Page 1

23

‫ﻟﺘﺠﻨﺐ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ ﹼ‬.. ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬400 ‫ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ »ﻧﺎﻳﻒ« ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ ﻛﻠﻔﺖ‬ 

Wednesday 30 Rajab 1433 20 June 2012 G.Issue No.199 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻭﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﺯﻱ‬..‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺟﺪﺓ‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺮﺍ ﻟﻤﻐﺘﺼ ﹶﺒﻲ ﻭﻣﻌﺬ ﹶﺑﻲ ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﻄﻔﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﺘﻞ ﹰ‬ ‫ ﺍﻧﺘﺼﺮ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﺤﻖ‬:| ‫ ﻭﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﻟـ‬..«‫»ﺭﺍﺿﻴﺔ‬ 

         2009        6







‫ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﻳ ﹼﺪﻋﻮﻥ ﺃﻥ ﺍﷲ ﺍﺻﻄﻔﺎﻫﻢ ﻣﺜﻞ ﺍﻷﻧﺒﻴﺎﺀ‬ ‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬7 ‫ ﺁﺧﺮﻳﻦ ﺑﺮﺷﻮﺓ‬3‫ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﻷﻣﻴﻦ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﺠﺪﺓ ﻭ‬ 6

16





‫ﺍﻟﻔﻘﻴﺪ ﺍﻗﺘﺺ ﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ‬

«‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻳﺒﻜﻲ ﻓﻮﻕ ﻗﺒﺮ ﺷﻘﻴﻘﻪ »ﻧﺎﻳﻒ‬

                        1406                                         

 



                                

                                                 

‫ﻓﺮﺽ ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﻏﺪ ﹰﺍ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ »ﻏﺮﺓ ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﱠﻳﺪﻋﻮﻥ‬ ‫ ﺃﻃﻮﻝ‬..«‫ ﺷﺮﻛﺔ ﺷﻌﺒﺎﻥ‬36 ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﹺﻣ ﹺﻠﻜ ﹶﻴ ﹶﺘﻬﻢ ﻟﻤﻘﺮ‬ ‫ﻧﻬﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﺣﺞ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻧﺎﺩﻱ ﺿﻤﻚ‬

29



‫ﺣﺰﻧﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻨﺒﻴﻞ‬ 19 ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬

26 

12 

‫ﺻﻘﺎﺭ ﺃﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻦ‬

‫ﺗﺮﺟﻞ ﻓﺎﺭﺱ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ﺍﻟﻔﻘﺪ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺟﻊ‬

19 ‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

18 ‫ﺑﺪر اﻟﺒﻠﻮي‬

18 ‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬



3

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

3

..‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺭﺟﻞ ﺫﻭ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﻋﻤﻴﻖ‬:‫ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﻣﻠﺘﺰﻡ ﺑﺘﺤﺴﻴﻦ ﺣﻴﺎﺓ ﺷﻌﺒﻪ ﻭﺃﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ 3




‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين يصل إلى جدة قادم ًا من الطائف‬ ‫جدة‪ ،‬الطائف ‪ -‬وا�س‬ ‫و�ش ��ل بحف ��ظ الله ورعايت ��ه خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود اإى جدة اأم� ��س قادم ًا من الطائف‪.‬‬ ‫وكان ي ا�شتقباله حفظه الله وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �شاحب ال�شم ��و املكي ااأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود‪ ،‬واأمر منطقة مكة امكرمة �شاحب ال�شمو املكي ااأمر خالد‬

‫الفي�شل بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وااأمر في�شل بن حمد بن �شعود الكبر‬ ‫وااأم ��ر خالد ب ��ن عبدالله بن عبدالعزيز وااأم ��ر فهد بن تركي بن‬ ‫عبدالعزي ��ز وحافظ ج ��دة ااأمر م�شع ��ل بن ماجد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وااأم ��ر خالد بن طال بن عبدالعزي ��ز ورئي�س هيئة الهال ااأحمر‬ ‫ال�شعودي ااأمر في�شل بن عبدالل ��ه بن عبدالعزيز وم�شاعد ااأمن‬ ‫العام مجل�س ااأمن الوطني لل�شوؤون اا�شتخباراتية وااأمنية ااأمر‬ ‫�شلمان بن �شلط ��ان بن عبدالعزيز واأ�شحاب ال�شم ��و املكي ااأمراء‬

‫وعدد من كبار ام�شوؤولن من مدنين وع�شكرين‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شع ��ود قد غادر الطائف ي وقت �شاب ��ق اأم�س متوجه ًا اإى جدة‪.‬‬ ‫حي ��ث كان ي وداعه حفظه الله �شاحب ال�شمو املكي ااأمر متعب‬ ‫بن عبدالعزي ��ز وحافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر وكبار‬ ‫ام�شوؤول ��ن م ��ن مدني ��ن وع�شكري ��ن‪ .‬حف ��ظ الل ��ه خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ي �شفره واإقامته‪.‬‬

‫مجلس الشورى‪ :‬اأمير سلمان صمام أمان للمملكة وللمنطقة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫(و��س)‬

‫خادم �حرمن �ل�صريفن ي�صافح وي �لعهد لدى و�صوله �إى جدة‬

‫رف ��ع جل� ��س ال�ش ��ورى التهنئ ��ة ل�شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي ااأمر �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود منا�شبة اختيار خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اآل �شع ��ود ‪ -‬حفظه‬ ‫الله ‪ -‬له ولي ًا للعهد‪ ،‬وتعيينه نائب ًا لرئي�س جل�س‬ ‫الوزراء ووزير ًا للدفاع‪ .‬كما هناأ امجل�س �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي ااأمر اأحمد بن عبدالعزيز لتعيينه‬ ‫وزير ًا للداخلية‪.‬‬ ‫واأ ّك ��د امجل� ��س ي بي ��ان اأ�ش ��دره اأم� ��س اأن‬ ‫اختيار خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن لاأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ولي ًا للعهد ياأت ��ي توا�ش ًا م�شرة‬

‫هذه الدولة الفتية التي تقوم على �شرع الله و�شنة‬ ‫نبيه ام�شطفى عليه ال�شاة وال�شام‪ ،‬وا�شتكما ًا‬ ‫مراح ��ل النم ��و والتطوي ��ر التي ت�شهده ��ا امملكة‬ ‫بقيادة خ ��ادم احرمن ال�شريفن‪ .‬وقال اإن وجود‬ ‫ااأم ��ر �شلم ��ان ي ه ��ذا اموق ��ع يعد �شم ��ام اأمان‬ ‫للمملك ��ة وللمنطقة نظ ��ر ًا ما عرف عن ��ه من حنكة‬ ‫ودراي ��ة وروح القيادة‪ ،‬الت ��ي جلت ي كثر ٍ من‬ ‫امواق ��ف الت ��ي تتطل ��ب وج ��ود اأمثاله عل ��ى �شدة‬ ‫اتخ ��اذ الق ��رار‪ .‬وو�شف امجل� ��س �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر �شلمان ب ��ن عبدالعزي ��ز باأنه رجل‬ ‫دول ��ة حنك دائ ��م اح�شور ي �شياغ ��ة قراراتها‬ ‫و�شناع ��ة مواقفه ��ا وتكييف عاقاته ��ا اخارجية‬ ‫وفق ما تقت�شيه م�شلح ��ة الوطن‪ ،‬ويكفي اإثبات‬

‫ذلك ا�شتقراء تاريخ ��ه القيادي وال�شيا�شي ليظهر‬ ‫من جموع م�شوؤوليات ��ه ومواقفه ومهامه‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن �شموه يتقن فن القي ��ادة وامعادات ال�شيا�شية‬ ‫وجل ��ى ذلك ي منهج ��ه ااإداري الذي يجمع بن‬ ‫اح ��زم والل ��ن م ��ع مه ��ارة فائق ��ة ي التعامل مع‬ ‫امواطن‪ ،‬ا ً‬ ‫إ�شافة اإى جهوده ااإن�شانية ومبادراته‬ ‫ي اأي عم ��ل خري‪ ،‬وتروؤ�شه لعدد من اجمعيات‬ ‫والهيئ ��ات اخري ��ة وااإغاثي ��ة ي امملك ��ة‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد جل� ��س ال�ش ��ورى بتعي ��ن �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي ااأمر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز وزير ًا‬ ‫للداخلي ��ة‪ ،‬افت� � ًا النظ ��ر اإى اأن ه ��ذه الثقة املكية‬ ‫الغالية فيه تعد تتويج ًا ل�شنوات من العطاء ق�شاها‬

‫ي خدمة الوطن عر وزارة الداخلية �شاعدا اأمن‬ ‫للفقي ��د ااأمر نايف‪ -‬رحم ��ه الله‪ -‬ناه ًا من معن‬ ‫اأخي ��ه واأ�شل ��وب عمله ال ��ذي ات�ش ��ف باح�شافة‬ ‫واحكمة ي كث ��ر ٍ من ااأمور التي تعاملت معها‬ ‫ال ��وزارة وا تزال تتعامل معه ��ا‪ .‬واأ ّكد اأنه بالرغم‬ ‫من اح ��زن العمي ��ق الذي يل ��ف امملك ��ة و�شعبها‬ ‫ي وف ��اة ااأمر ناي ��ف اإا اأن امواط ��ن ال�شعودي‬ ‫ي�شتب�ش ��ر من َخ َلف ُه و�شا�شة انتقال ام�شوؤوليات‬ ‫وامه ��ام‪ ،‬وهذا يوؤكد على قوة الرابط والو�شائج‬ ‫بن القيادة و�شعبها ما انعك�س ا�شتقرارا وماء‬ ‫يعم كل اأرجاء امملك ��ة العربية ال�شعودية‪ .‬و�شاأل‬ ‫امجل� ��س ي ختام بيان ��ه اموى القدي ��ر اأن يوفق‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن لكل خر‪.‬‬

‫تلقى تهاني القادة واستقبل عدد ًا من ممثلي الدول الشقيقة والصديقة‬

‫اأمير سلمان يستقبل اأمراء والوزراء ومواطنين َو َاس ُوه في وفاة اأمير نايف وبايعوه ولي ًا للعهد‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقب ��ل وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫الوزراء وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي ااأمر‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬ي‬ ‫ق�شر ال�ش ��ام بجدة اأم�س ع�ش ��و امجل�س ااأعلى‬ ‫بدول ��ة ااإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة حاك ��م اإمارة‬ ‫عجم ��ان ال�شيخ حميد بن را�ش ��د النعيمي‪ ،‬ونائب‬ ‫رئي� ��س اجمهورية الغينية عثم ��ان باه و�شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي ااأم ��ر اأن ��درو و�شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر كارل فيليب مثل ملك ��ة ال�شويد‬ ‫ونائب رئي� ��س وزراء امجر �شيمن جولت ومفتي‬ ‫الدي ��ار بجمهوري ��ة م�ش ��ر العربي ��ة عل ��ي جمع ��ة‬ ‫ورئي�س جل� ��س ااأمة الكويت ��ي اأحمد ال�شعدون‬ ‫ورئي� ��س جل�س ال�ش ��ورى ام�ش ��ري اأحمد فهمي‬ ‫ورئي�س جل�س النواب العراقي اأ�شامة النجيفي‬ ‫ونائ ��ب رئي�س اللجنة الدائم ��ة للمجل�س الوطني‬ ‫لن ��واب ال�شعب ال�شيني اإ�شماعي ��ل تيليو ووزير‬ ‫الدفاع ااأثيوبي �شراج فيقي�ش ��ا ووزير الداخلية‬ ‫ااأماي هان�س بي ��ر ووزير الداخلية بجمهورية‬ ‫كو�شوفا باي ��رام رجي ووفد ًا من جمهورية لبنان‬ ‫يتقدمهم رئي�شا جل�س الوزراء اللبناي ااأ�شبقن‬ ‫ف� �وؤاد ال�شنيورة و�شعد احريري واأع�شاء ال�شلك‬ ‫الدبلوما�شي امعتمدين ل ��دى امملكة الذين قدموا‬ ‫التع ��ازي ي وف ��اة �شاحب ال�شم ��و املكي ااأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز اآل �شعود ‪ -‬رحمه الله ‪.-‬‬ ‫كم ��ا ا�شتقب ��ل ااأم ��راء وال ��وزراء والعلم ��اء‬

‫�لوفود �لأجنبية تقدم �لتعازي لوي �لعهد‬

‫وكب ��ار ام�شوؤولن من مدنين وع�شكرين وجمع ًا‬ ‫غفر ًا من امواطنن الذي ��ن قدموا له التعازي ي‬ ‫وفاة الفقيد �شاحب ال�شمو املكي ااأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬وبايعوه ولي ًا‬ ‫للعهد‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�شتقبل وزي ��ر الداخلية �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز ورئي� ��س‬ ‫اا�شتخبارات العامة �شاحب ال�شمو املكي ااأمر‬ ‫مقرن بن عبدالعزيز واأبن ��اء الفقيد رئي�س ديوان‬ ‫وي العه ��د ام�شت�شار اخا�س ل ��ه �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر �شع ��ود بن ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وم�شاعد وزير الداخلية لل�شوؤون ااأمنية �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي ااأمر حمد بن نايف بن عبدالعزيز‬

‫أوباما‪ :‬اأمير سلمان رجل ذو إيمان‬ ‫عميق‪ ..‬ملتزم بتحسين حياة شعبه‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وا�س‬ ‫هن� �اأ رئي� ��س الواي ��ات امتح ��دة‬ ‫ااأمريكي ��ة الرئي� ��س ب ��اراك اأوبام ��ا‪،‬‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود وال�شع ��ب‬ ‫ال�شعودي على اختيار �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود ولي ًا للعهد وتعيينه نائب ًا لرئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء وزير ًا للدف ��اع‪ .‬وقال‬ ‫الرئي�س اأوباما ي بيان له م�شاء اأم�س‬ ‫ااأول اإن ااأم ��ر �شلمان بن عبدالعزيز‬ ‫خ ��دم باده بتف ��ان و�ش ��رف على مدى‬ ‫العقود اخم�شة اما�شية اأمر ًا للريا�س‬ ‫ث ��م وزير ًا للدف ��اع‪ .‬واأ�شاف لقد �شري‬ ‫اأنني ا�شتقبلت ��ه ي البيت ااأبي�س ي‬ ‫�شهر اإبريل اما�ش ��ي‪ ،‬واأعرف اأنه رجل‬ ‫ذو اإمان عمي ��ق ملتزم بتح�شن حياة‬ ‫�شعب امملكة العربية ال�شعودية واأمن‬

‫وااأمر تركي بن حمد بن فهد وااأمر عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن �شعود بن ناي ��ف وااأمر خالد ب ��ن حمد بن‬ ‫فه ��د وااأمر حم ��د بن �شعود بن ناي ��ف وااأمر‬ ‫عبدالعزي ��ز بن حمد بن فه ��د‪ ،‬جموع امعزين ي‬ ‫وفاة الفقيد �شاحب ال�شمو املكي ااأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬ح�شر ا�شتقبال‬ ‫الع ��زاء وامبايع ��ة اأمر منطقة اح ��دود ال�شمالية‬ ‫�شاحب ال�شمو ااأم ��ر عبدالله بن عبدالعزيز بن‬ ‫م�شاع ��د وااأمر عبدالله بن خال ��د بن عبدالعزيز‬ ‫وااأمر م�شهور بن عبدالعزيز واأمر منطقة مكة‬ ‫امكرمة �شاحب ال�شمو املكي ااأمر خالد الفي�شل‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وااأم ��ر خال ��د بن فهد ب ��ن خالد‬ ‫ونائب اأمر منطقة الريا�س ااأمر حمد بن �شعد‬

‫�أوباما‬

‫بن عبدالعزي ��ز وااأمر تركي الفي�ش ��ل وااأمراء‬ ‫وكبار ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬تلق ��ى وي العه ��د نائب‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الدفاع ع ��دد ًا من‬ ‫برقيات التهنئة منا�شبة اختي ��ار خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود ‪-‬‬ ‫حفظه الله ‪ -‬له ولي� � ًا للعهد وتعيينه نائب ًا لرئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء ووزير ًا للدفاع‪ .‬فق ��د هناأه بهذه‬ ‫امنا�شب ��ة كل من مل ��ك امملكة ااأردني ��ة الها�شمية‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه الثاي ب ��ن اح�شن‪ ،‬واأم ��ر دولة‬ ‫الكوي ��ت �شاح ��ب ال�شم ��و ال�شيخ �شب ��اح ااأحمد‬ ‫اجابر ال�شباح‪ ،‬واأمر دولة قطر �شاحب ال�شمو‬ ‫ال�شي ��خ حمد ب ��ن خليف ��ة اآل ثاي‪ ،‬ورئي� ��س دولة‬

‫مدير اأمن العام ونائبه‪ :‬اأمير‬ ‫أحمد يتمتع بحكمة وبصيرة فائقة‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫امنطق ��ة‪ .‬واأو�شح الرئي� ��س ااأمريكي‬ ‫اأن الواي ��ات امتحدة تتطلع ا�شتمرار‬ ‫عاقته ��ا القوي ��ة م ��ع امملك ��ة ي ظ ��ل‬ ‫اختي ��ار ااأمر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ولي� � ًا للعه ��د بااإ�شاف � ً�ة اإى تعمي ��ق‬ ‫ال�شراكة الطويلة مع امملكة‪.‬‬

‫�لأمر �صلمان ي�صتقبل �معزين ي وفاة �لأمر نايف‬

‫رف ��ع مدير ااأم ��ن الع ��ام الفريق اأول‬ ‫�شعي ��د ب ��ن عبدالل ��ه القحط ��اي الته ��اي‬ ‫ل�شاح ��ب ال�شم ��و املكي ااأم ��ر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزيز منا�شبة �ش ��دور ااأمر املكي‬ ‫الك ��رم بتعيينه وزي ��ر ًا للداخلي ��ة‪ .‬وقال‬ ‫اأت�ش ��رف نيابة ع ��ن كافة رج ��ال ااأمن من‬ ‫من�شوبي ااأمن الع ��ام واأ�شالة عن نف�شي‬ ‫بالتهنئة اخال�شة لوزي ��ر الداخلية قائد ًا‬ ‫لاأم ��ن ي بادنا الغالي ��ة‪ .‬واأك ��د اأن قرار‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن بتعين ااأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزي ��ز وزير ًا للداخلية نبع‬ ‫من اهتم ��ام ورعاي ��ة حكومتن ��ا الر�شيدة‬ ‫له ��ذا الوط ��ن‪ ،‬م ��ا يتمت ��ع ب ��ه ااأم ��ر من‬ ‫حكم ��ة وب�ش ��رة فائقة وحنك ��ة �شيا�شية‬ ‫ي حقي ��ق ااأم ��ن وااأمان له ��ذا الوطن‪.‬‬

‫�شائ ًا الله اأن يحفظ القيادة احكيمة واأن‬ ‫يدم على هذا الوطن اأمنه وا�شتقراره اإنه‬ ‫�شمي ��ع جيب‪ .‬من جهته رف ��ع نائب مدير‬ ‫ااأمن العام اللواء نا�شر بن �شعود العرفج‬ ‫التهنئ ��ة ل�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي ااأمر‬ ‫اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز منا�شب ��ة تعيينه‬ ‫وزي ��را للداخلية‪ .‬وق ��ال اإن ااأم ��ر اأحمد‬ ‫بن عبدالعزي ��ز ي�شتمد منهجه من د�شتور‬ ‫هذه الباد التي �ش ّرفها الله بالقراآن الكرم‬ ‫وال�شن ��ة النبوي ��ة امطه ��رة‪ ،‬ويحر� ��س‬ ‫ُ‬ ‫عل ��ى بناء الق ��وة وحقيق الع ��دل وحفظ‬ ‫احق ��وق وتاأهي ��ل رج ��ال ااأم ��ن ي كل‬ ‫امج ��اات وبنائهم واارتق ��اء بهم مهنية‬ ‫عالي ��ة وتطويرهم‪ ،‬كما اأن ��ه حري�س على‬ ‫اإكمال ما بداأه �شاحب ال�شمو املكي ااأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬ي خدمة‬ ‫�شيوف الرحمن وحقيق ااأمن‪.‬‬

‫(و��س)‬

‫ااإم ��ارات العربية امتحدة �شاحب ال�شمو ال�شيخ‬ ‫خليفة بن زاي ��د اآل نهيان‪ ،‬ومل ��ك امملكة امغربية‬ ‫امل ��ك حم ��د ال�شاد� ��س‪ ،‬ورئي� ��س اجمهوري ��ة‬ ‫اللبناني ��ة الرئي�س مي�شال �شليمان‪ ،‬ونائب رئي�س‬ ‫دولة ااإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء حاك ��م دبي ال�شي ��خ حمد ب ��ن را�شد اآل‬ ‫مكت ��وم‪ ،‬ووي العه ��د ااأردي ااأمر اح�شن بن‬ ‫عبدالل ��ه الث ��اي‪ ،‬ووي العه ��د الكويت ��ي �شاحب‬ ‫ال�شم ��و ال�شي ��خ ن ��واف ااأحمد اجاب ��ر ال�شباح‪،‬‬ ‫ووي العه ��د القط ��ري ال�شي ��خ ميم بن حم ��د اآل‬ ‫ث ��اي‪ ،‬ورئي� ��س ال ��وزراء الكويت ��ي ال�شيخ جابر‬ ‫امبارك احمد ال�شب ��اح‪ ،‬ورئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير اخارجية القطري ال�شيخ حمد بن جا�شم بن‬

‫هيئة كبار العلماء‬ ‫تهنئ اأمير سلمان‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ع ��رت ااأمانة العامة لهيئة كبار العلماء‬ ‫عن بالغ تهنئتها ل�شاحب ال�شمو املكي ااأمر‬ ‫�شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود منا�شبة‬ ‫اختي ��اره ولي ًا للعه ��د وتعيينه نائب� � ًا لرئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء ووزي ��ر ًا للدف ��اع‪ .‬وق ��ال‬ ‫ااأمن الع ��ام للهيئة فهد بن �شع ��د اماجد اإننا‬ ‫به ��ذه امنا�شبة نرفع �شكرنا خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�شع ��ود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬على هذا ااختيار اموفق‬ ‫الذي اغتبط به اجميع وعروا عن �شرورهم‬ ‫و�شعادته ��م به ما عرف ع ��ن ااأمر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز من حكمة وحنك ��ة وتاريخ جيد‬ ‫ي ا إام ��ارة وااإدارة‪� ،‬شائل ��ن الله اأن يجزي‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن خر اج ��زاء واأن‬ ‫يوفق وي عهده ااأمن ي مهامه اجديدة‪.‬‬

‫ج ��ر اآل ثاي‪ ،‬واأ�شحاب ال�شمو ح ��كام ااإمارات‬ ‫العربي ��ة امتح ��دة واأولي ��اء عهودها‪ .‬م ��ن ناحية‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬تلقى وي العهد ات�ش ��ا ًا هاتفي ًا اأم�س من‬ ‫الرئي�س حامد كرزاي رئي�س جمهورية اأفغان�شتان‬ ‫ااإ�شامي ��ة هن� �اأه في ��ه باختي ��ار خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود له‬ ‫ولي ًا للعهد وتعيينه نائب ًا لرئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير ًا للدف ��اع‪ .‬كما تلقى برقي ��ة تهنئة من رئي�س‬ ‫امجل�س ااأعلى للقوات ام�شلحة بجمهورية م�شر‬ ‫العربية ام�شر حم ��د ح�شن طنطاوي منا�شبة‬ ‫اختياره ولي ًا للعهد وتعيينه نائب ًا لرئي�س جل�س‬ ‫الوزراء وزير ًا للدف ��اع‪ .‬وتلقى ات�شا ًا هاتفي ًا من‬ ‫رئي� ��س جل�س ااأمة الكويت ��ي ال�شابق جا�شم بن‬ ‫حمد اخ ��راي هناأه في ��ه باختياره ولي� � ًا للعهد‬ ‫وتعيين ��ه نائب� � ًا لرئي�س جل� ��س ال ��وزراء وزير ًا‬ ‫للدف ��اع‪ .‬وق ��د من ��ى اجمي ��ع لاأمر �شلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود التوفيق وال�شداد مثنن على‬ ‫ما يتمتع به من روؤية ثاقبة وحنكة �شيا�شية توؤهله‬ ‫لتقل ��د هذا امن�شب وحمل م�شوؤولياته اج�شيمة‬ ‫خدم ��ة لوطن ��ه و�شعب ��ه‪ .‬ودع ��وا الل ��ه ‪� -‬شبحانه‬ ‫وتعاى ‪ -‬اأن يعينه ويوفقه وي�شدد خطاه موا�شلة‬ ‫م�شاهماته ي حقيق م�شرة اخر والنماء التي‬ ‫ت�شهده ��ا امملكة العربية ال�شعودي ��ة بقيادة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شعود واأن يدم عليه موفور ال�شحة والعافية‬ ‫واأن يحفظ ��ه �شن ��د ًا وعون ًا اأخي ��ه خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬وقد �شكرهم �شموه على‬ ‫م�شاعرهمالنبيلة‪.‬‬

‫رئيس الحرس الوطني يهنئ‬ ‫ولي العهد على الثقة الملكية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫بهذه امنا�شبة اأن اأتقدم‬ ‫ل�شموكم الكرم با�شمي‬ ‫وا� �ش��م ج�م�ي��ع اأب�ن��ائ�ك��م‬ ‫رف��ع وزي ��ر ال��دول��ة‬ ‫م� �ن� ��� �ش ��وب ��ي اح���ر����س‬ ‫ع�شو جل�س ال ��وزراء‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي م���ن م��دن �ي��ن‬ ‫رئي�س احر�س الوطني‬ ‫وع �� �ش �ك��ري��ن ب�اأخ�ل����س‬ ‫��ش��اح��ب ال�شمو املكي‬ ‫ال � �ت � �ه� ��اي واأ� � � �ش� � ��دق‬ ‫ااأمر متعب بن عبدالله‬ ‫ال �ت��ري �ك��ات ع�ل��ى الثقة‬ ‫ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز با�شمه‬ ‫املكية الكرمة‪ ،‬جددين‬ ‫ون � �ي� ��اب� ��ة ع � ��ن ج �م �ي��ع‬ ‫العهد م��ن قلوب تفي�س‬ ‫م� �ن� ��� �ش ��وب ��ي اح���ر����س‬ ‫ب��ال��واء وال�ط��اع��ة حت‬ ‫ال � ��وط� � �ن � ��ي‪ ،‬ال �ت �ه �ن �ئ��ة‬ ‫ق� �ي ��ادة خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ل�شاحب ال�شمو املكي‬ ‫متعب بن عبد�لله بن عبد�لعزيز‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫ااأم� � � � ��ر �� �ش� �ل� �م ��ان ب��ن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬منا�شبة �شدور ااأمر بن عبدالعزيز اآل �شعود و�شموكم الكرم‬ ‫املكي الكرم باختياره ولي ًا للعهد وتعيينه حفظكما الله‪ ،‬داعن الله عز وجل اأن متعكم‬ ‫نائب ًا لرئي�س جل�س الوزراء ووزير ًا للدفاع‪ .‬بال�شحة والعافية‪ ،‬ومدكم بعونه وتوفيقه‬ ‫وق ��ال ااأم���ر متعب ب��ن ع�ب��دال�ل��ه «ي�شري وي�شدد على طريق اخر خطاكم»‪.‬‬


‫ﺃﺷﺎﺩ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﻟﻴ ﹰﺎ ﻟﻠﻌﻬﺪ ﻭﺗﻌﻴﻴﻦ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﺯﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻠﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬

‫ ﺻﻘﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻗﻴﺎﺩﻳﺔ ﻓﺬﺓ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﺍﻟﺠﻮﺍﻧﺐ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ 

                           

                     

                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﻬﻨﺊ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﻭﺍﻷﻣﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬                                                                   

‫ﻣﺸﺎﺭﻱ ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ ﻳﻬﻨﺊ ﻭﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻭﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ 



                                                              

                                                                                           

                       

              

4

‫ﺟﺴﺪ‬ ‫ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﹼ‬:‫ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﻬﻨﺊ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﺍﻷﻣﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺣﻜﻤﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻣﻨﺴﺠﻤ ﹰﺎ ﻣﻊ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺤﻜﻢ‬                                  





                                       

                                             

‫ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻭﻗﻠﺐ ﻋﺎﻣﺮ ﺑﺎﻹﻳﻤﺎﻥ ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬                                                          

                                                     



             

                                                                     

‫ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻭﻟﻴ ﹰﺎ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻬﺪ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻌﻄﺎﺋﻪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬



                                         

                                                                    

                                           







                                              

                                                                 

                                                                           



                  

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪﺭ ﻳﻬﻨﺊ ﻭﻟﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻭﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ 



‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻳﺸﻜﺮ‬:‫ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ «‫ﻳﺠﻤﻊ ﻋﻠﻰ ﺣﺐ »ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺛﺮﻭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬







                   



                       

                                                          

‫ﻫﻨﺄ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬

‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬:‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻋﺎﺻﺮ ﺑﻨﺎﺀ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ 



                                                                

                                                                                                            


‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫مسافة واحدة‬ ‫ُعرف عنه تعامله مع أبناء الوطن على‬ ‫ٍ‬

‫سلمان ‪ ..‬مؤرخ السعودية الحديثة ‪ ..‬ومهندس عاصمة العرب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫امتاب ��ع للمجتم ��ع ال�سع ��ودي‬ ‫باأدق تفا�سيله‪ ،‬حتم� � ًا �سيلم�ض وجود‬ ‫�ساحب ال�سم ��و املكي الأم ��ر �سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وي العهد نائب رئي�ض‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء وزي ��ر الدف ��اع‪ ،‬ي‬ ‫م�ساهد ع ��دة‪ ،‬من اأهمه ��ا تعامل الأمر‬ ‫�سلم ��ان م ��ع جمي ��ع اأطي ��اف امجتم ��ع‬ ‫ال�سع ��ودي عل ��ى م�ساف ٍة واح ��دة‪ ،‬دون‬ ‫ميي ��ز بن مُتعل � ٍ�م اأو غر ذل ��ك‪ ،‬ودون‬ ‫و�سف اأو و�سع اجتماعي‬ ‫ٍ‬ ‫مراعاة لأي ٍ‬ ‫اأو طبقي‪.‬‬ ‫الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫امع ��روف داخ ��ل الأ�س ��رة احاكمة ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة ب � � «اأب ��و‬ ‫الأ�سرة»‪ ،‬ي�سطل ُع مهام عدة بالإ�سافة‬ ‫اإى مهام ��ه الر�سمية ي ال�سابق كاأم ٍر‬ ‫للريا� ��ض على مدى ‪ 55‬عام ��ا‪ ،‬اأبرزها‪،‬‬ ‫حر�س ��ه على لق ��اء وا�ستقب ��ال �ساحب‬ ‫احاج ��ة‪ ،‬م ��ن عم ��وم مناط ��ق امملكة‪،‬‬ ‫ولي� ��ض العا�سم ��ة فح�سب‪ ،‬م ��ن خال‬ ‫جل� � ٍِ�ض اأ�سبوع ��ي‪ ،‬ل ينقط ��ع ي حال‬ ‫وج ��وده داخ ��ل امملك ��ة‪ ،‬يلتق ��ي في ��ه‬ ‫�ساح ��ب احاج ��ة‪ ،‬دون ميي ��ز ي‬ ‫و�سع اجتماعي‪.‬‬ ‫م�ستوى اأو مرتب ٍة اأو ٍ‬ ‫وم ��ع ام�سوؤولي ��ات اج�س ��ام الت ��ي‬ ‫يتوله ��ا وي العه ��د‪ ،‬ي ��وي التاري ��خ‬ ‫ال�سعودي موقع ًا هام ًا ي نف�سه‪ ،‬كونه‬ ‫يُدير اأك ��ر موؤ�س�سة اأو جه� � ٍة تاريخية‬ ‫ي الوطن العربي‪ ،‬األ وهي دارة املك‬

‫عبدالعزيز‪ ،‬امعنية بالتاريخ ال�سعودي‬ ‫امعا�سر واحديث‪ ،‬ومن هذا امنطلق‪،‬‬ ‫يُ�س ّن ��ف اأو يو�س ��ف ب� «م� �وؤرخ» البيت‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫و ُع ��رف ع ��ن الأم ��ر �سلم ��ان اأنه‬ ‫«مُتع ��دد الكف ��اءات» ا�ستط ��اع حوي ��ل‬ ‫العا�سم ��ة الريا� ��ض‪ ،‬اإى اأكر عوا�سم‬ ‫عمل دوؤوب‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬من خ ��ال ٍ‬ ‫ق�س ��اه ي اإم ��ارة الريا� ��ض لأك ��ر من‬ ‫خم�سة عقود مُتتالية ُقبيل توليه حقيبة‬ ‫الدف ��اع ي ال � �‪ 5‬من نوفمر م ��ن العام‬ ‫‪ ،2011‬بعد وفاة �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سلط ��ان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬رحمه‬ ‫الل ��ه‪ .‬ولاأمر �سلمان‪ ،‬مواقف ل مكن‬ ‫جاهلها اأو التغافل عنها‪ ،‬منها مرافقته‬ ‫�سقيقه الأكر الأمر �سلطان ي رحلته‬ ‫العاجي ��ة‪ ،‬على مدى ع ��ام اأو يزيد عن‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬حيث ج�سد ي ذل ��ك عام ًة بارز ًة‬ ‫ي الوف ��اء‪ ،‬يحفظها له كل ال�سعودين‬ ‫بكافة اأطيافهم‪.‬‬ ‫ويُعرف ع ��ن الأم ��ر �سلمان حبه‬ ‫وحر�سه على عمل اخر‪ ،‬وهو يراأ�ض‬ ‫عديد ًا من اجمعيات اخرية‪ ،‬كجمعية‬ ‫«اإن�سان» امُهتمة برعاي ��ة الأيتام‪ ،‬التي‬ ‫ُتع� � ُد عام� � ًة ب ��ارزة ي العمل اخري‬ ‫على م�ستوى الوطن العربي‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى مراك ��ز ع ��دة ُتعن ��ى بالع ��اج م ��ن‬ ‫بع�ض الأمرا�ض ام�ستع�سية‪ ،‬كاأمرا�ض‬ ‫الكلى من خال جمعي ��ة الأمر فهد بن‬ ‫�سلمان اخرية لرعاية مر�سى الف�سل‬ ‫الكلوي‪ ،‬التي تعت ��ر رائد ًا تنموي ًا ي‬

‫مواجهة هذا امر�ض‪.‬‬ ‫ويت�س ��ف الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز بدقت ��ه ومتابعت ��ه لو�سائل‬ ‫الإع ��ام امحلي ��ة والعامي ��ة‪ ،‬ويحر�ض‬ ‫عل ��ى ت�سحي ��ح كث� � ٍر م ��ن امعلوم ��ات‬ ‫إعامي‬ ‫ب�سرف النظر عن حجمها لأي ا ٍ‬ ‫�سع ��ودي‪ .‬ومت ��از بخرت ��ه الكب ��رة‬ ‫ي اإدارة احكم امحل ��ي‪ .‬وم ّثل الأمر‬ ‫�سلمان الذي ع ��رف عنه مثيله امملكة‬ ‫ي عدي ��د ٍ م ��ن امحاف ��ل الدولي ��ة‪ ،‬على‬ ‫مدى خم�سة عقود ٍ‪ ،‬واأ�سرف عام ‪1973‬‬ ‫عل ��ى اللجن ��ة ال�سعبية لدع ��م امجهود‬ ‫احرب ��ي ي م�س ��ر و�سوري ��ا خ ��ال‬ ‫ح ��رب اأكتوبر‪ ،‬وت ��وى ي العام عينه‬ ‫ملف اإغاثة منكوب ��ي باك�ستان‪ ،‬بعد اأن‬ ‫خا�ست حرب ًا طاحن ًة مع جارتها الهند‪.‬‬ ‫وعلى ام�ست ��وى اخليجي‪ ،‬توى‬ ‫الأم ��ر �سلمان ي الع ��ام ‪ ،1990‬اإدارة‬ ‫اإيواء وم�ساعدة الكويتين‪ ،‬اإثر الغزو‬ ‫العراقي اإب ��ان حكم الرئي� ��ض العراقي‬ ‫�س ��دام ح�سن لدولة الكويت‪ ،‬لذلك فاإن‬ ‫لاأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزي ��ز موقع ًا‬ ‫خا�س ًا ي نفو�ض الكويتين وبخا�سة‬ ‫منذ تلك الأزمة‪.‬‬ ‫واحدي ��ث عن �سخ�سي� � ٍة كالأمر‬ ‫�سلم ��ان يطول‪ ،‬وي ��زداد اأهمي� � ًة‪ ،‬وكان‬ ‫تعيينه ولي� � ًا للعهد مُنتظ ��ر ًا من جميع‬ ‫اأطياف امجتمع ال�سعودي‪ ،‬بعد رحيل‬ ‫�سقيق ��ه‪� ،‬ساحب ال�سم ��و املكي الأمر‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ -‬رحم ��ه الله ‪-‬‬ ‫ال�سبت اما�سي‪.‬‬

‫الأمر �صلمان بن عبدالعزيز (ت�صوير‪ :‬حمد عو�ض)‬

‫«أحمد اأمان» ‪ ..‬ومعادلة الشراكة اأمنية‬

‫للتعامل مع ال ��دول اخارجية‬ ‫قراءة ‪ -‬عبده الأ�سمري‬ ‫حول مل ��ف امعتقلن‪ ..‬ووجه‬ ‫بتوفر ال�سبل الكفيلة بتوفر‬ ‫يعد وزير الداخلية �ساحب‬ ‫اأج ��واء اآمنة مطمئنة لأهاليهم‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر اأحمد بن‬ ‫‪ ..‬وكان الن�س ��ح والتوجي ��ه‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬الذراع الأمن للفقيد‬ ‫امت ��وازن ديدنه م ��ع امعتقلن‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫بع ��د خروجه ��م‪ ..‬الأم ��ر الذي‬ ‫نايف بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله‬ ‫انعك� ��ض على ح ��ول بع�سهم‬ ‫ ‪ ..‬ل يع ��رف اإل بلغ ��ة الأرق ��ام‬‫من مغبة الإرهاب اإى اأع�ساء‬ ‫وامنج ��ز‪ ،‬ول يلتف ��ت كث ��ر ًا اإى‬ ‫�ساحن ي جتمعهم‪.‬‬ ‫عد�س ��ات الإع ��ام لن�سغاله باأمن‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫الأم ��ر اأحم ��د وج ��ه ي‬ ‫الدولة‪ .‬ميزته ي توا�سعه اجم‬ ‫ع ��دة منا�سب ��ات باإيج ��اد حل ��ول‬ ‫واحت�سانه الهم الأمني‪.‬‬ ‫الأم ��ر اأحم ��د ل يع ��رف بالط ��رق الطويل ��ة ق�س ��رة امدى لفك رم ��وز اجرمة واإيج ��اد رادع‬ ‫واخطط ال�سنوي ��ة ي مكافحة ظواهر اجرمة‪ ،‬له ��ا ي امناط ��ق‪ ..‬وكان له دور مي ��ز ي التقنية‬ ‫كان متقنا بدرجة احرافية ي ر�سد اجرمة من الأمني ��ة الت ��ي اأ�سهم ��ت كث ��ر ًا ي �سرع ��ة تلق ��ي‬ ‫اأق�س ��ر الطرق‪ ،‬متلك �سمت الكب ��ار ل يتحدث اإل امعلوم ��ة وارتف ��اع لغ ��ة التوا�س ��ل ب ��ن عمليات‬ ‫معلومة‪ ..‬يتق ��ن لغة امعلوم ��ات واخطط ‪ ..‬من الأجه ��زة الأمني ��ة‪ .‬فم ��ن احرافية بالغ ��ة للبحث‬ ‫يريد اأن يعرف تفا�سيل انخفا�ض اجرمة فليعلم اجنائي مرور ًا بتقني ��ة الأدلة اجنائية واأ�ساليب‬ ‫اأن وراءه ��ا ق ��رارات الأم ��ر اأحم ��د ‪ ..‬متلك همة التحقيق الحرافية ميدانيا ومكتبي ًا ‪ ..‬وو�سو ًل‬ ‫ون�ساطا عاليا ‪ ..‬و�سخ�سية عملية برتبة خبر ي اإى ت�سجي ��ل معدل اإجاز عامي ي �سرعة القب�ض‬ ‫عل ��ى امجرم ��ن وب�س ��ط روح الأم ��ن ي اأرج ��اء‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫ر�سم الأمر اأحمد خطط ًا اأمنية ميزة لرجال الوطن‪.‬‬ ‫وعندم ��ا نلح ��ظ �سرع ��ة الك�س ��ف الحراي‬ ‫مكافح ��ة امخ ��درات وامباحث وحر� ��ض احدود‪..‬‬ ‫وما تلك الإج ��ازات على حدود الوطن اإل بخطط ع ��ن اجرمة فاإن لاأمر خطط� � ًا وتوا�س ًا يومي ًا‬ ‫م ��ع اأح ��وال الأم ��ن ي امناط ��ق‪ ..‬والتقارير التي‬ ‫من تواقيعه‪.‬‬ ‫قرارات الأمر اأحمد ي اأرجاء الوطن اأر�ست يطلبها بدقة عن اجهود الأمنية اإ�سافة اإى ما قام‬ ‫قواع ��د الأم ��ن ‪ ..‬وه ��ا ه ��و بالأم�ض يت�سل ��م الأمر به من دور ملمو�ض ي التك ��رم امعنوي وامادي‬ ‫املكي من ملك الإن�سانية لر�سم حقبة اأمنية ميزة من ي�س ��ارك ي امهام اميدانية ال�سعبة‪ ..‬وهو من‬ ‫وموا�سل ��ة للفع ��ل الذي ر�سمه ناي ��ف ‪ -‬رحمه الله اأ�س� ��ض منه ��ج «امواطن رج ��ل الأم ��ن» انطاق ًا من‬ ‫ ي جعل امملك ��ة اأموذج ًا لاأمن ام�ستتب‪ ،‬وفق ًا فكرة اأن اجميع �سركاء جاح ي حقيق الأمان‪..‬‬‫منهجية اأمنية انفرادية ت�سمل كل اأرجاء الوطن‪ .‬والكل �سريك ي �سبط من يخالف التعليمات‬ ‫زرع الأمر اأحم ��د مفهوم امواطنة احقة من‬ ‫ي ق�سي ��ة امعتقل ��ن ي جوانتانام ��و‪ ..‬برز‬ ‫دور الأم ��ر اأحم ��د ي تكثيف اجه ��ود وا�ستقبال خال حقيق معادلة ال�سراكة بن اجهات الأمنية‬ ‫ذوي امعتقل ��ن ومك ��ن بحنانه من و�س ��ع اأ�س�ض وامواطنن‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫ص َبر اه محبيك‬ ‫على فراقك‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫«رحم �لله �لأمير نايف‪� ،‬لمطمئن لكل �سعودي �أننا في باد ت�ستطيع‬ ‫تحمل �أق�سى �ل�سدمات من خال �لموؤ�س�سات �لقائمة»‪ -‬جمال خا�سقجي‪.‬‬ ‫�لحزن بحجم �لفقد و�لفقد مفاجئ و�لفقيد كبير‪..‬‬ ‫نايف بن عبد�لعزيز خم�سة عقود في �لعمل من �أجل �لأمن و�لأمان‪.‬‬ ‫ملفات كثيرة ومخططات �إرهابية وجماعات تكفيرية و�أح��د�ث ح�سا�سة‬ ‫ومنعطفات خطيرة م َر بها �لبلد و�أد�ره��ا و�حتو�ها بحكمة �لقائد ودر�ية‬ ‫رجل �لدولة �لمحنك‪ .‬ول�سك �أن جهوده في مكافحة �لإرهاب و�لق�ساء عليه‬ ‫تماما جهود م�سهودة لي�س فقط على �لم�ستوى �لإقليمي بل على �لم�ستوى‬ ‫�لدولي‪ .‬وهو ما �أكده زعماء �لعالم في تاأبين �لر�حل حيث قال بان كي مون‬ ‫�لأمين �لعام لاأمم �لمتحدة ‪�«:‬إن �لأمير نايف ك َر�س حياته لتعزيز �لأمن في‬ ‫�ل�سعودية» وقال �لرئي�س �لأمريكي بار�ك �أوباما‪�« :‬لجهود �لتي بذلها في‬ ‫محاربة �لإرهاب �أنقذت حياة عدد ل يح�سى من �لأمريكيين و�ل�سعوديين»‪.‬‬ ‫لقد ك��ان �لأم�ي��ر �ل��ر�ح��ل ذ� ق��درة ف��ذة على �ح�ت��و�ء ك��اف��ة �لتيار�ت‬ ‫و�لتعامل معها بحكمة رجل �لدولة �لذي يعي �أهمية �لتنوع و�لختاف‪.‬‬ ‫ويدرك �أهمية �لحو�ر و�ل�سماع من كافة �لأطر�ف‪ .‬ويوؤمن باأن �لوطن �أول‪.‬‬ ‫تغمد �لله نايف بن عبد�لعزيز بو��سع رحمته ومغفرته‪ ،‬و�س َبر خادم‬ ‫�لحرمين �ل�سريفين و�إخو�نه و�أبناءه وبناته وكافة �سعبنا �لنبيل‪ .‬ل�سك �أن‬ ‫�لوطن فقد �أحد دعائمه �لرئي�سة‪ .‬ول�سك �أن �لم�ساب جلل وكبير في رجل‬ ‫دولة من �لطر�ز �لأول‪ .‬ول �سك �أن م�سيرته �لمليئة بالعطاء و�لت�سحية من‬ ‫�أج��ل �لوطن و�لمو�طنين‪� ،‬ستكتب في �لتاريخ بماء �لذهب‪ .‬ود�ع��ا يا �أبا‬ ‫�سعود و�سبر �لله �لوطن ومحبيك على فر�قك‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫وزير التعليم‪ :‬نبايع الملك وولي العهد على‬ ‫السمع والطاعة والنصح فيما نؤتمن عليه‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫رف ��ع وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫الأم ��ر في�س ��ل ب ��ن عبدالله ب ��ن حمد‬ ‫با�سم ��ه وبا�س ��م من�سوب ��ي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م التهنئ ��ة وال ��ولء‬ ‫ل�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �سع ��ود منا�سبة ثقة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن ‪ -‬حفظه الله‬ ‫ باختي ��اره ولي ًا للعه ��د وتعيينه نائب ًا‬‫لرئي�س جل�س الوزراء ووزير ًا للدفاع‪.‬‬ ‫وق ��ال نبايع خادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‬ ‫و�ساحب ال�سمو املك ��ي الأمر �سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سعود وي العهد نائب‬ ‫رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير الدفاع ‪-‬‬ ‫حفظهما الله ‪ -‬على ال�سمع والطاعة ي‬ ‫امن�سط وامكره‪ ،‬والن�سح فيما نوؤمن‬ ‫علي ��ه‪ ،‬بيعة نعرف بها اح ��ق من �سرع‬ ‫الله ونلزمها‪ ،‬ونعمل ما جاء ي كتاب‬ ‫الله عز وجل و�سنة نبيه حمد ‪� -‬سلى‬ ‫الله عليه و�سلم ‪ -‬بالطاعة لله ولر�سوله‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫�سموكم الك ��رم اأ�سمى اآيات التهاي‬ ‫والتري ��كات منا�سب ��ة الثقة الغالية‬ ‫الت ��ي اأولك ��م اإياها خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سعود حفظه الله باختياركم ولي ًا‬ ‫للعهد وتعيينكم نائب ًا لرئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي ��ر ًا للدفاع‪ .‬و�س� �األ الله‬ ‫العل ��ي القدير اأن مد �سم ��وه بعونه‬ ‫وتوفيق ��ه واأن ي�س ��دد خط ��اه خدمة‬ ‫الدي ��ن احنيف والوط ��ن الغاي ي‬

‫رفع نائ ��ب وزير الدف ��اع الأمر‬ ‫خال ��د ب ��ن �سلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫اأ�سم ��ى اآي ��ات الته ��اي والتري ��كات‬ ‫ل�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود منا�سبة‬ ‫اختي ��اره ولي� � ًا للعهد وتعيين ��ه نائب ًا‬ ‫لرئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر ًا‬ ‫للدف ��اع‪ .‬وق ��ال اأت�س ��رف بالرفع اإى‬

‫�لأمر في�سل بن عبد�لله بن حمد‬

‫ولأوي الأم ��ر»‪ .‬كم ��ا رفع الأمر في�سل‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه بن حمد من جه ��ة اأخرى‬ ‫التهنئة ل�ساحب ال�سم ��و املكي الأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز عل ��ى الثقة املكية‬ ‫الكرمة بتعيينه وزير ًا للداخلية‪ ،‬وقال‬ ‫لق ��د كان نع ��م الع ��ون ل�ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأمر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬‬ ‫رحم ��ه الل ��ه ‪ -‬على م ��دى اأربع ��ن عام ًا‬ ‫ق�سياها ي خدمة هذا الوطن‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫�ل�سيخ عبد�لعزيز �آل �ل�سيخ‬

‫ول مل ��ك اإل اأن ندع ��و الل ��ه لهم ��ا‬ ‫بالتوفيق ي م�سوؤوليتهما اجديدة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته قال اإمام وخطيب ام�سجد‬ ‫اح ��رام ع�س ��و هيئ ��ة كب ��ار العلماء‬ ‫ام�ست�س ��ار ي الديوان املكي �سالح‬ ‫ب ��ن حميد اإن توجه القي ��ادة ب�سرعة‬ ‫اختيار الأكفاء ل�سغل امنا�سب �ساهم‬ ‫ي التخفي ��ف م ��ن حزنن ��ا باختيار‬ ‫الأم ��ر �سلم ��ان وليا للعه ��د والأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز وزيرا للداخلية‪.‬‬

‫نائب أمير الشرقية‪« :‬سلمان‬ ‫الوفاء» رجل الحكمة واإنسانية‬

‫ظل قيادة خ ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫حفظه الل ��ه‪ -‬واأن متع ��ه بال�سحة‬‫والعافية اإنه �سميع جيب‪.‬‬ ‫كم ��ا رف ��ع نائ ��ب وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫اأطيب التهاي والتريكات ل�ساحب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز منا�سبة تعيين ��ه وزير ًا‬ ‫للداخلي ��ة‪ .‬وق ��ال ي�س ��ري اأن اأبع ��ث‬ ‫ل�سموكم اأطيب التهاي والتريكات‬ ‫منا�سبة �سدور الأمر املكي الكرم‬

‫الدمام ‪-‬ال�سرق‬

‫�لأمر خالد بن �سلطان‬

‫بتعيينك ��م وزي ��ر ًا للداخلي ��ة‪ .‬و�ساأل‬ ‫الل ��ه تع ��اى اأن يجع ��ل �سم ��وه خر‬ ‫خلف خ ��ر �سلف واأن م ��ده بعونه‬ ‫وتوفيقه واأن يحفظه ويرعاه‪.‬‬

‫ديوان المظالم ينظر القضية في ‪ 5‬شعبان‬

‫اتهام جديد أمين سابق وثاثة معه في‬ ‫جدة بالحصول على رشوة بـ ‪ 7‬مايين ريال‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ينظ ��ر دي ��وان امظ ��ام ي‬ ‫اخام� ��س م ��ن �سهر �سعب ��ان امقبل‬ ‫ي مل ��ف ق�سي ��ة جدي ��دة تتعل ��ق‬ ‫بق�ساي ��ا �سي ��ول ج ��دة‪ ،‬وتت�سم ��ن‬ ‫تهم ��ا لأح ��د اأمن ��اء ج ��دة ال�سابقن‬ ‫ووكيل ��ه لل�س� �وؤون الفني ��ة ورجلي‬ ‫اأعم ��ال‪ ،‬وم ��ن الته ��م ا�ستغ ��ال‬ ‫الوظيفة ومار�سة التجارة بطرق‬ ‫غر �سرعية واح�سول على مبالغ‬

‫مالية غر م�ستحقة‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب لئح ��ة التهام ��ات‬ ‫الت ��ي رفعته ��ا هيئ ��ة الرقاب ��ة‬ ‫والتحقي ��ق لدي ��وان امظ ��ام‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫امتهمن الأربعة اإ�سافة اإى ما ذكر‬ ‫متهم ��ون بالتزوي ��ر ي ح ��ررات‬ ‫ر�سمي ��ة م�سروع ��ات متعلق ��ة بدرء‬ ‫مي ��اه ال�سي ��ول والأمط ��ار‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ت�سمن ��ت اعراف ��ات اأح ��د رج ��ال‬ ‫الأعم ��ال امتهمن مل ��ف الق�سية‪،‬‬ ‫اإقراره اأثن ��اء التحقيقات معه باأنه‬

‫ح�س ��ر قبل فرة زمني ��ة طويلة مع‬ ‫رجل اأعمال تربطه به عاقة �سداقة‬ ‫اأثناء تقدمه ر�سوة اإى اأحد اأمناء‬ ‫جدة للموافقة على زيادة دور ثالث‬ ‫ي خطط �سكني يقع و�سط جدة‪،‬‬ ‫ي مقابل �سبعة ماين ريال‪ ،‬واأنه‬ ‫ح�سر ت�سليم مليون ��ن منها خال‬ ‫اللق ��اء‪ ،‬فيما علم بعد ذلك اأن الأمن‬ ‫امذك ��ور ا�ستل ��م اخم�س ��ة ماي ��ن‬ ‫امتبقي ��ة بعد ف ��رة وجي ��زة‪ ،‬واأنه‬ ‫ح�سل �سخ�سيا على ن�سف مليون‬

‫م ��ن �سديق ��ه رج ��ل الأعم ��ال‪ ،‬لقاء‬ ‫و�ساطت ��ه‪ ،‬الذي �سغ ��ط عليه فيما‬ ‫بع ��د اأثناء �سراكتهم ي �سراء ‪400‬‬ ‫قطع ��ة اأر�س ي خط ��ط اخمرة‪،‬‬ ‫لإدخ ��ال الأم ��ن امذك ��ور معهم ي‬ ‫�سراك ��ة ه ��ذه الأرا�س ��ي بنظ ��ام‬ ‫«الثل ��ث»‪ ،‬ح ��ت م ��رر اأن اموق ��ع‬ ‫علي ��ه تعدي ��ات‪ ،‬واأنه لن ت ��زال تلك‬ ‫التعديات اإل اإذا اأخذ الأمن امذكور‬ ‫ثلث الأر�س‪ ،‬وهو الأمر الذي وافق‬ ‫عليه امتهم‪.‬‬

‫اأعرب نائب اأمر امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة الأم ��ر جل ��وي بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن م�ساع ��د عن‬ ‫�سعادته بقرار خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪-‬‬ ‫بتعين �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سلم ��ان بن عبدالعزيز‬ ‫ولي� � ًا للعه ��د ونائب� � ًا لرئي� ��س‬ ‫�لأمر جلوي بن عبد�لعزيز‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء ووزي ��راً‬ ‫للدف ��اع‪ ،‬مهنئ� � ًا وي العهد على هذه الثق ��ة الغالية‪ .‬واأك ��د اأن هذا‬ ‫الق ��رار نبع م ��ن اهتمام ورعاي ��ة حكومتنا الر�سي ��دة لهذا الوطن‬ ‫الكرم وما يتمتع به رجل الوفاء الأمر �سلمان بن عبدالعزيز من‬ ‫حكمة وب�سرة فائقة وحنكة �سيا�سية‪ ،‬وجهوده الوا�سحة التي‬ ‫ي�سهده ��ا العيان ي حقي ��ق الرفعة والرقي للوط ��ن وللمواطن‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الأم ��ر �سلمان �ساح ��ب همة �سامية فق ��د اجلى للعمل‬ ‫الإن�س ��اي فقامت على يده اجمعيات اخرية التي خففت اأعباء‬ ‫كل متاأم انطاق ًا من مبداأ عظيم هدفه نيل الأجر والثواب من الله‬ ‫عز وجل اأو ًل ثم خدمة اأبناء الوطن‪ .‬واأ�ساف قائ ًا اإن وي العهد‬ ‫هو �سوت العقل واحكمة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬هن� �اأ نائب اأمر امنطق ��ة �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز على تعيين ��ه وزير ًا للداخلية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الأمر اأحمد قائد فذ ورج ��ل حكيم وله خرة طويلة ي‬ ‫امج ��ال الأمن ��ي وقد عم ��ل ل�سن ��وات طويلة حت قي ��ادة �ساحب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬واأخذ من‬ ‫حكمته الكثر فن�ساأل الله ل�سموه التوفيق وال�سداد‪.‬‬

‫والد الطفلة راضية لـ | ‪ :‬سعيد بانتصار الحق‬

‫القتل تعزير ًا من جان وشقيقته اختطافهما طفلة من‬ ‫المسجد النبوي واغتصابها وتعذيبها ومحاولة تهريبها‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫المفتي وابن حميد‪ :‬الحكمة‬ ‫كرست اأمن وااستقرار‬ ‫الملكية ّ‬ ‫هناأ امفت ��ي واأع�ساء هيئة كبار‬ ‫العلماء �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫�سلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز منا�سب ��ة‬ ‫اختي ��اره وليا للعه ��د وتعيينه نائبا‬ ‫لرئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء ووزي ��ر ًا‬ ‫للدف ��اع‪ ،‬كم ��ا تقدم ��وا بالتهنئ ��ة‬ ‫ل�ساحب ال�سمو املكي الأمر اأحمد‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز عل ��ى �س ��دور الأمر‬ ‫املك ��ي بتعيين ��ه وزي ��ر ًا للداخلي ��ة‪.‬‬ ‫واأك ��دوا اأن الق ��رار املك ��ي و�س ��ع‬ ‫الرج ��ل امنا�سب ي ام ��كان امنا�سب‬ ‫نظ ��را ما متلكانه من خرة عري�سة‬ ‫ي اإدارة �س� �وؤون الدول ��ة وتقدم ��وا‬ ‫لهما بالدع ��اء والتوفيق ي مهامهما‬ ‫اموكلة لهما‪.‬‬ ‫وقال مفتي عام امملكة ورئي�س‬ ‫هيئة كبار العلماء ال�سيخ عبدالعزيز‬ ‫اآل ال�سي ��خ ل �س ��ك اأن ��ه تعين مبارك‬ ‫ن�ساأل الل ��ه اأن يوف ��ق الأمر �سلمان‬ ‫والأمر اأحمد ي منا�سبهم اجديدة‬ ‫فهما اأ�سحاب خرة ومعرفة ودراية‬

‫نائب وزير الدفاع يهنئ اأمير‬ ‫سلمان واأمير أحمد‬

‫هنأ ولي العهد ووزير الداخلية على الثقة الملكية‬

‫اأ�س ��درت وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬اأم� ��س‪،‬‬ ‫بيان� � ًا ح ��ول تنفيذ حك ��م القتل تعزي ��ر ًا ي‬ ‫جاني ��ن ي منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة ج ��اء‬ ‫في ��ه اأن ك ًا من حمد ب ��ن جنيدي بن حمد‬ ‫ب ��ن نافع وجم ��الت بنت جني ��دي بن حمد‬ ‫بن ناف ��ع‪ ،‬م�سري ��ي اجن�سية‪ ،‬عل ��ى خلفية‬ ‫ا�ست ��دراج وخط ��ف طفل ��ة تبل ��غ م ��ن العمر‬ ‫ت�سع �سن ��وات من احرم النب ��وي ال�سريف‬ ‫وتعذيبه ��ا وحب�سه ��ا م�سكنهما م ��دة ثاث‬ ‫�سن ��وات و�ستة اأ�سهر وقي ��ام حمد امذكور‬ ‫باغت�سابها بالقوة وامداومة على ذلك طيلة‬ ‫ف ��رة حب�سه ��ا وتخطيطهم ��ا لتهريبه ��ا اإى‬ ‫خ ��ارج الباد‪ ،‬واإهمالهم ��ا الرعاية ال�سحية‬ ‫لأبنائهم ��ا ومار�سة العنف �سده ��م ما اأدى‬ ‫اإى وف ��اة اثن ��ن م ��ن اأبن ��اء حم ��د امذكور‬ ‫وارت ��كاب كث ��ر م ��ن امخالف ��ات ال�سرعي ��ة‬ ‫العقدية وال�سركية‪ .‬وبف�سل من الله مكنت‬ ‫�سلط ��ات الأمن م ��ن القب�س عل ��ى اجانين‬ ‫امذكوري ��ن واأ�سف ��ر التحقي ��ق معهم ��ا ع ��ن‬ ‫توجي ��ه التهام اإليهم ��ا بارتكاب جرمتهما‪،‬‬ ‫وباإحالتهم ��ا اإى امحكم ��ة العام ��ة �س ��در‬ ‫بحقهما �سك �سرعي يق�سي بثبوت ما ُن�سب‬ ‫اإليهم ��ا �سرع ًا واحكم عليهما بالقتل تعزير ًا‬ ‫عقوبة لهما وردع ًا لأمثالهما‪ ،‬و�سدق احكم‬ ‫من حكم ��ة ال�ستئناف ومن امحكمة العليا‬ ‫�سام باإنفاذ ما تقرر �سرع ًا و�سدق‬ ‫و�سدر اأمر ٍ‬ ‫م ��ن مرجعه بحق امذكوري ��ن‪ .‬وقد م تنفيذ‬ ‫حكم القتل تعزي ��ر ًا باجانين كل من حمد‬ ‫ب ��ن جنيدي ب ��ن حمد ناف ��ع وجمالت بنت‬ ‫جنيدي بن حمد نافع‪ ،‬م�سريي اجن�سية‪،‬‬ ‫اأم� ��س الثاث ��اء امواف ��ق ‪1433 / 7 / 29‬ه�‬ ‫بامدينة امنورة منطقة امدينة امنورة‪.‬‬

‫والد الطفلة اأنت�سر احق‬

‫واأج ��رت «ال�س ��رق» بدوره ��ا ات�س ��ال‬ ‫هاتفي ��ا بوالد « را�سي ��ة عبدالروؤوف» عقب‬ ‫تنفيذ حكم الإعدام باجاي و�سقيقته اأم�س‪،‬‬ ‫حيث عر عن �سعادته بانت�سار احق‪ ،‬مبديا‬ ‫اأ�سفه لعدم الإطال ��ة باحديث لكونه ي�ستعد‬ ‫ل�ستقب ��ال امهنئ ��ن م ��ن جماعت ��ه واأف ��راد‬ ‫اأ�سرته وذويه بامدينة امنورة‪ ،‬اإل اأن الطفلة‬ ‫ال�سحي ��ة «را�سي ��ة»‪ 16 ،‬عاما حالي� � ًا‪ ،‬كانت‬ ‫تتحدث العربية بطاقة وعرت عن فرحتها‬

‫الغامرة بتنفيذ احك ��م والقت�سا�س حقها‬ ‫من اجن ��اة‪ ،‬مبدية �سعادته ��ا فيما تو�سلت‬ ‫اإليه الق�سية بعد ع ��ذاب و�سجن ا�ستمر مدة‬ ‫ثاث ��ة اأعوام ون�س ��ف وراف�س ��ة ي الوقت‬ ‫ذات ��ه لق ��اء «ال�س ��رق» بحج ��ة ع ��دم ت�سريح‬ ‫اجه ��ات الأمنية لها بذل ��ك واأي�سا اعتذارها‬ ‫محاولتها اخلود للنوم طوي ًا‪.‬‬

‫كيف اختطفت را�سية؟‬

‫وتع ��ود تفا�سي ��ل الق�سي ��ة اإى ع ��ام‬ ‫‪1425‬ه � � عندم ��ا كان ��ت الطفل ��ة امختطف ��ة‬ ‫«را�سي ��ة» جل� ��س بج ��وار والدته ��ا بائع ��ة‬ ‫متجولة ب�ساحة ام�سج ��د النبوي ال�سريف‪،‬‬ ‫فقدمت اجانية (جمالت بن جنيدي) ل�سراء‬ ‫بع� ��س من ام�ستلزمات م ��ن والدة ال�سحية‬ ‫التي م يكن بحوزتها �سرف مبلغ خم�سمائة‬ ‫ريال‪ ،‬فطلبت اجانية م ��ن والدة را�سية اأن‬ ‫تذه ��ب الطفل ��ة معه ��ا لإح�سار امبل ��غ اماي‬ ‫مقاب ��ل ام�ستلزم ��ات الت ��ي ا�سرته ��ا‪ .‬وعند‬ ‫ذه ��اب را�سي ��ة معها احتالت عليه ��ا للذهاب‬ ‫اإى �سق ��ة �سقيقها (حمد بن جنيدي) لتقوم‬ ‫بحب�س الطفلة هناك وبداخل غرفة معزولة‪،‬‬ ‫مدة ثاثة اأعوام ون�سف‪.‬‬

