Page 1

25

‫ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻸﻫﻠﻲ ﺃﻡ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻟﻠﻨﺼﺮ‬..‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 

Friday 27 Jumada Al-Akherah 1433 18 May 2012 G.Issue No.166 First Year

‫ﻭﺻﻮﻝ ﺳﻴﺎﻣﻴﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

3



‫ﻧﺎﺋﺐ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﹼﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻓﺎﺩﺗﻪ ﻋﻦ ﺃﻱ ﻗﺼﻮﺭ ﻳﻌﻄﻞ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬

                       5

‫ﻋﻮﺩﺓ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ‬

15

29





‫ ﻣﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﺳﺠﻦ ﺗﺒﻮﻙ ﻧﺰﻳﻞ‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ‬ 8  ‫ﺍﺭﺗﺒﺎﻙ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺱ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻭﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬

5



15

5

‫ ﻻ ﺣﻞ‬:‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬

  143364  143341921013                    

6

              63190  

 252



‫ﺳﻮﺭ ﺑﺄﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬

6

    

‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻠﻤﻄﻠﻘﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﺎﺕ ﺣﺪﻳﺜﺎ‬ ‫ﻭﺍﻷﺭﺍﻣﻞ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﺭﻏﺒﺎﺕ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ‬             14331016   4

                                  

‫ ﺍﻷﺳﺪ ﻗﺪ ﻳﺴﻌﻰ‬:| ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺩﺧﻞ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻓﺮﻗﺔ ﺍﻟﺼﻴﺎﺻﻨﺔ ﻟـ‬12 ‫ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻋﺮﺍﺱ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﻟﺪﻭﻟﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﻭﺳﻨﻤﻨﻌﻪ‬                          9



             12       300      "  400  " 15



     " "      "    "              

‫ ﻛﻔﻴﻔﺎ ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ ﺻﻴﺪ ﺑﺤﺮﻱ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬25

‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﻗﺮﺍﺀ | ﺑﺨﻄﺒﺔ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻄﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﺎﺿﻠﺔ ﻭﺍﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻭﻻﺩ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻄﻴﺔ ﻭﺍﻟﻮﻗﻒ‬ 30 

‫ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺀ‬:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺅﻭﻑ ﺍﻟﻐﺰﺍﻝ‬ ‫ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺗﺤﻄﻴﻢ ﻟﻔﻜﺮﺓ‬ !‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺔ‬ 11

  



‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 12

12





2



13



13







‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴﻴﺮ ﺗﻔﺘﺢ ﻗﺴﻤ ﹰﺎ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺗﻤﻨﻊ ﺗﺮﻭﻳﺞ‬ ‫ﺧﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﺮﻗﺎﺓ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻌﻄﺎﺭﻳﻦ‬ 



«‫ﺿﻤﺎﻥ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ »ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﻈﺎﺭ‬

 

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻭﻫﺎﺷﻢ ﻧﺎﺋﺒ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻤﺠﻠﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬  ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36





      25                 6

36



7



5



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ 2


                                           

  

                                   

‫ﹶﺗ ﹺﺠ ﹸﺪ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ ‫ﺧﻮﺍﺗﻢ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻤﺎﻣﺔ‬

                              

  

   2005                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﻣﻨﻪ ﷲ‬ !‫ﺍﻟﻘﺮﺩ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                    1960                                                                                                                                       mahmodkamel@alsharq.net.sa

-

-

2 !‫ ﺗﺘﻮﺍﻃﺄ ﻓﻘﻂ‬..‫ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﻻ ﺗﻜﺬﺏ‬

‫ﻧﻮاة‬

 1             

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺕ‬ !‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

  

‫ﺍﻟﻤﺎﻧﺠﺎ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻹﺑﺎﺣﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬                      

39                      

            39     

      •          •      •     •   •     •        • %2    •         •          •         •  alhadadi@alsharq.net.sa

-

                20102007         2011   

                            



 

  47                      

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

 1 

              

‫ﻓﺘﺎﺓ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‬



‫ﻣﺰﺣﺔ ﻭﻃﻠﻘﺔ ﻧﺎﺭﻳﺔ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ‬                                                                        

sport01  1

   2010     6424 %31        %9 2010          

                          

‫ﺃﻓﻌﻰ ﺟﺮﺳﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺎﺟﻢ‬ ‫ﻣﺘﺴﻮﻗ ﹰﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﺣﺪ ﻣﺘﺎﺟﺮ‬ ‫ﻭﻭﻝ ﻣﺎﺭﺕ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠﻮ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮﻥ ﺗﺴﻊ‬ ‫ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺃﻃﻮﻝ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻫﻢ‬


‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫إنفاذ ًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين‬

‫التوأم السيامي السعودي يصل إلى الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اإنف ��اذ ًا لتوجيه ��ات خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�ش ��ل اإى مطار قاعدة‬ ‫الريا�س اجوية اأم�س الأول‪ ،‬التواأم‬ ‫ال�شيامي ال�شعودي قادم ًا من منطقة‬ ‫الباحة بطائرة الإخاء الطبي‪.‬‬ ‫وفور و�شول التواأم اإى مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز الطبي ��ة للحر� ��س‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬كان الفري ��ق امخت� ��س‬ ‫بعملي ��ات ف�ش ��ل التوائ ��م ال�شيامية‬ ‫برئا�ش ��ة وزي ��ر ال�شح ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالله الربيعة ي ا�شتقبالهم‪ ،‬حيث‬ ‫نقل التواأم اإى جناح العناية امركزة‬ ‫حديثي الولدة واأجريت لهم بع�س‬ ‫الفحو�شات الأولية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وزي ��ر ال�شح ��ة‪ ،‬اأن ��ه‬ ‫بع ��د الفح�س امبدئ ��ي للت ��واأم ن‬ ‫تبن‬ ‫اأن اللت�ش ��اق ي منطق ��ة البط ��ن‬ ‫واحو�س والأمعاء وكذلك الأع�شاء‬ ‫البولية والتنا�شلي ��ة‪ ،‬مبين ًا اأن هناك‬ ‫حاجة لإجراء امزيد من الفحو�شات‬ ‫الطبية الدقيقة خال الثاثة اأ�شابيع‬ ‫امقبلة للتاأكد من عمق اللت�شاق‪.‬‬ ‫وث نم ��ن الربيع ��ة ه ��ذه اللفت ��ة‬ ‫الأبوية احانية م ��ن خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن وتوجيه ��ه الك ��رم بنقل‬

‫نائب وزير الداخلية‪ :‬أدام اه الملك قائد ًا وراعي ًا للوطن‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ق ��ال نائ ��ب وزي ��ر الداخلي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمر اأحم ��د بن عبدالعزيز ي كلمة ل ��ه منا�شبة الذكرى‬ ‫ال�شابع ��ة لبيع ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪« :‬نحمد الله كث ��را على ما وف ��ق به خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن من اأعمال جليل ��ة خدمة دينه ووطنه‬ ‫وام�شلم ��ن عامة وذل ��ك خال ال�شنوات ال�شب ��ع بعد توليه‬ ‫احك ��م كملي ��ك للب ��اد وقل ��وب العب ��اد وخا�ش ��ة مواطني‬ ‫ه ��ذه الباد‪ ،‬داعن ل ��ه بالتوفيق وال�ش ��داد ي كل جالت‬ ‫ام�شلح ��ة العامة التي و�شعها ن�شب عينيه ي م�شروعات‬

‫واأم ��ور تعود بالنفع والفائدة على وطنه ومواطنيه واأمته‬ ‫العربية والإ�شامية»‪� .‬شائل ��ن اموى عز وجل اأن يحفظه‬ ‫ويرع ��اه قائ ��دا وزعيما له ��ذه الب ��اد واأبنائه ��ا واأن يبارك‬ ‫خطوات ��ه اجب ��ارة ي البن ��اء والعطاء له ��ذه الأمة من كل‬ ‫ناحية ووجهة بها منافع للنا�س»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «ل ��و اأردنا اأن نعد مكارم ��ه وجهوده البناءة‬ ‫ي تلك ال�شنوات لعجزنا عن ذلك حيث يحتاج �شفرا كاما‪،‬‬ ‫واإم ��ا اأقول لقد حققت الكثر ونعل ��م اأن ي الطريق اأكر‬ ‫والله يحميك من كل �شر ويعطيك العافية وال�شحة الطيبة‪،‬‬ ‫واأن ي�شتجي ��ب لدع ��اء ام�شلم ��ن باإذنه تع ��اى‪ ،‬ودام املك‬ ‫عبدالله قائدا وراعيا للوطن ورافعا راية الهدى والفاح»‪.‬‬

‫المملكة والفاو توقعان اتفاقية مساعدات‬ ‫تقنية لـ ‪ 17‬مشروع ًا بـ ‪ 66.7‬مليون دوار‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وا�س‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫الت ��واأم واإج ��راء كل م ��ا يل ��زم‪ ،‬م ��ا تقدي ��ره وامتنان ��ه خ ��ادم احرمن‬ ‫ي ذل ��ك بحث اإمكاني ��ة اإجراء عملية ال�شريف ��ن عل ��ى مبادرت ��ه الكرم ��ة‬ ‫الف�شل للت ��واأم‪ ،‬التي تاأتي ي �شياق وتوجيهه بنقل التواأم ال�شعودي من‬ ‫مواقفه الإن�شانية التي اعتدنا عليها منطقة الباح ��ة اإى الريا�س واإجراء‬ ‫من ��ه‪ .‬م ��ن جانبه‪ ،‬ع � ن�� امدي ��ر العام الفحو�ش ��ات الازم ��ة لهم ��ا‪ ،‬موؤك ��دا‬ ‫التنفيذي لل�شوؤون ال�شحية للحر�س اأن اللفت ��ة تدل عل ��ى اهتمامه باأبنائه‬ ‫الوطن ��ي الدكتور بندر القناوي‪ ،‬عن امواطنن‪.‬‬

‫اأبرم ��ت امملكة مع منظم ��ة الأغذي ��ة والزراعة‬ ‫التابعة لاأم امتح ��دة (الفاو)‪ ،‬مذكرة تفاهم لتنفيذ‬ ‫اإج ��راءات تقنية ي اإطار جدي ��د اتفاقية تخ�ش�س‬ ‫موجبه ��ا امملك ��ة ‪ 66.7‬ملي ��ون دولر لتنفي ��ذ‬ ‫م�شروعات ام�شاعدات التقنية للمنظمة ي امملكة‪.‬‬ ‫ووق ��ع مذك ��رة التفاهم ي مقر امنظم ��ة اأم�س‪،‬‬ ‫وكي ��ل وزارة الزراع ��ة ام�شاع ��د ل�ش� �وؤون ال ��روة‬ ‫احيواني ��ة الدكتور خال ��د الفهيد‪ ،‬وم�شاع ��د امدير‬ ‫الع ��ام للمنظم ��ة للتع ��اون التقن ��ي ل ��وران توما�س‪،‬‬

‫بح�ش ��ور امدي ��ر الع ��ام للمنظمة خو�شي ��ه دا �شيلفا‬ ‫غرازيانو‪ ،‬ووزير الزراعة الدكتور فهد بالغنيم‪.‬‬ ‫وتق ��دم امنظمة موج ��ب التفاقي ��ة م�شاعدات‬ ‫تقني ��ة وخ ���ات ل � � ‪ 17‬م�شروع� � ًا ي امملك ��ة خال‬ ‫الفرة من عام ‪2012‬م اإى العام ‪2016‬م‪.‬‬ ‫وقال بيان ل� الفاو‪ ،‬اإن التفاقية تن�س على نقل‬ ‫للتكنولوجيا‪ ،‬والإدارة ام�شتدامة للموارد الطبيعية‬ ‫م ��ا ي ذل ��ك امي ��اه والغاب ��ات‪ ،‬وحماي ��ة الإنت ��اج‬ ‫وامحا�شي ��ل ام�شتدامة‪ ،‬واإدارة ام ��وارد احيوانية‬ ‫وم�ش ��ادر الأ�شم ��اك‪ ،‬وال�شح ��ة احيواني ��ة‪ ،‬وبناء‬ ‫القدرات وتعزيز اموؤ�ش�شات الريفية‪.‬‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬

‫(ال�شرق)‬

‫المالك‪ :‬ثقافة التطوع لخدمة‬ ‫المعاقين غائبة وغير مقننة‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫قال مدير عام الإدارة العامة لرعاية امعوقن وتاأهيلهم نا�شر امالك اإن‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعية اأو�شكت على النته ��اء من جهيز كافة مراكز‬ ‫التاأهي ��ل ال�شامل بامملكة بكامرات للمراقبة‪ .‬وك�شف ل� «ال�شرق» عن �شبب‬ ‫عدم وجود عاملن موؤهلن مراكز تاأهيل امعوقن‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اموظفن‬ ‫اجدد يكت�شبون خ�اتهم مع اممار�شة واللتحاق بدورات تدريبية وور�س‬ ‫عم ��ل ما يوؤهلهم لتطوير عملهم والرقي ب ��ه‪ ،‬اأما الكادر الفني الذي يبا�شر‬ ‫عمله مع ذوي الإعاقة فغالبيته ��م موؤهلون‪ ،‬ولديهم خ�ة كافية متطلبات‬ ‫هذه الفئة‪ ،‬ويقدمون لهم اخدمة وفق اآلية عمل م التفاق عليها بن الإدارة‬ ‫العام ��ة لرعاية امعوقن ومراكز التاأهيل‪ .‬وبن امالك اأن الوزارة كثفت من‬ ‫ال ��دورات التدريبية الداخلية واخارجي ��ة وور�س العمل للموظفن بهدف‬ ‫تطوير قدراتهم ومعارفهم‪ .‬ونفى وجود متطوعن مراكز التاأهيل‪.‬‬


‫القصاص من مواطن قتل بنجاديشيا في الرياض‬

‫اللواء الحارثي لـ |‪ :‬ا رواتب شهرية لسجناء القضايا المالية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫نف ��ى امدير الع ��ام لل�سج ��ون اللواء‬ ‫الدكت ��ور عل ��ي احارث ��ي ل � � «ال�س ��رق»‪،‬‬ ‫�س ��رف روات ��ب �سهري ��ة لل�سجن ��اء على‬ ‫ذمة الق�سايا امالية‪ ،‬موؤكدا اأن امديرية ا‬ ‫ت�سرف رواتب اإا من يعمل ي ال�سجون‬ ‫وفق النظام �سواء كان ال�سجن يعمل مع‬ ‫�سركات ال�سيانة اأو ااإعا�سة اأو ام�سانع‬

‫اأو اأي اأعمال اأخرى‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن ال�سج ��ون ت�س ��رف‬ ‫لل�سجن خم�سة ري ��اات كنرية يومية‪،‬‬ ‫وتدف ��ع ل ��كل ال�سجناء �سهري ��ا‪ ،‬مت�سائا‬ ‫«م ��اذا يعطى �سجن الق�سية امالية راتبا‬ ‫�سهري ��ا‪ ،‬وم ��ا ااأ�سب ��اب التي تدف ��ع اإى‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫واأكد امدير العام لل�سجون‪ ،‬اأنه لي�ض‬ ‫هن ��اك نظ ��ام اأو تنظي ��م اإعط ��اء رواتب‬

‫�سهري ��ة لل�سجناء �سواء كان ��وا اأ�سحاب‬ ‫حق ��وق مالي ��ة اأو ق�ساي ��ا جنائي ��ة‪ ،‬اإا‬ ‫العامل ��ن ح�س ��ب النظام وم ��ا هو حدد‬ ‫من �سندوق تنمية اموارد الب�سرية الذي‬ ‫يقوم بدفع ن�سف الراتب على رواتبهم‪.‬‬ ‫وح ��ول ع ��دد ال�سجن ��اء عل ��ى ذم ��ة‬ ‫الق�ساي ��ا امالية‪ ،‬قال اللواء احارثي‪ ،‬اإن‬ ‫ااأع ��داد كبرة وي�سع ��ب على ال�سخ�ض‬ ‫ح�سرها‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأ�س ��درت وزارة الداخلي ��ة اأم�ض‪،‬‬ ‫بيان� � ًا بتنفيذ حكم القتل ح ��دا ي اأحد‬ ‫اجناة فيما يلي ن�سه‪-:‬‬ ‫«قال الله تعاى (اإما جزاء الذين‬ ‫يحاربون الل ��ه ور�سوله وي�سعون ي‬ ‫ااأر�ض ف�س ��اد ًا اأن يقتل ��وا اأو ي�سلبوا‬ ‫اأو تقط ��ع اأيديه ��م واأرجلهم من خاف‬

‫اللواء علي احارثي‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫شريعة القبيلة (ظاهرة‬ ‫يجب أن تعالج)‬ ‫غانم الحمر‬

‫م��ن ال �� �ص��رورات الخم�س ف��ي ال��دي��ن الإ��ص��ام��ي ال�ت��ي �صانها‬ ‫الإ�صام وكل ال�صرائع ال�صماوية وحتى القوانين الو�صعية المتقدمة‬ ‫هي حفظ النف�س‪ ،‬وفي الأث��ر «ل يزال المرء في ف�صحة من اأم��ره ما‬ ‫لم ي�صب دم ًا حرام ًا»‪ ،‬وفي اأثر اآخ��ر»لأن تهدم الكعبة حجر ًا حجر ًا‬ ‫اأهون عند الله من اإراقة دم م�صلم»‪ ،‬فالعتداء على النف�س جرم عظيم‬ ‫جاء الت�صريع القراآني الحكيم لي�صع الجزاء العادل لمن ي�صفي نف�ص ًا‬ ‫اأو يعتدي عليها �صريح ًا في الآية الكريمة «وكتبنا عليهم اأن النف�س‬ ‫بالنف�س والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن وال�صن بال�صن‬ ‫والجروح ق�صا�س»‪.‬‬ ‫ولكن من المظاهر التي ل تت�صق مع هذا الت�صريع دخول �صلطة‬ ‫القبيلة التي اأ�صبحت تبدو وكاأنها تجد حرجا مما ق�صى الله ور�صوله‬ ‫في اأن ت�صع مزيد ًا من اإ�صر واأغال جاء نبينا الكريم لي�صعها تحت‬ ‫قدميه ال�صريفين‪ ،‬فبدت مظاهر ل تب�صر بالخير من اإدخال الحقوق‬ ‫الخا�صة في اعتداءات كانت �صتعالج بال�صرع لت�صبح هذه الحقوق‬ ‫حقوق قبيلة �صد اأخ��رى ولي�س حق ًا خا�ص ًا ل�صخ�س معتدى عليه‬ ‫تكفله ال�صريعة اأو النظام �صد �صخ�س اآخر‪.‬‬ ‫اأ�صبحت تطالعنا ال�صحف باأن تعاركا بين �صخ�س اأو �صخ�س‬ ‫اآخر يتطور بحجة اإ�صقاط الحق الخا�س اإلى مظاهر قبلية احتفالية‬ ‫وا�صتعرا�س للكثرة والقوة ثم فر�س �صروط وجزاءات ت�صل اإلى ما‬ ‫يعادل عدة ديات واإلقاء اليمين للع�صرات من القبيلة الأخرى من اأجل‬ ‫اإثبات ح�صن النوايا‪ .‬اأخير ًا‪ ،‬اأعتقد اأننا بحاجة اإلى برامج مجتمعية‬ ‫ت��وع��وي��ة ل�اإي���ص��اح ب �اأن م��ن م�صلحة الأم ��ن وال��ص�ت�ق��رار اأن تبقى‬ ‫الحقوق مح�صورة في المتخا�صمين ولي�س بين قبائلهما‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير جامعة شقراء‪ :‬الملك قائد‬ ‫فذ بحجم أمل هذه اأمة‬ ‫�سقراء ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ق ��ال مدي ��ر جامع ��ة �سق ��راء‬ ‫الدكت ��ور �سعي ��د ب ��ن ترك ��ي املة‪،‬‬ ‫منا�سب ��ة ي ��وم البيع ��ة‪ ،‬خرجن ��ا‬ ‫اأف ��راد ًا وجماع ��ات نباي ��ع خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬يحفظه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬مل ��ك ًا‪ ،‬بع ��د اأن تلق ��ى بيعة‬ ‫اأفراد ااأ�سرة امالك ��ة الكرمة‪ .‬اأي‬ ‫قب ��ل �سبع �سنوات فق ��ط من اليوم‬ ‫د‪� .‬صعيد املة‬ ‫بايعن ��اه برغبة �سادق ��ة‪ ،‬ونفو�ض‬ ‫را�سي ��ة مطمئنة‪ ،‬وقناع ��ة را�سخة‪ ،‬على ال�سم ��ع والطاعة ي امن�سط‬ ‫وامكره‪ .‬ومازلنا نذكر جيد ًا اأنه ‪ -‬يحفظه الله ‪ -‬وجه اإلينا يومئ ٍذ كلمة‬ ‫�سافي ��ة‪ ،‬ترحم فيها على فقيد اجميع‪ ،‬اأخيه املك فهد بن عبدالعزيز ‪-‬‬ ‫يرحمه الله ‪ -‬وعاهدنا على بذل كل وقته وجهده‪ ،‬وت�سخر كل ما اأفاء‬ ‫الله عليه من خر خدمتن ��ا وراحتنا‪ ،‬ورفعة بادنا وحماية عقيدتنا‪،‬‬ ‫وامحافظ ��ة عل ��ى ثوابتنا امتين ��ة‪ .‬وق ��ال اإن ما حققه خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن لنا وللوط ��ن ولاإن�سانية كله ��ا من خر غزي ��ر‪ ،‬يده�ض كل‬ ‫مراقب من�س ��ف‪ ،‬اإذ حققت لنا اإجازات عظيمة وم�سروعات عماقة‪،‬‬ ‫ا�سيما ي جال التعلي ��م‪ ،‬ف�سار لدينا اليوم ‪ 34‬جامعة‪ ،‬بها نحو ‪18‬‬ ‫مدين ��ة جامعية متكاملة اخدم ��ات وامرافق‪ ،‬يدر�ض به ��ا نحو مليون‬ ‫طالب وطالبة‪ ،‬و�سن�سهد قريب ًا جامعة ي كل حافظة‪.‬‬

‫«التربية» تمنح المط َلقات‬ ‫والمتزوجات حديث ًا واأرامل‬ ‫فرصة العدول عن النقل‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫م��ن��ح��ت وزارة ال��رب��ي��ة‬ ‫والتعليم‪ ،‬امعلمات وامعلمن ذوي‬ ‫الظروف اخا�سة الفر�سة للعدول‬ ‫ع��ن حركة النقل اخ��ارج��ي التي‬ ‫اأ�سدرتها لهذا العام والبقاء ي‬ ‫اأماكن عملهم ال�سابقة‪.‬‬ ‫وا� �س��رط��ت ع �ل��ى ام�ع�ل�م��ات‬ ‫ااأرام ��ل وامط ّلقات وامتزوجات‬ ‫حديث ًا بعد �سدور احركة تقدم‬ ‫�سك الطاق وعقد الزواج و�سهادة‬ ‫الوفاة‪ ،‬اإ�سافة اإى امع ّلمات الاتي‬ ‫انتقل اأزواجهن اإى مناطق اأخرى‬ ‫غر التي نقلن اإليها‪.‬‬ ‫كما ا�سرطت الوزارة لعدول‬ ‫امعلمن‪ ،‬اأن يكون امعلم من ذوي‬ ‫الظروف اخا�سة التي حدَدتها‬

‫جنة الظروف بالوزارة‪.‬‬ ‫واأ َكدت ااإدارة العامة ل�سوؤون‬ ‫امعلمن وامعلمات‪ ،‬اأن��ه يجب اأن‬ ‫تكون احالة التي ت�سوّغ للمعلمة‬ ‫وامعلم الدخول ي مظ ّلة الظروف‬ ‫اخا�سة قد حدثت ي الفرة من‬ ‫بدء العام الدرا�سي وحتى تاريخ‬ ‫‪ 23‬جمادى ااآخرة ‪1433‬ه� ‪.‬‬ ‫وح� �دَدت ال� ��وزارة ‪ 12‬رجب‬ ‫امقبل اآخر‪ ،‬موعد ا�ستام طلبات‬ ‫ال �ع��دول م��ن امعلمن وامعلمات‬ ‫ال��ذي��ن تنطبق عليهم ال�سروط‪،‬‬ ‫ع�ل��ى اأن ي �ت � َم ت�سليمها مناولة‬ ‫اإدارات �سوؤون امعلمن ب�اإدارات‬ ‫تعليم امناطق وامحافظة لرفعها‬ ‫للوزارة‪ ،‬واإعان من َ‬ ‫مت اموافقة‬ ‫ع �ل��ى ع ��دول ��ه ق��ب��ل ب � ��دء ال �ع��ام‬ ‫الدرا�سي امقبل‪.‬‬

‫اأو ينف ��وا من ااأر�ض ذلك لهم خزي ي‬ ‫الدنيا وله ��م ي ااآخرة عذاب عظيم)‪.‬‬ ‫اأق ��دم �سلط ��ان ب ��ن نا�س ��ر ب ��ن عو�ض‬ ‫ال�سهل ��ي ‪� -‬سع ��ودي اجن�سي ��ة ‪ -‬على‬ ‫التخطي ��ط ل�سل ��ب العم ��ال وااعتداء‬ ‫عليه ��م وقيامه بقتل حم ��د �سفيل علم‬ ‫حم ��د ‪ -‬بنجادي�س ��ي اجن�سي ��ة ‪-‬‬ ‫وذل ��ك ب�سربه ببلك ��ة عل ��ى راأ�سه عدة‬ ‫م ��رات م ��ا اأدى اإى وفاته وطعن اآخر‬

‫ب�سك ��ن و�سرب ��ه بحج ��ر عل ��ى راأ�سه‬ ‫والت�سب ��ب ي اإ�سابت ��ه و�سل ��ب مبالغ‬ ‫مالي ��ة وجه ��ازي ج ��وال‪ .‬وبف�سل من‬ ‫الله مكن ��ت �سلطات ااأمن من القب�ض‬ ‫على اج ��اي امذكور واأ�سفر التحقيق‬ ‫معه ع ��ن توجيه ااته ��ام اإليه بارتكاب‬ ‫جرمته‪ ،‬وباإحالته اإى امحكمة العامة‬ ‫�سدر بحقه �سك �سرعي يق�سي بثبوت‬ ‫ما ن�سب اإليه �سرعا‪.‬‬

‫العوهلي‪ :‬وزارة التعليم تدرس تكريم الفائزين بالمراكز الخمسة‬ ‫اأولى في اأبحاث بحضور المؤتمرات والندوات الدولية على نفقتها‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫ك�سف وكيل وزارة التعليم‬ ‫ال� �ع ��اي ل �ل �� �س �وؤون التعليمية‬ ‫ال��دك �ت��ور ح�م��د ال�ع��وه�ل��ي‪ ،‬ي‬ ‫احفل الذي نظمته ال��وزارة ي‬ ‫قاعة اأما�سي باخر م�ساء اأم�ض‬ ‫ااأول‪،‬لتكرم اللجان العاملة ي‬ ‫ام �وؤم��ر العلمي الثالث لطاب‬ ‫وط��ال �ب��ات ال�ت�ع�ل�ي��م ال� �ع ��اي‪،‬اأن‬ ‫ال��وزارة تدر�ض تكرم الفائزين‬

‫ب��ام��راك��ز اخ�م���س��ة ااأوى ي‬ ‫ااأبحاث بح�سورهم للموؤمرات‬ ‫وال� �ن ��دوات ال��دول �ي��ة ع�ل��ى نفقة‬ ‫ال�� ��وزارة‪ ،‬ليحققوا ام��زي��د من‬ ‫التقدم ي م�سرتهم العلمية‪.‬‬ ‫وبن العوهلي اأن ال��وزارة‬ ‫تقوم معادلة ع�سرة اآاف �سهادة‬ ‫� �س �ن��وي � ًا‪ ،‬م��رج �ع � ًا ال �� �س �ب��ب ي‬ ‫تاأخر معادلة بع�ض ال�سهادات‬ ‫اإى تاأخر بع�ض اجامعات ي‬ ‫بلد الدرا�سة ي الرفع بااإفادات‬

‫التي تطلبها الوزارة منها‪ ،‬وهو‬ ‫ما ينعك�ض على وق��ت معادلتها‬ ‫ي ال� ��وزارة خا�سة للدار�سن‬ ‫على ح�سابهم اخا�ض‪.‬‬ ‫وقال اإن الوزارة تعمل على‬ ‫اعتماد اآلية للق�ساء على اإنهاء‬ ‫اإج � � ��راءات ال �� �س �ه��ادات امعلقة‬ ‫لت�سريع معادلتها‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن الوزارة تدفع الر�سوم امالية‬ ‫ع �ن��د ط �ل��ب ب �ع ����ض اج��ام �ع��ات‬ ‫ي اخ� � � ��ارج ر�� �س ��وم ��ا ح ��ول‬

‫ال��رف��ع ب ��ااإف ��ادات ع��ن ��س�ه��ادات‬ ‫الدار�سن‪.‬‬ ‫واأو� � �س� ��ح ال �ع��وه �ل��ي‪ ،‬اأن‬ ‫ال � ��وزارة ت�ت�ج��ه لتو�سيع عمل‬ ‫ام��وؤم��ر ال�ع�ل�م��ي ال ��ذي تنظمه‬ ‫ل �ي �� �س �م��ل ام �ب �ت �ع �ث��ن ي دول‬ ‫اابتعاث لي�ساف اإى خراتهم‬ ‫ب�سكل ي�سمن �سقل مهاراتهم‬ ‫ال� �ب� �ح� �ث� �ي ��ة ي ام � � �وؤم� � ��رات‬ ‫وال � �ن� ��دوات ال�ع�ل�م�ي��ة ي ك��اف��ة‬ ‫الدول‪ ،‬م�سيفا اإنها تعمل داخلي ًا‬

‫ّأكد أن نتائج استجواب المتورطات في أحداث جامعة الملك خالد ستظهر احق ًا‬

‫شتوي لـ |‪ :‬إلغاء عقود عضوات هيئة تدريس أخطأن‬ ‫في التصحيح وتعاملن بشدة مفرطة مع الطالبات‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�سمري‬ ‫ك�سف وكيل جامعة املك خالد‬ ‫لكليات البنات الدكتور علي �ستوي‬ ‫ل � � «ال�سرق»‪ ،‬ع ��ن اأن اجامعة األغت‬ ‫التعاق ��د مع ع�سوات هيئة تدري�ض‬ ‫ي عدد م ��ن الكليات بع ��د ت�سجيل‬ ‫ع ��دة ماحظ ��ات عليه ��ن واأبرزه ��ا‬ ‫وج ��ود اأخط ��اء ي الت�سحي ��ح‪،‬‬ ‫والك�س ��ف ع ��ن ع ��دم ت ��وازن ي‬ ‫النتائ ��ج‪ ،‬موؤ ِك ��دا اأن اجامع ��ة‬ ‫�ستلغ ��ي التعاق ��د م ��ع اأي ع�س ��وة‬ ‫هيئة تدري�ض يت ّم التاأ ُكد من وجود‬

‫خالفات عليها‪.‬‬ ‫ورف�ض �ست ��وي ااإف�ساح عن‬ ‫ع�س ��وات هيئ ��ة التدري� ��ض الاتي‬ ‫األغ ��ت اجامع ��ات التعاق ��د معهن‪،‬‬ ‫م�سيف� � ًا اأن م ��ن بن اح ��اات التي‬ ‫ّ‬ ‫م الك�س ��ف عنه ��ا وج ��ود معدات‬ ‫ر�سوب ل ��دى اإحدى ع�سوات هيئة‬ ‫تدري� ��ض‪ ،‬و ّ‬ ‫م الك�س ��ف ع ��ن اأنه ��ا‬ ‫تعام ��ل الطالبات ب�سدّة مفرطة‪ ،‬لذا‬ ‫ّ‬ ‫م ت�سجيل عدد من حاات الر�سوب‬ ‫ي مادتها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح �ست ��وي اأن كل كلية‬ ‫له ��ا اإدارة وعمادة وهي ��كل يت ّم من‬

‫خاله و�سع ه ��ذه اماحظات اأمام‬ ‫اجامع ��ة ويت� � ّم من خاله ��ا اتخاذ‬ ‫ااإجراء امنا�سب‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ع ��ن اأن اجامع ��ة‬ ‫ب�س ��دد اإح ��ال ع ��دد م ��ن امعيدات‬ ‫ال�سعودي ��ات م ��كان امتعاق ��دات‪،‬‬ ‫موؤ ِك ��د ًا اأن التنوي ��ع مه ��م‪ ،‬م�ستد ًا‬ ‫بتعي ��ن ح ��واي ‪ 230‬حا�س ��رة‬ ‫�سعودي ��ة ي كلي ��ات البن ��ات ه ��ذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن هن ��اك ج ��ان تعاقد‬ ‫عل ��ى م�ست ��وى ع ��ال متابع ��ة اآلي ��ة‬ ‫التعاق ��د من ع ��دة بلدان‪ ،‬افت� � ًا اإى‬

‫اأن التعاقد مفت ��وح على مدار العام‬ ‫وباأ�ساليب علمية‪.‬‬ ‫وعم ��ا اآل ��ت اإلي ��ه نتيج ��ة‬ ‫ا�ستج ��واب الطالبات عل ��ى خلفية‬ ‫ااأح ��داث ااأخ ��رة الت ��ي �سهدتها‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬ق ��ال �ست ��وي‪ ،‬اإن‬ ‫اا�ستج ��واب يج ��ري بالتعاون مع‬ ‫اجهات امعنية‪ ،‬و ّ‬ ‫م اتخاذ ااإجراء‬ ‫امنا�سب فيه و�سيت ّم اإعان نتائجه‬ ‫احق� � ًا‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن كل كلية تابعت‬ ‫وتع ّرفت على الطالبات امتورطات‬ ‫ي ااأحداث التي وقعت فيها‪ ،‬و ّ‬ ‫م‬ ‫التعامل معهن‪.‬‬

‫مدير هيئة التدريس في جامعة الدمام‪ :‬لم نكتشف‬ ‫أية شهادة مزورة لعضو هيئة تدريس في الجامعة‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬

‫د‪ .‬عبدالله القحطاي‬

‫نفى مدير عام هيئة التدري�ض واموظفن بجامعة‬ ‫الدم ��ام اإبراهي ��م الزميع اكت�س ��اف اأية �سه ��ادة مزوره‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬افت ��ا اإى اتباعهم عدة طرق للتحقق من‬ ‫�سه ��ادات العاملن ي قطاع التعلي ��م العاي‪ ،‬من حملة‬ ‫�سهادات اماج�ستر والدكتوراة‪ ،‬من غر ال�سعودين‪،‬‬ ‫مثل مراجعة ال�سرة الذاتية من قبل ااأق�سام امخت�سة‪،‬‬ ‫وامقابات ال�سخ�سية من �سيتم التعاقد معهم‪ ،‬والتاأكد‬ ‫م ��ن ت�سدي ��ق ال�سه ��ادات م ��ن م�سادره ��ا وت�سدي ��ق‬ ‫القن�سليات واملحقيات الثقافية ال�سعودية ي اخارج‬ ‫على الوثائق ي بلد التعاقد من�ساأ ال�سهادة‪.‬‬

‫وي ذات ال�سي ��اق‪ ،‬اأو�سح مدير عام اإدارة معادلة‬ ‫ال�سه ��ادات اجامعية بوزارة التعلي ��م العاي الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه القحطاي اأن كل م ��ن يتقدم للعمل ي امملكة‬ ‫من غر ال�سعودي ��ن‪ ،‬وي القطاع احكومي حديدا‪،‬‬ ‫م ��ن حمل ��ة �سه ��ادات البكالريو� ��ض واماج�ست ��ر و‬ ‫الدكتوراة‪ ،‬م ��ر ب�سل�سلة من ااإج ��راءات للتحقق من‬ ‫�سامة �سهادته‪ ،‬كاأن تكون ال�سهادة من جامعة معرف‬ ‫بها‪ ،‬وي حال كان �سعوديا يدر�ض ي اخارج‪ ،‬فيجب‬ ‫اأن تك ��ون اجامعة من �سمن اجامع ��ات امعرف بها‪،‬‬ ‫وامدرج ��ة عل ��ى موقع ال ��وزارة على ااإنرن ��ت‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن هيئ ��ة التقدم وااعتم ��اد ااأكادمي هي اجهة التي‬ ‫تعادل ال�سهادات ي امملكة‪.‬‬

‫موظفو بند «‪ »105‬يحتفلون بأول‬ ‫مرتبات التثبيت في ذكرى البيعة السابعة‬

‫احجاب معافا‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫عر عدد من اموظفن امتعاقدين على البند‬ ‫ّ‬ ‫‪ 105‬ي جامعة ج ��ازان عن �سعادتهم وفرحتهم‬ ‫بالتثبي ��ت‪ ،‬ون ��زول اأول مرتباتهم له ��ذا ال�سهر‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�س ��ادف ذك ��رى ت ��وي خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن مقاليد احكم‪ .‬وق ��ال احجاب معافا‪،‬‬ ‫الذي تثب ��ت موؤخرا على وظيفة م�ساع ��د اإداري‬ ‫بامرتب ��ة الرابع ��ة‪« ،‬اأ�سع ��ر ب�سع ��ادة غام ��رة ا‬ ‫تو�سف‪ ،‬بعد اأن اأ�سبح التثبيت واقعا ملمو�سا‪،‬‬ ‫وح ��ن قب�ست اأول امرتبات بعد التثبيت عزمت‬

‫حمد قا�صم‬

‫طارق الدويري‬

‫عل ��ى ااحتفال ب�سراء وليمة غ ��داء لزمائي ي‬ ‫العمل احتفاء بهذه امنا�سبة»‪.‬‬ ‫اأما طارق الدويري م تثبيته على مهنة فني‬ ‫ميكاني ��كا ي ق�سم ال�سيان ��ة بامرتبة اخام�سة‪،‬‬ ‫وقال «اأنتظر مدة �سنتن على بند التعاقد‪ ،‬وااآن‬ ‫جنيت ثمرة ال�س ��ر»‪ .‬وو�سف تلك الفرة باأنها‬ ‫ع�سيب ��ة من حيث �سع ��ف مدخول بن ��د التعاقد‬ ‫اإا اأن ��ه اعترها فرة تدري ��ب عملي على العمل‬ ‫وال�سر على ام�ساعب‪.‬‬ ‫واأ�سار �سام بابعر‪ ،‬الذي تثبت على وظيفة‬ ‫م�ساعد مرمج اأجهزة حا�سب اآي‪ ،‬اإى اأن الفرة‬

‫�صام بابعر‬

‫التي �سبقت تثبيته ت�سبه مرحلة �سد ااأع�ساب‪،‬‬ ‫ولكن ��ه ااآن �سعيد بالتثبيت وي�سع ��ر باارتياح‬ ‫بع ��د ثاث �سنوات من ال ��دوام على بند التعاقد‪.‬‬ ‫وعر اموظف على امرتبة ال�ساد�سة على وظيفة‬ ‫ّ‬ ‫م�سغل اأجهزة حا�سب اآي حمد قا�سم عن فرحته‬ ‫مرت ��ب اأول �سه ��ر تثبيت‪ ،‬وق ��ال «اإن هذا اليوم‬ ‫يعتر اأوى لبنات م�سروع زواجه الذي ينتظره‬ ‫من ��ذ �سنوات»‪ ،‬وقال «اإن مرتب ��ي ااآن ي�سمح ي‬ ‫بالزواج وي�سم ��ن ي الدخل اجيد الذي يتطلع‬ ‫اإلي ��ه ال�سب ��اب واأ�ساف اأنه جاء بع ��د انتظار دام‬ ‫ثاث �سنوات من العمل ي اجامعة»‪.‬‬

‫ي ال��وق��ت نف�سه على تو�سعة‬ ‫نطاق اموؤمر م�ستقب ًا لي�سمل‬ ‫ك��اف��ة ال �ك �ل �ي��ات اج��ام �ع �ي��ة ي‬ ‫ختلف اجامعات ال�سعودية‪،‬‬ ‫اإ� �س��اف��ة اإى اأن ت�ساحب ه��ذه‬ ‫ام��وؤم��رات العلمية م �وؤم��رات‬ ‫اأخرى ي دول اابتعاث كاأمريكا‬ ‫وبريطانيا وا�سراليا‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫ال��وزارة تعمل على تو�سعة هذه‬ ‫ام �وؤم��رات لت�سمل بقية ال��دول‬ ‫مثل كوريا واليابان وال�سن‪.‬‬

‫حمد العوهلي‬

‫السديس‪ :‬توسعة الحرمين شاهد على‬ ‫حرص الملك على رفعة اإسام وعلو شأنه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫اأو�سح الرئي�ض العام ل�سوؤون‬ ‫ام�سجد اح��رام وام�سجد النبوي‬ ‫ال �� �س �ي��خ ال��دك �ت��ورع �ب��دال��رح �م��ن‬ ‫ال�سدي�ض اأن م��ن اأول اهتمامات‬ ‫القيادة العناية بخدمة بيت الله‬ ‫اح��رام وم�سجد ر�سوله ‪� -‬سلى‬ ‫الله عليه و�سلم ‪ -‬من خال منظومة‬ ‫كاملة من اخ��دم��ات امتنوعة منذ‬ ‫عهد ام�وؤ��س����ض ام�ل��ك عبد العزيز‬ ‫(رح� �م ��ه ال� �ل ��ه) م� � ��رور ًا ب��ال�ع�ه��ود‬ ‫الزاهرة من املوك �سعود وفي�سل‬ ‫وخ��ال��د وف�ه��د (رح�م�ه��م ال �ل��ه) اإى‬ ‫العهد الزاهر عهد خ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبد الله ب��ن عبد‬ ‫العزيز اآل �سعود (حفظه الله)‪ ،‬واإن‬ ‫م�سروع التو�سعة العظيم للحرمن‬ ‫ال�سريفن‪ ،‬ام�ب��ارك��ن ااأزه��ري��ن‪،‬‬ ‫ليتكلم ع��ن نف�سه‪ ،‬و ُي � ْب��دِي َو��ْ�س� َم‬ ‫ِقد ِْحه‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬منا�سبة ذكرى البيعة‬ ‫ال�سابعة مبايعة خ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن‪ ،‬اإن احرمن ال�سريفن‬ ‫حر�سهما ال�ل��ه‪ -‬ي�سهدان اأعظم‬‫تو�سعة تاريخية‪ ،‬مع مراعاة اأدق‬ ‫معاير ال�سامة وااأمان‪ ،‬والراحة‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن ال�صدي�س‬

‫وااطمئنان‪ ،‬ففيهما اأرق��ى النظم‬ ‫الكهربائية‪ ،‬م��ع توفر ا�ستهاك‬ ‫الطاقة واموارد الطبيعية‪ ،‬وزيادة‬ ‫ا� �س �ت �ي �ع��اب ام �� �س �ع��ى وام� �ط ��اف‪،‬‬ ‫وم� � ��راع� � ��اة ال � ��راح � ��ة ل �ل �ح �ج��اج‬ ‫وال �ط��ائ �ف��ن‪ ،‬وت���س�م��ل التو�سعة‬ ‫تطوير اخدمات مختلف اأنواعها‬ ‫لقا�سدي البلد اح ��رام‪ ،‬وزائ��ري‬ ‫م���س�ج��د ال �ن �ب��ي ‪-‬ع �ل �ي��ه ال �� �س��اة‬ ‫وال�سام‪ .‬كما اأن تو�سعة ام�سعى‬ ‫وام �ط��اف ال��ذي �سيت�سع ل�سعفي‬ ‫ط��اق �ت��ه اا��س�ت�ي�ع��اب�ي��ة اإى ‪150‬‬ ‫األ��ف طائف ي ال�ساعة من اأجلى‬ ‫ال�سواهد والنماذج على ما �سهده‬ ‫احرمان من عناية وتطوير‪.‬‬

‫خادم الحرمين ومكافحة الفساد‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�� �س ��ادف اأم � ��� ��ض‪ ،‬ال ��ذك ��رى‬ ‫ال�سابعة مبايعة خ��ادم احرمن‬ ‫ال �� �س��ري �ف��ن ام��ل��ك ع �ب��دال �ل��ه بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظه الله‬ ‫ التي مر وقد حققت للمملكة‬‫العديد م��ن ام�ن�ج��زات التنموية‬ ‫العماقة على ام�ت��داد م�ساحتها‬ ‫ال�سا�سعة‪ ،‬ي ختلف القطاعات‬ ‫التعليمية وال�سحية وااجتماعية‬ ‫حمد ال�صريف‬ ‫وااق� �ت� ��� �س ��ادي ��ة وال �� �س �ن��اع �ي��ة‬ ‫والزراعية والكهرباء وامياه والنقل واموا�سات‪ ،‬كما حققت العديد‬ ‫من ااإج��ازات على كافة ام�ستويات اخليجية والعربية وااإ�سامية‬ ‫والدولية‪ .‬ولعلي اأ�سرجع هنا ما ذكرته قبل اأكر من عام عند �سدور‬ ‫ااأمر املكي الكرم باإن�ساء الهيئة الوطنية مكافحة الف�ساد‪ ،‬وت�سري‬ ‫برئا�ستها‪ ،‬اإذ م يكن اأحد يتوقع �سدور ااأوامر املكية التي �سدرت بهذا‬ ‫ال�سمول وبهذا احجم من ااإ�سافات وامبالغ‪ ،‬وقد فاجاأ خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن اجميع بهذه ااأوام��ر التي يت�سح من فحواها وما ا�ستملت‬ ‫عليه اأنه اأ�سرف على اإعدادها وتواها بنف�سه اأن م�ساته ‪ -‬حفظه الله ‪-‬‬ ‫وحنانه على �سعبه وا�سحة فيها‪ ،‬و�سيكون لها تاأثر كبر على حا�سرهم‬ ‫وم�ستقبلهم م�سيئة الله ؛ اأنها �سادرة عن ر�سا وقناعة منه ‪ -‬اأيده الله‬ ‫ باأنها حق من حقوقهم‪ ،‬جاءت دون طلب‪ ،‬وقدمت دون منة ولذلك فاإن‬‫وقعها �سيكون عظيم ًا ي نفو�ض اجميع‪.‬‬ ‫واأح�سب اأن ما قلته حينها م يجانب �سوابا‪ ،‬فعهده ‪ -‬حفظه الله‬ ‫ هو عهد ااإ�ساح‪ ،‬الذي امتدت لكل اميادين والقطاعات‪ ،‬ااقت�ساد‪،‬‬‫والقوانن والت�سريعات‪ ،‬والتعليم‪ ،‬والق�ساء‪ ،‬ومار�سة الرقابة على‬ ‫ااأجهزة التنفيذية‪ ،‬ومكافحة البروقراطية والف�ساد‪ ،‬وك��ان من بن‬ ‫ما اأقره � اأيده الله � اا�سراتيجية الوطنية حماية النزاهة ومكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وما تتطلبه من اإقرار اإن�ساء هيئة وطنية مكافحة الف�ساد لتتوى‬ ‫متابعة تنفيذ اا�سراتيجية ور�سد نتائجها ومراقبتها وتقييمها وو�سع‬ ‫برامج واآل�ي��ات تطبيقها‪ ،‬اإن اخطوات التي خطتها الهيئة الوطنية‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬ما كانت لتتم لوا هذا الدعم الاحدود الذي تلقاه من‬ ‫لدنه � حفظه الله � وا اأدل عليه من تلك ااأوام��ر والتعاميم التي ت�سدر‬ ‫بن احن وااآخ��ر لدعم الهيئة‪ ،‬والتاأكيد على التجاوب معها من قبل‬ ‫جميع اجهات وااأجهزة احكومية‪ ،‬اأعمال اخت�سا�ساتها فيما ي�سلها‬ ‫من باغات‪ ،‬وخاطبات اجهات امتعلقة بها تلك الباغات‪ ،‬لتح�سن‬ ‫اأو�ساعها‪ ،‬ومراقبة م�ساريعها‪ ،‬ما ي�سمن لها تنفيذها على اأكمل وجه‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫بالمختصر‬

‫جمعية جود تكرم ‪450‬‬

‫طالب ًا وطالبة متفوقين‬

‫�لدمام ‪� -‬سحر �ل�سهري‬ ‫�أقام ��ت جمعية جود �خري ��ة �لن�سائية مقرها بالدم ��ام م�ساء �أول‬ ‫�أم� ��س حف ًا كرمت في ��ه ‪ 450‬طالب ًا وطالبة من �متفوقن م ��ن �أبناء �لأ�سر‬ ‫�لت ��ي ترعاها �جمعية‪ ،‬كما كرمت ‪ 19‬م ��ن �لأمهات �لاآتي يدر�سن محو‬ ‫�لأمي ��ة‪ ،‬و‪ 25‬م ��ن �لأمهات �متمي ��ز�ت‪ ،‬وذلك ي ح�س ��ور رئي�سة جل�س‬ ‫�إد�رة �جمعية منرة �ل�سليم ونائبتها �جوهرة �منقور ومديرة �جمعية‬ ‫منرة �حربي‪ ،‬ومن مكتب �لإ�سر�ف �لجتماعي هدى �لبق�سي من عدد من‬ ‫ع�سو�ت �جمعية وموظفاتها‪ .‬وهناأت منرة �ل�سليم �لطاب و�لطالبات‬ ‫�متفوقن و�لأمهات‪ ،‬وقدمت �لطالبة �سلومة �مهري كلمة �متفوقن �سكرت‬ ‫فيه ��ا جمعية جود وكل �لقائمن عليها من �إد�رة وموظفات‪ .‬وكرمت نائبة‬ ‫رئي�سة جل�س �لإد�رة �جوهرة �منقور �لأمهات �متميز�ت وقدمت �لهد�يا‬ ‫له ��ن‪ ،‬ثم كرمت خريجي �لثانوية من طاب وطالبات وقدمت لهم �سهاد�ت‬ ‫�ل�سك ��ر و�أجهزة هو�تف نقال ��ة ومبلغ ‪ 500‬ريال‪ ،‬كم ��ا م تكرم �لطاب‬ ‫و�لطالب ��ات �م�سارك ��ن ي �حفل وتق ��دم �لهد�يا لهم �إ�ساف ��ة �إى تكرم‬ ‫�لفائزين بجائزة �لأمر تركي بن حمد‪ ،‬و�لأمهات �م�ساركات ي برنامج‬ ‫جتمع با �أمية‪ ،‬وم تقدم درع من وفاء �جعفري من مكتب حو �لأمية‬ ‫�سرق �لدمام لرئي�سة �جمعية منرة �ل�سليم‪ .‬ودعت نائبة رئي�سة جل�س‬ ‫�لإد�رة �جوهرة �منق ��ور كل �لأمهات �إى �للتحاق برنامج حو �لأمية‬ ‫و�أو�سحت �أن �جمعية وفرت �مو��سات و�لف�سول �لدر��سية لاأمهات‪.‬‬

‫حفل تكريمي لرفع معنويات‬ ‫طاب القطيف قبل اامتحانات‬

‫يوجه بإفادته عن أي قصور يعطل مصالح المواطنين‬ ‫نائب أمير الشرقية ّ‬ ‫�خفجي ‪ -‬بندر �ل�سهري‬ ‫وجّ ��ه نائب �أمر �منطق ��ة �ل�سرقية �لأمر جلوي‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز باإفادت ��ه �أو ًل ب� �اأول ع ��ن �أي ق�سور �أو‬ ‫ماحظات تعطل م�سالح �مو�طن ��ن‪ .‬و�أ�سدرت �إمارة‬ ‫�منطق ��ة �ل�سرقي ��ة تعميم� � ًا موقع� � ًا من �لأم ��ر جلوي‬ ‫�أ�س ��ارت في ��ه �إى تلقيه ��م تعميم� � ًا من �ساح ��ب �ل�سمو‬ ‫�ملك ��ي وي �لعه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س �ل ��وزر�ء‬ ‫وزي ��ر �لد�خلي ��ة ‪-‬حفظ ��ه �لل ��ه‪ -‬رق ��م ‪ 63190‬بتاريخ‬ ‫‪ 1433/6/4‬ه� ��‪� ،‬م�سار فيه لاأمر �ل�سامي رقم ‪21013‬‬ ‫بتاري ��خ ‪1433/4/19‬ه� ��‪ ،‬ب�س� �اأن ما توفر ل ��دى �مقام‬ ‫�ل�سام ��ي �لكرم م ��ن معلومات ت�سمن ��ت �أن كثر ً� ما‬

‫الطاب امحتفى بهم‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫�أقامت مدر�سة �لنا�سرة �لثانوية ي حافظة �لقطيف‪� ،‬أم�س �لأول‪،‬‬ ‫حف � ً�ا تكرمي� � ًا لطاب �ل�س ��ف �لثالث �لثان ��وي بهدف رف ��ع معنوياتهم‬ ‫وتهيئته ��م لاختبار�ت �مقبلة‪� .‬حفل �أقيم ي �إحدى �ل�سالت �لوطنية‪،‬‬ ‫ورعت ��ه جموعة من �موؤ�س�س ��ات �مجتمعية‪ ،‬وح�سره جم ��ع من �أولياء‬ ‫�أم ��ور �لطاب وبع� ��س �لفعاليات �لربوي ��ة ي �محافظة‪ ،‬و��ستمل على‬ ‫�لعدي ��د من �لفقر�ت‪ ،‬حيث ��س ُتهل بكلمة مدير �مدر�سة‪ ،‬ح�سن �لعو�مي‪،‬‬ ‫منى �أن يكون تكرم �لطاب د�فع ًا لهم للتفوق‪ .‬و�ألقى حفوظ �لزيد�ي‬ ‫كلم ��ة �أولي ��اء �لأمور‪ ،‬ثم قدمت جموعة من �لط ��اب (�أوبريت) �إن�سادي ًا‬ ‫بامنا�سبة‪ ،‬و�خ ُتتم �حفل بتكرم �لطاب و�معلمن‪.‬‬

‫فهد عافت‬

‫�شوئية من تعميم نائب اأمر ال�شرقية‬

‫الشرقية تحصد المركزين اأول والرابع في مسابقة اأمير نايف ُ‬ ‫للس َنة النبوية‬ ‫�لدمام ‪ -‬غنية �لغافري‬ ‫ح�سدت �لطالبة عبر �أمن حمد عطية ذياب‬ ‫م ��ن �لبتد�ئية �لثانية ع�س ��رة باجبيل �مركز �لأول‬ ‫ي م�سابقة �لأمر نايف لل�سنة �لنبوية على م�ستوى‬ ‫�مملك ��ة‪ ،‬فيما فازت �لطالبة �س ��ارة حمد �سيام من‬ ‫�لثانوية �ل�ساد�سة ي �لدمام بامركز �لر�بع ي ذ�ت‬ ‫�م�سابقة �لت ��ي �أقيمت م�ساء �أم� ��س �لأول بالريا�س‬ ‫حت رعاي ��ة �أمر منطقة �لريا� ��س �ساحب �ل�سمو‬ ‫�ملكي �لأمر �سطام بن عبد�لعزيز �آل �سعود‪ .‬وقالت‬

‫ي �حج ��ة‪ ،‬وق ��درة عل ��ى �ل�ستدلل وهي� �اأت لهن‬ ‫�إ�سب ��اع �حاج ��ة �إى �لعلم �ل�سرعي م ��ن م�سادره‬ ‫�موثوق ��ة‪ ،‬مو�سح ��ة �أن �منطق ��ة �ل�سرقي ��ة ومن ��ذ‬ ‫�نطاقة �م�سابقة كانت ح�سد مر�كز متقدمة فيها‪.‬‬ ‫وقال ��ت �لطالبة عبر»�أحمد �لل ��ه عز وجل �أن‬ ‫�سرفني بحف ��ظ مائة حديث م ��ن �أحاديث �لر�سول‬ ‫�لك ��رم و�أن �أتع ��رف عل ��ى �سرت ��ه �لعط ��رة و�أن‬ ‫�أكون �إح ��دى �م�س ��اركات ي م�سابقة �لأمر نايف‬ ‫حفظ �حديث وقد كان لهذه �م�سابقة �أثر طيب ي‬ ‫حياتي و�سلوكياتي �إى �لأف�سل»‪.‬‬

‫أمين عسير لـ |‪ :‬افتتاح قسم خاص لمعامات‬ ‫النساء ومنع ترويج خلطات الرقاة لدى العطارين‬ ‫�أبها ‪ -‬عبده �لأ�سمري‬

‫(ال�شرق)‬

‫شاعر لن يصفق له‬ ‫الجمهور‪ ..‬أبد ًا!‬

‫ين�سر ي و�سائل �لإعام من تظلمات بع�س �مو�طنن‬ ‫و�سكاو�ه ��م ت�س ��ر �إى ق�س ��ور كب ��ر ي �أد�ء بع� ��س‬ ‫�جه ��ات �حكومي ��ة وبالذ�ت �خدمي ��ة منها ي تلبية‬ ‫�حتياج ��ات �مو�طن ��ن و�لإجاب ��ة عل ��ى ��ستف�سار�تهم‬ ‫و�سكاو�ه ��م �أو تقدم تف�س ��ر مقنع لق�سور بع�س تلك‬ ‫�خدم ��ات‪ ،‬وذلك على �لرغ ��م من تاأكيد �مق ��ام �ل�سامي‬ ‫�لك ��رم �م�ستم ��ر بالعمل عل ��ى رفع م�ست ��وى ما تقدمه‬ ‫�جهات �حكومية للمو�طنن من خدمات‪ ،‬وعلى �لرغم‬ ‫م ��ن تاأكيد �سمو وي �لعهد على ذلك لتاي �أي ق�سور‪.‬‬ ‫وق�سى توجيه نائب �أمر �ل�سرقية باعتماد توجيه وي‬ ‫�لعهد و�لتم�سي موجب ��ه و�لهتمام وفق �لتوجيهات‬ ‫�ل�سامية �لكرمة و�لإفادة عن �ماحظات �إن وجدت‪.‬‬

‫من�سق ��ة �جائزة بامنطقة �ل�سرقية عزيزة بنت علي‬ ‫�ماجد �إن �م�سابقة ��ستطاعت عر دور�تها �متتابعة‬ ‫�أن ت�سه ��م ي تنمي ��ة و�سق ��ل �سخ�سي ��ات طابن ��ا‬ ‫وطالباتن ��ا‪ ،‬لي�سبح ��و� �أكر �سم ��ود ً� �أمام موجات‬ ‫�لتغري ��ب و�لت�سكي ��ك‪ ،‬حيث ج ��اءت ه ��ذه �م�سابقة‬ ‫لتحقق �أهد�ف �سيا�سة �لتعليم ي �مملكة‪.‬‬ ‫و�أ�ساف ��ت �أن �م�سابق ��ة تدع ��و �إى غر� ��س‬ ‫�لهتم ��ام بكتاب �لله و�سنة ر�سوله �سلى �لله عليه‬ ‫و�سل ��م‪ ،‬كما �أنها �أك�سب ��ت �مت�سابقات ثقة بالنف�س‪،‬‬ ‫وطاق ��ة ي �لل�سان‪ ،‬وف�ساح ��ة ي �لبيان‪ ،‬وقوة‬

‫ك�س ��ف �أم ��ن منطق ��ة ع�س ��ر‪،‬‬ ‫�مهند� ��س �إبر�هي ��م �خلي ��ل‪،‬‬ ‫ل�"�ل�س ��رق"‪ ،‬ع ��ن توج ��ه �لأمان ��ة‬ ‫لإن�ساء ق�سم خا�س معامات �لن�ساء‬ ‫ي �منطق ��ة تق ��وم علي ��ه موظفات‪،‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫بهدف ت�سهي ��ل �معامات �لن�سائية‪،‬‬ ‫م�سيف ًا �أن �لق�سم ي م�ساته �لنهائية‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �إى وجود موظف ��ات ن�ساء‬ ‫يعملن حالي ًا كمر�قبات على �مو�قع‬ ‫�لن�سائية‪ .‬وحول ما حت�سنه بع�س‬ ‫حات �لعطارة من وجود خلطات‬ ‫�سعبي ��ة لبع� ��س �لرق ��اة �ل�سرعين‪،‬‬

‫�أكد �خلي ��ل �أن ذلك من ��وع مام ًا‪،‬‬ ‫و�أ�س ��اف "ل ��و م ر�س ��د مث ��ل هذه‬ ‫�خلط ��ات ف�سيت ��م �تخ ��اذ �ل ��ازم‬ ‫وتطبي ��ق �لنظام فيها عل ��ى �لفور"‪،‬‬ ‫مبين ًا �أن �لوز�رة ت�سدّد �لرقابة على‬ ‫ح ��ات �لعطاري ��ن‪ ،‬و�أن �جولت‬ ‫�لتي تنفذها �لأمانة تتم ب�سكل د�ئم‪.‬‬

‫لن تحظى ق�شيدة م�شفر الدو�شري بت�شفيق ح��اد‪� ،‬شاخن‪،‬‬ ‫م��ن قبل الجمهور‪ ،‬ا عاقة لغياب مثل ه��ذه اا�شتجابة بالكفاءة‬ ‫ال�شعرية‪ ،‬مقارنة بوعي الجمهور لماه ّية ال�شعر‪ ،‬اأو لت�شاد في مفهوم‬ ‫كل من ال�شاعر والجمهور لمهام وطبيعة وتعاريف بع�ض اأو كل‬ ‫اأط��راف العر�ض الم�شرحي‪ ،‬وعنا�شر الن�ض ال�شعري‪ ،‬رغم وفرة‬ ‫نقاط التنافر في تلك المفاهيم‪ ،‬وج��دارة م�شفر الدو�شري ك�شاعر‬ ‫بموهبة فارقة‪ ،‬اأخل�ض لها ب�شابة‪ ،‬واأ�ش ّرعلى تاقحها الطبيعي‬ ‫مع و�شائطها في مناخاتها‪ ،‬بج�شارة ا ينكر �شديد ه ّمتها‪ ،‬حتى من‬ ‫يت�شكك في وجود موهبة �شعرية اأ�ش ًا‪ ،‬ذلك اأنه ما من �شاعر عامي‪،‬‬ ‫في الثاثين �شنة ااأخيرة على ااأقل‪ ،‬بقي م�شر ًا على اأن يكتب كما‬ ‫يريد‪ ،‬مثل م�شفر الدو�شري‪ ،‬وهي واحدة من اأ�شعب المهام واأكثرها‬ ‫م�شقة‪ ،‬على ال�شاعر‪ ،‬بالذات اإن كان عام ّيا‪ ،‬فاإن كان هناك من نجح‬ ‫غيره في الكتابة كما ي�شتهي ويريد وياأمل ويفهم ويحلم‪ ،‬فذلك اأنه‬ ‫ح�شن الحظ‪ ،‬فلم يخالف ذائقة الجماهير عموم ًا‪ ،‬ول��م ي�شته غير‬ ‫م�شتهاها‪ ،‬بعد ورغم هذا كله‪ ،‬اأقول اإن الجمهور لن يقاطع ق�شيدة‬ ‫م�شفر الدو�شري‪ ،‬بت�شفيق ين ّم عن اإعجاب عنيف‪ ،‬واندماج حا�شم‪،‬‬ ‫في غير حاات نادرة‪ ،‬عابرة‪ ،‬وملتب�شة اأي�شا‪ ،‬ذلك اأن �شعر م�شفر‬ ‫الدو�شري‪ ،‬يريد قراء‪ ،‬ا جماهير‪ ،‬ا يريد ذلك تعالي ًا اأو ا�شتغناء اأو‬ ‫رف�ش ًا‪ ،‬اأو تقديم ًا لردة فعل عدائية �شلف ًا بنيت على فزع تخمين ما‪،‬‬ ‫لكن وبب�شاطة‪ ،‬اأن الطاقة العاطفية التي يمكن ل�شعره‪ ،‬اأن يج ّرب من‬ ‫خالها مغناطي�شية جذب ااآخر‪ :‬طاقة تاأ ُمل‪ ،‬ولي�شت طاقة اإدها�ض‪،‬‬ ‫م�شاألة ت�شبه اأن يتجمهر النا�ض حول �شانع فخار‪ ،‬واعب �شيرك‪،‬‬ ‫حتى لو ك��ان اع��ب ال�شيرك اأق��ل مهارة من �شانع ق��واري��ر الفخار‬ ‫كل في حرفته‪ ،‬فاإن اانبهار المتحقق من المباغتة‪ ،‬طبيعة في لعبة‬ ‫ال�شيرك نف�شها‪ ،‬وغيابها طبيعة في متابعة حرفة �شانع قوارير الماء‬ ‫والحليب والع�شل!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫اإبراهيم اخليل‬

‫‪-‬‬

‫فوز ستة طاب بمسابقة «اابن‬ ‫البار» في جارودية القطيف‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫�ختت ��م �لن�ساط �لطاب ��ي بابتد�ئية بل ��دة �جارودية ي حافظة‬ ‫�لقطي ��ف �أم�س‪« ،‬م�سابق ��ة �لبن �لبار» �منزلية للع ��ام �لدر��سي �حاي‪،‬‬ ‫�لتي �أقيمت بالتعاون مع �أولياء �أمور �لطاب بهدف تدريب �لأبناء على‬ ‫بر �آبائهم‪ ،‬م�ساركة ثاثن طالب ًا و�أ�سرة‪.‬‬ ‫وك ّرم مدير �مدر�سة‪ ،‬م�سطفى �آل طويلب‪� ،‬لطاب �ل�ستة �لفائزين‬ ‫�لأك ��ر تطبيق ًا ل�سروط �م�سابقة بح�سور �آبائه ��م‪ ،‬وهم «هادي �ل�سادة‪،‬‬ ‫م�سطف ��ى �آل كاظم‪ ،‬حم ��د �جارودي‪ ،‬ب�سار �آل �سويل ��ح‪ ،‬ح�سن �لد�ر‪،‬‬ ‫وعلي �آل رم�سان»‪.‬‬

‫المعتصم باه تختتم فعاليات مهرجان‬ ‫عام المعلم اأول «إنما بعثت معلم ًا»‬

‫لعب عيال‬

‫بيع ‪ 34‬عما بـ ‪ 42‬ألف ريال في ختام‬ ‫معرض «رغم اإعاقة إبداعاتنا با حدود»‬

‫اختتام دورة برنامج المدارس المعززة‬ ‫للصحة بمشاركة ‪ 26‬مقيم ًا ومقيمة‬ ‫�لدمام ‪� -‬سالح �لأحمد‬ ‫�ختتم ��ت �إد�رة �ل�سحة �مدر�سية بتعليم �ل�سرقية �لأربعاء �ما�سي‬ ‫فعالي ��ات �ل ��دورة �لتدريبي ��ة للمقيم ��ن و�مقيم ��ات لرنام ��ج �مد�ر� ��س‬ ‫�معززة لل�سحة‪� ،‬لتي �سارك بفعالياتها ‪ 26‬مقيم ًا ومقيمة مثلون �أطباء‬ ‫وطبيب ��ات‪ ،‬و�خت�سا�سي ��ي ختر‪ ،‬و�سيدل ��ة‪ ،‬ومري� ��س‪� ،‬إى جانب‬ ‫م�سوؤوي �ل�سوؤون �لوقائية بعدد من �إد�ر�ت ووحد�ت �ل�سحة �مدر�سية‬ ‫ي �مناطق و�محافظات �لتعليمية بامملكة‪.‬‬ ‫وح ��ول مرر�ت تعزي ��ز �ل�سحة من خال �مد�ر� ��س �أ�سارت مديرة‬ ‫�إد�رة �ل�سح ��ة �مدر�سي ��ة بامنطق ��ة �ل�سرقية �لدكتورة ن ��دى �أبا ح�سن‪،‬‬ ‫�إى ع ��دة نقاط ب ��دء ً� من �أن �لطاب ي �ل�س ��ن �مدر�سي مثلون حو�ي‬ ‫‪ %25‬م ��ن �ل�س ��كان‪ ،‬ويق�سون وقت ًا طوي � ً�ا من �أعماره ��م ي �مدر�سة‪،‬‬ ‫و�ل�سهول ��ة ي �لو�س ��ول �إى هذه �لفئ ��ة من خال �مد�ر� ��س‪ ،‬و�إمكانية‬ ‫�لتاأثر �لإيجابي عليهم من خال بر�مج توعوية �ساملة ي هذه �مر�حل‬ ‫�لعمري ��ة‪ ،‬لفت ًة �إى �أن طلبة �مد�ر�س هم جزء من �مجتمع بكل مقوماته‬ ‫وخلفيات ��ه �لجتماعي ��ة و�لقت�سادي ��ة ويعان ��ون غالب� � ًا نف� ��س �م�ساكل‬ ‫�ل�سحي ��ة‪ ،‬ومكن لهم نقل معارفهم و�سلوكياته ��م �ل�سحية من �مدر�سة‬ ‫�إى �أ�سرهم وجتمعاتهم‪.‬‬ ‫وعن �مردود م ��ن �مد�ر�س �معززة لل�سحة‪� ،‬أ�سارت �أبا ح�سن‪� ،‬إى‬ ‫حزم ��ة من �لإيجابيات على �سعي ��د �لطلبة �نطاق ًا من ح�سن �سحتهم‬ ‫�لبدني ��ة و�لنف�سي ��ة و�لجتماعي ��ة‪ ،‬وحقي ��ق �ل�ستف ��ادة �لق�سوى من‬ ‫�لعملي ��ة �لتعليمي ��ة‪ ،‬وتعلم مه ��ار�ت خا�سة لدعم وتعزي ��ز �سحتهم ي‬ ‫�حا�سر وللمحافظة عليها ي �م�ستقبل‪.‬‬

‫ارتباك في مدارس بالشرقية‬ ‫بسبب أعمال الصيانة والتأهيل‬ ‫�لدمام ‪ -‬ماجد مطر‬

‫تكرم بع�ض معلمي امدر�شة‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لأح�ساء ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أقامت مدر�سة �معت�سم بالله �لبتد�ئية ببلدة �منيزلة مهرجان ًا للمعلم‬ ‫حت عن ��و�ن «�إما بعثت معلم ًا»‪ ،‬ي ح�سور م�س ��رف �لن�ساط �لطابي»‬ ‫�لعلم ��ي» علي بن نا�سر �مريحل‪ ،‬نيابة ع ��ن مدير �إد�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫�أحمد بالغنيم‪ ،‬ومدير �إد�رة �لن�ساط بالإ�سر�ف �لربوي يو�سف �خلفان‪.‬‬ ‫وع ��ر �مريح ��ل عن �إعجابه بفعالي ��ات �مهرجان‪ ،‬فيم ��ا كرمت �إد�رة‬ ‫�مدر�س ��ة رج ��ل �لأعمال با�س ��م �لغدير جه ��وده ي �مدر�س ��ة و�لترعات‬ ‫�متو��سل ��ة‪ ،‬وكرمت �معلمن عبد�لعزيز �ل�سحي ��ح وعبد�لرز�ق �ح�سن‪،‬‬ ‫كم ��ا م تكرم �للجن ��ة �لأهلية ي بلدة �منيزل ��ة‪ ،‬و�منتديات و�م�ساهمن‬ ‫و�م�ساركن ي �مهرج ��ان‪ ،‬وطاقم �لعمل ي مدر�سة �معت�سم من �إد�رين‬ ‫ومعلمنوم�ستخدمن‪.‬‬

‫جانب من امعر�ض‬

‫�لدمام ‪ -‬بيان �آل دخيل‬ ‫�سارك ��ت �أك ��ر م ��ن ‪ 15‬متطوع ��ة م ��ن ذوي‬ ‫�لحتياجات �خا�س ��ة ي فعاليات �معر�س �لفني‬ ‫ل ��ذوي �لإعاقة « رغم �لإعاق ��ة �إبد�عاتنا با حدود»‬ ‫�لذي نظم ��ه فريق» �ل�سرقية توي ��ت �أب» على مدى‬ ‫ثاث ��ة �أي ��ام متتالي ��ة ي جم ��ع �لر��س ��د باخر‪،‬‬ ‫و�ختت ��م فعاليات ��ه �أم� ��س م�سارك ��ة ع ��دة د�عمن‬ ‫ورع ��اة من بينه ��م جمعي ��ة �لثقافة و�لفن ��ون فرع‬ ‫�لدم ��ام‪ ،‬وهيئة حق ��وق �لإن�س ��ان‪ ،‬ومكتب �لأمرة‬ ‫رم بنت في�سل‪ ،‬برعاية �إعامية من « �ل�سرق»‪.‬‬

‫منظمات امعر�ض‬

‫(ت�شوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫وقالت موؤ�س�سة �لفري ��ق و�م�سرفة �لعامة ي‬ ‫ومن ��ى لع ��ب فري ��ق �لقاد�سي ��ة لك ��رة �لقدم‬ ‫جمعي ��ة �لأطف ��ال �معاقن هيل ��د� �إ�سماعيل» �أجمل علي �ل�سه ��ري‪ ،‬ي زيارته‪ ،‬تكثي ��ف �هتمام جهات‬ ‫ما ح ��دث ي �معر�س‪ ،‬ه ��و �أن ن�سف فريقنا‬ ‫�مجتم ��ع �متع ��ددة به ��ذه �لفئ ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫�لتطوعي حت ��ى �لآن م ��ن ذوي �لحتياجات‬ ‫�أ�س ��ار �إى ق�سور �لتغطي ��ات �لإعامية‪،‬‬ ‫�خا�سة»‪ ،‬م�س ��رة �إى �هتمام و�سعي ذوي‬ ‫مو�سح� � ًا �أن �معر� ��س كان بحاج ��ة �إى‬ ‫�لحتياج ��ات �خا�سة لدعم وخدمة �مجتمع رعاية ال�شرق �هتمام �أكر من �موؤ�س�سات �لإعامية‪.‬‬ ‫و�لندماج مع �أفر�ده‪.‬‬ ‫يذكر �أن �لفريق �سور فيلما وثائقيا‬ ‫وبلغت ن�سبة �للوحات و�لأعمال �لفنية‬ ‫ح ��ول �لفعالية‪� ،‬س ��ور لقطات ��ه عبد�لله‬ ‫�م�ساركة �أكر من خم�سن عم ًا متنوع ًا‪ ،‬بيع منها ه ��ز�زي‪ ،‬فيما يتبقى �مونت ��اج و�لإخر�ج‪ ،‬و�سيتم‬ ‫‪ 34‬عم � ً�ا مبلغ ‪� 42‬ألف ًا و‪ 600‬ري ��ال‪ ،‬ذهب ريعها حدي ��د �لأدو�ر لحق ًا‪ ،‬ح�سبما �أ�سارت ل� « �ل�سرق»‬ ‫‪ ،‬ع�سو �لفريق عبر �لهادي‪.‬‬ ‫للفنانن�أنف�سهم‪.‬‬

