Page 1

23

‫ ﺃﻟﻒ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬12 ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻔﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ 

Tuesday 25 Jumada Al-Awla 1433 17 April 2012 G.Issue No.135 First Year

13

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﻣﺠﻬﻮﻟﻮﻥ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺍﻷﻣﻦ ﻳﺮﺻﺪﻫﻢ‬ 

‫ﻭﺗﺎﻡ‬ ‫ ﻭﻭﻗﻮﻓﻨﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬..‫ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻧﺠﺎﺩ ﻟـ »ﺃﺑﻮ ﻣﻮﺳﻰ« ﺍﻧﺘﻬﺎﻙ‬:‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺼﻴﺮﻱ ﹼ‬ ‫ﱞ‬

‫ﺁﻟﻴﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ ﺑﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺗﻨﺎﺳﺐ ﺍﻟﺸﺮﻉ ﻭﺍﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬



3





 185                             3

                

‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ ﻭﺗﻘﺮ ﺍﻟﺘﺮﻗﻴﺎﺕ ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻳﻦ‬

               4

          25  



           

‫ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺗﺮﻓﺾ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺟﺪﺓ ﺗﻨﻈﺮ ﺩﻋﻮﻯ ﺧﻄﺄ‬ «‫ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻣﺒﻜﺮﺓ ﻃﺒﻲ ﺭﺍﺡ ﺿﺤﻴﺘﻪ ﻃﺎﺋﺮ »ﺑﺒﻐﺎﺀ‬               18                                    

                                    15



                                 

‫| ﺗﻜﺸﻒ ﻗﺼﺼ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﺳﺠﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬                             17

                                 



                            

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺼﻄﺪﻡ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎﺩ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﺮﻋﺔ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻸﺑﻄﺎﻝ‬ 29 

‫ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻱ‬ ‫ﻳﺤﺼﺪﻭﻥ ﺃﻋﻠﻰ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺘﺤﺼﻴﻞ‬ 34 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ‬ 134 ‫ﺣﻜﻢ ﺿﺪ ﺷﺎﺏ ﻗﺪﻡ‬

‫ﺑﻼﻏ ﹰﺎ ﻛﺎﺫﺑ ﹰﺎ ﺑﺘﻨﻈﻴﻒ ﺩﻭﺍﺋﺮ‬ 8  ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ «‫ﺍﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ »ﺑﻨﺎﺩﻭﻝ ﻛﻮﻟﺪ ﻓﻠﻮ‬ 10 ‫ﻭ»ﻓﻠﻮﺗﺎﺏ« ﺩﻭﻥ ﻭﺻﻔﺔ ﻃﺒﻴﺔ‬ 

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

19



19





18



36





               12  

11



28



7



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ 2


‫ﻧﺼﺐ ﺗﺬﻛﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺑﻠﻔﺎﺳﺖ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺗﺎﻳﺘﺎﻧﻴﻚ‬                           300

                 1500                 

‫»ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﻴﻮﻥ« ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ ﺿﺪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ )

                           

(

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

2 ‫ﺗﺪﻓﻦ ﻣﻮﻟﻮﺩﻫﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻭﻻﺩﺗﻪ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﺭ‬

‫ﻧﻮاة‬

!‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻭﻧﻴﻮﻥ‬

!«‫ﺃﻭﻟﻴﺎﺀ »ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ‬



‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                                    mahmodkamel@alsharq.net.sa

        •          •          •   aladeem@alsharq.net.sa

‫ﺍﺧﺘﻄﺎﻑ ﺍﻷﺻﺪﻗﺎﺀ ﻣﻮﺿﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬ 



      23                                             

                         26                       

‫ﺭﺟﻞ ﻳﻘﺘﻞ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﻃﻔﻠﺘﻪ‬                                  42                     

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!«‫»ﻛﺎﺋﻨ ﹰﺎ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                     43         alhadadi@alsharq.net.sa

- -

- -

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                                  

              350                               

‫ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺣﺠﺰ ﻟﻠﻤﺘﺤﻮﻟﻴﻦ ﺟﻨﺴﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻟﻮﺱ ﺃﻧﺠﻠﺲ‬                                        

                                  

                                       

  350 

‫ﻣﺴﺪﺱ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻷﻟﻤﺎﺱ ﺑﺴﻌﺮ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ ﺟﺪﺓ‬

‫ ﻭﺣﻤﺎﺭ ﻫﺪﻳﺔ ﻷﻭﺑﺎﻣﺎ‬..‫ﻫﻴﻼﺭﻱ ﺗﺮﻗﺺ ﻓﻲ ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‬

                     

                         


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وعدها انتهاك ًا لسيادة اإمارات‬ ‫استنكر زيارة نجاد لجزيرة أبو موسى َ‬

‫مجلس الوزراء يدين تفجير العكر اإرهابي ويؤكد‬ ‫وقوف المملكة التام والمصيري مع البحرين‬ ‫الريا�س‪ ،‬رو�ضة خرم ‪ -‬وا�س‬ ‫ج ��دد جل� ��س ال ��وزراء ا�ض ��تنكار امملك ��ة‬ ‫واإدانته ��ا ح ��ادث التفج ��ر الإرهابي ال ��ذي وقع‬ ‫ي قري ��ة العك ��ر مملكة البحرين ال�ض ��قيقة ونتج‬ ‫عنه اإ�ضابة �ض ��بعة من رجال الأمن البوا�ضل اأثناء‬ ‫تاأديته ��م لواجبه ��م الوطن ��ي‪ ،‬موؤك ��د ًا على وقوف‬ ‫امملكة العربية ال�ض ��عودية التام وام�ض ��ري اإى‬ ‫جان ��ب اأ�ض ��قائها ي ملك ��ة البحرين‪ .‬كم ��ا اأعرب‬ ‫امجل�س عن ا�ض ��تياء امملكة وا�ضتنكارها للزيارة‬ ‫التي ق ��ام بها الرئي� ��س الإيراي حم ��ود اأحمدي‬ ‫جاد اإى جزيرة اأبو مو�ضى الإماراتية امحتلة من‬ ‫قبل اإيران‪ ،‬وعدها انتهاك ًا ل�ض ��يادة دولة الإمارات‬ ‫ونق�ض� � ًا مختل ��ف اجه ��ود الت ��ي تب ��ذل لإيج ��اد‬ ‫ت�ضوية �ضلمية حل ق�ض ��ية اجزر الإماراتية عر‬ ‫امفاو�ضات امبا�ضرة اأو اللجوء اإى حكمة العدل‬ ‫الدولي ��ة‪ .‬وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�ض ��ريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �ض ��عود ‪-‬حفظه الله‪ -‬قد‬ ‫راأ�س اجل�ض ��ة الت ��ي عقدها جل�س ال ��وزراء بعد‬ ‫ظهر اأم�س الإثنن ي مقر اإقامته برو�ض ��ة خرم‪.‬‬ ‫واأطل ��ع امل ��ك امجل� ��س عل ��ى مباحثاته م ��ع دولة‬ ‫رئي�س وزراء تركي ��ا رجب طيب اأردوغان‪ ،‬منوه ًا‬ ‫بعمق العاقات بن البلدين وحر�ضهما على �ضبل‬ ‫تعزيزه ��ا ي جمي ��ع امجالت ما يخدم م�ض ��الح‬ ‫البلدين وال�ض ��عبن ال�ض ��قيقن‪ .‬ورح ��ب امجل�س‬ ‫بالقرار ال�ض ��ادر عن جل�س الأمن ب�ض� �اأن اإر�ض ��ال‬ ‫مراقب ��ن دولي ��ن لاإ�ض ��راف عل ��ى وق ��ف اإط ��اق‬ ‫النار ي �ضوريا‪ ،‬م�ض ��دد ًا على اأهمية الإ�ضراع ي‬ ‫تنفيذ القرار لوقف العنف وو�ضع حد لإراقة دماء‬ ‫ال�ض ��عب ال�ضوري ال�ض ��قيق وما ي�ض ��من اإي�ضال‬ ‫ام�ضاعدات الطبية والإن�ضانية اإى جميع امدنين‬ ‫امت�ض ��ررين‪ .‬واأو�ض ��ح وزير النقل وزير الثقافة‬ ‫والإع ��ام بالنيابة جب ��ارة بن عيد ال�ضري�ض ��ري‬ ‫عقب اجل�ض ��ة اأن جل�س ال ��وزراء تطرق اإى عدد‬ ‫من امو�ض ��وعات ي ال�ض� �اأن امحلي ومنها ملتقى‬ ‫«الق�ض ��ايا الأ�ض ��رية ي امحاك ��م ال�ض ��رعية» الذي‬ ‫نظمت ��ه وزارة الع ��دل ي اإط ��ار امح ��اور العلمية‬ ‫م�ضروع خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز لتطوير مرفق الق�ضاء‪ ،‬ووا�ضل النظر‬ ‫ي جدول اأعماله واأ�ضدر عدد ًا من القرارات‪.‬‬