‫ال�سدفة توقع باخاطفن‬

‫واأمك ��ن ل�سرطة امدينة امنورة القب�س‬

‫عل ��ى اجن ��اة ع ��ام ‪1429‬ه� ��‪ .‬وكان مدي ��ر‬ ‫التحقي ��ق اجنائ ��ي مركز �سرط ��ة العقيق‬ ‫امق ��دم غازي حمد البدراي قد لحظ اأثناء‬ ‫م ��روره ي ال�س ��ارع امقاب ��ل مرك ��ز �سرط ��ة‬ ‫العقي ��ق وبالتحدي ��د اأم ��ام ثاج ��ة ال ��زارع‪،‬‬ ‫امراأتن واأطفال ا�ستبه بهم‪ ،‬ونظرا لوجود‬ ‫خط ��ة م�سبق ��ة مرك ��ز �سرط ��ة العقي ��ق على‬ ‫خلفي ��ة حادث العث ��ور على طفل ��ن متوفن‬ ‫ي حقيب ��ة‪ ،‬وحيث كان اح� ��س الأمني باأن‬ ‫اج ��اي ي ق�سي ��ة الطفل ��ن �س ��وف يقوم‬ ‫بت�سليم نف�سه اإى الرحيل والبحث عن كل‬ ‫م ��ن ا�ستبه به‪ ،‬م اإح�سار امراأتن والأطفال‬ ‫الثاثة اإى الق�سم ولوحظ اختاف جن�سية‬ ‫امراأت ��ن حي ��ث اإن اإحداهم ��ا م ��ن اجن�سية‬ ‫الإفريقي ��ة والأخ ��رى م ��ن جن�سي ��ة عربي ��ة‬ ‫وتتحدث اللغة العربي ��ة وم�ساهدة مامح‬ ‫الفت ��اة التي معه ��م وج ��د اأن ماحها تبدو‬ ‫�س ��رق اآ�سيوية ولي�ست عربي ��ة وبالتحقيق‬ ‫معهم ��ا اعرفا اأن تلك الفت ��اة ا�سمها را�سية‬ ‫وهي اأفغاني ��ة وختطفة من �ساحة ام�سجد‬ ‫النب ��وي‪ .‬وعل ��ى الف ��ور م ��ت اإحالتهما اإى‬ ‫�سرطة امنطقة امركزية لعر�سها على ذويها‬ ‫والتاأك ��د من معرفته ��ا وات�سح من التحقيق‬ ‫اأن من قام بخطف الفت ��اة را�سية هي امراأة‬ ‫من جن�سية عربية وموقوفة باإدارة الرحيل‬

‫عل ��ى اإثر ق�سي ��ة‪ ،‬حيث م احتج ��از الطفلة‬ ‫را�سية م ��ع اأف ��راد اأ�سرة �سقيقه ��ا طيلة تلك‬ ‫ال�سنوات‪.‬‬

‫التفا�سيل تتداعى‬

‫واأبان ��ت �سرط ��ة امدينة امن ��ورة اأنه‬ ‫بالتحقي ��ق م ��ع امراأت ��ن اأفادت ��ا باأنهم ��ا‬ ‫زوجت ��ا �سقي ��ق اخاطف ��ة ومناق�ستهم ��ا‬ ‫م ��ن قب ��ل مرك ��ز �سرط ��ة امنطق ��ة امركزية‬ ‫و�سابط التحري ��ات بالبحث اجنائي عن‬ ‫الطفلن اللذين ع ��ر على جثمانهما داخل‬ ‫احقيبة اأفادت اإح ��دى زوجتي امتهم باأن‬ ‫الطفل ��ن اأحدهم ��ا يبل ��غ م ��ن العم ��ر ثاث‬ ‫�سن ��وات والآخر �سنة ون�س ��ف توفيا قبل‬ ‫ث ��اث �سنوات اإث ��ر اإ�سابتهم ��ا بت�سوهات‬ ‫ي القف� ��س ال�س ��دري واأورام بام ��خ وم‬ ‫و�سعهم ��ا بع ��د وفاتهم ��ا مبا�س ��رة بداخل‬ ‫حقيب ��ة من قب ��ل والدهما وتركه ��ا ب�سطح‬ ‫امنزل الذي ي�سكن ��ون به طيلة تلك الفرة‬ ‫لكونهم ��ا مقيم ��ن بطريق ��ة غ ��ر نظامية‬ ‫ولرغب ��ة زوجه ��ا ب�سفرهم ��ا ع ��ن طري ��ق‬ ‫الرحي ��ل ومعهم الفت ��اة را�سية الأفغانية‬ ‫واتفق معه ��ن على اأن يت ��م القب�س عليهن‬ ‫بال�س ��ارع م ��ن قبل اجه ��ات امعني ��ة ليتم‬ ‫ترحيلهن على اأن يلح ��ق ّ‬ ‫بهن‪ .‬وبالتحري‬

‫والبح ��ث م القب� ��س عل ��ى زوج امراأت ��ن‬ ‫ام�س ��ار اإليهم ��ا ي وق ��ت قيا�س ��ي بعدم ��ا‬ ‫م حدي ��د موقع ��ه بن ��اء عل ��ى امعلومات‬ ‫امتوفرة من قبل �سعبة التحريات والبحث‬ ‫اجنائ ��ي وذل ��ك داخ ��ل منزله ومع ��ه ابنه‬ ‫البالغ من العمر ع�سر �سنوات وبنات اأخته‬ ‫اموقوفة بالرحيل البالغة من العمر ع�سر‬ ‫�سن ��وات والأخ ��رى ‪� 11‬سن ��ة وم ت�سليم‬ ‫الطفل ��ة امختطف ��ة را�سي ��ة اإى ذويها بعد‬ ‫ا�ستكمال الإجراءات امتعلق ��ة بها واإحالة‬ ‫الن�ساء واأطفالهن اإى �سجن الن�ساء ومت‬ ‫اإحال ��ة كام ��ل اأوراق الق�سي ��ة اإى هيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام لإكم ��ال الازم‬ ‫بحكم الخت�سا�س‪.‬‬ ‫وتو�سلت اجهات الأمنية لحقا بعد‬ ‫القب�س على اجاي اإى وجود امراأة ثالثة‬ ‫له ب�سج ��ن اإدارة الوافدين محافظة جدة‬ ‫وم ترحيلها من امدينة امنورة اإى هناك‬ ‫بعد القب�س عليها مخالفته ��ا نظام الإقامة‬ ‫والعم ��ل ومهي ��دا لت�سفره ��ا اإى بلده ��ا‬ ‫وه ��ي م ��ن اجن�سي ��ة ام�سري ��ة وخاطبت‬ ‫اجه ��ات الأمني ��ة بامدين ��ة نظرته ��ا ي‬ ‫جدة للتحفظ على الزوجة الثالثة للجاي‬ ‫واإعادته ��ا للمدين ��ة امن ��ورة وه ��و م ��ا م‬ ‫ل�ستكمال التحقيقات الازمة معها‪.‬‬

‫القتل لساحر فعل فاحشة الزنا بامرأتين‪ ..‬وقاتل أردى مواطنه بالرصاص‬ ‫جران‪ ،‬اأبها ‪ -‬وا�س‬ ‫ُنف ��ذ اأم�س حك ��م القت ��ل ي جانين بنج ��ران واأبها‪،‬‬ ‫اأحدهم ��ا مار� ��س ال�سح ��ر وال�سع ��وذة وفع ��ل الفاح�س ��ة‬ ‫بامراأتن‪ ،‬واآخر قتل مواطنه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فق ��د اأ�س ��درت وزارة الداخلي ��ة‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬بيان� �ا حول‬ ‫تنفي ��ذ حك ��م القت ��ل ق�سا�س� � ًا ي اأحد اجن ��اة ي منطقة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬جاء فيه اأن مري ��ع بن علي بن عي�سى الع�سري‪،‬‬ ‫�سع ��ودي اجن�سي ��ة‪ ،‬اأقدم عل ��ى مار�سة اأعم ��ال ال�سحر‬ ‫وال�سع ��وذة وحي ��ازة كتب وطا�سم يتعلم منه ��ا الإ�سرار‬ ‫بعباد الله واعرافه بفعل فاح�سة الزنا بامراأتن‪ .‬وبف�سل‬ ‫م ��ن الله مكنت �سلط ��ات الأمن من القب� ��س على اجاي‬ ‫امذك ��ور واأ�سف ��ر التحقي ��ق معه ع ��ن توجيه الته ��ام اإليه‬ ‫بارت ��كاب جرمته‪ ،‬وباإحالت ��ه اإى امحكم ��ة العامة �سدر‬ ‫بحقه �س ��ك �سرعي يق�س ��ي بثبوت م ��ا ُن�سب اإلي ��ه �سرع ًا‬

‫واحكم عليه باإقامة حد ال�سحر عليه وذلك بقتله‪ ،‬و�سدق‬ ‫احك ��م من حكم ��ة التمييز ومن جل�س الق�س ��اء الأعلى‬ ‫بهيئت ��ه الدائم ��ة‪ ،‬و�سدر اأمر �س � ٍ�ام باإنفاذ ما تق ��رر �سرع ًا‬ ‫و�س� �دّق من مرجعه بحق اج ��اي امذكور‪ .‬وقد م تنفيذ‬ ‫حك ��م حد ال�سح ��ر بقتل اجاي مريع ب ��ن علي بن عي�سى‬ ‫الع�س ��ري‪� ،‬سع ��ودي اجن�سي ��ة‪ ،‬اأم�س الثاث ��اء اموافق‬ ‫‪1433/ 7 / 29‬ه� ي مدينة جران منطقة جران‪.‬‬ ‫كما اأ�سدرت وزارة الداخلية‪ ،‬اأم�س‪ ،‬بيان ًا حول تنفيذ‬ ‫حكم القتل ق�سا�س ًا ي اأحد اجناة ي منطقة ع�سر‪ ،‬جاء‬ ‫فيه اأن علي بن حمد بن علي اآل ن�سيم القحطاي‪� ،‬سعودي‬ ‫اجن�سي ��ة‪ ،‬اأقدم على قتل عبداله ��ادي بن عبدالله بن حمد‬ ‫اآل منع ��ه القحطاي‪� ،‬سع ��ودي اجن�سية‪ ،‬وذل ��ك باإطاق‬ ‫الن ��ار عليه من �ساح ر�سا�س‪ ،‬م ��ا اأدى اإى وفاته ب�سبب‬ ‫خ ��اف ح�سل بينهم ��ا‪ .‬وبف�سل من الل ��ه مكنت �سلطات‬ ‫الأم ��ن من القب�س على اجاي امذك ��ور واأ�سفر التحقيق‬

‫معه عن توجيه التهام اإلي ��ه بارتكاب جرمته‪ ،‬وباإحالته‬ ‫اإى امحكم ��ة العام ��ة �س ��در بحق ��ه �س� � ٌك �سرع ��ي يق�سي‬ ‫بثبوت ما ُن�سب اإليه �سرع ًا واحكم عليه بالقتل ق�سا�س ًا‪،‬‬ ‫و�سدق احكم من حكمة ال�ستئناف ومن امحكمة العليا‬ ‫ُ‬ ‫�سام باإنفاذ ما تقرر �سرع ًا و�سدق من مرجعه‬ ‫أمر‬ ‫ا‬ ‫�در‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫و�‬ ‫ٍ‬ ‫بح ��ق اجاي امذكور‪ .‬وق ��د م تنفيذ حكم القتل ق�سا�س ًا‬ ‫باجاي علي بن حمد بن علي اآل ن�سيم القحطاي اأم�س‬ ‫الثاثاء اموافق ‪1433 / 7 / 29‬ه�‪ ،‬ي مدينة اأبها منطقة‬ ‫ع�سر‪ .‬ووزارة الداخلي ��ة اإذ ُتعلن عن ذلك لتوؤكد للجميع‬ ‫حر� ��س حكومة خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن ‪-‬حفظه الله‪-‬‬ ‫على ا�ستتباب الأمن وحقيق العدل وتنفيذ اأحكام الله ي‬ ‫كل م ��ن يتعدى على الآمنن وي�سف ��ك دماءهم‪ ،‬وحذر ي‬ ‫الوق ��ت ذاته كل من ت�سول له نف�س ��ه الإقدام على مثل ذلك‬ ‫ب� �اأن العقاب ال�سرعي �سيكون م�س ��ره‪ ،‬والله الهادي اإى‬ ‫�سواء ال�سبيل‪.‬‬


                            

                             

‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﺧﺎﺩﻡ‬ :‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﺮﺍﺣﻞ ﻭﺿﻊ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻓﻮﻕ ﻛﻞ‬ ‫ﺍﻋﺘﺒﺎﺭ‬

                                               

       33                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬



8

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻌﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﻭﻓﻮﺩ ﺃﺟﻨﺒﻴﺔ ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻭﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

...‫ﻧﺎﻳﻒ‬





 

                                       

                                             



                                                             

                                                              

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺴﺘﻌﺮﺽ ﻣﺂﺛﺮ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬                                

                                                                                                                           

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

                                                    ‫ ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alroqi@alsharq.net.sa

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺟﻤﻮﻉ ﺍﻟﻤﻌﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬



                                               

 

                      

‫ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﻌﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ ﺳﻄﺮ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺩﻳﻨﻪ ﻭﻭﻃﻨﻪ ﺑﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﺫﻫﺐ‬:‫ﺍﻷﺑﻴﺎﺗﻲ‬                "                                                     "







                      

       

                                                  

‫ ﻭﻓﺎﺓ ﻧﺎﻳﻒ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻓﺎﺩﺣﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬:‫ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ ﻭﺍﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‬



                                         

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻳﻌ ﱢﺒﺮﻭﻥ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺰﻧﻬﻢ‬ ‫ﻟﻮﻓﺎﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ‬

                               





 

‫ ﻣﻌﻬﺪ ﺃﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﺤﺞ ﺍﺳﺘﻔﺎﺩ‬:‫ﺳﺮﻭﺟﻲ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬38 ‫ﻣﻦ ﺩﻋﻢ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﻃﻴﻠﺔ‬ 



                                                        

                                                                           38        

                                                            


‫نساء‬ ‫جازان‪ :‬وفاة‬ ‫نايف فاجعة‬ ‫كبيرة ا‬ ‫تتحملها‬ ‫قلوبنا‬

‫جازان ‪ -‬اأمل مدربا‬ ‫تلقت مواطنات جازان نباأ وفاة �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شعود ببالغ‬ ‫احزن والأ�شى‪ ،‬و رفعن تعازيهن وموا�شاتهن مقام‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫واإى كاف ��ة الأ�ش ��رة احاكم ��ة وال�شع ��ب ال�شع ��ودي‬ ‫والأم ��ة الإ�شامي ��ة‪ ،‬موؤك ��دات اأن وفاة ناي ��ف الأمن‬ ‫فاجعة األيمة لاأمة والوطن على ال�شواء‪.‬‬

‫تق ��ول اآمن ��ة اأب ��و القا�شم «رب ��ة من ��زل» اإن وفاة‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف خ�ش ��ارة كب ��رة لي�س عل ��ى جتمعنا‬ ‫ال�شعودي فح�شب بل على الأمة العربية والإ�شامية‪،‬‬ ‫ويعل ��م الل ��ه لق ��د تاأث ��رت ج ��د ًا بالنب� �اأ‪ ،‬لدرج ��ة عدم‬ ‫ت�شديق ��ي ل ��ه ي البداية‪ ،‬فهو لي�س ج ��رد م�شوؤول‬ ‫ي الدول ��ة بل مثل الأب الذي يرعى �شوؤون اأولده‪،‬‬ ‫ويحافظ على اأمانهم‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��ت اأنه ��ا تلق ��ت عاج ًا م ��ن ام ��اء الأزرق‬ ‫«اجلوكوم ��ا» قبل ع�ش ��ر �شنوات عل ��ى نفقته رحمه‬

‫الل ��ه»‪ ،‬ي م�شت�شفى املك في�شل التخ�ش�شي‪�،‬شائلة‬ ‫ام ��وى اأن يتغم ��ده بعفوه وغفرانه ويخل ��ف له دار ًا‬ ‫خ ��ر ًا م ��ن داره‪ .‬وعرت �شاحة �ش ��رواي عن اأمها‬ ‫بفاجعة م�شابه‪ ،‬وحزنها بفقيد الأمة �شاحب امهمات‬ ‫ال�شعب ��ة قائل ��ة «اأياديه البي�ش ��اء م ترك اأح ��دا اإل‬ ‫وم�شحت عليه بكرم الأب‪ ،‬وتوا�شع القائد‪ ،‬فخراته‬ ‫كث ��رة اإذ حر� ��س عل ��ى ع ��اج امر�ش ��ى ي اخارج‬ ‫والداخ ��ل على نفقت ��ه اخا�شة‪ ،‬و دعم العل ��م واأهله‬ ‫م ��ن ط ��اب العل ��م ي امدار� ��س وامعاه ��د والكليات‬

‫واجامعات ي داخ ��ل امملكة وخارجها على نفقته‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى قربه من ال�شعب وا�شتماعه لهم بكل هدوء‬ ‫وتقبل ��ه الأمور بكل رحابة �ش ��در وحكمة والتما�شه‬ ‫حاجة امواطن ب�شكل م�شتمر وي كل وقت»‪.‬‬ ‫وتقول زينب اأحم ��د « فقده عظيم جدا‪� ،‬شيرك‬ ‫فراغ ��ا ي قلوبن ��ا‪ ،‬فف ��ي كل بقعة من اأر� ��س الوطن‬ ‫ت�شط ��ر جهوده رمزا للقوي الأم ��ن‪،‬ل يعزينا اإل اأنه‬ ‫ذهب لعظيم �شيبدله جنة اخلد اإن �شاء الله»‪.‬‬ ‫�شيدة تبكي الأمر نايف‬ ‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫الصقير‪ :‬اأمير نايف شخصية‬ ‫قيادية لفتت أنظار العالم‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫و�ش ��ف نائب رئي� ��س الهيئة العام ��ة للطران ام ��دي الدكتور‬ ‫في�ش ��ل ال�شق ��ر وف ��اة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ب�»ام�شاب اجل ��ل»‪ ،‬اإذ م يكن رحيل ��ه خ�شارة للمملكة‬ ‫وال�شعب ال�شعودي فقط بل لاأمتن العربية والإ�شامية باعتباره‬ ‫ يرحم ��ه الله ‪ -‬واحد ًا من اأكر ال�شخ�شي ��ات القيادية التي تركت‬‫ب�شمات وا�شحة على خارطة العمل الأمني والجتماعي والتعليمي‬ ‫على ام�شتوى الدوي‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬كان يت�شف باأنه درع للوطن ي ت�شديه لاإرهاب نيابة‬ ‫ع ��ن العام فحقق جاحات كبرة‪ ،‬وكان ح ��ط اإعجاب قادة العام‬ ‫عندم ��ا انته ��ج اأ�شل ��وب امنا�شحة بغي ��ة اإعادة تاأهيل م ��ن غرر بهم‬ ‫و�شلوا الطريق»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪« :‬لقد اأ�ش�س الأمر ناي ��ف باأ�شلوبه مدر�شة ومنهجا‬ ‫جدي ��د ًا ي الفكر الأمن ��ي‪ ،‬الذي يعتمد على خاطبة العقول‪ ،‬خلق‬ ‫جتمع اآم ��ن ينع ��م بال�شتقرار‪ ،‬وي�شع ��ر م�شوؤوليته ج ��اه بلده‬ ‫ووطنه بل وي�شارك فيه‪ ،‬حيث كان يردد كثر ًا اأن الوطن م�شوؤولية‬ ‫امواطن»‪.‬‬ ‫وع ��ن دوره رحم ��ه الله ق ��ال‪« :‬كان رج ًا جد ل ��ه ي كل موقع‬ ‫وعل ��ى ات�ش ��اع خارط ��ة الوطن بل وعل ��ى م�شتوى ال ��دول العربية‬ ‫والإ�شامي ��ة وال�شقيقة مناقب ل ح�ش ��ى تدلك على اإ�شهاماته‪ ،‬فقد‬ ‫كان يب ��ادر اإى اإغاث ��ة ال�شعوب امنكوبة ي �شت ��ى اأقطار امعمورة‬ ‫ويراأ�س اللج ��ان اخرية وحمات الإغاث ��ة ال�شعبية التي تقودها‬ ‫امملكة لإغاثة امنكوبن ي الدول امت�شررة»‪.‬‬ ‫وي �شبيل راحة �شيوف الرحمن عمل ‪-‬يرحمه الله‪ -‬من خال‬ ‫تروؤ�شه للجنة العليا للحج على جنيب احجاج كل ما ي�شق عليهم‬ ‫ي عبادته ��م وكان يعم ��ل ويخطط ويوجه ما يكف ��ل النجاح لهذه‬ ‫ال�شعرة التي كان ي�شت�شرف عظمتها ي خدمة �شيوف الرحمن اإذ‬ ‫كان يعده واجبا دينيا ووطنيا‪.‬‬ ‫ورف ��ع ال�شق ��ر تعازيه مقام خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن واإى‬ ‫اأبناء الفقيد والأ�شرة امالكة الكرمة واإى ال�شعب ال�شعودي و�شاأل‬ ‫الله اأن ي�شكن الفقيد ف�شيح جناته‪.‬‬

‫ابنة شهيد الواجب درداح‪:‬‬ ‫اأمير نايف عوضني عن أبي‬

‫حائل ‪� -‬شعاع الفريح‬

‫عرت زوجة �شهي ��د الواجب درداح ال�شم ��ري الذي كان يعمل‬ ‫ي �شرط ��ة منطقة حائل‪ ،‬عن حزنها ي وفاة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر نايف وقالت اإن الوطن فقد بوفاته اأحد �شواعده القوية‪.‬‬ ‫م�شيف� � ًة اأن الأمر الراحل تكفل برعايتها وابنتها «هيابة» بعد‬ ‫رحيل زوجها قبل ع�شرة اأعوام‪ ،‬قائلة «اإننا م نفقد الأب اأو الأخ اأو‬ ‫ال ��زوج ي وج ��وده‪ ،‬حيث كان معنا ي كل �ش ��يء‪ ،‬وقدم لنا كثرا‪،‬‬ ‫وكل م ��ا كنا نطلبه كان يتوفر لنا ي احال‪ ،‬وحزننا عظيم لفقدانه‪،‬‬ ‫ونح ��ن نعزي اأنف�شنا قبل اأي �شيء ونع ��زي الوطن واملك والأمر‬ ‫حمد بن نايف والأ�شرة امالكة كافة»‬ ‫ً‬ ‫وقال ��ت ابنة ال�شهي ��د درداح «هياب ��ة» ذات ال�‪ 12‬عام� �ا «اإن الله‬ ‫عو�شن ��ي بالأمر ناي ��ف عن اأبي فكان خر م ��ن كفلني‪ ،‬حيث اهتم‬ ‫ب�ش� �وؤوي ووف ��ر ي كل م ��ا اأحتاج‪ ،‬فه ��و اأب ��ي اأي�ش ًا‪ ،‬رحم ��ه الله‪،‬‬ ‫واأ�شكنه ف�شيح جناته‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫مسؤولون لـ |‪ :‬سيبقى في القلوب وستظل أعماله مضيئة للبشرية جمعاء‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫اأك ��د ع ��دد م ��ن ام�شوؤول ��ن اأن‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬رحمه الل ��ه‪ -‬اأفنى‬ ‫حياته ي خدمة الوطن ي ختلف‬ ‫امج ��الت الإداري ��ة والع�شكري ��ة‬ ‫وال�شيا�شي ��ة من ��ذ تاأ�شي� ��س امملكة‬ ‫حتى وفاته‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س مدين ��ة املك‬ ‫عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور‬ ‫حم ��د ال�شوي ��ل‪ ،‬اأن الأم ��ر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪-‬رحمه الل ��ه‪ -‬كان‬ ‫ل ��ه دور بارز ي ختل ��ف امجالت‬ ‫الإداري ��ة والع�شكري ��ة وال�شيا�شية‬ ‫من ��ذ تاأ�شي� ��س الدولة حت ��ى وفاته‪،‬‬ ‫واأن اأعمال ��ه اخري ��ة �شمل ��ت‬ ‫اجمي ��ع داخ ��ل امملك ��ة وخارجها‪،‬‬ ‫من خ ��ال دعم ��ه ام ��ادي وامعنوي‬ ‫حمات الإغاث ��ة والعمل الإن�شاي‬ ‫م�شروع ��ات الترع ��ات ال�شعبي ��ة‬

‫د‪ .‬حمد احارثي‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن ال�شريف‬

‫د‪ .‬اإبراهيم احني�شل‬

‫واحكومي ��ة الت ��ي تبنته ��ا امملكة‬ ‫وقدمتها لل�شعوب العربية‪.‬‬ ‫وقال حافظ اموؤ�ش�شة العامة‬ ‫لتحلي ��ة امي ��اه اماح ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحمن اآل اإبراهيم‪ ،‬اإن الل�شان‬ ‫يعج ��ز ع ��ن احدي ��ث ع ��ن الفقي ��د‬ ‫الأمر نايف ‪-‬رحمه الله‪ -‬ومناقبه‬ ‫وم ��ا قدمه له ��ذا الوط ��ن ولاإ�شام‬ ‫وام�شلم ��ن‪ ،‬مبين� � ًا اأن ��ه م ��ن اأب ��رز‬

‫القادة الذين جندوا اأنف�شهم خدمة‬ ‫دينهم ووطنهم واأمتهم‪ ،‬م�شيف ًا اأنه‬ ‫يع رد رج ��ل دولة من الط ��راز الرفيع‬ ‫و�شخ�شية حنكة �شيا�شي ًا واأمني ًا‪،‬‬ ‫ول ��ه ب�شمات وا�شح ��ة ي م�شرة‬ ‫التنمي ��ة ي الوط ��ن من ��ذ عق ��ود‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وذك ��ر امدي ��ر الع ��ام للبن ��ك‬ ‫ال�شع ��ودي للت�شلي ��ف والدخ ��ار‬

‫الدكتور اإبراهيم احني�شل‪ ،‬اأن هذا‬ ‫ام�ش ��اب فاجعة للجمي ��ع‪ ،‬فقد رحل‬ ‫رج ��ل الأم ��ن الأول وحام ��ي ب ��اد‬ ‫احرمن‪ ،‬حيث كان له ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫�شولت وجولت لل ��ذود عن الدين‬ ‫والعقي ��دة والأخ ��اق‪ ،‬وق ��د كان له‬ ‫رحمه الله‪ -‬هيبة عظيمة ي قلوب‬‫اأعداء الوطن ما م�شوه من �شرامته‬ ‫وا�شتب�شاله ي حماية امملكة اأر�ش ًا‬

‫مسؤولو منطقة نجران‪ :‬اأمير نايف وهب‬ ‫نفسه لخدمة اإسام والمسلمين واإنسانية‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫عر ع ��دد من م�ش� �وؤوي منطقة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬عن حزنه ��م ال�شدي ��د لوفاة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ورفع ��وا التع ��ازي‬ ‫اإى خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ولاأ�ش ��رة‬ ‫امالكة وال�شعب ال�شعودي‪.‬‬ ‫وق ��دم رئي� ��س حاك ��م ج ��ران‬ ‫ال�شي ��خ ماج ��د الرجيع ��ي‪ ،‬تعازي ��ه‬ ‫للحكوم ��ة الر�شيدة والأ�ش ��رة امالكة‬ ‫وال�شع ��ب ال�شعودي والع ��ام اأجمع‬ ‫برحيل �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز � رحم ��ه الله �‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن الأمة الإ�شامية والعربية‬ ‫والعام اأجمع فقد بوفاته رج ًا وهب‬ ‫نف�شه وجاهه ومال ��ه خدمة الإ�شام‬ ‫وام�شلم ��ن والإن�شاني ��ة بكاملها ي‬ ‫ختلف اأنحاء العام‪.‬‬ ‫اأما قائد قوة جران اللواء ركن‬ ‫اإبراهيم ب�شا�شة‪ ،‬فاأكد اأن وفاة الأمر‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز خلف ��ت حزن ًا‬ ‫كب ��ر ًا لف ��راق رجل بحج ��م �شخ�شه‬ ‫الك ��رم‪ ،‬مبينا اأنه حمل ه ��م الإ�شام‬ ‫وحر�س طوال م�شرته على تطبيق‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز خال رعايته حفل افتتاح ندوة ال�شلفية منهج �شرعي ومطلب وطني (ال�شرق)‬

‫كتاب الله و�شنة نبيه ام�شطفى �شلى‬ ‫الله عليه و�شل ��م‪ ،‬وعمل على ن�شرها‬ ‫ودع ��م الدع ��وة اإى الل ��ه باحكم ��ة‬ ‫واموعظة اح�شنة‪.‬‬ ‫ورف ��ع مدي ��ر �شرط ��ة امنطق ��ة‬ ‫الل ��واء �شال ��ح ال�شه ��ري‪ ،‬التع ��ازي‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬وقال اإن وفاة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز مث ��ل خ�شارة كرى‬ ‫لي�س للمجتمع ال�شعودي فح�شب بل‬ ‫للعام اأجمع‪.‬‬ ‫وقال مدير الدفاع امدي اللواء‬ ‫نا�شر ع�ش ��ري‪ ،‬اإن الأمة الإ�شامية‬

‫فقدت رج ًا كرم ًا له اأياد بي�شاء على‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬وم�شاهماته ‪ -‬رحمه الله ‪-‬‬ ‫كبرة ج ��دا ل ح�شر‪ ،‬فكم من جائع‬ ‫اأطعم ��ه ومت�ش ��رر �شان ��ده ومري�س‬ ‫�شاع ��د ي عاجه ويتي ��م م�شح على‬ ‫راأ�شه‪ ،‬وذلك ب�شهادة جميع ام�شلمن‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ل ��ه جه ��ودا كب ��رة ي دع ��م‬ ‫قط ��اع الدف ��اع ام ��دي ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫فكان يراأ� ��س جل�شه ويتابع اأعمال‬ ‫القطاع ويدعمه بكل قوة‪.‬‬ ‫واأكد مدي ��ر عام ف ��رع ال�شوؤون‬ ‫الإ�شامي ��ة والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�ش ��اد الدكت ��ور �شال ��ح‬ ‫الد�شيم ��اي‪ ،‬اأن الوط ��ن والأم ��ة‬

‫العربية والإ�شامي ��ة فقدت رمز ًا من‬ ‫رموزه ��ا ال�شاهق ��ة وابن ًا ب ��ارا لطاما‬ ‫كانت يده مدودة لفعل اخر داخل‬ ‫ب ��اده وخارجه ��ا‪ ،‬مبين ��ا اأن اأعمال ��ه‬ ‫اخرية الكث ��رة اأ�شهمت وحولت‬ ‫فيما بع ��د اإى موؤ�ش�ش ��ات وقطاعات‬ ‫خري ��ة معروف ��ة ي م ��د ي ��د العون‬ ‫للكثر من امحتاجن والفقراء‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وبن مدي ��ر اإدارة مرور امنطقة‬ ‫العقي ��د عل ��ي اآل هطيل ��ة‪ ،‬اأن ال�شعب‬ ‫ال�شعودي ا�شتقبل خر وفاة �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز � رحمه الله � بحزن عميق‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنهم �شيذكرون ماآثره العظيمة‬ ‫الت ��ي ج ��اوزت اح ��دود‪ ،‬واأ�ش ��اف‬ ‫«كلم ��ات الرث ��اء �شتظ ��ل عاج ��زة عن‬ ‫و�شف �شدمة خر وفاته»‪.‬‬ ‫اأما مدي ��ر اإدارة �شجون امنطقة‬ ‫العقي ��د علي ال�شه ��ري‪ ،‬فو�شف وفاة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز باأنها خ�ش ��ارة فادحة‬ ‫لاأمت ��ن العربي ��ة والإ�شامي ��ة ما له‬ ‫م ��ن جه ��ود ب ��ارزة عرفه ��ا القا�ش ��ي‬ ‫والداي‪ ،‬مبينا اأن وفاته مثل انهيار‬ ‫رك ��ن قوي من اأركان الأمتن العربية‬ ‫والإ�شامية‪.‬‬

‫مسؤولون في مكة لـ |‪ :‬اأمير نايف كان‬ ‫أنموذج ًا للقائد البارع والسياسي المحنك‬

‫ال�شيخ حمد اخزم‬

‫ال�شيخ عبدالرحمن ال�شدي�س‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري واأحمد عبدالله‬ ‫اأع ��رب م�شوؤول ��ون ومدي ��رو اإدارات حكومي ��ة‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» عن افتقاده ��م ل�شاحب ال�شم ��و املكي الأمر‬ ‫ناي ��ف بن عبدالعزيز‪ ،‬لفتن اإى اأن ��ه كان قائد ًا يهتم بكل‬ ‫الأراء التي تقدم له‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س العام للرئا�شة العامة ل�شوؤون ام�شجد‬ ‫اح ��رام وام�شج ��د النب ��وي ال�شي ��خ الدكتورعبدالرحمن‬ ‫ال�شدي� ��س «اإن لأمرن ��ا امحب ��وب‪ ،‬ووي عهدنا ام�شبوب‬ ‫رحمه الله وطيب ث ��راه‪� -‬شفات حميدة واأفعال مباركة‬‫جيدة‪ ،‬فلل ��ه دره ما اأجمل �شنائعه ومفاخ ��ره‪ ،‬وما اأجر ل‬ ‫مكارم ��ه وماآثره وه ��و قامة عظمى‪ ،‬ورم ��ز كبر‪ ،‬وطراز‬ ‫فريد‪ ،‬وركن ركن‪ ،‬ورجل الأمن الأول»‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س هيئ ��ة تطوي ��ر مك ��ة الدكت ��ور �شامي‬ ‫برهامن اإن الأمر نايف كان قامة كبرة معروفة مواقفها‬ ‫على جميع الأ�شعدة الأمنية والتطويرية‪ .‬واأ�شار اإى اأنه‬ ‫كان له �شرف العمل حت رئا�شة الأمر نايف ي جالت‬ ‫عدي ��دة‪ ،‬منه ��ا حينما كان باحث ًا ي معه ��د خادم احرمن‬

‫�شامي برهامن‬

‫ال�شريفن لأبح ��اث احج الذي يراأ�س الأمر نايف جنته‬ ‫العليا‪ ،‬لفتا اإى اأنه ح�شر عدة اجتماعات برئا�شة الأمر‬ ‫نايف كان فيها مثابة القائد امتقبل الذي ين�شت وي�شتمع‬ ‫باهتمام لكل الأراء التي تقدم له من قبل الباحثن‪ ،‬كما اأنه‬ ‫كان يحرم العلماء‪ ،‬وكان حري�شا على م�شاورتهم‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬قال مدي ��ر اإدارة الأوقاف ي مكة امكرمة‬ ‫م�شع ��ب احجاجي اإن خر وفاة الأمر نايف كان مثابة‬ ‫الفاجعة التي فجع بها العام الإ�شامي والعربي‪ ،‬وامملكة‬ ‫على وجه خا�س‪ ،‬حيث فجعنا جميع ًا بوفاة الأمر نايف‬ ‫رجل الأمن الأول الذي كان معليا للدين‪ ،‬ومكبتا لاإرهاب‬ ‫واأهله‪.‬‬ ‫اأم ��ا نائب الرئي� ��س العام ل�ش� �وؤون ام�شج ��د احرام‬ ‫ال�شي ��خ الدكت ��ور حمد بن نا�ش ��ر اخزم فقد رف ��ع اأح رَر‬ ‫التع ��ازي واموا�ش ��اة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود ‪-‬حفظه الله ‪ -‬ولاأ�شرة‬ ‫امالك ��ة وال�شعب ال�شعودي‪ ،‬والأم ��ة العربية والإ�شامية‬ ‫بوفاة �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شعود‪.‬‬

‫و�شعب ًا من كل من اأراد بها �شوء ًا‪.‬‬ ‫اأم ��ا امدي ��ر الع ��ام للجمعي ��ة‬ ‫الوطني ��ة للمتقاعدي ��ن الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحم ��ن ال�شري ��ف‪ ،‬فاأك ��د اأن‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه‬ ‫الله‪ -‬كان حب ًا للمتقاعدين‪ ،‬ويدعو‬ ‫دائم� � ًا اإى ال�شتف ��ادة منه ��م وم ��ن‬ ‫خراتهم ويعدرهم م�شت�شارين ومن‬ ‫اخ ��رات امراكم ��ة الت ��ي تخ ��دم‬ ‫الوط ��ن وامواط ��ن‪ ،‬والدلي ��ل عل ��ى‬ ‫ذلك ح�شوره ‪-‬رحم ��ه الله‪ -‬تكرم‬ ‫امتقاعدي ��ن ي وزارة الداخلي ��ة‬ ‫وي امواق ��ع الت ��ي تت ��م دعوت ��ه‬ ‫اإليه ��ا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اهتمامه الكبر‬ ‫به ��م وبهمومهم وجميع م ��ا يتعلق‬ ‫باأمورهم‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬و�شف امدي ��ر العام‬ ‫التنفي ��ذي لل�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي‬ ‫احر� ��س الوطن ��ي مدي ��ر جامع ��ة‬ ‫امل ��ك �شعود ب ��ن عبدالعزيز للعلوم‬ ‫ال�شحي ��ة الدكتور بن ��در القناوي‪،‬‬

‫وف ��اة الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫باأنها خ�ش ��ارة كبرة على ام�شتوى‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬وفق ��د جل ��ل لاأمت ��ن‬ ‫العربي ��ة والإ�شامي ��ة‪ ،‬حيث فقدت‬ ‫بوفات ��ه اأحد اأبرز الق ��ادة‪ ،‬فقد جند‬ ‫نف�ش ��ه ‪-‬رحمه الل ��ه‪ -‬خدم ��ة دينه‬ ‫ووطن ��ه واأمته والإن�شانية جمعاء‪،‬‬ ‫كما كانت له جه ��ود خرية متميزة‬ ‫ل�شيم ��ا تروؤ�ش ��ه للج ��ان وحمات‬ ‫الإغاثة الإن�شانية‪ ،‬وجهوده اخرة‬ ‫الت ��ي ع ��رف به ��ا‪ ،‬الت ��ي �شط ��رت‬ ‫�شفحات عظيم ��ة وم�شيئة ي�شعب‬ ‫ح�شرها‪.‬‬ ‫وقال عميد معهد املك عبدالله‬ ‫للبحوث والدرا�ش ��ات ال�شت�شارية‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك �شع ��ود الدكت ��ور‬ ‫حم ��د احارثي‪ ،‬اإن رحي ��ل الأمر‬ ‫ناي ��ف بن عبدالعزي ��ز فجيعة لاأمة‬ ‫العربية والأم ��ة الإ�شامية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ��ه �شيبق ��ى ي القل ��وب و�شتظل‬ ‫اأعماله م�شيئة للب�شرية جمعاء‪.‬‬

‫مبتعثون‪ :‬نأمل العودة للوطن‬ ‫استكمال ما بدأه اأمير نايف‬ ‫جدة ‪ -‬فوزالعبدي‬

‫عر اأ�شاتذة وطاب �شعوديون‬ ‫ر‬ ‫مبتعث ��ون باخ ��ارج ع ��ن م�شاع ��ر‬ ‫اح ��زن والأ�ش ��ى عل ��ى ف ��راق �شيف‬ ‫الدول ��ه نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬و أا َكدت‬ ‫م�شت�ش ��ارة التعلي ��م الع ��اي ي‬ ‫امندوبي ��ة الدائمة للمملك ��ة العربية‬ ‫ل ��دى منظم ��ة اليون�شكوالدكت ��ورة‬ ‫حنان عنق ��اوي ل�«ال�شرق» اأنها تلقت‬ ‫اخ ��ر الفاجع ��ة ي مق ��ر اإقامته ��ا‬ ‫بباري�س‪ ،‬وكان معها جموعة كبرة‬ ‫من امبتعث ��ن ببالغ احزن والأ�شى‪،‬‬ ‫اإذ كان الفقي ��د رج ��ل الأم ��ن امحنك ‪.‬‬ ‫وقالت‪ :‬الراحل له اإجازات واأعمال‬ ‫خال ��دة‪ ،‬و ناأم ��ل ي الع ��ودة لأر�س‬ ‫الوطن ل�شتكم ��ال م�شرته ي بناء‬ ‫الوطن وتعم ��ره‪ ،‬وا�شتمرار الأمن‬ ‫والأمان الذي و�شعه امغفور له باإذن‬ ‫الله‪ .‬ومن جهته اأ ركد الطالب امبتعث‬ ‫ي الولي ��ات امتح ��دة الأمركي ��ة‬ ‫«مرحل ��ة اماج�شت ��ر» عبدالل ��ه‬ ‫عبداللطيف اأن نايف كنا دائم ًا جده‬ ‫رجل امواقف وال�شدائد‪ ،‬وقد غادرنا‬ ‫الوطن وبه قائ ��د حنك ين�شر الأمن‬ ‫بخط ��ط مدرو�ش ��ة ووفات ��ه امباغتة‬

‫د‪ .‬حنان عنقاوي‬

‫خيم ��ت علين ��ا باح ��زن واأ�شعرتن ��ا‬ ‫م�ش ��اب �شدي ��د واأملنا بع ��د الله اأن‬ ‫يبارك لنا فيما بق ��ي من ولة اأمورنا‬ ‫بقيادة خادم احرمن ال�شريفن‪.‬‬ ‫اأما طالبة اماج�شتر باملحقية‬ ‫الثقافي ��ة التابع ��ة للمملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة بالولي ��ات امتحدة بيان‬ ‫عبداح ��ي اأن ذكرى الراحل �شتكون‬ ‫خالدة ي داخلنا وخر وفاته انت�شر‬ ‫بكل البقاع فهو معروف دولي ًا ب�شدته‬ ‫وحزم ��ه و�شجاعت ��ه ي مواجه ��ة‬ ‫الإره ��اب ونحن نفخر به كمواطنن‬ ‫حت ��ى بعد رحيله لأنه م مت فخلود‬ ‫ب�شالت ��ه ومواقف ��ه ت�شه ��د عل ��ى م ��ر‬ ‫الزمان بوجوده بيننا‪.‬‬

‫قيادات أمن تبوك‪ :‬اأمير‬ ‫أحمد ‪ ..‬خير خلف لخير سلف‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫اأجمع ع ��دد من القيادات الأمني ��ة وكبار �شباط الأم ��ن العام منطقة‬ ‫تبوك ب� �اأن تعين �شاحب ال�شمو املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز وزيرا‬ ‫للداخلي ��ة خلف ��ا للفقي ��د الراحل �شاح ��ب ال�شم ��و املكي الأم ��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ق ��رار حكيم نظرا خرت ��ه الطويلة الت ��ي اكت�شبها من العمل‬ ‫بال ��وزارة‪ .‬وقال مدير �شرطة منطقة تبوك اللواء حمد احوا�س اإن الأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز لي�س بغريب عن الوزارة‪ ،‬فقد عاي�س مراحل تطورها‬ ‫منذ �شنوات كبرة‪ ،‬لذلك فهو الرجل امنا�شب ي امكان امنا�شب‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ال م�شاعد مدير ال�شرط ��ة اللواء معتوق الع ��دواي اإن الأمر‬ ‫اأحم ��د بن عبدالعزيز هو اأحد �شناع نه�ش ��ة وجاحات الوزارة‪ ،‬من خال‬ ‫عمله �شنن متوا�شلة مع الفقيد الأمر نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬واجميع من‬ ‫عم ��ل بالوزارة اأو قطاعاته ��ا امختلفة‪ ،‬يعلم قدراته الف ��ذة‪ ،‬وح�شافة راأيه‬ ‫واإدراكه هموم ال�شعب‪ ،‬لذا فاإن قرار تعيينه وزيرا للداخلية اختيار موفق‪.‬‬ ‫اأم ��ا قائد حر�س اح ��دود اللواء حمد اآل حابي فق ��دم التهنئة لاأمر‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز‪ ،‬ودعا الله اأن يعينه ي مهمته وعمله‪ .‬موؤكدا اأن الأمر‬ ‫اأحم ��د اأح ��د �شناع جد الوزارة‪ ،‬ومن قامات العم ��ل فيها‪ ،‬فهو من الرعيل‬ ‫الأول وعا�شر بداياتها‪ ،‬وهو ال�شخ�س امنا�شب ي امكان امنا�شب والأقدر‬ ‫عل ��ى القي ��ام باأعباء ه ��ذا امن�شب‪ .‬وذك ��ر مدير اج ��وازات العميد في�شل‬ ‫القحط ��اي اإن روؤية خادم احرمن ال�شريفن ي قراره‪ ،‬روؤية ثاقبة وتنم‬ ‫ع ��ن بعد نظ ��ر‪ ،‬فالأمر اأحمد بن عبدالعزيز ه ��و ال�شخ�س امنا�شب لتوي‬ ‫هذه ام�شوؤولية‪ ،‬حيث عا�شر فرات تطور الوزارة‪ ،‬وكان قريبا من الأمر‬ ‫نايف ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬طيلة ال�شنوات اما�شية‪ .‬ونقول له‪� :‬شر على بركة الله‬ ‫فاأنت باإذن الله قادر على حمل هذه ام�شوؤولية العظيمة‪.‬‬ ‫اأم ��ا مدير الدفاع امدي بالنيابة العميد حمود لمي فاأكد اأن امرحلة‬ ‫ت�شتوجب وجود الأمر اأحمد على راأ�س الوزارة فهو قادر على قيادة دفتها‬ ‫بوجود رجال خل�شن اإى جواره ومنهم م�شاعد وزير الداخلية لل�شوؤون‬ ‫الأمنية الأمر حمد بن نايف‪ .‬ون�شاأل اموى اأن يعينه ي من�شبه اجديد‬ ‫واأن يجعله خر خلف خر �شلف‪.‬‬ ‫ولف ��ت مدير ام ��رور العقيد حمد النج ��ار اإى اأن اجميع يبارك قرار‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�شريفن‪ .‬ودعا الله اأن يع ��ن الأمر اأحمد ي عمله‪ ،‬واأن‬ ‫يبارك جهوده موا�شلة جاحات الوزارة التي هو اأحد �شناعها‪.‬‬


‫متنزه‬ ‫في حائل‬ ‫يحتضن أكبر‬ ‫سلة فواكه‬ ‫في العالم‬

‫حائل ‪� -‬شعاع الفريح‬ ‫احت�شن متنزه �شلمى �شيتي الرفيهي ي‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬اأكر �شلة فواك ��ه‪ ،‬بح�شور عدد كبر من‬ ‫اأهاي امنطقة قدر باأكر من ‪ 18‬األف زائر‪.‬‬ ‫وذكر مدير عام متنزه �شلمى �شيتي ع�شكر‬ ‫ال�شمري‪ ،‬اأن ال�شلة احتوت على ما يقارب امليون‬ ‫ون�شف امليون حبة فاكهة متنوعة‪ ،‬مبينا اأنه م‬ ‫بالتن�شيق مع اجمعي ��ة اخرية منطقة حائل‬ ‫لتوفر �شيارات فائ�ض الوائم لاحتياط‪ ،‬اإا اأنه‬ ‫م يتبق اأي حبة فاكهة كفائ�ض‪.‬‬

‫اأكر �شلة فواكه ي حائل‬

‫(ال�شرق)‬

‫أمانة العاصمة‬ ‫المقدسة تمنع‬ ‫استخدام‬ ‫سياراتها في‬ ‫غير مهامها‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�شاري‬ ‫حظرت اأمانة العا�شمة على من�شوبيها ا�شتخدام‬ ‫ال�شيارات ام�شتاأجرة ي غر امهام اميدانية امنوطة‬ ‫بهم‪ ،‬موؤكدة اأنه ي حال ثبت العك�ض‪ ،‬فاإنه يتم ح�شاب‬ ‫ال�شاع ��ات الت ��ي ا�شتخدم ��ت فيه ��ا ال�شي ��ارة بطريقة‬ ‫خالفة‪ ،‬وح�شمها من الراتب‪.‬‬ ‫وكان ��ت اأمان ��ة العا�شم ��ة امقد�شة و�شع ��ت اآلية‬ ‫معينة ا�شتخدام �شياراتها ام�شتاأجرة‪ ،‬ت�شمنت اإلزام‬ ‫امقاول ��ن ام�شغل ��ن بتحمل م�شوؤوليته ��ا‪ ،‬و�شيانتها‬ ‫ب�ش ��كل دوري ومنتظ ��م طيل ��ة ال�شنوات الث ��اث مدة‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫المرمى‬ ‫الثالث‬

‫وكيلة مدرسة في أبها تمنع أولياء‬ ‫أمور من تس ّلم نتائج وملفات بناتهن‬ ‫اأبها ‪� -‬شعيد رافع‬

‫أحمد باعشن‬

‫نايف‪..‬‬ ‫اأماكن‪ ..‬ك ّلها‬ ‫هو الموت الذي ا مف ًر منه‪...‬‬ ‫هو الرحيل‪ ..‬الذي غ ّيب عن العيون‬ ‫كحلها‪ ..‬وعن الوجوه ب�شا�شتها‪..‬‬ ‫وع� ��ن ال �� �ش �ف��اه ب �� �ش �م �ت �ه��ا‪ ..‬ح�ي��ن‬ ‫نفذ حكمه ب�اأم��ر ال�ل��ه ال��ذي ا راد‬ ‫لق�شائه‪ ..‬هو الموت‪ ..‬كما و�شفه‬ ‫ال�شاعر بقوله‪:‬‬ ‫الموت نقّا ٌء على ك ّفهِ ‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫َجواه ُر َيخْ تا ُر منها ال ُدرر‬ ‫رح � ��ل ااأم � �ي� ��ر ال� � ��ذي ��ش�ه��ر‬ ‫لننام‪ ..‬وتعب لنرتاح‪ ..‬ما ترك لي‬ ‫من�شفو و�شهود اإن�ج��ازات��ه مجاا‬ ‫ل��إ��ش��اف��ة! وبينما ال �ح��ال ك��ذل��ك‪..‬‬ ‫ع��دت ب��ال��ذاك��رة اإل��ى م��رح�ل��ة ال�ش ّد‬ ‫وال�ج��ذب التي �شهدناها مع موجة‬ ‫اأط�ب��اق ‪-‬د��ّ�ش��ات‪ -‬التقاط القنوات‬ ‫الف�شائية وم��ا دار حولها من لغط‬ ‫وت��وت��رات اأخ ��ذت اأ��ش�ك��ا ًا متباينة‬ ‫ف ��ي ر ّدات ال �ف �ع ��ل‪ ...‬وق ��د ك��ان��ت‬ ‫لنايف بن عبدالعزيز كلمة الف�شل‬ ‫فيما ك��ان الجميع ف�ي��ه يختلفون!‬ ‫ب�شوت العقل‪ ..‬ورجاحة الحكمة‪..‬‬ ‫واإح�شا�س الم�شوؤول‪ ..‬قال ااأمير‬ ‫ال ��راح ��ل (ك� � ّ�ل رج� ��ل‪ ..‬رج ��ل اأم��ن‬ ‫في بيته واأ�شرته‪ ..‬وهو الم�شوؤول‬ ‫ع��ن م��ا يعر�س ف��ي بيته م��ن برامج‬ ‫ال �ق �ن��وات ال�ف���ش��ائ�ي��ة‪ ..‬ول��ن اأ��ش��ع‬ ‫ج�ن��دي� ًا عند ك��ل ج�ه��از ا�شتقبال)‪.‬‬ ‫يا له من راأي راج��ح �شديد‪ ..‬اأنهى‬ ‫الجدل‪ ..‬وو�شع الم�شوؤولية حيث‬ ‫رب‬ ‫ي �ج��ب اأن ت ��و� �ش ��ع‪ ..‬ف �ح � ّم��ل َ‬ ‫ااأ�شرة م�شوؤوليته الكاملة ‪ -‬اأمام‬ ‫الله ‪ -‬في تقدير ما يتما�شى مع قيم‬ ‫وثقافة ااأ�شرة ال�شعودية‪ ..‬وح�شم‬ ‫الخ�ف حول تقنية ات�شال متقدمة‬ ‫بما بذلك الموقف ال�شجاع المنطقي‬ ‫وال�م�ق�ن��ع ل�ك��ل ااأط � ��راف‪ ،‬ف�شمن‬ ‫اا� �ش �ت �ف ��ادة م ��ن ه� ��ذا ااخ� �ت ��راع‬ ‫ال� �م� �وؤث ��ر وال� �ح� �ي ��وي‪ ،‬ف �ج �م��ع ف��ي‬ ‫ق��راره بين م�شوؤولية رجل ااأم��ن‪..‬‬ ‫وه ��و ال��وزي��ر ل�ل��داخ�ل�ي��ة‪ ..‬وح��اج��ة‬ ‫ااإن���ش��ان ال���ش�ع��ودي اإل��ى منتجات‬ ‫ث��ورة ااإي���ش��اات وااإع ���م‪ ..‬وهو‬ ‫المحت�شن ه�م��وم ااإع� ���م �شمن‬ ‫م���ش�وؤول�ي��ات ��ش�م��وه ف��ي المجل�س‬ ‫رب ااأ�شرة‬ ‫ااأعلى ل�إع�م‪ ...‬وهو ُ‬ ‫ال��ذي يعي�س م��ع اأ�شرته ومجتمعه‬ ‫ال���ش�ع��ودي ال�ك�ب�ي��ر‪ ،‬ك��ل تفا�شيل‬ ‫الحياة وهمومها واحتياجاتها‪...‬‬ ‫ي�ع�ي����س ‪ -‬رغ ��م ال �م��وت ‪ -‬م�ع�ن��ا‪..‬‬ ‫ب�ي�ن�ن��ا‪ ..‬ف��ي ك��ل ال �ف �� �ش��ول‪ ..‬وك��ل‬ ‫ااأزم� �ن ��ة‪ ..‬وااأم ��اك ��ن‪ ..‬ن��اي��ف بن‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ ..‬ي��رح�م��ك ال �ل��ه رحمة‬ ‫وا�شعة‪ ..‬وا حول وا قوة اإا بالله‪.‬‬ ‫• ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫� � �ش � �وؤال ��ش�ع�ق�ن��ي ب ��ه ول ��دي‬ ‫«تلميذ اابتدائية» حين قال بتعجب‪:‬‬ ‫ك��ل ه ��ذه ال �ج �م��وع ‪-‬ع �ل��ى �شا�شة‬ ‫التلفاز‪ -‬تحب نايف؟! فمن ا يحبه‬ ‫يا اأبي؟ انتف�شت فقلت‪ :‬من ا يحب‬ ‫الخير ل�ه��ذا ال��وط��ن‪ ..‬م��ن ي�شعون‬ ‫لبث الرعب والفواح�س والظلم في‬ ‫مجتمعنا الم�شلم ااآم��ن الم�شالم‪..‬‬ ‫ا �شواهم!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫سعود المريشد‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫العق ��د‪ ،‬اإ�شافة اإل اإلزام ��ه باإ�شاح اأي عطل تتعر�ض‬ ‫له ال�شيارة خال �شاعتن من وقوعه‪ ،‬اأو تاأمن �شيارة‬ ‫اأخرى بديلة‪.‬‬ ‫واألزم ��ت ااأمانة من�شوبيها بالتعهد بعدم ت�شليم‬ ‫ال�شيارة اأي �شخ�ض اآخر‪ ،‬وذلك لتمكن امن�شوبن من‬ ‫�شداد اأي خالفات يوقعه ��ا عليهم نظام �شاهر‪ ،‬ومنع‬ ‫تهربهم من �شدادها‪.‬‬ ‫واأك ��دت ااأمان ��ة عل ��ى من�شوبيه ��ا ع ��دم التنازل‬ ‫ع ��ن الطرف ااآخر ي حال وقوع ح ��ادث‪ ،‬اإ�شافة اإل‬ ‫اإح�شار رخ�شة �شارية امفعول‪ ،‬واإباغ امرور‪ ،‬وذلك‬ ‫اإعفائهم من اأي التزامات مالية ترتب على احادث‪.‬‬

‫اأغلق ��ت امدر�شة الثامنة ع�شرة بحي امن�شك و�شط مدينة‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬كافة و�شائل التوا�شل مع اأولي ��اء اأمور الطالبات الذين‬ ‫يرغب ��ون ي اح�شول على نتائ ��ج بناتهم الاتي يدر�شن ي‬ ‫امدر�شة‪.‬‬ ‫ونا�ش ��د ع ��دد م ��ن اأولي ��اء ااأم ��ور‪ ،‬مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة‬ ‫والتعليم منطقة ع�شر م�شاءلة م�شاعدة امديرة التي ى‬ ‫تتول‬ ‫اإدارة امدر�شة حالي ًا ي ظل غياب امديرة التي منعتها ظروف‬ ‫مر�شية من اح�شور‪ ،‬وعدم جاوبها مع اأولياء ااأمور الذين‬ ‫يتواف ��دون على امدر�شة من ��ذ الثامنة �شباح� � ًا وحتى الثانية‬ ‫ع�شرة ظهر ًا‪.‬‬ ‫وذك ��روا اأن عدم الرد من قبل ام�شاعدة اأو الهيئة ااإدارية‬ ‫بامدر�ش ��ة ت�شبب ي وق ��وع العديد من النقا�ش ��ات احادة مع‬ ‫حار�شي امدر�شة‪.‬‬ ‫وح�ش ��رت «ال�ش ��رق»‪ ،‬م ��دة يوم ��ن متتالي ��ن اأم� � ًا ي‬ ‫اح�ش ��ول على ج ��اوب م ��ن اإدارة امدر�شة‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا واأن‬ ‫البع� ��ض يرغب ي اح�شول على ملف ابنت ��ه‪ ،‬واأفادت وكيلة‬ ‫امدر�شة بعد طول انتظار اأن ااأب ا مكن باأي حال اأن يح�شل‬

‫شامان ‪ :‬بلدي طبرجل يبدأ‬ ‫جواته الميدانية‪ ..‬اليوم‬ ‫طرجل ‪ -‬م�شاعد ال�شراري‬ ‫يبداأ اأع�شاء امجل�ض البلدي بطرجل �شباح اليوم‪ ،‬اأول جواتهم‬ ‫اميدانية على عدد من امراكز والقرى التابعة للمحافظة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض العاق ��ات العام ��ة وااإع ��ام بامجل� ��ض حم ��د‬ ‫�شام ��ان‪ ،‬اأن اأول اج ��وات اميداني ��ة �شتكون لقريت ��ي النباج و�شيبه‬ ‫ي م ��ام العا�شرة �شباحا‪ ،‬و�شتكون اجول ��ة ااأخرى مركز النبك اأبو‬ ‫ق�شر ااإثنن امقبل‪ ،‬م�شيف ��ا اأن اجوات تهدف للوقوف على حاجات‬ ‫امواطنن البلدية واا�شتماع م�شكاتهم و�شكواهم‪.‬‬

‫تعليم حائل يدعو ‪75‬‬

‫تربوي ًا للمقابلة الشخصية‬ ‫اأولياء اأمور يتجمعون اأمام امدر�شة‬

‫على ملف ابنته وعلي ��ه اإح�شار امعنية بااأمر‪ ،‬وكانت اأولياء‬ ‫ااأمور ح ��اوات من خال اإعطائها الهوي ��ة الوطنية وقوبل‬ ‫ذلك بالرف� ��ض‪ .‬اإل ذلك‪ ،‬اأو�شح مدير ااإعام الربوي بتعليم‬ ‫ع�ش ��ر اأحمد فرحان ل � � «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن م�شاع ��دة مدير الربية‬ ‫والتعلي ��م فاطم ��ة اح ��ق وجهت امدر�ش ��ة باإعط ��اء وي ااأمر‬

‫مهرجان صيف حائل السياحي‬ ‫يستأنف فعالياته ‪ ..‬اليوم‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شهادة وملف ابنته امنتقلة للجامعة‪ ،‬والاتي يدر�شن فقط ي‬ ‫الثال ��ث ثانوي بق�شميه بعد التاأ ىكد من هويته واأنه امعني بهذا‬ ‫ال�ش� �اأن‪ .‬وبخ�شو� ��ض عدم جاوب وكيلة امدر�ش ��ة مع اأولياء‬ ‫ااأم ��ور الذين ينتظرون ال�شاعات الط ��وال اأمام امدر�شة‪ ،‬ذكر‬ ‫اأنها وعدت ببحث ااأمر ومعرفة تفا�شيله‪.‬‬

‫توقيع عقد مهرجان‬ ‫تمور عنيزة ‪ ..33‬اليوم‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫دع ��ت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة حائ ��ل‪ 75 ،‬تربوي� � ًا من‬ ‫امتقدم ��ن وامر�شحن للمقابلة ال�شخ�شي ��ة ي ااأعمال ااإ�شرافية ي‬ ‫ااإدارة ومكات ��ب الربي ��ة والتعليم‪ ،‬من �شبق لهم اجتي ��از ااختبار‬ ‫التحري ��ري‪ .‬وحددت ااإدارة ال�شبت امقبل اموافق الثالث من �شعبان‬ ‫اإجراء امقابات ال�شخ�شية للمر�شحن وذلك ي مقر تعليم حائل‪.‬‬

‫مدني محايل عسير ينفذ خطة‬ ‫فرضية لكارثة طبيعية بنجاح‬ ‫حايل ‪ -‬ح�شن العقيلي‬

‫فهد ال�شليم‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫جانب من الفعاليات امخ�ش�شة ل�أطفال ي امهرجان‬

‫حائل ‪ -‬م�شاري ال�شويلي‬ ‫ي�شتاأنف مهرج ��ان �شيف حائل ال�شياحي ‪33‬‬

‫«�شيفنا يليق ب�شيفنا» فعالياته اليوم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض اللجن ��ة امنظم ��ة ع ��ادل‬ ‫الهم ��زاي‪ ،‬اأن الفعالي ��ات �شتفتت ��ح ع�ش ��ر اليوم‪،‬‬ ‫بااألع ��اب امائي ��ة والهوائي ��ة ااإلكروني ��ة‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫�شتقام على م�شرح امغ ��واة ام�شرحيات الكرتونية‬ ‫«فلة وااأقزام» التي خ�ش�شت لاأطفال عقب �شاة‬

‫(ال�شرق)‬

‫امغ ��رب‪ ،‬مبين ��ا اأن ام�ش ��رح نف�ش ��ه �شيحت�شن ي‬ ‫العا�شرة م�ش ��ا ًء اأول فعاليات ااأم�شيات ال�شعرية‬ ‫باأم�شية لل�شاعر �شليمان امان ��ع‪ ،‬م�شيف ًا اإن م�شرح‬ ‫امغ ��واة �شيفتت ��ح اأبوابه للجميع‪ ،‬م ��ع تخ�شي�ض‬ ‫اأماك ��ن للن�ش ��اء‪ .‬وب ��ن اأن ااأم�شي ��ات �شتتوا�شل‬ ‫م�شارك ��ة �شع ��راء املي ��ون وع ��دد م ��ن �شع ��راء‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإل العديد من الفعاليات امتنوعة‬ ‫وامفاجاآت للزوار واجوائز القيمة التي �شت�شتمر‬ ‫حتى نهاية امهرجان‪.‬‬

‫نف ��ذ الدف ��اع ام ��دي محافظ ��ة حاي ��ل ع�ش ��ر‬ ‫�شباح اأم�ض‪ ،‬خط ��ة فر�شية لزازل وكوارث طبيعية‬ ‫ي اأحد امواق ��ع اخا�شة بح ��ي ال�شر�ض‪ ،‬م�شاركة‬ ‫الهال ااأحم ��ر‪ ،‬وم�شت�شفى حايل‪ ،‬ومرور و�شرطة‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫ونفذت اخط ��ة على عدة مراحل وبداأت باإخماد‬ ‫حري ��ق ي اأحد امب ��اي‪ ،‬واأعقبها ااإخ ��اء من حت‬ ‫ااأنقا�ض ب�شكل مرت ��ب وم نقل ام�شابن وهم �شبع‬

‫ي�شتقب ��ل حاف ��ظ حافظ ��ة‬ ‫عنيزة امكلف فه ��د ال�شليم‪ ،‬ي مكتبه‬ ‫بامحافظ ��ة �شب ��اح الي ��وم‪ ،‬اللجن ��ة‬ ‫امنظم ��ة مهرج ��ان م ��ور عني ��زة ‪33‬‬ ‫وذلك لتوقيع عقد مهرجان التمور‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امهرجان يع ��د من اأهم‬ ‫امهرجان ��ات الت ��ي ت�شع ��ى امحافظ ��ة‬ ‫اإجاحها وااهتمام به ��ا‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫واأنه ��ا تعت ��ر م ��ن اأ�شه ��ر امحافظات‬ ‫على م�شتوى امملكة ي اإنتاج التمور‬ ‫وت�شتقط ��ب خال امو�ش ��م الكثر من‬ ‫جار التمور من ختلف الدول‪.‬‬

‫سكان الريان في بريدة‪ :‬عمال النظافة‬ ‫ينتشلون المهمات ويتركون النفايات في الشوارع‬

‫اأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام ااأم ��اك واا�شتثم ��ار‬ ‫بجامع ��ة حائ ��ل وامدي ��ر الع ��ام ل� �اإدارة العامة‬ ‫واحرك ��ة والنق ��ل الدكت ��ور ب ��در الع ��ردان‪ ،‬اأن‬ ‫اجامع ��ة ا�شتاأج ��رت مبنى اجمعي ��ة اخرية‬ ‫ي ال�شمل ��ي واحائ ��ط ليك ��ون مق ��ر ًا لفروعه ��ا‬ ‫للطالبات‪.‬‬ ‫وقال ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن اجامعة تعمل حالياً‬ ‫على توفر م�شتلزمات واأجهزة متطلبات فروع‬ ‫اجامعات‪ ،‬ا�شتقبال الطالب ��ات ي بداية العام‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫اأبدى عدد من �شكان حي الريان‬ ‫�شم ��ال بري ��دة‪ ،‬تذمرهم م ��ن اإهمال‬ ‫عم ��ال النظاف ��ة وع ��دم اهتمامه ��م‬ ‫بتنظيف اح ��ي‪ ،‬اإ�شافة اإل قيامهم‬ ‫بانت�ش ��ال امهم ��ات م ��ن النفاي ��ات‬ ‫وت�شببه ��م ي ت�شوي ��ه ال�ش ��ارع‪،‬‬ ‫وتركه ��م اأغلبه ��ا ي و�شط ��ه دون‬ ‫مبااة اأو نزولهم من ال�شيارات مرة‬ ‫اأخرى وتنظيف امكان‪.‬‬ ‫وقال امواطن اإبراهيم امحمد‪،‬‬ ‫اإن عمال النظافة م ياأتوا منذ ثاثة‬ ‫اأيام وامهم ��ات مراكمة والروائح‬

