،‬خا�ض ��ة ي منطقة‬ ‫الأح�ض ��اء‪ ،‬وه ��ي حت ��اج اإى التعريف بقيمته ��ا اح�ضارية‪ ،‬كي‬ ‫ترز تاريخ امنطقة‪ ،‬وعلى �ضبيل امثال‪ ،‬هناك قلعة امحر�س ي‬ ‫امرز‪ ،‬والتي بكل اأ�ضف اأقول «احقوا عليها» قبل اأن تتحول اإى‬ ‫م� �اأوى للحيوانات ال�ضائبة! اأما ق�ضر �ضاهود‪ ،‬الذي يعود لع�ضر‬ ‫الهك�ضو�س‪ ،‬فهو حت ال�ضيانة‪.‬‬ ‫هناك اأي�ض ًا العامات الإ�ضامية الفارقة ي امنطقة‪ ،‬و على‬ ‫�ضبي ��ل امثال‪ ،‬م�ضجد جواثا ال ��ذي يعتر ثاي م�ضجد اأقيمت فيه‬ ‫�ضاة اجماعة بعد احرم النبوي ال�ضريف‪ ،‬كما هو موثق‪ ،‬وكما‬ ‫وثقت رئي�ضة الآثار الإماراتية التي اأ�ضادت به‪ ،‬فاأين التعريف به؟‬ ‫وهن ��اك �ضاط ��ئ ن�ض ��ف القم ��ر‪ ،‬وه ��و متنف� ��س جمي ��ع‬ ‫ال�ضعودي ��ن‪ ،‬ف�ض ًا عن اأه ��ل امنطقة‪ ،‬لكنه يحت ��اج اإى كثر من‬ ‫التنظيم و حماية امتنزهن من اأخطاء العمالة الوافدة‪ ،‬فهناك من‬ ‫ترك لها احبل على الغارب‪ ،‬كما يحتاج لتخ�ضي�س اأماكن منا�ضبة‬ ‫لت�ضويق احاجات ال�ضرورية دون احاجة اإى قطع ال�ضارع مع‬ ‫عبور ال�ضيارات ام�ضرعة‪.‬‬ ‫وهن ��اك �ض� �وؤال يفر�س نف�ضه‪ ،‬وه ��و‪ :‬م ��اذا ل توجد حديقة‬ ‫حي ��وان حكومي ��ة ي ال�ضرقي ��ة؟ و ترك الأم ��ر للحدائق اخا�ضة‬ ‫التي تتعر فيها العناية ب�ضبب �ضعف الإمكانات‪.‬‬ ‫توج ��د ي امنطقة ال�ضرقيّة منطقة ثاج الأثرية‪ ،‬التي عمرها‬ ‫ف ��وق الأل ��ف �ضن ��ة‪ ،‬لكنها اختف ��ت ع ��ن الوج ��ود الآن! كذلك قلعة‬ ‫الظبية!‬ ‫واإذا حدثنا عن متحف الدمام‪ ،‬و ما اأدراك ما متحف الدمام‪،‬‬ ‫فاإن ��ه تكفي الإ�ض ��ارة اإى اأن معظم اأهل الدم ��ام ل يعلمون مكانه!‬ ‫وق ��د �ضاألني �ضديقي عن موقع امتحف عل ��ى الرغم من اأنه عا�س‬ ‫ي الدم ��ام فوق اأربعن �ضنة! اإنه اأمام جمع الواحة الذي يعرفه‬ ‫اجميع!‬ ‫وغ ��ر ذلك فالأمثلة كثرة‪ ،‬واكتفي ما طرحت اأعاه‪ ،‬و ي‬ ‫اختام اأقول‪ :‬راقبوا اأ�ضعار ال�ضقق امفرو�ضة خال الفرة امقبلة‬ ‫حت ��ى ل تختفي ابت�ضام ��ة رب الأ�ضرة الذي اأ�ض ��ر على ال�ضياحة‬ ‫الداخلي ��ة‪ .‬كم ��ا نود زي ��ادة العتن ��اء بكل تفا�ضي ��ل و�ضروريات‬ ‫واحتياج ��ات الن�ضاط ال�ضياحي‪ ،‬فتكف ��ي ال�ضائح تغرات امناخ‪،‬‬ ‫وحت ��ى ل تك ��ون �ضياحتنا مطبوع ��ة وم�ضبوغ ��ة ب�ضبغة ونكهة‬ ‫الغبار!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫القضاء واإعام السعودي‪ ..‬لقاء العمالقة!‬

‫الإع ��ام ي اأي دولة من دول العام‪ ،‬باأنواع ��ه‪ ،‬يلعب دور ًا كبر ًا‪ ،‬وموؤثر ًا ي الوقت نف�ضه‪،‬‬ ‫لأنه و�ضيلة بها تك�ضف امعلومات اخفية التي ل يطلع عليها اآحاد الأفراد؛ لاهتمام بها اأو التاأثر‬ ‫على جهة معينة؛ باأن يعر�س مقا ًل اأو حوار ًا يت�ضمن حكم كاتب اأو راأي ًا عام ًا على تلك امعلومات‪،‬‬ ‫و �ضرد اختاف وجهات النظر جاهها‪ ،‬ويتعداه لينقل حلولهم بعد عر�س الق�ضية بعواهنها!‬ ‫�ات اأخرى‪ ،‬واأخط ��ر ما يتعامل مع ��ه الإعام ي‬ ‫ل ��ذا كان اإيجابي ��ا ت ��ارة و�ضلبي� � ًا ي منا�ضب � ٍ‬ ‫ال�ضعودي ��ة‪ ،‬كو�ضيلة �ضاغط ��ة‪ ،‬هو ما يتم على»ال�ضلط ��ة الق�ضائية ال�ضعودي ��ة»‪ ،‬من خال ر�ضد‬ ‫العناوين اجذابة امنتقاة‪ ،‬موا�ضيع يراد ت�ضخينها‪ ،‬وح�ضدها ببع�س ت�ضريحات اأ�ضحاب ال�ضاأن‬ ‫انفعال ال�ضارع العام! كل هذه الأمور‬ ‫وغر اأ�ضحاب ال�ضاأن! وت�ضمن راأي الإعامي فيها ب�ضورة‬ ‫ِ‬ ‫�ضتحوز � با �ضك � م�ضاحة بارزة ي اأذهان القراء‪ ،‬و َت ِر�ضم �ضرخ ًا ي جدار تلك اموؤ�ض�ضة الر�ضمية‪،‬‬ ‫وقد متد تاأثره اإى اأطراف الدعوى!‬ ‫يتجل ��ى من هذا كل ��ه‪ ،‬اأن ما تقذفه بع�س و�ضائ ��ل الإعام‪ ،‬ما هو اإل حاولة جريئ ��ة للتاأثر على الأحكام‬ ‫والق ��رارات ال�ضادرة م ��ن تلك اجهات الق�ضائية‪ ،‬خا�ض ��ة اإذا كانت ق�ضية لها اأبعاده ��ا ي ال�ضارع ال�ضعودي‪،‬‬ ‫ف ُت�ضتغ ��ل تل ��ك اموؤثرات اجدي ��دة‪ ،‬لتحاول غ َل اأو اإطاق ي ��د ال�ضلطة الق�ضائية‪ ،‬باإحداث ا�ضتنف ��ار عام‪ ،‬واأداة‬ ‫�ضاغطة على الق�ضاء‪ ،‬مو�ضلة اإى اأهداف امنتفعن من ذوي الأغرا�س امتعددة‪ ،‬اأو دعاية للو�ضيلة الإعامية‪،‬‬ ‫اأو تك ��ون مج ��رد الت�ضوي�س وهز ثقة الق�ض ��اة باأحكامهم‪ ،‬وثقة النا�س بهم‪ ،‬لي�ضتفح ��ل الأمر حا َل تدخل جهات‬ ‫إعام اأجنبي اأو مغرد تويري‪ ،‬بل قد يتدخل طا�س ما طا�س‬ ‫اأخ ��رى خارجي ��ة‪ ،‬من جمعيات حقوق الإن�ضان‪ ،‬وا ٍ‬ ‫حل الأزمة!‪.‬‬ ‫ومعلوم ‪ ،‬بل ومتفق عليه‪ ،‬اأن الإعام العامي يتجه لتحقيق �ضيا�ض ٍة مر�ضومة لتغير الجاهات ال�ضطحية‪،‬‬ ‫اأو الهام�ضية لدى جمهور النا�س‪ ،‬اإل الجاهات اجذرية فلن تتغر؛ لأنها مبنية على جارب وقناعات‪ ،‬ومنها‬ ‫الدين‪ ،‬واحكم الق�ضائي ال�ضعودي جزء منه؛ لأنه اجتهاد من موؤهل �ضرعي‪ ،‬ولكن الإعام ا�ضتطاع الو�ضول‬

‫اإى هذه النقطة � ولاأ�ضف � بان�ضيابية دقيقة‪ ،‬وطريق مهد!‬ ‫فمثا � من ناحية اإجرائية ‪ -‬تظافرت اأقام على الدندن ٍة اممجوجة عن تاأخر الق�ضايا‪ ،‬وكرة‬ ‫اجل�ض ��ات الق�ضائية‪ ،‬وتباين الأحكام الت ��ي ي ظاهرها الت�ضابه‪ ،‬اإلخ‪ .‬من ذلك ليحققوا دعوتهم‬ ‫اإى نب ��ذ الجتهاد الق�ضائ ��ي‪ ،‬والأخذ بدعوى التقنن الكامل! وي درا�ضة للدكتور �ضعد العتيبي‬ ‫عل ��ى مائة مقالة �ضعودية ق�ضائي ��ة‪ ،‬اأفاد باأن بع�س الإعامين ل يفرق ��ون بن الأحكام ال�ضرعية‬ ‫والقوان ��ن الو�ضعي ��ة‪ ،‬والدليل على ذلك دع ��اة التقنن‪ ،‬منهم من يزعم ��ون اأن جميع دول العام‬ ‫ن�ضبوا اأنف�ضهم‬ ‫تقن‪ ،‬وال�ضحيح اأن اأمريكا مثا ل تعتمده! ومن ناحية ق�ضائية؛ جد كثرين قد َ‬ ‫ُن َقادا لاأحكام‪ ،‬ب�ضبب خر �ضحيفة عابر‪ ،‬اأو منتدى فجٍ �ضاخر‪ ،‬ما ينتج عنه هجوم �ضر�س على‬ ‫اأع�ضاء ال�ضُ لطة الق�ضائية؛ بتوزيع التهامات‪ ،‬والتندر بهم ي امحافل‪ ،‬وهم ل يعرفون الفرق بن‬ ‫اح ��د و التعزير! هوؤلء قد تلطخ ��وا بوحل اجهل و الت�ضرع‪ ،‬ول يعني هذا مطلقا ع�ضمة الق�ضاة عن اخطاأ‪،‬‬ ‫ولك ��ن لأ�ضح ��اب هذه امنا�ضب هيبتهم ومكانته ��م‪ ،‬والنقد الإيجابي هو ما كان من غ ��ر ت�ضهر‪ ،‬والنقد لي�س‬ ‫مرفوعا عن اأحد‪.‬‬ ‫اإن احر� ��س على اإحقاق العدالة‪ ،‬كفيل ب� �اأن يجعل احكم ي�ضدر با تاأثر اأو تدخل من اأحدٍ؛ ول الت�ضكيك‬ ‫فيه‪ ،‬ولأن التقا�ضي ي امملكة علني‪ ،‬فا فرق بن جل�س التقا�ضي وال�ضحيفة‪ ،‬اإن ُن�ضر احكم‪ ،‬وت�ضبيبه ي‬ ‫الق�ضاي ��ا الت ��ي تثر الراأي العام؛ ح�ضم ًا لباب التنديد وقطع ًا ل�ضتج ��رار غر اأهل الفن اأن يُبدوا ما عندهم من‬ ‫تكهُنات‪.‬‬ ‫وقب ��ل اختام؛ فقد اقرح ال�ضيخ �ضالح اح�ضن‪ ،‬ع�ضو هيئة كبار العلم ��اء‪ ،‬وبعد اأن اأيَد ما كتبته �ضفاه‬ ‫الل ��ه‪ :‬معاقبة من يح ��اول التاأثر على حياد الق�ضاء‪ ،‬اأو ا�ضتقاله‪ ،‬اأو اإهان ��ة الق�ضاء بالقول اأو الفعل‪ ،‬بعقوبة‬ ‫تعزيرية‪ ،‬وتقام الدعوى عليه من الدعاء العام من اأي حت�ضب‪.‬‬ ‫محمد علي البيشي ـ أستاذ السياسة الشرعية والقضاء التجاري‬

‫أيهما أسوأ‪ :‬اإصابة بحادث أم إنهاء إجراءاته؟!‬

‫ق ��در الله ي اأن اأكون طرف ًا ي حادث �ضر ال�ضهر‬ ‫الفائ ��ت‪ ،‬كن ��ت ال�ضحي ��ة فيه‪ ،‬حي ��ث ا�ضط ��دم اأحدهم‬ ‫ب�ضيارتي من اخلف ب�ضكل عني ��ف‪ ،‬وقد با�ضره رجل‬ ‫ام ��رور واأنهى معاينت ��ه واأبلغني ب�ض ��رورة مراجعة‬ ‫مكتب امرور لإنهاء الإجراءات‪.‬‬ ‫ي الي ��وم الث ��اي ذهب ��ت اإى ام ��رور واإذا‬ ‫بامراجع ��ن مل� �وؤون امكات ��ب وامم ��رات‪ ،‬ف ��ا يوجد‬ ‫هن ��اك تنظي ��م ول اإر�ضادات حول م ��ا ينبغي للمراجع‬ ‫اأن يق ��وم ب ��ه بناء على نوع احال ��ة‪ .‬وبعد �ضاعات من‬ ‫ال�ضتف�ض ��ار والنتظار ح�ضلت على رقم احالة‪ ،‬ورقم‬ ‫مكتب التحقيق الذي يحتف ��ظ بتقرير احادث‪ .‬ذهبت‬ ‫للمكت ��ب الذي كان ي�ضكو من الزدحام اخانق بداخله‬ ‫ول يوجد فيه اإل موظف واحد كان الله ي عونه‪.‬‬ ‫بع ��د قراب ��ة ال�ضاعتن ن ��ادى ا�ضمي‪ ،‬اأتي ��ت فقام‬ ‫بتقليب اأوراق اح ��ادث واأبلغني باأن اخطاأ كان على‬ ‫الطرف الآخر بن�ضبة ‪ .%100‬وبعدها اأعطاي خطاب ًا‬ ‫اإى مكت ��ب التقديرات ي �ضناعي ��ة ور�س ال�ضيارات‪،‬‬ ‫حينه ��ا اعر�ضت على ذلك‪ ،‬حي ��ث اإن �ضيارتي جديدة‬ ‫وينبغ ��ي اأن ير�ضلن ��ي اإى الوكال ��ة لتقدير مبلغ تكلفة‬ ‫اإ�ضاحها‪ ،‬ولي�ضت ور�س ال�ضناعية! لكنه قال عبارته‬ ‫امحفوظة‪ :‬هذا هو النظام!‬ ‫ي الي ��وم الثالث ذهب ��ت اإى ال�ضناعية كما اأمر‪،‬‬ ‫واإذا بام َق ِيم ��ن ثاثة اأ�ضخا�س من جن�ضيات عربية قد‬ ‫بلغ ��وا من العمر عتي� � ًا‪ ،‬وكل واحد منهم يتبع لور�ضة‪،‬‬ ‫ويفر� ��س اأن يعطي ��ك ورق ��ة يذك ��ر فيها امبل ��غ الذي‬

‫ي ��رى منا�ضبته حج ��م اح ��ادث وتكلفة‬ ‫الإ�ض ��اح‪ .‬اأم�ض ��وا ده ��ر ًا ب ��ن اأ�ض ��وار‬ ‫مكتب التقدي ��رات التابع للمرور‪ ،‬ولي�س‬ ‫لديهم خلفية ع ��ن ارتف ��اع الأ�ضعار التي‬ ‫نع ��اي منه ��ا ي �ضتى ج ��الت احياة‪،‬‬ ‫ما فيه ��ا اأ�ضعار ال�ضي ��ارات وقطع غيار‬ ‫وتكلف ��ة الإ�ضاح‪ .‬على كل ح ��ال‪ ،‬قدروا‬ ‫التكلفة وبخ�ض ��وا فيها كما يفعلون عادة‬ ‫مع جمي ��ع ال�ضحايا من �ضبقوي ومن‬ ‫�ضيلحقون!‬ ‫وي الي ��وم الراب ��ع‪ ،‬ع ��دت اإى ام ��رور حام � ً�ا‬ ‫م�ضتنداتي‪ ،‬واإذا بامكتب � كالعادة � مكتظ بامراجعن‪.‬‬ ‫اأعطي ��ت اموظ ��ف ا�ضمي لي�ضيف ��ه اإى القائم ��ة لديه‪،‬‬ ‫وانتظرت حتى دعاي واأعطيته الأوراق‪ ،‬فطلب مني‬ ‫جمع امبالغ واإعطاء‬ ‫ه مبلغ التكلف ��ة الإجماي الذي قام بتدوينه على‬ ‫خط ��اب موج ��ه اإى �ضرك ��ة التاأمن‪ ،‬وطل ��ب مني قبل‬ ‫امغ ��ادرة ت�ضوير جميع الأوراق ومن ثم اإرجاع اأ�ضل‬ ‫الأوراق له‪ ،‬بعد اأن يقوم برهن اأ�ضل الهوية اأو الإقامة‬ ‫لأنه ل ملك اآل ��ة ت�ضوير ي مكتبه‪ ،‬واأت�ضاءل‪ :‬ماذا ل‬ ‫يوج ��د اآل ��ة ت�ضوير ي مكتب ��ه اأو مكت ��ب ن�ضخ داخل‬ ‫ام ��رور؟ وم ��اذا لي�س هن ��اك اإل مكتب ت�ضوي ��ر واحد‬ ‫خارج امرور؟ على كل حال عدت اإليه و�ضلمته الأ�ضول‬ ‫و�ضلمني الهوية امرهونة! وبعدها طلب مني التوجه‬ ‫اإى �ضركة التاأمن لت�ضليمهم اخطاب‪.‬‬

‫دعوات في‬ ‫أثر الرحيل‪..‬‬ ‫رحمك اه أبي‬ ‫وأرضاك‬

‫وي الي ��وم اخام� ��س ذهب ��ت اإى‬ ‫�ضركة التاأمن وقابلت اموظف ام�ضوؤول‬ ‫ع ��ن تعوي�ض ��ات اح ��وادث و�ضلمت ��ه‬ ‫اخط ��اب م ��ع جمي ��ع الأوراق امتعلق ��ة‬ ‫باحادث‪ ،‬بعدها اأخ ��ري اأنه ينق�ضني‬ ‫تقري ��ر ع ��ن رخ�ض ��ة القي ��ادة للط ��رف‬ ‫الث ��اي ي اح ��ادث‪ ،‬ال ��ذي هو خ�ضمي‬ ‫ي الق�ضي ��ة! اأخرت ��ه اأنن ��ي ل اأعتق ��د‬ ‫اأنه ��ا م�ضوؤوليت ��ي‪ ،‬ول اأعتق ��د اأن امرور‬ ‫�ضي�ضم ��ح ي بذلك‪ ،‬حيث كنت اأظن اأن هناك حدا اأدنى‬ ‫من النظام‪ ،‬ي�ضمن اخ�ضو�ضية واأمن امعلومات لدى‬ ‫جمي ��ع اجهات وبالذات اجهات الأمنية! لكن اأبلغني‬ ‫باأن اأذهب اإى امرور واأطلب التقرير و�ضيقوم اموظف‬ ‫بطباعته مبا�ضرة‪ .‬وبعد انتظار دام ل�ضاعات ي امرور‬ ‫حظي ��ت مقابل ��ة اموظف وطلب ��ت من ��ه التقرير وقام‬ ‫ب�ضوؤاي عن ا�ضم ال�ضخ�س ورقم �ضجله امدي فزودته‬ ‫بهما بعد اأن رجعت لأوراق احادث التي كنت اأحملها‬ ‫معي منذ بداية م�ضل�ضل امراجعات!‬ ‫وي الي ��وم ال�ضاد� ��س ع ��دت اإى �ضرك ��ة التاأمن‬ ‫وقابلت اموظ ��ف ام�ضوؤول عن تعوي�ض ��ات احوادث‬ ‫و�ضلمته تقريرا برخ�ضة قي ��ادة الطرف الثاي فطلب‬ ‫مني النتظار‪ .‬بعدها عاد ليخري باأن اموظف الذي‬ ‫يق ��وم معاين ��ة وت�ضوير تلفي ��ات ال�ضي ��ارات ليكون‬ ‫بعده ��ا طلب التعوي� ��س جاهز ًا‪ ،‬غر موج ��ود حالي ًا‪،‬‬ ‫وعلي زيارتهم غد ًا‪ ،‬وقال ي ل ت�ضلح ال�ضيارة ليقوم‬ ‫َ‬

‫رحمك الله اأبي حن ربيتني �ضغر ًا وعلمتني مبادئ احياة‪،‬‬ ‫رحمك الله اأبي حن كنت تاطفني وتاعبني وت�ضارعني فتغلبني‬ ‫وتتظاهر بالهزمة! رحمك الله يا اأبي‪ ،‬كنت تبحث عني حن تعود‬ ‫من العمل قبل غري من اإخوتي‪ ،‬رحمك الله يا اأبي حن �ضربتني‬ ‫يوم ًا اأربع �ضربات ب�ضبب تق�ضري ي حفظ القراآن‪ ،‬ثم اأعطيتني‬ ‫اأربعة ري ��الت‪ ،‬وقلت ي‪� :‬ضربتك لتق�ضرك‪ ،‬وكافاأتك حبي لك‪.‬‬ ‫رحمك الله يا اأبي حن كنت تاأخذي اإى احرم ال�ضريف وتدربني‬ ‫على تقدي�س الكعبة ام�ضرفة‪ ،‬والتعل ��ق ببيت الله احرام‪ .‬رحمك‬ ‫الل ��ه يا اأبي حن كنت تاأخ ��ذي لزيارة الأق ��ارب ع�ضر كل جمعة‪،‬‬

‫اموظ ��ف بت�ضويرها‪ ،‬حت ��ى ل اأخ�ض ��ر تعوي�س قيمة‬ ‫اإ�ضاح ال�ضي ��ارة (كيف اأخ�ضر مبل ��غ التعوي�س وهو‬ ‫مذكور رقم ًا وكتاب ًة ي خطاب ر�ضمي موجه من امرور‬ ‫اإى �ضرك ��ة التاأمن؟!)‪ .‬على كل ح ��ال اأخرته اأنني لن‬ ‫اأمك ��ن من اح�ض ��ور مرة اأخ ��رى و�ضاأ�ضلح �ضيارتي‬ ‫غ ��د ًا وعلي ��ه اأن يج ��د ح ًا لذل ��ك‪ .‬فخرج مع ��ي و�ضوّر‬ ‫ال�ضي ��ارة بجواله ال�ضخ�ضي! وبعد ذل ��ك اأخري باأن‬ ‫ال�ضرك ��ة �ضتت�ضل ب ��ي قريب ًا للح�ض ��ور ل�ضتام �ضيك‬ ‫بامبلغ‪.‬‬ ‫وي الأ�ضب ��وع ال ��ذي يلي ��ه‪ ،‬ا�ضتقبل ��ت ات�ض ��ال‬ ‫م ��ن �ضرك ��ة التاأمن‪ ،‬لك ��ن لي� ��س ل�ضت ��ام ال�ضيك‪ ،‬بل‬ ‫ليخروي باأن امعاملة تنق�ضها �ضور امركبة!‬ ‫هذه ق�ضتي باخت�ضار كاأحد �ضحايا النظام امتبع‬ ‫ي التعام ��ل م ��ع حوادث ال�ض ��ر! وقد قم ��ت بح�ضاب‬ ‫تقريبي للخ�ضائ ��ر التي تكبدته ��ا ي �ضبيل اح�ضول‬ ‫عل ��ى حق ��ي كاإن�ض ��ان اأُقحم ي ح ��ادث �ض ��ر ل ناقة له‬ ‫في ��ه ول جمل فكان ��ت كالتاي‪� 40 :‬ضاع ��ة عمل ‪3000‬‬ ‫�ضعرة حراري ��ة ‪ 35‬لر ًا من البنزين ‪ 1200‬ريال قيمة‬ ‫ا�ضتئج ��ار �ضي ��ارة اأخ ��رى‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة اإى ال�ضغ ��وط‬ ‫النف�ضي ��ة التي تعر�ضت ومازلت اأتعر�س لها‪ ،‬وليزال‬ ‫الهدر م�ضتمر ًا!‬ ‫ن�ضيحة لكل قائدي امركبات ي بلدي‪ :‬حاول األ‬ ‫ت�ضدِم ول ُت�ضدم واإل �ضتدفع الثمن غالي ًا �ضواء اأكنت‬ ‫ظام ًا اأم مظلوم ًا!‬ ‫عبداه مطلق الشايعي‬

‫وتطل ��ب مني التوا�ضل م ��ع الأقارب و�ضلة الأرح ��ام‪ .‬رحمك الله‬ ‫يا اأبي حن كنت اأق�ضر ي حقك فتعفو عني وت�ضاحني‪ ،‬وتقول‬ ‫ي‪ :‬لن تعرف قيمة الوالدين احقيقية اإل بعد اأن تنجب اأولد ًا‪.‬‬ ‫رحم ��ك الله يا اأبي حن كنت تو�ضيني بالدعاء لك ي حياتك‬ ‫وبعد ماتك‪ ،‬فرحمك الله يا اأبي واأ�ضكنك ف�ضيح اجنان‪ ،‬وغفر لك‪،‬‬ ‫ورفع درجاتك ي علين‪ ،‬وجعلك ي منازل ال�ضهداء وال�ضاحن‪،‬‬ ‫وح�ضن اأولئك رفيق ًا‪.‬‬ ‫عطا اه نور‬

‫إهمال شركات النقل المدرسي‪ ..‬والغبار يقطع أوصال العام الدراسي!‬ ‫اأخذت وزارة الربية والتعليم على عاتقها م�ضوؤولية نقل الطالبات مراحلها امختلفة‪ ،‬من خال‬ ‫عقود ت�ضغيل كبرة ي م�ضروع النقل امدر�ضي‪ ،‬والأمل ما يزال معقود ًا باأن يتم تو�ضيع هذه العقود‬ ‫لت�ضم ��ل البنن ي ال�ضنوات امقبل ��ة؛ لتوفر على الأ�ضرة وقت ًا وجهد ًا وما ًل‪ ،‬وق ��د اأكد مدير الإدارة‬ ‫العام ��ة خدم ��ات الطاب �ضامي ال�ضعيد‪ ،‬ح�ض ��ب ما ورد ي عدد من ال�ضح ��ف امحلية خال اللقاء‬ ‫ال�ضن ��وي مدي ��ري اإدارات وروؤ�ضاء اأق�ضام خدمات الطاب ي مناط ��ق امملكة وحافظاتها امنعقد‬ ‫ي جدة‪ :‬اأنَ وزارة الربية والتعليم ب�ضدد توقيع جموعة عقود مع �ضركات متخ�ض�ضة؛ لارتقاء‬ ‫بخدم ��ات الطاب ي النق ��ل امدر�ضي والتغذية‪ ،‬وذكر اخ ��ر امن�ضوب اإليه اأنَ ال ��وزارة دخلت ي‬ ‫حولت كبرة ت�ضهم ي خلق بيئة فاعلة للطلبة والطالبات‪ ،‬مَا دعاها اإى رفع اميزانية امخ�ض�ضة‬ ‫خدم ��ات الطاب‪ ،‬من مائة مليون ريال اإى ثاثمائة ملي ��ون ريال‪ ،‬وك�ضف عن عزم الوزارة توقيع‬ ‫عق ��ود جدي ��دة ي الأيام القريبة مع �ضركة تطوير القاب�ضة لتاأمن النقل امدر�ضي الآمن‪ ،‬وتاأمن وجبات غذائية‬ ‫لكافة الطاب والطالبات مقايي�س عامية‪ ،‬بحيث حوي كافة الفيتامينات الازمة ل�ضحة الطاب والطالبات‪.‬‬ ‫مَا ل �ضك فيه اأنَ ام�ضروع الذي بداأته الوزارة منذ عدة �ضنوات‪ ،‬يهدف اأ�ض ًا اإى تقدم خدمة راقية واآمنة‬ ‫ودقيق ��ة‪ ،‬ولكن ��ه ما يزال يعاي غي ��اب الرقابة وامتابعة احقيقي ��ة واجادة على اأداء ال�ض ��ركات القائمة بالنقل‪،‬‬ ‫م ��ن قب ��ل الوزارة واإدارات الربية والتعليم ي امناطق وامحافظ ��ات‪ ،‬ي جوانب عدة‪ ،‬ياأتي ي مقدمتها تدي‬ ‫م�ضت ��وى بع�س احافات‪ ،‬وتقادم بع�ضها‪ ،‬و�ضعف و�ضائل ال�ضام ��ة فيها‪ ،‬مثل عدم منا�ضبة مقاعدها للطالبات‬ ‫واأعمارهن امختلفة‪ ،‬وق�ضورها ي توفر الراحة لهن‪.‬‬ ‫لقد �ضاع ا�ضتخدام ما ا�ضطلح «عقود الباطن» ي كثر من ام�ضاريع العامة للدولة؛ ب�ضبب عدم كفاءة بع�س‬

‫ال�ض ��ركات غر اموؤهلة اأ�ضا مثل هذه امه ��ام‪ ،‬و�ضعف قدرتها على اللتزام بالعقود التي اأبرمتها‪،‬‬ ‫وعجزه ��ا عن الوفاء ب�ضروطها‪ ،‬فلجاأت اإى حويل عدد م ��ن عقودها اإى �ضركات اأخرى‪ ،‬و�ضاهم‬ ‫ذلك ي تدي ام�ضتوى اماأمول لأدائها‪ ،‬وترديه بدرجة اأكر‪ ،‬ومنها عقود م�ضروع النقل امدر�ضي‪.‬‬ ‫وحقيقة الأمر‪ ،‬اأنَ �ضركات النقل امدر�ضي‪ ،‬ذات العقود الأ�ضلية‪ ،‬اأو عقود الباطن‪ ،‬قد ا�ضتمراأت‬ ‫ا�ضتغال ظروف ال�ضائقن امعي�ضية امتدنية‪ ،‬ففر�ضت عليهم �ضروطها القا�ضية‪ ،‬ي ظل غياب اأية‬ ‫�ضوابط اأو التزامات حفظ لهم حقوقهم من جانب وزارة الربية والتعليم ي العقود امرمة مع‬ ‫ال�ضركات‪ ،‬فجاء تبع ًا لذلك توا�ضع الرواتب التي تدفعها لهوؤلء ال�ضائقن‪ ،‬وحرمانهم من اأية مزايا‬ ‫وظيفية‪ ،‬فالكثر منهم م يتم اإ�ضراكهم ي التاأمينات الجتماعية‪ ،‬وم يح�ضلوا على التاأمن الطبي‪،‬‬ ‫اإ�ضافة اإى حرمانهم من اأية عاوات اأو حوافز‪ ،‬بل يتم خ�ضم اأيام الإجازات الق�ضرة من رواتبهم‪،‬‬ ‫وكذا العطل ال�ضيفية من قبل ال�ضركات‪.‬‬ ‫اإن تعري ��ف ال�ضائق ��ن باأهمية دورهم‪ ،‬وم�ضوؤولياتهم‪ ،‬اأمر يحت ��اج اإى و�ضعه �ضمن عقود النقل؛ ليتم عقد‬ ‫ال ��دورات التثقيفية امنا�ضبة لهم قبل بدء العام الدرا�ض ��ي‪ ،‬وخال الإجازات الق�ضرة التي اأف�ضح وزير الربية‬ ‫والتعليم �ضمو الأمر في�ضل بن عبد الله عن عدم قناعته بها؛ لكرتها‪ ،‬والتي مهد الغبار لأ�ضبوعها الأخر‪ ،‬وهو‬ ‫اأ�ضبوع ي�ضبقه ويتبعه غياب للمدر�ضن وطابهم‪ ،‬وامدر�ضات وطالباتهن؛ لي�ضهم ي تقطيع اأو�ضال ما بقي من‬ ‫عامنا الدرا�ضي!‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬


‫ثاثة تريليونات دوار استثمارات أجنبية ستدخل السعودية خال عشر سنوات‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ق ��در اأم ��ن ع ��ام اللجن ��ة ال�شعودي ��ة لتطوير‬ ‫التجارة الدولية‪ ،‬التابعة مجل�س الغرف ال�شعودية‪،‬‬ ‫امهند�س عمر باحليوة‪ ،‬ال�شتثمارات الأجنبية التي‬ ‫جذبتها امملكة بن عامي ‪ 2010‬و‪ 2012‬بريليون‬ ‫دولر‪ ،‬متوقع ًا دخول ا�شتثم ��ارات اأجنبية جديدة‬ ‫اإى ال�شعودية‪ ،‬بقيمة ثاثة تريليونات دولر خال‬

‫مدة تراوح بن ع�شر و‪� 15‬شنة مقبلة‪.‬‬ ‫واأ�شاف باحليوة ل�»ال�شرق» اأن «ال�شتثمارات‬ ‫الأجنبية ي امملكة كبرة جد ًا»‪ .‬وقال‪« :‬توجد ي‬ ‫امملكة ‪ %70‬من ا�شتثمارات العام العربي»‪.‬‬ ‫واأبان اأن «‪ 75‬وف ��د ًا جاري ًا ح�شروا للمملكة‬ ‫خ ��ال الع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬بهدف ك�ش ��ب ود ال�شعودية‬ ‫ي �شبي ��ل اإيج ��اد موط ��ن ل�شتثماراته ��ا داخ ��ل‬ ‫ال�شعودي ��ة»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن «هن ��اك ا�شتثم ��ارات‬

‫بعي ��دة ام ��دى ي ال�شعودي ��ة‪ ،‬ل�شيم ��ا م ��ع وجود‬ ‫ال�شتقرار ال�شيا�شي والأمن ��ي والجتماعي فيها‪،‬‬ ‫وال ��ذي ي�شج ��ع ام�شتثمري ��ن عل ��ى اح�ش ��ور اإى‬ ‫امملكة»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «امملكة ه ��ي البدي ��ل الأول والأف�شل‬ ‫للم�شتثمري ��ن ي ظ ��ل الأو�ش ��اع ال�شيا�شي ��ة‬ ‫امتوت ��رة ي الع ��ام العربي‪ ،‬كما اأنه ��ا عامل جذب‬ ‫لا�شتثم ��ارات امحلي ��ة واخليجي ��ة والعربي ��ة‬

‫والأجنبية»‪.‬‬ ‫و اأ�ش ��ار اإى اأن «امملك ��ة ب ��داأت بالإ�شاحات‬ ‫القت�شادي ��ة والجتماعي ��ة وال�شيا�شي ��ة من ��ذ‬ ‫الت�شعينيات‪ ،‬حتى ا�شتطاعت ي ال�شنوات الع�شر‬ ‫الأخرة‪ ،‬اأن تقطف ثم ��ار جهوداتها ي التطوير‬ ‫والإ�ش ��اح القت�ش ��ادي»‪ .‬واأب ��ان باحلي ��وة اأن‬ ‫«امملكة �شوق ج ��اذب ومن يريد اقتنا�س الفر�س‪،‬‬ ‫فعليه اأن ي�شتثمر فيها»‪.‬‬

‫ال�ستثمارات الأجنبية ا�ستهدفت امدن ال�سناعية ي ال�سعودية‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين يرعى المنتدى الدولي الخليجي للبيئة‪ ..‬و»اأرصاد» تحذر من كوارث على كوكب اأرض‬

‫تقليص دعم أسعار الطاقة يحرر مائة مليار دوار خال ثاث‬ ‫سنوات‪ ..‬ودعوة لتفعيل »ااقتصاد اأخضر» في دول الخليج‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫يرع ��ى خادم احرمن ال�شريف ��ن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬بع ��د غ ��د (الأح ��د) اأعم ��ال امنتدى‬ ‫وامعر� ��س ال ��دوي للبيئ ��ة والتنمي ��ة ام�شتدام ��ة‬ ‫اخليج ��ي الثال ��ث‪ ،‬ح ��ت عن ��وان «القت�ش ��اد‬ ‫الأخ�ش ��ر‪ ،‬ام�شوؤولي ��ة الجتماعي ��ة» ي فن ��دق‬ ‫هيلتون ج ��دة‪ .‬وي�شارك ي امنت ��دى‪ ،‬الذي ي�شتمر‬ ‫ثاثة اأيام‪ ،‬وت�شرف علي ��ه الرئا�شة العامة لاأر�شاد‬ ‫وحماي ��ة البيئة وتنظمه جمعي ��ة البيئة ال�شعودية‪،‬‬ ‫األ ��ف �شخ�شي ��ة بيئي ��ة واقت�شادي ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫خم�ش ��ن متحدثا عامي ��ا وحليا‪ ،‬و�شن ��اع قرار من‬ ‫امتخ�ش�شن وامهتمن والباحثن ي جاي البيئة‬ ‫والتنمية ام�شتدامة‪ ،‬مناق�شة الأو�شاع وام�شتجدات‬ ‫البيئي ��ة التي ي�شهدها العام‪ .‬ويعلن امنتدى ولأول‬ ‫مرة‪ ،‬اأربع جوائز ي جال البيئة‪ ،‬ويتطرق امنتدى‬ ‫اإى عنا�شر رئي�شة‪ ،‬منها القت�شاد الأخ�شر والطاقة‬

‫امتج ��ددة باأنواعه ��ا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اإدارة النفاي ��ات‬ ‫البلدي ��ة واخطرة وال�شناعي ��ة والطبية والنفايات‬ ‫الإلكرونية والعمل على اإع ��ادة التدوير‪ ،‬وحويل‬ ‫النفاي ��ات اإى طاقة‪ ،‬اإى جان ��ب ا�شتعرا�س اجهود‬ ‫امبذولة من اأجل حل اأزمة امياه‪ .‬وحذر الأمر تركي‬ ‫ب ��ن نا�شر ب ��ن عبدالعزي ��ز الرئي�س الع ��ام لاأر�شاد‬ ‫وحماية البيئة رئي�س امنتدى م ��ن اأن الدول «اإذا م‬ ‫تتخذ �شيا�شات واإجراءات ومار�شات عاجلة فاعلة‪،‬‬ ‫ف�شوف يتعر�س كوكب الأر�س وم�شتقبل اح�شارة‬ ‫الب�شري ��ة للمزيد من الك ��وارث والأخط ��ار‪ ،‬ل�شمح‬ ‫الله»‪ ،‬مبين ًا اأن «م�شاهمة البلدان اخليجية العربية‬ ‫ي منظومة القت�شاد الأخ�شر حدودة‪ ،‬اإل اأنها قد‬ ‫انتهج ��ت اأخر ًا م ��اذج جريئة للنم ��و القت�شادي‪،‬‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫والعدال ��ة الجتماعي ��ة واحف ��اظ عل ��ى ام ��وارد‬ ‫الطبيعي ��ة به ��دف ا�شتغاله ��ا ا�شتغ ��ال م�شتداما»‪.‬‬ ‫وقالت امتحدث ��ة الر�شمية با�شم امنت ��دى الدكتورة امنطق ��ة العربية بن�شب ��ة ‪� % 25‬شوف يح ��رر اأكر‬ ‫ماج ��دة ابو را�س اإن «خف� ��س دعم اأ�شعار الطاقة ي م ��ن مائة ملي ��ار دولر خ ��ال ثاث �شن ��وات‪ ،‬وهذا‬

‫مبلغ مك ��ن حويله لتموي ��ل النتق ��ال اإى م�شادر وازدياد ا�شتعمال النق ��ل العام وال�شيارات الهجينة ملي ��ار دولر ي تخ�ش ��ر ‪ % 20‬من الأبنية القائمة‬ ‫الطاق ��ة اخ�شراء وبتخ�شر ‪ % 50‬من قطاع النقل (هايري ��د) حي ��ث تتول ��د وفورات تق ��در بنحو ‪ 23‬خال ال�شنوات الع�شر القادم ��ة‪ ،‬يُتو َقع خلق اأربعة‬ ‫ي البل ��دان العربي ��ة‪ ،‬نتيجة ارتف ��اع فعالية الطاقة بلي ��ون دولر �شنوي� � ًا»‪ .‬واأ�شاف ��ت اأن ��ه باإنفاق مائة ماين فر�شة عمل ي البلدان العربية‪.‬‬

‫مطالب بوجود استراتيجية وطنية استخدام الطاقة‬

‫ااقتصاد اأخضر‪ ..‬وااقتصاد اأسود‬

‫استثمار ‪ %1.4‬من الناتج المحلي يخفض ‪ %40‬من الطاقة‬

‫ذك ��ر الأم ��ر تركي بن نا�شر اأن «اأول حور ي امنتدى‪ ،‬هو القت�شاد الأخ�شر‪ ،‬باعتباره موذج ًا جديد ًا‬ ‫م ��ن م ��اذج التنمي ��ة القت�شادية ال�شريع ��ة النمو‪ ،‬والذي تق ��وم اأ�ش�شه عل ��ى معاجة العاق ��ة امتبادلة ما بن‬ ‫القت�شاديات الإن�شانية والنظام البيئي الطبيعي‪ ،‬والأثر العك�شي للن�شاطات الإن�شانية على التغر امناخي‪،‬‬ ‫والحتبا� ��س اح ��راري»‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن «القت�ش ��اد الأخ�شر يحتوي عل ��ى الطاقة اخ�شراء امبني ��ة على الطاقة‬ ‫امتج ��ددة‪ ،‬وامحافظة على م�شادر الطاقة وا�شتخداماتها كم�شادر طاقة فاعلة»‪ ،‬لفت ًا النظر اإى «اأهمية وجود‬ ‫م ��وذج خليج ��ي لاقت�شاد الأخ�شر‪ ،‬خلق م ��ا يعرف بفر�س العم ��ل اخ�شراء‪ ،‬و�شمانة النم ��و القت�شادي‬ ‫ام�شت ��دام واحقيقي‪ ،‬ومنع التل ��وث البيئي‪ ،‬والحتبا�س اح ��راري‪ ،‬وا�شتنزاف ام ��وارد والراجع البيئي»‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا اأن «النتق ��ال اإى القت�ش ��اد الأخ�ش ��ر يتطلب معرفة التنمي ��ة ام�شتدامة‪ ،‬وما حتوي ��ه من مهارات‬ ‫وظيفية جديدة‪ ،‬واأنظمة �شحية»‪ ،‬داعي ًا اإى «و�شع ا�شراتيجيات وطنية واإقليمية للدول اخليجية والعربية‬ ‫من اأجل ا�شتخدام كفاءة الطاقة والطاقة الأنظف والطاقة امتجددة وال�شعي لو�شع �شيا�شة �شناعية»‪.‬‬

‫ع� � ّرف الأمر ن ��واف بن نا�شر ب ��ن عبدالعزيز امدي ��ر التنفيذي جمعية البيئ ��ة ال�شعودية‬ ‫م�شطلح « القت�شاد الأخ�شر» باأنه «موذج جديد من ماذج التنمية القت�شادية ال�شريعة النمو‪،‬‬ ‫الذي يقوم اأ�شا�شه على امعرفة بالقت�شاديات البيئية والتي تهدف اإى معاجة العاقة امتبادلة ما‬ ‫بن القت�شاديات الإن�شانية والنظام البيئي الطبيعي‪ ،‬والأثر العك�شي للن�شاطات الإن�شانية على‬ ‫التغر امناخي‪ ،‬والحتبا�س احراري‪ ،‬وهو يناق�س موذج ما يعرف بالقت�شاد الأ�شود والذي‬ ‫اأ�شا�شه يقوم على ا�شتخدام الوقود الأحفوري مثل الفحم احجري والبرول والغاز الطبيعي»‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن من اأ�شباب الق�شور ي تفعيل القت�شاد الأخ�شر‪ ،‬اأن الفقر ما زال يطال قرابة �شبعن‬ ‫مليون ن�شمة ي العام العربي‪ ،‬وتف�شي ظاهرة البطالة لدى �شرائح كثرة‪ ،‬وي مقدمتها �شريحة‬ ‫ال�شباب وافتقار اأكر من ‪ 45‬مليون عربي اإى اخدمات ال�شحية الدنيا واإى امياه النظيفة‪ ،‬كما‬ ‫اأن ارتفاع كلفة التدهور البيئي ي البلدان العربية تبلغ �شنويا ‪ 95‬مليار دولر»‪.‬‬