‫وي �لعهد خال جل�سة جل�س �لوزر�ء �أم�س‬

‫خادم �حرمن �ل�سريفن ير�أ�س جل�سة جل�س �لوزر�ء �أم�س‬

‫(و��س)‬

‫مكافحة جرائم تقنية المعلومات‬

‫بعد الطاع على ما رفعه �ضاحب ال�ضمو املكي وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية‪ ،‬وبعد النظر ي قرار جل�س ال�ضورى‬ ‫رقم (‪ )11/4‬وتاريخ ‪1433/4/12‬ه�‪ ،‬قرر جل�س الوزراء اموافقة على التفاقية العربية مكافحة جرائم تقنية امعلومات بال�ضيغة امرفقة بالقرار‪.‬‬ ‫وقد اأعد مر�ضوم ملكي بذلك‪.‬‬

‫انضمام إلى مذكرة تفاهم‬

‫قرر جل�س الوزراء اموافقة على ان�ضمام امملكة اإى «مذكرة تفاهم حول امحافظة واإدارة اأبقار البحر (الأطوم) وموائلها ي كافة اأنحاء‬ ‫جال وجودها» و»خطة ال�ضون والإدارة مذكرة التفاهم» اآنفة الذكر وفق ال�ضيغتن امرفقتن بالقرار‪ ،‬وتفوي�س �ضمو رئي�س الهيئة ال�ضعودية‬ ‫للحياة الفطرية ورئي�س جل�س اإدارتها ‪-‬اأو من ينيبه‪ -‬بالتوقيع على هذه امذكرة‪.‬‬

‫تعيين صالح الرشيد‬ ‫وافق جل�س الوزراء على تعين �ضالح بن اإبراهيم الر�ضيد‪ ،‬مدير عام هيئة امدن ال�ضناعية ومناطق التقنية امكلف‪ ،‬ع�ضو ًا ي جل�س اإدارة‬ ‫�ض ��ندوق التنمية ال�ض ��ناعية ال�ض ��عودي بد ًل من الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة للمدة الباقية من ع�ض ��ويته ي امجل�س ام�ض ّكل موجب قرار‬ ‫جل�س الوزراء رقم (‪ )232‬وتاريخ ‪1431/7/2‬ه�‪.‬‬

‫تعيينات‬

‫وافق جل�س الوزراء على نقل وتعيينات بامرتبتن اخام�ضة ع�ضرة والرابعة ع�ضرة وذلك على النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تعين امهند�س جمال بن نا�ضر بن خالد املحم على وظيفة (وكيل الأمن للتعمر وام�ضروعات) بامرتبة اخام�ضة ع�ضرة باأمانة امنطقة ال�ضرقية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬نقل �ض ��لطان بن اأحمد بن تركي ال�ض ��ديري من وظيفة (حافظ حافظة �ض ��امطة) بامرتبة الرابعة ع�ض ��رة اإى وظيفة (وكيل الإمارة ام�ض ��اعد‬ ‫لل�ضوؤون الأمنية) بذات امرتبة باإمارة منطقة جازان‪.‬‬ ‫‪ - 3‬تعين �ضليمان بن عبدالله بن �ضليمان التويجري على وظيفة (مدير عام جمرك ج�ضر املك فهد) بامرتبة الرابعة ع�ضرة م�ضلحة اجمارك‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تعين �ضعد بن حمد بن نا�ضر ال�ضياري على وظيفة (مدير عام مكتب الوزير) بامرتبة الرابعة ع�ضرة بوزارة الت�ضالت وتقنية امعلومات‪.‬‬ ‫‪ - 5‬تعين عامر بن عبدامح�ض ��ن بن عامر الدو�ض ��ري على وظيفة (مدير عام فرع الرئا�ض ��ة منطقة ع�ضر) بامرتبة الرابعة ع�ضرة بالرئا�ضة العامة‬ ‫لهيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪.‬‬ ‫‪ - 6‬تعين عبدالله بن علي بن �ضالح القري�ضي على وظيفة (مدير عام اإدارة ال�ضوؤون امالية) بامرتبة الرابعة ع�ضرة بالأمانة العامة مجل�س الوزراء‪.‬‬

‫اأمير سلمان يفتتح مركز اأمير‬ ‫ناصر للتوحد اأحد المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫يفتتح �ض ��احب ال�ض ��مو املكي‬ ‫الأمر �ض ��لمان بن عبد العزيز وزير‬ ‫الدف ��اع م�ض ��اء الأح ��د امقب ��ل مركز‬ ‫الأمر نا�ضر بن عبد العزيز للتوحد‬ ‫التابع للجمعية ال�ضعودية اخرية‬ ‫للتوحد‪ ،‬بح�ض ��ور عدد م ��ن الأمراء‬ ‫والوزراء ورجال الأعمال‪.‬‬ ‫ورفع �ض ��احب ال�ض ��مو املكي‬ ‫الأمر تركي بن نا�ضر بن عبدالعزيز‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة اجمعي ��ة‬ ‫ال�ض ��عودية اخرية للتوحد ال�ضكر‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن املك عبد‬ ‫الله ب ��ن عبد العزيز اآل �ض ��عود على‬ ‫موافقت ��ه الكرمة على اإطاق ا�ض ��م‬ ‫�ضاحب ال�ضمو املكي الأمر نا�ضر‬

‫اتفاقية لتدريب ‪ 15‬ألف موظف عدلي بتكلفة ‪ 24‬مليون ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد امطوع‪ ،‬عاي�س برنامج «ي�ضر» احكومي‪.‬‬ ‫وبن الغفي�س اأن ��ه خال الثاث‬ ‫ال�ضع�ضاعي‬ ‫�ض ��نوات امقبلة �ضيكون هناك اأربعون‬ ‫وقعت اموؤ�ض�ضة العامة للتدريب معهدا وكلية للبنات لتدريب ما يقارب‬ ‫التقني وامهني اأم� ��س‪ ،‬اتفاقية تعاون ثمان ��ن األ ��ف فت ��اة‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن‬ ‫م ��ع وزارة الع ��دل لتدري ��ب ع ��دد م ��ن اموؤ�ض�ضة �ضتنتهي من امعاهد الن�ضائية‬ ‫من�ض ��وبي ال ��وزارة مناط ��ق امملكة‪.‬‬ ‫ووق ��ع التفاقي ��ة‪ ،‬مق ��ر اموؤ�ض�ض ��ة‬ ‫ي الريا� ��س‪ ،‬حاف ��ظ اموؤ�ض�ض ��ة‬ ‫عل ��ي الغفي� ��س ووكي ��ل وزارة العدل‬ ‫عبداللطيف احارثي‪.‬‬ ‫و�ض ��تدرب اموؤ�ض�ض ��ة‪ ،‬موج ��ب‬ ‫العق ��د‪15 ،‬األف موظف من من�ض ��وبي‬ ‫ال ��وزارة ي ج ��الت التقني ��ة‬ ‫واحا�ض ��ب الآي والإدارة‪ ،‬ب أاك ��ر من‬ ‫‪ 24‬ملي ��ون ريال‪ ،‬ومدة عام‪ .‬وك�ض ��ف‬ ‫الغفي� ��س ل�»ال�ض ��رق» اأن اموؤ�ض�ض ��ة‬ ‫دربت العام اما�ض ��ي اأك ��ر من اأربعن‬ ‫األف ��ا من منت�ض ��بي القط ��اع احكومي‬ ‫والع�ضكري‪ ،‬مو�ضحا اأن التفاقية مع‬ ‫وزارة الع ��دل تاأت ��ي لتكام ��ل اجه ��ات‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬م�ض ��را اإى �ض ��راكات‬ ‫لتدري ��ب ع�ض ��رة اآلف موظ ��ف ع ��ر‬

‫الوادعي‪ 185 :‬مليون ًا للنشاط الطابي‪ ..‬وآلية‬ ‫للرياضة بمدارس البنات قريب ًا تناسب الشرع والتقاليد أعضاء في الشورى يرفضون مشاركة غير السعوديين‬ ‫في رأسمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة‬ ‫طالبوا البنوك بدعمها بالقروض وشددوا على أهمية تمتعها بااستقالية‬

‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬

‫مدير تعليم �ل�سرقية ومدير عام �لن�ساط �لطابي بالوز�رة ي لقطة جماعية‬

‫الدمام ‪� -‬ضالح الأحمد‬ ‫ك�ض ��ف مدير ع ��ام الن�ض ��اط الطاب ��ي ب ��وزارة الربية‬ ‫والتعليم مرعي بن �ضعد الوادعي‪ ،‬عن توجه الوزارة لتفريغ‬ ‫�ض ��تة اآلف معلم ومعلمة على مدى ثاث �ضنوات اعتبارا من‬ ‫العام الدرا�ض ��ي القادم لريادة الن�ض ��اط الطابي ي امدار�س‬ ‫�ضمن ت�ض ��كيات الوزارة اجديدة وقد بلغت وزارة اخدمة‬ ‫امدني ��ة بذل ��ك‪ .‬وقال عق ��ب افتتاح فعالي ��ات م�ض ��روع الأدلة‬ ‫الإجرائية التنظيمية «ممار�ضة الأن�ضطة الطابية» اأم�س عن‬ ‫تخ�ضي�س ‪ 185‬مليون ريال ميزانية الن�ضاط الطابي وجهت‬ ‫جميع� � ًا اإى امدار� ��س‪ ،‬مبين� � ًا اأن الوزارة و�ض ��عت حددات‬