‫جانب من النفايات التي خلفها عمال النظافة‬

‫تنت�شر اأم ��ام امنزل‪ ،‬موؤك ��دا اأن ذلك‬ ‫غر ح�شاري و�شحي‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�ش ��ح مدير اإدارة‬ ‫ااإع ��ام وامتح ��دث الر�شمي اأمانة‬ ‫منطق ��ة الق�شيم يزي ��د امحيميد‪ ،‬اأن‬ ‫ااأمان ��ة لديها ف ��رق رقابية م�شتمرة‬ ‫اأعمال النظافة ي ااأحياء‪ ،‬وتعمل‬ ‫على متابع ��ة ااأداء ي هذا ااجاه‬ ‫به ��دف ااإبق ��اء عل ��ى بيئ ��ة نظيف ��ة‬ ‫و�شحية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اأعم ��ال رفع النفايات‬ ‫م ��ن امنازل تتم ب�شكل يومي معدل‬ ‫مرت ��ن ي الي ��وم وكح ��د اأدي مرة‬ ‫واحدة‪ ،‬واأ�شاف «هذا يعد م�شتوى‬

‫عاليا ي ال�شيط ��رة على النفايات»‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإل اأن امخلف ��ات ال�شلب ��ة‬ ‫ت ��زال على م ��دى ثاث ��ة اأي ��ام نظر ًا‬ ‫اختاف اآلي ��ة رفعها ع ��ن النفايات‬ ‫العادية‪.‬‬ ‫واأكد امحيميد اأن ااأمانة تتابع‬ ‫اأداء �شركات النظافة ب�شكل م�شتمر‬ ‫ع ��ر تقاري ��ر دوري ��ة تر�ش ��د اأوجه‬ ‫الق�شور وتطب ��ق بحقهم اجزاءات‬ ‫النظامية وفق ًا لاإج ��راءات امتبعة‪،‬‬ ‫افت� � ًا اإل اأهمي ��ة ااإب ��اغ ع ��ن اأي‬ ‫ماحظ ��ات ي ه ��ذا ااجاه وغره‬ ‫م ��ن اخدم ��ات عل ��ى الرق ��م ‪940‬‬ ‫لارتقاء باخدمات البلدية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من اخطة الفر�شية‬

‫جامعة حائل تستأجر مبنى جمعية‬ ‫الشملي والحائط كمقر لفروعها للطالبات‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫(ت�شوير‪ :‬طارق النا�شر)‬

‫ح ��اات‪ ،‬وفات ��ان وخم� ��ض اإ�شاب ��ات‪ ،‬وم اإ�شعافه ��م‬ ‫ونقلهم اإل م�شت�شفى امحافظة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأكد مدير الدفاع امدي منطقة ع�شر‬ ‫اللواء عبدالواحد الثبيت ��ي ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن الهدف من‬ ‫تنفيذ الفر�شية التاأك ��د والوقوف على مدى جاهزية‬ ‫اجه ��ات ااأمني ��ة وخا�شة الدفاع ام ��دي‪ ،‬مبينا اأنها‬ ‫نفذت بنجاح‪ ،‬م�شيد ًا بجهود الدفاع امدي ي حايل‬ ‫واجهات ااأخرى ام�شاركة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإل اأن هن ��اك خططا وبرام ��ج تنفذ ي‬ ‫اإدارت الدفاع امدي كاملة يوميا‪.‬‬

‫‪1433‬ه�‪ ،‬وتوفر اجو امنا�شب لهن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الع ��ردان‪ ،‬اإن ف ��روع اجامع ��ة‬ ‫الثاث ي بقع ��اء واحائ ��ط وال�شملي �شتكون‬ ‫نقل ��ة نوعية ي ظل توفر طاق ��ات وكوادر قادرة‬ ‫على العطاء وخدمة الوطن ي جميع اميادين‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأك ��د مدي ��ر اجمعي ��ة اخرية‬ ‫بال�شملي �شعود ال�شامان ل� «ال�شرق»‪ ،‬اأن جل�ض‬ ‫اإدارة اجمعي ��ة ب ��داأ بتكوي ��ن اللج ��ان العامل ��ة‬ ‫لت�شلي ��م امبنى وجهي ��زه من �ش ��اات وقاعات‬ ‫تدريبي ��ة ومرات ومظ ��ات وت�شليمه ي وقته‬ ‫امحدد قبل بداية العام الدرا�شي امقبل‪.‬‬

‫د‪ .‬بدر العردان‬

‫فرض عقوبات على ‪ 36‬شركة حج مخالفة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�شاري‬ ‫فر�ش ��ت جنة النظ ��ر ي خالفات احجاج الت ��ي �شكلتها وزارة‬ ‫اح ��ج‪ ،‬وت�ش ��م مثل ��ن ع ��ن وزارة الداخلي ��ة والتج ��ارة وال�شناعة‬ ‫عقوب ��ات جزائي ��ة عل ��ى ‪� 36‬شركة من �ش ��ركات خدمة حج ��اج الداخل‬ ‫امرخ�ض لها باخدمة‪ ،‬ومبالغ مالية تراوحت ما بن ع�شرة اآاف اإل‬ ‫مائ ��ة األف ريال‪ ،‬وهو احد ااأعلى للغرامة‪ ،‬وذلك نظر ما ر�شد عليها‬ ‫م ��ن ماحظات و�شكاوى من احجاج‪ .‬كم ��ا قررت اللجنة اإلزام ثماي‬ ‫�ش ��ركات بتعوي�ض احجاج امت�شررين عما بدر منها من ق�شور‪ ،‬ورد‬ ‫قيم ��ة اخدمات غر اموؤداة لهم‪ ،‬وتفاوتت ن�شبة التعوي�ض من ‪%10‬‬ ‫اإل ‪ %20‬فيما و�شلت الن�شبة اإل ‪ %50‬من قيمة عقد اخدمة ل�شركة‬ ‫واح ��دة فقط‪ ،‬كما اأن عددا من هذه ال�شركات واموؤ�ش�شات �شملها اأكر‬

‫م ��ن ن ��وع من العقوبات ال ��واردة اآنف� � ًا‪ .‬واأو�شح نائ ��ب رئي�ض الغرفة‬ ‫التجارية ال�شناعية ي مكة امكرمة امتحدث الر�شمي للجنة الوطنية‬ ‫للحج والعمرة زياد الفار�شي ل�»ال�شرق» اأن اللجنة تعمل بالتزامن مع‬ ‫ه ��ذه العقوبات على تثقيف وتطوير العمل ااإداري موؤ�ش�شات حجاج‬ ‫الداخ ��ل‪ ،‬وح�شن اأدائه ��ا حتى ا تقع عليها خالف ��ات ي ام�شتقبل‪،‬‬ ‫كما ت�شعى اللجن ��ة لتنظيم العمل وفقا لاآليات الت ��ي و�شعتها وزارة‬ ‫اح ��ج واللجان امعنية‪ ،‬بحيث يتم خف� ��ض ن�شبة امخالفات ي تقدم‬ ‫اخدم ��ات اإل اح ��د ااأدنى‪ ،‬موؤك ��دا اأن اللجنة ت�شدد عل ��ى ال�شركات‬ ‫تق ��دم خدمات تتنا�شب مع امبالغ امدفوعة له ��ا‪ .‬واأ�شار الفار�شي اإل‬ ‫اأن م�شكلة احمات الوهمية من امفرو�ض اأن يتم حلها من خال عمل‬ ‫جماع ��ي‪ ،‬بحيث يقوم احاج ب ��دوره ي التحري عن هذه اموؤ�ش�شات‬ ‫التي ينوي التعاقد معها والدخول اإل موقع الوزارة ‪.‬‬


‫اأمير الراحل يقتص لمواطن من محافظ بغرض الظلم ومدير شرطة‪ ..‬فنقل اأول وسجن الثاني‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫ق ��ال اأح ��د امواطن ��ن ال�سعودي ��ن ي مكة‬ ‫امكرم ��ة اإن الأمر نايف «رحم ��ه الله» رد مظلمة‬ ‫تعر� ��ص له ��ا وال ��ده قبل ع ��دة �سن ��وات‪ ،‬من قبل‬ ‫حافظ اإح ��دى امحافظات الواقع ��ة جنوب مكة‬ ‫امكرم ��ة ومدير �سرطتها‪ ،‬اإذ اأم ��ر بنقل الأول اإى‬ ‫حافظة اأبعد من امحافظة من التي كان يديرها‪،‬‬ ‫ونقل الثاي اإى حافظة اأخري بعد �سجنه ثاثة‬

‫اأيام‪.‬وقال امواطن يحيي القحطاي ل�« ال�سرق»‬ ‫اإن والدي تعر�ص لظل ��م من قبل امحافظ ومدير‬ ‫ال�سرطة‪ ،‬وكان ذلك ي عام ‪ ،1406‬اإذ قام الأخر‬ ‫بتطوي ��ق منزلنا ب�سي ��ارات ال�سرط ��ة ودوريات‬ ‫الأم ��ن دون وجه حق‪ ،‬بغي ��ة القب�ص على والدي‬ ‫و�سجن ��ه تاأديبي� � ًا‪ ،‬غ ��ر اأن وال ��دي ا�ستط ��اع‬ ‫اله ��رب واللج ��وء اإى اإم ��ارة مكة امكرم ��ة التي‬ ‫كان يراأ�سها اآن ��ذاك �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫ماج ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز»‪.‬‬

‫واأ�س ��اف القحط ��اي « مج ��رد اأن و�سل والدي‬ ‫اإى مك ��ة‪ ،‬ح ��اول الو�س ��ول اإى الأم ��ر ماج ��د‪،‬‬ ‫ل�سرح ق�سته‪ ،‬ولكنه ونظ ��ر ًا ل�سفر الأمر خارج‬ ‫امملك ��ة فل ��م ي�ستطع مقابلت ��ه‪ ،‬فاأ�س ��ار عليه اأحد‬ ‫موظف ��ي الإم ��ارة بلقاء وزي ��ر الداخلي ��ة الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬والذي كان ي تلك الفرة‬ ‫ي طريق ��ه اإى مدين ��ة الطائ ��ف‪ ،‬فن�س ��ق مع ذلك‬ ‫اموظف معرفة موق ��ع الأمر الذي كان ي�سريح‬ ‫وقته ��ا باأحد الأودية التي تقع بن الطائف ومكة‬

‫امكرمة وه ��و مايعرف بوادي نعم ��ان ال�سهر»‪.‬‬ ‫وزاد» فع � ً�ا م اللق ��اء ب ��ن والدي وب ��ن الأمر‬ ‫نايف‪ ،‬و�سرح فيه والدي الق�سية وا�ستمع الأمر‬ ‫لكل الواقعة‪ ،‬وطلب على الفور ت�سكيل جنة من‬ ‫وزارة الداخلية للتحقيق ي الأمر‪ ،‬مع وقف اأي‬ ‫طلب ��ات قب�ص على والدي حتى نهاية التحقيق»‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن التحقي ��ق ا�ستم ��ر ثاث ��ة اأ�سه ��ر‬ ‫وبلجان ر�سمية و�سل ��ت لتلك امحافظة وحققت‬ ‫مع حافظها ومدير �سرطتها‪ ،‬وكان «رحمه‬

‫الل ��ه» يتابع اأو ًل ب� �اأول كل تفا�سيل التحقيق من‬ ‫بدايت ��ه وحت ��ى نهايت ��ه‪ .‬وذك ��ر القحط ��اي‪ ،‬اأنه‬ ‫مجرد انتهاء التحقيقات‪ ،‬وك�سف الظلم واجور‬ ‫والتجني ال ��ذي حدث لوالدي‪ ،‬اأمر الأمر نايف‪،‬‬ ‫بنق ��ل ذلك امحافظ اإى حافظة اأخرى‪ ،‬وتوجيه‬ ‫لفت نظر �سديد اللهجة له‪ ،‬و�سجن مدير ال�سرطة‬ ‫وف ��ق العقوبة ام�ستحق ��ة وامن�سو�ص عليها ي‬ ‫الأنظمة واللوائح الأمنية‪ ،‬ونقله لأبعد نقطة من‬ ‫موقعه الذي كان يراأ�سه‪.‬‬

‫الأمر نايف رحمه الله ي�ستمع �سكوى اأحد امواطنن‬

‫( ال�سرق)‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫المناصحة واأمن الفكري ومكافحة المخدرات وتسليح أعضاء الداخلية بالعلم‪ ..‬نماذج حية‬

‫صدرها نايف بن عبدالعزيز للعالم‬ ‫«الفكر السليم بوابة اأمن»‪ ..‬استراتيجية ّ‬ ‫الفكري‪ ،‬واختار اجامعات مقار ًا‬ ‫ل�ك��را��س�ي��ه‪ ،‬لي�سمن ال�ستقالية‪،‬‬ ‫وتقدم احلول الفكرية النابعة من‬ ‫تعاليم الدين‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫اأدرك �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم� ��ر ن��اي��ف ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز اأن‬ ‫اأ� �س��ل الإره � ��اب ه��و ال �ف �ك��ر‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ق��اد جموعة م��ن ال�سباب للتكفر‬ ‫والتفجر والإخ ��ال باأمن الباد‪،‬‬ ‫فاجه نحو الأ�سل‪ ،‬بقوله‪ ،‬اإن «الفكر‬ ‫لبد اأن يواجه بالفكر»‪ .‬وا�ستطاع‬ ‫بهذه العبارة الق�ساء على الإرهاب‪،‬‬ ‫الذي �سكل للعام هاج�س ًا وكابو�س ًا‬ ‫م ي���س�ت�ط��ع ال�ت�خ�ل����ص م �ن��ه حتى‬ ‫الآن‪ ،‬واأ��س����ص ق��اع��دة يحتذى بها‬ ‫ي التعامل مع التطرف والإرهاب‪،‬‬ ‫فكان برنامج امنا�سحة الذي قارع‬ ‫الفكر بالفكر‪ ،‬ليقدم للعام طريقة‬ ‫مبتكرة وج��دي��دة ي التعامل مع‬ ‫امتطرفن‪ ،‬اأو ما يطلق عليهم عامي ًا‬ ‫«الإره��اب�ي��ون»‪ ،‬وج��اء مركز الأم��ر‬ ‫حمد بن نايف للمنا�سحة والرعاية‬ ‫ليطلق عليهم «امغرر بهم»‪.‬‬ ‫واأب� ��دى ع ��دد م��ن ام���س�وؤول��ن‬ ‫ي ال� ��دوائ� ��ر ال �ع��ام �ي��ة حما�سهم‬ ‫ل�ف�ك��رة ام�ن��ا��س�ح��ة‪ ،‬وم�ن�ه��م ع�سو‬ ‫جنة ال�ق��وات ام�سلحة ي جل�ص‬ ‫ال���س�ي��وخ الأم��ري �ك��ي ال�سيناتور‬ ‫كاي هاجان‪ ،‬ال��ذي طالب «وزارت��ي‬ ‫العدل والدفاع بالعمل مع دول ي‬ ‫ال�سرق الأو�سط مثل امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬لا�ستفادة من براجها‪،‬‬ ‫حيث اإن لديها برناجا موؤ�س�ساتيا‬ ‫فعليا لإع ��ادة التاأهيل م تطويره‬ ‫من قبل وزارة الداخلية واإعدادهم‬ ‫لانخراط ي امجتمع»‪.‬‬ ‫وم ت �ك��ن ال� ��� �س� �ه ��ادات بحق‬ ‫امنا�سحة � �س��ادرة م��ن بلد واح��د‪،‬‬ ‫بل اإن اأك��ر دول العام اأثنت على‬ ‫التجربة‪ ،‬وطالبت بتطبيقها‪ ،‬وهو‬ ‫ما طالب به رئي�ص امحكمة العليا‬ ‫الريطانية كري�ستوفر بيت�سر عندما‬ ‫دع��ا‪ ،‬خ��ال ت��روؤ��س��ه وف ��د ًا ق�سائي ًا‬ ‫بريطاني ًا اإى امملكة‪ ،‬باإمكانية‬ ‫ال�ستعانة ب�خ��راء �سعودين ي‬ ‫امنا�سحة‪.‬‬

‫الت�سليحبامعرفة‬

‫د‪� .‬ساعد العرابي احارثي‬

‫د‪ .‬نا�سر العريفي‬

‫د‪ .‬فايز ال�سهري‬

‫اأما اخبر ي �سوؤون امملكة‬ ‫وال �ي �م��ن ي م�وؤ��س���س��ة كارنيجي‬ ‫لل�سام ال��دوي كري�ستوفر بو�سيك‬ ‫فلم يكتف بالثناء على الرنامج‪،‬‬ ‫بل حث اليمن على و�سع برنامج‬ ‫للمنا�سحة ي�ق��وم على الأم ��وذج‬ ‫ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬وق � ��ال‪« ،‬ق���د اأط�ل�ق��ت‬ ‫على ب��رام��ج امنا�سحة والتاأهيل‬ ‫«ا�سراتيجية ال�سعودية اللينة»‬ ‫اأو القوة الناعمة‪ ،‬وهناك دول عدة‬ ‫ا�ستفادت من جربة ال�سعودية ي‬ ‫هذا امجال»‪.‬‬

‫جربة امنا�سحة‬

‫واأكد رئي�ص الدرا�سات امدنية‬ ‫ي كلية املك فهد الأم�ن�ي��ة‪ ،‬ع�سو‬ ‫ج��ان امنا�سحة‪ ،‬ال��دك�ت��ور نا�سر‬ ‫ال �ع��ري �ف��ي اأن ام ��رك ��ز � �س��اه��م ي‬ ‫تخريج اآلف م��ن ال�سباب امغرر‬ ‫ب�ه��م‪ ،‬واإع��ادت �ه��م للحياة الطبيعية‬ ‫بعد عملية امنا�سحة‪ ،‬ودلل العريفي‬ ‫على مدى جاح جربة امنا�سحة‬ ‫رقمي ًا باأن ن�سبة من يعودون للفكر‬

‫الأمر نايف يت�سلم هدية تذكارية من قبل مدير جامعة املك �سعود خلل حفل تد�سينه كر�سيه (للأمن الفكري)‬

‫د‪ .‬خالد الدري�س‬

‫ال�سال بعد امنا�سحة ل يتجاوز‬ ‫‪ ،%1‬بعد ارتفاع ن�سبة التجاوب من‬ ‫‪ %90‬ي عام ‪ ،2011‬اإى ‪ %99‬هذا‬ ‫العام‪.‬‬

‫الأمن الفكري‬

‫و��س��اه�م��ت م�ع��ا��س��رة الأم ��ر‬ ‫ن��اي��ف ج�م�ي��ع م �ل��وك ام�م�ل�ك��ة ي‬ ‫اإع �ط��ائ��ه خ ��رة وا� �س �ع��ة �سقلتها‬ ‫جربة طويلة ي وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫ليخرج بروؤية كانت مثار ا�ستغراب‬

‫العام عندما طرحها للوهلة الأوى‪،‬‬ ‫وهي «الأمن الفكري»‪ ،‬التي نقل فيها‬ ‫ا�سراتيجية التعامل مع امت�سددين‬ ‫وامتطرفن من ال�ساح اإى التعامل‬ ‫الفكري بتجفيف منابع التطرف‪.‬‬ ‫واأك � ��د ام �� �س��رف ع �ل��ى كر�سي‬ ‫الأم��ر نايف بن عبدالعزيز لاأمن‬ ‫ال �ف �ك��ري ي ج��ام�ع��ة ام �ل��ك �سعود‬ ‫ال��دك�ت��ور خ��ال��د ال��دري����ص اأن فكرة‬ ‫الأمر نايف حولت ل�سراتيجية‬

‫تطبق على اأر� ��ص ال��واق��ع‪ ،‬هدفها‬ ‫ح �� �س��ن ام �ج �ت �م��ع م ��ن الأف� �ك ��ار‬ ‫امنحرفة وامتطرفة وال��دع��وة اإى‬ ‫الو�سطية والعتدال‪ .‬واأ�سار مدير‬ ‫اإدارة الأم� ��ن ال �ف �ك��ري ي وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��دال��رح�م��ن‬ ‫الهدلق اإى اأن ‪ 66‬جهة حكومية‬ ‫واأه��ل��ي��ة ت �ط �ب��ق ال� �س��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫الوطنية لاأمن الفكري ي امملكة‪،‬‬ ‫ي �سبيل ح�سن امجتمع‪ ،‬وكان‬

‫أكد أنه ألغى مظاهر العوق والمسميات الخاصة بالمعاقين في الوثائق الرسمية ووافق على تشكيل هيئة مختصة لدعم قضية زواجهم‬

‫سلطان بن سلمان‪ :‬اأمير نايف رحل قبل يوم من إعان‬ ‫استحقاقه لجائزة جمعية المعاقين في مجال الخدمة اإنسانية‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سف رئي�ص جل�ص اإدارة‬ ‫جمعية الأطفال امعاقن ورئي�ص‬ ‫جل�ص اأمناء مركز الأمر �سلمان‬ ‫لأب �ح��اث الإع��اق��ة الأم ��ر �سلطان‬ ‫ب��ن ��س�ل�م��ان‪ ،‬ع��ن اأن اإرادة الله‬ ‫�سبحانه وتعاي �ساءت اأن يرحل‬ ‫��س��اح��ب ال���س�م��و ام�ل�ك��ي الأم ��ر‬ ‫ن��اي��ف ب��ن ع �ب��د ال �ع��زي��ز � رح�م��ه‬ ‫ال�ل��ه � قبل ي��وم واح ��د م��ن اليوم‬ ‫ام �ق��رر ف�ي��ه اإع� ��ان اجمعية عن‬ ‫ا�ستحقاقه جائزتها الرئي�سة ي‬ ‫ج��ال اخدمة الإن�سانية تقدير ًا‬ ‫وعرفان ًا ما قدمه للجمعية ولق�سية‬ ‫الإع ��اق ��ة ولح �ت �ي��اج��ات امعاقن‬ ‫ع �ل��ى م ��دى ث��اث��ن ع ��ام� � ًا‪ ،‬وه��ي‬ ‫جائزة م�ستحقة‪ ،‬ت�سرفت بقبول‬ ‫�سموه رحمه الله لها‪ ،‬وحظيت‬ ‫ي دوراتها ال�سابقة بقبول خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬والأم��ر �سلطان‬ ‫بن عبدالعزيز � رحمه الله � و�سمو‬ ‫وزي��ر ال��دف��اع الأم ��ر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وقال اإن قرار جنة اجائزة‬ ‫وم�سادقة جل�ص اإدارة اجمعية‬ ‫على منح جائزة اخدمة الإن�سانية‬ ‫لاأمر نايف اتخذ ي وقت �سابق‬ ‫بعد تقييم الر�سيحات ال��واردة‬ ‫لأم� ��ان� ��ة اج� ��ائ� ��زة م ��ن اأع �� �س��اء‬

‫اج�م�ع�ي��ة ال�ع�م��وم�ي��ة واج �ه��ات‬ ‫اح�ك��وم�ي��ة وام��راك��ز والهيئات‬ ‫واجمعيات ذات العاقة بامعاقن‬ ‫بامملكة وهي الر�سيحات التي‬ ‫اأجمعت على ا�ستحقاق �سموه‬ ‫لهذه اج��ائ��زة‪ ،‬وك��ان مقررا عقد‬ ‫موؤمر �سحفي م�ساركة اأع�ساء‬ ‫امجل�ص واأع�ساء جنة اجائزة‬ ‫ولفيف من اأع�ساء �سرف اجمعية‬ ‫ومت دعوة و�سائل الإعام اإليه‬ ‫م�ن��ذ الأ� �س �ب��وع ام��ا� �س��ي‪ ،‬وك��ان‬ ‫ال��ه��دف م �ن��ه الإع� � ��ان ع��ن فخر‬ ‫اجمعية وت�سرفها بقبول الأمر‬ ‫ن��اي��ف ي��رح�م��ه ال �ل��ه ‪ -‬جائزتها‬ ‫ي جال اخدمة الإن�سانية ي‬ ‫دورتها ال�سابعة عطف ًا على اإجماع‬ ‫ت��ر��س�ي�ح��ات اأع �� �س��اء اجمعية‬ ‫العمومية‪.‬واأكد الأمر �سلطان بن‬ ‫�سلمان بن عبد العزيز‪ ،‬اأن الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز � رحمه الله �‬ ‫األغى مظاهر العوق وام�سميات‬ ‫اخ��ا��س��ة بامعاقن ي الوثائق‬ ‫الر�سمية‪ ،‬واأ��س��اف «م��ن م�اآث��ره �‬ ‫رحمه الله � اهتمامه الكبر ودعمه‬ ‫الاحدود لكل ما يتعلق بق�سية‬ ‫الإع��اق��ة بامملكة‪ ،‬ودوره الفاعل‬ ‫وال �ن �� �س��ط ي ال �ع �م��ل اخ ��ري‬ ‫والإغاثي داخل امملكة وخارجها‬ ‫وتراأ�سه لعدد من اللجان والهيئات‬ ‫الإغ���اث� �ي���ة‪ ،‬ورع � ��ى ع ��دي ��دا من‬ ‫الأن�سطة اخرية للجمعية‪ ،‬كما‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأمر �سلطان بن �سلمان‬

‫ت��رع م�سروع تو�سعة اجمعية‬ ‫ب��ال��ري��ا���ص وب��ام��دي �ن��ة ام �ن��ورة‪،‬‬ ‫وقدم ام�ساعدات النقدية والعينية‬ ‫ونفقات العاج للمعوقن الذين‬ ‫تزكيهم اجمعية حاجتهم»‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح اأن � �س �م��وه اأول‬ ‫م��ن اأن�ساأ م��راك��ز البحث العلمي‬ ‫باجامعات ال�سعودية‪ ،‬وك��ان له‬ ‫اهتمام كبر بالبحث العلمي ي‬ ‫ج�م�ي��ع ج ��الت ��ه‪ ،‬وك��ذل��ك حظى‬ ‫م��رك��ز الأم � ��ر ��س�ل�م��ان لأب �ح��اث‬ ‫الإع��اق��ة بعناية خا�سة من لدنه �‬

‫يرحمه الله � فبعد اأن ق��ام امركز‬ ‫بو�سع الدليل الإر�سادي للو�سول‬ ‫ال�سامل بامملكة‪ ،‬وحر�سا على اأن‬ ‫تكون جميع م��دن امملكة مهياأة‬ ‫ل� �س �ت �خ��دام��ات ام �ع��اق��ن تف�سل‬ ‫ب��ام��واف�ق��ة ع�ل��ى ت�سكيل اللجنة‬ ‫الإ�سرافية العليا للو�سول ال�سامل‬ ‫للمركز‪ ،‬وكذلك التوجيه لتطبيق‬ ‫الرنامج على كافة مناطق امملكة‪،‬‬ ‫واأ��س��در التوجيه الكرم للمركز‬ ‫ب��ال�ت��وا��س��ل م��ع اأم � ��راء ام�ن��اط��ق‬ ‫وجال�ص امناطق لتطبيق الدليل‬

‫الإر��س��ادي على م�ستوى مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬كما تف�سل باموافقة على‬ ‫ت�سكيل هيئة خت�سة لدعم ق�سية‬ ‫زواج امعاقن م�ساركة اإم��ارات‬ ‫امناطق‪ ،‬واموافقة على اأن تتوى‬ ‫جال�ص امناطق طلبات توظيف‬ ‫ام�ع��اق��ن‪ ،‬واإت��اح��ة الفر�سة لهم‬ ‫للعمل داخل مناطقهم‪ ،‬ولدرا�سة‬ ‫وتقييم م�ستوى اخدمات امقدمة‬ ‫ل�ل�م�ع��اق��ن ب��ام�م�ل�ك��ة ف �ق��د واف��ق‬ ‫على ت�سكيل جنة م�سركة من‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬وزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫وزارة ال�سحة‪ ،‬ووزارة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعية‪ ،‬لإع ��ادة درا� �س��ة ما‬ ‫م التو�سل اإليه من التو�سيات‬ ‫وام �ق��رح��ات ال�ت��ي � �س��درت عن‬ ‫اللجان ال�سابقة وامكلفة بدرا�سة‬ ‫م �� �س �ت��وى اخ� ��دم� ��ات ام �ق��دم��ة‬ ‫للمعاقن‪ ،‬حيث م ت�سكيل اللجنة‬ ‫الأوى ب �ت��وج �ي��ه م ��ن ��س��اح��ب‬ ‫ال�سمو املكي الأم��ر �سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز � يرحمه الله‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق���ال اأم� ��ن ع��ام‬ ‫اج��ائ��زة ال��دك �ت��ور عبدالرحمن‬ ‫العناد‪ ،‬اإن��ه �سيتم حديد موعد‬ ‫اآخ��ر للموؤمر ال�سحفي لإع��ان‬ ‫اجائزة فيما بعد‪ ،‬و�سيو�سح فيه‬ ‫م�سوغات منح اجائزة وحيثيات‬ ‫ق � ��رار ال �ل �ج �ن��ة وال��ف��ائ��زي��ن ي‬ ‫جالت اجائزة الأخرى‪.‬‬

‫لها ثمار اإيجابية ي حاربة الفكر‬ ‫ال�سال ال��ذي يحاول زعزعة الأمن‬ ‫وال�ستقرار‪.‬‬

‫مكافحة امخدرات‬

‫واأدرك الأمر نايف اأن حماية‬ ‫الفكر هو الأ�سا�ص ي بناء الإن�سان‪،‬‬ ‫ف�سعى اإى ح�سينه ��س��د ك��ل ما‬ ‫يذهب عقله‪ ،‬ومن هذا امنطلق كانت‬ ‫له اإ�سهامات اأ�سا�سية ي مكافحة‬ ‫ام � �خ� ��درات‪ ،‬ال �ت��ي ت �ع��د م ��ن اأك ��ر‬

‫د‪� .‬سعد اللحيد‬

‫امهددات لأمن الباد والعباد‪ ،‬فكانت‬ ‫ل��ه �سربات ا�ستباقية اأ�سهمت ي‬ ‫احد من تهريب امخدرات والجار‬ ‫بها‪.‬ولعل ت�سكيل وزي��ر الداخلية‬ ‫ع ��ام ‪1405‬ه� ال�ل�ج�ن��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫مكافحة امخدرات‪ ،‬برئا�سة الرئي�ص‬ ‫العام لرعاية ال�سباب‪ ،‬وع�سوية عدد‬ ‫من ام�سوؤولن ي جهات ذات عاقة‪،‬‬ ‫هي خطوة موؤثرة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح اأم� ��ن ع ��ام اللجنة‬ ‫الوطنية ام�ساعد مكافحة امخدرات‪،‬‬ ‫ع���س��و ك��ر� �س��ي الأم � ��ر ن��اي��ف بن‬ ‫عبدالعزيز لاأمن الفكري‪ ،‬الدكتور‬ ‫فايز ال�سهري‪ ،‬اأن الأمر الراحل كان‬ ‫يحر�ص على �سامة فكر ال�سباب‬ ‫م��ن خ ��ال ح��ارب��ة ك��ل م��ا يذهب‬ ‫عقلهم ويهدد اأمن الباد‪ ،‬ومن اأهم‬ ‫ما ق��ام به ي ه��ذا امجال مكافحته‬ ‫ام�خ��درات‪.‬ول�ف��ت ال�سهري اإى اأن‬ ‫وي ال �ع �ه��د ك ��ان ي ��رى ال �ف �ك��ر هو‬ ‫الأ�سا�ص لنجاح ملفاته‪ ،‬لذلك اأمر‬ ‫باإن�ساء كر�سي الأم��ر نايف لاأمن‬

‫اأك��د مدير التوجيه والتوعية‬ ‫ي وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫�سعد اللحيد اأن الأم ��ر ن��اي��ف بن‬ ‫عبدالعزيز كان يتعامل مع من�سوبي‬ ‫وزارة الداخلية ك�اأ��س��رة واح��دة‪،‬‬ ‫يهتم ب�سوؤونهم‪ ،‬وي�سعى حلها‪،‬‬ ‫ويحر�ص على تعلمهم والرت �ق��اء‬ ‫بهم‪ ،‬مدرك ًا اأن جاحه ل يتاأتى اإل‬ ‫ببطانة متعلمة مثقفة وواعية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪« ،‬ع �م �ل��ت م���ع الأم� ��ر‬ ‫نايف م��دة ‪� 33‬سنة‪ ،‬ما عرفنا منه‬ ‫اإل التوا�سع مع اموظف ال�سغر‬ ‫قبل الكبر‪ ،‬وم��ا �ساهدنا منه اإل‬ ‫ك��ل خ��ر‪ .‬ك��ان ق�م��ة ي ال��رق��ي ي‬ ‫التعامل»‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اإرادة الله‬ ‫ه �ي �اأت الأم� ��ر ن��اي��ف ل�ي�ك��ون على‬ ‫راأ���ص اجهاز الأم�ن��ي‪ ،‬ال��ذي وظفه‬ ‫خدمة حماية الباد‪ ،‬بعد الله‪ ،‬من‬ ‫الخ��راق‪ ،‬موؤكد ًا اأن الأم��ر نايف‬ ‫ك��ان يحر�ص على الرت �ق��اء ب��اأداء‬ ‫موظفي الداخلية م��ن خ��ال العلم‬ ‫والتعلم‪.‬‬

‫م�سكون بحب الوطن‬

‫وخ� �� ��ص م �� �س �ت �� �س��ار الأم� ��ر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز الدكتور �ساعد‬ ‫ال �ع��راب��ي اح��ارث��ي � �س��رة الأم ��ر‬ ‫ال��راح��ل ب �اأن��ه ك��ان م�سكونا بحب‬ ‫الوطن حري�س ًا على اأمنه و�سامته‪.‬‬ ‫وقال اإن «من اأهم ما ميز الأمر نايف‬ ‫اأن ��ه ك��ان رج � ً�ا عظيم ًا‪ ،‬و�ساحب‬ ‫روؤية وا�سراتيجية‪ ،‬وكان م�سكونا‬ ‫ب �ه��م ال��وط��ن وت�ن�م�ي��ة ام ��واط ��ن»‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪« ،‬ك ��ان الأم� ��ر ن��اي��ف‪ ،‬حتى‬ ‫اللحظات الأخ���رة‪ ،‬يتابع بنف�سه‬ ‫ك��ل ام�ستجدات‪ ،‬وي �ق��راأ‪ ،‬وتر�سل‬ ‫له امعامات‪ ،‬ويتم التوا�سل معه‬ ‫لأخذ توجيهاته‪ ،‬فهو كان م�سكون ًا‪،‬‬ ‫ب�ح��ق‪ ،‬ب��ال��وط��ن وام��واط��ن واأم�ن��ه‬ ‫وا�ستقراره»‪.‬‬

‫قيادات أمنية بالجوف‪ :‬نايف مؤسس‬ ‫«اأمن الفكري» وعين الوطن الساهرة‬

‫اللواء هادي الها�سم‬

‫العقيد عبدالله ال�سمري‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫رف ��ع ع ��دد م ��ن ام�سوؤولن منطق ��ة اجوف‪،‬‬ ‫الع ��زاء واموا�ساة مقام خ ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز واإى الأ�سرة احاكمة‬ ‫وال�سعب ال�سعودي ي وفاة �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز �سائلن اموى عز وجل‬ ‫اأن يتغمده بوا�سع رحمته وي�سكنه ف�سيح جناته‪،‬‬ ‫معترينه موؤ�س�س ًا لاأمن الفكري ي امملكة ‪.‬‬

‫الراحل حنك وحكيم بقرارات‬

‫وق ��ال مدي ��ر �سرطة منطق ��ة اج ��وف اللواء‬ ‫جثل ب ��ن �سعيد الظفري اأن الأم ��ة والعام فقدا‬ ‫واحد ًا م ��ن اأبرز القادة‪ ،‬حيث جن ��د نف�سه خدمة‬ ‫دينه ووطنه واأمته والإن�سانية جمعاء‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف» الأمر ناي ��ف كان رجا فذا‪ ،‬عُرف‬ ‫بحنكت ��ه ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬وحكمت ��ه الإدارية‪ ،‬لترجم‬ ‫�سرته القيادية واأعماله اجليلة وم يدخر جهد ًا‬ ‫ول ن�سح� � ًا ي اأن يكون ال�ساع ��د الأمن والع�سد‬ ‫الأمن خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز»‪.‬‬

‫كان رحيما بال�سعفاء‪ ،‬قويا على الظامن‬

‫واعت ��ر قائ ��د حر� ��ص اح ��دود ال�ساب ��ق ي‬ ‫امنطق ��ة اللواء هادي اآل ها�سم‪ ،‬وفاة الأمر نايف‬ ‫فاجع ��ة للوط ��ن وامواطن‪ ،‬موؤك ��دا اأن الفقيد اأ�سر‬

‫اللواء جثل الظفري‬

‫قلوب اأبناء الوطن بحبه ونبل مواقفه فهو الرجل‬ ‫ال ��ذي حظ ��ى على ال ��دوام بحب وتقدي ��ر كبرين‬ ‫داخل امملكة وخارجها‪ ،‬وكان يعمل طوال حياته‬ ‫على حقيق الأمن والأمان للمواطن وامقيم‪ ،‬فكان‬ ‫رحيما من�سفا لل�سعفاء وامظلومن قويا و�سديد‬ ‫البط�ص بامجرمن وامخربن‪.‬‬

‫كان همه الق�ساء على امخدرات‬

‫وبن مدي ��ر اإدارة مكافحة امخدرات بامنطقة‬ ‫العقيد عبدالله ال�سمري‪ ،‬اأن خر وفاة الأمر نايف‬ ‫نزل كال�ساعقة على اجمي ��ع‪ ،‬لأن الفاجعة جاءت‬ ‫مفاجئة‪ ،‬فما كان اإل الر�سا بق�ساء الله وقدره‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الأمر الراح ��ل كان العن ال�ساهرة‬ ‫على اأمن الوط ��ن وامواطن و�ساحب اليد الأوى‬ ‫ي جال مكافحة امخ ��درات بامملكة‪ ،‬حيث عمل‬ ‫عل ��ى تاأ�سي� ��ص الإدارة العامة مكافح ��ة امخدرات‬ ‫ي جه ��از وزارة الداخلي ��ة لتك ��ون اإدارة اأمني ��ة‬ ‫متخ�س�س ��ة ي الأم ��ن الع ��ام التي ا�ستقل ��ت اإى‬ ‫قطاع اأمني لحق ��ا مواجهة هذه الظاهرة على كل‬ ‫ام�ستوي ��ات‪ ،‬كم ��ا اأ�سهم � رحمه الل ��ه � ي تاأ�سي�ص‬ ‫اللجنة الوطني ��ة مكافحة امخ ��درات ي ‪1428‬ه�‬ ‫‪ ،‬وكان حري�س� � ًا عل ��ى ال ��دوام للعمل عل ��ى اإقرار‬ ‫وتطبي ��ق كاف ��ة ال�سبل الت ��ي ت�سه ��م ي احد من‬ ‫انت�س ��ار الآف ��ة وتفاقمه ��ا وتق�سي عل ��ى مهربيها‬ ‫ومروجيه ��ا الذي ��ن ي�ستهدف ��ون �سب ��اب الوط ��ن‬ ‫وتدمرهم‪.‬‬


‫قوات اأسد تقصف‬ ‫حمص ومحيطها‪..‬‬ ‫وأطفالها مهددون‬ ‫بالموت جوعاً‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫��ستم ��رت كتائ ��ب �لأ�س ��د ي ق�سفه ��ا‬ ‫مدينة حم�س و�مدن �محيطة بها ي �لر�سن‬ ‫وتلبي�س ��ة و�لق�س ��ر‪ ،‬ب ��كل �أن ��و�ع �لأ�سلحة‬ ‫�لثقيلة و�لطائ ��ر�ت �مروحية وو�سف جان‬ ‫�لتن�سيق �محلية‪ ،‬و�سع �ل�سكان د�خل �لأحياء‬ ‫�محا�س ��رة ي حم� ��س و�لر�س ��ن بالكارث ��ي‬ ‫حيث تتعر�س ه ��ذه �مناطق للق�سف �لعنيف‬ ‫لاأ�سبوع �لثاي عل ��ى �لتو�ي‪ ،‬وتعاي هذه‬ ‫(�أ ف ب) �م ��دن م ��ن نق� ��س �م ��و�د �لغذ�ئية �ل ��ذي بات‬

‫عنا�صر من �جي�س �حر ي �إدلب‬

‫يهدد حي ��اة كثرين باخطر خا�س ��ة �لأطفال‬ ‫و�لر�سع كم ��ا �أن �م�ساي �ميد�نية تعاي من‬ ‫�لنق�س �ل�سديد ي �لأدوية �لإ�سعافية و�مو�د‬ ‫�لطبي ��ة وبات �مئ ��ات من �جرح ��ى مهددين‬ ‫باموت ب�سبب عدم �إمكانية تقدم �لإ�سعافات‬ ‫�ل�سرورية لهم خا�سة ي حي جورة �ل�سياح‬ ‫وحي �خالدية ومدينتي �لر�سن وتلبي�سة‪.‬‬ ‫م ��ن جهة �أخ ��رى قالت ج ��ان �لتن�سيق‬ ‫�محلي ��ة‪� ،‬إن �ن�سقاق ��ات كب ��رة ي �سف ��وف‬ ‫جي� ��س �لأ�سد حدث ��ت ي قري ��ة كن�سفرة ي‬ ‫جبل �لز�وي ��ة �سباح �أم�س و�سمع على �أثرها‬

‫�إنفج ��ار �سخ ��م عل ��ى �لطري ��ق �لو��سل بن و�مح ��ال �لتجاري ��ة ي مدينة �حف ��ة و�أكدت‬ ‫قرية �لب ��ارة و كن�سفرة‪ ،‬و�سن ��ت على �لفور �للج ��ان �أن من ��زل وح ��ل عمر عزي ��ز بيطار‬ ‫كتائب �لأ�سد حملة تفتي�س و��سعة على قرية �س ��رق كما مت �سرقة منازل لعائات عابدين‬ ‫كن�سف ��رة‪ ،‬ي حاولة لعتق ��ال �من�سقن‪� ،‬إل ونهب حتوياتها بالكامل‪.‬‬ ‫فيم ��ا ��ستمرت قو�ت �لأ�سد ي عملياتها‬ ‫�أن ج ��ان �لتن�سيق �محلية �أكدت �أن �من�سقن‬ ‫�لع�سكري ��ة ي ري ��ف دم�س ��ق و��ستم ��رت ي‬ ‫ي �آمان‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة �لاذقي ��ة �أف ��ادت ج ��ان ق�س ��ف مدينت ��ي حر�ست ��ا ودوم ��ا‪ ،‬و�أف ��ادت‬ ‫�لتن�سي ��ق �محلي ��ة �أن ق ��و�ت �لأ�سد م ��ا ز�لت جان �لتن�سي ��ق �محلي ��ة �أن �لق�سف �لعنيف‬ ‫تق�س ��ف ق ��رى م�سي ��ف �سلم ��ى (�ماروني ��ات جدد على حيط مدين ��ة دوما و�سقطت عدة‬ ‫و�سلم ��ى وكن�سب ��ا) بامدفعي ��ة و�لطائ ��ر�ت قذ�ئف ي �ساحة �مجاهدين و�ل�سوق ما �أدى‬ ‫بينما تقوم عنا�سر �ل�سبيحة ب�سرقة �لبيوت ل�سقوط عدد كبر من �جرحى‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫أول ظهور لمرسي «رئيساً» في عزاء اأمير نايف بالقاهرة‪..‬‬ ‫والمتحدث باسم حملته‪ :‬أولى زياراته الخارجية إلى المملكة‬ ‫�لإخ ��و�ن �م�سلم ��ن حمد بدي ��ع‪ ،‬ونائب �مر�سد‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬ ‫�مهند� ��س خ ��رت �ل�ساط ��ر‪ ،‬و�مر�س ��د �ل�ساب ��ق‬ ‫َ�س ِه� � َد ع ��ز�ء وي �لعه ��د �لر�ح ��ل �ساح ��ب لاإخو�ن مهدي عاكف‪ ،‬ووزير �لقت�ساد �لأ�سبق‬ ‫�ل�سم ��و �ملك ��ي �لأمر ناي ��ف ب ��ن عبد�لعزيز �آل م�سطف ��ى �ل�سعي ��د‪ ،‬ووزي ��ر �لد�خلي ��ة �م�سري‬ ‫�سع ��ود ‪ -‬رحم ��ه �لل ��ه ‪ -‬م�س ��اء �أم� ��س �لأول ي �لأ�سبق �للو�ء ح�سن �لألفي‪ ،‬ووزير �لنقل جال‬ ‫�ساحي ��ة مدين ��ة ن�س ��ر بالقاهرة �لظه ��ور �لأول م�سطفى �ل�سعيد‪.‬‬ ‫كم ��ا قدم �لع ��ز�ء رئي� ��س �ل ��وزر�ء �م�سري‬ ‫محم ��د مر�سي بعد �إع ��ان حملت ��ه �قر�به كثر ً�‬ ‫من �لفوز مقعد رئي�س م�سر بن�سبة ‪ % 52‬من �ل�ساب ��ق ع�س ��ام �س ��رف‪ ،‬ووزي ��ر �خارجي ��ة‬ ‫�لأ�س ��و�ت مقاب ��ل ‪ % 48‬مناف�س ��ه �أحمد �سفيق �ل�سابق حمد �لعر�بي‪ ،‬ورئي�س جل�س �ل�سعب‬ ‫ي �نتظ ��ار �عتم ��اد نتائ ��ج �لت�سوي ��ت �لنهائية �محلول بحك ��م ق�سائي �سع ��د �لكتاتني‪ ،‬ووزير‬ ‫�ل�سياح ��ة من ��ر فخ ��ري عب ��د �لن ��ور‪ ،‬ورئي� ��س‬ ‫لتن�سيبه ر�سمي ًا‪.‬‬ ‫ق ��دم �لع ��ز�ء ي وف ��اة �لأم ��ر ناي ��ف ب ��ن �حاد �ل�سحفين �لع ��رب �إبر�هيم نافع‪ ،‬ونقيب‬ ‫عبد�لعزي ��ز ع ��د ٌد م ��ن �ل�سخ�سي ��ات �م�سري ��ة �ل�سحفي ��ن �ل�ساب ��ق مك ��رم حم ��د �أحمد‪.‬وقدم‬ ‫�لب ��ارزة �سيا�سي� � ًا و�إد�ري� � ًا‪ ،‬ي مقدمته ��م نائب و�ج ��ب �لعز�ء �أي�س ��ا �مر�سح �لرئا�س ��ي �ل�سابق‬ ‫رئي� ��س �مجل�س �لع�سكري �لفري ��ق �سامي عنان‪ ،‬حمدي ��ن �سباحي‪ ،‬ووف� � ٌد من �لكني�س ��ة �م�سرية‬ ‫وع�س ��و� �مجل� ��س �للو�ء خت ��ار �م ��ا و�للو�ء برئا�س ��ة �لأنب ��ا باخوميو� ��س قائ ��م مق ��ام باب ��ا‬ ‫حم ��د �لع�س ��ار‪ ،‬وقائ ��د �ل�سرط ��ة �لع�سكري ��ة �لكني�س ��ة �لأرثوذك�سي ��ة‪ ،‬وعد ٌد م ��ن �لريا�سين‬ ‫�لل ��و�ء حم ��دي بدي ��ن‪ ،‬و�مر�س ��د �لع ��ام جماعة �م�سرين على ر�أ�سهم نائب رئي�س �لنادي �لأهلي‬

‫حمود �خطي ��ب‪ ،‬وفتحي م ��روك‪ ،‬وم�سطفى‬ ‫يون� ��س وجدي عبد �لغني‪.‬وف ��ى �ل�سياق نف�سه‬ ‫�أوفد حزب �حرية و�لعد�ل ��ة‪� ،‬لذر�ع �ل�سيا�سية‬ ‫جماع ��ة �لإخ ��و�ن‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س �ل�س ��ورى‬ ‫�لدكت ��ور �أحمد فهمي �إى �مملك ��ة لتقدم و�جب‬ ‫�لعز�ء ي �لأمر نايف ‪ -‬رحمه �لله ‪.-‬‬ ‫بدوره‪ ،‬غادر مفتي �لديار �م�سرية �لدكتور‬ ‫علي جمعة �لقاهرة �أم�س متجه ًا �إى جدة لتقدم‬ ‫و�ج ��ب �لعز�ء خ ��ادم �حرم ��ن �ل�سريفن �ملك‬ ‫عبد�لله بن عبد�لعزيز ‪ -‬حفظه �لله ‪.-‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى‪� ،‬أكد �لدكتور يا�سر علي‪،‬‬ ‫�متحدث �لإعامي با�سم حملة حمد مر�سي‪� ،‬أن‬ ‫�أول دولة �سيزورها «مر�س ��ي» بعد �إعان نتيجة‬ ‫�لنتخاب ��ات �لرئا�سي ��ة ر�سمي� � ًا و�أد�ئ ��ه �ليم ��ن‬ ‫�لد�ستورية �ستكون �مملك ��ة �لعربية �ل�سعودية‪،‬‬ ‫م�سر ً� �إى �أن �لدكتور حمد مر�سي مهتم بدول‬ ‫�خليج ويدعو كل �م�ستثمرين �لعرب �إى زيادة‬ ‫�ل�ستثمار ي م�سر‪.‬‬

‫لليوم الثاني‪ ..‬أمن مجلس الشعب يمنع النواب من الدخول‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬ ‫رف�س ��ت ق ��و�ت �لأم ��ن �مك َلف ��ة‬ ‫بحر��س ��ة جل� ��س �ل�سع ��ب �م�س ��ري‬ ‫دخ ��ول �لنو�ب �إليه لليوم �لثاي على‬ ‫�لت ��و�ي تنفي ��ذ ً� لتعليم ��ات �س ��درت‬ ‫منعهم م ��ن �لدخول بعد �سدور حكم‬ ‫من �محكم ��ة �لد�ستوري ��ة �لعليا بحل‬ ‫�لرم ��ان لعدم د�ستوري ��ة بع�س مو�د‬ ‫�لقان ��ون �ل ��ذي ج ��رت �لنتخاب ��ات‬ ‫�لت�سريعية على �أ�سا�سها‪.‬‬ ‫ومن ��ع �لأم ��ن �لنائب ��ن �أن ��ور‬ ‫�لبلكيم ��ي �مُق ��ال م ��ن ح ��زب �لن ��ور‬ ‫�ل�سلف ��ي و�م�ستقل حم ��د �لعمدة من‬ ‫�لدخول �إى مقر �مجل�س‪.‬‬ ‫ياأتي ذلك ي �لوقت �لذى تظاهر‬ ‫في ��ه �لع�س ��ر�ت �أم ��ام مق ��ر �مجل� ��س‬ ‫�أم�س �حتجاج ًا عل ��ى منع �لنو�ب من‬ ‫دخوله عق ��ب �لق ��ر�ر �ل�س ��ادر بحله‪،‬‬ ‫و�ل ��ذي خ�س ��ع لتف�س ��ر�ت متباين ��ة‬ ‫من ِقبَل قانوني ��ن وبرمانين‪.‬وهتف‬ ‫�متظاهرون �سد �مجل� ��س �لع�سكري‬ ‫وح َمل ��وه م�سوؤولي ��ة ح ��ل جل� ��س‬

‫حمد �لعمدة بعد منعه �أم�س من دخول �لرمان‬

‫�ل�سعب َ‬ ‫و�أو�س ��ت �للجن ��ة ي مذك ��رة‬ ‫�منتخب‪ ،‬كما طالبو� بت�سعيد‬ ‫رفعته ��ا �إى رئي�س �مجل� ��س �لدكتور‬ ‫�سعبي لتمكن �لنو�ب من عملهم‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬طالب ��ت جن ��ة حمد �سع ��د �لكتاتن ��ي �أم� ��س باإقامة‬ ‫�ل�س� �وؤون �لد�ستوري ��ة و�لت�سريعي ��ة دع ��وى خا�سم ��ة �س ��د �لهيئ ��ة �لتي‬ ‫ي جل� ��س �ل�سعب بالتعامل مع حكم �أ�سدرت �حك ��م و�أخرى لوقف تنفيذ‬ ‫�محكمة �لد�ستورية �لعليا ب�ساأن عدم و�إلغاء ق ��ر�ر رئي�س �مجل� ��س �لأعلى‬ ‫د�ستوري ��ة بع� ��س ن�سو� ��س قان ��ون للقو�ت �م�سلحة ب�ساأن �مجل�س‪.‬‬ ‫ودع ��ت �للجن ��ة �مجل� ��س �إى‬ ‫�لنتخاب ��ات باعتب ��اره حكم� � ًا منعدم‬ ‫�لأثر قانون ًا ومث ��ل تعدي ًا مادي ًا على �تخاذ ق ��ر�ره فيما يتعل ��ق مجموعة‬ ‫كيان �مجل� ��س �منتخب ي �نتخابات �لإج ��ر�ء�ت �لت ��ي �تخذه ��ا �مجل� ��س‬ ‫�لأعل ��ى للق ��و�ت �م�سلح ��ة خ ��ال‬ ‫حرة نزيهة‪.‬‬

‫�ل�ساع ��ات �ما�سي ��ة‪ ،‬و�لت ��ي ب ��د�أت‬ ‫بق ��ر�ر وزي ��ر �لع ��دل من ��ح �ل�سبطية‬ ‫�لق�سائي ��ة لرج ��ال �لق ��و�ت �م�سلحة‪،‬‬ ‫و�س ��دور حك ��م �لد�ستوري ��ة �لعلي ��ا‬ ‫بحل �مجل� ��س‪ ،‬ثم ق ��ر�ر غلق جل�س‬ ‫�ل�سعب �أم ��ام �لنو�ب‪ ،‬و�أخر ً� �إ�سد�ر‬ ‫�إعان د�ستوري منح �مجل�س جميع‬ ‫�لخت�سا�س ��ات �لت�سريعي ��ة عل ��ى‬ ‫نحو يه ��دد �ل�سع ��ب �م�س ��رى باأكمله‬ ‫ٍ‬ ‫بانتكا�س ��ة خطرة تق�سي على ثورته‬ ‫وما حققته من �إجاز�ت طو�ل �لفرة‬ ‫�ما�سية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪� ،‬أ َك ��د �لفقي ��ه �لقان ��وي‬ ‫ونائ ��ب رئي� ��س �مجل� ��س �لقوم ��ي‬ ‫حق ��وق �لإن�س ��ان �ل�ساب ��ق‪� ،‬لدكتور‬ ‫�أحمد كمال �أبو �مجد‪ ،‬ي ت�سريحات‬ ‫�سحفي ��ة �أم� ��س �أن حاول ��ة دخ ��ول‬ ‫جل� ��س �ل�سع ��ب بع ��د ق ��ر�ر �مجل�س‬ ‫�لد�ست ��وري بحل ��ه خط� �اأ ج�سي ��م من‬ ‫�لن ��و�ب و�إهان ��ة للدول ��ة و�لقان ��ون‪،‬‬ ‫وق ��ال «�إن ��ه ل يجوز �لحتج ��اج بهذه‬ ‫�لو�سيلة فهناك و�سائل �أخرى قانونية‬ ‫لاحتجاج و�لتعبر عن �لر�أي»‪.‬‬ ‫حمد مر�صي يقدم و�جب �لعز�ء ي �لأمر نايف لل�صفر �أحمد قطان بالقاهرة �أم�س �لأول‬

‫�صباحي و�ل�صفر قطان و�م�صت�صار �ل�صعودي �لع�صكري‬

‫�ل�صفر قطان ي�صتقبل مر�صد �لإخو�ن �ل�صابق‬

‫مر�صي ي�صلي �صاة �لغائب على �لأمر نايف‬

‫(�أ ف ب)‬

‫مثلو �لكني�صة �م�صرية ي �لعز�ء‬

‫(ت�صوير‪� :‬أحمد حماد)‬

‫تونس‪ :‬إطاق أول حملة اعتقاات لـ «المتشددين»‪..‬‬ ‫وقيادي جهادي يصف الرئيس بـ «المرتد»‬

‫جانب من �مو�جهات بن �مت�صددين و�ل�صرطة ي تون�س‬

‫(ت�صوير‪ :‬علي �لقربو�صي)‬

‫�اع جم ��ع �لرئا�سات �لث ��اث م َثلة ي �من�س ��ف �مرزوقي‬ ‫تون�س ‪ -‬علي �لقربو�سي‬ ‫لوح ��ات �عتره ��ا «�ل�سلفي ��ون» ي تون� ��س م�سّ � � ًا بامقد�س ��ات �جتم � ٍ‬ ‫وحمادي �جباي وم�سطفى بن جعف ��ر‪ُ � ،‬ت ِخ َذت قر�ر�ت حازمة‬ ‫و��ستهز� ًء م�ساعر �م�سلمن‪.‬‬ ‫وي �ل�سي ��اق نف�سه‪ ،‬دعا «�أبو �أيوب» �ل ��ذي يعتر من �أبرز وردعي ��ة ي ح ��ق �لتي ��ار �مت�س ��دد م ��ا مثل ��ه م ��ن خاط ��ر تهدد‬ ‫�أعل ��ن م�س ��د ٌر ي وز�رة �لد�خلية �لتون�سي ��ة �إطاق حملة‬ ‫�عتق ��الت ب ��د�أت �أم� ��س �لثاث ��اء لعنا�سر م ��ن تي ��ار �مت�سددين قيادي ��ي �لتيار �جهادي ي تون�س‪ ،‬ي �سريط فيديو على موقع �ل�ستثم ��ار �خارجي و�م�سروعات �لك ��رى و�مو�سم �ل�سياحي‬ ‫�جهادي ��ن و�آخري ��ن م ��ن ذوي �ل�سو�بق �جنائي ��ة �لذين تتجه «في�س بوك» �لتون�سين �إى �أن ينتف�سو� ويخرجو� ي م�سر�ت و�لأم ��ن �لعام‪ ،‬فتم �إيق ��اف �م�ساعد �لثاي لزعيم �لتيار �جهادي‬ ‫نحوه ��م �أ�سابع �لتهام ي �لنفات �لأمن ��ي �لذي �سهدته عديد ٌ مليونية بعد غ ٍد �جمعة لن�سرة نبيهم وتعبر� عن رف�سهم للم�س بلح�س ��ن خليف وهو ي طريقه من �لقرو�ن �إى مدينة �سو�سة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك �لناطق �لر�سمي با�س ��م �لتيار عبد�لوه ��اب �لعياري ي‬ ‫بامقد�سات حت م�سمى «حرية �لفن و�لإبد�ع»‪.‬‬ ‫من �مناطق د�خل تون�س �لكرى و�سو�حيها‪.‬‬ ‫وهاج ��م �ل�سي ��خ �حكومة و�لرئي� ��س �من�س ��ف �مرزوقي‪ ،‬مدينة �سو�سة �ل�ساحلية‪.‬‬ ‫وق ��ال �م�س� �وؤول ي مكت ��ب �لإع ��ام ب ��وز�رة �لد�خلي ��ة‬ ‫�أم ��ا حركة �لنه�س ��ة فامتعنت �لأ�سب ��وع �ما�سي عن تنظيم‬ ‫�لتون�سية‪ ،‬لطف ��ي �حيدوري‪� ،‬إنه م حت ��ى �لآن �عتقال ت�سعن معتر� �إياه «مرتد�»‪ ،‬كما و�سف حكومته ب� «�ل�سعيفة و�لعاجزة‬ ‫تظاه ��ر�ت كان م ��ن �مق ��رر ت�سيره ��ا حت �سع ��ار «�لدف ��اع عن‬ ‫�سخ�س ��ا ينتم ��ون �إى تي ��ار �جهادي ��ن و�آخري ��ن م ��ن �أو�س ��اط عن �لدفاع عن �لإ�سام»‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذل ��ك فيم ��ا و ُِ�س َع �جي� ��س �لتون�سي ي حال ��ة تاأهب �مقد�س ��ات»‪ ،‬وذلك ��ستجابة للقر�ر �لذي �تخذته وز�رة �لد�خلية‬ ‫�لنح ��ر�ف و�ل�سو�بق �لعدلية م ��ن �متورطن ي �أعمال �لعنف‪،‬‬ ‫م�سيفا �أن حملة �لعتق ��الت «متو��سلة ي �لأماكن �لتي حدثت مو�جه ��ة �أية طو�رئ على �سوء �لأحد�ث �لتي عرفتها �لباد قبل من ��ع �أي تظاه ��ر �أو م�سرة‪ ،‬وقمعها بالقوة �أي� � ًا كان �لد�عي لها‬ ‫�س ��و� ًء �معار�سة �أو �حكومة‪ ،‬رغبة منه ��ا ي �لتهدئة ي �أعقاب‬ ‫�أ�سبوع‪ ،‬وتهديد�ت �جماعات �مت�سددة لل�سلم �لجتماعي‪.‬‬ ‫فيها �أعمال �لعنف»‪.‬‬ ‫وم م ��ر وقتٌ طويل حتى ج ��اء رد �لدولة �لتون�سية‪ ،‬فبعد �أعمال �لعنف �لتي �سهدتها �لباد ي �لأ�سبوع �ما�سي‪.‬‬ ‫وتع ��ود �لأح ��د�ث �لأخرة �لتي مر به ��ا تون�س �إى عر�س‬


‫المغرب‪ :‬انتقادات للتعامل العنيف مع المهاجرين اأفارقة‪ ..‬والحكومة‪ :‬مجرمو حرب‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫انتق ��دت اجمعي ��ة امغربية حق ��وق الإن�س ��ان ال�سلط ��ات الأمنية ي‬ ‫امغ ��رب بح ��دة نتيجة «ما يتعر� ��ض له امهاج ��رون ال�سري ��ون الأفارقة من‬ ‫إتاف لأمتعتهم»‪.‬‬ ‫تعنيف وتعذيب وحري�ض للمواطنن عليهم وا ٍ‬ ‫وقال ��ت اجمعي ��ة اإن امهاجري ��ن تعر�س ��وا ممار�س ��ات عن�سري ��ة‬ ‫وت�سرف ��ات غر اإن�سانية‪ ،‬حيث اأقدمت ال�سلطات على اعتقال اأعداد كبرة‬ ‫منه ��م واإحالتهم اإى الق�ساء من اأجل ترحيله ��م ما ي�ساعف من معاناتهم‬

‫خ�سو�سا ي ظل الأو�ساع الأمنية التي ت�سهدها بلدانهم‪.‬‬ ‫واأدان ��ت اجمعية ت�سريحات م�سوؤولن حكومين اأكدوا فيها وجود‬ ‫«جرمي حروب» �سدرت ي حقهم مذكرات بحث دولية ب�سبب م�ساركتهم‬ ‫ي حروب اأهلية وجازر اإن�سانية �سمن امهاجرين الأفارقة‪.‬‬ ‫ورف�س ��ت اجمعية اأ�سالي ��ب التعاطي مع ملف الهج ��رة وفق مقاربة‬ ‫«تل�سق تهم الإجرام ب�سكل اعتباطي وعبثي بهوؤلء امهاجرين ال�سرين»‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًة اإى اأن تنام ��ي العتداءات على هذه الفئة من امهاجرين ال�سرين‬ ‫«يقف وراءه حري�ض ي�سنه العديد من اأعوان ال�سلطة وعنا�سر الأمن‬

‫ي كث � ٍ�ر م ��ن مناطق اجه ��ة ال�سرقية»‪ ،‬داعي ��ة اإى اح ��رام كرامة هوؤلء‬ ‫امهاجرين وعدم اإتاف اأمتعته ��م ومتلكاتهم وعدم تعنيف الن�ساء خال‬ ‫امداهمات‪.‬‬ ‫وكان ��ت ال�سلطات امغربية �سن ��ت حملة �سد امهاجري ��ن الأفارقة ي‬ ‫اأكر من مدينة‪ ،‬واأقدمت على اعتقال اأعداد كبرة منهم‪ ،‬وحدثت �سهادات‬ ‫لن�سط ��اء حقوقي ��ن ومهاجري ��ن اأفارق ��ة اأفلت ��وا م ��ن العتقال ع ��ن وقوع‬ ‫ج ��اوزات و�سوء معاملة تعر�ض لها امهاجرون من ِق َبل ال�سلطات الأمنية‬ ‫وبع�ض امواطنن‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫مستشار هنية لـ |‪ :‬فوزه نجاح للثورة والقطاع ينتظر منه الكثير‬

