Issuu on Google+

9

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟﻠﺠﺴﻮﺭ ﻭﺍﻷﻧﻔﺎﻕ‬525 ‫ﻣﺨﻄﻂ ﻧﻘﻞ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻭﺣﺎﺳﻮﺏ ﻳﺘﻨﺒﺄ ﺑﺎﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎﺕ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻭ‬ 

Saturday 29 Jumada Al-Awla 1433 21 April 2012 G.Issue No.139 First Year

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﻣﺎﺋﺔ ﺑﺤﺚ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬

‫ﺗﺪﺍﺑﻴﺮ ﺻﺎﺭﻣﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨ ﹼﺰﻥ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻣﻦ ﺗﺴﻮﻧﺎﻣﻲ‬ ‫ ﺇﺧﻼﺀ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺑﻨﺎﺕ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻮﻗﻮﻋﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺠﺮﻯ ﺳﻴﻞ‬..‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

8

  

‫ ﺃﻟﻒ ﺯﺍﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ‬85  «‫»ﺍﻟﺸﺒﻞ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ‬

6

‫ﻣﺼﻮﺭﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻘﺎﻧﻮﻥ‬ ‫ﻳﻤﻨﻊ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬ 25



«‫ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻳﺎﻡ ﺑﺤﺜ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺟﺜﺔ »ﺳﻌﺪ‬



8

29

| ‫ﺇﻫﺪﺍﺀ‬ ‫ﻟﻨﺎﺩﻱ ﻭﺟﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺣﺼﻮﻝ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ‬

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬



                                            19

3



‫ ﻭﻣﻘﺘﻞ ﺳﺘﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬..‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﻣﻌﺎﻗﻞ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺯﻧﺠﺒﺎﺭ‬                   11

                   

‫ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ‬

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺪﺭﺱ ﺇﺳﻨﺎﺩ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ «‫ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺧﺎﺭﺝ ﻣﻨﺸﺂﺗﻬﺎ ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬

                                                      4

‫ ﻣﻬﻨﺪﺳ ﹰﺎ ﻭﻣﺨﺘﺼ ﹰﺎ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ‬17 «‫ﻳﺴﺘﻘﻴﻠﻮﻥ ﻣﻦ »ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻭﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬



                17             5

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬



                                    

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 16

17



33





«‫ »ﺷﻌﺎﺭﺍﺕ ﺑ ﹼﺮﺍﻗﺔ‬:‫ ﻭﻣﻨﺘﻘﺪﻭﻥ‬..«‫ﺳﺖ ﻣﺪﻥ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ »ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬

                                 15

!‫ ﺇﺩﺭﻳﺲ ﺍﻟﺪﺭﻳﺲ ﺃﻧﻤﻮﺫﺟﺎ‬:‫ﺑﻠﺪ ﺍﻟﻤﻠﻴﻮﻥ ﻣﺬﻳﻊ‬

2

                     

9



16

17

13

25







                   ���

28







«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﺭﻣﺰﻱ‬2


‫ﺃﻭﻝ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺗﻐﻴﺮ ﻟﻐﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻃﻔﻠﺔ ﺗﻌﻴﺶ ﻋﻠﻰ ﺣﻠﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻔﺼﺢ ﻟﺨﻤﺴﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬  

   36                       

                      

                    

 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻳﺎ ﹼ‬ !‫ ﻳﺎ ﺗﺄ ﹼﻛﻠﻮﻧﺎ‬..‫ﺗﺸﻐﻠﻮﻧﺎ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                 48                  47            

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

            2014           

2

                                                                                                                 

                         1010               22                                        

!‫ﻗﻴﻮﺩ ﺍﻟﺸﻌﺮ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬



‫ﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﻤﻦ‬ ‫»ﺍﻟﻨﻘﺪ« ﻳﺆ ﱢﻛﺪ ﺍﻟﻤﺼﺪﺍﻗﻴﺔ‬ !‫ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺑﻠﺪ ﺍﻟﻤﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ ﺇﺩﺭﻳﺲ‬:‫ﻣﺬﻳﻊ‬ !‫ﺍﻟﺪﺭﻳﺲ ﺃﻧﻤﻮﺫﺟﺎ‬

‫ﻧﻮاة‬

      

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                           3018                                                                   alhadadi@alsharq.net.sa

-



 

‫ﺷﻮﻛﻮﻻﺗﺔ »ﻛﻨﺪﺭ« ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬      

      2011 2010         

        1938   

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬600 ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﻳﻨﻔﻖ‬  

            600     

‫ﺭﺟﻞ ﻳﻄﻠﻖ ﺭﺻﺎﺻﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﺳﻘﻂ ﺍﻷﺛﻘﺎﻝ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

                        

 

  56     22                          

                        


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يصل إلى الرياض قادم ًا من روضة خريم‬

‫مائة بحث تناقش التحديات‬ ‫والطموحات على ثاثة محاور‬

‫خادم الحرمين الشريفين يرعى مؤتمر‬ ‫ااقتصاد الوطني ‪ 16‬جمادى اآخرة المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�ضريفن لدى مغادرته رو�ضة خرم‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫و�شل خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود اإى الريا�س‬ ‫قبل مغ ��رب اأم� ��س قادم ًا م ��ن رو�شة خرم‪.‬‬ ‫وكان ي ا�شتقباله لدى و�شوله وزير الدفاع‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر �شلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز واأمر منطق ��ة الريا�س �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر �شطام ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ونائب اأم ��ر منطقة الريا� ��س الأمر حمد‬ ‫بن �شعد بن عبدالعزي ��ز ونائب وزير الدفاع‬ ‫الأم ��ر خال ��د ب ��ن �شلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫ونائب رئي�س ال�شتخبارات العامة ل�شوؤون‬

‫خادم احرمن ال�ضريفن لدى و�ضوله اإى الريا�س‬

‫ال�شتخب ��ارات الأم ��ر عبدالعزي ��ز بن بندر‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ونائ ��ب وزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫و الأم ��ر �شع ��ود بن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وام�شت�ش ��ار اخا�س ل�شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر �شلمان بن عبدالعزي ��ز الأمر حمد‬ ‫ب ��ن �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز و الأم ��ر بندر‬ ‫بن �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز ووزي ��ر ال�شحة‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيعة‬ ‫وم�شت�شار خادم احرمن ال�شريفن اإبراهيم‬ ‫ب ��ن عبدالرحم ��ن الطا�ش ��ان ونائ ��ب رئي�س‬ ‫الديوان املكي خالد بن عبدالرحمن العي�شى‬ ‫وعدد من ام�شوؤولن‪.‬‬

‫وق ��د و�ش ��ل ي معي ��ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن كل م ��ن الأمر في�ش ��ل بن حمد‬ ‫ب ��ن �شع ��ود الكب ��ر ورئي� ��س ال�شتخبارات‬ ‫العام ��ة �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر مقرن‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ووزي ��ر الربي ��ة والتعليم‬ ‫الأم ��ر في�شل بن عبدالل ��ه بن حمد ووزير‬ ‫الدول ��ة ع�ش ��و جل� ��س ال ��وزراء رئي� ��س‬ ‫احر� ��س الوطني الأمر متع ��ب بن عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وم�شت�شار خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن الأمر تركي بن عبدالله بن حمد‬ ‫وم�شت�شار خ ��ادم احرمن ال�شريفن الأمر‬ ‫من�شور بن نا�شر بن عبدالعزيز وم�شت�شار‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن الأم ��ر الدكتور‬

‫آل الشيخ‪ :‬الهيئة حريصة على تطوير‬ ‫الجوانب اإدارية والميدانية أعمالها‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫التقى الرئي�س العام لهيئة‬ ‫الأم � ��ر ب��ام �ع��روف وال �ن �ه��ي عن‬ ‫امنكر ال��دك�ت��ور عبداللطيف بن‬ ‫عبدالعزيز اآل ال�شيخ مكتبه ي‬ ‫ال��رئ��ا��ش��ة م �وؤخ��ر ًا م��دي��ر جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز الدكتور اأ�شامة‬ ‫���ش��ادق ط �ي��ب وال ��وف ��د ام��راف��ق‬ ‫ورح� ��ب اآل ال���ش�ي��خ مدير‬ ‫ل ��ه‪ّ .‬‬ ‫اج��ام �ع��ة وال ��وف ��د ام ��راف ��ق ل��ه‪،‬‬ ‫منوه ًا بجهود ولة الأم��ر وعلى‬ ‫راأ�شهم خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل‬

‫ال�ضيخ عبداللطيف اآل ال�ضيخ‬

‫�شعود‪ ،‬ووي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل�س ال��وزراء وزي��ر الداخلية‬ ‫��ش��اح��ب ال�شمو ام�ل�ك��ي الأم ��ر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز اآل �شعود ي‬

‫دع��م م�شرة التعليم ال�ع��اي ي‬ ‫امملكة وحقيق اخر والرخاء‬ ‫ل �ب��ادن��ا وم��واط �ن �ي �ه��ا‪ ،‬ودع�م�ه��م‬ ‫ل �ل �م �وؤ� �ش �� �ش��ات ال �� �ش��رع �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ميزت بها بادنا‪ .‬واأك��د حر�س‬ ‫ال��رئ��ا� �ش��ة ع �ل��ى اح �� �ش��ول على‬ ‫نتائج عملية وخرجات تدريبية‬ ‫وبحثية للكرا�شي العلمية لتطوير‬ ‫اجوانب الإدارية واميدانية‪ .‬من‬ ‫جانبه اأكد جامعة املك عبدالعزيز‬ ‫ح��ر���س اج��ام�ع��ة ع�ل��ى م�شاندة‬ ‫الرئا�شة ي م�شرتها التطويرية‬ ‫وت �ع��زي��ز ال���ش��راك��ة فيما يحقق‬ ‫اأهداف الرئا�شة ال�شامية‪.‬‬

‫بندر بن �شلمان بن حم ��د والأمر الدكتور‬ ‫عبدالعزيز بن �شطام بن عبدالعزيز والأمر‬ ‫من�شور بن عبدالله ب ��ن عبدالعزيز والأمر‬ ‫�شعد ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز والأمر‬ ‫عبدالله بن في�شل بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫والأم ��ر حم ��د بن في�ش ��ل ب ��ن عبدالله بن‬ ‫حمد‪.‬‬ ‫كم ��ا و�ش ��ل ي معيت ��ه ال�شي ��خ م�شعل‬ ‫العبدالل ��ه الر�شي ��د ورئي�س الدي ��وان املكي‬ ‫خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز التويج ��ري ورئي�س‬ ‫امرا�ش ��م املكي ��ة حم ��د ب ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫الطبي�ش ��ي وقائ ��د احر� ��س املك ��ي الفريق‬ ‫اأول حم ��د بن حمد العوهل ��ي وامدير العام‬

‫التنفي ��ذي لل�ش� �وؤون ال�شحي ��ة باحر� ��س‬ ‫الوطني ام�شرف العام على العيادات املكية‬ ‫الدكت ��ور بن ��در ب ��ن عبدامح�ش ��ن القن ��اوي‬ ‫ورئي�س �شوؤون امواطن ��ن بالديوان املكي‬ ‫حمد بن عبدالله ال�شويلم‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شعود ق ��د غادر‬ ‫رو�شة خ ��رم ي وقت �شاب ��ق اأم�س‪ .‬وكان‬ ‫ي وداع ��ه ام�شت�ش ��ار ي الدي ��وان املك ��ي‬ ‫نا�ش ��ر ال�شري ورئي�س ال�ش� �وؤون اخا�شة‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن اإبراهيم العي�شى‬ ‫وع ��دد م ��ن ام�شوؤول ��ن‪ .‬حف ��ظ الل ��ه خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�شريفن ي �شفره واإقامته‪.‬‬

‫نائب وزير الداخلية يشيد‬ ‫بإنجازات الشؤون ااجتماعية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأع � ��رب ن��ائ��ب وزي� ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزيز عن �شكره لوزير ال�شوؤون‬ ‫الجتماعية الدكتور يو�شف بن اأحمد‬ ‫العثيمن اإث ��ر اط��اع��ه على التقرير‬ ‫الإح�شائي ال�شنوي ل�ل��وزارة لعامي‬ ‫‪ 1432 / 1431‬ه� ال��ذي ا�شتمل على‬ ‫اإي�شاح لإجازات الوزارة ون�شاطاتها‬ ‫وا�شتعر�س بالأرقام والإح�شائيات ما‬ ‫تقدمه الوزارة من خدمات وبرامج ي‬ ‫جالت الرعاية والتنمية الجتماعية‬ ‫وال�شمان الجتماعي وكذلك برامج‬ ‫احماية الجتماعية ودور ال�شيافة‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬

‫والإر� �ش��اد الجتماعي‪ .‬كما �شكر ي‬ ‫برقية تلقاها ال��وزي��ر كافة العاملن‬ ‫ي وزارة ال� ��� �ش� �وؤون الج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫على جهودهم متمني ًا للجميع دوام‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫القصاص من جان قتل امرأة وهي نائمة‬ ‫العقا‪ :‬محاوات جادة إعادة بدل‬ ‫وفعل بها الفاحشة وسرق ‪ 165‬ألف ريال باحثي الضمان كنسبة ثابتة من الراتب‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫اأ�ش ��درت وزارة الداخلي ��ة اأم�س بيان ًا بتنفيذ حكم الق�شا�س ي اأحد اجن ��اة فيما يلي ن�شه‪ :‬قال الله تعاى‬ ‫«اإم ��ا ج ��زاء الذين يحاربون الله ور�شول ��ه وي�شعون ي الأر�س ف�ش ��اد ًا اأن يقتلوا اأو ي�شلب ��وا اأو تقطع اأيديهم‬ ‫واأرجلهم من خاف اأو ينفوا من الأر�س ذلك لهم خزي ي الدنيا ولهم ي الآخرة عذاب عظيم»‪ .‬اأقدم عبدالرحمن‬ ‫ال�ش ��ادق عبدالرحمن زي ��ن العابدين‪� ،‬شوداي اجن�شية‪ ،‬على دخول اأحد امن ��ازل عنوة بعد ك�شره للباب وخنق‬ ‫�شاحب ��ة امن ��زل وهي نائمة حتى فارقت احياة وفعل الفاح�شة بها و�شرقة مبل ��غ ‪ 165‬األف ريال وحلي ذهبية ثم‬ ‫فت ��ح اإ�شطوان ��ة الغازل ي امنزل لغر�س حرقه م ��ن فيه‪ .‬واأ�شفر التحقيق معه عن توجي ��ه التهام اإليه بارتكاب‬ ‫جرمت ��ه وباإحالته اإى امحكمة العامة �شدر بحقه �شك �شرعي يق�شي بثبوت ما ن�شب اإليه �شرع ًا ونظر ًا ل�شناعة‬ ‫م ��ا اأق ��دم عليه واأنه من جن�س اأفعال احرابة فقد م احكم عليه بح ��د احرابة واأن تكون عقوبته القتل وال�شلب‬ ‫و�شدق احكم من حكمة ال�شتئناف ومن امحكمة العليا و�شدر اأمر �شام يق�شي باإنفاذ ما تقرر �شرع ًا و�شدق من‬ ‫مرجعه بحق اجاي امذكور وذلك بقتله و�شلبه وقد م تنفيذ حكم القتل وال�شلب باجاي عبدالرحمن ال�شادق‬ ‫عبدالرحم ��ن زين العابدين‪� ،‬ش ��وداي اجن�شية‪ ،‬يوم اجمعة امواف ��ق ‪1433/5/28‬ه� مدينة الريا�س منطقة‬ ‫الريا� ��س‪ .‬ووزارة الداخلي ��ة اإذ تعل ��ن عن ذلك لتوؤكد للجمي ��ع حر�س حكومة خادم احرم ��ن ال�شريفن ‪ -‬حفظه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬على ا�شتتباب الأمن وحقيق العدل وتنفي ��ذ اأحكام الله ي كل من يتعدى على الآمنن وي�شفك دماءهم اأو‬ ‫يهتك اأعرا�شهم اأو ي�شلب اأموالهم وحذر ي الوقت ذاته كل من ت�شول له نف�شه الإقدام على مثل ذلك باأن العقاب‬ ‫ال�شرعي �شيكون م�شره ‪.‬‬ ‫والله الهادي اإى �شواء ال�شبيل ‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ش ��ف وكي ��ل وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ل�ش� �وؤون ال�شم ��ان‬ ‫الجتماع ��ي حم ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫العق ��ا ع ��ن ح ��اولت ج ��ادة م ��ن‬ ‫قب ��ل ال ��وزارة لإع ��ادة ب ��دل باحث ��ي‬ ‫ال�شم ��ان الجتماعي عل ��ى اأن يكون‬ ‫بن�شب ��ة ح ��ددة وثابتة م ��ن الراتب‬ ‫ال ��ذي يتقا�ش ��اه الباح ��ث والباحثة‬ ‫الجتماعي ��ة‪ .‬واأك ��د العق ��ا حر� ��س‬ ‫الوزي ��ر الدكت ��ور يو�شف ب ��ن اأحمد‬ ‫العثيم ��ن بالأخ� ��س عل ��ى اأن يتمتع‬ ‫جمي ��ع الباحث ��ن الجتماعي ��ن‬ ‫والباحث ��ات ي ال�شمان الجتماعي‬ ‫بهذه اميزة وذلك حن طرحه �شراحة‬ ‫ي لقائه مع اأع�شاء جل�س ال�شورى‪،‬‬ ‫م�شرا اأن هذا الطرح حظي بالتفاعل‬

‫(وا�س)‬

‫والتاأيي ��د من قب ��ل اأع�ش ��اء امجل�س‬ ‫وهو الأمر ال ��ذي م اإغفاله وم ت�شر‬ ‫اإلي ��ه ال�شح ��ف عن ��د ن�شره ��ا اخر‬ ‫اخا�س بهذا ال�شاأن‪ .‬واأو�شح وكيل‬ ‫وزارة ال�شوؤون الجتماعية ل�شوؤون‬ ‫ال�شم ��ان الجتماع ��ي اأن جل� ��س‬ ‫ال�ش ��ورى اأ�ش ��در ثاث ��ة ق ��رارات‬ ‫متتالية تو�شي باإعادة البدل لباحثي‬ ‫وباحث ��ات ال�شم ��ان الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫م�ش ��را اأن امق ��ام ال�شام ��ي اأي ��د ذلك‬ ‫ووج ��ه بدرا�ش ��ة التو�شية ونتج عن‬ ‫الدرا�ش ��ة الت ��ي م ��ت بن ال ��وزارة‬ ‫واللجن ��ة التح�شري ��ة مجل� ��س‬ ‫اخدم ��ة امدنية اإق ��رار البدل النقدي‬ ‫للباحث ��ن والباحثات كمبلغ مقطوع‬ ‫كم ��ا �شب ��ق‪ ،‬ي ح ��ن اأن الرغبة هي‬ ‫اإعادته بو�شفه ن�شبة ثابتة وم�شتمرة‬ ‫من الراتب‪.‬‬

‫حت رعاية خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬تنطلق يوم الإثنن ‪ 16‬جمادى الآخرة امقبل فعاليات‬ ‫اموؤم ��ر العلمي الأول لكلية القت�ش ��اد والإدارة بجامعة املك عبدالعزيز‬ ‫ح ��ت عنوان «القت�شاد الوطني ‪ ..‬التحديات والطموحات» وذلك مركز‬ ‫امل ��ك في�شل للموؤمرات باجامعة وي�شتمر مدة ثاثة اأيام‪ .‬ورحب مدير‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز الدكتور اأ�شامة بن �شادق طيب بام�شاركن ي هذا‬ ‫احدث القت�شادي‪ ،‬منوها بتعاون اجهات احكومية وجل�س ال�شورى‬ ‫وجامع ��ات امملكة الأخ ��رى وجميع اجه ��ات واموؤ�ش�ش ��ات الوطنية من‬ ‫القطاع ��ن احكومي واخا� ��س وامراكز البحثية وامنظم ��ات والهيئات‬ ‫العربية والدولية التي ت�شارك ي هذا اموؤمر العلمي امهم‪ ،‬الذي يناق�س‬ ‫واح ��دة م ��ن الق�شاي ��ا املحة وه ��ي واقع وم�شتقب ��ل القت�ش ��اد الوطني‬ ‫ال�شعودي‪ .‬واأو�شح عميد كلية القت�شاد والإدارة رئي�س اموؤمر الدكتور‬ ‫ح�شام بن عبدامح�شن العنقري م ��ن جانبه اأن الكلية انتهت بالتعاون مع‬ ‫مرك ��ز اخلي ��ج لاأبحاث من و�ش ��ع الرتيبات امتعلقة بتنظي ��م اموؤمر‪،‬‬ ‫حيث م توزيع اجل�شات واختيار امتحدثن ي جل�شات متخذي القرار‬ ‫واجل�ش ��ات العملي ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الكلية مكنت من اإج ��ازة الأبحاث‬ ‫امعرو�ش ��ة على اموؤمر من قبل اللجنة العلمي ��ة‪ ،‬وعدد هذه الأبحاث ‪39‬‬ ‫بحث ًا م اختيارها من بن مائة بحث تقدم بها متخ�ش�شون واأكادميون‬ ‫م ��ن جامع ��ات ومراك ��ز �شعودي ��ة وعربي ��ة وعامي ��ة‪ .‬وب ��ن اأن فعالي ��ات‬ ‫اموؤم ��ر �شركز على ثاثة حاور رئي�شة هي‪ :‬التوظيف الأمثل للموارد‬ ‫القت�شادية‪ ،‬والفر�س امتاحة ي القت�شاد الوطني والقت�شاد ال�شعودي‬ ‫والبيئ ��ة العامية وم تخ�شي�س ثاث جل�ش ��ات رئي�شة «جل�شات متخذي‬ ‫القرار» مناق�شة هذه امح ��اور‪ ،‬يتحدث خالها متخذي القرار القت�شادي‬ ‫ي امملك ��ة من اأ�شح ��اب امعاي ال ��وزراء وكبار ام�شوؤول ��ن التنفيذين‬ ‫وروؤ�شاء جان واأع�شاء ي جل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫واأكد �شعي اموؤمر اإى حقيق عدة اأهداف منها‪ :‬التاأكيد على دور كلية‬ ‫القت�ش ��اد والإدارة واجامعة ب�شفة عام ��ة ي خدمة امجتمع وق�شاياه‪،‬‬ ‫وال�شتف ��ادة من الأبح ��اث العلمية ي اميادين التطبيقي ��ة‪ ،‬وتقدم روؤية‬ ‫علمي ��ة للتحديات التي تواجه القت�شاد الوطني مع ا�شت�شراف ام�شتقبل‬ ‫حتى تكون احلول والبدائ ��ل واخيارات جاهزة ي حال حدوث اأزمات‬ ‫اقت�شادية اإقليمي ��ة اأوعامية‪ ،‬وو�شع خريطة علمي ��ة للطموحات ي هذا‬ ‫القط ��اع احيوي‪ ،‬ومناق�ش ��ة تاأثر الأزمات العامي ��ة والأحداث الإقليمية‬ ‫على القت�شاد الوطني‪ ،‬والإ�شهام ي و�شع ا�شراتيجية لتو�شيع القاعدة‬ ‫الإنتاجية وتنويع م�شادر الدخل الوطني‪.‬‬


‫مصدر عدلي‪:‬‬ ‫أكثر من ‪104‬‬ ‫آاف قضية سجلت‬ ‫في خمسة أشهر‬ ‫‪ %48‬منها‬ ‫حقوقية‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫قفز عدد الق�شايا ام�شجلة لدى‬ ‫ام �ح��اك��م ال �ك��رى واج��زئ �ي��ة منذ‬ ‫بداية العام الهجري احاي وحتى‬ ‫ن�ه��اي��ة �شهر ج �م��ادى الأوى اإى‬ ‫‪ 104713‬ق�شية حقوقية وجنائية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف م �� �ش��در م �ط �ل��ع ي‬ ‫وزارة العدل ل� «ال�شرق» اأن ‪%48‬‬ ‫م��ن الق�شايا ام�شجلة ي وزارة‬ ‫العدل ق�شايا حقوقية‪.‬‬

‫وق ��ال اإن ع��دد الق�شايا التي‬ ‫�شجلت ي امحاكم الكرى بلغت‬ ‫‪ 58447‬ق�شية‪� ،‬شجل اأغلبها ي‬ ‫ال��ري��ا���س ب��واق��ع ‪ 20718‬ق�شية‪،‬‬ ‫وج ��اءت ج��دة ي ام��رت�ب��ة الثانية‬ ‫بواقع ‪ ،12877‬ومن ثم مكة امكرمة‬ ‫ب��واق��ع ‪ ،12068‬فامدينة امنورة‬ ‫بواقع ‪ ،7860‬واأخر ًا الدمام بواقع‬ ‫‪ 4928‬ق�شية‪ .‬وبلغ ع��دد الق�شايا‬ ‫التي �شجلت ي امحاكم اجزئية‬ ‫‪ 46266‬ق�شية‪ ،‬ي ختلف مناطق‬

‫امملكة‪ ،‬و�شملت ‪ 13935‬ق�شية‬ ‫ي ال��ري��ا���س‪ ،‬و‪ 8893‬ق�شية ي‬ ‫ج��دة‪ ،‬و‪ 3435‬ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫و‪ 3047‬ي الدمام‪ ،‬ف�ش ً‬ ‫ا عن ‪2241‬‬ ‫ي ت �ب��وك‪ ،‬و‪ 2228‬ي الطائف‪،‬‬ ‫و‪ 2040‬ي الأح�����ش��اء‪ ،‬و‪1852‬‬ ‫ي ج���ازان‪ ،‬ف�ش ًا ع��ن ‪ 1631‬ي‬ ‫حائل‪ ،‬و‪ 1531‬ي خمي�س م�شيط‪،‬‬ ‫و‪ 1451‬ي اخ ��ر‪ ،‬و ‪ 1218‬ي‬ ‫جران‪ ،‬و‪ 657‬ي القطيف‪ ،‬و‪656‬‬ ‫ي �شكاكا‪.‬‬

‫المملكة‬ ‫تشارك‬ ‫باكتشاف طبي‬ ‫عالمي في‬ ‫معرض جنيف‬ ‫للمخترعين‬

‫رقابة عن رقابة تفرق‬ ‫غانم الحمر‬

‫عندما تاأتي اإى اأحد منافذنا قادم ًا من خارج امملكة ومقتني ًا بع�ض الكتب التي‬ ‫قد ا جدها هنا‪ ،‬فاإنك �ضتخ�ضع حتم ًا اإى امرور عر اأجهزة الرقابة امتمثلة‬ ‫ي وزارة ااإعام‪ ،‬و�ضتُفح�ض كل الكتب التي حملها فح�ض ًا دقيق ًا‪ ،‬و�ض ُيمنع‬ ‫م ��ن الدخول اأي كتاب اأو مطبوعة يثب ��ت اأنها تخالف تعليمات الن�ضر‪ ،‬اأجهزة‬ ‫الرقاب ��ة ب ��وزارة ااإع ��ام على اح ��دود وبامط ��ارات الدولية اأجه ��زة ح�ضيفة‬ ‫ودقيقة ويقظة على الدوام‪ ،‬حتى اأن امتعود على اقتناء الكتب من اخارج قبل‬ ‫ال�ضراء يفح�ض ما ي�ضريه فح�ض ًا دقيق ًا ليتاأكد اأنه يوافق ال�ضروط‪ ،‬ومع هذا‬ ‫يرد بع�ض ما اقتنى ب�ضبب دقة التفتي�ض من قِ بل مكاتب ااإعام‪.‬‬ ‫الب�ضائع وال�ضلع التي تاأتينا من اخارج والتي مر مع نف�ض امنافذ التي مر‬ ‫منه ��ا الكتب‪ ،‬جدها تغرق ال�ضوق ال�ضعودي ب ��كل رديء ومغ�ضو�ض ومقلد‪،‬‬ ‫واأ�ضواقنا ت�ضهد بذلك فبع�ض ااإح�ضائيات ذكرت ن�ضب ًا تتجاوز الن�ضف من‬ ‫ناحي ��ة الب�ضائع امقلدة وامغ�ضو�ض ��ة وغر امنطبقة مع اموا�ضفات وامقايي�ض‬ ‫ال�ضعودي ��ة ي ام ��واد ال�ضحية والبناء وكذلك ااأجه ��زة الكهربائية‪ ،‬وحات‬ ‫(اأبو ريالن) خر �ضاهد على الب�ضائع الرديئة وامقلدة وال�ضارة �ضحي ًا وغر‬ ‫اماأمونة من ناحية ال�ضامة‪ ،‬وام�ضيبة ااأعظم اأن هذه امحات اأ�ضبح ا يكاد‬ ‫يخلو منها �ضارع اأو حارة‪.‬‬ ‫واإذا كان ال�ض ��يء بال�ضيء يذكر فاإنن ��ي اأمنى من اجهات ام�ضوؤولة من ف�ضح‬ ‫الب�ضائ ��ع وال�ضم ��اح له ��ا بالدخول اأ�ضواقنا �ض ��واء وزارة التج ��ارة اأو رجال‬ ‫اجمارك‪ ،‬اإر�ضال موظفيهم اأخذ دورات واكت�ضاب جربة ي الدقة واليقظة‬ ‫م ��ن زمائهم اأولئك الذين يعملون ي ف�ضح الكت ��ب وامطبوعات القادمة اإلينا‬ ‫من اخارج‪ ،‬حتى ناأمن على ما جلبه لبيوتنا وبطوننا كما اأمنّا على ما نقتنيه‬ ‫لتغذية عقولنا‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أبا الخيل‪ :‬مؤتمر التعليم‬ ‫الطبي يستضيف خبراء دوليين‬ ‫لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنظ ��م جامعة الإم ��ام حمد‬ ‫بن �شع ��ود الإ�شامي ��ة مثلة ي‬ ‫كلية الط ��ب‪ ،‬اموؤم ��ر ال�شعودي‬ ‫ال ��دوي للتعلي ��م الطب ��ي خ ��ال‬ ‫الف ��رة من ‪ 5-1‬جم ��ادى الآخرة‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫�ش ��رح بذل ��ك مدي ��ر جامع ��ة‬ ‫الإمام حمد بن �شعود الإ�شامية‬ ‫الدكت ��ور �شليم ��ان ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫اأباخي ��ل‪ ،‬ال ��ذي اأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫د‪�.‬ضليمان اأباخيل‬ ‫اموؤم ��ر يهدف اإى تب ��ادل اأف�شل‬ ‫اممار�ش ��ات واخ ��رات م ��ع ال�شحية وي�شتهدف كذلك معلمي‬ ‫خ ��راء دولين ي جال التعليم العل ��وم ال�شحي ��ة اممار�ش ��ن‬ ‫الطب ��ي‪ .‬وب ��ن مدي ��ر جامع ��ة لعمله ��م‪ ،‬وخطط ��ي امناه ��ج‬ ‫الإم ��ام ب� �اأن اموؤم ��ر ي�شته ��دف والإداري ��ن والباحثن والطاب‬ ‫امهتمن بالتعليم ال�شحي العاي بالإ�شاف ��ة اإى ام�شتجدي ��ن ي‬ ‫مرحلتي ��ه اجامعي ��ة والعلي ��ا‪ ،‬جال التعليم الطبي واممار�شن‬ ‫والتطوي ��ر امهن ��ي ام�شتم ��ر‪ ،‬ذوي اخ ��رة‪ ،‬والذي ��ن يريدون‬ ‫واأع�ش ��اء هيئ ��ة التدري� ��س ي حليل متعمق وفر�شة للتوا�شل‬ ‫ج ��الت الط ��ب وط ��ب الأ�شنان وتب ��ادل الأفك ��ار م ��ع اخ ��راء‬ ‫وال�شيدل ��ة والتمري�س والعلوم العامين وامحلن‪.‬‬

‫دراسة إسناد متابعة العمالة‬ ‫خارج منشآتها إلى وزارة الداخلية‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫ك�شف م�شدر رفيع ام�شتوى‬ ‫ع ��ن درا�شة ي جل� ��س ال�شورى‬ ‫تعكف عليها جنة الإدارة واموارد‬ ‫الب�شري ��ة تخت� ��س بتعدي ��ل مادة‬ ‫من مواد العم ��ل تنقل �شاحيات‬ ‫متابعة الوافدين والعمالة بوجه‬ ‫ع ��ام اإى وزارة الداخلي ��ة خارج‬ ‫امن�شاآت اخا�ش ��ة‪ .‬واأمح ام�شدر‬ ‫اأن ه ��ذا الإج ��راء �شيتبع ��ه و�شع‬ ‫قواع ��د واإج ��راءات تنظم العاقة‬ ‫م ��ع الوافدين وخالفي الأنظمة‪،‬‬ ‫وياأت ��ي ه ��ذا التعدي ��ل للح ��د من‬ ‫ظاهرة العمال ��ة ال�شائبة‪ ،‬وو�شع‬ ‫ال�شواب ��ط الازم ��ة لذل ��ك‪ .‬ولفت‬ ‫ام�ش ��در اإى اأن حوي ��ل الإجراء‬ ‫من ��ح الداخلي ��ة بقطاعاته ��ا‬ ‫امختلف ��ة اح ��ق ي متابع ��ة‬ ‫العمال ��ة والكفاء وك ��ل من ياأوي‬ ‫اأو يت�ش ��ر اأو ينق ��ل امخالفن اأو‬

‫العم ��ال ال�شائب ��ن‪ ،‬و�شي�شاه ��م‬ ‫هذا التنظيم ي اح ��د من تراكم‬ ‫العمالة الأجنبي ��ة وهروبها‪ ،‬وما‬ ‫يرت ��ب عل ��ى ذل ��ك م ��ن خاط ��ر‬ ‫اأمني ��ة واأخاقي ��ة واقت�شادي ��ة‬ ‫واجتماعي ��ة ويح ��دد التعامل مع‬ ‫العمال ��ة خ ��ارج امن�ش� �اآت‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫يبق ��ى متابع ��ة العمال ��ة داخ ��ل‬ ‫امن�ش� �اآت �شم ��ن �شاحي ��ات‬ ‫وزارة العم ��ل‪ .‬اأم ��ا م ��ن خ ��رج‬ ‫م ��ن امن�ش� �اأة ف�شيك ��ون متابعته‬ ‫ع ��ر قن ��وات وزارة الداخلي ��ة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ام�ش ��در اأن الدرا�ش ��ة‬ ‫الت ��ي م ��ن امتوق ��ع اأن تط ��رح‬ ‫للت ��داول خال الأ�شابي ��ع امقبلة‬ ‫حت قبة ال�ش ��ورى �شت�شع حدا‬ ‫للعديد م ��ن الظواه ��ر و�شت�شمل‬ ‫امتابعة الكفاء والعمالة والكفيل‬ ‫النظامي وامت�شر وغر امت�شر‬ ‫و�شت�شمل امتابعة متخلفي احج‬ ‫والعمرة‪.‬‬

‫يختتم معر�س جني ��ف الدوي‬ ‫الأربع ��ن للمخرع ��ن اأعمال ��ه بع ��د‬ ‫غ ��د الإثن ��ن‪ .‬ومث ��ل امملك ��ة ي‬ ‫امعر� ��س وكيل كلية الط ��ب بجامعة‬ ‫امل ��ك في�ش ��ل لل�ش� �وؤون الأكادمي ��ة‬ ‫الدكتور عبدالرحم ��ن بن عبدالهادي‬ ‫ال�شلطان‪ .‬حيث ي�شارك ي امعر�س‬ ‫باخراع مثل ي طريقة للك�شف عن‬ ‫ام�شب ��ب امر�ش ��ي (الإ�شينيتوباكر‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫بامانيي ��اي) امق ��اوم للم�ش ��ادات‬ ‫احيوية ي حالت مر�شى ال�شكري‬ ‫ب‪ .‬وع � ّ�ر عميد كلي ��ة الطب بجامعة‬ ‫املك في�ش ��ل الدكتور ولي ��د بن حمد‬ ‫الب ��و عل ��ي عن �ش ��روره البال ��غ بهذا‬ ‫الإج ��از الكب ��ر الذي ي�شج ��ل لكلية‬ ‫الط ��ب باجامع ��ة‪ ،‬ال ��ذي يعك� ��س‬ ‫م ��دى الهتمام البالغ ل� �اإدارة العليا‬ ‫للجامعة ي تطوير وحديث البحث‬ ‫العلمي ودعم الباحثن‪ ،‬حيث ي�شّ رت‬ ‫جمي ��ع ال�شبل لبل ��وغ تل ��ك الأهداف‬

‫الكرى‪ ،‬وجعلت البحث العلمي من‬ ‫ركائ ��ز خطته ��ا ال�شراتيجي ��ة‪ ،‬وم‬ ‫تدخر و�شع ��ا ي ذلك‪ .‬وقال نفخر اأن‬ ‫تكون كلية الط ��ب �شبّاقة ي حقيق‬ ‫اأحد اأهداف اخط ��ة ال�شراتيجية‪،‬‬ ‫من خال ت�شجيل اأول براءة اخراع‬ ‫عامية عن طريق الدكتور عبدالرحمن‬ ‫بن عبداله ��ادي ال�شلطان الذي يتميز‬ ‫بالطاع الدائ ��م والتعمق ي جال‬ ‫البح ��ث العلم ��ي‪ ،‬وقد ح ��از على هذا‬ ‫الإجاز العلمي بجدارة وا�شتحقاق‪.‬‬

‫لجنة إعادة تثمين العقارات المنزوعة لصالح ازدواج طريق التحدي في القطيف‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫اأو�ش ��ت وزارة النق ��ل بت�شكيل‬ ‫جن ��ة لإع ��ادة تثم ��ن العق ��ارات‬ ‫امنزوع ��ة ل�شال ��ح م�ش ��روع ازدواج‬ ‫طري ��ق القطي ��ف‪ ،‬العوامية‪� ،‬شفوى‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة وامع ��روف‬ ‫بطري ��ق التح ��دي بالقطي ��ف‪ .‬ج ��اء‬ ‫ذل ��ك ي خط ��اب مذي ��ل با�ش ��م وزير‬ ‫النق ��ل الدكتور جب ��ارة ال�شري�شري‬ ‫وخت ��م ال ��وزارة‪ ،‬وجّ ه ��ت ع ��دة‬ ‫�ش ��ور من ��ه جه ��ات حكومي ��ة بينها‬ ‫�ش ��ورة لرئي� ��س الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ي حافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬وح�شل ��ت‬ ‫«ال�ش ��رق» عل ��ى ن�شخ ��ة من ��ه اأم� ��س امتطلب ��ات والإج ��راءات اخا�ش ��ة‬ ‫الأول‪ .‬وت�شم ��ن اخط ��اب اإ�ش ��ارة بتقدي ��ر العق ��ارات ام�شتحق ��ة واأن ��ه‬ ‫اإى اأن ع ��دد ًا م ��ن امواطن ��ن تقدموا حتى ه ��ذا التاريخ م يت ��م اإعطاوؤهم‬ ‫با�شتدع ��اء ي�ش ��رون في ��ه اإى اأنه ��م حقوقه ��م امالية ما اأح ��ق بهم �شرر ًا‬ ‫ملك ��ون عق ��ارات وم ��زارع ن ��زع كبر ًا وخ�شارة فادح ��ة نتيجة تاأخر‬ ‫ج ��زء منها ل�شالح ام�ش ��روع امذكور �ش ��رف التعوي�ش ��ات‪ ،‬ويرغب ��ون‬ ‫موج ��ب ق ��رار رق ��م ‪ 0126‬وتاريخ باإعادة التقدير للم ��زارع والعقارات‬ ‫‪1429/4/27‬ه� وقد م اإنهاء جميع الت ��ي اأزيل ��ت و�ش ��رف التعوي�شات‬

‫جانب من اأعمال امرحلة ااأوى لطريق التحدي بالقطيف‬

‫ح�ش ��ب امادت ��ن ‪ 2‬و ‪ 18‬م ��ن نظ ��ام‬ ‫ن ��زع املكي ��ة‪ .‬وورد باخط ��اب اأن ��ه‬ ‫نظر ًا لعدم �شرف قيمة التعوي�شات‬ ‫لتلك العق ��ارات حتى تاريخه‪ ،‬نتيجة‬ ‫لع ��دم توف ��ر العتم ��ادات الازم ��ة‪،‬‬ ‫وم�شي اأكر من �شنتن على �شدور‬ ‫ق ��رار اموافق ��ة بالب ��دء ي اإجراءات‬ ‫ن ��زع املكية ام�ش ��ار اإلي ��ه‪ ،‬وا�شتناد ًا‬

‫م ��ا ت�شمنته امادة ‪ 18‬م ��ن نظام نزع‬ ‫ملكية العقار للمنفعة العامة‪ ،‬وو�شع‬ ‫الي ��د اموؤق ��ت عل ��ى العق ��ار والت ��ي‬ ‫تت�شمن وج ��وب �ش ��رف التعوي�س‬ ‫عن العق ��ار امنزوع ملكيت ��ه للمنفعة‬ ‫العام ��ة خ ��ال �شنت ��ن م ��ن تاري ��خ‬ ‫�ش ��دور ق ��رار اموافق ��ة بالب ��دء ي‬ ‫اإج ��راءات نزع املكية‪ ،‬فاإذا تعذر ذلك‬

‫(ال�ضرق)‬

‫جاز من نزعت املكية منه طلب اإعادة‬ ‫التقدي ��ر‪ ،‬اإل اإذا ك ��ان تاأخ ��ر �شرف‬ ‫التعوي� ��س ب�شبب يعود اإلي ��ه‪ ،‬فاإننا‬ ‫نرغب ي ت�شكيل جنة لإعادة تقدير‬ ‫العقارات امنزوع ��ة ل�شالح م�شروع‬ ‫اإزدواج طري ��ق القطي ��ف‪ ،‬العوامية‪،‬‬ ‫�شفوى عل ��ى اأن تراعي مقت�شى هذا‬ ‫النظام والعم ��ل موجبه والأخذ ي‬

‫العتب ��ار م ��ا ت�شمنه الأم ��ر ال�شامي‬ ‫الكرم رق ��م ‪9849‬م من عدم امبالغة‬ ‫ي التقدي ��رات واأن جتم ��ع اللجنة‬ ‫وتنه ��ي اأعماله ��ا وفق� � ًا م ��ا ت�شمنته‬ ‫مواد النظام وذلك مقر اإدارة الطرق‬ ‫والنق ��ل بال�شرقي ��ة‪ .‬ي�ش ��ار اإى اأن‬ ‫م�ش ��روع طريق التحدي ي القطيف‬ ‫م تق�شيمه اإى ثاث مراحل‪ ،‬امرحلة‬ ‫الأوى يب ��داأ م�شارها من دوار مدينة‬ ‫�شف ��وى وحت ��ى ام�ش ��رف الزراعي‬ ‫ي بل ��دة العوامية‪ ،‬فيم ��ا يبداأ م�شار‬ ‫امرحلة الثانية من ام�شرف الزراعي‬ ‫وحت ��ى التقاط ��ع القري ��ب م ��ن بلدة‬ ‫القديح‪ ،‬ويب ��داأ م�شار امرحلة الثالثة‬ ‫م ��ن نهاي ��ة امرحل ��ة الثاني ��ة وحت ��ى‬ ‫�ش ��ارع املك في�ش ��ل بالقطيف مرور ًا‬ ‫ببل ��دة البح ��اري‪ ،‬وق ��د م ��ر الطريق‬ ‫بعدة عقب ��ات اأدت اإى تعره مرتن‪،‬‬ ‫الأوى امت ��دت نحو �شب ��ع �شنوات‪،‬‬ ‫والثاني ��ة عدة اأ�شهر‪ ،‬وج ��اري حالي ًا‬ ‫الآن العم ��ل على قدم و�ش ��اق لإجاز‬ ‫امرحلة الأوى من الطريق‪.‬‬

‫استثناء القضاة وأعضاء الشورى السابقين والعسكريين دون رتبة فريق‬

‫الشورى يبحث مشروع النظام الجديد لجوازات السفر الدبلوماسية والخاصة‬ ‫مكة امكرمة ‪-‬‬ ‫نعيم ميم احكيم‬ ‫تبداأ جنة ال�شوؤون اخارجية‬ ‫ي جل� ��س ال�ش ��ورى ه ��ذا‬ ‫الأ�شبوع م ��داولت حول م�شروع‬ ‫النظ ��ام اجديد ج ��وازات ال�شفر‬ ‫الدبلوما�شي ��ة واخا�ش ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اأعدت ��ه وزارة اخارجية‪ ،‬وامحال‬ ‫على امجل� ��س من الدي ��وان املكي‬ ‫بعد درا�شته من قبل هيئة اخراء‬ ‫مجل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وك�شف ع�شو جنة ال�شوؤون‬ ‫اخارجي ��ة بال�ش ��ورى الدكت ��ور‬ ‫�شدقة فا�شل ل� «ال�شرق» اأن النظام‬ ‫يتاألف من ثاث ع�شرة مادة واأحيل‬ ‫عل ��ى جن ��ة ال�ش� �وؤون اخارجي ��ة‬ ‫مجل� ��س ال�ش ��ورى لدرا�شت ��ه‬ ‫واإب ��داء اماحظات حياله وعر�شه‬

‫لت�شوي ��ت الأع�ش ��اء ف� �اإن م ��ت‬ ‫اموافق ��ة عل ��ى مواده �شيت ��م رفعه‬ ‫للمق ��ام ال�شامي لعتم ��اده والعمل‬ ‫به‪.‬‬ ‫واأفاد فا�شل اأن النظام اجديد‬ ‫�شيحل بدي ًا لنظام جوازات ال�شفر‬ ‫ال�شيا�شي ��ة واخا�شة ال�شادر عام‬ ‫‪1392‬ه � � ويلغي كل م ��ا يتعار�س‬ ‫معه‪ .‬وب � ن�ن اأنه �شيت ��م العمل بهذا‬ ‫النظ ��ام اعتب ��ار ًا من الي ��وم التاي‬ ‫م ��رور ت�شع ��ن يوم ��ا عل ��ى ن�شره‬ ‫ي اجري ��دة ر�شمي ��ة ويحل حل‬ ‫�ضدقة فا�ضل‬ ‫ال�شاب ��ق‪ .‬ون�ش ��ت ام ��ادة الأوى‬ ‫من النظام عل ��ى اأن اجواز و�شع فقرت ��ن وتن� ��س ام ��ادة الثاني ��ة‬ ‫لت�شهيل �شفر م ��ن يحملونه بحكم عل ��ى اأنه من ��ح هذا اج ��واز باأمر‬ ‫وظائفه ��م ال�شخ�شية‪ ،‬اأو الر�شمية امل ��ك لأف ��راد الأ�ش ��رة امالك ��ة اأو‬ ‫اأو لأداء مهمات خا�شة موؤقته وفق الدبلوما�شي ��ن اأو م ��ن ي ��رى املك‬ ‫منحهم هذا اجواز‪.‬‬ ‫ما هو متعارف عليه‪.‬‬ ‫وف�شل ��ت ام ��ادة الثالث ��ة م ��ن‬ ‫وتتاأل ��ف ام ��ادة الثاني ��ة م ��ن‬

‫النظ ��ام احا�شلن عل ��ى جوازات‬ ‫ال�شفر الدبلوما�شية باأنهم الوزراء‬ ‫والع�شكري ��ون برتب ��ة فري ��ق اأول‬ ‫اأو مع ��اي ال ��وزراء من ي�شغلون‬ ‫مرتبة وزير �شواء كانوا على راأ�س‬ ‫العم ��ل اأو م يكون ��وا‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن‬ ‫�شاغلي امرتبة اممتازة وما يعادلها‬ ‫والع�شكرين برتبة فريق اإن كانوا‬ ‫عل ��ى راأ�س العمل فقط‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫من�شوبي وزارة اخارجية التاي‬ ‫بيانه ��م‪ ،‬وهم �شاغلو وظيفة �شفر‬ ‫اأو �شف ��ر مفو� ��س ي الداخ ��ل‪،‬‬ ‫و�شاغل ��و الوظائ ��ف الدبلوما�شية‬ ‫العاملون ي اخارج‪ ،‬وام�شتغلون‬ ‫بوظائ ��ف مهمة خارجية‪ ،‬وما دون‬ ‫وظيف ��ة �شكرت ��ر ث ��اي ولوزي ��ر‬ ‫اخارجي ��ة من ��ح م ��ن ي ��راه وف ��ق‬ ‫م ��ا تقت�شي ��ه احاجة‪ .‬كم ��ا ت�شمل‬ ‫امكلفن بعمل خارجي من �شاغلي‬

‫مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية تطلق مبادرة‬ ‫النشر العلمي باللغة العربية مطلع أكتوبر المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫وقع ��ت مدين ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة موؤخ ��ر ًا‪ ،‬مذك ��رة‬ ‫تفاه ��م م ��ع امنظم ��ة العامي ��ة للملكية‬ ‫الفكري ��ة «ويبو»‪ ،‬به ��دف اإن�شاء ودعم‬ ‫مراكز التقنية والبتك ��ار ي امملكة‪،‬‬ ‫وذلك مقر امنظمة ي مدينة جنيف‪.‬‬ ‫ووق ��ع امذك ��رة كل م ��ن نائ ��ب رئي�س‬ ‫امدينة لدعم البح ��ث العلمي الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��د ال�شويل ��م‪،‬‬ ‫ومديرع ��ام امنظم ��ة العامي ��ة للملكية‬ ‫الفكري ��ة ال�شي ��د فران�ش� ��س ج ��اري‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور اممث ��ل الدائ ��م للمملك ��ة‬ ‫ل ��دى الأم امتح ��دة ي جني ��ف‬ ‫الدكتورعبدالوهاب عطار‪ ،‬وام�شرف‬ ‫على الإدارة العامة للملكية ال�شناعية‬ ‫بامدين ��ة امهند� ��س �شام ��ي ال�شدي�س‪،‬‬ ‫وعدد م ��ن موظف ��ي اممثلي ��ة الدائمة‬ ‫وم�ش� �وؤوي امنظم ��ة‪ .‬وموجب هذه‬ ‫امذك ��رة تتمكن امدينة م ��ن ال�شتفادة‬ ‫الكاملة م ��ن خدمات امنظم ��ة العامية‬

‫الدكتور عبد العزيز ال�ضويلم يطلق خدمة ااإيداع ااإلكروي (ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬

‫للملكي ��ة الفكري ��ة ي ك ��ل م ��ا يتعل ��ق‬ ‫باإن�ش ��اء مراكز التقني ��ة والبتكار ي‬ ‫اجامعات ومراكز الأبحاث والقطاع‬ ‫اخا� ��س وتق ��دم الدع ��م الكام ��ل لها‬ ‫�ش ��واء من ا�شتقطاب خراء اأو تقدم‬ ‫ا�شت�ش ��ارات‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى تدري ��ب‬ ‫ام ��وارد الب�شري ��ة ي تل ��ك امراك ��ز‬ ‫وتوفر قواعد البيانات امتوفرة لدى‬ ‫امنظم ��ة وال�شتف ��ادة م ��ن معلومات‬ ‫ب ��راءات الخراع وحلي ��ل نتائجها‬ ‫لا�شتف ��ادة منه ��ا ي ال�شتثم ��ارات‬ ‫والق�شايا امتعلقة بها‪ ،‬ف�ش ًا عن طرق‬

‫�شياغة طلبات الراءات والإجراءات‬ ‫اخا�ش ��ة به ��ا‪ .‬م ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأيد‬ ‫الدكت ��ور عب ��د العزي ��ز ال�شويل ��م‪ ،‬ما‬ ‫طالب ��ت به بع� ��س ور�س العم ��ل التي‬ ‫اأقمي ��ت على هام� ��س موؤم ��ر التعليم‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬حي ��ث طالب ��ت بع�شه ��ا باأن‬ ‫يكون الن�شر العلم ��ي باللغة العربية‪،‬‬ ‫حي ��ث ق ��ال‪« :‬اأن ��ا موؤي ��د كب ��ر له ��ذه‬ ‫الفك ��رة ب� �اأن يك ��ون الن�ش ��ر باللغ ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬واأعلن من ه ��ذا امنطلق اأن‬ ‫جل ��ة ‪-‬نيت�شور‪ -‬وه ��ي اأقوى جلة‬ ‫ي الع ��ام �شتك ��ون مطروح ��ة باللغة‬

‫العربي ��ة ي �شه ��ر اأكتوب ��ر امقب ��ل‪،‬‬ ‫كمب ��ادرة من مدينة امل ��ك عبد العزيز‬ ‫للعل ��وم والتقني ��ة‪ ،‬حتى حق ��ق هذا‬ ‫الطلب»‪ .‬من جهته اأو�شح نائب رئي�س‬ ‫امدينة لدعم البح ��ث العلمي الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حم ��د ال�شويل ��م‪ ،‬ل � �‬ ‫«ال�ش ��رق» ا نأن ام�ش ��روع ثم ��رة تعاون‬ ‫ب ��ن مدنية املك عبد العزيز وامنظمة‬ ‫العامي ��ة للملكي ��ة الفكري ��ة‪ ،‬ويع ��د‬ ‫م�شروع ينقل الباحثن وامخرعن‪،‬‬ ‫من الإطار امحلي اإى الإطار العامي‪،‬‬ ‫من خ ��ال ربط الباحثن وامبتكرين‪،‬‬ ‫بامراك ��ز العامي ��ة وامراك ��ز الدولية‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي �شي�شاع ��د اجامع ��ات‬ ‫وختل ��ف امراك ��ز البحثي ��ة بربطه ��ا‬ ‫بامنظوم ��ة العامية امتعلق ��ة باملكية‬ ‫الفكرية»‪ .‬وفيما يتعلق م�شتوى تقدم‬ ‫جالت البتكار والبحث العلمي ي‬ ‫امملكة قال ال�شويلم‪« :‬البحث العلمي‬ ‫لدينا ينمو ب�شكل م�شتمر وكبر جد ًا‪،‬‬ ‫كم ��ا ا نأن الن�شر العلم ��ي ي امملكة زاد‬ ‫خال ال�شنتن اما�شيتن ‪.» %217‬‬

‫اإدريسي‪ :‬توصية باعتبار هروب العمالة جريمة ا مخالفة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫ك���ش��ف رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة الف�شل‬ ‫ي ام �ن��ازع��ات ورئ�ي����س التوقيف‬ ‫مرور مكة العقيد ها�شم الإدري�شي‬ ‫ل� «ال�شرق» عن وج��ود تو�شية من‬

‫قبل اللجنة باعتبار ه��روب العامل‬ ‫ع��ن كفيله جرمة ل خالفة نظرا‬ ‫ل �اأ� �ش��رار ال�ت��ي تلحق بال�شركات‬ ‫وامواطنن نتيجة هروبه‪ ،‬اإذ يقوم‬ ‫العامل بالهروب والختفاء لفرة‬ ‫من ال����زم��ان وبعدها يقوم بت�شليم‬

‫نف�شه اأو القب�س عليه لتح�شب‬ ‫عليه خالفة ويتم ت�شفره‪ .‬واأك��د‬ ‫الإدري �� �ش��ي اأن اج�ت�م��اع��ا �شيعقد‬ ‫اليوم ال�شبت للخروج بتو�شيات‬ ‫نهائية ترفع للجهات العليا بوزارة‬ ‫الداخلية‪ .‬ج��اء ذل��ك خ��ال اجتماع‬

‫ع�ق��د ب �ف��رع وزارة ال �ت �ج��ارة مكة‬ ‫ام� �ك ��رم ��ة ح �� �ش��ر خ ��ال ��ه م�ث�ل��ن‬ ‫م��ن اأغ �ل��ب ال �ق �ط��اع��ات احكومية‬ ‫واموؤ�ش�شات التجارية بخ�شو�س‬ ‫هروب العمالة الوافدة وما ت�شببه‬ ‫من خ�شائر‪.‬‬

‫الوظائ ��ف احكومي ��ة اموؤقت ��ة اأو‬ ‫الع�شكرين برتبة لواء‪ ،‬واملحقن‬ ‫العامل ��ن ي ملحقي ��ات خ ��ارج‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬اأو اموفدي ��ن للعم ��ل ي‬ ‫منظمات عامية‪.‬‬ ‫ولف ��ت فا�ش ��ل اإى اأن النظام‬ ‫ين�س عل ��ى اأن من يحمل جوازات‬ ‫ال�شف ��ر اخا�شة هم �شاغلو امرتبة‬ ‫اممت ��ازة والع�شكري ��ون برتب ��ة‬ ‫فري ��ق الذي ��ن انته ��ت خدمته ��م‪،‬‬ ‫واأع�ش ��اء جل�س ال�ش ��ورى اأثناء‬ ‫ف ��رة ع�شويته ��م فق ��ط‪ ،‬وموظفو‬ ‫الدولة امدنيون من �شاغلي امرتبة‬ ‫الرابع ��ة ع�ش ��رة والع�شكري ��ون‬ ‫برتب ��ة ل ��واء اإذا كانوا عل ��ى راأ�س‬ ‫العم ��ل فق ��ط‪ ،‬ومن�شوب ��و وزارة‬ ‫اخارجي ��ة اموف ��دون وامكلف ��ون‬ ‫ي املحقي ��ات التابع ��ة جه ��ات‬ ‫دبلوما�شية‪ .‬وقال فا�شل اإن النظام‬

‫ين�س على اأن جوازات ال�شفر هذه‬ ‫ت�شري عليهم اأحكام ونظام وثائق‬ ‫ال�شف ��ر اخا�ش ��ة وقوان ��ن ال�شفر‬ ‫الدبلوما�شي والدوي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن هن ��اك مطالباً‬ ‫من بع�س اأع�شاء جل�س ال�شورى‬ ‫بتعديل النظام بحيث يحق لع�شو‬ ‫ال�ش ��ورى منح ��ه ج ��وازا خا�ش ��ا‬ ‫اأثن ��اء خدمته وبعده ��ا ومنهم من‬ ‫يطال ��ب من ��ح ج ��واز دبلوما�شي‬ ‫ب ��د ًل م ��ن خا�س‪ .‬ونف ��ى فا�شل اأن‬ ‫يك ��ون النظام ا�شتمل عل ��ى اإعطاء‬ ‫الق�ش ��اة اأو اأي اأ�شخا� ��س اآخري ��ن‬ ‫ه ��ذه اجوازات با�شتثن ��اء ما ورد‬ ‫ي النظام‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن النظام �شيدر�س‬ ‫وهو قابل للتعديل اأو �شيبقى على‬ ‫حال ��ه لرفع ��ه للمق ��ام ال�شامي بعد‬ ‫ت�شويت اأع�شاء ال�شورى عليه‪.‬‬

‫إعان الرياض يصف مخرجات‬ ‫الجامعات السعودية والعربية‬ ‫بالضعيفة ويشدد على الجودة‬

‫جانب من اأعمال اموؤمر‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اختتمت اأم�س ال ��دورة الثالثة من امعر� ��س واموؤمر الدوي للتعليم‬ ‫الع ��اي فعالياته ��ا التي �ش ��ارك فيها اأك ��ر من ‪ 450‬جامعة حلي ��ة وعامية‪.‬‬ ‫و أاك ��د «اإعان الريا�س» الذي �ش ��در عقب اأربع ندوات علمية �شارك فيها ‪18‬‬ ‫متحدث ��ا دوليا و�شعوديا من خ ��راء واأكادمين ي التعلي ��م العاي‪ ،‬على‬ ‫اأهمية التدري�س والتعليم كاأولوي ��ة ا�شراتيجية‪ ،‬وكوظيفة رئي�شة لأغلب‬ ‫اجامع ��ات؛ و�ش ��رورة العمل على توفر امخرج ��ات احقيقية واملمو�شة‬ ‫للجامع ��ات ال�شعودية والعربية على حد �شواء‪ ،‬التي و�شفها بع�س خراء‬ ‫التعل ��م «بال�شعيفة»‪ ،‬ون�س اأن من ��ح الأو�شاط الأكادمية عملية التدري�س‬ ‫ي اجامعات البحثية التي ت�شع البحث العلمي ي مقدمة اأولوياتها درجة‬ ‫عالي ��ة من الهتم ��ام‪ .‬البيان تطرق اإى معاير اج ��ودة العامية ي التعليم‬ ‫الع ��اي مطالب ًا بتدري ��ب هيئة التدري�س على امه ��ارات العلمية التدري�شية‪،‬‬ ‫عل ��ى اعتب ��ار اأن الدرج ��ات العلمي ��ة التي يحمله ��ا اأع�شاء هيئ ��ة التدري�س‬ ‫بنيت عل ��ى اأعمال بحثية وم تن على اأ�شاليب الربي ��ة احديثة‪ .‬واأ�شاف‬ ‫الإعان اأن اجامعة تعمل وفق اأنظمة اأكادمية تتباين وتختلف عن بع�شها‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬فاإذا كان م ��ن اجامعات مَن ين�شب اهتمامه ��ا بالدرجة الأوى على‬ ‫العمل البحثي‪ ،‬فاإن معظم اجامعات التدري�شية تركز على عملية التدري�س‬ ‫والتعل ��م؛ نظرا لأن الن�شبة الأكر من الط ��اب تلتحق بهذه اجامعات‪ ،‬بل‬ ‫ويعمل فيها معظم الأكادمين‪.‬‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫الطيار‪ :‬استقالة ‪ 17‬مهندس ًا‬ ‫من هيئة الغذاء والدواء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك �� �ش��ف ن ��ائ ��ب ال��رئ �ي ����ض ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ق �ط��اع الأج� � �ه � ��زة وام �ن �ت �ج��ات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة ب��ال �ه �ي �ئ��ة ال� �ع ��ام ��ة ل� �ل� �غ ��ذاء وال � � � ��دواء ال ��دك� �ت ��ور � �ش��ال��ح ال �ط �ي��ار‬ ‫ل� «ال�شرق» عن ا�شتقالة ‪ 17‬مهند�شا واخت�شا�شيا �شعوديا من الهيئة ح�شولهم‬ ‫على فر�ض وظيفية اأخرى‪ ،‬مرر ًا ذلك م�شاهمة تنظيمات قطاع الأجهزة الطبية‬ ‫ي اإيحاد فر�ض وظيفية لل�شباب ال�شعودي امتخ�ش�شن ي القطاع ونتيجة‬ ‫حاجة القطاع اخا�ض اإى تنظيم اإجراءاته ما يتاءم وا�شراطات ومتطلبات‬ ‫الهيئة‪ .‬واأكد الطيار اأن العاقة بن الهيئة وم�شتثمري قطاع الأجهزة وامنتجات‬ ‫الطبية عاقة �شراكة ا�شراتيجية ولي�شت عاقة مُرا ِقب ومُرا َقب واأن يعمل اجميع‬ ‫لتحقيق ام�شلحة العامة و�شحة امواطن‪ .‬وقال اإن الهيئة و�شعت اإجراءات تكفل‬ ‫تعزيز ال�شحة ي امملكة ويجب اأن حقق روؤي��ة الهيئة وفق منظومة رقابية‬ ‫متكاملة‪ .‬واأ�شار اإى لئحة رقابة الأجهزة الطبية وامنتجات الطبية التي �شدرت‬ ‫عام ‪1429‬ه�‪ ،‬والتي اأعدت من قبل جموعة من اخراء بتنظيم الرقابة ي عدد‬ ‫من الدول امتطورة وهدفها حماية ال�شحة العامة ي امملكة التي ت�شمن �شحة‬ ‫و�شامة امر�شى وم�شتخدمي الأجهزة ي امن�شاآت الطبية والأط��راف الأخرى‬ ‫خال مراحل الت�شنيع والت�شويق وال�شتخدام اأثناء العمر الفرا�شي‪.‬‬

‫طالبات المنصورة يزرن معرض‬ ‫التعليم العالي في الرياض‬

‫إنجاز ‪ %70‬من إجراءات مركز الدمام‬

‫إنهاء إجراءات مركز الوقاية من المخدرات في اأحساء‬ ‫والرفع لوزارة الداخلية إنشاء آخر في حفر الباطن‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأك ��د مدي ��ر مكافح ��ة امخ ��درات‬ ‫ي ال�شرقي ��ة العميد عبدالله اجميل‬ ‫اأن اإدارة امخ ��درات ي امنطق ��ة‬ ‫اأنه ��ت الإج ��راءات امتعلق ��ة بالب ��دء‬ ‫ي اإن�ش ��اء امراك ��ز التوعوية الثاثة‬ ‫اجدي ��دة للوقاي ��ة م ��ن امخ ��درات‬ ‫�شمن البنود الت�شعة لرنامج الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن فه ��د للوقاي ��ة امجتمعية‬ ‫من امخ ��درات ي حافظة الأح�شاء‬ ‫والدم ��ام وحفر الباط ��ن‪ .‬واأ�شار ي‬ ‫ت�شريح ��ات ل�»ال�ش ��رق»اإى اأن اأمانة‬ ‫امنطقة ال�شرقية وافقت على الأر�ض‬ ‫امخ�ش�ش ��ة لبناء مرك ��ز الدمام‪ ،‬واأن‬ ‫العمل يجري على اإ�شدار الراخي�ض‬

‫الازم ��ة وتنفيذ امخط ��ط الهند�شي‪.‬‬ ‫لفت ًا اإى تعهد بع�ض اجهات �شفهيا‬ ‫بام�شاهمة ي بناء امركز‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ��ه �شيت ��م عر� ��ض‬ ‫امخط ��ط عل ��ى اأم ��ر ال�شرقي ��ة بع ��د‬ ‫ا�شت ��ام الأر�ض م ��ن ال�شكة احديد‪،‬‬ ‫ومن ثم تبداأ مرحلة البناء بالتن�شيق‬ ‫مع غرف ��ة ال�شرقي ��ة وام�شاهمن من‬ ‫قط ��اع الأعم ��ال‪ .‬وك�ش ��ف اأن ن�شب ��ة‬ ‫الإج ��از ي مركز الدم ��ام ت�شل اإى‬ ‫نح ��و ‪ %70‬بع ��د انته ��اء الإجراءات‬ ‫من قب ��ل اإدارة امكافحة‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫ن�شبة اإجاز الإجراءات ي حافظة‬ ‫الأح�ش ��اء و�شل ��ت اإى ‪ %100‬حيث‬ ‫م اإنه ��اء ت�شلي ��م الأر�ض امخ�ش�شة‬ ‫للبناء وت�شلي ��م امخططات الر�شمية‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نظمت جمعية امن�شورة اخرية ي الأح�شاء زيارة لطالبات ال�شف الثالث‬ ‫الثانوي اإى امعر�ض الدوي للتعليم العاي‪ ،‬الذي تقيمه وزارة التعليم العاي ي‬ ‫مرك ��ز الريا�ض للموؤم ��رات وامعار�ض‪ .‬و ذكر اأمن ع ��ام اجمعية وام�شرف على‬ ‫الزي ��ارة عبد الل ��ه ال�شلطان اأن عدد الطالبات ام�ش ��اركات بلغ �شتن طالبة بال�شف‬ ‫الثال ��ث الثان ��وي مدر�ش ��ة امن�ش ��ورة الثانوية‪ .‬واأ�ش ��اف اأن الزي ��ارة تهدف اإى‬ ‫تعري ��ف الطالبات بالعديد من اجامع ��ات امحلية والعربي ��ة والعامية واإطاعهن‬ ‫عل ��ى تخ�ش�ش ��ات كل جامعة و�ش ��روط القبول فيه ��ا‪ ،‬واأو�شح ال�شلط ��ان اأن هذه‬ ‫الزيارة تاأتي �شمن جموعة من الرامج التي تنظمها اللجنة الن�شائية باجمعية‬ ‫واموجهة للطالبات‪ ،‬التي من �شمنها اإقامة حفل لتكرم امتفوقات ي نهاية العام‪.‬‬

‫تحت شعار «رعاية وتربية الطفولة المبكرة»‬

‫بدء فعاليات اأسبوع الدولي للتعليم‬ ‫للجميع في تعليم اأحساء اليوم‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫تنظم اللجن ��ة الفرعية للمنتدى‬ ‫الوطن ��ي للتعلي ��م للجميع ب ��الإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم ي حافظة‬ ‫الأح�شاء فعالي ��ات «الأ�شبوع الدوي‬ ‫للتعلي ��م للجمي ��ع» خال الف ��رة من‬ ‫اليوم ال�شبت‪ ،‬وحتى الأربعاء ‪/6 /4‬‬ ‫‪1433‬ه� ح ��ت �شعار «رعاية وتربية‬ ‫الطفولة امبكرة»‪.‬‬ ‫واأ�شار م�شاعد مديرعام الربية‬ ‫والتعليم لل�ش� �وؤون التعليمية رئي�ض‬ ‫اللجن ��ة الفرعي ��ة للمنت ��دى الوطني‬ ‫للتعلي ��م للجمي ��ع ب ��الإدارة عبدالل ��ه‬ ‫الذرم ��ان اإى اأن امنت ��دى الوطن ��ي‬ ‫ي�شع ��ى اإى تنفي ��ذ اأه ��داف اخط ��ة‬ ‫الوطني ��ة للتعلي ��م للجمي ��ع ومنه ��ا‬ ‫تو�شيع وح�ش ��ن الرعاية والربية‬ ‫على نحو �شام ��ل ي مرحلة الطفولة‬ ‫امبك ��رة‪ ،‬كم ��ا يه ��دف اإى التعري ��ف‬ ‫باأه ��داف منت ��دى التعلي ��م للجمي ��ع‬ ‫والعمل على حقيقها‪ ،‬وذلك بناء على‬ ‫حديد منظمة الأم امتحدة للربية‬ ‫والعلوم والثقافة «اليون�شكو»‪.‬‬ ‫وتتن ��اول فعالي ��ة الأ�شب ��وع‬ ‫الدوي للتعلي ��م للجميع عدة حاور‬ ‫رئي�ش ��ة‪ ،‬منه ��ا التعري ��ف باأهمي ��ة‬ ‫التح ��اق الأطف ��ال مرحل ��ة ريا� ��ض‬ ‫الأطفال وتوعي ��ة امجتمع بذلك‪ ،‬كما‬ ‫ته ��دف اإى ت�شجي ��ع القطاع اخا�ض‬ ‫ي ال�شتثم ��ار ي ج ��ال ريا� ��ض‬ ‫الأطفال ما ي�شهم ي حقيق اأهداف‬ ‫خط ��ة التنمي ��ة التا�شع ��ة للدولة‪ ،‬كما‬ ‫اأن ��ه ي�شل ��ط ال�ش ��وء عل ��ى امه ��ارات‬ ‫والق ��درات الت ��ي متلكه ��ا الأطف ��ال‬ ‫والعم ��ل عل ��ى تنميتها خ ��ال مرحلة‬ ‫الطفول ��ة امبك ��رة‪ .‬وبدءا م ����ن اليوم‬ ‫تنظ ��م اللجن ��ة الفرعي ��ة للمنت ��دى‬ ‫الوطن ��ي للتعلي ��م للجميع ب ��الإدارة‬ ‫بالتعاون م ��ع اإدارة الإعام الربوي‬ ‫جموعة من الفعالي ��ات‪ ،‬حيث يعقد‬ ‫اللق ��اء الرب ��وي بعن ��وان «الطفولة‬ ‫امبكرة بن الرعاية وال�شتثمار» ي‬ ‫مق ��ر البتدائية الع�شري ��ن بالهفوف‪،‬‬ ‫و�ش ُتقدم خاله عدد من اأوراق العمل‬ ‫لع ��دد م ��ن القي ��ادات الربوي ��ة ي‬ ‫الإدارة‪ .‬و�شيُعر�ض خال اللقاء فيلم‬ ‫وثائقي عن الطفول ��ة امبكرة‪ ،‬وكلمة‬

‫رئي� ��ض اللجن ��ة الفرعي ��ة للمنت ��دى‬ ‫الوطن ��ي للتعلي ��م للجمي ��ع عبدالل ��ه‬ ‫الذرمان‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫الأي ��ام امقبل ��ة‪ .‬وق ��ال اجمي ��ل « اإن‬ ‫مركز حف ��ر الباطن �ش ��وف يقام على‬ ‫ج ��زء م ��ن الأر�ض اخا�ش ��ة مكافحة‬ ‫امخ ��درات حي ��ث ت�ش ��ل ام�شاح ��ة‬ ‫امخ�ش�شة للبناء ع�شرة الآف مر من‬ ‫ام�شاحة الإجمالية لاأر�ض التي تبلغ‬ ‫‪ 26‬األ ��ف مر‪ ،‬واأنه م الرفع للوزارة‬ ‫بهذا اخ�شو�ض ي ظل تعهد بع�ض‬ ‫رج ��ال الأعمال ي الغرف ��ة التجارية‬ ‫بامحافظ ��ة لبن ��اء امرك ��ز بالإ�شاف ��ة‬ ‫اإى النتهاء م ��ن اإ�شدار الراخي�ض‬ ‫وخط ��ط البن ��اء‪ .‬واأك ��د اأن امراك ��ز‬ ‫العميد عبدالله اجميل‬ ‫�شوف تعم ��ل على تق ��دم الدرا�شات‬ ‫والبحوث والرامج التوعوية التي‬ ‫للجنة خدم ��ة امجتم ��ع ي الأح�شاء تبن خط ��ر امخدرات عل ��ى امجتمع‬ ‫للمتعهدين للبدء ي بناء امركز خال وطرق الوقاية منها‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫ورطة الحوار «سيف‪،‬‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬عكاشة‪،‬‬ ‫مرسي‪ ،‬و حامد « (‪)2 - 2‬‬ ‫فهد عافت‬