‫(ت�سوير‪ :‬في�سل �جا�سم)‬

‫لل�ض ��رف وكون ��ت ج ��ان ي امدار�س لذلك‪ .‬واأ�ض ��اف اأنه م‬ ‫تق�ضيم امدار�س اإى عدة فئات لتنفيذ برامج الن�ضاط الطابي‬ ‫ب ��دء ًا من الفئ ��ات (اأ‪ ،‬ب‪ ،‬ج‪ ،‬د) وخ�ض�ض ��ت لكل فئة ميزانية‪.‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن ال ��وزارة تتج ��ه نح ��و ا�ض ��تام مب ��ان جديدة‬ ‫للمدار�س خ�ض�ضت فيها قاعات كبرة ممار�ضة الأن�ضطة تبلغ‬ ‫تكلفة القاعة الواحدة اأكر من خم�ضة ماين ريال‪ .‬وقال اإن‬ ‫ال ��وزارة تتوجه لزراع ��ة جميع اماعب امدر�ض ��ية بالنجيلة‬ ‫ال�ض ��ناعية‪ .‬واأك ��د الوادعي اأن الوزارة �ض ��تعلن ي القريب‬ ‫العاجل اآلية لرفع كفاءة ال�ضحة واللياقة البدنية ي مدار�س‬ ‫البن ��ات تتوافق م ��ع مبادئ ال�ض ��ريعة الإ�ض ��امية ال�ض ��محة‬ ‫وتراعي عادات وتقاليد امجتمع ال�ضعودي‪.‬‬

‫مجلس الخدمات الصحية يدرس الضمان الصحي لموظفي الدولة‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫ي��ت��ج��ه ج��ل�����س اخ� ��دم� ��ات‬ ‫ال�ضحية اإى تقييم ام�م��ار��ض��ن‬ ‫ال �� �ض �ح �ي��ن‪ ،‬م���ن ا� �ض �ت �� �ض��اري��ن‬ ‫واإخت�ضا�ضين‪ ،‬ال��ذي��ن ل يرتفع‬ ‫اأداوؤه��م بعد ترقيتهم اإى ام�ضتوى‬ ‫ام �ط �ل��وب‪ ،‬ك�م��ا اأق ��ر ام�ج�ل����س‪ ،‬ي‬ ‫اجتماعه ال�ضتن برئا�ضة وزي��ر‬ ‫ال�ضحة رئي�س امجل�س الدكتور‬

‫عبدالله الربيعة اأم ����س‪ ،‬ت�ضكيل‬ ‫ج �ن��ة م ��ن ام �خ �ت �� �ض��ن ل��درا� �ض��ة‬ ‫ام�ضروعات ال�ضحية ام�ضتقبلية اأو‬ ‫�ضراء الأجهزة وامعدات الدقيقة اأو‬ ‫امتخ�ض�ضة‪ ،‬وت�ضكيل جنة لدرا�ضة‬ ‫تطبيق ال �� �ض �م��ان ال���ض�ح��ي على‬ ‫موظفي القطاع العام‪.‬‬ ‫واأو�ضح الأمن العام للمجل�س‬ ‫الدكتور يعقوب امزروع اأن امجل�س‬ ‫اأقر ت�ضكيل جنة لدرا�ضة مو�ضوع‬

‫تطبيق ال �� �ض �م��ان ال���ض�ح��ي على‬ ‫ال�ضعودين‪ ،‬تنفيذ ًا لاأمر ال�ضامي‬ ‫ال �ق��ا� �ض��ي ب��ال��ري��ث ي تطبيق‬ ‫ال �ت �اأم��ن ال���ض�ح��ي ع �ل��ى موظفي‬ ‫ال��دول��ة‪ .‬واأ���ض��اف م��ت مناق�ضة‬ ‫مو�ضوع �ضيارات الإ�ضعاف التى‬ ‫تتبع اجهات احكومية اأو القطاع‬ ‫اخا�س‪ ،‬واأهمية تنظيمها وو�ضع‬ ‫موا�ضفات معينة وح��د اأدن��ى من‬ ‫امتطلبات‪.‬‬

‫ا�ض ��تكمل جل�س ال�ضورى خال‬ ‫جل�ض ��ته العادي ��ة الثالث ��ة والع�ض ��رين‬ ‫اأم�س‪ ،‬مناق�ض ��ة تقرير جنة ال�ض� �وؤون‬ ‫القت�ض ��ادية والطاق ��ة ب�ض� �اأن مق ��رح‬ ‫م�ض ��روع نظام الهيئة العامة للمن�ضاآت‬ ‫ال�ض ��غرة وامتو�ض ��طة‪ .‬ويه ��دف هذا‬ ‫النظام الذي يتاألف من ‪ 21‬مادة جاءت‬ ‫ي ثاث ��ة ف�ض ��ول‪ ،‬اإى تطوي ��ر ودعم‬ ‫وتنمية امن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضطة‪،‬‬ ‫وزي ��ادة م�ض ��اهمتها ي الناج امحلي‬ ‫الإجم ��اي ودع ��م التنمية ام�ض ��تدامة‪،‬‬ ‫وزيادة الطاقة ال�ض ��تيعابية لاقت�ضاد‬ ‫ال�ض ��عودي ما يوؤدي اإى حقيق نقلة‬ ‫نوعي ��ة ي اإيج ��اد فر�س عم ��ل لقطاع‬ ‫ال�ض ��باب‪ ،‬وتن�ض� �اأ موجب هذا النظام‬ ‫هيئة عامة حت م�ض ��مى الهيئة العامة‬ ‫للمن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضطة تتمتع‬ ‫ب�ضخ�ض ��ية اعتبارية وا�ض ��تقال ماي‬ ‫واإداري وترتب ��ط مبا�ض ��رة بوزي ��ر‬ ‫امالي ��ة‪ .‬واأجاز م�ض ��روع النظ ��ام لغر‬ ‫امواط ��ن ال�ض ��عودي من ذوي ال�ض ��فة‬ ‫الطبيعي ��ة اأو العتبارية ام�ض ��اركة ي‬ ‫راأ�ضمال امن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضطة‬ ‫وفق� � ًا لقواع ��د ي�ض ��عها جل� ��س اإدارة‬ ‫الهيئ ��ة م ��ع مراعاة نظ ��ام ال�ض ��تثمار‬ ‫الأجنبي‪ ،‬كما تعمل الهيئة على حماية‬ ‫حق ��وق املكية الفكرية داخل امن�ض� �اآت‬ ‫ال�ضغرة وامتو�ضطة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬وافق امجل�س‬ ‫بالأغلبي ��ة على م�ض ��روع مذكرة تعاون‬

‫عمل ��ي وتعليم ��ي ب ��ن وزارة التعلي ��م‬ ‫الع ��اي ي امملك ��ة ووزارة التعلي ��م‬ ‫وامهارات ي جمهورية اأيرلندا‪.‬‬ ‫كما وافق امجل�س بالأغلبية على‬ ‫قيام م�ض ��لحة اجمارك بالتن�ض ��يق مع‬ ‫اجه ��ات ذات العاقة لتفعي ��ل الأنظمة‬ ‫امتعلق ��ة بالغ� ��س التج ��اري والتقليد‪،‬‬ ‫وو�ض ��ع خط ��ة �ض ��املة لتطوي ��ر ورفع‬

‫واأك ��د النته ��اء م ��ن اإن�ض ��اء‬ ‫امرك ��ز وجهي ��زه طبق� � ًا للمعاي ��ر‬ ‫العامي ��ة كاأول مرك ��ز موذج ��ي‬ ‫للتوح ��د ي امملكة‪ ،‬ليق ��دم خدماته‬ ‫مختلف فئات التوحد من اجن�ضن‬ ‫وجمي ��ع مراح ��ل العم ��ر‪ .‬وتق ��دم‬ ‫اجمعي ��ة خدماتها امبا�ض ��رة لأكر‬ ‫م ��ن خم�ض ��مائة حال ��ة ي امراك ��ز‬ ‫والف ��روع التابع ��ة له ��ا( الريا� ��س‪،‬‬ ‫ج ��دة‪ ،‬الدمام)‪ ،‬كم ��ا اأنَ مركز الأمر‬ ‫نا�ض ��ر بن عبد العزيز للتوحد ي�ضم‬ ‫وحدة التدخل امبكر‪ ،‬ووحدة تعليم‬ ‫�لأمر �سلمان بن عبد �لعزيز‬ ‫البن ��ن‪ ،‬ووح ��دة التاأهي ��ل امهن ��ي‬ ‫ب ��ن عبد العزيز ‪ -‬رحم ��ه الله ‪ -‬على للفتي ��ان‪ ،‬ووح ��دة التاأهي ��ل امهن ��ي‬ ‫مركز التوحد الذي اأقامته اجمعية للفتي ��ات‪ ،‬ووحدة العيادة ال�ض ��املة‬ ‫ال�ض ��عودية اخري ��ة للتوحد بحي لت�ض ��خي�س التوحد وال�ضطرابات‬ ‫امماثلة‪.‬‬ ‫امعذر مدينة الريا�س‪.‬‬

