Page 1

‫هيئة األمر بالمعروف تمنع مطاردة المتهمين والمخالفين‬

‫‪4‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﺣﺪ ‪ 1‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 22‬أﺑﺮﻳﻞ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (140‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫ربط المملكة مع موانئ الخليج بالقطارات‬

‫‪21‬‬

‫‪Sunday 1 Jumada Al-Akherah 1433 22 April 2012 G.Issue No.140 First Year‬‬

‫منع الفنادق من تصوير وثائق النزالء‬

‫فيلق القدس «اإليراني» ُيد ّرب مائة ألف في العراق إلرسالهم إلى سوريا‬ ‫جدة ‪ -‬رنا �حلكيم‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد العويجان‬

‫ك�ضف ��ت م�ضادر ل � � «ال�ضرق»‪،‬‬ ‫اأن فيل ��ق القد�س «الإيراين» يدرب‬ ‫حالي ًا قرابة مائة األف مقاتل‪ ،‬على‬ ‫ح ��روب الع�ضاب ��ات وال�ض ��وارع‬ ‫وامل ��دن‪ ،‬متهي ��د ًا لإر�ضاله ��م اإىل‬ ‫�ضوريا‪ ،‬مل�ضاعدة نظام الأ�ضد‪.‬‬ ‫وطبق� � ًا للمعلوم ��ات الت ��ي‬ ‫�ض ّربه ��ا ع�ض ��و املجل� ��س الوطني‬ ‫ال�ض ��وري عبد الإل ��ه امللح ��م‪ ،‬فاإن‬ ‫ميل�ضيات مُق ّربة م ��ن حركة حزب‬ ‫الله العراقي الذي يتزعمه عي�ضى‬ ‫�ات‬ ‫ال�ضي ��د جعف ��ر م� � ّررت معلوم � ٍ‬ ‫موؤكدة‪ ،‬ع ��ن تدريب «فيلق القد�س‬ ‫مقاتل‬ ‫الإي ��راين» قرابة مائ ��ة األف ٍ‬ ‫متهي ��د ًا لإر�ضاله ��م لالأرا�ض ��ي‬ ‫ال�ضورية ‪.‬‬ ‫وحت ��دث امللح ��م ل � � «ال�ضرق»‬ ‫ب�ضكل‬ ‫عن عملي ��ات تدريب جتري‬ ‫ٍ‬ ‫م ّ‬ ‫ُنظ ��م‪ ،‬يف مع�ضك ��رات مقامة يف‬ ‫�ضح ��ارى حمافظ ��ات «مي�ض ��ان‪،‬‬ ‫والديوانية‪ ،‬وال�ضماوة‪ ،‬والكوت»‬ ‫(تفا�ضيل �س ‪)13‬‬ ‫العراقية‪.‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 743‬قطعة سالح في جازان الفضلي لـ |‪:‬‬ ‫الخالدي سيعود إلى‬ ‫المملكة خالل أسبوع‬

‫جدة ‪ -‬جا�سم �أبو زيد‬

‫الغيابات تفسد إثارة كالسيكو‬ ‫االتحاد والهالل جدة ‪ -‬بدر �حلربي ‪29‬‬ ‫الدخيني لـ |‪« :‬التربية‬ ‫والتعليم» مهتمة بالمطالبات‬ ‫ينبع‪� ،‬لريا�س ‪ -‬عبد�لعزيز �لعريف‪ ،‬خالد �ل�سالح‬

‫الفايز لـ |‪ :‬شكوى المقررات‬ ‫بسبب عدم وعي أولياء األمور‬ ‫�لريا�س ‪ -‬حممد �ل�سهري‬

‫جازان ‪ -‬حممد الكعبي‬

‫رجال �الأمن ��ستخدمو� قطع �الأ�سلحة �لتي مت �سبطها لكتابة عبارة (وطن ال نحميه ال ن�ستحق �لعي�س فيه) يف جاز�ن �أم�س‬

‫جاز�ن ‪ -‬حممد �لكعبي‬

‫‪8‬‬

‫اأك ��د �ضيخ قبيل ��ة اآل ف�ضل‪ ،‬ك ��رى قبائل حمافظة‬ ‫اأب ��ن جنوب اليمن ط ��ارق الف�ضل ��ي‪ ،‬اأن نائب القن�ضل‬ ‫ال�ضع ��ودي الدبلوما�ض ��ي عبدالل ��ه اخلال ��دي �ض ��وف‬ ‫يع ��ود اإىل بالده واأهله خالل الأ�ضب ��وع اجلاري‪ ،‬وقال‬ ‫ل�«ال�ض ��رق» «بداأنا يف الو�ضاط ��ة القبلية وقطعنا �ضوط ًا‬ ‫طوي � ً�ال ج ��د ًا لالإف ��راج ع ��ن الدبلوما�ض ��ي املختط ��ف‪،‬‬ ‫وجتنبنا اجلانب الر�ضمي الذي يتح�ض�س منه التنظيم‪».‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن اخلالدي موجود مع تنظيم القاعدة‬ ‫يف املوق ��ع الذي ي�ضيطرون عليه بن «اأبن» و «�ضبوة»‪.‬‬ ‫مبين ًا اأن هناك تفا�ضيل ل ي�ضتطيع الإف�ضاح عنها حالي ًا‪.‬‬ ‫وقال اإنه �ضاه ��د فيديو للخالدي وهو يتحدث بال�ضوت‬ ‫وال�ضورة ويف �ضحة جيدة ومل يتعر�س لأذى‪.‬‬ ‫(تفا�ضيل �س ‪)3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ ‫‪18‬‬

‫‪19‬‬

‫معجب �لزهر�ين‬

‫‪11‬‬

‫فار�س �لهمز�ين‬

‫حممد عبد�لله �ل�سويعر‬

‫رمي �أ�سعد‬

‫طالع «كوميك»‬ ‫‪2‬‬

‫أيمن‬

‫‪22‬‬

‫حممود كامل‬

‫‪2‬‬


‫ﻗﺎﺽ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﺠﻴﺰ ﺛﻼﺙ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻋﺘﻨﻘﻦ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬ 



                  

           19   29    

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬140) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬1 ‫اﺣﺪ‬

260 ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ‬ 2025 ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺤﻠﻮﻝ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ‬ !‫ﺍﻟﻔﺎﺭﻫﺔ‬

..‫ﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬ !‫ﻓﺮﺻ ﹰﺎ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                          mahmodkamel@alsharq.net.sa

2





                                             aladeem@alsharq.net.sa



                 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

              

               150    260 2025    900                     

‫ﻣﺨﺘﻄﻔﺎﻥ ﻳﻔﺼﻼﻥ ﺭﺃﺱ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﻫﻨﺪﻳﺔ ﻋﻦ ﺟﺴﺪﻫﺎ‬     730                                       



  

  18.000        

           

                26                36               

‫ﺃﻳﻦ ﺑﺤﺮﻧﺎ؟ ﺗﺮﺍﺛﻨﺎ؟‬ (2 - 1) !‫ﺃﺭﺿﻨﺎ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                 alhadadi@alsharq.net.sa

-

-



‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬



‫ﺭﻭﺳﻲ ﻳﺄﻛﻞ ﻛﺎﻓﻴﺎﺭﺍ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﺧﻤﺴﺔ ﺁﻻﻑ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺗﺴﻌﻴﻦ ﺛﺎﻧﻴﺔ‬       26  260    52   334  78    250

      500 3800      

                         

                            

‫ﺷﺎﺏ ﻳﺴﺮﻕ ﺑﻨﺰﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺷﺮﻃﺔ‬ ‫ﻭﻳﻀﻊ ﺻﻮﺭﺗﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ‬

115 ‫ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻌﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻴﺪ ﻣﻴﻼﺩﻩ‬                   25 14   13  

        1897 19              

       115                   

  


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ‬

‫‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫برعاية خادم الحرمين الشريفين‬

‫أمر بالتحقق من صحة شكوى المواطنين ودراسة المشروع من جوانبه كافة‬

‫ولي العهد يوجه بتوسيع لجنة النظر في المسار تخريج ‪ 658‬طبيب ًا وطبيبة حصلوا على شهادة‬ ‫ااختصاص السعودية المعادلة للدكتوراة‬ ‫اأخير لطريق المرير‪/‬الفياض‪/‬خوعاء بالجوف‬ ‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�سن الرويلي‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫وج ��ه وي العه ��د نائ ��ب رئي�ض‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬بتو�سيع جنة النظر‬ ‫ي ام�س ��ار الأخر م�س ��روع طريق‬ ‫امرير‪/‬الفيا�ض‪/‬خوع ��اء جن ��وب‬ ‫مدينة �س ��كاكا منطقة اجوف التي‬ ‫اأمر بت�س ��كيلها م�س ��بق ًا‪ .‬جاء ذلك ي‬ ‫خطاب بعث ب ��ه وي العهد اإى اأمر‬ ‫منطقة اجوف‪ ،‬اأ�سار فيه وي العهد‬ ‫اإى تو�س ��يع ع�س ��وية اللجنة لت�سم‬ ‫مندوب ��ن م ��ن وزارات الداخلي ��ة‬ ‫والنقل وال�سوؤون البلدية والقروية‬ ‫والزراع ��ة وامالي ��ة والع ��دل واإمارة‬

‫منطقة اج ��وف ومن ��دوب من هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق‪ ،‬لبحث ام�س ��روع‬ ‫من جوانبه كافة ودرا�س ��ته ب�سورة‬ ‫�س ��املة ومتكامل ��ة والتحق ��ق م ��ن‬ ‫�س ��حة �س ��كوى امواطنن‪ ،‬وت�سمن‬ ‫توجيه وي العهد اإمكانية ال�ستعانة‬ ‫م ��ن ت ��راه اللجن ��ة م ��ن ال�س ��ركات‬ ‫امتخ�س�س ��ة وامكات ��ب الهند�س ��ية‬ ‫ال�ست�س ��ارية ي ج ��ال الط ��رق‬ ‫لدرا�س ��ة جمي ��ع ام�س ��ارات امقرحة‬ ‫واممكنة للطريق‪ .‬و�سدد على حديد‬ ‫ام�س ��ار الأف�س ��ل للمدين ��ة وامنطقة‬ ‫من الناحية اخدمية والقت�س ��ادية‪،‬‬ ‫والرف ��ع له ما تتو�س ��ل اإليه اللجنة‬ ‫من مرئيات وتو�س ��يات خال �س ��تة‬ ‫اأ�سهر‪.‬‬

‫‪ 37‬ورقة بحثية يطرحها خبراء دوليون‬ ‫بمنتدى سامة المرضى في الحرس الوطني‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫يرعى وزير الدولة ع�سو جل�ض‬ ‫الوزراء رئي�ض احر�ض الوطني الأمر‬ ‫متعب بن عبدالله اليوم منتدى �سامة‬ ‫امر�سى الذي تنظمه ال�سوؤون ال�سحية‬ ‫باحر�ض الوطني وجامعة املك �سعود‬ ‫بن عبدالعزيز للعلوم ال�س ��حية بفندق‬ ‫ماري ��وت بالريا� ��ض وي�س ��تمر لثاث ��ة‬ ‫اأي ��ام‪ .‬يناق�ض امنت ��دى على مدى ثاثة‬ ‫اأي ��ام وع ��ر ع�س ��ر جل�س ��ات ‪ 37‬ورقة‬ ‫عم ��ل ويعقد خال ��ه ع�س ��ر ور�ض عمل‬ ‫لباحث ��ن وخ ��راء متخ�س�س ��ن ي‬ ‫�س ��امة امر�س ��ى‪ .‬واأك ��د امدي ��ر الع ��ام‬ ‫التنفيذي لل�س� �وؤون ال�سحية باحر�ض‬ ‫الوطن ��ي مدير جامعة املك �س ��عود بن‬ ‫عبدالعزي ��ز للعلوم ال�س ��حية بندر بن‬ ‫عبدامح�س ��ن القناوي التزام ال�س� �وؤون‬ ‫ال�س ��حية باحر� ��ض الوطني باحفاظ‬ ‫على العتمادية ي الرعاية ال�سحية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��ض اللجنة امنظمة‬ ‫منتدى �سامة امر�سى عميد الدرا�سات‬ ‫العليا وال�س� �وؤون اجامعي ��ة ‪ -‬جامعة‬ ‫امل ��ك �س ��عود ب ��ن عبدالعزي ��ز للعل ��وم‬ ‫ال�سحية عبدالرحمن الفايز اأن امنتدى‬

‫ي�سارك فيه خراء دوليون واإقليميون‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امو�س ��وعات التي يناق�س ��ها‬ ‫امنتدى ت�س ��مل‪ :‬التحديات العامية ي‬ ‫جال �س ��امة امر�س ��ى‪ ،‬وا�س ��تمرارية‬ ‫التفك ��ر بالرعاي ��ة والأنظم ��ة‪،‬‬ ‫والأمرا� ��ض امعدي ��ة الت ��ي تنتق ��ل من‬ ‫خال ام�ست�سفيات و�س ��امة امر�سى‪،‬‬ ‫وط ��ب اح ��الت احرج ��ة‪ ،‬و�س ��امة‬ ‫امر�س ��ى ي ق�س ��م الرعاي ��ة احرج ��ة‪،‬‬ ‫والثقافة واحوكمة والقيادة‪ ،‬و�سامة‬ ‫امر�سى اأثناء التدخل اجراحي‪ ،‬النهج‬ ‫امتع ��دد امج ��الت امتعل ��ق بتح�س ��ن‬ ‫متعب بن عبدالله‬ ‫وتطوي ��ر ج ��ودة البيان ��ات امتعلق ��ة‬ ‫بالتدخل اجراحي‪ ،‬والتعليم اجامعي جونز هوبكن ��ز ومدير مركز اخدمات‬ ‫والدرا�س ��ات العلي ��ا امتعلق ��ة بالرعاية ال�س ��حية والأبح ��اث ي بالتيم ��ور‪،‬‬ ‫الأك ��ر اأمن� � ًا‪ ،‬وربط خريج ��ى التعليم ود‪.‬األن كاكاليا‪ ،‬م�ساعد رئي�ض اجودة‬ ‫الطب ��ي مبادرات اجودة وال�س ��امة‪ ،‬م�ست�س ��فى بريجهام اآند وومن بكلية‬ ‫والتكنولوجي ��ا امتعلق ��ة ب�س ��امة هارفارد لل�س ��حة العامة ي بو�س ��طن‪،‬‬ ‫امر�سى‪ ،‬و�س ��امة الأدوية والعقاقر‪ ،‬وبراندون بينيت‪ ،‬ام�ست�سار الأول ي‬ ‫والرعاية امخت�سة بالعائلة‪ ،‬ف�س ًا عن تطوير العلوم ي بو�سطن‪ ،‬ود‪.‬اإيريك‬ ‫توف ��ر امزيد من ال�س ��امة للمر�س ��ى‪ ،‬بوون‪ ،‬مدير ق�س ��م امعلوم ��ات الطبية‬ ‫واأنظمةامعلوماتم�ست�سفىبريجهام‬ ‫واحد من الأ�سرار‪.‬‬ ‫وي�سارك ي امنتدى من الوليات اآن ��د ووم ��ن ي بو�س ��طن‪ ،‬ود‪.‬مارتن‬ ‫امتح ��دة كل م ��ن‪ :‬د‪.‬األرت وو‪ ،‬اأ�س ��تاذ مقاري‪ ،‬اأ�ستاذ م�سارك اجراحة العامة‬ ‫الإدارة وال�سيا�س ��ة ال�س ��حية بجامعة م�ست�سفى جونز هوبكنز بكلية الطب‬

‫طارق الفضلي لـ |‪ :‬الخالدي سيعود‬ ‫إلى المملكة خال اأسبوع الحالي‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫اأك ��د �س ��يخ قبيل ��ة اآل ف�س ��ل‬ ‫كرى قبائل حافظ ��ة اأبن جنوب‬ ‫اليم ��ن ط ��ارق الف�س ��لي‪ ،‬اأن نائ ��ب‬ ‫القن�س ��ل ال�س ��عودي الدبلوما�سي‬ ‫عبدالل ��ه اخال ��دي �س ��وف يع ��ود‬ ‫اإى ب ��اده واأهل ��ه خال الأ�س ��بوع‬ ‫احاي‪ .‬وقال الف�س ��لي ل� «ال�سرق»‬ ‫بداأنا ي الو�ساطة القبلية وقطعنا‬ ‫�س ��وط ًا طوي � ً�ا ج ��د ًا لاإف ��راج عن‬ ‫الدبلوما�س ��ي امختط ��ف‪ ،‬وجنبنا‬ ‫اجانب الر�س ��مي الذي يتح�س ���ض‬ ‫من ��ه التنظي ��م‪ .‬واأو�س ��ح اأن‬ ‫الدبلوما�س ��ي اخالدي موجود مع‬

‫«�س ��بوه»‪ .‬وبن اأن هناك تفا�س ��يل‬ ‫ل ي�س ��تطيع الإف�س ��اح عنها حالي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه �س ��اهد فيدي ��و للخالدي‬ ‫وهو يتحدث بال�س ��وت وال�سورة‬ ‫وي �س ��حة جي ��دة وم يتعر� ��ض‬ ‫لاأذى‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن عائلة اخالدي‬ ‫ات�س ��لت لتطم� �اأن عليه‪ ،‬وق ��ال لقد‬ ‫طماأنته ��م اأن ��ه ي �س ��حة جي ��دة‬ ‫وبخ ��ر ول ��ن ي�س ��يبه اأي مكروه‪،‬‬ ‫واأنه �سي�سل اإى بلده واأهله خال‬ ‫الأ�س ��بوع اح ��اي‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫طارق الف�ضلي‬ ‫الو�سطاء الذين بيني وبن القاعدة‬ ‫تنظي ��م القاع ��دة ي اموق ��ع ال ��ذي يوؤكدون اأنه بخر وي حالة جيدة‬ ‫ي�س ��يطرون علي ��ه ب ��ن «اأب ��ن» و وم ي�سره اأي �سيء‪.‬‬

‫يؤدون القسم‬ ‫المجموعة السابعة من موظفي «مكافحة الفساد» ّ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫اأدّى موظف ��و امجموع ��ة ال�س ��ابعة م ��ن الهيئ ��ة‬ ‫الوطنية مكافحة الف�ساد‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬الق�سم الوظيفي اأمام‬ ‫رئي�ض الهيئة‪ ،‬حمد بن عبدالله ال�سريف‪ ،‬كما قدموا‬ ‫اإق ��رارات الذم ��ة امالي ��ة لهم ح�س ��ب امتب ��ع‪ ،‬وذلك ي‬ ‫مكتبه مق ��ر الهيئة‪ّ .‬‬ ‫وحث ال�س ��ريف جميع اموظفن‬ ‫عل ��ى ب ��ذل امزيد من اجه ��ود‪ ،‬متابعة اأعم ��ال الهيئة‪،‬‬

‫وعر عن‬ ‫وحقيق اأهدافها‪ ،‬وفا ًء ما اأق�س ��موا عليه‪ّ .‬‬ ‫�سروره بهذا امنا�سبة‪ ،‬موؤكد ًا على اأن اموظفن اجدد‬ ‫ان�س ��موا اإى من �س ��بقهم م ��ن اموظفن‪ ،‬واأ�س ��بحوا‬ ‫اأع�س ��اء عامل ��ن ي الهيئة‪ ،‬يتمتعون ب ��كل امميزات‬ ‫التي منحها تنظيم الهيئة لهم‪ .‬كما اأ�س ��بحوا مثلون‬ ‫الهيئ ��ة ي اأداء م ��ا ي�س ��ند اإليهم من اأعم ��ال ومهمات‪،‬‬ ‫�س ��واء داخ ��ل مق ��ر الهيئ ��ة اأو خارج ��ه ي اجه ��ات‬ ‫اخا�سعة لخت�سا�سات الهيئة‪.‬‬

‫ي ميان ��د‪ ،‬ود‪.‬ماي ��كل اآبك ��ون‪ ،‬نائب‬ ‫رئي� ��ض م�ست�س ��فى فيادلفي ��ا لاأطفال‬ ‫ومديره ��ا الطب ��ي‪ ،‬ود‪ .‬اإيفان بات�س ��ن‬ ‫ديلنجر‪ ،‬اأ�س ��تاذ ونائ ��ب رئي�ض ومدير‬ ‫ع ��ام ق�س ��م اجراح ��ة العام ��ة بامرك ��ز‬ ‫الطب ��ي التاب ��ع جامع ��ة وا�س ��نطن‪،‬‬ ‫ود‪�.‬س ��ون برينهولت ��ز‪ ،‬مدي ��ر ق�س ��م‬ ‫اجودة و�س ��امة امر�سى بام�ست�سفى‬ ‫معهد اأرم�س ��روج ل�س ��امة امر�سى‬ ‫واج ��ودة‪ .‬فيم ��ا ي�س ��ارك م ��ن كن ��دا‬ ‫د‪.‬كري�س ��توفر هايز‪ ،‬ام�س� �وؤول الطبي‬ ‫بامعه ��د الكن ��دي ل�س ��امة امر�س ��ى‪.‬‬ ‫وي�سارك من �سوي�س ��را د‪.‬ديديه بيتي‪،‬‬ ‫اأ�س ��تاذ برنام ��ج مكافح ��ة الع ��دوى‬ ‫ومنظم ��ة ال�س ��حة العامي ��ة بالتع ��اون‬ ‫مع مركز �سامة امر�سى م�ست�سفيات‬ ‫جامعة جنيف‪ .‬وي�س ��ارك من اأ�سراليا‬ ‫بي ��ر هيب ��رت‪ ،‬مدي ��ر الرنام ��ج‬ ‫الأ�س ��راي لاإب ��داع ال�س ��حي بكلي ��ة‬ ‫الطب ي جامعة �س ��اوث ويلز‪ .‬اإ�سافة‬ ‫اإى م�س ��اركة متحدث ��ن حلي ��ن م ��ن‬ ‫ختلف القطاع ��ات ال�س ��حية بامملكة‬ ‫العربي ��ة ال�س ��عودية‪ .‬وق ��د اعتم ��دت‬ ‫الهيئة ال�سعودية للتخ�س�سات الطبية‬ ‫ع�سرين �ساعة للمنتدى‪.‬‬

‫لقطة جماعية للخريجن مع الوزير‬

‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�سع�ساعي‬ ‫احتفل ��ت الهيئ ��ة ال�س ��عودية‬ ‫للتخ�س�س ��ات ال�س ��حية بتخري ��ج‬ ‫الدفعة اخام�س ��ة ع�س ��رة م ��ن الأطباء‬ ‫واأطب ��اء الأ�س ��نان وال�س ��يادلة الذي ��ن‬ ‫ح�س ��لوا عل ��ى �س ��هادة الخت�س ��ا�ض‬ ‫ال�س ��عودية التي تع ��ادل الدكتوراه ي‬ ‫ختلف التخ�س�سات ال�سحية العامة‬ ‫والدقيق ��ة‪ ،‬وذل ��ك ي قاع ��ة مركز املك‬ ‫فه ��د الثق ��اي بالريا�ض م�س ��اء اأم�ض‪.‬‬ ‫و�س� � ّلم وزير ال�س ��حة رئي� ��ض جل�ض‬ ‫اإدارة الهيئة ال�س ��عودية للتخ�س�سات‬ ‫ال�س ��حية الدكت ��ور عبدالل ��ه الربيعة‪،‬‬ ‫نياب � ً�ة عن خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‪،‬‬ ‫اخريج ��ن �س ��هاداتهم‪ ،‬ودعاه ��م‬ ‫اإى تق ��وى الل ��ه وموا�س ��لة التعلي ��م‬ ‫م ��دى احي ��اة ‪ ،‬موؤم � ً�ا اأن تك ��ون هذه‬ ‫ال�سهادات دافع ًا لبذل امزيد من العطاء‬ ‫خدم ��ة امر�س ��ى وامواطنن‪ .‬واأ�س ��ار‬ ‫الربيعة اإى اأن امملكة تفخر باإجازها‬ ‫ي تدري ��ب عدد م ��ن الأطباء من الدول‬

‫جانب من اخريجن‬

‫جانب من اخريجات‬

‫(ت�ضوير ‪ -‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬

‫غام اه‪ 36 :‬ألف حاج جزائري سيؤدون الفريضة هذا العام‬ ‫مكة امكرمة – نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�سف وزير ال�سوؤون الدينية والأوقاف ورئي�ض‬ ‫بعثة احج اجزائرية ال�سيد اأبو عبدالله غام الله عن‬ ‫قدوم ‪ 36‬األف حاج جزائري اإى امملكة خال مو�س ��م‬ ‫ح ��ج العام اح ��اي‪ .‬وقال ل � � «ال�س ��رق» اإن بعثة احج‬ ‫اجزائري ��ة �س ��تخدم ن�س ��ف ه ��ذا العدد‪ ،‬فيم ��ا تتوى‬

‫الغانم أقر بوجود مقاومة للجودة داخل المؤسسات التربوية‬

‫نورة الفايزلـ |‪ :‬كثرة الشكوى من‬ ‫المقررات والتسرب ا تعني تدني الجودة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�سهري‬

‫امج ��اورة وال�س ��ديقة ملمح� � ًا اإى اأن‬ ‫الهيئ ��ة تطم ��ح ي التطوي ��ر وزي ��ادة‬ ‫م�س ��توى التعاون مع القطاع اخا�ض‬ ‫ي رفع اأعداد امتدربن‪ .‬واأكد اأن �سوق‬ ‫العمل للخريجن واع ��دة‪ ،‬واأن القطاع‬ ‫ال�س ��حي بحاج ��ة اإى ه ��ذه الك ��وادر‬ ‫الوطنية ي كافة القطاعات ال�س ��حية‪،‬‬ ‫كم ��ا وعد اأن يكون التو�س ��ع م�س ��تقب ًا‬ ‫ي ح�سن‪ .‬وبلغ عدد اخريجن ‪658‬‬ ‫خريج ��ا وخريجة‪ ،‬بينه ��م ‪ 98‬خريجا‬ ‫وخريج ��ة من دول �س ��قيقة و�س ��ديقة‬ ‫منه ��ا الكوي ��ت والبحري ��ن والإمارات‬ ‫العربية امتحدة و�سلطنة عمان واليمن‬ ‫وم�س ��ر والأردن و�س ��وريا ولبن ��ان ‪،‬‬ ‫وباك�س ��تان واأفغان�س ��تان وبريطاني ��ا‬ ‫ورو�س ��يا والهن ��د‪ .‬وتعد ه ��ذه الدفعة‬ ‫اخام�س ��ة ع�س ��رة الأك ��ر ي تاري ��خ‬ ‫الهيئ ��ة وبتخريجها بل ��غ عدد خريجي‬ ‫الهيئ ��ة ‪ 4214‬خريج� � ًا وخريج ��ة‬ ‫يعملون ا�ست�س ��ارين وخت�س ��ن ي‬ ‫ج ��الت اخت�سا�س ��هم ي القطاع ��ات‬ ‫ال�سحيةامختلفة‪.‬‬

‫ا�س ��تبعدت نائب وزير الربية والتعليم ل�س� �وؤون البنات رئي�ض اللجنة‬ ‫العليا للجودة نورة الفايز اأن تكون كرة ال�س ��كاوى من اأولياء الأمور حيال‬ ‫امق ��ررات اجدي ��دة والت�س ��رب ي التعلي ��م موؤ�س ��را على ت ��دي اجودة ي‬ ‫تعليمنا‪ .‬وقالت ل� "ال�سرق" اأن ذلك راجع اإى عدم وعي بع�ض اأولياء الأمور‬ ‫بام�س ��تجدات التي ت�سهدها الربية والتعليم‪ ،‬معترة اأن تلك ال�سكاوى مثل‬ ‫الأه ��اي ولي�ض امي ��دان الربوي‪ .‬جاء ذلك خال افتتاحه ��ا لرنامج التنمية‬ ‫امهني ��ة وبن ��اء الق ��درات ي اج ��ودة ال�س ��املة ي الريا�ض اأم�ض م�س ��اركة‬ ‫امنظم ��ة الأوروبية للجودة وامعهد ال�سوي�س ��ري للج ��ودة وخراء عامين‪.‬‬ ‫وقالت اإننا ن�سعى لتنمية مهارات طابنا باعتبارهم امحور الأ�سا�سي للتعليم‪.‬‬ ‫واأك ��دت اأن عام ��ل الزمن يلع ��ب دور ًا كبر ًا ي الق�س ��اء على تل ��ك التذمرات‪.‬‬ ‫واأكدت اأن الوزارة ل تقت�س ��ر جهودها على توفر اخدمة التعليمية اجيدة‬ ‫بل متد اإى بناء القدرات الب�سرية اموؤهلة لتحقيق اأهداف الوزارة ي قيادة‬ ‫التغير وفقا متطلبات امرحلة احالية وام�ستقبلية‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأقر مدير عام‬ ‫اجودة بوزارة الربية والتعليم الدكتور غام الغام بوجود مقاومة داخل‬ ‫اموؤ�س�سات الربوية للجودة نتيجة الفهم اخاطئ حول هذا امو�سوع‪ .‬وقال‬ ‫لدينا خطة لن�سر ثقافة اجودة والق�ساء على امفاهيم امغلوطة حولها‪ .‬وقال‬ ‫ثمة ا�س ��تعجال للنتائج حيث يت�س ��ور البع�ض اأن اجودة �س ��تغر كل �س ��يء‬ ‫ي اللحظة نف�س ��ها‪ ،‬بينما يحت ��اج الأمر اإى وقت وت�س ��افر للجهود لتحقيق‬ ‫الأه ��داف امرجوة‪ .‬واأكد اأن الوزارة ت�س ��عى اإى الق�س ��اء على امركزية التي‬ ‫اعترها عائق ًا لتطبيق برامج اجودة‪ .‬واأبان الغام اأن برنامج التنمية امهنية‬ ‫ي�س ��تهدف القيادات العليا ي الوزارة لت�س ��ليط ال�سوء على متطلبات حول‬ ‫التعليم وفق مقت�س ��يات القرن احادي والع�س ��رين‪ ،‬بينما ت�س ��تهدف احلقة‬ ‫الثانية من هذه الور�سة م�سري اجودة‪ ،‬فيما خ�س�ست احلقة الثالثة مديري‬ ‫امدار�ض من البنن والبنات لبناء نظام م�ستدام للجودة ي بيئات التعليم‪.‬‬

‫اأربعون وكالة و�س ��ركة �س ��ياحية خدمة الباقن‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن عدد اأع�س ��اء البعثة يبلغ ‪ 800‬ع�س ��و‪ .‬وك�س ��ف عن‬ ‫النتهاء من توقيع عقود اإ�س ��كان هوؤلء احجاج مكة‬ ‫امكرمة‪ً ،‬‬ ‫ف�سا عن عقود تنقاتهم بن ام�ساعر امقد�سة‪.‬‬ ‫وقال الوزير اجزائري اإن نقل حجاج باده بام�ساعر‬ ‫�س ��يتم بنظ ��ام الرد الواح ��د‪ .‬من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬توقع‬ ‫الوزير اأن ي�س ��ل عدد امعتمرين اجزائرين اإى ‪150‬‬

‫األف� � ًا تخدمهم ‪� 120‬س ��ركة ووكالة �س ��ياحية‪ .‬جاء ذلك‬ ‫عقب الجتماع الذي عقده الوزير اجزائري مع رئي�ض‬ ‫جل�ض اإدارة موؤ�س�س ��ة مطوي حجاج الدول العربية‬ ‫امط ��وف في�س ��ل ب ��ن حم ��د ن ��وح ونائبي واأع�س ��اء‬ ‫جل� ��ض الإدارة مق ��ر اموؤ�س�س ��ة ب� �اأم اج ��ود ي مكة‬ ‫امكرمة اأم�ض بح�سور مثلي بعثة احج اجزائرية؛‬ ‫حيث م بحث ترتيبات مو�سم حج ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫العيبان‪ :‬نشر ثقافة حقوق اإنسان‬ ‫تعزيز لمكافحة ااتجار بالبشر‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫اأكد رئي�ض هيئة حقوق الإن�س ��ان‬ ‫بن ��در العيب ��ان اأن جرائ ��م الج ��ار‬ ‫بالأ�سخا�ض لي�س ��ت كثرة ي امملكة‬ ‫ول ت�س ��كل ظاه ��رة‪ .‬وق ��ال اإن امملك ��ة‬ ‫م ��ن خ ��ال نظ ��ام مكافح ��ة جرائ ��م‬ ‫الجار بالأ�س ��خا�ض اأك ��دت حمايتها‬ ‫حق ��وق الإن�س ��ان و�س ��يانة النف� ��ض‬ ‫الب�س ��رية من الجار باأي �س ��كل‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك عق ��ب افتتاحه اأم�ض ور�س ��ة عمل‬ ‫بعن ��وان «مكافح ��ة جرائ ��م الج ��ار‬ ‫بالأ�س ��خا�ض» بفن ��دق الفي�س ��لية‬ ‫بالريا� ��ض‪ .‬ونف ��ى العيب ��ان اأن يك ��ون‬ ‫عق ��د ه ��ذه الور�س ��ة موؤ�س ��ر ًا على كر‬ ‫حجم ام�س ��كلة‪ .‬وك�س ��ف عن اأن الهيئة‬ ‫�س ��تنفذ خال ال�س ��هرين امقبلن �ستة‬ ‫برام ��ج تدريبي ��ة ي �س ��ت مناط ��ق‬ ‫اإدارية لتدريب ‪� 150‬سخ�س� � ًا ليكونوا‬ ‫مدرب ��ن معتمدين ي ج ��ال مكافحة‬ ‫الج ��ار بالأ�س ��خا�ض م ��ن ختل ��ف‬ ‫اجه ��ات ذات العاق ��ة باإنف ��اذ النظ ��ام‬ ‫ينتظ ��ر اأن يدرب ��وا ‪� 4500‬س ��خ�ض‬ ‫خال العام اح ��اي‪ .‬واأكد العيبان اأن‬ ‫جرم ��ة الج ��ار بالأ�س ��خا�ض مث ��ل‬ ‫انتهاكا خطرا لأب�س ��ط معاير حقوق‬

‫العيبان‬

‫الإن�س ��ان‪ .‬مو�سح ًا اأن امملكة اأ�سدرت‬ ‫اأنظم ��ة كفيل ��ة محاربته ��ا والق�س ��اء‬ ‫عليه ��ا كان اأبرزه ��ا نظ ��ام مكافح ��ة‬ ‫جرائم الجار بالأ�س ��خا�ض موجب‬ ‫رق ��م م‪ 40/‬وتاري ��خ ‪1430/7/21‬ه�‪،‬‬ ‫وجاءت اأحكامه وفقا لأحكام ال�سريعة‬ ‫ومقا�س ��دها وم�س ��توفية لل�س ��روط‬ ‫وامعاي ��ر العامي ��ة امطلوب ��ة ي هذا‬ ‫ال�س� �اأن‪ .‬من جانب ��ه اأكد الأم ��ن العام‬ ‫للجن ��ة الدائم ��ة مكافح ��ة الج ��ار‬ ‫بالأ�س ��خا�ض ب ��در باجاب ��ر اأن ق�س ��ية‬ ‫زواج القا�سرات قد ل تكون من جرائم‬ ‫الجار بالأ�سخا�ض لأن فيها ماب�سات‬ ‫عديدة‪ ،‬منها اأن يعقد ال�سخ�ض زواجه‬

‫على قا�س ��رة ولك ��ن ل يتم ال ��زواج اإل‬ ‫بع ��د اأن تبلغ ال�س ��ن القانونية‪ ،‬لكن قد‬ ‫تك ��ون هن ��اك ع ��ادات وتقالي ��د معينة‬ ‫حكمها‪ .‬وك�س ��ف باجابر عن ‪ 11‬حالة‬ ‫�س ��جلتها الهيئ ��ة تنطوي عل ��ى اجار‬ ‫بالأ�س ��خا�ض ي ج ��ال العمالة خال‬ ‫هذا الع ��ام‪ ،‬وم التحقيق فيها واأحيل‬ ‫بع�س ��ها اإى امحاكم الق�س ��ائية‪ .‬وقال‬ ‫يهمن ��ا العناي ��ة بال�س ��حايا وتوعي ��ة‬ ‫النا� ��ض به ��ذه الق�س ��ايا الت ��ي تتطور‬ ‫اإى ا�س ��تغال واج ��ار بالأ�س ��خا�ض‪.‬‬ ‫وك�س ��ف نائ ��ب رئي� ��ض هيئ ��ة حق ��وق‬ ‫الإن�س ��ان زيد اح�س ��ن عن اإقامة لقاء‬ ‫مو�سع مع اموؤ�س�سات احكومية قريب ًا‬ ‫لو�س ��ع خط ��ة وطني ��ة لتعزي ��ز ثقافة‬ ‫حقوق الإن�س ��ان والتعريف مجالتها‬ ‫م ��ا فيه ��ا العن ��ف الأ�س ��ري والجار‬ ‫بالأ�س ��خا�ض وغره ��ا‪ ،‬متوقع� � ًا اأن‬ ‫ي�سهم ذلك ب�سكل اإيجابي‪ .‬وقال جميع‬ ‫موؤ�س�س ��ات امجتمع ام ��دي عليها دور‬ ‫كب ��ر ي تق ��دم الرعاية لاأ�س ��خا�ض‬ ‫الذين يتعر�س ��ون لاج ��ار‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫توفر دور اإيواء لهم ي�ستدعي تنظيما‬ ‫للمهام امتعلقة برعايتهم م�سر ًا اإى اأن‬ ‫اللجن ��ة الدائمة مدع ��وة لتوجيه جهد‬ ‫اأكر لهذا امجال‪.‬‬


‫تخريج دورة‬ ‫بساح اإشارة‬ ‫ورماية‬ ‫بالذخيرة الحية‬ ‫في الشمالية‬ ‫الغربية‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫احتفت مدر�شة �ش ��لح الإ�شارة‬ ‫باحر� ��ض ال�طن ��ي اأم� ��ض بتخريج‬ ‫دورة �ش ��باط الإ�ش ��ارة امتقدمة رقم‬ ‫(‪ )1432 – 1‬و�ش ��مت ‪� 14‬ش ��ابط ًا‬ ‫بح�ش�ر قائد �ش ��لح الإ�شارة الل�اء‬ ‫حمد بن خالد الناه�ض‪.‬‬ ‫وهن� �اأ قائ ��د مدر�ش ��ة �ش ��لح‬ ‫الإ�ش ��ارة ي كلمت ��ه اخريج ��ن‪،‬‬ ‫متمني� � ًا لهم الت�في ��ق والنجاح‪ .‬بعد‬

‫تأجيل محاكمة ستة متهمين في «سيول جدة»‬ ‫وتوقعات بالحكم على عشرة آخرين اليوم‬

‫ذلك اأعلن ��ت النتيجة العام ��ة للدورة‬ ‫واأ�ش ��ماء امتف�ق ��ن‪ ،‬كما م ت�ش ��ليم‬ ‫ال�ش ��هادات جمي ��ع اخريج ��ن‪ .‬من‬ ‫ناحية اأخرى‪ ،‬اأعلن ��ت قيادة الق�ات‬ ‫الري ��ة املكي ��ة ال�ش ��ع�دية‪ ،‬قي ��ادة‬ ‫امنطقة ال�شمالية الغربية‪ ،‬عن تنفيذ‬ ‫رماية بالذخرة احية اعتبار ًا من ‪2‬‬ ‫‪1433 / 6 /‬ه � � اإى ‪1433 / 6 / 3‬ه�‬ ‫‪ .‬ونبهت ام�اطنن عدم القراب من‬ ‫م�قع التمرين اأو النزعاج حيث اإنها‬ ‫مارين اعتيادية‪.‬‬

‫تكرم خريجي الدورة‬

‫(وا�ض)‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫منح جازان‪ ..‬هل‬ ‫من مزيد؟!‬ ‫غانم الحمر‬

‫اأمين اأمانة جازان ذكر في رد له �شابق ن�شر ب�شحيفة ال�شرق‬ ‫بالعدد رقم ‪ 129‬ما مفاده‪« :‬خال الثاث �شنوات الما�شية ت ّم توزيع‬ ‫ع��دد ‪ 620‬قطعة اأر���ض �شكنية ل�اأوام��ر ال�شامية‪ ،‬وت��م توزيع عدد‬ ‫‪ 1700‬قطعة اأر�ض �شكنية على المواطنين بنظام الدخل المحدود»‪.‬‬ ‫ويبدو من الأرق��ام التي ذكرها �شعادته اأن ثلث المنح كانت منحا‬ ‫�شامية �شدرت من ولة الأمر حفظهم الله‪ ،‬اأي�شا يت�شح اأن التن�شيق‬ ‫قائم بين الأم��ان��ات وبين ال��دي��وان الملكي ال��ذي ت�شدر منه المنح‬ ‫ال�شامية فكما ذكر اأمين منطقة جازان اأن مخططات المنح ال�شامية‬ ‫لها م�شاحات اأكبر من تلك الخا�شة بذوي الدخل المحدود اأي اأنه منذ‬ ‫مراحل التخطيط الأولى من رفع الم�شاحات والأمانة هي من تحدد‬ ‫عدد المنح ال�شامية وتر�شم مكانها وهذا يقودنا اإلى اأنه يجب التو�شع‬ ‫في كلتا الحالتين في المنح ال�شامية حتى يكتفي م�شتحقوها من‬ ‫ذوي الدخل المحدود الذين هم في اأم�ض الحاجة اإلى منح يتملكونها‬ ‫ويبنون عليها م�شاكنهم‪.‬‬ ‫الأم ��ر الآخ ��ر ال ��ذي ينتظر التو�شيح ه��و‪ :‬ل�م��اذ ل��م يمنح في‬ ‫الثاث �شنوات الما�شية �شوى هذا العدد ال�شئيل ج��د ًا في مدينة‬ ‫قالت الدرا�شة الحديثة ال�شادرة عن موؤ�ش�شة الملك عبدالله ووالديه‬ ‫الخيرية والمن�شورة ب�شحيفة عكاظ بعددها ‪ 3527‬اإن الحجم العام‬ ‫للمحتاجين لل�شكن ل��دى ال�شرائح ال�شعودية الفقيرة بلغ بمنطقة‬ ‫جازان اأكثر من ‪ 107‬اآلف اأ�شرة؟‪.‬‬ ‫اأعتقد اأنه من الأجدر اأن تفكر الأمانة في كيفية �شد حاجة النا�ض‬ ‫من ذوي الدخل المحدود بمزيد من المخططات الجديدة خا�شة في‬ ‫ظل انفراج قرو�ض البنك العقاري وزيادة راأ�ض ماله ليجد المقتر�ض‬ ‫اأر�ش ًا يبني عليها م�شكنه بدل من �شرف المبلغ في �شراء اأر�ض ثم‬ ‫ل يجد ما يبني به منزله‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس هيئة اأمر بالمعروف يشدد على وقف‬ ‫المطاردات لأشخاص سواء متهمين أم مخالفين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وج ��ه الرئي� ��ض الع ��ام لهيئة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن‬ ‫امنكر عبداللطيف بن عبدالعزيز‬ ‫اآل ال�شيخ مديري فروع الرئا�شة‬ ‫ي جمي ��ع مناط ��ق امملك ��ة‪،‬‬ ‫بالتاأكيد على اجهات ام�ش� ��ؤولة‬ ‫ي الرئا�ش ��ة ومدي ��ري الف ��روع‬ ‫وامراكز بعدم حدوث اأي مطاردة‬ ‫للأ�ش ��خا�ض‪� ،‬ش ���ا ًء متهم ��ن اأو‬ ‫خالف ��ن‪ ،‬م ��ا ينط�ي عل ��ى ذلك‬ ‫م ��ن مفا�ش ��د خط ��رة وع�اق ��ب‬ ‫وخيمة على الأرواح واممتلكات‪،‬‬ ‫واإ�ش ��رار بط ��ري امط ��اردة‬

‫اأ�ش ��درت وزارة ال�ش� ��ؤون البلدية والقروي ��ة دلي ًل عن‬ ‫الأغذية امعدّلة وراثي ًا‪ ،‬لتقدم اأغذية �ش ��حية واآمنة حماية‬ ‫�ش ��حة ام�ش ��تهلك‪ ،‬حيث ل ت ��زال بع�ض الأغذي ��ة حتاج اإى‬ ‫مزي ��د من الدرا�ش ��ة والهتمام وم يح�ش ��م اجدل ح�لها من‬ ‫حيث م�ش ��ت�ى الأمان وال�ش ��لمة الذي يج ��ب ت�فره حتى‬ ‫ت�ش ��بح اآمنة لل�ش ��تهلك وهي الأغذية امع َدل ��ة وراثي ًا وهي‬ ‫اأحياء ح�رت م�رثاتها بتدخل من الإن�ش ��ان با�ش ��تعمال اأية‬ ‫طريق ��ة ينتج عنها اإدخ ��ال‪ ،‬اأو اإعادة ترتي ��ب‪ ،‬اأو اإزالة للمادة‬ ‫ال�راثي ��ة من (جين�م) حيث يح�ي اجين�م على جم�عة‬ ‫جينات اأو ما يدعى اأي�ش ًا بام�رثات‪ ،‬اإ�شافة لت�شل�شلت غر‬

‫الشورى يطالب بسرعة إنجاز نظام البريد‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫طالبت جنة الت�ش ��الت وتقنية‬ ‫امعل�مات مجل�ض ال�ش�رى م�ؤ�ش�شة‬ ‫الريد ال�شع�دي ب�ش ��رعة النتهاء من‬ ‫اإع ��داد نظ ��ام الريد ال�ش ��ع�دي‪ ،‬وذلك‬ ‫ي تقرير اأعدته ح�ل التقرير ال�شن�ي‬ ‫م�ؤ�ش�ش ��ة الري ��د ال�ش ��ع�دي للع ��ام‬ ‫اماي ‪1432/1431‬ه� ��‪ .‬وكان جل�ض‬ ‫ال�ش ���رى قد اأ�ش ��در قراره رقم (‪)8/9‬‬ ‫وتاري ��خ ‪1429/4/1‬ه� ال ��ذي يطالب‬ ‫م�ؤ�ش�ش ��ة الري ��د ال�ش ��ع�دي باإع ��داد‬ ‫نظام للري ��د‪ .‬واأكدت اللجن ��ة اأنه منذ‬ ‫اأ�ش ��در امجل� ��ض ق ��راره ي ذلك احن‬ ‫اإل اأن النظ ��ام م ي ��رد اإلي ��ه مراجعت ��ه‬ ‫و�ش ��مان ج�دته‪ .‬و�ش ��ددت اللجنة ي‬ ‫تقريرها على �شرورة ت�شمن العن�ان‬ ‫الري ��دي ي طلبات اله�ي ��ة ال�طنية‬ ‫اأو الإقامة جميع ام�اطنن وامقيمن‬ ‫واأن يك�ن هذا العن�ان جزء ًا اأ�شا�ش ��ي ًا‬ ‫من ه�ية ام�اط ��ن وامقيم ي امملكة‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ذلك تفعي ًل لق ��رار امجل�ض رقم‬ ‫(‪ )29/65‬وتاري ��خ ‪1431/6/17‬ه � �‬ ‫ال ��ذي ج ��اء ي فقرت ��ه الثاني ��ة‪ :‬عل ��ى‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ة اإعداد خطة وا�ش ��حة جعل‬

‫ا�ش ��تخدام العن ���ان الري ��دي اإلزامي ًا‬ ‫وحديد متطلب ��ات ذلك‪ ،‬واأي�ش ��ا قرار‬ ‫جل�ض ال�زراء رقم ‪ 75‬ي هذا ال�شاأن‬ ‫بت�ش ��كيل جنة ب�زارة الداخلية ت�شم‬ ‫مندوبن من الداخلية ووزارات العدل‬ ‫والتج ��ارة وال�ش ��ناعة والت�ش ��الت‬ ‫وتقنية امعل�مات وامالية وم�ؤ�ش�ش ��ة‬ ‫الري ��د ال�ش ��ع�دي وم�ؤ�ش�ش ��ة النق ��د‬ ‫العرب ��ي ال�ش ��ع�دي؛ لدرا�ش ��ة تفعي ��ل‬ ‫ام ���اد اخا�ش ��ة بالعناوي ��ن ي نظام‬ ‫الأح ���ال امدنية ونظام الإقامة ونظام‬ ‫ال�ش ��جل التجاري‪ ،‬باإل ��زام كل م�اطن‬ ‫اأو مقيم اأو م�ؤ�ش�ش ��ة اأو �ش ��ركة ب��شع‬ ‫عن ���ان ر�ش ��مي واأن يلت ��زم كل منه ��م‬ ‫ي حال ��ة تغير ذلك العن ���ان بتحديد‬ ‫عن�ان ��ه اجديد واقراح ت�ش ��من تلك‬ ‫ام ���اد عق�بات عل ��ى خالفة ذلك للحد‬ ‫من م�ش ��كلة جه�د العن�ان وم�ش ��كلة‬ ‫التع�ش ��ف ي رف� ��ض ت�ش ��ليم البلغات‬ ‫الق�شائية والنظامية‪ ،‬اإل اأن ت��شيات‬ ‫هذه اللجن ��ة م تفعل اإى ه ��ذا ال�قت‪،‬‬ ‫وبح�شب التقرير فاإن جنة الت�شالت‬ ‫وتقني ��ة امعل�م ��ات بامجل�ض ترجمت‬ ‫تلك الأهمية ي ت��ش ��يتها الثانية على‬ ‫التقرير ال�ش ��ن�ي‪ .‬من ناحي ��ة اأخرى‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫افتتح رئي�ض جل�ض ال�ش�رى عبدالله‬ ‫بن حمد بن اإبراهيم اآل ال�شيخ ي مقر‬ ‫امجل� ��ض بالريا�ض اأم�ض حلقة النقا�ض‬ ‫ح ���ل واق ��ع الدرا�ش ��ات وامعل�م ��ات‬ ‫مجل�ض ال�ش ���رى ومتطلبات واآليات‬ ‫التفعي ��ل الت ��ي نظمته ��ا الإدارة العامة‬ ‫للدرا�ش ��ات وامعل�م ��ات بامجل� ��ض‪.‬‬ ‫واأك ��د اأهمي ��ة ه ��ذه احلق ��ة لتط�ي ��ر‬ ‫عم ��ل اإدارة الدرا�ش ��ات وامعل�م ��ات‬ ‫ي امجل� ��ض الت ��ي تع ��د م ��ن الإدارات‬ ‫امهم ��ة ي امجل� ��ض ب��ش ��فها اجه ��ة‬ ‫امعني ��ة لتزوي ��د اللج ��ان امتخ�ش�ش ��ة‬ ‫ي امجل� ��ض بالدرا�ش ��ات والبح ���ث‬ ‫وامعل�م ��ات الت ��ي ت�ش ��تفيد منها عند‬ ‫درا�شتها ومناق�شتها للم��ش�عات التي‬ ‫تندرج �شمن اخت�شا�شاتها‪ .‬وم خلل‬ ‫حلق ��ة النقا� ��ض التي �ش ��ارك فيه ��ا عدد‬ ‫م ��ن اأع�ش ��اء امجل�ض مناق�ش ��ة عدد من‬ ‫امحاور �ش ��ملت ال�اقع اح ��اي لإدارة‬ ‫الدرا�ش ��ات وامعل�م ��ات بامجل� ��ض‪،‬‬ ‫والأط ��ر القان�ني ��ة والبنية التنظيمية‬ ‫لن�شاط الدرا�شات وامعل�مات‪ ،‬ومدى‬ ‫منا�ش ��بتها لعمل امجل� ��ض‪ ،‬ومتطلبات‬ ‫واآليات تفعيل الدرا�ش ��ات وامعل�مات‬ ‫ي امجل�ض‪.‬‬

‫مدير عام السجون يشيد بتغطية |‬ ‫لمعرض أعمال النزاء والنزيات بالجنادرية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ا�شتح�ش ��ن مدير عام ال�شج�ن الل�اء علي بن ح�شن‬ ‫احارثي تغطية «ال�شرق» جناح امديرية العامة لل�شج�ن‬ ‫(معر� ��ض اأعمال الن ��زلء والنزي ��لت) بامهرجان ال�طني‬ ‫للراث والثقافة ‪ 27‬باجنادرية‪ .‬وقال ي خطاب ت�شلمته‬ ‫«ال�ش ��رق» ي�ش ��رنا ي امديرية العامة لل�ش ��ج�ن اأن ن�شكر‬ ‫لك ��م اجهد والعم ��ل الإعلمي امتميز‪ ،‬ال ��ذي قدمتم�ه ي‬ ‫تغطيتك ��م‪ ،‬حيث م�ش ��نا م�ش ��اندة كب ��رة لتحقي ��ق هدفنا‬ ‫الرامي اإى اإي�شال ر�شالتن مهمتن‪ ،‬تتمثلن ي م�شاركة‬

‫اأو معل�م ��ات ع ��ن امطل ���ب‬ ‫واإب ��لغ اجه ��ات الأمنية متابعة‬ ‫الق�ش ��ية‪ ،‬ما ي�شمن عدم تداخل‬ ‫�ش ��لحيات اجه ��ات احك�مية‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬مبين� � ًا اأن ��ه �ش ��تتخذ‬ ‫الإج ��راءات احازم ��ة م ��ع م ��ن‬ ‫يخالف هذا الت�جي ��ه‪ .‬ياأتي ذلك‬ ‫�ش ��من حزم ��ة الإج ��راءات التي‬ ‫اتخذه ��ا مع ��اي الرئي� ��ض العام‬ ‫لهيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف والنهي‬ ‫عن امنكر ي اإطار ا�ش ��راتيجية‬ ‫عبد اللطيف اآل ال�شيخ‬ ‫وا�شحة لتنظيم الأداء اميداي‪،‬‬ ‫ما يحقق ام�ش ��الح العامة وفق‬ ‫وبالأبرياء‪.‬‬ ‫واأك ��د م�ش� ��ؤوي الرئا�ش ��ة اهتمامات وتطلعات ولة الأمر‪،‬‬ ‫وج ���ب الكتف ��اء بتدوي ��ن رق ��م ويرعى حق�ق اأفراد امجتمع‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫النزيل والنزيلة جتمعهم ي فرحهم واعتزازهم منا�شبة‬ ‫وطنية كهذه امنا�شبة‪ ،‬وال�شتفادة من ام�شاركة ي تغير‬ ‫النظرة ال�ش ��لبية ج ��اه ن ��زلء ونزيلت ال�ش ��ج�ن‪ ،‬التي‬ ‫تعط ��ل اندماجه ��م مجتمعهم بع ��د انتهاء ف ��رة العق�بة‪،‬‬ ‫لتعريف امجتمع ما تقدمه ال�ش ��ج�ن لنزلئها‪ ،‬من برامج‬ ‫اإ�ش ��لحية وتاأهيلية‪ ،‬الهدف منها اإع ��ادة النزيل والنزيلة‬ ‫مجتمعهم نافعن �ش ��احن بع�ن الل ��ه‪ ،‬والهتمام البالغ‬ ‫وامتابعة احثيثة الل ��ذان ت�ليهما حك�مة خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ووي عهده الأمن ‪ -‬رعاهما الله ‪ -‬لهذا ال�شرح‬ ‫الأمني‪.‬‬

‫‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫افتتح الندوة السعودية الفرنسية لحوار الحضارات‬

‫الشؤون البلدية تصدر دلي ًا عن اأغذية المعدلة وراثي ًا‬

‫آل الشيخ افتتح حلقة نقاش حول دراسات المجلس‬

‫جانب من حلقة نقا�ض ال�شورى‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫يحاكم ���ن بتهم ��ة تق ��دم ر�ش ���ة م�ظ ��ف بلدي ��ة‪ ،‬نظر‬ ‫ج ��اوزات ي امب ��اي وتغي ��ر م�اق ��ع خدم ��ات‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫اأرج� �اأ رئي� ��ض الدائ ��رة اجزائية الثالث ��ة النظر ي يحاكم ام�ظف بتهمة قب�ل الر�ش�ة والإخلل ب�اجباته‬ ‫ق�ش ��ية امتهمن ال�ش ��تة الذين يحاكم�ن بتهمة الر�ش ���ة ال�ظيفي ��ة‪ .‬وكان جمي ��ع امتهم ��ن طالب�ا ي اجل�ش ��ة‬ ‫وا�ش ��تغلل ال�ظيف ��ة والربح ومار�ش ��ة التج ��ارة اإى ال�ش ��ابقة بالف�ش ��ل ي الق�ش ��ية خ ��لل اجل�ش ��ة التالية‪،‬‬ ‫‪ 29‬م ��ن جم ��ادى الآخرة احاي بناء عل ��ى طلب الدعاء‪ ،‬واأ�ش ��در القا�ش ��ي حينها قراره برفع اجل�شة اإى جل�شة‬ ‫لع ��دم اكتم ��ال و�ش ���ل ام�ش ��تندات امطل�ب ��ة م ��ن اأمانة الي�م لإ�ش ��دار احكم فيها‪ ،‬بعد اكتف ��اء امدعي العام ما‬ ‫جدة‪ .‬وتنظر الدائرة نف�ش ��ها الي�م ق�شية ت�شعة متهمن قدمه خلل اجل�شات اما�شية‪.‬‬

‫مك�دة من دي اإن اأ «‪ »DNA‬نف�ش ��ه‪ ،‬وه� �ش ��من جم�عة‬ ‫وحيدة من الكروم��ش ���مات‪ .‬وم اإعداد الدليل ليلقي نظرة‬ ‫عل ��ى الأغذي ��ة امعدًلة وراثي� � ًا واأن هدف تقييم ال�ش ��لمة ه�‬ ‫عبارة عن خل�ش ��ة ح�ل ك�ن الغذاء امعني اآمن ًا مثل نظره‬ ‫التقلي ��دي مع الأخ ��ذ ي العتبار الأثر عل ��ى النظام الغذائي‬ ‫لأية تغيرات ي امحت�ى الغذائي اأو ال�شحة الغذائية‪.‬‬ ‫وي�ش ��لط دلي ��ل الأغذي ��ة امع َدل ��ة وراثي� � ًا ال�ش ���ء على‬ ‫التعاري ��ف العام ��ة وام�ش ��طلحات العلمية ام�ش ��اعة ي علم‬ ‫الأغذي ��ة امع َدل ��ة وراثي� � ًا‪ ،‬وكذلك و�ش ��ع التح�ي ��ر ال�راثي‬ ‫ي ع ��ام الي ���م‪ ،‬والدق ��ة ي التح�ش ��ن ال�راث ��ي‪ ،‬وامردود‬ ‫القت�ش ��ادي‪ ،‬والتطبيقات العلمي ��ة‪ ،‬وامحافظة على البيئة‪،‬‬ ‫وتقنيات التح�ير ال�راثي‪ ،‬والطرق ام�شتعملة للتح�ير ‪.‬‬

‫العنقري‪ :‬منتدى للقاءات الدورية بين‬ ‫المؤسسات البحثية في المملكة وفرنسا‬

‫جانب من اح�شور الن�شائي للندوة‬

‫عبدالله بن عبدامح�شن الركي‬

‫جدة ‪� -‬شع�د ام�لد‬

‫(ال�شرق)‬

‫امنظم ��ات وامراك ��ز الإ�ش ��لمية ي‬ ‫العامي‪.‬‬ ‫من جهته اأو�ش ��ح مدير جامعة البل ��دان غ ��ر الإ�ش ��لمية‪ .‬وبحث ��ت‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز اأن اجامع ��ات اجل�ش ��ة الأوى برئا�ش ��ة الدكت ���ر‬ ‫ال�ش ��ع�دية فتح ��ت الأب ���اب عل ��ى اأني ��ي ك ���ت «الدرا�ش ��ات العربي ��ة‬ ‫م�ش ��اريعها من اأجل اإن�ش ��اء علقات الإ�شلمية ي اجامعات الفرن�شية»‪،‬‬ ‫ثقافية وطيدة بينها وبن اجامعات وناق�ش ��ت اجل�ش ��ة الثانية برئا�ش ��ة‬ ‫الفرن�ش ��ية م ��ن خ ��لل اتفاقي ��ات الدكت ���ر عبدالله ب ��ن علي اخطيب‬ ‫ولق ��اءات علمي ��ة وحا�ش ��رات ام�ش ��روعات الهادفة اإى اإن�شاء كلية‬ ‫وح ���ارات هادف ��ة جميعه ��ا ته ��دف العل�م الإ�ش ��لمية ي فرن�ش ��ا ودور‬ ‫اإى حقيق هذا الت�جه اح�ش ��اري الدرا�ش ��ات ي �ش ��ياغة فه ��م ثقاي‬ ‫ي تاأ�ش ��يل قيم اح�ار والت�ش ��امح دوي م�ش ��رك بعر� ��ض روؤية نقدية‬ ‫والتعاي�ضوالتبادلالعلميوالثقاي ل�اقع الدرا�شات العربية ي اأوروبا‪.‬‬ ‫والتقن ��ي‪ .‬ثم ق ��دم اأمن ع ��ام رابطة و�شت�ا�ش ��ل الندوة فعالياتها الي�م‬ ‫الع ��ام الإ�ش ��لمي الدكت ���ر عبدالله مناق�شة العديد من امحاور منها فكر‬ ‫الرك ��ي الدر�ض الفتتاح ��ي للندوة القت�ش ��اد الإ�شلمي ودور الرجمة‬ ‫ح ��دث خلله عن اأه ��داف وبرنامج ي الت�ا�ش ��ل الفكري بالإ�شافة اإى‬ ‫الندوة بالإ�ش ��افة اإى ذكر ن�شاطات الإعلن عن الت��شيات‪.‬‬

‫رع ��ى وزي ��ر التعلي ��م الع ��اي‬ ‫خال ��د ب ��ن حم ��د العنق ��ري اأم� ��ض‬ ‫الندوة ال�ش ��ع�دية الفرن�شية ح�ار‬ ‫اح�شارات ي دورتها الثالثة حت‬ ‫عن�ان (الفكر العربي الإ�شلمي ي‬ ‫اأوروبا ال�اقع والدور) التي تنظمها‬ ‫وزارة التعلي ��م الع ��اي بالتع ��اون‬ ‫مع جامع ��ة املك عبدالعزي ��ز بفندق‬ ‫هيلت�ن جدة‪ .‬واأو�ش ��ح العنقري اأن‬ ‫ال�زارة تبنت اإن�شاء منتدى للقاءات‬ ‫دورية بن اجامعات وام�ؤ�ش�ش ��ات‬ ‫العلمي ��ة والبحثي ��ة ي امملك ��ة‬ ‫وفرن�ش ��ا لإيجاد الف�ش ��اء ام�ش ��رك‬ ‫بينها وبن �ش ��بل اح ���ار وتعميق‬ ‫الت�ج ��ه خدم ��ة ال�ش ��لم والع ��دل‬

‫تنفيذية وزراء الصحة العرب تبحث الربط اإلكتروني وسامة المرضى ومكافحة الماريا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫راأ� ��ض امدي ��ر الع ��ام للمكت ��ب‬ ‫التنفيذي مجل�ض وزراء ال�شحة لدول‬ ‫جل�ض التعاون الروفي�ش�ر ت�فيق‬ ‫خ�جة الجتم ��اع الدوري ال�ش ��اد�ض‬ ‫وال�ش ��بعن للهيئ ��ة التنفيذية مجل�ض‬ ‫وزراء ال�شحة لدول جل�ض التعاون‬ ‫وال ��ذي ب ��داأ اأعمال ��ه �ش ��باح اأم� ��ض‬ ‫وي�ش ��تمر مدة ثلثة اأيام مقر امكتب‬ ‫التنفيذي ي حي ال�ش ��فارات مدينة‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح خ�ج ��ة‪ ،‬اأن الجتماع‬ ‫يناق�ض عدد ًا من ام��ش ���عات الفنية‬ ‫منها مكافحة الأمرا� ��ض غر امعدية‪،‬‬ ‫وج ���دة الرعاية ال�ش ��حية و�ش ��لمة‬ ‫امر�ش ��ى‪ ،‬وجع ��ل �ش ��به اجزي ��رة‬ ‫العربية خالية م ��ن املريا‪ ،‬والبطاقة‬ ‫الذكية‪ ،‬ومكافح ��ة التدخن‪ ،‬ومعاملة‬ ‫م�اطن ��ي دول امجل� ��ض امقيم ��ن‬ ‫والزائري ��ن لأي دول ��ة ع�ش ��� معاملة‬ ‫م�اطني الدولة نف�شها ي ال�شتفادة‬ ‫من امراكز ال�ش ��حية وام�شت��ش ��فات‬

‫جانب من اجتماع تنفيذية جل�ض وزراء ال�شحة العرب‬

‫وام�شت�ش ��فيات العام ��ة‪ .‬كم ��ا يبح ��ث‬ ‫مقرح ت�شكيل جنة داخلية م�شركة‬ ‫ب ��ن الأمان ��ة العامة مجل� ��ض التعاون‬ ‫ل ��دول اخلي ��ج العربي ��ة‪ ،‬وامكت ��ب‬ ‫التنفي ��ذي‪ ،‬والرب ��ط الإلك ��روي‬ ‫مراك ��ز امعل�م ��ات ب ��ن دول امجل�ض‬ ‫وجل� ��ض وزراء ال�ش ��حة ل ��دول‬ ‫جل�ض التع ��اون‪ ،‬ومكافحة العدوى‪،‬‬ ‫ومكافح ��ة ال�ش ��رطان‪ ،‬والل�ائ ��ح‬

‫ال�ش ��حية الدولي ��ة «�ش ��حة ام�انئ»‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى ا�ش ��تعرا�ض ترتيب ��ات‬ ‫عق ��د ام�ؤم ��ر الثال ��ث وال�ش ��بعن‬ ‫مجل� ��ض وزراء ال�ش ��حة ل ��دول‬ ‫جل� ��ض التع ��اون اخليج ��ي عل ��ى‬ ‫هام� ��ض اجتم ��اع اجمعي ��ة العام ��ة‬ ‫منظم ��ة ال�ش ��حة العامي ��ة ي جنيف‪،‬‬ ‫و�ش ��حة الفم والأ�ش ��نان‪ ،‬والتخل�ض‬ ‫م ��ن اح�ش ��بة ومتلزم ��ة اح�ش ��بة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأمانية اخليقية‪ ،‬والرعاية ال�شحية‬ ‫الأولية‪ ،‬والرعاية التمري�ش ��ية بدول‬ ‫امجل�ض‪ ،‬واإ�شافة اإى ال�شراء ام�حد‬ ‫للم�شتح�ش ��رات ال�شيدلنية‪ ،‬ول�ازم‬ ‫جهيز ام�شت�ش ��فيات‪ ،‬ول ���ازم الكلية‬ ‫ال�شناعية والك�شاوي‪ ،‬ول�ازم رعاية‬ ‫الف ��م والأ�ش ��نان‪ ،‬ول ���ازم امخترات‬ ‫الطبي ��ة وخدم ��ات نقل ال ��دم‪ ،‬ول�ازم‬ ‫جراح ��ة القل ��ب والأوعي ��ة الدم�ي ��ة‬

‫والأ�ش ��عة التداخلي ��ة‪ ،‬والت�ش ��جيل‬ ‫الدوائ ��ي امرك ��زي‪ ،‬والتغذي ��ة‬ ‫وامغذي ��ات الدقيق ��ة‪ ،‬وغره ��ا م ��ن‬ ‫ام��ش ���عات الإداري ��ة وامالي ��ة‬ ‫والتنظيمية الأخرى‪ .‬واأ�شاف خ�جة‬ ‫اأن ثمة م��ش�عات طارئة على جدول‬ ‫الأعم ��ال ت�ش ��مل طل ��ب م�ي ��ل جلة‬ ‫البح�ث ال�ش ��حية والطبية اليمنية‪،‬‬ ‫ومقرح دولة قطر ح�ل اإن�ش ��اء اإدارة‬ ‫اإعلمي ��ة متكاملة بامكت ��ب التنفيذي‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى اأول�ي ��ات البح ���ث‬ ‫ال�ش ��حية ام�ش ��ركة‪ ،‬وطل ��ب دول ��ة‬ ‫قطر العراف م�شت�ش ��فى قطر لطب‬ ‫العظ ��ام والط ��ب الريا�ش ��ي كمرج ��ع‬ ‫خليجي متع ��اون‪ ،‬وطلب الدعم اماي‬ ‫ل�ح ��دة زراع ��ة الأع�ش ��اء بامكت ��ب‬ ‫الرئي� ��ض منظمة ال�ش ��حة العامية ي‬ ‫جنيف‪ ،‬ودرا�شة بروت�ك�ل التعاون‬ ‫مع امكت ��ب الإقليمي منظمة ال�ش ��حة‬ ‫العامية ل�ش ��رق امت��ش ��ط‪ ،‬واللئحة‬ ‫اخليجي ��ة ام�ح ��دة لعتماد اأن�ش ��طة‬ ‫التعلي ��م الطب ��ي والتط�ي ��ر امهن ��ي‬ ‫ام�شتمر ‪..‬‬

‫‪ 380‬طالب ًا وطالبة بجامعة المؤسس بدأوا منافساتهم في حفظ القرآن‬

‫جدة ‪� -‬شع�د ام�لد‬

‫انطلق ��ت اأم�ض م�ش ��ابقة ق�ش ��م الدرا�ش ��ات‬ ‫القراآنية الكرى للقراآن الكرم لطلب وطالبات‬ ‫جامعة امل ��ك عبدالعزي ��ز بج ��دة ي قاعة املك‬ ‫في�ش ��ل للم�ؤمرات حيث يتناف� ��ض ‪ 380‬طالبا‬ ‫وطالب ��ة م ��ن اجامعة عل ��ى امراك ��ز الأوى ي‬ ‫حفظ كتاب الله وتلوته وج�يده وا�ش ��تمعت‬ ‫اللجنة ام�ش ��كلة اإى ت ��لوة ‪ 23‬طالبا ي الفرع‬ ‫الأول من ام�ش ��ابقة حفظ كام ��ل القراآن الكرم‪.‬‬ ‫ورع ��ى انطلقة ام�ش ��ابقة حافظ ج ��دة الأمر‬ ‫م�شعل بن ماجد بن عبدالعزيز‪ ،‬الذي �شيكرم ي‬ ‫‪ 10‬جمادى الآخرة احاي الفائزين وي�ش ��لمهم‬ ‫ج�ائز ت�ش ��ل اإى ملي�ن ري ��ال‪ .‬وكانت اللجنة‬ ‫العليا للم�شابقة برئا�شة رئي�ض اللجنة والأ�شتاذ‬ ‫ام�ش ��اعد بق�ش ��م الدرا�ش ��ات القراآني ��ة الدكت�ر‬ ‫عبدالله ي�ن�ض وامك�نة من خم�شة اأ�شاتذة ي‬ ‫ق�ش ��م الدرا�ش ��ات القراآنية قد ا�ش ��تمعت اإى ‪23‬‬ ‫طالب ��ا ي الفرع الأول من ام�ش ��ابقة حفظ كامل‬ ‫القراآن وقد و�ش ��عت اللجنة اأ�ش ��ماء امر�شحن‬ ‫للمراك ��ز الأوى مهي ��دا لعتماده ��ا و�ش ��يتم‬ ‫ال�شتماع اإى الفرع الثاي من ام�شابقة الي�م‪.‬‬ ‫واأكد مدير جامعة امل ��ك عبدالعزيز بجدة‬ ‫اأ�ش ��امة طي ��ب اأن ام�ش ��ابقات القراآني ��ة تعد من‬ ‫اأهم امنا�ش ��ط التي تهتم بها امملكة‪ .‬و�شدد على‬

‫م�شابقة ق�شم الدرا�شات القراآنية الكرى للقراآن الكرم‬

‫اأن ام�ش ��ابقة وومثيلتها �ش ��ترك اأثر ًا اإيجابي ًا وقال رئي�ض ق�ش ��م الدرا�ش ��ات القراآنية ي كلية‬ ‫على النا�ش ��ئة من ال�ش ��باب والفتيات ي �شبيل الربي ��ة الدكت�ر �ش ��لح بن �ش ��ام باعثمان اإن‬ ‫ح�ش ��ينهم م ��ن اأ�ش ��حاب الأه ���اء والأف ��كار الكلي ��ة �ش ��تعمل عل ��ى اأن تك ���ن هذه ام�ش ��ابقة‬ ‫ال�ش ��الة‪ .‬وق ��ال عمي ��د كلي ��ة الربي ��ة بجامعة القراآني ��ة ي امرحل ��ة القادم ��ة عل ��ى م�ش ��ت�ى‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز بج ��دة الدكت�ر ح�ش ��ن يحي اجامع ��ات ال�ش ��ع�دية وم ��ن ث ��م النتق ��ال بها‬ ‫عايل اإن ام�ش ��ابقة ج ��اءت مبادرة من اجامعة لتك�ن م�ش ��ابقة دولية يرعاها خ ��ادم احرمن‬ ‫لل�شتثمار ي بناء الإن�شان‪ .‬وقال اإنها تعد من ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شع�د‪.‬‬ ‫اأعظ ��م اح�افز التي تدفع الطلب نح� احفظ واأو�ش ��ح رئي�ض ق�ش ��م الدرا�ش ��ات القراآنية ي‬ ‫والتج�ي ��د والرتق ��اء مه ��ارات الأداء امتقن‪ .‬كلية الربية الدكت�ر �ش ��لح بن �شام باعثمان‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأن عدد ام�ش ��جلن ي ام�ش ��ابقة حت ��ى الآن بلغ‬ ‫‪ 380‬طالب� � ًا وطالبة من حفظة كتاب الله‪ .‬وعر‬ ‫ع ��دد من حفظة كت ��اب الله ي الف ��رع الأول من‬ ‫ام�شابقة حفظ كامل القراآن الكرم وهم الطالب‬ ‫حم ��د اأحم ��د ح�ش ��ن العطا� ��ض وعبدالرحم ��ن‬ ‫حمد �ش ��ليمان ونبيل عبداحي حاجي وعلي‬ ‫�ش ��ليمان عرب ونا�ش ��ر حمد ع��ض اأحمد عن‬ ‫�شعادتهم بام�ش ��اركة ي هذه ام�شابقة القراآنية‬ ‫التي ينظمها ق�شم الدرا�شات القراآنية باجامعة‪.‬‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫انطاق حملة «الدرعية‬ ‫دائم ًا جميلة ‪ ..»3‬اليوم‬ ‫�لريا�س ‪ -‬عاي�س �ل�سع�ساعي‬ ‫ي��رع��ى ح��اف��ظ �ل��درع �ي��ة‪،‬‬ ‫�لأم� ��ر �أح �م��د ب��ن ع �ب��د�ل �ل��ه‪ ،‬ي‬ ‫ح��دي�ق��ة �ل�ب�ل��دي��ة ب �ج��و�ر جامع‬ ‫مو�سي �لعثمان‪� ،‬سباح �ليوم‪،‬‬ ‫�نطاق فعاليات حملة «�لدرعية‬ ‫د�ئم ًا جميلة ‪ ،»3‬بح�سور جميع‬ ‫�ل� �ف ��رق �م �� �س��ارك��ة م ��ن �ل �ط��اب‬ ‫و�م�سرفن على �حملة‪.‬‬ ‫و�أو�سح مدير مكتب �لربية‬ ‫و�ل�ت�ع�ل�ي��م ب��ال��درع �ي��ة‪� ،‬ل��دك�ت��ور‬ ‫عي�سى �ل���س�ف�ي��ان‪� ،‬أن �حملة‬ ‫تهدف �إى �إز�لة �لكتابات �م�سوهة‬ ‫ع �ل��ى �ج� � ��در�ن ي �م �ح��اف �ظ��ة‪،‬‬ ‫ح��ت �إ�� �س ��ر�ف م�ك�ت��ب �ل��رب�ي��ة‬ ‫و�لتعليم بامحافظة‪ ،‬وم�ساركة‬

‫خرج ‪ 136‬طالب ًا وطالبة‬ ‫أمير عسير يُ ّ‬ ‫من كلية اأمير سلطان‪ ..‬اليوم‬ ‫�أبها ‪ -‬حمد �ل�سريعي‬ ‫ي��رع��ى �أم� ��ر م�ن�ط�ق��ة ع�سر‪،‬‬ ‫� �س��اح��ب �ل �� �س �م��و �م �ل �ك��ي �لأم� ��ر‬ ‫في�سل ب��ن خ��ال��د‪ ،‬ي ف �ن��دق ق�سر‬ ‫�أبها‪� ،‬ليوم‪ ،‬حفل تخريج �لدفعات‬ ‫�لتا�سعة و�لعا�سرة و�ل�‪ 11‬من حملة‬

‫�لأمر �أحمد بن عبد�لله‬

‫ط��اب �لتعليم �ل�ع��ام «�بتد�ئي‪،‬‬ ‫متو�سط‪ ،‬ث��ان��وي»‪ ،‬وم�ساندة‬ ‫م��ن ب�ل��دي��ة �ل��درع �ي��ة ودوري� ��ات‬ ‫�ل�سرطة وجنة �لتنمية �لأهلية‬ ‫�لجتماعية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫‪ 55‬وظيفة شاغرة لمتدربي‬ ‫المعهد التقني ببريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد �ل�سومر‬ ‫�أعل ��ن �معه ��د �ل�سناع ��ي �لثانوي ي بري ��دة‪� ،‬أم� ��س‪ ،‬عن توفر‬ ‫‪ 55‬فر�س ��ة عم ��ل �سم ��ن برنامج �لتدري ��ب على ر�أ� ��س �لعمل �منتهي‬ ‫بالتوظيف‪ ،‬ي �سركة �لر��سد للتجارة و�مقاولت �محدودة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أن �لوظائف �متوفرة ه ��ي‪ :‬ع�سر فر�س ي تخ�س�س‬ ‫�للح ��ام‪ ،‬وع�سرون ي تخ�س�س �لكهرباء‪ ،‬و‪ 25‬فر�سة ي تخ�س�س‬ ‫�لتمديد�ت �ل�سحية‪.‬‬ ‫ودع ��ا مدير �معهد �ل�سناعي �لثان ��وي ي بريدة‪� ،‬مهند�س عمر‬ ‫�لعلويط‪� ،‬لر�غبن ي �للتحاق بالرنامج ل�سرعة مر�جعة �معهد ي‬ ‫موعد �أق�ساه �لإثنن �مقبل‪ ،‬مبين ًا �أن �ل�سركة ت�سرط �أن ير�وح عمر‬ ‫�متدرب بن ‪� 18‬إى ‪ 25‬عام ًا‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن مدة �لتدريب �سنت ��ان ون�سف ي�سرف خالها �متدرب‬ ‫مكاف� �اأة تدريب مقد�ره ��ا �ألف و‪ 500‬ريال‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى مكافاأة �معهد‬ ‫�لبالغة ‪ 800‬ريال‪ ،‬م�سيف ًا �أن �متدرب �سيح�سل على مرتب ل يقل عن‬ ‫ثاث ��ة �آلف ريال بعد �لتدريب‪� ،‬إ�سافة �إى �لتاأمن �ل�سحي للمتدرب‬ ‫وزوجته و�أبنائه‪.‬‬

‫�لبكالوريو�س‪ ،‬و�لدفعة �لأوى من على �سباب �منطقة‪ ،‬م�سيف ًا �أنها‬ ‫حملة �ماج�ستر و�لدبلوم من كلية ت��زي��د �ل�ف��رح��ة و�ل�ب�ه�ج��ة خريجي‬ ‫وخ��ري �ج��ات �ل �ك �ل �ي��ة‪.‬و�أو� �س��ح �أن‬ ‫�لأمر �سلطان لل�سياحة و�لإد�رة‪.‬‬ ‫و�أكد عميد كلية �لأمر �سلطان �إجماي �متخرجن بلغ ‪ 136‬طالب ًا‬ ‫لل�سياحة و�لإد�رة‪� ،‬ل��دك�ت��ور علي وط��ال�ب��ة ي �ل�ع��دي��د م��ن �ل��درج��ات‬ ‫�ل�سعبي‪� ،‬أن ت�سريف �أم��ر منطقة �لعلمية‪ ،‬مقدم ًا لهم �لتهنئة‪ ،‬ومتمني ًا‬ ‫ع�سر للمنا�سبة ي�اأت��ي م��ن حر�سه لهم حياة علمية وعملية موفقة‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫«ونيس»‬ ‫جمهورية مصر!‬ ‫فهد عافت‬

‫�لأمر في�شل بن خالد‬

‫حرم أمير القصيم ُتكرم‬ ‫‪ 239‬طالبة متفوقة‪ ..‬اأربعاء‬

‫منطقة �لق�سيم مثل ��ة باإد�رة توجيه و�إر�س ��اد �لطالبات‪.‬‬ ‫بريدة � فهد �لقحطاي‬ ‫�أو�سحت مديرة �إد�رة �لإر�ساد و�لتوجيه منطقة �لق�سيم‪،‬‬ ‫ترعى ح ��رم �أمر منطقة �لق�سي ��م‪� ،‬لأمرة نورة بنت �لدكتورة زين ��ب �لرقيبة‪� ،‬أن �لتكرم ي�سمل ‪ 239‬طالبة ي‬ ‫حم ��د‪ ،‬على م�س ��رح مركز �مل ��ك خالد �ح�س ��اري بريدة‪ ،‬جميع �سف ��وف �مرحلت ��ن �متو�سطة و�لثانوي ��ة مد�ر�س‬ ‫م�ساء �لأربعاء �مقبل‪ ،‬حفل تكرم ‪ 239‬طالبة من �متفوقات �منطق ��ة كافة‪ ،‬ما فيها مندوبيات �لتعلي ��م �لعام‪ ،‬وحفيظ‬ ‫على م�ست ��وى �منطقة‪� ،‬لذي تنظمه �إد�رة �لربية و�لتعليم �لقر�آن �لكرم‪ ،‬و�لتعليم �لأهلي‪ ،‬و�لربية �خا�سة‪.‬‬

‫عبد�لله �لركيان‬

‫حفريات تتلف سيارات سكان القرى الساحلية‪..‬‬ ‫والبلدية تؤكد‪ :‬سفلتتها مسؤولية المياه‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫بدء حركة النقل الداخلي‬ ‫لمعلمي ومعلمات نجران‬

‫بلدية عنيزة تدعو أصحاب‬ ‫العقارات المنزوعة لمراجعتها‬

‫جر�ن ‪ -‬بدور �لع�سري‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر �ل�سقور‬ ‫دعت بلدية حافظة عنيزة‪� ،‬أ�سحاب �لعقار�ت �منزوعة �لو�قعة‬ ‫بح ��ي �خري ��زة بالق ��رب من جام ��ع �ل�سي ��خ حمد بن عثيم ��ن‪� ،‬إى‬ ‫مر�جع ��ة وح ��دة نزع �ملكية مهي ��د ً� لتعوي�سه ��م‪ ،‬م�سطحبن معهم‬ ‫�ل�سكوك و�لأور�ق �لثبوتية �لازمة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �لبلدية قامت ي وقت �سابق بعمل �م�سوحات �لازمة‬ ‫وب ��دء �لعم ��ل ي تو�سي ��ع ع ��دد م ��ن �س ��و�رع عنيزة �سم ��ن خططها‬ ‫�م�ستقبلي ��ة منع �لزدح ��ام‪ ،‬و ّ‬ ‫م �لتفاق مع �أ�سح ��اب �لأر��سي على‬ ‫نزع �ملكيات �خا�سة بهم و�لتعوي�س عنها‪.‬‬

‫أمانة نجران ُتصدر ُ‬ ‫وتجدد‬ ‫‪ 1567‬رخصة صحية‬ ‫جر�ن ‪ -‬مانع �آل مهري‬

‫�أ�سدرت �أمانة منطق ��ة جر�ن ‪ 665‬رخ�سة �سحية خال �لربع‬ ‫�ل�سنوي �لأول للعام �جاري‪ ،‬بالإ�سافة �إى جديد ‪ 902‬رخ�سة‪.‬‬ ‫وذك ��ر مدي ��ر �إد�رة �سحة �لبيئ ��ة بالأمانة‪� ،‬س ��ام �آل زمانان‪� ،‬أن‬ ‫�لرخ� ��س �م�سدرة و�مجددة �سملت �أن�سطة عديدة‪ ،‬من بينها حات‬ ‫�م ��و�د �لغذ�ئية‪ ،‬و�لأ�س ��و�ق �مركزية‪ ،‬وور�س �ل�سناعي ��ة‪ ،‬و�إ�سغال‬ ‫�لذه ��ب‪ ،‬وحات �سيان ��ة �لأجهزة‪ ،‬وحات �لتمدي ��د�ت �ل�سحية‪،‬‬ ‫وحات بيع �لوقود‪ ،‬وخدمات �ل�سيار�ت‪ ،‬بالإ�سافة �إى تخ�س�سات‬ ‫�أخرى وفق �لتعليمات �خا�سة باإ�سد�ر وجديد �لرخ�س‪.‬‬

‫صحة بيشة تستعد لأسبوع‬ ‫العالمي للتحصين‬

‫بي�سة ‪� -‬سعيد �ل�سهر�ي‬

‫ت�ستعد �سحة بي�سة لاحتفال بالأ�سبوع �لعامي للتح�سن �لذي‬ ‫�سينطلق ي �لثالث من جمادى �لآخرة �مقبل‪ ،‬وي�ستمر حتى �لتا�سع‬ ‫من �ل�سهر نف�سه‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناطق �لإعامي ب�سح ��ة بي�سة عبد�لله �لغامدي‪� ،‬أن‬ ‫حافظ بي�سة حمد �متحمي �سيد�سن �نطاقة �حملة ي �لثالث من‬ ‫جم ��ادي �لآخرة �مقب ��ل ي مقر مركز �لتدري ��ب �لتابع ل�سحة بي�سة‪،‬‬ ‫م�س ��ر� �إى �أن ��ه م توجيه جمي ��ع �مر�كز �ل�سحي ��ة بتكثيف بر�مج‬ ‫�لتوعي ��ة و�إبر�ز �أهمية �لتح�سينات من خال زيارة �مد�ر�س و�إلقاء‬ ‫�محا�س ��ر�ت وتوزيع ن�سر�ت �سحي ��ة وعقد لق ��اء�ت بد�خل �مر�كز‬ ‫مع �لأمهات و�م�ستهدفن م ��ن �حملة و�إي�ساح برنامج �لتح�سينات‬ ‫�لأ�سا�سي ��ة لاأطف ��ال ب�سفة خا�س ��ة ولاأمهات و�لفئ ��ات �لعمرية من‬ ‫�لإناث من �سن ‪� 45 15-‬سنة‪� ،‬إ�سافة �إى ح�سينات ما قبل �لزو�ج‪.‬‬