‫لوهلة ت�ب��دو �ضخ�ضيات �ضالح م��ر��ض��ي‪ ،‬الأق ��ل والأ��ض�ع��ف ق��درة‬ ‫على التح ُدث بمهارة تعبيرية‪ ،‬مقارنة ب�ضخ�ضيات محفوظ عبدالرحمن‬ ‫واأ�ضامة اأنورعكا�ضة‪ ،‬ووحيد حامد‪ ،‬ووليد �ضيف‪ ،‬خا�ضة وليد �ضيف‪،‬‬ ‫هذا الأخير عامة فارقة في هذا الم�ضمار ل يقترب منها اأحد‪ ،‬بالرغم من‬ ‫ذلك‪ ،‬الأح��رى ب�ضببه‪ ،‬تظل �ضخ�ضيات درام��ا �ضالح مر�ضي‪ ،‬اأق��رب اإلى‬ ‫التكامل ‪ ،‬واأنفع للدراما‪ ،‬لأنه يجد نف�ضه مجبر ًا‪ ،‬كل مرة‪ ،‬على الذهاب‬ ‫اإليها حيث اأماكنها‪ ،‬وم�ضتوياتها الجتماعية والثقافية‪ ،‬ما يمنح كل واحدة‬ ‫من هذه ال�ضخ�ضيات‪ ،‬خ�ضو�ضيتها المغ َيبة عند بقية ال ُكتَاب‪ ،‬فقد تمتَعت‬ ‫�ضخ�ضيات عكا�ضة دائم ًا بالقدرة على الثرثرة الزائدة وال�ضرد العاطفي‬ ‫المنفوخ بوطنية مكتبية‪ ،‬ل تكاد تلتقي ب�ضخ�ضية واح��دة له‪� ،‬ضمن اأي‬ ‫عمل‪ ،‬ثم ل ت�ضعر ب�ضاحيتها للم�ضي في مظاهرة!‪ ،‬في حين حافظت‬ ‫�ضخ�ضيات محفوظ عبد الرحمن في حواراتها على لطافة ورفعة ال�ضوالين‬ ‫الأدبية‪ ،‬ت�ضعر وكاأن الموؤلف لم ي�ضمح ل�ضخ�ضية من �ضخ�ضياته بالكام‪،‬‬ ‫قبل اأخذ ت َع ُهد خطي منها يلزمها بعدم رفع ال�ضوت اأو خف�ضه اأو ت�ضريعه‬ ‫اأو تبطئته عن الحدود المتفق عليها‪ ،‬مع تجنُب لاألفاظ البذيئة‪ ،‬والكام‬ ‫بالدور!‪ ،‬اأما وحيد حامد‪ ،‬فاإنه يجري حواراته كخطبة طويلة‪ ،‬كاأنما الكام‬ ‫قيل من منتهاة ثم راح لمبتدئه‪ ،‬ثم ت َمت �ضقلبة الأمر ليبدو الحوار منطقي ًا‪،‬‬ ‫لول منطق الأم��ور ل�ضمعت النطق من ال�ضمال اإل��ى اليمين‪ ،‬الإجابة اأول‬ ‫يتبعها ال�ضوؤال!‪ ،‬هذا مع ق��درات وحيد حامد التي ِ‬ ‫تمكنه من اأن ينجح‬ ‫في عدم توريط حوارات �ضخ�ضياته بملل يدعوه مثل هذا المناخ للدخول‬ ‫فيه‪ ،‬ويظل عيب وحيد حامد الأكبر اأنه �ضينمائي‪ ،‬بينما البقية تلفزيونيين‪،‬‬ ‫وال�ضينما هي فن الكلمات الأقل‪ ،‬ل�ضالح ال�ضوء والحركة والمو�ضيقى‪،‬‬ ‫عك�س التلفزيون الذي ي�ضمح بحجم ثرثرة كبير‪ ،‬الأمر الذي و ّرط اأحد‬ ‫اأه��م عمالقة ال�ضينما «ي�ضري ن�ضر ال�ل��ه»‪ ،‬في اأق��ل اأعماله قيمة «احكي‬ ‫يا �ضهرزاد»‪ ،‬تاأليف وحيد حامد‪ ،‬وقد �ضبق لي اأن تن َباأت بحتمية مثل‬ ‫هذا ال�ضقوط‪ ،‬في مقالة �ضابقة ن�ضرت مع بدايات ت�ضوير الفيلم‪ُ ،‬‬ ‫ويظل‬ ‫وليد �ضيف ا�ضتثنا ًء‪ ،‬لغة تفرك عيون المعنى‪َ ،‬‬ ‫فتتمكن الحكمة من روؤية‬ ‫�ضباحاتها بقدر من الج�ضارة كبير‪ ،‬هذا ل يعفيه من الوقوع في الورطة‬ ‫ذاتها‪ ،‬كلهم‪ ،‬ي�ضحبون �ضخ�ضياتهم الدرامية‪ ،‬ويح�ضون اأفواهها بكامهم‬ ‫ه��م‪ ،‬طريقة الموؤلف ه��ي ذات�ه��ا طريقة �ضخ�ضياته‪ ،‬الأم��ر ال��ذي اأنقذت‬ ‫ال�ضدفة �ضالح مر�ضي منه‪� ،‬ضخ�ضياته ل تقول كام ًا يمكن اأو ي�ضتحق‬ ‫تتبع مناخه وقامو�ضه‪ ،‬لكن كل �ضخ�ضية ِ‬ ‫تفكر من مكان مختلف‪ ،‬نقي�س‬ ‫وليد �ضيف الذي تقول �ضخ�ضياته كام ًا ُم ِ ّ�ضع ًا‪ ،‬لكنها تفكر بعقلية واحدة‪،‬‬ ‫كاأنما لجميع النا�س مهارة انتقاء مت�ضاوية‪ ،‬ونباهة ت َد ُبر واحدة!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫«الدعوة» وقداسة‬ ‫«المتبوع»!‬ ‫ناصر خليف‬

‫ل�ي����س غ��ري �ب � ًا اأن تختلط ال�م�ف��اه�ي��م ف��ي م�ع�ت��رك ��س��اح�ت�ن��ا المليئة‬ ‫بالمتناق�سات‪ ،‬فمجتمعنا اأ�سبح «ملعب ًا» لكل من هب ودب‪.‬‬ ‫الكل يدلي بدلوه في �ساأننا الداخلي اأو الخارجي‪ ،‬اأن تفهم ما هو‬ ‫المطلوب الآن �سعب‪ ،‬ولن اأدخ��ل في متاهة مفهوم (الدعوة وال�سيا�سة)‬ ‫لأنه باعتقادي اأ�سبع تو�سيح‪.‬‬ ‫بيد اأن هناك خلط ًا ي�سعب فهمه من دع��اة عرفناهم من قريب في‬ ‫�سبغة دينية توجيهية لت�سحيح م�سار من �سذ عن قاعدة ال�سرع‪ ،‬اأن يعود‬ ‫لله‪ ..‬وقوم تخ�س�سوا في الدعوة وك�سبوا �سهرة وا�سعة نتيجة «طاتهم‬ ‫البهية» في القنوات الف�سائية ومواقع التوا�سل «تويتر» و»في�س بوك»‬ ‫«اأ�سبحوا يمار�سون �سيا�سة «�سيامية» مع الدعوة وكاأنهم جزء ل يتجزاأ‬ ‫من منظومتها‪.‬‬ ‫والموؤلم اأنه ل تخلو اأحاديثهم اأو ما ينقلونه من تحري�س ومغالطات‪،‬‬ ‫يف�سرون وينتقدون ويطالبون والأدهى يعبئون‪ ،‬وب�سم الله ما �ساء الله من‬ ‫«ي�سترجل» ويخالفهم «فالقمع» �سمة من �سمات «الأتباع» وربما ت�سل‬ ‫اإلى األفاظ بذيئة‪ ،‬يخيل لك اأن لدى «المتبوع» قدا�سة ل ت�ساهيها قدا�سة‪.‬‬ ‫اأم ��ا «ال���س�ي��ا��س��ة» ف�اأه�ل�ه��ا وه��ي ع�ل��م ب�ح��د ذات ��ه يعمل ب��ه م��ن ك��ان‬ ‫موؤه ًا اأو ممار�س ًا فع ًا‪ ،‬ي�ستطيع اأن يحلل ويف�سر «ق�سايانا الداخلية»‪:‬‬ ‫حقوق المراأة‪� ،‬سراكة المواطن في �سنع القرار‪ ..‬بناء على ا�ستطاعات‬ ‫وتوجهات عامة‪ ..‬فهو الأجدر في المناق�سة والتف�سير وو�سع الحلول‪..‬‬ ‫هنا لن ي�ستطيع اأحد اأن ينكر عليه‪.‬‬ ‫دعاتنا الموقرون‪ ،‬اإن كانت هناك مخالفات ترونها‪ ،‬فلماذا ل تد ّلون‬ ‫ولة الأمر عليها با تعبئة تجرنا اإلى «فتنة» ل�سنا بحاجة اإليها على الأقل في‬ ‫هذا التوقيت؟ وال�سوؤال‪ :‬هل اختلط حابل الدعاة بنابل ال�سا�سة؟ من يفتيني؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫التركي‪ :‬دعم ورعاية أمير الشرقية ونائبه أسسا المشروع الخيري‬

‫إنشاء أول مركز متخصص للفحص المبكر للسرطان خال شهرين في الشرقية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك�ش ��ف رئي� ��س ااح ��اد اخليج ��ي‬ ‫مكافح ��ة ال�شرطان ورئي� ��س جل�س اإدارة‬ ‫جمعي ��ة ال�شرط ��ان ال�شعودي ��ة بامنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة عبدالعزيز بن عل ��ي الركي عن‬ ‫اإن�ش ��اء اأول مرك ��ز متخ�ش� ��س للفح� ��س‬ ‫امبكر اأمرا� ��س ال�شرطان خال ال�شهرين‬

‫امقبل ��ن‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى احت�ش ��ان مدين ��ة‬ ‫الدم ��ام ه ��ذا ام�ش ��روع اخ ��ري ال ��ذي‬ ‫ج ��اء مباركة م ��ن اأمر امنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي ااأم ��ر حمد بن‬ ‫فهد ب ��ن عبدالعزيز ونائب ��ه ااأمر جلوي‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اللذي ��ن حظ ��ى اجمعية‬ ‫بدعمهم ��ا ام�شتم ��ر واهتمامهم ��ا الكب ��ر‬ ‫مر�ش ��ى ال�شرط ��ان وكافة م ��ا يحتاجون‬

‫اإليه من رعاية ومتابعة ‪.‬‬ ‫واأرج ��ع الرك ��ي اإن�ش ��اء مرك ��ز»‬ ‫م ��ي اج ��ر» للفح� ��س امبك ��ر اأمرا� ��س‬ ‫ال�شرط ��ان اإى اأهمي ��ة الك�ش ��ف بامراح ��ل‬ ‫ااأوى للمر� ��س ي ظل اارتفاع املحوظ‬ ‫بااإ�شاب ��ة ي امملك ��ة ومنطق ��ة اخلي ��ج‬ ‫والع ��ام ب�ش ��كل ع ��ام‪ ،‬مبين� � ًا اأن اكت�شافه‬ ‫ي مرحلة مبك ��رة ي�شهم بن�شبة كبرة ي‬

‫مواطن يشكو مقاوا تجاهل رصف منزله منذ ثمانية أشهر‬

‫بلغ عدد الزوار خال خمسة أيام أكثر من ‪400‬‬

‫زائر من مختلف شرائح المجتمع‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫اته ��م مواطن ي ح ��ي البلدية بحفر‬ ‫الباطن‪ ،‬اأح ��د امقاولن امنفذين م�شروع‬ ‫ر�ش ��ف ااأحي ��اء ي امحافظ ��ة بتجاه ��ل‬ ‫ر�شف منزله‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن بلدية حفر‬ ‫الباطن وعدته بح ��ل ام�شكلة منذ ثمانية‬ ‫اأ�شه ��ر‪ ،‬لكنها م حرك �شاكن� � ًا حتى هذه‬ ‫اللحظ ��ة رغ ��م مراجعات ��ه امتك ��ررة م ��ن‬ ‫اأجل ر�شف منزله الذي بات وحيد ًا دون‬ ‫ر�شيف ي احي‪.‬‬ ‫ويق ��ول امواط ��ن حم ��د غ ��ازي‬ ‫احرب ��ي ل�»ال�شرق»دفع ��ت ثم ��ن قيام ��ي‬ ‫بر�شف منزي عل ��ى ح�شابي ال�شخ�شي‬ ‫قب ��ل اأن ياأت ��ي م�ش ��روع ر�ش ��ف ااأحياء‬ ‫ح ��ي البلدي ��ة ال ��ذي اأ�شك ��ن في ��ه‪ ،‬حيث‬ ‫قمت بذلك ليقيني باأن ام�شروع �شيتاأخر‬ ‫ي الو�ش ��ول اإى حين ��ا‪ ،‬وبع ��د و�شول‬ ‫امق ��اول للحي قام باإزال ��ة الر�شيف‪ ،‬وم‬ ‫اأمانع اأنني اعتقدت اأنهم يريدون ر�شفه‬

‫ال�شف ��اء وهو ااأمر ال ��ذي يحد من انت�شار‬ ‫امر� ��س وي�شاع ��د عل ��ى انخفا� ��س ن�شب ��ة‬ ‫الوفيات‪.‬‬ ‫واأف ��اد الرك ��ي اإى توقي ��ع اتفاقي ��ة‬ ‫اإن�ش ��اء امركز م ��ع هيئة ام ��دن ال�شناعية‬ ‫الت ��ي تنازل ��ت موؤخ ��ر ًا ع ��ن ااأر� ��س‬ ‫امخ�ش�ش ��ة للم�شروع اخ ��ري التي تبلغ‬ ‫م�شاحته ��ا مايقارب �شت ��ة ااآف مر مربع‬

‫بامدينة ال�شناعية ااأوى بالدمام بجهود‬ ‫من ع�شو جل�س ااإدارة �شلمان اج�شي‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ااتفاقي ��ة ج ��اءت بح�ش ��ور‬ ‫وتوقي ��ع اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقي ��ة ااأمر‬ ‫حمد بن فهد‪ ،‬ووزير التجارة وال�شناعة‬ ‫الدكتور توفيق الربيعة وكذلك عبدالعزيز‬ ‫اج ��ر ال ��ذي وق ��ع عل ��ى الت ��رع باإن�شاء‬ ‫امركز نيابة عن ابنته مي اجر‪.‬‬

‫اختتام فعاليات«مهارتي وفني»‬ ‫لأسر المنتجة في الدمام‬

‫امواطن ي�سر موقع الر�سيف اأمام منزله‬

‫م ��ن جديد ‪ ،‬لك ��ن بعد اإزالته ��م الر�شيف‪،‬‬ ‫انتظ ��رت يوم� � ًا ويوم ��ن وثاث ��ة حت ��ى‬ ‫و�شل ��ت اإى ام ��دة اإى اأك ��ر م ��ن ثمانية‬ ‫اأ�شهر منذ ذلك احن ومازال منزي دون‬ ‫ر�شي ��ف وهو امنزل الوحي ��د ي احي‪،‬‬ ‫وتقدمت ب�شكاوى للبلدية حل م�شكلتي‬ ‫واأ�شب ��اب جاهل امق ��اول لر�شف منزي‬

‫( ت�سوير‪ :‬م�ساعد الدهم�سي)‬

‫ولكن دون جدوى»‪.‬‬ ‫توا�شلت «ال�شرق» مع امقاول امنفذ‬ ‫للم�شروع لكنه رف�س ااإجابة والتعليق‪،‬‬ ‫ي ح ��ن األقى م�شئول ��ون ي بلدية حفر‬ ‫الباط ��ن الك ��رة ي ملع ��ب امق ��اول امنفذ‬ ‫للم�شروع متنعن عن الت�شريح عن اأي‬ ‫�شيء يخ�س هذا امو�شوع‪.‬‬

‫جمعي ��ة ج ��ود‪ ،‬وق ��د �ش ��ارك ي امعر� ��س‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر ال�شهري‬ ‫ال ��ذي رعته «ال�شرق» اإعامي ��ا جمعية فتاة‬ ‫اأ�ش ��دل ال�شت ��ار م�شاء اأم� ��س اجمعة ااأح�شاء اخرية‪ ،‬واإدارة �شجون امنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬و�شعبة ااإ�شاح والتاأهيل‪،‬‬ ‫على امعر�س ال�شنوي لاأ�شر امنتجة‬ ‫ومركز جنى لاأ�شر امنتجة‪ ،‬وااأ�شر‬ ‫ال ��ذي اأقامتة جمعي ��ة جود اخرية‬ ‫التابع ��ة جمعي ��ة ج ��ود الن�شائي ��ة‬ ‫الن�شائي ��ة بالدم ��ام ي مركز العثيم‬ ‫التج ��اري بالدم ��ام ح ��ت �شع ��ار لوقو الراعي الإعامياخري ��ة‪ ،‬وا�شتم ��ل امعر� ��س على‬ ‫العدي ��د م ��ن امعرو�ش ��ات اخا�شة‬ ‫(مهارت ��ي وفن ��ي)‪ ،‬حي ��ث بل ��غ عدد‬ ‫بااأ�ش ��ر امنتج ��ة مث ��ل ااأ�شغ ��ال‬ ‫ال ��زوار خال خم�شة اأي ��ام اأكر من‬ ‫اليدوية ومفار�س الط ��اوات‪ ،‬والبهارات‪،‬‬ ‫‪ 400‬زائر من ختلف �شرائح امجتمع‪.‬‬ ‫وا�شتمل امعر�س على م�شاركة العديد و�شرا�ش ��ف ال�ش ��اة‪ ،‬وال�شج ��ادات‪،‬‬ ‫م ��ن ااأ�ش ��ر امنتجة ي ه ��ذا امعر�س الذي وااإك�ش�ش ��وارات‪ ،‬واأزي ��اء العام ��ات‪،‬‬ ‫ا�شتم ��ل عل ��ى العديد من ااأعم ��ال احرفية والعديد م ��ن ااأعمال احرفي ��ة وامتنوعة‬ ‫امتنوع ��ة الت ��ي نفذته ��ا ااأ�ش ��ر بدع ��م من التي نفذتها ااأ�شر بدعم من جمعية جود‪.‬‬

‫أولياء اأمور أشادوا بالفعاليات وطالبوا أن تكون نصف سنوية‬

‫ملتقى الشبل المسلم يختتم فعالياته بحضور ‪ 85‬ألف زائر‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫اختتم ��ت اأم�س فعالي ��ات ملتقى ال�شب ��ل ام�شلم‬ ‫الذي نظمه مكتب الراك ��ة التعاوي باخر وا�شتمر‬ ‫ع�ش ��رة اأي ��ام‪ ،‬وبل ��غ زوراه ح ��واي ‪ 85‬األ ��ف زائر و‬ ‫�ش ��ارك في ��ه ‪ 10‬اآاف طال ��ب م ��ن ‪ 180‬مدر�ش ��ة‪ ،‬ي‬ ‫العدي ��د من ام�شابق ��ات والفعالي ��ات امختلفة‪ ،‬و�شهد‬ ‫الي ��وم اختامي تكرم العاملن والرع ��اة وامدار�س‬ ‫الفائزة ي العديد من ام�شابقات‪.‬‬ ‫وطالب اأولياء ااأمور اأن تكون الفعاليات ن�شف‬ ‫�شنوي ��ة‪ ،‬للفائدة الكبرة ي توعي ��ة وثقيف ال�شبل‪،‬‬ ‫افت ��ن اإى اأن الفعاليات اأقيم ��ت ي توقيت منا�شب‬ ‫(ت�سوير‪ :‬علي غوا�س)‬ ‫جانب من الفعاليات‬ ‫بعي ��دا ع ��ن �شغوط ��ات ااختب ��ارات‪ ،‬وي اأج ��واء‬ ‫معتدل ��ة‪ .‬واأ�شادوا بامخيم العام ��ي الذي م تطبيقه التدخ ��ن‪ ،‬وم في ��ه قيا� ��س اأول اأك�شي ��د الكرب ��ون م ��ن امرددي ��ن ي اانقط ��اع عن التدخ ��ن‪ ،‬واأربعة‬ ‫للمرة ااأوى بامملكة‪ ،‬وتعلم ��وا العديد من امهارات ي الرئت ��ن‪ ،‬وكان ل ��ه �شدى كب ��ر ي التاأثر على فقط انقطع ��وا عن التدخ ��ن فورا‪ ،‬كم ��ا �شمل ق�شما‬ ‫ال�شخ�شية مثل الرتي ��ب والتنظيم ومهارات اأخرى امدخن ��ن ‪ .‬وبن الدكتور نعمان احريري ام�شوؤول للمحافظ ��ة عل ��ى ااأ�شن ��ان‪ ،‬و ب ��ن الدكت ��ور رام ��ي‬ ‫مثل الكتابة ال�شحفية وااإذاعة والطبخ وااإ�شعافات ع ��ن الق�ش ��م اأن ��ه م اختب ��ار اأكر م ��ن ‪� 400‬شخ�س الزاكي اأن الهدف من الق�شم هو بيان اأ�شباب ت�شو�س‬ ‫ااأولية‪ ،‬وبع�س ااإر�شادات امهمة‪.‬‬ ‫بااأجه ��زة اموج ��ودة ي الق�ش ��م‪ 300 ،‬منه ��م م ��ن ااأ�شنان وطريق ��ة امحافظة عليه‪ ،‬واأنه قام بالك�شف‬ ‫و�شم ��ل املتقى اإقام ��ة ق�شم للتوعي ��ة باأ�شرار امدخنن‪ ،‬م�ش ��را اإى وجود ما ب ��ن ‪ 100‬اإى ‪ 150‬على اأكر من ‪ 500‬طفل‪.‬‬

‫انطاق المرحلة الثانية للتنمية المهنية في الجودة الشاملة اليوم‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬ ‫تنطل ��ق اليوم ال�شبت فعاليات امرحلة الثانية‬ ‫م ��ن الرنامج الذي تنف ��ذه وزارة الربية والتعليم‬ ‫للتنمية امهنية وبناء القدرات ي اجودة ال�شاملة‪،‬‬ ‫ي فن ��دق العنود نوفتيل ي الريا�س برعاية نائب‬ ‫وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م لتعلي ��م البن ��ات‪ ،‬رئي�س‬ ‫اللجن ��ة العليا للج ��ودة ن ��ورة الفاي ��ز‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫منظمات دولية وبيوت خرة عامية‪.‬‬ ‫ويت�شم ��ن الرنام ��ج تنفي ��ذ ع ��دد م ��ن ور�س‬ ‫العم ��ل امتخ�ش�ش ��ة الت ��ي متد اأ�شبوع ��ن �شمن‬ ‫برنام ��ج تثقيف ��ي وتدريب ��ي مكث ��ف لتعزي ��ز ثقافة‬

‫اجودة واإعداد قيادات معتم ��دة للجودة والتميز‪،‬‬ ‫وذل ��ك �شمن حور التنمية امهني ��ة وبناء القدرات‬ ‫ي اخط ��ة ااإجرائية للجودة ال�شاملة ي الوزارة‬ ‫للع ��ام ‪1433-1432‬ه�‪ ،‬وي�ش ��ارك ي تنفيذ ور�س‬ ‫العمل بي ��وت خرة عامي ��ة مثل امنظم ��ة ااأوربية‬ ‫للج ��ودة ‪ ،EFQM‬وامعهد ال ��دوي ال�شوي�شري‬ ‫اإدارة اج ��ودة ال�شامل ��ة ‪ ،ITQM‬واخب ��ر‬ ‫العام ��ي الدكتور راجيت �شين ��ق‪ .‬واأ�شارت الفايز‬ ‫اإى اأن ه ��ذا الرنام ��ج موج ��ه للقي ��ادات الربوية‬ ‫العلي ��ا ي ال ��وزرارة وبع� ��س مدي ��ري التعلي ��م‬ ‫وام�شاع ��دات لل�ش� �وؤون التعليمي ��ة‪ ،‬وم�ش ��ري‬ ‫وم�شرفات اجودة‪ ،‬ومدي ��ري ومديرات امدار�س‪.‬‬

‫واأ�شاف ��ت اأن الرنام ��ج يه ��دف اإى ا�شتكمال ن�شر‬ ‫ثقاف ��ة اج ��ودة ال�شامل ��ة‪ ،‬ومك ��ن العامل ��ن م ��ن‬ ‫تطبي ��ق منهجيته ��ا ي مار�شاته ��م اليومية‪ ،‬وي‬ ‫عاقاتهم مع ام�شتفيدي ��ن الداخلين واخارجين‪.‬‬ ‫كما يهدف الرنامج اإى م�شاعدة القيادات الربوية‬ ‫ي الوزارة على ر�شم خارطة طريق لتحويل بيئات‬ ‫التعلم امدر�شية مواجهة وا�شتيعاب حديات القرن‬ ‫الواح ��د والع�شري ��ن‪ .‬واأك ��دت الفايز عل ��ى اأنه من‬ ‫اأولويات ال ��وزارة مكن القي ��ادات الربوية على‬ ‫اخت ��اف م�شتوياته ��ا م ��ن ااجاه ��ات وامه ��ارات‬ ‫امطلوبة لتفعيل برامج اجودة ي العمل الربوي‬ ‫واموؤ�ش�شي‪.‬‬

‫«أم��ل» الدمام ينف��ذ ‪ 210‬زي��ارات منزلية‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫نف ��ذ جم ��ع ااأم ��ل لل�شح ��ة‬ ‫النف�شي ��ة بالدم ��ام ‪ 210‬زي ��ارات‬ ‫منزلية خال ااأ�شهر ال�‪ 11‬اما�شية‪،‬‬ ‫ي مدينة الدمام و�شواحيها‪� ،‬شمن‬ ‫برنام ��ج الرعاي ��ة امنزلي ��ة مر�ش ��ى‬ ‫ااإدم ��ان وااأمرا� ��س النف�شي ��ة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر العاق ��ات العام ��ة‬ ‫وال�شوؤون ااإعامية بامجمع‪ ،‬را�شد‬

‫الزهراي‪ ،‬ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن الرنامج‬ ‫حظ ��ي بزي ��ادة ي طاق ��م الفري ��ق‬ ‫الطب ��ي‪ ،‬وبلغ عدد الطاقم ع�شرة من‬ ‫امخت�ش ��ن‪ ،‬فيما كان �شابق ًا ثمانية‪،‬‬ ‫مبين ًا اأنه اأ�شيف للطاقم اخت�شا�شي‬ ‫اجتماعي واخت�شا�شية اجتماعية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امجم ��ع اجدي ��د‬ ‫�شيفتت ��ح بعد �شنة و�شت ��ة اأ�شهر من‬ ‫ااآن‪ ،‬حيث يتم العمل على ا�شتكمال‬ ‫التجهي ��زات الازم ��ة للمبن ��ى‪،‬‬

‫وا�شتكم ��ال تركي ��ب ااأجه ��زة التي‬ ‫تق ��دم اخدم ��ة امتط ��ورة للمجمع‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن امجم ��ع حري� ��س عل ��ى‬ ‫متابع ��ة تنفي ��ذ برنام ��ج الزي ��ارات‬ ‫امنزلية‪ ،‬نظر ًا خ�شو�شية امر�شى‬ ‫وم ��ا يحتاجونه م ��ن رعاية �شحية‪،‬‬ ‫واأن تنفي ��ذ الزي ��ارات ياأت ��ي م ��ن‬ ‫خال التن�شي ��ق ام�شبق بن الفريق‬ ‫العاجي واأ�شر امر�شى‪ ،‬من تتطلب‬ ‫حالتهم هذه الزي ��ارات‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬

‫جدول الزي ��ارات امعد يطبق يومي‬ ‫ااأح ��د والثاث ��اء م ��ن كل اأ�شب ��وع‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن م ��ن اإيجابي ��ات الرنامج‬ ‫تخفيف ال�شغط ي اأعداد امراجعن‬ ‫للعي ��ادات‪ ،‬كما يتي ��ح الفر�س اأ�شر‬ ‫امر�ش ��ى الذين هم ي حاجة متابعة‬ ‫حالتهم بالتن ��وم داخل ام�شت�شفى‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى العناية والرعاية الطبية‬ ‫الت ��ي يح�ش ��ل عليه ��ا امري� ��س ي‬ ‫منزله وي حيط اأ�شرته‪.‬‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫جامعة طيبة‪ :‬اليوم؟‬ ‫أم يوم القيامة؟‬ ‫علي مكي‬

‫ي�ق��ول م�ع��اي م��دي��ر جامعة طيبة د‪.‬ع��دن��ان �م ��زروع «�إن خ��ادم‬ ‫�حرمن �ل�صريفن حفظه �لله �أو�صاه بااهتمام باأبناء وبنات �مدينة‬ ‫و�أنهم �أمانة ي عنقه مو�صح ًا �أن هذ� �لدعم غر م�صتغرب على قيادة‬ ‫هذ� �لوطن باعتبار �أن �ل�صباب هم عماد �م�صتقبل ونه�صتها‪�( »..‬نتهى)‬ ‫ك��ام جميل‪ ،‬و�اأج �م��ل منه �أن تنفذ جامعة طيبة و�صية �ملك‬ ‫�أط��ال �لله عمره فرفع �لظلم و�اإق���ص��اء و�لع�صف ع��ن �أي مت�صرر‬ ‫ومت�صررة من �لد�ر�صن ي �جامعة‪ ،‬وا �أظن �أن معاي د‪� .‬مزروع‬ ‫وقد عن قريب ًا لهذه �مهمة �إا من �أج��ل �لت�صحيح و�ل�صر باجامعة‬ ‫لتحقيق �أهد�فها وتوفر �اأجو�ء �مثالية لطلبتها بعيد ً� عن �مماحكات‬ ‫و�ل�صر�عات وت�صفية �ح�صابات!‬ ‫وبهذه �منا�صبة‪� ،‬أع��ود �إى مو�صوع طرحته هنا �أك��ر من مرة‬ ‫وهو مو�صوع مو�طنة ��صمها «فطوم» �لطالبة مرحلة �لدكتور�ة ي‬ ‫�ل�صحة �لنف�صية بق�صم علم �لنف�س �لربوي ي كلية �لربية و�لعلوم‬ ‫�اإن�صانية �لتي م طي قيدها تع�صفيا بعد �جتيازها لاختبار �ل�صامل‬ ‫ي �لتخ�ص�س �لرئي�س (�ل�صحة �لنف�صية) �ل�صفوي و�لتحريري‬ ‫و�إنهاء متطلبات ثاث �صنو�ت در��صية تاأهيلي ودر��صة مقرر�ت �أربعة‬ ‫ف�صول در��صية معدل تر�كمي ‪ )4.85( % 97‬من �صمنها مقرر‬ ‫�اإح�صاء و�اإح�صاء �ا�صتداي (�أحتفظ بجميع �صور وثائقها)‪ ،‬نعم‬ ‫تذكرت هذ� �مو�صوع ووددت �أن �أطلق ت�صاوؤاتي باجاه جامعة طيبة‬ ‫ومعاي مديرها �جديد‪ :‬هل م �لبت ي ق�صية �لطالبة �لتي م�صى على‬ ‫معاناتها ثمانية �أ�صهر ونيف‪ ،‬ما �أدخلها ي و�صع نف�صي مرير �أدى �إى‬ ‫�إجها�صها وفقد�ن جنينيها ورما كادت تفقد حياتها؟!‬ ‫و�إذ� م يتم �لبت ي ق�صيتها حتى �اآن كل هذه �م��دة‪ ..‬فلماذ�؟‬ ‫وماذ� يعاملها �لق�صم �لذي تتخ�ص�س فيه مثل هذ� �لتعنت �لذي ي�صبه‬ ‫�إع��ان �ح��رب؟ وم��اذ� ا متكن من تطبيق �أد�ة �لبحث و�لتو��صل مع‬ ‫�م�صرف و�عتماد خطة بحثها �مقدمة بعنو�ن‪�( :‬اغ ��ر�ب �لنف�صي‬ ‫وعاقته بالتع�صب �لفكري ل��دى ط��اب وطالبات �جامعات بامدينة‬ ‫�م �ن��ورة)؟ خا�صة �أن �ه��ا ات ��ز�ل على �لقيد حتى �اآن ح�صب �موقع‬ ‫�اإلكروي وبيانات �لطالبة‪ ،‬فهل يعني هذ� �أن ور�ء �اأكمة ما ور�ءها؟‬ ‫وبعيد ً� عن (�اأك�م��ات) وم��ا خلفها وور�ءه��ا كفانا �لله كل ذلك‪،‬‬ ‫�أ�صاأل‪ :‬من ين�صف هذه �لطالبة �متفوقة؟ وهل �صتكون �جامعة عادلة‬ ‫بت�صحيح و�صعها �معطل و�معلق ل�صالح من �لله �أعلم؟‬ ‫فهل ننتظر من يجيبنا �ليوم؟ �أم يوم �لقيامة «ولو كانت مثقال حبة‬ ‫من خردل �أتينا بها وكفى بنا حا�صبن»؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫الملتقى النسائي الصحي اأول يناقش أمراض السكر وهشاشة العظام والسمنة والزهايمر‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تقي ��م اجمعي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫لل�شك ��ر والغ ��دد ال�شم ��اء ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية «املتقى الن�شائي‬ ‫ال�شح ��ي الأول»‪ ،‬الأحد ‪ 8‬جمادى‬ ‫الآخرة اموافق ‪ 29‬اأبريل اجاري‬ ‫ي قاع ��ة الأندل� ��س‪ ،‬لت�شلي ��ط‬ ‫ال�ش ��وء عل ��ى اأ�شب ��اب ارتف ��اع‬ ‫معدلت الإ�شابة بال�شكر وال�شمنة‬ ‫وم�شاعفاتها ي امجتمع وارتباط‬ ‫ذلك بالتغذية واأ�شلوب احياة لدى‬ ‫امراأة ال�شعودية‪.‬‬ ‫كم ��ا يرك ��ز املتق ��ى عل ��ى‬ ‫بع� ��س الأمرا� ��س امرتب ��ة عل ��ى‬ ‫الإ�شابة به ��ا مثل ه�شا�شة العظام‬ ‫والزهام ��ر‪ ،‬كما يناق� ��س اأ�شلوب‬ ‫امعاجة وتقليل عوامل اخطورة‬ ‫مر�س ال�شكري‪.‬‬ ‫ودع ��ت رئي�ش ��ة اللجن ��ة‬ ‫الن�شائي ��ة وام�شرفة عل ��ى املتقى‬

‫الندوة العالمية‬ ‫تنظم ملتقى‬ ‫«ديوانيات شبابية»‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫نظمت الن ��دوة العامي ��ة لل�شباب‬ ‫الإ�شامي ي حفر الباطن‪ ،‬اأم�س الأول‪،‬‬ ‫ملتقى«ديوانيات�شبابية»التابعللجنة‬ ‫ب�شائ ��ر اخر‪ ،‬ويه ��دف الرنامج اإى‬ ‫ا�شتقطاب �شباب حافظة حفر الباطن‬ ‫من ختلف الأعمار‪ .‬وا�شتمل الرنامج‬ ‫على ق�شائد �شعرية‪ ،‬حا�شرات‪ ،‬األعاب‬ ‫حركية‪،‬م�شابقاتثقافية‪،‬دعوةم�شايخ‬ ‫من ختل ��ف مناط ��ق امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودية‪ .‬وب ��دوره‪ ،‬اأو�شح ام�شرف‬ ‫على جنة ب�شائ ��ر اخر‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫الع�شري‪ ،‬ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن جنة ب�شائر‬ ‫اخر التابعة للندوة العامية لل�شباب‬ ‫الإ�شام ��ي اأع ��دت برناج� � ًا ي�شتهدف‬ ‫ال�شباب‪.‬‬

‫تقني البنات تنظم حملة توعوية بأضرار المخدرات‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫تنف ��ذ اإدارة التدري ��ب التقني للبن ��ات‪ ،‬حملة توعوية‬ ‫جميع من�شوبات التدريب التقني وامهني وامعاهد العليا‬ ‫للبنات ي جميع مناطق امملكة‪ ،‬اليوم‪ ،‬وت�شتمر فعالياتها‬ ‫حت ��ى ‪1433/ 6 / 8‬ه� ��‪ ،‬به ��دف ن�ش ��ر الوع ��ي وتثقي ��ف‬ ‫من�شوب ��ات اموؤ�ش�ش ��ة باأ�ش ��رار امخدرات وط ��رق الوقاية‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وت�شتهدف احمل ��ة امدربات وامتدرب ��ات وموظفات‬ ‫التوجي ��ه والإر�ش ��اد وال ��كادر الإداري وحار�ش ��ات الأمن‪،‬‬

‫حيث �شيكون هناك معر�س م�شاحب وور�شة عمل خا�شة‬ ‫موجه ��ة موظفات التوجيه والإر�ش ��اد لتثقيفهن وتعريفهن‬ ‫بكيفية التعامل والتوجيه امنا�شبة‪.‬‬ ‫كم ��ا �شت�شتم ��ل احملة عل ��ى العديد م ��ن امحا�شرات‬ ‫والرام ��ج التوعوي ��ة‪ ،‬وم ت�شكي ��ل ع ��دة ج ��ان ي اإدارة‬ ‫التدريب التقني للتخطيط وامتابعة ل�شمان جاح احملة‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأنه ��ت اإدارة ال�ش� �وؤون الن�شوية‬ ‫بامديرية العامة مكافحة امخدرات ا�شتعدادها لهذه احملة‬ ‫بتوفر حقائب تدريبية خا�شة لقطاعات التدريب لكي تلبي‬ ‫احتياجاتها ي توعية من�شوبات الكليات‪.‬‬

‫يحرقون النفايات بداخلها وتنتشر منها روائح كريهة‬

‫استراحة يسكنها أربعون عام ًا في‬ ‫حي طيبة بالدمام تثير استنكار اأهالي‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫عمد عمال ي�شكن ��ون ا�شراحة‬ ‫و�ش ��ط ح ��ي طيب ��ة ي الدم ��ام اإى‬ ‫ح ��رق بقايا النفاي ��ات داخل �شكنهم‪،‬‬ ‫ما ا�شرع ��ى انتباه اج ��ران الذين‬ ‫قاموا باإباغ الدوريات الأمنية التي‬ ‫اكتفت بتوجيه العم ��ال اإى �شرورة‬

‫اإخماد احريق بامياه ‪.‬‬ ‫وا�شتنك ��ر الأه ��اي بق ��اء‬ ‫ال�شراح ��ة الت ��ي ي�شكنه ��ا اأكر من‬ ‫اأربعن عام ًا و�شط احي‪ ،‬م�شرين‬ ‫اإى رفعه ��م �ش ��كاوى لأمانة ال�شرقية‬ ‫لإخ ��راج العمال ��ة م ��ن و�ش ��ط احي‬ ‫لكرة اأذاه ��م وانت�شار روائح كريهة‬ ‫من داخل ا�شراحتهم ح�شب قولهم‪.‬‬

‫�أحد �لعمال يحاول �إطفاء �حريق بعد �رتفاع �لدخان‬

‫(�ل�صرق)‬

‫وق ��ال اأحد اج ��ران ل�»ال�شرق»‬ ‫اإن الأه ��اي رفع ��وا �شك ��وى لق�ش ��م‬ ‫نظاف ��ة البيئ ��ة بغ ��رب الدم ��ام و َ‬ ‫م‬ ‫الك�ش ��ف عن امنطق ��ة وق� � َرر امراقب‬ ‫ال�شح ��ي اإخ ��اء ال�شراح ��ة م ��ن‬ ‫العمال ��ة وتثبيت اإنذارعلى امالك‪ ،‬اإل‬ ‫اأن الو�شع على ماهو عليه منذ �شنة ‪.‬‬ ‫وطالب مديرع ��ام �شحة البيئة‬ ‫باأمانة ال�شرقية الدكتور خليفة ال�شعد‬ ‫ال�شكان امجاورين لا�شراحة برفع‬ ‫خط ��اب لوكال ��ة الأمان ��ة للخدم ��ات‬ ‫و�شيتم عل ��ى اإثره خاطب ��ة البلدية‬ ‫امعنية‪ ،‬معرف ��ة �شبب تاأخر الإخاء‬ ‫بن ��اء عل ��ى الأذى الواق ��ع ‪ ،‬ثم ت�شكل‬ ‫جنة فورية لاطاع على ام�شكلة‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن هناك جنة م�شكلة‬ ‫من الأمانة واإمارة امنطقة وال�شرطة‬ ‫ت�ش َم ��ى « جنة م�شاكن العمال « وي‬ ‫ح ��ال وق ��وع ال�شرر يت� � ّم الرف ��ع لها‬ ‫واتخاذ الإجراء بالإخاء فور ًا‪.‬‬

‫ال�شحي الدكت ��ورة لطيفة يو�شف‬ ‫اجعفر‪ ،‬اإى ال�شتثمار ي �شحة‬ ‫ام ��راأة م ��ن خ ��ال تن ��اول الغ ��ذاء‬ ‫ال�شلي ��م ومار�ش ��ة التماري ��ن‬ ‫الريا�شية‪.‬‬ ‫كما دع ��ت اإى تبن ��ي اأ�شلوب‬ ‫حياة �شحي لتجنب هذه الأمرا�س‬ ‫وتقليل عوامل خط ��ورة الإ�شابة‬ ‫به ��ا وذل ��ك ما له ��ا م ��ن م�شاعفات‬ ‫�شحية واقت�شادي ��ة واجتماعية‪،‬‬ ‫بعدما و�شلت ن�شب ��ة ال�شمنة عند‬ ‫الن�ش ��اء ال�شعودي ��ات اإى ‪51%‬‬ ‫بح�شب مركز امعلوم ��ات بوزارة‬ ‫ال�شح ��ة‪ ،‬ي وقت اأ�شارت فيه اإى‬ ‫اأن ن�شب ��ة الإ�شابة ب ��داء ال�شكري‬ ‫قف ��زت ي امملك ��ة م ��ن ‪4.3%‬‬ ‫ي ع ��ام‪1987‬م لت�ش ��ل اإى‬ ‫نحو‪ 23.7%‬حالي ًا‪ ،‬فيما و�شلت‬ ‫ن�شبة ام�شابن بال�شكري بامملكة‬ ‫ف ��وق عم ��ر ع�شرين عام ��ا ‪28%‬‬ ‫بح�شب درا�شات موثقة‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬


‫وفاة‬ ‫وإصابة‬ ‫خمسة‬ ‫شبان‬ ‫في شعر‬

‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫لقي �صابان‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬م�صرعهما واأ�صيب اثنان اآخران ي‬ ‫حادث م ��رور مركز �صعر �صمال ترب ��ة‪ .‬وت�صادمت �صيارتان‬ ‫الأوى هايلوك� ��ض ي�صتقله ��ا اأربعة �صب ��ان والثانية دات�صون‬ ‫ي�صتقلها �صاب‪ ،‬ما اأدّى لنقاب الهايلوك�ض عدت قلبات نتجت‬ ‫عنها وف ��اة �صابن ي موقع احادث‪ ،‬واإ�صابة اثنن اإ�صابات‬ ‫خط ��رة‪ ،‬بينما جا قائد الدات�ص ��ون‪ .‬واأكد مدير مرور تربة‪،‬‬ ‫الرائ ��د عبدالل ��ه البقمي‪ ،‬اأن اح ��ادث وقع اأثن ��اء جاوز قائد‬ ‫الهايلوك�ض لل�صيارة الأخرى التي ا�صطدمت بها من اخلف‪،‬‬ ‫ما اأدّى لنقاب الهايلوك�ض ب�صبب �صرعتها الزائدة‪.‬‬

‫جثت� امتوفين ي اح�دث‬

‫(ال�شرق)‬

‫إنقاذ‬ ‫عائلة‬ ‫احتجزت‬ ‫داخل‬ ‫سيل‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأدت �صي ��ول منقول ��ة باأودية ث ��راد وليف‬ ‫وقر�صع اإى احتجاز عائلة و خم�ض مركبات‪.‬‬ ‫وبا�ص ��رت فرق الدفاع ام ��دي ي امنطقة‬ ‫مواق ��ع الحتج ��ازات واأخرج ��ت العائل ��ة‬ ‫وال�صي ��ارات واأنقذت �صائقيه ��ا‪ ،‬واأو�صح نائب‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي للدفاع ام ��دي الرائد اأحمد‬ ‫ال�صه ��ري اأن اأمط ��ار متو�صط ��ة عل ��ى حافظة‬ ‫العقي ��ق �صب ��اح وم�ص ��اء اأم� ��ض الأول اأدت اإى‬ ‫جريان الأودية اإ�صافة اإى تربة اخيالة ووادي‬

‫بوا‪ ،‬وقد ُب ِلغ مركز القيادة وال�صيطرة بالباحة‬ ‫عن احتجاز رجل وزوجته واأحد اأبنائه بعد اأن‬ ‫قام الأب باإخراج اأربعة اآخرين‪ .‬وقد قامت فرق‬ ‫الإنقاذ باإخراج العائلة ونقلهم باإ�صعاف الهال‬ ‫الأحم ��ر دون وق ��وع اأي خ�صائ ��ر ي الأرواح‪.‬‬ ‫واأه ��اب مدي ��ر الدفاع ام ��دي منطق ��ة الباحة‬ ‫العمي ��د اإبراهيم الزهراي بجمي ��ع امواطنن‬ ‫وامقيمن باأخذ احيطة واحذر وعدم امغامرة‬ ‫بعبور الأودية اأثناء جريانها وكذلك القا�صدين‬ ‫للتن ��زه نظ ��ر ًا لتزام ��ن ه ��ذه الأمط ��ار وع ��دم‬ ‫ال�صباحة ي ال�صدود وام�صتنقعات امائية‪.‬‬

‫( ال�شرق )‬

‫ال�شيول امنقولة قطعت الطرق‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫كاب بوليسية من الرياض والشرقية بحث ًا عن‬ ‫مفقود بيشة ‪ ..‬وحفر الكسارات تصعب المهمة‬

‫جمان‬

‫قبر مائي‪..‬‬

‫بي�صة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫زينب الهذال‬

‫عر�ش ��ت اإح ��دى القن ��وات الوث�ئقي ��ة برن�ج ��� ع ��ن ن�ش� ��أة الب�ش ��ر وتط ��ور‬ ‫اح�ش�رة‪ ،‬ب�مجمل ك�ن الرن�مج ت�شويق� للنظرية الدارونية‪ ،‬احقيقة اأعجب‬ ‫م ��ن ا�شتمراري ��ة ت�شويقه� حتى اليوم مع وج ��ود عدة دائل علمية تدح�شه�‬ ‫ب�شدة‪.‬‬ ‫�ش�أعر�ض حقيقة واحدة هي امفت�ح‪ ،‬ي الع�م (‪1977‬م) م اكت�ش�ف م�ئتي‬ ‫قطع ��ة اأثري ��ة اأثن�ء التنقيب ي منجم للف�ش ��ة ي جنوب اإفريقي� ك�نت عب�رة‬ ‫عن كري�ت �شغرة م�شنوعة من معدن �شن�عي (غر موجود ب�شكل خ�م ي‬ ‫الطبيعة) ي�شبه الفواذ امخلوط ب�لنيكل‪ ،‬وحوي م�دة غريبة ت�شبه ااإ�شفنج‪،‬‬ ‫ومجرد م� ام�شت الهواء تط�يرت ك�لغ�ز‪ .‬وعند حديد عمر هذه القطع ك�ن‬ ‫(‪ )2.8‬ملي�ر �شنة!‬ ‫ونظرية دارون الغبية تقول عمر اح�ش�رة هو (‪ )55‬مليون �شنة!‬ ‫للتقريب‪..‬‬ ‫تخيل ��وا كل ه ��ذا التطور بع�من ��� (ب�من��شبة نحن ي البداي ���ت) فج�أة وبدون‬ ‫مقدم ���ت غُمرت اخ ��وادم واحوا�شيب والن�طح�ت وامنج ��زات اح�ش�رية‬ ‫والب�شر حت ام�ء‪ ،‬كل �شيء غرق ي قر م�ئي عظيم طم�ض مع�م اح�ش�رة‪.‬‬ ‫هذا م�حدث اأثن�ء طوف�ن نوح‪..‬‬ ‫اأن� اأ�شدق النظرية الق�ئلة ب�أن ع�م م� قبل الطوف�ن متطور جد ًا للدرجة التي‬ ‫يبدو به� تطورن� اح�ي ك�لقزم ام�ثل اأم�م غول ا يك�د ياحظن� قرب قدميه‪.‬‬ ‫وللت�أك ��د اأع ��رف الت ���ي ااأهرام ���ت والكت�بة الهروغليفي ��ة ا تخ�ض م�شر‬ ‫وحده ��� بل ه ��ي موجودة بد ًءا م ��ن اأ�شرالي� وال�شن �شرق� � ً� حتى امك�شيك‬ ‫واج ��زر الن�ئي ��ة ي اله�دي‪ ،‬ول ��ك اأن تعلم اأن طقو�ض ام ��وت والدفن وغط�ء‬ ‫الراأ�ض وروعة الهند�شة وتطور القي��ض الفلكي هو اأمر م�شرك ومتط�بق بن‬ ‫كل �شعوب م� بعد الطوف�ن‪.‬‬ ‫ا تعجب اأن ام�شدر واحد (ملوك ااأر�ض ‪ -‬اأبن�ء نوح)‪.‬‬ ‫الرواية الر�شمية تقول اح�ش�رة حديثة واآخذة ي التع�ظم لكن احقيقة التي‬ ‫يعرفه� نخبة العلم�ء هي اأن اح�ش�رة ك�نت عظيمة واندثرت‪ ،‬ونحن نح�ول‬ ‫ا�شتع�دته�‪..‬‬ ‫من اليوم اآن لن� اأن نكون من النخبة ونعرف اأي نظرية ن�شدق‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫انتشال جثتين لطفلين من‬ ‫مستنقع مائي في عفيف وحريماء‬

‫ر�ص ��دت » ال�ص ��رق » تفا�صي ��ل‬ ‫رحل ��ة البح ��ث ع ��ن ال�ص ��اب �صع ��د‬ ‫عبدالرحمن الق ��ري ‪ 22‬عام ًا‪ ،‬الذي‬ ‫جرفته �صيول وادي بي�صة منذ ع�صرة‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬حي ��ث م خالها م�ص ��ح وادي‬ ‫بي�صة بالطائ ��رات والف ��رق الراجلة‬ ‫اأم � ً�ا ي العثور عل ��ى جثمانه‪ ،‬غر‬ ‫اأن وج ��ود ع�ص ��رات احف ��ر العميقة‬ ‫ي بط ��ن وادي بي�ص ��ة �صع ��ب م ��ن‬ ‫امهمة لوجود احتمال كبر اأن تكون‬ ‫ال�صيول طم ��رت جثمانه ي اإحداها‬ ‫رغ ��م م�صارك ��ة ‪ 420‬ف ��رد ًا و�صابط ًا‬ ‫من الدفاع ام ��دي ي بي�صة وع�صر‬ ‫ومك ��ة ي عملي ��ات البح ��ث‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫الذي ا�صطر الدفاع امدي ي بي�صة‬ ‫لا�صتعانة بالغوا�ص ��ن وا�صتخدام‬ ‫الق ��وارب للبح ��ث داخ ��ل احف ��ر‬ ‫م�صاركة ‪ 12‬غوا�صا وثاثة قوارب‬ ‫توا�ص ��ل عملها من ��ذ اأي ��ام باإ�صراف‬ ‫مدي ��ر اإدارة الدف ��اع امدي ي بي�صة‬ ‫العقيد ح�صن �صيب ��ان العلياي‪ ،‬مع‬ ‫ا�صتم ��رار عملي ��ات البح ��ث الراجلة‬ ‫لتم�صيط كامل م�ص ��ار الوادي بطول‬ ‫يقارب ال � � ‪ 60‬كم‪ ،‬م ��ن اجنوب اإى‬ ‫ال�صم ��ال وبعر�ض لل ��وادي يقدر ي‬

‫بي�صة التي تتخللها ع�صرات الأودية‬ ‫الكب ��رة وت�صهد من فرة اإى اأخرى‬ ‫ح ��الت غرق ي ال�صي ��ول قدرت ي‬ ‫الع�صرين �صنة اما�صية باأكر من ‪14‬‬ ‫حالة غرق‪ ،‬مت�صائ ًا لو كانت طائرة‬ ‫الإنق ��اذ موج ��ودة ي بي�صة هل كان‬ ‫فرق بحث‬ ‫�صيبقى ابني على ظهر �صيارته اأكر‬ ‫من ثاث �صاعات ترمى له احبال ول‬ ‫ت�صل ��ه هو ورفيق ��ه و�صط حاولت‬ ‫يائ�ص ��ة لرج ��ال الدف ��اع ام ��دي قبل‬ ‫اأن يجرف ��ه ال�صي ��ل ويلق ��ى م�صره‬ ‫امجهول حت ��ى الآن‪ .‬وع ��ر القري‬ ‫عن ا�صتيائه ال�صديد من و�صع وادي‬ ‫بي�ص ��ة وعدم ق ��درة اجه ��ات امعنية‬ ‫من ��ع اأ�صح ��اب الك�ص ��ارات من حفر‬ ‫احف ��ر العميق ��ة الت ��ي ي�ص ��ل عم ��ق‬ ‫بع�صه ��ا لأربعن م ��ر ًا‪ ،‬مثل مقابر‬ ‫جماعي ��ة ي ح ��ال جري ��ان ال ��وادي‬ ‫فرد مدرب مع كلب بولي�شي للتفتي�ض عن جثة �شعد‬ ‫(ال�شرق) بال�صيول‪ .‬واأو�صح الق ��ري اأنه قام‬ ‫بع� ��ض امواقع ب� ‪2‬كم‪ .‬كم ��ا ا�صتعان بحث تب ��داأ من منطقة غ ��رق ال�صاب اأم�ض باإجراء ات�صال هاتفي مع اأمر‬ ‫رجال الدفاع امدي ي بي�صة �صباح الواقعة ي قرية (الريان) على وادي ع�ص ��ر �صاحب ال�صمو املكي الأمر‬ ‫اأم�ض باأربع ��ة كاب بولي�صية مدربة بي�صة والتحرك باجاه ال�صمال على في�صل بن خالد بن عبدالعزيز اأثناء‬ ‫للبح ��ث عن جثم ��ان ال�ص ��اب امفقود ط ��ول وادي بي�ص ��ة‪ .‬م ��ن جهت ��ه اأكد وج ��وده بالق ��رب من اإح ��دى احفر‬ ‫م جلبه ��ا م ��ن اجم ��ارك ال�صعودية عبدالرحم ��ن القري وال ��د امفقود ل� مطالب ًا �صموه بو�صع حد ل�صتغال‬ ‫ي الريا�ض وامنطقة ال�صرقية قادها (ال�ص ��رق) اأنه را�ض باأم ��ر الله الذي ماك الك�صارات لوادي بي�صة‪ ،‬ووعد‬ ‫فريق بحث مدرب من اأفراد اجمارك ل مفر منه غ ��ر اأنه يتعجب من عدم �صموه باإ�صدار توجيهاته لو�صع حد‬ ‫والدف ��اع امدي ب ��داأ ي تنفيذ خطة وج ��ود طائ ��رة اإنق ��اذ ي حافظ ��ة لهذه التجاوزات‪.‬‬

‫القحطاني لـ |‪ :‬التأثير سيمتد لجنوب المملكة‬

‫الغبار يشل الحركة المرورية في الرياض‪ ..‬وتحذيرات للسائقين والمرضى‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫اأدت موج ��ة الغب ��ار الت ��ي‬ ‫هب ��ت على �صم ��اء الريا� ��ض �صباح‬ ‫اأم� ��ض اإى �ص ��ل احرك ��ة امروري ��ة‬ ‫ب�صكل كبر ي طرق ��ات العا�صمة‪،‬‬ ‫حيث تدن ��ت الروؤي ��ة بن�صبة كبرة‬ ‫ب�صب ��ب الأترب ��ة امث ��ارة والعوالق‬ ‫الرابي ��ة ال�صديدة‪ .‬و�صه ��د �صباح‬ ‫اأم� ��ض انق ��اب اج ��و م ��ن ال�صفو‬ ‫اإى موجات رملي ��ة‪ .‬واأكد امتحدث‬ ‫الر�صمي للرئا�ص ��ة العامة لاأر�صاد‬ ‫وحماي ��ة البيئة ح�ص ��ن القحطاي‬

‫متوقع� � ًا اأن ته ��داأ حال ��ة اجو نوع ًا‬ ‫م ��ا ال�صبت امقبل‪ .‬ونوّه القحطاي‬ ‫اأن ��ه ي حال ��ة حدوث �ص ��يء �صيتم‬ ‫الإع ��ان عن ��ه ي حين ��ه‪ .‬م ��ن جهة‬ ‫اأخ ��رى ح ��ذرت مديري ��ة م ��رور‬ ‫الريا�ض قائدي امركبات ب�صرورة‬ ‫توخ ��ي اح ��ذر وعدم اخ ��روج اإل‬ ‫عند احالت الطارئة وال�صرورية‬ ‫واللت ��زام بالقي ��ادة الوقائية‪ .‬كما‬ ‫ح ��ذر الأطب ��اء عم ��وم الأ�صخا� ��ض‬ ‫ت�أثر ااأتربة على الري��ض‬ ‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�ش�رخ) وخا�ص ��ة ام�صابن مر� ��ض الربو‬ ‫ل�»ال�صرق» اأن اليوم ال�صبت �صي�صل و�صيمت ��د للمناط ��ق اجنوبي ��ة مازمة امنزل وا�صتخدام الكمامات‬ ‫تاأثر الأتربة على امنطقة الو�صطى »جازان وجران وع�صر وبي�صة»‪ ،‬امخ�ص�صة للغبار عند اخروج‪.‬‬

‫مصرع عشرينية حامل في حادث دهس‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬ ‫توفي ��ت اأم� ��ض ام ��راأة ع�صرينية‬ ‫حام ��ل ده�صته ��ا مركب ��ة عل ��ى طري ��ق‬ ‫ال�صت ��ن الغرب ��ي ي حف ��ر الباط ��ن‪.‬‬ ‫وف ��ور ورود الب ��اغ لله ��ال الأحم ��ر‬ ‫با�ص ��رت ف ��رق الإ�صع ��اف والدوري ��ات‬ ‫الأمنية موقع احادث‪ ،‬ونقلت امتوفاة‬ ‫اإى م�صت�صفى امل ��ك خالد العام واأثناء‬ ‫و�صوله ��ا فارق ��ت احي ��اة‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫الناطق الإعام ��ي ل�صحة حفر الباطن‬ ‫عبدالعزي ��ز العنزي ع ��ن و�صول حالة‬ ‫اإ�صعافية لمراأة ي العقد الثاي تعاي‬ ‫جرحا قطعي ��ا ي فروة الراأ�ض وك�صرا‬ ‫بالركب ��ة اليمن ��ى ‪،‬ونزيف ��ا داخليا‪ ،‬ما‬

‫عبدالعزيز العنزي‬

‫اأدى لنق� ��ض ال ��دورة الدموية والوفاة‬ ‫بعد وفاة اجنن‪ .‬يذكر اأن اموقع الذي‬ ‫وقع فيه اح ��ادث متعطل من الإ�صاءة‬ ‫بينما اجانب الآخر م�صاء‪.‬‬

‫انحراف سيارة يربك طريق الدمام الخبر‬ ‫الدمام � اأحمد ال�صهري‬

‫ت�صب ��ب انح ��راف مركب ��ة ع ��ن‬ ‫م�صاره ��ا على طري ��ق الدم ��ام اخر‬ ‫ال�صري ��ع‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬ي اإرب ��اك ال�ص ��ر‬ ‫وا�صط ��دام جموعة م ��ن ال�صيارات‬ ‫بع�صه ��ا ببع� ��ض‪ .‬واأك ��د مدي ��ر مرور‬ ‫ال�صرقية العقيد عبدالرحمن ال�صنري‬

‫اأن اح ��ادث م تنت ��ج عن ��ه اإ�صاب ��ات‬ ‫ب�صرية وانح�صر ال�صرر ي التلفيات‬ ‫التي حقت بال�صيارات التي ت�صررت‬ ‫م ��ن اح ��ادث‪ ،‬واأ�ص ��اف اأن اح ��ادث‬ ‫وقع ي الرابعة ع�صر ًا مقابل الغرفة‬ ‫التجارية ال�صناعية‪ ،‬وق ��ال اإن مرور‬ ‫الدم ��ام با�صر اح ��ادث وم ��ت اإعادة‬ ‫حركة امرور اإى و�صعها امعتاد‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مصرع سيدتين وإصابة ‪11‬‬

‫في حادثين بالباحة‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫لقيت �صيدت ��ان �صعوديتان م�صرعهما اأم�ض ي حادثن منف�صلن ي‬ ‫الباح ��ة‪ .‬ووقعت احادثة الأوى �صباح� � ًا اأثناء ت�صادم مركبتن من نوع‬ ‫كامري حمل عائلة والأخرى جم�ض ي بطاط محافظة امخواة‪ ،‬وتوفت‬ ‫الأم ي اح ��ال‪ ،‬ونقل اأربعة من اأفراد الأ�صرة اإى م�صت�صفى امخواة‪ ،‬وم‬ ‫حويله ��م اإى م�صت�صفى املك فه ��د بالباحة خطورة حالتهم ال�صحية‪ ،‬اأما‬ ‫اح ��ادث الثاي فقد لقيت فيه �صيدة ي الأربعن من عمرها م�صرعها فيما‬ ‫اأ�صي ��ب �صبعة اآخرون من عائلتها باإ�صاب ��ات متفرقة اإثر تعر�صهم حادث‬ ‫�صر ع�صر اأم�ض ي منطقة ال�صكران ببلجر�صي حيث ا�صطدمت �صيارتهم‬ ‫م ��ن نوع �صالون تويوتا مع �صيارة كابري�ض‪ .‬فيما با�صر احادثن الدفاع‬ ‫امدي واله ��ال الأحمر وطوارئ ال�صحة‪ ،‬ونقل ��وا ام�صابن م�صت�صفيات‬ ‫بلجر�صي وامخواة‪.‬‬

‫مصرع سبعة مواطنين في حادث‬

‫حريق يلتهم أسواق الفواكه ببريدة‪ ..‬وإصابة رجال أمن وتضرر ‪ 16‬مح ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وائل دهمان‬

‫فرق ااإنق�ذ تنت�شل جثة طفل‬

‫(ال�شرق)‬

‫انت�صل ��ت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي ي حافظت ��ي عفيف وحرم ��اء طفلن‬ ‫غرق ��ا ي م�صتنقعن للمياه‪ .‬واأو�صح الناط ��ق الإعامي امكلف للدفاع امدي‬ ‫ي الريا� ��ض‪ ،‬امقدم ماج ��د اموزان‪ ،‬اأن فرق الدف ��اع امدي با�صرت احادثتن‬ ‫اأم� ��ض الأول‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن الباغ الأول اأفاد بغرق طفل م�صتنقع مائي ب�صد‬ ‫احناب ��ج‪ ،‬الذي يبعد �صتن كيلوم ��ر ًا �صرق حافظة عفي ��ف‪ ،‬وتبلغ م�صاحة‬ ‫ام�صتنق ��ع ‪ 1000×800‬م ��ر‪ ،‬وم انت�ص ��ال الطف ��ل الغريق البال ��غ من العمر‬ ‫‪11‬عام� � ًا‪ ،‬الذي ات�صح بعد الك�صف عليه اأنه قد فارق احياة‪ .‬اأما الباغ الثاي‬ ‫فف ��ي حافظة حرم ��اء‪ ،‬تلق ��ت العمليات باغ ًا يفي ��د بغرق طف ��ل اآخر داخل‬ ‫م�صتنقع مائي برو�صة اخف�ض بطريق النمامة‪ ،‬وقد با�صرت فرق اإنقاذ الدفاع‬ ���امدي عملها بالبحث ي ام�صتنقع‪ ،‬الذي تبلغ م�صاحته ‪ 100×100‬مر‪ ،‬وقد‬ ‫م انت�صال الطفل الغريق البالغ من العمر ‪ 12‬عام ًا وقد فارق احياة‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬ ‫با�صرت فرق الدف ��اع امدي ي مدينة بريدة م�صاء اأم�ض‬ ‫الأول حادثة حريق �صخم ن�صب ي �صوق الفواكه واخ�صار‬ ‫الرئي�ص ��ي ي بري ��دة‪ .‬واأ�صي ��ب بع� ��ض اأف ��راد الأم ��ن الذين‬ ‫با�صروا اموقع باإ�صابات طفيفة‪ ،‬فيما ق�صى احريق على ‪16‬‬ ‫ح ًا نتيجة ما�ض كهربائي داخل اإحدى امحات‪ ،‬وقد اأعاقت‬ ‫كثافة الدخان رجال الأمن من الدخول واخروج ب�صهولة ي‬ ‫موقع احريق‪ .‬و�صارك ي احادثة الهال الأحمر والدوريات‬ ‫الأمنية وامرور والكهرباء وعدد كبر من امواطنن الذين كان‬ ‫له ��م دور ي اإخراج الفواكه من امح ��ات‪ .‬واأو�صح امتحدث‬ ‫الر�صمي لأمانة منطقة الق�صي ��م يزيد امحيميد اأن احادثة م‬ ‫ت�صجل اأي خ�صائر ب�صرية اأو اإ�صابات‪ .‬و�صتعمل فرق ال�صيانة‬ ‫التابعة لاأمانة على اإعادة تاأهيل امحات امت�صررة‪ ،‬ومعاجة‬ ‫الآثار الناجمة عن احريق‪.‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬

‫رجل اأمن ينقذ �شخ�شن من احريق‬

‫(ال�شرق)‬

‫لق ��ي �صبعة مواطنن م�صرعهم فجر اأم� ��ض‪ ،‬جراء حادث ت�صادم على‬ ‫طريق اأم ع�صر وجه ًا لوجه‪.‬‬ ‫وكانت �صيارة من نوع هونداي �صوناتا تقل اثنن منهم‪ ،‬واأما البقية‬ ‫فق ��د كانوا على �صيارة من نوع كامري‪ ،‬وفور ورود الباغ لغرفة عمليات‬ ‫مرور حفر الباطن با�صر احادث نائب مدير امرور الرائد مذود اللغي�صم‪،‬‬ ‫وفريق تخطي ��ط احوادث التابع مرور امحافظ ��ة‪ ،‬حيث م نقل امتوفن‬ ‫اإى ثاجة اموتى ي م�صت�صفى املك خالد العام‪ ،‬ويجري التحقيق للك�صف‬ ‫عن جريات احادثة‪.‬‬

‫تعليم نجران يخلي مدرسة بنات شيدت حديث ًا لوقوعها في مجرى سيل‬

‫«اأمطار والبرد« يغلقان‬ ‫حركة المرور في قرى عسير‬

‫جران ‪ -‬بدور الع�صري‬

‫اأبها – �صعيد اآل ميل�ض‬ ‫�صهدت قرى امحالة وبني رزام وال�صلفاء اأمطارا غزيرة‬ ‫اأم�ض م�صحوبة باأكوام م ��ن الرد ت�صببت ي اإغاق عدد من‬ ‫الطرق ‪.‬‬ ‫وكان ��ت عد�صة » ال�صرق » قد التقط ��ت عددا من امركبات‬ ‫وهي تهم بعبور عدد من الأودية ما ت�صبب ي تعطل البع�ض‬ ‫منه ��ا و�صط امي ��اه امتجمعة حن اإخراجه ��ا بوا�صطة اآليات‬ ‫الدفاع ام ��دي ‪ ،‬وكذلك وجد عدد من ال�صب ��اب الذين يكتبون‬ ‫ح ��روف اأ�صمائه ��م بحبات ال ��رد ي ال�ص ��وارع الرئي�صة‪.‬من‬ ‫جان ��ب اآخ ��ر اأبدى ع ��دد م ��ن امزارعن خ�صيته ��م على بع�ض‬ ‫امحا�صيل الزراعية التي قد تتلف ب�صبب الرد الكثيف والذي‬ ‫م ت�صه ��ده تل ��ك القرى منذ اأك ��ر من ثاثن �صن ��ة خ�صو�صا‬ ‫م ��ع ف ��رة اإزهارعدد م ��ن الأ�صجار اأو ما تع ��رف لدى جتمع‬ ‫امزارعن بفرة ( الفطارة )‪.‬‬

‫اإحدى ال�شي�رات التي تعر�شت للح�دث‬

‫( ال�شرق )‬

‫�شي�رة تقطع ال�شيول‬

‫(ال�شرق)‬

‫قررت الإدارة العامة للربية والتعليم ي منطقة‬ ‫جران اإخاء مبنى امدر�صة الثاثن البتدائية‪.‬‬ ‫واأوعز اإى الطالبات والهيئة الإدارية وامعلمات‬ ‫لل ��دوام الر�صم ��ي ي اإح ��دى امدار� ��ض ام�صتاأج ��رة‬ ‫امخ�ص�ص ��ة لريا�ض الأطفال اعتبارا من اليوم ‪ ،‬وذلك‬ ‫بناء عل ��ى تعليمات �صريحة م ��ن اإدارة الدفاع امدي‬ ‫ي امنطق ��ة ب�ص ��رورة اإخ ��اء مبنى امدر�ص ��ة ام�صيد‬ ‫حديث� � ًا نتيجة اإقامت ��ه ي جرى �صي ��ل وادي مغرة‪.‬‬ ‫وح ��ذر الدف ��اع ام ��دي ي وقت �صاب ��ق والأهاي من‬ ‫خطورة ا�صتم ��رار الدوام الر�صمي ي مبنى امدر�صة‬ ‫بع ��د اأن اأحدثت الأمطار الكثيفة التي �صهدتها جران‬ ‫موؤخ ��ر ًا ع ��دة انهي ��ارات ي الطبق ��ة الأر�صية مدخل‬ ‫امدر�صة‪.‬‬ ‫واأو�صح مدير عام الربية والتعليم ي امنطقة‬

‫نا�صر امنيع اأنه م بن ��اء م�صروع امدر�صة البتدائية‬ ‫الثاث ��ي للبن ��ات ي منت�ص ��ف ج ��رى وادي مغ ��رة‬ ‫بقيمة جاوزت امليونن وثمامائة األف ريال ‪ ،‬حيث‬ ‫م ا�صت ��ام اموقع بع ��د تخ�صي�صه م ��ن اأمانة منطقة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬ولكن غ ��زارة الأمطار اأحدث ��ت حفرا بعمق‬ ‫خم�ص ��ة اأمت ��ار اأم ��ام مدخ ��ل امدر�ص ��ة ‪ ،‬وت�صببت ي‬ ‫حدوث انهيارات ي الرب ��ة اأمام مدخل امدر�صة كما‬ ‫اأن �صي ��ل وادي مغرة قدم م ��ن اجهة ال�صمالية ل�صور‬ ‫امدر�ص ��ة وخ ��رج من اجه ��ة اجنوبية ما ق ��د ي�صكل‬ ‫خطورة كبرة على امبنى وبالتاي �صامة من�صوبي‬ ‫امدر�صة من طالبات ومعلمات حيث حذر الدفاع امدي‬ ‫ر�صمي� � ًا من خطورة ذلك‪ .‬واأ�ص ��اف امنيع ‪:‬م اإ�صدار‬ ‫قرار يق�صي بنقل الطالب ��ات موؤقت ًا اإى رو�صة اأطفال‬ ‫م�صتاأج ��رة حن النته ��اء من التن�صي ��ق مع اجهات‬ ‫امخت�صة لإقامة عبارة لت�صريف مياه الأمطار ويثبت‬ ‫لدى الدفاع امدي اأن امدر�صة ل ت�صكل خطورة ‪.‬‬

‫مبنى امدر�شة اابتدائية الثاثن ي وادي مغرة بنجران‬

‫( ال�شرق )‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫زﺣﻠﻄﺔ‬

‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ..‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﻻ ﺗﻘﺒﻠﻮﺍ ﺑﺮﻓﻊ‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮي‬

                                                                             1947        1966                              1000 ‫ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ hassanasiri@alsharq.net.sa

9 ‫ﺃﻧﻤﻮﺫﺝ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ ﻣﺘﻘﺪﻡ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﺒﺆ ﺑﺎﻟﻤﺸﻜﻼﺕ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺠﺴﻮﺭ ﻭﺍﻷﻧﻔﺎﻕ‬525‫ ﻭ‬..‫ﻣﺨﻄﻂ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﺮﻭﺭ ﺟﺪﺓ‬                                               ���                             87.889





528.148                 

                 

                      

             2030                                            

‫ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻜﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ ﻭﺫﻭﻱ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻭﺗﺴﻬﻴﻞ ﻋﻘﺒﺎﺗﻬﻢ‬

‫ ﻣﺘﺮ ﹰﺍ ﻣﺮﺑﻌ ﹰﺎ ﻹﻧﺸﺎﺀ ﻣﺒﻨﻰ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻸﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬745‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬32 ‫ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬:‫ﺍﻟﻌﻮﺍﺹ‬                    150            14   18                                     

                                850         

 

 

          1425    

                     

‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬99 ‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ« ﺗﻨﻔﺬ‬            1432  1426  48    24.725      14321430   59         44.547            250               26       2.5        66.59                    33.465        750  1.2  



    ���            150                                                        

                              99         74.295            

             745   32                                            

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬       66.59  750 3  250  2.5    1.2

 

‫ﻣﺎﺋﺘﺎ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻣﻨﺘﺠﻊ ﺷﺎﻃﺊ ﺷﺮﻣﺎ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬         500                                   

    150                                     





       

           

                            


‫غرف عمليات غير‬ ‫تقليدية‪ ..‬وضباط‬ ‫متخصصون لرصد‬ ‫المفحطين في‬ ‫الشرقية‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‪ ،‬علي �آل فرحة‬ ‫كلفت �إد�رة مرور �ل�شرقي ��ة �شباط ًا و�أفر�د ً�‬ ‫متخ�ش�شن متابع ��ة مناطق جمع �مفحطن ي‬ ‫�منطقة �ل�شرقية وحا�شرة �لدمام ب�شبب �نت�شار‬ ‫ه ��ذه �لظاهرة وكرة مار�شيه ��ا من فئة �ل�شباب‬ ‫�مر�هقن‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح مدي ��ر م ��رور �ل�شرقي ��ة �لعقي ��د‬ ‫عبد�لرحمن �ل�شنري ل� «�ل�شرق» تخ�شي�س عدد‬ ‫من �شباط �لإد�رة ي تتبع �مفحطن ي حا�شرة‬ ‫�لدمام جاء من خال ��شر�تيجية عمل منظمة مع‬