‫اأكدت امتحدثة الر�شمية با�شم امنتدى الدكتورة ماجدة اأبو را�س اأن «التحول اإى تطبيقات‬ ‫القت�ش ��اد الأخ�ش ��ر �شوف يحقق معدل مو اأعلى‪ ،‬والتحول ال�شام ��ل اإى القت�شاد الأخ�شر من‬ ‫�شاأن ��ه حقي ��ق دخل اأعلى للف ��رد‪ ،‬مقارنة بنظره ي ظ ��ل النماذج القت�شادي ��ة احالية‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫«ا�شتثم ��ار زه ��اء واحد وربع ي امائة من اإجماي الناج امحلي العامي كل عام ي كفاءة الطاقة‬ ‫والطاق ��ات امتجددة من �شاأنه اأن يخف�س الطلب العامي على الطاقة الأولية بن�شبة ‪ %9‬ي العام‬ ‫‪ 2020‬وم ��ا يق ��ارب من ‪ % 40‬بحلول العام ‪2050‬م و�شتكون م�شتويات العمالة ي قطاع الطاقة‬ ‫اأعل ��ى مق ��دار اخم�س مقارنة م�شتوي ��ات العمالة ي ظل �شيناريو العمل امعت ��اد‪ ،‬لأن الطاقات‬ ‫امتجددة �شت�شكل ما يقرب من ‪% 30‬من ح�شة الطلب العامي على الطاقة الأولية بحلول منت�شف‬ ‫القرن»‪ ،‬موؤكدة اأن «الوفورات ي تكاليف راأ�س امال والوقود ام�شتخدم ي توليد الطاقة ي اإطار‬ ‫�شيناريو القت�شاد الأخ�شر �شيبلغ ‪ 760‬مليار دولر �شنويا ي امتو�شط بحلول عام ‪2050‬م»‪.‬‬

‫مكة‪ 21 :‬فتاة يتركن العمل في محال الانجري‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�شماعيل‬ ‫ان�شحب ��ت ‪ 21‬فت ��اة م ��ن اأ�ش ��ل ‪26‬‬

‫فتاة‪ّ ،‬‬ ‫كن من اأوائل العامات ي حات‬ ‫بي ��ع ام�شتلزم ��ات الن�شائي ��ة ي مك ��ة‬ ‫امكرمة‪ ،‬ب�شبب �شع ��ف الرواتب وطول‬ ‫�شاع ��ات الدوام‪ .‬وطالب ��ت جموعة من‬ ‫الفتيات امن�شحبات بتحويل نظام العمل‬ ‫اإى «�شفتات» مراعاة خ�شو�شية امراأة‬ ‫ي امجتم ��ع‪ ،‬اإ�شافة اإى زيادة الرواتب‬ ‫الات ��ي و�شفنه ��ا بامتدني ��ة ول تنا�شب‬ ‫طبيع ��ة عمله ��ن‪ .‬وك�شف ع�ش ��و الغرفة‬

‫التجاري ��ة ي مكة امكرم ��ة من�شور اأبو‬ ‫ريا� ��س ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬عن اأن نظ ��ام العمل‬ ‫اخا� ��س بام ��راأة العامل ��ة ي ح ��ات «‬ ‫الاجري» غر متكافئ‪ ،‬مطالبا بتبديل‬ ‫�شاع ��ات العم ��ل الطويل ��ة وامق�شم ��ة‬ ‫لفرت ��ن اإى نظ ��ام «�شفت ��ات »‪ ،‬معترا‬ ‫اأن هذا ه ��و احل الأوحد لإجاح القرار‬ ‫وا�شتمراره‪ ،‬ونوه اإى اأن �شاعات العمل‬ ‫هي اإح ��دى اأهم �شلبيات الق ��رار خا�شة‬ ‫للم ��راأة امتزوج ��ة‪ .‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اعت ��ر‬ ‫وكيل وزارة العمل ام�شاعد فهد التخيفي‬ ‫ي ت�شري ��ح ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن ان�شح ��اب‬

‫�شي ��دة اأو اثنتن اأم ��ر طبيعي وموجود‬ ‫ي كل الوظائ ��ف‪ ،‬موؤك ��دا اأن بع� ��س‬ ‫حات بيع ام�شتلزمات الن�شائية طبقت‬ ‫نظ ��ام «ال�شفتات» واأخ ��رى األغت الدوام‬ ‫ال�شباحي‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن وزارة العمل‬ ‫و�شع ��ت ال�شواب ��ط وترك ��ت �شاع ��ات‬ ‫العم ��ل لل�ش ��ركات اموظفة له ��م حيث م‬ ‫تتحدث الوزارة ع ��ن عدد �شاعات العمل‬ ‫ي امح ��ات الن�شائي ��ة‪ ،‬ولك ��ن ل مكن‬ ‫للم ��راأة العمل اأكر من ثم ��اي �شاعات‪،‬‬ ‫واإن ح�شل يفر� ��س اأن تدفع لها بدلت‬ ‫عن �شاعات العمل الإ�شافية‪.‬‬

‫مصر‪ :‬تداوات العرب تغير دفة البورصة للصعود‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫اأنقذت م�شريات ام�شتثمرين العرب اموؤ�شرات الرئي�شة‬ ‫لبور�ش ��ة م�شر من الهب ��وط‪ ،‬خال ت ��داولت نهاية الأ�شبوع‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬بعد عملي ��ات �شراء مكثفة‪ ،‬وو�ش ��ط حالة من التذبذب‬ ‫ال�شدي ��د لل�ش ��وق من ��ذ اللحظ ��ات الأوى للت ��داول‪ .‬وتفوقت‬ ‫الأ�شه ��م الكرى على ال�شغ ��رى عند الإغاق بع ��د اأن �شجلت‬

‫الذهب يتراجع إلى‬ ‫أدنى مستوى منذ‬ ‫منتصف يناير‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫هب ��ط الذهب اأكر م ��ن واحد بامائة يوم‬ ‫اخمي�س اإى اأدن ��ى م�شتوى له منذ منت�شف‬ ‫ينايرعلى خلفية ارتفاع الدولر وتراجع طلب‬ ‫ام�شتهلكن و�شعف �شهية ام�شتثمرين للمعدن‬ ‫النفي� ��س‪ .‬ونزل �شع ��ر الذه ��ب ي امعامات‬ ‫الفورية ‪ %1.2‬اإى ‪ 1627.68‬دولر لاأوقية‬ ‫(الأون�ش ��ة) م�شج ��ا اأدنى م�شت ��وى منذ ‪13‬‬ ‫يناي ��ر قب ��ل اأن يتعاف ��ى اإى ‪ 1637.21‬دولر‬ ‫لاأوقية‪ .‬وهبط ��ت العقود الآجل ��ة الأمريكية‬ ‫للذه ��ب ‪ 18.70‬دولر اإى ‪ 1631.50‬دولر‬ ‫لاأوقي ��ة‪ .‬وح ��ذت الف�ش ��ة ح ��ذو الذه ��ب ي‬ ‫الهب ��وط لكنه ��ا �شجل ��ت خ�شائ ��ر اأك ��ر م ��ع‬ ‫تراجعها ‪ % 2.5‬اإى ‪ 31.30‬دولر لاأوقية‪.‬‬

‫تعامات ام�شتثمرين العرب �ش ��اي �شراء بنحو ‪ 9.2‬مليون‬ ‫جني ��ه‪ ،‬و�شط مبيع ��ات اإجمالي ��ة بنحو ‪ 16.9‬ملي ��ون جنيه‪،‬‬ ‫مقابل م�شري ��ات اإجمالية بنحو ‪ 26.3‬مليون جنيه‪ .‬وارتفع‬ ‫اموؤ�شر الرئي�س للبور�شة ام�شرية بن�شبة ‪ ،% 0.22‬م�شجا‬ ‫م�شت ��وى ‪ 5145.32‬نقط ��ة بارتف ��اع ‪ 11.3‬نقط ��ة‪ .‬وتراج ��ع‬ ‫موؤ�ش ��ر الأ�شه ��م ال�شغ ��رى وامتو�شطة بن�شب ��ة ‪ ،%1.19‬اإى‬ ‫م�شتويات ‪ 477.75‬نقطة‪.‬‬

‫الشؤون البلدية تحذر‬ ‫المواطنين من التورط في‬ ‫أراض غير مرخصة‬ ‫شراء ٍ‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫ح ��ذرت وزارة ال�ش� �وؤون البلدية والقروي ��ة امواطنن‬ ‫أرا�س �شكنية ي امخططات حديثة‬ ‫من التورط ي �ش ��راء ا ٍ‬ ‫الإن�ش ��اء‪ ،‬ا ّإل بع ��د التاأكد م ��ن ت�شريح الأمان ��ات والبلديات‬ ‫لأ�شحابها بالبيع‪ ،‬منوهة اإى عدم اكت�شاب تلك امخططات‬ ‫لل�شفة ال�شرعية ي البيع من خال الإعانات عن امخطط‪،‬‬ ‫م�شيف ��ة اأن «الإعان امبدئي ل يعط ��ي الأحقية ي ت�شويق‬ ‫امخط ��ط»‪ .‬واأ�ش ��ارت ال ��وزارة اإى اأن «هن ��اك م ��ن ي�ش ��وق‬ ‫امخطط ��ات ال�شكني ��ة حت الإن�ش ��اء للمواطن ��ن وا�شتام‬ ‫مبالغ مالية‪ ،‬رغم اأن امخطط م ي�شتكمل اإجراءاته الر�شمية‬ ‫ل ��دى الوزارة‪ ،‬بجانب وزارة الع ��دل»‪ ،‬موؤكدة اأنه «ل يجوز‬ ‫البيع وال�شراء ي اأي خطط ل ي�شتوي اإجراءات اعتماده‬ ‫من الوزارتن»‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت ال ��وزارة اأن «الت ��ورط ي مث ��ل ه ��ذه‬ ‫ال�شفقات التي م تكت�شب ال�شفة الر�شمية بالعتماد النهائي‬ ‫للمخطط وتزويد كتابات العدل بن�شخة معتمدة للمخطط‪،‬‬ ‫ترتب علي ��ه اإ�شكالت م�شتقب ًا يدفع ثمنه ��ا امغرر بهم من‬ ‫امواطنن»‪.‬‬

‫جدة‪ :‬إزالة كوبري بريمان خال‬ ‫أسابيع لدعم مسار قطار الحرمين‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د مدي ��ر م ��رور ج ��دة العميد‬ ‫حم ��د القحط ��اي ل�»ال�ش ��رق»‬ ‫ب ��دء اإزال ��ة كوب ��ري برم ��ان خ ��ال‬ ‫الأ�شابي ��ع امقبل ��ة‪ ،‬ل�شال ��ح م�شروع‬ ‫قط ��ار احرم ��ن ال�شري ��ع‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأن ه ��ذا الكوبري �شيدعم‬ ‫احركة امرورية على اخط ال�شريع‬ ‫بالكام ��ل‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه �شي�شتغن ��ي عن‬ ‫الإ�ش ��ارات امروري ��ة‪ ،‬خ�شو�ش ��ا اأن‬ ‫اأك ��ر م�شتخدم ��ي ه ��ذا اخ ��ط‪ ،‬ه ��م‬ ‫ان�سيابية احركة امرورية على كوبري ال�سالة املكية (ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬ ‫�شائق ��و ال�شاحن ��ات وال�شي ��ارات‬ ‫الكب ��رة‪ .‬وق ��در القحط ��اي ام ��دة اعتادوها‪ ،‬خال مدة تنفيذ ام�شروع‪ ،‬اأخ ��رى ك�شف ��ت م�ش ��ادر عامل ��ة ي‬ ‫الت ��ي �شيق�شونه ��ا عل ��ى اخ ��ط بعد خا�ش ��ة اأن ��ه ل توج ��د تقاطعات على اموؤ�ش�شة العامة للخطوط احديدية‬ ‫تنفي ��ذ ام�ش ��روع ب�»ب�ش ��ع ث ��وان»‪ .‬اخ ��ط ال�شري ��ع»‪ ،‬داعي� � ًا امواطن ��ن ل�»ال�شرق» عن قرب النتهاء ما تبقى‬ ‫ونب ��ه القحط ��اي م�شتخدم ��ي ام�شتخدم ��ن للطري ��ق اإى و�ش ��ع من م�ش ��ارات كوبري �شالة احجاج‬ ‫طري ��ق احرمن ب� �اأن «الزم ��ن الذي ذل ��ك ي العتب ��ار خا�ش ��ة اإذا كانوا وكوب ��ري القاع ��دة اجوي ��ة خ ��ال‬ ‫�شي�شتغرقون ��ه عل ��ى ه ��ذا الطري ��ق مرتبط ��ن مواعي ��د للم�شت�شف ��ى اأ�شابي ��ع‪ ،‬بع ��د تطويرهم ��ا ل�شال ��ح‬ ‫�شيزي ��د بثاث ��ة اأ�شعاف ام ��دة التي اأو الرح ��ات اجوي ��ة»‪ .‬وم ��ن جه ��ة م�شروع قطار احرمن‪.‬‬

‫محللون‪ :‬رحلة صعود مؤشر سوق‬ ‫المال ستهدأ بانتظار النتائج‬ ‫الريا�س ‪ -‬رويرز‬ ‫يتوق ��ع حلل ��ون ب ��ارزون انح�ش ��ار موج ��ة‬ ‫ال�شع ��ود اح ��اد ي البور�شة ال�شعودي ��ة الأ�شبوع‬ ‫امقب ��ل بعد اأن حققت ال�شوق هذا الأ�شبوع اأعلى قيم‬ ‫تداول ي نحو خم�س �شنوات‪ ،‬واقرب اموؤ�شر من‬ ‫اأعل ��ى م�شت ��وى ي ‪� 42‬شه ��را‪ .‬ويرى امحلل ��ون اأن‬ ‫اج ��اه اموؤ�شر �شيمي ��ل اإى ال�شتق ��رار اأو ال�شعود‬ ‫الطفي ��ف مع ترق ��ب امتعاملن لنتائج الرب ��ع الأول‪.‬‬ ‫وقالوا اإن وترة ال�شعود احاد الذي �شجله موؤ�شر‬ ‫اأك ��ر �شوق لاأ�شهم ي العام العربي اأخر ًا‪� ،‬شتهداأ‬ ‫حتى نهاية مار�س واأن ال�شيولة �شتتجه من قطاعات‬ ‫ام�شارب ��ة اإى اأ�شه ��م ال�شركات القيادي ��ة امتوقع اأن‬ ‫ت�شجل موا ف�شليا قويا‪ .‬وقال ه�شام تفاحة رئي�س‬

‫اإدارة الأ�ش ��ول ل ��دى جموعة بخي ��ت ال�شتثمارية‬ ‫«يبدو ي اأن ال�شوق �شيكون ي اجاه م�شتقر خال‬ ‫الأي ��ام امقبلة وحتى اإع ��ان النتائ ��ج (الف�شلية)‪...‬‬ ‫دائم ��ا بع ��د الرتفاع ��ات القوية تكون هن ��اك موجة‬ ‫م�شتقرة»‪ .‬وتابع «�شيرقب امتعاملون نتائج الربع‬ ‫الأول و�شيكون اجاه اموؤ�شر م�شتقرا ي نطاق ‪0.5‬‬ ‫‪� %‬شع ��ودا اأو ن ��زول‪ ».‬ويرى ترك ��ي فدعق رئي�س‬ ‫الأبحاث وام�ش ��ورة لدى �شركة الباد لا�شتثمار اأن‬ ‫عملي ��ات جني الأرب ��اح التي نفذه ��ا امتعاملون هذا‬ ‫الأ�شب ��وع كانت ال�ش ��وق ترقبها منذ ع ��دة اأ�شابيع‪،‬‬ ‫وه ��و اأمر �شح ��ي �شيدع ��م ال�ش ��وق خ ��ال امرحلة‬ ‫امقبلة»‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬هن ��اك زخ ��م اإيجاب ��ي ي ال�ش ��وق‪...‬‬ ‫�شيكون ام�شار اأفقيا لكن لي�س بال�شورة احادة التي‬

‫�شجله ��ا اموؤ�شر م ��ن قبل»‪ .‬و�شجلت قي ��م التداولت‬ ‫بال�شوق خال ه ��ذا الأ�شبوع اأعل ��ى م�شتوياتها ي‬ ‫نحو خم�س �شن ��وات لت�شل اإى اأك ��ر من ‪ 21‬مليار‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وج ��اوزت قيم الت ��داول ي تعام ��ات اأم�س‬ ‫الأول ‪ 18‬ملي ��ارا‪ .‬وق ��ال تفاح ��ة اإن ��ه ي ظل هيمنة‬ ‫امتعاملن الأفراد على ال�شوق عادة ما تتجه ال�شيولة‬ ‫لاأ�شه ��م الرخي�شة ن�شبيا والتي ت ��راوح اأ�شعارها‬ ‫بن ع�شرة ري ��الت و‪ 15‬ريال وذلك ل�شهولة حقيق‬ ‫مكا�شب جيدة ومتميزة‪ ،‬قد تقارب ‪ %40‬مقارنة مع‬ ‫مكا�شب ن�شبتها ‪ % 18‬ي باق ��ي الأ�شهم بال�شوق»‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن الأ�شبوع امقبل «�شي�شهد حول ال�شيولة‬ ‫من اأ�شهم ام�شاربة اإى اأ�شهم ال�شركات ال�شتثمارية‬ ‫القيادية امعروف عنها اأنها ت�شجل موا جيدا ولديها‬ ‫اأ�شا�شيات قوية»‪.‬‬

‫‪..‬‬


‫«اإنماء» يؤسس لشراكة استراتيجية مع صندوق التنمية العقارية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شت�ش ــاف م�ش ــرف الإم ــاء‪،‬‬ ‫اأخ ــر ًا‪ ،‬ور�ش ــة عمل ن َفذه ــا �شندوق‬ ‫التنمي ــة العقاري ــة ح ــت عن ــوان‬ ‫"م�ش ــروع برنامج القر� ــص امعجل"‬ ‫ي ح�ش ــور كب ــار ام�شوؤول ــن ي‬ ‫وزارة امالي ــة و�شن ــدوق التنمي ــة‬

‫العقارية وكبار التنفيذين ي البنوك‬ ‫وام�ش ــارف ال�شعودي ــة مناق�ش ــة عدة‬ ‫موا�شي ــع تخ� ــص قط ــاع الإ�ش ــكان‬ ‫والعقار ي امملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬ ‫وتتزام ــن ه ــذه الور�ش ــة م ــع‬ ‫نقا�ش ــات ب ــن م�ش ــرف الإم ــاء‬ ‫و�شندوق التنمية العقارية‪ ،‬تهدف اى‬ ‫حقيق مفه ــوم �شراك ــة ا�شراتيجية‬

‫بن ام�شرف وال�شندوق للعمل جنب ًا‬ ‫اإى جن ــب لتحقيق الأهداف ام�شركة‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وذك ــر عبدامح�ش ــن الفار� ــص‬ ‫الرئي� ــص التنفيذي للم�ش ــرف اأن هذه‬ ‫النقا�ش ــات تاأت ــي ي اإط ــار ال�شراكات‬ ‫ال�شراتيجي ــة الت ــي ي�شع ــى له ــا‬ ‫ام�ش ــرف م ــع القطاع ــات امختلف ــة‪،‬‬

‫للو�ش ــول اإى حل ــول عملي ــة لت�شهيل‬ ‫ملك امواطن ــن للم�شاكن‪ ،‬ما ي�شهم‬ ‫ي حقيق اأهداف ام�شرف من جانب‬ ‫وخدم ــة القت�شاد الوطني ومواطني‬ ‫ه ــذا الوط ــن امعط ــاء م ــن جان ــب‬ ‫اآخ ــر منطلقـ ـ ًا بذل ــك م ــن م�شوؤوليت ــه‬ ‫الجتماعي ــة ج ــاه �شركائ ــه وج ــاه‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫�سورة تذكارية للم�ساركن ي ور�سة العمل‬ ‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫عين المستهلك‬

‫هلك»‬ ‫ناشطو ُ‬ ‫«المس َت ِ‬ ‫من لهم ‪.‬؟‬ ‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫ف��ي اأك �ث��ر م��ن منا�سبة داخ ��ل المملكة وخ��ارج �ه��ا ت ��دور ح��ول الإع ��ام‬ ‫والم�ستهلك‪ ،‬كنت اأراهن على نجاح و�سائل التوا�سل الجتماعي وخا�سة (تويتر)‬ ‫كو�سيلة اإعامية وتقنية هامة اأده�ست الجميع‪ ،‬بل كنت اأو�سي الجهات الحكومية‬ ‫وغيرها ذات العاقة بالم�ستهلك ‪-‬المتحفظة با �سبب‪ -‬اأن تدخل هذا المجال‬ ‫وتكون قريبة من النا�س وما�سقة لهم ومتفاعلة وم�ستفيدة من اآرائهم وق�ساياهم‬ ‫وماحظاتهم‪ ،‬وقد فعلت خير ًا قلة من هذه الجهات وف ّعلت دوره��ا في الإع��ام‬ ‫الجديد وا ْإن كان لي�س بحجم الطموح‪.‬‬ ‫اأم��ا البع�س منها فا زال ‪-‬موهم ًا نف�سه‪ -‬اأن��ه حقق هدفه بو�سع ا�سمه‬ ‫و�سعاره فقط في و�سائل التوا�سل الجتماعي‪ ،‬ربما لذ ّر الرماد في العيون‪ ،‬حيث‬ ‫ل يزال يعي�س في عالمه المتخلف من خال ممار�سته لإعامه التقليدي الممل‬ ‫والمكرر من مدح وتطبيل لخططه لإنجازاته الورقية وبالتالي ف�سله الذريع‪.‬‬ ‫ما اأود التركيز عليه هنا هو الدور الكبير الذي يقوم به بع�س الن�سطاء في‬ ‫(تويتر) تحديدا والذين تفوقوا وبجدارة على كل الجهات ذات العاقة مجتمعة في‬ ‫مجال توعية واإعام الم�ستهلك‪ ،‬بل ومار�سوا النقد واإبداء الماحظات على العديد‬ ‫من هذه الجهات كما قدموا لها الم�ساعدة �سواء في تو�سيح بع�س المخالفات‬ ‫بحق الم�ستهلك اأو حتى في ن�سر اأخبارها مط ّبقين بذلك دور الإعام الجتماعي‬ ‫الحقيقي‪.‬‬ ‫لقد و�سع ��ت ح�ساب ��ات (‪ @ALMUSTAHILK‬و ‪ @AlTamimiya‬و‬ ‫‪ )@mqataa‬في تويتر جمعية الم�ستهلك وبع�س الجهات الحكومية في موقف‬ ‫مح ��رج ل تح�س ��د عليه‪ ،‬بل اأن هوؤلء الن�سط ��اء الأفراد نالوا اإعجاب وثقة من يتابع‬ ‫ن�ساطهم من خال ك�سف اأ�سماء المطاعم والمراكز ال�سحية المخالفة التي تعاقب‬ ‫بالإقف ��ال ول ��م ي�ستط ��ع الإعام ذكره ��ا‪ ،‬لقد �سحب ��وا الب�ساط م ��ن الجميع ب�سبب‬ ‫اإيمانهم بق�سيتهم تجاه الم�ستهلك اأول وتجاه وطنهم ثانيا‪.‬‬ ‫فهل ت�ستفيد هذه الجهات وخا�سة وزارة التجارة من هوؤلء النا�سطين ؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود كاتب‬ ‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫إعداد مائة منظم سعودي لـ «الحافلة»‪ 37..‬منهم في العاصمة المقدسة‬

‫هيئة السياحة‪ :‬ا مباني تراثية في أحياء‬ ‫عشوائيات مكة‪ ..‬ونؤهل أربعين مرشد ًا سياحي ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�شماعيل‬ ‫اأكد لـ"ال�شرق" امدير التنفيذي‬ ‫لفرع الهيئة العامة لل�شياحة والآثار‬ ‫ي منطق ــة مك ــة امكرم ــة‪ ،‬حم ــد‬ ‫العم ــري "خل ــو معظ ــم الأحي ــاء‬ ‫الع�شوائي ــة ي مك ــة م ــن امب ــاي‬ ‫الراثي ــة الت ــي ق ــد ح�ش ــب كراث‬ ‫معماري"‪ ،‬كا�شفا عن وجود درا�شات‬ ‫للرخي�ص لأكر من اأربعن مر�شدا‬ ‫�شياحي ــا من الهيئة العامة لل�شياحة‬ ‫والآثار‪ ،‬واأكر من مائة منظم‪ ،‬منهم‬

‫‪ 37‬ي منطق ــة مكة فقط‪ ،‬يعملون‬ ‫الآن مع اجه ــات امخت�شة‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى وج ــود اتفاق بن الهيئة العامة‬ ‫لل�شياح ــة والآث ــار‪ ،‬وب ــن اأمان ــة‬ ‫العا�شمة امقد�شة والنقل اجماعي‬ ‫وام ــرور والدفاع ام ــدي واجهات‬ ‫الأخرى‪ ،‬من اأج ــل الإعداد لرنامج‬ ‫يطل ــق علي ــه "احافل ــة ال�شياحية"‬ ‫ينطلق خال الأ�شهر امقبلة‪ ،‬لتغطية‬ ‫امواق ــع التاريخي ــة والأثري ــة ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬بعيد ًا عن الأماكن الدينية‪،‬‬ ‫امتمثل ــة ي احرم ــن ال�شريف ــن‬

‫ي مكة وامدينة امن ــورة"‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫اأن "تل ــك الرح ــات اختياري ــة ل‬ ‫اإجباري ــة‪ ،‬من اأراد"‪ .‬وقال "نوؤ�ش�ص‬ ‫لوج ــود قافل ــة �شياحي ــة‪ ،‬وه ــي‬ ‫متوفرة جميع اجهات؛ احكومية‬ ‫واخا�ش ــة‪ ،‬ول نتدخل ي اإجبارها‬ ‫عل ــى ذل ــك‪ ،‬ولك ــن ي حال ــة طل ــب‬ ‫امدار�ص واحكوم ــات لها‪� ،‬شتكون‬ ‫مهمتن ــا ه ــي حويله ــم مبا�ش ــره‬ ‫منظمي الرحات امعتمدين"‪ .‬واأكد‬ ‫العمري اأن "تلك الرحات تهدف اإى‬ ‫تن�شي ــط القطاع اخا� ــص وت�شغيل‬

‫عدد م ــن الك ــوادر بتوف ــر وظائف‬ ‫لل�شب ــاب ال�شعودي ــن"‪ .‬وك�ش ــف‬ ‫امطوف �شمر برقة‪ ،‬اأحد امخت�شن‬ ‫ي التاري ــخ امك ــي لـ"ال�ش ــرق" عن‬ ‫وج ــود اأكر م ــن ‪ 14‬متحفا ر�شميا‬ ‫و�شخ�شي ــا ي مكة امكرم ــة‪ ،‬و‪24‬‬ ‫م�شج ــدا تراثي ــا‪ ،‬وعدد م ــن اجبال‬ ‫والأماكن الأثرية امرتبطة بال�شرة‬ ‫النبوية للنبي حمد �شلى الله عليه‬ ‫و�شل ــم‪ ،‬وعدد من الأنبي ــاء‪ .‬وطالب‬ ‫باإدخال ال ــراث النبوي وامكي ي‬ ‫الراث العامي"‪.‬‬

‫ثاث براءات اختراع أمريكية لباحثين‬ ‫سعوديين نظير ابتكاراتهم الصناعية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫منح مكتب براءات الخراع الأمريكية‬ ‫(‪ ،)USPTO‬ثاث براءات اخراع لفريق‬ ‫بحثي�شعودي‪،‬نظرابتكاراتهمالعلميةي‬ ‫تطوير اح ّفاز ال�شناعي‪ ،‬با�شتخدام "تقنية‬ ‫النانو" مخترات مدين ــة املك عبدالعزيز‬ ‫للعل ــوم والتقني ــة ي الريا� ــص‪ ،‬للح�شول‬

‫على م ــادة "اميثيل اأي ــزو بيوتايل كينتون‬ ‫ـ ‪ "MIBK‬الت ــي تدخ ــل تطبيقاته ــا ي‬ ‫اقت�شاديات امج ــالت ال�شناعية‪ ،‬والطبية‪،‬‬ ‫والبرولي ــة‪ ،‬اإ�شاف ــة اإى ت�شمي ــم الفريق‬ ‫م�شروع ام�شنع اخا�ص باإنتاج هذه امادة‪.‬‬ ‫واأو�شح رئي�ص الفريق العلمي الباحث ي‬ ‫معه ــد بح ــوث البروكيماوي ــات ي مدينة‬ ‫امل ــك عبدالعزيز للعلوم والتقني ــة الدكتور‬

‫(‪ .)MIBK‬ولف ــت اإى اأن الفري ــق العلمي‬ ‫ق ــام بتطوي ــر خط ــط ان�شياب ــي لعمليات‬ ‫الإنت ــاج والف�ش ــل ي احال ــة الغازي ــة عند‬ ‫�شغوطمنخف�شةعك�صماتقومبهال�شركات‬ ‫العامي ــة التي ت�شتخ ــدم م ــادة (‪)MIBK‬‬ ‫حيث تق ــوم بذلك عند �شغ ــوط عالية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم قام الفريق بت�شمي ــم العملية ال�شناعية‬ ‫للتقليلمنالطاقةام�شتهلكةاأثناءالإنتاج‪.‬‬

‫عبدالعزيز بن اأحمد باقب� ــص‪ ،‬اأن فكرة هذا‬ ‫البتكار العلمي الفريد من نوعه‪ ،‬بداأ العمل‬ ‫به ي معامل امدينة منذ اأربع �شنوات‪ ،‬حيث‬ ‫متطويراحفازال�شناعيبا�شتخدامتقنية‬ ‫"النانو"ي التجارب امعملية ي خترات‬ ‫امدينة التي تزخر باأحدث الأجهزة العلمية‬ ‫امتقدمة ي جال �شناعة البروكيماويات‪،‬‬ ‫لتحويل الأ�شيت ــون والهيدروجن اإى مادة‬

‫وزير الشؤون ااجتماعية يمتدح جهود «العثيم»‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ثم ــن الدكتور يو�شف ب ــن اأحمد العثيمن‪،‬‬ ‫وزي ــر ال�شـ ـوؤون الجتماعية‪ ،‬اجه ــود اخرية‬ ‫الت ــي يقوم به ــا عبدالله العثي ــم‪ ،‬رئي�ص جل�ص‬ ‫اإدارة �شرك ــة العثي ــم‪ ،‬ودعم ــه الكب ــر للجمعية‬ ‫التعاونية الن�شائية احرفية ي منطقة الق�شيم‪،‬‬ ‫وتخ�شي� ــص موق ــع ج ــاي للجمعي ــة بالعثيم‬ ‫مول بريدة‪ .‬جاء ذلك خال زيارة الوزير للعثيم‬ ‫م ــول بريدة وتفقد مقهى حرف ــة الن�شائي التابع‬ ‫جمعي ــة حرفة منطقة الق�شي ــم‪ .‬وعر الوزير‬ ‫ع ــن �شعادته بنج ــاح جربة مقه ــى حرفة‪ ،‬الذي‬

‫ي ــدار بكف ــاءة موؤهل ــة من بن ــات الوط ــن‪ .‬وقال‬ ‫الوزي ــر اإن قائم ــة الطعام امع ــدة بامقهى تتميز‬ ‫بام ــزج ب ــن الأ�شال ــة وامعا�ش ــرة ي ال ــذوق‬ ‫الغذائي‪ ،‬ف�ش ـ ًـا عن التعامل الراقي مع �شيوف‬ ‫امقهى‪ .‬وعر عن اأمنياته اأن يتطور مقهى حرفة‬ ‫اإى امتي ــاز ج ــاري‪ ،‬يت ــم الرخي� ــص فيه فقط‬ ‫لبنات الوطن‪ .‬ي�ش ــار اإى اأن الوزير قام بجولة‬ ‫داخل العثيم مول بريدة‪ ،‬تعرف من خالها على‬ ‫الفعالي ــات اموجودة داخ ــل ام ــول‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫الفعالي ــات التي �شي�شت�شيفها العثيم مول خال‬ ‫الف ــرة امقبل ــة‪ ،‬ومن ث ــم �شج ــل انطباعاته ي‬ ‫�شجل زوار امول‪.‬‬

‫«نادك» تواصل حملة «انعش‬ ‫مزاجك» بمنتجها الجديد‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫وا�شل ــت ال�شرك ــة الوطنية للتنمي ــة الزراعية (ن ــادك) حملتها‬ ‫اجدي ــدة م ــن خ ــال ط ــرح منتجه ــا اجدي ــد "ع�ش ــر الليم ــون‬ ‫بالنعن ــاع"‪� ،‬شمن حملة وا�شعة النت�ش ــار ي مدن امملكة تتخللها‬ ‫حم ــات للت ــذوق ي ع ــدد م ــن امراك ــز‪ ،‬به ــدف الروي ــج للمنت ــج‬ ‫وا�شتطاع اآراء ام�شتهلكن لقيا�ص معاير النجاح والر�شا حول ما امنتج اجديد الذي طرحته نادك (ال�سرق)‬ ‫ت�شعى اإليه ال�شركة لتوف ــر منتجات غذائية‪ ،‬تتوافق مع متطلبات‬ ‫ام�شتهلكن بكافة فئاتهم‪ .‬و ُتعَـد حملة ع�شر الليمون بالنعناع اإحدى احمات الت�شويقية اجديدة لعام‬ ‫‪ ،2012‬والت ــي ت�شع ــى م ــن خالها ال�شركة لتعزيز دورها الفاعل ي الأ�ش ــواق امحلية‪ ،‬وللتاأكيد على‬ ‫مكانتها الوطنية نظر ًا ما تطرحه من منتجات غذائية متنوعة‪ ،‬تلبِي الحتياجات الغذائية بكافة اأنواعها‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪)-cartoon‬‬

‫غار حراء من الأماكن الراثية‬

‫(ال�سرق)‬

‫جاكوار تطلق‬ ‫استراتيجية عالمية‬ ‫جديدة لعامتها‬ ‫التجارية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأطلقت جاكوار ا�شراتيجية عامية‬ ‫م�شتقبلية جديدة لأعمالها الت�شويقية‪،‬‬ ‫وعامتها التجارية‪ ،‬من �شاأنها اأن ت�شيف‬ ‫زخم ًا جديد ًا لرناجها امتطور اخا�ص‬ ‫بتن�شيط امنتجات‪ .‬وبالتزامن مع ك�شف‬ ‫النقاب عن ال�شعار والهوية اموؤ�ش�شية‬ ‫اجديدين جــاكــوار‪ ،‬يهدف اإطــاق هذه‬ ‫احملة الت�شويقية امبتكرة اإى تعزيز‬ ‫م�شتوى امعرفة والإم ــام بهذه العامة‬ ‫التجارية بن اأو�شاط جمهور جديد‪ ،‬وذلك‬ ‫ما�شي ًا مــع خطط جــاكــوار ام�شتقبلية‬ ‫الطموحة‪ .‬وت ـاأتــي احملة الت�شويقية‬ ‫الـعــامـيــة اجــديــدة كـثـمــرة لـلـتـعــاون مع‬ ‫"�شبارك‪ ،"44‬وكالة الت�شالت الدولية‬ ‫التي تعود ملكيتها جزئي ًا اإى جاكوار لند‬ ‫روڤر‪ ،‬و�شوف ت�شمل اأن�شطة اإعامية عر‬ ‫ال�شحف وامجات والتلفزيون‪ ،‬واأن�شطة‬ ‫خارجية واإعــانــات رقمية‪ .‬وبالإ�شافة‬ ‫اإى ذلك‪� ،‬شوف يتم تنظيم برنامج خا�ص‬ ‫بالأ�شول التجريبية‪ ،‬منح ام�شتهلكن‬ ‫فر�شة ع�شرية معرفة امزيد حول عامة‬ ‫جــاكــوار ال ـت ـجــاريــة ومـنـتـجــاتـهــا‪ .‬وقــد‬ ‫م ت�شميم هــذه احملة امـثــرة ب�شكل‬ ‫مق�شود لا�شتفادة من الزخم العاطفي‬ ‫الذي تتمتع به �شيارات جاكوار بالفعل‪،‬‬ ‫كما تتحدى ام�شتهلكن اأن يجيبوا على‬ ‫�شوؤال واحد هو‪" :‬اإى اأي مدى حياتكم‬ ‫مفعمة بالن�شاط؟"‬ ‫وي هـ ــذا الــ�ــشــدد‪ ،‬قـ ــال اأدريـ ـ ــان‬ ‫هومارك‪ ،‬امدير العامي للعامة التجارية‬ ‫ي جــاكــوار‪" :‬جمع الت�شكيلة احالية‬ ‫من �شيارات جاكوار ب�شورة رائعة بن‬ ‫الفخامة والبتكار والأداء الفائق‪ ،‬ولن‬ ‫ندخر جهد ًا ي �شبيل موا�شلة ال�شتفادة‬ ‫من نقاط القوة هذه عر تطوير طرازات‬ ‫جديدة‪.‬‬


‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺨﺮﺩﺓ ﻭﺣﺪﻳﺪ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﺢ ﻭﺍﻟﺼﻠﺐ ﺍﻟﻤﺴﻄﺢ‬ 475%9 500  665     %315 680 640      680 865



15  21400     %4   420405  %3.515 610    %5640 21160   1521 175

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

                            21 415 

21

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

..(4-2) ‫اﻟﺼﺮاع ﺣﻮل اﻣﺘﻼك اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬

2011 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺟﻬﺎﺯ ﻓﻲ‬146 ‫ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺁﺑﻞ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ‬

‫ﺟﻮﺟﻞ ﺗﺤﻠﻢ ﺑﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺗﻐﺬﻯ ﺑﺎﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫ﻭﺗﻠﻴﻔﻮﻥ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻴﻞ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ (4 – 2)

                                                                                                                                                                                                                                                 :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬ khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa



                     2007                 ""



                            



                2012             360 46600            

                    ""                                        ""      



   Apple    2 Total Mobility          146  2011               1995            1998  iPod2001 iTunes    2003  2007       iPhone     2010   iPad  

                    83           ""                 5 2           



        Kindle  fire     iPhone                

                    



 1998                     24400  Mountain View        2005          Google Earth                   



                                  "" 

  ""       1993          1988  ""                              "" 



         Google     Apple                 Amazon     Facebook      GOOGLE1  Total Knowledge                     

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬%46

‫ﺧﺒﻴﺮ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻃﻔﺮﺓ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻷﻧﺘﺮﻧﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬         199194 3.719971.5 2000

%26  "   "                    

           %46  2001%513  800 2006 %20 


‫‪ 1.83‬مليار حجم سوق منتجات العناية بالبشرة في السعودية عام ‪2014‬‬ ‫�جبيل ‪ -‬حمد �لزهر�ي‬ ‫تو َقع ��ت در��س ��ات حديث ��ة �أن ي�س ��ل حجم �س ��وق منتجات‬ ‫�لعناية بالب�سرة ي �ل�سعودية �إى ‪ 1.83‬مليار ريال عام ‪.2014‬‬ ‫و�س َنف ��ت بع�ض �جهات و�ل�سركات �خارجي ��ة �مر�أة �ل�سعودية‬ ‫كاأكر �لن�ساء �هتمام ��ا باجمال ي منطقة �ل�سرق �لأو�سط وهو‬ ‫م ��ا �ساهم ي تعزي ��ز �لنمو �ل�سري ��ع مبيعات منتج ��ات �لتجميل‬

‫و�لعناي ��ة ب ��ه‪ .‬و�أف ��ادت �أبحاث �ل�سناع ��ة �لأخرة �ل�س ��ادرة عن‬ ‫يورومونيت ��ور �نرنا�سيون ��ال �ل�سري ��ك �معلومات ��ي �لر�سم ��ي‬ ‫معر� ��ض بيوتي ورلد �ل�س ��رق �لأو�سط �أن �م ��ر�أة �ل�سعودية �أكر‬ ‫�إنفاق ��ا على �سر�ء �لأنظمة �متط ��ورة و�منتجات �لفاخرة للعناية‬ ‫بالب�سرة ‪.‬‬ ‫وق ��ال �أحم ��د باول� ��ض �لرئي� ��ض �لتنفيذي ي �إيب ��وك مي�سي‬ ‫فر�نكفورت‪� ،‬جهة ِ‬ ‫�منظمة معر�ض بيوتي ورلد �ل�سرق �لأو�سط‬

‫�ل ��ذي يع ��د �من�سة �لأب ��رز و�لأه ��م ي قطاع �لتجمي ��ل و�ل�سحة‬ ‫�لبدني ��ة‪� ،‬إن �م ��ر�أة �ل�سعودي ��ة تنفق مبالغ كب ��رة على منتجات‬ ‫�لتجمي ��ل و�لعناي ��ة بالب�س ��رة‪ ،‬لفت� � ًا �إى وج ��ود زي ��ادة ب�س ��كل‬ ‫�أو�س ��ح ي �ل�سن ��و�ت �لأخ ��رة وهو ما يزيد م ��ن معدلت �لنمو‬ ‫ي ه ��ذ� �ل�سوق �لقوي‪ ،‬وق ��د �أدَى ذلك �إى زيادة �لهتمام �لدوي‬ ‫بال�سوق �ل�سعودي من خال تز�يد �أعد�د ��ستف�سار�ت �لعار�سن‬ ‫�محتملن‪.‬‬

‫وتعد منتج ��ات تفتيح �لب�سرة و�لكرم ��ات و�م�ستح�سر�ت‬ ‫�م�سادة لأعر��ض �ل�سيخوخة من �أكر �منتجات مبيع ًا ي �ل�سوق‬ ‫�ل�سع ��ودي‪ ،‬كما تعد منتجات �لعناي ��ة بال�سعر من �منتجات �لتي‬ ‫حقق مو ً� قوي ًا‪ .‬ومن �مقرر �أن يقام معر�ض بيوتي ورلد �ل�سرق‬ ‫�لأو�س ��ط خال �لفرة م ��ن ‪ 31 - 29‬مايو �مقبل‪ ،‬و�سط توقعات‬ ‫ب� �اأن ي�ستقط ��ب حدث �لتجمي ��ل �لأهم ي �منطقة ج ��ار �لتجزئة‬ ‫و�موزعن وحري �سناعة �لتجميل من �منطقة وحولها‪.‬‬

‫�أحمد باول�س‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫استبعد انخفاض العقار وطالب بالتمهل في تطبيق الرهن العقاري‬

‫الصالح‪ :‬محجوزات الزراعة وأرامكو تسببت في تفاقم أزمة اإسكان بالشرقية‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫ح ّم ��ل ع�سو �لهيئ ��ة �ل�سعودي ��ة للمهند�سن‬ ‫�مهند� ��ض خال ��د �ل�سال ��ح‪ ،‬حج ��وز�ت وز�رة‬ ‫�لزر�ع ��ة و�سرك ��ة �أر�مك ��و‪ ،‬م�سوؤولي ��ة �أزم ��ة‬ ‫�لإ�س ��كان ي �منطق ��ة �ل�سرقي ��ة‪ .‬و��ستبع ��د ي‬ ‫حو�ر م ��ع (�ل�سرق) �نخفا�ض �أ�سع ��ار �لعقار ي‬ ‫�لفرة �مقبلة‪.‬‬ ‫ور�أى ع�س ��و جل� ��ض �إد�رة �مجموع ��ة‬ ‫�لعقارية �ل�ستثماري ��ة‪� ،‬أن �رتفاع �أ�سعار �لعقار‬ ‫�لف ��رة �ما�سية ل يع ّد ت�سخم ًا‪ ،‬بل هو عبارة عن‬ ‫تكاليف تطوير مت �إ�سافته ��ا على قيمة �لعقار‪،‬‬ ‫د�عي ًا �إى تاأ�سي�ض �سرك ��ة �إن�ساء�ت ي �لأح�ساء‬ ‫لبناء وحد�ت �سكنية وبيعها للمو�طنن‪ .‬وطالب‬ ‫بع ��دم �ل�ستعج ��ال ي تطبيق �لره ��ن �لعقاري‪،‬‬ ‫متوقع ًا �أن يخلف �أزمة ي جال �لإن�ساء�ت‪.‬‬

‫تكاليف �إ�سافية‬

‫وتل ��ك �م�سروع ��ات �سيكون له ��ا دور �إيجابي ي‬ ‫جذب عدد من �لر�ساميل‪.‬‬

‫�إى �سكني ��ة‪ ،‬بل يجب �حفاظ عليه ��ا‪ ،‬لكن هناك‬ ‫مناطق ت�سكو من م�س ��كات قلة �مياه و�لت�سحر‬ ‫�أو م�سكات ي �لربة‪ ،‬و�أ�سبحت د�خل �لنطاق‬ ‫�لعمر�ي‪ ،‬كما �أن بع�ض �لقرى لي�ض لديها جال‬ ‫ي �لتو�س ��ع �إل ع ��ن طري ��ق حوي ��ل �لأر��س ��ي‬ ‫�لزر�عي ��ة �إى �سكنية‪ ،‬فمن �لأوى �ل�ستفادة من‬ ‫تل ��ك �مناطق‪ ،‬خ�سو�س� � ًا �أن �لرقعة �لزر�عية ي‬ ‫�مملكة م تتاأثر من ذلك �لإجر�ء‪.‬‬