‫م�شر ت�شيخ ب�شرعة‪ ،‬في �أقل من �شنة ون�شف‪ ،‬كبرت ع�شرين‬ ‫�شنة‪ .‬ميد�ن �لتحرير �لذي قدم م�شر �شابة فتية‪ ،‬ثائرة على �شيخوخة‬ ‫«تر�ب �لميري» وحكمة «�لتمرغ فيه»‪ ،‬ثائر� على ثورة حكم �شباطها‬ ‫قر�بة �شتين عاما‪ ،‬لم يحتج �أحد منهم فيها معرفة ر�أي �لم�شريين‬ ‫فيه‪ ،‬على �عتبار �أن هذ� حق‪ ،‬ثمن نجاحهم في رمي �لطربو�ش من‬ ‫على ر�أ�ش �لمحرو�شة‪ ،‬قبل �أن يكت�شف �شباب �لفي�ش بوك‪ ،‬و»�لمزز»‬ ‫و�أغنيات «�لفيديو كليب» �لخدعة‪ ،‬فيتجمع في �لميد�ن‪ ،‬معلنا �نقابه‬ ‫وثورته على من �أ�شقطو� �لطر�بي�ش �لتي فوق �لروؤو�ش‪ ،‬ثم �أعادوها‬ ‫د�خ��ل نف�ش �ل��روؤو���ش‪� ،‬لأم��ر �ل��ذي يف�شر غياب كلمة «ح��ق» مقابل‬ ‫ح�شور كلمة «ف��ر���ش» بكامل ق�شوتها وم�شيتها �لع�شكرية‪ ،‬في‬ ‫�لأغنية �ل�شهيرة «حب �لوطن فر�ش عليا»!‪ ،‬طيلة هذه �ل�شنين‪� ،‬إلى‬ ‫�أن �أعلن �شباب م�شر رغبته في تجديد كلمة �لأغنية‪ ،‬بتغيير ب�شيط‪،‬‬ ‫ي�شمح لكلمة «ل��ي» �أن تحل محل «ع�ل�ي��ا»‪ ،‬خ�ط�اأ �إم��ائ��ي ��شتغرق‬ ‫ت�شحيحه ثمانية ع�شر ي��وم��ا‪ ،‬ه��ي �شاعات �ل��در���ش �لخ�شو�شي‬ ‫�لم�ش ِرف �لوحيد‪ ،‬من بين مايين �لدرو�ش �لخ�شو�شية �لتي م�شت‬ ‫دم �لنا�ش‪ ،‬وكانت تتجه لتخريج �أولده��م‪� ،‬شي�شان بي�شاء خانعة‬ ‫�أمام جهاز �لذبح و�لنتف‪� ،‬ل�شي�شان �لبي�شاء �ل�شغيرة هي �لتي‬ ‫غ�شبت‪ ،‬وفي ميد�ن �لتحرير �كت�شفت �أن �لزئير ولي�ش �لمكاكاة‬ ‫هو �شوتها �لحقيقي‪ ،‬فانهار كل ما هو مزور ب�شرعة‪ ،‬وفرح �لآباء‬ ‫باأبنائهم‪ ،‬و�شامح �لأبناء �آبائهم‪ ،‬وتمخترت �لعرو�شة‪ ،‬و»ت�شخلع»‬ ‫�لعري�ش‪ ،‬وظن �لجميع �أن هذ� هو «�لمولد» �لذي لن يبقى فيه م�شري‬ ‫و�حد دون «ح ّم�ش»‪ ،‬وها هو ذ� �لمولد ينف�ش‪ ،‬بمر�شحي رئا�شة‬ ‫�أكثرهم �شباب فوق �لخم�شين‪ ،‬ويا «فرخة» ما ت ّمت!‪ ،‬في �شيطرة‬ ‫ل��ذ�ت �لفكرة �لأنانية �لتي قدم بها محمد �شبحي �لجزء �ل�شاد�ش‬ ‫من م�شل�شله «يوميات وني�ش»‪ ،‬و�لمتكئ على �شرورة �أن يو��شل‬ ‫«وني�ش» ر�شالته في تربية �أح�ف��اده‪ ،‬لعدم ق��درة �أبنائه على �لقيام‬ ‫ب �اأدو�ر بطولية تجاه �شغارهم‪ ،‬لكن فكرة هذ� �لجزء �ل�شاد�ش من‬ ‫يوميات وني�ش‪ ،‬وب�شبب �شهوة «محمد �شبحي» للمحافظة على‬ ‫كر�شي نجوميته‪� ،‬شوهت �أو ك�شفت ف�شل �أمجاد «وني�ش» في كل‬ ‫عجز �أبنائه عن تربية �أبنائهم‪� ،‬إل دليل ف�شله‬ ‫�لأج��ز�ء �ل�شابقة‪ ،‬فما ْ‬ ‫في تربية ه�وؤلء �لأبناء‪� ،‬إن حب �لنجومية في م�شر‪� ،‬ش ّيب ر�أ�شها‬ ‫ب�شرعة‪ ،‬رحم �لله �شعادة م�شر‪ ،‬و»�شعاد ن�شر»!‬

‫حفريات تركتها�ل�شركات دون �شفلتة‬

‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�سميلي‬ ‫�أب ��دى ع ��دد من �س ��كان �لقرى‬ ‫�ل�ساحلي ��ة محافظ ��ة �سامط ��ة‪،‬‬ ‫تذمره ��م من �حفري ��ات و�مطبات‬ ‫�لت ��ي حدثه ��ا �ل�س ��ركات �منف ��ذة‬ ‫للم�سروع ��ات ي �ل�س ��و�رع‬ ‫و�لطرق ��ات‪ ،‬وت�سببه ��ا ي تل ��ف‬ ‫�سيار�ته ��م‪ ،‬مطالب ��ن �جه ��ات‬ ‫�حكومية بت�سدي ��د �لرقابة عليها‪،‬‬ ‫و�سرورة �أن تقوم باإعادة �ل�سفلتة‬ ‫لو�سعها �لطبيعي‪.‬ويوؤكد �مو�طن‬ ‫علي عب ��ده‪� ،‬أن �لإهمال �لذي تقوم‬ ‫ب ��ه �ل�سركات �منف ��ذة للم�سروعات‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫و��سح للعي ��ان‪ ،‬و�أ�ساف «يبدو �أن‬ ‫هذه �ل�س ��ركات يهمها ��ستام قيمة‬ ‫�م�س ��روع فق ��ط‪ ،‬بغ� ��س �لنظر عن‬ ‫ج ��ودة �لعم ��ل‪ ،‬وياح ��ظ ذل ��ك ي‬ ‫ك ��رة حفري ��ات �ل�س ��و�رع»‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن بع� ��س �ل�س ��ركات تنتق ��ل �إى‬ ‫مكان �آخر قبل �إكمال �م�سروع �لذي‬ ‫بد�أته‪ ،‬متمني ًا ت�سديد �لرقابة عليها‬ ‫وع ��دم ت�سليمه ��ا �مبل ��غ �م�ستحق‬ ‫�إل بع ��د م ��رور ف ��رة كافي ��ة تكون‬ ‫�ختبار� جودة �م�سروع من عدمه‪.‬‬ ‫�أم ��ا �مو�طن حم ��د عل ��ي‪ ،‬فاأو�سح‬ ‫�أن �م�سروع ��ات عل ��ى �لرغ ��م م ��ن‬ ‫م�ساهمته ��ا ي �لعملي ��ة �لتنموية‬

‫‪-‬‬

‫و�لتطويري ��ة للق ��رى‪� ،‬إل �أنه ��ا‬ ‫�أ�سبح ��ت تزعجه ��م ب�س ��كل كبر‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب �حفريات �لت ��ي ترك ي‬ ‫�ل�س ��و�رع‪ ،‬وت�سببه ��ا ي �أ�س ��ر�ر‬ ‫كبرة على �ل�سي ��ار�ت‪� ،‬إ�سافة �إى‬ ‫ت�سويهها للمنظر �لعام‪.‬‬ ‫و�أكد �مو�طن في�سل �لقي�سي‪،‬‬ ‫�أن حفري ��ات �ل�س ��و�رع �سوه ��ت‬ ‫منظره ��ا‪� ،‬إ�سافة �إى ما ت�سببه من‬ ‫�أ�س ��ر�ر و�إتاف لإطار�ت �مركبات‬ ‫و�إعاق ��ة حرك ��ة �ل�س ��ر ي �لكثر‬ ‫منها‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪� ،‬أو�س ��ح رئي� ��س‬ ‫بلدي ��ة �ل�سه ��ي �أحم ��د عطي ��ف‪� ،‬أن‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�حفري ��ات �موجودة ي �ل�سو�رع‬ ‫لي�س ��ت م ��ن م�سوؤولي ��ة �لبلدي ��ة‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا �أنها ح ��ت م�سوؤولية فرع‬ ‫وز�رة �مياه منطقة جاز�ن بحكم‬ ‫تبعية �ل�سركات �منفذة م�سروعات‬ ‫�مياه له‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «�إذ� تق ��دم لن ��ا‬ ‫�مو�طنون ب�سكوى‪ ،‬فاإننا �سننظر‬ ‫فيها ونخاطب �ل�سركات �م�سوؤولة‬ ‫ونحاول �إلز�م �مقاول بردمها»‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪ ،‬حاول ��ت «�ل�س ��رق»‬ ‫�لتو��س ��ل م ��ع �لناط ��ق �لإعام ��ي‬ ‫لفرع وز�رة �مي ��اه منطقة جاز�ن‬ ‫في�سل ذياب‪� ،‬إل �أن ذلك تعذر‪.‬‬

‫�أعلن ��ت �لإد�رة �لعام ��ة للربية‬ ‫و�لتعلي ��م بنج ��ر�ن‪ ،‬عن ب ��دء �إدخال‬ ‫رغب ��ات �لنق ��ل �لد�خل ��ي للمعلم ��ن‬ ‫و�معلمات لهذ� �لعام ‪1433/1432‬ه�‬ ‫�عتبار ً� م ��ن �أم�س‪ ،‬وحت ��ى �لأربعاء‬ ‫�ح ��ادي ع�سر م ��ن جم ��ادى �لأخرة‬ ‫�مقبل‪ ،‬د�عية مديري مكاتب �لربية‬ ‫و�لتعليم ومديري ومدير�ت �مد�ر�س‬ ‫�إى �إب ��اغ �معلم ��ن و�معلم ��ات‬ ‫�لر�غبن ي �لنقل �لد�خلي بت�سجيل‬ ‫رغباتهن ع ��ن طريق موق ��ع �لتكامل‬ ‫�لإلكروي للمد�ر�س د�خل كل قطاع‬ ‫ح�س ��ب �ل�سر�ئح و�مد�ر� ��س �لتابعة‬ ‫لها‪ ،‬وطباع ��ة تقريرجميع �لر�غبن‬ ‫ي �لنقل �لد�خلي وت�سديقه وحفظ‬ ‫ن�سخة منه و�إر�سال ن�سخة �أخرى �إى‬ ‫�إد�رة �س� �وؤون �معلمن ب ��الإد�رة ي‬ ‫موعد �أق�ساه �لأربعاء �حادي ع�سر‬ ‫من جم ��ادى �لأخرة �مقب ��ل‪ ،‬لعتماد‬ ‫�لطل ��ب ح�س ��ب �آلية و�س ��روط �لنقل‬ ‫�لد�خلي‪.‬و�أ َك ��د �مدي ��ر �لعام للربية‬ ‫و�لتعلي ��م بامنطقة نا�س ��ر �منيع‪� ،‬أن‬ ‫برنام ��ج �حركة �لد�خلي ��ة �سيطبق‬

‫عل ��ى �ساغل ��ي و�ساغ ��ات �لوظائف‬ ‫�لتعليمية م ��ن خال موق ��ع �لتكامل‬ ‫�لإلكروي‪ ،‬م�سيف ًا �أن نظام �لتكامل‬ ‫�لإلك ��روي �سيبقى مفتوح� � ًا حتى‬ ‫�لثامن ع�سر من جمادى �لأخرة �مقبل‬ ‫لإدخال طلبات �معلمات �لر�غبات ي‬ ‫�لنقل لقطاع ��ات خارج �إد�رة �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م من م يدخل ��ن ي حركة‬ ‫�لنقل �ل�سابقة‪ ،‬وذلك لدر��سة �إمكانية‬ ‫حقي ��ق رغباته ��ن بالنق ��ل عل ��ى �أل‬ ‫ي�سكل ذل ��ك عج ��ز ً� ي �إد�رة �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م‪ ،‬مبين� � ًا �أن ه ��ذ� �لإجر�ء ل‬ ‫ي�سمل �معلم ��ات �لات ��ي حققت لهن‬ ‫�لرغب ��ة بالنق ��ل �أو �ن�سحن �أو طلن‬ ‫�لعدول �أو حققت لهن رغبات �لعدول‬ ‫لل ��م �ل�سمل ي �حرك ��ة �ل�سابقة‪.‬من‬ ‫جهت ��ه‪� ،‬س� �دَد مدير �س� �وؤون �معلمن‬ ‫عبد �لرحمن �ل�ساع ��ري‪ ،‬على �أهمية‬ ‫�إباغ �معلمن و�معلم ��ات �منقولن‬ ‫بحرك ��ة �لنق ��ل �خارج ��ي باجهات‬ ‫�منقول ��ن �إليه ��ا‪ ،‬مطالب� � ًا مدي ��ري‬ ‫ومدي ��ر�ت �مد�ر� ��س متابع ��ة موقع‬ ‫�لإد�رة �لإلكروي لاطاع على كل‬ ‫جديد ب�س ��كل يوم ��ي و�لتو��سل مع‬ ‫�إد�رة �سوؤون �معلمن و�معلمات عر‬ ‫نظام �لتكامل �لإلكروي‪.‬‬

‫وظيفة مفتشة وسجانة شاغرة‬ ‫في حرس الحدود بالجوف‬

‫بامنطقة‪.‬وق ��ال �إن �لقيادة ��سرطت‬ ‫�لقريات ‪ -‬بدر �مدهر�س‬ ‫عل ��ى �متقدمات وج ��ود حرم يعمل‬ ‫�أعلن ��ت قي ��ادة حر� ��س �حدود ي حر�س �حدود‪ ،‬و�إن �لأف�سلية من‬ ‫منطقة �ج ��وف‪ ،‬عن توف ��ر وظيفة حم ��ل موؤه ًا علمي ًا �أعلى‪ ،‬على �أن ل‬ ‫مفت�سة و�سجان ��ة‪ .‬و�أو�سح �لناطق يقل �موؤهل عن �لثانوية �لعامة كحد‬ ‫�لإعامي حر�س �ح ��دود بامنطقة‪� ،‬أدنى‪ ،‬و�أن ل تكون �متقدمة متزوجة‬ ‫�لعقي ��د عبد�مح�س ��ن ب ��ن �لعل ��ي‪� ،‬أن م ��ن �أجنبي وق ��ت �لتقدم‪ ،‬عل ��ى �أن‬ ‫فت ��ح باب �لقبول �سيب ��د�أ �عتبار ً� من يوؤخ ��ذ عليه ��ا تعهد ي ح ��ال قبولها‬ ‫�ل�سب ��ت �ل�سابع من جم ��ادى �لآخرة بع ��دم زو�جها م�ستقب � ً�ا من �أجنبي‪،‬‬ ‫وحت ��ى �لتا�س ��ع م ��ن �ل�سه ��ر نف�سه‪ ،‬و�أن ل يق ��ل طول �متقدم ��ة عن ‪155‬‬ ‫ي مرك ��ز تدري ��ب حر� ��س �ح ��دود �سم كحد �أدنى‪.‬‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫جهات حكوم َية تخالف‬ ‫اأوامر السامية!‬ ‫محمد الشمري‬

‫الأوام ��ر الملكية بالن�سبة لنا نحن ال�سعوديين نظام ومرجعية قانونية‬ ‫ل ت�ستقيم الأم��ور دون تنفيذها ب�سدق ومهنية‪ .‬ومن يت�سبب في تعطيلها اأو‬ ‫يخالفها‪ ،‬يتعين اأن يتحمل الم�سوؤولية القانونية والأخاقية لحرمانه جمهور‬ ‫الم�ستفيدين من مقا�سدها النبيلة‪.‬‬ ‫اآخ��ر ح��الت مخالفة الأوام��ر ال�سامية امتناع بع�ض الجهات الحكومية‬ ‫عن الرد على الت�ساوؤلت التي يثيرها البرنامج الإعامي (الثامنة) الذي يقدمه‬ ‫الأ�ستاذ داود ال�سريان عندما ح�سرت الكرا�سي الممثلة لتلك الجهات خالية‬ ‫من اأ�سحابها الذين يفتر�ض فيهم الح�سور والإجابة على ت�ساوؤلت الإعام‬ ‫واإي�ساح الحقائق للجمهور‪ ،‬م َما اأحدث خيبة اأمل لدى المتابعين‪.‬‬ ‫هذا الت�سرف مخالفة �سريحة لاأوامر الملكية المتكررة ب�سرورة‬ ‫اإجابة و�سائل الإعام والرد عليها عندما يتعلق الأمر ب�ساأن عام تديره الوزارة‬ ‫اأو الم�سلحة با�سم الدولة‪ .‬وقد كانت تلك الأوام��ر متوازنة حيث حفظت لتلك‬ ‫الجهات حق الدفاع عن نف�سها عندما يكون الطرح الإعامي مخالف للحقيقة‪،‬‬ ‫اأو يت�سمن اإ�ساءة لها وفق القنوات النظامية‪.‬‬ ‫ع��دم الإج��اب��ة على ا�ستف�سارات الإع��ام يت�سبب في حالة من انعدام‬ ‫ال�سفافية تثير المزيد من القلق لدى المواطنين‪ ،‬ول يخدم الم�سلحة العامة‪.‬‬ ‫ونود اأن ن�سيد هنا ببالغ التقدير والحترام لوزير التربية والتعليم الذي‬ ‫ح�سر بنف�سه اإحدى حلقات البرنامج المخ�س�سة لمناق�سة اأو�ساع التعليم العام‪،‬‬ ‫ولأركان وزارته الذين ح�سروا حلقة اإ�سافية‪ ،‬بتوجيه من الوزير‪ ،‬واأجابوا بكل‬ ‫�سفافية على ما طرح عليهم من ت�ساوؤلت واأفكار تناق�ض هموم التعليم الذي‬ ‫يعتبر العمود الفقري لنهو�ض اأي مجتمع‪ ،‬والموؤ�سر الأول للحكم عليه اأنه ي�سير‬ ‫وفق التجاه ال�سحيح في ظل المناف�سة العالمية المحتدمة على ال�ستثمار بالفكر‬ ‫الإن�ساني؛ لتحقيق المزيد من التفوق والرخاء القت�سادي والأمني‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫الشقاوي‪ :‬عدد الوظائف المعروضة على خريجينا تفوق عددهم سنوي ًا‬ ‫وزير الخارجية يرعى مؤتمر‬ ‫معهد اإدارة يحتفي بتخريج ‪ 1232‬دارس ًا ودارسة‪ ..‬الثاثاء الشباب الخليجي‪ ..‬السبت‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫يحتفل معهد الإدارة العامة‪،‬‬ ‫بعد غد‪ ،‬بتخريج دفعة جديدة من‬ ‫دار�شي براجه الإعدادية‪ ،‬وذلك‬ ‫�شم ��ن فعالي ��ات ي ��وم اخري ��ج‬ ‫والوظيف ��ة ال�شاد� ��ض ع�شر الذي‬ ‫ينظمه لهذا العام‪.‬‬ ‫وق ��ال امدي ��ر الع ��ام للمعهد‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحمن ال�شقاوي‪،‬‬ ‫اإن امعهد يهدف من تنظيمه ليوم‬ ‫اخريج والوظيف ��ة اإى الإ�شهام‬ ‫ي دع ��م اجه ��ات احكومي ��ة‬ ‫بكف ��اءات �شعودي ��ة وتوط ��ن‬ ‫الوظائ ��ف ي القط ��اع اخا� ��ض‬ ‫م ��ن خ ��ال تعري ��ف خريج ��ي‬ ‫براج ��ه الإعدادي ��ة بن�شاط ��ات‬ ‫ه ��ذا القطاع‪ ،‬والفر� ��ض وامزايا‬ ‫الوظيفي ��ة التي يقدمه ��ا‪ ،‬وكذلك‬ ‫التعريف بخريجي برامج امعهد‬ ‫الإعدادية لل�شركات واموؤ�ش�شات‬ ‫الأهلي ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن عدد خريجي‬ ‫الرام ��ج الإعدادي ��ة له ��ذا العام‬ ‫بل ��غ ‪ 1232‬خريج� � ًا وخريج ��ة‪،‬‬ ‫منه ��م ‪ 694‬خريج� � ًا ي امرك ��ز‬ ‫الرئي� ��ض للمعه ��د بالريا� ��ض‪،‬‬ ‫و‪ 205‬خريج ��ن ي ف ��رع امعهد‬ ‫بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬و‪203‬‬ ‫خريجن ي فرع امعهد منطقة‬ ‫مكة امكرم ��ة‪ ،‬و‪ 130‬خريجة ي‬ ‫الفرع الن�شوي للمعهد‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف اأن خريج ��ي امعهد‬

‫عبدالرحمن ال�سقاوي‬ ‫تلق ��وا خ ��ال ه ��ذا الع ��ام ‪2181‬‬

‫عر�ش ��ا وظيفي ��ا‪ ،‬رغ ��م اأن ع ��دد‬ ‫اخريجن يبل ��غ ‪ 1232‬خريجا‬ ‫وخريج ��ة‪ ،‬م ��ا يتي ��ح للخريج‬ ‫جالت اأو�شع لختيار الوظيفة‬ ‫الأن�ش ��ب له‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن عدد‬ ‫الوظائ ��ف الت ��ي تعر� ��ض عل ��ى‬ ‫خريجي امعهد وخريجاته تفوق‬ ‫عددهم ي كل عام‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ال�شق ��اوي اأن‬ ‫الرام ��ج الإعدادي ��ة الت ��ي‬ ‫ينفذه ��ا امعه ��د اأح ��د ن�شاط ��ات‬ ‫التدري ��ب الت ��ي يقدمه ��ا وتهدف‬ ‫اإى توف ��ر ق ��وى عامل ��ة وطنية‬ ‫مدرب ��ة وموؤهلة للعم ��ل على �شد‬ ‫جانب من النق� ��ض ي الكفاءات‬ ‫الوطنية امتخ�ش�ش ��ة بالأجهزة‬ ‫احكومي ��ة وموؤ�ش�ش ��ات القطاع‬ ‫اخا�ض‪ ،‬م ��ن خال تاأهيل حملة‬

‫ال�شهادت ��ن الثانوية واجامعية‬ ‫ي امج ��الت الت ��ي يحتاجه ��ا‬ ‫�ش ��وق العم ��ل‪ ،‬وت ��راوح م ��دة‬ ‫الدرا�ش ��ة فيه ��ا بن �شنت ��ن اإى‬ ‫�شنت ��ن ون�ش ��ف‪ .‬واأو�ش ��ح اأن‬ ‫امعهد ينف ��ذ حالي ��ا ‪ 24‬برناج ًا‬ ‫اإعدادي ��ا‪ ،‬وبلغ ع ��دد اخريجن‬ ‫واخريجات من ه ��ذه الرامج‪،‬‬ ‫من ��ذ تنفيذ اأول برنام ��ج اإعدادي‬ ‫ي الع ��ام ‪ 1392 /1391‬ه � �‬ ‫وحت ��ى نهاي ��ة الع ��ام التدريب ��ي‬ ‫اح ��اي ‪ 1433 / 1432‬ه� اأكر‬ ‫من ثاثن األف خريج وخريجة‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�شق ��اوي اأن امعه ��د‬ ‫يحر� ��ض على تلبي ��ة احتياجات‬ ‫الأجهزة احكومية من الكفاءات‬ ‫الوطني ��ة ال�شاب ��ة اموؤهل ��ة ي‬ ‫امج ��الت الت ��ي حتاجه ��ا لأداء‬ ‫اأعم ��ال خا�ش ��ة بطبيع ��ة عملها‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «م ��ن ب ��ن خريج ��ي‬ ‫ه ��ذا الع ��ام هن ��اك ‪ 73‬خريج� � ًا‬ ‫من دار�ش ��ي الرام ��ج الإعدادية‬ ‫اخا�شة‪ ،‬حيث تخرج ‪ 25‬دار�ش ًا‬ ‫م ��ن حمل ��ة ال�شه ��ادة اجامعي ��ة‬ ‫من برنام ��ج الأنظم ��ة اجزائية‬ ‫اخا�ض بهيئة التحقيق والدعاء‬ ‫الع ��ام‪ ،‬كم ��ا تخ ��رج ‪ 48‬دار�ش� � ًا‬ ‫م ��ن حملة ال�شه ��ادة الثانوية من‬ ‫برنام ��ج كتاب ال�شب ��ط اخا�ض‬ ‫بهيئة التحقيق والدعاء العام»‪،‬‬ ‫مبينا اأن امعهد حاليا ينفذ برامج‬

‫الأعم ��ال اجمركي ��ة التنفيذي ��ة‬ ‫«جامع ��ي» واخا� ��ض م�شلحة‬ ‫اجم ��ارك‪ ،‬والرقاب ��ة اجمركية‬ ‫«ثان ��وي» وخا� ��ض م�شلح ��ة‬ ‫اجم ��ارك‪ ،‬والأنظم ��ة اجزائية‬ ‫«جامع ��ي» وخا� ��ض بهيئ ��ة‬ ‫التحقيق والدعاء العام‪ ،‬وكتاب‬ ‫ال�شبط «ثانوي» وخا�ض بهيئة‬ ‫التحقيق والدعاء العام‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن امعه ��د �شينف ��ذ‬ ‫خ� ��ال الع� ��ام التدريب ��ي امقبل‪،‬‬ ‫�شت ��ة برام ��ج اإعدادي ��ة خا�ش ��ة‬ ‫هي‪ :‬الزكاة وال�شريبة «جامعي»‬ ‫وخا� ��ض م�شلح ��ة ال ��زكاة‬ ‫والدخ ��ل‪ ،‬وبرنام ��ج الأنظم ��ة‬ ‫اجزائي ��ة «جامع ��ي» وخا� ��ض‬ ‫بهيئة التحقي ��ق والدعاء العام‪،‬‬ ‫وبرنام ��ج اأنظم ��ة واإج ��راءات‬ ‫الأح ��وال امدني ��ة «جامع ��ي»‬ ‫وخا�ض بالإدارة العامة لاأحوال‬ ‫امدني ��ة‪ ،‬وبرنام ��ج الإدارة‬ ‫اجمركي ��ة «جامع ��ي» وخا� ��ض‬ ‫م�شلح ��ة اجم ��ارك‪ ،‬وبرنامج‬ ‫الرقاب ��ة اجمركي ��ة «ثان ��وي»‬ ‫وخا� ��ض م�شلح ��ة اجم ��ارك‬ ‫اأي�ش ��ا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى برنام ��ج‬ ‫امازمن الق�شائي ��ن «جامعي»‬ ‫وخا�ض بديوان امظام‪ ،‬م�شددا‬ ‫عل ��ى تواف ��ق برام ��ج امعه ��د‬ ‫الإعدادي ��ة م ��ع احتياجات �شوق‬ ‫العمل‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬ ‫يرعى وزير اخارجية �شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر �شعود الفي�شل‬ ‫ي ال�شاب ��ع م ��ن جمادى الأخ ��رة امقبل بفن ��دق ريتزكارلت ��ون بالريا�ض‪،‬‬ ‫موؤم ��ر ال�شباب اخليجي بعنوان "دول اخليج العربية من التعاون اإى‬ ‫الحاد"‪ .‬ويعد اموؤمر مبادرة �شبابية خال�شة من �شباب دول جل�ض‬ ‫التعاون بهدف تفعي ��ل الدعوة التي اأطلقها خادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله‪ ،‬لدى افتتاحه قمة جل�ض التعاون ال� ‪ ٣٢‬ي الريا�ض‪ ،‬ودعيت فيها‬ ‫دول امجل�ض اإى جاوز مرحلة التعاون اإى مرحلة الحاد ي كيان واحد‬ ‫يحقق اخر ويدفع ال�شر‪ .‬وتبداأ جل�شات اليوم الأول للموؤمر بعنوان‪:‬‬ ‫"الأبعاد ال�شيا�شية وال�شراتيجية لاحاد اخليجي"‪ ،‬يراأ�شها الدكتور‬ ‫�شال ��ح امان ��ع‪ ،‬وتقدم فيه ��ا ث ��اث اأوراق عمل لثاثة �شب ��اب من ختلف‬ ‫دول جل� ��ض التع ��اون‪ ،‬يعق ��ب عليه ��ا اأ�شتاذ العل ��وم ال�شيا�شي ��ة بجامعة‬ ‫الإمارات الدكتور عبداخالق عبدالله‪ ،‬فيما حمل اجل�شة الثانية عنوان‪:‬‬ ‫"اجوانب القت�شادية لاحاد اخليجي"‪ ،‬وتراأ�شها الأمن العام جامعة‬ ‫الإم ��ارات الدكت ��ورة فاطمة ال�شام�ش ��ي‪ ،‬ويقدم فيها �شب ��اب اخليج ثاث‬ ‫اأوراق عمل‪ ،‬يعقب ي نهايتها رئي�ض مركز اخليج للبحوث ي كيمردج‬ ‫الدكتور عبدالله باعبود‪.‬‬

‫شاات جامعة الدمام تجذب زوار معرض التعليم العالي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اأ�ش ��اد وزي ��ر التعلي ��م الع ��اي‬ ‫الدكت ��ور خال ��د العنق ��ري‪ ،‬م�شارك ��ة‬ ‫جامع ��ة الدم ��ام ي معر� ��ض وموؤمر‬ ‫التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬م ��ن خ ��ال جناحها‬ ‫امميز الذي قدم جو ًا ختلفا للمعر�ض‪،‬‬ ‫ي�شاف اإى ما قدمه ام�شاركون فيه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير جامعة الدمام‬ ‫الدكتور عبدالله الربي� ��ض ل� «ال�شرق»‪،‬‬ ‫اإن وجود اأبرز اجامعات العامية حت‬ ‫�شق ��ف واحد مرحلة مهم ��ة من مراحل‬ ‫التعليم الع ��اي ي امملكة‪ ،‬ويدل على‬ ‫التطور الذي و�شل اإليه‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن امعر� ��ض فر�ش ��ة‬ ‫مي ��زة م ��د ج�ش ��ور التع ��اون م ��ع‬ ‫اجامع ��ات العامي ��ة والتع ��رف عل ��ى‬ ‫طبيع ��ة اأنظمته ��ا التعليمي ��ة‪ ،‬م�شيف ��ا‬

‫وزير التعليم العاي يت�سلم درعا تذكارية من مدير جامعة الدمام (ت�سوير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫اأن اجامع ��ة اأبرم ��ت خال ��ه ع ��دد من‬ ‫التفاقيات العلمية مع جامعات عامية‬ ‫معروف ��ة‪ ،‬واأ�ش ��اف «ه ��ذا م ��ا يعط ��ي‬ ‫توجه ��ا للرفع م ��ن م�شت ��وى الت�شال‬ ‫بن جامعة الدمام واجامعات العامية‬

‫م ��ا يجعل ذل ��ك بيئة خ�شب ��ة للتعارف‬ ‫بينها لتبادل اخرات وت�شهيل عملية‬ ‫الت�ش ��ال العلم ��ي وامع ��ري بينه ��م‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ج ��ذب اموؤ�ش�ش ��ات التعليمي ��ة‬ ‫العامي ��ة للتع ��رف عل ��ى التط ��ور الذي‬

‫و�شلت اإليه اجامعات وال�شعودية»‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د وكي ��ل اجامعة‬ ‫للدرا�ش ��ات العلي ��ا والبح ��ث العلم ��ي‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ال�شاعات ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫جناح جامعة الدمام اأ�شبح مَعلما مهما‬ ‫ي امعر� ��ض نظ ��را للتقني ��ة احديث ��ة‬ ‫التي ا�شتخدمت في ��ه‪ ،‬حيث م اإ�شافة‬ ‫�ش ��الت للمي ��اه مكت ��وب عب ��ارات‬ ‫متفرق ��ة ع ��ن اجامع ��ة‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫ال�شا�شة امعلقة اأعلى اجناح‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫«اجامع ��ة ظهرت بجن ��اح ختلف ي‬ ‫جوانب ��ه‪ ،‬وروعي فيه الت�شميم امميز‬ ‫وطاب ��ع ال�شاحل ال�شرق ��ي‪ ،‬اإى جانب‬ ‫محات م ��ن �شعارها وبع� ��ض امميزات‬ ‫التي اأ�شيفت عليه»‪ ،‬موؤكدا اأن اجامعة‬ ‫هدف ��ت م ��ن خ ��ال م�شاركته ��ا تق ��دم‬ ‫�ش ��ورة مي ��زة للتعلي ��م الع ��اي ي‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫انطاق المرحلة الثانية‬ ‫من برنامج تثقيف اأقران منتجات المعاقين ُتبهر ّزوار كرنفال الطفل السنوي‬ ‫بالمختصر‬

‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬

‫جانب من ام�ساركن ي الرنامج‬

‫(ال�سرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫افتتح مدي ��ر اإدارة التخطيط والتطوير ي اللجنة الوطنية‬ ‫مكافحة امخ ��درات الدكتور خالد اج�شعي �شباح اأم�ض‪ ،‬امرحلة‬ ‫الثاني ��ة م ��ن برنام ��ج «تثقي ��ف الأقران ب ��ن ال�شب ��اب للوقاية من‬ ‫تعاط ��ي امخدرات»‪ ،‬الت ��ي تنفذها اأمانة اللجن ��ة ي مق ِرها الدائم‬ ‫بالريا� ��ض‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع موؤ�ش�شة مينت ��ور العربي ��ة‪ ،‬بح�شور‬ ‫ع ��دد من من�شوب ��ي القطاع ��ات احكومية واجمعي ��ات اخرية‬ ‫وامهتم ��ن‪ .‬واأو�ش ��ح اج�شع ��ي اأن اأمانة اللجن ��ة حر�شت على‬ ‫اإقامة الرنام ��ج لنقل الثقافة من اأ�ش ��وار الأجهزة احكومية اإى‬ ‫جمي ��ع �شرائح امجتمع من خال م�شاركة امتدربن‪ ،‬واأن ي�شتفيد‬ ‫اح�ش ��ور من تاقح اخرات والتبادل امعري من قبل موؤ�ش�شة‬ ‫مينت ��ور وبطرق حديث ��ة وعامية‪ ،‬موؤك ��دا �شعيه ��ا لتوفر جميع‬ ‫اخدمات ام�شاندة للرنامج ل�شمان جاحه‪ ،‬م�شيفا اأنه يت�شمن‬ ‫حواف ��ز م�شجع ��ة للم�شاركن وام�ش ��اركات‪ .‬وق ��دم الدكتور داي‬ ‫�ش ��و امرحلة الثانية م ��ن الرنامج و�شملت اإع ��داد نهج التدريب‬ ‫وبن ��اء قدرات العامل ��ن مع ال�شباب لتمكينهم م ��ن تدريبهم حول‬ ‫تثقيف الأقران على اأ�شا�ض امهارات احياتية والأ�شا�شية للوقاية‬ ‫م ��ن امخ ��درات‪ ،‬كما قدمت رن ��ا اإبراهيم وزميلته ��ا لرا �شالة من‬ ‫موؤ�ش�شة منتور العربية نف�ض الأهداف وامحاور على ام�شاركات‬ ‫بالقاع ��ة الن�شائي ��ة امخ�ش�ش ��ة‪ .‬يذكر اأن الرنام ��ج �شيتناول ي‬ ‫فعاليات اليوم‪ ،‬اأ�شباب تعاطي امراهقن وال�شباب للمخدرات‪.‬‬

‫اأبهر اأطف ��ال جمعية الأطفال امعوقن‪،‬‬ ‫زونار الكرنف ��ال ال�شن ��وي الأول منتجاتهم‪،‬‬ ‫ال ��ذي يق ��ام ي مرك ��ز امل ��ك فه ��د لرعاي ��ة‬ ‫الأطفال امعوقن بالريا�ض‪ ،‬وي�شتمر حتى‬ ‫‪ 26‬م ��ن اإبريل اج ��اري‪ .‬و�شهدت منتجات‬ ‫الأطفال الت ��ي �شنعوها باأنف�شهم وعر�شت‬ ‫للبيع ي اأح ��د اأركان الكرنفال‪ ،‬اإقبا ًل كبر ًا‬ ‫من ال ��زوار الذين اأب ��دوا اإعجابهم بقدرتهم‬ ‫على جاوز اإعاقته ��م‪ ،‬حيث لفتت انتباههم‬ ‫الق ��درة الكب ��رة الت ��ي يتمتع ��ون به ��ا ي‬

‫هواي ��ة الر�ش ��م وتقلي ��د امهن الت ��ي جمعت‬ ‫بن امتعة والثقافة‪ .‬واأتاح الكرنفال للزوار‬ ‫تعدد اخي ��ارات للتمتع م�شاه ��دة الراث‬ ‫ال�شعب ��ي‪ ،‬من خ ��ال خيم �شعبي ��ة وماذج‬ ‫معرو�ش ��ات تراثي ��ة وماأك ��ولت �شعبي ��ة‬ ‫وتقاليد عريقة‪ ،‬اإى جانب بوابة اماأكولت‬ ‫اخفيف ��ة‪ ،‬وبوابة لاأ�شواق يت ��اح لاأطفال‬ ‫مار�ش ��ة البيع وال�شراء فيه ��ا‪ .‬وكان وزير‬ ‫ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور يو�ش ��ف‬ ‫العثيم ��ن‪ ،‬افتتح الكرنفال �شب ��اح الثاثاء‬ ‫اما�شي‪ ،‬واأ�شاد بفكرته‪.‬‬

‫جامعة اأمير سلمان توفد ‪ 15‬طالبا للتدريب في جامعة أمريكية‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫زار وكي ��ل جامع ��ة الأم ��ر �شلم ��ان للدرا�ش ��ات العليا والبح ��ث العلمي الأ�شت ��اذ الدكتور‬ ‫عو� ��ض الأ�شمري اأم�ض الأول‪ ،‬مقر اختب ��ار اللغة الإجليزية الذي �شتعقده جامعة كاليفورنيا‬ ‫ اإرفاي ��ن الأمريكية ي فندق جاردن هيلت ��ون اإن بالريا�ض‪ ،‬لتحديد م�شتويات عدد من طاب‬‫كليت ��ي الهند�شة وهند�شة وعلوم احا�شب الراغبن ي ق�شاء فرة ال�شيف للتدريب ال�شيفي‬ ‫واإجراء التجارب امعملية م�شروعات التخرج‪ .‬من جهته‪ ،‬ذكر امن�شق العام للتعاون الدوي بن‬ ‫اجامعتن واأمن امجل�ض العلمي باجامعة الدكتور حمد البحار‪ ،‬اأن ‪ 15‬طالبا من طاب كلية‬ ‫الهند�شة وكلية هند�شة وعلوم احا�شب باجامعة �شيق�شون ع�شرة اأ�شابيع للتدريب ال�شيفي‬ ‫عل ��ى البح ��ث العلمي ي كلية ه ��ري �شامويل للهند�ش ��ة بجامعة كاليفورني ��ا‪ ،‬وتنفيذ اجزء‬ ‫العمل ��ي ال ��ازم م�شروع ��ات التخرج اخا�شة به ��م ي معامل اجامعة‪ ،‬كم ��ا �شيح�شر الطاب‬ ‫برنامج التدريب امكثف ي اللغة الإجليزية‪ ،‬على اأن يختار اأف�شل خم�شة طاب منهم لإكمال‬ ‫ال�شنة النهائية باخارج للح�شول على �شهادة بامواد التي يتم درا�شتها هناك‪ ،‬ومنحهم درجة‬ ‫البكالوريو�ض من جامعة �شلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫أكد لـ | سعادته برعاية حفل تخريج الدفعة السابعة مساء اليوم‬

‫بالمختصر‬

‫بريدة‪ ..‬تجار الفاكهة يُ عاودون نشاطهم التجاري‬

‫محمد بن ناصر لطاب وطالبات جامعة جازان‪ :‬الوطن‬ ‫يعتمد في أمنه وتنميته وتطوره على سواعدكم‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬

‫جانب من عملية البيع وال�سراء ي ال�سوق‬

‫(ال�سرق)‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫عاد جار الفاكهة مدينة بريدة‪ ،‬اإى مار�شة اأن�شطتهم التجارية ي وقت‬ ‫مبك ��ر من اليوم الت ��اي للحريق الذي وقع ي �ش ��وق الفاكهة امركزي مدينة‬ ‫بري ��دة م�ش ��اء اخمي�س اما�شي واأح ��ق ال�شرر ب� ‪ ١٦‬ح ��ا بن�شب متفاوتة‪.‬‬ ‫وكانت اأمانة منطقة الق�شيم كثفت جهودها فور النتهاء من عمليات الإطفاء‪،‬‬ ‫ي ف ��رز الفاكه ��ة والك�شف عل ��ى ال�شالح لا�شتخ ��دام واإتاف غ ��ر ال�شالح‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى اأعمال النظافة واإزالة اآثار وخلف ��ات احادث‪ ،‬وا�شتمرت تلك‬ ‫الأعمال حتى �شاعات ال�شباح الأوى من اليوم التاي بهدف الإبقاء على بيئة‬ ‫نظيفة‪ ،‬كما يذكر اأن الأمانة حددت مواقع موؤقتة لأ�شحاب امتاجر امت�شررة‬ ‫ريثم ��ا تتم اأعم ��ال ال�شيانة و�شط عملي ��ات تنظيمية لتجار الفاكه ��ة‪ ،‬كما اأنها‬ ‫بداأت منذ اأ�شهر بتنفيذ �شوق جديد خ�ش�س للخ�شار والفواكه بنمط حديث‬ ‫وموق ��ع ميز بج ��وار مدينة التم ��ور مدينة بريدة من جه ��ة الغرب‪ ،‬ويحتل‬ ‫ال�شوق م�شاحة جغرافية وا�شعة تتجاوز مائة األف مر مربع‪.‬‬

‫«وقاية» تشارك في ملتقى تعليمي‬ ‫الريا�س ‪ -‬م�شفر الع�شيمي‬

‫اأ ّكد رئي�س جل� ��س اإدارة اجمعية الوطنية‬ ‫اخري ��ة للوقاي ��ة م ��ن امخ ��درات «وقاي ��ة» عل ��ي‬ ‫اجري� ��س‪ ،‬اأهمية م�شارك ��ة اجمعية ي امعر�س‬ ‫التعليم ��ي التثقيف ��ي ال ��ذي ي�ش ��رف علي ��ه امعهد‬ ‫العلم ��ي بامل ��ز َ‬ ‫ونظمت ��ه جامعة الإم ��ام حمد بن‬ ‫�شعود الإ�شامي ��ة بالريا�س‪ ،‬مواكب ��ة التطورات‬ ‫التي تو�شل ��ت لها اجه ��ات ذات العاقة ي احد‬ ‫علي اجري�س‬ ‫م ��ن اأ�شرار امخدرات و�شب ��ل الوقاية منها‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن جن ��اح اجمعي ��ة قدَم ل ��زواره نبذة تعريفية ع ��ن اأهدافها واأن�شطته ��ا امقدَمة‬ ‫وجموع ��ة م ��ن ال�شروح ��ات التعريفية ع ��ن كل م ��ا يتع َلق باجوان ��ب الوقائية‬ ‫والتوعوية من امخدرات‪.‬‬

‫تعليم صبيا يُ كمل جاهزيته لأولمبياد‬

‫ع� ��ر اأم� � ��ر م �ن �ط �ق��ة ج � ��ازان‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر حمد‬ ‫ب��ن ن��ا� �ش��ر‪ ،‬ع��ن ��ش�ع��ادت��ه ب��رع��اي��ة‬ ‫ح �ف��ل ت �خ��ري��ج ال��دف �ع��ة ال���ش��اب�ع��ة‬ ‫ج��ام �ع��ة ج� ��ازان ل �ل �ع��ام اج��ام�ع��ي‬ ‫‪1433/1432‬ه�‪ ،‬م���ش��اء ال �ي��وم‪.‬‬ ‫ووجه عر «ال�شرق»‪ ،‬ر�شالة لأبنائه‬ ‫وب �ن��ات��ه اخ��ري �ج��ن واخ��ري �ج��ات‬ ‫قال فيها «اإن هذا الوطن يعتمد بعد‬ ‫ال �ل��ه ي اأم �ن��ه وتنميته وت �ط��وره‬ ‫ع�ل��ى � �ش��واع��د اأب �ن��ائ��ه امخل�شن‪،‬‬ ‫واأن�ت��م �شواعد ه��ذا ال��وط��ن‪ ،‬واأث��ق‬ ‫اأنكم �شتقفون �شفا بجانب التنمية‬ ‫وال�ت�ط��ور م��ن خ��ال م��ا تعلمتموه‬ ‫ي جامعتكم‪ ،‬وجازان ت�شهد مرحلة‬ ‫تنموية غر م�شبوقة وتعول عليكم‬ ‫الكثر من خال م�شاهمتكم باأفكاركم‬ ‫ودعمكم الذي ننتظره جميع ًا»‪ ،‬داعيا‬ ‫اإياهم اإى اإكمال م�شرتهم العلمية‬ ‫م��ن خ ��ال م��ا ت�ق��دم��ه اج��ام �ع��ة من‬ ‫ب��رام��ج م�ت�ق��دم��ة‪ .‬واأ���ش��اف الأم��ر‬ ‫ح�م��د ب��ن ن��ا��ش��ر «اإن� ��ه لي�شعدي‬ ‫اح�شور والتوا�شل مع هذا ال�شرح‬ ‫العظيم‪ ،‬وما يزيدنا �شرف ًا هو اأننا‬ ‫ن�شمع ونقراأ بن الفينة والأخ��رى‬ ‫ب �ع ����س ام��ن��ج��زات ال �ت��ي يحققها‬ ‫اأب �ن��اء منطقة ج ��ازان ��ش��واء داخ��ل‬ ‫امملكة اأو خارجها‪ ،‬ولدينا ماذج‬ ‫م�شرفة‪ ،‬وه��ذا يعود اإى الرامج‬ ‫التي تقيمها جامعة ج��ازان لإث��راء‬ ‫الطاب والطالبات لغويا وعلميا‪،‬‬

‫الأمر حمد بن نا�سر‬

‫حمد اآل هيازع‬

‫يحيى طوهري‬

‫وكذلك من خال براجها التدريبية‬ ‫التي تقيمها مع اجامعات العامية‬ ‫خ��ال ف��رة ال�شيف‪ ،‬اإ��ش��اف��ة اإى‬ ‫اتفاقياتها مع اجامعات وامراكز‬ ‫البحثية العامية»‪ .‬من جهته‪ ،‬رفع‬ ‫مدير جامعة جازان الدكتور حمد‬ ‫اآل ه�ي��ازع‪� ،‬شكره وتقديره لأم��ر‬ ‫منطقة ج ��ازان على رعايته حفل‬ ‫التخرج‪ ،‬موؤكدا اأن��ه ع��ود اجامعة‬ ‫على رعاية جميع منا�شط اجامعة‬ ‫الجتماعية والثقافية تاأكيدا منه‬ ‫على اأهمية العلم والتعليم‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫ع��دد خريجي وخريجات اجامعة‬ ‫ي ه��ذا ال�ع��ام بلغ ‪ 5578‬خريج ًا‬ ‫وخ��ري �ج��ة‪ ،‬م�ن�ه��م ‪ 2256‬خ��ري�ج� ًا‬ ‫و‪ 3322‬خ��ري �ج��ة‪ ،‬ت �خ��رج منهم‬ ‫ي الف�شل الأول ‪ 1969‬خريج ًا‬ ‫وخ ��ري� �ج ��ة‪ ،‬وام� �ت ��وق ��ع ت�خ��رج�ه��م‬ ‫ي ال �ف �� �ش��ل ال� �ث ��اي وال���ش�ي�ف��ي‬ ‫يبلغ عددهم ‪ .3609‬واأو��ش��ح اأن‬ ‫الفر�س الوظيفية تنتظر اخريجن‬

‫م��ن جميع التخ�ش�شات‪ ،‬م�وؤك��دا‬ ‫ح ��ر� ��س اج ��ام� �ع ��ة ع �ل��ى تكثيف‬ ‫ال��رام��ج وال� � ��دورات ال �ت��ي ت�شب‬ ‫ي م�شلحة ال �ط��ال��ب وال�ط��ال�ب��ة‪.‬‬ ‫ورح ��ب اآل ه �ي��ازع بتوا�شل كافة‬ ‫اأف� ��راد امجتمع واخ��ري �ج��ن على‬ ‫وجه اخ�شو�س مع اجامعة عر‬ ‫براجها التي تعقدها ب�شكل دوري‬ ‫ي عماداتها ام�شاندة وكلياتها‪،‬‬ ‫م�شيفا اأنهم مكنهم التوا�شل مع‬ ‫ب��رام��ج خ��دم��ة امجتمع وب��رن��ام��ج‬ ‫التوفل‪ ،‬اإ�شافةاإى اموا�شم الثقافية‬ ‫وامحا�شرات واموؤمرات العلمية‪.‬‬ ‫وب� � ّ�ن اأن اج��ام �ع��ة ��ش��اه�م��ت ي‬ ‫التنمية الجتماعية امحلية عر‬ ‫ع��دة برامج واأن�شطة متنوعة بن‬ ‫تخ�ش�شية وبرامج علمية وور�س‬ ‫ع�م��ل ون � ��دوات ت �ه��دف اإى تنمية‬ ‫ال�ف��رد ثقافيا واجتماعيا ومهنيا‪،‬‬ ‫وكذلك اإى دعم التوا�شل وتوثيق‬ ‫ال��رواب��ط بن اجامعة وامجتمع‪،‬‬

‫كما ق��ام��ت بتوقيع اأك��ر م��ن ع�شر‬ ‫اتفاقيات م��ع موؤ�ش�شات امجتمع‬ ‫امحلي بامنطقة‪ ،‬وكافة القطاعات‬ ‫الأم �ن �ي��ة واخ��دم �ي��ة والتعليمية‪،‬‬ ‫اإ�� �ش ��اف ��ة اإى ع �� �ش��رات ال��رام��ج‬ ‫والدبلومات التي تتنوع بن اللغة‬ ‫الإجليزية وعلوم احا�شب الآي‬ ‫والت�شويق والت�شالت والربية‬ ‫اخا�شة‪ ،‬واأك��ر من اأربعن دورة‬ ‫متنوعة م�شاعدة اأبناء امنطقة على‬ ‫تنمية مهاراتهم ي �شتى امجالت‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن اجامعة �شاهمت كذلك‬ ‫ي اإب ��راز م�شروع الأ��ش��ر امنتجة‬ ‫عر جانبن نظري وعملي ومهني‪،‬‬ ‫وتخرج منها اأكر من خم�شة اآلف‬ ‫متدربة‪ .‬و أا��ش��ار اآل هيازع اإى اأن‬ ‫اجامعة حر�س �شنويا على اإقامة‬ ‫مو�شم ثقاي متميز‪ ،‬وي�شهد هذا‬ ‫ال�ع��ام دورت ��ه اخام�شة‪ ،‬ت�ق��دم من‬ ‫خاله عدة فعاليات اأبرزها معر�س‬ ‫ال�ك�ت��اب‪ ،‬وح��ا� �ش��رات م�شوؤولن‬

‫الصالح‪ :‬حضور المملكة في معرض جنيف مم ّيز‬

‫العاصمي يدشن الملتقى السنوي‬ ‫اأول لجامعة اأمير سلمان‪ ..‬اليوم‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫�شبيا ‪ -‬معاذ قا�شم‬

‫اأكمل ��ت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي �شبي ��ا مثلة بالن�ش ��اط الطابي‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬ا�شتعداداته ��ا للم�شارك ��ة ي الأومبي ��اد العلمية للبن ��ن والبنات‪.‬‬ ‫واأو�شح ام�شرف الربوي علي العما�شي‪ ،‬اأن الإدارة �شت�شارك ي اأومبياد‬ ‫العل ��وم بج ��دة بثاثة ط ��اب وث ��اث طالب ��ات‪ ،‬وي اأومبي ��اد الريا�شيات‬ ‫للمتو�ش ��ط محافظة ينب ��ع بثاثة طاب وث ��اث طالبات‪ ،‬كم ��ا ت�شارك ي‬ ‫اأومبي ��اد الريا�شي ��ات للثان ��وي بتعلي ��م تب ��وك بطالب ��ن وث ��اث طالبات‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى م�شاركتها ي اأومبياد الكيمياء ب�شتة طاب‪ ،‬واأومبياد الفيزياء‬ ‫بطالبت ��ن‪ .‬واأ�ش ��اف اأن ام�ش ��اركات ي�ش ��رف عليه ��ا م�شرفون م ��ن الن�شاط‬ ‫الطابي مثا بالن�شاط العلمي‪ ،‬ومديرة ن�شاط الطالبات عائ�شة احازمي‪.‬‬

‫تعليم الشمالية يُ طلق أسبوع التعليم للجميع‬ ‫عرعر ‪ -‬مر�شي امهنا‬ ‫اأطلق ��ت اللجنة الرئي�ش ��ة للمنتدى الوطني للتعليم للجمي ��ع ي الإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم منطقة احدود ال�شمالية‪ ،‬اأم�س‪ ،‬فعاليات الأ�شبوع‬ ‫ال ��دوي للتعليم للجميع حت �شعار «رعاية وتربية الطفولة امبكرة»‪ ،‬والتي‬ ‫ت�شتم ��ر م ��دة اأ�شبوع‪ .‬وقالت ام�شاع ��دة لل�شوؤون التعليمي ��ة ورئي�شة اللجنة‬ ‫الرئي�شة للمنتدى الأمرة جواهر بنت عبدالله بن م�شاعد‪ ،‬اإن امنتدى ي�شعى‬ ‫لتنفي ��ذ اأهداف اخط ��ة الوطنية للتعلي ��م للجميع‪ ،‬ومنه ��ا تو�شيع وح�شن‬ ‫الرعاية والربية على نحو �شامل ي مرحلة الطفولة امبكرة‪ ،‬مبينة اأنه يهدف‬ ‫اإى التعري ��ف باأه ��داف منتدى التعليم للجميع والعم ��ل على حقيقها‪ ،‬وذلك‬ ‫بناء على حديد منظمة الأم امتحدة للربية والعلوم والثقافة «اليون�شكو»‬ ‫امواف ��ق لتنفيذ الأ�شبوع الدوي للتعليم للجمي ��ع ي الدول الأع�شاء‪ ،‬ومنها‬ ‫امملك ��ة‪ .‬واأو�شحت اأن الفعاليات �شتتن ��اول فعالية الأ�شبوع الدوي للتعليم‬ ‫للجميع عدة حاور رئي�ش ��ة‪ ،‬منها التعريف باأهمية التحاق الأطفال مرحلة‬ ‫ريا� ��س الأطف ��ال وتوعي ��ة امجتم ��ع بذل ��ك‪ ،‬وت�شجي ��ع القط ��اع اخا�س ي‬ ‫ال�شتثم ��ار ي ج ��ال ريا�س الأطفال م ��ا ي�شاهم ي حقي ��ق اأهداف خطة‬ ‫التنمي ��ة التا�شع ��ة للدولة‪ ،‬وت�شلي ��ط ال�شوء عل ��ى امهارات والق ��درات التي‬ ‫متلكها الأطفال والعمل على تنميتها خال مرحلة الطفولة امبكرة‪.‬‬

‫صحة نجران ُتدرب منسوبيها على دليل السامة‬ ‫جران – ماجد اآل هتيلة‬ ‫تنظ ��م امديرية العام ��ة لل�شوؤون ال�شحي ��ة منطقة ج ��ران ي الثاي من‬ ‫جم ��ادى الآخ ��رة امقب ��ل‪ ،‬دورات تدريبية للموظف ��ن م�شمى «مر� ��س ال�شكر»‪،‬‬ ‫وت�شتهدف جمي ��ع العاملن ي امخترات‪ ،‬وكذل ��ك دورة اأخرى م�شمى «اإباغ‬ ‫ونظ ��ام مراقب ��ة الأمرا�س امعدي ��ة»‪ ،‬وت�شتهدف جميع العامل ��ن ال�شحين ي‬ ‫امراكز ال�شحية‪ ،‬اإ�شافة اإى عقد دورة تدريبية بالتعاون مع م�شت�شفى املك خالد‬ ‫ي ال�شابع من جمادى الآخرة امقبل م�شمى «املتقى الثاي لل�شكرى بنجران»‪،‬‬ ‫وت�شتهدف جميع العاملن ال�شحين‪ ،‬ودورة م�شمى «امختر ودليل ال�شامة»‬ ‫ت�شته ��دف جميع العاملن ي امخت ��رات‪ ،‬اإى جانب تنفي ��ذ دورة بالتعاون مع‬ ‫اإدارة امخترات ي ‪ 16‬جمادى الآخرة امقبل م�شمى «الدم والنخاع العظمي»‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫زار القن�ش ��ل الع ��ام ي‬ ‫جني ��ف نبي ��ل ال�شال ��ح‪ ،‬جن ��اح‬ ‫«موهب ��ة» ي معر� ��س جني ��ف‬ ‫العام ��ي لاخراع ��ات ي دورت ��ه‬ ‫الأربعن الذي اأقي ��م خال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 18‬اإى ‪ 22‬اأبري ��ل اج ��اري‪.‬‬ ‫واطل ��ع ال�شال ��ح على م ��ا احتواه‬ ‫اجناح من خرع ��ات �شعودية‪،‬‬ ‫مبدي� � ًا اإعجابه به وح�شن تنظيمه‬

‫الوفد ال�سعودي ام�سارك ي معر�س جنيف‬

‫(ال�سرق)‬

‫واجهد امم َيز في ��ه‪ ،‬وما �شاهده‬ ‫من منجزات وخرعات �شعودية‬ ‫تقف جنب ًا اإى جنب مع اخراعات‬ ‫من ‪ 46‬دولة ي العام‪ ،‬معرب ًا عن‬ ‫�شعادت ��ه وفخره م�شاركة امملكة‬ ‫م َثلة موهبة ي امعر�س‪ ،‬وما‬ ‫م�شه من ثناء واإقبال على اجناح‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬وح�ش ��ور م ّي ��ز‬ ‫للمخرعن ال�شعودين ي اأرجاء‬ ‫امعر� ��س ب�ش ��كل يعك� ��س �شورة‬ ‫ح�شاري ��ة رائع ��ة للمملك ��ة‪ .‬واأ َكد‬

‫اأن م ��ا �شاهده من اإب ��داع �شعودي‬ ‫واخراعات متميِزة تليق مكانة‬ ‫للتوجه مجتمع‬ ‫امملك ��ة و�شعيه ��ا‬ ‫ُ‬ ‫امعرفة‪ ،‬لفت ًا اإى الدور الذي تقوم‬ ‫ب ��ه «موهب ��ة» ي دع ��م امخرعن‬ ‫ورعاي ��ة اموهوب ��ن ي �شبي ��ل‬ ‫حقيق روؤى القيادة الر�شيدة ي‬ ‫جتم ��ع �شع ��ودي مع ��ري مبدع‬ ‫ومتكام ��ل‪ .‬يذك ��ر اأن امعر� ��س‬ ‫افتتح ��ه عم ��دة جنيف وع ��دد من‬ ‫ام�شوؤولنال�شوي�شرين‪.‬‬

‫يد�ش ��ن مدي ��ر جامع ��ة الأم ��ر‬ ‫�شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحم ��ن العا�شم ��ي‪ ،‬ي امدينة‬ ‫اجامعي ��ة بال�شي ��ح الي ��وم‪ ،‬ملتق ��ى‬ ‫اجامع ��ة ال�شن ��وي الأول‪ .‬ويه ��دف‬ ‫املتق ��ى اإى تعري ��ف امجتم ��ع‬ ‫باجامع ��ة وكلياته ��ا وتخ�ش�شاتها‬ ‫من خال اجتم ��اع كل الكليات حت‬ ‫�شقف واح ��د‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى الوكالت‬ ‫والعم ��ادات ام�شان ��دة والإدارات‪،‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي امعر� ��س ع ��دد م ��ن‬ ‫القطاع ��ات احكومي ��ة وال�ش ��ركات‬ ‫اخا�شة ك�شركة اأرامكو ال�شعودية‪،‬‬ ‫وال�شرك ��ة ال�شعودي ��ة لل�شناع ��ات‬ ‫الأ�شا�شي ��ة «�شاب ��ك»‪ ،‬والغرف ��ة‬ ‫التجاري ��ة ال�شناعي ��ة باخ ��رج‪،‬‬ ‫ومعهد الريا� ��س للتقنية‪ ،‬و�شندوق‬ ‫تنمي ��ة ام ��وارد الب�شري ��ة «ه ��دف»‪،‬‬ ‫وامرك ��ز الوطني للقيا� ��س والتقوم‬

‫صناعي نجران يستضيف اللقاء اأول‬ ‫لرجال اأعمال واإعام‪ ..‬اليوم‬ ‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫ي�شت�شي ��ف امعه ��د ال�شناعي‬ ‫الثان ��وي بنج ��ران‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬اللقاء‬ ‫الأول لرج ��ال الأعم ��ال والإع ��ام‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور مدي ��ري مكت ��ب العم ��ل‬ ‫واخدم ��ة امدنية ووكال ��ة الأنباء‬ ‫ال�شعودي ��ة ومدي ��ري مكات ��ب‬ ‫ال�شح ��ف امحلية ومثل ��ي فروع‬ ‫�شنادي ��ق ام ��وارد الب�شري ��ة‪،‬‬ ‫وري ��ادة وامئوي ��ة وال�شنادي ��ق‬ ‫الداعم ��ة لفتح امن�ش� �اآت ال�شغرة‬ ‫وامتو�شطة بامنطقة‪ .‬واأ�شح مدير‬ ‫امعهد �شعيد اآل جب ��ار‪ ،‬اأن الزيارة‬ ‫تهدف اإى اطاعهم على دور امعهد‬ ‫ي اإع ��داد وتاأهيل ك ��وادر وطنية‬ ‫والتعري ��ف بالرام ��ج والأن�شطة‬ ‫الت ��ي يقدمه ��ا ي �شبي ��ل تاأهي ��ل‬

‫�شباب مهني ل�ش ��وق العمل‪ ،‬حيث‬ ‫�شيق ��وم اجمي ��ع بجول ��ة تفقدية‬ ‫لاأق�شام الفنية من ور�س ومعامل‬ ‫للتدري ��ب بامعه ��د والط ��اع على‬ ‫اأركان موهبة وامعار�س بالأق�شام‬ ‫الفني ��ة ي كاف ��ة التخ�ش�ش ��ات‬ ‫امهني ��ة‪ ،‬كم ��ا �شيقام عل ��ى هام�س‬ ‫احلقة ح ��وار بن رج ��ال الأعمال‬ ‫والإع ��ام وام�شوؤول ��ن بامعه ��د‬ ‫وامتدرب ��ن ع ��ن واق ��ع التدري ��ب‬ ‫اأراء وحل ��ول وامتطلبات لتوطن‬ ‫و�شعودة القطاع اخا�س‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى توعي ��ة اح�ش ��ور وتعريفه ��م‬ ‫برام ��ج امعهد والتوعي ��ة باأهمية‬ ‫العم ��ل امهن ��ي وفر� ��س العم ��ل‬ ‫للخريج ��ن وتعزي ��ز ال�ش ��ورة‬ ‫الذهنية للن�سء عن امهن واحرف‬ ‫ودورها ي تقدم امجتمعات‪.‬‬

‫وعلماء واأدب��اء‪ ،‬اإى جانب �شعيها‬ ‫مثلة ي ع�م��ادة ��ش�وؤون امكتبات‬ ‫ل�ت���ش�ه�ي��ل م �ه �م��ة ال �ب �ح��ث العلمي‬ ‫وتوفر مواده ومتطلباته والإ�شهام‬ ‫ي خ ��دم ��ة ام �ن �ط �ق��ة‪ .‬وذك� � ��ر اأن‬ ‫اإح�شائية بع�س مقتنيات مكتبات‬ ‫جامعة جازان من اأوعية امعلومات‬ ‫بلغت ‪ 236095‬جلدا ومادة علمية‬ ‫ل�� ‪ 192426‬ع�ن��وان��ا ت��وزع��ت على‬ ‫ثمانية اأن��واع من امقتنيات‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن اج��ام�ع��ة ا�شتقبلت ه��ذا العام‬ ‫اأك��ر م��ن ‪ 15‬األ��ف ط��ال��ب وطالبة‪،‬‬ ‫كاأكر م�شتوى قبول ي اجامعات‬ ‫ال�شعودية‪ .‬من جهته‪ ،‬اأكد الطالب‬ ‫الأول ي اجامعة يحيى يو�شف‬ ‫ط��وه��ري ل� � «ال�����ش��رق»‪ ،‬اأن حلمه‬ ‫ال��ذي انتظره م��دة خم�س �شنوات‬ ‫��ش�ي�ت��وج ي ح�ف��ل ال �ت �خ��رج ال��ذي‬ ‫تنظمه اجامعة برعاية اأمر امنطقة‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬مبينا اأن ��ه در� ��س ي كلية‬ ‫العلوم � ق�شم الكيمياء‪ .‬واأ�شاف‬ ‫«ال�شعور الذي يخاجني واأنا اأقف‬ ‫ع�ل��ى من�شة ال�ت�ت��وي��ج ه��و �شعور‬ ‫بالفرحة وال�شرور وجني الثمار‪،‬‬ ‫وتفوقي م�شباح �شينر الطريق‬ ‫اأمامي وامفتاح الذي �شيمكنني من‬ ‫فتح ك��ل الأب ��واب التي ل تفتح اإل‬ ‫بالدرجات العليا لتكملة م�شرتي‬ ‫العلمية ي التخ�ش�س الذي حلمت‬ ‫به‪ ،‬لأكون لبنة �شاحة ي امجتمع‬ ‫واأمكن من خدمة ديني ووطني من‬ ‫خ��ال��ه»‪ ،‬مقدما �شكره ل� «ال�شرق»‪،‬‬ ‫على اهتمامها بامتفوقن واإبرازهم‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫ي التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬ومعه ��د ري ��ادة‬ ‫الأعم ��ال الوطن ��ي‪ .‬وي�شت�شيف ي‬ ‫الي ��وم الأول للرنام ��ج الثق ��اي‪،‬‬ ‫ع�ش ��و جل� ��س ال�ش ��ورى الل ��واء‬ ‫الطيار عبدالله ال�شع ��دون‪ ،‬للحديث‬ ‫ع ��ن «خط ��وات ي النج ��اح»‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫يناق�س الأ�شتاذ ام�شاعد بجامعة املك‬ ‫�شعود الدكت ��ور اأحمد احريري بعد‬ ‫�شاة الع�شاء مو�شوع «كيف تختار‬ ‫تخ�ش�ش ��ك الدرا�ش ��ي»‪ ،‬و�شي�شه ��د‬ ‫الي ��وم الثاي للملتقى لق ��اء مفتوح ًا‬ ‫ي العا�ش ��رة والن�ش ��ف �شباح ��ا‪،‬‬ ‫مع مدي ��ر اجامعة ووكائه ��ا‪ .‬يذكر‬ ‫اأن امعر� ��س واملتق ��ى يفت ��ح اأبوابه‬ ‫للرج ��ال ي الف ��رة ال�شباحي ��ة من‬ ‫التا�شعة والن�شف اإى الثانية ع�شرة‬ ‫ظه ��ر ًا‪ ،‬وي الف ��رة ام�شائي ��ة م ��ن‬ ‫اخام�ش ��ة وحتى العا�شرة والن�شف‬ ‫م�ش ��اء‪ ،‬كم ��ا ي�شه ��د املتق ��ى �شحب� � ًا‬ ‫يومي ًا على �شي ��ارة‪ ،‬اإ�شافة اإى ت�شع‬ ‫�شا�شات للمدار�س الزائرة‪.‬‬

‫منشن‬

‫حسن الحارثي‬

‫تجريم بيع‬ ‫المابس الداخلية‬ ‫ي �ع �ك��ف ال �ك ��وي �ت �ي ��ون ع�ل��ى‬ ‫اإق��رار قانون يجرم بيع الماب�س‬ ‫ال�ن���س��ائ�ي��ة ل�غ�ي��ر ال �ن �� �س��اء وي�م�ن��ع‬ ‫ع �م��ل ال ��رج ��ال ف��ي ه ��ذه ال�م�ح��ال‬ ‫وي �ف��ر���س ع �ق��وب��ة � �س��ارم��ة على‬ ‫ال�م�خ��ال�ف�ي��ن ت���س��ل اإل ��ى ال�سجن‬ ‫وال�غ��رام��ة والإب �ع��اد‪ .‬يحدث ذل��ك‪،‬‬ ‫ونحن ما زلنا نحاول تطبيق قرار‬ ‫ت�اأن�ي��ث ال�م�ح��ال الن�سائية‪ ،‬و�سط‬ ‫ب �ي��روق��راط �ي��ة م�ق�ي�ت��ه م��ن ج�ه��ات‬ ‫تنفيذ القرار‪ ،‬التي من المفتر�س‬ ‫اأن ت �ت �� �س��دى ل �ل �ت �ن �ف �ي��ذ ب���س�ك��ل‬ ‫ج��اد و��س��ري��ع‪ .‬ل ن�ط��ال��ب بفر�س‬ ‫ع�ق��وب��ات ال �غ��رام��ة والإب �ع ��اد على‬ ‫باعة الماب�س الداخلية الن�سائية‬ ‫كما فعل الكويتيون‪ ،‬لأن في ذلك‬ ‫�سربة موجعة لأ�سحاب الم�سالح‬ ‫والمنتفعين م��ن بقاء ال�ح��ال على‬ ‫م��ا ه��و ع�ل�ي��ه‪ .‬ن��ري��د ف�ق��ط تطبيق‬ ‫القرار‪ ،‬بما ي�سمن �سيادة النظام‪،‬‬ ‫وخلق الفر�س الوظيفية للن�ساء‪،‬‬ ‫والتقلي�س من حجم الجتهادات‬ ‫ال�ت��ي ت�ساحب التطبيق م��ن قبل‬ ‫ج �ه��ات ر��س�م�ي��ة وغ �ي��ر ر��س�م�ي��ة‪.‬‬ ‫المراقبون يوؤكدون اأن عدد ًا كبير ًا‬ ‫م��ن ال�م�ح��ال ال�ت�ج��اري��ة ل��م تلتزم‬ ‫بالقرار وما زال الرجال يبا�سرون‬ ‫البيع فيها‪ ،‬حتى بعد انتهاء المهلة‬ ‫ال�م�ح��ددة م��ن قبل وزارة العمل‪،‬‬ ‫وح �ت��ى ال �ي��وم ل��م ت�ظ�ه��ر ال� ��وزارة‬ ‫اأي ق��رار عقوبة بحق المخالفين‪،‬‬ ‫وه��ي التي ظلت تتوعد بذلك منذ‬ ‫ب��دء التطبيق‪ .‬ال�ك��وي��ت ت�ج��اوزت‬ ‫المو�سوع كق�سية جدلية‪ ،‬وفي‬ ‫ط��ري �ق �ه��ا ل� �س �ت �� �س��دار ال �ق��ان��ون‬ ‫ال��ذي يحمي ال�م��راأة م��ن �سلطوية‬ ‫المنتفعين ويفتح لها اآفاقا جديدة‬ ‫للعمل وال��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬ف��ي جل�سة‬ ‫ب��رل�م��ان�ي��ة واح� ��دة‪ .‬ون �ح��ن جعلنا‬ ‫منها ق�سية وطنية كبرى‪ ،‬نتجادل‬ ‫عليها منذ �سنوات‪ ،‬ولم ننته بعد‪،‬‬ ‫وخ ��رج علينا البع�س بالفتاوى‬ ‫التي تحرم عمل المراأة‪ ،‬في وقت‬ ‫كنا بحاجة اإلى فتاوى تحرم عمل‬ ‫الرجل في محات المراأة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫علي مكي‬ ‫@‪harthy‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


2010      14                         



                              Syngnathia

‫ﻓﻚ ﻋﻈﺎﻡ‬ ‫ﻓﻜﻴﻦ‬ ‫ﻣﺘﻼﺻﻘﻴﻦ‬ ‫ﻟﻄﻔﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮﺍﺣﻴﺔ‬

                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬140) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬1 ‫اﺣﺪ‬

8

‫ﺣﺎﺩﺙ ﻣﺮﻭﺭﻱ ﻳﻐﻠﻖ ﻃﺮﻳﻘ ﹰﺎ ﺣﻴﻮﻳ ﹰﺎ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﺎﻋﺎﺕ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬78 ‫ﺗﺤﺮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ ﹼ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺒﺎﺀ ﻭﻋﻮﺍﻟﻲ ﻭﺳﻴﺢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

!‫ﻣﻘﺎﻝ ﺑﺪﻳﻞ‬



‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

78                       



  



              15    

‫ﺃﺭﺿﻴﺔ ﻣﺒﻠﻮﻟﺔ ﺗﻮﺩﻱ ﺑﺤﻴﺎﺓ ﺷﺎﺏ‬

                              

 



                       

‫ﺇﻧﻘﺎﺫ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺍﺣﺘﺠﺰﻫﻢ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺒﻨﻰ‬

                                   

    44               12     8332                                   386



‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻃﻔﻠﻴﻦ ﹸﻓﻘﺪﺍ ﻓﻲ ﻭﺍﺩﻱ ﺍﻟﺜﻠﻴﻤﺎﺀ ﺑﺎﻟﺨﺮﺝ‬

             

                                                                   

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﹼﻟﺼ ﹾﻲ ﻣﺮﻛﺒﺎﺕ ﺣﻲ ﺍﻟﻨﺴﻴﻢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺃﻃﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻭﺃﺻﺎﺏ ﺷﺨﺼﺎ ﻳﺴﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ‬                 25   



‫ﺗﺴﻤﻢ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﺑﺴﻤﻮﻡ‬ ‫ﻗﺎﺗﻠﺔ ﻟﻠﺜﻌﺎﻟﺐ ﻭﺍﻟﻜﻼﺏ ﺍﻟﻀﺎﻟﺔ‬

‫ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﻐﻠﻖ ﻭﺗﻐﺮﻡ‬ ‫ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻭﻣﻨﺸﺄﺓ ﺧﺎﺻﺔ‬44 





  

 

              94        

‫ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ zamanan@alsharq.net.sa

‫ ﻗﻄﻌﺔ ﺳﻼﺡ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬743 ‫ﺇﺣﺒﺎﻁ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬

                                               

     743           4840       1029 700  1344    

                                   

  2012410 128                        

                                                                     



‫ﻧﺠﺎﺡ ﻭﻻﺩﺓ ﻗﻴﺼﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬                           



                                                                                   



                             

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻋﺎﻣﻠﻴﻦ ﺃﻣﺲ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻤﺎﺱ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ 

‫ﺍﻧﺘﺸﺎﻝ‬ ‫ﻃﻔﻠﻴﻦ‬ ‫ﻣﺼﺮﻳﻴﻦ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺎ ﻏﺮﻗ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬

                               



‫ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻭﻣﻌﻠﻤﺔ‬414 ‫ﺗﻤﺎﺱ ﻓﻲ »ﻓﻴﺶ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ« ﻳﺨﻠﻲ‬                                                                                      

                                ST                         



        414                                                     




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬140) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬1 ‫اﺣﺪ‬

9 ‫ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﻳﻨﺒﻊ ﻭﺟﺪﺓ ﻭﺗﺒﻮﻙ‬

‫ﻟﻤﺎذا؟‬

‫ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻣﻬﺘﻤﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‬

‫ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬



‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

                            



‫ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ ﺳﻨﺮﻓﻊ‬:‫ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻦ ﻟﻠﻮﺯﺍﺭﺓ‬

‫ ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ salfarhan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﻟﻔﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺆﺩﻭﻥ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻘﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻤﺨﻮﺍﺓ‬

 

                                                                    

‫ﻳﻜﺘﻔﻰ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﺮﺑﺎﻋﻲ ﻭﺭﻗﻢ ﺍﻟﺴﺠﻞ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻣﻦ ﻭﺍﻗﻊ ﺃﺻﻞ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺍﻟﻨﺰﻳﻞ‬



                                               143262    

                                                                                     

37                          51         1414              15                    18     39                                          

‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﺤﺬﺭ ﻣﺸﻐﻠﻲ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﻭﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ ﻣﺠﺪﺩ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻅ ﺑﺼﻮﺭ ﻣﺴﺘﻨﺪﺍﺕ ﺍﻟﻨﺰﻻﺀ‬



            

          57565251     1430912                        

                                            7932 1430

                         

                             



                       

‫ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ ﻭﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﻼﻝ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﻣﻌﺎﻫﺪ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻭﺍﻟﻘﻨﻔﺬﺓ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﺗﻮﻗﻊ ﺃﺭﺑﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﻣﻊ ﺛﻼﺙ ﺟﺎﻣﻌﺎﺕ‬ ‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻭﻛﻨﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﻭﺍﻷﺑﺤﺎﺙ‬

‫ﻭﻛﻴﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﺒﻨﻲ ﻣﻨﻬﺞ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬

                                                              

                                              

                                                          

                                                                                 

                                                                          


‫صيادلة يح ّ‬ ‫رون‬ ‫ذ‬ ‫اأخفق ��ت وزارة ال�شح ��ة ي تنفي ��ذ ق ��رار‬ ‫من ��ع بيع ام�شادات احيوي ��ة‪ ،‬واكتفت بح�شب‬ ‫من مخاطر صحية بع� ��س اممار�شن ال�شحين بكتاب ��ة قرار امنع‬ ‫دون حدي ��د نظ ��ام عقوبة عل ��ى امخالفن‪ .‬ي‬ ‫امقاب ��ل ا�شتغل ��ت امن�ش� �اآت ال�شحي ��ة اخا�شة‬ ‫لسوء استخدام ذل ��ك ي زي ��ادة عوائده ��ا امالي ��ة عل ��ى ح�شاب‬ ‫م�شتقب ��ل ال�شح ��ة ي امملكة ‪ .‬وح� � َذر عدد من‬ ‫الأطباء م ��ن خاطر �شحي ��ة واقت�شادية بداأت‬ ‫المضادات الحيوية تظهر م ��ن خال �ش ��وء ا�شتخدام تل ��ك الأدوية‪،‬‬ ‫لطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫ويق ��ول ا�شت�ش ��اري اأمرا� ��س الكل ��ى الدكت ��ور‬ ‫خالد بالبيد «تتح ّم ��ل وزارة ال�شحة م�شوؤولية‬ ‫ع�شوائي ��ة التعام ��ل م ��ع ام�ش ��ادات احيوي ��ة‪،‬‬ ‫وهن ��اك حالة كل اأ�شبوعن ن�شتقبلها تعاي من‬ ‫الف�ش ��ل الكلوي �ش ��وا ًء اح ��اد اأو امزمن نتيجة‬ ‫ل�شتخدام ام�شادات احيوية وم�شكنات الأم»‬ ‫‪ .‬وطالب بالبيد بفر�س عقوبة على من ي�شرف‬ ‫ام�ش ��اد احيوي وام�شكنات بعي ��د ًا عن الأطباء‬ ‫امتخ�ش�ش ��ن ‪ .‬وت�ش ��ر بع�س الأرق ��ام اى اأن‬ ‫هن ��اك ‪ %30‬م ��ن ام�شادات احيوي ��ة اأ�شبحت‬ ‫فاعليتها متدنية ب�شبب الإفراط ي ا�شتخدامها‬

‫الأمر الذي ولد مقاومة لتلك امركبات الدوائية‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف ا�شت�ش ��اري اأمرا� ��س الكل ��ى‬ ‫الدكتور ع ��اء اإبراهيم» واجهت حالت م�شابة‬ ‫بالف�ش ��ل الكل ��وي ب�شب ��ب ام�ش ��ادات احيوية‪،‬‬ ‫فالكل ��ى ه ��ي ال�شحي ��ة الأوى لا�شتخ ��دام‬ ‫الع�شوائي لتلك ام�شادات»‪ ،‬وقال «يجب التحكم‬ ‫ي �ش ��رف ام�شادات احيوية واأن تكون حت‬ ‫اإ�ش ��راف طبي ��ب متخ�ش� ��س» ‪ .‬اأم ��ا اأخ�شائ ��ي‬ ‫التحاليل الطبي ��ة الدكتور حمد ع ��ادل في�شر‬ ‫اى اأن هن ��اك بع�س الأطب ��اء يعمل على �شرف‬ ‫م�شادات حيوية حديثة ال�شنع وعالية التكاليف‬

‫لزيادة دخله اماي عل ��ى ح�شاب امري�س فهناك‬ ‫عاق ��ة بن �شركات الأدوية والأطباء ي �شرف‬ ‫الأدوية لذا يكون هن ��اك دخل ماي للطبيب من‬ ‫ال�شركة وهو ا ألم ��ر الذي مار�س مع ام�شادات‬ ‫احيوي ��ة حتى انتهى اح ��ال اإى فقدان فاعلية‬ ‫‪ % 30‬من ام�شادات احيوية ي الوطن العربي‬ ‫‪ ،‬موؤ ِك ��د ًا ا�شتمرار الن�شب ��ة ي الرتفاع ي ظل‬ ‫غياب نظ ��ام قوي مار�ش ��ه وزارة ال�شحة على‬ ‫ال�شرف امف ��رط ‪ .‬واأو�شح اأن الطريقة العلمية‬ ‫امتع ��ارف عليه ��ا ي �ش ��رف ام�ش ��اد احي ��وي‬ ‫ه ��ي الطبي ��ب امتخ�ش� ��س وبعد اأخ ��ذ العينات‬

‫وداع ًا يا‬ ‫أصدقائي!‬

‫اجتمع بمديري اإدارات الخدمية بالمنطقة وأكد أن هدفه تلمس مطالب المواطن بنفسه‬

‫أمير تبوك يواصل جواته التفقدية في محافظات حقل وضباء ويضع حجر أساس عدة مشروعات غد ًا‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫بسام الفليح‬

‫عذر ًا يا اأ�شدقائي ال�شعراء لقد خذلتكم‬ ‫عذر ًا يا اأيها ال�شعاليك لقد غدرت بكم‬ ‫عذر ًا يا اأيها الغاوون لن اأ�شتقبلكم‬ ‫ع � ��ذر ًا ي��ا اأ� �ش��دق��ائ��ي ال���ش�ح�ف�ي�ي��ن والإع��ام �ي �ي��ن‬ ‫وال�شعراء‬ ‫ع��ذر ًا ي��ا محبي ال�شعر ل��ن اأك��ون ملكا لكم‪ ،‬وعلى‬ ‫غرار بيت محمود دروي�ش (خذوا اأ�شماءكم وان�شرفوا)‬ ‫نعم اأن��ا العبد الفقير اإل��ى الله ال�شاعر ب�شام الفل ّيح‬ ‫ذلك ال�شاب البدوي النحيل الذي ق ّدر الله عليه اأن يتزوج‬ ‫(يوم الأربعاء قبل الما�شي) ومن هذا المنطلق الجميل‬ ‫والرائع ها اأنذا اأقف اأمامكم واأعترف واأقر لكم عن كل ما‬ ‫�شلف من �شعر واأقول لكم اأنا بريء من جميع ق�شائدي‬ ‫التي تغزلت بها في الن�شوة الفاتنات والفتيات الأنيقات‬ ‫الحالمات وال�شقراوات وال�شمراوات‪ ،‬اأنا بريء من كل‬ ‫ق�شيدة غزل خطها حرفي ونطق بها ل�شاني!‬ ‫ع ��ذرا ي��ا اأح�ب�ت��ي ��ش��وف اأف�ت�ق��دك��م ول��ن اأك ��ون بعد‬ ‫زواجي ذلك المتمرد ال�شاعر الفو�شوي الذي ل تحتمله‬ ‫الأر���ش ما�شي ًا‪� ،‬شتترتب حياتي بعد الآن‪ ،‬لن اأ�شحو‬ ‫على �شوت ق�شيدة اأمل دنقل اأو اأ�شتمع اإلى �شعر مظفر‬ ‫ال�ن��واب اأو اأغنية «ع الطاحونة» لفيروز‪ ،‬اأو تكوينات‬ ‫عدنان ال�شايغ‪ ،‬لن اأكون �شاحب الفزعات ال�شعرية‪ ،‬ولن‬ ‫اأ�شتقبل ات�شالت ال�شعراء كالمعتاد‪ ،‬ولن اأتحدث مع‬ ‫�شاعر (يمحطني ب� ‪ 50‬بيت) هجائية ب�شاعر اآخر‪� ،‬شوف‬ ‫اأهجركم جميع ًا‪ ،‬و�شوف اأك��ون بعد زواج��ي رومن�شيا‬ ‫حالما يهتم بتفا�شيل التفا�شيل‪ ،‬يفكر في ع�ش الزوجية‬ ‫والقف�ش الذهبي‪ ،‬و�شاأغير ذائقتي من اأب��و بكر �شالم‬ ‫وط��ال م��داح وف�ي��روز‪ ،‬واأ�شتمع اإل��ى مو�شيقى (كيني‬ ‫جي وهيتاروا) واأهتم بالأباجورات والثريات وال�شموع‬ ‫وال�شرا�شف واأقطع التدخين! وها اأنذا اأدعوكم لتناول‬ ‫ول�ي�م��ة ان���ش�ق��اق��ي‪ ،‬ف�م��ن اأراد منكم اأن ي �ب��ارك ل��ي ه��ذا‬ ‫الن�شقاق فاأهابة! اأما ال�شعلكة فا رجوع اإليها‪ ،‬واإلى‬ ‫الأمام اإلى الأمام!‬

‫الأمر خال اجتماعه مديري الإدارات اخدمية اأم�ش بتبوك‬

‫ي�شتكمل اأم ��ر منطقة تبوك �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر فهد بن �شلطان بن عبدالعزيز‪،‬غد ًا الإثنن جولته‬ ‫التفقدي ��ة محافظ ��ات وق ��رى امنطق ��ة‪ ،‬الت ��ي بداأها قبل‬ ‫اأ�شبوع ��ن بزيارة محافظة تيماء‪ .‬ويب ��داأ الأمر جولته‬ ‫م ��ن مركز بئر بن هرما�س وحافظ ��ة حقل‪ ،‬وي�شتكملها‬ ‫بزي ��ارة مركز البدع ثم حافظة �شب ��اء والوجه واأملج‪،‬‬ ‫ويقوم خالها بتد�شن وو�ش ��ع حجر الأ�شا�س لعدد من‬ ‫ام�شروع ��ات‪ ،‬ويطلع على ع ��دد اآخر ح ��ت التنفيذ‪ ،‬كما‬ ‫يطل ��ع على �شر العم ��ل لعدد م ��ن ام�شروع ��ات الأخري‬ ‫(ال�شرق) الت ��ي بلغ اإجم ��اي تنفيذها ‪ 6157‬ملي ��ون ريال ي عدد‬