‫أهل غزة يحددون أربعة مطالب من «مرسي» أولها‬ ‫رفع الحصار‪ ..‬ويتنفسون الصعداء بعد هزيمة «شفيق»‬ ‫غزة ‪ -‬يو�سف اأبو وطفة‬ ‫م ��ا اإن اأعل ��ن ح ��زب احري ��ة والعدال ��ة‬ ‫ال ��ذراع ال�سيا�سية جماعة الإخوان ام�سلمن‬ ‫ي م�سر‪ ،‬فوز مر�سحه حمد مر�سي من�سب‬ ‫رئي�ض اجمهوري ��ة ي النتخابات الرئا�سية‬ ‫ام�سري ��ة حت ��ى �سدح ��ت مك ��رات ال�س ��وت‬ ‫ي ام�ساج ��د بقط ��اع غ ��زة باأ�س ��وات التهليل‬ ‫والتكب ��ر احتف ��ا ًل وابتهاج� � ًا بف ��وز مر�س ��ح‬ ‫الإخوان‪.‬‬ ‫وحدد �سكان قطاع غزة اأربعة مطالب من‬ ‫الرئي�ض ام�سري اجديد‪ ،‬وهي رفع اح�سار‬ ‫عنهم‪ ،‬والدف ��ع ي اجاه امام ام�ساحة ما‬ ‫م�س ��ر م ��ن دور ي هذا امل ��ف‪ ،‬ومعاونة غزة‬ ‫عل ��ى النهو�ض القت�س ��ادي والهتمام ملف‬ ‫القد�ض‪.‬‬ ‫وم تقف الأمور عند امطالب بل تطورت‬ ‫اإى اإط ��اق عنا�سر من حركة حما�ض الأعرة‬ ‫النارية ي الهواء ابتهاج ًا ما ا�سموه «الن�سر‬ ‫لقطاع غ ��زة»‪ ،‬و�سط م�س ��رات تابعة للحركة‬ ‫خرج ��ت لتوزي ��ع احل ��وى عل ��ى الغزيّن ي‬ ‫�س ��وارع واأزق ��ة مدينته ��م‪ .‬وعك�س ��ت ه ��ذه‬ ‫الحتف ��الت حالة القلق ال�سدي ��د التي عا�سها‬ ‫قط ��اع غ ��زة خ ��ال يومي جول ��ة الإع ��ادة ي‬ ‫النتخاب ��ات‪ ،‬والت ��ي جعل ��ت اأغل ��ب �سكان ��ه‬ ‫ل ينام ��ون خ�سو�س ��ا م ��ع ب ��دء ف ��رز نتائ ��ج‬ ‫النتخاب ��ات ي م�س ��ر وي ظ ��ل التق ��ارب‬

‫م�سرات ي غزة احتفاا بفوز مر�سي برئا�سة م�سر‬

‫الوا�س ��ح ي ن�س ��ب الت�سوي ��ت ب ��ن حم ��د‬ ‫مر�سي ومناف�سه الفريق اأحمد �سفيق‪.‬‬ ‫الغ ��زيّ حمد �سلمن عكف على متابعات‬ ‫�سا�سات التلف ��زة ب�سكل متوا�سل وخ�سو�س ًا‬ ‫ح ��ن ب ��داأت عملي ��ة ف ��رز الأ�س ��وات‪ ،‬ويقول‬

‫رئي�س وزراء امغرب (مينا) ووى عهد اإ�سبانيا (ي�سارا) اأم�س (رويرز)‬

‫�سلمن «كن ��ت متخوف ًا م ��ن فوز اأحم ��د �سفيق‬ ‫بجولة الإعادة وحر�ست على ال�سهر ل�ساعات‬ ‫الفج ��ر الأوى لاإطمئ ��ان عل ��ى النتائ ��ج �سبه‬ ‫الر�سمية له ��ذه اجولة»‪ .‬وتاب ��ع «فوز �سفيق‬ ‫كان يعن ��ي ع ��ودة ح�سار قطاع غ ��زة والتاآمر‬

‫(ال�سرق)‬

‫علي ��ه من ِقبَل فلول النظ ��ام ام�سري ال�سابق‪،‬‬ ‫لك ��ن بحمد الله ف ��از حمد مر�س ��ي وناأمل اأن‬ ‫ي�س ��رع ي خط ��وات رف ��ع اح�سار ع ��ن غزة‬ ‫واإمام ام�ساحة الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫وعل ��ى ال�سعيد الر�سم ��ي‪ ،‬رحبت حركة‬

‫حما� ��ض بفوز مر�سح الإخ ��وان حمد مر�سي‬ ‫واعت ��رت ف ��وزه انت�س ��ار ًا لقط ��اع غ ��زة‪،‬‬ ‫وتوقعت اأن يقود اإى رفع اح�سار امفرو�ض‬ ‫على القطاع‪.‬‬ ‫وق ��ال يو�س ��ف رزق ��ة م�ست�س ��ار رئي� ��ض‬ ‫حكوم ��ة حما� ��ض بغ ��زة اإ�سماعي ��ل هني ��ة ل � �‬ ‫«ال�س ��رق» ‪ « :‬ا َإن فوز مر�س ��ي اأمر طبيعي جاء‬ ‫ا�ستجابة لروح الث ��ورة ام�سرية التي اأعطته‬ ‫هذا الفوز برف�سها عودة النظام القدم مث ًا‬ ‫بخ�سمه الفريق اأحمد �سفيق»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف رزق ��ه «نحن ننظر له ��ذا الفوز‬ ‫باأمل ونتمنى اأن يتمك ��ن الرئي�ض اجديد من‬ ‫مراجعة ملف العاقات ام�سرية الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫ودع ��ا رزق ��ة الرئي� ��ض ام�س ��ري اجديد‬ ‫اإى الإ�سه ��ام برف ��ع اح�س ��ار امفرو�ض على‬ ‫قط ��اع غزة من خال احكومة التي �ست�سكلها‬ ‫الق ��وي الثوري ��ة ي م�سر‪ ،‬مبين� � ًا ا َأن ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني ينتظر الكثر من الرئي�ض مر�سي‬ ‫حيث ياأمل ي اأن يُ�سهِل ال�سفر عر معر رفح‬ ‫واأن يزيد من قدرة غزة على ت�سدير منتجاتها‬ ‫لل ��دول العربي ��ة‪ .‬واأردف رزق ��ة قائ � ً�ا‪« :‬ملف‬ ‫القد� ��ض يحت ��اج الكثر من الهتم ��ام من ِقبَل‬ ‫الرئي� ��ض اجديد ي ظ ��ل ا�ستم ��رار ا�ستياء‬ ‫ال�ستيط ��ان عل ��ى الأرا�س ��ي الفل�سطيني ��ة‬ ‫و�سح ��ب الهوي ��ات م ��ن قب ��ل الفل�سطيني ��ن‬ ‫الع ��رب‪ ،‬اإى الآن م ح ��ظ القد� ��ض بام�ساندة‬ ‫احقيقية»‪.‬‬

‫ما استوقفني‬

‫من يضع‬ ‫لهم أغانيهم‬ ‫منذر الكاشف‬

‫لويز عبدالكريم الفنانة ال�سورية العلوية التي ا يجاريها‬ ‫فنان اآخ��ر ف��ي مقاومتها لنظام ب�سار ااأ��س��د تقول اإن�ه��ا اآمنت‬ ‫بانت�سار ال�ث��ورة الحتمي عندما �ساركت في اأول تظاهرة في‬ ‫حم�س واأن كلمة الله اأكبر تعطي ااإح�سا�س باأنه ا رجوع وا‬ ‫تراجع‪.‬‬ ‫وعلي فرزات الذي دفع من دمه ثمن ًا لمواقفه ولم يتراجع‪،‬‬ ‫و�سل اإلى حافة الموت وظل �سلب ًا في رف�س بقاء نظام القمع‪.‬‬ ‫ممثلون ور�سامون و�سعراء وكتاب ومطربون كثر في �سورية‬ ‫يزداد عددهم مع ا�ستمرار وح�سية النظام كلهم اأبطال بمواقفهم‬ ‫المثقفة‪ ،‬فال�سيدة اأ�سالة ن�سري التي غنت لحزب البعث طوي ًا‬ ‫وللرئي�س ااأ�سد‪ ،‬ت�سم �سوتها منذ البداية �سد نظام ااإج��رام‬ ‫وتقول ب�سريح العبارة اإنها ا تحترم اأ ّي� ًا من زمائها الفنانين‬ ‫والفنانات الذين لم يعلنوا بعد موقف ًا موؤيد ًا للثورة بل لم يقدموا‬ ‫حتى ااآن فن ًا وعم ًا من �ساأنه اأن يدعم ال�سعب ال�سوري في‬ ‫ن�ساله �سد الظلم و الجبروت و الطغيان‪ .‬الفنان الثوري �سميح‬ ‫�سقير يرى اأن الفن و الفنان قبل الثورة �سيء وبعدها �سيء اآخر‪.‬‬ ‫األ��م يقل كونفو�سيو�س يوم ًا‪« :‬ا يهمني من ي�سع للنا�س‬ ‫قوانينهم بقدر ما يهمني من ي�سع لهم اأغانيهم»‪.‬‬ ‫اإنها حقيقة اأن يخرج من رح��م ال�ث��ورة ال�سورية اإبراهيم‬ ‫قا�سو�س ثم يخطف وتجز حنجرته اأنه األهب م�ساعر المتظاهرين‬ ‫باأغنية يالله ارحل يا ب�سار‪.‬‬ ‫ثورة لها هذا الح�سد الهائل من الفنانين الم�ساركين فيها ا‬ ‫بد اأن تنت�سر مهما طال الزمن‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬


 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

16

‫ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺇﺷﻌﺎﻝ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﻋﺒﺮ ﺇﻫﺎﻧﺔ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻭﺍﺣﺘﻼﻝ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ ﻭﻃﺮﺩﻫﻢ‬:| ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﻨﺼﺮﺓ ﺩﺑﻮﺍﻥ ﻟـ‬

‫ ﺃﻧﻤﻮﺫﺝ ﺣﺰﺏ ﺍﷲ ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬..‫ﺻﻌﺪﺓ‬



                                                         



                                                                                   

                                                                         

 

                                                       





‫ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﺖ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻫﻨﺪﻱ‬ ‫ﺃﺣﻤﺮ ﺟﺪﻳﺪ ﺗﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﺠﻨﻮﻥ ﺍﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻄﻮﻳﺔ ﻷﺋﻤﺘﻬﻢ‬

‫ ﺍﷲ‬:‫ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ‬ ‫ﺍﺻﻄﻔﻰ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺖ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺍﺻﻄﻔﻰ ﺁﺩﻡ ﻭﻧﻮﺣ ﹰﺎ‬ ‫ﻭﺁﻝ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻭﺁﻝ‬ ‫ﻋﻤﺮﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ‬

‫ﺃﺗﺒﺎﻉ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻳﺪﻳﺮﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻭﻛﺄﻧﻬﻢ‬ ..‫ﺟﻬﺎﺯ ﻣﺨﺎﺑﺮﺍﺕ‬ ‫ﻭﻻ ﺃﺣﺪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺃﻥ ﻳﺮﻓﺾ ﻟﻬﻢ ﻃﻠﺒﺎ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻏﺎﺋﺒﺔ‬

                                                  

                           

                                            



                                                     

 





                                                                                            201124                                                                                                                                                                                                                                   




‫رأي |‬

‫نجاح‬ ‫المنظومة‬ ‫اأمنية‬

‫�حف ��اوة �لت ��ي حظيت به ��ا �سخ�س ��ية �لر�حل �لأم ��ر نايف‬ ‫ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬رحمه �لله‪ ،‬على �م�س ��توى �لدو ّ‬ ‫ي م ّثل م�س ��د�ق ًا‬ ‫و��س ��ح ًا وجلي� � ًا لكث ��ر م ��ن �لعناوي ��ن �لت ��ي � ّت�س ��مت به ��ا ه ��ذه‬ ‫�ل�سخ�س ��ية �لتاريخي ��ة ي �محي ��ط �محلي و�لإقليم ��ي و�لدو ّ‬ ‫ي‪.‬‬ ‫م ��ن �موؤكد �أن عنو�ن مكافحة �لإرهاب و�لت�س� �دّي له مع كثر ً� ي‬ ‫خطاب ��ات �لتع ��ازي و�لتاأب ��ن �لتي تلقته ��ا �لقيادة �ل�س ��عودية من‬ ‫�ل�سا�سة و�لزعماء‪.‬‬ ‫لك � ّ�ن �لعناوين �لت ��ي حملتها �سخ�س ��ية �لأمر �لر�ح ��ل �أقدم‬ ‫و�أبعد من م�سروع �لت�سدّي لاإرهاب و�لإرهابين‪ .‬و�متابع لل�ساأن‬ ‫�ل�س ��عودي يلحظ بتلقائية �سديدة �م�س ��روع �لأمني �لذي هند�سه‬ ‫�لأمر نايف ي �لباد �ل�س ��عودية وبناه‪ ،‬طيلة �ن�سغاله و�نهماكه‬

‫ي �لعم ��ل �حكومي من خال وز�رة �لد�خلية‪ .‬وحتى من قبل �أن‬ ‫يك�س ��ف �لإرهابيون ع ��ن �أنيابهم ويتحوّ ل ��و� �إى �أزمة دولية‪ ،‬كان‬ ‫�لأم ��ر نايف قد �أنهى م�س ��روع بناء �لقطاعات �لأمنية �ل�س ��عودية‬ ‫وجعل منها منظومة و��س ��عة متمكنة من �س ��بط �لأمور ي �لباد‬ ‫�ل�سعودية كافة‪.‬‬ ‫كان‪ ،‬رحم ��ه �لل ��ه‪ُ ،‬م ��درك ًا لاحتياجات �لوطني ��ة �لد�خلة ي‬ ‫قط ��اع �لأمن �لعام‪ ،‬فوق ��ف ور�ء بن ��اء �لأجهزة �لأمني ��ة �لد�خلية‬ ‫بقطاعاته ��ا �متفرع ��ة لتتح ّم ��ل م�س� �وؤولياتها �متكامل ��ة كاأجه ��زة‬ ‫مر�بطة ومتاحم ��ة حر�س �لأمن �مدي و�ح ��دودي و�مروري‬ ‫و�ل�س ��ناعي و�لإد�ري‪ ،‬ع ��اوة على �لأجهزة �لأخ ��رى �لد�خلة ي‬ ‫�منظومة �لأمنية‪ .‬وبهذ�‪ ،‬فاإن �لبُنية �لأ�سا�سية لاأمن ّ‬ ‫م ��ستكمالها‬

‫�سعودي ًا ي مرحلة مبكرة من وز�رة �لأمر �لر�حل‪.‬‬ ‫ومثلم ��ا حظيت ه ��ذه �لقطاع ��ات بالبن ��اء �مت ��و�زن كاأجهزة‬ ‫وجهي ��ز�ت طبق ًا لاحتياجات �لوطنية‪ ،‬فاإن �لبناء �س ��مل �لكو�در‬ ‫�س ��باط ًا و�أف ��ر�د ً� لأد�ء م�س� �وؤوليات �لأمن و�ل�س ��امة على �لنحو‬ ‫�لذي و�س ��ع رجل �لأمن ي مقدمة موظفي �لدولة من حيث �مز�يا‬ ‫�لوظيفية‪ .‬وهذ� يعني �أن بناء �لأجهزة‪ ،‬كموؤ�س�سات‪� ،‬سمل �مو�رد‬ ‫�لب�سرية ي هذه �لأجهزة على نحو ح ّقق فيه م�ستوى من �لدخل‬ ‫�مادي �مغري و�لرعاية �لطبية و�مميز�ت �لإ�سافية �لتي يحلم بها‬ ‫�لباحث عن وظيفة متازة‪.‬‬ ‫ولذلك‪ ،‬حن ك�س ��ف �لإرهابيون عن نو�ياه ��م ي بادنا‪ ،‬فاإن‬ ‫�لأجهزة �لأمنية كانت جاهزة للت�س� �دّي للم�س ��كلة جهوزية تاأكدت‬

‫يخ�س ّ‬ ‫ملف‬ ‫لك ّل مر�قب لل�س� �اأن �ل�س ��عوديّ �لأمني‪ ،‬خا�س ��ة فيم ��ا ّ‬ ‫�لإره ��اب‪ .‬لق ��د ��س ��تكمل �لأمر �لر�ح ��ل بناء م�س ��روع �لأمن على‬ ‫�لنح ��و �ل ��ذي �س� �هّل مهمات �س ��عبة على �لأجه ��زة �لأمني ��ة‪ .‬وقدم‬ ‫�حلول �لأمنية �ل�س ��عودية و�حل ��ول �لجتماعية و�لإعامية مع ًا‬ ‫للت�س� �دّي م�س ��كلة �لإره ��اب بالطريقة �لت ��ي حجّ مت ن�س ��اط ذوي‬ ‫�لنو�يا �ل�سيئة �إى �أدنى قدر‪� ،‬سو�ء على م�ستوى �لعمل �لإرهابي‬ ‫�لجتماعي‪ ،‬وجحت �ل�سيا�س ��ة �ل�سعودية‬ ‫�ميد�ي �أو �لثقاي �أو‬ ‫ّ‬ ‫جاح ًا �أموذجي ًا ي �لإم�ساك بزمام �لأمور‪.‬‬ ‫وم ��ن �موؤكد �أن جزء ً� كب ��ر ً� من هذ� �لنجاح يُعزى �إى حكمة‬ ‫�لقيادة �ل�سيا�س ��ية ي �لباد‪ ،‬و�إى جهوزية �لقيادة �لأمنية بكافة‬ ‫قطاعاتها وبُعد نظرها‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫اأدوية النفسية‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫لها بع�س �محاذير‪ ،‬وطرق خا�س ��ة ي‬ ‫�ل�س ��تخد�م‪ ،‬ولف ��ر�ت معين ��ة �س ��لفا‪،‬‬ ‫وكثر� ما يرف�س �مري�س �لدو�ء خوفا‬ ‫م ��ن �لإدمان‪ ،‬لكن �لطبيب حري�س على‬ ‫�أل يجعل مري�سه مدمنا‪ ،‬فحن ي�سرف‬ ‫�ل ��دو�ء ويوؤك ��د عل ��ى ��س ��تخد�مه مدة‬ ‫�أ�س ��بوعن فقط‪ ،‬هو حينها يوؤكد �سرر‬ ‫هذ� �لدو�ء وحوله من و�س ��يلة �س ��فاء‬ ‫مر�س ع�س ��ال هو»�لإدم ��ان»‪� ،‬إن خالف‬ ‫�مري� ��س �أم ��ر �لطبي ��ب وج ��اوز مدة‬ ‫�لع ��اج �مح ��ددة‪ ،‬و�مق ��ررة‪ ،‬و�إن طلب‬ ‫منه �لطبيب ��ستخد�م �لدو�ء لأكر من‬ ‫�أ�سبوعن �سو�ء �س ��هر �أم ثاثة �أم �ستة‬ ‫�أ�س ��هر‪ ،‬فف ��ي �لغالب بن�س ��بة ‪ %90‬ل‬ ‫يت�سبب ي �لإدمان»‪.‬‬

‫من العاج إلى اإدمان!‬ ‫تعلق نفسي وانتماء عاطفي للمريض‬ ‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬ ‫يتن ��اول كثر من �لنا� ��س �لأدوية‬ ‫�لنف�س ��ية �مهدئ ��ة‪ ،‬وباإف ��ر�ط ماحظ‪،‬‬ ‫بع ��د �أن �أ�س ��بح �لتوت ��ر و�لقلق �س ��مة‬ ‫�لع�س ��ر‪ ،‬و�لكتئ ��اب و�لأرق �س ��ريبة‬ ‫�لتق ��دم‪ ،‬بي ��د �أن ��س ��تخد�مها يحت ��اج‬ ‫لن ��وع من �لوع ��ي‪ ،‬و�لإ�س ��ر�ف �لدقيق‬ ‫م ��ن �لأطباء �لنف�س ��ين �موثوقن‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �س ��كلت ح ��الت عدي ��دة نوع ��ا م ��ن‬ ‫�لجر�ف ور�ءها‪ ،‬و�أ�س ��بحت �أ�سرى‬ ‫�له ��دوء �ل ��ذي تقدمه‪ ،‬وغر ق ��ادرة عن‬ ‫�ل�ستغناء عنها‪ .‬م�سكلة حالت �سبيهة‬ ‫بالإدم ��ان‪ ،‬بينم ��ا رف� ��س �لنف�س ��يون‬ ‫�ل�س ��طاح عل ��ى م�س ��مى»�لإدمان»‬ ‫كو�س ��ف للحال ��ة و��س ��طلحو� عل ��ى‬ ‫�إطاق م�سمى �لتعلق و�لتعود �لنف�سي‬ ‫�لعاطف ��ي بال ��دو�ء كن ��وع م ��ن �لإدمان‬ ‫�لفكري �لنف�سي ل �ج�س ��دي‪� ،‬للهم �إل‬ ‫ي ح ��الت قليل ��ة ج ��د� وج ��دو� �أنها ل‬ ‫ت�سكل � ظاهرة � جر �ساحبها �إليها ذمة‬ ‫�لطبيب �ج�سعة‪� ،‬أو �مري�س نف�سه‪..‬‬

‫در��سة قدمة‬ ‫وي در��س ��ات علمي ��ة ثب ��ت �أن‬ ‫هناك �سخ�س ًا بن كل خم�سة �أ�سخا�س‬ ‫من �لبالغ ��ن م و�س ��ف دو�ء مهدئ له‬ ‫ي مرحل ��ة م ��ا م ��ن مر�ح ��ل حياته ي‬ ‫جميع �أنحاء �لع ��ام‪ .‬حو�ي ‪ % 5‬من‬ ‫هوؤلء �لأ�س ��خا�س ي�س ��بحون مدمنن‬ ‫�أو معتمدي ��ن على هذه �لأدوية �مهدئة‪،‬‬ ‫لك ��ن �لن�س ��بة �لآن تزي ��د عم ��ا ذك ��ر ي‬ ‫�لقرن �ما�سي ل�س ��يما �أن هناك تطور ً�‬ ‫كبر ً� ي �س ��نع �لأدوية �مهدئة خا�سة‬ ‫�لق�س ��رة �مفع ��ول و�لت ��ي يتعل ��ق بها‬ ‫�لنا�س ب�سهولة‪.‬‬ ‫وح�سب �لأبحاث �لأمريكية‪ ،‬فاإنه‬ ‫ي عام ‪ 2011‬بلغت ن�سبة �لأ�سخا�س‬ ‫�لذي ��ن يطلب ��ون �لع ��اج م ��ن �لإدم ��ان‬ ‫عل ��ى �لأدوي ��ة �مهدئ ��ة �إى ‪%400‬‬ ‫من ��ذ ع ��ام ‪ 2008‬وم �نخفا� ��س ع ��دد‬ ‫�لأ�س ��خا�س �لذي ��ن يدخلون م�س ��حات‬ ‫للعاج من جميع �أن ��و�ع �مخدر�ت ما‬ ‫فيه ��ا �لكح ��ول‪ ،‬بينم ��ا ز�دت بح ��و�ي‬ ‫‪ %37‬تقريب ًا ن�س ��بة �لأ�سخا�س �لذين‬ ‫دخلو� م�س ��حات للع ��اج م ��ن �لإدمان‬ ‫عل ��ى �لأدوي ��ة �مهدئ ��ة �لت ��ي ُتب ��اع ي‬ ‫�ل�سيدليات‪ ،‬و ُتباع بو�سفات طبية‪..‬‬ ‫رحلة �مهدئات‬ ‫يقول �أحمد‪.‬ج»�أعاي منذ �سنو�ت‬ ‫من �إدم ��ان �مهدئات‪ ،‬وكلما تركت مهدئا‬ ‫��ستبدلته باآخر‪ ،‬ولكني م �أجرب �أبد� �أن‬ ‫�أبق ��ى على م�س ��اد�ت �لكتئاب وحدها‪،‬‬ ‫ود�ئما ما كان هناك مهدئ �سو�ء �أخذته‬ ‫م ��ن �لنرن ��ت‪� ،‬أم و�س ��فه ي �س ��ديق‪،‬‬ ‫ب ��د�أت بتن ��اول �ل�ور�زيب ��ام ‪2.5‬مل ��غ‪،‬‬ ‫مق ��د�ر حبت ��ن ون�س ��ف يومي ��ا‪ ،‬ث ��م‬ ‫��س ��تبدلته بالرومازيبام‪ ،‬وعانيت مدة‬ ‫�سهرين لفارق �لقوة بن �لدو�ءين»‪.‬‬ ‫جرعات عالية‬ ‫�أم ��ا«ن‪،‬ج» فتقول«�أن ��ا مري�س ��ة‬ ‫بالره ��اب و�أتن ��اول �لزناك� ��س كعق ��ار‬ ‫مه ��دئ‪ ،‬لدفع �ح ��الت �لتي ت�س ��احب‬ ‫مر�س ��ي‪� ،‬إل �أنن ��ي حالي ��ا و�س ��لت فيه‬ ‫�إى تناول �س ��ت حبات م ��رة و�حدة ي‬ ‫�ليوم‪ ،‬و�أ�س ��يف معه �لإن ��در�ل لأنه ذو‬ ‫مفعول قوي عند �ل�سرورة �لق�سوى»‬ ‫وي�س ��ف �س ��ر�ج ه ��ذه �لأدوي ��ة‬

‫بالقاتلة‪ ،‬ويقول»من و�قعي �أجد تهاونا‬ ‫كبر� ي تناول هذ� �لنوع من �حبوب‬ ‫�لنف�س ��ية دون و�س ��فة طبية‪ ،‬وح�س ��ب‬ ‫رغب ��ة �ل�س ��خ�س يزيد ي �جرع ��ة �أو‬ ‫ينق� ��س‪ ،‬دون ��ست�س ��ارة طبي ��ب �أو‬ ‫خت� ��س‪ ،‬وكان ي �س ��ديق من مدمني‬ ‫�لريفوتريل و��س ��تمر عليه عامن لقوة‬ ‫مفعوله ودرجة �ن�سجامه �لكبرة معه‪،‬‬ ‫حتى حدثت له �أعر��س ت�سمميه كادت‬ ‫تودي به‪ ،‬ما جعله يقلع عنها»‪.‬‬

‫م�سكلة �لأرق‬ ‫ويو�س ��ح �لخت�سا�سي �لنف�سي‬ ‫�لإكلينيكي �لدكتور وليد �لزهر�ي �أن‬ ‫هذه �لأدوية �مهدئة لي�ست هي �لأدوية‬ ‫�لتي ُتباع دون و�سفة طبية �أو بو�سفة‬ ‫طبية عادي ��ة �إما هي �لأدوي ��ة �منوّمة‬ ‫�مقيدة‪� ،‬لتي ُت�سرف بو�سفات مقننة‪،‬‬ ‫�أي و�س ��فات خا�سة لاأدوية �خا�سعة‬ ‫للرقابة‪ ،‬مثل �لنير�زيبام و�لتمازيبام‬ ‫و�لزولبادم‪ ،‬وبقية �لأدوية �خا�س ��ة‬ ‫بالتن ��وم و�م�س ��اعدة عل ��ى �لن ��وم‪،‬‬ ‫ويرجع ذلك �إى �س ��يوع م�س ��كلة �لأرق‬ ‫تغر‬ ‫وعدم �لقدرة على �لنوم‪ ،‬ب�س ��بب ّ‬ ‫�أ�س ��لوب �حي ��اة �لت ��ي �أ�س ��بح �لنا�س‬ ‫يعي�س ��ونها‪ ،‬م ��ا ز�د ي �إقب ��ال �لنا�س‬ ‫عل ��ى تن ��اول �لأدوية �منوم ��ة‪ ،‬و تعوّد‬ ‫�ل�س ��خ�س عليها حتى �أ�س ��بحت جزءً�‬ ‫م ��ن يومه‪ ،‬وم ��ن دونها ل ي�س ��تطيع �أن‬ ‫ينام‪ ،‬ولعل �جر�ف �ل�سخ�س ور�ءها‬ ‫يع ��ود جهل �مري�س بالعاج �لنف�س ��ي‬ ‫و�لثقافة �لنف�س ��ية وهو �س ��بب رئي�سي‬ ‫لتعودهعليها‪،‬و�لعاج�لنف�سيق�سمان‪:‬‬ ‫عاج عن طريق �لأدوية �لنف�س ��ية وهو‬ ‫جان ��ب مه ��م ج ��د� ي �لط ��ب �لنف�س ��ي‬ ‫وخ�سو�س ��ا ي �م�س ��كات �لهرمونية‬ ‫مثل �خوف و�لكتئ ��اب‪ ،‬و�لهرمونات‬ ‫�م�ساحبة لل�سعور‪ ،‬فاخوف مثا لديه‬ ‫م�ساعر م�ساحبة له كهرمون �لأدرمالن‬ ‫فيحتاج �أدوية نف�س ��ية لتهدئته‪ ،‬كما �أن‬ ‫هرم ��ون �لكتئ ��اب �أو �لكاآب ��ة �أو �مز�ج‬ ‫ي كث ��ر م ��ن �ح ��الت عن ��د مر�س ��ى‬ ‫�لكتئ ��اب ينزل عن م�س ��تو�ه �لطبيعي‬ ‫فيحتاج لأدوية لتقوم بتعديله و�لعاج‬ ‫�لنف�س ��ي �لدو�ئ ��ي ي�س ��كل هن ��ا ن�س ��بة‬ ‫‪ %50‬م ��ن �لعاج بالكامل و�لن�س ��ف‬ ‫�لآخ ��ر ه ��و �لعاج �لنف�س ��ي عن طريق‬ ‫�جل�س ��ات �لنف�س ��ية �ل ��ذي يتجاهل ��ه‬ ‫كثر وه ��و معروف «بالع ��اج �معري‬ ‫�ل�سلوكي»وهو �أ�سا�س �لعاج �لنف�سي‬ ‫�ل�سحيح‪.‬‬ ‫�عتقاد خاطئ‬ ‫ويوؤك ��د �لزه ��ر�ي عل ��ى �أن ��ه من‬ ‫�مفر�س جوء �لنا�س لتلك �جل�سات‪،‬‬ ‫لت�سحيح مفاهيمهم‪ ،‬وتطوير قناعتهم‬ ‫حت ��ى يتخل�س ��و� من جميع �م�س ��كات‬ ‫�لنف�س ��ية �لتي يعانون منها‪ ،‬ولاأ�س ��ف‬ ‫ي جتمعن ��ا �ل�س ��عودي تهم� ��س دور‬

‫ه ��ذه �جل�س ��ات‪ ،‬جه ��ل فو�ئده ��ا‪،‬‬ ‫م ��ا يجع ��ل �لعتم ��اد ب�س ��كل كل ��ي على‬ ‫�لأدوية �لنف�س ��ية‪ ،‬كما �أن �أغلب �لنا�س‬ ‫ي�س ��تخدمون �لأدوية �لنف�سية لفر�ت‬ ‫طويل ��ة ج ��د� ت�س ��تمر لع�س ��ر �أو حت ��ى‬ ‫ع�س ��رين �س ��نة‪ ،‬وباعتم ��اد كل ��ي عليها‬ ‫متوقعن �أن �لتغير �لنف�س ��ي �س ��ياأتي‬ ‫ع ��ن طريقه ��ا‪ ،‬وه ��ذ� (�عتق ��اد خاط ��ئ‬ ‫للغاي ��ة) فالع ��اج �لدو�ئ ��ي ل يغر �إل‬ ‫�سيئا و�حد� هو �لهرمون �م�سطرب‪.‬‬

‫طب دو�ئي‬ ‫ويق ��ول �لزه ��ر�ي «�إن �م�س ��كلة‬ ‫تتعل ��ق بامري� ��س نف�س ��ه‪ ،‬وبع� ��س‬ ‫�لدكاترة �لدو�ئين‪ ،‬وهم ن�س ��بة كبرة‬ ‫ي �لع ��ام كل ��ه لي�س ي �مملك ��ة فقط‪،‬‬ ‫ه ��م م ��ن يجع ��ل �مري� ��س يعتم ��د على‬ ‫هذه �لأدوي ��ة ويدمنها لأه ��د�ف كثرة‬ ‫لعتق ��اد كث ��ر منه ��م �أن �جل�س ��ات‬ ‫�لنف�س ��ية غر جدي ��ة‪� ،‬أو لتخ�س�س ��ه‬ ‫ي �لطب �لنف�س ��ي �لدو�ئي‪ ،‬و�قت�سار‬ ‫معرفت ��ه على �لأدوي ��ة‪ ،‬وجهله بالعلوم‬ ‫�لنف�س ��ية �لإن�س ��انية‪ ،‬و�س ��عف ثقافته‬ ‫�معرفي ��ة �لنف�س ��ية‪ ،‬وكث ��ر منه ��م ل‬ ‫يوؤم ��ن باجل�س ��ات �لنف�س ��ية‪ ،‬ودورها‬ ‫و�س ��رورتها �حتمي ��ة‪ ،‬ويقت�س ��ر على‬ ‫�لت�س ��خي�س و�س ��رف �ل ��دو�ء فق ��ط‪،‬‬ ‫ول نهم ��ل �جان ��ب �م ��ادي‪ ،‬فكث ��ر من‬ ‫�لأطب ��اء ذوي �لعي ��اد�ت �خا�س ��ة ل‬ ‫يفوتهم �ل�س ��تغال �م ��ادي‪ ،‬وما يجره‬ ‫�سرف �لأدوية عليهم من عو�ئد ربحية‪،‬‬ ‫وزي ��ار�ت متك ��ررة لعياد�ته ��م‪ ،‬فيق ��ع‬ ‫�مري�س ي د�ئرة �ل�ستغال‪ ،‬حا�سر�‬ ‫بامر�س‪ ،‬و�أمل �ل�س ��فاء‪ ،‬وثقته �لعمياء‬ ‫�مطلقة بطبيبه �لنف�سي‪ ،‬مهلكا نف�سه»‬ ‫ج�سع و��ستغال‬ ‫و�أ�س ��اف �أن ج�س ��ع �لطبي ��ب‬ ‫�لنف�س ��ي ق ��د يجعل ��ه ي�س ��رف دو�ء ل‬ ‫يتنا�س ��ب م ��ع حال ��ة �مري� ��س‪ ،‬باأدوية‬ ‫ذ�ت مفع ��ول قوي قد توؤث ��ر على عقله‪،‬‬ ‫وت�س ��يبه بانف�سام ي بع�س �لأحيان‪،‬‬

‫ولاأ�س ��ف ل يحمل بع�س ��هم �أي ��ة �أمانة‬ ‫ي �س ��رف �ل ��دو�ء �س ��وى �ل�س ��تفادة‬ ‫�مادي ��ة �لبحتة من �مري�س‪ ،‬مهما كانت‬ ‫ب�س ��اطة م�س ��كلته و�س ��هولة عاجها �إل‬ ‫�أنه ��م يدفعون ��ه لاإدم ��ان بعم ��د‪ ،‬ع ��ر‬ ‫�تفاق مع �س ��ركات �لأدوي ��ة �لتي تدعم‬ ‫بع�س� � ًا م ��ن ه� �وؤلء �لقل ��ة م ��ن �لأطباء‬ ‫�لذي ��ن يتعاون ��ون ي ت�س ��ويق ه ��ذه‬ ‫�لأدوية �لغالية �لثمن وو�سفها مر�سى‬ ‫يعان ��ون من ��س ��طر�بات ل ت�س ��تدعي‬ ‫��ستخد�مها‪ ،‬م�ستغلن جهل �لنا�س بها‪،‬‬ ‫مقابل عمولت من تلك �ل�سركات‪.‬‬

‫فر�ت طويلة‬ ‫وحول ط ��ول فرة �لع ��اج يقول‬ ‫�لزهر�ي»هناك حالت نف�سية ت�ستدعي‬ ‫��س ��تخد�م �ل ��دو�ء لف ��ر�ت طويل ��ة‬ ‫كمر�سى �نف�سام �ل�سخ�سية و�حالت‬ ‫�ل�س ��عبة‪� ،‬لت ��ي رم ��ا ت�س ��تمر م ��دى‬ ‫�حي ��اة لوج ��ود �م�س ��كات �لهرمونية‬ ‫ي �لدماغ‪ ،‬و�لدماغ ل ي�س ��تجيب لغر‬ ‫ه ��ذه �لأدوي ��ة‪ ،‬ل�س ��تمر�ر �مر� ��س ي‬ ‫حي ��اة هذ� �لإن�س ��ان‪ ،‬ومن �أن ��و�ع هذه‬ ‫�لأمر��س �نف�سام �ل�سخ�سية‪ ،‬و�كتئاب‬ ‫ثنائي �لقطب‪ ،‬و�حالت �لهي�س ��ترية‪،‬‬ ‫وحالت �لهو� ��س‪ ،‬و�لأمر��س �لعقلية‪،‬‬ ‫و�لذهاني ��ة‪ ،‬فبع�س �ح ��الت �حرجة‬ ‫تتطل ��ب ��س ��تمر�ر �ل ��دو�ء‪ ،‬وبع� ��س‬ ‫�حالت �لي�س ��رة �لب�س ��يطة تتعاطاه‬ ‫لفر�ت حدودة‪.‬‬ ‫�ستة �أ�سهر‪..‬‬ ‫وعن �مدة �لتي ت�س ��يب �ل�سخ�س‬ ‫بالإدمان عند ��س ��تخد�مه له ��ذه �لأدوية‬ ‫يقول»عل ��ى �أن �مري� ��س �إذ� م ياأخ ��ذ‬ ‫�جل�سات �لنف�سية‪ ،‬وم يحاول تطوير‬ ‫نف�س ��ه و�عتم ��د ب�س ��كل كلي عل ��ى هذه‬ ‫�لأدوي ��ة ف�ست�س ��يبه حال ��ة �لإدم ��ان �أو‬ ‫�لتعود بعد �س ��تة �أ�س ��هر �أو �سنة ح�سب‬ ‫��ستجابة �ل�سخ�س نف�سه‪ ،‬كما �أن هناك‬ ‫�أدوية نف�س ��يه ل ت�س ��يب بالإدمان مهما‬ ‫طال ��ت ف ��رة ��س ��تخد�مها لك ��ن �عتقاد‬

‫�ل�سخ�س ب�سرورة ��س ��تخد�مها وعدم‬ ‫تركها من ناحية نف�سية هو �عتقاد فكري‬ ‫خاطئ‪ ،‬وهن ��اك �أدوية نف�س ��ية خطرة‬ ‫وت�س ��يب بالإدمان ي حال طالت فرة‬ ‫�أخذه ��ا كالد�ناك�س وه ��ي خطرة جد�‬ ‫للر�ح ��ة �لتي جلبه ��ا للمري� ��س فيزيد‬ ‫�جرعات تباع ��ا حتى يتحول من عاج‬ ‫�إى �إدم ��ان‪ ،‬ول توف ��ر ه ��ذه �لأدوي ��ة‬ ‫�خطرة ي �ل�س ��يدليات �إل بو�سفات‬ ‫مقيدة من �لعياد�ت �لنف�سية»‬

‫لي�س عاجا دو�ئي ًا‬ ‫و�أك ��د �أن �لع ��اج �لنف�س ��ي لي� ��س‬ ‫عاجا دو�ئي ��ا فقط بل هو عاج معري‬ ‫�س ��لوكي كم ��ا هو متع ��ارف علي ��ه عاميا‬ ‫و�م�س ��كات �لنف�س ��ية نوعان‪ :‬م�سكات‬ ‫ع�سابية‪،‬وم�سكاتذهانية‪،‬و�لع�سابية‬ ‫ت�سيب �لأ�س ��خا�س �لعادين كالكتئاب‬ ‫و�خ ��وف و�لذع ��ر‪ ،‬و�لقل ��ق و�لتوت ��ر‪،‬‬ ‫و�لره ��اب �لجتماع ��ي و�لو�س ��و��س‬ ‫�لقه ��ري‪ ،‬وعاجه ��ا يتطل ��ب �لأدوي ��ة‬ ‫�مهدئة مع �جل�سات �معرفية �ل�سلوكية‪،‬‬ ‫�أم ��ا �م�س ��كات �لذهانية �لعقلي ��ة توؤدي‬ ‫ل�س ��طر�ب �لدماغ ول ينفع حينها معها‬ ‫�إل �لأدوي ��ة مثلها مثل �لأمر��س �مزمنة‬ ‫�ج�سدية كال�سكر وغره‪.‬‬ ‫خطاأ غر مقبول‬ ‫وتقول ��ست�س ��ارية طب �لأ�س ��رة‬ ‫و�مجتم ��ع ب ��وز�رة �ل�س ��حة مه ��ا‬ ‫عبد�لعزي ��ز �لعط ��ا «�لأدوي ��ة �لنف�س ��ية‬ ‫ب�س ��فة عامة �لغالب فيها ع ��دم �لإدمان‬ ‫وله ��ا نوع ��ان‪� :‬أن ��و�ع طويل ��ة �م ��دى‬ ‫و�أخ ��رى ق�س ��رة‪ ،‬وه ��ي ل مث ��ل �إل‬ ‫ن�سبة ‪ %10‬ول ت�سرف �إل ي حالت‬ ‫حددة‪ ،‬وي �أوق ��ات معينة‪ ،‬ولفر�ت‬ ‫ق�س ��رة‪� ،‬أي ل تزي ��د عن �لأ�س ��بوعن‪،‬‬ ‫�أم ��ا �لأدوي ��ة �لت ��ي ت�س ��تخدم لف ��ر�ت‬ ‫طويلة وبو�س ��فة طبية عادة ل ت�س ��بب‬ ‫�لإدمان‪ ،‬و�س ��رف �لدو�ء �لنف�سي بغر‬ ‫و�سفة طبية هو �أكر خطاأ غر مقبول‪،‬‬ ‫ل تق ��ال عرت ��ه‪ ،‬لأن �لأدوية �لنف�س ��ية‬

‫تعلق عاطفي‬ ‫و�أ�س ��افت �لعطا �أن �مري�س حن‬ ‫ياأخذ �لدو�ء ي�سعر بالن�سجام بعد �ستة‬ ‫�أ�س ��ابيع فيب ��د�أ عنده �لتعل ��ق �لعاطفي‬ ‫بال ��دو�ء لدرجة �لنتم ��اء‪ ،‬وهي �لفرة‬ ‫�لتي يب ��د�أ فيها مفع ��ول �ل ��دو�ء‪� ،‬لذي‬ ‫تظه ��ر نتائج ��ه �لكاملة من ثاث ��ة‪� ،‬إى‬ ‫�س ��تة �أ�س ��هر‪ ،‬وهناك �أنو�ع م ��ن �لنا�س‬ ‫لديه ��م قابلي ��ة �إدم ��ان لأي �س ��لوك غر‬ ‫مرغوب فيه‪ ،‬و��س ��تعد�د فطري نتيجة‬ ‫خلل ي �سخ�سية �لفرد‪� ،‬أو ل�سطر�ب‬ ‫ي �سلوكه ما يجعل لديه قابلية لإدمان‬ ‫�أي نوع مهدئ‪� ،‬أو خدر‪� ،‬أو �سلوك غر‬ ‫�س ��وي كجزء من �سخ�س ��يته �لنف�سية‪،‬‬ ‫�لتي حتاج لعاج‪ ،‬ولبد من �كت�سافها‬ ‫مبكر�‪.‬‬ ‫حبة �ل�سعادة‬ ‫وح ��ول �أن ��و�ع �حب ��وب تق ��ول‬ ‫�لعط ��ا «م ��ن �أن ��و�ع �حبوب �لنف�س ��ية‬ ‫�مهدئة �س ��ديدة �ل�سمية «حبة �ل�سعادة»‬ ‫�لتي تنت�س ��ر ي �مد�ر� ��س و�جامعات‬ ‫بكرة‪ ،‬وهي �سريعة �مفعول‪ ،‬و�سديدة‬ ‫�مخاط ��ر‪ ،‬ون ��ادرة �ل�س ��تخد�م عن ��د‬ ‫�لأطب ��اء �لنف�س ��ين �إل ي �ح ��الت‬ ‫�لق�س ��وى �لتي تتطلبها ب�س ��كل جدي‪،‬‬ ‫�س ��روري‪ ،‬وح ��ت �إ�س ��ر�ف طب ��ي‬ ‫�س ��ديد ومعقد‪ ،‬وبو�س ��فة طبية مقيدة‪،‬‬ ‫وختوم ��ة بخت ��م ر�س ��مي‪ ،‬وم ��ن �مهم‬ ‫جد� معرف ��ة �أن �لأدوية �لنف�س ��ية �لتي‬ ‫ت�س ��بب �لإدمان �ح�س ��ول عليها لي�س‬ ‫�س ��ها �أبد�‪ ،‬فباإ�س ��افة �لو�سفة �لطبية‬ ‫�مقي ��دة‪ ،‬لبد من طلب �س ��رفها من قبل‬ ‫��ست�س ��اري خت� ��س ي �لأمر�� ��س‬ ‫�لنف�س ��ية‪ ،‬ولذلك كانت فر�س ��ة �لإدمان‬ ‫من �لأدوية �لنف�س ��ية قليلة جد�‪� ،‬إل �أنه‬ ‫رما دخل �مري�س ي د�ئرة �لإدمان �إذ�‬ ‫ذهب لطبيب ل يخاف �لله‪� ،‬أو �أنه لي�س‬ ‫ذ� باع ي عمله‪ ،‬وغر خت�س ومطلع‬ ‫ومتثق ��ف ي جال ��ه‪ ،‬ول يف ��رق ب ��ن‬ ‫�لأدوية �لعادية و�لتي ت�سيب بالإدمان‪،‬‬ ‫�أو م ي�ستمع �مري�س لن�سيحة �لطبيب‬ ‫وز�د ي ف ��رة �ل�س ��تخد�م ع ��ن �م ��دة‬ ‫�مح ��ددة‪� ،‬أو ح�س ��ل عل ��ى �لأدوي ��ة من‬ ‫غ ��ر م�س ��درها �لرئي�س ��ي‪ ،‬وكث ��ر ما‬ ‫ي�س ��ف �لنا�س لبع�س ��هم نف�س �لأدوية‬ ‫�لت ��ي ي�س ��تخدمونها ظن ��ا منه ��م �أن‬ ‫رما تفيده ��م‪ ،‬وجها منه ��م باختاف‬ ‫�حالت عن بع�سها‪ ،‬وتباين �معطيات‬ ‫و�لدر��سات لكل �سخ�س عن غره»‪.‬‬ ‫��ستجابة �سريعة‬ ‫و�أك ��دت عل ��ى �أن �م�س ��طربن‬ ‫عقلي ��ا و�أ�س ��حاب �مر� ��س �لذه ��اي‪،‬‬ ‫ه ��م �أك ��ر �لنا�س عر�س ��ة لاإدمان لعدم‬ ‫حكمهم باأنف�س ��هم‪� ،‬أو �مدمنن �سابقي‬ ‫�لعهد بالإدمان لديهم ��س ��تعد�د �سريع‪،‬‬ ‫وتقب ��ل فعل ��ي‪ ،‬ول ب ��د �أن يفر�س على‬ ‫�ل�س ��يدليات �أل ت�س ��رف ه ��ذه �لأدوية‬ ‫�إل بو�س ��فات طبي ��ة و�إن كن ��ا نح ��رم‬ ‫تخ�س�س �ل�سيدي لكن يف�سل مر�جعة‬ ‫�لطبي ��ب خرت ��ه ي �مج ��ال‪ ،‬وقدرته‬ ‫�لدقيقة على �لفح�س‪ ،‬ومعرفة �لتاريخ‬

‫الهام حسن‪ :‬ااستخدامات العشوائية لهذه اأدوية تسبب الزهايمر‬ ‫توؤكد �خت�سا�س ��ية علم �لنف�س �إلهام ح�سن �أن هذه �لأدوية‬ ‫�مهدئة �إن �س ��رفت من قبل �ل�س ��خ�س نف�سه ودون و�سفة طبية‪،‬‬ ‫له ��ا دور كب ��ر ي �لإ�س ��ابة مر� ��س �لزهامر ح�س ��ب ما تقول‬ ‫�لدر��سات �حديثة‪ ،‬ولهذ� يُح ّذر �لأطباء من �لإدمان على �لأدوية‬ ‫�منوّمة‪ ،‬ما يقود �إى �لوفاة �مفاجئة‪ ،‬نظر ً� لأن عدد �لأ�س ��خا�س‬ ‫�لذين يدُمنون عليها ي �زدياد‪ ،‬ولاأ�س ��ف ي�سعُب �لتو ّقف �لتام‬

‫عن �لأدوية �مهدئة �إذ� �أدمن �ل�سخ�س عليها‪ ،‬و�أخذ هذه �لأدوية‬ ‫�مهدئة حت �لإ�س ��ر�ف �لطبي �أمر �سروري جد ً�‪ ،‬ولكن ل يعني‬ ‫هذ� �أن �ل�سخ�س �لذي يتناول هذه �لأدوية �مهدئة من ِقبل طبيب‬ ‫�أن ��ه لن يدُمن عليها فهذ� من �لأخطاء �ل�س ��ائعة �لتي ت�س ��ود عند‬ ‫عام ��ة �لنا�س‪ ،‬وعل ��ى �لرغم من توخي �حذر ي �س ��رفها �إل �أن‬ ‫ت�س ��اهل �مري�س ي تعاطيها‪ ،‬وجهله بالعاجات �لبديلة وملء‬

‫وق ��ت �لفر�غ‪ ،‬ي�س ��اهم ي �إدمانه‪ ،‬و�إن كانت هن ��اك طرق عديدة‬ ‫كامد�ومة على �لعاجات غر �لدو�ئية مثل مار�س ��ة �لريا�س ��ة‬ ‫وماري ��ن �ل�س ��رخاء‪ ،‬وع ��دم �لكتم ��ان و�لتفري ��غ ع ��ن �لذ�ت‪،‬‬ ‫ومو�جهة مو�قف �خوف وعدم جنبها‪ ،‬و�لإكثار من �لتو��سل‬ ‫�لجتماعي خا�س � ً�ة جال�سة �لأخبار‪ ،‬وح�سور حلقات �لتاوة‪،‬‬ ‫حد من وقوع �ل�سخ�س ي عام �لإدمان‪.‬‬

‫�لطبي‪ ،‬وتقرير �لدو�ء �منا�س ��ب‪ ،‬وكل‬ ‫هذ� ل ي�ستطيع �ل�سيدلي فعله‪.‬‬ ‫لي�س نهاية �لعام‬ ‫وعن طرق �لعاج تو�س ��ح �لعطا‬ ‫�أن �لإدمان لي�س نهاية �لعام و�ل�سخ�س‬ ‫�مدمن لبد �أل ي�ست�سلم فالعاج متوفر‬ ‫و�حمد لل ��ه حتى للمدخنن‪� ،‬س ��ريطة‬ ‫�أن يبتع ��د ع ��ن �لو�س ��ط �ل�س ��يئ �ل ��ذي‬ ‫يعي�س معه‪ ،‬وتخطى �حالت �لنف�سية‬ ‫بالع ��اج �إن وج ��دت لدي ��ه‪ ،‬وحاول ��ة‬ ‫ح�س ��ن ظروفه حتى ل يعاود �لوقوع‬ ‫ي بر�ثن �لإدمان‪� ،‬س ��و�ء باجل�س ��ات‬ ‫�معرفي ��ة �ل�س ��لوكية‪� ،‬أم �جل�س ��ات‬ ‫بالأدوية �لكيميائية‪ ،‬و�لأدوية �م�سادة‬ ‫لاأدوية �لتي �س ��ببت �لإدم ��ان‪ ،‬وهناك‬ ‫جل�س ��ات خا�س ��ة م�س ��اعدة �أجه ��زة‬ ‫طبية‪ ،‬ت�س ��مى»تغذية رجعي ��ة»‪ ،‬كما �أن‬ ‫على �مر�س ��ى �لنف�س ��ين ع ��دم �خوف‬ ‫من �أدويتهم‪ ،‬فالأدوية �جديدة بن�سبة‬ ‫‪� %80‬إى‪ %90‬ل ت�س ��بب �لإدم ��ان‪،‬‬ ‫ومان�سبته ‪� %15‬إى ‪ %20‬ل ت�سرف‬ ‫�إل ي �ح ��الت �لنادرة جد�‪ ،‬وح�س ��ب‬ ‫�حتياجها‪ ،‬كونها �أخر �حلول‪.‬‬

‫مفهوم خاطئ‬ ‫وي ��رى مدي ��ر �ل�س ��حة �لنف�س ��ية‬ ‫و�لجتماعي ��ة ي وز�رة �ل�س ��حة‬ ‫�لدكت ��ور عبد�حمي ��د �حبي ��ب �أن‬ ‫مفه ��وم �إدم ��ان �لأدوي ��ة �لنف�س ��ية غر‬ ‫دقي ��ق �أب ��د�‪ ،‬ول ج ��ال للمقارنة بينه‬ ‫وب ��ن �لإدمان �لفعل ��ي‪ ،‬و�أغلب �لأدوية‬ ‫�لنف�س ��ية كغرها من �لأدوي ��ة �لعادية‪،‬‬ ‫ل ت�س ��بب �لإدمان ماد�مت �سمن نطاق‬ ‫طب ��ي‪ ،‬و�إ�س ��ر�ف مق ��ن‪ ،‬و�إن طال ��ت‬ ‫ف ��رة ��س ��تخد�مها لتتعدى �ل�س ��نو�ت‬ ‫فه ��و حاجة �مري�س �م�س ��تمرة نف�س ��ه‬ ‫ولي� ��س �س ��ببا لاإدمان و�إم ��ا لحتياج‬ ‫�ل�س ��خ�س �لذي رما تده ��ورت حالته‬ ‫لوترك �لدو�ء‪� ،‬أما �لأدوية �لتي ت�سبب‬ ‫�لإدمان فهي �س ��يقة جد� وذ�ت �س ��رح‬ ‫و�أفق ح ��دود‪ ،‬وبرقابة م�س ��ددة‪ ،‬و�إن‬ ‫ح�س ��ل �لإدمان فهو بن�س ��ب قليلة جد�‪،‬‬ ‫مك ��ن �ل�س ��يطرة عليه ��ا‪� ،‬أم ��ا مدمن ��و‬ ‫�مهدئ ��ات فغالب ��ا م ��ا يكون ��ون مدمني‬ ‫�أ�س ��ناف �أخرى ختلفة تكون �مهدئات‬ ‫من �سمنها‪.‬ويذكر �أن عاجها ل يختلف‬ ‫عن �أي ��ة حالة �إدم ��ان �أخ ��رى فامري�س‬ ‫�لذي ي�س ��تخدم �لإدمان من تلقاء نف�سه‬ ‫ودون و�س ��فة طبي ��ة �أو �إ�س ��ر�ف مزيد‬ ‫من �جرعات من تلقاء نف�س ��ه �سيحتاج‬ ‫�إى ع ��اج غالب ��ا ي نهاي ��ة �مط ��اف‪،‬‬ ‫ويختل ��ف م ��ن �س ��خ�س لأخر بح�س ��ب‬ ‫حاجة �مري�س‪ ،‬و�س ��دة �حالة نف�سها‪،‬‬ ‫فلكل �س ��خ�س خط ��ة عاجي ��ة ختلفة‬ ‫ي�س ��ر عليها‪ ،‬فالبع�س يحتاج �لطبيب‬ ‫ب�س ��ورة كلي ��ة‪ ،‬وبع�س ��ها ل يتج ��اوز‬ ‫تخفي�س �جرعات فقط‪.‬‬ ‫غياب �سمر‬ ‫وتق ��ول �أ�س ��تاذة عل ��م �لجتم ��اع‬ ‫بكلية �مجتمع حنان �ل�س ��ريف «تتجلى‬ ‫خط ��ورة ه ��ذه �م�س ��كلة ي �أنه ��ا م�س‬ ‫حياة �مدمن �ل�سخ�س ��ية و�لجتماعية‪،‬‬ ‫من جمي ��ع جو�نبها؛ فهي م�س عاقته‬ ‫بنف�س ��ه من حيث نظرته لنف�س ��ه‪ ،‬ومن‬ ‫حي ��ث �هتمامات ��ه و�أهد�ف ��ه‪ ،‬كما م�س‬ ‫عاقت ��ه باأف ��ر�د عائلت ��ه‪ ،‬وعل ��ى نطاق‬ ‫�أو�س ��ع‪ ،‬تظهر خطورة �لإدمان ي �أنها‬ ‫م� ��س �مجتمع م ��ن جو�ن ��ب ختلفة‪،‬‬ ‫�أكره ��ا و�س ��وحا �س ��حة و�أم ��ن ه ��ذ�‬ ‫�مجتم ��ع؛ حي ��ث �أدى �نت�س ��ار �لإدمان‬ ‫�إى زيادة ن�س ��بة جر�ئم �ل�سطو �م�سلح‬ ‫و�ل�س ��رقة و�لغت�س ��اب‪ ،‬عد� عن زيادة‬ ‫�نت�س ��ار �لأوبئ ��ة �مر�س ��ية �لفتاك ��ة‪،‬‬ ‫و�لأمر��س �لتنا�سلية �متنوعة‪ ،‬ورما‬ ‫تع ��ود حاج ��ة �لإن�س ��ان لتل ��ك �مهدئات‬ ‫كنتيج ��ة لل�س ��غوط و�لنكب ��ات �لت ��ي‬ ‫يتعر� ��س له ��ا �لف ��رد‪ ،‬و�لأزم ��ات �لت ��ي‬ ‫تو�جه ��ه‪ ،‬وظهور طبقة جديدة �س ��و� ًء‬ ‫من �لأطباء‪ ،‬و �ل�سيادلة‪� ،‬أم من غرهم‪،‬‬ ‫م ��ن �لذين غابت �س ��مائرهم و�س ��اعت‬ ‫قيمه ��م‪ ،‬ت�س ��عى لل ��ر�ء �لفاح�س دون‬ ‫�عتبار لقيم �أو �أخاق‪ ،‬فاتخذت من هذه‬ ‫�لتجارة طري ًقا للربح �ل�س ��ريع �لو�فر‪،‬‬ ‫دون �أدن ��ى تفك ��ر ي حياة �ل�س ��خ�س‬ ‫�ل ��ذي يُدم ��ن عل ��ى �لعقاق ��ر �لطبي ��ة‬ ‫ودمارها‪.‬‬

‫أيحال‬ ‫علىأي‬ ‫على‬ ‫حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫حا الترك أخافت‬ ‫أطفالنا‬ ‫ق��دم��ت الطفلة البحرينية الموهوبة‬ ‫ح��ا ال�ت��رك اأغنية «ب��اب��ا ن��زل معا�سه» في‬ ‫ا�سكت�س فكاهي اجتماعي م�س ّوق يعك�س‬ ‫ال �� �س �غ��وط ااج �ت �م��اع �ي��ة ال �ت��ي يعاي�سها‬ ‫ااآب��اء ف��ي الخليج نتيجة انت�سار الثقافة‬ ‫اا�ستهاكية التي اأره�ق��ت جيوب ااآب��اء‬ ‫فكان عم ًا فني ًا موفق ًا بكافة المقايي�س‪،‬‬ ‫في اأغنيتها الثانية «اأنا اأخاف اأخاف لحالي‬ ‫اأنام‪ »....‬التي تحكي حكاية طفلة �سغيرة‬ ‫والت�ساقها باأمها وعاقة المحبة بينهما‪،‬‬ ‫ت�اأث��ر ال�سغار بم�ساعر ال�خ��وف ف��ي هذه‬ ‫ااأغنية و��س��اروا ي�ستخدمونها كذريعة‬ ‫ل�ع��دم ن��وم�ه��م ف��ي غ��رف�ه��م بحجة ال�خ��وف‬ ‫بعدما كانت م�ساألة عادية في ال�سابق مع‬ ‫�سيء من ااإق�ن��اع‪ ،‬ك��ان ا�ستخدام كلمة‬ ‫الخوف المبالغ فيها من �سمن كلمات هذه‬ ‫ااأغنية تاأثير ًا �سلبي ًا على ااأطفال ال�سغار‬ ‫الذين يع�سقون نجومهم وياأخذون كامهم‬ ‫م��ن ال�م���س�ل�م��ات م�ه�م��ا ح��اول��ت ااأم �ه��ات‬ ‫وح ��اول ااآب� ��اء اإع� ��ادة تف�سير ال�ع�ب��ارات‬ ‫ال � ��واردة ف��ي ااأغ ��ان ��ي اأو ااأف � ��ام ال�ت��ي‬ ‫تحاكي ال�سغار ل�ه��ذا تحر�س ااأع�م��ال‬ ‫الفنية التي تقدم في اأمريكا على م�ساألة‬ ‫تقييم الجمهور المفتر�س لهذه ااأعمال‬ ‫فتاأتي على م�ستويات تتباين بما ُيعر�س‬ ‫للجميع اإلى اأعمار ‪ 13‬و‪ 18‬وهكذا‪.‬‬ ‫ااأع�م��ال الفنية التي تقدم لاأطفال‬ ‫وم��ن �سمنها ااأغ��ان��ي ُيفتر�س اأن يوؤخذ‬ ‫ف�ي�ه��ا راأي ال�ت��رب��وي�ي��ن وال�م���س�ت���س��اري��ن‬ ‫ااجتماعيين لمعرفة تاأثير كام ااأغاني‬ ‫عليهم ل�سرعة تع ّلق ال�سغار بنجومهم‬ ‫وت�ف��ادي م��ا ق��د يحدث م��ن �سلبيات �سوء‬ ‫الفهم عند ال�سغار ن�ظ��ر ًا لحداثة �سنهم‬ ‫واختاف قراءتهم للكام وااأفكار‪.‬‬ ‫رج ��ائ ��ي ل �م �وؤل ��ف اأغ� ��ان� ��ي ال �ف �ن��ان��ة‬ ‫ال�سغيرة الموهوبة حا الترك اأن يراعي‬ ‫ف ��ي ال� �م ��رات ال �ق��ادم��ة ك �ل �م��ات ااأغ ��ان ��ي‬ ‫ال �ت��ي �ستقدمها ح��ا ل�ج�م�ه��ور ااأط �ف��ال‬ ‫وال�ت��ي ت��راع��ي م��دارك�ه��م وت��در���س اأب�ع��اد‬ ‫ه��ذه الكلمات على تفكيرهم لكي تكتمل‬ ‫ال�م�ن�ظ��وم��ة ال�ف�ن�ي��ة لنجمة واع ��دة م��ن فن‬ ‫جميل وممتع وهادف‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫خالد ال�سيف‬

‫اأحمد ها�سم‬

‫وفاء الر�سيد‬

‫جيفري �ستاينرج‬

‫زكي اأبو ال�سعود‬

‫علي ح�سن باكر‬


‫الموجع‬ ‫الفقد ُ‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫ُ‬ ‫الوطن قيم ٌة ا غنيمة‪ ،‬م�صاعر متبادلة بن اأر���ض واإن�صان‪ ،‬ات�صال حميم ا‬ ‫تكفي الكلمات ي التعبر عنه‪ ،‬تفاعل فطري بن امعاي واللغة‪ ،‬حقيقة ا جاز‪،‬‬ ‫ح� ٌ�ب وح��ذر‪ ،‬طماأنينة وقلق‪ ،‬وم���ص��اراتٌ مليئة بامنعطفات وامُ�ف��اج�اآت‪ ،‬حركة‬ ‫ان�صيابية تربط بن ال�صكلي واجوهري‪ ،‬التحام عاطفي بن ظاهر وخفي‪ ،‬عاق ٌة‬ ‫لها اأبعادها ودااتها‪ ،‬واق ٌع ومتخيل‪ ،‬دف ٌء وبرود‪ ،‬حرك ُة زمن تتجلى اآثارها ي‬ ‫�صحف التاريخ وت�صاري�ض اجغرافيا‪ ،‬ثوابتٌ ومتغرات‪ ،‬ومعرف ٌة وانفعاات‪،‬‬ ‫ارتباط الذهن بامعي�ض واموؤمل‪ ،‬تر ّقب ام�صاعر لاأجمل‪ ،‬بهو نقي يتزين ما نتعلق‬ ‫به‪ ،‬ونذوب فيه‪ ،‬ونتماهى معه‪ ،‬اختبار �صر�ض لانتماءات العفوية وام�صطنعة‪،‬‬ ‫و�صوح حد اللب�ض‪ ،‬وج ٌه ا تن�صاه اأعيننا‪ ،‬وم�صاح ٌة ت�صكن قلوبنا‪ ،‬ونظرات متبادلة‬ ‫ٌ‬ ‫ت�صتقبل وتر�صل‪ ..‬ا ا ُ‬ ‫أحدث عن مع�صوقة ب�صرية م يخلق مثلها ي الباد‪ ،‬اأو فاتنة‬ ‫ا ُتعاد وا ت�صتعاد‪ ،‬اأحدث بعفوية مواطن عن عمق العاقة بوطن‪� ،‬صكننا و�صك ّناه‪،‬‬ ‫وتربينا على لذة التحديق ف �ي��ه‪ ،‬وااج � ��ذاب اإل �ي��ه‪ ،‬واا��ص�ت�م�ت��اع منجزه‪،‬‬

‫واحزن اإخفاقه‪ ،‬اإنه العد ُل حن يُحدق بالفرد طغيان اجور‪ ،‬وااأمن كلما ا�صتبدت‬ ‫بنا امخاوف‪ ،‬وااأمل اإذا ما م ّلكنا الياأ�ض‪ ،‬والتنمية ي ظل ركود وخراب بلدان‬ ‫تع�صف الطغاة ي حكمها باحديد والنار‪ ،‬ولي�ض كلنا ذا ب�صرة ي اإدراك حا�صن‬ ‫ّ‬ ‫وطنه وهي اأكر من اأن تغطيها ال�صائعات اأو تلتب�ض برهات ومغالطات‪ ،‬وطنٌ اأثبت‬ ‫نف�صه بنف�صه‪ ،‬على ترابه وُلدنا‪ ،‬ومن خره ُغ ّذينا‪ ،‬وي مدار�صه ومعاهده وجامعاته‬ ‫تعلمنا‪ ،‬وي موؤ�ص�صاته عملنا‪ ،‬فبادلنا ا ُ‬ ‫حب مثله‪ ،‬وعزز فينا روح اانتماء لكل‬ ‫�صر منه‪ ،‬ما اأ�صعرنا بالثقة امتبادلة‪ ،‬وو�صعنا اأكفنا بكفه فر�صم بنا ا ُ‬ ‫خطى وحدد‬ ‫ااجاهات اإى حراب الوطنية ال�صادقة‪ ،‬و ّ‬ ‫مى فينا معنى الت�صالح على التفا�صيل‬ ‫واحفاظ على الكينونة ومنحنا فر�صة ااختاف كي ا نكون عالة على غرنا ي‬ ‫التفكر وحرية التعبر‪ ،‬فتح�صنت ذواتنا‪ ،‬وات�صعت خيلتنا‪ ،‬وانطلقت حوا�صنا‬ ‫ي ام�صاركة والعمل على جميله واإبراز مفاتنه‪ ،‬وتعديل مظنة الغوايات‪ ،‬وجح‬ ‫الواء ي حماية ااجتهادات من الوقوع ي �صرك ااإ�صاءة اأعز واأقد�ض ااأوطان‪،‬‬