‫�لرهن �لعقاري‬

‫�لرهن �لعق ��اري متى �سيت ��م تطبيقه؟ وهل‬ ‫تتوقع ��ون جاوب� � ًا م ��ن �لبن ��وك ي تطبيق ��ه‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا مع وجود �أزمة �سابقة ي دبي؟‬ ‫م ��ن �لأف�سل ع ��دم �ل�ستعج ��ال ي تطبيقه؛‬ ‫�إذ �إن ��ه �سي�ساع ��ف �لتنمية ي �مج ��ال �لعقاري‪،‬‬ ‫و�س ��وف نو�جه �أزمة ي ج ��ال �لإن�ساء�ت �أكر‬ ‫م ��ن �حالي ��ة‪ ،‬و�أعتق ��د �أن �لبن ��وك ل مان ��ع ي‬ ‫تطبيق ��ه وفق �آلية ح ��ددة جنبها �م�سكات‪ ،‬مع‬ ‫�ل�ستفادة من جارب �لآخرين‪.‬‬

‫�سركة �إن�ساء�ت‬

‫كي ��ف تق ّيم ��ون و�س ��ع �لعقار خ ��ال �لفرة‬ ‫�مقبلة؟ وهل هناك ت�سحيح لل�سوق؟‬ ‫�نخفا� ��ض �لأ�سعار �أمر م�ستبعد‪ ،‬وتوجه‬ ‫بع� ��ض �م�ستثمرين مجالت �أخرى كال�سناعة‬ ‫�أو �لأ�سه ��م و�سنادي ��ق �ل�ستثم ��ار ل ��ن يكون‬ ‫ل ��ه تاأث ��ر كبر على ن�س ��اط �لعق ��ار‪ ،‬و�مملكة‬ ‫تعي� ��ض طفرة ي �ستى �مجالت ومنها �مجال‬ ‫�لعق ��اري‪ ،‬ووجود طف ��رة ي �لعق ��ار يحتاج‬ ‫�إى طف ��رة ي �لإن�س ��اء�ت‪ ،‬وه ��ذ� ق ��د ي�سبب‬ ‫�أزمة �سنع ��اي منها‪ ،‬نحن حالي� � ًا بحاجة �إى‬ ‫حالف ��ات عقاري ��ة ب ��ن �ل�س ��ركات �أو �لأفر�د‬ ‫لتق ��دم منت ��ج جي ��د ي ج ��ال �لإن�س ��اء�ت‪،‬‬ ‫فالقط ��اع �لإن�سائ ��ي غر قادر حت ��ى �لآن على‬ ‫تلبية متطلبات �لتنمية‪.‬‬ ‫�أم ��ا ي �لأح�س ��اء‪ ،‬فاحاج ��ة ملح ��ة ل�سركة‬ ‫تنمي ��ة ي �مجال �لإن�سائي لبناء وحد�ت �سكنية‬ ‫وبيعه ��ا عن طريق �لبنوك‪ ،‬ومنذ عدة �سنو�ت م‬ ‫�لإع ��ان عن �سركة �لأح�ساء للتعم ��ر‪� ،‬إل �أنها م‬ ‫ت َر �لنور‪ ،‬و�حاجة تفر� ��ض �أن تولد �ل�سركة من‬ ‫جدي ��د لاإ�سهام ي حل �لعديد من م�سكات قطاع‬ ‫�لإ�سكان‪.‬‬

‫�لت�سخ ��م �ل ��ذي �سهدت ��ه �أ�سع ��ار �لعق ��ار‬ ‫�ل�سنو�ت �ما�سية‪ ..‬ما �أ�سبابه؟‬ ‫�رتف ��اع �أ�سع ��ار �لعق ��ار ي �لف ��رة �ما�سية‬ ‫ل يع� � ّد ت�سخم ًا‪ ،‬بل هو تكالي ��ف تطوير �أ�سيفت‬ ‫عل ��ى قيم ��ة �لأر� ��ض‪ ،‬بع ��د �أن م �إل ��ز�م �أ�سحاب‬ ‫�مخطط ��ات بتطويره ��ا قب ��ل �لبي ��ع‪ ،‬ف�سع ��ر مر‬ ‫�لعقار �ل�سكني ي �مملكة مقارنة بدول جاورة‬ ‫منا�س ��ب ج ��د ً�‪ ،‬وحرك عجل ��ة �لتنمي ��ة �أدى �إى‬ ‫�رتف ��اع �لأ�سع ��ار‪ ،‬كم ��ا �أن �لأح�س ��اء و�منطق ��ة‬ ‫�ل�سرقية تعاي م ��ن م�سكلتن �أ�سهمتا ي �رتفاع‬ ‫�لأ�سع ��ار ي بع�ض �مخطط ��ات‪ ،‬هما حجوز�ت‬ ‫وز�رة �لزر�ع ��ة‪� ،‬لت ��ي م حلها موؤخ ��ر ً� ب�سدور‬ ‫�لق ��ر�ر �لقا�س ��ي باإمكاني ��ة حوي ��ل �لأر��س ��ي‬ ‫�لزر�عي ��ة �لتي دخل ��ت �سمن �لنط ��اق �لعمر�ي‬ ‫�إى �سكني ��ة‪ ،‬وحج ��وز�ت �أر�مكو �لت ��ي ت�سكل‬ ‫م ��ا �حلول �لتي مك ��ن �أن ُت�سهم ي م�سكلة‬ ‫عائق� � ًا �أمام �لقطاع �لعقاري ي �منطقة‪ ،‬وت�سبب �لإ�سكان؟‬ ‫خل ًا ي �لركيبة �لعمر�نية‪.‬‬ ‫هن ��اك عدة حل ��ول‪ ،‬منه ��ا تاأ�سي� ��ض �سركات‬ ‫لاإن�ساء�ت‪ ،‬ومن ��ح م�سكن للمو�طن بدل �لقر�ض‬ ‫�لذي يتطلب �لبحث ع ��ن �أر�ض منا�سبة‪ ،‬مع عدم‬ ‫ت�سحر وقلة مياه‬ ‫�ل�سم ��اح بتحوي ��ل �لأر��س ��ي �لزر�عية �إى كفايت ��ه لتغطية تكاليف �لبن ��اء‪ ،‬ويتم ذلك ب�سر�ء‬ ‫�سكنية‪ ،‬ه ��ل يع ّد �إجر�ء منا�سب ًا؟ وهل �سيكون له �م�سكن مبا�سرة‪� ،‬أو بتنفيذ م�سروعات لاإ�سكان‪،‬‬ ‫وهذ� يتطلب رفع قيم ��ة �لقر�ض ما يتنا�سب مع‬ ‫تاأثر على �لرقعة �خ�سر�ء؟‬ ‫لدين ��ا مناط ��ق خ�س ��ر�ء ل مك ��ن حويله ��ا متطلبات �ل�سوق‪.‬‬

‫خططات حكومية‬

‫خالد �ل�صالح متحدث ًا للزميل حمد بالطيور‬

‫�حل بيد �لبنوك‬

‫توج ��ه وز�رة �لإ�س ��كان لإن�س ��اء ‪� 500‬أل ��ف‬ ‫كاف؟‬ ‫وحدة �سكنية‪ ..‬هل تعتقد �أنه ٍ‬ ‫�لإح�سائيات �لدقيقة ي هذ� �مجال مفقودة‪،‬‬ ‫وغالب� � ًا م ��ا نعتمد عل ��ى مار�سات �ل�س ��وق‪ ،‬تلك‬ ‫�م�سروع ��ات حتاج �إى وق ��ت‪ ،‬وبا�سك �س ُت�سهم‬ ‫ي ح ��ل جزء م ��ن �لأزمة‪� ،‬أعتق ��د �أن �حل �لأمثل‬ ‫بي ��د �لبنوك �لعقاري ��ة �أو �لبن ��وك �لتجارية‪ ،‬من‬ ‫خال ما تقدم م ��ن ت�سهيات وقرو�ض للمو�طن‪،‬‬ ‫�أو لتمويل م�سروعات �سركات �لإن�ساء�ت‪.‬‬

‫�سركات �لعقار‬

‫كي ��ف تق ّيم ��ون دور �ل�س ��ركات �لعقاري ��ة‬ ‫و�سركات �لتطوير ي حل �أزمة �لإ�سكان؟‬ ‫�أ�سهم ��ت تل ��ك �ل�س ��ركات ب ��دور كب ��ر ي‬ ‫تق ��دم حل ��ول �إ�سكاني ��ة مائمة‪ ،‬منه ��ا تطوير‬ ‫وتنمي ��ة �مخطط ��ات �لعقاري ��ة‪ ،‬فل ��ول وج ��ود‬ ‫تل ��ك �ل�س ��ركات لكان ��ت �م�سكل ��ة �أك ��ر‪ ،‬وخال‬ ‫�ل�سن ��و�ت �ل�سابق ��ة كان له ��ا دور �إيجاب ��ي من‬ ‫خال تطوي ��ر عدد من �مخططات؛ ما �أ�سهم ي‬ ‫حل جزء من �م�سكلة �لتي تبد�أ عادة من �لأر�ض‬ ‫�مكتملة �خدمات‪.‬‬

‫التجار يشتكون من ارتفاع التكاليف والمستهلكون يطالبون التجارة بالتدخل‬

‫‪ %120‬نسبة ارتفاع أسعار اأغنام في سوق رفحاء‬

‫بنوك لي�ض لها دور‬

‫ثم ��ة مطالبات بدور �أكر للبن ��وك �لتجارية‬ ‫لاإ�سه ��ام ي حل �م�سكل ��ة‪ ،‬فيما يطال ��ب �آخرون‬ ‫بفت ��ح �مجال �أم ��ام �لبنوك �لأجنبي ��ة‪ ،‬كيف ترى‬ ‫ذلك؟‬ ‫م ��ن �موؤ�س ��ف �أن �لبن ��وك �لتجاري ��ة لي� ��ض‬ ‫له ��ا �أي دور ي ح ��ل �م�سكل ��ة‪ ،‬فه ��ي مطالب ��ة ي‬ ‫�لف ��رة �مقبل ��ة ب ��دور �أك ��ر‪ ،‬م ��ن خ ��ال مويل‬ ‫�م�سروع ��ات �لت ��ي تنفذه ��ا �ل�س ��ركات ومن ��ح‬ ‫�لت�سهي ��ات للمو�طنن‪ ،‬و�لبن ��وك لديها �خرة‬ ‫�لكافي ��ة ي ج ��ال �لتح�سي ��ل و�ح�س ��ول على‬ ‫�ل�سمان ��ات �لكافي ��ة‪� ،‬أما بخ�سو� ��ض فتح �مجال‬ ‫للبن ��وك �لأجنبي ��ة‪� ،‬أعتق ��د �أن ذل ��ك �سيوؤث ��ر على‬ ‫�لبن ��وك �محلي ��ة؛ نظر ً� ماءته ��ا �مالية وخرتها‬ ‫ي هذ� �مجال‪ ،‬لكن مكن �أن ن�ستفيد من �لبنوك‬ ‫�خليجية �لت ��ي تقدم خدم ��ات متميزة‪ ،‬ي حن‬ ‫�سيبق ��ى ج ��ال �مناف�س ��ة متاح� � ًا �أم ��ام �لبن ��وك‬ ‫�محلية‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬ماجد �لفرحان)‬

‫تاأثرها �إيجاب ��ي‪� ،‬سو�ء من ناحية �لأ�سعار‬ ‫�أو م ��ن ناحي ��ة �سهولة توفر �خدم ��ات‪ ،‬فمدينة‬ ‫مثل �مرز �لتمدد �لطبيعي لها من ناحية �لغرب‪،‬‬ ‫�إل �أن خط ��وط �ل�سك ��ة حرم ��ت �ل�س ��كان من ذلك‪،‬‬ ‫فنق ��ل خط �ل�سكة �سيفتح �منطق ��ة وي�سهل حركة‬ ‫أر��سي كافية لل�سكان‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫�مرور‪ ،‬ويوفر �‬ ‫َ‬ ‫�أن �لأر��س ��ي �لو�قع ��ة خل ��ف �ل�سك ��ة �حدي ��د‬ ‫بي�ساء‪.‬‬

‫جمعات وطرق‬

‫�م�سروع ��ات �حديثة �لتي تنفذه ��ا �لأمانة‪،‬‬ ‫هل �سيكون له ��ا دور �إيجابي على �ل�ستثمار ي‬ ‫�منطقة؟‬ ‫م�سروع ��ات �لط ��رق م ��ن �أه ��م �لأ�سب ��اب‬ ‫�لت ��ي تزيد من �لإقب ��ال على �مناط ��ق‪� ،‬سو�ء من‬ ‫�م�ستثمري ��ن �أو �ل�س ��كان‪ ،‬و�لنته ��اء م ��ن تنفي ��ذ‬ ‫تلك �م�سروع ��ات �سيرز �لعديد م ��ن �مخططات‪،‬‬ ‫�لطريق �لد�ئري �لذي م �إن�ساوؤه �أ�سبح د�خلي ًا‪،‬‬ ‫و�منطق ��ة بحاج ��ة �إى طريق �أخ ��ر يُ�سهم ي فك‬ ‫�لختناقات‪ ،‬كما �أن �منطقة بحاجة �إى جمعات‬ ‫تاأثر �إيجابي‬ ‫م ��ا تاأث ��ر نق ��ل خ ��ط �ل�سكة �حدي ��د خارج �إ�سافي ��ة تتنا�سب م ��ع م�ساحة �منطق ��ة وكثافتها‬ ‫�لنطاق �لعمر�ي على �مخططات �لو�قعة خلفه؟ �ل�سكاني ��ة‪� ،‬س ��و�ء جمعات كب ��رة �أو م�سغرة‪،‬‬

‫هناك م ��ن يعتقد �أن ع ��دم تطوير خططات‬ ‫�منح �حكومي ��ة �أ�سهم ي �رتف ��اع �لأ�سعار‪ ،‬هل‬ ‫�أنتم مع ذلك �لر�أي؟‬ ‫تطوي ��ر �مخطط ��ات �حكومي ��ة �س ��وف‬ ‫يُ�سه ��م ي ح ��ل جزء كبر م ��ن م�سكل ��ة �لإ�سكان‪،‬‬ ‫كم ��ا �سيُ�سه ��م ي ��ستق ��ر�ر �لأ�سع ��ار ي تل ��ك‬ ‫�مخطط ��ات‪� ،‬لت ��ي ت�ستغ ��ل من بع� ��ض متد�وي‬ ‫�لعق ��ار للم�سارب ��ة‪ ،‬كما مكن ط ��رح تطوير تلك‬ ‫�مخطط ��ات عل ��ى �لقط ��اع �خا�ض‪ ،‬م ��ع حميل‬ ‫�لتكلف ��ة عل ��ى �مو�ط ��ن‪ ،‬بحي ��ث تك ��ون �لتكلف ��ة‬ ‫منا�سبة‪ ،‬ومك ��ن �ل�ستفادة م ��ن �لبنوك ي هذ�‬ ‫�جانب‪.‬‬

‫�آلية للمنح‬

‫يطال ��ب �لبع� ��ض �أن تقت�س ��ر �من ��ح عل ��ى‬ ‫�س ��كان �منطق ��ة لتف ��ادي م�سكل ��ة �م�ساربات ي‬ ‫�مخططات؟‬ ‫�أعتق ��د �أن ذلك �أمر �إيجاب ��ي‪ ،‬بحيث يقت�سر‬ ‫من ��ح �لأر��س ��ي على �س ��كان �منطق ��ة و�مقيمن‬ ‫فيه ��ا؛ م ��ا يُ�سه ��م ي ��ستق ��ر�ر �لأ�سع ��ار‪� ،‬أي�س ًا‬ ‫�لت ��د�ولت �لعقاري ��ة يج ��ب �أن تو�سع له ��ا �آلية‬ ‫و��سح ��ة‪ ،‬فامنح ��ة تعط ��ى للمو�ط ��ن بغر� ��ض‬ ‫�لبن ��اء‪ ،‬وبيعها يدخل �مو�طن ي دو�مة �لبحث‬ ‫ع ��ن �أر� ��ض منا�سب ��ة‪ ،‬ل ��ذ� م ��ن �موؤم ��ل �أن تكون‬ ‫�منح ��ة ي خطط ��ات مط ��ورة‪ ،‬ويت ��م �حد من‬ ‫عملية �لبيع‪.‬‬

‫مختصون يعزونه إلى تحويات العملة وأجور الشحن‬

‫ارتفاع أسعار اأرز والسكر والزيت والحليب في اأحساء‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬ف�سل �لله �ل�سليمان‬

‫�صوق �لأغنام ي رفحاء‬

‫�أوت�سدير مايحتاجونه لاأ�سو�ق �لأخرى‪،‬‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�سل �حريري‬ ‫�إ�ساف ��ة ما يذب ��ح ي م�سل ��خ �محافظة من‬ ‫�رتفع ��ت �أ�سع ��ار �لأغن ��ام ي �س ��وق روؤو� ��ض �لأغن ��ام و�لتيو� ��ض للمطاع ��م‪،‬‬ ‫رفح ��اء �سمال �ل�سعودي ��ة‪ ،‬بن�سبة ‪ % 120‬و�لإبل ل�سالت �لأفر�ح‪.‬‬ ‫‪ ،‬و�أفاد جار ومتعاملون ي �ل�سوق �لذي‬ ‫يع ��د �أحد �أكر �أ�سو�ق �ما�سية ي �منطقة‪،‬‬ ‫غاء غر مرر‬ ‫�أن �سعر ذبيحة عمرها �أربعة �أ�سهر جاوز‬ ‫و��ستكى بع� ��ض �مت�سوقن �محلين‬ ‫�لأل ��ف ري ��ال ي ح ��ن كانت تباع ب � � ‪ 400‬م ��ن غ ��اء �أ�سع ��ار �ما�سي ��ة �س ��و�ء للذب ��ح‬ ‫ري ��ال �أو �أقل ي ح ��ن �أن �خروف جاوز �لع ��ادي �أو للمنا�سب ��ات �خا�س ��ة‪ ،‬وق ��ال‬ ‫�سع ��ره ‪ 1900‬ري ��ال‪ ،‬وكان �سع ��ره �سابقا �مت�سوق خالد �سليمان �أنه ل يرى �أي مرر‬ ‫لهذ� �لغاء �لكبر‪ ،‬م�سيفا �أنه ي �ل�سابق‬ ‫ليتجاوز ‪ 700‬ريال‪.‬‬ ‫كان �لع ��ذر ي قل ��ة �لأع ��اف وتاأخر كثر‬ ‫منها ي �لو�سول لأ�س ��و�ق �محافظة‪� ،‬أما‬ ‫�ألف ر�أ�ض يوميا‬ ‫و �أو�سح �لدلل نا�سر فهيد �أن �لكمية �لآن فالأعاف متوفرة من �سعر وبر�سيم‬ ‫�معرو�سة ي �ل�سوق تق ��ارب �لألف ر�أ�ض وذرة‪.‬‬ ‫ويو�فقه �لر�أي خالد �ل�سلوم قائا �إن‬ ‫يومي ��ا‪ ،‬تزد�د خال �مو��س ��م وخا�سة ي‬ ‫عيدي �لفطر و�لأ�سحى و�لعطل �ل�سيفية‪� ،‬سعر ذبيحة عمرها م يتجاوز �أربعة �أ�سهر‬ ‫�إذ يك ��ر �لطل ��ب عل ��ى �لإب ��ل و�لأغن ��ام تتج ��اوز �لأل ��ف ريال ي ح ��ن كانت تباع‬ ‫لذبحه ��ا ي منا�سب ��ات �ل ��زو�ج‪ ،‬مبينا �أنه ي ه ��ذ� �ل�سوق قبل �أرب ��ع �سنو�ت ب� ‪400‬‬ ‫يح�س ��ر لل�س ��وق مئ ��ات �مت�سوق ��ن م ��ن ري ��ال �أو �أقل‪ ،‬ي ح ��ن �أن �خروف �لذي‬ ‫خارج �محافظ ��ة و�منطقة جلب ما�سيتهم يقدم لل�سيف يتج ��اوز ‪ 1900‬ريال‪ ،‬وكان‬

‫( �ل�صرق)‬

‫�سع ��ره �سابقا ليتج ��اوز ‪ 700‬ريال‪ ،‬وهذ�‬ ‫ما ل يطيقه كثرون‪ ،‬فيم ��ا �أرجع �مو�طن‬ ‫حميدي ماجد �رتفاع �لأ�سعار �إى �سيطرة‬ ‫�لعمالة �لأجنبية على �ل�سوق‪.‬‬

‫�ل�سعر و�لأعاف‬

‫وع ��ز� �أح ��د ج ��ار �ل�س ��وق �رتف ��اع‬ ‫�لأ�سعار �إى تكلفة �ل�سر�ء و�أ�سعار �ل�سعر‬ ‫و�لأع ��اف و�لرو�ت ��ب‪ ،‬و�إيجار �حظائر‪،‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى خ�سائ ��ر �أخ ��رى لنتمك ��ن من‬ ‫تعوي�سه ��ا وهذ� ما يدفعنا لزي ��ادة �أ�سعار‬ ‫�لبيع‪ ،‬ي حن طالب �مت�سوق ثامر حمد‪،‬‬ ‫بوج ��ود رقاب ��ة عل ��ى �ل�سعر م ��ن وز�رتي‬ ‫�لتج ��ارة و�لبلديات‪ ،‬بفر� ��ض �لبيع ب�سعر‬ ‫�لكيلو وحديد �ل�سعر مثل �أ�سو�ق �أخرى‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪� ،‬أو�سح مدير ف ��رع وز�رة‬ ‫�لتجارة ي رفحاء عاي ��د بد�ح‪� ،‬أن �مكتب‬ ‫جدي ��د ويعم ��ل حالي ��ا عل ��ى �ل�سج ��ات‬ ‫�لتجاري ��ة وت�سجيله ��ا وجديده ��ا‪ ،‬ول‬ ‫يوج ��د لديهم �أية �أعم ��ال �أخرى ي �لوقت‬ ‫�لر�هن‪.‬‬

‫ك�سفت جولة «�ل�سرق» ي عدد‬ ‫من �محات �لتجارية ي حافظة‬ ‫�لأح �� �س��اء‪ ،‬ع��ن �رت �ف��اع ن�سبي ي‬ ‫�أغلب �ل�سلع �ل�ستهاكية �لأ�سا�سية‪.‬‬ ‫و�سجلت �أ�سعار �لأرز �رتفاع ًا ي‬ ‫ب�ع����ض �لأن�� ��و�ع �م �ع��روف��ة‪ ،‬ل��وزن‬ ‫�أرب �ع��ن كيلوجر�ما حيث ت��ر�وح‬ ‫بن ع�سرة �إى خم�سة ع�سر ري��ا ًل‪،‬‬ ‫مع ثبات ن�سبي ل��وزن خم�سة كيلو‬ ‫جر�مات وع�سرة كيلو جر�مات ‪ ،‬ي‬ ‫حن �سجلت �أ�سعار �ل�سكر تو�زن ًا‬ ‫م��ارك��ة و�ح � ��دة‪ ،‬و�رت �ف��اع��ا طفيفا‬ ‫ل�سعر �لعبو�ت وزن ‪ 2‬كيلو جر�م‪،‬‬ ‫وخم�سة كيلو جر�مات‪ ،‬و�نخفا�ض‬ ‫وزن ع�سرة كيلو جر�مات وخم�سن‬ ‫كيلو جر�ما من �سكر �لأ�سرة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا �أ� �س �ع��ار زي� ��وت �ل �ط �ع��ام‪،‬‬ ‫فر�وحت بن �لنخفا�ض و�لرتفاع‬ ‫و�لثبات‪ ،‬فقد �نخف�ض زيت �لعربي‬ ‫وزن ‪ 1.8‬لر ثاثن هللة‪ ،‬و�رتفع‬ ‫زيت م��ازول ‪ 27‬هللة‪ ،‬فيما ��ستقر‬ ‫زي��ت عافية عند ‪ 20.5‬ري��ال ل��وزن‬ ‫‪ 1.8‬لر‪.‬‬ ‫و�أظ��ه��رت �ج��ول��ة تباينا ي‬ ‫�أ��س�ع��ار �حليب �مجفف مختلف‬ ‫�أن��و�ع��ه‪ ،‬و�سجلت �أ�سعاره تفاوتا‬ ‫ي عدد من �محات‪ ،‬و��ستقر �سعر‬ ‫�حليب وزن ‪ 400‬ج ��ر�م ب��ن ‪16‬‬ ‫�إى ‪ 18‬ري ��ال ع�ل��ى �خ �ت��اف ��سم‬ ‫�ل���س��رك��ة �م���س� ّن�ع��ة‪ ،‬و�رت �ف��ع �سعر‬ ‫حليب �أنكور وزن ‪ 900‬ج��ر�م �إى‬ ‫�أع �ل��ى م�ستوياته‪ ،‬لي�سل �إى ‪36‬‬ ‫ري ��ا ًل‪ ،‬معدل زي ��ادة بلغت ريالن‬ ‫وث���اث ه �ل��ات‪ ،‬بينما ��س�ه��د وزن‬ ‫‪ 1800‬جم‪ ،‬و‪ 2500‬جم زيادة طفيفة‬

‫مو�طن يفا�صل بن �أنو�ع �لأرز‬

‫عن متو�سط �ل�سعر معدل ير�وح‬ ‫ب��ن ري� ��ال و�ح� ��د و‪ 37‬ه�ل�ل��ة �إى‬ ‫ريالن و‪ 11‬هللة‪ ،‬با�ستثناء حليب‬ ‫�أنكور وزن ‪ 2500‬جم‪� ،‬لذي �رتفع‬ ‫خم�سة ريالت ون�سف‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪� ،‬أف� � � � ��اد ع �ق �ي��ل‬ ‫�ل�ع�ل��ي متخ�س�ض ي ب�ي��ع �ل�سلع‬ ‫�ل�� �س� �ت� �ه ��اك� �ي ��ة‪� ،‬أن �لرت�� �ف� ��اع‬ ‫و�لنخفا�ض ي �لأ�سعار يعود �إى‬

‫�أج��ور �سحن �لب�سائع‪ ،‬وحويات‬ ‫�سعر �لعملة‪� ،‬لتي ت�سهد �ختاف ًا بن‬ ‫�لعمات �لنقدية‪.‬‬ ‫و�أ�� �س ��اف �أن �م�ستهلك ب��ات‬ ‫يبحث عن �ج��ودة و�ل�سعر ي � ٍآن‬ ‫و�ح��د‪ ،‬ما يجعل �محات �لتجارية‬ ‫ت �ت �� �س��اب��ق ع �ل��ى ت� �ق ��دم �لأ���س��ع��ار‬ ‫�ل�ت�ن��اف���س�ي��ة‪ ،‬وع� ��ز� �ل �ع �ل��ي �سبب‬ ‫رف��ع بع�ض �أ�سعار �م��و�د �لغذ�ئية‬

‫(ت�صوير‪ :‬عي�صى �لر�هيم)‬

‫�إى زي� ��ادة �لإي� �ج ��ار�ت �ل�سنوية‬ ‫ل�ل�م�ح��ات م��ن ق �ب��ل م � � ّاك �ل �ع �ق��ار‪،‬‬ ‫�ل��ذي��ن ي�سعون �إى ��ستغال عدم‬ ‫توفر �مخططات �ج��اه��زة‪ ،‬منوه ًا‬ ‫�إى �أن �أ�سحاب حات بيع �مو�د‬ ‫�لغذ�ئية ذ�ت �لإي�ج��ار �ل�سنوي ل‬ ‫مكنهم �ل�ستمر�ر لفرة طويلة‪،‬‬ ‫ب�سبب حكم م ّاك �لعقار ي �أ�سعار‬ ‫�لإيجار�ت‪� ،‬لتي ترتفع كل عام‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أبدتا إعجابهما بالعمل التطوعي للمرأة السعودية‪ ..‬المقيمتان الفرنسيتان »أناء» و»لتيشيا»‪:‬‬

‫آخر الحكي‬

‫الملك عبداه بن عبدالعزيز أنصف المرأة ‪ ..‬وقيادة السيارة عائقنا الوحيد‬

‫اجبيل ‪ -‬دال العنزي‬

‫اخري الذي يقوم به اأبناء امجتمع‬ ‫ال �� �ض �ع��ودي» واأ�� �ض ��اف ��ت لتي�ضيا‬ ‫«ح���ض��رت ع��دي��دا م��ن ام�ه��رج��ان��ات‬ ‫اخ��ري��ة واأم� �ن ��ى ام �� �ض��ارك��ة ي‬ ‫تعليم اللغة الفرن�ضية لل�ضعوديات‪،‬‬ ‫فقد م�ضت ي اجمعيات وبع�ض‬ ‫ام�ضاركات التي ح�ضرتها احراما‬ ‫كبرا للمراأة‪ ،‬فهي تعمل ي جميع‬ ‫ام��ج��اات ك��ال��رج��ل وا ت�ق��ل عنه‪،‬‬ ‫وتت�ضمك ي ذات الوقت بعاداتها‬ ‫وتقاليدها فتجر ااآخ��ري��ن على‬ ‫احرامها‪ ،‬ومن اأول يوم دخلت فيه‬ ‫امملكة واأنا اأرتدي العباءة احراما‬ ‫لهذا امجتمع وتقاليده»‪.‬‬

‫ح�ضرت ك��ل م��ن «اأن ��اء برثت»‬ ‫و»ل �ي �ت �� �ض �ي��ا ق� �ل ��رت» (ف��رن���ض�ي�ت��ا‬ ‫اج �ن �� �ض �ي��ة) اإى ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫اأعينهن نظرة �ضبابية عن امملكة‪،‬‬ ‫وم يعرفن غر ما ت�ضوره بع�ض‬ ‫ال�ضحافة ع��ن ال�ظ�ل��م والتهمي�ض‬ ‫للمراأة ال�ضعودية و�ضعف دوره��ا‬ ‫ي امجتمع‪ ،‬تقول اأناء وهي معلمة‬ ‫فنانة ي الر�ضم «اعتقدت اأن امراأة‬ ‫ال�ضعودية ا ي�ضمح لها بالعمل‪ ،‬وكل‬ ‫ماتفعله هو اجلو�ض ي منزلها‪ ،‬فا‬ ‫ي�ضمح لها القيام باأي دور فعال ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬وهي فكرة ناجة عن قلة‬ ‫معلومات الغرب عن امراأة العربية‬ ‫ال �� �ض �ع��ودي��ة‪ ،‬وق ��د ��ض��اه��م ق��دوم��ي‬ ‫مدينة اجبيل مع زوجي الذي يعمل‬ ‫ي �ضركة برولية‪ ،‬ي م�ضاركتي‬ ‫باجمعية اخرية باجبيل كمعلمة‬ ‫ر�ضم‪ ،‬بعدها ب��داأت بالتوا�ضل مع‬ ‫ال�ضيدات اموجودات‪ ،‬وتعرفت على‬ ‫مدى قوة امراأة ال�ضعودية ودورها‬ ‫الفعال ي امجتمع»‪.‬‬

‫منع قيادة ال�ضيارة‬

‫�أناء ولتي�شيا و�أطفالهما‬

‫جل�ض ال�ضورى‬

‫وتبن اأناء اأن امراأة ال�ضعودية ي ال��و��ض��ول اإى منا�ضب عليا»‪ ،‬نحن الفرن�ضيات مدة طويلة من اأجل‬ ‫و�ضلت م�ضتويات رفيعة‪ ،‬وتقول م���ض��رة اإى «اإن �� �ض��اف ام �ل��ك عبد اح�ضول على حقنا ي الت�ضويت‬ ‫«م��ن خ��ال م��ن م�ضاهدتي اأرى اأن الله بن عبد العزيز ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬والر�ضيح‪ ،‬وم نح�ضل علية اإا قبل‬ ‫امراأة ال�ضعودية و�ضلت اإى مراكز للمراأة‪ ،‬من خال اإعطائها الفر�ضة �ضتن عاما‪ ،‬فتعمل امراأة ال�ضعودية‬ ‫م ت�ضل ل�ه��ا غ��ره��ا ي ك�ث��ر من لر�ضيح نف�ضها مجل�ض ال�ضورى ب� �ه ��دوء وح �� �ض��ل ع �ل��ى ح�ق��وق�ه��ا‬ ‫ال� ��دول ام�ت�ق��دم��ة‪ ،‬واأح� ��رم ب�ضدة وام�ج��ال����ض ال�ب�ل��دي��ة» وت �ب��ن» هي بام�ضاركة دون �ضعوبة»‪.‬‬ ‫احتفاظها بخ�ضو�ضياتها ورغبتها خطوة رائعة بالفعل‪ ،‬فقد حاربنا‬ ‫تعليم الفرن�ضية لل�ضعوديات‬

‫وعملت �ضديقتها «لتي�ضيا» ي‬ ‫فرن�ضا ك�م�ح��ررة ي ع��دة �ضحف‬ ‫حلية‪ ،‬وح�ضرت مع زوجها الذي‬ ‫يعمل ي �ضركة ك�ب��رة باجبيل‪،‬‬ ‫وت�ضر»ع�ضت ي اليمن مدة ثاث‬ ‫�ضنوات وتعلمت العربية‪ ،‬فكانت‬ ‫ي خ�ل�ف�ي��ة ع ��ن ط�ب�ي�ع��ة ام�ج�ت�م��ع‬

‫ال�ضعودي‪ ،‬واأخروي ي اليمن اأن‬ ‫امملكة بلد متطور جدا‪ ،‬وم�ضياف‬ ‫ودود ي �ح��رم ال �غ��ري��ب‪ ،‬وبالفعل‬ ‫وج��دت ذل��ك ي مدينة اجبيل بعد‬ ‫اخ �ت��اط��ي ب �ع��دد م��ن ال���ض��دي�ق��ات‪،‬‬ ‫وزرت بع�ض الفعاليات امقامة»‬ ‫مبينة «اأنها معجبة بالعمل التطوعي‬

‫وتتمنى «لتي�ضيا» اأن تعي�ض‬ ‫وقتا اأكر و�ضط امجتمع ال�ضعودي‪،‬‬ ‫لتتعرف ب�ضكل اأو�ضع على ثقافته‬ ‫وع��ادات��ه‪ ،‬م�ضرة اإى اأن وجودها‬ ‫داخل ال�ضكن اخا�ض بال�ضركة يحد‬ ‫م��ن حركها واخ�ت��اط�ه��ا‪ ،‬متمنية‬ ‫اإتاحة جال لها‪ ،‬تزور فيه امناطق‬ ‫ااأثرية وال�ضحراوية ي امملكة‪،‬‬ ‫وت�ضيف «اأك��ر ما اأع��اي منه ُهنا‬ ‫ع��دم ق��درت��ي على ق �ي��ادة ال�ضيارة‬ ‫لق�ضاء بع�ض ااأم � ��ور‪ ،‬اإا اأن�ن��ي‬ ‫و�ضديقتي «اأن��اء» اأحببنا امجتمع‬ ‫ال�ضعودي و�ضعرنا قربه بااأمان‪،‬‬ ‫كما تعد امملكة من اأف�ضل الدول ي‬ ‫توفر ااأجواء ااأ�ضرية‪ ،‬حيث اأحب‬ ‫اأطفالنا وج��وده��م باجبيل كثرا‪،‬‬ ‫ويتمنون البقاء بها مدة اأطول»‪.‬‬

‫محافظ القطيف‪ :‬عائلة آل فريج رفضت اانتقال لمنزل‬ ‫خارج »الدخل المحدود»‪ ..‬والعائلة تنفي ذلك‬ ‫الدمام ‪� -‬ضحر اأبو�ضاهن‬ ‫علق حاف ��ظ القطيف عبدالل ��ه العثمان‬ ‫عل ��ى م ��ا ن�ضرته �ضحيف ��ة «ال�ض ��رق» بعنوان‬ ‫(عائل ��ة �ضعودي ��ة من ع�ض ��رة اأف ��راد تقيم ي‬ ‫منزل اآي ��ل لل�ضقوط ي القطي ��ف) ي عددها‬ ‫ال�ض ��ادر ي ��وم اخمي� ��ض امواف ��ق ‪/2 /18‬‬ ‫‪1433‬م‪ ،‬مبين ��ا اأن جمعي ��ة القطيف اخرية‬ ‫اأوف ��دت مهند�ضن للك�ضف ع ��ن �ضامة امنزل‬ ‫ال ��ذي تقطن ��ه ااأ�ض ��رة‪ ،‬حيث تب ��ن اأن امنزل‬ ‫ا ي�ضل ��ح لل�ضكن‪ ،‬و�ضقفه اآي ��ل لل�ضقوط وم‬ ‫اإب ��اغ العائلة بخطورة ام�ضك ��ن‪ ،‬وبناء عليه‬ ‫فق ��د اقرح ��ت اجمعية على ااأ�ض ��رة البحث‬ ‫ع ��ن من ��زل اآخ ��ر اأو �ضق ��ة لاإيج ��ار لينتقلوا‬ ‫له ��ا ف ��ورا‪ ،‬اإا اأن العائلة ا�ضرط ��ت اأن يكون‬ ‫امن ��زل منطق ��ة الدخ ��ل امح ��دود وبال ��دور‬ ‫ااأر�ض ��ي‪ ،‬واأا يق ��ل امن ��زل عن اأرب ��ع غرف‪،‬‬

‫ما �ضع ��ب عليهم اإيج ��اد ام�ضكن حت ��ى ااآن‬ ‫لقل ��ة امعرو� ��ض ي ال�ض ��وق‪ ،‬منوه ��ا اأنه م‬ ‫اإيجاد منزل لهم خارج منطقة الدخل امحدود‬ ‫ورف�ضته ااأ�ض ��رة‪ ،‬كما رف�ضوا اإ�ضاح �ضقف‬ ‫امنزل‪ ،‬منوها اأن ااأ�ضرة م�ضتفيدة من جمعية‬ ‫القطيف اخرية وتتلقى م�ضاعدات �ضهرية‪،‬‬ ‫نقدية وغذائية وعينية منذ عام ‪1422‬ه�‪.‬‬ ‫واأج ��رت «ال�ض ��رق» ات�ض ��اا ب�ضعدي ��ة‬ ‫�ضعي ��د اآل فري ��ج‪ ،‬للوقوف اأخ ��ذ ردهم حول‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬حيث اأقرت ا�ضراطه ��م اأن يكون امنزل‬ ‫بالدور ااأر�ضي نظرا حالة والدها ال�ضحية‬ ‫امردي ��ة‪ ،‬التي منع ��ه من �ضع ��ود ال�ضام‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأن �ضب ��ب تف�ضيله ��م اأن يك ��ون امنزل‬ ‫منطقة الدخل امحدود هو اأختها ال�ضغرة‪،‬‬ ‫التي تذه ��ب اإى امدر�ضة م�ضيا‪ ،‬لعدم قدرتهم‬ ‫عل ��ى حمل اأج ��رة موا�ض ��ات تقله ��ا‪ ،‬نافية‬ ‫ب�ضكل قاطع اأن يكونوا ق ��د رف�ضوا اأي منزل‬

‫عر� ��ض عليه ��م‪ ،‬اأو رف�ض ��وا اإ�ض ��اح �ضق ��ف‬ ‫منزلهم الذي يقطنونه‪ ،‬وتقول «اإ�ضاح �ضقف‬ ‫امن ��زل احاي يتطلب اأم ��واا كثرة‪ ،‬ونحن‬ ‫نقي ��م ي امن ��زل بعق ��د ل�ضنتن فق ��ط‪ ،‬فكيف‬ ‫ن�ضلح منزا قد نخرج منه ي اأي وقت؟»‪.‬‬ ‫وذك ��ر رئي�ض جمعي ��ة القطيف اخرية‬ ‫وجي ��ه الرم�ض ��ان‪ ،‬اأنه ��م م يعر�ض ��وا عل ��ى‬ ‫ااأ�ض ��رة منزا‪ ،‬كون ثمن امنزل الوحيد الذي‬ ‫ع ��روا علي ��ه غاليا ج ��دا‪ ،‬ااأمر ال ��ذي دفعهم‬ ‫اإى �ض ��رف النظ ��ر عنه‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن اآخر‬ ‫ما ا�ضتج ��د هو ات�ضال اأ�ض ��رة اآل فريج لطلب‬ ‫و�ضاط ��ة اجمعية مع مكتب عق ��اري‪ ،‬بعد اأن‬ ‫عروا عل ��ى �ضقة ي منطق ��ة الدخل امحدود‬ ‫ب ��ذات اموا�ضف ��ات الت ��ي يرغبونه ��ا‪ ،‬مبين ��ا‬ ‫اأن اجمعي ��ة �ضت�ضع ��ى لاتف ��اق م ��ع امكت ��ب‬ ‫معرف ��ة �ضروطهم‪ ،‬وي حال م ااتفاق �ضيتم‬ ‫م�ضاعدتهم بدفع ااإيجار‪.‬‬

‫خالد �لأ�شرم يت�شفح (�ل�شرق)‬

‫الر�ضم ��ي م ��ن قب ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫وااإعام‪.‬‬ ‫وكان ��ت اإذاع ��ة (هم ��م ‪ )fm‬قد‬ ‫حظيت باإعجاب جميع زوار معر�ض‬ ‫اإب ��داع معل ��م ال ��ذي اأقي ��م ي مرك ��ز‬ ‫الهواي ��ات الفني ��ة مدر�ض ��ة معاذ بن‬ ‫جب ��ل الثانوي ��ة‪ ،‬وحازت عل ��ى اأعلى‬

‫�لأ�شرم يتحدث للزميل حماد �حربي خال زيارته لـ (�ل�شرق) �أم�س (ت�شوير‪ :‬م�شاعد �لدهم�شي)‬

‫درجة ي تقييم جنة ام�ضابقة حيث‬ ‫م تر�ضي ��ح الفك ��رة للم�ضارك ��ة ي‬ ‫معر� ��ض اإب ��داع معلم عل ��ى م�ضتوى‬ ‫امملك ��ة امق ��رر اإقامت ��ه ي الريا� ��ض‬ ‫خال ال�ضهري ��ن امقبلن حت رعاية‬ ‫وزير الربية والتعليم ااأمر في�ضل‬ ‫بن عبدالله‪.‬‬

‫وقال �ضاحب فكرة ااإذاعة خالد‬ ‫ااأ�ض ��رم بعد زيارته مكت ��ب «ال�ضرق»‬ ‫بحفر الباطن‪ ،‬اإن فكرة ااإذاعة تقوم‬ ‫عل ��ى ب ��ث براجه ��ا ع ��ر ااإنرن ��ت‬ ‫وتطبيقات الهواتف الذكي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأنه يه ��دف اإى خلق �ض ��وت اإعامي‬ ‫بح� ��ض ترب ��وي واجتماع ��ي فري ��د‬