‫م ��ن القطاعات ت�شمل الطرق والكهرباء والتعليم وامياه‬ ‫و�شرف �شحي ي ختلف امحافظات‪ .‬وكان الأمر اأكد‬ ‫اأم�س خال اجتماعه مديري الإدارات اخدمية بامنطقة‬ ‫اأن ��ه يهدف من زياراته اميداني ��ة اإى اللتقاء بامواطنن‬ ‫والطمئنان ب�شكل �شخ�شي وبالعن امجردة على واقع‬ ‫اخدم ��ات التنموي ��ة‪ ،‬واأ�ش ��اف «اأرغ ��ب ي اأن اأتلم� ��س‬ ‫بنف�ش ��ي مطالب امواطن واحتياجات ��ه وم�شتوى ر�شاه‬ ‫ع ��ن اخدمات امقدم ��ة له واأطمئن بنف�ش ��ي عن م�شتوى‬ ‫احي ��اة التي يعي�شها»‪ .‬وتاب ��ع «اأود اأن اأ�شمع منكم اإى‬ ‫جمي ��ع الأ�شئل ��ة الت ��ي يحر� ��س امواطن عل ��ى معرفتها‬ ‫ليطمئن امحب ويراجع ام�شكك نف�شه‪ ،‬اأما احاقد فل�شنا‬ ‫معني ��ن به»‪ .‬وناق�س الأمر خال الجتماع �شر العمل‬

‫ي جميع ام�شروعات اخدمية كالتعليم العاي والتعليم‬ ‫العام واخدم ��ات ال�شحية واخدمات البلدية وخدمات‬ ‫امياه وال�ش ��رف ال�شحي وخدمات الط ��رق والكهرباء‪.‬‬ ‫و�شدد على احر�س لتوفر اخدمات ي امراكز والقرى‬ ‫والهج ��ر‪ ،‬منبه� � ًا اإى اأهمي ��ة و�شوح احقائ ��ق ما تقدمه‬ ‫الدولة من خدمات اأ�شا�شية‪ .‬كما ناق�س مع كل مدير اإدارة‬ ‫واق ��ع اخدمات التي تقدمها اإدارته من خال عدة اأ�شئلة‬ ‫مهم ��ة تك�شف ب�ش ��دق الواقع الذي يقدم م ��ن اخدمات‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى �شرورة متابعة اأعم ��ال ام�شروعات امدرجة‬ ‫ي اميزانيات والرفع من م�شتوى الأداء ومراعاة الوقت‬ ‫ي التنفيذ ونوعيته ما ي�شم ��ن توفر اخدمة الراقية‬ ‫واجيدة للمواطن ي امحافظات وامراكز‪.‬‬

‫حجز سيارة المخالف ‪ 15‬يوم ًا وتغريمه ألف ريال‬ ‫تدشين المنتدى الوطني للتعليم‬ ‫«الداخلية» تمنع مواكب اأفراح ومسيرات الزواج رسمي ًا للجميع في المدينة المنورة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمدعبدالله‬

‫اأكدت م�شادر مطلعة ل�«ال�شرق» �شدور توجيهات‬ ‫م ��ن وزارة الداخلي ��ة لإدارات ام ��رور ي امملكة منع‬ ‫امواك ��ب وام�ش ��رات ام�شاحب ��ة حف ��ات ال ��زواج‪،‬‬ ‫واعتباره ��ا خالف ��ة يعاق ��ب عليه ��ا النظ ��ام بالإيقاف‬ ‫والغرامة وحجز امركبة‪.‬‬ ‫وج ��اء ي التوجيه ��ات «اأن م ��ن قام بغل ��ق الطرق‬ ‫عمد ًا اأو ال�شر ي مواكب اأو عرقلة احركة بق�شد اللهو‬

‫واللعب وال�شتعرا�س فيطب ��ق بحقه العقوبة امرتبة‬ ‫على التفحي ��ط التي تبداأ من األف ري ��ال وحجز امركبة‬ ‫م ��دة ‪ 15‬يوم� � ًا وام ��رة الثاني ��ة حجزها �شه ��را وغرامة‬ ‫‪ 1500‬ري ��ال والثالثة حجز امركب ��ة نهائيا وغرامة األفا‬ ‫ري ��ال ورفعه ��ا للمحكم ��ة ي كل مرة يت ��م القب�س على‬ ‫امركب ��ة»‪ .‬واأو�شح رئي�س هيئة الف�ش ��ل ي امنازعات‬ ‫والق�شاي ��ا امروري ��ة وق�ش ��م التوقي ��ف العقي ��د ها�ش ��م‬ ‫الإدري�شي مرور العا�شمة امقد�شة اأن اإدارة مرور مكة‬ ‫ب ��داأت فعلي ًا ي تطبي ��ق توجيهات امن ��ع‪ ،‬وعمدت اإى‬

‫حج ��ز اإحدى ال�شيارات امخالف ��ة ي مكة مدة ‪ 15‬يوم ًا‬ ‫واحت�شاب غرامة على �شاحبها مقدارها األف ريال‪.‬‬ ‫وك�شف اأن توجيهات منع امواكب �شدرت ب�شبب‬ ‫بع� ��س امخالف ��ات الت ��ي تظهر م ��ن بع� ��س امواطنن‬ ‫خال مرا�شم ال ��زواج وما ت�شببه من اإغاق لل�شوارع‬ ‫واإرباك حركة ال�شر وتعمد قطع الإ�شارات امرورية‪،‬‬ ‫مهيب� � ًا بجمي ��ع امواطن ��ن وامقيمن اح ��رام اأنظمة‬ ‫وتعليم ��ات امرور التي ته ��دف اإى راحتهم وحر�س‬ ‫على �شامتهم‪.‬‬

‫محكمة الضمان واأنكحة في جدة تباشر عملها في المبنى الجديد‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عمرو العامري‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫عاءاإبراهيم‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫شيء ما‬

‫واإجراء الفح�س امخري للتاأ ُكد من اأن الإ�شابة‬ ‫بكتري ��ة ولي�ش ��ت فرو�شي ��ة لأن التعام ��ل مع‬ ‫الإ�شابة الفرو�شية بام�شادات احيوية اأ�شبح‬ ‫غ ��ر جد حيث يوجد لها اأدوي ��ة اأخرى‪ ،‬فهناك‬ ‫‪ %80‬م ��ن الإ�شاب ��ات تك ��ون بكتري ��ة و‪%20‬‬ ‫فرو�شية ‪ .‬يذك ��ر اأن وزارة ال�شحة لديها نظام‬ ‫منع �شرف ام�شادات من ال�شيدليات مبا�شرة‬ ‫ا ّل اأن غي ��اب العقوب ��ة الوا�شحة جع ��ل الأطباء‬ ‫وال�شيادل ��ة ي القط ��اع اخا� ��س يعتم ��دون‬ ‫على �شرف جرعات عالي ��ة لزيادة دخلهم اماي‬ ‫واكت�شاب ال�شهرة على ح�شاب امر�شى‪.‬‬

‫�شالح الهباد واأحمد العطا�ش‬

‫با�شرت حكمة الأحوال ال�شخ�شية بجدة‬ ‫اأعمالها ي امبنى اجديد‪ ،‬اأم�س‪ ،‬باأربعة ق�شاة‬ ‫وخم�ش ��ن موظف ًا‪ ،‬ما ب ��ن كتاب عق ��ود اأنكحة‬ ‫وماأذون ��ن �شرع ��ن‪ ،‬وق ��ال رئي� ��س امحكم ��ة‪،‬‬ ‫ال�شي ��خ �شالح الهب ��اد‪ ،‬اإن الأم ��ر ال�شامي �شدر‬ ‫بتطوير مرافق الق�شاء‪ ،‬بينها حكمة ال�شمان‬ ‫والأنكح ��ة «الأح ��وال ال�شخ�شي ��ة»‪ .‬وت�ش ��م‬ ‫امحكمة م�شماها اجديد «الأحوال ال�شخ�شية»‬ ‫(ال�شرق) الق�شاي ��ا اخا�ش ��ة بالأ�شرة م ��ن زواج وطاق‬

‫ونفق ��ة وح�شانة وزي ��ارة ومواري ��ث وتركات‬ ‫واأوقاف وو�شايا‪ .‬وقال مدير العاقات العامة‪،‬‬ ‫اأحم ��د العطا� ��س‪ ،‬اإن امبن ��ى اجدي ��د �شيك ��ون‬ ‫دافع� � ًا ميز ًا للرق ��ي بعمل امحكم ��ة‪ ،‬و�شيكون‬ ‫ل ��ه تاأث ��ر نف�ش ��ي للعامل ��ن به ��ا‪ ،‬وامبن ��ى من‬ ‫الناحي ��ة التجهيزي ��ة والتكي ��ف والأثاث متاز‬ ‫ومنا�شب جميع العاملن‪ ،‬بالإ�شافة اإى وجود‬ ‫مواقف �شيارات تت�شع للموظفن وامراجعن‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا بعد ان�شمام اأكر من ق�شم للمحكمة‬ ‫كال ��ركات والأوق ��اف واح�شان ��ة والزي ��ارة‪،‬‬ ‫وغرها من اأعمال ومهام اأخرى‪.‬‬

‫بع�ش اأعمال الطاب‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫ّ‬ ‫د�ش ��ن مدير عام الربي ��ة والتعليم منطقة امدينة امن ��ورة الدكتور �شعود‬ ‫الزهراي اأم�س فعاليات «امنتدى الوطني للتعليم للجميع» حت �شعار «الطفولة‬ ‫امبك ��رة» ال ��ذي تنظم ��ه الإدارة العام ��ة للتخطي ��ط والتطوي ��ر ب ��وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م وت�شت�شيفه الإدارة العامة للربي ��ة والتعليم منطقة امدينة امنورة‪،‬‬ ‫وينفذ مكتبة ال�شيد حبيب بامدينة‪ .‬ح�شر حفل تد�شن امنتدى ام�شاعد للمدير‬ ‫الع ��ام لل�ش� �وؤون التعليمية خالد الو�شي ��دي وام�شاعد لل�ش� �وؤون امدر�شية ح�شن‬ ‫احازمي‪ ،‬وم�شاركة عدد من مديري الأق�شام بالإدارة‪،‬‬ ‫ورح ��ب امدي ��ر العام للربي ��ة والتعليم الدكتور �شع ��ود الزهراي ب�شيف‬ ‫امنت ��دى مدير فرع ال�ش� �وؤون الإ�شامية والأوقاف والدع ��وة والإر�شاد منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة الدكت ��ور حم ��د الأم ��ن اخط ��ري وبق ��ادة الربي ��ة والتعليم‬ ‫بالقطاع ��ن‪ .‬واأو�ش ��ح اأن امنت ��دى خط ��وة موفقة لتع ��زز اتفاقية موؤم ��ر داكار‬ ‫للمنت ��دى الوطن ��ي للتعلي ��م للجميع ح ��ت �شعار» الطفول ��ة امبك ��رة» واأهدافها‬ ‫بالتن�شيق مع منظمة اليوني�شكو‪ .‬واأكد الهتمام بالتو�شع ي افتتاح م�شروعات‬ ‫ريا� ��س الأطفال وح�شن الرعاية والربية على نحو �شامل ي مرحلة الطفولة‬ ‫امبك ��رة والعم ��ل عل ��ى توعي ��ة جميع امعني ��ن باأهمي ��ة مرحلة ريا� ��س الأطفال‬ ‫والتو�شع كذلك ي اإعداد امعلمات والكوادر وتدريبهم بنا ًء على معاير اجودة‬ ‫ح�شن نوعية التعليم داخل الف�شول الدرا�شية لريا�س الأطفال عن طريق مواكبة‬ ‫تطوير امناهج ما يحقق الأهداف امن�شودة وتخريج جيل واعد‪.‬‬ ‫وكرم امدي ��ر العام للربية والتعليم منطقة امدينة امن ��ورة رعاة امنتدى‬ ‫وه ��م �شالح ال�شحيمي وكمال عثم ��ان وعدنان حبيب واأم ��ن عبدالغني ح�شن‬ ‫و�شالح الغفاري‪ ،‬كما م تكرم اأع�شاء جنة تد�شن امعر�س‪ .‬وافتتح امعر�س‬ ‫ام�شاح ��ب للمنتدى وا�شتمل على العديد م ��ن الأعمال م�شاركة طاب وطالبات‬ ‫ريا� ��س الأطفال بالتعلي ��م العام والأهلي والربي ��ة اخا�شة والتي م جهيزها‬ ‫حت اإ�شراف م�شرفات ريا�س الأطفال وامعلمات‪.‬‬

‫‪ 32‬متدرب ًا في المرحلة اأولى‬ ‫لبرنامج أعمال ااتصاات اإدارية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انطلق ��ت اأم�س‪ ،‬بديوان اإمارة منطق ��ة امدينة امنورة امرحلة الأوى من‬ ‫الرنامج التدريبي اخا�س باأعمال الت�شالت الإدارية م�شاركة ‪ 32‬متدرب ًا‬ ‫م ��ن موظف ��ي امحافظات وامراك ��ز الإداري ��ة التابعة لإم ��ارة امنطقة‪ .‬ورحب‬ ‫مدي ��ر اإدارة التطوي ��رالإداري بالإم ��ارة �شام ��ي اأحمد عي�ش ��اوي بام�شاركن‬ ‫وامحا�شرين‪.‬‬ ‫واأك ��د عي�ش ��اوي اأن الإم ��ارة ما�شي ��ة اإى تكثي ��ف براجه ��ا واأن�شطتها‬ ‫التدريبية جميع فئات اموظفن على اختاف درجاتهم ومهاراتهم الوظيفية‬ ‫بع ��د اإج ��راء تقييم عمل ��ي لواقع الرام ��ج امتخ�ش�شة التي مك ��ن اأن حقق‬ ‫الإ�شاف ��ة النوعية موظف الإم ��ارة وقيا�س مدى الحتياج الفعلي لها ي هذه‬ ‫امرحلة‪ ،‬متمني ًا للم�شاركن التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫وا�شتم ��ل الرنام ��ج عل ��ى اجوان ��ب النظري ��ة والتطبيقي ��ة لاأن�شط ��ة‬ ‫التدريبي ��ة امتعلقة مه ��ام وم�شوؤولي ��ات مرك ��ز الت�ش ��الت الإدارية ومنها‬ ‫التعري ��ف باأه ��داف ومه ��ام امرك ��ز وتنظي ��م امرا�ش ��ات وحف ��ظ ال�شج ��ات‬ ‫واأر�شفته ��ا‪ .‬اجدير بالذك ��ر اأن امرحلة الثانية من الرنام ��ج �شتعقد باإمارة‬ ‫امنطقة يوم ال�شبت ‪1433/6/7‬ه� ومدة يوم واحد فقط‪.‬‬

‫اجري�ش يتو�شط ام�شاركن‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬140) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬1 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺧﺪﻣﻴﺔ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬615

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺃﻳﻦ ﻣﻌﺎﺭﺿﻮ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ؟‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

              470             130                                                     ‫ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ fares@alsharq.net.sa

‫ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺮﻛﺰ ﺣﻀﺎﺭﻱ ﻭﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬..‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻷﻛﺒﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻤﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬29 ‫ ﻭﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﺮﺻﺪ‬..‫ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﺮ‬





                570                                  120  1350                       37  300       

‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺧﺪﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﻋﻘﻠﺔ ﺍﻟﺼﻘﻮﺭ‬ 



                             

11

     14341433                        

                                722  828      461750                592200      997800                





           29                                                                       



   950                   ""                     " " 



      %60                    "  "                25    450     6.5     3.5            

..‫ ﻭﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺴﻜﺮ‬..‫ ﻭﻋﻴﺎﺩﺍﺕ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ‬..‫ﺑﺮﺝ ﻧﺴﺎﺀ ﻭﻭﻻﺩﺓ‬ ‫ﻭﺗﻮﺳﻌﺔ ﺍﻹﺳﻌﺎﻑ ﻭﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺭﻓﺤﺎﺀ‬ 









 58             

      

     900    2012            615  ""                                         

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺻﺤﻴﺔ ﺗﺨﺪﻡ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ ﺃﻟﻔﺎ‬79

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬150 ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﺑـ‬28 ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺑﻴﺸﺔ« ﺗﺘﺴﻠﻢ‬  28            150              59    362  





     18            15

  25         

      373  

     38        1429   530                                44      522  933              

  79        15                               1432     98232     392  128       103706     5600    2350             1476                        79            


‫انطاق الدورة‬ ‫التدريبية في‬ ‫الطب الشرعي‬ ‫لمنسوبي‬ ‫اادعاء العام‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫انطلقت‪ ،‬اأم�س‪ ،‬الدورة التدريبية ي جال الطب‬ ‫ال�شرعي‪ ،‬لأع�شاء هيئة التحقيق والدعاء العام‪ ،‬بكلية‬ ‫امل ��ك فه ��د الأمنية بح�ش ��ور مدير ع ��ام الكلي ��ة اللواء‬ ‫الدكت ��ور فهد ال�شع ��ان‪ .‬واأو�شح ال�شع ��ان اأن الدورة‬ ‫تاأتي �شمن اهتمام الكلية مد ج�شور التعاون مع جميع‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات الأمني ��ة وامدنية ي التدري ��ب والتعليم‪،‬‬ ‫ومن �شمنها هيئة التحقيق‪ ،‬التي تعقد من�شوبيها دورة‬ ‫جديدة تعنى مفهوم الطب ال�شرعي وجالته‪ ،‬وبيان‬ ‫اأوجه م�شاعدة الطب ال�شرعي للمحقق اجنائي‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫من�سوبو الكلية يتو�سطون ام�ساركن ي الدورة‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫رائديات‬

‫كيف تعرف أنك إنسان؟!‬ ‫فاطمة العبداه‬

‫ن�ح��ار اأح�ي��ان��ا ف��ي ت�سمية ذل��ك ال�ي��وم ال��ذي‬ ‫تمتزج فيه م�ساعرنا‪ ،‬ونحار في عدد �ساعاته‪:‬‬ ‫ه ��ل ك��ان��ت اأرب � �ع � � ًا وع �� �س��ري��ن اأم ث�م��ان�ي��ا‬ ‫واأربعين؟!‬ ‫في مراكز ال�سرطة في عالمنا العربي على‬ ‫وجه الخ�سو�ص‪ ،‬تفقد الأيام اأ�سماءها ويختلف‬ ‫توقيت الزمان وحتى المكان على الرغم من قربه‬ ‫اإ ّل اأن��ه يوحي باأننا في زم��ن غير زماننا‪ ،‬لماذا‬ ‫الجدران رمادية؟! والأ�سواء خافتة؟!‬ ‫ه ��ل ه � ��ذه رائ � �ح ��ة ال� ��� �س ��رق ��ات م �م��زوج��ة‬ ‫بالمخالفين واأ�سحاب الم�ساربات؟!‬ ‫كيف ينام الأ�سخا�ص هناك دون مكيفات‬ ‫تبرد دماءهم اأو بطانيات نظيفة تقيهم برد ال�ستاء‬ ‫وهم يق�سون اأ�سواأ لحظات الحياة في مراكز ربما‬ ‫تفتقر معظمها لأب�سط مقومات الحياة الإن�سانية؟!‬ ‫وتبقى �ساعات النتظار تحمل ت�ساوؤلت‬ ‫عدة منها‪ :‬متى يفتح ال�سابط الق�سية؟‬ ‫وهل �ستطول لحظات النتظار؟‬ ‫وك�ي��ف يغلق ملف الق�سية قبل اأن يبتها‬ ‫ال�سابط ويرحل لأن موعد دوامه انتهى؟‬ ‫متى �سيعود لينظر ف��ي اأم��ر اأن��ا���ص توقف‬ ‫الزمن لديهم بانتظار عودته؟‬ ‫اأع�ل��م اأن��ه ف��ي ال�ق��ان��ون يغلق ك��ل ��س��يء مع‬

‫انتهاء فترة العمل ولكن هل يعقل اأن يبقى النا�ص‬ ‫في لحظة انتظار؟! كيف يرحل الم�سوؤول دون‬ ‫اأن ينهي عمله خ�سو�سا اإن كان العمل كما في‬ ‫مراكز ال�سرطة؟ اأي يخت�ص بحياة الأ�سخا�ص‬ ‫وم�سيرهم!‬ ‫اأم اإن ��س�ع��ورن��ا بالنق�ص يدفعنا لتاأخير‬ ‫الأمور وتاأجيلها واأحيانا اأخرى تعطيلها لنح�ص‬ ‫بقيمتنا ف��ي ل�ح�ظ��ات ان�ت�ظ��ار وت��رق��ب الآخ��ري��ن‬ ‫لنا؟! اأ�سواأ طبيب هو الذي يرحل قبل اأن يعاج‬ ‫مري�سه‪ ،‬واأ� �س��واأ ف� ّرا���ص يرحل قبل اأن يغ�سل‬ ‫فناجين القهوة‪ ،‬واأ�سواأ موظف يرحل قبل انتهاء‬ ‫العمل‪ ،‬واأف�سل �سابط يرحل قبل اأن ينهي عمله!‬ ‫ف�اإذا كان القانون تجرد من الم�ساعر‪ ،‬هل‬ ‫نتجرد نحن من اإن�سانيتنا؟!‬ ‫لماذا ل ي�سدر ق��رار بمنع رحيل ال�سابط‬ ‫قبل اأن ينهي الق�سية اأو تحال اإل��ى غيره عند‬ ‫رحيله؟!‬ ‫هل يجوز اأن تقف الدنيا في لحظة انتظار‬ ‫من اآخ��ر اأي��ام الأ�سبوع اإل��ى ع��ودة ال�سابط بعد‬ ‫انتهاء الإجازة الأ�سبوعية ليقول كلمة الف�سل؟!‬ ‫هم�سة‪:‬‬ ‫جميعنا ب�سر ولكن قليا منا من يحمل معنى‬ ‫الإن�سانية‪..‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أحمد باعشن‬ ‫‪falabdallah@alsharq.net.sa‬‬

‫بلدي شرورة‬ ‫طال ��ب امجل�س البلدي ي حافظة �شرورة‪ ،‬ي اجتماعه ال� ‪،‬‬ ‫يطالب بتحويل اأم�س‪ ،‬بتحويل موق ��ع احر�س الوطني‪ ،‬الواقع على طريق الوديعة‪،‬‬ ‫اإى خط ��ط �شكني‪ ،‬واختيار موقع بديل للحر�س‪ .‬وح�شر الجتماع‬ ‫موقع الحرس حاف ��ظ �شرورة اإبراهيم ال�شهري ورئي� ��س واأع�شاء امجل�س البلدي‬ ‫بامحافظ ��ة‪ .‬كم ��ا واف ��ق على مقرح نق ��ل خط ��ط ال�شناعية احاي‬ ‫الوطني إلى م ��ن و�شط امدين ��ة اإى خارج امنطقة ال�شكاني ��ة‪ ،‬لت�شتفيد الأمانة من‬ ‫اموق ��ع ال�شابق كمخطط �شكني‪.‬كما طال ��ب امجل�س بتفعيل دور عدد‬ ‫من اللجان‪ ،‬التي لها �شلة باخدمات البلدية‪ ،‬اإ�شافة اإى اإزالة مظات‬ ‫مخطط سكني ال�شيارات الع�شوائية امنت�شرة و�شط الأحياء‪ ،‬وال�شيارات القدمة‪.‬‬ ‫�شرورة ‪ -‬يو�شف العمري‬

‫شهد عرض تجارب مميزة للجمعيات بالمدينة المنورة‬

‫ملتقى "تنسيق" يكشف عن إنشاء أول مركز لعاج اأورام‬ ‫بالمدينة المنورة بقيمة ‪ 120‬مليون ريال‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر ف ��رع اجمعي ��ة‬ ‫ال�شعودية اخرية مكافح ��ة ال�شرطان‬ ‫بامدين ��ة امنورة اأحمد حماد‪ ،‬ي ملتقى‬ ‫"التوا�شل الثاي للجمعيات اخرية‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة"‪ ،‬الذي نظمه‬ ‫جل� ��س "التن�شي ��ق" ب ��ن اجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة‪ ،‬م�شارك ��ة خم�ش ��ن جمعية‬ ‫خري ��ة‪ ،‬ح ��ت ح ��ت رعاي ��ة �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر عبدالعزي ��ز بن‬ ‫ماجد بن عبدالعزيز اأمر منطقة امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬الأربع ��اء اما�شي‪ ،‬حت �شعار‬ ‫"العم ��ل اخ ��ري بامدين ��ة خط ��وات‬ ‫نح ��و التمي ��ز" ي امدين ��ة‪ ،‬ع ��ن اإن�شاء‬ ‫مرك ��ز لع ��اج الأورام بامدين ��ة امنورة‬ ‫بقيم ��ة ‪ 120‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬ي مدين ��ة‬ ‫امل ��ك عبدالله الطبي ��ة‪ ،‬و�شيوفر العاج‬ ‫الكيميائي والعاج النووي‪ ،‬و�شيفتتح‬ ‫بعد اأربع �شنوات‪.‬‬ ‫واأو�شح حماد اأن اموافقة �شدرت‬ ‫عل ��ى تفعيل وتن�شي ��ط برنامج الطبيب‬ ‫الزائ ��ر "الأوت ريت� ��س"‪ ،‬الذي �شي�شهم‬ ‫ي التخفي ��ف عل ��ى امر�ش ��ى وذويه ��م‬ ‫عن ��اء ال�شف ��ر‪ ،‬م ��ن خ ��ال ا�شت�شاف ��ة‬ ‫اأطبائهم م ��ن امراكز امتقدمة للعاج ي‬ ‫امدين ��ة امنورة‪ .‬واأكد حماد جاح فكرة‬ ‫التحويل م ��ن امراكز ال�شحي ��ة الأولية‬

‫ملتقى التوا�سل الثاي للجمعيات اخرية‬

‫اإى مرك ��ز الكت�شاف امبكر‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن ��ه اأثمر ع ��ن ‪ 49‬حالة اكت�ش ��اف مبكر‬ ‫لل�شرط ��ان ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن جمعية مكافحة ال�شرطان انتهت‬ ‫م ��ن فيل ��م وثائق ��ي "رحل ��ة اأم ��ل" لدعم‬ ‫مر�شى ال�شرطان‪ ،‬وم ت�شوير اأكر من‬ ‫خم�ش ��ن �شخ�شية م�شه ��ورة و�شيوزع‬ ‫جميع امر�شى‪.‬‬ ‫واأعلن اأمن ع ��ام امجل�س الدكتور‬ ‫عبدالب ��اري الثبيتي اأن "تن�شيق" اأطلق‬ ‫هويته اجدي ��دة بخط ��ة ا�شراتيجية‪،‬‬ ‫اعتمده ��ا جل� ��س الإدارة واأعده ��ا‬ ‫مركز درا�شات متخ�ش� ��س‪ ،‬م�شر ًا اإى‬

‫ج ��اوب القط ��اع احكوم ��ي والأهل ��ي‬ ‫�شمن م�شوؤوليتهم الجتماعية ي دعم‬ ‫برامج ال�شراكة للعمل اخري‪.‬‬ ‫وعر�س الدكتور حمد بن حمود‬ ‫امدي ��ر التنفي ��ذي ل�"تن�شي ��ق" اخط ��ة‬ ‫ال�شراتيجي ��ة وامب ��ادرات‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫تن�شي ��ق يعم ��ل عل ��ى تنظي ��م وتفعي ��ل‬ ‫وتطوي ��ر العمل اخري م ��ع امحافظة‬ ‫على خ�شو�شية اجمعي ��ات‪ ،‬للو�شول‬ ‫اإى خدمات جتمعية وتنموية ميزة‪،‬‬ ‫من خال قيم ثابتة ت�شمل اخ�شو�شية‬ ‫واحيادي ��ة وال�شفافي ��ة‪ ،‬ويهت ��م ببناء‬ ‫امب ��ادرات‪ ،‬م�شيف ��ا اأن ال�شراتيجي ��ة‬

‫(ال�سرق )‬

‫در�ش ��ت احتي ��اج اجمعي ��ات اخري ��ة‬ ‫وحدي ��د اخدم ��ات الت ��ي حتاجه ��ا‪،‬‬ ‫وا�شتقط ��اب الدع ��م له ��ا‪ ،‬وت�شمي ��م‬ ‫امب ��ادرات بال�شراك ��ة م ��ع اجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة‪ .‬واأ�شاف اأن امجل�س ي�شطلع‬ ‫ب ��دور التن�شيق ام�شتمر بن اجمعيات‬ ‫وتبادل الآراء‪ ،‬وامعلوم ��ات والت�شاور‬ ‫والتعاون الدائ ��م‪ ،‬وجنب الزدواجية‬ ‫ي الرامج اخرية امختلفة‪.‬‬ ‫وم عر� ��س جرب ��ة جمعي ��ة الر‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة ي برنام ��ج الفاأ� ��س‪،‬‬ ‫ال ��ذي يعمل على حويل الأ�شر من اأ�شر‬ ‫م�شتهلكة اإى اأ�شر منتجة‪ ،‬وا�شتطاعت‬

‫اجمعي ��ة تدري ��ب ‪ 181‬م ��ن اأبن ��اء‬ ‫ام�شتفيدين من خدمات اجمعية‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 118‬بنت� � ًا‪ ،‬وي ج ��ال التوظي ��ف م‬ ‫توظيف ‪ 64‬منهم ‪� 54‬شاب ًا‪.‬‬ ‫وحدث ��ت بارع ��ة خج ��ا امدي ��رة‬ ‫التنفيذي ��ة جمعي ��ة طيب ��ة اخري ��ة‬ ‫الن�شائية عن جربة اجمعية ي اإقامة‬ ‫بازارات جمعية طيبة اخرية الن�شائية‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬ك�شف ��ت خاله ��ا عن‬ ‫عال‪.‬‬ ‫حقيق اجمعية م�شادر دخل ٍ‬ ‫وذك ��ر طال كماخ ��ي مدير جمعية‬ ‫الأطف ��ال امعاق ��ن بامدين ��ة امن ��ورة اأن‬ ‫اجمعي ��ة تقدم ��ت مق ��رح ل ��وزارة‬ ‫العم ��ل لإيجاد احافز للقط ��اع اخا�س‬ ‫وت�شجيع ��ه عل ��ى توظي ��ف امعوق ��ن‪،‬‬ ‫وا�شتجاب ��ت ال ��وزارة باإ�ش ��دار ق ��رار‬ ‫يحت�ش ��ب موجب ��ه توظي ��ف امع ��وق‬ ‫بثاث ��ة مواطن ��ن ي ن�شب ��ة ال�شعودة‬ ‫باموؤ�ش�ش ��ات و ال�ش ��ركات‪ ،‬ورفع ��ت‬ ‫الن�شبة لتكون عن اأربعة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى تنظي ��م مائ ��ة ملتق ��ى‬ ‫لتوظيف امعوقن من ال�شباب والبنات‬ ‫حت ��ى نهاية عام ‪1432‬ه� ��‪ ،‬و�شارك فيها‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪� 300‬شرك ��ة وموؤ�ش�ش ��ة م ��ن‬ ‫القطاع اخا� ��س‪ ،‬وح�شرها نحو ‪700‬‬ ‫معوق ومعوقة‪ ،‬وم تاأمن ‪ 131‬وظيفة‬ ‫للمعوقن الرج ��ال و‪ 69‬وظيفة للن�شاء‬ ‫باإجماي مائتي وظيفة‪.‬‬

‫متعة وهمة قادتا طاب رجال ألمع‬ ‫إلى أوسمة وكالة الفضاء اأميريكية ناسا‬ ‫رجال اأمع – حمد مفرق‬ ‫م ��ا زال خ ��ر من ��ح وكال ��ة‬ ‫«نا�شا» الف�شائي ��ة الأمركية ع�شرة‬ ‫اأو�شم ��ة وعدد من الأجه ��زة مدر�شة‬ ‫متو�شط ��ة وثانوي ��ة ال�شافع ��ي ي‬ ‫حافظ ��ة رج ��ال اأمع‪ ،‬ال ��ذي ن�شرته‬ ‫«ال�شرق» اخمي� ��س اما�شي‪ ،‬يردد‬ ‫�شداه ��ا‪ .‬والتق ��ت «ال�ش ��رق» امعلم‬ ‫ام�ش ��رف عل ��ى الرنام ��ج‪ ،‬وهو من‬ ‫�شم ��ن امعلم ��ن احا�شل ��ن عل ��ى‬ ‫جائ ��زة وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫للتميز خ ��ال العام امن�شرم‪ ،‬ح�شن‬ ‫ع�ش ��ري‪ ،‬وح ��دث ع ��ن برنام ��ج‬ ‫جل ��وب البيئ ��ي‪ ،‬ال ��ذي م ��ن اأجل ��ه‬ ‫منحته ��م «نا�ش ��ا» الأو�شم ��ة واأمنت‬ ‫له ��م الأجه ��زة‪ ،‬وق ��ال اإن الرنام ��ج‬ ‫طبق على م�شتوى امحافظة ي عام‬ ‫‪1431‬ه�‪ ،‬و�شم ��ل الرنامج دورات‬ ‫للمن�شق ��ن وامعلم ��ن في ��ه‪ ،‬اأوله ��ا‬ ‫كانت ي حافظة حفر الباطن‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن الرنام ��ج ق ��دم ي‬ ‫دورتها ال�شاد�ش ��ة دورة مدة خم�شة‬ ‫اأي ��ام ي جمي ��ع بروتوك ��ولت‬ ‫الرنام ��ج‪ ،‬وبعده ��ا م حدي ��د‬ ‫اإحداثي ��ات امدر�ش ��ة لت�شجي ��ل‬ ‫بياناته ��ا عل ��ى موق ��ع الرنام ��ج‬ ‫بوكال ��ة نا�ش ��ا الأمريكي ��ة لعل ��وم‬ ‫الف�شاء‪ ،‬وب ��داأ التعريف بالرنامج‬ ‫ي مدر�ش ��ة متو�شط ��ة وثانوي ��ة‬ ‫ال�شافع ��ي‪ ،‬وبال�شتعان ��ة ب�ش ��ور‬ ‫لأجه ��زة الرنامج من خ ��ال موقع‬ ‫جوج ��ل‪ ،‬باإ�ش ��راف مدي ��ر امدر�ش ��ة‬ ‫علي حن�س اآل مناع‪ ،‬كما قام ام�شرف‬ ‫بالتن�شي ��ق م ��ع اأح ��د امندوب ��ن‬ ‫للح�ش ��ول عل ��ى الأجه ��زة اخا�شة‬ ‫بالرنامج لعدم توفرها ي امملكة‪،‬‬

‫امعلم ح�سن ع�سري‬

‫بحث ميداي وي الإطار امعلم ح�سن ع�سري‬

‫وم ��ت عملي ��ة الرجم ��ة للمذكرات‬ ‫واأ�شم ��اء الأجه ��زة وام�شطلح ��ات‬ ‫العلمية وا�شتخداماته ��ا‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع مرج ��م م ��ن م�ش ��ر‪ .‬وبع ��د‬ ‫ا�شتام الأجهزة ب ��داأ العمل الفعلي‬ ‫بالرنام ��ج‪ .‬وب ��ن اأن الرنام ��ج‬ ‫يبحث ي بروتوكول اجو‪ ،‬واماء‪،‬‬ ‫والربة‪ ،‬والغطاء النباتي‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى عقد الدورة ال�شابعة‬ ‫من�شق ��ي ومعلم ��ي برنام ��ج جلوب‬ ‫البيئ ��ي ي ع ��ام ‪1432‬ه� محافظة‬ ‫الأح�ش ��اء‪ .‬وقال اإن الرنامج يهدف‬ ‫اإى تنمي ��ة مه ��ارة البح ��ث العلمي‬ ‫ل ��دى الطال ��ب‪ ،‬والهتم ��ام بالبيئة‬ ‫وامحافظة عليها‪ ،‬وجمع امعلومات‬ ‫عنه ��ا‪ ،‬وبن ��اء جي ��ل يهت ��م بكوك ��ب‬ ‫الأر� ��س ويحاف ��ظ علي ��ه‪ ،‬ومعرف ��ة‬ ‫اأ�شباب التل ��وث اموؤدية لاحتبا�س‬ ‫احراري‪ ،‬وارتفاع درجة احرارة‪،‬‬ ‫وتنمية العمل اجماعي ي البحث‬

‫(ال�سرق)‬

‫ع ��ن امعلوم ��ة‪ ،‬وت�شجي ��ل البيانات‬ ‫الت ��ي م جمعه ��ا على موق ��ع وكالة‬ ‫نا�ش ��ا وحليله ��ا‪ ،‬وتقيي ��م امدار�س‬ ‫م ��ن قب ��ل وكال ��ة نا�ش ��ا الأمريكي ��ة‬ ‫لعلوم الف�شاء كل ثاثة اأ�شهر‪ ،‬وذلك‬ ‫منح اأو�شمة للمدار�س التي حققت‬ ‫النقاط امطلوبة خال فرة التقييم‪.‬‬ ‫وحول اآلي ��ة العم ��ل التي �شار‬ ‫عليها ط ��اب امدر�ش ��ة‪ ،‬اأو�ش ��ح اأن‬ ‫امدر�ش ��ة اتبعت عد م ��ن اخطوات‪،‬‬ ‫ومنه ��ا ت�شجي ��ل الط ��اب الراغبن‬ ‫ي الن�شمام للرنامج‪ ،‬وتوزيعهم‬ ‫اإى اأرب ��ع جموعات‪ ،‬بحيث جمع‬ ‫كل جموع ��ة البيانات مدة اأ�شبوع‪،‬‬ ‫ث ��م تب ��داأ امجموعة تليه ��ا ي جمع‬ ‫امعلوم ��ات‪ ،‬ويتم ت�شجيل البيانات‬ ‫اأو ًل ب� �اأول عل ��ى موق ��ع امدر�ش ��ة‪،‬‬ ‫ام�شج ��ل عل ��ى موقع نا�ش ��ا‪ ،‬كما م‬ ‫تعي ��ن رئي�س للمجموع ��ة م�شوؤول‬ ‫ع ��ن اإح�ش ��ار البيانات بع ��د جمعها‬

‫وتدوينها‪.‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى م�ش� �وؤول اإعامي‬ ‫لت�شوير وتوثيق عمل الطاب‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير امدر�شة علي اآل‬ ‫مناع اأن الرنام ��ج من اأهم الرامج‬ ‫التي تابعته ��ا امدر�ش ��ة وتوا�شلت‬ ‫فيها مع وكالة نا�شا‪.‬‬ ‫والتق ��ت «ال�ش ��رق» ع ��دد ًا م ��ن‬ ‫الط ��اب‪ ،‬وق ��ال الطال ��ب ماج ��د‬ ‫الرافع ��ي اإن ��ه ق ��رر ام�شارك ��ة ي‬ ‫الرنام ��ج بعد لق ��اء تعريف ��ي عنه‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا اأن الرنامج يخ ��دم البيئة‬ ‫وينم ��ي البح ��ث العلم ��ي‪ ،‬اإ�شاف ��ة‬ ‫اإى الإط ��اع على اأجه ��زة الرنامج‬ ‫وكيفية عملها‪.‬‬ ‫وبن الطالب م ��ازن م�شني اأن‬ ‫الرنامج تع ��اوي وعلمي‪ ،‬خا�شة‬ ‫اأن ��ه يعتم ��د عل ��ى اجان ��ب العملي‪،‬‬ ‫ويرك ��ز عل ��ى امعرف ��ة‪ ،‬كم ��ا تعرفنا‬ ‫م ��ن خ ��ال الرنام ��ج عل ��ى بع� ��س‬ ‫ام�شطلحات العلمي ��ة امفيدة‪ .‬فيما‬ ‫اأو�شح الطال ��ب عبدامجيد عبدالله‬ ‫اأن كث ��را م ��ن اأجه ��زة الرنام ��ج‬ ‫جدي ��دة م نطل ��ع عليه ��ا م ��ن قب ��ل‪،‬‬ ‫وبع�شها يخدمنا ي امواد العلمية‪.‬‬ ‫وب ��ن الطال ��ب خال ��د نا�ش ��ر‬ ‫تعلم ��ت م ��ن الرنام ��ج الكث ��ر من‬ ‫امعلوم ��ات‪ ،‬خا�ش ��ة اأن ��ه علم ��ي‬ ‫حا�شوب ��ي‪ ،‬وي�شاعدن ��ا ي جم ��ع‬ ‫البيانات العلمية وت�شجليها بطريقة‬ ‫حا�شوبية‪.‬‬ ‫وذكر الطالب عبدالله ال�شلمي‬ ‫تط ��ورت معلومات ��ي ع ��ن البيئ ��ة‪،‬‬ ‫وربطن ��ا الرنام ��ج معرف ��ة عم ��ل‬ ‫هيئ ��ة الأر�ش ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‪،‬‬ ‫واأن ��واع ال�شحب وحدي ��د امواقع‬ ‫والإحداثيات‪.‬‬

‫الباحة تشارك في حملة «اأيدي النظيفة إنقاذ لأرواح»‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ت�شارك امديرية العامة لل�شوؤون‬ ‫ال�شحية ي الباحة ي الحتفال‬ ‫ال� ��ذي ت�ط�ل�ق��ه ال� � ��وزارة منا�شبة‬ ‫اليوم العامي لنظافة الأيدي‪� ،‬شمن‬

‫ب��رن��ام��ج ال�شحة ال�ع��ام�ي��ة «نظافة‬ ‫الأيدي تنقذ الأرواح»‪ ،‬للتذكر باأن‬ ‫غ�شل الأيدي باماء وال�شابون عمل‬ ‫�شهل مكنه اأن ينقذ حياة النا�س‪.‬‬ ‫وقال رئي�س ق�شم التثقيف ال�شحي‬ ‫ب �اإدارة الإع��ام والتوعية ال�شحية‬

‫ب ��»� �ش �ح��ة ال� �ب ��اح ��ة»‪� � ،‬ش �ي��ف ال�ل��ه‬ ‫الدحية‪ ،‬اإنه م الإعداد للقيام بحملة‬ ‫لغ�شيل الأي� ��دي وزي� ��ادة فعاليات‬ ‫التدريب والتعليم وامراقبة بجميع‬ ‫ام�شت�شفيات‪ ،‬اإ��ش��اف��ة اإى توعية‬ ‫وتهيئة امجتمع بجهاته ذات العاقة‬

‫باأهمية ه��ذا ال�ي��وم ب�شكل خا�س‪،‬‬ ‫ونظافة الأيدي ب�شكل عام‪ ،‬وتوعية‬ ‫امر�شى والزائرين بام�شت�شفيات‪،‬‬ ‫والتن�شيق مع مراكز الرعاية للقيام‬ ‫ب��ال�ت��وع�ي��ة ام�ط�ل��وب��ة م��ع امجتمع‬ ‫وامدار�س‪.‬‬


‫اشتباكات بين كتائب اأسد والجيش الحر في درعا والطيران الحربي يشارك‬ ‫دم�شق ‪ -‬عب�شي �شمي�شم‬

‫( أا ف ب)‬

‫طفلة ي مظاهرة ي مدينة بن�ش‬

‫��شتم ��رت كتائب �لأ�ش ��د باإطاق‬ ‫قذ�ئف �لدبابات و�مدفعية على معظم‬ ‫�مدن و�لبل ��د�ت �ل�شورية‪ ،‬رغم �لهدنة‬ ‫�لت ��ي و�ف ��ق �لنظ ��ام عل ��ى �للت ��ز�م‬ ‫ب�شروطه ��ا ورغ ��م وج ��ود �مر�قب ��ن‬ ‫�لدولي ��ن‪ .‬وقال �لنا�شط �شعيد مقد�د‬

‫من مدينة درعا ل�"�ل�شرق" �أن منطقتي‬ ‫�للج ��اة و�إزرع ي حافظ ��ة درع ��ا‬ ‫�شهدت ��ا ��شتب ��اكات بن كتائ ��ب �لأ�شد‬ ‫وعنا�شر من �جي� ��س �حر‪ ،‬وحليق ًا‬ ‫كثيف� � ًا للط ��ر�ن �حربي من ��ذ �شاعات‬ ‫�ل�شب ��اح �لأوى ليوم �أم�س‪ ،‬كما �شمع‬ ‫دوي �نفجار�ت‪� ،‬شخم ��ة‪ ،‬كما �شهدت‬ ‫بلدة �لكرك �ل�شرقي �قتحام ًا باأكر من‬

‫ع�شرين دبابة وعدد من مد�فع �ل�شيلكا‬ ‫و�أك ��ر م ��ن �شبع ��ن با�ش� � ًا حمل ��ة‬ ‫بالق ��و�ت �لأمني ��ة ب ��د�أت بالق�ش ��ف‬ ‫�لع�شو�ئي‪ ،‬وعمليات تفتي�س تر�فقت‬ ‫مع �عتق ��الت كبرة ونه ��ب و�شرقات‬ ‫للمن ��ازل وتخريب ل� �اأدو�ت �منزلية‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة لقي ��ام عنا�شر �لأم ��ن باإطاق‬ ‫�لنار ب�شكل ع�شو�ئي لإرهاب �لأهاي‪.‬‬

‫و�أك ��د مق ��د�د‪� :‬أن �نفج ��ار� قويا‬ ‫وق ��ع ي بلدة �جيزة كما �شمع �شوت‬ ‫�إطاق نار كثيف من قبل كتائب �لأ�شد‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��اف‪� :‬قتحم ��ت ق ��و�ت �لأ�شد كا‬ ‫م ��ن بل ��د�ت عتم ��ان وب�ش ��ر �حري ��ر‬ ‫وحي ��ط و�م�شيفرة‪ ،‬ونفذت فيها حملة‬ ‫ده ��م و�عتق ��الت‪ ،‬ي �لوق ��ت �ل ��ذي‬ ‫ز�ر ي بع� ��س م ��ن �مر�قبن �لدولين‬

‫مدينة طف�س‪ ،‬و�لتق ��ت عدد ً� من �أهاي‬ ‫�ل�شه ��د�ء و�معتقل ��ن و�مت�شرري ��ن‬ ‫م ��ن جر�ئم �لنظ ��ام‪ ،‬ونوه مق ��د�د �إى‬ ‫وق ��وع �إطاق نار كثي ��ف ي �جامعة‬ ‫�لأوروبية �خا�شة عل ��ى �أوتو�شر�د‬ ‫دم�ش ��ق‪ -‬درعا ظهر �أم� ��س‪ .‬وي ريف‬ ‫دم�ش ��ق �أك ��د �لنا�شط حم ��د �ل�شاعور‬ ‫من مدينة دوما ل�"�ل�ش ��رق" �أن قذ�ئف‬

‫�لدبابات �شقطت ب�شكل ع�شو�ئي على‬ ‫�مدينة فج ��ر �أم�س و�أ�شف ��رت عن عدة‬ ‫�إ�شاب ��ات‪ ،‬و�أك ��د �أن ع ��دة �نفج ��ار�ت‬ ‫وقعت ي �مدينة تبعها �إطاق نار من‬ ‫حو�جز �ل�شبيحة‪ ،‬كم ��ا �شهدت بلد�ت‬ ‫كف ��ر بطن ��ا‪ ،‬وح ��زة‪ ،‬وزمل ��كا �إط ��اق‬ ‫ن ��ار كثي ��ف م ��ن ر�شا�ش ��ات متو�شط ��ة‬ ‫وم�شاد�ت �لطر�ن �شيلكا‪.‬‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫تضم مقاتلين من جيش المهدي وحزب اه العراقي و«الرساليون» ومنظمة بدر وخايا عصائب أهل الحق‬ ‫ُ‬

‫درب جيوش ًا‬ ‫مصادر لـ |‪ :‬فيلق القدس «اإيراني» يُ ّ‬ ‫من المتطوعين في العراق إرسالهم إلى سوريا‬ ‫�لريا�س ‪ -‬خالد �لعويجان‬ ‫ك�شف ��ت م�ش ��ادر ل�"�ل�ش ��رق"‪،‬‬ ‫�أن فيل ��ق �لقد� ��س "�لإي ��ر�ي" يدرب‬ ‫حالي� � ًا قر�بة مائ ��ة �أل ��ف مقاتل‪ ،‬على‬ ‫حرب �ل�ش ��و�رع وحروب �لع�شابات‬ ‫وح ��روب �م ��دن‪ ،‬مهي ��د ً� لإر�شاله ��م‬ ‫لاأر��ش ��ي �ل�شوري ��ة‪ ،‬للم�شاركة ي‬ ‫�إ�شناد نظام �لأ�شد‪.‬‬ ‫وطبق ًا للمعلوم ��ات �لتي �ش ّربها‬ ‫ع�شو �مجل�س �لوطني �ل�شوري عبد‬ ‫�لإل ��ه بن ثامر �ملحم‪ ،‬ف� �اإن ميل�شيات‬ ‫مُق ّربة من حركة حزب �لله (�لعر�قي)‬ ‫�لذي يتزعم ��ه (عي�شى �ل�شيد جعفر)‬ ‫م ّررت معلوم ��اتٍ موؤكدة‪ ،‬عن تدريب‬ ‫"فيل ��ق �لقد� ��س �لإي ��ر�ي" لقر�ب ��ة‬ ‫مائ ��ة �أل ��ف مقات � ٍ�ل مهي ��د ً� لإر�شالهم‬ ‫لاأر��ش ��ي �ل�شوري ��ة للم�شارك ��ة ي‬ ‫�حروب �لد�ئرة هناك‪.‬‬ ‫ورب ��ط �ملح ��م �ل ��ذي ح ��دث ل�‬ ‫"�ل�ش ��رق" ي ت�شريح ��اتٍ خا�ش ��ة‬ ‫عملي ��ات �لتدري ��ب مطل ��ع �لع ��ام‬ ‫�كل م ّ‬ ‫ُنظ ��م‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫�ج ��اري ب�ش � ٍ‬ ‫تق�شيمه ��م مجموع ��اتٍ قتالي� � ٍة‪ ،‬ع ��ر‬ ‫مع�شك ��ر�تٍ ي �شح ��اري حافظات‬ ‫"مي�ش ��ان‪ ،‬و�لديو�ني ��ة‪ ،‬و�ل�شماوة‪،‬‬ ‫و�لكوت" �لعر�قية‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ع ��ن "�إخ�ش ��اع تل ��ك‬ ‫�جموع للتدريب عل ��ى حروب �مدن‬ ‫وحرب �ل�شو�رع‪ ،‬وحرب �لع�شابات‪،‬‬ ‫ك ��ون �لقرى �ل�شورية و�مدن ماأهولة‬ ‫بال�ش ��كان‪ ،‬وم ��ن هنا �تخ ��ذت طريقة‬ ‫�كل �أوي‪ ،‬ومن‬ ‫�لتغلغل ي �مدن ب�ش � ٍ‬ ‫ثم تعتمد �شيا�شة "��شرب و�هرب" ‪،‬‬

‫ثامر املحم‬

‫ومن �موؤك ��د �أن تلك �ميل�شيات تدرب‬ ‫م�شاندة نظام �لأ�شد‪ ،‬وهذ� بحد ذ�ته‬ ‫ر خطر ً�"‪.‬‬ ‫يُعت ُ‬ ‫ّ‬ ‫و�أك ��د �ملحم �لذي ح� �ذر بدوره‬ ‫م ��ن ��شتم ��ر�ر �لتدخ ��ل �لإير�ي ي‬ ‫�شوري ��ا‪ ،‬وبالت ��اي م ��ن "��شتن�شاخ‬ ‫جرب ��ة �لع ��ر�ق"‪ ،‬حيث يعم ��د فيلق‬ ‫�لقد� ��س �لتاب ��ع ل�"�حر� ��س �لثوري‬ ‫�لإي ��ر�ي" بالإ�ش ��ر�ف عل ��ى مويل‬ ‫حم ��ات �لتجني ��د �لت ��ي جم ��ع له ��ا‬ ‫�آلف �متطوع ��ن من �م ��دن �لعر�قية‬ ‫خ�شو�ش� � ًا (�ل�شيعي ��ة)‪ ،‬حت ��ى بلغت‬ ‫�أعد�ده ��م قر�ب ��ة مائة �أل ��ف يتدربون‬ ‫على �حروب ي �مدن‪.‬‬

‫�إير�ن جي�س �ل�شيعة‬

‫م ��ن �أب ��رز �منتم ��ن حم ��ات‬ ‫�لتجيي� ��س �أو �لتجني ��د‪ ،‬عنا�شر من‬ ‫ح ��ركاتٍ ع�شكري ��ة �شيعي ��ة �مذه ��ب‪،‬‬ ‫�أبرزه ��ا (جي�س �مهدي �لتابع مقتدى‬ ‫�ل�ش ��در‪ ،‬وح ��زب �لل ��ه �لعر�ق ��ي‪،‬‬ ‫وجماعة "�لر�شاليون"‪ ،‬ومنظمة بدر‪،‬‬

‫وجن ��د �لإمام‪ ،‬وخاي ��ا ع�شائب �أهل‬ ‫�حق بزعامة قي�س �خزعلي �من�شق‬ ‫ع ��ن جي�س �مه ��دي)‪ ،‬ويت ��م تدريبهم‬ ‫عل ��ى بع� ��س �ل�شو�ري ��خ و�لأ�شلحة‬ ‫�لإير�نية �لتي ُت�ش ��كل ع�شكري ًا دعم ًا‬ ‫لوج�شتي ًا على �لأر��شي �ل�شورية‪.‬‬ ‫ومن ذلك يرى �ملح ��م �أن �إير�ن‬ ‫رما تكون �تخذت قر�ر جهيز جي�س‬ ‫من �مقاتلن �ل�شيعة بنا ًء على تقارير‬ ‫��شتخبار�تية‪ ،‬للدفاع عن نظام �لأ�شد‬ ‫و�م�شارك ��ة ي حرب �ل�ش ��و�رع �لتي‬ ‫تخو�شها �آلة نظ ��ام �لأ�شد �لع�شكرية‬ ‫مو�جهة �أبناء �ل�شعب‪.‬‬ ‫وطبق� � ًا للمعلوم ��ات �لتي قدّمها‬ ‫ع�شو �مجل�س �لوطني �ل�شوري عبد‬ ‫�لإل ��ه �ملح ��م ي وثيق� � ٍة حتفظ بها‬ ‫"�ل�شرق"‪ ،‬فاإن بع�س �لتقارير �أ�شارت‬ ‫�إى �أن رئي�س �لوزر�ء �لعر�قي نوري‬ ‫�مالك ��ي‪ ،‬تلق ��ى معلومات م ��ن بع�س‬ ‫�لأجه ��زة �لأمني ��ة ع ��ن ��شتع ��د�د�ت‬ ‫لت�شكيل تلك �جيو�س‪� ،‬إل �أنه حفظ‬ ‫على �مو�ش ��وع‪ ،‬مُ�شتن ��د ً� ي رف�شه‬ ‫عل ��ى تف�شيل ��ه �جه ��ود �ل�شيا�شي ��ة‬ ‫و�لدبلوما�شية‪ ،‬رم ��ا لإ�شقاط خيار‬ ‫�لتدخل �لع�شكري ي �شوريا‪.‬‬ ‫وق ��ال �ملح ��م ي ه ��ذ� �ل�ش ��دد‬ ‫"�لقو�ت �لآن جهز وتدرب بالعر�ق‪،‬‬ ‫وعلمن ��ا م ��ن م�ش ��ادر م ��ن �أ�شخا�س‬ ‫عر�قي ��ن متو��شل ��ن م ��ع بع� ��س‬ ‫�معار�ش ��ن �ل�شوري ��ن‪� ،‬أن دخولهم‬ ‫�إى �شوري ��ا تقرره �ش ��رورة �معركة‬ ‫وتطوره ��ا لإ�شن ��اد نظ ��ام �لأ�ش ��د‪،‬‬ ‫�لذي يعتر نظام� � ًا �شفوي ًا ي نهاية‬ ‫�لمتد�د‪ ،‬فاأي مرحلة �شتعيق خطتهم‬

‫مظاهرة �سد ب�سار الأ�سد‬

‫وتنفي ��ذ ماآربه ��م �شيحاول ��ون �أن‬ ‫يتعاملو� معها بالقوة عر جهيز تلك‬ ‫�لقو�ت"‪.‬‬

‫�إماء�ت �إير�نية‬

‫تاأت ��ي �ش ��رورة �لتوحّ ��د‬ ‫�لإير�ي �لعر�ق ��ي‪ -‬ي دعم نظام‬‫�لأ�ش ��د‪ ،‬ي �لأ�شا� ��س بن ��ا ًء عل ��ى‬ ‫�إماء�ت �إير�نية‪ ،‬و�لأدلة كثرة على‬ ‫ذلك‪ ،‬كم ��ا قال "ما يثب ��ت �شحة هذ�‬

‫أهالي حمص يشكلون درع ًا بشري ًا حول‬ ‫مراقبي اأمم المتحدة أثناء إطاق نار‬

‫��شطنبول ‪ -‬مالك د�غ�شتاي‬ ‫ب ��د� �شباح مدينة حم�س �أم�س هادء ً� ب�شكل‬ ‫غ ��ر م�شبوق من ��ذ �شهور م ��ع �أنباء ع ��ن و�شول‬ ‫فريق �مر�قبن �لدولين �إليها‪.‬‬ ‫وتر�فق ذلك مع �إعادة �لت�شالت �خليوية‬ ‫و�شبك ��ة �لأنرن ��ت للمدين ��ة‪ .‬وذك ��ر نا�ش ��ط ي‬ ‫�ت�ش ��ال هاتف ��ي مع "�ل�ش ��رق"‪� :‬أن جي� ��س �لأ�شد‬ ‫�شح ��ب �آليات ��ه من و�ش ��ط �مدينة وق ��ام باإخفائها‬ ‫ي �مرك ��ز �لثقاي وقبو قي ��ادة �شرطة �محافظة‬ ‫م ��ع توق ��ف ت ��ام للق�شف و�ختف ��اء ت ��ام لعنا�شر‬ ‫�ل�شبيحة و�نت�شار لعنا�ش ��ر �شرطة �مرور لتبدو‬ ‫�حي ��اة طبيعي ��ة ي �مدين ��ة و�أن �ل�شلطات تنفذ‬ ‫خطة عنان‪.‬‬ ‫وم يتمكن �أهاي بع� ��س �لأحياء �مهجرين‬ ‫من بيوتهم من �لو�شول لأحيائهم لتفقد منازلهم‬ ‫ل�شتمر�ر �لقنا�ش ��ن با�شتهد�ف �مارة ي بع�س‬ ‫�مناط ��ق �ح�شا�ش ��ة من �أج ��ل �لإبق ��اء على حالة‬

‫من من ��ع �لتج ��ول‪ ،‬ك ��ي ل يفك ��ر �أه ��اي �مدينة‪،‬‬ ‫كم ��ا يتوقع �لنظ ��ام منهم‪ ،‬ي �لن ��زول �إى �أماكن‬ ‫�لتجمع �معتادة و�لتظاهر �أثناء وجود �مر�قبن‪.‬‬ ‫وتوق ��ف �لقن� ��س حظ ��ة و�ش ��ول جن ��ة‬ ‫�مر�قب ��ن �إى حيي جورة �ل�شي ��اح و�لقر�بي�س‪،‬‬ ‫حي ��ث قام ��و� بجول ��ة ي �ح ��ي و�طلع ��و� على‬ ‫�لتدمر �لهائ ��ل �لذي تعر�شت له �من ��ازل �لدمار‬ ‫�لذي طال �م�شفى �لوطني وقابلو� عائات مهجرة‬ ‫من بيوتها و��شتمعت �للجنة �إى �شهاد�تهم‪.‬‬ ‫وقال نا�ش ��ط ل�"�ل�شرق" �إن �م ��ازم �أول ي‬ ‫�جي� ��س �ل�ش ��وري �حر "عب ��د �ل ��رز�ق طا�س"‬ ‫و�لنا�شط �لإعامي "خالد �أبو �شاح" وجموعة‬ ‫م ��ن �لنا�شط ��ن‪ ،‬ر�فق ��و� �مر�قب ��ن �لدولين ي‬ ‫جولته ��م ‪ ،‬و�أك ��دو� للمر�قب ��ن �لت ��ز�م �جي� ��س‬ ‫�ل�شوري �حر بالوقف �لتام لإطاق �لنار تنفيذ�‬ ‫خط ��ة عن ��ان‪ .‬و�أطل ��ع �لنا�شط ��ون كي ��ف قامت‬ ‫قو�ت �لنظام بتكثيف ق�شفه ��ا للمدينة ي �لأيام‬ ‫�لقليلة �ما�شية‪ .‬و�أكدو� �أن �أع�شاء �جي�س �حر‬

‫�ل�ش ��وري مام ��ا‪ ،‬حي ��ث ق ��دم نظام‬ ‫�مالك ��ي مبلغ ت�شعة ملي ��ار�ت دولر‬ ‫لنظام �لأ�شد بنا ًء على تو�شية و�أمر‬ ‫�إير�ي"‪.‬‬

‫�لنظام �لعر�قي ينفذ‬ ‫تعلميات �لفقيه‬

‫يج ��د �ملح ��م �لخت ��اف‬ ‫و�لتحول ي �لنظرة �لعر�قية جاه‬ ‫�شوري ��ا‪ ،‬و�حكومة �لعر�قية ت�شر‬

‫حمات تطويع للشبيحة في الساحل السوري يقودها مخلوف‬

‫المراقبون زاروا أحياء مسيحية واستمعوا لشهادات سكانها عن التهجير‬

‫خالد اأبو �ساح مع امراقبن‬

‫�لأمر‪ ،‬توحّ ��د �م�ش ��ادر و�لأهد�ف‪،‬‬ ‫فالكل يعلم �أن �لعر�ق ماأ�شور ومت‬ ‫�ر�ر �شيا�ش ��ي م ��ن �إير�ن‬ ‫�شرقت ��ه بق � ٍ‬ ‫خال �لفرة �لأخرة‪� ،‬لآن ن�شتطيع‬ ‫�أن ُنحل ��ل ر�أي ن ��وري �مالك ��ي قب ��ل‬ ‫�لث ��ورة ي �شوري ��ا و�تهامات ��ه‬ ‫ل�شوري ��ا ب�شلوعه ��ا ي عدي ��د م ��ن‬ ‫�لأعمال �لإرهابية و�لتخريبية �لتي‬ ‫�شهدتها �م ��دن �لعر�قية فيما م�شى‪،‬‬ ‫و�أن �شوري ��ا تق ��ف ب�ش ��كل و��ش ��ح‬

‫ور�ء دع ��م �لإره ��اب و�لتخريب ي‬ ‫�لع ��ر�ق‪ ،‬قب ��ل �أن ت�شع �إي ��ر�ن يدها‬ ‫عل ��ى �لقوى �لعر�قي ��ة‪ ،‬فكان رئي�س‬ ‫�حكوم ��ة �لعر�قي ��ة �ته ��م �أكر من‬ ‫م ��ره �شوريا ب�شلوعه ��ا ي عدد من‬ ‫�لأعم ��ال �لتخريبية ي ب ��اده‪� ،‬أما‬ ‫ي �أعقاب خروج �لقو�ت �لأمريكية‬ ‫طبق من‬ ‫من �لع ��ر�ق‪ ،‬وتقدمه على ٍ‬ ‫ذهب لإي ��ر�ن‪ ،‬و�إق�شاء �إياد عاوي‪،‬‬ ‫فتغ ��ر موقف �مالكي ج ��اه �لنظام‬

‫( أا ف ب)‬

‫وف ��ق تعليمات ‪ ،‬وتعتره ��ا مرجع ًا‬ ‫ديني� � ًا يج ��ب تنفي ��ذ جمي ��ع �أو�مره‬ ‫�أي ًا كانت نتيجته ��ا‪ ،‬وذلك دليل على‬ ‫�لتجيي� ��س و�لتجنيد �ل ��ذي ت�شهده‬ ‫�مدن �لعر�قية‪.‬‬ ‫وق ��ال �ملحم ي ه ��ذ� �جانب‬ ‫"نح ��ن نوؤمن �أن �إي ��ر�ن تتعامل مع‬ ‫�لع ��ر�ق مبدئي� � ًا‪ ،‬و�شوري ��ا ب�شف� � ٍة‬ ‫�شرعي ��ة‪ ،‬م ��ن حي ��ث توجي ��ه ولية‬ ‫�لفقي ��ه للحكومة �لعر�قي ��ة �مو�لية‬ ‫لإي ��ر�ن‪� ،‬لت ��ي ل ج ��د خرج� � ًا من‬ ‫�ش ��رورة تنفيذ �شيا�ش ��ات �أو �أو�مر‬ ‫ولي ��ة �لفيقه لدعم نظ ��ام �لأ�شد ذي‬ ‫�خلفيات �ل�شفويه و�لبعثيه"‪.‬‬ ‫وميز �ملحم بن فئات �منتمن‬ ‫للمذهب �ل�شيعي‪ ،‬خ�شو�ش ًا �لعرب‬ ‫منه ��م �لذي ��ن ل يز�ل ��ون مُتم�شك ��ن‬ ‫بعروبتهم ومبادئهم �خال�شة دون‬ ‫�أن يتاأث ��رو� بالتغلغ ��ل �لإير�ي ي‬ ‫�مجتمعات �ل�شيعية �لعربية‪.‬‬ ‫وق ��ال هن ��ا "نح ��ن مي ��ز ب ��ن‬ ‫�إخو�نن ��ا �ل�شيع ��ة‪ ،‬فال�شيعة �لعرب‬ ‫لديه ��م ولء لعروبته ��م ب�ش ��كل �أو‬ ‫باآخ ��ر‪ ،‬ويحملون �لقي ��م و�لأخاق‬ ‫�لعربي ��ة‪ ،‬ولك ��ن يوجد قل ��ه منهم ل‬ ‫�شك �أن �جاههم �شفوي و��شح‪ ،‬بل‬ ‫و�ت�شح موؤخر ً� �لتز�مهم بالقر�ر�ت‬ ‫�لإير�ني ��ة‪ ،‬طبق ًا لتنفيذ �أو�مر ولية‬ ‫�لفقيه‪ ،‬وتخلو� ي نهاية �مطاف عن‬ ‫قيمهم �لعربية �لأ�شيل ��ة‪ ،‬و�جهو�‬ ‫لتبن ��ي م ��ا ُملي ��ه ولي ��ة �لفقيه من‬ ‫�أو�م ��ر تعت ��ر ي نظره ��م �أو�م ��ر ً�‬ ‫�شرعي� � ًة يتوجّ ب �تباعه ��ا وبالتاي‬ ‫تنفيذها مهما كلف �لأمر"‪.‬‬

‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫�أك ��د نا�شط ��ون ي حافظ ��ة‬ ‫�لاذقية �أن عمليات تطويع لل�شبيحة‬ ‫و��شع ��ة �لنط ��اق ج ��ري ب ��ن �شباب‬ ‫�ل�شاح ��ل �ل�شوري‪ ،‬مهي ��د ً� لإر�شالهم‬ ‫�إى حافظ ��ة �إدل ��ب للم�شارك ��ة ي‬ ‫قم ��ع �لث ��ورة فيه ��ا‪ ،‬م�شري ��ن �إى �أن‬ ‫�م�شرف على هذه �لعملية هو �لثنائي‬ ‫�لقت�ش ��ادي "خل ��وف ‪ -‬ج ��ود" و�أن‬ ‫�لأجر �ل�شهري لل�شبي ��ح �لو�حد يبلغ‬ ‫‪� 25‬ألف ل ��رة �شورية‪ .‬وي دم�شق‬

‫(ال�سرق)‬

‫و�متطوع ��ن ل يهاجم ��ون ق ��و�ت �لنظ ��ام و�إما‬ ‫كانو� د�ئما يكتفون بالدفاع عن بيوتهم و�أهلهم‪.‬‬ ‫ومن ثم توجه �لوفد �إى حي �خالدية‪ .‬وقام‬ ‫�أي�شا بجولة �طلع خالها على �لدمار �لهائل �لذي‬ ‫طال ه ��ذ� �ح ��ي‪ .‬و�أثناء جول ��ة �مر�قبي �شمعت‬ ‫�إطاق ��ات نار من �لقنا�ش ��ة �متو�جدين ي مركز‬ ‫قي ��ادة �شرط ��ة طريق حم ��اة‪ ،‬ي حاولة لتفريق‬ ‫�مظاه ��رة �حا�ش ��دة �لتي �نطلق ��ت بالتز�من مع‬ ‫وجود �مر�قبن �لدولين ي �حي‪.‬‬ ‫وكان من �لافت مقطع فيديو بثه �لنا�شطون‬ ‫عل ��ى �ليوتي ��وب يظهر في ��ه �لتف ��اف �مدنين ي‬ ‫�حي حول مر�قب ��ي �لأم �متح ��دة �أثناء �إطاق‬ ‫�لن ��ار لي�شكل ��و� درع� � ًا ب�شري ��ا حمايته ��م‪ .‬وز�ر‬ ‫وف ��د �مر�قبن حي ��ي زيدل وف ��روزة �م�شيحين‬ ‫و��شتمع ��و� �إى �شه ��ود م ��ن بع� ��س �مو�طني ��ن‬ ‫�م�شيحين عن �لأحد�ث ي �مدينة وبينو� لهم �أن‬ ‫عملية تهجر و��شعة تعر�س لها �أهاي حم�س من‬ ‫م�شيحين وم�شلمن على حد �شو�ء‪.‬‬

‫ح ��دث نا�شط ��ون ع ��ن �شم ��اع دوي‬ ‫�نفج ��ار قرب مط ��ار �مزة‪ ،‬يعتق ��د �أنه‬ ‫�شي ��ارة مفخخة‪ ،‬تر�فق ذل ��ك مع قطع‬ ‫�لط ��رق �موؤدي ��ة �إى �مط ��ار و�نت�شار‬ ‫كثي ��ف لدوري ��ات مدجج ��ة بال�شاح‪،‬‬ ‫ي ح ��ن �أ�ش ��ارت م�ش ��ادر �أخ ��رى �أن‬ ‫�لنفجار ح ��دث د�خل �مط ��ار و�أعقبه‬ ‫تب ��ادل لإط ��اق �لن ��ار فيم ��ا يعتق ��د‬ ‫�أن ��ه حاول ��ة �ن�شق ��اق‪ .‬وخرج ��ت‬ ‫مظاه ��رة ي ح ��ي �مي ��د�ن م ��ن خلف‬ ‫جام ��ع �لدق ��اق‪ ،‬وتعر�ش ��ت لهج ��وم‬ ‫من �ل�شبيح ��ة و�لأم ��ن‪ ،‬بينما �شيعت‬

‫�حجر �لأ�شود �ل�شهيد �أحمد خنيف�س‪،‬‬ ‫وه ��و عن�شر �أمن رف� ��س �إطاق �لنار‬ ‫على �مدني ��ن قبل �أ�شبوع ��ن‪ ،‬ما دفع‬ ‫�ل�شلطات �لأمني ��ة �إى قتله‪ ،‬ورف�شت‬ ‫ت�شلي ��م جثته لذوي ��ه �إل بعد توقيعهم‬ ‫ورق ��ة يق ��رون فيه ��ا �أن جموع ��ات‬ ‫�إرهابية قتلته‪� .‬أم ��ا ي درعا‪ ،‬فتحدث‬ ‫نا�شط ��ون عن �نفج ��ار عنيف هز بلدة‬ ‫�م�شيف ��رة‪ ،‬ي حافظ ��ة درع ��ا �أعقبه‬ ‫�إطاق نار كثيف من ر�شا�شات �لكتيبة‬ ‫�متمرك ��زة �ش ��رق �لبل ��دة‪ ،‬كم ��ا �شم ��ع‬ ‫دوي ق�ش ��ف عند �لقو� ��س‪ ،‬و�أ�شو�ت‬

‫طلقات ر�شا�شة م ��ن �حارتن �لقبلية‬ ‫و�ل�شمالية‪ ،‬وت�شاعد �لدخان �لكثيف‬ ‫من �أمكنة متفرق ��ة ي �لبلدة‪ ،‬ويعتقد‬ ‫�أن �ن�شقاق ًا حدث ي �شفوف �مدرعات‬ ‫هن ��اك‪� ،‬إذ �أطلق ��ت بع� ��س �لدباب ��ات‬ ‫قذ�ئ ��ف مد�فعها على بع�شها �لبع�س‪.‬‬ ‫و�أفيد �أي�ش ًا عن �إع ��ادة �قتحام �لكرك‬ ‫�ل�شرقي بع�شرين دبابة ومدرعة وعدد‬ ‫من مد�ف ��ع �ل�شيل ��كا وبا�شات حملة‬ ‫بالأمن و�ل�شبيحة‪ ،‬وتنفيذ حملة دهم‬ ‫و�عتقالت �شق ��ط خالها نحو ع�شرة‬ ‫جرحى‪.‬‬


                     

                       

(3-2) «‫ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻣ ﹼﺮ »ﺍﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻭﻥ‬..‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬140) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬1 ‫اﺣﺪ‬

14

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﻔﺮﺿﻮﻥ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮ‬ ‫ﺟﻨﻮﺏ ﺣﻤﺺ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬



‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮ ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﺻﺒﺎﺣ ﹰﺎ ﻭﻳﺘﺄﻫﺒﻮﻥ ﻟﻠﻤﻌﺎﺭﻙ ﻟﻴ ﹰﻼ‬ ‫ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ ﻣﻘﺴــﻤﻮﻥ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤــﺮ ﻭﻛﺘﻴﺒﺔ ﺍﻟﻔﺎﺭﻭﻕ‬ 

                                                                                                                                                                 

                                                                    



                                                                                                                 ‫ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ‬:‫)ﻏﺪ ﹰﺍ‬ ..‫ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺿﺪ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻷﺳﺪ‬    (‫ﻭﺳﺠﻦ »ﺛﻮﺭﻱ« ﻟﺠﻨﻮﺩﻩ‬  

«‫ﺍﻟﻤﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺜﺎﺋﺮﺓ ﻳﺸﺮﻑ ﻋﻠﻴﻪ »ﺑ ﹼﻠﺎﻁ‬                                                                                                                                 

‫ﺍﺭﺗــﻔــﺎﻉ ﺟﻨﻮﻧﻲ‬ ‫ﻓــــــﻲ ﺃﺳــــﻌــــﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺴﻼﺡ ﺍﻟﻤﻬﺮﺏ‬ ‫ﺃﺩﻯ ﺇﻟــﻰ ﻧﺪﺭﺗﻪ‬ ‫ﺟﻨــﻮﺩ ﺍﻷﺳــﺪ‬ ‫ﻳﺴﻤﺤﻮﻥ ﺑﻌﺒﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺜــﻮﺍﺭ ﻟﻠﺤﻮﺍﺟﺰ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑــﻞ ﺍﻟﻤــﺎﻝ‬

                                                                                     



                                     

                                                                                                            



         

                                                                                                                                       

                                                                                       



                                                                                                                    





                           

‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭ ﺑﻮﺗﻴﻦ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                    monzer@alsharq. net.sa


‫مصر‪ :‬شقيق أيمن‬ ‫الظواهري يظهر‬ ‫أول مرة في‬ ‫ميدان التحرير‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬

‫حمد الظواهري (و�سط) اأم�س الأول ي التحرير‬

‫(ت�سوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫�ضه ��د مي ��دان التحرير‪ ،‬مه ��د ثورة ‪ 25‬يناي ��ر ي م�ضر‪،‬‬ ‫ظهور علني محمد الظواهري‪� ،‬ضقيق زعيم‬ ‫اأم� ��س ااأول اأول ٍ‬ ‫تنظيم القاعدة اأمن الظواهري‪ ،‬بعد ااإفراج عنه على خلفية‬ ‫اتهام ��ه بالعم ��ل على ت�ضكي ��ل جموعات مت�ض ��ددة ي م�ضر‬ ‫خال حقبة الثمانينات‪.‬‬ ‫ياأتي ذلك فيم ��ا ت�ضاعدت ااأزمة بن امجل�س الع�ضكري‬ ‫وتي ��ارات ااإ�ض ��ام ال�ضيا�ض ��ي‪ ،‬حي ��ث اأعلن اأن�ض ��ار امر�ضح‬ ‫ال�ضلف ��ي ام�ضتبعد من اانتخاب ��ات الرئا�ضية‪ ،‬ح ��ازم �ضاح‬ ‫اأبو اإ�ضماعيل‪ ،‬بدء اعت�ضام مفتوح ي ميدان التحرير حن‬

‫حقيق مطالبهم وعلى راأ�ضها تغير ت�ضكيل اللجنة الق�ضائية‬ ‫ام�ضرف ��ة على اانتخابات‪ .‬وقال اأن�ضار حازم اأبو اإ�ضماعيل‪،‬‬ ‫�ان �ضدر م�ضاء اأم� ��س ااأول‪ ،‬اإنهم لن يغادروا التحرير‬ ‫ي بي � ٍ‬ ‫حت ��ى تتحق ��ق مطالبه ��م‪ ،‬وه ��ي اإ�ضق ��اط جن ��ة اانتخابات‬ ‫امح�ضنة‬ ‫الرئا�ضية‪ ،‬واإبطال امادة ‪ 28‬من ااإعان الد�ضتوري ِ‬ ‫لقرارات اللجنة‪ ،‬وال�ضماح ل�ضباط اجي�س وال�ضرطة باإطاق‬ ‫اللحي ��ة‪ ،‬وتطبيق قانون الع ��زل ال�ضيا�ضي‪ ،‬واإلغ ��اء امحاكم‬ ‫الع�ضكرية‪ ،‬واإقالة حكومة كمال اجنزوري‪ ،‬واإلغاء ااأحكام‬ ‫الع�ضكري ��ة ال�ض ��ادرة �ضد �ضب ��اط ‪ 8‬اأبري ��ل وحاكمة رموز‬ ‫النظ ��ام ال�ضاب ��ق ي حكمة ثوري ��ة داخل مي ��دان التحرير‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�ضتملت امطالب على اإلغاء قانون الط ��وارئ‪ ،‬وااإفراج‬

‫عن جميع امعتقلن ال�ضيا�ضين وال�ضماح للداعية ااإ�ضامي‬ ‫وج ��دي غنيم والقيادي اجهادي عم ��ر عبد الرحمن بالعودة‬ ‫اإى م�ضر‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬اأكد حازم اأبو اإ�ضماعيل اأن ال�ضفرة وفاء ب�ضيم‪،‬‬ ‫م�ضاع ��د وزير اخارجية ل�ضوؤون مكتب الوزير‪ ،‬امو ِقعة على‬ ‫ر�ض َلت اإى جنة اانتخابات الرئا�ضية لتثبت‬ ‫ااأوراق الت ��ي اأُ ِ‬ ‫ح�ض ��ول والدته على اجن�ضية ااأمريكي ��ة‪ ،‬تن�ضط ي حملة‬ ‫تر�ضي ��ح عمر �ضليم ��ان للرئا�ضة واإح ��دى امو ِقعات على بيان‬ ‫مطالبت ��ه بالر�ضح‪ .‬واأ�ضاف اأبو اإ�ضماعي ��ل‪ ،‬ي بيان اأم�س‪،‬‬ ‫اأنه �ضيح�ضل على حك ��م ق�ضائي «يثبت اأن جنة اانتخابات‬ ‫ارتكبت تزوي ًرا اأدى اإى قرار اا�ضتبعاد الباطل»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫البشير يحول حرب هجليج إلى نصر «سياسي» ويك ِذب رواية جوبا‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�ضي‬ ‫ا�ضتط ��اع الرئي� ��س ال�ض ��وداي عم ��ر الب�ض ��ر وحزب ��ه‬ ‫اموؤم ��ر الوطني حوي ��ل حرب هجلي ��ج اإى ن�ضر �ضيا�ضي‬ ‫و�ض ��ط تاأكي ��دات باأن حدي ��ث الرئي� ��س اجنوب ��ي �ضلفاكر‬ ‫ميارديت عن اان�ضحاب طواعية ا يعدو كونه حاولة لرفع‬ ‫معنويات جنوده‪.‬‬ ‫وح ��د احتال هجلي ��ج ال�ضودانين مختلف‬ ‫�ضيا�ضي ًا‪َ ،‬‬ ‫ً‬ ‫انتماءاته ��م خلف قي ��ادة واح ��دة‪ ،‬وا�ضطف ��وا جميعا خلف‬ ‫الب�ض ��ر واأجمع ��وا على دعم الق ��وات ام�ضلح ��ة ال�ضودانية‪،‬‬ ‫وحتى القوى ال�ضيا�ضية امعار�ضة جاء خطابها متناغما مع‬ ‫اخ ��ط احكومي‪ ،‬اأن اأي خطوة ي ااجاه امعاك�س تعني‬ ‫اانتحار جماهري ��ا‪ .‬وكانت ااأو�ضاع قب ��ل معركة هجليج‬ ‫م�ضى نحو اململة من نظام الب�ضر التي ارتفعت ااأ�ضوات‬ ‫امطالبة بااإطاحة بحكومته‪.‬‬ ‫دبلوما�ضي� � ًا‪ ،‬جح ��ت احكوم ��ة ال�ضوداني ��ة ي ك�ضب‬ ‫امجتمع الدوي ي �ضفها‪ ،‬باعتبار اأن احق وا�ضح ا لب�س‬ ‫في ��ه‪ .‬ع�ضكري ًا‪ ،‬كانت هجلي ��ج‪ ،‬وبح�ضب م�ض ��ادر ع�ضكرية‪،‬‬ ‫ح ��رة تقريب� � ًا من الي ��وم الث ��اي احتاله ��ا‪ ،‬وب ��دت م�ضاألة‬ ‫حريرها م�ضاألة وقت لي�س اإا‪ ،‬خ�ضو�ض ًا بعد مكن اجي�س‬ ‫ال�ض ��وداي م ��ن قط ��ع كافة خط ��وط اإمداد جي� ��س اجنوب‪،‬‬ ‫وانتظر جي�س ال�ضمال عدة اأيام اإنزال الهزمة باجنوبين‬ ‫ورف� ��س طلبات دولي ��ة بال�ضماح لهم باخ ��روج من هجليج‬ ‫�ضامن‪ ،‬مررا رف�ضه باأن ال�ض ��ارع ي اخرطوم «يتوق اإى‬ ‫انت�ضار على امعتدي يعيد له كرياءه»‪.‬‬

‫رد على حديث اان�ضحاب‬

‫ويرى مراقبون �ضيا�ضيون وع�ضكريون ي ال�ضودان اأن‬ ‫حديث �ضلفاكر عن اإ�ض ��داره اأوامر ب�ضحب جي�س اجنوب‬ ‫من هجليج ينفيه واقع اح ��ال‪ ،‬حيث تناثرت جثث واأ�ضاء‬ ‫قتل ��ى اجي� ��س ال�ضعب ��ي عل ��ى امت ��داد هجليج الت ��ي دخلها‬ ‫اجي�س ال�ضوداي‪.‬‬ ‫ويعتر امراقب ��ون اأن حديث كر باان�ضحاب ياأتي ي‬ ‫�ضياق رفع امعنويات امتدنية و�ضط �ضفوف مقاتلي اجي�س‬ ‫ال�ضعبي امنهزمن وبن مواطني اجنوب‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د امراقبون اأن عملية غزو واحتال هجليج مت‬ ‫بخ ��رات وتخطي ��ط اإ�ضرائيلي كامل من خ ��ال اعتماد نهج‬ ‫احرب اخاطفة‪ ،‬وهو تكتيك اإ�ضرائيلي معروف‪.‬‬ ‫اأم ��ا الدع ��م ااأمريكي ال ��ذي قدمه ب ��اراك اوباما جي�س‬ ‫اجنوب‪ ،‬وقدره ‪ 26‬مليون دوار‪ ،‬فياأتي‪ ،‬بح�ضب امحللن‪،‬‬

‫كاأداة انتخابي ��ة مغازلة الناخبن ال�ضود امتعاطفن مع دولة‬ ‫اجن ��وب من ناحية‪ ،‬ومن ناحية اأخرى لك�ضب تاأييد اللوبي‬ ‫ال�ضهيوي واليمن ام�ضيحي‪.‬‬ ‫�اق مت�ضل‪ ،‬ر�ضدت امخابرات ال�ضودانية مكامة‬ ‫ي �ضي � ٍ‬ ‫م ��ن الرئي�س اجنوب ��ي كر اإى حاكم واي ��ة الوحدة تعبان‬ ‫دين ��ق يوجهه فيها بحرق ااآبار النفطية ي هجليج وتدمر‬ ‫امن�ضاآت ااأخرى‪.‬‬

‫خلفيات احرب‬

‫إياس اأحوازي‬

‫وبح�ض ��ب ام�ض ��ادر‪ ،‬وج ��د خط ��ط احت ��ال منطق ��ة‬ ‫هجلي ��ج الغني ��ة بالنفط قبو ًا م ��ن ختلف التي ��ارات داخل‬ ‫اح ��زب احاكم جنوب ال�ضودان «احركة ال�ضعبية لتحرير‬ ‫ال�ض ��ودان»‪ ،‬وعاد ًة ما تت�ضارع هذه التيارات لتباين الروؤى‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة جموع ��ة «اأواد قرنق»‪ ،‬اأو ما ُيع� � َرف بحر�س اأفكار‬ ‫الزعيم اموؤ�ض�س للحركة الراحل جون قرنق‪.‬‬ ‫ومث ��ل هذا التي ��ار ااأمن الع ��ام للحركة‪ ،‬باق ��ان اموم‬ ‫اوكي ��ج‪ ،‬وبع� ��س قيادات احرك ��ة من اأبناء اأبي ��ي من بينهم‬ ‫لوكا بيونق ووزير خارجية اجن ��وب‪ ،‬دينق الور‪ ،‬وهوؤاء‬ ‫يدع ��ون لوحدة ال�ضودان وفق اأ�ض�س جديدة وفقا اأطروحة‬ ‫م�ضروع ال�ضودان اجدي ��د‪ ،‬اأما التيار ااآخر وهم القوميون‬ ‫اجنوبي ��ون «دع ��اة اانف�ضال وتكوي ��ن الدول ��ة ام�ضتقلة»‪،‬‬ ‫فتتزعمه جموعة الدكتور رياك م�ضار وبع�س اأبناء النوير‬ ‫من بينهم حاكم واي ��ة الوحدة الغنية بالنفط‪ ،‬تعبان دينق‪،‬‬ ‫وتتحال ��ف ه ��ذه امجموعة مع قيادات الدين ��كا التي تتوافق‬ ‫معه ��ا ي النزعة القومي ��ة خا�ضة قائد احرك ��ة الفريق اأول‬ ‫�ضلفاكر ميارديت‪.‬‬ ‫وي�ضع ��ى اأن�ضار م�ضروع ال�ض ��ودان اجديد اإى توحيد‬ ‫الباد على امتداد امليون ميل من خال اإق�ضاء التيار القومي‬ ‫اانف�ض ��اي م ��ن احكم وااإطاح ��ة اأي�ض ًا بحكوم ��ة الرئي�س‬ ‫الب�ض ��ر ذي اخلفي ��ة ااإ�ضامي ��ة ع ��ر دع ��م اأن�ض ��ار التيار‬ ‫الوحدوي ي القطاع ال�ضم ��اي للحركة ال�ضعبية وحلفائهم‬ ‫ي اجبهة الثورية التي تعتر �ضنيعة التيار الوحدوي‪.‬‬ ‫لكن اأه ��واء امجموعات امتناق�ضة داخ ��ل حكومة دولة‬ ‫اجن ��وب التق ��ت ي م�ضاأل ��ة احت ��ال هجيل ��ج‪ ،‬وكان التيار‬ ‫الوحدوي يرى احتالها نواة لتحرير بقية اأجزاء ال�ضودان‬ ‫و�ضرب ��ة موجع ��ة لاقت�ض ��اد ال�ض ��وداي بتعطي ��ل اإنتاج ��ه‬ ‫النفط ��ي باعتبار اأن هجليج بجان ��ب اأنها منطقة حقول فهي‬ ‫اأي�ض ��ا منطقة جميع مرور برول ال�ضمال‪ ،‬بالتاي �ضيفاقم‬ ‫احتالها من �ضوء ااأو�ضاع ااقت�ضادية ي ال�ضودان ويعزز‬ ‫فر�ضية قيام ثورة �ضعبية تطيح بحكومة الرئي�س الب�ضر‪.‬‬