‫ت�سبب ��ت �أعمال �ل�سيانة و�لتاأهيل �لت ��ي تقوم بها �إد�رة تعليم �منطقة‬ ‫�ل�سرقي ��ة مد�ر�سه ��ا من ��ذ مطل ��ع �لأ�سب ��وع �ما�س ��ي ي حالة م ��ن �لرتباك‬ ‫د�خل ه ��ذه �مد�ر�س‪ ،‬ووفق ًا لعاملن ي بع�س ه ��ذه �مد�ر�س فاإن �ل�سيانة‬ ‫و�لتاأهي ��ل �أثناء �ليوم �لدر��س ��ي ومنذ �ل�سباح �أثر� عل ��ى �أد�ء �لعمل وفق‬ ‫�مطل ��وب‪ ،‬م�سيف ��ن �أن �لآلت �لتي ت�ستخدم ي �ل�سيان ��ة حدث �أ�سو�تا‬ ‫مزعجة خا�سة للف�سول �لقريبة من موقع �ل�سيانة ماينعك�س �سلبا على �أد�ء‬ ‫و��ستيعاب �لطاب‪ ،‬مطالبن بتاأخر �ل�سيانة �إى نهاية �ليوم �لدر��سي‪.‬‬ ‫من جانبه قال مدير عام تعليم �ل�سرقية �لدكتور عبد�لرحمن �مدير�س‬ ‫ل�"�ل�س ��رق" �إن بدء �سيان ��ة وتاأهيل �مد�ر�س ياأتي حر�س ًا م ��ن �إد�رة تعليم‬ ‫�ل�سرقي ��ة على �سيان ��ة �مد�ر�س وتاأهيله ��ا لتكون جاهزة قبل ب ��دء �مو�سم‬ ‫�لدر��سي �مقبل‪ ،‬م�سر� ً�إى �أن �سيانة هذه �مد�ر�س تاأتي بناء على �ميز�نية‬ ‫�معتمدة لها من ميز�نية �لعام �حاي‪ ،‬حيث م ر�سد �مد�ر�س �لتي حتاج‬ ‫�إى �سيان ��ة وعلى �أثر �لتقارير �مرفوعة من قب ��ل �إد�رة �ل�سيانة م �عتماد‬ ‫�سيانتها‪.‬‬ ‫و�أو�سح �مدير�س �أن �ل�سبب �لرئي�س ي بدء �ل�سيانة قبل �إجازة نهاية‬ ‫�لع ��ام ياأتي بناء على �حتياج ه ��ذه �مد�ر�س لتاأهي ��ل �سامل ي�ستغرق فرة‬ ‫طويلة‪ ،‬متد �إى ثاثة �أو �أربعة �أ�سهر ي بع�س �لأحيان‪ ،‬م�سيفا �أن �لإد�رة‬ ‫ت�سعى �إى �سيانة وتاأهيل مد�ر�سها �لتي حتاج ل�سيانة ي وقت قيا�سي‪.‬‬


‫خال لقاء مع مشرفات المقاصف المدرسية في صفوى ورأس تنورة‬

‫اختصاصي طب أسرة ِ‬ ‫السمنة بين اأطفال بسبب غياب الثقافة الصحية‬ ‫يحذر من انتشار ُ‬

‫القطيف‪ -‬ماجد ال�صركة‬

‫د‪ .‬الفردان‬

‫ح� � َذر م�صاع ��د امدي ��ر العام لل�ص� �وؤون الفني ��ة مراك ��ز الرعاية‬ ‫ال�صحية ااأولية بقطاع �صفوى اأخ�صائي طب ااأ�صرة الدكتور عقيل‬ ‫الفردان من انت�صار ال�صمنة بن ااأطفال‪ ،‬ما قد ي�صاحبها من اأمرا�ص‬ ‫ي ام�صتقب ��ل‪ ،‬ي ظ ��ل م ��ا �صماه موج ��ة ت�صونامي ال�صك ��ري التي‬ ‫ت�صرب امجتمع اخليجي‪.‬‬

‫واأرجع الفردان اأ�صباب ذلك‪ ،‬اإى غياب الثقافة ال�صحية الوقائية‬ ‫ي امدار� ��ص ول ��دى بع�ص ااأ�صر‪ ،‬مطالب ًا ب�ص ��رورة منع بيع رقائق‬ ‫البطاط ��ا امقلي ��ة ‪ -‬ال�صب� ��ص‪ -‬وال�صكواتة وبع�ص اأن ��واع الع�صائر‬ ‫للط ��لب والطالب ��ات ي مقا�ص ��ف امدار� ��ص‪ ،‬كم ��ا طال ��ب البلديات‬ ‫مراقبة الوجبات التي يعر�صها الباعة اجائلون الذين يقفون اأمام‬ ‫امدار�ص حظة ان�صراف ااأطفال‪ ،‬ما لها من تاأثر ي�صبب �صوء تغذيه‬ ‫اأو اإ�صب ��اع للطفل من ه ��ذه ااأغذية‪ ،‬ويوؤدي لع ��دم الرغبة ي تناول‬

‫الوجبة الرئي�صة مع ااأهل‪.‬‬ ‫ويرى الفردان �صرورة ال�صيطرة على معدات ال�صمنة‪ ،‬وغر�ص‬ ‫ال�صلوكي ��ات ال�صحي ��ة والغذائية ال�صليمة من ا�صن ��ن ااأجول للطفل‪،‬‬ ‫حيث اإن تغير ال�صلوكيات ي ال�صنن ااأجول اأ�صهل من تغيرها عند‬ ‫امراهق ��ة وي مراحل ال�صباب‪ ،‬افت ًا اإى �ص ��رورة اأن تلعب امدر�صة‬ ‫دور ًا حوري ًا ي هذا ال�صاأن‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هام�ص اللقاء التن�صيقي‪ ،‬الذي جمع بن م�صرفات‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫انطاق ملتقى ااختصاصيين ااجتماعيين في مركزي الدمام‬

‫‪ 639‬حالة مستفيدة من خدمات تسع دور إيوائية بالشرقية‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو�صاهن‪ ،‬علي‬ ‫اآل فرحة‬ ‫اأو�صح ��ت ااخت�صا�صي ��ة ي‬ ‫مكتب ااإ�صراف ااجتماعي بالدمام‬ ‫رن ��ا طيبة‪ ،‬اأن ع ��دد ام�صتفيدين من‬ ‫خدم ��ات ت�ص ��ع موؤ�ص�ص ��ات اإيوائية‬ ‫بامنطق ��ة ال�صرقية يبلغ ‪ 639‬حالة‪،‬‬ ‫واأن ااأ�ص ��ر احا�صن ��ة للأيت ��ام من‬ ‫دور اح�صان ��ة بل ��غ ‪ 422‬اأ�ص ��رة‪،‬‬ ‫وعدد ااأطفال الذين م احت�صانهم‬ ‫ب ��ن عام ��ي ‪1429‬ه � � ‪-1432‬ه � �‬ ‫بل ��غ ‪ 130‬طف � ً�ل ي ح ��ن اأن ع ��دد‬ ‫ااأطف ��ال اجدد الذي ��ن �صجلوا ي‬ ‫دور اح�صان ��ة ي امنطق ��ة ي‬ ‫الفرة ذاتها ‪ 59‬طف ًل‪ ،‬م�صدِدة على‬ ‫اأن ال ��وزارة حر� ��ص عل ��ى متابعة‬ ‫ااأطف ��ال حتى بع ��د احت�صانهم عن‬ ‫طري ��ق اخت�صا�صي ��ة اجتماعي ��ة‬ ‫تتابعه ��م ي امدار� ��ص‪ ،‬وتق� �دّم‬ ‫املحظ ��ات الدوري ��ة ع ��ن و�صعهم‬ ‫النف�ص ��ي والدرا�ص ��ي‪ ،‬م ��ا اأدّى اإى‬ ‫�صح ��ب بع� ��ص ااأطف ��ال م ��ن اأ�ص ��ر‬ ‫حا�صنة‪ ،‬واإن كانت حاات قليلة‪.‬‬

‫جاء ذلك خ ��لل املتقى الثاي‬ ‫للخت�صا�صي ��ن ااجتماعي ��ن ي‬ ‫مركزي الدمام ااإثنن اما�صي‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت اإى اأن ااإقبال على‬ ‫ااحت�ص ��ان كب ��ر‪ ،‬حي ��ث تق ّدم ��ت‬ ‫بالطل ��ب ‪158‬اأ�ص ��رة‪ ،‬قبل ��ت منه ��م‬ ‫‪ 114‬اأ�ص ��رة وم ��ا زال ��ت تنتظ ��ر‬ ‫اح�ص ��ول عل ��ى طفل‪ ،‬وق ��د رف�ص‬ ‫طلب ‪ 34‬اأ�ص ��رة‪ ،‬مبينة اأن ااأطفال‬ ‫الذي ��ن ا يتم احت�صانهم ه ��م غالب ًا‬ ‫امر�ص ��ى اأو اأ�صح ��اب ااإعاق ��ة‪،‬‬ ‫م�صي ��دة بدور اجمعي ��ات اخرية‬ ‫لرعاي ��ة ااأيت ��ام كم�صان ��د للوزارة‬ ‫ومكمل لدورها‪.‬‬ ‫من جانبها ك�صفت رئي�صة ق�صم‬ ‫اخدم ��ة ااجتماعي ��ة ي ج ّم ��ع‬ ‫الدم ��ام الطب ��ي من ��ى ال�صن ��ان‪ ،‬اأن‬ ‫م ��ن �صم ��ن اح ��اات الت ��ي حتاج‬ ‫للخدم ��ة ااجتماعي ��ة بع� ��ص كبار‬ ‫ال�صن الذين يرف�ص اأهاليهم اأخذهم‬ ‫بع ��د انته ��اء ف ��رة التن ��وم‪ ،‬اإم ��ا‬ ‫تهرب ًا من م�صوؤولياتهم اأو لظروف‬ ‫معينة‪ ،‬وعنده ��ا جترى لهم درا�صة‬ ‫معرفة الظ ��روف و�صب ��ب الرف�ص‪،‬‬

‫القصيم‪ ..‬مقاول يستخدم مواسير شركة‬ ‫الكهرباء لتنفيذ مشروع تسوير حديقة‬

‫رنا طيبة خال تكرمها ي ج ّمع الدمام الطبي‬

‫كحال ��ة �صيدة ي ال� ‪ 75‬من عمرها‪،‬‬ ‫رف�ص اب ��ن اأخيه ��ا ‪-‬وه ��و امتكفل‬ ‫بها‪ -‬اأخذها بعد انتهاء مدة علجها‬ ‫وعند �صوؤاله ّ‬ ‫تبن اأن ال�صبب اإ�صابة‬ ‫زوجت ��ه وهي من كان ��ت تعتني بها‬ ‫مر� ��ص ال�صرط ��ان‪ ،‬ولي� ��ص لدي ��ه‬ ‫اأحد اآخر يعتن ��ي بها‪ ،‬وبعد درا�صة‬ ‫احال ��ة حج وِ لت م�صت�صف ��ى الظهران‬ ‫الع ��ام‪ ،‬م�صيف ��ة اأن ��ه ي ح ��اات‬

‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫تذمّر عدد م ��ن امواطنن‪ ،‬من ت�ص ّرف اأحد امقاولن الذي وقعت عليه تر�صية‬ ‫م�صروع عمل �صياج حول حديقة ال�صفاء بطريق الطرفية ي الق�صيم‪ ،‬با�صتخدام‬ ‫موا�ص ��ر �صركة الكهرباء لتنفيذ ام�ص ��روع‪ ،‬موؤ ِكدين اأن ذلك ي ��د ّل على عدم امبااة‬ ‫و�صعف رقابة البلدية‪ .‬وقال امواطن خالد ال�صيق ل� «ال�صرق»‪ ،‬اإنه ده�ص عند مروره‬ ‫باحديق ��ة‪ ،‬وروؤيته العمال يقومون بق� ��ص اموا�صر لعمل ال�صي ��اج‪ .‬اأما امواطن‬ ‫مقبل �صعد‪ ،‬فذكر اأن العمل الذي اأقدم عليه امقاول يد ّل على �صعف الرقابة من قبل‬ ‫البلدية‪ ،‬وت�صاءل «ه ��ل دور ام�صوؤول ومهمته تنتهي مجرد تر�صية ام�صروع على‬ ‫امق ��اول»‪ ،‬مبين ًا اأن هذا الو�صع يحت ��اج اإى جنة حقيق عاجلة حماية متلكات‬ ‫الدولة من العبث»‪ .‬واأ�صاف «العمل باأ�صلوب بدائي ا يخدم ام�صلحة العامة»‪ .‬من‬ ‫جهت ��ه‪ ،‬اأو�صح الناطق ااإعلمي اأمانة منطق ��ة الق�صيم يزيد امحيميد ل�«ال�صرق»‪،‬‬ ‫اأن ا�صتخ ��دام ااأعم ��دة احديدية لت�صوير حديقة ال�صفا لي� ��ص هو ال�صكل النهائي‬ ‫لعملي ��ات الت�صوير‪ ،‬مبيّن ًا اأن اأعم ��ال الت�صوير قيد ااإن�صاء حالي ًا وم تنته‪ ،‬و�صيتم‬ ‫تغطية ااأعمدة احديدية بقوالب بل�صتيكية تنفذ وفق موا�صفات حدَدة تتنا�صب‬ ‫م ��ع طبيع ��ة امتنزهات‪ .‬واأ�ص ��اف اأن ا�صتخ ��دام ااأعمدة احديدي ��ة حت القوالب‬ ‫البل�صتيكية بهدف تقويتها وتدعيمها ب�صكل اإ�صاي‪ .‬وذكر اأن ااأمانة ت�صتفيد من‬ ‫ااأعم ��دة التالفة وتقويها بقوالب‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ال�صكل النهائي بعد اانتهاء من‬ ‫اأعم ��ال الت�صوير �صيكون متنا�صب ًا مع احديقة وا�صتخداماتها‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬توا�صلت‬ ‫«ال�صرق» مع مدير �صركة الكهرباء منطقة الق�صيم امهند�ص علي الركي‪ ،‬الذي ذكر‬ ‫�صكرتره اأنه ي اجتماع‪ ،‬و ّ‬ ‫م طرح اا�صتف�صارات عليه لعر�صها وااإجابة عليها‪،‬‬ ‫وذك ��ر اأنه �صيت ّم الر ّد عليها عقب نهاي ��ة ااجتماع‪ ،‬وطلب من امحرر التوا�صل بعد‬ ‫�صاعة ون�صف‪ ،‬و ّ‬ ‫م اات�صال بعد ذلك لكنه م يرد حتى وقت ااإر�صال‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫الته ّرب تتخ ��ذ ااإج ��راءات امتبعة‬ ‫ي مثل ه ��ذه اح ��اات بالتوا�صل‬ ‫مع اجهات امعنية‪.‬‬ ‫وقال ��ت « جيح� �وَل لن ��ا اأي�ص ��ا‬ ‫امنقطع ��ون والراف�ص ��ون للع ��لج‬ ‫وامر�ص ��ى غ ��ر امتكيف ��ن م ��ع‬ ‫اأمرا�صه ��م امزمن ��ة‪ ،‬وامر�ص ��ى‬ ‫امحتاج ��ون لتاأهيل قبل عملية بر‬ ‫ااأط ��راف م�صاعدتهم باأ�صرع وقت‪،‬‬

‫فق ��د توؤث ��ر ظ ��روف امري� ��ص على‬ ‫�صحته دون اأن ي ��دري‪ ،‬وقد يجحوَل‬ ‫موؤ�ص�ص ��ات اأخ ��رى ي امجتم ��ع‪،‬‬ ‫كالتاأهي ��ل ال�صام ��ل‪ ،‬واحماي ��ة‬ ‫م ��ن العن ��ف وااإي ��ذاء‪ ،‬وال�صم ��ان‬ ‫ااجتماعي‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيته ق ��ال مدي ��ر اإدارة‬ ‫ال�صح ��ة النف�صي ��ة وااجتماعي ��ة‬ ‫مديري ��ة ال�ص� �وؤون ال�صحي ��ة‬ ‫بال�صرقي ��ة ومدي ��ر ج ّم ��ع ااأم ��ل‬ ‫الدكت ��ور حم ��د الزه ��راي‪،‬‬ ‫اإن افتت ��اح عي ��ادات نف�صي ��ة ي‬ ‫م�صت�صفي ��ات ااأطف ��ال‪ ،‬مث ��ل‬ ‫م�صت�صف ��ى ال ��وادة وااأطف ��ال‪،‬‬ ‫وعي ��ادة نف�صي ��ة ي م�صت�صف ��ى‬ ‫الدم ��ام امرك ��زي‪ ،‬ياأت ��ي �صم ��ن‬ ‫اخط ��ة اخم�صي ��ة اا�صراتيجي ��ة‬ ‫الت ��ي و�صعته ��ا ااإدارة العام ��ة‬ ‫لل�صحة النف�صية ي الوزارة‪ ،‬افت ًا‬ ‫للحاجة لوجود اخت�صا�صي نف�صي‬ ‫واجتماع ��ي ي مراك ��ز الرعاي ��ة‬ ‫ااأولية‪.‬‬ ‫واأبان ��ت ااخت�صا�صي ��ة‬ ‫النف�صي ��ة ي ق�ص ��م احماي ��ة‬

‫قالت إن «التربية» تتولى توزيعهم على المناطق‬

‫«المدنية»‪ :‬نتأكد فقط من توفر الشروط‬ ‫لدى المتقدمين للوظائف التعليمية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫اموا�صر التي ا�صتخدمت ي ام�صروع (ت�صوير‪� :‬صلطان ال�صام)‬

‫امقا�ص ��ف امدر�صية ي قط ��اع �صف ��وى وراأ�ص تن ��ورة‪ ،‬وااإ�صراف‬ ‫الفن ��ي مراكز الرعاية ال�صحية ااأولي ��ة ي مدينة �صفوى محافظة‬ ‫القطي ��ف اأم� ��ص ااأول‪ ،‬وال ��ذي ه ��دف اإى اإيج ��اد اأر�صي ��ة م�صركة‬ ‫للتعاون ب ��ن الرعاية وامدر�صة‪ ،‬وجرى خلله احديث حول اأهمية‬ ‫الغذاء ال�صح ��ي ي هذه ال�صن‪ ،‬واأهمية ااإفطار ال�صباحي وعلقته‬ ‫بااأداء ااأكادمي‪ ،‬ومكافحة ال�صمنة وتغير ال�صلوكيات من امراحل‬ ‫امبكرة‪ ،‬وواقع امقا�صف امدر�صية وما قد ي�صببه من ال�صمنة للأطفال‪.‬‬

‫اأو�ص ��ح مدي ��ر اإدارة ااإع ��لم والن�ص ��ر ي وزارة‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة عبدالكرم حم ��د الهميل ��ي‪ ،‬اأن دور‬ ‫ال ��وزارة فيما يخ� ��ص امتقدمن للوظائ ��ف التعليمية‬ ‫ه ��و تاأكيد توفر �صروط �صغ ��ل الوظيفة لدى امتقدمن‬ ‫وم ��ن ثم ترتيبه ��م بقوائم ح�صب ما ح�صل ��وا عليه من‬

‫نقاط‪ ،‬واإر�صالها لوزارة الربية والتعليم التي تتوى‬ ‫توزيعه ��م على امناط ��ق وفق ال�صواب ��ط امتفق عليها‬ ‫بامح�صر مع الربية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك ردا على ما ن�ص ��ر ي «ال�صرق» ي العدد‬ ‫‪ 156‬ال�صادر ي يوم الثلثاء ‪ 8/5/1433‬ه�‪ ،‬بعنوان‬ ‫«اخدم ��ة امدني ��ة تت�صب ��ب ي اإعادة توجي ��ه معلمن‬ ‫�صملهم ااأمر املكي»‪.‬‬

‫ألف مشارك ومشاركة في ختام حملة «صحبتك سمعتك»‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬

‫جانب من ام�صاركن ي حملة ركاز ‪13‬‬

‫اختتمت اأم�ص‪ ،‬حمل ��ة ركاز ‪ 13‬التي انطلقت ي‬ ‫جمع العثيم بامنطقة ال�صرقية حت �صعار«�صحبتك‬ ‫�صمعت ��ك» فعالياته ��ا‪ ،‬ي ح�ص ��ور �صباب ��ي ون�صائ ��ي‬ ‫ف ��اق ااألف �صخ�ص‪ ،‬وذلك م�صارك ��ة الداعية �صليمان‬ ‫اجبي ��لن وامدرب ب�صركة اأرامكو ال�صعودية م�صهور‬ ‫ال�صريف‪.‬‬ ‫واأ�صاد اجبي ��لن برنامج ركاز الذي يقوم عليه‬ ‫نخبة م ��ن الدع ��اة وامخت�صن‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن ��ه يجطرح‬ ‫باأ�صالي ��ب ع�صرية وجذابة وبلغة خطاب غر تقليدية‬

‫(ال�صرق)‬

‫وباأقل التكاليف‪ ،‬وم ��ا يتنا�صب مع و�صطية واعتدال‬ ‫امنه ��ج ااإ�صلمي احنيف‪ .‬واأك ��د اأن احملة اختارت‬ ‫ال�صع ��ار» �صحبتك �صمعتك» نظر ًا م ��ا مثله ال�صحبة‬ ‫ي حي ��اة ااإن�ص ��ان‪ ،‬واأكر دليل �صحب ��ة نبينا حمد‬ ‫مع ال�صحابي اأبي بكر ال�صديق‪ ،‬التي �صطرها القراآن‬ ‫والتاري ��خ كاأف�صل �صمعة و�صحبة ب ��ن �صديقن‪ ،‬لذا‬ ‫عمرت حياته ��م بال�صحب ��ة واأنا�صا‬ ‫ف� �اإن هن ��اك اأنا�ص ��ا ِ‬ ‫تدمرت حياتهم ب�صبب ال�صحبة‪.‬‬ ‫وقال» اإن اأي �صحب ��ة يكون فيها م�صالح دنيوية‬ ‫�صرع ��ان ما تف�ص ��د واأما ال�صحب ��ة ي الله فل ��ن تزول‬ ‫وتبقى للأبد»‪.‬‬

‫ااجتماعي ��ة طرف ��ة ام�صل ��م‪ ،‬اأن‬ ‫‪ %50‬م ��ن اح ��اات الت ��ي ترده ��م‬ ‫تع ��اي م ��ن ا�صط ��راب ال�صخ�صية‬ ‫اموؤدّي للكذب‪ ،‬ما يحتم عليهم عدم‬ ‫ااأخذ ب�صدق م ��ا تقوله احالة قبل‬ ‫ح ّري احقيقة من م�صادر ختلفة‬ ‫كتقاري ��ر طبي ��ة وغره ��ا‪ ،‬ويت� � ّم‬ ‫التعامل مع احال ��ة كحالة مر�صية‬ ‫وقد جح ��وّ ل عند ال�ص ��رورة مج َمع‬ ‫ااأم ��ل لل�صح ��ة النف�صي ��ة لتلق ��ي‬ ‫الع ��لج‪ ،‬مبين ��ة اأن اإقام ��ة احاات‬ ‫لديه ��م موؤقت ��ة‪ ،‬واأن هدفه ��م دائم� � ًا‬ ‫اإعادة الفتاة اإى اأهلها‪ ،‬اأو اإى اأحد‬ ‫ااأقارب ي حال كان ال�صرر ما زال‬ ‫م�صتم ��ر ًا‪ ،‬افت ��ة اإى اأنه ��م يحمون‬ ‫ااأطفال ااأقل م ��ن ‪18‬عام ًا عموم ًا‪،‬‬ ‫وت�صلهم ختلف احاات من عنف‬ ‫نف�ص ��ي‪ ،‬اأو ج�ص ��دي‪ ،‬اأو اإهمال‪ ،‬اأو‬ ‫�صلب حقوق كحرمان ااأم من روؤية‬ ‫اأطفالها‪ ،‬اأو حتى عدم اإدراج البنت‬ ‫ي بطاق ��ة العائل ��ة اأو حرمانها من‬ ‫الدرا�ص ��ة وغر ذل ��ك‪ ،‬منوّ هة باأنهم‬ ‫يعاج ��ون ااأ�ص ��رة ككل م ��ن علج‬ ‫نف�صي‪ ،‬واجتماعي‪ ،‬وبيئي‪.‬‬

‫‪ 25‬كفيفا في رحلة صيد بحري بالقطيف‬

‫امكفوفون خال رحلة ال�صيد ي القطيف‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬

‫(ال�صرق)‬

‫ّ‬ ‫نظ ��م ‪ 25‬كفيف� � ًا من من�صوب ��ي مركز رعاي ��ة امكفوفن التاب ��ع جمعية م�صر‬ ‫محافظ ��ة القطيف منت�صف ااأ�صبوع اجاري‪ ،‬رحلة ل�صيد ااأ�صماك «حداق» على‬ ‫�صاط ��ىء خلي ��ج جزيرة ت ��اروت ي القطيف‪ .‬وتعد رحلة ال�صيد ه ��ذه‪ ،‬ااأوى من‬ ‫نوعها التي ينظمها مكفوف ��و امركز‪ ،‬وهي من فكرة الكفيف حمد الداوود‪ ،‬ورغم‬ ‫اأنه ��ا م ت�صف ��ر �صوى عن �صيد قرابة ت�صع �صمكات من ن ��وع «الزمرور» ذي احجم‬ ‫ال�صغ ��ر وغر امرغوب ي اأكله حلي� � ًا‪ ،‬والذي ا يحظى بقيمة اقت�صادية‪ ،‬اإا اأن‬ ‫الهدف منها قد حقق‪ ،‬وهو امتعة والرفيه واخروج عن النمط اماألوف‪ .‬واأو�صح‬ ‫امن�ص ��ق ااإداري ي مركز رعاية امكفوفن ح�صن مغي� ��ص ل�«ال�صرق»‪ ،‬اأن الرحلة‬ ‫التي اأ�صرف عليها امدرب الريا�صي ي امركز حمد امياد ام�صرف‪ ،‬ر�صمت الب�صمة‬ ‫على �صفاه امكفوفن‪ ،‬وك�صرت حاجز العزلة واانغلق الذي يعي�صه البع�ص منهم‬ ‫ي ف ��رات معين ��ة‪ ،‬م�ص ��را اأن امركز ي�صعى م ��ن وراء تنظيم مثل ه ��ذه ااأن�صطة‬ ‫وام�صارك ��ة فيها اإى اإيجاد متنف�ص للمكفوفن و�صعاف الب�صر واكت�صاف مواهبم‬ ‫وتنميتها بح�صب ااإمكانيات امتاحة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأعرب الكفيف جتبى الربيع‪ ،‬عن‬ ‫اأمله ي اأن يبادر رجال ااأعمال واأهل اخر ي امنطقة اإى دعم امركز واأن�صطته‪.‬‬

‫بسبب تضارب نتائج اختبارالتربة وعدم وجود ترخيص‬

‫تأخر أعمال البناء في مبنى الضمان ااجتماعي‬ ‫بالقطيف ‪ 252‬يوم ًا ونسبة اإنجاز ‪ %12‬فقط‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫اأدَى ت�ص ��ارب نتائ ��ج اختب ��ار‬ ‫الربة وعدم وج ��ود ت�صريح للبناء‬ ‫اإى تا ُأخ ��ر اأعم ��ال ت�صيي ��د م�ص ��روع‬ ‫مبنى مكتب ال�صمان ااجتماعي ي‬ ‫ح ��ي النا�ص ��رة محافظ ��ة القطيف‪،‬‬ ‫وو�صل ��ت ن�صبة ااإج ��از بام�صروع‬ ‫‪ % 12‬فق ��ط منذ ب ��دء اأعمال البناء‪،‬‬ ‫وم يتب � َ�ق اإا �صهر واحد على موعد‬ ‫انق�صاء امدة الزمنية للتنفيذ امحددة‬ ‫ب� ‪� 24‬صهر ًا‪ .‬وبح�صب جدول امجل�ص‬ ‫امحل ��ي محافظ ��ة القطي ��ف اخا�ص‬ ‫بام�صروعات التنموية ي امحافظة‪،‬‬ ‫ف� �اإن ام�ص ��روع ب ��دئ التنفي ��ذ في ��ه‬ ‫بتاريخ ‪ 18‬رجب ‪1431‬ه� وو�صع له‬ ‫عامان اإنهاء العمل به‪ ،‬اإا اأن امقاول‬ ‫اي ��زال ي بداية عمله ي ام�صروع‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ص ��رق» اأن ام�صروع ّ‬ ‫تعث‬ ‫ي البداي ��ة عن ��د ت�صليم ��ه للمقاول‪،‬‬ ‫م ��دة اأربع ��ة اأ�صه ��ر ب�صب ��ب ع ��دم‬ ‫وج ��ود ت�صريح بن ��اء‪ ،‬وبعد اإ�صدار‬ ‫الت�صري ��ح دخ ��ل ام�ص ��روع ي نفق‬ ‫التع � ُ�ث م ��رة اأخ ��رى ب�صب ��ب ع ��دم‬ ‫تطابق نتائ ��ج اختب ��ار الربة الذي‬ ‫اأج ��راه امقاول م ��ع ااختب ��ار الذي‬ ‫َ‬ ‫م قب ��ل ا�صت ��لم امق ��اول للم�صروع‬ ‫و َ‬ ‫م عل ��ى اأ�صا�صه ت�صميم اموقع‪ ،‬ما‬ ‫اأدَى اإى تا ُأخر ام�صروع مرة اأخرى‪،‬‬ ‫حي ��ث َ‬ ‫م تغي ��ر نظ ��ام اأ�صا�صي ��ات‬ ‫وقاع ��دة امبن ��ى ي الت�صميم مع ما‬

‫النتهاء من �صب �صقف الدور الأر�صي للمبنى‬

‫يتواف ��ق م ��ع نتائج اختب ��ار الربة‪.‬‬ ‫واأدَت العقب ��ات التي واجهت مقاول‬ ‫ام�ص ��روع عند ا�صتلم ��ه للموقع اإى‬ ‫تا ُأخ ��ر الب ��دء ي التنفي ��ذ م ��دة ‪252‬‬ ‫يوم ًا‪ ،‬وهي ام ��دة التي اأ�صيفت ااآن‬ ‫للمدة ال�صابقة وهي ‪� 24‬صهر ًا‪ ،‬ااأمر‬ ‫ال ��ذي يعن ��ي اأن ام�ص ��روع ق ��د يرى‬ ‫النور بعد ع�صرة اأ�صهر من ااآن‪.‬‬ ‫وطبق ًا م�صاه ��دة «ال�صرق» التي‬ ‫وقفت على اموقع اأم�ص‪ ،‬فاإن امقاول‬ ‫انتهى من اإن�ص ��اء القاعدة ااأ�صا�صية‬ ‫للمبنى‪ ،‬واأعم ��دة الدور ااأر�صي مع‬ ‫ال�صق ��ف‪ ،‬حيث يعمل ي اموقع ااآن‬ ‫قراب ��ة خم�صة عم ��ال ي �صب ��اق مع‬ ‫الزمن للإ�صراع ي اإجاز ام�صروع‪.‬‬ ‫ويتكون امبنى الرئي�صي مكتب‬ ‫ال�صم ��ان ال ��ذي يق ��ع عل ��ى م�صاح ��ة‬ ‫‪ 1885‬م ��ر ًا مربع� � ًا م ��ن دوري ��ن‪،‬‬ ‫ااأر�صي يحتوي على ق�صمن ااأول‬ ‫للرج ��ال والق�ص ��م الث ��اي للن�ص ��اء‪،‬‬ ‫ويحتوي ااأول على مكاتب اإدارية‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫و�صيحت ��وي امبن ��ى عل ��ى مواق ��ف‬ ‫لل�صي ��ارات وغرف ��ة ي الباح ��ة‬ ‫اخارجية للأمن واأخرى للكهرباء‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأو�صح مدير مكتب‬ ‫ال�صم ��ان ااجتماع ��ي ي حافظ ��ة‬ ‫القطيف �صعيد القحطاي ل�»ال�صرق»‪،‬‬ ‫اأن امبنى �صيكون فيه ق�صم خ�ص�ص‬ ‫للن�ص ��اء‪ ،‬اإا اأن موظف ��ي اا�صتقب ��ال‬ ‫الذين �صيعمل ��ون فيه �صيكونون من‬ ‫الرجال‪ ،‬مام� � ًا مثل الو�صع احاي‬ ‫ي امبنى ام�صتاأج ��ر بحي امجيدية‬ ‫ي القطي ��ف‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن امبن ��ى‬ ‫اجدي ��د �صيك ��ون مه ّي� �اأً ب�ص ��اات‬ ‫واأجه ��زة حا�ص ��ب وجمي ��ع و�صائ ��ل‬ ‫التقني ��ة و�صيكون مريح� � ًا للمراجع‬ ‫واموظ ��ف مث ��ل امكات ��ب احكومية‬ ‫احديث ��ة ااأخ ��رى‪ ،‬و�صي�صتفيد من‬ ‫خدمات ��ه قراب ��ة ااأربعمائة �صخ�ص‬ ‫م ��ن �صراجع ��ون مكت ��ب ال�صمان‬ ‫ااجتماع ��ي يومي� � ًا ي حافظ ��ة‬ ‫القطيف‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫التفت‬

‫اأمير سطام‪ :‬تنفيذ مشروع القطارات والحافات خير تعبير عن ااحتفال بذكرى البيعة‬

‫الرياض‪ :‬ستة مسارات للقطار الكهربائي وأربعة‬ ‫مستويات للحافات تغطي كامل المدينة‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫نوف علي المطيري‬

‫اسبحي‬ ‫في الهواء‬

‫ذه� � �ب � ��ت ق � �ب� ��ل ف� �ت ��رة‬ ‫للت�سجيل ف��ي ن��ادٍ ريا�سي‬ ‫تابع لم�سغل ن�سائي قريب‬ ‫م ��ن م� �ن ��زل ��ي‪ ،‬ف �اأخ �ب��رت �ن��ي‬ ‫الموظفة الم�سوؤولة ب�اأن كل‬ ‫خ��دم��ة ل�ه��ا ا��س�ت��راك خا�س‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ف��ال���س�ب��اح��ة وح��ده��ا‪،‬‬ ‫وال � �ت � �م� ��اري� ��ن ال��ري��ا� �س �ي��ة‬ ‫وح � ��ده � ��ا‪ ،‬ف �� �س �األ �ت �ه��ا ع��ن‬ ‫ا�ستراك ال�سباحة فاأجابت‬ ‫األ� � ��ف ري� � ��ال ف ��ي ال �� �س �ه��ر‪،‬‬ ‫ث ��م اأو� �س �ح��ت ل ��ي اأن� �ن ��ي ل‬ ‫اأ��س�ت�ط�ي��ع دخ ��ول الم�سبح‬ ‫�� �س ��وى ع� ��� �س ��رة اأي� � � ��ام ف��ي‬ ‫ال�سهر‪ .‬فتعجبت كيف اأدفع‬ ‫ا� �س �ت��راك � ًا � �س �ه��ري � ًا ول�ي����س‬ ‫م��ن ح�ق��ي ال���س�ب��اح��ة ط��وال‬ ‫ال�سهر! ف�ساألتها ماذا اأفعل‬ ‫بقية ال�سهر؟ فردت �ساخرة‪:‬‬ ‫ا�سبحي في الهواء!اإن اإقامة‬ ‫نوادٍ ريا�سية ن�سائية اأ�سبح‬ ‫اأم ��ر ًا � �س��روري � ًا ل�ل�م��راأة في‬ ‫م �ج �ت �م �ع �ن��ا‪ .‬وق� ��د ارت �ف �ع��ت‬ ‫اأ� �س��وات ت �ن��ادي ب���س��رورة‬ ‫اإق ��ام ��ة م �ث��ل ه ��ذه ال �ن��وادي‬ ‫التي يمكن اأن توفر للمراأة‬ ‫ب �ي �ئ��ة ��س�ح�ي��ة وت �ح �ف��ظ لها‬ ‫خ �� �س��و� �س �ي �ت �ه��ا‪ ،‬اإل اأن‬ ‫المطالبات بقيت با ا�ستجابة‬ ‫م��ن قِ �ب��ل ال�م���س�وؤول�ي��ن‪ .‬ول‬ ‫ت��وج��د ف��ي ال���س�ع��ودي��ة جهة‬ ‫م� �ح ��ددة م �خ��ول��ة ب �اإ� �س��دار‬ ‫ت�ساريح النوادي الن�سائية‬ ‫حتى الآن‪ .‬والنوادي القائمة‬ ‫تعمل تحت م�سميات م�ساغل‬ ‫ن���س��ائ�ي��ة اأو م ��راك ��ز ع��اج‬ ‫طبيعي‪ ،‬ويعاني معظمها من‬ ‫قلة المدربات المتخ�س�سات‬ ‫والزدح ��ام ال�سديد و�سوء‬ ‫ب �ي �ئ ��ة ال � � �ن� � ��ادي‪ .‬ك� �م ��ا اأن‬ ‫ع��دده��ا قليل ول تتوفر بها‬ ‫جميع الأج�ه��زة والم�سابح‪.‬‬ ‫وت� �م ��ار� ��س ه� ��ذه ال� �ن ��وادي‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��دم ه ��ذه ال�خ��دم��ات‬ ‫الريا�سية نوع ًا من ا�ستغال‬ ‫حاجة الن�ساء ب�سبب زي��ادة‬ ‫ال� �ط� �ل ��ب ع� �ل ��ى خ ��دم ��ات �ه ��ا‪،‬‬ ‫ف �ت �ت��اع��ب ب��الأ� �س �ع��ار كما‬ ‫ت �� �س��اء‪ .‬ك �م��ا اأن ال �خ��دم��ات‬ ‫المقدمة م��ن قبل اأغلبها ل‬ ‫ترقى للم�ستوى المطلوب‪.‬‬ ‫وق ��د اآن الأوان اأن يفتح‬ ‫المجال اأم ��ام الم�ستثمرين‬ ‫لإقامة نوادٍ ريا�سية ن�سائية‬ ‫وفق معايير �سحية وعالمية‪،‬‬ ‫واأن ي�سجع انت�سارها في‬ ‫مختلف ال �م��دن والأح �ي ��اء‪.‬‬ ‫ف �اأت �م �ن��ى م ��ن ال�م���س�وؤول�ي��ن‬ ‫ف��ي الرئا�سة العامة لرعاية‬ ‫ال�سباب فتح المجال لإقامة‬ ‫م �ث��ل ه� ��ذه ال � �ن� ��وادي وف��ق‬ ‫م�ع��اي�ي��ر ج ��ودة ع��ال�ي��ة حتى‬ ‫ي�م�ك��ن الرت� �ق ��اء ب�م���س�ت��وى‬ ‫ال�خ��دم��ة ال�م�ق��دم��ة‪ ،‬واإت��اح��ة‬ ‫ال�ف��ر��س��ة ل�ل�م��راأة للمحافظة‬ ‫ع �ل��ى ��س�ح�ت�ه��ا ور��س��اق�ت�ه��ا‬ ‫وتجنيبها الأم��را���س‪ ،‬بعيد ًا‬ ‫ع ��ن ال�� �س� �ت� �غ ��ال ال� �م ��ادي‬ ‫وال �خ ��دم ��ات ال���س�ي�ئ��ة ال�ت��ي‬ ‫تقدمها النوادي الحالية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬حسن عسيري‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتر �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر �سط ��ام ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫رئي� ��س الهيئ ��ة العلي ��ا لتطوي ��ر‬ ‫مدين ��ة الريا� ��س‪ ،‬ال�س ��روع ي‬ ‫تنفيذ اخطة ال�ساملة للنقل العام‬ ‫مدين ��ة الريا� ��س (القط ��ارات‬ ‫واحاف ��ات) بكام ��ل مراحله ��ا‪،‬‬ ‫تعب ��را ع ��ن الحتف ��ال بحل ��ول‬ ‫الذك ��رى ال�سابع ��ة لت ��وي خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريف ��ن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪-‬‬ ‫مقالي ��د احكم ي الب ��اد‪ ،‬ومثل‬ ‫اأح ��د امنج ��زات الوطني ��ة الت ��ي‬ ‫تاأخذ طريقها لاإج ��از ي مدينة‬ ‫الريا�س و�سائر مدن امملكة‪.‬‬ ‫و�سرع ��ت اللجن ��ة العلي ��ا‬ ‫لاإ�س ��راف عل ��ى تنفي ��ذ م�س ��روع‬ ‫النق ��ل العام ي مدين ��ة الريا�س‪،‬‬ ‫برئا�س ��ة �ساح ��ب ال�سم ��و الأمر‬ ‫�سط ��ام ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ي‬ ‫التح�سر لتنفي ��ذ ام�سروع‪ ،‬الذي‬ ‫يت�سم ��ن تاأ�سي� ��س �سبك ��ة للنق ��ل‬ ‫بالقط ��ارات الكهربائي ��ة‪ ،‬واإن�ساء‬ ‫�سبكة موازية للنق ��ل باحافات‪،‬‬ ‫وفق� � ًا للخط ��ة ال�سامل ��ة للنق ��ل‬ ‫الع ��ام‪ ،‬الت ��ي و�سعته ��ا الهيئ ��ة‬ ‫العلي ��ا لتطوي ��ر مدين ��ة الريا�س‪،‬‬ ‫وته ��دف اإى توفر خدم ��ة النقل‬ ‫الع ��ام لكل فئات ال�سكان‪ ،‬وتنويع‬ ‫اأم ��اط و�سبل التنق ��ل ي امدينة‬ ‫بطريق ��ة فاعلة ومائم ��ة‪ ،‬واحد‬ ‫م ��ن ال�ستخ ��دام امف ��رط للمركبة‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬والإيف ��اء متطلب ��ات‬ ‫التنق ��ل القائم ��ة وامتوقع ��ة‪ ،‬ما‬ ‫يتاءم مع الظ ��روف الجتماعية‬ ‫والقت�سادية والبيئية وامرورية‪.‬‬ ‫وب ��داأت اللجن ��ة العلي ��ا ي‬ ‫حديد خط ��وات تنفي ��ذ ام�سروع‬ ‫وو�س ��ع برنامج زمن ��ي لتنفيذه‪،‬‬ ‫على �سوء الدرا�سات واموا�سفات‬ ‫والت�سامي ��م ووثائ ��ق الط ��رح‬ ‫والتنفي ��ذ‪ ،‬التي �سب ��ق اأن اأعدتها‬ ‫اخطة مختلف عنا�سر ام�سروع‪،‬‬ ‫ال ��ذي م ��ن �ساأن ��ه حقي ��ق عوائد‬ ‫كب ��رة عل ��ى امدين ��ة و�سكانه ��ا‪،‬‬ ‫تتج ��اوز توفر خدمة النقل العام‬ ‫لكافة فئات ال�سكان‪ ،‬اإى اجوانب‬ ‫امروريةوالقت�ساديةوالعمرانية‬ ‫والجتماعية وال�سحية والبيئية‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى تاأ�سي�س نظام نقل دائم‬ ‫يواكب النمو الكبر الذي ت�سهده‬ ‫امدينة‪ ،‬ويف ��ي متطلبات التنقل‬ ‫القائمة وامتوقعة م�ستقبا‪.‬‬

‫موا�سفات قيا�سية‬

‫�سيت�سم ��ن م�س ��روع القطار‬ ‫الكهربائ ��ي موا�سف ��ات تقني ��ة‬ ‫وت�سميمي ��ة عالي ��ة‪ ،‬م ��ن اأبرزها‬ ‫ا�ستخ ��دام نظام القط ��ارات الآي‬ ‫(ب ��دون �سائق)‪ ،‬واختي ��ار اأحدث‬ ‫اموا�سف ��ات والتقني ��ات لعرب ��ات‬ ‫القطار الكهربائي ي العام‪ ،‬التي‬ ‫تتيح ف�سل العرب ��ات من الداخل‪،‬‬ ‫وتخ�سي�س فئة خا�سة للعائات‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى تزويده ��ا بخدم ��ات‬ ‫الت�س ��ال وتب ��ادل امعلوم ��ات‬ ‫للركاب‪.‬‬ ‫حط ��ات ع�سري ��ة‪ ،‬ج ��رى‬ ‫حديد مواق ��ع امحطات الرئي�سة‬ ‫للقطار الكهربائ ��ي‪ ،‬بحيث تلتقي‬ ‫فيه ��ا عدة م�س ��ارات للقط ��ار‪ ،‬كما‬ ‫م ت�سميمها على عدة م�ستويات‬ ‫وفق ت�سامي ��م معماري ��ة حديثة‪،‬‬ ‫و�ستك ��ون جميعه ��ا مكيف ��ة‬ ‫وت�ستم ��ل عل ��ى و�سائ ��ل الراح ��ة‬ ‫وال�سام ��ة لل ��ركاب‪ ،‬وتت�سم ��ن‬ ‫اأنظم ��ة معلوم ��ات الرح ��ات‪،‬‬ ‫فيما �ستحت�سن بع� ��س امحطات‬ ‫الرئي�سة حات جارية ومواقف‬ ‫لل�سياراتك�»مركزالنقلالرئي�س»‪،‬‬

‫الذي يقام عند تقاطع طريق املك‬ ‫عبدالله مع �س ��ارع العليا‪ ،‬وجرى‬ ‫ت�سميمه من ثاث ��ة اأدوار‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�سم حطة م�سركة تخدم خطي‬ ‫القطار (حور العليا ‪ -‬البطحاء)‬ ‫و(طري ��ق املك عبدالل ��ه)‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى مواق ��ف لل�سي ��ارات‪ ،‬ومرافق‬ ‫خدمي ��ة لبي ��ع التذاك ��ر وخدم ��ة‬ ‫العم ��اء‪ ،‬وح ��ات جاري ��ة‬ ‫ومطاع ��م ومق ��اهٍ ‪ ،‬كم ��ا ي�ستم ��ل‬ ‫ت�سميم امحطات عل ��ى ا�ستخدام‬ ‫تقني ��ة اخاي ��ا ال�سم�سية لتوفر‬ ‫الطاق ��ة الازم ��ة لت�سغي ��ل مرافق‬ ‫امحط ��ات كالتكيي ��ف وام�ساع ��د‬ ‫وال�سام الكهربائية وغرها‪.‬‬

‫مكن فيه ا�ستخدام هذه ام�سارات‬ ‫كم�سارات خا�سة بالطوارئ يتاح‬ ‫ا�ستخدامه ��ا م ��ن قب ��ل �سي ��ارات‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر والدف ��اع ام ��دي‬ ‫وام ��رور والأجه ��زة الأمني ��ة‬ ‫وغره ��ا‪� ،‬سبكة دائري ��ة م�ساندة‬ ‫بط ��ول مائ ��ة كيلوم ��ر‪ ،‬لرب ��ط‬ ‫اأحي ��اء امدين ��ة ببع�سه ��ا البع�س‬ ‫عر حافات ذات �سعة متو�سطة‪،‬‬ ‫�سبكة ثانوية �سريانية بطول ‪575‬‬ ‫كيلوم ��ر ًا‪� ،‬سبك ��ة حلية خدمة‬ ‫الأحي ��اء ال�سكني ��ة ونق ��ل الركاب‬ ‫بحافات �سغ ��رة من واإى اأقرب‬ ‫حطة‪ ،‬وي�ستمل م�س ��روع �سبكة‬ ‫النق ��ل باحاف ��ات‪ ،‬عل ��ى حديد‬ ‫نوع امحطات امنا�سبة لكل م�سار‬ ‫وح�س ��ب م�ستوي ��ات اخدم ��ة‪،‬‬ ‫ون ��وع احاف ��ات وموا�سفاته ��ا‬ ‫لكل م�سار‪ ،‬و�سبكة حديثة من نظم‬ ‫الت�سالت وتتبع امركبات‪ ،‬ونظم‬ ‫التذاكر ومعلومات الرحات‪.‬‬

‫نظم الأمن وال�سامة‬

‫ا�ستوف ��ت ت�سامي ��م م�سروع‬ ‫القطار متطلبات الأمن وال�سامة‬ ‫للركاب وامن�ساآت‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫تزويد العربات وامحطات باأنظمة‬ ‫متطورة للمراقبة‪ ،‬تعمل بوا�سطة‬ ‫الكام ��رات واأنظم ��ة الإن ��ذار‬ ‫امبكر‪ ،‬ونظم اإطفاء احريق‪ ،‬اإى‬ ‫جانب توف ��ر اأنظمة ال�سامة ي‬ ‫الأنف ��اق‪ ،‬ونظم الت�س ��الت التي‬ ‫تتي ��ح التوا�سل الفوري مع مركز‬ ‫التحك ��م والت�سغي ��ل واجه ��ات‬ ‫الأمنية امخت�سة‪.‬‬ ‫وح ��ول حط ��ات ال�سيان ��ة‪،‬‬ ‫�سيق ��ام �سم ��ن ام�س ��روع‪ ،‬اإن�ساء‬ ‫حطات لل�سيان ��ة تت�سمن ور�سا‬ ‫وم�ستودع ��ات للقي ��ام باأعم ��ال‬ ‫ال�سيان ��ة الدوري ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫مهاجع مبي ��ت اأ�سطول القطارات‪،‬‬ ‫ومكات ��ب ومراف ��ق خا�س ��ة‬ ‫باموظفن والعمال ام�سوؤولن عن‬ ‫ت�سغيل و�سيان ��ة ام�سروع‪ .‬وعن‬ ‫مركز التحكم والت�سغيل‪ ،‬يت�سمن‬ ‫نظ ��ام القطار الكهربائ ��ي‪ ،‬ت�سييد‬ ‫مركز متطور للتحك ��م والت�سغيل‬ ‫لإدارة حرك ��ة القطارات والتحكم‬ ‫بها‪ ،‬ومراقبة كافة عنا�سر النظام‬ ‫من حط ��ات وم�س ��ارات ومرافق‬

‫معاير اختيار ام�سارات‬

‫م�سارات النقل العام ي مدينة الريا�س (القطارات واحافات)‬

‫ونظ ��م‪ ،‬و�سي ��زود امرك ��ز باأحدث‬ ‫نظم التحكم والت�سغيل وامراقبة‪.‬‬

‫�سبكة النقل باحافات‬

‫ا�ستمل ��ت خط ��ة النق ��ل العام‬ ‫عل ��ى اإن�ساء �سبك ��ة متكاملة للنقل‬ ‫باحاف ��ات تغط ��ي كام ��ل مدينة‬

‫الريا� ��س‪ ،‬وتتكام ��ل م ��ع القط ��ار‬ ‫الكهربائ ��ي عر حطات م�سركة‬ ‫ل ��كا ال�سبكت ��ن ي ع ��دد م ��ن‬ ‫اخط ��وط الرئي�س ��ة ي امدين ��ة‪.‬‬ ‫وتت ��وزع �سبك ��ة احاف ��ات ب ��ن‬ ‫اأربع ��ة م�ستويات ختلف ��ة‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫�سبك ��ة حوري ��ة رئي�س ��ة عالي ��ة‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�سعة‪ ،‬خط ��وط احافات «ذات‬ ‫امخ�س� ��س» (‪)BRT‬‬ ‫ام�س ��ار‬ ‫ّ‬ ‫بط ��ول ‪ 95‬كيلوم ��را‪ ،‬وه ��ي‬ ‫خط ��وط تتمي ��ز بتخ�سي�س جزء‬ ‫من حرم الطريق م�سار احافات‪،‬‬ ‫م ��ا يتيح امزيد م ��ن الفعالية ي‬ ‫الأداء والت�سغيل‪ ،‬ي الوقت الذي‬

‫اختيرت ستة محاور رئيسة لشبكة القطارات‪ ،‬بطول إجمالي يبلغ ‪ 181‬كيلومترا‬ ‫اأول‪ :‬محور العليا ‪ -‬البطحاء ‪ -‬الحاير‪ ،‬بطول ‪ 44‬كيلو مترا‪ ،‬ويتضمن ‪ 39‬محطة ركاب‪.‬‬ ‫الثاني‪ :‬طريق الملك عبداه بطول ‪ 22‬كيلو مترا‪ ،‬ويتضمن ‪ 14‬محطة‪.‬‬ ‫الثالث‪ :‬طريق المدينة المنورة ‪ -‬طريق سعد بن عبدالرحمن اأول‪ ،‬بطول‬ ‫‪ 45‬كيلو مترا‪ ،‬ويتضمن ‪ 32‬محطة‪.‬‬ ‫الرابع‪ :‬طريق المطار بطول ‪ 32‬كيلو مترا‪ ،‬ويتضمن ‪ 13‬محطة‪.‬‬ ‫الخامس‪ :‬طريق الملك عبدالعزيز بطول ‪ 26‬كيلو مترا‪ ،‬ويتضمن ‪ 25‬محطة‪.‬‬ ‫السادس‪ :‬محور طريق عبدالرحمن بن عوف ‪ -‬حسن بن حسين بن علي بطول ‪ 12‬كيلومترا‪ ،‬ويتضمن تسع محطات‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫ح ��ددت اخط ��ة ال�سامل ��ة‬ ‫للنقل‪ ،‬م�سارات �سبكة النقل العام‬ ‫والو�سائ ��ط ام�ستخدمة وفق عدد‬ ‫م ��ن امعاي ��ر م ��ن اأبرزه ��ا‪ :‬تركز‬ ‫الكثاف ��ة ال�سكاني ��ة وتوزعه ��ا ي‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬خدم ��ة مناط ��ق اج ��ذب‬ ‫امروري العالية مناطق التوظيف‬ ‫والأن�سط ��ة التجارية والتعليمية‬ ‫مث ��ل‪ :‬ال ��وزارات واجامع ��ات‬ ‫وام�ست�سفي ��ات وامجمع ��ات‬ ‫التجاري ��ة وامن�س� �اآت احكومية‬ ‫ومطار املك خالد الدوي وامراكز‬ ‫الفرعية ومركز امعار�س الدوي‬ ‫وو�س ��ط امدين ��ة ومرك ��ز النق ��ل‬ ‫العام‪ ،‬ا�ستخدام م ��اذج امحاكاة‬ ‫امروري ��ة الت ��ي طورته ��ا الهيئ ��ة‬ ‫معرفة حجم احركة امرورية على‬ ‫طرق و�س ��وارع مدين ��ة الريا�س‬ ‫وم�س ��ادر الرح ��ات ومقا�سدها‪،‬‬ ‫حج ��م الإركاب امتوق ��ع للو�سيلة‬ ‫ام�ستخدمة على كل حور‪ ،‬قيا�س‬ ‫زمن الرحلة عل ��ى م�سارات النقل‬ ‫العام‪ ،‬تقلي ��ل تاأثر حجم احركة‬ ‫امروري ��ة على �سبك ��ة الطرق ي‬ ‫جوان ��ب‪ :‬الزدح ��ام‪ ،‬ا�سته ��اك‬ ‫الوق ��ود‪ ،‬انبعاث ��ات ع ��وادم‬ ‫امركبات‪.‬‬

‫تكامل ال�سبكتن‬

‫يتكام ��ل نظ ��ام احافات مع‬ ‫�سبك ��ة القطارات من ع ��دة اأوجه‪،‬‬ ‫اأبرزه ��ا‪ :‬ا�س ��راك ال�سبكت ��ن‬ ‫ي ع ��دد م ��ن اخط ��وط الرئي�سة‬ ‫واخط ��وط امغذي ��ة ل ��كل منهم ��ا‬ ‫م ��ن خ ��ال حط ��ات م�سرك ��ة‪،‬‬ ‫توحيد نظم التذاكر والت�سالت‬ ‫ومعلومات الركاب‪ ،‬ت�سميم غرف‬ ‫التحكم ل ��كا ام�سروع ��ن بحيث‬ ‫مكن الإ�سراف والتحكم بت�سغيل‬ ‫كل منهم ��ا عل ��ى ح ��دة‪ ،‬تت�سم ��ن‬ ‫�سبك ��ة القط ��ارات واحاف ��ات‬ ‫اإن�ساء ‪ 26‬موقف� � ًا عام ًا لل�سيارات‬ ‫يت�سع كل منها ما بن ‪ 300‬و ‪500‬‬ ‫موقف‪.‬‬ ‫وحول مواكبة للنمو‪ ،‬تعمل‬ ‫اخط ��ة عل ��ى احت ��واء متطلبات‬ ‫التنق ��ل القائم ��ة وامتوقع ��ة‬ ‫ي امدين ��ة‪ ،‬ومواكب ��ة النم ��و‬ ‫ال�س ��كاي ام�ستم ��ر فيه ��ا‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ت�س ��ر درا�س ��ات الهيئ ��ة اإى اأن ��ه‬ ‫من امتوق ��ع اأن ي�ستمر هذا النمو‬ ‫م ��ن ‪ 5،3‬ماي ��ن ن�سم ��ة حالي� � ًا‪،‬‬ ‫اإى اأك ��ر م ��ن ‪ 8.3‬ماين ن�سمة‬ ‫ع ��ام ‪1450‬ه� اإ�سافة اإى التو�سع‬ ‫ي عم ��ران امدين ��ة التي تتجاوز‬ ‫م�ساحتها حالي� � ًا ‪ 1200‬كيلو مر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬وهو م ��ا من �ساأن ��ه زيادة‬ ‫حج ��م احركة امروري ��ة امتولدة‬ ‫م�ستقب ًا‪.‬‬

‫صباحكم‬ ‫شرقاوي‬

‫منيرة مانع‬

‫خايا الحفظ‬ ‫ف ��ي ط��ري �ق��ي ال �ي��وم��ي‬ ‫اإل ��ى ح��ي الج�سر اأم ��ر على‬ ‫�� �س ��ارع رئ �ي �� �س��ي اأ��س�م�ي�ت��ه‬ ‫� � �س� ��ارع ال �� �س �ب �ي �ل��ي ل �ع��دة‬ ‫اأ� �س �ب��اب م�ن�ه��ا ع ��دم وج��ود‬ ‫ا��س��م ظ��اه��ر ل�ل���س��ارع ولأن‬ ‫ال � �ع� ��ام� ��ة ال � �ف � ��ارق � ��ة ع �ل��ى‬ ‫ال �ط��ري��ق ه ��ي م�ب�ن��ى م��رك��ز‬ ‫ال �� �س �ب �ي �ل��ي ال� �س �ت �ث �م��اري‬ ‫ن�سف المكتمل حيث يحتل‬ ‫م�ساحة تتجاوز الع�سرين‬ ‫األ ��ف م�ت��ر م��رب��ع وي�ق�ب��ع في‬ ‫مكانه لفترة تجاوزت ع�سر‬ ‫� �س �ن��وات ف ��ي و� �س��ع ث��اب��ت‬ ‫يكاد ل يتاأثر بالمتغيرات من‬ ‫ح��ول��ه ع��دا ا�ستهاك عمره‬ ‫الف�ت��را��س��ي‪ .‬ت��راه ع��ن بعد‬ ‫ي�سد الن�ت�ب��اه ن�ظ��را لخلوه‬ ‫من اأي حركة اإن�سانية فلي�س‬ ‫من اأث��ر لعامل اأو مقاول اأو‬ ‫حتى اآل��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يثير‬ ‫م�ع��ه ق��ري�ح��ة ال �م��ارة فيحث‬ ‫خيالهم على ن�سج الق�س�س‬ ‫وال �ح �ك��اي��ا ال �م �ث �ي��رة ح��ول��ه‬ ‫ف��ي ظ��ل غ�ي��اب جهة تو�سح‬ ‫اأ� �س �ب��اب ت��وق��ف ال�م���س��روع‬ ‫وال � �ف� ��ائ� ��دة ال� �م ��رج ��وة م��ن‬ ‫ت �ع �ط �ي��ل م �ن �ط �ق��ة ح �ي��وي��ة‬ ‫ك �ه��ذه والآم � � ��ال ال���س��ائ�ع��ة‬ ‫التي يحملها الم�ستثمرون‬ ‫وال���س�ك��ان ال �م �ج��اورون‪...‬‬ ‫الكل يحاول اأن يفهم ق�سة‬ ‫ه��ذا ال�م���س��روع ال�غ��ام����س‪.‬‬ ‫المهم اأن ��س��ارع ال�سبيلي‬ ‫ه��ذا ه��و اأي���س��ا ل��م يخل من‬ ‫ال �ح �ف��ر وال ��دف ��ن م�ث�ل��ه مثل‬ ‫غ �ي ��ره م ��ن ال� ��� �س ��وارع ف��ي‬ ‫منطقتنا الحبيبة‪ .‬يقوم عليه‬ ‫م���س��روع ل�م��د � �س��يء م��ا قد‬ ‫يكون اأنابيب اأو تو�سيات‬ ‫اأو ما�سابه ذلك لربط الأحياء‬ ‫ب�سبكة ال�م�ي��اه وال�ك�ه��رب��اء‪.‬‬ ‫م��ا يهمنا م��ن الأم ��ر ه��و اأن‬ ‫مقاول هذا الم�سروع وطبقا‬ ‫ل�سروط الحكومة قد و�سع‬ ‫ل��وح��ة رقمية لر�سد حركة‬ ‫ال�ف�ت��رة ال��زم�ن�ي��ة للم�سروع‬ ‫تحمل رق�م��ا ي��دل على عدد‬ ‫الأيام المتبقية على النتهاء‬ ‫م�ن��ه وه��و اأم ��ر ت�سكر عليه‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬لأن ��ه يعك�س ق��درا‬ ‫م��ن ال���س�ف��اف�ي��ة وال�م���س��اءل��ة‬ ‫واح �ت��رام��ا ل�ل�م��واط��ن كونه‬ ‫�سريكا لها‪ .‬ولكن الم�سحك‬ ‫ف ��ي الأم � ��ر اأن ه ��ذا ال��رق��م‬ ‫ب��ال��ذات ل يتغير كثيرا في‬ ‫ب�ع����س ال �م �� �س��روع��ات‪ .‬بل‬ ‫على العك�س فهو في معظم‬ ‫الأحيان يختفي لأن اللوحة‬ ‫تطفئ اأنوارها وما اأن يعود‬ ‫ح�ت��ى ن��اح��ظ اأن ال��رق��م لم‬ ‫يتغير‪ .‬ال�ظ��اه��ر اأن للبلدية‬ ‫م� � � �اآرب ك �ث �ي��رة ل�ت�ح���س�ي��ن‬ ‫ق��درة المواطن على الحفظ‬ ‫وال�ت��رك�ي��ز ع�ب��ر ت��رك معظم‬ ‫ال �� �س ��وارع م�ب�ه�م��ة ال�ه��وي��ة‬ ‫وك� �ث� �ي ��رة ال �ت �غ �ي �ي��ر ف�ت�ح��ث‬ ‫المواطنين على ا�ستخدام‬ ‫وت��وظ �ي��ف خ��اي��ا ال��ذاك��رة‬ ‫ل�ل�ت�ع��رف ع�ل��ى ال �ط��رق عبر‬ ‫ع��ام��ات ف��ارق��ة ت�ت�غ�ي��ر مع‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪monira@alsharq.net.sa‬‬


‫احتراق ‪ 300‬ألف قداحة بعد سقوط شاحنة‬ ‫من جسر في محافظة حقل وإصابة قائدها‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�شعودي‬ ‫�شقطت �شاحنة حملة بالب�شائع من ج�شر احمي�شة‬ ‫محافظة حق ��ل‪ ،‬اأم�س‪ ،‬وا�شتعلت الن ��ران فيها واأ�شيب‬ ‫قائده ��ا بح ��روق ب�شيطة نقل عل ��ى اإثره ��ا اإى م�شت�شفى‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعامي مديري ��ة الدفاع‬ ‫ام ��دي بتبوك العقيد مدوح العن ��زي اأن غرفة العمليات‬

‫تلقت باغا عن وجود حادث �شاحنة‪ ،‬واندلع حريق فيها‪،‬‬ ‫مبينا اأن ال�شاحن ��ة كانت مقبلة من خارج امملكة‪ ،‬م�شيفا‬ ‫اأن فرقت ��ن م ��ن الدفاع ام ��دي حركتا مبا�ش ��رة احادث‪،‬‬ ‫وتب ��ن اأنه ��ا حم ��ل ‪ 300‬األ ��ف قداح ��ة‪ ،‬وقام اأح ��د رجال‬ ‫ال�شرطة باإخراج قائد ال�شاحنة قبل و�شول الدفاع امدي‪،‬‬ ‫ونت ��ج عن اح ��ادث ا�شتع ��ال ال�شاحن ��ة واإ�شاب ��ة قائدها‬ ‫بحروق ب�شيطة‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ماتبقى من ال�ضاحنة بعد اإخماد احريق‬

‫وفاة ثاثة‬ ‫أشخاص‬ ‫في حادث‬ ‫مروري‬ ‫على طريق‬ ‫شرورة‬

‫تركي الروقي‬

‫ثنائية تقود‬ ‫لاستعباد‬ ‫ال � �ح � �� � �ض ��ور ال � ��ذي‬ ‫يملكه رجل الدين و�ضيخ‬ ‫القبيلة وم��ن م��اث�ل�ه��م في‬ ‫المكانة ااجتماعية يجب‬ ‫اأن يتوقف عند حدود‪ ،‬وا‬ ‫يتطور اإل��ى درج��ة الخلط‬ ‫ب �ي��ن ال �م �ه �م��ة ال��وظ �ي �ف �ي��ة‬ ‫ال�ت��ي يكلف ب�ه��ا �ضاحب‬ ‫ال�م�ك��ان��ة وب �ي��ن ح���ض��وره‬ ‫ااجتماعي‪.‬‬ ‫ف� �ل� �ي� �� ��س م � � ��ن ح��ق‬ ‫� � � �ض� � ��اح� � ��ب ال � �م � �ك� ��ان� ��ة‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة اأن يجعلها‬ ‫و�ضيلة لتحقيق م�ضالحه‬ ‫الخا�ضة م�ضتغ ًا ثنائية‬ ‫ال� �م� �ن� ��� �ض ��ب ال ��وظ� �ي� �ف ��ي‬ ‫وال��وج��اه��ة ااج�ت�م��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫ف� �ه� �ن ��اك ف� � ��رق ب� �ي ��ن اأن‬ ‫ت �ك ��ون � �ض��اح��ب وج��اه��ة‬ ‫ف��ي م�ج�ت�م�ع��ك‪ ،‬وب �ي��ن اأن‬ ‫تكون موظف ًا مكلف ًا بمهام‬ ‫محددة بااأنظمة‪ ،‬وااأمثلة‬ ‫ف ��ي واق �ع �ن��ا ك �ث �ي��رة ج ��د ًا‬ ‫لدرجة اأن اأ�ضبحت اأخطاء‬ ‫م��ن يملك ه��ذه «الثنائية»‬ ‫وا� �ض �ح��ة وم�ك���ض��وف��ة وا‬ ‫تحتاج اإلى مجهر اأو تتبع‬ ‫م ��ن ق �ب��ل ه �ي �ئ��ة م�ك��اف�ح��ة‬ ‫الف�ضاد‪.‬‬ ‫وكثيرا ما يحكى اأن‬ ‫رئي�س دائ ��رة م��ا يفر�س‬ ‫ر� �ض �م � ًا م�ع�ي�ن� ًا ن�ه��اي��ة كل‬ ‫� �ض �ه��ر م �� �ض �ت �غ � ًا م�ك��ان�ت��ه‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وم���ض�ل�ط� ًا‬ ‫� �ض �ي �ف��ا ع �ل ��ى رق � � ��اب م��ن‬ ‫يخالفه‪ ،‬واأن رئي�س دائرة‬ ‫اأخ� � ��رى ك� ��ان «� �ض��ري �ك � ًا»‬ ‫للمقاولين ف��ي ك��ل �ضيء‬ ‫حتى في «الخُ �ضَ ا َرةَ» عم ًا‬ ‫بمبداأ «المقاول وماله ملك‬ ‫ل�م�ع��زب��ه»‪ ،‬وث��ال��ث وراب ��ع‬ ‫جميعهم ي�ضتغلون ثنائية‬ ‫ال �م �ن �� �ض��ب وال ��وج ��اه ��ة‬ ‫ل�م�م��ار��ض��ة «اا��ض�ت�ع�ب��اد»‬ ‫لخلق الله دون وجه حق‪.‬‬ ‫�ضحيح اأن للنا�س‬ ‫الحق في اأن تُنزل منازلها‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ل�ي����س اأح ��د ال�ح��ق‬ ‫ف��ي اأن ي���ض�ت�غ��ل ال�م�ك��ان��ة‬ ‫ااجتماعية اأث �ن��اء تكليفه‬ ‫ب�م�ه��ام وظ�ي�ف�ي��ة ليمار�س‬ ‫ال�ضلطوية واا��ض�ت�ب��داد‪،‬‬ ‫وكم كنت اأتمنى اأن تنتهي‬ ‫مثل هذه الظاهرة في زمن‬ ‫ال �� �ض �ب �ك��ات ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫وال � � �ت � � �م� � ��ازج ال� �ث� �ق ��اف ��ي‬ ‫ال� ��ذي ت�ف��ر��ض��ه ال�ت�ق�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫ول �اأ� �ض��ف اي � ��زال ه�ن��اك‬ ‫م��ن يكر�س تلك ااأخ�ط��اء‬ ‫وي �ع �ي��د ق��ول�ب�ت�ه��ا لتعي�س‬ ‫ع��ام� ًا بعد اآخ��ر‪ ،‬ا ل�ضيء‬ ‫اإا ا�ضتمرار اا�ضتغال‬ ‫للطاعة العمياء!‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫لق ��ي رج ��ان وام ��راأة م�شرعه ��م‪،‬‬ ‫واأ�شيب ثاثة اآخرون‪ ،‬ي حادث ت�شادم‬ ‫�شيارة و�شاحنة على طريق �شرورة‪ ،‬ي‬ ‫منطقة ج ��ران‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ .‬واأو�شح‬ ‫الناطق الإعام ��ي امكلف مديرية الدفاع‬ ‫امدي منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬النقيب حمد‬ ‫اآل مري ��ط‪ ،‬اأن غرفة القي ��ادة وال�شيطرة‬ ‫مديري ��ة الدف ��اع امدي بنج ��ران تلقت‬ ‫باغ ًا يفي ��د بوقوع حادث م ��روري على‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫مصدر لـ |‪ :‬مطلق النار على عقيد في تبوك‬ ‫سبق أن تهجم على السجن ونزيل سابق فيه‬

‫المنيع لـ |‪ :‬مطلقو النار‬ ‫على مدير سجون تبوك مفسدون‬ ‫في اأرض يستحقون حد الحرابة‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫الريا�س ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ل ت ��زال اجه ��ات الأمنية امخت�ش ��ة توا�شل‬ ‫عملي ��ات البحث والتحري والتحقيقات ي ق�شية‬ ‫اإط ��اق النار عل ��ى العقيد �ش ّب ��اح الزمهري‪ ،‬مدير‬ ‫�شعب ��ة �شج ��ن تب ��وك‪ ،‬التي وقع ��ت اأم� ��س الأول‪.‬‬ ‫ومن جه ��ة اأخرى‪ ،‬اطماأن م�شاع ��د وزير الداخلية‬ ‫لل�ش� �وؤون الأمني ��ة الأم ��ر حم ��د بن ناي ��ف على‬ ‫�شحة العقي ��د الزمهري‪ ،‬بعد تعر�ش ��ه لإطاق نار‬ ‫اأثن ��اء خروجه من منزل ��ه‪ ،‬متجه ًا مق ��ر عمله‪ ،‬كما‬ ‫كل ��ف الأمر حمد ب ��ن نايف مدير ع ��ام ال�شجون‬ ‫الل ��واء الدكت ��ور عل ��ي احارث ��ي بالوق ��وف على‬ ‫احال ��ة‪ ،‬وزارت «ال�ش ��رق» العقي ��د الزمه ��ري‪ ،‬ي‬ ‫الق�شم امنوم به ي م�شت�شفي املك خالد ي تبوك‪،‬‬ ‫و�شط حرا�شة اأمنية‪ .‬وقال ل�»ال�شرق» اإن ما حدث‬ ‫يزيده اإ�شرارا على م�شاعفة عمله والإخا�س ي‬ ‫خدمة الدين والوطن‪ ،‬م�شرا اإى اأن م�شاعد وزير‬ ‫الداخلية لل�ش� �وؤون الأمنية الأمر حمد بن نايف‬ ‫متابع للحادثة �شخ�شي ��ا‪ ،‬واأن مدير عام ال�شجون‬ ‫الل ��واء الدكت ��ور علي احارثي عل ��ى توا�شل معه‬ ‫على مدار ال�شاع ��ة‪ ،‬لاطمئنان على �شحته‪ .‬وذكر‬ ‫الزمه ��ري اأن ال�شخ� ��س‪ ،‬ال ��ذي اأطلق علي ��ه النار‪،‬‬ ‫كان يرت ��دي قناع ��ا اأ�ش ��ود‪ ،‬مو�شح ��ا اأن احادث ��ة‬

‫و�ش ��ف ع�ش ��و هيئ ��ة كب ��ار‬ ‫العلم ��اء ام�شت�ش ��ار ي الدي ��وان‬ ‫املك ��ي ال�شيخ عبدالل ��ه بن �شليمان‬ ‫امني ��ع حادث ��ة اإط ��اق الن ��ار عل ��ى‬ ‫مدير �شج ��ون تب ��وك باأنه ��ا اإف�شاد‬ ‫ي الأر� ��س ي�ش ��ل حكمه ��ا حك ��م‬ ‫حاربة الل ��ه ر�شوله‪ ،‬م�ش ��ددا على‬ ‫اأن العقوبة التي تنفذ على مرتكبي‬ ‫ه ��ذا الفع ��ل عقوب ��ة م ��ن يحاربون‬ ‫الله ور�شوله وي�شعون ي الأر�س‬ ‫ال�ضيخ عبدالله امنيع‬ ‫ف�شادا‪ .‬واأ�ش ��اف ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬هذه‬ ‫الأفع ��ال من الأمور التي يجب اأن يك ��ون فيها لوي الأمر حزم وعزم ي‬ ‫�شبيل اإحقاق الأمن والدفاع عمن يحميه‪ .‬و�شدد امنيع على عدم الت�شاهل‬ ‫ي التعام ��ل مع ه� �وؤلء وتعقبهم واإجراء ماتقت�شي ��ه احاجة متابعتهم‬ ‫والقب� ��س عليهم‪ ،‬لأن مثل ه ��ذه احوادث توؤثر على اأم ��ن الباد وتروع‬ ‫الآمن ��ن‪ .‬وطال ��ب متابعة ه� �وؤلء واأن ينزل بهم من الإج ��راء اجزائي‬ ‫مايردعهم وي�شكل عامل زجر لغرهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار امني ��ع اإى اأن هذه احوادث م مث ��ل ظاهرة ي امجتمع‪،‬‬ ‫واإما هي جرد وقائع ولبد من تتبعها بحزم واإف�شاد خططات اأمثال‬ ‫ه� �وؤلء‪ ،‬والق�ش ��اء على الت�شرفات التي ت�شكل خط ��را على وحدة واأمن‬ ‫الباد‪.‬‬