‫م�ض ��توى اأداء منافذه ��ا اجمركي ��ة ي‬ ‫اأنحاء امملكة‪ .‬واكتفى امجل�س ببحث‬ ‫مواد الف�ضلن الأول والثاي من نظام‬ ‫حماية امناطق امحمية للحياة الفطرية‬ ‫امعدل الذي يتكون من اثنتن وع�ضرين‬ ‫مادة تتوزع على �ض ��تة ف�ضول‪ ،‬على اأن‬ ‫ت�ضتكمل مناق�ضة �ضائر امواد ي جل�ضة‬ ‫قادمة‪.‬‬

‫ماحظات اأعضاء على النظام المقترح‪:‬‬ ‫ اإعادة �ض ��ياغة اأهداف م�ض ��روع النظام ب�ض ��كل مف�ضل يخدم هذا القطاع‬‫ومن�ضوبيه‪.‬‬ ‫ تعديل نظام الهيئة العامة لا�ض ��تثمار لدعم ام�ض ��تثمرين ال�ضعودين ي‬‫هذا القطاع‪.‬‬ ‫ تغير ا�ضم الهيئة اإى �ضندوق تنمية امن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضطة‪.‬‬‫ اأن يكون لهيئة �ضخ�ضية اعتبارية ذات ا�ضتقال ماي واإداري‪.‬‬‫ اإزالة اأي لب�س ي مواد النظام حماية امن�ضاآت ال�ضغرة وامتو�ضطة من‬‫�ضيطرة ال�ضركات الكرى‪.‬‬ ‫ حذف ع�ضوية بع�س اجهات احكومية الواردة ي ن�س امادة واإ�ضافة‬‫اجهات احكومية ذات العاقة‪.‬‬ ‫ اأن تكون غالبية اأع�ض ��اء جل�س الإدارة من رجال الأعمال ومن اأ�ضحاب‬‫امن�ضاآت ال�ضغرة والكبرة‪.‬‬ ‫ معاجة التباين الوا�ضح بن هذا النظام ونظام الهيئة العامة لا�ضتثمار‬‫حماية هذه امن�ضاآت‪.‬‬ ‫ ح ��ذف م ��ادة م�ض ��اركة غ ��ر ال�ض ��عودين ي راأ�ض ��مال امن�ض� �اآت حماية‬‫ام�ضتثمرال�ضعودي‪.‬‬ ‫ ا�ض ��هام البنوك ي دعم امن�ض� �اآت ال�ضغرة وامتو�ضطة بتقدم القرو�س‬‫لها‪.‬‬ ‫ تعديل ن�س امادة الرابعة من م�ضروع النظام بالعودة اإى الن�س امقرح‬‫لكونه اأكر تف�ضي ًا و�ضمولية‪.‬‬

‫خ ��ال ال�ض ��نوات الأرب ��ع امقبلة‪.‬ومن‬ ‫جهت ��ه‪ ،‬ك�ض ��ف وكي ��ل وزارة الع ��دل‬ ‫ال�ضيخ عبداللطيف احارثي اأن تاأخر‬ ‫الق�ض ��ايا ياأتي وفق درا�ضات الوزارة‪،‬‬ ‫ب�ضبب ماطلة امتقا�ض ��ن وقلة اأعداد‬ ‫اأعوان الق�ضاة وتدريبهم وتاأهيليهم‪.‬‬


‫سلطان بن سلمان‪« :‬السياحة واآثار» سباقة لدعم «مكافحة الفساد»‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫��ض ��تقبل رئي� ��س �لهيئ ��ة �لعامة‬ ‫لل�ض ��ياحة و�لآث ��ار �ض ��احب �ل�ض ��مو‬ ‫�ملكي �لأمر �ض ��لطان بن �ض ��لمان بن‬ ‫عبد�لعزي ��ز ي مقر �لهيئ ��ة بالريا�س‬ ‫�أم� ��س �لإثنن‪ ،‬رئي�س �لهيئة �لوطنية‬ ‫مكافح ��ة �لف�ض ��اد حم ��د ب ��ن عبد�لله‬

‫�ل�ض ��ريف‪ .‬ورحب �لأمر �ض ��لطان بن‬ ‫�ض ��لمان بال�ض ��ريف‪ ،‬وقدَر دور �لهيئة‬ ‫�لوطني ��ة مكافحة �لف�ض ��اد‪ ،‬وجهودها‬ ‫ي تعزي ��ز �لنز�هة بقطاع ��ات �لدولة‬ ‫كافة‪ .‬و�أكد �أن �لهيئة �لعامة لل�ضياحة‬ ‫و�لآثار تعت ��ز باأنها كانت من �جهات‬ ‫�ل�ضباقة ي �لتعاون مع هيئة مكافحة‬ ‫�لف�ض ��اد ي مر�حل تاأ�ضي�ضها �لأوى‪.‬‬

‫و�أطل ��ع �لأم ��ر رئي�س هيئ ��ة مكافحة‬ ‫�لف�ض ��اد عل ��ى �لأنظم ��ة و�للو�ئ ��ح‬ ‫�لد�خلي ��ة �لهادف ��ة حماي ��ة �لنز�ه ��ة‬ ‫وحقي ��ق �لعد�ل ��ة �لت ��ي و�ض ��عتها‬ ‫�لهيئة وتلتزم بها منذ تاأ�ضي�ضها‪ .‬و�أكد‬ ‫�عتم ��اد جل�س هيئ ��ة �لآث ��ار لائحة‬ ‫�لإف�ضاح وعدم تعار�س �م�ضالح �لتي‬ ‫�أعدتها �لهيئة تفعي ًا لا�ض ��ر�تيجية‬

‫�لوطني ��ة للنز�ه ��ة ومكافحة �لف�ض ��اد‬ ‫لتك ��ون بذل ��ك ي طليع ��ة �جه ��ات‬ ‫�لت ��ي تعلن عنه ��ا وتطبقه ��ا على كافة‬ ‫من�ض ��وبيها و�أع�ض ��اء جل�س �إد�رتها‬ ‫و�للج ��ان �لتي تعم ��ل معها‪ .‬من جهته‬ ‫عر �ل�ض ��ريف عن تقديره ما قامت به‬ ‫«�لآثار و�ل�ضياحة» من جهود ي جال‬ ‫مكافح ��ة �لف�ض ��اد وحقي ��ق �لنز�هة‪،‬‬

‫و��ض ��تعر�س جو�ن ��ب م ��ن �أعم ��ال‬ ‫«مكافحة �لف�ضاد» و�آلية تلقي �لباغات‬ ‫و�لتعام ��ل معه ��ا‪ ،‬كم ��ا ��ض ��تعر�س‬ ‫م ��ا ن�ض ��ت علي ��ه �ل�ض ��ر�تيجية‬ ‫�لوطني ��ة حماية �لنز�ه ��ة ومكافحة‬ ‫�لف�ض ��اد‪� ،‬لت ��ي توجب عل ��ى �جهات‬ ‫�حكومية �لتز�مات ي جال تطبيق‬ ‫�ل�ضر�تيجية‪.‬‬

‫الأمر �سلطان بن �سلمان ي�ستقبل ال�سريف‬ ‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫اانتهاء من المرحلتين اأولى والثانية من أربعة مشروعات بالجامعة بتكلفة مليار ريال‬