‫عدد من �جهات �لأمنية بهدف �حد من �لظاهرة‪.‬‬ ‫ولفت �ل�شنري �إى �أن �لتفحيط يعقبه نهاية‬ ‫ماأ�شاوية قد ت�دي بحياة �أبرياء‪ ،‬م�ؤكد ً� �أن �مرور‬ ‫�شتطبق �جز�ء �لر�دع على �مفحطن‪ ،‬م�شر ً� �إى‬ ‫�أن مناطق �لتجمع �لتي �عتاد عليها �ل�شباب �شيتم‬ ‫مر�قبتها ب�شكل د�ئم‪.‬‬ ‫وي �شياق مت�شل �أبان �ل�شن ��ري �أن �إد�رة‬ ‫�م ��رور تعكف عل ��ى �لتجهي ��ز�ت �لنهائي ��ة مبنى‬ ‫غرف �لعمليات �جديدة‪ ،‬غر �لتقليدية‪� ،‬لتي تقع‬ ‫بالق ��رب من مبن ��ى �إد�رة �م ��رور ي �لدمام حيث‬ ‫يت ��م تركيب ثاثة �أجه ��زة عالي ��ة �لتقنية جهزة‬

‫بربط �لباغات و�لل�حات �لذكية لإر�شال ر�شائل‬ ‫حذيري ��ة لقائ ��دي �مركب ��ات �لت ��ي يت ��م عر�شها‬ ‫من خال ل�ح ��ات �إلكروني ��ة ي مد�خل �لطرق‬ ‫�لرئي�شة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن �لنظام �مطبق د�خل �لغرف يعد من‬ ‫�أحدث �لأنظمة �مطبقة ي �لطرق عاميا‪ ،‬لفت ًا �إى‬ ‫جار على �لنتهاء من �م�شروع قريب ًا‪.‬‬ ‫�أن �لعمل ٍ‬ ‫و�أو�ش ��ح �ل�شن ��ري �أن ع ��دد� م ��ن �شب ��اط‬ ‫�لإد�رة و�أفر�ده ��ا يتم تدريبهم من خال �لر�مج‬ ‫�مطبق ��ة وور�س �لعمل �لتي ت��ش ��ح �آلية �لنظام‬ ‫د�خل �لغرف‪.‬‬

‫تر النور‬ ‫تفتقر إلى مستشفى حكومي‪ ..‬وستة مراكز صحية معتمدة منذ خمس سنوات لم َ‬

‫مشراق‬

‫محافظة الخبر خارج اعتبارات الصحة‪ ..‬ومركز حي الجسر مجمد منذ ثاث سنوات‬

‫العابثون‬ ‫باابتعاث‬

‫�لدمام ‪ -‬فهد �ح�شام‬

‫فائق منيف‬

‫اأ�سب ��ح الهج ��وم عل ��ى البتع ��اث مو�س ��ة الإعامين الدع ��اة ي ظل‬ ‫اخف ��وت الإعام ��ي لق�ساي ��ا مثل قي ��ادة ام ��راأة لل�سيارة وانته ��اء حفات‬ ‫اللط ��م ال�سنوي ��ة بانته ��اء معر� ��ض الكت ��اب وحف ��ل اجنادري ��ة‪ .‬اخ ��رع‬ ‫امهاجم ��ون ن�سب ًا تهويلية للمبتعثن ال�س ��كارى وامنحرفن بثقة ح�سدهم‬ ‫عليه ��ا موؤ�س�س ��ة زغب ��ي الدولي ��ة لاإح�س ��اءات العام ��ة‪ ،‬وتخ�س� ��ض اأح ��د‬ ‫الدكات ��رة الف�ساء بتمرير ر�سائ ��ل واتهامات جهولن حتوي على اآراء‬ ‫مت�سنج ��ة‪ ،‬ومنه ��ا ر�سائل حتوي على ق�س�ض جن�سي ��ة فانتازية؛ ححجب‬ ‫امواق ��ع الت ��ي تن�س ��ر مثياتها حفاظ ًا عل ��ى الذوق العام‪ .‬ورغ ��م اأن ق�سية‬ ‫الإ�س ��اءة اإى النب ��ي �سل ��ى الل ��ه عليه و�سلم كان ��ت دلي ًا عل ��ى اأن التغريب‬ ‫باإمكان ��ه اقتح ��ام امجتم ��ع دون ابتع ��اث؛ اإل اأنه ح�س ��ر ي الق�سية مع اأن‬ ‫امته ��م ي الق�سي ��ة غر مبتعث ول يتح ّدث لغ ��ة اأجنبية‪ ،‬بل كان من رواد‬ ‫حلق ��ات حفي ��ظ الق ��راآن الكرم‪.‬و�سارك ��ت �سح ��ف اإلكروني ��ة ب�سذاجة‬ ‫مهني ��ة ي هذه امو�سة باأخبار تك�س ��ف �سحالة ثقافة مطلقيها‪ ،‬فا مكن‬ ‫ي بل ��د دمقراطي يحرم حريات الأف ��راد ومعتقداتهم اإجبار طالب على‬ ‫تع ُل ��م كت ��ب ديانات اأخ ��رى‪ ،‬ول اإرغامه عل ��ى زيارة بارات ون ��وادٍ ليلية اأو‬ ‫اأي م ��كان يخال ��ف معتقداته‪.‬الغري ��ب اأن بع� ��ض مهاجم ��ي البتع ��اث ه ��م‬ ‫م ��ن ز ّوار ال�سي ��ف‪ ،‬فبع ��د ا�ست�سافتهم من قب ��ل الأندي ��ة الطابية هناك‪،‬‬ ‫يع ��ودون فين�س ��ون م�ست�سيفيه ��م ويتح َدث ��ون عن �س ��كارى م يقابلوهم‪.‬‬ ‫هن ��اك م�س ��اكل ي البتعاث عولج بع�سه ��ا باإلغاء ابتعاث ط ��اب الثانوية‬ ‫وتفعي ��ل متابعة التح�سيل العلمي للمبتع ��ث‪ ،‬وبع�سها حيكتب عنه باأ�سلوب‬ ‫عق ��اي ل تعتي ��م في ��ه ول ت�سخيم‪.‬التهوي ��ل الوعظ ��ي يج ��ب األ يك ��ون له‬ ‫م ��كان ي اخط ��اب الدين ��ي امعا�سر‪ ،‬و�سناع ��ة ال�سور النمطي ��ة ال�سيئة‬ ‫ع ��ن ام�سروع ��ات الوطنية اح�سارية يجب اأن تتوق ��ف‪ ،‬فالتط ّور كالقطار‬ ‫ال�سري ��ع م ��ن يتخ َلف عن ركوبه علي ��ه النتظار فرة زمني ��ة اأخرى للحاق‬ ‫بقطار اآخر‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬بسام الفليح‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫تتجدد مطالبة �أه��اي حافظة �خ��ر ب�شرورة‬ ‫�إن�شاء م�شت�شفى حك�مي يخدم �محافظة‪ ،‬ومطالبتهم‬ ‫م��دي��ر ع��ام �ل���ش��ؤون �ل�شحية ي �منطقة �ل�شرقية‬ ‫�ل��دك�ت���ر �شالح �ل�شاحي ب���ش��رورة �لل�ت�ف��ات �إى‬ ‫�حتياجاتهم ومعاناتهم �م�شتمرة مع �مر�كز �ل�شحية‬ ‫وتدي م�شت�ياتها‪ ،‬ونق�س جهيز�تها‪ ،‬وتقادم �أبنيتها‪.‬‬ ‫وت �خ �ل��� ح��اف �ظ��ة �خ� ��ر م ��ن �م���ش�ت���ش�ف�ي��ات‬ ‫�حك�مية‪� ،‬ش�ى م�شت�شفى �ملك فهد �جامعي‪ ،‬فيما‬ ‫م �لإعان منذ عدة �شن��ت عن �إن�شاء م�شت�شفى �خر‬ ‫�لعام‪� ،‬إل �أن��ه م ي� َر �لن�ر حتى �لي�م‪ ،‬نتيجة تعر‬ ‫�م�شروع وت�قف �لعمل فيه‪ ،‬ي حن يعتر �م��طن‬ ‫�شلطان �لعتيبي �أنه بافر��س �إن�شاء م�شت�شفى �خر‬ ‫�لعام‪ ،‬فاإنه لن ي�شت�عب �أعد�د �مر�شى و�من�من ي‬ ‫�خ��ر �لتي يزيد ع��دد �شكانها عن ‪� 600‬أل��ف ن�شمة‪،‬‬ ‫م�شر� �إى �أن �م�شت�شفى �عتمد �إن�شاوؤه ب�شعة مائتي‬ ‫�شرير فقط‪� ،‬إ�شافة �إى �عتماد �إن�شاء م�شت�شفى �آخر‬ ‫لل�لدة و�لأطفال ب�شعة ‪� 300‬شرير‪.‬‬ ‫كما �نتقد �م����ط��ن عبد�لرحمن حمد قلة عدد‬ ‫�م��ر�ك��ز �ل�شحية ي �خ ��ر‪ ،‬لف �ت��ا �إى �أن معظم‬ ‫�مر�كز �ل�شحية �لقائمة تعاي نق�شا ي �لتجهيز�ت‬ ‫مبان‬ ‫و�خ��دم��ات‪� ،‬إى جانب �أن �أك��ره��ا ع�ب��ارة ع��ن ٍ‬ ‫م�شتاأجرة ومتهالكة‪ ،‬م�شر� �إى ع��دم وج���د مر�كز‬ ‫�شحية م�ذجية تخدم �شكان �محافظة رغم �عتماد‬ ‫�إن�شاء �شتة منها منذ �أكر من خم�س �شن��ت‪� ،‬إل �أنها‬ ‫م ت َر �لن�ر حتى �لي�م‪ ،‬غر �إز�لة مركز �بن �لنفي�س‬ ‫�ل�شحي ي حي �لثقبة قبل ثاث �شن��ت و�شط وع�د‬ ‫باإعادة �إن�شائه وتاأهيله‪� ،‬إل �أن تلك �ل�ع�د ذهبت �أدر�ج‬ ‫�ل��ري��اح‪ ،‬ح�شب و�شفه‪ ،‬مطالبا مدير ع��ام �ل�ش�ؤون‬

‫مركز الرعاية ال�سحية ي حي اج�سر ويبدو مكتمل البناء‬

‫�ل�شحية ب���ش��رورة �إع �ط��اء ه��ذ� �م�����ش���ع �أول���ي��ة‬ ‫ق�ش�ى‪.‬‬ ‫ون���ه �شع�د �ح��ارث��ي �أح��د �شكان حي �ج�شر‬ ‫ي �خ��ر �أن��ه م �لنتهاء من م�شروع مركز �شحي‬ ‫ي �ح��ي منذ عامن‪� ،‬إل �أن��ه م يفتتح حتى �لي�م‪،‬‬ ‫رغم م�شي ثاثة �أع����م على �م�عد �مقرر لفتتاحه‪،‬‬ ‫مت�شائا عن �ل�شبب ور�ء جاهل �ل�ش�ؤون �ل�شحية‬ ‫لهذ� �مرفق �مهم‪ ،‬وجاهلهم حاجة �ل�شكان لفتتاحه ي‬ ‫ظل �لكثافة �ل�شكانية �لتي ي�شهدها �حي‪ ،‬وغياب �أي‬ ‫مركز للخدمات �ل�شحية قريب منهم‪�« .‬ل�شرق» ز�رت‬ ‫حي �ج�شر ي حافظة �خ��ر‪ ،‬ور��ش��دت جاهزية‬ ‫�مركز �ل�شحي �لذي بد� مكتما‪ ،‬كما م و�شع �لافتات‬ ‫�لإر�شادية لت��شح �لأق�شام وت�زيعاتها‪� ،‬إ�شافة �إى‬ ‫وج���د بع�س �لأث��اث ي �لغرف �لطبية‪� ،‬لأم��ر �لذي‬

‫مياه الشرقية‪ :‬مشروعات صرف صحي في مخططات جديدة بالقطيف‬ ‫قال مديرعام �مياه بامنطقة �ل�شرقية �مهند�س �أحمد بن‬ ‫عبد�لرحمن �لب�شام �إن��ه يجري تنفيذ �شبكات �شرف �شحي‬ ‫مناطق متفرقة ي حافظة �لقطيف وفق ًا للمخططات �م�شتجدة‬ ‫�لتي ن�شاأت حديث ًا‪ ،‬م�ؤكد ً� �أنه م طرح م�شروعات جديدة للتنفيذ‬ ‫مخططات �أخرى معتمدة بامحافظة ومنها �مخططات �ل��قعة‬

‫غرب �جارودية و�ج�س و�أم �حمام‪.‬‬ ‫و�أو�شح ي تعقيب له على ما ن�شرته «�ل�شرق» ي عددها‬ ‫‪ 27‬بتاريخ ‪1433/2/6‬ه� حت عن��ن «‪7500‬منزل وقطعة‬ ‫�أر� ��س ي �لقطيف ب��ا خ��دم��ات ��ش��رف �شحي» �أن �لتقرير‬ ‫�ل�شحفي �من�ش�ر ت�شمن �أ�شماء لأحياء وخططات تت�فر فيها‬ ‫خدمة �ل�شرف �ل�شحي كاأم �ل�شاهك وحزم �أم �ل�شاهك وجن�ب‬ ‫�لأوج��ام و�لقديح و�لبحاري و�شكر �لله و�ل�شايغ و�لعمارة‬

‫�جديدة و�مره�ن و�مر�وخ بالع��مية و�لنابية وعنك و�ج�س‬ ‫و�ماحة و�جارودية و�أم �حمام‪.‬‬ ‫و�أ�شاف �لب�شام �أن هناك �أ�شماء �أخرى ت�شمنها �لتقرير‬ ‫م�شميات قدمة م����ق��ع �لنخيل كالب�شيتن و�أم �خا�س‬ ‫و�خر�بة وغرها‪ ،‬وهي غر معروفة لدينا بهذه �م�شميات‪،‬‬ ‫حيث �لتعامل يك�ن ب�اأرق��ام �مخططات �معتمدة من �لبلدية‬ ‫ولي�س بام�شميات �لقدمة‪.‬‬

‫«أمانة اأحساء»‪ :‬تسويرها ضمن مشروعات العام المقبل‬

‫مقبرة علماء المبرز تتحول إلى مكب للنفايات ومواقف للسيارات‬ ‫�لأح�شاء ‪ -‬عي�شى �لر�هيم‬

‫ح ّم ��ل ع ��دد م ��ن �ش ��كان ح ��ي‬ ‫«�ح ��ا ّرة» مدين ��ة �م ��رز‪� ،‬أمان ��ة‬ ‫�لأح�ش ��اء‪� ،‬لإهم ��ال �ل ��ذي ط ��ال‬ ‫«مقرة �لعلم ��اء» �ل��قع ��ة بالقرب‬ ‫م ��ن ع ��ن �ح ��ا ّرة‪� ،‬لت ��ي ح�َ ل ��ت‬ ‫بع ��د ته� �دُم �أج ��ز�ء م ��ن �ش�ره ��ا‪،‬‬ ‫�إى مك � ٍ ّ�ب للنفاي ��ات و�شاحة لعبث‬ ‫�ل�شبية‪ ،‬و�تخذها �لبع�س م��قف‬ ‫ل�شيار�تهم‪.‬‬ ‫ويع�د تاريخ �مقرة �إى �أكر‬ ‫من خم�شن عام� � ًا‪ ،‬و�ش َمت �لعديد‬ ‫م ��ن �أج�ش ��اد �لعلم ��اء �لأح�شائين‬ ‫�م�شه�ري ��ن‪� ،‬إل �أن دف ��ن �م�ت ��ى‬ ‫فيه ��ا ت�قف من ��ذ �شن��ت‪ ،‬م ��ا �أدَى‬ ‫�إى �إهماله ��ا‪ ،‬وح ُ�له ��ا من مقرة‬

‫(ال�سرق)‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‬

‫�ساب مار�ض التفحيط‬

‫العقيد ال�سنري‬

‫علي ال�سهيل‬

‫عبد الله الهديب‬

‫للعلماء �إى مكبٍ للنفايات‪ ،‬وج َمع‬ ‫لاأو�شاخ و�لكاب �ل�شالة‪.‬‬ ‫«�ل�ش ��رق» �لتق ��ت م��طن ��ن‬ ‫من له ��م �أكباد �أودع ��ت حت ثرى‬ ‫�مقرة‪ ،‬حي ��ث ذكر عبد�لله �لهديب‬

‫�أن م ��ن �أب ��رز م ��ن وري جثمانه ي‬ ‫�مق ��رة �لعامة حم ��د �بن �لكثر‬ ‫�لأح�شائ ��ي‪ ،‬و�ل�شي ���خ �شال ��ح‬ ‫�ل�شع ��د‪ ،‬وعبد�للطي ��ف �م��ش ��ى‪،‬‬ ‫وحم ��د �لر�هي ��م‪ ،‬وعبد�لرحمن‬

‫�لر�هي ��م‪ ،‬د�عي� � ًا �أمان ��ة �لأح�ش ��اء �شم ��ن م�شروع ��ات �لع ��ام �م ��اي‬ ‫�لهتمام بامقرة �حر�م ًا لأج�شاد �مقب ��ل‪ ،‬وذل ��ك بع ��د �ل�ق ���ف على‬ ‫�مق ��رة م ��ن قب ��ل �لإد�رة �مخت�شة‬ ‫ه�ؤلء �لعلماء‪.‬‬ ‫وطال ��ب علي �ل�شهي ��ل �لأمانة بالأمان ��ة‪ .‬م��شح� � ًا �أن �لأمانة ي‬ ‫بت�ش�ير �مقرة‪� ،‬حر�م ًا للم�تى‪� ،‬إطار �هتماماتها وخططها �ل�شن�ية‬ ‫م�ش ��ر ً� �أن �ل�ش ���ر �ل ��ذي ُبن ��ي لها لتنفي ��ذ �م�شروع ��ات‪ ،‬خ�ش�ش ��ت‬ ‫�شابق ��ا �أ�شب ��ح قدم� � ًا ومتهال ��ك ًا‪ ،‬برناج� � ًا �شن�ي ًا لت�ش�ي ��ر �مقابر‪،‬‬ ‫كم ��ا طالب ب��شع ب��ب ��ة للمقرة‪� ،‬عتم ��اد ً� عل ��ى �حاج ��ة �لفعلي ��ة‪،‬‬ ‫ك ��ي ل ي�شتغله ��ا �شع ��اف �لنف��س و�أول�ي ��ة �إح ��ال �أ�ش ����ر �مقاب ��ر‬ ‫و�ل�شبي ��ة‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أنهم خاطب�� ي ختل ��ف مدن وق ��رى �لأح�شاء‪،‬‬ ‫�لأمان ��ة‪� ،‬أك ��ر م ��ن مرة‪ ،‬م ��ن �أجل حيث يت� � ُم ي كل ع ��ام تر�شية عدد‬ ‫�لهتمام بامقرة ولكن «ل حياة من م ��ن �لأ�ش ����ر �جدي ��دة للمقاب ��ر‪،‬‬ ‫وفق �لعتماد�ت �مالية �مخ�ش�شة‬ ‫تنادي» ح�شب ق�له‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ذك ��ر �لناط ��ق باميز�ني ��ة‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أن �لأول�ية‪،‬‬ ‫�لإعام ��ي ي �أمان ��ة �لأح�شاء بدر �شتك�ن للمقابر �لت ��ي ماز�ل �لدفن‬ ‫�ل�شه ��اب ل�»�ل�ش ��رق»‪� :‬أن �لأمان ��ة جاري� � ًا به ��ا‪� ،‬أو تق ��ع عل ��ى �ش��رع‬ ‫�أدرج ��ت م�ش ��روع ت�ش�ي ��ر �مقرة رئي�شية‪.‬‬

‫يثر عامات ��شتفهام ح�ل �شبب �لتاأخر ي �فتتاحه‬ ‫طيلة ث��اث � �ش �ن����ت‪ ،‬يقابله ع��دم وج ���د م��رر�ت‬ ‫مقنعة م��ن قبل �م�ش�ؤولن ي �ل���ش��ؤون �ل�شحية‪،‬‬ ‫لدى ��شتف�شار �لأه��اي عن و�شع �مركز‪ ،‬كما حاولت‬ ‫«�ل�شرق» �لبحث عن �إجابة من قبل �إد�رة �لعاقات‬ ‫�لعامة و�لإعام �لتابعة لل�ش�ؤون �ل�شحية ي �منطقة‬ ‫�ل�شرقية‪ ،‬ولكن دون ج��دوى‪ ،‬حيث �أج��رى �ت�شالت‬ ‫بالناطق �لر�شمي مدع�مة بخطاب م�جه لإد�رته منذ‬ ‫�أكر من �أ�شب�ع‪ ،‬وم يتم �ل��رد‪ .‬يذكر �أن �مركز �لذي‬ ‫�أن�شئ ي حي �ج�شر يعد �أحد مر�كز �لرعاية �ل�شحية‬ ‫�لأول �ي��ة ي �منطقة �ل�شرقية �لتي �شملتها �لأو�م��ر‬ ‫�ملكية لإن�شاء مبنى مركز �شحي م�ذجي حك�مي‪،‬‬ ‫وه� مدرج �شمن �لدفعة �لثالثة‪ ،‬وترتيبه ي �أول�ية‬ ‫�لبناء رقم (‪.)39‬‬

‫بع�ض امعدات والأجهزة والأثاث امروكة داخل امركز‬

‫اإحدى اللوحات الإر�سادية داخل امركز‬

‫اعتبروا وضعه السابق أفضل من تركه ممتلئا بالحفر والنتوءات‬

‫أهالي دارين يطالبون البلدية بإصاح‬ ‫ما أفسده مقاول شارع «مصيدة السيارات»‬ ‫تاروت ‪ -‬فا�شل �لركي‬ ‫�نتق ��د �أه ��اي بل ��دة د�ري ��ن‪ ،‬ما‬ ‫و�شف�ه �إهمال من قبل مقاول بلدية‬ ‫حافظ ��ة �لقطي ��ف‪� ،‬ل ��ذي م يكم ��ل‬ ‫عمل ��ه ي �شفلت ��ة �ل�ش ��ارع �لرئي�شي‬ ‫ي �لبل ��دة �ل ��ذي يق ��ع بالق ��رب م ��ن‬ ‫مدر�ش ��ة �لبن ��ات �مت��شط ��ة‪ ،‬وتركه‬ ‫من ��ذ �أكر من �شه ��ر دون �إمامه بعد‬ ‫�أن �أخ ��ذ مع ��ه معد�ت �لعم ��ل‪ ،‬خلفا‬ ‫ور�ءه حف ��ر� ونت ���ء�ت ومطب ��ات‬ ‫وت�شقق ��ات ي �لطبق ��ة �لإ�شفل��ي ��ة‪،‬‬ ‫لي�شب ��ح �ل�ش ��ارع مثاب ��ة «م�شي ��دة‬ ‫لل�شيار�ت» ي ظل غياب �لرقابة‪.‬‬ ‫وذك ��ر �م��ط ��ن حم ��د جمعان‬ ‫ل�»�ل�ش ��رق» �أن هناك حف ��ر ونت�ء�ت‬ ‫تت��ش ��ط �ل�شارع �لرئي�ش ��ي بجانب‬ ‫حفر غ ��رف تفتي�س م�شروعات �مياه‬ ‫و�ل�ش ��رف �ل�شحي‪ ،‬ت�شطر مرتادي‬ ‫�ل�ش ��ارع �أثناء مروره ��م �إى خف�س‬ ‫�ل�شرع ��ة‪� ،‬أو �لنح ��ر�ف بال�شي ��ارة‬ ‫ب�شكل مفاج ��ئ لتفادي �ل�ق�ع فيها‪،‬‬ ‫م ��ا ق ��د يربك حرك ��ة �ل�ش ��ر‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫«يخف� ��س �ل�شائ ��ق �ل�شرع ��ة لأدن ��ى‬ ‫م�شت�ى حفاظ ًا على �ل�شيارة �لتي قد‬ ‫تت�ش ��رر من ق�ة هب�طها ي �حفر‪،‬‬ ‫وتتاأث ��ر عجاته ��ا م ��ن �لنت ���ء�ت‬ ‫�لكث ��رة‪ ،‬نظ ��ر ً� لهت ��ز�ز �ل�شي ��ارة‬ ‫وتاأرجحها عن ��د مرورها بال�شارع»‪.‬‬ ‫و�أ�شاف �جمعان �أن هناك م�شروعا‬ ‫�آخر تركه �مقاول عند مدخل �لبلدة‪،‬‬

‫امواطن حمد جمعان ي�سر اإى جانب من ال�سارع‬

‫وه ��� م�ش ��روع �زدو�جي ��ة �ش ��ارع‬ ‫جعف ��ر �لطي ��ار‪ ،‬بع ��د �أن م مهي ��ده‬ ‫لي�ش ��ل م�قع �حديق ��ة ولكنه ت�قف‬ ‫ع ��ن �لعم ��ل دون �أن يع ��رف �لأهاي‬ ‫�أ�شباب ذلك‪ .‬و�نتق ��د �م��طن �أني�س‬ ‫عب ��د �لل ��ه ما �عت ��ره غي ��اب �لرقابة‬ ‫�لبلدي ��ة عن متابع ��ة م�شروع �شيانة‬ ‫و�شفلت ��ة �ل�ش ��ارع‪ ،‬م�شيف ��ا �أن عل ��ى‬ ‫�مق ��اول �أن يع�د بال�ش ��ارع على �أقل‬ ‫تقدي ��ر كم ��ا كان �شابق� � ًا‪ ،‬وقال «نحن‬ ‫بحاج ��ة لتكمل ��ة �ل�ش ��ارع ي �أ�شرع‬ ‫وق ��ت مكن‪ ،‬لكي ل ي�ؤث ��ر ذلك �شلب ًا‬ ‫عل ��ى حرك ��ة �ل�ش ��ر وعل ��ى �مظه ��ر‬ ‫�لع ��ام للبل ��دة»‪ .‬و�أو�ش ��ح �أني�س �أن‬ ‫�ل�ش ��ارع يك ���ن �أك ��ر خط ���رة عند‬ ‫حل�ل �لظام‪ ،‬حيث يتفاجاأ �ل�شائق‬ ‫بحف ��ر غ ��ر مت�قع ��ة‪ ،‬م ��ا ي�شط ��ره‬ ‫�أن ينح ��رف بال�شي ��ارة لابتع ��اد‬ ‫عنه ��ا وه ��� م ��ا ي�ش ��كل خط ��ر ً� على‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫�لآخرين‪ .‬وو�شف �م��طن �إبر�هيم‬ ‫ج ��ر �ل�ش ��ارع �أن ��ه �أ�شب ��ح م�شيدة‬ ‫لل�شي ��ار�ت‪ ،‬مفي ��د� �أن �أح ��د �ل�شكان‬ ‫�ت�ش ��ل مبا�شرة بامقاول ليطلب منه‬ ‫�إكم ��ال دفن �حف ��ر و�شفلتة �لأجز�ء‬ ‫�متبقي ��ة من �ل�ش ��ارع‪ ،‬فاأجاب ��ه �أحد‬ ‫�لعامل ��ن �أن «�شي ��ار�ت �مق ��اول ي‬ ‫�لفح�س �ل ��دوري»‪ .‬بدورها‪� ،‬أجرت‬ ‫«�ل�ش ��رق» ع ��دة �ت�ش ��الت برئي� ��س‬ ‫بلدي ��ة حافظ ��ة �لقطي ��ف �مهند�س‬ ‫خال ��د �لدو�ش ��ري عن طري ��ق هاتفه‬ ‫�ج ����ل و�لري ��د �لإلك ��روي‬ ‫للبلدي ��ة‪� ،‬إل �أنها م تتل ��ق �أي �إجابة‬ ‫�أو تعقي ��ب‪ ،‬ح ���ل �ش ��كاوى �أه ��اي‬ ‫بل ��دة د�ري ��ن ب�ش� �اأن �ل�ش ��ارع‪ ،‬ي‬ ‫حن �نتظ ��رت ت��شي ��ح �م�ش�ؤولن‬ ‫ي �لبلدي ��ة ثاثة �أي ��ام‪ ،‬غر �أنها م‬ ‫تتل ��ق رد� حتى حظة �إعد�د �لتقرير‬ ‫للن�شر‪.‬‬

‫سعودي يشتري حمامة بـ ‪ 400‬ألف‬

‫جدة ‪ -‬خالد �ل�شبياي‬

‫النفايات مراكمة داخل امقرة‬

‫(ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬

‫ي�شارك رجل �أعمال �شع ���دي ي مز�د للطي�ر �شيقام نهاية‬ ‫�ل�شهر �جاري ي بلجي ��كا وي�شارك فيه ه��ة �لطي�ر من جميع‬ ‫�أنح ��اء �لعام‪ .‬و�شيعر�س رجل �لأعمال‪ ،‬حتفظ �ل�شرق با�شمه‪،‬‬ ‫ي �مز�د �لبلجيك ��ي بحمامة نادرة كان ��شر�ها مبلغ �أربعمائة‬ ‫�أل ��ف ري ��ال من م ��ز�د �أقي ��م قبل �شه ��ر ي �أحد �معاه ��د �مهنية ي‬ ‫ج ��دة وعر� ��س في ��ه ‪ 240‬طائر� م ��ن �حم ��ام �لز�ج ��ل و�مكاوي‬ ‫و�ح�شاوي و�لبلجيكي‪ ،‬وبيعت ي نهايته ت�شع�ن حمامة ب�‪700‬‬ ‫�ألف ريال‪ .‬و�أكد مدير رجل �لأعمال غازي �لكثري ل�"�ل�شرق" �إن‬ ‫رج ��ل �لأعمال رف�س بيع �حمامة ي مز�د �أقيم ي �ل�شن �لأحد‬ ‫�ما�شي‪ ،‬بع ��د �أن و�شل �شعرها �إى ‪� 640‬ألف دولر‪ .‬م�شر� �إى‬ ‫نيته �م�شاركة ي �مز�د �لذي �شيقام ي بلجيكا‪.‬‬

‫احمامة التي ا�سراها رجل الأعمال‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫اليمن‪ :‬الجيش يهاجم معاقل القاعدة في زنجبار‪ ..‬والتنظيم يعترف بمقتل ستة من عناصره‬ ‫عدن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قالت م�سادر ع�سكرية ي جبهة القتال ي لودر‬ ‫جن ــوب اليمن لـ»ال�سرق» اإن قوات اجي�ش والطران‬ ‫احربي مكن ــت اأم�ش من طرد عنا�س ــر اإرهابية من‬ ‫تنظي ــم «القاع ــدة» من ع ــدد م ــن امواقع الت ــي كانوا‬ ‫يتح�سنون فيها وال�سيطرة عليها �سيطرة كاملة‪.‬‬ ‫فيم ــا قتل �ساب ــط كبر ي اجي� ــش اليمني ي‬ ‫هجوم لتنظيم القاعدة على كتيبة ع�سكرية ي مدينة‬ ‫لودر ي حافظة اأبن‪ .‬وقالت وزارة الدفاع اليمنية‬ ‫ي بي ــان اإن العقيد عبدالله علي اأحمد البحم ‪ -‬اأركان‬ ‫ح ــرب الكتيب ــة الثاني ــة ي الل ــواء ‪ 111‬امرابط ي‬ ‫ل ــودر‪ ،‬الذي يخو�ش حربا مفتوح ــة مع القاعدة منذ‬ ‫اأكر من اأ�سبوع ‪ -‬وجنديان اآخران قد قتا ي هجوم‬ ‫للقاعدة‪.‬‬ ‫كما اأ�سيب �سبعة من منت�سبي اللواء ‪ 39‬مدرع‪،‬‬ ‫ي امواجه ــات الت ــي ج ــري ب ــن اجي� ــش اليمني‬ ‫م�سان ــدة ج ــان �سعبي ــة وم�سلحي تنظي ــم القاعدة‬ ‫الذي ــن يحاولون اقتحام مدينة لودر‪ .‬واأعلنت وزارة‬ ‫الدفاع اليمنية اأم�ش اأنها قتلت ‪ 18‬م�سلح ًا من تنظيم‬ ‫القاع ــدة ي هج ــوم لق ــوات اجي� ــش عل ــى معاق ــل‬ ‫التنظيم‪ ،‬مدينة زجبار جنوب الباد‪.‬‬ ‫ب ــدوره قال تنظي ــم القاع ــدة ي ب ــاغ �سحفي‬

‫ح�سل ــت «ال�سرق» على ن�سخة منه اإن مقاتليها �سدوا‬ ‫اأم�ش حملة ع�سكرية تقدمت على مواقعهم ي مدينة‬ ‫زجب ــار عا�سمة واية اأبن جنوبي اليمن‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن�س ــار ال�سريع ــة اأن احمل ــة التي تقدم ــت من جهة‬ ‫باج ــدار �سنه ــا الل ــواء ‪ 25‬ميكا و�سارك ــت فيها ع�سر‬ ‫دبابات واآلي ــات متنوعة وقوات م�س ــاة‪ ،‬حيث دارت‬ ‫ا�ستب ــاكات عنيف ــة اأ�سفرت عن �سقوط ع ــدد كبر من‬ ‫القتلى واجرحى ي �سفوف قوات اجي�ش‪.‬‬

‫وق ــال التنظي ــم اإن ــه اأجر ق ــوات اجي� ــش على‬ ‫الراجع وغنم دبابة تركها اجي�ش اأثناء تراجعه‪.‬‬ ‫واع ــرف التنظي ــم مقت ــل �ست ــة م ــن م�سلحيه‬ ‫ي امعرك ــة واإ�ساب ــة �ست ــة اآخرين‪ ،‬واأك ــد اأن اأن�سار‬ ‫ال�سريعة ي�سيط ــرون على مدينة زجب ــار منذ نهاية‬ ‫مايو من العام اما�سي ‪ 2011‬ي اأعقاب معارك دارت‬ ‫بينه ــم وقوات نظ ــام �سنعاء مختل ــف اأفرعها كانت‬ ‫بداأت منذ نحو عام تقريبا‪.‬‬

‫جندي من اجي�ش اليمني‬

‫( أا ف ب)‬

‫عضو الهيئة العامة للثورة السورية أبو مظهر لـ |‪:‬‬ ‫نظام اأسد تعود على سماع التهديدات وا يقيم وزنا لها‬ ‫اإ�سطنبول ‪ -‬مالك داغ�ستاي‬ ‫و ّق ــع نظ ــام ااأ�س ــد م ــع ااأم امتح ــدة‬ ‫الروتوكول اخا� ــش ب�سروط وجود وحرك‬ ‫امراقبن الدولين‪ ،‬ي الوقت الذي كان يجتمع‬ ‫وزراء خارجية اأ�سدقاء �سوريا ي باري�ش اأول‬ ‫اأم�ش‪ .‬بينما ا�ستمر الق�سف على مدينة حم�ش‪،‬‬ ‫واإط ــاق الر�سا�ش ال ــذي م يتوقف ي اأنحاء‬ ‫�سوري ــا‪ .‬وم يلتزم النظام بـ ـاأي من بنود خطة‬ ‫عن ــان‪ .‬واأظهر اموقف ــان الفرن�س ــي وااأمريكي‬ ‫لهج ــة اأك ــر ت�س ــددا جاه نظ ــام ااأ�س ــد‪ .‬حيث‬ ‫طالب ــت وزي ــرة اخارجية ااأمريكي ــة هياري‬ ‫كلينت ــون ج ــددا بوق ــف توري ــد ال�س ــاح اإى‬ ‫(اأ ف ب)‬ ‫اآثار الق�شف ي بلدة تفتناز ي ريف اإدلب‬ ‫النظ ــام ال�س ــوري‪ .‬وه ــددت باأن ل ــدى امجتمع‬ ‫الدوي خيارات اأخرى اإذا ما اأف�سل النظا ُم مهمة ال�سوري ــة م ــن مدين ــة حم� ــش اأب ــو مظهر على منهج ــة‪ .‬وياأت ــي وزي ــر اخارجي ــة الفرن�سي‬ ‫والعربي كوي عنان‪ .‬واتهمت اجتماع باري�ش بقوله لـ»ال�سرق»‪ :‬احقيقة نحن لي�سبِه هجوم نظام ااأ�سد على حم�ش بالهجوم‬ ‫امبعوث الدوي‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫النظ ــا َم ال�سوريّ بخرق الهدن ــة اله�سة التي م م نع ــد نتاب ــع اموؤم ــرات والت�سريحات التي ال ــذي كان الق ــذاي (ين ــوي) �س َنه عل ــى مدينة‬ ‫اإقرارها منذ اأ�سبوع‪ ،‬ولوحت باتخاذ قرار حت ت�سدر عن ام�سوؤولن الدولين بنف�ش ااهتمام بنغازي‪ .‬نح ــن نعلم اأنه ي ليبي ــا قام امجتمع‬ ‫الذي كنا عليه �سابق ًا‪ .‬فهي مواقف وت�سريحات ال ــدوي بردع الق ــذاي قب ــل اأن يهاجم ومحو‬ ‫البند ال�سابع من ميثاق ااأم امتحدة‪.‬‬ ‫بينما اأكد وزي ــر اخارجية الفرن�سية اآان مكررة تعلو وتنخف�ش ح�سب الرامج اخا�سة بنغ ــازي ع ــن اخارطة كم ــا توعد‪ .‬اأم ــا النظام‬ ‫جوبيه‪ ،‬اأن امجتمع الدوي �سيكون له ما يفعله ل ــدول العام‪ ،‬وا تتنا�سب اأب ــد ًا مع حجم القتل ااأ�سدي فهو يقوم بفع ــل ذلك ي حم�ش ومدن‬ ‫اأخ ــرى منذ اأ�سه ــر‪ .‬ودمر معظم اأحي ــاء امدينة‬ ‫اإن ف�سل ــت خطة امبعوث الدوي‪ .‬واتهم النظا َم والدمار على ااأر�ش هنا‪.‬‬ ‫واأ�س ــاف‪ :‬هن ــا يوج ــد ع�س ــرات ال�سهداء ب�س ــكل كام ــل م�ستخدم ــا كل اأن ــواع ااأ�سلحة‪.‬‬ ‫محاولة اإف�سال مهمة عنان‪.‬‬ ‫وعل ــق ع�س ــو الهيئ ــة العام ــة للث ــورة ي كل ي ــوم‪ .‬ومدينتن ــا تدمر مامـ ـ ًا وبطريقة وهجّ ر ال�سكان من بيوتهم واأحيائهم‪ ،‬وارتكب‬

‫كل اجرائ ــم واانتهاكات‪ ،‬الت ــي م يكن يخطر‬ ‫بب ــال ال�سوري ــن يوما اأن ــه من اممك ــن للنظام‬ ‫اأن يرتكبه ــا وامجتم ــع ال ــدوي يتف ــرج‪ .‬ااآن‬ ‫هناك كارث ــة اإن�سانية فعلية ي مدينة حم�ش‪.‬‬ ‫ورغ ــم هذا فاإن وزراء خارجية اأ�سدقاء ال�سعب‬ ‫ال�س ــوري مازالوا يطلق ــون تهديداتهم امكررة‬ ‫الت ــي اعتاد النظام على �سماعه ــا‪ ،‬وبات يعرف‬ ‫اأنه ــا ج ــرد ت�سريحات فارغ ــة لن تتبعه ــا اأي‬ ‫اأفعال على ااأر�ش‪.‬‬ ‫اأم ــا فيما يخ�ش نتائج اجتم ــاع وفد هيئة‬ ‫التن�سيق الوطن ــي مع ام�سوؤول ــن الرو�ش ي‬ ‫مو�سك ــو قبل اأيام‪ ،‬والبي ــان ال�سادر عن الهيئة‬ ‫ي ختام ااجتماع ــات‪ ،‬قال»اأبو مظهر»‪ :‬البيان‬ ‫يق ــول اإنه كان هناك تطاب ــق ي وجهات النظر‬ ‫ب ــن اجانبن‪ .‬ونح ــن ن�ساأل وف ــد الهيئة هنا‪.‬‬ ‫كي ــف اأتى هذا التطابق؟ ه ــل ا�ستجاب الرو�ش‬ ‫اإى دعوته ــم لتغير النظام ي �سوريا؟ اأم اأنهم‬ ‫ا���تجابوا للموقف الرو�س ــي ب�سرورة ااإبقاء‬ ‫عل ــى النظ ــام؟ نح ــن ن ــرى اأن هيئ ــة التن�سيق‬ ‫مازال ــت تعي� ــش حال ــة تخب ــط ي امواق ــف‪.‬‬ ‫وال�سوري ــون الي ــوم يحتاج ــون اإى مواق ــف‬ ‫موح ــدة وحا�سمة‪ .‬م�سيفا اأن ال�سعب ال�سوري‬ ‫يدفع ثم ــن حريته بينم ــا ااآخرون غ ــر اآبهن‬ ‫للدماء التي تراق يوميا‪.‬‬

‫دمشق تنتفض بآاف المتظاهرين في جمعة «سننتصر ويُ هزم اأسد»‬ ‫دم�سق ‪ -‬عب�سي �سمي�سم‬ ‫انتف�س ــت معظ ــم امحافظ ــات ال�سورية‬ ‫مدنها وبلداتها‪ ،‬ي «جمعة �سننت�سر ويهزم‬ ‫ااأ�سد» مظاهرات حا�سدة ميزت ب�سخامتها‬ ‫وب ــروح التح ــدي وااإ�س ــرار عل ــى متابع ــة‬ ‫التظاهر رغ ــم اح�سار ااأمن ــي ال�سديد على‬ ‫معظم امناطق‪.‬‬ ‫فف ــي ري ــف دم�سق اأك ــد النا�سط حمد‬ ‫ال�ساع ــور م ــن مدين ــة دوم ــا لـ»ال�س ــرق»‪ :‬اأنَ‬ ‫امدين ــة الت ــي تتعر� ــش ح�س ــار خان ــق من‬ ‫قب ــل ااأمن وال�سبيح ــة والقنا�س ــة انتف�ست‬ ‫عن بك ــرة اأبيها‪ ،‬مبينـ ـ ًا اأنَ مظاهرات خرجت‬ ‫م ــن كل ام�ساج ــد ي «دوما» وق ــدر ال�ساعور‬ ‫عدد امتظاهرين الذي ــن جمعوا عند اجامع‬ ‫الكبر لوحده ما يزيد عن ‪ 75‬األف متظاهر‪،‬‬ ‫وتاب ــع ال�ساعور‪ :‬لقد منع ااأم ــن وال�سبيحة‬ ‫(رويرز)‬ ‫مظاهرة ي كفرنبل ي ريف ادلب‬ ‫والقنا�س ــة الت ــي مرك ــزت عل ــى امب ــاي‬ ‫اما�سق ــة ل�سوق اله ــال ااأهاي م ــن ال�ساة اقتحامها للمناط ــق ال�سكني ــة‪ ،‬واإطاق النار م ــن ام�سج ــد الكب ــر‪ .‬واأك ــد نا�سط م ــن بلدة‬ ‫«زمل ــكا» خروج مظاهرة حا�س ــدة ي «جمعة‬ ‫بجان ــب �س ــوق اله ــال‪ ،‬واأنَ عنا�س ــر ااأم ــن الع�سوائي من �سيارات ال�سبيحة بكثافة‪.‬‬ ‫وا�ست�سهد الطفل اآدم با�سل النجار (�سنة �سننت�س ــر ويهزم ااأ�سد» ه ــي ااأكر منذ بدء‬ ‫وال�سبيحة نف ــذت حملة اعتق ــاات ع�سوائية‬ ‫لكل من �سادفته ي طريقها من امارة‪ ،‬وتابع‪ :‬و�سهرين) وهو �سقيق ال�سهيد الطفل يو�سف ااحتجاجات مبينـ ـ ًا اأن امظاهرة انطلقت من‬ ‫ا�ستخدم ــت عنا�س ــر ااأمن عدد ًا م ــن ال�سبان با�س ــل النج ــار ال ــذي ا�ست�سه ــد قب ــل يومن عدة م�ساجد ي البلدة والتقت بنقطة واحدة‬ ‫اعتقلته ــم ع�سوائيـ ـ ًا ك ــدروع ب�سري ــة اأثن ــاء بر�سا� ــش القنا�سة و�سيع بعد �ساة الع�سر متحدية اح�س ــار اخان ــق امفرو�ش عليها‪،‬‬

‫من قب ــل الدبابات وحواجز ااأمن وال�سبيحة‬ ‫امنت�سرة بالبلدة‪ ،‬اإ�سافة اإى القنا�سة امن�سرة‬ ‫على امب ــاي احكومية واأ�ساف النا�سط‪ :‬ان‬ ‫امتظاهرين هتفوا ب�سرورة ت�سليح اجي�ش‬ ‫اح ــر ودعم ــه‪ ،‬والتندي ــد بامواق ــف الدولية‬ ‫امتخاذلة بحق ال�سعب ال�سوري امنتف�ش‪.‬‬ ‫كم ــا اأك ــد نا�سط ــون م ــن دم�س ــق خروج‬ ‫مظاه ــرات حا�س ــدة ي مناط ــق كفر�سو�س ــة‬ ‫ودف ال�سوك وركن الدين وال�ساحية وبرزة‬ ‫وامي ــدان والقابون والزاه ــرة وجوبر وعدد‬ ‫اآخ ــر من مناطق دم�سق‪ ،‬مبين ــن اأنَ مظاهرة‬ ‫دف ال�س ــوك كان ــت ااأعنف اإذ �سه ــدت اإطاق‬ ‫ر�سا� ــش وب�س ــكل مبا�سر عل ــى امتظاهرين‬ ‫ما اأوق ــع �سهيدين وع�س ــرات اجرحى‪ .‬وي‬ ‫مدينة احولة ي حافظة حم�ش قال نا�سط‬ ‫�سحفي من امنطقة اأنَ امدينة تعر�ست لق�سف‬ ‫همجي ا�ستهدف ااأحياء ال�سكنية وال�ساحات‬ ‫كما م قطع اات�ساات كافة عن امدينة‪ .‬وي‬ ‫حافظ ــة درعا قال نا�سط ــون اأنَ النظام قطع‬ ‫كاف ــة اأنواع اات�ساات ع ــن امنطقة ال�سرقية‬ ‫(الكرك ال�سرقي‪ ،‬ام�سيفرة‪ ،‬اجيزة‪ ،‬ن�سيب)‬ ‫فيم ــا ا ت ــزال كتائ ــب اأمن ااأ�س ــد ت�سن حملة‬ ‫عنيف ــة على بلدة الك ــرك ال�سرقي ــة وحا�سر‬ ‫بلدة ام�سيفرة‪.‬‬

‫اإحدى العمارات ال�شكنية امدمرة‬

‫(ال�شرق)‬

‫مؤسس الحراك اليمني الجنوبي لـ |‪:‬‬ ‫نرفض خياري الفيدرالية والمجلس الرئاسي‬ ‫عدن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ج ــدد موؤ�س�ش احراك ال�سلمي اجنوبي ي اليمن‪،‬‬ ‫العميد نا�س ــر النوبة‪ ،‬رف�ش الق ــوى الداعية لا�ستقال‬ ‫داخل اح ــراك القبول بالفيدرالية �سوا ًء كانت م�سروطة‬ ‫اأو غ ــر م�سروط ــة‪ .‬واته ــم «النوب ــة» بع� ــش القي ــادات‬ ‫اجنوبي ــة الت ــي ظل ــت على قطيع ــة مع �سع ــب اجنوب‬ ‫ل�سنوات ط ــوال وا تعلم حجم معاناته بالتغني مقرح‬ ‫الفيدرالي ــة‪ .‬وق ــال «النوب ــة» اإن �سع ــب اجن ــوب تواق‬ ‫لا�ستق ــال واحرية وا يبح ــث عن ع�سوية ي جل�ش‬ ‫رئا�سة اأو جل�ش وزراء‪.‬‬ ‫واأ�س ــاف «من اا�ستف ــزاز اأن نرى بع� ــش القيادات‬ ‫اجنوبي ــة امنف�سلة ع ــن واقعنا تلهث خل ــف هذا الهدف‬ ‫ليكون ــوا مثلن له ــذا ال�سعب ي اأي ح ــوار‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ــذي م يعل ــن بع�سهم ان�سمام ــه اإى اح ــراك ال�سلمي‬ ‫اجنوبي حتى اللحظة»‪.‬‬ ‫ودع ــا «النوب ــة»‪ ،‬خ ــال ت�سريح ــات لـ»ال�س ــرق»‪،‬‬ ‫جماه ــر اح ــراك ومكونات ــه اموؤمن ــة باا�ستق ــال اإى‬ ‫موا�سل ــة الن�س ــال ال�سلمي حتى ني ــل ا�ستقال اجنوب‬

‫وع ــدم اان�سي ــاع واا�ست�س ــام اأي مقرح ــات اأخ ــرى‬ ‫م ــن جان ــب اأحزاب اللق ــاء ام�س ــرك اأو بع� ــش القيادات‬ ‫اجنوبية‪.‬‬ ‫وو�سف «النوبة» اأحزاب اللقاء ام�سرك بـ «الن�سف‬ ‫ااآخر» م ــن نظام �سنعاء �سوا ًء م�ساركتها فيه حالي ًا اأو‬ ‫معار�ستها ال�سكلية له خال ال�سن ــوات اما�سية‪ ،‬متهما‬ ‫اللق ــاء ام�س ــرك م�سارك ــة اموؤم ــر ال�سعب ــي العام ي‬ ‫الق�ساء على الثورة‪.‬‬ ‫وجدد «النوبة» تاأكيده مقاطعة احراك اأي حوار ما‬ ‫م يتم بندية بن ال�سمال واجنوب وحت اإ�سراف دوي‪.‬‬ ‫وتابع «ما ت�سمى بالوحدة اليمنية انتهت وعلى العام اأن‬ ‫يعرف ذلك‪ ،‬ااأف�سل اأن تتوحد حجة مع �سنعاء اأو عمران‬ ‫مع �سنعاء اإذا اأرادوا البحث عن وحدة‪ ،‬اأما نحن فن�ستمر‬ ‫ي ن�سالنا ال�سلمي رغم كل ال�سغط والتعتيم ااإعامي»‪.‬‬ ‫وخت ــم ت�سريحه قائ ًا «ان�سح ااأخوة الذين قادوا �سعب‬ ‫اجنوب من منحدر اإى اآخر اأن يتقوا الله ي هذا ال�سعب‬ ‫وي اأنف�سه ــم واأا يحاولوا الوقوف ي طريق م�ستقبل‬ ‫ه ــذا ال�سعب الذي ظلموه هم قب ــل غرهم لكي يحافظوا‬ ‫على ما تبقى لهم من احرام»‪.‬‬


                      80%         

37                   

   60    ���       10 345664 21  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻧﺸﺮ‬:‫ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺷﺮﻃﻲ‬60 ‫ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬

12 :| ‫ﺭﺋﻴﺲ ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﺴﻼﻡ ﻟـ‬

‫ ﻭﻟﻜﻦ ﺣﺰﺑﻲ ﻟﻴﺲ ﺇﺳﻼﻣﻴ ﹰﺎ‬..‫ﺗﺮﺑﻴﺖ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬ 

                     

  

‫ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎﺳﻰ ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻷﻣﺎﺯﻳﻐﻲ ﺭﻏﻢ ﻛﻮﻧﻪ ﺃﺳﺎﺳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﺰﺍﺋﺮﻳﻴﻦ‬                                          90    91                                                                                                                                                   

                                                                     

‫ﺟﺒﻬﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺴﻠﻢ‬ ‫ﻗﺮﺭﺕ ﺍﻹﻧﻀﻤﺎﻡ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺗﻜﺘﻞ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻋﻮﺭﺗﻬﺎ‬ ‫ﺭﻓﻀﻨﺎ ﺍﻻﻧﻀﻤﺎﻡ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺧﺸﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﺟﻮﺍﺀ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎﺕ‬ ‫ﺣﺰﺑﻨﺎ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺟﺴﺮ ﹰﺍ‬ ..‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺍﻷﻣﺎﺯﻳﻎ‬ ‫ﻭﺳﻨﻨﺎﻓﺲ ﺑﻘﻮﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬



                                                                                                                                                                   

                                                                

                                                    28         

                                                                        


‫ثلث اإسبان‬ ‫يعتبرون‬ ‫المغرب‬ ‫بلدا عدوا‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫اأف ��اد ا�شتطاع للراأي اأجراه معهد«اإلكانو» ااإ�شباي اأن اأكر من‬ ‫ثل ��ث ااإ�شبانين‪ ،‬يعترون امغرب عدوا اإ�شبانيا‪ ،‬و‪ % 43‬يعترونه‬ ‫بلدا عنيفا وذا اإيديولوجية اإ�شامية‪ ،‬واأن اجالية امغربية امقيمة ي‬ ‫اإ�شبانيا ت�ش ��كل خطرا على امجتمع ااإ�شباي‪.‬وي ��رز اا�شتطاع اأن‬ ‫‪ % 84‬يعت ��رون امغرب نظاما �شلطوي ��ا وغر دمقراطي مقابل ‪%9‬‬ ‫يعترونه دمقراطي ��ا‪ ،‬و‪ %70‬يوؤكدون اأنه ا يحرم حقوق ااإن�شان‬ ‫مقاب ��ل ‪ %22‬يوؤك ��دون احرامه للحق ��وق‪ ،‬وي الوق ��ت ذاته‪ ،‬ي�شف‬ ‫‪ %58‬امغرب باأنه بلد اإ�شامي‪ ،‬ي حن يعتقد ‪ %30‬اأنه دولة معتدلة‬ ‫من الناحية الدينية‪.‬‬

‫وع ��ر اأغل ��ب ام�شتجوبن عن رف�شهم ان�شم ��ام امغرب لاحاد‬ ‫ااأوروبي وهو راأي له ما يرره‪ ،‬ب�شبب التناف�س الذي تفر�شه امواد‬ ‫امغربي ��ة عل ��ى نظرتها ااإ�شباني ��ة على وجه التحدي ��د وخا�شة على‬ ‫م�شتوى ال�شيد البحري‪.‬‬ ‫وت ��رى هذه العين ��ة اأن اتفاقية ال�شيد البح ��ري ت�شر ااأ�شطول‬ ‫ااإ�شباي‪ ،‬واأن اتفاقية التجارة بن ااحاد ااأوروبي وامغرب تلحق‬ ‫�ش ��ررا م�شالح ااإ�شبان ‪.‬وتك�شف هذه ااأرق ��ام عن عدم تغر وتاأثر‬ ‫موقف وروؤية ااإ�شبان اجاه امغرب‪ ،‬رغم الربيع العربي‪-‬ااأمازيغي‬ ‫وتعدي ��ل الد�شت ��ور امغرب ��ي‪ ،‬وح ��دوث انتخاب ��ات ت�شريعية حملت‬ ‫ح ��زب العدالة والتنمية للحكم‪ ،‬واانفت ��اح ال�شيا�شي والديبلوما�شي‬ ‫واحراك ااجتماعي امحلي ‪.‬‬

‫والاف ��ت ي ه ��ذه ااأرق ��ام‪ ،‬ه ��و ارتفاع ن�شب ��ة ااإ�شب ��ان الذين‬ ‫ي�شف ��ون امغرب بالبلد ااإ�شامي‪ ،‬وهو اأمر طبيعي ي ظل التوظيف‬ ‫ااإعام ��ي ااإ�شباي‪ ،‬لف ��وز العدال ��ة والتنمية باانتخاب ��ات وتراأ�شه‬ ‫اائت ��اف احكوم ��ي‪ ،‬عل ��ى اعتب ��ار اأن التعب ��ر امت ��داول ي و�شف‬ ‫بنك ��ران برئي�س احكوم ��ة ااإ�شامي اأو اح ��زب ااإ�شامي احاكم‪،‬‬ ‫ومث ��ل ه ��ذه التعابر تعمق م ��ن �شورة امغ ��رب ال�شلبي ��ة ي خيلة‬ ‫امواطن ااإ�شباي‪.‬وتقييم امغرب كم�ش ��در للخطر‪ ،‬اأو دولة �شديقة‪،‬‬ ‫فاا�شتطاع يقدم اأن ‪ %30‬يعترون امغرب دولة �شديقة مقابل ‪%35‬‬ ‫ي�شنفونه بالع ��دو‪ ،‬واإن كانت هذه الن�شبة مرتفعة بخم�س نقاط فهي‬ ‫دون تلك الن�شب ال�شابقة التي كانت تتجاوز ‪ %60‬من الذين يعترون‬ ‫امغرب دولة عدوة‪ .‬وارتباطا بهذا التوجه‪ ،‬ف� ‪ %43‬ي�شنفون امغرب‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫مئات اآاف يتظاهرون في القاهرة ويهددون «العسكري» بثورة جديدة‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬ ‫احت�ش ��د مئات ااآاف من امتظاهرين‬ ‫ي م�شر مثلون خم�شن حركة �شيا�شية‬ ‫وائتاف� � ًا ثوري� � ًا وحزب� � ًا �شيا�شي� � ًا‪ ،‬ي‬ ‫مليوني ��ة تقري ��ر ام�ش ��ر اأم� ��س مي ��دان‬ ‫التحري ��ر م�ش ��ر بع ��د توق ��ف اأربع ��ة‬ ‫اأ�شه ��ر رافع ��ن �شتة مطالب ه ��ي‪ :‬حقيق‬ ‫اأه ��داف الث ��ورة‪ ،‬وااإفراج ع ��ن امعتقلن‬ ‫ال�شيا�شي ��ن‪ ،‬ومن ��ع حاكم ��ة امدني ��ن‬ ‫اأم ��ام الق�ش ��اء الع�شكري‪ ،‬وتعدي ��ل امادة‬ ‫‪ 28‬م ��ن ااإع ��ان الد�شت ��وري‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ح�شن ق ��رارات اللجن ��ة الرئا�شية العليا‬ ‫لانتخاب ��ات‪ ،‬والتواف ��ق ح ��ول اجمعية‬ ‫التاأ�شي�شي ��ة للد�شتور‪ ،‬بحي ��ث مثل كافة‬ ‫اأطياف ال�شعب‪ ،‬ومنع تر�شح فلول النظام‬ ‫ال�شاب ��ق لرئا�ش ��ة اجمهوري ��ة‪ ،‬وتطه ��ر‬ ‫اجهاز ااإداري من فلول النظام ال�شابق‪.‬‬ ‫ق ��ال اإمام م�شجد عم ��ر مكرم‪ ،‬خطيب‬ ‫اجمعة ي ميدان التحرير‪ ،‬ال�شيخ مظهر‬ ‫�شاه ��ن‪ ،‬اإن م�شلح ��ة م�ش ��ر وال�شعب اأن‬ ‫نبق ��ى جمي ًع ��ا �ش ًفا واح� �دًا‪ ،‬واإن مليونية‬ ‫اإنقاذ الثورة هي ي ��وم للتاحم وال�شمود‬ ‫واإنق ��اذ الث ��ورة ام�شري ��ة‪ ،‬موؤك� �دًا ه ��ذه‬ ‫اجمعة فارقة ي تاريخ م�شر‪ ،‬واأن م�شر‬ ‫لن ت�شقط‪.‬‬ ‫واأكد اأن اأهم مطالب هذه اجمعة هي‬ ‫تعديل امادة ‪ 28‬م ��ن ااإعان الد�شتوري‪،‬‬ ‫والتاأكيد على اأن الد�شتور يجب اأن يكون‬

‫توافقيًا‪.‬‬ ‫وح ��ذر خطي ��ب التحرير م ��ن اأنه «لو‬ ‫ع ��اد من كانوا يحكموننا قبل الثورة‪ ،‬فلن‬ ‫يرحموا هذا ال�شع ��ب‪ ،‬و�شيعلقون الثوار‬ ‫ي ميدان التحرير»‪.‬‬ ‫وطال ��ب �شاه ��ن بفت ��ح اح ��دود بن‬

‫ميدان التحرير ظهر اأم�ض‬

‫ال ��دول العربي ��ة وحقي ��ق التكام ��ل ب ��ن‬ ‫ااأمة ي ختلف امجاات‪ ،‬كما تطرق اإى‬ ‫ق�شي ��ة القد�س‪ً ،‬‬ ‫قائا‪« :‬يو ًم ��ا ما �شن�شلي‬ ‫ي ام�شج ��د ااأق�ش ��ى‪ ،‬فهو م ��راث ااأمة‬ ‫العربية»‪.‬‬ ‫وطال ��ب الداعية ااإ�شام ��ي ورئي�س‬

‫( ت�سوير ‪ -‬اأحمد حماد)‬

‫جل� ��س اأمن ��اء الث ��ورة ال�شي ��خ �شف ��وت‬ ‫حجازي‪ ،‬كاف ��ة القوى الوطن ��ي باجتماع‬ ‫م ��ن اأجل ت�شكيل حكوم ��ة ائتافية ت�شقط‬ ‫حك ��م الع�شكر‪ ،‬وجتمع �شوي ��ا كي ت�شكل‬ ‫حكوم ��ة ائتافي ��ة يك ��ون له ��ا ال�شلط ��ات‬ ‫وال�شاحي ��ات الكامل ��ة اخا�ش ��ة برئي�س‬

‫المالكي يتجه غدا إلى طهران وسط توقعات بإنهاء خافه مع الصدر‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬ ‫يتوجه رئي�س الوزراء العراقي‪ ،‬نو��ي امالكي‪،‬‬ ‫اإى طه ��ران غد ًا ااأحد و�شط توقعات بانتقال رئي�س‬ ‫كتلة التحالف الوطن ��ي‪ ،‬الدكتور اإبراهيم اجعفري‪،‬‬ ‫م ��ن لندن‪ ،‬الت ��ي يزورها حالي� � ًا‪ ،‬اإى اإي ��ران مبا�شر ًة‬ ‫مواكب ��ة زيارة امالك ��ي‪ ،‬التي ته ��دف‪ ،‬ح�شب م�شادر‬ ‫عراقي ��ة‪ ،‬اإى اإعادة فتح قنوات اح ��وار بينه وزعيم‬ ‫التي ��ار ال�شدري مقت ��دى ال�شدر اموج ��ود حالي ًا ي‬ ‫«قم» ا�شتكمال درو�شه الدينية‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب ام�ش ��ادر‪� ،‬شيناق� ��س امالك ��ي خ ��ال‬ ‫الزيارة ام�ش ��كات بن البلدين‪ ،‬واأبرزها التجاوزات‬ ‫على ااأنهار واحقول النفطية ام�شركة‪.‬‬ ‫فيم ��ا ترجح ذات ام�ش ��ادر اأن يعي ��د اجعفري‪،‬‬ ‫خ ��ال وج ��وده ي طه ��ران‪ ،‬ط ��رح التحال ��ف‬ ‫اا�شراتيج ��ي بن ح ��زب الدعوة والتي ��ار ال�شدري‬ ‫بع ��د ابتعاد امالكي عن التيار اإث ��ر حالفه مع جماعة‬ ‫«ع�شائ ��ب اأه ��ل اح ��ق»‪ ،‬امن�شقة عن زعام ��ة مقتدى‬ ‫ال�شدر‪.‬بدورها‪ ،‬ت ��رى امحللة ال�شيا�شي ��ة العراقية‪،‬‬ ‫خل ��ود العام ��ري‪ ،‬اأن هذا التنظيم امت�ش ��دد (ع�شائب‬ ‫اأهل اح ��ق)‪ ،‬الذي �شبق واأعلن اأن ��ه �شي�شع ال�شاح‬ ‫جانب� � ًا وينخ ��رط ي العملية ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬بات اليوم‬ ‫ال�شري ��ك اجدي ��د للمالك ��ي خ ��ال امرحل ��ة امقبل ��ة‪،‬‬ ‫وا�شيما خال انتخابات جال�س امحافظات امقررة‬ ‫ي الع ��ام ‪ ،2013‬لكن م ��ا م يدرك ��ه امالكي‪ ،‬بح�شب‬ ‫العامري‪ ،‬هو اأن ورقة الع�شائب لن تكون مربحة له‪.‬‬ ‫�اق مت�شل‪ ،‬اأكدت م�شادر عراقية مطلعة‬ ‫ي �شي � ٍ‬ ‫�شح ��ة ما ن�شرته «ال�ش ��رق» من معلوم ��ات ت�شر اإى‬ ‫اأن ح ��زب الدع ��وة طرح اإم ��ا ت�شمية رئي� ��س للوزراء‬ ‫من التحالف الوطني وليك ��ن الدكتور ق�شي ال�شهيل‬ ‫عن التيار ال�شدري اأو اموافقة على اإجراء انتخابات‬

‫بالدولة العنيفة ي عاقاتها‪ ،‬مقابل ‪ %32‬باأنها تنحو نحو ال�شلم‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغ ��م م ��ن ه ��ذه ال�شبابي ��ة ف� �اإن اا�شتطاع ي�ش ��ر اإى‬ ‫اأن حج ��م العاق ��ات امغربية‪-‬ااإ�شباني ��ة يجعل ‪ %60‬م ��ن امواطنن‬ ‫ااإ�شبان ي�شنف ��ون امغرب بالدولة امهمة بالن�شب ��ة اإ�شبانيا‪ ،.‬مقابل‬ ‫‪ %22‬ا يعت ��رون ذلك‪.‬وكان نف�س امعهد اأ�شار اإى اأن �شورة امغرب‬ ‫تدهورت ي نظر امجتمع ااإ�شباي‪ ،‬حيث تراجع امعدل الذي ح�شل‬ ‫عليه اإى ‪ 3.9‬اأي ي امرتبة الثانية بعد اإيران التي ح�شلت على معدل‬ ‫‪.3‬يذكر اأن معهد «ريال اإلكانو» يعد من �شمن اموؤ�ش�شات التي حظى‬ ‫مكان ��ة هامة ي ااأو�شاط ااأكادمية‪ ،‬م ��ن حيث ااأبحاث ال�شيا�شية‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬وتعر تقاري ��ره ودرا�شاته عن راأي امجتمع ااإ�شباي‬ ‫ي العديد من الق�شايا امحلية والدولية‪.‬‬

‫عراقيون ي�سيعون اأم�ض اأحد قتلى تفجرات بغداد‬

‫مبك ��رة‪.‬واأدى هذا الط ��رح ام ��زدوج اإى اتفاق داخل‬ ‫ائتاف دولة القانون‪ ،‬الذي يراأ�شه امالكي‪ ،‬على اإعادة‬ ‫فت ��ح قنوات للح ��وار امبا�شر بن ق ��ادة دولة القانون‬ ‫والتيار ال�شدري اإنهاء اخافات بن الطرفن‪.‬‬ ‫وحول اإمكانية تدخل �شخ�شيات اإيرانية ي حل‬ ‫ه ��ذه اخافات‪ ،‬ت ��رى ام�ش ��ادر اأن التحالف الوطني‬ ‫بجميع مكونات ��ه ال�شيا�شية له عاق ��ات اإيجابية مع‬ ‫مكتب امر�شد ااأعلى للثورة ااإيرانية‪ ،‬علي خامنئي‪،‬‬ ‫وه ��و ما يتيح اأكر من �شخ�شي ��ة اإيرانية اأو عراقية‬ ‫مقيمة ي اإيران‪ ،‬اأبرزها كاظم احائري‪ ،‬التدخل حل‬ ‫اخاف ��ات ما بن امالك ��ي وال�شدر‪.‬لكن ذات ام�شادر‬ ‫ا�شتدركت بالقول «اإن احديث عن نوع احلول التي‬ ‫ينتظ ��ر اأن تثمر عنها نتائج ه ��ذه اللقاءات تبقى غر‬ ‫معلوم ��ة حتى يظهر موقف جديد للمالكي وحكومته‬ ‫م ��ن روؤى التي ��ار ال�ش ��دري واأبرزه ��ا ااعرا� ��س‬ ‫عل ��ى اإطاق �ش ��راح عدد من قيادات النظ ��ام ال�شابق‪،‬‬ ‫وتوزيع ح�شة من النفط العراقي على ال�شعب‪ ،‬وكا‬ ‫ااأمرين م ي�شتجب لهما امالكي»‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫وكان القي ��ادي ي ائتاف دولة القانون‪ ،‬عدنان‬ ‫ال�ش ��راج‪ ،‬اأ�ش ��ار اإى اأن امالكي �شيتوج ��ه اإى طهران‬ ‫عل ��ى راأ�س وفد وزاري كبر ي�ش ��م وزراء اخارجية‬ ‫هو�شيار زيباري والزراعة عز الدين الدولة والتجارة‬ ‫خر الل ��ه ح�شن والنفط عبد الك ��رم لعيبي‪ ،‬لتفعيل‬ ‫ااتفاقيات امرمة بن البلدي ��ن‪ ،‬بااإ�شافة اإى بحث‬ ‫العاق ��ات الثنائي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن امالك ��ي �شيلتقي كبار‬ ‫ام�شوؤول ��ن ااإيراني ��ن هناك‪.‬م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬طالب ��ت‬ ‫النائبة عن القائمة العراقية‪ ،‬عت ��اب الدوري‪ ،‬امالكي‬ ‫با�شتثم ��ار زيارته امزمع ��ة اإى اإيران مطلع ااأ�شبوع‬ ‫امقب ��ل وبح ��ث «جمي ��ع التج ��اوزات ااإيراني ��ة �شد‬ ‫العراق»‪.‬وقال ��ت «عل ��ى امالك ��ي اأن ينق ��ل ر�شالة اإى‬ ‫حكوم ��ة اإي ��ران تطالبها منع التج ��ار ااإيرانين من‬ ‫اإدخال ال�شموم من امخدرات والب�شائع الفا�شدة اإى‬ ‫العراق اإ�شافة اإى مناق�شة ملف ال�شيادين العراقين‬ ‫ي الب�شرة‪ ،‬الذين يتم احتجازهم من قبل ال�شلطات‬ ‫ااإيرانية بن احن وااآخر اأثناء مار�شة عملهم ي‬ ‫امياه ااإقليمية العراقية»‪.‬‬

‫اجمهورية‪.‬‬ ‫واأك ��د حجازي عل ��ى رف�ش ��ه اأن يتم‬ ‫و�ش ��ع د�شت ��ور يحك ��م الباد ح ��ت حكم‬ ‫الع�شكر‪.‬‬ ‫وو�شلت ثاث م�شرات طابية؛ اإى‬ ‫ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وقال ع�شو جل�س ال�شعب ام�شت�شار‬ ‫حم ��ود اخ�ش ��ري‪ ،‬اإن ت�شلي ��م ال�شلطة‬ ‫ي موعده ��ا اأمر ا ج ��ال للتفاو�س فيه‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن موعد ‪ 30‬يوني ��و مقد�س دونه‬ ‫الدم»‪.‬‬ ‫وق ��ال القي ��ادي ااإخ ��واي ال�شاب ��ق‬ ‫كمال الهلباوي اأن النظ ��ام الفا�شد يحتاج‬ ‫اإي ع ��ودة ال�شباب اإي م ��ا كانوا عليه ي‬ ‫ث ��ورة ‪ 25‬يناي ��ر م ��ن وح ��ده‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫الذين يرك ��ون اميدان خطئون‪ ،‬وطالب‬ ‫بعقد مليونية كل جمعة‪.‬‬ ‫وقال اأ�شت ��اذ العلوم ال�شيا�شية جمال‬ ‫زهران «جمعنا يوم ‪ 25‬يناير حتى نقول‬ ‫ي�شق ��ط ح�شن ��ي مب ��ارك‪ ،‬بع ��د ‪� 15‬شه ًرا‪،‬‬ ‫رجعن ��ا نق ��ول ي�شق ��ط ي�شق ��ط امجل� ��س‬ ‫الع�شكري‪ ،‬وت�شقط كل رموز مبارك‪.‬‬ ‫ي الوقت الذي خرجت فيه م�شرات‬ ‫بااآاف من عدة م�شاجد بالقاهرة‪.‬‬ ‫و�شه ��دت ميادي ��ن حافظ ��ات م�ش ��ر‬ ‫خ�شو�ش ��ا ي ااإ�شكندري ��ة وال�شوي� ��س‬ ‫مظاهرات وم�ش ��رات حا�شدة تندد بحكم‬ ‫الع�شك ��ر وتطالب بت�شليم ال�شلطة لرئي�س‬ ‫منتخب ي الثاثن من يونيو‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫تدريب عناصر‬ ‫بحرينية في إيران‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫لأول م� � ّرة تع ��رف فيها و�سيل ��ة اإعامية ر�سمية تابعة للتي ��ار الإيراي امحافظ‬ ‫بوج ��ود عنا�س ��ر بحريني ��ة ي اإيران تعمل �س ��د امملكة‪ .‬واأعل ��ن موقع م�سرق‬ ‫ني ��وز امحاف ��ظ عن خطبة األقاها مقت ��دى ال�سدر مدينة قم بح�س ��ور اأعداد من‬ ‫العنا�س ��ر البحريني ��ة تعمل �سد الدول ��ة‪ .‬وي عدة منا�سب ��ات اتهمت البحرين‬ ‫الدول ��ة الإيراني ��ة بتحري� ��ض البع� ��ض من امواطن ��ن البحرينين �س ��د دولتهم‪.‬‬ ‫وحن تطالب اإيران احكومة البحرينية بالعراف بحق امعار�سة‪ ،‬فاإن الدولة‬ ‫الإيرانية ل تتاأخر ي قمع جميع الأ�سوات امعار�سة وامقاومة �سمن جغرافية‬ ‫م ��ا ت�سم ��ى باإيران‪ ،‬ولي�ض اأدل على ذلك كقمعه ��ا ال�سديد حالي ًا لل�سعب العربي‬ ‫الأح ��وازي امنتف�ض �سد الحتال الإي ��راي‪ ،‬اإ�سافة اإى قمع جميع ال�سعوب‬ ‫غر الفار�سية كالأكراد والآذرين والبلو�ض والركمان جراء ّ‬ ‫م�سكهم بحقهم‬ ‫القانوي ام�سروع امتمثل ي حق تقرير ام�سر‪.‬‬ ‫واأك ��د موق ��ع عماري ��ون امحافظ من قب ��ل‪ ،‬التدخل الع�سكري الإي ��راي وكذلك‬ ‫ح ��زب الله اللبناي ي ال�س� �وؤون الداخلية للبحرين وطالب بامزيد من التدخل‪.‬‬ ‫ون�س ��رت �سحيفة ال�سيا�س ��ة الكويتية تقريرا ا�ستخباراتي ��ا اأمانيا يوؤكد وجود‬ ‫‪ 400‬مقات ��ل م ��ن احر�ض الثوري وحزب الله وميلي�سيات ال�سدر ي البحرين‬ ‫م�ستعدة للقيام ب�سل�سلة تفجرات ت�ستهدف مفا�سل امملكة ومقارها الر�سمية‬ ‫اح�سا�سة اإ�سافة اإى قوات درع اجزيرة امرابطة ي البحرين‪.‬‬ ‫وي خطوة غر م�سبوقة �سكل موؤخر ًا ثوار �سورية كتيبة �سرفاء البحرين تابعة‬ ‫لل ��واء الأحواز ي دي ��ر الزور‪ ،‬كما �س ّعدت امقاومة الوطني ��ة الأحوازية وترة‬ ‫عملياتها النوعية �سد الحتال الإيراي ي الأحواز خال عام ‪ 2011‬لتخفيف‬ ‫ال�سغط على ال�سعب العربي ال�سوري‪ ،‬وتتطلع اليوم اإى ربط الق�سية العربية‬ ‫الأحوازي ��ة بجميع ق�سايا امنطقة‪ ،‬خا�سة اأنها ت ��رى اأن الق�سية الأحوازية تُعد‬ ‫الرقم ال�سعب ي جميع امعادلت امتعلقة بال�سراع العربي الفار�سي‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