‫ال�ضارع الذي �ضهد عملية اإطاق النار على العقيد الزمهري ي حي امروج ي تبوك‬

‫بداأت عندما ارتدى زيه الر�شمي وا�شتقل �شيارته‬ ‫ليتجه للعمل‪ ،‬وتذكر بع�س الأغرا�س اخا�شة ي‬ ‫ال�شيارة‪ ،‬وعاد بها لينزلها ي امنزل‪ ،‬واأثناء اإنزاله‬ ‫الأغرا� ��س اأطلق علي ��ه �شخ�س الن ��ار‪ ،‬من م�شافة‬ ‫قريب ��ة‪ ،‬ما �شاعدي على حدي ��د ال�شيارة ونوعها‬ ‫ورق ��م اللوح ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف حامل ��ت عل ��ى نف�شي‪،‬‬ ‫وي الوق ��ت ذاته كان هن ��اك �شخ�شان بالقرب من‬ ‫اموقع‪ ،‬فاأ�شعفوي واأبلغا اجهات امخت�شة‪ ،‬حيث‬ ‫م نقلي ي البداي ��ة اإى مركز قوى الأمن القريب‬ ‫من امنزل‪ ،‬ومن ثم اإى م�شت�شفى املك خالد‪ .‬وذكر‬ ‫اأن الإ�شابة ب�شيطة‪ ،‬مبينا اأن الر�شا�شة اخرقت‬

‫ممرضة آسيوية ّتدعي خطفها‬ ‫واغتصابها‪ ..‬وشرطة جدة تفتح تحقيقا‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫حق ��ق الأجه ��زة الأمني ��ة ي‬ ‫دع ��وى �شي ��دة م ��ن جن�شي ��ة �ش ��رق‬ ‫اآ�شيوي ��ة‪ ،‬ذك ��رت اأنه ��ا تعر�ش ��ت‬ ‫لاختط ��اف والغت�ش ��اب عل ��ى ي ��د‬ ‫جه ��ول‪ .‬وتلق ��ت �شرطة ج ��دة باغا‬ ‫م ��ن ال�شي ��دة‪ ،‬و�شرع ��ت ي ت�شكي ��ل‬ ‫فريق للتحقيق ي حيثياته‪ ،‬ي مركز‬ ‫�شرط ��ة ال�شرفية‪ ،‬وخا�ش ��ة اأن مقدمة‬ ‫الباغ تعمل فنية ي اأحد ام�شت�شفيات‬ ‫اخا�شة‪ ،‬وذك ��رت ي باغها اأنه بعد‬ ‫انتهائه ��ا من نوبته ��ا اليومية خرجت‬ ‫من امن�ش� �اأة الطبية‪ ،‬غر اأنها تفاجاأت‬ ‫ب�شخ�س اعر�س طريقها ي ال�شارع‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ور�س مادة خ ��درة عليها قبل‬ ‫اأن ي�شعه ��ا ي مركبة‪ .‬وقالت ال�شيدة‬ ‫اأن امختطف اغت�شبها‪ ،‬قبل اأن يركها‬

‫ي حال ��ة من الإعي ��اء‪ .‬وترقد ال�شيدة‬ ‫ي ام�شت�شف ��ى الذي تعمل في ��ه الآن‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناطق الإعامي ي �شرطة‬ ‫جدة العميد م�شفر اجعيد اأن التحقيق‬ ‫ي الب ��اغ ليزال جاريا‪ ،‬وم ت�شكيل‬ ‫فري ��ق عم ��ل لتحلي ��ل الب ��اغ وكاف ��ة‬ ‫جزئيات ��ه‪ ،‬وخا�ش ��ة اأن مقدمة الباغ‬ ‫اأ�شارت في ��ه اإى ع ��دة ماب�شات تثر‬ ‫ال�شك ��وك ي اح ��ادث‪ ،‬ومنه ��ا موقع‬ ‫امن�ش� �اأة الطبية على �ش ��ارع رئي�شي‪،‬‬ ‫ل تخل ��و من ��ه احرك ��ة امرورية وهو‬ ‫�ش ��ارع فل�شط ��ن‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى وجود‬ ‫مئ ��ات امراجعن للمن�شاأة الطبية‪ ،‬ي‬ ‫وقت مبكر عند ال�شاعة التا�شعة م�شاء‪،‬‬ ‫وكل تلك احيثيات تثر ال�شبهات ي‬ ‫الب ��اغ ي ظ ��ل تاأكي ��د امبلغ ��ة ع ��دم‬ ‫قدرتها على تق ��دم اأو�شاف للمعتدي‬ ‫اأو مركبته اأو لوحتها‪.‬‬

‫مدني القطيف يخمد حريقي سيارة‬ ‫الجارودية ومنزل البحاري المهجور‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫امركبة و�ضط ااأحرا�س بعد اإخماد رجال ااإطفاء النار‬

‫اإبل السائبة تهدد سامة السائقين‬ ‫على الطرق السريعة في الجبيل‬

‫اتوجد اأي حواجز منع اجمال من قطع الطريق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الفخذ وخرجت منه‪.‬‬ ‫وك�شفت م�ش ��ادر ل�«ال�شرق» اأن اجهات الأمنية‬ ‫ل ت ��زال تتابع التحقيق‪ ،‬وو�شع ��ت اإجراءات البحث‬ ‫والتحري ي الق�شية‪ ،‬واأظه ��رت امعلومات الأولية‬ ‫اأن ال�شخ�س امقبو� ��س عليه م�شتبه به ي الق�شية‪،‬‬ ‫وخ�شو�ش ��ا اأن ��ه مطل ��وب ل ��دى اجه ��ات الأمني ��ة‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬ومطلوب ي ق�شايا �شابقة‪ ،‬ومنها اإطاق‬ ‫الن ��ار على دورية اأمني ��ة‪ ،‬ومطلوب ي ق�شية تهديد‬ ‫وحاولة تهجم ودخول بالقوة لل�شجن‪ ،‬بعد اأن منع‬ ‫م ��ن الزيارة ي فرة �شابق ��ة‪ ،‬وهو �شخ�س �شبق اأن‬ ‫كان م�شجونا ي ق�شايا ختلفة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫اأخم ��دت فرق الدفاع امدي ي حافظة القطيف حريقن‬ ‫منف�شلن‪ ،‬اندلع الأول يوم اأم�س ي مركبة ببلدة اجارودية‪،‬‬ ‫والثاي اأم�س الأول ي منزل مهجور ببلدة البحاري‪.‬‬ ‫وتعود تفا�شيل احادث الأول بح�شب م�شدر من الدفاع‬ ‫ام ��دي ل�«ال�ش ��رق» اإى تلقي غرفة العملي ��ات باغ ًا عن ن�شوب‬ ‫حريق ي �شيارة ببلدة اجارودية‪ ،‬وتوجهت على الفور فرقة‬ ‫للموقع‪ ،‬وتب ��ن اأن احريق ي مركبة من نوع هوندا متوقفة‬ ‫ي منطقة زراعية وحيط بها جموعة من اح�شائ�س‪ ،‬ومكن‬ ‫الدفاع امدي من حا�شرة األ�شنة اللهب واإخماد احريق الذي‬ ‫م تع ��رف اأ�شبابه بعد‪ ،‬فيما تعود تفا�شيل احادث الثاي اإى‬ ‫ن�ش ��وب حريق ي منزل مهجور ببل ��دة البحاري‪ ،‬با�شرت ي‬ ‫اإخم ��اده فرق من مدي القطيف وانح�ش ��ر احريق ي �شقف‬ ‫امن ��زل‪ ،‬فيما ت�شر ام�شادر اأن امنزل �شهد عدة حرائق ماثلة‬ ‫(ال�ضرق) دون معرفة الأ�شباب‪.‬‬

‫تلوث مياه كورنيش سيهات‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫يع ��اي كورني� ��س مدين ��ة �شيه ��ات ي حافظ ��ة‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬من تلوث بيئي ي امي ��اه امحاذية لل�شاطئ‪،‬‬ ‫ويلحظ الزائ ��ر للواجهة البحري ��ة ي امنطقة الواقعة‬ ‫بن ن�ش ��ب حجر الأ�شا� ��س لكورني�س �شيه ��ات ونهاية‬ ‫كورني� ��س مدين ��ة الدمام‪ ،‬وج ��ود بقعة �ش ��وداء‪ ،‬مكن‬ ‫م�شاهدتها بو�شوح مع حركة الأمواج امقبلة ي اجاه‬ ‫رمال ال�شاطئ اأثناء كون البحر ي حالة اجزر‪.‬‬ ‫وق ��ال اأح ��د زوار الكورني� ��س ح�ش ��ن النخ ��اوي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اإن مي ��اه امنطق ��ة امذك ��ورة عك ��رة وكاأنه ��ا‬

‫ختلط ��ة مي ��اه ال�ش ��رف ال�شح ��ي اأو �شيء م ��ن هذا‬ ‫القبي ��ل‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى انبع ��اث روائ ��ح �شبيه ��ة بروائح‬ ‫ال�شرف ي امكان اأحيان ًا تزعج الزوار‪.‬‬ ‫ور�شدت كامرا «ال�شرق» اأثناء جولة تفقدية على‬ ‫ام ��كان‪ ،‬وج ��ود اأنابيب ت�شب مياه ��ا ي عر�س البحر‪،‬‬ ‫ويعتقد الأهاي باأنها وراء التلوث اموجود ي امنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح مدير امي ��اه مدين ��ة الدمام‬ ‫امهند�س ف� �وؤاد اليو�شف‪ ،‬ب� �اأن مياه ال�ش ��رف ال�شحي‬ ‫الت ��ي يتم �شخه ��ا عر خطوط الفائ� ��س البحري نهاية‬ ‫كورني� ��س الدمام فه ��ي مياه معاج ��ة ثنائي� � ًا وثاثي ًا‪،‬‬ ‫ولي�شت م�شدر ًا لأي تلوث‪.‬‬

‫(ت�ضوير‪ :‬علي ال�ضويد)‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ر�شدت عد�شة «ال�شرق» ‪ ،‬اأم�س‪ ،‬وجود عديد من الإبل التي ترب�س بال�شائقن بالقرب من مدخل اجبيل‬ ‫ال�شناعية على طريق اأبوحدرية ‪ ، 6‬على الرغم من حذيرات امرور امتكررة لرعاة الإبل بالبتعاد عن الطرق‬ ‫ال�شريعة واحيوية‪.‬‬

‫ضبط عشريني متهم بسرقة صيدلية في عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‬ ‫قب�ش ��ت اجه ��ات الأمني ��ة ي‬ ‫منطقة اح ��دود ال�شمالية على متهم‬ ‫ب�شرق ��ة �شيدلية ي ح ��ي الفي�شلية‬ ‫ي مدين ��ة عرع ��ر‪ .‬واأو�شح الناطق‬ ‫الإعام ��ي ب�شرط ��ة منطق ��ة احدود‬

‫طري ��ق �ش ��رورة ‪ -‬الريا� ��س مرك ��ز اأم‬ ‫الوهط‪ ،‬وعلى الفور انتقلت فرقة اإطفاء‬ ‫واإنق ��اذ ووحدة الدفاع امدي ب�شلطانة‪.‬‬ ‫وذكر اأن ال�شيارة تقل خم�شة اأ�شخا�س‪،‬‬ ‫رجل ��ن وث ��اث ن�ش ��اء‪ ،‬وا�شطدم ��ت‬ ‫ب�شاحنة يقودها �شائق هندي اجن�شية‪،‬‬ ‫واح ُتج ��ز الأ�شخا� ��س اخم�ش ��ة ي‬ ‫�شيارتهم ب�شب ��ب احادث ��ة‪ ،‬واأخرجتهم‬ ‫فرقة من الدف ��اع امدي‪ ،‬ونقلتهم �شيارة‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر اإى م�شت�شف ��ى �شرورة‬ ‫العام‪.‬‬

‫ال�شمالي ��ة العقي ��د بن ��در الأي ��داء‬ ‫اأن ��ه متابع ��ة م ��ن اإدارة التحريات‬ ‫والبحث اجنائ ��ي م حديد هوية‬ ‫امتهم ب�شرق ��ة ال�شيدلية‪ ،‬اإى وقوع‬ ‫احادث ��ة ي وق ��ت �شاب ��ق‪ ،‬اأثن ��اء‬ ‫�شاة الفج ��ر‪ ،‬وقام ال�ش ��ارق بخلع‬ ‫الباب اخارج ��ي و�شرقة مبلغ ماي‬

‫وجهاز كمبيوت ��ر‪ ،‬واأ�شاف اأنه ومن‬ ‫خال التحريات والبحث ام�شتمر م‬ ‫�شبط امتهم مواطن �شاب (ع�شرون‬ ‫�شن ��ة)‪ ،‬وم فت ��ح التحقي ��ق مع ��ه‬ ‫م ��ا ن�شب اإلي ��ه‪ ،‬ولي ��زال التحقيق‬ ‫م�شتمرا معرفة تفا�شيل وماب�شات‬ ‫اإقدامه على هذه ال�شرقة‪.‬‬

‫مياه عكرة محاذاة ال�ضاطئ‬

‫كسرة حب‬

‫إلهام الجعفر‬

‫المطلقات‬ ‫السعوديات بين‬ ‫ذمة القضاة‬ ‫وتراخي القانون‬ ‫ف��ي ب�ع����س ال� ��دول ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫ي �ت��ردد ال��رج��ل ك�ث�ي��ر ًا ف��ي ط��اق‬ ‫زوج �ت��ه اأن ��ه يعلم اأن ��ه �ضي�ضطر‬ ‫طبق ًا للقوانين اقت�ضام ما يمتلك‬ ‫معها‪ .‬وفي بع�س الدول الخليجية‬ ‫يفر�س قانون ااأحوال ال�ضخ�ضية‬ ‫ع �ل��ى ال � ��زوج ف ��ي ح� ��ال ال �ط��اق‬ ‫ت��وف �ي��ر ن�ف�ق��ة وم���ض�ك��ن ل��زوج�ت��ه‬ ‫ال�ح��ا��ض��ن ح���ض��ب م��ا ي�ت�ق��ا��ض��اه‬ ‫�ضهري ًا من عمله‪ .‬وربما لي�س من‬ ‫الم�ضتح�ضن اأن ن��رب��ط واج�ب��ات‬ ‫ال��رج��ل ااأ��ض��ا��ض�ي��ة نحو مطلقته‬ ‫التي تربي اأبناءه بالناحية المادية‬ ‫فقط لكن ي�ب��دو نحن م�ضطرون‬ ‫ل��ذل��ك ه�ن��ا ف��ي ال���ض�ع��ودي��ة حيث‬ ‫مئات من المطلقات يع�ضن دون‬ ‫م�ضدر دخل ثابت ب�ضبب تقاع�س‬ ‫اأب عن اأداء اأب�ضط حقوق اأبنائه‬ ‫والمراأة التي تقوم على رعايتهم‬ ‫(ااأم) اأن القانون ال��ذي يفر�س‬ ‫ذل��ك ا ُي�ط�ب��ق ح���ض��ب ن�ضو�ضه‬ ‫ال�ضرعية‪ .‬ولك اأن تتخيل عزيزي‬ ‫القارئ اأن��ه ح�ضب اإح�ضائية عن‬ ‫ن�ضبة الطاق في ال�ضعودية عام‬ ‫‪ ،1432‬فاإن ‪ 13‬األف حالة طاق‬ ‫ُ�ضجلت اأمام ‪ 70‬األف حالة زواج‪.‬‬ ‫واأن الم�ضكلة ا تتوقف هنا حيث‬ ‫اأن المعاناة الحقيقية تبداأ عندما‬ ‫تغادر الزوجة منزل الزوجية مع‬ ‫اأطفال دون اأن يكون لديها �ضقف‬ ‫يقيها ذل ال�ضوؤال الذي ي�ضطرها‬ ‫لتحمل منة هذا اأو ذاك‪ .‬وال�ضبب‬ ‫ف��ي ذل ��ك ه��و ع ��دم وج ��ود ائ�ح��ة‬ ‫تنظيمية تمنع الرجل من اتخاذ‬ ‫ق��رار كالطاق دون التفكير في‬ ‫ع��واق��ب ذل��ك نف�ضيا وم��ادي� ًا على‬ ‫اأ� �ض��رت��ه‪ ،‬وت�ح�ف��ظ ح��ق المطلقة‬ ‫ف��ي النفقة وال���ض�ك��ن خ��ا��ض��ة اإن‬ ‫كانت اتجيد عم ًا ولي�س لديها‬ ‫م�ضدر اآخر للدخل‪.‬الائحة التي‬ ‫من �ضاأنها متابعة تنفيذ ااأحكام‬ ‫ال�ضرعية وم�ضاعدة المطلقة في‬ ‫الح�ضول على حقوقها والتي واإن‬ ‫ا�ضتطاعت اأن تثبت عيوب الزوج‬ ‫في المحكمة فاإنه قد يلجاأ اأقبح‬ ‫ااأ��ض��ال�ي��ب ح�ت��ى ت�ضطر ل�ضراء‬ ‫حريتها بالتنازل عن نفقتها ونفقة‬ ‫اأبنائها تحت م�ضمع وم��راأى من‬ ‫ال�ق���ض��اة‪ .‬ن��اه�ي��ك ع��ن المعلقات‬ ‫اللواتي ا يتمكن م��ن الح�ضول‬ ‫ع �ل��ى � �ض��ك ال � �ط ��اق ل �� �ض �ن��وات‬ ‫عديدة (اأي�ضا) حيث ايتم تجريم‬ ‫ال��رج��ل رغ��م ظ�ل�م��ه‪ .‬اأ� �ض��ف على‬ ‫ذلك ال�ضعوديات المتزوجات من‬ ‫غير �ضعوديين وم�اآ��ض��اة تجاهل‬ ‫القوانين لحقوقهن كبنات الوطن‬ ‫ب �ع��د ح� ��دوث ال �ط��اق وم �غ��ادرة‬ ‫الزوج لوطنه وتركها مع اأطفالها‬ ‫ت �ع��ان��ي ااأم � ��ري � ��ن � � �ض� ��واء ع�ل��ى‬ ‫ال�ضعيد المادي اأو على ال�ضعيد‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي م��ن خ ��ال ال�ع��وائ��ق‬ ‫الكثيرة التي تواجهها لتح�ضل‬ ‫على حقوق اأبنائها حتى لو كانت‬ ‫لهم اإق��ام��ة دائ�م��ة ف��ي ال�ضعودية‪.‬‬ ‫األ �ي �� �ض��ت ت �ل��ك ال �ن �� �ض��وة ف ��ي ذم��ة‬ ‫راعيها؟ األي�س كل راع م�ضوؤول‬ ‫عن رعيته؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫بسام الفليح‬

‫مياه عكرة محاذاة ال�ضاطئ‬

‫(ال�ضرق)‬

‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

9 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺗﺤﺎﻭﻝ‬:| ‫ﺷﻴﺦ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺼﻴﺎﺻﻨﺔ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺳﻨﺘﺠﻨﺐ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ‬..‫ﺍﻗﺘﺴﺎﻡ ﺍﻟﻜﻌﻜﺔ ﻗﺒﻞ ﻧﻀﻮﺟﻬﺎ‬ 

‫ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺎﺯﻟﺔ ﻭﺣﻈﺮ ﹰﺍ ﺟﻮﻳ ﹰﺎ ﻭﻻ ﻧﺆﻳﺪ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ‬ ‫ﻫﺘﺎﻓﺎﺕ "ﺍﷲ ﺃﻛﺒﺮ" ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ ﺇﺳﻼﻣﻲ‬



                                                                            

                                                                                                                     

                                                                                                              

                                                                                                               

‫ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻳﻜﺪﱢ ﺱ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﻭﻳﺮﻓﺾ ﺗﻮﺯﻳﻌﻬﺎ‬:|" ‫ﻧﺎﺷﻄﻮﻥ ﻟـ‬

                                                                                                       

                        "  "      ""                                                               

 2011    23                                                                ""    ""                               "   "    "  "             

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺗﺸﺘﺒﻪ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﻴﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﻌﺎﺭﺽ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ‬

‫ﻫﻴﺌﺎﺕ ﺇﻏﺎﺛﺔ ﻓﻲ ﺣﻤﺺ ﺗﻌﻠﻖ‬ ‫ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﺒﺎﺧﺮﺓ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﺃﻣﻨﻲ ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﻣﺘﻄﻮﻋﻴﻬﺎ‬ ‫« ﺗﻌﻮﺩ ﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬2 ‫»ﻟﻄﻒ ﺍﷲ‬                                            

            %202500                ""                        



                  ""                  300                 22                       





                   ""                                                                                           

 ""       "2"           "2  "                     ""                                       "2  "                                    

2

 ""                                                  

            "C4"            ""                  ""                        


‫ﺗﺼﻮﻳﺐ ﻭﺗﻨﻮﻳﻪ‬      

                           

‫ ﺳﻔﻴﺮ ﺧﺎﺩﻡ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺍﻟﻤﺮﺷﺢ‬ ‫ﺍﻟﻌﻮﺍ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻲ ﹼ‬

                                    



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

10 ‫ ﻟﻦ ﻧﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻭﺳﻨﺪﻋﻢ ﺃﺯﻭﺍﺟﻨﺎ ﺑﻘﻮﺓ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬:‫ﺃﻛﺪﻥ‬

‫ﺯﻭﺟﺎﺕ ﻣﺮﺷﺤﻲ ﺭﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺼﺮ ﻳﺮﻓﻀﻦ ﻟﻘﺐ‬ ‫»ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ« ﻭﻳﺤﻠﻤﻦ‬ ‫ﺑﺘﺠﻨﺐ ﻣﺼﻴﺮ ﺳﻮﺯﺍﻥ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬



                                                                                                                                                        2016                 





                                                                                        

                    25                                                                                                                 

‫ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻔﺘﻮﺡ ﺳﻴﻌﺘﺬﺭ ﻟﻠﺸﻌﺐ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬

‫ﺭﻭﺝ ﻟﺨﺮﻳﻄﺔ‬ ‫ﻏﻀﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﺮﺷﺢ ﺭﺋﺎﺳﻲ ﻣﺼﺮﻱ ﱠ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻠﻢ »ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﻭﻳﺔ« ﻭﺗﻌﺘﺮﻑ ﺑﺎﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎﺭﻳﻮ‬                                                            

                                                           

                                         



‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

‫ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬                                                       600                                 25                                                                                                  2009                                                          3                    eias@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫حاجة المعارضة‬ ‫السورية لتقريب‬ ‫وجهات النظر‬

‫يثر التخبط ي �صفوف امعار�صة ال�صورية‪ ،‬الذي‬ ‫جلى ي تهديد بع�س مكونات امجل�س الوطني ال�صوري‬ ‫َ‬ ‫خاوف حقيقي ��ة من تاأخر‬ ‫بالن�صح ��اب من ع�صويت ��ه‪،‬‬ ‫ح ��ل الأزمة ال�صورية وع ��دم و�صوح الروؤي ��ة ال�صيا�صية‬ ‫وقت اأحوج ما يكون‬ ‫ي مرحل ��ة ما بعد ب�صار الأ�ص ��د ي ٍ‬ ‫في ��ه ال�صوري ��ون‪ ،‬الذين قرروا الثورة عل ��ى النظام‪ ،‬اإى‬ ‫قي ��ادة �صيا�صية تعلي م�صالح الوط ��ن وتتجنب الدخول‬ ‫ي خاف ��ات �صيق ��ة انت�ص ��ار ًا لكرامة امواط ��ن وتقدير ًا‬ ‫لت�صحيات ��ه‪ ،‬فهو وحده الذي يدف ��ع ثمن وح�صية كتائب‬ ‫الأ�صد‪.‬‬

‫وي َ‬ ‫ُخ�صى ي ظل الو�صع احاي اأن تتفاقم اخافات‬ ‫بن مكونات امعار�صة ال�صوري ��ة اإى احد الذي مزقها‬ ‫ويق�صمه ��ا بن لي ��راي متوج�س من �صيط ��رة الإخوان‬ ‫ام�صلمن واإ�صام ��ي يخ�صى بقية التي ��ارات‪ ،‬وهي حالة‬ ‫لو و�صل ��ت اإليها امعار�صة ي اخ ��ارج فاإن ذلك �صيعني‬ ‫تعط � ً�ا ي اح ��ل ومزي ��دا م ��ن القتل ��ى والنازح ��ن ي‬ ‫الداخ ��ل‪ ،‬خ�صو�ص ًا اأن قوى امجتم ��ع الدوي والأطراف‬ ‫الفاعل ��ة ي الأزم ��ة تريد كيان� � ًا معار�ص� � ًا موحد ال�صف‬ ‫تتعام ��ل مع ��ه وت�صت�ص ��ف منه مام ��ح م�صتقب � ٍ�ل �صوري‬ ‫وا�صح امعام واخطوات‪.‬‬

‫كم ��ا يب ��دو اخ ��اف الدائ ��ر ح ��ول من�ص ��ب رئي�س‬ ‫امجل� ��س الوطني ال�ص ��وري موؤ ِثر ًا بال�صل ��ب على عاقة‬ ‫ه ��ذا الكي ��ان بال�صوري ��ن‪ ،‬وهو م ��ا اأ�صار اإلي ��ه بو�صوح‬ ‫�صي ��خ الثورة اأحمد ال�صيا�صنة‪ ،‬ي حواره الذي تن�صره‬ ‫مق�ص ٌر ي حق‬ ‫«ال�ص ��رق» الي ��وم‪ ،‬حينما قال اإن امجل� ��س ِ‬ ‫الث ��ورة وال�صعب ال ��ذي فجرها‪ ،‬معت ��را اأن الوقت حان‬ ‫لرميمه ليحقق ما ن�صاأ من اأجله‪.‬‬ ‫اإن م ��ا قال ��ه «ال�صيا�صن ��ة»‪ ،‬وه ��و امع ��روف بع ��دم‬ ‫معار�صت ��ه من حي ��ث امب ��داأ لت�صكيل امجل� ��س الوطني‪،‬‬ ‫يك�صف خط ��ورة ما و�صل ��ت اإليه ه ��ذه اموؤ�ص�صة ويثبت‬

‫حتمية اإع ��ادة هيكلتها ما ي�صمن تناغم القوى الوطنية‬ ‫وتوحده ��ا خلف راية الثورة؛ ل�صمان عدم ت�صتت جهود‬ ‫من ي�صعون لنف�س الهدف وهو بناء �صوريا ام�صتقبل دول ًة‬ ‫مدني ��ة دمقراطية يتمتع فيها الف ��رد بحقوقه ال�صيا�صية‬ ‫و ُت َ‬ ‫�صخر فيها ال�صلطات حمايت ��ه ولي�س لتعذيبه وقتله‪،‬‬ ‫وليك ��ن التف ��اق ب ��ن التي ��ارات امعار�صة عل ��ى توحيد‬ ‫الأه ��داف وال�صبل من جديد دون اإق�ص ��اءٍ اأو تخوين هو‬ ‫الأداة لتحقيق توافق وطني وا�صع يقرب وجهات النظر‬ ‫ويعيد للمواطن ال�صوري ثقته فيمن يتحدثون با�صمه ي‬ ‫اخارج‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫طالب بطرح سياسة تنظيم النسل كقاعدة للتنمية‪ ..‬وقال إن سامي الجابر يستحق العقاب‬

‫عبدالرؤوف الغزال‪ :‬استعداء السلطة على‬ ‫اآخرين في «تويتر» تحطيم لفكرة المواطنة!‬ ‫تعليقً على ما حدث‬

‫الحاد اخليجي‬ ‫قال ��ت وزي ��رة الدول ��ة البحرينية ل�ض� �وؤون‬ ‫ااإع ��ام‪ ،‬اإنّ ااح ��اد اخليج ��ي مك ��ن اأن يب ��داأ‬ ‫بع�ض ��وين اأو ثاث ��ة م ��ن اأ�ض ��ل ال ��دول ال�ض ��ت‬ ‫ااأع�ض ��اء ي جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي‪.‬‬ ‫واأو�ض ��حت الوزي ��رة اأنّ البحري ��ن تواف ��ق عل ��ى‬ ‫«ااح ��اد»‪ ،‬ملمح ��ة اإى اأنّ ام�ض ��روع ق ��د ينطلق‬ ‫مع امملكة العربية ال�ضعودية والبحرين مبدئي ًا‪.‬‬ ‫� � � اأحيل ��ك اإى تغري ��دة اإم ��ان‬ ‫القحطاي‪ ،‬التي كتبتها يوم الإثنن وهي‪:‬‬ ‫«�صاأل ��ت نيك ��ول تنوري الوزي ��رة �صمرة‬ ‫رج ��ب البارحة (اإم بي �ص ��ي) عن ا�صتفتاء‬ ‫�صعبي ح ��ول الحاد امنتظ ��ر‪ ،‬وارتبكت‬ ‫رجب‪ ،‬وا�صتطردت اأنه حلم عربي ل لزوم‬ ‫ال�صتفت ��اء حوله»! ً‬ ‫طبعا مع ��اي الوزيرة‬ ‫م ��ن النخبة ومن حقها اأن تق ��ول لنا نامي‬ ‫اأيتها ال�صعوب‪ ،‬و�صنحر�س اأحامكم حتى‬ ‫ل تختلط مع و�صاو�س ال�صياطن!‬ ‫الإ�صكان والبطالة‬ ‫اأك ��د اأم ��ر منطق ��ة تب ��وك ااأم ��ر فه ��د بن‬ ‫�ض ��لطان‪ ،‬اأن م�ض ��كات البطال ��ة وااإ�ض ��كان‬ ‫�ضت�ض ��بح من اما�ض ��ي ي القريب العاجل‪ ،‬واأنه‬ ‫ا يوجد بلد ي هذا العام قد قدّم حلو ًا مثل هذه‬ ‫ام�ض ��كات مثلما قدمت حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن‪.‬‬ ‫� � � م ��ع تقدي ��ري واحرام ��ي ل ��كام‬ ‫الأمر فهد بن �صلطان‪ ،‬اأقول له اإن الر�صالة‬ ‫الإعامي ��ة التي يري ��د اإي�صاله ��ا لن ت�صل‬ ‫اإى الري ��د ال�صحي ��ح! و حل ��ول م�صكل ��ة‬ ‫الإ�صكان والبطال ��ة التي تقدمها احكومة‬ ‫مازال ��ت قا�ص ��رة‪ ،‬وفيه ��ا جازف ��ة كبرة‬ ‫با�صتن ��زاف ماي‪ .‬الأمر يحت ��اج اإى عمل‬ ‫دوؤوب‪ ،‬وكث ��ر م ��ن ال�ص ��ر‪ ،‬وعلين ��ا اأن‬ ‫نواج ��ه ام�صكل ��ة م ��ن جذوره ��ا‪ ،‬ونطرح‬ ‫�صيا�ص ��ة تنظي ��م الن�ص ��ل بو�ص ��وح‪ ،‬واأي‬ ‫تخطيط تنموي ل يُبنى على هذه القاعدة‬ ‫ال�صحيح ��ة‪ ،‬ل ��ن ي�صتطي ��ع اأن يتحكم ي‬ ‫التعلي ��م والقت�ص ��اد والتوظي ��ف‪ ...‬اإلخ‪،‬‬ ‫فحن نتحكم ي اأعداد ال�صكان‪ ،‬على مدى‬ ‫خم�ص ��ن ً‬ ‫عاما مقبل ��ة‪ ،‬ن�صتطي ��ع اأن نبني‬ ‫عليها ال�صيا�ص ��ات التنموي ��ة ال�صحيحة‪،‬‬ ‫وغر ذلك خبط ي الهواء!‬ ‫امنظمات احقوقية‬ ‫اأع ��رب رئي� ��س اجمعية الوطني ��ة حقوق‬ ‫ااإن�ض ��ان‪ ،‬مفل ��ح القحط ��اي‪ ،‬ع ��ن اأ�ض ��فه لتعميم‬ ‫بع� ��س امنظم ��ات احقوقي ��ة اخارجي ��ة ح ��اات‬ ‫فردي ��ة عل ��ى امجتمع ال�ض ��عودي‪ .‬واأو�ض ��ح لهذه‬ ‫ال�ض ��حيفة‪ ،‬اأنَ بع�س التقاري ��ر م يكن لها هدف‬ ‫حقوق ��ي‪ ،‬واإم ��ا اح ��ت منه ��ا مواقف �ضيا�ض ��ية‬ ‫وخالفت ااأخرى الواقع‪.‬‬ ‫� اأثناء التح�صر للقاء اطلعت على‬ ‫تقارير منظمة العفو الدولية عن امملكة‪،‬‬ ‫وعدد من دول العام‪ ،‬ووجدت اأ ّن ام�صكلة‬ ‫تتعلق بحرية الراأي‪ ،‬والأحكام الق�صائية‬ ‫الت ��ي ل تتطاب ��ق م ��ع معاي ��ر امنظمات‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬وطبيع ��ي اأن يح ��دث ا�صتغال‬ ‫بع�س الأحيان‪ -‬لق�صايا فردية‪ ،‬لي�س ي‬‫ال�صعودي ��ة فقط‪ ،‬بل ل ��دول كثرة تعي�س‬ ‫حظات توتر اإقليمي و�صيا�صي‪ ،‬وحقوق‬ ‫الإن�صان ي اأي بلد‪ ،‬ومنها امملكة‪ ،‬يجب‬ ‫اأن ت�ص ��ان‪ ،‬ونتاأقل ��م م ��ع الواق ��ع اجديد‬ ‫دون خ ��وف من ت�صوي ��ه �صورتنا‪ ،‬وحن‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ه ��ذه ام ��رة م نذه ��ب بعيد ًا لنخت ��ار �صيفنا اجديد‪ ..‬ب ��ل هنا ي الدمام‪ ،‬وحدي ��د ًا ي �صحيفة «اليوم»‪ ،‬يقب ��ع رجل نحيل ي‬ ‫اإحدى حجرات اجريدة العتيقة‪ ،‬يهند�س كتابة افتتاحياتها اليومية ثاث مرات ي الأ�صبوع‪ ..‬اإنه عبدالروؤوف الغزال مدير‬ ‫التحري ��ر وامثقف (اح�صاوي) اله ��ادئ اخلوق‪ ،‬وا�صع امعرفة‪ ،‬واأحد الذين تفرغوا لل�صحاف ��ة منذ ربع قرن‪ ،‬كما خا�س‬ ‫جرب ��ة الكتابة ي النقد الثق ��اي ي الثمانينيات والت�صعيني ��ات اميادية اما�صية‪ ،‬بالإ�صاف ��ة لكتابته العمود ال�صحفي‬ ‫�صن ��وات طويلة‪ ،‬وتروؤ�صه اأي�ص ًا للق�صم الثقاي ي جمعي ��ة الثقافة والفنون ي الدمام مدة ‪ 12‬عام ًا‪ ،‬اأ�صهم فيها ب�صناعة‬ ‫علي باأ�صرة متفهمة‪ ،‬ت�صق طريق‬ ‫حراك ثقاي لفت‪ .‬لكن اأجمل ما يفاخر به هو اأ�صرته‪ ،‬وي�صكر الله عليها ويقول‪« :‬اأنعم الله ّ‬ ‫احي ��اة بتفوق وجاح‪ ،‬وت�صامح ديني واجتماعي وثقاي اأمناه للجميع»‪ ،‬بهذه الروح العالية والنبيلة جاءت تعليقات‬ ‫�صيفنا الغزال ختلفة كما ي ال�صطور التالية‪:‬‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬ ‫ّ‬

‫الرجاء إرسال‬ ‫مقال آخر‬

‫من المفارقة أن يتم تكريم فقيدي الصحافة شاكر الشيخ‪ ،‬وعبداه الغشري‪،‬‬ ‫من مؤسسة قبل مؤسستهما التي انتميا إليها وقدما فيها حياتهما !‬

‫مرض السل ينتشر في اأحساء والجنوب‪ ..‬فكم عدد أطباء الوبائيات في المملكة؟‬ ‫تك ��ون ال�صورة جميلة‪ ،‬يعج ��ز الآخرون‬ ‫ع ��ن ت�صويهها والتاعب به ��ا باحذف اأو‬ ‫الإ�صافة‪.‬‬ ‫جائزة دبي‬ ‫ف ��ازت الكاتب ��ة ال�ض ��حافية ال�ض ��عودية‬ ‫الزميلة بدرية الب�ض ��ر بجائزة ال�ض ��حافة العربية‬ ‫ي دب ��ي‪ ،‬ع ��ن فئ ��ة اأف�ض ��ل عم ��ود �ض ��حاي‪.‬‬ ‫وت�ض� � ّلمت جائزتها موؤخ ��ر ًا ي دبي‪ ،‬حيث تقيم‬ ‫وعائلتها‪ ،‬خال اختتام منتدى ااإعام العربي‪.‬‬ ‫� حن ن�صاأت ال�صحافة ي اأوروبا‪،‬‬ ‫وم اإن�صاء امق ��الت والعامود ال�صحفي‪،‬‬ ‫م تلتب� ��س عليه ��م الأم ��ور‪ ،‬وكان الهدف‬ ‫م ��ن امق ��الت وكتابات ال ��راأي‪ ،‬هو النقد‪،‬‬ ‫ولي�س ام ��دح اأو التطبي ��ل‪ ،‬لأ ّنه لي�س من‬ ‫مهمة الكات ��ب اأن مدح اأو يرر �صيا�صات‬ ‫احكومات‪ ،‬وهذا م ��ا فعلته بدرية الب�صر‬ ‫من ��ذ اأن ب ��داأت كتاب ��ة امق ��ال‪ ،‬م جام ��ل‬ ‫وم ته ��ادن‪ ،‬لذلك ا�صتحق ��ت اجائزة عن‬ ‫ج ��دارة‪ ،‬وهي مث ��ال م�ص ��رف للكاتب ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫معركة ال�صل‬ ‫منظمة ال�ضحة العامية حذر من خ�ضارة‬ ‫امعركة �ض ��د ال�ض ��ل‪ ،‬وحذر من اأنّ ثلث �ض ��كان‬ ‫العام يحمل امر�س‪ ،‬ومن وجود �ضاات تقاوم‬ ‫امر�س‪.‬‬ ‫� ع ��ام ‪2011‬م م ت�صجيل ‪4349‬‬ ‫حال ��ة درن بامملك ��ة‪ ،‬ول ��ك اأن تتخي ��ل‬ ‫�صعوب ��ة ت�صخي�س امر� ��س عندنا‪ً ،‬‬ ‫فمثا‬ ‫ي ال�صرقي ��ة يوج ��د م�صت�صف ��ى واح ��د‬ ‫لل ��ولدة والأطف ��ال بالدم ��ام‪ ،‬يوج ��د ب ��ه‬ ‫طبي ��ب اخت�صا�صي واح ��د ي الأمرا�س‬ ‫امعدي ��ة‪ ،‬مك ��ن معرف ��ة ع ��دد اأطب ��اء‬ ‫الوبائيات والأمرا�س امعدية ي امملكة؟‬ ‫اأكاد اأج ��زم اأنه ��م اأقل من خم�ص ��ن ً‬ ‫طبيبا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعموما امر�س ينت�صر‬ ‫خت�صا!‬ ‫�صعوديا‬ ‫ي امناطق اجنوبية بامملكة‪ ،‬والأح�صاء‬ ‫وج ��دة والريا� ��س ح�ص ��ب اإح�صائي ��ات‬ ‫وزارة ال�صح ��ة‪ ،‬وامر� ��س يعي� ��س ي‬ ‫الأماكن الفق ��رة امعدمة‪ ،‬وعندما يخ�صر‬ ‫العام امعركة مع ال�صل‪ ،‬فهذا يعني ازدياد‬ ‫م�صاحة الفقر على خارطة العام!‬ ‫جَ ْل ٌد ي الرمان‬ ‫دع ��ا ال�ض ��يخ الدكت ��ور جا�ض ��م مهله ��ل‬ ‫اليا�ض ��ن اإى رب ��ط اأح ��د اأع�ض ��اء جل� ��س ااأمة‬ ‫الكويت ��ي ب�ض ��ارية العل ��م ي امجل� ��س وجل ��ده‪.‬‬ ‫وج ��اءت الدع ��وة انت�ض ��ار ًا م ��ن ال�ض ��يخ جا�ض ��م‬ ‫لع�ض ��و جل�س ااأمة ع�ض ��و احركة الد�ضتورية‬ ‫الدكت ��ور حم ��د امط ��ر‪ ،‬بعدم ��ا تعر� ��س لل�ض ��تم‬ ‫واإماءة بحركة غر اأخاقية من الع�ض ��و حمد‬ ‫اجويهل داخل قبة امجل�س‪.‬‬ ‫� � � دون اإ�صه ��ار اأح ��زاب �صيا�صي ��ة‬ ‫ي دول اخلي ��ج‪� ،‬صتك ��ون العملي ��ة‬ ‫الدمقراطي ��ة ‪-‬اإن ُوج ��دت‪ -‬عرج ��اء‬ ‫وم�صوهة‪ ،‬وتخ�صع لل�صراعات الداخلية‬ ‫ي اأروق ��ة احك ��م‪ ،‬وم ��ا يث ��ري‪ ،‬قدرة‬ ‫الرم ��ان الكويتي على ج ��اوز الأخطاء‪،‬‬ ‫وهل هذا مرر نحج ��م فيه عن انتخابات‬ ‫برمانية حرة ي امملكة؟‬

‫ام�صجد والبنوك‬ ‫ح�ض ��م الرئي� ��س الع ��ام ل�ض� �وؤون احرمن‬ ‫ال�ضريفن ال�ضيخ الدكتور عبدالرحمن ال�ضدي�س‪،‬‬ ‫ق�ض ��ية اجدل التي دامت زهاء خم�س �ض ��نوات‪،‬‬ ‫بن موظفي �ض� �وؤون ام�ض ��جد احرام واإدارتهم‪،‬‬ ‫ي م ��ا يخ� ��س حوي ��ل مرتب ��ات اموظف ��ن اإى‬ ‫البن ��وك‪ ،‬واموافق ��ة عل ��ى ق ��رار التحوي ��ل ال ��ذي‬ ‫حكم ��ت ب ��ه امحكم ��ة ااإداري ��ة واأيدت ��ه حكم ��ة‬ ‫اا�ضتئناف‪ ،‬واأعلن ال�ض ��دي�س اأم�س اأن امرتبات‬ ‫�ض ��تحال اإلكروني� � ًا ع ��ر البنوك الت ��ي يختارها‬ ‫اموظفون ال�ضهر امقبل‪.‬‬ ‫� � � تابعت الق�صية من ��ذ اأكر من عام‬ ‫بحك ��م عمل ��ي امهن ��ي‪ ،‬وكان ��ت ال�صح ��ف‬ ‫تن�صرها على �صبيل امفارقة والتندر‪ ،‬رغم‬ ‫انطوائه ��ا على ج ��ذر �صرعي عن ��د رئا�صة‬ ‫احرمن‪ ،‬وذلك مثال على البروقراطية‪،‬‬ ‫ح ��ن تتداخل م ��ع القيادي ��ن امحافظن‪،‬‬ ‫ولعلن ��ا نلم�س اإحدى امناطق احرجة ي‬ ‫احداثة وع�صرن ��ة امجتمع‪ ،‬حن ت�صبح‬ ‫البروقراطية حليف ��ة للقوى الجتماعية‬ ‫والوظيفية‪ ،‬فمعها علينا اأن نطفئ امحرك‬ ‫قلي � ً�ا جنب � ً�ا لزدياد اح ��رارة‪ ،‬ما يولد‬ ‫احت � ً‬ ‫�كاكا ي امحرك ال ��ذي يجب اأن يبقى‬ ‫دائب احركة‪.‬‬ ‫تكرم اأموات ال�صحافة‬ ‫ك َرم ��ت غرف ��ة ال�ض ��رقية موؤخ ��ر ًا فقي� �د َْي‬ ‫ال�ض ��حافة‪ ،‬ال�ض ��اعر وااإعامي �ض ��اكر ال�ضيخ‪،‬‬ ‫وعبدالل ��ه الغ�ض ��ري‪ ،‬اللذي ��ن اأثري ��ا ال�ض ��احة‬ ‫ااإعامية ي امنطقة ال�ضرقية باإبداعاتهما‪ ،‬وذلك‬ ‫خال اأم�ض ��ية لقاء ااإعامي ��ن الرابع ‪،2012‬‬ ‫الت ��ي �ض ��هدت ح�ض ��ور ح�ض ��د م ��ن القي ��ادات‬ ‫ااإعامي ��ة م ��ن ع ��دد م ��ن اموؤ�ض�ض ��ات ااإعامية‬ ‫الوطنية‪ ،‬ونخبة من امهتمن بق�ض ��ايا ااقت�ض ��اد‬ ‫وقطاع ااأعمال‪ ،‬بفندق هوليداي اإن الظهران‪.‬‬ ‫� � � مفارق ��ة اأن يت ��م تك ��رم فقي ��دي‬ ‫ال�صحاف ��ة م ��ن موؤ�ص�صة قب ��ل موؤ�ص�صتهم‬ ‫التي انتم ��وا اإليها وقدم ��وا فيها حياتهم!‬ ‫وبفقد هذين الثنن‪ ،‬ت�صقط ورقة نا�صعة‬ ‫من تاريخ الثقافة وال�صحافة ي ال�صرقية‪،‬‬ ‫وحن األتفت للواقع‪ ،‬اأرى حوي �صحفين‬ ‫ب ��ا موهب ��ة‪ ،‬يتقاتلون عل ��ى �صورهم ي‬ ‫الن�ص ��ر! ويتقاتلون على خط ��ف الأ�صواء‬ ‫دون وج ��ه ح ��ق! ويحتل ��ون امنا�ص ��ب‬ ‫ال�صحفي ��ة بي�صر و�صهول ��ة! واأرى هاوية‬ ‫�صحيقة تتجه اإليها �صحافتنا امحلية‪ ،‬ي‬ ‫ندرة امواهب الأ�صلية التي ملك امبادئ‪،‬‬

‫�ضامي اجابر‬

‫�ضعد البازعي‬

‫�ضاكر ال�ضيخ‬

‫ول تقول «كل �صيء ما�صي»!‬ ‫بور�صة الوعود‬ ‫ق ��ررت الهيئ ��ة الوطني ��ة مكافحة الف�ض ��اد‬ ‫اأن ت�ض ��ع وع ��ود ام�ض� �وؤولن احكومي ��ن ح ��ت‬ ‫جهره ��ا‪ .‬فق ��د ّوج ��ه رئي�ض ��ها حم ��د عبدالله‬ ‫ال�ض ��ريف‪ ،‬اإدارة اخدم ��ات ام�ض ��اندة‪ ،‬التابع ��ة‬ ‫له‪ ،‬باإطاعه على ما ُين�ضر ي موق َع ْي «�ضكوى»‬ ‫و«بور�ض ��ة الوعود ال�ض ��عودية» ااإلكرون َي ْن‪.‬‬ ‫وت�ض ��ر وثيق ��ة للهيئ ��ة اإى اأنه ��ا ر�ض ��دت ي‬ ‫موقع «بور�ض ��ة الوعود ال�ض ��عودية» معلومات‬ ‫ع ��ن م�ض ��روعات حكومي ��ة (ط ��رق وج�ض ��ور‬ ‫وم�ضت�ضفيات)‪،‬وخططاحكومةاا�ضراتيجية‬ ‫لتوظيف ال�ض ��عودين‪ ،‬فيما ر�ض ��دت ي موقع‬ ‫«�ضكاوى» م�ض ��كلة خريجي «الدبلومات» �ضد‬ ‫وزارة اخدمة امدنية‪ ،‬وم�ض ��كلة «�ض ��م الطلبة»‬ ‫�ض ّد وزارة التعليم العاي‪.‬‬ ‫� � � هيئ ��ة الف�ص ��اد ه ��ل ه ��ي خا�صة‬ ‫م�صروع ��ات الدول ��ة واموظف ��ن؟! اإذا‬ ‫كان الأم ��ر كذل ��ك فم ��ن امفر� ��س اأن‬ ‫ً‬ ‫�صريعا ي اإجازاتها‪ ،‬وامواطن‬ ‫م�صي‬ ‫ي�صتطيع اأن ي�ص ��ر اإى الف�صاد باإ�صبعه‬ ‫ح ��ن يرى م�صروع � ً�ا متع � ً‬ ‫�را‪ ،‬اأو ً‬ ‫طريقا‬ ‫ت� �اآكل ن�صفه قبل افتتاحه! لكن امفر�س‬ ‫م ��ن الهيئ ��ة اأن تو�صع م ��ن �صاحياتها‪،‬‬ ‫وت�ص � ّ�ن ت�صريع ��ات ت�صمل م ��ن خططوا‬ ‫ل�صيا�صة التعليم اخاطئة‪ ،‬ومن اأو�صلنا‬ ‫لاقت�ص ��اد ام�ص� �وّه‪ ،‬وم ��ن ا�صتن ��زف‬ ‫مواردن ��ا امالي ��ة وامائي ��ة‪ .‬ه ��ل ج ��روؤ‬ ‫هيئ ��ة مكافح ��ة الف�ص ��اد على فت ��ح ملف‬ ‫حكاي ��ة زراعة القمح؟ ح ��ن نفتح ملفات‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬وننظف �صفحاتن ��ا‪ ،‬ت�صتطيع‬ ‫الهيئ ��ة اأن تتعام ��ل م ��ع الواق ��ع احاي‬ ‫ب�صفافية‪ .‬ل�صنا بحاجة لهيئة تفتي�س على‬

‫ام�صروعات!‬ ‫رفع الر�صوم الدرا�صية‬ ‫ا�ض ��تبقت بع�س امدار�س ااأهلية ي مكة‬ ‫امكرم ��ة الق ��رار امتوق ��ع بزيادة روات ��ب امعلمن‬ ‫ال�ضعودين وقامت برفع الر�ضوم الدرا�ضية للعام‬ ‫الدرا�ض ��ي امقب ��ل بن�ض ��بة و�ض ��لت اإى ‪،%30‬‬ ‫وفاج� �اأت ه ��ذه امدار� ��س اأولياء ااأمور بر�ض ��ائل‬ ‫ن�ض ��ية على هواتفهم امحمولة‪ ،‬حمل ي طياتها‬ ‫رفع الر�ض ��وم الدرا�ض ��ية دون �ضابق اإنذار‪ ،‬وفق ًا‬ ‫ل�ضحيفة «امدينة»‪.‬‬ ‫� � � التعلي ��م وال�صح ��ة‪ ،‬م�صروع ��ات‬ ‫جاري ��ة جزية‪ ،‬وقف ��ت احكومة عاجزة‬ ‫ع ��ن حمايته ��ا م ��ن ال�صتغ ��ال‪ ،‬وجازف‬ ‫كث � ً‬ ‫�را اإذا م ت�ص ��ع ح � ً�دا للنه ��ب ي‬ ‫القطاعن‪ ،‬واأغرب ما ي مو�صوع التعليم‬ ‫الأهل ��ي‪ ،‬اأ ّن هن ��اك مواطن ��ن ح ��دودي‬ ‫الدخل يدخل ��ون اأولدهم وبناتهم التعليم‬ ‫الأهل ��ي‪ ،‬ويقف ��ون عاجزي ��ن ع ��ن ت�صديد‬ ‫الر�ص ��وم‪ ،‬بل ي�صتكون من رف ��ع الأ�صعار!‬ ‫اترك ��وا «الف�صخ ��رة» الكاذب ��ة‪ ،‬ودر�ص ��وا‬ ‫اأولدك ��م ي امدار� ��س احكومي ��ة مثلنا‪،‬‬ ‫ولعلم ��ك اأن ن�صبة امتفوق ��ن ي امدار�س‬ ‫الأهلي ��ة ل تتجاوز ‪ !%1‬اأم ��ا الباقي فهو‬ ‫لط ��اب امدار� ��س احكومي ��ة‪ .‬ول ��ك اأن‬ ‫تدق ��ق ي الأومبي ��اد الوطني للريا�صيات‬ ‫ال�صن ��وي ال ��ذي تعق ��ده جامع ��ة البرول‬ ‫لتعرف احقيقة‪.‬‬ ‫الديبلوما�صي واخادمة‬ ‫األزمت �ض ��رطة منطقة الريا�س دبلوما�ض ��ي ًا‬ ‫�ض ��عودي ًا يعمل ي اإحدى ال�ض ��فارات بدولة عربية‬ ‫�ض ��قيقة‪ ،‬بالع ��ودة للريا� ��س لدف ��ع جمي ��ع مرتبات‬ ‫عاملت ��ه‪ ،‬بعد ثبوت تو ّرطه بال�ض ��فر خ ��ارج امملكة‬ ‫دون اأن يدف ��ع م�ض ��تحقاتها اأك ��ر م ��ن ثم ��اي‬

‫�ضاكرا‬

‫بدرية الب�ضر‬

‫على أي حال‬

‫�ضنوات‪ ،‬وتركها اأمام مبنى �ضفارتها ي الريا�س‪.‬‬ ‫� اأمر جيد وعادل‪.‬‬ ‫التحر�س باموظفات‬ ‫اته ��م عميد البح ��ث العلمي بجامع ��ة املك‬ ‫�ض ��عود الدكتور ر�ضود اخريف بع�س امديرين‬ ‫وامنفذي ��ن ي ع ��دد م ��ن موؤ�ض�ض ��ات القط ��اع‬ ‫اخا� ��س‪ ،‬بالتحر� ��س باموظف ��ات‪ ،‬والتط ��اول‬ ‫عليهنّ ‪ ،‬ا�ض ��تغا ًا حاجتهنّ للعمل‪ ،‬دون رادع‪،‬‬ ‫لع ��دم وجود قوانن وا�ض ��حة لظاه ��رة التحر�س‬ ‫اجن�ضي بالن�ضاء ي القطاع اخا�س‪.‬‬ ‫� � � كام غ ��ر موث ��ق! قد يح ��دث ي‬ ‫كل مكان‪� ،‬ص ��واء ي القطاع احكومي اأو‬ ‫اخا�س‪ ،‬ولي�صت ظاهرة‪ ،‬واإيجاد قوانن‬ ‫وا�صح ��ة لظاه ��رة التحر� ��س اجن�ص ��ي‬ ‫بالن�صاء �صرورة‪ ،‬ليكون الهواء ً‬ ‫نقيا من‬ ‫يريدون تلويثه‪.‬‬ ‫توير والتحري�س‬ ‫نفت الكاتبة ال�ض ��عودية ح�ض ��ة اآل ال�ضيخ‬ ‫وجود اأي ح�ض ��اب له ��ا ي موقع توير‪ ،‬متوعدة‬ ‫مقا�ضاة كل من اأ�ضاء ل�ضمعتها وحر�س النا�س‬ ‫عليه ��ا باأ�ض ��لوب رخي�س حت غط ��اء الدفاع عن‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫� تابعت ق�صة ح�ص ��ة اآل ال�صيخ ول‬ ‫اأعرف اأين تكمن احقيقة‪ ،‬واإن كنت اأميل‬ ‫لت�صدي ��ق روايته ��ا‪ .‬ت�صفي ��ة اح�صاب ��ات‬ ‫عر مواقع التوا�ص ��ل الجتماعي ظاهرة‬ ‫ت�صتحق التاأمل‪ ،‬ومثل ت�صارع التيارات‬ ‫ً‬ ‫أموذجا‬ ‫والقوى الجتماعية ي «توير» ا‬ ‫للتاأزم الفكري والأيديولوجي وال�صيا�صي‬ ‫الطاغ ��ي ي بلدن ��ا‪ .‬على كل الأط ��راف اأن‬ ‫تتوقع النقد واما�صنة‪ ،‬واأن تتقبلها‪ ،‬لكن‬ ‫عليه ��ا اأن تتجن ��ب اأن ت�صتع ��دي ال�صلط ��ة‬ ‫ال�صيا�صي ��ة والديني ��ة عل ��ى الآخري ��ن‪،‬‬ ‫وال�صتقواء بهما ي�صكل «مكارثية» جديدة‬ ‫حطم فكرة امواطنة النبيلة‪.‬‬ ‫اجتماعات الليرالين‬ ‫ق ��ال ال�ض ��يخ الدكت ��ور حم ��د العريفي فى‬ ‫تغريدة عر (توير)‪« :‬حدثني رجل تزوجت اأخته‬ ‫ليرالي ًا من اأقاربه‪ ،‬اأن اأخته جتمع وزوجها ببيت‬ ‫اأحده ��م‪ ،‬الرجال وزوجاتهم ي م�ض ��بح ختلط‪،‬‬ ‫وبعدها �ضهرة! هكذا يتمنون امجتمع»‪.‬‬ ‫� � � ال�صي ��خ حم ��د العريف ��ي ج ��م‬ ‫اإعام ��ي دين ��ي‪ ،‬وي�صتدع ��ي الإث ��ارة ي‬ ‫مواقف ��ه وكتابات ��ه وخطب ��ه‪ ،‬واإر�ص ��اء‬ ‫«املي ��ون» متاب ��ع ي «توير» له ��ا مزالق‬ ‫وتداعي ��ات‪ ،‬ق ��د تخ ��رج ع ��ن ال�صيط ��رة‪،‬‬ ‫ورما الثمن يكون ً‬ ‫باهظا حن نخلط بن‬ ‫دور الدي ��ن والإع ��ام والنجومية‪ ،‬ومثله‬ ‫يجب اأن يتوث ��ق ي القول والكتابة لأنها‬ ‫م�صوؤولية‪.‬‬ ‫ال�صعوديات وال�صرطان‬ ‫دعم ًا مري�ض ��ات �ض ��رطان الث ��دي انطلقت‬ ‫ع�ضر �ضيدات �ضعوديات لت�ضلق اأعلى قمم العام‬ ‫«اإفر�ضت»‪ ،‬ي رحلة هي ااأوى من نوعها لن�ضاء‬ ‫م ��ن امملكة‪ .‬وخ�ض ��ع الفريق الن�ض ��ائي الذي م‬ ‫اختي ��اره م ��ن اأ�ض ��ل اأربع ��ن متقدم ��ة جل�ض ��ات‬ ‫تدريب ولياقة مكثفة امتدت لقرابة ثاثة اأ�ض ��هر‪،‬‬ ‫للتاأك ��د من جاهزية الفريق للرحل ��ة‪ ،‬التي تتطلب‬

‫نسبة المتفوقين في المدارس اأهلية ا تتجاوز ‪ %1‬و محدودي الدخل يدخلونها للفشخرة الكاذبة!‬

‫جه ��ود ًا ذهني ًا وبدني ًا عالي ًا من ِقبل امت�ض ��لقات‬ ‫ام�ض ��اركات‪ ،‬ومهارات تن�ض ��يق العمل اجماعي‬ ‫بن الفريق‪.‬‬ ‫� � � الفك ��رة نبيل ��ة ي معناه ��ا العام‪،‬‬ ‫وتق ��دم امراأة وتدعمها‪ ،‬لتاأخذ مكانتها ي‬ ‫جتمعه ��ا ووطنها‪ .‬ولاأعم ��ال التطوعية‬ ‫وعي اأرى اأ ّن ً‬ ‫كثرا من ن�صاء الوطن يقمن‬ ‫ٌ‬ ‫به الآن عن قناعة‪ ،‬ولاإن�صان خياراته التي‬ ‫تن�صجم مع روؤاه وقناعاته‪ ،‬واإن كنت اأرى‬ ‫ي فك ��رة ت�صل ��ق جب ��ل «اإفر�ص ��ت» خطوة‬ ‫ا�صتعرا�صية لأهداف نبيلة‪.‬‬ ‫خم�صون ً‬ ‫مليونا‬ ‫حقق ��ت امطربة الكولومبية �ض ��اكرا رقم ًا‬ ‫قيا�ضي ًا جديد ًا‪ ،‬بعد اأن و�ضل عدد متابعيها على‬ ‫�ض ��بكة التوا�ض ��ل ااجتماع ��ي «في�س ب ��وك» اإى‬ ‫خم�ضن مليون �ض ��خ�س‪ .‬ون�ضرت �ضاكرا على‬ ‫�ض ��فحتها على اموقع ال�ضهر �ضورة لها ارتدت‬ ‫فيه ��ا قبعة مزين ��ة‪ ،‬واأم�ض ��كت ببالون ��ة ي يدها‪،‬‬ ‫بينم ��ا حملت ي الي ��د ااأخرى افت ��ة كتب عليها‬ ‫«‪ 50‬مليون ًا»‪.‬‬ ‫� ه ��ل ت�صمح ي اأن اأقول ل�صاكرا‬ ‫يديك لأ�صيء بهما العام‪.‬‬ ‫اأعطيني ِ‬ ‫الإ�صاءة للحكام‬ ‫اأ�ض ��درت جن ��ة ام�ض ��ابقات والفني ��ة‬ ‫واللعب النظيف ي ااحاد ال�ض ��عودي لكرة‬ ‫الق ��دم‪ ،‬قرار ًا يق�ض ��ي باإيقاف �ض ��امي اجابر‬ ‫مدي ��ر عام كرة الق ��دم بنادي اله ��ال‪ ،‬مباراة‬ ‫ر�ض ��مية واح ��دة‪ ،‬اعتب ��ار ًا من تاريخ ال�ض ��بت‬ ‫اما�ض ��ي‪ ،‬مع غرامة مالية قدره ��ا اأربعة اآاف‬ ‫ري ��ال ا غ ��ر‪ ،‬بع ��د احتجاجات ��ه وتلفظه على‬ ‫حكم لقاء فريقه بااأهلي‪ ،‬الذي انتهى بالتعادل‬ ‫وتاأهل ااأخر لنهائي كاأ�س املك لاأبطال‪.‬‬ ‫� م ��ن ح ��ق جن ��ة ام�صابق ��ات اأن‬ ‫ت�ص ��در قراره ��ا �ص ��د �صام ��ي اجاب ��ر‪،‬‬ ‫وم ��ن امعي ��ب اأن يلج� �اأ �صام ��ي اجابر‬ ‫لذلك الت�ص ��رف‪ ،‬واأرى اأن اأكر قرارات‬ ‫جنة ام�صابق ��ات �صائبة‪ ،‬وانتهى زمن‬ ‫ح�صان ��ة الأ�صم ��اء والأندي ��ة‪ ،‬و�صامي‬ ‫واله ��ال لي�صوا مناأى عن العقاب رغم‬ ‫هاليتي‪.‬‬ ‫ال�صعوديون حافظون‬ ‫يق ��ول الدكتور �ض ��عد البازعي‪« :‬كثر ًا‬ ‫م ��ا يو�ض ��ف امجتم ��ع ال�ض ��عودي بامجتم ��ع‬ ‫امحافظ‪ ،‬وا�ض ��ك اأن امحافظة �ض ��مة رئي�ض ��ة‬ ‫ي ذل ��ك امجتمع‪ ،‬لكن هل يجيز هذا و�ض ��ف‬ ‫جتمع باأكمله ب�ض ��فة واحدة؟ األي�س امجتمع‬ ‫ام�ضري حافظ ًا؟ األي�س ال�ضوري كذلك؟ هل‬ ‫مك ��ن التعميم ب�ض� �اأن امغاربة بهذا ال�ض ��كل؟‬ ‫يب ��دو ي اأن ه ��ذه ال�ض ��فة ملت�ض ��قة بامجتمع‬ ‫ال�ضعودي اأكر من غره»‪.‬‬ ‫� من ��ذ اأن دخلت امهن ��ة كنا نروج‬ ‫مفهوم «جتمعن ��ا حافظ»‪ ،‬واحقيقة‬ ‫اأن جتمعن ��ا طبيع ��ي يتط ��ور وينمو‬ ‫ي �صياق الزمن‪ ،‬وا�صطاح «امحافظ»‬ ‫له ظ ��ال �صيا�صية اأكر منه ��ا دينية اأو‬ ‫اجتماعية‪ ،‬واأعتقد اأن الدكتور ال�صديق‬ ‫�صع ��د البازعي ق ��د يعن ��ي اأن جتمعنا‬ ‫بطيء التغير ثقافي� � ًا واجتماعي ًا‪ ،‬ول‬ ‫يعن ��ي اخ�صو�صية معناه ��ا الدعائي‬ ‫ال�صوفيني‪ .‬اإننا جتمع ينازع احداثة‬ ‫عل ��ى جمي ��ع ام�صتوي ��ات ويوؤج ��ل‬ ‫ا�صتحقاقاته خلف م�صطلح «امحافظة»‪.‬‬

‫ه��ل يعلم ال��رق�ي��ب اأي اأذى ي�ضيب‬ ‫الكاتب حينما يطلب منه اإر�ضال مقال اآخر‬ ‫بد ًا من الذي تم اإر�ضاله للن�ضر في الموعد‬ ‫المحدد؟ هنا ااألم ا يتوقف عند �ضعوبة‬ ‫اإيجاد مقال بديل في حينها‪ ،‬ولكن يتعداه‬ ‫اإل��ى األ��م ي�ضبه ال�ضفعة اأو ك�اأن��ك اأخ��ذت‬ ‫وجبة برو�ضتد �ضهية من محل برو�ضتد‬ ‫�ضهير واأنت تموت جوع ًا ثم اأتى من األقى‬ ‫بوجبة البرو�ضتد في �ضلة المهمات اأمام‬ ‫عينيك واأمام لعابك الذي يت�ضاقط األم ًا‪.‬‬ ‫اأع � ��رف اأن ال��رق �ي��ب ل��دي��ه م�ح��اذي��ر‬ ‫خ��ا��ض��ة‪ ،‬ول�ك��ن ه��ذا ا ي�ضفي م��ن ااأل��م‪،‬‬ ‫اأنه بالرغم من اأن الكاتب يحاول جاهد ًا‬ ‫اأن ي�ضتعمل محاذيره الخا�ضة هو ااآخر‬ ‫ويحاول اأا يتجاوز حدود الن�ضر اإا اأنه‬ ‫يفاجاأ باأن طبق البرو�ضتد ذهب اإلى �ضلة‬ ‫المهمات! ا يوجد كاتب ا يتمنى ن�ضر‬ ‫مقاله اإا اإذا كان مري�ض ًا نف�ضي ًا‪.‬‬ ‫ا ��ض��يء ي��وا��ض��ي ال�ك��ات��ب ع�ن��د منع‬ ‫ن�ضر مقاله‪ ،‬الكتابة ااآمنة الروتينية المملة‬ ‫ال�ت��ي ا ي�ق��روؤه��ا اأح��د ه��ي ال �م��اذ ااآم��ن‬ ‫لم�ضادرة المقاات ولكن‪...‬‬ ‫اأن��ا هنا ا األ��وم اأح ��د ًا ولكني اأن�ضر‬ ‫األم ًا‪ ،‬اأتمنى اأن ح��دود الن�ضر هذه المرة‬ ‫ت�ضمح لي بن�ضر هذا ااألم اأنه حين يمنع‬ ‫الرقيب لي مقا ًا اأ�ضوم عن الكتابة مقاات‬ ‫وهذا �ضرف ا اأدعيه ومهنية ا اأفاخر بها‬ ‫ولكنها األ��م‪ .‬اأن��ه فع ًا م��ا يتبقى ه��و قلم‬ ‫ينزف األم ًا‪ ..‬من يلملم جراح الكُ ّتاب عند‬ ‫�ضفعة ع��دم ن�ضر المقال؟ حتى ق� ّ�راوؤه��م‬ ‫لي�ضوا حولهم ليوا�ضوهم اأنهم لم يروا‬ ‫المقال الذي لم ُين�ضر‪..‬‬ ‫اأق ��ول ق��ول��ي ه��ذا واأن ��ا اأ��ض�ك��رك��م يا‬ ‫مع�ضر ال �ق��راء وي��ا مع�ضر ال��رق �ب��اء على‬ ‫اإتاحة الفر�ضة لي لهذا البوح الذي اأتمنى‬ ‫اأن يعالج ااأل ��م على اللبن الم�ضكوب‪..‬‬ ‫عفو ًا اأق�ضد البرو�ضتد الم�ضكوب!‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�ضر‬

‫�ضعود الثنيان‬

‫يا�ضر حارب‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدال�ضام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫فرا�س عام‬

‫غازي قهوجي‬


‫«وساعة صدر‬ ‫سياسية»!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫رم ��ا �شيتفق معي اجمي ��ع اأن امنطقة كان ��ت وما زالت تع ��اي «�شيقة �شدر‬ ‫�شيا�شية»‪ ،‬اأي اأن النظام ال�شيا�شي ي البلدان العربية ي�شيق ذرعا باأي �شيء ومن‬ ‫كل �شيء‪ ،‬ينزعج من الروؤية امختلفة‪ ،‬من الختاف بالأولويات‪ ،‬من امعار�شة‪ ،‬من‬ ‫ال�شتقالية‪ ،‬وحتى من الأ�شئلة غر امتوقعة؛ فهو تعود على اأ�شئلة معلبة ومعدة‬ ‫م�شبقا‪.‬‬ ‫وبالت ��اي اأ�شب ��ح من الطبيع ��ي افتق ��اره اإى «اللياق ��ة ال�شيا�شي ��ة»‪ ،‬اإذ اإن من‬ ‫الطبيع ��ي عندما تك ��ون رئتاك متقل�شتن وق ��د تعودتا ردحا م ��ن الزمن على نوبة‬ ‫ال�شهي ��ق والزف ��ر الروتينية اممل ��ة وم مار�س اأي نوع م ��ن الأن�شطة الريا�شية‪،‬‬ ‫�شتفتقر حتما اإى اللياق ��ة البدنية و�شتبداأ باللهث عند اأول حاولة للرك�س! وهذا‬ ‫مام ��ا م ��ا ينطبق على امنطقة حالي ��ا؛ ف�شعف اللياقة ال�شيا�شية ه ��و نتاج «�شيقة‬ ‫ال�ش ��در ال�شيا�شي ��ة» التي نتجت بالطب ��ع عن عدم ت�شور النت ��اج الطبيعي م�شرة‬ ‫التاري ��خ‪ .‬ف�شيِق ال�شدر �شيا�شيا يعتقد اأنه ا�شتثن ��اء‪ ،‬واأنه ناجح ومبتكر ومبدع‪،‬‬

‫وه ��و ي الواقع مثله مثل البومة التي تعتق ��د اأن فرخها اأجمل الطيور! فمن اأمثلة‬ ‫�شيقة ال�شدر ال�شيا�شية اماثلة اأمامنا �شيطرة العقل الأمني على النظام ال�شيا�شي‬ ‫ال ��ذي يح ��دد طبيعة عاق ��ة النظام م ��ع جتمعه‪ ،‬ففي ه ��ذه احالة تك ��ر ال�شكوك‬ ‫وحالت الر�شد والتخاب ��ر والت�شييق وكافة اأ�شكال الت�شلط التي ت�شور «�شيقة‬ ‫ال�ش ��در ال�شيا�شية» ي ذروة جلياته ��ا‪ .‬ومن الطريف اأن اأحدثكم عن ق�شة تعك�س‬ ‫«و�شاعة �شدر �شيا�شية»‪ ،‬يقال اإن اأحدهم ا�شرط لأحد احمقى مبلغا من امال على‬ ‫اأن يذك ��ر اأم معاوي ��ة بن اأبي �شفيان هند ب�شوء! فاأم الرجل امهمة بنجاح! فالتفت‬ ‫اإليه معاوية وقال «اذهب وخذ ما جُ عل لك»!‪ ..‬حقيقة م اأقراأ اأو اأ�شاهد طيلة حياتي‬ ‫«و�شاع ��ة �ش ��در �شيا�شية» اأبلغ ما ج ��اء ي هذه الق�شة‪ .‬لكم اأن تتخيل ��وا اأن اأحدا‬ ‫�شيتجراأ ويفعل مع احاكم العربي ما فعله هذا الأحمق؟! حتما لن يجروؤ حتى على‬ ‫فعل ذلك مع اأحد حرا�شه اأو حتى خدمه! وبالطبع تقودنا و�شاعة ال�شدر ال�شيا�شية‬ ‫اإى احدي ��ث ع ��ن الدول الغربي ��ة وو�شاعة �شدور زعمائها‪ ،‬فف ��ي بريطانيا لتزال‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ر� ��ش امط ��ر فاأ�سبح ��ت �سيارت ��ي بل ��ون الف ��ران‬ ‫وال�سنج ��اب واج ��رذان م ��ن وح ��ل ان�ساب فلط ��خ العتبة‬ ‫والرف ��رف‪ .‬لك ��ن �سجاه ��ان واأم ��ر عل ��ي ابت�سم ��ا وهم ��ا‬ ‫يقب�س ��ان الرياات اخم�سة ع�س ��ر بعد غ�سيل وعرق ي‬ ‫ربع �ساعة‪ .‬هكذا وحلت ااأمطار ال�سيارة ولكن م�سائب‬ ‫ق ��وم عن ��د قوم فوائ ��د‪ .‬يقول الغ ��زاي عن ام ��ال اأنه كمية‬ ‫واح ��دة يط ��ر من ي ��د فيح ��ط ي يد‪ .‬وم ��ن ي�س ��رق امال‬ ‫العام فهو ي�سرق النا�ش جميعا‪ .‬وحن �سرب �سورو�ش‬ ‫اإمراطور امال اليهودي الهنجاري �سربته ي بريطانيا‬ ‫فك�سر اجنيه؛ قالوا يومها لقد مد (زورو) يده اإى جيب‬ ‫كل بريطاي ف�سرق �سنتا‪ .‬ينطبق هذا القانون على اأمور‬ ‫عام ��ة ي ف ��روع �ستى؛ امري�ش حن مر� ��ش امر�ش له‬ ‫م�سيب ��ة‪ ،‬وهي عن ��د الطبيب م�سدر دخل ��ه وراتبه‪ .‬كنت‬ ‫اأ�سم ��ع من بع�سهم قوله‪ :‬حال ��ة ظريفة! ما ظرافة احالة؟‬ ‫اإنه ��ا الظراف ��ة والن ��درة للطبي ��ب والكارث ��ة للمري� ��ش‬ ‫وامعر‪ .‬يقولون عنها حال ��ة مثرة (‪Interesting‬‬ ‫‪ )Case‬وه ��ي الب�ساع ��ة كامل ��ة عن ��د امري� ��ش‪ :‬اأم دم‬ ‫خيف ��ة عل ��ى و�سك اانفج ��ار بحياة امري� ��ش وم�سره‪.‬‬ ‫�سرط ��ان ي القول ��ون � ت�سوه ي الرح ��م � كي�ش مبي�ش‬ ‫عرط ��ل � تو�س ��ع �سري ��اي ت ��اي لنا�س ��ور ب ��ن ال�سري ��ان‬ ‫والوري ��د‪ ،‬ان�سداد خرج امعدة الط ��ارئ‪ ،‬انفجار زائدة‬ ‫دودي ��ة ح ��ادة � كي� ��ش م ��راري ح�س ��ي باح�سي ��ات‪...‬‬ ‫وهكذا‪..‬اإنه ��ا م�سائ ��ب للمر�س ��ى ولكنها فوائ ��د للأطباء‬ ‫علم ��ا ودرا�س ��ة وك�سف ��ا وتداخ ��ل للع ��لج وقب ��ل ذل ��ك‬ ‫م�سدرا للدخ ��ل والراتب‪ .‬يقولون عن ااأطباء اأنهم اأعلى‬ ‫النا� ��ش دخ ��ل خا�س ��ة فيمن يعم ��ل ي القط ��اع اخا�ش‬ ‫وا�ستول ��ت �سمعت ��ه على ام�س ��ارق وامغارب فه ��ذا غمامة‬ ‫ام ��ال تدر عليه ذهبا وف�سة‪ ،‬ي الوقت الذي يبقى معظم‬ ‫ااأطباء عل ��ى الهام�ش بالكاد ي�س ��دون رمقهم وي�سرون‬ ‫عورتهم ويدفعون نفقات اأوادهم و�سمعتهم اأنهم اأطباء‪.‬‬ ‫م ��ن اأعجب ما كنت اأ�سم ��ع ي القطيف حن ا�ستغلت بها‬ ‫طبيب ��ا يوما ما اأحد ااأطباء وهو يدعو واأنا ا اأ�سدق وا‬ ‫اأوؤم ��ن على دعائه‪ :‬اللهم ك َّر ع�سرة امخا�سات وحوادث‬ ‫ال�سي ��ارات وارجاج ��ات الدماغ وح ��اات البطن احادة‬ ‫فه ��ي اأرزاقانا التي منه ��ا نعتا�ش‪ ،‬ومنه ��ا نر�سل ااأواد‬ ‫للدرا�سة ي بلد الكفار � عفوا � ااخت�سا�ش ي اأوروبا‬ ‫واأمري ��كا ال�سمالي ��ة‪ .‬ينطبق ه ��ذا امثل اأي�س ��ا على تفجر‬ ‫ال�س ��دود‪ ،‬وهبوط البنايات‪ ،‬وانك�سار اج�سور‪ ،‬وت�سمم‬ ‫الغ ��ذاء ي امطاعم‪ ،‬وعطب التلفزيون‪ ،‬وتوقف الفيديو‪،‬‬ ‫و�سق ��وط اموباي ��ل ي ام ��اء‪ ،‬و�سرق ��ة بطاق ��ة اائتم ��ان‪،‬‬ ‫واكت�ساف خلل ذراع ال�سيارة ي الفح�ش الدوري؛ بل‬ ‫وحت ��ى احروب لتجار ال�سلح؛ فهي اأ�سحابها م�سيبة‬ ‫وه ��ي م�سلح اموبايل م�سدر رزق‪ ،‬وميكانيكي ال�سيارة‬ ‫اأن يدح� ��ش جيبه بخم�س ��ن رياا ي عمل خم�ش دقائق‪،‬‬ ‫ورزق للمهند�س ��ن‪ ،‬وعم ��ل للج ��ان التحقي ��ق واإغ ��لق‬ ‫ح ��لت الت�سمم ��ات قطعا ل ��رزق �ساحب امح ��ل‪ ،‬وعمل‬ ‫لهيئ ��ة البيئة واملحق ��ة ي البلديات حر�س ��ا على �سحة‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫قضايا مجتمعنا‬ ‫بين الديمقراطية‬ ‫والطائفية والتغريب‬