‫وحي المرايا‬

‫دنيا الفارس وفهد‬ ‫البراك‬ ‫غانم الحمر‬

‫اأ�سبحنا بلد ًا نبيع بي�ض ال�سمك على (�ساقينه)‪ ،‬اأو نبيع الماء في حارة‬ ‫ال�سقايين‪ ،‬اأقول ذلك لي�ض على �سبيل التندر بل �سعادة وفخر ًا‪ ،‬فالخبر الذي‬ ‫ن�سر في �سحيفة «ال�سرق» بعددها ‪ 132‬نق ًا عن �سيدة الأعمال دنيا الفار�ض‬ ‫وم��دي��رة م�سنع الكافيار لل�سناعات الغذائية‪ ،‬ال��ذي ك�سفت فيه اأن م��زارع‬ ‫الفار�ض اأول من ح�سل على �سهادة الت�سدير اإلى رو�سيا في �سوق الكافيار‬ ‫عالمي ًا‪ ،‬وقالت اإن «دار الكافيار» يع ّد الأول والأكبر في ال�سرق الأو�سط‪ ،‬واأن‬ ‫الكافيار ال�سعودي يناف�ض عالمي ًا وبجدارة‪ ،‬اإذ اإنه مرغوب ومطلوب في اأرجاء‬ ‫العالم‪ ،‬لأنه يتم ّيز بوفرة اإنتاجه طوال العام‪ ،‬ف�س ًا عن جودته في الطعم واللون‬ ‫والحجم‪ .‬واأ��س��ارت اإل��ى اأن ال�سوق الرو�سي يع ّد من اأكبر اأ�سواق الكافيار‬ ‫ا�ستهاك ًا في الوقت الحالي‪ ،‬بعد اأن كانت رو�سيا من اأكبر م�سادره‪� .‬سعوري‬ ‫بالفخر نابع من ثاثة اأم��ور؛ الأول نجاح �سيدة �سعودية في اإدارة م�سروع‬ ‫ذي فكرة نادرة ون�ساط لي�ض معهود ًا‪ ،‬بال�سبط كالوردة التي ت�سق ال�سخر‬ ‫لتنثر العبير‪ ،‬الأمر الثاني اإعجابي بقوة المنتج وبراعة الت�سويق الذي جعل منه‬ ‫�سلعة مطلوبة في البلد الذي ي�ستهر فيه عالمي ًا بت�سدير وتداول هذا النوع من‬ ‫المنتجات الغذائية‪ ،‬الأمر الأخير الذي ي�سعدني واأتمنى اأن ي�سبح عادة ونهج ًا‬ ‫هو ما تقوم به �سحيفة «ال�سرق» من ت�سليط ال�سوء على اإبداعات من نماذج‬ ‫�سعودية ناجحة ومنتجة كاأنموذج دنيا الفار�ض اليوم وفهد البراك �ساحب‬ ‫ماركة العطور(‪ )FB‬الذي اأوردت نجاحاته ال�سحيفة بعدد �سابق‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مؤسسة التقاعد‪ :‬إجراءات لمنع انقطاع‬ ‫المعاش للمحالين على التقاعد‬

‫خالد بن فهد‪ :‬تخريج الدفعة اأولى من‬ ‫طاب جامعة الفيصل هذا العام‬

‫�لباحة ‪ -‬ماجد �لغامدي‬ ‫طلبت �موؤ�ض�ض ��ة �لعامة للتقاعد من جميع �جهات �حكومية‪ ،‬مدنية‬ ‫وع�ضكرية‪� ،‬ضرعة مو�فاتها بالبيانات و�لقر�ر�ت �خا�ضة بانتهاء خدمات‬ ‫من �ض ��يبلغون �ض ��ن �لإحالة على �لتقاعد ي �لعام �لهج ��ري ‪1433‬ه� كما‬ ‫نا�ض ��دت �أ�ضحاب �ل�ض� �اأن من �ض ��يحالون على �لتقاعد خال �لعام نف�ضه‬ ‫متابعة قر�ر�تهم لدى جهاتهم للتاأكد من �إر�ض ��الها �إى �موؤ�ض�ضة ي وقت‬ ‫كاف يتيح ��ضتكمال �إجر�ء�ت تخ�ضي�س �معا�س لهم‪ .‬جاء ذلك من منطلق‬ ‫حر�س �موؤ�ض�ض ��ة �لعامة للتقاعد عل ��ى تاي �نقطاع دخل �موظف بحيث‬ ‫ينتق ��ل من �مرتب �ل�ض ��هري �إى �معا� ��س �لتقاع ��دي دون �نقطاع‪ .‬وتعمل‬ ‫�موؤ�ض�ض ��ة على �لتن�ض ��يق م ��ع �جه ��ات �حكومية للتعاون معه ��ا لإجاز‬ ‫ع ��دة خط ��و�ت ياأتي ي مقدمتها �إع ��د�د بيان �خدمة من �ض ��يحالون على‬ ‫�لتقاع ��د لبلوغهم �ل�ض ��ن �لنظامية قبل وق ��ت كاف و�إر�ض ��اله �إى �جهات‬ ‫�مخت�ض ��ة �ض ��و�ء وز�رة �خدمة �مدنية �أو �لأجهزة �معنية ي �لقطاعات‬ ‫�لع�ضكرية �لتي تقوم بدورها بتدقيقه و�إر�ضاله للموؤ�ض�ضة �لعامة للتقاعد‬ ‫وفق �ل�ض ��و�بط �محددة لذلك وتدوين حركة �موظ ��ف �أثناء �خدمة مثل‬ ‫ف ��ر�ت �لإجاز�ت �ل�ض ��تثنائية و�لدر��ض ��ية و�مر�ض ��ية و�لإع ��ارة و�أيام‬ ‫�لغي ��اب بدون عذر وتدرجات �مرتبة و�لر�ت ��ب على بيان �خدمة و�إرفاق‬ ‫جميع �م�ضتند�ت �مطلوبة ل�ضرف �م�ضتحقات‪ ،‬ومنها على �ضبيل �مثال ل‬ ‫�ح�ض ��ر بيان �خدمة و�ض ��ورة قر�ر �لتعين و�ضورة قر�ر �إنهاء �خدمة‬ ‫و�ض ��ورة و��ض ��حة من �لهوي ��ة �لوطنية ورقم �ح�ض ��اب �لبنك ��ي �لدوي‬ ‫(‪ )IBAN‬للمتقاعد وعنو�نه �لريدي و�أرقام �لت�ضال �لثابت و�متنقل‬ ‫�إ�ض ��افة �إى �ض ��ورة وثيقة �لف�ض ��ل و�ض ��ورة قر�ر �لتعين وق ��ر�ر �إنهاء‬ ‫�خدمة للع�ضكرين‪ ،‬وي حال �إنهاء �خدمة للعجز لأ�ضباب �ضحية يرفق‬ ‫�أ�ضل �لتقرير �لطبي �ل�ضادر عن �لهيئة �لطبية �لعامة �أو �للجنة �لع�ضكرية‬ ‫�لعليا �مثبت للعجز ب�ض ��فته قطعي ًا �أو جزئي ًا‪ ،‬وح�ضر �لإ�ضابة وتكليف‬ ‫�مهمة �إذ� كانت �أثناء �لعمل وب�ضببه‪ .‬و�أحاطت �موؤ�ض�ضة جميع �متقاعدين‬ ‫و�متقاعد�ت باأنها ��ضتكملت منظومة خدماتها �لإلكرونية بهدف ت�ضهيل‬ ‫�إج ��ر�ء�ت �إنهاء معام ��ات �متقاعدين ومتابعتها عر �لو�ض ��ائل �حديثة‬ ‫حي ��ث تتيح �لبو�بة �لإلكرونية �ح�ض ��ول على �معلومات �لتي يرغبون‬ ‫فيها ومتابعة م�ضتحقاتهم �لتقاعدية ومعرفة �لتطور�ت �لتي جرت عليها‬ ‫ومكينه ��م م ��ن �متابعة و�لط ��اع على جميع �لتفا�ض ��يل �لتي تخ�ض ��هم‬ ‫مجرد �لت�ضجيل �لإلكروي للمتقاعد �أو �متقاعدة و�ح�ضول على ��ضم‬ ‫�م�ضتخدم وكلمة �ل�ضر �خا�ضة‪ .‬و�أكدت �موؤ�ض�ضة �لعامة للتقاعد حر�ضها‬ ‫عل ��ى تنفيذ توجيهات حكومة خادم �حرمن �ل�ض ��ريفن �ملك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزيز و�ض ��مو وي عهده �لأمن حول ت�ضخر كافة �خدمات وتذليل‬ ‫�ل�ض ��عاب جميع �متقاعدين و�متقاعد�ت وذلك عن طريق فروع �موؤ�ض�ضة‬ ‫ي جميع مناطق �مملكة و�لت�ضال على �لهاتف �مجاي ( ‪8001248889‬‬ ‫) و�موق ��ع �لإلك ��روي ‪ www.pension.gov.sa‬ورق ��م هات ��ف‬ ‫�ل�ضنر�ل ‪ 4025100‬و�لفاك�س رقم ‪.014053645‬‬

‫�لريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ضف ع�ضو جل�س �أمناء جامعة‬ ‫�لفي�ض ��ل‪� ،‬لأمر خالد بن فهد بن خالد‬ ‫ل� «�ل�ض ��رق» ع ��ن تخري ��ج �أول دفعة من‬ ‫طاب وطالبات جامعة �لفي�ض ��ل خال‬ ‫�لعام �حاي‪ .‬و�أكد عقب تد�ضينه �أم�س‬ ‫لرنامج �لأمر فهد ب ��ن خالد للبحوث‬ ‫�لطبي ��ة‪ ،‬وتك ��رم ع ��دد م ��ن �لط ��اب‬ ‫و�لطالب ��ات مقر �جامع ��ة بالريا�س‪،‬‬ ‫�لدور �لإيجابي �لذي تقوم به �جامعة‬ ‫ي هذ� �مجال‪ .‬م�ضر ً� �إى �أن �لرنامج‬ ‫ي�ض ��اهم ي تدري ��ب ط ��اب وطالب ��ات‬ ‫كلية �لطب خال �إجاز�ت �ل�ض ��يف ي‬ ‫جامع ��ات عامية مرموقة وت�ض ��جيعهم‬ ‫عل ��ى �لبح ��ث و�لن�ض ��ر �لعلم ��ي‪ .‬وقد‬ ‫ك ��رم �لأم ��ر خال ��د ب ��ن فه ��د ب ��ن خالد‬ ‫�لطاب �لذي ��ن قامو� باإع ��د�د �لبحوث‬ ‫�محلية و�لدولية‪ .‬و�أ�ضار مدير جامعة‬ ‫�لفي�ض ��ل �لدكت ��ور في�ض ��ل �مب ��ارك ل � �‬ ‫«�ل�ض ��رق» �إى �نتهاء �مرحلتن �لأوى‬ ‫و�لثاني ��ة م ��ن م�ض ��روعات �جامع ��ة‬