                  

                          ���       

(3 - 1) «‫ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻣ ﹼﺮ »ﺍﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻭﻥ‬..‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

14

‫ ﻭﺗﺪﺧﻞ ﻣﻌﺎﻗﻞ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬..‫| ﺗﺮﺻﺪ ﺭﺣﻠﺔ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﻳﺘــﻢ ﺇﻻ ﺑﻤﻮﺍﻓﻘــﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺍﻟﺴــﻮﺭﻱ‬ ‫ﺍﻟﺘﺴــﻠﻞ ﻻ ﱡ‬ ‫ﻗــﺮﻯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺗﺘﺼﻴــﺪ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ ﻭﺗﺴــﻠﻤﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬





                                                                                                                                                                                                            ..‫ ﻳﻮﻣﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮ‬:‫)ﻏﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﺗﺸﻴﻴﻊ ﻗﺘﻠﻰ ﻭﻣﺸﻔﻰ‬ ‫ﹲ‬ (‫ﺑﺤﻜﻢ ﺫﺍﺗﻲ‬ ‫ﻭﺳﺠﻦ‬ ‫ﻣﻴﺪﺍﻧﻲ‬ ‫ﹴ‬

                                          …                                                  …                                                                                            

                             

               

                  

‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ | ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ 1 2 3 4  5 6 7

‫ﻛﺘﺎﺋﺐ ﺍﻷﺳﺪ ﺯﺭﻋﺖ ﺃﻟﻐﺎﻣ ﹰﺎ ﻟﻘﺘﻞ ﻣﻦ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺸﻘﻮﻥ ﻳﻨﻘﻠﻮﻥ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻓﻲ ﺣﻘﺎﺋﺐ ﻣﺪﺭﺳﻴﺔ ﻟﻤﻌﺎﻭﻧﺔ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬

‫ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ ﺍﻟﻤﺜﻠﻰ ﻟﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻫﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﺒﺪﻳﻞ ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ‬

                                                ���           

                                   



                            

                                                                                                                                                                                                                  

                                                                                                                                                                      

                                                                                                                                                      


                                  

                                  

                           

                             

| ‫رأي‬

‫ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔﻆ‬ ‫ﺍﻟﺜﺮﻭﺍﺕ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻣﺒﺮﻭﻙ‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﻓﻴﻪ‬ ‫ﻳﺎ ﻳﺎﺳﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                              25                                         alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



..«‫»ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬

‫ ﻭﻣﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﻳﻌﺘﺒﺮﻭﻧﻬﺎ ﻣﺼﻄﻠﺤ ﹰﺎ ﺑﺮﺍﻗ ﹰﺎ‬..‫ﺗﺜﻴﺮ ﺟﺪ ﹰﻻ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻬﺘﻤﻴﻦ‬                                                                                                                     ���                                                                   







           21                                                                                       



















                                                        





                                          



                                                    



   ���                




‫مطالب القاعدة‬ ‫ووعاظ الفضائيات‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫�صدق ��ت التوقع ��ات التي تنب� �اأت باختطاف نائ ��ب القن�صل ي اليم ��ن عبدالله‬ ‫اخال ��دي عل ��ى اأيدي القاعدة‪ ،‬فامكام ��ة الهاتفية بن ال�صفر ال�صع ��ودي وامطلوب‬ ‫ال�صدوخ ��ي‪ ،‬ل جعل جا ًل لل�صك ب� �اأن فلول التنظيم ام�صحوق ي امملكة العربية‬ ‫ال�صعودية قد وجدت ي اليمن امكان الأمثل ل�صتقرارها وبناء قاعدتها‪ ،‬وانطاق‬ ‫عملياته ��ا‪ ،‬ول نن�صى حاولة اغتي ��ال الأمر حمد بن نايف والآن مطالبة القاعدة‬ ‫باإطاق �صراح مطلوبن متاز بع�صهم باأنهم رحم الهيئة ال�صرعية ي التنظيم اأمثال‬ ‫علي اخ�صر (نا�صر الفهد الذي خرج على التلفزيون مراجعا ثم �صحب تراجعه)‪،‬‬ ‫فار� ��ش اآل �صوي ��ل (موؤل ��ف الكتاب اخط ��ر الباحث ي حك ��م قتل اأف ��راد و�صباط‬ ‫امباح ��ث)‪ ،‬هذه امطالب اخطرة لإخراج بع�ش اأخطر امطلوبن‪ ،‬وامتورطن ي‬ ‫دماء الأبرياء والتهديد بذبح نائب القن�صل‪ ،‬وي غمرة جميع تلك الأحداث م نر اأي‬ ‫تعليق ��ات لوعاظ الف�صائيات الذين ماأوا الدنيا ي «توير» بالتعليق على اأ�صخف‬ ‫الأم ��ور وتوافهها‪ ،‬وحاولة انتقاء بع�ش اح ��الت امر�صية اأو الإن�صانية للتاأليب‬ ‫على الدولة‪.‬‬

‫تقاع� ��ش وعاظ الف�صائي ��ات ي هذه الق�صية يطرح عام ��ات ا�صتفهام كثرة‪ ،‬اأي تفاعل مع الق�صايا التي تخدم الوطن وامواطن بحق‪.‬‬ ‫امنطق ��ة العربي ��ة مر بف ��رة ع�صيب ��ة‪ ،‬وامملك ��ة العربي ��ة ال�صعودية حيط‬ ‫والأي ��ام كفيلة باإظهار ما ي القلوب من غل وحقد مر�صب منذ �صنوات واإن حاول‬ ‫به ��ا الأخط ��ار من كل حدب و�صوب‪ ،‬هن ��اك القاعدة ي اليم ��ن واحوثيون‪ ،‬اإيران‬ ‫بع�صهم اإخفاءه‪.‬‬ ‫اأحدهم علق على ن�صر اإعان تهنئة ي اإحدى ال�صحف م�صوؤول‪ ،‬و�صخ�ش اآخر و�صورية‪،‬خاي ��ا القاع ��دة النائم ��ة‪ ،‬اأ�صب ��اه احقوقين ووع ��اظ الف�صائيات الذين‬ ‫يقوم بتهنئة النا�ش ي الدول الأخرى ول يحفل بالق�صايا الوطنية‪ ،‬اإ ّل اإذا كان فيها ي�صعون لإثارة الراأي العام �صد هذه الدولة‪ ،‬محاولتهم تبني ق�صايا امواطن لي�ش‬ ‫حبا فيه ولكن كرها ي هذا الوطن وقيادته‪.‬‬ ‫اأحداث تخدم حاولته ام�صتميتة للتاأليب على الدولة والنيل منها‪.‬‬ ‫ه ��ذا لي�ش زمن اأن�صاف احلول‪( ،‬فاإم ��ا اأن تكون مع الوطن اأو تكون �صده) ل‬ ‫�صنوات طويلة وهم متوارون يحاولون اإخفاء ما ي قلوبهم لكن الله �صبحانه‬ ‫وَم ُك ُر ال َل ُه وَال َل ُه ج ��ال للمزاي ��دات‪ ،‬يجب اأن تكون هناك وقفة حازمة ل ��كل من ي�صعى لإثارة الفتنة‬ ‫ف�صحه ��م واأخرج ما ي قلوبهم على هذا الوطن ولكن َ ْ‬ ‫»وَم ُك ُرونَ َ ْ‬ ‫ر ْامَاكِ ِرينَ »‪ .‬فالربيع العربي جعل رفاقهم ي الفكر يعتلون �صدة احكم ي ثاث من خال ا�صتغال ق�صايا امواطن لتحقيق اأجندته ال�صخ�صية‪ ،‬يجب اأن يحاكم كل‬ ‫َخ ْ ُ‬ ‫دول‪ ،‬وهم ينظرون لأنف�صهم على اأنهم اموؤهلون الآن ل�صتام احكم ي هذه الباد‪ .‬م ��ن ي�صعى لزعزعة ال�صتقرار كائن ًا من كان‪ ،‬ليك ��ون عرة لغره لكي ننعم بالأمن‬ ‫اأدعو كل م�صكك ي كامي متابعة ح�صابات وعاظ الف�صائيات ي «توير» مدة والأمان‪ ،‬النعمة التي لن نعرف قدرها اإ ّل اإذا افتقدناها‪.‬‬ ‫�صهر واح ��د‪ ،‬و�صياحظ دائم ًا الق�صايا التي يحاولون اإثارتها وتهييجها والتاأليب‬ ‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬هي موجهة �صد جهات حكومي ��ة اأو �صانع القرار ي هذا الوطن‪ ،‬ولن جد‬ ‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الطابور‬ ‫الخامس‬

‫برامج نهضوية‬ ‫تحت اإنشاء‬

‫خالص جلبي‬

‫ه ��ذا ام�صطل ��ح قفز من ��ذ احرب العامي ��ة‪ ،‬ويق�صد‬ ‫ب ��ه الفريق امتعاون �صر ًا مع ق ��وى ااحتال اخارجية‪.‬‬ ‫ح ��ت ه ��ذا ام�صطل ��ح مك ��ن فه ��م اانتق ��ام ال�صدي ��د من‬ ‫الق ��وى الوطني ��ة حينم ��ا تع ��اود اا�صتي ��اء عل ��ى القوة‪.‬‬ ‫م ��ن ه ��ذه ااأمثل ��ة البو�صن ��ة ي البلق ��ان وبن ��و اإ�صرائيل‬ ‫ي م�ص ��ر القدم ��ة‪ .‬ونفه ��م مع ��ه اأي�ص ��ا �ص ��دة الع ��ذاب‬ ‫ال ��ذي وقع عل ��ى ال�صعبن‪� ،‬ص ��واء تلك الت ��ي عا�صرناها‬ ‫ي تاريخن ��ا احديث م ��ع مذابح البو�صن ��ة للم�صلمن اأم‬ ‫بن ��و اإ�صرائيل قدم ��ا‪ .‬منها بالطبع مذبح ��ة �صرينت�صكا‬ ‫التي راح �صحيتها �صبعة اآاف م�صلم �صربة واحدة من‬ ‫م�صلمي البو�صنة وهم ي�صرخون ي اجزارين ال�صرب‬ ‫ب� �اأي ذنب نقتل؟ اجواب هو م ��ن التاريخ‪ ،‬فالبو�صنيون‬ ‫ه ��م م ��ن اأ�ص ��ول �صربي ��ة اعتنق ��وا ااإ�صام م ��ع دخول‬ ‫العثمانين اإى البلقان واحتالها مدة تقرب من خم�صة‬ ‫قرون‪ .‬لذا فال�صربيون يعدون ام�صلمن طابور ًا خام�ص ًا‬ ‫عثماني ��ا يج ��ب اأن ينظف ��وا ااأر� ��ض من ��ه‪ .‬ولعلن ��ا نتذكر‬ ‫�صلوب ��ودان ميلو�صوفيت�ض حن احتف ��ل عام ‪1989‬م‬ ‫بذك ��رى معركة (قو�ض اأوه) ح�صب م�صطلحات ااأتراك‬ ‫تلك الت ��ي انت�صر فيها العثمانيون عل ��ى ال�صرب وقتلوا‬ ‫ازار مل ��ك ال�ص ��رب‪.‬ي ذك ��رى م ��رور ‪ 600‬عام على‬ ‫ه ��ذه امعرك ��ة زع ��ق �صلوب ��ودان اأن علين ��ا اانتق ��ام م ��ن‬ ‫ااأت ��راك بكلم ��ة اأخرى م ��ن الطابور اخام� ��ض العثماي‬ ‫البو�صنين‪.‬‬ ‫ح ��ت ه ��ذا ام�صطل ��ح اأي�ص ��ا ياأت ��ي ع ��ذاب بن ��ي‬ ‫اإ�صرائي ��ل امكرر ي القراآن‪ .‬اأع ��رف اأنني �صخ�صيا م‬ ‫اأك ��ن اأع ��رف اأو بكلم ��ة اأدق كن ��ت اأمر مث ��ل ااأعمى على‬ ‫كلمة ملك ي �صورة يو�صف‪ .‬حيث تاأتي ق�ص�ض مو�صى‬ ‫امك ��ررة بلفظة فرعون‪ .‬ي �ص ��ورة يو�صف ا ياأتي ذكر‬ ‫لفرع ��ون اإم ��ا املك (وق ��ال امل ��ك اإي اأرى‪ ...‬وقال املك‬ ‫ائت ��وي به) وهكذا‪.‬اأعرف اأن ��ه انفتحت ي اأ�صرار ااآية‬ ‫مع ااطاع التاريخي‪ .‬كنت معتقا ي كهوف البعثين‬ ‫ع ��ام ‪1973‬م ووق ��ع ح ��ت ي ��دي كتاب م ��ن التاريخ‬ ‫الفرع ��وي ي ��روي كام ��ل الق�ص ��ة‪ .‬ومك ��ن مطالعته ��ا‬ ‫ي امجل ��د ااأول م ��ن تاري ��خ ديوران ��ت ع ��ن اح�ص ��ارة‬ ‫الفرعوني ��ة فهي اأط ��ول اح�صارات عم ��ر ًا‪ ،‬حكمت فيها‬ ‫ثاث ��ون اأ�صرة على امت ��داد ثاثة اآاف من ال�صنن‪ .‬بقي‬ ‫اأن نعل ��م اأن يو�ص ��ف ج ��اء ي فرة معر�ص ��ة دخل فيها‬ ‫حتل ��ون قادمون من تركي ��ا و�صورية احاليتن ا�صمهم‬ ‫الهك�صو� ��ض غلب ��وا الفراعن ��ة وحكموا م ��دة ‪�150‬صنة‬ ‫وفيه ��ا دخ ��ل يو�صف م�صر وتكاثر فيه ��ا بنو اإ�صرائيل؛‬ ‫فلم ��ا رج ��ع احك ��م لاأ�ص ��ر الفرعوني ��ة اأذاق ��وا ذراري‬ ‫يو�ص ��ف اأ�صد الع ��ذاب باعتبارهم الطاب ��ور اخام�ض من‬ ‫حك ��م الهك�صو�ض‪ .‬هذا م ��ا يخيف العلوي ��ن ي �صورية‬ ‫ه ��ذه ااأي ��ام اأن لو دالت دول ��ة البعث لرم ��ا انتقم ال�صنة‬ ‫منه ��م باعتبارهم الطابور اخام� ��ض لنظام البعث‪ ،‬ولكن‬ ‫ااأكري ��ة ال�صنة ‪-‬بكلم ��ة اأدق عموم ال�صع ��ب ال�صوري‪-‬‬ ‫اأرح ��ب �ص ��درا واأرفع م ��ن اانتق ��ام‪« ،‬والل ��ه غالب على‬ ‫اأمره ولكن اأكر النا�ض ا يعلمون»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫احتقار عقل‬ ‫العربي‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫«بخت�ص ��ر عليك الكام يا بن ��ي لأن اإخوانك رددوا ه ��ذا الكام قبل كدا‪،‬‬ ‫�صوف يا بني الدولة من �صنة ‪ 71‬اأعلنتها دولة العلم والإمان»‪ ،‬بهذه الكلمات‬ ‫قاطع ال�صادات الطالب عبدامنعم اأبوالفتوح ي ال�صبعينيات قبل اأن يغ�صب‬ ‫ال�صادات ب�صدة ي حديثه عندما ا�صتف ّزه الطالب ال�صاب بجراأته وقوله «م�ش‬ ‫�صيادتك اتهمت الإخوة والطلبة الذين كانوا ي ام�صرة اأنهم �صرذمة واأنهم‬ ‫كان ��وا منتهى الوقاح ��ة واأنهم ذو اجاه مع ��ن‪� ..‬صيوعي ��ن‪�« ،»..‬صيادتك‬ ‫تتحم ��ل ام�صوؤولية اإذا كانوا �صرذم ��ة‪« ،»...‬اأنا عاوز اأ�ص� �األ ح�صرتك �صوؤال‬ ‫ويك ��ون الرد عليه ب�صراح ��ة‪ ..‬اأنا ك�صاب القيادة ال�صيا�صية ي م�صر عاوزة‬ ‫وال عابد بقر ّ‬ ‫وال زنديق ّ‬ ‫وال م�صل ��م ّ‬ ‫تربين ��ي على اإيه‪ ..‬اأبقى �صيوعي ّ‬ ‫وال‬ ‫اإيه؟»‪.‬‬ ‫بع ��د اأكر من ثاثة عقود يبدو اأبوالفتوح الآن هو امر�صح الأوفر حظ ًا‬ ‫ي النتخابات بعد رف�ش اللجنة العليا لنتخابات الرئا�صة طعون امر�صحن‬ ‫الع�صرة‪ ،‬وتوقعت ذلك �صحيفة نيويورك تامز‪.‬‬ ‫اأبوالفت ��وح يبحث الآن ع ��ن اإجابة �صوؤال ��ه ويقدم هذه الأي ��ام برنامج‬ ‫حملته النتخابية لرئا�صة م�صر ‪2016 – 2012‬م ‪.‬‬ ‫يب ��دو الآن اأف�ص ��ل مر�ص ��ح توافق ��ي لكثر م ��ن الجاه ��ات الإ�صامية‬ ‫والليرالية والي�صارية الذين يبحثون عن �صخ�صيات معتدلة‪ ،‬اإل اأن البع�ش‬ ‫يتخوف من اإخوانيته ال�صابقة ي بع�ش التعليقات امتحفظة‪.‬‬ ‫ي اموق ��ع الر�صمي له ��ذه احملة التي تب ��دو اأكر تنظيم� � ًا من غرها‬ ‫ومعدة بعناية‪ ،‬مع مقاطع اليوتيوب امتنوعة‪.‬‬ ‫ي برنامج «ا�صاأل اأبوالفتوح» على موقعه يظهر ي مكتب اأنيق بديكور‬ ‫اأبي� ��ش مع علم كب ��ر م�صر‪ ،‬ولوحة �صغ ��رة جانبية عل ��ى امكتب بزخرفة‬ ‫اإ�صامية جميلة مكتوب فيها لفظ اجالة‪.‬‬ ‫م ��ن التطورات الإيجابي ��ة ي الرامج النتخابية ع ��دم وجود ت�صخم‬

‫وجاذبي ��ة لل�صع ��ارات الأيدلوجي ��ة‪ ،‬مقارن ��ة بالعق ��ود ال�صابق ��ة‪ ،‬ولهذا كان‬ ‫ح�صوره ��ا هام�صي ًا ي كثر من الأحاديث واحورات‪ ،‬فالركيز الأكر كان‬ ‫على اجانب القت�صادي والتعليمي وم�صاألة الفقر‪.‬‬ ‫م ح�ص ��ر عنري ��ات ومزاي ��دات تذكر بال�ص� �اأن ال�صيا�ص ��ي اخارجي‬ ‫وال�ص ��راع م ��ع العدو الإ�صرائيل ��ي‪ ،‬با�صتثناء مطلب اإع ��ادة مكانة م�صر ي‬ ‫ال�صيا�صة اخارجية‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه امرحلة تتاح لاإن�ص ��ان العربي م�صاهدة جرب ��ة ثمينة‪ ،‬وهو‬ ‫يتاب ��ع برام ��ج �صباق الرئا�ص ��ة ام�صرية‪ ،‬فهي الأهم لتنمي ��ة الوعي ال�صعبي‬ ‫بتحديات ام�صتقبل من متابعة الحتجاجات و�صجالت الدمقراطية وم�صكلة‬ ‫ال�صتبداد‪ ..‬فجميع الفرقاء �صي�صدمون ي النهاية بال�صوؤال الأ�صعب‪ :‬كيف‬ ‫ننه�ش‪ ،‬وماذا نبداأ؟ التحدي الأكر الذي يواجه الرئي�ش القادم هو‪ :‬كيفية‬ ‫و�صع م�صر الثورة على طريق التحديث‪ ،‬وهو اأمام اأو�صاع بالغة التعقيد‪،‬‬ ‫ي حظة تاريخية نادرة بعد عدة عقود من اجمود ال�صيا�صي‪.‬‬ ‫ال�صع ��ب ام�ص ��ري لأول م ��رة ي�ص ��ارك ي التفك ��ر م�صتقبل ��ه وما هي‬ ‫ام�صروع ��ات امفر�صة لإنق ��اذ م�صر‪ .‬مكن اعتبار اأن اأه ��م منجزات الثورة‬ ‫ام�صرية حتى الآن �صعوبة حديد هوية الرئي�ش القادم‪ ،‬فالف�صل كان م�صر‬ ‫كل توق ��ع وت�ص ��ور جدي ��د ل�صيناريو موؤام ��رة‪ ..‬كما حدث بع ��د تر�صح عمر‬ ‫�صليمان‪ ،‬وما ك�صفته من ردود فعل‪ ،‬وحلم العودة للمربع الأول عند خ�صوم‬ ‫الثورة‪ ،‬لكن ا�صتبعاده ال�صريع اأوقف هذا ام�صار من التحليات‪.‬‬ ‫بالرغ ��م من خطورة ا�صتطال ��ة الفرة النتقالية وما ق ��د ينتج عنها من‬ ‫اأزمات اقت�صادية و�صيا�صية قد ت�صعب ال�صيطرة عليها‪ ،‬اإل اأنها اأتاحت متابع‬ ‫احال ��ة ام�صرية الك�ص ��ف عن طرائق تفك ��ر واأنواع كثرة م ��ن اخطابات‬ ‫ال�صيا�صي ��ة بعد اأ�صهر طويلة من ج ��اوز �صدمة ال�صقوط ال�صريع وامفاجئ‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫أول بريد إلكتروني‬ ‫ياسر حارب‬

‫ي ع ��ام ‪ 1997‬اأخذي اأح ��د اأ�صدقائي اإى مقهى لاإنرنت وق ��ال‪�« :‬صاأفتحُ لك‬ ‫�صندوق ًا بريدي ًا يُدعى هوميل» فقلتُ له اإن والدي لديه �صندوق بريدي واأ�صتقبل كل‬ ‫امرا�ص ��ات الريدية من خاله‪ ،‬ف�صحك وقال ي باأن الريد الإلكروي هو «العام‬ ‫اجديد»‪ .‬كانت تلك مرحلة النبهار العظيم بالن�صبة ي؛ فلم اأكن اأعلم باأنني م اأكن‬ ‫اأعلم بوجود عام اآخر ا�صمه الإنرنت‪ ،‬وكم كانت فرحتي عظيمة عندما بداأتُ اأرا�صل‬ ‫النا�ش من عنوان اأول بريد اإلكروي ي ‪ -‬ما زلتُ اأحتفظ به اإى اليوم ‪ -‬الذي كلما‬ ‫ل�صاعات‬ ‫اأر�صلتُ منه ر�صالة اإى �صخ�ش ما‪ ،‬اأنتظر ردَه ب�صوق ولهفة اأمام الكمبيوتر‬ ‫ٍ‬ ‫م�ش �صنوات قليلة حتى ح ّل الريد الإلكروي حل الريد التقليدي‬ ‫طويلة‪ .‬وم ِ‬ ‫مام ًا‪ ،‬و�صار النا�ش ملكون عدة عناوين ي �صركات ختلفة كياهو وغوغل‪ .‬ولكن‬ ‫ما م يتوقعه اأحد هو اأن ينتهي زمن الريد الإلكروي الذي نعتره اأحد ام�صلمات‬ ‫احياتية‪ ،‬كال�صيارة والطائرة والكمبيوتر وغرها‪ .‬فقبل عام اأطلق (تري بروتون)‬ ‫رئي� ��ش �صركة (اأتو�ش) الفرن�صية امتخ�ص�صة ي تقنية امعلومات‪ ،‬مبادرة قال فيها‬ ‫اإن �صركته �صتكون خالية من الريد الإلكروي مام ًا خال ثاث �صنوات‪ ،‬وذلك لأن‬ ‫الري ��د الإلكروي‪ ،‬ح�صب قول ��ه‪ ،‬هو من اأكر الأ�صياء التي ت�صيع وقت اموظفن‪.‬‬ ‫وب�صب ��ب تطور التقنية‪� ،‬صي�صبح ما يعرف الي ��وم ب�»طوفان امعلومات» اأحد اأخطر‬

‫نقل ��ت ال�صا�ص ��ات التلفزيونية م�صه ��د ًا يظهر فيه الرئي� ��ش ال�صوري ب�صار‬ ‫الأ�ص ��د مع زوجته اأ�صم ��اء الأخر�ش‪ ،‬وهما يجهزان ام�صاع ��دات الغذائية لأهل‬ ‫حم� ��ش! ولي� ��ش بع�صر عل ��ى التوقع اأن ه ��ذا ام�صهد كان م�صتف ��ز ًا م�صاعر كل‬ ‫الب�صر الأ�صوياء الذين يرون النظام ال�صوري يقتل القتيل وم�صي ي جنازته‬ ‫ث ��م ير�صل الإعانات الغذائية والطبية‪ .‬من؟ للجزارين الذين �صفكوا الدماء ي‬ ‫ال�صوارع وق�صفوا حم�ش و�صووا مبانيها بالأر�ش!‬ ‫ال�صوؤال هنا‪ :‬على من ي�صحكون؟ وهل هذه هي الطريقة ال�صحيحة التي‬ ‫مك ��ن اأن يح�ص ��ن ب�صار واأ�صماء من �صورتهما اأم ��ام ال�صورين اإن كان الهدف‬ ‫فع ��ا هو ح�صن ال�ص ��ورة؟ اأم اأن الر�صالة موجه ��ة للم�صاهد الغربي فقط؟ اإن‬ ‫كانت للغربين فقد ذهبت هباء‪ ،‬بل و�صارت مو�صوع ًا لل�صخرية والتندر‪ ،‬لأنه‬ ‫ل مكن خادعة الوعي الغربي بهذه الطريقة ال�صاذجة‪.‬‬ ‫ادعاء الراءة هذا م ياأت من فراغ‪ .‬اإنه جزء من منظومة فكرية ميكافيلية‪،‬‬ ‫ومنهجية �صيا�صية‪ ،‬داأب طغاة احكام العرب على مار�صتها مع �صعوبهم‪.‬‬ ‫منهجي ��ة قوامها ا�صتغفال العرب ��ي واحتقار عقله وال�ص ��ك ي قدرته على‬ ‫ت�ص ��ور الواقع وحليله‪ .‬فالعرب ��ي بالن�صبة لهم اإن�ص ��ان عاطفي جاهل تتحكم‬ ‫في ��ه م�صاعره و(كلمة توديه وكلم ��ة جيبه)‪ .‬ولذلك كان من ال�صهل تدجينه ي‬ ‫ف ��رات م�ص ��ت ب�صبب عدة عوامل‪ ،‬لع ��ل اأهمها اأنه يعي� ��ش ي نطاق �صيا�صات‬ ‫اإعامي ��ة تعتمد التجهيل الكامل والتعتيم امحكم‪ .‬لذلك عا�ش حياة ت�صبه حياة‬ ‫الإن�ص ��ان الأعمى ال ��ذي ل ي�صتطيع اأن يثق ب�صهادة م ��ن حوله‪ ،‬خ�صو�ص ًا فيما‬ ‫يتعلق بالأو�صاع العامة للدولة والق�صايا الكرى‪.‬‬

‫التحدي ��ات التي تواج ��ه ال�صركات ي ال�صنوات القادمة‪ ،‬وخ�صو�ص� � ًا اإذا علمنا باأن‬ ‫ُزعجة)‪.‬‬ ‫‪ %30‬من الر�صائل الريدية التي ن�صتلمها كل يوم ُت�ص ّنف كر�صائل (م ِ‬ ‫الغري ��ب ي الأم ��ر اأن بروتون دعا موظفيه ل�صتخ ��دام ال�صبكات الجتماعية‪،‬‬ ‫كتوير وفي�صبوك‪ ،‬للتوا�صل عو�ص ًا عن الريد الإلكروي؛ ففي تلك ال�صبكات يكون‬ ‫ع ��دد الر�صائل التي يتلقاه ��ا اأو ير�صلها اموظف اأقل بكثر ع ��ن الريد الإلكروي‪.‬‬ ‫وق ��د يت�صاءل اأحدن ��ا‪ :‬األي�ش ي ذلك م�صيعة لوقت اموظف ��ن الذين قد ي�صتخدمون‬ ‫ه ��ذه ال�صبكات لأغرا� ��ش الت�صلية؟ نعم‪ ،‬ولك ��ن التوا�صل على ه ��ذه ال�صبكات يدفع‬ ‫م�صتخدميه ��ا لاخت�صار ي الكتابة‪ ،‬كما اأنه يقلل اإى حد كبر من ر�صائل الدعايات‬ ‫والعرو�ش الت�صويقية التي ت�صتت انتباه اموظف‪ .‬وعلى رغم كرة امعلومات التي‬ ‫يتلقاه ��ا امرء عل ��ى هذه ال�صبكات‪ ،‬اإل اأنه مكن للم�صتخ ��دم اأن يح ّد من حجمها‪ ،‬بل‬ ‫ويختار نوعية امعلومات التي تهمه‪ ،‬وهو �صيء غر متوفر ي الريد الإلكروي‪.‬‬ ‫لو ق ��ارن اأحدنا بن الر�صائل التي ير�صلها بالريد الإلكروي والر�صائل التي‬ ‫ير�صلها من خال �صبكات التوا�صل الجتماعي ف�صيجد باأن حجم الر�صائل الأخرة‬ ‫يقل بكثر عن الأوى‪ ،‬وهي كذلك خت�صرة ومقت�صبة‪ .‬ا�صاأل نف�صك‪ :‬متى كانت اآخر‬ ‫م ��رة اأر�صلتَ فيه ��ا �صورة اأو مقطع فيدي ��و اإى بريد اأحده ��م؟ واإى اأي مدى تعتمد‬

‫لذل ��ك كان يوؤث ��ر ال�صام ��ة ومي ��ل للحل ��ول الو�صطي ��ة الت ��ي ل تتج ��اوز‬ ‫احوقلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عندما كنا �صغارا‪ ،‬كنا ن�صاأل بع�ش اإخواننا ال�صورين الذين قدموا للعمل‬ ‫ي امملك ��ة عم ��ا حل باأهلنا ي حماة ‪ 1982‬فهذا اح ��دث بقي ل�صنوات طويلة‬ ‫حدث ًا �صاخن ًا ومهم ًا‪ ،‬والق�صة لفها التعتيم ونق�ش كبر ي التفا�صيل‪.‬‬ ‫وام�ص ��ادر التي مكن اأن ن�صل منها للمعلومة كانت �صبه معدومة‪ ،‬واللغز‬ ‫ح ��ر‪ ،‬اإذ كيف تق�صف دولة مواطنيها بامداف ��ع وتذبح النا�ش ي اأعداد تقدّر‬ ‫بع�صرات الآلف‪ .‬بل �صيبقى العدد ال�صحيح جهو ًل لاأبد‪ ،‬ل يعلمه اإل الله‪.‬‬ ‫وكان ج ��واب هوؤلء الإخوة عما حدث ي حم ��اة هو اأحد جوابن‪ ،‬الأول‬ ‫هو (ه�ص�ص�ش) ثم �صمت عميق وتغير للمو�صوع‪.‬‬ ‫والث ��اي هو (الل ��ه يخلي لن ��ا اإياهم) اأي الل ��ه يخلي لنا حاف ��ظ ونظامه‪.‬‬ ‫بطبيع ��ة احال كان هناك رجال اأبطال اأعلن ��وا م�صادتهم لتلك اجرمة ولذلك‬ ‫النظام‪ ،‬اإل اأن احديث لي�ش عنهم‪ ،‬بل عن ال�صوت ال�صعبي العام‪.‬‬ ‫ث ��م اكت�صفنا فيم ��ا بعد اأن الذي ��ن كانوا يقول ��ون لنا (ه�ص� ��ش) كانوا حق ًا‬ ‫الرج ��ال ال�صجعان‪ ،‬واأن الذي كان يدفعهم لهذا اموقف ال�صلبي هو اأن امواطن‬ ‫ال�ص ��وري الذي عمل ي امملكة كان يوقف على احدود ويجري التحقيق معه‬ ‫مدة قد ت�صل ل�صاعات طوال‪ ،‬واأنه يفاجاأ ب�صباط ال�صتخبارات ال�صورية وهم‬ ‫يخرون ��ه ع ��ن كل البيوت الت ��ي دخلها ي مدين ��ة الريا�ش وع ��ن كل الكلمات‬ ‫الت ��ي �صمّوا منها رائح ��ة معار�صة من بعيد‪ ،‬وعن امرات الت ��ي زم فيها �صفتيه‬ ‫حتج� � ًا على الأو�صاع ي �صورية ي ذلك الوقت‪ .‬في�صدم الرجل من و�صايات‬

‫لقد ان�صغ ��ل الكثرون باحديث عن الث ��ورة والدمقراطية واحريات‬ ‫وتفا�صيل ال�صراعات اللحظية بن التيارات‪ ،‬وم يتاأملوا ي طبيعة التحدي‬ ‫احقيقي‪ ،‬كيف ت�صنع برامج نه�صوية لدولة كبرة مثل م�صر‪.‬‬ ‫هذه الفرة الطويلة تتيح للمراقبن متابعة الكام ال�صيا�صي‪ ،‬والأحام‬ ‫ال�صعبية‪ ،‬وتخيل اممكن لدولة م�صر اجديدة‪.‬‬ ‫النكت ��ة ام�صرية ت�صارك اأي�ص� � ًا ي ر�صم ام�صهد بال�صخري ��ة من الواقع‬ ‫ال�صع ��ب‪ ،‬وت�ص ��ور حال ��ة ال�صع ��ب ام�صري م ��ع امر�صحن‪ ..‬فبع ��د تر�صح‬ ‫عم ��ر �صليم ��ان‪ ،‬م ت ��داول تغري ��دة �صاخرة ي توي ��ر «قعدنا نق ��ول حازم‬ ‫اأبواإ�صماعيل (امهدي امنتظر لهذا الع�صر) وخرت ال�صاطر هو (يو�صف هذا‬ ‫الزمان)‪ ..‬اأهو جالنا ام�صيح الدجال بنف�صه عمر �صليمان»‪.‬‬ ‫لي�صت ام�صكلة ي كثر م ��ن دول العام العربي اأنه م تطبيق نظريات‬ ‫غربي ��ة اأو �صرقية فف�صلت‪ .‬ام�صكلة احقيقية اأنه م يطبق اأي �صيء ي�صتحق‬ ‫النقد والتقوم‪ ،‬فا روؤية �صيا�صية خا�صة‪ ،‬ول تقليد جيد للغرب اأو لل�صرق‪،‬‬ ‫وم يكن للد�صاتر اأي معنى‪ ،‬ول لل�صعارات ح�صور حقيقي‪.‬‬ ‫م يطب ��ق �صوى اأهواء ورغبات الفئة التي قب�صت على مقاليد ال�صلطة‬ ‫بخليط من الأفكار ال�صخ�صية امبعرة التي ل ت�صنع نه�صة ول هوية‪.‬‬ ‫فا العلمانية احقيقية طبقت على الطريقة الغربية‪ ،‬اإل ي ا�صتعمالها‬ ‫ي �ص ��رب التي ��ار الإ�صام ��ي وقمعه بعن ��ف‪ ،‬ول ال�صراكية طبق ��ت اإل ي‬ ‫توظيفه ��ا ي �صرقة ثروات ال�صع ��وب‪ ،‬ول الن�صال �صد ال�صهيونية طبق اإل‬ ‫ي ي بناء اأ�صلحة وجيو�ش توجه لقتل �صعبها‪.‬‬ ‫ي ال�صن ��وات الأخ ��رة ت�صاءل حج ��م اخافات الفكري ��ة ي اجانب‬ ‫ال�صيا�صي العرب ��ي بن ختلف التيارات‪ ،‬فالتعر النه�صوي يتحمل اجزء‬ ‫الأك ��ر منه ف�ص ��اد الأداء ال�صيا�صي‪ ،‬وحتى مع �صع ��ود الإ�صامين احاي‪،‬‬ ‫فام�صكل ��ة الآن لي�ص ��ت اأيدلوجي ��ة بق ��در م ��ا ه ��ي بني ��ة ي الف�ص ��اد الإداري‬ ‫وال�صيا�صي‪.‬‬ ‫يرى فهمي جدعان باأن «مثلي (الإ�صام اح�صاري) والقومين العرب‬ ‫م ��ن ام�صلمن وام�صيح ��ن وال�صراكين الإن�صانين والقط ��اع الأو�صع من‬ ‫العلماني ��ن والليرالي ��ن ل يرددون ي قب ��ول امب ��ادئ الأ�صا�صية للثقافة‬ ‫الكونية»‪.‬‬ ‫مازالت هذه الرامج النه�صوية اجدي ��دة والأحام‪ ..‬حت التاأ�صي�ش‬ ‫ي دول الربي ��ع العربي‪ ،‬وعند النزول للواقع �صتتبخر الكثر من �صعارات‬ ‫اميادي ��ن‪ ،‬فه ��ل ي�صتعيد الإن�ص ��ان العربي ثقته بنف�ص ��ه وقدرته على حقيق‬ ‫التقدم لينتقل من ربيع الثورة‪ ..‬اإى ربيع النه�صة؟!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫على برام ��ج التوا�صل الجتماع ��ي اموجودة ي هاتفك‪ ،‬كرنام ��ج (اما�صنجر) ي‬ ‫الباك بري‪ ،‬اأو (وات�ش اآب) ي الآي فون‪ ،‬ي التوا�صل مع النا�ش مقارنة بالريد‬ ‫الإلكروي؟‬ ‫ً‬ ‫لي� ��ش هذا فقط‪ ،‬ولكن ع�صر الأفام الطويلة قد ي�صارف على النتهاء اأي�صا مع‬ ‫ت�صيّد يوتيوب �صاحة الفيديو‪ ،‬فلقد بداأت ظاهرة الأفام الق�صرة؛ التي ل تتجاوز‬ ‫ن�صف �صاعة كحد اأق�صى‪ ،‬تنت�ص ��ر ب�صرعة على يوتيوب وفيميو‪ ،‬وح�صب يوتيوب‬ ‫فاإن اأكر مقاطع الفيديو م�صاهدة هي التي ل تتجاوز مدتها اأربع دقائق!‬ ‫اأما بالن�صبة للقراءة عل ��ى الإنرنت فاإن النا�ش تف�صل قراءة امقاطع الق�صرة‬ ‫جد ًا‪ .‬ففي درا�صة قام بها جيكوب نيل�صون‪ ،‬ام�صت�صار ي الدرا�صات امتخ�ص�صة ي‬ ‫الإنرن ��ت‪ ،‬وجد باأن النا�ش تق�صي ‪ 4.4‬ثانية لقراءة كل مئة كلمة‪( .‬وما اأن كلمات‬ ‫ه ��ذا امقال تبلغ ‪ 650‬كلم ��ة تقريبا فمن امفر�ش اأن قارئ ��ه �صيق�صي ‪ 28‬ثانية فقط‬ ‫لقراءت ��ه)‪ .‬ولقد ق ��ال ي باولو كويلو مرة باأن اأغل ��ب الن�صو�ش التي ين�صرها على‬ ‫موقع ��ه مكن قراءتها ي ع�صرين ثانية فقط؛ حيث اإنه م يعد لدى النا�ش جَ َل ٌد على‬ ‫الق ��راءة‪ ،‬واأذك ��ر اأنه ق ��ال‪« :‬الكتابة اليوم لق ��ارئ الإنرنت تختلف ع ��ن الكتابة ي‬ ‫الثمانينات لقارئ الروايات»‪.‬‬ ‫كل ه ��ذه التغ ��رات جعلن ��ي اأت�صاءل‪ :‬ه ��ل ندرك م ��دى تاأثرها عل ��ى ثقافتنا‬ ‫واأفكارنا وهوياتنا؟ وهل حق ًا نعل ُم باأننا �صرنا نبحث عن ال�صرعة‪ ،‬وعن الخت�صار‪،‬‬ ‫و�صرن ��ا ي عجلة من اأمرن ��ا دون اأن نعلم ماذا؟ وهل نعلم اإن كنا �صعداء بهذا الو ْق ِع‬ ‫ال�صري ��ع وامقت�ص ��ب حياتن ��ا؟ اأم اأننا مار�صه لأنن ��ا اأ�صبحنا ج ��زء ًا من امنظومة‬ ‫العامي ��ة الت ��ي تهرع ل�صراء وجبة م ��ن ماكدونالدز لأنها تعلم باأن ��ه لن يوؤخر طلبها‪،‬‬ ‫وت�صارع اإى �صرب قهوة �صتاربك�ش لأنها �صريعة التح�صر‪ ،‬وتدمن ا�صتخدام توير‬ ‫لأن ��ه ل يعطي الآخري ��ن فر�صة «لإزعاجنا» بحكاياته ��م الإن�صانية الب�صيطة التي قد‬ ‫متد ل�صاعات على �صاطئ البحر؟‬ ‫ل اأمل ��ك اإجاب ��ات لهذه الت�ص ��اوؤلت‪ ،‬ولكنن ��ي اأعل ُم ب� �اأن العام لن يع ��ود هادئاً‬ ‫وم�صوق ًا و ُم ْب ِهر ًا كما كان عندما فتحتُ اأول بريد اإلكروي ي‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫الأ�صدق ��اء الذين وثق به ��م‪ ،‬ول يجد بد ًا من الر�صوخ‪ ،‬ب ��ل واإعطاء امزيد من‬ ‫امعلومات‪.‬‬ ‫م ��ن ام�صاه ��د التي علق ��ت بذاكرتي ع ��ن يوم وف ��اة حافظ‪ ،‬ونق ��ل التلفزة‬ ‫م�صاه ��د من ال�صارع ال�صوري‪ ،‬م�صهد ل�صيدة �صورية تنهار ي ال�صارع ي بكاء‬ ‫عال‪ ،‬اإل اأنه ل مكن اأن يقنع حتى الأطفال ب�صدقه اأو اأنه خرج ب�صبب‬ ‫ب�صوت ٍ‬ ‫احزن على حافظ‪.‬‬ ‫لقد كانت تلك امراأة كاذبة ي كل دمعة ذرفتها‪ ،‬لكنه الت�صوه والعطب الذي‬ ‫يلحق بروح الإن�صان فيجعله مزيف ًا حتى ي دموعه‪.‬‬ ‫كل هذا قد اختفى اليوم ل�صببن رئي�صن‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اكتمال رحلة الوعي‪ - 2 .‬التحرر من وهم اخوف‪.‬‬ ‫ذل ��ك الغبار الذي حق باأرواح ال�صورين فيم ��ا م�صى‪ ،‬قد م غ�صله اليوم‬ ‫مياه الإمان وعبو�ش ال�صجاعة وروح الت�صحية وقبول التحدي‪.‬‬ ‫فامع ��دن الأ�صي ��ل يبق ��ى اأ�صيا مهم ��ا حل به‪ ،‬وه ��ا هم الأبط ��ال ي درعا‬ ‫وحم� ��ش ومعرة النعمان وبانيا�ش وي كل امدن ال�صورية ي�صنعون التاريخ‬ ‫ويكتبونه بدمائهم ي بطولة ٍ ما بعدها بطولة‪ ،‬و�صجاعةٍ ل جاريها �صجاعة‪،‬‬ ‫�ر على حرارة ام ��وت ي ال�ص ��وارع ال�صيقة‪ .‬ام�صاأل ��ة م�صاألة وقت فقط‪،‬‬ ‫و�ص � ٍ‬ ‫و�صي�صقط بعدها نظام ب�صار ل حالة‪.‬‬ ‫م ��ع كل الحرام للث ��ورات العربي ��ة‪ ،‬اإل اأن ما فعله ال�صوري ��ون م يفعله‬ ‫اأحد‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫مخمر‪...‬‬ ‫شاي‬ ‫َ‬

‫غازي قهوجي‬

‫م ��ن امع ��روف اأن «الثقاف ��ة» ف�ض ��اء با حدود‪ ،‬غ ��ر ح�ضورة بجغرافي ��ا‪ ،‬ول هي‬ ‫وقف على اأعراق و�ضعوب‪ ،‬اأو اأديان معيّنة! ولقد حفل ع�ضرنا هذا بالعديد من امفاهيم‬ ‫«امتخ ّلف ��ة» عن مواكبة الع�ضر‪ ،‬والتي تراكمت وجمَعت وتكدَ�ضت وجمَدت ي مكانها‬ ‫ن�ض نلف‪ ،‬مع كرياء «مزغول» بلغ تخوم الولء امطلق «للجهل» والهروب‬ ‫بعناد ووقاحة و ن‬ ‫م ��ن احقيقة‪ ،‬والبتعاد عن كل منطق وعلم وبره ��ان‪ .‬من �ضمن هذا ال�ضياق الذي يهدر‬ ‫ويزجر ويغلي‪ ،‬نت نغ َل نب النحطاط بكل اأنواع مقولته وطروحاته‪ ،‬التي عفا وغفا عليها‬ ‫الزمن منذ قرون وقرون! فتك َل نلت «بال�ضتحمار» عن قرب! وتتوَجت باأكل الهواء عن بعد‬ ‫وعن قرب!‬ ‫اأيه ��ا القارئ العزي ��ز‪ :‬ي خ�ضم هذا ام ّد الراجعي اممل ��وء وامتخم بالأوهام التي‬ ‫اأ�ضبح ��ت مزمنة‪ ،‬ح�ض ��ري «واقعة» اأو حكاي ��ة حن دنثت ي اإحدى م ��دن وطننا العربي‬ ‫الكبر امرامي الأطراف وامملوء باأطرف الطرائف!‬ ‫ي ي ��وم من اأيام ال�ضي ��ف‪ ،‬كان اأحد ال�ضائحن الأجانب‪ ،‬م ��ن يجولون ي اأنحاء‬ ‫الع ��ام بطريقة «الوتو�ضت ��وب»‪ ،‬قد نو نقف بجانب «كيو�ضك» خ�ضب ��ي للحرا�ضة اأمام اأحد‬

‫امباي احكومية‪ .‬وكان داخل هذه احجرة اخ�ضبية ال�ضيّقة حار�ش وبجانبه �ضخ�ش الراأ�ش «الفخورة» دائم ًا اإى الأعلى‪ ،‬كونها اجواب احا�ضم والإ�ضرار على عدم الفهم!‬ ‫اآخ ��ر‪ّ ،‬‬ ‫اأخر ًا اأُ�ضقط ي يد ال�ضائح‪ ،‬فتح َرك و�ضار مطاأطئ الراأ�ش ك�ضر اخاطر واجناح‬ ‫تبن اأنه اأحد اأن�ضبائ ��ه‪ ،‬وقد جاء من «القرية» لزيارة قريب ��ه احار�ش ‪ -‬الناطور‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وكان ��ا يرت�ضفان ال�ض ��اي‪ ،‬وهما «مدحو�ضن» ي الكيو�ضك عل ��ى كر�ضين واطئن‪ .‬تقدم «مف�ضول»! واحار�ش يتابعه بابت�ضامات ال�ضتعاء وال�ضماتة‪ ،‬من دون خجل اأو حياء‪،‬‬ ‫ال�ضائ ��ح م ��ن «الكيو�ضك» لي�ضاأل بلطف ع ��ن ال�ضارع الذي مكن ان ي�ض ��ل من خاله اى من مدى جهله امطبق امقيم!‬ ‫هن ��ا‪ ،‬قال له قريب ��ه‪« :‬لو اأنك يا ابن عمتي تع َلمت �ضوية لغ ��ة اأجنبية‪ ،‬لكنت الآن قد‬ ‫ال�ض ��ارع الع ��ام‪ ،‬لي�ضتق ��ل من هناك و�ضيل ��ة نقل «اوتو�ضت ��وب» اإى ام ��كان الأثري الذي‬ ‫يق�ض ��ده‪ ،‬فتوجّ ��ه بال�ض� �وؤال اى احار� ��ش‪ ?M. Do You Speak English :‬بيّ�ضت وجهنا‪ّ ،‬‬ ‫وم�ضيت اأمورك وظبّطت حالك‪ ،‬وا�ضتطعت اأن تتفاهم مع هذا الأجنبي»‪.‬‬ ‫اأج ��اب احار�ش بكل عنط ��زة وخياء وا�ضتهزاء وهو يرف ��ع اإى فمه الوا�ضع كوب‬ ‫«�ضيدي هل ح�ضن تكلُم الإجليزية»؟‬ ‫كر عقلك‪ ،‬اأنت �ضفت بعينك كيف هيدا ال�ضائح بيعرف �ضت لغات‪،‬‬ ‫رف ��ع احار� ��ش راأ�ض ��ه اإى الأعلى عامة عدم فهم م ��ا نو نر ند من كام‪ .‬ث ��م عاد ال�ضائح ال�ضاي‪« :‬يا ابن خاي‪ِ ،‬‬ ‫�ضائ � ً�ا‪�« ?M.Parlez-vous Francais :‬ضيدي هل ح�ضن تكلُم الفرن�ضية؟ ك َرر وم ��ا قدِر ّ‬ ‫م�ضي حالو معنا ويظبّط اأم ��وره! ا�ضرب �ضاي‪ ...‬ا�ضرب!ثم نه�ش عن كر�ضيه‬ ‫احار� ��ش رفع ��ه الراأ�ش «ال�ض ّم ��اء» عامة عدم الفه ��م اأي�ض ًا! بعد ذلك ك� � َرت �ضبحة اأ�ضئلة الواط ��ئ واأدار «ام�ضجل ��ة» ال�ضغ ��رة اموج ��ودة ي «الكيو�ضك» لي�ض ��دح بعدها �ضوت‬ ‫ال�ضتفه ��ام‪ ،‬وا�ضتعر� ��ش ال�ضائح عدد ًا اآخ ��ر من اللغات ع َله يعر عل ��ى واحدة يح�ضنها امغنية تن�ضد بدلع‪�« :‬ضوف الواوا‪ ..‬بو�ش الواوا‪� ..‬ضار الواوا بح!‬ ‫ه ��ذا امواطن ال�ضالح‪ ،‬اأو على ب�ضع كلم ��ات منها‪ ،‬وذلك لي�ضتطيع �ضرح ق�ضده ومراده‪،‬‬ ‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬ ‫فعاد لي�ضاأله بالأمانية‪ ،‬الإ�ضبانية‪ ،‬الإيطالية‪ ،‬ال�ضافية! ولكن لاأ�ضف ال�ضديد كانت رفعة‬ ‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫العين والسحر والمس بين‬ ‫والرقية الشرعية‬ ‫الطب النفسي ُ‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫تو َزعت احلقة بن امحورين فامتاأت حظاتها بالإثارة‪.‬‬ ‫ع ��ر برناجه امم َيز «الثامنة»‪ ،‬ا�ضت�ض ��اف داود ال�ضريان الأحد اما�ضي‬ ‫على �ضعيد امح ��ور الأ�ضا�ضي‪ ،‬اأف�ضح ال َراقي حمد العمري عن نقد ي‬ ‫ثاثة من مار�ضي ال ُرقية ال�ضرعية‪ ،‬هم (مع حفظ الألقاب) اإبراهيم امو�ضى‪،‬‬ ‫حمد حمد العمري و�ضلطان ال�ضالح‪ ،‬وا�ضت�ضاري الطب النف�ضي بكلية الطب العمق لي�ش لل ُرقاة فقط بل وحتى للمر�ضى‪ ،‬اأو مدعي امر�ش بلغته هو‪.‬‬ ‫فب � َ�ن كيف اأن طق� ��ش ال ُرقية نف�ضه‪ ،‬ما يت�ض َمنه من ل �ضعور يطفو على‬ ‫بجامعة املك �ضعود عبدالرزاق احمد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كان ح ��ور احلق ��ة امعلن هو نقد فو�ض ��ى �ضوق ال ُرقي ��ة ال�ضرعية‪ ،‬ما ال�ضط ��ح ويف�ضح عن نف�ضه وحظات عنف واإك ��راه‪ ،‬قد يكون هدفا بحد ذاته‬ ‫اأنتجته ه ��ذه الفو�ضى من تاأث ��رات �ضلبية على مار�ض ��ات ال ُرقية ال�ضرعية للبع�ش من اأجل تنفي�ش تراكمات حبي�ضة من احقد والكراهية بحق اآخرين‪،‬‬ ‫كال�ضتغ ��ال ام ��ادي والتح ُر� ��ش اجن�ضي بالن�ض ��اء وتخري ��ب البيوت وبث معتر ًا اأن ل هوؤلء مر�ضى ول ال ُرقاة الذين يعاجونهم موؤهَ لون وعا َد ًا ال ُرقاة‬ ‫العدوات بن امعارف والأ�ضحاب وتعميم الوهم بن النا�ش باأنهم حاطون الذين ل ميِزون بن امر�ضى احقيقين (الذين يعانون فع ًا من �ضحر اأو عن‬ ‫اأو جن) وغر احقيقين (الذين يدَعون الإ�ضابة كذب ًا) عا َد ًا هوؤلء ال ُرقاة اأنهم‬ ‫باأ�ضرار يرمون لإف�ضاد رغد عي�ضهم عر اإ�ضابتهم بالعن وال�ضحر‪.‬‬ ‫كان ه ��ذا هو حور احلقة وكان مكن له ��ذا امحور‪ ،‬ال�ضاخن اأ�ضا‪ ،‬اأن هم �ضبب ا�ضت�ضعاف خطاب ال ُرقية ككل والت�ضكيك به‪.‬‬ ‫اإن ه ��ذا النقد معياري‪ ،‬اأي اأنه ُم ْن� � ٍن على ت�ضور وجود معاير �ضابطة‬ ‫ي�ض ��ر بثب ��ات اإى هدفه ل ��و اأن ال�ضت�ضافة اقت�ضرت عل ��ى ال ُرقاة ال�ضرعين‬ ‫وحده ��م‪ ،‬دون الطبيب النف�ضي‪ .‬فال ُرقاة ام�ضت�ضاف ��ون كان ي جعبتهم‪ ،‬كما للممار�ضة واأن الأخطاء حدث ب�ضبب خرق تلك امعاير والنحراف عنها‪.‬‬ ‫لكن مداخات احمد تف�ضد هذه الطرح وتنق�ضه من اأ�ضا�ضه‪.‬‬ ‫مبني على‬ ‫بدا‪ ،‬الكثر من النقد ل�ضوق ال ُرقية ال�ضرعية ومار�ضات ال ُرقاة‪ ،‬نقد ٌ‬ ‫فاحم ��د‪ ،‬الذي يجمع بن امعرفة بالطب النف�ض ��ي والعلم ال�ضرعي فيما‬ ‫معرفة عميق ��ة باحقل ودواخله‪ .‬لكن ا�ضت�ضاف ��ة الدكتور احمد جعلت هذا‬ ‫امحور ثانوي ًا هام�ضي ًا اأمام حور بدا اأكر اإثارة بكثر واإحاح ًا للم�ضاركن يخ�ش م�ضائ ��ل العن وال�ضحر واجن‪ ،‬ي�ضائل معاي ��ر ال َرقاة نف�ضها راف�ض ًا‬ ‫اإياها لي�ش مخالفتها قطعي العلم احديث (اأي قطعي الطب النف�ضي) بل لإنها‬ ‫باحلقة‪ ،‬وي اأنا اأي�ضا ورما لآخرين‪.‬‬ ‫ذاك ه ��و مدى ق ��درة خطاب الرقية ال�ضرعية نف�ضه (كم ��ا يطرحه ال ُرقاة) مبنية على فهم خاطئ للن�ضو�ش ال�ضرعية نف�ضها‪.‬‬ ‫ين�ضج م ِثل الطب النف�ضي (احمد) مداخاته ونقده ورف�ضه لكل واقع‬ ‫عل ��ى ال�ضمود اأمام نقد العلم احديث‪ .‬لقد اأدَت ا�ضت�ضافة احمد (الذي م ِثل‬ ‫ال ُرقي ��ة ال�ضرعي ��ة من امعرفة بثاثة حق ��ول‪ :‬الدين‪ ،‬العل ��م و طبيعة اأعرا�ش‬ ‫النف�ضي) لدفع احلقة اإى تخوم امواجهة بن خطابن‪.‬‬ ‫الطب‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ل ��ذا‪ ،‬بدت احلقة �ضائعة بن حور يركز عليه �ضاحب الرنامج (الذي امر�ضى امردِدين على ال ُرقاة‪.‬‬ ‫ي�ضتخدم احمد تدريبه امنهجي ي العلوم احديثة لفهم الن�ش الديني‬ ‫هو حور نقد واق ��ع ال ُرقية) و نزوعات ال�ضيوف (ال ُرقاة من جهة والطبيب‬ ‫النف�ض ��ي من جهة اأخرى) لفتح حوار �ضاخن ح ��ول اأي امنظورين (ال ُرقية اأم نف�ض ��ه‪ ،‬منتق ��د ًا طريق ال ُرق ��اة ي فهم الأحادي ��ث النبوية‪ .‬ح ��ن يطلب داود‬ ‫م ��ن احم ��د اأن ّ‬ ‫يبن راأي ��ه فيما يقول ��ه ال ُرقاة م ��ن اأنهم با�ضروا ح ��الت هي‪،‬‬ ‫الطب النف�ضي) اأقدر على مواجهة م�ضكات امر�ضى وحاجاتهم‪.‬‬

‫«س ُ‬ ‫كرة « الثورة وجاءت‬ ‫ذهبت َ‬ ‫ُ‬ ‫«فكرة» ُ‬ ‫السلطة (‪)2 - 2‬‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫تناولن ��ا ي اج ��زء الأول من هذا امق ��ال موقف القوى ام�ضري ��ة من مو�ضوع‬ ‫الر�ض ��ح لرئا�ض ��ة اجمهورية‪ ،‬وال ��دور الأمريكي اجديد ي ال�ض ��رق الأو�ضط‪ ،‬اإثر‬ ‫زيارة قام بها وفد من جماعة (الإخوان ام�ضلمن) اإى الوليات امتحدة‪ ،‬لرما لأخذ‬ ‫«مبارك ��ة» اأمريكية ي ح ��ال جاح مر�ضح (الإخوان) خرت ال�ضاط ��ر‪ ،‬وذلك قبل اأن‬ ‫ت�ضتبعده اللجنة العليا لانتخابات ام�ضرية‪.‬‬ ‫وكان راديو (�ضوا) الأمريكي قد نقل يوم ‪ 6‬فراير ‪ 2012‬عن م�ضادر اأمريكية‬ ‫قوله ��ا اإنها تعي ��د النظر ي عاقاتها اله�ضة مع جماع ��ة (الإخوان ام�ضلمن) ح�ضبما‬ ‫نقل ��ت ذلك �ضحيفة (الوا�ضنطن بو�ضت)‪ .‬وتخوف ��ت ال�ضحيفة من اأن «الريدقة التي‬ ‫يق ��ود بها اجي� ��ش نف�ضه خ ��ال الأي ��ام امقبلة �ضتك ��ون حا�ضمة ي حدي ��د اإن كان‬ ‫بالإمكان ال�ضيطرة على الو�ضع»‪.‬‬ ‫ولقد اأعلن �ضكرتر عام حزب الوفد فوؤاد بدراوي اأن اأكر خط أا ارتكبه امجل�ش‬ ‫الع�ضك ��ري هو عدم و�ضع الد�ضتور اأو ًل‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن ام�ضهد ال�ضيا�ضي ي م�ضر‬ ‫ي�ض ��وده ال�ضطراب والفو�ضى‪ ،‬واأن الثورة قد حولت اإى �ضراع لتحقيق مكا�ضب‬ ‫ذاتي ��ة بعيد ًا عن اأهداف الثورة‪ .‬واأ�ض ��اف «لاأ�ضف‪ ،‬من قاموا بالثورة ‪-‬وهم �ضباب‬ ‫الث ��ورة بالتحديد‪ -‬اأ�ضبحوا بعيدين ع ��ن ام�ضهد ال�ضيا�ضي‪ ،‬وحول ��ت الثورة اإى‬ ‫�ض ��راع لتحقيق مكا�ضب»‪ .‬وطع ��ن بدراوي ي طريقة عمل جن ��ة �ضياغة الد�ضتور‬ ‫متهم� � ًا اإياه ��ا بعدم مثيل جميع الأطي ��اف ي اجمعية التاأ�ضي�ضي ��ة‪ ،‬مام ًا كما هي‬ ‫طريق ��ة اختي ��ار اأع�ض ��اء اللجن ��ة و�ضيط ��رة ف�ضيلن حددي ��ن هما ح ��زب (احرية‬ ‫والعدال ��ة) ‪-‬الذراع ال�ضيا�ضية جماعة (الإخوان ام�ضلم ��ن ) وحزب (النور) التابع‬

‫صاحبة الجالة‪..‬‬ ‫مريضة!‬

‫فراس عالم‬

‫للتيار ال�ضلفي‪ .‬كما طعن ي تر�ضيح (خرت ال�ضاطر) نائب رئي�ش جماعة (الإخوان‬ ‫ام�ضلم ��ن) بع ��د اأن اأعلنوا اأو ًل ع ��دم تر�ضيحهم لأي مر�ضح م ��ن جانبهم‪ ،‬وعلل «ذلك‬ ‫يعط ��ي نوع� � ًا من ع ��دم ام�ضداقية»‪ .‬مام ًا كم ��ا تخوّف من �ضيط ��رة (اجماعة) على‬ ‫الرم ��ان ورئا�ضة احكوم ��ة‪ ،‬واأن ال�ضعب ام�ضري م تعد لدي ��ه القدرة على �ضيطرة‬ ‫ف�ضيل �ضيا�ضي واحد على اأمور الباد‪ ،‬كما ح�ضل ي ال�ضابق مع (احزب الوطني)‬ ‫امُنحل‪.‬‬ ‫ال�ض� �وؤال الذي يطرح نف�ضه فيما لو ف ��از (الإخوان) بالرئا�ضة متمثلة ي حمد‬ ‫مر�ض ��ي امر�ضح اجديد لاإخ ��وان والتحكم ي مقاليد الأمور ي م�ضر‪ ،‬هل �ضيكون‬ ‫لذل ��ك اآثار على جمل الباد العربية‪ ،‬التي تزخر بجماع ��ة (الإخوان ام�ضلمن) منذ‬ ‫اأك ��ر من خم�ضن عام ًا؟!هنالك تخوفات م ��ن اأن تكون م�ضر «مرجعية « دينية �ضنية‬ ‫على غرار (قم) ال�ضيعية! وبذلك يتحول ال�ضنة اإى م�ضر‪ ،‬وهذا يهدد الدولة القومية‪،‬‬ ‫وي�ضع ��ف الأمن فيها‪ ،‬وقد ُجابه (اح ��ركات الإخوانية) بالعنف من قبل ال�ضلطات‬ ‫امحلي ��ة‪ .‬وه ��ذا يُدخل امنطق ��ة العربية باأ�ضره ��ا ي دوامة العن ��ف‪ ،‬خ�ضو�ض ًا واأن‬ ‫ك ��وادر (اجماعة) موجودون ي اأغلب الباد العربي ��ة‪ ،‬وهم الذين و�ضعوا مناهج‬ ‫التعليم والتدريب‪ ،‬وهم الأكرية ي التحكم ي قرار اجامعات وامعاهد‪ ،‬وهم من‬ ‫امتعاونن مع اجمعيات اخرية‪ ،‬ومن خطباء ام�ضاجد وموظفي وزارات الأوقاف!‬ ‫فكيف �ضتتعامل الدولة العربية ‪-‬وبالأخ�ش دول اخليج‪ -‬مثل هذه التحولت‪ ،‬اإن‬ ‫عادت م�ضر لقيادة العام العربي حت لواء (الإخوان)‪ ،‬بهدف حقيق دولة اخافة؟‬ ‫كم ��ا اأن التجاذب الأمريك ��ي الإخواي يبعث على التعجب والت�ض ��اوؤل حول �ضلوك‬

‫لنب ��داأ بق�ضة ق�ضرة ت�ضلح كمدخل مو�ضوعنا‪ .‬ن�ضرت �ضحيفة �ضعودية قبل‬ ‫ب�ضع ��ة اأ�ضه ��ر تقرير ًا عن تكد�ش جثث اموتى ي ج ��ازان وجوء مديرية ال�ضوؤون‬ ‫ال�ضحي ��ة هن ��اك حفظ اجثث ي �ضي ��ارات تري ��د اخ�ضار والفواك ��ه‪ ،‬بعد ن�ضر‬ ‫اخ ��ر باأيام م تغير مدير ال�ضوؤون ال�ضحية هن ��اك وتعين مدير جديد‪ .‬حاولت‬ ‫ال�ضحيف ��ة اخ ��روج باأي ت�ضري ��ح من م�ضوؤوي ال ��وزارة يربط ب ��ن تغير مدير‬ ‫ال�ض� �وؤون ال�ضحية وبن تقريرها عن ثاجات اخ�ض ��ار التي ا�ضتخدمت للموتى‪،‬‬ ‫وعندما نفت وزارة ال�ضحة تلك العاقة وبررت التغير باأنه روتيني ومقرر �ضلف ًا‪،‬‬ ‫تباكت ال�ضحيفة على ال�ضفافية امفقودة وعلى غياب ح�ش ام�ضارحة ي اموؤ�ض�ضات‬ ‫احكومية‪ .‬لكن الطريف ي الأمر اأن رئي�ش حرير ذات ال�ضحيفة خرج من من�ضبه‬ ‫بع ��د احادثة باأ�ضابيع لأ�ضباب تتعلق بتقرير اآخر ن�ضر عن ذات امنطقة اأي�ض ًا‪ ،‬وم‬ ‫جروؤ ال�ضحيفة التي تباكت على غياب �ضفافية اموؤ�ض�ضات احكومية قبل اأيام على‬ ‫الإ�ض ��ارة ولو اإ�ضارة عاب ��رة اإى خر الإقالة ف�ض ًا عن ذكر اأ�ضباب ��ه اأو حيثياته اأو‬ ‫تداعيات ��ه‪ ،‬وكاأن القارئ الذي يدفع من دخله الب�ضيط ميزانية ال�ضحيفة ومنحها‬ ‫زهو النت�ضار لي�ش له اأي قيمة ي ح�ضابات ال�ضفافية امفقودة‪.‬‬ ‫تل ��ك الق�ضة لي�ضت خا�ضة ب�ضحيفة دون عينها‪ ،‬وقد اأوردتها فقط للدللة على‬ ‫حجم اخلل الذي تعاي منه ال�ضحافة امحلية لدينا‪ ،‬فخر اإقالة اأي رئي�ش حرير‬ ‫يعام ��ل بح�ضا�ضي ��ة غريبة‪ ،‬وتتواط� �اأ كل ال�ضحف احكومية عل ��ى جاهله كاأنه م‬ ‫يح ��دث قط‪ ،‬ولول الت�ضريب ��ات وامنتديات الإلكروني ��ة وتوير وفي�ش بوك لظل‬

‫شيء من حتى‬

‫بت�ضخي�ضه ��م‪ ،‬حالت م�ش‪ ،‬ل يرد احمد ب ��راأي من الطب النف�ضي بل بالقول‬ ‫« من ام�ضاكل اخطرة تطبيق الأحاديث ي غر ح ِلها» �ضارب ًا مث ًا على ذلك‬ ‫ب� �اأن احديث النبوي الذي ا�ضتدل به الراقي �ضلطان ال�ضالح (حديث «عر�ش‬ ‫ي ال�ضيطان فخنقته حتى وجدت برد لعابه علي يدي») ياأخذه ال ُرقاة على اأنه‬ ‫هو الأ�ضا�ش ال�ضرعي خنق امري�ش َ‬ ‫ام�ضخ�ش بام�ش‪ ،‬رغم اأن الن�ش (بح�ضب‬ ‫َ‬ ‫فهم احمد) ي�ضر خنق النبي (�ش) لل�ضيطان نف�ضه ولي�ش لإن�ضي م�ضخ�ش‬ ‫بتل ُب�ش اجن به‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬ي�ضتخ ��دم احمد خرته امهنية كطبيب نف�ض ��ي ي تقدم تف�ضر‬ ‫من زاوية الطب النف�ض ��ي لكثر من ال�ضواهد التي ي�ضوقها ال ُرقاة كدلئل اإما‬ ‫عل ��ى الإ�ضابة بام� ��ش (كالأعرا�ش اج�ضدي ��ة والعقلية العدي ��دة التي تنتاب‬ ‫امر�ض ��ى حن القراءة عليهم) اأو على جاح ال ُرقاة ي عاج ما يعجز الأطباء‬ ‫النف�ضيون عنه‪.‬‬ ‫ي�ضوق ال َراقي ال�ضرعي العمري ق�ضة عن مري�ضة ف�ضل الأطباء النف�ضيون‬ ‫ي عاجها‪ ،‬رغم مراجعتها لهم ل�ضنوات‪ ،‬لكن راق ّي ًا قدر على عاجها ب�ضربة‬ ‫واحدة حن َ‬ ‫�ضخ�ش حالتها ب�ضحر و�ضعته لها �ض َغالة �ضابقة ي بيتها القدم‪.‬‬ ‫ل ي�ض ��كك احمد ي الق�ضة لكنه يخ�ضعها م�ضاأل ��ة نقدية قا�ضية‪ ،‬مت�ضائا عن‬ ‫الكيفي ��ة التي ع ��رف فيها ال َراقي م ��كان ال�ضحر‪ ،‬مادام اأن ��ه مو�ضوع ي بيت‬ ‫�ضاب ��ق للمري�ضة! ل يقدِم العمري اإجابة فيتطوَع بها احمد‪ :‬امري�ضة نف�ضها‬ ‫ه ��ي من قدَمت اإيحاءات لل َراق ��ي عن ال�ض َغالة وال�ضحر والبيت القدم (اأي اأن‬ ‫الق�ضة كلها ما فيها ال�ضحر ي البيت القدم من �ضنع امراأة امري�ضة بالوهم)‬ ‫معتر ًا اأن مثل هذه احالة الكثر من النظائر ي الطب النف�ضي احديث‪.‬‬ ‫لم�ضت احلقة ذرى الإث ��ارة ي حظات ت�ضادم اخطابن‪ .‬ورما عاب‬ ‫«فريق» ال ُرقاة القدرة على اإتقان منطق اخطاب العلمي احديث من اأجل قلب‬ ‫الطاولة على راأ�ش الطب الغربي نف�ضه‪.‬‬ ‫تكمن احقيقة ي منطقة بن اخطابن‪ .‬فالطب النف�ضي احديث‪ ،‬القائم‬ ‫عل ��ى التقاليد الفل�ضفية للعلم احديث نف�ضه‪ ،‬يف�ض ��ل كثرا لأنه خطاب مغلق‬ ‫بروؤي ��ة �ضمولي ��ة للحقيق ��ة ل تاأخذ ي ح�ضبانه ��ا الراث الثق ��اي للمر�ضى‪:‬‬ ‫قناعاتهم وروؤيتهم للع ��ام باعتباره اأهم طرق النفاذ للعوام الداخلية لهوؤلء‬ ‫امر�ضى‪.‬‬ ‫كم عانت مري�ضة العمري من �ض َغالتها قبل اأن يطوّر عقلها «حبكة» ال�ضحر‬ ‫هذه التي �ضرقت �ضنوات من عمرها‪.‬‬ ‫بالن�ضب ��ة للمري�ضة‪ ،‬م يك ��ن للحكاية اأن تنتهي قبل اأن يع ��رف الكل باأن‬ ‫ال�ض َغالة كانت الوجه الب�ض�� لل�ضر‪.‬‬