‫َ‬ ‫�لطفَا ِبيـ ـ ْع‪ ،‬كم ــا و�شفها ع ّر�بها �لأديب �ل�ش ــود�ي �متف ّرد ُب�شرى‬ ‫�لفا�شل‪« :‬كائنات خاطفة نوعن‪� ،‬شبه ب�شرية �شبه حيو�نية‪ .‬هم �حلقة‬ ‫�مفقودة دون �شك‪ .‬لكن �لعلم �حديث ل ز�ل يتعامل معهم كب�شر‪� .‬إذ لو‬ ‫م يتعامل معهم كب�شر ف�شتكون هناك �إ�شكالت قانونية تُربك جمعيات‬ ‫�لرف ــق باحي ــو�ن ومثياته ــا �لتي رم ــا ل تتحدث مثل ه ــذه �لو�شاية‬ ‫فتقول (�لرفق)‪ ،‬بل تقول (حقوق) �لكائنات»!‬ ‫«�لطفابي ــع ي�شرك ــون م ــع �لب�ش ــر ي �أن له ــم �أدمغ ــة‪ ،‬لك ــن ُج ـ ّـل‬ ‫تف�شر كل �شيء‪ ،‬بحيث يكون‬ ‫تافيفها ح�شُ و بخايا دماغية نرج�شية ّ‬ ‫مردوده للذ�ت‪ ،‬ومتعها �ح�شية �لآنية»‪.‬‬ ‫«�لطفابي ــع موجودون ي كل ناحية على وجه �لأر�س‪ ،‬لكنهم ي‬ ‫�لعقود �لأخرة تكاثرو� ي �لباد �لتي حا�شرتها �لق�شبة‪ .‬وهم قدماء‬ ‫فق ــد �كت�شفهم باح ــث جهول قبل �مياد‪ .‬وقيل ظه ــرو� ي �لتجمعات‬ ‫�لب�شرية �لأوى لكن هذ� �لقول ل �شند له �إل �حد�س و�لتخ ّيل»‪.‬‬ ‫غاي ــة �لأم ــر‪� ،‬أن «�لطفابيع عا�شو� منذ فج ــر �لإن�شانية بن �لب�شر‬ ‫و�ختلط ــو� به ــم وله ــم حقد دف ــن عليه ــم‪ .‬وللطفابيع ق ــدر�ت هائلة على‬ ‫�لتخفي ي �لأجنا�س و�لأديان‪ .‬و�لأخرة بيئتهم �خ�شبة»!‬ ‫عطفـ ـ ًا عل ــى عبقري ــة و�ش ــف �لفا�ش ــل للطفابي ــع‪ ،‬ورحمـ ـ ًة بل�شان‬ ‫�لأعر�ب �لذين ينطقون «�لقاف غين ًا»‪ ،‬و»�حاء ها ًء»‪� ،‬أقر�أ عليكم ن�شرة‬ ‫(�لأه ــو�ل) �لعربي ــة‪ ،‬وحالة (�لطغ� ــس) �متوقع لليوم �جمع ــة‪�( :‬رتفاع‬ ‫درج ــات �ح ــر�رة ي �م�شاجد مع �حتم ــال هطول �للعن ــات على ب�شّ ار‬ ‫�لأ�ش ــد‪ ،‬م ــا يت�شبب ي �شغط روحي على �لأم ــة �لعربية ليكفي لإثارة‬ ‫�لغب ــار و�لأترب ــة و�لت�شام ــن‪ .‬هناك منخف�س (طفابيع ــي) يغطي �أجز�ء‬ ‫و��شع ــة م ــن �منطقة �لعربي ــة‪ ،‬مع �حتمال مرور جبه ــة (�إخو�نية) باردة‬ ‫تو�شع ثقب �لأوزون وزيادة‬ ‫عل ــى �خليج م�شوبة باحذر‪ ،‬تت�شب ــب ي ّ‬ ‫من�شوب ت�شريحات �شاحي خلفان)!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫غبار يحد من الرؤية على معظم‬ ‫مناطق المملكة‬ ‫فاطمة اآل دبي�ض ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫تتوق ��ع الرئا�ض ��ة العام ��ة لاأر�ض ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة اأن ت�ضتم ��ر‬ ‫الروؤي ��ة غر اجي ��دة ب�ضبب الغب ��ار والعوالق و ااأترب ��ة امثارة على‬ ‫معظ ��م مناطق امملكة‪ .‬وتوجد ت�ضكيات م ��ن ال�ضحب على اأجزاء من‬ ‫منطقة الريا�ض و الق�ضيم و ال�ضرقية واأجزاء من امرتفعات اجنوبية‬ ‫الغربي ��ة و الغربية مع فر�ضة لهطول ااأمطار خفيفة على تلك امناطق‬ ‫و م ��ن امتوقع اأن يطراأ ح�ضن تدريجي ي م ��دى الروؤية ااأفقية على‬ ‫منطقة مكة امكرمة و اأجزاء من منطقة امدينة امنورة ‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�شقف �منزل كما يبدو �آيا لل�شقوط‬

‫(�ل�شرق)‬

‫مدرس رياضيات يبتكر أول إذاعة تربوية على اإنترنت‬ ‫ابتك ��ر معل ��م ريا�ضي ��ات ي‬ ‫ابتدائية �ضعد بن معاذ بالذيبية‪ ،‬اأول‬ ‫اإذاعة تربوية تعليمية عر ااإنرنت‬ ‫عل ��ى م�ضت ��وى الوط ��ن العرب ��ي‪،‬‬ ‫وف ��از ابت ��كاره بامرك ��ز ااأول ي‬ ‫معر�ض «اإب ��داع معلم» ال ��ذي اأطلقته‬ ‫اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م محافظ ��ة‬ ‫حف ��ر الباطن‪ ،‬وب ��ادر مدي ��ر التعليم‬ ‫بامحافظة نا�ضر العبدالكرم بتبني‬ ‫م�ضروع ااإذاع ��ة ودعمها بتجهيزات‬ ‫عالي ��ة ام�ضتوى وت�ضكي ��ل فريق من‬ ‫القائمن عليها‪.‬‬ ‫واخت ��ار امعل ��م خال ��د ب ��ن علي‬ ‫ااأ�ض ��رم ا�ض ��م (هم ��م ‪ ،)fm‬ليك ��ون‬ ‫مارك ��ة م�ضجل ��ة م�ضروع ��ه ااإعامي‬ ‫بع ��د اأن ح�ض ��ل عل ��ى الرخي� ��ض‬

‫وجدي الكردي‬

‫حالة الطقس‬

‫»همم» تفوز بالمركز اأول في معرض »إبداع معلم»‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫حالة (الطغس) ونشرة‬ ‫اأهوال العربية‬

‫م ��ن نوع ��ه‪ ،‬يخ ��دم اأه ��داف الربية‬ ‫والتعلي ��م وين�ضجم م ��ع ال�ضيا�ضات‬ ‫العليا لهذه الباد‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن فكرته انطلقت من‬ ‫رغبة العديد من ام�ضتمعن ب�ضرورة‬ ‫وج ��ود �ضوت اإذاعي هادف مغاير ما‬ ‫هو موجود عر ااأثر‪ ،‬افت ًا اإى اأنه‬ ‫ق ��ام بت�ضكيل فريق عم ��ل ي�ضم نخبة‬ ‫من الربوين وااإعامين والفنين‬ ‫م ��ن اأبن ��اء حافظ ��ة حف ��ر الباط ��ن‬ ‫القادرين عل ��ى اإظهار ال�ضكل النهائي‬ ‫لاإذاعة بطريقة حرفة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ااأ�ض ��رم اأن ااإذاع ��ة‬ ‫لديها خطة م�ضتقبلية قريبة للتعاون‬ ‫م ��ع جمي ��ع اإدارات الربية والتعليم‬ ‫لبث منا�ضطها وفعالياتها‪.‬‬ ‫يذكر اأن اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بحف ��ر الباط ��ن اأعلن ��ت ع ��ن اأ�ضم ��اء‬

‫امعلم ��ن الفائزي ��ن بامراك ��ز الثاثة‬ ‫ااأوى ي معر� ��ض «اإب ��داع معل ��م»‪،‬‬ ‫حيث ح�ضد ااأ�ضرم امركز ااأول‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن جاء بامركز الث ��اي نزار حامد‬ ‫ب�ضر من مدار� ��ض امحافظة ااأهلية‬ ‫ع ��ن فكرة (تعلي ��م اللغ ��ة ااإجليزية‬ ‫للط ��اب امبتدئ ��ن)‪ ،‬وي امرك ��ز‬ ‫الثال ��ث ج ��اء امعل ��م م�ضح ��ي عقيل‬ ‫العن ��زي من متو�ضطة ثابت بن قي�ض‬ ‫عن فك ��رة (تفعي ��ل م�ض ��روع العيادة‬ ‫اللغوية)‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ام�ضاع ��د لل�ض� �وؤون‬ ‫التعليمية عاي�ض الرحيلي اأنه �ضيتم‬ ‫تك ��رم ام�ضاركن الذي ��ن م تر�ضيح‬ ‫اأعماله ��م للمعر� ��ض الع ��ام بالريا�ض‬ ‫حت رعاية وزي ��ر الربية والتعليم‬ ‫فيم ��ا �ضيمن ��ح جمي ��ع ام�ضارك ��ن‬ ‫�ضهادات �ضكر م�ضاركتهم ي الفعالية‪.‬‬

‫مكة�مكرمة‬ ‫�مدينة �منورة‬ ‫�لريا�س‬ ‫�لدمام‬ ‫جدة‬ ‫�أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫�لباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جاز�ن‬ ‫جر�ن‬ ‫�خرج‬ ‫�لغاط‬ ‫�مجمعة‬ ‫�لقويعية‬ ‫و�دي �لدو��شر‬ ‫�لدو�دمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫�لزلفي‬ ‫�شقر�ء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫�لأفاج‬

‫‪33‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�لطائف‬ ‫�لقنفذة‬ ‫ر�بغ‬ ‫ينبع‬ ‫�لعا‬ ‫عنيزة‬ ‫�لر�س‬ ‫�مذنب‬ ‫�لبكرية‬ ‫�ل�شر‬ ‫�لأح�شاء‬ ‫حفر �لباطن‬ ‫�جبيل‬ ‫�لعبيلة‬ ‫�شو�لة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫�حوي�شات‬ ‫ر�أ�س �أبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫�لنما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫�لوجه‬ ‫�شباء‬

‫‪27‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫راكان العطيشان يحتفل بزفافه على كريمة أحمد المنجم‬

‫بيادر‬

‫غبار الجامعات‬ ‫صالح الحمادي‬

‫هل هناك فرق بين غبار التعليم العالي وغبار التعليم العام؟‬ ‫ال�س� �وؤال ب�سيغ ��ة اأخرى‪ :‬هل فوارق الروؤي ��ا بين وزيرين تح�سم‬ ‫قرار تعليق الدرا�سة هنا اأو هناك؟‬ ‫موج ��ة الغب ��ار ي ��وم الإثني ��ن الما�س ��ي علق ��ت الدرا�س ��ة في‬ ‫ع ��دة مناط ��ق تعليمي ��ة‪ ،‬وتوقعن ��ا خ ��روج التعلي ��م الجامع ��ي من‬ ‫بيات ��ه ال�ست ��وي لينف� ��س الغبار ع ��ن اأدراج ��ه المكتبي ��ة ومعامله‬ ‫المتهالك ��ة‪ ،‬لك ��ن �سيئ ��ا من ذل ��ك لم يح ��دث! المدار� ��س تتو�سط‬ ‫الأحي ��اء ال�سكنية والم�ساف ��ات التي يقطعها الط ��اب والطالبات‬ ‫متقارب ��ة ج ��دا ورغ ��م ه ��ذا ت ��م تعلي ��ق الدرا�س ��ة مراع ��اة ل�سحة‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات وتخفيف زح ��ام الم�ست�سفيات م ��ن اأزمات‬ ‫الرب ��و‪ ،‬التعلي ��م الجامعي فيه م�سق ��ة النتقال لتباع ��د الم�سافات‬ ‫ورغ ��م هذا لم يت ��م تعليق الدرا�سة اأ�سوة بالتعلي ��م العام‪ ،‬بطبيعة‬ ‫الح ��ال "اأخذوها الطاب والطالب ��ات برو�سهم" وتركوا مديري‬ ‫الجامع ��ات يت�سام ��رون منت�سف النه ��ار مع ال ��كادر الأكاديمي‬ ‫وبع�س الموظفين‪.‬‬ ‫موج ��ة الغب ��ار الت ��ي تجول ��ت ف ��ي ط ��ول الب ��اد وعر�سها‪،‬‬ ‫ومنظ ��ر المعام ��ل النائم ��ة تحت الت ��راب ب�سبب كثاف ��ة الغبار من‬ ‫�سن ��وات‪ ،‬وكتب مكتبات بع� ��س الجامعات المتكد�سة بين وفوق‬ ‫وتح ��ت الت ��راب ب�سب ��ب ع ��دم وج ��ود بح ��وث ول رواد‪ ،‬كل هذا‬ ‫يكف ��ي لتعليق الدرا�س ��ة الجامعية اأ�سوة بالتعلي ��م العام‪ ،‬اأزيدكم‬ ‫من ال�سعر بيتا‪ :‬بع�س الجامعات و�سعت الختبارات في الأيام‬ ‫الثاثة الما�سية وهذه طريقة تربوية قديمة عفا عليها الزمن‪.‬‬ ‫يب ��دو ل ��ي اأن طاب وطالبات جامعاتنا �س ��ار عندهم مناعة‬ ‫م ��ن موجات الغبار المناخية العابرة لتعودهم التنقل بين قاعات‬ ‫ومكتب ��ات ومعام ��ل يغطيها الت ��راب‪ ،‬ومنها وفيه ��ا نعيدكم تارة‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬ويب ��دو اأن نف� ��س الغبار بداأ بجامعة طيب ��ة بتعيين مدير‬ ‫جامعة جديد‪ ،‬وهناك جامعات تنتظر اإنقاذها من ربو المدير‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�ش ��اب راكان ب ��ن‬ ‫عبدالرحم ��ن العطي�ش ��ان بحف ��ل‬ ‫زواج ��ه من كرم ��ة ال�شيخ اأحمد‬ ‫العبدالل ��ه امنج ��م‪ ،‬وذل ��ك ي ��وم‬ ‫الأربع ��اء اما�ش ��ي بقاع ��ة مكارم‬ ‫بفن ��دق ماري ��وت بالعا�شم ��ة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬و�ش ��ط ح�ش ��ور ع ��دد‬ ‫م ��ن اأ�شح ��اب ال�شم ��و الأم ��راء‪،‬‬ ‫واأ�شح ��اب امع ��اي ال ��وزراء‪،‬‬ ‫وكبار ام�شوؤولن بالدولة‪ ،‬وعدد‬ ‫من كبار رجال الأعمال‪.‬‬

‫والد العري�س‪ -‬العري�س‪ -‬والد العرو�س‬

‫الأمر �سعد بن متعب ‪ -‬العري�س ‪ -‬الأمر ماجد بن تركي‬

‫العري�س‬

‫الأمر �سلطان بن حمد بن �سعود الكبر ‪ -‬العري�س‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫العري�س ‪ -‬الأمر عبدالعزيز بن �سلمان ‪ -‬والد العري�س‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالله ‪ -‬العري�س ‪ -‬وزير امالية ‪ -‬والد العري�س‬

‫والد العري�س ‪ -‬العري�س‬

‫العري�س ‪ -‬وزير امالية‬

‫العري�س ‪ -‬وزير التخطيط ‪ -‬والد العري�س ‪ -‬والد العرو�س‬

‫و�سول ال�سيخ حمد ال�سبيعي‬

‫جانب من اح�سور‬

‫عبدالله العثيم ‪ -‬العري�س ‪ -‬والد العري�س‬

‫والد العري�س ‪ -‬اإبراهيم اجميح ‪ -‬العري�س‬

‫العري�س ‪ -‬عبدالله البازعي ‪ -‬والد العرو�س‬

‫في ذمة اه‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتقلت اإى رحمة الله ال�شابة عهود �شليمان‬ ‫و�ش ِلي عليه ��ا م�شجد الفي�شلية‪ ،‬ودُفنت‬ ‫قا�شم‪ُ ،‬‬ ‫مقرته ��ا فجر اأم�ض اخمي�ض‪ ،‬وهي زوجة فهد‬ ‫حم ��د ال�شيخ م ��ن من�شوبي مدر�ش ��ة حمد بن‬ ‫علي بن اأبي طالب امتو�شطة‪ ،‬وابنة اأخت كل من‬ ‫مديرعام �شركة م َكة للنقل عبدالله حمود علوي‪،‬‬

‫عهود بنت سليمان قاسم‬ ‫حمد‪ ،‬من من�شوبي اخطوط اجوية ال�شعودية‬ ‫و مديرمكت ��ب وكي ��ل وزارة اح ��ج خالد وع�شو‬ ‫جل� ��ض اإدارة موؤ�ش�شة حجاج ال ��دول الإفريقية‬ ‫غ ��ر العربية ام�شرف العام على العاقات العامة‬ ‫والإع ��ام ط ��ارق‪ ،‬و�شقيق ��ة مهند� ��ض الط ��ران‬ ‫باخطوط اجوية العربية ال�شعودية عبد الله‪.‬‬ ‫ويقام العزاء بحي بني مالك ي جدة �شارع‬

‫جانب من امعزين‬

‫رفق ��اء الإم ��ان‪ ،‬بج ��وار م�شجد الن ��ور‪ ،‬اأو على‬ ‫جوال طارق علوي ‪.0505502535‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تقدِم خال� ��ض التعازي واأ�شدق‬ ‫اموا�شاة لذوي الفقي ��دة ون�شاأل الله اأن يتغمَدها‬ ‫بوا�ش ��ع رحمته وي�شكنه ��ا ف�شيح جنات ��ه ويلهم‬ ‫اأهله ��ا وذويها ال�ش ��ر وال�شلوان ‪ ..‬اإن ��ا لله واإنا‬ ‫اإليه راجعون‪.‬‬

‫حرم مدير عام مؤسسة‬ ‫اليمامة الصحفية‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫ال�سيخ وقا�سم يتلقيان العزاء ي وفاة عهود‬

‫جانب من العزاء ي جدة اأم�س‬

‫�شيع ��ت ظه ��ر اأم�ض اخمي� ��ض‪ ،‬جموع غف ��رة ال�شي ��دة طرفة‬ ‫بن ��ت اإبراهيم بن حمد بن حيدر حرم مدي ��ر عام موؤ�ش�شة اليمامة‬ ‫ال�شحفية‪� ،‬شالح بن عبدالرحمن بن حيدر بعد اأن م ال�شاة عليها‬ ‫ي جام ��ع اأم احم ��ام بعد �شاة الظهر اأم� ��ض‪ ،‬وجرى دفن الفقيدة‬ ‫ومواراة ج�شدها الرى مقرة ال�شعيبة محافظة الدرعية‪.‬‬ ‫ويتقبل العزاء ي الفقيدة ي منزل �شالح بن عبدالرحمن بن‬ ‫حيدر الكائن بحي الورود ‪ -‬طريق املك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ويتقبل العزاء اأبن ��اء الفقيدة الدكتور عبدامح�شن على جوال‬ ‫‪ 0553001045‬وعبداحكيم على جوال رقم ‪0505451459‬‬ ‫و�شاح على ج ��وال رقم ‪ 0556998944‬ونزار على جوال رقم‬ ‫‪.0505465399‬‬ ‫"ال�ش ��رق" الت ��ي اآمه ��ا النب� �اأ تتق ��دم بخال�ض الع ��زاء و�شادق‬ ‫اموا�ش ��اة اإى اأ�شرة الفقي ��د ي �شتى اأنحاء امملكة �شائلة اموى اأن‬ ‫يلهم اأهلها وذويها ال�شر وال�شلوان‪.‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫أسسها طاب مبتعثون ويرأسها المبتعث السعودي محمد القصير‬

‫جمعية متخصصة في علم الموارد البشرية تستقطب أعضاء من مختلف التخصصات‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬

‫الق�شر مع ابنه وابنته‬

‫(ال�شرق)‬

‫امقلمة من الداخل‬

‫(ال�شرق)‬

‫ك ��وّن جموع ��ة م ��ن الط ��لب‬ ‫امبتعثن موؤخ ��ر ًا ي مدينة برزبن‬ ‫ااأ�شرالي ��ة جمعية متخ�ش�شة ي‬ ‫عل ��م اموارد الب�شري ��ة بالتعاون مع‬ ‫اجمعي ��ة العربي ��ة اإدارة ام ��وارد‬ ‫الب�شرية بفرعها ي مدينة الظهران‬ ‫التي ب ��ادرت بتحويل ��ه اإى فرع لها‬ ‫ي�شته ��دف امبتعث ��ن وامبتعث ��ات‬ ‫وامهتم ��ن بالعلم‪ ،‬وج ��ح الطلب‬ ‫ي ا�شتقط ��اب مائ ��ة ع�ش ��و م ��ن‬ ‫اجن�شن‪ ،‬ومن ختل ��ف الدرجات‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬اإا اأن غالبيته ��م من طلبة‬ ‫اماج�شتر‪.‬‬ ‫واأ�شدرت اجمعية بفرعها ي‬ ‫برزب ��ن عدده ��ا ااأول م ��ن دوريتها‬ ‫العلمية‪ ،‬وا�شت�شاف ��ت اأحد قياديي‬ ‫اجمعي ��ة «اآن ��درو كوك� ��س» ي‬ ‫باكورة ن�شاطاتها‪ ،‬وقررت اجمعية‬ ‫اأن تك ��ون الع�شوي ��ة جانية خلل‬ ‫العام ااأول‪ ،‬وبعدها �شتكون مقابل‬ ‫مبلغ رمزي هو مائة ريال �شعودي‪،‬‬ ‫وحددت اجمعية برناج ًا �شنوي ًا‪،‬‬ ‫اإقام ��ة ت�شع ��ة ن�شاط ��ات ولق ��اءات‬ ‫لتغطي ��ة مو�شوع ��ات ام ��وارد‬ ‫الب�شرية‪� ،‬شتبث ب�شكل مبا�شر عر‬ ‫قناة اجمعية على �شبكة ااأنرنت‪.‬‬ ‫ويراأ� ��س اجمعي ��ة‪ ،‬امبتع ��ث‬

‫حم ��د ب ��ن عبدالرحم ��ن الق�ش ��ر‬ ‫طال ��ب الدرا�شات العلي ��ا ي اموارد‬ ‫الب�شرية‪ ،‬ويرى الق�شر اأن اموارد‬ ‫الب�شري ��ة عل ��م مه ��م لكاف ��ة �شرائح‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬م ��ن موظف ��ن‪ ،‬معت ��ر ًا‬ ‫اهتم ��ام امجتمع به ��ذا العل ��م دلي ًل‬ ‫على رق ��ي امجتمع وح�شره‪ ،‬كون‬ ‫العناية به تنبع من اإدراك امنظمات‬ ‫وااأف ��راد مكان ��ة ااإن�ش ��ان‪ ،‬كاأح ��د‬ ‫دعائم الب�شرية‪.‬‬ ‫ويعتق ��د الق�ش ��ر اأن العل ��م‬ ‫بحاج ��ة اإى تنقي ��ح حت ��ى يت ��لءم‬ ‫م ��ع البيئ ��ة ااجتماعي ��ة وااإدارية‬ ‫ي الب ��لد العربي ��ة ب�شكل عام وي‬ ‫امملكة ب�شكل خا�س‪،‬‬ ‫واأك ��د الق�ش ��ر عل ��ى ترحيب‬ ‫اجمعية بان�شم ��ام جميع امهتمن‬ ‫م ��ن كاف ��ة التخ�ش�ش ��ات وختلف‬ ‫الدول ااأخرى وا يقت�شر اح�شور‬ ‫عل ��ى دار�شي ام ��وارد الب�شري ��ة اأو‬ ‫ال�شعودين‪.‬‬ ‫وت�شت�شي ��ف اجمعية ك ًل من‬ ‫الروفي�ش ��ور ماي ��كل ه ��اري م ��ن‬ ‫جامعةمي�شي�شبيااأمريكية‪،‬ونائب‬ ‫مرك ��ز درا�ش ��ات العم ��ل وامنظمات‬ ‫ي جامع ��ة قريف ��ت ااأ�شرالي ��ة‬ ‫الروفي�شور بير ج ��وردن‪ ،‬كجزء‬ ‫م ��ن �شعيها ا�شت�شاف ��ة قيادين ي‬ ‫اإدارة ام ��وارد الب�شري ��ة م ��ن خارج‬

‫حمد الق�شر‬

‫امملكة‪ ،‬ويوؤكد الق�شر اأن التعاون‬ ‫ب ��ن ف ��رع اجمعي ��ة ي» برزب ��ن»‬ ‫وفرعها ي الظهران يتم ب�شكل دائم‬ ‫ودوري باطلعهم على ام�شتجدات‬ ‫واحتياجات الفرع اإقامة ااأن�شطة‪،‬‬ ‫كما نف ��ى الق�شر وج ��ود اأي عائق‬ ‫بخ�شو�س التوا�ش ��ل‪ « ،‬ي وجود‬ ‫ااأنرن ��ت ا توج ��د عوائ ��ق م ��ع‬ ‫العل ��م اأن لدين ��ا مث � ً�ل للجمعي ��ة‬ ‫ي ال�شعودي ��ة يق ��وم بعملي ��ات‬ ‫التوا�شل»‪.‬‬ ‫وخ� ��س الق�ش ��ر اأن�شطت ��ه‬ ‫ااأخ ��رى ي الغرب ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫رئا�ش ��ة جمعي ��ة ام ��وارد الب�شرية‪،‬‬ ‫بام�شارك ��ة ي اأعم ��ال الن ��ادي‬ ‫ال�شع ��ودي مدين ��ة برزب ��ن‪،‬‬ ‫وام�ش ��اركات التطوعية ااأخرى مع‬

‫امجتمع ااأ�شراي‪ ،‬وم ّثل الق�شر‬ ‫الط ��لب ال�شعودين اأم ��ام اجهات‬ ‫ااأ�شرالية ي اأكر من منا�شبة‪،‬‬ ‫وينظم �شنوي� � ًا حف ًل منا�شبة‬ ‫عي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪ ،‬لتعري ��ف‬ ‫ااأجانب بالعي ��د وبامملكة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬حيث بداأ تنظيم احفل‬ ‫من ��ذ ع ��ام ‪ ،2008‬وح�ش ��ره خلل‬ ‫العام اما�شي ‪ 1500‬زائر‪.‬‬ ‫ون�شح الق�شر ‪-‬بو�شفه طالب ًا‬ ‫مرحل ��ة الدكت ��وراة‪ -‬الطلب اجدد‬ ‫بالتوا�ش ��ل م ��ع زملئه ��م امبتعثن‬ ‫ي اخ ��ارج قبل ال�شف ��ر‪ ،‬من خلل‬ ‫ااأندية الطلبية امنت�شرة‪ ،‬مقرح ًا‬ ‫عليهم ااطلع على اأنظمة وقوانن‬ ‫الب ��لد الت ��ي �شي�شاف ��رون اإليه ��ا‪،‬‬ ‫والتعرف عل ��ى ثقافة امجتمع الذي‬ ‫�شيعي�ش ��ون فيه �شن ��وات درا�شتهم‬ ‫اجامعي ��ة‪ ،‬اإدراك ااختلف ��ات‪،‬‬ ‫وحف ��ظ بع�س اجمل والكلمات من‬ ‫لغة الدولة التي �شيدر�شون فيها‪.‬‬ ‫وتنته ��ي درا�ش ��ة الق�ش ��ر‬ ‫ي اأ�شرالي ��ا بع ��د ث ��لث �شن ��وات‬ ‫«مازلت ي بداي ��ة ام�شوار بدرا�شة‬ ‫الدكتوراة بعدما اأكملت اماج�شتر‬ ‫ي اإدارة ام ��وارد الب�شري ��ة م ��ن‬ ‫اأ�شرالي ��ا»‪ ،‬ويح ��ن الق�ش ��ر اإى‬ ‫العودة للوطن‪ ،‬واأن يخدم امجتمع‬ ‫من خلل تخ�ش�شه‪.‬‬

‫فنجان قهوة‬

‫نورة وبشار‬ ‫مريم الغامدي‬

‫ا�شتيقظ ��ت ن ��ورة ذات الثم ��اي �شنوات من النوم‪ ..‬وم ��ا كانت كعادتها‬ ‫ف ��كل �شب ��اح تعار� ��ض اأو تتم�شك بغطاء الليل ال ��وردي اأو تتظاهر بالتعب اأو‬ ‫تختل ��ق الأع ��ذار لتكم ��ل نومها وتتغي ��ب عن امدر�ش ��ة‪ ..‬ا�شتيقظ ��ت ن�شيطة‪..‬‬ ‫ومبت�شم ��ة‪ ..‬ولكن ��ه كان ن�شاط ��ا له ��دف‪ .‬متحم�ش ��ة وكان احما� ��ض لهدف‪..‬‬ ‫ملتحف ��ة بع� ��ض الأف ��كار الت ��ي ل اأراها ولكن ��ي كنت اأ�شع ��ر بها واأ�شع ��ر اأنها‬ ‫لهدف‪� ..‬شاألتها لأي اأ�شبحت مثلها ي الف�شول‪ ..‬ل اأ�شتطيع اأن اأرى �شيئا‬ ‫ول اأ�شاأل عنه اأو فيه اأو حوله‪ ..‬فهي م تكر بل اأنا التي �شغرت‪� ..‬شاألتها‪:‬‬ ‫ ي مدر�شتكم اليوم حفل؟‬‫ ل‪..‬‬‫ عندكم رحلة اليوم؟‬‫ ل‪..‬‬‫ عندكم يوم مفتوح؟‬‫ ل‪..‬‬‫فدخل ��ت مبا�ش ��رة ي ال�ش� �وؤال‪ :‬اأراك �شعي ��دة الي ��وم ومبتهجة‪ ،‬وجهك‬ ‫ا�شت ��دار اأك ��ر من فرط ال�شعادة فتوقعت اأن �شيئا ما ي�شعدك �شوف يحدث‬ ‫ل ��ك اليوم ي امدر�ش ��ة اليوم‪ .‬فردت‪ :‬ل‪ ..‬يا ماما اليوم قررنا اأنا و�شديقاتي‬ ‫ي ال�ش ��ف ن�شاع ��د الأطف ��ال الل ��ي ي �شوري ��ا ونح ��ل م�شكلته ��م! (طبع ��ا ل‬ ‫اأخفيك ��م اأي �شحك ��ت بحزن و�شدمت واحت�شنت براءته ��ا) وب�شار يا ماما‬ ‫بيطل ��ع م ��ن �شوريا وبروح مدينة ثانية‪ ..‬اليوم يا ماما قررت اأنا و�شديقاتي‬ ‫ي امدر�شة نكتب ر�شالة لب�شار‪ ..‬نرجوه ونقنعه باخروج من �شوريا‪.‬‬ ‫اأعجبتن ��ي كلم ��ة (ق ��ررت)‪ ..‬واأعجبني ن ��وع القرار‪ ،‬واأحبب ��ت حما�شها‬ ‫نح ��و الق ��رار‪ ،‬و�شباحها ال ��ذي اأ�شرق باإ�ش ��راق القرار‪� .‬شع ��رت ولأول مرة‬ ‫ورغ ��م اأنه ��ا �شغرة باأنها جزء مه ��م ي هذا العام‪ .‬واأح�ش�ش ��ت باأن قرارها‬ ‫يعن ��ي اأنه ��ا جزء ل ينف�شل عن هذا العام‪ .‬م ��ا اأجمل اأن تكون امدر�شة منبعا‬ ‫مثل هذه القرارات الإن�شانية واجماعية!‬ ‫___________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعد الرفاعي‬ ‫‪maryem@alsharq.net.sa‬‬

‫«فاطمة» تبتكر «مقلمة» تحافظ على اأدوات من الضياع‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر ال�شهري‬ ‫ابتك ��رت الطالب ��ة فاطم ��ة ال�شف ��ر البالغة من‬ ‫العم ��ر ‪ 13‬عاما‪ ،‬مقلمة ت�شاعد على حفظ ااأدوات‬ ‫امدر�شي ��ة من ال�شي ��اع‪ ،‬وتدر�س ال�شف ��ر بال�شف‬ ‫الثاي متو�ش ��ط‪ ،‬واكت�شفت موهبتها منذ امرحلة‬ ‫اابتدائي ��ة‪ ،‬حيث كانت ت�شع ��ر بتميزها‪ ،‬لذا كانت‬ ‫حر� ��س على تنمي ��ة موهبتها‪ ،‬ودعمته ��ا والدتها‬ ‫نوف البخيت با�شتمرار لتطوير موهبتها ذاتي ًا‪.‬‬ ‫وتتلخ�س فك ��رة اخراعها ي مقلمة ت�شاعد‬ ‫على احفاظ عل ��ى ااأدوات امدر�شية من ال�شياع‪،‬‬ ‫حل م�شكل ��ة لطاما واجهتها كما يواجهها اأقرانها‪،‬‬ ‫وه ��ي الفق ��دان ام�شتم ��ر للم�شتلزم ��ات امدر�شية‪،‬‬ ‫وحت ��وي امقلم ��ة على �ش ��وء اأحم ��ر موجود ي‬

‫اخارج‪ ،‬ويعمل ال�شوء على تنبيه الطالب ب�شكل‬ ‫م�شتم ��ر‪ ،‬لي ��درك اأن علي ��ه البحث ع ��ن امفقودات‪،‬‬ ‫وم تق ��ف ال�شف ��ر عن ��د ه ��ذه امرحل ��ة‪ ،‬ب ��ل تق ��وم‬ ‫بتطوي ��ر اخراعها على ع ��دة مراحل‪ ،‬خا�شة بعد‬ ‫ا�شتخدام ��ه‪ ،‬وملحظة ااحتياجات اليومية التي‬ ‫تواجهها‪ ،‬و�شار ي امقلمة جزء خت�س بااأدوات‬ ‫الهند�شية اأي�ش ًا اإ�شاف ��ة اإى ااآلة احا�شبة‪ ،‬وبات‬ ‫ال�شوء اخارجي للمقلمة مزدوج ًا‪ ،‬ويحمل اللون‬ ‫ااأزرق‪ ،‬بجان ��ب ااأحم ��ر اموج ��ود �شابق� � ًا لتنبيه‬ ‫الطالب‪ ،‬وتعكف ال�شفر على اإيجاد عدة تطويرات‬ ‫وابتكارات اإ�شافية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�شاركت ال�شفر موؤخرا ي م�شابقة «فر�شت‬ ‫ليغ ��و»‪ ،‬حي ��ث كانت �شم ��ن فريق عم ��ل الطالبات‬ ‫اللت ��ي ح�شل ��ن على امرك ��ز اخام� ��س‪ ،‬وت�شارك‬

‫فاطمة حاليا ي ااأومبياد الوطني للإبداع العلمي‬ ‫«م�شار ابتكار»‪ ،‬وتخطط للم�شاركة ي ام�شابقات‬ ‫التي تدعم موهبة اابتكار‪ ،‬وم ح�شل حتى ااآن‬ ‫على اأي جائزة كونها ام�شاركة ااأوى لها‪.‬‬ ‫وتخطط ال�شفر ي الوق ��ت الراهن اخراع‬ ‫جدي ��د يفي ��د امجتم ��ع‪ ،‬وتعت ��زم ام�شارك ��ة ي‬ ‫م�شابق ��ات اأخرى‪ ،‬وت�شيف «مدر�شتي بذلت جهد ًا‬ ‫كب ��ر ًا حت ��ى تدعمني عل ��ى تنمية موهبت ��ي‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ب ��داأت اأ�شرت ��ي �شقل اإبداع ��ي‪ ،‬وتتمنى فاطمة‬ ‫التوفي ��ق من الله‪ ،‬واأن يحالفها احظ ي ح�شيل‬ ‫مركز متقدم مع زميلتها خلل امرحلة النهائية من‬ ‫م�شابق ��ة ااأومبياد الوطني للإب ��داع العلمي الذي‬ ‫تنظمه موؤ�ش�شة املك عبدالل ��ه ورجاله اموهوبن‬ ‫«موهبة»‪.‬‬

‫فاطمة ال�شفر اأثناء تكرمها‬

‫قائد «الورد المحمدي» تجذب ربات البيوت‬

‫غرفة النوم اأي�ش ًا‬

‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو �شاهن‬

‫قطف الورد امحمدي‬

‫تعتن ��ي ربة البيت اأم يحي ��ى باأ�شجار الورد‬ ‫امحم ��دي الت ��ي زرعته ��ا داخ ��ل منزله ��ا ب�ش ��كل‬ ‫مكثف‪ ،‬فت�شتيق ��ظ ي ال�شباح الباك ��ر‪ ،‬لت�شقيها‬ ‫وت�شذب روؤو� ��س اأغ�شانها‪ ،‬كما ت�شع لها ال�شماد‬ ‫بنف�شها‪ ،‬وتقول» لوا عنايتي الدقيقة وام�شتمرة‬ ‫ب�شجرتي ما اأنتجت ما ي�شل اإى ع�شر اأزهار ي‬ ‫الوقت نف�شه؛ وحن تتفتح ااأزهار اأقطفها اأزين‬ ‫بها امنزل‪ ،‬ف� �اأوزع امزهريات واحدة ي امطبخ‪،‬‬ ‫واأخ ��رى ي ال�شال ��ة‪ ،‬وثالث ��ة ي غرف ��ة النوم‪،‬‬ ‫�شذاها الرائع ي�شعري باا�شرخاء»‪ ،‬و تنوه اأم‬ ‫يحي ��ى اإى فخرها ال�شديد حن تنده�س زائراتها‬ ‫عند روؤيتهن كر حجم ااأزهار‪.‬‬ ‫و م يع ��ق ال�شيدة كميلة فهيم �شغر منزلها‪،‬‬ ‫اأو �شي ��ق ذات يدها عن زراع ��ة زهرتها امف�شلة‪،‬‬ ‫لذا ا�شتخدمت حو�س ا�شتحمام تخل�س منه اأحد‬ ‫اجران وملأته بالربة‪ ،‬وت�شنع ال�شماد امنزي‬

‫اأزهارها بنف�شها‪ ،‬ي حن ترف�س �شم�شة عفيف‬ ‫�شنع قلئد الورود للأعرا�س وامنا�شبات ااأخرى‬ ‫من غر الورد امحم ��دي‪ ،‬قائلة» ا�شتبدل كثرون‬ ‫ي الوقت احاي قلئد الورد امحمدي بتلك التي‬ ‫جهز ي حلت بيع الزهور‪ ،‬ولكني ا اأف�شلها‪،‬‬ ‫رغم �شكلها اجميل اإا اأنها بل رائحة»‪.‬‬ ‫وتغل ��ي اأم حم ��د ام�شل ��م بت ��لت ال ��ورد‬ ‫امحم ��دي وت�شرب مغل ��ي ااأزهار لع ��لج التهاب‬ ‫احلق‪ ،‬والن ��زات ال�شدرية‪ ،‬معت ��رة اإياه دواء‬ ‫طبيعيا ناجع� � ًا ومفيد ًا‪ ،‬ويوؤكد العط ��ار اإبراهيم‬ ‫اجامع فائدة �شرب مغلي بتلت الوردة ي اإزالة‬ ‫احتق ��ان احل ��ق‪ ،‬منوه ��ا اإى ا�شتخدامه من قبل‬ ‫بع� ��س الن�شاء لعلج ال�ش ��داع بطحنه واإ�شافته‬ ‫اإى الزيت اأو ماء الورد‪ ،‬ثم دهن الراأ�س به‪.‬‬ ‫ويذك ��ر امزارع عبدالل ��ه الزاهر اأف�شل طرق‬ ‫زراعة اأ�شجار الورد امحمدي» تعمل حفرة بعمق‬ ‫ن�ش ��ف مر وي�شاف اإليها مق ��دار» �شطل» �شغر‬ ‫من ال�شماد البقري‪ ،‬وتغر�س ال�شجرة‪ ،‬وبعد ذلك‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�ش ��اوى الربة وتق� ��س الفروع م ��ن امنت�شف‪،‬‬ ‫م�شاعدته ��ا عل ��ى ااإزه ��ار»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى الوق ��ت‬ ‫امث ��اي لزراعته ��ا‪ ،‬ال ��ذي يتخلل ف�شل ��ي ال�شتاء‬ ‫والربيع‪ ،‬اأما زراعتها ي ف�شل ال�شيف فل تعطي‬ ‫نتائج مر�شية‪ ،‬مبينا �شرورة حماية ااأ�شجار ي‬ ‫ف�ش ��ل ال�شيف من ح ��رارة ال�شم� ��س‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫ريها مرت ��ن يوميا‪ ،‬نظرا ل�شدة اح ��رارة �شيفا‪،‬‬ ‫التي تت�شب ��ب ي موت كثر من ااأ�شج ��ار اإذا ما‬ ‫اأهملت اأثن ��اء العناية بها‪ ،‬خا�شة اأن ااأ�شجار اإذا‬ ‫ما ماتت فهي لن تزهر‪.‬‬ ‫ويق ��ول مدي ��ر ع ��ام ااإدارة العام ��ة ل�شوؤون‬ ‫الزراعة ي ال�شرقية‪� ،‬شعد امقبل اإن بداية مو�شم‬ ‫زراعة الورد ي ف�شل ال�شتاء خلل �شهر نوفمر‬ ‫ودي�شم ��ر ويناي ��ر‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى فراي ��ر‪ ،‬وتبلغ‬ ‫ذروة ااإنت ��اج خ ��لل اأ�شه ��ر الربي ��ع ي مار� ��س‪،‬‬ ‫واإبري ��ل‪ ،‬علم� � ًا ب� �اأن امنطق ��ة ال�شرقي ��ة ا تعتر‬ ‫منا�شبة مام� � ًا لزراعة الورد امحمدي على نطاق‬ ‫وا�شع‪.‬‬

‫ورد حمدي‬


‫زوجة‪ :‬أعيش في خافات مع أهل زوجي‪ ..‬وأخاف أن أخسره بسببها‬

‫أسرية‬

‫• اأع ��اي م ��ن م�سكل ��ة وج ��ود خ ��اف بيني وبن اأه ��ل زوجي‪،‬‬ ‫فحتى ا اأفقد زوجي اأو اأهله‪ ،‬اأمنى اأن اأجد ح ًا منكم لهذه ام�سكلة؟‬ ‫ اأيته ��ا الزوجة اموؤمنة‪ ،‬اعلمي اأن احرامك اأهل زوجك‬‫وتقديرهم واجب �صرعي‪ ،‬يقول �صلى الله عليه و�صلم‪« :‬لي�ص‬ ‫من ��ا م ��ن م يرحم �صغرن ��ا ويعرف �ص ��رف كبرن ��ا»‪ ،‬كما اأنه‬ ‫يعود عليك باخر وعلى بيتك‪ ،‬فر�صى عنك الزوج ويحبك‪،‬‬ ‫وكذلك يحبك اأه ��ل زوجك حتى واإن كانوا من قبل معر�صن‬ ‫على زواجك منه‪ ،‬فاإنك بح�صن معاملتهم وتقديرهم �صتخجلي‬

‫زاوي ��ة يومي ��ة‬ ‫تقدم ا�صت�صارات‬ ‫اأ�صري ��ة للق� � ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬ ‫د‪ .‬غازي ال�سمري‬

‫كرياءهم‪ ،‬ولن ي�صتطيع ��وا اأن يفعلوا ما يغ�صبك‪ ،‬فااإن�صان‬ ‫اأ�ص ��ر ااإح�صان‪ ،‬وقد جدي اأيتها الزوجة بع�ص ال�صلوكيات‬ ‫الت ��ي ا تعجبك من حماتك فاعتريها مث ��ل والدتك‪ ،‬وارحمي‬ ‫فيه ��ا الك ��ر‪ ،‬وا�ص ��ري عل ��ى اأخاقه ��ا و�صفاته ��ا وغرته ��ا‬ ‫اأحيان� � ًا منك‪ ،‬ونقدها لك اأحيان� � ًا اأخرى‪ ،‬وا جعلي ذلك �صبب ًا‬ ‫للم�صكات‪ ،‬ولكن ب�صرك وح�صن خلقك واإح�صانك اإليها حتى‬ ‫واإن اأ�ص ��اءت اإلي ��ك‪ ،‬قدم ��ي لها كوب� � ًا من ام ��اء‪ ،‬وا�صهري على‬ ‫راحته ��ا حن مر�صه ��ا‪ ،‬و�صاعديها ي اأعم ��ال امنزل وامطبخ‬

‫ونظفي لها حجرتها وقدمي لها هدية‪ .‬قبلي يديها وراأ�صها كل‬ ‫�صبح‪ ،‬بل ي كل مرة تريدي ��ن اخروج مع زوجك‪ ،‬وا�صاأليها‬ ‫اإن كان له ��ا ثمة حاجة ت�صرينها له ��ا و�صتكونن � اإن �صاء الله‬ ‫� م ��ن الفائ ��زات بر�صى الزوج ور�صى الله وه ��و امرجى‪ ،‬اأا‬ ‫حبن اأن ير�صى الله عنك؟!‬ ‫كوي ح�صنة الظن بها‪ ،‬ودعك من ااأقوال التي تو�صف بها‬ ‫احموات‪ ،‬فكثر منهن طيبات القلب على عك�ص ما يردد على‬ ‫ااأل�ص ��ن‪ ،‬واعلمي اأن �صوء الظن م ��ن اأعظم اأ�صباب ام�صكات‪،‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫• اأع ��اي م ��ن ع ��دم قدرت ��ي على‬ ‫ااإجاب ومنذ معرفت ��ي لهذا اخر واأنا‬ ‫اأ�سعر باحزن ال�سديد واأبكي با�ستمرار‪،‬‬ ‫ورغم يقيني باأن الله قادر على كل �سيء‬ ‫اإا اأي م اأع ��د اأ�ستطيع حتى اإجراء اأي‬ ‫حالي ��ل متابع ��ة الهرمون ��ات واأخاف من‬ ‫الذهاب اإى اأي طبيب‪ ،‬كيف ت�ساعدي؟‬ ‫(ابت�سام ‪ -‬حائل)‬ ‫ اإن عدم القدرة على ااإجاب‬‫له ��ا اأ�صباب كث ��رة‪ ،‬ل ��ذا عليك بعد‬ ‫اا�صتعانة بالله اأن تعملي بااأ�صباب‬ ‫وت�صتم ��ري بالع ��اج‪ ،‬واأا تقنطي‬ ‫م ��ن رحمة الله‪ ،‬واأن توؤمني باأقدار‬ ‫ام ��وى عز وجل وم ��ا ق�صمه لك من‬ ‫رزق‪ ،‬ف� �اإن كان هذا ال ��رزق مكتوب ًا‬ ‫لك ف�صتح�صلن عليه باإذن الله واإن‬ ‫م يك ��ن مكتوب� � ًا لك فل ��ن ح�صلي‬ ‫علي ��ه‪ ،‬هدئي م ��ن روع ��ك وار�صي‬ ‫حتى ير�ص ��ى الله عنك‪ ،‬اأن التوتر‬