‫الأمراء خالد وبندر ومها ي �سورة جماعية مع الطاب‬

‫�لأربع ��ة �لتي تقدر تكلفته ��ا �لإجمالية‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬م توف ��ر م ��ا يق ��ارب‬ ‫‪ %90‬م ��ن �مبلغ عن طري ��ق مترعن‪،‬‬ ‫وت�ضمل �م�ض ��روعات �مباي و�لقاعات‬ ‫�لرئي�ض ��ة‪ ،‬متوقع� � ًا �كتم ��ال �لبناء ي‬ ‫�أقل من �ض ��نتن‪ .‬و�أكد �مبارك ح�ض ��ور‬ ‫�جامعة ي كل �منا�ضبات‪ ،‬م�ضر ً� �إى‬ ‫�أن هن ��اك تكرم� � ًا �أج ��ري ي دبي قبل‬ ‫�ضتة �أ�ض ��هر‪ ،‬ور�ض ��حت كلية �لطب ي‬ ‫جامعة �لفي�ضل كاأف�ضل كلية ي �ل�ضرق‬

‫�لأو�ضط و�آ�ضيا‪ ،‬وي �ضلطنة عمان فاز‬ ‫طاب كلية �لطب باجامعة قبل �ضهرين‬ ‫بامرك ��ز �لأول ي �أبحاث كليات �لطب‬ ‫على م�ضتوى �خليج ي �لعام �ضاركت‬ ‫فيها �أربعون دولة‪ .‬وقال هناك فرق بن‬ ‫�لكلي ��ات �لت ��ي خ َرج ��ت طاب� � ًا و�لتي‬ ‫م تخ ��رج‪ ،‬وقال �إن �جامعة �ض ��تخرج‬ ‫ه ��ذ� �لعام �أول دفعة من كلية �لهند�ض ��ة‬ ‫و�إد�رة �لأعمال‪ ،‬وي �لعام �مقبل �ضيتم‬ ‫تخريج دفعة من كلية �لطب و�ض ��تكون‬

‫(ت�سوير ‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫هناك منا�ضبات �أكر للمناف�ضة‪ .‬و�أكدت‬ ‫�مدير �لتنفي ��ذي للعاق ��ات �خارجية‬ ‫بجامع ��ة �لفي�ض ��ل �لأم ��رة مه ��ا بن ��ت‬ ‫م�ض ��اري بن عبد�لعزيز ل� «�ل�ض ��رق» �أن‬ ‫�لعم ��ل يجري حالي� � ًا على قدم و�ض ��اق‬ ‫لا�ض ��تعد�د حف ��ل تخري ��ج مائة طالب‬ ‫وطالب ��ة‪ ،‬منه ��م �ض ��تون م ��ن برنام ��ج‬ ‫�ماج�ضتر و�أربعون من برنامج �إد�رة‬ ‫�لأعمال وهي مث ��ل �أول دفعة تتخرج‬ ‫من جامعة �لفي�ضل‪.‬‬

‫ثماني وزارات شاركت في التحضير لمؤتمر ريو ‪+20‬‬ ‫جدة ‪ -‬وعد �لعايد‬

‫جمال بامليح‬

‫نظم ��ت �لرئا�ض ��ة �لعام ��ة لاأر�ض ��اد وحماية �لبيئ ��ة �جتماع ًا‬ ‫ح�ض ��ري ًا �أم�س �لإثنن برئا�ض ��ة م�ض ��اعد �لرئي�س �لعام ل�ضوؤون‬ ‫�لبيئ ��ة و�لتنمي ��ة �م�ض ��تد�مة �لدكت ��ور �ض ��مر ب ��ن جمي ��ل غ ��ازي‬ ‫وبح�ضور وز�ر�ت �خارجية و�لزر�عة و�مياه و�لكهرباء و�ل�ضحة‬ ‫و�لتجارة و�ل�ض ��ناعة و�لقت�ض ��اد و�لتخطيط و�مالية و�لبرول‪.‬‬ ‫و��ضتهدف �لجتماع �لتح�ضر موؤمر �لأم �متحدة حول �لتنمية‬ ‫�م�ضتد�مة (ريو ‪� )+20‬لذي يعقد ي �لر�زيل �أو�خر يونيو �مقبل‪،‬‬ ‫ويركز على مو�ض ��وعن �أ�ضا�ضن هما �لقت�ضاد �لأخ�ضر ي �ضياق‬

‫�لتنمية �م�ضتد�مة و�لق�ضاء على �لفقر‪ ،‬و�لإطار �موؤ�ض�ضي للتنمية‬ ‫�م�ض ��تد�مة‪ .‬و�أو�ض ��ح مدي ��ر �إد�رة �منظم ��ات �لإقليمي ��ة و�لدولية‬ ‫بالرئا�ض ��ة جم ��ال بن عل ��ي باميل ��ح �أن �لجتم ��اع ناق�س م�ض ��روع‬ ‫�لوثيقة �ختامية �لناجة عن مفاو�ضات �لجتماعات �لتح�ضرية‬ ‫�لأخرة �لتي مت مقر �لأم �متحدة بنيويورك �ل�ض ��هر �ما�ضي‪،‬‬ ‫بالإ�ض ��افة �إى �محاور �لأ�ضا�ضية وهي مناق�ض ��ة �لإطار �موؤ�ض�ضي‬ ‫�لعام ��ي للتنمي ��ة �م�ض ��تد�مة �ل ��ذي يرتكز عل ��ى �لنو�ح ��ي �لبيئية‬ ‫و�لقت�ض ��ادية و�لجتماعية‪� ،‬لقت�ضاد �لأخ�ضر ي �ضياق �لتنمية‬ ‫�م�ضتد�مة ي �لق�ضاء على �لفقر‪ .‬كما ��ضتعر�س �لتح�ضر �لعربي‬ ‫�ل ��ذي م بالتن�ض ��يق م ��ع �لأمانة �لعام ��ة للجامع ��ة �لعربية عاوة‬

‫حرم الملك تتبرع بتأمين مقر دائم لأسر‬ ‫المنتجة بالرياض لعرض منتجاتهم‬ ‫�لريا�س ‪ -‬و��س‬ ‫ترع ��ت ح ��رم خ ��ادم �حرم ��ن‬ ‫�ل�ض ��ريفن �لأمرة ح�ض ��ة بنت طر�د‬ ‫�ل�ض ��عان بتاأم ��ن مق ��ر د�ئم لاأ�ض ��ر‬ ‫�منتجة بالريا�س لعر�س منتجاتهم‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ ��ال رعايتها �أم�س �فتتاح‬ ‫�ملتقى �لأول مدير�ت مكاتب �ل�ضمان‬ ‫�لن�ض ��وي و�معر�س �م�ضاحب حت‬ ‫عن ��و�ن «�لر�م ��ج �م�ض ��اندة» مركز‬ ‫�لأمر �ض ��لمان �لجتماعي بالريا�س‬ ‫�لذي يهدف �إى تطوير عمل �ل�ضمان‬ ‫�لن�ض ��وي وجودة خدماته وي�ض ��تمر‬ ‫م ��دة يومن‪ .‬وقال ��ت �مدي ��رة �لعامة‬ ‫مكتب �ل�ضمان �لن�ض ��وي �لجتماعي‬ ‫منطقة �لريا�س �أ�ضماء بنت عبد�لله‬ ‫�خمي�س �إن مكاتب �ل�ض ��مان ت�ض ��هد‬ ‫تو�ض ��ع ًا ي �فتت ��اح �مكاتب لت�ض ��مل‬ ‫جمي ��ع �محافظ ��ات‪ .‬و�أ�ض ��ارت �أن‬ ‫وكال ��ة �ل�ض ��مان �لجتماعي ت�ض ��عى‬ ‫�إى ح�ض ��ن م�ض ��توى �خدم ��ات‬ ‫وو�ضولها م�ضتحقيها و�لتعرف على‬ ‫�ل�ضعوبات‪ .‬عقب ذلك بد�أت �جل�ضة‬ ‫�لفتتاحي ��ة للملتق ��ى بكلم ��ة وكي ��ل‬

‫منع القضاة من‬ ‫الظهور بصفتهم‬ ‫القضائية في جميع‬ ‫وسائل اإعام ً‬ ‫صيانة‬ ‫للقضاء من ااستغال‬ ‫مكة �مكرمة – نعيم ميم �حكيم‬