‫اأحواز تلتهب من جديد‬

‫الب�سر يرق�س بالع�سا بعد ا�سرداد هجليج‬

‫(اأ ف ب)‬

‫المالكي أمام ثاثة خيارات‪ ..‬الشراكة‪ ..‬وزير الداخلية الجزائري يرد على‬ ‫حملة تشكيك في نزاهة اانتخابات‬ ‫إجراء انتخابات مبكرة أو التنحي‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�ضن‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�ضمري‬ ‫تت�ضاع ��د وت ��رة عق ��د‬ ‫ااجتماع ��ات ي وق ��ت تباين ��ت‬ ‫ااهتمام ��ات م ��ا ب ��ن ت�ضري ��ع‬ ‫خطوات �ضحب الثقة عن حكومة‬ ‫امالكي وفقا مواقف م�ضركة بن‬ ‫رئي� ��س اإقليم كرد�ضت ��ان م�ضعود‬ ‫ب ��رزاي وزعيم القائمة العراقية‬ ‫اإي ��اد ع ��اوي والتي ��ار ال�ضدري‬ ‫بزعام ��ة مقت ��دى ال�ض ��در‪ ،‬مقابل‬ ‫اجتماع ��ات اأخ ��رى ج ��ري ي‬ ‫بغداد وال�ضلمانية يرعاها رئي�س‬ ‫اجمهوري ��ة ج ��ال طالب ��اي‬ ‫لو�ضع حلول مقبولة للم�ضكات‬ ‫ب ��ن الفرقاء ال�ضيا�ضي ��ن بعد اأن‬ ‫كل ��ف من قب ��ل مرجعي ��ة النجف‬ ‫الديني ��ة ح ��ل اخاف ��ات ما بن‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء العراقي نوري‬ ‫امالكي ورئي� ��س اإقليم كرد�ضتان‬ ‫م�ضعود برزاي‪.‬‬ ‫وي كا اخط ��ن‪ ،‬يب ��دو‬ ‫اأن حظ ��وظ امالك ��ي ي اانتهاء‬ ‫م ��ن دورته الت�ضريعي ��ة احالية‪،‬‬ ‫من ��اط بالتن ��ازات التي يفر�س‬ ‫ب ��ه تقدمها للفرق ��اء ي العملية‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة واأبرزه ��ا تن ��ازات‬ ‫ح ��ول قان ��ون النف ��ط والغ ��از‬ ‫لاأك ��راد ف�ضا ع ��ن تطبيق امادة‬ ‫‪140‬م ��ن الد�ضت ��ور الداعي ��ة اإى‬ ‫تطبي ��ع ااأو�ضاع فيم ��ا يو�ضف‬ ‫ب � � «امناط ��ق امتن ��ازع عليه ��ا»‬ ‫ب�ضمنها حافظة كركوك الغنية‬ ‫بالنفط فيما يواجه ا�ضتحقاقات‬ ‫وا�ضح ��ة اأمام القائم ��ة العراقية‬ ‫تب ��داأ باانته ��اء م ��ن مل ��ف نائب‬ ‫رئي� ��س اجمهوري ��ة‪ ،‬ط ��ارق‬ ‫الها�ضمي‪ ،‬وحل خافاته مع نائب‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء �ضال ��ح امطلك‪،‬‬ ‫واانته ��اء م ��ن جميع م ��ا تطالب‬

‫يوميات أحوازي‬

‫اأك ��د وزير الداخلية اجزائ ��ري‪ ،‬دحو ولد‬ ‫قابلية‪ ،‬اأم�س اأن عقوبات «�ضارمة» �ضتطبق �ضد‬ ‫كل م ��ن م�س م�ضداقية اانتخابات الرمانية‬ ‫امقبل ��ة و�ض ��ط حمل ��ة ت�ضكي ��ك تقوده ��ا بع�س‬ ‫اأحزاب امعار�ضة خال احملة اانتخابية التي‬ ‫دخلت اأ�ضبوعها الثاي‪.‬‬ ‫واأو�ضح ولد قابلية «لاإذاعة اجزائرية»‪،‬‬ ‫اأن ��ه «حاولن ��ا اأكر م ��ن اأي وقت م�ض ��ى واأول‬ ‫م ��رة اأن يك ��ون هناك تطبيق �ض ��ارم للعقوبات‬ ‫�ضد كل من ت�ضول له نف�ضه ام�ضا�س م�ضداقية‬ ‫ااق ��راع»‪ ،‬وهاج ��م الوزي ��ر بع� ��س ااأحزاب‬ ‫الت ��ي تتح ��دث حالي� � ًا ع ��ن تزوي ��ر اانتخابات‬ ‫باأنه ��ا «ت�ضتبق ااأح ��داث» وباأنها ت�ضتعمل هذا‬ ‫اخط ��اب ك»حج ��ة» لترير ف�ضلها غ ��داة ظهور‬ ‫نتائج اانتخابات‪.‬‬ ‫ودعا الوزير ال ��ذي ن�ضر تعليمات �ضارمة‬ ‫بقايا �سيارة مفخخة ي بغداد‬

‫ب ��ه العراقية من اتفاق ��ات اأربيل‪،‬‬ ‫اأبرزه ��ا جل� ��س ال�ضيا�ض ��ات‬ ‫اا�ضراتيجي ��ة الت ��ي ر�ضحت له‬ ‫ظافر العاي‪ ،‬القيادي ي القائمة‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬ال ��ذي �ضم ��ل بقان ��ون‬ ‫ااجتثاث خ ��ال فرة الر�ضيح‬ ‫لانتخابات الرمانية ااأخرة‪.‬‬ ‫وك�ضفت م�ض ��ادر برمانية ل�‬ ‫«ال�ض ��رق» اأن برزاي فور عودته‬ ‫م ��ن اإ�ضطنبول‪ ،‬عق ��د اجتماعات‬ ‫متع ��ددة لتوف ��ر العوام ��ل‬ ‫اللوج�ضتي ��ة لعقد هذا ااجتماع‪،‬‬ ‫ي وقت رحبت القائمة العراقية‬ ‫به وقالت مي�ضون الدملوجي ي‬ ‫بي ��ان لها اإن قائمته ��ا ترحب باأي‬ ‫مر�ض ��ح جديد لرئا�ض ��ة احكومة‬ ‫ع ��دا ن ��وري امالكي‪ ،‬وتدع ��م اأي‬ ‫مر�ضح من�ضب رئي�س الوزراء»‪.‬‬ ‫اأم ��ا النائ ��ب �ض ��وان حم ��د‬ ‫طه‪ ،‬القي ��ادي ي كتل ��ة التحالف‬

‫الكرد�ضت ��اي فيوؤكد ي حديثه ل�‬ ‫«ال�ض ��رق» اأن تداعيات ااتهامات‬ ‫اموجهة للمالكي م�ضوؤوليته عن‬ ‫ااأجه ��زة ااأمنية وع ��دم مكنها‬ ‫من مواجه ��ة اخروفات ااأمنية‪،‬‬ ‫ت�ضيف اأعباء جدي ��دة لتعقيدات‬ ‫العمليةال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫وردا على �ض� �وؤال « ال�ضرق»‬ ‫ح ��ول تداعي ��ات عق ��د اللق ��اء‬ ‫ي اأربي ��ل عل ��ى ف�ض ��ل اللجن ��ة‬ ‫التح�ضري ��ة للموؤم ��ر الوطني‬ ‫من حديد موعد ل ��ه‪ ،‬قال النائب‬ ‫طه ب� �اأن كتلت ��ه ما زال ��ت حاول‬ ‫ال�ضع ��ي لتوفي ��ق ااآراء م ��ن‬ ‫خ ��ال و�ضفه ��ا للق ��اء ال�ضيا�ضي‬ ‫امرتقب ي اأربي ��ل بكونه مكما‬ ‫م ��ع اموؤم ��ر الوطن ��ي‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫«اأن اأغل ��ب ما يث ��ار حول اجتماع‬ ‫اأربي ��ل للقي ��ادات ال�ضيا�ضي ��ة من‬ ‫اعرا�ضات ا تتقاطع مع اموؤمر‬

‫(اأ ف ب)‬

‫الوطني لكونه يدفع باجاه حل‬ ‫اخاف ��ات ولي� ��س تعظيمه ��ا»‪.‬‬ ‫وت�ضر معلوم ��ات» ال�ض ��رق» اأن‬ ‫ب ��رزاي ا�ضتدع ��ى ف ��ور عودت ��ه‬ ‫اإى اأربيل اأم�س‪ ،‬نواب حزبه ي‬ ‫الرمان العراقي للت�ضاور‪.‬‬ ‫وكان زعيم القائمة العراقية‬ ‫اإي ��اد ع ��اوي‪ ،‬ك�ض ��ف ي وق ��ت‬ ‫�ضاب ��ق ع ��ن وج ��ود حالف ��ات‬ ‫قدمة وجديدة مع الكرد والتيار‬ ‫ال�ض ��دري وبع� ��س ااأط ��راف‬ ‫ااإ�ضامية مواجهة «تفرد امالكي‬ ‫بال�ضلط ��ة»‪ ،‬واأك ��د اأن رئي� ��س‬ ‫احكوم ��ة م يعد ل ��ه �ضوى ثاثة‬ ‫خيارات ��ن اإم ��ا حقي ��ق ال�ضراكة‬ ‫ع ��ر تنفي ��ذ اتفاقي ��ة اأربي ��ل اأو‬ ‫اإج ��راء انتخاب ��ات مبك ��رة اأو‬ ‫التنح ��ي‪ ،‬افت ��ا اإى اأن العراقية‬ ‫غ ��ر م�ضتع ��دة اأن تتح ��ول اإى‬ ‫امعار�ضة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫لكب ��ار اموظف ��ن ي ااإدارة حثه ��م فيه ��ا عل ��ى‬ ‫�ضمان نزاهة اانتخابات و ااأحزاب ال�ضيا�ضية‬ ‫اإى �ض ��رورة ااقتناع ب� ��»ااإرادة القوية» التي‬ ‫اأظهرتها الدولة على اأعلى م�ضتوى ي اأن تكون‬ ‫ت�ضريعيات ‪ 10‬مايو امقبل �ضفافة ونزيهة وذات‬ ‫م�ضداقية‪ ،‬وكل من يتحدى ذلك ي�ضيف الوزير‬ ‫«�ضيجد الدولة واقفة ي وجهه»‪.‬‬ ‫وتواج ��ه احكوم ��ة اجزائري ��ة حمل ��ة‬ ‫ت�ضكي ��ك تقودها بع�س اأح ��زاب امعار�ضة التي‬ ‫دخلت احملة اانتخابية ووجهت �ضهام نقدها‬ ‫ل� �اإدارة‪ ،‬اإى جانب منظمات حق ��وق ااإن�ضان‬ ‫واآخره ��ا التقري ��ر ال ��ذي ك�ضف ��ت عن ��ه ال�ضبكة‬ ‫ااأورومتو�ضطي ��ة الت ��ي �ضكك ��ت ي نزاه ��ة‬ ‫و�ضفافية اانتخابات امقبلة‪.‬‬ ‫وم ��ن اأج ��ل تبديد خاوف ه ��ذه ااأطراف‬ ‫ج� �اأت اجزائ ��ر اإى دع ��وة مراقب ��ن دولي ��ن‬ ‫متابع ��ة اانتخ ��اب اإى جان ��ب ااإ�ض ��راف‬ ‫الق�ضائي‪.‬‬

‫م�ن��ع الح �ت��ال الأج �ن �ب��ي ال�ف��ار��س��ي‬ ‫الإي��ران��ي اأب�ن��اء مدينة الخفاجية من اإقامة‬ ‫�ساة الجمعة‪ ،‬م�ستخدما بذلك مختلف‬ ‫و�سائل القمع نفذتها قوات الحر�س الثوري‬ ‫والبا�سيج والأم ��ن وال���س��رط��ة الإي��ران�ي��ة‪.‬‬ ‫ورد ًا على ق��رار المحكمة العليا الإيرانية‬ ‫باإعدام خم�سة اأحوازيين �سنق ًا وفي الماأ‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬هاجمت «ك�ت��ائ��ب ��س�ه��داء الأرب �ع��اء‬ ‫الأ�� �س ��ود» الأح ��وازي ��ة م �ق��ر ًا ل�ق��وى الأم��ن‬ ‫الإيرانية بمدينة «الخلفية» ف �اأردت ع�سرة‬ ‫قتلى م��ن الفر�س ال��ذي��ن تلطخت اأياديهم‬ ‫بدماء الأحوازيين‪ ،‬وفق ًا لموقع «عرب�ستان‬ ‫الأحوازي»‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ال �ح �� �س��ار الأم� �ن ��ي الإي ��ران ��ي‬ ‫ال�سديد لمختلف اأن �ح��اء الأح� ��واز‪ ،‬خرج‬ ‫المنتف�سون الأح ��وازي ��ون اإل ��ى ال���س��ارع‬ ‫متحدين قوى الأمن‪ ،‬وتك ّررت ال�ستباكات‬ ‫وال �م ��واج �ه ��ات ب �ي��ن ال �م �ح �ت��ل ال �ف��ار� �س��ي‬ ‫واأ� �س �ح��اب الأر�� ��س ف��ي منا�سبات ع � ّدة‪،‬‬ ‫واأعلنت المواقع الأحوازية عن �سقوط عدد‬ ‫من ال�سهداء الأحوازيين وجرح الع�سرات‬ ‫واع �ت �ق��ال ال �م �ئ��ات‪ .‬وي �ط��ال��ب الآلف من‬ ‫المنتف�سين الأح��وازي�ي��ن الإع��ام العربي‬ ‫بتغطية انتفا�ستهم المندلعة منذ ‪ 14‬ال�سهر‬ ‫ال �ح��ال��ي وال�م���س�ت�م��رة ح�ت��ى الآن‪ .‬ورف��ع‬ ‫المنتف�سون لفتات تن ّدد بال�سمت العربي‬ ‫وال��دول��ي اإزاء ال�ج��رائ��م الإي��ران�ي��ة بحقهم‬ ‫وكذلك اأعمال القتل وال�ستخدام المفرط‬ ‫ل�ل�ق� ّوة والع �ت �ق��الت ال�ع���س��وائ�ي��ة وتعذيب‬ ‫الأ�سرى الأحوازيين بوا�سطة قوى الأمن‬ ‫التابعة لاحتال‪ ،‬وفق ًا لموقع «المقاومة‬ ‫الوطنية الأحوازية» (اأحوازنا)‪.‬‬ ‫وبعد انتفا�سة الإرادة ع��ام ‪،2005‬‬ ‫ت���س� ّ�ج��ل الأح � ��واز انتفا�ستها ال�ساد�سة‬ ‫ع �� �س��رة‪ ،‬ت �ت��زام��ن م��ع ال ��ذك ��رى ال���س��اب�ع��ة‬ ‫لنتفا�سة ‪ 2005‬والذكرى ‪ 87‬لاحتال‬ ‫الأج �ن �ب��ي ال�ف��ار��س��ي الإي ��ران ��ي ل �اأح��واز‪.‬‬ ‫وع � ّب��ر ال���س�ع��ب ال �ع��رب��ي الأح� � ��وازي على‬ ‫ال��دوام عن رف�سه الحتال مادي ًا وفعلي ًا‪،‬‬ ‫م�س ّر ًا على رف�سه ا�ستمرار بقاء الو�سع‬ ‫ال ��راه ��ن‪ .‬واأق �� �س �م��ت ال �م �ق��اوم��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫الأحوازية بدم ال�سهداء باأنها �ستاأخذ بثاأر‬ ‫ال�سهداء والجرحى والمعتقلين والمعذبين‬ ‫الأح��وازي �ي��ن ع�ل��ى ي��د ��س�ل�ط��ات الح �ت��ال‬ ‫الإي��ران��ي‪ ،‬واأنها لن تتهاون اإزاء الجرائم‬ ‫الإي��ران �ي��ة ��س��د ��س�ع��ب الأح � ��واز‪ ،‬م �وؤك��دة‬ ‫عزمها على تحقيق اأهدافها ال�سامية‪ ،‬وفي‬ ‫مق ّدمتها التحرير ونيل ال�ستقال‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


                        

                                         

                         

                                

                         

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ‬ ‫ﻭﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬140) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬1 ‫اﺣﺪ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

«‫ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ »ﺍﻟﻨﺰﻭﺡ‬..‫ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ﺍﻟﺼﺎﺭﻣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬:‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ‬

‫ﺍﻟﺪﻳﻮﺍﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺗﺴﺤﺐ‬ ..‫ﺍﻟﺒﺴﺎﻁ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ‬ «‫ﻭﻣﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﻳﺼﻔﻮﻧﻬﺎ ﺑـ »ﺍﻟﻨﺨﺒﻮﻳﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

!«‫ﻓﻼﻥ »ﻣﺎ ﻳﻤﺪﺣﻮﻧﻪ‬

                                                                                                                       alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

‫ ﺍﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﺧﺎﺭﺝ ﺩﺍﺋﺮﺓ »ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ« ﻭﺣﺮﻳﺘﻬﺎ ﺑﻴﺪﻫﺎ‬:‫ﺍﻟﺤﺠﻴﻼﻥ‬ ‫ ﺍﻟﺪﻳﻮﺍﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﺮﻳﻦ ﺍﻟﻌﺒﺎﺳﻲ ﻭﺍﻷﻣﻮﻱ‬:‫ﺍﻟﺬﺭﻭﻱ‬

























‫ ﻭﺗﻨﺎﻗﺶ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﻲ ﻏﺎﻳﺔ ﺍﻷﻫﻤﻴﺔ‬..‫ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻛﺎﺋﺰ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮﺍﻙ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬:‫ﺍﻟﺸﺎﻳﺐ‬        

                    

                                                            

                                                        









                            





           32                                                                                                               



                                       

                                                                                                                                                                                                                                               

                                                                                                                                                           

 –                                                                                               



                                                                                 



                                                                 


‫المرأة السعودية‬ ‫واانتخابات القادمة‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫�ضيكون من ال�ضعب جد ًا للمراأة الو�ضول مقاعد امجل�س البلدي بالنتخاب‬ ‫ي ام ��رة الأوى ب�ضب ��ب غي ��اب الت�ضريع ��ات الداعم ��ة‪ ،‬وب�ضب ��ب التحفظ ��ات‬ ‫الجتماعية‪ ،‬و�ضعف التجارب النتخابية للمراأة‪.‬‬ ‫وب ��دون العمل على معاجة تاأثر ودور هذه الدوائر الثاث امعنية بذلك ‪-‬‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬امجتمع‪ ،‬وام ��راأة ذاتها ‪ -‬فاإنه �ضتكون هناك �ضعوبة حقيقية ي جاح‬ ‫امراأة ي هذه النتخابات‪.‬‬ ‫دور الدولة مركزي للغاية ي هذا امو�ضوع‪ ،‬فهي معنية باإ�ضدار الت�ضريعات‬ ‫امائمة والتخطيط امبكر معاجة اأية ثغرات قانونية اأو لوج�ضتية تعيق حقيق‬ ‫هذا الهدف‪ ،‬ولعله من امنا�ضب البدء من الآن لدرا�ضة م�ضوؤوليات الدولة ومهامها‬ ‫باإ�ض ��راك اجه ��ات ذات العاقة من اأجه ��زة الدولة امعني ��ة واموؤ�ض�ضات الأهلية‬ ‫اأي�ض ًا‪.‬‬ ‫م ��ن الناحية الجتماعي ��ة‪ ،‬هناك كما هو معروف مواق ��ف حافظة وا�ضعة‬ ‫النط ��اق �ضد م�ضاركة امراأة ب�ضكل ع ��ام‪ ،‬ينبغي احرام هذه الآراء ولكنها يجب‬

‫بق ��ي ما يقارب ال�ضن ��وات الثاث على انتخابات ال ��دورة الثالثة للمجال�س‬ ‫البلدي ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬والتي �ضتكون ختلفة عن �ضابقتيه ��ا م�ضاركة امراأة فيها‬ ‫لأول مرة‪ ،‬وهو حد �ضيا�ضي واجتماعي كبر ينبغي اأخذه بجدية للو�ضول اإى‬ ‫حقيق تقدم حقيقي على هذا ال�ضعيد‪.‬‬ ‫لعل ��ه ل يوجد مو�ض ��وع اأثار ول يزال ج ��د ًل كبر ًا واهتمام� � ًا وا�ضع ًا على‬ ‫ختل ��ف ام�ضتويات ي امملكة مث ��ل مو�ضوع امراأة وحقوقه ��ا وم�ضاركتها ي‬ ‫احياة العامة‪ ،‬ما يدل على اأن هذا امو�ضوع بكل جوانبه هو من امو�ضوعات‬ ‫بالغة الأهمية على ال�ضعيد امحلي‪ ،‬و�ضيظل كذلك لفرات طويلة قادمة‪.‬‬ ‫مع تعديل بع�س الأنظمة والقوانن امحلية واتخاذ قرارات جديدة موؤخر ًا‬ ‫منح امراأة بع�ضا من حقوقها التي تنا�ضل من اأجلها‪ ،‬اأ�ضبح التحدي اأكر ما‬ ‫م�ضى لتحقيق ما نطمح له جميعا من الو�ضول حالة من ام�ضاواة ي احقوق‬ ‫والواجب ��ات بن جميع امواطن ��ن دون اأي مييز بينهم على اأ�ضا�س اجن�س اأو‬ ‫اللون اأو امعتقد اأو الن�ضب‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫تعت ��ر معرك ��ة (اأم�سل فيل ��د) من مع ��ارك التاريخ‬ ‫احا�سم ��ة فه ��ي من قررت م�سر البلق ��ان لفرة خم�سة‬ ‫ق ��رون‪ .‬وت�سم ��ى ي الأدبي ��ات الركية معرك ��ة (قو�ص‬ ‫اأوه) ولعل ��ه ل توج ��د معرك ��ة اأنه ��ت حي ��اة مليك ��ن مثل‬ ‫ه ��ذه امعرك ��ة؛ فقد خ ��ر مل ��ك ال�س ��رب (لزار) �سريعا‬ ‫ي اأر� ��ص امعرك ��ة‪ ،‬اأما امل ��ك العثماي م ��راد خان فقد‬ ‫خ�سر حياته بته ��اون منه حن ترجل بعد الن�سر يتاأمل‬ ‫جث ��ث القتل ��ى بع ��د انت�س ��اره ي تل ��ك امعرك ��ة الطاحنة‬ ‫وم يتفط ��ن اإى جري ��ح �سرب ��ي انتهز الفر�س ��ة وطعنه‬ ‫طعن ��ة قاتل ��ة بخنج ��ر هائ ��ل فخ ��ر بجن ��ب مل ��ك ال�سرب‬ ‫لزار‪ .‬ودف ��ن ي تل ��ك الليل ��ة بجن ��ب جب ��ل م ��ن اجث ��ث‬ ‫جثت ��ا مليكن‪ .‬ي ه ��ذه امعركة ال�سرو� ��ص التي جرت‬ ‫ي كو�سوف ��ا احالي ��ة ع ��ام ‪ 1389‬م ق ��ررت م ��ن جهة‬ ‫م�س ��ر البلق ��ان خم�سة ق ��رون ي قب�س ��ة العثمانين‪،‬‬ ‫ومن ��ه وي ظ ��ل احك ��م العثم ��اي اعتنق ��ت طائف ��ة م ��ن‬ ‫ال�س ��رب الإ�سام ودخلت في ��ه واأ�سبحنا نعرفها با�سم‬ ‫البو�سني ��ن ومازال ��وا عل ��ى دين امل ��ة امحمدي ��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫ه ��ذا كلفه ��ا حروبا ديني ��ة طوال فرة الق ��رن الع�سرين‪،‬‬ ‫وق ��د ينج ��ون م ��ع دخ ��ول الح ��اد الأورب ��ي ويت�س ��رب‬ ‫دي ��ن الإ�س ��ام اإى باق ��ي الح ��اد الأورب ��ي‪.‬ي ه ��ذه‬ ‫امعرك ��ة الت ��ي دارت رحاه ��ا م ��ع نهاي ��ة الق ��رن الراب ��ع‬ ‫ع�س ��ر للمياد كان الأتراك العثماني ��ون يزحفون با�سم‬ ‫الإ�س ��ام حا�سري ��ن اأوروب ��ا بالتدريج‪ .‬ونظ ��را مناعة‬ ‫الق�سطنطيني ��ة وكر (لقمتها) فقد تركوها م�سرها بعد‬ ‫قطع روافد امد والن�سر من اأوروبا ال�سرقية ال�سافية‪.‬‬ ‫وم ��ن الغري ��ب اأنه واأثناء هذا الزح ��ف امظفر للعثمانين‬ ‫وقع ��ت واقع ��ة كادت اأن تك�سر ظهوره ��م ومحو اأثرهم‬ ‫وهي معرك ��ة اأنقرة عام ‪1402‬م تلك التي زحف فيها‬ ‫تيمورلن ��ك من ال�سرق حمول بقوى عارمة من اخيل‪.‬‬ ‫وي معرك ��ة اأنق ��رة هذه ه ��زم تيمورلن ��ك بايزيد الثاي‬ ‫ووق ��ع ي الأ�سر هو وزوجته وكان يعد العدة لجتياح‬ ‫اأوربا‪.‬وعن ��د ه ��ذه النقطة بال ��ذات يقف (مال ��ك بن نبي)‬ ‫ي كتاب ��ه وجه ��ة الع ��ام الإ�سام ��ي ينقل ع ��ن موؤرخن‬ ‫�ست ��ى يتحدثون ع ��ن ظاهرة ت�سمى (العم ��ى التاريخي)‬ ‫ع ��ن عبثية ارتطام قوت ��ن اإ�ساميتن لتنجو اأوربا وهي‬ ‫اجنن ال�سعيف! بعده ��ا وقف الأتراك باأقوى واأ�سمخ‬ ‫ورم ��وا دولتهم والتهموا الق�سطنطينية عام ‪1453‬م‬ ‫وتابعوا زحفهم اإى فيينا ثاث مرات ي ثاث حمات‬ ‫كان ��ت اأعظمه ��ا ع ��ام ‪1683‬م ولكنه ��م هزم ��وا عن ��د‬ ‫اأ�سوار فيينا بعد اجتماع اأوربا �سدهم وجيء اخيالة‬ ‫البولوني ��ة بقيادة يوحنا �سوبي�سك ��ي الثاي بجي�ص من‬ ‫�ست ��ن األف مقات ��ل فلم يكتب الن�س ��ر للعثمانين وجت‬ ‫فيينا وولدت اأوربا احديثة‪.‬‬ ‫معرك ��ة «قو�ص اأوه» اأو «اأم�س ��ل فيلد» تركت ندبة‬ ‫ي ال�سم ��ر ال�سربي ل تن�سى جعلت �سلوبودان وبعد‬ ‫مرور �ستمائة عام يزعق‪� :‬سوف ننتقم لذلك اليوم‪ ،‬قبل‬ ‫اأن يه ��زم ب ��دوره على ي ��د الأمريكين وم ��وت بال�سهقة‬ ‫واخنقة ي �سجن حكمة العدل الدولية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الصين‪ ..‬وما أدراك‬ ‫ما الصين؟!‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫معركة‬ ‫أمسل‬ ‫فيلد‬

‫األ تق ��ف عائق ًا اأمام اأي تقدم ت�ضعى امراأة لتحقيق ��ه واأن يتفهم اأ�ضحابها اأهمية‬ ‫التغير والإ�ضاح امبني على قناعات وحاجات حلية‪.‬‬ ‫دور ام ��راأة ذاته ��ا هو الآخ ��ر يُعد بال ��غ الأهمية‪ ،‬فكيف �ضتتمك ��ن من اإقناع‬ ‫الناخب ��ن باأن الفائدة امرجوة م ��ن وجودها ي امجال�س البلدية �ضتكون اأكر؟‬ ‫واأن م�ضاركتها �ضتك ��ون داعمة ل�ضركائها ولي�س بديا عنهم؟ يتطلب ذلك تاأهي ًا‬ ‫منا�ضب ًا وح�ضور ًا مبكر ًا فعا ًل‪.‬‬ ‫قب ��ل اأ�ضهر اأقمنا ور�ضة عمل متخ�ض�ضة حول ام ��راأة والنتخابات �ضاركت‬ ‫فيه ��ا ‪� 25‬ضي ��دة من ختل ��ف مناط ��ق امملكة هدف ��وا اإى التع ��رف على جارب‬ ‫امجال�س البلدية القائمة ومعوقات م�ضاركتهن امقبلة‪ ،‬وجارب انتخابات الغرف‬ ‫التجارية‪ ،‬و�ضب ��ل تطوير ذواتهن‪ ،‬كانت غاية ي الفائ ��دة والتفاعل الإيجابي‪.‬‬ ‫دعونا نتاأمل خرا ونعمل جميعا جاهدين لتحقيق جاحا وطنيا متميزا‪.‬‬

‫النبطي يهدم‬ ‫الشعر‬ ‫هل يُ ْت َر ُك ُ‬ ‫ُ‬ ‫لغتنا الفصحى ووحدتنا الوطن َية؟‬ ‫عبدالرحمن الواصل‬

‫جاء ر�ضولنا عليه ال�ضاة وال�ض ��ام معجزته القراآن الكرم متحدي ًا‬ ‫العرب‬ ‫�رب ف�ضاح ًة وبيان� � ًا ي اأزهى ع�ضور لغتهم العرب َي ��ة‪ ،‬واختلط‬ ‫ُ‬ ‫الع � َ‬ ‫فدب اللحن ي لغتهم العرب َية‬ ‫الفاح ��ون بغرهم من ال�ضعوب الإ�ضام َية‪َ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫و�ضوِ هتْ مفردات دخيلة وباأ�ضاليب ركيكة مبتذلة بتاأثر اللغات الأخرى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فل � َ�ووا األ�ضنته ��م انح ��دارا من الأ�ضم ��ى لاأدنى للتفاهم مع تل ��ك ال�ضعوب‪،‬‬ ‫كم ��ا يتفاهمون الآن م ��ع ال�ضعوب الآ�ضيو َية من اأفغ ��ان وغرهم‪ ،‬فافتقدت‬ ‫اللغوي‪ ،‬ح َتى‬ ‫الف�ضحى جماله ��ا وبيانها وقواعدها واأ�ضاليبه ��ا و�ضحرها‬ ‫َ‬ ‫العربي اعتزازه‬ ‫وُلدت لغة تكاد األ متّ للغة القراآن ب�ضلة وامتداد‪ ،‬وافتقد‬ ‫ُ‬ ‫بلغته ليفقد ثقته بنف�ضه وباأ َمته كنتيجة حتم َية واآثار ناجة‪.‬‬ ‫وج ��اءت العومة كو�ضيلة لن�ضر اللغ ��ة الإجليز َية لتكون لغة العام‬ ‫َ‬ ‫وكخطة ل�ضحق اللغة العرب َية وابتاعه ��ا‪ ،‬فهل نتيح للعومة اأن‬ ‫الوحي ��دة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫يف�ضر ما‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫؟‪،‬‬ ‫ا‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫وف‬ ‫ة‬ ‫وثقاف‬ ‫ة‬ ‫لغ‬ ‫نقاومها‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫دون‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫العرب‬ ‫تنا‬ ‫ي‬ ‫هو‬ ‫َ‬ ‫تفقدن ��ا َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫م ُر به لغتنا العرب َية من اأزمة بتاأثر العومة باعتباره جزءا من حاولت‬ ‫الهيمن ��ة على الأ َم ��ة العرب َية با�ضتب ��دال هو َيتها بهو َية تو�ض ��ف بالعام َية‪،‬‬ ‫العرب اإ ْذ م يكت�ضفوا َ‬ ‫خططات العومة ويك�ضفوا اأهدافها لي�ضدُوا‬ ‫ولي ��ت‬ ‫َ‬ ‫حاولته ��ا تو َقفوا عند هذه الغفلة‪ ،‬ب ��ل اإنَ من العرب من اأ�ضهم ي مرير‬ ‫معظم ح ��اولت الهيمنة اأو ي ت�ضهيل حقي ��ق اأهدافها‪ ،‬وعموم ًا فمعظم‬ ‫اأوج ��اع الأ َمة العرب َية ه ��ي بفعل اأبنائها ولي�ضت نتاج� � ًا مبا�ضر ًا لتاأثرات‬ ‫العوم ��ة فق ��ط‪ ،‬اأو نتائج م ��ا يتكئ عليه الع ��رب بدعوى اموؤام ��رة هرب ًا من‬ ‫وتن�ض ًا من م�ضوؤول َياتهم‪ ،‬فمن هذا ما تتع َر� ��س له الأ َم ُة العرب َية‬ ‫واقعه ��م‬ ‫ُ‬ ‫من خال برامج على �ضاكلة �ضاعر امليون و�ضاعر امعنى و�ضاعر ال�ضعراء‬ ‫وغره ��ا م�ض ِبب ��ة اأوجاع ًا له ��ا ي لغتها وي فكره ��ا وي كيانها ووحدتها‬ ‫النبطي كمحور من‬ ‫واأهدافه ��ا‪ ،‬برامج ا�ضتث ��ارت العناية الفائقة بال�ضع ��ر‬ ‫ِ‬

‫َ‬ ‫خطة محارب ��ة الف�ضحى ا�ضتهداف� � ًا للهيمنة على الأ َم ��ة العرب َية با�ضتبدال‬ ‫هو َيته ��ا‪ ،‬فاأحي ��ت الدع ��وات اإى العام َي ��ة الت ��ي ق�ضي عليه ��ا حينما كانت‬ ‫تنطل ��ق من خارج معق ��ل الف�ضحى (جزيرة العرب)‪ ،‬دع ��وات ا�ضتجاب لها‬ ‫�ضع ��راء نبط ُيون هدموا اللغة اإعراب ًا ومف ��ردات واأ�ضاليب و�ضور ًا وبيان ًا‪،‬‬ ‫وخلخل ��وا الوح ��دة الوطن َية بنع ��رات قبل َية ا�ضتعادت م ��ا كان يجري بن‬ ‫قبائلهم قبل وحدة الوطن على �ضبيل التفاخر بغزوة اأو بنهب اأو با�ضتياء‬ ‫�راع اأو غرها‪ ،‬ب ��ل وتع َر�س تراث الأ َم ��ة العرب َية اإى‬ ‫عل ��ى بئر مياه اأو م � ٍ‬ ‫ق ��راءات جاهلة تناولت تاريخها وح�ضارتها الجتماع َية واماد َية فيما قبل‬ ‫الت�ض ُتت القبلي‪ ،‬وامت� �دَت اإى مبادئ ومعاي اإ�ضام َية واإى مواقف وقيم‬ ‫�ضجلته ��ا الأ َمة اأ َبان ازدهارها ح�ضار ّي ًا‪ ،‬و�ضرقوا من حيث يعلمون‬ ‫عرب َية َ‬ ‫ول يعلم ��ون �ض ��ور ًا �ضعر َية واأف ��كار ًا ومع ��اي ل�ضعراء العرب َي ��ة على م ِر‬ ‫ع�ضورها‪ ،‬يت�ضامون ب�ضعر الرد َية اأو القلطة‪ ،‬ب�ضعر يزرع �ضقاق ًا وعداوة‬ ‫بن ال�ضعراء اأنف�ضهم من جهة وبن �ضعوبهم من جهة اأخرى‪ ،‬وي ِ‬ ‫كل ذلك‬ ‫ت�ضتنزف الأموال دعم ًا لأولئك ولراجهم وقنواتها‪ ،‬ومردود الوطن منها‬ ‫نكو�س ثق ��اي وفكريٍ ‪ ،‬وانك�ضاف‬ ‫م ��ا تو َلد م ��ن نعرات قبل َية وما ظهر من‬ ‫ٍ‬ ‫عن �ضطح َية وا�ضتغفال عك�ضت �ضخر َية تناولت وطننا باعتباره رمز ًا فكر ّي ًا‬ ‫وثقاف ّي ًا عرب ّي ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وت ��دور ح ��وارات عن هذا ام ِد النبطي فك ��را و�ضعرا واحتفالت ي‬ ‫منتدي ��ات وجل�ض ��ات و�ضحافة وقن ��وات ف�ضائ َية‪ ،‬فكثر ًا ما ي ��رد فيها باأنَ‬ ‫ظاه ��رة تردي ��د مقاطع من ق�ضائد نبط َية ل�ضاعر م ��ا اأو تناقل اأخباره لدليل‬ ‫�ضهرة بنيت منج ��زات �ضعر َية اأنتجت تاأثر ًا فكر ّي ًا و�ضعر ّي ًا لدى امتل ِقي‪،‬‬ ‫النبطي م�ضدر لتاريخن ��ا ال�ضيا�ضي والجتماعي‬ ‫وكثر ًا قيل ب� �اأنَ ال�ضعر‬ ‫َ‬ ‫ي ع�ض ��ور اجه ��ل والأم َي ��ة‪ ،‬وكا ِأي باأولئك يرهنون بذل ��ك على �ضامة‬

‫من الثورة على ااستبداد‬ ‫إلى الثورة على ثقافته‬ ‫معجب الزهراني‬

‫كت ��ب الكثر عن منتجات الربيع العربي ال ��ذي �ضكل حدث ًا تاريخي ًا فاجاأ‬ ‫العام كله‪ .‬واموؤكد اأن الكتابة �ضتت�ضل ي ام�ضار ذاته‪.‬‬ ‫فامو�ض ��وع خ�ضي ��ب والو�ضع النتق ��اي م�ضكل‪ ،‬والره ��ان مفتوح على‬ ‫الوعود واخيبات‪.‬‬ ‫كاأن اح ��دث اأوقف اجميع اأمام واحد من تل ��ك امفا�ضل التاريخية التي‬ ‫ع ��ادة ما تقطع مع ما قبله ��ا لتوؤ�ض�س ما بعد‪ .‬واإذا كان ��ت كتاباتنا امقالية هي‬ ‫ال�ضكل الأك ��ر حققا فاإن غرنا اأجز درا�ضات معمق ��ة وكتبا مو�ضعة (خال‬ ‫ال�ضي ��ف اما�ض ��ي �ض ��درت عدة كت ��ب ع ��ن الث ��ورة التون�ضية الغ�ض ��ة باللغة‬ ‫الفرن�ضية وحدها!)‪.‬‬ ‫هذا ق�ضور ي امثقف وثقافته ل �ضك ي ذلك‪ .‬لكن ل باأ�س‪.‬‬ ‫م ��ن ه ��و ي غمرة اح ��دث يام ول ي ��دان‪ .‬يله ��ث باحثون ��ا وراء جديد‬ ‫الأخب ��ار امعنية بالوقائع اليومية فتح ��دث امفارقة‪ .‬يناف�ضون ال�ضحفي على‬ ‫خطاب ��ه فيما امفر�س فيهم اأن يتدخل ��وا ي احدث بتحليله وتو�ضيع دوائر‬ ‫فهم الراهن وا�ضت�ضراف ام�ضتقبل‪.‬‬ ‫كن ��ا نتمن ��ى اأن نتابع �ضل�ضلة مت�ضلة من اموؤم ��رات والندوات تعقد ي‬ ‫العوا�ض ��م العربية التي اأجزت ثوراتها وك�ضبت اأهم �ضروط حريتها لتدارك‬ ‫ت ��كاد اأن تكون معلوماتنا عن ال�ضن �ضئيلة‪ ،‬نظ ��را للبعد اجغراي‪ ،‬ولعدم‬ ‫وج ��ود التداخ ��ات ال�ضيا�ضي ��ة التاريخية بيننا كع ��رب‪ ،‬وبينهم‪ .‬ولك ��ن ال�ضورة‬ ‫اجيو�ضيا�ضية‪ ،‬وال�ضو�ضيواقت�ضادية‪ ،‬العامية تختلف باختاف الزمان‪ ،‬وملي‬ ‫علينا اأن نتنبه لهذا العماق النائم‪ ،‬واأن نتعرف على معطياته‪ ،‬التي قد تفيدنا ي‬ ‫يوم من الأيام‪ ،‬بل اإنها قد تكون اأكر فائدة واأهمية لنا من معطيات دول اأخرى‪.‬‬ ‫فال�ضن‪ ،‬اأو (جمهورية ال�ضن ال�ضعبية)‪ ،‬هي الدولة الأكر اكتظاظا بال�ضكان‬ ‫ي الع ��ام‪ ،‬م ��ا ينيف ع ��ن ‪ 1.338‬مليار ن�ضم ��ة‪ ،‬وتقع ي �ض ��رق اآ�ضيا ويحكمها‬ ‫(اح ��زب ال�ضيوع ��ي ال�ضيني)‪ ،‬ي ظل نظام احزب الواح ��د‪ .‬وتتاألف ال�ضن من‬ ‫اأك ��ر من ‪ 22‬مقاطعة‪ ،‬وخم�س مناط ��ق ذاتية احكم‪ ،‬واأربع بلديات تدار مركزية‬ ‫مبا�ض ��رة (بكن‪ ،‬وتياج ��ن‪ ،‬و�ضانغهاي‪ ،‬وت�ضونغت�ضين ��غ)‪ ،‬واثنتن من امناطق‬ ‫عالي ��ة احكم الذات ��ي‪ ،‬هما (هون ��غ كونغ‪ ،‬وم ��اكاو)‪ ،‬وعا�ضمة الب ��اد هي مدينة‬ ‫(بكن)‪.‬‬ ‫ومت ��د ب ��اد التنن الأ�ضفر عل ��ى م�ضاحة ‪ 9.6‬مليون كيلوم ��ر مربع‪ ،‬حيث‬ ‫تع ��د جمهورية ال�ضن ال�ضعبية ثالث اأو رابع اأكر دولة عامية م�ضاحة‪ ،‬وطبيعتها‬ ‫تتن ��وع بن غاب ��ات و�ضهول و�ضح � ٍ�ار‪ ،‬ي ال�ضم ��ال‪ ،‬وغابات �ضب ��ه ا�ضتوائية ي‬ ‫اجن ��وب الرطب‪ ،‬وي الغرب تقع قم ��م جبال (الهيماليا)‪ ،‬وجب ��ال (تيان �ضان)‪،‬‬ ‫وت�ضكل اح ��دود الطبيعية لل�ضن مع الهند واآ�ضيا الو�ضطى‪ ،‬ويحدها من ال�ضرق‬ ‫�ضهل �ضاحلي يبلغ طوله ‪ 14.500‬كيلومر‪.‬‬ ‫ول ��و عدنا معطيات اح�ضارة ال�ضينية القدمة لوجدناها من اأقدم ح�ضارات‬ ‫الب�ضري ��ة‪ ،‬حيث ازدهرت ي حو�س (النه ��ر الأ�ضفر)‪ ،‬اخ�ضب‪ ،‬الذي يتدفق عر‬ ‫�ضه ��ل �ضمال ال�ضن‪ ،‬خال اأك ��ر من �ضتة قرون‪ .‬وكان النظ ��ام ال�ضيا�ضي اأثناءها‬

‫هذا اخلل حديدا‪ .‬فالباحثون معني ��ون باإنتاج خطاب امعرفة والرويج له‬ ‫ع�ض ��ى اأن يتغر الوعي الع ��ام فتتجه التحولت اإى تلك امقا�ضد النبيلة التي‬ ‫�ضحى كثرون بحياتهم من اأجلها‪.‬‬ ‫كل واح ��د منهم مطالب بتحمل م�ضوؤوليات ��ه اأداء للواجب الذي تقت�ضيه‬ ‫مواطنت ��ه ويعينه عليه تخ�ض�ض ��ه‪ .‬ل اأحد ينوب عن غ ��ره اأو يغني عنه ي‬ ‫هذا امقام‪.‬‬ ‫ونقوله ��ا لأن احق ��ل الثقاي هو ج ��ال الرهان الأ�ضع ��ب‪ .‬فهناك ثقافة‬ ‫جديدة د�ضنها احدث العام وينبغي تنميتها بانتظام‪.‬‬ ‫زال عن�ض ��ر اخ ��وف ويفر�س اأن تكون اخطاب ��ات اأكر عمقا و�ضدقا‬ ‫و�ضفافية لتكت�ضب امزيد م ��ن معاي وجاهتها ومن �ضروط فاعليتها‪ .‬وعودة‬ ‫بع� ��س القوى ال�ضيا�ضية امتناف�ضة على ال�ضلطة اإى اخطابات التقليدية هي‬ ‫حقيقة ماثلة وخطورة حتملة‪.‬‬ ‫وه ��ي خط ��رة لأن ثقافة ال�ضتبداد ما اإن تعود م ��ن باب احرية امكت�ضبة‬ ‫حت ��ى تعيد اإنت ��اج �ضيا�ضة من جن�ضه ��ا‪ .‬واأعني بثقافة ال�ضتب ��داد كل الأفكار‬ ‫والقيم وامعاير التي تغلب منطق القوة على منطق القانون‪ ،‬ومجد منطق‬ ‫اجهل على ح�ضاب منطق العلم‪ ،‬وترر قمع جماعات وطنية معينة‪ ،‬اأو امراأة‬

‫ملكي ��ا وراثيا‪ ،‬اأو (ال�ضالت)‪ ،‬حت ��ى انتهى احكم املكي‪ ،‬وم تاأ�ضي�س جمهورية‬ ‫ال�ض ��ن عام ‪1911‬م‪ ،‬ال ��ذي اأعقبه ي الن�ض ��ف الأول من الق ��رن الع�ضرين دخول‬ ‫الب ��اد ي فرة خا�س ع�ضيبة من التفكك واحروب الأهلية‪ ،‬التي ق�ضمت الباد‬ ‫اإى مع�ضكرين �ضيا�ضين رئي�ضين هما (الكومينتانغ‪ ،‬وال�ضيوعيون)‪ ،‬وقد انتهت‬ ‫اأعم ��ال العنف الكرى ي عام ‪1949‬م‪ ،‬عندما ح�ض ��م ال�ضيوعيون احرب الأهلية‬ ‫واأ�ض�ضوا (جمهورية ال�ضن ال�ضعبية)‪ ،‬فا�ضطر حزب (الكومينتانغ)‪ ،‬لنقل عا�ضمة‬ ‫جمهوريته اإى (تايبيه)‪ ،‬ي (تايوان)‪ .‬ومنذ ذلك احن‪ ،‬دخلت (جمهورية ال�ضن‬ ‫ال�ضعبية)‪ ،‬ي نزاعات مع (جمهورية ال�ضن)‪ ،‬حول ق�ضايا ال�ضيادة على (تايوان)‪.‬‬ ‫وي ع ��ام ‪1978‬م‪ ،‬م اإدخ ��ال اإ�ضاح ��ات اقت�ضادي ��ة و�ضيا�ضي ��ة اأدت جعل‬ ‫ال�ضن اأ�ضرع مو اقت�ضادي ي العام‪.‬‬ ‫وم ��ن اجانب ال�ضيا�ضي والع�ضكري‪ ،‬فال�ضن ع�ض ��و دائم ي جل�س الأمن‪،‬‬ ‫وه ��ي ع�ض ��و ي منظم ��ة (التج ��ارة العامي ��ة)‪ ،‬و(البي ��ك)‪ ،‬و(بري ��ك)‪ ،‬و(منظمة‬ ‫�ضانغهاي للتع ��اون)‪ ،‬و(جموعة الع�ضرين)‪ .‬وهي متلك تر�ضانة نووية معرف‬ ‫بها‪ ،‬وجي�ضها هو الأكر تعدادا وت�ضليحا على م�ضتوى العام‪ ،‬ومتلك ثاي اأكر‬ ‫ميزانية دفاع‪.‬‬ ‫اإذا فنح ��ن اأم ��ام تن ��ن عماق يو�ضك عل ��ى اأن ينتهي من م�ضكات ��ه الداخلية‪،‬‬ ‫ويتجه بكل معطياته وقدراته للخارج‪.‬‬ ‫ونح ��ن اأم ��ام اأكر عماق اقت�ضادي ق ��ادر على ابتاع الأ�ض ��واق العامية‪ ،‬من‬ ‫نواح ��ي الإنتاج‪ ،‬والت�ضدي ��ر‪ ،‬خ�ضو�ضا واأن �ضعبه متلك من الق ��درات الفكرية‪،‬‬ ‫والإلكرونية ما ل يتاأتى لغره‪.‬‬ ‫فاأنت ك ��ي تنتج منتجا بعقلية يابانية‪ ،‬قد ح�ض ��ل على خا�ضة امطلوب ي‬

‫النهج ونزاه ��ة الق�ضد ويعدُونه م ُيز ًا ي احرك ��ة الثقاف َية والفكر َية‪ ،‬بل‬ ‫وم�ضجع ًا وحافز ًا على رعاية اإبداعاتهم‬ ‫ويطالب ��ون بوقوف امجتمع مه ِل ًا‬ ‫ِ‬ ‫النبط َية‪ ،‬واأولئك امط ِبلون بل و�ضعراء النبط يعي�ضون بعقول تعود مئات‬ ‫ال�ضن ��ن ي اما�ض ��ي‪ ،‬عق ��ول عاقتها باحا�ض ��ر عاقة اغ ��راب ل انتماء‪،‬‬ ‫فم ��ا زالوا يربطون بن الإبداع وبن عام اج ��نِ ‪ ،‬وكا ِأي باأولئك ال�ضعراء‬ ‫النبط ِين وامط ِبلن لهم من خال براجهم اأو �ضحفهم اأو جمهورهم امح َرك‬ ‫بالع�ضب َية القبل َية وبالإقليم َية ي�ضعب عليهم فهم اأنَ ال�ضهرة احقيق َية هي‬ ‫م ��ا يع� � ُز الو�ض ��ول اإليها ي وق ��ت ق�ضر كما يح ��دث ي اأ َيامن ��ا هذه مع‬ ‫َ‬ ‫إبداعي هو ما ياأخذ وقت ًا طوي ًا وجهد ًا‬ ‫الفقاقيع النبط َية‪ ،‬فالعمل امميز وال‬ ‫ُ‬ ‫كب ��ر ًا لي�ضل ب�ضاحبه اإى الق َمة‪ ،‬وحيث اإنَ اإعامنا هو القادر على حجب‬ ‫ّ‬ ‫ي�ضتحق الظهور وال�ضهرة‪ ،‬ومف ِكرونا واأ�ضحاب‬ ‫اأمثال هوؤلء واإب ��راز من‬ ‫ال ��راأي هم م ��ن ينتظر منهم معاجة هذه الظاه ��رة الهدَامة لكياننا الثقاي‬ ‫والفكري الذي بنيناه عر ع�ضرات ال�ضنن ي بادنا‪ ،‬واإنَ ال�ضيا�ضة العا َمة‬ ‫لدولتن ��ا هي الق ��ادرة على ِ‬ ‫احل من خ ��ال اإم�ضاكها ب�ض ��كلٍ كبر بو�ضائل‬ ‫وتوجهاته هو اممثل‬ ‫�ضياغة وت�ضكيل الوعي للمواطنن‪ ،‬فالتعليم باأهدافه‬ ‫ُ‬ ‫الأو�ضح لهذه ال�ضيا�ضة‪ ،‬لذلك فاإ َنه ينتظر من الأ َمة والوطن الوقوف بحزم‬ ‫وج� � ٍد لعاج هذه الظاهرة‪ ،‬ل اأن ي�ضهم الإعام بو�ضائله امختلفة بت�ضجيع‬ ‫اأولئك وتناقل اأخبارهم ودعواتهم‪ ،‬واأن توقف امدار�س واجامعات انت�ضار‬ ‫ال�ضعر النبطي ي اإذاعاتها ال�ضباح َية واحتفالتها كما هو ظاهر الآن‪.‬‬ ‫وم يق ��ف الأم ��ر عند دع ��اة العام َية وحاملي راي ��ات ال�ضعر النبطي‬ ‫عن ��د هذا‪ ،‬بل تط َلعوا اإى ملتقي ��ات امث َقفن والأدباء‪ ،‬وملتقى �ضوق عكاظ‬ ‫م ��ا ترعاه وزارة‬ ‫واإى الأندي ��ة الأدب َي ��ة واإى اجوائ ��ز الوطن َية وغرها َ‬ ‫الثقاف ��ة والإعام ي �ضوء اأهداف الوطن العلي ��ا ي لغته وثقافته وفكره‬ ‫وتطلُعات ��ه وطموحات ��ه حفاظ� � ًا عل ��ى الهو َية الوطن َي ��ة والعرب َي ��ة‪ ،‬اأولئك‬ ‫الذي ��ن ح ِركهم م�ضاحهم ال�ضخ�ض َية ال�ض ِيقة على ح�ضاب م�ضالح الوطن‬ ‫والأ َم ��ة واللغة والثقافة‪ ،‬ويح َركون من اأعداء الوطن والأ َمة لطعن وحدته‬ ‫وما�ضكه ��ا ومقاومته ��ا َ‬ ‫مخطط ��ات العومة‪ ،‬ول �ض � َ�ك ي اأنَ دع ��اة العام َية‬ ‫وحاملي رايات ال�ضعر النبطي لو ح َققوا بع�س اأهدافهم ي اخراق وزارة‬ ‫الثقافة والإعام مطالباتهم ل�ضوف ينتقلون مطالب اأخرى منادين باإدخال‬ ‫ن�ضو� ��س من اأ�ضعارهم النبط َية ي مناهج التعليم العام‪ ،‬وبافتتاح اأق�ضام‬ ‫جامع َي ��ة تعتني بها وبعام َيتهم‪ ،‬و�ضيطالب ��ون وزارة الإعام بقناة ثقاف َية‬ ‫َ‬ ‫ت�ضتغل غفلتهم من اأعداء‬ ‫توجهاتهم ي ذلك‪ ،‬فهل �ضيتاح لأولئك اأن‬ ‫لرعاية ُ‬ ‫َ‬ ‫الأ َمة العرب َية ليم ِرروا علينا خططاتهم واأهدافهم ومطالباتهم؟!‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫اأو الطفل اأو اأي فرد‪ ،‬با�ضم الدين احق اأو با�ضم اخلق الفا�ضل اأو حتى با�ضم‬ ‫ام�ضالح الوطنية والقومية العليا‪.‬‬ ‫نع ��م ه ��ذه ثقاف ��ة عدائية جاهل ��ة وخطرة عل ��ى امجتمع كل ��ه‪ ،‬خا�ضة اأن‬ ‫جذوره ��ا را�ضخ ��ة ي ثقافاتن ��ا التقليدية وي كث ��ر من الثقاف ��ات الب�ضرية‬ ‫امماثلة‪.‬‬ ‫هن ��اك اإذا حاجة ما�ضة لأفق ثقاي جديد لن يت�ضكل من دون م�ضطلحات‬ ‫جديدة ومفاهيم جديدة وت�ضورات جدي ��دة تبلور الروؤية وت�ضند اممار�ضة‪.‬‬ ‫بع�ضها ما مكن ا�ضتعارته من ثقافات العام الراهنة �ضرقا وغربا‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫الآخر ما يتعن اإبداعه كجزء من فعالية الفكر الجتهادي اخاق‪.‬‬ ‫ولكي نختم امقال مثال وا�ضح ن�ضر اإى هذا الزدهار اموؤقت لل�ضلفيات‬ ‫العتيقة ي م�ضر وليبيا وتون�س‪.‬‬ ‫فم ��ن ح ��ق اأي مثل لأي تي ��ار فك ��ري اأو اأيديولوجي اأن يع ��ر عن راأيه‬ ‫بحري ��ة‪ ،‬واأن ي�ضعى اإى حقيق طموحاته اجتماعي ��ة كانت اأو �ضيا�ضية بكل‬ ‫همة‪ ،‬لكن ب�ضروط و�ضوابط حقق العدالة وام�ضاواة بن اجميع‪ .‬فاحرية‬ ‫ي جال العمل العام غرها ي جال الإبداع اخا�س‪.‬‬ ‫وم ��ا اإن يعل ��ن ال�ضيا�ضي ع ��ن مواق ��ف اأو برامج توؤكد تف ��وق �ضالته اأو‬ ‫جن�ضه اأو دينه اأو مذهبه حتى ي�ضقط ي حظورات ي�ضتهجنها الفكر احديث‬ ‫ومنعها القوانن والأنظمة الدولية الراهنة‪.‬‬ ‫ول منعه ��ا عداء لاأمة وترب�ضا م�ضرها كما يقال‪ ،‬بل لأن خطابا كهذا‬ ‫يناي منطق الع�ضر ويعتدي على حقوق امواطنن الآخرين‪.‬‬ ‫ول ��و تف ��وه اأحد ال�ضيا�ضي ��ن اأو امنظرين اليمينين ي دول ��ة اأوروبية‬ ‫بعب ��ارات تك�ض ��ف عن احتقاره مواطني ��ه ال�ضود اأو ام�ضلم ��ن اأو للمراأة لدفع‬ ‫الثمن باهظا‪ ،‬حي ��ث �ضيجد الراأي العام يحا�ضبه بق�ضوة‪ ،‬وقبل وقوعه حت‬ ‫م�ضاءلة القانون ال�ضائد‪.‬‬ ‫نعلم جيدا اأن الثورة الثقافية هي الأ�ضعب لأنها تتجه اإى تغير الوعي‪،‬‬ ‫اأي اإنها تقت�ضي اأن يثور كل فرد على ذاته كل يوم معنى ما‪.‬‬ ‫‪mojebs@alsharq.net.sa‬‬

‫التقني ��ة‪ ،‬واج ��ودة‪ ،‬ولكنه من النواحي امادية يفوق كث ��را ما مكن اأن ينتج ي‬ ‫ال�ضن ممي ��زات قد تكون اأقل جودة‪ ،‬ولكن العام ال�ضتهاكي ل يعرف التمييز‪،‬‬ ‫طاما اأن امنتج قريب اإى ام�ضتوى امعقول‪.‬‬ ‫واإ�ضافة لذلك فكثر من امنتجات ال�ضينية‪ ،‬م دعمها حكوميا‪ ،‬واأ�ضبحت لها‬ ‫ج ��ودة تناف�س امنتج ��ات العامية الباهظة الثمن‪ ،‬حت ��ى اأن موازين اجودة بداأت‬ ‫ي التبدل‪ ،‬خ�ضو�ض ��ا واأن اأكر ال�ضركات العامية اجهت بقوة لل�ضانع وللمنتج‬ ‫ال�ضيني‪ ،‬وللمواد اخام امتوفرة لديهم بغزارة‪.‬‬ ‫و�ضيا�ضيا وعلى م�ضتوى الدول امهيمنة على العام‪ ،‬وبعد اأن اأزيحت رو�ضيا‬ ‫من الواجهة‪ ،‬فلم يتبق بن الدول العظمى‪ ،‬من ي�ضتطيع اأن يقوم بدور الند وال�ضد‪،‬‬ ‫للدولة امهيمنة (اأمريكا)‪ ،‬اإل العماق الأ�ضفر‪ ،‬وقد ظهر ذلك ي عدة منا�ضبات‪ ،‬كان‬ ‫اآخرها ا�ضتعمال حق (الفيتو)‪ ،‬ي ق�ضية �ضورية‪ ،‬وب�ضار‪.‬‬ ‫وق ��د ل نتمكن من ه�ضم دور ال�ضن ي ه ��ذا امعرك‪ ،‬ولو اأننا �ضبق ومكنا‬ ‫م ��ن تفهم نف� ��س الدور عندما كان ��ت تقوم به اأمري ��كا مرات عدي ��دة ل�ضالح الكيان‬ ‫الإ�ضرائيلي‪ ،‬ولكن عندما نحلل ما حدث‪� ،‬ضنجد اأن العماق ال�ضيني يريد اأن يوجه‬ ‫من خال ذلك ر�ضائل جلية قوية للدول العظمى‪ ،‬التي حاول تهمي�ضه‪.‬‬ ‫وال�ضراعات على زعامة العام ت�ضتمر‪ ،‬وال�ضن ل يريد اأن يحدث له ما حدث‬ ‫لرو�ضيا‪ ،‬وقد يتمكن من الوقوف بقوة‪ ،‬وجمع احلفاء من حوله‪ ،‬وعندها �ضنندم‬ ‫كثرا كعرب‪ ،‬على اأننا م ن�ضتقرى الو�ضع كما يجب‪ ،‬وم نفكر بظهر التنن‪ ،‬عندما‬ ‫كنا حت جناح الن�ضر‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫قضية المرأة بين‬ ‫الحق والواقع‬

‫محمد عبداه‬ ‫الشويعر‬

‫� م‬ ‫أدرك موقف �لإ�سام من �مر�أة من ناحية �حقوق ��لتكرم �ل �أظن �أننا بحاجة‬ ‫ً‬ ‫لإي ��ر�د �ل�سو�ه ��د على ذلك‪�� .‬جمي ��ع يدركون ماما �ل ��د�ر �لذي تقوم ب ��ه �مر�أة ي‬ ‫خدمتها لدينها ��طنها‪� ،‬ذلك من خال م�ساركتها �لفاعلة ي �لبناء ��لتنمية‪.‬‬ ‫��سعت فيه �م ��ر�أة‪ ،‬غر‬ ‫م ��ن �جهة نظ ��ر �سخ�سية ف� �اإن �سورة �مجتم ��ع �ل ��ذي ِ‬ ‫متفق ��ة �أ� من�سجم ��ة ي �أغلب �لأحيان م ��ع حقوقها‪� ،‬ل تو�زن بن م ��ا لها �ما عليها‪،‬‬ ‫معن ��ى �أن �لقالب �لجتماعي �لذي يحيط بق�سية �م ��ر�أة يعاي كثر ً� من �لت�سنجات‬ ‫��لخت ��الت ي �أ�سل �لق�سية �لي�ص على نوعية �طبيعة تل ��ك �حقوق‪�� .‬مر�أة ي‬ ‫جتمعنا �أ�سبحت حري�سة على تعزيز ق�سيتها ��إثبات حقوقها بنف�سها �ذلك من خال‬ ‫ح�سورها للمنا�سبات �لفكرية‪�� ،‬لثقافية‪�� ،‬لربوية‪� ،‬دفاعها عن حقوقها ���جباتها‬ ‫ي�ستحق �لتقدير ��لحر�م‪ ،‬لأن هذ� �لدفاع يتم بطرق ��قعية �لئقة لو�سعها ك�سيدة‬ ‫حرمة ي جتمعها‪�� ،‬لعك�ص نر�ه ي �مطالب �لتي يطالب بها بع�ص �لرجال با�سم‬ ‫�لدف ��اع ع ��ن �مر�أة فتج ��د �أن مطالبهم بحقوق �مر�أة تكون بعي ��دة �منال ي ظل طبيعة‬ ‫�أعر�ف �تقاليد جتمعنا �لتي تعودنا عليها �تو�رثناها جي ًا عن جيل‪� .‬ي �لعقدين‬

‫�ما�سين �أ�سبحت ق�سايا �مر�أة مت�سكل هم ًا كبر ً� لدى بع�ص �لكتاب ��لنقاد �سو�ء د�خل �أ� م�ساركته ��ا ي �لنتخاب ��ات بل هي ق�سية �إثبات قيم ��ة م�ساركتها ي �حياة �لعامة‬ ‫�مملكة �أ� خارجها فاأ�سبحت �مر�أة لدينا م�ستهدفة ��ستهد�ف ًا كام ًا حيث يطالب �لبع�ص �فقا للحقوق �ل�سرعية �لي�ص منظومة �لأعر�ف؛ لأنها ‪�-‬لأعر�ف‪ -‬بطبيعتها متحولة‬ ‫بتحررها �م�سا��تها بالرجل ي �حقوق ��لو�جبات‪ ،‬بامقابل فاإن �أغلب �لذين يقفون �متغ ��رة‪ ،‬لكن �حق �ل�سرعي ثابت �مكننا �لقول �إن �مر�أة ي جتمعنا بحاجة �إى‬ ‫�سد �أفكار هوؤلء �لنقاد ��لكتاب �يرف�سون �أفكارهم �ل يجيد�ن �لدفاع عنها بال�سكل حقوق �أ�سمى �خا�سة فيما يتعلق باحقوق �ل�سرعية لها كمر�جعة �محاكم‪�� ،‬لق�ساء‬ ‫�ماأم ��ول‪ ،‬فرى �لت�سنج ��ات �أثناء ط ��رح �لأحاديث فيما بينهم‪ ،‬كذل ��ك �لتع�سب للر�أي بنف�سها‪ ،‬بد ًل من �لتوكيل �لذي تعمله �ما �سببه من م�ساكل �أ�سرية كثرة ��لتو�سع ي‬ ‫��إق�س ��اء جميع �لآر�ء‪ ،‬ما يجعلنا �أمام حديات �سخ�سية فقط بن هوؤلء �متنافرين �إن�ساء �لأق�سام �لن�سائية د�خل �جهات �حكومية حتى م ِكن �مر�أة من �إي�سال �سوتها‬ ‫فكري� � ًا �ثقافي ًا‪ .‬هنا �أ�سبح ��ت �مر�أة هي �ل�سحية ي هذ� �ل�س ��ر�ع‪� ،‬ل تدري �إى �أي للم�س� �وؤ�ل �ت�ستطيع �أن حافظ على حقوقها‪� ،‬كذلك �سن �لأنظمة ��لت�سريعات �لتي‬ ‫فري ��ق تتجه‪ ،‬ما حد� ببع�ص �ل�سي ��د�ت �أن ي�سبحن م�ستقات ي �لدفاع عن حقوقهن مكنهن من ت�سير ��إد�رة �أعمالهن‪��� ،‬ستثمار�تهن �أ�سوة ما يتمتع به �لرجال‪.‬‬ ‫ختام ��ا فاإن �مب ��ادرة لو�سع �حل ��ول ��لأنظمة هو �أف�سل با �س ��ك من �أن ننتظر‬ ‫���جباتهن �م�سر�عة‪ .‬هذ� �لتنافر ��لتباعد ي فهم كل فريق لاآخر جعل ق�سية حقوق‬ ‫ً‬ ‫�م ��ر�أة ي جتمعنا معقد ًه جد ً�‪ ،‬حت ��ى �أن �لبع�ص يريد �إقفال هذ� �مو�سوع نهائي ًا �ل �سغوط� �ا م ��ن �لو�ق ��ع �أ� �لآخري ��ن لت�سريع �لوترة! فه ��ل نبادر �أم ننتظ ��ر �ل�سغوط‬ ‫يريد �أحد ً� �أن يناق�سه �سو�ء عر �ل�سحف �أ� �لف�سائيات‪ ،‬لأنه يعده من �أكر �موبقات‪ ،‬كالعادة؟‬ ‫م ��ا جعل �لو�سع لدين ��ا متاأزم ًا ي �ساأن حق ��وق ���جبات �مر�أة‪�.‬حق ��وق �مر�أة ي‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬ ‫حقيق ��ة �لأمر ل تنح�سر ي م�ساألة قي ��ادة �ل�سيارة‪� ،‬أ� �لختاط مع �لرجال ي �لعمل‬ ‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫المرأة السعودية‬ ‫بين السياسة والقضاء‬ ‫ميرا الكعبي‬

‫ج ��اء ي خ ��ر من�سور ي �لأ�سب ��وع �ما�س ��ي �أن �ز�رة �لتعليم �لعاي‬ ‫«��فق ��ت �أخ ��ر ً� على ��ستحد�ث ق�س ��م للعلوم �ل�سيا�سية للفتي ��ات �لر�غبات‬ ‫ي در��س ��ة �ل�سيا�سة د�خ ��ل �جامعات �ل�سعودي ��ة‪�� ،‬أن جامعة �ملك �سعود‬ ‫�ستكون �أ�ى �جامعات �لتي ت�ستعد لفتح �أبو�بها ل�ستقبال �لطالبات �لاتي‬ ‫يرغن بالتخ�س�ص ي �لعلوم �ل�سيا�سية لأ�ل مرة ي تاريخ �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�سعودي ��ة �عتبار ً� من بد�ية �لعام �مقبل عل ��ى �لأرجح»‪� ،‬تاأتي �أهمية هذه‬ ‫�خط ��وة بر�أيي ‪��-‬إن جاءت متاأخ ��رة‪ -‬خ�سو�س ًا �نحن ن�سهد �لدة حقبة‬ ‫�سيا�سي ��ة حقوقي ��ة جديدة للم ��ر�أة �ل�سعودية �هي ت�ستع ��د لدخول جل�ص‬ ‫�ل�سورى كع�سو يتمتع بكامل حقوق �لع�سوية ي د�رته �مقبلة‪ ،‬كما ت�ستعد‬ ‫�أي�س� � ًا للم�سارك ��ة ي �لر�س ��ح ��لت�سويت ي �لنتخاب ��ات �لبلدية للد�رة‬ ‫�مقبل ��ة‪ ،‬بنا ًء على �لأ��مر �ملكية خادم �حرمن �ل�سريفن �ملك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزيز ‪-‬حفظه �لله‪ -‬خال �فتتاحه لأعمال جل�ص �ل�سورى‪.‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة �إى �لفر�سة �لتي �أتيحت للم ��ر�أة �ل�سعودية بتمثيل حكومة‬ ‫�مملك ��ة عل ��ى �م�ستوى �ل ��د�ي ��ل�س ��ر�ك ي �أعم ��ال �منظم ��ات �لد�لية‬ ‫��لعم ��ل ي �ل�سل ��ك �لدبلوما�س ��ي ي �ز�رة �خارجي ��ة‪� ،‬ه ��ي �لآن تعمل‬ ‫عل ��ى تاأهي ��ل �لدفع ��ة �جديدة م ��ن «�ماح ��ق» ي �ل�سل ��ك �لدبلوما�سي بعد‬ ‫ثان» �م�سابقة �لوظيفية �لأ�ى للوظائف �لدبلوما�سية على‬ ‫دفع ��ة «�سكرتر ٍ‬ ‫م�ستوى �ل�سيد�ت ي �مملكة‪.‬‬ ‫كل ه ��ذه �لعو�مل خلقت حاجة ملحة ل�سر�رة تاأهي ��ل �مر�أة للعمل ي‬ ‫�مجال �ل�سيا�سي عر فتح �أق�سام �لعلوم �ل�سيا�سية ي �جامعات �ل�سعودية‪.‬‬ ‫عل ��ى �لعك� ��ص م ��ن ت�سري ��ح �لدكت ��ور �سالح �خث ��ان عميد كلي ��ة �حقوق‬ ‫��لعلوم �ل�سيا�سية ي جامعة �ملك �سعود ل�سحيفة «�ل�سرق»‪ ،‬حينما ح�سر‬ ‫�حاجة لفتح �أق�سام �لعلوم �ل�سيا�سية للفتيات لعدم �جود حللن �سيا�سين‬ ‫مار�سون منهجية عملية �لتحليل �ل�سيا�سي �معري‪ ،‬حيث ح�سب قوله «�إن‬

‫�لباحث ي �ل�سوؤ�ن �ل�سيا�سية �لذي يكتب بال�سحف �محلية مقالته تت�سف‬ ‫بالأيديولوجي ��ة �تعر ع ��ن ر�أيه �ل�سخ�سي �لبعيد ع ��ن �لتحليل �ل�سيا�سي‬ ‫�مع ��ري»‪ ،‬منتقد ً� �محللن لاأحد�ث �ل�سيا�سية عر �لقنو�ت �لف�سائية من‬ ‫ل متلكون �لأد��ت‪.‬‬ ‫بينما �أ�ساف تاأييده ي «�أن حمل �لطالبة �سهادة ي �لقانون ��ل�سيا�سة‪،‬‬ ‫عل ��ى �لرغم م ��ن عدم �لق ��درة على �سغ ��ر �لوظائف �لدبلوما�سي ��ة �مطر�حة‬ ‫حالي� � ًا»‪� .‬هو �أمر �ختلف مع ��ه فيه ب�سكل كبر �إذ �إن �مر�أة �ل�سعودية �أثبتت‬ ‫جد�رتها ي �لعمل �ل�سيا�سي على م�ستوى �منظمات �لد�لية �منها �أ�ستاذتنا‬ ‫�لكبرة د‪ .‬ثريا عبيد �مديرة �لتنفيذية ل�سند�ق �ل�سكان �لتابع لاأم �متحدة‬ ‫�سابق ًا‪� ،‬لتي عملت حت مظلمة منظمة �لأم �متحدة لثاثة عقود‪� ،‬غرها‬ ‫من �سعوديات ر�ئد�ت على م�ستوى �لعمل �ل�سيا�سي ��لدبلوما�سي‪.‬‬ ‫كم ��ا نرتق ��ب �أن ي�ساهم فت ��ح �أق�سام �لعل ��وم �ل�سيا�سي ��ة ي �جامعات‬ ‫�ل�سعودي ��ة من زيادة ه ��ذه �لن�سبة على �م�ستوى �محل ��ي‪� ،‬ن�سهد �نخر�طا‬ ‫�أكر لل�سعوديات ي جال �لعمل �ل�سيا�سي �لوطني‪.‬‬ ‫�عل ��ى �لعك�ص م ��ن ذلك‪ ،‬عل ��ى �لرغم من فت ��ح �أق�سام لدر��س ��ة �لأنظمة‬ ‫(�لقانون) ي �جامعات �ل�سعودية للفتيات ي �قت �سابق‪ ،‬حيث م تخريج‬ ‫م ��ا يقارب �أربع دفع ��ات‪� ،‬إل �أنه م ت�سهد حتى �لآن �إعان �ظائف �ساغرة ي‬ ‫�ز�رة �لع ��دل لل�سي ��د�ت عل ��ى �لرغم م ��ن ت�سري ��ح �ز�رة �لع ��دل �سابق ًا عن‬ ‫��ستحد�ث �ظائف ي هذ� �لقطاع �مهم خدمة �لن�ساء ي جال �ل�ست�سار�ت‬ ‫�لقانوني ��ة فيم ��ا يتعلق م�سائل �لأح ��و�ل �ل�سخ�سية ��لأ�س ��رة‪ .‬كما م يتم‬ ‫مك ��ن �مر�أة ب�سكل ر�سمي من �لعمل ي جال �محاماة‪� ،‬هو ما كانت تعد‬ ‫بدر��ست ��ه �ز�رة �لعدل منذ �سنو�ت طويلة‪ ،‬حيث يرقب �أن يتم �لف�سل ي‬ ‫مار�س ��ة �مر�أة للمحاماة �فت ��ح مكاتب لا�ست�س ��ار�ت �لقانونية ��محاماة‬ ‫باأ�سمائهن ��سد�ر نظام ينظم م�ساألة عمل �مر�أة ي مهنة �محاماة‪.‬‬

‫تأمات في النفس‬ ‫البشرية‬ ‫تركي رويع‬

‫�لإ�سكالية �لكرى �لتي يقع فيها �لإن�سان بر�أيي هي عاطفته‪ .‬فهي جزء منفعل‬ ‫�عد��ي �مظلل �غر عادل �ملك قدرة كبرة على ت�سكيل �لعقل �لب�سري �ر�ؤيته‬ ‫�تقييم ��ه �حكمه على �لأ�سياء‪ .‬لذلك د�ئما م ��ا تكون هذه �لعاطفة �جاحة هي ردة‬ ‫�لفع ��ل �لأ�ى حكمن ��ا على �مو�ق ��ف ��لأ�سخا�ص‪� ،‬لكوننا نح ��ب �أنف�سنا بالفطرة‬ ‫�سن�سق ��ط كل �خط� �اأ على �لطرف �مقاب ��ل ليظهر كل �سلوك �كل ت�س ��رف له معتديا‬ ‫�ظاما‪� ،‬أما ذ��تنا فهي د�ئم ًا ما تكون �لريئة ��مجني عليها فنقوم بالهدهدة عليها‪،‬‬ ‫ه ��ذ� �لنوع من �ل�سلوك �ردة �لفعل �لفطرية ل تغ ��ذي فينا �فيها �سوى �لأنانية �ل‬ ‫ّ‬ ‫ت�سخ ��م �س ��وى �لأنا �لتي ل جيد ر�ؤي ��ة �لآخر �ل �لقدرة على تقيي ��م �لأ�سياء �من‬ ‫ث ��م ر�ؤية �حياة كما هي ��لتعاطي معها �مع �لآخرين ب�سكل من�سف‪ .‬للخر�ج من‬ ‫هذ� �ماأزق �حتمي ��ل�سعب ل بد بر�أيي من توجيه هذ� �لنفات �لعاطفي �لطبيعي‬ ‫نح ��و �أنف�سن ��ا �لي�ص نحو �لآخر‪ ،‬فبهذ� �ل�سكل لن يك ��ون تاأثره علينا �سوى موؤقت‬ ‫لأننا نحب �أنف�سنا �بالتاي �سنت�سالح معها �نعيد تقييم �لأمور بعقانية لحقا بعد‬ ‫ز��ل زخ ��م �لعاطف ��ة‪ .‬هنا نقطة بالغة �لأهمية‪� ،‬ه ��ي �أن �حديث هنا لي�ص عن جلد‬ ‫�لذ�ت �تقريعها ��إما عن توجيه موؤقت لها‪� ،‬هذ� يتطلب �لبعد عن مر ّكبات �لنق�ص‬ ‫�فات ��ر �لعق ��د �ه ��ذ� �أي�سا متطلب �سع ��ب �لكن م ��ع �محا�لة ��حو�ر م ��ع �لذ�ت‬ ‫��لتعاط ��ي معها بحب �هد�ء بالإمكان �لتخل�ص منها‪ .‬هذه �ممار�سة لي�ست ق�سوة‬

‫عقوبة قاضي‬ ‫جدة!‬

‫شافي الوسعان‬

‫بامعنى �ماز��سي �لتي تبد� عليه‪� ،‬لكنها حا�لة دَء�ب لتقلي�ص د�ر �لعاطفة ي‬ ‫فلرتها للمو�قف �لاآخر �للحياة برمتها‪.‬‬ ‫نح ��ن �عتدنا �أن ند�فع ع ��ن �أنف�سنا �أمام �لآخرين ب�س ��ر��ة غريبة ! فلماذ� هذ�‬ ‫�لدف ��اع غ ��ر �منطق ��ي ي بع�ص �م� � ّر�ت؟‪ .‬لأنن ��ا �عتدن ��ا �أن نقيّم �أنف�سن ��ا من خال‬ ‫�لآخرين‪� .‬عتدنا �أن نرى �أنف�سنا بعيونهم ل بعيوننا �بالتاي نحر�ص �أن ند�فع عن‬ ‫ه ��ذه �ل�س ��ورة �إى �آخر رمق‪ ،‬لي�ص بال�سر�رة لنبقى جميل ��ن ي عيونهم بقدر ما‬ ‫نحا�ل �أن جمّل �أنف�سنا بعيوننا �لتي ترى من خالهم‪ ،‬من خال �ل�سوت �مرت ّد لنا‬ ‫منهم حتى ��إن كان �سوتنا‪.‬‬ ‫�لتع ��اي على �سقطات �حياة ��خيبات �لت ��ي تركها ي نفو�سنا نحن �لب�سر‬ ‫مهم ��أ�سا�س ��ي بالتاأكيد‪� ،‬لكن تبقى طريقة هذ� �لتع ��اي بالغة �لأهمية ��خطورة‬ ‫لنعكا�سه ��ا �مبا�سر على �لتبعات �لنف�سية له ��ذه �خيبة ي �م�ستقبل‪ .‬يخلط �لكثر‬ ‫م ّن ��ا بن �لتعاي �ب ��ن �لهر�ب �من ثم �لدعاء بالتع ��اي �جا�ز �خيبة‪� .‬لتعاي‬ ‫�ل�سحي ��مهم �لذي �أق�سده‪ ،‬هو �أن نتجا�ز خيبتنا �نحن ندرك �لأ�سباب ��لنتائج‬ ‫��أن نتعاي�ص معها �نر�سى بها‪.‬‬ ‫به ��ذ� �ل�سكل لن ح ��دث لها نتائج �تبعات نف�سية �سيئ ��ة ي �م�ستقبل‪ ،‬بل على‬ ‫�لعك�ص �ستك ��ون منطلقا �أكر �سحة لتجاربنا �مقبلة‪� .‬لتع ��اي �لكذ�ب هو �أن نرك‬

‫يبد� �أننا من �أكر �مجتمعات حديث ًا عن �خ�سو�سية ��حما�سة ي‬ ‫�لدعوة �إليها ��معاد�ة لكل �لأ�سو�ت �لتي ت�ستهجنها‪ ،‬مع �أنها ‪-‬من �جهة‬ ‫نظ ��ري‪ -‬ل تعد� �أن تكون خ�سو�سية مكان ل ب�س ��ر!‪�� ،‬لغريب �أن كثر ً�‬ ‫م ��ن �لذين ي َدعون �جوده ��ا ل ياأخذ�ن بها عندما تتعار�ص مع م�ساحهم‬ ‫�أ� تعم ��ل عل ��ى تذ�يب �لفو�رق مع من هم �أقل منه ��م‪ ،‬ففي بع�ص �لأحيان‬ ‫ت�سعر �أن لها مقا�س ًا خا�س ًا ببع�ص �لنا�ص يرتديه كل �مجتمع حن ينا�سب‬ ‫ذلك �لبع�ص �يخلعه كل �مجتمع حن ي�سيق به �أ� يت�سع عليه‪ ،‬فنحن على‬ ‫�سبيل �مثال نحارب مبد�أ تقنن �لأحكام بدعوى معار�سته لل�سرع �بزعم‬ ‫�أن في ��ه �حتكام� � ًا لقو�نن ��سعي ��ة �أ� ت�سبه ًا بالغ ��رب‪� ،‬جدنا نغاي ي‬ ‫�لتع�سب �س ��ده �إى درجة �تهام �لآخرين بالتغري ��ب ��لدعوة �إى �حكم‬ ‫بغر ما �أنزل �لله‪ ،‬ي حن جدنا ناأخذ بغره من �مبادئ رغم �أنها �لأبعد‬ ‫ع ��ن �ل�س ��رع �إذ� كان �جوده ��ا يخدم م�ساحن ��ا �يق ��وي نفوذنا �يحمي‬ ‫مكانتن ��ا �لجتماعية‪� ،‬رما نبال ��غ ي تطبيقه �إى �حد �لذي يدعونا �إى‬ ‫�لعتقاد بع�سمة �لق�ساة مثا‪ ،‬فتجدنا د�م ًا نرئهم من �لأخطاء �ننزههم‬ ‫م ��ن �خطاي ��ا كما لو كان ��و� مائك ��ة‪ ،‬حتى لكاأنه ��م م�ستثن ��ون من حديث‬ ‫�لر�سول �سلى �لله عليه ��سلم‪( :‬قا�ص ي �جنة �قا�سيان ي �لنار)‪.‬‬ ‫فم ��ن �لغر�ئب �أنن ��ا نتع�سب ي �لدع ��وة �إى �لأخذ مب ��د�أ �ح�سانة‬ ‫للق�س ��اة ي ح ��ن نتع�س ��ب �سد مب ��د�أ تقن ��ن �لأح ��كام‪ ،‬د�ن �أن جد ي‬ ‫ذل ��ك تناق�س� � ًا ي �مب ��ادئ �أ� �زد��جي ��ة ي �معاير‪ ،‬مع �لعل ��م �أن عملية‬