‫اختراع‬ ‫اسمه سرقة‬ ‫الكيابل‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫الإدارة الأمريكي ��ة‪ .‬ه ��ل يعني ذلك بداي ��ة تخليها عن الأنظم ��ة «الديكتاتورية» التي‬ ‫�ضقطت‪ ،‬اأو الأنظمة «ال�ضديقة» كي ت�ضقط هذه الأنظمة ي عباءة (الإخوان)؛ الذين‬ ‫�ضيكون ��ون رهن اإ�ضارتها ي حل ام�ضائ ��ل ال�ضيا�ضية القائمة‪ ،‬ولعل اأهمها‪ :‬ال�ضراع‬ ‫العربي الإ�ضرائيلي؟!‬ ‫ً‬ ‫ثمة من يعتقد اأن تناغما بن (الإخوان ام�ضلمن) وحركة (حما�ش) قد يوؤدي اإى‬ ‫«تلين» مواقف (حما�ش) الثورية جاه اإ�ضرائيل‪ .‬وح�ضب (ديفيد دي كرمباتريك)‬ ‫ف� �اإن (ر�ضا فهمي) القائد ي جماعة (الإخ ��وان ام�ضلمن) ام�ضوؤول عن العاقات مع‬ ‫فل�ضطن ‪-‬الذي يتوى رئا�ضة جنة ال�ضوؤون العربية ي جل�ش ال�ضورى ام�ضري‪-‬‬ ‫اأكد اأن موق ��ف جماعة (الإخوان ام�ضلمن) ‪-‬عندما ت�ضبح ي ال�ضلطة‪� -‬ضيعمد اإى‬ ‫احيادية بن (حما�ش) و(فتح) وهذا �ضيكون مريح ًا‪ ،‬وهو ما يقر به �ضناع ال�ضيا�ضة‬ ‫الأمريكي ��ة! اإل اأن (مو�ضى اأبو مرزوق) أاح ��د كبار القادة ي (حما�ش) عد اأن كل من‬ ‫توقع اأن توفر م�ضر اجديدة دعم ًا كام ًا حركة (حما�ش) �ضيُ�ضاب بخيبة اأمل‪.‬‬ ‫�ضيتغر وج ��ه الع ��ام العربي بع ��د و�ضول‬ ‫الفك ��رة اجدي ��دة هن ��ا‪ ،‬ه ��ل فع � ً�ا‬ ‫ّ‬ ‫(الإخ ��وان) اإى ال�ضلط ��ة ي م�ض ��ر؟ وه ��ل �ضتقل ��ب الولي ��ات امتح ��دة حلفائه ��ا‬ ‫«التقليدي ��ن» ظه ّر امجّ ن! وحاول جربة جدي ��دة ي امنطقة‪ ،‬قد تعفيها من تكرار‬ ‫جرب ��ة اأفغان�ضتان والعراق؟ وهل �ضيقب ��ل «احلفاء التقليديون» هذا الدور اجديد‬ ‫للولي ��ات امتحدة على اأ�ضا� ��ش امرجعية «ال�ضنية» ي م�ض ��ر‪ ،‬وبالتاي التحكم ي‬ ‫مقالي ��د الأم ��ور ي كل بلدان «احلف ��اء»؟! ماذا ل ��و قامت هذه ال ��دول محا�ضرة اأو‬ ‫ترحيل جماع ��ة (الإخوان ام�ضلمن) على خلفية ظهور اأعمال عنف اأو �ضدامات بن‬ ‫من�ضوبي اجماعة وال�ضلطات الأمنية ي بع�ش دول امنطقة؟!‬ ‫هنالك من اتهم (مب ��ارك) ال�ضابق بالعمالة لاأجنبي والتخلي عن قيم امواجهة‬ ‫والقومية! فكيف �ضيكون احال مع (الإخوان) بعد اأن زار وفدهم الوليات امتحدة‬ ‫وتباح ��ث طوي ًا مع الإدارة الأمريكية وبع�ش اخراء‪ ،‬وهل �ضوف مهد الوليات‬ ‫امتحدة الطريق ل�(الإخوان) بالورود والرياحن ودون ثمن؟!‬ ‫ً‬ ‫وه ��ل راأت الوليات امتحدة اأن الفريق الأكر تنظيم� � ًا وتوحدا هم (الإخوان)‬ ‫بعد اأن فق ��دت اأملها ي بقية الأطراف امبعرة من الليرالين والقومين واحلفاء‬ ‫التقليدين؟!‬ ‫«�ضكرة» الث ��ورة وجاءت «فكرة» ال�ضلط ��ة! ول مكن التنبوؤ باأي‬ ‫نق ��ول‪ :‬ذهبت ن‬ ‫�ضيء طاما اأن «ال�ضّ كرة» كانت طويلة وقوية!‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫اخر اأ�ضبه بجرمة ال�ضرف التي يتجاهلها اجميع عانية ويتهام�ضون عنها �ضر ًا‪.‬‬ ‫ذل ��ك التجاه ��ل والإعرا�ش ع ��ن الن�ض ��ر ي�ض ��ر اإذا اأح�ضنا الظ ��ن اإى نوع من‬ ‫اخجل مار�ضه ال�ضحافة نتيجة الرتباك وعدم الفهم الذي تقع فيه عندما متحن‬ ‫ي نق ��اط ح�ضا�ضة تخ�ش ا�ضتقاليتها ومدى ارتف ��اع اأو انخفا�ش �ضقف حريتها‪.‬‬ ‫وعندم ��ا تف�ضل ي تقدي ��ر ارتفاع ال�ضقف يقع الرتطام وال ��دوار وفقدان التوازن‪.‬‬ ‫ثمة منطقة رمادية مازالت حكم عاقة ال�ضحافة باخطوط احمراء واخ�ضراء‪،‬‬ ‫ومهم ��ا كتبن ��ا من معلقات وق�ضائد ع ��ن احرية التي بتنا ملكه ��ا مقارنة باما�ضي‬ ‫ف�ضنظل نخدع اأنف�ضنا ما م جروؤ على مام�ضة النقاط اح�ضا�ضة التي م�ش جوهر‬ ‫العمل ال�ضحفي احقيقي كا�ضتقالية ال�ضحف‪ ،‬وحريتها وحقوق ال�ضحفي امهنية‬ ‫والقانونية‪.‬‬ ‫واإذا كنا نلتم�ش العذر لل�ضحافة امحلية ي غياب ا�ضتقاليتها فاإننا ل جد اأي‬ ‫ع ��ذر اأخاقي يرر غياب تلك ال�ضتقالية اأمام �ضطوة ريالت امعلنن‪ ،‬فقد تتفانى‬ ‫�ضحيف ��ة ما ي تتبع اأخبار امرافق احكومية اخدمية وت�ضلط عن النقد القا�ضية‬ ‫على زلتها واأخطائها وتطالب باأعلى �ضوتها محا�ضبة ام�ضوؤولن عن تلك الزلت‪،‬‬ ‫لك ��ن ذات ال�ضحيف ��ة تتحول اإى حم ��ل وديع وكائن فل�ضفي ل ي�ضم ��ع ول يرى ول‬ ‫يتكل ��م عن �ضكاوى ي�ضج بها النا�ش وت�ضخب بها امجال�ش عن جاوزات ارتكبتها‬ ‫اإح ��دى ال�ضركات العماقة التي تعلن ي ال�ضحيفة مبل ��غ يتجاوز ال�ضت خانات‪،‬‬ ‫وحر�ض� � ًا على تلك اميزانية فا مانع من بع� ��ش التجاهل الذي يحافظ على الدخل‬

‫ل ��و كان ��ت هن ��اك ب ��ر�ءة �خ ��ر�ع �أو‬ ‫ت�شنيف دوي ي �بتكار �ل�شماعات �لتي‬ ‫نعل ��ق عليه ��ا �لأخطاء م ��ا �شبقن ��ا �أحد �إى‬ ‫ذل ��ك ولدخلنا مو�شوعة جيني�س جنبا �إى‬ ‫جنب مع �أكر طب ��ق كب�شة و�أعمق خف�شة‬ ‫ي �شح ��ن ع�شيدة و�أك ��ر عدد حفر ي‬ ‫�ل�ش ��و�رع‪ ،‬و�إذ� كان �لإخ ��وة �م�شريون‬ ‫ه ��م �لذي ��ن «دهن ��و� �له ��و� دوك ��و» فنحن‬ ‫�لذين �خرعن ��ا �شماعة عدم �لوعي لنعلق‬ ‫عليها �أخطاءن ��ا وتق�شرنا وننتزع مبالغ‬ ‫لتوعي ��ة �مو�طن ��ن و�مقيم ��ن و�معتمري ��ن‬ ‫و�لز�ئري ��ن و�لنظامي ��ن و�مخالف ��ن‪،‬‬ ‫و�بتكرن ��ا �شماع ��ة رم ��ي �لأخط ��اء عل ��ى‬ ‫�لآخري ��ن ب ��دء� م ��ن عب ��ارة �لغل ��ط عل ��ى‬ ‫�مرحوم ومرور� بالعن و�ل�شحر و�نتهاء‬ ‫باجني �لذي يختطف �لفتيات ويو�شو�س‬ ‫للفا�شدي ��ن بالختا� ��س‪ ،‬غ ��ر �أن �أح ��دث‬ ‫�شماع ��ة مبتك ��رة �أعجبتن ��ي ه ��ي �شرق ��ة‬ ‫�لكيابل‪ ،‬فهناك قط ��ار�ت جديدة و�شريعة‬ ‫م ت�شغيله ��ا ب ��ن �لريا� ��س و�لدم ��ام بع ��د‬ ‫قط ��ار�ت �ش ��رق �آ�شيا و�أوروب ��ا‪ ،‬وبعد �أن‬ ‫كن ��ا نغن ��ي «�أ�شرع م ��ن �لبوين ��ق يا لب�س‬ ‫�لطرحة» �شرن ��ا نغني �أ�شرع من �جميع‬ ‫ي ��ا ر�ك ��ب �لطلق ��ة‪ ،‬لك ��ن �ش ��ر�ق �لكياب ��ل‬ ‫عليهم من �لله ماي�شتحقون �أف�شدو� علينا‬ ‫�لأغنية ب�شرق ��ة �لكيابل �لتابعة للموؤ�ش�شة‬ ‫�مدفون ��ة ي باط ��ن �لأر� ��س وت�شببت ي‬ ‫�خل ��ل و�لإرب ��اك �لت ��ي �شاحب ��ت حرك ��ة‬ ‫�لقط ��ار�ت �ل�شريعة و�أدت �إى تعطلها بعد‬ ‫�شهر من ت�شغيلها‪ ،‬ولأن كيابل �لقطار�ت‬ ‫م�شنوع ��ة م ��ن �لنحا� ��س «عي ��ار ‪24‬‬ ‫ق ��ر�ط» ��شتهدفه ��ا �لل�شو� ��س وترك ��و�‬ ‫بقي ��ة �لكيابل «عيار ثمانية قر�ط» �لتابعة‬ ‫للكهرب ��اء و�لت�ش ��الت‪ ،‬وق ��د تفاج� �اأت‬ ‫�ل�شرك ��ة �لإ�شباني ��ة بل�شو� ��س �لكياب ��ل‬ ‫لأنه ��ا �شمم ��ت �ل�شبكة ل�شوي�ش ��ر� ولي�س‬ ‫لبنجادي� ��س‪ ،‬وم ��ع ذلك قام ��ت �موؤ�ش�شة‬ ‫بو�جبه ��ا كام ��ا ي و�ش ��ع نظ ��ام مر�قبة‬ ‫ل يخر �م ��اء على �خط �حديدي بالكامل‬ ‫يعم ��ل بالتح�ش� ��س و�لتلم� ��س و�لتج�ش�س‬ ‫و�لتع�ش�س ويت�شل بغرفة مر�قبة مركزية‬ ‫تعمل على مد�ر ‪� 24‬شاعة بعيون مبحلقة‬ ‫و�آذ�ن �شاغي ��ة‪ ،‬لك ��ن ل�شو� ��س �لكياب ��ل‬ ‫قاتله ��م �لل ��ه �أن ��ى يوؤفك ��ون ��شتخدم ��و�‬ ‫�أجه ��زة متط ��ورة ل�شرق ��ة �لكياب ��ل م ��ن‬ ‫طبق ��ات �لأر� ��س �ل�شفل ��ى تف ��وق �أجه ��زة‬ ‫نا�ش ��ا �لت ��ي ت�شتك�ش ��ف �مي ��اه ي �أعماق‬ ‫�مري ��خ‪ ،‬وعرف ��ت �أن �شب ��ب تاأخ ��ر تنفي ��ذ‬ ‫�شبك ��ة �لقطار�ت لدينا ه ��و خاطر �شرقة‬ ‫�لكياب ��ل ولي� ��س مقول ��ة �أن �م ��ال �ل�شائب‬ ‫يعلم �ل�شرقة‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫حتى لو اأغ�ضب القارئ قلي ًا وحتى لو ا�ضتهلك �ضيئ ًا من ر�ضيد ام�ضداقية لديه‪.‬‬ ‫لك ��ن العجي ��ب اأنه رغ ��م كل تلك ال�ضلبيات الت ��ي ذكرناها‪ ،‬ورغ ��م توفر البديل‬ ‫الأك ��ر مهني ��ة وم�ضداقية وح ��رارة ي الطرح‪ ،‬فاإن تلك ال�ضح ��ف مازالت �ضامدة‬ ‫ومازال ��ت توا�ضل ال�ضدور‪ ،‬بل وهناك �ضحف جدي ��دة تطل براأ�ضها على ال�ضاحة‪،‬‬ ‫فكيف جتمع تلك ال�ضلبيات وذلك الرواج �ضوي ًا؟‬ ‫ي راأي ��ي اأن ذات ال�ضلبيات التي ذكرنا هي م�ضدر الدعم والثبات الذي تتمتع‬ ‫به ال�ضحف‪ ،‬فغياب ال�ضتقالية له مقابل يتمثل ي الدعم احكومي عر ا�ضراكات‬ ‫الدوائ ��ر احكومي ��ة واإعاناته ��ا التي مثل دخ � ً�ا ل ي�ضتهان به ال ��ذي رما يكون‬ ‫ال�ضبب الوحيد الذي منح �ضحف ًا �ضعيفة التوزيع اإى حد كبر القدرة على البقاء‬ ‫وال�ضدور حتى اليوم‪.‬‬ ‫ال�ضب ��ب الث ��اي لق ��درة ال�ضحاف ��ة امحلي ��ة التقليدية عل ��ى البقاء ه ��و الدخل‬ ‫الإعاي‪ ،‬ول اأعني هنا الإعان التجاري التقليدي فقط بل الإعانات ال�(بن بن)‪،‬‬ ‫والتي تتمثل ي اإعانات التهاي والرحيب وكذلك اإعانات التعزية وال�ضكر على‬ ‫التعزي ��ة وكلها اإعان ��ات ذات خ�ضو�ضية �ضعودية اإى حد كب ��ر وقد اأثمرت دخ ًا‬ ‫بع�ض ��رات اماين لتلك ال�ضحف‪ .‬ولكن و�ضط كل تلك اح�ضابات امعقدة اأين يكمن‬ ‫الهتم ��ام بالقارئ؟ هل م ��ازال لراأي القارئ اأي اعتبار ل ��دى كثر من �ضحفنا؟ اأعد‬ ‫قراءة عناوين ال�ضحف اليوم‪ ..‬واحتفظ بالإجابة لنف�ضك!‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ٌ‬ ‫معاق يركض‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫األ ترانا نهرب من العمل ونتخل�س من ام�ضوؤولية؟ وي نف�س‬ ‫ال�ضاع ��ة األ تران ��ا نت�ضجر من الف ��راغ؟ هل هذا يع ��ود اإى تركيبة‬ ‫ٌ‬ ‫متعلق بركيبة‬ ‫الإن�ض ��ان امفعمة بالتناق�س؟ اأم الأ�ض ��ح‪ :‬اأن الأمر‬ ‫امجتم ��ع التي اأوجدت ثقافة تعاي من اإعاقات ي بع�س اأطرافها‪،‬‬ ‫م ��ا اأدى اإى اأن ه ��ذه الثقافة امعاقة ‪-‬مع ح�ضن الو�ضف‪ -‬حرمتنا‬ ‫م ��ن اأن نعمل ما نح ��ب؟ موؤمنٌ اأنا ب�»ك ٌل مي�ض ٌر ما ُخلق له»‪ ،‬ولكن األ‬ ‫ترى كثرين بذلوا ما بذلوا لي�ضلوا اإى ما هم مي�ضرون له فوجدوا‬ ‫م ��ن يحت ��ل اأماكنهم بفعل الوا�ضط ��ة اأو امح�ضوبي ��ة اأو ال�ضللية اأو‬ ‫غرها من الإعاقات التي ذكرت اأعاه؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫وظائف عصر ّية‬ ‫مغرية!‬ ‫مجدي عبدالحليم‬

‫اإى من يبحث عن عمل مربح‪ ،‬ي وقت ق�ضر‪ ،‬ودون‬ ‫تعب اأو عن ��اء‪ ،‬اأقدرم اإليكم فر�ضة العمر‪ ،‬فقد ظهرت موؤخر ًا‬ ‫�ضل�ضلة م ��ن الوظائ ��ف وامهن ام�ضت ��وردة‪ ،‬ال�ضهل ��ة‪ ،‬التي‬ ‫تتطل ��ب �ضروط ًا مي�ضرة ومتوف ��رة بكرة ي بع�س �ضباب‬ ‫هذا الزمان‪ ،‬فننا�ضدكم �ضرعة التوجر ه اإى الأماكن التالية‪.‬‬ ‫جامعة الن�ضطاء ال�ضيا�ضين‪ ،‬وهي تقبل اأي �ضخ�س‪،‬‬ ‫ب�ض ��رط اأن يتو َفر في ��ه اجهل‪ ،‬وطول الل�ض ��ان‪ ،‬والوقاحة‪،‬‬ ‫والبجاحة‪ ،‬وعدم الحرام‪ ،‬واأن يكون منبوذ ًا من حوله‪،‬‬ ‫حتى يتو َلد بداخله احقد على الآخرين‪ .‬واجامعة مق ررها‬ ‫بج ��وار مك ��بّ الزبالة جن ��وب ال�ضرف ال�ضح ��ي ي ولية‬ ‫الرك ��ة ال�ضمالية‪ .‬وعلى من يجد ي نف�ضه تو رفر ال�ضروط‪،‬‬ ‫ويوَل لتخري ��ب وطنه‪ ،‬وهدم‬ ‫�ضرعة التق ��دم‪ ،‬و�ضيد َرب ُ‬ ‫رم ��وزه‪ .‬ولت�ضجي ��ل اأ�ضمائك ��م عليك ��م التوجر ��ه اإي الباب‬ ‫الغربي اخا�س بامتاآمرين‪.‬‬ ‫كذل ��ك توج ��د وظائ ��ف خالي ��ة ل ��دى قط ��اع الفرك ��ة‬ ‫الإعامي ��ة اخا�ض ��ة‪ ،‬وعل ��ى م ��ن يج ��د ي نف�ض ��ه موهبة‬ ‫التاأليف والإبداع وكتابة �ضيناريوهات اخيال العلمي‪ ،‬من‬ ‫ك ��ذب ورياء ونفاق‪ ،‬والقدرة على اإي�ضال امعلومة امفركة‬ ‫لعق ��ل ام�ضاهد العربي ام�ضت�ضلم‪ ،‬وجعله يتفاعل معها على‬ ‫اأنها حقيقة‪ ،‬عليه التوجر ه باأق�ضى �ضرعة‪ ،‬والت�ضال فور ًا‪،‬‬ ‫نظرا للنق�س ال�ضديد الذي تعاي منه القنوات الكاذبة لعدم‬ ‫تغير الوجوه امطلة على ال�ضا�ضة‪ ،‬وقد بداأ ينطفئ �ضعاعها‬ ‫الإبداعي‪ ،‬لرديدها ذات الكلمات‪ .‬وعلى من يرى ي نف�ضه‬ ‫اموهبة‪ ،‬التوجر ه اإى ق�ضم الفركة والدخول من باب الكذب‬ ‫وال�ضتائم‪.‬‬ ‫كذل ��ك مطل ��وب مذيعن يحمل ��ون خا�ضي ��ة ‪ 1×2‬كما‬ ‫الك ��رم‪ ،‬واج� � رل يلمرع ر‬ ‫ويرطب‪ ،‬معن ��ي اأدق‪ ،‬يكون حل ًا‬ ‫ومعار�ض� � ًا ومتجاوب� � ًا‪ ،‬والأه ��م األ يك ��ون �ضاح ��ب مبداأ‪،‬‬ ‫يع�ضق امادة‪ ،‬ولي� ��س ي قامو�ضه اللغوي ذكر حا�ضن اأي‬ ‫م�ض� �وؤول‪ ،‬واأن يك ��ون لديه ل�ض ��ان اأطول من القط ��ار‪ ،‬واأن‬ ‫يتح َل ��ى بالعدواني ��ة واحقد واح�ض ��د‪ ،‬واأن يكون مغالي ًا‪،‬‬ ‫يك ��ره اخ ��ر لوطن ��ه‪ ،‬وناقم� � ًا علي ��ه‪ ،‬واأن يك ��ون معدوم‬ ‫ال�ضم ��ر‪ ،‬وي�ضتح�ضن األ يعرف ه ��ذه الكلمة من الأ�ضا�س‪.‬‬ ‫وعل ��ى من يجد ي نف�ضه تو رفر ه ��ذه ال�ضروط‪ ،‬التوجر ه اإى‬ ‫اأي قن ��اة حمري ��ة � اآ�ض ��ف حواري ��ة � لت�ضجيل ا�ضم ��ه‪ ،‬واأن‬ ‫يدخ ��ل من باب تدمر الأوطان‪ ،‬واأن يحر�س على اأن يكون‬ ‫مّن تنطبق عليه الآية (يَا اأَ ريهَا ا َل َ‬ ‫ذِين اآَ َم ُنوا اِإ ْن جَ ا َء ُك ْم َف ِا�ض ٌق‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِب َن َب� �اأٍ َف َت َب َي ُنوا اأَ ْن ُت ِ�ضيبُوا َق ْومًا ِبجَ هَال� � ٍة فت ْ�ض ِبحُ وا َعلى مَا‬ ‫َف َع ْل ُت ْم َناد ِِم َ‬ ‫ن ) وليعلم اأ ّنه لي�س لدى القناة اأدنى م�ضكلة اإن‬ ‫ندم على اأعماله بعد اأن ينهي مهماته!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫إجراء الازم‪ ..‬والازم يجري!‬

‫م ��ا هو ال ��ازم وما هو الإج ��راء؟! واإن كان الأمر لزم ًا‪ ،‬فلماذا ل يج ��ري بنف�ضه عر قنوات‬ ‫النظام امعروفة بدون �ضرح ي اأ�ضفل الطلب؟!‬ ‫اأ ّم ��ا الإج ��راء‪ ،‬فهو تطبيق لاأنظم ��ة امعمولة وام�ض َنف ��ة لإجاز عمل ما‪ ،‬ولكن م ��اذا اأطالب‬ ‫الإجراء باأن يجري‪ ،‬وهو الذي يفر�س اأي�ض ًا اأن يجري بدون ر‬ ‫تعر اإل ي حالت معينة؟‬ ‫و�ض ��وا ًء جرى ال ��ازم‪ ،‬اأو لزم الإج ��راء‪ ،‬فهذا‪ ،‬وح�ضب فهمي الب�ضيط‪ ،‬معن ��اه اإجاز العمل‬ ‫بطريقة ي�ضرة‪� ،‬ضهلة‪ ،‬ي قالب نظامي‪ ،‬وجب على كل فرد اأن يعيه طالب ًا اأو مطلوب ًا‪ .‬ول ّأن الازم‬ ‫يج ��ب اأن يجري‪ ،‬جدنا نحن اأي�ض� � ًا جري‪ ،‬بوعي وبدون وعي‪ ،‬حتى ن�ضتطي ��ع اإجاز الازم!‬ ‫ومن خال «الرك�س» ذهاب ًا و اإياب ًا‪ ،‬نرتكب الكثر من الأخطاء التي كان من اممكن تفاديها بقليل‬ ‫من الهدوء‪ ،‬والعتماد على «ام�ضي» بد ًل من «الرك�س» لتحقيق ما نريده ي منظومة الإجراءات‬ ‫امع� �دَة لذل ��ك‪ .‬وما يجعل اإجراء الازم �ضعب� � ًا‪ ،‬ي كثر من الأوقات‪ ،‬تف�ضي الكثر م ��ن الجتهادات الفردية‪،‬‬ ‫مّن �ضغفهم الإفتاء ي كل اأمر‪ ،‬خ�ضهم اأم م يخ�ضهم‪ .‬وهذه الجتهادات الفردية‪ ،‬لي�ضت �ضحيحة ي غالبها‪،‬‬ ‫لفتقارها اإى الواقعية العملية‪ ،‬التي ي�ضمنها ويحفظها النظام اجماعي امن�ضق وامعالج لاأمور‪.‬‬

‫لذل ��ك فاللج ��وء اإى النظام امقر‪ ،‬ه ��و اأف�ضل بكثر من اللجوء اإى اح� ��س الفردي والإفتاء‬ ‫ال�ضخ�ضي‪.‬‬ ‫ومهم ��ا اأ�ضاب ��ت الجتهادات الفردية‪ ،‬نظر خ ��رة ودراية امجتهد‪ ،‬اإل اأنه ��ا � بالكاد � لي�ضت‬ ‫دائم ��ة‪ ،‬لكنه ��ا تظهر من وق ��ت لآخر‪ ،‬وت ��رى بكثافة ي اأو�ض ��اط العموم‪ .‬وكلن ��ا جتهد‪ ،‬ونفتي‬ ‫ون�ضي ��ف وننق� ��س‪ ،‬لأننا نحب ذل ��ك‪ ،‬نحب اأن يع ��رف الآخرون مدى معرفتن ��ا الغزيرة ي كافة‬ ‫الأم ��ور! واأخ�ض ��ى ما اأخ�ض ��ى‪ ،‬اإ�ضاءتنا لأنف�ضن ��ا اأو ًل‪ ،‬ولاآخري ��ن ثاني ًا‪ ،‬من ج ��راء الجتهادات‬ ‫الفردية‪ ،‬وخا�ضة تلك التي لها عاقة باإجراء الازم!‬ ‫تعر عن مركزية عملية‪ ،‬تقبع ي اأروقة ماكها‪ ،‬الذين‬ ‫وعب ��ارة «لإجراء الازم» كاأي اأراها ر‬ ‫يذيل ��ون كل خط ��اب موجّ ��ه لهم به ��ا! وي اعتقادن ��ا اأن الأم ��ور اإذا كانت مي�ض ��رة و�ضهلة ومرنة‬ ‫ووا�ضحة‪ ،‬فا ّإن ذلك يلغي امركزية‪ ،‬ويحقق الهدف‪ ،‬ويجري الازم‪ ،‬والازم يجري من دون ذكر ذلك!‬ ‫سليمان العلويط‬

‫حول القرار الجديد لشهادة الوفاة‪ :‬طبيب لكل ميت!‬ ‫اأ�ضئل ��ة كثرة تردد على األ�ضنة النا�س عل ��ى اأثر ما ُن�ضر من اأن �ضهادة من ��ه؟! وهل لدى اأطبائنا ‪-‬رغم ما يوؤدونه م ��ن اأعمال طيلة النهار� ا�ضتعداد‬ ‫الوف ��اة ل ��ن ت�ض ��در بع ��د الآن اإل م ��ن طبيب بع ��د الك�ضف عل ��ى اجثة! فهل له ��ذه «ام�ضاوير» اجديدة كلما مات ميت هنا وهناك‪ ،‬اأم �ضي�ضطرون حت‬ ‫�ضيذهب الطبيب اإى كل متوفى ي داره للك�ضف عليه‪ ،‬والتحقق من وفاته تاأثر الطق�س اأن يوقعوا ال�ضهادة وكفى الله اموؤمنن القتال؟! وهل �ضينتقل‬ ‫كاف من الأطباء للك�ضف الطبي ��ب اإى منزل امتوفى م�ضي ًا على قدميه ‪-‬ولي�س ذلك معقو ًل� اأم يحتاج‬ ‫واإعطاء ال�ضه ��ادة ؟! وهل لدى وزارة ال�ضحة عدد ٍ‬ ‫على اموتى يومي ًا وي حات وفاتهم ي اأعاي اجبال واأقا�ضي البلدة؟! اإى �ضيارة ت�ضاعف من النكبة؟!‬ ‫كل هذه الأ�ضئلة تراق�س اأمام اأعن الكثرين ول يجدون لها جواب ًا!‬ ‫وهل �ضيك ��ون الك�ضف جان� � ًا‪ ،‬اأم يدفع اأهل اميت (اأج ��ر الك�ضف) وت�ضبح‬ ‫ويقول العليمون اإنه اإذا كان الغر�س من هذا الرتيب اجديد‪� ،‬ضبط‬ ‫ام�ضاألة‪ ،‬كما يقول امثل العام ��ي‪( :‬موت وخراب ديار)! وماذا �ضيكون حال‬ ‫الفق ��راء الذين ل يج ��دون ما ينفقون‪ ،‬ف�ض ًا عن دفع اأجر ك�ضف ل فائدة لهم اح ��وادث‪ ،‬اإذا كان ��ت الوفاة عن حادث‪ ،‬وما اأندر اح ��وادث ي بادنا! فا ّإن‬

‫ذل ��ك ي�ضتلزم الك�ضف احقيقي على اميت‪ ،‬مهما كان مق ّره‪ ،‬ومهما تعدد عدد‬ ‫الوفي ��ات ي اليوم الواحد‪ .‬اأما اإذا كان الطبيب �ضيوقع �ضهادة الوفاة دون‬ ‫ك�ضف‪ ،‬فا ّإن اإخفاء احوادث �ضيكون اأي�ضر‪ ،‬اإذ اإن العمدة الذي كان يوقع على‬ ‫ال�ضهادة‪ ،‬واألغي توقيعه‪ ،‬اأ�ضبح غر م�ضوؤول عن اأي حادث مطلق ًا‪.‬‬ ‫اإننا ن�ضع هذه اماحظات اأمام وزارة ال�ضحة‪ ،‬م�ضرعن النتباه اإى‬ ‫ام�ضق ��ة البالغ ��ة التي �ضيتحملها اجمهور من هذا الو�ض ��ع اجديد‪ ،‬راجن‬ ‫اإعادة النظر ي امو�ضوع على اأ�ضا�س اأو�ضاعنا عامة‪ ،‬وال�ضحية خا�ضة‪.‬‬ ‫منصور عثمان الحباص‬

‫قفزات وزارة العدل باتجاه الحكومة اإلكترونية‬ ‫توا�ض ��ل وزارة الع ��دل تق ��دم خدماته ��ا‬ ‫الإلكروني ��ة‪ ،‬واأعلنت موؤخر ًا عن ا�ضتحداث طريقة‬ ‫الب ��ث امرئي امبا�ض ��ر (فيدي ��و) ي اأربعن حكمة‪،‬‬ ‫بحي ��ث تتيح هذه الطريقة تقدم عدد من اخدمات‪،‬‬ ‫من اأحدثها ال�ضتماع ل�ضه ��ادات ال�ضهود‪ ،‬والإنابات‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬عن بعد‪ ،‬ي ختل ��ف حاكم امملكة‪ ،‬وذلك‬ ‫كمرحلة اأوى �ضيتم تعميمه ��ا اإذا ثبت جاحها‪ ،‬كما‬ ‫ذك ��ر ذلك وزير العدل الدكت ��ور حمد بن عبدالكرم‬ ‫العي�ض ��ى‪ ،‬ال ��ذي اأ�ض ��اف اأن اخدمة تتي ��ح للق�ضاة‬ ‫ال�ضتخ ��اف امرئي عن بعد‪ ،‬وهي اإنابة ال�ضهود اإذا‬ ‫ما كان ��وا ي مناطق اأخرى‪ ،‬بح�ضور القا�ضين ي‬ ‫امحكمتن‪ ،‬وبعد اأخذ ثبوتيات ال�ضاهد‪.‬‬ ‫واأفاد الوزير اأن ال�ضتخاف باإجرائه التقليدي‬ ‫الق ��دم‪� ،‬ضيتم اإلغاوؤه‪ ،‬عل ��ى اأن يتم تفعيل الطريقة‬ ‫الإلكرونية با�ضتخدام التقنية احديثة‪ ،‬وتعميمها‬ ‫عل ��ى امناط ��ق حال جاحه ��ا‪ ،‬وقال«بع� ��س امحاكم‬

‫الحاسدون‬ ‫أعداء‬ ‫النجاح!‬

‫سعد بن جمهور السهيمي‬

‫ن�ضتطي ��ع اأن نوؤكد اأن اأع ��داء النجاح ين�ضطون ي كل مكان‪ ،‬ويطفق ��ون لهث ًا‪ ،‬وبكل قوّة‪� ،‬ضك اأن هناك اأنفا�ض ًا خبيثة تندفع من الأعماق لتزيدها لهيب ًا وا�ضتعار ًا ل يهداأ!‬ ‫اإنه ��ا حالة من ال�ض ��راع‪ ،‬بن امبدع وامفل�س‪ ،‬وكم هو الفرق بن من يبدع‪ ،‬وي�ضنع تفوقه‬ ‫م ��واراة ج ��اح الآخرين ودفنه ي �ضخوم نفو�ضهم امبتاة ب ��داء اح�ضد! فهناك نفو�س‪ ،‬تتوق‬ ‫لبعث الأمل‪ ،‬و�ضناعة الأجاد‪ ،‬التي تعود بالنفع على الب�ضرية‪ ،‬وهناك نفو�س متعط�ضة‪ ،‬ت�ضعى ب ��دم قلب ��ه‪ ،‬يحرق وي�ضهر اللي ��اي‪ ،‬ويق�ضي نهاره ي عمل دوؤوب‪ ،‬لي�ضج ��ل بعد هذه امعاناة‬ ‫للني ��ل منه‪ ،‬وله ��ذا لبد لنا اأن نبقي اأبواب الأمل م�ضرعة اأم ��ام كل مبدع‪ ،‬ين�ضد النجاح‪ ،‬ونبقي جاحات ��ه‪ ،‬بحب ��ات عرق ��ه‪ ،‬لي�ضعد به ��ا غره‪ ،‬وب ��ن من يهدم ال�ض ��روح ال�ضاخ ��ة‪ ،‬ي حظة‬ ‫اأبواب ال�ضر مغلقة‪ ،‬ي وجه كل حا�ضد‪ ،‬اأ�ضاع وقته ي حاربة الناجحن‪ ،‬بطموحه الو�ضيع‪ ،‬م�ضحونة بداء اح�ضد والغرة والأنانية!كم نحن بحاجة اإى �ضاعة واحدة كل يوم‪ ،‬لنتخل�س‬ ‫فيه ��ا من تر�ضبات النف�س‪ ،‬واإ�ضقاطات اإبلي�س‪ ،‬التي يحاول ‪-‬ب�ضتى طرقه اخبيثة‪ -‬اأن يزرعها‬ ‫واأنانيته امفرطة‪ ،‬وهذا يجب احذر منه وجنب جاراته‪.‬‬ ‫ول ��و ا ّأن كل ناقم عل ��ى امبدعن ح ّكم عقله‪ ،‬وم�ضى يجنى من ثمار ذلك النجاح‪ ،‬لكان خر ًا ي القلوب‪ ،‬ويزينها داخل النفو�س‪ ،‬وقد قيل‪ :‬اإن للنفو�س َ�ض ًَداأ ك�ضداأ احديد‪ ،‬وجاء �ضدئها‬ ‫ل ��ه‪ ،‬وهو ام�ضتفيد الأول قب ��ل الناجحن اأنف�ضهم‪ ،‬ولن ينتق�س من مكانته اإن م يكن قادر ًا على ال�ضتغف ��ار‪ ،‬فكم نحن بحاجة اإى توظيف ال�ضتغفار ي تطييب النفو�س‪ ،‬لتبدو اأنفا�ضنا زكية‬ ‫حقيق جاحات توازي جاحات الآخرين‪ ،‬ولكان الكا�ضب الأكر من غنيمة جاءته على طبق بذكر الله ع ّز وجل‪.‬‬ ‫عبداه محمد فايز الشهري‬ ‫من ذهب‪� ،‬ضاكر ًا وحامد ًا لأنعم الله‪ ،‬ولكن نار اح�ضد‪ ،‬حينما ي�ضتد اأوارها‪ ،‬ومتد األ�ضنتها‪ ،‬فا‬

‫علي بابا وحب اإعام!‬ ‫ل� ��و ح ��دث ��ت ح��ادث��ة‬ ‫�� �ض ��رق ��ة‪ ،‬و� � �ض � �األ� ��ت اأي‬ ‫عامل اأجنبي عندنا‪ :‬من‬ ‫اح���رام���ي؟ � �ض �ي �ق��ول لك‬ ‫دون ت� ��ردد‪ -‬ف ��ان ه��ذا‬‫علي بابا‪.‬‬ ‫م� � � � ��ع اأن ع� �ل���ي‬ ‫ب� ��اب� ��ا‪ ،‬ح �� �ض��ب ال �ق �� �ض��ة‬ ‫ام �� �ض �ه��ورة‪ ،‬رج ��ل طيب‬ ‫واب��ن ح��ال‪ ،‬والأرب �ع��ن‬ ‫ح � ��رام � ��ي‪ ،‬وزع� �ي� �م� �ه ��م‪،‬‬ ‫ه��م ال �ل �� �ض��و���س وق �ط��اع‬ ‫ال �ط��رق اح�ق�ي�ق�ي��ون‪ ،‬بل‬ ‫ك��ل م��ا ف�ع�ل��ه ع �ل��ي ب��اب��ا‪،‬‬ ‫اأن ��ه ��ض��رق �ضيئ ًا ي�ضر ًا‬ ‫م� ��ن ال� �ل� ��� �ض ��و� ��س‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫م�ضكلته ال��وح �ي��دة‪ ،‬اأن��ه‬ ‫يحب الظهور الإعامي!‬ ‫فاأ�ضبح هو امجرم اأم��ام‬ ‫ام� � � �اأ‪ ،‬ب� � ��د ًل م� ��ن زع �ي��م‬

‫اعتم ��دت �ضا�ض ��ات العر�س ع ��ن بعد‪،‬‬ ‫واأ�ضب ��ح ال�ضتخ ��اف ي �ضم ��اع‬ ‫ال�ضه ��ادة يت ��م ع ��ن طري ��ق ال�ض ��وت‬ ‫وال�ض ��ورة‪ ،‬م ��ن اأي حكم ��ة يوج ��د‬ ‫فيه ��ا �ضه ��ود‪ ،‬و�ضيتم تعمي ��م ذلك على‬ ‫امناطق ب ��د ًل من الكتابة التقليدية ي‬ ‫ال�ضتخاف ل�ضماع ال�ضهادة» هذا جزء‬ ‫من حديثه ي هذا اجانب‪.‬‬ ‫واحقيق ��ة اأن اخط ��وات‬ ‫امت�ضارع ��ة ل ��دى ال ��وزارة‪ ،‬للو�ض ��ول اإى تطبي ��ق‬ ‫احكوم ��ة الإلكروني ��ة الت ��ي تعن ��ي «ال�ضتخ ��دام‬ ‫التكامل ��ي الفع ��ال جمي ��ع تقني ��ات امعلوم ��ات‬ ‫والت�ض ��الت‪ ،‬لت�ضهي ��ل وت�ضريع التعام ��ات بدقة‬ ‫عالية داخ ��ل اجهات احكومية‪ ،‬وه ��و ما حتاجه‬ ‫جمي ��ع ال ��وزارات والدوائ ��ر احكومي ��ة ي بادنا‬ ‫ب�ضكل عام‪.‬‬

‫وهذه النقل ��ة النوعية لل ��وزارة‪،‬‬ ‫من ��ذ ت ��وي مع ��اي الوزي ��ر د‪ .‬حمد‬ ‫العي�ض ��ى ‪-‬دون �ض ��ك‪ -‬ج�ض ��د حر�س‬ ‫الوزارة على تطبيق برنامج احكومة‬ ‫الإلكرونية ب�ضكل متكامل‪ ،‬الذي ياأتي‬ ‫متوافق ًا مع حر� ��س دولتنا الر�ضيدة‪،‬‬ ‫ال ��دوؤوب عل ��ى تطبي ��ق ه ��ذا امفه ��وم‬ ‫للحكومة الإلكرونية‪.‬‬ ‫ل�ضيم ��ا اأن ه ��ذا الرنام ��ج ياأتي‬ ‫�ضم ��ن امب ��ادرات وام�ضروع ��ات التنموي ��ة الت ��ي‬ ‫تتبناها حكومة امملكة لتحقيق التنمية ام�ضتدامة‪،‬‬ ‫والتطوير ي جميع جوانب احياة‪.‬‬ ‫وال ��وزارة وهي حر�س عل ��ى العمل لتطبيق‬ ‫احكوم ��ة الإلكروني ��ة امتكامل ��ة‪ ،‬جده ��ا ت�ضابق‬ ‫الزم ��ن لانته ��اء من ه ��ذا ام�ضروع ب�ض ��كل متكامل‪.‬‬ ‫ولعل خطوة تطبيق البث امرئي امبا�ضر ي اأربعن‬

‫حكم ��ة‪ ،‬ه ��ي م ��ن اخط ��وات الت ��ي لفت ��ت نظري‪،‬‬ ‫ورم ��ا لفتت نظر غري من امتابعن لعمل الوزارة‬ ‫امتوا�ضل نحو الو�ضول للتقنية امتكاملة‪ ،‬و�ضيكون‬ ‫تفعيل اخدمات اجديدة عن طريق التقنية احديثة‬ ‫عر الب ��ث امبا�ضر‪ ،‬م�ضاهم� � ًا ي ت�ضهيل الكثر من‬ ‫الإج ��راءات عل ��ى امتقا�ض ��ن‪ ،‬وبال ��ذات ا�ضتنطاق‬ ‫ال�ضه ��ود ع ��ر ه ��ذه اخدمة‪ ،‬ال ��ذي �ضينه ��ي العديد‬ ‫م ��ن الق�ضايا‪ ،‬التي رما تعطل ��ت ب�ضبب عدم وجود‬ ‫ال�ضهود ي فرات وجيزة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأود اأن اأع ��رج على ام�ض ��روع الكبر الذي‬ ‫تعمل الوزارة ليل نهار عل ��ى تنفيذه‪ ،‬وهو م�ضروع‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه لتطوير الق�ض ��اء‪ ،‬وقد كون ��ت فريق‬ ‫عم ��ل متكاما له ��ذا ام�ض ��روع امهم‪ ،‬ال ��ذي �ضرتقي‬ ‫ب�ضكل اأكر بامرفق الق�ضائي‪ ،‬ويحقق ما ي�ضبو اإليه‬ ‫اجميع باإذن الله‪.‬‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫«‬

‫الع�ضابة‪.‬‬ ‫ون��اح��ظ ا ّأن ذل��ك ما‬ ‫يحدث بال�ضبط ي معظم‬ ‫حالت ال�ضطو وال�ضرقة‪،‬‬ ‫فالل�س احقيقي يختفي‬ ‫دوم � � � ًا خ �ل��ف م ��ن ي�ح��ب‬ ‫ال �ظ �ه��ور الإع ��ام ��ي‪ ،‬ث � ّم‬ ‫يهرب ت��ارك � ًا «علي بابا»‬ ‫ت�ل��وك��ه الأل �� �ض��ن ويرمقه‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫علي محمد الماجد‬

‫«حمام احرم» ت�صوير الفنانة فتون اليامي‬

‫»‪..‬‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫قالت لـ | أن عقدها يمتد إلى ثاثة أعوام لتخزين أربعة مايين برميل‬

‫شركة يابانية‪ :‬تدابير هندسية للحفاظ على خزن النفط‬ ‫ااستراتيجي السعودي المخزن في أوكيناوا من تسونامي‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو �صاهن‬ ‫ك�ص ��ف ل � � «ال�صرق» امدي ��ر العام‬ ‫ل�صرك ��ة اأوكين ��اوا كي�ص ��ي للنف ��ط‬ ‫والغاز الياباني ��ة وتانابي اأن �صركته‬ ‫الت ��ي تخ ��زن النف ��ط ال�صع ��ودي ي‬ ‫م�صتودعاته ��ا ي جن ��وب الأرخبي ��ل‬ ‫الياب ��اي‪ ،‬اتخ ��ذت تداب ��ر هند�صية‬ ‫�صارمة للحفاظ على النفط ال�صعودي‬ ‫ي جزيرة اأوكيناوا اليابانية من اأي‬ ‫ت�صونام ��ي قد يحدث م�صتقبا‪ ،‬اأو اأي‬ ‫ظواهر طبيعية‪.‬‬ ‫وق ��ال وتاناب ��ي اإن احكوم ��ة‬ ‫الياباني ��ة و�صع ��ت معاي ��ر �صارم ��ة‬ ‫ل ��كل امن�صاآت ي اأنح ��اء اليابان ومن‬ ‫�صمنها مق ��ار ال�صركات وم�صتودعات‬ ‫التخزي ��ن‪ ،‬واإن ال�صركة ملتزمة بهذه‬ ‫امعاير‪ ،‬م�صرا اإى اأن الإخال بهذه‬ ‫امعاير يجعلهم غر موؤهلن لعقد اأي‬ ‫اتفاقيات على تخزين النفط‪.‬‬ ‫واأ�صاف وتاناب ��ي خال حديثه‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق» اأن ت�صونامي الناجم عن‬ ‫الزل ��زال الق ��وي ال ��ذي �ص ��رب �صمال‬

‫اليابان الع ��ام اما�صي جعل احكومة‬ ‫الياباني ��ة ت�صع قي ��د الدرا�صة معاير‬ ‫جدي ��دة اأ�ص ��د �صرامة‪ ،‬مبين ��ا اأن هذه‬ ‫امعاي ��ر م يعل ��ن عنه ��ا بع ��د‪ ،‬وه ��ي‬ ‫معاير قادرة على امت�صا�ص الهزات‬ ‫الأر�صي ��ة م�صت ��وى ‪ 10‬درجات على‬ ‫مقيا�ص ريخر‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن كمية النف ��ط اموجودة‬ ‫حالي ��ا ي م�صتودع ��ات ال�صرك ��ة ي‬ ‫جزي ��رة اأوكين ��اوا تقدر ب � � ‪ 4‬ماين‬ ‫برمي ��ل‪ ،‬و ي�صتم ��ر عق ��د ال�صرك ��ة‬ ‫اليابانية مع �صركة اأرامكو ال�صعودية‬ ‫مدة ‪� 3‬صنوات‪ ،‬وقال وتانابي «ناأمل‬ ‫ي جديد الع�� ��د لأنه يحقق مكا�صب‬ ‫لنا»‪ ،‬راف�صا الإدلء باأي معلومات عن‬ ‫اأرباحهم جراء هذه التفاقية‪ ،‬م�صيفا»‬ ‫لي�ص لدينا تعامل مبا�صر مع اأرامكو‪،‬‬ ‫ب ��ل التعام ��ل يتم من خ ��ال احكومة‬ ‫اليابانية»‪.‬‬ ‫وباعت �صركة اأرامكو ال�صعودية‬ ‫ي فراي ��ر اما�ص ��ي ‪ 500‬األف برميل‬ ‫من خام اخفجي اإى �صركة جي‪.‬اإ�ص‬ ‫كالتك� ��ص الكوري ��ة اجنوبي ��ة م ��ن‬

‫م�شتودعات النفط ال�شعودي ي اأروما �شيتي التابعة جزيرة اأوكيناوا‬

‫خزون ي اليابان‪ ،‬واأن اخام امنتج‬ ‫م ��ن امنطق ��ة امحاي ��دة امق�صومة بن‬ ‫ال�صعودي ��ة والكوي ��ت «اخفجي» م‬ ‫�صحنها من من�صاأة تخزين ي جزيرة‬ ‫اأوكين ��اوا بجن ��وب غ ��رب الياب ��ان‪.‬‬ ‫وياأتي حديث ام�ص� �وؤول الياباي ي‬ ‫اأعق ��اب ب ��روز خاوف حلل ��ي طاقة‬ ‫وجيولوجي ��ن حلي ��ن م ��ن ق ��درة‬ ‫الياب ��ان عل ��ى احف ��اظ عل ��ى النف ��ط‬ ‫ال�صع ��ودي ي جزي ��رة اأوكين ��اوا‪ ،‬ل‬

‫�صيم ��ا اأن جزيرة اأوكين ��اوا تقع على‬ ‫حزام بركاي و�صفيحة متحركة‪ ،‬وقد‬ ‫تعر�صت لهزت ��ن اأر�صيت ��ن العامن‬ ‫اما�صي ��ن‪ ،‬بق ��وة �صبع درج ��ات على‬ ‫مقيا� ��ص ريخ ��ر‪ ،‬اإى جان ��ب الزلزال‬ ‫الذي �صرب اليابان وت�صونامي مدمر‬ ‫�صم ��ال الياب ��ان‪ ،‬ال ��ذي ي�صن ��ف باأنه‬ ‫خام� ��ص اأق ��وى ال ��زلزل ي الذاك ��رة‬ ‫الب�صري ��ة‪ ،‬وت�صبب ي انفجار حطة‬ ‫نووي ��ة‪ ،‬ومقت ��ل م ��ا ل يقل ع ��ن األفي‬

‫مكة‪ :‬نظام تحكيم جديد لفض نزاعات اأمانة مع شركات المقاوات‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ك�صف م�صاع ��د اأمن العا�صمة‬ ‫امقد�ص ��ة لا�صتثم ��ارات البلدي ��ة‬ ‫رئي� ��ص فري ��ق التخ�صي�ص بنظام‬ ‫التحكي ��م العام ��ي‪ ،‬اأم ��ن ب ��ن‬ ‫عبدالق ��ادر نائب اح ��رم‪ ،‬اأن نظام‬ ‫التحكي ��م العامي‪ ،‬الذي وافق عليه‬ ‫جل�ص ال�صورى اأخر ًا‪� ،‬صي�صاهم‬ ‫ب�ص ��كل كب ��ر ي اإج ��راءات ف� ��ص‬ ‫النزاع ��ات ب ��ن الأمان ��ة و�صركات‬ ‫امقاولت‪ ،‬و�صيك ��ون له بالغ الأثر‬ ‫ي دع ��م ال�صتثم ��ار والقط ��اع‬ ‫اخا�ص ي امملكة‪ ،‬واإعطاء الثقة‬ ‫العالي ��ة لل�ص ��ركاء ي التنمي ��ة من‬ ‫مقاول ��ن وا�صت�صاري ��ن وبي ��وت‬

‫اأمن عبد القادر‬

‫خرة وم�صتثمرين فيما تتبعه من‬ ‫اإجراءات تتفق مع النظم احديثة‬ ‫ي ج ��الت التفاق ��ات الدولي ��ة‬ ‫ونظ ��م التحكيم ال ��دوي ام�صاندة‬

‫ي مثل هذه العق ��ود والتفاقات‪.‬‬ ‫واأك ��د عبد الق ��ادر اأن التحكيم يعد‬ ‫الأداة الفعال ��ة والناجح ��ة ي حل‬ ‫النزاع ��ات واخاف ��ات الت ��ي ق ��د‬ ‫تن�ص� �اأ مع اجه ��ات امتعاق ��د معها‬ ‫وال�ص ��ركات امختلف ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة اإذا‬ ‫كان ��ت هذه اجهات م ��ن جن�صيات‬ ‫اأجنبي ��ة‪ ،‬حي ��ث يتمي ��ز التحكي ��م‬ ‫بامرون ��ة و�صرع ��ة الف�ص ��ل ي‬ ‫الن ��زاع‪ ،‬وعدم التقي ��د باإجراءات‬ ‫التقا�ص ��ي التي قد تت�ص ��م بالبطء‪،‬‬ ‫وبالت ��اي جني ��ب اأط ��راف‬ ‫اخ�صوم ��ة م ��ا ق ��د ي�صيبه ��م م ��ن‬ ‫خ�صائر مادي ��ة اأو معنوية‪ ،‬ب�صبب‬ ‫تاأخ ��ر الف�ص ��ل ي الن ��زاع ل ��دى‬ ‫امحاكم العامة‪ ،‬اإ�صافة اإى ال�صرية‬ ‫الت ��ي حق ��ق م�صلح ��ة الأط ��راف‬

‫(ال�شرق)‬

‫وحف ��ظ �صمعته ��م واأ�ص ��رار‬ ‫معاماته ��م‪ ،‬كم ��ا يتمي ��ز التحكيم‬ ‫ب�صمان �ص ��دور احكم عن خراء‬ ‫متخ�ص�صن وذوي خ ��رات فنية‬ ‫ق ��د ل تتوف ��ر ي الق�ص ��اء‪ .‬واأ�صار‬ ‫عبد القادر اإى اأن كرة التعامات‬ ‫التجاري ��ة الت ��ي تزاي ��دت ي‬ ‫ال�صنوات الأخرة‪ ،‬واإبرام العقود‬ ‫وعقد ال�صفقات عن طريق �صبكات‬ ‫الإنرن ��ت‪� ،‬صاه ��م ي �صعوب ��ة‬ ‫ت�ص ��ور ه ��ذه امنازع ��ات اأم ��ام‬ ‫الق�صاء لعدم وج ��ود اأوراق تثبت‬ ‫العقود امرمة‪ ،‬بل تتم على �صا�صة‬ ‫احا�ص ��ب الآي‪ ،‬كل ذل ��ك يحت ��م‬ ‫�صرورة اإيجاد طرق عملية وفعالة‬ ‫لت�صري ��ع وت ��رة العم ��ل والتغلب‬ ‫على ما قد ين�صاأ من عقبات‪.‬‬

‫�صخ� ��ص‪ ،‬واإغ ��اق ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫ام�صان ��ع‪ ،‬ودم ��ار كب ��ر ي ال�صم ��ال‬ ‫الياباي‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكت ��ور را�ص ��د اأبام ��ي‬ ‫اخب ��ر ي �صيا�ص ��ات الطاق ��ة‪،‬‬ ‫اإن الياب ��ان دول ��ة �صناعي ��ة عظم ��ى‬ ‫وم�صتهلك ��ة ك ��رى للنف ��ط‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫ام ��دى البعيد �صت�صتمر ي ال�صتقرار‬ ‫ال�صتهاك ��ي للطاق ��ة‪ ،‬ول �صيم ��ا اأنها‬ ‫ل متل ��ك بدائل اأخ ��رى للطاقة‪ ،‬وهذا‬ ‫من ��ح اخ ��زن ال�صع ��ودي اأبع ��ادا‬ ‫اقت�صادي ��ة مهم ��ة‪ ،‬وي ��رى اأبامي اأن‬ ‫الياب ��ان حظ ��ى بعاق ��ات جي ��دة مع‬ ‫معظ ��م دول ال�صرق الآ�صيوي‪ ،‬وملك‬ ‫البنية التحتية امائمة‪.‬‬ ‫وتخ ��زن ال�صعودي ��ة م ��ا ي�ص ��ل‬ ‫اإى ‪ 16‬ي امائ ��ة م ��ن �صادراته ��ا‬ ‫م ��ن النفط اخ ��ام للياب ��ان ي اتفاق‬ ‫م اإبرام ��ه ب ��ن البلدي ��ن‪ ،‬وي�صم ��ن‬ ‫التفاق للياب ��ان ‪-‬ثالث اأكر م�صتهلك‬ ‫للنف ��ط ي الع ��ام‪ -‬ا�صتخ ��دام ه ��ذه‬ ‫الإمدادات اأثناء الطوارئ‪ ،‬بينما تعزز‬ ‫ال�صعودي ��ة ‪-‬اأك ��ر م�ص ��در للخام ي‬

‫العام‪ -‬و�صعها ي ال�صوق الآ�صيوية‬ ‫التي تزداد فيها امناف�صة‪.‬‬ ‫ي�صار اإى اأن اليابان تعد م�صدرا‬ ‫للمنتج ��ات النفطية‪ ،‬وت�صت ��ورد ‪3.8‬‬ ‫مليون برميل من النفط يوميا مقابل‬ ‫‪ 6.5‬ملي ��ون ط ��ن م ��ري م ��ن الغ ��از‬ ‫الطبيعي‪ ،‬غر اأن ا�صتراد اليابان من‬ ‫الغاز الطبيعي قد يت�صاعف اإى مليار‬ ‫ق ��دم مكعب يومي ��ا اإذا ق ��ررت اليابان‬ ‫ا�صتخ ��دام الغ ��از الطبيع ��ي لتولي ��د‬ ‫الكهرباء تعوي�صا عن فقدانها للطاقة‬ ‫النووية‪.‬‬ ‫وت�ص ��كل ال ��واردات النفطية ي‬ ‫اليابان اأهمية لدى الدول الأع�صاء ي‬ ‫«اأوبك»‪ ،‬حيث تعتر اليابان ثالث اأكر‬ ‫م�صتهلك للنف ��ط بعد اأمريكا وال�صن‪،‬‬ ‫وت�صدر ال�صعودي ��ة لها ما يعادل ‪1.2‬‬ ‫ملي ��ون برميل يوميا مقارن ��ة ب� ‪950‬‬ ‫األف برميل يوميا من قبل الإمارات و‬ ‫‪ 500‬األف برمي ��ل من قطر ومثلها من‬ ‫اإيران قبل حظر النفط الإيراي‪ ،‬الذي‬ ‫خف�صت معه اليابان وارداتها منه اإى‬ ‫‪ 75‬األف برميل يوميا‪.‬‬

‫مصدر لـ |‪ :‬سبب اإيقاف يرجع أمور تنظيمية‬

‫«التسليف» يستأنف طلبات تمويل‬ ‫مسار اأجرة والنقل الفردي غدا‬

‫الريا�ص ‪ -‬علي بال‬ ‫ي�صتاأنف البنك ال�صعودي للت�صليف والدخار‪ ،‬ا�صتقبال‬ ‫طلبات التمويل ي م�صار الأجرة والنقل الفردي من خال‬ ‫برنام ��ج «م�صارات» بدءا من غ ��دا الأحد عر بوابة التقدم‬ ‫الإلكروني ��ة‪ .‬وقال م�ص ��در مطلع ي البن ��ك ل�»ال�صرق» اإن‬ ‫�صب ��ب اإيقاف طلب ��ات التمويل‪ ،‬يرجع لأم ��ور تنظيمية من‬ ‫قبل اإدارة البنك‪ ،‬موؤكد ًا اأن «هذه امرحلة �صتخ�ص�ص م�صار‬ ‫الأج ��رة والنق ��ل امدر�صي فق ��ط‪ ،‬دون النقل الثقي ��ل‪ ،‬الذي‬ ‫�صيتم فتح التقدم اإليه ي وقت لحق»‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف ام�ص ��در اأن البن ��ك يعمل حاليا عل ��ى معاجة‬ ‫طلب ��ات امرحل ��ة ال�صابق ��ة‪ ،‬و�صتت ��م امقاب ��ات ال�صخ�صية‬ ‫للمر�صح ��ن خ ��ال الف ��رة القليل ��ة امقبل ��ة»‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن‬ ‫«الهدف م ��ن هذا الرنامج‪ ،‬هو دعم الأفراد ال�صعودين عن‬ ‫طري ��ق تق ��دم مويل الأج ��رة والنقل الف ��ردي لهم‪ ،‬للعمل‬ ‫عل ��ى اأن يتولوا مزاولة هذا الن�ص ��اط باأنف�صهم وح�صابهم‬ ‫اخا� ��ص‪ ،‬وذلك وفق ��ا لل�صروط ال ��واردة ي لئحة الأجرة‬ ‫والنقل الفردي‪ ،‬م�صرا اأنه يجب على طالب التمويل تعبئة‬ ‫م ��وذج الطل ��ب بكاف ��ة امعلوم ��ات امطلوب ��ة‪ ،‬والتاأكد من‬ ‫�صحته ��ا‪ ،‬علما اأن للبنك احق ي اإلغ ��اء الطلب عند ثبوت‬ ‫ع ��دم �صح ��ة اأي معلومة ي الطل ��ب‪ ،‬مع تو�صي ��ح اأ�صباب‬ ‫اختي ��ار هذا ام�ص ��روع‪ ،‬وتو�صي ��ح لآلية العم ��ل امقرحة‪،‬‬ ‫واإح�ص ��ار رخ�صة قي ��ادة عمومية‪ ،‬وترخي� ��ص مبدئي من‬ ‫وزارة النق ��ل مزاول ��ة امهن ��ة‪ ،‬وتعدي ��ل امهن ��ة اإى �صائق‬ ‫اأجرة‪ ،‬لقرو�ص �صيارات الأجرة‪ ،‬وما يثبت من امرور عدم‬ ‫ملكية �صيارة اأجرة‪.‬‬


‫عمومية «تكوين» توصي بتوزيع ‪ %13.5‬أرباحاً على المساهمين‬ ‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫عق للدت �سرك للة تكوي للن امتط للورة لل�سناع للات‬ ‫جمعيته للا العمومي للة العام للة العادي للة الأربع للاء اما�سي‬ ‫اتخ للذ فيها العديد م للن القرارات من اأهمه للا اموافقة على‬ ‫تو�سي للة جل� للس الإدارة بتوزي للع ‪ 40،500،000‬ري للال‬ ‫مث للل ‪ %13.5‬م للن راأ� للس امال كاأرب للاح نقدية ع للن العام‬ ‫ام للاي ‪2011‬م ‪ ،‬بواق للع ‪ 1.35‬ري للال لل�سه للم‪ ،‬و�ستك للون‬

‫اأحقي للة الأرب للاح م للاك ال�سهم كم للا ي نهاية ت للداول يوم‬ ‫انعق للاد اجمعي للة العامة العادي للة على اأن ت للوزع الأرباح‬ ‫للم�ساهمن اعتب للار ًا من يوم الأربعاء ‪ 11‬جمادى الثاي‬ ‫‪ 1433‬ه ل ل امواف للق ‪ 2‬ماي للو ‪ ، 2012‬كم للا اأعلن للت ال�سركة‬ ‫عن النتائ للج امالية الأولي للة اموحدة للف للرة امنتهية ي‬ ‫‪( 2012/03/31‬ثاث للة اأ�سهر)‪ :‬حيث بل للغ �ساي الربح‬ ‫خال الربع الأول‪ 13.4‬مليون ريال‪ ،‬مقابل‪ 13.1‬مليون‬ ‫ري للال للربع امماثل من العام ال�سابق وذلك بارتفاع قدره‬

‫‪ % 2.3‬ومقاب للل ‪ 22.9‬مليون ري للال للربع ال�سابق‪ ،‬وذلك‬ ‫بانخفا� للس ق للدره ‪ ،%41.5‬وبل للغ اإجم للاي الربح خال‬ ‫الرب للع الأول ‪ 27.1‬مليون ريال‪ ،‬مقابل‪ 26.1‬مليون ريال‬ ‫للرب للع امماث للل من الع للام ال�ساب للق‪ ،‬وذلك بارتف للاع قدره‬ ‫‪ ،% 3.8‬وبلغ الرب للح الت�سغيلي خال الربع الأول ‪16.6‬‬ ‫ملي للون ريال‪ ،‬مقابل‪ 17.1‬مليون ري للال للربع امماثل من‬ ‫الع للام ال�ساب للق‪ ،‬وذل للك بانخفا�س ق للدره ‪ ،% 2.9‬وبلغت‬ ‫ربحي للة ال�سه للم خ للال الثاثة اأ�سه للر‪ 0.45‬ري للال‪ ،‬مقابل‬

‫‪ 0.44‬ري للال للف للرة امماثل للة م للن الع للام ال�ساب للق‪ ،‬بلغت‬ ‫اإيرادات امبيعات خال الربع الأول ‪ 148.9‬مليون ريال‪،‬‬ ‫مقاب للل ‪ 150.3‬مليون ري للال مقارنة بالف للرة امماثلة من‬ ‫العام ال�سابق‪.‬‬ ‫وذلك بانخفا�س قدره ‪ ، %0.9‬ومع ��رتفاع متو�سط‬ ‫اأ�سع للار امبيعات وبقاء تكلفة امواد اخام عند م�ستويات‬ ‫مقارب للة للعام ال�سابق‪ ،‬فاإن ذل للك اأدّى اإى ارتفاع اإجماي‬ ‫الأرب للاح وح�سن �س للاي الأرباح مقارن للة بنف�س الفرة‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فوق الخط‬

‫نحن ورئيس اأهلي‬ ‫على كف «مرجوج»‬ ‫سعود كاتب‬

‫«مك ��ن الأم ��ر فه ��د بن خال ��د‪ ،‬رئي�س الن ��ادي الأهلي‪ ،‬من ا�ستع ��ادة ح�سابه‬ ‫ام�س ��روق عل ��ى توير‪ ،‬وذلك بعد توا�سله هاتفي ًا م ��ع الهاكر الذي لقب نف�سه‬ ‫ب�»مرجوج هزازي»‪ .‬و�سكر الأمر كل من حاول م�ساعدته ل�ستعادة ح�سابه‪.‬‬ ‫ويذك ��ر اأن مرجوج ه ��زازي ا�سته ��ر باخراقاته العديدة للمواق ��ع الريا�سية‬ ‫واحكومي ��ة ال�سعودي ��ة‪ .‬وه ��دد مرج ��وج هزازي ب� �اأن الدور ق ��ادم لخراق‬ ‫ح�ساب ��ات اأ�سخا� ��س اآخري ��ن‪ ،‬وختم كام ��ه قائ ًا‪« :‬خا�س طف�س ��ت باأروح‬ ‫اأدور واحد ثاي»‪.‬‬ ‫ه ��ذا كان ن�س� � ًا خر �سحفي حبط قراأته وجعلن ��ي اأ�سعر كمتخ�س�س ي‬ ‫الإع ��ام اجديد باأنني اأعي�س ي جتمع افرا�سي ي�سوده النفات الأمني‬ ‫ويعيث فيه جرمو الإنرنت ف�ساد ًا دون خوف من اأحد اأو خ�سية من عقاب‪،‬‬ ‫حتى اأنهم و�سل ��ت بهم اجراأة للت�سريح باأ�سمائهم واأرقام هواتفهم وتهديد‬ ‫�سحاياهم وابتزازهم‪ ،‬بل اإن بع�س ًا من اأولئك الهاكرز اأ�سبح يتقا�سى مبالغ‬ ‫مالية نظر خدماته‪ .‬معنى اآخر خدمات بلطجة اإلكرونية مدفوعة الثمن‪.‬‬ ‫لق ��د كتب ��ت وح ��ذرت كثر ًا م ��ن �سنوات م ��ن خطورة ه ��ذا النف ��ات الأمني‬ ‫الفرا�س ��ي ونتائج ��ه الوخيم ��ه لي�س فق ��ط على الأف ��راد كما يظ ��ن البع�س‪،‬‬ ‫ب ��ل على ام�ست ��وى الجتماع ��ي والقت�س ��ادي والأمني‪ .‬فعملي ��ات الخراق‬ ‫م يع ��د �سحاياه ��ا فقط اأف ��راد ًا مثل الأمر فهد بن خال ��د و�سواه‪ ،‬بل تعداهم‬ ‫اإى اخ ��راق العدي ��د من اموؤ�س�سات والبنوك وال ��وزارات‪ ،‬مثل وزارة العمل‬ ‫ووزارة الربية والتعليم‪ ،‬ناهيك عن اأعداد ل ح�سر لها من ال�سحايا الآخرين‬ ‫ال�سامتن‪ .‬كل تلك العتداءات ح�سلت وم اأ�سمع يوم ًا اأن هاكر واحد ًا مت‬ ‫ماحقت ��ه وحاكمت ��ه وعقاب ��ه ب�سرام ��ة ليكون عرة م ��ن �س ��واه‪ .‬الأمر بحق‬ ‫خط ��ر‪ ،‬فالهاك ��ر ال�سغر يك ��ر ويتمدد ويتكاث ��ر بكل اج ��اه ي ظل غياب‬ ‫القوان ��ن الفاعلة الرادع ��ة‪ .‬تخيلوا ما مكن اأن تنتج ��ه امعادلة التالية‪� :‬سباب‬ ‫متعلم ‪ +‬بطالة ‪� +‬سهرة ومتعة – توعية وقوانن رادعة؟ النتيجة بالتاأكيد هي‪:‬‬ ‫مواطن وجتمع على كف «مرجوج»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫«أراك» تعقد اجتماع مجلس إدارتها‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عل ل ل لق ل ل للد ج ل لل ل ل�ل للس‬ ‫اإدارة ال�سركة العربية‬ ‫ل لل لم لنللاطللق ال ل� لس ليللاح ليللة‬ ‫(اأراك) اجتماعه الرابع‬ ‫واخل لمل ل�ل لس للن اأخل ل ل للر ًا‬ ‫بللرئللا�لسللة رئليل�للس جللل�للس الإدارة‬ ‫عبدالله بللن حمد الللزيللد‪ ،‬وناق�س‬ ‫امجل�س اللبلنللود الل للواردة بجدول‬ ‫اأع لمللاللله واط للللع ع للللى الإج ل للازات‬ ‫التي حققت خال الفرة اما�سية‬

‫وكما اطلع امجل�س على‬ ‫مراحل الإجاز م�سروع‬ ‫فندق مكة (اأراك)‪.‬‬ ‫كلمللا ع لقللدت «اأراك»‬ ‫ج لم لع لي لت لهللا ال لع لمللوم ليللة‬ ‫العادية ال�ساد�سة ع�سرة‬ ‫الثاثاء اما�سي ي قاعة‬ ‫الأمللر عبدامجيد بن عبدالعزيز –‬ ‫رحمه الله – ي مقر اأراك مبنى‬ ‫طيبة القاب�سة‪ ،‬وفيها م التفاق‬ ‫ب للالإجل لم للاع ع للللى م للا ورد بلبلنللود‬ ‫اجمعية‪.‬‬

‫إيرادات اليمن ‪ 1.7‬تريليون في ‪2011‬‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سف للت بيانات ر�سمية اأولية اأن الإيرادات احكومية لليمن خال الفرة‬ ‫م للن يناير ‪ -‬دي�سمر ‪2011‬م بلغت تريليونل ل ًا و‪ 720‬مليار ريال مني مقارن ًة‬ ‫بريليون و‪ 519‬مليار ًا لنف�س الف للرة من العام ‪2010‬م‪ ،‬وبزيادة بلغت ‪201‬‬ ‫مليار ريال وبن�سبة ‪ % 13.2‬من اإجماي الإيرادات امقدرة‪.‬‬ ‫واأو�سح للت وزارة امالي للة اليمني للة ي ن�سرته للا على �سحيف للة «الثورة»‬ ‫اليمنية الر�سمية ي عددها ال�سادر اأم�س اأن الزيادة ي الإيرادات احكومية‬ ‫تركزت على اإيرادات دخل املكية ومبيعات ال�سلع واخدمات مبلغ ‪ 465‬مليار‬ ‫ري للال نتيجة زيادة اموارد النفطية مق للدار ‪ 530‬مليار ريال وبن�سبة ‪%3.76‬‬ ‫من اإجماي التقديرات‪.‬‬

‫من الع للام اما�سي‪ .‬وقال للت ال�سركة اإن ارتف للاع التكاليف‬ ‫غ للر امبا�سرة يع للود اإى التغرات الطبيعي للة ام�ساحبة‬ ‫للتنظيمات الإدارية اخا�سة مرحلة النتقال اإى �سركة‬ ‫م�ساهم للة مدرج للة ي الف للرة احالية من عم للر ال�سركة‪،‬‬ ‫م للا اأدّى اإى انخفا�س الرب للح الت�سغيلي مقارنة بالفرة‬ ‫امماثلة من العام ال�سابق‪.‬‬ ‫كم للا اأن النخفا� للس ي �س للاي الرب للح ع للن الع للام‬ ‫ال�سابق يعود اإى مو�سمية مبيعات ال�سركة‪.‬‬

‫‪ %113.50‬نسبة تغطية اكتتاب إسمنت نجران‪ ..‬وااختتام غد ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سف للت «�سرك للة ال�سع للودي‬ ‫الفرن�س للي كابيتال» ام�ست�س للار اماي‪،‬‬ ‫مدي للر الكتت للاب ومتعه للد التغطي للة‬ ‫الرئي� للس ي اكتت للاب �سرك للة اإ�سمن للت‬ ‫ج للران‪ ،‬اأن ح�سيل للة الإقب للال عل للى‬ ‫الكتت للاب ي اأ�سه للم ال�سرك للة ال للذي‬ ‫بداأ الإثن للن اما�سي‪ ،‬بلغ للت ‪964.77‬‬ ‫ملي للون ري للال‪ ،‬خ للال الثاث للة اأي للام‬ ‫الأوى م للن الكتت للاب‪ ،‬وحت للى بداي للة‬ ‫ي للوم اأول اأم�س (اخمي�س)‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫امكتتبن ‪ 1.045.912‬مكتتب‪ ،‬بن�سبة‬ ‫تغطية بلغ للت ‪ %113.50‬من اإجماي‬ ‫اأ�سه للم ال�سرك للة امطروح للة لاكتت للاب‬ ‫البال للغ عدده للا ‪ 85‬مليون �سه للم عادي‬ ‫ب�سع للر ع�سرة ريالت لل�سه للم الواحد‪.‬‬ ‫واأ�سارت «�سرك للة ال�سعودي الفرن�سي‬ ‫كابيت للال» اإى اأن الكتت للاب ي �سرك للة‬ ‫اإ�سمن للت ج للران الذي ينته للي بنهاية‬ ‫دوام يوم غد الأحد �سهد اإقبال ملمو�سا‬ ‫يعك�س ثقة امكتتب للن م�ستقبل �سوق‬ ‫الإ�سمنت ي امملكة‪ ،‬م�سيفة اأن ن�سبة‬ ‫التغطية وحجم الإقبال على الكتتاب‬ ‫وزيادة عدد امكتتبن تعتر موؤ�سرات‬