‫محمد الحرز‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫مصائب‬ ‫قوم عند‬ ‫قوم فوائد‬

‫اإح ��دى امنظمات هناك تنادي باإ�شقاط املكية كونها ترهق ميزانية الدولة‪ ،‬ول�شان‬ ‫حال جالة املكة اإزاء هذه امنظمة «اأذن من طن والأخرى من عجن»‪ ،‬ل�شبب ب�شيط‬ ‫ذلك اأنها تعلم جيدا اأن هذه الدعوى ال�شاذة لن جد اأدنى قبول‪ ،‬وبالتاي ما جدوى‬ ‫�شيقة ال�شدر وم�شكاتها وما ت�شببه من �شداع‪.‬‬ ‫واأ�شتطيع اأن اأقول اإن «و�شاعة ال�شدر ال�شيا�شية» تعك�س مدى ثبات وا�شتقرار‬ ‫النظ ��ام ال�شيا�شي والدولة‪ ،‬وتعك�س اأي�شا حجم الثقة واحكمة اللتن يتمتع بهما‬ ‫ال�شيا�شي‪.‬‬ ‫فمت ��ى فه ��م ال�شيا�ش ��ي اأن امجتم ��ع ال�شحي ال ��ذي ينمو ويبحث ع ��ن اأ�شباب‬ ‫�شعادت ��ه حتم ��ا يحتاج اإى «و�شاعة �ش ��در �شيا�شية» تواكب تقدم ��ه وتطوره‪ ،‬واأن‬ ‫�شيقة ال�شدر ال�شيا�شية لن ت�شبب ل�شاحبها اإل ال�شداع والهو�س جراء ا�شتفحال‬ ‫العقلية الأمنية التي تعك�س مدى ه�شا�شة ثقة ال�شيا�شي وقلة حكمته‪.‬‬

‫أرجوك اقبل‬ ‫نصيحتي‬ ‫منصور القطري‬

‫الن�شيح ��ة خلق غائب ي حياتنا الجتماعية مع اأننا اأحوج ما نكون‬ ‫اإلي ��ه ي هذه امرحل ��ة التي مر به ��ا خ�شو�ش ًا وقد اأ�شب ��ح العام ب�شبب‬ ‫تع ��دد و�شائ ��ل الت�شال قري ��ة �شغرة والبع ��د عن هذا اخل ��ق قد ير�شخ‬ ‫اخ�شومات ويكر من العداوات فيتبادل النا�س فيما بينهم �شتى التهم‪.‬‬ ‫والن�شيح ��ة ه ��ي اإح�شا� ��س بام�شوؤولي ��ة كم ��ا اأن الدي ��ن يع ��زز ذل ��ك‬ ‫الإح�شا� ��س‪ ،‬وب ��ذل الن�شيحة مب ��ادرة اإى فعل اخر وه ��و �شد الت�شهر‬ ‫ال ��ذي ينبثق ع ��ن البغ�س واحق ��د واميل النف�ش ��ي اإى التقلي ��ل من �شاأن‬ ‫النا�س وحميل الأ�شياء اأكر ما حتمل يقول الر�شول ‪� -‬شلى الله عليه‬ ‫و�شلم ‪ :-‬ح�شن الظن من ح�شن العبادة‪.‬‬ ‫ماذا غابت الن�شيحة اإذ ًا؟ الإجابة لن تكون �شهلة ومي�شورة با تفكر‬ ‫ومراجعة وربط لاإحداث والوقائع‪ ،‬من هنا ن�شاأ واجب الن�شيحة‪ .‬ولعل‬ ‫جتمعن ��ا يحتل مرك ��ز ًا مرموق ًا بن ال�شعوب ي ع ��دد امتنا�شحن وذلك‬ ‫م ��ا مكن ماحظته ب�شهولة!! لكن ثم ��ة اعتبارات لهذا ام�شروع الأخوي‬ ‫بحي ��ث يتم بعيد ًا ع ��ن الت�شهر والت�شفي اأو امداهن ��ة والتملق واأن هناك‬ ‫فرق ��ا ب ��ن الن�شيح ��ة الأخوية والنق ��د اج ��ارح‪ .‬ومتى تك ��ون الن�شيحة‬ ‫والنق ��د ب�ش ��كل علني اأكر نفع ��ا للفرد وامجتم ��ع؟ ومتى تك ��ون �شر ًا بن‬ ‫اثنن؟ واأيهما اأدعى للقبول؟‪.‬‬ ‫والي ��وم تنت�شر الديوانيات وامقاه ��ي واجل�شات ومواقع التوا�شل‬ ‫الجتماعي حيث ت�شيع عملية الت�شهر بعيوب النا�س وهتك احرمات ي‬ ‫امجال� ��س بحجة الن�شح واجهر باح ��ق بحيث ا�شطربت عند الكثر من‬ ‫النا� ��س حدود الن�شيحة التي يجب القي ��ام بها فانقلب الن�شح اإى ت�شهر‬ ‫وام ��دارة اإى ملق‪ ،‬وكاأن البع�س يجهل معن ��ى الغيبة ! الغيبة لي�شت اإ ّل‬

‫ذكرك اأخاك ما يكره وهو عنك غائب‪.‬‬ ‫ذكر عيوب النا�س له بعد �شيكولوجي مهم فال�شخ�شية امنحرفة جد‬ ‫نف�شها معنية بتتبع العرات والأخطاء التي ت�شدر من الآخرين لكي ترر‬ ‫لذاته ��ا النغما�س ي النحراف وحتى تتوجه الأنظار اإى اأخطاء غرهم‬ ‫فين�ش� �اأ لديهم �شعور بالراحة النف�شي ��ة باعتبار اأن اجميع يعي�شون نف�س‬ ‫الو�ش ��ط الجتماعي‪ ،‬ولعل اأروع ج�شيد له ��ذا احال ما ذكره الأمام علي‬ ‫ح ��ن يقول‪( :‬ذوو العيوب يحبون اإ�شاعة معائب النا�س ليت�شع لهم العذر‬ ‫ي معائبهم)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والبع� ��س ل يبادر ي الن�ش ��ح �شرا بل يف�ش ��ح (امن�شوح ) ويجرح‬ ‫م�شاعره يقول الأمام ال�شافعي ( من وعظ اأخاه �شر ًا فقد زانه ومن وعظه‬ ‫عاني ��ة فقد �شانه ) وكان �شيد اخلق الر�شول (�شلى الله عليه و�شلم) اإذا‬ ‫اأراد اإن ين�ش ��ح اأحد احا�شرين يقول‪ :‬ما بال اأقوام يفعلون كذا؟ وما بال‬ ‫اأحدكم يفعل كذا؟ وقيل‪ :‬الن�شح ثقيل فا جعلوه جب ًا ول تر�شلوه جد ًل‬ ‫واحقائق مرة فا�شتعينوا عليها بخفة البيان‪.‬‬ ‫وهن ��اك �شلوكي ��ات حبب ��ة ي الن�شيحة منه ��ا اأنه اإذا بل ��غ الإن�شان‬ ‫(امن�شوح) كام يحتمل وجهن كان الأجدر اأن يحمله حم ًا ح�شن ًا فذلك‬ ‫اأق ��رب اإى الأخوة واأقرب اإى مكارم الأخ ��اق‪ ،‬فقد روي اأن زوجة طلحة‬ ‫ب ��ن عبدالرحمن بن عوف ‪ -‬كان اأجود قري�س ي زمانه ‪ -‬قد حاورته ذات‬ ‫م ��رة قائلة‪ :‬ما راأيت قوم� � ًا األأَ ُم من اإخوانك! فقال لها‪ :‬مه! وم ذلك؟ قالت‪:‬‬ ‫اأراهم اإذا اأي�شرت لزموك واإذا اأع�شرت تركوك‪.‬‬ ‫فق ��ال لها‪ :‬ه ��ذا والله من ك ��رم اأخاقهم ياأتوننا ي ح ��ال قدرتنا على‬ ‫اإكرامه ��م ويركوننا ح ��ال عجزنا ع ��ن القيام بحقهم‪ .‬ناح ��ظ كيف تاأول‬

‫وحدة مجلس‬ ‫التعاون وقوته‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫م ��ازال م�شه ��د لق ��اء القادة اخليجي ��ن وهم يجتمع ��ون لأول م ��ره حت غطاء‬ ‫�شيا�شي واحد ي بداية الثمانينيات حي ًا ي ذاكرة اأبناء اخليج‪ ،‬واليوم بعد م�شي‬ ‫اأكر من ثاثن عام ًا نرى اأن امجل�س اليوم يواجه عقبات وحديات ج�شيمة اإقليمية‬ ‫ودولية تع�شف بامنطقة؛ منها ما هو ع�شكري‪ ،‬ومنها ما هو اقت�شادي لكن على الرغم‬ ‫من ذلك �شمد امجل�س وظل ي�شكل مظلة �شيا�شية حقيقية ل�شعوبه على الرغم من اأن‬ ‫كث ��ر ًا من ام�شروع ��ات الوحدوية ي ال�ش ��رق الأو�شط والعام م ��رت بتحديات اأقل‬ ‫ورغ ��م ذل ��ك م ت�شمد اأمام تلك التحديات وهذا ي نظري ُيع ��د من اأهم اإجازات هذا‬ ‫امجل�س‪.‬‬ ‫قب ��ل اأيام انتهت القمة اخليجي ��ة الت�شاورية مدينة الريا� ��س‪ ،‬وقد اتفق قادة‬ ‫امجل� ��س على اقراح خادم احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز ‪-‬حفظه‬ ‫الل ��ه‪ -‬ب� �اأن تتوى جنة وزارية درا�ش ��ة تفا�شيل دعوة التحول م ��ن مرحلة التعاون‬ ‫اخليجي اإى مرحلة الحاد‪ ،‬وهي روؤية تطلعية م�شتقبلية اإى بناء وحدة حقيقية‬ ‫ُتعر ع ��ن تطلعات �شعوب امنطقة واآمالها وت�شكل ح ��و ًل حقيقي ًا لل�شكل ال�شيا�شي‬ ‫والقت�ش ��ادي للخلي ��ج ي�شمح له ب� �اأن يبقى ق ��وة �شيا�شية واقت�شادي ��ة وب�شرية ي‬ ‫مواجهة تقلبات ال�شيا�شة الدولية‪.‬‬ ‫وهن ��ا اأت�ش ��اءل مثل غري‪ :‬ما هو �ش ��كل هذه الوحدة؟ وه ��ل �شتاأتي على �شكل‬ ‫الوح ��دة الأوروبية اأم �شتبقى على م�شتوى تن�شيق امواقف ال�شيا�شية وال�شيا�شات‬ ‫م ��ن الأوى لنا كمثقفن وكت ��اب واإعامين اأن نطرح الق�شايا امف�شلية التي‬ ‫م ��ن خال مناق�شتها وحليل اأه ��م ما تفرزه من اأ�شئلة‪ ،‬جعلن ��ا نفهم ماما ثقافة‬ ‫جتمعن ��ا وما يف ��رزه من �شل ��وك اجتماعي وثق ��اي وديني وترب ��وي‪ .‬واإذا كان‬ ‫م ��ن ال�شعوبة مكان التفاق على مثل هذه الق�شاي ��ا‪ ،‬اأي�شا من ال�شعوبة نف�شها‬ ‫التف ��اق على طرح الأولويات التي ت�شكل جمل هذه الق�شايا‪ .‬فعلى �شبيل امثال‬ ‫هن ��اك من الكتاب من يرى اأن جتمعنا ال�شع ��ودي ي الفرة الراهنة بحاجة اإى‬ ‫تفعيل ق�شايا احقوق امدني ��ة من خال طرح الأ�شئلة التي تتعلق بثقافة احرية‬ ‫واحق ��وق الأ�شا�شي ��ة للمواط ��ن وم ��ا ي�شتتبع ذل ��ك م ��ن التزامات ج ��اه الدولة‬ ‫وموؤ�ش�شاته ��ا واح ��رام القانون وع ��دم انتهاك احق العام ال ��ذي تتكفل برعايته‬ ‫الدولة‪ .‬بل يرون اأن من اأهم واجبات الدولة ي الوقت الراهن‪ ،‬وي ظل التقلبات‬ ‫ال�شيا�شية التي تع�شف بالعام العربي‪ ،‬وما اأوجدته من حالة عنفية‪ ،‬اختلط فيها‬ ‫العن ��ف بال�شيا�ش ��ة‪ ،‬والدين باحقوق والواجبات‪ ،‬حتى اأنن ��ا ل مكن اأن نتحدث‬ ‫ع ��ن ال�شيا�شة العربي ��ة بو�شفها خطابا له اأدبياته وتاريخ ��ه ومفا�شله الوا�شحة‬ ‫للجميع‪ ،‬بل ال�شيا�شة العربي ��ة الآن لي�شت �شوى عقد تاريخية �شنعها ال�شتبداد‬ ‫والعن ��ف من جهة‪ ،‬و�شلطة العقائد والإيديولوجي ��ات من جهة اأخرى‪ ،‬وهي تعيد‬ ‫اإنت ��اج نف�شه ��ا عر قنوات‪ ،‬م ��ن اأهمها ما ي�شمون ��ه الآن «بالث ��ورات العربية»‪ .‬لذا‬ ‫ي ��رى هوؤلء اأن على الدولة اأن تتبنى م�شروعا ثقافيا وثيق ال�شلة بالدمقراطية‪،‬‬ ‫بحيث يرتكز على ال�شيا�شة التعليمية والربوية التي ترتبط موؤ�ش�شات الدولة‪،‬‬ ‫ومن ثم ترتبط بامجتمع وموؤ�ش�شاته الأهلية وباخ�شو�س اخرية منها‪ .‬حتى‬ ‫تتحا�شى الباد الوقوع ي طوفان العنف ام�شت�شري ي ج�شد ال�شيا�شة العربية‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي ��رى ي ا�شتق ��رار اخلي ��ج العربي �شوك ��ة ي خا�شرته ينبغ ��ي انتزاعها‬ ‫بالق ��وة‪ .‬واإذا كان هوؤلء الكت ��اب يرون اأن م�شروع خادم احرمن ال�شريفن املك‬

‫القت�شادي ��ة وتوحي ��د الأنظم ��ة والقوان ��ن ب ��ن ال ��دول الأع�شاء‪ ،‬ليك ��ون ال�شوت‬ ‫اخارج ��ي موح ��د ًا؟!اإن حاول ��ة جمع �شعوب امنطق ��ة وتوحيدها ي بن ��اء ونظام‬ ‫وح ��دوي حلم رائع ي ��راود كل مواطن ��ي اخليج‪ ،‬حي ��ث يُر�شخ الوح ��دة التاريخية‬ ‫للجزيرة العربية‪ ،‬وكذلك الن�شيج الجتماع ��ي امتماثل‪ ،‬ووحدة الدين والدم واللغة‬ ‫وام ��وروث الثقاي والجتماعي ام�ش ��رك‪ ،‬لكن حلم ًا بهذا احجم ل تكفي العواطف‬ ‫والأمنيات لتحقيقه‪ ،‬ونحن لدينا اأمثلة ي التاريخ العربي احديث لنماذج وحدوية‬ ‫قامت على العواطف وام�شاعر وم يكتب لها النجاح على الرغم من �شمو هذه ام�شاعر‬ ‫وقيمتها التي بُنيت عليها‪ .‬اإن م�شروع الوحدة �شوف ينقل منطقة اخليج اإى م�شاف‬ ‫التكتات ال�شيا�شية والقت�شادية اموؤثرة نظر ًا ما ملكه كل دولة من مزايا وثروات‬ ‫متنوعة بح�شب كل دولة‪ ،‬وكذلك �شينقل منطقة اخليج من منطقة م�شتهدفة بالتهديد‬ ‫اإى منطقة اأكر ا�شتقرار ًا وبح�شاب امعادلت الدولية �شتكون اأكر ثق ًا بالتاأثر ي‬ ‫الق ��رار الدوي ول �شيما ي ظل القوة القت�شادي ��ة امتمثلة ي توافر منابع النفط‪،‬‬ ‫وال�شتقرار ال�شيا�ش ��ي‪ ،‬واموقع اجغراي امهم‪.‬كما �شت�شاهم الوحدة بالن�شبة اإى‬ ‫ال�شعوب ي اإيجاد توازن عملية التنمية ي هذه البلدان‪ ،‬ومكنها من جمع قدراتها‬ ‫واإمكاناتها وتوظيفها ب�شكل اأ�شمل‪ ،‬بحيث تعتمد كل دولة على ما لدى الطرف الآخر‬ ‫الذي رما ينق�شها ي الأ�شا�س‪ ،‬وكذلك �شتمكنها من �شد حاجة بع�س الدول الأع�شاء‬ ‫الت ��ي تع ��اي من �شح ي الكوادر امحلي ��ة من دولة اإى اأخ ��رى ي امجل�س والأمثلة‬ ‫عبدالله امتعلق باح ��وار الوطني من جهة‪ ،‬وبحوار اح�شارات من جهة اأخرى‪،‬‬ ‫هو الرافع ��ة التي تف�شي اإى �شناعة ثقافة منفتحة عل ��ى احرية والدمقراطية‪،‬‬ ‫فاإنه ��م م ��ن جان ��ب اآخر يعتق ��دون اأن الرافع ��ة الأخ ��رى الداعمة ل� �اأوى‪ ،‬هي ي‬ ‫دم ��ج هذه الثقافة ي ال�شيا�شة التعليمية للبلد‪ .‬اأم ��ا البع�س الآخر من الكتاب فله‬ ‫وجه ��ات نظر اأخ ��رى‪ ،‬وذل ��ك فيما يخ� ��س الق�شاي ��ا ذات الأهمي ��ة والأولوية ي‬ ‫الط ��رح وامناق�ش ��ة‪ .‬هم اأول يحددون الأزمة التي ينبغ ��ي اأن تناق�س‪ ،‬ومن ثم يتم‬ ‫التف ��اق على اإيجاد حلول م�شركة لها من جميع فئات امجتمع القبلية والطائفية‬ ‫وامناطقية وفق خطط مر�شومة ومبنية على حوارات جادة بن تلك الفئات‪ .‬تنامي‬ ‫الع ��داء الطائفي هو الداء اأو الأزمة‪ ،‬وهي كما نرى ل ترتبط بقرار �شيا�شي فقط‪،‬‬ ‫واإم ��ا الأهم م ��ن وجهة نظرهم هو ارتباطها بثقافة جتمع باأكمله‪ .‬لذلك تخوفهم‬ ‫ينب ��ع م ��ن كون الطائفية قد تتحول اإى هوية ت�شيطر عل ��ى ما عداها من الهويات‬ ‫عند الفرد وامجتمع على ال�شواء‪ ،‬وبالتاي ت�شبح العاقات الجتماعية والثقافية‬ ‫وال�شيا�شية والقت�شادية مبنية على هذه الهوية‪ ،‬التي بالتاأكيد ت�شعف الروابط‪،‬‬ ‫وتق ��وم بتفكيك الن�شيج الجتماعي‪ ،‬لذلك الأغلب الأع ��م من هوؤلء الكتاب يقرح‬ ‫للتخل�س من هذا الداء‪ ،‬امكا�شف ��ة وام�شارحة اأول‪ ،‬ومن ثم تقبل النقد «امزدوج»‬ ‫م�شطل ��ح يرجع اأ�شا�شا اإى امفكر عبدالكب ��ر اخطيبي‪ -‬ثانيا‪ ،‬بحيث يفر�س‬‫اأن ي� �وؤدي ذلك عندهم اإى تنفي�س الحتقان التاريخي ب ��ن امذاهب‪ ،‬اإن اإخراج ما‬ ‫ه ��و مكبوت عل ��ى ال�شطح للنقا�س واحوار هو اإح ��دى البدايات التي تف�شي اإى‬ ‫طري ��ق الت�شالح مع التاريخ‪ .‬فامكا�شفة ل تعني �ش ��وى اأن متلك الإرادة والرغبة‬ ‫ي ج ��اوز داء الطائفية‪ ،‬بعد اأن نكون قد اقتنعنا جميعا على اأنها هي الداء الذي‬ ‫مزق الن�شيج الجتماعي من العمق‪ .‬اأما النقد امزدوج فا يعني �شوى اأن يتقبل‬ ‫ك ُل مذه ��ب نق ��د امذهب الآخر له‪ ،‬ب ��كل ا�شتقرار وطماأنين ��ة‪ ،‬وي نف�س الوقت اأن‬

‫طلح ��ة �شنيع اإخوانه وقد يكون ظاه ��ره القبح والنتهازية وامنفعة لكنه‬ ‫رده اإى وفاء وكرم‪.‬‬ ‫وم ��ن العتب ��ارات امهم ��ة اأي�ش ًا اأن النا� ��س لي�شوا مائك ��ة ول اأنبياء‬ ‫ف ��ا يطم ��ع الإن�شان بالبحث عن زلة اأو هف ��وة لأحد من الأخوان بل يجب‬ ‫اأن يحم ��ل ذلك عل ��ى ال�شعف الإن�شاي الذي ل يكاد يخل ��و منه اأحد يقول‬ ‫ال�شاعر العربي‪:‬‬ ‫ومن ذا الذي تر�شى �شجاياه كلها‬ ‫كفى امرء نب ًا اأن تعد معايبه‬ ‫وقد و�شف الله �شبحانه وتعاى وب�شكل رائع النف�س الإن�شانية على‬ ‫حقيقته ��ا عل ��ى ل�شان امراأة العزي ��ز‪ ( :‬وما اأبرئ نف�ش ��ي اإن النف�س لإمارة‬ ‫بال�ش ��وء اإل م ��ا رحم ربي) ‪ .‬فهناك من يرى ي نف�ش ��ه ميزة على الآخرين‬ ‫بتق ��واه وعبادته فيتعاى على النا� ��س ويحتقرهم ول ي�شفق عليهم‪ .‬وهل‬ ‫راأيت طبيب ًا يحتقر مري�ش ًا !؟‪.‬‬ ‫نع ��م اأحيانا تك ��ون طريقتنا ي التعامل مع الأخط ��اء اأكر من اخطاأ‬ ‫نف�ش ��ه! يق ��ول معلم الب�شرية الر�ش ��ول (�شلى الله علي ��ه و�شلم)‪« :‬بح�شب‬ ‫ام ��رئ من ال�شر اأن يحقر اأخاه ام�شلم» ويق ��ول ام�شيح عليه ال�شام‪« :‬من‬ ‫كان منكم با خطيئة فلرمها بحجر» من منا ل يخطئ؟ وكلنا ذاك اخطاء‬ ‫بل ولي�س بال�ش ��رورة كل اإن�شان يعرف خطاأه ويهتدي اإليه‪ .‬يقول الأمام‬ ‫ال�شافعي «ما اأحد من ام�شلمن يطيع الله ول يع�شيه ول اأحد يع�شي الله‬ ‫ول يطيعه‪.‬‬ ‫فمن كانت طاعته اأغلب من مع�شيته فهو عدل»‪.‬‬ ‫ي اأحاي ��ن كث ��رة ل يق ��ع اللوم عل ��ى من ل يقب ��ل الن�شيح ��ة واإما‬ ‫عل ��ى م ��ن يقدمها باأ�شلوب غ ��ر منا�شب! واختم موق ��ف تاريخي (ولعله‬ ‫م ��ن اأجم ��ل مواقف اآداب الن�شيح ��ة) فقد روي اأن الإم ��ام اح�شن والإمام‬ ‫اح�شن كانا طفلن وقد مرا على �شيخ يتو�شاأ ول يح�شن الو�شوء فاتفقا‬ ‫عل ��ى اأن ين�شحا الرجل ويعلماه كيف يتو�شاأ ووقفا بجواره وقال له‪ :‬يا‬ ‫عم احكم اأينا اأح�شن و�شوء ًا ؟ ثم تو�شاأ كل منهما فاإذا بالرجل يرى اأنهما‬ ‫يح�شنان الو�شوء واأدرك هدفهما فقال متب�شما‪ :‬كاكما ح�شنان الو�شوء‬ ‫واأ�شار اإى نف�شه وقال‪ :‬اأنا الذي ل يح�شن الو�شوء وقد تعلمت منكما‪.‬‬ ‫عندما يقتنع النا�س اأننا نلحظ ح�شناتهم كما نلحظ �شيئاتهم يقبلون‬ ‫من ��ا التوجي ��ه‪ .‬فم ��ا اأحوجن ��ا اإى ال�شفافي ��ة والو�ش ��وح؟ عل ��ى اأن يكون‬ ‫النفتاح وام�شارحة م�شكونا باللباقة والحرام وحب اخر لاآخرين‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫كثرة؛ م ��ا يحافظ على الن�شيج الجتماعي ومنع اأي تدخات خارجية باأي �شفة‬ ‫كانت‪.‬ول ي�شك عاقل ولديه اأدنى حد من امتابعة ما يدور من حولنا ي العام اأو حتى‬ ‫درو� ��س التاري ��خ اأن الوحدة اخليجية مطلب ملح للبق ��اء كقوة ي ام�شتقبل تواجه‬ ‫تقلبات وحديات ال�شيا�شة الدولية وامناف�شة القت�شادية التي �شكلت هاج�ش ًا مقلق ًا‬ ‫لاأوروبي ��ن دفعهم اإى بناء م�شروعهم الوحدوي الذي ي�شكل الآن قوة دولية كرى‬ ‫لها انعكا�شاتها ال�شيا�شية والقت�شادية والتنموية على امواطن الأوروبي‪.‬‬ ‫لقد اآن الأوان باأن ي�شارع القادة اخليجيون اإى جعل هذه الوحدة ي اأول �شلم‬ ‫اأولويات عملهم ال�شيا�شي‪ ،‬واأن يعملوا على اإنهاء درا�شته ب�شكل �شريع ليتم الإعان‬ ‫عن قي ��ام وحدة خليجية قوية تواج ��ه كل التحديات ال�شيا�شي ��ة والقت�شادية‪ ،‬واأن‬ ‫تك ��ون مفعل ��ة على اأر�س الواقع‪.‬اإن من اأهم ما يعمل على ج ��اح هذه الوحدة هو اأن‬ ‫تك ��ون م�شالح مواطني امجل�س ي اأوى درج ��ات �شلم الهتمام بهذه الوحدة وذلك‬ ‫ع ��ر تهيئة كل ال�شب ��ل لينعم امواطن اخليج ��ي برغد العي�س‪ ،‬واأن تك ��ون ام�شاواة‬ ‫جمي ��ع امواطن ��ن ي دول امجل� ��س؛ من حي ��ث دفع فوات ��ر اخدم ��ات واأن تكون‬ ‫الأنظمة موحدة ي كل �شيء‪.‬‬ ‫وم ��ن امكا�شب الت ��ي �شتتمخ�س عن هذه الوح ��دة هي اأنها �شتفت ��ح اأمام اأبناء‬ ‫اخلي ��ج باب ال�شتثم ��ار ي اأي دولة خليجية �ش ��اءوا دون تفرق ��ة اأو حيز‪ ،‬وكذلك‬ ‫�شتكون عامل ا�شتقرار القت�شاد اخليجي اموحد ح�شب تنوع �شادراته‪ ،‬وا�شتفادة‬ ‫امواطنن ي امجل�س من توحيد العملة اخليجية والتعرفة اجمركية‪ ،‬وهذا �شوف‬ ‫ي�شيف القوة اإى القت�شاد اخليجي‪.‬‬ ‫لذا مك ��ن ب�شكل عاجل البدء ي م�شروع الوحدة عر ع ��دة م�شارات متوازية‪،‬‬ ‫مث ��ل‪ :‬توحي ��د العمل ��ة والنظام اجمرك ��ي وال�شيا�ش ��ة النقدية وقوان ��ن ال�شتثمار‬ ‫وال�ش ��وق ام�شركة وتوحيد النظم التعليمي ��ة وال�شحية واخدمية؛ لأن معظم هذه‬ ‫امجالت قطع امجل�س فيها م�شوار ًا كبر ًا ي اإجازها منذ تاأ�شي�شه‪.‬‬ ‫والأبرز والأهم من ذلك هو ت�شكيل جي�س خليجي موحد قوي مهمته الدفاع عن‬ ‫دول اخليج �شد اأي تهديدات اأو اأخطار قد تتعر�س لها اأي دولة‪ ،‬وتكون من مهماته‬ ‫امحافظة على ال�شتقرار ون�شر الأمن ي ربوع منطقتنا اخليجية‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫ن ��رى خطاب ًا نقدي ًا ينه�س من داخل امذهب ذاته بام ��وازاة مع نقده للخارج‪ .‬هذا‬ ‫اح ��راك النقدي ب ��ن الداخل واخارج �شرعان ما تتو�شع دائ ��رة اأ�شئلته‪ ،‬واأي�شا‬ ‫مقرح ��ات اإجاباته‪ .‬بحيث يغتني احوار بن امذاه ��ب به‪ ،‬ما يقرحه عليه من‬ ‫ق�شايا واأفكار‪ ،‬لول هذا احراك النقدي‪ ،‬ل مكن اأن ينه�س حوار حقيقي بن هذه‬ ‫امذاه ��ب‪ .‬هن ��اك اأي�شا فئة ثالثة من الكتاب ت ��رى اأن م�شاألة «تغريب امجتمع» هي‬ ‫كرى الكبائر التي هي من الأولويات التي يجب حاربة من يتبناها من امثقفن‬ ‫والكتاب‪ .‬لأنها ي ت�شورهم توؤدي بامجتمع اإى التهلكة والنحراف عن الطريق‬ ‫ام�شتقيم الذي �شنته له ال�شريعة وال�شنة امطهرة‪ .‬هناك فئات اأخرى حمل اأفكارا‬ ‫تتقاطع بطريقة اأو باأخرى مع هذه التوجهات ي الأفكار‪.‬‬ ‫لك ��ن اأكتفي هنا بهذه الثاثة توجه ��ات‪ .‬رما هذه ال�شورة البانورامية التي‬ ‫طرحتها هنا اختزالية‪ .‬لكنها ي ظني تقع على اأبرز الأفكار امتداولة ي م�شهدنا‬ ‫امحلي‪ .‬وهي اأفكار‪ ،‬رغم وجاهتها ورغم اأي�شا اتفاقي مع الكثر منها‪ ،‬فاإنها اأفكار‬ ‫ترتبط بروؤية ا�شت�شرافية للم�شتقبل‪ ،‬وهذا مطلوب و�شروري‪ ،‬خ�شو�شا ي هذه‬ ‫امرحلة احرجة التي مر بها العام العربي‪.‬‬ ‫لك ��ن اإذا كانت هذه الروؤية ال�شت�شرافية غر مدعومة باأفكار م�شتخل�شة من‬ ‫ج ��ارب اما�شي والتاريخ‪ ،‬فاإنها تبقى مبت ��ورة‪ ،‬اأي اأنها م�شي بقدم عرجاء‪ .‬خذ‬ ‫على �شبيل امثال امفارقة التالية‪ ،‬التي مكن �شياغتها بطريقة ال�شوؤال‪ :‬كيف مكن‬ ‫اأن نتحدث عن الليرالية ي جتمع اأغلبه م يتعرف فيه الفرد منذ ال�شغر اإل على‬ ‫ثقافة واحدة فقط؟ فاخيارات ح�شومة بالن�شبة للطالب داخل امدر�شة وخارجها‬ ‫ي اأغلب الأحيان اأي�شا!‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫حمدين صباحي‬ ‫ينتخب عكاشة فهيم!‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫كلم ��ا �ضاهدت حمدين �ضباح ��ي اأتذكر امخ ��رج الراحل يو�ضف �ضاه ��ن‪ ،‬فالأخر‬ ‫كان مغرم ��ا ي اأعماله باكت�ضاف اأبطال جدد؛ حكي ماحهم عن عذوبة النيل و�ضمار‬ ‫اأر� ��س اأجب ��ت ح�ضارة فرعونية ما زالت ت�ضر اإى �ضعب باإمكانه اأن ي�ضنع واقعا كما‬ ‫الأ�ضاطر‪.‬‬ ‫لحظ ��ت اأن وجه حمدي ��ن ي�ضبه ام�ضرين جميعا‪ ،‬وقلت ي نف�ضي‪ :‬لو اأن �ضاهن‬ ‫فك ��ر ي الأم ��ر من قبل لأ�ضبح مر�ضح الرئا�ضة الآن جما �ضينمائيا لمعا‪ ،‬واأراح نف�ضه‬ ‫من عناء ن�ضال طويل داأب عليه طيلة تاريخه العامر مواقف خا�س من خالها معارك‬ ‫(م تنته بعد) �ضد نظام مبارك الآثم‪.‬‬ ‫م ��ات يو�ض ��ف �ضاهن‪ ،‬وبُعث احل ��م ام�ضري من جديد ي ��وم ‪ 25‬يناير حن خرج‬ ‫ال�ضب ��اب م ��ن بيوتهم اإى اميدان وم يع ��ودوا اإى ديارهم اإل بع ��د اأن احتفلوا باإ�ضقاط‬ ‫الرئي� ��س واإق�ضاء الوري ��ث‪ .‬حتى اإذا ما خلى امقعد وم الإعان عن انتخابات الرئا�ضة‬ ‫وجدن ��ا امئات يت�ضابق ��ون للفوز بامن�ضب الكب ��ر لي�ضعد من بينه ��م ‪ 13‬مر�ضحا على‬ ‫ام�ضرين امفا�ضلة بينهم لختيار واحد منهم‪.‬‬

‫التكه ��ن با�ض ��م رئي� ��س جمهورية م�ض ��ر العربية الق ��ادم اأمر ي غاي ��ة ال�ضعوبة‪،‬‬ ‫خا�ضة بعد انق�ضام الإ�ضامين على اأنف�ضهم وتوزيع اأ�ضواتهم بن ثاثة مر�ضحن هم‬ ‫بالرتي ��ب‪ :‬الدكتور حمد مر�ضي‪ ،‬والدكتور عبدامنعم اأب ��و الفتوح‪ ،‬والدكتور حمد‬ ‫�ضلي ��م الع ��وا‪ ..‬وم ينجُ الليرالي ��ون والي�ضاري ��ون ‪ -‬اأي�ضا ‪ -‬من الت�ض ��رذم‪ ،‬فافتعلوا‬ ‫مناف�ضة بن حمدين �ضباحي وخالد على‪ ،‬ويفا�ضل الفلول والب�ضطاء بن عمرو مو�ضى‬ ‫والفريق اأحمد �ضفيق‪ .‬ال�ضخ�ضية الكاريزمية ل�ضباحي تفوقت على مناف�ضيه‪ ،‬لتنت�ضر‬ ‫�ض ��وره الت ��ي ت�ضبه اأفي�ضات الأف ��ام على «في�س بوك»‪ ،‬اأم ��ا مقاباته مع اجماهر فلم‬ ‫تخ� � ُل من اأجواء نا�ضرية فتحت م ��ن جديد جروح الفقراء واأع ��ادت لاأذهان ما يكابده‬ ‫امواطن من اآلم حقيقية تتمثل ي ام�ضكن‪ ،‬والطعام‪ ،‬والدواء‪ ،‬ف�ضا عن اإحباطه الذي‬ ‫يتجدد وهو يواجه الو�ضاطة وامح�ضوبية؛ مر�س م�ضر امزمن‪.‬بدا حمدين ي جولته‬ ‫اأ�ضب ��ه بج ��رال (مدي) ‪ -‬من زم ��ن احرافي�س ‪ -‬جاء ليقول للنا� ��س‪ :‬انتخبوا ال�ضعب‬ ‫ليك ��ون الرئي�س!ر�ضالة حمدين و�ضلت للكثرين فراح ��وا يروجون له ويدافعون عنه‬ ‫كما يروج الواحد لنف�ضه ويدافع عن حقه ي امن�ضب‪..‬لعبة ا�ضتبدال ال�ضعب بالرئي�س‬

‫التشريع الشبح!‬ ‫فيليب جيرالدي‬

‫هل أكمل الخليجيون‬ ‫متطلبات التعاون؟‬ ‫ي�ضج ��ل مجل�س التع ��اون اخليجي اأنه امجل�س الوحيد ب ��ن امجال�س العربية‬ ‫الذي �ضمد منذ تاأ�ضي�ضه ي مايو ‪ ،1981‬بينما تبخر جل�س التعاون العربي الذي‬ ‫ولد ميتا عندما م «ال�ضامي على امغربي» كما يقول اأهل ال�ضام‪ ،‬ي حن دخل جل�س‬ ‫التعاون امغاربي ي غرفة الإنعا�س منذ �ضنوات طويلة وليزال يعي�س على الأجهزة‬ ‫التي ي حدها الأق�ضى تبقيه على قيد احياة دون حراك‪.‬‬ ‫وم ��ن الظلم مقارنة جل�س التعاون اخليجي بامجال�س العربية الأخرى التي‬ ‫ج ��اءت عل ��ى �ضكل ردات فعل وا�ضح ��ة‪ ،‬كما هو حال جل�س التع ��اون العربي الذي‬ ‫اأطلق عليه العديد من امراقبن اأنه جمع للفقراء مقابل جمع الأغنياء ي اخليج‪.‬‬ ‫فمجل�س التعاون اخليجي ت�ضكل وم يكن ي وارد اأع�ضائه مواراته الرى لأ�ضباب‬ ‫كث ��رة تتعلق بطبيعة امرحلة الت ��ي تطلبت ت�ضكيله‪ ،‬وب�ضب ��ب اجغرافيا التي تقع‬ ‫بلدانه فيها‪ ،‬ناهيك عن طبيعة النظم ال�ضيا�ضية اموؤ�ض�ضة لهذا التجمع الإقليمي‪ .‬بيد‬ ‫اأن ��ه وبعد اأكر من واحد وثاثن عام� � ًا على تاأ�ضي�س امجل�س‪ ،‬وبروز فكرة الحاد‬ ‫اخليج ��ي التي تاأجل اإجازها اإى فرة قادمة‪ ،‬فاإنه م ��ن امو�ضوعي اإثارة ال�ضوؤال‬ ‫امرك ��زي ي هذه احالة‪ :‬هل اأج ��ز اخليجيون متطلبات التعاون ليدخلوا مرحلة‬ ‫الح ��اد؟ وماذا تطرح فكرة الحاد بن دولتن اأو اأكر بدل من الحاد ال�ضدا�ضي‪،‬‬ ‫الذي يت�ضكل منه جل�س التعاون الآن؟‬

‫أمريكا‪ ..‬ذهنية‬ ‫اإبادة (‪)1‬‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫اإذا ذهب ��ت اإى جوج ��ل اأو اأي حرك بحث اآخر عل ��ى الإنرنت وكتبت‬ ‫(ق ��رار الكوجر� ��س ‪� )4133‬ض ��وف تكت�ض ��ف اأن ��ه‪ ،‬با�ضتثناء ع ��دد قليل من‬ ‫امدونات ومواقع الأخب ��ار البديلة‪ ،‬م تن�ضر اأي و�ضيلة اإعام رئي�ضية خر‬ ‫م�ضروع قان ��ون ي الكوجر�س رما يكون له تاأث ��ر رئي�س على ال�ضيا�ضة‬ ‫اخارجية للوليات امتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫الق ��رار رق ��م (‪ )HR 4133‬امتعلق بقانون تعزي ��ز التعاون الأمني بن‬ ‫الولي ��ات امتحدة واإ�ضرائيل لعام ‪ 2012‬م تقدمه اإى جل�س النواب ي‬ ‫‪ 5‬مار�س «للتعبر ع ��ن راأي الكوجر�س ما يتعلق بالعاقة الإ�ضراتيجية‬ ‫الت ��ي تربط بن الولي ��ات امتحدة واإ�ضرائيل‪ ،‬والطل ��ب من الرئي�س تقدم‬ ‫تقاري ��ر للكوجر�س حول ما تقوم به الوليات امتحدة لتعزيز هذه العاقة‬ ‫وللم�ضاعدة على الدفاع عن اإ�ضرائيل‪ ،‬ولغايات اأخرى»‪.‬‬ ‫الذي ��ن تبنوا م�ضروع الق ��رار من بينه ��م اإيريك كانت ��ور‪ ،‬اإيليانا روز‪-‬‬ ‫ليهتينن‪ ،‬هوارد برمان‪ ،‬و�ضتيني هوير‪.‬‬ ‫م�ضروع القرار منح اإ�ضرائيل �ضيكا اأبي�س من ح�ضاب دافع ال�ضرائب‬ ‫الأمريك ��ي للحف ��اظ على «تفوقها الع�ضك ��ري النوعي» عل ��ى جميع جرانها‬ ‫جتمعن‪ .‬القرار الذي م مريره ي ‪ 9‬مايو باأغلبية ‪ 411‬مقابل اعرا�س‬ ‫‪ 2‬فقط‪.‬‬ ‫ع ��دد م ��ن اأع�ض ��اء الكوجر� ��س حدث ��وا ع ��ن م�ض ��روع القان ��ون قبل‬ ‫الت�ضويت واأكدوا اإخا�ضهم الدائم لق�ضية اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫ع�ض ��و الكوجر�س رون ب ��ول كان الوحيد الذي تكلم �ض ��ده‪ ،‬قائا اإنه‬ ‫«ت�ضريع �ضيا�ضة خارجية من جانب واحد وله مردود �ضلبي‪.‬‬ ‫الغاي ��ة الرئي�ضي ��ة من هذا الت�ضريع تبدو امزيد م ��ن التهديد �ضد اإيران‬

‫اأغرت �ضديقي الأديب ال�ضاب عكا�ضة فهيم الذي اأحبها كطفل‪ ،‬فظل يكررها على �ضفحته‬ ‫ال�ضخ�ضي ��ة و�ضفح ��ات الأ�ضدقاء فل ��م يرك منا�ضب ��ة اإل ودعاهم فيه ��ا اإى الت�ضويت‬ ‫حمدين‪.‬عكا�ض ��ة ال ��ذي عانى طيلة حياته من حم ��ل موهبة ج ��ادة ي «دمياط»‪ ،‬رف�س‬ ‫اإغراءات القاهرة‪ ،‬ليظل ي مدينته يكتب و‪ ..‬فقط‪ ،‬غر عابئ بنظام ثقاي فا�ضد ي�ضيطر‬ ‫عليه عواجيز ال�ضتينيات من نهبوا اجوائز والأو�ضمة وت�ضدروا ام�ضهد‪ ،‬وم يركوا‬ ‫لاأجيال ال�ضابة اإل التقاتل على اللتفاف حولهم ع�ضى اأن ينالوا فتات ما يقع منهم‪.‬يدرك‬ ‫عكا�ضة ما يعنيه فوز مر�ضحه من ت�ضحيح لكافة الأو�ضاع ومن بينها الأو�ضاع الثقافية‬ ‫لرف ��رف عل ��ى م�ضر راية عدل‪ ،‬حيث ل موهبة يتحكم فيه ��ا ناقد با �ضمر اأو �ضحفي‬ ‫مرتزق يتلون باألوان الطيف‪ ،‬ويلت�ضق باأي �ضلطة مهما كانت توجهاتها‪.‬‬ ‫اآخر �ضطر‪:‬‬ ‫هي ثورة قام بها ال�ضباب ومن حق اأحدهم اأن يحلم بقيادتها‪ ..‬كخالد علي‪.‬‬

‫و�ضوريا»‪.‬‬ ‫وياحظ ب ��ول اأي�ضا اأن «ذلك القانون ين�س عل ��ى اأن �ضيا�ضة الوليات‬ ‫امتح ��دة توؤكد اللتزام الدائم للوليات امتح ��دة باأمن دولة اإ�ضرائيل كدولة‬ ‫يهودي ��ة‪ ،‬م ��ع اأن د�ضتورنا ين�س على اأن �ضيا�ض ��ة حكومة الوليات امتحدة‬ ‫يج ��ب اأن تكون حماية اأمن الوليات امتحدة‪ ،‬ولي�س �ضمان البنية الدينية‪،‬‬ ‫الإثنية‪ ،‬اأو الثقافية لدولة اأجنبية»‪.‬‬ ‫بول �ض ��وت �ضد القانون وان�ضم اإليه ع�ض ��و اآخر من الكوجر�س هو‬ ‫جون ديجل من ميت�ضيجان‪ ،‬الذي مثل قاعدة انتخابية م�ضلمة كبرة‪.‬‬ ‫م ��ن امثر لاهتمام م ��ا يتعهد القان ��ون اأن يقوم به ال�ضع ��ب الأمريكي‬ ‫نيابة عن اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫القان ��ون يلزم الوليات امتحدة با�ضتخ ��دام الفيتو �ضد اأي قرار ينتقد‬ ‫اإ�ضرائي ��ل‪ ،‬وتق ��دم كل ام�ضاع ��دات الع�ضكري ��ة الت ��ي حتاجه ��ا‪ ،‬وموي ��ل‬ ‫نظ ��ام دف ��اع �ضاروخي‪ ،‬وتقدم معدات دفاعية م ��ا ي ذلك طائرات تزويد‬ ‫بالوق ��ود (التي تعد هجومي ��ة)‪ ،‬واإعطاء اإ�ضرائيل ذخ ��رة من نوع خا�س‪،‬‬ ‫اأي خارق ��ات اماج ��ئ الت ��ي تع ��د هجومية اأي�ض ��ا‪ ،‬ون�ضر مع ��دات ع�ضكرية‬ ‫اإ�ضافية ب�ضكل م�ضبق لإ�ضرائيل كي ت�ضتخدمها‪ ،‬وتقدم امزيد من التدريب‬ ‫للقوات اجوية الإ�ضرائيلية ي الوليات امتحدة‪ ،‬وزيادة التعاون الأمني‪،‬‬ ‫ومدي ��د �ضمان ��ات القرو�س‪ ،‬وتو�ضي ��ع التعاون ال�ضتخبارات ��ي ليت�ضمن‬ ‫�ضور اأقمار �ضناعية بالغة اح�ضا�ضية‪.‬‬ ‫الهدف هو ربط الوليات امتحدة مع اإ�ضرائيل بقوة بحيث اإن الوليات‬ ‫امتحدة �ضتكون دائما اإى جانب اإ�ضرائيل مهما فعلت‪.‬‬ ‫لك ��ن اأكر ما يخي ��ف ي م�ضروع القانون هو دعوت ��ه اإى «دور مو�ضع‬

‫رضي الموسوي‬

‫بع ��د ع�ضر �ضنوات من ا�ضتق ��ال اإمارات اخليج‪ ،‬وبعد جه ��ود م�ضنية توجت‬ ‫بقم ��ة تاأ�ضي�ضية عقدت ي اأبوظبي ي الفرة ما ب ��ن ‪ 26-25‬مايو ‪ 1981‬وم فيها‬ ‫الت�ضديق على النظام الأ�ضا�ضي مجل�س التعاون لدول اخليج العربية‪ .‬وي الدورة‬ ‫الثاني ��ة التي عقدت بالريا�س وق ��ع زعماء الدول ال�ضت عل ��ى التفاقية القت�ضادية‬ ‫اموح ��دة‪ ،‬وذلك ي ‪ 11‬نوفم ��ر ‪ ،1981‬ثم جرى عليها تعدي ��ات عديدة لت�ضل اإى‬ ‫نهاياته ��ا بتوقيع ق ��ادة امجل�س على ال�ضيغ ��ة امعدلة ي ‪ 31‬دي�ضم ��ر ‪ 2001‬خال‬ ‫انعقاد قمة جل�س التعاون اخليجي ي العا�ضمة العمانية م�ضقط‪.‬‬ ‫لقد ت�ضكل جل�س التعاون اخليجي بعد عدة اأ�ضهر من اندلع احرب العراقية‬ ‫الإيراني ��ة الت ��ي ن�ضبت ي �ضبتمر ‪ ،1980‬وقد حققت اإج ��ازات ملمو�ضة واأهمها‬ ‫توحيد التعرفة اجمركية ي العام ‪ ،2003‬ومعاملة امنتج اخليجي معاملة امنتج‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬وزيادة ن�ضبة ان�ضي ��اب ال�ضلع والب�ضائع وتنقل الأف ��راد من خال التنقل‬ ‫بالبطاق ��ة ال�ضخ�ضية بن دول امجل� ��س ومعاملة امواطن اخليجي معاملة امواطن‬ ‫ي اأي دولة ع�ضو فيه‪.‬‬ ‫وال�ضم ��اح للتملك وال�ضتثمار مواطني امجل�س ي الدول الأع�ضاء‪ ،‬وال�ضماح‬ ‫لأبن ��اء دول التع ��اون بالعمل ي اأي دول ��ة ع�ضو ي امجل�س‪ ،‬وتفي ��د الإح�ضائيات‬ ‫ال�ض ��ادرة ع ��ن الأمانة العامة مجل� ��س التعاون اخليجي اأن ع ��دد الذين يعملون ي‬

‫عم ��دت اإحدى الكليات الع�ضكري ��ة الأمريكية على تدري�س ال�ضباط‪ ،‬منهج ًا‬ ‫يت�ضمن الهجوم بقنابل نووية على مدين َت ْي «مكة امك ّرمة» و»امدينة امنوّرة»‪ ،‬على‬ ‫م ��ط هجمات «هرو�ضيما وجازاكي» على اليابان ي احرب العامية الثانية‪،‬‬ ‫وذلك بهدف حو امدين َت ْن امقد�ض َت ْن‪ ،‬وقتل اأكر عد ٍد من ام�ضلمن وت�ضتيتهم‪.‬‬ ‫وتق ��ول �ضحيفة «ديل ��ي ميل» الريطانية‪ ،‬الت ��ي اأوردت اخ ��ر‪ ،‬اإن «ا�ضتهداف‬ ‫منهج درا�ضي يت ��م تدري�ض ُه‬ ‫جمع ��ات امدنين‪ ،‬الذي مث ��ل «�ضدمة»‪ ،‬ج ��ز ٌء من ٍ‬ ‫لق ��ادة ام�ضتقبل‪ ،‬ي كلية الأركان ام�ضرك ��ة ب�»نورفولك» ي ولية «فرجينيا»‪،‬‬ ‫ويقارن امنهج تدمر مدين َت ْي «مكة امك ّرمة» و»امدينة امنوّرة» ب�ضابقةٍ تاريخيةٍ‪،‬‬ ‫هي الهجوم على مدن‪« :‬در�ضدن وطوكيو وهرو�ضيما وجازاكي»‪ ،‬ي احرب‬ ‫العامية الثانية‪ .‬وح�ضب ال�ضحيفة‪ :‬اأوقفت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»‬ ‫ه ��ذا امنهج حالي ًا‪ ،‬حيث تتم مراجعة حتويات ��ه‪ ،‬وا�ضتبعاد اأي مواد «مهينة اأو‬ ‫معادي ��ة» من امحا�ضرات‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬توؤ ّكد ال�ضحيفة الريطانية اأن هذا امنهج‬ ‫لي ��زال يُد َر� ��س‪ ،‬محتوياته وبينها ام ��ادة التي ت�ضر اإى تدم ��ر «مكة امك ّرمة‬ ‫وامدينة امنوّرة»‪.‬‬ ‫انتهى اخر‪ ،‬لك ��ن ردود الأفعال لن تنتهي‪ .‬البع�س �ضيوؤكد اأن هذه الكلية‬ ‫الع�ضكري ��ة م ��ا هي اإل امت ��داد للعم ��ل الإجيلي الذي ب ��داأه روؤ�ض ��اء اأمريكا من‬ ‫اجمهورين منذ احرب العامية الأوى وحتى نهاية ولية جورج دبليو بو�س‪.‬‬ ‫و�ضيوؤكد هوؤلء اأن احكومات الإجيلية امتطرفة ي اأمريكا تنا�ضب ام�ضلمن‬ ‫العداء‪ ،‬و�ضيذكروننا برئي� ��س كرونالد ريجان الذي كان يحلم باأن ي�ضغط على‬ ‫«زر» بداي ��ة احرب النووية لتهيئة العام ك ��ي يخو�س معركة «هرجدون»‪ ،‬ثم‬ ‫ن ��زول ام�ضيح وبداي ��ة الألفية ال�ضعيدة‪ ،‬و�ضي�ضتم ��ر التاأويل ل�ضبب وجود مثل‬

‫لإ�ضرائي ��ل داخل منظمة حلف الناتو‪ ،‬ما ي ذل ��ك تعزيزالوجود ي قيادة‬ ‫وتدريبات حلف الناتو»‪.‬‬ ‫اإن اإدخ ��ال اإ�ضرائيل كجزء من الناتو‪ ،‬وهو م ��ا يرمي اإليه الكوجر�س‬ ‫بو�ض ��وح‪� ،‬ضيكون معن ��اه اأن الولي ��ات امتحدة والأوروبي ��ن �ضيكونون‬ ‫ملزمن م�ضاع ��دة دولة تو�ضع حدودها من خ ��ال الن�ضاطات ال�ضتيطانية‬ ‫التي بادرت ب�ضن عدة حروب �ضد جرانها‪.‬‬ ‫ث ��م اإن هناك نزع ��ة الكوجر�س لإخفاء الإنف ��اق الإ�ضاي ي الت�ضريع‬ ‫الذي يتم عادة مريره دون الكثر من النقا�س‪.‬‬ ‫اجمهوري ��ون اأطلق ��وا اقراحهم من اأج ��ل زيادة الإنف ��اق ي موازنة‬ ‫الدفاع عام ‪.2013‬‬ ‫هن ��اك ي م�ضروع القان ��ون ملي ��ار دولر لإ�ضرائيل لتطوي ��ر دفاعاتها‬ ‫ال�ضاروخية‪ ،‬وهو اأحد الإجراءات التي دعا اإليها القرار (‪.)HR 4133‬‬ ‫اإن ت�ضمن اأموال لإ�ضرائي ��ل داخل اميزانية امخ�ض�ضة لوزارة الدفاع‬ ‫ي الولي ��ات امتح ��دة الأمريكية يبن اأن الكوجر� ��س يعتقد اأن الدفاع عن‬ ‫الوليات امتحدة والدفاع ع ��ن اإ�ضرائيل هي ق�ضية مرابطة ومف�ضلية اإى‬ ‫حد كبر‪.‬‬ ‫ه ��ذا اإ�ضافة اإى الثاثة مليارات دولر الت ��ي ت�ضتلمها تل اأبيب �ضنويا‬ ‫وبرام ��ج اإنت ��اج امع ��دات الدفاعية امتع ��ددة الت ��ي ت�ضتفيد منه ��ا‪ ،‬التي من‬ ‫الوا�ضح اأنها �ضوف تتو�ضع‪.‬‬ ‫اأجه ��زة الإع ��ام جنب ��ت كما ه ��و متوقع احديث ع ��ن اأخب ��ار الهبات‬ ‫ال�ضخية التي قدمتها اأمريكا لإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫الكث ��رون م ��ن يتتبع ��ون الق�ضي ��ة كان ��وا يعرفون من ��ذ البداي ��ة اأن‬ ‫الكوجر� ��س الأمريكي ب�ضكل ع ��ام �ضوف لن يردد ي عمل اأي �ضيء لينفع‬ ‫اإ�ضرائيل وموؤيديها‪.‬‬ ‫لك ��ن اأن يفع ��ل الكوجر� ��س ذل ��ك دون اأي رقابة �ضعبية اأم ��ر ل يغتفر‪،‬‬ ‫والذن ��ب ي ذلك يقع على اأجهزة الإع ��ام الأمريكية بقدر ما يقع اأي�ضا على‬ ‫الأ�ضاليب املتوية للهيئة الت�ضريعية الأمريكية‪.‬‬ ‫اإذا كان الكوجر� ��س يري ��د اأن من ��ح اإ�ضرائي ��ل امزيد م ��ن ام�ضاعدات‬ ‫امالية واأن ��واع ال�ضمانات التي تتطلب دعم وا�ضنط ��ن لل�ضيا�ضة اخارجية‬ ‫والأمني ��ة لإ�ضرائي ��ل فيجب اأن يك ��ون هناك نقا�س علني وح ��ر بحيث يفهم‬ ‫ال�ضع ��ب الأمريك ��ي بو�ض ��وح م ��ا تعنيه مثل ه ��ذه اللتزامات‪ ،‬م ��ا ي ذلك‬ ‫النتائج ال�ضلبية امحتملة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫اإحساس‬ ‫بالمجتمع‬ ‫مفقود مفقود!‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫القط ��اع احكوم ��ي بدول امجل� ��س ي غر بلدهم الأ�ضل ��ي قد زاد م ��ن ع�ضرة اآلف‬ ‫موظ ��ف ع ��ام ‪ 2000‬اإى حواي ‪ 16‬األفا ي الع ��ام ‪ ،2010‬يركز ‪ 67‬بامئة منهم ي‬ ‫الكويت‪ ،‬وي القطاع الأهلي زاد عدد اأبناء امجل�س العاملن ي الدول الأع�ضاء من‬ ‫نح ��و ‪ 12‬األف ��ا ي العام ‪ 2002‬اإى حواي ‪ 23‬األف ��ا ي العام ‪ ،2010‬واأغلبهم يركز‬ ‫ي الكوي ��ت اأي�ضا بن�ضبة ‪ 81‬بامئة‪ .‬كما م م ��د امظلة التاأمينية على اإثر قرار القمة‬ ‫ال � �‪ 23‬التي عقدت ي الدوحة عام ‪ 2002‬واأ�ضبحت ملزمة ي العام ‪ 2004‬على اإثر‬ ‫ق ��رار قمة امنامة‪ .‬وي ج ��ال التملك بلغت حالت ملك العق ��ارات ي نهاية ‪2010‬‬ ‫اإى نحو ‪ 78‬األف عقار ح�ضدت الإمارات امرتبة الأوى تلتها عمان وامملكة العربية‬ ‫ال�ضعودية‪ ..‬وي مزاولة الأن�ضطة القت�ضادية بلغ العدد الراكمي مع نهاية ‪2010‬‬ ‫للراخي�س اممنوحة ‪ 32318‬مقارنة ب�‪ 6514‬ي نهاية العام ‪.2000‬‬ ‫بامقابل ثمة اإخفاقات م تتمكن دول امجل�س من اإجازها رغم اأهميتها‪ ،‬ومنها‬ ‫ا�ضتم ��رار العتماد عل ��ى النفط كم�ضدر رئي�ضي للدخل وح ��رك اأكر لاقت�ضاديات‬ ‫الوطني ��ة حي ��ث ي�ض ��كل م ��ا ب ��ن ‪ 80‬اإى ‪ 90‬بامئة م ��ن العوائ ��د احكومي ��ة‪ .‬وتعد‬ ‫ام�ضروعات الكرى اأهم نقطة �ضعف ي اجانب القت�ضادي‪ ،‬حيث تواجه �ضركات‬ ‫الطران والنقل البح ��ري والبروكيماويات والأموني ��وم وغرها من ام�ضروعات‬ ‫الك ��رى مناف�ضات �ض ��ارة اأدت اإى ت�ضجيل خ�ضائر موؤكدة خا�ضة ي حقل الطران‬ ‫ال ��ذي تتعر�س �ضركاته اإى خ�ضائر موؤكدة‪ .‬اأم ��ا ي امجال الجتماعي‪ ،‬فبالرغم من‬ ‫الفوائ�س امالية الفلكية الناجمة عن ارتفاع اأ�ضعار النفط‪ ،‬حيث ي�ضل الناج امحلي‬ ‫الإجم ��اي اإى نحو تريليون دولر‪ ،‬والفائ�س اماي للعام اجاري ‪ 2012‬متوقع له‬ ‫اأن ي�ضل اإى ‪ 265‬مليار دولر‪ ،‬اإل اأن الأزمات الكرى لتزال ع�ضية على احل‪ ،‬كما‬ ‫هو احال مع اأزمة الإ�ضكان والبطالة التي تراوح ما بن ‪ 7‬اإى ‪ 15‬بامئة‪.‬‬ ‫ثمة الكثر من الق�ضايا التي ينبغي على جل�س التعاون اإجازها خلق اأر�ضية‬ ‫�ضلب ��ة تقود اإى مرحل ��ة الحاد‪ ،‬منها الرتقاء بحقوق الإن�ض ��ان واحريات العامة‬ ‫والدمقراطي ��ة من اأجل تاأ�ضي� ��س الدولة امدنية القائمة عل ��ى اموؤ�ض�ضات والقانون‬ ‫وامواطن ��ة امت�ضاوية‪ .‬اإن اح ��ادا �ضدا�ضيا هو الأكر ق ��درة على حاكاة امتغرات‬ ‫والتحديات التي تواجه امنطقة‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ه ��ذه الكلي ��ة التي تدر� ��س هذه امق ��ررات ي ه ��ذا الع�ضر امو�ض ��وم بالإن�ضاي‬ ‫والداع ��ي اإى ح�ضارة اإن�ضانية واح ��دة‪ .‬بالطبع �ضيجد كثرون‪ ،‬من يرون اأن‬ ‫هذه الكلية هي فقط �ضيء �ضاذ داخل امنظومة الع�ضكرية الأمريكية‪ ،‬اأن جورج‬ ‫بو�س الأب ّ‬ ‫ب�ضر باأن معرك ��ة «هرجدون» تبداأ من حرير الكويت‪ ،‬و�ضيقولون‬ ‫اإن الب ��ن ج ��ورج دبليو بو� ��س كان ي�ضر على خطى والده ح ��ن راأى ي حرب‬ ‫حري ��ر العراق حرب ًا مقد�ض ��ة‪ ،‬وكانت دعوته خو�س اح ��رب امقد�ضة ي بدء‬ ‫حرب اأفغان�ضتان التي تلتها حرب العراق دعوة وا�ضحة ل لب�س فيها رغم تاأويل‬ ‫امرجمن وت�ضكيك حللي القنوات الف�ضائية ي معاي امفردات وي تفا�ضيل‬ ‫اللفظ ي �ضياقه اأو خارج �ضياقه‪ ،‬و�ضيبقى ال�ضياق ال�ضحيح اأن البن �ضار على‬ ‫خطى والده الذي كان ي�ضر‪ ،‬بدوره على خطى اأ�ضافه‪.‬‬ ‫كل ه� �وؤلء م ��ن �ضيدافع عن اأمري ��كا‪ ،‬بلد الدمقراطية وحق ��وق الإن�ضان‪،‬‬ ‫واأر� ��س الأحام نظر ًا لكون خر هذه الكلي ��ة الع�ضكرية جاء �ضادم ًا‪� ،‬ضيقع ي‬ ‫ماأزق اأن اخر م يحمل جديد ًا �ضوى اأنه تطبيق افرا�ضي ما يتوقع القائمون‬ ‫على هذه الكلي ��ة اأنه �ضيكون‪ ،‬متنا�ضن التاريخ الأمريكي القريب‪ ،‬الذي م يكن‬ ‫افرا�ضي� � ًا ل ي اأفغان�ضتان‪ ،‬ول ي العراق‪ ،‬ول قبل ذلك ي فيتنام‪ ،‬البلد الذي‬ ‫م يكن م�ضلم ًا لكنه كان م�ضرح ًا حقيقي ًا للذهنية الأمريكية القائمة على الإبادة‪،‬‬ ‫واخط ��ف‪ ،‬والغتيال‪ ،‬والتهجر الق�ض ��ري‪ ،‬والقن�س‪ ،‬والعتق ��ال الع�ضوائي‪،‬‬ ‫والقتل بالتفجرات‪ ،‬وبجميع الأ�ضاليب اممثلة لعقلية واحدة هي عقلية «الإبادة‬ ‫اجماعي ��ة» ّ‬ ‫امنظمة لل�ضع ��وب التي نا�ضبت اأمري ��كا الع ��داء‪ ،‬اأو ال�ضعوب التي‬ ‫جعلها حظها العاثر ي مرمى نران القوات الأمريكية ل�ضبب اأو لآخر‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬كل ال�ضعوب التي كانت م�ضرح ًا للعمليات الع�ضكرية الأمريكية اخترت‬

‫نتعام ��ل م ��ع العمل اخ ��ري ي ال�سعودية‬ ‫وكاأن ��ه ن ��وع م ��ن التف�سل والكرم ال ��ذي يقوم به‬ ‫امان ��ح من منطل ��ق ماعلى امح�سنن م ��ن �سبيل‪،‬‬ ‫ولذل ��ك نق ��ول له فقط «كر الله خ ��ره وماق�سر»‬ ‫مهم ��ا كان ال ��ذي قدم ��ه قلي ��ا وب�س ��رف النظ ��ر‬ ‫ع ��ن مقا�س ��ده واأهداف ��ه فالل ��ه اأعل ��م بالنوايا وما‬ ‫لن ��ا اإا الظاه ��ر‪ ،‬والظاه ��ر ال ��ذي ن ��راه ه ��و اأن‬ ‫بع�سه ��م يق�س ��د ب ��ه وج ��ه الل ��ه تع ��اى وابتغ ��اء‬ ‫لاأج ��ر وامثوبة‪ ،‬وبع�سهم من باب التظاهر رئاء‬ ‫النا� ��س‪ ،‬وبع�سه ��م يقدمه ��ا جهات بغي ��ة تي�سر‬ ‫م�ساح ��ه وت�سلي ��ك اأم ��وره وبع�سه ��م ب�سي ��ف‬ ‫احي ��اء‪ ،‬وم ن�س ��ل بع ��د اإى مرحل ��ة ااإح�سا�س‬ ‫بالواجب امجتمع ��ي واأن خدمة امجتمع هو جزء‬ ‫م ��ن خرية ااأمة الت ��ي تتوا�سى بينها بالر ومن‬ ‫التكاف ��ل امجتمع ��ي‪ ،‬واأن م ��ا نقوم ب ��ه هو واجب‬ ‫�سرع ��ي وواج ��ب اإن�س ��اي يكف ��ل ر�س ��ا الل ��ه ثم‬ ‫ر�س ��ا النف�س قبل ر�سا النا�س‪ ،‬وم ن�سل كذلك‬ ‫اإى مرحل ��ة اأعا من ذل ��ك وهي الت�سريعات التي‬ ‫تفر� ��س عل ��ى امتقاع�س ��ن من اأ�سح ��اب روؤو�س‬ ‫ااأم ��وال اأن يقوم ��وا بخدم ��ات جتمعي ��ة يوؤدي‬ ‫ع ��دم القيام به ��ا اإى اأعب ��اء �سريبية كم ��ا يوؤدي‬ ‫تق ��دم ه ��ذه اخدم ��ات اإى تخفي ��ف ال�سرائ ��ب‬ ‫ومنحهم ت�سهيات اإ�سافية‪.‬‬ ‫ا�س ��ك ي اأن ي بادن ��ا اخ ��ر والكث ��ر‬ ‫م ��ن ااأخي ��ار كما ه ��م ي كل باد الع ��ام‪ ،‬فعلى‬ ‫ام�ست ��وى العام ��ي موؤ�س�س ��ات ف ��ورد وروكفل ��ر‬ ‫وكارنغ ��ي اخري ��ة من ��ذ ع�س ��رات ال�سن ��ن‬ ‫وموؤ�س�س ��ة بي ��ل وميلن ��دا جيت�س حديث ��ا وعربيا‬ ‫موؤ�س�س ��ة رفي ��ق احري ��ري و�سرك ��ة اأوجي ��ه ي‬ ‫لبن ��ان ولي� ��س ي ال�سعودي ��ة‪ ،‬وعل ��ى ام�ست ��وى‬ ‫امحلي هناك موؤ�س�سة الراجحي ونا�سر الر�سيد‬ ‫وعبداللطي ��ف جميل على �سبيل امثال وبالتاأكيد‬ ‫هن ��اك كثر غره ��م ‪ ،‬وهناك موؤ�س�س ��ات خرية‬ ‫مرتبط ��ة ب�سخ�سي ��ات عام ��ة �سيا�سي ��ة خدم ��ت‬ ‫الب ��اد وجمعيات خرية متخ�س�سة تتلقى دعما‬ ‫حكومي ��ا وم ��ن ااأف ��راد‪ ،‬لكن ��ي هن ��ا اأحدث عن‬ ‫رجال ااأعمال واموؤ�س�سات وال�سركات الكرى‬ ‫التي تاأخذ ام�سروعات مئات امليارات ثم ا جد‬ ‫لهم اأي عمل خ ��ري منظم وموؤ�س�سي ي�ستهدف‬ ‫ال�سرائ ��ح امحتاج ��ة وعم ��وم امجتم ��ع‪ ،‬ع ��دا عن‬ ‫هب ��ات �سخ�سي ��ة تظه ��ر فيه ��ا امن ��ة واا�ستعاء‬ ‫كاا�ستمتاع بتكد�س امحتاجن على اأبوابهم ي‬ ‫رم�سان‪ ،‬كاأننا ا جد ت�سريعات تلزمهم بخدمة‬ ‫امجتمع حن ين�سغلون م�سروعاتهم واأرباحهم‬ ‫ع ��ن ااإح�سا�س بواجباتهم جاه جتمعهم الذي‬ ‫ه ��م في ��ه‪ ،‬ت ��رى ه ��ل �ستاأتي امب ��ادرة م ��ن رجال‬ ‫ااأعم ��ال قبا اأم تفر�س عليه ��م الت�سريعات ذلك‬ ‫اأو مازال الليل طويا واأنت مقمر؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫بطريق ��ة مبا�ضرة بع�س تطبيقات الكليات الع�ضكري ��ة الأمريكية التي يبدو اأنها‬ ‫تع� � ّد من�ضوبيها ب ��ذات ذهنية تلك الكلي ��ة التي تد ّر�س �ضباطه ��ا منهج ًا يت�ضمن‬ ‫الهج ��وم بقنابل نووية على مدين َت � ْ�ي «مكة امك ّرمة» و»امدين ��ة امنوّرة»‪ .‬فكانت‬ ‫تل ��ك ال�ضعوب �ضحية لاإبادة الأمريكية بطريقة مبا�ض ��رة اأو بالوكالة من خال‬ ‫اأنظمة موالية تعي�س حت احماية الأمريكية وتت�ضدق باحرية والدمقراطية‬ ‫وح�ضي الفرق بن الزمن الأمريكي اجميل الذي تعي�ضه والزمن البائد بطريقة‬ ‫لي� ��س من بينها اإح�ض ��اء اجثث‪ ،‬ول اإح�ضاء امعتقات الت ��ي تنت�ضر من كابول‬ ‫اإى جوانتانامو مرور ًا ببغداد ومدن اأخرى‪ .‬وهي احكومات التي حن تتحدث‬ ‫عن احرية والعدالة التي جاءت بالطريقة الأمريكية ل تتحدث عن التعذيب ي‬ ‫امعتقات وال�ضج ��ون التي ابتدعتها اأمريكا ودعمتها‪ ،‬ث ��م تركتها كاإرث �ضرعي‬ ‫حكومات ورثت احكم على الطريقة الأمريكية كما ورثت امعتقات وال�ضجون‬ ‫واأ�ضالي ��ب التعذي ��ب بالطرق امهني ��ة الأكر جاعة للتاع ��ب بالإعام وتزييف‬ ‫احقائق والتباكي على الت�ضحيات التي قام بها العماء من اأجل التحرير‪ ،‬وما‬ ‫كرزاي ول نوري امالكي م ّنا ببعيد‪.‬‬ ‫اإن خ ��ر هذه الكلية الع�ضكرية الأمريكية وما تقوم بتدري�ضه ل�ضباطها من‬ ‫مناه ��ج ل يب ��دو ي �ضادم� � ًا‪ ،‬فهو ل يحمل جدي ��د ًا‪ ،‬ول ي�ض ��دم اإل من انخدعوا‬ ‫بالدعاية الأمريكية الزائف ��ة‪ ،‬فاأمريكا لي�ضت اأكر من بلد قام على ذهنية الإبادة‬ ‫اجماعي ��ة‪ ،‬وبدم ب ��ارد‪ ،‬وهذا ما �ضاأتناول ��ه باإ�ضهاب‪ ،‬اإن �ض ��اء الله‪ ،‬ي امقالت‬ ‫الاحقة‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

qenan@alsharq.net.sa

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬   037201798 03–7201786

 027373402 027374023

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬   075238139 075235138

taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500

hfralbaten@alsharqnetsa

abha@alsharqnetsa

najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

033495510

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬  65435301 65434792 65435127

hail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

khaled@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬ – ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  –  03 –5620714

  025613950 025561668

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬   02 –6980434 02 –6982023

has@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

jed@alsharqnetsa

makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬ 2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻭﻓﻀﻴﺤﺔ ﺍﻟﻜﺮﺍﺳﻲ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬..‫ ﻋﺎﻟﺞ ﻭﺍﺣﺴﻢ‬..‫ﻳﺎ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‬