‫لأن �خي ��ار�ت �متاح ��ة �لآن خريج ��ات �لقان ��ون تنح�س ��ر ي نط ��اق‬ ‫�ل�س ��ركات �لتجارية ي مار�س ��ة �ل�ست�سار�ت �متعلقة بالعق ��ود ��م�سائل‬ ‫�لتجارية �ما �إى ذلك‪� ،‬أ� حاميات حت م�سميات «باحثات قانونيات» ي‬ ‫�جمعي ��ات �خرية �لتي تعن ��ى بحقوق �مر�أة �أ� متدرب ��ات �إى ما ل نهاية‬ ‫حت مظلة مكتب حاماة‪ .‬فاأين حقوق خريجات �حقوق؟!‬ ‫�إن ه ��ذ� �لأمر يذك ��ري د�ئم ًا بق�سة �لدكتورة عائ�س ��ة ر�تب ‪�-‬أ�ستاذتي‬ ‫�قد�تي �لأ�ى‪� -‬لت ��ي عملت ي جال �ل�سيا�سة ��لقانون ي م�سر لأكر‬ ‫من ثاثن عاما‪ ،‬حيث تخرجت �لدكتورة عائ�سة ر�تب ي كلية �حقوق ي‬ ‫ع ��ام ‪� 1949‬كان ��ت �لأ�ى عل ��ى دفعتها‪� ،‬على �لرغم م ��ن ذلك م تتمكن من‬ ‫�لعمل ي جال �لق�ساء لعتبار�ت �تقاليد �سرقية رف�ست �جود �مر�أة ي‬ ‫�سلك �لق�س ��اء‪ ،‬لكن ذلك م يكبح جماح طموحها �مو��سلة تعليمها فانتقلت‬ ‫بعدها �إى باري�ص لتو��سل م�سو�رها �لتعليمي‪� ،‬تفوقت هنالك �أي�س ًا �نالت‬ ‫�لدكتور�ة ي �لقانون‪.‬‬ ‫�بع ��د ع ��ودة عائ�س ��ة ر�تب م ��ن باري� ��ص‪ ،‬ر�أت �أن ��ه ل ب ��د ��أن تتحقق‬ ‫�م�سا��ة بن �لرجال ��لن�ساء ي �ل�سلك �لق�سائي �م�سري‪��« ،‬حتجت على‬ ‫�أنه ل توجد �أي �مر�أة ي هذ� �ل�سلك‪ ،‬خ�سو�سا �أنها ر�أت باأن �لق�ساة �لذكور‬ ‫يقلون عنها كفاءة �علم ًا‪ ،‬فرفعت ق�سية �أمام جل�ص �لد�لة تطالب فيه بحقها‬ ‫�لد�ستوري ��لقانوي لتكون قا�سية ي جل�ص �لد�لة‪� ،‬هو �أ�ل طلب من‬ ‫نوعه ي تاريخ م�سر �حديث»‪.‬‬ ‫لكن طلبها م رف�سه �م �إبعادها‪ .‬فطعنت ي قر�ر �إبعادها �أمام جل�ص‬ ‫�لد�لة نف�سه‪�� ،‬أ�سدر �لدكتور عبد�ل ّر�زق �ل�سنهوريّ ‪ ،‬رئي�ص جل�ص �لد�لة‬ ‫ٍّ‬ ‫ي ذل ��ك �لوقت‪ ،‬حكمًا يوؤكد �أنه ما من مانع‬ ‫د�ستوري �أ�‬ ‫�سرعي �أ�‬ ‫قانوي‪،‬‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍّ‬ ‫يح ��ول د�ن تعين �م ��ر�أة ي �سلك �لق�ساء‪� ،‬إما هي �عتبار�ت �ماءمة �لتي‬ ‫تقدره ��ا �لد�لة‪ ،‬فه ��ي �لتي ح ��دد �لوقت �منا�س ��ب �لذي ت�سبح في ��ه �مر�أة‬ ‫قا�سية»‪.‬‬ ‫�عل ��ى �لرغ ��م من �أن �لدكتورة عائ�سة ر�ت ��ب م تتو َل �لق�ساء ي م�سر‬ ‫لكنه ��ا حققت �إج ��از�ت عظيمة على �م�ست ��وى �لعلمي ��لعمل ��ي‪ ،‬فهي �أ�ل‬ ‫معيدة بكلية �حقوق ��أ�ل �أ�ستاذة للقانون �لد�ي �هي �أ�ل �سفرة م�سر‬ ‫للخ ��ارج‪� ،‬ثاي �مر�أة تع � ّ�ن ي �لوز�رة �م�سري ��ة ي �ل�سبعينيات‪�� ،‬أ�ل‬ ‫�مر�أة تتوي �ز�رتن ختلفتن‪� ،‬هي �مر�أة �ل�سجاعة �لتي �نتقدت تو�سيع‬ ‫�ساحيات �لرئي�ص ي �لد�ستور خال حكم �ل�ساد�ت‪.‬‬ ‫�عل ��ى �لرغم من �أنها م تتو َل �لق�ساء فاإنها كان ��ت �لر�ئدة �لأ�ى �لتي‬ ‫مه ��دت �لطريق لحق ًا للقا�سي ��ة تهاي �جباي �زمياته ��ا ي خو�ص هذه‬ ‫�معركة‪.‬‬ ‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ر�رة �خيبة خفية ي �سد�رن ��ا كاأنها �لنار حت �لرماد‪ ،‬لنكتف ��ي بالدعاء �أمام‬ ‫�لنا�ص ��أمام �أنف�سنا باأننا �أكر من خيبتنا ��نك�سارنا‪ ،‬بينما ي حقيقة �أنف�سنا ل�سنا‬ ‫كذلك‪.‬‬ ‫ل ��كل منا جاربه �لفا�سلة ��سقطاته �ل�سخ�سية‪� ،‬يبقى لكل ��حد م ّنا ردة فعله‬ ‫�أمام هذ� �لف�سل �لعابر ي حياته‪.‬‬ ‫فهن ��اك م ��ن يتجا�ز ف�سل ��ه ر��سيا ع ��ن نف�سه �ع ��ن �حياة‪� ،‬هن ��اك من ي�سعر‬ ‫بالياأ�ص منهما جميع ًا‪.‬‬ ‫يبق ��ى �لأكر خطورة ي �لأم ��ر بر�أيي �أن هناك خيطا رفيع ��ا يفرق فيه �لياأ�ص‬ ‫ع ��ن �لر�سا ي بع�ص �حالت‪ ،‬بل ي غالبها بر�أيي‪ .‬فالياأ�ص ��لر�سا �جهان لعملة‬ ‫��ح ��دة م ��ن حيث �ل�سعور بالر�حة م ��ع �لفرق �لكبر ي كو�من ه ��ذه �لر�حة‪� ،‬من‬ ‫هنا ياأتي �خلط �لكبر بينهما‪� .‬لياأ�ص‪ :‬هو نوع من جا�ز �نك�سار د�خلي باعتبار‬ ‫�لأح ��ام ��لطموحات فقيد� ميئو�س ��ا منه‪ ،‬ماما كالتعاطي م ��ع حالة �فاة �سخ�ص‬ ‫عزي ��ز �قريب كان �ج ��وده بقدر ما مثل من �سعادة كان م ّث ��ل عبء �خوف عليه‪،‬‬ ‫�بالت ��اي فق ��ده لن يكون �س ��وى �أم مكبوت م ��ن جانب �غي ��اب م�سوؤ�لية �خوف‬ ‫��لهتمام به من جانب �آخر‪.‬‬ ‫�لياأ�ص هنا �ي ظل طبيعتنا �لب�سرية �لتي جيد تغييب ��إق�ساء مال ترغب به‬ ‫�سيحم ��ل ر�حة هي �أقرب لل�سكون منه ��ا لأي �سيء �آخر �لكنها ر�حة ��سكون يخفي‬ ‫ح ��ت هد�ئه �ر�س ��اه �لكثر من �ل�سخط ��لغليان �لذي ي� �اأكل �لنف�ص �لب�سرية من‬ ‫�لد�خل على عك�ص كل �لظو�هر �لهادئة‪.‬‬ ‫�لر�س ��ا‪ :‬هو ن ��وع من �لت�سالح مع �لنف�ص �مع �لو�قع‪� .‬سام حقيقي مع �لذ�ت‬ ‫��قتناع بها بكل معطياتها �ظر�فها �عو�مل جاحها �أ� ف�سلها‪.‬‬ ‫ه ��و نوع من �لقتناع �حقيقي عن �لنف�ص �حب ��حتو�ء لها بغ�ص �لنظر عن‬ ‫منظومة �لأحام ��لطموحات ��لتطلعات ��لو�قع �لذي يعك�سها‪.‬‬ ‫ه ��و لي�ص نوعا من تغييب فقد �أ� �لتع ��اي عليه‪�� ،‬إما هو �قتناع �ت�سالح مع‬ ‫��قع ّ‬ ‫معن �سو�ء كان فيه فقد حلم �أ� حقيق له‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫شيء من حتى‬

‫مردك‬ ‫للمقاصف‬ ‫المدرسية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫يب ��دو اأن امقا�سف امدر�سية مثل البطة‬ ‫ال�س ��وداء توف ��ر دخ ��ا للمدر�س ��ة ي�ستثم ��ر‬ ‫ي بع� ��ض الأن�سط ��ة وخدم ��ات امدر�س ��ة‬ ‫والإعان ��ات وامجام ��ات‪ ،‬لكنه ��ا الأق ��ل حظا‬ ‫م ��ن حيث الهتمام والقيم ��ة وام�ستوى‪ ،‬ومع‬ ‫اأن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م فتح ��ت ملف ��ات‬ ‫حيوي ��ة ومهم ��ة وقطع ��ت فيه ��ا �سوط ��ا مث ��ل‬ ‫امب ��اي امدر�سية وامناه ��ج والنقل واحركة‬ ‫والتوظي ��ف ف� �اإن هن ��اك ملف ��ات ق ��د تك ��ون‬ ‫دونه ��ا ي �سل ��م الأولوي ��ات التعليمي ��ة لكنها‬ ‫مهم ��ة من حيث الناحية ال�سحي ��ة والنف�سية‪،‬‬ ‫وللمقا�س ��ف امدر�سي ��ة تاري ��خ طوي ��ل م ��ن‬ ‫التج ��ارب وامعان ��اة من ��ذ اأن كان امق�س ��ف‬ ‫عب ��ارة ع ��ن مي�س ��ة وجبن ��ة وكوب �س ��اي ثم‬ ‫�سندوت� ��ض جبن ��ة وتون ��ة واأخ ��را بطاط� ��ض‬ ‫وفط ��ر وع�س ��ر ع ��ر ال�س ��ركات امتعاق ��دة‬ ‫بح�س ��ب امجام ��ات وام�سال ��ح‪ ،‬وبينهم ��ا‬ ‫التجربة العجيب ��ة الغريبة ي برنامج التغذية‬ ‫امدر�سي ��ة التي م� �اأت معلباتها غ ��ر اماأكولة‬ ‫اجب ��ال والوديان وال�س ��وارع‪ ،‬واأت�سور اأن‬ ‫الذي اق ��رح ت�سمية امقا�س ��ف على الأماكن‬ ‫التي تبيع الأطعمة وام�سروبات ي امدار�ض‬ ‫ل ��و علم م ��ا يح�سل فيه ��ا ل�ستنك ��ر و�سجب‬ ‫لأن امق�س ��ف ح�س ��ب اإطاق ��ه اللغ ��وي يعني‬ ‫م ��كان الرفيه وجدي ��د الن�ساط ولي�ض مكانا‬ ‫تعي�س ��ا لتزويد الط ��اب بال�سعرات احرارية‬ ‫الزائ ��دة والأغذية غر امفي ��دة ول مانع معها‬ ‫م ��ن قليل من اميكروب ��ات والفرو�سات لأنها‬ ‫نوع من التطعيم الع�سوائي لزيادة مناعتهم‪،‬‬ ‫والتقري ��ر ال ��ذي ن�سرت ��ه امدين ��ة اأم� ��ض يلقي‬ ‫�سوءا ب�سيطا على بقعة مظلمة ل يلتفت اإليها‬ ‫م ��ع اأنه ��ا تهم كل بيت ي بادن ��ا لأنها امكان‬ ‫الوحيد الذي نرك اأطفالنا ياأكلون فيه ونحن‬ ‫مطمئن ��ون اإى حر� ��ض واإخا� ��ض امرب ��ن‪،‬‬ ‫واإلق ��اء ال�س ��وء ليك ��ون بزي ��ارة م�س� �وؤول‬ ‫كب ��ر بال ��وزارة لبع�ض امدار� ��ض والوحدات‬ ‫ال�سحي ��ة امقرحة من مدي ��ر التعليم بامنطقة‬ ‫وبتو�سي ��ة من كبار م�ساعديه كلما ن�سر خر‬ ‫بال�سح ��ف‪ ،‬واإم ��ا ي نظ ��ام دقي ��ق و�سحي‬ ‫للمقا�سف امدر�سية يكفل ال�سروط امعروفة‬ ‫للجميع ويرادفه نظام رقابي وعقابي م�ستمر‬ ‫عل ��ى كل امدار�ض �سارت زيارة اأو م ت�سر‪،‬‬ ‫واللوح ��ة الت ��ي ن�سرته ��ا الوط ��ن ي مدر�سة‬ ‫ه ��وازن بالطائ ��ف وتت�سم ��ن عب ��ارة «مردك‬ ‫ي» ف ��وق �س ��ورة قر ح�سي ��ل حا�سل لأن‬ ‫بع� ��ض امقا�س ��ف امدر�سية بح�س ��ب التقرير‬ ‫مك ��ن اأن توؤدي ه ��ذا الدور دون احاجة لأن‬ ‫نفزع فلذات اأكبادنا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫��أكد رئي�ص �محكم ��ة �جزئية ل�«عكاظ» �أن �حب�ص ��لتوقيف ل يتم‬ ‫تقن ��ن �لأحكام هي عملية تنظيمي ��ة ل �أكر لي�ص فيه ��ا ��ستبد�ل للم�سدر‬ ‫�أ� معار�س ��ة لل�س ��رع‪ ،‬عل ��ى �لعك�ص من �مطالب ��ة بح�سان ��ة �لق�ساة‪ ،‬فهي �إل �فق �لأنظمة)‪.‬‬ ‫�لو�قع �أن رئي�ص �محكمة �جزئية ي مدينة جدة قد قال كام ًا ر�ئع ًا‪،‬‬ ‫تتعار� ��ص م ��ع قيم �لعد�ل ��ة �لجتماعي ��ة ��م�س ��ا��ة بن �لنا� ��ص �قاعدة‬ ‫لكنن ��ي ل�ست ��ثق� � ًا فيما �إذ� كان ه ��ذ� �مو�طن �سيجد م ��ن ينت�سر له بهذ�‬ ‫�لع�سمة ل تكون لغر �لأنبياء عليهم �ل�سام‪.‬‬ ‫�إن من �موؤ�سف �أن م�سطلح ح�سانة �لق�ساة ما ز�ل م�سطلح ًا غام�س ًا �ل�س ��كل ل ��و م تقم �سحيفة ع ��كاظ بن�سر تفا�سيل �حادث ��ة حتى �أ�سبحت‬ ‫�غ ��ر مفهوم ل ��دى كثر من �لنا� ��ص ��أ�لهم كاتب ه ��ذه �ل�سطور‪� ،‬يبد� ق�سي ��ة ر�أي ع ��ام‪ ،‬خ�سو�س� � ًا �أن �لنا� ��ص قد علم ��و� �أن �لقا�س ��ي قد �عتقل‬ ‫�أنه كذل ��ك بالن�سبة للق�ساة �أنف�سهم‪ ،‬بدليل �أن �لبع�ص منهم يعتقد �أن لديه �ل�س ��اب مج ��رد �أنه ج ��ا�زه ي طريق مزدح ��م‪� ،‬ل�ست �أع ��رف هل �سيتم‬ ‫�سلط ��ة مطلقة‪ ،‬ممكنه من ��سع �لأغال ي يد من يريد �نزعها من يد من �لكتف ��اء بالعتذ�ر من �مو�طن �أم �سيح�سل �لقا�سي على عقوبة تتنا�سب‬ ‫يري ��د‪� ،‬إى درج ��ة �أن �لنا�ص يتجنبون �جدل معه ��م خوف ًا من كلمة عابرة مع حجم �جرمة �لتي �رتكبها‪ ،‬فاأي جرمة هي �أكر من �سعور �مو�طن‬ ‫ق ��د متفهم على غر معناه ��ا‪ ،‬تنتهي با�ستدعاء رج ��ل �لأمن ���سع �لأغال بامته ��ان كر�مت ��ه‪� ،‬أ� عدم �جود نظ ��ام منع ��ستدع ��اءه �إى �محاكم با‬ ‫ي �أيديه ��م ��أرجله ��م �ربطهم �إى جانب �ل ��درج ي �محكمة ليكونو� من �سبب‪�� ،‬حتجازه د�ن ذنب‪�� ،‬عتقاله د�ن �أمر ق�سائي!‬ ‫بي ��د �أن ما يحبطك �أكر‪� ،‬أنه ي نف�ص �ليوم �لذي ن�سرت فيه �سحيفة‬ ‫خلفهم �آية!‬ ‫فقبل �أيام ذكرت �سحيفة عكاظ‪�( :‬أن رئي�ص �محكمة �جزئية ي جدة‪ ،‬ع ��كاظ تفا�سيل هذ� �خر‪� ،‬أكد �كي ��ل �ز�رة �لعدل عبد�للطيف �حارثي‬ ‫�إبر�هيم �ل�سامة‪� ،‬أ�سدر توجيهات باإخاء �سبيل مو�طن �أ�قفه قا�ص ي ع ��ر �سحيفة �لوطن �أن �أ�سب ��اب تاأخر �إجاز �لق�ساي ��ا ي �مرفق �لعدي‬ ‫ج ��دة با �جه ح ��ق‪�� ،‬أمر بو�س ��ع �لأغ ��ال ي يديه با �سن ��د نظامي �أ� بامملك ��ة ترجع �إى ماطلة «�متقا�سن»‪ ،‬فيا له من م�سكن هذ� �مو�طن!‪،‬‬ ‫حتى م يعد يفرق بن ما ياأتيه من �م�سائب ب�سبب ذنوبه �معا�سيه �بن‬ ‫قانوي‪� .‬عر �لقا�سي �ل�سامة‪ ،‬عن ده�سته من ت�سرف �لقا�سي‪.‬‬ ‫موؤكد� ع ��دم علمه بالوقائع‪ ،‬معرب ًا عن �أ�سفه م ��ا حدث‪ .‬كما �أ�سر على ما ياأتيه ب�سبب جهله �غبائه!‬ ‫��ستقب ��ال �مو�ط ��ن �مت�س ��رر ي مكتبه‪ ،‬موؤكد� له حر� ��ص �لة �لأمر على‬ ‫عدم �م�سا�ص بكر�مة �مو�طن ��مقيم‪�� ،‬حفاظ على حقوقهم كاملة‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫إلى الحكام‬ ‫الجدد‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫قال ��ت عبدة بن ��ت مروان بن حم ��د‪ ،‬الذي عاد م ��ن حا�ضرة‬ ‫مو�ضكو اإل دم�ضق ‪132‬ه� لندلع الثورة العبا�ضية‪ ،‬قالت لعامر بن‬ ‫اإ�ضماعي ��ل الذي قتل اأباها مروان «اإن دهر ًا اأدخلك بن اأبي واأقعدك‬ ‫على فرا�ضه قد اأبلغ ي موعظتك»‪ ،‬األي�س التاريخ يعيد نف�ضه كرات‬ ‫وم ��رات وفرات؟ م ��اذا لو تخيلنا بن ��ت اأحد اح ��كام ال�ضاقطن اأو‬ ‫الذين هم ي طريقهم لل�ضق ��وط تقول هذه العبارة من �ضي�ضل اإل‬ ‫�ض ��دة احكم بعده؟ والذي كان بع�ضه ��م ي ال�ضجن قبل ذلك؟ وهل‬ ‫�ض ��وف ي�ضتم ��ع اإل كامها بعقله وقلبه؟ اأم اإن ��ه �ضيعتقد اأن احال‬ ‫اأ�ضبحت اأف�ضل مجرد و�ضوله اإل احكم فقط؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫من يتبرع بماكينة‬ ‫تصوير لبلدية المبرز؟!‬ ‫عبد رب الرسول الصالح‬

‫�ضع ��ادة اأمن الأح�ضاء امحرم‪ ،‬منذ توليكم من�ضب‬ ‫اإدارة بلدي ��ة الأح�ضاء‪ ،‬اإل اأن اأ�ضبح ��ت اأمين ًا لاأح�ضاء‪،‬‬ ‫وجهودك ��م احيوية ي الأح�ضاء ظاهرة‪ ،‬وملمو�ضة لكل‬ ‫امواطنن والزائرين لهذه امحافظة‪ ،‬ولكن‪ ،‬ومع الأ�ضف‪،‬‬ ‫اأ�ضتطي ��ع اأن اأ�ضف بع�س اإداراتكم‪ ،‬واأعني بلدية امرز‪،‬‬ ‫ما يو�ضف به باب دار النجار‪ ،‬باأ ّنه «خ ّلع»‪.‬‬ ‫فهل من امعقول اأن تكون اإدارة بهذا ام�ضتوى‪ ،‬ومع‬ ‫كل هذه امجهودات التي يبذلونها‪ ،‬تنق�ضهم اآلة طباعة ي‬ ‫جميع مبنى الإدارة؟ فاإذا اأراد امواطن ا�ضتخراج رخ�ضة‪،‬‬ ‫ويحتاج اجهاز الفني ي بلدية امرز لن�ضخة‪ ،‬يطلب من‬ ‫امواطن اأن يبحث بنف�ض ��ه عن اآلة طباعة من اأجل ن�ضخة‬ ‫يحتف ��ظ به ��ا الق�ض ��م‪ ،‬وعندما ح ��اول من اأح ��د الأق�ضام‬ ‫ا�ضتن�ض ��اخ الن�ضخ‪ ،‬يحتج ��ون! ويقول ��ون ا ّإن اآلة الن�ضخ‬ ‫لديه ��م ل تعمل! ولي� ��س للمواطن من ح ��ل �ضوى البحث‬ ‫ع ��ن مكان للن�ض ��خ خارج مبن ��ى البلدية‪ ،‬ليج ��د ي كثر‬ ‫من اح ��الت‪ ،‬امحات مغلقة لل�ضاة‪ ،‬فيعود اإل البلدية‬ ‫ي الي ��وم التاي! األ تاحظ ا ّأن هذه بهدلة! هل يعقل اأ ّنه‬ ‫لي� ��س مقدور الأمانة توفر اآلة للن�ض ��خ اأو ت�ضليح الآلة‬ ‫امتعطلة؟!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تسهم في التوعية وتدفع اآاف للسفر‪ ..‬لماذا ا تكون في بلدنا سينما؟‬

‫�ضالت‬ ‫لق ��د ب َُّح ��ت اأ�ض ��وات امنادين باإن�ض ��اء‬ ‫ٍ‬ ‫�ضينمائي� � ٍة ي امملك ��ة‪ ،‬اأ�ضو ًة بدول اج ��وار التي‬ ‫ت�ضه ��د فيها ه ��ذه ال�ض ��الت كثاف� � ًة جماهري� � ًة من‬ ‫ختل ��ف اجن�ضي ��ات‪ ،‬ل�ضيم ��ا م ��ن ال�ضعودي ��ن‪،‬‬ ‫امحرومن م ��ن متعة م�ضاهدة الأف ��ام‪ ،‬عر �ضا�ضة‬ ‫ال�ضينم ��ا اممتع ��ة واجاذبة‪ ،‬وخر دلي � ٍ�ل على حب‬ ‫ال�ضعودين‪ ،‬ذكور ًا واإناث ًا‪ ،‬لل�ضينما‪ ،‬جاح القاعات‬ ‫ال�ضينمائي ��ة امقامة �ضمن امهرجان ��ات ال�ضياحية‪،‬‬ ‫اأو التوعوي ��ة‪ ،‬ك�ضينم ��ا الفتي ��ات‪ ،‬الت ��ي اأقيم ��ت‬ ‫موؤخر ًا �ضم ��ن املتقى الن�ضائي على �ضاطئ اخر‪،‬‬ ‫بتنظيم امكتب التعاوي للدعوة والإر�ضاد وتوعية‬ ‫اجالي ��ات باخر‪ ،‬وقد ح�ضر عرو�ضها التوعوية‪،‬‬ ‫اآلف الن�ض ��اء والأطف ��ال‪ ،‬وهي عرو� ��س اجتماعية‬ ‫وتربوية ودعوية‪ ،‬وما ذلك اإل لتعط�س ال�ضعودين‬ ‫لهذا الفن العامي‪ ،‬الذي ل تخلو دولة من دول العام‬ ‫دور خ�ض�ض ٍة له‪ ،‬تد ُر اماين‪ ،‬التي ت�ضاهم ي‬ ‫من ٍ‬ ‫تنمية الباد‪ ،‬وما امانع من اإن�ضاء الدور ال�ضينمائية‬ ‫ي بادن ��ا ب�ضوابط نظامي ٍة من قبل وزارة الثقافة‬

‫والإعام؟‪.‬‬ ‫فهاه ��ي �ضينم ��ا بقي ��ق‪ ،‬التابع ��ة‬ ‫ل�ضركة اأرامكو‪ ،‬جتذب مئات العاملن‬ ‫ي ال�ضرك ��ة وخارجها‪ ،‬م ��ن يزورون‬ ‫اأقاربه ��م‪ ،‬اأو اأ�ضدقاءه ��م العامل ��ن ي‬ ‫هذه ال�ضركة‪ ،‬وكم ا�ضتمتعت بعرو�ضها‬ ‫م ��ن الأف ��ام اجميل ��ة واج َذاب ��ة‬ ‫واممتع ��ة‪ ،‬وم ّني ��ت اأن توؤ�ض�س مثلها‬ ‫ي كاف ��ة مناط ��ق بادن ��ا ال�ضا�ضع ��ة‪،‬‬ ‫للجن�ضن‪ ،‬والتي �ضت�ضاهم ي بناء القيم والأخاق‬ ‫احميدة‪ ،‬متى ما روعي فيها تقدم ما ينفع النا�س‬ ‫من الأفام والأعمال الهادفة والبناءة‪ ،‬وتلك الأفام‬ ‫ي اأ�ضله ��ا اأعمال روائي ��ة اإبداعية‪ ،‬حم ��ل ر�ضال ًة‬ ‫واأهداف� � ًا وم�ضامن نبيلة‪ ،‬فلي� ��س كل تلك الأعمال‬ ‫�ض ��را‪ ،‬واإما ي كثرها اخر‪ ،‬كالأفام التاريخية‬ ‫والربوية والجتماعية وال�ضيا�ضية‪ ،‬وغرها‪ ،‬ول‬ ‫كدليل على حب النا�س‬ ‫اأجد اأمامي ي هذه العجالة‪ٍ ،‬‬ ‫ي ختل ��ف بل ��دان الع ��ام لل�ضينم ��ا‪ ،‬حت ��ى وقتنا‬

‫عبداللطيف بن صالح الوحيمد ـ كاتب‬ ‫وإعامي بوزارة الثقافة واإعام‬

‫مليونا عانس في المملكة‪ ..‬الجهد المفقود في محاربة العنوسة!‬ ‫ح َول ��ت اختاف ��ات وجه ��ات النظ ��ر ب ��ن تي ��ارات النخب ��ة‪ ،‬اإل �ضج ��الت َ‬ ‫غطت عل ��ى ق�ضية‬ ‫اجتماعي ��ة مهمة‪ ،‬هي ق�ضي ��ة العنو�ضة‪ ،‬فقد تقدَمت اأعمار هذا اجي ��ل‪ ،‬ويخ�ضى اأن َ‬ ‫تتحطم اأحامه‬ ‫ي �ضع ��ادة‪ ،‬واأ�ض ��رة‪ ،‬وحب‪ ،‬و�ضام‪ .‬فهناك مري ��خ ي�ضرخ يريد زهرة‪ ،‬وهن ��اك زهرة �ضائعة تريد‬ ‫مريخا؛ فا ال�ضجالت يريدون‪ ،‬ول اجدال يحبون؛ بل ليلة دافئة عائلية حت اأجواء رومان�ضية‪،‬‬ ‫واأطف ��ال يلفهم احنان‪ .‬ولأن كلمة الف�ضل لبد اأن ي�ضارك فيها كافة اأقطاب الوطن؛ بحثنا عن روؤية‬ ‫الإ�ضامي ��ن ي م�ضكلة اجيل احقيقية (العنو�ضة)؛ فاأخرونا باأن قيادة امراأة حرام‪ .‬وذهبنا اإل‬ ‫العلمانين؛ فاأخرونا باأن امراأة حتاج اإل حرية‪ ،‬ول حرية با اختاط‪...‬الخ‪ .‬وليتنا ن�ضتطيع اأن‬ ‫جمع العوان�س من الرجال والن�ضاء ي كوكب اآخر‪ ،‬وندع ال�ضاحة خافات النخبة!‬ ‫ِ‬ ‫لاأ�ض ��ف؛ ل �ضوت يوؤ ِك ��د لنا جميع ًا باأن ق�ضايا اجيل حط اهتمامه‪ ،‬بل كل يغني على لياه!‬ ‫ال�ض ��اب يريد فت ��اة‪ ،‬والفتاة من �ضنن عان� ��س ي البيت وتريد �ضاب ًا‪ ،‬وال ُك َت ��اب وامفكرون يعيدون‬

‫خافاته ��م‪ ،‬اأين اأنتم؟ اأين عقولكم؟ اأي ��ن �ضمائركم؟ مليونا عان�س من الن�ضاء‪ ،‬وعدد غر معلوم من‬ ‫ّ‬ ‫وحطم حاجز ال� (‪ )5‬ماين‬ ‫الرج ��ال‪ ،‬والأرقام مر�ضحة للزيادة‪ ،‬رما ت�ضل خال خم�س �ضن ��وات‬ ‫عان�س! فاأين اأنتم؟ اأين اأقامكم؟ نريد زواياكم فقط مدة اأ�ضبوع‪ ،‬كلها تتناول هذه ام�ضكلة‪ ،‬واإن زدم‪،‬‬ ‫فكرم� � ًا منكم للوطن وفتياته‪ .‬اأي ��ن اأنتم يا و�ضطيون؟ اأين منابركم؟ اأي ��ن حا�ضراتكم؟ اذهبوا اإل‬ ‫الت�ضجيات الإ�ضامية‪ ،‬وابحثوا‪ :‬كم �ضريطا اإ�ضاميا حدَث عن العان�س؟ �ضيء خجل‪ ،‬اأين خطبكم‬ ‫وحا�ضراتك ��م وبراجك ��م الف�ضائية‪ .‬الكل ينبغي اأن يطرح راأيه بقوة وبثب ��ات‪ ،‬واأقرح عاج ًا ل‬ ‫اآج � ً�ا تكوين «جمعية العوان� ��س» نريد اأن نعمل جميع ًا على حاربة العنو�ضة‪ ،‬من ياأتينا بالب�ضارة‬ ‫بافتتاح اأول جمعية �ضعودية محاربة العنو�ضة؟‬ ‫عبدالعزيز جايز الفقيري‬

‫مواهب تنميها الشعوب‪ ..‬التربية المبكرة وأهميتها في تأهيل الفنان مسرحي ًا‬

‫ته ��دف الربي ��ة ام�ضرحي ��ة اإل تهيئ ��ة وتاأهيل‬ ‫ام�ضرح ��ي‪ ،‬لإدخاله ي النظام ام�ضرحي امتخ�ض�س‪،‬‬ ‫وذل ��ك منذ حظة اكت�ضاف اموهبة ام�ضرحية فيه‪ .‬كما‬ ‫ته ��دف اإل م�ضاع ��دة ام�ضرح ��ي عل ��ى توظيف جمل‬ ‫طاقت ��ه الإبداعية والفنية‪ ،‬كما ترم ��ي اإي اإ�ضراك اأهل‬ ‫اخ ��ر ي عملي ��ة تاأهي ��ل الفن ��ان م�ضرحي ًا‪.‬وامعلوم‬ ‫اأن العامل ��ن ي ام�ضرح‪ ،‬عن ��د اكت�ضافهم للم�ضرحين‬ ‫ام�ضتجدي ��ن‪ ،‬ي�ضاب ��ون بفرح ��ة تدفعه ��م اإي القي ��ام‬ ‫بدوره ��م ي العمل اجاد‪ ،‬م ��ن توجيه وتعليم‪ ،‬وبعد‬ ‫بره ��ة م ��ن الزم ��ن‪ ،‬يراجع ��ون ع ��ن التعاط ��ي معهم‬ ‫م�ضرحي� � ًا‪ ،‬وي ظنه ��م اأن �ضوته ��م ل ي�ضل‪ ،‬وكامهم‬ ‫ل يفه ��م‪ ،‬يدخل ��ون جميع� � ًا حينئ ��ذ ي ع ��ام ال�ضمت‬ ‫والن ��زواء‪ ،‬بعيدين ع ��ن خ�ضب ��ة ام�ضرح‪.‬تعقب هذه‬ ‫الف ��رة‪ ،‬فرة الذه ��ول وال�ضدمة‪ ،‬مرحل ��ة العراف‬ ‫بالبع ��د ع ��ن فن ��ون ام�ض ��رح‪ ،‬وه ��ي مرحل ��ة تتطل ��ب‬ ‫مواجهة م�ضكات عديدة‪ ،‬و�ضعوبات عملية م�ضرحية‬ ‫متعددة‪ ،‬منها الفني ��ة والثقافية والربوية‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫وباعرافه ��م يتا�ض ��ى ع ��ن ام�ضرحي ��ن احل ��م الذي‬ ‫�ضب ��ق اأن وو�ضعوه بابن ام�ضرح‪ ،‬كما ت�ضقط الأحام‬ ‫الت ��ي راودتهم طيلة فرة التدريب ��ات ام�ضرحية‪ .‬هذا‬ ‫ال�ضعور يط ��ال ام�ضرحي اجديد‪ ،‬ويتاأث ��ر بتاأثرات‬ ‫الكل‪ ،‬ومن هنا تاأتي اأهمية توقيت الربية ام�ضرحية‬

‫امبك ��رة‪ ،‬اإذ اإن العامل ��ن بام�ض ��رح‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال اجل�ض ��ات م ��ع جم ��ل الفري ��ق‬ ‫ام�ضرح ��ي‪ ،‬يتمكن ��ون م ��ن فه ��م وتقبل‬ ‫اأمور كثرة‪ ،‬ما ي�ضاعدهم على جاوز‬ ‫ه ��ذه امرحلة‪ ،‬التي ق ��د تت�ضف ب�ضعور‬ ‫بالذن ��ب والتق�ض ��ر‪ ،‬وكذل ��ك الرف� ��س‬ ‫والياأ� ��س‪ ،‬وغره ��ا‪ ،‬فبم�ضاع ��دة ه ��ذا‬ ‫الفري ��ق ومواكبت ��ه للم�ضرح ��ي‪ ،‬ي�ضل‬ ‫ه� �وؤلء اإل مرحلة مهم ��ة‪ ،‬وهي مرحلة‬ ‫التقب ��ل (تقبل اممث ��ل م�ضرحي� � ًا) ومن هن ��ا يعودون‬ ‫اإل اأم ��ل جديد‪ ،‬ويبا�ضرون مرحلة م�ضروع م�ضرحي‬ ‫تدريب ��ي‪ ،‬في�ضتعي ��دون دورهم ومكانته ��م ام�ضرحية‬ ‫ي الربي ��ة والتاأهيل‪ ،‬وينعك�س ذلك على ام�ضرحي‪،‬‬ ‫ارتياح� � ًا نف�ضي ًا‪ ،‬فيتاب ��ع اإبداعه اج�ض ��دي‪ ،‬وعطاءه‬ ‫العاطفي‪ ،‬ويتقدم ويتطور باجاه م�ضروع م�ضرحي‬ ‫متكام ��ل‪ ،‬لياأخ ��ذ من جدي ��د كل واح ��د مكان ��ه امائم‬ ‫نح ��و م�ضتقب ��ل اأف�ض ��ل للم�ض ��رح‪ .‬فالربي ��ة امبكرة‪،‬‬ ‫تط ��ال الأهل ب�ضورة غر مبا�ض ��رة‪ ،‬لتاأهيل البن‪ .‬ا ّإن‬ ‫الربي ��ة امبكرة للم�ضرح ��ي لها دوافع عدي ��دة اأهمها‬ ‫الكت�ض ��اب اللغ ��وي‪ ،‬حيث ت�ض ��ر الأبح ��اث العلمية‪،‬‬ ‫اإل ا ّأن الكت�ض ��اب اللغ ��وي عن ��د الإن�ض ��ان‪ ،‬يخ�ض ��ع‬ ‫لتوقيت حدد‪ ،‬وفرة معين ��ة‪ ،‬اأي منذ حظة الولدة‬

‫إلى معالي أمين العاصمة المقدسة‪..‬‬ ‫سفلتة ‪ 2‬كيلومتر فقط!‬ ‫اأدرك جي ��د ًا‪ ،‬اأهمي ��ة ال ��دور الكبر ال ��ذي تقوم به اأمان ��ة العا�ضمة‬ ‫امقد�ضة‪ ،‬وما يبذله القائمون عليها‪ ،‬بدء ًا معاي الأمن العام‪ ،‬اإل كافة‬ ‫رجالت الأمانة اموؤمنن‪.‬‬ ‫ولأنن ��ي اأحد �ض ��كان هذه امدين ��ة امقد�ضة؛ اأم� ��س‪ ،‬ويلم�س غري‪،‬‬ ‫التغي ��ر الكبر لواجه ��ة م ّكة امك َرمة‪ ،‬حر�ضها الل ��ه‪ ،‬والنقلة اح�ضارية‬ ‫منظره ��ا الع ��ام ي اأع ��ن امواطن ��ن وامقيم ��ن فيه ��ا‪ ،‬وك ��ذا ال ��زوار‬ ‫وامعتمرون‪ ،‬الذين يفدون اإليها على مدار العام‪.‬‬ ‫ح�ضنت �ضوارع م َكة امك َرمة كثر ًا‪ ،‬و َ‬ ‫مت اإعادة �ضفلتة واإنارة‬ ‫فقد َ‬ ‫كثر من اخطوط العامة‪ ،‬وال�ضوارع الداخلية لاأحياء ال�ضكنية‪ ،‬واإزالة‬ ‫كثر من العوائق التي كانت موجودة بها �ضابق ًا‪.‬‬ ‫غ ��ر اأي األح ��ظ‪ ،‬اأن طري ��ق جدّة الق ��دم الن ��ازل‪ ،‬وبالتحديد من‬ ‫عن ��د اإ�ضارة فن ��دق الإنركونتننتال‪ ،‬م ��رور ًا برابطة الع ��ام الإ�ضامي‪،‬‬ ‫وانتها ًء مبنى الهيئة الطبية للرابطة‪ ،‬ومن ثم �ضعود ًا من عند مدر�ضة‬ ‫املك في�ضل البتدائية‪ ،‬والت ��ي َ‬ ‫م تغير م�ضمّاها اإل مدر�ضة ها�ضم بن‬ ‫عتبة‪ ،‬مرور ًا مكتب ال�ضمان الجتماعي‪ ،‬و�ضو ًل اإل الإ�ضارة امذكورة‬

‫الراه ��ن‪� ،‬ضوى فيلم (نهاي ��ة العام ي‬ ‫‪ )2012‬الذي ا�ضتطاع اأن يح�ضد خال‬ ‫�وع من عر�ض ��ه ي دول العام ‪70‬‬ ‫اأ�ضب � ٍ‬ ‫مليون دولر اأمريكي‪ ،‬بينما ل تتجاوز‬ ‫تكلفة اإنتاجه ‪ 200‬مليون دولر‪.‬‬ ‫وك ��م تاأث ��رت ح ��ن �ضاه ��دت منذ‬ ‫أيام‪ ،‬على �ضال ��ة امرحوم عبدالرحمن‬ ‫ا ٍ‬ ‫امريخ ��ي ي ف ��رع جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفنون بالأح�ضاء‪ ،‬م�ضرحية (الزيبق‬ ‫الأحم ��ر) والت ��ي لق ��ي عر�ضه ��ا الأول ي مدين ��ة‬ ‫الريا�س‪ ،‬جاح ًا كب ��ر ًا‪ ،‬مناق�ضته مطلب ًا اجتماعي ًا‬ ‫دور �ضينمائي ٍة ي‬ ‫ملح ًا‪ ،‬وه ��و الت�ضريح بافتت ��اح ٍ‬ ‫بادنا‪ ،‬للحد من ال�ضفر للخارج من اأجل ال�ضتمتاع‬ ‫به ��ذا الفن اجمي ��ل الرائع‪ ،‬الذي ل يق ��ل عن روعة‬ ‫الف ��ن ام�ضرح ��ي الذي يلقى م ��ن ال�ضب ��اب كل رغب ٍة‬ ‫واهتم � ٍ�ام و�ضغف‪ .‬وي هذا ال�ض ��دد مكن لاأندية‬ ‫الأدبي ��ة اأن َ‬ ‫تتول فتح ال�ضالت ال�ضينمائية‪ ،‬ولكن‬ ‫وع�ضري‪ ،‬يجتذب النا�س ويتم�ضى‬ ‫راق‬ ‫م�ضت ��وىً ٍ‬ ‫ٍ‬

‫مع روح الع�ضر والتطور الذي نعي�ضه‪.‬واأذكر اأنني‬ ‫حوار‬ ‫�ضاأل ��ت الدكت ��ور عبدالعزيز ال�ضبيل‪� ،‬ضم ��ن ٍ‬ ‫�ضحف ��ي اأجريته معه عند اأول تولي ��ه وكالة وزارة‬ ‫الثقافة والإعام لل�ض� �وؤون الثقافية‪ ،‬حول ال�ضينما‬ ‫وكان ن�س ال�ضوؤال‪(:‬تلقى ال�ضالت ال�ضينمائية ي‬ ‫الدول امج ��اورة اإقبا ًل كبر ًا م ��ن ال�ضباب فلماذا ل‬ ‫تخ�ض�س ي مقار الأندية الأدبية �ضالت �ضينمائية‬ ‫لعر� ��س الأف ��ام والأنا�ضي ��د الوطني ��ة واحف ��ات‬ ‫الغنائي ��ة وخافه ��ا ما يج ��ذب ال�ضب ��اب؟) وكانت‬ ‫اإجابة ال�ضبيل‪(:‬الأفام التاريخية والوثائقية جزء‬ ‫مه ��م ي ع ��ام الي ��وم ل ��ذا راأين ��ا اأن تخت ��ار الأندية‬ ‫الأف ��ام وتعر�ضها عر �ضالته ��ا) ومن ذلك احن‪،‬‬ ‫دور ي‬ ‫حت ��ى هذا احن‪ ،‬م ن َر لاأندي ��ة الأدبية اأي ٍ‬ ‫ً‬ ‫ه ��ذا امجال احيوي‪ ،‬الذي نتم َنى اأن نراه قريبا اإن‬ ‫�ضاء الله‪.‬‬

‫�ضابق� � ًا‪ ،‬م يتم �ضفلتته‪ ،‬رغم وجود مطبات وهبوطات‪ ،‬وحفر كثرة ي‬ ‫ه ��ذه الو�ضلة من ه ��ذا الطريق احيوي وامهم‪ ،‬وال ��ذي ي�ضر فيه كثر‬ ‫م ��ن امعتمرين والزوار‪ ،‬القادمن من جدَة ع ��ر الطريق القدم‪ ،‬وكذلك‬ ‫موظفو الرابطة ومعلمو امدار�س الثاث اموجودة هناك‪ ،‬ومعهد النور‬ ‫للمكفوف ��ن‪ ،‬واأولياء اأمور الطاب ‪ -‬واأن ��ا اأحدهم � الذين م ّرون يومي ًا‬ ‫من هذا الطريق‪ ،‬ما ي�ضبب ل�ضياراتهم كثر ًا من التلفيات‪ ،‬ب�ضبب هذه‬ ‫امطب ��ات واحفري ��ات‪ ،‬بالرغ ��م م ��ن اأن ال�ضفلتة اجدي ��دة و�ضلت حتى‬ ‫متحف احرمن ال�ضريفن غرب ًا‪ ،‬وحتى اإ�ضارة الإنركونتننتال �ضرق ًا‪،‬‬ ‫با�ضتثناء هذه الو�ضلة التي ل تتعدّى ‪ 2‬كيلومر م ت�ضلها هذه ال�ضفلتة‬ ‫اجديدة!‬ ‫ل ��ذا اأرفع رجائي الكب ��ر‪ ،‬لبن م ّكة الب ��ار‪ ،‬معاي الدكت ��ور اأ�ضامة‬ ‫الب ��ار‪ ،‬ورجالت الأمانة الأمن ��اء‪ ،‬اأن يهتموا بهذا امو�ضوع‪ ،‬وي�ضدروا‬ ‫اأوامره ��م ال�ضريعة ل�ضفلت ��ة هذه الو�ضلة‪ ،‬راجن م ��ن الله لهم التوفيق‬ ‫والإعانة ي خدمة م َكة امك َرمة واأهلها الكرام‪.‬‬ ‫عطا اه نور‬

‫وحتى مرحلة امراهق ��ة‪ ،‬وهذا التوقيت‬ ‫البيولوج ��ي‪ ،‬ه ��و اأكر مائم ��ة لركيز‬ ‫امب ��ادئ اللغوي ��ة‪ ،‬الت ��ي عل ��ى اأ�ضا�ضها‬ ‫تبنى وتتط ��ور اللغة‪ .‬وم ��ن ال�ضروري‬ ‫اإذا كن ��ا نتح ��دث عن الفن ��ان ام�ضرحي‬‫وخ ��ال ه ��ذه الف ��رة امبك ��رة بالذات‪-‬‬ ‫اكت�ضاف الرا�ضل اللغوي‪ ،‬واإدخاله ي‬ ‫هذا النظام ام�ضرحي‪ ،‬وذلك قبل دخوله‬ ‫جتمع الأمية‪ .‬فال�ضت�ضارات ام�ضرحية‬ ‫العلمية‪ ،‬ت�ضاعد على فهم ما يدور حوله‪ ،‬ويدرك ا ّأن لغة‬ ‫ام�ضرح اأكر جذب ًا من اأي منابع معرفية اأخرى‪ .‬ومن‬ ‫دوافع الربية امبكرة للم�ضرحي‪ ،‬الن�ضوج العاطفي‬ ‫والنف�ض ��ي‪ ،‬وي الواق ��ع ا ّإن جمي ��ع الفنانن يتبعون‬ ‫للمطل ��ق‪ ،‬مط� � ًا واح ��د ًا‪ ،‬ي اميول الفني ��ة‪ ،‬واح�س‬ ‫امره ��ف‪ ،‬والعط ��اء العاطف ��ي والنف�ض ��ي‪ ،‬اإذا توفرت‬ ‫له ��م ال�ض ��روط الازمة له ��ذه اميول‪ ،‬مث ��ل الطماأنينة‬ ‫وامحبة‪ ،‬واح�ضور‪ ،‬وام ��كان امنا�ضب‪ .‬اأما بالن�ضبة‬ ‫للم�ضرح ��ي‪ ،‬فتنع ��دم عاقت ��ه بامجتم ��ع (ي بع� ��س‬ ‫الأح ��وال) عن ��د اكت�ضافهم له‪ ،‬ويخت�ض ��ر دورهم بعد‬ ‫ذلك على منع ��ه من مزاولة الن�ض ��اط ام�ضرحي‪ ،‬وذلك‬ ‫لعادات وتقاليد اجتماعية‪ ،‬فيعي�س ام�ضرحي ي عزلة‬ ‫غر م ��رادة‪ ،‬ويدخل الطرف ��ان ي دوامة العرا�س‪،‬‬

‫فيفتقر لرغبة الت�ضال بام�ض ��رح‪ ،‬وينزوي وينطوي‬ ‫على نف�ضه‪ ،‬فت�ضعب بعد ذلك عملية التاأهيل ام�ضرحي‬ ‫لحقا‪.‬ومن دوافع الربي ��ة امبكرة للم�ضرحي اأي�ض ًا‪:‬‬ ‫ام�ضتقبل التاأهيلي والربوي‪ ،‬فمنذ �ضنن غر بعيدة‪،‬‬ ‫كان الفنان ام�ضرحي ياأت ��ي اإل ام�ضرح برغبة اأكيدة‪،‬‬ ‫وي اأك ��ر الأحيان يظل فرة طويل ��ة‪ ،‬متد اإل عدة‬ ‫�ضهور (اأو �ضنة) فكانت عملية التاأهيل والتدريب تبداأ‬ ‫اأو ًل باإزالة اخ ��وف والقلق من مكت�ضبات ع�ضوائية‪،‬‬ ‫وجعله اأه ًا للتعاطي والتكيف مع الرامج ام�ضرحية‬ ‫امعدة له‪ ،‬ما يقدمه لانطاق ي رحلته ام�ضرحية‪.‬‬ ‫وقد اأكدت التجارب‪ ،‬ا ّأن النتائج ام�ضرحية للفنان‬ ‫ام�ضرح ��ي‪ ،‬الذي حظي بتنمية مبك ��رة‪ ،‬تاأتي متقدمة‬ ‫جد ًا على تلك التي يح�ضل عليها ام�ضرحي حالي ًا‪ ،‬الذي‬ ‫ح ��رم م ��ن الربية ام�ضرحي ��ة القدمة‪ ،‬كم ��ا دلت هذه‬ ‫التجارب على ا ّأن ام�ضرحي الذي حظي بربية مبكرة‪،‬‬ ‫وق ��درة على ال�ضتثمار‪ ،‬ا�ضتفاد م ��ن جارب ام�ضرح‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ضهل عليه ح�ضيل ��ه ام�ضرحي لحق ًا‪ ،‬وهي‬ ‫اأم ��ور تتعذر عند ام�ضرحي اجدي ��د‪ ،‬وتبقى �ضعيفة‪،‬‬ ‫فيعزف عن موا�ضلة الرحلة ام�ضرحية‪.‬‬ ‫إبراهيم عبداه الخميس ـ جمعية‬ ‫الثقافة والفنون باأحساء‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫«‬

‫»‬

‫«تاأخر فرق الإنقاذ» كاريكاتر للفنان زياد حمد‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫وزير النقل لـ |‪ :‬قطار لربط السعودية بالموانئ‬ ‫الخليجية‪ ..‬ونخطط لحل عقبة الربع الخالي‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫وزير النقل يد�سن امحطة‬

‫ك�شف ل � � «ال�شرق« وزي ��ر النقل‪ ،‬رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للموان ��ئ‬ ‫الدكت ��ور جب ��ارة ال�شري�شري ع ��ن م�شروع‬ ‫ج�ش ��ر يربط امملك ��ة ب�شلطنة عم ��ان‪ ،‬معلنا‬ ‫اأن ام�ش ��روع يواج ��ه بع� ��س العراقيل‪ ،‬فيما‬ ‫يتعل ��ق باخ ��راق �شح ��راء الرب ��ع اخاي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن وزارت ��ه ت�شعى للق�ش ��اء على هذه‬ ‫العراقي ��ل ي اأ�ش ��رع وق ��ت مك ��ن‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫اأن ال�شعودي ��ة �شرب ��ط بكاف ��ة دول جل�س‬ ‫التعاون اخليجي بري ًا‪.‬‬ ‫وح ��دث الوزي ��ر‪ ،‬ال ��ذي افتت ��ح اأم�س‬ ‫حطة بواب ��ة البحر الأحم ��ر للحاويات ي‬ ‫مين ��اء جدة الإ�شامي‪ ،‬ع ��ن درا�شة تقوم بها‬ ‫وزارته م ��ع حطة موانئ دب ��ي العامية ي‬ ‫امين ��اء ذات ��ه‪ ،‬لتطويرها على غ ��رار التطور‬ ‫التقني الذي حظى ب ��ه حطة بوابة البحر‬ ‫الأحمر اجديدة‪.‬‬ ‫وذكر عقب تد�شين ��ه الر�شمي للمحطة‪،‬‬ ‫نياب ��ة ع ��ن خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اأن «الفتتاح الر�شمي‬ ‫للمحط ��ة الي ��وم (اأم� ��س)‪ ،‬يع ��د اإ�شافة قوية‬ ‫لاقت�ش ��اد ال�شع ��ودي‪ ،‬بتعزي ��ز الق ��درة‬ ‫ال�شتيعابية للميناء بن�شبة ‪ ،%40‬وامحطة‬ ‫مث ��ل �شراك ��ة ب ��ن القطاع ��ن احكوم ��ي‬ ‫واخا� ��س‪ ،‬باعتب ��ار اموان ��ئ اأه ��م دعائ ��م‬ ‫القت�شاد«‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ال�شري�ش ��ري ل�«ال�ش ��رق« عن‬ ‫بدء العم ��ل خال الأ�شهر امقبل ��ة‪ ،‬ي اإن�شاء‬ ‫م�ش ��روع قط ��ار �شخ ��م‪ ،‬يحظ ��ى باهتم ��ام‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شخ�ش ��ي‪ ،‬يرب ��ط مين ��اء‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫‪ 1.9‬مليون حاوية‪ ..‬الطاقة ااستيعابية لـ «البحر اأحمر»‬ ‫ذك ��ر رئي� ��س جل� ��س اإدارة حطة بواب ��ة البحر الأحم ��ر حمد اأحمد زين ��ل علي ر�شا‬ ‫اأن تد�ش ��ن حطة بوابة البح ��ر الأحمر‪ ،‬خطوة على طريق طويل‪ ،‬ونخط ��ط اأن نقدم اأعلى‬ ‫م�شتويات القدرة والكفاءة وال�شتيعاب‪ ،‬حيث اأننا ا�شتطعنا بدء الت�شغيل التجريبي ب�شنة‬ ‫قب ��ل اموعد امح ��دد لنطاق ام�شروع‪ ،‬وبالتحديد بداية �شهر ح ��رم ‪1431‬ه�‪ ،‬وقدر الطاقة‬ ‫ال�شتيعابي ��ة الإجمالية للمحط ��ة حالي ًا‪ ،‬التي تكلف ��ت نحو �شتة مليارات ري ��ال‪ ،‬بنحو ‪1.9‬‬ ‫مليون حاوية‪ ،‬ما يزيد الطاقة ال�شتيعابية الإجمالية ميناء جدة الإ�شامي مقدار ‪،%45‬‬ ‫وقال‪ :‬اميناء يوفر مرافق ماحية جديدة خا�شة محطة حاويات البحر الأحمر قادرة على‬ ‫ا�شتقبال وتقدم اخدمات الازمة للجيل القادم من ناقات احاويات العماقة «قناة ماحية‬ ‫بعر�س ‪ 300‬مر‪.‬‬

‫المؤشر يرتفع ‪ %1.39‬عند ‪ 7618‬نقطة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫واء للتأمين‬

‫مسك‬

‫الباحة‬

‫‪% 1.39‬‬

‫‪ ،%23.12‬كم ��ا تق ��ل ع ��ن متو�شط‬ ‫اأحجام التداولت الأ�شبوعية (‪616‬‬ ‫ملي ��ون �شه ��م) بن�شب ��ة ‪،%10.32‬‬ ‫كذل ��ك تق ��ل ع ��ن متو�ش ��ط اأحج ��ام‬ ‫الت ��داولت ال�شهري ��ة (‪653.14‬‬ ‫مليون �شهم) م ��ا ن�شبته ‪.%15.4‬‬ ‫اأم ��ا ع ��ن القطاع ��ات‪ ،‬فق ��د ارتفعت‬ ‫ب�ش ��كل جماع ��ي‪ ،‬وكان الأك ��ر‬ ‫ارتفاعا التجزئة وبن�شبة ‪،%3.33‬‬ ‫ت ��اه الت�شيي ��د والبن ��اء بن�شب ��ة‬ ‫‪ ،%2.67‬ث ��م ال�شتثم ��ار امتع ��دد‬ ‫بن�شب ��ة ‪ ،%2.41‬وارتف ��ع قط ��اع‬ ‫الت�شالت بن�شبة ‪ ،%2.21‬وقطاع‬ ‫البروكيماوي ��ات بن�شبة ‪،%1.22‬‬ ‫ثم قط ��اع ام�شارف بن�شبة ‪%0.60‬‬ ‫وه ��و من اأق ��ل القطاع ��ات ارتفاعا‪،‬‬

‫التعاونية‬

‫نسبة اإنخفاض‬

‫بدجت السعودية‬

‫‪2‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪.6 7.7‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪0‬‬

‫‪.6‬‬

‫‪20‬‬

‫‪7.618‬‬

‫‪0 .30 50‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪38 46 52‬‬

‫حيث م يقل عنه ي ن�شبة الرتفاع‬ ‫�شوى قطاع النقل بن�شبة ‪.%0.48‬‬ ‫اأم ��ا على م�شت ��وى ال�ش ��ركات‪ ،‬فتم‬ ‫الت ��داول عل ��ى ‪� 148‬شرك ��ة ارتف ��ع‬ ‫منه ��ا ‪� 123‬شركة بينم ��ا تراجع ‪22‬‬ ‫�شرك ��ة وظل ��ت بقية ال�ش ��ركات عند‬ ‫نف�س اإغاقه ��ا ي جل�ش ��ة الأربعاء‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬وكان الأك ��ر ارتفاع ��ا‬ ‫خم�س �ش ��ركات بالن�شبة الق�شوى‪،‬‬ ‫ولء للتاأم ��ن‪ ،‬وم�ش ��ك‪ ،‬والباح ��ة‪،‬‬ ‫وثم ��ار‪ ،‬والكابات وعل ��ى اجانب‬ ‫الآخ ��ر كان على راأ� ��س الراجعات‬ ‫التعاونية للتاأمن بن�شبة ‪،%3.67‬‬ ‫تاها �شهم بدجت ال�شعودية بن�شبة‬ ‫‪ ،% 3.54‬واج ��وف الزراعي ��ة‬ ‫بن�شبة ‪.%2.53‬‬

‫تدشين أول مكتب تخليص جمركي داخل ميناء جدة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫د� �ش��ن م��دي��ر ع ��ام اج �م��ارك‬ ‫ال�شعودية �شالح اخليوي اأم�س‪،‬‬ ‫اأول مكتب تخلي�س يتبع للقطاع‬ ‫اخا�س ي مقر جمرك ميناء جدة‬ ‫الإ�شامي بح�شور اأمن عام الغرفة‬ ‫التجارية ال�شناعية بجدة عدنان‬ ‫ب��ن ح�شن م��ن��دوره‪ ،‬ي خطوة‬ ‫تعد الأوى من نوعها على م�شتوى‬ ‫الإدارات احكومية‪ ،‬كما م افتتاح‬ ‫مكتب للت�شاديق تابع للغرفة مقر‬ ‫اجمرك بح�شور كبار ام�شوؤولن‬ ‫واأ�شحاب الأعمال‪ .‬واأكد مندورة‬ ‫اأن امكتب اجديد الذي يقام حت‬ ‫مظلة الغرفة التجارية ال�شناعية‬ ‫بجدة مثلة ي جنة امخل�شن‬ ‫اج�م��رك�ي��ن‪� ،‬شيقوم ب ��دور مهم‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫اأكد وزير العمل امهند�س عادل‬ ‫فقيه اأهمية تفعيل العمل من امنزل‬ ‫واأهميت ��ه ي توليد فر� ��س العمل‪،‬‬ ‫واأن ال ��وزارة ت�شع ��ى اإى مواجهة‬ ‫كل التحدي ��ات وال�شعوب ��ات الت ��ي‬ ‫تواجه عمل امراأة من امنزل‪.‬‬ ‫وق ��ال فقي ��ه خ ��ال رعايت ��ه‬ ‫اأم� ��س ال�شبت ور�ش ��ة عمل بعنوان‬ ‫«تفعي ��ل العم ��ل م ��ن امن ��زل« الت ��ي‬ ‫اأقامته ��ا وزارة العم ��ل بالتع ��اون‬ ‫مع اجمعي ��ة التعاوني ��ة الن�شائية‬ ‫متعددة الأغرا�س منطقة الق�شيم‬ ‫(حرفة) وذلك بفندق الرتز كارلتون‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬اأن ه ��ذا الأ�شل ��وب م ��ن‬ ‫العم ��ل ل ��ه الكث ��ر م ��ن اجوان ��ب‬ ‫الإيجابية‪ ،‬حيث اإن ام ��راأة العاملة‬ ‫من امنزل �شتكون قريبة من اأطفالها‬ ‫وي نف�س الوقت ل حرم من فر�شة‬ ‫متنام‪،‬‬ ‫اأن يك ��ون له ��ا م�شدر دخ ��ل ٍ‬ ‫مبين ًا اأنه بتكامل امبادرات �شنكون‬ ‫قدمنا للمجتم ��ع خدمة كبرة كعدم‬ ‫دفع امراأة واإجباره ��ا للعمل خارج‬

‫فقيه خال افتتاحه الور�سة‬

‫امن ��زل‪ ،‬وهذا ل يلغي اأهمية وجود‬ ‫ام ��راأة ي ميادي ��ن العم ��ل خ ��ارج‬ ‫امن ��زل ي الحتي ��اج الطبيع ��ي‬ ‫كمعلمة وطبيبة ومر�شة‪ ،‬اآم ًا اأن‬ ‫يوفر ه ��ذا الن�شاط مزيدا من فر�س‬ ‫العمل ب�شكل مي�شر ومريح‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن ��ه �شتكون هناك متابعة ما م‬ ‫طرح ��ه ي هذه الور�ش ��ة وتن�شيق‬ ‫متكامل بن الوزارة واجهات ذات‬ ‫العاقة‪.‬‬ ‫وجمع ��ت ور�ش ��ة العم ��ل‬ ‫متخ�ش�ش ��ن ي العم ��ل الأ�ش ��ري‬ ‫والتنم ��وي م ��ن ع ��دد م ��ن اجهات‬ ‫احكومي ��ة والقطاع اخا�س حيث‬ ‫قدمت ‪ 22‬ورقة عمل ختلفة واهتم‬

‫ام�شارك ��ون بالتموي ��ل والتنظي ��م‬ ‫وكذل ��ك اإيج ��اد م�شم ��ى للعم ��ل من‬ ‫امن ��زل وحدي ��د اآليات ��ه وطريق ��ة‬ ‫تفعيل ��ه‪ .‬وقد جرى خ ��ال الور�شة‬ ‫ا�شتعرا�س عدد من امحاور �شملت‬ ‫مفهوم ومعاير العم ��ل من امنزل‪،‬‬ ‫وتنظيم ��ات وقوان ��ن العم ��ل م ��ن‬ ‫امن ��زل‪ ،‬واآليات اإ�شدار الراخي�س‬ ‫والرقاب ��ة عليها‪ ،‬واآلي ��ات التمويل‬ ‫والعوائ ��ق الت ��ي تواج ��ه اجه ��ات‬ ‫اممولة‪ ،‬وكذلك التدريب والت�شويق‬ ‫عل ��ى العمل م ��ن امن ��زل‪ ،‬كما جرى‬ ‫ا�شتعرا� ��س ع ��دد م ��ن التج ��ارب‬ ‫الناجح ��ة ي ج ��ال العم ��ل م ��ن‬ ‫امنزل‪.‬‬

‫حققت أرباحا بلغت ‪ %120‬للمساهمين‬

‫الشرقية‪ 552 :‬مليون ريال مبيعات «درة الخليج»‬

‫العساف‪ :‬السعودية تدعم‬ ‫صندوق النقد بـ ‪ 15‬مليار دوار‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫الجوف الزراعية‬

‫اأنه ��ى اموؤ�ش ��ر الع ��ام لل�شوق‬ ‫ال�شعودي ��ة تعامات ��ه اأم�س مرتفعا‬ ‫بن�شب ��ة ‪ %1.39‬كا�شب ��ا ‪104.22‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وذلك باإغاقه عند ‪7618.07‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬مرتفع ��ا بذلك ع ��ن م�شتوى‬ ‫‪ 7600‬نقطة مرة اأخرى بعد اإغاقه‬ ‫دونه ل�شبع جل�شات متتالية‪.‬‬ ‫وج ��اء الرتف ��اع م�شحوب ��ا‬ ‫براجع ملح ��وظ ي اأحجام وقيم‬ ‫الت ��داولت‪ ،‬فو�شلت قي ��م تداولت‬ ‫اإى ‪ 11.5‬ملي ��ار ريال‪ ،‬وهو ما يقل‬ ‫عن قيم ت ��داولت جل�ش ��ة الأربعاء‬ ‫اما�ش ��ي (‪ 13.4‬مليار ريال) بن�شبة‬ ‫‪ ،%14.1‬واأق ��ل م ��ن متو�ش ��ط قيم‬ ‫الت ��داولت الأ�شبوعي ��ة (‪ 12‬مليار‬ ‫ري ��ال) بن�شب ��ة ‪ ،%4.51‬كذل ��ك‬ ‫تقل ع ��ن متو�ش ��ط قيم الت ��داولت‬ ‫ال�شهري ��ة (‪ 14.16‬مليار ريال) ما‬ ‫ن�شبت ��ه ‪ .%18.59‬اأما ع ��ن اأحجام‬ ‫الت ��داولت فق ��د بلغ ��ت ‪552.46‬‬ ‫ملي ��ون �شه ��م‪ ،‬وه ��و م ��ا يق ��ل ع ��ن‬ ‫تداولت جل�ش ��ة الأربع ��اء اما�شي‬ ‫(‪ 718.6‬ملي ��ون �شه ��م) بن�شب ��ة‬

‫ج ��دة الإ�شام ��ي مدينة الريا� ��س‪ ،‬ومن ثم‬ ‫رب ��ط الريا� ��س بالدم ��ام‪ ،‬وم ��ن ث ��م �شيكون‬ ‫هناك ربط ب ��ن ميناء الدمام البحري وكافة‬ ‫اموانئ اخليجية وال�شعودية‪ ،‬مثل ميناءي‬ ‫راأ� ��س تنورة واجبيل وغرهما من اموانئ‬ ‫اخليجية بخط قطارات‪.‬‬ ‫واأكد ال�شري�ش ��ري اأن الوزارة ما�شية‬ ‫قدم� � ًا ي توف ��ر كاف ��ة اأن ��واع اموا�ش ��ات‬ ‫العامة التي حر�س خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫عل ��ى توفره ��ا للن�ش ��اء وللرج ��ال‪ ،‬به ��دف‬ ‫الق�ش ��اء عل ��ى الزحام داخل ام ��دن من جهة‪،‬‬ ‫ولتوفر و�شائل النقل من جهه اأخرى‪ .‬واكد‬ ‫على توفر فر�س عمل ختلفة للمراأة داخل‬ ‫اموان ��ئ ال�شعودي ��ة‪ ،‬مو�شح ًا ان ��ه �شبق اأن‬ ‫�شدرت تعليمات من خادم احرمن اأن تفتح‬ ‫جالت العمل للمراأة ي جميع امجالت ي‬ ‫جميع الأجهزة ومن �شمنها اموانئ«‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شري�شري اإن ال ��وزارة وقعت‬ ‫عق ��د ًا لإن�ش ��اء حط ��ة حاوي ��ات جدي ��دة ي‬ ‫مين ��اء امل ��ك عبدالعزي ��ز ي الدم ��ام بقيم ��ة‬ ‫ملي ��اري ري ��ال‪� ،‬شتعم ��ل عل ��ى زي ��ادة طاقة‬ ‫امين ��اء بن�شب ��ه ‪ %50‬و�شيق ��وم بتمويله ��ا‬ ‫�شن ��دوق ال�شتثم ��ارات العام ��ة و�شرك ��ة‬ ‫�شنغافوري ��ة‪ ،‬بجان ��ب القط ��اع اخا� ��س‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬وم ��ن امق ��رر النته ��اء منها بعد‬ ‫عام‪.‬‬ ‫واأعلن وزي ��ر النقل اأن تكد�س الب�شائع‬ ‫م�شوؤولي ��ة ال�شرك ��ة ام�شغل ��ة‪ ،‬وموؤك ��د ًا اأن‬ ‫اإدارة موؤ�ش�ش ��ة اموان ��ئ تق ��وم بجه ��ود‬ ‫كب ��رة للق�شاء على التكد� ��س والك�شف على‬ ‫الب�شائ ��ع‪ ،‬ومن ��ع تعر� ��س ام ��واد الغذائي ��ة‬ ‫لل�شم�س‪ ،‬حتى ل تف�شد‪.‬‬

‫فقيه يدعو إلى تفعيل العمل من المنزل‬ ‫ويؤكد على أهميته في توليد وظائف للمرأة‬

‫اخليوي يفتتح امكتب مع مندورة‬

‫للربط بن اجهات احكومية ذات‬ ‫العاقة والقطاع اخا�س من فيهم‬ ‫التجار وام�شتوردون‪ ،‬و�شيكون‬ ‫ل��وج��وده دور فاعل ي اخت�شار‬ ‫الوقت لإنهاء العمليات الإجرائية‬ ‫اجمركية‪ .‬من جهته‪ ،‬اأكد رئي�س‬ ‫جنة امخل�شن اجمركين بغرفة‬ ‫ج��دة اإب��راه �ي��م العقيلي اأن هذه‬ ‫اخ �ط��وة ��ش�ت�ع��زز ال �� �ش��راك��ة بن‬

‫(ال�سرق)‬

‫امخل�شن اجمركين واجمارك‪،‬‬ ‫و�شت�شاهم ي اإزالة العقبات التي‬ ‫ي�ج��ده��ا ام �� �ش �ت��وردون لتخلي�س‬ ‫الب�شائع وال�شحنات التي ت�شلهم‬ ‫ي ف � ��رة وج�� �ي� ��زة‪ ،‬وب � ��ن اأن‬ ‫امكتب يهدف اإى تذليل امعوقات‬ ‫وتب�شيط واإنهاء الإج��راءات التي‬ ‫ت ��واج ��ه ال�ب�ع����س ع �ن��د م��ار��ش��ة‬ ‫عملهم‪.‬‬

‫ك�ش ��ف الدكتور اإبراهيم الع�شاف‪ ،‬وزي ��ر امالية ال�شعودي‪ ،‬عن حديد‬ ‫ح�شة ال�شعودية ي مويل الرنامج اجديد ل�شندوق النقد الدوي مبلغ‬ ‫‪ 15‬مليار دولر‪ .‬واأ�شار الع�شاف اإى اأن ح�شة كل دولة بنيت على معيارين‬ ‫اأ�شا�شي ��ن هما ح�شة الدولة ي ال�شندوق‪ ،‬وحجم الحتياطيات لكل دولة‪.‬‬ ‫وق ��ال الع�ش ��اف ي حدي ��ث اإعام ��ي‪ ،‬اإن الرنامج اجديد ل�شن ��دوق النقد‬ ‫ه ��و خط الدفاع الثال ��ث‪ ،‬لأوروبا بعد كل من راأ�شمال ال�شندوق والرنامج‬ ‫الأوروب ��ي بقيم ��ة ‪ 800‬ملي ��ار دولر‪ ،‬م�ش ��را اإى وج ��ود احتم ��ال األ يتم‬ ‫ا�شتخدام ��ه‪ ،‬وي حال ��ة ا�شتخدام ��ه‪ ،‬فهو جرد حويل ج ��زء لحتياطيات‬ ‫من ا�شتثم ��ارات معينة اإى ا�شتثمارات اأخ ��رى‪ .‬واأو�شح الع�شاف اأن قيمة‬ ‫ام�شاهم ��ة لي�ش ��ت اإقرا�ش ��ا ول م�شاع ��دة‪ ،‬ولكنه ��ا حوي ��ل احتياطيات من‬ ‫ا�شتخ ��دام اإى اآخ ��ر‪ ،‬مبين ��ا اأن العائ ��د قد يك ��ون اأف�شل‪ .‬وكان ��ت جموعة‬ ‫الع�شري ��ن قد تعهدت يوم اجمعة بتقدم اأكر من ‪ 430‬مليار دولر لتعزيز‬ ‫ق ��درات ال�شندوق لاإقرا� ��س وحماية القت�شاد العامي م ��ن تداعيات اأزمة‬ ‫الديون ي منطقة اليورو‪.‬‬

‫«حماية المستهلك» تتجه للمحاكم‬ ‫العامة في حال رفض «المظالم»‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ك�شف م�شدر ي جمعية حماية ام�شتهلك‪ ،‬اأن اجمعية تعتزم اللجوء‬ ‫اإى امحاك ��م العام ��ة‪ ،‬اإذا م ح�ش ��ل عل ��ى حقها ع ��ر الدع ��وى الق�شائية‬ ‫الت ��ي رفعتها اأخر ًا اإى ديوان امظ ��ام‪� ،‬شد غرف الريا�س‪ ،‬وطالبت فيها‬ ‫باح�ش ��ول عل ��ى ‪ %10‬من قيمة ر�ش ��وم الت�شاديق الت ��ي ح�شلها فروع‬ ‫الغرف ��ة‪ .‬واأو�شح ام�شدر ذاته ي حديثه ل�«ال�شرق« اأن «اجمعية �شتتجه‬ ‫اإى عر� ��س دعواها عل ��ى امحاكم العامة ح�ش ��ب الخت�شا�س امكاي لكل‬ ‫غرفة جارية‪ ،‬ي حال م يقبلها ديوان امظام«‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ام�ش ��در اإى اأن «غرف ��ة ج ��دة �شتكون هي ام�شتهدف ��ة الثانية‬ ‫بع ��د غرفة الريا� ��س«‪ ،‬مو�شح� � ًا اأنه «ي حال ب ��داأ ديوان امظ ��ام بالنظر‬ ‫ي الق�شي ��ة‪ ،‬فاإن اجمعية �شتتج ��ه حينها اإى رفع الدع ��وى على الغرف‬ ‫التجارية ي امملكة جميعها �شمن لئحة موحدة«‪.‬‬ ‫واأفاد ام�شدر اأن اجمعية تاأمل اأن يُبت ي امو�شوع ي اأ�شرع وقت‪،‬‬ ‫كونه قرارا �شياديا �شادر ًا من جل�س الوزراء‪ ،‬ويت�شم بالو�شوح«‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن «اجمعية �شتطالب بكامل حقوقها منذ �شدور قرار جل�س الوزراء ي‬ ‫بداي ��ة عام ‪1429‬ه�‪ ،‬وحتى الآن«‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن «امبالغ التي تطالب بها‬ ‫اجميع ��ة‪ ،‬تراوح بن ‪ 40‬و‪ 50‬مليون ريال ع ��ن تلك الفرة‪ ،‬واأنها اأكدت‬ ‫اأنه ��ا �شمنت دعواه ��ا باأن احق ل ي�شقط بالتقادم«‪ .‬ي�ش ��ار اإى اأن جمعية‬ ‫حماي ��ة ام�شتهلك رفع ��ت دعوى ق�شائي ��ة ي ديوان امظ ��ام ي العا�شمة‬ ‫الريا� ��س‪� ،‬شد الغرفة التجارية ال�شناعي ��ة بالريا�س لإلزامها بدفع ن�شبة‬ ‫ع�ش ��رة بامائة من ر�شوم الت�شديق على الوثائق التجارية التي تتقا�شاها‬ ‫الغرفة‪.‬‬

‫جانب من اح�سور ي امزاد‬

‫الظهران ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫حقق ��ت ت�شفي ��ة خط ��ط درة‬ ‫اخلي ��ج (اأول م�شاهمة متعرة ي‬ ‫حا�شرة الدمام) اأرباحا كبرة بلغت‬ ‫‪ .% 120‬وو�شل ��ت امبيع ��ات ‪552‬‬ ‫مليون ريال خال ام ��زاد الذي اأقيم‬ ‫عل ��ى مرحلت ��ن ي مدين ��ة اخر‪،‬‬ ‫وكان ��ت قيمة ام�شاهم ��ة بلغت ‪250‬‬ ‫مليون ريال‪ .‬وقال رئي�س جموعة‬ ‫الرمي ��ح القاب�شة اأحم ��د الرميح اأن‬ ‫مبيعات خطط درة اخليج و�شلت‬ ‫اإى ‪ 552‬ملي ��ون ريال خ ��ال امزاد‬ ‫ال ��ذي اأقي ��م عل ��ى مرحلت ��ن‪ ،‬حيث‬ ‫بيعت امرحلة الأوى ي ‪ 20‬مار�س‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬حقق ��ة ‪ 161.85‬ملي ��ون‬ ‫ريال تقريبا‪ ،‬بينما و�شلت مبيعات‬ ‫امرحل ��ة الثانية‪ ،‬الت ��ي اأقيمت على‬ ‫ثاث ��ة اأي ��ام‪ ،‬ب ��داأت ي ‪ 18‬اأبري ��ل‬ ‫اح ��اي‪ ،‬نح ��و ‪ 390‬ملي ��ون ريال‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الرمي ��ح اأن ��ه م بيع ‪896‬‬ ‫قطع ��ة �شكني ��ة‪ ،‬ت ��راوح �شع ��ر امر‬ ‫امرب ��ع ب ��ن ‪ 380‬و‪ 1000‬ري ��ال‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن ام�شاهم ��ة حقق ��ت‬ ‫اأرباح ��ا فاقت توقع ��ات ام�شاهمن‪،‬‬ ‫كما حقق للم�شتثمرين وام�شاهمن‬ ‫اأي�شا فر�ش ��ة التملك ب�شعر منا�شب‬

‫اأحمد الرميح‬

‫ي خط ��ط مكتم ��ل اخدم ��ات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الرمي ��ح اأن متابعة وزير‬ ‫التجارة وال�شناعة الدكتور توفيق‬ ‫الربيع ��ة ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬كان له ��ا دور‬ ‫كبر ي ج ��اح م ��زاد درة اخليج‪،‬‬ ‫بالإ�شافة اإى دور جنة ام�شاهمات‬ ‫العقاري ��ة ي وزارة التج ��ارة‪،‬‬ ‫ودائرة احجز والتنفيذ ي حكمة‬ ‫اخر‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه م البيع ي‬ ‫وقت قيا�شي‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الرمي ��ح ع ��ن اأن ��ه م‬ ‫اإفراغ �شك اجزء الأول غر امطور‬ ‫من م�شاهمة درة اخليج‪ ،‬الذي بيع‬ ‫ي امزاد الأول‪ ،‬مبينا اأن العمل جار‬ ‫عل ��ى اإف ��راغ �شكوك اج ��زء الثاي‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل اجا�سم)‬

‫من ام ��زاد‪ ،‬ح�شب الإج ��راءات التي‬ ‫اأعلنه ��ا ام�شف ��ى مكت ��ب الدكت ��ور‬ ‫عبداحميد ب ��ن خنن لا�شت�شارات‬ ‫القانوني ��ة وامحام ��اة‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫ج ��اح جموع ��ة الرمي ��ح القاب�شة‬ ‫ي الت�شوي ��ق بحك ��م اأنه ��ا ام�شوق‬ ‫مخط ��ط درة اخلي ��ج‪� ،‬شي�شجعه ��م‬ ‫ي ت�شوي ��ق امخطط ��ات الأخ ��رى‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا اأن النج ��اح ي الت�شوي ��ق‬ ‫يع ��ود اإى قدرة امجموعة ي تهياأة‬ ‫اإمكاناتها الب�شرية والفنية‪ ،‬لتتحقق‬ ‫الغاي ��ة امرجوة من هذا امزاد‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن اجه ��ات ام�شوؤول ��ة كان ��ت‬ ‫حري�ش ��ة جدا على ج ��اح الت�شفية‬ ‫وهذا م ��ام بف�ش ��ل الله ث ��م بف�شل‬ ‫الإع ��داد والتخطي ��ط اممي ��ز ال ��ذي‬ ‫قامت ب ��ه امجموعة‪ .‬وذك ��ر الرميح‬ ‫اأن اموق ��ع امميز ل ��درة اخليج على‬ ‫�شاطئ العزيزية وقربه من الأماكن‬ ‫ال�شياحية واحيوية كان من �شمن‬ ‫اممي ��زات اجاذب ��ة للراغب ��ن ي‬ ‫ال�ش ��راء‪ ،‬مبين ��ا اأن ه ��ذه اممي ��زات‬ ‫تتيح للم�شتثمرين التجارين الذين‬ ‫قام ��وا ب�ش ��راء الأرا�ش ��ي التجارية‬ ‫ي عمل م�شروعاتهم التي تتنا�شب‬ ‫مع هذا اموقع ال�شياحي واحيوي‬ ‫امهم‪.‬‬

‫تآكل رأس المال يمنع «أسيج» من نشر القوائم المالية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق� ��ال� ��ت م � �� � �ش� ��ادر م �ط �ل �ع��ة‬ ‫ل�«ال�شرق«‪ :‬اإن �شبب تاآكل راأ�س مال‬ ‫�شركة امجموعة امتحدة للتاأمن‬ ‫التعاوي «اأ�شيج« يقف خلف عدم‬ ‫اإعان ال�شركة للقوائم امالية للعام‬ ‫اما�شي‪ ،‬اإ�شافة اإى نتائج الربع‬ ‫الأول من العام اجاري‪.‬‬

‫وب�ي�ن��ت ام �� �ش��ادر اأن ت �اآك � ًا‬ ‫بلغ اأك��ر م��ن ‪ % 75‬م��ن راأ�شمال‬ ‫ال�شركة‪ ،‬وه��و م��ا ح��دا م�شري‬ ‫�شوؤون ال�شركة اإى ع��دم الإع��ان‬ ‫ع��ن ال �ن �ت��ائ��ج ال���ش�ن��وي��ة وال��رب��ع‬ ‫�شنوية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬اأع �ل �ن��ت اأم ����س‬ ‫�شركة امجموعة امتحدة للتاأمن‬ ‫التعاوي (اأ�شيج) ي موقع تداول‬

‫عن عدم ن�شر النتائج امالية الأولية‬ ‫للفرة امنتهية ي ‪2012/3/31‬‬ ‫ب�شبب ال �ت �اأخ��ر ي الن �ت �ه��اء من‬ ‫ال�ق��وائ��م ام��ال�ي��ة ال�شنوية لل�شنة‬ ‫ام��ال�ي��ة امنتهية ي ‪ 31‬دي�شمر‬ ‫‪ 2011‬التي م الإع ��ان عنها ي‬ ‫‪ 19‬اأبريل ‪ 2012‬و�شيتم الإع��ان‬ ‫عن النتائج امالية الأولية ي اأقرب‬ ‫وقت مكن‪.‬‬


‫أكاديمية العثيم توقع اتفاقية للتعاون المشترك مع مجلس الغرف السعودية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫م التوقي ��ع عل ��ى اتفاقي ��ة التع ��اون‬ ‫ام�ص ��رك ب ��ن اأكادمي ��ة العثي ��م للتدري ��ب‬ ‫والتطوي ��ر امج ��اي‪ ،‬وجل� ��ض الغ ��رف‬ ‫ال�صعودي ��ة ي جال برام ��ج تدريب وتاأهيل‬ ‫ال�صب ��اب ال�صع ��ودي‪ .‬وق ��ع ااتفاقي ��ة من قبل‬ ‫اأكادمي ��ة العثي ��م منيف بن حم ��د الو�صطان‬

‫مدير ااأكادمية‪ ،‬وم ��ن جانب جل�ض الغرف‬ ‫ال�صعودي ��ة اإبراهي ��م ب ��ن �صال ��ح القرنا� ��ض‬ ‫م�صاع ��د ااأم ��ن الع ��ام ل�ص� �وؤون التوط ��ن‪.‬‬ ‫وق ��ال مني ��ف الو�صطان اإن ه ��ذا ااتفاق ياأتي‬ ‫امت ��داد ًا للتوا�صل القائم بن اأكادمية العثيم‬ ‫للتدري ��ب والتطوير امجاي وجل�ض الغرف‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وحقيق ��ا لاأه ��داف ال�صامي ��ة‬ ‫ام�صرك ��ة لدع ��م ال�صباب ال�صع ��ودي‪ ،‬والعمل‬

‫عل ��ى تاأهيل ��ه ل�ص ��وق العم ��ل‪ ،‬وفق ��ا ل�صيا�صة‬ ‫حكوم ��ة خادم احرمن ال�صريف ��ن اأيدها الله‬ ‫ي توطن الوظائف‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الو�صط ��ان اأن ااتف ��اق ين� ��ض‬ ‫عل ��ى اأن تق ��وم اأكادمي ��ة العثي ��م بالتن�صي ��ق‬ ‫م ��ع امجل� ��ض بالتدريب ي الغ ��رف التجارية‬ ‫ال�صناعية ي امملكة‪ ،‬وتقدم دورات تدريبية‬ ‫ي ج ��ال حا�صب ��ة امبيعات وبائ ��ع خ�صار‬

‫واأجب ��ان وبه ��ارات ومك�ص ��رات‪ ،‬و�صتمن ��ح‬ ‫ااأكادمي ��ة �صهادات معتم ��دة للخريجن من‬ ‫اموؤ�ص�صة العامة للتدريب التقني وامهني‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الو�صطان اإى اأن م ��دة ااتفاقية‬ ‫�صنة واحدة‪ ،‬تبداأ من تاريخ التوقيع عليها‪.‬‬ ‫ي�صار اإى اأن اأكادمية العثيم دربت اأكر‬ ‫من ‪ 26‬األف �صاب و�صابة منذ اإن�صائها ي عام‬ ‫‪2000‬م‪.‬‬

‫شعوب‬ ‫ديمقراطية‪ ..‬ولكن‬ ‫ريم أسعد‬

‫�شدر م�ؤخرا كتاب ممتع لاقت�شادي الأمريكي ال�شهير «جيفري‬ ‫�شاك�س» بعن�ان «‪( »Price of Civilization‬ثمن الح�شارة)‪،‬‬ ‫وي�شف الكتاب كيف اأن ال�ليات المتحدة دفعت ثمن ًا غالي ًا لت�شل‬ ‫لم�شت�ى الح�شارة والتف ًّ�ق التكن�ل�جي والقت�شادي والع�شكري‬ ‫وكيف اأن رحلة هذا التط�ر ج��اءت بمتغيرات اقت�شادية ومجتمعية‬ ‫هائلة ل يزال العلماء لهثين في درا�شتها وتتبع اآثارها وانعكا�شاتها‬ ‫على اأمريكا والعالم اأجمع‪.‬‬ ‫ويرمي الكتاب اإجما ًل اإلى حقيقة اأن ال�شعب الأمريكي طيب في‬ ‫ج�هره ولكنه م�ش ّير من قبل اأ�شحاب الم�شالح الكبرى‪ .‬فعلى �شبيل‬ ‫المثال يذكر اأن الطبقة الأك�ث��ر ث��راء ومجملها ل يتعدى ‪ %1‬تتمتع‬ ‫بثروات اأ�شخم من اأدنى ‪% 90‬من ال�شكان‪ ،‬واأن اآخر فترة تمثل فيها‬ ‫التفاوت الطبقي كانت قبيل النهيار الأكبر ‪Great Depression‬‬ ‫عام ‪ .1929‬ويذكر اأن هذا الت�شخم في ثروات الأقلية نتج عنه تغيرات‬ ‫مجتمعية تنذر بال�ش�ؤم والك�ارث‪.‬‬ ‫وغالب ًا ما ترتبط ف�شائح وك�ارث وول �شتريت (�شارع المال)‬ ‫بم�شاهير ال�شيا�شة والأع �م��ال‪ ،‬فعندنا م�ث� ًا دي��ك ت�شيني ‪ -‬نائب‬ ‫الرئي�س الأ�شبق ب��س‪ -‬انتقل من ك�نه رئي�س تنفيذي لكبرى �شركات‬ ‫الدفاع والمقاولت اإلى نائب رئي�س اأق�ى دولة في العالم ومعه تاريخ‬ ‫ط�يل من الر�شاوى وخرق الق�انين والحتيالت المالية‪ .‬ومن ديك‬ ‫ت�شيني اإلى وول �شتريت حيث ت�رطت جميع �شركات المال والبن�ك‬ ‫ال�شتثمارية في الكارثة المالية ع��ام ‪ 2008‬ولكنها ل�شخرية القدر‬ ‫كانت نف�س الأماكن التي اختار الرئي�س اأوباما منها عدة م�شت�شارين‬ ‫اقت�شاديين في اإدارته‪.‬‬ ‫وتظل الهيمنة الثقافية لأمريكا ت�شيطر على العالم اأجمع ول تزال‬ ‫تربطها مع اأغلب حكام الدول الفا�شدين اأوا�شر ق�ية بدرجات متفاوتة‬ ‫ح�شب ما تقت�شيه الم�شالح‪ .‬من المهم رغم هذا اأن ل نحكم على �شعب‬ ‫ما من خال �شا�شته لأنه رغم اأننا نعي�س في ع�شر اأكثر تح�شر ًا واأكثر‬ ‫ديمقراطية اإل اأغلب القادة لم يع�دوا يمثل�ن م�شالح �شع�بهم‪.‬‬ ‫اأن�شح بقراءة هذا الكتاب‪...‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬

‫جانب من ت�قيع التفاقية بن اجانبن‬ ‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫أوعية استثمارية منضبطة يبحث عنها المستثمرون في المملكة‬

‫السعودية‪ :‬ارتفاع الصناديق المتوافقة مع الشريعة اإسامية إلى ‪ 168‬صندوق ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ارتفع ��ت اأع ��داد ال�صنادي ��ق‬ ‫اا�صتثماري ��ة امتوافقة م ��ع اأحكام‬ ‫ال�صريع ��ة ااإ�صامي ��ة ب�ص ��كل‬ ‫ملحوظ‪ ،‬واأ�صبحت من اأهم اأدوات‬ ‫اا�صتثمار ي ال�ص ��وق ال�صعودية‪.‬‬ ‫ويوف ��ر ال�ص ��وق ال�صع ��ودي حاليا‬ ‫نح ��و ‪� 168‬صندوق ��ا ا�صتثماري ��ا‬ ‫متوافق� � ًا م ��ع �صواب ��ط ال�صريع ��ة‪،‬‬ ‫م ��ا مثل نح ��و ‪ %67‬من جموع‬ ‫ال�صنادي ��ق اا�صتثماري ��ة ام�صجلة‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬ويو�ص ��ح ارتفاع هذه‬ ‫الن�صبة اأهمية ه ��ذه ااأوعية كبديل‬ ‫للم�صتثمري ��ن الذي ��ن يهدف ��ون اإى‬ ‫اا�صتثم ��ار امن�صب ��ط بااأح ��كام‬ ‫ال�صرعية‪.‬‬ ‫وذك ��ر يا�ص ��ر �صع ��ود دهل ��وي‬ ‫امدي ��ر التنفي ��ذي ل ��دار امراجع ��ة‬ ‫ال�صرعي ��ة اأن العدي ��د م ��ن البن ��وك‬ ‫اا�صتثماري ��ة واموؤ�ص�ص ��ات امالية‬

‫م�شتثمرون يتابع�ن ا�شتثماراتهم عر ال�شا�شات‬

‫(ال�شرق)‬

‫يت ��م و�صعه ��ا م ��ن قب ��ل هيئ ��ات‬ ‫الرقاب ��ة ال�صرعية التي ت�صرف على‬ ‫ال�صنادي ��ق اا�صتثماري ��ة‪ ،‬وتهت ��م‬ ‫ب�صكل اأ�صا� ��ض باأغرا� ��ض واأن�صطة‬ ‫ال�ص ��ركات ام�صاهم ��ة‪ ،‬م ��ن حي ��ث‬ ‫كونه ��ا متوافق ��ة م ��ع ال�صواب ��ط‬ ‫ال�صرعي ��ة‪ ،‬ومن جهة اأخ ��رى تركز‬

‫على اجوان ��ب والت�صرفات امالية‬ ‫لل�صركات ام�صاهم ��ة حيث ت�صرط‬ ‫توافقها اأي�صا‪.‬‬ ‫ويل ��ي و�ص ��ع وحدي ��د‬ ‫ال�صوابط ال�صرعي ��ة جمع ودرا�صة‬ ‫وحلي ��ل معلوم ��ات ال�ص ��ركات‬ ‫ام�صاهم ��ة ي ااأ�ص ��واق ام�صتهدفة‬

‫قامت با�صتخدام وتطوير �صناديق‬ ‫ت�صتثم ��ر ي قطاع ��ات اقت�صادي ��ة‬ ‫ختلفة‪ .‬ومن اأه ��م القطاعات التي‬ ‫ت�صتثمر فيها هذه ال�صناديق اأ�صواق‬ ‫ااأ�صه ��م امحلية والعامي ��ة‪ .‬وحول‬ ‫ال�صواب ��ط ال�صرعي ��ة لا�صتثم ��ار‬ ‫ي ااأ�صه ��م اأو�ص ��ح دهل ��وي باأن ��ه‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫برعاية �صاحب ال�صم ��و املكي ااأمر‬ ‫�صلطان بن �صلمان بن عبدالعزيز اآل �صعود‬ ‫رئي�ض الهيئة العامة لل�صياحة وااآثار فازت‬ ‫�صل�صلة مطاعم �صتيك هاو�ض التابعة ل�صركة‬ ‫األف ��ا خدم ��ات الت�صغيل امح ��دودة (اإحدى‬ ‫�ص ��ركات جموع ��ة الفي�صلي ��ة القاب�ص ��ة)‬ ‫بجائ ��زة التمي ��ز ال�صياح ��ي ال�صع ��ودي‬ ‫لقط ��اع امطاعم م ��ن فئته ��ا لل�صن ��ة الثانية‬ ‫على الت ��واي‪ ،‬التي تنظمه ��ا الهيئة العامة‬ ‫لل�صياح ��ة وااآث ��ار‪ ،‬بام�صاركة م ��ع الغرفة‬

‫التجاري ��ة ال�صناعي ��ة ي الريا� ��ض‪ ،‬وجاء‬ ‫ه ��ذا التكرم تتويج� � ًا مجه ��ودات ال�صركة‬ ‫ي التطوير والتحدي ��ث ام�صتمر ب�صناعة‬ ‫ال�صياحة ي ال�صعودية‪ ،‬واجهود اجبارة‬ ‫التي بذلها كل اأفراد فريق ال�صركة و�صعيهم‬ ‫الدائ ��م لارتق ��اء ب ��ااأداء‪ .‬واجدير بالذكر‬ ‫اأن �صل�صل ��ة مطاعم �صتيك هاو�ض تعتر من‬ ‫اأ�صهر امطاعم امتميزة ي امملكة حيث اأنها‬ ‫تاأ�ص�صت عام ‪ 1992‬وت�صم اثني ع�صر فرع ًا‬ ‫ي امملكة ما ب ��ن الريا�ض وجدة واخر‬ ‫والدمام واجبي ��ل وامدينة امن ��ورة‪ .‬اأتت‬ ‫ه ��ذه اجائ ��زة متزامن ًة مع م ��رور ع�صرين‬

‫عام ًا على اإن�صاء مطاع ��م �صتيك هاو�ض ي‬ ‫ت�صجل ي‬ ‫امملك ��ة كم ��ا اأن ه ��ذه اجائ ��زة ّ‬ ‫اإجازات ال�صرك ��ة باعتبارها من ال�صركات‬ ‫ااأكر م ��و ًا وح�صور ًا ي قط ��اع امطاعم‬ ‫ي ال�صوق امحلي‪ .‬تزامن ًا مع ذكرى مرور‬ ‫ع�صري ��ن عاما عل ��ى تاأ�صي�صها‪ ،‬فق ��د قدمت‬ ‫مطاع ��م �صتيك هاو�ض قائم ��ة طعام جديدة‬ ‫ح ��وي العديد م ��ن ااأطب ��اق امتميزة‪ ،‬كما‬ ‫اأطلق ��ت ال�صرك ��ة حلتها و�صعاره ��ا اجديد‬ ‫مراعي ��ة ح�ص ��ن البيئ ��ة الداخلي ��ة ي‬ ‫مطاعمها لتعك�ض جرب ��ة فريدة من نوعها‬ ‫لعمائها‪.‬‬

‫اأطلق ��ت �صرك ��ة اماج ��د اأخر ًا‬ ‫عط ��ر "ااأم ��ر" امتمي ��ز‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يحت ��وي على ده ��ن الع ��ود‪ ،‬وذلك‬ ‫�صم ��ن خططه ��ا اممي ��زة و�صل�صلة‬ ‫جاحاته ��ا امتمثل ��ة ي تق ��دم‬ ‫اجودة والذوق الرفيع‪.‬‬ ‫ولق ��ي امنتج اجدي ��د جاحا‬ ‫فائق ًا‪ ،‬حيث نف ��ذت الكمية ااأوى‪،‬‬ ‫وجاء عط ��ر "ااأمر" نتاج جارب‬ ‫ا�صتم ��رت م ��دة عام ��ن لتتو�ص ��ل‬ ‫�صرك ��ة اماج ��د اإى عط ��ر‪ ،‬ت�ص ��م‬ ‫حتويات ��ه ده ��ن الع ��ود ااأ�صي ��ل‬ ‫الذي يحتوي على الرائحة اللطيفة‬ ‫الت ��ي ح ��وز عل ��ى قب ��ول ال ��ذوق‬ ‫اخليجي‪.‬‬

‫عطر الأمر «اجديد»‬

‫اأثناء تكرم «�شتيك هاو�س »‬

‫(ال�شرق)‬

‫الريا�ض – ال�صرق‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫ي �ص ��وء تل ��ك ال�صواب ��ط‪ ،‬وهذه‬ ‫امرحل ��ة مهم ��ة جد ًا حي ��ث يتم فيها‬ ‫وب�ص ��كل دوري حدي ��د ال�ص ��ركات‬ ‫امتوافق ��ة الت ��ي مك ��ن اا�صتثم ��ار‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬وي�صتل ��زم ذل ��ك ااجتهاد ي‬ ‫اح�ص ��ول عل ��ى كاف ��ة امعلوم ��ات‬ ‫امطلوب ��ة عن تل ��ك ال�ص ��ركات‪ ،‬كما‬

‫«موبايلي«‪ :‬المكالمات والرسائل وتصفح‬ ‫اإنترنت مجان ًا لشهرين متتاليين‬

‫منته بالتوظيف بين معهد‬ ‫اتفاقية تدريب ٍ‬ ‫سعودي أوجيه والغرير للمقاوات‬

‫«الماجد« تطرح عطر «اأمير«‬

‫يا�شر دهل�ي‬

‫يتطل ��ب دق ��ة وخ ��رة ي التحليل‬ ‫والدرا�ص ��ة وامتابع ��ة‪ .‬وخط ��ورة‬ ‫ه ��ذه امرحل ��ة تكم ��ن ي ع ��دم‬ ‫اح�ص ��ول على امعلوم ��ات الكافية‬ ‫عن ال�صركات اأو عدم وجود اخرة‬ ‫امنا�صبة للقيام بالتحليل والدرا�صة‪،‬‬ ‫ما قد ي�صدر عنه نتائج خاطئة ي‬ ‫ت�صني ��ف ال�صركات وم ��ا قد يرتب‬ ‫عليه من اتخ ��اذ قرارات ا�صتثمارية‬ ‫خاطئ ��ة‪ .‬واأ�ص ��اف "ت�ص ��كل اأعمال‬ ‫التدقي ��ق ال�صرع ��ي احلق ��ة امكملة‬ ‫لوظيف ��ة الرقاب ��ة ال�صرعي ��ة عل ��ى‬ ‫ال�صنادي ��ق اا�صتثمارية‪ ،‬حيث تتم‬ ‫مراجع ��ة عملياته ��ا دوري� � ًا للتحقق‬ ‫من اأنها ا�صتثمرت ي اأ�صهم �صركات‬ ‫متوافق ��ة مع ال�صواب ��ط ال�صرعية‪،‬‬ ‫والقيام باإج ��راءات ت�صحيحية ي‬ ‫حال ��ة ثب ��وت اأي خالف ��ة‪ ،‬مطالب� � ًا‬ ‫ب� �اأن ت�ص ��در تقارير �صنوي ��ة (على‬ ‫ااأق ��ل) ح ��ول ذل ��ك تك ��ون متاح ��ة‬ ‫للم�صتثمرين‪.‬‬

‫«ستيك هاوس« تفوز بجائزة التميز السياحي السعودي لقطاع المطاعم‬

‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫وق ��ع معه ��د �صع ��ودي اأوجيه ي مقر امعه ��د اأخ ��ر ًا‪ ،‬اتفاقية مع‬ ‫�صرك ��ة الغرير للمقاوات لتدريب وتوظيف اأربعن �صابا �صعوديا ي‬ ‫تخ�ص�ض النجارة ام�صلحة واللحام‪.‬‬ ‫وح�ص ��ر التوقيع مدير معهد �صعودي اأوجيه عبدامجيد اجماز‪،‬‬ ‫مث ��ا للمعه ��د وح�صن العم ��ري رئي�ض �صوؤون اموظف ��ن والعاقات‬ ‫احكومية مثا ل�صركة الغرير لاإن�صاءات‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأكد مدي ��ر امعهد عبدامجي ��د اجم ��از اأن توقيع هذه‬ ‫ااتفاقي ��ة‪ ،‬ياأت ��ي امت ��دادا لاتفاق ��ات ال�صابقة التي وقعه ��ا امعهد مع‬ ‫ع ��دد من �ص ��ركات القطاع اخا� ��ض‪ ،‬التي ته ��دف اإى تاأهيل وتدريب‬ ‫وتوظيف ال�صباب ال�صعودي ي‬ ‫عدد من التخ�ص�صات امهنية التي يحتاجها �صوق العمل وتاأكيد ًا‬ ‫ل ��دور امعه ��د الريادي ي ه ��ذا امجال‪ ،‬وبع ��د توقي ��ع ااتفاقية تقدم‬ ‫ح�ص ��ن العم ��ري بال�صك ��ر اإدارة امعه ��د على اجهود الت ��ي تبذلها ي‬ ‫ا�صتقط ��اب ال�صب ��اب ال�صعودي وتدريب ��ه وتاأهيله حتى يك ��ون قادر ًا‬ ‫على امناف�صة واإثبات الذات ي كافة امجاات‪.‬‬ ‫واأك ��د ي نهاية حديثه اأن هذه ااتفاقية �صيتبعها اتفاقات اأخرى‬ ‫م ��ع امعه ��د‪ ،‬واأن �صرك ��ة الغري ��ر لاإن�ص ��اءات ت�صع ��ى لتوط ��ن اأغلب‬ ‫الوظائ ��ف لديه ��ا وي كاف ��ة امج ��اات والتخ�ص�ص ��ات ومنه ��ا جال‬ ‫ااأمني ��وم واخر�صان ��ة ام�صلحة ب�صبب اإن�صاء �صرك ��ة الغرير م�صانع‬ ‫ي الريا�ض ي هذه امجاات‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأطلقت �صرك ��ة احاد ات�صاات (موبايلي) اأقوى عرو�صها م�صركيها ي‬ ‫الباقات امفوترة‪ ،‬الذي مكنهم من اح�صول على رقم ميز‪ ،‬واإجراء امكامات‬ ‫واإر�صال الر�صائل الن�صية الق�صرة داخل �صبكتها جان ًا مدة �صهرين متتالين‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى ت�صف ��ح ااإنرنت جان� � ًا لذات الف ��رة‪ .‬ووفق ًا للعر� ��ض اجديد‪،‬‬ ‫�صيتمك ��ن ام�صركون اج ��دد ي باقات موبايلي امفوت ��رة من اح�صول على‬ ‫رقم ميز والتمتع بالعر�ض امجاي للمكامات والر�صائل داخل �صبكتها ابتدا ًء‬ ‫من تاريخ اا�صراك ي الباقة‪ .‬واأو�صحت موبايلي اأن العر�ض ي�صمل الباقات‬ ‫امفوترة واجد‪ ،‬واموج ااأزرق‪ ،‬وخطي بل�ض‪ ،‬وخطي‪ ،‬ديرتي‪ ،‬موؤكد ًة حر�صها‬ ‫على دعم منتجاتها امتطورة بالعرو�ض غر ام�صبوقة التي تام�ض اهتمامات‬ ‫م�صركيه ��ا‪ ،‬مدعوم� � ًة ببني ��ة حتية متينة م ��زود ًة باأح ��دث ما تو�صل ��ت اإليه‬ ‫تقني ��ة اات�صاات ي العام‪ ،‬ما يعزز م ��ن قدرتها على مكن م�صركيها من‬ ‫اا�صتفادة من اخدمات امتطورة التي تطرحها‪ .‬وكانت "موبايلي" قد �صممت‬ ‫باقاتها امفوترة لكي تلبي رغبات م�صركيها‪ ،‬وتواكب تطلعاتهم‪ ،‬فقد ا�صتملت‬ ‫على العديد من اخيارات التي اأ�صفت مزيد ًا من امرونة‪ ،‬و�صاهمت ي تعزيز‬ ‫التوا�صل �صواء بال�صوت وال�صورة اأو عر ااإنرنت‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫اأول‬ ‫زيادة في مبيعات ‪ BMW‬و‪ MINI‬في أسواق السعودية في الربع ّ‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫حقق ��ت موؤ�ص�صة ح ّم ��د يو�صف ناغي‬ ‫لل�صي ��ارات زي ��ادة بن�صب ��ة ‪ %8‬ي مبيعات‬ ‫‪ MINI‬و‪ BMW‬خال ااأ�صهر الثاثة‬ ‫ااأوى م ��ن ‪ 2012‬مقارن ��ة بالف ��رة نف�صها‬ ‫م ��ن ع ��ام ‪ .2011‬وبه ��ذه النتائ ��ج‪ ،‬يك ��ون‬ ‫الوكيل اح�صري وامو ّزع امعتمد مجموعة‬ ‫‪ BMW‬ي امملكة العربية ال�صعودية‪ ،‬قد‬ ‫م ّكن من احفاظ على مكانته بن ااأ�صواق‬ ‫اخم�صة ااأف�صل اأدا ًء ي ال�صرق ااأو�صط‪،‬‬ ‫م ��ا يوؤ ّك ��د زي ��ادة الطل ��ب عل ��ى ال�صيارات‬ ‫ّ‬ ‫الراقية من الطراز ااأوّل ي امملكة العربية‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وعل ��ى ع ��زم مو ّؤ�ص�ص ��ة ح ّم ��د‬ ‫يو�ص ��ف ناغي لل�صي ��ارات على حقيق �صنة‬ ‫اأخرى مك ّللة بالنجاح‪.‬‬ ‫وع ّل ��ق امهند� ��ض اأني� ��ض جمج ��وم‪،‬‬ ‫امدير الع ��ام موؤ�ص�صة ح ّم ��د يو�صف ناغي‬ ‫لل�صي ��ارات قائ � ً�ا‪" :‬توؤ ّك ��د ه ��ذه الزي ��ادة‬ ‫ي مبيعاتن ��ا وتثب ��ت بو�ص ��وح امكان ��ة‬ ‫الرا�صخ ��ة الت ��ي تتم ّت ��ع به ��ا ‪ BMW‬و‬ ‫‪ MINI‬ي امنطق ��ة‪ .‬ف�صيارات جموعة‬ ‫ج�ص ��د ااأداء العاي واامتياز‬ ‫‪ّ BMW‬‬

‫اأحد ام�ديات التي تطرحها الناغي لل�شيارات‬

‫ي الهند�ص ��ة والري ��ادة ي ااإب ��داع والتي‬ ‫ُتعتر ك ّلها موا�صفات اأ�صا�صية يبحث عنها‬ ‫العماء امتميّزون هن ��ا ي امملكة العربية‬ ‫ال�صعودية ويقدّرونه ��ا‪ .‬وا ّ‬ ‫�صك ي ا ّأن هذا‬ ‫العام ��ل‪ ،‬بااإ�صاف ��ة اإى جموعتنا امميّزة‬ ‫من الط ��رازات وام�صتوى العاي ي خدمة‬

‫العم ��اء‪ ،‬جعلن ��ا نتط ّل ��ع اإى مزي ��د م ��ن‬ ‫التف ��اوؤل ي ااأ�صهر امقبل ��ة‪ ".‬ا تزال الفئة‬ ‫ال�صابعة‪ ،‬ال�صيارة ااأف�ص ��ل مبيع ًا‪ ،‬ا�صيّما‬ ‫واأ ّنها جمع ما بن اأعلى م�صتويات ااأناقة‬ ‫والراحة والفخامة ومتعة القيادة الق�صوى‪.‬‬ ‫وم ��ن الط ��رازات الت ��ي �صاهم ��ت اأي�ص ًا ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ااأداء اجيد موؤ�ص�ص ��ة حمّد يو�صف ناغي‬ ‫لل�صي ��ارات نذكر ‪ BMW‬الفئة اخام�صة‪،‬‬ ‫و‪BMW X6 Sports Activity‬‬ ‫‪ ،Coupé‬و‪BMW X5 Sports‬‬ ‫‪ .Activity Vehicle‬هذا وقد حققت‬ ‫‪ MINI‬مو ًا ملمو�ص ًا ي امملكة العربية‬

‫ال�صعودي ��ة خال ااأ�صهر الثاثة ااأوى من‬ ‫ال�صنة ح ّققة م ��و ًا بن�صبة ‪ .%121‬لتاأكيد‬ ‫مكانتها كالعامة التجارية الراقية ااأ�صرع‬ ‫مو ًا ي الع ��ام وي ال�صرق ااأو�صط على‬ ‫ال�ص ��واء‪ ،‬وق ��د ت�ص� �دّرت امبيع ��ات ط ��راز‬ ‫‪ ،MINI Countryman‬اأوّل‬ ‫�صيارة من ‪ MINI‬رباعية الدفع ومزوّدة‬ ‫باأربع ��ة اأب ��واب‪ ،‬بينما �صاهم ��ت ‪MINI‬‬ ‫‪ ،Hatch‬و‪ MINI Cabrio‬و‬ ‫‪ MINI Coupé‬ب�ص ��كل ب ��ارز ي‬ ‫النج ��اح ال ��ذي حققت ��ه العام ��ة التجاري ��ة‬ ‫خال الربع ااأوّل من عام ‪ 2012‬ي امملكة‬ ‫العربية ال�صعودية‪.‬‬ ‫وحقق ��ت ‪ MINI‬تقدّم ًا ب ��ارز ًا اأي�ص ًا‬ ‫مع تو�صع جموعة طرازاتها خال ااأ�صهر‬ ‫الثاثة ااأوى م ��ن ال�صنة‪ ،‬حيث �صهد �صهر‬ ‫مار� ��ض اإط ��اق ‪،MINI Roadster‬‬ ‫وه ��و الط ��راز ال�صاد� ��ض ال ��ذي ين�ص� � ّم اإى‬ ‫ط ��رازات ‪ .MINI‬اإ ّن ��ه الط ��راز ااأوّل‬ ‫امك�ص ��وف م ��ن ‪ MINI‬وال ��ذي ي�ص� � ّم‬ ‫مقعدي ��ن فقط وه ��و مثال رائ ��ع على تطوّر‬ ‫العام ��ة التجارية �صنة بع ��د �صنة لتكت�صب‬ ‫�صرائح جديدة من امعجبن والهواة‪.‬‬


‫ثاث اتفاقيات لتطوير المدن الصناعية في منطقة القصيم‬ ‫بريدة ‪� -‬ل�شرق‬ ‫ك�شف مدير �مدينة �ل�شناعية‬ ‫�اأوى ي منطقة �لق�شيم �مهند�س‬ ‫من�ش ��ور �ل�شبع ��ان‪ ،‬ع ��ن ث ��اث‬ ‫�تفاقيات لتطوير �مدن �ل�شناعية‬

‫ي �منطق ��ة بن ��اء ً عل ��ى توجي ��ه‬ ‫�شاح ��ب �ل�شم ��و �ملك ��ي �اأم ��ر‬ ‫في�شل ب ��ن بن ��در ب ��ن عبد�لعزيز‬ ‫�أم ��ر منطق ��ة �لق�شي ��م‪ ،‬ومتابعة‬ ‫مبا�شرة من �شاحب �ل�شمو �ملكي‬ ‫�اأمر �لدكت ��ور في�شل بن م�شعل‬

‫بن �شع ��ود ب ��ن عبد�لعزي ��ز نائب‬ ‫�أمر �منطقة‪ ،‬لتوفر جميع �ل�شبل‬ ‫وتذلي ��ل �لعقب ��ات �لت ��ي تو�ج ��ه‬ ‫�لقط ��اع �ل�شناع ��ي و�م�شتثمرين‬ ‫�ل�شناعين ي �منطقة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �مهند�س �ل�شبعان �أن‬

‫�اتفاقي ��ة �اأوى ت�شم ��ل تو�شعة‬ ‫م�شاحة �مدينة �ل�شناعية �لثانية‬ ‫منطقة �لق�شيم م ��ن ‪ 4 .6‬مليون‬ ‫م ��ر مرب ��ع �إى �أك ��ر م ��ن ‪20‬‬ ‫مليون مر مربع‪ ،‬مبين� � ًا �أن �مدن‬ ‫�ل�شناعي ��ة تنف ��ذ حالي� � ًا م�شروع‬

‫تطوير �مرحل ��ة �اأوى مبلغ ‪33‬‬ ‫ملي ��ون ريال‪ ،‬كما يج ��ري �اإعد�د‬ ‫م�شروع �لطريق �م� �وؤدي للمدينة‬ ‫�ل�شناعي ��ة و�متوقع طرحه خال‬ ‫�شهر‪ ،‬و�لذي يت�شمن تنفيذ ج�شر‬ ‫عل ��ى طري ��ق �لق�شي ��م �لريا� ��س‬

‫�ل�شري ��ع لت�شهيل عملي ��ة �لدخول‬ ‫و�خ ��روج للمدين ��ة �ل�شناعي ��ة‪،‬‬ ‫وتنف ��ذ حالي� � ًا �شرك ��ة �لكهرب ��اء‬ ‫تو�شيل �لتيار �لكهربائي للمدينة‬ ‫�ل�شناعية�لثانية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إى �أن �اتفاقي ��ة‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫دراسة ‪ :‬جدوى رأس المال أولوية ‪ %44‬من التنفيذيين السعوديين‬

‫�لريا�س ‪ -‬خالد �مطوع‬

‫�أظه ��رت در��ش ��ة �أجرته ��ا �شركة‬ ‫«ك ��ي ب ��ي �أم ج ��ي» ا�شتط ��اع �أر�ء‬ ‫‪ 2600‬مدي ��ر تنفي ��ذي وم ��اي ي ‪31‬‬ ‫دول ��ة‪� ،‬أن ‪ %44‬م ��ن �لتنفيذي ��ن ي‬ ‫�مملك ��ة يعط ��ون �اأولوي ��ة لزي ��ادة‬ ‫ج ��دوى ر�أ�س �م ��ال �لعام ��ل‪ ،‬و�لتاأكد‬ ‫م ��ن فعالي ��ة �لعملي ��ات ي �اأعم ��ال‪،‬‬ ‫وهو ما مث ��ل ن�شبة مرتفع ��ة مقارنة‬ ‫م ��ع ‪ %39‬للتنفيذي ��ن ي باق ��ي دول‬ ‫�لع ��ام‪ .‬و�شم ��ل �ا�شتط ��اع �أك ��ر‬ ‫م ��ن ‪ 200‬تنفي ��ذي ي �شب ��ع دول من‬ ‫�ل�شرق �اأو�ش ��ط من بينها �ل�شعودية‬

‫ح ��ول �لق�شاي ��ا �لرئي�شي ��ة �لر�هن ��ة‬ ‫و�مو�شوعات �مهمة لل�شركات ي ‪15‬‬ ‫قطاعا م ��ن قطاعات �اأعمال �مختلفة‪.‬‬ ‫وو�شف رئي� ��س جل�س �إد�رة كي بي‬ ‫�أم ج ��ي ي �مملك ��ة عبد�لل ��ه بن حمد‬ ‫�لف ��وز�ن‪ ،‬نتيجة �لدر��شة بالطبيعية‬ ‫ي ظل بيئة �اأعمال �حالية‪� ،‬إذ تقوم‬ ‫�لبن ��وك بد�ر�ش ��ة م�شتفي�شة جدوى‬ ‫�اإقر�� ��س ي حاول ��ة للت�شديد على‬ ‫ح�ش ��ن �إد�رة ر�أ� ��س �م ��ال �لعام ��ل‪،‬‬ ‫وع ��دم ت ��رك م�شاحة و��شع ��ة اأخطاء‬ ‫ي�شعب تفاديه ��ا �أو �لتقليل من وقعها‬ ‫ي حال حدوثه ��ا خ�شو�شا ي �إد�رة‬ ‫ر�أ� ��س �م ��ال �ل ��ذي يرتب علي ��ة ر�شم‬

‫حجم �لعمليات‪ .‬و�أ�شاف �أن ��شتغال‬ ‫فر�س �لنمو �شكل م ��ن خال �شفقات‬ ‫ناجحة كااندماج و�ا�شتحو�ذ‪ ،‬ثاي‬ ‫�أهم �اأولويات على �أجندة �لتنفيذين‬ ‫ي �ل�شعودي ��ة بن�شب ��ة ‪� ، %39‬إذ‬ ‫يع ��ر ذل ��ك ع ��ن �لتف ��اوؤل و�لثق ��ة ي‬ ‫�قت�ش ��اد �منطق ��ة �ل ��ذي مث ��ل عامل‬ ‫ج ��ذب للقط ��اع �خا� ��س و�م�شتثم ��ر‬ ‫�اأجنب ��ي على �ل�ش ��و�ء ب� �اأن يكونو�‬ ‫ج ��زء ي عملي ��ة �لنهو� ��س بالبني ��ة‬ ‫�لتحتي ��ة وم�شروع ��ات �لتطوي ��ر‪،‬‬ ‫عبد �لله �لفوز�ن‬ ‫م ��ن خ ��ال �شر�ك ��ة �لقط ��اع �لع ��ام‬ ‫��شر�تيجيات �اأعمال �شو�ء كان ذلك و�خا�س‪ .‬وج ��اءت �أولوية �حفاظ‬ ‫فيما يخ�س �لبحث و�لتطوير �أو زيادة عل ��ى كادر وظيفي موؤهل �أكادميا مع‬

‫مهار�ت عملي ��ة عالي ��ة‪� ،‬أولوية عالية‬ ‫�اأهمي ��ة لدى �لتنفيذي ��ن ي �مملكة‬ ‫بن�شبة ‪ %33‬مقارن ��ة مع ‪ %24‬اأر�ء‬ ‫�لتنفيذي ��ن ح ��ول ه ��ذ� �مو�ش ��وع‪،‬‬ ‫ويرج ��ع �ل�شب ��ب ي �إعط ��اء �حفاظ‬ ‫عل ��ى �مو�رد �لب�شري ��ة ي �ل�شعودية‬ ‫�أهمي ��ة بالغ ��ة �إى �مناف�ش ��ة �ح ��ادة‬ ‫ي �ش ��وق �لعم ��ل بج ��ذب وتوظي ��ف‬ ‫�خ ��ر�ت و�لك ��و�در �ل�شعودي ��ة‪،‬‬ ‫و�إيف ��اء متطلب ��ات �حف ��اظ عل ��ى‬ ‫ن�شبة �ل�شعودي ��ن ي قطاع �اأعمال‬ ‫و�اإ�شه ��ام �إى زيادة ن ��اج �اقت�شاد‬ ‫�محلي‪ .‬وقال �لفوز�ن «وعلى �لرغم‬ ‫م ��ن �ا�شطر�ب ��ات �ل�شيا�شي ��ة ي‬

‫منطق ��ة �ل�ش ��رق �اأو�شط‪ ،‬فق ��د �أ�شر‬ ‫�إى �أن منطقة �خليج منطقة �إيجابية‬ ‫لا�شتثم ��ار‪ ،‬ي ظ ��ل �اإ�شاح ��ات‬ ‫�اقت�شادي ��ة و�اإنفاق ��ات �ل�شخم ��ة‬ ‫ي �لقط ��اع �لع ��ام‪ ،‬ما يبع ��ث �لثقة‬ ‫ي �قت�ش ��اد �منطقة �ل ��ذي بلغ معدل‬ ‫موه عام ‪ 2011‬ي �لقطاع �خا�س‬ ‫غ ��ر �لنفط ��ي ‪� %8.3‬أم ��ا ي �لقطاع‬ ‫�لنفط ��ي فبل ��غ ‪� .% 4.3‬أم ��ا �لن ��اج‬ ‫�محل ��ي �اإجم ��اي �حقيق ��ي فقد ما‬ ‫مقد�ر ‪ %4.0‬ي ع ��ام ‪ ، 2011‬ومن‬ ‫�متوق ��ع �أن تك ��ون زي ��ادة �لنم ��و ي‬ ‫‪ 2012‬مقد�ر ‪ %3.6‬وفقا لتقدير�ت‬ ‫�شندوق �لنقد �لدوي»‪.‬‬

‫السديري‪ :‬التخطيط المبكر واإعداد الجيد يساعدان في نجاح ااكتتاب اأولي‬ ‫�لريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫طارق �ل�صديري‬

‫ق ��ال خب ��ر متخ�ش� ��س ي‬ ‫�م�شرفي ��ة �ا�شتثماري ��ة‪� ،‬إن‬ ‫�لتخطي ��ط �مبك ��ر و�اإع ��د�د �جي ��د‬ ‫م ��ن �أه ��م �لعو�م ��ل �م�شاع ��دة لنجاح‬ ‫�ل�ش ��ركات ي �إمام عملي ��ة �اكتتاب‬ ‫�اأوي اأ�شهمه ��ا ي �ش ��وق �اأ�شه ��م‬ ‫�ل�شعودية‪ .‬ويرى مدير عام �م�شرفية‬ ‫�ا�شتثماري ��ة ي �شرك ��ة ج ��دوى‬ ‫لا�شتثمار طارق �ل�شديري‪� ،‬أن معام‬ ‫�اكتت ��اب �اأوي �لناج ��ح تتمثل ي‬ ‫�لعائد �ماي من �ل�شهم عند �اكتتاب‬ ‫وبع ��ده‪ ،‬و�اأث ��ر �لتج ��اري من خال‬

‫�لثاني ��ة ت�شتم ��ل حدي ��د مو�ق ��ع‬ ‫للم ��دن �ل�شناعي ��ة محافظ ��ات‬ ‫عني ��زة و�مذن ��ب و�لبد�ئ ��ع‪،‬‬ ‫ويجري �لتن�شيق لتحديد �أر��س‬ ‫م ��دن �شناعي ��ة ببقي ��ة �محافظات‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬مفي ��د� �أن �اتفاقي ��ة‬

‫�لثالث ��ة تت�شم ��ن حدي ��د موق ��ع‬ ‫�مدين ��ة �ل�شناعي ��ة �لن�شائي ��ة‬ ‫محافظ ��ة �لر�س ويج ��ري �لعمل‬ ‫على حديد مو�قع �مدن �ل�شناعية‬ ‫�لن�شائية مدينة بريدة وحافظة‬ ‫عنيزة‪.‬‬

‫�كل يلبي‬ ‫هيكل ��ة عملي ��ة �اكتتاب ب�ش � ٍ‬ ‫�حتياجات �ل�شركة �حالية‪ ،‬ومكنها‬ ‫ي �لوق ��ت نف�ش ��ه من تعزي ��ز فر�س‬ ‫�لنم ��و م�شتقبا‪� ،‬إ�شاف ��ة �إى �لنجاح‬ ‫ي �حف ��اظ عل ��ى �شمع ��ة �ل�شرك ��ة‬ ‫وماكه ��ا من خ ��ال �اأث ��ر �اإيجابي‬ ‫لاكتتاب‪ ،‬ما مكن �ل�شركة وماكها‬ ‫من �ا�شتمر�ر ي م ��و �أعمالهم دون‬ ‫�أثر �شلبي قد ينتج من �لطرح �لعام‪.‬‬ ‫و�ألق ��ى �ل�شدي ��ري‪� ،‬ل�ش ��وء‬ ‫عل ��ى خط ��و�ت �اإع ��د�د �لرئي�ش ��ة‬ ‫�لت ��ي يج ��ب عل ��ى �ل�ش ��ركات �اأخ ��ذ‬ ‫به ��ا �أثن ��اء مرحلة م ��ا قب ��ل �اكتتاب‬ ‫�اأوي‪� ،‬لت ��ي تتمث ��ل ي تطوي ��ر‬

‫�ل ُعم ��ق �لتج ��اري و�لت�شغيل ��ي م�شاحه ��ا م ��ع م�شال ��ح �م ��اك‪،‬‬ ‫لل�شرك ��ة‪� ،‬لهيكل ��ة و�حوكم ��ة‪ ،‬و�أخ ��ر ً� �لبني ��ة �لتحتية م ��ن ناحية‬ ‫و�لن�ش ��اط �لت�شويقي �ل ��ذي يت�شمن �لفعالي ��ة و�ل�شرعة ي �إعد�د وتوفر‬ ‫حم ��ات �إعامي ��ة و�إعانية للتعريف �معلومات �مالية و�لت�شغيلية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �أن �خط ��وة �لثاني ��ة‬ ‫بال�شرك ��ة و�إجاز�ته ��ا‪ .‬و�أف ��اد �أن‬ ‫�لعمق �لتجاري و�لت�شغيلي يت�شمن تتمث ��ل ي �اإعد�د لاكتت ��اب �اأوي‬ ‫�اأم ��وذج �لتج ��اري �ل ��ذي ي ��رز ي �إمام هيكل ��ة �ل�شركة من ختلف‬ ‫موقع �ل�شرك ��ة وميزته ��ا �لتناف�شية‪� ،‬لنو�حي بدءً� بالهيكلة �لقانونية (�أي‬ ‫و�موؤث ��ر�ت �لرئي�شي ��ة ي �أعماله ��ا‪ ،‬ح ��ول �ل�شرك ��ة �إى �شرك ��ة م�شاهمة‬ ‫و�إ�شر�تيجي ��ة م ��و �ل�شرك ��ة �لت ��ي مغلق ��ة)‪ ،‬وهيكل ��ة �ملكي ��ة و�اأن�شطة‬ ‫تتمح ��ور ح ��ول خط ��ط �لتو�ش ��ع ي ع ��ر دمج �أو ف�ش ��ل �اأن�شطة وهيكلة‬ ‫�أعم ��ال �ل�شرك ��ة و�آلي ��ة مويله ��ا‪ ،‬ملكي ��ة �ل�شرك ��ة‪ ،‬و�نته ��ا ًء بالهيكل ��ة‬ ‫و�اإد�رة من خ ��ال �لتاأكد من قدر�ت �مالية �لتي تركز على تفعيل �ميز�نية‬ ‫�اإد�رة �لعلي ��ا و�لتز�مه ��ا وما�ش ��ي �لعام ��ة م ��ا يتنا�شب م ��ع �حتياجات‬

‫�اكتت ��اب وحقيق �لتمويل �متو�فق‬ ‫م ��ع �ل�شريع ��ة‪ .‬و�أ�ش ��ار �إى �أن عامل‬ ‫�لتوقي ��ت يحم ��ل �أهمية بالغ ��ة �أثناء‬ ‫تنفي ��ذ �اكتت ��اب �اأوي‪ ،‬حيث يجب‬ ‫عل ��ى �ل�ش ��ركات �إ�ش ��د�ر �لقو�ئ ��م‬ ‫�مالية بدون تاأخ ��ر وتعين ختلف‬ ‫�م�شت�شاري ��ن ي �لوق ��ت �منا�ش ��ب‪،‬‬ ‫مبين� � ًا �أن �لتقييم و�إع ��د�د �م�شتند�ت‬ ‫خط ��وة �أخرى مهمة ي هذ� �جانب‪،‬‬ ‫من خال �مو�زنة بن تقييم �اكتتاب‬ ‫و�أد�ء �ل�شهم بعد �اكتتاب‪ ،‬ي �لوقت‬ ‫�ل ��ذي ت ّع ��د فيه جودة مل ��ف �اكتتاب‬ ‫عام� � ًا م�شاعد ً� ي �شرع ��ة �ح�شول‬ ‫على مو�فقات �لطرح ونطاق �ل�شعر‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫اإصاح ااقتصادي في‬ ‫القرآن الكريم (‪)2‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫�لتو�صع في �لحديث عن مو�صوع �اإ�صاح �اقت�صادي في �لقر�آن‬ ‫قبل ّ‬ ‫�لكريم‪� ،‬أعتقد �أنه من �ل�صرورة �لحديث عن �لتاأ�صي�س �لعام اأحكامه تجاه‬ ‫�اقت�صاد ب�صورةٍ عا ّمة‪� ،‬إذ من �لمعلوم يقين ًا لدى كل م�صلم �أنه قد ح ّرم �لربا‪،‬‬ ‫و�احتكار‪ ،‬و�لمتاجرة في �لقرو�س‪ ،‬وبيع ما ا يمتلكه �لفرد‪ ،‬وبيع �لغرر‪،‬‬ ‫و�لمتاجرة في كل ما ح ّرمه �لله‪.‬‬ ‫وبذلك فقد �أخ�صع كا من �اقت�صاد وجميع �لتعامات �لمالية �صاأنهما‬ ‫�صاأن جميع جو�نب حياة �اأم��ة �اإ�صامية ل�صريعة �لقر�آن �لكريم و�ل�صنّة‬ ‫وكانت جزء ً� ا يتجز�أ من �لنظام �اإ�صامي �ل�صامل بجميع �أبعاده‬ ‫�لمطهرة‪ْ ،‬‬ ‫�اأخاقية و�اجتماعية و�لت�صريعية‪ ،‬هذ� �أو ًا‪ .‬ثاني ًا‪� :‬إن �لقر�آن �لكريم قد �أق َر‬ ‫بخ�صو�س �لمال �أنه و�صيلة ا�صتمر�ر �لحياة‪ ،‬ولي�س هدف ًا نهائي ًا كما توؤ�ص�س‬ ‫له �لر�أ�صمالية‪ ،‬قال �لله تعالى‪َ ( :‬و� ْبت َِغ فِ ي َما �آت ََاك �ل َل ُه �ل َد� َر �ا ِآخ� َر َة َوا َتن َْ�س‬ ‫ن َِ�صي َب َك مِ َن �ل ُد ْن َيا َو�أَ ْح ِ�ص ْن َك َما �أَ ْح َ�ص َن �ل َل ُه �إِ َل ْي َك َوا َت ْب ِغ � ْلف ََ�صا َد فِ ي �اأَ ْر ِ�س �إ َِن‬ ‫�ل َل َه ا ُي ِح ُب � ْل ُمف ِْ�صدِ َين) (�اآية ‪� ،77‬صورة �لق�ص�س)‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬إن �ل�ق��ر�آن �لكريم قد �أب��اح جميع �أ�صكال �لتجارة و�ل�صناعة‬ ‫و�لزر�عة و�اأعمال �اإنتاجية �لمتنوعة‪ ،‬وق ّيدها ب�صو�بط محكمة ت�صتهدف‬ ‫وح�صن خافته‬ ‫(بربحها) تقديم �لعون للب�صرية لت�صتمر في عبادة �لله تعالى‪ُ ،‬‬ ‫في �اأر���س‪ ،‬وهو ما يختلف تمام ًا مع منهج �لر�أ�صمالية �لجانح للربح فقط‬ ‫وتكدي�س �لثرو�ت‪ .‬ر�بع ًا‪� :‬إن جميع �أ�صكال �لتعامات �اقت�صادية و�لمالية‬ ‫بين �لنا�س‪ ،‬ا تتم �إا بتو�فر �لتر��صي �لكامل بين جميع �اأطر�ف‪ ،‬قال �لله‬ ‫ون تِ َجا َر ًة‬ ‫تعالى‪َ ( :‬يا �أَ ُي َها � َلذِ َين �آ َمنُو� ا َتاأْ ُك ُلو� �أَ ْم َو� َل ُك ْم َب ْي َن ُك ْم ِبا ْل َباطِ لِ �إِا �أَ ْن َت ُك َ‬ ‫��س مِ ْن ُك ْم َوا َت ْق ُت ُلو� �أَ ْنف َُ�ص ُك ْم �إ َِن �ل َل َه َك َان ِب ُك ْم َر ِحيم ًا) (�اآي��ة ‪،29‬‬ ‫َع ْن َت َر ٍ‬ ‫�صورة �لن�صاء)‪ .‬خام�ص ًا‪ :‬من �صمن هذه �لتعامات جميع ما يتعلق بخيار�ت‬ ‫�ا�صتثمار بكل �أ�صكاله‪ ،‬فا �صرر وا �صر�ر‪ .‬بعد هذ� �لتمهيد �لذي كان ا بد‬ ‫منه؛ ن�صتكمل مع ًا بقية �لحديث عن تفا�صيل �اإ�صاح �اقت�صادي في �لقر�آن‬ ‫�لكريم‪.‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫استنكر اتهام المقاولين بالفساد ونقص المواد‬

‫رئيس لجنة المقاولين‪ :‬تصدير العمل للخارج لن يتم إ ّا بوجود هيئة‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ع � ر�� رئي�س اللجنة الوطني ��ة للمقاولن ي جل�س الغرف‬ ‫ال�سعودية فهد احمادي‪ ،‬عن ا�ستيائه ما يحدث للمقاولن‪ ،‬وقال‬ ‫ل�»ال�سرق»اإن امقاول اأ�سبح كاجدار الذي ت�سقط عليه القذائف‪،‬‬ ‫فالف�س ��اد ت�س ��ر باأ�ساب ��ع ااته ��ام للمقاول ��ن‪ ،‬ونق� ��س ام ��واد‬

‫�سبب ��ه امقاولون‪ ،‬والكثر من ام�ساكل الت ��ي ت�سقط اأخر ًا على‬ ‫امقاولن‪ ،‬موؤ ِكد ًا على اأن ذلك �سببه عدم وجود جهة حمي هذه‬ ‫الفئ ��ة‪ ،‬وتكون هي امرجعية له ��م واحامية حقوقهم وامدافعة‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫وك�سف عن اأنه حالي ًا ا يوجد اأي �سيء وا�سح فيما يخ�س‬ ‫اإن�س ��اء ه ��ذه اجهة‪ ،‬مبين� � ًا اأن وج ��ود جهة تعد ه ��ي امرجعية‬

‫للمقاول ��ن �س ��رورة م ��ن اأج ��ل ت�سدي ��ر القط ��اع اإى اخارج‪،‬‬ ‫م�ست�سهد ًا بتجربة تركيا عندما اأعطت الفر�سة ل�‪� 33‬سركة للعمل‬ ‫خارج� � ًا واح�سول على العق ��ود بعد اأن وعدته ��م باأن حقوقهم‬ ‫حفوظة‪ ،‬وقد كان لهذه التجربة اأثرها ي اإدخال موارد للدولة‪.‬‬ ‫واأ رك ��د احم ��ادي اأن ت�سدي ��ر القط ��اع ل ��ن يت� � رم اإ را بوجود‬ ‫جهة‪ ،‬م�سيف ًا اأن كل دول العام ت�سع قطاع امقاوات حت جهة‬

‫معينة‪ ،‬فمث� � ًا ي تركيا قطاع امقاوات حت وزارة ااقت�ساد‪،‬‬ ‫وي اأماني ��ا ح ��ت وزير النقل‪ ،‬وي ماليزيا عب ��ارة عن �سركة‪،‬‬ ‫معرب� � ًا عن اأمله اأن يت رم ااقت ��داء بدول العام واأن ي�سبح لقطاع‬ ‫امق ��اوات جهة مرجعية‪ .‬واأ�ساف‪ :‬نري ��د اأي �سيء �سواء كانت‬ ‫موؤ�س�سة حكومية اأو هيئة حتى لو اأرادوا اأن ن�ساهم فيها فلي�س‬ ‫لدينا اأي مانع‪ ،‬امهم اأن تكون لنا جهة خا�سة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫نصحوا بالشراء وااحتفاظ به خال المرحلة المقبلة‬

‫خبراء‪ :‬الذهب يرتفع وتوقعات بالوصول إلى ‪ 1900‬دوار لأونصة‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫توقع اخب ��ر ي قطاع امعادن الثمينة ي امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة �سامي امهن ��ا‪ ،‬اأن ي�ستمر الذه ��ب ي ال�سعود‬ ‫حتى ي�سل من�سة ‪ 1900‬دوار لاأون�سة‪ ،‬وبرر اارتفاع‬ ‫امتوا�س ��ل للذهب بااأحداث الت ��ي ت�سهدها ي امنطقة‪،‬‬ ‫وااج ��اه نحو ااحتفاظ به كونه م ��اذ اآمن للكثرين‪،‬‬ ‫ون�س ��ح امهن ��ا ي حديث ��ه ل� ��( ال�س ��رق) ام�ستثمري ��ن‬ ‫ااحتف ��اظ بامع ��دن وزي ��ادة ر�سيده ��م من ��ه‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫الذهب ارتفع بن�سبة ‪ %7‬مقارنة ب�سهر مار�س اما�سي‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن التداول الكب ��ر على الذهب مرتفع‬ ‫بال�س ��كل ال ��دوي‪ ،‬اأما م ��ن ناحية ام�ستهلك ��ن فالتداول‬ ‫�سعيف ‪.‬‬ ‫ونف ��ى امهنا اأن يك ��ون هناك تاأث ��ر ارتفاع الذهب‬ ‫على الف�سة‪ ،‬واأنه ا مكن مقارنة الف�سة اأو حتى ااأما�س‬ ‫بالذهب‪ ،‬فا يوجد معدن مناف�س للذهب حتى ااآن‪.‬‬ ‫وطال ��ب برف ��ع بع� ��س ال�سغوط ��ات م ��ن بع� ��س‬ ‫القطاع ��ات احكومية على ج ��ارة الذهب‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى‬ ‫اأنها تعاي من الك�ساد‪ ،‬وبن اأن تلك ال�سغوطات تتمثل‬ ‫ي العمال ��ة وال�سرائ ��ب وااإج ��راءات ال�سارم ��ة عل ��ى‬ ‫ت�ساريح اأن�سطة الذهب‪ ،‬مفيدا اأن جار الذهب ينازعون‬ ‫ام ��وت‪ -‬على ح ��د تعبره‪ -‬ي �سبيل البق ��اء ب�سبب تلك‬ ‫ال�سغوطات‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�سح ام�ستثمر ي بيع و�سراء امعادن‬ ‫الثمين ��ة علي الطوي ��ل‪ ،‬اأن �سعود الذه ��ب متوقف على‬ ‫ااأحداث العامية و�سعر اليورو والتاأثر ال�سلبي منطقة‬ ‫الي ��ورو على �سع ��ر الذهب‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن هناك ركود ي‬ ‫الت ��داول العام ��ي للذهب ب�سب ��ب ااأح ��داث ي اليونان‬ ‫واإ�سباني ��ا وال�تغ ��ال‪ .‬وتوقع ثب ��ات وا�ستقرار �سعر‬

‫فهد احمادي‬

‫الذهب ي الفرة القادمة‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن امحلل ��ن الدولين اأجمع ��وا على ارتفاع‬ ‫�سعر الذهب ي الرب ��ع ااأخر من العام متخطي ًا حاجز‬ ‫‪ 1900‬دوار لاأون�سة‪ ،‬لت�سفية بع�س امحافظ واإغاق‬ ‫امراكز واجرودات ال�سنوية‪.‬‬ ‫ون�سح الطويل ام�ستثمرين ااحتفاظ بالذهب ي‬ ‫الفرة امقبلة باعتباره اماذ ااآمن‪ ،‬م�سرا اإى اأن كثرا‬ ‫من الدول اجهت ل�سراء الذهب من ال�سن والهند‪.‬‬ ‫وفيما يتعل ��ق باا�ستهاك امحلي‪ ،‬ق ��ال الطويل اإن‬ ‫هن ��اك �سراء ملحوظ ��ا لل�سبائ ��ك بهدف اا�ستثم ��ار‪ ،‬اأما‬ ‫ال�سراء للزينة فهو حدود ارتفاع �سعره‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ارتف ��اع �سع ��ر الذه ��ب يوؤث ��ر عل ��ى‬ ‫جمي ��ع امع ��ادن مث ��ل الف�س ��ة والنحا� ��س والبات ��ن‬ ‫والباتيوم‪،‬مو�سح ��ا اأن اأك ��ر امتعامل ��ن ي الف�س ��ة‬ ‫للم�ساربات‪.‬‬ ‫ب ��دوره ‪ ،‬اأف ��اد خبر الذهب عب ��د الغني امهن ��ا‪ ،‬اأن‬ ‫ال�س ��وق ي الوق ��ت اح ��اي م�ستق ��ر‪ ،‬متوقع� � ًا ارتف ��اع‬ ‫ااأ�سع ��ار ي الف ��رة امقبل ��ة نظ ��را اج ��اه بع� ��س‬ ‫ام�ستثمري ��ن لل�س ��راء‪ ،‬ون�سح ام�ستثمري ��ن بااحتفاظ‬ ‫بالذهب‪.‬‬ ‫وراأى اأن ال�سوق امحلي مرتبط باموا�سم ‪ ،‬متوقعا‬ ‫اأن ت�سه ��د بداي ��ة ااإج ��ازة ال�سيفية واإقام ��ة الكثر من‬ ‫ااأفراح مرحلة من تنامي امبيعات‪.‬‬ ‫واأ�سار امهنا اإى اأن مهنة �سياغة الذهب تعتمد على‬ ‫امدار� ��س ي ا�ستك�س ��اف اموهوب ��ن ي الر�سم‪ ،‬ورغم‬ ‫فتح العديد من امراكز وامعاهد لتخريج مهن خا�سة ي‬ ‫ال�سياغ ��ة اإا اأن تلك امعاه ��د م تكن بام�ستوى امطلوب‬ ‫وهي معاهد احتيالية وم�سكنات اأ�س�ست للح�سول على‬ ‫القرو�س‪.‬‬

‫�شبائك من الذهب‬

‫( ال�شرق)‬

‫اأمريكيون يعرضون مساعدة‬ ‫الشركات السعودية على النمو‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�سمري‬ ‫يرعى �ساحب ال�سمو املكي ااأمر في�سل بن خالد‬ ‫بن عبدالعزيز اأم��ر منطقة ع�سر ااإثنن بعد امقبل‬ ‫‪2012/4/30‬م انطاقة فعاليات امهرجان التجاري‬ ‫وال�ث�ق��اي ااأم��ري �ك��ي ال �ث��اي‪ ،‬ال ��ذي تنظمه الغرفة‬ ‫التجارية ال�سناعية ي اأبها مدة خم�سة اأيام‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع القن�سلية العامة ااأمريكية ي جدة‪.‬‬ ‫وتبداأ فعاليات امهرجان انطاقا من فندق ق�سر‬ ‫اأب �ه��ا يتخلله ع��دد م��ن ال���ام��ج ال��رائ�ي��ة والثقافية‬ ‫والرويحية والتجارية‪.‬‬ ‫واأو�سح رئي�س الغرفة التجارية ال�سناعية ي‬ ‫اأبها امهند�س عبدالله بن �سعيد امبطي اأن الفعاليات‬ ‫تت�سمن ور� �س��ة ع�م��ل م��در� �س��ي ال�ل�غ��ة ااإج�ل�ي��زي��ة‬ ‫للمدعوين من قبل وزارة الربية والتعليم ومعر�سا‬ ‫ثقافيا وج��اري��ا متنوعا‪ ،‬وزي ��ارات لبع�س امناطق‬ ‫ال�سياحية بع�سر‪ ،‬ومن ثم عر�س كيفية م�ساعدة ق�سم‬ ‫اخدمات التجارية ااأمريكي لل�سركات ال�سعودية على‬ ‫النمو‪ ،‬كما �سيت�سمن املتقى عر�س اأف��ام وثائقية‬ ‫ختلفة‪ ،‬ومعر�سا لفن ااأمريكين ااأ�سلين‪ ،‬ومعر�سا‬ ‫فوتوغرافيا م�سركا‪.‬‬ ‫اإ�سافة اإى حفل امو�سيقى ال�سعبية الراثية‬ ‫ااأمريكية والع�سرية‪ ،‬م�سرا اإى اأن هناك العديد من‬ ‫اجهات �ستكون م�ساركة ي فعاليات املتقى منها اإمارة‬ ‫منطقة ع�سر‪ ،‬ووزارة الربية والتعليم‪ ،‬وجمعية‬ ‫الثقافة والفنون‪ ،‬وامكتبة العامة باأبها‪ ،‬والهيئة العامة‬ ‫لل�سياحة وااآثار‪ ،‬والتلفزيون ال�سعودي‪ ،‬وفندق ق�سر‬ ‫اأبها‪ ،‬اإى جانب رعاية التوكيات العامية لل�سيارات‬ ‫كراع رئي�س للملتقى‪.‬‬ ‫ٍ‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ندرة وجودهن وارتفاع أجورهن مع اقتراب رمضان‬

‫سعوديات يبحثن عن خادمات من خال «البرودكاست» وأخريات يستثمرنهن‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�سماعيل‬ ‫ا�ستخدم ��ت ال�سعودي ��ات و�سائ ��ل‬ ‫اات�سال احديثة «الباك بري ‪ ،‬و الوت�س‬ ‫اأب « للبدء بحملة اا�ستعداد ا�ستقبال �سهر‬ ‫رم�سان بالبحث عن خادمات للعمل طوال‬ ‫�سه ��ر ال�سيام‪ ،‬ال ��ذي ي�سهد عم ��ا اإ�سافيا‬ ‫ل�سيدات امنازل بحكم العادات الرم�سانية‬ ‫لل�سع ��ب ال�سع ��ودي ي ه ��ذا ال�سه ��ر الذي‬ ‫ي�سهد اجتماعات عائلية كبرة ب�سكل دائم‪.‬‬

‫�سوق العمل‬

‫وقام ��ت رب ��ات امن ��ازل بتب ��ادل‬ ‫«الرودكا�ست ��ات» امطالبة باأرقام خادمات‬ ‫م ��ن ع ��دة جن�سي ��ات ي ختل ��ف مناط ��ق‬ ‫امملكة‪ ،‬وكان الطلب ااأكر على اخادمات‬ ‫ااإندوني�سي ��ات والفلبيني ��ات اللواتي بداأ‬ ‫عددهم يتقل�س ي �سوق العمل ال�سعودي‬ ‫بع ��د اأن قام ��ت احكوم ��ة ااإندوني�سي ��ة‬ ‫باإيقاف ا�ستقدامهم اإى امملكة‪ ،‬ااأمر الذي‬ ‫جعل اأ�سعار ا�ستقدامهن ترتفع ب�سكل مبالغ‬ ‫فيه اإى جانب تعود ال�سعب ال�سعودي على‬ ‫وجوده ��ن داخل منازلهن وتف�سيلهن على‬ ‫غرهن من اجن�سيات‪.‬‬ ‫واأر�سل ��ت «دال عل ��ي» «برودكا�س ��ت»‬ ‫كو�سيل ��ة اأ�س ��رع للبح ��ث عن خادم ��ات بدا‬ ‫م ��ن اات�س ��اات والبحث التقلي ��دي الذي ا‬

‫يف ��ي بالغر� ��س وقالت ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأي خر‬ ‫ين�سر من خ ��ال برودكا�ستات الباك بري‬ ‫والوت�س اأب ي�سل ب�سرعة الرق‪� ،‬سواء كان‬ ‫خرا حقيقيا اأو اإ�ساعة‪ ،‬كما تنت�سر ااأدعية‬ ‫والن�سائ ��ح و�ساهدن ��ا ي الف ��رة اما�سية‬ ‫وج ��ود برودكا�ستات عبارة ع ��ن حذيرات‬ ‫من قبل ال�سباب لبع�سهم البع�س من �سلوك‬ ‫طري ��ق فيه اأمط ��ار اأو مغلق اأو في ��ه حادث‪،‬‬ ‫ااأمر الذي جعلني اأقوم با�ستخدامها للبحث‬ ‫عن خادمة ي ول�سديقاتي»‪.‬‬ ‫فيم ��ا جاأت بع� ��س ال�سعودي ��ات اإى‬ ‫القي ��ام بتاأجر خادماته ��ن لعائات اأخرى‬ ‫كنوع من اا�ستثمار‪ ،‬م�ستغلن بذلك وجود‬

‫الجنسية الحبشية‬ ‫والسرانكية‬ ‫اأرخص‬ ‫واإندونيسية‬ ‫اأغلى بألفي ريال‬

‫عج ��ز ي �س ��وق العم ��ل للعمال ��ة وخا�سة‬ ‫ااإندوني�سي ��ات‪ ،‬حيث قالت «اأم بندر» قام‬ ‫اإخواي با�ستقدام خادمتن اأمي من اأجل‬ ‫راحتها‪ ،‬وقمت بتاأجر اإحداهن ل�سديقتي‬ ‫مدة �سهر رم�س ��ان موفرة بذلك راتبها اإى‬ ‫جانب ك�سب بع�س امال»‪.‬‬

‫امتاجرة باخادمات‬

‫كما قامت اأخري ��ات بالعمل كو�سيط‬ ‫للح�س ��ول‬

‫على مبل ��غ الدالة‪ ،‬ال ��ذي كان حكرا على‬ ‫عدد م ��ن ال�سي ��دات العربيات م ��ا وجدن‬ ‫في ��ه من ربح اإ�ساي‪ ،‬فقامت اأريج حمد‬ ‫ب ��دور الو�سي ��ط قائلة» كنت اأق ��وم بهذه‬ ‫امهمة م�ساع ��دة �سديقاتي واأقاربي ومع‬ ‫الوقت وجدت م ��ن يتاجر بها ااأمر الذي‬ ‫جعلني اأقوم بطلب اأجر رمزي ا يتجاوز‬ ‫اأج ��رة اات�ساات الهاتفية التي اأقوم بها‬ ‫بحث ��ا ع ��ن خادم ��ة ي وله ��م‪ ،‬اإى اأن بداأ‬ ‫ااأجر يت�ساعف لي�سل من ‪ 100‬ريال اإى‬ ‫‪ 500‬خا�س ��ة ي مو�س ��م‬ ‫رم�س ��ان ‪ .‬مبين ��ة‬ ‫اأنه ��ا ذك ��رت من خال‬

‫يعملن‬ ‫كوسيطات‬ ‫للحصول‬ ‫على مبلغ‬ ‫الدالة‬

‫برودكا�شتا‬ ‫ت اأرقام خادمات‬

‫حالة الطقس‬

‫تساقط «شهب القيثاريات» على سماء المملكة اليوم‬

‫فه ��د للب ��رول وامعادن ل � � «ال�س ��رق» «اإن ه ��ذه الظاهرة عادي ��ة ومتكررة‪،‬‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫وحدث كل ثاثة اإى اأربعة اأ�سهر‪ .‬م�ساهدة الظاهرة ب�سكل وا�سح يجب‬ ‫ت�سه ��د �سماء امملكة الي ��وم ااأحد ذروة ت�ساقط «�سه ��ب القيثاريات» اأن يك ��ون ال�سخ�س ي م ��كان مظلم وي الر حتى ي�ستطيع م�ساهدة تلك‬ ‫وه ��ي تعتر بداية واب ��ات ال�سهب لهذا العام‪ ،‬ويتوق ��ع اخراء اأن تبلغ ال�سه ��ب‪ ،‬بينم ��ا ي امدينة لن ي�ستطي ��ع ال�سخ�س �سوى روؤي ��ة �سهاب اأو‬ ‫�سهاب ��ن فق ��ط»‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأنه ي �سه ��ر نوفمر امقبل �سيتك ��رر ام�سهد‬ ‫ذروتها من ع�سرة اإى ع�سرين �سهابًا ي ال�ساعة الواحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكتور علي ال�سكري اأ�ست ��اذ الفيزياء الفلكية ي جامعة املك ومكن م�ساهدة ‪� 15‬سهابا ي ال�ساعة‪.‬‬

‫القمر يقترن بعنقود نجوم الثريا عقب غروب شمس ‪..‬غد ًا‬

‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬ ‫ذكرت اجمعية الفلكي ��ة ي جدة‪ ،‬ا َأن هال‬ ‫القم ��ر �سر�سع �سم ��اء امملكة مقرن� � ًا بعنقود‬ ‫ج ��وم الري ��ا عق ��ب غ ��روب �سم� ��س ي ��وم غ� � ٍد‬ ‫ااإثنن ح�س ��ب تقوم اأم الق ��رى‪ ،‬والتي �سوف‬ ‫تظهر بع ��د حلول الظلم ��ة اإى اأعلى من القمر‬ ‫ولر�سد الريا من داخل امدن هناك حاجة ما�سة‬ ‫ا�ستخدام و�سيلة ب�سرية م�ساعدة مثل امنظار‬ ‫وذل ��ك ب�سب ��ب التل ��وث ال�سوئ ��ي‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫وج ��ود ج ��م الدب ��ران اإى اأعل ��ى اأق�س ��ى ي�سار‬ ‫القم ��ر‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ا َّأن القمر �سيقع بن الزهرة‬ ‫وام�س ��ري كما �سيظه ��ر للرا�سد من على �سطح‬

‫ااأر�س‪.‬‬ ‫وبيَنت اجمعي ��ة ا َأن اأول ما يتم م�ساهدته‬ ‫هو ه ��ال القمر النحي ��ل حيث �سيك ��ون م�ساء‬ ‫بن�سبة ‪، % 4.6‬ويكون اجاه قرناه اإى ال�سماء‬ ‫وه ��و م ��ا يع ��رف باله ��ال ال�سم ��اوي ‪ .‬ومكن‬ ‫ماحظة وجود جم بلون برتقاي مائل للحمرة‬ ‫اإى اأعل ��ى الري ��ا‪ ،‬ذل ��ك ه ��و جم الدب ��ران اأحد‬ ‫اأع�ساء جموعة جوم الثور ‪ .‬وكما ي�ساهد من‬ ‫�سماء امملكة فاإن القمر ي�سكل مثلث مع الدبران‬ ‫والري ��ا‪ .‬واإذا ما م الر�سد ع ��ر منظار ثنائي‬ ‫العيني ��ة اأو تل�سكوب �سغر فه ��ذا يعتر اأف�سل‬ ‫توقيت ا�ستخدامها ‪ ،‬فه ��ال القمر �سوف يتيح‬ ‫الفر�س ��ة للرا�س ��د م�ساهدة الفوه ��ات واجبال‬

‫اإ�ساف ��ة اإى اإمكاني ��ة اإلق ��اء النظ ��ر عل ��ى بع�س‬ ‫النجوم ااأخرى للريا‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى �سيق ��ع ه ��ال القمر بن‬ ‫كوكب الزهرة وكوكب ام�سري ‪ ،‬اإا اأنه �سيكون‬ ‫منخف�س� � ًا واأق ��رب اإى كوكب ام�س ��ري ‪ .‬حيث‬ ‫�ستكون ه ��ذه ااأجرام الثاث ��ة تقريب ًا على خط‬ ‫م�ستقي ��م ‪ .‬اإى جانب ذلك �سيلف ��ت نظر الرا�سد‬ ‫للقم ��ر منظر غري ��ب‪ ،‬حيث ا َأن اج ��زء من القمر‬ ‫ال ��ذي ا ت�سيئ ��ه ال�سم�س م�س ��اء ب�سوء خافت‬ ‫جد ًا وهو ما يع ��رف باأن القمر اجديد يحت�سن‬ ‫القدم ‪ ،‬و�سبب تلك ااإ�ساءة اخافتة يرجع اإى‬ ‫�س ��وء ال�سم�س امنعك�س م ��ن ااأر�س وال�ساقط‬ ‫على القمر ‪.‬‬

‫عوالق ترابية و رؤية غير جيدة علىمعظم مناطق المملكة‬

‫الروؤية اإى اثنن كيلو مراأو اأقل و�سماء غائمة جزئي ًا على �سمال �سرق‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫‪ ،‬وو�س ��ط امملك ��ة‪ ،‬وامرتفع ��ات اجنوبية الغربي ��ة‪ ،‬والغربية ي حن‬ ‫توقع ��ت الرئا�سة العامة لاأر�ساد وحماية البيئة اأن ت�ستمر الروؤية يتوقع تك ��ون ال�سحب الرعدية مع فر�سة لهط ��ول اأمطار فرة الظهرة‬ ‫غ ��ر جيدة ب�سبب ااأتربة امثارة والعوالق الرابية على مناطق و�سط عل ��ى امرتفع ��ات اجنوبي ��ة الغربية ت�سم ��ل (جران وج ��ازان وع�سر‬ ‫و�سرق امملكة‪ ،‬وااأجزاء الداخلية من جنوب وغرب امملكة‪ ،‬حيث ت�سل والباحة) ‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ش‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬

‫‪40‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪26‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬

‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪21‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفلج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬

‫‪24 38‬‬ ‫‪12 25‬‬ ‫‪19 32‬‬ ‫‪19 32‬‬ ‫‪19 32‬‬ ‫‪19 32‬‬ ‫‪17 31‬‬ ‫‪24 35‬‬ ‫‪22 34‬‬ ‫‪20 34‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫العل‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ش‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫ااأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬

‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪36‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬

‫«الرودكا�س ��ت» موا�سف ��ات كل خادم ��ة‪،‬‬ ‫ذاكرين قيمة راتبها ال�سهري وما يت�سمنه‬ ‫م ��ن �س ��روط ورق ��م هاتفها وقيم ��ة امبلغ‬ ‫ال ��ذي �سيعطى للو�سي ��ط ولل�سائق الذي‬ ‫يق ��وم باإي�ساله ��ا‪ .‬وقد بلغ اأج ��ر اخادمة‬ ‫ااإندوني�سي ��ة ‪ 2000‬ري ��ال اإن كان ��ت‬ ‫ال�سي ��دة تريده ��ا للتنظي ��ف والطبخ معا‬ ‫اأم ��ا ي حالة التنظيف فق ��ط دون الطبخ‬ ‫ف�سعرها ي�سل اإى ‪ 1800‬ريال‪ ،‬وح�سل‬ ‫ال�سيدة التي تقوم باإي�سال اخادمة لربة‬ ‫امنزل اأج ��رة يدها اأي�سا‪ ،‬والتي قد ت�سل‬ ‫اإى ‪ 500‬ريال كاأجرها على دور الو�سيط‬ ‫بن اخادمة وربة امنزل‪.‬‬ ‫فيما جاأ البع�س للبحث عن خادمات‬ ‫م ��ن اجن�سي ��ة احب�سي ��ة وال�سرانكي ��ة‬ ‫وااأثيوبي ��ة اإيجارهن‪ ،‬وق ��د و�سل �سعر‬ ‫اإيج ��ار احب�سية ‪ 1500‬ري ��ال دون القيام‬ ‫باأعم ��ال امطب ��خ‪ ،‬اأم ��ا ال�سرانكي ��ة فه ��ي‬ ‫ااأرخ� ��س ي �س ��وق العمل ال�سع ��ودي اإذ‬ ‫بلغ راتب ال�سهر‪ 600‬ري ��ال فقط‪ ،‬اإا اأنهن‬ ‫يواجه ��ن رف�سا م ��ن العائ ��ات ال�سعودية‬ ‫حيث تف�سل عليهن اخادمات ااإندوني�سية‬ ‫والفلبيني ��ة‪ ،‬وق ��د رف�س ��ت «بلقي�س عبده»‬ ‫جل ��ب خادمة حب�سي ��ة اأو �سرانكية حتى‬ ‫اإن كان اأجره ��ا اأرخ� ��س‪ ،‬مف�سل ��ة عليه ��ا‬ ‫ااإندوني�سي ��ة والفلبيني ��ة نتيجة تعودها‬ ‫عليهن منذ �سنن‪.‬‬

‫آخر الحكي‬

‫عن المقابر نحكي‬ ‫وجدي الكردي‬

‫هواية ُممتعة يا �شاح‪ ،‬اأن تنب�ش التاريخ ااجتماعي المكتوب ب�شواهد‬ ‫القبور لت�شتحلب العبر من (بورتريه الم ّيت) اأن اللغة هي التي ت�شتحث الزائر‬ ‫ليتطوع بعد قراءة محتواها بالدعاء له بالمغفرة‪ ،‬اأو كيل اللعنات له لغرابتها‪.‬‬ ‫لغرابتها‪ ،‬بع�ش ال�شواهد تكاد تنتزع منك الفاتحة على الم ّيت بعبارات‬ ‫الترحم‪ ،‬في محاولة م�شتميتة لزيادة معدات نجاحه‬ ‫تحذيرية عن حتمية ّ‬ ‫بمقعد في الجنة‪ ،‬فيما اأب��دت بع�ش ال�شواهد ح�شرتها وقناعتها بالموت‪،‬‬ ‫(وموؤكد �شاحبها زول واقعي جد ًا)‪.‬واقعي جد ًا عل ُمك يا �شاح‪ ،‬اأن عيونا‬ ‫كثيرة تتفتّح بين ال�شواهد ا�شتثمار الحزن واإعادة اإنتاج الرحمة المخ�ش�شة‬ ‫للأموات‪ ،‬لكنك في المقابر �شتجد نف�شك مرغم ًا على ق�شمتها اأحياء ملحاحين‬ ‫من محترفي الت�شول‪.‬الت�شول وفق معايير اأخلقية رفيعة �شاهدتها باأم عيني‪،‬‬ ‫توقفت اأ�شرة عند قبر بدد �شنامه عزيف الريح و�شفير المطر‪ ،‬وقبل اأن تدخل‬ ‫في نوبة دعاء‪ ،‬انطلق �شاب مثل �شهم من قو�ش اانتهاز‪ ،‬انكفاأ على القبر في‬ ‫حنو م�شتعين ًا بحذائه المرهق يلملم اأطراف تربته اأعلى‪ .‬لم يرفع راأ�شه قط‬ ‫على طريقة‪�( :‬شايفين التعب دا)‪ .‬دا �شنو‪ ،‬كيف ينكرونك يا �شاحبي‪ ،‬وما‬ ‫هذا بمكان ي�شح فيه النا�ش واآفة الموت تطل بعنقها الخرافي علينا؟!‬ ‫ما علينا‪� ..‬شاوى الفتى القبر م�شتعين ًا بكل ااأدوات الممكنة‪ ،‬حذاءه‬ ‫وكفيه وبع�ش اأ�شابع قدميه ثم اأخرج من طيات ملب�شه (قارورة ماء)‪ ،‬مثل‬ ‫�شك ّير راوغ �شرطي ًا لم يكن حري�ش ًا للإم�شاك به‪� .‬شكب ال�شاب محتويات‬ ‫القارورة بحرفية غطت م�شاحة القبر المتقو�ش‪ ،‬ثم ا�شتعدل ظهره المق ّو�ش‬ ‫مواجه ًا اأ�شرة الفقيد‪ ،‬ما�شح ًا العرق من وجهه المعفّر بالتراب‪ ،‬وا�شتدار‬ ‫ليغيب بين �شواهد القبور ولم ينجح بما فيه الكفاية لد�ش ورقة مالية بجيب‬ ‫بنطاله الخلفي‪.‬‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫| تخطف أنظار المشاركين‬ ‫في مؤتمر العلوم الخامس بمكة‬

‫كام ا يهم أحدا‬

‫مر عام وسيرته‬ ‫ناصعة البياض‬ ‫مر عام على فقدنا لذلك النبيل محمد �صادق دياب الذي كان يملأ‬ ‫حياتنا نحن اأ�صدقاءه حبا وفرحا و�صهامة وقد كان كريما �صهما نبيل‪.‬‬ ‫وم��ا ك��ان يمكن اأن نن�صى طيب القلب وال�صريرة محمد �صادق‬ ‫دي��اب وكل يوم نتذاكر ا�صمه وخ�صاله ومواقفه بيننا وكاأنه لم يمت‪،‬‬ ‫لكن عندما نعيد الكرة مرة اأخ��رى نتذكر الحقيقة اأن��ه في دار الآخ��رة‬ ‫ولم يبق لنا منه اإل �صيرته العطرة التي ل يمكن ن�صيانها مهما تعاقبت‬ ‫الأيام وال�صنين‪.‬‬ ‫ول يمكن اأن ت�صقط من ذاكرتي وذاك��رة الكثيرين من اأ�صدقائه‬ ‫مواقفه الجتماعية والإن�صانية‪ ،‬ولم يوجد �صخ�ص ا�صتعان به اإل ق�صى‬ ‫حاجته‪� ،‬صواء عندما ك��ان مديرا لإدارة الإر��ص��اد الطلبي في تعليم‬ ‫مدينة جدة اأو رئي�صا للتحرير في اأكثر من مكان‪ ،‬لدرجة اأن اأي واحد‬ ‫من المقربين يتعر�ص لموقف اأو م�صكلة على الفور نوجهه اإلى محمد‬ ‫�صادق دياب لمعرفتنا الأكيدة اأن �صفاعته عند كبار القوم محلولة فورا‬ ‫وبدون مناق�صة لأن علية القوم يقدرون له م�صاعيه التي يعرفون اأنها في‬ ‫�صبيل الخير وللآخرين ولي�صت له �صخ�صي ًا‪.‬‬ ‫ولو تنفع الدموع في اإيقاظه من قبره ل�صتمرت الدموع مذروفة‪،‬‬ ‫لكن هكذا هي الحياة نهايتها معروفة طال الزمن اأو ق�صر م�صير بني اآدم‬ ‫اإلى القبر‪ ،‬لكن بع�ص الأموات تظل �صيرتهم بعد موتهم نا�صعة البيا�ص‪،‬‬ ‫وهكذا محمد �صادق دياب من تلك النوعية التي ل يمكن ن�صيانها‪ ،‬وكل‬ ‫ما نفعله نحن اأ�صدقاءه اأن نطلب دائما له المغفرة والرحمة اإنه �صميع‬ ‫مجيب اإن �صاء الله‪.‬‬ ‫وب��ال�م�ن��ا��ص�ب��ة ل ي�م�ك��ن اأن اأن �� �ص��ى م��وق��ف ذل ��ك ال��وف��ي ال�صاعر‬ ‫عبدالمح�صن حليت الذي كان ل�صيقا جدا بالمرحوم ومرافقا له طوال‬ ‫رحلته العلجية في لندن‪ ،‬والحليت الوفي وال�صهم مع كل اأ�صدقائه‬ ‫وك��ذل��ك عندما ك��ان مرافقا ل��ي ف��ي رحلتي العلجية ف��ي اأم��ري�ك��ا قبل‬ ‫حوالي خم�صة ع�صر عاما‪ ،‬ف�صكر ًا له وتحية من القلب اإلى ذلك الوفي‬ ‫الذي يتمثل فيه‪ :‬ما اأكثر الأ�صحاب حين تعدهم ‪ ..‬ولكن في النائبات‬ ‫قليل‪ ،‬وهو فعل وعمل من ذلك القليل!‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪alfaidi@alsharq.net.sa‬‬

‫حظي ��ت �سحيف ��ة «ال�س ��رق»‬ ‫متابع ��ة كبرة من جمي ��ع ح�سور‬ ‫اموؤمر ال�سعودي اخام�س للعلوم‪،‬‬ ‫امنعق ��د ي جامع ��ة اأم القرى مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬واأ�سار ع ��دد من ام�ساركن‬ ‫ي اموؤم ��ر اإى الطريق ��ة اجديدة‬ ‫والأ�سلوب امختل ��ف الذي انتهجته‬ ‫ال�سحيف ��ة‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن ه ��ذه‬ ‫اخطوات اممي ��زة �ستوؤتي ثمارها‬ ‫لل�سحيفة ي القريب العاجل‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن ال�سحيف ��ة ت ��وزع‬ ‫اأك ��ر من ‪ 600‬ن�سخ ��ة ب�سكل يومي‬

‫اأحد ح�صور اموؤمر يطالع «ال�صرق»‬

‫عل ��ى ام�سارك ��ن وروّ اد املتقى‪ ،‬اإل‬ ‫اأن امنظم ��ن واللجن ��ة الإعامي ��ة‬

‫اأحد ام�صاركن يت�صفح «ال�صرق»‬

‫للموؤم ��ر طالب ��وا بتوف ��ر اأع ��داد الكب ��ر عليها من ختل ��ف الأطياف‬ ‫اأخ ��رى لل�سحيف ��ة‪ ،‬نظ ��ر ًا لاإقب ��ال وال�سرائح ام�ساركة ي اموؤمر‪.‬‬

‫بقاعة امملكة‪ ،‬وح�سر الحتفال عدد من امهنئن‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫من رجال الأعم ��ال‪ ،‬وام�سوؤولن‪ ،‬والإعامين‪،‬‬ ‫احتف ��ل مدي ��ر مكت ��ب �سحيف ��ة «الريا� ��س» واأق ��ارب العري� ��س والعرو� ��س‪« .‬ال�سرق» تهنئ‬ ‫بالطائف‪ ،‬الزميل اأحمد ح�سن الزهراي‪ ،‬واأمن الزمي ��ل الزه ��راي وتتمن ��ى ل ��ه حي ��اة �سعي ��دة‬ ‫جن ��ة اإ�س ��اح ذات الب ��ن بامحافظ ��ة‪ ،‬بزواجه هانئة‪.‬‬

‫اأن ��ه ا�ستخ ��دم اأ�سل ��وب موؤ ّث ��رات دخ ��ول‬ ‫ال�سخ�سي ��ة كنقط ��ة بداي ��ة يلق ��ي به ��ا دورته‬ ‫ليك�س ��ب تركي ��ز اح�س ��ور‪ ،‬واأ َك ��د اأن الهدف‬ ‫الأ�سم ��ى م ��ن تقدمه لل ��دورة ه ��و رغبته ي‬ ‫تب ّن ��ي وزارة الربية والتعلي ��م لفكرة تطبيق‬ ‫«ال ��ذكاءات امتع ��ددة» ي جمي ��ع امناه ��ج‪،‬‬ ‫نظرا لأهميتها و�س ��رورة وجودها ي امواد‬ ‫العلمي ��ة خا�سة‪ ،‬وذكر اأنه ي�سطر للبحث عر‬ ‫�سبكة الإنرنت عم ��ا ي�ساعده لفهم امعلومات‬ ‫التي تلقاها‪ ،‬ويقول «ماذا م تزود امناهج ما‬ ‫يجعلنا ملمن بكافة امعلومات التي نحتاجها‬ ‫بدل ق�ساء �ساعات ي البحث»‪.‬‬

‫مرور مكة يز ّين مدخل اإدارة بصور الشهداء‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ز ّين ��ت �س ��ور �سه ��داء الواجب‬ ‫التابعن م ��رور العا�سم ��ة امقد�سة‪،‬‬ ‫مدخل البوابة الر�سمية للمرور‪ ،‬وقد‬ ‫و�سع ��ت ال�سور ي مدخ ��ل الإدارة‬ ‫وبال ��زي الر�سمي‪ ،‬ليطل ��ع عليها كل‬ ‫موظف وزائر‪.‬‬ ‫وذك ��ر ل�»ال�س ��رق» مدي ��ر مرور‬ ‫العا�سم ��ة امقد�س ��ة‪ ،‬العقي ��د م�سعل‬ ‫امغرب ��ي‪ ،‬اأن ه ��ذا اأق ��ل م ��ا مك ��ن‬ ‫تقدمه لرجال �سح ��وا باأنف�سهم لله‬ ‫ثم مليكهم والوطن‪ ،‬ونريد اأن تخلد‬ ‫ذكراه ��م وت ��زدان مداخ ��ل الإدارة‬ ‫ب�سورهم‪.‬‬

‫احتف ��ل العمي ��د امتقاع ��د‬ ‫زك ��ي عمر‪ ،‬ب ��زواج جل ��ه حمد‬ ‫(اأح ��د من�سوبي العاق ��ات العامة‬ ‫وامرا�س ��م باإم ��ارة ج ��ازان)‪ ،‬م ��ن‬ ‫كرم ��ة اأحد الأ�سر بج ��ازان‪ ،‬وقد‬ ‫اأقيم حفل الزواج ي ق�سر اأفراح‬ ‫الرو�س ��ة‪ ،‬وبح�س ��ور ع ��دد م ��ن‬ ‫الوجهاء والزم ��اء من من�سوبي‬ ‫الإم ��ارة‪« .‬ال�س ��رق» تب ��ارك للعمر‬ ‫وتتمنى للعرو�س ��ن كل التوفيق‬ ‫وال�سعادة ي حياتهما‪.‬‬

‫العري�ص اأحمد‬

‫�س ��در ق ��رار نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬الدكت ��ور خال ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫ال�سبت ��ي‪ ،‬بتمدي ��د تكلي ��ف الدكت ��ور زيد‬ ‫ب ��ن حم ��د اجليف ��ي‪ ،‬بالعم ��ل م�ساعد ًا‬ ‫مدير الربية والتعليم محافظة اخرج‬ ‫لل�س� �وؤون امدر�سية مدة عامن‪« .‬ال�سرق»‬ ‫تب ��ارك للدكت ��ور اجليف ��ي ه ��ذه الثق ��ة‬ ‫الغالي ��ة‪ ،‬متمني ��ة ل ��ه مزي ��د ًا م ��ن التقدم‬ ‫والنجاح‪.‬‬

‫د‪ .‬زيد اجليفي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬

‫العتيبي اأثناء اإلقاء الدورة‬

‫العري�ص حمد‬

‫�صور �صهداء الواجب‬

‫الوهيب��ي ي��ودع بخ��اري انته��اء مهمته‬

‫ح�سل ��ت الطالبة اأم ��رة عبدالرحمن اأحمد برهم ��ن‪ ،‬على درجة‬ ‫الدكت ��وراة ي الإدارة والتخطيط بتقدير امتياز من جامعة اأم القرى‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬وكانت ر�سالتها بعنوان «الإدارة امرئية مفاهيم كايزن‬ ‫للجودة اليابانية»‪ ،‬روؤية م�ستقبلية لتح�سن اأداء اجامعات ال�سعودية‬ ‫من خال ا�ستطاع وجهات نظر مديري ووكاء اجامعات‪« .‬ال�سرق»‬ ‫تبارك الدكتوراة لأمرة وتتمنى لها مزيد ًا من التقدم والنجاح‪.‬‬

‫مؤسسة الخضير الخيرية تختتم فعالياتها الصحية‬ ‫الق�سيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫اختتم ��ت فعالي ��ات الت ��وت‬ ‫الري والغ ��ذاء ال�سحي موؤ�س�سة‬ ‫حم ��د اخ�س ��ر اخري ��ة الف ��رع‬ ‫الن�سائ ��ي‪ ،‬برعاي ��ة �سم ��و الأم ��رة‬ ‫نورة بنت حمد‪ ،‬حرم اأمر منطقة‬ ‫الق�سي ��م‪ ،‬و ذكرت من�سق ��ة املتقى‬ ‫زين ��ب الثني ��ان‪ ،‬اأن اموؤ�س�سة ت�سع‬ ‫على عاتقها ام�سوؤولية الجتماعية‪،‬‬ ‫ويهدف امعر�س اإى رفع ام�ستوى‬ ‫ال�سح ��ي‪ ،‬م ��ن حي ��ث الرام ��ج‬ ‫والتثقي ��ف ال�سح ��ي الغذائ ��ي‪،‬‬ ‫وتاأهي ��ل الفتي ��ات امهتمات ي هذا‬ ‫امج ��ال ل�سوق العم ��ل‪ ،‬كما �ساحب‬

‫جانب من امعر�ص‬

‫امعر� ��س حا�س ��رات ون ��دوات‪،‬‬ ‫بعن ��وان «ه�سا�س ��ة العظ ��ام»‪،‬‬ ‫«البي�س وفوائده لأمرا�س القلب»‪،‬‬ ‫م�ساركة جامعة الق�سيم‪.‬‬ ‫ونوهت الثني ��ان‪ ،‬باأن موؤ�س�سة‬