‫قوية على امن للاخ الطبيعي لا�ستثمار‬ ‫ي الكتتاب للات العامة ي امملكة‪ ،‬ما‬ ‫يحفز عل للى طرح امزيد م للن ال�سركات‬ ‫ي ظ للل متان للة القت�س للاد ال�سع للودي‬ ‫الذي حافظ على اأدائه طوال ال�سنوات‬ ‫اما�سي للة‪ ،‬واأو�سح للت اأن اجه للات‬ ‫ام�ستلم للة لاكتت للاب وه للي‪ :‬البن للك‬ ‫ال�سعودي الفرن�س للي‪ ،‬وبنك الريا�س‪،‬‬ ‫وجموع للة �س للاب امالي للة‪ ،‬وجموعة‬ ‫�سامب للا امالي للة‪ ،‬والبن للك الأهل للي‬ ‫التج للاري‪ ،‬والبن للك العرب للي الوطني‪،‬‬ ‫و�سركة الراجحي ام�سرفية‪ ،‬م�ستمرة‬ ‫ي تلقي طلبات الكتتاب عر ختلف‬ ‫و�سائل الكتتاب التقنية والإلكرونية‬ ‫والتقليدي للة وع للر ختل للف فروعه للا‬ ‫امنت�س للرة ي كاف للة اأنح للاء امملك للة‪.‬‬ ‫ودع للت «�سرك للة ال�سع للودي الفرن�سي‬ ‫كابيتال» كاف للة ام�ساهمن اإى الطاع‬ ‫عل للى ن�سرة الإ�س للدار امن�س للورة على‬ ‫موقع هيئة ال�س للوق امالية (‪www.‬‬ ‫‪ )cma.org.sa‬وموق للع ال�س للوق‬ ‫امالية ال�سعودية «ت للداول» (‪www.‬‬ ‫‪ )tadawul.com.sa‬وموق للع»‬ ‫�سرك للة اإ�سمن للت ج للران» (‪www.‬‬ ‫‪. )cementnajran.com‬‬

‫�ساحنة اإ�سمنت تفرغ حمولتها‬

‫متجر «موبايلي» لتطبيقات الهاتف‬ ‫المتحرك اأفضل في منطقة الشرق اأوسط‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح ل ل للاز مل لتل لج للر «م للوب للايل لل للي»‬ ‫للتطبيقات جللائللزة اأف ل� لسللل متجر‬ ‫لتطبيقات الهاتف امتحرك ي منطقة‬ ‫ال�سرق الأو�سط‪ ،‬وذلك �سمن موؤمر‬ ‫«‪ »he Mobile Show‬الذي‬ ‫اأ�سدل ال�ستار على فعالياته اأخللر ًا‬ ‫ي دبللي‪ .‬وجللاء نيل موبايلي لهذه‬ ‫اجللائللزة نظر ري للادة ال�سركة ي‬ ‫جال التطبيقات‪ ،‬واإثللراء امحتوى‬ ‫ام لعللري مللن خ للال اإطللاق لهللا لأول‬ ‫ملتلجللر اإلل لك للروي للتطبيقات ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬ويتميز متجر «موبايلي»‬ ‫للتطبيقات بللاحلتللوائلله عللللى ن�سخ‬ ‫جللانليللة مللن ال لعللديللد مللن الللرامللج‬ ‫التي تتوافق مع العديد من الأجهزة‬ ‫التي تعمل على ُنظم ت�سغيل متعددة‬ ‫(اأندرويد‪ ،‬و�سيمبيان‪ ،‬وباك بري‪،‬‬ ‫ويندوز موبايل‪ ،‬وجافا)‪ .‬ويحظى‬

‫موبايلي تت�سلم جائزة اأف�سل متجر للتطبيقات‬

‫متجر موبايلي للتطبيقات بح�سور‬ ‫لفت وطلب متزايد‪ ،‬وذلك ما يحتويه‬ ‫من تطبيقات متنوعة تلبي رغبات‬ ‫امل�لسللركللن‪ ،‬حليللث تلتلنللوع لت�سمل‬ ‫الأللعللاب‪ ،‬الت�سلية‪ ،‬الأخلبللار‪ ،‬ال�سفر‬ ‫وغللرهللا‪ .‬وي لع ل ّد اإطل للاق موبايلي‬ ‫متجر التطبيقات خطوة مهمة ي‬ ‫اإثللراء امحتوى العربي على �سبكة‬ ‫الإنرنت بتطبيقات تنا�سب الثقافة‬

‫(ال�سرق)‬

‫والهوية العربية‪ ،‬ور�سدت موبايلي‬ ‫طرق ًا �سهلة ومب�سطة للدخول اإى‬ ‫متجرها من خال اموقع الإلكروي‬ ‫«‪http://www.mobily.‬‬ ‫‪ »com.sa/apps‬واخ لت ليللار‬ ‫التطبيق املفل�لسللل‪ ،‬ثللم و� لسللع رقللم‬ ‫اموبايل‪ ،‬لت�سل ام�سرك بعد ذلك‬ ‫ر�سالة ن�سية بللرابللط يحتوي على‬ ‫التطبيق‪.‬‬

‫(ت�سوير‪� :‬سفر بن حف ّيان)‬

‫المنصوري‪ :‬شركة تطوير خزام ماضية‬ ‫قدماً في خطط تطوير وتنفيذ المشروع‬ ‫ويتمت للع الدكتور ج للدي امن�سوري‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫بخ للرة عري�س للة ي ج للال تخطيط‬ ‫امدن وتطوي للر ام�سروعات العماقة‪،‬‬ ‫اأعلن للت �سرك للة تطوي للر خزام‬ ‫حي للث يحم للل �سه للادة الدكت للوراة ي‬ ‫العقاري للة «امطور م�س للروع تطوير‬ ‫تخطي للط ام للدن م للن جامع للة اإلينوي‬ ‫ق�سر خ للزام» ع للن تعي للن الدكتور‬ ‫بالولي للات امتح للدة الأمريكي للة‪ ،‬وقد‬ ‫ج للدي اأحم للد امن�س للوري مدي للر ًا‬ ‫�سغل العديد م للن امنا�سب التنفيذية‪،‬‬ ‫تنفيذيل ل ًا لل�سرك للة‪ ،‬الت للي اأن�سئ للت‬ ‫حي للث عم للل م�ست�س للار ًا للرئي� للس‬ ‫ب�سراك للة ما بن �سرك للة دار الأركان‬ ‫التنفي للذي ورئي�سل ل ًا لإدارة الت�سمي للم‬ ‫للتطوي للر العق للاري و�سرك للة ج للدة‬ ‫ي ال�سرك للة ال�سعودي للة للتطوي للر‬ ‫للتنمي للة والتطوي للر العم للراي‪،‬‬ ‫العق للاري‪ ،‬وغرها م للن امنا�سب‪ .‬من‬ ‫وذل للك لتطوي للر م�س للروع �� للزام‬ ‫جانبه‪ ،‬قدم امن�سوري �سكره لرئي�س‬ ‫ي ج للدة‪ ،‬ال للذي يت�سم للن تطوي للر‬ ‫جدي امن�سوري‬ ‫واأع�س للاء جل� للس اإدارة �سرك للة خزام‬ ‫امناطق الع�سوائية (خزام‪ ،‬والبلد‪،‬‬ ‫على اختياره لهذا امن�سب‪ ،‬معرب ًا عن‬ ‫وال�سبي للل‪ ،‬والنزل للة‪ ،‬واأج للزاء من‬ ‫النزلة ال�سرقية‪ ،‬واأجزاء من القريات) تطوير ًا ح�سري ًا فخ للره واعتزازه بالثقة التي منحوه للا اإياه‪ ،‬وقال «اإن‬ ‫م للن خ للال اإزالة الع�سوائي للات واإع للادة تخطيطها ما ه للذه الثقة ترتب عليه للا م�سوؤوليات كبرة‪ ،‬وتتطلب‬ ‫يجعله للا مناطق ج للذب اإن�س للاي وبيئ للي واقت�سادي‪ .‬م�ساعف للة اجه للد لتفعيل اآلي للات العم للل ي ال�سركة»‪،‬‬ ‫وجاء تعي للن امن�س للوري متزامن ًا مع ت�س للارع وترة موؤكد ًا اأن �سركة تطوير خزام ما�سية قدم ًا ي خططها‬ ‫العم للل ي م�س للروع تطوي للر خ للزام‪ ،‬ومتناغمل ل ًا م للع نحو تطوي للر وتنفيذ م�سروع عم للاق بحجم م�سروع‬ ‫ا�سراتيجي للات ال�سرك للة وطموحاته للا ام�ستقبلي للة‪ .‬خزام‪.‬‬

‫«زين» تطرح أصغر راوتر يدعم الجيل الرابع في فروعها الرئيسة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلن �سعود البواردي الرئي�س التنفيذي للقطاع‬ ‫التجاري ي �سركة «زين ال�سعودية» عن اإطللاق اأول‬ ‫جهاز (راوتللر) يدعم اجيل الرابع والثالث من زين‪،‬‬ ‫كاأول م�سغل ي امملكة وال�سرق الأو�سط‪ ،‬ي خطوة‬ ‫و�سفها با�ستكمال ما بداأته ال�سركة منذ انطاقتها ي‬ ‫ال�سوق ال�سعودي‪ ،‬وهللي مواكبة اأحللدث ما تو�سلت‬ ‫اإليه الت�سالت وتقنية امعلومات وحللديللد ًا ي نقل‬

‫ا�ستخدامه ي الوقت نف�سه‪ ،‬اإ�سافة اإى دعمه‬ ‫البيانات ي اللعللام‪.‬واأو�لسللح ال لبللواردي اأن‬ ‫ال�سرعات التي ت�سل اإى �سبعن ميجا‪ ،‬كما‬ ‫اجهاز اجديد الذي طرحته ال�سركة عبارة عن‬ ‫اأ�سار البواردي اإى اأن اجهاز اجديد متوفر‬ ‫موزع ل�سلكي‪ ،‬يعمل على الكهرباء‪ ،‬ومتاز‬ ‫ي فللروع «عللام زيللن» الرئي�سية ي الريا�س‬ ‫ب�سغر حلجلملله وحللافلظلتلله عللللى التل�لسللال‬ ‫وجدة والدمام‪.‬‬ ‫وام�ساركة بالإنرنت على مدار ‪� 24‬ساعة‪ ،‬كما‬ ‫واأك ل للد ال ل لبل للواردي اأن ال ل� لسللركللة تعمل‬ ‫ي�ساعد م�ستخدميه على نقله من مكان لآخر‪،‬‬ ‫على تللوفللر اخللدمللات واللعللرو�للس اجللديللدة‬ ‫بالإ�سافة اإى منا�سبته خدمة اموؤ�س�سات‬ ‫وال�سركات امتو�سطة وال�سغرة من قطاع الأعمال‪ ،‬وامواكبة لنه�سة الت�سالت وتقنية امعلومات التي‬ ‫حيث م ِكن م�ستخدمه من م�ساركة اأكر عدد مكن ي ي�سهدها العام‪ ،‬وذلك رغبة منها ي الو�سول اإى رغبات‬

‫م�سركيها من خال توفر جميع ما ي�ستجد من تقنيات‬ ‫جديدة ي جالت الت�سالت وتقنية امعلومات‪.‬‬ ‫واأ�سار الرئي�س التنفيذي للقطاع التجاري اإى اأن‬ ‫قيام ال�سركة بالعديد من ام�سروعات التطويرية التي‬ ‫من �ساأنها تطوير البنية التحتية لل�سبكة‪ ،‬جعلها ت�سهد‬ ‫تطور ًا كبر ًا ومت�سارع ًا ل�سبكتها منذ انطاقتها حتى‬ ‫الآن؛ ما �ساعد ال�سركة على تقدم العديد من العرو�س‬ ‫واخللدمللات اجللديللدة وامتنا�سبة مع ختلف �سرائح‬ ‫م�ستخدمي �سبكتها واختاف ا�ستخداماتهم‪.‬‬

‫ااتصاات السعودية تتلقى المزيد من اإشادات‬ ‫بإصدارها العلمي الموثق عن تقنية المعلومات‬ ‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫املك للي الأمر �سطام بن عبد العزيز‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأمر منطق للة الريا�س ومن �ساحب‬ ‫ال�سم للو املك للي الأم للر من�سور بن‬ ‫تل َق للت جموع للة الت�س للالت‬ ‫متعب بن عبد العزيز وزير ال�سوؤون‬ ‫ال�سعودية عدد ًا من خطابات التهنئة‬ ‫البلدي للة والقروية و�ساحب ال�سمو‬ ‫والإ�س للادة‪ ،‬باإ�سداره للا العلم للي‬ ‫الأمر عب للد العزيز ب للن عياف اأمن‬ ‫امو َثق عن قطاع الت�سالت وتقنية‬ ‫منطق للة الريا� للس وكذل للك وزي للر‬ ‫امعلوم للات ي امملك للة باللغت للن‬ ‫النقل جب للارة بن عيد ال�سري�سري‪،‬‬ ‫العربي للة والإجليزي للة‪ ،‬وال للذي‬ ‫وحاف للظ موؤ�س�س للة النق للد العربي‬ ‫اأ�سدرت لله امجموع للة انطاقل ل ًا م للن‬ ‫ال�سع للودي فهد بن عب للد الله امبارك‬ ‫م�سوؤوليته للا والتزامه للا بام�ساهمة‬ ‫ورئي� للس مدين للة امل للك عب للد العزيز‬ ‫ي الأجن للدة الوطني للة لات�س للالت‬ ‫للعل للوم والتقني للة الدكت للور حم للد‬ ‫وتقني للة امعلومات‪ ،‬وحر�سل ل ًا منها‬ ‫َ‬ ‫ب للن اإبراهي للم ال�سوي للل‪ ،‬كم للا تلقت‬ ‫عل للى تفه للم التاأث للرات القت�سادية‬ ‫�سعود الدوي�س‬ ‫امجموع للة خطاب للات الإ�س للادة م للن‬ ‫والجتماعي للة لات�س للالت وتقنية‬ ‫التهنئ للة بالإ�س للدار الأول من نوعه رئي�س ديوان امظام عبد العزيز بن‬ ‫امعلومات على امملكة‪.‬‬ ‫وتل َق للت امجموع للة خطاب للات ي امملك للة‪ ،‬م للن �ساح للب ال�سم للو حمد الن�س للار ومن رئي�س جل�س‬

‫اإدارة ال�سرك للة ال�سعودي للة للكهرباء‬ ‫�سالح العواج للي ومن مدير جامعة‬ ‫امل للك فهد للب للرول وامع للادن خالد‬ ‫ال�سلط للان ومدير جامع للة اأم القرى‬ ‫بك للري ع�سا� للس ومن وكي للل جامعة‬ ‫اأم الق للرى الدكتور ع للادل بن حمد‬ ‫غبا� للس ومدير عام مط للار املك عبد‬ ‫العزيز ال للدوي امك َلف عبد احميد‬ ‫ب للن حم للاد اآب للا الع للري وم للن وكيل‬ ‫جامع للة الق�سي للم للدرا�س للات العليا‬ ‫والبح للث العلم للي الدكت للور �سالح‬ ‫ب للن عبدالرحم للن الوا�س للل‪ ،‬وق للد‬ ‫ع ل َلر اجميع عن تثمينه للم للجهود‬ ‫الكبرة التي تبذلها امجموعة لدعم‬ ‫التنمي للة القت�سادي للة والجتماعية‬ ‫ي امملكة‪.‬‬


‫ّ‬ ‫مشغلة في البنوك‬ ‫العريفي‪ 18 :‬مليار ًا سيولة نسائية غير‬

‫السديري‪ %85 :‬نسبة العاطات عن العمل في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫اأو�صحت رئي�صة م�صروعات التوظيف ي جمعية النه�صة‪،‬‬ ‫�صيخ ��ة ال�صدي ��ري‪ ،‬اأن ن�صب ��ة الن�صاء العاطات ع ��ن العمل ي‬ ‫مدينة الريا�ض ت�صل اإى ‪ %85‬من اإجماي العاطلن‪ ،‬واأ�صارت‬ ‫اإى اأن ‪ %84‬ن‬ ‫منهن يحمل ��ن ال�صهادة اجامعية اأو �صهادة اأعلى‬

‫منه ��ا‪ .‬وقالت ال�صديري‪ ،‬خال م�صاركتها ي مبادرة «حوارات اأن الن�ص ��اء ال�صعودي ��ات ل يج ��دن اأ�صخا�ص ًا يثقن به ��م لإدارة‬ ‫الإله ��ام»‪ ،‬اإن القرارات الآن ي �صالح امراأة‪ ،‬م�صيفة «اإذا كرت اأمواله � ن�ن‪ ،‬مرجع ��ة ال�صبب ي ذل ��ك اإى اأن البن ��وك ل حاول‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫أموالهن‪ ،‬واأ�ص ��ارت اإى اأن‬ ‫وجودهن‪ ،‬تق ��دم خدماتها للن�ص ��اء لت�صغي ��ل ا‬ ‫الن�ص ��اء ي �صوق العمل فاإن امجتمع �صيعت ��اد على‬ ‫ً‬ ‫ون�صح ��ت الن�صاء بالعمل ول ��و ي وظائف ب�صيط ��ة‪ ،‬من اأجل اأح ��د البنوك لديه ‪ 24‬فرعا ي الريا�ض اأربعة منها فقط فروع‬ ‫اكت�صاب امهارات واكت�صاف متطلبات �صوق العمل»‪.‬‬ ‫ن�صائي ��ة‪ ،‬مقابل وج ��ود ‪ 18‬مليار ريال ي البن ��وك عبارة عن‬ ‫م ��ن جهتها‪ ،‬اأبان ��ت رئي�صة �صبك ��ة �صلة‪ ،‬غ ��ادة العريفي‪� ،‬صيولة ن�صائية غر م�ص نغلة‪.‬‬

‫المملكة والسودان يبحثان توسيع آفاق‬ ‫التعاون ااقتصادي وااستثماري‬ ‫اخرطوم ‪ -‬وا�ض‬ ‫بحث �صفر خادم احرمن ال�صريفن لدى ال�صودان‬ ‫في�ص ��ل ب ��ن حام ��د مع ��ا ي اخرط ��وم‪ ،‬م ��ع م�صوؤولن‬ ‫�صوداني ��ن واق ��ع التع ��اون القت�ص ��ادي والتج ��اري‬ ‫وال�صتثماري ب ��ن البلدين‪ ،‬والفر� ��ض امتاحة لتو�صيع‬ ‫اآفاقه‪.‬‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫يرعاه وزير العمل تحت شعار» العودة إلى اأصالة»‬

‫ملتقى يبحث تأثير أخاقيات العمل في بناء التنافسية داخل المنظمات‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫ي�صتعر� ��ض ملتق ��ى اأخاقي ��ات‬ ‫العمل والأعم ��ال الذي يق ��ام برعاية‬ ‫وزي ��ر العم ��ل امهند� ��ض ع ��ادل فقي ��ه‬ ‫حت �صع ��ار «الع ��ودة اإى الأ�صالة»‪،‬‬ ‫اأخاقيات الأعمال ي بناء التناف�صية‬ ‫داخل وبن امنظمات‪.‬‬ ‫ويتن ��اول املتقى ال ��ذي تنطلق‬ ‫فعاليات ��ه ي ال� ‪ 26‬م ��ن مايو امقبل‪،‬‬ ‫م ��دة ثاث ��ة اأي ��ام ي ج ��دة‪ ،‬العدي ��د‬ ‫من امح ��اور‪ ،‬من اأبرزه ��ا ام�صوؤولية‬

‫الأخاقي ��ة م ��ن منظ ��ور قي ��ادي‪،‬‬ ‫واأخاقي ��ات الأعم ��ال‪ ،‬والع ��ودة‬ ‫لاأ�صال ��ة‪ ،‬وام�صوؤولي ��ة الجتماعية‬ ‫ي بن ��اء ام�صوؤولي ��ة الأخاقي ��ة‪،‬‬ ‫واأخاقي ��ات العم ��ل م ��ن منظ ��ور‬ ‫اإ�صام ��ي‪ ،‬اإى جان ��ب ا�صتعرا� ��ض‬ ‫ج ��ارب وق�ص� ��ض ج ��اح‪ ،‬وعق ��د‬ ‫اجل�صات النقا�صية واحوارية‪.‬‬ ‫وي�صع ��ى املتق ��ى ال ��ذي ينظمه‬ ‫مكتب الدكتور اإيه ��اب بن ح�صن اأبو‬ ‫ركبة ب�صراكة ا�صراتيجية مع وزارة‬ ‫العمل والغرف ��ة التجارية ال�صناعية‬

‫خ ��ال منظومة من القي ��م ام�صركة‪،‬‬ ‫الأعمال وحقيق اأهداف امجتمع‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأم ��ن ع ��ام املتق ��ى والتاأكيد على دور ال�صلوك الأخاقي‬ ‫الدكتور اإيه ��اب اأبو ركبة‪ ،‬اأن املتقى ي ح�ص ��ن وحقي ��ق الأه ��داف‬ ‫يه ��دف لتعزي ��ز القي ��م الأخاقية ي والربحية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأهمي ��ة املتق ��ى‪،‬‬ ‫امنظمات‪ ،‬وخل ��ق ميزة تناف�صية ي‬ ‫قط ��اع الأعمال للمنظمات وامن�صاآت‪ ،‬كون اأخاقيات العم ��ل ي القطاعن‬ ‫اإى جان ��ب التع ��رف عل ��ى دور احكوم ��ي واخا� ��ض له ��ا اأثره ��ا‬ ‫الأخاقي ��ات ي ح�ص ��ن ام�صوؤولية الكب ��ر عل ��ى كف ��اءة تل ��ك الأجه ��زة‪،‬‬ ‫الجتماعي ��ة للمنظم ��ات‪ ،‬واإب ��راز وح�ص ��ن �صره ��ا‪ ،‬وم ��دى فعاليته ��ا‬ ‫م‪ .‬عادل فقيه‬ ‫دور اأخاقي ��ات العم ��ل ي حفي ��ز ي تاأدي ��ة ر�صالتها عل ��ى اأكمل وجه‪،‬‬ ‫ي جدة‪ ،‬اإى تفعيل اأخاقيات العمل اموظفن وامديرين واأع�صاء جل�ض وكذلك قدرته ��ا على حقيق الأهداف‬ ‫والأعمال لرف ��ع كفاءة الفرد وربحية الإدارة عل ��ى اتخ ��اذ الق ��رارات م ��ن والغايات التي ت�صعى اإليها‪ ،‬ما يعود‬

‫بالفائ ��دة عل ��ى اجه ��ات والقطاعات‬ ‫والأفراد‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن املتق ��ى‪ ،‬يوؤك ��د عل ��ى‬ ‫اأخاقي ��ات العم ��ل كمرج ��ع اأ�صا� ��ض‬ ‫لإج ��اح كاف ��ة الأعم ��ال بقطاعيه ��ا‬ ‫احكوم ��ي واخا� ��ض‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن‬ ‫املتق ��ى ي�صع ��ى لتذك ��ر العام ��ة ي‬ ‫قط ��اع الأعم ��ال ب�ص ��رورة امحافظة‬ ‫عل ��ى الأخاقي ��ات امتع ��ارف عليه ��ا‬ ‫خل ��ق بيئ ��ة عم ��ل منتج ��ة وفعال ��ة‪،‬‬ ‫وتر�صيد امكا�ص ��ب ي ظل امتغرات‬ ‫الأخاقية لغر�ض ال�صتمرارية‪.‬‬

‫‪ 400‬مليون دوار حجم سوق الطابعات في السعودية‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫قدرت اأبح ��اث ودرا�صات حجم‬ ‫�ص ��وق الطابع ��ات ي ال�صعودي ��ة‬ ‫بنح ��و‪ 400‬ملي ��ون دولر‪ ،‬اأي م ��ا‬ ‫يع ��ادل ‪ 1.5‬ملي ��ار ري ��ال‪ .‬وتوقعت‬ ‫مو ال�صوق ال�صعودي بن�صبة ‪%16‬‬ ‫�صنويا‪ .‬وقد احتلت امملكة العربية‬ ‫ال�صعودي ��ة امرك ��ز الأول ي م ��و‬ ‫�ص ��وق الطابع ��ات‪ ،‬وفق� � ًا لاأبح ��اث‬ ‫والدرا�صات ال�صوقية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت الدرا�ص ��ات اإى مو‬ ‫قط ��اع الطابع ��ات «النافث ��ة للح ��ر»‬ ‫الإنكجيت ي �ص ��وق امملكة بنهاية‬ ‫الع ��ام اج ��اري‪ ،‬لفت ��ة اإى اأن‬

‫ال�ص ��ركات ال�صغ ��رة وامتو�صط ��ة‬ ‫وامكات ��ب ال�صغ ��رة وامنزلي ��ة‬ ‫وال�ص ��ركات الك ��رى تلع ��ب دور ًا‬ ‫كب ��ر ًا ي حقي ��ق النم ��و ام�صتدام‬ ‫لهذا ال�صوق‪.‬‬ ‫وانطاق ًا من النظرة الإيجابية‬ ‫لجاه ��ات النم ��و لقط ��اع طابع ��ات‬ ‫الإنكجي ��ت‪ ،‬ت�صعى لك�صمارك‪ ،‬مورد‬ ‫حل ��ول الطباع ��ة وال�ص ��ور الب ��ارز‪،‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫الطابعة النافثة للحر‬ ‫لتعزي ��ز مكانتها ي اأ�ص ��واق امملكة‬ ‫تت�صم بحر�صها عل ��ى الإحكام بقوة‬ ‫العربية ال�صعودية من خال ت�صكيلة عالية‪.‬‬ ‫واأو�صح مدير عام لك�صمارك ي على النفقات‪ ،‬مفي ��دا اأنه م ت�صميم‬ ‫جدي ��دة للطابعات النافث ��ة للحر ‪4‬‬ ‫× ‪ 1‬وام�صمم ��ة م�صاع ��دة الأعمال ال�صرق الأو�صط حمد على اأدارات‪ ،‬طابعات انربرت‪ ،S409‬برو�صبكت‬ ‫ال�صغرة وامتو�صطة على احد من اأن الأبحاث ت�صر اإى اأهمية تكاليف ب ��رو‪ 209‬وبريفاي ��ل ب ��رو‪،709‬‬ ‫تكالي ��ف الطباعة وبج ��ودة ونتائج الطباعة ي الأعمال ال�صغرة التي لتنا�صب الأعمال ال�صغرة وت�صاعد‬

‫اأمطار والسيول تخفض أسعار المياه في تربة والخرمة‬

‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬

‫�صجلت اأ�صع ��ار �صهاريج امي ��اه ي تربة واخرمة‬ ‫انخفا�ص ًا كبر ًا‪ ،‬تراوح بن ‪ %150‬ي اخرمة و‪%170‬‬ ‫ي ترب ��ة‪ ،‬ب�صب ��ب الأمط ��ار وال�صي ��ول الت ��ي �صهدته ��ا‬ ‫امحافظتان هذه الأيام‪ ،‬ورفعت من�صوب امياه اجوفية‬ ‫ي اأكر من �صبعة اآلف بئر‪ ،‬واأ�صبح ام�صتهلك ي تربة‬ ‫يح�صل على �صهريج اماء مبلغ اأربعن ريا ًل‪ ،‬بينما كان‬ ‫�صعره ال�صهر اما�صي يتخط ��ى حاجز مائتي ريال‪ ،‬وي‬ ‫اخرم ��ة انخف�ض �صع ��ر ال�صهريج من مائت ��ي ريال اإى‬ ‫خم�ص ��ن ري ��ا ًل‪ .‬وتوقع عدد م ��ن مقاوي نق ��ل امياه اأن‬ ‫تنخف�ض الأ�صعار اأكر من ذلك خال الأيام امقبلة‪.‬‬

‫�سهاريج امياه متوفرة بكرة ي تربة‬

‫(ال�سرق)‬

‫التأمين البحري ‪..‬هل يضيق الخناق على إيران؟‬ ‫هوج كوج‪،‬طوكيو ‪ -‬رويرز‬ ‫منع حظر نفطي فر�صه الحاد الأوروبي على‬ ‫اإي ��ران ويدخل حيز التنفيذ ي يولي ��و‪ ،‬على �صركات‬ ‫التاأمن الأوروبية تغطية ال�صادرات النفطية لطهران‬ ‫ي اأي م ��كان ي الع ��ام‪ ،‬ومن ث ��م رما ي�صبح نق�ض‬ ‫التاأم ��ن البحري اأكر العقوبات فاعلية على مدى ‪17‬‬ ‫عام ��ا حاولت الدول الغربي ��ة خالها ت�صييق اخناق‬ ‫على الرنامج النووي الإيراي‪.‬‬ ‫ولأن نح ��و ‪ %90‬م ��ن �صناع ��ة التاأم ��ن عل ��ى‬ ‫الناق ��ات ي العام ترك ��ز ي الغ ��رب اأ�صبح العام‬ ‫الغام� ��ض لإع ��ادة التاأم ��ن وتغطية امخاط ��ر �صاحا‬ ‫قويا‪ ،‬اإذ م يعر اأكر اأربعة م�صرين للنفط الإيراي‬ ‫«ال�صن والهند واليابان وكوريا اجنوبية» بعد على‬ ‫و�صيلة لتعوي�ض التغطية التي تهيمن عليها ال�صركات‬ ‫الغربية ل�صحنات النفط العماقة ي طريقها من اإيران‬ ‫اإى ام�صاي ي اأنحاء اآ�صيا‪.‬‬ ‫وق ��د يعرقل هذا التوجه و�صول اخام الإيراي‬

‫اإى الأ�ص ��واق الرئي�صي ��ة ل�صيم ��ا الياب ��ان م ��ا يحرم‬ ‫طهران من م�صدر مهم للعملة ال�صعبة‪ ،‬بعد اأن ارتفعت‬ ‫اأ�صعار النفط نحو ‪ %40‬لتتجاوز ‪ 100‬دولر للرميل‬ ‫منذ اأكتوبر‪.‬‬ ‫وقال م�صر ياباي للنف ��ط الإيراي‪ ،‬اإن التاأمن‬ ‫ه ��و عنق الزجاجة‪ .‬ما م يتم حل هذا الأمر لن نتمكن‬ ‫من نقل النفط بعد ذلك‪ .‬وجمع معظم �صركات التاأمن‬ ‫البح ��ري تغطيتها وتلج� �اأ اإى �ص ��وق اإع ��ادة التاأمن‬ ‫عندما تتجاوز التغطية ثمانية ماين دولر‪ ،‬وتتكلف‬ ‫التغطية التاأمينية لأكر ناقلة نفط عماقة مكنها نقل‬ ‫نحو مليوي برميل من اخام مليار دولر �صد اإ�صابة‬ ‫طاقم العاملن ومطالبات التعوي�ض ي حال ت�صببت‬ ‫ي تلويث البيئة‪.‬‬ ‫وتقول رئي�صة رابطة التاأمن البحري ي احاد‬ ‫�ص ��ركات التاأم ��ن ي ه ��وج ك ��وج فيفي ��ان هو «ي‬ ‫ال�ص ��ن ورو�صي ��ا ل يزال الاعب ��ون الكبار ي حاجة‬ ‫اإى م�صاندة من �صركات اإعادة التاأمن‪.‬‬ ‫ومار� ��ض الياب ��ان وكوريا اجنوبي ��ة �صغوطا‬

‫ناقلة نفط ي مياه اخليج‬

‫والتق ��ى ال�صف ��ر معا اأم� ��ض الأول كا م ��ن رئي�ض‬ ‫اح ��اد اأ�صحاب العمل ال�صوداي �صع ��ود الري‪ ،‬رئي�ض‬ ‫احاد الغرف التجارية امهند� ��ض يو�صف اأحمد يو�صف‪،‬‬ ‫رئي�ض احاد الغرف ال�صناعي ��ة نور الدين �صعيد‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�ض احاد غرف النقل اأمن ب�صر النفيدي‪ ،‬وعددا من‬ ‫اأع�صاء اجانب ال�صوداي ي جل�ض الأعمال ال�صعودي‬ ‫ال�صوداي‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫على م�ص� �وؤوي الح ��اد الأوروب ��ي ل�صتثنائهما من‬ ‫العقوبات فيما بعد يوليو لكن مديري �صركات التاأمن‬ ‫وال�صح ��ن يرجح ��ون اأن يك ��ون احظر �صام ��ا‪ ،‬ومن‬ ‫امقرر اأن يجتمع م�صوؤولون من الحاد الأوروبي ي‬ ‫منت�صف مايو لبحث الأمر‪.‬‬ ‫وق ��ال و�صي ��ط تاأم ��ن ي بريطاني ��ا‪ ،‬اإن ام�صاألة‬ ‫التي ت�صغل اجميع هي اأنهم ب�صورة ما ي�صتخدمون‬ ‫التاأمن اأو اإع ��ادة التاأمن ي اأوروبا‪ ،‬لي�ض هناك حل‬ ‫وا�ص ��ح بعد تطبي ��ق العقوبات‪ .‬واأف ��ادت م�صادر ي‬ ‫القط ��اع اأن �صركات التاأمن اليابانية التي ل تعمل ي‬ ‫ج ��ال التاأمن على احياة حذرت م ��ن اأنها لن تغطي‬ ‫اأك ��ر م ��ن ناقل ��ة واح ��دة تنقل النف ��ط الإي ��راي عر‬ ‫اخليج ي نف�ض الوقت‪ .‬ودون نوع ما من ال�صتثناء‬ ‫من احظر الأوروبي رما ت�صطر طوكيو و�صول اإى‬ ‫تقدم �صمانات �صيادية لتعوي�ض التاأمن امفقود‪ ،‬اأو‬ ‫حم ��ل �صركات التكرير على البح ��ث عن م�صادر بديلة‬ ‫لاإمدادات‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف م�ص ��در ي وزارة القت�ص ��اد الكوري ��ة‬ ‫اجنوبية عن اأن �صول تدر�ض �صمانات �صيادية لكنها‬ ‫حتاج اإى تقييم التاأثر اماي قبل اتخاذ اأي قرار‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�ص ��در ي قط ��اع ال�صح ��ن اأن الهن ��د‬ ‫تدر�ض توفر �صمانات �صيادية ‪ -‬حيث تغطي الدولة‬ ‫تكالي ��ف اإزال ��ة اأي ت�صرب نفط ��ي اأو اأ�ص ��رار اأخرى‪-‬‬ ‫ل�صحناته ��ا اأو ا�صت ��راد النف ��ط ي ناق ��ات توفر لها‬ ‫اإيران التغطية التاأمينية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار م�ص ��در اآخ ��ر ي �صرك ��ة �صح ��ن كورية‬ ‫جنوبي ��ة ك ��رى اإى اأن �صح ��ن النف ��ط الإي ��راي اإى‬ ‫كوري ��ا اجنوبي ��ة ي ناقات �صرك ��ة اإن‪.‬اي‪.‬تي‪�.‬صي‬ ‫اموؤم ��ن عليها م ��ن اإيران ق ��د يكون خالف ��ا للقانون‪.‬‬ ‫وق ��ال «لن ت�صمح �صلط ��ات اموانئ بدخ ��ول مثل هذه‬ ‫ال�صحنات ما م تكن موؤمنة من �صركات كرى‪».‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��د م�ص ��در ي وزارة الأرا�ص ��ي والنقل‬ ‫وال�ص� �وؤون البحري ��ة ي �ص ��ول‪ ،‬اأن ��ه دون التاأم ��ن‬ ‫الأوروب ��ي �صيكون من ام�صتحي ��ل اأن ت�صتورد كوريا‬ ‫اجنوبية النفط الإيراي اعتبارا من اأول يوليو‪.‬‬

‫عل ��ى التقلي ��ل م ��ن التكالي ��ف دون‬ ‫ام�صا�ض باجودة‪.‬‬ ‫وتن ��درج الطابع ��ات الث ��اث‬ ‫وه ��ي اإنرب ��رت ‪ ،S409‬برو�صبكت‬ ‫ب ��رو‪ 209‬وبريفاي ��ل ب ��رو‪،709‬‬ ‫�صمن ت�صكيلة منتجات الأحبار ذات‬ ‫القيمة من لك�صمارك ومكنها القيام‬ ‫بوظائف الطباعة وام�صح ال�صوئي‬ ‫والن�صخ والفاك�ض‪.‬‬ ‫وتتواف ��ق ه ��ذه الطابع ��ات مع‬ ‫حاوي ��ات الأحب ��ار م ��ن لك�صم ��ارك‬ ‫‪ 105XL‬الأ�ص ��ود عالية الإنتاجية‬ ‫الت ��ي تنت ��ج ‪� 510‬صفح ��ات‬ ‫قيا�صية‪ ،‬وامعتمدة ب�صه ��ادة الأيزو‬

‫‪ .IEC24711‬وت�صاع ��د الأحب ��ار‬ ‫اجدي ��دة عل ��ى اح ��د م ��ن تكلف ��ة‬ ‫الطباعة‪.‬‬ ‫كم ��ا م تزوي ��د الطابع ��ات‬ ‫بتقني ��ة طباع ��ة «فيزك� ��ض» ام�صجلة‬ ‫با�ص ��م لك�صم ��ارك‪ ،‬والت ��ي تت�صم ��ن‬ ‫حاوي ��ات اأحبار منف�صل ��ة‪� ،‬صرعات‬ ‫طباع ��ة �صريع ��ة ونتائ ��ج عالي ��ة‬ ‫اج ��ودة‪ ،‬وتطب ��ع اأجه ��زة الكل ي‬ ‫واح ��د اجدي ��دة ب�صرع ��ة ت�صل اإى‬ ‫‪� 33‬صفح ��ة ي الدقيقة ي الطباعة‬ ‫غر املونة وحتى ثاثن �صفحة ي‬ ‫الدقيق ��ة ي الطباع ��ة املونة‪ ،‬لتقدم‬ ‫�صورا قوية ودقيقة‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫اإصاح ااقتصادي‬ ‫في القرآن الكريم (‪)1‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ت�ستن� � ُد ُجل اأدبياتنا ااقت�سادية اإن م تكن جميعها اإى قاعدةٍ وا�سعة جد ًا من‬ ‫النظريات ااقت�سادية الراأ�سمالية‪ ،‬يحمل لواءها ي العام من �سرقه اإى غربه‪،‬‬ ‫وم ��ن �سماله اإى جنوبه �سندوق النقد ال ��دوي‪ .‬كان من اأ�س ّدها وطاأةً‪ ،‬واأثقلها‬ ‫عل ��ى كاهل ااقت�سادات حول العام ال�سيا�س ��ات وااإجراءات والقيود امتعلقة‬ ‫بااإ�س ��اح ااقت�سادي‪ ،‬ال ��ذي ما اإن يغر�س هذا ال�سن ��دوق خالب اإ�ساحه‬ ‫امزعوم ي ج�سد اأي بلدٍ تدفعه ظروفه ال�سيئة للوقوع حت رحمته؛ اإا ورا َأيت‬ ‫جتمعاته خارج ًة اإى ال�سوارع من اأم تلك امخالب القا�سية‪ ،‬وا ترهق نف�سك‬ ‫كثر ًا ي البحث عن اأمثلة على اأر�س الواقع ك�سواهد على الفواجع ااجتماعية‬ ‫والتنموي ��ة له ��ا‪ ،‬فهي تزيد عن ن�سف الب�سري ��ة على قيد احي ��اة ااآن! بدء ًا من‬ ‫�س ��رق اآ�سي ��ا اإى اأمري ��كا اجنوبي ��ة‪ ،‬واملف ��ت اأن الرازيل م تر ن ��ور النه�سة‬ ‫ااقت�سادية والنمو القوي‪ ،‬اإا بعد اأن �سربت بتو�سيات �سندوق النقد عر�س‬ ‫احائ ��ط على يد ملهمها الرئي�س ال�سابق دي�سلف ��ا‪ ،‬الرجل الذي كان مقاو ًا وا‬ ‫يحمل اأكر من موؤهل ال�سهادة اابتدائية!‬ ‫لكلٍ من بني الب�سر �سرعته ومنهاجه منذ ا�ستخلفها الله على اأر�سه‪ ،‬ا�ستمدتها‬ ‫م ��ن ختل ��ف امناهج والتج ��ارب التي م ّرت بها ط ��وال اآاف ال�سن ��ن اما�سية‪،‬‬ ‫ازدهرت مئات اح�سارات ثم اندثرت‪ ،‬م ّرت‬ ‫جح من جح‪ ،‬وف�سل من ف�سل!‬ ‫ْ‬ ‫مراح ��ل نه�ست فيه ��ا‪ ،‬ثم اأ�سابه ��ا داء الف�ساد‪ ،‬فمنها ما ّ‬ ‫مكن ه ��ذا الداء بها‬ ‫فنجت‪ ،‬وامتد بها‬ ‫فهلك ��ت‪ ،‬ومنها من ا�ست ��درك اأمره بااإ�ساح واإعادة البن ��اء ْ‬ ‫�سعفت مر ًة اأخرى ووقعت فيما وقع فيه اح�سارات البائدة‪.‬‬ ‫العمر اإى اأن ْ‬ ‫امتازت‬ ‫اأُ ّمتنا ااإ�سامية جز ٌء رئي�س من هذا التاريخ الب�سري الري بالتجارب‪ْ ،‬‬ ‫وا ت ��زال بقراآنه ��ا الكرم كمرجعيةٍ ا ي�سبقها مرجعية‪ ،‬كان للقرب اأو اابتعاد‬ ‫عنه دور را�سخ ي تقرير كل ااجاهات ااآنية والاحقة‪ .‬اأجد ت�سليط القراءة‬ ‫عليه تاريخي ًا وحاولة اإ�سقاطه على حديات الع�سر الراهن ي جال ااإ�ساح‬ ‫ااقت�سادي حديد ًا؛ اأمر ًا له اأهميته الق�سوى‪ ،‬اأ�ستكمله معكم بدء ًا من الغد‪..‬‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫اأحساء‪« :‬سيدات اأعمال» تدشن برنامج صناعة العامة التجارية‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫د�شن ��ت اللجن ��ة الن�شائي ��ة ي غرف ��ة ااأح�ش ��اء‬ ‫برناجا جاني ��ا ل�شيدات ااأعمال بعن ��وان «�شناعة‬ ‫العامة التجارية»‪ ،‬قدمته امدربة جاء الكب�شي من‬ ‫�شركة اأوراكل لتطوير ااأعمال ي القطاع احكومي‪.‬‬ ‫واأف ��ادت رئي�ش ��ة اللجنة فادية الرا�ش ��د اأن اللقاء‬ ‫ا�شتهدف التعرف على ااإدارة اا�شراتيجية للعامة‬

‫التجاري ��ة‪ ،‬واأ�شارت اإى ا�شتم ��رار تعاون اللجنة مع‬ ‫�شركة اأوراكل لتقدم العديد من الرامج م�شتقبا‪.‬‬ ‫وذك ��رت الرا�شد اأن هذا الرنام ��ج يعتر واحدا‬ ‫م ��ن العديد من الرام ��ج التي تت�شمنه ��ا خطة العمل‬ ‫للجنة لهذا العام‪ ،‬التي تركز على زيادة ثقافة �شيدات‬ ‫ااأعم ��ال ي كل م ��ا يتعل ��ق بع ��ام ام ��ال وااأعم ��ال‪،‬‬ ‫وي�شه ��م ي تذلي ��ل العقبات الت ��ي تواجههن‪ ،‬وتدعم‬ ‫م�شرتهن‪.‬‬

‫وت�شع ��ى جن ��ة �شي ��دات ااأعم ��ال اإى ن�ش ��ر‬ ‫وتر�شيخ ثقافة رائدات ااأعمال لدى �شابات ااأعمال‪،‬‬ ‫حفي ��ز �شاب ��ات ااأعم ��ال لدخ ��ول �ش ��وق العم ��ل عن‬ ‫طري ��ق اا�شتثمار والعمل اح ��ر وتوجيههن اختيار‬ ‫ام�شروع ��ات امائم ��ة‪ ،‬وتعري ��ف �شاب ��ات ااأعم ��ال‬ ‫ب�شنادي ��ق دعم امن�ش� �اآت امتو�شط ��ة وال�شغرة مثل‬ ‫(ب ��اب رزق‪ -‬بن ��ك الت�شليف‪ ،‬وغرها م ��ن ال�شناديق‬ ‫الداعم ��ة)‪ ،‬تدريب �شيدات ااأعمال على اإدارة وريادة‬

‫م�شروعاته ��ن وتطويرها‪ ،‬تب ��ادل اخرات من خال‬ ‫التن�شي ��ق والتعاون مع اللج ��ان الن�شائية ي الغرف‬ ‫التجاري ��ة ااأخرى‪ ،‬بناء قاع ��دة معلوماتية ت�شهم ي‬ ‫توجي ��ه القطاعات الن�شائية لاح ��راف‪ ،‬تبني رجال‬ ‫و�شي ��دات ااأعم ��ال وخ ��راء ال�شناع ��ة والتج ��ارة‬ ‫واخدم ��ات ل�شاب ��ات ااأعم ��ال‪ ،‬تذلي ��ل التحدي ��ات‬ ‫وال�شعوب ��ات التي تواجه �شي ��دات ااأعمال‪ ،‬واإن�شاء‬ ‫حا�شنة اأعمال ن�شائية ا�شراتيجية‪.‬‬

‫غرفة الأح�شاء‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫يرعاه وزير التجارة منتصف مايو‬ ‫أربع سيدات يشترين أربع قطع‬ ‫صناعيو الشرقية يبحثون الفرص وااتجاهات ااستثمارية في الطاقة المتجددة أراض في مخطط درة الخليج‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫تنظم غرف ��ة ال�شرقية مثلة ي‬ ‫اللجنة ال�شناعية يومي ‪15-14‬مايو‬ ‫امقب ��ل اللق ��اء الث ��اي لل�شناعي ��ن‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة ح ��ت عنوان‬ ‫(الفر� ��ص اا�شتثماري ��ة ي الطاق ��ة‬ ‫امتج ��ددة وكف ��اءة الطاق ��ة) برعاي ��ة‬ ‫وزير التج ��ارة وال�شناع ��ة الدكتور‬ ‫توفيق بن فوزان الربيعة‪.‬‬ ‫ورح ��ب رئي� ��ص الغرف ��ة‬ ‫عبدالرحمن بن را�شد الرا�شد برعاية‬ ‫ودع ��م وزي ��ر التج ��ارة وال�شناع ��ة‬ ‫له ��ذا اح ��دث‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنها تنبع‬ ‫م ��ن ا�شت�شعاره اأهمي ��ة ملف الطاقة‬ ‫البديل ��ة واأث ��ره اا�شراتيج ��ي‬ ‫عل ��ى م�شتقب ��ل ا�شته ��اك الطاقة ي‬

‫عبد الرحمن الرا�شد‬

‫د‪ .‬توفيق الربيعة‬

‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫وق ��ال الرا�ش ��د‪ ،‬اإن اللق ��اء الذي‬ ‫�شيت ��م عل ��ى م ��دى يوم ��ن ويتحدث‬ ‫خاله نخبة م ��ن امتحدثن الدولين‬ ‫وام�شوؤول ��ن ال�شعودين ويعقد ي‬ ‫امق ��ر الرئي�ش ��ي للغرف ��ة ي الدمام‪،‬‬ ‫يناق� ��ص حوري ��ن رئي�شي ��ن هم ��ا‬

‫(كفاءة الطاقة‪ ،‬والطاق ��ة امتجددة)‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن امح ��ور ااأول ي�شل ��ط‬ ‫ال�ش ��وء على كف ��اءة الطاق ��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫الفر� ��ص اا�شتثماري ��ة امتوقع ��ة‬ ‫وامتاح ��ة ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬ي كل‬ ‫م ��ن امملك ��ة ودول اخلي ��ج‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يتن ��اول ام�شارك ��ون ي اللق ��اء‬

‫ما�شي وم�شتقب ��ل اجاهات ت�شكيل‬ ‫�ش ��وق كف ��اءة الطاق ��ة‪ ،‬ومنتج ��ات‬ ‫كف ��اءة الطاق ��ة ذات العاق ��ة بامملكة‬ ‫واخليج‪.‬‬ ‫ويبح ��ث اللق ��اء تقيي ��م اأهمي ��ة‬ ‫كف ��اءة الطاق ��ة‪ ،‬وعوائ ��ق التموي ��ل‬ ‫لو�شائ ��ل كف ��اءة الطاق ��ة‪ ،‬والتقيي ��م‬ ‫اابتدائي لا�شتثمار ي هذا امجال‪،‬‬ ‫وام�شروف ��ات اا�شتثماري ��ة مقاب ��ل‬ ‫التوفر ام�شتدام‪.‬‬ ‫فيم ��ا يبح ��ث امح ��ور الث ��اي‬ ‫مو�ش ��وع الطاقة امتج ��ددة‪ ،‬و�شيتم‬ ‫بحث ه ��ذا امحور من ع ��دة جوانب‪،‬‬ ‫منه ��ا امام ��ح العام ��ة للفر� ��ص‬ ‫اا�شتثماري ��ة امتوقع ��ة ي ج ��ال‬ ‫الطاق ��ة امتجددة للمملك ��ة واخليج‪،‬‬ ‫وما�ش ��ي وم�شتقب ��ل واجاه ��ات‬

‫�ش ��وق الطاقة امتج ��ددة‪ ،‬ومنتجاتها‬ ‫بامملكة‪ ،‬ومدى اإمكانية جاح الطاقة‬ ‫امتج ��ددة‪ ،‬واحل ��ول وامقرح ��ات‬ ‫معاجل ��ة موي ��ل ام�شروع ��ات ي‬ ‫ج ��ال الطاقة امتجددة كخيار جاذب‬ ‫لا�شتثمار‪.‬‬ ‫واأف ��اد الرا�شد اأن ��ه �شيتم حت‬ ‫هذا امح ��ور‪ ،‬التط ��رق اإى اجاهات‬ ‫التمويل الراهن ��ة واإمكانية تطبيقها‬ ‫ي م�شروع ��ات الطاق ��ة امتج ��ددة‪،‬‬ ‫والتوقع ��ات امحتمل ��ة لتموي ��ل‬ ‫م�شروعات الطاقة امتجددة‪ ،‬و�شوف‬ ‫يت ��م تق ��دم عرو� ��ص مرئي ��ة ح ��ول‬ ‫القيم ��ة ام�شافة ي الطاقة امتجددة‪،‬‬ ‫والتط ��ورات ي �ش ��وق الطاق ��ة‬ ‫امتجددة‪ ،‬والروؤى اا�شتثمارية حول‬ ‫الفر�ص امتاحة بامملكة‪.‬‬

‫جانب من مزاد درة اخليج‬

‫(ت�شوير‪ :‬في�شل اجا�شم )‬

‫درجات الحرارة تربك العمل‬

‫شركات المقاوات تسابق الزمن إنجاز مشروعاتها قبل الصيف‬ ‫متابعون للمزاد‬

‫الظهران ‪ -‬ماجد مطر‬

‫اإحدى احمات الإن�شانية ال�شبابية التي تكر ي ال�شيف م�شاعدة العمالة ي الدمام‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ت�شابق بع�ص ال�شركات‪ ،‬خا�شة العاملة‬ ‫ي قطاع امقاوات الزمن اإجاز م�شروعاتها‬ ‫م ��ع اقراب ف�ش ��ل ال�شيف وارتف ��اع درجات‬ ‫اح ��رارة‪ ،‬اإا اأن بع�ص ال�ش ��ركات ااأخرى ا‬ ‫تباي بذل ��ك‪ ،‬وترى اأن ال�شيف مثل اأي ف�شل‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬باعتبار اأن ام�شروع ��ات لها مدة زمنية‬ ‫ح ��ددة اب ��د اأن تنجز فيها بعي ��د ًَا عن دخول‬ ‫ف�شول ال�شنة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الباح ��ث الفلكي الدكت ��ور خالد‬ ‫الزع ��اق‪ ،‬اإى اأن ��ه م ��ن امتع ��ارف علي ��ه اأن ��ه‬ ‫كلم ��ا زادت درج ��ات احرارة كلم ��ا قل ن�شاط‬ ‫ااإن�شان‪ ،‬ل ��ذا ندعو مرارا وتك ��رارا اأ�شحاب‬

‫جانب من مدينة اجبيل ال�شناعية‬

‫ه ��ذه ال�ش ��ركات بوق ��ف العمل متى م ��ا كانت‬ ‫درج ��ات احرارة تزيد عل ��ى اخم�شن درجة‬ ‫مئوية ي الظل‪ ،‬وبالتاي فاإنه ابد اأن يوقف‬ ‫العمل كم ��ا توقف الدرا�شة عن الطاب عندما‬ ‫ياأتي الغبار اأو تقل درجات احرارة كما �شار‬ ‫ي امناط ��ق ال�شمالي ��ة‪ .‬وق ��ال اإن اموؤ�شرات‬ ‫احالية تنب ��ئ باأن �شيف ه ��ذا العام �شيكون‬ ‫حار ًا كامعتاد‪ ،‬وهو يبداأ فعليا بعد نحو �شهر‬ ‫من ااآن‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأف ��اد رج ��ل ااأعم ��ال عي�شة‬ ‫الزه ��راي �شاح ��ب موؤ�ش�ش ��ة �شناعي ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫ق ��دوم ال�شي ��ف ا مث ��ل اأي خ ��اوف فيم ��ا‬ ‫يتعل ��ق بااأعم ��ال ااإن�شائية‪ .‬وق ��ال‪ :‬ا مكن‬ ‫اأن ينج ��ز اأح ��د م�شروعه قب ��ل ال�شيف خوفا‬

‫م ��ن احر‪ ،‬فام�شروعات تب ��داأ وتنتهي ح�شب‬ ‫ااأ�شه ��ر وام ��دد امعتم ��دة من قب ��ل الطرفن‪،‬‬ ‫امق ��اول واجه ��ة امن�شئ ��ة بعيدا ع ��ن ف�شول‬ ‫ال�شن ��ة‪ ،‬وبالت ��اي فاإنن ��ا ا نتوق ��ف ي فرة‬ ‫ال�شي ��ف �شوى ي الوق ��ت ام�شموح لنا وهو‬ ‫م ��ن ال�شاعة الثانية ع�شرة اإى ال�شاعة الثالثة‬ ‫ع�شرا‪.‬‬ ‫واأ�شاف نحن نتاأثر باأجواء الغبار اأكر‬ ‫م ��ن اأج ��واء ال�شيف اح ��ارة ويق ��وم عمالنا‬ ‫بالعمل م ��دة ثم ��اي �شاعات يومي ��ا‪ ،‬ونلتزم‬ ‫بجمي ��ع �ش ��روط ومتطلب ��ات العم ��ل ي هذا‬ ‫ااأم ��ر‪ ،‬وم ي�شب ��ق اأن اأجرن ��ا العم ��ال عل ��ى‬ ‫العمل بل نطبق جميع �شروط ال�شامة لدينا‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأب ��ان الباح ��ث القان ��وي ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�ش� �وؤون العمالية فالح القحطاي‪ ،‬اأن بع�ص‬ ‫ال�شركات قد يكون لديها توجه باأن تنجز اأكر‬ ‫قب ��ل دخول ال�شيف‪ ،‬ولك ��ن ي الغالب يكون‬ ‫دوام جمي ��ع ال�شركات موح ��دا وبالتاي فاإنه‬ ‫م ��ن امفر�ص وح�ش ��ب اأنظم ��ة وزارة العمل‬ ‫اأن يتوق ��ف العمل خا�ش ��ة ي �شاعات الذروة‬ ‫وهو وقت الظهرة ومنع ي مثل هذا الوقت‬ ‫بالتحدي ��د عم ��ل بع�ص ااأعم ��ال التي تتطلب‬ ‫جهودا بدنيا عاليا كاخر�شانات وغرها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬ا اأذك ��ر اأننا �شمعن ��ا اأن هناك‬ ‫عقوب ��ات طال ��ت �شرك ��ة معين ��ة اأنه ��ا �شغلت‬ ‫عمالها‪ ،‬كما اأن بع�ص العمال اأي�شا يتحملون‬ ‫ج ��زءا م ��ن ام�شوؤولية بقب ��ول العمل ي مثل‬ ‫هذه ااأوقات‪.‬‬

‫مكنت اأرب��ع �شيدات م��ن �شراء‬ ‫اأربع قطع اأرا�ص و�شط مناف�شة كبرة‬ ‫م��ن قبل م�شتثمرين ورج ��ال اأع�م��ال‪،‬‬ ‫خال مزاد» درة اخليج» الذي اأقيم ي‬ ‫��ندق ق�شر الظهران طيلة ااأيام الثاثة‬ ‫اما�شية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�ص جموعة الرميح‬ ‫القاب�شة اأحمد الرميح ل�»ال�شرق»اإن‬ ‫م�ك��ن ال �� �ش �ي��دات ااأرب � ��ع م��ن ��ش��راء‬ ‫ااأرا�شي خال امزاد يدل على التنظيم‬ ‫الكبر الذي بذلته امجموعة‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى ااأج� ��واء التناف�شية ال�ت��ي كانت‬ ‫ب��ن ال��راغ �ب��ن ي ال �� �ش��راء م��ا جعل‬

‫اجميع يت�شابقون ي اح�شول على‬ ‫ااأرا�شي التي تتنا�شب مع تطلعاتهم‬ ‫وم���ش��روع��ات�ه��م � �ش��واء ال�شكنية اأو‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫واأ� � �ش� ��اف اأن ع� ��دد ال �� �ش �ي��دات‬ ‫احا�شرات ي امزاد جاوز الع�شرين‬ ‫�شيدة ما يدل على الرغبة الكبرة لدي‬ ‫ام�شتثمرين ورجال و�شيدات ااأعمال‪،‬‬ ‫�شاعده ي ذلك ااإع��ان غر ام�شبوق‬ ‫م��ن خ ��ال و� �ش��ائ��ل ااإع � ��ام‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن جاح هذا ام��زاد يعك�ص مدى‬ ‫التجاوب الكبر مع ااإع��ان��ات التي‬ ‫�شبقت امزاد‪.‬‬ ‫واأو���ش��ح ال��رم�ي��ح اأن التنظيم‬ ‫الذي �شهده ام��زاد كان له ا أاث��ر الكبر‬

‫ي اأن تتم عملية البيع وفق ما خطط‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬م�شيفا اأن ��ش�ع��ر ام ��ر ام��رب��ع‬ ‫جاوز امتوقع وهو ما يعك�ص ااإقبال‬ ‫الذي �شهده امزاد من قبل ام�شتثمرين‬ ‫والراغبن ي اح�شول على اأرا���ص‬ ‫�شكنية وجارية مكتملة اخدمات‪.‬‬ ‫وذك� ��ر اأن ام��وق��ع ام �م �ي��ز ل��درة‬ ‫اخليج على �شاطئ العزيزية وقربه‬ ‫من ااأماكن ال�شياحية واحيوية كان‬ ‫من �شمن امميزات اجاذبة للراغبن‬ ‫ي ال���ش��راء‪ ،‬مبينا اأن ه��ذه امميزات‬ ‫تتيح للم�شتثمرين التجارين الذين‬ ‫قاموا ب�شراء ااأرا��ش��ي التجارية ي‬ ‫اإقامة م�شروعاتهم التي تتنا�شب مع‬ ‫هذا اموقع ال�شياحي واحيوي‪.‬‬

‫رفحاء‪ :‬عمالة أجنبية تسيطر على‬ ‫سوق اأعاف وتتحكم في اأسعار‬

‫أكد أن ااستقرار ااقتصادي والكثافة السكانية قادت إلى السوق السعودي‬

‫آل ثاني‪« :‬الجزيرة الدولية» تستثمر ‪ 500‬مليون في المنطقة الشرقية‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬

‫ال�شيخ جا�شم اآل ثاي اأثناء توقيع عقد اإن�شاء فندق ي الأح�شاء‬

‫�شورة للفندق امزمع اإقامته‬

‫( ال�شرق)‬

‫با�شرت جموع ��ة اجزيرة الدولي ��ة القطرية‬ ‫تنفيذ باك ��ورة م�شروعاتها ي ال�شعودية وامتمثلة‬ ‫ي اإن�شاء فندق فئة «خم�ص جوم» وجمع جاري‬ ‫ي ااأح�شاء‪.‬‬ ‫وي�شتم ��ل ام�ش ��روع اجدي ��د الذي يق ��ام على‬ ‫اأر� ��ص م�شاحتها ‪ 17‬األف مر مرب ��ع وتنفذه �شركة‬ ‫‪ CCH‬ااإيرلندية باإ�شراف امهند�ص اآرثر هيكي‬ ‫ومكت ��ب اإك�شيوم باإ�شراف امهند� ��ص بير وليميز‪،‬‬ ‫عل ��ى فندق «خم� ��ص جوم» يتكون م ��ن ثاثة ع�شر‬ ‫طابق ��ا ي�شم مائت ��ي غرفة وجن ��اح‪ ،‬واأندية �شحية‬ ‫خا�ش ��ة للرجال والن�شاء‪ ،‬وثاث ��ة مطاعم رئي�شية‪،‬‬ ‫ومقه ��ى‪ ،‬وقاعة موؤم ��رات ت�شتوعب ‪� 800‬شخ�ص‬ ‫واأخ ��رى لاحتف ��اات‪ ،‬ومرك ��ز اأعم ��ال‪ ،‬وم�شبح ��ا‬ ‫وقاعات األعاب ااأطفال‪ ،‬وجمعا جاريا ي�شم �شتة‬ ‫مطاع ��م وجموعة من امح ��ات التجارية العامية‪.‬‬ ‫ومن امنتظر اأن يتم اانتهاء من ام�شروع خال ‪24‬‬ ‫�شهر ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ص جل� ��ص اإدارة امجموع ��ة‬ ‫الدكت ��ور ال�شي ��خ جا�ش ��م ب ��ن نا�ش ��ر اآل ث ��اي‪ ،‬اأن‬ ‫امجموع ��ة ت�شتثمر اأكر م ��ن ‪ 500‬مليون ريال ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية‪ ،‬اإن�شاء فندق وجمع جاري ي‬ ‫ااأح�ش ��اء‪ ،‬وخم�شة مب ��ان ي م�شروع ال�شبيلي ي‬ ‫اخر‪ .‬واأ�شار اإى اأن امجموعة اجهت لا�شتثمار‬ ‫ي ال�شعودي ��ة نظ ��را لا�شتق ��رار ااقت�ش ��ادي‪،‬‬ ‫والتعداد ال�شكاي الذي مثل ميزة اقت�شادية قوية‬

‫اأي م�شروع‪ ،‬مفيدا اأن درا�شة اجدوى ااقت�شادية‬ ‫ك�شف ��ت ع ��ن اأن العائد عل ��ى اا�شتثم ��ار ي منطقة‬ ‫كالريا� ��ص ماث ��ل العائد ي قط ��ر واأبوظبي‪ ،‬وي‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة العائ ��د على اا�شتثم ��ار �شيكون‬ ‫اأف�شل ي ام�شتقبل القريب‪.‬‬ ‫واعتر اأن ال�شوق ي ال�شرقية ايزال بحاجة‬ ‫اإى فن ��ادق اأخرى فئة «خم� ��ص جوم»‪ ،‬افتا اإى اأن‬ ‫ام�ش ��روع اجدي ��د ين�ش ��م اإى �شل�شل ��ة م�شروعات‬ ‫امجموع ��ة التي داأب ��ت على اا�شتثم ��ار ي القطاع‬ ‫ال�شياحي ي منطق ��ة اخليج‪ ،‬اإذ ي�شهد هذا القطاع‬ ‫ف ��ورة كب ��رة ويعد م ��ن القطاع ��ات الواع ��دة التي‬ ‫حمل العديد م ��ن الفر�ص اجدي ��دة خ�شو�شا ي‬ ‫ال�شياحةالفندقية‪.‬‬ ‫واأكد اأن امجموعة حر�شت على تطبيق اأحدث‬ ‫امعاي ��ر ي جال اخدمات الفندقي ��ة وال�شياحية‬ ‫على ام�ش ��روع اجديد م ��ا �شيكون ل ��ه ااأثر الكبر‬ ‫على ااقت�ش ��اد والقطاع ال�شياح ��ي من خال خلق‬ ‫فر�ص عمل جديدة لل�شب ��اب ال�شعودي‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫وجود ات�ش ��اات مع �شركات عامي ��ة لتتوى عملية‬ ‫الت�شغيل وااإدارة من بينها ماريوت‪ ،‬ترفلز العامية‪،‬‬ ‫ردز كارلتون‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن امجموع ��ة وقع ��ت موؤخرا عقد‬ ‫ت�شمي ��م فن ��دق فئ ��ة «خم� ��ص ج ��وم» ي منطق ��ة‬ ‫الريا�ص عل ��ى طريق املك فهد يتك ��ون من ع�شرين‬ ‫طابق ��ا‪ ،‬على اأن يب ��داأ التنفيذ ي يولي ��و امقبل‪ ،‬ي‬ ‫حن �شتوقع قريبا عقد تنفيذ م�شروعاتها اجديدة‬ ‫ي اخر‪.‬‬

‫�شيارات عمالة وافدة لبيع الأعاف‬

‫رفحاء ‪ -‬في�شل احريري‬ ‫ي�شت ��ورد مرب ��و اموا�شي ي حافظ ��ة رفحاء‬ ‫والق ��رى التابعة لها م ��ا يحتاجونه م ��ن اأعاف من‬ ‫منطقت ��ي حائ ��ل واج ��وف‪ ،‬ويح�ش ��ر اإى �ش ��وق‬ ‫رفح ��اء تقريب� � ًا يومي� � ًا اأك ��ر م ��ن اأرب ��ع اإى �شب ��ع‬ ‫ناق ��ات حمّلة باأع ��اف الر�شيم وال ��ذرة النباتية‬ ‫وااأع ��اف امخلوطة بال�شعر والر�شي ��م والذرة‪،‬‬ ‫ع ��ر ال�شي ��ارات ال�شغ ��رة (دين ��ات) الت ��ي ملكها‬ ‫وي�شغله ��ا عمالة اأجنبية تقوم با�شتئجار مزارع ي‬ ‫منطقتي حائل واج ��وف‪ ،‬ثم تقوم بتوزيع ااإنتاج‬ ‫على امحافظات ومربي اموا�شي ي �شحراء رفحاء‬ ‫التي متد من النفوذ اإى قرب منطقة حفر الباطن‪.‬‬ ‫و�شكا ل� ( ال�ش ��رق) جموعة من مربي اما�شية‬ ‫ارتف ��اع اأ�شعار ااأع ��اف وخا�شة الر�شي ��م‪ ،‬وقال‬ ‫امربي �شليمان ال�شم ��ري‪ ،‬اإن اأ�شعار الر�شيم خال‬ ‫ااأع ��وام ال�شابق ��ة كان ��ت ت ��راوح ب ��ن اأربع ��ة اإى‬ ‫ثمانية رياات للبن ��ة الواحدة‪ ،‬وي بداية العام مع‬ ‫ااأزمة التي �شاحبت انقطاع ال�شعر و�شل �شعرها‬ ‫م ��ا ب ��ن ‪ 26‬اإى ‪ 32‬ري ��ا ًا للبن ��ة‪ ،‬م ��ا دع ��ا كثرين‬ ‫للتخ ّل� ��ص من موا�شيهم من خ ��ال بيعها اأن ال�شعر‬

‫( ال�شرق )‬

‫مبالغ فيه كثر ًا‪.‬‬ ‫بينما قال مربي اما�شية فريح الرماي اإن �شعر‬ ‫لبن ��ة الر�شيم حالي ًا ي�شل اإى ‪ 18‬ريا ًا‪ ،‬وهذا دليل‬ ‫كب ��ر على اأن ال�شعر غ ��ر معتمد على ركيزة معينة‬ ‫فه ��و يتبع اأه ��واء البائعن‪ ،‬وم يتغ ��ر �شيء خال‬ ‫ااأعوام احالية وال�شابقة فاأ�شعار الديزل وملحقات‬ ‫امزارع م تتغر‪ .‬واأ�شاف �شام ال�شمري‪ ،‬اأن تنزيل‬ ‫تريلة يك ِلف مربي اموا�شي ال�شيء الكثر‪ ،‬بينما ي‬ ‫�شن ��وات �شابقة كنا نقوم بتنزي ��ل ما نحتاجه خال‬ ‫العام دفعة واحدة واليوم نبيع من اأغنامنا من اأجل‬ ‫اأن نطعمها‪.‬‬ ‫واأرج ��ع امرب ��ون ارتف ��اع ااأ�شع ��ار‪ ،‬اإى ع ��دم‬ ‫وجود �شركات وطنية تق ��وم بقيادة �شوق ااأعاف‬ ‫وخا�ش ��ة ااأع ��اف الورقي ��ة مثل الر�شي ��م والذرة‬ ‫وامخل ��وط‪ ،‬افت ��ن اإى اأن م ��ن يديره ��ا ه ��م عمالة‬ ‫اأجنبي ��ة تبل ��غ اأرباحها نح ��و مائتي األ ��ف ريال لكل‬ ‫م�ش ��روع زراعي يبلغ حجمه خم�شة اإى �شتة اأبراج‬ ‫خال ن�شف عام‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأفاد مكتب التج ��ارة ي رفحاء ي‬ ‫ات�ش ��ال هاتف ��ي م ��ع ( ال�ش ��رق) اأن عمله ��م يخت�ص‬ ‫بال�شجل التجاري ولي�ص لهم اأي عاقة بااأ�شعار‪.‬‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بحري‪ :‬وجود ثمانية مايين عامل أجنبي دون زوجاتهم جزء من مشكلة مجهولي النسب‬

‫«الوداد» تخطط افتتاح دور إيواء لتحقيق «ااحتضان باإرضاع»‬

‫آخر الحكي‬

‫حوار على‬ ‫حافة قبر‬ ‫وجدي الكردي‬

‫�أطفال بانتظار �أ�ضرة حت�ضنهم‬ ‫م �حت�ضانه‬

‫�أطفال بانتظار �أ�ضرة حت�ضنهم‬ ‫�أطفال بانتظار �أ�ضرة حت�ضنهم‬

‫حركة مجتمع‬ ‫جدة ‪� -‬سحر �أبو�ساهن‬ ‫ا يعو� ��ض �ليتي ��م ‪-‬جهول �لن�س ��ب‪� -‬أن تنفق عليه‬ ‫دور �ح�سان ��ة ب�سخ ��اء وتدعمه بالر�م ��ج �متنوعة‪ ،‬عن‬ ‫حاجته ل�سدر ي�سمه و�سيدة يقول لها �أمي‪ ،‬وجو �أ�سري‬ ‫بن �إخوة و�أقارب‪ ،‬كما ا تخلو بر�مج �احت�سان و�اأ�سر‬ ‫�ل�سديقة من �ل�سلبيات‪ ،‬فيزور �ليتيم عائلة معينة يومن‬ ‫ي �اأ�سبوع‪� ،‬أو يتم �حت�سانه ب�سكل د�ئم من ِقبَل �اأ�سرة‪،‬‬ ‫وم ��ا �أن يكر �لطفل حتى يط ��ر�أ �محذور �ل�سرعي وي�سع‬ ‫حو�ج ��ز بن �لطفل وبن م ��ن ربته �سغ ��ر� وفتيات كان‬ ‫يعده ��ن �أخو�ته‪ .‬وق ��د وجد جهولو �لن�س ��ب ي �أهد�ف‬ ‫جمعية �ل ��ود�د �خري ��ة ي جدة �لت ��ي تاأ�س�ست ي عام‬ ‫‪1429‬ه� �سالتهم �من�سودة‪ ،‬حيث تن�ض �سروط �جمعية‬ ‫على �احت�سان ب�سرط �اإر�ساع‪ ،‬فل ي�سلم �لطفل للأ�سرة‬ ‫�حا�سنة �إا بعد �إر�ساع �اأم له خم�ض ر�سعات م�سبعات‬ ‫باإ�سر�ف م�سوؤوات �ل ��د�ر‪ ،‬ثم ي�ستخرج �سك �إر�ساع من‬

‫�محكمة ي�سه ��دن عليه‪ ،‬ليتحول جه ��ول �لن�سب �إى �بن‬ ‫�م ��ر�أة ي �لر�ساع ��ة‪ ،‬ليح�س ��ل �لطفل �أخر� عل ��ى �أ�سرة‬ ‫كرمة ترع ��اه‪ .‬ويقول رئي�ض �جمعي ��ة و�ساحب �لفكرة‬ ‫�مهند� ��ض ح�س ��ن بح ��ري «يحدث وج ��ود طف ��ل يتيم ي‬ ‫�اأ�سرة �سرخا فيها بعد �أن يكر‪ ،‬في�سبح وجوده حرجا‬ ‫من ربت ��ه كونه رجل غري ��ب عنها ي �لنهاي ��ة‪ ،‬ما ي�سعره‬ ‫بال�سياع و�لنبذ‪ ،‬فمعروف �لن�سب يهوِن عليه وجود خال‬ ‫�أو ع ��م قري ��ب يلجاأ �ليه‪� ،‬أم ��ا جهول �لن�س ��ب فهو وحيد‬ ‫ي ه ��ذه �لدني ��ا‪ ،‬وعزمت على �إن�ساء ه ��ذه �جمعية‪ ،‬بعد‬ ‫عمل ��ي ي جمعية لرعاية �اأيتام‪ ،‬كان يُدمج فيها جهولو‬ ‫�لن�س ��ب م ��ع �اأيت ��ام معروي �لن�س ��ب‪ ،‬وه ��و �أمر خاطئ‬ ‫ول ��ه �نعكا�سات �سيئ ��ة عل ��ى �لطرفن‪ ،‬فمجه ��ول �لن�سب‬ ‫يج ��ب �أن تكون ل ��ه بر�مج �سلوكي ��ة وتربوية متخ�س�سة‬ ‫وموجه ��ة له حدي ��د�‪ ،‬وهذ� م ��ا ا يتوف ��ر ي �أي جمعية‬ ‫�أخرى لرعاي ��ة �اأيتام» م�سلطا �ل�سوء عل ��ى �أن جزء� من‬ ‫جه ��وي �لن�س ��ب �أبناء لثمانية ملين عام ��ل �أجنبي من‬ ‫�سائقن وعم ��ال وخادمات‪ .‬مبينا �أن �جمعية تعتمد على‬ ‫�اأوقاف �خرية كم�سدر دخل ثابت‪� ،‬إ�سافة �إى ع�سوية‬