                                              ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺟﺎر اﷲ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬

2012423

                                           

                        

                   

                                           

                                                                         

!‫ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﺣﺘﺮﺍﻑ ﻭﺗﺨﺼﺺ‬..‫ﻳﺎ ﺃﻫﻞ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ‬                                                 ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻠﻮﻳﻂ‬

                                                            

                                                           

                                          

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

!‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﻴﻦ ﻭﺳﻔﺮﻧﺎ ﻟﻠﺨﺎﺭﺝ ﻓﻲ ﺃﺿﻴﻖ ﺣﺪﻭﺩ‬1500 ‫ ﺩﺭﺑﻨﺎ‬:‫ﺍﻷﻣﺎﻥ ﺍﻷﺳﺮﻱ‬

 201259 

                                                      ‫إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻋﻼم ـ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ا„ﻣﺎن ا„ﺳﺮي اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

                                                     

                                               

                   201259                                                    17    16            1500  14         

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ‫ ﺁﻣﻠﻴﻦ‬،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ‬،‫ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ ﻭﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‬،‫ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺍﻟﺴﺒﻖ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺎﺭﺍﺗﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                   aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺃﺩﺭﻛﻮﺍ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ !‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻮﻳﻔﻲ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

                                                                                                                                      ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 economy@alsharq.net.sa

«‫ ﻭﺃﺟﺎﻧﺐ ﻳﻮﻓﺮﻭﻥ ﺍﻟﻜﻤﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﺑـ »ﺍﻟﺒﻘﺸﻴﺶ‬..‫ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬

‫ ﻭﺩﻭﺭﻳﺎﺕ ﺃﻣﻦ ﺗﺠﻮﺏ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬..«‫ ﻭﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﺗﺘﺴﻠﺢ ﺑـ»ﺍﻟﺘﻀﺎﺭﻳﺲ‬..‫ﺃﺯﻣﺔ ﺇﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬



                            1416                            24      14            



‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻮ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﺍﻟﺘﺼﺮﻳﺢ‬                

           

              

                                                                                                           

«‫ ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺟﺪ ﹰﺍ ﻟـ »ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﺒﺪﺍﺡ‬

‫ ﻻ ﺣﻞ ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬:‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬                         800600      

                            

(

:‫ ﻋﺎﺻﻢ ﻋﺮﺏ‬..‫ﺗﻮﻗﻊ ﺗﺼﺎﻋﺪ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻵﻥ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ ﻏﻴﺮ ﻣﺆﻫﻠﻴﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬%90‫ ﻭ‬..‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﻟﻢ ﹸﺗﻔﻌﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬                      

                         

            %10                  

)

‫»ﺳﺎﺑﻚ« ﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﻋﻘﻮﺩ ﺑﻴﻊ‬ ‫ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﻴﻦ‬MEG ‫ﺍﻟـ‬         1150      

                     

               MEG  1200   

‫ ﺍﺭﺗﺪﺍﺩ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﺮﻫﻮﻥ ﺑﺎﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬:‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺩﺧﻞ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﺤﻠﻠﻮﻥ‬12 :‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

7350                          92       92                   6900                   



 95.75      100     200                             

         6.98      7100              

                          7350                            200     %0.1     6900   7100       

‫ﻓﺮﻗﺔ ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻋﺮﺍﺱ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬

      500             14                         Dj             

                                    12  400300                       


‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫عين المستهلك‬

‫اانضمام المحبط‬ ‫لمنظمة التجارة‬ ‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫ف��ي نهاية ‪ 2005‬م تلقينا خ�ب��ر ًا اقت�ضادي ًا م�ف��رح� ًا بان�ضمام المملكة‬ ‫لمنظمة التجارة العالمية‪ ،‬بعد ج��وات مكوكية مرهقة ا�ضتمرت قرابة الع�ضر‬ ‫�ضنوات‪ ،‬حينها ا�ضتقبلت المملكة فريقها الفني التفاو�ضي باحتفاء كبير‪.‬وتوقع‬ ‫ااقت�ضاديون اأن هناك مكا�ضب كبيرة للم�ضتهلك من هذا اان�ضمام لخ�ضها د‪.‬‬ ‫فواز العلمي رئي�ض الفريق في محا�ضرة جماهيرية بالغرفة التجارية بالريا�ض‬ ‫ب�ضّ ر بها الجميع بقوله (�ضيتمتع الم�ضتهلك باختيار اأف�ضل ال�ضلع والمنتج�ات‬ ‫واأكثرها كفاءة وجودة نوعية واأقلها �ضعر ًا) واأ�ضاف (و�ضتزداد ثقة الم�ضتهلك‬ ‫في ال�ضلع المتوفرة التي �ضينح�ضر عنها الغ�ض التجاري والتقليد والتاعب‬ ‫بااأ�ضعار حيث تخ�ضع ه��ذه ال�ضلع المحلية وااأجنبية اإل��ى قواعد و�ضروط‬ ‫و�ضوابط قا�ضية مثل اعتمادها للموا�ضفات والمقايي�ض العالمية والتدابير‬ ‫ال�ضحية وال�ضحة النباتية وحماية حقوق الملكية الفكرية)‪.‬ود ّلل رئي�ض الفريق‬ ‫على هذه الفوائد (باأن الدول التي ان�ضمت للمنظمة موؤخر ًا مثل ال�ضين ارتفعت‬ ‫�ضادراتها بمقدار (‪� )%20‬ضنوي ًا و�ضلطنة ُعمان (‪ )%15‬وااأردن (‪ )%10‬كما‬ ‫ارتفعت القيمة الم�ضافة محلي ًا في اأ�ضواقها من جراء تدفق اا�ضتثمار ااأجنبي‬ ‫اإليها بحدود و�ضلت في ال�ضين اإلى (‪ )%22‬وااأردن(‪.)%17‬وااآن وبعد م�ضي‬ ‫�ضبع �ضنوات على ان�ضمامنا لهذه المنظمة‪ ،‬يبدو اأن �ضيئا من هذا لم يحدث‪ ،‬بل‬ ‫على العك�ض تماما فااأ�ضعار ازدادت اأ�ضعافا م�ضاعفه‪ ،‬ومازال ااحتكار من‬ ‫فئة قليلة له الكلمة العليا في التحكم بال�ضعر وبالجودة وباتت اأ�ضواقنا (مقرا‬ ‫لنفايات) ال�ضناعات ااآ�ضيوية المتردية والرديئة بف�ضل ثلة من تجارنا وانعدام‬ ‫الحيلة لدى الجهات المخت�ضة اإيقافهم عند حدهم‪.‬باخت�ضار �ضديد نحن لم‬ ‫ن�ضتفد ا�ضتفادة فعلية ووا�ضحة من هذا اان�ضمام كما اأ�ضارت محا�ضرات‬ ‫الفريق الفني التفاو�ضي التي دغدغت م�ضاعرنا وو�ضعت دائرة اأحامنا ورفعت‬ ‫طموحاتنا على ا �ضيء‪ .‬واأ�ضابت الم�ضتهلك بمزيد من ااإحباط‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود كاتب‬ ‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫اختتام برنامج كيا للقيادة التجريبية في الخبر والرياض‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�ختتم ��ت �صرك ��ة �ج ��ر‬ ‫�لتجاري ��ة «�لوكي ��ل �ح�ص ��ري‬ ‫ل�صيار�ت كيا موتورز ي �مملكة‬ ‫�لعربي ��ة �ل�صعودي ��ة» �جول ��ة‬ ‫�اأوى م ��ن برنام ��ج �لقي ��ادة‬ ‫�لتجريبي ��ة ل�صي ��ار�ت كي ��ا ي‬ ‫مدينت ��ي �خ ��ر و�لريا�س‪ ،‬على‬ ‫�أن تليها �جولة �لثانية ي مدينة‬

‫�أبها �ل�صهر �مقبل‪.‬وحظي برنامج‬ ‫�لقي ��ادة �لتجريبي ��ة باإعج ��اب‬ ‫�جمه ��ور ي كلت ��ا �مدينت ��ن‪،‬‬ ‫حي ��ث كان فر�ص ��ة للجمه ��ور‬ ‫لاط ��اع عل ��ى �مي ��ز�ت �خا�صة‬ ‫�لت ��ي تتمت ��ع به ��ا �صي ��ار�ت كي ��ا‬ ‫�جدي ��دة‪ .‬وق ��ال نائ ��ب �لرئي�س‬ ‫�لتنفي ��ذي للت�صوي ��ق و�مبيعات‬ ‫عبد�ل�ص ��ام �ج ��ر «بف�ص ��ل �لله‬ ‫�ختتمنا فعالي ��ات �جولة �اأوى‬

‫فتيحي تهدي أول سيارة‬ ‫مرسيدس لعمائها‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�صرق‬ ‫حقق ��ت فتيح ��ي حل ��م‬ ‫عبد�جب ��ار نا�ص ��ر �أبوعوي� ��س‬ ‫�لفائز باقتن ��اء �صيارة مر�صيد�س‬ ‫مودي ��ل ‪2012‬م وهي و�حدة من‬ ‫اإحدى مطويات حملة فتيحي‬ ‫�ل�صي ��ار�ت �ل�صت �لتي تقوم فتيحي‬ ‫بتوزيعه ��ا خال ه ��ذه �لفرة‪ ،‬وعر �لفائز ع ��ن �صعادته �لبالغة بفوزه‬ ‫بهذه �ل�صيارة عر �ل�صح ��ب �لثاي �لذي �أقيم �أخر ً�‪ ،‬ي مركز فتيحي‬ ‫�لريا� ��س‪ .‬وات ��ز�ل �لفر�ص ��ة �صانحة �أم ��ام �جميع للت�ص ��وق و�لربح‬ ‫باإح ��دى �صي ��ار�ت �مر�صيد� ��س �لتي يهديه ��ا فتيحي بج ��دة و�لريا�س‬ ‫لعمائه �لذين �عتادو� على �لتمتع بالفخامة و�جودة ي كل ما يقتنوه‬ ‫من فتيحي م ��ن ذهب وجوه ��ر�ت و�صاعات وف�صي ��ات وكري�صتاات‬ ‫و�إك�ص�ص ��و�ر�ت و�صوكواتة وماب�س رجالية و�أطفال و�أقم�صة وثياب‬ ‫ن�صائي ��ة وم�صتلزمات ملكة و�أطقم �صفرة وكري�صتاات ومفار�س �صرير‬ ‫ومنتج ��ات جلدية وغرها من ب�صائ ��ع �لرفاهية‪ .‬وهكذ� تثبت فتيحي‬ ‫د�ئم ًا �أنها ت�صتحق ثقة عمائها‪� ،‬لذين توجوها بلقب «�أوفياء �لثقة»‪.‬‬

‫م ��ن برنام ��ج �لقي ��ادة �لتجريبية‬ ‫�لت ��ي لقي ��ت �إعجاب ��ا وتفاع ��ا‬ ‫و�إقباا من قب ��ل �جمهور‪ ،‬وهذ�‬ ‫دليل عل ��ى مكانة �صرك ��ة كيا لدى‬ ‫�مجتم ��ع‪ ،‬ونح ��ن نعم ��ل د�ئم� � ًا‬ ‫ي �صرك ��ة �ج ��ر �لتجارية على‬ ‫تقدم عرو� ��س ومز�يا وخدمات‬ ‫لي�صت فقط متعلقة بالبيع‪ ،‬ولكن‬ ‫م ��ا بعد وقب ��ل �لبيع‪� ،‬لت ��ي ياأتي‬ ‫�لعمي ��ل فيها ي �مق ��ام �اأول‪� ،‬إذ‬

‫نق ��دم له �لع ��ون و�لن�صيحة فيما‬ ‫يقتني من �صي ��ار�ت له ولعائلته‪،‬‬ ‫�إ�صاف ��ة �إى �إعطائ ��ه �لفر�ص ��ة‬ ‫�لكافي ��ة لتجرب ��ة �ل�صي ��ار�ت‬ ‫باأنو�عها و�لقيام بنف�صه باختيار‬ ‫م ��ا ينا�صبه‪.‬وح�ص ��ر فعالي ��ات‬ ‫برنامج �لقي ��ادة �لتجريبية �أكر‬ ‫م ��ن �أربعن �ألف �صخ�س‪ ،‬ومكن‬ ‫نح ��و �ألف ��ي �صخ�س م ��ن جربة‬ ‫�لقي ��ادة‪ ،‬اأ�صطول �صي ��ار�ت كيا‪،‬‬

‫�ل ��ذي يتاأل ��ف من ‪� 12‬صي ��ارة كيا‬ ‫‪ 2012‬مودياته ��ا �لكث ��رة‬ ‫مثل‪ :‬بيكانت ��و وري ��و و�صر�تو‬ ‫و�أوبتيما وكادين ��ز� و�صبورتاج‬ ‫و�صورينتو وغرها من �صيار�ت‬ ‫كيا‪ ،‬اإتاحة �لفر�صة �أمام �لعماء‬ ‫لتجرب ��ة �أكر م ��ن �ص ��كل وطر�ز‬ ‫من �ل�صي ��ار�ت‪ ،‬ما�صي ًا مع روؤية‬ ‫�ل�صرك ��ة لتلبي ��ة ذوق وحاج ��ات‬ ‫ومتطلب ��ات �أك ��ر م ��ن فئ ��ة م ��ن‬

‫�لعم ��اء و�لتح ��اور معه ��م ع ��ر‬ ‫ت�صاميمها �اأخاذة‪.‬ومتلك (كيا)‬ ‫‪ 13‬م�صنع� � ًا اإنت ��اج وجمي ��ع‬ ‫�ل�صي ��ار�ت‪ ،‬تنت�صر ي ت�صع دول‬ ‫حول �لع ��ام‪ ،‬وتقوم باإنتاج �أكر‬ ‫من ‪ 2.7‬ملي ��ون �صي ��ارة �صنوي ًا‪،‬‬ ‫يت ��م توفر خدم ��ات �ل�صيانة لها‬ ‫عر �صبكة من �موزعن و�لوكاء‬ ‫�منت�صري ��ن ي ‪ 172‬دول ��ة حول‬ ‫�لعام‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫ﺧﻄﻮﺭﺓ ﺍﻟﺪﻣﺞ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                                    ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ khalid.ghamdi@alsharq.net.sa

17

‫ ﺧﻄﻂ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ ﻟـ‬

                                     

           5025                             

                %50                                        %3.5

                                          %9 6   



                                                  

‫ﻭﻓﺪ ﺗﺎﻳﻮﺍﻧﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻭﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                            

                 20        2011   44     3.7

                                           

                                     

                   2012    21   16    250                 

               20                


‫ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺃﺳﺲ ﻣﻨﺎﻫﺞ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻭﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺒﺤﻴﺼﻲ‬



                            

                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

              

18 ‫ﺩﻋﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺠﻠﺲ ﺗﻨﺴﻴﻘﻲ ﻭﻋﻮﺩﺓ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻷﺷﻐﺎﻝ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫ ﻣﻄﻠﻮﺏ ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻔﺎﻟﻖ ﻟـ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻴﻦ ﻣﻦ ﺗﻘﻠﺒﺎﺕ ﺳﻮﻕ ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ‬                



                                                                                                              

                                                                                                        

                                    



                                                                                            %17                                              

‫ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬%35 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﺗﺮﻓﻊ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ‬ 



      %20    %35      %20160                 %35 165                                              

                   300                                                                           



                           %4                                    



                               



     


‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ممتهنات للنقش يلجأن لخلط الحناء بمواد كيميائية لزيادة حمرتها‬

‫مختصون‪ :‬استنشاق الحناء المعجون بالبنزين قد يؤدي إلى اإدمان ويسبب السرطان‬

‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬

‫ُتقب ��ل كث ��ر م ��ن الن�س ��اء على‬ ‫التزي ��ن باحن ��اء‪ ،‬فيم ��ا مته ��ن‬ ‫اأخري ��ات نق� ��ش احناء عل ��ى اأيدي‬ ‫أ�سا�ش‪ .‬فيما‬ ‫الن�ساء كم�سدر دخ ��ل ا ٍ‬ ‫يف�س ��د جم ��ال احن ��اء الطبيعي ��ة‬ ‫وفوائده ��ا‪ ،‬عجنه ��ا من قب ��ل بع�ش‬ ‫احناي ��ات م ��واد كيميائية ت�سفي‬ ‫عل ��ى لونه ��ا ق ��وة وحم ��رة‪ ،‬اإا اأن‬ ‫خت�سن اأكدوا اأنها ت�سبب اأ�سرارا‬ ‫ج�سيمة على امدى البعيد‪ ،‬ت�سل ي‬ ‫بع� ��ش ااأحي ��ان اإى ح ��رق اجل ��د‪،‬‬ ‫كم ��ا يزعج حب ��ي التزي ��ن باحناء‬ ‫الزي ��ادة امتوا�سل ��ة ي ااأ�سع ��ار‬ ‫الت ��ي تفر�سها احنايات‪ ،‬وتبلغ من‬ ‫‪ 800‬اإى األف ريال‪ ،‬ي حن تعدها‬ ‫«احناي ��ات» مبال ��غ ب�سيط ��ة اأم ��ام‬ ‫ال�ساعات الطويلة التي يحنن فيها‬ ‫ظهورهن لتزين زبونة واحدة‪.‬‬

‫رائحة البنزين‬

‫وتو�س ��ح احناي ��ة ماجدة من‬ ‫امنطق ��ة ال�سرقي ��ة اأنه ��ا اأم�ست ي‬ ‫تزين الفتيات باحناء اأكر من ‪17‬‬ ‫عاما‪ ،‬وتقول ل � � «ال�سرق» �سببت ي‬ ‫رائحة البنزين امعجونة مع احناء‬ ‫التهابا ي اجيوب ااأنفية‪ ،‬و�سداعا‬ ‫م�ستمرا‪ ،‬واأعاي من �سعف النظر‪،‬‬

‫ااإ�سابة بال�سرطان‬

‫د‪ .‬يحيى �أحمد ح�سن‬

‫د‪ .‬خالد �مدي‬

‫واآام ي الظه ��ر‪ ،‬مبينة اأنها اأدمنت‬ ‫عل ��ى رائحة البنزي ��ن‪ ،‬فا ت�ستطيع‬ ‫اأن م�س ��ي يوم به ��ا دون اأن ت�سمه‪،‬‬ ‫منوه ��ة اإى وفاة اإح ��دى احنايات‬ ‫ب�سرط ��ان الدماغ منذ ف ��رة نتيجة‬ ‫ا�ستن�ساقها للبنزي ��ن با�ستمرار‪ ،‬ما‬ ‫جعلها ت�سعر بالقل ��ق على �سحتها‪،‬‬ ‫وتق ��ول» ن�سري احن ��اء امعجون‬ ‫بالبنزين جاهزا‪ ،‬اأن عجنه وتنقيته‬ ‫تتطلب وقتا طويا»‪.‬‬

‫�سرح ��ت لن ��ا اخب ��رة ط ��رق جعل‬ ‫احن ��اء غامق ��ة باتب ��اع و�سف ��ات‬ ‫طبيعي ��ة‪ ،‬دون اللج ��وء اإى ام ��واد‬ ‫الكيميائي ��ة‪ ،‬باا�ستعان ��ة بع�س ��ر‬ ‫الليمون والرتق ��ال‪ ،‬وع�سبة النيلة‬ ‫وغره ��ا»‪ ،‬مبين ��ة اأن مهن ��ة احناء‬ ‫مربحة‪ ،‬حيث ي�سل دخلها ال�سهري‬ ‫اإى اأربع ��ن األ ��ف ريال اأحيان ��ا‪ ،‬اإا‬ ‫اأن ال�ساعات الطويلة التي م�سيها‬ ‫ي الر�س ��م والزخرفة‪ ،‬جعل الثمن‬ ‫ب�سيطا‪ ،‬وتق ��ول» اأتبع ي زخاري‬ ‫ااأ�سل ��وب الهندي‪ ،‬وه ��و عبارة عن‬ ‫نقو� ��ش دقيق ��ة متداخل ��ة ي�ستغ ��رق‬ ‫عمله ��ا �ساع ��ات طويل ��ة‪ ،‬ويراوح‬ ‫�سعر تزي ��ن العرو�ش بن ‪ 500‬اإى‬ ‫‪ 800‬ري ��ال‪ ،‬وا يزيد ال�سعر لغرها‬

‫و�سفات طبيعية‬

‫واأ�س ��ارت ماج ��دة اإى‬ ‫ا�ستفادته ��ا م ��ن حا�س ��رة األقته ��ا‬ ‫اإح ��دى خب ��رات احن ��اء‪ ،‬وبين ��ت‬ ‫فيها فوائدها العاجي ��ة‪ ،‬وتو�سح»‬

‫عرو�س تزين يديها باحناء‬

‫ع ��ن ‪ ،350‬كم ��ا اأن ال�سع ��ر يتوق ��ف‬ ‫على حج ��م وطبيع ��ة النقو�ش التي‬ ‫تريده ��ا الزبون ��ة»‪ ،‬مو�سح ��ة اأنه ��ا‬ ‫زين ��ت �سيدات باحن ��اء من مناطق‬ ‫خارج ال�سرقية كالريا�ش وجران‪.‬‬

‫و�سرح ��ت احناي ��ة اأم زه ��ور التي‬ ‫ب ��داأت ه ��ذه امهن ��ة من ��ذ ع ��ام‪ ،‬اأنها‬ ‫تتعمد �سم البنزين امعجون باحناء‬ ‫حن تنقط ��ع الزبونات عنها‪ ،‬كونها‬ ‫تع ��ودت عل ��ى الرائحة‪ ،‬مبين ��ة اأنها‬

‫تعاي م ��ن اآام ي الظه ��ر والرقبة‬ ‫واأع�س ��اب الي ��د‪ ،‬وتبن» كن ��ت اأظن‬ ‫ثمن تنقي�ش احناء غاليا قبل البدء‬ ‫ي مار�س ��ة ه ��ذه امهن ��ة‪ ،‬اإا اأي‬ ‫اأيقن ��ت بع ��د جربت ��ي اأن ��ه منا�سب‬

‫تشهد سماء المملكة مثله بعد سبع سنوات‬

‫كسوف حلقي للشمس غير مشاهد في سماء المملكة يوم اأحد المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬ ‫اأف ��ادت اجمعي ��ة الفلكي ��ة ي ج ��دة اأن‬ ‫الك ��رة ااأر�سي ��ة �ست�سهد ي ��وم ااأح ��د امقبل‪،‬‬ ‫‪ 29‬من جمادى ااآخ ��رة‪ ،‬اموافق ‪ 20‬من مايو‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ك�سوف ��ا حلقيا لل�سم�ش‪ ،‬غر م�ساهد‬ ‫ي �سم ��اء امملك ��ة‪ ،‬نظرا حدوث ��ه بعد غروب‬ ‫�سم� ��ش يوم ااأحد‪ ،‬وانتهائ ��ه قبل �سروق يوم‬ ‫ااإثن ��ن ح�سب اأفق امملكة‪ ،‬وه ��و ااأول الذي‬ ‫يت ��م ر�س ��ده من �سط ��ح ااأر�ش من ��ذ اأكر من‬ ‫عامن‪ ،‬والك�سوف ال�سم�سي ااأول خال العام‬ ‫اجاري‪.‬‬ ‫وب ��ن رئي�ش اجمعي ��ة الفلكية امهند�ش‬ ‫ماجد اأبو زاهرة‪ ،‬اأن الك�سوف احلقي يحدث‬ ‫ي نهاي ��ة ال�سهر العربي‪ ،‬عندما يحجب القمر‬ ‫معظ ��م قر�ش ال�سم� ��ش‪ ،‬اإا اأن ج ��زءا خارجيا‬ ‫منه ��ا يظ ��ل م�ساه ��دا كحلق ��ة حي ��ط بالقمر‪،‬‬ ‫ويطل ��ق على ه ��ذا النوع م ��ن الك�سوف «حلقة‬ ‫النار»‪ ،‬و�سيكون القمر ي يوم الك�سوف اأبعد‬ ‫نقط ��ة ي مداره عن ااأر�ش عن ��د عبوره اأمام‬ ‫ال�سم� ��ش‪ .‬نظرا لعبوره نقط ��ة ااأوج يوم ‪19‬‬ ‫من مايو عند ال�ساعة ‪ 7:13‬م�ساء بتوقيت مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬وهي اأبعد نقطة عن ااأر�ش‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اأب ��و زاه ��رة اإى اأن الك�س ��وف‬ ‫احلق ��ي �سيك ��ون مرئي ��ا ي اأج ��زاء حدودة‬

‫�سورة تو�سح مر�حل �لك�سوف �حلقي‬

‫من العام‪ ،‬و�سي�ساهد ي الن�سف الغربي من‬ ‫الك ��رة ااأر�سية واجزء اجنوبي الغربي من‬ ‫الواي ��ات امتح ��دة خال �ساعات م ��ا بعد ظهر‬ ‫ااأح ��د ‪ 20‬من مايو‪ ،‬اأم ��ا ي الن�سف ال�سرقي‬ ‫ف�سيح ��دث الك�سوف ي اأق�س ��ى جنوب �سرق‬ ‫ال�سن‪ ،‬واأق�سى �سمال تايوان وجنوب �سرق‬ ‫اليابان ي �ساعات �سباح يوم ااإثنن ‪ 21‬من‬

‫مايو‪.‬‬ ‫وذكر الباحث الفلكي ملهم حمد هندي‪،‬‬ ‫اأن اممي ��ز ي ه ��ذا الك�س ��وف اأن ��ه م ��ن النوع‬ ‫احلقي النادر‪ ،‬حيث تظهر ال�سم�ش ي حظة‬ ‫ذروة الك�س ��وف ب�س ��كل حلق ��ة ح ��ول القم ��ر‪،‬‬ ‫مو�سح ��ا اأن اآخ ��ر ك�سوف حلق ��ي كان ي عام‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬واأن الت ��اي �سيك ��ون ي العا�سر من‬

‫مايو‪2013‬م‪.‬‬ ‫وب ��ن هندي اأن �سب ��ب الك�سوف احلقي‬ ‫يع ��ود اإى اأن القم ��ر اأثن ��اءه يك ��ون بعيد ًا عن‬ ‫ااأر�ش‪ ،‬كون القمر يتحرك ي مدار بي�ساوي‬ ‫غر تام اا�ست ��دارة‪ ،‬ولذلك يبدو القمر اأ�سغر‬ ‫من حجم ال�سم�ش الظاهري ي ال�سماء‪.‬‬ ‫ويب ��داأ الك�س ��وف اجزئ ��ي امرتق ��ب ي‬

‫م ��ام ال�ساع ��ة ‪ 11:56‬م�ساء ااأح ��د‪ ،‬ثم يكمل‬ ‫م�سار الك�سوف احلق ��ي ال�ساعة ‪ 01:06‬فجر‬ ‫ااإثن ��ن ي جنوب ال�س ��ن‪ ،‬ويتحرك باجاه‬ ‫ال�سرق وي�سل ااأجزاء اجنوبية من اليابان‪،‬‬ ‫فيح�سل اق ��ران القمر ي �سهر رجب ال�ساعة‬ ‫‪ 02:47‬فج ��را‪ ،‬حي ��ث يكون القم ��ر على و�سك‬ ‫اانتق ��ال من غرب ال�سم� ��ش اإى �سرقها ح�سب‬ ‫احرك ��ة الظاهري ��ة‪ ،‬منهي ��ا دورة اقراني ��ة‬ ‫حول ااأر�ش‪ ،‬ومبتدئ ��ا دورة جديدة‪ ،‬وي�سل‬ ‫الك�سوف ذروت ��ه العظمى ي امنطقة الواقعة‬ ‫ب ��ن �سمال امحي ��ط الهادي وجن ��وب اأرخبيل‬ ‫ج ��زر الو�سي ��ان ال�ساع ��ة ‪ 02:52‬فجرا‪ ،‬حيث‬ ‫�سي ��دوم م ��دة خم� ��ش دقائ ��ق و ‪ 46.3‬ثاني ��ة‪،‬‬ ‫وينتهي الك�سوف ي غربي الوايات امتحدة‬ ‫ال�ساعة ‪ 4:49‬فجرا‪.‬‬ ‫ومك ��ن روؤي ��ة الك�سوف اجزئ ��ي اأكر‬ ‫م ��ن �ساعت ��ن ي ااأجزاء الغربية م ��ن اأمريكا‬ ‫ال�سمالية‪ ،‬وخال ثاث �ساعات ون�سف يكون‬ ‫الك�س ��وف احلقي قد عر ما يق ��ارب ‪13.600‬‬ ‫كيلومر على �سطح ااأر�ش‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن �سم ��اء امملك ��ة �س ��وف ت�سه ��د‬ ‫ك�سوف ��ا حلقيا بع ��د �سبع �سنوات م ��ع �سروق‬ ‫�سم�ش ‪ 26‬من دي�سمر ‪2019‬م‪ ،‬الذي �سيكون‬ ‫م�ساه ��دا ي �سكله احلق ��ي عر �سريط �سيق‬ ‫ي امنطقة ال�سرقية فقط‪.‬‬

‫بمشاركة ‪ 350‬شركة سعودية وعالمية‬

‫أمهر طهاة العالم يتنافسون على أفضل مائدة فندقية في المملكة‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬

‫يتناف�ش اأمهر طهاة العام من فئة ال�‬ ‫‪ Top Chef‬على ابتكاراأف�سلااأطباق‬ ‫وتقدمها ب�سكل فني جميل‪ ،‬م�ستعر�سن‬ ‫اأهم فنون تزين امائدة‪ ،‬خال الفرة من‬ ‫‪ 20‬اإى ‪ 23‬ماي ��و اج ��اري‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫جمعي ��ة الطهاة ال�سعودي ��ن‪ ،‬وياأتي هذا‬ ‫اح ��دث الفريد م ��ن نوعه‪ ،‬ال ��ذي ترقبه‬ ‫كرى فن ��ادق ال�سعودي ��ة ودول اخليج‪،‬‬ ‫على هام�ش فعالي ��ات الدورة ‪ 17‬معر�ش‬ ‫اماأكوات والفن ��ادق وال�سيافة وااإعداد‬ ‫والتعبئة ال�سعودي‪ ،‬الذي يحت�سنه مركز‬ ‫ج ��دة ال ��دوي للمنتدي ��ات والفعالي ��ات‪،‬‬ ‫وت ��وي كري ��ات فن ��ادق امملك ��ة ودول‬ ‫اخليج اأهمية ق�سوى للحدث‪ ،‬باعتباره‬

‫م ��ن اأه ��م الو�سائل لك�سب ر�س ��ا روادها‪،‬‬ ‫ومنحهم اأكر قدر م ��ن الرفاهية والتميز‬ ‫واخ�سو�سي ��ة‪ ،‬ما ينعك�ش اإيجابيا على‬ ‫ا�ستثماراتها‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن معر� ��ش اماأك ��وات‬ ‫تنظم ��ه» �سرك ��ة احارث ��ي للمعار� ��ش»‬ ‫م�سارك ��ة كوكب ��ة م ��ن اأمه ��ر الطه ��اة‬ ‫حول الع ��ام‪ ،‬وال ��ذي يفتح امج ��ال اأمام‬ ‫فر� ��ش ا�ستثمار هائل ��ة ي قطاع الفندقة‬ ‫وال�سياف ��ة والتعبئ ��ة والتغلي ��ف ي‬ ‫ظ ��ل مناف�س ��ة قوي ��ة ب ��ن اأكر م ��ن ‪350‬‬ ‫�سرك ��ة‪ ،‬بينه ��ا ‪� 150‬سرك ��ة عامية و‪200‬‬ ‫�سرك ��ة �سعودي ��ة‪ ،‬حي ��ث يكت�س ��ب قطاع‬ ‫الفندق ��ة وال�سيافة والتعبئ ��ة والتغليف‬ ‫اهتمام ��ا بالغ ��ا ي النه�س ��ة ال�سياحي ��ة‬ ‫وااقت�سادية‪.‬‬

‫طاه يزين �لطبق قبل تقدمه‬

‫طاه �أثناء تزين مائدته‬

‫ج ��دا‪ ،‬وا يقارن بااأ�سرار ال�سحية‬ ‫التي ق ��د تتعر�ش له ��ا احناية على‬ ‫ام ��دى البعي ��د»‪ ،‬منوه ��ة اإى تهرب‬ ‫بع� ��ش الزبون ��ات م ��ن دف ��ع الثمن‬ ‫كاما‪.‬‬

‫واأ�سار اأ�ست ��اذ الطب ال�سرعي‬ ‫وال�سم ��وم ي كلية الطب البيطري‬ ‫بجامعة املك في�سل يحيى ح�سن‪،‬‬ ‫اأن ا�ستن�س ��اق البنزي ��ن يوؤث ��ر على‬ ‫خاي ��ا ام ��خ‪ ،‬كونه مذيب ��ا ع�سويا‪،‬‬ ‫فتظه ��ر عل ��ى ال�سخ� ��ش اأعرا�س ��ا‬ ‫ع�سبي ��ة‪ ،‬كاارتعا� ��ش وع ��دم‬ ‫الق ��درة عل ��ى الركي ��ز‪ ،‬و�سم ��ور‬ ‫اخاي ��ا الع�سبي ��ة‪ ،‬وي�س ��ر»اإن‬ ‫تاأث ��ر اا�ستن�س ��اق اأ�س ��رع م ��ن‬ ‫احق ��ن‪ ،‬فتدخ ��ل ام ��ادة الكيميائية‬ ‫ج ��رى ال ��دم وي�س ��اب ال�سخ� ��ش‬ ‫ب�سي ��ق ي التنف� ��ش‪ ،‬بع ��د خم�سة‬ ‫اأع ��وام من اا�ستن�س ��اق امتوا�سل‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب اإ�سابت ��ه ب�س ��داع ح ��اد‬ ‫ي�س ��ل اإى ت ��ورم الوج ��ه»‪ ،‬مبين ��ا‬ ‫اأن اخط ��ر يكم ��ن ي اإ�ساب ��ة‬ ‫ام�ستن�س ��ق للبنزي ��ن بال�سرط ��ان»‬ ‫وبن ا�ست�س ��اري التغذية العاجية‬ ‫ي عي ��ادات اأدفان�ش بجدة الدكتور‬ ‫خالد ام ��دي‪ ،‬اأن البنزين ي�ستخدم‬ ‫اإذاب ��ة امادة الع�سوي ��ة ي احناء‬ ‫اإظهار لونها‪ ،‬كااإ�ستون والكحول‪،‬‬ ‫وي�سبب ااإدمان للبع�ش‪ ،‬كما يوؤدي‬ ‫اا�ستن�س ��اق ام�ستم ��ر للبنزين اإى‬ ‫ااإ�ساب ��ة بنوع معن من �سرطانات‬ ‫الدم‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب ركامية بعد الظهيرة على‬ ‫المرتفعات الجنوبية الغربية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫تتوق ��ع الرئا�س ��ة العامة لاأر�س ��اد والبيئة‪ ،‬اأن ت�س ��ود اليوم روؤية‬ ‫غر جي ��دة ب�سب ��ب ااأتربة امث ��ارة على �س ��رق وو�سط امملك ��ة‪ ،‬ت�سمل‬ ‫اأج ��زاء من منطقة الريا�ش والطري ��ق ال�سريع بن مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امنورة‪ .‬كما تتوقع �سماء �سافية اإى غائمة جزئي ًا على اأجزاء من �سمال‬ ‫و�سرق امملكة‪ ،‬وتتكون ال�سحب الركامية ي فرة مابعد الظهرة على‬ ‫اأجزاء من امرتفعات اجنوبية الغربية وااأجزاء اجنوبية للمرتفعات‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة �مكرمة‬ ‫�مدينة �منورة‬ ‫�لريا�س‬ ‫�لدمام‬ ‫جدة‬ ‫�أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫�لباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جاز�ن‬ ‫جر�ن‬ ‫�خرج‬ ‫�لغاط‬ ‫�مجمعة‬ ‫�لقويعية‬ ‫و�دي �لدو��سر‬ ‫�لدو�دمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫�لزلفي‬ ‫�سقر�ء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫�لأفاج‬ ‫�لطائف‬ ‫�لقنفذة‬ ‫ر�بغ‬

‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫ينبع‬ ‫�لعا‬ ‫عنيزة‬ ‫�لر�س‬ ‫�مذنب‬ ‫�لبكرية‬ ‫�ل�سر‬ ‫�لأح�ساء‬ ‫حفر �لباطن‬ ‫�جبيل‬ ‫�لعبيلة‬ ‫�سو�لة‬ ‫�سلوى‬ ‫خرخر‬ ‫�حوي�سات‬ ‫ر�أ�س �أبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫�لنما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫�لوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬ ‫�مندق‬ ‫�مخو�ة‬ ‫رفحا‬ ‫�لقريات‬

‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬


‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫بيادر‬

‫اللحيدان والعبيكان‬ ‫والسويلم‬

‫في حفل بـ »دبلومات المنامة» غ ّنى فيه حسن خيرات لـمحمد عبده‬

‫تكرم ضيوف مهرجان إذاعة وتليفزيون الخليج‬ ‫»روتانا» ّ‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫صالح الحمادي‬

‫ت��م اإع �ف��اء ال�سيخ عبدالمح�سن العبيكان م��ن من�سبه‪ ،‬وم��ن قبل‬ ‫ت��م اإع�ف��اء ال�سثري م��ن من�سبه‪ ،‬وق��د يلحق بهم اآخ ��رون لفرملة بع�ض‬ ‫الم�سايخ الذين ا�ستمراأوا الخروج عن الن�ض بت�سريحات وفتاوى بعيدة‬ ‫عن المنطق وت�سيء للمجتمع ال�سعودي‪ ،‬بل و�سلت اإلى تفتيت «وحدة‬ ‫الوطن» والقذف بمكت�سباتنا في مهب الريح‪.‬‬ ‫ال�سيخ عبدالمح�سن العبيكان ا�ستغل ثقة ولي الأمر ف�سطح وكان‬ ‫ي�ستطيع التحدث مع ولي الأم��ر مبا�سرة دون حاجة لاإعام ودوائ��ره‬ ‫ال�سوئية التي تحرق من يقترب منها‪ ،‬وال�سيخ �سالح اللحيدان الذي‬ ‫�سلك نف�ض الم�سلك وهو يعمم نظرته لمهرجان الجنادرية كان ي�ستطيع‬ ‫الحديث مع القائمين على المهرجان مبا�سرة فا توجد حواجز بينه‬ ‫وبينهم‪.‬‬ ‫من منطوق العبيكان واللحيدان ن�ستطيع قيا�ض حجم الم�سافة بينهم‬ ‫وبين الآخرين‪ ،‬ون�ستطيع مام�سة الواقع الذي يعي�سه بع�ض الم�سايخ‬ ‫وا�ستغالهم للتقدير الذي يحظون به في المجال�ض والمنا�سبات‪ ،‬فتحول‬ ‫�سعورهم اإلى برج عاجي يتحدثون من خاله وكاأنهم اأتوا من كوكب اآخر‪.‬‬ ‫العبيكان و ّرط نف�سه في ر�ساعة «الكبير» ثم في جواز «ال�سحر»‪،‬‬ ‫وه��ذه اأم��ور لها �سوابطها ال�سرعية ول تنا�سب المكان ول ال��زم��ان‪،‬‬ ‫وجه ال�سيخ‬ ‫واأتى بثالثة الأثافي في حديثه الإذاعي‪ ،‬وفي الجانب الآخر ّ‬ ‫اللحيدان ن�سيحة للن�ساء األ تخرج للجنادرية‪ ،‬وهناك م�سايخ اأثابهم الله‬ ‫ح ّرموا توظيف المراأة كبائعات في الأ�سواق ال�سعودية دون اأن ي�ساألوا‬ ‫عن البدائل وه��م رج��ال يبيعون نف�ض الم�ستلزمات للن�ساء‪ ،‬ودون اأن‬ ‫ي�ساأل هل في ذلك اختاط اأم بائعات في اأ�سواق ن�سائية معزولة؟ وال�سيخ‬ ‫ال�سويلم كمل الناق�ض بجواز «ال��ر��س��وة»‪ ،‬هكذا يتعجلون في الفتوى‬ ‫ويتعجلون في فرد ع�ساتهم اإعامي ًا‪ ،‬وح��ان وقت الفرملة قبل وقوع‬ ‫الفاأ�ض في الراأ�ض‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ترقية الرويان للعاشرة في رفحاء‬

‫�سورة تذكارية جمع حمد بخ�ض و�سناء يون�ض وح�سن خرات (ت�سوير‪ :‬علي غوا�ض)‬

‫لقطة عفوية التقطتها «ال�سرق» ت�سم حمد بخ�ض وعبدالنا�سر الزاير و�سعيد قري�ض وح�سن خرات‬

‫امنامة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫ح�سور اإعامين و مثقفن و فنانن ي احفل‬

‫العاملون ي �سركات الإنتاج حر�سوا على اح�سور‬

‫اأقام ��ت جموعة قن ��وات روتانا حفل ع�ض ��اء تكرما ل�ضي ��وف مهرجان‬ ‫اإذاع ��ة وتليفزيون اخليج ي العا�ضمة البحرينية امنامة‪ ،‬م�ضاء اأم�س الأول‪.‬‬ ‫واخت ��ارت روتانا فندق الدبلومات مكان ًا ح�ضد الوفود الر�ضمية والإعامين‬ ‫و�ضيوف امهرجان‪.‬‬ ‫وق� �دّم احفل امذيع عبدالعزيز العيد ال ��ذي حدث بلغة عفوية بثت روح‬ ‫نكت ��ة و�ضط اح�ض ��د الكبر‪ .‬كما األقى مدي ��ر جهاز اإذاع ��ة وتليفزيون اخليج‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزيز اأبو را�س كلمة ترحيب‪ ،‬و�ضك ��ر روتانا و�ضكر اح�ضور‪.‬‬ ‫وقد اأدى الفن ��ان ال�ضاعد ح�ضن خرات جموعة من اأغاي حمد عبده اأثناء‬ ‫تناول الع�ضاء‪.‬‬ ‫"ال�ض ��رق" كان ��ت مدع ��وة �ضم ��ن اح�ض ��ور‪ ،‬ووثق ��ت الليل ��ة البهيجة‬ ‫بعد�ضتها‪.‬‬

‫قل ��د الأمر بدر ب ��ن حمد بن جلوي‪ ،‬مدي ��ر �ضرطة الأح�ض ��اء عبدالله بن‬ ‫حمد القحطاي‪ ،‬رتبة لواء‪ ،‬وذلك بعد �ضدور الأمر ال�ضامي الكرم برقيته‪،‬‬ ‫وق ��دم الل ��واء القحطاي‪� ،‬ضكره خادم احرمن ال�ضريف ��ن‪ ،‬و�ضمو وي عهده‬ ‫الأمن‪ ،‬و�ضمو نائب وزير الداخلية‪ ،‬وم�ضاعد وزير الداخلية لل�ضوؤون الأمنية‪،‬‬ ‫و�ضمو اأم ��ر امنطقة ال�ضرقية‪ ،‬ونائبه‪ ،‬و�ضمو حافظ الأح�ضاء‪ ،‬ومعاي مدير‬ ‫الأمن العام‪ ،‬واعتر القحطاي اأن الرقية �ضتكون حافزا لتقدم العطاء خدمة‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫"ال�ضرق" تهنئ القحطاي‪ ،‬وت�ضاأل الله له مزيد ًا من التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫الأمر بدر يقلد القحطاي رتبته‬

‫يكرم الفائزين‬ ‫تعليم حفر الباطن ّ‬ ‫في »إبداع معلم»‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬ال�ضرق‬

‫مقدم احفل عبدالعزيز العيد‬

‫عبدالله اأبو را�ض األقى كلمة ترحيب‬ ‫«روتانا» بال�سيوف‬

‫رفحاء ‪ -‬في�ضل احريري‬ ‫�ضدر ق ��رار الرئي� ��س العام لهيئة‬ ‫الأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنكر‬ ‫عبداللطيف اآل ال�ضيخ‪ ،‬برقية من�ضوب‬ ‫الهيئة ي مكتب رفحاء مطر بن مر�ضال‬ ‫الرويان‪ ،‬اإى امرتبة العا�ضرة‪.‬‬ ‫وقد عر الرويان عن بالغ تقديره‬ ‫وامتنانه ل ��ولة الأمر وللرئي�س العام‪،‬‬ ‫عل ��ى ه ��ذه الثقة‪ ،‬عل ��ى م ��ا يولونه من‬ ‫اهتمام م�ضتمر بتطوير فروع الرئا�ضة‬ ‫ي امملكة‪.‬‬

‫اأمير بدر يق ّلد‬ ‫مدير شرطة اأحساء رتبة لواء‬

‫�سناء بكر يون�ض‬

‫عامر احمود وي ال�سرقاوي‬

‫فاطمة احو�سني‬

‫ك� � ّرم مدي ��ر الربية والتعليم ي حافظة حفر الباط ��ن نا�ضر بن عبد الله‬ ‫العب ��د الكرم‪ ،‬اللج ��ان ام�ضاركة ي ملتق ��ى (اإبداع معلم) ال ��ذي اأقامته الإدارة‬ ‫اأخرا‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة اإى الفائزين بامراكز الثاثة الأوى بح�ضور رئي�س اللجنة‬ ‫ام�ضرف ��ة على املتقى م�ضاعد ال�ضوؤون التعليمية عاي�س بن نافع الرحيلي ‪ ،‬كما‬ ‫م تكرم الداعمن للملتقى‪.‬‬ ‫وكان امرك ��ز الأول ي املتقى قد ح�ض ��ل عليه امعلم ي ابتدائية �ضعد بن‬ ‫مع ��اذ بالذيبية خال ��د بن علي الأ�ضرم عن ابتكاره اإذاع ��ة "همم" الربوية كاأول‬ ‫اإذاع ��ة على م�ضتوى الإنرن ��ت ي الوطن العربي‪ ،‬وح�ض ��ل امعلم ي مدار�س‬ ‫امحافظ ��ة نزار ب�ضر عل ��ى امركز الثاي ع ��ن م�ضروعه التفاعلي ب ��ن الأطفال‬ ‫واللغة الإجليزية‪ ،‬وح�ضل امعلم ي متو�ضطة ثابت بن قي�س م�ضحي بن عقيل‬ ‫العنزي على امركز الثالث عن م�ضروع العيادة اللغوية‪.‬‬

‫الفائز الأول خالد الأ�سرم يتلقى هديته من مدير التعليم وم�ساعده‬

‫مطر بن مر�سال‬

‫تخريج ‪ 29‬طالبة »رعاية منزلية»‬ ‫في جامعة الدمام‬

‫مركز صحيل» الزايدية» يقيم‬ ‫محاضرة عن لقاحات الطفل‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�ضامطي‬

‫اأقام امركز ال�ضحي بهجرة الزايدية‪ ،‬حا�ضرة حول اأهمية اأخذ اللقاحات‬ ‫للطفل‪ ،‬بالتن�ضيق مع اإدارة مدر�ضة بخاري بالهجرة‪ ،‬حيث اأقيمت امحا�ضرة ي‬ ‫ً‬ ‫مف�ضا عن اأهمية‬ ‫القاعة الكرى بامدر�ضة‪ .‬وقدم الدكتور حمد عبا�س‪� ،‬ضرح ًا‬ ‫اأخ ��ذ اللقاحات‪ ،‬وح�ضر امحا�ضرة مدير امدر�ضة حمد جابر بن هندي‪ ،‬ومدير‬ ‫امرك ��ز ال�ضحي حمد بن جابر البخيته‪ ،‬وع ��دد من الأهاي وامعلمن‪ ،‬كما قدم‬ ‫م�ضوؤولو امركز �ضكرهم مديرية ال�ضوؤون ال�ضحية على هذه امحا�ضرة القيمة‪.‬‬

‫ت�ضتع ��د جامعة الدم ��ام ومركز‬ ‫عط ��اء اخ ��ر التاب ��ع جمعي ��ة فتاة‬ ‫اخليج ي اخر‪ ،‬لتخريج ‪ 29‬فتاة‬ ‫مثلن الدفعة الثاني ��ة‪ ،‬متخ�ض�ضات‬ ‫ي "الرعاي ��ة امنزلي ��ة ال�ضحي ��ة‬ ‫اخا�ضة"‪ ،‬وذلك حت رعاية �ضاحبة‬ ‫ال�ضم ��و املكي الأم ��رة جواهر بنت‬ ‫نايف اآل �ضعود‪ ،‬ي قاعة العثمان ي‬ ‫مقر اجامعة بعد غد ال�ضبت‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫آل عبدالباقي في ذمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫انتقل اإى رحمة الله ال�ضيخ ح�ضن اأحمد العبدالباقي‪ ،‬عن عمر‬ ‫ناهز ‪ 93‬عام ًا‪ ،‬وقد وُوري جثمانه الرى ي مدينة �ضفوى‪ ،‬واأقيم‬ ‫جل�س العزاء لوفاته ي اح�ضينية امهدية ب�ضفوى‪.‬‬ ‫والراح ��ل ه ��و وال ��د الفن ��ان حم ��د العبدالباق ��ي‪ ،‬والكات ��ب‬ ‫والنا�ض ��ط عبدالله العبدالباقي‪" .‬ال�ض ��رق" تقدم لهما ولأهل الفقيد‬ ‫اأح ّر التعازي‪� ،‬ضائلة اموى اأن يتغمده برحمته‪.‬‬

‫�سعوديات وخليجيات ح�سرن لتكرم النجوم‬

‫ح�سن خرات اختار اأغاي حمد عبده‬ ‫لت�سلية اح�سور‬

‫البحرينية التي ا�ستهرت با�سم «اأم‬ ‫الدواهي»‬

‫يكرم أعضاء الخبر‬ ‫برنامج المدن الصحية ّ‬ ‫اخر ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫كرم ��ت اإدارة برنام ��ج ام ��دن‬ ‫ال�ضحية ي امملكة‪ ،‬اأع�ضاء برنامج‬ ‫مدين ��ة اخ ��ر ال�ضحي ��ة‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫راأ�ضهم الدكتورة جوى الب�ضتاوي‪،‬‬ ‫و�ضعود العن ��زي‪ ،‬اللذان �ضكرا اإدارة‬ ‫الرنام ��ج على ما قدم ��وه من جهود‬ ‫مبذول ��ة لارتق ��اء م�ضت ��وى اأف�ضل‬ ‫للمدين ��ة ال�ضحية‪ ،‬الت ��ي تعد اإحدى‬

‫برام ��ج منظم ��ة ال�ضح ��ة العامي ��ة‪،‬‬ ‫م�ضري ��ن اإى ج ��اح معر� ��س ي ��وم‬ ‫ال�ضحة العامي ‪2012‬م‪ ،‬الذي انعقد‬ ‫ي جمع الرا�ضد ي اخر موؤخرا‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬عر من�ض ��ق مدينة‬ ‫اخر ال�ضحي ��ة مب ��ارك الدو�ضري‪،‬‬ ‫ع ��ن خال� ��س �ضك ��ره لإدارة الرامج‬ ‫عل ��ى دعمه ��ا ومتابعته ��ا ام�ضتم ��رة‬ ‫لتحقي ��ق الأه ��داف امن�ض ��ودة‬ ‫للرنامج‪.‬‬

‫واأو�ضح ��ت مدي ��رة مرك ��ز‬ ‫"عط ��اء اخر" من ��ى العجاجي‪ ،‬اأن‬ ‫ج ��اح جرب ��ة الدفع ��ة الأوى م ��ن‬ ‫الفتي ��ات امتدرب ��ات ي "الرعاي ��ة‬ ‫ال�ضحي ��ة امنزلي ��ة اخا�ض ��ة" �ضواء‬ ‫لكبرات ال�ض ��ن‪ ،‬اأم الأطفال من ذوي‬ ‫الحتياج ��ات اخا�ض ��ة‪ ،‬اأ�ضبح جليا‬ ‫ووا�ضح ��ا‪ ،‬حيث ظه ��رت بوادره ي‬ ‫عدد امتقدمات اجدد‪ ،‬وي حما�ضهن‬ ‫ورغبته ��ن ي مرافق ��ة وجال�ض ��ة‬ ‫الكبرات ي ال�ضن‪.‬‬

‫تكرم |‬ ‫مجموعة المرشد ّ‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫كرمت جموعة امر�ضد القاب�ضة‪� ،‬ضحيفة "ال�ضرق" خال احفل اختامي‬ ‫ال ��ذي اأقيم على م�ض ��رح قرية الأ�ضواق ال�ضعبية ي الأح�ض ��اء‪ ،‬حيث قدم امدير‬ ‫التنفيذي للمجموعة بامنطقة ال�ضرقي ��ة عبدالإله امر�ضد‪ ،‬درعا للزميل اإبراهيم‬ ‫امرزي‪ ،‬نظر التغطية امميزة التي قامت بها "ال�ضرق" ي افتتاح ال�ضوق‪.‬‬

‫جوى الب�ستاوي و�سعود العنزي حظة تكرم كلثم اليو�سف‬

‫الشاب داوود في ذمة اه‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫انتقل اإى رحم ��ة الله تعاى ال�ضاب ح�ضن اأحمد ناجي‬ ‫داوود‪ ،‬ع ��ن عمر ‪ 28‬عام ًا‪ ،‬اإثر تعر�ضه حادث �ضر مروري‬ ‫على طريق العزيزية ‪� -‬ضاطئ ن�ضف القمر‪ ،‬فجر يوم اأم�س‪،‬‬ ‫ووري جثمان ��ه ال ��رى ظه ��ر ي ��وم اأم� ��س ي مق ��رة مدينة‬ ‫�ضيه ��ات بالقطي ��ف‪ ،‬وتتقبل اأ�ضرت ��ة التع ��ازي ي ح�ضينية‬ ‫اليو�ضف ب�ضيهات‪.‬‬ ‫"ال�ضرق" تقدم اأحر التعازي لأ�ضرة الفقيد‪ ،‬وت�ضاأل الله‬ ‫اأن يتغمده بوا�ضع رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬ ‫امكرمون‬

‫(ال�سرق)‬

‫امر�سد يكرم الزميل امرزي‬


‫ ( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

@‫ ﻓﻬﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﺗﺮﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬.‫د‬

                                                                       faat@alsharq.net.sa

                            500                   18                                                        3600                                                                   

‫وﻣﻀﺎت ﺑﻴﺌﻴﺔ‬ 



     %40                          5 2                                                            

‫ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻭﺍﻟﻤﻘﻴﻢ ﻋﻠﻰ‬ (5 - 2) ‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬

 •

‫ﺷﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬

‫ ﺗﺮﻓﻊ ﺣﺮﺍﺭﺓ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺗﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺭﺋﻮﻳﺔ‬:‫ﻋﻮﺍﺩﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬

•

                               

21

‫ ﻭﺍﻟﺪﻳﺰﻝ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ‬..‫ﺃﻭﻝ ﺃﻛﺴﻴﺪ ﺍﻟﻜﺮﺑﻮﻥ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﺭﺓ ﺍﻟﺪﻡ ﻓﻲ ﻧﻘﻞ ﺍﻷﻛﺴﺠﻴﻦ‬

                                                                                

‫ﻗﻠﻢ ﻧﺴﺎﺋﻲ‬

‫ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬..‫ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‬



‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

beaa@alsharq.net.sa ‫اﻟﻌﻴﺎدة اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬

 •                                 

‫ﻋﺘﺔ ﺍﻟﻔﺮﺍﺵ‬

    •                    

‫ﺳﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﻐﺮﻑ‬

    •   3  210  5891                    

                                                                                                           

                                                                                             

•

                                                                                                                

                                                                                   %45     40    60                    19                        

‫ﺗﻘﻨﻴﺎت ﺑﻴﺌﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﺍﻟﺤﻴﻮﻱ ﻳﺤﻤﻲ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺎﺯﺍﺕ ﺍﻻﺣﺘﺒﺎﺱ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﻱ‬                       

  •

                                                                            


‫قوة المعتقدات‬

‫د‪ .‬ح�م الغ�مدي‬

‫د‪ .‬حام بن �سعيد الغامدي‬

‫‪drhat@alsharq.net.sa‬‬

‫حدثت ي العدد ال�ش ���بق عن الذك�ء الع�طفي‬ ‫وبداي�ت ��ه ومكون�ت ��ه‪ ،‬وب�خت�ش ���ر اأن ��� اأعتق ��د ب� ��أن‬ ‫ال ��ذك�ء الع�طف ��ي ه ��و جموع ��ة امه ���رات الت ��ي‬ ‫يكت�ش ��به� الفرد من خال ج�ربه احي�تية امختلفة‬ ‫التي تتمثل ي �شلوكه ج�ه نف�شه والآخرين‪ ،‬ومن‬ ‫ه ��ذا امنطل ��ق �ش ��وف يرك ��ز حديث ��ي اإن �ش ���ء الله‬ ‫تع ���ى ي ه ��ذا الع ��دد وي الأع ��داد الأخ ��رى على‬ ‫مه ���رات ال ��ذك�ء الع�طف ��ي اأو مه ���رات احي ���ة كم�‬ ‫يحل ��و ي ت�ش ��ميته�‪ ،‬بعيد ًا ع ��ن النظري�ت وامف�هيم‬

‫‪22‬‬

‫امج ��ردة مركز ًا على التطبيق العملي لعتق�دي ب�أنه‬ ‫لي� ��س امه ��م مقدار ذك�ئ ��ك بل امهم كيف ت�ش ��تخدم‬ ‫هذا الذك�ء‪.‬‬ ‫وامفت ���ح الأول م ��ن مف�تي ��ح مه ���رات احي�ة‬ ‫ه ��و مب�دئ ��ك ومعتقدات ��ك ال�شخ�ش ��ية ج�ه نف�ش ��ك‬ ‫والآخري ��ن‪ ،‬وليك ��ن تركيزي ي ه ��ذا احديث على‬ ‫امعتق ��دات لأنه� هي امر�ش ��ح الأول لتكوين امب�دئ‬ ‫ال�شخ�ش ��ية ي احي�ة‪ ،‬ومث�ل عملي اأجرى بع�س‬ ‫علم ���ء الأوبئة درا�ش ��ة رائع ��ة طلبوا من �ش ���ركوا‬

‫نف�سية‬

‫فيه� بو�ش ��ف ح�لتهم ال�ش ��حية بوجه ع�م‪ ،‬هل هي‬ ‫مت ���زة اأم مقبول ��ة نوع� � ً� م ��� اأم �ش ��عيفة‪ ،‬فتبن اأن‬ ‫الذين اعتقدوا اأن �ش ��حتهم �شعيفة ك�نت احتم�لية‬ ‫ام ��وت لديه ��م (والأعم ���ر بي ��د الل ��ه) اأك ��ر بثاث ��ة‬ ‫اأ�شع�ف من الذين اعتقدوا اأن �شحتهم مت�زة‪ ،‬مع‬ ‫ماحظ ��ة اأن جميع اأفراد العينة التي اأجريت عليهم‬ ‫الدرا�ش ��ة ك�ن ��وا يت�ش ���وون ي العم ��ر وام�ش ��توى‬ ‫التعليم ��ي ون ��وع اجن� ��س‪ ،‬لي� ��س ذل ��ك فح�ش ��ب بل‬ ‫اأظه ��رت الدرا�ش ��ة اأن الذي ��ن اعتقدوا اأن �ش ��حتهم‬

‫مت ���زة ك�نوا يعتمدون على مط حي�تي مت�ز من‬ ‫ن�حية التغذية ال�ش ��ليمة والري��شة واأ�شلوب احي�ة‬ ‫ب�ش ��كل ع�م‪ .‬لحظ ق�رئي العزيز اأن هذه امجموعة‬ ‫تكون ��ت مب�دئه� اأو �ش ��لوكي�ته� بن ��� ًَء على معتقدات‬ ‫اأفراده ��� كل م� ك�ن يعتقد‪ ،‬واحقيقة اأن احديث‬ ‫ي هذا امو�ش ��وع ي غ�ية اخط ��ورة فم� نعتقد به‬ ‫اليوم �شي�شبح حقيقة غد ًا‪ ،‬واإن م� تفكر فيه �شوف‬ ‫ح�ش ��ل علي ��ه‪ .‬ف�لفك ��رة ط�ق ��ة واأي� � ً� ك�نت‪� ،‬ش ��وف‬ ‫جلب لك اخر اأو ال�ش ��ر وفق ً� م� � ّ� فكرت واعتقدت‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة‬

‫‪nafseiah@alsharq.net.sa‬‬

‫«زيجات نص كم» بغطاء شرعي وضرر نفسي على النساء‬

‫المسفار والمسيار والمحرم‪ ..‬زيجات فرضها الواقع وحولت المرأة لسلعة تجارية‬

‫قراءة نف�سية‪ :‬د‪ .‬حام �سعيد الغامدي‪ ،‬د‪ .‬جران يحيى‬

‫يبقى الزواج تلك ال�س َنة امقد�سة التي فر�سها اموى عز‬ ‫وج ��ل على جميع امخلوقات‪ ،‬م ��ن �سمنها نحن الب�سر‪ ،‬على‬ ‫�سكل طقو�س وعادات و تقالي ��د دينية واجتماعية متعارف‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬جم ��ع كل ن�سف مع ن�سف ��ه الآخر‪ ،‬امت ��داد ًا حكمة‬ ‫جعلها الله ه ��ي توا�سل الن�سل و مجي ��د ًا لذكره وعبادته‪،‬‬ ‫فاحاج ��ة اإى اجن�س الآخر حاجة �سريف ��ة مقد�سة طاهرة‬ ‫�سم ��ن اإطارها ال�سحيح‪ ،‬تهدف اإى التع ��اون و التما�سك و‬ ‫الحاد و اإجاب الن�سل‪.‬‬ ‫وخ�س�س ��ت «ال�سرق»هذا العدد للوقوف على ظاهرة‬ ‫تف�س ��ي بع�س اأنواع الزيجات والت ��ي م ياألفها امجتمع اإى‬ ‫عهد قري ��ب‪ ،‬اأدت «من وجهة نظرن ��ا كنف�سين واجتماعين‬ ‫«‪ ،‬اإى تنام ��ي ن�سب الط ��اق ي امملك ��ة‪ ،‬وتفاقم ام�سكات‬ ‫الجتماعي ��ة الناج ��ة ي اإطار تلك الأ�س ��ر واأفرادها‪� ،‬سواء‬ ‫كان الزوجن اأنف�سهم اأو الأبناء ما بعد الطاق‪.‬‬

‫زيجات فر�سها الواقع الجتماعي‪ ،‬و َ‬ ‫م �سرعنتها‬ ‫لتخفيف ال�سعور بالذنب‬

‫والجتماعية كامراأة م�ستقلة متلك اأ�سرة‪ ،‬وحقق اأهم ميزة‬ ‫اجتماعي ��ة كاأم له ��ا هويتها‪ ،‬والتي حتل فيه ��ا الزوجة الأم‬ ‫م ��كان ال�سدارة ي الثقافة العربي ��ة اإى درجة اأنها تتداخل‬ ‫مع ال�سعور بالهوية ال�سخ�سية‪.‬‬ ‫وي بع�س هذه الزيجات كام�سيار وام�سفار‪ ،‬تتحول‬ ‫ام ��راأة ي هذه الزيجات اإى (�س ��يء)‪ ،‬ويتعامل معها بنوع‬ ‫م ��ن الااإن�ساني ��ة ( ‪ ،) Dehumanizing‬وت�سب ��ح‬ ‫رخي�س ��ة لأنه ��ا ل ت�س ��رط اأي �س ��يء‪� ،‬س ��وى اأن يترع لها‬ ‫«الرج ��ل امنقذ» بقدر م ��ن الوقت واجن� ��س‪ ،‬اأو قد تقاي�س‬ ‫بحرمانها من الإجاب وعاطفة الأمومة بطول مدة البقاء‪.‬‬ ‫وي اأ�س ��كال اأخ ��رى من الزيج ��ات يغلب عليها طابع‬ ‫«ام�سال ��ح امتبادلة»‪ ،‬كال ��زوج امح ��رم‪ ،‬اأو زيجات ختلطة‬ ‫اجن�سيات‪ ،‬ك ��زواج ال�سعودي من الأجنبية والعك�س‪ .‬ففي‬ ‫الن ��وع الأول ينتهي عقد ورابط ال ��زواج بتحقيق ام�سلحة‬ ‫ي اأغل ��ب الأحي ��ان‪ ،‬اأما النوع الثاي فينت ��اب كا الزوجن‬ ‫هاج�س وقلق ام�ستقبل ذلك اخوف من امجهول على م�سر‬ ‫الأ�سرة وخا�سة مع وجود اأبناء‪ ،‬ويبقى ال�سوؤال امحر لكا‬ ‫الزوجن ‪ ..‬ماذا لو؟؟!‬

‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫لماذا ا يبدع اإنسان‬ ‫العربي في بيئته؟‬

‫تبعات واأ�سرار نف�سية واجتماعية‬

‫ي البداي ��ة لب ��د اأن نع ��رف اأنَ اأي ظاه ��رة تن�س� �اأ ي‬ ‫امجتم ��ع هي نتيجة ح ��ولت وتغ ��رات اجتماعي ��ة‪ ،‬واإذا‬ ‫اأراد امجتم ��ع اأن يجع ��ل منها ظاهرة اإيجابي ��ة رغم عيوبها‬ ‫و�سلبياته ��ا‪ ،‬يقوم بعم ��ل مواءمة اأو تكيي ��ف وفق معايره‬ ‫الجتماعي ��ة حتى ت�سبح مقبولة اجتماعي ًا ويخف ال�سعور‬ ‫بالذن ��ب الذي عادة ما تفر�سه القي ��م والعادات الجتماعية‪،‬‬ ‫ليج ��د الإن�س ��ان نف�سه مار� ��س عم ًا مقبو ًل وف ��ق �سوابط‬ ‫ومعاير امجتمع‪.‬‬ ‫وم ��ن ه ��ذه الظواه ��ر الزيجات امختلف ��ة ( ام�سيار‪-‬‬ ‫ام�سف ��ار ‪ -‬الزواج لتوف ��ر امحرم وقت البعث ��ات الدرا�سية‬ ‫ ال ��زواج ختلط اجن�سيات)‪ ،‬وقت ن�س� �اأت هذه الزيجات‬‫كنتيج ��ة لعدد م ��ن العوام ��ل الجتماعي ��ة والدموغرافية‪،‬‬ ‫منه ��ا ارتفاع ن�سبة العنو�سة‪ ،‬ارتفاع ن�سب ��ة الإناث‪ ،‬ارتفاع‬ ‫ن�سب ��ة الطاق‪ ،‬البعثات الدرا�سي ��ة‪ ،‬البطالة ي مقابل غاء‬ ‫تكاليف الزواج التقليدي‪ ،‬وارتفاع م�ستوى امعي�سة‪ ،‬القيود‬ ‫الجتماعي ��ة امفرو�سة على ام ��راأة والت ��ي تعطلت ب�سببها‬ ‫تخلق فر�سة اأكر للمر�سى وامحتالن‪.‬‬ ‫الكثر من م�ساحها ولهذا تلجاأ اإى توفر (الزوج امحرم)‬ ‫اأي خل ��ل ي النظ ��ام يخل ��ق فر� ��س اأك ��ر للتحاي ��ل‪،‬‬ ‫الذي ت�سرط ��ه كثر من اجهات وام�سال ��ح لتح�سل امراأة ويتيح للمحتالن وامر�سى قدر اأكر من احتياجات النا�س‬ ‫على حقوقها امدنية‪.‬‬ ‫«فم�سائب قوم عند قوم فوائد» وهذه الزيجات خلقت �سوق‬ ‫رائجة للو�سط ��اء �سواء كانت عن طري ��ق «اأون لين» اأوعن‬ ‫طري ��ق امكاتب التي تبي ��ع العقار ومك ��ن اأن تبيعك زوجة‬ ‫تفريغ الزواج من اأهدافه الجتماعية والنف�سية‬ ‫م ��ن امتع ��ارف ل ��دى النف�سي ��ن والجتماعي ��ن اأنَ حتاج ��ة اأو زوج حت ��اج‪ ،‬اأجرتهم الظ ��روف لأن يكونوا‬ ‫اله ��دف الأ�سمى للزواج ه ��و تكوين الأ�س ��رة‪ ،‬والتي تعتر �سلعة بنظ ��ام «الأوفر» (خ ��ذ �سلعة ومعه اأخ ��رى جانية)‪،‬‬ ‫ن ��واة امجتم ��ع وركيزت ��ه الأ�سا�سي ��ة واأي خل ��ل ي تكوين اأوعل ��ى طريق ��ة «الدي�سكاونت» (تخفي�س ��ات بثمن بخ�س)‪.‬‬ ‫اأدوار الأ�س ��رة هو هدم وتفكيك للمجتم ��ع الكبر‪ ،‬واأهداف وق ��د يك ��ون التحايل من قب ��ل الزوجة فق ��د وافتنا ال�سحف‬ ‫الزواج تتمثل ي حقق وظائف الأ�سرة والتي تراوح من بزوج ��ة تزوجت م�سيار باأك ��ر من زوج‪ ،‬كم ��ا اأنَ هناك من‬ ‫توفر الحتياجات الأ�سا�سية كام� �اأكل وام�سرب اإى توفر ال�سخ�سيات ام�سطربة مثل ال�سخ�سي ��ات العتمادية التي‬ ‫الحتياج ��ات النف�سية و الجتماعية مث ��ل حقيق ال�سعور تف�سل ه ��ذا النوع م ��ن الزواج لأن ��ه با التزام ��ات‪« ،‬يدخل‬ ‫مجهوده»‪ ،‬كم ��ا اأنَ هناك م�سطربي ال�سخ�سية الرج�سية‬ ‫بالأمن والنتماء بن اأفرادها‪.‬‬ ‫وتعت ��ر احاجة للتقدير من اأه ��م احاجات الإن�سانية مر� ��س الأنانية الذي ل يهمه األ نف�سه و�سهواته وي مقابل‬ ‫الت ��ي لبد اأن يح�س ��ل عليها الفرد مهما كان ��ت مكانته‪ ،‬ففي ذل ��ك مكن اأن يرر لنف�سه اأي عم ��ل غر اإن�ساي لأنه يعتر‬ ‫الزواج التقليدي تتحقق امكانة الجتماعية للمراأة كزوجة‪ ،‬الآخرين اأقل قيمة ول ي�ستحقون العي�س وله الف�سل ي اأن‬ ‫وما يرتب على هذه امكانة من تلبية لاحتياجات النف�سية يتكرم عليهم بب�سعه‪.‬‬

‫استشارة‬

‫البرامج السلوكية تساعد اأطفال في التخلص من الخوف‬ ‫ابني عمره ثماي �سنوات‪ ،‬هو ابني‬ ‫«البكر» يخاف النا�س جدا يبكي ب�سدة‬ ‫عند ابتعادي عنه‪ ،‬وج��ده ملت�سق ًا بي‬ ‫حتى عندما اأكون ي زيارات خارجية‪،‬‬ ‫يرف�س الذهاب مع والده‪ ،‬عانيت كثر ًا‬ ‫من دخوله امدر�سة وانتظامه فيها‪ ،‬فكيف‬ ‫اأ�ساعده للتخل�س من اخوف؟‬ ‫(اأم يا�سر – الدمام)‬ ‫اخوف‪ :‬حالة وجدانية �سعورية‪،‬‬ ‫ي�ساحبها انفعال نف�سي وب��دي تنتاب‬ ‫الطفل عندما ي�سعر باخطر ويكون‬ ‫م���س��در ه��ذا اخ�ط��ر داخ�ل�ي��ا م��ن نف�س‬ ‫الطفل‪ ،‬اأو خارجيا من البيئة‪ ،‬ومعظم‬ ‫اأن � ��واع ام� �خ ��اوف مكت�سبة ومتعلمة‬ ‫يكت�سبها الطفل من الوالدين اأو اأحدهما‬ ‫اأو من امحيط اموؤثر ي حياته‪.‬‬ ‫وع��ن��دم��ا ي���س�ت�م��ر اخ � ��وف غر‬ ‫ام��ن��ط��ق��ي ي �� �س �ب��ح خ���وف���ا م��ر� �س �ي��ا‬ ‫(‪ )phobia‬وه��ذا يت�سمن امخاوف‬ ‫ال�سائعة ل��دى الأط �ف��ال‪ ،‬ك��اخ��وف من‬ ‫ال�ظ��ام وال��وح��دة والأ� �س��وات العالية‬ ‫وام ��ر� ��س وال��وح��و���س واح �ي��وان��ات‬ ‫والغرباء وامواقف غر اماألوفة‪.‬‬ ‫وي ح ��ال ��ة خ� ��وف وف � ��زع اب �ن��ك‬ ‫والت�ساقه بك اأنت بالذات دون والده قد‬ ‫يكون ب�سبب م�ساهدته اأح��داث �سدمية‬

‫د‪ .‬حام بن �سعيد الغامدي‬

‫في الفكر النفسي‬

‫د‪ .‬جبران يحيى‬

‫لو اأردنا احديث فقط عن اهتزاز امكانة الجتماعية‬ ‫وا�سطراب الهوية الجتماعي ��ة امرتبة على تلك الزيجات‬ ‫الناق�س ��ة لحتجن ��ا اإى �سفح ��ات اأك ��ر‪ ،‬ولكننا نق ��ول‪ ،‬اإنَ‬ ‫اختزال الزواج ي اإ�سب ��اع الرغبة اجن�سية لدى الطرفن‪،‬‬ ‫يلحق �س ��رر ًا ج�سيم ًا‪ ،‬وخ�سو�س ًا بام ��راأة لكونها العن�سر‬ ‫الأك ��ر �س ��رر ًا ي مثل هذا الن ��وع من الزيج ��ات‪ ،‬واهتزاز‬ ‫ال�سعور بامكانة الجتماعية يرتب عليه الكثر من التبعات‬ ‫النف�سي ��ة قد ت�سل اإى درج ��ة ال�سط ��راب النف�سي‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال�سرر امرتب عل ��ى الأبناء اإذا ما ح�سل الإجاب و�سعور‬ ‫الأبن ��اء بغي ��اب الأب وم ��ا يرت ��ب عليه من ق�س ��ور وا�سح‬ ‫ي النم ��و النف�سي‪ ،‬فالأب القا�سي اأف�س ��ل من الأب الغائب‪،‬‬ ‫وتبق ��ى القيم ��ة احقيقية ل� �اأب ي مثل امكان ��ة وال�سعور‬ ‫بالفخر لدى الأبناء‪.‬‬