‫جانب من منتجات الأ�سر امنتجة‬

‫وز�رة �ل�ض� �وؤون �لجتماعية ل�ضوؤون‬ ‫�ل�ض ��مان �لجتماعي �لدكتور حمد‬ ‫بن عبد�لله �لعقا‪ ،‬نبن فيها �أن �ملتقى‬ ‫يع ��د �لأول م ��ن نوعه على م�ض ��توى‬ ‫مدي ��ر�ت �ل�ض ��مان‪ ،‬موؤك ��د� �أهمي ��ة‬ ‫�للق ��اء ي تطوير �خدم ��ات �مقدمة‬ ‫للم�ضتفيد�ت‪ .‬وكانت �جل�ضة �لأوى‬ ‫بعن ��و�ن «�لر�م ��ج �م�ض ��اندة ر�ف ��د‬ ‫�أ�ضا�ضي لل�ضمان �لجتماعي» برئا�ضة‬ ‫�لوكي ��ل �م�ض ��اعد للر�مج �م�ض ��اندة‬ ‫عبد�لل ��ه ب ��ن �ض ��الح �آل عبد�ل�ض ��ام‪.‬‬ ‫وتناول ��ت ورقته ��ا �لأوى بر�م ��ج‬ ‫�حتياجات �لإ�ضكان‪� ،‬ألقاها مدير عام‬

‫(وا�ض)‬

‫�حتياجات �م�ض ��كن علي ب ��ن عبد�لله‬ ‫�خل ��ف‪ ،‬وتناول ��ت �لورق ��ة �لثاني ��ة‬ ‫برنام ��ج دع ��م �لكهرب ��اء وبرنام ��ج‬ ‫�حقيبة و�لزي �مدر�ضي‪ ،‬قدمها مدير‬ ‫عام �لر�مج �م�ضاندة خالد بن دخيل‬ ‫�لل ��ه �لثبيتي‪� .‬أم ��ا �جل�ض ��ة �لثانية‬ ‫�لتي خ�ض�ضت للن�ض ��اء فد�رت حول‬ ‫كيفي ��ة تفعي ��ل بر�مج �لأ�ض ��ر �منتجة‬ ‫م�ض ��تفيد�ت �ل�ض ��مان �لجتماع ��ي‪،‬‬ ‫تر�أ�ض ��تها �مدي ��رة �لعامة لاإ�ض ��ر�ف‬ ‫�لجتماع ��ي �لن�ض ��ائي بالريا� ��س‬ ‫لطيف ��ة بن ��ت �ض ��ليمان �أبوني ��ان‪،‬‬ ‫تناولت عدة �أور�ق‪.‬‬

‫القصبي‪ :‬التخصصي يوفر أكثر من ‪%90‬‬ ‫من حاجة المملكة للصيدانيات المشعة‬

‫�لريا�س ‪ -‬حمد �لدوخي‬

‫�أو�ض ��ح �م�ض ��رف �لع ��ام �لتنفي ��ذي للموؤ�ض�ض ��ة �لعامة‬ ‫م�ضت�ض ��فى �ملك في�ضل �لتخ�ض�ض ��ي �لدكتور قا�ضم �لق�ضبي‬ ‫�أن �م�ضت�ض ��فى لديه �لقدرة على ت�ض ��نيع �مو�د �ل�ض ��يدلنية‬ ‫�م�ضعة‪� ،‬لتي ت�ضمح للمملكة بالكتفاء �لذ�تي لأكر من ‪%90‬‬ ‫م ��ن حاجتها ي تطبيقات �لطب �لن ��ووي‪ ،‬عر جهاز �معجل‬ ‫�لنووي �جديد (�ل�ض ��ايكلرون)‪� ،‬لذي متلكه �م�ضت�ض ��فى‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ ،‬ي �فتتاحه فعالي ��ات يوم �لأبحاث �ل�ض ��نوي‪� ،‬أم�س‪،‬‬ ‫�إن �م�ضت�ض ��فى �أر�ض ��ل �أك ��ر م ��ن ‪ 23.500‬جرع ��ة لع ��دد من‬ ‫�م�ضت�ض ��فيات ي �ما�ض ��ي‪ ،‬مو�ض ��حا �أن ختر �لباثالوجيا‬

‫(ال�سرق)‬

‫و�لت�ض ��خي�س �مق ��ارن عال ��ج �أك ��ر م ��ن ‪ 1500‬عين ��ة �لع ��ام‬ ‫�ما�ض ��ي‪ ،‬وفح�س �مختر �لوطني لفح� ��س حديثي �لولدة‬ ‫�أك ��ر م ��ن ‪� 120‬ألف عينة‪ ،‬و�أكر من �ألفي عينة ت�ضخي�ض ��ية‬ ‫فح�ض ��ت ي ختر �لت�ض ��خي�س �جزيئي‪ .‬وذك ��ر �أن مركز‬ ‫�لأبحاث ين�ض ��ر ث ��اث ورقات بحثية �أ�ض ��بوعيا‪ ،‬ي ختلف‬ ‫�مجات �لعلمية �لدولية‪ ،‬م�ض ��يفا �أن �م�ض ��اريع �لبحثية ي‬ ‫�لعام �ما�ض ��ي بلغت ‪ 153‬م�ض ��روع ًا‪ ،‬بزيادة ‪ %13‬عن �لعام‬ ‫�ما�ض ��ي‪ .‬و�أو�ضح �أن �أهم �م�ضروعات �لبحثية للعام �ما�ضي‬ ‫كان �لرنامج �لوطني لأبحاث �لتقنية �حيوية‪� ،‬لذي يحوي‬ ‫‪ 49‬م�ض ��روع ًا بحثي ًا‪ ،‬برعاية ومنح معتم ��دة تبلغ ميز�نيتها‬ ‫�أكر من ‪ 96‬مليون ريال‪.‬‬

‫ك�ضف م�ضدر ق�ضائي عن تلقي‬ ‫رئي� ��س �مجل� ��س �لأعل ��ى للق�ض ��اء‪،‬‬ ‫�لدكت ��ور حم ��د �لعي�ض ��ى‪� ،‬أم � ً‬ ‫�ر�‬ ‫م ��ن جهات علي ��ا منع �لق�ض ��اة من‬ ‫�حديث ي جميع و�ض ��ائل �لإعام‬ ‫�مق ��روءة و�م�ض ��موعة و�مرئي ��ة‪،‬‬ ‫�ض ��يانة للق�ض ��اء م ��ن �ل�ض ��تغال‬ ‫وحماية لها من �لمتهان‪ .‬و�أو�ض ��ح‬ ‫�أن �خط ��اب تط ��رق �إى م ��ا لحظه‬ ‫وزي ��ر �لد�خلي ��ة ج ��اه ع ��دد م ��ن‬ ‫�لق�ض ��اة �لذين �أدل ��و� باأحاديث عن‬ ‫�ل�ض� �اأن �لع ��ام ي و�ض ��ائل �إعامية‬ ‫ختلفة‪ ،‬ب�ض ��فتهم �لق�ض ��ائية‪ ،‬و�أن‬ ‫ظهورهم بهذه �ل�ضورة له تاأثر�ت‬ ‫�ض ��لبية‪ ،‬ور�أى جنب �لق�ض ��اة مثل‬ ‫هذه �م�ضاركات‪ .‬و�ضهدت �لأو�ضاط‬ ‫�لق�ض ��ائية و�لقانوني ��ة و�محام ��اة‬ ‫ً‬ ‫نقا�ضا حول فيما �إذ� كان �لقر�ر رما‬ ‫�ضي�ض ��مل جميع �ض ��بكات �لتو��ضل‬ ‫�لجتماعي كتوي ��ر و�لفي�س بوك‪.‬‬ ‫وت ��د�ول مغ ��ردون مو�ض ��وع من ��ع‬ ‫�لق�ضاة ي ها�س تاق خا�س‪ ،‬وقال‬ ‫�أح ��د �محام ��ن‪ :‬ي كل دول �لع ��ام‬ ‫منع �لق�ض ��اة من �حديث لو�ضائل‬ ‫�لإع ��ام ح ��ول �لق�ض ��ايا �منظورة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬و�أمن ��ى �أن يك ��ون �خ ��ر‬ ‫كبقي ��ة �لعام‪ .‬وعلق قا� ٍ��س �أن منع‬ ‫�لق�ض ��اة ي �م�ض ��اركة �لإعامي ��ة‬ ‫مطلقا‪ ،‬بل جاء ً‬ ‫لي�س ً‬ ‫مقيد� بامنع من‬ ‫�لتكلم بال�ض ��فة �لق�ضائية‪ .‬ويوؤيده‬ ‫قا� ٍ��س �آخر باأن توي ��ر وفي�س بوك‬ ‫م�ضنفة ك�ضبكات تو��ضل �جتماعي‪،‬‬ ‫ف ��ا تدخ ��ل ي من ��ع �لق�ض ��اة م ��ن‬ ‫�م�ضاركات �لإعامية‪.‬‬