‫م‪ .‬ح�ضن بحري‬

‫�جمعية‪ ،‬ونظام �ا�ستقطاع �ل�سهري لكفالة �اأيتام‪ ،‬وهو‬ ‫ما ي�سمن ��ستمر�رية �جمعية‪.‬‬ ‫ويوؤكد مدير �جمعية عدنان �ل�ساوي�ض �أن �جمعية‬ ‫ت�سع ��ى �أا يبقى فيها طفل و�حد‪ ،‬قائ ��ل «م �حت�سان ‪43‬‬ ‫طف ��ل من ب ��ن ‪ 57‬طف ��ل ��ستلمته ��م �جمعية م ��ن وز�رة‬ ‫�ل�س� �وؤون �اجتماعية خلل عامن‪ ،‬و�أهد�فنا تتجاوز ذلك‬ ‫بكث ��ر‪ ،‬فنحن ب�سدد �إن�ساء مرك ��ز �أبحاث لدر��سة ظاهرة‬ ‫جهوي �لن�سب وحليلها وتق ��دم �إح�ساء�ت اأعد�دهم‬ ‫ي كل منطقة ون�س ��ب �لتز�يد �ل�سنوية‪ ،‬كما نعد م�سروع‬ ‫كب ��ر اإع ��د�د مناه ��ج تربوية خا�س ��ة برعاي ��ة جهوي‬ ‫�لن�س ��ب‪ ،‬لتك ��ون دلي ��ل �إر�ساديا لكل �متعامل ��ن معهم من‬ ‫�أمه ��ات حا�سنات ومدر�س ��ن‪ ،‬وت�سمل ه ��ذه �مناهج عدة‬ ‫مر�حل‪� ،‬ج ��زء �اأول منذ �لوادة حتى عمر �ل�سنتن‪ ،‬ثم‬ ‫منذ عمر �لثلث �سنو�ت وحتى دخ ��ول �لدر�سة‪ ،‬وتتدرج‬ ‫�مناه ��ج بعد ذل ��ك حتى �مرحل ��ة �جامعي ��ة‪ ،‬و�سيعد هذه‬ ‫�مناه ��ج خت�سن ي رعاي ��ة �اأيتام من بي ��وت �خرة‪،‬‬ ‫للعمل على �إك�ساب �لطفل ميزة تناف�سية تعوي�سية جعله‬ ‫فخ ��ور� بنف�س ��ه‪ ،‬كاأن ي�سب ��ح حافظا للق ��ر�آن �أو بارعا ي‬

‫عدنان �ل�ضاوي�ش‬

‫لعب كرة �لقدم ومتفوق ��ا در��سيا»‪ .‬افتا �إى م�سروع �آخر‬ ‫يه ��دف �إى تغير نظرة �مجتم ��ع للأيتام من خلل بر�مج‬ ‫�لو�سائ ��ل �اإعلمي ��ة‪ ،‬وم�س ��روع لرعايتهم م ��ن �مهد �إى‬ ‫�للحد‪ ،‬مو�سحا �أن �جمعية �ستكون م�سوؤولة عنهم حتى‬ ‫ماتهم‪ ،‬و�أ�س ��اف «ت�ستقبل �جمعية جهولة �لن�سب ي‬ ‫ح ��ال ُطلقت �أو ت ��وي زوجه ��ا‪ ،‬فنحن على ��ستع ��د�د تام‬ ‫ثان للجمعية ي‬ ‫لرعايته ��ا»‪ ،‬م�سر� �إى ق ��رب �فتتاح فرع ٍ‬ ‫مكة �مكرمة خلل �سهر‪ ،‬و�فتتاح د�ر ي �لريا�ض و�أخرى‬ ‫ي �لدمام‪� ،‬إ�سافة �إى �فتتاح دور خارج �مملكة‪ ،‬لتحقيق‬ ‫هدف �احت�سان بااإر�ساع‪.‬‬ ‫و�أبان ��ت مديرة �احت�س ��ان بالد�ر �آم ��ال �جهني �أن‬ ‫�اإي ��و�ء ي �جمعي ��ة يختل ��ف عن باق ��ي �جمعيات‪ ،‬من‬ ‫حي ��ث وج ��ود �أم حا�سن ��ة لكل طفل ��ن يعي�س ��ان ي �سقة‬ ‫جهزة بالكام ��ل‪ ،‬مع م�ساعدة لها‪ ،‬وتبق ��ى �اأم �حا�سنة‬ ‫م ��ع �اأطفال ‪� 24‬ساعة على م ��د�ر �اأ�سبوع وح�سل على‬ ‫ي ��وم �إجازة‪ ،‬كما يحق لها �خروج للتنزه �أو �لت�سوق كما‬ ‫لو كانت ي منزلها �حقيقي‪� ،‬إ�سافة �إى توفر عيادة مع‬ ‫مر�سة مقيمة ب�سكل د�ئم‪.‬‬

‫ي ظه ــرة حالك ــة �ح ــر�رة‪ ،‬حملت رغبت ــي ي �حي ــاة وقلت‪ :‬لـ‬ ‫أزورن �لي ــوم �مقابر)‪ ،‬بحث ًا عن‪( :‬هل ي�ضحب �موتى ما علق بحياتهم‬ ‫(� ّ‬ ‫من ك�ضب وخ�ضر�ن �إى قبورهم)؟!‬ ‫عن ــد بو�بة �مق ــرة �لعتيق ــة‪ ،‬ت�ضو ّلتني غجرية (ح ــق �للن) لطفلها‬ ‫�لعال ــق فيه ــا مث ــل (�ضب) ملت�ض ــق بحائط‪ ،‬رغم �أن ــه كان يختبئ خلف‬ ‫ثدي نبت من �أعلى كتف �أمه و�ضال عليه‪� .‬أ�ضفقت عليها وعليه من �ضيق‬ ‫�لقر وذهبت حال قري‪.‬‬ ‫تخ ّيلت نف�ضي �أه ّم بالولوج لد�ر �لر�حل «�أبو �لعتاهية» �لذي كتب‬ ‫�أعلى بيته وهو ماز�ل على قيد �ضعره‪�( :‬أتطمع �أن تخلد ا �أبالك‪� /‬أمنت‬ ‫قوى �منية �أن تنالك‪� /‬أما و�لله �أن لها ر�ضوا‪ /‬بها لو قد �أتاك ما �أقالك‪/‬‬ ‫كاأي بال ــر�ب عليك يحث ــى‪ /‬وبالباكن يقت�ضمون مالك‪ /‬ول�ضت خلف ًا‬ ‫ي �لنا�ش �ضيئ ًا‪ /‬وا متزود ً� �إا فعالك)‪.‬‬ ‫يا �إلهي‪..‬‬ ‫توقفت عند مقرة و�ضيمة �لطلعة �ضقيلة �ل�ضنعة ُمكلفة‪� .‬ضاحبها‬ ‫كان نا�ضطـ ـ ًا موهوب ًا ي �لر�ء‪ ،‬فلم يجد �محبطون بوفاته من �منتفعن‬ ‫بحياته غر �إهالة �لرخام عليه‪ ،‬وفاء �أو غ�ضب ًا ل�ضت �أدري‪.‬‬ ‫قريبـ ـ ًا منه‪ ،‬م َدد رجل موغل ي �لفق ــر حي ًا وميت ًا‪ ،‬م يجد ذووه‬ ‫�ضبي ـ ًـا للتعـ ـ ّرف على ق ــره غر �أن غر�ض ــو� جو�ر ر�أ�ضه ق ــارورة مياه‬ ‫فارغ ــة‪ ،‬ح�ض ــرو� بد�خله ــا ورق ــة ن�ض ــف بي�ض ــاء عليها ��ضم ــه وتاريخ‬ ‫�نقطاعه عن حياة �م�ضغبة وطلب ًا ملحاح ًا من �مارة بالرّحم عليه‪.‬‬ ‫خلي بالك‪..‬‬ ‫(هن ــا �اأثري ــاء بغ ــر �ضكوكه ــم و�لنق ــود‪ /‬هن ــا �لطاح ــون بغر‬ ‫طم ــوح‪ /‬هنا �جاحون بغر طموح‪ /‬هنا يخر�ش �لبلغاء‪ /‬هنا تنتهي‬ ‫�لعنجهي ــة‪ /‬وتزحف نحو �لقبور �لقب ــور‪ /‬با خطة �أو نظام‪ /‬فقر با‬ ‫�ضاهد �أو عامة‪ /‬كقر عليه رخام و�ضور)‪.‬‬ ‫غد ً� للمقابر بقية‪.‬‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫نشاط في الرياح المثيرة لأتربة يحد من الرؤية اأفقية‬ ‫مديرة �احت�ضان مع خالد �أحد �أطفال �لد�ر‬

‫مديرة �احت�ضان �آمال �جهني مع �أطفال �جمعية‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬

‫اقترحن تقسيم العمل على فترتين صباحية ومسائية مراعاة لظروفهن‬

‫بائعات سعوديات‪ :‬تأنيث المحات فتح فرص عمل لكن الزبائن ّ‬ ‫يفضلون اأجنبية‬ ‫حائل ‪� -‬سعاع �لفريح‬ ‫��ستكى عدد من �لعام ��لت �ل�سعوديات‬ ‫م ��ن ع ��دم ج ��اوب �لزبائ ��ن لوجوده ��ن ي‬ ‫�مح ��لت �لن�سائية بعد ق ��ر�ر تاأنيث �محلت‬ ‫�لن�سائية‪.‬‬ ‫حي ��ث �إن �لزبائن ا يطلب ��ون �م�ساعدة‬ ‫منه ��ن بل يف�سلون �لعام ��ل �اأجنبي‪ ،‬وقالت‬ ‫مه ��ا وحم ��ل �سه ��اده متو�سط ��ة «�أعم ��ل ي‬ ‫حل كبر ي �لق�سم �لن�سائي لبيع (�مكياج)‬ ‫وللأ�س ��ف لي� ��ض هن ��اك ج ��اوب �أو ترحيب‬ ‫م ��ن �لزبائ ��ن بوجودي فه ��م ا يطلبون مني‬ ‫�م�ساعدة ي �أي �سي يحتاجونه‪ ،‬بل ينادون‬ ‫عل ��ى �لعامل ��ة �اأجنبي ��ة لل�ستف�س ��ار ع ��ن‬ ‫�لب�سائ ��ع‪ .‬و�أو�سح ��ت لهم �أنن ��ي �أنا �لبائعة‬ ‫�م�سوؤولة عن هذ� �لق�س ��م ولكنهم ا يهتمون‬ ‫لوج ��ودي‪ ،‬فيم ��ا �ساعات �لعم ��ل غر ملئمة‬ ‫لظروفن ��ا»‪ .‬وتنه ��ي حديثه ��ا قائلة»تاأني ��ث‬ ‫�مح ��لت فت ��ح فر� ��ض عم ��ل كث ��رة للفتيات‬

‫وخا�س ��ة من ا حمل �سه ��ادة جامعية ولكن‬ ‫�مجتمع م يتقبل هذه �لفكرة حتى �اآن»‪.‬‬ ‫وقالت �أم زياد‪ ،‬حمل ثانوية عامة‪�« ،‬إن‬ ‫�ساعات �لعمل ت�سايقني كثر ً� حيث �إنها من‬ ‫�لر�بعة ع�سر ً� �إى �حادية ع�سرة م�ساءً»‪.‬‬ ‫«و�أمن ��ى �أن تكون من �لو�ح ��دة ظهر�ً‬ ‫�إى �ل�سابع ��ة م�س ��اءً‪ ،‬فه ��ذ� �لوق ��ت منا�سب‬ ‫جد ً� لظروفن ��ا» وت�سيف قائل ��ة «�أما �لزبائن‬ ‫ا يق ��درون وج ��ود �لعامل ��ة �ل�سعودي ��ة‬ ‫ويهم�سونه ��ا د�ئم� � ًا‪ ،‬بعك� ��ض �اأجانب �لذين‬ ‫يحرمونن ��ا و ي�ساعدونن ��ا ي كث ��ر م ��ن‬ ‫�اأ�سي ��اء» وذك ��رت «�أنها �أ ّ‬ ‫مت �سه ��ر ً� و�أكر‬ ‫و�إى �اآن م ت�ستل ��م �لر�ت ��ب ولك ��ن �اإد�رة‬ ‫وعدته ��ن �أن ي�ستلمن ��ه قريب� � ًا وه ��و م ��ا بن‬ ‫‪� 2500‬إى ‪ 3500‬ريال»‪.‬‬ ‫فيما تق ��ول �أم ن ��ورة (جامعي ��ة) عاملة‬ ‫ي ح ��ل ن�سائي خا� ��ض «�أعمل على فرتن‬ ‫�سباح� � ًا وم�س ��اءً‪ ،‬وفك ��رة تاأني ��ث �مح ��لت‬ ‫جميل ��ة ج ��د ً�‪ ،‬ولك ��ن �مو�سوع يحت ��اج �إى‬

‫موظفة «كا�ضر» تبا�ضر عملها مع �إحدى زبونات �محل‬

‫در��س ��ة و تنظيم م ��ن جديد‪ ،‬اأن �م ��ر�أة غر وتق�سيم �لعمل على جموعتن‪� ،‬إحد�ها ي‬ ‫�لرجل وا ت�ستطيع �لعمل بكل هذه �ل�ساعات �ل�سباح و�اأخرى ي �م�ساء»‪.‬‬ ‫وت�سيف «نتعر�ض م�سكلت د�ئم ًا وذلك‬ ‫خا�سة �م ��ر�أة �متزوجة �لتي لديه ��ا �أطفال»‪،‬‬ ‫و�قرح ��ت �أن يت ��م زي ��ادة ع ��دد �موظف ��ات اأن �مح ��ل خ�س� ��ض للعو�ئل وهيئ ��ة �اأمر‬

‫تأثر مناطق جنوب وسط وشرق‬ ‫المملكة بالمنخفض الحركي‬

‫بامع ��روف من ��ع دخ ��ول �لرج ��ال ب�سحب ��ة‬ ‫زوجاته ��م مع �أنن ��ا �أو�سحنا ه ��ذ� �مو�سوع‬ ‫اإد�رة �مح ��ل وبين ��و� لن ��ا �أن ��ه ا مان ��ع م ��ن‬ ‫دخولهم برفقة زوجاتهم»‪.‬‬

‫توقع ��ت �لرئا�س ��ة �لعامة للأر�س ��اد وحماية �لبيئ ��ة �أن متد تاأثر‬ ‫�منخف�ض �حركي على مناطق جنوب �مملكة ت�سمل (جر�ن ‪ ،‬جاز�ن‪،‬‬ ‫ع�س ��ر‪� ،‬لباحة) مع ن�ساط ي �لرياح �ل�سطحية مثرة للأتربة و�لغبار‬ ‫حد من مدى �لروؤية �اأفقية �إى �أقل من (‪2‬كم) وي�سحب ذلك �نخفا�ض‬ ‫طفيف ي درجات �حر�رة على تلك �مناطق‪ .‬ي حن ي�ستمر تاأثر هذه‬ ‫�حال ��ة عل ��ى مناطق و�سط و�س ��رق �مملكة ت�سمل (�لريا� ��ض‪� ،‬لق�سيم‪،‬‬ ‫�لدم ��ام‪� ،‬اأح�ساء)‪ .‬ومن �متوقع تكون �ل�سحب �لرعدية على �مرتفعات‬ ‫�جنوبية �لغربية خا�س ًة مرتفعات ع�سر ي فرة ما بعد �لظهرة‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫بائعة مار�ش عملها ي �أحد �محات �لن�ضائية‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫مكة�مكرمة‬ ‫�مدينة �منورة‬ ‫�لريا�ش‬ ‫�لدمام‬ ‫جدة‬ ‫�أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫�لباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�ضكاكا‬ ‫جاز�ن‬ ‫جر�ن‬ ‫�خرج‬ ‫�لغاط‬ ‫�مجمعة‬ ‫�لقويعية‬ ‫و�دي �لدو��ضر‬ ‫�لدو�دمي‬ ‫�ضرورة‬ ‫طريف‬ ‫�لزلفي‬

‫‪40‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪19‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�ضقر�ء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫�اأفاج‬ ‫�لطائف‬ ‫�لقنفذة‬ ‫ر�بغ‬ ‫ينبع‬ ‫�لعا‬ ‫عنيزة‬ ‫�لر�ش‬ ‫�مذنب‬ ‫�لبكرية‬ ‫�ل�ضر‬ ‫�اأح�ضا��‬ ‫حفر �لباطن‬ ‫�جبيل‬ ‫�لعبيلة‬ ‫�ضو�لة‬ ‫�ضلوى‬ ‫خرخر‬ ‫�حوي�ضات‬ ‫ر�أ�ش �أبوقمي�ش‬ ‫خمي�ش م�ضيط‬

‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪26‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫المداه يُ كرم العتيبي‬

‫بيادر‬

‫أحسن اه عزاكم‬ ‫يا سكان عسير (‪)4 -2‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫م اأنتظ ��ر التعازي من م�ص�ؤوي وزارة ال�صحة واإن كانت الفر�صة‬ ‫ات ��زال متاح ��ة اأمامهم لتق ��دم واجب العزاء لع�ص ��ر و�صكانها‪ ،‬لكن هل‬ ‫تعلم وزارة ال�صحة اأن امراكز ال�صحية ااأولية ي منطقة ع�صر تعيدنا‬ ‫للخل ��ف مائ ��ة عام؟ واأرقى مركز �صحي ي ااأري ��اف والقرى عبارة عن‬ ‫كرفانات جاهزة ا�صتخدمها عمال �صركات من قبل‪ ،‬وااأدوية اإن وجدت‬ ‫فف ��ي اأرف ��ف مك�ص�فة‪ ،‬وت�صرب امياه اأثناء هط ���ل ااأمطار ي�صكل ل�حة‬ ‫�صريالي ��ة‪ ،‬وااأب ���اب مفت�حة اأنه ا ي�جد �صيء ُيخاف عليه‪ ،‬وقد وقفت‬ ‫بنف�ص ��ي عل ��ى مركز وادي «ذه ��ب» التابع منطقة ع�ص ��ر ف�جدت العجب‬ ‫العجاب‪ ،‬احار�س من العمالة ال�صائبة‪ ،‬والدكت�ر يح�صر ي�م ًا اأو ي�من‬ ‫ي ال�صه ��ر‪ ،‬وااأدوية بع�صها منته ��ي ال�صاحية‪ ،‬واحار�س واممر�س‬ ‫اإن ح�ص ��را يغ�ص ��ان ماب�صهما يدوي� � ًا وين�صرانها عل ��ى حبال تعر�س‬ ‫طري ��ق امر�ص ��ى‪ ،‬ا ت�ج ��د �صي ��ارة اإ�صع ��اف وا ت�ج ��د تخ�ص�ص ��ات‪،‬‬ ‫والن�ص ��اء اح�ام ��ل ي�صع ��ن م�اليده � ّ�ن ي الطري ��ق ل�ع ���رة ام�صال ��ك‬ ‫ام��صلة للمركز‪ ،‬واإن و�صلن للمركز فا ي�جد اأحد!‬ ‫احي�ان ��ات الزاحف ��ة وام�ؤذي ��ة تتج ���ل ي امرك ��ز‪ ،‬واإذا قام مدير‬ ‫ال�ص� ��ؤون ال�صحي ��ة اجدي ��د بج�لة ف�صيق ��ف بنف�صه عل ��ى احقيقة امرة‪،‬‬ ‫اأم ��ا طي ��ب الذكر امدير ال ��ذي غادر فيكفيه تقدم تقاري ��ر مجل�س امنطقة‬ ‫ع ��ن م�صت�صفي ��ات قائمة وه ��ي غر م�ج�دة عل ��ى اأر� ��س ال�اقع‪ ،‬وترك‬ ‫م�صروعات جديدة دون ت�صغيل حتى اأ�صبحت بحاجة للرميم‪ ،‬وكرمته‬ ‫ال ���زارة من�ص ��ب ي ال�زارة قب ��ل التاأكد من م�ص ��ار الق�صايا امرف�عة‬ ‫ي هيئ ��ة الرقابة والتحقيق‪ ،‬ول ُت�ؤكد ال ���زارة عدم وج�د قيمة لاإن�صان‬ ‫وام ��كان‪ ،‬وله ��ذا ن�صبن ��ا �صرادق الع ��زاء لعل الله يع�� ��س �صكان ع�صر‬ ‫خر ًا ما فات عليهم‪.‬‬ ‫ن�صمع بام�صروعات وا ن�ص�فها! ترقب�ا عزاء امحافظات‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫طاب الجمعية الخيرية لتحفيظ‬ ‫القرآن يزورون معرض أرامكو‬ ‫امنطقة ال�سرقية ‪ -‬ال�سرق‬ ‫زار ع�س ��رون طالبا من حلقات مكتب اجمعي ��ة اخرية لتحفيظ القراآن‬ ‫الكرم‪ ،‬معر� ��س اأرامكو ال�سعودية امتنقل واموج ��ود مركز الرفيعة حالي ًا‪،‬‬ ‫ال ��ذي يهدف اإى التعريف محتويات ومنتجات النفط ي ال�سعودية‪ ،‬وطرق‬ ‫تكريره‪ ،‬وقد التقى وفد مكتب اجمعية مث ًَا بنائب مدير امكتب بدر الدوي�س‪،‬‬ ‫ورئي� ��س التوجيه م�سلط امطري‪ ،‬وعبدالعزيز حمود‪ ،‬ام�سوؤول عن امعر�س‬ ‫�سالح الغام ��دي‪ ،‬الذي قام ب�سرح اأركان امعر� ��س الأربعة‪ ،‬منذ بداية انطاق‬ ‫ال�سركة‪ ،‬وا�ستخراجها للنفط‪ ،‬وامواد التي ت�سنعها منه‪.‬‬ ‫كما �سكر مكتب اجمعية اخرية لتحفيظ القراآن بالرفيعة‪� ،‬سركة اأرامكو‬ ‫ال�سعودي ��ة عل ��ى اإقامة ه ��ذا امعر�س‪ ،‬وحر�سه ��ا على دعم امعرف ��ة واإي�سالها‬ ‫ل�سرائح امجتمع‪.‬‬

‫الطاب ي زيارتهم للمعر�س‬

‫صادق يحتفل بقرانه‬

‫امنطقة ال�سرقية ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأق ��ام ال�سي ��خ ع ��ادل امدالله‪،‬‬ ‫حف ��ا تكرمي ��ا ي جل�س ��ه‪،‬‬ ‫م�ساركة جموعة من العقارين‪،‬‬ ‫ورج ��ال الأعم ��ال بامنطق ��ة‬ ‫ال�سرقي ��ة‪ ،‬منهم رئي� ��س موؤ�س�سة‬ ‫اأن�س ��اب للمق ��اولت امهند� ��س‬ ‫�سع ��د العتيب ��ي‪ ،‬وذل ��ك جه ��وده‬ ‫الوا�سح ��ة ي ج ��ال امق ��اولت‬ ‫والعق ��ار‪ ،‬وانطاق ��ة موؤ�س�س ��ة‬ ‫اأن�ساب لت�سبح اإحدى اموؤ�س�سات‬ ‫الرائ ��دة بامنطق ��ة‪ ،‬كم ��ا اأثن ��ى‬ ‫ال�سيخ ع ��ادل امدالله‪ ،‬على العمل‬ ‫الدوؤوب واجاد من قبل امهند�س‬

‫واموظفن العامل ��ن باموؤ�س�سة‪،‬‬ ‫ومنى له ��م النجاح والتقدم‪ ،‬كما‬ ‫م خ ��ال احف ��ل ال ��ذي ح�س ��ره‬ ‫نائ ��ب الرئي� ��س يعق ��وب امدالله‪،‬‬ ‫والرئي� ��س التنفي ��ذي للمجموعة‬ ‫ماج ��د امدالل ��ه‪ ،‬ورئي� ��س جل�س‬ ‫اإدارة ب ��ن حاف ��ظ العقارية حمد‬ ‫ب ��ن حاف ��ظ‪ ،‬و�سام ��ي القا�س ��ي‪،‬‬ ‫واإبراهي ��م ال�سبان ��ه‪ ،‬وعل ��ي‬ ‫اجب ��اي‪ ،‬وده� ��س ال�سبيع ��ي‪،‬‬ ‫واأحم ��د العني ��زي‪ ،‬مناق�س ��ة عدد‬ ‫م ��ن الق�ساي ��ا الت ��ي ته ��م ال�سوق‬ ‫العقاري ال�سعودي‪ ،‬ومدى حاجة‬ ‫ال�س ��وق اإى اإن�س ��اء هيئ ��ة علي ��ا‬ ‫ل�سبط ال�سوق وتذليل العقبات‪.‬‬

‫من ��ح رئي�س جل�س اإدارة ن ��ادي العروبة ي منطق ��ة اجوف مريح‬ ‫امريح‪ ،‬ع�سو جل�س اإدارة اإخبارية رفحاء حمد مبارك الفديد‪ ،‬الع�سوية‬ ‫ال�سرفي ��ة‪ ،‬تقدير ًا جه ��وده امتوا�سلة‪ ،‬ودعمه ي انتق ��ال الاعب �سعود‬ ‫العن ��زي‪ ،‬من اح ��زم للعروبة‪ ،‬ومتابع ��ة اأخبار مثل اج ��وف ي دوري‬ ‫الدرجة الأوى‪ ،‬اإ�سافة ح�سوره وعاقته مع النادي واجمهور‪.‬‬ ‫امهند�س �صعد ال�صبيعي‬

‫ال�صيخ عادل امدالله‬

‫ال�صيخ عادل امدالله وجم�عة من العقارين يكرم�ن امهند�س �صعد العتيبي‬ ‫رئي�س نادي العروبة منح الع�ص�ية ال�صرفية للفديد‬

‫إبراهيم ينير بيت الزميل النجار‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫رزق الزميل رئي�س الق�سم ال�سيا�سي‬ ‫ي �سحيف ��ة "ال�س ��رق" عم ��رو يو�س ��ف‬ ‫النج ��ار اأم�س مول ��ود ًا اتفق وحرمه على‬ ‫ت�سميته اإبراهيم‪ ،‬لين�سم ل�سقيقه يو�سف‪.‬‬ ‫ويتلق ��ى الزمي ��ل عم ��رو النج ��ار‬ ‫الته ��اي عل ��ى الرق ��م ‪،0544414791‬‬ ‫وقد وعد النجار الإخوة والزماء بوليمة‬ ‫د�سمة ابتهاج ًا بهذه امنا�سبة ال�سعيدة‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك لأبي يو�سف‪ ،‬واألف‬ ‫م ��روك‪ ،‬وجعله الله من مواليد ال�سعادة‬ ‫وال�ساح‪ ،‬واأقر به عن والديه‪.‬‬

‫�صهد امجل�س ح�ص�ر عدد من العقارين وامخت�صن بال�صاأن العقاري‬

‫الشلب تحتفي بمرتجي‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫زف ��ت اأ�سرة ال�سل ��ب‪ ،‬ابنها ال�ساب مرج ��ي ال�سلب‪ ،‬على كرمة‬ ‫�سع ��ود اأحم ��د اآل حيفة‪ ،‬وذل ��ك محافظة القطي ��ف‪ ،‬و�سط ح�سور‬ ‫لفي ��ف من الأق ��ارب والأ�سدقاء‪" .‬ال�سرق" تب ��ارك لل�سلب وتتمنى له‬ ‫حياة زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫اخر ‪ -‬ال�سرق‬

‫العري�س و�صط اح�ص�ر‬

‫كرم الغنام‬ ‫مرور محافظة الخبر يُ ِ‬

‫اأقام ��ت اإدارة م ��رور‬ ‫حافظة اخ ��ر‪ ،‬حف ًا تكرمي ًا‬ ‫للعقي ��د �سال ��ح الغن ��ام‪ ،‬بع ��د‬ ‫انتقال ��ه للعم ��ل مدي ��را ل�سعب ��ة‬ ‫احوادث ب� �اإدارة مرور امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة‪ ،‬وقد م تكليف امقدم‬ ‫ح�سن اأحمد مبارك ي موقعه‪،‬‬ ‫بح�س ��ور مدي ��ر ع ��ام م ��رور‬ ‫ال�سرقية عبدالرحمن ال�سنري‪،‬‬ ‫ومن�سوب ��ي اإدارات ام ��رور‬ ‫والإدرات احكومي ��ة‪ ،‬واأعي ��ان‬ ‫امنطقة وبع�س الأهاي‪ ،‬بفندق‬ ‫الق�سيبي باخر‪.‬‬ ‫و�سل ��م العقي ��د ال�سنري‪،‬‬ ‫وامق ��دم �سعي ��د القحط ��اي‪،‬‬ ‫والرئي�س غرم الل ��ه الزهراي‪،‬‬ ‫درع� � ًا تذكاري ��ا للغن ��ام‪ ،‬وق ��دم‬ ‫مثل"ال�س ��رق" للعاق ��ات‬ ‫العام ��ة الزمي ��ل حم ��د الأمر‪،‬‬ ‫درع ��ا تذكاري ��ا للعقي ��د �سال ��ح‬ ‫الغنام‪" .‬ال�سرق" تتمنى للغنام‬ ‫التوفي ��ق ي حيات ��ه العملي ��ة‬ ‫وخدمة الدين والوطن وامليك‪.‬‬

‫�صادق ح�صن ب��صالح‬

‫عمرو النجار‬

‫السنيني يتلقى التبريكات‬ ‫بمناسبة الترقية‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يتلقى عل ��ي را�س ��ي ال�سنين ��ي‪ ،‬التهاي‬ ‫والتري ��كات منا�سبة ترقيته ي جال عمله‬ ‫ي اإح ��دى ال�س ��ركات الوطني ��ة ‪" ،‬ال�س ��رق"‬ ‫تتمنى له التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫«ال�صرق» تكرم العقيد �صالح الغنام‬

‫ال�صنري يكرم العقيد �صالح الغنام‬

‫عبدالرحمن الدو�صري يكرم الغنام‬

‫اإدارة مرور حافظة اخر تكرم العقيد �صالح الغنام‬

‫علي ال�صنيني‬

‫ترقية الحويجي‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يتلق ��ى من�س ��وب اأمان ��ة الأح�س ��اء وم�سغ ��ل‬ ‫الأجه ��زة امكتبية علي بن جواد احويجي‪ ،‬التهاي‬ ‫والتري ��كات منا�سب ��ة ترقيت ��ه للمرتب ��ة الرابع ��ة‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك احويجي على الرقية‪ ،‬وتتمنى له‬ ‫دوام التوفيق وامزيد من التقدم‪.‬‬

‫علي اح�يجي‬

‫«فتاة اأحساء» تقيم«يوم اليتيم»‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقام ��ت جمعية فت ��اة الأح�س ��اء التنموي ��ة الرعوية‪ ،‬اخمي� ��س اما�سي‪،‬‬ ‫مهرج ��ان "يوم اليتي ��م العربي"‪ ،‬واخا�س بال�سي ��دات والأطفال‪ ،‬وم تقدم‬ ‫عدة برامج وفعاليات للطفل‪ ،‬من ام�سابقات‪ ،‬وام�سرح‪ ،‬كما عاد ريع امهرجان‬ ‫ل�سالح الأيتام‪.‬‬

‫ح�صن مبارك و عبدالرحمن ال�صنري و�صالح الغنام‬

‫حياتهم‬

‫«حسام» ينير منزل المعكلي‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫رفحاء ‪ -‬ال�سرق‬

‫تلقى ح�سن بن علي ال�سريدة‪ ،‬التهاي‬ ‫والتريكات منا�سبة عقد قران جليه علي‬ ‫على كرمة نا�سر اجويهر‪ ،‬واإ�سماعيل على‬ ‫كرم ��ة �سالح حم ��د الفرح ��ان‪" .‬ال�سرق"‬ ‫تهن ��ئ العر�س ��ان وتتمنى له ��م التوفيق ي‬ ‫حياتهم امقبلة‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫العري�س �صادق مع ااأهل‬

‫رفحاء ‪ -‬ال�سرق‬

‫مسرات الشريدة‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت عائل ��ة بو�سال ��ح محافظ ��ة‬ ‫الأح�س ��اء‪ ،‬بعقد ق ��ران ابنها �سادق ح�سن‬ ‫بو�سال ��ح‪ ،‬عل ��ى كرم ��ة جا�س ��م الغرا�س‪،‬‬ ‫���س ��ط ح�سور عدد من الأقارب وامهنئن‪،‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك للعري�س �سادق وتتمنى‬ ‫ل ��ه ولعرو�س ��ه كل التوفي ��ق ي حياتهم ��ا‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫العروبة يمنح عضويته الشرفية للفديد‬

‫ُرزق من�س ��وب ثانوي ��ة اح�س ��ن‬ ‫الب�س ��ري محافظ ��ة رفح ��اء ناي ��ف بن‬ ‫حمد امعكل ��ي‪ ،‬مول ��ود ًٍا‪ ،‬اتفق وزوجته‬ ‫على ت�سميت ��ه "ح�سام"‪ ،‬واع ��د ًا الأحبة‬ ‫والزم ��اء بوليم ��ة د�سم ��ة‪" .‬ال�س ��رق"‬ ‫تتقدم بالتهنئة للمعكلي‪ ،‬وجعله الله من‬ ‫مواليد ال�سعادة‪ ،‬واأقر به عيني والديه‪.‬‬

‫العري�س علي مع اأقاربه ي حفل القران‬

‫العاشور تحتفل بزفاف حيدر‬

‫زف ��ت عائل ��ة العا�س ��ور‬ ‫محافظة الأح�ساء ابنها حيدر‬ ‫العا�س ��ور‪ ،‬و�س ��ط ح�س ��ور‬ ‫الأق ��ارب والأ�سدق ��اء الذي ��ن‬ ‫حر�س ��وا عل ��ى تق ��دم التهنئة‬ ‫للعري� ��س‪" ،‬ال�س ��رق" تب ��ارك‬ ‫للعري�س حيدر وتتمنى له حياة‬ ‫زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫نايف امعكلي‬

‫تميم في منزل العكروش‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫حيدر العا�ص�ر مع ااأهل وااأقارب‬

‫العري�س حيدر العا�ص�ر‬

‫ابتهج علي يو�سف العكرو�س‪،‬‬ ‫مولود جديد‪ ،‬اتف ��ق وحرمه على‬ ‫ت�سميت ��ه مي ��م‪" ،‬ال�س ��رق" تبارك‬ ‫لعل ��ي مول ��وده ميم‪ ،‬جعل ��ه الله‬ ‫م ��ن مواليد ال�سع ��ادة‪ ،‬وق ��رة عن‬ ‫لوالديه‪.‬‬

‫الطفل ميم‬


‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬

‫شاب سعودي ينشئ متحفا شبابيا يضم ألفي قطعة نادرة‬

‫نبض اأنامل‬

‫وزارة لإنشاءات‬ ‫سعد الرفاعي‬

‫ماجد ي�شتعر�س اأحد مقتنيات متحفه‬

‫بع�س من امقتنيات‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫اأن�ش� �اأ ال�شاب ال�شع ��ودي ماجد‬ ‫�شخ� ��س الغام ��دي متحف� � ًا �شبابي� � ًا‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬يحوي قطع ًا‬ ‫ن ��ادرة يزيد عددها ع ��ن األفي قطعة‪،‬‬ ‫يحتف ��ظ به ��ا ي متحف ��ه اخا� ��س‪،‬‬ ‫حيث اخت ��ار ا�شراحته على �شاطئ‬ ‫العزيزي ��ة ي اخ ��ر‪ ،‬لتك ��ون مق ��ر‬

‫جانب من امتحف‬

‫معر�شه‪ ،‬الذي يجهل معظم مرتاديه‬ ‫م ��ن تقل اأعمارهم ع ��ن ثاثن عام ًا‬ ‫معرو�شاته‪ ،‬وطرق ا�شتخدامها‪.‬‬ ‫وحول ��ت هواي ��ة الغامدي ي‬ ‫جمي ��ع الألع ��اب منذ طفولت ��ه‪ ،‬اإى‬ ‫اقتناء الأدوات والألعاب‪ ،‬التي كانت‬ ‫ي متن ��اول الأطف ��ال قب ��ل ح ��واي‬ ‫ثاثن عام ًا‪ ،‬واأ�شبحت معرو�شات‬ ‫متحف ��ه اخا�س‪ .‬ويق ��ول ماجد "قد‬

‫ل ي�شتهوي امتحف كبار ال�شن بحكم‬ ‫اأن مقتنيات ��ه م تك ��ن ي عهدهم منذ‬ ‫ال�شغ ��ر‪ ،‬ولك ��ن ذل ��ك ل يعن ��ي خلو‬ ‫امتح ��ف من اآث ��ار قيم ��ة ت�شتحق اأن‬ ‫تعر�س مرت ��ادي امتح ��ف‪ ،‬وحبي‬ ‫ال ��راث"‪ ،‬حي ��ث يوج ��د ي متحفه‬ ‫م�شحف عم ��ره ‪� 400‬شنة‪ ،‬واأ�شلحة‬ ‫واأدوات للح ��رب يزي ��د عمره ��ا ع ��ن‬ ‫مائتي �شن ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب العديد من‬

‫تطمح أن تصبح مخرجة سينمائية‬

‫مصورة سعودية تطالب بقانون يمنع‬ ‫«التصوير التجاري» المفتقر للمضمون‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر ال�شهري‬ ‫طالب ��ت ام�شورة ال�شعودية‬ ‫نرج� ��س ال�شن ��ان با�شتح ��داث‬ ‫قانون من ��ع الت�شوير التجاري‬ ‫الذي تنح�ش ��ر اأهدافه ي الربح‬ ‫ام ��ادي فقط‪ ،‬ي ح ��ن يفتقر اإى‬ ‫ام�شمون‪.‬‬ ‫وب ��داأت نرج� ��س ال�شن ��ان‬ ‫الت�شوير بالفيديو‪ ،‬قبل اأكر من‬ ‫ع�شرين عام� � ًا‪ ،‬حيث كانت تعمل‬ ‫ي ريا� ��س الأطفال‪ ،‬باأحد مراكز‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬وكان ��ت ت�شطح ��ب‬ ‫كامرته ��ا ي ذل ��ك الوق ��ت معها‬ ‫طوال الوقت خال تنقاتها‪.‬‬ ‫وكان ��ت نرج� ��س تاأخ ��ذ‬ ‫كامرته ��ا معه ��ا اإى الرو�ش ��ة‬ ‫لت�شويرالأطف ��ال‪ ،‬كم ��ا توث ��ق‬ ‫اأعي ��اد مياده ��م والرحات التي‬ ‫تنظمه ��ا امدر�ش ��ة له ��م‪ ،‬وق ��ررت‬ ‫من ث ��م ت�شويرحف ��ات الزواج‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة بع ��د دع ��م وت�شجي ��ع‬ ‫اأقاربه ��ا واأ�شدقائه ��ا‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�شاركت ي العديد من الفعاليات‬ ‫وامهرجان ��ات اخري ��ة‪ ،‬مث ��ل‬ ‫برام ��ج جمعي ��ة فت ��اة اخلي ��ج‬ ‫اخري ��ة الن�شائي ��ة باخ ��ر‪،‬‬ ‫ومرك ��ز الرعاي ��ة النهاري ��ة ي‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬وفعالي ��ات الرنام ��ج‬ ‫التعريف ��ي بخدم ��ات التاأهي ��ل‬ ‫ي امديري ��ة العام ��ة لل�ش� �وؤون‬ ‫ال�شحية" برنامج التاأهيل �شمن‬ ‫امجتم ��ع"‪ .‬وت�شي ��ف نرج�س"‬ ‫ي�شتهويني كل م ��اي الت�شوير‪،‬‬ ‫توثي ��ق اللحظ ��ات اجميل ��ة‪،‬‬ ‫وتخليد بهجة النا� ��س‪ ،‬فغالب ًا ما‬ ‫تدعوي ابت�شاماتهم اإى ال�شغط‬ ‫عل ��ى زر الكام ��را‪ ،‬كي اأب ��داأ ي‬ ‫الت�شوي ��ر م ��ن الزاوي ��ة الأك ��ر‬ ‫ماءم ��ة من وجهة نظري‪ ،‬اأع�شق‬ ‫التقاط �ش ��ور تزينها ال�شحكات‬ ‫ال�شادق ��ة‪ ،‬ي لي ��اي العم ��ر‬

‫امقتني ��ات القدم ��ة الت ��ي ل ي ��زال‬ ‫بع�شه ��ا كهيئت ��ه ويعم ��ل بج ��ودة‬ ‫عالي ��ة كجه ��از اإ�شطوان ��ة الأغ ��اي‬ ‫ذي الب ��وق‪ -‬اإ�شاف ��ة اإى الأ�شلحة‬‫الت ��ي ل تزال توؤدي دوره ��ا كام ًا"‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف ماج ��د اأن متحف ��ه بحاجة‬ ‫للتطوير والتو�شع ��ة نظرا لمتائه‬ ‫بالعديد م ��ن امقتنيات التي يتجاوز‬ ‫عدده ��ا األفي قطعة متنوعة‪ ،‬وينوي‬

‫م�شتقبا اأن ي�شبح امتحف ر�شميا‪،‬‬ ‫حتى يرتاده معظم الذين ت�شتهويهم‬ ‫ه ��ذه الآث ��ار‪ ،‬خ�شو�ش ��ا م ��ن جي ��ل‬ ‫ال�شباب‪ ،‬واأ�شار اأن امتحف ي�شتقبل‬ ‫بن احن والآخ ��ر زوار ًا �شواء من‬ ‫طاب امدار� ��س‪ ،‬اأو من لديهم حب‬ ‫ا�شتطاع لهذه امقتني ��ات‪ ،‬لفتا اإى‬ ‫اأن جم ��ع م ��ا يت�شمن ��ه امتح ��ف من‬ ‫قط ��ع كان مجه ��ود �شخ�ش ��ي‪ ،‬كما‬

‫يحر�س عل ��ى �شراء القط ��ع النادرة‬ ‫والتح ��ف م ��ن الأ�ش ��واق ال�شعبي ��ة‬ ‫وغره ��ا من الأماك ��ن داخل وخارج‬ ‫امملكة‪ ،‬اإى جان ��ب بحثه الدائم عن‬ ‫الآثار ع ��ر ال�شبكة العنكبوتية‪ ،‬كما‬ ‫اأن لأ�شدقائ ��ه واأقارب ��ه دور ًا كب ��ر ًا‬ ‫ي تزوي ��ده ما لديه ��م من مقتنيات‬ ‫ت�شتحق اأن تكون �شمن معرو�شات‬ ‫امتحف‪.‬‬

‫كلم ��ا تنام ��ت اإل ��ى الأ�شم ��اع م�ش ��كات المبان ��ي الحكومي ��ة‬ ‫��شيانتها‪ ..‬اأدى ذلك اإلى الت�شا�ؤل عن الآليات المتبعة في اإر�شاء‬ ‫الم�شر�ع ��ات �متابع ��ة الموا�شف ��ات �المقايي�س �اآلي ��ات ال�شيانة‬ ‫عل ��ى اأر�س الواقع في ظل تعدد المنظومات الإدارية لدينا �حاجة‬ ‫كل منه ��ا اإل ��ى عدد م ��ن المن�ش� �اآت‪ ،‬ي�شبح التطلع اإل ��ى �جود جهة‬ ‫اإدارية موحدة لمثل هذه الم�شر�عات اأمر ًا قاب ًا للطرح‪ ،‬ي�شتدعيه‬ ‫ه ��ذا الك ��م الكبي ��ر م ��ن الحتي ��اج �الك ��م الكبير م ��ن الأخط ��اء في‬ ‫الم�شر�عات �لو نظرنا اإلى �زارتين‪ ،‬كالتربية �التعليم باعتبارها‬ ‫اأكب ��ر الوزارات‪ ،‬اأ� �زارة ال�شح ��ة باعتبارها "مقبرة الوزارات"‬ ‫كم ��ا يقول عنها الراحل غ ��ازي الق�شيبي (رحمه الل ��ه) لوجدنا اأن‬ ‫ربطهم ��ا بم�ش ��كات المبان ��ي ��شداعه ��ا ال ��ذي ل ينته ��ي اأمر غير‬ ‫مب ��رر في ظل التخ�ش�س المهني لهما‪ ،‬فم ��ا الذي ي�شتدعي اإن�شاء‬ ‫اإدارة للمباني في كل �زارة �من ثم في كل اإدارة تابعة لها؟‬ ‫اأعلم اأن هناك من �شيقول اإن هذا الإجراء هو تجا�ز للمركزية‬ ‫�انعت ��اق من البير�قراطي ��ة‪� ،‬لكننا نق ��ول اإن المركزية تبقى اأحد‬ ‫الحل ��ول للح ��د م ��ن الف�ش ��اد الإداري اأ� المالي‪� ،‬هو م ��ا يمكن اأن‬ ‫تنته ��ي به �زارة جديدة لاإن�ش ��اءات العامة‪ .‬ثم اإن من مزايا اإن�شاء‬ ‫مث ��ل ه ��ذه ال ��وزارة العدالة ف ��ي توزي ��ع المن�شاآت على ال ��وزارات‪،‬‬ ‫�كذل ��ك اإعطاء الأ�لوي ��ة لمن�شاآت ل تقل اأهمية ع ��ن القائمة حاليا‪..‬‬ ‫�اإذا كان ح�ش ��ول بع� ��س ال ��وزارات كوزارت ��ي التربي ��ة �التعليم‬ ‫�ال�شح ��ة عل ��ى الح�ش ��ة الأكبر من المبان ��ي مبررا؛ ف� �اإن �زارات‬ ‫اأخ ��رى ل ��م تح ��ظ بن�شي ��ب كن�شيبهم ��ا رغ ��م اأن توفير مب ��ان اآمنة‬ ‫لبع�س الإدارات كالأحوال المدنية اأ� المحاكم من اأ�لويات الأمن‬ ‫الوطني‪� ..‬هو ما يعول على �زارة الإن�شاءات الأخذ به ‪-‬في حال‬ ‫اإن�شائها‪.-‬‬ ‫_____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫حمد المسلمي طالب متفوق‬ ‫يهوى اصطياد اأفاعي‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالله ال�شلمان‬ ‫مار� ��س الطال ��ب حم ��د‬ ‫ام�شلمي‪ ،‬ال ��ذي يدر�س ي ال�شف‬ ‫اخام� ��س البتدائ ��ي‪ ،‬هواي ��ة‬ ‫غريبة‪ ،‬فهو يع�شق �شيد الأفاعي‪،‬‬ ‫ي الوقت الذي يخ�شى فيه الكبار‬ ‫روؤيته ��ا‪ ،‬ف�ش ��ا ع ��ن الق ��راب‬ ‫منه ��ا‪ ،‬بينما ياحق حمد احيات‪،‬‬ ‫وي�شتع ��ن بحف ��ر �شغ ��رة‪ ،‬حتى‬ ‫ي�شهل عليه ا�شطيادها‪.‬‬ ‫ول يتوق ��ف حم ��د عن ��د ه ��ذا‬

‫احد‪ ،‬فه ��و ب�شبب األفت ��ه التعامل‬ ‫مع الأفاع ��ي‪ ،‬ي�شتطي ��ع اأن يحمل‬ ‫م ��ا ي�شط ��اده منه ��ا ي حقيبت ��ه‬ ‫امدر�شية‪ ،‬ل ��ري �شيده معلميه و‬ ‫زماءه‪ ،‬ولكن ��ه ياأتي بحيات غر‬ ‫�شامة اإى امدر�شة‪.‬‬ ‫يذك ��ر حم ��د اأن �شب ��ب تعلقه‬ ‫به ��ذه الهواي ��ة‪ ،‬ه ��و مازمت ��ه‬ ‫لأح ��د اأخواله‪ ،‬عندم ��ا يذهب معه‬ ‫لل�شحراء للتن ��زه وال�شيد‪ ،‬فتعلم‬ ‫منه حينها كيفي ��ة التعامل مع هذا‬ ‫النوع من الزواحف‪.‬‬

‫ويعرف"حم ��د" ي مدر�شته‬ ‫باأن ��ه طال ��ب متف ��وق ي درو�شه‪،‬‬ ‫وميز ب ��ن زمائه‪ ،‬حي ��ث يت�شم‬ ‫�شلوكه بالأدب والحرام معلميه‬ ‫ي امدر�ش ��ة‪ ،‬كذل ��ك م ��ع اأف ��راد‬ ‫اأ�شرت ��ه‪ ،‬كم ��ا يجي ��د ف ��ن الر�ش ��م‬ ‫الكا�شيك ��ي‪ ،‬وتنب ��ئ لوحاته عن‬ ‫فنان واعد ينتظره م�شتقبل كبر‪،‬‬ ‫ويذكر عمه امعلم ح�شن ام�شلمي‪،‬‬ ‫اأن ل�"حم ��د" عام ��ات رجول ��ة‬ ‫مبكرة‪ ،‬خا�شة مع مازمته لأفراد‬ ‫العائلة الكبار‪.‬‬

‫حمد م�شك حية ا�شطادها‬

‫طالب «متوسطة» يحترف إخراج اأفام القصيرة بإمكانيات متواضعة‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ف�شل الله ال�شليمان‬

‫ام�شورة نرج�س ال�شنان‬

‫ال���عيدةوامنا�شبات"‪.‬‬ ‫وتطم ��ح نرج� ��س اإى اأن‬ ‫ت�شبح ي يوم من الأيام خرجة‬ ‫�شينمائية‪ ،‬وتعتز محبة النا�س‬ ‫لها‪ ،‬كما تعت ��ر وقوفهم بجانبها‬ ‫منذ اأول انطاقة لها‪ ،‬وحتى هذا‬ ‫اليوم من اأجمل مكت�شبات عملها‪.‬‬ ‫و حر� ��س نرج� ��س عل ��ى‬ ‫مواكب ��ة التط ��ورات الجتماعية‬ ‫الت ��ي تط ��راأ ب ��ن فين ��ة واأخرى‪،‬‬ ‫وتتعل ��م كل م ��ا ه ��و جدي ��د‪ ،‬فهي‬ ‫تهت ��م بتطويراته ��ا عموم� � ًا‪ ،‬و‬ ‫خا�شة فيما يتعلق مجال عملها‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنها تطل ��ع با�شتم ��رار على‬ ‫اأح ��دث التقني ��ات ي الت�شوير‪،‬‬ ‫وت�شي ��د م�شاع ��دة ابنه ��ا"‬ ‫�ش ��ادي" ال ��ذي ي�شجعه ��ا عل ��ى‬ ‫معرفة كل م�شتج ��دات الت�شوير‬

‫الفوتوغراي‪ ،‬والفيديو‪.‬‬ ‫وتتمن ��ى نرج� ��س زي ��ارة‬ ‫دبي لت�شوير معامها التي تعجب‬ ‫بجماله ��ا‪ ،‬و حداثتها‪ ،‬خ�شو�شا‬ ‫منطق ��ة" خ ��ور دب ��ي"‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫التقطت �ش ��ور ًا عديدة بعد�شتها‬ ‫اخا�ش ��ة ي الولي ��ات امتح ��دة‬ ‫الأمريكي ��ة‪ ،‬مدين ��ة" دي ��زي‬ ‫لند"‪.‬‬ ‫وتطم ��ح نرج�س اأن يغدو‬ ‫لف ��ن الت�شوي ��ر هيئ ��ة خا�ش ��ة‬ ‫م�شتقلة‪ ،‬واأل ي�شمح لأي �شخ�س‬ ‫مزاول ��ة امهن ��ة‪ ،‬اإل بت�شري ��ح‬ ‫ر�شمي‪ ،‬كون البع�س ي�شتهرون‬ ‫مهنة الت�شوير وقيمته‪ ،‬خا�شة‬ ‫مع النتباه اإى اأنَ ال�شور اأمانة‪،‬‬ ‫وحت ��م امهني ��ة والأخ ��اق اأن‬ ‫يحافظام�شورعليها‪.‬‬

‫يع�ش ��ق اب ��ن ال � � ‪ 14‬عام� � ًا‬ ‫حمد الهلي ��ل‪ ،‬الطالب ي امرحلة‬ ‫امتو�شط ��ة‪ ،‬اإخ ��راج الأف ��ام‬ ‫الق�ش ��رة‪ .‬وم تك ��ن مع� �دّات‬ ‫الت�شوير امح ��دودة التي متلكها‬ ‫امخ ��رج النا�ش ��ئ عائق� � ًا يثب ��ط‬ ‫عزمت ��ه عن دخ ��ول ع ��ام الأفام‬ ‫الق�شرة‪ ،‬التي بداأت تاأخذ م�شاحة‬ ‫كبرة م ��ن امواقع امرئية العامية‪،‬‬ ‫فعم ��ل م ��ع جموع ��ة م ��ن �شب ��اب‬ ‫حافظ ��ة الأح�ش ��اء عل ��ى اإخ ��راج‬ ‫فيلم ق�شر ير�شي �شغف الطموح‬ ‫والروؤي ��ة ام�شتقبلية ول ��و بن�شبة‬ ‫ب�شيط ��ة‪ ،‬اأم � ً�ا ي اإيج ��اد و�شيلة‬ ‫اإعامية تلفزيوني ��ة اأو اإلكرونية‬ ‫حت�شن مواهبه الفنية‪.‬‬ ‫وق ��ال الهلي ��ل‪" :‬عندما قررت‬ ‫العم ��ل على اإنتاج فيل ��م ق�شر‪ ،‬م‬ ‫اأك ��ن اأمل ��ك اأي اأدوات اأومع� �دّات‬ ‫ت�شوي ��ر‪ ،‬ولك ��ن الأم ��ر م ي�ش ��كل‬ ‫هاج�ش� � ًا مقلق ًا بالن�شبة ي‪ ،‬ب�شبب‬ ‫اإم ��اي الكامل باأن طريق النجاح‬ ‫يب ��داأ بخط ��وات ب�شيطة ق ��د تبدو‬ ‫�ان‪ ،‬وم�شجع� � ًة‬ ‫متع ��رة ي اأحي � ٍ‬ ‫�ان اأخ ��رى‪ ،‬مع علم ��ي اأن‬ ‫ي اأحي � ٍ‬

‫الهليل اأثناء ت�شوير فيلم "الإمراطور"‬

‫ال�شاح ��ة ال�شعودي ��ة امرئية ت�شهد‬ ‫غ ��زو ًا ملحوظ ًا ي ج ��ال الأفام‬ ‫الق�ش ��رة‪ ،‬ل ��ذا و�شع ��ت ن�ش ��ب‬ ‫عين ��ي هدف� � ًا يتمث ��ل ي اإخ ��راج‬ ‫الفيلم باإمكانياتي امتوا�شعة‪ ،‬رغم‬ ‫اعتي ��اد ن�شبة كبرة م ��ن امجتمع‬ ‫على التحطيم‪ ،‬ب ��د ًل من الت�شجيع‬

‫واإب ��داء اماحظ ��ات والن�شائح"‪.‬‬ ‫واأو�شح الهلي ��ل اأن فيلمه الق�شر‬ ‫‪ Hard Dream‬واج ��ه‬ ‫انتقادات لذعة بلغت حد ال�شخرية‬ ‫من موهبته النا�شئة ي الإخراج‪،‬‬ ‫وم ياأب ��ه له ��ا كونه ��ا بعي ��دة ع ��ن‬ ‫ّ‬ ‫م�شاف النقد‬ ‫النتقاد الذي يرق ��ى‬

‫الب ّناء‪.‬‬ ‫ويب ��ن الهليل اأن ��ه انتهى من‬ ‫ت�شوي ��ر عم ��ل جديد يحم ��ل ا�شم‬ ‫" الإمراط ��ور"‪ ،‬بع ��د تلقيه دعم ًا‬ ‫مادي� � ًا �شاع ��ده على جل ��ب معدات‬ ‫ت�شوي ��ر حديث ��ة‪ ،‬ل�شتعمالها ي‬ ‫ت�شوير الفيل ��م‪ ،‬م�شرا اإى رغبته‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي ام�شاركة ي مهرجانات الأفام‬ ‫الق�شرة امقبلة‪ ،‬وو�شع خطواته‬ ‫الأوى ي تنفي ��ذ واإخراج الأفام‬ ‫الق�شرة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن فيل ��م ‪Hard‬‬ ‫‪ Dream‬تخط ��ى حاجز اأربعة‬ ‫اآلف م�شاهدة‪.‬‬


‫طالبة‪ :‬أفكر كثيرا فيمن سأتزوجه فهل ُهناك خطط اختيار شريك العمر؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫• اأن ��ا ي امرحل ��ة الثانوي ��ة‪ ،‬اأفكر كث ًرا فيمن �شوف اأتزوجه‪،‬‬ ‫واأ�شم ��ع عن التخطي ��ط لختيار �شريك العمر‪ ،‬فه ��ل فع ًا هنالك خطط‬ ‫بهذا اخ�شو�ص؟‬ ‫ هن ��اك حقائق مهمّة ينبغي اأن ت�ستح�سرها الفتاة عند‬‫التخطي ��ط لختيار �سريك العمر‪ ،‬لعل ��ي اأُجمل هذه احقائق‬ ‫والأمور ي نقاط‪:‬‬ ‫اإن ال ��زواج �سع ��رة من �سعائر الله‪ ،‬وال ��زواج رزق من‬ ‫جملة الأرزاق التي يق�سمها الله تعاى على عباده‪ ،‬وعلى هذا‬

‫‪.‬‬

‫فتوؤم ��ن الفتاة اإما ًنا �ساد ًقا يقينيًا‪ ،‬اأن ما ُق�سم لها من الرزق‬ ‫�سياأتيه ��ا اإما عليها بذل ال�سب ��ب‪ ،‬واأن تر�سى ما ق�سمه الله‬ ‫تعاى لها‪.‬‬ ‫واأن تثق اأن الله تعاى �سرزقها‪ .‬واأن ت�سر وحت�سب‬ ‫�س ��واء عل ��ى تاأخ ��ر رزقه ��ا اأو عل ��ى ما ق�س ��م الله تع ��اى لها‪،‬‬ ‫وال ��زواج بق ��در م ��ا ه ��و �سك ��ن وارتي ��اح ففي ��ه م�سوؤوليات‬ ‫وتكاليف وتبعات‪.‬‬ ‫فالأحلم الوردية‪ ،‬واخيال امخملي للزواج قبل الزواج‬

‫ق ��د ل يكون حقيقة بعد ال ��زواج‪ ،‬ولذلك ينبغي على الفتاة اأن‬ ‫تدخل احياة الزوجية وهي على وعي بطبيعة هذه احياة‪.‬‬ ‫والنق� ��س والق�س ��ور �سفة لزمة للب�سر‪ .‬ف ��ل جهدي نف�سك‬ ‫بالبحث عن رجل كملت له خلئقه و�سفاته‪.‬‬ ‫ب ��ل اجتهدي على طل ��ب �ساحب الدين واخل ��ق ابتدا ًء‬ ‫لأنهم ��ا ينموان ويزيدان م ��ع الإن�سان بخلف اأكر اخ�سال‬ ‫والتغر‪ .‬وقد يبتلي‬ ‫الأخ ��رى فاإنها عر�سة للنق�س وال ��زوال‬ ‫ّ‬ ‫الله الفتاة بحرمانها‪.‬‬

‫اإم ��ا م ��ن ال ��زوج بال�سروط الت ��ي تريدها اأو ق ��د يبتليها‬ ‫بحرمانه ��ا من الزواج ا ً‬ ‫أ�سل‪.‬وواجبه ��ا هنا ال�سر والدعاء‪،‬‬ ‫وامقيا�س واحكم ي حالت الزواج للواقع والأغلب والنادر‬ ‫ل حكم له‪.‬‬ ‫فق ��د تتزوج فتاة دميمة باأح�سن الرجال ونحو ذلك‪ ،‬لكن‬ ‫هذا ل يعتر مقيا�سً ا للفتاة التي ت�سابهها ي ال�سفات فتتاأخر‬ ‫ي قب ��ول ّ‬ ‫�زوج كمثل زوج �سديقتها التي‬ ‫اخطاب انتظا ًرا ل � ٍ‬ ‫ت�ساركها ي بع�س و�سفها و�سفتها‪.‬‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�شوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫إعراب‬

‫حول تمثيل شخصية‬ ‫سيدنا عمر بن الخطاب‬ ‫(رضي اه عنه)‬ ‫صالح سعد الموسى‬

‫قب ��ل ع ��ام تقريب ��ا‪ ،‬اأعلن ��ت جموع ��ة اإعامية �شه ��رة نيتها‬ ‫تق ��دم �شخ�شي ��ة الف ��اروق اأبي حف� ��ص ر�شي الل ��ه عنه ي عمل‬ ‫تليفزي ��وي �شخ ��م م ��ن ع ��دة اأج ��زاء‪ ،‬واخت ��ارت كات ��ب اماح ��م‬ ‫العربي ��ة ولي ��د �شي ��ف �شاح ��ب مل ��وك الطوائ ��ف والزي ��ر �ش ��ام‬ ‫ليق ��دم ن�ص العمل‪ ،‬كما اختارت امخرج حام علي لي�شرف على‬ ‫مثي ��ل املحم ��ة الغنية الت ��ي مثل الفرة الذهبي ��ة ي تاريخ دولة‬ ‫الإ�ش ��ام بفتح اأه ��م ثاثة بلدان‪ ،‬العراق وال�ش ��ام وم�شر‪ ..‬وقت‬ ‫الإعان قدرت ميزانية العمل مائة مليون جنيه م�شري‪ ،‬على اأن‬ ‫ي�شتعان بخرات تركية ي تنفيذ اللوحات القتالية لتليق املحمة‬ ‫با�ش ��م حامله ��ا‪ ..‬وي اموؤم ��ر ال�شحف ��ي اأو�ش ��ح رع ��اة العم ��ل‬ ‫اعتماده ��م عل ��ى فتوى من �شي ��خ �شعودي معت ��ر واآخر م�شري‬ ‫يقي ��م ي اخليج لدرء اممانعة ال�شعبية والإعامية التي ت�شاحب‬ ‫مثي ��ل �شخ�شيات كبار ال�شحابة عليه ��م ر�شوان الله و�شلواته‬ ‫و�شام ��ه‪ ..‬بعده ��ا تن ��اول بع� ��ص الكت ��اب اخ ��ر ي ال�شحاف ��ة‬ ‫وظه ��رت عل ��ى الفي� ��ص ب ��وك �شفح ��ة عنوانه ��ا (مع ��ا �ش ��د مثيل‬ ‫�شخ�شي ��ة عمر بن اخط ��اب ر�شي الله عنه)‪ ،‬ث ��م انقطعت اأخبار‬ ‫العم ��ل وكنت اأجتهد ي تق�شي معلومة هنا اأوهناك دون جدوى‬ ‫وظ ��ل ي نف�شي �شعور باأن الأيام امقبلة �شتحمل �شجيج اخر‬ ‫ي ف ��رة ال�شباق الإعاي امحموم قبل �شهر رم�شان امبارك‪..‬‬ ‫�شخ�شي ��ا اأمنى اأن ي�شلني خر ب� �اأن العمل متوقف‪ ،‬لأنه ورغم‬ ‫انت ��زاع الفت ��اوى ي زم ��ن كرة امفتي ��ن يبقى ظه ��ور �شخ�شية‬ ‫عظيم ��ة لها م ��ن القدا�شة والعظم ��ة ج�شدة اأم ��را يخالف �شمر‬ ‫جماهر ام�شلمن ب ��ل ول ي�شاهي التج�شيد النوراي ي خيلة‬ ‫ام�شلم للخليفة الذي يفر ال�شيطان خوفا منه‪ ..‬لنعتر من ج�شيد‬ ‫ال�شينما الإيرانية لل�شخ�شيات امقد�شة ك�شخ�شية النبي يو�شف‬ ‫علي ��ه ال�شام‪ ..‬م�شه ��د قرائي لآية من ال�شورة يغني عن تخبطات‬ ‫اأهل الفن‪ ..‬على اأهل الفن اأن يعرفوا اأن اقتحامهم مناطق لي�شت‬ ‫لهم يعر�شهم لنتائج عك�شية!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫األبان قليلة الدسم‬

‫نحيفة ويسخر الناس‬ ‫مني‬

‫• عم ��ري ‪ 21‬عام ��ا‪ ،‬واأعاي من‬ ‫النحاف ��ة الزائ ��دة حي ��ث اإن وزي ‪47‬‬ ‫كيلو جرام ��ا‪ ،‬واأ�شبحت جا ًل ل�شخرية‬ ‫الآخري ��ن م ��ن حوي‪ ،‬م ��ا اأفق ��دي ثقتي‬ ‫بنف�شي‪ ،‬اأرج ��وك �شاعدي‪ ( ..‬اأحام –‬ ‫القنفذة )‬ ‫ اأختي اأحلم النحافة الزائدة‬‫�سببه ��ا اإما وجود خل ��ل ي اجهاز‬ ‫اله�سم ��ي اأو ا�سطرابات ي الأكل‬ ‫وهذا منحى اآخر نف�سي‪.‬‬ ‫اأن�سح ��ك اأو ًل بعر� ��س نف�سك‬ ‫على طبيب باطني لفح�سك بالكامل‬ ‫وك�سف مكامن اخلل‪ ،‬كي يقرر لك‬ ‫التحويل لخت�سا�سي تغذية يحل‬ ‫ام�سكلة‪ ،‬اأم ��ا اإذا ات�سح اأن ام�سكلة‬ ‫لي�س لها علقة با�سطرابات اجهاز‬ ‫اله�سم ��ي‪ ،‬ففي ه ��ذه احالة يجب‬

‫قانونية‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫علي ��ك عر�س حالت ��ك على خت�س‬ ‫نف�سي لتقييمها واإعطائك التوجيه‬ ‫امنا�سب‪ ،‬ولكن ب�سكل عام اأطمئنك‬ ‫اأن ام�سكل ��ة اإن �س ��اء الل ��ه ب�سيط ��ة‬ ‫وثقتك بنف�سك �سوف تعود مجرد‬ ‫و�سولك اإى حل م�سكلة نحافتك‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫تسجيل راتبي‬

‫• يو�ش ��ي البع� ��ص باح ��د م ��ن‬ ‫تن ��اول احليب والألب ��ان اإى ما بن ح�شة‬ ‫وح�شت ��ن يومي ��ا‪ .‬ولك ��ن‪ ،���م ��اذا ل يو�شي‬ ‫بتناول احليب اأو الألبان قليلة الد�شم؟‬ ‫(�شامية ‪ -‬اجنوب)‬ ‫ نو�سي كاخت�سا�سيي تغذية‬‫دائم� � ًا بتن ��اول امنتج ��ات قليل ��ة اأو‬ ‫منزوعة الد�سم‪ ،‬اإل اأن بع�س احالت‬ ‫بحاجة لتناول امنتجات كاملة الد�سم‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫كالأ�سخا�س الذي ��ن يحتاجون زيادة‬ ‫�سعراتهم احرارية ب�سبب م�سكلتهم ما العمل؟( عائ�شة ‪ -‬الطائف)‬ ‫ال�سحي ��ة اأو قليل ��ي ال ��وزن اأو حتى‬ ‫ ل مك ��ن تخط ��ي ه ��ذه‬‫الأطفال دون �سن ال�سنتن‪.‬‬ ‫ام�سكل ��ة باتب ��اع احمي ��ة الغذائي ��ة‪،‬‬ ‫ولك ��ن بالإمكان حله ��ا بالركيز على‬ ‫التمارين الريا�سية اخا�سة منطقة‬ ‫زيادة بالبطن واأرداف الأرداف والبطن‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫• اأع ��اي م ��ن زي ��ادة وزي ي‬ ‫ريدة احبيب)‬ ‫منطقتي الأرداف والبطن‪ ،‬ووجهي ينحف‬

‫• اأعم ��ل ي �شرك ��ة برات ��ب ق ��دره‬ ‫‪ 8000‬ريال‪ ،‬وعند مراجعتي للتاأمينات‬ ‫الجتماعي ��ة اكت�شف ��ت اأن راتب ��ي م�شج ��ل‬ ‫لديه ��م مبل ��غ ‪ 3000‬ريال‪ ،‬فهل ت�شجيل‬ ‫اأجري باأقل من الراتب يوؤثر اأم ل ؟‬ ‫(حام ‪ -‬جران)‬ ‫ قيام ال�سركة بت�سجيلك براتب‬‫اأق ��ل خالف للنظام ويتم حا�سبتهم‬ ‫عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬ويوؤث ��ر ذل ��ك ي حال ��ة‬ ‫انتهائك من م ��دة التقاعد امبكر ويتم‬ ‫احت�ساب الأجر ام�سجل‪.‬‬

‫ عليك التقدم اإى اإمارة امنطقة‬‫اأو امحافظ ��ة التاب ��ع له ��ا‪ ،‬وتق ��دم‬ ‫خط ��اب باإل ��زام ال�سرك ��ة بتجدي ��د‬ ‫إقامتي منتهية‬ ‫•اأعم ��ل ي �شرك ��ة وح�ش ��ل خاف اإقامت ��ك‪ ،‬كي يتم انته ��اء النزاع الذي‬ ‫بين ��ي وبينه ��م‪ ،‬حي ��ث اإن اإقامت ��ي منتهي ��ة بينك وبينهم‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وال�شركة ترف�ص جديدها فما هو الإجراء‬ ‫وليد القحطاي)‬ ‫امطلوب القيام به؟ ( �شليم ‪ -‬اجنوب)‬

‫طبية‬

‫سفر الحامل‬

‫• اأن ��ا حام ��ل ي اأول ال�شهر الثامن‬ ‫بتواأم وهذا اأول حمل ي‪ ،‬وحالتي ال�شحية‬ ‫م�شتق ��رة‪ ،‬وقد اأك ��ون م�شط ��رة لل�شفر بعد‬ ‫اأ�شبوع ��ن‪ ،‬فهل ي�شكل ال�شفر خطورة علي‬ ‫(زهراء ‪ -‬ال�شرقية)‬ ‫وعلى الأجنة؟‬ ‫ ل اأن�سح ��ك بال�سفر بالطائرة‬‫اأو غرها ي هذه الفرة من احمل‪،‬‬ ‫فبعد اأ�سبوعن �سيكون احمل عندك‬ ‫ق ��د بلغ عم ��ر ‪ 34‬اأ�سبوعا‪ ،‬وي هذا‬ ‫الوقت ل يحبذ �سفر ال�سيدة احامل‪،‬‬ ‫حت ��ى واإن كان احمل جنن واحد‪،‬‬ ‫خوف ��ا من حدوث ولدة ي اأي وقت‬ ‫حت ظروف �سحية للأم واجنن‪.‬‬ ‫ويزداد احتمال الولدة عند احامل‬ ‫بتواأم‪ ،‬بالإ�سافة اإى عوامل اأخرى‪،‬‬ ‫فيجب اأن تتعامل ال�سيدة احامل مع‬ ‫الأجن ��ة الت ��واأم بح ��ذر‪ ،‬ول جازف‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬ ‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫تأخر الطاب عن الطابور‬

‫تربوية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫اأنا مدير مدر�شة ثانوية‪ ،‬وم�شكلة امدر�شة اأن هناك جموعة من الطاب‬ ‫يتاأخرون عن ح�شور الطابور ال�شباحي فما هو احل للتغلب على هذه ام�شكلة‪..‬‬ ‫(عدنان ال�شعيدي ‪ -‬خلي�ص)‬ ‫ علي ��ك البحث ي الأ�سباب الت ��ي جعل طلب مدر�ستك يتاأخرون‬‫�سباح ��ا مهيد ًا لإيج ��اد حل‪ ،‬فقد يرج ��ع ال�سبب اإى ع ��دم توفر و�سيلة‬ ‫موا�س ��لت اأو عدم وجود م ��ن يتوى اإيقاظ الطالب مبك ��ر ًا‪ ،‬وقد ترجع‬ ‫الأ�سب ��اب اإى مار�س ��ات تتعلق بامدر�س ��ة من عدم توف ��ر اأن�سطة غر‬ ‫�سفي ��ة تثر حما�س الطال ��ب وترغبه ي اح�سور‪ ،‬علي ��ك البدء بو�سع‬ ‫حلول والتوا�سل مع اأولياء اأمور الطلب‪.‬‬

‫جزاء‬ ‫امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫ر�شم الطفلة اإمان‬