‫م�ه��ددة ل��ذات��ه ي ام��ا��س��ي‪ ،‬كاخافات‬ ‫ال �ت��ي ت� ��دور ب�ي�ن��ك وب ��ن زوج � ��ك‪ ،‬اأو‬ ‫م�ساهدته الأف ��ام امرعبة‪ ،‬اأو م��روره‬ ‫ب�سدمة نف�سية معينة كتعر�سه بالعتداء‬ ‫اج�سدي من اأح��د اأق��ران��ه عليه‪ ،‬اأو اأي� ًا‬ ‫يكن من الأح��داث امهددة له‪ ،‬ما يظهر‬ ‫م�ساعر اخ��وف من فقدانك وابتعادك‬ ‫ع�ن��ه‪ ،‬ل��ذل��ك جدينه ملت�سق ًا ب��ك‪ ،‬وقد‬ ‫ي�ك��ون ه�ن��اك ع��وام��ل اأخ ��رى م �ه��ددة له‬ ‫كاحماية الزائدة التي قد مار�سها اأحد‬ ‫الوالدين اأو كليهما ي تربية الأبناء اأو‬ ‫لعدم وجود اإخوة اأو اأقران مار�س معهم‬ ‫اللعب اأو ام�ساركة الجتماعية ما يوؤثر‬ ‫على �سخ�سية الطفل عندما يندمج اأو‬ ‫يحتك ي امواقف الجتماعية كامدر�سة‬ ‫باأن يظهر مظهر اخجل اأو اخائف اأو‬ ‫امن�سحب‪.‬‬ ‫اأن�سحك بعر�س حالة ابنك على‬ ‫خت�س للتقييم ال�سامل حالة اخوف‬ ‫واللت�ساق بك‪ ،‬كما ذكرت ي ر�سالتك‪،‬‬ ‫وبالتاي �سوف يقرر اأي��ا من الرامج‬ ‫العاجية امنا�سبة مثل حالته‪ ،‬ومنها‬ ‫م�ساعدته برنامج �سلوكي لك�سر حواجز‬ ‫اخوف وتنمية الثقة بالنف�س لديه‪.‬‬

‫واأ�ش�شت �شنك عليه‪ ،‬والله عز وجل يقول ي كت�به‬ ‫الك ��رم ( َو َم ��� اأَ َ�ش ��� َب ُكم م ��ن ُم ِ�ش ��ي َبةٍ فَبِ َم� َك َ�ش� � َب ْت‬ ‫اأَ ْيدِ ي ُك� � ْم َو َي ْع ُف ��و َعن َكثِ ٍر) (ال�ش ��ورى‪ ،)30 :‬وي‬ ‫احديث القد�ش ��ي «اأن� عند �شن عبدي بي‪ ،‬فلي�شن‬ ‫ب ��ي م ��� �ش ���ء» و ال�ش� �وؤال الأهم ‪ :‬م� ه ��ي معتقداتك‬ ‫ج�ه �ش ��حتك‪ ،‬ج�ه الآخرين‪ ،‬ج�ه نف�ش ��ك‪ ،‬كيف‬ ‫تاحظه�‪ ،‬وكيف تعدل عليه�‪ ،‬وكيف تتبنى اأفك�را‬ ‫ومعتقدات اأكر اإيج�بية‪.‬‬ ‫يتبع ي العدد الق�دم‬

‫�شدم�ت ام��شي تت�شبب ي تعلق الطفل ب�أمه دون اأبيه‬

‫(ال�شرق)‬

‫هن ���ك �ش� �وؤال دائم� � ً� م ��� ُيت ��داول وه ��و م ���ذا‬ ‫الإن�ش ���ن العرب ��ي ل يب ��دع اأو يخ ��رع اأو يتف ��وق‬ ‫ي بيئت ��ه‪ ،‬وق ��د ج ��ده خرع� � ً� ي الغ ��رب؟ ه ��ل‬ ‫هن ���ك جفيف للعل ��م ي الع�م العرب ��ي من من�بعه‬ ‫(نظري ��ة اموؤام ��رة)‪� ،‬ش ��عف اموؤ�ش�ش ���ت العلمي ��ة‬ ‫وخ�شو�ش� � ً� اج�مع�ت‪ ،‬اميزاني�ت وال�شرف على‬ ‫البح ��ث العلم ��ي‪ ،‬كله ��� اأ�ش ��ب�ب معقول ��ة لكنه� غر‬ ‫ك�في ��ة لإع�قة امعرف ��ة‪ ،‬ل َأن هن�ك جتمع�ت اأقل ي‬ ‫الإمك�ن�ت واأكر اإنت�ج ً� معرفي ً�‪.‬‬ ‫يقول ع�م النف�س ال�ش ��هر «ج�ن بي�جيه»‬ ‫ا َإن عقلي ��ة �ش � ٍ�عب م ��� ل تتعلق بعرقه بق ��در م� تتعلق‬ ‫بت�ريخه القت�ش�دي‪ ،‬وب�لتطور الت�ريخي لتقني�ته‬ ‫وت�ش ��وراته اجم�عي ��ة»‪ ،‬م ��ن هن ��� ي ��رى التف�ش ��ر‬ ‫النف�ش ��ي والجتم�ع ��ي ا َإن ام�ش ��كلة تكم ��ن ي‬ ‫«النظ�م امعري» وهو «جملة من امف�هيم وامب�دئ‬ ‫والإج ��راءات تعطي للمعرف ��ة بنيته� الا�ش ��عورية‪.‬‬ ‫والعقل اجمعي والا�ش ��عور اجمعي م�شطلح�ت‬ ‫ت�ش ��ر اإى امتاك اآلي�ت واأ�ش�ليب تفكر م�شركة‬ ‫لدى اأف ��راد امجتمع‪ ،‬وكم� ا َأن هن�ك وعي ول وعي‬ ‫فردي هن�ك اأي�ش� � ً� وع ��ي ول وعي جمعي‪ ،‬معنى‬ ‫ا َأن هن ���ك اأم ���ط واأ�ش ���ليب تفك ��ر تر�ش ��خت عر‬ ‫حق ��ب ت�ريخ َي ��ة م ��ن الع ���دات والقيم والأ�ش ���طر‬ ‫واحك�ي ���ت ال�ش ��عبية ا�ش ��تدخلت و ُا�ش ��تدجت‬ ‫واأ�شبحت جزء ومك ِون رئي�شي من بن�ئية ووظيفة‬ ‫عقل الفرد‪ ،‬ومن ث َم اأ�ش ��بحت اأم�ط تفكر �ش ���ئعة‬ ‫ل ��دى اأف ��راد امجتم ��ع وم�ر�ش ��ونه� ب�ش ��كل واعي‬ ‫وغ ��ر واع ��ي‪ ،‬اأي ا َأن اأف ��راد امجتم ��ع يفك ��رون‬ ‫ب�أ�ش ���ليب وط ��رق مت�ش ���بهة َم ��� يجع ��ل وعيه ��م‬ ‫وفهمه ��م وتف�علهم وا�ش ��تج�بتهم لاأح ��داث بطرق‬ ‫متم�ثلة‪ ،‬وت�ش َمى اأحي�ن ً� «ب�ح�س ام�شرك»‪.‬‬ ‫تل ��ك الأنظم ��ة امعق ��دة ي �ش ��كله� احيوي‬ ‫والثق�ي ت�ش� � َمى من الن�حية امعرفية «ب�لب�شتمية‬ ‫« والب�ش ��تمية م�شطلح اأع�د ا�ش ��تخدامه «مي�شيل‬ ‫فوك ��و» لو�ش ��ف تركيب ��ة واأنظمة ومع�ي ��ر زم�نية‬ ‫ومك�نية �ش�غت و�شكلت العقل الغربي وكونته‪.‬‬ ‫والب�ش ��تمية م�ش ��طلح ي�ش ��ر للمدخ ��ات‬ ‫والقي ��م وامف�هي ��م والأط ��ر وامكون ���ت الثق�في ��ة‬ ‫والعقلية التي ت�شهم ي اإنت�ج امعرفة «اآلي�ت اإنت�ج‬ ‫امعرفة «‪.‬‬ ‫ا َإن اإنت ���ج امعرفة وامت ��اك امجتمع�ت للعلوم‬ ‫ودخوله ��� ي ع ���م الإ�ش ��ه�م والإنت ���ج امع ��ري‬ ‫والعلم ��ي ل يع ��ود فق ��ط لتوف ��ر الإمك�ن ���ت ام�دي ��ة‬ ‫وت�ش ��ييد اج�مع ���ت وبن ���ء امخت ��رات‪ ،‬وح ��ول‬ ‫امجتمع�ت من م�ش ��تهلكة اإى منتجة على ام�ش ��توى‬ ‫امع ��ري والإنت ���ج ال�ش ��ن�عي والتقن ��ي يج ��ب اأن‬ ‫ي�ش ��بقه ح ��ول ي مدخ ��ات امنظوم ��ة الفكري ��ة‬ ‫والثق�فية والأطر امتحكمة ي الإنت�ج امعري‪.‬‬ ‫اإذن الت�ش ��ورات اجم�عي ��ة ه ��ي من يحدد‬ ‫ق ��رب اأو بعد جتم ��ع م� عن اإنت�ج ��ه للمعرفة‪ ،‬وكل‬ ‫عقلي ��ة مرتهنة معطي�ته� الت�ريخية والثق�فية‪ .‬هن�ك‬ ‫منظومة جمعية على م�ش ��توى ال�شعور والا�شعور‬ ‫تتحك ��م ي الإنت ���ج امع ��ري‪ .‬وي امجتمع ���ت‬ ‫العربي ��ة اأنظم ��ة ومب ���دئ وقي ��م واأبنية ل�ش ��عورية‬ ‫عطل ��ت اإنت�ج امعرفة‪ ،‬و تتحكم فيه� اأنظمة اخرافة‬ ‫وامم�ر�ش ���ت الذهني ��ة والفكري ��ة والعلمي ��ة الت ��ي‬ ‫يغيب عنه� ا�ش ��تخدام امنهج العلم ��ي‪ ،‬وامجتمع�ت‬ ‫العربي ��ة ترف� ��س تطبي ��ق امنه ��ج العلمي م ��ن ن�حية‬ ‫وم ��ن ن�حية اأخ ��رى تدعي اأنه� تطبق ��ه ي ج�لت‬ ‫ل مك ��ن اأن تقب ��ل امنه ��ج العلم ��ي «المريق ��ي»‬ ‫ال ��ذي ي�ش ��تمد م�ش ��داقيته م ��ن الأدلة وال�ش ��واهد‪،‬‬ ‫وح�ول ا�ش ��تخدام امنهج العلم ��ي اأحي�ن ً� لأهداف‬ ‫اأيديولوجي ��ة وتغيب ��ه مت ��ى م ��� �ش ��عرت اأنه �ش ��وف‬ ‫يك�شف عيوب ثق�فية بنيوية‪ .‬واموؤ�شف ي اح�لة‬ ‫الثق�في ��ة العربي ��ة اأ َن ��ك ج ��د موؤ�ش�ش ���ت اأو قنوات‬ ‫ثق�في ��ة واإعامي ��ة ل زالت ت�ش ��هم ي تر�ش ��يخ بنية‬ ‫ثق�في ��ة تنتج عقلي ��ة متلك اآلي�ت واأ�ش ���ليب معرفية‬ ‫لي�س له� عاقة ب�لإنت�ج امعري والعلمي‪ ،‬وتو�ش ��ع‬ ‫مف�هيم اخرافة والوهم بهدف الك�شب ام�دي‪.‬‬


‫جينيا لمحاربة حمى الضنك في بنما‬ ‫بعوض معدل‬ ‫ً‬

‫بنما ‪ -‬الوكاات‬

‫ين ��وي علماء اإدخال بعو�س معدل جيني ��ا ي بنما محاربة حمى ال�شنك اإا اأن‬ ‫جمعي ��ات ختلفة مدافع ��ة عن البيئة حذرت م ��ن تاأثرات جهولة ق ��د ترتب على‬ ‫مبادرة كهذه‪.‬‬ ‫ه ��ذا ام�شروع الذي �شبق واختر ي ماليزيا والرازيل وجزر كامان‪ ،‬يهدف‬ ‫اإى اإدخال بعو�س من الذكور امعدل جينيا مناف�شة نظرائهم ي مواجهة البعو�س‬ ‫ااأنث ��ى ما ي� �وؤدي اإى هاك �شغارها ب�شرع ��ة ويت�شبب براج ��ع اأعدادها على ما‬

‫‪23‬‬ ‫عيادة أوناين‬ ‫• هل يوؤدي النفعال اليومي اإى ارتفاع �صغط الدم؟‬ ‫نع ��م‪ ،‬حي ��ث اإن ح ��دوث اانفع ��اات اليومي ��ة‬ ‫تت�شب ��ب ي ظه ��ور م�شاكل �شحية ي ج�ش ��م ااإن�شان‪،‬‬ ‫نتيجة ارتف ��اع م�شتوى هرمونات التوت ��ر وامعروفة‬ ‫بالكورتي ��زون‪ ،‬م ��ا يوؤدي ب ��دوره اإى ارتف ��اع �شغط‬ ‫الدم‪.‬‬

‫أنتم تخصصي‬

‫هذه هي القصة‬ ‫نح ��اول دائم� � ًا اأن ندخ ��ل ي ح ��وارات‬ ‫ج ��ادة مع اموؤ�ص�ص ��ات الإعامي ��ة والربوية‪،‬‬ ‫لك ��ي نقنعه ��م ب�ص ��رورة اأن تك ��ون الر�ص ��الة‬ ‫الثقافية ال�ص ��حية حا�صرة دوم ًا‪ ،‬و ذلك لأن‬ ‫ال�ص ��حة ه ��ي اله ��م الرئي� ��س لاإن�ص ��ان‪ .‬هذه‬ ‫اح ��وارات تثم ��ر اأحيان� � ًا‪ ،‬و ل تثم ��ر اأحيان ًا‬ ‫اأخ ��رى! و لهذا نرى بع�س اجهود التثقيفية‬ ‫ي ال�ص ��حف و التليفزي ��ون‪ ،‬و نراه ��ا ي‬ ‫امدار�س واجامعات‪ ،‬ولكنها لي�صت باحجم‬ ‫اماأم ��ول ال ��ذي �صي�ص ��اهم ي ط ��رح ثقاف ��ة‬ ‫�صحية حقيقية و فاعلة!‬ ‫ما نتمناه‪ ،‬اأن تتحول الرامج التوعوية‬ ‫اإى م�ص ��روع وطن ��ي متكام ��ل‪ ،‬ولي� ��س اإى‬ ‫م ��زاج �صخ�ص ��ي اأو اإى ف ��ورة حما� ��س‪،‬‬ ‫تنتهي بعد انتهاء امو�ص ��م! ولكي تتحقق هذه‬ ‫الأمنية‪ ،‬نتمنى اتباع الن�صائح التالية‪:‬‬ ‫• اأن يكون الوطن فوق الوظيفة‪.‬‬ ‫• اأن نتحول من موظفن اإى مبدعن‪.‬‬ ‫• اأن جع ��ل م ��ن الرام ��ج التثقيفي ��ة‪،‬‬ ‫هاج�ص� � ًا يومي� � ًا‪ ،‬به ��دف حماي ��ة الف ��رد م ��ن‬ ‫الوق ��وع ي امر� ��س‪ ،‬ث ��م به ��دف توفر امال‬ ‫العام‪.‬‬ ‫كث ��رون ه ��م الذي ��ن يعرف ��ون ه ��ذه‬ ‫القواع ��د‪ ،‬لكنه ��م ل يكلف ��ون اأنف�ص ��هم جه ��د‬ ‫اتباعه ��ا‪ .‬ونح ��ن عندم ��ا نتح ��رك بن�ص ��ج‬ ‫واإح�ص ��ا�س‪ ،‬ف�ص ��يكون باإمكانن ��ا‪ ،‬خل ��ق بيئة‬ ‫تثقيقي ��ة اإيجابي ��ة‪ ،‬ت�ص ��اهم ي جع ��ل الف ��رد‬ ‫قادر ًا على معرفة اأين هو على خارطة الوعي‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫امواط ��ن وامقي ��م يري ��دان اأن ت ��درك‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات امعنية بالتوعية‪ ،‬ما هو موجودة‬ ‫لأجله‪ ،‬واأن تعمل لتحقيق وجودها‪.‬‬ ‫هذه هي كل الق�صة!‬ ‫• امحرر‬

‫اأو�شح ن�شتور �ش ��وزا مدير معهد «ميموريال جورجا�س» لدرا�شات ال�شحة ومقره‬ ‫ي بنما‪.‬‬ ‫ودان ��ت جمعي ��ات ع ��دة ه ��ذه امب ��ادرة موؤك ��دة اأن القان ��ون ا ي�شمح به ��ا واأن‬ ‫انعكا�شاتها ا تزال جهولة اإذ اأن ااأبحاث بهذا اخ�شو�س ا تزال غر كافية‪.‬‬ ‫وق ��ال النا�شط البيئ ��ي اأوميدو كاراكويا «اخترت ه ��ذه التكنولوجيا ي دول‬ ‫اأخ ��رى ونتائجه ��ا جهول ��ة‪ .‬جهل التعديات الت ��ي قد يثرها ه ��ذا البعو�س لدى‬ ‫ااأ�شخا�س بعد ل�شعهم‪ .‬هذا اأمر غر م�شوؤول»‪.‬‬ ‫وقال �شوزا من جهته اإن التاأثرات ال�شلبية امحتملة غر مثبتة‪.‬‬

‫طبية‬

‫د‪.‬عبدالرحمن عبداللطيف ‪ -‬عيادات ااأ�شنان‬ ‫• هل اأمرا�س وت�صنجات ال�صرع وراثية؟‬ ‫نع ��م‪ ،‬لقد اأثبت ��ث الدرا�شات احالي ��ة اإى كون بع�س‬ ‫اأمرا� ��س ال�ش ��رع مكت�شب ��ة كنتيج ��ة لبع� ��س ااأورام‬ ‫واجلط ��ات‪ ،‬بينما ااأمرا� ��س ااأخرى وراثي ��ة‪ ،‬حيث م‬ ‫اكت�ش ��اف بع� ��س اجين ��ات الوراثية ام�شبب ��ة للت�شنجات‬ ‫الع�شبي ��ة التي من خاله ��ا مكن تفادي م�شكل ��ة ااإ�شابة‬ ‫بهذه ااأمرا�س‪.‬‬

‫بعو�س‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫د‪.‬رائدة الرادعي ‪ -‬ق�شم امخ وااأع�شاب‬ ‫• ال�صعال اجاف‪ ،‬ما اأف�صل عاج له ؟؟‬ ‫اأف�ش ��ل ع ��اج لل�شعال اجاف ه ��ي ااأدوية ام�شادة‬ ‫لل�شعال التي حت ��وي على الكودئن‪ ،‬وهو بدوره يوؤثر‬ ‫عل ��ى مركز ال�شعال ي اجهاز الع�شب ��ي‪ ،‬هذا بااإ�شافة‬ ‫اإى بع� ��س ااأع�ش ��اب الطبيعي ��ة‪ ،‬الت ��ي تفي ��د ي عاج‬ ‫ال�شع ��ال مثل اليان�شون وه ��ذه ااأع�شاب تفيد عند غليها‬ ‫و�شربها‪.‬‬

‫• ما هو �صبب ال�صعور بالأم ي اجهة اليمنى من ال�صدر؟‬ ‫ااأ�شب ��اب عدي ��دة منه ��ا ت�شنج ��ات وتقل�ش ��ات ي‬ ‫الع�ش ��ات‪ ،‬وااإجهاد والتوت ��ر اأو ااإ�شاب ��ات القدمة‬ ‫لبع�س ااأع�شاء‪ ،‬ومن اممك ��ن اأن تنجم عن م�شاكل ي‬ ‫بنية القف� ��س ال�شدري‪ ،‬الفح� ��س ال�شريري هو وحده‬ ‫م ��ن يك�ش ��ف ذل ��ك!! ا ينبغ ��ي اأن نربط ام�شاأل ��ة بالقلب‬ ‫فقط!!‬ ‫ق�شم التثقيف ال�شحي‬

‫الفقر وسوء التغذية والغبار‪ ..‬أهم العوامل المسببة لإصابة بمرض الدرن‬ ‫د‪ .‬أحمد محسن الصقور*‬

‫ا�شتكم ��ا ًا للمو�شوع ال ��ذي ن�شرنا‬ ‫اج ��زء ااأول من ��ه ااأ�شب ��وع اما�ش ��ي‪،‬‬ ‫منا�شب ��ة الي ��وم العام ��ي لل ��درن‪ ،‬الذي‬ ‫�ش ��ادف ي ��وم ال�شب ��ت ‪ 24‬مار� ��س (‪1‬‬ ‫جمادى ااآخ ��رة)‪ ،‬نعود لنلق ��ي ال�شوء‬ ‫على طبائع هذا امر�س و طرق انت�شاره‬ ‫و و�شائل الوقاية منه‪.‬‬ ‫ينتقل الدرن ع ��ن طريق ا�شتن�شاق‬ ‫الرذاذ و يتم ذلك بطريقن‪:‬‬ ‫اأو ًا‪ :‬الطري ��ق امبا�ش ��ر‪ ،‬وذل ��ك عن‬ ‫طري ��ق ال ��رذاذ امتطاي ��ر ال ��ذى يحم ��ل‬ ‫ميكروب الدرن‪ .‬فعندم ��ا يقوم امري�س‬ ‫بال�شع ��ال اأو العط� ��س اأو ال ��كام اأو‬ ‫الب�ش ��ق‪ ،‬فاإن ��ه يدف ��ع بجراثي ��م ال ��درن‬ ‫امعروفة بالع�شيات الدرنية ي الهواء‪،‬‬ ‫واإذا ا�شتن�شق �شخ�س �شليم هذا الهواء‬ ‫امل ��وث مك ��روب ال ��درن‪ ،‬مك ��ن اأن‬ ‫ي�شاب بالعدوى‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬الطري ��ق غ ��ر امبا�ش ��ر‪ ،‬اإذا‬ ‫ب�ش ��ق امري� ��س عل ��ى ااأر� ��س وج ��ف‬ ‫الب�شاق ف� �اإن ااأترب ��ة امتطايرة نتيجة‬ ‫الكن� ��س اأو تي ��ارات اله ��واء حم ��ل‬ ‫اميكروبوي�شتن�شقها ال�شخ�س ال�شليم‪.‬‬ ‫م ��ن العوام ��ل الت ��ي ت�شاع ��د عل ��ى‬ ‫ااإ�شابة بالع ��دوى‪ ،‬ااختاط مر�شى‬ ‫م�شاب ��ن بال ��درن الرئ ��وي ااإيجاب ��ي‪،‬‬ ‫الب�ش ��اق لف ��رات طويل ��ة و ع ��ن قرب‪،‬‬ ‫الوج ��ود بااأماك ��ن امزدحم ��ة �شيئ ��ة‬ ‫التهوي ��ة‪ .‬علم ًا باأن لي� ��س كل من ي�شاب‬ ‫بالع ��دوى يك ��ون معر�ش� � ًا لتحول ��ه اإى‬ ‫مري�س تظهر عليه اأعرا�س الدرن و لكن‬ ‫هناك عوامل ت�شاع ��د على تطور احالة‬ ‫من ج ��رد الع ��دوى اإى مر� ��س‪ ،‬و هي‬ ‫كلها مرتبطة مدى قدرة اجهاز امناعي‬ ‫ي اج�شم على احد من عملية التطور‪.‬‬

‫بام�ش ��ادات احيوي ��ة الت ��ي كان ��ت‬ ‫ح�شا�شة لها م�شبقا»‪.‬‬ ‫اإن �ش ��وء ا�شتخ ��دام ااإن�ش ��ان‬ ‫للم�شادات احيوية هو ام�شبب ااأكر‬ ‫لفقدان ام�ش ��ادات احيوي ��ة فاعليتها‬ ‫وعودة ااأمرا� ��س اجرثومية الفتاكة‬ ‫لانت�ش ��ار م ��ن جدي ��د‪ ،‬وه ��و اأي�ش ��ا‪،‬‬ ‫ام�شبب ل� ‪ %40‬م ��ن الوفيات الناجة‬ ‫عن انعكا�شات ااأدوية حول العام‪.‬‬ ‫ومن اأه ��م اأوجه �ش ��وء ا�شتخدام‬ ‫ام�ش ��ادات احيوي ��ة ه ��و ا�شتخدامها‬ ‫لع ��اج االتهاب ��ات الفرو�شية ولي�س‬ ‫البكتري ��ة‪ ،‬فعل ��ى الرغ ��م م ��ن وع ��ي‬ ‫ااأطباء بخطورة عواقب هذا الت�شرف‬ ‫ال�شائع مث ��ل‪ :‬تولد ظاه ��رة البكتريا‬ ‫امقاوم ��ة والت�شب ��ب ي اإ�شع ��اف‬ ‫امناع ��ة ل ��دى امري� ��س والت�شب ��ب ي‬ ‫قتل البكتري ��ا النافع ��ة اموجودة ي‬ ‫ااأمع ��اء‪ ،‬اإا اأن ع�ش ��رات اماي ��ن من‬ ‫و�شف ��ات ام�ش ��ادات احيوي ��ة تكتب‬ ‫�شنوي ��ا ي عي ��ادات ااأطب ��اء لع ��اج‬ ‫االتهابات الفرو�شية‪ .‬ويعزو العديد‬ ‫من ااأطباء ه ��ذا الت�شرف اإى اأ�شباب‬ ‫عدة منها‪ :‬عدم تاأكدهم من الت�شخي�س‬ ‫ال�شحيح‪ ،‬اأو بهدف الوقاية من تطور‬ ‫االته ��اب‪ ،‬بااإ�شاف ��ة اإى مار�ش ��ة‬ ‫ال�شغوط ��ات عليه ��م من قب ��ل امر�شى‬ ‫واإ�شراره ��م على اح�ش ��ول على هذا‬ ‫النوع من ااأدوية‪ .‬ولظاهرة البكتريا‬ ‫امقاومة عواقب ونتائج �شلبية كثرة‪.‬‬ ‫• قسم الصيدلة‬

‫د‪ .‬اأحمد ال�صقور‬

‫�صورة اأر�صيفية للغبار الكثيف ي مدينة الدمام‬

‫من ه ��ذه العوامل‪ ،‬الفقر و�شوء التغذية‬ ‫وااإره ��اق ال�شديد وااأزم ��ات النف�شية‪،‬‬ ‫ام�شان ��ع التي ينت�ش ��ر ي جوها الغبار‬ ‫وااأتربة‪ ،‬وج ��ود اأمرا�س اأخرى توؤدي‬ ‫اإى نق� ��س مناع ��ة اج�ش ��م مث ��ل مر�س‬ ‫ال�شك ��ر ومر�س نق� ��س امناعة امكت�شب‬ ‫(ااإي ��دز) وكذلك تن ��اول بع�س العقاقر‬ ‫مثل الكورتيزون‪ ،‬التدخن و امخدرات‬ ‫و ه ��ذه تنه ��ك اجه ��از امناع ��ي للج�شم‬ ‫ب�شف ��ة عامة و اجه ��از التنف�شي ب�شفة‬ ‫خا�شة‪.‬‬ ‫ت�شم ��ل اأعرا�س ال ��درن‪ ،‬ااأعرا�س‬ ‫عام ��ة (ي حالة الدرن الرئ ��وي) وهي‪:‬‬ ‫�شعف عام‪ ،‬فقدان ال�شهية‪ ،‬نق�س الوزن‬

‫إضاءة وقائية‬

‫إذا أهمل َتها اليوم‪ ،‬فلن تجدها غد ًا‬ ‫ه ��ل مكن ��ك اأن تتخي ��ل عزي ��زي‬ ‫القارئ كيف كان الع ��ام قبل اكت�شاف‬ ‫ام�ش ��ادات احيوي ��ة؟! وكي ��ف كان ��ت‬ ‫ااأوبئ ��ة امختلف ��ة كال�ش ��ل والكولرا‬ ‫والتيفوئي ��د والطاعون تفت ��ك باأعداد‬ ‫مهولة من الب�شر ي اأيام معدودة!!‬ ‫واليوم‪ ،‬هل لك اأن تخمن ما الذي‬ ‫مك ��ن حدوث ��ه اإن فق ��دت ام�ش ��ادات‬ ‫احيوية فاعليتها وعادت هذه ااأوبئة‬ ‫وغرها تهدد حياة الب�شر!!‬ ‫تع ��رف ام�ش ��ادات احيوية باأنها‬ ‫مواد طبيعية اأو م�شتقة تفرزها بع�س‬ ‫اأن ��واع البكتري ��ا والفطري ��ات الت ��ي‬ ‫له ��ا الق ��درة عل ��ى قت ��ل اأو تثبيط مو‬ ‫البكتريا ام�شببة لاأمرا�س امختلفة‪،‬‬ ‫واأ�شب ��ح ه ��ذا التعريف ي�شم ��ل اأي�شا‬ ‫«العقاق ��ر» ام�شنع ��ة الت ��ي ملك هذه‬ ‫اخا�شية‪.‬‬ ‫وتلع ��ب ام�ش ��ادات احيوي ��ة‬ ‫دورا مهم ��ا‪ ،‬ي ع ��اج الكث ��ر م ��ن‬ ‫ااأمرا� ��س‪ ،‬وه ��ي �ش ��اح ذو حدي ��ن‪،‬‬ ‫ف� �اإن ا�شتخدم ��ت اا�شتخ ��دام ااأمث ��ل‬ ‫باتباع اإر�ش ��ادات الطبيب وتوجيهات‬ ‫ال�شيدي كان اأثره ��ا اإيجابيا «فعاا»‪،‬‬ ‫اأم ��ا اإن ا�شتخدمت بطريق ��ة ع�شوائية‬ ‫واأ�ش ��يء ا�شتعمالها‪ ،‬فاإنها ت� �وؤدي اإى‬ ‫تول ��د ظاه ��رة «البكتري ��ا امقاوم ��ة»‬ ‫التي تع ��رف باأنها حور م ��ن تركيبها‬ ‫اأو تتغ ��ر بطريق ��ة ح ��د م ��ن تاأثرها‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة‬ ‫إعداد وإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫د‪.‬ح�شن ال�شي�شي ‪ -‬ق�شم الباطنة‬ ‫• ه ��ل هن ��اك عاق ��ة مبا�ص ��رة ب ��ن التدخ ��ن وت�ص ��اقط‬ ‫الأ�صنان؟‬ ‫ا توج ��د عاق ��ة مبا�ش ��رة ب ��ن التدخ ��ن وت�شاقط‬ ‫ااأ�شن ��ان‪ ،‬ولك ��ن توج ��د عاق ��ة مبا�ش ��رة ب ��ن التدخن‬ ‫واأمرا�س اللثة‪ ،‬اإذ يت�شبب التدخن ي اإ�شابتها ب�شعف‬ ‫عام ينتج عنه ت�شاقط ااأ�شنان‪.‬‬

‫دواء‬

‫روا بطارسة*‬

‫وي�شعى العلم ��اء اأن ي�شبح هذا البعو�س‪ ،‬الذي ا مكنه الطران‪ ،‬بدي ًا غر‬ ‫م�شر للمبيدات اح�شرية الكيميائية‪ ،‬ومن امعروف اأنه ا يوجد لقاح اأوعاج حمى‬ ‫ال�شنك‪ ،‬التي تنت�شر ي امناطق امدارية خا�شة ي اآ�شيا وغرب امحيط الهادي‪.‬‬ ‫وي�شب ��ب ه ��ذا امر� ��س الذي ينت�شر م ��ن خال التعر� ��س للدغ اإن ��اث البعو�س‬ ‫ام�شابة‪ ،‬اأعرا�ش ًا ت�شبه تلك ام�شاحبة لاأنفلونزا‪ ،‬مكنها اأن ت�شبب وفيات‪.‬‬ ‫وتفيد منظمة ال�شح ��ة العامية اأن هناك حواي خم�شن مليون حالة من حمى‬ ‫ال�شن ��ك �شنوي ��ا‪ ،‬كم ��ا ت�ش ��ر اإى اأن ح ��واي ‪ 2.5‬مليار �شخ� ��س يتعر�شون خطر‬ ‫ااإ�شابة معظمهم ي اإفريقيا وجنوب �شرق اآ�شيا‪.‬‬

‫‪ ،‬ارتفاع ي درجة احرارة وعرق اأثناء‬ ‫اللي ��ل‪ ،‬اأعرا� ��س �شدري ��ة (الت ��ي يجب‬ ‫فح� ��س الب�ش ��اق ف ��ورا عن ��د حدوثها)‪،‬‬ ‫�شع ��ال م�شتمر مدة تزيد ع ��ن اأ�شبوعن‬ ‫ق ��د يك ��ون جاف ��ا اأو م�شحوب ��ا بب�شاق‬ ‫مدم اأو غر مدم وا ي�شتجيب للعاج‬ ‫العادى‪ ،‬اأم بال�شدر اأو �شيق بالتنف�س‪.‬‬ ‫يت ��م ت�شخي� ��س ال ��درن بن ��اء على‬ ‫التاريخ امر�ش ��ي والفح�س ااإكلينيكي‬ ‫بااإ�شاف ��ة اإى اإج ��راء اأ�شع ��ة لل�ش ��در‪،‬‬ ‫وي�شمل اأي�ش ًا فح�س الب�شاق بالطريقة‬ ‫امبا�ش ��رة (باميكرو�شكوب) للك�شف عن‬ ‫وج ��ود ميك ��روب ال ��درن‪ ،‬عم ��ل مزرعة‬ ‫للب�ش ��اق اإذا ل ��زم ااأم ��ر بالن�شبة للدرن‬

‫الرئ ��وي‪ ،‬اختب ��ار التيوبركل ��ن و ه ��ذا‬ ‫ي�شاعد ف ��ى ت�شخي�س امر� ��س بالن�شبة‬ ‫لاأطف ��ال‪ ،‬اأم ��ا ع ��ن ال ��درن ي ااأع�شاء‬ ‫ااأخرى فيت ��م عمل الفحو�شات الازمة‬ ‫ح�شبما تقت�شي ��ه احالة‪ ،‬و منها فح�س‬ ‫ااأن�شجة‪.‬‬ ‫اأ�شب ��ح مر�س ال ��درن قابا لل�شفاء‬ ‫حي ��ث توف ��رت ااأدوية الفعال ��ة الازمة‬ ‫للع ��اج‪ ،‬ولك ��ن اب ��د اأن يوؤخ ��ذ العاج‬ ‫بانتظ ��ام ي اجرع ��ة ال�شحيح ��ة و‬ ‫با�شتمرار للم ��دة امقررة‪ .‬تتكون جميع‬ ‫نظ ��م الع ��اج م ��ن مرحلت ��ن‪ :‬مرحل ��ة‬ ‫الع ��اج امكث ��ف (من �شهري ��ن اإى ثاثة‬ ‫اأ�شهر)‪ ،‬وف ��ى هذه امرحلة موت معظم‬

‫( ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن )‬

‫ميكروبات ال ��درن الن�شطة وذلك نتيجة‬ ‫ا�شتعمال اأربعة اأدوية اأو اأكر ي نف�س‬ ‫الوق ��ت ويتح�شن امري� ��س ب�شرعة كما‬ ‫ي�شبح غر مع ��دٍ لاآخرين‪ .‬ث ��م امرحلة‬ ‫التكميلية (من اأربعة اإى خم�شة اأ�شهر)‪،‬‬ ‫وي�شتخ ��دم ي هذه امرحل ��ة نوعان من‬ ‫ال ��دواء اأو اأك ��ر للق�ش ��اء عل ��ى جمي ��ع‬ ‫اميكروب ��ات التي م يت ��م الق�شاء عليها‬ ‫خ ��ال مرحلة العاج امكثف التي يطلق‬ ‫عليها (البا�شات اخاملة) و هي تن�شط‬ ‫من حن اآخر‪ .‬وم ��ا يلزم التنويه عنه‬ ‫هنا ه ��و �شرورة تن ��اول ااأدوية ب�شكل‬ ‫م�شتمر ويوم ��ي‪ ،‬كما و�ش ��ف الطبيب‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن ااإهم ��ال ي تن ��اول ال ��دواء‬

‫ي� �وؤدي اإى انتكا� ��س احال ��ة ويجع ��ل‬ ‫اجرثوم ��ة ام�شبب ��ة لالته ��اب مقاومة‬ ‫للعاج‪ ،‬وه ��ذا يزيد ااأمر �شعوبة نظر ًا‬ ‫محدودية اخيارات امتاحة‪.‬‬ ‫تعت ��ر الوقاي ��ة خطوة مهم ��ة جداً‬ ‫ي من ��ع انتقال امر�س‪ .‬عل ��ى ام�شتوى‬ ‫ال�شخ�ش ��ي ت�شم ��ل ااهتم ��ام بالنظافة‬ ‫ال�شخ�شي ��ة واآداب النظاف ��ة العام ��ة‬ ‫كا�شتخدام منادي ��ل الورق ال�شحي عند‬ ‫الب�ش ��اق والعط�س‪ ،‬امب ��ادرة مراجعة‬ ‫الطبيب امخت�س عند ااإ�شابة بال�شعال‬ ‫ام�شتمر اأكر من ثاثة اأ�شابيع اإجراء‬ ‫فحو�شات الدرن امجانية‪ .‬و ي حال م‬ ‫ت�شخي� ��س اأحد اأف ��راد العائلة بااإ�شابة‬ ‫مر� ��س ال ��درن الرئ ��وي (داء ال�ش ��ل)‬ ‫يج ��ب اتباع اإر�ش ��ادات الطبيب والكادر‬ ‫ال�شحي من ناحي ��ة كيفية عزل امري�س‬ ‫ي البي ��ت وطريق ��ة تعام ��ل اأهل ��ه مع ��ه‬ ‫وتخ�شي� ��س اأدوات �شخ�شي ��ة ل ��ه‪ .‬اأما‬ ‫على م�شتوى اجهات امخت�شة‪ ،‬فيجب‬ ‫التاأك ��د م ��ن خل ��و امخالطن ل ��ه‪ ،‬و ذلك‬ ‫بالك�شف عليه ��م و حديد مدى حاجتهم‬ ‫للعاج الوقائي من عدمه‪.‬‬ ‫•اخت�شا�شي اأول مكافحة عدوى‬

‫تتكون الوجبات ال�شريعة ي اأغلب ااأحيان من ااأطعمة‬ ‫واللحوم امعلبة وامعاج ��ة‪ ،‬بااإ�شافة اإى كونها غنية بامواد‬ ‫الدهنية التي ت�شبب ب�شكل مبا�شر ال�شمنة‪ ،‬وتوؤدي بدورها اإى‬ ‫ااإ�شابة باأمرا�س ال�شرطان‪.‬‬ ‫لقد ثبت علمي ًا‪ ،‬عاقة ام ��واد الدهنية الغذائية وال�شمنة‪،‬‬ ‫بااإ�شابة بااأورام اخبيثة‪ .‬ومن ااأف�شل جنب كل ما يت�شبب‬ ‫ي رف ��ع م�شتوى الده ��ون ي اج�شم‪ ،‬وتن ��اول اخ�شراوات‬ ‫والفواكه و�شرب امياه!‬

‫غذاء‬

‫التغذية السليمة خال فترة الحمل‬

‫فاطمة السنان*‬ ‫*كيف اأج ّنب ااإم�شاك خال فرة احمل؟‬ ‫خ ��ال فرة احم ��ل‪ ،‬احر�شي على تن ��اول اخب ��ز ااأ�شمر وحبوب‬ ‫ت�شاه ��م التغذية ال�شليمة خ ��ال فرة احمل ي من ��ح الطفل نقطة الفطور الغنية بااألياف والفواكه واخ�شار التي ت�شاعد ي احفاظ على‬ ‫انط ��اق جي ��دة ي حيات ��ه‪ .‬فالتغذي ��ة ال�شحية خ ��ال ف ��رة احمل ُتعد ج�شمك طبيعي ًا‪ .‬ويوؤدي اأي�ش ًا تناول ‪ 6‬اإى ‪ 8‬م�شروبات يومي ًا دور ًا مهم ًا‬ ‫ماثل ��ة جد ًا اأي فرة اأخ ��رى من فرات احياة‪ .‬م ��ا على احامل �شوى ي ذلك ‪ -‬فامياه والع�شائر وام�شروبات ال�شاخنة ك ّلها مفيدة‪.‬‬ ‫تناول بع�س امكمات الغذائية وتوخي اأق�شى قدر من احذر عند تناول‬ ‫*ماذا اأفعل اأتخ ّل�س من ال�شعور بالغثيان؟‬ ‫ااأطعمة النيئة اأو غر مكتملة الطهو‪.‬‬ ‫ي�شاع ��د تناول القليل من الطعام من وقت اإى اآخر خال النهار على‬ ‫ّ‬ ‫خ ��ال ف ��رة احمل‪ ،‬ا حت ��اج ااأم اإى تناول كمي ��ة اإ�شافية من جنب ال�شعور بالغثيان‪ .‬اختاري ااأطعمة الن�شوية مثل التو�شت النا�شف‬ ‫الغ ��ذاء من اأج ��ل الطف ��ل‪ ،‬اأو بتعبر اآخر تن ��اول الطعام ع ��ن �شخ�شن‪ .‬والب�شكويت الرقيق وااأطعمة الباردة وغر امنبّهة اخالية من الدهون‪.‬‬ ‫فل�شم ��ان ح�ش ��ول ااأم والطفل على كاف ��ة امواد امغذي ��ة التي يحتاجان وبالن�شب ��ة لبع�س الن�شاء احوامل‪ ،‬ي�شاع ��د ج ّنب ّ‬ ‫تن�شق رائحة الطهو‬ ‫اإليه ��ا‪ّ ،‬‬ ‫يتعن عل ��ى ااأم ا ّتباع نظام غذائي يت�ش ّم ��ن امجموعات الغذائية عل ��ى تخفيف ال�شعور بالغثيان‪ .‬احر�شي على �شرب امياه بكميات قليلة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫اخم� ��س‪ ،‬اإ�شافة اإى تناول حم� ��س الفوليك حتى بلوغ ااأ�شبوع الثاي م ��رات متعددة خال الي ��وم ‪ -‬اإذ ي�شاعد ذلك اأي�ش� �ا على جنب اجفاف‪.‬‬ ‫ع�شر من احمل‪ .‬كما يُ�شتح�شن تناول الطعام ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫يلج� �اأ بع�س الن�شاء اإى تناول اماأكوات وام�شروبات الغنية بالزجبيل‬ ‫امجموعات الغذائية اخم�س وفوائدها لاأم والطفل‬ ‫للم�شاعدة على تخفيف ال�شعور بالغثيان الذي يجب اأن ينخف�س بدء ًا من‬ ‫• جموعة الن�شويات‪ :‬ت�شاهم ي توفر الطاقة‪ ،‬ويجب اأن ت�ش ّكل الفرة اممتدة بن ااأ�شبوع ال�شاد�س ع�شر وااأ�شبوع الع�شرين‪.‬‬ ‫الق�شم الرئي�شي من كل وجبة‪ .‬يُ�شتح�شن تناول احبوب الكاملة‪.‬‬ ‫*كيف اأج ّنب احرقة ي امعدة خال فرة احمل؟‬ ‫ّ‬ ‫• جموع ��ة الفواك ��ه و اخ�شار‪ :‬ت�شاه ��م ي توفر الفيتامينات‬ ‫ح ��اوي تناول وجب ��ات عادية �شغ ��رة ووجبات خفيف ��ة وجنبي‬ ‫وامعادن وااألياف‪.‬‬ ‫تن ��اول الوجبات الكب ��رة‪ ،‬فااأطعمة الدهني ��ة وامقلي ��ة وااأطعمة التي‬ ‫• جموعة اللحوم‪ :‬توفر هذه امجموعة احديد والزنك‪.‬‬ ‫حتوي على التوابل ت�شبّب احرقة ي امعدة‪ ،‬لذا حاوي اأن ا تتناوي‬ ‫• جموعة احليب وبدائله‪ :‬ت�شاهم ي توفر الكال�شيوم‪.‬‬ ‫هذه ااأنواع من ااأطعمة قبل ثاث �شاعات من النوم‪.‬‬ ‫• جموعة الدهون‪ :‬يُ�شتح�شن التقليل ما اأمكن من تناول ااأطعمة‬ ‫من هذه امجموعة الغذائية لتج ّنب زيادة كبرة ي الوزن‪.‬‬ ‫• اخت�شا�شيَة تغذية‬


‫كرهت أبي بعد أن تزوج على أمي بامرأة قريبة منا‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫اأكره وال ��دي كثرا من الأوقات ب�سبب‬ ‫�س ��وء معاملت ��ه لأم ��ي‪ ،‬فق ��د ت ��زوج م ��ن فرة‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬وكنت اأمنى لو اأي ل اأعرف زوجته‬ ‫حتى ل اأجد �سعوبة ي التعامل معها‪ ،‬ولكن‬ ‫لاأ�س ��ف‪ -‬هي من اأق ��رب النا�س الذين كنا‬‫نعزهم‪ ،‬ودائم ًا اأ�سعر بالغدر واخيانة عندما‬ ‫اأذكرها‪ ،‬ومن �سدة كرهي لها اأ�سبحت اأكره‬

‫‪.‬‬

‫وال ��دي‪ ،‬وم ��ع كل ذل ��ك ل اأري ��د اأن اأخ�سره‪،‬‬ ‫فر�س ��اه مهم بالن�سبة ي‪ ..‬فكيف اأبر والدي‬ ‫رغم �سعوري ال�سعب جاهه؟‬ ‫ الأخ ��ت الفا�سل ��ة‪ ..‬اأعل ��م اأن ��ك‬‫تعي�سن حالة م ��ن الت�ستت العاطفي‪..‬‬ ‫حب ��ن اأباك‪ ،‬وتريدي ��ن ر�ساه‪ ..‬وي‬ ‫الوقت نف�س ��ه غا�سبة م ��ا فعل‪ ..‬لكن‬

‫دعين ��ي اأو�س ��ح ل ��ك اأم ��ر ًا مهم� � ًا‪ ..‬اإن‬ ‫الكراهية م تكن يوم ًا ح ًا لأي م�سكلة‪..‬‬ ‫وعندما ماأ قلوبن ��ا بالكراهية فنحن‬ ‫ي الواق ��ع كمن ي�س ��رب �سم ًا وينتظر‬ ‫غره ليم ��وت‪ ..‬الكراهية تزيد الأمور‬ ‫�س ��وء ًا دون اأن تعطي اأي ثمرة‪ ..‬وهذا‬ ‫ل يعن ��ي اأن اأغف ��ر لوالدي م ��ا فعل‪ ،‬اأو‬

‫اأعت ��ر وكاأن �سيئ ًا م يكن‪ ..‬لكن يجب‬ ‫اأن يك ��ون لدي ��ك دور فع ��ال ي ه ��ذه‬ ‫امرحل ��ة‪ .‬ل ��و كنت مكان ��ك لتقربت من‬ ‫والدي‪ ..‬ولكنت �سلة الو�سل والرابط‬ ‫الذي يربط بن اأفراد العائلة؛ لأ�سمن‬ ‫اأن تعي� ��س العائل ��ة كله ��ا ي تراب ��ط‪،‬‬ ‫وتواد‪ ،‬وتراحم‪ ،‬وتوؤدى احقوق على‬

‫ه ��ي‪ ..‬مع حر�سك على مراعاة م�ساعر‬ ‫والدت ��ك‪ ..‬والهدف اأن تعي� ��س الأ�سرة‬ ‫ب�س ��ام‪ ،‬ك ��ي ت� �وؤدي دوره ��ا كح�س ��ن‬ ‫يبعث ام ��ودة والأمان‪ .‬اأعل ��م اأن الأمر‬ ‫لي� ��س به ��ذه ال�سهول ��ة‪ ،‬لكن يج ��ب اأن‬ ‫ت�سعي اإى هذا الو�سع‪ ،‬وحر�سي اأن‬ ‫ت�سلي اإليه ي اأقرب وقت‪.‬‬

‫اأكم ��ل وج ��ه‪ .‬اأخريه اأن اأم ��ك تتمنى‬ ‫اأن ��ه م يفع ��ل م ��ا فع ��ل‪ ..‬ول يعن ��ي ما‬ ‫فعله حرره م ��ن التزاماته ودوره ي‬ ‫البيت‪ .‬اأم ��ا الزوجة اجديدة فتعلمن‬ ‫اأنه ��ا م ترتك ��ب حرام� � ًا اأب ��د ًا‪ ،‬واأن ما‬ ‫حدث من �س ��رع الله تعاى‪ ..‬والو�سع‬ ‫امثاي ه ��و اأن تبقي عل ��ى عاقتك كما‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫طفلي يشاركني الغرفة‬

‫«سعود الجهني»‬ ‫أنت وحدك!‬

‫طفل ��ي ي�ساركن ��ي الغرف ��ة ول‬ ‫ير�س ��ى اأن ين ��ام مف ��رده‪ ،‬عل ��ى الرغم‬ ‫من اأن عمره خم�س �سنوات الآن‪ ،‬كيف‬ ‫مكن م�ساعدتي؟‬ ‫(نعيمة امو�سى ‪ -‬جدة)‬ ‫ مار� ��س الطف ��ل ي مث ��ل‬‫ه ��ذه ال�سن مط احي ��اة امعتادة‬ ‫ي بيت ��ه‪ ،‬ل ��ذا كان لزام� � ًا تنظي ��م‬ ‫الأوق ��ات للجمي ��ع م ��ا فيها وقت‬ ‫اإطع ��ام الطف ��ل ونوم ��ه وتدريب ��ه‬ ‫عل ��ى الن ��وم ام�ستق ��ل مبدئي� � ًا‬ ‫ب�سري ��ر منف�س ��ل بنف� ��س الغرفة‪،‬‬ ‫ث ��م تدريجي� � ًا ومراع ��اة امرحلة‬ ‫العمرية ومراحل النمو‪ ،‬كي يعتاد‬ ‫الن ��وم مكانه‪ ،‬خا�س ��ة عند ربط‬ ‫تنظي ��م ه ��ذه الأوق ��ات معززات‬ ‫يف�سله ��ا الطف ��ل‪ ،‬كالحت�سان من‬ ‫ِقب ��ل الوالدي ��ن واللع ��ب معهم ��ا‪،‬‬

‫ناصر المرشدي‬

‫ف��ي وق��ت ك��ان ال�ت�ل�ف��زي��ون ال���س�ع��ودي ق�ن��اة وح �ي��دة تبث‬ ‫ل�سويعات يحتكرها مذيعون مخ�سرمون‪ ،‬ج��اء �ساب نحيل‬ ‫اأ�سمر‪ ،‬واأخذ مكانه بينهم!‬ ‫وجه من الزمن الجميل‪� ،‬ساحب اإطالة هادئة رزينة‪ ،‬ولغة‬ ‫�سليمة‪ ،‬و�سوت نقي! هذا ما تحتفظ به ذاكرة الطفولة من وعن‬ ‫المذيع �سعود الجهني‪ ،‬الذي �سرعان ما ت��وارى‪ ،‬لأنه لم يكن‬ ‫يبحث عن ال�سوء‪ ،‬بقدر بحثه عن طريقة مثلى يحقق بها ذاته‬ ‫اإن�ساني ًا! ِل َم ل وحلم طفولته اأن يكون طبيب ًا يبل�سم الجراح‪،‬‬ ‫ويداوي المر�سى!‬ ‫باع الجهني كل البريق التلفزيوني بركن في اإذاعة جدة‪،‬‬ ‫اإلى اأن وقع ذات اإن�سانية على �سالته‪ ،‬فاأطل على م�ستمعيه عبر‬ ‫برنامج «ل�ست وحدك»‪ ،‬ول�سان حاله لهم‪« :‬هاتوا حزنكم»‪ ،‬لعله‬ ‫اأن ُي�سهم في التخفيف عنهم!‬ ‫اأعاد الجهني الوهج والم�ستمع اإلى الإذاعة‪ ،‬و�سار النا�س‬ ‫ي�سبطون موؤ�سر الراديو على اإذاعة جدة م�ساء كل �سبت‪ ،‬حيث‬ ‫الجهني يوا�سي الأرامل باأخوة‪ ،‬ويخفف عن الثكالى بمروءة‪،‬‬ ‫الم�سردين باأبوة‪ ،‬لعل اأن تلتقط‬ ‫ويح�سن ال�سغار المحرومين‬ ‫ّ‬ ‫اأ ّناتهم اأذن خ ّير‪ ،‬اأو تقع كلماتهم في قلب رحيم!‬ ‫من ي�ستمع للبرنامج ولو بالم�سادفة �سيعت�سر قلبه الألم‬ ‫لِك ّم الماآ�سي التي يعي�سها اأنا�س بين ظهرانينا‪ ،‬فكيف ب�سعود‬ ‫ال��ذي يعاي�س كل هذه الآلم‪ ،‬ط��وال هذه ال�سنين‪ ،‬ورغ��م ذلك‬ ‫ي�سر على الم�سي قدم ًا‪ ،‬ليوقد �سموع ًا جد �سغيرة في محيط‬ ‫ّ‬ ‫ديجور؟!‬ ‫�سعود الجهني‪ :‬في برنامجك «ل�ست وح��دك» كلنا معك!‬ ‫لكنك وحدك بعطائك الإعامي الذي يفي�س اإن�سانية ومروءة‬ ‫و�سهامة! كم اأنت كبير يا جهني!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫طبخ الطعام‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫وق ��راءة ق�س ��ة م ��ا قب ��ل الن ��وم‪،‬‬ ‫وباإمكانك التظاهر مبدئي ًا بالنوم‬ ‫لتعويده على الن ��وم امبكر‪ ،‬ومن‬ ‫ثم البتع ��اد عنه حتى يتعود على‬ ‫النوم مفرده‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي)‬

‫هل طبخ الطعام يدمر الفيتامينات‬ ‫(اأبو اأحمد ‪ -‬جران)‬ ‫امهمة فيه؟‬ ‫ ق ��د ي�س ��اهم طه ��ي الطع ��ام‬‫دون دق ��ة ي حطيم الفيتامينات‪،‬‬ ‫ويعتمد على نوعية الغذاء نف�س ��ه‪،‬‬ ‫فنج ��د اأن الفيتامين ��ات وامع ��ادن‬ ‫اموج ��ودة ي الفواكهة واخ�سار‬ ‫تتاأثر ب�س ��كل كبر و�سريع‪� ،‬سواء‬ ‫بعملية الغلي اأو التقطيع والفرم‪،‬‬ ‫فيج ��ب مراع ��اة طب ��خ الأطعم ��ة‬ ‫بطريقة ل تفقدها قيمتها الغذائية‪.‬‬

‫اكتساب الوزن‬

‫هل من اممكن اأن تك�سبني احمية‬ ‫(جميلة علي ‪ -‬الطائف)‬ ‫وزن ًا ؟‬ ‫ نعم‪ ،‬باإمكانه ��ا ذلك‪ ،‬هذا اإذا‬‫كان الق�سد م ��ن �سوؤالك الرغبة ي‬ ‫زي ��ادة ال ��وزن‪ ،‬ب�س ��رط اأن تك ��ون‬

‫أسعار الشقق المفروشة‬

‫ريدة احبيب‬

‫احمي ��ة من خ ��ال برنامج غذائي‬ ‫مدرو�س ب�سكل �سليم‪.‬‬ ‫ف ��ا تتبع ��ي اأي نظ ��ام غذائي‬ ‫اإل حت ا�س ��راف خت�س‪ ،‬تفاديا‬ ‫لاأ�سرار ال�سحية‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫السمنة والوقاية منها‬

‫يع ��اي اأفراد عائلتي من ال�سمنة‬ ‫امفرط ��ة‪ ،‬الت ��ي �سبب ��ت م�ساعف ��ات‬ ‫�سحي ��ة خطرة لكثر منه ��م‪ ،‬فاأنا ي‬ ‫حال ��ة خ ��وف م�ستم ��رة م ��ن ال�سمن ��ة‪،‬‬ ‫واأحاول اتب ��اع برنامج ريا�سي‪ ،‬فهل‬ ‫ُتع ��د ال�سمن ��ة مر�س ��ا؟ وكي ��ف مك ��ن‬ ‫الوقاية منها وعاجها؟‬ ‫(جاء �سعيد ‪ -‬الدمام)‬ ‫ اأ�سبح ��ت ال�سمن ��ة م ��ن‬‫الأمرا�س التي ت�سبب م�ساعفات‬ ‫كث ��رة‪ ،‬كارتف ��اع �سغ ��ط ال ��دم‪،‬‬ ‫وق�س ��ور ال�سراي ��ن التاجي ��ة‬ ‫للقلب‪ ،‬ما يوؤدي اإى حدوث ذبحة‬ ‫�سدري ��ة‪ ،‬كم ��ا اأنها م ��ن العوامل‬ ‫اموؤدي ��ة اإى ارتفاع ن�سبة ال�سكر‬ ‫ي ال ��دم‪ ،‬اأو ت� �اآكل غ�ساري ��ف‬ ‫امفا�س ��ل‪ ،‬خا�سة مفا�سل الركبة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫الطاب المشاغبون‬

‫اأنا معلم ي مدر�سة ول اأعرف كيف اأتعامل مع الطاب ام�ساغبن‪ ،‬الذين يوؤثرون‬ ‫على بقية زمائهم ي الف�سل ب�سلبية‪ ،‬كما اأنهم ل ي�ستجيبون للعقاب‪ ،‬فماذا اأفعل؟‬ ‫(حام ‪ -‬اجنوب)‬ ‫ لب ��د م ��ن و�سع قاعدة مهمة ي تعاملك م ��ع الطاب‪ ،‬بتقدم جانب‬‫التحفي ��ز على جانب التاأدي ��ب‪ ،‬حيث ثبت اأن امعلم ي�ستطيع اأن يخلق عند‬ ‫الط ��اب ا�ستجابة �سريعة لأي �سلوك اإيجابي يرغب ي تعزيزه من خال‬ ‫التحفي ��ز‪� ،‬س ��واء كان مادي ًا اأو معنوي ًا اأو كليهم ��ا‪ .‬وعليك معرفة الأ�سباب‬ ‫الت ��ي دفع ��ت الطال ��ب اإى الت�سرف به ��ذا ال�سلوك‪ ،‬وعلى �س ��وء الأ�سباب‬ ‫ت�ستطيع اأن ت�سع العاج امنا�سب للم�سكلة‪.‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫ل تعط ��ى حريته ��ا ي التعب ��ر ع ��ن الف ��رح‬ ‫وال�سع ��ادة ولديه ��ا رغب ��ة ي اخ ��روج واللع ��ب‬ ‫والتعب ��ر ع ��ن م�ساعره ��ا‪� ،‬سخ�سية ح ��ب عمل‬ ‫اخر وت ��رى �سعادتها في ��ه‪ ،‬اإل اأن هناك من يحد‬ ‫من ه ��ذه اخ�سل ��ة لديه ��ا ومنعها من ب ��ذل ذلك‪،‬‬ ‫ترغب ي الهروب من حيطها وواقعها لأن هناك‬ ‫من ي�سوه الأمور اجميلة عندها‪ ،‬ت�سعر بت�سوي�س‬ ‫ي الفكر والتطلعات‪ ،‬ومتوترة داخليا‪.‬‬

‫ر�سم الطفلة اجلي احربي‬

‫خط �ساي‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬نب�س ي الأر�س – نا�سبت‬ ‫‪� – 2‬سهلها – مدينة �سوي�سرية‬ ‫‪ – 3‬ي الوجه (معكو�سة) ‪ -‬ن�س ْتني‬ ‫‪ – 4‬اأعمال – نوع من ام�سويات‬ ‫‪ – 5‬كلمتان معنى �سفر الزعيم‬ ‫‪ – 6‬ثلثا (قال) – �سد (يعي�س)‬ ‫‪ – 7‬ت�ساهد ‪ -‬اأ ْقتني‬ ‫‪ – 8‬تدوينه – عدم القدرة على الإجاب‬ ‫‪ – 9‬تقاليدنا واأعرافنا‬ ‫‪ – 10‬اأعوامي (معكو�سة) – حالة رغد ورفاهية العي�س‬ ‫(معكو�سة)‬

‫‪ – 1‬يغادر امكان ‪ -‬تعبي‬ ‫‪ – 2‬مدرب كرة قدم م�سري‬ ‫‪ – 3‬خلو وقتي من العمل – من يهتم بربية اما�سية‬ ‫‪ – 4‬قط (معكو�سة) – دولة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 5‬دين �سماوي – ت�سع خل�سة‬ ‫‪ - 6‬ثناها‬ ‫‪ – 7‬اخرعتم ‪ -‬اكتمل‬ ‫‪ – 8‬اأجال (معكو�سة) – تق�سد‬ ‫‪ – 9‬مايز (مبعرة) – لبيب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 10‬مرتفع اأر�سي – اأرباح (معكو�سة)‬

‫‪9‬‬

‫شطب القضية بالمحكمة‬

‫ل ��دي ق�سي ��ة ي امحكم ��ة العام ��ة‪،‬‬ ‫وم �سطبه ��ا للمرة الثاني ��ة‪ ،‬فما الإجراء‬ ‫امتاح ي الآن؟ (�سامي ‪ -‬جران)‬ ‫‪ -‬ح�سب النظ ��ام‪ :‬اإذا �سطبت‬

‫وليد القحطاي‬

‫الدع ��وى للم ��رة الثاني ��ة ف ��ا يتم‬ ‫�سم ��اع الدع ��وى اإل بق ��رار ي�سدر‬ ‫من جل�س الق�س ��اء الأعلى لإعادة‬ ‫النظر ي الق�سية‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح سعد الموسى‬

‫تربوية‬

‫اأنا �سعودي م�ستثمر ي جال ال�سقق‬ ‫امفرو�سة‪ ،‬فهل مكنني اأن اأحدد اأ�سعار هذه‬ ‫ال�سق ��ق كم ��ا اأري ��د‪ ،‬اأم اأن هنال ��ك حدودية‬ ‫لأ�سعار ال�سقق امفرو�سة؟ (حمد ‪ -‬جدة)‬ ‫ موجب النظام فاإن ال�سقق‬‫امفرو�س ��ة تخ�س ��ع لرقاب ��ة عل ��ى‬ ‫اأ�سعارها بح�سب امنطقة وح�سب‬ ‫العر� ��س والطل ��ب‪ ،‬ويت ��م حديد‬ ‫هذه الأ�سعار من فرة لأخرى‪ ،‬كما‬ ‫اأنها ترد ي لئحة الأحكام امنظمة‬ ‫للوحدات ال�سكنية وامفرو�سة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات الت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫(اخت�سا�سيالباطنية‬ ‫د‪ .‬اأحمد ال�سيد)‬

‫متعاطف ��ة وذات طبيع ��ة لين ��ة ومت�ساحة‬ ‫وتعاي من قلة احيوية‪ ،‬وا�سعة الأفق وت�سارك‬ ‫م ��ن تعم ��ل معه ��م ي �سداق ��ة‪ ،‬ودودة وح ��ب‬ ‫بيئته ��ا وتخ ��اف فقدانه ��ا‪ ،‬تبتعد ع ��ن م�سببات‬ ‫ام�س ��كات‪� ،‬سخ�سية متحدث ��ة وحب م�ساعدة‬ ‫الآخرين‪ ،‬تفكر قبل اأن تقدم على �سيء‪ ،‬وكرمة‬ ‫وطيبة‪ ،‬ل ت�سعر بال�ستقرار ي بيئتها و�سريعة‬ ‫ي اتخ ��اذ الق ��رارات‪ ،‬ل ت�ستطي ��ع اخروج عن‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬وت�سغط عل ��ى نف�سها كث ��را‪ ،‬كما اأن‬ ‫نظامها التمثيلي ب�سري‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫والعم ��ود الفقري‪ ،‬م ��ا ي�سبب اأما‬ ‫�سديدا للمري�س‪.‬‬ ‫اإن وزن اج�س ��م عب ��ارة‬ ‫عن م ��ا يدخله من ماأك ��ولت وما‬ ‫يخ ��رج من ��ه‪ ،‬عل ��ى هيئ ��ة طاق ��ة‬ ‫حركي ��ة‪ ،‬وعاج ال�سمن ��ة يعتمد‬ ‫عل ��ى تخفي ��ف كمي ��ة اماأكولت‪،‬‬ ‫خا�س ��ة الد�سمة منه ��ا‪ ،‬كالدهون‬ ‫واحلوي ��ات‪ ،‬والإكث ��ار م ��ن‬ ‫احركة كام�سي مدة ن�سف �ساعة‬ ‫اإى �ساعة ح�سب ال�سن يوميا‪.‬‬ ‫فيجب النتب ��اه من ال�سمنة‬ ‫باتب ��اع هذه الن�سائ ��ح‪ ،‬وتفادي‬ ‫اأخطاره ��ا الت ��ي ق ��د ت� �وؤدي اإى‬ ‫الوفاة ي بع�س الأحيان‪.‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫عالم فضاء مصري‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫ت‬ ‫م‬

‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫هـ‬ ‫ن‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ب‬

‫و‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ق‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ي‬

‫ي ج ا ف‬ ‫ح م ر ا‬ ‫ر و ة ي‬ ‫ا ة ل ل‬ ‫ل ي ن ا‬ ‫�ص ع ذ ق‬ ‫ح ا ي ا‬ ‫ا ر ر م‬ ‫ف �ص ن و‬ ‫ة ي ر ن‬ ‫�ص ي ح ي ث‬ ‫ا �ص ت ث ن ا‬ ‫خ‬ ‫ك‬ ‫ب‬ ‫غ‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫ح‬ ‫و‬

‫ر م‬ ‫ف ا‬ ‫ع ا‬ ‫ط ا‬ ‫ح ف‬ ‫ا‬ ‫ي ء‬ ‫ء‬ ‫ا ح‬ ‫ز‬ ‫ر و‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫�ص ب‬ ‫ق ل‬ ‫ا‬ ‫ا ت هـ خ‬ ‫ء ي ة ز‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫غ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ب‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫و‬

‫ي‬ ‫�ص‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫�ص‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫م‬

‫مهنة امتاعب – اج��وائ��ز – �سينما – ح��ولت – ا�ستثنائية – حمد‬ ‫ال�سنعو�سي – قطاع – ال�سحافة – لغة – عربية – رفيق خوري – عمرو‬ ‫خفاجي – مراكب – �سراعية – نذير – بلقرون – خالد – حيثياته – بحار‬ ‫– غو�س – حرق – حقائب‬ ‫الحل السابق ‪ :‬جميل عازر‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

25 sports@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺮﻋﻰ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻭﺍﻟﻨﺼﺮ‬

‫ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻠﺮﺍﻗﻲ ﺃﻡ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻟﻤﻲ؟‬



                                



   03 15      22   12 1002  

                   

           14331432            


‫أهل الفن‬ ‫يتوقعونها‬ ‫أهاوية‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫هن� �اأ ع ��دد م ��ن ج ��وم ام�صل�ص ��ل‬ ‫ال�صعودي »ال�صلطانة» الذي يتم ت�صويره‬ ‫هذه الأيام ي العا�صمة الريا�س‪ ،‬فريقي‬ ‫الأهل ��ي والن�ص ��ر بالو�ص ��ول لنهائ ��ي‬ ‫كاأ�س خادم احرم ��ن ال�صريفن للأندية‬ ‫الأبط ��ال‪ ،‬واأ�صادوا بام�صتويات امتميزة‬ ‫الت ��ي قدمه ��ا الفريق ��ان ي البطول ��ة‪،‬‬ ‫وتوقع ��وا اأن ياأت ��ي اللقاء ال ��ذي �صيقام‬ ‫م�صاء اليوم على ملعب عبدالله الفي�صل‬

‫بج ��دة‪ ،‬قوي ��ا ومث ��را ويلي ��ق بعظم ��ة‬ ‫امنا�صب ��ة‪ ،‬وان�صبت تر�صيح ��ات اأغلبهم‬ ‫ي �صال ��ح الفري ��ق الأه ��لوي؛ حي ��ث‬ ‫توقعوا اأن يحافظ على لقبه الذي اأحرزه‬ ‫العام اما�صي‪ ،‬وفيما يلي الر�صيحات‪:‬‬ ‫ليلى ال�صلم ��ان ‪ 1-2‬للأهلي‪ ،‬ماجد‬ ‫الربيع ��ان ‪ 1-2‬للأهلي‪ ،‬تركي ال�صليمان‬ ‫‪ 1-2‬للن�صر‪� ،‬صيلء �صبت ‪ 0 - 1‬للن�صر‪،‬‬ ‫�ص ��ارة اليافع ��ي ‪ 1-2‬للأهل ��ي‪ ،‬حم ��د‬ ‫احرب ��ي ‪ 1-3‬للأهلي‪ ،‬بدرية اأحمد ‪0-1‬‬ ‫للأهلي‪ ،‬حمد حجي ‪ 1-2‬للأهلي‪.‬‬

‫‪ 1/2‬للن�صر‬

‫‪ 0/1‬للن�صر‬

‫�سياء �سبت‬

‫تركي ال�سليمان‬

‫قلل من تأثير اإرهاق على حظوظ فريقه‬

‫فهد بن خالد‪ :‬جاهزون للمحافظة على اللقب‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫عالمي وملكي‬ ‫يخو� ��ض فريق ��ا الأهل ��ي‬ ‫والن�س ��ر‪ ،‬م�س ��اء الي ��وم لق ��اء‬ ‫للتاري ��خ وللمجد وللف ��رح‪ ،‬لقاء‬ ‫يجمعهم ��ا عل ��ى نهائ ��ي كاأ� ��ض‬ ‫القائ ��د الوال ��د خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�س ��ريفن‪،‬ي مب ��اراة ل يوجد‬ ‫بها خا�س ��ر‪ ،‬ففي ح�س ��رة «اأبو‬ ‫متعب» الكل فائز والكل �س ��عيد‬ ‫والكل مت�سرف‪.‬‬ ‫ الأهل ��ي والن�س ��ر اأو‬‫الن�س ��ر والأهلي ل ف ��رق‪ ،‬فهما‬ ‫وجه ��ان لعمل ��ة واح ��دة وه ��ي‬ ‫عمل ��ة «الكب ��ار» ‪ ،‬وهم ��ا منب ��ع‬ ‫امج ��د والتاري ��خ‪ ،‬وهم ��ا م ��ن‬ ‫تعلمن ��ا منهم كي ��ف تتحول كرة‬ ‫الق ��دم اإى ف ��ن ورق ��ي‪ ،‬وكي ��ف‬ ‫ت�سبح اللعبة الأكر �سعبية ي‬ ‫ال�س ��عودية ي ح�س ��رتهم ذات‬ ‫جمال ونكهة ختلفة‪.‬‬ ‫ اأجزم مام� � ًا بن الأهلي‬‫والن�س ��ر ق�س ��ة كب ��ار وق�س ��ة‬ ‫فخامة‪ ،‬وق�س ��ة «ملكية» وق�سة‬ ‫«عامية»‪ ،‬الن�سر والأهلي تاريخ‬ ‫م�س ��رف للكرة ال�س ��عودية على‬ ‫م�س ��توى الإج ��ازات والنج ��وم‬ ‫واجمهور والرجال‪.‬‬ ‫ اأج ��د نف�س ��ي من�س ��طر ًا‬‫الي ��وم بن عقل ��ي وقلبي‪ ،‬فعقلي‬ ‫يقول الأهلي اأقرب وقلبي يقول‬ ‫الن�س ��ر اأق ��رب‪ ،‬وب ��ن العق ��ل‬ ‫والقلب يقف ( اأهلي ون�سر)‪.‬‬ ‫ اأعتق ��د جازم� � ًا ل ��و‬‫رجح ��ت كف ��ة القل ��ب‪� ،‬س ��يكون‬ ‫ح ��ال الن�س ��ر ختلف� � ًا كلي� � ًا ي‬ ‫ام�س ��تقبل‪ ،‬و�س ��تكون الفرح ��ة‬ ‫عارم ��ة‪ ،‬و�س ��يعود الن�س ��ر‬ ‫ل�ساحة امناف�س ��ة فار�س ًا وعامي ًا‬ ‫‪ ،‬بع ��د اأن يتخل� ��ض م ��ن عق ��دة‬ ‫الغياب‪ ،‬و�س ��وف ت�س ��اعده هذه‬ ‫البطول ��ة على ترتي ��ب اخطوات‬ ‫و�س ��تخل�ض‬ ‫ام�س ��تقبلية‬ ‫اأ�س ��حاب القرار والاعبن من‬ ‫ال�سغوطات اجماهرية‪.‬‬ ‫ واأعتق ��د جازم� � ًا ل ��و‬‫رجح ��ت كف ��ة العق ��ل‪� ،‬س ��يكون‬ ‫الأهلي جنى ثم ��ار تعبه وميزه‬ ‫وتاألق ��ه ي ه ��ذا امو�س ��م‪ ،‬لأنني‬ ‫اأرى اأن الأهلي فني ًا هذا امو�سم‬ ‫هو الأبرز والأف�سل بن الفرق‪،‬‬ ‫وكان م ��ن امفر� ��ض على الأقل‬ ‫اأن يخرج ببطولتن‪.‬‬ ‫ ن�س ��يت اأن اأخرك ��م‪،‬‬‫اأننا ي ح�س ��رة ملك‪ ،‬والن�سر‬ ‫والأهلي عن ��وان للرق ��ي وامتعة‬ ‫والأخ ��اق‪ ،‬فننتظ ��ر لوح ��ة‬ ‫جمالي ��ة تعك� ��ض هذا ح ��دث من‬ ‫ع�س ��اق العام ��ي واملك ��ي ي‬ ‫امدرج ��ات‪ ،‬ول ��ن اأ�س ��ك اأنهم ��ا‬ ‫�سيفعان‪.‬‬ ‫ ون�س ��يت اأن اأخرك ��م‪،‬‬‫اأنني اأكتب قبل اأن اأعرف نتيجة‬ ‫مباراة حدي ��د امركزين الثالث‬ ‫والراب ��ع ب ��ن اله ��ال والفت ��ح‪،‬‬ ‫اأعتق ��د اأنها كانت �س ��هرة كروية‬ ‫متعة!‬ ‫@‪moalanezi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫بدرية اأحمد‬

‫ليلى ال�سلمان‬

‫حمد احربي‬

‫�سارة اليافعي‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫فضاءات‬

‫‪ 0/1‬للأهلي‬

‫‪ 1/2‬للأهلي‬

‫‪ 1/2‬للأهلي‬

‫‪ 1/2‬للأهلي‬

‫اأبدى رئي�س النادي الأهلي‪،‬‬ ‫الأم ��ر فه ��د بن خال ��د اعت ��زازه‬ ‫وفخره بو�صول فريقه اإى نهائي‬ ‫م�صابق ��ة كاأ� ��س خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريف ��ن للأندي ��ة الأبط ��ال‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن الت�ص ��رف بال�ص ��لم‬ ‫على راعي امب ��اراة املك عبدالله‬

‫ب ��ن عبدالعزي ��ز بطول ��ة كب ��رة‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬حري�صون عل ��ى الظهور‬ ‫ام�صرف وتقدم ما يليق بنهائي‬ ‫هذه البطول ��ة الغالية‪ ،‬اللعبون‬ ‫جاه ��زون موا�صل ��ة م�ص ��رة‬ ‫انت�صاراتهم واإ�صعاد جماهرهم‬ ‫باللقب الغاي‪.‬‬ ‫وقلل رئي�س الن ��ادي الأهلي‬ ‫م ��ن تاأثر الإره ��اق على حظوظ‬