‫ناصر المرشدي‬

‫(‪)1‬‬ ‫"عي ��د ااأم" ا يع ��دو كون ��ه يوم� � ًا نتناح ��ر في ��ه‪ ،‬ننق�س ��م اإلى‬ ‫يحرم ما جاء به ال ُم ْحدِ ث ��ون البدعيون‪ ،‬وذاك ي�سخر‬ ‫فريقي ��ن‪ ،‬ه ��ذا ّ‬ ‫مم ��ا عليه المح ّرمون الرجعيون! وف ��ي خ�سم ال�سراع ااأم من�سية‬ ‫حت ��ى ف ��ي "ي ��وم عيده ��ا المزع ��وم" ال ��ذي اأخ ��ذ مكان ��ه وبجدارة‬ ‫كاأيقونة جدل مو�سمية في "روزنامة المراء"!‬ ‫(‪)2‬‬ ‫من�س� �اأ الم�ساحة بين الفريقي ��ن المتناحرين عدم ا�سطاحهما‬ ‫عل ��ى كلم ��ة "عي ��د"‪ ،‬ولع ��ل الفري ��ق "اللي ج ��اب العيد" يتن ��ازل عن‬ ‫الم�سمى مقابل ا ّأا يكون احتفاوؤه يوم ًا واحد ًا فقط‪ ،‬بل ‪ 365‬يوم ًا‬ ‫في ال�سنة! اأجزم اأن الطرف ااآخر لن يمانع مطلق ًا‪ ،‬اأن له غاية نبيلة‬ ‫كما نظيره‪ ،‬وابد اأن تكون و�سائلهما لتحقيقها نبيلة اأي�س ًا!‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ااأم‪ ،‬بهج ��ة ترافقنا منذ مجيئنا للدني ��ا‪ ،‬ونعمة نتقلب فيها اإلى‬ ‫م ��ا ي�س ��اء الله‪ ،‬لن نوفيها حقها م ��ن ال�سكر ولو �سنعنا لها عيد ًا كل‬ ‫يوم‪ ،‬اأن وجودها في حياتنا عيد بحد ذاته‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫م ��ا يح ��دث ااآن م ��ن عبث فه ��و نتيجة جول ��ة خ�سرته ��ا ثقافتنا‬ ‫ل�سال ��ح الثقاف ��ات ااأخ ��رى‪ ،‬واب ��د اأن نتداركه ��ا قب ��ل اأن تخ�س ��ر‬ ‫المعركة وتهزم!‬ ‫(‪)5‬‬ ‫الثقافة المهزومة تك ��ون �سهلة اانقياد‪ ،‬للثقافات ااأقوى التي‬ ‫تعي ��د ت�سكيله ��ا‪ ،‬وتغ ّي ��ر مامحها‪ ،‬وربم ��ا األغتها ب�س ��كل اأو باآخر‪،‬‬ ‫فيم ��ا مكونات الثقافة المهزوم ��ة غائرة في التفا�سيل ال�سغيرة حد‬ ‫التورط‪ ،‬وق�ساياها الكبرى في ذمة المجهول!‬ ‫(‪)6‬‬ ‫كن ��ت اأ�ست�سغ ��ر البهج ��ات اإلى قدر اأم ��ي‪ ،‬فاأوؤجله ��ا اإلى العيد‬ ‫التالي! مع ااأ�سف لم اأتنبه اإلى اأن وجودها كان عيد ًا يومي ًا اإا بعد‬ ‫رحيلها! فليرحمك الرب اأمي‪.‬‬ ‫_____________‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫حزينة أنني ا أنجب‬

‫عيد اأم‪ :‬مين‬ ‫اللي جاب العيد؟‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫عائلتي تعشق اأجبان‬

‫قانونية‬

‫• كل عائلت ��ي تع�س ��ق اأكل‬ ‫ااأجب ��ان‪ ،‬لكن ��ي قلقة عليهم م ��ن ال�سمنة‬ ‫وتراك ��م الده ��ون ي اأج�سامهم‪ ،‬فما هو‬ ‫البديل ال�سحي؟ (رباب ‪ -‬اجنوب)‬ ‫ ي�صتح�ص ��ن تن ��اول ااأجبان‬‫باعت ��دال واختيار قليل ��ة الد�صم اأو‬ ‫منزوعة الد�صم‪.‬‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫واانفعال يعقد ام�صكلة ويوؤخر من‬ ‫اا�صتجابة للعاج‪ ،‬لذا عليك تهدئة‬ ‫نف�ص ��ك وتذكره ��ا بالر�ص ��ا وتعلم‬ ‫ومار�ص ��ة اا�صرخ ��اء ومه ��ارات‬ ‫التفك ��ر العق ��اي لتتح ��رري من‬ ‫ال�صغط النف�صي‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫هيئة الرقابة والتحقيق‬

‫إنقاص وزن ذراعي‬

‫• م ��اذا ينبغ ��ي اأن اأفعل اإنقا�س‬ ‫ال ��وزن من منطقة ذراعي؟ هل اأنا بحاجة‬ ‫انقا� ��س وزي كل ��ه؟ واإذا كان ااأم ��ر‬ ‫كذلك‪ ،‬ه ��ل مكن اأن ت�س ��ف ي ريا�سة‬ ‫منا�سبة؟ (رحاب عبدالله ‪ -‬اأبها)‬ ‫ اإذا كان ��ت ن�صب ��ة الده ��ون‬‫مركزة ب�ص ��دة ي مثل هذه امنطقة‬ ‫فل ��ن ينف ��ع معه ��ا غ ��ر التماري ��ن‬ ‫الريا�صي ��ة‪ ،‬واا�صتعان ��ة مدربن‬ ‫ومدرب ��ات الريا�ص ��ة ااأق ��در عل ��ى‬

‫ريدة احبيب‬

‫معرفة الريا�ص ��ة امنا�صبة حالتك‪،‬‬ ‫كما يجرى ااآن عدة تقنيات جديدة‬ ‫مث ��ل تقني ��ة حق ��ن «اميزوثرابي»‬ ‫امتوف ��رة ي بع� ��ص ام�صت�صفيات‬ ‫وامراكز ال�صحية التي تفيد كثر ًا‬ ‫ي التخل� ��ص من الده ��ون الزائدة‬ ‫ي بع�ص مناطق اج�صم‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫ضعف في السمع والبصر‬

‫• عمر ابني �ستة اأعوام‪ُ ،‬يعاي من‬ ‫�سع ��ف ي ال�سم ��ع والب�سر‪ ،‬وم�سكات‬ ‫ي الت ��وازن‪ ،‬وادت ��ه كان ��ت قي�سرية ي‬ ‫اأول ال�سه ��ر التا�س ��ع‪ ،‬ومن ��ذ �سغره وهو‬ ‫يعاي من ال�سخر‪ ،‬فاأجريت له قبل �سنتن‬ ‫عملي ��ة ا�ستئ�س ��ال اللوزت ��ن م ��ع الزائدة‬ ‫ااأنفي ��ة‪ ،‬وم ��ازال احتقان اأنف ��ه موجود ًا‪،‬‬ ‫مع ا�سطراب ي النوم‪ ،‬واأحام مزعجة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اأن جل ��ده ح�سا� ��س‪ ،‬وا يراأ‬ ‫د‪ .‬عبدالله العبيدان‬ ‫جرحه اإا بوجود زوائد‪ ،‬فهل لديه اإ�سكال‬ ‫ي الدم ��اغ؟ اأو ه ��ل هناك متازمة جمع اأع�ص ��اب اأطفال‪ ،‬كي يبدي راأيه ي‬ ‫بن هذه ااأعرا� ��س؟ وهل لوادته امبكرة الت�صخي� ��ص وااأ�صب ��اب والعاج‪.‬‬ ‫اأثر ي ذلك؟ (اأم اأ�سعد ‪ -‬الريا�س)‬ ‫اأم ��ا كون ما يعاني ��ه متازمة اأم ا‪،‬‬ ‫ م ��ن الو�ص ��ف امذك ��ور ق ��د فالفح� ��ص ااإكلينيك ��ي للمري� ��ص‬‫يك ��ون الطف ��ل يع ��اي م ��ن م�صكلة �صيو�صح ذلك‪.‬‬ ‫(ا�صت�صاري اأمرا�ص ااأطفال‬ ‫دماغي ��ة ذات عاق ��ة بال ��وادة‪،‬‬ ‫د‪ .‬عبدالله العبيدان)‬ ‫وينبغ ��ي عر�ص ��ه عل ��ى ا�صت�صاري‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫وظائف ا تناسب تخصصي‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪� – 1‬صاركنا بام�صروع ‪ -‬اأجابا‬ ‫‪ – 2‬مداد ‪ -‬يخ�صى‬ ‫و�صخا‬ ‫‪ – 3‬من الغازات ‪ّ -‬‬ ‫‪� – 4‬صد (خفيون) – من احبوب‬ ‫‪ – 5‬اأدّت للحدوث ‪� -‬صفرتك‬ ‫‪ – 6‬كنية ليلى التي ع�صقها قي�ص ي الراث (معكو�صة)‬ ‫‪ – 7‬ع َذلك – دولة خليجية‬ ‫‪ – 8‬اإلهي – اأن�صتُ له‬ ‫‪ – 9‬منت�صب اإى دولة اآ�صيوية – مط من الفنون‬ ‫�صحب ‪ -‬يتجاوزهم‬ ‫‪َ – 10‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫مب ��ادر ي عم ��ل اخ ��ر وي�صعر ب�صع ��ادة ي‬ ‫�صبيل ذلك‪ ،‬متلك نظر ًة تفاوؤلية ي كل �صيء‪ ،‬وثق ًة‪،‬‬ ‫ووعي ��ا ذاتيا كبرا‪ ،‬ينظر اإى جميع ااأمور بنظرة‬ ‫اإيجابية‪ ،‬عاطفي ومت�صامح وا يحب النزاع‪ ،‬متلك‬ ‫نظرة فل�صفية‪ ،‬ي�صعر اأنه وحيد ويخ�صى التفكر ي‬ ‫ام�صتقب ��ل‪ ،‬م�صتمع وحاور‪ ،‬قد يك ��ون بحاجة اإى‬ ‫عناية ورعاي ��ة‪ ،‬حنون على اأ�صرت ��ه ولطيف معهم‪،‬‬ ‫ويحب زيارة اأقاربه‪ ،‬لديه اأهداف يريد حقيقها‪.‬‬

‫ر�سم الطفل طه حام‬

‫خط �سمر ال�سنري‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬غيوم – غطاء‬ ‫‪ – 2‬اإحدى ااإمارات العربية امتحدة – خلب اللب‬ ‫‪ – 3‬ناد ريا�صي اأماي‬ ‫‪ – 4‬اكرثا – من اأع�صاء اج�صد (معكو�صة)‬ ‫‪� – 5‬صوت اجر�ص (معكو�صة) – �صهرة �صعرية اأدبية‬ ‫‪ – 6‬للتوجع ‪ُ -‬تقاكم‬ ‫‪ – 7‬من �صور القراآن الكرم – ج�صع (معكو�صة)‬ ‫‪ – 8‬مر�ص �صدري – قدم طلب اإعفاء من الوظيفة‬ ‫(معكو�صة)‬ ‫‪ – 9‬ر�صخ وا�صتقر ‪ -‬نظفه‬ ‫‪� – 10‬صد (ااعراف) – من ااأ�صماء اخم�صة‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ومو�صوعي بدرجة‬ ‫عملي‬ ‫ّ‬ ‫منظم ومنجز لعملك‪ّ ،‬‬ ‫كبرة‪ ،‬لديك توتر من الداخل‪ ،‬تعمل باإخا�ص وهمة‬ ‫وا ح ��ب العمل ي بيئ ��ة فو�صوية‪ ،‬طم ��وح ولكن‬ ‫طاقاتك حبو�ص ��ة‪ ،‬خياي بدرجة كب ��رة‪ ،‬مزاجي‪،‬‬ ‫مت ��وازن ي عاقاتك ااجتماعي ��ة‪ ،‬م�صتمع جيد وا‬ ‫تقاطع‪ ،‬تعطي اهتماما للمناظر والر�صومات‪ ،‬اإن�صان‬ ‫فخور بنف�صك‪ ،‬ا تظهر عواطفك وا ترفع الكلفة اأمام‬ ‫الغرباء‪ ،‬اأحيانا تعطي ااأمور اأكر من حجمها‪ ،‬تفكر‬ ‫ي اأك ��ر من �ص ��يء ي وقت واحد‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى اأنك‬ ‫تراجع عن قراراتك ‪،‬عجول اأحيانا‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫متدن وم اأجد وظيفة‪ ،‬ودخلت ي وظائف كثرة ولكنني‬ ‫• تخرجت ي اجامعة معدل ٍ‬ ‫اأف�س ��ل ي اا�ستم ��رار فيه ��ا لعدة اأ�سباب‪ ،‬منه ��ا اأنها ا تنا�سب تخ�س�س ��ي ومنها ما هو ب�سبب‬ ‫تع�سف اأ�سحاب ال�سركة‪ ،‬اأ�سبحت فا�سا فماذا اأفعل؟ (حمد علي ‪ -‬جدة)‪.‬‬ ‫ لي�ص هناك ف�صل‪ ،‬اإما هناك خرات‪ ،‬لذا عليك اأن تنظر اإى حديات احياة‬‫عل ��ى اأنه ��ا درو�ص جديدة‪ ،‬تتعلمها ك ��ي ت�صتطيع حقيق اأهداف ��ك‪ ،‬وتذكر احكمة‬ ‫الياباني ��ة التي تقول اإذا وقعت �صبع مرات فقف ثماني ��ة‪ ،‬واإذا وقعت ثماي مرات‬ ‫فق ��ف ت�صع ��ا‪ ،‬واعلم اأنك مهم ��ا فعلت وم حق ��ق اأهدافك ي الوقت اح ��اي‪ ،‬فاإنك‬ ‫اكت�صبت خرات رائعة �صتمكنك من حقيقها م�صتقبا‪.‬‬

‫جزاء امطري‬

‫• كي ��ف يكون التحقيق ي هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق؟ ( نايف ‪-‬امدينة)‬ ‫ يج ��رى التحقي ��ق بح�ص ��ور‬‫ال�صخ� ��ص امعن ��ي بالتحقي ��ق‪ ،‬م ��ام‬ ‫تقت� ��ص ام�صلح ��ة العام ��ة اإج ��راء‬ ‫التحقيق فى غياب ��ه ويكون التحقيق‬ ‫كتابة ويثبت فى ح�صر اأو حا�صر‪،‬‬ ‫يب ��ن فيه ��ا تاري ��خ وم ��كان و�صاع ��ة‬ ‫افتتاح ��ه واإمامه وتوقي ��ع كل ورقة‬ ‫وليد القحطاي‬ ‫م ��ن اأوراق التحقي ��ق م ��ن ت ��وي‬ ‫التحقي ��ق‪ ،‬وا يج ��وز ال�صط ��ب اأو التاأديبي ��ة ت�صقط م�ص ��ي ع�صرة اأعوام‬ ‫التعديل فى اأوراق حا�صر التحقيق‪ .‬م ��ن تاري ��خ وقوعه ��ا‪ ،‬وتنقط ��ع ه ��ذه‬ ‫امدة بح ��دوث اأي اإجراء م ��ن اإجراءات‬ ‫سقوط الدعوى التأديبية التحقيق اأو التاأديب‪ ،‬وت�صري هذه امدة‬ ‫• متى ت�سقط الدعوى التاأديبية؟ من جديد ابتداء من تاريخ اآخر اإجراء‪.‬‬ ‫(حمد ‪ -‬الريا�س)‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬ ‫ موج ��ب النظ ��ام ف� �اأن الدعوى‬‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح سعد الموسى‬

‫تربوية‬

‫ف�صوء الظن يجعلك تاأوّ ل ��ن ااأحداث بطريقة خاطئة‪ ،‬ورما‬ ‫يجعلك ت�صمعن اأ�صي ��اء غر �صحيحة‪ ،‬فااإن�صان غالب ًا ي�صمع‬ ‫م ��ا يفكر فيه‪ ،‬فقد تقول لك كلم ��ة عادية‪ ،‬ومع توفر �صوء الظن‬ ‫عندك رما ت�صمعيها خط� �اأ ويحدث اخاف‪ ،‬واإذا كان زوجك‬ ‫ا يق ��وم بواجب بر الوالدين فا تفرحي لذلك‪ ،‬بل يجب عليك‬ ‫اأن تن�صحي ��ه بر والدي ��ه وال�صعي نحو ر�صاهم ��ا‪ ،‬فاإن ر�صا‬ ‫الوالدين من ر�صا الله‪ .‬واحذري غ�صب الله �صبحانه وتعاى‪،‬‬ ‫فاإن عقوق الوالدين من اأكر الكبائر‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�صعة‬ ‫وااأ�� �ص� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات الت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪7‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6 3‬‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫مخرج مصري‬

‫‪7 4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫هـ‬ ‫ة‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫م‬

‫ح‬ ‫ف‬ ‫�‬ ‫هـ‬ ‫�إ‬ ‫م‬ ‫م‬

‫�أ �‬ ‫د ي‬ ‫م ك‬ ‫ح ل‬ ‫م ي‬

‫� ر �س‬ ‫هـ ل �‬ ‫ج ل �‬ ‫ط د ت‬ ‫ر �س و‬ ‫ب ل م‬ ‫م ي هـ‬ ‫ي م �‬ ‫هـ � ن‬ ‫ف ن ك ت �‬ ‫ل � �س �س ع‬ ‫� ع ف د م‬

‫ق ف‬ ‫د ر‬ ‫ي �س‬ ‫م ك‬ ‫ع �‬ ‫�س �‬ ‫ك خ‬ ‫ر ت‬ ‫� ر‬

‫أ�‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫غ‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ة‬

‫�‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ظ‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫ع‬

‫�‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ف‬

‫ر � ج‬ ‫� ع ر‬ ‫ي �س ة‬ ‫د � ق‬ ‫و ب ل‬ ‫�أ � م‬ ‫� ت ة‬ ‫ر هـ ف‬ ‫�س �أ �‬ ‫ح م �س‬ ‫و �س ك‬ ‫ي ذ ق‬

‫جاك – اأوديار – لهفة – ع�صابات – اأنن – مغفلن – براعة – اخراع –‬ ‫مع�صكرات – وح�ص ‪ -‬اأم�ص – قذيفة مدفع – جرة قلم – حمد اأمن – مرداد‬ ‫– ك�صافة – توم هانك�ص – �صليمان – الفهيم – اإطاق – �صراحه – مايكل‬ ‫– هاينكي – �صرف – النظر‬ ‫الحل السابق ‪ :‬نجيب ميقاتي‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫مختصون في علم النفس يعددون أسباب نجاح ااتحاد وإخفاق بقية الفرق السعودية آسيويا‬

‫العقد الكاذبة أضرت‬ ‫بالهال ووترت اأهلي‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ح � ّم��ل خ �ت �� �ص��ون ي علم‬ ‫النف�ض تردي نتائج بع�ض الفرق‬ ‫ال�صعودية ي دوري اأبطال اآ�صيا‬ ‫وخ �� �ص��و� �ص��ا ال��ه ��ال والأه��ل��ي‬ ‫ل�صعف الإع ��داد النف�صي لها ي‬ ‫مقابل التهيئة الناجحة للفريق‬ ‫الح � ��ادي ال� ��ذي ي�ح�ق��ق نتائج‬ ‫اإيجابية رغ��م ت��ذب��ذب م�صتواه‬ ‫حليا‪.‬‬ ‫واأك� ��دوا على اأن ا�صتمرار‬

‫فيكتور‬ ‫�سيمو�س‬

‫الحبيب‪ :‬عطاء اإنسان العربي يقوم على الحالة اانفعالية‬ ‫الإخ� �ف ��اق ي اأي ب�ط��ول��ة يعود‬ ‫لأ�صباب عديدة من اأهمها وجود‬ ‫ع� �ق ��دة ه��ام �ي��ة ك ��اذب ��ة ت�صمى‬ ‫الإخفاق‪ ،‬مكن للفريق اأن يخرج‬ ‫منها متى ما كان اإداري��و الفريق‬ ‫ومدربه واإدارت��ه مهيئة لإخ��راج‬ ‫الفريق من هذه احالة‪.‬‬ ‫و� �ص��ددوا على اأن ال�صغط‬ ‫اخارجي الذي تتعر�ض له بع�ض‬

‫الأندية كالهال من قبل اجمهور‬ ‫والإع� � ��ام وام �ط��ال �ب��ة بتحقيق‬ ‫البطولة كانت له نتائج عك�صية‬ ‫على نتائج الفريق‪ ،‬داعن لأهمية‬ ‫الإع ��داد النف�صي اجيد للفريق‬ ‫وال �ع �م��ل ع �ل��ى اأن ي �ك��ون هناك‬ ‫ت��وزان ما بن ال�صحن الداخلي‬ ‫وال�صحن اخارجي للفريق‪.‬‬ ‫ال�صت�صاري النف�صي الدكتور‬ ‫طارق احبيب‪ ،‬اأو�صح اأن هناك‬ ‫ع ��دة ع��وام��ل ت � �وؤدي اإى ت��ردي‬ ‫نتائج فريق وج��اح فريق اآخر‪،‬‬ ‫مبينا اأن ج��اح فريق اأو ف�صله‬ ‫مرتبط بعدة عوامل منها عاقة‬ ‫الاعب ب� �اإدارة ناديه وبزمائه‬ ‫وم� ��درب� ��ه‪ ،‬وع��اق��ت��ه ب �اأ� �ص��رت��ه‬ ‫وتعاطيه مع الإعام واجمهور‪،‬‬ ‫وق��ال‪ :‬كل هذه العاقات تتفاعل‬ ‫مع بع�صها البع�ض لتولد منتجا‬ ‫ناجحا اأو فا�صا‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��ار اح �ب �ي��ب اإى اأن‬

‫ع�ط��اء الإن���ص��ان العربي عموما‬ ‫واخليجي خ�صو�صا يقوم على‬ ‫اح��ال��ة النفعالية‪ ،‬م�صددا على‬ ‫اأنه متى ما وجد الاعب اإدارين‬ ‫قادرين على جعله يح�صن التحكم‬ ‫بحالته النفعالية ي�صتطيع اأن‬ ‫يدير انفعالته ب�صكل �صحيح‪.‬‬ ‫واأب� ��ان احبيب اأن ��ه التقى‬ ‫ب��ال �� �ص��دف��ة ال �ب �ح �ت��ة الأ� �ص �ب��وع‬ ‫ام��ا���ص��ي ب �ف��ري��ق الح� � ��اد ي‬ ‫نف�ض الفندق الذي كان يقيم فيه‬ ‫قبيل لقائه اأم ��ام ف��ري��ق العربي‬ ‫ي ال��دوح��ة‪ ،‬ولح��ظ اأن اإداري‬ ‫ال�ف��ري��ق ي�ق��وم بتهيئة الاعبن‬ ‫نف�صيا ب�صكل جيد‪ ،‬واأن هذا رما‬ ‫يكون من اأ�صباب جاحه‪.‬‬ ‫وق� ��ال «ل �ي ����ض ام �ط �ل��وب اأن‬ ‫يرافق الفريق طبيبا نف�صيا بقدر‬ ‫ما يحتاج لإداري ي�صتطيع تهيئة‬ ‫الفريق نف�صيا»‪.‬‬ ‫وخ �ل ����ض اح �ب �ي��ب اإى اأن‬

‫الاعب ينبغي اأن يكون واعيا‬ ‫بحيث ي�ك��ون كالإ�صفنجة التي‬ ‫مت�ض كل ما حولها‪ ،‬ولكن عليه‬ ‫اأن يكون اأي�صا كامراآة تعك�ض كل‬ ‫ما حولها‪.‬‬ ‫م��ن جانبه اأك ��د ا�صت�صاري‬ ‫ال�ط��ب النف�صي ال��دك�ت��ور حمد‬ ‫اح��ام��د اأن ال��اع��ب ي �ت �اأث��ر ما‬ ‫حوله من اإعام و�صغط جمهور‬ ‫وع��وام��ل م �ي��دان �ي��ة‪ ،‬وق� ��ال‪ :‬اإن‬ ‫العامل النف�صي هو الفي�صل ي‬ ‫حديد نتائج الفرق ال�صعودية‬ ‫ي كاأ�ض اآ�صيا‪.‬‬ ‫وراأى احامد اأن هناك فرقا‬ ‫ل تعاي نف�صيا‪ ،‬بقدر ما تعاي‬ ‫�صغط امباريات والإجهاد البدي‬ ‫ال��ذي ينعك�ض على اأداء الفريق‬ ‫داخ ��ل ام �ي��دان ويجعل تركيزه‬ ‫�صعيفا وجهوده اأق��ل‪ ،‬م�صيفا‪:‬‬ ‫اأن الفريق ال��ذي يلعب مباريات‬ ‫اأق� ��ل ي �ك��ون اأف �� �ص��ل م��ن يلعب‬

‫يو�سف العربي‬

‫مباريات اأكر مع وجود �صغوط‬ ‫جماهرية واإعامية تنعك�ض على‬ ‫اأدائه داخل اميدان‪.‬‬ ‫لكن اح��ام��د اأ� �ص��ار اإى اأن‬ ‫ال�صغط الإعامي واجماهري‬ ‫�صاح ذو حدين فاأحيانا يكون‬ ‫ل��ه اأث��ر اإي�ج��اب��ي وم ��رات اأخ��رى‬ ‫اأثر �صلبي بح�صب تعامل الاعب‬ ‫مع ال�صغوط‪ .‬مو�صحا اأن بع�ض‬ ‫الاعبن عندما يطالبون بتحقيق‬ ‫نتائج ي�صابون بدرجة من التوتر‬ ‫ال �ن �ف �� �ص��ي م ��ع وج � ��ود ��ص�غ��وط‬ ‫خارجية‪ ،‬م�صددا على اأن ال�صحن‬ ‫الذاتي اأف�صل بكثر من ال�صحن‬ ‫اخارجي‪.‬‬ ‫ودع ��ا اإداري� ��ي الأن��دي��ة اإى‬ ‫� �ص��رورة اأن ي�ك��ون لديهم ق��درة‬ ‫على �صحن الاعب داخليا وعدم‬ ‫ت�ع��ري���ص��ه ل�ل���ص�ح��ن اخ��ارج��ي‬ ‫ي ظ��ل وج ��ود و��ص��ائ��ل الإع ��ام‬

‫الحامد‪ :‬اإدارة النفسية للفريق ا تقل أهمية عن اإدارة الفنية‬

‫اللجنة المكلفة تعهدت باستعادة مايين اإعانة من صندوق المنطقة‬

‫طارق احبيب‬

‫اجديد‪.‬‬ ‫واأكد احامد على اأن الإدارة‬ ‫النف�صية للفريق ل تقل اأهمية عن‬ ‫الإدارة الفنية للفريق‪ ،‬وت�صاءل‪..‬‬ ‫ما الفائدة من اإدارة فنية جيدة‬ ‫لاعب متهالك نف�صيا؟! ينبغي‬ ‫ال �ت��وازن ب��ن الإدارة النف�صية‬

‫حمد احامد‬

‫والفنية‪.‬‬ ‫واأب� � ��ان ا� �ص �ت �� �ص��اري ال�ط��ب‬ ‫ال�ن�ف���ص��ي اأن ح �� �ص��ول ال �ن��ادي‬ ‫على بطولة م��ا‪ ،‬جعله �صديقا‬ ‫ل �ه��ا وه ��و م��ا ي �ح��دث م��ع ن��ادي‬ ‫ال� �ه ��ال ال � ��ذي اأ� �ص �ب �ح��ت بينه‬ ‫وبن البطولت امحلية �صداقة‬ ‫لأن��ه تعود على حقيقها ي كل‬ ‫ع��ام‪ ،‬بينما اأ�صبحت عنده �صبه‬ ‫عقدة م��ن ال�ب�ط��ولت اخارجية‬ ‫ب�صبب التفكر اجماعي من ِق َبل‬ ‫الاعبن ب��الإخ�ف��اق��ات امتكررة‬ ‫رغ��م اأن ال�ف��ري��ق حقق البطولة‬ ‫ي منا�صبات ع��دي��دة ق�ب��ل ع��ام‬ ‫‪2000‬م‪ ،‬و� �ص � ّب��ه اح��ام��د ه��ذه‬ ‫العقد باأنها هامية كذابة مكن‬ ‫اأن ُنخرج منها الاعبن بالإدارة‬ ‫النف�صية ال�صحيحة‪ ،‬والتاأكيد‬ ‫عليه باأن الف�صل ي�صنع النجاح‪.‬‬ ‫داعيا الأندية ل�صرورة تهيئة‬ ‫لعبيها قبل اأي بطولة والتوزان‬ ‫ب��ن الإع�� ��داد ال�ف�ن��ي والنف�صي‬ ‫لتحقيق النجاح امن�صود‪.‬‬

‫هيئة المحترفين جهّ زت اأدوات في ملعب اأحساء‬

‫انفراج أزمة نجران والاعبون يعودون للتمارين استعدادا لاتحاد هجر والشباب يدشنان اللوحات الدعائية‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫جحت اللجنة امكلفة من اأع�صاء‬ ‫�ص ��رف ن ��ادي ج ��ران وامكون ��ة م ��ن‬ ‫حمد اآل قري�ص ��ة وحمد نعيم وعلي‬ ‫حطاب ونائب رئي�ض النادي هذيل اآل‬ ‫�صرمة‪ ،‬ي احتواء الأزمة التي �صربت‬ ‫فري ��ق الق ��دم بع ��د امتن ��اع الاعب ��ن‬ ‫ع ��ن التدريب ��ات لع ��دم ح�صولهم على‬ ‫رواتبه ��م وم�صتحقاتهم لفرة طويلة‪،‬‬ ‫واأقن ��ع اأع�ص ��اء اللجن ��ة الاعب ��ن‬ ‫بالعودة جدد ًا اإى مزاولة التدريبات‬ ‫ا�صتعدادا مواجه ��ة فريق الحاد ي‬ ‫دوري زي ��ن للمحرفن بعد غد الأحد‪،‬‬ ‫وتعه ��دوا لاعب ��ن خ ��ال الجتم ��اع‬ ‫ال ��ذي عقد ي مقر النادي بالعمل على‬ ‫ح ��ل اأزمة الرواتب ومقدم ��ات العقود‬

‫للفري ��ق ي الأي ��ام اما�صي ��ة وق ��ال الأح�صاء‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬

‫‪»:‬اأوقف ��وا ه ��ذه امهازل‪ ،‬م ��اذا جران‬ ‫فقط يعاي من بن فرق دوري زين‪ ،‬ل‬ ‫األوم الاعبن على ت�صرفاتهم‪ ،‬البع�ض‬ ‫منهم كان �صابرا من بداية امو�صم»‪.‬‬ ‫ام ��ا الاعب مرجع اليام ��ي فاأكد‬ ‫اأن ��ه م يت�صل ��م مق ��دم عق ��ده ورواتبه‬ ‫من ��ذ بداية امو�ص ��م وم يح�صل �صوى‬ ‫على راتبن وق ��ال‪ :‬بكل �صراحة نحن‬ ‫خائفون على �صياع حقوقنا‪ ،‬ونخ�صى‬ ‫اأن ل نت�صلمه ��ا حت ��ى نهاي ��ة امو�ص ��م‪،‬‬ ‫واإذا ح ��دث ذل ��ك فاإنني اأوؤك ��د لك باأننا‬ ‫(ال�سرق) ل ��ن نت�صلمه ��ا اأب ��دا لأن ام�صوؤولن ي‬ ‫جانب من اإجتماع اللجنة امكونة من اأع�ساء �سرف جران بالاعبن‬ ‫الن ��ادي وقته ��ا �صيقفل ��ون جوالته ��م‬ ‫اإ�ص ��راف ام ��درب امق ��دوي جوكي ��كا «‪ .‬م�صيف ��ا‪ :‬كل الدعم ال ��ذي حظي به‬ ‫واللت ��زام باإع ��ادة مبل ��غ امليون ��ن ال�صباب‪.‬‬ ‫وبالفع ��ل ح�صر الاعب ��ون اأم�ض ا�صتع ��دادا مب ��اراة الح ��اد‪ ،‬واأب ��دى الن ��ادي من اأم ��ر امنطق ��ة وغره من‬ ‫ون�ص ��ف املي ��ون ري ��ال الت ��ي ذهب ��ت‬ ‫اإى �صندوق امنطق ��ة من اإعانة رعاية للملع ��ب وبا�ص ��روا تدريباته ��م حت ام ��درب جوكي ��كا غ�صب ��ه م ��ا ح�صل اأع�صاء ال�صرف م نلم�صه‪.‬‬

‫برانكو يرفض الراحة والفريق يغادر غد ًا لبريدة لمواجهة الرائد‬

‫الزياني‪ :‬فريقنا أمام العهد با ثقافة آسيوية‬ ‫الدمام – علي امليحان‬ ‫�ص ��ن نائب رئي�ض ن ��ادي التفاق خلي ��ل الزياي هجوم ًا‬ ‫لذع� � ًا عل ��ى لعبي فري ��ق ك ��رة الق ��دم الأول بالن ��ادي‪ ،‬عقب‬ ‫�صقوطهم ي فخ التعادل ال�صلبي‪ ،‬اأمام �صيفهم العهد اللبناي‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��ض الأول‪� ،‬صم ��ن مناف�ص ��ات اجول ��ة الثاني ��ة من‬ ‫امجموعة الثالثة م�صابق ��ة كاأ�ض الحاد الآ�صيوي‪ ،‬مبدي ًا ي‬ ‫الوق ��ت نف�ص ��ه عدم ر�صاه ع ��ن ام�صتوى الفن ��ي‪ ،‬وعن تعامل‬ ‫اجه ��از الفني‪ ،‬والاعب ��ن مجريات امباراة‪ .‬وق ��ال ‪ :‬لي�ض‬ ‫منطقي ًا‪ ،‬اأن نوؤكد بعد هذه النتيجة‪ ،‬اأن فريقن ًا م يعد لديه ما‬ ‫يقدمه‪ ،‬واأنه رمى امنديل خ�صمه منذ البداية‪ ،‬نحن مازلنا ي‬ ‫�صدارة الرتيب باأربع نقاط بالت�صاوي مع العهد‪ ،‬ومتفوقن‬ ‫عنه بفارق الأهداف‪ ،‬ولكن ما حدث ي امباراة م يكن مقبو ًل‪،‬‬ ‫كان باإم ��كان الاعب ��ن اأن ي�ص � ر�روا امباراة كم ��ا يريدون من‬ ‫خ ��ال فك اختناقات اخ�صم ي امناط ��ق اخلفية‪ ،‬واأ�صاف‪:‬‬ ‫اأعتق ��د اأن الاعب ��ن بات ��وا يحتاج ��ون اإى كثر م ��ن الثقافة‬

‫وحول غياب الروح القتالية ل ��دى الاعبن‪ ،‬وعدم �صعورهم‬ ‫بام�صوؤولي ��ة الكاملة اأمام العهد‪ ،‬اأو�صح‪« :‬متى ما اأعد الفريق‬ ‫ب�صكل جي ��د‪ ،‬اأعتقد اأن الروح القتالي ��ة �صتاأتي لحق ًا‪ ،‬لو كان‬ ‫لدى الاعبن ثقافة الفوز‪ ،‬وعرفوا كيف ي�صلون مرمى العهد‬ ‫لأنهينا الأمور ل�صاحن ��ا دون تعقيد‪ ،‬كما حدث اأمام الكويت‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ثانية‪ ،‬اأغل ��ق مدرب الفري ��ق الكرواتي برانكو‬ ‫اإيفاتكوفيت�ض �صفحة مباراة العهد‪ ،‬وبداأ اأم�ض ي التح�صر‬ ‫موقعة الرائد بعد غد الأحد ي بريدة �صمن مباريات اجولة‬ ‫‪ 23‬م ��ن م�صابقة دوري زين‪ ،‬حي ��ث ارتاأى عدم منح الاعبن‬ ‫راحة ب�صبب �صغط امباريات امحلية وام�صاركات اخارجية‪.‬‬ ‫وكان الاعب الرازيل ��ي برونو لزاروي قد ح�صري‬ ‫خليل الزياي‬ ‫غرف ��ة العاج الطبيع ��ي‪ ،‬حيث �صكا م ��ن اإجه ��اد ع�صلي اأدى‬ ‫الكروية داخل املعب خ�صو�ص ًا ي مثل هذه امناف�صات‪ ،‬وقد لتغي ��ره ي امب ��اراة‪ ،‬فيم ��ا وا�صل مبارك وج ��دي برناجه‬ ‫نع ��ذر البع�ض منهم لنق�ض اخرة لدي ��ه‪� ،‬صحيح اأن الفريق التاأهيلي‪ ،‬و�صيوؤدي الفريق تدريبه اختامي م�صاء اليوم عند‬ ‫م مر مثل هذه التجربة‪ ،‬ولكنها لي�صت �صعبة وم�صتحيلة‪ ،‬ال�صاعة ال�صاد�صة م�صاء قبل ال�صفر اإى بريده غد ًا‪.‬‬

‫قام ��ت هيئة دوري امحرفن بع ��د انتهاء مواجهة‬ ‫فريقي اجيل واأبها ي دوري الأوى م�صاء اأم�ض الأول‬ ‫على ملعب مدينة الأمر عب ��د الله بن جلوي الريا�صية‬ ‫بالهف ��وف‪ ،‬بركيب اللوح ��ات الإلكروني ��ة لاإعانات‬ ‫اخا�ص ��ة ب ��دوري زي ��ن ال�صع ��ودي للمحرف ��ن لك ��رة‬

‫القدم‪ ،‬على اأن يتم تد�صينها اعتبار ًا من لقاء الليلة الذي‬ ‫�صيجمع فريقي هجر والأهلي ي اجولة ال� ‪ 23‬من عمر‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر‪ ،‬اأن جمي ��ع امباريات ال�صابقة التي‬ ‫جرت باملعب م و�ص ��ع الإعانات على األواح خ�صبية‪،‬‬ ‫وذلك ي اإطار حر�ض هيئة دوري امحرفن على العمل‬ ‫باأحدث التقنيات الإعانية‪.‬‬

‫الهال عاد مساء أمس إلى الرياض‬

‫الدوسري يتعافى وفحوصات جديدة لهرماش‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يخ�صع لع��ب الفريق‬ ‫الأول ل �ك��رة ال �ق��دم ب�ن��ادي‬ ‫ال � �ه� ��ال ام� �غ ��رب ��ي ع� ��ادل‬ ‫هرما�ض لفحو�صات طبية‬ ‫ج� ��دي� ��دة ال� �ي ��وم اج�م�ع��ة‬ ‫باأحد م�صت�صفيات الريا�ض‪،‬‬ ‫للمزيد من الطمئنان على‬ ‫مو�صع اإ�صابته ي الكتف‬ ‫وال �ت��ي ت�ع��ر���ض ل�ه��ا خ��ال‬ ‫م �ب��اراة فريقه م��ع الغرافة‬ ‫ال �ق �ط��ري اأم ����ض الأول ي‬ ‫اج ��ول ��ة ال �ث��ان �ي��ة م��رح�ل��ة‬ ‫امجموعات ل��دوري اأبطال‬ ‫اآ�صيا والتي انتهت بالتعادل‬ ‫‪.3/3‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب�ع�ث��ة ف��ري��ق‬ ‫ال� �ه ��ال ق ��د و� �ص �ل��ت اإى‬ ‫ال ��ري ��ا� ��ض م �� �ص��اء اأم ����ض‬ ‫اخ� �م� �ي� �� ��ض ق � ��ادم � ��ة م��ن‬ ‫الدوحة‪ ،‬وعاد معها الاعب‬ ‫ع �ب��دال �ع��زي��ز ال��دو���ص��ري‬ ‫ال� � ��ذي ك � ��ان ي �ت �ع��ال��ج م��ن‬ ‫اإ�صابة باأكادمية اإ�صباير‬ ‫بالدوحة‪.‬‬

‫هرما�س‬


‫أخضر البراعم يكسب منتخب ينبع بخماسية‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫(ال�سرق)‬

‫اعبو امملكة للراعم‬

‫ك�ض ��ب منتخب امملك ��ة للراعم لك ��رة القدم حت‬ ‫ع�ض ��ر �ض ��نوات لقاءه الودي ع�ض ��ر اأم�س‪ ,‬اأم ��ام براعم‬ ‫منتخب ينبع بنتيجة (‪ )2-5‬ي ثاي مواجهاته الودية‬ ‫ي مع�ض ��كره ااإع ��دادي امق ��ام مدينة ج ��دة‪ ,‬وانتهى‬ ‫ال�ض ��وط ااأول بتق ��دم امنتخب بنتيجة ثاث ��ة اأهداف‬

‫مقابل هدف وي ال�ضوط الثاي اأ�ضاف امنتخب هدفن‬ ‫م ��ن جانب اآخر ينطل ��ق يوم غ ��د اجمعة مدينة‬ ‫ي حن �ض ��جل ينب ��ع هدفه الث ��اي قبل نهاي ��ة اللقاء‪ ,‬الدمام‪ ,‬امع�ضكر ااإعدادي منتخب امملكة للراعم لكرة‬ ‫و�ض ��جل اأهداف امنتخب الاعب فواز امطري "ثاثة القدم حت ‪� 12‬ض ��نة ويعتر هذا امع�ض ��كر هو ااأخر‬ ‫اأهداف" واأحمد اجزائري‪ ,‬و�ضام باريان‪ ,‬و�ضيوا�ضل ي اإطار ح�ض ��ر وجهيز هذا امنتخب للم�ضاركة ي‬ ‫امنتخب برناجه ي امع�ض ��كر حي ��ث يلعب اليوم لقاء مهرج ��ان جل� ��س التع ��اون اخليجي للراع ��م‪ ,‬الذي‬ ‫ودي ��ا مع براعم نادي الربيع و�ض ��يقام ه ��ذا اللقاء على �ض ��يقام ي البحرين يومي ‪ 30‬و‪ 31‬من �ض ��هر مار�س‬ ‫ملعب البنك ااأهلى ي مدينة جدة‪.‬‬ ‫اجاري‪.‬‬

‫وكان اجه ��از الفن ��ي للمنتخ ��ب بقي ��ادة ام ��درب‬ ‫الوطن ��ي فهد الرديعان‪ ,‬قد اختار ‪ 26‬اعب ًا لان�ض ��مام‬ ‫للمع�ض ��كر و�ض ��يخو�س خاله امنتخب ثاث مباريات‬ ‫ودي ��ة �ض ��تكون اأمام براع ��م اأندي ��ة الثقب ��ة‪ ,‬امحيطة‪,‬‬ ‫ااتفاق‪ ,‬ويختتم امع�ض ��كر يوم اخمي�س امقبل‪ ,‬حيث‬ ‫تغ ��ادر بعث ��ة امنتخ ��ب اإى دول ��ة البحرين ا�ض ��تعداد ًا‬ ‫للم�ضاركة ي امهرجان‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫تحدثوا عن واقع الكرة السعودية واستبقوا انتخابات اتحاد القدم بمطالب وصفوها بالجوهرية‬

‫رياضيون لـ |‪ :‬المجامات لن تفيد‪ ..‬وااجتماعات التشاورية خطوة في الطريق الصحيح‬