‫وكانت وما زال��ت و�صتظل ااأ�صرة احاكمة ي ال�صعودية حل بيعتنا ور�صانا‬ ‫وتوافقنا واإن نعقت غربان الليل وخفافي�ض الظام‪ ،‬فالقادة هنا ي منزلة ااآباء‬ ‫ن�صعد بهم‪ ،‬ونفاخر منجزهم‪ ،‬ون�صتمد منهم ال�صوء لت�صحيح ام�صار‪ ،‬ونحفظ لكل‬ ‫واحد منهم حق الواية ال�صرعية والوطنية‪ ،‬وحن يتعر�ض اأحدهم مكروه ن�صت�صعر‬ ‫اأمه ونحزن م�صابه اأنها م�صاعر متبادلة‪ ،‬وم�صيبة اموت �صادمة والفقد موجع‪.‬‬ ‫ورحيل رمز وطني بحجم ااأمر نايف بن عبدالعزيز رحمه الله مدعاة ا�صتح�صار‬ ‫حمى اج�صد عندما يُ�صاب ع�صو من اأع�صائه كيف ا ونحن ُنح�صن الظن ملوكنا‬ ‫وقادتنا ونلم�ض ح�ض ااأبوة ي تعاملهم معنا‪ ،‬ما يُح ّتم عند كل منعطف اأن نزداد‬ ‫توا�ص ًا وقرب ًا ووحد ًة تعزز مكانتنا وحمي �صفنا‪ ،‬رحم الله اأبا �صعود واأح�صن‬ ‫عزاءنا جميع ًا‪ ،‬وعند الفقد تخلع الروح حجابها وتفتح نافذة مُع ّتقة باحنن‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫مكتشفو‬ ‫جغرافية‬ ‫الجسم العشرة‬ ‫خالص جلبي‬

‫كلم ��ة ع�ص ��رة يحب ا�ص ��تعمالها كث � ٌ�ر‪ ،‬فهناك الو�ص ��ايا‬ ‫الع�ص ��ر‪ ،‬والع�ص ��رة امب�ص ��رون باجنة‪ ،‬ولفت نظري بحث ي‬ ‫الطب عن اأهم ع�صرة �صروا غور اج�صم الإن�صاي وو�صعوا‬ ‫اأيديهم على اأهم اأ�ص ��راره‪ ،‬فمن هم؟ لعل (ليوناردو دافين�صي‬ ‫‪ )1503‬والطبي ��ب الإ�ص ��باي (�ص ��رفيتيو�س) وام�ص ��رح‬ ‫الإيط ��اي (فيزاليو� ��س) كانوا اأول من قام بت�ص ��ريح اج�ص ��م‬ ‫ومعرف ��ة جغرافيته‪ .‬ياأت ��ي بعد ذلك (ويلي ��ام هاري ‪)1628‬‬ ‫الذي ك�ص ��ف اأين يج ��ري الدم فقد كانت العقيدة ال�ص ��ابقة اأن‬ ‫ال ��دم ينتج ي الكبد‪ ،‬فحدد هاري م ��ن اأين يخرج واإى اأين‬ ‫يذهب‪ ،‬واأكمله (مالبيكي) الذي حدد نهاية الدورة ي �ص ��بكة‬ ‫الأطراف‪ ،‬حيث تتعانق الوريدات وال�ص ��رينات ال�صغرة كما‬ ‫تلتحم نهايات اأ�ص ��اك الكهرباء‪ .‬بعد هاري ب�‪ 168‬عام ًا جاء‬ ‫(اإدوارد جين ��ر‪)EDWARD JENNER 1796‬‬ ‫ي عا�ص ��فة اجدري التي اأ�ص ��ابت اأوروب ��ا ي القرن ال�‪18‬‬ ‫فل�صعت اأربعن مليون ًا من الأنام مات واحد من كل ثاثة بها‪.‬‬ ‫قام جير بتطعيم النا�س بلقاح من جدري البقر فنجا النا�س‬ ‫لي�ص ��ل اإى قان ��ون التلقي ��ح امعمول ب ��ه حتى الي ��وم‪ .‬وحالي ًا‬ ‫نلق ��ح الأطف ��ال �ص ��د فرو�س �ص ��لل الأطف ��ال فا ي�ص ��ابون‪،‬‬ ‫كل ��ه م ��ن القاعدة التي انطل ��ق منها جير ويقال اإن ��ه نقلها عن‬ ‫الأت ��راك‪ .‬ولع ��ل هن ��اك بقايا م ��ن مر�س اج ��دري نراهم وقد‬ ‫حولت وجوههم اإى ما ي�ص ��به �صطح القمر من احفر ف�ص ًا‬ ‫ع ��ن العم ��ى‪ .‬وكان الراب ��ع (رودول ��ف فر�ص ��وف ‪)1858‬‬ ‫الذي اأ�ص ���س لعلم جديد ي الت�ص ��ريح امر�ص ��ي ف�صرح اأكر‬ ‫م ��ن األ ��ف جث ��ة‪ ،‬ليق ��ول اإن امر� ��س هو م ��ن خايا تعر�ص ��ت‬ ‫لاآف ��ة‪ .‬اأما اخام�س ف ��كان الراهب الأوغ�ص ��طيني (جريجور‬ ‫مندل ‪ )1865‬الذي ك�ص ��ف عن قانون الوراثة وكيف تنتقل‬ ‫ال�ص ��فات عر الأجي ��ال‪ ،‬ليكملها لحق ًا عل ��م اجينات‪ .‬وكان‬ ‫ال�ص ��اد�س (روب ��رت ك ��وخ ‪ )1876‬ال ��ذي بح ��ث ي اجمرة‬ ‫اخبيث ��ة وه ��ي م ��ن اأعت ��ى الأمرا� ��س ليق ��ول اإن �ص ��ببها هي‬ ‫اجرثوم ��ات‪ ،‬وكان ذل ��ك من خال جرب ��ة ميدانية حن اأخذ‬ ‫اجراثي ��م اممر�ص ��ة ولق ��ح به ��ا حيوان ��ات �ص ��ليمة فانتقل لها‬ ‫امر�س‪ .‬وي عام ‪ 1895‬جح (فيلهلم كونراد رونتجن) ي‬ ‫الك�ص ��ف عن الأ�صعة ال�ص ��ينية ومازالت ال�ص ��ورة الأوى ليد‬ ‫زوجت ��ه وفيه ��ا خام اخطوب ��ة حفة تاريخية‪ .‬بق ��ي اأن نقول‬ ‫اإن ��ه احت ��اج ‪ 25‬دقيقة ويد زوجته حت الأ�ص ��عة حتى طلعت‬ ‫ال�ص ��ورة‪ ،‬وم يك ��ن يعل ��م اأحد بالآث ��ار اجانبية ال�ص ��رطانية‬ ‫لاأ�صعة‪ .‬وي النهاية نذكر الثنائي (ويليام بايلي�س واأرن�صت‬ ‫�ص ��تارلينج ‪ )1902‬اللذين ك�صفا عن ذلك الع�صر ال�صحري‬ ‫الذي تفرزه غدد اج�ص ��م اإى الداخل ف�صموها الهورمونات‪،‬‬ ‫�صيدي الهورمونات‪.‬‬ ‫فكانا بحق ْ‬ ‫وي ع ��ام ‪ 1906‬ا�ص ��تطاع (�ص ��ارل�س �ص ��رجتون)‬ ‫الك�صف عن اجهاز الع�صبي وكيف يعمل‪.‬‬ ‫وي ع ��ام ‪ 1961‬ا�ص ��تطاع م ��ن احلق ��ة العا�ص ��رة ي‬ ‫الك�صف كل من (هايري�س ماتاي ومار�صال نرينبرج) ي‬ ‫الك�ص ��ف ع ��ن اأهم حجر ي بن ��اء الكود الوراث ��ي‪ ،‬واأنه يقوم‬ ‫على اأربعة حروف فقط‪ ،‬من اأربعة اأحما�س نووية‪ ،‬وي ‪64‬‬ ‫احتما ًل للنقل من النواة اإى اج�صم‪.‬‬ ‫ل يع ّد هوؤلء الع�ص ��رة �ص ��وى ع�ص ��رة خطوات ي طريق‬ ‫طوله ��ا اأميال ل نهاي ��ة لها‪ ،‬خوخلق ال�ص ��موات والأر�س اأكر‬ ‫من خلق النا�س ولكن اأكر النا�س ل يعلمون‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫رحيل اأمير‬ ‫نايف رحمه اه‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫ترجل فارس‬ ‫السعودية‬

‫بدر البلوي‬

‫لكل اأ�صلوبه اخا�ض ي النجاح‪ ،‬وكان ااأمر نايف اأحدهم‪.‬‬ ‫مثلت وفاة �ص ��احب ال�صمو املكي ااأمر نايف بن عبدالعزيز رحمه الله‪ ،‬وااإجاز ولكن ٍ‬ ‫لقد كان رحمه الله رجل الرخاء وال�صدة‪.‬‬ ‫�صدمة كبرة للجميع‪.‬‬ ‫رج ��ل الرخاء متابعت ��ه اليومية للتفا�ص ��يل ااأمنية امتع ��ددة من حماية‬ ‫فف ��ي الوقف ال ��ذي كان فيه ال�ص ��عب ال�ص ��عودي يتعافى م ��ن فاجعة وفاة‬ ‫ااأمر �ص ��لطان بن عبدالعزيز رحمه الله رحمة وا�ص ��عة‪ ،‬فجع هذا ال�صعب مرة للح ��دود ومراقب ��ة على اإدارة ال�ص ��رطة وامرور ومكافحة امخ ��درات وغرها‪.‬‬ ‫اأخ ��رى بوفاة اأخيه ااأمر نايف بن عبدالعزيز الذي يعد علما من اأعام الدولة ورجل ال�صدة باأنه م�صوؤول عن اإدارة ااأزمات الداخلية واخارجية‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغم م ��ن اأن وزارته تع ��د اأكر وزارة ي امملك ��ة من حيث كرة‬ ‫ال�صعودية احديثة با منازع‪.‬‬ ‫امجتمع ال�صعودي‪ ،‬جتمع موؤمن بق�صاء الله وم�صلم اأمره له عز وجل ي ااإدارات وتع ��دد امه ��ام وتنوع ام�ص� �وؤوليات‪ ،‬فاإنها كان ��ت وزارة موؤثرة حت‬ ‫قيادة تت�صم باحكمة وبعد النظر واانفتاح على التجديد والتطوير‪.‬‬ ‫كل وقت‪ ،‬ومتجلد على مواقف جليلة مثل هذا اموقف‪.‬‬ ‫وم ��ا ا تخطئ ��ه العن ع ��ن ااأمر نايف رحم ��ه الله‪ ،‬اأن ��ه كان ذا كاريزما‬ ‫لكن يبدو اأن الفاجعة اأخذت ماأخذها منا كمواطنن �صعودين‪.‬‬ ‫خ�صو�ص ًا واأننا تابعنا قبل عدة اأيام من الوفاة‪ ،‬ا�صتقبال �صموه لعدد من كبرة وجاذبية عالية وح�صور ميز‪.‬‬ ‫وهذه كلها من ال�صفات القيادية التي تدل على اأن �صاحبها ذو نف�ض ملكية‬ ‫ال�صفراء العرب ي جنيف‪.‬‬ ‫اأو اأمرية‪ .‬خلق لكي يقود‪.‬‬ ‫واطماأن ال�صعب ما بدا على حيا �صموه من عامات ال�صحة والتعاي‪.‬‬ ‫وم ��ن ااأمور ااأخ ��رى التي عرفت عن �ص ��موه‪ ،‬هدوء ااأع�ص ��اب واحلم‬ ‫لك ��ن ا ملك اإا اأن نقول ما ير�ص ��ي ربنا عز وج ��ل ي مثل هذه امواقف‪،‬‬ ‫الكبر‪.‬‬ ‫«واإنا لله واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬ ‫ا يغ�صب اإا ما يغ�صب له كل حليم‪.‬‬ ‫من ال�ص ��ائع اجميل الذي يذكر عن ال�صا�ص ��ة من العائلة امالكة ال�صعودية‬ ‫�ص ��فة احلم والتوؤدة وال�ص ��ر‪ ،‬هي �ص ��فات مهمة للقائد خ�صو�ص ًا الذي‬ ‫الكرمة‪ ،‬اأنه كان اموؤ�ص�ض املك عبدالعزيز رحمه الله يقول‪« :‬اإذا �صاع ال�صور‪،‬‬ ‫يتبع �صيا�ص ��ة الب ��اب امفتوح لتحفيز ااآخرين للعمل ب ��روح الفريق‪ ،‬وبالتاي‬ ‫اأي اإذا حار الراأي‪ ،‬رجعنا اإى في�صل»‪.‬‬ ‫رفع عمل اموؤ�ص�صة لتحقيق اإجازات م�صهودة‪.‬‬ ‫يق�صد ابنه املك في�صل رحمه الله‪.‬‬ ‫ومن امهام الرئي�ص ��ية التي قام بها �ص ��موه رحمه الله ه ��و اأنه كان رئي�ض‬ ‫وه ��ذا دالة على ثق ��ة املك عبدالعزيز بحنكة ابنه املك في�ص ��ل ورجاحة‬ ‫امجل�ض ااأعلى لاإعام‪ .‬لقد كان ااإعام ال�ص ��عودي رغم اأنه يجول ي جتمع‬ ‫عقله و�صداد راأيه‪.‬‬ ‫لكن ا ن�ص ��تطيع اأن نظن بخلفاء موؤ�ص ���ض اأن�صاأ ملكة ي�صار اإليها بالبنان حافظ اإا اأنه اإعام م�صاك�ض‪.‬‬ ‫ا يبحث عن امثر اإعامي ًا من اأجل ااإثارة فقط‪ ،‬بل جده اأحيان ًا ي�ص ��ر‬ ‫اإقليمي ًا ودولي ًا اإا خر ًا‪.‬‬ ‫لقد �صار اخلفاء على منهاج اأبيهم املك اموؤ�ص�ض وعلى خطاه ي النجاح بن حقول ااألغام وامحظورات اجتماعي ًا اأو �صيا�صي ًا‪.‬‬

‫عود على بدء‬ ‫حاتم حافظ‬

‫ح ��ن يك ��ون هذا امق ��ال بن يدي القارئ �ص ��وف تك ��ون نتائ ��ج انتخابات الذين ثاروا �صده قد �صقط‪.‬‬ ‫ااإع ��ان الد�ص ��توري امكم ��ل الذي اأ�ص ��دره امجل�ض الع�ص ��كري دليل بقاء‬ ‫الرئا�صة ام�صرية قد اأعلنت وو�صل لق�صر العروبة رئي�ض منتخب اأول مرة ي‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫تاريخ م�صر‪ ،‬ورما ي تاريخ امنطقة كلها‪.‬‬ ‫الف ��ارق بن النظام الذي نرغب ي اإ�ص ��قاطه والنظام ال ��ذي نرغب ي اأن‬ ‫اموؤ�ص ��رات ااأولي ��ة التي بن ي ��ديّ ااآن واأنا اأكتب مق ��اي � قبل يومن من‬ ‫الن�صر � ترجّ ح كفة الدكتور حمد مر�صي‪ّ ،‬‬ ‫مر�صح جماعة ااإخوان‪ ،‬الذي ا�صطف نبني ��ه هو فارق بن الو�ص ��اية واحري ��ة‪ ..‬ندرك جميع ًا اأن احرية ا ي�ص ��تقيم‬ ‫عودها فجاأة‪ ..‬اإن اختياراتنا ااأوى قد ا تكون ااأن�ص ��ب وا ااأ�صلح‪ ..‬ااإعادة‬ ‫خلفه اأغلب اموؤمنن بالثورة حت �صعار «اإنقاذ الثورة»‪.‬‬ ‫وفق اموؤ�ص ��رات ااأولية ح�صل مر�ص ��ي على ما يقارب الثاثة ع�صر مليون بن �ص ��فيق ومر�ص ��ي مثا ًا على ذلك‪ ..‬ولكننا ندرك اأي�ص� � ًا اأن احرية ت�ص ��حح‬ ‫اأخطاءها‪ ..‬الدمقراطية ت�ص ��حح اأخطاءها بنف�صها‪ .‬امجل�ض الع�صكري اأ�صدر‬ ‫�صوت ًا‪ ،‬اأي ثمانية ماين �صوت ًا م�صاف ًة اإليه من اجولة ااأوى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الثمانية مليون �ص ��وت ًا هي اأ�ص ��وات ام�ص ��رين الذين رغبوا ي اإ�ص ��قاط اإعان� �ا د�ص ��توريا مكم ��ا اأنه م ��ا زال يفهم ال�ص ��لطة على اأنها قرين الو�ص ��اية‪،‬‬ ‫مر�ص ��ح النظام القدم اأحمد �ص ��فيق اأكر ما رغبوا ي اإجاح حمد مر�ص ��ي ااأو�ص ��ياء دائم� � ًا يعرفون اأكر منا‪ ..‬يق ��درون ااأمور اأف�ص ��ل منا‪ ..‬يحتكرون‬ ‫(لو اأن مر�ص ��ي كان اختيارهم ااأول ما ف�ص ��لوا عليه اآخ ��ر ي اجولة ااأوى)‪ ،‬احقيقة والوطنية اأكر منا‪� .‬صفيق ومر�صي لي�صا اأف�صل اختيارات ام�صرين‪..‬‬ ‫ما يعني اأن مر�صي اأ�صبح مدين ًا للم�صرين الذين طبقوا قانون العزل ال�صيا�صي ي اجولة ااأوى ح�ص ��ل التيار امدي الثوري (حمدين �ص ��باحي وعبدامنعم‬ ‫اأبو الفتوح وخالد علي) على اأ�ص ��وات اأكر ما ح�ص ��ل عليه �ص ��فيق ومر�ص ��ي‬ ‫لرموز النظام ال�صابق �صعبي ًا‪ ،‬كما فعلوها ي انتخابات الرمان امنحل‪.‬‬ ‫قبل اأيام من انطاق جولة ااإعادة كتبت «فوز �صفيق ا يعني ف�صل الثورة جتمع ��ن‪ ،‬ول ��وا تفتت ااأ�ص ��وات بينهم ل ��كان اأحد هوؤاء قد و�ص ��ل لق�ص ��ر‬ ‫العروبة‪.‬‬ ‫وفوز مر�صي ا يعني جاح الثورة‪ ..‬الثورة م�صتمرة ي احالتن»‪.‬‬ ‫بعد اإع ��ان نتائج اجولة ااأوى اجتمع حمدين واأبو الفتوح وخالد علي‬ ‫واأعتقد اأن هذا راأي كثر من النا�ض اموؤمنن بالثورة ي م�صر‪ ،‬راأي كثر‬ ‫من الطموحن الذين ا يرون اأن ااإطاحة براأ�ض النظام تعني اأن النظام نف�ص ��ه واعتذروا عن تفتيت ااأ�ص ��وات فيما بينهم‪ ..‬هذا ت�صحيح للم�صار‪ ..‬نقد ذاتي‬ ‫ام ��رة الوحيدة التي التقيت فيها بااأمر نايف بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه‬ ‫الله ‪ -‬كانت ي ‪ 1418‬عندما كانت والدتي تعاي من مر�ض فرو�ض الكبد‬ ‫الوبائي‪ ،‬فاقرح علي ال�صديق عبدالعزيز بن فهد امعمر اأن األتقي بااأمر‬ ‫واأن اأ�ص ��ف حالته ��ا له لكي ياأم ��ر بتوفر العاج لها ي اأحد ام�صت�ص ��فيات‬ ‫احكومية‪ .‬فحدث اأن التقيت به ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬و�ص ��لمت عليه و�صاألني عن‬ ‫م ��رادي وعن جهة عمل ��ي‪ ،‬فاأخرته باحالة ذلك اح ��ن ورغبتي اأن يكون‬ ‫لوالدتي ملف ي م�صت�صفى قوى ااأمن فقال ي‪« :‬اإن �صاء الله»‪.‬‬ ‫ثم وقع على الطلب باموافقة‪.‬‬ ‫هذا معروف �صخ�صي لاأمر نايف لن اأن�صاه له ما حييت‪.‬‬ ‫وهو ي�صاف اأعمال اخر والر التي ا ح�صى لهذا الرجل العظيم‪.‬‬ ‫�ص ��غل ااأمر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز من�ص ��ب وزير الداخلي ��ة منذ ‪11‬‬ ‫اأكتوب ��ر ‪ 1975‬وه ��ذا معن ��اه اأنه كان ام�ص� �وؤول ع ��ن حفظ اأم ��ن البلد منذ‬ ‫ذل ��ك التاريخ‪ .‬وااإن�ص ��ان عندما ينعم بنعمة ااأمن فاإنه ‪ -‬ب�ص ��بب الطبيعة‬ ‫الب�ص ��رية ‪ -‬ا ي�صت�صعر هذه النعمة كما يجب‪ .‬ااأمن نعمة ولذلك جد ي‬ ‫القراآن الكرم (وقالوا اإن نتبع الهدى معك نتخطف من اأر�صنا اأوم مكن‬ ‫له ��م حرما اآمنا يجبى اإليه ثمرات كل �ص ��يء رزقا م ��ن لدنا ولكن اأكرهم ا‬ ‫يعلمون) �صورة الق�ص ���ض (‪ )57‬وي م�صابيح النبوة قول ر�صولنا �صلى‬ ‫الله عليه و�صلم‪« :‬من اأ�صبح (وي رواية‪ :‬من بات) اآمنا ي �صربه‪ ،‬معافى‬ ‫ي بدنه‪ ،‬عنده قوت يومه‪ ،‬فكاأما حيزت له الدنيا»‪.‬‬

‫ونح ��ن اإذ ننظر للعام من حولنا ونرى اخوف والقتل والدماء التي‬ ‫ت�ص ��يل رخي�صة ي ال�ص ��وارع ا بد اأن ن�صت�ص ��عر هذه النعمة‪ .‬نعمة ااأمن‬ ‫وال�ص ��حة وااطمئنان على ااأهل والولد‪ ،‬من اأعظم النعم التي يجب على‬ ‫ااإن�ص ��ان اأن ي�ص ��كر ‪ -‬الل ��ه اأو ًا‪ -‬عليها‪ ،‬ثم ي�ص ��كر كل رج ��ال ااأمن الذين‬ ‫ي�ص ��هرون على حقيق هذه ام�ص ��لحة التي تعتر اأه ��م احاجات اخم�ض‬ ‫الت ��ي يحتاجها ااإن�ص ��ان‪ ،‬وااأمر نايف ‪ -‬رحمه الل ��ه ‪ -‬قد قام بحفظ اأمن‬ ‫امملك ��ة على خر وجه‪ ،‬فلم ن�ص ��عر ما ي�ص ��عر به النا� ��ض ي البلدان التي‬ ‫تعي�ض فلتان ًا اأمني ًا‪ ،‬فت�صرق البيوت وتغت�صب الن�صاء وتقتل ااأنف�ض على‬ ‫اأيدي امجرمن وا يجد امواطن ي تلك اجهات من يرد عليه ما اأخذ منه‪.‬‬ ‫ااأمر نايف ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬كان اليد احديدية التي تخيف كل من ي�ص ��عى‬ ‫للعب ��ث ي وطنن ��ا‪ .‬ا يوجد اإن�ص ��ان ا يخطئ ولي�ض ي كل الب�ص ��ر ماك‬ ‫واح ��د‪ ،‬لكننا ن�ص ��هد اأنه ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬ق ��د اأدى عمله ي حفظ اأمن امملكة‬ ‫وا�صتقرار و�صعها الداخلي‪ ،‬على خر وجه‪.‬‬ ‫�ص ��اهدت برناج ًا على اليوتيوب لل�ص ��فيه التافه �صعد الفقيه يعر�ض‬ ‫عل ��ى قدر الله ويف�ص ��ح جهله باأب�ص ��ط اأم ��ور العقيدة ااإ�ص ��امية ويتمنى‬ ‫اأمنيات هي اأكر مفازات من �صخ�صيته امهزوزة وجبنه ال�صارخ‪ ،‬وفوق‬ ‫ه ��ذا خرج على النا� ��ض ي اأول اأيام وفاة ااأمر نايف ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬وهو‬ ‫يفت ��ي وينكر علينا اأع�ص ��اء توير من م�ص ��ايخ وك ّتاب ومثقف ��ن اأن كتبنا‬ ‫ونرح ��م على ااأمر‪ ،‬وكان من جملة ما‬ ‫كليمات من قلوبنا نع ّزي اأنف�ص ��نا‬ ‫ّ‬

‫ي خ�ص ��م كل هذا‪ ،‬م اأكن اأتوقع اأن �صقف احرية ي ااإعام يرتفع دون‬ ‫اأن يكون لاأمر نايف رحمه الله يد فيه‪.‬‬ ‫لقد كان �صموه طرف ًا ي النجاح ااإعامي الذي نعي�صه على كل ال�صعد‪ .‬م‬ ‫يكن لاآذان اإا اأن ت�صتمع له وهو يتحدث‪.‬‬ ‫كان ال�ص ��حفيون يحوطون ��ه من كل جانب بعد اأي لق ��اء اأو ندوة من اأجل‬ ‫اا�صتماع اإى راأيه حول اأي ق�صية كانت‪.‬‬ ‫لق ��د كان ��ت لديه ثقافة كبرة مكنت ��ه من التفاعل مع اأك ��ر جمع للمثقفن‬ ‫وامثقفات وهو ااإعام‪.‬‬ ‫رغ ��م ت�ص ��وري اأن ااأمر نايف رحم ��ه الله كان يقف م ��ن جميع التيارات‬ ‫الفكري ��ة وااجتماعي ��ة ي امملكة على م�ص ��افة مت�ص ��اوية ويحظ ��ى باحرام‬ ‫وتقدي ��ر كل التيارات‪ ،‬فاإن �ص ��موه كان يحظى بحب وتقدي ��ر كبار اأعام التيار‬ ‫ال�ص ��لفي‪ .‬ال ��ذي على منهج ه ��ذا التيار يدين معظ ��م اأفراد امجتمع ال�ص ��عودي‬ ‫ال�صني‪ .‬وال�صبب من وجهة نظري ال�صخ�صية‪ ،‬تعود اإى اأن �صموه كان من�صف ًا‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫ومن العجائب الكبرة‪ ،‬اأن جد ي اجهة امقابلة‪ ،‬فئة اأخرى تتدثر بدثار‬ ‫الدين وتزعم باأنها خارجة من العباءة ال�ص ��نية ال�ص ��لفية وعلى خطاها ت�ص ��ر‬ ‫اإا اأنه ��ا اأوغل ��ت ي ترويع ام�ص ��لمن وامقيمن واإرهاب ااآمن ��ن واموؤمنن‬ ‫وت�صاهلت ي قتل النف�ض التي حرم الله قتلها اإا باحق‪.‬‬ ‫لقد كانت هذه الفئة ترى ي ااأمر نايف رحمه الله خ�صمها ااأول‪ ،‬ما قام‬ ‫به من اأعمال جليلة ي �صرب منظمة «القاعدة» ي مقتل‪.‬‬ ‫فقامت اأجهزة وزارة الداخلية البا�صلة ي تفكيك خايا القاعدة ي امملكة‬ ‫عن طريق قطع الطريق عليها ي التمويل والتجنيد والتنفيذ‪.‬‬ ‫من ام�صاهدات التي اآمتني اإن�صاني ًا خال مرا�صم عزاء �صمو ااأمر �صلطان‬ ‫وكذل ��ك ااأمر نايف رحمهما الله‪ ،‬هو التاأثر الكبر واحزن العميق امرت�ص ��م‬ ‫على حيا ااأمر �صلمان بن عبدالعزيز حفظه الله و�صلمه من كل �صر‪.‬‬ ‫لق ��د �ص ��اهدت واأعجبن ��ي كث ��ر ًا طريقة �ص ��موه ي حفاوته وما�ص ��قته‬ ‫اإخوانه املوك وااأمراء رحمهم الله جميع ًا‪.‬‬ ‫ولكن ا اأن�ص ��ى ح�ص ��رجة �ص ��وته وتعكر �ص ��فوه عندما وقف اأم ��ام اأفراد‬ ‫اجي�ض ي تبوك قبل عدة اأ�صهر‪ ،‬وتذكره اأخيه ااأمر �صلطان رحمه الله‪.‬‬ ‫لق ��د كانت ه ��ي امرة ااأوى لاأمر �ص ��لمان حفظ ��ه الله بعد وف ��اة ااأمر‬ ‫�صلطان رحمه الله‪ ،‬فكانت لقطة اإن�صانية موؤثرة للغاية‪.‬‬ ‫ا اأج ��د اأف�ص ��ل خام ��ة اإا الدع ��اء اإى الل ��ه اأن يتغم ��د ااأم ��ر ناي ��ف بن‬ ‫عبدالعزيز برحمته التي و�صعت كل �صيء‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫للتي ��ار ااأهم ي م�ص ��ر‪ ..‬ي ام ��رة امقبلة لن يقع هوؤاء ي الف ��خ مرة اأخرى‪..‬‬ ‫احرية ت�صحح اأخطاءها‪ ..‬والدمقراطية ت�صحح اأخطاءها بنف�صها‪.‬‬ ‫طوال ال�صهر اما�صي طرح مر�صي نف�صه باعتباره مر�صح التيار ااإ�صامي‪،‬‬ ‫ورغم ح�ص ��وله على كتلة ت�ص ��ويتية اأكر من ااآخرين فقد ف�ص ��ل ي الو�صول‬ ‫مقعد الرئا�ص ��ة من اجولة ااأوى‪ ،‬مر�ص ��ي �ص ��حح خطاأه ي اجولة الثانية‪..‬‬ ‫طرح نف�صه كرئي�ض للم�صرين بكافة انتماءاتهم‪ ..‬مر�صي �صحح خطاأه وتدارك‬ ‫اأن ام�صرين ا يرغبون مرة ثانية ي مر�صح حزبي وا مر�صح جماعة‪.‬‬ ‫ام�صريون حاولوا اإ�صقاط مر�صي ي اجولة ااأوى خوف ًا من اإعادة اإنتاج‬ ‫النظام القدم مرة اأخرى‪ ..‬رئي�ض حزب لديه اأكرية ي الرمان واحكومة‪..‬‬ ‫هوؤاء اأنف�صهم ذهبوا ليعطونه اأ�صواتهم اإ�صقاط �صفيق‪ ..‬اأ�صواأ ااختيارين‪..‬‬ ‫خاف ��وا من عودة رموز النظام القدم‪ ..‬من ما�ص ��ك النظ ��ام القدم مرة اأخرى‬ ‫وت�ص ��بثه بااأم ��ل‪ ..‬خافوا م ��ن قتل ثورتهم‪ .‬مر�ص ��ي اأدرك اأن الث ��ورة فقط هي‬ ‫التي مكنها تو�ص ��يله لق�صر العروبة م�صفوع ًا بدعوات ام�صرين‪ ..‬ا جماعته‬ ‫وا حزبه وا فلول ااإ�ص ��امين اأمكنهم ذلك‪ ..‬الثورة فح�ص ��ب‪ ..‬ثمانية ماين‬ ‫�صوت ًا م�صاف ًا قد تو�صله لق�صر العروبة‪� ..‬صوف يجدد مر�صي خطاأه لو جاهل‬ ‫ه ��ذه اماين الثماني ��ة‪ ..‬لو عاد حظ ��رة حزبه وجماعته م ��رة اأخرى‪ .‬حمد‬ ‫البلتاج ��ي � القي ��ادي بااإخوان � خ ��رج علينا قبل اإعان النتيج ��ة � ليتحدث عن‬ ‫ام�ص ��اركة الوطنية‪ ..‬عن ام�صروع الوطني الذي يجمع اجميع‪ ..‬عن تاأ�صي�صية‬ ‫للد�صتور م ّثل كافة ام�صرين‪ ..‬عن حكومة ائتافية‪ ..‬عن اأ�صياء كنا نتم ّنى اأن‬ ‫نراها قبل ّ‬ ‫حل الرمان‪ ..‬لكن الدمقراطية كما اأوؤكد ت�صحح اأخطاءها‪ .‬م�صارات‬ ‫الدمقراطية لي�ص ��ت مفرو�ص ��ة بالورود واإا ما كنا ي حاجة للت�ص ��حية باألف‬ ‫�صاب ي الثورة‪ ..‬م�صارات الدمقراطية خ�صنة و�صلبة ومعوجة اأحيان ًا لكنها‬ ‫ت�صحح م�صاراتها مع الوقت‪ ..‬امهم اأن ت�صتمر احرية‪ ..‬واأن ت�صتمر الثورة‪.‬‬ ‫ف ��وز �ص ��فيق ا يعني اأن الثورة ف�ص ��لت وفوز مر�ص ��ي ا يعن ��ي اأن الثورة‬ ‫جح ��ت‪ ..‬الث ��ورة م�ص ��تمرة‪ ..‬وعل ��ى اأجندته ��ا كث ��ر م ��ن امه ��ام الت ��ي علينا‬ ‫ا�ص ��تكمالها‪ ..‬اأجندة الثورة لي�ص ��ت اأجندة حزبية‪ ..‬اأجندة الثورة اأجندة وطن‬ ‫ي طريقه للحرية حتى ولو كنا بعد اإعان النتائج قد و�صلنا مرحلة «عود على‬ ‫بدء»‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫قال‪« :‬اإن كنت وا بد �ص ��ترحم عليه‪ ،‬فرحم عليه ي نف�صك وا تكتبها ي‬ ‫توير»!‬ ‫هل هناك قمع واإجرام اأب�ص ��ع واأقذر من ه ��ذا القمع ؟! هل هذه اأخاق‬ ‫ام�صلمن؟! هل هذا من �صهامة العرب ي �صيء؟!‬ ‫الع ��ام كل ��ه يتحدث ع ��ن اجتماع الب�ص ��ر اليوم على حق ااإن�ص ��ان ي‬ ‫التعب ��ر وهذا ام�ص ��كن يريد اأن من ��ع النا�ض من الرحم على م�ص ��لم ي‬ ‫يوم وفاته؟!‬ ‫لق ��د عرفت ااآن م ��اذا تغر النا� ��ض ي ااآونة ااأخرة‪ ،‬وماذا �ص ��اءت‬ ‫ااأخاق لهذا احد‪ ،‬وماذا اأ�صبحت ت�صمع البذاءات على اأب�صط اخافات‪،‬‬ ‫وماذا ترى الفح�ض والكذب الفاجر على اخ�ص ��م‪ ،‬اإنه التحقق الواقعي ما‬ ‫َا�ض‪ ،‬ع َِن ال َن ِب ِي‬ ‫جاء من حديث ال�صحابي اجليل َعبْدِ ال َلهِ ْب ِن َع ْم ِرو ْب ِن الْع ِ‬ ‫َ�ص� � َلى ال َل ُه َع َليْهِ َو َ�ص� � َل َم َق ��ا َل‪ِ « :‬اإنَ ال َل َه ا َي ْق ِب ُ‬ ‫�ض الْعِ ْل َم ِب� �اأَنْ َي ْن َت ِز َع ُه ا ْن ِت َزاعً ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا�ض ُروؤَ َ�صا َء ُجهَاا‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ذ‬ ‫خ‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫َلكِ نْ َي ْق ِب ُ�ص ُه ِب َق ْب ِ�ض الْ ُع َلمَاءِ َح َتى ِاإ َذا َ ْم َي ْب َق عَامِ‬ ‫ُ‬ ‫ر عِ ْل ٍم َف َ�صلُوا َو َاأ َ�صلُوا «‪.‬‬ ‫َف ُ�ص ِئلُوا َف َاأ ْف َت ْوا ِب َغ ْ ِ‬ ‫هوؤاء هم الروؤ�صاء اجهال الذين ن�صاأل الله �صادقن اأن يكفي اأبناءنا‬ ‫ونا�صئتنا كلهم �صره و�صر و�صو�صته واإف�صاده‪.‬‬ ‫رحم الله ميتنا نايف بن عبدالعزيز وغفر له‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫حزننا النبيل!‬

‫صالح‬ ‫زياد‬

‫اأح�سن الله عزاء مليكنا ووطننا ي وفاة الأمر نايف‪ ،‬واأح�سن الله عزاءنا وعزاء‬ ‫اأبنائن ��ا وبناتن ��ا‪ .‬فقد َخ َلقتْ وفاة الأمر ‪ -‬عليه رحمة الل ��ه ‪ -‬حظة األيمة وجادة فيها‬ ‫اح ��زن وفيها اخوف‪ ،‬وفيها ذاكرة تق ��ارب اأربعن عام ًا هي الدائرة التي ل جاوزها‬ ‫اأعم ��ار ما يقارب من ثلث ��ي اأبناء الوطن‪ ،‬وم�ستقب ٌل يفي�ض ي عيونه ��م اآما ًل ووعود ًا‬ ‫تخف ��ق وتوم�ض وترتع� ��ض‪ .‬كان الأمر نايف اأيقونة الأم ��ن وحامل �سعلته الو�سيئة‬ ‫وكان الأم ��ن ل ��دى الأمر ناي ��ف اأكر من عدة الع�سك ��ري واأجهزة ال�سرط ��ة‪ ،‬فام�سكلة‬ ‫الأمني ��ة لي�ست ي امواجهة التقليدية للجرم ��ة‪ ،‬واإما هي ي مواجهة الفكر العنفي‬ ‫والدم ��وي الذي ي�سري ي النا�سئة من بوابة الت�سدد الديني فيختطفهم اإى تاأويات‬ ‫تقتل بهم اأهلهم واأبناء وطنهم‪ ،‬م�ستغ ًا حبتهم للدين وتقدي�سهم له!‬ ‫ولن ين�سى اأحد ما قامت به جماعة جهيمان‪ ،‬التي �سمّتْ نف�سها‪ ،‬اجماعة امحت�سبة‪،‬‬ ‫م ��ن احتال اح ��رم امكي ال�سريف و�سفك دماء الأبري ��اء (حرم‪1400،‬ه�) نتيجة فكر‬ ‫دين ��ي متطرف قام بتجنيد ال�سب ��اب واجتذابهم بالوعظ الدين ��ي واإخ�ساعهم بقانون‬ ‫ال�سمع والطاعة الذي ينتزع من الإن�سان اإرادته احرة ووعيه ي النقد والتمحي�ض‪.‬‬

‫كان الأمر نايف بقيادته لوزارة الداخلية اليد احازمة التي اأخذت اجماعة ما يليق‬ ‫به ��ا من عدل وح�س ��م‪ ،‬فانق�سى �س ُره ��ا‪ ،‬ومت اآن ��ذاك مراقبة مناب ��ر الوعظ وحلقات‬ ‫ام�ساجد التي تت�سلل منها �سهوة الت�سدد ومغالبة الدين ي اعتداله و�سماحته‪ .‬وعلى‬ ‫رغ ��م ذلك فقد كانت اأفكار اجماعة املتب�سة بالتاأويات الدينية ال�سيقة‪ ،‬خفيَة ونافذة‬ ‫وعان ��ى منه ��ا اجيل كل ��ه اأول ما عانى ي جه ��ة ال�ستيعاب ما يواف ��ر الرفيه الريء‬ ‫واحرية الإعامية ام�سوؤولة‪.‬‬ ‫وم يطل الوقت عن فتنة اجماعة امحت�سبة حتى اأخذت امملكة تعاي من نتائج‬ ‫الث ��ورة الإ�سامية ي اإي ��ران‪ ،‬واأ�سبح مو�سم اح ��ج مهدَد ًا بامظاه ��رات‪ ،‬والدعايات‬ ‫ال�سيا�سية‪ .‬ومن جديد ُك َنا اأمام تاأويل �سيا�سي للدين اأو ا�ستغال له ما له من قدا�سة‬ ‫و�سم ��و‪ .‬وكان ��ت كلمة نايف م�سرق ��ة كال�سعاع وقاطعة كحد ال�سي ��ف منع امظاهرات‬ ‫نهائي� � ًا ي احج وحَ ْظر ال�سور وال�سعارات ال�سيا�سية‪ .‬وبذلك ا�ستتب للحجاج الأمن‬ ‫والطمئنان وم تخلي�ض احج من اأن ي�ستحيل من عبادة اإى دعاية‪.‬‬ ‫ث ��م جاءت ‪-‬اأخر ًا‪ -‬فتنة القاع ��دة‪ ،‬و�سهدنا الن�سو�ض الدينية الكرمة ت�ستحيل‬

‫صقار أمن الوطن‬ ‫هالة القحطاني‬

‫فرعون أو بلقيس‬

‫فرعون موذج الطغيان واجروت ي القراآن الكرم‪ ،‬الرجل الذي تكر‬ ‫وج ��ر حتى جراأ اأن يقول لأتباعه «اأنا ربكم الأعلى» و «ما علمت لكم من اإله‬ ‫غري»‬ ‫والرج ��ل الذي كان طائفي ًا بامتياز ف� «ع ��ا ي الأر�ض وجعل اأهلها �سيع ًا‬ ‫ي�ست�سعف طائفة منهم يذبح اأبناءهم وي�ستحي ن�ساءهم»‪.‬‬ ‫لقد اختار فئة قليلة من �سعبه لأ�سباب عرقية اأو مذهبية لي�سطهدهم!‬ ‫لو قلت لك اإن هذا الرجل كان حاكم ًا دموقراطي ًا فهل ت�سدقني؟‬ ‫ل ��ن ت�سدقن ��ي لأن ��ك م ج ��رب الدموقراطي ��ة م ��ن اأي �سلط ��ة علي ��ك ي‬ ‫جتمعك فغالب ًا لن تلتقط موؤ�سرات الدموقراطية ي �سلوك الرجل حن تقراأ‬ ‫عنه ي القراآن الكرم‪.‬‬ ‫«وقال فرعون ذروي اأقتل مو�سى»‪.‬‬ ‫لح ��ظ مع ��ي اأن اإنهاء حي ��اة رجل قرار ب�سي ��ط ي ي ��د اأي حاكم �سموي‬

‫أشباح جاك دريدا‪:‬‬ ‫مياد الديمقراطية‬ ‫القمعية‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫م يك ��ن هناك اأ�سعب من مواجه ��ة اآفتن كادتا اأن تع�سفا ببلدنا وتنه�سا‬ ‫آفتي الإرهاب وامخدرات‪ ،‬وم يكن من ال�سهل على عدة‬ ‫�سبابه واأف ��راده مثل ا ْ‬ ‫دول الت�سدي لاإرهاب الذي هدد اأمن كثرين حول العام‪ ،‬ونحمد الله ونذكر‬ ‫اأنف�سنا بنعمة الأمن وال�ستقرار التي اأنعم الله بها علينا وعلى بادنا‪ ،‬وحن‬ ‫نتح ��دث عن الأمن ل ن�ستطيع اإل اأن ن�ستح�س ��ر ق�س�ض نايف بن عبدالعزيز‬ ‫رجل الأمن الأول (رحمه الله) وامعارك التي خا�سها �سد الإرهاب والتطرف‪.‬‬ ‫ورم ��ا ل يع ��رف كثرون م ��ن �سغار ال�س ��ن ب� �اأن معركته م ��ع الإرهاب‬ ‫ب ��داأت من ��ذ منت�سف ال�ستيني ��ات‪ ،‬حن اأ�س� ��ض جهيمان العتيبي م ��ع اآخرين‬ ‫اأطلق ��وا على اأنف�سهم جماعة «الدعوة امحت�سب ��ة» التي كانت تعد امتداد لفكر‬ ‫الإخوان‪ ،‬وكانت اأهدافها امعلنة هي الدعوة‪ ،‬وتهتم منهج ال�سلف‪ ،‬وحارب‬ ‫البدع وحث على الكتاب وال�سنة وحكيم القراآن‪ ،‬ولكن �سرعان ما ات�سحت‬ ‫اأهدافه ��ا الأخ ��رى غر امعلنة‪ ،‬حن �سيطر جهيمان عل ��ى اجماعة‪ ،‬وانحرف‬ ‫به ��ا اإى توجه �سيا�سي خا�ض ب ��ه‪ ،‬اأخذ ن�ساط تلك اجماعة الزائفة بالتو�سع‬ ‫ل�ستقط ��اب ال�سب ��اب ي ختلف ام ��دن ال�سعودية‪ ،‬حي ��ث كان اأتباع جهيمان‬ ‫يوؤمن ��ون فيها بهجر امجتم ��ع وو�سائله امدنية والنعزال عن ��ه‪ ،‬فت�سدى لها‬ ‫نايف بن عبدالعزيز ي تلك امرحلة امبكرة فلم يعجبهم ذلك وبداأوا ي تكفر‬ ‫كل من يخالفهم‪ ،‬وتوالت امفاجاآت حن دخل ‪� 270‬سخ�س ًا من جماعة جهيمان‬ ‫اإى احرم امكي لأداء �ساة الفجر‪ ،‬وما اإن انق�ست ال�ساة حتى قام جهيمان‬ ‫اأم ��ام ام�سل ��ن ي ام�سجد اح ��رام ليعلن للنا�ض نباأ (ظه ��ور امهدي امنتظر)‬

‫اإى اأيديولوجي ��ا �سيا�سي ��ة غاية ي العنف والنتهازي ��ة‪ .‬وكان العنف ي هذه احالة‬ ‫عنف� � ًا انتحاري ًا غادر ًا يفتك بالأبري ��اء‪ ،‬و ُي ْل ِحق اأ�سد ت�سويه بالإ�سام الذي عرفه العام‬ ‫كله‪ ،‬ي اأوج قوته‪ ،‬اإن�ساني ًا ومت�ساح ًا وعقاني ًا ومنفتح ًا على كل اح�سارات وموؤ ِثر ًا‬ ‫فيها‪ .‬وم ي�سهد العام للمملكة بالنجاح ي اأمر اأكر من �سهادته باجتثاث اأتباع القاعدة‬ ‫والق�ساء على خايا الإرهاب‪.‬‬ ‫لك ��ن اأه ��م ما ي هذا النجاح ه ��و تبلور وعي ثقاي واجتماع ��ي ي امملكة اأكر‬ ‫انفتاح� � ًا على العام واإمان ًا بقيمة احوار وحق الخت ��اف واإف�ساح ًا حرية التعبر‬ ‫والنتخ ��اب‪ ،‬وحفاوة بالعلم وامنهجية‪ .‬ولي� ��ض لنا اأن نت�سور هذا الوعي معزل عن‬ ‫وع ��ي القيادة ال�سيا�سية‪ ،‬والوعي الأمني ي ال�سميم منها‪ ،‬فبع�ض الآثار الناجة عن‬ ‫ذل ��ك ت�س ��ب ي جهة الحتواء للعن ��ف وتعري�ض منابعه ام�سموم ��ة لل�سم�ض والهواء‬ ‫وت�سريف طاقته‪.‬‬

‫وف ��راره من اأعداء الل ��ه واعت�سامه بام�سجد احرام‪ ،‬فق� �دّم �سهره حمد بن‬ ‫عبدالل ��ه القحط ��اي على اأنه امهدي امنتظر الذي �سيج ��دد هذا الدين ويحرر‬ ‫اجزيرة العربية من الظامن‪ ،‬وطلب من اأتباعه وام�سلن مبايعة �سهره بناء‬ ‫على روؤيا اأوّلها وف�سرها بنف�سه‪ ،‬وم احتال احرم ي الأول من حرم عام‬ ‫‪1400‬ه� ‪ ،1979 -‬اأثناءها وجّ ه الأمر نايف محا�سرة احرم وعدم مواجهة‬ ‫هذه امجموعة بحنكت ��ه الأمنية حتى تتجلى ال�سورة حفظ ًا حياة الأبرياء؛‬ ‫فتحرك ��ت قوات الأمن ومكنت جموعة منه ��ا من الدخول اإى مبنى احرم‪،‬‬ ‫وح�سن ��ت ي مواقع حددة بانتظ ��ار اأوامر الهجوم‪ ،‬فيم ��ا كانت اجماعة‬ ‫ام�سلح ��ة ج ��ر النا� ��ض على مبايع ��ة امهدي امزع ��وم حت تهدي ��د ال�ساح‪،‬‬ ‫بع ��د اأن ات�سح ��ت ال�سورة ق ��رر نايف بالتع ��اون مع قوات الأم ��ن واجي�ض‬ ‫واحر�ض الوطني و�سع حد لتلك امهزلة واإنهاء اح�سار‪ ،‬ففي اخام�ض ع�سر‬ ‫م ��ن �سهر حرم ع ��ام ‪ 1400‬قاموا بتنفيذ عملية تطه ��ر ا�ستمرت يومن بعد‬ ‫اأن حو�س ��رت امجموعة ام�سلحة ومت مطاردته ��ا ي اأ�سيق نطاق واأ�سغر‬ ‫م�ساح ��ة داخ ��ل احرم‪ ،‬حتى تقوقعوا ي ال ��دور ال�سفلي للم�سجد‪ ،‬وم قطع‬ ‫الكهرباء وامياه عنهم فا�ست�سلمت جموعة منهم وم مواجهة والقب�ض على‬ ‫امجموعة الأخرى بعد انهيار معنوياتهم بانت�سار خر مقتل امهدي امزعوم‪.‬‬ ‫وي الثمانيني ��ات اأُعيد اإحياء فك ��ر جهيمان‪ ،‬حيث بلغت اجراأة ببع�ض‬ ‫امنظري ��ن ي مهاجمة دولته ��م‪ ،‬وتكفرها‪ ،‬فوج ��د (�سي ��د ال�سقارين) نف�سه‬ ‫م�سط ��ر ًا خو�ض معركت ��ن‪ :‬الأوى حاربة الفكر امتطرف م ��ن اموؤ�س�سات‬

‫التعليمي ��ة وامالي ��ة والديني ��ة حماي ��ة امجتم ��ع‪ ،‬والثاني ��ة ك�س ��ف زيف تلك‬ ‫اجماع ��ات بتعرية اأفكارهم اخاطئ ��ة حتى ل يتاأثر بها امخدوعون من جهة‪،‬‬ ‫ومواجه ��ة ن�ساط ��ات تلك اجماع ��ات التي عادت م ��ن اأفغان�ست ��ان حت ا�سم‬ ‫(القاع ��دة)‪ ،‬واأكم ��ل معركت ��ه بتفكيك اخايا امتع ��ددة التي �سكلته ��ا القاعدة‬ ‫م�سبق� � ًا ي عدد كبر م ��ن الدول‪ ،‬وكان ح�س ��ن الوطن وال ��درع الواقي الذي‬ ‫�س ��د انت�سار وت�سعب الإرهاب والعن ��ف ي امملكة‪ ،‬لذلك حظيت جربته ي‬ ‫مقاومة الإره ��اب بكل تقدير من ال�سعب والأ�سرة الدولية‪ ،‬وطالبت عدة دول‬ ‫ب�سرورة القت ��داء وال�ستفادة من جربته ي اجتثاث الإرهاب من جذوره‪،‬‬ ‫بعد اأن مكن من اإحباط ‪ %90‬من العمليات الإرهابية ي ال�سعودية‪ ،‬اموجهة‬ ‫اإى قطاع الطاقة والنفط ي امنطقة ال�سرقية على وجه اخ�سو�ض‪ ،‬واأف�سل‬ ‫ح ��اولت لتفجر طائ ��رات‪ ،‬وح ��اولت اأخرى جب ��ارة لتهري ��ب امخدرات‬ ‫ت�سته ��دف �سباب الوط ��ن‪ ،‬حيث تعد مكافح ��ة امخدرات من اأك ��ر التحديات‬ ‫الت ��ي اأخذه ��ا على عاتقه بع ��د الإرهاب‪ ،‬فكان ��ت �سرباته اميداني ��ة احديدية‬ ‫للجماع ��ات ال�سال ��ة موفقة اأ�س ��اف اإليها ج ��اح ميز ي الحت ��واء‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اأر�س ��ى ا�سراتيجية لتحجيم الإرهاب وحا�سرته‪ ،‬ولبد اأن ي�سجل امراقب‬ ‫لن�ساطات الداخلية تل ��ك امجهودات اجبارة ي اإحباط عدة عمليات لتهريب‬ ‫كميات ل تعد ول ح�سى من امخدرات واحبوب التي ي�ستمر اأ�سحابها من‬ ‫تكرار امحاولت لاخراق الأمني تبوء بالف�سل ي كل مرة‪ ،‬فتارة عن طريق‬ ‫ح�سوها ي اإطارات لل�سي ��ارات وتارة ي عبوات للحليب والطماطم‪ ،‬وتارة‬ ‫اأخ ��رى ُح�سى ي خبز لل�ساندويت�ض مغلق باإحكام‪ ،‬ول يخفى على امواطن‬ ‫حجم الكميات غر امعقولة من اح�سي�ض والهروين والكبتاجون امهربة التي‬ ‫ت�ستهدف ب�سكل مبا�سر جتمعنا و�سبابنا ي الدرجة الأوى من اأجل الك�سب‬ ‫ام ��ادي ال�سري ��ع‪ ،‬واإف�س ��اد وهدم اأهم ث ��روات الوطن وهم �سبابه ��ا‪ ،‬لذلك تعد‬ ‫الإدارة العام ��ة مكافحة امخدرات من اأقوى قطاعات الأمن العام ي الداخلية‬ ‫الت ��ي اأولها جل اهتمامه‪ ،‬اإذ ملك كوادر اأمنية مدربة تدريب ًا رفيع ام�ستوى‬ ‫ت�سدت ماين من الأطنان امهربة‪ ،‬ولكن بف�سل الله م اإحباط تلك العمليات‪،‬‬ ‫التي اعتمد فيها (قائد الأمن وال�ستقرار) ي نهجه على ثاث دعائم تهتم ي‬ ‫الدرج ��ة الأوى بتدريب الكوادر الأمنية ال�سعودية وجهيزها بعد اأن اأ�س�ض‬ ‫وح ��دة خا�س ��ة مكافحة الإره ��اب وامخ ��درات‪ ،‬والعمل بجدي ��ة على توعية‬ ‫اح� ��ض الأمني لدى امواط ��ن‪ ،‬وفتح باب للتوبة لل�سباب الذين م ا�ستغالهم‬ ‫من قِبل عنا�سر القاعدة واحتوائهم فكري ًا واإعطائهم فر�سة ثانية للحياة بن‬ ‫النا�ض من خال مبادرة «امنا�سحة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عظم الله اأجرك اأبا متعب ورحم الله اأبا �سعود (�سيد �سقاري اجزيرة)‪،‬‬ ‫باق‪.‬‬ ‫وغفر الله له‪ ،‬واإن غطاه الرى فح�سن الوطن اإن �ساء الله ٍ‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫الرجل �سيقول «اأتقتلون رجا اأن يقول ربي الله»؟‬ ‫وبع ��د اأن يظهر مو�س ��ى معجزته يت ��داول الرمان الأمر ويق ��ال لفرعون‬ ‫«اأرجه واأخاه وابعث ي امدائن حا�سرين ياأتوك بكل �سحار عليم»‪.‬‬ ‫هنا مقارعة احجة باحجة ل تكميم امحتج ب�سجنه اأو حتى قتله‪.‬‬ ‫به ��ذا امنطق به ��ذا الفكر كان ��ت م�سر وقته ��ا الدولة العظم ��ى ي العام‪،‬‬ ‫و�س ��ادت الدنيا فكان لهم بح�س ��ب �سهادة مو�سى عليه ال�س ��ام «زينة واأموال»‬ ‫وبح�سب تعبر فرعون «ي ملك م�سر وهذه الأنهار جري من حتي»‪.‬‬ ‫لكن ال ��دول حمل عوامل انهياره ��ا ي قوتها‪ ،‬فلعلك تاح ��ظ اأن فرعون‬ ‫ين�س ��ب الروة لنف�سه‪ ،‬وتاحظ ت�سديد الق ��راآن على و�سف الرجل بالإ�سراف‬ ‫ي موا�سع كثرة؛ لأن هذه ام�سكلة حديد ًا هي ما ت�سبب ي �سقوط الدولة‪.‬‬ ‫أمل الفاران‬ ‫النم ��وذج ام�ساد لنموذج فرعون ي الق ��راآن هو ملكة �سباأ‪ ،‬فحن جاءتها‬ ‫ر�سالة �سليم ��ان عليه ال�سام دعت لجتماع جل�ض ال�س ��ورى عندها واأطلعته‬ ‫عل ��ى الأمر وكان طلبها وا�سح ًا «يا اأيها ام� �اأ اأفتوي ي اأمري ما كنت قاطعة‬ ‫اأم ��را حتى ت�سهدون» ويراجع اماأ احكي ��م قدراته الع�سكرية «نحن اأولو قوة‬ ‫واأولو باأ�ض» ن�ستطي ��ع اأن نحاربه لو �سئنا‪ ،‬ولكن القرار النهائي هنا �سيكون‬ ‫اأوحد‪.‬‬ ‫اأم ��ا فرع ��ون ف ��ا ي�ستطيع اتخ ��اذه دون موافق ��ة برمانه‪ ،‬بل ه ��و م�سطر لك «فانظري ماذا تاأمرين»‪.‬‬ ‫هن ��ا يظه ��ر جلي ًا الف ��رق بن ام ��راأة والرج ��ل فام ��راأة بطبعها اأ�س ��د وعي ًا‬ ‫لإيراد حجج لعله يقنعهم فينال موافقتهم «اإي اأخاف اأن يبدل دينكم»‪.‬‬ ‫طبع ًا هو اختار احجة الدينية لأنها احجة الأكر اإقناع ًا والفكرة امرعبة للعواق ��ب‪ ،‬وبو�سل ��ة اإح�سا�سها باخطر اأف�سل من الرج ��ل‪ ،‬وهي داعية �سام‬ ‫قب ��ل كل �سيء فاختارت اأن توؤم ��ن «مع �سليمان» ب�سروطه ��ا التي تكفل حماية‬ ‫ل�ستقرار اأي جتمع‪.‬‬ ‫قومها!‬ ‫مع ذلك اأخي الفا�سل اختار برمان فرعون منح الآخر فر�سة التعبر‪.‬‬ ‫ام ��راأة م ��وذج ال�س ��ام والبحث عن ��ه ي اأق ��رب �سيغة عادل ��ة‪ ،‬وم تكن‬ ‫لحظ تكافوؤ الفر�ض ي احديث؛ ففرعون وهو هرم الدولة يدي بحجته‬ ‫اأمام الرمان ثم ياأتي دور مو�سى ليتحدث دون خوف «اإي عذت بربي وربكم بلقي�ض ا�ستثناء ي ذلك‪ ،‬فقد فعلتها كليوبرا اأي�س ًا‪ ،‬وفعلتها �سجرة الدر‪.‬‬ ‫وغنت با�سمهن جميع ًا �سعاد ال�سباح اأف�سليتها‪:‬‬ ‫من كل متكر ل يوؤمن بيوم اح�ساب»‪.‬‬ ‫«فاأنا اح�سارة‬ ‫وامتك ��ر هنا فرع ��ون‪ ،‬و�ساأ�سدم ��ك فاأق ��ول اإن من الوا�س ��ح اأن اإعامهم‬ ‫والطغاة ذكور»‪.‬‬ ‫اأي�س ًا كان حر ًا‪.‬‬ ‫وهنا ياأتي دور «رجل من اآل فرعون يكتم اإمانه» فاجل�سات علنية وهذا‬ ‫‪amalalfaran@alsharq.net.sa‬‬

‫ي اأوائ ��ل الت�سعيني ��ات من الق ��رن اما�س ��ي‪ ،‬اأو�سع امنظ ��ر الأمريكي من‬ ‫اأ�س ��ل ياباي فرن�سي�ض فوكويام ��ا العام �سغبا فكريا بحديثه ع ��ن «النهايات»‪:‬‬ ‫«نهاي ��ة التاريخ» و« نهاية الأيديولوجي ��ا»‪ ...‬واأعلن بافتخار نباأ الفوز ال�ساحق‬ ‫للدمقراطي ��ة الليرالية ي «نهاية» الق ��رن الع�سرين‪ ،‬ولكنه عاد اليوم ليمار�ض‬ ‫النقد الذاتي ويراجع اأطروحاته‪ ،‬موؤكدا اأن الأزمة القت�سادية العامية منذ العام‬ ‫‪ 2008‬اأظه ��رت النظ ��ام ال�سيا�سي ي الولي ��ات امتحدة وكاأن ��ه «ختل عقليا»‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬لق ��د اأثبت ��ت الأح ��داث اأن «دمقراطية ح ��ق النق�ض» ق ��ادرة على التغلب‬ ‫عل ��ى الدمقراطي ��ة الليرالية‪ ،‬وب�سرف النظر عن الفائ ��ز ي انتخابات ‪2012‬‬ ‫الرئا�سي ��ة‪ .‬فاليوم يقود مبداأ الف�س ��ل بن ال�سلطات (اأهم مب ��ادئ الدمقراطية‬ ‫الليرالي ��ة) اإى حالة اأ�سبه بال�سلل ال�سيا�س ��ي ‪ -‬القت�سادي الكامل‪ ،‬وهو امبداأ‬ ‫الذي اأر�ساه الآباء اموؤ�س�سن للوليات امتحدة حت تاأثر فل�سفة «مونت�سكيو»‬ ‫ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬وكاأن «فوكوياما» هنا جرد �سدي ل�»جاك دريدا» ي كتابه (اأ�سباح‬ ‫مارك�ض)‪.‬‬ ‫فق ��د �سهد الع ��ام ‪ ،1993‬طوفان من الكتابات اموؤي ��دة وامعار�سة ي نف�ض‬ ‫الوقت لنظرية «فرن�سي�ض فوكوياما» ع ��ن (نهاية التاريخ)‪ ،‬واأ�سدر الفيل�سوف‬ ‫الفرن�سي من اأ�سل جزائري «جاك دريدا» كتابه «اأطياف مارك�ض» الذي تنباأ فيه‬ ‫بامظاه ��رات امناه�سة للعومة الت ��ي ماأ ال�ساحة الي ��وم‪ ،‬والأزمة القت�سادية‬ ‫العامي ��ة عام (‪ )2008‬ومي ��اد «الدولة الدمقراطية القمعية» رغم اأنه توي عام‬ ‫‪ .2004‬فف ��ي ه ��ذا الكتاب النبوءة ج ��ادل «فوكوياما» جد ًل عقان ًي ��ا‪ ،‬وقال‪ :‬باأن‬ ‫الدمقراطي ��ة الليرالية م تتحقق ي كل بلدان العام كي نقول باأن التاريخ قد‬

‫انتهى‪ ،‬ناهيك عن اأنها م جد ح ًا حتى الآن م�سكلة الفقر والبوؤ�ض الجتماعي‪،‬‬ ‫حتى داخل امجتمعات الغربية نف�سها‪.‬‬ ‫فقد اأدت العوم ��ة ي مطلع الألفية الثالثة‪ ،‬ب�سبب اإ�سقاطها ام�ستمر حدود‬ ‫الزم ��ان وام ��كان ‪ ،‬اإي حدوث ا�سطرابات ي جمل وظائ ��ف «الدولة»‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ي م�سروعيته ��ا نف�سها‪ .‬كما اأن ت�ساع ��ف امعادلت وتنامي التفاقيات الدولية‬ ‫(كاج ��ات)‪ ،‬اأدي اإى تعديل الت�سريع ��ات الوطنية‪ ،‬واإعادة ت�سكيلها ي كل ما له‬ ‫تاأث ��ر على التبادل‪ ،‬فما يح ��دد الت�سريع اليوم هو حتمي ��ة التكيف مع امناف�سة‬ ‫الدولية اأكر منه «اإرادة ال�سعب» ي الدول الدمقراطية امتقدمة‪.‬وح�سب فيليب‬ ‫مورو ديفارج ي كتابه العومة‪« :‬اإذا كانت الدولة ي �سكلها احديث قد ازدهرت‬ ‫ي �سورة الدولة احامية‪ ،‬وفر�ست نف�سها بو�سفها اإطار ًا للت�سامن اموؤ�س�سي‬ ‫ب ��ن‪ :‬الأغنياء والفق ��راء‪ ،‬الأ�سح ��اء وامر�س ��ى‪ ،‬الفاعلن وغ ��ر الفاعلن اإلخ‪،‬‬ ‫وب ��ذا حلت حل اأنواع الت�سامن التقليدي «كالأ�سرة»‪ ،‬فاإن التدويل واندفاعاته‬ ‫الأ�سا�سي ��ة بفعل العومة‪ ،‬و�سع الدولة اأم ��ام مع�سلة �سديدة التعقيد‪ ،‬اإذ تطلبت‬ ‫حتمية امناف�سة‪ ،‬التحلل من اأعباء هذا الت�سامن وحاباة بع�ض الفئات وامناطق‬ ‫امحظوظة من الباد التي تتوافق مع اآليات امناف�سة‪ :‬هكذا اأثرت «العومة» على‬ ‫م�سروعية الدولة من اأعلى ومن اأ�سفل‪ ،‬فماذا يعني القراع ال�سعبي (النتخاب‬ ‫احر امبا�سر) اليوم‪ ،‬بعد اأن �سقطت الدولة ي حمم القيود والقواعد الدولية؟»‪.‬‬ ‫وه ��ي نف�ض الفك ��رة التي اأكدها كل م ��ن بير مارتن و�سوم ��ان ي كتابهما‬ ‫«ف ��خ العومة»‪« :‬فقد اأدي التحول احا�سل ي بني ��ة القت�ساد العامي مع ظهور‬ ‫ال�سركات العاب ��رة للقوميات‪ ،‬اإى حول جوه ��ري ي دور «الدولة» ووظيفتها‬