‫فريق ��ه ي امب ��اراة‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫الظ ��روف اأجرتنا عل ��ى خو�س‬ ‫ع ��دد م ��ن امباري ��ات ي ف ��رة‬ ‫ق�ص ��رة‪ ،‬كان اآخره ��ا مب ��اراة‬ ‫�صباهان الإيراي قبل يومن ي‬ ‫دوري اأبط ��ال اآ�صي ��ا‪ ،‬لكن ذلك لن‬ ‫يوؤثر على حظوظنا‪ ،‬واللعبون‬ ‫اأك ��ر اإ�ص ��رارا عل ��ى التتوي ��ج‬ ‫باللقب‪.‬‬

‫وو�صف امواجهة بال�صعبة‪،‬‬ ‫كونها اأم ��ام فريق ق ��دم الأف�صل‪،‬‬ ‫ومل ��ك دواف ��ع كب ��رة لإ�صع ��اد‬ ‫جماهره بلق ��ب البطولة‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن امب ��اراة لن تك ��ون �صهلة على‬ ‫الفريق ��ن‪ ،‬متمني ��ا ي الوق ��ت‬ ‫نف�صه اأن يكتب الفريق الأهلوي‬ ‫تاريخا جديدا مع ه ��ذه البطولة‬ ‫التي توج بلقبها امو�صم اما�صي‪.‬‬ ‫فهد بن خالد‬

‫أكد أن الفريقين يملكان أوراقا رابحة‬

‫عنبر لـ |‪ :‬مباراة مفتوحة وكل ااحتماات واردة‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫رف� ��س ام ��درب الوطني يو�صف عنر تر�صي ��ح فريق معن‬ ‫للتتوي ��ج بلقب م�صابقة كاأ�س خ ��ادم احرمن ال�صريفن للأندية‬ ‫الأبط ��ال‪ ،‬موؤك ��دا اأن اأف�صلية فريق على اآخر م ��ن خلل نتائجه‬ ‫ال�صابق ��ة ل تعني اجزم بح�صوله على اللقب‪ ،‬وقال ل�»ال�صرق»‪:‬‬ ‫الأهل ��ي يتفوق على مناف�صه الن�صر بام�صتوي ��ات والنتائج هذا‬ ‫امو�ص ��م‪ ،‬لك ��ن مثل ه ��ذه امباري ��ات ل مكن التكه ��ن بنتيجتها‪،‬‬ ‫وق ��د يفعل الن�ص ��ر ما فعله الأهل ��ي امو�صم اما�ص ��ي بعد اأن‬ ‫خطف اللقب رغم اأن ��ه م يكن �صمن امر�صحن للفوز‬ ‫بالبطولة‪ ،‬وعموما امباراة �صتكون مفتوحة على‬ ‫كل الحتمالت‪.‬‬ ‫واعتر اأن كف ��ة الفريقن مت�صاوية‬

‫ي امب ��اراة النهائي ��ة لوج ��ود ع ��دد م ��ن الأوراق الرابح ��ة ي‬ ‫�صفوفهم ��ا‪ ،‬مث ��ل الرازيل ��ي كمات�صو وتي�ص ��ر اجا�صم وعماد‬ ‫احو�صن ��ي وفيكت ��ور �صيمو� ��س ي الأهلي‪ ،‬واح ��اج بوقا�س‬ ‫وحم ��د ال�صهلوي وخال ��د الغامدي والزيلع ��ي ي الن�صر مع‬ ‫اخت ��لف الإمكانات وامهارات بن اللعبن‪ ،‬م�صرا اإى اأن هذه‬ ‫الأ�صماء قادرة على �صنع الفارق متى ما كانت ي م�صتواها‪.‬‬ ‫وع ��ن دور مدربي الفريقن ي امباراة‪ ،‬اأو�صح‪ :‬مثل دور‬ ‫ام ��درب ‪ %30‬ي امب ��اراة والن�صبة الباقية اجته ��ادات لعبن‪،‬‬ ‫واأعتق ��د اأن م ��درب الفري ��ق الأهلوي‪،‬‬ ‫الت�صيك ��ي كاري ��ل جارولي ��م‬ ‫الأف�ص ��ل ن�صبيا من حيث‬ ‫النتائ ��ج‪ ،‬لك ��ن م ��ا‬ ‫يع ��اب علي ��ه اأنه‬

‫يلعب بع�س امباريات بت�صكيلة غر متوقعة كما كان عليه احال‬ ‫اأم ��ام ال�صب ��اب ي خت ��ام دوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬عك�س مدرب‬ ‫الن�صر‪ ،‬ماتوران ��ا الذي اأ�صبحت ت�صكيلت ��ه م�صتقرة خ�صو�صا‬ ‫ي اآخ ��ر �صت مباريات‪ ،‬ما انعك�س اإيجاب ��ا على م�صرة الفريق‬ ‫ونتائجه‪ ،‬وتغيرات ��ه اأ�صبحت �صبه وا�صحة اأثناء �صر اللقاء‪،‬‬ ‫ورغ ��م الإمكانات امح ��دودة لعدد من لعبي ��ه اإل اأنه �صنع فريقا‬ ‫جيدا و�صل به اإى النهائي بكل جدارة وا�صتحقاق‪.‬‬

‫يو�سف عنر‬

‫فيكتور �سيمو�ض‬

‫الجاسم‪ :‬ا خاسر‬ ‫في أغلى نهائي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫أبو داود يرفض التوقعات المسبقة‪:‬‬

‫اللقب لأكثر تركيزا في الملعب‬ ‫وال�ن���ص��ر ل��ن ي �ف��رط ي ف��ر��ص��ة و� �ص��ول��ه اإى‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫النهائي و�صيبذل ق�صارى جهده للعودة جددا‬ ‫م�ن��ى لع ��ب الأه��ل��ي ال�صابق للبطولت"‪ ،‬م �وؤك��دا اأن�ه�م��ا ي�صتحقان اإ�صعاد‬ ‫با�صم اأبو داود اأن يقدم فريقا الأهلي جماهرهما ببطولة عطفا على م�صوارهما امميز‬ ‫وال �ن �� �ص��ر ي ن �ه��ائ��ي م���ص��اب�ق��ة ك �اأ���س هذا امو�صم‪.‬‬ ‫وع � � � ��ن ح� �ظ���وظ‬ ‫خ� � � ��ادم اح���رم���ن‬ ‫ال�ف��ري�ق��ن ي ال �ف��وز‪،‬‬ ‫ال �� �ص��ري �ف��ن ل �لأن��دي��ة‬ ‫اأو�� �ص���ح‪" :‬الفريقان‬ ‫الأب� �ط ��ال م �� �ص��اء ال �ي��وم‬ ‫م��ل��ك��ان ك���ل ع��وام��ل‬ ‫م� �ب ��اراة ت�ل�ي��ق ببطولة‬ ‫الإم� �ت ��اع‪ ،‬لأ�صلوبهما‬ ‫حمل ا�صما غاليا على‬ ‫ال �ه �ج��وم��ي‪ ،‬وال �ل �ق��ب‬ ‫قلوب اجميع‪ ،‬وتعك�س‬ ‫�صيكون للأكر تركيزا‬ ‫ام�صتوى احقيقي للكرة‬ ‫ي املعب" م� �وؤك ��دا‬ ‫ال���ص�ع��ودي��ة‪ ،‬م �وؤك��دا اأن‬ ‫ي الوقت نف�صه قدرة‬ ‫امواجهة جمع فريقن‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق الأه� � � ��لوي‬ ‫كبرين ي�صعى كل منهما‬ ‫ع �ل��ى ك �� �ص��ب ام� �ب ��اراة‬ ‫لتحقيق اللقب‪ .‬م�صرا‬ ‫وام� � �ح � ��اف� � �ظ � ��ة ع �ل��ى‬ ‫اإى اأن دواف��ع الفريقن‬ ‫ال �ل �ق��ب م �ت��ى م ��ا وف��ق‬ ‫ورغ �ب �ت �ه �م��ا ام �� �ص��رك��ة‬ ‫مهاجموه ي ا�صتغلل‬ ‫ي ال�ت�ت��وي��ج بالبطولة‬ ‫ال�ف��ر���س اأم� ��ام ام��رم��ى‬ ‫�صتنعك�س اإي�ج��اب��ا على‬ ‫ال �ن �� �ص��راوي‪ ،‬م�صرا‬ ‫م�صتوى امباراة و�صتزيد‬ ‫اإى اأن الأهلي الأف�صل‬ ‫من متعتها واإثارتها‪.‬‬ ‫والأق ��وى هجوما هذا‬ ‫وق�� � ��ال‪" :‬امباراة‬ ‫ام ��و�� �ص ��م‪ ،‬واأك� � ��ر ما‬ ‫مهمة للفريقن‪ ،‬فالفريق‬ ‫ميزه قوة خط و�صطه‬ ‫الأهلوي ي�صعى لتتويج‬ ‫ب���وج���ود ال ��رازي� �ل ��ي‬ ‫ن �ت��ائ �ج��ه ام� �م� �ي ��زة ه��ذا‬ ‫ك �م��ات �� �ص��و وت �ي �� �ص��ر‬ ‫امو�صم باح�صول على‬ ‫با�سم اأبو داود‬ ‫اجا�صم‪.‬‬ ‫ه���ذه ال �ك �اأ���س ال�غ��ال�ي��ة‪،‬‬

‫اأك ��د قائ ��د الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بالن ��ادي الأهلي‬ ‫تي�صر اجا�ص ��م �صعوبة امباراة الت ��ي �صتجمعهم بالن�صر‬ ‫م�ص ��اء الي ��وم ي نهائ ��ي م�صابق ��ة كاأ� ��س خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريفن للأندية الأبطال‪ ،‬منوها بقوة الفريق الن�صراوي‬ ‫وعودته م�صتواه امعروف ي هذه البطولة واإزاحته لفريق‬ ‫ال�صب ��اب بط ��ل دوري زي ��ن للمحرف ��ن بالفوز علي ��ه ذهابا‬ ‫واإياب ��ا‪ ،‬متوقع ��ا اأن ت�صهد امب ��اراة اإثارة وندي ��ة كبرة من‬ ‫الفريقن ي ظل رغبتهم ��ا ي الفوز والتتويج ببطولة هذا‬ ‫امو�صم‪.‬‬ ‫و�ص ��دد اجا�صم عل ��ى اأهمي ��ة الف ��وز وموا�صلة تقدم‬ ‫ام�صتوي ��ات اممي ��زة للفريق من اأجل امحافظ ��ة على اللقب‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأنه ��م ملك ��ون دوافع كب ��رة للفوز كم ��ا هو حال‬ ‫الفري ��ق الن�ص ��راوي الذي يري ��د حقيق اللق ��ب وتعوي�س‬ ‫جماهره غيابه الطويل عن من�صات التتويج‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف البطول ��ة بالغالي ��ة كونها حمل ا�ص ��م خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ��ه ل خا�صر ي اأغلى بط ��ولت امو�صم‪ ،‬فالت�صرف بال�صلم‬ ‫على خ ��ادم احرمن ال�صريفن بطولة كب ��رة‪ ،‬والأجمل اأن‬ ‫تت�صل ��م الكاأ�س الغالية م ��ن يديه � حفظه الله � وهو ما ن�صعى‬ ‫اإلي ��ه اليوم‪ ،‬مطالب ��ا جماهر الأهلي باح�ص ��ور وام�صاندة‬ ‫وموا�صل ��ة دعمه ��م امعن ��وي للعب ��ن حت ��ى يتحق ��ق حلم‬ ‫التتويج باأغلى الألقاب للعام الثاي على التواي‪.‬‬

‫كيال‪ :‬سنكون في الموعد‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأك ��د ام�ص ��رف الع ��ام عل ��ى الفري ��ق‬ ‫الأول لكرة الق ��دم بالنادي الأهلي‪ ،‬طارق‬ ‫كي ��ال اأن الت�ص ��رف بال�ص ��لم عل ��ى راعي‬ ‫امباراة املك عبدالله بن عبدالعزيز اإجاز‬ ‫وفخ ��ر للفريقن الأه ��لوي والن�صراوي‬ ‫بغ� ��س النظر ع ��ن هوي ��ة الفري ��ق الفائز‬ ‫بلق ��ب م�صابقة خ ��ادم احرمن ال�صريفن‬ ‫للأبط ��ال‪ ،‬وقال اإن فريق ��ه جاهز للمباراة‬ ‫واإن اللعبن ي كامل ا�صتعدادهم البدي‬ ‫وامعنوي رغم �صيق ف ��رة الإعداد نظرا‬ ‫لع ��ودة البعثة من اإي ��ران قبل يومن فقط‬ ‫طارق كيال‬ ‫م ��ن موعد امب ��اراة‪ ،‬بع ��د اأن خا�س هناك‬ ‫مب ��اراة قوي ��ة اأم ��ام �صباه ��ان ي دوري ه ��ذه البطولة‪ ،‬م�صددا عل ��ى اأهمية الدعم‬ ‫اجماهري للعب ��ن‪ ،‬موؤكدا اأن جماهر‬ ‫اأبطال اآ�صيا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن الفري ��ق ل يع ��اي الأهلي ل حتاج لدعوة من اأحد‪ ،‬و�صتقوم‬ ‫م ��ن غيابات‪ ،‬و�صيك ��ون ي اموعد ‪-‬باذن بدورها على الوجه الأكمل كما عودتنا ي‬ ‫الل ��ه‪ -‬موا�صل ��ة م�صرت ��ه الناجح ��ة ي امباريات اما�صية‪.‬‬

‫اأهلي باأبيض والنصر باأصفر‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫تي�سر اجا�سم‬

‫جانب من مواجهة الأهلي والن�سر �سابق ًا‬

‫تق ��رر اأن يرت ��دي فريق الن�ص ��ر القمي�س الأ�صف ��ر وال�ص ��ورت الأزرق واجورب‬ ‫الأ�صفر ي نهائي كاأ�س خادم احرمن ال�صريفن للأبطال اليوم اجمعة‪ ،‬فيما �صيلعب‬ ‫الأهل ��ي بقمي� ��س و�صورت وجورب اأبي� ��س‪ ،‬جاء ذلك خلل الجتم ��اع الفني للمباراة‬ ‫النهائية الذي عقد ظهر اأم�س‪.‬‬ ‫وتقرر فتح بوابات ملعب الأمر عبدالله الفي�صل اأمام اجماهر منذ ال�صاعة الثالثة‬ ‫ع�صر ًا‪ ،‬على اأن تكون انطلقة امباراة عند ال�صاعة التا�صعة م�صاءً‪.‬‬ ‫وراأ� ��س الجتماع عبدالله ال�صهلي اأم ��ن عام الحاد ال�صعودي لكرة القدم امكلف‬ ‫وح�ص ��ره عبدالله الدايل مدير ع ��ام العلقات العامة بالرئا�ص ��ة العامة لرعاية ال�صباب‬ ‫وطاقم احكام الإيطاي الذي �صيدير امباراة‪ ،‬ومثلو النادين حيث ح�صر من جانب‬ ‫نادي الن�صر علي حمدان اأمن عام النادي‪ ،‬ومن الأهلي طارق كيال مدير عام كرة القدم‬ ‫وحمد �صقناوي اإداري الفريق‪.‬‬


‫الفراج‪ :‬مباراة الهدف الواحد ‪ ..‬الصليح ومشعل‪ :‬ستحسم بالترجيحية‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬الأح�صاء ‪ -‬م�صفر القحطاي‪،‬‬ ‫ف�صل الله ال�صليمان‬ ‫توق ��ع مقدم برنامج «اأك�صن ي ��ا دوري»‪ ،‬الزميل‬ ‫وليد الف ��راج اأن ح�صم مب ��اراة الأهلي والن�صر ي‬ ‫نهائي م�صابقة كاأ�ض خادم احرمن ال�صريفن للأندية‬ ‫الأبطال بهدف واح ��د دون اأن يرجح كفة فريق على‬ ‫الآخر‪ ،‬ملمح ًا اإى اأف�صلي ��ة الفريق الأهلوي‪ ،‬وقال‬ ‫اإن الفريقن ي�صتحقان اللق ��ب‪ ،‬فالأهلي قدم مو�صما‬

‫وليد الفراج‬

‫رائع ��ا‪ ،‬والن�صر م يك ��ن �صيئ ًا‪ ،‬وعودت ��ه للبطولت‬ ‫تعن ��ي ع ��ودة العافية للك ��رة ال�صعودي ��ة‪ ،‬وي حالة‬ ‫حق ��ق البطولة فاإننا نك�صب ع ��ودة مناف�ض قوي ي‬ ‫امو�صم امقبل‪.‬‬ ‫فيم ��ا توق ��ع مقدم برنام ��ج ام ��درج ال�صعودي‬ ‫على قناة دبي الريا�صية‪ ،‬الزميل م�صعل القحطاي‬ ‫اأن ح�ص ��م امب ��اراة ب ��ركلت الرجيح بع ��د تعادل‬ ‫الفريق ��ان ‪ 2/2‬ي الوق ��ت الأ�صل ��ي‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫اأن الفريق ��ن مل ��كان كل عوام ��ل التف ��وق من خط‬

‫و�ص ��ط فعال وهجوم قوي‪ ،‬معت ��ر ًا اأن خط الدفاع‬ ‫ه ��و احلق ��ة الأ�صع ��ف ي الفريق ��ن‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫مفاتي ��ح التف ��وق ي الفريقن معروف ��ة للجهازين‬ ‫الفن ��ي‪ ،‬فالأهل ��ي يعتم ��د عل ��ى الرباع ��ي تي�ص ��ر‬ ‫اجا�ص ��م‪ ،‬كمات�ص ��و‪ ،‬فيكت ��ور‪ ،‬وعم ��اد احو�صني‪،‬‬ ‫وي الن�ص ��ر يرز الثلثي اإبراهي ��م غالب‪ ،‬ح�صن‬ ‫عبدالغن ��ي و�صعود حمود‪.‬من جهت ��ه‪ ،‬رف�ض معلق‬ ‫القن ��وات الريا�صي ��ة ال�صعودي ��ة‪ ،‬الزمي ��ل جعف ��ر‬ ‫ال�صليح تر�صيح فريق على اخر‪ ،‬وقال‪ « :‬امباريات‬

‫النهائي ��ة تختلف عن باق ��ي امباريات‪ ،‬ح�صا�صيتها‬ ‫واأهميته ��ا للفريق ��ن‪ ،‬والدلي ��ل عل ��ى ذل ��ك اللجوء‬ ‫ل ��ركلت الرجي ��ح لتحدي ��د هوية البط ��ل ي اآخر‬ ‫ن�صخت ��ن من هذه البطولة‪ ،‬ف�صل عن قلة الأهداف‬ ‫ب�صب ��ب التكتيك الذي ينتهج ��ه امدربون‪ ،‬حيث بلغ‬ ‫ع ��دد اأه ��داف امباريات النهائي ��ة ي الن�صخ الأربع‬ ‫اما�صية م ��ن البطولة �صبعة اأه ��داف فقط»‪ ،‬متمني ًا‬ ‫اأن يظهر اللقاء م�صتوى رائع من الفريقن ليكون‬ ‫خر ختام للمناف�صات ال�صعودية‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫اإدارة استنجدت به لتهيئة الاعبين نفسي ًا‬

‫نصراوي يعد الاعبين‬ ‫بمكافآت ضخمة‬

‫ماجد يحاضر الاعبين عن ثقافة البطوات‬ ‫الدمام � ال�صرق‬

‫اأولت اإدارة نادي الن�صر اأهمية‬ ‫كبرة لتهيئة لعب ��ي الفريق الأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم نف�صي� � ًا قب ��ل مواجهة‬ ‫الأهل ��ي م�ص ��اء الي ��وم عل ��ى ا�صتاد‬ ‫الأم ��ر عبدالله الفي�ص ��ل بجدة ي‬ ‫نهائي م�صابقة كاأ�ض خادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن للأندي ��ة الأبطال‪ ،‬حيث‬ ‫عمدت اإى توفر الأجواء امنا�صبة‬ ‫للعب ��ن حتى يقدم ��وا الأف�صل ي‬ ‫هذه امب ��اراة التي يرقبه ��ا ع�صاق‬ ‫العامي بفارغ ال�صر‪.‬‬ ‫وي اإط ��ار حر�صه ��ا عل ��ى دعم‬

‫ماجد عبدالله‬

‫اللعبن معنوي� � ًا ا�صتعانت الإدارة‬ ‫بلع ��ب الفري ��ق ال�صاب ��ق ماج ��د‬ ‫عبدالل ��ه لإلق ��اء حا�ص ��رة للعبن‬ ‫قبل �صاعات قليلة من موعد امباراة‬ ‫يقدم فيه ��ا كل خراته وجاربه مع‬ ‫امباريات احا�صمة والنهائيات‪.‬‬ ‫و�ص� � َددت الإدارة عل ��ى اأهمي ��ة‬ ‫مثل هذه اخط ��وة لإبعاد اللعبن‬ ‫ع ��ن ال�صغط النف�ص ��ي‪ ،‬موؤ ِك ��دة اأن‬ ‫ماج ��د عبدالل ��ه لي� ��ض غريب� � ًا عل ��ى‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬ووج ��وده بالق ��رب م ��ن‬ ‫اللعب ��ن ي ه ��ذا التوقي ��ت ي�ص ِكل‬ ‫دفع ��ة كبرة له ��م من اأج ��ل الظهور‬ ‫بام�صتوى اماأمول والتتويج باللقب‬

‫السويلم‪ :‬لن نفرط في الذهب‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز اجمعة‬

‫اأبدى مدير عام الفريق الأول‬ ‫لك ��رة القدم بن ��ادي الن�صر‪ ،‬حمد‬ ‫ال�صويل ��م ثقت ��ه ي لعب ��ي فريق ��ه‬ ‫لتحقي ��ق طموح ��ات جماهره ��م‬ ‫باح�صول على لقب م�صابقة كاأ�ض‬ ‫خادم احرم ��ن ال�صريفن للأندية‬ ‫الأبط ��ال‪ ،‬موؤكدا جاهزي ��ة الفريق‬ ‫الن�صراوي للمواجهة‪ ،‬واللعبون‬

‫حري�ص ��ون على ع ��دم التفريط ي‬ ‫اللقب‪ ،‬وق ��ال‪« :‬ال�صتع ��دادت لهذا‬ ‫اموعد الكبر على البطولة الغالية‬ ‫الت ��ي حم ��ل ا�ص ��م �صي ��دي خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�صريفن �صارت وفق ما‬ ‫خطط لها اجه ��از الفني‪ ،‬ونتطلع‬ ‫لك�ص ��ب اللق ��اء والع ��ودة بالذه ��ب‬ ‫لإ�صعاد اجماهر الن�صراوية‪.‬‬ ‫وق ��دم �صك ��ره وتقدي ��ره‬ ‫لأع�ص ��اء �صرف ن ��ادي الن�صر على‬

‫دعمه ��م ووقوفه ��م م ��ع الفري ��ق‬ ‫طوال م�صرته ي ه ��ذه البطولة‪،‬‬ ‫منوه ��ا بدعمهم وتكفله ��م بطائرة‬ ‫خا�ص ��ة وتذاك ��ر جاني ��ة‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى ح�صوره ��م ودعمه ��م للعبن‬ ‫ي امباري ��ات‪ ،‬وا�صف ��ا ذل ��ك بغر‬ ‫ام�صتغ ��رب م ��ن كل عا�ص ��ق للكيان‬ ‫الن�ص ��راوي‪ ،‬كم ��ا �صك ��ر جماه ��ر‬ ‫العامي عل ��ى موؤازرته ��ا ام�صتمرة‬ ‫للفريق‪.‬‬

‫حمد ال�سويلم‬

‫إلزام جماهير النصر بأداء القسم قبل الحصول على التذاكر‬ ‫الريا�ض – نعيم ميم احكيم‬

‫ح�سور ميز جماهر الن�سر هذا امو�سم‬

‫اأن بع�ض اجماهر امتعاونة مع امجل�ض جاأوا‬ ‫لنف�ض الطريقة‪ ،‬م�صددا على اأن قلة عدد التذاكر هي‬ ‫ال�صبب الرئي�ض ي ذلك‪.‬‬ ‫وانق�صم اجمهور حيال ه��ذه الطريقة بن‬ ‫موؤيد ومعار�ض‪ ،‬حيث اأكد ال�صامي اأحد امنتمن‬ ‫لنادي الن�صر اأن��ه اأق�صم باأنه من جمهور العامي‬ ‫للح�صول على التذكرة‪ ،‬وق��ال‪ :‬اإنها فكرة جيدة‬ ‫ل�صمان ع��دم ت�صرب التذاكر للخارج‪ ،‬واأي��ده ي‬ ‫ذلك حمد بن جبر الذي اأ�صار اإى اأنها فكرة جيدة‬ ‫اأي�صا خ�صو�صا اأن اجمهور الن�صراوي متعط�ض‬

‫الغاي‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��م‪ ،‬اأب ��دى ع ��دد م ��ن‬ ‫اللعب ��ن �صعادته ��م بوج ��ود جم‬ ‫كبر ق� �دّم الكثر للك ��رة ال�صعودية‬ ‫مث ��ل ماج ��د عبدالله معه ��م ي اأهم‬ ‫حطاته ��م الكروي ��ة ه ��ذا امو�ص ��م‪،‬‬ ‫م�صيدي ��ن ي الوقت نف�صه مبادرة‬ ‫الإدارة وحر�صه ��ا عل ��ى توف ��ر‬ ‫كل الأج ��واء الت ��ي ت�صاعده ��م على‬ ‫الروز والت أا ّلق‪ ،‬موؤ ِكدين اأن الإدارة‬ ‫وفق ��ت كث ��ر ًا بال�صتعانة بخدمات‬ ‫لعب كبر ق ��اد الفريق الن�صراوي‬ ‫اإى العدي ��د من البط ��ولت‪ ،‬وملك‬ ‫تاريخ ًا حاف ًل بالإجازات‪.‬‬

‫للح�صور وقلة الكرا�صي ي ملعب الأمر‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه الفي�صل رم ��ا ج�ع��ل فر�صة‬ ‫اح�صول على تذكرة اأمرا �صعبا جدا‪.‬‬ ‫لكن في�صل النمري اأح��د م�صجعي‬ ‫العامي عار�ض ه��ذه الطريقة وو�صفها‬ ‫بغر اجائزة �صرعا لأن الإن�صان ليحلف‬ ‫بالله من اأج��ل تاأكيد ولئ��ه للنادي وهو‬ ‫اأم��ر م�صتنكر‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ل��و اأن�ه��م ابتكروا‬ ‫فكرة لتوزيع التذاكر ما ج�اأوا اإى هذه‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫واإزاء ه��ذا ال��و��ص��ع ت�ق��رر اإي�ق��اف‬ ‫توزيع التذاكر ي �صاحة (اإي�ك�ي��ا)‪ ،‬على اأن يتم‬ ‫توزيعها اليوم اأم��ام البوابات اخا�صة ملعب‬ ‫الأم��ر عبدالله الفي�صل من ال�صاعة الثانية ظهرا‬ ‫وحتى ال�صاعة ال�صاد�صة والن�صف م�صاء بعد‬ ‫موافقة اجهات امخت�صة‪.‬‬ ‫ي�صار اإى اأنه م تق�صيم املعب بن جمهوري‬ ‫الن�صر والأهلي بن�صبة ‪ %50‬لكل جمهور نادٍ‪ ،‬وم‬ ‫توزيع التذاكر من قبل اإدارتي النادين قبل امباراة‬ ‫بيوم ل�صمان ع��دم ح��دوث تكد�ض على بوابات‬ ‫املعب م�صاء اليوم‪.‬‬

‫وع ��د ع�صو �ص ��رف نادي‬ ‫الن�ص ��ر ح�صن اجرمان لعبي‬ ‫الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم‬ ‫بالنادي مكاف� �اآت �صخمة ي‬ ‫حال فوزهم على الأهلي اليوم‬ ‫وتتويجهم بلقب م�صابقة كاأ�ض‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫للأندي ��ة‪ ،‬مبديا ثقت ��ه الكبرة‬ ‫ي اللعب ��ن لتحقيق النتيجة‬ ‫ح�سن اجرمان‬ ‫امنتظرة التي تعي ��د «العامي»‬ ‫اإى و�صعه الطبيعي‪ ،‬موؤكدا قدرة الفريق الن�صراوي على حقيق‬ ‫البطول ��ة مت ��ى م ��ا كان الركي ��ز حا�صرا م ��ن قب ��ل اللعبن على‬ ‫ام�صتطيل الأخ�صر‪.‬‬

‫قال إن اأهلي سيعاني في المباراة‬

‫الدوسري‪ :‬سنكسبهم‬ ‫بروح النصر‬

‫ابراهيم غالب‬

‫توقع حار�ض مرمى فريق الن�صر ال�صابق‪ ،‬م�صحي الدو�صري‬ ‫اأن يجد الأهلي معاناة كبرة اأمام الن�صر اليوم ي نهائي م�صابقة‬ ‫كاأ�ض خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬موؤكدا اأن الفريق الن�صراوي قادر‬ ‫على حقيق اللقب متى ما ظهر لعبوه بنف�ض ام�صتوى‬ ‫ال��ذي كانوا عليه ي مباراتي ال�صباب �صمن الدور‬ ‫ربع النهائي من البطولة‪ ،‬وقال‪ :‬الن�صر مهياأ اأكر‬ ‫من اأي وقت م�صى لتحقيق الإجازات‪ ،‬واجميع‬ ‫�صاهد روح اللعبن ي امباريات اما�صية‪،‬‬ ‫وفر�صته ال �ي��وم ك�ب��رة لإ��ص�ع��اد جماهره‬ ‫باأغلى بطولت امو�صم»‪.‬‬ ‫واأرج ��ع ت�األ��ق الفريق الن�صراوي‬ ‫ي الفرة الأخرة اإى التهيئة والعمل‬ ‫الكبر من قبل اإدارة النادي‪ ،‬واجهود‬ ‫امتوا�صلة من ام��درب الكولومبي‬ ‫م� ��ات� ��وران� ��ا ال� ��ذي‬ ‫ا�صتقر على‬ ‫ت �� �ص �ك �ي �ل��ة‬ ‫ث� ��اب � �ت� ��ة‬ ‫ووظ � ��ف‬ ‫ال��لع �ب��ن ح �� �ص��ب اإم �ك��ان��ات �ه��م‬ ‫ق� � � � ��درات‬ ‫وجود رئي�ض النادي الأمر في�صل بن تركي‬ ‫وم�ه��ارات�ه��م‪ ،‬معترا اأن‬ ‫بالقرب من اللعبن اأ�صهم كثرا ي عودة الن�صر اإى و�صعه الطبيعي‪.‬‬ ‫واعرف اأن اأجانب الأهلي مثلون قوة �صاربة‪ ،‬عك�ض الن�صر الذي م‬ ‫ي�صتفد من عنا�صره الأجنبية با�صتثناء اجزائري احاج بوقا�ض‪ ،‬واأو�صح‪:‬‬ ‫"ثقتي كبرة ي العنا�صر امحلية لتقدم ام�صتوى اماأمول‪ ،‬وي حال تاأكدت‬ ‫م�صاركة اللعب خالد عزيز فاإن ذلك �صي�صكل اإ�صافة حقيقية للن�صر ي هذه‬ ‫امباراة امهمة"‪.‬‬ ‫ونا�صد ي ختام ت�صريحاته جماهر الن�صر موا�صلة دعمها للفريق‬ ‫ي اأهم مبارياته هذا امو�صم‪ ،‬مثنيا على دورها الكبر ي امباريات ال�صابقة‬ ‫ودعمها امتوا�صل الذي اأ�صهم ي عودة الفريق اإى النهائيات‪.‬‬

‫تحد في المدرجات يسخن أجواء النهائي‬ ‫ٍ‬

‫جماهير الشمس‪ :‬حان وقت «النصر» ‪ ..‬المجانين‪ :‬تحلمون‬ ‫الريا�ض‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬هاي‬ ‫ال�صلي�ض‪ ،‬م�صفر القحطاي‬ ‫اأ��ص�ع�ل��ت ج�م��اه��ر الأه �ل��ي والن�صر‬ ‫فتيل التحدي بينهما قبل �صاعات قليلة من‬ ‫موعد نهائي م�صابقة كاأ�ض خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن للأندية الأب �ط��ال‪ ،‬وي الوقت‬ ‫ال��ذي راه�ن��ت فيه اجماهر الن�صراوية‬ ‫على عودة فريقها اإى البطولت ومعانقة‬ ‫ال��ذه��ب‪ ،‬توقعت اجماهر الأه��لوي��ة اأن‬ ‫ل يجد فريقها �صعوبة كبرة ي جاوز‬ ‫الن�صر والتتويج باللقب للعام الثاي على‬ ‫التواي‪.‬‬ ‫واأب��دى ام�صجع الن�صراوي �صلطان‬ ‫م�صيبيح تفاوؤله بتتويج فريقه بطل م�صابقة‬ ‫ك�اأ���ض خ��ادم اح��رم��ن ال�صريفن للأندية‬ ‫الأب �ط��ال‪ ،‬م�وؤك��دا ق��درة فريقه على جاوز‬ ‫الفريق الأه� ��لوي ي ام �ب��اراة النهائية‪،‬‬ ‫وق��ال‪� :‬صعادتنا كبرة بعودة العامي اإى‬ ‫م�صتواه الطبيعي‪ ،‬وعودة الروح للعبن‪،‬‬ ‫واأعتقد اأن الفريق قادر على حقيق اللقب‬ ‫ي ظ��ل العمل اج�م��اع��ي واج �ه��د الكبر‬ ‫امبذول من اإدارة النادي والأجهزة الإدارية‬

‫جماهر الن�سر �ساندت فريقها بكثافة‬

‫والفنية وال��لع�ب��ن‪ ،‬معترا اأن الت�صرف‬ ‫بال�صلم على راعي امباراة خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز بطولة‬ ‫واإجاز كبر‪.‬‬ ‫وطالب اإدارة النادي بالعمل امتوا�صل‬ ‫ودع��م الفريق بالعنا�صر التي يحتاجها‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬خ�صو�صا امحرفن الأج��ان��ب‬ ‫الذين يعترون الركيزة الأ�صا�صية التي‬ ‫يحتاجها الفريق الن�صراوي ي امرحلة‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬و�صف الن�صراوي غازي‬ ‫ال�صبيعي و� �ص��ول ف��ري�ق��ه اإى النهائي‬ ‫بام�صتحق عطفا على م�صواره امميز ي‬ ‫ام�صابقة‪ ،‬موؤكدا اأن و�صول الفريق للمباراة‬ ‫النهائية أام��ر اإيجابي‪ ،‬واإذا اأراد موا�صلة‬ ‫نتائجه اجيدة عليه ال�صتمرار ي الدعم‪،‬‬ ‫خ�صو�صا من اأع�صاء �صرفه‪ ،‬كون الأندية‬ ‫ي الفرة احالية حتاج للمال والفكر‪،‬‬ ‫مبديا ثقته ي ج��اوز الأهلي واح�صول‬ ‫على اللقب ي ظل الإ�صرار واحما�ض من‬

‫جماهر ااأهلي �سر انت�سارات فريقها‬

‫جميع اللعبن‪.‬‬ ‫واأ� � �ص� ��ار اإى اأن ال �ن �� �ص��ر ب�ح��اج��ة‬ ‫للعمل امتوا�صل وتدعيم �صفوف الفريق‬ ‫بالعنا�صر التي يحتاجها ي بع�ض امراكز‪،‬‬ ‫ل �صيما خط الدفاع حتى يناف�ض على جميع‬ ‫بطولت امو�صم امقبل‪ ،‬فيما توقع م�صجع‬ ‫العامي م�صفر العجمي اأن يعود فريقه اإى‬ ‫ال��ري��ا���ض ب�ك�اأ���ض م�صابقة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريفن للأندية الأبطال‪ ،‬وق��ال‪« :‬الن�صر‬ ‫ق��ادر على حقيق طموحات جماهره متى‬

‫بدون زعل‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫الريا�ض ‪ -‬هاي ال�صلي�ض‬

‫إيقاف البيع في ساحة (إيكيا) والتوزيع يستكمل اليوم من الثانية ظهرا‬

‫جاأ بع�ض اموزعن امتعاونن‬ ‫مع جل�ض جمهور نادي الن�صر اإى‬ ‫طلب الق�صم من اجماهر الراغبة‬ ‫ي اح�صول على تذاكر م�صاهدة‬ ‫امباراة‪ ،‬للتاأكد من انتمائهم لنادي‬ ‫الن�صر خ�صية م��ن ذه��اب التذاكر‬ ‫جمهور النادي الأهلي اأو غره من‬ ‫الأندية الأخرى‪.‬‬ ‫«ال � � � �� � � � �ص� � � ��رق» ات� ��� �ص� �ل���ت‬ ‫ب�»اأبوعبدالله» وهو اأح��د اموزعن‪ ،‬و�صاألته عن‬ ‫�صبب هذا الطلب الغريب من اجماهر فاأو�صح اأن‬ ‫�صبب ذلك هو خ�صيتهم من ذهاب التذاكر جمهور‬ ‫الأهلي اأو اأندية اأخ��رى‪ ،‬مرجعا ذل��ك لقلة اأع��داد‬ ‫التذاكر وحر�صهم على اأن تذهب التذاكر جماهر‬ ‫الن�صر‪.‬‬ ‫ونفى اأبوعبدالله اأن يكون م��ا اأق ��دم عليه‬ ‫قد م بطلب من قبل اإدارة جمهور ن��ادي الن�صر‬ ‫اأو جل�ض اجمهور‪ ،‬م�صرا اإى اأن��ه ابتكر هذه‬ ‫الطريقة بنف�صه دون اأي طلب من اأح��د‪ ،‬موؤكدا‬

‫جعفر ال�سليح‬

‫م�سعل القحطاي‬

‫م��ا ظهر بنف�ض ام�صتوى ال��ذي ق��دم��ه اأم��ام‬ ‫ال�صباب ي م�ب��ارات��ي ال ��دور رب��ع النهائي‬ ‫م��ن ام�صابقة‪ ،‬والفريق اأ�صبح ق��ادرا على‬ ‫اإ�صعاد الن�صراوين الذين ا�صتاقوا للفرح‬ ‫والبطولت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬اأك ��د م�صجع الأه �ل��ي فهد‬ ‫اح�صني اأن الأه �ل��ي ل��ن يجد �صعوبة ي‬ ‫ج��اوز الن�صر اح�صول على اللقب للعام‬ ‫الثاي على التواي‪ ،‬وقال‪« :‬الأهلي الأف�صل‪،‬‬ ‫والفريق الن�صراوي ل��ن ي�صمد طويل ي‬

‫ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫دف � � ��اع � � ��ه‬ ‫� �ص �ع �ي��ف ول‬ ‫يتمكن من اإيقاف‬ ‫ام� � � ��د ال� �ه� �ج ��وم ��ي‬ ‫ل � �لأه � �ل� ��ي ب� ��وج� ��ود‬ ‫الثنائي عماد احو�صني‬ ‫ف �ي �ك �ت��ور � �ص �ي �م��و���ض»‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأن فريقه خ�صر‬ ‫لقب دوري زين للمحرفن‬ ‫ي امنعطف الأخر ولن يفرط‬ ‫ي ه��ذه البطولة ال�ت��ي حملت‬ ‫ا�صما غاليا على قلوب اجميع‪.‬‬ ‫وات� �ف ��ق ام� �ح ��ب الأه� � ��لوي‬ ‫عبدامح�صن القري مع ما ذهب اإليه‬ ‫اح�صني م��ن تر�صيحات‪ ،‬م �وؤك��دا اأن‬ ‫اللقب لن يغادر ج��دة‪ ،‬والأهلي ملك‬ ‫الأوراق الرابحة التي ترجح كفته ي‬ ‫هذه امباراة‪ ،‬وعن ثقة جماهر الن�صر‬ ‫ي فريقها‪ ،‬ق��ال‪ :‬م��ن ح��ق جماهر‬ ‫الن�صر اأن حلم‪ ،‬ولكن بلغة الأرقام‬ ‫فاإن فريقنا هو الأحق والأجدر باللقب‪.‬‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫كابتن ماجد‬ ‫ ي اعتق ��ادي اأن ق ��رار‬‫اعتماد اعب واحد للعب حرف ًا‬ ‫ي دوري الدرج ��ة ااأوى اب ��د‬ ‫اأن يك ��ون موا�سف ��ات ت�ساب ��ه‬ ‫(كاب ��ن ماج ��د) بط ��ل ااأف ��ام‬ ‫الكرتوني ��ة‪ ،‬يلع ��ب بالرجل ��ن‬ ‫والكع ��ب والركب ��ة‪ ،‬ويح ��رز‬ ‫اأهداف ��ا بالراأ� ��س وال�ساق‪ ،‬اعب‬ ‫�سري ��ع كالغب ��ار‪ ،‬يتحك ��م طول ��ه‬ ‫وق�س ��ره لاألع ��اب الهوائي ��ة‪ ،‬ذو‬ ‫رئتن وقل ��ب م�سخ ��ة «اأماي»‪،‬‬ ‫يجي ��د امراوغ ��ة مث ��ل ال ��ذي عليه‬ ‫«دي ��ن»‪ ،‬ي�سم ��ن ع ��دم ااإ�ساب ��ة‬ ‫ط ��وال امو�سم‪ ،‬وم ��ن لديه اعب‬ ‫مث ��ل كل ه ��ذه اموا�سف ��ات عليه‬ ‫اأن ير�س ��ل �سورة قمرية تو�سح‬ ‫ق�س ��ة �سعره وخلفي ��ة بها جوم‪،‬‬ ‫و�سرط� � ًا ي ��ا وكاء الاعب ��ن اأن‬ ‫يك ��ون رخي�س ًا ويتحم ��ل تاأخر‬ ‫الرواتب‪.‬‬ ‫ ه ��ذا اأقرب تو�سيف لهذا‬‫الاع ��ب‪ ،‬فااأم ��ر ي اعتق ��ادي‬ ‫م�سح ��ك ح ��زن وا اأع ��رف‬ ‫�سبب ًا م ��اذا يريدون اعب ًا اأجنبي ًا‬ ‫اأ�سا�س� � ًا‪ ،‬اأم ي�ساه ��دوا الدوري‬ ‫وقوته وتناف�س ��ه بامحلين‪ ،‬وهل‬ ‫اعب واحد ي�ستطيع اأن يقدم اأو‬ ‫ي�سي ��ف �سيئ� � ًا لفري ��ق‪ ،‬اإذا كان‬ ‫ثاثة م ي�سنعوا تغير ًا وا�سح ًا‬ ‫فم ��ا بالك بواحد‪ ،‬وه ��ل �سيكون‬ ‫هدف هذا الاعب بهدفن؟؟!!‬ ‫ اأي ��ن الفك ��ر ي ذلك؟ هل‬‫ه ��و ج ��اري تكلف ��ة الواح ��د اأقل‬ ‫م ��ن اثن ��ن؟ وم ��ن �سيخت ��ار هذا‬ ‫الاع ��ب؟ فنح ��ن ي الغال ��ب ا‬ ‫نتوف ��ق ي اختي ��ار ثاثة اعبن‬ ‫ق ��د ينج ��ح منه ��م اأحيان ��ا واحد‪،‬‬ ‫فما بال ��ك بواحد؟ وماذا ا تعتمد‬ ‫عل ��ى امحلي ��ن؟ خ�سو�س� � ًا اأن ��ه‬ ‫لدين ��ا م�سكل ��ة وطني ��ة ي ع ��دم‬ ‫اإيج ��اد اعبن حلي� � ًا‪ ،‬فن�ستطيع‬ ‫ب�سع ��ر ه ��ذا الاع ��ب اإح�س ��ار‬ ‫ثاث ��ة حلي ��ن ي�ستفي ��دون‬ ‫ويفي ��دون‪ ،‬ويحرك ��ون ال�س ��وق‬ ‫لاعب ��ن‪ ،‬فااأندي ��ة الكب ��رة ي‬ ‫كل مو�س ��م ت�سرح اأعدادا كبرة‬ ‫م ��ن الاعب ��ن بع ��د تعذيبه ��م ي‬ ‫الك�سوف ��ات م ��ن دون اإ�سراكه ��م‬ ‫م ��ن ااأ�سا� ��س �س ��وى ي بع�س‬ ‫التمارين‪.‬‬ ‫م ��اذا ا ي�ستف ��اد م ��ن هوؤاء‬ ‫اأم اأن كلمة اأجنبي جعله اأف�سل؟‬ ‫ اأيه ��ا احكم ��اء نح ��ن‬‫قادمون على مرحلة ح�سا�سة من‬ ‫تاريخن ��ا الريا�س ��ي ومتغرات‪،‬‬ ‫والل ��ه الع ��ام اأي ��ن �ستاأخذن ��ا‪ ،‬ما‬ ‫دمن ��ا �سائري ��ن ب ��دون تفك ��ر اأو‬ ‫باأفكار متفرق ��ة‪ ،‬وكل يعمل على‬ ‫ح ��دة وبنظ ��رة تعي ��ده م�سال ��ح‬ ‫معين ��ة‪ ،‬دعونا نرع ��ى م�ساحنا‬ ‫باأنف�سنا ونثق بااآخرين من اأبناء‬ ‫الوط ��ن اموؤهل ��ن‪ ،‬فلق ��د جربن ��ا‬ ‫اخ ��راء ااأجان ��ب و�سرفن ��ا‬ ‫عليه ��م‪ ،‬فلن�ستف� � ْد م ��ا �سبق من‬ ‫ج ��ارب ونخ ��رج روؤو�سن ��ا م ��ن‬ ‫الرمل‪ ،‬وننظ ��ر م�سلحتنا العامة‬ ‫مع بع�سنا البع�س‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫في الدوري الممتاز لكرة اليد‬

‫النور ينفرد بالصدارة واأهلي يكسب اابتسام‬ ‫(ت�صوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫جانب من لقاء النور والعربي‬

‫النور على العربي ب�سهولة ب� (‪ )19-33‬على �سالة مدينة الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫الريا�سية بالقطيف‪ ،‬لرفع ر�سيده اإى ‪ 34‬نقطة‪ ،‬اأبقته ي ال�سدارة بفارق نقطتن‬ ‫حافظ ��ت ف ��رق امقدم ��ة ي دوري الأمر في�سل بن فهد لأندي ��ة الدوري اممتاز عن و�سيفه الأهلي الذي تغلب على البت�سام ب� (‪ )19-34‬على �سالة رعاية ال�سباب‬ ‫لك ��رة اليد النور والأهلي وم�سر والوحدة واخليج على مراكزها من الأول وحتى بالدم ��ام‪ ،‬علم ��ا اأنهم ��ا �سيلتقي ��ان اخمي�س امقب ��ل ي ج ��دة ي مب ��اراة قمة ح�سم‬ ‫اخام� ��س على التواي مع نهاية اجولة ال�‪ 18‬التي اأقيمت ع�سر اأم�س‪ ،‬حيث تغلب ال�س ��دارة‪ .‬وي مباريات اأخرى‪� ،‬سعد امحيط اإى امركز ال�ساد�س ب� ‪ 16‬نقطة‪ ،‬بعد‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫قصة مصورة‬

‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫أهاوية !‬

‫أغلقوا (النصر)!‬

‫عادل التويجري‬

‫أحمد عدنان‬

‫ الي ��وم‪ ،‬البطول ��ة (الأغل ��ى) معنوي ��ا (الأفق ��ر) فني ��ا!‬‫ ي النهائي ��ات‪ ،‬ت�ص ��قط كل امع ��ادلت!‬‫ الأهل ��ي يري ��د بطول ��ة ه ��ذا امو�ص ��م !‬‫ قدم ام�ص ��تويات !‬‫ لك ��ن التاري ��خ ل يع ��رف ام�ص ��تويات!‬‫ التاري ��خ ي ��دون (البط ��ولت) !‬‫ الأهل ��ي قادر على ال�ص ��عود للمن�ص ��ة و (خطف) اللقب !‬‫ (بطائرة خا�ص ��ة) و دون (لقطة ختام)‪ ،‬طار الن�ص ��ر‬‫ج ��دة!‬ ‫ دكتور (قدرات) قد يعد الن�ص ��ر (نف�ص ��يا) للمن�ص ��ات‬‫الت ��ي م يع ��رف طريقه ��ا من ��ذ زم ��ن!‬ ‫ اختلفن ��ا م ��ع رئي� ��س الن�ص ��ر ي كث ��ر م ��ن اأطروحات ��ه‬‫ومواقف ��ه!‬ ‫ لكن ��ه الي ��وم ين�ص ��ف تاريخ ��ه وتاري ��خ (فار� ��س ج ��د) !‬‫ (الراق�ص ��ون) على جراح (الن�ص ��ر) عر الإدارة تبدلت‬‫مواقفه ��م!‬ ‫ موقفه ��م الي ��وم ح ��رج ج ��د ًا!‬‫ لكنه ��م (مت�ص ��قلبون) !‬‫ ح�ص ��ن عبدالغن ��ي موقف ��ه ح ��رج !‬‫ بن (ع�ص ��ق) قدم وتاريخ (جديد) !‬‫ ال�ص ��افرة الطلياني ��ة ج ��اءت لتنق ��ذ مب ��اراة امو�ص ��م م ��ن‬‫الك ��وارث!‬ ‫ �ص� �األوا الف�ص ��ار عن البطولة !‬‫ ا�ص ��تلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�ص ��هق وقال (‬‫اأهاوي ��ة ) !‬

‫ثاث لقطات حكي واقع اجتماع اللجنة الفنية اخا�صة ي‬ ‫نهائي بطولة خادم احرمن ال�صريفن لاأندية الأبطال اليوم‬ ‫ي جدة‬ ‫لقطتان من اجتماع اللجنة الفنية اخا�صة بنهائي بطولة خادم احرمن ال�صريفن لاأندية الأبطال الذي �صيقام اليوم ي جدة بن الأهلي والن�صر‬

‫‪-‬‬

‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫اكتسح الهال بثاثية بيضاء وحقق المركز الثالث في البطولة‬

‫إنجاز تاريخي للفتح في كأس اأبطال‬

‫اإلتون لعب الفتح يعر عن فرحته بعد ت�صجيله الهدف الثاي ي مرمى الهال‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫حقق الفري ��ق الأول لكرة القدم بنادي الفتح‬ ‫امرك ��ز الثالث ي م�سابق ��ة كاأ�س خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لاأندي ��ة الأبطال بعد فوزه على نظره‬ ‫الهال بثاثة أاه ��داف دون مقابل‪ ،‬ي اللقاء الذي‬ ‫جمع الفريقن م�ساء اأم�س على اأر�س ملعب الأمر‬

‫في�سل بن فهد بالعا�سمة الريا�س‪.‬‬ ‫و�سجل الرازيلي اإلتون الهدف الأول للفتح‬ ‫عن ��د الدقيقة ‪ ،44‬من لعب ��ة جميلة قبل اأن ي�سيف‬ ‫الاعب نف�س ��ه الهدف الثاي عن ��د الدقيقة ‪ 70‬من‬ ‫�سرب ��ة ج ��زاء‪ ،‬وي�سي ��ف ح�سن امقه ��وي الهدف‬ ‫الثالث من �سربة راأ�سية عند الدقيقة ‪.77‬‬ ‫كان ال�سي ��وف اأك ��ر خط ��ورة ي اأول رب ��ع‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫حق ��ق الفري ��ق الأول للكرة‬ ‫الطائ ��رة بن ��ادي اله ��ال كاأ� ��س‬ ‫بطول ��ة النخب ��ة بع ��د تغلبه على‬ ‫الأهل ��ي بثاث ��ة اأ�س ��واط مقابل‬ ‫�س ��وط ي اللق ��اء ال ��ذي اأقي ��م‬ ‫اأم�س على �سال ��ة رعاية ال�سباب‬ ‫بالريا� ��س و�سه ��د ح�س ��ورا‬ ‫جماهريا كبرا‪ .‬وك�سب الهال‬ ‫ال�سوطن الأول والثاي بنتيجة‬

‫ ق ��دم (الن�ص ��ر) م�ص ��توى �ص ��يئا ي الإياب اأم ��ام (الفت ��ح)‪ ،‬ومع ذلك‬‫ي�ص ��تحق اح ��اج بوقا�س الإ�ص ��ادة كنجم اأوح ��د للعامي ي ذل ��ك اللقاء‪.‬‬ ‫ي امقابل كان الأ�ص ��واأ ي مباراة الإياب حكم اللقاء!‪ .‬اأطرف تعليقات‬ ‫(توي ��ر) عل ��ى امباراة‪« :‬الن�ص ��ر من حك ��م»‪« ،‬غاب ماج ��د واحارثي‪،‬‬ ‫وح�صر امردا�صي»‪.‬‬ ‫ مكن ترير ام�صتوى الهزيل الذي ظهر به (الن�صر) بفوزه ي مباراة‬‫الذهاب‪ .‬لكن هذا ام�صتوى لن يكون مقبول ي النهائي اأمام (الأهلي)‪.‬‬ ‫ العق ��ل وامنط ��ق يق ��ولن اأن كاأ� ��س املك اأهاوي‪ ،‬فهل تنت�ص ��ر اإرادة‬‫(الن�صر) على اإرادة امنطق؟!‪.‬‬ ‫ امطل ��وب م ��ن (ماتوران ��ا) تكبي ��ل (الأهل ��ي) بال�ص ��غط امبك ��ر‪ ،‬وع ��دم‬‫الإيعاز لأظهرة الدفاع بالتقدم اإل وفق حذر مقن‪.‬‬ ‫ يته ��اوى (الأهل ��ي) �ص ��ريعا اإذا م الإطب ��اق عل ��ى اأركان ��ه الأربع ��ة‪:‬‬‫كمات�صو‪ ،‬اجا�ص ��م‪ ،‬فيكتور‪ ،‬احو�صني‪ .‬اأعتقد اأن (ماتورانا) ي�صتطيع‬ ‫فعل ذلك‪ ،‬امهم اأن ي�ص ��اعده لعبو الن�ص ��ر‪ .‬مكن ‪-‬اأي�ص ��ا‪ -‬اأن يخ�ص ��ر‬ ‫الأهلي ي حالتن‪ :‬الرهبة الزائدة اأو الثقة الزائدة‪.‬‬ ‫ اأك ��ر خط� �اأ مار�ص ��ه الإع ��ام الن�ص ��راوي‪ ،‬والبع� ��س ي الإدارة‬‫الن�ص ��راوية‪ ،‬ه ��و التح ��دث ع ��ن كاأ� ��س امل ��ك وكاأنه اأ�ص ��بح ن�ص ��راويا‪.‬‬ ‫ال�صتخفاف ب� (الأهلي) غر لئق وغر جدٍ ‪.‬‬ ‫ حدي ��ث (ماتوران ��ا) والإدارة الن�ص ��راوية ب� �اأن هذا امو�ص ��م هو لبناء‬‫فري ��ق ق ��وي‪ ،‬واأعتق ��د اأن (ماتورانا) كان عن ��د وعده‪ ،‬وكذل ��ك الإدارة‪،‬‬ ‫فو�ص ��ول الفريق لنهائي كاأ�س املك موؤ�ص ��ر اإيجابي وا�صح‪ .‬اأخ�صى اأنه‬ ‫لو خ�ص ��ر (الن�ص ��ر) ‪-‬ب�ص ��رف‪� -‬ص ��يتعر�س الفريق و(ماتورانا) حملة‬ ‫متجنية قد تنهي (الن�صر) وجماهره معنويا‪.‬‬ ‫ (الن�ص ��ر) اأمام ��ه خي ��اران ي النهائ ��ي‪ :‬اإم ��ا حقي ��ق البطول ��ة‪ ،‬اأو‬‫اخ�ص ��ارة ب�ص ��رف‪ ،‬اأما (اخ�ص ��ارة) كما ي مباراة (الفتح) فالأف�ص ��ل‬ ‫اأن يتلوها اإغاق (الن�ص ��ر)!‪ .‬حقيق (الن�ص ��ر) لكاأ�س املك ‪ -‬كما يقول‬ ‫الكاتب اأحمد العرفج ‪ -‬م�صلحة الكرة ال�صعودية‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫طائرة‬ ‫الهال‬ ‫تحلق بكأس‬ ‫النخبة‬

‫ف ��وزه عل ��ى ال�سفا ب� (‪ ،)26-33‬فيم ��ا تراجع ال�سفا اإى امركز الثام ��ن ب� ‪ 15‬نقطة‪،‬‬ ‫وتغل ��ب م�سر «حامل اللقب على الرجي ب� (‪ ،)24-28‬لرفع ر�سيده اإى ‪ 25‬نقطة‪،‬‬ ‫ي امركز الثالث‪ ،‬مقابل ‪ 16‬نقطة للرجي‪ ،‬وعلى �سالة ال�سرائع مكة امكرمة اأحبط‬ ‫الوح ��دة مفاجاأة العدالة بفوزه ب � � (‪ )28-33‬لرفع ر�سيده اإى ‪ 20‬نقطة‪ ،‬مت�ساوي ًا‬ ‫مع اخليج الذي تغلب هو الآخر على متذيّل الرتيب فريق ال�سباب ب� (‪.)26-29‬‬

‫�ساع ��ة للمب ��اراة ‪ ،‬حي ��ث اأتيحت مهاجم ��ي الفتح‬ ‫ثاث فر� ��س ‪ ،‬اإل اأن احار� ��س الهاي �سراحيلي‬ ‫كان متيقظ� � ًا وح ��ال دون ترجم ��ة تل ��ك الفر� ��س‬ ‫اإى اأه ��داف‪ ،‬تل ��ى ذل ��ك تقا�س ��م ي ال�سيطرة بن‬ ‫الفريق ��ن‪ ،‬قبل اأن ي�سج ��ل الرازيلي اإلتون هدف‬ ‫الفتح قبل نهاية ال�سوط بدقيقة واحدة‪.‬‬ ‫وي ال�سوط الثاي‪ ،‬بداأ اللعب اأكر حيوية‪،‬‬

‫(‪ )17 – 25‬و(‪،)21 – 25‬‬ ‫ي ح ��ن خ�س ��ر ال�س ��وط الثالث‬ ‫بنتيجة (‪ )26 – 24‬قبل اأن يعود‬ ‫لأجواء امباراة ويفوز بال�سوط‬ ‫الراب ��ع والأخر ب � � (‪.)20 – 25‬‬ ‫و ُتعد هذه البطولة الثانية للهال‬ ‫ي ه ��ذا امو�س ��م بع ��د اأن حق ��ق‬ ‫لق ��ب الدوري ال�سع ��ودي اممتاز‬ ‫اخمي� ��س اما�س ��ي ي جدة من‬ ‫اأمام الأهلي اأي�سا‪ ،‬والعا�سرة ي‬ ‫تاريخ بطولت النخبة‪.‬‬

‫(ت�صوير‪�:‬صعد ابودجن )‬

‫حيث تب ��ادل الفريق ��ان الهجم ��ات‪ ،‬وم تكن هناك‬ ‫�سيط ��رة مطلق ��ة لأي من الفريقن‪ ،‬حي ��ث اأتيحت‬ ‫لهما العديد من الفر�س اخط ��رة‪ ،‬اإل اأن الأهداف‬ ‫م ح�سر اإل ي اآخر ربع �ساعة‪ ،‬عن طريق �سربة‬ ‫جزاء نفذه ��ا الرازيل ��ي اإلت ��ون‪ ،‬وراأ�سية ح�سن‬ ‫امقه ��وي‪ ،‬ليحقق بذلك الفتح اإجاز ًا تاريخي ًا غر‬ ‫م�سبوق‪.‬‬

‫تتويج الهال بكاأ�س بطولةالنخبة‬

‫(ال�صرق)‬

‫«حسام الصحراء» يفوز بسباق‬ ‫مربط براحة الخيل‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫فاز اجواد «ح�سام ال�سحراء»‬ ‫مالك ��ه عب ��د الرحم ��ن الراهي ��م‪،‬‬ ‫ب�سب ��اق مرب ��ط «براح ��ة اخي ��ل»‬ ‫للخيول العربية الأ�سيلة مهرجان ‪-‬‬ ‫�سعودية الأ�سل وامن�ساأ‪ -‬بعد فوزه‬ ‫بامرك ��ز الأول م ��ن ال�س ��وط الثالث‬ ‫«الرئي�سي مفتوح الدرجات» م�سافة‬ ‫‪ 2400‬م ��ر ي ال�سب ��اق الذي اأقيم‬ ‫اأم�س على م�سمار ميدان الفرو�سية‬ ‫بالأح�ساء برعاية حافظ الأح�ساء‬ ‫الأم ��ر ب ��در ب ��ن حمد ب ��ن جلوي‬ ‫فيم ��ا ج ��اء «�سب ��اق دي ��راب» مالكه‬ ‫جازي الراهي ��م ي امركز الثاي‪،‬‬ ‫و»اأ�سي ��ل دي ��راب» مالك ��ه حم ��د‬ ‫الغام ي امركز الثالث‪.‬‬ ‫وي ال�س ��وط الأول «موالي ��د‬ ‫‪ »2009‬م�ساق ��ة ‪ 1600‬م ��ر‪ ،‬ف ��از‬ ‫«مليحة مظف ��ر» مالكه حمد امظفر‬ ‫امرك ��ز الأول‪ ،‬وامركز الثاي حقق‬ ‫«ع ��ارف» مالكه عل ��ي معي�س امركز‬ ‫الث ��اي‪ ،‬وح ��ل «الزير» مالك ��ه فوؤاد‬ ‫ال�سويلم ثالثا‪ ،‬اأم ��ا ال�سوط الثاي‬ ‫«موالي ��د ‪ »2008‬فف ��از ب ��ه «غ ��زاي‬ ‫العزيزي ��ة» مالكه ما�سي ال�سبيعي‪،‬‬ ‫وح�س ��ل «حلي ��م العوج ��اء» مالك ��ه‬ ‫اأحم ��د امقب ��ل عل ��ى امرك ��ز الثاي‪،‬‬ ‫وج ��اء «احوت» مالك ��ه �سلطان بن‬ ‫�سقر ي امركز الثالث‪.‬‬ ‫وح�سر ال�سباق الأمراء متعب‬ ‫بن فهد بن في�سل‪ ،‬وعبد العزيز بن‬ ‫حم ��د بن فهد بن جلوي ‪ ،‬وفهد بن‬ ‫عبد الله بن عبد العزيز بن جلوي‪،‬‬ ‫و�سعود بن تركي بن فهد بن جلوي‬ ‫‪ ،‬وفي�س ��ل بن فهد ب ��ن من�سور بن‬ ‫جل ��وي‪ ،‬و�سعود بن ترك ��ي بن فهد‬ ‫ب ��ن جلوي‪ ،‬و�سعود بن عبد العزيز‬ ‫ب ��ن �سعد بن جلوي‪ ،‬و�سعد بن عبد‬ ‫العزيز بن �سعد بن‬ ‫جل ��وي‪ ،‬وعبد الله‬ ‫بن عبد العزيز بن‬ ‫�سعد بن جلوي‪.‬‬

‫الأمر عبد الله بن �صعد والأمراء والأعيان بامن�صة (ت�صوير ماجد الفرحان)‬

‫الأمر عبد الله بن �صعد يكرم امظفر‬

‫م�صرة افتتاح ال�صباق احتفا ًل بالبيعة‬


‫الموت يغيب وردة الجزائرية‬

‫«فنون» الدمام تحيي ذكرى البيعة بـ «الليوة» و «العرضة»‬

‫الريا�س ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫احتف ��ت جنة الراث والفن ��ون ال�ضعبية ي جمعية‬ ‫الثقاف ��ة والفن ��ون‪ ،‬ف ��رع الدمام‪ ،‬م�ض ��اء اأم� ��س‪ ،‬بالذكرى‬ ‫ال�ضابعة لتوي خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبد العزيز مقاليد احكم‪.‬‬ ‫وب ��داأت فق ��رات احف ��ل‪ ،‬ال ��ذي اأقي ��م عل ��ى م�ض ��رح‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬واأداره رئي�س اللجنة ال�ضاع ��ر فالح الدهمان‪،‬‬

‫توفي ��ت الفنان ��ة وردة‬ ‫اجزائري ��ة‪ ،‬اأم�س ي القاه ��رة‪ ،‬اإثر‬ ‫اأزمة قلبية‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ض ��رق» اأن الفنان ��ة‬ ‫وردة اأدخل ��ت اأح ��د م�ضت�ضفي ��ات‬ ‫القاهرة الثاثاء اما�ضي‪.‬‬ ‫و�ضينق ��ل جثمانها اإى اجزائر‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫بتقدم امن�ضد �ضعد الظفري ق�ضيدتن وطنيتن‪ ،‬قبل اأن‬ ‫يقدم ال�ضاعران ال�ضعبيان عبيان اليامي‪ ،‬وطال العتيبي‪،‬‬ ‫عدة ق�ضائد وطنية‪ ،‬تغنيا فيها بخادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫ووي عهده‪ ،‬ومدن امملكة امختلفة‪.‬‬ ‫وواكب ااأم�ضية عر�س «ليوة» لفرقة «دانة �ضيهات»‪،‬‬ ‫وعر�ضات لفرقة «دار اأم ال�ضاهك»‪.‬‬ ‫واختت ��م احفل م�ضاركة جماعي ��ة اأع�ضاء اللجنة‪،‬‬ ‫واح�ضور‪ ،‬والفرقتن ام�ضاركتن بالعر�ضة ال�ضعودية‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫جانب من فقرة «�لليوة» ي �احتفالية‬

‫اليوم اجمعة مهيد ًا لدفنه هناك‪.‬‬ ‫وكانت الفنانة الراحلة قد نفذت‬ ‫اآخ ��ر دويتو غنائي مع الفنان عبادي‬ ‫اجوهر قبل نحو �ضهرين‪.‬‬ ‫وول ��دت وردة فت ��وح (اا�ض ��م‬ ‫احقيقي له ��ا) ي فرن�ضا عام ‪1932‬‬ ‫اأب جزائ ��ري واأم لبناني ��ة‪ .‬وب ��داأت‬ ‫الغناء ي فرن�ضا‪ ،‬عر تقدمها اأغان‬ ‫لفنانن معروفن ي ذلك الوقت‪.‬‬

‫وردة �جز�ئرية‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫انتخاب السديري رئيس ًا للمجلس وهاشم نائب ًا له‬

‫تفاؤل في مجلس «الصحفيين السعوديين» الجديد‪ ..‬وأمنيات باانتقال إلى مرحلة خدمة اأعضاء‬

‫رؤى نسبية‬

‫فضيلة الفاروق‬

‫د‪ .‬ها�سم عبده ها�سم‬

‫تركي �ل�سديري‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�ضالح‬ ‫انتخ ��ب اأع�ض ��اء اجمعي ��ة‬ ‫العمومي ��ة ي هيئ ��ة ال�ضحفي ��ن‬ ‫ال�ضعودين‪ ،‬ظهر اأم�س‪� 12 ،‬ضحفي ًا‪،‬‬ ‫بينه ��م �ضحيفتان‪ ،‬لي�ضكل ��وا اأع�ضاء‬ ‫جل� ��س اإدارة الهيئ ��ة ي دورته ��ا‬ ‫الثالثة‪ ،‬التي متد لثاث �ضنوات‪.‬‬ ‫و�ضهد مبنى الهيئة ي الريا�س‬ ‫جمع ح�ضد م ��ن ال�ضحفين �ضوتوا‬ ‫اختي ��ار اأع�ضاء امجل� ��س‪ ،‬واأ�ضفرت‬ ‫نتائ ��ج الت�ضوي ��ت عن ف ��وز كل من‪:‬‬ ‫ترك ��ي ال�ضدي ��ري (رئي� ��س حري ��ر‬ ‫�ضحيف ��ة «الريا� ��س»)‪ ،‬والدكت ��ور‬ ‫ها�ض ��م عب ��ده ها�ضم (رئي� ��س حرير‬ ‫�ضحيفة «عكاظ»)‪ ،‬والدكتور عبدالله‬ ‫اجح ��ان (رئي� ��س حري ��ر جل ��ة‬ ‫«اليمامة»)‪ ،‬وطال اآل ال�ضيخ (رئي�س‬ ‫حرير �ضحيفة «الوطن»)‪ ،‬والدكتور‬ ‫فه ��د عقران (رئي� ��س حرير �ضحيفة‬ ‫«امدينة»)‪ ،‬وقين ��ان الغامدي (رئي�س‬ ‫حرير �ضحيف ��ة «ال�ض ��رق»)‪ ،‬ونوال‬ ‫الرا�ض ��د (مدي ��رة الق�ض ��م الن�ضائ ��ي‬

‫د‪ .‬عبد�لله �جحان‬

‫ي �ضحيف ��ة «الريا� ��س»)‪ ،‬وعي ��د‬ ‫الثقي ��ل (مدير التحري ��ر ي �ضحيفة‬ ‫«ااقت�ضادية»)‪ ،‬واأحمد الفهيد (مدير‬ ‫التحري ��ر ي �ضحيف ��ة «احي ��اة»)‪،‬‬ ‫وحم ��د الوعي ��ل (رئي� ��س حري ��ر‬ ‫�ضحيفة «الي ��وم»)‪ ،‬وابتهاج منياوي‬ ‫(مديرة الق�ض ��م الن�ضائي ي �ضحيفة‬ ‫«امدين ��ة»)‪ ،‬ونا�ضر ال�ضه ��ري (مدير‬ ‫التحرير ي �ضحيفة «الباد»)‪.‬‬ ‫وبع ��د انتخابه ��م‪ ،‬عق ��د اأع�ضاء‬ ‫جل� ��س اإدارة الهيئ ��ة اأول جل�ض ��ة‬ ‫للمجل�س اجديد‪ ،‬م خالها انتخاب‬ ‫ترك ��ي ال�ضدي ��ري رئي�ض� � ًا للمجل�س‪،‬‬ ‫والدكت ��ور ها�ض ��م عبده ها�ض ��م نائب ًا‬ ‫له‪ ،‬وعيد الثقي ��ل اأمين ًا للمال‪ ،‬ونوال‬ ‫الرا�ضد اأمينة لل�ضر‪.‬‬ ‫وعق ��ب فوزه ��ا بع�ضوي ��ة‬ ‫امجل�س‪ ،‬قالت نوال الرا�ضد‪« :‬اأمنى‬ ‫اأن اأكون �ضوت� � ًا حقيقي ًا لل�ضحفيات‬ ‫ال�ضعودي ��ات ب� �اأن اأو�ض ��ل مطالبهن‪،‬‬ ‫واأن اأك ��ون ع�ض ��و ًا فع ��ا ًا ي هيئ ��ة‬ ‫ال�ضحفي ��ن»‪ ،‬مو�ضح ��ة اأن لديه ��ا‬ ‫تطلع ًا وطموح ًا ومطالبات‪ ،‬لتحقيقها‬

‫المنصور‪ :‬تكريم أخي منصور رد‬ ‫لجملة عطاءاته الفنية‬

‫د‪ .‬فهد �لعقر�ن‬

‫طال �آل �ل�سيخ‬

‫والعمل عليها‪ ،‬مقدمة وعد ًا اأن ت�ضهد‬ ‫الهيئ ��ة مرحل ��ة تطويري ��ة اأف�ضل من‬ ‫امرحل ��ة التاأ�ضي�ضي ��ة ال�ضابق ��ة التي‬ ‫تلتها مرحلة التنظيم‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ارت الرا�ض ��د اإى اأن‬ ‫امرحل ��ة احالي ��ة هي مرحل ��ة العمل‬

‫�من�سور يت�سلم درع �لتكرم‬

‫امنامة ‪� -‬ضليمان النفي�ضة‬ ‫عر الفنان الكويتي حمد امن�ضور عن �ضعادته بتكرم الراحل من�ضور‬ ‫امن�ضور قائ � ً�ا «هذا التكرم ياأتي من تليفزيون اخلي ��ج رد ًا جملة عطاءات‬ ‫ه ��ذا ااإن�ضان عر عق ��ود طويلة اأفنى حياته ي تق ��دم ااأعمال التليفزيونية‬ ‫وااإذاعي ��ة وام�ضرحية»‪ .‬واأ�ضاف «بدوري‪ ،‬اأتقدم ب�ضكري اجزيل لتليفزيون‬ ‫اخليج على هذا التكرم اأخي الفنان من�ضور امن�ضور»‪.‬‬ ‫والفنان الراحل من�ض ��ور امن�ضور بداأ م�ضرته الفنية ي اإذاعة الكويت‬ ‫م ��ن خال برنامج «م ��ن الدري�ض ��ة» ي ع ��ام ‪1959‬م‪ ،‬وعن موظف� � ًا ي اإذاعة‬ ‫الكويت ي عام ‪1961‬م‪ ،‬و�ضافر لدرا�ضة ااإخراج ي جمهورية م�ضر‪ .‬وتوى‬ ‫الراح ��ل منا�ضب عدة بعد عودته‪ ،‬من اأهمها رئا�ضة ق�ضم امخرجن‪ ،‬ثم مراقب ًا‬ ‫لق�ضم الرامج الفئوية‪ ،‬وقدم ي تاريخه اأكر من ‪ 12‬عم ًا م�ضرحي ًا‪ ،‬وثاثن‬ ‫م�ضل�ض ًا‪ .‬توي‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬ي اجزائر اأثناء �ضفره لتقدم عمل م�ضرحي مع‬ ‫فرقة «اخليج العربي» ي ‪ 9‬نوفمر ‪.2011‬‬

‫الريا�س ‪ -‬مازن اجعيد‬ ‫ف�ضل ��ت م�ضاعي جل� ��س اإدارة‬ ‫الن ��ادي ااأدب ��ي بالريا� ��س لعق ��د‬ ‫جمعي ��ة الن ��ادي العمومي ��ة‪ ،‬بع ��د‬ ‫اأن غ ��اب اأك ��ر م ��ن ن�ض ��ف اأع�ض ��اء‬ ‫اجمعي ��ة ع ��ن اجتماعها ال ��ذي كان‬ ‫مقرر ًا عقده م�ضاء اأم�س ااأول‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ض ��و جل� ��س اإدارة‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬رئي� ��س الن�ض ��اط امنري‪،‬‬ ‫فالح العن ��زي‪« :‬بذلنا‪ ..‬كل الو�ضائل‬ ‫لدعوة الزم ��اء والزميات‪ ،‬اأع�ضاء‬ ‫اجمعية العمومية»‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن‬

‫تكثيف ًا اأكر ي هذا اجانب‪ .‬واأكدت‬ ‫الرا�ض ��د‪ ،‬ي حديثها ل�«ال�ض ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫كثر ًا م ��ن ال�ضح ��ف ا يوج ��د لديها‬ ‫مراك ��ز تدريبي ��ة‪ ،‬متاأمل ��ة اأن تغط ��ي‬ ‫الهيئ ��ة هذا اجان ��ب‪ ،‬اأن ااإعام ي‬ ‫امملك ��ة متط ��ور ي الوق ��ت الراهن‪،‬‬