‫�سورة اأر�سيفية اجتماع ااحاد ال�سعودي لكرة القدم‬

‫الدمام‪ ,‬جدة ‪ ,‬حائل‪ -‬علي‬ ‫امليحان‪ ,‬عبدالله عون‪ ,‬اأحمد‬ ‫القباع‬

‫التفرغ التام للم�ضوؤولن عن هذه‬ ‫ال��رواب��ط‪ ,‬فكلما تطورت الروابط‬ ‫�ضتعمل ع�ل��ى ح��ا��ض�ب��ة ودع���م كل‬ ‫الريا�ضين م��ن اح�ك��ام وام��درب��ن‬ ‫والاعبن‪ ,‬وااأه��م اأن يتم تطبيق‬ ‫مبداأ ال�ث��واب والعقاب حتى ن�ضر‬ ‫ي ال �ط��ري��ق ال �� �ض �ح �ي��ح‪ ,‬وق� ��ال‪:‬‬ ‫«ال �ك��رة ال���ض�ع��ودي��ة ل��ن ت�ت�ط��ور ي‬ ‫ح��ال ا�ضتمرت �ضيا�ضة امجامات‬ ‫وامح�ضوبيات‪ ,‬وعلينا اأا ن�ضتبق‬ ‫النتائج‪ ,‬ب��ل نعمل ونندفع ب�ضكل‬ ‫اأق��وى‪ ,‬ونخطط لنتائج م�ضتقبلية‬ ‫ولي�ضت وقتية‪ ,‬ف�اأي جاح ا ياأتي‬ ‫بن يوم وليلة‪ ,‬بل ب�ضكل تدريجي»‪,‬‬ ‫واأ�ضاف‪« :‬اآمل اأن ي�ضع ام�ضوؤولون‬ ‫ااأمور ي ن�ضابها ال�ضحيح‪ ,‬ومتى‬ ‫ما م العمل باحرافية وفق خطط‬ ‫ح� ��ددة ف �اإن �ن��ا �ضنبني منتخبات‬ ‫مناف�ضة بعد ثماي اأو ع�ضر �ضنوات»‪.‬‬

‫اعتر ع��دد من الريا�ضين اأن‬ ‫ت�ضكيل رواب ��ط للحكام وام��درب��ن‬ ‫وال��اع�ب��ن خ�ط��وة ت �اأخ��رت كثرا‪,‬‬ ‫م �� �ض��ددي��ن ع �ل��ى اأن ااج �ت �م��اع��ات‬ ‫الت�ضاورية اإع��داد ائحة انتخابات‬ ‫ااح � ��اد ال �� �ض �ع��ودي ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫ل��ن حقق ام �اأم��ول منها م��ا م يتم‬ ‫اا� �ض �ت �ع��ان��ة ب ��اخ ��رات ااإداري� � ��ة‬ ‫والفنية‪ ,‬واأك� ��دوا ي ا�ضتطاعهم‬ ‫ل� «ال�ضرق» اأن الكرة ال�ضعودية لن‬ ‫تتطور ي ح��ال ا�ضتمرت �ضيا�ضة‬ ‫ام � �ج� ��ام� ��ات‪ ,‬واب� � ��د اأن ي�ح�ظ��ى‬ ‫الرئي�س اجديد احاد القدم بقبول‬ ‫وا� �ض��ع‪ ,‬وم �ل��ك خلفية ك �ب��رة عن‬ ‫م�ضكات ااأن��دي��ة‪ ,‬م�ضرين اإى اأن‬ ‫ااجتماعات الت�ضاورية والتن�ضيق‬ ‫بن ا أاط��راف ذات ال�ضلة من حكام‬ ‫قلة ااإمكانيات‬ ‫ومدربن واعبن وتبادل وجهات‬ ‫واأي � ��د اح �ك��م ال � ��دوي خليل‬ ‫النظر خطوة تعني للكرة ال�ضعودية ج ��ال م��ا ذه ��ب اإل �ي��ه باخ�ضوين‪,‬‬ ‫الكثر‪ ,‬ك��ون ه��ذه ااأط ��راف ااأك��ر لكنه اأك��د اأن ام�ضكلة التي يعانيها‬ ‫دراي��ة م�ضكات الكرة ال�ضعودية‪ ,‬الريا�ضيون عموما واح�ك��ام على‬ ‫افتن اإى جملة من امطالب التي وج��ه اخ�ضو�س ا تقت�ضر على‬ ‫و�ضفوها بامهمة واج��وه��ري��ة من ت�ضكيل رواب��ط للحكام وام��درب��ن‬ ‫اأج���ل ت�ع��دي��ل اأو�� �ض ��اع امنتخبات وال ��اع� �ب ��ن‪ ,‬واإم � ��ا ت�ت�ع�ل��ق بقلة‬ ‫وااأندية‪.‬‬ ‫الدعم ام��اي وع��دم توفر ال�ضيولة‬ ‫الازمة‪ ,‬وقال‪« :‬هناك اأمور وق�ضايا‬ ‫تهم اح �ك��ام ك��ان يفر�س اأن يتم‬ ‫ثواب وعقاب‬ ‫اأك� � � � � ��د م� � � � � ��درب ام� �ن� �ت� �خ ��ب مناق�ضتها قبل فرة طويلة‪ ,‬واأعتقد‬ ‫ال�ضعودي للنا�ضئن ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ,‬اأن ت�ضحيح ااأو� �ض��اع ا يتم دون‬ ‫عمر باخ�ضوين‪ ,‬اأن ااجتماعات اأخذ ااآراء وتبادل وجهات النظر‪,‬‬ ‫الت�ضاورية اإع��داد ائحة انتخابات واا��ض�ت�ف��ادة م��ن ج ��ارب ال �ك��وادر‬ ‫ااح � ��اد ال �� �ض �ع��ودي ل �ك��رة ال �ق��دم اخ��ب��رة وام �ت �م��ر� �ض��ة ي العمل‬ ‫��ض�ت�ح��دث ن�ق�ل��ة ك �ب��رة ي ت��اري��خ الريا�ضي»‪.‬‬ ‫ونوه بالدعم الكبر الذي يجده‬ ‫الكرة ال�ضعودية‪ ,‬كونها �ضتوؤدي اإى‬ ‫اختيار ااأف�ضل‪ ,‬وتوؤدي اإى الكثر اح�ك��ام م��ن الرئي�س ال�ع��ام لرعاية‬ ‫من امتغرات ااإيجابية ما ينعك�س ال�ضباب ااأم��ر ن��واف ب��ن في�ضل‪,‬‬ ‫اإي �ج��اب��ا ع �ل��ى م �� �ض��رة امنتخبات موؤكدا اأن الدور �ضيكون كبرا على‬ ‫اح��اد ال�ك��رة ال��ذي �ضيتم انتخابه‬ ‫وااأندية‪.‬‬ ‫وع ��ن راأي� ��ه ح ��ول م��ا اإذا ك��ان ق��ري�ب��ا ل��دع��م اح �ك��ام وت�ط��وي��ره��م‬ ‫ت�ضكيل رواب ��ط للحكام وام��درب��ن بال�ضكل الذي ي�ضل بهم اإى العامية‪,‬‬ ‫والاعبن خطوة قد تاأخرت كثر ًا‪ ,‬موؤكدا اأن تراجع الكرة ال�ضعودية‬ ‫ق��ال‪« :‬اأن تاأتي متاأخرا خر من اأا ي الفرة احالية ا يعني النهاية‪,‬‬ ‫تاأتي‪ ,‬والو�ضول امتاأخر اأف�ضل من مبديا ثقته ي اأن تعود اإى �ضابق‬ ‫اا�ضتعجال ي القرارات والنتائج‪ ,‬عهدها ي ظ��ل ال��دع��م الكبر ال��ذي‬ ‫ا ننكر اأن ه�ن��اك ت�ط��ورا ملحوظا جده من القيادة الر�ضيدة‪.‬‬ ‫ي ال��ري��ا� �ض��ة ال �� �ض �ع��ودي��ة‪ ,‬لكنه‬ ‫ي�ضر ببطء‪ ,‬وه��ذه لي�ضت م�ضكلة‬ ‫تعانيها الريا�ضة ال�ضعودية فقط‬ ‫بل الريا�ضة العربية عموما‪ ,‬متمنيا‬ ‫اأن تكون لهذه الروابط خ�ضو�ضية‬ ‫ت��ام��ة‪ ,‬وت�ع�م��ل ب��اح��راف�ي��ة ك�ب��رة‪,‬‬ ‫وااأف�ضل اأن تتخذ �ضكا وظيفيا ي‬ ‫اموؤ�ض�ضات وال�ضركات‪ ,‬ولي�س عر‬ ‫اجتهادات والعمل التطوعي‪ ,‬حتى‬ ‫تثمر نتائجه م�ضتقب ًا‪.‬‬ ‫امري�سل‬ ‫و�ضدد على �ضرورة اأن يتما�ضى‬

‫حكام‪ :‬ابد‬ ‫من ااستعانة‬ ‫بالخبرات‬ ‫والكوادر المؤهلة‬

‫مدربون‪ :‬حان‬ ‫وقت تطبيق‬ ‫ااحتراف‬ ‫الكامل‬

‫حمزة اإدري�س‬

‫عمر باخ�سوين‬

‫اأما م�ضاعد مدرب فريق ااتفاق‬ ‫ااأول لكرة القدم‪� ,‬ضمر هال‪ ,‬فقد‬ ‫و�ضف اأن ااجتماعات الت�ضاورية‬ ‫ب��اح��دث امهم وال�ت��اري�خ��ي‪ ,‬وق��ال‪:‬‬ ‫«منذ عقود من الزمن ت��وى رئا�ضة‬ ‫ااح� � ��اد ع� ��دد م ��ن ااأم� � � ��راء‪ ,‬ك��ان‬ ‫اآخ��ره��م ااأم ��ر ن ��واف ب��ن في�ضل‪,‬‬ ‫وبعد ا�ضتقالته من من�ضبه واإعانه‬ ‫الر�ضمي بذلك عقب خروج ااأخ�ضر‬ ‫م��ن الت�ضفيات ااآ�ضيوية اموؤهلة‬ ‫اإى نهائيات ك�اأ���س ال�ع��ام ‪2014‬م‬ ‫ي ال ��رازي ��ل‪ ,‬ب ��ات ه ��ذا امن�ضب‬ ‫م �ث��ل ن�ق�ط��ة ح���ض��ا��ض��ة ي ت��اري��خ‬ ‫احاد القدم‪ ,‬وا ندري من �ضيخلفه‪,‬‬ ‫وب�ط�ب�ع��ي ا اأح��ب��ذ ال��رك �ي��ز على‬ ‫ام�ضميات‪ ,‬ولكني اأمنى اأن يتقدم‬ ‫اإى ه��ذا امن�ضب �ضخ�س ريا�ضي‬ ‫متزن‪ ,‬ويحظى ب�ضعبية وا�ضعة»‪,‬‬ ‫متمنيا اأن يكون الرئي�س امنتخب‬ ‫�ضبق له العمل ي ااأندية‪ ,‬وعاي�س‬ ‫ظروفها ومعاناتها حتى ي�ضتطيع‬ ‫اأن يقدم كل ما من �ضاأنه تطوير الكرة‬ ‫ال�ضعودية‪.‬‬ ‫وراأى اأن ت���ض�ك�ي��ل رواب� ��ط‬ ‫للحكام وامدربن والاعبن ي�ضب‬ ‫اأوا واأخ��را ي �ضالح امنتخبات‬ ‫وااأن��دي��ة‪ ,‬واأو��ض��ح‪�« :‬ضاهدت تلك‬ ‫ال��رواب��ط ي اأك��ر من دول��ة‪ ,‬بينما‬ ‫نحن م نحرك �ضاكن ًا جاهها‪ ,‬لقد‬ ‫تاأخرنا كثرا‪ ,‬ولكن ح�ضب وجهة‬ ‫نظري امتوا�ضعة فاإنها ج��اءت ي‬ ‫الوقت امنا�ضب‪ ,‬فالعيب اأنك ا تبداأ‬ ‫وت�ظ��ل حلك ��ض��ر‪ ,‬وا �ضك اأن اأي‬ ‫عمل تعر�ضه الكثر من ال�ضعوبات‬

‫اعبون‪ :‬رابطة‬ ‫الاعبين‬ ‫ستسهم في‬ ‫حل كثير من‬ ‫المشكات‬

‫عمل الروابط‬

‫�سياف البي�سي‬

‫خالد الباتع‬

‫وام�ضكات‪ ,‬ومرور ااأيام تكت�ضب‬ ‫اخ��رات ال��ازم��ة التي تنطلق بها‬ ‫اإى اآفاق بعيدة‪.‬‬ ‫وت�ضاءل عن اآلية عمل روابط‬ ‫احكام‪ ,‬وامدربن‪ ,‬والاعبن حتى‬ ‫تتبلور وت���ض��ب ي ��ض��ال��ح ال�ك��رة‬ ‫ال�ضعودية‪ ,‬وق ��ال‪« :‬ا نعلم ااآلية‬ ‫وامعاير التي �ضتتخذ لتفعيل عمل‬ ‫تلك ال��رواب��ط‪ ,‬وم��ا ف��وائ��ده��ا‪ ,‬وما‬ ‫اأم �ن��اه و��ض��ع اآل �ي��ة عمل وا�ضحة‬ ‫وحددة يتفق عليها اجميع وت�ضهم‬ ‫ي تطور الكرة ال�ضعودية وتقلل من‬ ‫معاناة الريا�ضين‪.‬‬

‫واأ�ضاف‪« :‬ااجتماعات الت�ضاورية‬ ‫ا ت �ق��ل ع��ن اان �ت �خ��اب��ات‪ ,‬ون �اأم��ل‬ ‫اأن يتو�ضل اجميع اإى ال�ضيغة‬ ‫ام�ن��ا��ض�ب��ة ب �ع �ي��دا ع��ن ام �ج��ام��ات‪,‬‬ ‫واختيار الرجل امنا�ضب ي امكان‬ ‫امنا�ضب»‪ ,‬وقال‪ :‬نطمح اأن نكون ي‬ ‫من�ضات التتويج جدد ًا‪ ,‬وهذا ا يتم‬ ‫اإا مواكبة التطورات كما هو احال‬ ‫ي عدد من دول اج��وار كالبحرين‬ ‫وقطر‪.‬‬ ‫واأكد اأن ت�ضكيل روابط للحكام‬ ‫وامدربن والاعبن �ضيكون عاما‬ ‫م�ضاعدا للكرة ال�ضعودية‪ ,‬لكنه �ضدد‬ ‫ي الوقت نف�ضه على �ضرورة عدم‬ ‫اا�ضتعجال‪ ,‬واإخ�ضاع التجربة مزيد‬ ‫م��ن ال��درا��ض��ة والتقييم‪ ,‬واأو� �ض��ح‪:‬‬ ‫«ااأم��ر يحتاج اإى �ضر‪ ,‬واحتكاك‪,‬‬ ‫وا�ضتفادة من خرات اأجنبية‪ ,‬مثلما‬ ‫ه��و حا�ضل ي ك��وري��ا اجنوبية‪,‬‬ ‫وال�ضن‪ ,‬فهناك رواب��ط تهتم كثرا‬ ‫ب��اح �ك��ام‪ ,‬وام ��درب ��ن‪ ,‬وال��اع�ب��ن‪,‬‬ ‫واأعتقد اأننا ا زلنا ي ركب الهواة‪,‬‬ ‫وم ن �� �ض��ل ب �ع��د اإى ااح�� ��راف‬ ‫اح�ق�ي�ق��ي‪ ,‬وب�ضفتي ح �ك �م � ًا‪ ,‬ف �اإن‬

‫فوؤاد اأنور‬

‫�سمر هال‬

‫منتدى خا�س‬

‫من جانبه‪ ,‬ق��ال احكم ال��دوي‬ ‫ي ك��رة ال �ق��دم ال�ضاطئية من�ضور‬ ‫ال�ضمري اإن الكرة ال�ضعودية خ�ضرت‬ ‫ال�ك�ث��ر با�ضتقالة رئ�ي����س ااح ��اد‬ ‫ال�ضعودي لكرة القدم‪ ,‬ااأمر نواف‬ ‫ب��ن ف�ي���ض��ل‪ ,‬م�ع�ت��را اأن م�ث��ل ه��ذه‬ ‫ااجتماعات الت�ضاورية �ضرورية‬ ‫اختيار ك��وادر متمر�ضة على العمل‬ ‫وج ��د ق �ب��وا ك �ب��را م��ن اج�م�ي��ع‪,‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫خليل جال‬

‫ال�ضواد ااأعظم من زمائي احكام‪,‬‬ ‫هواة ولي�ضوا حرفن‪ ,‬بحكم اأنهم‬ ‫م��وظ�ف��ون ي القطاعن احكومي‬ ‫واخ��ا���س‪ ,‬ف�ضا ع��ن التزاماتهم‬ ‫ااأ�� �ض ��ري ��ة‪ ,‬وام �ع �ي �� �ض �ي��ة»‪ ,‬مطالبا‬ ‫با�ضتحداث منتدى خا�س لكل حكم‪,‬‬ ‫ي�ضتطيع م��ن خ��ال��ه ال�ت��وا��ض��ل مع‬ ‫ااآخ��ري��ن‪ ,‬كونها خطوة ت�ضهم ي‬ ‫تطوير احكام ال�ضعودين‪ ,‬وتابع‪:‬‬ ‫«اح �ك��ام ا ملكون م�ضجعن مثل‬ ‫امدربن‪ ,‬والاعبن‪ ,‬فهو يتبع للجنة‬ ‫تقوم بتقييمه وحا�ضبته‪ ,‬ورم��ا‬ ‫تنا�ضى البع�س اأن اح�ك��م ه��و من‬ ‫يف�ضل بن الاعبن وامدربن‪ ,‬لذلك‬ ‫اأمنى اأن يتم اا�ضتفادة من جارب‬ ‫ال��دول امتقدمة كرويا حتى يعرف‬ ‫احكم‪ ,‬وامدرب‪ ,‬والاعب ما له‪ ,‬وما‬ ‫عليه»‪.‬‬

‫وام��درب��ن والاعبن‪ ,‬موؤكدين اأن‬ ‫وجود الاعبن ي الت�ضكيل اجديد‬ ‫اح��اد القدم اأم��ر مهم اإح��داث نقلة‬ ‫حقيقية ي م���ض�ت��وى امنتخبات‬ ‫وااأن ��دي ��ة‪ ,‬وق ��اا اإن ااج�ت�م��اع��ات‬ ‫الت�ضاورية والتن�ضيق بن ااأطراف‬ ‫ذات ال���ض�ل��ة م��ن ح �ك��ام وم��درب��ن‬ ‫واع �ب��ن وت� �ب ��ادل وج �ه��ات النظر‬ ‫خطوة تعني للكرة ال�ضعودية الكثر‬ ‫ك��ون ه��ذه ااأط� ��راف ااأك���ر دراي��ة‬ ‫م�ضكات الكرة ال�ضعودية‪.‬‬ ‫وطالبا بتفعيل عمل الروابط‬ ‫واا�ضتفادة من خرات من �ضبق لهم‬ ‫العمل ااإداري والفني‪ ,‬م�ضددين على‬ ‫�ضرورة اختيار الكفاءات امنا�ضبة‬ ‫لا�ضتفادة من خراتها وجاربها ي‬ ‫و�ضعاخططور�ضماا�ضراتيجيات‬ ‫العامة للكرة ال�ضعودية‪ ,‬موؤكدين‬ ‫اأن ال �ك��رة ال���ض�ع��ودي��ة ب�ح��اج��ة اإى‬ ‫تغير الكثر من امفاهيم ااإداري��ة‬ ‫والفنية‪ ,‬ووجود مثل هذه الروابط‬ ‫�ضي�ضهم ي تفرغ عمل رئي�س احاد‬ ‫القدم امنتخب؛ بحيث يكون تركيزه‬ ‫من�ضبا على اأم��ور اأه��م من اإ�ضدار‬ ‫قرارات قد ا جد القبول من احكام‬ ‫وامدربن والاعبن‪ ,‬وكل ما نتمناه‬ ‫اأن يتم درا�ضة امقرحات ودرا�ضاتها‬ ‫ي ااجتماعات الت�ضاورية وبعد ذلك‬ ‫يتم اإجازتها‪.‬‬

‫اإدارية وفنية‬

‫اأهداف مدرو�ضة‬

‫�سعود احربي‬

‫فيما راأى قائد الفريق ااأول‬ ‫وات� �ف ��ق ال��اع��ب��ان ال��دول �ي��ان‬ ‫ال�ضابقان فوؤاد اأنور وحمزة اإدري�س لكرة القدم بنادي اات�ف��اق‪� ,‬ضياف‬ ‫على اأن الكرة ال�ضعودية �ضتجني البي�ضي اأن ت�ضكيل رواب��ط للحكام‬ ‫الكثر م��ن ت�ضكيل رواب��ط للحكام وامدربن والاعبن خطوة تاأخرت‬ ‫كثرا قيا�ضا بدول اأخرى‪ ,‬مبينا اأن‬ ‫ام�ضوؤولن والقائمن على الريا�ضة‬ ‫ال�ضعودية م ياألوا جهدا ي و�ضع‬ ‫الدرا�ضات اا�ضراتيجية لت�ضخر‬

‫فهد الطفيل‬

‫إداريون‪ :‬الميزانية ا تكفي وينبغي زيادة مداخيل اأندية‬

‫مريح امريح‬

‫كل ااإمكانيات التي ت�ضمن تفعيل‬ ‫م�ث��ل ه ��ذه ال� �ق ��رارات‪ ,‬م� �وؤك ��د ًا‪ ,‬اأن‬ ‫ال�ق��رار اإذا طبق وراأى ال�ن��ور على‬ ‫اأر�س الواقع �ضيمنح جميع امنتمن‬ ‫للو�ضط الريا�ضي حقوقهم‪.‬‬ ‫وم�ن��ى اأن يتوفر ي رئي�س‬ ‫اح ��اد ال �ق��دم امنتخب موا�ضفات‬ ‫ااإداري ام�ح�ن��ك ال� ��ذي ي�ضتطيع‬ ‫اأن ي �ع �ي��د ااأم � � ��ور اإى ن���ض��اب�ه��ا‬ ‫ال�ضحيح‪ ,‬ويغذي ااحاد باأفكاره‪,‬‬ ‫واأط��روح��ات��ه‪ ,‬وق��رارات��ه بعيدا عن‬ ‫ام �ح �� �ض��وب �ي��ات»‪ ,‬واأ�� �ض ��اف ق��ائ � ًا‪:‬‬ ‫«نتمنى اأن ت�ضفر اجمعية العمومية‬ ‫ع��ن اخ �ت �ي��ار �ضخ�س ح �ب��وب ي‬ ‫الو�ضط الريا�ضي‪ ,‬يحمل ااح��اد‬ ‫بكل همومه على متنه اإى جانب بقية‬ ‫اأع�ضائه‪ ,‬وي���ض��رون وف��ق خطط‪,‬‬ ‫واأه��داف مدرو�ضة‪ ,‬وم�ضتقبلية من‬ ‫اأجل النهو�س بالريا�ضة ال�ضعودية‪,‬‬ ‫و إاع��ادة وهج كرة القدم اإى �ضابق‬ ‫ع �ه��ده��ا ي ام �� �ض��اب �ق��ات ام�ح�ل�ي��ة‪,‬‬ ‫والقارية‪ ,‬وام�ضاركات الدولية‪ ..‬اآمل‬ ‫اأن يكون الرئي�س على قدر من الثقة‬ ‫اممنوحة له‪ ,‬حتى يقدم كل ما فيه‬ ‫خر الكرة ال�ضعودية‪.‬‬

‫هاج�س اميزانية‬

‫واإذا ك��ان ام��درب��ون واح�ك��ام‬ ‫والاعبون يرون ي ت�ضكيل روابط‬ ‫خ��ا� �ض��ة ب �ه��م خ �ط��وة ي ال�ط��ري��ق‬ ‫ال�ضحيح‪ ,‬ف� �اإن ع ��ددا م��ن اإداري� ��ي‬ ‫ااأن��دي��ة ي �وؤك��دون اأن ااجتماعات‬ ‫الت�ضاورية خطوة ا غنى عنها من‬ ‫اأج ��ل مناق�ضة م�ضكاتهم وك��ل ما‬ ‫يعر�س ويحد من تطور ااأن��دي��ة‪,‬‬ ‫وفيما طالب رئي�س ن��ادي العروبة‬ ‫مريح امريح بتفريغ اإداريي ااأندية‬ ‫بحيث يكون عملهم احرافيا ولي�س‬ ‫بنظام الهواة كما هو الو�ضع حاليا‬ ‫مع زيادة خ�ض�ضات ااأندية امالية‬ ‫و��ض��رف�ه��ا ي وق�ت�ه��ا‪� � ,‬ض��دد رئي�س‬ ‫نادي اجيل عبدالعزيز امري�ضل على‬ ‫��ض��رورة تخ�ضي�س ميزانية تكفي‬ ‫ااأن��دي��ة ويتم �ضرفها خ��ال امو�ضم‬ ‫الريا�ضي ولي�س نهايته‪ ,‬موؤكدا اأن‬ ‫ام��ال ه��و ع�ضب الريا�ضة وبدونه‬ ‫ل��ن حقق ااأن��دي��ة اإج���ازات تذكر‪,‬‬ ‫ي حن نادى روؤ�ضاء اأندية الطائي‬ ‫واأحد وال�ضعلة خالد الباتع و�ضعود‬ ‫احربي وفهد الطفيل بااإ�ضراع ي‬ ‫عقد اجمعية العمومية حتى يُنتخب‬ ‫رئي�س جديد احاد القدم ما ي�ضهم‬ ‫ي ا�ضتقرار ااأندية‪ ,‬مبدين ثقتهم ي‬ ‫ااإدارة امكلفة بت�ضير اأم��ور احاد‬ ‫القدم‪ ,‬لكنهم اعتروا اأن ا�ضتمرار‬ ‫ال��و� �ض��ع ل �ي ����س ي � �ض��ال��ح ال �ك��رة‬ ‫ال�ضعودية‪ ,‬متمنن اأن يهتم احاد‬ ‫القدم اجديد بااأمور امالية لاأندية‬ ‫ويبحث عن رعاة جدد م�ضابقاته من‬ ‫اأجل زيادة مداخيل ااأندية‪.‬‬


‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻭﺇﺭﺷﺎﺩ ﺯﻭﺍﺭ ﺍﻟﺮﺍﻟﻲ‬                     



                       

                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻜﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬

                                                 •                                15         •           saleh@alsharq.net.sa

29



‫ﺑﺪون زﻋﻞ‬

           24          

2012                            4   16 260                                 2012 340.46258            388.7                         

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺘﻮﺝ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻭﻳﻜﺮﻡ ﺍﻟﺮﻋﺎﺓ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ‬

.. ‫ﺍﻟﺮﺍﺟﺤﻲ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﺭﺍﻟﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻣﻘﻨﺎﻟﺪﻱ ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬



      

 

‫ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺠﺪﺩ ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺕ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺮﺍﻟﻲ‬ 



‫ ﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬24 ‫ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻳﺼﻌﻖ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺿﻤﻚ ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫ﺍﻟﺤﺰﻡ ﻳﻔﺎﺟﺊ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬





              24  45  39    5452                                 65                12          35        12     19  19      

‫»ﺭﺍﺗﺐ« ﻳﺤﻔﺰ‬ ‫ﻫﺠﺮ ﻻﺻﻄﻴﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

                 

                        

‫ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺍﻋﺘﻠﻰ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻔﺮﻣﻞ ﻣﻀﺮ ﻭﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻡ ﻳﻌﺒﺮ ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ‬

                                                                                                          

                         



     2024                  31            29          2632          1928 

‫ﻳﺪ ﻫﺠﺮ ﺗﻐﺎﺯﻝ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬

                       2227                   12

‫ﻳﺪ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬

 –              

 –



              


‫ﺿﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ ﺑﺎﻷﺭﻗﺎﻡ‬

‫ ﻭﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬..‫ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺑﻼ ﺭﺻﻴﺪ‬..‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﻀﺮﺭ ﹰﺍ‬                1671     

                     22  

                        

 22             11  

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬23 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻟـ‬

‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﻲ ﻳﻬﺪﺩ‬ ‫ﺑﺘﻌﻤﻴﻖ ﺟﺮﺍﺡ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬

     46 63    17   22 

30 30

‫ﻟﻘﺎﺀ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺍﻟﻘﺴﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﻫﺠﺮ‬

              23                       21                   20               10    





   



    11 372922 

  5 432722 12

         





59        20 11     43



   23              

  7 2122 2043   11                

     17 4522 5615 





‫ﻣﺎﺭﻳﺎﻧﻮ ﻳﺠﺪﱢ ﺩ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﱢ‬ ‫ﻭﻳﺆﻛﺪ ﻗﺪﺭﺓ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ‬

‫ ﻭﻗﻔﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮﺳﺘﻨﻘﺬ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﻭﺗﺼﻨﻊ ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ‬:| ‫ﺍﻟﻘﺪﺳﺎﻭﻳﻮﻥ ﻟـ‬ 

‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ ﻣﺒﻮﺑﺔ‬



                                                   

‫ ﺛﻘﺘﻨﺎ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻄﻤﻮﺣﺎﺕ‬:‫ﺟﺎﺳﻢ‬







‫ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻻ ﻳﹸ ﱢ‬: ‫ﺍﻟﺮﺗﻮﻋﻲ‬ ‫ﺒﺸﺮ ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺳﺒﺐ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ‬ ‫ ﺳﻨﻘﻒ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳﻮﺍﺀ ﺑﻘﻲ ﺃﻭ ﻫﺒﻂ‬: ‫ﺍﻟﻔﺮﺝ‬                   

                 

                 

                                                           

                                                                                                     


‫ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺨﻤﻮﺭ ﻭ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ ﻳﻌﻜﺮﺍﻥ ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﻭﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬  64  3.3            

        300        

 2003            

       2014           12       2007   

                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

                   2014 

31 ‫ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﻭﺍﻟﺒﺮﺳﺎ ﺗﻘﻠﺺ ﺇﻟﻰ ﺳﺖ ﻧﻘﺎﻁ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ‬

‫ ﻋﻮﺩﺓ ﻣﻮﺍﻣﺒﺎ‬: ‫ﺃﻃﺒﺎﺀ‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ ﻣﻌﺠﺰﺓ‬

‫ﻓﻴﺎﺭﻳﺎﻝ ﻳﺤﻮﻝ‬ ‫ﺃﺣﻼﻡ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻮﺭﺩﻳﺔ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻛﺎﺑﻮﺱ‬

      78     23            48                  

‫ﻳﻮﺍﺻﻞ ﻣﺸﻮﺍﺭﻩ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺑﻨﺠﺎﺡ‬

‫ﺍﻟﺒﺎﻳﺮﻥ ﻳﺮﻋﺐ ﺩﻭﺭﺗﻤﻮﻧﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻮﻧﺪﺳﻠﻴﺠﺎ‬                                             24      12         17         6 7       36 

2020 ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻄﻠﺐ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎﺕ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬    36 2020          2016   18          15       15  20142013



      48                             

                       83         

     11             28  72      66   35       

‫»ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ« ﻳﻔﺎﺟﺊ ﻣﻴﺴﻲ‬ ‫ﻭﻳﺠﺮﺩﻩ ﻣﻦ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻲ‬       11        

  16          17           1955



‫ﺍﻧﺘﻜﺎﺳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﻴﻔﺮﺑﻮﻝ ﻭﺁﺭﺳﻨﺎﻝ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﻟﻠﺜﺎﻟﺚ‬

‫ﺗﻴﻔﻴﺰ ﻳﻌﻮﺩ ﺑﻘﻮﺓ ﻟﺴﻴﺘﻲ ﻭﻳﻀﻊ ﺑﺼﻤﺘﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺗﺸﻠﺴﻲ‬

                                1    2.4                 199919972008 55  54 20001995 49          2      2005         23  2009 

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻳﻮﺭﻭ‬2.4 ‫ﺍﻟﻀﺮﺍﺋﺐ ﺗﻠﺰﻡ ﻓﻴﺠﻮ ﺑﺘﺴﺪﻳﺪ‬

1111                                          

          12             85      69       15     11      


‫ﺟﻮﺍﺋﺰ ﻣﻐﺮﻳﺔ ﻷﺑﻄﺎﻝ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻣﺮﺑﻂ ﺑﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﺨﻴﻞ‬

‫ﱢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺸﻄﺎﺕ‬ ‫ﻳﺤﺬﺭ ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻣﺮﺑﻂ ﻓﺮﻭﺳﻴﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﱢ‬

              2400   18     12 



15            1600 2008        15  

                      1600 2009

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬110) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



                   

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﻚ‬

! ‫ﻣﺸﻮﺍﺭ ﺻﻌﺐ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                                                              

   

   



– – –

  •  •  •  •  •       •   •  •  •  •  •   •  •   •  •   •   •  •  •  •   •  •   •   •   •   • adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻧﺎﺩ ﺇﻳﺮﺍﻧﻲ ﻳﺨﺪﻉ ﻣﻌﺠﺒﺎ‬ ‫ﹴ‬ ‫ﺑﻘﻤﻴﺺ ﻣﺰﻭﺭ ﺑﺘﺴﻌﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‬



           27.558.61                                       

‫ ﻭ| ﺗﻜﺸﻒ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ‬.. ‫ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻭﺩﺍﻭﻭﺩ ﺃﻟﻘﻴﺎ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮﺍﺕ‬

‫ﺗﺴﻌﺔ ﻃﻼﺏ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺃﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻌﻠﻖ ﺭﻳﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﻓﺰ ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ ﺍﻟﻐﺮﺍﻓﺔ ﺧﻄﻒ‬:‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﻣﻦ ﺃﻧﻴﺎﺏ ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ‬



                                 

«‫ﺿﺒﻂ ﻻﻋﺐ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﺪﺭﻳﺪ ﻳﺪﺧﻦ »ﺍﻟﺴﻴﺠﺎﺭ‬







                                                      

 

                                           

                                                                      

 –                                        16      

‫ ﺍﺷﺘﺮﻃﺖ ﺇﺑﻌﺎﺩ‬:‫ﺍﻟﻌﻮﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﺑﺮ ﻓﺘﻌﺜﺮ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻟﻠﻬﻼﻝ‬            1994                                


‫تكريم اأحمدي في احتفالية بـ «يوم الشعر»‬

‫اللحيدان لـ |‪ :‬فتاوى المواقع اإلكترونية ا تعفي السائل‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ح� � َذر ام�شت�ش ��ار الق�شائ ��ي اخا�ص‪،‬‬ ‫ام�شت�ش ��ار العلم ��ي ي اجمعي ��ة العامي ��ة‬ ‫لل�شحة النف�شية ي دول اخليج وال�شرق‬ ‫الأو�شط الدكتور �شالح بن �شعد اللحيدان‬ ‫من مواق ��ع الفتوى الإلكروني ��ة امنت�شرة‬ ‫عر اأجه ��زة الت�ش ��الت الذكي ��ة من حيث‬ ‫اإمكاني ��ة اخراقه ��ا وحري ��ف الن�شو�ص‬ ‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫الأم ��ر الذي ل جده ي هذه امواقع‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن اأن ��ه قد يك ��ون ل ��دى امفت ��ي ي اموقع‬ ‫الإلكروي مي ��ول مذهبية متطرفة‪ .‬واأخذ‬ ‫النا� ��ص من هذه امواقع ق ��د يوردهم موارد‬ ‫اله ��اك لعدم اعتنائه ��م من ياأخ ��ذون منه‬ ‫الفت ��وى‪ .‬ودعا اللحي ��دان اأع�ش ��اء اللجنة‬ ‫الدائمة لاإفتاء بتفعي ��ل الو�شائل احديثة‬ ‫والعتن ��اء به ��ا والإ�ش ��راف عليه ��ا لإغاق‬ ‫الباب اأمام الفتاوى ال�شاذة‪.‬‬

‫والفتاوى فيها‪.‬‬ ‫وقال ل�»ال�شرق‪ »:‬اإن العتماد على هذه‬ ‫امواقع ي اأخ ��ذ الفتوى ل يعفي بحال من‬ ‫الأح ��وال ام�شتفت ��ي اأمام الله �ش ��واء كانت‬ ‫فت ��واه اأخاقي ��ة اأو اأ�شري ��ة اأو اقت�شادية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن العتم ��اد عل ��ى امواق ��ع‬ ‫امنت�شرة بكرة هذه الأيام يفتقد لل�شروط‬ ‫ال�شرعي ��ة لأخ ��ذ الفت ��وى‪ ،‬والتي منه ��ا اأن‬ ‫ي�ش� �األ امفتي عيان ًا وي�شاأل عن الدليل وهو‬

‫اخر‪ -‬ال�شرق‬

‫ك ��رم مقهى »مدى» الثقاي ال�شاعرة ال�شعبية الراحلة م�شتورة‬ ‫الأحم ��دي‪ ،‬ي احتفاليته باليوم العامي لل�شع ��ر‪ ،‬م�شاء اأم�ص الأول‪،‬‬ ‫ي مقهى اأوتاكوت�شي باخر‪.‬‬ ‫و�شارك ي احتفالية امقهى ثاث �شاعرات‪ ،‬هن‪ :‬هدى امبارك‪،‬‬ ‫وهب ��ة قري�ص‪ ،‬وماجدة الده ��ام‪ ،‬الاتي تناوبن على ق ��راءة ق�شائد‬ ‫له ��ن ي ثاث ج ��ولت‪ ،‬فقدمت امبارك »نواة ال�ش ��ر»‪ ،‬و»مركزية»‪،‬‬ ‫و»اأحب ��ك»‪ ،‬و»كما كن ��ت واأكر»‪ ،‬و»خارط ��ة لغوي ��ة»‪ ،‬واألقت قري�ص‬

‫د‪�.‬صالح اللحيدان‬

‫ق�شائ ��د منوعة بن الن ��ر والتفعيلة وال�شعب ��ي والف�شحى‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫» أام ��ي»‪ ،‬و»ح�ش ��ون ي�ش ��دح»‪ ،‬و»ر�شال ��ة»‪ ،‬و»ثال ��ث ثاث ��ة»‪ ،‬و»ن ��دم‬ ‫اللحظ ��ات احلوة»‪ ،‬اأم ��ا الدهام فاألقت ق�شائد ب ��ن العاطفة واإثبات‬ ‫هوية الذات »وجهة نظر»‪ ،‬و»مع البحر»‪ ،‬و»تعال»‪.‬‬ ‫وا�شتملت الأم�شية على ا�شت�شافة‪ ،‬عر الهاتف‪ ،‬للكاتبة �شارة‬ ‫الآزوري‪ ،‬الت ��ي حدث ��ت عن كتابه ��ا »ديوان ال�شاع ��رات ي امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية»‪ ،‬ال�شادر عن دار امفردات‪ .‬وقراأت الكاتبة تركية‬ ‫العم ��ري (�شاحبة امقهى)‪ ،‬كلمة اليوم العام ��ي لل�شعر‪ ،‬الذي كتبتها‬ ‫هذا العام‪ ،‬امدير العام لليون�شكو اإيرينا بوكوفا‪.‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫بيع عشرين ألف إصدار في معرض الكتاب المصاحب‬

‫رؤى نسبية‬

‫اختتام فعاليات «قس بن ساعدة» بجلسة حميمية تجمع المثقفين وضيوف المهرجان‬ ‫ي الأم�شية‪ ،‬التي �شارك فيها اأي�ش ًا‪ ،‬ال�شاعر اللبناي‬ ‫ب ��ال ام�ش ��ري‪ ،‬وال�شاع ��ر اليمن ��ي ه ��اي ال�شلوي‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة لل�شاعر والناقد عبدالل ��ه ال�شيخان‪ ،‬الذين‬ ‫قدم ��وا جموعة م ��ن ق�شائدهم‪ ،‬حي ��ث األقى ام�شري‬ ‫عدد ًا م ��ن ن�شو�ش ��ه‪ ،‬اأبرزها »لأنكي» و»حل ��م»‪ ،‬وقدم‬ ‫ال�شلوي عدة ق�شائد‪� ،‬شعري ��ة ونرية‪ ،‬منها »اأعرفها‬ ‫ب�شام ��ة اأجهله ��ا» و»اأيقن ��ت غاي ��ة امعنى»‪ ،‬فيم ��ا األقى‬ ‫ال�شيخ ��ان بع�ص ن�شو�ش ��ه مثل »طيب ��ة» و»فاطمة»‪،‬‬ ‫وق ��راءة ي ديوانه »هواج�ص ي طق�ص الوطن»‪ ،‬قبل‬ ‫اأن يلقي ال�شحيح عدة ن�شو�ص متنوعة من ق�شائده‪.‬‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث ‪ ،‬فاطمة اليامي‬ ‫اختتم مهرجان »ق�ص بن �شاعدة»‪ ،‬ي ن�شخته الأوى‬ ‫اأم� ��ص‪ ،‬فعالياته بجل�ش ��ة نقا�ص حميمة ب ��ن امثقفن من‬ ‫ال�شي ��وف وام�شارك ��ن ي بهو فندق »هولي ��دي اإن» ي‬ ‫جران‪.‬‬ ‫ودارت اجل�ش ��ة حول ال�ش� �اأن الثق ��اي ي امنطقة‬ ‫خا�ش ��ة‪ ،‬وي امملكة ب�ش ��كل ع ��ام‪ ،‬وا�شتعرا�ص عدد من‬ ‫الأفكار والروؤى الفكرية‪.‬‬ ‫واأثنى ال�شيوف‪ ،‬ب�شكل ع ��ام‪ ،‬على فكرة امهرجان‪،‬‬ ‫وجه ��ود القائم ��ن علي ��ه‪ ،‬والنج ��اح ال ��ذي حقق ��ه‪ ،‬رغ ��م‬ ‫الظ ��روف الت ��ي منع ��ت ع ��ددا كب ��را م ��ن ال�شي ��وف من‬ ‫اح�شور‪.‬‬ ‫ونظ ��م امهرجان‪ ،‬ال ��ذي انطلق ��ت فعاليات ��ه الإثنن‬ ‫اما�شي‪ ،‬نادي جران الأدبي‪ ،‬برعاية »ال�شرق» اإعامي ًا‪.‬‬ ‫واأج ��ر غي ��اب الدكت ��ور حم ��د اآل زلف ��ة والدكتور‬ ‫عبدالعزيز الهابي‪ ،‬امنظمن اإى اإلغاء حا�شرة »جران‬ ‫وتعاقب اح�شارات»‪ ،‬التي كانت �شمن خطة امهرجان‪.‬‬

‫معر�ص الكتاب‬

‫واأو�شح ام�ش ��رف العام على معر�ص الكتاب �شاح‬ ‫الر�شي ��دي اأن امعر�ص �شهد اإقبال من العائات وال�شباب‬ ‫وطلب ��ا متزايدا على العناوين الفكرية والروائية‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ام�شارك ��ن ي امعر� ��ص باعوا اأكر م ��ن ع�شرين األف‬ ‫كتاب‪ ،‬رغم ق�شر مدة امعر�ص‪ ،‬وقلة العناوين امعرو�شة‬ ‫مقارنة معار�ص الكتاب الأخرى‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫جانب من الأم�صية ال�صعرية‬

‫الجتماعي ��ة والقت�شادي ��ة والتاريخي ��ة‪ ،‬م�شتعر�ش ًا‬ ‫�شورا حي ��ة منها‪� ،‬شارح ًا ب�شكل �شري ��ع كيفية قراءة‬ ‫النقو� ��ص‪ ،‬والتوافق الكبر بن خ ��ط ام�شند‪ ،‬واللغة‬ ‫العربية‪ ،‬ي الأفعال والظرف وحروف اجر‪.‬‬ ‫واختتم طران حا�شرته بالإجابة على عدد من‬ ‫امداخات حول النقو�ص الأثرية ي جنوبي اجزيرة‬ ‫واخطوط التي كتبت بها‪.‬‬

‫حا�شرة طران‬

‫وكان الباحث ال�شعودي �شام طران ا�شتعر�ص‬ ‫ي حا�شرة األقاها‪ ،‬اأم� ��ص الأول‪ ،‬حول »خط ام�شند‬ ‫ي جنوب ��ي اجزي ��رة العربي ��ة»‪ ،‬الف ��رات امتعاقبة‬ ‫خ ��ط ام�شند ي جنوب اجزي ��رة العربية‪ ،‬والأماكن‬ ‫الت ��ي يتمركز فيها خط ام�شن ��د ي اليمن القدم‪ ،‬كما‬ ‫ح ��دث عن ح ��روف اخط باأ�شواته ��ا وميزاتها ي‬ ‫النقو�ص التي ظهر فيها اخط ي تلك الأماكن‪.‬‬ ‫وتطرق ط ��ران اإى جه ��ود الباحث ��ن والعلماء‬ ‫اأم�شية �شعرية‬ ‫الأوروبي ��ن ي اكت�ش ��اف النقو� ��ص ودرا�شته ��ا ي‬ ‫وي اأم�شي ��ة �شعرية‪� ،‬شمن فعالي ��ات امهرجان‪،‬‬ ‫الن�شف الأول م ��ن القرن الع�شرين‪ ،‬وا�شتطاع بعدها اأجر ع�ش ��و نادي الأح�ش ��اء الأدب ��ي‪ ،‬ال�شاعر جا�شم‬ ‫علم ��اء اأمان ي ف ��ك رموز ام�شن ��د باليم ��ن‪ ،‬واإي�شاح ال�شحي ��ح‪ ،‬احا�شري ��ن عل ��ى الت�شفيق اأثن ��اء اإلقائه‬ ‫عنا�ش ��ر النقو� ��ص‪ ،‬وم�شامينه ��ا‪ ،‬م ��ن الن�شو� ��ص ق�شيدته »قتنة التن�شي�ص‪ ..‬لهفة الأقوا�ص»‪ ،‬وميز بها‬