‫شيء من حتى‬

‫تسلية‬ ‫أهل‬ ‫المصائب‬ ‫عثمان الصيني‬

‫لأب ��ي عبدالل ��ه امنبج ��ي احنبل ��ي‬ ‫امتوف ��ى �سنة ‪785‬ه� كت ��اب لطيف جمعه‬ ‫لت�سلي ��ة قل ��وب امحزونن وتفريج� � ًا لكرب‬ ‫املذوع ��ن �سم ��اه «ت�سلية اأه ��ل ام�سائب»‪،‬‬ ‫ذك ��ر في ��ه اأن ام�سائ ��ب عل ��ى اخت ��اف‬ ‫اأنواعه ��ا م ��ن م ��وت وغ ��ره م ��ن نوائ ��ب‬ ‫الزم ��ان خطب موج ��ع واأمر مه ��ول مزعج‬ ‫وردت الأحادي ��ث والآث ��ار م ��ن اأ�سي ��ب‬ ‫م ��ن امقام ��ات وللمحت�س ��ب ال�ساب ��ر عليها‬ ‫بب�سارة اجنات‪ ،‬ونق ��ل عن بع�ض ال�سلف‬ ‫قول ��ه‪ :‬ل ��ول م�سائ ��ب الدني ��ا لوردن ��ا ي ��وم‬ ‫القيام ��ة مفالي� ��ض‪ ،‬وح ��دث امنبج ��ي ي‬ ‫كتاب ��ه ع ��ن الر�س ��ا بام�سيب ��ة باأنه ��ا منزلة‬ ‫عزي ��زة‪ ،‬فالعب ��د ق ��د ي�س ��ر عل ��ى ام�سيبة‬ ‫ول ير�سى بها‪ ،‬لأن الر�سا اأعلى من مقام‬ ‫ال�س ��ر وال�سكر اأعل ��ى من مق ��ام الر�سا‪،‬‬ ‫فاإن ��ه ي�سه ��د ام�سيب ��ة نعمة في�سك ��ر امبلي‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬وروى م�سل ��م ي �سحيحه واأحمد‬ ‫ي م�سنده عن النبي �سلى الله عليه و�سلم‬ ‫اأنه قال‪« :‬والذي نف�سي بيده ل يق�سي الله‬ ‫للموؤم ��ن ق�ساء اإل كان خ ��ر ًا‪ ،‬ولي�ض ذلك‬ ‫اإل للموؤم ��ن اإن اأ�سابت ��ه �س ��راء �سكر فكان‬ ‫خ ��ر ًا له‪ ،‬واإن اأ�سابته �س ��راء �سر فكان‬ ‫خ ��ر ًا له»‪ ،‬فاأخر �سلى الله عليه و�سلم اأن‬ ‫كل ق�ساء يق�سيه الله للموؤمن الذي ي�سر‬ ‫عل ��ى الب ��اء وي�سكر على الرخ ��اء هو خر‬ ‫ل ��ه‪ ،‬وقال اأبوالفرج اب ��ن اجوزي‪ :‬لول اأن‬ ‫الدني ��ا دار ابتاء م تعتور فيها الأمرا�ض‬ ‫والأك ��دار‪ ،‬وم ِي�س ��ق العي� ��ض فيه ��ا عل ��ى‬ ‫الأنبي ��اء والأخي ��ار‪ ،‬فاآدم عان ��ى امحن اإى‬ ‫اأن خ ��رج م ��ن الدني ��ا‪ ،‬ونوح بك ��ى ‪300‬‬ ‫ع ��ام‪ ،‬واإبراهي ��م يكابد النار وذب ��ح الولد‪،‬‬ ‫ويعقوب بكى حتى ذهب ب�سره‪ ،‬ومو�سى‬ ‫يقا�سي من فرعون ويلقى من قومه امحن‪،‬‬ ‫وعي�س ��ى بن مرم ل م� �اأوى له اإل الراري‬ ‫ي العي�ض ال�سن ��ك‪ ،‬وحمد عليه ال�ساة‬ ‫وال�س ��ام ي�ساب ��ر الفقر و ُقت ��ل عمه حمزة‬ ‫وه ��و م ��ن اأح ��ب اأقاربه اإلي ��ه ونف ��ور قومه‬ ‫عنه‪ ،‬وغر هوؤلء من الأنبياء والأولياء ما‬ ‫يطول ذكره‪ ،‬ولو خلقت الدنيا للذة م يكن‬ ‫ح ��ظ للموؤم ��ن فيه ��ا‪ ،‬وقد ق ��ال النبي �سلى‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�سل ��م‪« :‬الدني ��ا �سج ��ن اموؤم ��ن‬ ‫وجن ��ة الكاف ��ر» فاإذا ب ��ان باأنه ��ا دار ابتاء‬ ‫و�سج ��ن وح ��ن ف ��ا ينبغ ��ي اإن ��كار وقوع‬ ‫ام�سائ ��ب فيه ��ا‪ ،‬وخت ��م امنبج ��ي بنقله عن‬ ‫اب ��ن اأب ��ي الدنيا هذا الأثر ع ��ن مالك يقول‪:‬‬ ‫اتقوا ال�سحارة فاإنها ت�سحر قلوب العلماء‪،‬‬ ‫يعني الدنيا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وم ��ن ثم مفهومها التقلي ��دي‪ ،‬اإذ اأن انف ��ات راأ�ض امال ماد ًي ��ا واأيديولوجي ًا من‬ ‫قاعدت ��ه القومي ��ة‪ ،‬اأفرز موؤ�س�س ��ات اقت�سادي ��ة وحقوقية (ف ��وق قومية) تخدم‬ ‫م�سال ��ح الراأ�سمالية العامية‪ .‬وبد ًل م ��ن اأن يوؤدي ذلك اإى انحال اأو ا�سمحال‬ ‫«الدول ��ة»‪ ،‬واإن كانت تعي�ض حال ��ة عامة من الراجع والنح�س ��ار‪ ،‬ترز الدولة‬ ‫واأهميتها من جديد‪ ،‬باعتبارها �سرورة للطبقات ام�سيطرة (لقمع) اأولئك الذين‬ ‫ي�س ��وء و�سعهم القت�سادي فيتمردون على النظام ال ��دوي اجديد ي الداخل‬ ‫اأو اخارج‪.‬‬ ‫وق ��د كان تزاي ��د اأهمي ��ة ال ��دور القمع ��ي الداخل ��ي واخارج ��ي للدول ��ة‬ ‫(الدمقراطية) الراأ�سمالية وا�سح ًا ي �سرب الحتجاجات امناه�سة للعومة ي‬ ‫وا�سنطن و�سياتل وغرهما ي العقد الأول من الألفية الثالثة‪ ،‬ثم ي نيويورك‬ ‫ولندن ومدريد واأثينا وتل اأبيب ومو�سكو‪ ،‬ي العام ‪ 2011‬وما بعده‪.‬‬ ‫م ��ن هنا فاإن الدولة �ستلج� �اأ ‪ -‬منذ الآن ف�ساعدا‪ -‬اإى اأ�ساليب قمعية لتقييد‬ ‫احري ��ات‪ ،‬حري ��ة الفكر والراأي والتعب ��ر وحق التظاهر والعت�س ��ام‪ ،‬موؤكدة‬ ‫�سفته ��ا «ال�سلطوية» كدولة‪ ،‬ما يعن ��ي‪ ،‬ي النهاية‪ ،‬اأن الدولة ي ظل «العومة»‬ ‫�ستتحول من كونها دولة «دموقراطية»اإى دولة «دمقراطية ‪ -‬قمعية»‪ ،‬خا�سة‬ ‫م ��ع تفاقم الأزم ��ة القت�سادي ��ة العامية وتزاي ��د الحتجاج ��ات وال�سطرابات‪،‬‬ ‫وارتف ��اع ن�سب البطالة وتزايد معدلت الفقر والت�سخ ��م والركود القت�سادي‪،‬‬ ‫وهو ما تنب أا به «جاك دريدا» ي كتابه (اأ�سباح مارك�ض) قبل عقدين من الزمان‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﺪ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﷲ‬..‫ﺭﺣﻞ ﺭﺟﻞ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻷﻭﻝ‬

                              ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﻄﻠﻮب ﻣﺒﺎرك اﻟﺒﺪراﻧﻲ‬

                                                    

                                                          

                          1433726                                      

‫ﺭﺣﻴﻞ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻓﺎﺩﺣﺔ ﻟﻸﻣﺘﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬

                                   ‫ﻧﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن‬

 

                                                    

                                           

                                                      

‫ ﺁﻥ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻔﺎﺭﺱ ﺃﻥ ﻳﺘﺮﺟﻞ‬.. ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺣﺎﻣﻲ ﺍﻟﺤﻤﻰ‬

                  ‫رﺳﻤﻲ ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﻨﺰي‬

                              

                                         

‫ ﺟﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﺍﻟﻘﻮﺓ‬..‫ﻧﺎﻳﻒ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻭﺍﻟﻤﻜﺎﻥ‬                     ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻄﻠﻖ ﺷﺘﻴﻮي اﻟﻌﻨﺰي‬

                                  

                         

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺭﺣﻤﻪ ﺍﷲ‬ ‫ﺭﺣﻤﺔ ﻭﺍﺳﻌﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                      aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﻓﺎﺭﺱ ﺃﻣﻦ‬ ‫ﻭﺑﺎﻧﻲ ﻧﻬﻀﺔ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬

                                                        ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬

‫ ﺩﻭﺭ ﻣﺸﻬﻮﺩ ﻓﻲ ﺗﺮﺳﻴﺦ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬..‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬                                             ‫ﺧﺎﻟﺪ أﺑﻮ أﺣﻤﺪ‬

                                          

                                                


‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 750‬مليون ريال قيمة مشروعات الشركة مع أرامكو‬

‫«ساينوبك» لـ |‪ :‬مد أنابيب النفط من حقل منيفة إلى المصفاة واانتهاء بعد ثاث سنوات‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو �ساهن‬ ‫ك�سف ل�»ال�سرق» رئي� ��س �سركة �ساينوبك‬ ‫ال�سينية لي ��ون �سو اأن ال�سرك ��ة ظفرت بعقود‬ ‫حلية متنوع ��ة تقدر قيمتها باأك ��ر من مائتي‬ ‫ملي ��ون دوار‪ ،‬اأي ما يع ��ادل ‪ 750‬مليون ريال‬ ‫مع �سركة اأرامكو ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال �سو‪ :‬اإن «�ساينوبك» تعمل حاليا على‬ ‫م ��د اأنابيب لنقل النفط من حقل منيفة البحري‬ ‫اإى ام�سف ��اة ام�سرك ��ة ب ��ن �سركت ��ي اأرامكو‬ ‫ال�سعودي ��ة وتوتال الفرن�سي ��ة «�ساتورب» ي‬ ‫مدينة اجبيل ال�سناعية‪ ،‬م�سرا اإى اأن تكلفة‬ ‫ام�سروع تتجاوز اأربع ��ن مليون دوار‪ ،‬حيث‬ ‫من امق ��رر اأن يتم اإجاز ام�س ��روع خال ثاثة‬ ‫اأعوام‪ ،‬م�سرا اإى اأن هنالك م�سروعات اأخرى‬ ‫تنفذها ال�سركة ل�سالح �سركة اأرامكو ال�سعودية‬ ‫منه ��ا م�س ��روع اإن�س ��اء خزان ��ات ي الريا� ��س‬ ‫بتكلفة ‪ 150‬ملي ��ون دوار‪ ،‬حيث توقع �سو اأن‬ ‫يت ��م اإج ��از ام�سروع م ��ع نهاية الع ��ام احاي‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫وكان ��ت �سرك ��ة اأرامك ��و ال�سعودي ��ة ق ��د‬ ‫جحت ي اإجاز ‪ %97‬من ااأعمال ااإن�سائية‬ ‫البحرية اخا�سة بتطوير حقل منيفة النفطي‬

‫امغم ��ور ي اخلي ��ج العرب ��ي‪ ،‬ال ��ذي يعت ��ر‬ ‫خام� ��س اأك ��ر حق ��ل نفط ��ي ي الع ��ام يت ��م‬ ‫تطويره بتكلف ��ة ت�سل اإى �ست ��ن مليار ريال‪،‬‬ ‫دعم ��ا ا�سراتيجية امملك ��ة ي امحافظة على‬ ‫طاقة اإنتاجية تواجه الطلب العامي على النفط‬ ‫وحقق الفائدة الق�سوى من الروات الوطنية‬ ‫م ��ا يدعم التنمية ام�ستدامة ي الوطن ويعزز‬ ‫من النه�سة اح�سارية التي ت�سهدها امملكة ي‬ ‫ختلف امجاات‪.‬‬ ‫وم ��ن امتوق ��ع اأن ينتج احق ��ل ‪ 900‬األف‬ ‫برمي ��ل يوميا من الزي ��ت العرب ��ي الثقيل عند‬ ‫ت�سغيله بكامل طاقته ي �سهر دي�سمر ‪2014‬م‪،‬‬ ‫اإى جانب ت�سعن مليون قدم مكعبة قيا�سية من‬ ‫الغاز امر و‪ 65‬األ ��ف برميل يوميا من امكثفات‬ ‫الهيدروكربوني ��ة‪ ،‬وهو م ��ا ي�سيف اإى الطاقة‬ ‫ااإنتاجية من النفط اخام التي حافظت عليها‬ ‫امملك ��ة من ��ذ ‪2009‬م‪ ،‬عن ��د ‪ 12‬ملي ��ون برميل‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬قال �سو اإن «�ساينوبك»‬ ‫ت�سع ��ى اإج ��از م�سروعات للهيئ ��ة املكية ي‬ ‫اجبي ��ل ي جال الط ��رق واإن�س ��اء اج�سور‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ل ��دى ال�سرك ��ة ا�سراتيجي ��ة عم ��ل‬ ‫م�ستقبلي ��ة تتمثل ي اإجاز م�سروعات خا�سة‬

‫بال�سركة ال�سعودية للكهرباء خال العام امقبل‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ال�سركة وقعت ي ال�‪ 14‬من‬ ‫يناي ��ر م�سروعا �سخما مع اأرامك ��و «يا�سرف»‬ ‫لتاأ�سي�س م�س ��روع م�سفاة اأرامك ��و ال�سعودية‬ ‫� �ساينوب ��ك ي ينب ��ع «يا�س ��رف»‪ ،‬بكلف ��ة ت�سل‬ ‫اإى ‪ 37‬ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬وم ��ن امتوق ��ع اانته ��اء‬ ‫من ام�س ��روع ي ع ��ام ‪ ،2014‬و�سيوفر ‪6200‬‬ ‫وظيف ��ة للمواطن ��ن‪ ،‬ويع ��د ام�س ��روع اأك ��ر‬ ‫ا�ستثم ��ار �سيني ي امملك ��ة‪ ،‬وهي اأكرعماء‬ ‫�سرك ��ة اأرامك ��و ال�سعودية للنف ��ظ اخام حيث‬ ‫ح�س ��ل على ‪ 800‬األف برميل يوميا من النفط‬ ‫اخ ��ام لت�سب ��ح اأك ��ر م�س ��ر ل ��ه م ��ن اأرامكو‪.‬‬ ‫ولل�سرك ��ة م�س ��روع �سخ ��م م ��ع �سرك ��ة �سابك‬ ‫ال�سعودي ��ة اإن�ساء جمع اإنتاج اميثانول مت‬ ‫اموافق ��ة علي ��ة ي ال � �‪ 11‬من فراي ��ر اما�سي‪،‬‬ ‫وق ��درت تكلف ��ة ام�سروع ب � � ‪ 5.3‬ملي ��ار دوار‪،‬‬ ‫و�سينت ��ج ااإيثل ��ن والبوي اإيثل ��ن وااإيثلن‬ ‫جليك ��ول والب ��وي بروبل ��ن‪ ،‬وق ��درت قيم ��ة‬ ‫ا�ستثم ��ارات �ساب ��ك ي امجم ��ع ب � �‪ 2.7‬ملي ��ار‬ ‫دوار‪ ،‬حي ��ث متلك ‪ %50‬من امجمع‪ ،‬ويهدف‬ ‫ام�س ��روع اإى تو�س ��ع �سابك لتغطي ��ة الطلبات‬ ‫امتزايدة عل ��ى منتاجاته ��ا البروكيماوية ي‬ ‫الدول النامية ومنها ال�سن والهند‪.‬‬

‫جانب من الأعمال الإن�شائية ي حقل منيفة‬

‫ااستقرار السياسي وإعان أرباح الشركات يحفزان‬ ‫المؤشر السعودي لارتفاع عند ‪ 6807‬نقاط‬ ‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫اأنه ��ى اموؤ�س ��ر الع ��ام لل�س ��وق‬ ‫ال�سعودي ��ة تداوات ��ه اأم� ��س عل ��ى‬ ‫ارتفاع بلغت ن�سبته ‪ ،%0.14‬كا�سبا‬ ‫‪ 9.75‬نقط ��ة‪ ،‬لي�س ��ل اإى ‪6817.26‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بينما كان قد اأغلق اأم�س ااأول‬ ‫عند ‪ 6807.51‬نقطة‪ ،‬وجاء اارتفاع‬ ‫بعد مكا�سب حققها اموؤ�سر ي جل�سة‬ ‫اأم�س ااأول بن�سب ��ة ‪ ،%0.79‬كا�سبا‬ ‫‪ 53.27‬نقط ��ة‪ ،‬ليحاف ��ظ بذل ��ك على‬ ‫م�ست ��وى ‪ ،6800‬ال ��ذي ج ��ح ي‬ ‫الع ��ودة اإلي ��ه اأم� ��س ااأول بع ��د ‪12‬‬ ‫جل�س ��ة م ��ن ااإغ ��اق دون ��ه‪ ،‬وج ��اء‬ ‫اارتفاع اأي�سا م�سحوبا بارتفاع ي‬ ‫قي ��م واأحجام الت ��داوات‪ .‬وو�سلت‬ ‫قي ��م الت ��داوات اأم� ��س اإى (‪6.44‬‬ ‫ملي ��ار ريال)‪ ،‬وهو م ��ا يزيد عن قيم‬

‫تداوات جل�سة اأم� ��س ااأول (‪6.36‬‬ ‫مليار ريال) بن�سب ��ة ‪ ،%1.22‬بينما‬ ‫و�سلت اأحج ��ام التداول اإى ‪332.5‬‬

‫مليون �سهم‪ .‬واأرجع حلان ماليان‬ ‫و�سع ال�س ��وق اح ��اي وا�ستقراره‬ ‫ف ��وق م�ست ��وى ‪ 6800‬نقط ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫الت�سريعات ال�سيا�سي ��ة التي اأقرتها‬ ‫احكوم ��ة ال�سعودي ��ة‪ ،‬م ��ا اأعط ��ى‬ ‫امتداول ��ن وال�س ��وق ثق ��ة اأك ��ر ي‬ ‫الدخول اإليه‪ ،‬اإ�سافة اإى التطمينات‬ ‫ااقت�سادي ��ة التي تعك ��ف عليها قمة‬ ‫الع�سرين ب�ساأن اإيجاد حلول �سريعة‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫واأك ��د امحل ��ل ام ��اي الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه باع�س ��ن اأن ال�س ��وق ج ��ح‬ ‫ي امحافظ ��ة عل ��ى ع ��دم اخ ��روج‬ ‫ع ��ن ‪ 6700‬نقطة‪ ،‬الت ��ي كانت مثل‬ ‫نقطة دعم كبرة للموؤ�سر‪ ،‬حيث عاد‬

‫اليورو يرتفع مدعوم ًا بآمال‬ ‫في إجراءات تحفيز أمريكية‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫ارتف ��ع �سعر اليورو اأمام الدوار اأم�س‪ ،‬متجاها بيانات �سعيفة اأظهرها‬ ‫م�سح للمعنويات ااقت�سادية ي اأمانيا‪ ،‬وذلك و�سط تكهنات باأن يتخذ جل�س‬ ‫ااحتياط ��ي ااحادي (امركزي ااأمريكي) اإج ��راءات للتي�سر النقدي دعمت‬ ‫ااإقب ��ال عل ��ى العمات الت ��ي تنطوي على خاط ��ر‪ .‬وب ��دت امكا�سب معر�سة‬ ‫للخط ��ر ب�سبب جموع ��ة من ااأنباء ال�سلبي ��ة الواردة من منطق ��ة اليورو‪ ،‬اإذ‬ ‫ينتظر ام�ستثمرون القلقون نتائج مفاو�سات اائتاف اليوناي الذي قد يقود‬ ‫اإى اإعادة التفاو�س على �سروط خطة اإنقاذ اليونان‪ .‬لكن حللن يقولون اإن‬ ‫اليورو قد ي�ستقر ي ااأجل الق�سر ب�سبب توقعات باأن مدد امركزي ااأمريكي‬ ‫برنامج �سراء ال�سندات طويلة ااأجل لعدة اأ�سهر بعد اموعد النهائي احاي ي‬ ‫يونيو اأثر جموعة من البيانات ال�سعيفة‪ .‬و�سجل اليورو ي اأحدث معاملة‬ ‫‪ 1.2622‬دوار مرتفع ��ا ‪ .% 0.3‬وتراجع الدوار قليا اأمام الن فنزل ‪% 0.3‬‬ ‫اإى ‪ 78.88‬ي ��ن‪ .‬وعلى خلفية تباطوؤ النم ��و ي ااقت�سادات العامية الكرى‪،‬‬ ‫تعتزم جموعة الع�سرين حث اأوروبا على اتخاذ كل ااإجراءات الازمة حل‬ ‫م�سكاتها وطلب الرئي�س ااأمريكي باراك اأوباما اجتماعا مع قادتها‪.‬‬

‫ف�شل البوعينن‬

‫د‪ .‬عبدالله باع�شن‬

‫اموؤ�س ��ر اإى تخط ��ي حاج ��ز ‪6800‬‬

‫ال�سيا�سي ��ة الت ��ي �سرع ��ت فيه ��ا‬ ‫احكوم ��ة اأعطت جمي ��ع امتداولن‬ ‫داخ ��ل ال�س ��وق ال�سعودي ��ة والعام‬ ‫اخارج ��ي تطمين ��ات كب ��رة‪ ،‬فيما‬ ‫يتعلق بااقت�ساد ال�سعودي‪.‬‬

‫واا�ستقرار عندها‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫ي�سهد فيه ال�سوق �سيولة تفوق �ستة‬ ‫مليارات ري ��ال‪ ،‬وعددا من ال�سفقات‬ ‫الكبرة‪ .‬وقال باع�سن اأن التعيينات‬

‫واأم ��ح باع�س ��ن اإى اأن ما يعاب‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الف ��رة ي ال�س ��وق هو‬ ‫الركي ��ز عل ��ى ال�س ��ركات �سريع ��ة‬ ‫الت ��داول‪ ،‬وبالت ��اي التوج ��ه اإى‬ ‫اأخ ��ذ مراكز متقدمة جن ��ي ااأرباح‪،‬‬ ‫ما �ساع ��د على زي ��ادة ال�سيولة التي‬ ‫مثلت نقطة اإيجابية ي رفع اموؤ�سر‪.‬‬ ‫ويرى امحلل اماي ف�سل البوعينن‬ ‫اأن ا�ستق ��رار اموؤ�س ��ر ف ��وق ‪6800‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬موؤ�س ��ر جي ��د لاأي ��ام امقبلة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اا�ستق ��رار ال�سيا�س ��ي‬ ‫الذي �ساعد امتداولن على ك�سب ثقة‬ ‫اأك ��ر ي ال�سوق‪ .‬وق ��ال البوعينن‬ ‫اإن ال�سب ��ب الرئي�س الذي �سيكون له‬ ‫تاأثر كب ��ر على ال�س ��وق هو نتائج‬ ‫ال�سركات امتوقع اإعانها قريبا التي‬ ‫�ستعطي ال�س ��وق دفع ��ة قوية لك�سر‬ ‫حاجز ‪ 6900‬نقطة‪.‬‬

‫«التجارة» توافق على تأسيس شركتين‬ ‫وطنيتين برأسمال ‪ 340‬مليون ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫واف ��ق وزي ��ر ال�ت�ج��ارة‬ ‫وال�سناعة الدكتور توفيق‬ ‫ال��رب�ي�ع��ة ع�ل��ى الرخي�س‬ ‫بتاأ�سي�س �سركة حمد علي‬ ‫ال�سقري القاب�سة (�سركة‬ ‫م �� �س��اه �م��ة م �ق �ف �ل��ة ‪ -‬حت‬ ‫التاأ�سي�س ) براأ�سمال قدره‬ ‫‪ 240‬مليون ري��ال �سعودي‬ ‫مق�سم اإى ‪ 24‬مليون �سهم‬ ‫تبلغ القيمة اا�سمية لل�سهم‬ ‫‪ 10‬ري�اات �سعودية اكتتب‬ ‫اموؤ�س�سون ي جميع اأ�سهم‬ ‫ال�سركة‪ ،‬وتتخذ ال�سركة من‬

‫مدينة الريا�س مقر ًا لها‪.‬‬ ‫وتتمث ��ل اأغرا� ��س‬ ‫ال�سرك ��ة ي ام�سارك ��ة ي‬ ‫ال�س ��ركات بن�سب ��ة مكنه ��ا‬ ‫م ��ن ال�سيطرة عليه ��ا‪� ،‬سراء‬ ‫ااأرا�س ��ي وتطويره ��ا‬ ‫واإقام ��ة امب ��اي عليه ��ا‬ ‫وا�ستثماره ��ا بااإيج ��ار اأو‬ ‫البي ��ع بالنق ��د اأو بالتق�سيط‬ ‫ل�سال ��ح ال�سرك ��ة ‪...‬ال ��خ)‪.‬‬ ‫كم ��ا واف ��ق الربيع ��ة عل ��ى‬ ‫الرخي� ��س بتاأ�سي�س �سركة‬ ‫�سواع ��د ااإماء لا�ستقدام‪،‬‬ ‫وتقدم اخدم ��ات العمالية‬ ‫(�سرك� ��ة م�ساهم ��ة مقفل� ��ة ‪-‬‬

‫حت التاأ�سي� ��س) براأ�سمال‬ ‫ق ��دره ‪ 100‬ملي ��ون ري ��ال‬ ‫�سع ��ودي مق�س ��م اإى ‪10‬‬ ‫ماي ��ن �سه ��م تبل ��غ القيمة‬ ‫اا�سمية لل�سه ��م ‪ 10‬رياات‬ ‫�سعودية اكتتب اموؤ�س�سون‬ ‫ي جمي ��ع اأ�سه ��م ال�سرك ��ة‬ ‫وتتخ ��ذ ال�سركة م ��ن مدينة‬ ‫ج ��دة مق ��ر ًا له ��ا‪ .‬وتتمث ��ل‬ ‫اأغرا� ��س ال�سرك ��ة ي‪:‬‬ ‫(مار�س ��ة ن�س ��اط التو�سط‬ ‫ي ا�ستق ��دام العمال ��ة‬ ‫وتقدم اخدم ��ات العمالية‬ ‫امنزلي ��ة اأو للقطاعن العام‬ ‫واخا�س)‪.‬‬

‫‪ ..‬وبورصة مصر تشهد أكبر هبوط في سبعة‬ ‫أشهر‪ ..‬ومشتريات انتقائية للمستثمرين العرب‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫وا�سلت موؤ�سرات البور�سة‬ ‫ام�سرية هبوطها القيا�سي لليوم‬ ‫الثاي على التواي‪ ،‬و�سط نزف‬ ‫خ���س��ائ��ر ط��ال��ت ج�م�ي��ع ااأ� �س �ه��م‬ ‫ام��درج��ة ي ال�سوق‪ .‬و�سيطرت‬ ‫حالة من ال�سبابية غر ام�سبوقة‬ ‫على ت�ع��ام��ات ال���س��وق‪ ،‬م��ا اأدى‬ ‫اإى ه��روب مكثف للم�ستثمرين‬ ‫ااأج ��ان ��ب م��ن ب��ور� �س��ة م���س��ر‪،‬‬ ‫خا�سة م��ع اإع��ان حملة الفريق‬ ‫اأحمد �سفيق اأن مر�سحهم يتقدم‬ ‫علي مر�سح ااإخ���وان ام�سلمن‬ ‫بنحو ‪ 500‬األ ��ف � �س��وت‪ ،‬ااأم��ر‬ ‫ال��ذي دف��ع ام�ستثمرين ااأجانب‬ ‫للتخارج من ال�سوق حن ح�سم‬ ‫معركة الرئا�سة‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫يحتفل فيه اأن�سار مر�سي بفوزه‬ ‫ي م�ي��دان التحرير م�سر منذ‬ ‫ي ��وم ��ن‪ .‬و� �س �ج �ل��ت ال �ب��ور� �س��ة‬ ‫ام�سرية اأكر ن�سبة هبوط يومي‬ ‫لها خ��ال �سبعة اأ��س�ه��ر‪ ،‬وفقدت‬ ‫نحو ‪ 8.3‬مليار جنيه من راأ�سمالها‬ ‫ال� ��� �س ��وق ��ي‪ .‬وه� � ��وى ام� �وؤ�� �س ��ر‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ل�ل�ب��ور��س��ة ام�سرية‬ ‫اأم����س بن�سبة ‪ ،%4.23‬م�سج ًا‬ ‫م�ستوى ‪ 4087‬نقطة بانخفا�س‬

‫القاهرة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ب ��داأت ي اجامع ��ة العربي ��ة اأم� ��س‬ ‫اجتماع ��ات ال ��دورة الع�سري ��ن للجن ��ة‬ ‫التعريف ��ة اجمركي ��ة العربي ��ة اموح ��دة‬ ‫برئا�س ��ة ام�ست�س ��ار م�سلح ��ة اجم ��ارك‬ ‫عبدالعزي ��ز امغ ��رة وم�سارك ��ة م�سوؤوي‬

‫اجم ��ارك ي الدول العربية‪ .‬وقال امغرة‬ ‫ي ت�سري ��ح له عل ��ى هام� ��س ااجتماعات‬ ‫اإن مثل ��ي ال ��دول يبحث ��ون ي ا�ستكم ��ال‬ ‫البن ��ود الت ��ي م ت�ستكم ��ل ي اج ��داول‬ ‫اخا�س ��ة بالتعريف ��ة اجمركي ��ة خا�سة ما‬ ‫يتعل ��ق باأبواب مدخات ااإنتاج ال�سناعي‬ ‫وم�ستق ��ات النف ��ط والبروكيماوي ��ات‬

‫بااإ�ساف ��ة اإى الف�س ��ل امتعل ��ق بلدائ ��ن‬ ‫البا�ستي ��ك‪ .‬واأو�س ��ح اأن اجتماع ��ات‬ ‫اللجن ��ة ت�سته ��دف بالنهاية و�س ��ع تعريفة‬ ‫جمركية عربية موح ��دة تتعامل بها الدول‬ ‫العربي ��ة م ��ع الع ��ام اخارج ��ي كمنطق ��ة‬ ‫واحدة خا�سة اأن القم ��ة العربية التنموية‬ ‫وااقت�سادي ��ة الت ��ي عق ��دت ي الكوي ��ت‬

‫مراكز مالية جديدة للأفراد العرب ي بور�شة م�شر‬

‫‪ 180‬ن�ق�ط��ة‪ .‬وان�خ�ف����س موؤ�سر‬ ‫ااأ� �س �ه��م ال���س�غ��رى وامتو�سطة‬ ‫ب �ن �ح��و ‪ %2.38‬اإى م���س�ت��وى‬ ‫‪ 377‬نقطة بانخفا�س ‪ 9.2‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراجع موؤ�سر ااأ�سعار ااأو�سع‬ ‫نطاق ًا بنحو ‪ %3‬اإى م�ستويات‬ ‫‪ 643.5‬نقطة بانخفا�س ع�سرين‬ ‫نقطة‪ .‬وبلغت قيمة التعامات‬ ‫ي ال�سوق نحو ‪ 243.8‬مليون‬ ‫جنيه م��ن خ��ال ‪� 17068‬سفقة‬ ‫ب �ي��ع و�� �س ��راء ع �ل��ى اأ� �س �ه��م ‪161‬‬ ‫�سركة‪ .‬وارت�ف��ع اإق�ف��ال ‪ 14‬ورقة‬ ‫م��ال �ي��ة م �ق��اب��ل ان �خ �ف��ا���س ‪137‬‬ ‫�سركة‪ ،‬بينما ثبت اإغ ��اق ع�سر‬ ‫ورقات مالية‪ .‬وقام ام�ستثمرون‬ ‫ال �ع��رب بعمليات � �س��راء منتقاة‬ ‫اأم� �� ��س ب� �ه ��دف ت �ك��وي��ن م��راك��ز‬

‫(ال�شرق)‬

‫مالية‪ ،‬نتيجة هبوط ااأ�سهم ي‬ ‫بور�سة م�سر م�ستويات تاريخية‬ ‫جاذبة على تكوين مراكز مالية‬ ‫قوية‪ ،‬حت اأي ظ��روف‪ .‬و�سجل‬ ‫�ساي تعامات ااأف ��راد العرب‬ ‫�سرا ًء ل�سالح ال�سوق بنحو ‪5.8‬‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬من خال م�سريات‬ ‫اإج�م��ال�ي��ة بنحو ثمانية ماين‬ ‫جنيه‪ ،‬مقابل ‪ 2.2‬مليون جنيه‬ ‫للمبيعات‪ .‬وي ال�سياق نف�سه‬ ‫�سجل �ساي ت��داوات �سناديق‬ ‫اا�ستثمار العربية اأي�س ًا �ساي‬ ‫�سراء ل�سالح ال�سوق بنحو ‪2.8‬‬ ‫م �ل �ي��ون ج �ن �ي��ه‪ ،‬ب �ع��د م���س��ري��ات‬ ‫اإجمالية قيمتها ‪ 8.4‬مليون جنيه‪،‬‬ ‫مقابل مبيعات بنحو ‪ 5.6‬مليون‬ ‫جنيه‪.‬‬

‫الذهب والنفط يرتفعان في البورصات العالمية‬

‫لجنة التعريفة الجمركية العربية تعقد دورتها العشرين برئاسة المملكة‬ ‫اتخذت قرارا باإقامة ااحاد اجمركي عام‬ ‫‪2015‬م وله ��ذا ت�سع ��ى كل اأجهزة اجامعة‬ ‫العربية امعنية اإجاز هذا ااحاد‪.‬‬ ‫واأك ��د رئي� ��س ااجتم ��اع اأن اللجن ��ة‬ ‫�سرف ��ع تو�سياتها ي خت ��ام اأعمالها يوم‬ ‫اخمي� ��س امقبل اإى امجل� ��س ااقت�سادي‬ ‫وااجتماعي امقبل‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫الذهب يعزز مكا�شبه اأم�س‬

‫ع ��ززت العق ��ود ااآجلة للخ ��ام ااأمريك ��ي مكا�سبها‬ ‫اأك ��ر م ��ن دوار اأم� ��س مدعوم ��ة ببواع ��ث قل ��ق ب�ساأن‬ ‫برنام ��ج اإي ��ران النووي وتراج ��ع ال ��دوار وااآمال ي‬ ‫حفيز من جل�س ااحتياطي ااحادي (البنك امركزي‬ ‫ااأمريكي)‪ .‬وارتفع عقد اأقرب ا�ستحقاق للخام ااأمريكي‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�سليم يوليو الذي يحل اأجله يوم ااأربعاء ‪� 98‬سنتا اإى‬ ‫‪ 84.25‬دوار للرميل بعد تداوله ي نطاق ‪ 82.28‬اإى‬ ‫‪ 84.41‬دوار‪ .‬اإى ذل ��ك‪ ،‬ح ��دد �سع ��ر الذهب ي جل�سة‬ ‫القط ��ع ام�سائي ��ة ي لندن اأم� ��س عن ��د ‪ 1625.50‬دوار‬ ‫لاأوقي ��ة (ااأون�سة) انخفا�سا م ��ن ‪ 1628.50‬دوار ي‬ ‫جل�س ��ة القطع ال�سابق ��ة‪ .‬كان �سعر الذهب عن ��د ااإغاق‬ ‫ال�سابق ي نيويورك ‪ 1627.94‬دوار لاأوقية‬


‫شركة الطائف تؤجل فعالياتها بسبب وفاة اأمير نايف‬ ‫فعاليات مهرجان �شيف الطائف ‪ ،33‬وذلك بعد تلقيها نباأ وفاة‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله‬ ‫قررت �شركة الطائف لا�شتثمار وال�شياحة تاأجيل اإطاق ‪ -‬واأعلنت ال�ش ��ركة ي بيان لها اأن الفعاليات التي كان مقررا‬ ‫فعاليات تلفريك الهدا وقرية الكر ال�شياحية‪ ،‬التي تاأتي �شمن لها اأن تنطلق هذا الأ�ش ��بوع م تاأجيلها اإى الأ�ش ��بوع امقبل‬

‫لتب ��داأ اعتبارا من يوم الإثنن ‪� 5‬ش ��عبان ‪1433‬ه� وت�ش ��تمر‬ ‫يوميا حتى الثاثاء ‪� 27‬ش ��عبان ‪1433‬ه� وت�ش ��مل ال�ش ��وق‬ ‫ال�ش ��عبي (الأ�ش ��ر امنتجة ) م�ش ��ابقات فيك �ش ��ده‪ ،‬مع �شيدو‬ ‫عبا�س احدى‪ ،‬ومهرجان اماأكولت ال�شعبية وم�شرح الطفل‬

‫(فعاليات يومي ��ة )‪ ،‬والكوميديا الرجالية (كل يوم اثنن)‪،‬‬ ‫والإن�ش ��اد (كل ي ��وم ثاثاء)‪ ،‬وعرو�س ال�ش ��وت وال�ش ��وء‬ ‫(اأيام الأربعاء واخمي�س واجمعة)‪ ،‬والفنون ال�شعبية (كل‬ ‫يوم خمي�س)‪ ،‬وعرو�س الألعاب النارية (كل يوم جمعة)‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫السعيدان‪ :‬اأمير الراحل أبدع في إيجاد أجواء من اأمن لتعزيز ااقتصاد‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫ع ��ر رئ �ي ����س ج�ل����س اإدارة‬ ‫�شركة حمد بن �شعيدان لا�شتثمار‬ ‫العقاري حمد بن حمد بن �شعيدان‬ ‫ع��ن ح��زن��ه العميق بفقد �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبد‬ ‫العزيز رحمه الله‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ف�ق��دت الأم ��ة وال��وط��ن‬ ‫رج � � ًا م��ن رج��الت �ه��ا ون �ب �ي � ًا من‬ ‫ن�ب��ائ�ه��ا‪ ،‬ق��دم ل��دي�ن��ه ث��م وط�ن��ه ما‬ ‫ي�شجل مداد من نور ي �شفحاته‬ ‫ام�شيئة‪ ،‬اإنر وفاة وي العهد تاأتي‬ ‫بعد عمر حافل بالعطاء والإجازات‬ ‫ي خ��دم��ة �شعب امملكة العربية‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ة‪ ،‬والأم�� � ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫والإ��ش��ام�ي��ة ون���ش��رة ق�شاياها‪،‬‬

‫واأ�شهميتطويرعاقاتامملكةمع‬ ‫ختلف الدول العربية والإ�شامية‪،‬‬ ‫وك � ّر���س ح�ي��ات��ه ي خ��دم��ة �شعبه‬ ‫واأم�ت��ه ودينه وخدمة الإن�شانية‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف‪ :‬اإنر فقد الأم��ر نايف بن‬ ‫عبدالعزيز م�شاب جلل وفاجعة‬ ‫ك �ب��رة لي�س لل�شعب ال�شعودي‬ ‫فح�شب بل على م�شتوى الأمتن‬ ‫العربية والإ�شامية‪ ،‬ولاأمر نايف‬ ‫ري ��ادة ي اأع �م��ال اخ��ر وام�ج��ال‬ ‫الأمني‪ ،‬وبعد نظر واإدراك م�شاكل‬ ‫ال�ع��ام وم��ا ينبغي اأن تتعامل به‬ ‫ال �ب��اد م��ع ام�شاكل احا�شلة ي‬ ‫اخ��ارج بحيث ل يرتب على اأي‬ ‫منها ما متد اإى بادنا فهو اأهل‬ ‫لذلك ولديه خرته واإدارة مرموقة‪،‬‬ ‫ف�ق��د ك ��ان ��ش�م��ام الأم � ��ان ي ه��ذه‬

‫أمين اتحاد غرف التعاون‪ :‬رحيل‬ ‫الفقيد خسارة لشعوب العالم‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫رف ��ع عبدالرحيم نقي اأمن ع ��ام احاد غ ��رف دول جل�س التعاون‬ ‫اخليجي‪ ،‬اأحر التعازي واأ�ش ��دق اموا�شاة لوفاة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‪ .‬وقال نقي «با�شمي وا�شم ومن�شوبي الأمانة‬ ‫العامة لحاد الغرف نرفع اأبلغ التعازي مقام خادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬حفظه الل ��ه‪ -‬واإى اإخ ��وان واأبناء الفقيد‬ ‫يرحم ��ه الل ��ه‪ -‬وجميع الأ�ش ��رة امالكة وال�ش ��عب ال�ش ��عودي والعربي‬‫جميع� � ًا‪ ،‬ون�ش� �األ الل ��ه ع ��ز وج ��ل اأن يتغمد الفقيد بوا�ش ��ع رحمت ��ه واأن‬ ‫ي�ش ��كنه ف�ش ��يح جناته واأن يلهم اأهله ال�ش ��ر وال�ش ��لوان»‪.‬واأكد نقي اأن‬ ‫رحيله خ�شارة للعام باأجمعه ل�شيما واأنه �شخ�شية قيادية عامية‪ ،‬عرفه‬ ‫ام�ش ��لمون ي العام اأنه �شاحب ال�ش ��رة احافلة باخرات والتجارب‬ ‫الكب ��رة‪ ،‬رجل الدولة والأمن والفكر‪ ،‬وبف�ش ��ل الله ثم حكمته وح�ش ��ن‬ ‫اإدارته جاوزت امملكة العربية ال�شعودية امخاطر وجحت ي التعامل‬ ‫م ��ع املفات الأكر تعقيد ًا الت ��ي مازالت دول عظمى ح ��اول حلها‪ ،‬ومن‬ ‫اأبرز ذلك ملف الإرهاب ومعاجته اأمني ًا وفكري ًا‪ ،‬ف�ش ًا عن «نايف» الرجل‬ ‫الأول ي الأم ��ن وحارب ��ة امخ ��درات وتاأمن احج‪ ،‬وهند�ش ��ة اتفاقات‬ ‫اح ��دود م ��ع دول اج ��وار»‪ .‬واأو�ش ��ح نقي اأن م ��ن ينظر لهذه ال�ش ��رة‬ ‫الذاتي ��ة العطرة ي�شت�ش ��عر ما كانت حمله هذه ال�شخ�ش ��ية القيادية من‬ ‫�ش ��فات وقدرات هائل ��ة‪ ،‬وما تتمتع به من حكمة وحنكة �شيا�ش ��ية وبُعد‬ ‫م�س اجانب‬ ‫نظر وا�ش ��تقراء للم�شتقبل ي تقدير القرارات امهمة التي ّ‬ ‫الأمني والإداري والجتماعي الذي ا�ش ��تطاع من خالها اأن يحافظ على‬ ‫هذا الن�شيج الجتماعي للوطن �شليم ًا دون اأن م�شّ ه اأي رتق‪.‬‬

‫«التصنيع» تحصد المركز اأول‬ ‫بجائزة اأداء البيئي ‪2011‬‬

‫الدولة باأعماله ومواقفه احكيمة‪،‬‬ ‫ب��ل ن�ق��ول اأن ��ه اأك��ادم�ي��ة �شيا�شية‬ ‫ا�شتفادت منه كثر من الدول حول‬ ‫�شعوبات اأمنية اأرهقت الكثر من‬ ‫ال�شيا�شات بل كان الأم��ر الراحل‬ ‫رجل الإغاثة الأول لي�س ي امملكة‬ ‫بل ي العام كله فقد عرف اأياديه‬ ‫البي�شاء كل ام�شلمن ي كل قارات‬ ‫العام ‪.‬‬ ‫وب ��ن اأنر الأم� ��ر ن��اي��ف ك��ان‬ ‫يعطي الوطن وامواطن من �شحته‬ ‫وجهده‪ ،‬وقد عرف بالعدل وكانت‬ ‫ل��ه م��واق��ف م�شهودة ي مكافحة‬ ‫الإج� � ��رام والإره � � ��اب وم���ش��اع��دة‬ ‫امحتاجن والأرام ��ل‪ ،‬وع��رف عنه‬ ‫الدهاء والذكاء واحنكة ال�شيا�شية‪،‬‬ ‫ي حماية اأم��ن ال�ب��اد وي جمع‬

‫كلمة امجتمع لأن��ه ك��ان قريب ًا من‬ ‫امواطنن وهمومهم ‪ .‬كما عرف عن‬ ‫�شموِه حبه للعلم والعلماء وخدمة‬ ‫ال�شنة ال�ن�ب��وي��ة ب��ل وا��ش�ت�م��د من‬ ‫العلماء كثر ًا من م�شورتهم والأخذ‬ ‫ب��راأي�ه��م ي كثر م��ن الآراء التي‬ ‫تاأتي �شديدة وموفقة‪ ،‬وخ�شو�ش ًا‬ ‫ف�ي�م��ا ي�خ����س م�ك��اف�ح��ة الإره � ��اب‬ ‫واخارجن عن طاعة ولة ا ألم��ر‪،‬‬ ‫ومايتعلق بال�شيا�شة ال�شرعية‬ ‫وك��ان‪ -‬يرحمه الله‪ -‬له حب �شديد‬ ‫وزي��ارات للعلماء واحفاظ على ما‬ ‫قامت عليه ه��ذه ال�ب��اد م��ن عقيدة‬ ‫�شحيحة‪ ،‬وجهود كبرة ي بناء‬ ‫ام�شاجد ون�شر العلوم ال�شرعية‪،‬‬ ‫وط �ب��اع��ة ال �ك �ت��ب وم� �اآث ��ر ال��دع��م‬ ‫لل�شعوب‪ ،‬ب�شمات الفقيد الراحل‬

‫ي نه�شة امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫وتطورها ي جميع اميادين‪،‬الواقع‬ ‫اأثبت ب�شكل قاطع اأنر نايف مدر�شة‬ ‫حقيقية ما متلك من قدرة هادئة‪،‬‬ ‫وحكمة قيادية واعية‪ ،‬وبُعد نظر‬ ‫ختلف‪ ،‬اأدّى اإى متع �شكان وطن‬ ‫بحجم ق��ارة بهذا ام�شتوى الأمني‬ ‫ال �ف��ري��د‪ ،‬اإذ ظ��ل ام��واط��ن وامقيم‬ ‫والزائر حط اهتمام ورعاية جهاز‬ ‫اأب ��دع ي خلق اأج ��واء م��ن الأم��ن‪،‬‬ ‫م ّكنت اجميع م��ن ال�ت�ف� ّرغ التام‬ ‫لاإنتاج ي ختلف مناحي احياة‪،‬‬ ‫ذلك اأنر الطماأنينة اأ�شا�س ال�شتقرار‬ ‫النف�شي والذهني واحركي‪ ،‬وهي‬ ‫تنعك�س اإي �ج��ا ًب��ا ع�ل��ى ام�شتوى‬ ‫ال�شخ�شيوالقت�شاديوال�شيا�شي‬ ‫والعام‪ .‬لكننا نحمد الله على ق�شائه‬

‫حمد بن �شعيدان‬

‫وق��دره‪ ،‬ونعزي اأنف�شنا والأ�شرة‬ ‫امالكة الكرمة بهذا الفقد لرجل‬ ‫كبر و�شخ�شية عظيمة‪ ،‬ون�شاأل‬ ‫ال �ل��ه اأن يجعل ي خلفه اخ��ر‬ ‫وي�شرنا على فقده ‪.‬‬

‫«الجريسي»‪ :‬فقدنا رج ًا عظيم ًا في مواقفه وإنجازاته وحبه للوطن‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫ع � ر�ر خال ��د ب ��ن عب ��د الرحم ��ن‬ ‫اجري�ش ��ي الرئي� ��س التنفي ��ذي‬ ‫ل�«�ش ��ركة بي ��ت الريا�س» و»�ش ��ركة‬ ‫اجري�ش ��ي خدمات الكمبيوتر» عن‬ ‫تعازي ��ه لاأ�ش ��رة امالك ��ة‪ ،‬وال�ش ��عب‬ ‫ال�ش ��عودي ي وف ��اة الأم ��ر ناي ��ف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وق ��ال‪« :‬ل مل ��ك‬ ‫اأم ��ام ه ��ذا ام�ش ��اب اجل ��ل‪ ،‬اإل اأن‬ ‫نرف ��ع اأك ��ف ال�ش ��راعة اإى ام ��وى‬ ‫ع ��ز وج ��ل اأن يتغم ��د الأم ��ر ناي ��ف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز بوا�ش ��ع رحمت ��ه‬ ‫واأن يجع ��ل منزلت ��ه ي الفردو� ��س‬

‫ولأ�ش ��رة الفقي ��د والأ�ش ��رة امالك ��ة‬ ‫وال�شعب ال�ش ��عودي‪ ،‬فالأمر نايف‬ ‫م تفتقده امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫فح�ش ��ب ب ��ل فق ��ده العام ��ان العربي‬ ‫والإ�ش ��امي‪ ،‬فام�ش ��اب جل ��ل‪ ،‬حن‬ ‫فقدن ��ا رج ًاعظيم� � ًا ي مواقف ��ه‬ ‫واإجازاته‪ ،‬رج ًا اأ�ش ��هم ي توطيد‬ ‫الأم ��ن والأمان ي ه ��ذا البلد‪ ،‬وكان‬ ‫اأحد اأركان نه�شته وازدهاره‪ ،‬فوطن‬ ‫با اأمن ل مكن له اأن ينمو اقت�شادي ًا‬ ‫ومعرفي� � ًا‪ ،‬فق ��د اأ�ش ��بحت امملك ��ة‬ ‫خالداجري�شي‬ ‫العربية ال�شعودية ي م�شاف الدول‬ ‫الأعل ��ى من اجنة»‪ .‬واأ�ش ��اف «نقدم العظمى من حيث النمو القت�شادي‬ ‫تعازين ��ا خادم احرمن ال�ش ��ريفن والنه�شة ال�ش ��املة ي كل امجالت‪.‬‬

‫لقد كان ل�شموه ‪ -‬يرحمه الله ‪ -‬الأثر‬ ‫الأك ��ر ي نفو� ��س الأجي ��ال‪ ،‬وكان‬ ‫الق ��دوة اح�ش ��نة ي دع ��م عديد من‬ ‫اجوائ ��ز والفعالي ��ات والأن�ش ��طة‬ ‫التي حيي �ش ��نة النبي ‪�-‬ش ��لى الله‬ ‫عليه و�ش ��لم‪ ،-‬وقدم الكثر والكثر‬ ‫م ��ن اأعمال اخر �ش ��واء م ��ن خال‬ ‫اجمعيات واموؤ�ش�شات اخرية اأو‬ ‫من خ ��ال من يق�ش ��ده وم ��ن جميع‬ ‫اأ�ش ��قاع الأر� ��س‪ ،‬رح ��م الل ��ه الأمر‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عب ��د العزي ��ز واأ�ش ��كنه‬ ‫ف�شيح جناته واأنزله منازل ال�شهداء‬ ‫وال�شاحن اإنه �شميع قريب جيب‬ ‫الدعاء»‪.‬‬

‫للم َعادين لإسام‬ ‫الصفي‪ :‬الفقيد عرف بصابته في التصدي ُ‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬ ‫اأك ��د ام�شت�ش ��ار ي جل� ��س‬ ‫ال�ش ��ورى خال ��د ب ��ن عبدال ��رزاق‬ ‫ال�ش ��في‪ ،‬اأن الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ -‬رحم ��ه لل ��ه ‪ -‬ع ��رف‬ ‫ب�ش ��ابته ي الوق ��وف ي وج ��ه‬ ‫التوجه ��ات والتي ��ارات امعادي ��ة‬ ‫لاإ�ش ��ام‪ ،‬وكان ل ��ه العدي ��د م ��ن‬ ‫الإ�ش ��هامات الدينية ومنه ��ا جائزته‬ ‫العامية لل�ش ��نة النبوية والدرا�شات‬ ‫الإ�ش ��امية امعا�ش ��رة وجائزت ��ه‬

‫وق ��دم ال�ش ��في تعازي ��ه خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز والأ�ش ��رة امالكة ي‬ ‫وف ��اة امغف ��ور له ب� �اإذن الل ��ه الأمر‬ ‫نايف ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وا�ش ��فا اإياه‬ ‫برج ��ل الأم ��ن الأول ‪.‬وق ��ال «اأعزي‬ ‫قائ ��د م�ش ��رتنا خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن واإخوته الررة وال�شعب‬ ‫ال�شعودي والأمة الإ�شامية اأجمعها‬ ‫ي وف ��اة رج ��ل الأم ��ن الأول‪ ،‬الذي‬ ‫خالد ال�شفي‬ ‫التقديري ��ة خدمة ال�ش ��نة النبوية‪ ،‬اأفنى حياته ي خدمة وطنه و�شعيه‬ ‫وم�ش ��ابقته حفظ احديث النبوي‪ .‬ال ��دوؤوب للو�ش ��ول اإى اأك ��ر نعمة‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫(ال�شرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫فازت �ش ��ركة الت�ش ��نيع الوطنية بامركز الأول ي جائزة اأف�شل‬ ‫اأداء بيئ ��ي لعام ‪ 2011‬اممنوحة م ��ن الهيئة املكية ي اجبيل‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ش ��لم امهند�س �ش ��الح النزهة‪ ،‬الرئي�س ام�ش� �وؤول الت�شغيلي الأعلى‬ ‫بالت�ش ��نيع اجائزة من م�ش ��اعد بن علي ام�ش ��عر‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫للهيئ ��ة املكي ��ة ي اجبيل ي احفل ال�ش ��نوي الذي اأقامت ��ه الهيئة‪،‬‬ ‫بالتزام ��ن م ��ع الحتفال بي ��وم البيئة العامي ي اخام� ��س من يونية‬ ‫‪2012‬م حت �ش ��عار «القت�شاد الأخ�ش ��ر» الذي �شهد ت�شليم اجائزة‬ ‫لل�شركات الثاث الأوى وكانت الت�شنيع اأوى هذه ال�شركات حافظة‬ ‫عل ��ى وجودها ي امراكز الثاث ��ة الأوى للجائزة للع ��ام الثالث على‬ ‫التواي‪.‬وجاء فوز الت�شنيع بامركز الأول ي اجائزة على م�شتوى‬ ‫ال�ش ��ناعات الأ�شا�ش ��ية نظ ��ر ًا للتميز الاح ��دود منه ��ا ي اهتمامها‬ ‫بالبيئة‪ ،‬وما تقوم به من دور يوؤكد حر�شها على البيئة جنب ًا اإى جنب‬ ‫مع حر�ش ��ها على ميزه ��ا ي جالت اأعمالها ال�ش ��ناعية‪ .‬فقد قدمت‬ ‫الت�ش ��نيع خال ال�شنوات القليلة اما�ش ��ية دور ًا متميز ًا ي اهتمامها‬ ‫بالبيئة اأهّ لها للح�شول على امركز الثالث بجائزة الهيئة املكية للتميز‬ ‫البيئي لعامي ‪ 2009‬امركز الثاي لعام ‪ ،2010‬وذلك من خال و�شع‬ ‫اأف�شل النظم التي ت�شمن تطبيق الأنظمة البيئية للهيئة املكية‪ .‬وكذلك‬ ‫حر�شت الت�شنيع على اأن يكون الهتمام بالبيئة من اأولوياتها بجانب‬ ‫الهتمام بقطاعاتها ال�ش ��ناعية؛ فح�شلت على �شهادة الأيزو ‪14001‬‬ ‫ي نظم اإدارة البيئة منذ بدء ت�شغيل جمع الت�شنيع للبروكيماويات‬ ‫باجبيل ال�شناعية‪ .‬كما م تكرم الت�شنيع مثلة ي امهند�س �شالح‬ ‫وراع‬ ‫ب ��ن فهد النزهة تقديرا حر�ش ��ها على اح�ش ��ور الدائ ��م كداعم ٍ‬ ‫رئي�شي للفعاليات امختلفة التي تنظمها الهيئة املكية باجبيل‪ .‬ب�شكل‬ ‫ع ��ام وه ��ذه الفعالية ب�ش ��كل خا� ��س‪ .‬وكان امهند�س النزهة ق ��د األقى‬ ‫كلمة �ش ��من فعاليات الحتفالية �ش ��كر فيها الهيئ ��ة املكية ي اجبيل‬ ‫وثمن دورها ودعمها لتح�ش ��ن الأداء البيئي ي امن�شاآت ال�شناعية‪.‬‬ ‫كما ا�ش ��تعر�س ميز �ش ��ركة الت�ش ��نيع الوطنية ي الهتمام بالبيئة‬ ‫وحر�شها الدائم على ذلك‪.‬‬

‫ذكرت رئي�شة اللجنة التجارية‬ ‫بالغرفة التجارية ال�شناعية بجدة‬ ‫ن�شوى بنت عبدالهادي طاهر‪ ،‬اأن‬ ‫وف��اة الأم��ر نايف ب��ن عبدالعزيز‬ ‫خ �� �ش��ارة ك �ب��رة ل �اأم��ة وام�م�ل�ك��ة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي �ع � ّد م��ن اأ� �ش �ح��اب اخ��رة‬ ‫ال��ذي��ن اأ��ش�ه�م��وا ي رف��ع م�شتوى‬ ‫الأم��ة العربية والإ�شامية ولعب‬ ‫دور ًا مهم ًا ي و�شع العام العربي‬

‫والإ�شامي ي م�شاف الدول‪ ،‬كما‬ ‫اأ��ش�ه��م ي رف��ع مكانة امملكة بن‬ ‫العام‪ ،‬وهو ‪-‬يرحمه الله‪� -‬شاحب‬ ‫الأي���ادي البي�شاء ي عمل اخر‬ ‫و��ش��اح��ب القب�شة م��ن ح��دي��د ي‬ ‫مواجهة الإره��اب وفلوله‪ ،‬معترة‬ ‫الأم��ر نايف علم ًا من اأع��ام احكم‬ ‫وال���ش�ي��ا��ش��ة ورك� �ي ��زة م��ن رك��ائ��ز‬ ‫الأم��ن وال�شتقرار ي هذا الوطن‬ ‫ال�غ��اي‪ ،‬حيث ّ‬ ‫وظ��ف ما حباه الله‬ ‫به من �شمات �شخ�شية خدمة دينه‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫ومليكه ووط �ن��ه‪ .‬م��ن جهته نعى‬ ‫م��دي��ر ع��ام ميناء ج��دة الإ��ش��ام��ي‬ ‫ال�ك��اب��ن �شاهر ط �ح��اوي‪ ،‬الأم��ر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬قائ ًا‪ :‬اإنه على‬ ‫الرغم من ق�شر فرة ولي��ة الأمر‬ ‫نايف اإل اأن��ه كان له الأث��ر العظيم‪،‬‬ ‫م�شيف ًا اأن قراراته خال ‪� 25‬شنة‬ ‫ي قيادة منظومة اأمنية متكاملة‪،‬‬ ‫كان لها اأكر الأثر ي الق�شاء على‬ ‫ك��ل ام�شكات الأم�ن�ي��ة ال�ت��ي كانت‬ ‫حا�شلة منذ عدة �شنوات من اإرهاب‬

‫حسام بن سعود‪ :‬فقدنا شخصية حكيمة‬ ‫وفذة لها مساهماتها في كافة المجاات‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫من الله بها عل ��ى عباده وهي نعمة‬ ‫الأمن «‪.‬واأ�ش ��اف اأن فقيد الأمة رغم‬ ‫ان�ش ��غالته ي اأم ��ور الدولة وحفظ‬ ‫اأم ��ن مواطنيها ومن يقي ��م عليها اإل‬ ‫اأنه م ين�س واجبه جاه دينه حيث‬ ‫كان �شديد التم�شك بدينه مقدرا للعلم‬ ‫واأهله‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن من كان يرتاد‬ ‫جل�ش ��ه رحمة الله عليه اأو ي�ش ��مع‬ ‫عن اأبوته احانية امتمثلة ي عطفه‬ ‫وحنانه وكرمه عند ق�ش ��ائه حوائج‬ ‫امواطنن‪ ،‬ليعت�ش ��ره الأم واحزن‬ ‫ال�شديد على فقده‪.‬‬

‫نشوى‪ :‬حباه اه بسمات شخصية خدمت الدين والوطن‬ ‫النزهة يت�شلم درع التكرم‬

‫�شعار ال�شركة‬

‫وتفجر وخافه‪ ،‬وعودة البلد لأن‬ ‫تكون دول��ة اآم�ن��ة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫اهتمام وزارة الداخلية ل يقت�شر‬ ‫على حقيق ا�شتتباب الأم ��ن‪ ،‬بل‬ ‫يتعلق بكل �شوؤون البلد وامواطن‪،‬‬ ‫م�شيف ًا اأن الأمر نايف م يكن يحب‬ ‫اح��دي��ث ع��ن اأع �م��ال��ه‪ ،‬ول يف�شل‬ ‫الظهور الإع��ام��ي‪ ،‬لكن كل النا�س‬ ‫تلم�شت نتائج الأم��ن والأم ��ان ي‬ ‫ب �ن��اء ال��وط��ن وح�ق�ي��ق ال��رف��اه�ي��ة‬ ‫لأبنائه‪.‬‬

‫رف ��ع الأم � ��ر ح �� �ش��ام بن‬ ‫�شعود ب��ن عبدالعزيز رئي�س‬ ‫جل�س اإدارة زين ال�شعودية‪،‬‬ ‫خ��ال ����س ال� �ت� �ع ��ازي و���ش��ادق‬ ‫ام ��وا�� �ش ��اة خ � ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال���ش��ري�ف��ن ام �ل��ك ع�ب��دال�ل��ه بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود ولل�شعب‬ ‫ال�شعودي ي وفاة فقيد الأمة‬ ‫ام �غ �ف��ور ل��ه ب ��اذن ال �ل��ه تعاى‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأم��ر‬ ‫الأمر ح�شام بن �شعود‬ ‫نايف بن عبدالعزيز رحمه الله‪.‬‬ ‫وقال الأمر ح�شام اإننا فقدنا �شخ�شية حكيمة وفذة لها اإ�شهاماتها‬ ‫ي كل امجالت واإجازاتها على كافة الأ�شعدة‪ ،‬حيث كان �شموه داعم ًا‬ ‫اأ�شا�شي ًا لكل ما فيه خدمة للمواطن الذي كان مثل هاج�شه الأول‪ ،‬والذي‬ ‫�شعى خدمته من خ��ال توفر الأم��ن والأم ��ان ي ه��ذا البلد امبارك‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪ :‬كان ل�شموه جهود كبرة ي حاربة الإرهاب ما جعل جميع‬ ‫دول العام ت�شت�شهد بهذه ال�شخ�شية الفذة ي مواجهة الإرهاب وتوفر‬ ‫الأمن والأمان بعد الله لهذا البلد الكرم‪ ،‬كما عرف عن �شموه حبه للخر‬ ‫ودعمه للعلم والعلماء ما غر�س له ي قلوب النا�س حبا �شادقا ووفاء‬ ‫خل�شا ومكانة خا�شة‪ ،‬والتاريخ ي�شهد للفقيد الكبر خدمته لوطنه‬ ‫بتفان وحر�س كبرين‪ .‬واأ�شار الأمر ح�شام اإى اأنه برحيل الأمر نايف‬ ‫ٍ‬ ‫بن عبدالعزيز تكون الأمة الإ�شامية والعربية فقدت رمز ًا من رموزها‬ ‫وقائدا من قادتها واأحد اأهم اأعمدتها الأ�شا�شية‪.‬‬