‫تخلط ما بن الأ�سياء‪ ،‬ول ت�ستطيع التفريق بينها خا�سة‬ ‫ي ما يتعلق بامواعيد والأوقات‪ .‬ثقتها ي ذاتها �سعيفة‪ ،‬ول‬ ‫ت�ستطي ��ع اأن تت�سرف ب�سكل �سحي ��ح‪ .‬طفلة ل تعطى حريتها‬ ‫ي التعب ��ر عن الف ��رح وال�سعادة‪ ،‬ولديه ��ا رغبة ي اخروج‬ ‫واللع ��ب والتعبر ع ��ن م�ساعره ��ا‪ ،‬حب عمل اخ ��ر وترى‬ ‫�سعادته ��ا ي ذلك‪ ،‬اإل اأن هناك من يحد من هذه اخ�سلة لديها‬ ‫ومنعه ��ا من ب ��ذل فعل اخ ��ر‪ .‬لديه ��ا رغبة ي اله ��روب من‬ ‫حيطها وواقعها؛ لأن هناك من ي�سوه الأمور اجميلة لديها‪.‬‬ ‫خط حمد‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬دولة اأمريكية‬ ‫‪ – 2‬مداركه اخم�سة التي ي�سعر بها – حقد خبوء‬ ‫�س النب�س – تخرع‬ ‫فح َ‬ ‫‪َ –3‬‬ ‫‪ – 4‬اأ�سحابكم ‪ -‬كامل‬ ‫‪ – 5‬ي�سحر اللب – �سد (خرهنّ )‬ ‫‪ – 6‬حابي�س ‪ -‬تعب‬ ‫‪ – 7‬جياده ‪ -‬يحلف‬ ‫‪ – 8‬تغلق – مار�س الفكاهة والطرافة‬ ‫‪ – 9‬اأوبخ ب�سدة – حرف هجائي‬ ‫‪� – 10‬سادّة وحاجزة ‪ -‬هرب‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ي الأمر‪ ،‬وقد ت�سمعن من �سديقات‬ ‫اأو قريبات باأنهن �سافرن وم يحدث‬ ‫له ��ن �سيء‪ ،‬اإل اأن ذلك غر م�سمون‪،‬‬ ‫ف ��كل حم ��ل وكل �سي ��دة تختلف عن‬ ‫غره ��ا‪ ،‬وما ق ��د يث ��ر ولدة مبكرة‬ ‫عند �سيدة قد ل يثرها عند اأخرى‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري اأمرا�س الن�ساء‬ ‫د‪�.‬سليمانال�سليمان)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3 7‬‬ ‫‪2‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ممثل كويتي‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2 3‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫الدكتور �شليمان ال�شليمان‬

‫تعال ��ج الأم ��ور التي م ��ر بك ب ��روٍ‪ ،‬ول حب‬ ‫ال�ستعج ��ال‪ ،‬متل ��ك مهارة الإقناع وف ��ن التاأثر ي‬ ‫الآخري ��ن‪ ،‬ل ح ��ب اإظهار م�ساع ��رك اإل اأن ��ك �سادق‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬مت ��زن ومعت ��دل ومو�سوع ��ي ي ت�سرفاتك‪،‬‬ ‫ه ��ادئ ي احدي ��ث‪ ،‬ل تقب ��ل النقد امبا�س ��ر‪ ،‬طاقتك‬ ‫منخف�سة‪ .‬لدي ��ك ع�سبية وعناد‪ ،‬قد يك ��ون لديك اأم‬ ‫ي الكتف الأمن‪ ،‬وحت ��اج مراجعة الطبيب‪ ،‬لديك‬ ‫اأي�س ��ا ح�سا�سي ��ة ي ال�سدر من البخ ��ور والدخان‪.‬‬ ‫�سخ�سية تلت ��زم بالوق ��ت وحري�س عل ��ى امواعيد‪،‬‬ ‫حب ال�سكليات‪ ،‬وت�سع بين ��ك وبن النا�س حدود ًا‪،‬‬ ‫ولديك ح�سا�سية باجيوب الأنفية‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬يغ ّلن كفة راأي على اآخر (معكو�سة) – نهاية‬ ‫‪ – 2‬مدرب كرة قدم �سعودي ولعب دوي �سابق‬ ‫‪ – 3‬جدها ي (كاد) – دولة عربية‬ ‫‪� – 4‬سد (توديع) ‪ -‬مت�سابهان‬ ‫‪ – 5‬خافك – ا�سم علم موؤنث‬ ‫‪ – 6‬ت�سر – ّ‬ ‫قطع اأجزاء (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬والد اأبيك – �سوت اجر�س‬ ‫‪ – 8‬ادّخرته – اأوعية طبخ كبرة‬ ‫‪ – 9‬للتف�سر ‪َ -‬‬ ‫ح ّطما‬ ‫‪ - 10‬ن�سي – ما يجري ي العروق – واحد (بالإجليزية)‬

‫وليد القحطاي‬

‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫ع‬ ‫ع‬

‫ي‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫�ص‬

‫د‬ ‫ط‬ ‫ح ا‬ ‫ت ج‬ ‫ح م‬ ‫ر ا‬ ‫ي ل‬ ‫ر ل‬ ‫�ص �ص‬ ‫�ص ة‬

‫ر‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ي‬

‫ة‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫ي‬

‫ا و هـ ل‬ ‫ن ع ل ي‬ ‫ي ا ل ج‬ ‫ل م ن ء‬ ‫و �ص ح ة‬ ‫ر خ ب ل‬ ‫م ر ا ة‬ ‫ق ذ م ل‬ ‫ع ا د ل‬ ‫ا ت غ ر‬ ‫ا ت ر ا‬ ‫م ا ر د‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ق‬ ‫ة‬

‫د‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ي‬

‫ء ا �ص‬ ‫�ص ب ع‬ ‫ر ي ا‬ ‫ر ج ت‬ ‫خ ي ل‬ ‫و د ر‬ ‫ي �ص ا‬ ‫ت هـ م‬ ‫ب م ي‬ ‫ر ع هـ‬ ‫ة �ص ا‬ ‫وؤ ر م‬

‫�سريحة – جربة – �سائد الهواري – عادل – اجابري – علي ال�سبع –‬ ‫ذم – �سفات راقية – تفرغ تام – خيل – ماهيما – هيفاء – ح�سن – عمرو‬ ‫خالد – روؤية درامية – �سلة قربة – طاقم – حرير – كام – �سوت – جمال‬ ‫– عبد احميد‬ ‫الحل السابق ‪ :‬رأس الخيمة‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺃﻥ ﺩﻋﻢ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﺴﻮﻳﻘﻪ‬، ‫ﱠﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺸﺮ ﺃﻱ ﻣﺪﺭﺏ‬

‫ﻗﻒ‬

‫ ﺳﺄﻧﻬﻲ‬:| ‫ﻫﻮﺳﺎﻭﻱ ﻟـ‬ ‫ﻣﺸﻮﺍﺭﻱ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻣﺤﺘﺮﻓ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫ﻣﺎ ﻫﻜﺬﺍ ﺗﻮﺭﺩ ﺍﻹﺑﻞ‬                                                       ���                                                         15  

                                                              

                                                       

khalids@alsharq.net.sa

                                                      

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻗﺘﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﻴﺸﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬

‫ ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻞ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﻳﺎﺳﺮ ﻟﻸﺧﻀﺮ‬





      



‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻋﺘﺰﺍﻝ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑﻴﺪ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬

‫ ﻭﻳﺸﻄﺐ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻻﻋﺒﻴﻦ‬.. ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﺴﺘﻐﻨﻰ ﻋﻦ ﺗﻔﺎﺭﻳﺲ‬



        



                                                     

                28                                               

                        ���             

‫ ﻫﺎﺳﻴﻚ ﻭﻛﺎﻧﻴﺪﺍ ﻳﺤﺮﻣﺎﻥ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ‬..‫ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻐﺪ ﻓﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬

‫ ﻭﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻬﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ‬..‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺠﻬﺰ ﺍﻟﺒﺪﻻﺀ‬  –                                                             

‫ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ ﻳﺼﻞ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺇﻟﻰ ﺟﺪﺓ‬

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ HD5245 HD5500 HD7500 HD4500 HD6500 HD8500

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬

7900 21130

‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻜﻞ ﻻﻋﺐ‬200 ‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻳﺮﺻﺪ‬





: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬ 1700 1945


‫الشرق والصغير في مهمة التأهل أمام الحكير والقنية‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫تختت ��م الي ��وم ال�شب ��ت عل ��ى ملع ��ب‬ ‫ال�شايغ بالريا�س لقاءات امجموعة الأوى‬ ‫لبطولة بيكو ‪ 2012‬لل�شركات التي تنظمها‬ ‫جموع ��ة قوة الأف ��كار‪ ،‬وترعاه ��ا �شحيفة‬ ‫ال�ش ��رق اإعامي ��ا وت�ش ��رف عليه ��ا الرئا�شة‬ ‫عبدالرحمن احمدان ي�سلم جائزة للفائز ي م�سابقة اجماهر العامة لرعاية ال�شباب‪.‬‬ ‫(ت�سوير‪� :‬سعد اأبودجن)‬

‫ويق ��ام الي ��وم لق ��اءان‪ ،‬يجم ��ع الأول‬ ‫فريق ��ي �شركة عبدامح�ش ��ن احكر للتنمية‬ ‫وال�شرق للخر�شانة اجاه ��زة‪ ،‬عند ال�شاعة‬ ‫ال�شاد�شة والن�شف م�شاءً‪.‬‬ ‫فريق احكر يدخل اللقاء بعد اأن فقد‬ ‫فر�ش ��ة التاأهل‪ ،‬حي ��ث يحتل امرك ��ز الرابع‬ ‫بث ��اث نقاط جمعه ��ا من فوزه عل ��ى القنية‬ ‫«اخام� ��س» بع ��د اأن ان�شح ��ب الأخ ��ر م ��ن‬

‫اللق ��اء‪ ،‬فيما ي�شعى ال�شرق للف ��وز والتاأهل‬ ‫ر�شمي ًا حي ��ث يت�شدر امجموعة ب � � ‪ 7‬نقاط‬ ‫ويحتاج نقطة واحدة لإعان مروره للدور‬ ‫الثاي‪ ،‬ويلتقي ي اللقاء الثاي عند الثامنة‬ ‫م�شا ًء فريقا �شركة القنية و�شركة عبدالعزيز‬ ‫ال�شغ ��ر‪ ،‬الأخر ملك ‪ 6‬نقاط ي ر�شيده‪،‬‬ ‫ويحت ��اج الف ��وز للتاأهل اإى ال ��دور الثاي‪،‬‬ ‫وعطف ًا على م�شتوى الفريقن ي اجولت‬

‫ال�شابقة فاإن ال�شغر موؤهل لذلك وقد يك�شب‬ ‫اللق ��اء ب�شهولة‪ ،‬خا�شة اأن مناف�شه يقبع ي‬ ‫خال من النقاط‪.‬‬ ‫امركز الأخر بر�شيد ٍ‬ ‫وتختت ��م م�ش ��اء الأربع ��اء امقب ��ل‬ ‫مناف�شات امجموعة الثاني ��ة باإقامة لقائن‪،‬‬ ‫يجمع الأول فريقي لكز�س و‪ STC‬ي لقاء‬ ‫يح ��دد هوية الفري ��ق امتاأهل لل ��دور الثاي‬ ‫برفقة فري ��ق العراب‪ ،‬الذي اأنه ��ى مبارياته‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫تفقد العمل بمنصة ميدان الفروسية الجديدة‬

‫الجولة‬

‫هذا هو الفاسد ‪..‬‬ ‫طيب مين «مش» ؟!‬ ‫وليد الفراج‬

‫• اأ�سبح ��ت اتهام ��ات «الف�س ��اد» نوع ��ا م ��ن «العل ��ك» ي ل�س ��ان‬ ‫ال�س ��ارع الريا�سي ال�سعودي ب�سكل غر م�سبوق‪ ،‬فتاريخيا كنا ن�ستمع‬ ‫لهتاف ��ات م ��ن نوعية‪« :‬م ��اي �سيارة ياحك ��م» !! كلما اأطل ��ق حكم امباراة‬ ‫�سافرة لي�ست علي مزاج ام�سجع !!‬ ‫• ول اأري ��د اأن اأناق� ��س �سب ��ب التهام دوم ��ا ب�»ال�سيارة» ؟! وماذا‬ ‫لتك ��ون «كا� ��س» ويخل�س ��ون الربع من غ ��ر م�ستندات واأدل ��ة ي وكالة‬ ‫ال�سيارات اأو امعار�س ونقل ملكية ي امرور هههه‪.‬‬ ‫• لك ��ن ي ه ��ذا امو�س ��م انطلق ��ت مامك ��ن اأن ن�سمي ��ه ‪ ..‬احمل ��ة‬ ‫الأ�سخ ��م ي تاري ��خ الريا�س ��ة ال�سعودية لاتهام بالف�س ��اد‪ ،‬اأ�سبح الكل‬ ‫يته ��م الكل‪ ،‬وم ي�سلم اأي طرف م ��ن اتهامات الف�ساد التي وجدها بع�س‬ ‫ام�سجع ��ن و�سيل ��ة �سهل ��ة لتف�س ��ر كل ق ��رار اأو راأى اأو توج ��ه لملكون‬ ‫معلومات عن �سبب اتخاذه‪ ،‬فت�سبح الكلمة الأ�سهل‪ :‬يافا�سد !! ‪.‬‬ ‫• لق ��د اته ��م روؤ�س ��اء الأندي ��ة باإف�ساد الإعام وج ��ان احاد كرة‬ ‫الق ��دم وح ��كام امباري ��ات ولعب ��ي الف ��رق امناف�س ��ة‪ ،‬وم اته ��ام الإعام‬ ‫باتخ ��اذ مواقف ��ه بن ��اء عل ��ي التموي ��ل ام ��اي ت ��ارة والعين ��ي ت ��ارة اأخرى‪،‬‬ ‫وخا�س ��ة ال�سيارات ‪ -‬مازلنا نتذكر ماي �سيارة ياحكم ‪ -‬لكنها حولت‬ ‫مع تطور الوقت اإى ماي �سيارة يا اإعامي !! ‪.‬‬ ‫• رجال الأعمال يتم اتهامهم باإف�ساد ال�ساحة الريا�سية‪ ،‬لكن من‬ ‫يطلق ��ون هذه التهام ��ات هم جمهور الأندية التي ليراأ�سها رجال اأعمال‬ ‫اأو التي تخ�سر من اأندية يراأ�سها رجال اأعمال‪.‬‬ ‫• �سخ�سي ��ات عامة يت ��م اتهامها بال�سغط على مفا�سل الريا�سة‬ ‫ال�سعودية وعلى الإعام الريا�سي ي البلد وعلى جان احاد كرة القدم‬ ‫م ��ن اأجل م�سال ��ح اأنديتهم‪ ،‬وجمهور ه ��ذه الأندية �سام ��ت بالتاأكيد على‬ ‫اأ�سا� ��س النظري ��ة التي تقول‪« :‬مامدح ال�سوق اإل من ربح فيه « والعك�س‬ ‫اأي�سا �سحيح‪.‬‬ ‫• حتى اجماهر و�سلتها اتهامات الف�ساد اأي�سا‪ ،‬واأ�سبح لدينا‬ ‫ولأول مرة ي تاريخ الدوري ال�سعودي جمهور فا�سد وم�ستاأجر بامال‪.‬‬ ‫• وحت ��ى م ��ن يفل ��ت ل�سان ��ه بالتهام ��ات‪ ،‬حبط ��ك بروقراطي ��ة‬ ‫اجه ��ات امخت�سة ي معاقبة امخطئ ب�سبب ط ��ول الإجراءات و�سرعتها‬ ‫اموازية ل�سرعة ال�سلحفاة‪ ،‬وكاأن اأحدا يعجبه مايحدث !!؟ ‪.‬‬ ‫• �سوؤال بريء ‪ ..‬اإذا كانت ريا�ستنا تعاي من كل هذا الف�ساد ‪..‬‬ ‫ي روؤ�س ��اء اأندية وجان واحاد كرة واإع ��ام وحكام واإدارين ولعبن‬ ‫واأي�سا جماهر غارقة ي الف�ساد‪ ،‬ترى من هم غر الفا�سدين؟‬ ‫• اإجابات ال�سوؤال �ستكون ح�سب اميول‪ ،‬اأقول قم ب�س قم‪.‬‬ ‫‪walfarag@alsharq.net.sa‬‬

‫ي البطول ��ة و�شم ��ن تاأهله لل ��دور الثاي‪،‬‬ ‫اأم ��ا اللق ��اء الث ��اي فيجم ��ع فريق ��ي اأولت‬ ‫وق ��وة الأفكار‪ .‬وعر رئي�س اللجنة امنظمة‬ ‫للبطولة عبدالرحم ��ن احمدان عن �شعادته‬ ���بام�شتوي ��ات الت ��ي �شهدته ��ا البطول ��ة منذ‬ ‫انطاقها‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن ذلك يوؤكد اأن الدور‬ ‫الثاي من البطولة �شي�شهد تناف�ش ًا قوي ًا بن‬ ‫الفرق‪ ،‬وقال‪ « :‬نحن على بعد اأربع مباريات‬

‫لإنهاء دور امجموع ��ات‪ ،‬وقد �شاهدنا خال‬ ‫ه ��ذا ال ��دور م�شتوي ��ات مي ��زة م ��ن جميع‬ ‫الاعب ��ن‪ ،‬اأتوقع اأن تك ��ون مباريات الدور‬ ‫الث ��اي اأك ��ر حما�ش� � ًا‬ ‫وق ��وة‪ ،‬لأن جمي ��ع الف ��رق‬ ‫اأت ��ت للمناف�ش ��ة على لقب‬ ‫البطولة ولي�س للم�شاركة‬ ‫فقط »‪.‬‬

‫يتوج حسام الصحراء بكأس الخيل السعودية‬ ‫عبد العزيز بن جلوي ّ‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫ت ��وَج الأم ��ر عب ��د العزي ��ز ب ��ن �شع ��د ب ��ن جلوي‬ ‫الفائزي ��ن ي �شباق ��ات مهرجان مي ��دان الأح�شاء الذي‬ ‫ّ‬ ‫م تخ�شي� ��س ال�ش ��وط ال�شاد� ��س منه خي ��ل اجزيرة‬ ‫(�شعودي ��ة الأ�ش ��ل وامن�ش� �اأ) عل ��ى كاأ� ��س الأمر عبد‬ ‫العزي ��ز ب ��ن �شعد ب ��ن جل ��وي وذل ��ك دعم ًا من ��ه للخيل‬ ‫ال�شعودية خيل الآب ��اء والأجداد‪ ،‬والتي فاز بها ح�شام‬ ‫ال�شحراء للمالك مربط �شيالة وامدرب ريعان الراهيم‪،‬‬ ‫وال�شوط التا�شع لإنت ��اج مزرعة امظفر للخيل العربية‬ ‫الأ�شيلة والتي فاز بها عزام مظفر‪ ،‬للمالك وامدرب عبد‬

‫الرحمن العديل‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ث َم ��ن مدي ��ر ع ��ام مي ��دان الفرو�شي ��ة‬ ‫بالأح�ش ��اء ع ��ادل الق�شيب ��ي لاأم ��ر عب ��د العزي ��ز بن‬ ‫جل ��وي‪ ،‬ورج ��ل الأعم ��ال حم ��د امظف ��ر ه ��ذا الدع ��م‬ ‫والرعاية والت�شجيع واأثره الكبر ي تنامي الهتمام‬ ‫به ��ذه الريا�ش ��ة العربي ��ة الأ�شيلة التي تعد ج ��زء ًا من‬ ‫تاريخنا وموروثنا وثقافتنا «‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأو�شح امظفر اأن ت�شريف الأمر عبد العزيز‬ ‫بن �شعد ب ��ن جلوي للحفل‪ ،‬ياأتي تاأكي ��د ًا حر�شه على‬ ‫اإبراز هذه الريا�ش ��ة الأ�شيلة‪ ،‬ودعم ًا وت�شجيع ًا لأبناء‬ ‫امحافظة من امنتمن وامهتمن بريا�شة الفرو�شية‪.‬‬

‫�سمو الأمر عبد العزيز بن �سعد ي�سلم الراهيم كاأ�س �سباق اجزيريات‬

‫(ت�سوير‪ :‬ماجدالفرحان)‬

‫النسخة الخامسة تنطلق في الثالث من رمضان برعاية أمير المنطقة الشرقية‬

‫دورة اأميرمحمد بن فهد للشركات تواكب أنظمة الـ «فيفا»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنطل ��ق دورة الأم ��ر حم ��د بن‬ ‫فه ��د الريا�شي ��ة لل�ش ��ركات بن�شخته ��ا‬ ‫اخام�شة الت ��ي تنظمها غرفة ال�شرقية‬ ‫لأول م ��رة بنظ ��ام اخما�شي ��ات ي‬ ‫الثال ��ث م ��ن رم�ش ��ان امقب ��ل وت�شتمر‬ ‫حتى التا�شع ع�شر منه‪.‬‬ ‫ورف ��ع رئي� ��س غرف ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫عبدالرحمن بن الرا�شد �شكره وتقديره‬ ‫اإى اأمر امنطقة ال�شرقية على رعايته‬

‫للن�شخة اخام�شة م ��ن الدورة‪ ،‬منوها‬ ‫اإى اأن ذل ��ك ياأتي انطاقا من دعمه لكل‬ ‫ما يخدم احركة الريا�شية ي امنطقة‬ ‫وتتويج� � ًا جهود الغرف ��ة ي مار�شة‬ ‫الأن�شط ��ة الجتماعي ��ة م ��ن منطل ��ق‬ ‫ر�شالته ��ا الت ��ي تت�شدره ��ا ام�شوؤولية‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫وو�ش ��ف الرا�ش ��د دع ��م الأم ��ر‬ ‫ال�شخ�ش ��ي ال ��ذي حظ ��ى به ال ��دورة‬ ‫وبرام ��ج الغرف ��ة واأن�شطته ��ا بالداف ��ع‬ ‫الذي ي�شهم كث ��را ي موا�شلة الغرفة‬

‫م�شرته ��ا ي خدمة امنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫اقت�شاديا والرتقاء بها وماحمله من‬ ‫اأهداف جاه ام�شوؤولية الجتماعية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإن الغرف ��ة تبن ��ت ه ��ذه‬ ‫ال ��دورة كاأول مب ��ادرة م ��ن نوعها على‬ ‫م�شت ��وى الغ ��رف التجاري ��ة ك ��دورة‬ ‫ريا�شي ��ة رم�شانية �شدا�شية ي جال‬ ‫ك ��رة القدم لل�شركات وق ��د تقرر تعديل‬ ‫النظ ��ام اإى خما�شي ��ات ما�شي ��ا م ��ع‬ ‫اأنظم ��ة الح ��اد ال ��دوي لك ��رة الق ��دم‬ ‫(فيفا) حي ��ث تواكب الغرفة ذلك لتوؤكد‬

‫متابعته ��ا للتطور ام�شتم ��ر ي ال�شاأن‬ ‫الريا�شي والذي ينعك�س خدمة دورة‬ ‫الأمر حمد بن فهد الريا�شية‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن الغرف ��ة تنظ ��م ال ��دورة‪ ،‬اإدراكا‬ ‫منها لر�شالتها التي �شعت اإى اإي�شالها‬ ‫م�شركيها ب�شفة خا�شة ولكافة �شرائح‬ ‫امجتمع ب�شفة عامة‪ ،‬وقد حر�شت على‬ ‫اأداء ه ��ذا الدور والنهو�س ما يفر�شه‬ ‫عليها من م�شوؤولي ��ات وواجبات على‬ ‫راأ�شه ��ا تر�شيخ ال ��دور الجتماعي بن‬ ‫جميع اأبناء جتمع امنطقة ال�شرقية‪.‬‬

‫العربي والعيون إلى ناشئي الممتاز‬

‫الطريفي يصل أربيل لعقد دورة نخبة الحكام‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫يعق ��د نائ ��ب رئي� ��س جن ��ة اح ��كام ل�شوؤون‬ ‫امقيم ��ن ال�شعودي عل ��ي الطريف ��ي دورة احكام‬ ‫الدولية حكام النخبة العراقين‪ ،‬ي مدينة اأربيل‬ ‫الت ��ي و�شله ��ا اأم� ��س ‪،‬وتاأتي ه ��ذه ال ��دورة �شمن‬

‫برنامج تطوير التحكيم الذي ي�شرف عليه الحاد‬ ‫ال ��دوي لك ��رة الق ��دم‪ ،‬وينف ��ذه م ��ن خ ��ال مكتب‬ ‫التطوي ��ر ي ع ّم ��ان‪ ،‬وه ��ذه ه ��ي ال ��دورة الثالثة‬ ‫هذا الع ��ام‪ ،‬وي�شارك فيها ثاث ��ون حكم ًا من حكام‬ ‫النخب ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى خم�ش ��ة حا�شرين حلين‪،‬‬ ‫وت�شتم ��ر م ��دة خم�ش ��ة اأي ��ام‪ ،‬حيث تنطل ��ق اليوم‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬

‫ال�شب ��ت‪ ،‬و ت�شتمل عل ��ى حا�ش ��رات واختبارات‬ ‫ي القانون وبع�س احالت التحكيمية‪ ،‬وحالت‬ ‫ت�شلل‪ ،‬و�شيتم اختبار ام�شاعدين ي حالت ت�شلل‬ ‫عملية‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك بجان ��ب الطريف ��ي ي ال ��دورة‬ ‫م�شوؤول تطوير التحكيم اإ�شماعيل احاي‪.‬‬

‫�شع ��د فريق ��ا العرب ��ي م ��ن عني ��زة‬ ‫والعي ��ون من الأح�ش ��اء اإى م�شاف اأندية‬ ‫الدوري اممت ��از للنا�شئن‪ ،‬بع ��د اأن تفوقا‬ ‫عل ��ى الرائ ��د والت�شامح عل ��ى التواي ي‬ ‫الدور الن�شف النهائي للت�شفيات النهائية‪،‬‬

‫للمشاركة في التصفيات المؤهلة أولمبياد لندن‬

‫أثقال اأخضر يحط رحاله في «سيول»‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫امنتخب بعد و�سوله �سيول‬

‫و�شلت‪ ،‬ظهر اأم�س اجمعة‪ ،‬بعثة‬ ‫امنتخ ��ب ال�شعودي لرف ��ع الأثقال اإى‬ ‫العا�شمة الكورية (�شيول) للم�شاركة‬ ‫ي الت�شفي ��ات الآ�شيوي ��ة اموؤهل ��ة‬ ‫لأومبي ��اد لندن ‪2012‬م‪ ،‬وت�شم البعثة‬ ‫ع�ش ��و الح ��اد العرب ��ي ال�شع ��ودي‬ ‫لرف ��ع الأثق ��ال خال ��د امهو� ��س رئي�ش ًا‪،‬‬ ‫والإداري ��ن طاه ��ر ال�شيب ��ة وحم ��د‬ ‫جب ��اوي‪ ،‬واخت�شا�ش ��ي الع ��اج‬ ‫الطبيع ��ي �شعي ��د الده ��ان‪ ،‬وم�شوؤول‬

‫التغذية وا�شل اخلف‪ ،‬وامدرب العام‬ ‫ح�شن ال�شلي�س‪ ،‬وام�شاعدين للمدرب‬ ‫ح�شن امدنوفتحي �شدقة‪ ،‬والاعبن‪:‬‬ ‫من�شور ال�شليم‪ ،‬عبا�س العبداللطيف‪،‬‬ ‫علي الدحيلي ��ب‪ ،‬ح�ش ��ن الدحيليب‪،‬‬ ‫خلي ��ل احمق ��ان‪ ،‬م�شطف ��ى امي ��اد‪،‬‬ ‫عبا�س القيوم‪ ،‬وقا�شم ال�شادة‪.‬‬ ‫وكان امنتخ ��ب اأق ��ام مع�شك ��راً‬ ‫اإعدادي� � ًا م ��دة ‪ 12‬يوم� � ًا ي مدين ��ة‬ ‫تنجي ��ان ال�شيني ��ة‪ ،‬ح�ش ��ر ًا له ��ذه‬ ‫البطولة‪ ،‬ومنها توجه مبا�شرة ل�شيول‬ ‫الكورية اجنوبية‪.‬‬

‫كاراتيه ناشئي الجبيل اأول محلي ًا‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫حق ��ق نادي اجبي ��ل للكاراتيه لقب بطول ��ة امملكة على‬ ‫كاأ� ��س الأمر في�شل بن فهد للكاراتي ��ه نا�شئن لل�شنة الثالثة‬ ‫على الت ��واي‪ ،‬التي اأقيمت على �شال ��ة رعاية ال�شباب باملز‪،‬‬ ‫وم�شارك ��ة اأك ��ر م ��ن ‪ 38‬نادي� � ًا‪ ،‬وحق ��ق اجبي ��ل �شبع ��ن‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬وجاء اله ��ال ي امركز الثاي بر�شي ��د �شتن نقطة‪،‬‬ ‫والفي�شلي ثالث ًا ب�‪ 38‬نقطة‪ ،‬والوحدة رابع ًا ب�‪ 28‬نقطة‪ .‬وقام‬ ‫رئي�س الحاد‪ ،‬اإبراهيم الق�شر‪ ،‬بت�شليم اجوائز ي نهاية‬ ‫احفل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ن ��ادي اجبي ��ل يع� � ّد الأول ي امملك ��ة ي‬ ‫الكاراتيه‪ ،‬وحقق العديد من الإجازات امحلية على م�شتوى‬ ‫الفئات العمرية كافة‪ ،‬ويدربه امدرب الوطني علي الزهراي‪.‬‬

‫هجر يجدد‬ ‫مع مائكة‬ ‫سنتين‬

‫رئي�س الحاد ي�سلم مدرب نادي اجبيل كاأ�س البطولة‬

‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫م�سطفى مائكة‬

‫اأنه ��ت اإدارة ن ��ادي هج ��ر جديد‬ ‫تعاقده ��ا م ��ع احار� ��س م�شطف ��ى‬ ‫مائك ��ة‪ ،‬حي ��ث و ّقع ��ت مع ��ه عق ��د ًا‬ ‫احرافي� � ًا م ��دة �شنت ��ن اعتب ��ار ًا م ��ن‬ ‫امو�ش ��م امقب ��ل‪ ،‬وكان مائك ��ة ق ��د‬

‫وتفوق العربي على الرائد باأربعة اأهداف‬ ‫لهدفن بري ��دة ي الإياب‪ ،‬بع ��د اأن خ�شر‬ ‫الذه ��اب به ��دف لهدف ��ن‪ ،‬بينم ��ا ج ��اوز‬ ‫العي ��ون نظ ��ره الت�شام ��ح ذهاب� � ًا واإياب ًا‪،‬‬ ‫و�شيخو� ��س الفريق ��ان امب ��اراة النهائي ��ة‬ ‫لتحديد البط ��ل والو�شيف ي وقت لحق‬ ‫من هذا ال�شهر‪.‬‬

‫الخليج يقيل‬ ‫المرزوق ويسند‬ ‫المهمة لـ «رجب»‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫قررت اإدارة اخليج برئا�شة‬ ‫ف ��وزي البا�ش ��ا اإعف ��اء ام ��درب‬ ‫الوطني خالد م ��رزوق عن قيادة‬ ‫الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم‪ ،‬فيما‬ ‫تبق ��ى م ��ن مباري ��ات ي دوري‬ ‫الدرج ��ة الأوى لهذا امو�شم بعد‬ ‫ت ��ردي النتائ ��ج ي امباري ��ات‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬وتراج ��ع ترتيب ��ه ي‬ ‫ام�شابق ��ة‪ ،‬وفقدان ��ه لفر�ش ��ة‬ ‫امناف�ش ��ة على ال�شع ��ود لدوري‬ ‫زين‪ ،‬وكلفت م�شاعده اأمن رجب‬ ‫بت ��وي امهمة اعتب ��ارا من اليوم‬ ‫ال�شب ��ت‪ ،‬كما �شمل الق ��رار اإعفاء‬ ‫م�ش ��رف الفري ��ق عل ��ي امح�ش ��ن‬ ‫ومدير الفريق ح�شن الدبي�س‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س الن ��ادي ق ��د‬ ‫اجتمع اأم�س بنائبه نزيه الن�شر‬ ‫واأع�ش ��اء اجهازي ��ن الفن ��ي‬ ‫والإداري قبل اأن يتم الإعان عن‬ ‫القرار‪.‬‬

‫�ش ��ارك مع هج ��ر مطلع ال ��دور الثاي موؤكد ًا اأنه وجد كل عوامل ال�شتقرار‬ ‫ل ��دوري زي ��ن ال�شع ��ودي للمحرفن والراحة ي نادي هجر‪ ،‬وقال «البيئة‬ ‫الذي اختتم الأربعاء اما�شي‪ ،‬كاعب ي هج ��ر منا�شب ��ة لتق ��دم العط ��اء‬ ‫هاو‪ ،‬ثم م ت�شجيله حرف ًا ي فرة اجيد‪� ،‬شخ�شي� � ًا مرتاح ج ��د ًا‪ ،‬وهذا‬ ‫ٍ‬ ‫م ��ا ا���شه ��م ي اأم ��ر بقائ ��ي‪ ،‬وت�شهيل‬ ‫الت�شجيلال�شتوية‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأكد مائكة اأنه �شعيد امفاو�ش ��ات»‪ ،‬متمني� � ًا اأن يق ��دم م ��ا‬ ‫ج ��د ًا بالبقاء ي هجر والتجديد معه‪ ،‬ير�شي طموح كل الهجراوين‪.‬‬


‫ﺍﻟﺤﺎﺯﻣﻲ ﻳﺘﻮﺝ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻴﺒﺮ ﺑﻜﺄﺱ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﻟﻠﻜﺮﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ‬





                    

                               

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

         13    

30

‫ﻧﺎﺩ ﺗﺄﻟﻖ ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺘﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺯﺓ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻋﺔ‬ ‫| ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﹴ‬

‫ ﺃﺣﻼﻡ ﻣﺸﺮﻭﻋﺔ‬..‫ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ‬ ‫ﺗﺼﻄﺪﻡ ﺑﻤﻼﻋﺐ ﺳﻴﺌﺔ‬ ‫ ﻧﺤﻘﻖ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ ﺑﺄﻗﻞ ﺍﻹﻣﻜﺎﻧﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺪﺣﻴﻢ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺳﺘﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ‬



‫ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻨﺎ ﻭﻧﻈﻤﻨﺎ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺑﺠﻬﻮﺩ ﺫﺍﺗﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻌﻠﻲ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻔﺮﺩﻳﺔ ﺗﻜﺴﺐ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬.. ‫ﻏﻴﺎﺏ ﺗﺎﻡ ﻟﻸﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‬ 

                               



                                                                                  

                                          170                                                    600

                                                        



                                                                                    ���           63                          



               63                                                                     1386                                                      



                                       




‫ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻟﻺﺑﺘﻌﺎﺩ ﺑﺎﻟﺼﺪﺍﺭﺓ‬.. ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﻔﺮﺻﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬  41                             



   11                   

                       

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻻﻋﺒﻮ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻴﺪ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﺣﻮﺍﻓﺰ ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ ﻟﻜﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺳﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ ﺍﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬:‫ﻋﻀﻮ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻴﺪ‬

‫ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﺸﻌﻞ‬ ‫ﻗﻤﺔ ﺃﺭﺳﻨﺎﻝ‬ ‫ﻭﺗﺸﻠﺴﻲ‬ 

         5764        01        21                 



‫ ﻣﺎ ﻳﺘﻘﺎﺿﺎﻩ ﻻﻋﺒﻮ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻳﻔﻮﻕ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻴﺪ‬:‫ﺍﻟﻤﻨﻴﻊ‬ ‫ ﺧﺴﺮﺕ ﺗﺮﻗﻴﺎﺗﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﺭﺗﺒﺎﻃﻲ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬:‫ﺁﻝ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ ﺃﺛﻖ ﻓﻲ ﺃﻧﻬﻢ ﺳﻴﻘﺪﺭﻭﻥ ﺇﻧﺠﺎﺯﻧﺎ‬:‫ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬



‫ﺭﻳﺪﻧﺎﺏ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ 

                   

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﳌﻲ‬







      ���          14         ""           

                                   

                                                

                                               7   

 –                                                               

‫ﻫﺎﻣﻴﻠﺘﻮﻥ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺏ ﺍﻟﺤﺮﺓ ﻓﻲ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬            1335722008       

‫ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﻣﺤﺎﻳﺪﺓ‬     2014                    2011  2012                   2010         

                            500                                                  






‫أمين عام مركز‬ ‫محمد بن ادن‬ ‫لـ |‪ :‬بدأنا‬ ‫إنشاء كراسي‬ ‫للبحوث في‬ ‫الجامعات‬

‫الريا�ض ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫اأو�ضح الأمن العام مركز امعلم حمد بن لدن للعلم والتعليم‪،‬‬ ‫الدكت ��ور زاه ��ر عثمان‪ ،‬ي حدي ��ث خ�ض به «ال�ض ��رق»‪ :‬اأن امركز‬ ‫بداأ فعلي� � ًا ي التوا�ضل مع اجامع ��ات ال�ضعودية ب�ضكل ر�ضمي‪،‬‬ ‫بهدف دعم اموؤ�ض�ضات العلمية والتعليمية‪ ،‬وو�ضع اإطار لإن�ضائها‬ ‫والتعامل معها‪ ،‬و�ضمان تكاملها من خال تنظيم دعم اموؤ�ض�ضات‬ ‫كرا�ضي للبحوث‬ ‫العلمية والتعليمية ي امملكة والعام‪ ،‬واإن�ضاء ٍ‬ ‫والدرا�ض ��ات ي امملك ��ة العربية ال�ضعودي ��ة‪ ،‬واأنحاء متفرقة من‬ ‫العام ي جالت علمية وفكرية متعددة‪ ،‬اإ�ضافة اإى تقدم الدعم‬ ‫لإقام ��ة اموؤم ��رات واملتقي ��ات التعليمية‪ ،‬كما يق ��دم امركز منح ًا‬

‫للدرا�ض ��ة ي جامعات امملكة وخارجها‪ .‬واأ�ض ��اف زاهر باأن هذا‬ ‫الدعم ياأتي تاأكي ��د ًا لدور جموعة بن لدن ال�ضعودية امجتمعي‪،‬‬ ‫من خال تطوير عاقة تبادلية مع اموؤ�ض�ضات العلمية والتعليمية‬ ‫ي امملك ��ة والع ��ام‪ ،‬موؤك ��د ًا ر�ضال ��ة امرك ��ز ي تطوي ��ر جالت‬ ‫البحوث العلمي ��ة‪ ،‬من خال دعم اموؤ�ض�ضات العلمية والتعليمية‪.‬‬ ‫كما ك�ض ��ف الزاهر ل�»ال�ضرق» عن تق ��دم امجموعة جوائز حلية‬ ‫وعامي ��ة ي امج ��الت العلمية والتعليمية‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن العمل‬ ‫عل ��ى الأهداف والر�ضال ��ة التي توؤمن بها امجموع ��ة بداأ فعلي ًا مع‬ ‫بع�ض اجامعات‪ ،‬ال�ضعودي ��ة والعامية‪ ،‬كاإن�ضاء كرا�ض للبحوث‪،‬‬ ‫وافتت ��اح مراكز داخل اجامعات‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى م�ضاركتنا ي بناء‬ ‫بع�ض الكليات داخلي ًا وخارجي ًا‪.‬‬

‫«روتانا‬ ‫خليجية»‬ ‫تخطف‬ ‫الراشد‬ ‫من «إم‬ ‫بي سي»‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫ك�ض ��ف الكات ��ب والفن ��ان ناي ��ف‬ ‫الرا�ضد عن النتهاء من تاأليف م�ضل�ضله‬ ‫الجتماع ��ي «درب الوف ��ا»‪ ،‬ام ّك ��ون من‬ ‫ثاث ��ن حلق ��ة‪ ،‬وال ��ذي �ضيعر�ض عر‬ ‫«روتان ��ا خليجي ��ة» ي رم�ضان امقبل‪.‬‬ ‫وكان الرا�ض ��د اأنه ��ى التزاماته مع قناة‬ ‫‪ ،MBC‬الت ��ي عرف م ��ن خالها ي‬ ‫م�ضل�ضل «�ضر النفو�ض»‪ .‬واأ َكد اأن قنوات‬ ‫روتانا‪ ،‬متلك قاعدة جماهرية‪ ،‬وهذا‬

‫نايف الرا�صد‬

‫م ��ا �ضجّ ع ��ه عل ��ى عر� ��ض «درب الوفا»‬ ‫عل ��ى �ضا�ضته ��ا‪ .‬اجدي ��ر بالذك ��ر اأن‬ ‫«درب الوفا» ي�ضل ��ط ال�ضوء على ق�ضة‬ ‫اإن�ضاني ��ة ورومان�ضي ��ة تخاطب جميع‬ ‫الأ�ضر اخليجية والعربية‪ .‬وام�ضل�ضل‬ ‫م ��ن بطول ��ة هيف ��اء ح�ض ��ن‪ ،‬وم ��رم‬ ‫ح�ض ��ن‪ ،‬وم�ضاري البام‪ ،‬ومها حمد‪،‬‬ ‫واأ�ضمه ��ان توفي ��ق‪ ،‬وبا�ضم ��ة حمادة‪،‬‬ ‫واأبرار �ضبت‪ ،‬و�ضمود و�ضياء �ضبت‪،‬‬ ‫وليلى عبدالله‪ ،‬وحمد الفاح‪ ،‬واأحمد‬ ‫اخمي�ض‪ ،‬واآخرون‪.‬‬

‫السبت ‪ 29‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 21‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )139‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ردود فعل أعضاء «عمومية أدبي جازان» تتواصل تعليق ًا على ماحدث في جلسة الجمعية‬

‫على الرصيف‬

‫الحربي وعطيف‪ :‬مجلس إدارة النادي استعان بغير أعضاء الجمعية لفرض رأيه‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�ضم‬

‫قال ع�ض ��و اجمعية العمومية‬ ‫ي ن ��ادي ج ��ازان الأدب ��ي‪ ،‬اأحم ��د‬ ‫احربي‪« ،‬لل�ضرق» اإن من امفر�ض‬ ‫اأن يت ��م ح�ضر اأع�ض ��اء اجمعية‬ ‫العمومي ��ة علن� � ًا اأم ��ام اجمي ��ع‪،‬‬ ‫م�ضر ًا اإى اأن التح�ضر ي جل�ضة‬ ‫اجمعية‪ ،‬التي عقدت م�ضاء الإثنن‬ ‫اما�ضي‪ ،‬م ب�ضورة غر معلنة اأمام‬ ‫اأع�ضاء اجمعية‪ .‬واأو�ضح احربي‬ ‫اأنه اأبلغ‪� ،‬ضاعتها‪ ،‬مدير عام الأندية‬ ‫الأدبية‪ ،‬عبدالله الكناي‪ ،‬ب�ضرورة‬ ‫التاأك ��د من اأن جمي ��ع اح�ضور ي‬ ‫اجل�ض ��ة من الأع�ض ��اء‪ ،‬وذهب بعد‬ ‫ذلك الكن ��اي لبوابة الدخول للتاأكد‬ ‫م ��ن ذل ��ك‪ ،‬وق ��ال اإن ��ه تاأكد م ��ن ذلك‬ ‫الأمر‪ ،‬واأن اح�ضور من الأع�ضاء‪.‬‬ ‫اإل اأن احرب ��ي �ض ��كك ي ذلك وقال‬ ‫ل�»ال�ض ��رق»‪« :‬ل اأعلم كيف م التاأكد‬ ‫اأن كل احا�ضري ��ن اأع�ض ��اء ي‬ ‫اجمعي ��ة العمومي ��ة»‪ .‬واأ�ض ��اف‬ ‫اأن م ��ا يهم ��ه‪ ،‬كع�ض ��و ي اجمعية‬ ‫العمومي ��ة‪ ،‬ه ��و مناق�ض ��ة ج ��دول‬

‫الأعمال بالكامل‪ ،‬ما فيه امقرحات‬ ‫يحجر على راأي اأي اأحد‪ ،‬واأن علي‬ ‫الت ��ي م اإر�ضاله ��ا مجل� ��ض الإدارة‪،‬‬ ‫حملي له راأيه اخا�ض به‪ ،‬ول اأحد‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأنه تفاجاأ من ان�ضحاب‬ ‫يحج ��ر علي ��ه‪ ،‬واأنه ل يحب ��ذ ثقافة‬ ‫بع� ��ض اأع�ضاء اجمعية العمومية‪،‬‬ ‫ال�ض ��كاوى الفردية التي تنطلق من‬ ‫الذين جل�ضوا ي ال�ضفوف اخلفية‬ ‫موؤث ��رات �ضخ�ضي ��ة‪ ،‬لأنه ��ا تعتر‬ ‫م ��ن القاع ��ة‪ ،‬وكاأنه ��م ح�ض ��روا‬ ‫ت�ضفي ��ة ح�ضاب ��ات‪ .‬واأ�ض ��اف اأن‬ ‫لي�ضوتوا على ق ��رارات اأ�ضدقائهم‬ ‫ا�ضتقال ��ة الأع�ض ��اء الثاث ��ة «�ضاأن‬ ‫ي جل� ��ض اإدارة الن ��ادي‪ .‬وعاتب‬ ‫�ضخ�ض ��ي»‪ ،‬واأن الغر� ��ض لبح ��ث‬ ‫احرب ��ي الأع�ض ��اء امن�ضحب ��ن‪،‬‬ ‫�ضب ��ب ا�ضتقالته ��م ه ��و ام�ضوؤولية‬ ‫وقال اإن من حقهم‪ ،‬كاأع�ضاء جمعية‬ ‫ج ��اه ال�ض ��وت النتخاب ��ي‪ ،‬وهذا‬ ‫عمومي ��ة‪ ،‬اأن يناق�ض ��وا �ضيا�ض ��ات‬ ‫من ح ��ق الناخبن‪ .‬واأ�ضار احربي‬ ‫عطيف واحربي وجريل ال�صبعي وعلي حملي خال جل�صة اجمعية (ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬وبراج ��ه‪ ،‬وا�ضف ًا بع�ض‬ ‫اإى اأن ��ه يجب اأن يع ��ي الزماء ي‬ ‫اأع�ض ��اء اجمعية اأنه ��م ل يعرفون اجمعية بحاج ��ة اإى ترميم‪ ،‬واأنه دوره احقيقي‪ ،‬وه ��و خدمة ثقافة جل�ض اإدارة الن ��ادي اأنهم اأع�ضاء‬ ‫دوره ��م احقيقي فيها‪ ،‬وم�ضيف ًا اأن ينبغ ��ي لع�ض ��و اجمعي ��ة معرف ��ة امنطق ��ة ل الأف ��راد‪ .‬وق ��ال إان ��ه ل ي اجمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬مو�ضح ًا‬

‫أمسية شعرية تجمع عطيف وآل خيرات بعد المناوشة‬ ‫�ضبيا ‪ -‬معاذ قا�ضم‬

‫جمعت ديوانية اإبراهيم الذروي ع�ضوي اجمعية العمومية لنادي جازان‬ ‫الأدبي‪ ،‬ال�ضاعرين‪ ،‬اأحمد عطيف واح�ضن اآل خرات‪ ،‬ي اأم�ضية �ضعرية اأقيمت‬ ‫ً‬ ‫وا�ضعا يديه‬ ‫ي قري ��ة اح�ضينية‪ ،‬م�ضاء اأم� ��ض الأول‪ .‬وظهر عطيف ي الأم�ضية‬ ‫على كت ��ف اح�ضن اآل خرات (نائب رئي�ض جل�ض اإدارة ن ��ادي جازان الأدبي)‪،‬‬ ‫ي الأم�ضي ��ة التي جمعتهما ببع�ضهما‪ ،‬بع ��د اأن كانت بينهما مناو�ضة كامية ي‬

‫اجمعي ��ة العمومية العادية للنادي‪ ،‬التي عقدت م�ضاء الإثن ��ن اما�ضي‪ .‬وقال اآل خرات ي‬ ‫معر� ��ض حديثه لأحد اح�ضور‪ ،‬الذي ت�ضاءل عما حدث اأثناء عقد اجمعية‪ ،‬اإن ما بينه وبن‬ ‫عطيف انتهى ي اأروقة النادي‪ .‬وو�ضف اإبراهيم الذروي‪ ،‬الذي يعتر اأحد اأع�ضاء اجمعية‬ ‫العمومية ا ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬الأم�ضية ال�ضعري ��ة باأنها «حميمية وجميلة»‪ .‬واأغلق مدير الأم�ضية ال�ضاعر‬ ‫عبدالرحم ��ن اموكلي الب ��اب ي وجه جميع من حاولوا ال�ضتف�ضار عما ح�ضل ي اجمعية‪،‬‬ ‫خال الأم�ضية‪ .‬وقال «من كان لديه مداخلة ي ال�ضعر فليتف�ضل‪ ،‬هذه اأم�ضية لل�ضعر فقط»‪.‬‬

‫اأن ��ه ينبغ ��ي عليه ��م التفري ��ق ب ��ن‬ ‫دوره ��م ي جل� ��ض اإدارة النادي‪،‬‬ ‫وبن دورهم ي اجعية العمومية‪.‬‬ ‫وي تط ��ور لف ��ت‪ ،‬ق ��ال ع�ض ��و‬ ‫اجمعية العمومية‪ ،‬اأحمد عطيف‪،‬‬ ‫ع ��ر �ضفحت ��ه عل ��ى «في�ضب ��وك»‬ ‫اأن جل�ض ��ة اجمعي ��ة‪ ،‬ك�ضف ��ت ع ��ن‬ ‫م�ضت ��وى «الرت ��زاق» والأ�ض� ��ض‬ ‫الأخاقي ��ة الت ��ي ق ��ام عليه ��ا تكتل‬ ‫«امقتحم ��ون»‪ ،‬كما و�ضفه ��م‪ ،‬الذي‬ ‫اأو�ضل مثليه اإى ع�ضوية جل�ض‬ ‫الإدارة‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن موؤي ��دي‬ ‫جل�ض الإدارة جاءوا من حافظة‬ ‫واح ��دة لدع ��م اأ�ضدقائه ��م‪ ،‬واأن‬ ‫جل� ��ض الإدارة �ضمم اجل�ضة على‬ ‫األ يت ��اح لأي ع�ض ��و م ��ن اجمعية‬ ‫الكام‪ ،‬بعد اأن اأزالوا امايكروفون‬ ‫وامن�ض ��ة التي ي�ضتخدمه ��ا اأي فرد‬ ‫للحديث‪ ،‬وعدم توفر مايكروفون‬ ‫ل �ضلكي‪ ،‬ك ��ي يتمكن اح�ضور من‬ ‫ام�ضارك ��ة ي اجل�ض ��ة‪ .‬واختت ��م‬ ‫عطيف حديثه باأن ع ��ددا كبرا من‬ ‫غر اأع�ض ��اء اجمعية ح�ضروا ي‬ ‫قاعة اجل�ضة‪.‬‬

‫«أكشنها» الرياض تختتم فعالياتها بصوت القطري فهد الكبيسي‬ ‫الريا�ض ‪� -‬ضليمان النفي�ضة‬

‫جانب من اح�صور ي حفلة الكبي�صي‬

‫(ال�صرق)‬

‫ُ‬ ‫اختتمت فعالي ��ات «اأك�ضنه ��ا» ي الريا�ض‪ ،‬اأم�ض‬ ‫�ور‬ ‫الأول‪ ،‬عل ��ى حلب ��ة ال ��رم الدولي ��ة‪ ،‬و�ض ��ط ح�ض � ٍ‬ ‫جماه ��ريٍ للفعالي ��ات الريا�ضي ��ة والفني ��ة والثقافية‬ ‫والجتماعي ��ة‪ ،‬اإى جانب م�ضابقات تفاعلية وترفيهية‬ ‫ب ��ن اجمه ��ور‪ .‬و�ضه ��دت الفعالي ��ات وج ��ود اإذاع ��ة‬ ‫(‪ ،)MBC FM‬الت ��ي اأج ��رت �ضحوبات وم�ضابقات‬ ‫م ��ع امذيع حم ��د الراهي ��م‪ ،‬وق ّدم ��ت جوائ ��ز عينية‬ ‫للفائزين‪ .‬وقدم فعالي ��ات احفل امذيع ماجد الفا�ضي‪،‬‬ ‫و�ضارك ��ت ي فقرات ��ه ف ��رق موهوب ��ن م ��ن ال�ضباب‪،‬‬ ‫قدم ��وا عرو�ض ��ق�ض‪ ،‬وراب‪ ،‬وتزلج اأر�ضي‪ .‬و�ضارك‬

‫ي اإحي ��اء الفعاليات الغنائية‪ ،‬لأول مرة على م�ضتوى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ال�ضاب حمد طاهر‪ ،‬ال ��ذي اأثار �ضجة ولغط ًا‬ ‫بع ��د خروجه من برنامج «حبوب العرب»‪ .‬كما �ضارك‬ ‫الفن ��ان القطري فه ��د الكبي�ضي‪ ،‬ال ��ذي اأحيا احفل من‬ ‫ال�ضاع ��ة اخام�ض ��ة وحت ��ى الثامن ��ة م�ض ��اء‪ ،‬بتقدمه‬ ‫اأغ ��ان منوعة بن الرومان�ضي ��ة‪ ،‬واأغاي ال�ضباب التي‬ ‫انف ��رد فيها موؤخر ًا‪ .‬ووعد الكبي�ض ��ي جمهوره باأغنية‬ ‫منف ��ردة جديدة‪ ،‬و�ضفه ��ا باأنها �ضتك ��ون «مفاجاأة عيد‬ ‫الفط ��ر» امقب ��ل‪ ،‬موؤكد ًا اأن ه ��ذه ام�ضاركة تع ��د الثالثة‬ ‫ي امهرج ��ان‪ ،‬واأن امهرج ��ان ي�ضاع ��ده على ح�ض�ض‬ ‫ر�ضا اجمهور ال�ضعودي‪ ،‬ور�ضاه عما يقدمه لل�ضاحة‬ ‫الفني ��ة‪ .‬و�ض ��ارك ي «اأك�ضنها» اأي�ض ًا ال�ض ��اب اإبراهيم‬

‫مي�ض�ضبي‪ ،‬وهو اأحد متقني فن الكوميديا الرجالية‪،‬‬ ‫ي فقرة ق�ضرة ميزت بتفاعل وحما�ض اجمهور‪.‬‬ ‫واأك ��د مي�ض�ضب ��ي ل�»ال�ض ��رق» اأن م�ضاركت ��ه ي‬ ‫«اأك�ضنها» تبث ي نف�ضه روح احما�ض‪ ،‬لأنه ي كل مرة‬ ‫يتح�ض�ض ر�ضا اجمهور وقبوله للفن الذي يقدمه‪ .‬من‬ ‫جانب اآخر‪ ،‬اأقامت جموعه «‪ »MBC‬ماأدبة ع�ضاء ي‬ ‫الريا�ض لتوزيع البطاقات ال�ضحفية على ال�ضحفين‬ ‫والإعامين ي اجانبن الريا�ض ��ي والفني‪ ،‬اأو�ضح‬ ‫خالها م�ضوؤول العاقات العامة وعاقات ال�ضحافين‬ ‫ي امجموع ��ة‪ ،‬حمد بن نادر‪ ،‬اللب�ض الذي ح�ضل ي‬ ‫الفعاليات ال�ضابقة من �ضعف التنظيم‪ ،‬واعد ًا اح�ضور‬ ‫بتقدم �ضيء ختلف ي فعاليات امهرجان‪.‬‬

‫على هامش‬ ‫المحكمة‬ ‫زكي الصدير‬

‫رغ ��م اأن احك ��م اابتدائ ��ي ال�ص ��ادر م ��ن حكمة‬ ‫الدم ��ام ااإداري ��ة بخ�صو� ��ص ق ��رار وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫وااإع ��ام‪ ،‬امت�صم ��ن اإلغ ��اء انتخاب ��ات اأدب ��ي ال�صرقية‬ ‫م ي� �ا ِأت عل ��ى ه ��واي‪ ،‬ورم ��ا اأي�ص� � ًا لي� ��ص عل ��ى هوى‬ ‫الكث ��ر م ��ن امثقف ��ن بال�صرقية‪ ،‬ورغم اأن ��ه ‪-‬ح�صب ما‬ ‫اأ�ص ��ار اإلي ��ه القانونيون‪ -‬غر ملزم لل ��وزارة‪ ،‬باعتباره‬ ‫�صاأن� � ًا داخلي ًا يخ�ص الائح ��ة التنظيمية بها‪ ،‬ووحدها‬ ‫ال ��وزارة هي امعنية بتف�صر قراراتها وما يتنا�صب مع‬ ‫اا�صراتيجي ��ة العام ��ة‪ ،‬فهي من ح ��لّ وهي من تربط‪،‬‬ ‫اأقول‪ :‬رغم كل ذلك فاإنني ي غاية الفرح والتفاوؤل‪ ،‬اإذ‬ ‫م ��ن اجميل اأن يجد امثقف ال�صائ ��ع ملجاأ يحتكم اإليه‬ ‫ح ��ن ي�صعر مظلوميته جاه اأي جهة اأو �صلطة ر�صمية‬ ‫قد مار�ص دكتاتوريتها عليه معتقد ًة اأنها ي ماأمن من‬ ‫ام�صاءلة! وما ح�صل يثبت اأنه ا ح�صانة اأمام القانون‪،‬‬ ‫وال ��كل اأمامه مت�ص ��اوون كاأ�صنان ام�صط‪ ،‬فا فرق بن‬ ‫غفر ووزير‪.‬‬ ‫ي احقيق ��ة لقد كنت مت�صائم� � ًا مع تلك امجموعة‬ ‫الت ��ي قال ��ت‪« :‬وي�ص عن ��ده حمد بودي مك ��ن ي�صويه‬ ‫اأمام قرار وزاري؟! اأحد يعر�ص على الوزير؟!» لكنه‬ ‫ورغم� � ًا ع ّنا وعن الوزي ��ر‪ -‬اأثبت بودي اأنه مقاتل‪ ،‬م‬‫ي ّدخ ��ر حيلة وا خدعة وا ق ��وة وا طاقة اإا وبذلها ي‬ ‫�صبيل هدفه الذي يريده‪.‬‬ ‫تتحول جربة حمد بودي ل�صلوك‬ ‫كل ما اآمله اأن ّ‬ ‫ح�ص ��اري م ��دي ي�صتند اإليه امثق ��ف ي حال �صعوره‬ ‫بتجاوزه غر القانوي من قِ بل اأي جهة اأو �صلطة! واأا‬ ‫يكون ما ح�صل جرد حالة واحدة تنتهي مع ظروفها‬ ‫اخا�ص ��ة‪ ،‬فلب ��ودي احق ي رف ��ع ق�صيت ��ه للمحاكم‪،‬‬ ‫ولل ��وزارة احق ‪-‬اأي�ص� �اً‪ -‬ي اا�صتئن ��اف اأو الطعن‪.‬‬ ‫ولكن اأرجو اأا تلوذ بال�صمت!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالوهاب العريض‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫عروض فلكلورية وفنية وأزياء تختتم اأيام الثقافية السعودية في اليونسكو‬ ‫باري�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫فرقة تقدم اإحدى الفقرات الفنية ي ختام فعاليات ااأيام‬

‫العوامي يوقف إعداد ديوان‬ ‫لخلوه من قصائد شاعرات‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫اأوقف ال�ضاعر عدنان العوامي‬ ‫العم ��ل عل ��ى اإع ��داد دي ��وان �ضعري‬ ‫م�ضرك ل�ضعراء القطيف‪ ،‬حن طلب‬ ‫من ��ه القائمون عليه تقدم جموعة‬ ‫م ��ن ق�ضائده‪ ،‬ب�ضبب خل ��و الديوان‬ ‫من ق�ضائد ل�ضاعرات‪.‬‬ ‫واأث ��ار غي ��اب ام�ض ��اركات‬ ‫الن�ضائية ا�ضتغراب العوامي‪ ،‬الذي‬ ‫ق ��رر عدم ام�ضارك ��ة ي الديوان‪ ،‬اإل‬ ‫اإذا م ت�ضمينه بق�ضائد ل�ضاعرات‪.‬‬ ‫عدنان العوامي‬ ‫واأكد العوامي‪ ،‬ل�«ال�ضرق»‪ ،‬اأنه‬ ‫«منحاز اإى جانب امراأة‪ ،‬فهي قرينة متنوعة»‪ ،‬معتر ًا اأن مثل هذا العمل‬ ‫الرج ��ل‪ ،‬ولي� ��ض �ضحيح� � ًا اأن يقف يعد «خطوة جميلة‪ ،‬و�ضتكون اأجمل‬ ‫رجل واح ��دة»‪ .‬واأو�ضح اإذا دخلها العن�ضر الن�ضائي»‪.‬‬ ‫عمل عل ��ى ٍ‬ ‫و�ض ��دد العوامي على �ضرورة‬ ‫اأنه ينتظ ��ر اجماعة لإقن ��اع بع�ض‬ ‫ال�ضاعرات بت�ضمن الديوان ببع�ض الهتم ��ام بغ ��اف الدواوي ��ن‬ ‫م ��ن ق�ضائده ��ن‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن ال�ضعري ��ة‪ ،‬واإدخال الأعم ��ال الفنية‬ ‫«جموعة من ال�ضعراء متفقن على عليها‪ ،‬مبين ًا اأن زمان القت�ضار على‬ ‫اإخراج ديوان م�ضرك‪ ،‬ي�ضم ق�ضائد اجلد والعنوان انتهى‪.‬‬

‫�ضهد وزير الثقاف ��ة والإعام‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة‪ ،‬وامدير‬ ‫العام منظمة الأم امتحدة للربية‬ ‫والعل ��وم والثقاف ��ة اليون�ضك ��و‪،‬‬ ‫اإيرينا بوكوفا‪ ،‬م�ضاء اأم�ض الأول‪،‬‬ ‫اختت ��ام فعالي ��ات الأي ��ام الثقافية‬ ‫ال�ضعودي ��ة ي اليون�ضك ��و‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ا�ضتمرت ثاثة اأيام ي باري�ض‪.‬‬

‫وم خ ��ال حف ��ل الختت ��ام‪،‬‬ ‫الذي اأقيم على م�ضرح منظمة الأم‬ ‫امتحدة للربي ��ة والعلوم والثقافة‬ ‫اليون�ضك ��و‪ ،‬بح�ض ��ور امن ��دوب‬ ‫الدائ ��م للمملك ��ة ل ��دى امنظم ��ة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور زي ��اد الدري� ��ض‪ ،‬ووكي ��ل‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام للعاقات‬ ‫الثقافي ��ة الدولي ��ة‪ ،‬عبدالرحم ��ن‬ ‫اله ��زاع‪ ،‬تق ��دم فق ��رات فلكلورية‬ ‫مثل جميع مناطق امملكة‪ ،‬وبع�ض‬

‫الفقرات الفنية‪ ،‬اإى جانب عرو�ض‬ ‫لاأزياء ال�ضعودية‪.‬‬ ‫و�ضم ��ن فعالي ��ات الأي ��ام‪،‬‬ ‫ح�ضر الوزير خوج ��ة‪ ،‬والدري�ض‪،‬‬ ‫والهزاع‪ ،‬اأم�ض الأول‪ ،‬ندوة «امراأة‬ ‫ال�ضعودي ��ة‪ ..‬التعلي ��م والإع ��ام‬ ‫وام�ضارك ��ة الجتماعي ��ة»‪ ،‬الت ��ي‬ ‫اأقيمت ي مقر اليون�ضكو‪ ،‬و�ضارك‬ ‫فيها كل من الأمرة لولوة بن تركي‬ ‫الفي�ض ��ل‪ ،‬ونائب ��ة وزي ��ر الربي ��ة‬

‫والتعليم ل�ضوؤون البنات‪ ،‬الدكتورة‬ ‫ن ��ورة الفاي ��ز‪ ،‬والدكت ��ورة حي ��اة‬ ‫�ضن ��دي‪ ،‬واأداره ��ا الإعامي تركي‬ ‫الدخيل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الأي ��ام الثقافي ��ة‬ ‫ال�ضعودي ��ة ترم ��ي اإى التعري ��ف‬ ‫بامخ ��زون الثق ��اي واح�ض ��اري‬ ‫والراثي للمملكة‪ ،‬واطاع ال�ضعب‬ ‫الفرن�ض ��ي عل ��ى جان ��ب م ��ن تل ��ك‬ ‫امكونات العريقة التي تزخر بها‪.‬‬

‫«ضوء وظل» تعرض ‪ 64‬صورة فوتوغرافية في «وجوه»‬ ‫�ضفوى ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫تختتم جماعة «��ض��وء وظ��ل»‬ ‫للت�ضوير ال�ضوئي ي نادي ال�ضفا‬ ‫ب�ضفوى‪ ،‬م�ضاء ال�ي��وم‪ ،‬معر�ضها‬ ‫الأول هذا العام «وج��وه»‪ ،‬ي مقر‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وي� � ��� � �ض � ��م ام� � �ع�� ��ر��� ��ض ‪64‬‬ ‫� �ض��ورة‪ ،‬منها اأرب �ع��ون م�ضورين‬ ‫فوتوغرافين‪ ،‬و‪� 24‬ضورة الباقية‬ ‫لفوتوغرافيات‪ .‬وتنوعت الأعمال‬ ‫امعرو�ضة بن ال��راءة والنتظار‬ ‫واحزن والأمل والتفاوؤل‪ .‬وت�ضمن‬ ‫امعر�ض‪ ،‬الذي افتتح اأم�ض الأول‪،‬‬ ‫اإقامة م�ضابقة ف��ازت بامركز الأول‬ ‫فيها �ضكينة اآل داوؤود‪ ،‬وح�ضل عبد‬ ‫الروؤوف اآل اأحمد على امركز الثاي‪،‬‬ ‫ونال امركز الثالث عبد الله ال�ضنان‪.‬‬ ‫وقال م�ضوؤول العاقات العامة‬ ‫والإع���ام ي اج�م��اع��ة‪ ،‬اأني�ض اآل‬ ‫دهيم‪ ،‬اإن معار�ض «�ضوء وظ��ل»‪،‬‬ ‫رب��ع ال�ضنوية‪ ،‬تهدف اإى تطوير‬

‫ب�ضكل خا�ض‪.‬‬ ‫وع� � ��ن ال� ��� �ض� �ع ��وب ��ات ال �ت��ي‬ ‫تواجههن اأثناء مار�ضة الت�ضوير‪،‬‬ ‫اأ�ضارت بع�ض ام�ضاركات ي امعر�ض‬ ‫اإى اأهم ما يواجههن من �ضعوبات‬ ‫يكمن ي ع��دم تقبل امجتمع لهن‬ ‫كم�ضورات‪ ،‬وا�ضتغراب النا�ض ي‬ ‫ال�ضارع‪ ،‬حن م�ضك امراأة بكامرا‪،‬‬ ‫حاولة التقاط �ضورة مو�ضوع ما‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ام � �� � �ض� ��ورة ن ��اه ��دة‬ ‫اإ�ضماعيل اإن «الت�ضوير لي�ض جارة‪،‬‬ ‫من بداخله اإبداع ي�ضتطيع اإخراجه‪،‬‬ ‫وكلما تعمقت‪ ،‬اأح�ض�ضت اأن عام‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫ال�صورة الفائزة بامركز ااأول اآل داوؤود ي امعر�ص‬ ‫الت�ضوير ل ينتهي‪ ،‬وحرية التعبر‬ ‫مهارات الأع�ضاء‪ ،‬وت�ضجيعهم على و� �ض��ارك��ت ي اأول م�ع��ر���ض لعبد مفتوحة»‪.‬‬ ‫ام���ض��ارك��ة ي ام�ع��ار���ض الداخلية اللطيف جميل ي ج��دة‪« :‬م اأك��ن‬ ‫وق ��دم ام�ع��ر���ض ج�م��وع��ة من‬ ‫واخ��ارج �ي��ة‪ ،‬وال�ضعي اإى ك�ضر اأت��وق��ع اأن اأف� ��وز ب��ام��رك��ز الأول‪ ،‬الوجوه اجديدة ي هذا امعر�ض‪،‬‬ ‫وت��وق �ع��ت اأن ت �ك��ون م��ن ن�ضيب وقالت ي�ضرى ال�ضادق‪ ،‬التي ت�ضارك‬ ‫حاجز الردد لدى بع�ضهم‪.‬‬ ‫وقالت الفائزة بامركز الأول الوجوه الكبرة»‪.‬‬ ‫لأول ي امعر�ض‪« :‬اأريد اأن اأتاأكد اأن‬ ‫وتركز اآل داوؤود ي اأعمالها من ي�ضاهد لوحتي ي�ضتطيع قراءة ما‬ ‫ي م�ضابقة ام�ع��ر���ض‪� ،‬ضكينة اآل‬ ‫داوؤود‪ ،‬التي �ضبق لها ام�ضاركة ي على اأهمية اإع�ط��اء ال�ضورة كمية اأردت اإي�ضاله»‪ .‬فيما منت فاطمة‬ ‫جميع معار�ض اجماعة ال�ضابقة‪� ،‬ضوء منا�ضبة‪ ،‬وتهتم بالبورتريه امو�ضى اأن ت�ضل للعامية‪.‬‬

‫د‪ .‬خوجة ي لقطة خال حفل اختام‬

‫(وا�ص)‬

‫‪ 11‬شاعر ًا يحيون أمسية في القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�ضرق‬

‫�ض ��ارك ‪� 11‬ضاع ��ر ًا ي اأم�ضية اأقامه ��ا منتدى القطيف الثق ��اي‪ ،‬قدموا ق�ضائد‬ ‫تنوع ��ت بن احب والغزل والوجدان والفكاهة‪ .‬واأقيمت الأم�ضية م�ضاركة منتدى‬ ‫الكوث ��ر ومنتدى ابن امق ��رب الأدبين‪ ،‬م�ض ��اء الثاثاء اما�ض ��ي‪ ،‬ي منزل امهند�ض‬ ‫عبا�ض ال�ضما�ضي ي الق��يف‪ ،‬واأدارها ال�ضاعرين عبدالكرم الزرع وعلي ال�ضيخ‪.‬‬ ‫وب ��داأت الأم�ضية بكلمة منت ��دى القطيف الثقاي األقاه ��ا امهند�ض ال�ضاعر نادر‬ ‫اخنيزي ح ��دث فيها عن قيمة ال�ضعر وتعريفاته‪ ،‬والعاق ��ة بن ال�ضعر وال�ضعور‪،‬‬ ‫وق ��ال «اإذ ًا مكنن ��ي اأن اأق ��ول ا ّإن ال�ضعر ما هو اإل �ضعور ين�ضك ��ب بخفة كجدول ماء‬ ‫ت�ضم ��ع الروح هدي ��ره فتنت�ضي وترف � ُ‬ ‫�رف‪ ،‬كيف ل‪ ،‬فه ��و جزء حيوي م ��ن غذائها»‪،‬‬ ‫مو�ضح ًا اأن ذلك «ل يكون اإل بتطويع الكلمات‪ ،‬حتى الع�ضية منها‪ ،‬وجعلها ي �ضور‬ ‫اإبداعية �ضمن لوحة فنية جميلة متكاملة»‪.‬‬ ‫و�ض ��ارك ي الأم�ضية كل م ��ن‪ :‬اأحمد اللوم‪ ،‬وموؤيد �ضغ ��ر‪ ،‬وبا�ضم العيثان‪،‬‬ ‫وها�ضم ال�ضخ�ض‪ ،‬وعي�ضى العلق‪ ،‬وفريد النمر‪ ،‬وحبيب اليو�ضف‪ ،‬وح�ضن اجامع‪،‬‬ ‫وزكي ال�ضام‪ ،‬ويا�ضر الغريب‪ ،‬وعلي النا�ضر‪.‬‬

‫جانب من ااأم�صية ال�صعرية‬

‫(ال�صرق)‬


«‫ﺑﺨﻴــﺖ ﻃﺎﻟــﻊ ﻳﺘﻤﺎﻫﻰ ﺳــﺮﺩﻳ ﹰﺎ ﻣــﻊ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ »ﺣﻔﻠــﺔ ﺍﻟﺠﻦ‬



                   

                         

                           



                 2012  14 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

 • 

34 ‫ﺃﻛﺪ ﻭﺟﻮﺩ ﻧﻈﺮﺓ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻤﺘﺪﺭﺑﻴﻦ ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺎﺩﺭ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺴﻲ‬

‫ﺭﺣﻠﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﻋﻘﻮﻝ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺷﻌﺎﺭﻫﺎ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺪﺅﻭﺏ ﻭﺍﻟﺼﺒﺮ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺻﻞ‬                                                                                              •                                                         ���                                                                                                        





                                                         

‫ ﻣﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻨﻘﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ ﻣﻌﺎﻫﺪ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺩﻋﺎﻳﺔ‬

                                               

                                            

                                                            

                                                              

                                    

‫ﺍﻷﻭﻟﻮﻳﺎﺕ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻣﺔ‬

‫ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﺗﻘﻨﻴﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬

  •                      115 114 113                 11 1211 1301                1211  •                                               • 

•



                                              1          2          3           

                                                                      •      

                         %40                           

                         •  •  •  •                                                                                                               4  

                            ���                          •                        •                                                   •                           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬139) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬29 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                                                                                                  salghamdi@alsharq.net.sa

‫ﻧﺠﺎﺓ ﺣﺴﻴﻦ ﺗﺴﻠﻂ ﺍﻷﺿﻮﺍﺀ‬ «‫ﻋﻠﻰ »ﻗﺼﺺ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬       12                                     12                   



35 ‫ ﻭﺃﺷﺎﺩ ﺑﺎﻟﻤﺨﺮﺝ ﺳﻤﻴﺮ ﻋﺎﺭﻑ‬..«‫ﺍﻛﺘﻔﻰ ﺑـ»ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ‬

«‫ ﻭﺍﻟﻬﻮﺍﻣﻴﺮ »ﻻ ﻳﻨﺎﺳﺒﻨﻲ‬..«‫ ﺍﻟﻄﺮﺡ ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻱ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ »ﺗﻬﺮﻳﺞ‬:| ‫ﺍﻟﻨﻤﺮ ﻟـ‬                                          ���                              15                                                                     

                                                                                               

                                                                                                                 

                                                                                                                               

‫ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ‬..‫ ﻣﺎ ﻳﻄﺮﺣﻪ ﻣﺴﺮﺣﻨﺎ ﻫﻤﻮﻡ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬:‫ﺍﻟﺠﻔﺮﻱ‬ 





        1989                        



                       

                                                                                                                            

‫ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻈﻔﻴﺮﻱ‬          httpswww     surveymonkeycoms  Estidafat5         2012 5                  12   25            

                                                               

                                                 



     

 1997 1999            20042002 2012      