‫فعاليات ن�شائية‬

‫و�شمن الفعاليات الن�شائية ي امهرجان‪ ،‬اأقيمت‬ ‫م�شاء اأم� ��ص الأول‪ ،‬اأم�شية ي قاعة »ق�ص بن �شاعدة»‬ ‫بعنوان قراءة ي ال�شعر الفرن�شي‪� ،‬شاركت فيها مهدية‬ ‫الدحماي والدكتورة عديل ��ة داي‪ ،‬التي ا�شتعر�شت‬ ‫ال�شعر الفرن�شي ي الق ��رون الو�شطى‪ ،‬وركود الأدب‬ ‫والنه�شة و�شعراء الكوكبة ي القرن ال�شاد�ص ع�شر‪،‬‬ ‫و�شعراء امدر�شة الرومان�شية ي القرن التا�شع ع�شر‪،‬‬ ‫بالإ�شافة ل�شعر النحطاط ي القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫ي ح ��ن حدثت الدحم ��اي عن ع ��دة اأنواع من‬ ‫ال�شع ��ر الفرن�شي امرج ��م اإى اللغ ��ة العربية‪ ،‬مبينة‬ ‫وج ��ه ال�شبه والخت ��اف بينه وبن ال�شع ��ر العربي‪،‬‬ ‫وكي ��ف ترج ��م الن�شو� ��ص ال�شعري ��ة الفرن�شية اإى‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬م ��ا يتما�ش ��ى مع تقالي ��د امجتم ��ع العربي‬ ‫وعاداته‪.‬‬

‫تضارب آراء مسؤولين في «الهيئة» حول «طرد» مشرفات ركن «تقني البنات»‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‪ ،‬بدور الع�شري‬ ‫نف ��ى امدي ��ر الع ��ام لف ��رع هيئ ��ة الأم ��ر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر ي جران‬ ‫ال�شي ��خ �شعد العتي ��ق اأن يك ��ون اأع�شاء من‬ ‫الهيئ ��ة »طردوا» م�شرفات ركن امعهد العاي‬ ‫التقن ��ي للبنات بنج ��ران ي معر�ص الكتاب‬ ‫ام�شاحب مهرجان »ق� ��ص بن �شاعدة»‪ ،‬اأم�ص‬ ‫الأول‪ ،‬اأو اأنهم حدثوا اإليهم‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن احقيق ��ة‪ ،‬اأن اأع�ش ��اء ي‬ ‫الهيئة‪ ،‬ح ��ن اأدائهم لعملهم‪ ،‬لحظوا وجود‬ ‫اختاط ي امعر�ص‪ ،‬وهذا ل ينبغي �شرع ًا‪،‬‬ ‫ل ��ذا اأخ ��روا ام�شوؤولن ع ��ن امهرجان بتلك‬ ‫اماحظات‪ ،‬وطلب و�شع ذلك الركن ي عزل‬ ‫تام عن الرجال‪ ،‬اأو اإبعاده‪ ،‬كي ل يكون هناك‬ ‫اأي نوع من اأنواع »الختاط امحرم �شرع ًا»‪.‬‬ ‫فيما اأكد الناطق الإعامي للهيئة تركي‬ ‫القحطاي »اأن اأع�ش ��اء الهيئة هم من قاموا‬ ‫با�شتبع ��اد الن�شاء م ��ن امعر� ��ص‪ ،‬بناء على‬

‫اأمر جران واجا�صر ي�صتمعان ل�صرح عن حتويات ركن امعهد قبل اإلغائه‬

‫التعليمات والأنظمة امبلغة لهم»‪ ،‬م�شيف ًا »اأن‬ ‫اأع�ش ��اء الهيئة م يراجع ��وا اإدارة امهرجان‬ ‫بخ�شو�ص ذلك»‪ .‬نافي ًا ما ذكره رئي�ص الهيئة‬ ‫العتي ��ق باأنه ��م راجع ��وا اإدارة امهرجان ي‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬وج ��ه رئي� ��ص جل� ��ص‬ ‫التدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي بنج ��ران عمي ��د‬

‫الكلي ��ة التقني ��ة امهند� ��ص عام ��ر اآل ح�شن‬ ‫نقد ًا لطريقة ا�شتبعاد ام�شرفات على الركن‪،‬‬ ‫م ��ن قبل ع�شوين من هيئ ��ة الأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر بنجران‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام�شرف ��ات ك ��ن يعر�ش ��ن م ��ا‬ ‫عملته اأيديه ��ن‪ ،‬ليثبتوا للمجتم ��ع اأن امراأة‬ ‫ال�شعودي ��ة ق ��ادرة عل ��ى مواكب ��ة احي ��اة‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫والتط ��ور‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن م�شاركتهن مثلت‬ ‫ي عمل ت�شميم اأزياء ملحمة الأخدود‪ ،‬التي‬ ‫عر�شت يوم افتتاح امهرجان‪ ،‬ب�شكل ميز‪،‬‬ ‫من اأيدي بنات الوطن‪ ،‬ما �شاهم ي خف�ص‬ ‫تكالي ��ف تلك الأزي ��اء‪ ،‬التي لب�شه ��ا اأكر من‬ ‫‪ 150‬م�شرحي ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د اآل ح�شن‪ ،‬ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن اإدارته‬

‫ال�شرق ‪ -‬بروت‬

‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬

‫افتتح �شف ��ر امملكة لدى لبنان‬ ‫عل ��ي ع�ش ��ري‪ ،‬ي ب ��روت‪ ،‬اأم� ��ص‬ ‫الأول‪ ،‬معر� ��ص ر�ش ��ام الكاريكاتر‪،‬‬ ‫الزمي ��ل يزي ��د احارث ��ي »الربي ��ع‬ ‫العربي»‪.‬‬ ‫وج ��ول ع�ش ��ري ي اأرج ��اء‬ ‫امعر� ��ص‪ ،‬ال ��ذي يقام قاع ��ة الو�شت‬ ‫هول ي اجامع ��ة الأمريكية‪ ،‬برفقة‬ ‫وزي ��ر الثقاف ��ة اللبن ��اي ال�شاب ��ق‪،‬‬ ‫طارق مري‪ ،‬وتاأما �شوي ًا اللوحات‬ ‫امعرو�شة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ش ��ري ل�»ال�ش ��رق» اإن‬ ‫امعر� ��ص »ترجم ��ة م�شاع ��ر فيا�ش ��ة‬ ‫حول التطورات التي حدثت وحدث‬ ‫ي بع�ص البلدان» العربية‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن الربي ��ع العربي اأزه ��ر مثل هذه‬ ‫اللوح ��ات‪ ،‬الت ��ي تع ��ر اأ�ش ��د تعبر‬ ‫عن واقع ال�شع ��وب‪ ،‬التي انتف�شت‪،‬‬ ‫رف�ش ًا للواقع الذي كان قائم ًا فيها‪.‬‬ ‫اأما الوزي ��ر اللبن ��اي ال�شابق‪،‬‬ ‫فق ��ال اإن احارثي يتمي ��ز بحرفة ي‬ ‫اإي�شال الر�شال ��ة بوا�شطة ال�شورة‪،‬‬ ‫م�شي ��د ًا بالر�شائ ��ل الت ��ي �شمّنه ��ا‬ ‫الر�شام لوحات ��ه‪ ،‬مو�شح ًا اأن الر�شم‬ ‫الكاريكات ��وري و�شيل ��ة تعب ��ر يكاد‬ ‫يك ��ون تاأثره ��ا اأق ��وى م ��ن هدي ��ر‬ ‫الطائرات وق�شف امدافع‪.‬‬ ‫وم تك ��ن اللوح ��ات اخم�شون‬ ‫الت ��ي عر�شها احارث ��ي تكفي لتعر‬ ‫ع ��ن م ��دى تاأث ��ره باأح ��داث »الربيع‬

‫ي�شع ��ى الفنان الت�شكيلي زمان جا�شم‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال معر�ش ��ه »الآخ ��ر»‪ ،‬الذي افتت ��ح الإثنن‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬ي دب ��ي‪ ،‬اإى توجيه ر�شال ��ة باأهمية‬ ‫التعاي� ��ص بن جمي ��ع الب�ش ��ر‪ ،‬وتقبلهم لبع�ص‬ ‫باختافاته ��م العرقي ��ة والديني ��ة والثقافي ��ة‬ ‫وغرها من اأوجه الختافات بينهم‪.‬‬ ‫ويع ��رف جا�ش ��م معر�شه بقول ��ه‪» :‬الآخر‪،‬‬ ‫�ان بامعية نهر ًا‪ ،‬كجُ غرافيا‬ ‫كاأنا‪� ،‬شفتان ي�شنع � ِ‬ ‫واحدة‪ ،‬نحياها متا�شقن‪ ،‬م�شامن فا البحر‬ ‫ي كلين ��ا يعادي ب ��ر ًا‪ ،‬ول الر ي كلينا يعادي‬ ‫بحر ًا»‪.‬‬ ‫تاأت ��ي فكرة هذا امعر�ص‪ ،‬ال ��ذي يقام على‬ ‫�شالة »الكورتيارد»‪ ،‬وي�شتمر امعر�ص مفتوحا‬ ‫مدة �شه ��ر كامل‪ ،‬ختلفة هذه ام ��رة عن الأفكار‬ ‫ال�شابقة جا�شم‪ ،‬حيث ج�شد »الآخر» على هيئة‬ ‫طبق »�شتاي ��ت»‪ ،‬لي�شكل العمل الفني‪ ،‬ي هذه‬ ‫التجربة‪ ،‬طريق ًا ي فهم الآخر‪ ،‬وتقبله‪.‬‬ ‫وح ��ول جا�ش ��م ه ��ذه الأطب ��اق اإى اأعمال‬ ‫فنية‪ ،‬ي حاولة من ��ه لت�شنيع اأو ت�شكيل بع ٍد‬ ‫اأو اآخر غر اموجود‪ ،‬قد يكون اأكر تفهم ًا وحب ًا‬ ‫واندماج ًا مع امختلف‪.‬‬ ‫وا�شتخدم جا�شم ي هذه التجربة العديد‬ ‫من اخام ��ات امختلفة‪ ،‬منه ��ا الب�شيط وامعقد‪،‬‬ ‫ومنه ��ا الل ��ن والقا�ش ��ي‪ ،‬وال�شائ ��ل واجام ��د‪،‬‬ ‫ومنها الثابت وامتحرك‪.‬‬ ‫وحاول ي اأعماله تطويع ختلف امعادن‬ ‫وام ��واد ام�شتخدم ��ة‪ ،‬مث ��ل احدي ��د والنحا�ص‬ ‫واخ�شب وبقايا خلفات ام�شانع‪ ،‬وغرها من‬ ‫مواد‪ ،‬لتج�شيد الآخر‪ ،‬واإعطاء اإ�شارات عديدة‪،‬‬ ‫اأهمه ��ا »نعم جميعن ��ا ج�شد واح ��د‪ ،‬واختافنا‬

‫احارثي يوقع اأحد اأعماله لزائر ياباي‬

‫العرب ��ي»‪ ،‬التي جت ��اح دول عربية‪،‬‬ ‫حيث قال ل�»ال�شرق» اإن معر�شه هذا‪،‬‬ ‫ه ��و الأول له م ��ن حي ��ث الر�شومات‬ ‫ال�شيا�شية‪ ،‬علم ًا اأنه كان قد بداأ الر�شم‬ ‫الكاريكاتوري ي امجال الجتماعي‬ ‫ي ‪.2001‬‬ ‫وحدث احارثي‪ ،‬عن اللوحات‬ ‫اخم�ش ��ن امعرو�ش ��ة ي امعر�ص‪،‬‬ ‫وك�ش ��ف اأن واحدة منه ��ا هي الأحب‬ ‫اإى قلب ��ه‪ .‬وهي لوحة مثل امواطن‬ ‫العربي‪ ،‬يحم ��ل على ظه ��ره �شرج ًا‪،‬‬ ‫ي ام�شهد الأول‪ ،‬فيما يظهر امواطن‬ ‫نف�شه‪ ،‬ي ام�شهد الث ��اي‪ ،‬وقد اأنزل‬ ‫ال�شرج عن ظهره‪ ،‬لي�شتقيم ي وقفته‬ ‫مرتاح ًا من الع ��بء الذي اأثقل كاهله‬

‫طوال �شنن‪ّ .‬‬ ‫ويف�شل احارثي هذه‬ ‫اللوحة على غرها‪ ،‬لكنه‪ ،‬ي الوقت‬ ‫نف�شه‪ ،‬حدث عن ه� � ّم يوؤرقه‪ ،‬يتم ّثل‬ ‫ي ت�شاوؤل ام�شاح ��ات التي تفردها‬ ‫ال�شحف لر�شامي الكاريكاتر‪ ،‬علم ًا‬ ‫اأن لوحاتهم تو�ش ��ل الر�شائل اأ�شرع‬ ‫من اآلف الكلمات‪.‬‬ ‫وح�شر امعر� ��ص جموعة من‬ ‫الإعامي ��ن‪ ،‬مث ��ل جيزي ��ل خ ��وري‬ ‫وبثين ��ة الن�ش ��ر‪ ،‬الت ��ي اأ�شهب ��ت ي‬ ‫ال�ش ��رح عن ف ��ن الكاريكات ��ر ومدى‬ ‫تاأث ��ره ي ال�شع ��وب‪ ،‬مو�شح ��ة اأن‬ ‫لوح ��ة الع�شاف ��ر الت ��ي ته ��ز عر�ص‬ ‫احكام عر نقراتها‪ ،‬هي الأقوى ي‬ ‫امعر�ص‪.‬‬

‫فضيلة الفاروق‬

‫غادة ال�صمان كاتبة عربية �صنعت ثورة في عالم الكتابة‬ ‫وغيرت مامح الن�ص العربي منذ بداأت تكتب بلغة جديدة‪ ،‬وبطاقة‬ ‫عن تجاربها كامراأة عربية خرجت عن ال�صرب‪ .‬بالطبع تعر�صت‬ ‫غادة لهجوم �صر�ص من اأقام كثيرة كانت اأ�صبه بالفقاعات‪ ،‬ظهرت‬ ‫واختفت اإلى الأبد‪ ،‬فيما ظلت غادة اإلى اليوم تم�صي في م�صيرتها‬ ‫غير اآبهة بمن قال ومن اتهم ومن اأرادها اأن ت�صمت‪.‬‬ ‫تعر�صت غادة اأي�صا لكم هائل من ال�صائعات‪ ،‬والدليل اأني في‬ ‫خال درا�صتي الطويلة عنها اكت�صفت اأن اأغلب من ادعى اأنه قراأها‬ ‫اأو يعرفها هو في الحقيقة ل يعرف �صيئا عنها‪ .‬لقد �صدمت واأنا‬ ‫اكت�صف اأن المثقف العربي يكذب دوما حين تتعلق الأمور بكاتبة‬ ‫عربية‪ .‬لقد التقيت اأكثر من ‪ 15‬مثقفا من عمر غادة‪ ،‬وكل واحد‬ ‫منهم اأكد لي اأنه كان حبيبها‪ ،‬وتخيلوا المفاجاأة ل اأحد منهم يعرف‬ ‫متى عيد مولدها‪ ،‬ول حتى نوع �صيارتها اآنذاك‪ ،‬ول اأحد يعرف‬ ‫اأنها تعلمت ا�صتعمال ال�صاح مثا‪ ،‬ومع اأنها ذكرت ذلك في بع�ص‬ ‫كتبها‪ ..‬ل يعرفون ماذا تحب اأن تاأكل وت�صرب فيما اأب�صط قارئ لها‬ ‫يعرف ذلك من خال كتبها‪ .‬اأ�صئلتي لم تكن تعجيزية‪ ،‬كانت ب�صيطة‬ ‫ويفتر�ص اأن يعرفها اأي رجل عن امراأة لو اأحبها لمدة اأ�صبوع على‬ ‫الأقل‪ .‬ال�صوؤال الآن هل يمكن اأن نثق في مثقف يكذب ب�صاأن الن�صاء‬ ‫اللواتي اأحب وهو يعالج ق�صايا اأمة؟ اأنا عند راأيي دائما اأن راأ�ص‬ ‫الف�صاد عندنا يبداأ من هذا "المثقف"‪.‬‬ ‫_____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬زكي الصدير‬

‫�شتخاطب هيئة الأمر بامعروف والنهي عن‬ ‫امنكر معرف ��ة الأ�شباب‪ ،‬الت ��ي اأدت اإى ذلك‪،‬‬ ‫ومعاجتها ح�شب الأنظمة‪.‬‬ ‫واختت ��م ت�شريح ��ه بتحمي ��ل اإدارة‬ ‫امهرجان م�شوؤولية ما حدث ب�شورة كاملة‪،‬‬ ‫حيث اإنه م يتم خاطبته‪ ،‬واإما م خاطبة‬ ‫امعه ��د العاي التقني للبن ��ات مبا�شرة‪ ،‬دون‬ ‫الرجوع اإليه‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأك ��د مدي ��ر مهرج ��ان »ق�ص بن‬ ‫�شاع ��دة» �شال ��ح اآل �ش ��دران ل�»ال�ش ��رق» اأن‬ ‫ام�شوؤولت عن الركن م يعدن للعمل‪ ،‬اأم�ص‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن هناك اإجراءات �شيتم اتخاذها‬ ‫حي ��ال ال�شتبعاد‪� ،‬شيعلن عنه ��ا ي القريب‬ ‫العاجل‪.‬‬ ‫وحاول ��ت »ال�ش ��رق» الو�ش ��ول اإى‬ ‫ام�شرفات على الركن‪ ،‬ولكن ذلك تعذر ل�شفر‬ ‫اثنتن منهن اإى جدة‪ ،‬واإغاق عميدة امعهد‬ ‫اأ�شم ��اء احكمي لهاتفها النق ��ال حتى �شاعة‬ ‫اإعداد التقرير‪.‬‬

‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫انطاق معرض البحرين للكتاب‬ ‫بمشاركة ‪ 300‬دار نشر‬

‫امنامة ‪ -‬ال�شرق‬

‫انطلق ��ت فعالي ��ات معر� ��ص‬ ‫البحري ��ن ال ��دوي للكت ��اب‪ ،‬ي‬ ‫ن�شخته اخام�ش ��ة ع�شرة‪ ،‬اأم�ص‪،‬‬ ‫م�شارك ��ة نح ��و ‪ 300‬دار ن�ش ��ر‬ ‫عربية واأجنبية‪.‬‬ ‫وتنظ ��م وزارة الثقاف ��ة‬ ‫البحريني ��ة‪ ،‬ه ��ذه الن�شخ ��ة م ��ن‬ ‫امعر�ص‪� ،‬شم ��ن فعاليات امنامة‬ ‫عا�شمة الثقاف ��ة العربية ‪،2012‬‬ ‫واخت ��ارت ال ��وزارة اجمهورية‬ ‫التون�شي ��ة لتكون �شي ��ف �شرف‬

‫امعر�ص هذا العام‪.‬‬ ‫وي�ش ��م امعر� ��ص‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ي�شتمر حتى مطلع اإبريل امقبل‪،‬‬ ‫اأح ��دث الإ�ش ��دارات العربي ��ة‬ ‫والأجنبي ��ة‪ ،‬م�شارك ��ة دور‬ ‫ن�شر عربي ��ة واأجنبي ��ة معروفة‪.‬‬ ‫وي�شتم ��ل عل ��ى العدي ��د م ��ن‬ ‫الفعالي ��ات الثقافي ��ة ام�شاحب ��ة‬ ‫مثل تد�شن ع�ش ��رة كتب موؤلفن‬ ‫بحريني ��ن ي جن ��اح وزارة‬ ‫الثقافة‪ ،‬واأن�شط ��ة برنامج الأم‬ ‫امتح ��دة الإمائ ��ي‪ ،‬وفعالي ��ات‬ ‫جناح الطفل‪.‬‬

‫زمان جاسم يعيش تجربة«اآخر» تشكيلي ًا في دبي‬

‫َ‬ ‫عسيري ُ‬ ‫معرض الكاريكاتير السياسي اأول للحارثي‬ ‫يفتتح‬

‫(ال�صرق)‬

‫فساد المثقف‬

‫زمان ي�صرح اأحد اأعماله لعدد من زوار امعر�ص‬

‫اأ�شبه بوظائف اج�شم امتعددة‪ ،‬لذا ل مكن اأن‬ ‫نعي�ص دونها»‪.‬‬ ‫وم يغب اح ��رف ي جربة جا�شم هذه‪،‬‬ ‫وكان حا�ش ��ر ًا‪ ،‬ب ��ل مبا�ش ��ر ًا ي معظ ��م اأعمال‬ ‫امجموع ��ة‪ ،‬فحمل ��ت كلم ��ات »ح ��ب» و»حبة»‬ ‫وح ��رف ال ��واو‪ ،‬ال ��ذي كان يتن ��اول ق�شي ��ة‬ ‫الوا�شطة ي امجتمعات‪ ،‬وتغييب الآخر‪.‬‬ ‫مواز‬ ‫وي�شارك ي هذه التجربة ن�ص اأدبي ٍ‬ ‫لتجرب ��ة معر�ص »الآخ ��ر»‪ ،‬للكاتبة اأجاد العبد‬ ‫الع ��ال‪ ،‬الت ��ي قدمت قراءات متنوع ��ة لاأعمال‪،‬‬

‫وكلم ��ة عن التجرب ��ة بعنوان »الآخ ��ر‪ :‬معر�ص‬ ‫مهن ��دم بعومة»‪ ،‬كما م طباع ��ة كتيب �شم �شت‬ ‫لوح ��ات جدي ��دة‪ ،‬التي مث ��ل جرب ��ة »الآخر»‬ ‫بتفا�شيلها الدقيقة‪ ،‬وقراءة كاملة للكاتبة اأجاد‬ ‫ح�شن مرجمة للغة الإجليزية‪.‬‬ ‫يذكر اأن الفنان زمان حمد جا�شم‪ ،‬متفرغ‬ ‫للف ��ن حالي ��ا‪ ،‬بع ��د اأن خ ��دم ي وزارة الربية‬ ‫والتعليم كمدر�ص مادة الربية الفنية ‪23‬عام ًا‪،‬‬ ‫وله عدة م�شاهمات وم�ش ��اركات‪ ،‬داخل امملكة‬ ‫وخارجها‪ ،‬وفاز باأهم اجوائز الت�شكيلية التي‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأقيم ��ت ي امملك ��ة‪ ،‬مث ��ل اجائ ��زة الأوى ي‬ ‫م�شابق ��ة ال�شفر‪ ،‬واجائزة الأوى ي م�شابقة‬ ‫ملون ال�شعودي ��ة‪ ،‬والفن ال�شع ��ودي امعا�شر‪،‬‬ ‫وجائزة الباحة‪ ،‬وغره ��ا‪ .‬كما فاز بالعديد من‬ ‫اجوائ ��ز امقدمة من خارج امملكة‪ ،‬مثل جائزة‬ ‫بيناي اخراي الدوي‪ ،‬ومعار�ص دول جل�ص‬ ‫التعاون اخليجي ي الكويت وم�شقط‪ .‬واأقام‬ ‫اأكر م ��ن ع�شرة معار� ��ص �شخ�شية ي امملكة‬ ‫والكوي ��ت والإم ��ارات والبحري ��ن وم�شق ��ط‪،‬‬ ‫ومعر�شن فردين ي باري�ص‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫بعضهم رأى اختافها عن السائد‪ ..‬وآخرون اعتبروا الشعر ثورة‬

‫شعراء يستشرفون شكل القصيدة بعد «الربيع العربي» بآراء متباينة‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدال�هاب العري�ض‬ ‫ي�ؤك ��د ال�ساع ��ر ح�س ��ن ال�سب ��ع‬ ‫اأنَ الق�سي ��دة اجدي ��دة يفر� ��ض اأن‬ ‫تختل ��ف ع ّم ��ا كان �سائ ��د ًا ي ام�سه ��د‬ ‫ال�سعري العربي‪ ،‬ي رده على ت�سا�ؤل‬ ‫ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬ع ��ن �ق ���ف ال�سع ��ر على‬ ‫اأعتاب مرحل ��ة جديدة‪ ،‬م ��ع امتغرات‬ ‫ال�سيا�سية �الفكرية �ااجتماعية‪ ،‬ي‬ ‫الع ��ام العرب ��ي‪� ،‬كيف �سيك ���ن �سكل‬ ‫الق�سيدة اجديدة؟‬ ‫�ي ��رى ال�ساع ��ر حمد اح ��رز اأنَ‬ ‫ح�سن ال�سبع‬ ‫«�س ��رط الق�سي ��دة‪ ،‬ه� جدي ��د احياة‬ ‫�تاأ�يلها‪ ،‬ي ال�قت نف�سه»‪ ،‬فيما يرى‬ ‫حميمي �عف�يتها»‪.‬‬ ‫ال�ساعر اأحمد العلي اأنها «فع ٌل‬ ‫ٌ‬ ‫�يذك ��ر اأن ��ه م ��ن امفر� ��ض «ي‬ ‫ذات ��ي‪ ،‬ناب� � ٌع م ��ن ال ��ذات �تقلباته ��ا»‪،‬‬ ‫�ا ينتظ ��ر ال�ساع ��ر عبدالل ��ه ال�سف ��ر الن� ��ض اجدي ��د‪ ،‬كذل ��ك‪ ،‬اأن ا يك ���ن‬ ‫انق ��اب الق�سيدة مقابل تلك امتغرات �سدى باهت ًا قادم ًا من اما�سي‪ ،‬فام�سهد‬ ‫ال�سيا�سي ��ة ي الع ��ام العربي‪� ،‬يق�ل ال�سع ��ري لي� ��ض بحاج ��ة اإى �س ���ر‬ ‫«ا ننتظ ��ر من التح ���ات ااأخرة ي كرب�نية اأق ��ل ج�دة م ��ن ااأ�سل‪� .‬ا ّأا‬ ‫�ساح ��ة العام العرب ��ي اأن تك�ن جر�س ًا يتك ��ئ ال�ساع ��ر على ع ��كاز ااإلق ��اء‪ ،‬اأ�‬ ‫يك ��رر ماأل ���ف الق�ل‪ ،‬اأ� يل ���ّ ح بع�سا‬ ‫انقاب ي كتابة ال�سعر»‪.‬‬ ‫ااأيدي�ل�جي ��ا‪� ،‬حما�س ��ة البيان ��ات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬الت ��ي ا تخ ��دم ااإب ��داع‬ ‫تغير ال�سائد‬ ‫�يق�ل ال�سبع اإن «ال�سعر تعبر ال�سع ��ري‪ .‬اأ� ي�غ ��ل ي متاهات تدفق‬ ‫ع ��ن ال ��ذات‪� ،‬م ��ن ث� � ّم فه ��� تعبر عن لغ�ي ذهني‪ ،‬له بداية �لي�ض له نهاية‪،‬‬ ‫ر�ؤي ��ة خا�س ��ة‪� ،‬م ��زاج �سخ�س ��ي‪ ،‬اإا اأ� ي�ستعر� ��ض �س ���ر ًا �سعري ��ة مل�نة‬ ‫اأن ��ه ا ينف�سل عن احياة �متغراتها‪ .‬زاهي ��ة د�ن ه ��دف‪ ،‬فكاأنه ��ا ماثي ��ل‬ ‫لك ��ن لي� ��ض بال�س ��كل ال ��ذي ّ‬ ‫ينظ ��ر ل ��ه جميل ��ة‪ ،‬له ��ا عي ���ن �ساح ��رة ا ت ��رى‪،‬‬ ‫اأ� يت�س ���ّ ره دع ��اة االت ��زام‪ .‬احل ��م �اآذان بديع ��ة ا ت�سم ��ع‪ .‬اأ� اأن يرك ��ب‬ ‫ااإبداع ��ي لي� ��ض �ظيف ��ة‪� ،‬ااإب ��داع م�ج ��ة ااإبهام �التعتي ��م‪ ،‬كيفما اتفق‪،‬‬ ‫�ااإك ��راه‪ ،‬ا يلتقي ��ان»‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأنَ ليخفي فقر ام�سم ���ن �رثاثة الغر�ض‬ ‫«االت ��زام حري ��ة‪ ،‬ي اختي ��ار الفك ��رة �ب�ؤ�ض الر�ؤية»‪.‬‬ ‫�ام�ق ��ف‪ ،‬نابع ��ة من داخ ��ل ااإن�سان‪.‬‬ ‫�لذلك ف� �اإن اأي الت ��زام يقم ��ع امخيلة‪،‬‬ ‫ر�ؤية للم�ستقبل‬ ‫�يجند الف ��ن خدم ��ة اأيدي�ل�جيا ما‪،‬‬ ‫اأم ��ا ال�ساع ��ر حم ��د اح ��رز‪،‬‬ ‫ه� �سكل من اأ�سكال ااإلزام»‪.‬‬ ‫فيق ���ل «اأجد ال�سعر ي منطقة ختلفة‬ ‫�فيم ��ا يتعل ��ق ب�س ��كل الق�سي ��دة مام ًا‪ ،‬ال�سعر يب ��د� ي انعكا�س ًا داخل‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬ي��س ��ح اأ َن ��ه «يتع ��ذر اأن ح ���ات الف ��رد الر�حي ��ة �النف�سي ��ة‬ ‫نت�س ���ر �سك ًا ح ��دد ًا‪ ،‬لك ��ن يفر�ض �ااجتماعي ��ة �الثقافي ��ة‪� ،‬من ثم ه�‬ ‫اأنْ تختل ��ف ع ّما كان �سائ ��دا ي ام�سهد اأي�س� � ًا ح ���ات اجتماعي ��ة �ثقافي ��ة‬ ‫ال�سعري العرب ��ي‪ ،‬فا ت�ستمد األقها من ��سيا�سية �اقت�سادية اأي�س ًا»‪.‬‬ ‫منمنمات البدي ��ع‪� ،‬جعجعة ااأ�زان‪،‬‬ ‫�يتاب ��ع «حظ ��ة تقاط ��ع م ��ا ب ��ن‬ ‫�طن ��ن الق ���اي‪ ،‬ب ��ل م ��ن �سح ��ر الذاتي �ااجتماعي‪ ،‬هي اللحظة التي‬ ‫امخيل ��ة �بر�ق اللغة‪� ،‬م ��ن الب�ساطة نع ���ل عليه ��ا كث ��ر ًا‪ ،‬لتغي ��ر خريطة‬ ‫�العمق‪ ،‬اأي من عمق العبارة ال�سعرية ال�سعر‪� ،‬هذه اللحظة م ن�سل اإليها ي‬

‫عبدالله ال�سفر‬

‫اأحمد العلي‬

‫حمد احرز‬

‫السبع‪ :‬المشهد الشعري ا يحتاج صور ًا كربونية أقل جودة من اأصل‬ ‫الحرز‪ :‬ينبغي كتابة قصيدة اليوم بعينين متشوقتين إلى المستقبل‬ ‫السفر‪ :‬التحوات في العالم العربي لن تكون جرس انقاب في كتابة الشعر‬ ‫العلي‪ :‬قراءة الشعر ليست ممكنة بغير قصيدة النثر في زمن ااتصاات‬ ‫حياتنا الي�مية اإى هذه اللحظة»‪.‬‬ ‫�ي�س ��ر اح ��رز اإى اأن «�س ��رط‬ ‫الق�سي ��دة‪ ،‬ه ��� جدي ��د احي ��اة‬ ‫�تاأ�يله ��ا‪ ،‬ي ال�قت نف�سه»‪ ،‬م��سح ًا‬ ‫اأن الق�سيدة ام�ر�ثة‪ ،‬عك�ض ذلك‪ ،‬فهي‬ ‫«التي تتغلغ ��ل ي عر�قنا حد التخمة‪،‬‬ ‫�علي ��ه م ��ن يكت ��ب الق�سي ��دة الي ���م‪،‬‬ ‫ينبغ ��ي اأن يكتبه ��ا بعين ��ن مت�س�قتن‬ ‫للم�ستقب ��ل ا اإى اما�س ��ي‪� ،‬اأن ي�س ��ع‬ ‫قدم ��ه على اج�س ��ر ال ��ذي ي��سله اإى‬ ‫نه ��ر ال�سع ��ر‪ ،‬بذاك ��رة متخفف ��ة م ��ن‬ ‫اما�سي‪� ،‬بباغة اأكر خفة من الطائر‬ ‫نف�سه»‪.‬‬ ‫�يق ���ل اإنَ «ه ��ذه ج ��رد اأمني ��ات‬ ‫�ساع ��ر‪ ،‬لك ��ن كي ��ف تتحقق؟ هن ��ا ننقل‬ ‫اإى م ��ا مكن اأن اأ�سميه �سر�ط احياة‬ ‫ام��س�عي ��ة للتغي ��ر‪ ،‬ه ��ذه ال�سر�ط‬ ‫ترتبط اأ�سا�س ًا باإغناء احياة الي�مية‪،‬‬ ‫بالتاأم ��ل الر�ح ��ي �ام ��ادي للع ��ام‬ ‫�ااإن�سان �الك�ن»‪.‬‬ ‫�ي�سيف «بناء عل ��ى هذه الفكرة‪،‬‬

‫�كم ��ا يق�ل ت ���ي با‪ ،‬كي ��ف مكن اأن‬ ‫ننظ ��ر اإى م�ستقب ��ل الق�سي ��دة ي ظل‬ ‫�ج ���د اأ�سلحة دم ��ار �سامل ي العام؟‬ ‫كيف مكن اأن نفكر ي خيلة مفت�حة‬ ‫على العام ي ظل هذا الرعب امزر�ع‬ ‫ي قلب احياة امعا�سرة؟ اأا مكن اأن‬ ‫تنته ��ي ااأ�سط ���رة امرتبط ��ة بال�سعر‬ ‫عن ��د حاج ��ز ه ��ذه ااأ�سلح ��ة‪ ،‬اأم اأن‬ ‫خيلة ااإن�سان اأك ��ر بكثر من جميع‬ ‫ه ��ذه امع�ق ��ات بالنهاي ��ة؟»‪ ،‬م��سح� � ًا‬ ‫اأنه يت�س ���ر اأن «ما يدفعن ��ا لالت�ساق‬ ‫بال�سع ��ر‪ ،‬اأك ��ر م ��ن اأي �ق ��ت م�س ��ى‪،‬‬ ‫ه ��� ه ��ذا ااأ�سا� ��ض امرتب ��ط بالرع ��ب‬ ‫ام�ست�سري ي عر�ق العام»‪.‬‬

‫ث�رة مبكرة‬

‫من جانبه‪ ،‬يق�ل ال�ساعر عبدالله‬ ‫زمن لي�ض بالق�سر‪ ،‬اأخذ‬ ‫ال�سف ��ر‪« :‬منذ ٍ‬ ‫ال�سع ��ر ين� �اأى بنف�س ��ه ع ��ن اأن يك ���ن‬ ‫�س�ت� � ًا؛ �سيا�سي� � ًا اأ� اجتماعي ًا؛ �جه ًا‬ ‫�سارخ ��ا لاأيدي�ل�جيا على اأية زا�ية‬

‫ن�سا�ؤه ��ا‪ .‬كان ذل ��ك اا�ستتب ��اع لل�سعر‬ ‫اإى قاط ��رة ال�سيا�س ��ة‪� ،‬م ��ا ي�س ّم ��ى‬ ‫ب � � «امتغ � ّ�رات» ��ج�بي ��ة م�اكبته ��ا‬ ‫�ال�سر ح ��ت �قع خط�اته ��ا‪ ،‬جناي ًة‬ ‫عليه‪� ،‬اخت�سار ًا له‪ ،‬ي جانب �ظيفي‬ ‫يلغ ��ي جماليته‪� .‬هذا م ��ا انتبه له تيا ٌر‬ ‫ا ي�سته ��ان به م ��ن ال�سع ��راء‪ ،‬فقطع�ا‬ ‫م ��ع ال ��د�ر التقلي ��دي �ن ��رة الر�سالة‬ ‫امطل ���ب من ��ه اأدا�ؤه ��ا‪�� ،‬س ��ار�ا ي‬ ‫طري ��ق اان�سغال بالعملي ��ة ااإبداعية‪،‬‬ ‫��سلته ��ا ب�س�اغ ��ل ال ��ذات امفردة ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ا كمف ��ردة متجان�س ��ة ت�سع ��ى‬ ‫اإى م ��ا ي�ساهيه ��ا فت�ستن�سخ ��ه �تعيد‬ ‫تظهره»‪.‬‬ ‫�يتاب ��ع «�م ��ن هن ��ا‪ ،‬ا ننتظ ��ر‬ ‫م ��ن التح ���ات ااأخ ��رة ي �ساح ��ة‬ ‫الع ��ام العرب ��ي اأن تك ���ن جر�س� � ًا‬ ‫انق ��اب ي كتاب ��ة ال�سع ��ر‪ .‬ذل ��ك اأن‬ ‫ال�سع ��ر نف�س ��ه ث ��ار مب ّكر ًا عل ��ى �سلطة‬ ‫«ال�س ���ت» امفر�� ��ض‪� ،‬خ ��رج عل ��ى‬ ‫�سك ��ة ااأ�س ��كال ام�ستق ��رة‪� ،‬ام�سامن‬

‫اجامدة‪� ،‬الت ��ي باتت عبئ ًا‪�� ،‬سارفت‬ ‫ح ��د اا�ستنزاف‪ ،‬حتى ما كان مت�هج ًا‬ ‫�سارب ًا‪ ،‬ناله ااإعي ��اء �اأذب َل ُه التكرار»‪،‬‬ ‫م��سح� � ًا اأن ه ��ذا م ��ا ت�سمي ��ه الناقدة‬ ‫�سلم ��ى خ�سراء اجي��س ��ي «بااإ�سباع‬ ‫اجم ��اي‪ ،‬ال ��ذي يت� �اأدّى اإى ابت ��كار‬ ‫خرائ ��ط �حق�ل �اآف ��اق حفل ما ه�‬ ‫ختل ��ف‪ ،‬ت�س ��رب ي عر�ق ��ه اجدّة‪،‬‬ ‫اإنْ م ��ن جهة البن ��اء �جري ��ب الق�ل‪،‬‬ ‫اأ� ا�ستثم ��ار امناخ ��ات ااإبداعي ��ة ي‬ ‫�س ّت ��ى مظهراتها اجمالية‪ ،‬اأ� �سياغة‬ ‫التجربة ال�سخ�سية ي العام‪ ،‬كماأزق‪،‬‬ ‫اأ� كعي� � ٍ�ض تتد ّب ��ره ال ��ذات ااإن�سان ّي ��ة‬ ‫�سعري ًا»‪.‬‬ ‫�ي�سي ��ف «اخا�س ��ة اأن �سج ��ر َة‬ ‫اخري ��ف ي ال�سع ��ر تنف� ��ض اأ�راقها‬ ‫مب ّكر ًا‪� ،‬ت�سن ��ع ربيعها اخا�ض‪� ،‬اإنْ‬ ‫م يكن �سمن اأ�راق التق�م العامة»‪.‬‬

‫حد للنف�ض‬

‫اأم ��ا ال�ساعر اأحم ��د العلي فرى‬ ‫اأنَ ال�س� ��ؤال ع ��ن ماه ّي ��ة ال�سع ��ر ��س ّر‬ ‫جماله‪ ،‬ايزال قائم ًا‪ ،‬كما ه� احال مع‬ ‫باقي الفن�ن‪� .‬يق�ل «هذا ال�س�ؤال عن‬ ‫اماهية عا�سه �سعراء عرب ُك ُر بطريقة‬ ‫التقب ��ل‪ ،‬اأي اأن ال�سع ��ر ه ��� «اإلها ٌم» ما‪،‬‬ ‫يج ��ي ُء مت ��ى يحل� له امج ��يء‪� ،‬لي�ض‬ ‫علي ��ك �س ���ى انتظ ��ار تل ��ك اللحظ ��ة‬ ‫ال�سعري ��ة‪� .‬ه ��ذا م ��ا اأ�دى بكثر من‬ ‫ال�سعراء الذين كتب�ا ن�س��س ًا عظيمة‬ ‫اإى الت�ق ��ف فرات ط�يلة عن ال�سعر‪،‬‬ ‫ي انتظ ��ار تل ��ك اللحظ ��ة اجمالي ��ة‬

‫جه�ل ��ة ام�س ��در»‪� .‬ي�سي ��ف «اأمي� � ُل‬ ‫اإى رف�ض ه ��ذا امنطق التق ّبلي‪ ،‬منطق‬ ‫انتظ ��ار ج ���د�‪ ،‬بااعتق ��اد اأن ال�سع ��ر‬ ‫ه ��� ا�ستغا ٌل ح� ��ض عل ��ى اأداة اللغة‪،‬‬ ‫�اع �اختي ��ار»‪ .‬م��سح� � ًا‬ ‫ا�ستغ ��ال ٍ‬ ‫اأن «اللحظ ��ة اجمالي ��ة ا ج ��يء م ��ن‬ ‫الغي ��ب»‪ ،‬بل تاأتي م ��ن «التفكُر �تنمية‬ ‫غريزة ال�سع ���ر باجم ��ال‪� ،‬على هذا‬ ‫اأن ي�اف ��ق �ساعد ًا مر� � َ�ض على تط�يع‬ ‫لغت ��ه اخا�سة �تط�يره ��ا‪ ،‬د ّق ًا �نحت ًا‬ ‫��سق� � ًا»‪ ،‬افت� � ًا اإى اأنَ «عل ��ى ال�سع ��ر‬ ‫اأن ينتق ��ل‪ ،‬كم ��ا انتقل ��ت الفل�سف ��ة‪ ،‬من‬ ‫ال�س�ؤال عن م�س ��در الك�ن �الطبيعة‪،‬‬ ‫اإى التعامل معها �تط�يعها»‪.‬‬ ‫�يتاب ��ع العل ��ي «به ��ذا امعن ��ى‪،‬‬ ‫مكن الق ���ل اإن الفن (ال�سع ��ر) ب�سكل‬ ‫ع ��ام ه� فع ��ل حميمي ذات ��ي‪ ،‬نابع من‬ ‫ال ��ذات �تقلباتها‪ .‬فاإذا كانت امتغرات‬ ‫ال�سيا�سية �الفكرية �ااجتماعية غر‬ ‫ام�سب�ق ��ة ي الع ��ام العرب ��ي‪ ،‬ت�ؤ ّث ��ر‬ ‫عل ��ى ال ��ذات ال�ساعرة ب�س ��كل حميمي‪،‬‬ ‫ترج ��م اإا اإى مزيد من اا�ستغال‬ ‫فلن َ‬ ‫إبداع غر‬ ‫على ااأداة اللغ�ية �تفجر ا ٍ‬ ‫م�سب�ق»‪.‬‬ ‫�يزي ��د «�من هنا‪ُ ،‬مكنُ الق�ل اأن‬ ‫ال�سع ��ر العرب ��ي ايزال يتح ��دى نف�سه‬ ‫فقط‪ ،‬ي غياب اأ� تخلف اأغلب الفن�ن‬ ‫ااأخ ��رى‪ ،‬الت ��ي ��سل ��ت اإى مراح ��ل‬ ‫متقدم ��ة جد ًا من التط ���ر �ااإبداع ي‬ ‫العام خارج اللغة العربية‪.‬‬ ‫�ي�ؤكد العلي اأهمية ق�سيدة النر‬ ‫ي ال�ق ��ت احاي‪ ،‬بق�ل ��ه «اإذا اتفقنا‬ ‫على اأن ال�سعر ه� قراءة جمالية لل�اقع‬ ‫�الغ��ض في ��ه‪ ،‬فاإن هذه القراءة ااآن‪،‬‬ ‫ي زم ��ن اات�س ��اات اح ��اي‪ ،‬لي�ست‬ ‫مكنة بغر ق�سي ��دة النر»‪ ،‬افت ًا اإى‬ ‫اأن «بداية امدنية احديثة‪� ،‬التحديث‬ ‫ي الع ��ام العربي‪ ،‬اقت�س ��ت اانتقال‬ ‫من العم�دي اإى التفعيلة‪ ،‬للتعامل مع‬ ‫�اق � ٍ�ع مغاي ��ر ا مكن التعب ��ر عنه اإا‬ ‫بتلك الطريق ��ة»‪ .‬ختتما حديثه بق�له‬ ‫«ل�سن ��ا نعي�ض ااآن مدنية بدائية‪ ،‬نحن‬ ‫نعي� ��ض ما بعد امدني ��ة‪ ،‬اإنه �اقع لي�ض‬ ‫ي��س ��ف‪ ،‬ي راأي ��ي‪ ،‬اإا بالن ��ر‪ ،‬على‬ ‫اأ�سا� ��ض اأن ال�س ��كل ال�سع ��ري مرتب ��ط‬ ‫ب�اقع معن يقت�سي �ج�ده»‪.‬‬