‫سليمان‪ :‬رحيل اأمير نايف خسارة‬ ‫فادحة لأمة العربية واإسامية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قال الرئي�س التنفيذي ل�ش ��ركة دي اإت�س اإل ال�ش ��رق الأو�شط و�شمال‬ ‫اإفريقيا نور �شليمان اإن الأمتن العربية والإ�شامية والعام فقدوا بوفاة‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز رجا �شهم ًا وكرم ًا كر�س‬ ‫كل حيات ��ه خدم ��ة وطنه واأمته بكل اإخا�س ما ات�ش ��ف به من ح�ش ��ور‬ ‫متميز و�شيا�شة حكيمة ومواقف تاريخية‪ ،‬حيث ا�شتطاع‪ -‬رحمه الله‪ -‬اأن‬ ‫يُحقق بحكمته واإن�شانيته وم�شاهماته النرة والفاعلة ما ت�شهده امملكة‬ ‫العربية ال�ش ��عودية من نه�ش ��ة تنموية �ش ��املة جعلتها ي م�شاف الدول‬ ‫امتقدمة‪ ،‬وكان ع�ش ��د ًا خل�ش ًا وفي ًا اأمين ًا خادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ -‬حفظه الله‪ .-‬واأ�شاف «اإنني اليوم اأنعي‬ ‫رجا بذل حياته ي خدمة دينه ووطنه‪ ،‬وكر�س نهج ًا ومدر�شة لن تن�شى‬ ‫ي الوطن وخارجه‪ ،‬فلقد عا�ش ��ر �شموه ختلف التحولت التي مرت بها‬ ‫اأمتنا العربية‪ ،‬وهو ما جعله يتمتع بخرة عري�شة و�شعة ي الأفق وقدرة‬ ‫على معاجة اأدق الأمور واأ�شعبها‪ ،‬م�شيفا «لقد اأطفاأ الله بالفقيد ‪ -‬رحمه‬ ‫الله ‪ -‬جذوة الفتنة ونار العنف والإرهاب‪ ،‬واأنعم على الباد بظال الأمن‪،‬‬ ‫حي ��ث م يه ��داأ له بال وم تغم�س له عن حتى ا�شتاأ�ش ��ل ج ��ذور الإرهاب‬ ‫وجفف منابعه‪ ،‬فلقد كان العن ال�ش ��اهرة على تر�ش ��يخ الأمن والطماأنينة‬ ‫ي رب ��وع امملكة‪ ،‬وو�ش ��ع عل ��ى راأ� ��س اأولوياته ومهامه راح ��ة امواطن‬ ‫وامقيم والزائر لبيت الله احرام وام�ش ��جد النبوي ال�ش ��ريف»‪ .‬واأ�شاف‬ ‫«لقد عرف عنه ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬احلم واحزم والكرم وال�ش ��خاء وم�شاعدة‬ ‫امحت ��اج وحبه لفعل اخر والر بالنا�س ودعم العلم واأهله داخل امملكة‬ ‫وخارجه ��ا‪ ،‬ورعى كثرا م ��ن الأعمال ي خدمة الدعوة وال�ش ��نة النبوية‬ ‫والراث الإ�ش ��امي ودعم اإن�شاء عديد ٍ من الكرا�شي العلمية‪ ،‬وقدم كثرا‬ ‫من الأعمال خدمة الإن�شانية جمعاء»‪.‬‬ ‫اإن ام�شاب فاجعة لاأمة العربية والإ�شامية جميعها فقد رحل رجل‬ ‫الأم ��ن الأول وحامي باد احرمن‪ ،‬امدافع ال�ش ��لب ع ��ن الدين والعقيدة‬ ‫وا ألخ ��اق والديار‪ ،‬وكان ‪ -‬غفر الله له ‪ -‬ذو هيبة عظيمة ي قلوب اأعداء‬ ‫هذا الوطن‪ ،‬ما م�ش ��وه من �ش ��رامته وا�شتب�ش ��اله ي حماية امملكة اأر�ش ًا‬ ‫و�شعب ًا من كل من اأراد بها ال�شوء‪ .‬اإن امملكة والعامن العربي والإ�شامي‬ ‫خ�شرت خ�شارة فادحة بوفاة �شمو وي العهد ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬رجل امهمات‬ ‫ال�ش ��عبة والقل ��ب اممتلئ حب� � ًا وخوف ًا على اأر�ش ��ه واأبناء �ش ��عبه واأمته‪.‬‬ ‫واإنني اأ�ش� �األ ام ��وى عز وجل اأن يتغم ��د الفقيد بوا�ش ��ع رحمته ويدخله‬ ‫ف�شيح جناته‪ ،‬واأن يح�شن عزاء خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود وال�شعب ال�ش ��عودي والأمتن العربية والإ�شامية‪،‬‬ ‫واأن يلهم �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شعود بن نايف واإخوانه واأخواته‬ ‫ال�شر وال�شلوان ي م�شابهم اجلل‪.‬‬

‫وحرص‬ ‫دعم القطاع الخاص‬ ‫َ‬ ‫البسامي ‪َ :‬‬ ‫على تنويع القاعدة ااقتصادية‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫قال نائب رئي�س اللجنة الوطنية للنقل ورئي�س جنة تاأجر ال�شيارات‬ ‫ي غرفة جدة �شعيد الب�شامي‪ ،‬اإن قطاع الأعمال وامال ي امملكة لن ين�شى‬ ‫دعم الأمر نايف بن عبدالعزيز ووقوفه دائما مع القطاع اخا�س وحر�شه‬ ‫على اإزالة كافة العقبات التي تواجه هذا القطاع ليوا�ش ��ل م�ش ��اهماته ي‬ ‫تنمية القت�ش ��اد الوطني ودفع عجلة النمو لاأمام‪ .‬وعر عن عظيم حزنه‬ ‫واأ�ش ��اه ي وف ��اة فقيد الوط ��ن ورجل الأم ��ن الأول‪ ،‬ونق ��ل تعازيه خادم‬ ‫احرمن ال�ش ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ولاأ�شرة امالكة وال�شعب‬ ‫ال�شعودي على فقيد الأمتن العربية والإ�شامية‪ .‬وقال الب�شامي‪ :‬ل ي�شعنا‬ ‫اإل اأن ندعو لفقيد الوطن والأمتن العربية والإ�شامية ي م�شابنا اجلل‪،‬‬ ‫الذي لن يفارقنا اأبد ًا لأنه �شكن القلوب وك رر�س وقته وجهده خدمة وطنه‬ ‫و�شعبه‪ ،‬فامجتمع لن ين�شى م�شاندته ووقوفه وتبقى ام�شاعر تتحدث عن‬ ‫ال�شخ�شية الفذة لهذا الفقيد‪ ..‬داعيا الله اأن يتغمده بوا�شع رحمته وي�شكنه‬ ‫ف�شيح جناته‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫وﻣﺎذا‬ !‫ﺑﻌﺪ؟‬

23

‫ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻧﺎﻳﻒ ﺣﻘﻘﺖ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻷﻣﺎﻥ ﻭﻫﻴﺄﺕ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟـ »ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ« ﺗﺤﻤﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻤﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬400 ‫ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻧﻔﻔﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬:‫ﻋﺸﻘﻲ‬ ‫ﺃﺑﻌﺪﺕ ﺍﻟﻘﻠﻖ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ ﻭﺍﻷﻣﻨﻲ ﻋﻦ ﺭﺟﺎﻝ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

:‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻷﻣﻦ‬ (3-3) ‫ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                           aalamri@alsharq. net.sa







‫ ﺍﻟﺘﻔﺠﻴﺮﺍﺕ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﺔ ﻛﺒﺪﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬:‫ﺍﻟﺒﻴﺸﻲ‬ ‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﺧﻼﻝ ﺳﺖ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ ‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺍﺳﺘﺜﻤﺮ ﻓﻲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬:‫ﻗﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺤﺔ ﻭﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ‬       112     234 434            7159  1072   25     130 242         



1995

‫ ﺗﺠﻔﻴﻒ ﻣﻨﺎﺑﻊ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ ﺍﻷﻫﻢ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬:‫ﺑﻮﺣﻠﻴﻘﺔ‬                                                                                             AA

                                                                                 



       

         %90        73                 



                                  

21                                      600 2010                           



                                                               

                                        17                                 25    2010 2005  1994       475  2004                  2009    35 11       

                2003  67     381  77          38  384257 162  39       158



           400                                                                                    600                                             49     11   77                                 35         222                                                                                                             2008  2003           


‫غرفة الرياض تطرح ‪ 148‬وظيفة للفتيات للعمل في القطاع الخاص‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت غرفة الريا�ض مثلة ي مركز التوظيف عن طرح ‪ 148‬وظيفة‬ ‫ن�سائي ��ة ي ع ��دد من امجاات للعم ��ل ي القطاع اخا� ��ض‪ ،‬ودعت الغرفة‬ ‫الفتيات الراغبات ي �سغل هذه الوظائف اإى اإجراء امقابات ال�سخ�سية‬ ‫خ ��ال الفرة من ‪ 23‬اإى ‪ 26‬يونيو اج ��اري‪ ،‬وياأتي طرح هذه الوظائف‬ ‫�سم ��ن جهود الغرف ��ة مثلة ي ف ��رع ال�سي ��دات لتوفر وظائ ��ف للكوادر‬ ‫(ال�شرق) الوطني ��ة اموؤهلة من الفتي ��ات للعمل ي الوظائف امنا�سب ��ة لهن بالقطاع‬

‫غرفة الريا�ض‬

‫اخا�ض‪.‬‬ ‫وت�سم ��ل الوظائف وظيفتن حت م�سم ��ى «معلمة كيمياء‪،‬معلمة لغة‬ ‫اإجليزي ��ة» ي مدار�ض الرواد ااأهلية للحا�سات على البكالوريو�ض وما‬ ‫ف ��وق و�سيكون موعد اإج ��راء امقابات ال�سبت ‪ 23‬يوني ��و مقر امدر�سة‬ ‫بع ��د الظهر مبا�س ��رة‪ ،‬وي يوم ااأح ��د ‪ 24‬يونيو �سيتم اإج ��راء امقابات‬ ‫ال�سخ�سية مقر فرع ال�سيدات مركز امنتجات الوطنية ال�ساعة العا�سرة‬ ‫�سباح ��ا للحا�سات على �سه ��ادة امتو�سطة وما ف ��وق ل�سغل مائة وظيفة‬ ‫ح ��ت م�سم ��ى «بائع ��ة‪ ،‬حا�سبة �سن ��دوق‪ ،‬مديرة ف ��رع» ي �سرك ��ة فواز‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫المقترضون يمثلون ‪ %91.8‬من السعوديين في القطاعين الحكومي والخاص‬

‫ارتفاع حجم القروض ااستهاكية ‪ %19.1‬في الربع اأول من ‪2012‬‬ ‫تبوك ‪ -‬هدى اليو�سف‬ ‫ك�سف ام�ست�س ��ار ااقت�سادي ف ��ادي العجاجي‪،‬‬ ‫اأن حج ��م القرو� ��ض اا�ستهاكي ��ة وقرو�ض بطاقات‬ ‫اائتمان بلغ ‪ 254.6‬مليار ريال ي نهاية الربع ااأول‬ ‫من عام ‪2012‬م مرتفعا بن�سبة ‪ %18.3‬عما كان عليه‬ ‫ي نهاية الربع ااأول من العام ال�سابق‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الزي ��ادة حدث ��ت ي القرو� ��ض‬ ‫اا�ستهاكية التي ارتفعت بن�سبة ‪ %19.1‬خال تلك‬ ‫الفرة‪ ،‬اأما قرو�ض بطاق ��ات اائتمان فقد انخف�ست‬ ‫بن�سب ��ة ‪ %3‬نتيج ��ة لزي ��ادة الوع ��ي والتنظي ��م بن‬ ‫ااأف ��راد الذي ��ن يتجنب ��ون ه ��ذا النوع م ��ن القرو�ض‬ ‫ارتف ��اع تكاليف ��ه‪ .‬وم ي�ستبع ��د اأن ت�سه ��د قرو� ��ض‬ ‫بطاقات اائتمان ارتفاعا ي مو�سم ال�سيف‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ع ��دد ال�سعودي ��ن امقر�س ��ن‬ ‫م ��ن ام�س ��ارف التجارية يق ��در بنح ��و ‪ 1.54‬مليون‬ ‫مقر� ��ض‪ ،‬وه� �وؤاء مثل ��ون ‪ %91.8‬م ��ن اإجم ��اي‬ ‫ع ��دد ال�سعودي ��ن العاملن ي القطاع ��ن احكومي‬ ‫واخا� ��ض البال ��غ عدده ��م ‪ 1.68‬ملي ��ون موظف ي‬ ‫نهاية ‪2011‬م‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأن معظ ��م القرو� ��ض م اح�سول عليها‬ ‫اأغرا�ض غر مقنعة من الناحية ااقت�سادية‪ ،‬اأ�سافت‬ ‫اإى تكالي ��ف امعي�سة اأعباء �س ��داد ااأق�ساط ال�سهرية‬ ‫َّ‬ ‫معظمهن‬ ‫خ�سو�س� � ًا لدى ال�سي ��دات الاتي اع ��رف‬ ‫بالت�سرع ي ااقرا�ض‪.‬‬ ‫واأظه ��ر حقي ��ق ل�«ال�س ��رق» م ��ع �سريح ��ة م ��ن‬ ‫اموظف ��ات ي قطاع ��ات حكومية وخا�س ��ة ااأ�سباب‬ ‫الت ��ي دعته ��ن لاقرا� ��ض‪ ،‬وحم ��ل اأعب ��اء الديون‪،‬‬ ‫فجاءت ااإجابات خيبة للواقع الذي نعي�سه والذي‬ ‫يحتم علين ��ا اموازنة بن الدخل واا�ستهاك‪ ،‬وقالت‬ ‫موظفة ي امعهد التقني تتقا�سى ثمانية اآاف راتبا‬

‫احكر‪ ،‬كما يتم يوم ااإثنن ‪ 25‬يونيو اإجراء امقابات ل�سغل ‪ 36‬وظيفة‬ ‫حت م�سمى «بائعة معر�ض‪ ،‬حا�سبة‪ ،‬مديرة معر�ض» ي جموعة ن�سك‬ ‫للم�ساري ��ع للحا�سات عل ��ى ال�سهادة الثانوية وما ف ��وق و�سيكون موعد‬ ‫امقاب ��ات ال�ساعة العا�س ��رة �سباحا بفرع ال�سيدات مق ��ر مركز امنتجات‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬وي يوم الثاثاء ‪ 26‬يونيو �سيتم مقر ام�سنع العامي اأنظمة‬ ‫امب ��اي ال�ساعة العا�سرة �سباحا اإج ��راء امقابات ال�سخ�سية ل�سغل ع�سر‬ ‫وظائ ��ف حت م�سمى «فنية ر�سم هند�س ��ي» للحا�سات على الثانوية وما‬ ‫فوق‪.‬‬

‫اإقبال كبر على القرو�ض اا�شتهاكية‬

‫�سهري ��ا اأنه ��ا ح�سلت عل ��ى قر�ض بقيم ��ة ثمانن األفا‬ ‫ل�س ��راء اأر�ض‪ ،‬اإا اأنها م جد اأر�س ًا منا�سبة و�سرف‬ ‫امبلغ خال اأقل من �سهر‪ ،‬اأما زميلة لها تتقا�سى نف�ض‬ ‫راتبها فقد ح�سلت على قر�ض لرغبتها ي ال�سفر اإى‬ ‫اإح ��دى ال ��دول اخليجي ��ة‪ ،‬وكانت تن ��وي ااحتفاظ‬ ‫بجزء من مبلغ القر�ض كوديعة ي البنك‪ ،‬اإا اأن غاء‬ ‫ااأ�سع ��ار واإغراء اماركات على حد تعبرها جعلها ا‬ ‫تقاوم نه ��م ال�سراء و�سرفت بقية امبلغ قبل اأن تعود‬ ‫من �سفرتها‪.‬‬ ‫وتعليق� � ًا عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬ق ��ال ام�ست�س ��ار العجاجي‬ ‫اإن القرو� ��ض اا�ستهاكية عب ��ارة عن حلول ق�سرة‬ ‫ااأجل تخلق م�سكات طويل ��ة ااأجل‪ ،‬م�سرا اإى اأن‬

‫معظ ��م احتياجات ااأفراد مك ��ن توفرها عن طريق‬ ‫اادخ ��ار اأو الدخ ��ول ي جمعي ��ات ا يرت ��ب عليها‬ ‫حمل تكاليف خدمة الديون‪ .‬وذكر اأن هذا ااأ�سلوب‬ ‫يجنب عديدا من اموظفن اإقحام اأنف�سهم ي قرو�ض‬ ‫تفاقم م ��ن تكاليف امعي�س ��ة‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأن معظمهم‬ ‫يتج ��ه اإى ااقرا� ��ض باحدود الق�س ��وى ام�سموح‬ ‫بها نظام ًا‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن ااأنظم ��ة امطبق ��ة ي امملكة تتجنب‬ ‫الت�سدي ��د ي من ��ح القرو� ��ض ام�سرفي ��ة خ�سي ��ة اأن‬ ‫يتجه ااأف ��راد اإى م�سادر اإقرا�ض اأعلى تكلفة‪ ،‬لكنها‬ ‫ي نف�ض الوقت حظر ا�ستقطاع اأكر من ثلث راتب‬ ‫اموظ ��ف حتى ا يقر�ض ااأفراد مبالغ تفوق قدرتهم‬

‫( ال�شرق)‬

‫وتوقعه ��م ي م�سكات اقت�سادية مزمن ��ة‪ .‬ودعا اإى‬ ‫�س ��رورة اابتع ��اد ع ��ن اا�ستهاك امقل ��د‪ ،‬وحذر من‬ ‫حاول ��ة البع� ��ض القفز عل ��ى الواقع وااج ��اه اإى‬ ‫ااقرا�ض باح ��دود الق�سوى‪ ،‬وق ��ال اإنه ينبغي اأن‬ ‫يقت�سر الغر�ض م ��ن القر�ض على ااأمور ال�سرورية‬ ‫واملحة التي ا تقبل التاأجيل‪.‬‬ ‫و�سدد العجاج ��ي على عدم ماءم ��ة ااقرا�ض‬ ‫لغر�ض ال�سفر‪ ،‬معترا اأن ذلك يعني تركيز امنفعة من‬ ‫الدخ ��ل ي فرة ق�سرة جد ًا ق ��د ا تتجاوز اأ�سابيع‪،‬‬ ‫بينما ينتج عنها التزامات مالية مرهقة لفرة طويلة‪.‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن امتعة من ال�سفر القائمة على القرو�ض‬ ‫�ستتا�سى قبل رحلة العودة اإى الواقع‪.‬‬

‫إيقاف كسارات العيساوية ّ‬ ‫يشل حركة‬ ‫التجارة ويضاعف خسائر المحات‬ ‫العي�ساوية ‪ -‬عبدالله الع�سي�سان‬ ‫اأ�س ��اب ق ��رار ااإيق ��اف اموؤق ��ت لعم ��ل‬ ‫الك�س ��ارات ي العي�ساوي ��ة احرك ��ة‬ ‫ااقت�سادية والتجارية بال�سلل‪ ،‬وت�سبب ي‬ ‫خ�سائر فادحة اأ�سحاب امحات التجارية‪.‬‬ ‫وجاء قرار ااإيقاف مهيد ًا لنقلها اإى موقع‬ ‫اآخ ��ر يت ��م اختي ��اره من جن ��ة م ��ن «ااإمارة‬ ‫والبلدي ��ة» م تكليفها بهذه امهمة‪ ،‬بناء على‬ ‫�س ��كاوى م ��ن مواطن ��ن واأ�سح ��اب مزارع‬ ‫قريبة من منطقة اأعمال �س ��ركات الك�سارات‬ ‫الت ��ي يتجاوز عدده ��ا ‪� 27‬سرك ��ة تعمل منذ‬ ‫�سنوات ي موقعه ��ا �سرق مركز العي�ساوية‬ ‫على م�سافة خم�سة كيلومرات‪.‬‬ ‫وتذم ��ر ع ��دد م ��ن اأ�سح ��اب امح ��ات‬ ‫التجاري ��ة والبنا�س ��ر واأ�سح ��اب الور� ��ض‬ ‫وحات م ��واد البناء من ال�سل ��ل �سبه التام‬ ‫والرك ��ود الكبر اإث ��ر قرار اإيق ��اف ك�سارات‬ ‫العي�ساوية عن العمل منذ اأ�سهر‪.‬‬ ‫وقال عدد منهم ل�«ال�سرق» اإن خ�سائرهم‬ ‫بعد ااإيقاف و�سلت اإى ‪ ،%70‬اإذ انخف�ست‬

‫ن�سب ��ة الدخ ��ل ال�سهري ب�س ��كل كبر نتيجة‬ ‫ه ��ذا القرار‪ ،‬ما ت�سبب ي خ�سائر فادحة لهم‬ ‫�ستجعلهم يركون العمل ي العي�ساوية‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س� �وؤول اأحد ح ��ات البنا�سر‬ ‫ي العي�ساوي ��ة‪ ،‬اإنه يعمل هن ��ا منذ ما يزيد‬ ‫عل ��ى ع�سرين عام ًا‪ ،‬وم م� � ّر عليه اأ�سواأ من‬ ‫ال�سهرين اما�سي ��ن‪ ،‬واأ�ساف اأن ال�ساحنات‬ ‫وامعدات التي تعمل بالك�سارات هي ام�سدر‬ ‫ااأ�سا�س ��ي للدخ ��ل‪ ،‬وبع ��د ااإيق ��اف اموؤقت‬ ‫فقدنا م ��ا ن�سبته ‪ %70‬من الدخ ��ل الذي كنا‬ ‫نعتمد عليه من حيث الرواتب وااإيجار‪..‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر اأحد امراك ��ز التجارية‬ ‫فايز اليمن ��ي اجن�سي ��ة‪ ،‬اأن ااإيقاف كبّدهم‬ ‫خ�سائ ��ر بع�س ��رات ااآاف‪ ..‬اأن �ساحي ��ة‬ ‫الكث ��ر م ��ن ااأ�سناف ي ام�ست ��ودع انتهت‬ ‫وم ُت�ستهل ��ك‪ .‬وحدث عمر العامل ي حل‬ ‫م ��واد بن ��اء‪ ،‬عن قلة حرك ��ة البي ��ع وال�سراء‬ ‫من ��ذ اأن اأوقف العمل بالك�س ��ارات‪ ،‬اإذ توقف‬ ‫اأ�سحاب البناء عن اأعمال بناء منازلهم نظر ًا‬ ‫ارتفاع اأ�سعار البل ��ك اإى ال�سعف وارتفاع‬ ‫ح�سى الك�سارة اإى اأ�سعار م�ساعفة‪.‬‬

‫ك�شارات متوقفة عن العمل ي العي�شاوية‬ ‫ّ‬

‫(ال�شرق)‬

‫السعوديون ثاني أكبر مستهلكيه في العالم العربي‬

‫‪ 638‬مليون ريال حجم تجارة الشاي في المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫اإحدى مزارع ال�شاي‬

‫ك�سفت درا�سة حديثة حول ا�ستهاك‬ ‫ال�س ��اي ي الع ��ام ع ��ن اأن امملك ��ة حتل‬ ‫امركز الثاي ي العام العربي بعد م�سر‬ ‫ا�سته ��اك ًا لل�ساي‪ ،‬اإذ يتج ��اوز ا�ستهاكها‬ ‫‪ 19‬ملي ��ون ك ��وب يومي� � ًا‪ .‬فيم ��ا اأظه ��رت‬ ‫الدرا�سة اأن العام ي�ستهلك اأكر من ‪24.5‬‬ ‫ملي ��ار كوب م ��ن ال�س ��اي اأ�سبوعي� � ًا‪ ،‬واأن‬ ‫حجم ج ��ارة ال�س ��اي ي امملكة يتجاوز‬ ‫‪ 638‬مليون ريال ي نهاية عام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وذك ��رت الدرا�س ��ة اأن م�سروف ��ات‬ ‫ال�ساي للفرد ال�سعودي تراوح بن ‪-22‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪ 24‬ري ��ا ًا �سنوي� � ًا‪ ،‬ويع ��ود ذل ��ك ارتباط‬ ‫ال�ساي مفه ��وم اللق ��اء والتوا�سل الذي‬ ‫ُيع� � ّد اأب ��رز مع ��ام الن�سي ��ج ااجتماع ��ي‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى الع ��ادات‬ ‫ال�سحي ��ة الت ��ي يحر� ��ض عليه ��ا اأف ��راد‬ ‫امجتم ��ع ي مار�س ��ة حياته ��م اليومية‪،‬‬ ‫اإذ يُع ّد ال�ساي واحد ًا من اأبرز ام�سروبات‬ ‫ال�سحية‪ ،‬م ��ا يجعله ااأكر ا�ستهاك ًا بعد‬ ‫اماء‪.‬‬ ‫واأفاد مدي ��ر ق�سم ت�سويق اماأكوات‬ ‫وام�سروبات ل ��دى يونيليفر بال�سعودية‪،‬‬ ‫توفي ��ق ااأخر� ��ض‪ ،‬اأن موؤ�س�س ��ة ليبت ��ون‬ ‫لل�س ��اي تاأخ ��ذ عل ��ى عاتقه ��ا م�سوؤولي ��ة‬

‫تعري ��ف ام�ستهلك ��ن بكيفي ��ة �سناعت ��ه‪،‬‬ ‫وتاأث ��ره على البيئة وفوائ ��ده ال�سحيّة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن الع ��ام ي�سه ��د تط ��ور ًا‬ ‫ملحوظ ًا ي البحوث حول فوائد ال�ساي‪،‬‬ ‫وق ��د اأجري ��ت عديد م ��ن الدرا�س ��ات التي‬ ‫تتن ��اول كل ما يتعلق به ��ذه ال�سناعة ما‬ ‫يخدم مزارع ��ي ال�س ��اي ي اأرجاء العام‬ ‫وم�ستهلك ��ي وحب ��ي ال�س ��اي عل ��ى ح� � ٍد‬ ‫�سواء‪.‬‬ ‫وتع� � ّد اأوراق ال�س ��اي غني ��ة م ��ادة‬ ‫الثيان ��ن‪ ،‬وهي عبارة ع ��ن حم�ض اأميني‬ ‫غ ��ر بروتين ��ي موج ��ودة طبيعي� � ًا ي‬ ‫اأوراق ال�س ��اي اجاف ��ة‪ ،‬ي ح ��ن ين ��در‬

‫وجودها ي ااأطعمة ااأخرى‪ ،‬ويحتوي‬ ‫الكوب الواحد من ال�ساي ما بن ‪18 - 14‬‬ ‫ملجم من الثيانن‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ااأخر� ��ض اأن الدرا�س ��ات‬ ‫بين ��ت اأن الثيان ��ن اموج ��ود ي ال�س ��اي‬ ‫يُ�سه ��م ب�س ��كل اإيجاب ��ي ي تعزيز احالة‬ ‫النف�سي ��ة و�سف ��اء الذه ��ن م ��ن يحت�سيه‪،‬‬ ‫فجمي ��ع اأن ��واع ال�س ��اي حت ��وي عل ��ى‬ ‫الثيان ��ن الطبيع ��ي‪ ،‬وق ��د ّ‬ ‫م ��ت درا�س ��ة‬ ‫نتائ ��ج الثيان ��ن ااإيجابي ��ة ي جامع ��ة‬ ‫اأك�سف ��ورد ي امملكة امتح ��دة وموؤ�س�سة‬ ‫ناتان كاين ي نيويورك وي موؤ�س�سات‬ ‫علمية اأخرى رائدة ي العام‪.‬‬

‫دعت إلى دفع عجلة التقارب السياسي وتحسين مقومات البنية اأساسية‬

‫دراسة‪ :‬دول الخليج تمتلك مقومات بناء كيان اقتصادي موحد‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬ ‫اأك ��دت درا�سة اقت�سادية حديثة اأن دول جل�ض التعاون‬ ‫متل ��ك كيان ��ات اقت�سادي ��ة ومالية قوي ��ة‪ ،‬قادرة عل ��ى قيادة‬ ‫ااحاد اخليجي ام�س ��رك‪ ،‬ور�سم الطريق للوحدة العربية‬ ‫امنتظ ��رة‪ ،‬وذك ��رت الدرا�سة التي اأعده ��ا اخبر ااقت�سادي‬ ‫واأ�ستاذ اإدارة ااأعمال الدولية ي جامعة املك في�سل الدكتور‬ ‫حم ��د القحط ��اي حت عن ��وان «اآلي ��ة نحو تفعي ��ل التكامل‬ ‫ااقت�سادي اخليج ��ي»‪ ،‬اأن اخرات امالية وام�سرفية التي‬ ‫تكونت لدى دول امجل�ض خال العقود الثاثة اما�سية‪ ،‬ت�سكل‬ ‫نواة طيب ��ة لاندم ��اج واإقام ��ة اموؤ�س�سات امالي ��ة ال�سخمة‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى قوة موقف دول اخليج‪ ،‬ال ��ذي �سي�ساعدها على‬ ‫حقي ��ق مب ��داأ التكام ��ل ااقت�س ��ادي وبالت ��اي �سي�سمل ذلك‬ ‫الطري ��ق نح ��و الوح ��دة ال�سيا�سي ��ة‪ ،‬فهن ��اك ماءم ��ة للمناخ‬ ‫ال�سيا�سي اخليج ��ي‪ ،‬جدها جلت اإبان ح ��رب اخليج عام‬ ‫‪1991‬وحاربة ااإرهاب‪ ،‬والوقوف اأمام امطامع ااإيرانية‪.‬‬ ‫وع ّرف ��ت الدرا�سة التكت ��ل ااقت�سادي باأن ��ه يعني قيام‬ ‫اتف ��اق ب ��ن جموعة م ��ن ال ��دول تك ��ون متقارب ��ة جغرافيا‪،‬‬ ‫لتقلي ��ل اأو اإزال ��ة العوائ ��ق اجمركي ��ة وغ ��ر اجمركي ��ة‪ ،‬ما‬ ‫ي�سهل ان�سياب ال�سلع واخدم ��ات وعنا�سر ااإنتاج بن هذه‬ ‫البل ��دان‪ ،‬و�سربت مث ��ا ًا بال�سوق ااأوروبي ��ة ام�سركة التي‬ ‫حت�س ��ن اأكر من ‪ 340‬مليون م�ستهلك‪ ،‬تو�سلت اإى اإ�سدار‬ ‫عملة موحدة‪ ،‬وااآن عند عنق الزجاجة‪ ،‬وهم متوجهون نحو‬ ‫الوح ��دة ال�سيا�سي ��ة امتكاملة‪ ،‬التي تعتر اآخ ��ر م�ستوى من‬ ‫م�ستويات التحالف‪.‬‬ ‫وناق�ض القحطاي ي درا�سته هذه ام�ستويات مو�سحا‬ ‫اأن ام�ست ��وى ااأول «منطق ��ة التجارة احرة» تعن ��ي اإزالة كل‬

‫د‪ .‬حمد القحطاي‬

‫قادة دول جل�ض التعاون اخليجي خال لقاء ت�شاوري عقد موؤخرا‬

‫العوائ ��ق التي تعر�ض جارة ال�سل ��ع واخدمات بن الدول‬ ‫ااأع�س ��اء ي التجمع الواح ��د‪ ،‬اأما ام�ست ��وى الثاي فيتمثل‬ ‫ي وح ��دة الع ��ادات والتقالي ��د‪ ،‬وهو الطريق ال ��ذي ن�سل به‬ ‫اإى الوح ��دة ااقت�سادية وال�سيا�سية‪ .‬وق ��ال اإن دول جل�ض‬ ‫التع ��اون ترى اأنها حقق ��ت ام�ست ��وى ااأول «منطقة التجارة‬ ‫اخليجية اح ��رة» اإا اأنه ي واقع ااأمر ا يزال هناك الكثر‬ ‫من العوائق التي تعر�ض جارة ال�سلع واخدمات اخليجية‬

‫ب ��ن دول امجل�ض‪ ،‬وبالن�سبة للم�ست ��وى الثاي وهي مرحلة‬ ‫وحدة الع ��ادات والتقالي ��د‪ ،‬فلن تاأخذ الوق ��ت الكبر‪ ،‬ب�سبب‬ ‫اللحمة اخليجية الواحدة‪ ،‬وتقارب العادات والتقاليد‪.‬‬ ‫وراأت الدرا�سة اأن ام�سكلة هي اأن دول اخليج بعيدة كل‬ ‫البعد عن مفهوم ال�سوق اموحدة‪ ،‬التي تتطلب وجود تن�سيق‬ ‫ب ��ن ال�سيا�سات ااقت�سادية امتبعة ي دول امجل�ض‪ ،‬اأن ذلك‬ ‫�سيمه ��د الطري ��ق اإى امرحلة الرابعة‪ ،‬وه ��ي مرحلة التكامل‬

‫( ال�شرق)‬

‫ااقت�سادي التام‪ ،‬الذي يعني ان�سهار ااقت�ساديات اخليجية‬ ‫ي بوتقة واحدة‪ ،‬وت�سكيل الكيان ااقت�سادي اموحد‪ ،‬وهذه‬ ‫امرحلة تعتر من اأ�سع ��ب امراحل‪ ،‬اإذ يتطلب الو�سع اإيجاد‬ ‫ترتيب ��ات موؤ�س�ساتية جديدة‪ ،‬و�سيا�س ��ات اقت�سادية ومالية‬ ‫واجتماعية جديدة‪ ،‬تغطي امنطقة التكاملية باأكملها وتوحد‬ ‫مواقفها جاه الدول غر ااأع�ساء‪.‬‬ ‫وا�ستعر�س ��ت الدرا�س ��ة جموع ��ة م ��ن العوام ��ل التي‬

‫يج ��ب عل ��ى دول اخلي ��ج انتهاجه ��ا من اأج ��ل اإقام ��ة الكيان‬ ‫ااقت�س ��ادي اخليجي الكبر مع نهاي ��ة ‪ ،2012‬وحددتها ي‬ ‫تفعي ��ل كل ما ي�سدر من ق ��رارات‪ ،‬توزيع الرامج ذات ال�ساأن‬ ‫ااقت�س ��ادي على كاف ��ة دول امجل�ض دون ا�ستح ��واذ اأي من‬ ‫ه ��ذه الرامج لدولة على ح�ساب اأخرى‪ ،‬العمل على ام�سروع‬ ‫الن ��ووي ال�سلمي وباأ�س ��رع وقت‪ ،‬ت�سجي ��ع الرابط العلمي‬ ‫ب ��ن موؤ�س�سات التعلي ��م ي اخلي ��ج على كاف ��ة ام�ستويات‪،‬‬ ‫واا�ستف ��ادة م ��ن التف ��وق التقن ��ي وال�سناع ��ي والتج ��اري‬ ‫واخدماتي اموجود ي دولة خليجية ودعمه والتكامل معه‪.‬‬ ‫وك�س ��ف القحطاي ع ��ن وجود عدد م ��ن العوامل املحة‬ ‫التي يج ��ب ااإ�سراع فيها ومنها التق ��ارب ال�سيا�سي ي كافة‬ ‫امج ��اات وااأ�سع ��دة ب ��ن دول اخليج‪ ،‬اإذ م�س ��ى على قيام‬ ‫ااحاد اأكر من ثاثن عاما‪ ،‬فهذه امدة كفيلة اأن تدفع عجلة‬ ‫التق ��ارب ال�سيا�س ��ي اإى اأعلى ام�ستوي ��ات‪ ،‬ح�سن مقومات‬ ‫البني ��ة ااأ�سا�سي ��ة‪ ،‬اإن�س ��اء خط ��وط دولي ��ة (ط ��ران‪� ،‬س ��كك‬ ‫حديدية‪ ،‬نقل بحري) تربط دول امجل�ض اأن ذلك �سيخلق لدى‬ ‫ال�سارع اخليجي ما يعرف بال�سحوة ااقت�سادية‪ ،‬ت�سريف‬ ‫الطاقات ااإنتاجية الفائ�سة لدى الكثر من دول امجل�ض‪.‬‬ ‫واأف ��اد القحط ��اي ي خت ��ام الدرا�س ��ة اأن دول اخلي ��ج‬ ‫تعتن ��ق فل�سفة ااقت�ساد احر‪ ،‬وهذا ي�ساعد ي اإيجاد �سيغة‬ ‫خل ��ق اقت�ساد خليجي موح ��د‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن اقت�ساديات دول‬ ‫امجل�ض مت ��از بقوتها منذ ال�سبعينيات‪ ،‬ولديه ��ا من اموارد‬ ‫ما ي�سند قواعدها ااقت�سادية‪ ،‬ويهيئها اأي مناف�سة متوقعة‪،‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى اأن البني ��ة ااأ�سا�سي ��ة ل ��دول امجل� ��ض قوي ��ة‬ ‫وحتاج فقط اإى التن�سيق بن و�سائلها وخطوطها اماحية‬ ‫والبحري ��ة والرية واجوية ب�سكل منظ ��م‪ ،‬ي�ساعد على نقل‬ ‫ال�سلع وعنا�سر ااإنتاج بن دول اخليج‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

26 society@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﺸﻌﻞ ﻳﺄﻣﻞ ﻓﻲ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﺍﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬



         308                                   102           54        42           25                        

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺭﻳﺎﺡ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻷﻓﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﻭﺃﺟﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺳﻂ‬

‫ﻃﻘﺲ ﻟﻄﻴﻒ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺎﺕ ﻋﺴﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬



                      

27 29 29 22 28 26 30 26 28 27 28 28 28 29 29 28 29 29 29 29 28 28 19

43  43  43  36  45  39  42  42  44  44  43  43  43  47  45  44  44  44  44  47  44  44  32 

  

30 32 28 30 27 18 24 28 27 19 25 25 31 24 29 28 28 27 28 28 28 24 28

46  43  44  45  39  32  41  44  38  32  41  42  38  39  45  44  44  43  43  43  43  39  43 

‫ ﺭﻳﺎﻝ‬1500 ‫ﺩﺧﻠﻬﻦ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬

‫ ﻭﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﻨﺎﺷﺪﻭﻥ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺘﻬﻦ‬.. «‫ﻣﺘﺴﻮﻻﺕ ﻳﻨﺘﻈﺮﻥ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺑـ »ﻓﺎﺭﻍ ﺍﻟﺼﺒﺮ‬  1500

                                               



                                                             





‫ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻻﺕ ﺃﺣﻴﺎﻧ ﹰﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ ﻻﺳﺘﺪﺭﺍﺭ ﺍﻟﻌﻄﻒ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﺇﻻ ﹸﺩﻣﻰ‬ ‫ ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ‬:‫ﻣﺘﺴﻮﻟﺔ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﹼ‬

         

            

         

                                                                      



      32                                         

‫ﺃﻛﺪ ﱠ‬ ‫ ﺩﺭﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬60‫ ﻭ‬55 ‫ﺃﻥ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻟﻘﺼﻮﻯ ﺍﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗﺴﺠﻞ ﻗﺪ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ‬

«50» ‫ ﻭﺣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟـ‬..‫ ﻻ ﻧﺨﻔﻲ ﺷﻴﺌ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬                                                                                                                                           RSS   



57







wwwpmegovsa                                                   

                                  %80                        

              %100                                   

                                     

‫ ﺃﻃﻮﻝ ﻧﻬﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ‬..«‫ﻏﺪ ﹰﺍ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ »ﻏﺮﺓ ﺷﻌﺒﺎﻥ‬      

           209          2012         13 27  4013 4813     19 

                  23.5           23.5      

                    48                                                 6055                                                                         


‫تكريم‬ ‫‪ 120‬تربوي ًا‬ ‫في تعليم‬ ‫عسير‬

‫اأبها ‪ -‬حمد البجادي‬ ‫اأقامت اإدارة التدريب والبتعاث‬ ‫ي الإدارة العامة للربية والتعليم‬ ‫منطقة ع�شر‪ ،‬ليلة ت�ك��رم ووف��اء‬ ‫لنخبة من الربوين امتعاونن مع‬ ‫اإدارة التدريب‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح مدير اإدارة التدريب‪،‬‬ ‫الدكتور علي امو�شى‪ ،‬اأن هناك كوكبة‬ ‫متميزة من ام�شرفن وامعلمن لهم‬

‫اإ�شهامات ط��وال ال�ع��ام اما�شي‪ ،‬ي‬ ‫التعاون مع برامج التدريب واإك�شاب‬ ‫ام�ع��ارف لزمائهم ي ام�ي��دان‪ ،‬ومن‬ ‫واجبنا ي اإدارة التدريب تكرمهم‬ ‫وت��ق��دي��ر ج��ه��وده��م ع �ل��ى م�ي��زه��م‬ ‫واإخا�شهم وتعاونهم مع التدريب‪،‬‬ ‫وقد اأطلقنا عليهم "اأ�شدقاء التدريب"‪،‬‬ ‫وقد اأقيمت لهم دورة تدريبية بعنوان‬ ‫"لغة اج�شد"‪ ،‬ع�ل��ى م ��دار يومن‬ ‫ل �ل��دك �ت��ور ح �م��د ال �� �ش �ب��ي‪ ،‬ك �م��ا م‬

‫تكرمهم ب�شهادات معتمدة و�شهادات‬ ‫�شكر ودروع‪ ،‬بح�شور م��دي��ر ع��ام‬ ‫ال��رب�ي��ة والتعليم منطقة ع�شر‪،‬‬ ‫جلوي اآل كركمان‪ ،‬ال��ذي األقى كلمة‪،‬‬ ‫�شكر فيها اأ�شدقاء التدريب‪ ،‬وو�شفهم‬ ‫بكوكبة التطوير‪ ،‬واأ�شاف "نحن اأمام‬ ‫ح��دي��ات ك �ب��رة وم �� �ش��وار ط��وي��ل‪،‬‬ ‫ولكن جهود اأمثالكم تتحدى"‪ ،‬و�شمل‬ ‫ال �ت �ك��رم ‪ 120‬ت��رب��وي��ا ي ختلف‬ ‫التخ�ش�شات‪.‬‬

‫جانب من التكرم‬ ‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫بيادر‬

‫الشوف مطعون‬ ‫صالح الحمادي‬

‫يقول «داي��م ال�شيف» تلفتت رو���س المخاليق وي��ن اأن ��ت‪ ...‬وين‬ ‫العظيم عود ال�شوف مطعون‪ ...‬مات رجل الدولة نايف بن عبدالعزيز‬ ‫وترك ال�شوف مطعون‪ ،‬غادرنا الأمير الجليل بعد م�شوار حافل بالعطاء‬ ‫والبناء وترك لنا الدنيا الفانية‪ ...‬مات رجل المهمات ال�شعبة وترك‬ ‫اأم��ان��ة اأم��ن وا�شتقرار البلد المبارك في من خلف من اأ�شقاء واأبناء‬ ‫اأوفياء‪.‬‬ ‫�شمد الفقيد اأم��ام عوا�شف عاتية و�شمت كثير ًا وعمل كثير ًا‬ ‫وكتب م�شوار الأم��ن في ال�شعودية بمداد من ذهب‪ ،‬من منا ل يتذكر‬ ‫اأحداث الحرم وجهيمان ‪1400‬ه� التي ت�ش ّدى لها نائف بقوة وحافظ‬ ‫على ا�شتقرار واأمن الحرمين ال�شريفين ومن منا ل يتذكر اأول لفتة‬ ‫تعلق على �شدور الاعبين «ل للمخدرات» في ظاهرة ثقافية اجتماعية‬ ‫توؤكد عمق ال��دور ال��ذي تقوم به الداخلية بقيادة رج��ل ال��دول��ة نايف‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وم��ن منا ل يتذكر الإره��اب بكل مخاطره في اأرج��اء‬ ‫المعمورة ول��م ت�شلم من لهيب ن��اره و�شرور اأعماله المملكة العربية‬ ‫ال�شعودية حيث وقف نائف بن عبدالعزيز ورجال الأمن الأ�شاو�س اأمام‬ ‫تيار خوارج القرن وخفافي�س الظام ليعيد للوطن اأمنه وا�شتقراره‪.‬‬ ‫كثيرة هي المواقف التاريخية لفقيد الوطن وكثيرة هي الذكريات‬ ‫التي ل يت�شع لها المجال و�شتحتفظ بها ذاكرة كل محب لهذا الوطن‬ ‫المعطاء‪� ...‬شنعود لكام دائم ال�شيف ونتوقف عنده كثيرا فالم�شاب‬ ‫جلل وال���ش��وف فعا م�ط�ع��ون‪ ...‬اللهم ارح��م الموؤمنين والموؤمنات‬ ‫والم�شلمين والم�شلمات الأح �ي��اء منهم والأم � ��وات‪ ...‬اللهم اغفر له‬ ‫وارحمه وعافه واعفو عنه واأكرم نزله وو�شع مدخله وثبته عند ال�شوؤال‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أفراح الشايع والهويريني‬

‫يكرم‬ ‫نائب أمير القصيم ّ‬ ‫رئيس بلدية اأسياح‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتفل فهد ب ��ن اأحمد النا�شر‬ ‫ال�شايع‪ ،‬ب ��زواج ابنته‪ ،‬من ال�شاب‬ ‫عادل بن حم ��د الهويريني‪ ،‬وذلك‬ ‫ي نادي �شب ��اط القوات ام�شلحة‬ ‫بالعا�شمة الريا�س‪ ،‬و�شط ح�شور‬ ‫ع ��دد م ��ن الأق ��ارب والأ�شدق ��اء‪،‬‬ ‫وكبار ام�شوؤولن ي الدولة‪.‬‬

‫والد العرو�س واللواء حمد ال�شايع ونا�شر ال�شام والعري�س والوالد اأحمد النا�شر‬

‫العري�س‬

‫اللواء حمد ال�شايع ‪ -‬عو�س القحطاي‬

‫العري�س ووالده واأ�شقاء العرو�س‬

‫امازم اأول طيار اأحمد بن فهد ال�شايع وامازم بحري عبدالعزيز بن فهد ال�شايع‬

‫�شليمان ال�شايع وفهد ال�شايع‬

‫نائب اأمر الق�شيم يكرم رئي�س البلدية بالأ�شياح (ت�شوير‪� :‬شلطان ال�شام)‬

‫«رعاية اأيتام» في عنيزة يطلق برنامج «فرحتي»‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫اأعلنت اللجنة الإعامية‬ ‫ب��ام �� �ش��روع اخ� ��ري ل��رع��اي��ة‬ ‫الأي� �ت���ام ب �ع �ن �ي��زة ع ��ن اإق��ام��ة‬

‫برنامج " فرحتي " ال�شيفي‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ه��دف اإى زي ��ادة وعي‬ ‫الأي� �ت ��ام ث�ق��اف�ي��ا واج�ت�م��اع�ي��ا‬ ‫وتعليميا بالإ�شافة اإى امجال‬ ‫الريا�شي والزيارات اميدانية‬

‫وال� � ��رح� � ��ات وال� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات‬ ‫ال��رف�ي�ه�ي��ة‪ ،‬وق��د ك��ان��ت هناك‬ ‫م�شاركة ودعم من نادي النجمة‬ ‫الريا�شي م�شروع الأيتام ي‬ ‫امجال الريا�شي والرفيهي‪،‬‬

‫ح�ي��ث تكفل ال �ن��ادي باي�شال‬ ‫الأي�ت��ام من مقر ام�شروع اإى‬ ‫ال� �ن ��ادي م ��دة ث��اث��ة اأي � ��ام ي‬ ‫الأ�شبوع مع اإعطائهم دورات‬ ‫ي ال�شباحة جانا‪.‬‬

‫يكرم اللواء الزهراني‬ ‫صناعي الخرج ّ‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ك ��رم امعه ��د ال�شناع ��ي‬ ‫الثانوي ي اخ ��رج قائد قيادة‬ ‫منطقة اخرج اللواء ركن �شعود‬ ‫خ�ش ��ر الزه ��راي لق ��اء تعاون‬ ‫القي ��ادة وجمي ��ع من�شوبيها ي‬ ‫اإتاح ��ة الفر�ش ��ة لأبن ��اء امعه ��د‬ ‫امتدرب ��ن ي التدريب اميداي‬

‫للتطبي ��ق العمل ��ي ي الف�ش ��ل‬ ‫الأخر والذي يتعرف من خاله‬ ‫امتدربون على احتياجات �شوق‬ ‫العم ��ل ويطب ��ق م ��ن خال ��ه ما‬ ‫تدرب عليه عمليا ‪..‬‬ ‫وق ��دم خال ��ه مدي ��ر امعهد‬ ‫امهند� ��س �شم ��ر ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫الع�شك ��ر والوكي ��ل خال ��د ب ��ن‬ ‫�شال ��ح ال�شلي ��م ووكي ��ل امعهد‬

‫ابن محمود‪ ..‬وكي ًا لكلية‬ ‫الطب في جامعة اإمام‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�شع�شاعي‬ ‫اأ�ش ��در مدير جامع ��ة الإمام‬ ‫حم ��د ب ��ن �شع ��ود الإ�شامي ��ة‬ ‫الدكت ��ور �شليم ��ان اأب ��ا اخي ��ل‬ ‫ق ��رارا بتعي ��ن الأ�شت ��اذ ام�شاعد‬ ‫ي ق�ش ��م ال�شحة العامة ي كلية‬ ‫الطب باجامعة الدكتور حمود‬ ‫عبدالرحم ��ن بن حم ��ود وكيا‬ ‫لكلي ��ة الط ��ب للخدم ��ات الطبية‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اد د‪ .‬اأباخي ��ل م ��ا متلكه‬ ‫د‪ .‬حمود حمود‬ ‫الدكتور حمود من دراية علمية‬ ‫وخرة اإدارية متميزة‪.‬‬ ‫من جانبه رفع الدكتور حمود عبدالرحمن �شكره وتقديره معاي‬ ‫مدي ��ر جامع ��ة الإمام حم ��د بن �شع ��ود الإ�شامية ولعمي ��د كلية الطب‬ ‫عل ��ى ثقتهم بتعيينه ي هذا امن�شب‪� ،‬شائا الله العلي القدير اأن يوفقه‬ ‫ويعينه وزماءه على اأداء هذه امهمة على اأكمل وجه‪.‬‬

‫الرشيد إلى الثانية عشرة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ� � � �ش� � ��در م � �ع� ��اي وزي � ��ر‬ ‫ال�شوؤون الجتماعية الدكتور‬ ‫ي��و� �ش��ف ب��ن اأح��م��د العثيمن‬ ‫ق� ��رار ًا اإداري� � � ًا يت�شمن ترقية‬ ‫�شعد ب��ن ت��وم ب��ن عبدالعزيز‬ ‫الر�شيد مدير عام الإدارة العامة‬ ‫للمتابعة " للمرتبة الثانية‬ ‫ع�شرة " ي وزارة ال���ش�وؤون‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫واأع��رب الر�شيد عن �شكره‬

‫وتقديره معاي وزير ال�شوؤون‬ ‫الجتماعية على هذه الثقة داعي ًا‬ ‫ ام��وى عز وجل ‪ -‬ب�اأن يكون‬‫عند ح�شن ظ��ن معاي الوزير‬ ‫واأ�� �ش� �ح ��اب ال �� �ش �ع��ادة وك ��اء‬ ‫ال ��وزارة ي حقيق تطلعاتهم‬ ‫واأن تكون ه��ذه الرقية دافع ًا‬ ‫مزيد من اجهد والعطاء‪.‬‬ ‫من�شوبوا الوزارة يباركون‬ ‫"لأبي ولي�د" على ه��ذه الثقة‬ ‫الكرمة متمنن لُه التوفيق ي‬ ‫من�شبه اجديد‪.‬‬

‫خدم ��ات امتدرب ��ن امهند� ��س‬ ‫عمر جر�شي ونخبة من روؤ�شاء‬ ‫الأق�ش ��ام ومن�ش ��ق التدري ��ب‬ ‫التعاوي ال�شكر والتقدير لقائد‬ ‫قي ��ادة منطق ��ة اخ ��رج وجميع‬ ‫من�شوبيه ��ا عل ��ى ما قدم ��وا من‬ ‫خدمات لأبناء اخرج امتدربن‬ ‫ي امعهد ال�شناعي الثانوي ي‬ ‫اخرج‪.‬‬

‫�شورة من التكرم‬

‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫يحتفل الزميل الإعامي‬ ‫ع �ب��دال �ع��زي��ز ال �ع �� �ش��ا� �ش��ي‪،‬‬ ‫ب �ت �خ��رج��ه ي ج��ام �ع��ة ام�ل��ك‬ ‫خ��ال��د‪ ،‬وح�شوله على درج��ة‬ ‫ال��ب��ك��ال��وري��و���س ي ق���ش��م‬ ‫اإدارة الأع �م��ال والإع���ام مع‬ ‫م��رت �ب��ة ال� ��� �ش ��رف‪ ،‬وي���ش�ع��ى‬ ‫الع�شا�شي اإى ال�ت�ف��رغ ي‬ ‫ال�شحافة لح �ق � ًا‪ ،‬كما �شكر‬ ‫عبد العزيز الع�شا�شي‬ ‫جميع من هناأه بهذه امنا�شبة‬ ‫من الأق ��ارب والأ��ش��دق��اء الإع��ام�ي��ن‪ ،‬واع��د ًا اإياهم‬ ‫باحتفالية كبرة‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫كرم مدير �شرطة منطقة حائل اللواء يحيى بن �شاعد البادي‪ ،‬العميد‬ ‫متقاع ��د �شع ��د �شالح الهيه‪ ،‬نظر جه ��وده ي قطاع الأمن الع ��ام وتقدير ًا‬ ‫م ��ا بذله من جهد واإخا� ��س طيلة فرة عمله ي قطاع الأم ��ن العام‪ ،‬وذلك‬ ‫بناء على توجيهات معاي مدير الأمن العام الفريق اأول �شعيد بن عبدالله‬ ‫القحطاي بتكرم امتقاعدين ي كافة مناطق امملكة لهذا العام ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫وع ��ر العميد �شعد الهيه ع ��ن بالغ �شكره معاي مدي ��ر الأمن العام ومدير‬ ‫�شرط ��ة منطق ��ة حائ ��ل‪ .‬ال�"ال�ش ��رق" تتمنى للعمي ��د �شعد الهي ��ه التوفيق‬ ‫وال�شداد ي حياته القادمة‪.‬‬

‫اللواء البادي يكرم العميد متقاعد �شعد الهيه‬

‫(ال�شرق)‬

‫أبوحريد‬ ‫مازم ًا‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل امازم عبدالعزيز حمد‬ ‫اأبوحريد ال�شهراي‪ ،‬بتخرجه ي‬ ‫كلية املك فهد الأمنية‪ ،‬برتبة مازم‪.‬‬ ‫"ال�شرق" ت �ه �ن��ئ ام � ��ازم‬ ‫اأبوحريد‪ ،‬وترجو له دوام التقدم‬ ‫والنجاح‪.‬‬

‫امازم عبدالعزيز ال�شهراي‬

‫العتيبي يحصل‬ ‫علىالبكالوريوس‬ ‫جوالة جامعة �شلمان بن عبدالعزيز‬

‫الزميل العضاضي يحتفل بتخرجه‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬

‫يكرم الهيه‬ ‫اللواء يحيى البادي ّ‬

‫(ال�شرق)‬

‫جوالة جامعة سلمان بن عبدالعزيز في رحلة إلى تركيا‬ ‫ت�� � ���� � �ش� � ��ارك‬ ‫ج� ��وال� ��ة ج��ام �ع��ة‬ ‫�� � �ش� � �ل� � �م � ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬برفقة‬ ‫ع� �م� �ي ��د � � �ش � �وؤون‬ ‫الطاب‪ ،‬الدكتور‬ ‫م�شفر بن حما�س‬ ‫ال�� � � �ك�� � � �ب� � � ��ري‪،‬‬ ‫وم�شرف الأندية‬ ‫ال�ط��اب�ي��ة‪ ،‬را�شد‬ ‫الع�شكر‪ ،‬ي رحلة‬ ‫اإى تركيا‪ ،‬بتنظيم‬ ‫من اح��اد ك�شاف‬ ‫ام�شلم العامي مدة‬ ‫�شبعة اأيام‪.‬‬

‫قام نائب اأمر الق�شي ��م �شاحب ال�شمو املكي الأمر الدكتور في�شل‬ ‫ب ��ن م�شع ��ل بن �شعود ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود بتكرم بلدي ��ة حافظة‬ ‫الأ�شي ��اح نظر اجهود الكب ��رة التي بذلتها بلدية حافظ ��ة الأ�شياح ي‬ ‫جهي ��ز موقع اإقام ��ة فعاليات مهرج ��ان الأ�شياح بهجة ال�شي ��اح‪ ،33‬وذلك‬ ‫خ ��ال ت�شريف �شموه الكرم حفل افتتاح فعاليات مهرجان الأ�شياح‪ ،‬وقد‬ ‫ت�شلم درع التكرم الأ�شتاذ عبدالله بن مهدي العنزي رئي�س بلدية حافظة‬ ‫الأ�شي ��اح ومدير مهرجان الأ�شياح بهج ��ة ال�شياح‪ 33‬وقد عر العنزي عن‬ ‫م�شاع ��ر الف ��رح وال�شرور با�شت ��ام التكرم من الأم ��ر في�شل بن م�شعل‬ ‫موؤكدا اأن هذا التكرم �شيكون داعما موا�شلة ن�شاطات وجهود البلديه ي‬ ‫خدمة الوطن وامواطن‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الثبيتي قائد ًا لقيادة حرس الحدود في الجوف‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�س‬ ‫�ش ��در ق ��رار �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي م�شاعد وزير‬ ‫الداخلي ��ة لل�ش� �وؤون الأمني ��ة‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬بتعي ��ن العميد‬ ‫�شع ��ود ب ��ن �شع ��د الثبيت ��ي‪،‬‬ ‫قائ ��د ًا حر� ��س اح ��دود ي‬ ‫منطق ��ة اج ��وف‪ .‬وذلك خلف ًا‬ ‫لل ��واء ه ��ادي ب ��ن بخي ��ت اآل‬ ‫العميد �شعود الثبيتي‬ ‫ها�شم‪.‬‬ ‫وق ��د عر العميد الثبيتي‬ ‫عن �شكره وتقديره للقيادة الر�شيدة منحه الثقة الغالية‪.‬‬

‫عنيزة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اح �ت �ف��ل ط� ��ال م �� �ش �ع��ل اح� ��ردي‬ ‫ال �ع �ت �ي �ب��ي‪ ،‬ب �ح �� �ش��ول��ه ع��ل��ى � �ش �ه��ادة‬ ‫البكالوريو�س ي ال�ق��ان��ون ام �ق��ارن من‬ ‫جامعة الق�شيم الأهلية‪ ،‬بتقدير متاز‪،‬‬ ‫وقد اأقام العتيبي‪ ،‬احتفال ح�شره العديد‬ ‫من الأقارب والأ�شدقاء م�شاركته الفرحة‪.‬‬

‫طال العتيبي‬

‫«الربدي» يتخرج من طب القصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫تخرج الدكتور عبدالعزيز‬ ‫ال��رب��دي ي كلية ط��ب الأ�شنان‬ ‫بجامعة الق�شيم‪.‬‬ ‫"ال�شرق" ت ��زف ال�ت�ه��اي‬ ‫وال�ت��ري�ك��ات للدكتور ال��رب��دي‬ ‫منا�شبة تخرجه وت�شاأل الله‬ ‫ل��ه التوفيق ي حياته العملية‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫عبدالعزيز الربدي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﻃﺮﺩﻭﺍ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﻭﺷﺮﻋﻮﺍ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺀ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﻟﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ‬

‫ ﺃﺭﺽ ﻧﺎﺩﻱ ﺿﻤﻚ ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ ﹸﻣ ﹾﻠ ﹲﻚ ﻟﻨﺎ‬:‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ‬ 

           

                

‫ﻗﺮﻋﺔ ﺩﻭﺭﻱ »ﺯﻳﻦ« ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ 



             

                                             

                   %20 

 –        

‫ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻏﺪﺍ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﻭﺍﻟﻼﻋﺒﻮﻥ ﻳﺒﺪﺃﻭﻥ ﺑﺎﻟﻔﺤﻮﺻﺎﺕ‬

‫ﻗﺮﺭ ﺍﻋﺘﺰﺍﻝ ﺍﻟﻠﻌﺐ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬

‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻪ ﺍﻟﺠﺪﺩ ﺍﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻋﻘﺪﻱ‬:‫ﻭﻳﻠﻬﺎﻣﺴﻮﻥ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻧﺘﻬﻰ ﻭﻟﻢ‬ ‫ﺃﺳﻤﻊ ﻣﻨﻬﻢ ﺷﻴﺌﺎ‬      2012              

‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺗﻼﻋﺒﻮﺍ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬

                                                   



                          

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﻧﺸﺎﻁ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻻ ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻘﻂ‬

‫ ﺣﺮﻳﺼﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ ﻳﻮﻗﻒ ﻋﺸﺮﺓ ﻻﻋﺒﻴﻦ ﻣﺪﻯ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬:| ‫»ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ« ﻟـ‬ 



                      20102009                                               

                                      

                                   

                                  

                             



                                                  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

30

‫ﻭﺻﻔﻮﺍ ﺭﺣﻴﻠﻪ ﺑﺎﻟﺨﺴﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﺩﺣﺔ ﻭﻧﻮﻫﻮﺍ ﺑﺠﻬﻮﺩﻩ‬ :‫ ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺃﻧﺪﻳﺔ ﻭﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ‬..‫ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬

‫ﱠ‬ ‫ﻋﺰﺯ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺇﻗﻠﻴﻤﻴ ﹰﺎ ﻭﺩﻭﻟﻴ ﹰﺎ‬                    

               

‫ﺻﻤﺎﻡ ﺃﻣﺎﻥ‬

                               

                                               

                                                  

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻜﺮة اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﻨﺎدي اﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‬

‫ﻋﻀﻮ ﺷﺮف اﻟﻨﺎدي ا ﻫﻠﻲ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ أﺑﻮ راﺷﺪ‬

‫ا ﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﺟﻤﻌﺎن‬

‫ﻧﺼﻴﺮ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﻴﻦ‬

‫ﺭﺟﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ‬

                                                 ‫ﻣﺪرب اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﺠﻮﻫﺮ‬

‫ ﻭﺑﻘﻴﺖ ﺃﻋﻤﺎﻟﻪ‬.. ‫ﺭﺣﻞ‬

‫ﻣﻬﻤﻮﻡ ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ‬

                                     

                                              

‫ﻧﺎﻳﻒ ﻓﻘﻴﺪ ﺃﻣﺔ ﻭﻭﻃﻦ‬



‫ﺟﻬﻮﺩ ﻻ ﹸﺗﻨﺴﻰ‬



‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺠﺪة‬ ‫أﺣﻤﺪ روزي‬

..‫ﻧﺎﻳﻒ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﻋﻠﻲ داوود‬

‫ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ‬

                                                      

                                     

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﺑﻨﺎدي اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻤﺮي‬

‫إداري ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل ا وﻟﻤﺒﻲ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﻤﻔﺮج‬

‫ﺃﺳﺪ ﺍﻷﻣﺔ‬

‫ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﺍﻫﺘﺰﺕ‬

                                                        

                                                    

‫رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻟﺮﻳﺎض ا ﺳﺒﻖ‬ ‫ﻋﺠﻼن اﻟﻌﺠﻼن‬

‫اﻟﻤﺤﻠﻞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﻤﺪان‬

‫ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺤﻨﻚ‬                                          ‫ﻋﻀﻮ ﺷﺮف ﻧﺎدي اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻃﻠﻌﺖ ﻻﻣﻲ‬

‫ﻗﺎﻫﺮ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﻴﻦ‬                                               ‫ﻋﻀﻮ ﺷﺮف ﻧﺎدي اﻟﻬﻼل‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺼﻘﺮي‬


‫ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﺳﻴﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ‬:‫ﺑﻼﺗﻴﻨﻲ‬                  1960 1996 161980

                     

                     

       22       

           16 24     242016

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻣﺼﺮ‬

31 ‫ﺃﺷﺎﺩﻭﺍ ﺑﺎﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺭﻏﻢ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻣﺤﻠﻲ‬

‫ ﺣﻜﻢ ﺃﻋﻤﻰ ﺳﺮﻕ ﺣﻠﻤﻨﺎ‬:‫ﺍﻟﻜﺮﻭﺍﺕ‬

‫ﻫﺠﺮ ﻳﺒﺪﺃ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎﺗﻪ ﺑﻐﻴﺎﺏ ﻧﺼﻒ ﺃﺟﺎﻧﺒﻪ‬                                                                                 

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺠﺪﺩ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻣﻮﺳﻤ ﹰﺎ‬



 12         2012



                         

                                            

14331912                      



      2012             1                             

              

‫ﺃﻭﺯﻳﻞ ﻳﺸﻜﻮ‬ ‫ﺍﻟﺘﻐﺮﻳﺪﺍﺕ‬ «‫»ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ‬

‫ﺫﻛﺎﺀ ﺑﻮﻧﻮﺗﺸﻲ ﻭﻓﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﺟﺪ ﹰﻻ ﺣﻮﻝ ﺑﺎﻟﻮﺗﻴﻠﻲ‬





            1           2012   



‫ﻛﻴﻦ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﺍﻟﻤﻬﻴﻦ‬

      2                                   



           2720      1433

‫ﺷﻬﺮﻱ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬

                







‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺻﻐﺎﺭ ﺍﻟﻄﺎﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬



                 

‫ ﻛﺎﺳﻴﺎﺱ ﺍﻷﻓﻀﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬:«‫»ﺭﺍﻛﻴﺘﻴﺘﺶ‬

‫ﺍﻟﺠﻴﻞ ﻳﺠﺪﺩ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻴﺴﻰ ﺍﻟﻌﺪﻳﻞ‬



             88                            2012                     



                      31                        



  2012               

‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻣﻦ ﺑﺮﻳﺪﺓ‬ 

              





                       


‫ﺍﻟﻔﻬﺪ ﻳﹸ ﹼﺪﻋﻢ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺣﻮﻝ ﺑﻴﻊ ﺗﺬﺍﻛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‬           

          

                      

                  2012     

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

32



‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻣﻘﻬﻰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺼﺐ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬

‫ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻓﻲ‬ (2) ‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                 45   2006                                    17            –  –                     800                – –                        ––       wddahaladab@alsharq.net.sa

«33 ‫ﺿﻤﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻭﻧﺎﺳﺔ‬

‫ﺍﺧﺘﻼﻑ ﺣﻮﻝ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻭﺇﺟﻤﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ‬                                     33                

                                

                                          

     33                               

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫»ﻧﻴﻠﻲ« ﺗﺮﺷﺢ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﻮﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ‬                          2012                 



‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! ‫ﺍﻟﺘﺸﺒﻴﺐ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

 •  •  •   •   •   •   •  •   •  •    •  •   •  •  •   •   •  •      •   •    •   •  •  •  • 2009  •  •  •            •  adel@alsharq.net.sa


‫السماري‪ :‬تعيين سلمان ولي ًا للعهد وأحمد وزير ًا للداخلية استكما ًا لمسيرة العطاء‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫و�شف الأمن العام لدارة املك عبدالعزيز‪ ،‬الدكتور‬ ‫فه ��د ال�شم ��اري‪ ،‬اأم ��ري خ ��ادم احرمن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬بتعين �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر �شلمان بن عبدالعزيز ولي ًا للعه ��د ونائب ًا لرئي�س‬ ‫جل�س الوزراء‪ ،‬اإ�شافة اإى توليه وزارة الدفاع‪ ،‬وتعين‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز وزير ًا للدفاع باأنهما «قرارين‬ ‫ي�شب ��ان ي نهر التنمية‪ ،‬وي�شران اإى الدولة احديثة‪،‬‬

‫وي�شتكمان م�شرة العطاء والنماء التي تعي�شها امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودية‪ ،‬ي ظل ما تنعم به م ��ن رخاء واأمن‬ ‫وا�شتقرار من لدن حكومة خادم احرمن ال�شريفن»‪.‬‬ ‫وق ��ال ي كلم ��ة تهنئ ��ة به ��ذه امنا�شب ��ة‪ ،‬اإن «ه ��ذا‬ ‫الختي ��ار ال�شل�س يعر عن البعد اممي ��ز لهذا الوطن ي‬ ‫اإدارت ��ه وحكمه‪ ،‬واختيار ما يحق ��ق للمجتمع ا�شتقراره‬ ‫واأمنه‪ ،‬ويعر عن الدعم الوطني من امواطنن»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اإن وي العه ��د «اأهل له ��ذا الختيار»‪ ،‬فهو‬ ‫خري ��ج مدر�ش ��ة املك عبدالعزي ��ز‪« ،‬موؤمن بالل ��ه ثم بتلك‬

‫امدر�شة‪ ،‬م ��ا قدمته من درو�س تاريخي ��ة‪ ،‬اأثبتت الأيام‬ ‫جاحه ��ا‪ ،‬و ٌ‬ ‫ي لدرو�س التاريخ‪ ،‬وخا�ش ��ة تاريخ والده‬ ‫اموؤ�ش�س ‪ -‬طيب الله ثراه ‪ -‬وتاريخ الوطن‪ ،‬و�شينعك�س‬ ‫ذل ��ك عل ��ى قرارات ��ه ي ا�شتق ��راء ام�شتقب ��ل ومواجه ��ة‬ ‫معطيات ��ه اجدي ��دة‪ ،‬وبن ��اء روؤيت ��ه ال�شمولي ��ة ج ��اه‬ ‫ام�شتجدات والإجازات»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ال�شم ��اري قول ��ه اإن وي العه ��د «رج ��ل‬ ‫دول ��ة حن ��ك‪ ،‬متلك من احكم ��ة اأعمقه ��ا‪ ،‬ومن احنكة‬ ‫اأو�شحه ��ا»‪ ،‬مو�شح ًا اأن من حظ ��ي بالتعامل امبا�شر مع‬

‫�شخ�شيته يعرف ذلك‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن الأم ��ر �شلم ��ان‪ ،‬ال ��ذي يراأ�س جل�س‬ ‫اإدارة دارة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬يتمت ��ع «بقدرة جعلت منه‬ ‫مدر�شة رائدة ي الإدارة ام�شوؤولة والفذة‪ ،‬التي اأنتجت‬ ‫منظوم ��ة طويل ��ة متكامل ��ة م ��ن امنج ��زات اح�شاري ��ة‬ ‫وامقدرات الوطنية‪ ،‬تقف خلف �شموه بفخر واعتزاز»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ال�شم ��اري اإى اأن وي العه ��د «يحتف ��ظ‬ ‫باح ��رام و�شداقات �شخ�شيات �شيا�شية وثقافية كبرة‬ ‫عل ��ى ام�شت ��وى ال ��دوي‪ ،‬تعك� ��س البع ��د ال�شراتيجي‬

‫ل�شخ�شية �شموه»‪ ،‬وهو ي الوقت ذاته‪« ،‬مثل الواجهة‬ ‫ال�شعبية للدولة‪ ،‬ما حباه الله من حب النا�س‪ ،‬مختلف‬ ‫اأطيافه ��م وثقافاته ��م‪ ،‬معرفت ��ه الوا�شع ��ة باأحواله ��م‪،‬‬ ‫واأن�شابه ��م‪ ،‬ولذاكرت ��ه الأمين ��ة ي حف ��ظ التفا�شي ��ل»‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ه ��ذا كل ��ه يوؤك ��د حر� ��س وي العهد على‬ ‫الوق ��وف «بجان ��ب اأخي ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‪،‬‬ ‫والإ�شه ��ام ي بناء ام�شتقبل الزاه ��ر للمواطن والوطن‪،‬‬ ‫وحقي ��ق مزيد من امعطي ��ات الوطنية عل ��ى ام�شتوين‬ ‫الإن�شاي وامدي»‪.‬‬

‫د‪ .‬فهد ال�سماري‬

‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ودعون نايف باستعراض إنجازاته في مسابقة ثقافية‬ ‫خمسون موهوب ًا يُ ّ‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫اإعام السياسي العربي‬ ‫وقلب المفاهيم‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬ ‫�شارك خم�شون موهوب� � ًا‪ ،‬م�شاء اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ي م�شابق ��ة ثقافية بعن ��وان «وداع ًا‬ ‫ناي ��ف»‪ ،‬اأعده ��ا برنام ��ج موهب ��ة ال�شيف ��ي‬ ‫امحل ��ي لع ��ام ‪ 2012‬ي جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع موؤ�ش�ش ��ة املك‬ ‫عبدالعزيز ورجاله للموهب ��ة والإبداع‪ ،‬ي‬ ‫رابطة اخريج ��ن بعمادة �ش� �وؤون الطاب‬ ‫ي اجامعة‪.‬‬ ‫و�شه ��دت ام�شابقة‪ ،‬الت ��ي اأ�شرف عليها‬ ‫الدكتور راي زربان‪ ،‬تناف�ش ًا بن جموعات‬ ‫الرنام ��ج الث ��اث (الرج ��ة احا�شوبي ��ة‬ ‫لاألع ��اب‪ ،‬والإلكروني ��ات الذكي ��ة‪ ،‬وتنقية‬ ‫امي ��اه) ي تق ��دم عرو� ��س وم�ش ��اركات‬ ‫ج�شدت اح ��زن الذي خلف ��ه رحيل �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وم تقيي ��م م�ش ��اركات امجموعات من‬ ‫خ ��ال اأربعة معاي ��ر‪ :‬العر� ��س وامحتوى‬ ‫والتنظيم والفكرة والتنفيذ‪ ،‬وخ�ش�س لكل‬ ‫معي ��ار ع�شر نقاط‪ ،‬وتقا�شم ��ت امركز الأول‬ ‫جموعت ��ا الإلكروني ��ات الذكي ��ة وتنقي ��ة‬ ‫امياه‪ ،‬بعد ت�شاويهما ي عدد النقاط‪ ،‬حيث‬ ‫ح�شدت كل منهما ‪ 36‬نقطة من اأربعن‪ ،‬فيما‬ ‫جاءت ثالث� � ًا جموعة الرجة احا�شوبية‬ ‫لاألعاب بثاثن نقطة‪.‬‬ ‫وقدمت جموعة الرجة احا�شوبية‬ ‫ي الألع ��اب عر�ش ًا مرئي ًا ع ��ن حياة الأمر‬ ‫ناي ��ف ‪ -‬يرحم ��ه الل ��ه ‪ -‬وق�شي ��دة رث ��اء‬ ‫جماعية‪ .‬وب ��داأت جموع ��ة الإلكرونيات‬ ‫الذكي ��ة م�شاركته ��ا بالن�شي ��د الوطن ��ي‬

‫طاهر الزارعي‬

‫عدد من ام�ساركين ي م�سابقة «وداع ًا نايف»‬

‫ال�شعودي‪ ،‬مع عر�س ع�شكري‪ ،‬قبل اأن تقدم‬ ‫فق ��رة م�شرحي ��ة حدث ��ت عن حي ��اة الأمر‬ ‫نايف‪ ،‬واإجازاته‪ ،‬واأهم اأعماله‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى تق ��دم ق�شي ��دة رث ��اء‪ ،‬وفيل ��م احتوى‬ ‫كلمات ع ��ن الفقيد‪ .‬فيم ��ا �شاركت جموعة‬ ‫تنقي ��ة امي ��اه م�شرحية ج�ش ��د وقع خر‬

‫تأجيل الجمعية العمومية‬ ‫لـ «أدبي» الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأجّ ل جل� ��س اإدارة نادي الطائف الأدبي‬ ‫انعق ��اد جمعيته العمومية للن ��ادي‪ ،‬الذي كان‬ ‫مقرر ًا هذا الأ�شبوع‪ ،‬اإى موعد غر حدد‪.‬‬ ‫وج ��اء تاأجي ��ل عق ��د اجمعي ��ة ب�شب ��ب‬ ‫وفاة �شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ .‬واأو�شح رئي�س جل� ��س الإدارة‬ ‫عطاالله اجعيد‬ ‫عطا الله اجعي ��د ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن النادي اأجّ ل‬ ‫اأي�ش� � ًا جمي ��ع فعالياته‪ ،‬التي كان مق ��رر ًا عقدها خال هذه الف ��رة‪ ،‬مفيد ًا اأنه‬ ‫�شيت ��م التن�شي ��ق م ��ع وزارة الثقافة والإع ��ام‪ ،‬لتحديد موعد جدي ��د لنعقاد‬ ‫اجمعية العمومية‪ّ .‬‬ ‫وبن اجعيد اأن من �شمن الفعاليات اموؤجلة حفل تكرم‬ ‫ع ��دد من مثقفي ومثقفات الطائف احا�شلن على جوائز ثقافية عامية‪ ،‬الذي‬ ‫كان مقرر ًا اأن يرعاه حافظ الطائف فهد بن معمر م�شاء الأحد اما�شي‪.‬‬

‫«أدبي» اأحساء يقيم ندوة‬ ‫عن مآثر اأمير نايف‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالله ال�شلمان‬ ‫يقي ��م ن ��ادي الأح�ش ��اء الأدب ��ي‪ ،‬ال�شبت‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬ندوة عن ماآثر �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬يرحمه الله‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س الن ��ادي الدكت ��ور ظاف ��ر‬ ‫ال�شهري‪ ،‬اإن هذه الندوة تاأتي اإمان ًا ما قدمه‬ ‫الأم ��ر الراحل لكل اأبناء ه ��ذا الوطن‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫د‪ .‬ظافر ال�سهري‬ ‫اإى اأن ��ه اأعط ��ى الوط ��ن كل ما مل ��ك من جهد‬ ‫وت�شحي ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح اأن النادي �شي�شت�شيف‪ ،‬مناق�شة مو�ش ��وع الندوة‪ ،‬كاً‬ ‫م ��ن‪ :‬عميد كلية الآداب ي جامعة امل ��ك في�شل الدكتور علي الب�شام‪ ،‬واأ�شتاذ‬ ‫التاريخ ي كلية ال�شريعة والدرا�شات الإ�شامية ي الأح�شاء الدكتور حمد‬ ‫املحم‪ ،‬ويديرها نائب رئي�س النادي الدكتور خالد اجريان‪.‬‬

‫منتدى الرسم في الباحة‬ ‫يؤجل إقامة برامجه الصيفية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��رر منتدى الر�ش ��م ي بي ��ت ال�شباب‬ ‫منطق ��ة الباح ��ة تاأجي ��ل كاف ��ة الأن�شط ��ة‬ ‫والرامج �شمن فعاليات �شيف الباحة لهذا‬ ‫العام‪ ،‬اإى موعد اآخر غر حدد‪ ،‬حداد ًا على‬ ‫رحيل �شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ .‬واأو�شح اأمن عام امنتدى‪،‬‬ ‫عبدالله مكني‬ ‫عبدالله مكن ��ي‪ ،‬اأن تاأجيل اأن�شطة وفعاليات‬ ‫امنتدى ياأتي تعبر ًا عن حزن الت�شكيلين واموهوبن ي امنطقة‪ .‬وكانت‬ ‫اأه ��م الفعالي ��ات‪ ،‬الت ��ي كان مق ��رر ًا اإقامته ��ا اأم�شيات ت�شكيلي ��ة‪ ،‬ومعر�شا‬ ‫م�شورا للبيئة‪ ،‬ومعر�شا جماعيا‪ ،‬اإ�شافة اإى معر�س لر�شوم اأطفال‪.‬‬

‫وف ��اة وي العه ��د على امواطن ��ن‪ ،‬وقدمت‬ ‫فيلم� � ًا وثائقي� � ًا ح ��دث ع ��ن اأب ��رز حطات‬ ‫حياة الأمر نايف‪ ،‬وكذلك �شاركت بق�شيدة‬ ‫رثائية‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�شارك ��ون ي برنامج موهبة‪،‬‬ ‫الذي انطلقت فعاليات ��ه ال�شبت اما�شي‪ ،‬اأن‬

‫(ال�سرق)‬

‫وفاة الأم ��ر نايف خ�شارة كب ��رة لاأمتن‬ ‫العربية والإ�شامي ��ة‪ ،‬مو�شحن اأن للفقيد‬ ‫اأعمال جليل ��ة وخالدة‪ ،‬جعلت العام يلتفت‬ ‫اإى �شخ�شيته‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س برنام ��ج موهب ��ة‬ ‫ال�شيفي بجامعة امل ��ك عبدالعزيز الدكتور‬

‫عبدالرحم ��ن احبيب‪ ،‬ي خت ��ام ام�شابقة‪،‬‬ ‫اأن ام�شاركن ي ام�شابقة قدموا اإبداع ًا رغم‬ ‫الفرة الزمنية الق�شرة لإعداد ام�شاركات‪،‬‬ ‫�ش ��واء الأف ��ام الوثائقي ��ة‪ ،‬اأو العرو� ��س‬ ‫ام�شرحية‪ ،‬اأو ق�شائد الرثاء‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫موهبتهم ج�شدت ي حبهم لاأمر نايف‪.‬‬

‫تظل العاقة بين الإعام وال�سيا�سة قائمة بينهما فكل منهما ينه�ض‬ ‫ب��الآخ��ر م��ن اأج��ل تر�سيم خ�سو�سية ك��ل مفهوم ومدلوله على العقلية‬ ‫المتابعة لهما‪ .‬ول �سك اأن الإعام ال�سيا�سي العربي ات�سح كثير ًا خال‬ ‫الثورات العربية‪ ،‬وك�سف عن لعبة خطرة لي��زال يمار�سها عبر قنواته‬ ‫المختلفة‪ ،‬فاأ�سبح هو ال�سلطة الطاغية التي تقوم بتهويم ذهنية المتابع‬ ‫لاأحداث المتوالية وهو الموؤثر في �سياغة بع�ض المفاهيم التي قد تكون‬ ‫غير مدركة لعمق الخبر وما يحاك خلف الكوالي�ض‪.‬‬ ‫ويبدو لي اأن هذا الإعام المتمر�ض بما يمتلكه من قوة تاأثير كبيرة‬ ‫ي�سعى اإلى حيازة المفهوم العام وقولبته اأيديولوجيا حتى يميل ‪-‬اأي هذا‬ ‫المفهوم‪ -‬اإلى �سالح المنظومة التي ير�سمها التي غالبا ما تكون للنظم‬ ‫ال�سيا�سية ذات الم�سلحة المتبادلة‪ ،‬ولي�ست هناك اأدن��ى غرابة في ذلك‬ ‫فهذا الإع��ام يمثله طاقم قد يكون غير موؤهل لممار�سة الدور الإعامي‬ ‫الحقيقي ال��ذي م��ن ��س�اأن��ه ي�ستطيع اأن ير�سد �سمولية ه��ذا الخطاب‬ ‫الإعامي ال�سيا�سي لدى المجتمعات جميعها‪.‬‬ ‫اإن المتتبع لاإعام العربي الحديث بجميع قنواته ياحظ ‪-‬بما ل‬ ‫يدع مجال لل�سك‪ -‬التطور الهائل الذي ي�سهده وبالطبع بنود هذا التطور‬ ‫وتقنياته الحديثة لم تاأت عبث ًا اإنما من اأجل اأن تبقى العقلية العربية موالية‬ ‫لهذا الإع��ام وم�سدقة لكل ما ين�سره من اأح��داث‪ ،‬بل ومن اأه��داف هذا‬ ‫الإعام اأن تبقى هذه العقلية في مركز ليمكن اأن تتعداه اإلى غيره‪ ،‬ولي�ض‬ ‫هذا بم�ستغرب على اإعام ت�سيطر عليه النخب ال�سيا�سية التي تطوع كل‬ ‫ما تبثه اإلى �سالحها جاعلة ال�سعوب في دوامة ل يمكن اأن ت�سحو منها‪،‬‬ ‫بفعل الت�سليل الإعامي وقلب الأحداث عن �سياقها الحقيقي‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ماجد الثبيتي‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدوا أهمية إقامة برامج تتبنى المواهب في مراكزه الثقافية‬

‫مثقفون شباب في جازان‪ :‬فعاليات النادي اأدبي الشبابية ُم ْرضية‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬

‫اأبدى عدد من امثقفن ال�شباب‬ ‫ر�شاهم عن الفعاليات ال�شبابية‬ ‫لنادي جازان الأدبي‪ ،‬خا�شة اأنها‬ ‫اهتمت ب�اأب�ن��اء جيلهم ي معظم‬ ‫الأن�شطة‪ ،‬و�شرعت لهم الأب��واب‬ ‫كي يقرحوا اأن�شطة جديدة‪ ،‬بل‬ ‫وتنظيمها‪ ،‬ح�شب قولهم‪.‬‬ ‫واأو��ش�ح��وا اأن على النادي‬ ‫اأن ي��وا� �ش��ل ع �م �ل��ه‪ ،‬واأن يفعل‬ ‫م��راك��زه الثقافية‪ ،‬لإق��ام��ة برامج‬ ‫تتبنى امواهب ال�شابة‪ ،‬معربن‬ ‫عن خ�شيتهم األ ي�شتطيع النادي‬ ‫الوفاء بوعوده «و�شط الزوبعة‬ ‫التي تثار حوله»‪.‬‬ ‫وراأى ال�شاعر اإي��اد احكمي‬ ‫اأن الأن �� �ش �ط��ة ال��ت��ي ت���ش�ت�ه��دف‬ ‫ال�شباب ي النادي ت�شر ب�شكل‬ ‫جيد‪ ،‬وق��ال‪»:‬ع��ن نف�شي‪ ،‬ي اأقل‬ ‫من �شنة‪ ،‬نظم ي النادي احتفالية‬ ‫لفوزي بجائزة ال�شارقة‪ ،‬وقبلها‬ ‫دعاي لأم�شية �شبابية م�شركة‪،‬‬ ‫وه��و ف��اح بابه لأي �شاب‪ ،‬وي‬

‫معاذ اآل خرات‬

‫اإياد حكمي‬

‫اإبراهيم ح�سن‬

‫اأي وقت»‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شاعر عبدالله عبيد‪،‬‬ ‫الذي اأتاح له النادي اإدارة اأم�شية‬ ‫الحتفاء بيوم ال�شعر العامي‪ :‬اإن‬ ‫«جيل ال�شباب‪ ،‬ال��ذي اأنتمي اإليه‬ ‫حا�شر وب�شكل وا�شح ي اأغلب‬ ‫الأن�شطة‪ ،‬ول مكن لنا اأن نكون‬ ‫اأنانين اأكر من ذلك‪ ،‬بل يجب اأن‬ ‫ت�شتهدف الأن�شطة اأغلب الفئات‬ ‫العمرية‪ ،‬واأعتقد اأن هذا ما يحاول‬ ‫النادي اأن يقوم به»‪.‬‬

‫واأ�� �ش ��ار ال �� �ش��اع��ر اإب��راه �ي��م‬ ‫ح�شن اإى اأن احديث عن الوفاء‬ ‫بالوعد الآن �شيكون مبالغ ًا فيه‪،‬‬ ‫ول اأريد اأن اأنحاز بقدر ما اأريد اأن‬ ‫اأقول باأن النادي �شرع اأبوابه كي‬ ‫نقرح اأن�شطة ي بع�س الأحيان‪،‬‬ ‫ل وب� ��ل ي ت�ن�ظ�ي�م�ه��ا اأي�����ش�� ًا‪،‬‬ ‫مو�شح ًا اأن اأي �شاب ي�شتطيع اأن‬ ‫يذهب للنادي ويقرح الفكرة التي‬ ‫يريد‪.‬‬ ‫وذك��ر اأن م��ا يخ�شاه ه��و األ‬

‫ي�شتطيع النادي اأن يفي بوعوده‬ ‫«و�شط الزوبعة التي تثار حوله»‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ق��د حتمل اأي ا� �ش��م ع��دا‬ ‫«النقد»‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ع� ��� �ش ��و اج �م �ع �ي��ة‬ ‫العمومية للنادي معاذ اآل خرات‪،‬‬ ‫ب�شفته اأحد الأع�شاء ال�شباب‪ ،‬اأن‬ ‫النادي لبد اأن يعمل جاهد ًا وعر‬ ‫م��راك��زه الثقافية لإق��ام��ة برامج‬ ‫تتبنى ام��واه��ب ال���ش��اب��ة‪ ،‬وي�ب��داأ‬ ‫هذا بالهتمام باجانب الإعامي‬

‫والتعريفي بالنادي‪ ،‬وم��ا له من‬ ‫كفاءة ي تقدم ال�شباب م�شتقب ًا‬ ‫ب�شكل واع‪ ،‬ولب ��د ل �ل �ن��ادي من‬ ‫«و� �ش �ف��ة � �ش �ح��ري��ة» ج ��ذب ه��ذه‬ ‫الفئة‪ ،‬حتى يتم �شمان م�شتقبل‬ ‫جازان الراء والوفرة علم ًا واأدب ًا‬ ‫وثقافة‪.‬‬ ‫واأ�شار اآل خرات اإى اأن ما‬ ‫يطرحه ال�ن��ادي من اأن�شطة تهتم‬ ‫بال�شباب ل مكن احكم عليها ي‬ ‫ال�ف��رة ال��راه�ن��ة‪ ،‬مو�شح ًا اأن ما‬ ‫قدمه حتى الآن يعد مر�شي ًا‪ ،‬اإى‬ ‫حد ما‪ ،‬ي هذا اجانب‪.‬‬ ‫وع��ن راأي��ه ع��ن ال�شراع بن‬ ‫الأدباء وامثقفن ي امنطقة‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«لدينا التحزبات والفئات‪ ،‬و�شبه‬ ‫فرق‪ ،‬مينية وي�شارية‪ ،‬كل يحاول‬ ‫اأن يقول نحن هنا‪ .‬الدمقراطية‬ ‫هي التي اأوجدتنا‪ .‬نحن من �شنع‬ ‫هذا امجل�س»‪.‬‬ ‫واأ�� � �ش � ��اف‪ :‬اإن ه� �ن ��اك م��ن‬ ‫يعتر ان�ت�خ��اب اأع �� �ش��اء جل�س‬ ‫الإدارة «ن��وع� ًا م��ن امّ��ن‪ ،‬اإن جاز‬ ‫ال �ت �ع �ب��ر»‪ ،‬واأن ث �م��ة م��ن ي�ق��ول‬

‫«ن�ح��ن اأوج��دن��اك��م‪ .‬با�شتطاعتنا‬ ‫�شلبكم كرا�شيكم؛ واإذا وج��دت‬ ‫مثل ه��ذه العقليات موؤ�ش�شة اأو‬ ‫جهة تعتر الأع�ل��ى وعي ًا وثقافة‬ ‫ي امجتمعات‪ ،‬فاأنا اأعتقد بوجود‬ ‫اأيد خفية‪ ،‬ول ننكر اأن هذه بيئة‬ ‫تعتر �شحية‪ ،‬وهي موؤ�شر على‬ ‫ع��دم رك ��ود ال �ن��ادي؛ اأي اأن ��ك لن‬ ‫تخطئ ما دمت ل تعمل»‪.‬‬ ‫وو� � �ش� ��ف اآل خ� � ��رات اأن‬ ‫النتخابات وامجال�س هي بداية‪،‬‬ ‫واأن ذل��ك لب��د اأن م��ر م��راح��ل‬ ‫عديدة وح�شا�شة‪ ،‬ول بد من كل‬ ‫اإدارة اأن تتفهم ه ��ذه النقطة‪،‬‬ ‫واأل تتعجرف ي اتخاذ قراراتها‬ ‫اجماعية‪ ،‬وال�ف��ردي��ة على وجه‬ ‫اخ�شو�س‪.‬‬ ‫يذكر اأن اأدبي جازان خ�ش�س‬ ‫نحو �شت فعاليات خا�شة برامج‬ ‫ال�شباب وال�شابات من م�شابقات‬ ‫واأن�شطة منرية‪� ،‬شهدت معظمها‬ ‫ح�شور ًا واهتمام ًا من ال�شباب‪،‬‬ ‫و�شط غياب لبقية الفئات العمرية‬ ‫اأو اأع�شاء النادي اأنف�شهم‪.‬‬

‫«فنون» المدينة تشارك في مهرجان مسرح الطفل العربي بمسرحية «سفينة اأصدقاء»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت� ��� �ش ��ارك ج �م �ع �ي��ة ال �ث �ق��اف��ة‬ ‫والفنون ي امدينة ام�ن��ورة ي‬ ‫ملتقى م�شرح الطفل الأول‪ ،‬الذي‬ ‫ينظم ي مدينة فا�س امغربية‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير اجمعية عيد‬ ‫اح�ج�ي�ل��ي اأن اج�م�ع�ي��ة �شتقدم‬ ‫الثاثاء امقبل م�شرحية «�شفينة‬ ‫الأ�شدقاء» ي املتقى‪ ،‬التي فازت‬ ‫بجائزة اأف�شل عر�س متكامل ي‬ ‫مهرجان م�شرح الطفل الأول الذي‬ ‫نظمته وزارة الثقافة والإع��ام‪،‬‬ ‫م�� �وؤخ� ��ر ًا‪ ،‬ي م��رك��ز ام��ل��ك فهد‬ ‫الثقاي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام���ش��رح�ي��ة ع�ب��ارة‬ ‫عن ق�شة ل�شفينة تبحر وتتجول‬ ‫بن اموانئ وال�شواطئ‪ ،‬يقودها‬

‫على ك��رة ع��دد القرا�شنة بدهاء‬ ‫القبطان وج�م��وع�ت��ه‪ ،‬وك��ل ذلك‬ ‫ي �ج��ري ب �ق��ال��ب ك��وم �ي��دي و��ش��ط‬ ‫اأجواء الفرح وال�شحك‪.‬‬ ‫وام� ��� �ش ��رح� �ي ��ة م� ��ن ت �األ �ي��ف‬ ‫واإخ� ��راج ف�ه��د الأ� �ش �م��ر‪ ،‬ومثيل‬ ‫ع ��ادل ب�خ����س‪ ،‬ووائ� ��ل اح��رب��ي‪،‬‬ ‫وفهد الأ�شمر‪ ،‬واأح�م��د امطري‪،‬‬ ‫ومازن امطري‪ ،‬وحازم اجهني‪،‬‬ ‫وحمد م�شهور‪ ،‬ورامي العلوي‪،‬‬ ‫وحمد عناي‪ ،‬و�شمم اموؤثرات‬ ‫اخ���ارج� �ي���ة ك� ��ل م � ��ن‪ :‬ي��و� �ش��ف‬ ‫ب��رن��اوي (الإ�� �ش���اءة)‪ ،‬ويو�شف‬ ‫القايدي (فني الديكور)‪ ،‬ووائ��ل‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫م�سهد من م�سرحية «�سفينة الأ�سدقاء»‬ ‫احربي (تاأليف وتلحن الأغنية‬ ‫قبطان طيب ذكي يعمل مع اأفراد ال� � ��دم‪ ،‬ال � ��ذي ي �ت �� �ش �ن��ع ام �ع��رف��ة ي �� �ش��ارك �ه��م ��ش�ف�ي�ن�ت�ه��م‪ ،‬واأث� �ن ��اء ق ��را�� �ش� �ن ��ة‪ ،‬ال� ��ذي� ��ن ي �ق �ت �ح �م��ون وام��و���ش��ي��ق��ى)‪ ،‬وك � ��ان م���ش��اع��د‬ ‫ط��اق�م��ه ب�ح��ب وم� ��ودة‪ ،‬وم�شاعد وال �ق��وة‪ ،‬لكنه يظل طيب القلب‪ ،‬جوالهم واإب�ح��اره��م يلجاأ اإليهم ال�شفينة ب�ح�ث� ًا ع��ن «� �ش �ع��دون»‪ ،‬ام �خ��رج وم �ن �ف��ذ ال��دي �ك��ور ع��ادل‬ ‫ال��ق��ب��ط��ان «خ� �ب� �ط ��وط» خ�ف�ي��ف ومعهم الطباخ «��ش��ردي��ن»‪ ،‬ال��ذي فتى «�شعدون» هارب ًا من �شفينة فيجابهونهم بذكائهم‪ ،‬ويتغلبون بخ�س‪.‬‬


‫بوفاته فقدنا أبرز محاربي الفكر الضال‪ ..‬ورج َا اتفق العرب والعجم على حنكته في إرساء سفينة السام‬

‫مثقفون سعوديون‪ :‬اأمير نايف كان السحابة‬ ‫اآمنة والسكينة لحجاج وضيوف الرحمن‬

‫الأمر نايف يقبل ابنة اأحد �سهداء الواجب ي زيارة منزل ال�سهيد‬ ‫اأربعاء ‪ 30‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 20‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )199‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬ ‫الريا�ض‪ ،‬امدينة امنورة‪ ،‬حائل‪ ،‬مكة امكرمة‪ ،‬الباحة‪ ،‬الق�صيم‪،‬‬ ‫الدمام‪ ،‬الأح�صاء‪ ،‬الطائف‪ ،‬جازان‪ ،‬جران‪ ،‬جدة‪:‬‬ ‫يو�صف الكهفي‪ ،‬طلعت النعمان‪ ،‬خ�صر ال�صريهي‪ ،‬بدر حفوظ‪..‬‬ ‫الزبر الأن�صاري‪ ،‬علي الرباعي‪ ،‬فهد القحطاي‪ ،‬ال�صرق‪ ،‬عبدالله‬ ‫ال�صلمان‪ ،‬عبدالعزيز الثبيتي‪ ،‬معاذ قا�صم‪ ،‬مانع اآل مهري‪ ،‬فوؤاد‬ ‫امالكي‬ ‫ع ��ر م�ص� �وؤولون ي الثقاف ��ة والإعام عن حزنهم العميق بفقد �ص ��احب‬ ‫ال�ص ��مو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬وا�ص ��تذكروا اإجازاته‬ ‫واإ�ص ��هاماته ي حفظ اأمن امملكة ونه�صتها ال�صاملة‪ ،‬ودعمه وتاأ�صي�صه لكثر‬ ‫من اجمعيات واموؤ�ص�صات اخرية‪.‬‬ ‫فقيد الأمتن‬ ‫وح ��دث وكي ��ل وزارة الإع ��ام لل�ص� �وؤون الثقافي ��ة‪ ،‬الدكت ��ور نا�ص ��ر‬ ‫احجيان‪ ،‬بحزن واأ�ص ��ى عن رحيل فقيد الأمتن العربية والإ�صامية‪ ،‬الأمر‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬وقال‪« :‬واأ�ص ��يبت بلدنا باأكملها باحزن والأ�صى لفقدان‬ ‫رج ��ل عظيم خدم دينه ووطنه طوال حياته التي كانت عامرة بالعطاء والبذل‬ ‫والإج ��از‪ .‬لقد كان رحمه الله اأموذج ًا فذ ًا ي احنكة والإدارة والتعامل مع‬ ‫امتغرات برويّة وب�صرة �صاهمت ي توطيد الأمن وال�صتقرار ي بادنا من‬ ‫خال اإ�صرافه وقيادته لوزارة الداخلية على مدى العقود اما�صية»‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫د‪ .‬نا�سر احجيان‬

‫عبدالرحمن الهزاع‬

‫ال�ص َنة للن�ضء‬ ‫ُ‬

‫حمد الر�سي�س‬

‫عبد الله الو�سمي‬

‫الكرا�صي العلمية‬

‫د‪ .‬عبدالله ع�سيان‬

‫وامكرمات‪ ،‬وجح ي مكافحة اجرمة والإرهاب‪ ،‬وعلم امواطن كيف يحمي‬ ‫وطنه‪ ،‬و�ص ��طر �ص ��فحات م�ص ��رقة بالكفاح والبناء‪ ،‬حتى حق ��ق حلمه الكبر‬ ‫باإخراج الإرهاب والف�صاد من ديارنا‪ ،‬وكان حب ًا للعلماء ومقرب ًا لهم‪ ،‬وينزلهم‬ ‫منازلهم‪ ،‬وكان خر وفاته موجع ًا للنفو�ض التي جبلت على احرامه واإجاله‪،‬‬ ‫فرحمه الله رحمة وا�صعة»‪.‬‬ ‫اأم ��ا نائب رئي�ض نادي الأح�ص ��اء د‪.‬خالد اجريان‪ ،‬فق ��ال‪ « :‬ا َإن اخطب‬ ‫جل ��ل وام�ص ��اب عظيم‪ ،‬ففي ه ��ذا اليوم فقدن ��ا مواطن ًا ورج ًا �ص ��اح ًا‪ ،‬حتى‬ ‫اإذا ُذ ِك ��ر الأم ��ن ُذ ِكر هو قبل ��ه وبعده وفيه‪ ،‬فقد ا�ص ��تطاع بحزم ��ه وحنكته اأن‬ ‫يت�صدى لاإرهاب وخرعيه‪ ،‬تارة بالقوة وتارة بامنا�صحة‪ ،‬وكذلك امجرمن‬ ‫وامخربن وامهربن الذي ك�ص ��ف اأ�ص ��اليبهم وحيلهم‪ ،‬وطبق �صرع الله فيهم‪،‬‬ ‫و�ص ��يظل نايف بن عبدالعزيز ي ذهن كل اإن�ص ��ان م�ص ��لم ياأتي اإى هذه الباد‬ ‫الطاهرة لآداء امنا�ص ��ك‪ ،‬فقد ا�ص ��تطاع من خال اللجنة العليا للحج‪ ،‬اأن يوفر‬ ‫ام�ص ��اكن وكافة اخدم ��ات للحجاج وامعتمرين‪ ،‬ول نن�ص ��ى تطلعاته الثقافية‬ ‫التي كان ي�صعى لها ل�صالح ال�صباب‪ ،‬وكان همه الأمن الفكري كذلك»‪.‬‬

‫م�صقط راأ�صه‬

‫اأما اأ�صتاذ التاريخ ورئي�ض وحدة امتاحف ي جامعة «اأم القرى»‪ ،‬واأحد‬ ‫ولفت الأديب ع�ص ��و جل�ض ال�ص ��ورى ال�ص ��ابق ال�ص ��ريف الدكتور نايف‬ ‫الدعي� ��ض اإى اأن الأمر نايف �ص ��احب امواقف العظيم ��ة التي خدمت امثقفن ام�ص ��اركن ي تاأليف كتاب «اأمن وطن ي اأمر» الدكتور فواز الدها�ض‪ ،‬فقال‬ ‫وق ��ال رئي�ض جل�ض اإدارة النادي الأدب ��ي بالطائف‪ ،‬عطا الله اجعيد‪« :‬‬ ‫والأدب ��اء‪ ،‬منوه ًا با َأن من اأعظم الأعمال التي قام بها �ص ��موه هو تبنيه لل�ص ��نة ا َإن الأمر نايف‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬اأ�ص ��هر من اأن يعرف‪ ،‬وخدماته للدولة وللمواطن اإننا ي الطائف نرتبط ب�صخ�ص ��ية �ص ��موه كونه من مواليد الطائف التي كان‬ ‫النبوية‪ ،‬وتن�صيق وترتيب وتطوير مناهجها‪ ،‬وكذلك �صعيه � يرحمه الله � لتبني ب�صكل عام ل ح�صى‪.‬‬ ‫يحر� ��ض على اأن ي�ص ��تقر بها فرة ح ��ددة ي كل عام يلتق ��ي برجالت الفكر‬ ‫م�ص ��روعات اأخرى‪ ،‬ومنها تربي ��ة الن�ضء والأطفال على حفظ ال�ص ��نة النبوية‬ ‫وحن نتحدث عن اإ�ص ��هامات الأمر نايف الثقافية فاإننا يجب األ نن�ص ��ى والثقافة والإعام وي�صتمع اإليهم وي�صاركهم همومهم برغم ثقل ما يحمله من‬ ‫ام�ص ��رفة‪ ،‬وموازاتهم بحفظة كتاب الله وم�صاواة تعليم القراآن الكرم بال�صنة «كر�ص ��ي الأم ��ر نايف للدرا�ص ��ات النبوي ��ة» ودوره امتميز ي دعم درا�ص ��ات م�صوؤوليات اأمنية «‪.‬‬ ‫ال�ص ��رة النبوي ��ة الت ��ي يق ��وم به ��ا علم ��اء واأكادمي ��ون‬ ‫النبوية‪ ،‬موؤكد ًا باأن ذلك ما حث عليه الدين الإ�صامي‪.‬‬ ‫و اأ�صاف اجعيد «ا َإن لاأمر نايف جهود ًا ل تن�صى ي‬ ‫�صاحب الراأي وام�صورة‬ ‫متخ�ص�صون ي اأنحاء ختلفة من العام‪.‬‬ ‫جال خدمة ال�صنة النبوية‪ ،‬فاجميع يعلم عن جائزة نايف‬ ‫وع � ّ�ر وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة والإعام ام�ص ��اعد‬ ‫ومن امع ��ام الثقافية امهمة اأي�ص� � ًا ي حي ��اة الأمر‬ ‫العامية خدمة ال�ص ��نة النبوية وما حظ ��ى به من اهتمام‬ ‫لاإع ��ام الداخل ��ي عبدالرحم ��ن اله ��زاع ع ��ن حزن ��ه‬ ‫�صانع اأمننا‬ ‫كما �ص ��اركهما الراأي الباحث واموؤرخ اأحمد مر�ص ��د نايف جامع ��ة الأمر نايف العربية للعل ��وم الأمنية‪ ،‬هذه‬ ‫كبر من العلماء وامثقفن» ‪.‬‬ ‫العميق‪ ،‬وقال‪« :‬كان وقع اخر موؤم ًا‪ ،‬وفقد �صخ�صية‬ ‫بقوله‪« :‬قبل توي �صموه لولية العهد كان اأحد اأبرز داعمي اجامعة التي بداأت كمركز للدرا�صات الأمنية اأ�ص�ض عقب‬ ‫واأك ��د الأدي ��ب حماد ال�ص ��امي ا َأن وفاة الأمر نايف‬ ‫بحج ��م الأم ��ر نايف ل�ص ��ك اأنه ��ا فاجع ��ة للمواطنن‬ ‫م�صرة الثقافة‪ ،‬وهو رجل دولة من الطراز الأول»‪ .‬م�صيف ًا اجتم ��اع وزراء الداخلي ��ة العرب ي بغداد ع ��ام ‪1978‬م‪،‬‬ ‫يرحمه الله فاجعة كرى وم�صيبة ح ّلت بال�صاحة الثقافية‬ ‫ال�ص ��عودين داخ ��ل امملكة وخارجها‪ ،‬ف�ص ��موه رحمه‬ ‫اإذ فق ��دت الرجل امح ّن ��ك حب الثقافة وداعمها ي �ص ��تى‬ ‫الله �ص ��احب �ص ��جل حافل ي جميع قطاع ��ات الدولة‬ ‫با َأن �ص ��موه اأحد اأركان امملكة‪ ،‬وثوابت ا�ص ��تقرارها‪ ،‬وا َأن ثم تطور اإى اأن �ص ��ار جامعة م�ص ��تقلة تعنى بالدرا�صات‬ ‫امجالت‪ ،‬فعلى ام�ص ��توى امحلي جد ام�صابقات الثقافية‬ ‫ي اتخاذ القرارات‪ ،‬وي الراأي وام�ص ��ورة على مدى‬ ‫امملك ��ة عا�ص ��ت ح ��ت قيادت ��ه الأمنية‬ ‫الأكادمي ��ة الت ��ي تتن ��اول اجوان ��ب‬ ‫التي حمل ا�صم �صموه يرحمه الله وعلى ام�صتوى الدوى‬ ‫تاريخه احافل بالإجازات»‪.‬‬ ‫عق ��ود ًا م ��ن الأم ��ان‪ ،‬عل ��ى الرغ ��م م ��ن‬ ‫الأمني ��ة‪ ،‬والتعري ��ف بالت�ص ��ريعات‬ ‫م يكن غائب ًا ول ملك اإل اأن ندعو له بالرحمة وامغفرة ‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة اجمعي ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�صطرابات الأمنية بالدول امجاورة‪،‬‬ ‫الأمني ��ة ي امج ��ال الإ�ص ��امي‪ ،‬وهي‬ ‫وي ال�ص� �اأن ذات ��ه ق ��ال ام� �وؤرخ مناح ��ي بن �ص ��اوي‬ ‫ال�صعودية للثقافة والفنون الدكتور حمد الر�صي�ض‪:‬‬ ‫وح ��اولت زعزعة الأم ��ن بامملكة من‬ ‫اأدوار جح ��ت فيها اجامع ��ة اإى حد‬ ‫َ‬ ‫القثامي اأن الأمر نايف يرحمه الله كان من اأبرز الداعمن‬ ‫«اأنقل تعازيِ ال�صخ�ص ��ية وجميع من�ص ��وبي اجمعية‬ ‫التنظيمات الإرهابية‪.‬‬ ‫كبر‪.‬‬ ‫عطا الله اجعيد‬ ‫د‪ .‬نايف الدعي�س‬ ‫للحركة الثقافية والتاأليف فقد كان �ص ��موه ي�ص ��عى اإى اأن‬ ‫اإى مقام خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬واإى العائلة امالكة‬ ‫ونوه مر�ص ��د ب� �اأن الأم ��ة العربية‬ ‫يتج ��اوز رجال الفكر والثقافة م ��ن اأبناء الوطن اإى العام‬ ‫وال�صعب ال�صعودي الكرم‪.‬‬ ‫والإ�ص ��امية‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى العام ب�صكل‬ ‫اآثاره بي�صاء‬ ‫وي�صهموا ي بناء وطنهم‬ ‫كام ��ل‪ ،‬فق ��دت اأب ��رز حارب ��ي الفك ��ر‬ ‫وعر ع�ص ��و نادي الباحة الأدبي‬ ‫ّ‬ ‫وق ��ال رئي�ض ن ��ادي جازان الأدب ��ي حمد يعقوب‪:‬‬ ‫ال�ص ��ال‪ ،‬ورج ��ل اتفق الع ��رب والعجم‬ ‫ال�ص ��اعر عبدالرحمن �ص ��ابي عن عميق‬ ‫دعم الثقافة‬ ‫«نرف ��ع مق ��ام خ ��ادم احرمن ال�ص ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عل ��ى حنكت ��ه و�صيا�ص ��ته وقرارات ��ه‬ ‫اأم ��ه له ��ذا احدث اجل ��ل الت ��ي تعجز‬ ‫وعندم ��ا نتحدث ع ��ن دور الأمر ناي ��ف فهو دور‬ ‫عبدالعزي ��ز اأح ّر التعازي ي فقيد الأمة‪ ،‬رجل الأمن الأول‬ ‫احكيمة ي اإر�صاء �صفينة ال�صام‪.‬‬ ‫اللغة عن التعبر عنه‪ ،‬م�صر ًا ا َأن مرارة‬ ‫فعال ي النه�صة ال�صاملة‪ ،‬وم يقت�صر دوره اأو تاأثره‬ ‫حمزة الكاملي‬ ‫ي ه ��ذا الوط ��ن‪ ،‬حتى عر بالباد بحكمت ��ه اإى بر الأمان‬ ‫واأ�ص ��اف ع�ص ��و اأدب ��ي امدين ��ة‬ ‫وحرق ��ة الفراق ح ّت ��م ا�ص ��تعادة ماآثر‬ ‫عل ��ى جال من امج ��الت‪ ،‬بالرغم من م�ص� �وؤولياته ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ي زمن موج فيه الأحداث من كل مكان‪ ،‬اأحب هذا الوطن‬ ‫امن ��ورة الدكت ��ور حم ��د الرحيلي باأن‬ ‫من كان �ص ��ندا رئي�ص� �ا ل ��كل فعل ثقاي‬ ‫وزارة الداخلي ��ة ووليت ��ه للعه ��د‪ ،‬اإل اأنه كان رئي�ص� � ًا‬ ‫فاأحب ��ه اأه ��ل ه ��ذا الوطن‪ ،‬رجل ت�ص� � ّرب ال�صيا�ص ��ة‪ ،‬وخر‬ ‫خر وفاة �ص ��مو وي العهد كال�ص ��اعقة‬ ‫ي�ص ��عى بالرقي بح ��ال الثقاف ��ة ي بلد‬ ‫فخري� � ًا وداعم� � ًا وع�ص ��و ًا فاع ًا لكثر م ��ن اجمعيات‬ ‫الأحداث‪ ،‬وواجه ال�صعاب»‪.‬‬ ‫الت ��ي �ص ��ربت م�ص ��اعر مثقف ��ي واأدباء‬ ‫لن ين�ص ��ى اأن ت�صكله امعري والثقاي‬ ‫واموؤ�ص�ص ��ات‪ ،‬ومن �ص ��منها اموؤ�ص�ص ��ات الثقافية فله‬ ‫اأ�صهم فيه الفقيد الإن�صان‪ ،‬م�صيف ً‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫والوطن‬ ‫امملكة‬ ‫لن‬ ‫«‬ ‫‪:‬‬ ‫ا‬ ‫كثر من الدعم وام� �وؤازرة ي تقدم الدعم للجمعيات‬ ‫اأحمد مر�سد‬ ‫اح�سن اآل خرات‬ ‫يكون للحرف قدرة على �ص ��ياغة وجع‬ ‫الثقافية‪ ،‬ول يخفى دوره الكبر ي نه�ص ��ة هذا البلد‬ ‫احوار وامنا�صحة‬ ‫�ص ��رى ي اأنحاء الباد ب�ص ��ريان خر‬ ‫ب�صكل عام هو من رجالت الدولة الذين قدموا الكثر‬ ‫وقال رئي�ض جمعية الثقافة والفنون بجازان علي‬ ‫كافح امخدرات‬ ‫انتقال �ص ��موه اإى الرفي ��ق الأعلى فا‬ ‫والكث ��ر لبن ��اء ه ��ذا الوط ��ن ال�ص ��امخ‪ .‬ن�ص� �األ الله له‬ ‫اخراي‪ « :‬نعزي اأنف�ص ��نا بوف ��اة وي العهد و نعزي‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة ن ��ادي‬ ‫ع ��زاء اإل ي الأث ��ر الأبي�ض الذي تركه‬ ‫الرحمة وامغفرة‪ ،‬واأن ي�صكنه ف�صيح جنانه»‪.‬‬ ‫خ ��ادم احرمن داع ��ن ام ��وى اأن يلهم قائدنا ال�ص ��ر‬ ‫حائ ��ل الأدب ��ي ناي ��ف امهيل ��ب‪ « :‬نع ��زي‬ ‫ً‬ ‫الراحل ي م�صاحات اممار�صة الثقافية‬ ‫وال�صلوان على وفاة �صاعده واأخيه الأمر نايف‪ ،‬الذي‬ ‫اأنف�ص ��نا اأول‪ ،‬ونع ��زي الأ�ص ��رة احاكم ��ة‬ ‫ي ال�ص ��احة امعرفي ��ة عل ��ى اخت ��اف‬ ‫كان رم ��ز ًا لاأم ��ان وا�ص ��تتبابه‪ ،‬وكان احري� ��ض عل ��ى‬ ‫الكرم ��ة به ��ذا ام�ص ��اب اجلل وه ��و فقد‬ ‫دعم العلوم ال�صرعية‬ ‫حمد عاب�س‬ ‫توجهاتها‪ .‬و�ص ��يبقى عزائ ��ي ا َأن جبال‬ ‫وحدة �صعب الوطن‪ ،‬ودعمه للحوار الوطني وتاأ�صي�صه‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز ال ��ذي مثل‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض ن ��ادي الريا� ��ض الأدب ��ي الدكتور‬ ‫ال�صراة ب�صموخها و�صحراء النفوذ ب�صعة‬ ‫لرنام ��ج امنا�ص ��حة ال ��ذي يوؤه ��ل اموقوفن بق�ص ��ايا‬ ‫رجل الأم ��ن الأول منذ اأربع ��ن عام ًا‪ ،‬وعميد‬ ‫عبدالله الو�صمي‪ :‬ن�صتذكر عن �صمو الأمر نايف رحمه‬ ‫َ‬ ‫وزراء الداخلي ��ة العرب‪ ،‬فهو رجل اأمن بامتياز‪ .‬وعا�ض الأمر �ص ��دره �صت�ص ��هد باأن نايف الإن�ص ��ان ذاكرة لن ي�ص ��تقبلها‬ ‫التط ��رف لانخراط ي امجتمع باحوار وامنا�ص ��حة‬ ‫الله حر�صه على العلوم ال�صرعية‪ ،‬والعلوم ال�صيا�صية‬ ‫نايف امراحل وامفا�صل الأمنية ي امملكة ي مكافحة الإرهاب الن�ص ��يان وقبل ذلك كله الدم الطاهر الذي جندل به نايف‬ ‫والق�ص ��اء على منابت الفكر ال�صال الذي ي�صتهدف اأمن‬ ‫والدبلوما�ص ��ية‪ ،‬ولذل ��ك ج ��اءت جهوده ي م�ص ��ارات‬ ‫ومكافح ��ة امخ ��درات‪ ،‬وا�ص ��تحداث جه ��از اأم ��ن الط ��رق‪ ،‬ورد الكرامة»‪.‬‬ ‫و�صامة امقيمن وامواطنن»‪.‬‬ ‫متع ��ددة داخلي ��ة ودولية‪ ،‬واأ�ص ��ر اإى اأن م ��ن اأبرزها‬ ‫د‪ .‬فواز الدها�س‬ ‫اأحمد الهذيل‬ ‫وقال الناقد حمد بودي‪« :‬نباأ �ص ��ادم بالن�صبة ي‪،‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب رئي� ��ض ج ��ازان الأدبي اح�ص ��ن اآل‬ ‫امت�صللن حدود امملكة التي ت�صبه قارة مرامية الأطراف»‪.‬‬ ‫رئا�ص ��ته جمعية رعاية الأ�صر ال�صعودية ي اخارج‪،‬‬ ‫فذل ��ك الرجل الذي اأفنى عمره ي خدمة دينه ووطنه‪ ،‬وكان ي�ص ��رف على اأمن خرات‪ « :‬اإنَ م�ص ��ابنا جلل ي فقد رجل من رجالت الوطن‪ ،‬ول ملك اإل‬ ‫وجن ��ة النظام الأ�صا�ص ��ي لنظام احكم ونظام جل�ض ال�ص ��ورى ونظام‬ ‫وا�صتقرار وراحة امواطنن‪.‬‬ ‫الدعاء باأن يتغمد الله الفقيد بوا�ص ��ع رحمته‪ ،‬ونعزي والد ال�ص ��عب خادم‬ ‫امناطق‪ ،‬وجل� ��ض القوى العاملة‪ ،‬ورئا�ص ��ته مجل� ��ض وزراء الداخلية‪،‬‬ ‫فاجعة كرى‬ ‫بوف ��اة ناي ��ف اأف ��ل جم من ج ��وم الوطن الكب ��ر‪ ،‬لكن ثقتنا كب ��رة اأن احرمن ال�ص ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز والأ�صرة امالكة وال�صعب‬ ‫اإ�صافة اإى قيامه بوزارة الداخلية وما يت�صل بها»‪.‬‬ ‫واعت ��ر الإعام ��ي وامذي ��ع ي تلفزي ��ون امملك ��ة العربية ال�ص ��عودية‬ ‫الدكتور ح�ص ��ن جار ا َأن وفاة الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز تعد فاجعة كرى يخلف علينا منه الرجال من يرون مكانه ويوا�صلون اأعماله ويحافظون على ال�صعودي بوفاة الفقيد»‪.‬‬ ‫على الأمة العربية والإ�ص ��امية جمعاء‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأنه كان ال�ص ��حابة الآمنة الإجازات التي قدمها من اأجل رفعة الوطن»‪.‬‬ ‫وقال القا�ض حمزة الكاملي‪« :‬عزاوؤنا للوطن ملك ًا و�صعب ًا ي رحيل‬ ‫�صاحب الإجازات‬ ‫وقال رئي�ض جمعية ام�صرحين ال�صعودين اأحمد الهذيل‪« :‬اأعزي راأ�ض رجل من اأوفى رجاله‪ ،‬حيث عا�ض يحارب كل ما ي�ص ��تهدف �ص ��باب الوطن‬ ‫وذك ��ر رئي� ��ض الن ��ادي الأدبي بامدين ��ة امنورة الدكت ��ور عبد الله حجاج بيت الله احرام‪ ،‬والدرع اح�صن ل�صيوف الرحمن منذ ن�صاأته وحتى‬ ‫الدول ��ة قائ ��د الباد املك عبد الله بن عبدالعزيز والأ�ص ��رة احاكمة وال�ص ��عب م ��ن الغزو الفكري ب�ص ��تى اأنواع ��ه والتي توؤثر على اأمن الوطن و�ص ��امة‬ ‫ع�صيان باأنَ وفاة الأمر نايف هو اأمر جلل على امملكة باأ�صرها‪ ،‬م�صيف ًا‪ :‬اآخر اأيام حياته‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ا َأن مواقف الأمر نايف واإ�صهاماته ي جال ال�صيا�صة والأمن ال�ص ��عودي بوفاة الأمر نايف �صمو الأمر نايف بن عبد العزيز‪� ،‬صائلن الله جتمعه‪ ،‬وتظهر جه ��ود الراحل ي حربه على التطرف والغلو ي الدين‬ ‫«بذل جهود ًا وا�ص ��حة ي اأمن وا�صتقرار باد احرمن ال�صريفن‪ ،‬وهذه‬ ‫اجه ��ود الأمني ��ة له ��ا دور كبر ي نه�ص ��ة وتط ��ور وتنمي ��ة الثقافة ي والقت�ص ��اد والأدب والثقاف ��ة والعل ��م والإعام م�ص ��هودة‪ ،‬ومعروفة منذ اأمد اأن من عليه بامغفرة والرحمة»‪.‬‬ ‫وتكفر ام�ص ��لمن والتعدي على حرمة الآمنن‪ ،‬وجهود الراحل ي اإخماد‬ ‫وراأى الإعام ��ي ريا� ��ض الودع ��ان ا َأن وف ��اة وي العه ��د فاجع ��ة علينا اأي فتنة م�ض �ص ��امة الوطن وان�ص ��جام جتمعه‪ ،‬لقد كان رحمه �ص ��مام‬ ‫امملكة»‪ ،‬منوه ًا اإى اأنَ �صموه دعم الأن�صطة الثقافية كاأحد الريادين ي طويل فهو �صخ�ص ��ية عرفت باحنكة واحزم واأداء الواجب على اأكمل وجه‪،‬‬ ‫دعم هذا امجال‪ ،‬م�ص ��ر ًا باأنه �ص ��احب الإجازات الوا�صحة واملمو�صة ول ين�ص ��ى امواطن ��ون على وج ��ه خا� ��ض دوره الريادي العظي ��م ي الأمور ك�ص ��عودين‪ ،‬رج ��ل بقامة الأم ��ر نايف‪� ،‬صيا�ص ��ي واقت�ص ��ادي‪ ،‬رجل معنى اأمان لوطنه»‪.‬‬ ‫الجتماعية والإن�ص ��انية ورئا�ص ��ته معظم دعوات الترع والإغاثة للمنكوبن الكلمة!‬ ‫لن�صر ثقافة امملكة وتراثها ي العام اخارجي‪.‬‬ ‫وق ��ال امتحدث الر�ص ��مي لل�ص� �وؤون الثقافية بوزارة الثقاف ��ة والإعام‬ ‫واملهوفن ي �صتى بقاع الأر�ض‪.‬‬ ‫�صاحب الروؤية‬ ‫حمد عاب�ض‪:‬‬ ‫وقال ع�صو اجمعية العمومية باأدبي جازان حمد ها�صم «�صنفتقد رجل‬ ‫« تعد وفاة الأمر نايف فاجعة لي�ض فقط لأبناء امملكة‪ ،‬بل لأبناء اخليج امواقف ال�صعبة و الرجل القوي وقت ام�صاعب‪ ،‬وهو �صاحب الروؤية الثاقبة‬ ‫والأمة العربية والعامية‪ ،‬فاأدواره الكبرة التي كان يقدمها ي جميع امجالت ي توجي ��ه حارب ��ة الفكر بالفكر‪ ،‬وحر�ص ��ه عل ��ى الدين الإ�ص ��امي اأن يبقى‬ ‫ت�صهد له‪.‬‬ ‫نا�صع ًا‪ ،‬واأل يت�صوه بالتطرف والغلو‪ ،‬اأو مييع الدين‪ ،‬اأو ا�صتغاله من جهات‬ ‫رم ��ا يتذكره القراء من خ ��ال اأدواره الأمنية‪ ،‬وتبني ��ه لأكادمية نايف خارجية «‪.‬‬ ‫للعلوم الأمنية ‪ ،‬التي حولت اإى جامعة لحق ًا‪ ،‬وعاقته الوثيقة بالإعام من‬ ‫وو�صف رئي�ض جل�ض اإدارة النادي الأدبي �صعيد اآل مر�صمة باأن تلقيه‬ ‫كاريكاتير الثقافة ‪ -‬عصام حسن‬ ‫خال رئا�ص ��ته لفرة طويلة للمجل�ض الأعلى لاإعام‪ ،‬اإذ كان يقوم بدور كبر لنباأ وفاة �صاحب ال�صمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز بال�صدمة القا�صية‬ ‫ي ر�صم ال�صيا�صة الإعامية للمملكة»‪.‬‬ ‫عل ��ى جميع اأطياف الأمتن العربية والإ�ص ��امية‪ ،‬ول مل ��ك ي هذه الأوقات‬ ‫�ص ��وى الدعاء له فن�صاأل الله العلي القدير اأن يرحم �صموه‪ ،‬واأن ي�صكنه ف�صيح‬ ‫عصام حسن‬ ‫جناته‪.‬‬ ‫اهتم بالإعام‬ ‫وقال رئي�ض نادي امنطقة ال�ص ��رقية الأدبي خليل الفزيع‪ « :‬وفاة �صاحب‬ ‫ال�ص ��مو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬تعد خ�ص ��ارة فادحة لي�ض لاأ�ص ��رة‬ ‫قاهر الإرهاب‬ ‫كاريكاتير الثقافة ‪ -‬عصام حسن‬ ‫ال�ص ��عودية فق ��ط‪ ،‬ولي� ��ض للمملكة فقط‪ .‬واأ�ص ��اف‪ :‬من ال�ص ��عب احديث عن‬ ‫ونوَه مدير فرع جمعية الثقافة والفنون منطقة جران حمد نا�صر اآل‬ ‫جه ��وده الكب ��رة والكثرة ي العديد م ��ن امجالت‪ ،‬ومنها امج ��ال الإعامي مردف بام�صاريع التنموية العماقة التي �صاهم فيها الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫الذي حظي بعناية واهتمام �ص ��موه‪ ،‬وكانت ل�ص ��موه ب�صماته الوا�صحة على يرحمه الله نتيجة البعد التنظيمي الكبر الذي ر�صمه وجهوده ي العمل ليل‬ ‫ال�صيا�ص ��ة الإعامي ��ة للمملكة‪ ،‬ما ت�ص ��منته م ��ن توازن واعتدال وو�ص ��طية‪ ،‬نهار‪ ،‬للحفاظ على اأمن هذا البلد وحاربته رحمه الله لاإرهاب والوقوف ي‬ ‫والناأي بالإعام ال�ص ��عودي عن امزالق وام�صاحنات ذات التاأثر ال�صلبي على وجه كل من اأراد الف�ص ��اد اأو العبث بهذا البلد الطاهر‪ ،‬ول ي�صعني اإل اأن اأقول‬ ‫امملكة وعاقاتها مع الدول ال�صقيقة وال�صديقة‪ ،‬كما كانت له رحمه الله جهوده اإى جنات اخلد يانايف العطاء رحمك الله واأ�ص ��كنك ف�ص ��يح جناته اأنه �صميع‬ ‫ام�ص ��هودة ي جابهة الأخطار التي تتعر�ض لها الباد العربية والإ�ص ��امية‪ ،‬جيب‪.‬‬ ‫من خال م�ص ��اركاته امثمرة ي موؤمرات وزراء اخارجية العرب‪ ،‬وو�ص ��ع‬ ‫وعر مدير عام فرع وزارة الثقافة والإعام منطقة مكة امكرمة �صعود‬ ‫ال�صراتيجيات الأمنية التى جنبت امنطقة العربية كثر ًا من الأخطار»‪.‬‬ ‫بن علي ال�ص ��يخي عن بالغ الأ�ص ��ى واحزن على وفاة �ص ��احب ال�صمو املكي‬ ‫وق ��ال رئي�ض نادي الأح�ص ��اء الأدبي ال�ص ��ابق‪ ،‬د‪.‬يو�ص ��ف اج ��ر‪« :‬ا َإن الأم ��ر نايف بن عبدالعزيز الذي كر�ض حياته غفر الله له بالبذل والعطاء ي‬ ‫الأمر نايف كان معن الأمن ي بادنا‪ ،‬وم�صدر ال�صتقرار‪ ،‬وواحة للف�صيلة خدمة وطنه والأمة الإ�صامية‪.‬‬


‫ﻓﻨﺎﻧﻮ ﻭﺷﻌﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻨﻌﻮﻥ‬ ‫ ﺭﺟﻞ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻷﻭﻝ‬..‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬

35

                 

‫ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬



‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬



‫ﻣﻮﻗﻒ ﻻ ﻳﻨﺴﻰ‬ ‫ﻣﻊ ﻓﻘﻴﺪ ﺍﻷﻣﻦ‬ ‫ﻭﺍﻹﻧﺼﺎﻑ‬   15                                                                                                                                                                                                                            salghamdi@alsharq.net.sa





                                                         



                                                              



                                                                                     



                                                                                                      





                               









                                                                          



                                                                                                      





                                            



                        



                                                       



  

                                                                                                                                                                                                      


















‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬30 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬20 ‫(اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬199) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                            jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺍﻟﻌﺠﻼﻥ‬

‫ﻣﻮﺿﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺍﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

                            

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﻔﻦ‬ ..‫ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ‬ !‫ﻟﻮﻥ ﺃﺳﻮﺩ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

     •      

InstituteAdmissionsDefaultaspx                                                % 20                        

‫ﻣﻔﺴﺮ‬ ‫ﺍﻷﺣﻼﻡ ﺃﺑﻮ‬ ‫ﺑﻠﻮﺭﺓ‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



   httpservtvtcgovsastudents    



                                                                                                hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                  

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬





youtubecomwatch?voWjXK MMqUA&featureresultsmain&pla ynext1&listPL5FB0BB983A039648

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺩﻭﻝ ﹸﺗﺴ ﹼﻴﺲ ﺟﻮﺟﻞ‬

‫ﻛﻠﻴﺐ ﻟﻔﺮﻗﺔ »ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻭﻣﻮﺍﻫﺐ« ﻳﺜﻴﺮ ﺳﺨﺮﻳﺔ ﻭﺍﻧﺘﻘﺎﺩ ﻣﺪﻭﻧﻴﻦ‬

        httpwww     

                                     

‫ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻟﻠﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺘﺸﻴﻴﺪ‬.. ‫ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ ﻭﺍﻟﻤﻬﻨﻲ‬

   •                            •     

ialqahtani@alsharq.net.sa

:‫ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺻﻮﺭﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬ ‫ﻭﺭﺑﻴﻊ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                             

                                                       

  •         

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﻴﻞ‬

 •                

‫ﺷﺪﻯ‬ ‫ﺍﻟﻄﻴﺐ‬

      •    

‫ﻋﺒﺎﺱ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻭﻱ‬

«‫ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﺰﺣﺎﻡ ﻭﺍﻟﻨﻈﺮﺓ ﺍﻟﺪﻭﻧﻴﺔ ﻟـ »ﻣﻌﺎﺷﺮ ﺍﻟﻜﺪﺍﺩﻳﻦ‬.. «‫» ﺧﻂ ﺍﻟﺒﻠﺪﺓ‬  4772  8615                                           

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

                                             

الشرق المطبوعة - عدد 199 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you