‫اخ�س ��ر ّ‬ ‫تطل ��ع ب� �اأدوار خري ��ة‬ ‫واجتماعي ��ة وتربوي ��ة و�سحي ��ة‪،‬‬ ‫و�سكرت الأمرة نورة على ت�سريفها‬ ‫وح�سوره ��ا الدائ ��م للمنا�سب ��ات‬ ‫الجتماعية‪.‬‬

‫ختمة جديدة في برنامج «المقرأة القرآنية»‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ا�ستقب ��ل بالأمان ��ة العام ��ة الأم ��ن الع ��ام للن ��دوة‬ ‫العامية لل�سباب الإ�سام ��ي الدكتور �سالح بن �سليمان‬ ‫الوهيبي‪ ،‬نائب اممثل الإقليمي مفو�سية الأم امتحدة‬ ‫ل�س� �وؤون الاجئ ��ن لدول جل� ��س التع ��اون اخليجي‬ ‫الدكت ��ور حمدي بخاري‪ ،‬الذي انتهت مهمته ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودية‪ ،‬وثمن الوهيب ��ي‪ ،‬التعاون الوثيق‬ ‫بن امفو�سية والندوة ي الأعم ��ال الإن�سانية‪ ،‬واأ�ساد‬ ‫الوهيبي خلل ا�صتقباله للبخاري‬ ‫بال ��دور الكب ��ر الذي قام ب ��ه الدكتور حم ��دي بخاري‪،‬‬ ‫كما احتفى الدكت ��ور الوهيبي ومن�سبو الندوة‪ ،‬بنائب الاجئ ��ن ل ��دول جل�س التع ��اون اخليج ��ي اجديد‪،‬‬ ‫اممث ��ل الإقليم ��ي مفو�سي ��ة الأم امتح ��دة ل�س� �وؤون داعي ًا له بالتوفيق وال�سداد‪.‬‬

‫ك ��رم مدي ��ر الدف ��اع‬ ‫ام ��دي منطق ��ة احدود‬ ‫ال�سمالية‪ ،‬اللواء عبدالله‬ ‫ع�سري‪ ،‬اأح ��د من�سوبي‬ ‫�سرط ��ة منطق ��ة اح ��دود‬ ‫ال�سمالي ��ة اجن ��دي اأول‬ ‫طماح الرم ��اي ال�سمري‪،‬‬ ‫وذل ��ك نظ ��ر عمل ��ه‬ ‫اللواء ع�صري يكرم ال�صمري‬ ‫الإن�س ��اي وم�ساركت ��ه‬ ‫الفعال ��ة ي اإطف ��اء احريق‬ ‫ال ��ذي اندل ��ع ي الع ��داد الكهربائ ��ي بطريق امل ��ك عبدالعزي ��ز‪ ،‬وقدّم‬ ‫ع�سري �سكره وتقديره للعمل الإن�ساي الذي قام به‪ ،‬كما اأعرب طماح‬ ‫بن هجهوج عن �سكره وتقديره ل�سعادة اللواء‪ ،‬واأن ما قام به هو عمل‬ ‫وواجب اإن�ساي‪.‬‬

‫أميرة برهمين تحصل على الدكتوراة‬

‫العمر يحتفل بزواج محمد‬ ‫جازان ‪ -‬ال�سرق‬

‫عرعر ‪ -‬ال�سرق‬

‫اخرج ‪ -‬ال�سرق‬

‫مدرب» في ّ‬ ‫مكة‬ ‫العتيبي أول «طالب ِ‬

‫تركي يتفاعل مع اح�صور‬

‫�صعود العثمان‬

‫تمديد تكليف مساعد مدير تعليم الخرج‬

‫العري�ص يتو�صط عمه معجب ووالد العرو�ص و�صقيقها‬

‫نال ترك ��ي العتيبي (اأحد ط ��اب مدر�سة‬ ‫الإج ��از الثانوي ��ة م ّك ��ة امك َرم ��ة)‪ ،‬لقب اأول‬ ‫طال ��ب م ��د ِرب ي م َك ��ة بع ��د تقدم ��ه ل ��دورة‬ ‫«حلي ��ل ال�سخ�سي ��ة مقيا� ��س هرم ��ان»‪ ،‬ي‬ ‫مق ��ر مدر�ست ��ه ل � �‪ 35‬طالب� � ًا‪ ،‬ج ��اء ذل ��ك بع ��د‬ ‫م�ساركته باإدارة الن�ساط الطابي‪ ،‬وح�سوله‬ ‫عل ��ى �سه ��ادات متع� �دّدة م ��ن مرك ��ز التدريب‪،‬‬ ‫واأكادمي ��ة ديبونو الأمركي ��ة‪ ،‬قدمها لإدارة‬ ‫مدر�سته لتفعيل هذه الدورة ي امدر�سة‪.‬‬ ‫واأو�سح الطالب امد ِرب تركي العتيبي‪،‬‬

‫اخرج ‪ -‬ال�سرق‬

‫اللواء عسيري يكرم الشمري‬

‫الزميل الزهراني يحتفل بزواجه‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬

‫وزير التربية والتعليم يشكر العثمان‬ ‫تلقى مدير الربية والتعليم �سعود‬ ‫ب ��ن نا�س ��ر العثم ��ان‪ ،‬خط ��اب �سك ��ر من‬ ‫وزير الربية والتعليم الأمر في�سل بن‬ ‫عبدالله بن حمد اآل �سعود‪ ،‬وذلك نظر ما‬ ‫قدمت ��ه اإدارة الربية والتعليم محافظة‬ ‫اخ ��رج‪ ،‬م ��ن تقري ��ر ع ��ن تطبي ��ق تقنية‬ ‫«‪ »TI-nspire &navigator‬ي‬ ‫تعلم وتعليم الريا�سيات والعلوم‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬حمد ال�سواط‬

‫محمد الفايدي‬

‫حياتهم‬

‫الليث ‪ -‬اأحمد ال�سيد‬ ‫العري�ص يتو�صط والده ووالد العرو�ص‬

‫العري�ص ووالده وعمه الفنان حمد‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫احتفل ��ت اجمعي ��ة اخرية‬ ‫لتحفيظ القراآن الكرم محافظة‬ ‫اللي ��ث‪ ،‬ي برناجه ��ا «امق ��راأة‬ ‫القراآني ��ة» ختم ��ة جدي ��دة‪ ،‬وذلك‬ ‫بح�س ��ور معل ��م احلق ��ة ال�سي ��خ‬ ‫عبدالله جابر‪ ،‬وعدد من ام�سائخ‪،‬‬ ‫كما ح�سر مدير اجمعية اخرية‬ ‫لتحفيظ القراآن الكرم بامحافظة‬ ‫ال�سي ��خ حم ��د الركات ��ي‪،‬‬ ‫وموؤ�س� ��س امق ��راأة ال�سي ��خ اأحمد‬

‫اأحد اح�صور يهنئ امالكي‬

‫امهداوي‪ ،‬وحم ��د ال�سعب الذي عن ف�س ��ل احلق ��ات ودورها ي‬ ‫األقى كلمة ي نهاية اختمة بارك حي ��اة ام�سل ��م‪ ،‬ودور الق ��راآن ي‬ ‫فيه ��ا حفظة كتاب الله‪ ،‬ثم حدث نه�سة الأمة‪.‬‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اأخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫هل الشهرة‬ ‫عيب‬ ‫ٌ‬ ‫اجتماعي؟‬ ‫(‪)2-1‬‬

‫‪..‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪..‬‬

‫ذ�ت يوم‪ ،‬علّق �أحد‬ ‫�لقر�ء �لكر�م‪ ،‬على �أحد‬ ‫�لزماء �لكتاب �لأع��ز�ء‪،‬‬ ‫قائاً‪�« :‬أنت ت�سعى ور�ء‬ ‫�ل�سهرة» ثم �أط�ب��ق‪ ..‬ول‬ ‫�أدري �أم �ع � ِي� ٌ�ب ه ��و‪� ،‬أم‬ ‫مادح؟‬ ‫ٌ‬ ‫بعد ب�سعة �أ�سهر‪،‬‬ ‫قابلت �لزميل �لكاتب في‬ ‫مبنى �لإذ�عة و�لتلفزيون‬ ‫ب ��ال ��ري ��ا� ��ض‪ ،‬ف �ق �ل��ت ل��ه‪:‬‬ ‫هنيئ ًا يا عم‪ ،‬لقد �أ�سبحت‬ ‫م�سهور ً�‪ ،‬وقد قر�أت عن‬ ‫�سعيك ه��ذ�‪ .‬ق��ال‪« :‬كا‪،‬‬ ‫لم �أ�سع �إليها‪ ،‬فال�سهرة‬ ‫ع�ي� ٌ�ب �ج�ت�م��اع��ي»‪ .‬قلت‪:‬‬ ‫�اح �ج �ت �م��اع��ي‪.‬‬ ‫ب ��ل ن� �ج � ٌ‬ ‫قال‪ :‬كيف وبع�سنا يرى‬ ‫�أن �ه��ا �سفة ذم�ي�م��ة‪ ،‬وق��د‬ ‫ق��ر�أت �أن��ت بنف�سك �لنقد‬ ‫�لموجه �إل� ّ�ي باأنني �أكتب‬ ‫من �أجل �ل�سعي ور�ئها؟‬ ‫قلت‪ :‬ربما �أنك كتبت في‬ ‫مكان �آخ��ر �سيئ ًا م�سين ًا‬ ‫في حق دينك‪� ،‬أو وطنك‪،‬‬ ‫كما يفعل بع�ض طالبي‬ ‫�ل�سهرة؟ ق��ال‪� :‬أب ��د ً�‪ ،‬بل‬ ‫ك ��ان ع ��ن �ل �م �ق��ال �ل ��ذي‬ ‫ن�ع� ُ�ت ف�ي��ه �ل��وزي��ر غ��ازي‬ ‫�ل� �ق� ��� �س� �ي� �ب ��ي‪ -‬ي��رح �م��ه‬ ‫�لله‪ -‬باأنه ما تقلد وز�رة‬ ‫�إل وت� ��رك ور�ءه �أث� ��ر ً�‬ ‫محمود ً�‪ ،‬فمثاً‪ :‬حينما‬ ‫ك��ان وزي��ر ً� لل�سحة كان‬ ‫جميع �لمو�طنين يدعون‬ ‫ل��ه؛ لأن��ه وف��ر لهم ك��ل ما‬ ‫يحتاجون �إليه مع �أنه لم‬ ‫يكن طبيب ًا‪ ،‬وحينما كان‬ ‫وزي��ر ً� للكهرباء‪� ،‬أو�سل‬ ‫�ل �ت �ي��ار �إل ��ى �ل�م��و�ط�ن�ي��ن‬ ‫ف��ي روؤو� ��ض �لجبال ولم‬ ‫يكن مهند�س ًا‪ ،‬وحينما‬ ‫ك��ان وزي ��ر ً� للعمل‪� ،‬سن‬ ‫ق��و�ن �ي��ن ُط� � ِب ��ق بع�سها‬ ‫وم��ازل�ن��ا نطبق م��ا تبقى‬ ‫منها بعد مماته‪ ،‬وحينما‬ ‫كان وزي��ر ً� للمياه‪ ،‬ر�سّ د‬ ‫��ستهاكها‪ ،‬فما دخلت‬ ‫م�سجد ً� �أتو�ساأ لل�ساة‪،‬‬ ‫�أو ر�ج� �ع ��ت م �وؤ� �س �� �س��ة‬ ‫حكومية‪� ،‬أو نزلت فندق ًا‪،‬‬ ‫�أو زرت بع�ض �لمنازل‪،‬‬ ‫�إل ور�أيت �سنابير �لمياه‬ ‫تعمل وفق نظريته لتوفير‬ ‫�لثروة �لمائية‪.‬‬ ‫(ن�ك�م��ل ب�ع��د غ��دٍ �إن‬ ‫�ساء �لله تعالى)‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪:‬‬ ‫إيمان اأمير‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫تعرفت على فتاة من اإنترنت وأردت الزواج منها فرفض أهلي‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫ااأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫• اأن ��ا �س ��اب تعرف ��ت عل ��ى‬ ‫فت ��اة ع ��ر ااأنرن ��ت‪ ،‬وم نتكل ��م‬ ‫ي �س ��يء يغ�س ��ب الله‪ ،‬ث ��م راأيت‬ ‫ا‬ ‫متبادا‬ ‫تلك الفت ��اة وكان �سعورنا‬ ‫بالراح ��ة‪ ،‬فطلب ��ت منه ��ا ال ��زواج‬ ‫فوافق ��ت‪ ،‬ث ��م عر�س ��ت امو�سوع‬ ‫عل ��ى اأهل ��ي فرف�س ��وا ذل ��ك؛ اأن‬

‫‪.‬‬

‫الفت ��اة اأ�سغر مني ب�سن ��ة‪ ،‬واأنها‬ ‫تعم ��ل ا ا‬ ‫أي�سا‪ ،‬وا اأري ��د اأن اأغ�سب‬ ‫وال ��دي‪ ،‬فهل لهم اح ��ق ي منعي‬ ‫من الزواج منها؟‬

‫ ذك ��رت اأخ ��ي ي موا�سف ��ات‬‫عرو�س ��ك اأنها تعمل‪ ،‬واأنها مقاربة لك‬ ‫ي ال�س ��ن‪ ،‬وتعرفت عليها عن طريق‬

‫ااأنرن ��ت‪ ..‬وي اعتق ��ادي اأن جميع‬ ‫هذه اموا�سفات تتناف ��ى مع الو�سط‬ ‫العائل ��ي الذي تربيت في ��ه‪ ،‬وبالتاي‬ ‫رف�سه ��ا اأهل ��ك‪ ،‬ولع ��ل لديه ��م اأ�سباباا‬ ‫مقنعه ي ذلك‪.‬‬ ‫واإن تزوج ��ت تل ��ك الفت ��اة رغماا‬ ‫ع ��ن اأهل ��ك ق ��د ت�سع ��د به ��ا‪ ،‬وتهن� �اأ‬

‫بالعي�ص معه ��ا اأبد الده ��ر‪ ،‬ولكنك قد‬ ‫تخ�س ��ر اأهل ��ك كذل ��ك‪ ،‬ورم ��ا يحدث‬ ‫العك� ��ص‪ ،‬والق ��رار بيدك اأن ��ت‪ ..‬قليل‬ ‫من الزيجات التي تدوم تلك التي تتم‬ ‫ي و�س ��ط اأجواء كه ��ذه التي يحدث‬ ‫فيها معار�سة ااأهل‪ ،‬فهم ا هم لهم اإا‬ ‫�سعادتك خا�سة ااأبوين‪.‬‬

‫زوجه ��ا‪ ،‬وحرم ��ه‪ ،‬وا تتاأخ ��ر عن‬ ‫يحب اأن تتق ��دم فيه‪ ،‬وا تتقدم‬ ‫�سيء ّ‬ ‫ي �سيء يجب اأن تتاأخر فيه‪.‬‬ ‫ف� �اإذا اأمك ��ن ح�سي ��ل ام ��راأة‬ ‫يتحق ��ق فيها جمال الظاه ��ر‪ ،‬وجمال‬ ‫الباطن‪ ،‬فه ��ذا هو الكم ��ال وال�سعادة‬ ‫بتوفيق الله‪.‬‬

‫فام ��راأة ذات الدي ��ن‪ ،‬قائم ��ة‬ ‫باأم ��ر الل ��ه‪ ،‬حافظة حق ��وق زوجها‪،‬‬ ‫وفرا�س ��ه‪ ،‬واأواده‪ ،‬ومال ��ه‪ ،‬مُعين ��ة‬ ‫ل ��ه عل ��ى طاعة الل ��ه تع ��اى‪ ،‬اإن ن�سي‬ ‫ذ َكرت ��ه‪ ،‬واإن تثاق ��ل ن�سطت ��ه‪ ،‬واإن‬ ‫غ�سب اأر�سته‪.‬‬ ‫وام ��راأة ااأديب ��ة تت ��ودد اإى‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫تغذية‬

‫توقفت عن الدواء‬

‫هل الصراحة‬ ‫راحة؟‬ ‫دعا د‪.‬ح�سن ومعه ع�سبة �لتفتي�ش �إلى يوم لل�سر�حة‬ ‫و�لتعبير ع��ن مكنون �لنفو�ش بكل ر�ح��ة‪ ،‬لتكون �لنفو�ش‬ ‫��س��اف�ي��ة وت�ح�م��د رب �ه��ا ع�ل��ى ن�ع�م��ة �ل�ع��اف�ي��ة‪ .‬ف�ت�ح��دث مع�سر‬ ‫�لأطباء وجمع من �لفنيين �لنباء ودعو للدكتور ح�سن بخير‬ ‫�لجز�ء وهكذ� فعل �لممر�سون و�لممر�سات و�خت�سا�سيو‬ ‫�لمختبر�ت منوهين بح�سن ما فات وعظيم �لإنجاز�ت و�أنها‬ ‫ل تكال بالذهب �أو �لجنيهات‪.‬‬ ‫وهنا �ساح د‪� .‬أبو �لعريف‪ :‬كفاكم كذ ًبا وتزييف ًا‪ ،‬فاإلى‬ ‫�لله ن�سكو �لهم وكثرة �لحزن و�لغم ووفاة �بن �لخال و�لعم‪.‬‬ ‫يا د‪ .‬ح�سن‪� ،‬أن��ت وحا�سيتك نائمون �أو لاأ�سف ل تعرفون‬ ‫و�إن كنتم فاأنتم تتجاهلون ولخير�ت �لم�ست�سفى ت�ستنزفون‬ ‫فح�سبنا �لله على ما تفعلون‪ ،‬فالأقرباء لأم��و�ل �لم�ست�سفى‬ ‫ناهبون لعلمهم �أنهم غير محا�سبين‪ ،‬فمن لنا بمن �سرق ونهب‬ ‫و�سلب حقوق من كد وتعب‪.‬‬ ‫فهذه �إد�رت�ك��م غير �لم�سون �أو �لباء �لمكنون تاأخذ‬ ‫�لغالي و�لدون حتى ول هم يحزنون‪ ،‬فقد م�ست دم �ل�سقيم‬ ‫و�أت��ت على دو�ء �لعقيم ول��م ي�سلم منها حتى �ليتيم‪ ،‬و�إل��ى‬ ‫جيبها ت�سير دون �آلية كل معامات وفلو�ش �لمالية‪ ،‬و�إن‬ ‫�أن�ش فلن �أن�سى قريبكم �للطيف ذ� �لج�سم �لنحيف و�لعقل‬ ‫�لخفيف وقائد عمليات �لختا�ش و�لتزييف‪ ،‬وختا ًما فقد‬ ‫كثرت �لهموم و�لأح��ز�ن ونق�ست �لأوز�ن دون �لحاجة �إلى‬ ‫حمية �أو ميز�ن ولم نعد ناأمن غدر �لزمان‪ .‬ف�سفق �لزماء من‬ ‫رجال ون�ساء ح�سة ومطلق ولمياء!‬ ‫فعلت وجه د‪ .‬ح�سن �لبت�سامة مخف ًيا �ل�سر و�لبغ�ش‬ ‫و�لمامة ونادى بف�ش �لجتماع و�لعودة للعمل‪ ،‬و�عد ً� برفع‬ ‫�لباء و�إز�لة �أ�سباب �ل�سقاء‪ .‬وبعد �أيام جاء �لخبر لاأنام فقد‬ ‫قدر �أن �رتفع باأبي �لعريف �ل�سكر �أو كما �ساء �أبو �لري�ش‬ ‫و�أمر‪ ،‬ف�سار �إلى �لتقاعد دونما �سحبة �أو م�ساعد‪.‬‬

‫قانونية‬

‫منطقة المعدة‬

‫• ا�ستخدمت قبل اأربع �سنوات‬ ‫دواء نف�سي ��ا ا�سمه «افك�سور» ي فرة‬ ‫ال�سباح‪ ،‬ودواء «ديباكن» ي ام�ساء‪،‬‬ ‫وتوقفت عن اأخذهما‪ ،‬وي تلك الفرة‬ ‫الت ��ي توق ��ف فيه ��ا تعر�س ��ت م�سكل ��ة‬ ‫نف�سية اأخرى وب ��داأت باأخذ دواء اآخر‬ ‫ا�سمه «ر�سبيدال» ‪ ،‬واأجد حالتي ت�سوء‬ ‫اأكر مع هذه ااأدوية ‪ ،‬ما احل ؟‬ ‫( العنود ‪ -‬الريا�ص )‬ ‫ تتطلب عملي ��ة العاج النف�سي‬‫الدوائ ��ي ي كث ��ر من ااأحي ��ان الدقة‬ ‫واتب ��اع توجيهات الطبي ��ب امخت�ص‪،‬‬ ‫واأخ ��ذك الع ��اج وتوقف ��ك عن ��ه دون‬ ‫ا�ست�س ��ارة طبي ��ب يوؤث ��ر عل ��ى م�س ��ار‬ ‫الع ��اج و�سرع ��ة ال�سفاء‪ ،‬وه ��ذا خطاأ‬ ‫كبر؛ اأن قط ��ع الدواء النف�سي يوؤدي‬ ‫ي بع� ��ص ااأحي ��ان اإى اآث ��ار �سلبية‪،‬‬ ‫اأك ��ر م ��ن تناول ال ��دواء نف�س ��ه‪ ،‬فمن‬

‫حسن الخضيري‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫امهم اأن توجدي ل ��ك برناجا عاجيا‬ ‫مكم ��ا‪ ،‬ك ��ي يكتم ��ل مفع ��ول العاج‪،‬‬ ‫كجل�س ��ات الع ��اج النف�س ��ي الت ��ي‬ ‫يقرحها عليك الطبيب‪ ،‬بااإ�سافة اإى‬ ‫ااأن�سطة احياتية‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار النف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫حقوق المؤلف‬

‫• وزي زائد ي منطقة امعدة‬ ‫والظهر‪ ،‬ماذا اأفعل؟‬ ‫(�سهام ‪ -‬الطائف)‬ ‫ يج ��ب اتباع برنام ��ج غذائي‬‫منا�س ��ب و مار�س ��ة التماري ��ن‬ ‫الهوائي ��ة و �س ��د البط ��ن و الظه ��ر و‬ ‫اخ�س ��ر ب�س ��كل يوم ��ي ع ��ن م ��دة ا‬ ‫تقل عن ثاثن دقيق ��ة على ااأقل اأن‬ ‫قل ��ة احركة تزي ��د من مع ��دل الوزن‬ ‫الطبيعي لاإن�سان‪.‬‬

‫• ماه ��ي حق ��وق اموؤل ��ف ؟‬ ‫وماه ��ي اجه ��ة امخت�س ��ة باإ�س ��دار‬ ‫احماية ل ��ه؟ وماهو ااأث ��ر القانوي‬ ‫للحماية التي تعطى للموؤلف ؟‬ ‫(حامد ‪ -‬اجوف)‬ ‫ حق ��وق اموؤل ��ف عب ��ارة ع ��ن‬‫ااأن�سط ��ة الذهني ��ة الت ��ي يوجده ��ا‬ ‫�سخ� ��ص م ��ا‪ ،‬اأدبي ��ة كان ��ت اأم علمية‬ ‫اأم ريا�سي ��ة ب�س ��رط اأن تخ ��رج ه ��ذه‬ ‫ااإبداع ��ات اإى مظه ��ر ح�سو� ��ص‬ ‫كالكتب و ام�سرحيات و البث ااإذاعي‬ ‫اأو التلفزي ��وي‪ ،‬واجه ��ة امخت�س ��ة‬ ‫بحمايه ��ة حق ��وق اموؤل ��ف واحقوق‬ ‫امجاورة هي وزاره الثقافة وااإعام‪،‬‬ ‫وبعد اأن ي�ست ��وي الطلب امتطلبات‬ ‫ال�سكلية وامو�سوعية ت�سدر �سهادة‬ ‫حماية له ��ذه احقوق �س ��واء اإن كان‬

‫ريدة �حبيب‬

‫تعالجت بالكرتزون‬

‫ال ��وزن م ��ن ج ��راء ا�ستخ ��دام‬ ‫الكورتي ��زون‪ ،‬و لك ��ن ا يعن ��ي‬ ‫ا�ستحال ��ة انخفا�سه‪ ،‬فابد من اتباع‬ ‫برنامج غذائ ��ي و مار�سة الريا�سة‬ ‫للتخل�ص من الوزن الزائد‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫• اأثن ��اء احم ��ل تعاج ��ت‬ ‫بالكورتي ��زون‪ ،‬فلم ��اذا ا اأ�ستطي ��ع‬ ‫اإنقا�ص وزي حاليا ؟‬ ‫(جوى ‪ -‬الدمام)‬ ‫‪ -‬تتعر� ��ص كث ��رات لزي ��ادة‬

‫خمول الغدة الدرقية‬

‫• اأنا متزوجه منذ �ستة اأ�سهر‪،‬‬ ‫وحملت بعد �سهرين‪ ،‬و�سخ�سني‬ ‫الطبيب وقال اإن الغدة لدي خاملة‪،‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن اأن ن�سبتها كانت‬ ‫(‪ )tsh=3.08‬واأع �ط��اي دواء‪،‬‬ ‫ث��م بف�سل ال �ل��ه ح�م�ل��ت‪ ،‬ولكني‬ ‫اأجه�ست ي ااأ�سبوع ال�سابع‪ ،‬فهل‬ ‫من اممكن اأن يكون هذا اخمول‬ ‫الب�سيط �سببا ي ااإجها�ص؟‬ ‫(رتاج ‪ -‬الدمام)‬ ‫ اإن ه� ��رم� ��ون (‪)TSH‬‬‫عندك يعتر طبيعيا‪ ،‬وا ي�سر‬ ‫اإى وج��ود ك�سل ي عمل الغدة‬ ‫الدرقية‪ ،‬وا يجوز اإعطاء عاج‬ ‫للغدة الدرقية اإن م يكن هنالك‬ ‫ح��اج��ة ل ��ه‪ ،‬وق ��د ي� � �وؤدي ق�سور‬ ‫ال �غ��دة حتى ل��و ك��ان ب�سيطا اإى‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫دافعية المعلمات‬

‫•اأن ��ا مدي ��رة مدر�سة متو�سطة ولدي جموعة م ��ن امعلمات‪ ،‬اأريد التاأثر‬ ‫ااإيجابي ي �سلوكهن لرفع م�ستوى الدافعية لديهن نحو العطاء‪ ،‬فكيف مكنني‬ ‫(غدير احربي ‪ -‬امدينة امنورة)‬ ‫ذلك؟‬ ‫ يتطلب م ��ن قائدة امدر�سة معرفة �سخ�سية كل معلمة معرفة امفاتيح التي‬‫تتمك ��ن من خالها التاأث ��ر ااإيجاب ��ي ي �سلوكها‪ ،‬فكل اإن�سان ل ��ه خ�سائ�ص ي‬ ‫التعام ��ل‪ .‬وقد يكون �سب ��ب انخفا�ص الدافعية نحو العطاء ه ��و الروتن اليومي‬ ‫ال ��ذي ي�سعف الرغبة‪ ،‬اأو عدم اإدراكهن لر�سالة التعليم ال�سامية‪ ،‬فعليك اعطاوؤهن‬ ‫فر�س ��ة ام�ساركة ي ر�سم خطط امدر�سة واإ�سراكه ��ن ي برامج تدريبية لتطوير‬ ‫مهاراتهن‪.‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫ااأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬نفقد العقل – غاياتنا وطموحاتنا‬ ‫‪� – 1‬ساليان – خر وبركة‬ ‫‪ – 2‬مدينة منية – ف�سل درا�سي اا (معكو�سة)‬ ‫‪ – 2‬معظمها ‪ -‬ادغة‬ ‫‪� – 3‬سدم بال�سيارة (معكو�سة) ‪ -‬نقطنه‬ ‫‪� – 3‬سد يراجعن (معكو�سة) – انت�سر و�ساع‬ ‫‪ – 4‬حجر كرم – حرف جزم‬ ‫‪ – 4‬للندبة ‪ -‬تعرف‬ ‫‪ – 5‬دولة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 5‬اح�سيلة ‪ -‬ثغر‬ ‫‪ – 6‬نتبع – خارجون عن طريق ّ‬ ‫احق‬ ‫‪ – 6‬معدن ثمن – عا�سمة اأمريكية‬ ‫‪ – 7‬ف ّرقت (معكو�سة) ‪ -‬للنهي‬ ‫‪ – 7‬اآلة مو�سيقية – ثمر النخل‬ ‫‪ – 8‬ينهب ‪ -‬ح ّذركم‬ ‫‪ – 8‬من امنتجات احيوانية ‪ -‬نف ّكها‬ ‫‪ – 9‬كلمتان معنى (علوم تاميذك)‬ ‫‪� - 9‬سد ن�سعّب – �سايرك علمي اا وح�ساري اا‬ ‫‪ – 10‬وحدة قيا�ص م�ساحة – ُ�سلب – مدينة �سعودية مقد�سة ‪ – 10‬نتج – وهب – جدها ي كرة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫�سب ��ور ومثاب ��ر وذو منهجي ��ة‪ ،‬عادة‬ ‫يك ��ون مبدع ��ا وتفك ��ره وا�س ��ح‪ ،‬ا يحب‬ ‫القيود والروت ��ن ولديه رغبة ي اخروج‬ ‫من حيط ��ه اأو واقعه ونتيج ��ة لذلك يحب‬ ‫ال�سفر والتنزه وامرح ولديه ولع بامغامرة‪،‬‬ ‫يحب اله ��دوء واا�ستجمام وراح ��ة البال‪،‬‬ ‫ويرغب ي لفت ااأنظار اإليه‪.‬‬

‫(ر�سم �لطفل فهد �إليا�ش)‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪3‬‬ ‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�سعة‬ ‫وااأ�� �س� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫(خط عبد �لله �سعد �خالدي)‬

‫طريقة الحل‬

‫‪7‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9 3‬‬

‫ع‬

‫‪6‬‬

‫‪1 3‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪7 5‬‬

‫‪6‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫شاعر شعبي مصري‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫ااإج �ه��ا���ص‪ ،‬وا اأظ ��ن اأن غدتك‬ ‫قا�سرة‪ ،‬وا حتى بدرجة ب�سيطة‪،‬‬ ‫كما اأن �سبب ااإجها�ص عندك لي�ص‬ ‫من الغدة‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري اأمرا�ص الن�ساء‬ ‫د‪�.‬سليمانال�سليمان)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪6 4‬‬

‫‪5‬‬

‫�لدكتور �سليمان �ل�سليمان‬

‫نظام ��ه التمثيل ��ي ب�س ��ري‪ ،‬يح ��ب ااأناق ��ة‬ ‫وااإتيكي ��ت‪ ،‬م ��ردد واي�ستطي ��ع ااإق ��دام عل ��ى‬ ‫م�سروع ��ات جديدة وله نظ ��رة �سوداوي ��ة ي اأمور‬ ‫ام�ستقبل‪ ،‬ي�ستطيع ا�ستمالة قلوب ااآخرين ب�سهولة‬ ‫ولدي ��ه مق ��درة عالية عل ��ى ااإن�سات‪ ،‬ي�س ��ر بحذر‪،‬‬ ‫يتعام ��ل مع ااأم ��ور بامنطق‪ ،‬عني ��د‪ ،‬يتمتع بالقدرة‬ ‫عل ��ى القي ��ادة وااإدارة والتاأث ��ر مع امي ��ل اإى حب‬ ‫انتق ��اد الغ ��ر‪ ،‬طم ��وح‪ ،‬يبال ��غ ي ت�سخي ��م بع�ص‬ ‫ااأم ��ور‪ ،‬ح ��رم ويح ��رم ااآخري ��ن‪ ،‬ي�سغط على‬ ‫نف�سه كثرا ويفكر ي اأكر من مو�سوع‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫لف ��رد اأم جماعة اأم موؤ�س�س ��ة‪ ،‬وااأثر‬ ‫القانوي اإ�سدار وثيقة احماية هي‬ ‫اأنه ��ا تعطي مالكها اح ��ق اح�سري‬ ‫ي الن�سخ واإعادة الن�سخ والن�سر ‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫ر‬

‫ا‬ ‫هـ‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫خ‬

‫ي‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ي‬

‫م‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫خ ا‬ ‫ب ل‬ ‫ن و‬

‫ح‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫م‬

‫ر‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫ر‬

‫ل‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ع‬

‫�ش‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ي‬

‫ا‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ل‬

‫�ش‬ ‫ي‬ ‫د اأ‬ ‫د ت ي م‬ ‫م ا ك ع‬ ‫ل ع ن ت‬

‫د ب ع ب‬ ‫ح ا ب �ش‬ ‫�ش ق ل ب‬ ‫ل ح ة ا‬ ‫م �ش ا ل‬ ‫ل ا ل م ا‬ ‫ع ل ح ت خ‬ ‫ل ع و اأ ر‬ ‫و و �ش ل ي‬ ‫م �ش ن ق و‬ ‫ح ي ي ة �ش‬ ‫ي اأ د ي ت‬ ‫د‬ ‫هـ‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫ر‬

‫آا‬ ‫هبة �سلبي – ت�سوير خارجي – اأحمد جمعة – اآخر النهار – فريق عمل –‬ ‫عمار – ال�سريعي – تكتيكي – ميدان – التحرير – �سقل – �سباح راجح‬ ‫– عائ�سة – العو�سي – عبد الرحيم – علوم – داري – احو�سني – امتاألقة‬ ‫ خلل‬‫الحل السابق ‪ :‬عبدالناصر درويش‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫صــراع اأبطـــال‬ ‫جدة تحتضن كاسيكو الذهاب ولقاء الحسابات الخاصة والطموحات المشتركة‬

‫العميد‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫ام ��درب ‪:‬ااإ�س ��باي راوول‬ ‫كانيدا‬ ‫الغيابات‪ :‬حمد نور ‪ ،‬ر�سا‬ ‫تك ��ر ‪ ،‬حم ��د اأبو �س ��بعان ‪،‬‬ ‫را�سد الرهيب‬ ‫اأبرز الاعبن‪ :‬مروك زايد‬ ‫‪ ،‬ح�س ��ني عبدرب ��ه ‪� ،‬س ��عود‬ ‫كريري‬ ‫كانيدا‬

‫بن داخل‪ :‬نهائي مبكر‬ ‫بين فريقين كبيرين‬

‫�س ��يكون ملعب ااأمر عبدالله الفي�سل بجدة م�س ��اء اليوم م�سرحا‬ ‫موقع ��ة الكا�س ��يكو بن ااح ��اد واله ��ال ي قمة مباري ��ات الذهاب من‬ ‫الدور ااأول لبطولة كاأ�س خادم احرمن ال�س ��ريفن لاأبطال‪ ،‬وتت�س ��ابه‬ ‫طموح ��ات الفريقن ودوافعهم ��ا ي امباراة‪ ،‬فالفريق ااحادي ي�س ��عى‬ ‫لتحقيق نتيجة اإيجابية ت�س ��هل مهمته ي مب ��اراة ااإياب‪ ،‬ويعول كثرا‬

‫على هذه البطولة اإنقاذ مو�سمه بعد خروجه خاي الوفا�س من بطولتي كاأ�س‬ ‫وي العهد ودوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫اأم ��ا الهال فاإنه ياأم ��ل ي اخروج بنتيجة اإيجابية ت�س ��عه على بعد قليل‬ ‫م ��ن دور قبل النهائ ��ي‪ ،‬وتبدو معنويات ��ه مرتفعة بعد حقيق اأول انت�س ��اراته‬ ‫ااآ�س ��يوية على ح�ساب ال�س ��باب ااإماراتي‪ ،‬و�س ��رمي بكل ثقله من اأجل تاأكيد‬ ‫تفوق ��ه على م�س ��يفه هذا امو�س ��م والث� �اأر من مناف�س ��ه والذي اأق�س ��اه من ذات‬ ‫البطولة امو�سم اما�سي‪.‬‬

‫لقاءات الفريقين هذا الموسم‪:‬‬ ‫ف ��از اله ��ال ي لقاءين ( اإي ��اب دوري زين‬ ‫وكاأ� ��س وي العهد)‪ ،‬وتعادا ي مباراة (ذهاب‬ ‫دوري زين)‬ ‫اآخر امواجهات ي كاأ�س ااأبطال‪:‬‬ ‫ف ��از ااح ��اد ي الذه ��اب بالريا�س ‪0/3‬‬ ‫وتعادا ‪ 1/1‬ي جدة‬

‫امدرب الت�سيكي اإيفان ها�سيك‬ ‫الغيابات‪:‬عبدالعزيزالدو�سري‬ ‫‪ ،‬عي�س ��ى امحي ��اي‪ ،‬اأ�س ��امة‬ ‫هو�ساوي ‪ ،‬ويلهام�سون‬ ‫اأبرز الاعبن ‪ :‬ح�سن العتيبي‬ ‫‪،‬عادل هرما�س ‪� ،‬سام‬ ‫الدو�سري‬ ‫ها�سيك‬

‫الشلهوب‪ :‬عودة‬ ‫المصابين سترجح‬ ‫كفتنا أمام ااتحاد‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫الريا�س ‪ -‬هاي ال�سلي�س‬

‫اأبدى رئي�س نادي ااحاد‪ ،‬حمد بن داخل ثقته‬ ‫ي اعبي الفريق ااأول لكرة القدم لتجاوز مناف�سهم‬ ‫الهال اليوم ي ذهاب الدور ااأول من بطولة كاأ�س خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن لاأبطال‪ ،‬وا�سف ًا اللقاء بالنهائي‬ ‫امبكر بن فريقن ملكان �سج ًا حاف ًا من البطوات‬ ‫وااإج� ��ازات ودائ �م � ًا م��ا حظى مبارياتهما‬ ‫بالقوة والندية واح�سور اجماهري‬ ‫الكبر‪ ،‬موؤ ِكد ًا اأن امناف�س ا ي�ستهان‬ ‫ب��ه ول��دي��ه اع�ب��ون متمر�سون على‬ ‫ال�ل�ع��ب ي م�ث��ل ه��ذه ام�ب��اري��ات‬ ‫ال �ق��وي��ة‪ ،‬وق � ��ال‪« :‬ام �ه �م��ة لن‬ ‫تكون �سهلة‪ ،‬نحرم الهال‪،‬‬ ‫ولكننا ي نف�س الوقت‬ ‫لدينا الاعبون الذين‬ ‫م� �ل� �ك ��ون اخ � ��رة‬ ‫الكافية ح�سم مثل‬ ‫ه��ذه امواجهات‬ ‫اجماهرية‪.‬‬ ‫واأ َك� � � � � � ��د‬ ‫رئ� � �ي� � �� � ��س‬ ‫ن� � � � � � � ��ادي‬ ‫جاهزية فريقه ورغ�ب��ة الاعبن‬ ‫ااح � � � � ��اد‬ ‫الكبرة لتجاوز الهال والو�سول اإى ااأدوار النهائية من‬ ‫البطولة‪ ،‬متمني ًا ح�سور جماهر ااح��اد بكثافة م�ساندة‬ ‫الفريق كما عودتهم ي جميع مبارياتهم اما�سية‪.‬‬

‫اأ َكد اعب فريق الهال‪ ،‬حمد ال�سلهوب جاهزية‬ ‫فريقه مواجهة ااح��اد م�ساء اليوم‬ ‫ي افتتاح م�سوارهما ببطولة‬ ‫كاأ�س خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫ل� �اأب� �ط ��ال‪ ،‬م�����س��ر ًا اإى اأن‬ ‫ط�م��وح��ات الفريقن ودوافعهما‬ ‫ام�سركة ي حقيق الفوز �ستزيد‬ ‫من �سعوبة اللقاء‪ ،‬وق��ال‪« :‬ااح��اد‬ ‫مناف�س ق��وي وي�سم اعبن ميّزين‬ ‫ملكون نف�س رغبتنا ي الفوز وي�سعون‬ ‫لتحقيق اإجاز هذا امو�سم بالتتويج ببطولة‬ ‫ااأبطال‪ ،‬ولكن اإ�سرارنا كبر على حقيق‬ ‫نتيجة اإيجابية ي هذه امباراة‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��ار اإى اأن ع� ��ودة ال��اع�ب��ن‬ ‫ام�سابن اإى ت�سكيلة فريقه �سرجح‬ ‫كفتهم وتنعك�س اإيجاب ًا على م�ستواهم‬ ‫اأم��ام ااح��اد‪ ،‬موؤ ِكد ًا اأن ام��درب الت�سيكي‬ ‫اإيفان ها�سيك و�سع اخطة لتجاوز الفريق‬ ‫ااح��ادي وحقيق نتيجة اإيجابية‪ ،‬منا�سد ًا‬ ‫ج �م��اه��ر ال��ه��ال ب��اح �� �س��ور وم � � �وؤازرة‬ ‫الاعبن ي اأهم مبارياته هذا امو�سم‪.‬‬

‫العتيبي‪:‬‬ ‫جاهزون‬ ‫لاتحاد‬

‫السعيد‪ :‬لن‬ ‫نفرط في الفوز‬

‫الريا�س ‪ -‬هاي‬ ‫ال�سلي�س‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫�سدَد مدافع فريق ااح��اد م�سعل ال�سعيد‬ ‫على �سعوبة مباراتهم اأمام الهال اليوم �سمن‬ ‫بطولة كاأ�س خادم احرمن ال�سريفن لاأبطال‪،‬‬ ‫م �وؤ ِك��دا ج��اه��زي��ة فريقه اإ��س�ع��اد جماهرهم‬ ‫ب��ام���س�ت��وى وال�ن�ت�ي�ج��ة‪ ،‬وق� ��ال‪« :‬ال �ل �ق��اء مهم‬ ‫للفريقن نظرا ما حمله البطولة من ا�سم غال‬ ‫على اجميع‪ ،‬وكل فريق �سيبذل كل ما بو�سعه‬ ‫من اأج��ل التاأهل ل �اأدوار النهائية‪ ،‬ومن جانبنا‬ ‫لن نفرط ي الفوز الذي ي�سهل مهمتنا ي مباراة‬ ‫ااإياب»‪.‬‬ ‫واعتر ال�سعيد اأن حظوظ الفريقن مت�ساوية‪،‬‬ ‫ومبارياتهما دائما حظى بالندية وااإثارة وا تخ�سع‬ ‫مقايي�س اأو ظروف‪ ،‬متمني ًا الفوز لفريقه وحقيق‬ ‫نتيجة اإيجابية تعزز حظوظهم ي خطف‬ ‫اأوى بطواتهم ه��ذا امو�سم‪ ،‬مطالب ًا ي‬ ‫ال��وق��ت نف�سه اج�م��اه��ر ااح��ادي��ة‬ ‫بالوقوف وموؤازرة الاعبن‪.‬‬

‫الزعيم‬

‫الهال يستبعد هوساوي وويلهامسون‬ ‫وااتحاد يفقد نور وتكر‬ ‫جانب من مواحهة ااحاد والهال امو�سم احاي‬

‫و� �س��ف ح��ار���س مرمى‬ ‫ف��ري��ق ال �ه��ال‪ ،‬ح�سن العتيبي‬ ‫مباراتهم اأم ��ام ااح ��اد اليوم‬ ‫بال�سعبة‪ ،‬معدا اأن اإ�سرارهم‬ ‫ال �ك �ب��ر ع �ل��ى ح �ق �ي��ق ب�ط��ول��ة‬ ‫ك�اأ���س خ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫ل�اأب�ط��ال ه��ذا ام��و��س��م �سيكون‬ ‫داف� �ع� � ًا ق��وي � ًا ل �ت �ج��اوز عقبة‬ ‫الفريق ااح��ادي‪ ،‬والتاأهل‬ ‫اإى ال��دور قبل النهائي من‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬م�ن��وه��ا بالعمل‬ ‫ال �ك �ب��ر ال � ��ذي ي� �ق ��وم به‬ ‫اج � �ه� ��ازان ااإداري‬ ‫والفني وحر�سهما‬ ‫على ظهور الفريق‬ ‫بال�سكل ال��ذي يوؤهله‬ ‫ل� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق ن �ت �ي �ج��ة‬ ‫اإيجابية‪.‬‬


‫قال إن هناك مؤسسة خاصة في لندن تجهز اعبين سعوديين من ذوي ااحتياجات الخاصة‬

‫سفير بريطانيا في السعودية لـ |‪ :‬مشاركة المرأة السعودية باأولمبياد مازالت محل نقاش‬ ‫الريا�س ‪ -‬عايد الر�سيدي‬ ‫اأو�سح ال�سف ��ر الريطاي بامملك ��ة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة ال�سر"ت ��وم فيلب� ��س" ي رده عل ��ى‬ ‫�سوؤال "ال�سرق" حول م�ساركة امراأة ال�سعودية ي‬ ‫اأومبياد لندن ‪ ،2012‬اأنهم يرحبون م�ساركة امراأة‬

‫نرح ��ب بالريا�سين والوف ��ود بعيدا ع ��ن ال�سيا�سة‪،‬‬ ‫هن ��اك اتفاقي ��ة ب ��ن اللجن ��ة الأومبي ��ة الريطاني ��ة‬ ‫واللجنة الأومبي ��ة الدولية بخ�سو�س منح الاعبن‬ ‫ال�سوري ��ن تاأ�س ��رات لدخول لن ��دن‪ ،‬ح�سب الأنظمة‬ ‫والأع ��راف الدولية امتبع ��ة‪ ،‬ول يوجد حاليا اأي منع‬ ‫لاعبن ال�سورين من ام�ساركة بالأومبياد‪ .‬وك�سف‬

‫ال�سعودي ��ة ي هذا امحف ��ل العامي‪ ،‬قائ ��ا‪ :‬لزالت بالأومبي ��اد وق ��ال‪ :‬كن ��ت موج ��ودا ي لن ��دن الع ��ام‬ ‫م�ساركة امراأة ال�سعودية ي الأومبياد حل نقا�س اما�س ��ي‪ ،‬هناك خطة اأمنية كبرة للحفاظ علي الأمن‬ ‫ب ��ن اللجن ��ة الأومبية الدولي ��ة واللجن ��ة الأومبية و�سام ��ة الوف ��ود ام�سارك ��ة‪ ،‬وبخ�سو� ��س م�ساركة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬ولزال الأمر غر وا�سح‪ ،‬و�سوف يحدد الاعب ��ن ال�سورين ودخوله ��م لندن اأ�س ��اف‪ :‬لي�س‬ ‫لدي معلومات خا�س ��ة بهذا الأمر‪ ،‬هذا ال�ساأن خا�سع‬ ‫قريبا من قبل اللجنة الأومبية الدولية‪.‬‬ ‫وحدث ال�سفر عن م�ساركة الاعبن ال�سورين لأنظم ��ة وقوان ��ن اللجن ��ة الأومبي ��ة الدولي ��ة‪ ،‬نحن‬

‫ال�سفر خال احتفال ال�سفارة الريطانية بالعا�سمة‬ ‫ال�سعودي ��ة الريا�س قبل مائة يوم م ��ن افتتاح دورة‬ ‫الألع ��اب الأومب ّي ��ة للع ��ام ‪ 2012‬ي لن ��دن اأن هن ��اك‬ ‫عددا من الاعب ��ن ال�سعودين من ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�سة يتلقون تدريبات ريا�سية ي العا�سمة لندن‬ ‫ي موؤ�س�سة خا�سة لتجهيزهم لاأومبياد‪.‬‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫شرفيون هاليون يضغطون على المدلج للتنازل عن الاعب‬

‫فضاءات‬

‫ااتحاد والنصر يتنافسان على دوش الفيصلي‬

‫ا تعبث بالكيانات‬ ‫الكبيرة‬

‫الدمام – علي امليحان‬

‫اإى �سفوف النادي الأهلي‪.‬‬ ‫وك�سفت م�سادر مطلعة ل�(ال�سرق)‪ ،‬عدم مانعة اإدارة‬ ‫ن ��ادي الفي�سلي برئا�س ��ة فهد امدلج ي التن ��ازل عما تبقى‬ ‫م ��ن عقد الاعب ل�سال ��ح ناد اآخر ب�س ��رط اأن يكون امردود‬ ‫امادي لل�سفقة �سخم ًا وي ��وازي اإمكانيات الاعب‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى �سغر �سنه‪.‬‬ ‫واأمح ��ت ذات ام�س ��ادر‪ ،‬اإى اأن نادي ��ا ثالث ��ا يلعب ي‬ ‫دوري زي ��ن‪ ،‬تكتم ب�سكل كب ��ر ي مفاو�ساته مع الاعب‪،‬‬ ‫حي ��ث ف�س ��ل م�سوؤول ��وه ع ��دم ال ��زج با�سم ناديه ��م خ�سية‬ ‫الوق ��وع ي مزاي ��دات مالية م ��ع اأطراف اأخ ��رى‪ ،‬م�سرة‪،‬‬ ‫اإى اأن نادي ��ي الح ��اد والن�س ��ر يع ��دان الأوف ��ر حظ ًا ي‬

‫ك�س ��ب الاعب متى م ��ا قدما العر�س ام ��ادي امقنع لاإدارة‬ ‫الفي�ساوية‪..‬‬ ‫وبين ��ت ام�سادر اأن اأع�ساء �س ��رف بنادي الهال من‬ ‫يدعم ��ون ن ��ادي الفي�سلي يحاول ��ون ال�سغط عل ��ى اإدارة‬ ‫الن ��ادي من اأجل نقل خدم ��ات الاع ��ب اإى الهال ي حال‬ ‫اأبدت اإدارة الأخر رغبتها ي الاعب‪ ،‬واإن كانت اموؤ�سرات‬ ‫تدل على ذلك‪ ،‬خ�سو�سا بعد رحيل امدافع اأ�سامة هو�ساوي‬ ‫لاحراف ي �سفوف اأندرخت البلجيكي مو�سمن‪ ،‬اإل اأن‬ ‫رئي�س النادي امدلج ت�سدى لكل تلك امحاولت‪ ،‬مبين ًا‪ ،‬اأن‬ ‫العر� ��س ام ��ادي الأعلى من ب ��ن جملة العرو� ��س �سيحدد‬ ‫الوجهة احقيقية لاعب‪.‬‬

‫« القادسية للجميع « يرسم مستقبل النادي الشرقاوي‪ ..‬واإدارة تقرر البقاء ثاث سنوات‬

‫النصر يستغني‬ ‫عن ماتورنا ‪..‬‬ ‫والبديل أوروبي‬

‫دخل ناديا الح ��اد والن�سر ي �سباق حموم للظفر‬ ‫بخدمات مدافع الفري ��ق الأول لكرة القدم بنادي الفي�سلي‬ ‫عبدالله دو� ��س (‪ 25‬عام ًا) ابتداء م ��ن امو�سم امقبل بنظام‬ ‫النتق ��ال النهائ ��ي‪ ،‬وكان مدرب الفري ��ق الكرواتي زلتكو‬ ‫داليت�س قد اأ�سرك الاعب والذي متد عقده مع ناديه حتى‬ ‫‪2015‬م ي العدي ��د م ��ن امباريات الر�سمي ��ة ي امو�سمن‬ ‫اما�سي واحاي‪ ،‬وجح بدرجة كبرة ي اإثبات وجوده‪،‬‬ ‫وا�ستط ��اع �س ��د الف ��راغ الكبر ال ��ذي تركه زميل ��ه بلغيث‬ ‫مغرب ��ي الذي انتقل ي فرة النتق ��الت ال�ستوية اما�سية‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫تاأت ��ي مباراة ااح ��اد والهال �ضمن ذه ��اب دور الثمانية لكاأ�س خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن لاأبط ��ال‪ ،‬ي ظروف مت�ضابه ��ة نوع ًا ما ب ��ن الفريقن‪،‬‬ ‫حي ��ث اأن ااح ��اد واله ��ال م يقدم ��ا ه ��ذا امو�ض ��م ام�ضت ��وى الفن ��ي امقن ��ع‬ ‫للجماهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ واإن كان اله ��ال اأف�ض ��ل ح ��اا م ��ن ااح ��اد عل ��ى اعتب ��ار اأنه‬‫اقتن� ��س بطول ��ة كاأ� ��س وي العه ��د‪ ،‬ولدي ��ه اعب ��ون اأجان ��ب يدعمون ��ه داخ ��ل‬ ‫اميدان‪ ،‬بعك�س ااحاد الذي يكاد يكون مفرغ ًا من اأجانبه ل�ضوء ااختيار‪.‬‬ ‫ غي ��اب ن ��ور عن لق ��اء اليوم �ضي�ضع ��ف من حظ ��وظ ااحادين‬‫كث ��ر ًا‪ ،‬واأعتق ��د اأن ااأقرب للفوز هو الفريق الهاي‪ ،‬ولكن ا اأعتقد اأنه قادر‬ ‫عل ��ى ح�ضم التاأه ��ل من مباراة الذه ��اب و�ضتكون ااأمور معلق ��ة حتى مباراة‬ ‫ااإياب بالريا�س‪.‬‬ ‫ وبغ� ��س النظر ع ��ن امتاأهل من جم ��وع امباراتن بن ااحاد‬‫والهال‪ ،‬اأعتقد اأن امتاأهل لن يرح دور ااأربعة‪ ،‬نظر ًا للراجع الفني الكبر‬ ‫وامخي ��ف لكليهم ��ا ه ��ذا امو�ض ��م‪ ،‬ف�ض ًا ع ��ن امهم ��ة ااآ�ضيوية امرهق ��ة ذهني ًا‬ ‫وبدني ًا‪.‬‬ ‫ بامنا�ضب ��ة مهما بلغ التناف� ��س ااحادي‪ /‬الهاي‪ ،‬ا مكن اأن‬‫يطغ ��ى على التناف�س التاريخي بن الن�ض ��ر والهال‪ ،‬فالن�ضر وهو ي اأ�ضواأ‬ ‫ااأحوال ي�ضغل فكر الهالين والعك�س �ضحيح‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ الن�ض ��ر بالن�ضب ��ة لله ��ال ه ��و ااأ�ضع ��ب‪ ،‬مام� �ا حينم ��ا يكون‬‫ااأهل ��ي بالن�ضب ��ة لاح ��اد ه ��و ااأ�ضع ��ب‪ ،‬لذل ��ك عل ��ى م ��ن يح ��اول اأن ي�ضقط‬ ‫«الن�ض ��ر وااأهل ��ي» من امناف�ضة اأو قائمة ااأبطال‪ ،‬اأو يحاول اأن يحولهما اإى‬ ‫اأندي ��ة عادي ��ة علي ��ه اأن يعي ��د النظ ��ر كثر ًا‪ ،‬فاح ��ذر كل احذر م ��ن العبث ي‬ ‫الكيانات الكبرة!‬ ‫ ن�ضي ��ت اأن اأخركم‪ ،‬اأنه ��م قالوا «الطريق طويل بن ااأمر الذي‬‫نخط ��ط له وبن حقيق ��ه»‪ ..‬لذلك �ضيتعبون قبل اأن ي�ضلوا لنهاية ذلك الطريق‬ ‫الطويل الذي يقف ي اآخره «الن�ضر وااأهلي»‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫هاكر يخترق‬ ‫موقع نادي‬ ‫نجران‬

‫عبدالله دو�س‬

‫القادسية يمهد انتقال عسيري للنصر والشهراني لاتحاد‬ ‫اخر – عي�سى الدو�سري‬ ‫ق ��ررت اإدارة ن ��ادي القاد�سية ي‬ ‫اجتماعها اأم�س‪ ،‬برئا�سة رئي�س النادي‬ ‫عبدالله الهزاع وح�سور جميع اأع�ساء‬ ‫جل� ��س الإدارة‪ ،‬با�ستنث ��اء ام�ست�س ��ار‬ ‫القان ��وي حم ��د الرتوع ��ي‪ ،‬البق ��اء‬ ‫ي اإدارة �س� �وؤون الن ��ادي حت ��ى نهاية‬ ‫الف ��رة القانوين ��ة وامتبق ��ي لها ثاث‬ ‫�سن ��وات‪ ،‬وناق� ��س الجتم ��اع اأو�ساع‬ ‫الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم‪ ،‬الذي هبط‬ ‫لدوري الأوى هذا الع ��ام‪ ،‬والعر�سن‬ ‫امقدم ��ن لنقل خدم ��ات الاعبن ماجد‬ ‫ع�س ��ري للن�س ��ر‪ ،‬ويا�س ��ر ال�سهراي‬ ‫لاح ��اد‪ ،‬كما ناق� ��س خط ��اب الرئا�سة‬ ‫العام ��ة لرعاي ��ة ال�سب ��اب اموجه لأمن‬ ‫عام الن ��ادي بخ�سو� ��س حديد موعد‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫تع ّر� ��س اموق ��ع الر�سم ��ي لنادي ج ��ران على‬ ‫الإنرن ��ت ج ��دد ًا لخ ��راق م ��ن هاك ��ر ك ��ردة فعل‬ ‫للم�ستوي ��ات ال�سيئ ��ة الت ��ي يقدمه ��ا الفري ��ق الأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم‪ ،‬واحتجاج ًا على �سوء العم ��ل الإداري‬ ‫بالنادي‪ ،‬ح�س ��ب و�سف الهاكر‪ ،‬ال ��ذي و�سع قائمة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫قدَم امكت ��ب التع ��اوي للدعوة‬ ‫والإر�ساد وتوعية اجاليات بالفرعة‬ ‫بن ��ي �س ��ار ي الباح ��ة الرنام ��ج‬ ‫التف�سيلي لدوري كرة ال�سلة للجالية‬ ‫الفلبينية امو�س ��م الثاي لعام ‪1433‬‬ ‫ه� ‪.‬‬ ‫وب � َ�ن ع�سو امكت ��ب التعاوي‬ ‫اأحم ��د �سفر الغام ��دي اأن من اأهداف‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫اأحمد �ضفر مع اإحدى الفرق ام�ضاركة‬ ‫ال ��دوري ه ��ي التعري ��ف بالدي ��ن‬ ‫الإ�سامي لدى اجالية الناطقة باللغة ب ��ن علي العنق ��ري بقري ��ة اآل مو�سى الأخ ��رى وكذل ��ك اإلق ��اء حا�س ��رات‬ ‫الإجليزي ��ة والفلبيني ��ة‪ ،‬واإخ ��راج منطقة البحة حي ��ث �سيكون الدور دعوي ��ة‪ ،‬واإقامة ام�سابق ��ات الدعوية‬ ‫النا� ��س من عب ��ادة العب ��اد اإى عبادة كل جمع ��ة من كل اأ�سبوع مدة خم�سة لغرام�سلم ��ن‪ ،‬وتوزي ��ع اللوح ��ات‬ ‫رب العب ��اد‪ ،‬وابتغ ��اء ر�س ��وان الل ��ه ع�س ��ر اأ�سبوع� � ًا م ��ن ال�ساع ��ة الثانية الدعوية الثابت ��ة باللغة الإجليزية‪،‬‬ ‫وتوزيع الكتيّبات وامطويات باللغة‬ ‫تعاى والأجر منه �سبحانه واجنة‪ ،‬والن�سف اإى العا�سرة م�ساء ‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الغام ��دي اأن فعاليات الفلبينية والإجليزي ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫واإقام ��ة �سرع الل ��ه ي اأر�سه‪،‬واإقامة‬ ‫احج ��ة والأع ��ذار‪ ،‬قائ ��ا‪ :‬اإن اموقع ال ��دوري تتمث ��ل ي مباراي ��ات امعاملة اح�سنة والبت�سامة وتقدم‬ ‫�سيك ��ون ي ملع ��ب ال�سي ��خ �سعي ��د لك ��رة ال�سل ��ة وع ��دد م ��ن الألع ��اب وجبات خفيفة ‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت جنة اح ��كام الرئي�سة‬ ‫لكرة القدم عن اأ�سماء حكام ال�ساحة‬ ‫وام�ساعدي ��ن ال ��ذي �سيدي ��رون‬ ‫مواجه ��ات كاأ� ��س خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن لاأبطال‪ ،‬ويدير مواجهة‬ ‫الحاد واله ��ال التي �ستقام اليوم‬ ‫عل ��ى ملعب مدين ��ة الأم ��ر عبدالله‬ ‫الفي�سل بجدة احكم الدوي مرعي‬ ‫العواج ��ي‪ ،‬ويعاون ��ه الدوليان بدر‬ ‫ال�سم ��راي «م�ساع ��د اأول»‪ ،‬موؤي ��د‬ ‫ال�ساي ��غ «م�ساع ��د ث ��ان»‪ ،‬واحك ��م‬ ‫ال ��دوي �سام ��ي النم ��ري رابع� � ًا‪،‬‬ ‫وال ��دوي ال�ساب ��ق حم ��د حام ��د‬

‫مقيم ًا‪ .‬ويدير مباراة الغد بن الن�سر‬ ‫وال�سباب احكم الدوي خليل جال‪،‬‬ ‫يعاونه الدولي ��ان عبدالله ال�سلوي»‬ ‫م�ساع ��د اأول»‪ ،‬عبدالعزيز الأ�سمري‬ ‫«م�ساعد ث ��ان»‪ ،‬واحك ��م عبدالعزيز‬ ‫الفنيط ��ل رابع� � ًا‪ ،‬وال ��دوي ال�سابق‬ ‫حمد ال�سويل مقيم ًا‪.‬‬ ‫بينم ��ا يق ��ود مواجه ��ة الأهلي‬ ‫والفي�سل ��ي احك ��م ال ��دوي فه ��د‬ ‫العرين ��ي‪ ،‬يعاون ��ه ال ��دوي اأحم ��د‬ ‫فقيه ��ي «م�ساع ��د اأول»‪ ،‬يحي ��ى‬ ‫امعتق»م�ساع ��د ث ��ان»‪ ،‬واحك ��م‬ ‫ال ��دوي عبدالرحمن العمري رابع ًا‪،‬‬ ‫وال ��دوي ال�سابق عوي�سة من�سور‬ ‫مقيم ًا‪.‬‬

‫انعق ��اد اجمعي ��ة العمومي ��ة للن ��ادي‪،‬‬ ‫حي ��ث ق ��ررت الإدارة جاهل اخطاب‪،‬‬ ‫والنظ ��ر في ��ه اإى م ��ا بعد عق ��د الأندية‬ ‫الكرى جمعياتها‪ .‬من جانبه ا�ستغرب‬ ‫ع�س ��و جل� ��س الإدارة ام�ست�س ��ار‬ ‫القانوي حمد الرتوعي‪ ،‬عدم توجيه‬ ‫الدع ��وة له ح�س ��ور الجتم ��اع‪ ،‬وقال‬ ‫حدث ��ت مع مدير مكتب رعاية ال�سباب‬ ‫بامنطق ��ة ال�سرقية خال ��د العقيل حول‬ ‫ه ��ذا امو�سوع حيث وعدي محا�سبة‬ ‫الإدارة اإذا تك ��رر منه ��ا ذل ��ك ي مقب ��ل‬ ‫ماجد ع�ضري‬ ‫الأي ��ام‪ .‬من جه ��ة اأخرى يعق ��د اأع�ساء‬ ‫�س ��رف ن ��ادي القاد�سية اجتماع� � ًا مهم ًا الإدارة احالية‪ ،‬وطي �سفحة اما�سي‪،‬‬ ‫م�س ��اء الي ��وم‪ ،‬بفندق ك ��ورال اخر‪ ،‬والعم ��ل على اإعادة ا�س ��م القاد�سية من‬ ‫حت �سعار " القاد�سية للجميع مناق�سة جدي ��د كاأحد الأندية امتميزة ي جميع‬ ‫العدي ��د م ��ن الأم ��ور الت ��ي ته ��م البيت الألعاب‪ ،‬وكذلك تكوين جل�س �سري‪،‬‬ ‫القد�س ��اوي‪ ،‬ياأتي ي مقدمتها ا�ستقالة وط ��رح اأح ��د الأ�سم ��اء لت ��وي رئا�س ��ة‬

‫�س ��وداء بديلة ع ��ن �سفح ��ة اموق ��ع الرئي�سية كتب‬ ‫فيها باخط العري�س «فا�سل ��ن»‪ ،‬وبرر ت�سرفه ذلك‬ ‫براج ��ع نتائج الفريق الك ��روي وتوا�سع م�ستوى‬ ‫لعب ��ي الفريق‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الطريق ��ة ال�سيئة التي‬ ‫يدار بها النادي‪ ،‬موؤكد ًا اأنه لي�س متابع ًا جيد ًا لفريق‬ ‫ج ��ران اأو كرة الق ��دم عموم ًا‪ ،‬لكن ��ه اخرق النادي‬ ‫لإهدائه اإى �سقيقه الذي يتابع النادي با�ستمرار‪.‬‬

‫دوري سلة في الباحة لتعريف الفلبينيين باإسام‬

‫العواجي لاتحاد والهال وجال للشباب‬ ‫والنصر والعريني يدير مباراة اأهلي والفيصلي‬

‫�ضفر بريطانيا ي ال�ضعودية يتحدث ل�"الزميل عايد الر�ضيدي"‬

‫العبد الكريم‬ ‫يدعم هجر‬ ‫بخمسين ألف ريال‬

‫الن ��ادي بالإجم ��اع ومناق�س ��ة جمي ��ع‬ ‫الأمورالت ��ي تهم البي ��ت القد�ساوي ي‬ ‫امرحلة امقبلة عل ��ى اأن يتم رفع جميع‬ ‫التو�سي ��ات للرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة‬ ‫ال�سب ��اب‪ ،‬وقد وجه ��ت اللجنة امنظمة‬ ‫لاجتماع‪ ،‬والتي يراأ�سها ع�سو ال�سرف‬ ‫ف� �وؤاد العام ��ر الدعوات لع ��دد كبر من‬ ‫اأع�س ��اء ال�س ��رف وقدم ��اء الاعب ��ن‬ ‫وم�س� �وؤوي مكت ��ب رعاي ��ة ال�سب ��اب‬ ‫بامنطقة ال�سرقي ��ة ح�سور الجتماع‪،‬‬ ‫ويتوق ��ع اأن يلب ��ي الدع ��وة اأك ��ر م ��ن‬ ‫ثمانن �سرفي� � ًا‪ ،‬ياأتي ي مقدمتهم اأول‬ ‫رئي�س لن ��ادي القاد�سية علي البلو�سي‬ ‫و�سي ��ف اح�سين ��ي وعبدالل ��ه جمع ��ة‬ ‫والدكت ��ور �سال ��ح الدو�س ��ري وجا�سم‬ ‫الياق ��وت الرئي� ��س ال�ساب ��ق للن ��ادي‬ ‫وعدنان جمعه وط ��ارق التميمي وفهد‬

‫التميمي وعبدالله بادغي�س وامهند�س‬ ‫خال ��د الدو�س ��ري وعبدالل ��ه جا�س ��م‬ ‫وهاي احوطي وعادل امقبل ومعدي‬ ‫الهاج ��ري والدكت ��ور عبداللطي ��ف‬ ‫ال�سال ��ح واآخري ��ن‪ ،‬و�سيغي ��ب ع ��ن‬ ‫الجتم ��اع رئي� ��س ن ��ادي القاد�سي ��ة‬ ‫عبدالل ��ه اله ��زاع لظ ��روف �سف ��ره اإى‬ ‫خ ��ارج امملك ��ة‪ ،‬م ��ن جانب ��ه اأك ��د فوؤاد‬ ‫العام ��ر من�س ��ق الجتم ��اع اأن اله ��دف‬ ‫الرئي�س من اجتم ��اع اإغاق كل املفات‬ ‫القدم ��ة وفت ��ح �سفح ��ة بجدي ��دة بن‬ ‫كل القد�ساوي ��ن اإ�ساف ��ة اإى مناق�س ��ة‬ ‫بع�س امو�سوعات امدرجة ي جدول‬ ‫الأعمال‪ .‬واأبدى ع�سو ال�سرف عبدالله‬ ‫جا�س ��م تفاوؤله بامرحل ��ة امقبلة مطالب ًا‬ ‫جمي ��ع القد�ساوي ��ن بع ��دم اللتف ��ات‬ ‫للوراء والتطلع للم�ستقبل‪.‬‬

‫ماتورانا‬

‫الدمام – علي امليحان‬

‫للمحرف ��ن‪ ،‬وق� �دّم تهنئت ��ه منا�سب ��ة ف ��وز‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫�سب ��اب هجر مب ��اراة الذهاب �س ��د التهامي‬ ‫ق� �دَم ع�سو غرفة ال�سرقية رجل الأعمال �سم ��ن ت�سفيات ال�سع ��ود لل ��دوري اممتاز‪،‬‬ ‫خال ��د ب ��ن حمد العب ��د الك ��رم دعم� � ًا مادي ًا فيم ��ا وعد بتق ��دم امزيد لحق� � ًا‪ ،‬من جهتها‪،‬‬ ‫لن ��ادي هجر مق ��داره خم�س ��ون األ ��ف ريال‪ ،‬قدّمت اإدارة نادي هجر �سكرها للعبد الكرم‬ ‫وذل ��ك منا�سب ��ة بق ��اء الفري ��ق الأول لك ��رة على امب ��ادرة‪ ،‬التي و�سفتها بغرام�ستغربة‬ ‫الق ��دم بالن ��ادي ي دوري زي ��ن ال�سع ��ودي منه‪.‬‬

‫مباراتان في تمهيدي بطولة مكة المكرمة غد ًا‬

‫المستقبل والروحاء يواجهان الرصيفة والمفاجآت‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬م�سفر القحطاي‬ ‫تتوا�سل مباريات الدور‬ ‫التمهيدي ي بطولة منطقة‬ ‫م��ك��ة ام��ك��رم��ة‪ ،‬ال��ت��ي ترعاها‬ ‫ال�������س���رق ح��ي��ث ي��ل��ت��ق��ي غ���د ًا‬ ‫الإث��ن��ن ي الأوى ام�ستقبل‬ ‫واإع�����س��ار الر�سيفة م��ن مكة‬ ‫امكرمة �سمن فرق امجموعة‬ ‫ال���راب���ع���ة‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا ي��ل��ت��ق��ي ي‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة ال����روح����اء م���ن مكة‬ ‫امكرمة وامفاجاآت من جدة ي‬ ‫امجموعة ال�ساد�سة ‪.‬‬ ‫وك � ��ان م� �ب ��اري ��ات اأم ����س‬ ‫الأول �سهدت فوز العربي من‬ ‫ج��دة بقيادة ال��دوي ال�سابق‬ ‫اإبراهيم ال�سويد على ح�ساب‬

‫فريق العربي من جدة‬

‫ف��ري��ق ال� ��وداد ام �ك��ي م��ن مكة‬ ‫امكرمة بنتيجة ه��دف��ن دون‬ ‫رد‪ ،‬ون��ال جائزة اأف�سل لعب‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ي امباراة ح�سن القوزي من‬ ‫العربي قدمت من مطاعم حراء‬ ‫و��س��وب�ي��ا اخ���س��ري و�سركة‬

‫العقارات امكية ومركز ندى‬ ‫للتجميل‪ .‬م��ن جهته‪ ،‬اأع��رب‬ ‫رئ�ي����س ف��ري��ق ال�ع��رب��ي حماد‬ ‫اح��رب��ي ع��ن �سعادته بتاأهل‬ ‫فريقه للدور الثاي ي دورة‬ ‫قوية كدورة اأكادمية التحدي‬ ‫الثالثة على كاأ�س منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬م�سرا اإى اأن فريقه م‬ ‫يظهر بام�ستوى امطلوب حتى‬ ‫الآن‪ ،‬واعدا باأن يكون الأقوى‬ ‫ي الأدوار امتقدمة‪ ،‬مقدما‬ ‫��س�ك��ره للجنة ام�ن�ظ�م��ة على‬ ‫ح���س��ن التنظيم‬ ‫وال�� �س� �ت� �ق� �ب ��ال‬ ‫متمنيا النجاح‬ ‫وال� � �ت � ��وف� � �ي � ��ق‬ ‫للدورة‪.‬‬

‫ك���س�ف��ت م �� �س��ادر م��وث��وق��ة‬ ‫ل ��(ال �� �س��رق)‪ ،‬ع��ن تو�سل اإدارة‬ ‫ن� ��ادي ال�ن���س��ر ب��رئ��ا��س��ة الأم ��ر‬ ‫في�سل بن تركي‪ ،‬اإى قناعة تامة‪،‬‬ ‫ب�ع��دم ج ��دوى ا��س�ت�م��رار ام��درب‬ ‫الكولومبيفران�سي�سكوماتورانا‬ ‫على راأ���س اجهاز الفني للفريق‬ ‫الأول لكرة القدم امو�سم امقبل‪،‬‬ ‫حيث �ستكون م�سابقة كاأ�س خادم‬ ‫اح��رم��ن ال���س��ري�ف��ن ل�اأب�ط��ال‪،‬‬ ‫مثابة ال ��وداع الأخ ��ر للمدرب‬ ‫والطاقم ام�ساعد له حتى ي حال‬ ‫جاحهم ي حقيق اللقب‪.‬‬ ‫واأ َك��دت ام�سادر اأن الإدارة‬ ‫الن�سراوية �سرعت ي البحث‬ ‫عن م��درب منا�سب ي اأوروب ��ا‪،‬‬ ‫وحديد ًا ي بلجيكا‪ ،‬وهولندا‪،‬‬ ‫واإ��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬م��ن متلك �سج ًا‬ ‫ت ��دري� �ب� �ي� � ًا م� ��� �س ��رف� � ًا‪ ،‬وي�ت�م�ت��ع‬ ‫ب�سخ�سية قوية‪ ،‬وقبول وا�سع‬ ‫من الأو�ساط الريا�سية ي باده‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ع��ر ات �� �س��الت مو�سعة‬ ‫م��ع ع��دد م��ن ال��وك��اء العامين‪،‬‬ ‫وم ��ن ام�ن�ت�ظ��ر اأن ي�ت��م الك�سف‬ ‫عن هوية ام��درب اجديد انتهاء‬ ‫مناف�سات م�سابقة خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن‪.‬‬ ‫يذكر‪ ،‬اأن الإدارة الن�سراوية‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة الأم � � ��ر ف �ي �� �س��ل ب��ن‬ ‫ت��رك��ي ت�ع��اق��دت م��ع الكولومبي‬ ‫فران�سي�سكو م��ات��وران��ا خلف ًا‬ ‫للمدرب الأرجنتيني جو�ستافو‬ ‫كو�ستا�س والذي اأقيل من من�سبه‬ ‫بعد �سل�سلة من النتائج ال�سلبية‬ ‫ي دوري زين للمحرفن‪.‬‬

‫تفوق على فيكتور والشمراني‬

‫خال من ركات الجزاء‬ ‫السهاوي‪ ..‬هداف «زين» بسجل ٍ‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ق ��دم مهاج ��م وه ��داف الفري ��ق الأول‬ ‫لكرة القدم بنادي الن�سر‪ ،‬حمد ال�سهاوي‬ ‫م�ستوي ��ات مي ��زة ه ��ذا امو�س ��م توجه ��ا‬ ‫بت�سجيل ‪ 15‬هدفا و�سعته ي امركز الثالث‬ ‫لرتي ��ب ه ��داي دوري زي ��ن للمحرف ��ن‪،‬‬ ‫خل ��ف مهاج ��م الأهل ��ي الرازيل ��ي فيكتور‬ ‫�سيمو� ��س ومهاج ��م ال�سباب ال ��دوي نا�سر‬ ‫ال�سمراي‪ ،‬اللذين تقا�سما �سدارة الهدافن‬ ‫ب� ‪ 21‬هدفا‪.‬‬ ‫ورغ ��م احت ��ال ال�سه ��اوي للمرك ��ز‬ ‫الثال ��ث‪ ،‬اإل اأنه تفوق على مناف�سيه فيكتور‬ ‫وال�سم ��راي بخل ��و �سجل ��ه التهديف ��ي م ��ن‬

‫الأه ��داف امح ��رزة بركات اج ��زاء‪ ،‬عك�س‬ ‫الثنائ ��ي‪ ،‬اإذ �سج ��ل مهاجم الأهل ��ي فيكتور‬ ‫�سيمو�س ثماني ��ة اأهداف م ��ن اأهدافه ال� ‪21‬‬ ‫من ركات اجزاء‪ ،‬ونف�س الأمر ينطبق على‬ ‫مهاجم ال�سباب نا�سر ال�سمراي‪ ،‬الذي اأحرز‬ ‫�سبعة اأهداف من ح�سيلة اأهدافه من ركات‬ ‫اجزاء‪.‬‬ ‫وج ��اءت اأهداف ال�سه ��اوي من كرات‬ ‫متحرك ��ة‪ ،‬مع الأخذ ي العتب ��ار اأن الفريق‬ ‫الن�س ��راوي عان ��ى ه ��ذا امو�س ��م م ��ن ع ��دم‬ ‫وج ��ود �سان ��ع األع ��اب ماهر كما ه ��و احال‬ ‫ي الأهل ��ي‪ ،‬حي ��ث يتواجد �سانع ��و األعاب‬ ‫من الطراز الرفيع وهما الرازيلي كمات�سو‬ ‫وتي�س ��ر اجا�س ��م‪ ،‬وي ال�سب ��اب يوج ��د‬

‫الثنائ ��ي الرازيل ��ي وين ��دل وفرينان ��دو‪،‬‬ ‫والأوزبك ��ي جيب ��اروف‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأحمد‬ ‫عطيف‪ ،‬الأمر ال ��ذي يوؤكد تفوق ال�سهاوي‬ ‫عل ��ى مناف�سيه‪ ،‬علما اأن ��ه لو ح�سمت اأهداف‬ ‫فيكت ��ور وال�سمراي الت ��ي �سجلت بركات‬ ‫اجزاء ح�سل ال�سهاوي على لقب الهداف‪.‬‬ ‫وكان الاف ��ت للنظ ��ر ي م�س ��رة‬ ‫ال�سه ��اوي ه ��ذا امو�س ��م‪ ،‬اأن ��ه �سج ��ل هذه‬ ‫الن�سبة العالية م ��ن الأهداف رغم غيابه عن‬ ‫ت�سعة مباريات لفريقه هذا امو�سم خ�سو�سا‬ ‫ي الدور الأول من الدوري ب�سبب الإ�سابة‪.‬‬ ‫واأثن ��ى م ��درب امنتخ ��ب اللبن ��اي‪،‬‬ ‫الأم ��اي بوك ��ر عل ��ى موهب ��ة ال�سه ��اوي‬ ‫وبراعته ي ت�سجيل الأه ��داف بعد امباراة‬

‫الودي ��ة الت ��ي جمع ��ت امنتخ ��ب اللبن ��اي‬ ‫والفريق الن�س ��راوي وانتهت بفوز الأخر‬ ‫‪� 1/2‬سجلهم ��ا ال�سهاوي‪ ،‬كما ا�ستغرب من‬ ‫عدم �سمه ل�سفوف امنتخب ال�سعودي‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ال�سه ��اوي انتق ��ل م ��ن‬ ‫القاد�سي ��ة للن�س ��ر مقاب ��ل ‪ 33‬ملي ��ون ريال‬ ‫كاأغلى لعب �سعودي حتى الآن‪ ،‬وقد �سجل‬ ‫ي مو�سمه الأول قبل عامن ‪ 12‬هدفا بفارق‬ ‫هدفن عن هداف الدوري حينها جم الهال‬ ‫حم ��د ال�سله ��وب‪ ،‬لكن الإ�ساب ��ة غيبته عن‬ ‫�سفوف الن�سر امو�سم اما�سي قبل اأن يعود‬ ‫هذا الع ��ام وي�سجل ‪ 15‬هدف ��ا ليح�سل على‬ ‫امركز الثال ��ث ي ترتيب هداي دوري زين‬ ‫للمحرفن‪.‬‬

‫ال�ضهاوي ي مباراة الن�ضر والفتح (ال�ضرق)‬


‫حمى الكاسيكو تشغل بال أهل الغناء والمسرح‬

‫عسيري يتوقعها اتحادية والمطيري يتمناها هالية‬ ‫ي ذه ��اب كاأ� ��س خ ��ادم احرمن لاأبط ��ال ‪،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬م�شفر القحطاي‬ ‫الح ��اد مر حاليا باأ�ش ��واأ فراته‪ ،‬لكن ��ه ورغم ذلك متفائل‬ ‫توقع الفنان ح�ش ��ن ع�ش ��ري فوز الحاد على نظره بفوزه وح�ش ��م مباراة التاأهل اإى ن�شف النهائي من جدة ‪،‬‬ ‫اله ��ال بهدف ��ن له ��دف وذل ��ك ي امب ��اراة الت ��ي �ش ��تجمع م�ش ��يدا بنتائجه على م�ش ��توى دوري اأبطال اآ�ش ��يا ‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫الفريقن اليوم على ا�ش ��تاد الأمر عبدالله الفي�ش ��ل بجدة اأتوقع اأن تاأتي امباراة قوية ومثرة بحكم التناف�س ال�شديد‬

‫ع�شري‬

‫بن الفريقن اح�شور اجماهري الحادي الذي �شيماأ‬ ‫املعب م�شاندة الفريق �شي�شاعد الفريق على تخطي الهال ‪.‬‬ ‫من جهته اأ�ش ��ار الفنان م�ش ��عل امطري باأن م�ش ��توى‬ ‫اله ��ال اأف�ش ��ل م ��ن الح ��اد ي الف ��رة الأخ ��رة ‪ ،‬متمنيا‬ ‫فوز الهال بامباراة وقال ‪ :‬الحاد م�ش ��تواه حاليا م يعد‬

‫يخي ��ف الفرق الأخرى ‪ ،‬اأكر ما اأخ�ش ��اه على الهال اأخطاء‬ ‫الدف ��اع التي ظلت تتكرر ي كل مباراة وينتج عنها اأهداف‬ ‫‪ ،‬لكن ��ه اأ�ش ��اد ببقية خطوط الفريق الأخ ��رى ‪ ،‬وتوقع بروز‬ ‫نواف العابد وعبدالعزيز الدو�ش ��ري وح�ش ��ن العتيبي ي‬ ‫امباراة ‪.‬‬

‫م�شعل امطري‬

‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫قصة مصورة‬

‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫المري !‬

‫الخسارة من (النصر)‬ ‫صدقة!‬

‫عادل التويجري‬

‫أحمد عدنان‬

‫ بداأ مو�شمنا باإ�شبع (اإمانا) امزعوم!‬‫ اإ�شبع قد يكون �شحيحا‪ ،‬وقد يكون خاف ذلك!‬‫ ام�ش ��ور (امري ) يوؤكد اأنه (رفع)‪ ،‬و�ش ��احب الق�ش ��ية ينفي‬‫ذلك!‬ ‫ هناك من ت�شبث بااإ�شبع وبات (ق�شيته)!‬‫ اأنه ك�شف �شيئا ي نف�شه!‬‫ اأو غر�شا (ت�شويقيا)!‬‫ ي موؤمر (دبي) ال�شهر‪� ،‬شقطت (قناة) باأكملها!‬‫ اأنها (كذبت) وم ت�شتطع اإثبات اإدعائها!‬‫ حتى ااآن‪ ،‬القناة (كاذبة) حتى تظهر لنا ما ينفي ذلك ويرفع‬‫عنها �شفة (الكذب)!‬ ‫ اإن كان ( اإمانا ) فعلها‪ ،‬فهذا ا ي�شر الهال والهالين!‬‫ ما يهمنا اأن ثمة من (عراهم) ااإ�شبع!‬‫ يريدونه (مرفوعا) اأنه (يرفع) عنهم تهمة (الكذب)!‬‫ امو�ش ��م الق ��ادم‪� ،‬ش ��ياحقون (املك ��ي) حت ��ى عن ��د بوابات‬‫امطارات!‬ ‫ فالهال م�شدر دخل (�شعبي ‪ -‬ت�شويقي ‪ -‬جماهري)!‬‫ ويحقق �شيئا (ي النف�س )!‬‫ م يتحركوا حينما �شربت (يد) رئي�س الن�شر رجل ااأمن!‬‫ ق�شاياهم مع ااآخرين (مكررة) ومن�شوخة!‬‫ ق�شاياهم مع الهال (جديدة) مبتكرة اأكيد لي�شت للت�شويه!‬‫ حتى ا نظلمهم!‬‫ (امهنين)!‬‫ �شاألوا الف�شار من ك�شف (القوم)!‬‫‪ -‬ا�شتلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�شهق وقال (امري )!‬

‫لقطتان حكيان احتفال اعبي هجر بعد نهاية لقائهم اأمام القاد�شية والتي على اأثرها �شمن‬ ‫الفريق البقاء ي دوري زين للمحرفن (ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫لقطتان حكيان احتفال اعبي هجر بعد نهاية لقائهم اأمام القاد�شية الذي على اأثره �شمن الفريق البقاء ي دوري زين للمحرفن‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫‪-‬‬

‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ تعاطف ��ا م ��ع اجماهر الن�ش ��راوية النبيلة وال�ش ��بورة‪ ،‬لن اأحزن لو خ�ش ��ر‬‫(ال�شباب) ي كاأ�س املك مباراته مع (الن�شر)‪.‬‬ ‫ ااإدارة الن�شراوية امق�شرة م تفعل �شيئا اإا اانتقال ب� (الن�شر) من حفرة‬‫اإى حفرة ومن نكبة اإى نكبة ومن هزمة اإى هزمة‪ .‬حن جح امدرب (�شيلفا)‬ ‫مع الفريق م جدد له‪ ،‬وحن جح (زينجا) اأقالته‪ ،‬وتعاقدت مع اعبن منتهية‬ ‫�ش ��احياتهم‪ ،‬وورط ��ت خزينة النادي ي ديون واأم ��وال با نتيجة‪ .‬ومع ذلك‬ ‫ف� �اإن حقيق (الن�ش ��ر) نتيجة اإيجابي ��ة ي كاأ�س املك �ش ��رورة للجماهر قبل‬ ‫ااإدارة لتعزي ��ز ال�ش ��حة العامة ي امجتمع عر التخفي ��ف من حاات اانهيار‬ ‫الع�شبي وااإحباط!‪.‬‬ ‫ بع�س الن�ش ��راوين‪ ،‬نتيجة الو�ش ��ع الكارثي الذي يعي�ش ��ه الن ��ادي هجروا‬‫كرة القدم برمتها‪ ،‬وتلك خ�ش ��ارة للمدرجات الريا�ش ��ية‪ ،‬حبذا لو عادوا (مثل‬ ‫الزميلن ال�شديقن‪ :‬هاي الظاهري وفهد �شعود)!‪.‬‬ ‫ اأخ�ش ��ى اأن تع ��اود اجماه ��ر الن�ش ��راوية ااحتج ��اج �ش ��د ااإدارة‪ ،‬لي� ��س‬‫اعرا�شا على حق ااحتجاج امدي ال�شلمي اح�شاري‪ ،‬بل معرفتهم اأن اإدارة‬ ‫النادي لن تاأبه بهم!‪.‬‬ ‫ (ماتوران ��ا) مدرب حرم‪ ،‬وي�ش ��تحق اأن ي ��رى اأي نتيجة اإيجابية بعد عمله‬‫اجاد مع (الن�ش ��ر)‪ ،‬واإا فاإنه �ش ��يقال �ش ��ر اإقالة كالعادة‪ ،‬وترتفع ن�شبة بطالة‬ ‫امدربن عاميا!‪ .‬اعبو ال�ش ��باب بعد مو�ش ��م مرهق تكلل بتحقيق الدوري با‬ ‫خ�شارة‪ ،‬ي�شتحقون وقتا من الراحة‪ ،‬خ�شو�شا واأن الاعبن الدولين عليهم‬ ‫اأن ينالوا حقهم من الراحة ب�شبب مع�شكرات امنتخب‪ .‬كما اأن خروج (ال�شباب)‬ ‫من البطولة قد ي�شاهم ي اإبعاد «العن» عن النادي‪.‬‬ ‫ اأكاد اأطل ��ب م ��ن (ب ��رودوم) اأن ي�ش ��ع خط ��ة جعل (ال�ش ��باب) يخ�ش ��ر اأمام‬‫(الن�شر)‪ ،‬لكنني اأخ�شى اأن تنتهي النتيجة اإى انت�شار تاريخي ل� (ال�شباب)!‪.‬‬ ‫ اأكاد اأن اأتوا�شل مع كل اعبي ال�شباب واأطلب منهم فردا فردا العمل على‬‫اأن يك�ش ��بهم (الن�ش ��ر)‪ ،‬لكنني ا اأعرف ماذا اأرد عليهم لو قالوا ي‪ :‬لو فوزنا‬ ‫(الن�ش ��ر) علين ��ا‪ ،‬قد يخ�ش ��ر بعد ذل ��ك ي دور ااأربعة اأو النهائ ��ي‪ ،‬و»كده ما‬ ‫عملنا �شي»!‪.‬‬ ‫ اإى كل الفرق ام�ش ��اركة ي كاأ�س املك‪ :‬اخ�ش ��ارة من (الن�ش ��ر) �ش ��دقة‪،‬‬‫فزرع الب�شمة ي وجوه الن�شراوين واإدخال الفرحة اإى قلوبهم بعد �شنوات‬ ‫الكاآبة والنك�شات فيه اأجر عظيم!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاء شو‬ ‫عبر المواقع‬

‫من الخارج‬

‫حكى قصة اقتحام النمر لاستديو‬

‫الشمراني‪ :‬هؤاء‬ ‫الشمراني‪:‬‬ ‫هؤاء‬ ‫عدم تألقي‬ ‫سبب عدم‬ ‫سبب‬ ‫تألقي‬ ‫مع اأخضر‬ ‫مع‬ ‫اأخضر‬

‫جاسم لـ |‪:‬‬ ‫ا للمــرأة أو‬ ‫الخطوط الحمراء‬ ‫في «المجلس»‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اأرج ��ع مهاج ��م ال�ش ��باب وه� �دّاف دوري زي ��ن للمحرفن‪،‬‬ ‫نا�شر ال�شمراي‪ ،‬عدم تاألقه مع امنتخب ال�شعودي اإى ما و�شفه‬ ‫بالأم ��ور الغريب ��ة التي ح ��دث له م ��ع امنتخب‪ ،‬وق ��ال لرنامج‬ ‫اله ��دف عر قناة لين �ش ��بورت «هناك اأم ��ور غريبة حدث معي‬ ‫خال ان�ش ��مامي للمنتخ ��ب‪ ،‬فاأنا اأقدم كل �ش ��يء‪ ،‬وم ��ع ذلك يتم‬ ‫نا�شر ال�شمراي‬ ‫ا�ش ��تبعادي م ��ن القائمة الأ�شا�ش ��ية»‪ ،‬م�شت�ش ��هد ًا موقفه مع فهد‬ ‫ام�شيبيح عندما طلب منه مناق�شة امدرب الوطني نا�شر اجوهر‬ ‫عن اأ�ش ��باب ا�شتبعاده عن القائمة بعد مع�شكر الت�شيك‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن ام�ش ��يبيح رد عليه قائ ًا «بعدين بعدين»‪.‬وت�شاءل ال�شمراي‬ ‫«ه ��ل يعقل اأن لعب يحتل �ش ��دارة هداي الدوري ال�ش ��عودي ل‬ ‫يلع ��ب ب�ش ��ورة اأ�شا�ش ��ية‪ ،‬وهناك لعب ��ون اآخرون اأق ��ل منه ي‬ ‫ت�شجيل الأهداف ي�شاركون ب�شورة اأ�شا�شية»‪ ،‬معتر ًا ي ختام‬ ‫ت�شريحاته الاعب الكبر ماجد عبدالله قدوته ي اماعب‪.‬‬

‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬

‫اإيريك جريت�س‬

‫جيريتس‪:‬‬ ‫المغاربة‬ ‫يتذكرون‬ ‫راتبي عند‬ ‫الهزيمة‬

‫اأك ��د مدرب امنتخب امغربي لكرة الق ��دم‪ ،‬البلجيكي اإيريك جريت�س‬ ‫اأنه �ش ��يوؤدي ال�ش ��ريبة مثله مثل جمي ��ع النا�س‪ ،‬واأنه ل مك ��ن اأن يخرق‬ ‫النظ ��ام امعم ��ول به ي امغرب‪ ،‬م�ش ��يف ًا اأنه ج ��زء من ال ��كل‪ ،‬واأنه يوافق‬ ‫على فر�س ال�ش ��ريبة على الاعبن ما اأنه يتوجب عليهم �ش ��دادها‪.‬وقال‬ ‫جريدة ام�ش ��اء امغربية اإن امغاربة ل يثرون مو�شوع راتبه الذي �شبب‬ ‫جد ًل كبر ًا ي الفرة الأخرة‪ ،‬اإل عند هزائم امنتخب‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأنه بعد‬ ‫مباراة اجزائر على امتداد اأ�شهر م يتطرق اأحد اإى مو�شوع الراتب الذي‬ ‫يتقا�ش ��اه‪ ،‬وم يتم اخو�س فيه �شوى بعد كاأ�س اإفريقيا الأخرة‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه م ي� �ا ِأت اإى امغرب من اأجل جمع امال‪ ،‬باعتب ��ار اأنه لو كان هدفه‬ ‫هو امال لكان الآن ي مكان اآخر يتقا�شى فيه اأجر ًا خيالي ًا‪ ،‬وفق تعبره‪.‬‬

‫خالد جا�شم‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�شماعيل‬ ‫ك�شف مقدم برنامج امجل�س على قناة الكاأ�س‬ ‫القطري ��ة‪ ،‬الزمي ��ل خال ��د جا�ش ��م ل�«ال�ش ��رق» ع ��ن‬ ‫�شبب عدم وجود العن�ش ��ر الن�شائي ك�شيوف ي‬ ‫برناجه ال�شهر «امجل�س» للعرف والتقاليد‪ ،‬اإذ م‬ ‫ت�ش ��هد امجال�س اخليجية وجودا ن�شائيا‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اإمانه بدور امراأة وما قدمته للريا�شة اخليجية‪،‬‬ ‫واحرام ��ه له ��ا ولوجودها معه ��م ي كل جالت‬ ‫احي ��اة حت ��ى الريا�ش ��ية‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن الرنامج‬ ‫ي�شت�ش ��هد براأيه ��ا ومداخاته ��ا ع ��ر الهات ��ف اأو‬ ‫الر�ش ��ائل‪ ،‬وم ي�شتبعد فكرة تقدم حلقة ريا�شية‬ ‫ن�شائية ا�شتثنائية م�شتقبا‪.‬‬ ‫ونف ��ى جا�ش ��م اأن يكون برناجه من �ش ��من‬ ‫الرام ��ج الريا�ش ��ية امث ��رة للف ��ن وام�ش ��كات‬ ‫بالو�شط الريا�شي‪ ،‬وا�ش ��فا اأنه ذو طابع ريا�شي‬

‫الحكام جزء من اللعبة وانتقادهم في مصلحتهم‬ ‫مثر دون جامات ونقا�ش ��ات روتينية تقليدية‪،‬‬ ‫موؤكدا عدم وج ��ود اأي خطوط حمراء ي برنامج‬ ‫امجل�س‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه يتناول الكرة اخليجية‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬وناق�س العديد من الق�شايا الريا�شية‬ ‫ي الدوري ��ات الكويتي ��ة والبحريني ��ة والقطرية‬ ‫والإماراتية والعمانية‪ ،‬وبامثل ناق�ش ��نا الق�ش ��ايا‬ ‫ال�ش ��عودية كجزء اأو حور من حاور جل�ش ��نا‪،‬‬ ‫م�شت�ش ��هدا باإحدى حلقات برناج ��ه التي م فيها‬ ‫ال�شلح بن اأفراد نادي الأن�شار ال�شعودي‪ ،‬م�شددا‬ ‫على اأن اأي ق�ش ��ية اأثرت تعر عن اأراء ال�شيوف‬ ‫ول يام الرنامج عليها‪.‬‬ ‫ورف�س جا�شم قرار منع م�شوؤوي الأندية من‬ ‫انتقاد احكام اأو التطرق لهم عر و�شائل الإعام‪،‬‬ ‫قائا‪ »:‬احكام جزء م ��ن اللعبة‪ ،‬وي حال توقفنا‬ ‫ع ��ن مهاجمته ��م فاب ��د م ��ن التوقف ع ��ن مهاجمة‬ ‫الإعامي ��ن والاعبن وروؤ�ش ��اء الأندية اأي�ش ��ا»‪،‬‬

‫مبين ��ا اأن احكم هو القا�ش ��ي عل ��ى اأر�س املعب‪،‬‬ ‫مثلما ن�ش ��كره عل ��ى قراراته اجريئ ��ة نلومه على‬ ‫قرارات ��ه اخاطئ ��ة‪ ،‬وعليه اأن ي ��درك اأن هنالك من‬ ‫يتابع ��ه وينتقده عند اخطاأ‪ ،‬لأنن ��ا نريد اأن يكون‬ ‫حكامنا اأف�شل احكام‪.‬واأكد اجا�شم وجود كوادر‬ ‫�ش ��ابة وميزة من الإعامين ال�ش ��عودين‪ ،‬لكنها‬ ‫م جد فر�ش ��تها ي القنوات ال�ش ��عودية‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى وج ��ود العديد منهم ي قن ��اة الكاأ�س القطرية‬ ‫وي غرها من القنوات الريا�شية‪ ،‬مبديا اإعجابه‬ ‫بالإعامي ��ن ال�ش ��عودين اأحمد احامد و�ش ��عود‬ ‫الدو�ش ��ري‪ ،‬معترا اأنهما فخ ��ر لاإعام اخليجي‬ ‫ولي�س ال�ش ��عودي فقط‪.‬وتذكر اجا�ش ��م ي ختام‬ ‫حديث ��ه موقفا طريفا اأثناء تقدمه اإحدى احلقات‬ ‫ي ا�ش ��تديو مفتوح‪ ،‬حن دخل « مر» لا�شتديو‪،‬‬ ‫وقد كان اأ�شبه بفلم رعب جعله ياأخذ دور البطولة‬ ‫ليكون اأول الهاربن ‪.‬‬

‫سجن اعب ويلزي‬ ‫خمس سنوات‬ ‫في قضية اغتصاب‬

‫لندن ‪ -‬اأ ف ب‬

‫الاعب �شيد اإيفانز اأثناء وجوده بامحكمة‬

‫حُ كم على مهاجم �ش ��يفيلد يونايتد الإجليزي وامنتخب الويلزي‬ ‫لكرة القدم �ش ��يد اإيفانز بال�شجن خم�شة اأعوام‪ ،‬بعدما وجدته امحكمة‬ ‫مذنب ًا ي ق�ش ��ية اغت�ش ��اب فتاة‪ .‬وكان الدعاء وجه لإيفانز (‪ 23‬عام ًا)‬ ‫الذي بداأ م�ش ��واره الحراي مع مان�ش�ش ��ر �ش ��يتي عام ‪ ،2007‬تهمة‬ ‫اغت�شاب فتاة تبلغ ‪ 19‬عام ًا ي اأحد الفنادق خال �شهر مايو اما�شي‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬وجدت حكمة كايرنارفون اأن مدافع بورت فايل‬ ‫كايت ��ون ماكدونالد الذي كان متهم ًا ب�ش ��راكته ي العتداء على الفتاة‬ ‫ذاتها‪ ،‬لي�س مذنب ًا‪.‬‬

‫كدمة في وجه‬ ‫روبن تفضح‬ ‫اشتباكه مع‬ ‫ريبيري‬ ‫دبي ‪ -‬ال�شرق‬

‫روبن‬

‫اأظهرت �ش ��ورة ن�شرتها العديد من ال�ش ��حف وامواقع الريا�شية‬ ‫الأماني ��ة تعر�س اجن ��اح الهولندي اأري ��ن روبن لكدم ��ة ي وجنته‪،‬‬ ‫ب�ش ��بب ال�ش ��جار العنيف ال ��ذي اندلع بين ��ه وزميله الفرن�ش ��ي فرانك‬ ‫ريبري‪ ،‬عقب مباراة فريقهما بايرن ميونيخ الأماي اأمام ريال مدريد‬ ‫الإ�شباي يوم الثاثاء اما�شي‪.‬وبعدما تداولت ال�شحف الأمانية خر‬ ‫ن�ش ��وب ا�ش ��تباك عنيف بن الاعبن ي حجرة تغي ��ر اماب�س عقب‬ ‫مباراة ريال مدريد ي ذهاب ن�ش ��ف نهائي دوري اأبطال اأوروبا‪ ،‬دون‬ ‫وجود دليل وا�ش ��ح على ذلك‪ ،‬ف�شحت �ش ��ورة روبن ‪-‬التي ظهر فيها‬ ‫متاأثر ًا بكدمة قوية حت العن‪ -‬احادثة وو�ش ��عت م�ش� �وؤوي النادي‬ ‫الباف ��اري ي موقف حرج قب ��ل مباراة الإياب‪.‬وقالت �ش ��حيفة «بيلد»‬ ‫الأماني ��ة الت ��ي ن�ش ��رت ال�ش ��ورة‪« :‬اإن روبن تعر�س للكم ��ة قوية من‬ ‫ريب ��ري عق ��ب دخول الاعب ��ن اإى حجرة تغير اماب� ��س بعد نهاية‬ ‫امب ��اراة‪ ،‬بع ��د اأن دخل كاهم ��ا ي ا�ش ��تباك كامي تطور اإى �ش ��دام‬ ‫بالأيدي‪ ،‬و�شط حاولت من بقية الاعبن للف�شل بينهما»‪.‬‬


‫جبران‪« :‬التحزبية الفكرية» ظاهرة صحية في اأندية اأدبية‬ ‫م ��ا قاله مدير عام ااأندية ااأدبية عبدالل ��ه الكناي اأننا ما زلنا «ي امثقفن الذين اجتمعوا ي منزل رئي�س اأدبي جازان ال�شابق اأحمد �شهيل اأن ال�ش ��لبيات موجودة‪ ،‬ولكن ينبغي على اأع�شاء اجمعية‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�شنة اأوى انتخابات»‪ ،‬موؤكدا اأن التجربة ااأوى �شت�شقل التجارب احرب ��ي‪ ،‬وثم ��ن لهم ذلك‪ ،‬اأن ذلك تعبرا عن «تع�ش ��مهم اخر ي العمومية اأن يبحثوا عن نقاط ااتفاق‪ ،‬والتغا�ش ��ي عن ال�شلبيات‬ ‫التي ا تعرقل العمل الثقاي‪ ،‬والتي تعتر من ااأمور التي ا تقدم‬ ‫قال ال�ش ��اعر جران قحل‪ ،‬وهو ع�ش ��و ي اأدب ��ي جازان‪ ،‬ي امقبلة حتى تختفي جميع ال�شلبيات‪ .‬وو�شف نف�شه اأنه يقف على �شخ�شه»‪.‬‬ ‫من جانب اآخر‪ ،‬قال ع�ش ��و اجمعية العمومية ح�شن �شهيل‪� ،‬شيئ ًا‪ ،‬م�شت�شهد ًا محاوات عرقلة الت�شويت‪ .‬واأن النادي ا مثل‬ ‫تعليقه على ما يح�ش ��ل ي ااأندية ااأدبية ي امملكة على العموم‪ ،‬م�ش ��افة واحدة م ��ن جميع ااأطراف ي اأدبي ج ��ازان‪ ،‬معتر ًا اأنهم‬ ‫وتعقيب ًا على ما ح�شل ي عمومية جازان موؤخر ًا‪ ،‬اإن على امثقفن اأ�ش ��دقاء‪ ،‬واأن ااختاف ي الراأي ا يف�ش ��د للود ق�ش ��ية‪ .‬ون�شح الذي يقع �شمن قائمة ااحتياط ي جل�س اإدارة اأدبي جازان‪ ،‬اإن �شخو�ش� � ًا بعينهم‪ ،‬واأنه مثل امنطقة‪ ،‬واأن ااأع�ش ��اء ي اجمعية‬ ‫قب ��ول التجرب ��ة اانتخابية كما هي‪ ،‬حتى لو طغت �ش ��لبياتها على ااأدب ��اء اأا يحول ��وا اخاف ��ات ي ال�ش� �اأن الثق ��اي اإى خاف ��ات امثقفن ينبغي اأن يتحلوا ب�ش ��وت احكمة والعقل‪ ،‬واأا يجنحوا العمومية ينبغي اأن يكون عملهم مكم ًا لعمل امجل�س‪ ،‬ا ناق�ش ًا له‪.‬‬ ‫اإيجابياتها‪ ،‬فااأيام كفيلة بفرز ال�شلبيات وحويلها اإى اإيجابيات‪� .‬شخ�ش ��ية‪ ،‬واأن �شخ�ش ��نة اخاف ا ينبغي اأن ت�شدر من ااأديب‪ ،‬لله ��وى والذات‪ .‬وراأى اأن حاوات تعطيل اجل�ش ��ات والقرارات واعتر اأن ااختاف ي ااآراء ظاهرة �ش ��حية‪� ،‬شريطة اأا يخرج‬ ‫وراأى قحل اأن «التحزبية الفكرية» ظاهرة �شحية‪ ،‬موافق ًا على اأو امثقف‪ .‬واأكد اأنه م اإدراج ا�شمه �شمن اموقعن على مقرحات يعت ��ر انت�ش ��ار ًا لل ��ذات والهوى على ح�ش ��اب احكمة‪ .‬واأ�ش ��اف عن اأدبيات احوار‪.‬‬ ‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ‬

‫ح�ضن �ضهيل‬

‫‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫أهالي تاروت يطالبون بإعادة تأهيل «العين العودة»‪ ..‬والبنيان‪ :‬هي مدرجة ضمن برامج «السياحة واآثار»‬

‫هتان‬

‫أقدم عيون القطيف تحتضن المخلفات بد ًا من غواصي الخليج‬

‫أكذوبة الكتاب‬ ‫الرقمي‬

‫تاروت ‪ -‬فا�شل الركي‬ ‫طال ��ب اأه ��اي اجزي ��رة‪ ،‬الهيئ ��ة العامة‬ ‫لل�شياحة وااآثار‪ ،‬بااهتمام ب�»العن العودة»‪،‬‬ ‫واإعادة تاأهيله ��ا وترميمها من جديد‪ ،‬بجانب‬ ‫امواقع ااأثري ��ة ي اجزيرة‪ ،‬للمحافظة على‬ ‫ما تبقى من اآثار تاريخية‪.‬‬ ‫ونا�شد علي الداوؤود‪ ،‬ي العقد ال�شاد�س‪،‬‬ ‫جمعي ��ة اخلي ��ج ااأخ�ش ��ر‪ ،‬و�ش ��باب جزيرة‬ ‫ت ��اروت‪ ،‬موا�ش ��لة حمل ��ة «اأحيوه ��ا»‪ ،‬التي‬ ‫بداأته ��ا اجمعي ��ة بتنظي ��ف واإع ��ادة اإحي ��اء‬ ‫عي ��ون امنطق ��ة ااأثري ��ة‪ ،‬انطاق ًا م ��ن «العن‬ ‫اجنوبية» ي �شفوى‪ ،‬وعن «الق�شورية» ي‬ ‫اجارودية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن «الع ��ن الع ��ودة» ت�ش ��تحق اأن‬ ‫تك ��ون �ش ��من خط ��ة عم ��ل اجمعي ��ة اإع ��ادة‬ ‫اإحيائه ��ا لينبع ماء العن‪ ،‬الذي توقف بعد اأن‬ ‫كانت ت�شقي اأهاي تاروت من امياه امعدنية‪،‬‬ ‫مو�ش ��ح ًا اأن ماءه ��ا كان «يرد ال ��روح‪ ،‬ويزيل‬ ‫التع ��ب واجه ��د»‪ ،‬واأنه ��ا كانت ت ��روي نخيل‬ ‫وب�ش ��اتن اجزي ��رة‪ ،‬قب ��ل اأن ين�ش ��ب ماوؤها‬ ‫قب ��ل نح ��و ‪17‬عام� � ًا‪ ،‬وت�ش ��بح حف ��رة مليئة‬ ‫بامخلفات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الع ��ن كان ��ت مق�ش ��داً‬ ‫للغوا�ش ��ن والبحارة‪ ،‬من ال�شاحل ال�شرقي‪،‬‬ ‫ودول اخلي ��ج‪ ،‬خا�ش ��ة الكوي ��ت والبحرين‪،‬‬ ‫لا�ش ��رخاء واا�شت�ش ��فاء‪ ،‬لتميزه ��ا مي ��اه‬ ‫معدنية‪ ،‬تبعث الراحة ي اأج�شامهم بعد عناء‬ ‫العمل‪ .‬وذك ��ر ال ��داوؤود اأن «الع ��ن تاريخية‪،‬‬ ‫وذات ط ��راز معماري ميز‪ ،‬بناه ��ا العمالقة‪،‬‬ ‫كم ��ا يق ��ول اأجدادن ��ا»‪ ،‬لكنها مهمل ��ة منذ وقت‬ ‫طوي ��ل‪ .‬واأ�ش ��اف «ااآن‪ ،‬ن ��كاد نخ�ش ��ر اأح ��د‬ ‫امع ��ام الراثي ��ة‪ ،‬الت ��ي فيه ��ا منفع ��ة للبلد»‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ��ه يج ��ب امحافظة على ه ��ذا امعلم‪،‬‬ ‫الذي بداأ ي ��زول‪ ،‬بعد اأن طال ��ه ااإهمال وعدم‬ ‫ااهتمام‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن على هيئة ال�شياحة‬

‫عبدالوهاب العريض‬

‫« العن العودة» ي تاروت وي الإطار حديث كبار ال�ضن من الأهاي عن « بلدة تاروت القدمة»‬

‫وااآث ��ار اإدراك ما مك ��ن اإدراكه‪ ،‬والعمل بجد‬ ‫لانته ��اء من مراح ��ل ترميم وتهيئ ��ة امواقع‬ ‫ااأثرية ي جزيرة تاروت‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�شح‬ ‫امدير التنفيذي جهاز هيئة ال�شياحة وااآثار‬ ‫ي امنطقة ال�ش ��رقية عبداللطي ��ف البنيان اأن‬ ‫«الع ��ن الع ��ودة»‪ ،‬الواقع ��ة ي قلع ��ة تاروت‪،‬‬ ‫مثل جزءا ا يتجزاأ من اموقع ااأثري للقلعة‬ ‫ال�ش ��هرة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن العن �شمن برامج‬ ‫اإعادة التاأهيل التي تبنتها الهيئة‪ ،‬ومن �شمن‬

‫المورعي يتجه استئناف رفض‬ ‫المظالم لدعواه ضد وزارة الثقافة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫علمت «ال�شرق» اأن ديوان امظام‬ ‫رف�س الدعوى التي قدمها رئي�س نادي‬ ‫مكة الثقاي ااأدبي ال�ش ��ابق‪ ،‬الدكتور‬ ‫اأحم ��د امورع ��ي‪� ،‬ش ��د وزارة الثقاف ��ة‬ ‫وا إاع ��ام‪ ،‬بعد ق ��رار ال ��وزارة باإعادة‬ ‫ت�ش ��كيل جل�س اإدارة النادي ب�ش ��بب‬ ‫وجود خاف بن ااأع�شاء الع�شرة‪.‬‬ ‫و�شيتجه رئي�س النادي الدكتور‬ ‫اأحمد امورعي ا�ش ��تئناف هذا القرار‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا اأنه ا يجد م ��ررات كافية‬ ‫لرف� ��س دع ��واه �ش ��د وزارة الثقاف ��ة‬ ‫وااإعام‪ ،‬وي حال م احكم بتثبيت‬ ‫ق ��رار ال ��وزارة‪ ،‬فاإن ��ه �ش ��يتجه لتقدم‬ ‫ا�ش ��تقالته من ع�ش ��وية جل� ��س اإدارة‬ ‫الن ��ادي‪ .‬وت ��رك غي ��اب امورع ��ي عن‬ ‫ملتق ��ى الن ��ادي «ال�ش ��باب ب ��ن ام ��ن‬ ‫والهام� ��س»‪ ،‬ال ��ذي نظم ��ه ااأ�ش ��بوع‬ ‫امن�ش ��رم برعاي ��ة وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫وااإع ��ام‪ ،‬اأك ��ر من عامة ا�ش ��تفهام‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا اأن امورعي مازال ع�ش ��و ًا‬ ‫ي جل� ��س ااإدارة‪ ،‬و�ش ��اهم ي‬ ‫الرتيب لهذا املتقى عندما كان رئي�ش ًا‬ ‫للنادي‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن امورعي يعتر اأول‬ ‫رئي�س يفوز باانتخابات على م�شتوى‬

‫د‪.‬اأحمد امورعي‬

‫ااأندي ��ة ااأدبي ��ة‪ ،‬بع ��د اانتخاب ��ات‬ ‫الت ��ي ج ��رت العام اما�ش ��ي‪ ،‬لكن كرة‬ ‫اخاف ��ات دع ��ت ال ��وزارة اإى اإع ��ادة‬ ‫الت�ش ��ويت عل ��ى امنا�ش ��ب ااإداري ��ة‬ ‫ي الن ��ادي‪ ،‬فف ��از الدكت ��ور حام ��د‬ ‫الربيع ��ي‪ ،‬النائب ال�ش ��ابق للمورعي‪،‬‬ ‫بكر�ش ��ي الرئا�ش ��ة‪ ،‬والدكتور نا�ش ��ر‬ ‫ال�ش ��عيدي من�ش ��ب نائ ��ب الرئي� ��س‪،‬‬ ‫بينم ��ا ح�ش ��لت الدكت ��ورة هيف ��اء فدا‬ ‫على من�شب ام�ش� �وؤول ااإداري‪ ،‬لكنها‬ ‫قدمت ا�شتقالتها منه ي ما بعد‪ ،‬واأمل‬ ‫القثامي اأ�شبحت ام�شوؤولة امالية خلف ًا‬ ‫للدكت ��ور عبدالله فدعق‪ ،‬الذي اأ�ش ��بح‬ ‫امتحدث الر�شمي للنادي‪.‬‬

‫ااأعم ��ال الت ��ي قام ��ت به ��ا الهيئة ه ��ي اإعادة‬ ‫تهيئ ��ة العن‪ ،‬حيث م تنظيفها من ااأو�ش ��اخ‬ ‫وال�ش ��جرات العالق ��ة فيه ��ا‪ ،‬واإع ��ادة ترميم‬ ‫وتاأهيل ال�ش ��ور امطل على العن‪ .‬وقال‪ :‬بعد‬ ‫عملية التنظيف ارتفع من�شوب اماء ي العن‪،‬‬ ‫اإا اأن التقارير الفنية اأو�ش ��حت اأن تلك امياه‬ ‫لي�ش ��ت دائمة‪ ،‬ما يدل عل ��ى اأنها مياه متاأثرة‬ ‫مو�شم ااأمطار مث ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الهيئ ��ة تبن ��ت اإع ��ادة تاأهي ��ل‬

‫وترمي ��م الدكاك ��ن امج ��اورة للع ��ن‪ ،‬نظ ��ر ًا‬ ‫اأهمية ه ��ذا اموقع‪ ،‬واإعادة القهوة ال�ش ��عبية‬ ‫امطل ��ة‪ ،‬كخطوة هامة �ش ��من مراح ��ل تاأهيل‬ ‫اموق ��ع‪ .‬يذكر اأن «العن الع ��ودة» تقع بجانب‬ ‫قلعة تاروت‪ ،‬وتعد اأقدم عيون واحة القطيف‪،‬‬ ‫وكان ��ت موج ��ودة قبل اأك ��ر من اأربع ��ة اآاف‬ ‫ع ��ام‪ ،‬وبناه ��ا «العمالقة»‪ ،‬الذين �ش ��كنوا هذه‬ ‫امنطقة‪ ،‬بطريقة فنية هند�شية‪ ،‬وكانت ت�شقي‬ ‫اجزيرة باأكملها‪ ،‬وحتوي على مياه معدنية‪،‬‬

‫يق�شدها امر�شى لا�شت�ش ��فاء‪ ،‬ح�شب رئي�س‬ ‫البعث ��ة الداماركية‪ ،‬التي نقب ��ت ي امنطقة‪،‬‬ ‫جيوفري بيبي‪ ،‬ي كتابه «البحث عن دمون»‪.‬‬ ‫وكانت «العن العودة» خا�ش ��ة بالن�ش ��اء‬ ‫ي اما�شي‪ ،‬حيث كن يغ�شلن ماب�س اأ�شرهن‪،‬‬ ‫وفيما بعد ا�شتخدمت من قبل ال�شبيان‪.‬‬ ‫وكانت العن‪� ،‬ش ��ابق ًا‪ ،‬مليئة بال�ش ��فادع‬ ‫واحوار�شن (�شمك �ش ��غر)‪ ،‬كما وجد فيها‬ ‫بع�س ااأ�شماك الكبرة ي بع�س ااأحيان‪.‬‬

‫الصقير‪ :‬منهج ابن عثيمين وسطي ويحث على ااعتدال‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ثابت ال�شهراي‬ ‫قال ع�ش ��و جل� ��س اإدارة موؤ�ش�ش ��ة ابن عثيمن‬ ‫اخري ��ة‪ ،‬الدكت ��ور �ش ��امي بن حم ��د ال�ش ��قر‪ ،‬اإن‬ ‫ال�ش ��يخ حم ��د بن �ش ��الح ب ��ن عثيم ��ن كان ذا منهج‬ ‫و�ش ��طي معت ��دل‪ ،‬ويح ��ث طابه عل ��ى ااعت ��دال ي‬ ‫ا أاق ��وال وااأفعال‪ ،‬معتمد ًا عند اخاف على الرجوع‬ ‫اإى الن�س ال�شرعي‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي ندو ٍة �شمن فعاليات معر�س الكتاب‬ ‫وامعلومات ال� ‪ 29‬ي اجامعة ااإ�شامية‪ ،‬التي �شارك‬ ‫فيها ال�ش ��قر مع عبدالله بن حمد العثيمن بعنوان‬ ‫«قب�ش ��ات من حي ��اة العامة اب ��ن عثيم ��ن»‪ ،‬واأدارها‬ ‫الدكت ��ور عم ��اد حاف ��ظ‪ ،‬عميد �ش� �وؤون امكتب ��ات يوم‬ ‫اخمي�س اما�ش ��ي‪ ،‬وبداأت بعر� ��س وثائقي عن حياة‬ ‫ابن عثيمن وموؤ�ش�شته اخرية‪.‬‬ ‫كما قدّم ال�شقر عر�ش ًا عن حياة ال�شيخ العلمية‬ ‫وطلب ��ة العل ��م ي امدر�ش ��ة اأو ًا‪ ،‬ثم لدى ال�ش ��يخ ابن‬ ‫�ش ��عدي‪ ،‬ث ��م ي امعهد العلم ��ي بالريا�س‪ ،‬ودرا�ش ��ته‬ ‫عل ��ى ال�ش ��يخ ابن باز‪ ،‬كم ��ا در�س على ال�ش ��يخ حمد‬ ‫ااأمن ال�ش ��نقيطي التف�ش ��ر والفقه‪ ،‬والفرائ�س على‬

‫ال�شيخ عبدالعزيز الر�شيد‪ ،‬وعلم احديث على ال�شيخ‬ ‫عبدالرحمن بن يو�شف ااإفريقي‪ ،‬ثم بداأ التدري�س ي‬ ‫امعهد العلمي‪ ،‬ودر�س ي كلية ال�شريعة منت�شب ًا حتى‬ ‫تخرج فيها عام ‪1377‬ه�‪ ،‬ثم بداأ التدري�س مكان �شيخه‬ ‫ابن �شعدي‪.‬‬ ‫وعن عاقة ال�ش ��يخ بالط ��اب‪ ،‬قال ال�ش ��قر اإن‬ ‫ابن عثيمن كان يتفقد طابه‪ ،‬وي�شاأل عنهم اإذا غابوا‪،‬‬ ‫ويجيب دعواتهم‪ ،‬ويخرج معهم اإى امتنزهات‪.‬‬ ‫وي اجانب ااآخ ��ر من الندوة‪ ،‬وهو حياة ابن‬ ‫عثيم ��ن داخ ��ل بيته وب ��ن اأواده‪ ،‬قال ابن ��ه عبدالله‬ ‫ب ��ن حمد بن �ش ��الح العثيم ��ن‪ ،‬ااأ�ش ��تاذ ي جامعة‬ ‫الق�ش ��يم‪ ،‬ورئي� ��س موؤ�ش�ش ��ة ابن عثيم ��ن اخرية‪،‬‬ ‫اإن والده كان كثر العبادة‪ ،‬وكانت �ش ��اته مطمئنة‪،‬‬ ‫وقراءته للقراآن قراءة تدبر وتف�ش ��ر‪ ،‬وكان يختم ي‬ ‫ال�ش ��هر مرتن غر رم�ش ��ان‪ ،‬وي رم�ش ��ان كل ثاثة‬ ‫اأيام‪ ،‬ويقراأ حزبه وهو ي طريقه اإى ام�ش ��جد م�شي ًا‪،‬‬ ‫وم يكن اأحد يوقفه ي هذه احال لعلمهم بقراءته ي‬ ‫ذهابه‪ ،‬اأما ي رجوعه فيعود معه ال�شائلون واأ�شحاب‬ ‫احاجات‪ ،‬فيُجيبهم ويُعينهم على حاجاتهم‪ ،‬وكان من‬ ‫و�شاياه اأن من كان له حزبٌ فليبادر به اأول النهار‪.‬‬

‫وقال العثيمن اإن والده م يف�ش ��ر كامل القراآن‪،‬‬ ‫واإما اأجزاء منه �ش ��تخرجها اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬وم يتخلف‬ ‫عن احج اإا �ش ��نة واحدة ب�شبب اأم ي ركبته‪ ،‬وكان‬ ‫ورع ًا متوا�شع ًا ي�شكن ي منزل طيني‪ ،‬وم ينتقل منه‬ ‫اإا عام ‪1410‬ه�‪ ،‬عندما �شاق باأواده‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن ال�شيخ كان خارج بيته ذا مهابة‪ ،‬اأما‬ ‫ي البيت فكان ب�ش ��يط ًا ي�ش ��ارك اأواده ي كل �شيء‪،‬‬ ‫فينظم لهم ام�ش ��ابقات الثقافية وي�شاألهم‪ ،‬وكان كثر ًا‬ ‫ما ي�شكر زوجته اأمام اأواده‪ ،‬وي�شعرهم باأهميتها‪.‬‬ ‫وكان مث ��ا ًا ي تنظيم الوقت والعمل‪ ،‬يح�ش ��ب‬ ‫الدقائق‪ ،‬ويُ�شمع �شوت امنبّه ي ت�شجيات درو�شه‪،‬‬ ‫وي جدول ��ه اليومي كان عنده �ش ��بط دقيق مواعيد‬ ‫النوم وال�شاة والتهجد‪ ،‬والرد على الهاتف‪ ،‬و�شرب‬ ‫ال�ش ��اي ي �شاعة معينة‪ ،‬ولذا ح�ش ��لت له الركة ي‬ ‫وقته‪.‬‬ ‫واأردف اأن والده ال�ش ��يخ ابن عثيمن كان يُتقن‬ ‫اأعم ��ال امن ��زل‪ ،‬من �ش ��باكة وكهرباء‪ ،‬وح ��ن كان ي‬ ‫منزل ��ه الطين ��ي كان كثر ًا ما ي�ش ��عد ال�ش� � ّلم لركيب‬ ‫م�ش ��باح‪ ،‬اأو مديد اأ�ش ��اك كهربائية‪ ،‬كما كانت لديه‬ ‫عدّة ال�شباكة‪ ،‬وي�شلح ما يحتاج اإى اإ�شاح بنف�شه‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬خالد اأنشاصي‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫مصورة في ورشة تصوير‬ ‫‪15‬‬ ‫ّ‬ ‫الشموع في ثقافة تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬هدى اليو�شف‬ ‫اأقام ��ت اللجن ��ة الن�ش ��ائية ي‬ ‫جمعي ��ة الثقافة الفنون بتبوك‪ ،‬م�ش ��اء‬ ‫اأم� ��س ااأول‪ ،‬ور�ش ��ة عم ��ل «ت�ش ��وير‬ ‫ال�ش ��موع»‪ ،‬بح�ش ��ور ‪ 15‬م�ش� �وّرة‬ ‫فوتوغرافية حظن بتوجيهات امدربة‬ ‫�ش ��وزان اإ�ش ��كندر‪ ،‬ب ��دء ًا م ��ن اإع ��داد‬ ‫ااأ�شتديو‪ ،‬واختيار الزاوية‪ ،‬وتوظيف‬ ‫ال�شوء‪ ،‬وحتى تنا�شب اإعداد الكامرا‪،‬‬ ‫م ��ن �ش ��رعة الغال ��ق وااأي ��زو وفتح ��ة‬ ‫العد�ش ��ة مع البيئة امحيط ��ة‪ ،‬واإخراج‬ ‫�ش ��ورة احرافية باأب�شط اخطوات‪.‬‬ ‫وتفاعل ��ت امتدربات باإ�ش ��افة م�ش ��ات‬

‫جميل ��ة ومتمي ��زة ومتناغم ��ة م ��ع‬ ‫ااأج ��واء‪ ،‬لا�ش ��تزادة م ��ن مث ��ل ه ��ذه‬ ‫الور� ��س التفاعلية ااإبداعي ��ة‪ .‬واأكدت‬ ‫امدرب ��ة العامي ��ة اإ�ش ��كندر اأن منطق ��ة‬ ‫تب ��وك حت�ش ��ن نخبة من ام�ش ��ورات‬ ‫امحرف ��ات اللوات ��ي لديه � ّ�ن حر� ��س‬ ‫ّ‬ ‫مهاراتهن‪ .‬واأ�ش ��افت‬ ‫كبر على تنمية‬ ‫ً‬ ‫«اأتوق ��ع له � ّ�ن م�ش ��تقب ًا كب ��را‪ ،‬وه � ّ�ن‬ ‫بحاجة فقط لدعم وت�ش ��جيع امجتمع‪،‬‬ ‫واإقام ��ة امزيد م ��ن امعار�س ي تبوك‬ ‫وخارجه ��ا اإي�ش ��ال اإبداعاته � ّ�ن اأكر‬ ‫�ش ��ريحة ي وطنن ��ا الغ ��اي‪ ،‬واأمنى‬ ‫ّ‬ ‫أعمالهن حا�شرة على م�شتوى‬ ‫اأن اأرى ا‬ ‫امعار�س امحلية والدولية»‪.‬‬

‫‪ 250‬عم ًا فني ًا لعبدالحافظ‬ ‫الغامدي في أول معارضه الدولية‬

‫اختتام الدورة الفوتوغرافية للسيدات في فنون اأحساء‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫تكريم الشاعر الغامدي في «ثقافة» الباحة‬

‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬

‫تك ِرم جمعية الثقافة والفنون ي منطقة الباحة‪ ،‬مثلة ي امنتدى الثقاي‪،‬‬ ‫�شاعر امليون علي بن نايف الغامدي‪ ،‬الذي و�شل اإى امرحلة ‪ 12‬من ام�شابقة ي‬ ‫ن�شختها اخام�شة‪ ،‬وامقامة على م�شرح �شاطئ الراحة ي اأبوظبي‪ ،‬اليوم ااأحد‪،‬‬ ‫ي القاعة الثقافية ي اجمعية‪ .‬واأو�شح مدير اجمعية علي بن خمي�س البي�شاي‬ ‫اأن مبادرة امنتدى الثقاي هذه نوع من ااإبداع والتجديد للقائمن عليه‪ ،‬ما ر�شخ‬ ‫مكانت ��ه التي اكت�ش ��بها عر م�ش ��واره امليء بااإج ��ازات والعط ��اءات‪ ،‬حتى غدا‬ ‫«امنتدى الثقاي» حطة �ش ��هرية ينتظرها كثر من امثقفن ي امنطقة‪ .‬وو�شف‬ ‫البي�ش ��اي التكرم باأنه «�ش ��رعي» من يحمل تلك اموهبة التي عر من خالها عن‬ ‫جيل جديد اأبناء امنطقة‪ ،‬وتفرد بذلك على اأعلى ام�شتويات وامحافل الدولية ي‬ ‫جانب ال�ش ��عر ال�شعبي‪ .‬واأ�ش ��ار البي�ش ��اي اإى اأن ااحتفالية هي اأم�شية �شعرية‬ ‫لل�شاعر الغامدي‪ ،‬ي�شبقها حفل خطابي‪.‬‬

‫(ت�ضوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫كثير ًا ما تناولت ال�ضحف خال الفترة الما�ضية ظاهرة الكتاب‬ ‫الرقمي وزوال الورقي‪ ،‬ومثل هذه ال�ضكوى ظلت قائمة مع كل ما هو‬ ‫مطبوع على الورق‪ ،‬مقابل التقنية الجديدة‪ .‬لكنني ل اأ�ضتطيع حتى الآن‬ ‫القتناع بالكتب الرقمية‪ ،‬حتى قراأت درا�ضة ن�ضرت في مجلة التايمز عن‬ ‫الكتاب الرقمي والذاكرة‪ ،‬موؤكدة اأن الكتاب الرقمي ل يعلق في الذاكرة‪.‬‬ ‫دعنا نعد بالذاكرة ع�ضرين عام ًا للوراء‪ ،‬حينما لم يكن للحا�ضوب‬ ‫مكان بيننا‪ ،‬ومتعة الكتابة بالقلم والتغزل في نوع الحبر الذي ي�ضيل على‬ ‫الورق الأبي�ض محو ًل الإبداع لمخطوطة تبحث عن نا�ضر‪.‬‬ ‫اليوم وق��د اأ�ضبح «الأم ��ي» هو ال��ذي ل ي�ضتخدم تقنية الحا�ضب‬ ‫اأو مواقع التوا�ضل الجتماعي الجديدة‪ ،‬واأ�ضبحنا نجد كبار الكتاب‬ ‫يت�ضابقون لأن يتركوا ب�ضمة لهم على تلك المواقع‪ ،‬لكنهم لم يتركوا‬ ‫الكتابة على الورق‪ ،‬والقراءة اأي�ض ًا‪ ،‬كما ناحظ باأن ن�ضبة الجرائد التي‬ ‫تباع لم تتغير في موؤ�ض�ضات التوزيع خال الع�ضر �ضنوات الما�ضية‪ ،‬بل‬ ‫العدد في ازدياد ولي�ض في تناق�ض‪ ،‬مع ماحظة اأن قارئ اليوم يختلف‬ ‫عن قارئ الأم�ض‪ .‬وكذلك الدخل الذي ياأتي من خال معار�ض الكتب‪،‬‬ ‫وت�ضابق دور الن�ضر على الكتاب الجيد بد ًل من الرديء لتك�ضب من خاله‬ ‫اآلف الدولرات‪.‬‬ ‫وعودة على الدرا�ضة التي اأ�ضرت اإليها وتوؤكد على « اأن الدرا�ضات‬ ‫ت�ضير اإلى اأن الكتب الورقية قد تكون اأف�ضل ا ْإن كان الهدف الحتفاظ‬ ‫بالمعلومات لوقت اأطول»‪ ،‬وهذا ما يجعلك تتم�ضك باأن يظل الكتاب بين‬ ‫يديك فتعلق رائحته في ج�ضدك‪ ،‬وعقلك‪ ،‬وربما تتلوث يدك من خال‬ ‫الحبر الم�ضتخدم في طباعته‪ .‬لكنك بدون قلم ت�ضتطيع من خاله و�ضع‬ ‫اإ��ض��ارت��ك على ال�ح��روف التي كانت اأك�ث��ر ده�ضة اأث�ن��اء ت�ن��اول الكتاب‪،‬‬ ‫وت�ضجيل ماحظاتك على هوام�ض الكتاب‪ ،‬ل يمكن لهذا الكتاب اأن‬ ‫ير�ضخ في ذاكرتك‪.‬‬ ‫ل��ذا اأج��دن��ي �ضد فكرة الكتاب الرقمي ال��ذي ا�ضتطعت اأن اأجمع‬ ‫منه ما يزيد على األف كتاب لكنني ل اأذك��ر حتى العناوين المخزنة في‬ ‫الحا�ضوب‪ ،‬بينما اأ�ضتطيع تذكر موقع الكتاب الذي ا�ضتريته قبل خم�ضة‬ ‫اأعوام وفي اأي رف اأجده في مكتبتي‪.‬‬

‫اإحدى ال�ضور التي م التقاطها ي الدورة‬

‫اختتم ��ت م�ش ��اء اخمي�س اما�ش ��ي‬ ‫ي جمعي ��ة الثقاف ��ة والفنون بااأح�ش ��اء‬ ‫ال ��دورة امط ��ورة ي ع ��ام الت�ش ��وير‬ ‫الفوتوغ ��راي‪ ،‬التي اأقيمت حت عنوان‬ ‫«فنون توزيع ااإ�ش ��اءة ي اا�ش ��تديو»‪.‬‬ ‫وحا�ش ��رت ي ال ��دورة امدرب ��ة خديجة‬ ‫اخليفة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت م�ش� �وؤولة الت�ش ��وير‬ ‫ال�ش ��وئي بالفرع الن�شائي ي اجمعية‪،‬‬ ‫وام�ش ��رفة عل ��ى ال ��دورة‪ ،‬م ��رم الثامر‪،‬‬ ‫اأن امتدرب ��ات تعلم ��ن خ ��ال ال ��دورة‬ ‫الت ��ي ا�ش ��تمرت خم�ش ��ة اأيام‪ ،‬و�ش ��اركت‬ ‫فيها ثاثون فتاة‪ ،‬اأ�شا�ش ��يات الت�ش ��وير‬ ‫ال�ش ��وئي‪ ،‬وم توزي ��ع امتدرب ��ات عل ��ى‬ ‫جموع ��ات عمل‪ ،‬م ��ع اإقامة ور�ش ��ة عمل‬ ‫(ال�ضرق) ي جمي ��ع اأن ��واع الت�ش ��وير‪ ،‬وتوزي ��ع‬

‫ااإ�ش ��اءة با�شتخدام اإ�ش ��اءة الفا�شات‪،‬‬ ‫وكيفي ��ة ت�ش ��غيله‪ .‬و�ش ��رحت امدرب ��ة‬ ‫قوانن ااإ�ش ��اءة ي ت�شوير البورتريه‪،‬‬ ‫وا�ش ��تخدمت و�ش ��ائل كث ��رة‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫العواك�س‪ ،‬وال�شنوت‪ ،‬واخلفيات‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬نبن م�ش ��رف الت�ش ��وير‬ ‫ال�ش ��وئي باجمعية‪ ،‬عبدالل ��ه العبدالله‪،‬‬ ‫اأن هذه الدورة تاأتي �شمن عدد من برامج‬ ‫اجمعية التي تقيمها للن�ش ��اء والرجال‪،‬‬ ‫واأن امتدرب ��ات طبق ��ن م ��ا تعلمن ��ه خال‬ ‫رحلة نظمها الق�ش ��م الن�ش ��ائي اإى بع�س‬ ‫ااآث ��ار التاريخي ��ة‪ ،‬مثل ق�ش ��ر اإبراهيم‪،‬‬ ‫وامدر�ش ��ة ااأوى ي امنطق ��ة‪ ،‬وج ��رى‬ ‫تعريف امتدربات به ��ذه ااأماكن ااأثرية‪،‬‬ ‫والتقطن بع�س ال�شور فيها‪.‬‬ ‫وي ختام الدورة م تنظيم م�شابقة‬ ‫اأف�شل خم�س �شور م التقاطها‪ ،‬ووزعت‬ ‫ي ختام الدورة �شهادات على امتدربات‪.‬‬

‫ج�ضم من اأعمال الفنان عبداحافظ الغامدي‬

‫اأبو ظبي ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يحت�ش ��ن مركز زايد للدرا�ش ��ات‬ ‫والبحوث ي اأبو ظبي معر�س الفنان‬ ‫ال�شعودي عبداحافظ الغامدي «جذور‬ ‫و�ش ��موخ»‪ .‬ويفتت ��ح امعر� ��س بعد غد‬ ‫ااإثن ��ن‪ ،‬وي�ش ��تمر ثاث ��ة اأي ��ام‪ ،‬حيث‬ ‫يختت ��م ااأربع ��اء امقب ��ل‪ .‬ويت�ش ��من‬ ‫عر� ��س ‪ 250‬عم ��ا فني ��ا للغام ��دي‪،‬‬ ‫مقا�ش ��ات ي�ش ��ل اأكره ��ا اإى ارتف ��اع‬ ‫ثاثة اأمت ��ار‪ ،‬وهي عبارة عن �ش ��خرة‬ ‫منح ��وت عليه ��ا �ش ��ورة رئي� ��س دولة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ااإم ��ارات ال�ش ��ابق‪ ،‬زاي ��د اآل نهي ��ان‪.‬‬ ‫وق ��ال الفن ��ان عبداحاف ��ظ الغام ��دي‪،‬‬ ‫ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن ه ��ذا امعر� ��س هو اأول‬ ‫معر� ��س ل ��ه خ ��ارج امملكة‪ ،‬مو�ش ��ح ًا‬ ‫اأنه مثل نقط ��ة انطاق لعر�س اأعماله‬ ‫خارج امملكة‪ ،‬منها اأمريكا و�شوي�شرا‪.‬‬ ‫وح ��ول ه ��ذه التجرب ��ة ق ��ال‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬اإن «هذا امعر� ��س يعد اأكر‬ ‫امعار� ��س الفني ��ة ي الع ��ام العربي‪،‬‬ ‫التي حت�ش ��ن اأعما ًا فنية مقا�ش ��ات‬ ‫كبرة»‪ .‬وي�ش ��م امعر�س جموعة من‬ ‫اللوحات بالنحت الرملي‪.‬‬


‫اأحد ‪ 1‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 22‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )140‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫تفاوتت فيها مستويات العروض‪ ..‬وأغنتها الندوات والنقاشات بين المسرحيين والحضور‬

‫مهرجان الدمام المسرحي التاسع للعروض القصيرة‪ :‬ثيمات‬ ‫عامة لنصوص مستوردة أحيانا‪ ..‬ومبالغات في التمثيل أحيانا‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫احت�شنت الدمام مهرجانها ام�شرحي التا�شع للعرو�س الق�شرة على مدى‬ ‫�شبع ليال‪ ،‬تابع فيها اجمهور ثمانية عرو�س‪ ،‬وحفلت بح�شور ميز ي الندوات‬ ‫كما ي العرو�س ام�شرحية‪ .‬هنا عر�س بانورامي ووقفات نقدية لأهم م�شاهداتنا ي‬ ‫امهرجان‪.‬‬ ‫الليلة الأوى‪ :‬الثاثاء ‪1433 /5 /18‬ه�‪ ،‬اموافق‬ ‫‪2012 /4 /10‬م‪.‬‬ ‫الفرقة‪ :‬تياترو (الكويت)‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪« :‬كر�شي ال�شعب»‪ ،‬مدة العر�س اأربعون‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف‪ :‬العربي بنجلون‪.‬‬ ‫اإخراج‪ :‬عبدالعزيز الن�شار‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬اأحمد اما‪.‬‬ ‫حيدر �شمر النا�شر‬ ‫هذا العر�س عرفنا على الطاقات ال�شابة ي‬ ‫الكويت‪ ،‬التي �شتم�شك زمام الدفة ي غ�شون ال�شنوات امقبلة‪ .‬والعر�س ذكري‬ ‫م�شرحيات الراحل امبدع �شقر الر�شود‪ ،‬والديكور كان عبارة عن �شام متداخلة‪،‬‬ ‫واماب�س كانت تاريخية‪ ،‬واحكاية ت��دور ي مقهى يرتاده « أاه��ل ال��دي��رة»‪ ،‬ومن‬ ‫مرتاديه نرى ال�شيخ الذي يتلون ح�شب م�شلحته‪ ،‬ونرى ال�شاب الذي يحاول ك�شف‬ ‫زيف ال�شيخ لأهل الديرة‪ .‬والر�شالة التي اأراد امخرج اإي�شالها و�شلت‪ ،‬وهي مزيد‬ ‫من احرية من اأجل الوطن‪ ،‬كما قال بطل ام�شرحية‪ .‬ولفتت انتباهي ي هذا العر�س‬ ‫اأمور من اأهمها اأن جربة ال�شباب ي ام�شرح الكويتي تتفوق على الدول اخليجية‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬ك��ون التجربة ام�شرحية وال�شباب ام�شرحي ي دول��ة الكويت ال�شقيقة‬ ‫ينطلقون من قاعدة �شلبة من التجربة ام�شرحية اممنهجة التي �شبقها اعراف ر�شمي‬ ‫من الدولة بالفنون‪ ،‬وتبعه اإن�شاء م�شرح اأكادمي ليتوى تدري�س واإعداد وتخريج‬ ‫دفعات متتالية من ام�شرحين اموؤهلن علمي ًا مزاولة الن�شاط ام�شرحي ي جال‬ ‫الإخراج والنقد والتمثيل والأزي��اء‪ ،‬بعك�س التجربة ي ال�شعودية التي تعتمد كلي ًا‬ ‫على ع�شق ال�شباب للم�شرح‪ ،‬واإخا�شهم له‪ ،‬دون اأن ياأخذ «اأبو الفنون» والعاملون فيه‬ ‫كل ما ي�شتحقون من اهتمام وتقدير‪.‬‬ ‫الليلة الثانية‪ :‬الأربعاء ‪1433 /5 /19‬ه�‪ ،‬اموافق‬ ‫‪2012 /4 /11‬م‪.‬‬ ‫الفرقة‪ :‬جمعية الثقافة والفنون بالريا�س‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪« :‬الدود»‪ .‬مدة العر�س اأربعون دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف‪ :‬را�شد ال�شمراي‪.‬‬ ‫اإخ� ��راج‪� � :‬ش��ادي ع��ا��ش��ور‪ ،‬اأ��ش��ام��ة خ��ال��د‪ ،‬وخالد‬ ‫امري�شد‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬نوح اجمعان‪.‬‬ ‫عيدالنا�شر‬ ‫عر�شت اجمعية العربية للثقافة والفنون‬ ‫مثلة بفرع الريا�س م�شرحية «ال��دود» التي اأث��ارت كثر ًا من اخ��اف ال�شاخن‪.‬‬ ‫والبداية كانت من نوح اجمعان‪ ،‬وهو من ت�شدى للقراءة النقدية للعر�س‪ ،‬فذكر‬ ‫اأن��ه ق��ر أا م�شرحيات ع��دة للدكتور را�شد ال�شمراي‪ ،‬ووج��د اأن ه��ذا الن�س «ال��دود»‬ ‫ل مت لرا�شد ل من قريب ول من بعيد‪ .‬كما ا�شتغرب اأحمد اما اأي�ش ًا من ه�شا�شة‬ ‫هذا العر�س‪ ،‬ن‬ ‫وبن اأنه جاء ح�شور عر�س م�شرحي‪ ،‬ولي�س حا�شرة‪ ،‬معلق ًا على‬ ‫العر�س التلفزيوي الذي بد أا قبل بداية العر�س‪ .‬ووافق نوح واما كثر من الذين‬ ‫تفاجاأوا من م�شتوى العر�س الذي ل يرقى لعرو�س ون�شو�س م�شرحية اأخرى قدمها‬ ‫فرع الريا�س‪ ،‬وال�شمراي بالذات‪ .‬وي نهاية الندوة التطبيقية‪ ،‬قام ال�شمراي وهو‬ ‫الفاعل الرئي�شي وراء هذه التجربة ام�شرحية التجريبية التي اتكاأت على اأن يقوم‬ ‫ثاثة خرجن باإخراج م�شاهد م�شرحية �شامته «م��ام»‪ ،‬ثم ياأتي بعد ذلك موؤلف‬ ‫يتوى تاأليف الن�س و»ت�شكينه»‪ ،‬دون اأن يتوا�شل مع امخرجن الثاثة‪ ،‬اأو يتفق‬ ‫معهم على �شيغة معينة للعر�س‪ .‬وي راأيي اأن امخرجن الثاثة جحوا ي هذه‬ ‫التجربة‪ ،‬اأما درجة جاحها فمختلف عليها‪ ،‬وامفاجاأة اأتت عندما حو�شر را�شد باآراء‬ ‫اح�شور‪ ،‬فاأعلن امفاجاأة امدوية‪ ،‬التي م يكن يعلم بها حتى خرجو العر�س ح�شب‬ ‫كام ال�شمراي‪ ،‬ول يعلمه اإل مدير اجمعية رجا العتيبي‪ ،‬فالن�س حتى الآن م يكتب‪،‬‬ ‫والتجربة ام�شرحية م تكتمل‪ .‬وامخرج الوحيد الذي ح�شر من الثاثة اأ�شامة خالد‪،‬‬ ‫الذي تغر وجهه بعد كام را�شد ال�شمراي‪ ،‬لكنه ظل م�شدوه ًا �شامت ًا‪.‬‬ ‫الليلة الثالثة‪ :‬اخمي�س ‪1433 /5 /20‬ه�‪ ،‬اموافق ‪2012 /4 /12‬م‪.‬‬ ‫الفرقة‪ :‬م�شرح الطائف‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪« :‬ع�شف»‪ ،‬مدة العر�س اأربعون دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف‪ :‬فهد ردة احارثي‪ .‬اإخراج‪ :‬م�شاعد الزهراي‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬عبدالله اجفال‪.‬ور�شة الطائف وفهد احارثي ورفقاوؤهم‬

‫من اأكر ام�شرحين ا�شتغا ًل ي ام�شرح‪ .‬والعرو�س ام�شرحية التي تقدمها جمعية‬ ‫الطائف‪ ،‬ويكتبها فهد احارثي‪ ،‬حمل هم ًا وقلق ًا اإن�شاني ًا ي�شيطر على �شخو�س‬ ‫ام�شرحية‪ ،‬وت�شتطيع اأن تعرف عمل فهد احارثي‪ ،‬وم�شرح الطائف وور�شتها‪ ،‬من‬ ‫خال اجهد اجماعي‪ ،‬واحركة امدرو�شة‪ ،‬وكذلك من الآهات الإن�شانية التي يقدمها‪،‬‬ ‫والتي اختفت ي ه��ذا العر�س‪ ،‬فالوجوه كانت ماألوفة ي م�شرح الطائف‪ ،‬كما‬ ‫ح�شرت وجوه �شابة م�شتجدة‪ ،‬واللغة ام�شرحية ال�شاعرية اإذا بحثت عنها جدها ي‬ ‫ن�شو�س فهد احارثي‪ ،‬وهناك �شيء ما يتكرر دائم ًا ي عرو�س فهد احارثي‪ ،‬وهو اأن‬ ‫ال�شخ�شيات لديه هي �شخ�شية واحدة ي�شطرها اإى عدة �شخو�س تتوحد ي م�شر‬ ‫واحد‪ ،‬وكاأنها ق�شيدة من بحر واحد‪ ،‬واأمنى اأن اأ�شاهد لفهد وفريق ور�شة الطائف‬ ‫اأن يعزفوا على بحور م�شرحية اأخ��رى‪ ،‬ولو من باب اخ��روج من مطية التكرار‬ ‫والدوران ي احالة ام�شرحية نف�شها‪.‬‬ ‫الليلة الرابعة‪ :‬اجمعة ‪1433 / 5 / 21‬ه�‪ ،‬اموافق ‪2012 / 4 / 13‬م‪.‬‬ ‫الفرقة‪ :‬نادي ام�شرح بجامعة املك �شعود بالريا�س‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪« :‬جل�س العدل»‪ .‬مدة العر�س اأربعون دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف‪ :‬توفيق احكيم‪ .‬اإخراج‪ :‬عاي�س البقمي‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬عبدالله ال�شويد‪ ،‬البحرين‪.‬‬ ‫ن�س كا�شيكي لتوفيق احكيم ا�شتطاع فيه امخرج عاي�س البقمي مع طاب‬ ‫نادي ام�شرح بجامعة املك �شعود تقدم وجبة م�شرحية د�شمة‪ ،‬فقد اأجادوا التمثيل‬ ‫والت�شخي�س‪ ،‬وكانوا مثلون ككتلة واح��دة‪ ،‬واتقانهم للغة العربية اأمتع اجميع‬ ‫بالعر�س الذي يليق با�شم نادي ام�شرح بجامعة املك �شعود بالريا�س‪ ،‬الذي اأخرج‬ ‫لل�شاحة فنانن معروفن‪.‬‬ ‫الليلة اخام�شة‪ :‬ال�شبت ‪1433 /5 /22‬ه�‪ ،‬اموافق‬ ‫‪2012 /4 /14‬م‪.‬‬ ‫الفرقة‪ :‬فرقة اإبداع � الدمام‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪« :‬ام �ه��رج وال���ش�ي�ط��ان»‪ ،‬م��دة العر�س‬ ‫اأربعون دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف‪ :‬العراقي عمار نعمة‪ .‬اإخراج‪ :‬اأحمد النمر‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬علي الغوينم‪.‬‬ ‫وي�ح���ش��ب ل�ل�م�خ��رج ح�م��ا��ش��ه م��ع جموعة‬ ‫معتز العبدالله‬ ‫ال�شباب الذين كانوا معه‪ ،‬وا�شتطاع بطل ام�شرحية‬ ‫«النمر» الذي ج�شد دور امهرج‪ ،‬اأن يحمل على كتفيه عبء ام�شرحية‪ ،‬اأما بقية اممثلن‬ ‫وبع�شهم له جارب �شابقة‪ ،‬مثل جلوي احبابي وامقباي‪ ،‬فقد اجتهدا لكنهما م يوفقا‬ ‫ما فيه الكفاية‪ ،‬ول اأعرف �شر ذلك الرتباك وعدم التجان�س‪ .‬فاممثل يحتاج اأحيان ًا‬ ‫اإى اأن يتعمق اأكر ي درا�شته ال�شخ�شية التي يج�شدها حتى ي�شل معها اإى مرحلة‬ ‫ال�شدق ي الأداء‪ ،‬فا�شتنطاق ال�شخ�شية من اأ�شعب الأمور حتى لأ�شحاب اخرة‪،‬‬ ‫ول ي�شتطيع اممثل اأن ي�شل اإليها اإل بعد �شاعات طويلة من التدريب ام�شني ام�شتمر‪،‬‬ ‫اأم��ا ديكور ام�شرحية فكان بع�شه يعوق حركة اممثلن‪ ،‬وغر مفيد‪ ،‬مثل «البار»‪،‬‬ ‫و»امرجوحة» اللذين م تكن لهما �شرورة‪ ،‬ولو م ال�شتغناء عنهما لتوفرت م�شاحات‬ ‫وفراغات اإ�شافية ت�شفي كثر ًا من اجمال على العر�س‪ ،‬وتبقى الرق�شات التعبرية‬ ‫التي كانت جيدة‪ ،‬واماب�س كذلك‪ ،‬لكن م اأعرف ماذا اأ�شر امخرج على اأن تكون اإحدى‬ ‫ال�شاقن اأق�شر من الأخرى ي «الرنكات» الريا�شية‪ ،‬اأو ي لب�س امهرج‪ ،‬وم اأعرف‬ ‫ما الذي كان يريد اإي�شاله لنا‪.‬‬ ‫الليلة ال�شاد�شة‪ :‬الأحد ‪1433 /5 /23‬ه�‪ ،‬اموافق ‪2012 /4 /15‬م‪.‬‬ ‫الفرقة‪ :‬مواهب � القطيف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ام�شرحية‪« :‬مازال العر�س م�شتمرا ‪ ،»2‬مدة العر�س اأربعون دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف‪ :‬العراقية ر�شا فا�شل‪ .‬اإخراج‪ :‬ماهر الغام‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬نايف البقمي‪.‬‬ ‫ا�شتطاعت ام�شرحية اأن تثر بع�س اخ��اف بن من راأى فيها اأنها اأج��ادت‬ ‫بالعزف على وتر ما يحدث حالي ًا ي العام العربي من م�شكات‪ ،‬وبن من راأى اأنها‬ ‫قدمت «مقال �شيا�شيا ح�شا»‪ ،‬مكانه ال�شحافة‪ ،‬ولي�س ام�شرح‪ .‬واتفق اجميع على‬ ‫اأن العر�س كان مليئ ًا جد ًا‪ ،‬حتى الثعابن والقرود اأتى بها امخرج للم�شرح‪ ،‬والن�س‬ ‫مكتظا بال�شور والرموز‪ ،‬على الرلغم من اأنه كان مبا�شر ًا‪ ،‬وقدم ثيمة غر جديدة على‬ ‫ام�شرح‪ ،‬وهي ال�شجن وال�شجان‪ ،‬وا�شتغل ماهر جزء ًا من اأر�شية �شالة اجمهور‪،‬‬ ‫وحوّلها اإى جل�شة عربية‪ ،‬وكاأننا ي اإحدى م�شرحيات �شعدالله ونو�س «حفلة �شمر‬ ‫من اأجل خم�شة حزيران»‪ ،‬وعر�س جزء ًا من ام�شرحية فوق اخ�شبة‪ ،‬وجز ٌء كان ي‬ ‫ال�شالة‪ ،‬وحولت ال�شالة تقريب ًا ب�شكل غر ح�شو�س اإى زنزانة ي�شارك فيها امتفرج‬ ‫ال�شجان وال�شجن اللعبة ام�شرحية‪.‬‬ ‫وحتى لو اختلفنا على العر�س‪ ،‬اإل اأننا ل نختلف على فرقة مواهب‪ ،‬وموهبة‬ ‫ماهر التمثيلية والإخراجية‪ ،‬كذلك م�شاركة اأخيه عاطف‪ ،‬الذي واإن غاب مث ًا‪ ،‬ل‬ ‫يغيب عن اح�شور من وراء الكوالي�س كاأحد اأه��م ام�شاعدين ماهر ي الإخ��راج‬

‫بعد عزوف شركات اإنتاج واإذاعات عن دعمهم‬

‫بدر من�شور‬

‫ام�شرحي‪.‬‬ ‫الليلة ال�شابعة‪ :‬الإثنن ‪1433 /5 /24‬ه�‪ ،‬اموافق ‪2012 /4 /16‬م‪ .‬وفيها عر�شان‪،‬‬ ‫الأول‪:‬‬ ‫الفرقة‪ :‬فرقة اأجيال ام�شرحية ‪ -‬الدمام‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪�« :‬شنيدح ال� �ق ��ارات»‪ ،‬م��دة العر�س‬ ‫اأربعون دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف واإخراج‪ :‬حيدر �شمر النا�شر‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬اإيلي كرم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ك�شر هذا العر�س قانون ام�شابقة‪ ،‬حيث قدم‬ ‫باللهجة العامية‪ ،‬وابتعد عن التجريب‪ ،‬ليعود‬ ‫ح�شن ام�شرح الجتماعي‪ ،‬وتفاعل اجمهور مع‬ ‫ام�شرحية كثر ًا‪ ،‬خا�شة مع بطل العر�س «ال�شيد‬ ‫ها�شم» ال��ذي اأب��دع واأب�ه��ر اح�شور بح�شوره‬ ‫فهد ردة احارثي‬ ‫ام���ش��رح��ي ال �ط��اغ��ي‪ ،‬و��ش�ي�ك��ون اأح� ��د ال�ن�ج��وم‬ ‫ال�شعودين الكوميدين البارزين اإذا ا�شتطاع اأن يطور اأدواته‪.‬و�شارك ي التمثيل‬ ‫حيدر �شمر النا�شر‪ ،‬الذي قدم نف�شه كممثل جيد‪ ،‬وخرج اأي�ش ًا‪ ،‬وكان موفق ًا ي‬ ‫ا�شتغال م�شاحات ام�شرح‪ ،‬وراأينا �شا�شة ي احركة‪ ،‬وتنوع ًا ي اأداء اممثلن‪،‬‬ ‫واممثلون الذين ج�شدوا اأع�شاء اللجان كانوا جيدين اأي�ش ًا‪ ،‬وعزفت هذه ام�شرحية‬ ‫على وتر الفنانن ام�شرحين‪ ،‬واجهد الذي تبذله الأجيال ام�شرحية امتعاقبة‪ ،‬وموته‬ ‫احتمي ي ظل عدم وجود من يتبنى هذه امواهب حتى الآن‪.‬و»�شنيدح القارات»‬ ‫‪ 1972‬هو نف�شه «�شنيدح القارات ‪ ،»2012‬الذي مات دون اأن يعرف عنه اأحد‪.‬‬ ‫العر�س الثاي‪:‬‬ ‫الفرقة‪ :‬رمو�س ام�شرحية ‪ -‬الدمام‪.‬‬ ‫ام�شرحية‪�« :‬شيد اجماجم» مدة العر�س اأربعون دقيقة‪.‬‬ ‫تاأليف‪ :‬اإبراهيم احارثي‪ ،‬وح�شن ال�شنونة‪.‬اإخراج‪ :‬معتز العبدالله‪.‬‬ ‫الندوة التطبيقية‪ :‬عبا�س احايك‪.‬‬ ‫ُق��دم العر�س ي حو�س �شمك كبر‪ ،‬واأح��دث كثر ًا من اخ��اف‪� ،‬شاأنه �شاأن‬ ‫عر�س «العزف م��ازال م�شتمر ًا‪ .»2‬وجمع بن العر�شن اأن امخرجن م نثا ي كلتا‬ ‫ام�شرحيتن‪ ،‬فمعتز خرج مثابر ومغامر‪ ،‬وم�شكون بام�شرح‪ ،‬وهو اأحد نتاجات‬ ‫مهرجان الدمام للعرو�س الق�شرة ي دوراته ال�شابقة‪.‬وقدم العر�س فرجة م�شرحية‬ ‫رائعة م اأر مثلها ي عر�س حلي من قبل‪ ،‬والتمثيل كان موفق ًا‪ ،‬اإل اأن ما قلل من‬ ‫جماله هو عدم ا�شتعانة معتز م�شحح لغوي‪ ،‬وهو يعرف اأنه يدخل م�شابقة‪ ،‬ويريد‬ ‫اأن ينتزع مركز ًا متقدم ًا‪ ،‬فكيف تفوته ال�شتعانة م�شحح لغوي‪ ،‬كما اأن احت�شاد‬ ‫اجمهور ي ال�شالة قلل من وجهة نظري من ا�شتمتاعهم جميعا بهذا العر�س‪ ،‬كان‬ ‫يجب اأن يكون هذا العر�س ي مكان اأكر‪ ،‬وتراعى فيه م�شاألة جلو�س اجمهور ي‬ ‫م�شتويات متعددة «�شالة �شرك» مث ًا‪ ،‬حتى ي�شتمتعوا جميعا بالعر�س ام�شرحي‪ .‬اأما‬ ‫وهيب ردمان فكان موفق ًا ي مثيله‪ ،‬ل�شيما اأنه يجيد الرق�س واللعب بج�شده‪ ،‬وقد‬ ‫حرر ي هذا العر�س وقدم نف�شه كممثل متلك طاقات كبرة‪ ،‬رما م ي�شتطع اأن يرز‬ ‫كل طاقاته ي م�شرحنا امحلي‪ ،‬واحلول الإخراجية معتز كانت جيدة‪ ،‬وا�شتغربت‬ ‫منه اأن ياأخذ اأحيان ًا بع�س امواقف التي تقلل من حجم اجهد الذي يبذله ذهني ًا ي‬ ‫الإخراج‪ .‬واأمنى منه اأن ي�شيطر على اأع�شابه اأثناء التمثيل‪ ،‬وبعد التمثيل اأي�ش ًا‪.‬‬ ‫الليلة الثامنة‪ :‬الثاثاء ‪1433 /5 /25‬ه�‪ ،‬اموافق ‪2012 /4 /17‬م‪ .‬ليلة اجوائز‬ ‫واح�شاد‬ ‫ام�شرحيات التي م ح�شد اأية جائزة وخرجت خالية الوفا�س‪:‬‬ ‫ م�شرحية «الدود» جمعية الريا�س‪.‬‬‫ م�شرحية «كر�شي ال�شعب» لفرقة تياترو الكويت‪.‬‬‫ م�شرحية «�شنديح القارات» لفرقة اأجيال‪.‬‬‫وتقا�شمت اجوائز الفرق الأخرى‪ ،‬كالآتي‪:‬‬ ‫اأو ًل‪ :‬م�شرحية «ع�شف» م�شرح الطائف‪.‬‬ ‫ث��اث ج��وائ��ز ه��ي‪ :‬اأف�شل عر�س م�شرحي‪،‬‬ ‫واأف�شل اإخراج‪ ،‬واأف�شل مثل ثان لفهد الغامدي‪،‬‬ ‫واأف�شل ن�س منفذ منا�شفة مع م�شرحية «�شيد‬ ‫اجماجم»‪.‬‬ ‫�شاكر ال�شيخ‬ ‫ث��ان �ي � ًا‪ :‬م�شرحية «��ش�ي��د اج �م��اج��م» اأف�شل‬ ‫�شينوغرافيا‪ ،‬واأف�شل ن�س منفذ منا�شفة‪ ،‬واأف�شل مثل ثالث ل�»وهيب ردمان»‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬م�شرحية «مازال العر�س م�شتمر ًا‪( »2‬اأف�شل مثل ماهر الغام‪ ،‬واأف�شل‬ ‫مو�شيقى موؤلفة اأحمد عبدالله)‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬م�شرحية «جل�س العدل» لنادي ام�شرح ي جامعة املك �شعود (اأف�شل‬ ‫مثيل جماعي)‪.‬‬ ‫خام�ش ًا‪ :‬م�شرحية «امهرج وال�شيطان» لفرقة اإبداع (اأف�شل اأزياء ومكياج)‪.‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫النعامة في‬ ‫عيد الجاء‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫ي�شتح (ب���ش��ار النعامة واأن �ث��اه) م��ن ال�ظ�ه��ور على‬ ‫ول��م ِ‬ ‫�شا�شات التلفزة التابعة له ولع�شابات العلويين في �شورية‬ ‫في جولة بمنا�شبة عيد الجاء‪ ..‬لو كان لديه ذرة من الحياء‬ ‫اختفى مع بقية القطيع في (الحظيرة التي يختبئون فيها)‬ ‫في المالكي اإن كانوا فع ًا م��ازال��وا في نف�س الحظيرة في‬ ‫مخز ما يفعله النعامة بال�شعب ال�شوري الذي‬ ‫دم�شق‪ ..‬عمل ٍ‬ ‫ً‬ ‫رف�شه ويرف�شه‪ .‬وزاده خزيا ما �شاهده العالم واأنثاه تلف‬ ‫��ش��ا ًا ح��ول عنقه ال��ذي �شيك�شره ال�شعب ال���ش��وري قريب ًا‬ ‫باأقدامه الطاهرة‪ ..‬في الوقت ال��ذي اي��زال فيه وليد المعلم‬ ‫وزي��ر خارجية النعامة يمار�س الكذب دون خجل‪ ،‬رغم اأن‬ ‫اأيامه في الدنيا اأ�شبحت معدودة اإما لتقدمه في العمر واإما‬ ‫نفوق ًا تحت ااأق��دام مثل معلمه النعامة‪ ..‬م��ازال يتحدث عن‬ ‫ال�شيادة ال�شورية وهيبة �شورية وي�شع موا�شفات جديدة‬ ‫خا�شة لمراقبي عنان ذوي القبعات الزرقاء‪ ،‬الذين لن يحققوا‬ ‫ل�شورية اإا اإتاحة الفر�شة اأم��ام النعامة اإ�شقاط المزيد من‬ ‫ال�شحايا وال�م��زي��د م��ن ال�خ��راب وال��دم��ار‪ ،‬اإن��ه وع�شابته ا‬ ‫ي�شتحون فاأيديهم تقطر بدماء ال�شعب ال�شوري ال�شريف وهم‬ ‫يحتفلون بالجاء‪ ،‬بل وي�ش ّر النعامة على ا�شطحاب اأنثاه‬ ‫حتى يوهم من ي�شاهدهما اأن ااأمر م�شتقر واأن كل �شيء على‬ ‫ما يرام‪ ،‬واأنهما ي�شاركان ال�شعب ال�شوري م�شاعره في يوم‬ ‫مجيد‪ !!..‬وغاب عن ب�شار وع�شابته اأن يوم الجاء الحقيقي‬ ‫هو ذلك اليوم ال��ذي ُي ْ�ش َحل فيه في �شوارع دم�شق ويلحق‬ ‫برفيقه (ااأخ القائد معمر القذافي)‪ .‬اإن خروج ب�شار على تلك‬ ‫ال�شورة تحيط به ع�شابته هو اإهانة لعيد الجاء ولم�شاعر‬ ‫ال�شوريين‪ ..‬ذلك اأن الم�شتعمر الذي يحتفل ال�شوريون بيوم‬ ‫جائه عن اأر�شهم لم يفعل بال�شعب ‪ %1‬من الذي فعله ب�شار‬ ‫ووال��ده من قبله وع�شابات العلويين وكتائب الموت التابعة‬ ‫لهم‪ ،‬التي تمار�س قتل وتعذيب وت�شريد ال�شعب ال�شوري‬ ‫الذي �شوف ينت�شر قريب ًا باإذن الله‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الفنان المسرحي «عبدالرحمن‬ ‫بودي» تزوج ولم يط ِلق المسرح‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬ ‫قرر الفن ��ان عبدالرحمن ب ��ودي طاق ام�ش ��رح واعتزاله‪،‬‬ ‫بعد �شنوات م ��ن الرك�س امتوا�شل على خ�شبة م�شرح جمعية‬ ‫الثقافة والفنون بالدمام‪ ،‬وم�شارح ختلفة ي اأنحاء امملكة‪.‬‬ ‫هكذا قالت ال�شائعات‪ ،‬فقط لأنه م يح�شر عرو�س مهرجان‬ ‫الدم ��ام ام�شرح ��ي التا�ش ��ع للعرو�س الق�شرة‪ ،‬حي ��ث ت�شاءل‬ ‫كثرون عن �شر هذا الغياب امفاجئ‪ ،‬فامعروف عن بودي ولعه‬ ‫امنقطع النظر بام�شرح وكوالي�شه‪ ،‬فاأين ذهب؟‬ ‫وم ��ع نهاي ��ة امهرج ��ان‪ ،‬زادت ال�شائع ��ات ح ��دة‪ ،‬حتى قال‬ ‫بع�شه ��م اإن بودي اأُحبط‪ ،‬وقرر طاق ام�ش ��رح‪ ،‬والفن عموم ًا‪،‬‬ ‫واعتزاله‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» ات�شلت بعبدالرحمن بودي لتعرف �شر غيابه‪،‬‬ ‫وحقيق ��ة هذه ال�شائعات‪ ،‬فعرفت اأنه لي ��زال عا�شق ًا للم�شرح‪،‬‬ ‫ويق�ش ��ي حالي� � ًا اأحل ��ى �شه ��ر ع�ش ��ل ي حيات ��ه‪ ،‬بع ��د اأن فك‬ ‫الرتباط موقت ًا بام�شرح‪ ،‬ودخل طواعية القف�س الذهبي بعد‬ ‫طول تردد وخ�شية‪ .‬األف م ��روك‪ ،‬وبالرفاء والبنن للعري�س‬ ‫عبدالرحمن بودي‪.‬‬

‫فنانون شباب يتنفسون إبداعا في المواقع الغنائية‬

‫اأم��ا الفنان عبدالعزيز اإليا�س‪ ،‬فقال «حقيقة‪ ،‬تعامل القنوات والإذاع��ات‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫الغنائية معنا اأدى اإى توجهنا اإى هذه امواقع‪ ،‬حيث طرحنا من خالها اأعمالنا‬ ‫اأدى الركود الفني الذي ت�شهده ال�شاحة الغنائية من قبل �شركات الإنتاج اجديدة ال�شنقل‪ ،‬اأو احفات اخا�شة وامواقع الغنائية‪ ،‬واأرى اأنها �شكلت‬ ‫التي عزفت عن دعم الفنانن ال�شباب‪ ،‬وتقدمهم بال�شورة التي ينتظرونها‪ ،‬منر ًا اإعامي ًا»‪.‬‬ ‫وعلق الفنان بدر من�شور بقوله «اأود اأن اأ�شكر القائمن على هذه امواقع‪،‬‬ ‫اإى اجاه هوؤلء الفنانن اإى تقدم الأغاي «ال�شنقل»‪ ،‬وطرحها عر امواقع‬ ‫الغنائية عر ال�شبكة العنكبوتية‪«.‬ال�شرق» حدثت مع الفنان في�شل الرا�شد كونه لهتمامهم الكبر بالفنانن‪ ،‬ول�شيما ال�شباب منهم‪ ،‬وه��ذا اأم��ر يح�شب لهم‬ ‫حقيقة»‪.‬‬ ‫من اأكر الفنانن ح�شور ًا من خال اأعماله ي امواقع الغنائية‪،‬‬ ‫وق��ال اأحمد ال�ع��داوي‪ ،‬وه��و امالك الر�شمي موقع «نغم‬ ‫ف�ق��ال‪ :‬للمواقع الغنائية اأهمية ق�شوى‪ ،‬لكرة م�شتخدمي‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة»‪ ،‬ال��ذي ي�شهد زي ��ارات ك�ث��رة م��ن الفنانن الذين‬ ‫الإن��رن��ت‪ ،‬فهي منر اإعامي يتوا�شل من خاله الفنان مع‬ ‫يطرحون اأعمالهم اج��دي��دة م��ن خ��ال��ه‪�� ،‬ش��واء كانت اأغ��ان‬ ‫جمهوره بجديده الغنائي‪ ،‬حالها حال اليوتيوب‪ ،‬والفي�شبوك‪،‬‬ ‫منفردة‪ ،‬اأو اأغ��ان خا�شة‪ ،‬اأو حفات غنائية «نحر�س على‬ ‫والتوير‪ ،‬كما اأن هناك اأغان ا�شتهرت من خال هذه امواقع‪.‬‬ ‫تطوير موقعنا‪ ،‬بعد اأن م�شنا الإق�ب��ال الكبر عليه من قبل‬ ‫واأرى اأن موقع «نغم الغربية» من امواقع القليلة جد ًا التي تهتم‬ ‫ً‬ ‫الفنانن‪ ،‬وخ�شو�شا ال�شباب منهم‪ ،‬الذين م تخدمهم �شركات‬ ‫ب�شكل كبر بالفنانن ال�شباب‪ ،‬وهذا يح�شب لهم‪ ،‬فالفنانون‬ ‫الإنتاج بال�شكل امطلوب‪ ،‬بالإ�شافة اإى الأ�شماء الامعة من‬ ‫ال�شباب ي اأم�س احاجة اإى اأن يو�شلوا اإح�شا�شهم اإى‬ ‫الفنانن‪ ،‬مثل الفنان القدير في�شل الرا�شد‪ ،‬الذي اأعتره من‬ ‫امتلقي‪ ،‬واأحب اأن اأهنئهم على خطوتهم ي تطوير موقعهم‪.‬‬ ‫اأه��م الداعمن احقيقين‪ ،‬من خال تواجده بجديده معنا‪،‬‬ ‫وق��ال الفنان ال�شاب ن��واف اجمعان «ام��واق��ع الغنائية‬ ‫وهو ا�شم غني عن التعريف‪ ،‬ووجوده مهم و�شروري بالن�شبة‬ ‫�شاهمت ي ح�شور الفنانن ال�شباب الذين م تخدمهم �شركات‬ ‫لنا‪ ،‬كما اأن هناك اأ�شماء كثرة اأخرى‪ ،‬مثل الفنان عبدالعزيز‬ ‫الإنتاج لتقدم اأعمالهم‪ ،‬بالإ�شافة اإى الإذاعات التي اأ�شبحت‬ ‫نواف اجمعان‬ ‫اإليا�س‪ ،‬وبدر من�شور‪ ،‬ونواف اجمعان‪ ،‬وغرهم»‪.‬‬ ‫حكر ًا على اأ�شماء فنية معينة»‪.‬‬

‫في�شل الرا�شد‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬1 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬22 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬140) ‫اﻟﻌﺪد‬

                                                                                       jasser@alsharq.net.sa

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

«‫»ﺍﻟﺒﺬﺭﺓ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻴﺖ‬ !‫ﻭﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﻟﻤﻠﺤﺪﻭﻥ‬ «‫»ﻳﺼﻔﻄﻮﻥ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻴﻤﻴﻦ‬

‫ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻓﻲ‬ (2) ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻗﻨﻮﺍﺕ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺑﻴﻦ »ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ« ﻭﺍﻟﻤﺨﺘﺮﻋﻴﻦ‬.. ‫ﺍﻹﻳﺪﺍﻉ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                                

    758         370      276 47               

               324  253   286   

                              httpepatentkacstedusa                                                     

‫ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺍﻷﻧﺪﺭﻭﻳﺪ‬

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬  •                                 •                                         •                          

                                                      – –                                            hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

-

   •                •           

-

   •          

«‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺘﻌﻬﺪﺍﺕ ﻭ»ﻗﻨﺎﺹ« ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺇﻻ ﺭﺑﻊ‬                                               youtube     ZpU8Hyfjpbs

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ ﺍﻟﺠﺎﻣﻮﻓﻮﺑﻴﺎ ﺯﺍﺩﺕ ﺍﻟﻌﻨﻮﺳﺔ ﺗﻌﻘﻴﺪ ﹰﺍ‬:‫ﻣﺪﻭﻧﻮﻥ‬

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬







                          

                         

   23                                       







                      

                       

                               

                                                                        

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                  

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺨﻮﻑ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

الشرق المطبوعة - عدد 140  

صحيفة الشرق السعودية