‫أعضاء مجلس اإدارة الجديد‬ ‫تركي ال�ضديري (‪� 237‬ضوت ًا)‬ ‫د‪ .‬ها�ضم عبده ها�ضم (‪� 181‬ضوتا)ً‬ ‫د‪ .‬عبدالله اجحان (‪� 153‬ضوت ًا)‬ ‫طال اآل ال�ضيخ (‪� 141‬ضوت ًا)‬

‫د‪ .‬فهد عقران (‪� 133‬ضوت ًا)‬ ‫قينان الغامدي (‪� 129‬ضوتا)ً‬ ‫نوال الرا�ضد (‪� 127‬ضوت ًا)‬ ‫عيد الثقيل (‪� 123‬ضوت ًا)‬

‫اأحمد الفهيد (‪� 123‬ضوت ًا)‬ ‫حمد الوعيل (‪� 118‬ضوتا)ً‬ ‫ابتهاج منياوي (‪� 115‬ضوت ًا)‬ ‫نا�ضر ال�ضهري (‪� 76‬ضوت ًا)‬

‫خبراء إعام يحذرون من ضعف الهوية‬ ‫واعتبار الخليج حضارة نفطية محضة‬ ‫دعا ام�ضاركون ي ندوة «�ضُ بل تفعيل اا�ضراتيجية‬ ‫ااإع��ام�ي��ة اخليجية» اإى ال�ضعي نحو تدعيم ال��وح��دة‬ ‫اخليجية عر عديد من الرامج ااإعامية امن�ضجمة مع‬ ‫طبيعة امجتمع اخليجي وتطوير الكوادر الب�ضرية القادرة‬ ‫على التعبر عن امجتمع اخليجي عربي ًا ودولي ًا‪ .‬واأقيمت‬ ‫الندوة ي قاعة «اأول» بفندق اخليج ي امنامة‪ ،‬اأم�س ااأول‪،‬‬ ‫�ضمن فعاليات مهرجان اخليج لاإذاعة والتليفزيون ال�‪،12‬‬ ‫واأداره ��ا نائب وزي��ر ااإع��ام ال�ضعودي‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالله اجا�ضر‪ ،‬و�ضارك فيها كل من رئي�س مركز‬ ‫اأ�ضبار للدرا�ضات ااإعامية‪ ،‬الدكتور فهد العرابي‬ ‫احارثي‪ ،‬ووزير ااإعام الكويتي ال�ضابق‪� ،‬ضامي‬ ‫الن�ضف‪ ،‬ومدير اإدارة ااأخبار والعاقات العامة‬ ‫بااأمانة العامة لدول جل�س التعاون اخليجي‪ ،‬الدكتور‬ ‫اأحمد ال�ضبيبان‪ ،‬ورئي�س ق�ضم ااإع��ام بجامعة قابو�س‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالله ال�ضم�ضي‪ .‬ونبه الن�ضف اإى اأن دول اخليج‬ ‫العربية «لي�ضت نفط ًا فقط»‪ ،‬بل «هي ثقافة وح�ضارة واإن�ضان‬ ‫وجذور وتاريخ»‪ ،‬منتقد ًا �ضعف اموؤ�ض�ضات اخليجية ي‬ ‫العناية بااإعام اخارجي ال��دوي»‪ .‬وق��ال اإن من اأ�ضباب‬ ‫ذلك اأن «�ضورتنا احقيقية ا تظهر بال�ضكل احقيقي‪ ،‬بل‬ ‫هي م�ضوهة ي ااإعام الغربي الذي ا يعك�س ال�ضورة كما‬ ‫هي»‪ .‬كما اأن ااإع��ام الدوي ي�ضاعد على تاأجيج ااأو�ضاع‬ ‫وحجيم دول جل�س التعاون‪ .‬وحذر الن�ضف من «النظر‬ ‫اإى اأنف�ضنا من خال نفطنا‪ ،‬فكل ح�ضارة ا ب ّد اأن يكون لها‬

‫«أدبي» الرياض يفشل في جمع‬ ‫أعضائه لعقد «العمومية»‬ ‫امجل�س حاول بجميع الطرق‪ ،‬التي‬ ‫مك ��ن الو�ض ��ول اإى ااأع�ضاء‪ ،‬كي‬ ‫يح�ض ��روا اجتم ��اع اجمعية‪ ،‬وذلك‬ ‫ع ��ر اإر�ضال ر�ضائ ��ل ن�ضية ق�ضرة‬ ‫(‪ ،)SMS‬عدة م ��رات‪ ،‬وعن طريق‬ ‫الري ��د ااإلك ��روي والفاك�ض ��ات‪،‬‬ ‫وكذل ��ك اات�ض ��ال ال�ضخ�ض ��ي‪،‬‬ ‫والتنويه موعد انعقاد اجمعية من‬ ‫خال ا�ضتغال الفعاليات وااأن�ضطة‬ ‫الثقافية امختلفة التي تقام بالنادي‪.‬‬ ‫واأ�ضاف «كان الطم ��وح اأن نت�ضرف‬ ‫م�ضارك ��ة الزم ��اء والزمي ��ات‬ ‫اأع�ضاء اجمعية العمومية ي تقييم‬

‫نا�سر �ل�سهري‬

‫(ت�سوير‪ :‬ح�سن �مباركي)‬

‫اج ��اد احقيقي‪ .‬وقالت‪« :‬م ن�ضتطع‬ ‫ي ال ��دورة ااأوى اإقام ��ة ال ��دورات‬ ‫التدريبية لل�ضحفين‪ ،‬وعمل التعاون‬ ‫بيننا وبن القطاع ��ات ال�ضحفية ي‬ ‫اخلي ��ج وال ��دول العربي ��ة»‪ ،‬متمنية‬ ‫اأن ت�ضهد ال ��دورة احالي ��ة للمجل�س‬

‫امنامة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي غو��س)‬

‫قينان �لغامدي‬

‫�جمعية �سهدت ح�سور ح�سد من �ل�سحفين و�اإعامين‬

‫عيد �لثقيل‬

‫م�ض ��رة النادي‪ ،‬فهم �ض ��ركاء لنا ي‬ ‫النجاح‪ ،‬من خال اإث ��راء الفعاليات‬ ‫امختلف ��ة م ��ن خ ��ال اح�ض ��ور اأو‬ ‫ااإدارة اأو اح�ض ��ور وامداخ ��ات‪،‬‬ ‫لكننا تفاجاأنا بح�ضور ‪ 71‬ع�ضوا‪..‬‬ ‫م يكتمل الن�ضاب (امحدد بح�ضور‬ ‫‪ 91‬ع�ضو ًا)‪ ..‬رم ��ا ظروف الزماء‬ ‫حال ��ت دون ح�ضوره ��م ه ��ذه الليلة‬ ‫وم�ضاركته ��م لن ��ا»‪ .‬واأو�ض ��ح اأن‬ ‫ااجتم ��اع الثاي �ضينعقد اإذا ح�ضر‬ ‫اأك ��ر من ثل ��ث ااأع�ضاء‪ ،‬افت� � ًا اإى‬ ‫اأن اأح ��د اح�ض ��ور اق ��رح اأن تعقد‬ ‫اجمعية «من ح�ضر»‪.‬‬

‫مُنجز مادي وا�ضح»‪ ،‬متمث ًا بح�ضارات «الفراعنة وااأهرام‬ ‫وال�ضومرين والرومان»‪ ،‬معتر ًا اأن «كل ح�ضارة ب�ضر ا بد‬ ‫اأن يدل عليها حجر»‪ ،‬على حد تعبره‪ .‬اأما الدكتور ال�ضبيبان‬ ‫فقد نبّه اإى خطورة عدم فهم الهوية اخليجية وانعكا�ضه على‬ ‫ااأداء ااإعامي ي و�ضائط ا إاع��ام اخليجي‪ ،‬وا�ضت�ضهد‬ ‫ال�ضبيبان بخر بثه موقع «العربية ن��ت» امح�ضوبة على‬ ‫دول اخليج اأم�س‪ ،‬وقال اإن بع�س امواد ُتن�ضر بلغة اأجنبية‬ ‫واإح�ضا�س غر خليجي‪ .‬وقال اإن اا�ضراتيجية ااإعامية‬ ‫اخليجية عليها اأن تركز على جانب الهوية‪ .‬وتناول الدكتور‬ ‫ال�ضم�ضي طرح ًا نظري ًا لا�ضراتيجية‪ّ ،‬‬ ‫ملخ�ض ًا‬ ‫طرحه ي مثال التدريب ااإعامي الذي على اجهات‬ ‫ااإعامية ام�ضوؤولة اأن تتعامل معه بتدقيق وا�ضح‬ ‫يعمل على جعل التفعيل و�ضيلة م�وؤث��رة ي رفع‬ ‫الكفاءات‪ .‬ومن جهة امداخات مح اأ�ضتاذ ااإعام ي‬ ‫جامعة البحرين‪ ،‬الدكتور عو�س ها�ضم‪ ،‬اإى و�ضع امتغرات‬ ‫العربية التي طراأت بعد عام ‪ 2010‬ي اح�ضبان‪ ،‬كما دعا‬ ‫مدير اإذاع��ة ن��داء ااإ��ض��ام ال�ضعودية عدنان �ضعيدي اإى‬ ‫�ضرورة اإ�ضراك القطاع اخا�س ي تفعيل اا�ضراتيجية‬ ‫وع��دم ح�ضرها ي اجهات احكومية‪ .‬وا�ضتغرب الكاتب‬ ‫ي �ضحيفة «الريا�س» فا�ضل العماي من �ضعف ثقة امواطن‬ ‫اخليجي عموم ًا ي اا�ضراتيجية بو�ضفها جزء ًا من الواقع‬ ‫اخليجي العام‪ ،‬كما انتقد غياب ال�ضباب اأي�ض ًا‪ .‬واأ�ضارت‬ ‫ال�ضحافية جمانة ال�ضامي اإى اأن الغثاء ااإعامي امنت�ضر ي‬ ‫الف�ضاء العربي مركز ي اأكر من ‪ 500‬قناة ف�ضائية يتكد�س‬ ‫فيها اموظفون ا امهنيون‪.‬‬

‫�أحمد �لفهيد‬

‫حمد �لوعيل‬

‫ويج ��ب مواكبة ه ��ذا التط ��ور‪ ،‬افتة‬ ‫اإى اأن هناك �ضخ�ضي ��ات مهمة تدعم‬ ‫الهيئ ��ة ب�ضتى الط ��رق‪ ،‬م�ض ��رة اإى‬ ‫اأن اأع�ضاء �ضابق ��ن م يقدموا اأفكار ًا‬ ‫لرامج تطويري ��ة لل�ضحفين‪ ،‬ولكن‬ ‫قدموا دعم ًا مادي ًا للهيئة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬راأى ااأم ��ن العام‬ ‫لهيئة ال�ضحفي ��ن‪ ،‬الفائز ي الدورة‬ ‫احالية‪ ،‬الدكتور عبد الله اجحان‪،‬‬ ‫اأن العمل اجماعي هو الذي �ضيطغى‪،‬‬ ‫و�ضيحقق كثرا للهيئة‪ .‬وقال‪« :‬اأعتقد‬ ‫اأن ع�ض ��و جل� ��س اإدارة الهيئ ��ة هو‬ ‫�ضخ� ��س ين ��درج �ضمن فري ��ق كامل‪،‬‬ ‫وااإن�ض ��ان مف ��رده ا ي�ضتطي ��ع اأن‬ ‫يتجاوز اأهداف الهيئة‪ ،‬معنى اأنه ا‬ ‫ي�ضتطيع اأن ياأتي برنامج ويفر�ضه‬ ‫عل ��ى جل� ��س ااإدارة»‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأن‬ ‫اأع�ضاء جل� ��س ااإدارة ي�ضتطيعون‬ ‫م ��ن خ ��ال تعا�ضده ��م وكفاءاتهم اأن‬ ‫ينه�ضوا باجتماعهم لتحقيق اأهداف‬ ‫الهيئ ��ة‪ ،‬وتلبية «تطلعات ال�ضحفين‬ ‫الذين �ضروا علينا كثر ًا»‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق ��ال ع�ض ��و امجل� ��س‬

‫نكبة‪ ..‬ولكن!‬

‫�بتهاج منياوي‬

‫عي ��د الثقي ��ل‪« :‬اأتوق ��ع اأن الهيئة ااآن‬ ‫انتهت من فرة التاأ�ضي�س ومن فرة‬ ‫البدايات‪ ،‬وا بد اأن تقوم الهيئة ااآن‬ ‫مام�ض ��ة هموم ال�ضحفي ��ن‪ ،‬وا بد‬ ‫اأن ي�ضعر ال�ضحفي بانتمائه للهيئة»‪،‬‬ ‫ويفخ ��ر بان�ضمامه له ��ا‪ ،‬مطالب ًا كافة‬ ‫ال�ضحفين بالتقدم للهيئة كي ياأخذوا‬ ‫حقوقهم عن طريقها‪ ،‬قبل اأن ياأخذوها‬ ‫من موؤ�ض�ضاتهم ال�ضحفية‪.‬‬ ‫اأم ��ا الكات ��ب ي �ضحيف ��ة‬ ‫الريا�س‪ ،‬يو�ضف الكويليت‪ ،‬فقال‪« :‬ا‬ ‫اأ�ضتطيع اأن اأظلم الهيئ ��ة وا اأبرئها‪،‬‬ ‫اأنه ��ا حت ��ى ااآن قائم ��ة عل ��ى عطايا‬ ‫امح�ضن ��ن‪ ،‬والب ��اب ااأول ي جاح‬ ‫اأي موؤ�ض�ض ��ة اأو هيئ ��ة ه ��و اجان ��ب‬ ‫ام ��ادي‪ ،‬ال ��ذي بدون ��ه ا ت�ضتطي ��ع‬ ‫اأن تعم ��ل‪ ،‬وا اأن تق ��دم اأي �ض ��يء‬ ‫للتطوير»‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن احل يكمن ي‬ ‫تخطيط ااإدارة اجديد وبناء ت�ضور‬ ‫لها م ��ن خال م�ضاهم ��ة ااأع�ضاء‪ ،‬اأو‬ ‫طل ��ب م�ضاهمة ملمو�ضة م ��ن الدولة‪،‬‬ ‫ومعرفة امداخيل الت ��ي ي�ضتطيعون‬ ‫من خالها النه�ضة بالهيئة‪.‬‬

‫الحربان‪ :‬تكريم الشعب الخليجي‬ ‫لي سبق ّ‬ ‫كل تكريم رسمي‬ ‫منه واحد ًا من النجوم الذي �ضهدوا‬ ‫امنامة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ام �ه��رج��ان‪ .‬وح��اف��ظ اح��رب��ان على‬ ‫ق � ��ال ااإع � ��ام � ��ي ال��ري��ا� �ض��ي ب�ضا�ضته وهدوئه امعروفن وطريقته‬ ‫الكويتي خالد احربان ل� «ال�ضرق» ال� ��ودودة ي التعامل م��ع امعجبن‬ ‫اإن ت�ك��رم ج�ه��از اإذاع ��ة وتلفزيون الذين حر�ضوا على التقاط ال�ضور‬ ‫اخليج اإي ��اه ي مهرجانه الثاي ال �ت��ذك��اري��ة م�ع��ه ي رده� ��ات فندق‬ ‫ع���ض��ر‪ ،‬ال ��ذي اخ�ت�ت��م م���ض��اء اأم����س‪ ،‬اخليج ي العا�ضمة البحرينية‪.‬‬ ‫وقد ك� ُ ّرم احربان ي‬ ‫«اأول ت�ك��رم ر�ضمي»‬ ‫ح�ف��ل ااف �ت �ت��اح �ضمن‬ ‫ي�ح�ظ��ى ب��ه ك�اإع��ام��ي‬ ‫ااإعامين الكويتين‪.‬‬ ‫ريا�ضي منذ ا�ضتغاله‬ ‫وا�� �ض� �ت� �ه ��ر اح ��رب ��ان‬ ‫ب��ال�ت�ع�ل�ي��ق وااإع � ��ام‬ ‫خليجي ًا كمعلق ريا�ضي‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ي م�ن��ذ اأك��ر‬ ‫من اأربعن عام ًا‪ّ .‬‬ ‫مرموق اأكر من �ضهرته‬ ‫لكن‬ ‫ال��ر��ض�م�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ب��داأ‬ ‫اح��رب��ان حر�س على‬ ‫حياته اع�ب� ًا وم��ار���س‬ ‫اأن ي �ق��ول اإن� ��ه ط��ام��ا‬ ‫خالد �حربان‬ ‫مهنة التعليم الريا�ضي‬ ‫حظي بتكرم ال�ضعب‬ ‫الكويتي خا�ضة وال�ضعب اخليجي وت �ق��دم ال ��رام ��ج ال��ري��ا��ض�ي��ة منذ‬ ‫ب�ضكل ع��ام ل��ه‪ .‬واأ� �ض��اف اأن��ه طيلة اأواخ��ر ال�ضتينيات‪ .‬و�ضغل من�ضب‬ ‫عمله ي التعليق ال��ري��ا��ض��ي على اأمن �ضر ااحاد الكويتي لكرة القدم‪،‬‬ ‫ااأح � � ��داث ال��ري��ا� �ض �ي��ة ال�ك��وي�ت�ي��ة ثم من�ضب رئي�س ااحاد‪ ،‬كما تراأ�س‬ ‫واخليجية ك��ان ي�ضت�ضعر تقدير احاد كرة اليد الكويتي مدة ‪ 14‬عام ًا‪.‬‬ ‫امجتمع له واحرامهم إاي��اه‪ ،‬وذلك وق��د عمل معلق ًا ريا�ضي ًا ي حطة‬ ‫«اأع �م��ق واأج �م��ل» ي ت�ق��دي��ره‪ .‬وقد اأورب�ي��ت‪ .‬وقد ُك � ّرم احربان كويتي ًا‬ ‫ظ�ه��ر خ��ال��د اح��رب��ان ي فعاليات وخليجي ًا ك�ضخ�ضية ريا�ضية‪ ،‬لكن‬ ‫مهرجان اإذاع ��ة وتلفزيون اخليج التكرم ااأخر هو التكرم الوحيد‬ ‫ح��رم � ًا وم� �ق� �دّر ًا ع�ل��ى ن�ح��و جعل الذي تعامل معه كاإعامي‪.‬‬

‫ت�سلك ر�سالة من مجهول‬ ‫تقول «حتى ا نن�سى» وتذكرك‬ ‫بتاريخ ‪� 15‬أي��ار ‪� ،1948‬أن��ه‬ ‫ت��اري��خ �ل�ن�ك�ب��ة‪ ،‬وا �أظ ��ن �أن‬ ‫�أح��د� يتذكر هذ� �لتاريخ‪� ،‬أنا‬ ‫�سخ�سيا ا �أت ��ذك ��ره‪ ،‬لي�س‬ ‫���س�ت���س�خ��اف��ا ل�ل�ج��ري�م��ة �ل�ت��ي‬ ‫حدثت في حق فل�سطين‪ ،‬ولكن‬ ‫اأن تاريخنا �ل�ع��رب��ي �أ�سبح‬ ‫م�سل�سا من �لنكبات �لتي ا‬ ‫تنتهي‪ .‬لكني �أتذكر �سنة ‪67‬‬ ‫وهي �ل�سنة �لتي ول��دت فيها‪،‬‬ ‫�أن�ه��ا �سنة نكبة �أخ ��رى‪� .‬سنة‬ ‫‪ 1948‬غ�ي��رت خ��ارط��ة �لعالم‬ ‫�لعربي بما لم يعجب �لعرب‪،‬‬ ‫لكن ه��ذه �ل�سنة ل��م تكن نكبة‬ ‫ك�ن�ك�ب��ة «ه �ي��رو� �س �ي �م��ا»‪� ،‬ل�ت��ي‬ ‫��س��رب��ت �ل�ي��اب��ان�ي�ي��ن وع��رف��و�‬ ‫ك �ي��ف ي �خ��رج��ون م�ن�ه��ا �أك �ث��ر‬ ‫ق� ��وة‪ ،‬ول�ي���س��ت ب�ح�ج��م تفكك‬ ‫دول ��ة ك��اات �ح��اد �ل�سوفياتي‬ ‫�إلى ‪ 15‬دولة م�ستقلة‪ .‬بالطبع‬ ‫روؤي�ت�ن��ا للن�سف �ل �ف��ارغ من‬ ‫�لكاأ�س د�ئما �أ�سبحت ثقافة‬ ‫لتر�سيخ �لف�سل في �أذهاننا‪،‬‬ ‫و�إح�ي��اء ك��ل ذك��ري��ات �لنحيب‬ ‫و�ل�ن��دب و�لبكاء و�انك�سار‪،‬‬ ‫دون �أن نفكر ولو مرة و�حدة‬ ‫�أن تكون �لذكرى عاما لدفع‬ ‫�أمتنا نحو �اأمام ولو بخطوة‪.‬‬ ‫ف��ي ه��ذه �ل�سنة «�لنكبة» ولد‬ ‫�ل�ك��ات��ب‪� :‬لفل�سطيني �إليا�س‬ ‫خ � ��وري‪ ،‬و�ل �ل �ي �ب��ي �إب��ر�ه �ي��م‬ ‫�لكوني‪ ،‬و�لمغربي بن �سالم‬ ‫حمي�س‪ ،‬و�اأدي �ب��ة �ل�سعودية‬ ‫م ��ن �أ�� �س ��ول ب �ح��ري �ن �ي��ة ث��ري��ا‬ ‫�ل �ع��ري ����س وه ��ي �أول ��س�ي��دة‬ ‫خليجية تح�سل على �سهادة‬ ‫دك �ت��ور�ة‪ ،‬و�لفنانة �لكويتية‬ ‫�لر�ئعة حياة �لفهد‪ ،‬و�لمفكر‬ ‫�ل� �م� �غ ��رب ��ي م �ح �م��د ب �ن �ي ����س‪،‬‬ ‫و�لفنان �لكبير محمد عبده‪،‬‬ ‫و�لقائمة ا تز�ل طويلة ل�سيق‬ ‫�لمقام‪ ..‬يا �لله حمد� لك على‬ ‫ما �أعطيتنا و�لعام ‪ 48‬حمل لنا‬ ‫�لكثير من �لخير �لذي لم نره!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫زكي الصدير‬ ‫@‪elfarouk‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫إجماع على تميز «كيرم» في مهرجان الفيلم السعودي‬

‫هيفاء المنصور‪ :‬المرأة ستقود السينما السعودية في السنوات الخمس المقبلة‬ ‫الريا�س ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫قال ��ت امخرج ��ة هيف ��اء امن�ض ��ور اإن امراأة‬ ‫ال�ضعودية هي من �ضتكون لها الريادة ي ال�ضينما‬ ‫ال�ضعودية خال اخم�س �ضنوات امقبلة‪.‬‬ ‫ورف�س ع�ضوا جن ��ة التحكيم ي مهرجان‬ ‫الفيل ��م ال�ضع ��ودي‪ ،‬عبدااإل ��ه ال�ضن ��اي وخال ��د‬ ‫احربي‪ ،‬م ��ا طرحته امن�ضور‪ ،‬خ ��ال نقا�س دار‬ ‫ي حلق ��ة الي ��وم ال�ضاب ��ع م ��ن امهرج ��ان‪ ،‬م�ضاء‬ ‫اأم� ��س ااأول‪ ،‬م�ضري ��ن اإى اأن نهو� ��س ال�ضينما‬ ‫ال�ضعودي ��ة مره ��ون بوج ��ود مظل ��ة موؤ�ض�ضي ��ة‬ ‫ودع ��م ماي من كل اجهات‪ ،‬م�ضددين على وجود‬ ‫مواهب ت�ضتحق ااإ�ضادة‪.‬‬

‫وحفل ��ت حلقة اليوم ال�ضاب ��ع من امهرجان‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت�ضت�ضيف ��ه الريا� ��س وي�ضتم ��ر حت ��ى ‪24‬‬ ‫ماي ��و اج ��اري‪ ،‬بنقا�ضات �ضاخنة م ��ن قبل جنة‬ ‫التحكي ��م‪ ،‬امكون ��ة م ��ن امن�ض ��ور وال�ضن ��اي‬ ‫واحرب ��ي‪ ،‬و�ضيف احلقة الزميل نعيم احكيم‪،‬‬ ‫ومدي ��ر امهرج ��ان م ��دوح �ض ��ام‪ ،‬ح ��ول براعة‬ ‫امخرج ال�ضينمائي ي اإدارة اممثل‪ ،‬ومدى قدرة‬ ‫امخرجن ال�ضعودين على ذلك‪.‬‬ ‫وراأت اللجن ��ة ع ��دم وجود تفري ��ق بن اأداء‬ ‫اممث ��ل ي ام�ض ��رح واأدائ ��ه ي ال�ضينم ��ا من قبل‬ ‫امخرج ��ن‪ ،‬ما اأظه ��ر �ضعف� � ًا وا�ضح� � ًا ي اأداء‬ ‫اممثلن ي ااأفام‪.‬‬ ‫ووج ��ه احكي ��م نق ��ده للمخرج ��ن ال�ضباب‬

‫لع ��دم تقبله ��م اماحظ ��ات‪ ،‬م�ض ��دد ًا عل ��ى اأهمية‬ ‫اموهبة اأو ًا‪ ،‬ومن ثم تطويرها‪.‬‬ ‫و�ضهدت احلق ��ة عر�س خم�ضة اأفام‪ ،‬بداأت‬ ‫بفيل ��م روائي ق�ضر بعن ��وان «انك�ضار» للمخرج‬ ‫عبدالعزيز احركان‪ ،‬اأجمع اأع�ضاء جنة التحكيم‬ ‫عل ��ى ج ��ودة فكرت ��ه وااأداء واح ��وارات‪ ،‬لكنهم‬ ‫اأ�ضاروا اإى اأنه ختم بعبارة وعظية اأ�ضعفته‪.‬‬ ‫ووج ��د الفيل ��م الروائ ��ي الق�ض ��ر «�ضورة‬ ‫ااإن�ض ��ان» للمخ ��رج ب�ضام الع ��وى انتقادا ب�ضبب‬ ‫عدم و�ضوح فكرة الفيلم‪ ،‬رغم اأنها جيدة‪ ،‬ووجود‬ ‫مبالغ ��ات ي ااأداء التمثيلي‪ ،‬و�ضعف الت�ضوير‬ ‫وااإخراج‪ ،‬وتفكك ال�ضيناريو‪.‬‬ ‫وو�ضف ��ت اللجن ��ة فيل ��م «ت�ضاب ��ك» للمخرج‬

‫ه�ضام العبدي بالغام�س وال�ضعيف والركيك‪.‬‬ ‫ون ��ال فيلم «ك ��رم» للمخرج حم ��زة طرزان‬ ‫اح ��ظ ااأكر م ��ن ااإط ��راء‪ ،‬حيث اأك ��دت اللجنة‬ ‫اأن الفيل ��م اأم ��وذج يحت ��ذى لاأف ��ام الروائي ��ة‬ ‫الق�ض ��رة‪ ،‬مثي ًا واإخراج ًا و�ض ��ورة‪ ،‬واأ�ضادوا‬ ‫باهتمام امخرج بالتفا�ضيل ال�ضغرة لل�ضخ�ضية‬ ‫احجازي ��ة‪ ،‬الت ��ي اأعط ��ت الفيلم مي ��ز ًا عن بقية‬ ‫ااأفام‪.‬‬ ‫وكان ��ت نهاية احلق ��ة مع الفيل ��م الوثائقي‬ ‫«بعيد ًا عن الكام» للمخرجة هناء العمر‪ ،‬والذي‬ ‫اأ�ض ��ادت اللجن ��ة في ��ه بالفق ��رة التي تتح ��دث عن‬ ‫امو�ضيقى‪ ،‬لكنهم اأ�ضاروا اإى اأن اللغة ال�ضينمائية‬ ‫مفقودة فيه‪.‬‬


 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا€ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺧﻄﺒﺔ ﺟﻤﻌﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﺒﺎء واﺋﻤﺔ ﺧﺼﻴﺼﴼ ﻟﻘﺮاء اﻟﺸﺮق‬

 30

‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺣﺴﻴﻦ ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺇﻣﺎﻡ ﻭﺧﻄﻴﺐ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﻳﺨﺺ ﻗﺮﺍﺀ | ﺑﺨﻄﺒﺔ ﺃﻛﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻟﺘﻔﻘﻪ ﻓﻲ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬

‫ﻟﻸﺏ ﺃﻥ ﻳﻔﺎﺿﻞ ﺑﻴﻦ ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻄ ﹼﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﹲ‬ ‫ﺟﻬﻞ ﻳﺤﺬﺭ ﻣﻨﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬ ‫ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﹺ‬       "         "                     "      "           "                                                                                                                                                                                                                                                                                                 " 

           "  "         " "                                 "                                 

                                           "            "  "                                                

                                                                                                                                   

‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﹸ ﹺﻮﻗ ﹸﻒ ﻋﻠﻰ ﺃﻭﻻﺩ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﺩﻭﻥ ﺃﻭﻻﺩ ﺍﻟﺒﻄﻮﻥ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ ﺣﺮﻣﺎﻥ ﺃﻭﻻﺩ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ‬

‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻤﻨﻊ ﺃﻭﻻﺩﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺼﺮﻑ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻪ ﻓﻴﻠﺠﺄ ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻠﺔ ﺍﻟﻮﻗﻒ‬ ‫ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻟﻠﻌﺒﺪ ﺃﻥ ﻳﺴﻮﻱ ﺑﻴﻦ ﺃﻭﻻﺩﻩ ﻓﻲ ﺳﺎﺋﺮ ﺷﺆﻭﻧﻪ ﻭﻓﻖ ﻭﺻﻴﺔ ﺍﷲ ﻟﻌﺒﺎﺩﻩ‬ 

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺣﺴﻴﻦ آل اﻟﺸﻴﺦ‬  •   •   • 1384 •          •   •  •  •  27 •    •   1419 •    •   •  

      ""                         

      "  "                                                                                                           "   "                                   "                 " "                     




‫إضاءات‬

‫اكتساب‬ ‫العمل وصف‬ ‫التجاري‬

‫يعدّها‪ :‬حمد البي�ضي‬ ‫و�ض ��ف العمل باأن ��ه جاري ل يتوق ��ف على �ضدور‬ ‫ترخي� ��ض من اجهة امخت�ض ��ة مزاولة مهن ��ة التجارة‪،‬‬ ‫واإم ��ا العرة ي ذلك ه ��ي باحراف التج ��ارة‪ ،‬وتوافر‬ ‫�ضروط اكت�ض ��اب ال�ضفة التجارية ي ح ��ق من يزاولها‪،‬‬ ‫فمت ��ى حقق ��ت ه ��ذه ال�ض ��روط اأ�ضب ��ح العم ��ل جاري ًا؛‬ ‫وخ�ضع من يزاوله لاأح ��كام امنظمة لاأعمال التجارية؛‬ ‫التي تخت�ض الدوائر التجارية بديوان امظام ‪ -‬امحكمة‬

‫الإداري ��ة ‪ -‬بتطبيقها؛ بغ�ض النظر عما اإذا كان امحرف‬ ‫للتجارة ق ��د توافرت ي حق ��ه الأ�ضباب امبيح ��ة مزاولة‬ ‫التجارة اأم اأنه مازال منوع ًا عنها‪ ،‬وي احالة الأخرة‬ ‫يظ ��ل م�ض� �وؤو ًل عن خالفت ��ه لاأحكام الت ��ي حظر عليه‬ ‫مزاول ��ة التج ��ارة ويخ�ض ��ع للعقوب ��ات امق ��ررة ي هذا‬ ‫ال�ضدد‪ ،‬كما اأن احظر النظامي امفرو�ض على اموظفن‬ ‫احكومي ��ن بع ��دم مزاولة الأعم ��ال التجاري ��ة ل يحول‬ ‫ي ذات ��ه ول منع من اكت�ضاب �ضف ��ة التاجر للفرد الذي‬ ‫ي�ضتغل ي الأعمال التجارية ويزاولها‪.‬‬

‫فقه الواقع‬

‫‪31‬‬

‫الحصول‬ ‫على الديون‬ ‫التجارية‬

‫ل يخل ��و التعام ��ل التجاري من بق ��اء مبالغ‬ ‫ل ��ك ي ذم ��ة عم ��اء اأو ج ��ار اآخري ��ن‪ ،‬كم ��ا اأنك‬ ‫ق ��د توؤج ��ل �ضداد بع� ��ض امبال ��غ ام�ضتحقة عليك‬ ‫ح�ض ��ل امبال ��غ ام�ضتحقة ل ��ك‪ ،‬ويجب اأن‬ ‫حت ��ى ّ‬ ‫تك ��ون حتاط� � ًا لتح�ضي ��ل اأي مبل ��غ موؤجل باأن‬ ‫ح�ض ��ل مقدم ًا عل ��ى �ضند به �ض ��واء كان ال�ضند‪:‬‬ ‫اإي�ض ��ا ًل عادي� � ًا اأو ورق ��ة جاري ��ة ويف�ض ��ل اأن‬ ‫يكون ورقة جاري ��ة مثل ال�ضيك اأو ال�ضند لاأمر‬ ‫اأو الكمبيال ��ة‪ .‬ول تكتفي بتعهد �ضفوي بال�ضداد‬

‫من امدين؛ لقوله تعاى (وَ َل َت ْ�ضاأَمُوا اأَنْ َت ْك ُتبُو ُه‬ ‫َ�ضغِ � ً�را َاأ ْو َك ِب � ً�را ِاإ َى اأَ َج ِل ��هِ )‪ ،‬ويجب اأن تعرف‬ ‫م ��ا اإذا كان ��ت الورق ��ة الت ��ي وق ��ع عليه ��ا مدينك‬ ‫�ضحيح ��ة اأم ل‪ ،‬ولك ��ي تق ��وم بتح�ضيل حقوقك‬ ‫من الغر مكن اأن تطالبه بنف�ضك بال�ضداد اأو اأن‬ ‫تكلف بذلك حامي ًا اأو �ضخ�ض ًا من ام�ضتغلن ي‬ ‫مهنة ح�ضي ��ل الديون نيابة ع ��ن الغر وهوؤلء‬ ‫الأ�ضخا� ��ض يزاول ��ون ه ��ذا العم ��ل بن ��اء عل ��ى‬ ‫�ضار منح من وزارة التجارة‪.‬‬ ‫ترخي�ض ٍ‬

‫الجمعة ‪ 27‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 18‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )166‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫‪feqh@alsharq.net.sa‬‬

‫مهرجان الفيلم السعودي يحرك الساكن‪ ..‬والدعاة يختلفون في أهمية وجودها‬

‫جدلية تحريم دور السينما تعود مجدد ًا إلى الواجهة‬

‫الريا�ض – نعيم ميم احكيم‬

‫ح ��رك مهرج ��ان الفيل ��م ال�ضع ��ودي‪ ،‬ال ��ذي حت�ضن ��ه‬ ‫الريا� ��ض حالي� � ًا‪ ،‬ال�ضاك ��ن ح ��ول وج ��ود دور �ضينم ��ا ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وجدلية التح ��رم ال�ضرعي‪ ،‬الت ��ي ت�ضاحب طرح‬ ‫هذا امو�ضوع‪.‬‬ ‫وج� �اأ امهرجان اإى عر�ض اأف ��ام امواهب ال�ضعودية‬ ‫عر �ضا�ض ��ة قناة «روتانا اأفام» للخ ��روج من احرج الذي‬ ‫ي�ضاحب عر� ��ض هذه الأفام من جهة‪ ،‬ولعدم وجود �ضالة‬ ‫خ�ض�ضة لعر�ض الأفام ال�ضينمائية من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫ولع ��ل ا�ضتح�ض ��ار فت ��اوى قدم ��ة ح ��ول ح ��رم‬ ‫الت�ضوي ��ر والتمثي ��ل تاأت ��ي ي �ضي ��اق ح ��رم بن ��اء دور‬ ‫ال�ضينم ��ا وارتيادها‪ ،‬كما ي فت ��وى اللجنة الدائمة لاإفتاء‬ ‫والبحوث‪ ،‬التي جاء فيها «ل يجوز م�ضلم اأن يبني �ضينما‪،‬‬ ‫ول اأن يدي ��ر اأعمال �ضينم ��ا له اأو لغره‪ ،‬م ��ا فيها من اللهو‬ ‫امح ��رم‪ ،‬ولأن ال�ضينم ��ات امعروف عليه ��ا ي العام اليوم‬ ‫اأنه ��ا تعر�ض �ض ��ور ًا خليع ًة‪ ،‬ومناظر فتان ��ة‪ ،‬تثر الغرائز‬ ‫اجن�ضي ��ة‪ ،‬وتدع ��و للمجون وف�ض ��اد الأخ ��اق‪ ،‬وكثر ًا ما‬ ‫جم ��ع بن ن�ض ��اء ورج ��ال غر ح ��ارم له ��ن»‪ .‬ووقع على‬ ‫الفتوى مفتي عام امملكة ال�ضابق‪ ،‬عبدالعزيز بن باز‪.‬‬ ‫وم تتوق ��ف الفتاوى من اللجنة الدائمة حول حرم‬ ‫ال�ضينما‪ ،‬اإذ �ضدرت فتوى اأخرى حديثة حملت رقم ‪،4120‬‬ ‫توؤكد اأن «ارتي ��اد ال�ضينما حرام؛ لأن اأغلب ما يعر�ض فيها‬ ‫م ��ن اماه ��ي امحرم ��ة الت ��ي تث ��ر الفتن ��ة‪ ..‬وم ��ا فيها من‬ ‫اختاط الرجال بالن�ضاء اإى غر ذلك من امفا�ضد»‪.‬‬ ‫و�ضدرت فتوى اأخ ��رى‪ ،‬كان من اموقعن عليها مفتي‬ ‫ع ��ام امملك ��ة‪ ،‬رئي� ��ض هيئ ��ة كب ��ار العلم ��اء‪ ،‬عبدالعزيز اآل‬ ‫ال�ضي ��خ‪ ،‬ت�ض ��ر اإى اأن الأج ��رة احا�ضل ��ة م ��ن العمل بدار‬ ‫ال�ضينم ��ا ح ��رام؛ لأن ه ��ذه الأعم ��ال حرمة‪ ،‬وام ��ال الذي‬ ‫يوؤخذ مقابلها يكون حرام ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اإل اأن فريق� � ًا اآخر م ��ن الفقهاء ل يرى حرجا من وجود‬ ‫�ضينما اإ�ضامية �ضعودية ب�ضوابط �ضرعية لأهداف كثرة‪،‬‬ ‫م ��ن اأبرزها الدفاع عن الق�ضايا امحلي ��ة والتعريف بالدين‬ ‫الإ�ضام ��ي‪ ،‬ي زم ��ن اأ�ضبح ��ت في ��ه ال�ضينم ��ا لغ ��ة عامي ��ة‬ ‫موؤثرة‪.‬‬

‫اإجازة التمثيل‬

‫ورغ ��م اأن فتوى ع�ض ��و هيئة كبار العلم ��اء‪ ،‬الدكتور‬ ‫قي� ��ض امب ��ارك‪ ،‬م تب ��ح ال�ضينما ب�ض ��كل �ضري ��ح‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫اأج ��ازت التمثي ��ل‪ ،‬ولي� ��ض التمثي ��ل فح�ض ��ب‪ ،‬ب ��ل مثي ��ل‬ ‫ال�ضحاب ��ة ب�ضوابط �ضرعية‪ ،‬ي �ضي ��اق الإجازة لاأعمال‬ ‫ال�ضينمائي ��ة لت�ضحيح �ضورة الإ�ضام وبيان �ضرة اأعام‬ ‫الأمة لاأجيال‪.‬‬ ‫وق ��ال امب ��ارك اإن «مثي ��ل ال�ضحاب ��ة يج ��وز ولك ��ن‬ ‫ب�ضواب ��ط»‪ ،‬مو�ضحً ا ا ّأن بع�ض العلم ��اء امعا�ضرين قالوا‬ ‫بتح ��رم ذل ��ك‪ ،‬بعل ��ة اإج ��ال النا� ��ض لل�ضحاب ��ة الك ��رام‪،‬‬ ‫ر�ضي الله عنهم‪ ،‬واخ ��وف من مثيلهم بخاف �ضورتهم‬ ‫احقيقي ��ة‪ ،‬فمقامه ��م‪ ،‬ر�ض ��وان الل ��ه عليه ��م‪ ،‬اأجّ ل م ��ن ا ّأن‬ ‫يُ�ضور بطريقة قد ُتف�ضي اإى ت�ضويه �ضورتهم‪.‬‬ ‫واأ�ضار امب ��ارك اإى ح�ضول الت�ضويه ي غرهم‪ ،‬كما‬ ‫ه ��و ي كثر من الأف ��ام التاريخية‪ ،‬حي ��ث مُثلت بطريقة‬ ‫ل تعك� ��ض حقيق ��ة التاري ��خ‪ ،‬ل ي اللبا� ��ض ول ي طريقة‬ ‫احديث‪ ،‬ول ي كثر م ��ن الت�ضرفات‪ ،‬ذاكر ًا اأ ّنها �ضورت‬ ‫واق ��ع النا�ض قدم� � ًا بنقي�ض احقيقة‪ ،‬وه ��ذا ي التاريخ‬ ‫ل �ض ��رر فيه‪ ،‬اأم ��ا ي قدوتن ��ا فالأمر يحت ��اج مزيد حيطة‬ ‫وحذر‪.‬‬ ‫وم يج ��د امبارك غرابة ي ح ��رج بع�ض العلماء من‬ ‫الفت ��وى بالإباح ��ة‪ ،‬ل حرمة التمثي ��ل ي ذاته‪ ،‬بل حماية‬ ‫جن ��اب ال�ضحابة الكرام‪« ،‬واإل فالذي يظهر ي ا ّأن الأ�ضل‬ ‫ي ذلك هو الإباحة»‪ ،‬اإذا مثل احال مثي ًا �ضحيح ًا‪ ،‬ف�ض ًا‬ ‫عن اأن التحرم يحتاج اإى دليل‪ ،‬ولي�ض ي التحرم ن�ض‬

‫القائل ��ن بانته ��اء زم ��ن ال�ضينم ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأن ال�ضينم ��ا خيار‬ ‫ق ��ادم ل حالة‪� ،‬ض ��واء تقدمن ��ا اأو تاأخرنا‪ ،‬لكن هن ��اك �ضوؤال‬ ‫مهم ��ا يجب اأن نطرحه عل ��ى اأنف�ضنا‪ :‬ماذا �ضنقدم من م�ضروع‬ ‫اإعامي كهذا يقدم فن ًا راقي ًا؟‬ ‫واأ�ض ��اف «نحن اأمام خيارين‪ ،‬فاإم ��ا اأن حدد ال�ضوابط‬ ‫العام ��ة لل�ضينم ��ا‪ ،‬وتقدم ب�ض ��كل ل يت�ضادم م ��ع الثوابت ي‬ ‫ديننا‪ ،‬واإما اأن يبنوا �ضد ًا‪ ،‬ومع الوقت �ضيهدم هذا ال�ضد؛ لأن‬ ‫اممانعة ام�ضتمرة ل اأظن اأنها �ضتنجح»‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن «امطل ��وب ه ��و تقدم اأف ��ام �ضينمائي ��ة راقية‬ ‫جد ًا‪ ،‬ومتعة‪ ،‬وخالية من امحاذير ال�ضرعية‪ ،‬وهو‪ ،‬واإن كان‬ ‫�ضعب ��ا‪ ،‬اإل اأنه لي�ض م�ضتحي � ً�ا‪ ،‬والبدائل متعددة ومتوافرة‪،‬‬ ‫ولع ��ل جاح بع� ��ض القن ��وات امحافظة ي�ضج ��ع على خو�ض‬ ‫ه ��ذه التجرب ��ة»‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأن هناك ماذج جي ��دة قدمت مثل‬ ‫فيل َم ��ي «عمر امخت ��ار» و»الر�ضالة»‪ ،‬و»نح ��ن ل نتوقع الكمال‬ ‫ي هذا اجانب‪ ،‬لكن علينا اأن نعمل»‪.‬‬

‫حرك خطر‬

‫جانب من �إحدى حلقات مهرجان �لفيلم �ل�سعودي �مقام حالي ًا ي �لريا�س‬

‫المطالبون بوجودها يرونها خيار ًا لتصحيح الصورة السلبية عن المملكة‬ ‫المعارضون‪ :‬زمن السينما و ّلى‪ ..‬وأهداف المطالبين بها خفية وتغريبية‬ ‫من حديث ول اأثر‪.‬‬ ‫ولحظ امبارك ا ّأن «التمثيل ي�ضور الغائب ت�ضويرا‪ً،‬‬ ‫وكاأنه ماثل اأمام ام�ضاه ��د‪ ،‬فالو�ضف والتمثيل يقوم مقام‬ ‫امعاين ��ة‪ ،‬كم ��ا ي احديث «ل ت�ضف ام ��راأة امراأة لزوجها‬ ‫حت ��ى كاأ ّنه ينظ ��ر اإليها»‪ ،‬فن ��زل الو�ض ��ف والتمثيل منزلة‬ ‫الروؤي ��ة اح�ضية‪ ،‬ومن ه ��ذا احديث اأخذ الإم ��ام مالك ا ّأن‬ ‫الو�ض ��ف ي امبيع الغائب يرف ��ع اجهالة عنه‪ ،‬فاأجاز بيع‬ ‫الغائب على ال�ضفة»‪.‬‬ ‫و�ضدّد امبارك على ا ّأن للتمثيل اأثر ًا كبر ًا على النف�ض‪،‬‬ ‫فهو يقوم ما ل تقوم به الكتابة ول ما يقوم به الكام‪.‬‬

‫حاجة ملحة‬

‫ويذه ��ب الدكتور �ضلمان العودة مع الآراء التي تبيح‬ ‫ال�ضينم ��ا‪ ،‬بقوله «�ضا�ضة ال�ضينم ��ا اأ�ضبحت قائمة الآن ي‬ ‫كل بي ��ت»‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن امجتمع ��ات العربية والإ�ضامية‬ ‫«بحاجة اإى النتقال من �ضيا�ضة امنع اإى ثقافة امناعة»‪.‬‬ ‫وت�ض ��اءل عن الفرق ب ��ن ال�ضينما وب ��ن ال�ضا�ضة‪ ،‬اأو‬ ‫ب ��ن التلفاز ذاته‪ .‬واأجاب «ام�ضاألة من وجهة نظري تتعلق‬ ‫باأمرين هم ��ا‪ :‬امحتوى امعرو�ض اأو ام ��ادة امُقدمة‪ ،‬وهل‬ ‫ه ��ذه ام ��ادة مادة اأخاقي ��ة تربوية‪ ،‬تبني نفو� ��ض ال�ضباب‬ ‫وعقوله ��م‪ ،‬وت�ضن ��ع منه ��م رج ��ا ًل للم�ضتقب ��ل‪ ،‬وتهيئه ��م‪،‬‬ ‫وتبن ��ي خراتهم‪ ،‬اأم ه ��ي مادة هدامة‪ ،‬ح ��اول اأن تلهيهم‬ ‫بامت ��ع الرخي�ضة عن بناء احي ��اة‪ .‬واأما الأمر الثاي فهي‬ ‫ال�ضوابط‪ ،‬فكل �ضيء له �ضوابط وم يعد الأمر خيار ًا (اأن‬ ‫تفع ��ل اأو ل تفعل)‪ ،‬فهذه الأ�ضياء موج ��ودة وقائمة‪� ،‬ضئنا‬ ‫اأم اأبين ��ا‪ ،‬لك ��ن عندم ��ا يكون موقفن ��ا هو موق ��ف الرف�ض‬ ‫وال�ضل ��ب‪ ،‬مثل موقفن ��ا ال�ضالب من التلفزي ��ون‪ ،‬الذي كان‬ ‫موقف ًا في ��ه الكثر من الرف�ض وال�ضرام ��ة‪ ،‬م ي�ضمد اأمام‬

‫لطف ًا أيها الظالم العالم‬ ‫كله ينتظر مغادرتك الكون‬

‫محمد بن علي البيشي•‬

‫(�ل�سرق)‬

‫التغ ��رات الواقعي ��ة الهائل ��ة الكبرة‪ ،‬لكن ��ه انعك�ض �ضلب ًا‬ ‫علينا»‪.‬‬

‫خ�ضية من النفات‬

‫واأك ��د اأ�ضت ��اذ العقي ��دة‪ ،‬ام�ض ��رف على كر�ض ��ي الأمر‬ ‫�ضلط ��ان للدرا�ض ��ات الإ�ضامية امعا�ض ��رة ي جامعة املك‬ ‫�ضع ��ود‪ ،‬الدكت ��ور خال ��د القا�ض ��م‪ ،‬اأن الدع ��وة اإى الله هي‬ ‫وظيفة الأمة‪ ،‬فنحن بدون دعوة ل قيمة لنا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ب�ضاعتن ��ا مك ��ن اأن نو�ضله ��ا ب�ضتى الطرق‬ ‫ام�ضروع ��ة‪ ،‬م ��ن �ضمنه ��ا الكت ��اب وال�ضري ��ط والفلي ��م‬ ‫ال�ضينمائ ��ي والدرام ��ا وغره ��ا‪ ،‬ل �ضيم ��ا اأن ال�ضينم ��ا‬ ‫والدراما هي من اأكر الو�ضائل تاأثر ًا ي النا�ض خ�ضو�ض ًا‬ ‫ل ��دى النا�ضئة والأطفال‪ ،‬وبالت ��اي فا�ضتخدام هذا ال�ضاح‬ ‫اأ�ضبح �ضرورة ملحة‪ ،‬لذلك من واجبنا التوجه نحو اإنتاج‬ ‫اح ��راي ل�ضينم ��ا راقي ��ة تو�ضح حقيق ��ة دينن ��ا واأفكارنا‬ ‫وم�ضح ال�ضورة ال�ضلبي ��ة امطبوعة عنا ي ذهنية الغرب‬ ‫وذلك ب�ضوابط �ضرعية‪.‬‬ ‫وح ��ول معار�ض ��ة البع� ��ض لفتت ��اح دور لل�ضينما ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬قال‪« :‬نحن نتفه ��م تلك امعار�ضة م ��ن باب �ضيانة‬ ‫الف�ضيلة والقيم والأخاق‪ ،‬ونحن ل نعار�ض فكرة ال�ضينما‬ ‫بق ��در ما نعار�ض الأفام امعرو�ض ��ة التي حمل ي غالبها‬ ‫اأف ��كار ًا منحرف ��ة ل مثل قيمنا واأخاقن ��ا وتخد�ض احياء‬ ‫واح�ضم ��ة‪ ،‬نخ�ضى من افتتاح �ضينما لعدم وجود �ضوابط‬ ‫و�ضمان ��ات‪ ،‬ف� �اإذا وج ��دت �ضواب ��ط �ضرعية‪ ،‬وم ��ن اأهمها‬ ‫ع ��دم الخت ��اط وعر� ��ض اأفام جي ��دة بعيدة ع ��ن الوقوع‬ ‫ي امحظ ��ورات‪ ،‬م ��ع وجود �ضمانات له ��ذه ال�ضوابط من‬ ‫اجه ��ات العلي ��ا‪ ،‬مث ��ل وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام وغرها‪،‬‬ ‫ف ��ا مانع من وجود �ضالت لعر� ��ض الأفام‪� ،‬ضريطة توفر‬

‫�أقب ��ح جرمة ي �لكون ه ��ي �لظلم‪ .‬و �أخبث جرم‬ ‫ي �لتاري ��خ هو �لظام بن�س � ِ�خهِ �متعددة‪ ،‬ولي�س �أ�س ��رع‬ ‫�إجاب ��ة لرقي ��ةٍ �س ��درت لي � ً�ا من دع ��اء‪ ،‬و ما �س ��ئل �أحد‬ ‫�ل�ساحن؛ كم بيننا وبن �لله؟ قال‪ :‬دعوة مظلوم‪.‬‬ ‫�لظل ��م ا يع ��رف دين ًا‪ ،‬وا يقف على �أعتاب م�س ��جد‬ ‫�أو مق�س ��ورة ق�س ��ي�س �أو يتلحف بدث ��ار حاخام‪� ،‬لظام‬ ‫لي� ��س موؤمن ًا وا �س ��جاع ًا وا �إن�س ��ان ًا بل خلق� � ًا �آخر! لذ�‬ ‫كان ��ت �ل�س ��ريعة �اإ�س ��امية قا�س ��مة ي منع ��ه حتى ي‬ ‫تعاملن ��ا م ��ع غر �م�س ��لمن �لظامن اأنف�س ��هم بال�س ��رك‪،‬‬ ‫جاء ي حديثن �س ��ريفن (�تقو� دعوة �مظلوم و �إن كان‬ ‫كافر� فاإنه لي�س دونها حجاب) و (�أا من َظلم ُمعاهد� �أو‬ ‫�نتق�سه �أو كلفه فوق طاقته �أو �أخذ منه �سيئا بغر طيب‬ ‫نف�س فاأنا حجيجه يوم �لقيامة)‪.‬‬ ‫ ت�ستعجل (�لدول) �لباط�سة بالظلم م�سرها نحو‬‫�لهاوية‪ ،‬وذ�ك حينما تتلذذ باإ�سعال �حرب على �سعوب‬ ‫مطمئن ��ة �أخ ��رى م ��ن � ِأي زو�ي ��ا �لع ��ام‪� ،‬أو تخد� ��س عهد‬ ‫�ل�س ��ام عندما ت�ستوي على متلكات ومقد�سات غرها‬ ‫ مث ��ا كالدول ��ة �مغولي ��ة و�لنازي ��ة �اأمانية و�ل�س ��يوعية‬‫�لرو�س ��ية وحكوم ��ة �س ��اه �إي ��ر�ن ‪� -‬أو �أن تكون �س ��ورة‬

‫ه ��ذه ال�ضوابط مع ال�ضمانات الت ��ي تطمئننا بعدم وجود‬ ‫حظورات �ضرعية»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف «نحن ل نحرم الأ�ضياء امباحة‪ ،‬بل نقف �ضد‬ ‫تف�ضي الرذيلة والأمور التي ت�ضوه عقيدتنا وديننا‪ ،‬فنحن‬ ‫م ��ع وجود �ضينم ��ا تعر�ض اأفام ��ا جي ��دة وو�ضطية حمل‬ ‫فكرنا وديننا وقيمنا واأخاقنا دون غلو اأو تطرف»‪.‬‬

‫زمن ال�ضينما وى‬

‫و�ضه ��د ع ��ام ‪2006‬م بداي ��ة للمهرجان ��ات ال�ضينمائية‬ ‫من خ ��ال مهرج ��ان ج ��دة ال�ضينمائ ��ي‪ ،‬ال ��ذي ا�ضتمر مدة‬ ‫ثاث ن�ضخ‪ ،‬ثم اأوق ��ف‪ ،‬واأ�ضرف عليه مدير مهرجان الفيلم‬ ‫ال�ضعودي احاي امخرج مدوح �ضام‪.‬‬ ‫وراأى البع� ��ض اأن اإيق ��اف امهرج ��ان كان ي حل ��ه‪،‬‬ ‫موؤكدين اأن زمن ال�ضينما ّ‬ ‫وى ي وجود الف�ضائيات ي كل‬ ‫منزل‪ ،‬واأن امطالبن بوجود �ضالت �ضينمائية لهم اأهداف‬ ‫خفي ��ة‪ ،‬وهو ما اأ�ضار اإليه عميد كلي ��ة ال�ضريعة الأ�ضبق ي‬ ‫جامع ��ة الإمام حمد بن �ضعود‪ ،‬الدكتور �ضعود الفني�ضان‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأكد اأن زم ��ن ال�ضينما ّ‬ ‫وى با رجعة‪ ،‬م�ضدد ًا على اأنه‬ ‫ل حاج ��ة لوجود �ضينما ي الوق ��ت احاي‪ ،‬واأن امطالبن‬ ‫بافتتاح ال�ضينما لهم اأهداف غر معروفة‪.‬‬ ‫ولف ��ت الفني�ض ��ان اإى اأن امطالب ��ن بوج ��ود ال�ضينما‬ ‫يري ��دون اإخ ��راج الأ�ض ��ر م ��ن بيوته ��ا وجمعه ��ا ي �ضالة‬ ‫تعر�ض اأفام ��ا هابطة‪ ،‬ذات توجه مغاي ��ر لديننا وعاداتنا‬ ‫وتقاليدن ��ا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن زم ��ن ال�ضينم ��ا ّ‬ ‫وى داخ ��ل وخارج‬ ‫امملكة‪ ،‬ول فائدة من وجودها‪.‬‬

‫ظل ��م �لدول ��ة ي تعاملها م ��ن �أبنائها �لررة ما ُي�س ��تنكر‬ ‫عق ًا‪ ،‬حينها �أ�س ��بحت �أُم ًا جنونة ُي�سفِ ق عليها �أبناوؤها‬ ‫فيكره ��ون ت�س ��رفاتِ ها و لك ��ن ا م�س ��ونها ب�س ��وء! و‬ ‫جاهل ��ت تل ��ك �ل ��دول �لغا�س ��مة جتمِ عة �أنه ��ا مجرد �أن‬ ‫تبا�س ��ر ُظلمها لاآخرين فاإنها حملت ي وجودها �س ��بب‬ ‫زو�لها! و ما �أ�سدق قول �لعامة �بن تيمية‪� :‬إن �لله يقيم‬ ‫�لدول� ��ة �لعادل�ة ولو كان ��ت ك�افرة على �لدول�ة �لظام�ة ولو‬ ‫�لدر�ز باأن‬ ‫كانت م�س ��لم�ة‪ ،‬و قد �أكد �معنى نف�سه �ل�سيخ َ‬ ‫�حك ��م �لعلماي ق ��د يزدهر بااح ��اد و�لعد�لة �أكر من‬ ‫�أدعياء �اإمان!‬ ‫ و(�اأفر�د) ي�س ��تعجلون حكم �لل ��ه فيهم وعقوبته‬‫ي �لدني ��ا قبل �اآخرة بالظلم لغره ��م‪ ،‬وحرمان �لركة‬ ‫ي نو�حي �حياة؛ ف ُي�س ��اء �إى من �أح�س ��ن و�لنبي عليه‬ ‫�ل�س ��ام يق ��ول (�إن �لله كتب �اإح�س ��ان ي كل �س ��يء)‪،‬‬ ‫و ُت� �وؤكل �لر�س ��وة و تغل ��ف با�س ��م �لعمول ��ة و�اأتع ��اب‬ ‫و�ساحبها قد ُطرد من رحمة �لله وتلحقه �مائكة بلعناتها‬ ‫�س ��باح م�س ��اء‪ ،‬و توؤخ� � ُر رو�تب ُعم ��الٍ هج ��رت �أعينهم‬ ‫ل ��ذة �لنظ ��ر اأمهاتهم و�أبنائهم فلم تنق�س ��ع عنهم �س ��حب‬ ‫�لنكب ��ات ي �أحبائه ��م‪ ،‬و ُيط َعن ي �لعقاء �مد�فعن عن‬

‫خيار قادم‬

‫وي ��رد الباح ��ث ال�ضرع ��ي‪ ،‬الدكت ��ور مال ��ك الأحم ��د على‬

‫�لله ور�س ��وله و�اإ�س ��اح �مجتمعي ي بع�س �ل�سحف‬ ‫و�لر�مج ت�س ��لي ًة �أو ��س ��تئجار ً� وهم بذلك ُي�س ��يئون �إى‬ ‫حر��س �اأر�س كما ثبت ي �حديث‪.‬‬ ‫يق ��ول �ب ��ن �لقي ��م (�س ��بحان �لل ��ه كم بك ��ت ي تنعم‬ ‫�لظ ��ام ع ��ن �أرمل ��ة و�حرق ��ت كب ��د يتي ��م وج ��رت دمعة‬ ‫�بي�س‬ ‫ون» ما َ‬ ‫جرِ ُم َ‬ ‫م�س ��كن‪ُ « ،‬ك ُلو� َو َ َت َت ُعو� َقلِيا �إِ َن ُك ْم ُ ْ‬ ‫�ون رغيفه ��م حتى ��س ��و َد لون �س ��عيفهم‪ ،‬وما �س� � ِ َمنت‬ ‫ل� ُ‬ ‫�أج�س ��امهم حت ��ى �نتحل ��ت �أج�س ��ام م ��ا ��س ��تاأثرو� عليه‪،‬‬ ‫ا حتق ��ر دع ��اء �مظلوم َي ُح ��كُ نبال �أدعيته �م�س ��يبة و�إن‬ ‫قو�س� � ُه قل ُبه �مقروح‪ ،‬ووت ُر ُه �س ��و� ُد �لليل‪،‬‬ ‫تاأخر �لوقت‪ُ ،‬‬ ‫و�أ�س ��تاذه «اأن�س ��رنكِ ول ��و بعد حن»‪� ،‬ح ��ذر عد�وة َمن‬ ‫باك يقلِب وجهه ي �ل�س ��ماء‪ ،‬يرمي �س ��هاما‬ ‫ينام وطرفه ٍ‬ ‫غر�س �سوى �اأح�ساء منك)‪.‬‬ ‫ما لها ٌ‬ ‫وم ��ن �اأمثل ��ة �اجتماعي ��ة �حي ��ة «رج ��لٌ بل ��غ �أب ��اه‬ ‫�لك ��ر‪ ،‬ق ��ام عل ��ى خدمت ��ه زمن� � ًا ث ��م َ�س ��ئِ مه و�أخ ��ذه �إى‬ ‫�س ��حر�ء بعي ��دة‪� ،‬س� �األه �ا ُأب م ��اذ� تري� � ُد مني هن ��ا ُب َني؟‬ ‫ق ��ال خا�س ��ك! ق ��ال �إن كان اب� � َد ي ��ا بن ��ي فافع ��ل عن ��د‬ ‫قتلت �أب ��ي هناك ولك يا بن � َ�ي مث ُلها‬ ‫تل ��كَ �ل�س ��خرةِ ‪ ،‬فلقد ُ‬ ‫تدين ت ��د�ن‪ ،‬وا يظل ُم‬ ‫وكما‬ ‫�لعمل‪،‬‬ ‫و�ج ��ز� ُء من جن� �ِ�س‬ ‫ُ‬

‫ووقف الدكتور عل ��ي امالكي موقف ًا و�ضط ًا بن اموؤيدين‬ ‫وامعار�ض ��ن‪ ،‬بقوله «نع ��رف اأن ام ��واد امرئية حرك خطر‬ ‫لل�ضعوب‪ ،‬خ�ضو�ض ًا لدى ال�ضباب‪ ،‬ي زمن اأ�ضبح فيه الاعب‬ ‫واممثل وامطرب‪ ،‬مع الأ�ضف‪ ،‬قدوة لدى كثر من ال�ضباب»‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬اأن ��ا م ��ع‪ ،‬ول�ض ��ت �ض ��د وج ��ود فيل ��م �ضينمائي‬ ‫ه ��ادف‪ ،‬اأو م�ضل�ض ��ل اأو م�ضرحية ن�ضتطي ��ع من خالها مرير‬ ‫اأف ��كار اإيجابية ختلف ��ة‪ ،‬تعود على �ضبابن ��ا باخر الكثر»‪.‬‬ ‫وا�ضت ��درك «لك ��ن اأخ�ض ��ى اأن ت�ضتغل هذه الأف ��ام لد�ض ال�ضم‬ ‫ي الع�ض ��ل‪ ،‬وهذا ما ل نر�ضاه دون ال�ضتعانة بامراأة �ضافرة‬ ‫تف�ضد اأكر ما ت�ضلح»‪.‬‬

‫ب�ضي�ض اأمل‬

‫واأم ��ام اج ��دل القائ ��م ح ��ول ال�ضينم ��ا‪ ،‬لح ي الأف ��ق‬ ‫ب�ضي� ��ض اأم ��ل ل ��دى اموؤيدي ��ن عندم ��ا اأعل ��ن وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز خوج ��ة‪ ،‬اأثناء زيارته جامعة‬ ‫امل ��ك �ضعود ا�ضتعداد وزارته مراقب ��ة حتوى ما يعر�ض ي‬ ‫دور ال�ضينما ح ��ال اموافقة على اإن�ضائه ��ا ر�ضمي ًا ي امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف «اإذا اأقرت احكومة بن ��اء دور العر�ض ال�ضينمائي‪،‬‬ ‫فال ��وزارة م�ضتع ��دة للتع ��اون ي اجان ��ب ال ��ذي يخ�ضه ��ا‪،‬‬ ‫وامتمث ��ل ي رقاب ��ة امحت ��وى»‪ .‬وعلق خوجة عل ��ى ت�ضريح‬ ‫�ضاب ��ق لأم ��ن منطق ��ة الريا�ض‪ ،‬الأم ��ر الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫بن عي ��اف‪ ،‬الذي اأكد في ��ه اأن دور العر� ��ض ال�ضينمائية باتت‬ ‫�ضروري ��ة‪ ،‬بالقول «اأمن الريا�ض م يتكل ��م عنها ي ال�ضابق‬ ‫اإل وهو يعلم عن اإمكانية وجود توجهات حكومية لإن�ضائها»‪.‬‬ ‫وم يك ��ن ت�ضري ��ح خوج ��ة الأول‪ ،‬ب ��ل �ضبقه ب�ضه ��ر ت�ضريح‬ ‫لنائ ��ب وزي ��ر الثقاف ��ة والإعام‪ ،‬الدكت ��ور عبدالل ��ه اجا�ضر‪،‬‬ ‫اأك ��د فيه اأن ام�ضرح وال�ضينم ��ا �ضياأخذان ال�ضفة ال�ضرعية ي‬ ‫امملكة قريب ًا‪.‬‬

‫مكن مع �ضوابط‬

‫وترى امخرجة ال�ضينمائية‪ ،‬هيفاء امن�ضور‪ ،‬اأن الق�ضية‬ ‫يج ��ب اأن ينظر لها بنظرة �ضمولية م ��ن كل الأطراف‪ ،‬فعندما‬ ‫يطال ��ب بوج ��ود �ضينم ��ا‪ ،‬ه ��ذا يعني وج ��ود �ضناع ��ة توؤمن‬ ‫اآلف الوظائ ��ف لل�ضب ��اب ي ختل ��ف امجالت م ��ن ت�ضوير‬ ‫واإ�ض ��اءة واإخراج وغرها من ج ��الت عمل ي هذا امجال‪،‬‬ ‫اإ�ضافة لذل ��ك فاإنها تعد و�ضيلة ترفيهي ��ة وم�ضروع ًا اقت�ضادي ًا‬ ‫مهم� � ًا ي جتمع لديه تعط�ض لوجود �ضينم ��ا راقية وهادفة‪.‬‬ ‫و�ض ��ددت امن�ضور على اإمكانية اإن�ض ��اء دور عر�ض �ضينمائية‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬تتوف ��ر فيها �ضواب ��ط �ضرعية من ف�ض ��ل الرجال‬ ‫عن الن�ض ��اء ي القاعة‪ ،‬وو�ضع �ضواب ��ط لاأفام امعرو�ضة‪.‬‬ ‫واأك ��دت اأن وجود �ضينم ��ا �ضي�ضكل دافع� � ًا لل�ضباب اموهوبن‬ ‫ي احر� ��ض على تقدم اأفام احرافية والرتقاء بال�ضناعة‬ ‫ال�ضينمائي ��ة ي امملكة‪ ،‬التي باتت �ضاح� � ًا اإعامي ًا مهم ًا بن‬ ‫الأم‪.‬‬

‫ربكَ �أحد�»‬ ‫و �أخ ��رى حقوقي ��ة‪ »:‬قال �س ��اب ��س ��تدنت من رجل‬ ‫مبل ��غ مائت ��ي �ألف ريال م ��ن �أجل �إتام م�س ��روع‪ ،‬وبعد‬ ‫�نتهاء �مدة �محددة ح�س ��ر للمطالب ��ة بحقه‪ ،‬ولكني قمت‬ ‫بط ��رده و�أنك ��رت �إعطائ ��ي مبلغ ًا؛ خا�س ��ة �أنه ب ��ا �إثبات‬ ‫! م �أك ��ن �أعل ��م ما ينتظري ب�س ��بب ظلمي‪ ،‬فبعد م�س ��ي‬ ‫ثاثة �أ�س ��هر خ�س ��رت �سفقة بقيمة ن�س ��ف مليون ريال‪،‬‬ ‫وق ��د ن�س ��حتني زوجت ��ي باإرج ��اع �مبلغ ل�س ��احبه؛ اأن‬ ‫م ��ا يح ��دث لنا عق ��اب من �لل ��ه ولكنن ��ي م ��س ��تمع �إليها‬ ‫وتادي ��ت‪ ،‬حت ��ى خ�س ��رت بع ��د م ��دةٍ �أبنائ ��ي �لثاثة ي‬ ‫حادث �سيارة �أثناء عودتهم من �لدمام؛ فماذ� بقي ي»!‬ ‫لطف� � ًا �أيه ��ا �لظ ��ام‪� ..‬إن �لعام كله ينتظ ��ر مغادرتك‬ ‫�لك ��ون‪ ،‬حت ��ى يدفنك ي مقرة �لتاري ��خ بجو�ر �لطغاة‪،‬‬ ‫و ين ��ر رماد �س ��معتك و �س ��رتك �محرقة على �س ��فوح‬ ‫�لعدل‪ ،‬وتت�س ��ابق مائكة �لع ��ذ�ب جذب روحك �خبيثة‬ ‫و ��ستيقافها من�سة حكمة �ل�سماء‪ ،‬ولكن تذكر �أن لهم‬ ‫معك لقاء �آخر هو»�لله»!‪.‬‬ ‫�أ�ستاذ جامعي ي �ل�سيا�سة �ل�سرعية‬


                            



                                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

fikr@alsharq.net.sa

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

194810     260873                       



‫ﺷﻲء ﻋﻨﻬﻢ‬

..‫ﺣﻨﻴﻦ ﺑﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ‬ ‫ﻃﺮﺩﻩ ﻣﺎﺳﻮﻳﻪ ﻓﺄﺻﺒﺢ‬ ‫ﺷﻴﺦ ﺍﻟﻤﺘﺮﺟﻤﻴﻦ‬ 32

(7 ‫ ﻣﻦ‬2) ‫ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺍﻹﻟﺤﺎﺩ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ‬

«‫ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻹﻟﺤﺎﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﺍﻧﻄﻠﻘﺖ ﻫﺮﺑ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﺑﺎﷲ ﻭﺍﺭﺗﻤﺖ ﻓﻲ ﺃﺣﻀﺎﻥ »ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬                                                                                                •

                                                                

            335        

                                                                

          335          

‫اﺻﻄﻼﺣﺎت‬

‫ﹼ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺀﻭﻥ‬

                                                      

                                                                                                                                                          

                     

@‫ﻃﺎرق اﻟﺤﺴﻴﻦ‬

                                                                                                          

                 330        

‫ﻋﻘﺎﺋﺪ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﻐﻄﺎﺱ‬

‫ﺍﻟﺘﻜﻔﻴﺮ ﺧﻠﻞ ﻓﻜﺮﻱ ﻳﺴﺘﻮﺟﺐ ﺍﻟﺘﻮﻗﻒ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺃﺻﺤﺎﺀ ﻳﺤﺪﺛﻮﻥ ﺫﻭﺍﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬                                                                                                                  

                                                                                                                                 

                                                                              

                                                                                               

                                                                         •

                                                                                                                                      

@‫راﺋﺪ اﻟﺴﻤﻬﻮري‬

                                                                                  


                                   

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اƒﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻣﻬﻨﺪ اﻟﻜﺎﻣﻠﻲ‬

    





       

  

                

•‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬

           

         



‫ﻧﺼﺎﻥ‬

   

     



33

  

     



‫ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﺪي‬



‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫ﹼ‬ ‫ﺍﻟﻈﻞ‬ / ‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬

!..‫ﺗﺒﺨﺮ‬

                                            

         

      

      

  

       

‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻧﺴﻴﻢ ﻳﺤ ﹼﺮ ﹸﻙ‬ ‫ﹲ‬ ..‫ﺷﻔﺘﻲ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ‬ ‫ﻓﻲ ﹼ‬

‫ﺿﻮع اﻟﻜﻼم‬

‫ﺭﻭﺍﻳﺘﺎﻥ‬

‫ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻋﻨﻲ ﺃﻳﻀ ﹰﺎ ﺇ ﹼﻧﻨﻲ‬ «‫ﺟﻠﻔﺔﻛـ »ﺟﺎﻙ ﻧﻴﻜﻠﺴﻮﻥ‬ •‫رﻳﻤﺔ اﻟﺒﻌﻴﻨﻲ‬

•‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳﻮﺳﻒ‬

1    " "" "    " " "  " "    " "   "              500      " "                                      2  ""                   ""     "      "                mohsen@alsharq.net.sa

"  "                         3

                                                                                                                                                     ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

2

1



  

                                                          ""                             

                                                                                     

           ""              ‫@ ﺳﻮرﻳﺎ‬


      

            

     

 salehalshadi@

 MJarallah@

 binsaqan@

 yasseraltwaijri@

‫ﺗﻮﻳﺘﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬

                 

youtube-logo





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬166) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬18 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا€ﺧﺮة‬27 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬





‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

shabia@alsharqnetsa



34

‫ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺭﺩﺍﺀﺓ ﺍﻟﺸﻌﺮ‬:‫ﻣﻬﺘﻤﻮﻥ ﺑﺎﻟﺴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒ ﹼﻴﺔ‬ ‫ﹼ‬

‫ﻟﻠﺒﻘﻴﺔ ﺣﺪﻳﺚ‬

‫ﺭﻳﺘﻮﻳﺖ‬



‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺳﻤﻲ‬



‫ﻋﻴﺪه اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

     140                                                                                                                                           

 









                                                      

                                                         

‫ﻧﺴﻴﺎﻧﻚ ﺻﻌﺐ‬                                                                                                                             







‫ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﻳﺮﻳﺪ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﺑﺎﻟﺠﺪﻳﺪ ﻭﺗﻮﻳﺘﺮ ﻳﻮﺻﻠﻨﻲ ﺑﺠﻤﻬﻮﺭﻱ‬:‫ﻧﺎﻳﻒ ﺻﻘﺮ‬ ‫ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﻗﺘﻠﺖ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺭﻳﺪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﻳﺪ‬:‫ﺑﺪﺭ ﺍﻟﻀﻤﻨﻲ‬ «‫ﺿﺪﻩ‬ ‫ﺣﺪﻩ ﺍﻧﻘﻠﺐ ﹼ‬ ‫ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ »ﻣﺎ ﺯﺍﺩ ﻋﻦ ﹼ‬:‫ﺿﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﺮﻳﺨﻲ‬ ‫ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺍﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮﺭ ﺍﻟﻮﺍﻋﻲ‬:‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﺸﻴﺨﻲ‬

‫ ﻛﺘﺒﺖ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ ﹸﻋﻤﺎﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻛﺘﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬:‫ﺍﻟﻤﻘﻴﻤﻲ‬





                                                                                                                                                         

                                  