‫أستاذ تاريخ يرشح انضمام الموسوعات للعالم الرقمي‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة حمد‬

‫‪-‬‬

‫تقرير يرصد صور الغرب في الصحافة العربية‬ ‫بر�ت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ير�س ��م تقري ��ر «حال ��ة ح ���ار‬ ‫الثقاف ��ات ي العام» �س ���رة الغرب‬ ‫ي ال�سحاف ��ة العربي ��ة‪�� ،‬س ���رة‬ ‫الع ��رب ي ال�سحاف ��ة الغربي ��ة‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال درا�س ��ة م�سحي ��ة ل�سح ��ف‬ ‫�د�ري ��ات اإجليزي ��ة �فرن�سي ��ة‬ ‫�اأماني ��ة �عربية‪� .‬ي�سع ��ى التقرير‬ ‫اإى اا�ستف ��ادة م ��ن نت ��اج اح ���ار‬ ‫اح�ساري ما ب ��ن العامن‪� ،‬تثبيت‬ ‫اج ��اه ت�فيقي بن معطي ��ات ُت�سهم‬ ‫ي التقري ��ب ب ��ن الثقاف ��ات �ن�س ��ر‬

‫اأيدي�ل�جي ��ا مناه�س ��ة لتل ��ك الت ��ي‬ ‫ت�ستخ ��دم مفه ���م التع� �دّد الثق ��اي‬ ‫�غ ��ره‪ ،‬ك�ق ���د لل�س ��راع م ��ا ب ��ن‬ ‫ااأم‪� .‬يحت�ي التقرير على جدا�ل‬ ‫بياني ��ة ُت ��رز بااأرقام ن�سب ��ة تدا�ل‬ ‫الق�ساي ��ا ااأكر اأهمي ��ة بالن�سبة اإى‬ ‫جهت ��ن �ن�سب تكراره ��ا‪ ،‬على غرار‬ ‫مل ��ف ال�سراع العرب ��ي ااإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�م��س ���ع امذاه ��ب �ااأدي ��ان‪،‬‬ ‫�ااإع ��ام �الن�س ��ر‪� ،‬غره ��ا م ��ن‬ ‫الق�ساياااأ�سا�سية‪.‬‬ ‫�ا يه ��دف التقري ��ر اإى تعميم‬ ‫نتائج ��ه عل ��ى ااإع ��ام العرب ��ي ك ّله‪،‬‬

‫على الرغم من القناع ��ة ال�سائدة باأن‬ ‫ااإع ��ام امطب ���ع اي ��زال ام�س ��در‬ ‫الرئي� ��ض ا�ستقاء ااأخب ��ار‪� .‬الغاية‬ ‫من هذه الدرا�سة هي ت�ظيف النتائج‬ ‫ي ح�ار م��س�عي م�س�ؤ�ل‪ ،‬ي�سع‬ ‫ن�سب عيني ��ه تنقي ��ة ال�س�رتن من‬ ‫ال�س�ائ ��ب‪� ،‬اإ�سق ��اط م ��ا يعريهم ��ا‬ ‫م ��ن ت�س�يه تفر�سه ااأف ��كار ام�سبقة‬ ‫�الن�اي ��ا ااأيدي�ل�جية‪ ،‬اأ� ال�س�ر‬ ‫النمطية ام�ر�ثة‪ ،‬به ��دف ااقراب‬ ‫من �قائ ��ع التاريخ الفعلي ��ة �قراءة‬ ‫ماحه ��ا ي ال�اق ��ع الثق ��اي‬ ‫�اح�ساري للتقريب بن الثقافات‪.‬‬

‫عر اأ�ستاذ التاريخ ي جامعة‬ ‫برين�ست ���ن‪ ،‬امح ��رر ي جل ��ة «ذا‬ ‫ني� ريبلب ��ك» ااأمريكي ��ة‪ ،‬ديفيد اأيه‬ ‫بي ��ل‪ ،‬ااإثن ��ن اما�س ��ي‪ ،‬ي مقال له‬ ‫ن�سرته امجلة‪ ،‬ع ��ن راأيه ي اختفاء‬ ‫ام��س�ع ��ات ال�رقي ��ة‪� ،‬ح�له ��ا‬ ‫لرقمي ��ة‪� ،‬ح ��دث عم ��ا �سيفق ��ده‬ ‫القارئ مع ز�الها‪.‬‬ ‫�ق ��ال «م ��ع اق ��راب ام�ستقبل‬ ‫غ ��ر ال�رقي‪ ،‬انتقل ��ت اأن�اع معينة‬ ‫من امن�س ���رات اإى الع ��ام الرقمي‬ ‫اأ�سرع م ��ن غرها‪� .‬ايزال معظمنا‬ ‫يف�سل ااأ�راق عند قراءة الر�ايات‬ ‫عل ��ى ال�س�اط ��ئ ي ف�س ��ل ال�سيف‬ ‫على �سبي ��ل امث ��ال‪ .‬اأ� عند ااطاع‬ ‫على جلداتنا العزيزة ي مكتباتنا‬ ‫ال�سخ�سي ��ة‪� .‬ي الط ��رف ااآخ ��ر‬ ‫ح�ل ��ت امج ��ات العلمي ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫ج ��ات علمي ��ة رقمي ��ة من ��ذ اأع�ام‬ ‫م�ست‪� ،‬بف�سل نظام حديد ام�قع‬ ‫العامي‪ ،‬ذهبت ااأطال�ض �اخرائط‬ ‫ي ااج ��اه نف�سه‪�� .‬سهد ااأ�سب�ع‬

‫مو�سوعات ورقية تنتظر العام الرقمي‬

‫اما�س ��ي عام ��ة فارق ��ة اأخ ��رى ي‬ ‫ذل ��ك امج ��ال‪� ،‬ه ��ي جن ��ازة رمزية‬ ‫للم��س�ع ��ات ال�رقي ��ة م ��ع اإع ��ان‬ ‫ام��س�عة الريطاني ��ة الت�قف عن‬ ‫ن�سر امطب�عات ال�رقية منها»‪.‬‬ ‫�ق ��ال الكات ��ب اإن ��ه �ست�سب ��ح‬ ‫ام��س�ع ��ات مع ذل ��ك التح�ل جنب ًا‬ ‫اإى جنب مع اأعمال مرجعية اأخرى‪،‬‬ ‫مر�سح ��ة لان�سمام للع ��ام الرقمي‬ ‫اأي�س ًا‪ .‬فام��س�عات ال�رقية ثقيلة‪،‬‬ ‫�كب ��رة �باهظ ��ة الثم ��ن (ب�سع ��ر‬ ‫األ ��ف �‪ 395‬د�ارا اآخر ن�سخة من‬ ‫ام��س�عة الريطانية)‪� ،‬اأ�سبحت‬ ‫ااآن �سهلة ال��س�ل �الت�سفح مثل‬ ‫نظراته ��ا الرقمي ��ة‪� .‬م يك ��ن م ��ن‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�سه ��ل حديثه ��ا ب�سه�ل ��ة‪� ،‬لكنها‬ ‫اأ�سبحت حد�دة كثر ًا ي احجم‪،‬‬ ‫فقد احت ���ت ام��س�عة الريطانية‬ ‫ي ‪ 2002‬عل ��ى ‪ 65‬األف مقال‪44� ،‬‬ ‫ملي ���ن كلمة‪� .‬حت ���ي �يكيبيديا‬ ‫حالي� � ًا عل ��ى اأربع ��ة ماي ��ن مق ��ال‪،‬‬ ‫�اأك ��ر من ملي ��اري كلمة‪� .‬لكن مع‬ ‫اختفاء ام��س�عات ال�رقية‪ ،‬اختفى‬ ‫جزء م ��ن ال ��راث الفك ��ري الغربي‬ ‫اأي�س� � ًا‪� .‬ذك ��ر الكات ��ب اأن ��ه بذلك ا‬ ‫يتكلم ع ��ن فكرة مرج ��ع م��س�عي‬ ‫�ه ��ادف �دقي ��ق‪ .‬فا ي�ج ��د �سبب‬ ‫لع ��دم تك ��رار ذل ��ك ي الن�سخ ��ة‬ ‫الرقمية‪ ،‬فحتى �يكيبيديا‪� ،‬بالرغم‬ ‫من اأن ه�اته ��ا �كتابها متط�ع�ن‪،‬‬

‫شعر الحازمي ونقد الدكتورة شبيلي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�س ��در ع ��ن ال ��دار ال�طني ��ة اجدي ��دة للن�س ��ر‬ ‫كت ��اب «عنا�سر الت�سكيل اجماي �الفني ي �سعر‬ ‫عل ��ي احازم ��ي» اأ�ست ��اذة النق ��د �ااأدب ام�ساعد‬ ‫ي جامع ��ة جازان الدكت ���رة ليل ��ى �سبيلي‪ ،‬الذي‬ ‫�سيك ���ن حا�س ��ر ًا ي معر� ��ض الريا� ��ض ال ��د�ي‬ ‫للكتاب‪.‬‬

‫يقع الكتاب ي ‪� 248‬سفحة‪� ،‬بابن‪« :‬اأد�ات‬ ‫ال�ساع ��ر» �»ااغ ��راب النف�س ��ي»‪� ،‬ي�ستمل الباب‬ ‫ااأ�ل عل ��ى ثاث ��ة ف�س ���ل‪ :‬اازد�اجي ��ة الذاتي ��ة‬ ‫(ال ��ذات �ااآخ ��ر)‪� ،‬عنا�س ��ر الت�سكي ��ل الفن ��ي‪،‬‬ ‫�ال�س�رة ال�سعرية‪.‬‬ ‫�يت�سم ��ن الب ��اب الث ��اي ثاث ��ة ف�س ���ل‪:‬‬ ‫ااغ ��راب ي الزم ��ان‪� ،‬ااغ ��راب ي ام ��كان‪،‬‬ ‫�ف�ساء ال�ساعر‪.‬‬

‫فق ��د ظه ��رت كاأداة مرجعي ��ة مهم ��ة‬ ‫�دقيقة‪ ،‬كما ح ��ازت على ثناء ميز‬ ‫م ��ن رئي� ��ض اجمعي ��ة التاريخي ��ة‬ ‫ااأمريكي ��ة �لي ��ام كر�ن ��ن ال�سه ��ر‬ ‫اما�سي‪� .‬لكن ام��س�عات ال�رقية‬ ‫ال�سابق ��ة كان لديه ��ا طم ���ح اأعظ ��م‬ ‫�اأكر‪ ،‬فكانت تطم ��ح لتقدم نظرة‬ ‫عام ��ة للمعرفة ااإن�سانية كاملة‪ .‬كما‬ ‫ت�س ��ع تل ��ك امعرف ��ة بكل ج ��راأة ي‬ ‫نظام متما�س ��ك �منطقي‪ .‬حتى �اإن‬ ‫نظم ��ت مقااتها اأبجدي� � ًا‪ ،‬فقد �سعى‬ ‫العامل ���ن عليه ��ا اإى ط ��رق لرب ��ط‬ ‫ام�اد مع ًا على ح�سب م��س�عاتها‪.‬‬ ‫�بالن�سب ��ة للم��س�ع ��ات‬ ‫ال�سبكي ��ة‪ ،‬ت�ج ��د نقطت ��ا بي ��ع‬ ‫رئي�سيت ��ان‪� ،‬ه ��ي ال�سم�لي ��ة‬ ‫�احداث ��ة‪� .‬حت ��ى م ��ع �ج ���د‬ ‫م�س ��ر�ع يطم ��ح اإى معاير علمية‬ ‫دقيق ��ة‪ ،‬فاإن احج ��م �سيحد من ذلك‪،‬‬ ‫م ��ع متطلب ��ات كادر حريري �سخم‬ ‫ليق�م بامراجعة غر امنتهية‪� ،‬من‬ ‫ام�ستحيل تخي ��ل م�سر�ع ي�ستطيع‬ ‫دف ��ع ر�ات ��ب جي� ��ض م ��ن ام�ظفن‬ ‫ليق�م�ا بتلك امهمة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 30‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 23‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )110‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫قالت «ربنا ينتقم» من كل من خطط لخراب مصر‬

‫وفاء الكياني لـ |‪ :‬حسين فهمي وسيرين عبدالنور أول ضيوف «نورت»‬ ‫بروت ‪ -‬مي�سلن خلوف‬ ‫تط ��ل ااإعامي ��ة وف ��اء الكي ��اي‬ ‫ع ��ر «ال�س ��رق» ي اأول ح ��وار لها بعد‬ ‫الغياب‪ ،‬ف�سوقها للع ��ودة اإى ال�سا�سة‬ ‫كبر جد ًا‪ ،‬ه ��ي التي غادرتها منذ �سنة‬ ‫وع ��دة اأ�سه ��ر لت�س ��ع ابنه ��ا‪ ،‬وتختر‬ ‫�سع ��ور ااأموم ��ة للم ��رة الثاني ��ة ي‬ ‫حياته ��ا‪ .‬وتتح ��دث الكي ��اي ي هذا‬ ‫احوار الذي ياأتي قب ��ل اأيام قليلة من‬ ‫اإطالتها امرتقبة ي برناجها اجديد‬ ‫«ن ��وّ رت» ع ��ر �سا�س ��ة ‪ ،MBC‬ع ��ن‬ ‫عودته ��ا وجرب ��ة ااأموم ��ة‪ ،‬وروؤيتها‬ ‫لاأو�ساع غر ام�ستق ��رة التي تع�سف‬ ‫ببلدها‪.‬‬ ‫ من ��ذ اأك ��ر م ��ن �سنة واأن ��ت غائبة عن‬‫ال�سا�سة‪ .‬ا�ستقنا لك‪.‬‬ ‫ �سك ��ر ًا‪ ،‬واأنا اأي�س� � ًا‪ .‬غيابي كان‬‫ب�سبب حمل ��ي ووادتي للمرة الثانية‪،‬‬ ‫فجودي بات لديها �سقيق‪.‬‬ ‫ اأخرين ��ا ع ��ن �سع ��ورك كاأم‪ ،‬وكي ��ف‬‫تعي�سن هذه التجربة؟‬ ‫ً‬ ‫ �سعادت ��ي كبرة ج ��دا‪ ،‬لكنني ا‬‫اأنكر اأن التجرب ��ة �سعبة‪ ،‬وام�سوؤولية‬ ‫كب ��رة ج ��د ًا‪ ،‬فج ��ودي ي الثالث ��ة‪،‬‬ ‫وراين ي �سهره الرابع‪ ،‬ومتطلباتهما‬ ‫ختلف ��ة‪ ،‬ومقاب ��ل ه ��ذه ام�سوؤولي ��ة‪،‬‬ ‫فااأمومة تهبك اإح�سا�س� � ًا رائع ًا حينما‬ ‫ترين من ت َك � َ�ونَ من حمك ودمك يكر‬ ‫وينمو اأمام عينيك‪.‬‬ ‫ احي ��اة العائلي ��ة اأبعدتك ع ��ن الو�سط‬‫الإعامي‪ .‬اأم ت�ستاقي للعودة اإى ال�سا�سة؟‬ ‫ ا�ستق ��ت كث ��ر ًا لعمل ��ي‪ ،‬لدرجة‬‫اأنن ��ي اأ�سع ��ر اأحيان ًا اأنن ��ي اأطلت فرة‬ ‫الغي ��اب كث ��ر ًا‪ ،‬لك ��ن بع ��د اح�سابات‬

‫الدقيق ��ة اأكت�سف اأنن ��ي م اأبتعد اأكر‬ ‫م ��ن �سن ��ة وع ��دة اأ�سه ��ر‪� .‬سحي ��ح اأن‬ ‫التلفزي ��ون يتطلب مني جهود ًا‪ ،‬لكنه‬ ‫ي الوق ��ت نف�س ��ه يخ ��رج من ��ي طاق ��ة‬ ‫اأحتاج اإخراجها‪.‬‬ ‫ متى واأين؟‬‫ ي برنامج «نورت» عر �سا�سة‬‫ال� ‪ mbc‬التي يت�س ��رف اأي اإعامي اأن‬ ‫يط ��ل منها‪ ،‬واأنه ��ا موؤ�س�سة حرمة‪،‬‬ ‫اخ ��رت عر�سها من ب ��ن جموعة من‬ ‫العرو� ��س‪ .‬اأرج ��و اأن يوفقن ��ي الل ��ه‪،‬‬ ‫وتكون عودتي على قدر ام�سوؤولية‪.‬‬ ‫ اأخرينا عن ماهية الرنامج؟‬‫ الرنام ��ج ح ��واري ي�ست�سي ��ف‬‫ي كل حلق ��ة خم�س ��ة �سي ��وف م ��ن‬ ‫ختلف امج ��اات الفنية وغر الفنية‪،‬‬ ‫م ��ن مبدعين ��ا الع ��رب وم ��دة �سبع ��ن‬ ‫دقيق ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ن اإنت ��اج ‪،Peripa‬‬ ‫واإخ ��راج با�سم كري�ست ��و‪ .‬والرنامج‬ ‫�سينطل ��ق ي ‪ 26‬مار� ��س‪ ،‬و�سي ��وف‬ ‫احلق ��ة ااأوى ه ��م ح�س ��ن فهم ��ي‪،‬‬ ‫و�سرين عبد النور‪ ،‬ور�سا �سربتجي‪،‬‬ ‫وهبا حمادي‪ ،‬وق�سي خ�سر‪.‬‬ ‫ يق ��ال اإن بع� ��ض ال�سي ��وف اعتذروا‬‫عن ام�ساركة خوف ًا من جراأتك؟‬ ‫فري ��ق ااإع ��داد ه ��و م ��ن يهت ��م‬ ‫بااأمور اخا�س ��ة بال�سيوف‪ ،‬وا علم‬ ‫ي مثل هذا اخر‪.‬‬ ‫ ي�سه ��د العام العرب ��ي تغرات كبرة‬‫عل ��ى �سعي ��د الث ��ورات ي ختل ��ف البلدان‬ ‫العربية‪ .‬هل منيت اأن الإطالة عر ال�سا�سة‬ ‫عندما جحت ثورة م�سر لتقوي �سيئاً؟‬ ‫بالتاأكي ��د‪ ،‬كنت اأمن ��ى اح�سور‬ ‫ي ثورة م�سر‪ ،‬وي ختلف الثورات‬ ‫التي �ساهمت ي جم ��ع �سعوب الدول‬

‫وفاء كياي‬

‫العربية وجعلتها ي وحدة روحية‪ .‬ا‬ ‫اأعرف ما الذي كنت �ساأقوله‪ ،‬اإذ ا اأفكر‬ ‫م�سبق� � ًا بكلماتي‪ ،‬اإم ��ا كل ما مكن اأن‬ ‫اأخرك به ااآن هو اأن نظرتي لاأمور‪،‬‬ ‫وطريقة تعاملي مع ااأحداث قد تكون‬ ‫ختلفة عن نظرة بع�س الزماء‪.‬‬ ‫‪ -‬ماذا تق�سدين؟‬

‫امعادل ��ة �سعب ��ة ج ��د ًا!! امفر�س‬ ‫ي ااإعام ��ي اأن يك ��ون حيادي� � ًا‪ ،‬واأن‬ ‫ا يتحيز جه ��ة معينة‪ ،‬لكن ي الوقت‬ ‫نف�سه ا مكنه اأن يتجرد من اإن�سانيته‪،‬‬ ‫واأا يتفاعل مع ااأحداث‪ ،‬ويبدي راأيه‬ ‫به ��ا‪ ،‬والذك ��ي هو م ��ن يعر� ��س لراأيه‪،‬‬ ‫ولكل وجه ��ات النظر دون اأن يلغي اأيا‬

‫أكد أن والده سحب أغنية «الورد» من عباس إبراهيم وأعطاها له‬

‫محمد إحسان‪ :‬أغنية «اللي موقد‬ ‫الغرام» ستلجم أفواه من يتربصون بي‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫اأك ��د الفن ��ان ال�س ��اب حم ��د‬ ‫اإح�س ��ان ج ��ل املح ��ن القدي ��ر‬ ‫�سام ��ي اإح�س ��ان ل�»ال�س ��رق» اأن‬ ‫وال ��ده �سحب بع�سا م ��ن ااأغاي‬ ‫الت ��ي ق ��ام بتلحينها من ع ��دد من‬ ‫الفنان ��ن‪ ،‬م ��ن �سمنه ��م الفن ��ان‬ ‫عبا� ��س اإبراهي ��م‪ ،‬وق ��ال «نظ ��ر ًا‬ ‫اأف ��ول ج ��م الفن ��ان عبا� ��س‬ ‫اإبراهي ��م‪ ،‬وع ��دم حافظت ��ه على‬ ‫جوميت ��ه‪ ،‬وغياب ��ه ع ��ن ام�سه ��د‬ ‫الغنائ ��ي لف ��رة طويل ��ة‪ ،‬ورغب ��ة‬ ‫م ��ن الوال ��د ي تق ��دم اأعمال ��ه‬ ‫لفنانن يو�سلون اأعماله بال�سكل‬ ‫ال�سحيح‪ ،‬ولهم ح�سورهم القوي‬ ‫ي الف ��رة احالي ��ة بعي ��د ًا ع ��ن‬ ‫امجام ��ات لفنان ��ن م ي�ستفيدوا‬ ‫م ��ن الدع ��م ال ��ذي ح�سل ��وا عليه‬ ‫بال�سورة امطلوبة»‪.‬‬ ‫وعن ااأعمال التي م �سحبها‬ ‫قال‪ :‬ه ��ي ثاث اأغ ��ان ٍ من �سمنها‬ ‫اأغني ��ة «ال ��ورد» الت ��ي �سب ��ق اأن‬ ‫طرحه ��ا عبا�س ي األبوم ��ه ااأول‬ ‫«ناديت»‪ ،‬فالفن ��ان عبا�س م يتقن‬ ‫التعامل مع النجومية التي و�سل‬

‫عبا�ض اإبراهيم‬

‫�سامي اإح�سان‬

‫اإليه ��ا خ ��ال ااأع ��وام اما�سي ��ة حم ��د اإح�س ��ان اأنه ب�س ��دد و�سع‬ ‫كغره م ��ن الفنانن‪ ،‬مثل الفنانن اللم�س ��ات ااأخ ��رة عل ��ى األبومه‬ ‫عل ��ي عبدالك ��رم‪ ،‬وحم ��د عمر‪ ،‬اجدي ��د‪ ،‬وقال «�سيط ��رح ااألبوم‬ ‫حي ��ث م يع ��د لهما وج ��ود اإطاق ًا مطل ��ع ال�سه ��ر امقب ��ل ع ��ن طريق‬ ‫واختفيا من ال�ساحة الغنائية على اإح ��دى ال�س ��ركات الك ��رى‪ ،‬وهو‬ ‫الرغم ما قدماه من اأعمال رددها من اإنتاجي اخا�س‪ ،‬و�ساأعلن عن‬ ‫كل التفا�سي ��ل امتعلق ��ة بااألب ��وم‬ ‫اجمهور اخليجي كثرا»‪.‬‬ ‫وكان ��ت ال�س ��رق ق ��د اأج ��رت وال�سرك ��ة اموزع ��ة ل ��ه ي موؤمر‬ ‫ات�س ��ا ًا هاتفي� � ًا بالفن ��ان عبا� ��س �سحف ��ي خ ��ال ااأ�سابي ��ع القليلة‬ ‫اإبراهي ��م للوق ��وف عل ��ى حيثيات امقبلة»‪.‬‬ ‫اأم ��ا ع ��ن تفا�سي ��ل ااألب ��وم‪،‬‬ ‫امو�س ��وع‪ ،‬اإا اأن هاتفه امحمول‬ ‫فق ��ال «يت�سم ��ن ع�س ��رة اأعم ��ال‪،‬‬ ‫كان مغلق ًا طوال الوقت‪.‬‬ ‫�ان للفن ��ان الراحل‬ ‫وي ال�سي ��اق ذات ��ه‪ ،‬اأ�س ��ار منه ��ا �س ��ت اأغ � ٍ‬

‫حمد اإح�سان‬

‫أغان للوالد‪،‬‬ ‫طال مداح‪ ،‬وث ��اث ا ٍ‬ ‫واأغنية من كلمات ال�ساعر ال�ساب‬ ‫�سليم ��ان ام�سدق‪ ،‬وه ��ذه �ستكون‬ ‫حدي ��ث ال�ساح ��ة الفني ��ة‪ ،‬واأق ��ول‬ ‫م ��ن يرب� ��س ب ��ي‪ :‬ه ��ذه �ستلجم‬ ‫اأفواهكم»‪.‬‬ ‫يذكر اأن الفنان حمد اإح�سان‬ ‫انته ��ى اأخر ًا م ��ن ت�سوير اإحدى‬ ‫اأغاي ااألب ��وم‪ ،‬وهي «اللي موقد‬ ‫الغرام»‪ ،‬حت اإ�سراف خالد جمال‬ ‫ي دبي‪ ،‬وهي من كلمات �سليمان‬ ‫ام�س ��دق‪ ،‬وم ��ن اأح ��ان حم ��د‬ ‫اإح�سان نف�سه‪.‬‬

‫«ا تتكلم» تتصدر قمة بورصة اإذاعات الخليجية‬ ‫الكويت ‪ -‬منى يا�سن‬ ‫اأطلق النج ��م يو�سف العُماي اأحدث اأغنياته‬ ‫الت ��ي حمل عنوان «ا تتكلم»‪ ،‬من كلمات العا�سق‬ ‫واأح ��ان العم ��اي نف�س ��ه‪ ،‬ي ا�ستوديوه ��ات‬ ‫«اأوب ��را» دب ��ي‪ .‬وحمل ��ت ااأغني ��ة ب�سم ��ة ح�سام‬ ‫كام ��ل ي التوزي ��ع امو�سيقي‪ ،‬وه ��ي رومان�سية‬ ‫تنا�سب �سوت يو�سف الدافئ امليء بااأحا�سي�س‬ ‫وام�ساعر‪.‬‬ ‫وت�س ��درت ال�سنغ ��ل اجديدة قم ��ة بور�سة‬ ‫اأف�س ��ل ااأغاي الت ��ي بثت عر اإذاع ��ات اخليج‪،‬‬

‫ومنه ��ا مارين ��ا اإف اإم بالكوي ��ت‪ ،‬مك� ��س اإف اإم‬ ‫بال�سعودي ��ة‪ ،‬وكث ��ر م ��ن امحط ��ات ااإذاعية ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتاأت ��ي اأغني ��ة «ا تتكل ��م» تتويج� �ا لنج ��اح‬ ‫العم ��اي ي العديد م ��ن ااأعمال الفني ��ة‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ااأغاي امنفردة التي حققت جاح ًا ملحوظ ًا‬ ‫خال الفرة اما�سية‪ ،‬وي ال�سياق نف�سه ي�ستعد‬ ‫العم ��اي اإى ت�سوير «ا تتكلم»‪ ،‬ا�ستكما ًا لنجاح‬ ‫ااأغنية بعد اأن حققت جاح ًا جماهري ًا كبر ًا ي‬ ‫ااإذاع ��ات امحلية والعربية على حد �سواء‪ ،‬وعر‬ ‫امنتديات ومواقع ااإنرنت امو�سيقية‪.‬‬

‫يو�سف العماي‬

‫منه ��ا‪ .‬اأحرم م ��ن م�سك براأي ��ه‪ ،‬ولو‬ ‫كان خالف� � ًا لراأيي‪ ،‬اأن هنالك كثرين‬ ‫من «ركبوا اموج ��ة» كما يقال عندنا‪،‬‬ ‫حاولة منهم لك�س ��ب ال�سريحة ااأكر‬ ‫من النا�س‪.‬‬ ‫ ه ��ل توؤيدي ��ن اأم تعار�س ��ن ه ��ذه‬‫الثورات؟‬ ‫طبع� � ًا‪ ،‬اأن ��ا م ��ع الث ��ورات عندم ��ا‬ ‫يكون هن ��اك اأخطاء‪ .‬ثورة م�سر كانت‬ ‫م�سرف ��ة وال�سع ��ب ام�سري اأثب ��ت اأنه‬ ‫�سعب ح�س ��اري �سنع ثورته بكل اأدب‬ ‫و�سل ��م‪ .‬ال � �‪ 2011‬كان ��ت �سن ��ة جميلة‬ ‫و�سعب ��ة ي الوق ��ت نف�س ��ه لي� ��س ي‬ ‫م�سر فقط‪ ،‬بل �سقط ال�سهداء‪ ،‬وحدثت‬ ‫تغرات عدي ��دة طال ��ت تاأثراتها كافة‬ ‫اجوان ��ب‪ ،‬اقت�سادي� � ًا‪ ،‬اجتماعي� � ًا‬ ‫وثقافي� � ًا‪ ،‬لك ��ن كما يقول ��ون لكل ثورة‬ ‫ثمن‪ .‬البل ��د يتخبط ي ه ��ذه امرحلة‪،‬‬ ‫وهذا اأمر طبيع ��ي بعد كل ثورة‪ ،‬حتى‬ ‫يعتاد ال�سعب على التغرات اجديدة‪،‬‬ ‫واأن اج�سد دون راأ�س م�سره اموت‬ ‫امحتم‪ ،‬اأعتقد اأنه فور اختيار قائد اأي‬ ‫دولة عربية جحت فيها ثورة �سيتغر‬ ‫و�سع البلد مام ًا‪.‬‬ ‫ كي ��ف تقراأي ��ن التط ��ورات الأخ ��رة‬‫التي حدثت ي بور �سعيد؟‬ ‫ م ��ا ح�س ��ل �س ��يء اأك ��ر م ��ن اأن‬‫يق ��ال عنه‪ .‬هو موؤ�س ��ف‪ ،‬واأكر من اأن‬ ‫خز‪ .‬م ��ع ااأ�س ��ف ال�سديد‪،‬‬ ‫يق ��ال عنه ٍ‬ ‫م ��ا يح�سل فو�س ��ى منظمة ب�سكل غر‬ ‫اعتي ��ادي!! من ��ذ متى يذه ��ب ااإن�سان‬ ‫لي�سجع فريقا ي مباراة كرة قدم وهو‬ ‫يرت ��دي ‪ T-Shit‬اأحم ��ر فيع ��ود مكفنا‬ ‫بااأبي� ��س؟ ه ��ذه جرم ��ة ا ير�س ��ى‬ ‫عنه ��ا اأي دي ��ن �سم ��اوي‪ ،‬واأي قان ��ون‬

‫اإن�ساي‪« ..‬بلطجية يُدف ��ع لهم ليقتلوا‬ ‫ال�سباب»‪ .‬اأنت م�س ��ري‪ ،‬و َمن بجانبك‬ ‫م�س ��ري‪ ،‬فكيف نقت ��ل بع�سن ��ا‪« .‬ربنا‬ ‫ينتق ��م» من كل من خطط خراب م�سر‬ ‫بهذا ال�سكل‪ ،‬واأطلب من الله اأن ي�سر‬ ‫اأهاي ال�سحاي ��ا‪ ،‬ا�سيما اأمهاتهم‪ ،‬اأن‬ ‫حرق ��ة قلبه ��م كب ��رة ج ��د ًا‪ .‬م�سر مر‬ ‫مرحل ��ة دقيق ��ة وخطرة ج ��د ًا‪ ،‬ومن‬ ‫غ�سبي اليوم اأرى ال�سورة �سوداوية‬ ‫اأمام ��ي رغم ًا عني‪ ،‬واأعتق ��د اأن ااأمور‬ ‫لن ت�سلح ا بانتخابات جل�س �سعب‪،‬‬ ‫وا بانتخاب ��ات رئي� ��س جمهوري ��ة‪،‬‬ ‫وعل ��ى كل م�سري اأن يب ��داأ بااإ�ساح‬ ‫من ذاته‪ ،‬واأن نكون اأكر وعي ًا‪.‬‬ ‫ اأخائفة اأنت على م�ستقبل م�سر؟‬‫ اأوؤمن باأن م�سر هي قلب ونب�س‬‫الوط ��ن العرب ��ي‪ ،‬وا يج ��وز اأن تبقى‬ ‫لف ��رة طويل ��ة‪ .‬هك ��ذا «ازم تقف على‬ ‫رجليه ��ا‪ ،‬اأن عمرها ما كانت �سعيفة»‪.‬‬ ‫ه ��ي الدول ��ة الوحيدة الت ��ي ذكرت ي‬ ‫الق ��راآن الكرم «ادخل ��وا م�سر اإن �ساء‬ ‫الل ��ه اآمن ��ن»‪ .‬اأيعق ��ل اأن ي�سب ��ح بل� � ُد‬ ‫ااأم ��ن بل َد اخطر! لن ن�سمح للروؤو�س‬ ‫الفا�س ��دة اأن تدم ��ر م�س ��ر!! ي م�س ��ر‬ ‫اأنا� � ٌ�س طيبون ومتعلم ��ون ومثقفون‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من اأن ن�سبة ااأمية عالية‪،‬‬ ‫لكنهم يتمتع ��ون بثقافة البلد الفطرية‪،‬‬ ‫وثقافة احياة ام�سرية امتنوعة‪ ،‬وهم‬ ‫لي�سوا مجرمن‪.‬‬ ‫ ما هي ر�سالتك للم�سرين؟‬‫ م�س ��ر ف ��وق كل �س ��يء‪ .‬علين ��ا‬‫اأن نخ ��اف عليها‪ .‬اأطل ��ب من ام�سرين‬ ‫الهدوء والروي‪ ،‬واأخرهم اأننا ل�سنا‬ ‫بحاجة م�ساعدة اأحد لن�سلح بلدنا‪ ،‬بل‬ ‫ن�سلحه باحادنا‪.‬‬

‫مهرجان القاهرة‬ ‫لسينما اأطفال‬ ‫يكرم النجوم‬ ‫القاهرة ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأعلن ��ت اإدارة مهرج ��ان القاه ��رة‬ ‫ال ��دوي ل�سينم ��ا ااأطفال اأم� ��س اخمي�س‬ ‫اأن امهرجان ق ��رر تكرم كل من حنان ترك‬ ‫وكرم عبد العزيز وهاي رمزي من م�سر‬ ‫اإى جانب �سخ�سي ��ات اأخرى من فل�سطن‬ ‫واأمركا وكوريا‪.‬‬ ‫واأك ��دت اإدارة امهرج ��ان ي بي ��ان‬ ‫اأ�سدرت ��ه ي ��وم اأم� ��س اأن تك ��رم الفنانن‬ ‫ام�سري ��ن ياأتي على خلفية تاألقهم وقربهم‬ ‫م ��ن احياة ااجتماعي ��ة لاأطفال وقدرتهم‬ ‫عل ��ى ج ��ذب ال�سغ ��ار م�ساه ��دة اأعماله ��م‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫كذل ��ك يك ��رم امهرج ��ان امخ ��رج‬ ‫الفل�سطيني ر�سي ��د م�سهراوي ع�سو جنة‬ ‫حكيم ااأف ��ام الوثائقية والق�سرة الذي‬ ‫ح�سل على العديد من اجوائز العامية ي‬ ‫امهرجانات الدولية والذي عر�ست اأفامه‬ ‫ي دور ال�سينم ��ا ي غالبي ��ة دول الع ��ام‪.‬‬ ‫وق ��د �س ��ارك اأي�س ��ا ي ع�سوي ��ة ورئا�سة‬ ‫جان حكيم ي مهرجانات عربية ودولية‬ ‫عديدة‪ ،‬كما يعتر اأول �سينمائي فل�سطيني‬ ‫عمل على اإنت ��اج �سينمائي داخل ااأرا�سي‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ويك ��رم امهرج ��ان الكات ��ب ااأمريكي‬ ‫اأوج ��ن تريف ��زاز الذي يعد م ��ن رواد اأدب‬ ‫ااأطفال‪.‬‬ ‫ويك ��رم امهرجان اأي�سا رئي�س منظمة‬ ‫ا�سيفا (امنظمة الدولية للر�سوم امتحركة)‬ ‫نيل�س ��ون �سن ال ��ذي يراأ� ��س جنة حكيم‬ ‫م�سابق ��ة اأف ��ام ال�سور امتحرك ��ة ويعتر‬ ‫اأب ��و ال�س ��ور امتحرك ��ة ي ب ��اده كوريا‪.‬‬ ‫وهو م ��ن اأوائل الفنانن ااآ�سيوين الذين‬ ‫عملوا ي ا�ستوديوهات هوليوود‪.‬‬

‫نشوة الرويني «أقوى نساء الشرق اأوسط»‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ف ��ازت الرئي� ��س التنفي ��ذي‪ ،‬الع�س ��و امنت ��دب‬ ‫ل�سركة براميديا لاإنتاج ااإعامي‪ ،‬ااإعامية ن�سوة‬ ‫الروين ��ي‪ ،‬بجائ ��زة «اأق ��وى ن�ساء ال�س ��رق ااأو�سط»‪،‬‬ ‫الت ��ي منح �سنوي ��ا لل�سيدات امتمي ��زات ي ختلف‬ ‫جاات احياة‪.‬‬ ‫وجاء فوز الرويني لدورها ي النهو�س بامراأة‪،‬‬ ‫وت�سلي ��ط ال�س ��وء عليه ��ا ي ختل ��ف م�سروع ��ات‬ ‫�سركتها‪ ،‬وكذل ��ك من خال برناجها «ن�س ��وة»‪ ،‬الذي‬ ‫تن ��اول ق�سايا هامة بالن�سبة لاأ�سرة وامراأة‪ ،‬وناق�س‬ ‫مو�سوع ��ات «تع ��د خطوط� � ًا حم ��راء بالن�سب ��ة لدول‬ ‫ال�سرق ااأو�سط والعام العربي‪ ،‬و�ساهم عر تناوله‬ ‫م�سكات امراأة العربية ي تغير العديد من القوانن‬

‫امجحفة للمراأة بالدول العربية»‪ ،‬اإ�سافة اإى تاأ�سي�سها‬ ‫جمعية خرية با�سم «ن�سوة» تخت�س برعاية الطفولة‬ ‫وااأموم ��ة‪ ،‬وتوف ��ر امتطلب ��ات ااأ�سا�سي ��ة لاأيت ��ام‬ ‫والفق ��راء‪ .‬كم ��ا �سم ��ت قائم ��ة الفائ ��زات ‪ 14‬ام ��راأة‬ ‫اأخ ��رى من ختلف دول الع ��ام‪ ،‬منهم رئي�سة جل�س‬ ‫اإدارة جل� ��س �سي ��دات اأعمال ااإم ��ارات ال�سيخة هند‬ ‫القا�سمي‪ ،‬والفنانة ام�سرية ب�سرى‪.‬‬ ‫وم تك ��رم الفائ ��زات ي حف ��ل اأقي ��م ي دبي‪،‬‬ ‫علم� � ًا اأن اجائزة يبلغ عمره ��ا ‪ 11‬عاما‪ ،‬لكنها منح‬ ‫للم ��رة الثاني ��ة خ ��ارج الهن ��د وي منطق ��ة ال�س ��رق‬ ‫ااأو�س ��ط‪ .‬وكرم ��ت الع ��ام اما�س ��ي ‪� 16‬سي ��دة م ��ن‬ ‫ختل ��ف دول العام وي ختل ��ف امجاات‪ .‬وتقوم‬ ‫هذه اجائزة عل ��ى اختيار �سيدات يركن ب�سمة ي‬ ‫جاات ااقت�ساد وال�سيا�سة وااإعام والطب‪.‬‬

‫ن�سوة الرويني‬

‫جومانة مراد تترك باتوهات‬ ‫التصوير وتختار «توب شيف العرب»‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫تنطلق م�ساء الي ��وم اأوى حلقات الن�سخة‬ ‫الثانية م ��ن برنامج «توب �سي ��ف العرب» الذي‬ ‫ي ��ذاع على قن ��اة اإل بي �س ��ي اللبنانية‪ ،‬وتقدمه‬ ‫الفنانة ال�سورية جومانة مراد‪.‬‬ ‫واأبان معد الرنامج وام�سرف مازن حام‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأنه �سي�س ��ارك ي الرنام ��ج اأربعة‬ ‫ع�س ��ر م ��ن اأف�س ��ل الطه ��اة ي الع ��ام العربي‪،‬‬ ‫و�سيتع� � ّرف عليه ��م ام�ساه ��د ي م�س ��وار مت ّد‬ ‫عل ��ى مدى ‪ 14‬حلقة يتناف�سون فيها على تقدم‬ ‫اأطباق غريب ��ة وفريدة من نوعها‪ ،‬وعلى اإجاز‬ ‫ّ‬ ‫وتخط ��ي اختب ��ارات جنة‬ ‫امهم ��ات امطلوب ��ة‪،‬‬ ‫التحكي ��م اموؤلفة من مقدم ��ة الرنامج جومانة‬ ‫م ��راد‪ ،‬واحك ��م الرئي� ��س ال�سي ��ف ج ��و ب ��رزا‪،‬‬ ‫واأه ��م اخ ��راء ي ج ��ال الطب ��خ ي الع ��ام‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن الرنام ��ج يعتمد عل ��ى معاير عدة‪،‬‬ ‫ه ��ي‪ :‬التحدي‪ ،‬وال�سرع ��ة‪ ،‬واجهد‪ ،‬والركيز‪،‬‬ ‫واابت ��كار‪ ،‬وااأفكار اجدي ��دة‪ ،‬والتي �ستكون‬ ‫معاي ��ر بقاء امت�سابق ��ن ي �ساح ��ة امناف�سة‪،‬‬ ‫ونيل لقب «توب �سيف العرب»‪.‬‬ ‫واأ�ساف حام اأن الفائز �سيتم تتويجه ي‬ ‫مدينة دبي‪ ،‬و�سينال جائزة مالية قيمة‪ ،‬وعقد ًا‬ ‫م� �دّة �سنة كاملة للعمل م ��ع اأ�سهر الطهاة العرب‬

‫جومانة متحدثة للزميل نعيم ي بروت‬

‫وااأجانب ي اأح ��د منتجعات دبي‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫جموعة كب ��رة وقيمة م ��ن اجوائز ي حلقة‬ ‫ختامية مليئة بالت�سويق والتحدي واحما�س‪.‬‬ ‫وعن �سب ��ب ا�ستبداله ��م مقدم ��ة الرنامج‬ ‫ي ن�سخت ��ه ااأوى‪� ،‬سه ��ام توين ��ي‪ ،‬بالفنان ��ة‬ ‫جومان ��ة م ��راد‪ ،‬اأو�سح ح ��ام اأن �سه ��ام اأبدت‬ ‫رغبته ��ا بعدم اا�ستم ��رار ي الرنامج‪ ،‬ونحن‬ ‫نح ��رم رغباته ��ا‪ ،‬ولذل ��ك وق ��ع اختيارن ��ا على‬ ‫جم ��ة كبرة له ��ا جماهري ��ة طاغي ��ة‪ ،‬وقبول‬ ‫كب ��ر عن ��د كل ام�ساهدين ي الوط ��ن العربي‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وهي جومانة مراد‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬ع ��رت جومان ��ة ع ��ن �سعادته ��ا‬ ‫بام�سارك ��ة ي اأول جرب ��ة تق ��دم تلفزي ��وي‬ ‫لها‪ ،‬م�سرة اإى اأنه ��ا اأقدمت على هذه التجربة‬ ‫بعدما توقف ��ت عن التمثي ��ل ي الفرة احالية‬ ‫ب�سب ��ب ما يجري ي �سوريا م ��ن اأحداث تدمي‬ ‫القلب‪ .‬ولفتت اأن احكم ااأول ي هذه التجربة‬ ‫هم اجمه ��ور‪ ،‬فهم م ��ن �سيحدد م ��دى جاحي‬ ‫ي جربت ��ي اجديدة‪ ،‬موؤكدة عل ��ى اأن برامج‬ ‫الطبخ ااأقرب اإى طبيعة امراأة‪.‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬30 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬23 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬110) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﺷﻴﺨﻲ‬ ..‫ﻓﻘﺎﻝ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

           ""                                               ""                         ""    ""       ""                            ""    

     "     "" "                "" ""    ""        "       """

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮ ﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

   "  ""       "   " "                         "" ""     

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﺗﻌﻠﻤﻮﺍ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻌﺪ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



                                       

‫ﺇﻟﻰ ﻣﺘﻰ؟‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﻣﻜﺜﻒ ﺑﺎﻷﺧﺒﺎﺭ ﻭﺗﺠﺎﻫﻞ ﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬.. ‫ﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬

                             33     1433               

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

 www       fggovsa                           

                  ""         "  "       "  "                           ""        " "                       

jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬ 





•             •               •           

hattla