‫عل ��ى �لجتماعات �لإقليمي ��ة و�لدولية ذ�ت �لعاق ��ة ومنها �لدورة‬ ‫�ل�ض ��تثنائية مجل�س �لوزر�ء �لعرب �م�ضوؤولن عن �ضوؤون �لبيئة‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��ار �إى �أن �لجتماع بحث حالة �لإع ��د�د�ت �لإقليمية �لعربية‬ ‫للموؤمر و��ضتعر�س و�ضع م�ض ��رة �مفاو�ضات لاإطار �موؤ�ض�ضي‬ ‫للتنمية �م�ضتد�مة حول �موؤمر‪ ،‬ف�ضا عن نتائج در��ضة جنة �لأم‬ ‫�متحدة �لقت�ضادية و�لجتماعية لدول غرب �آ�ضيا (‪)ESCWA‬‬ ‫حول موؤ�ض�ض ��ات �لتنمية �م�ض ��تد�مة ي �منطق ��ة �لعربية‪ ،‬ونتائج‬ ‫�لإعد�د �موؤ�ض�ض ��ي للتنمية �م�ضتد�مة ي �ض ��مال �إفريقيا‪ .‬وقال �إن‬ ‫�لجتماع �أ�ض ��فر عن تكوين روؤية حول �ل�ض ��تعد�د�ت و�لتوقعات‬ ‫ب�ضاأن �موؤمر وما بعده‪.‬‬

‫تخصصي الدمام يستضيف المؤتمر الدولي‬ ‫الثالث للعناية بالحاات الحرجة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�ضرق‬ ‫ي�ضت�ضيف م�ض�ض ��تفى �ملك فهد‬ ‫�لتخ�ض�ض ��ي ي �لدم ��ام «�موؤم ��ر‬ ‫�ل ��دوي �لثال ��ث للعناي ��ة باح ��الت‬ ‫�حرجة»‪ ،‬حت رعاية وزير �ل�ضحة‬ ‫�لدكتور عبد�لل ��ه �لربيعة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع �جمعي ��ة �ل�ض ��عودية للعناي ��ة‬ ‫باح ��الت �حرج ��ة‪ ،‬ي �لف ��رة من‬ ‫‪ 29‬جمادى �لأوى وحتى �لر�بع من‬ ‫جمادى �لآخرة‪ ،‬ي فندق �ل�ضر�تون‬

‫بالدمام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رئي�س �للجنة �منظمة‬ ‫للموؤم ��ر‪ ،‬مدي ��ر ف ��رع �جمعي ��ة‬ ‫�ل�ضعودية للعناية باحالت �حرجة‬ ‫�لدكت ��ور مب ��ارك �ملح ��م �أن �موؤمر‬ ‫ي�ض ��تمر ثاث ��ة �أي ��ام‪ ،‬م�ض ��يفا �أن‬ ‫ثاثن متحدثا دولي ��ا ومائتي خبر‬ ‫�ض ��عودي �ضي�ض ��اركون ي �موؤم ��ر‪،‬‬ ‫�ل ��ذي �ض ��يعر�س في ��ه ‪ 360‬ورق ��ة‬ ‫عمل‪ ،‬تبحث م�ضتجد�ت طب �لعناية‬ ‫�لفائقة‪ ،‬وعلم �لطو�رئ‪ ،‬و�ل�ض ��موم‪،‬‬

‫و�لك ��و�رث‪ ،‬وعل ��وم �لتخدي ��ر �لفائقة لأمر��س �لأع�ضاب‪ ،‬و�لعناية‬ ‫و�م�ض ��كنات �لازمة لع ��اج �حالت �لفائقة �لتمري�ضية‪ ،‬و�لعناية �لفائقة‬ ‫�حرجة‪ ،‬وما ي�ضاحبها من حديات لأمر��س �لن�ضاء و�لولدة‪ ،‬و�لتغذية‬ ‫�إبقاء �مري�س ي غيبوبة‪ ،‬و�ضعوبة ي �لعناية �لفائقة‪ .‬و�أ�ضار �ملحم �إى‬ ‫�لتخل�س م ��ن �آثارها عل ��ى �مري�س‪� .‬أن �موؤم ��ر �ل ��دوي �لثال ��ث للعناية‬ ‫وذكر �أن �لأور�ق ت�ض ��مل �لعمل على باحالت �حرجة يتز�من مع �فتتاح‬ ‫مناق�ض ��ة �لروتوكولت �لتي ت�ضهم �أك ��ر معر�س ي �ل�ض ��رق �لأو�ض ��ط‬ ‫ي �لتقلي ��ل م ��ن �لآث ��ار �جانبي ��ة للمع ��د�ت �لطبي ��ة و�م�ضتح�ض ��ر�ت‬ ‫لأن ��و�ع �لعاجات‪ .‬وي�ض ��مل �موؤمر �لعاجية‪ُ ،‬ت�ض ��ارك فيه نخبة من �أهم‬ ‫تخ�ض�ض ��ات �لعناية �لفائق ��ة للكبار‪� ،‬ل�ضركات �لعامية و�لإقليمية ي هذ�‬ ‫و�لعناية �لفائقة لل�ض ��غار‪ ،‬و�لعناية �مجال‪.‬‬

‫الطيران المدني تتراجع وتقر الترقيات‬ ‫لموظفي مطار المدينة المعارين‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬طلعت �لنعمان‬ ‫تر�جع ��ت هيئ ��ة �لط ��ر�ن‬ ‫�مدي للمرة �لثانية خال �أ�ضبوع‪،‬‬ ‫وتنازل ��ت عن بع�س من �ض ��روطها‬ ‫�لتي كانت تق ��ف عائقا �أمامها حل‬ ‫�أو�ض ��اع من�ض ��وبي مط ��ار �لأم ��ر‬ ‫حم ��د ب ��ن عبد�لعزي ��ز �ل ��دوي‬ ‫بامدين ��ة �من ��ورة‪ ،‬وذل ��ك عندم ��ا‬ ‫�لتقى جموعة من �موظفن يزيد‬ ‫عددهم ع ��ن ثمانن موظف ��ا بنائب‬ ‫�لرئي� ��س �لع ��ام للهيئ ��ة �لدكت ��ور‬ ‫في�ض ��ل �ل�ض ��قر‪ ،‬ي مق ��ر �لإد�رة‬ ‫�لعامة بج ��دة �أم�س‪ .‬وبن عدد من‬ ‫�موظف ��ن ل�»�ل�ض ��رق» �أن �ل�ض ��قر‬ ‫وجه �ض ��فهيا‪ ،‬خال �جتماعهم به‪،‬‬ ‫�للجنة �م�ض ��كلة لدر��ض ��ة �أو�ض ��اع‬ ‫من�ض ��وبي �مطار باعتم ��اد ترقيات‬ ‫�موظف ��ن خ ��ال ف ��رة �إعارته ��م‬ ‫للم�ض ��تثمر �لفائز بت�ض ��غيل �مطار‬ ‫م ��دة ‪ 25‬عام ��ا‪ ،‬و�ل ��ذي يت�ض ��لم‬

‫عدد من اموظفن مقر الهيئة بجدة بعد لقائهم بال�سقر‬

‫�م�ض ��روع �أو�ئل �ضهر رجب �مقبل‪.‬‬ ‫وبين ��و� �أن �ل�ض ��قر �أك ��د له ��م‬ ‫حاولت ��ه مع �م�ض ��تثمر لتقلي�س‬ ‫فرة �لإعارة من ثاث ��ة �أعو�م �إى‬ ‫ع ��ام و�حد‪ ،‬يج ��دد تلقائيا ح�ض ��ب‬ ‫رغبة �م�ض ��تثمر و�موظف‪ ،‬ويكون‬ ‫�موظ ��ف خاله ��ا م ��ن من�ض ��وبي‬ ‫�لهيئ ��ة‪ ،‬ويعود �إليها ي حال رغب‬ ‫�م�ض ��تثمر �أو �موظف باإنهاء �لعقد‬

‫�م ��رم بينهم ��ا‪ .‬و�أو�ض ��ح (ع‪.‬ح)‬ ‫�أن �ل�ض ��قر ذك ��ر ي �لجتم ��اع‬ ‫�أن �لإع ��ارة لل�ض ��ركة تع ��د تكليف ��ا‬ ‫م ��ن �لهيئ ��ة موظفيها‪ ،‬منوه ��ا �أنه‬ ‫�ض ��يتم عق ��د �جتماع عاج ��ل خال‬ ‫�لأي ��ام �لقليل ��ة �مقبل ��ة م ��ع جن ��ة‬ ‫در��ضة �أو�ض ��اع �موظفن‪ ،‬لتعديل‬ ‫بن ��ود عقد �لإع ��ارة بن �م�ض ��تثمر‬ ‫و�موظف‪ ،‬م�ض ��ر� �إى �أن �ل�ضقر‬

‫(ال�سرق)‬

‫بن لهم �أن �لهيئة �ضت�ضاعد وتدعم‬ ‫�موظف ��ن �لر�غبن ي �لن�ض ��اخ‬ ‫منها �إى جهات حكومية �أخرى‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪� ،‬أب ��دى ع ��دد م ��ن‬ ‫�موظفن ي �ت�ض ��الت هاتفية مع‬ ‫«�ل�ض ��رق» �رتياحه ��م م ��ن �لوعود‬ ‫�لت ��ي �أطلقها نائب رئي� ��س �لهيئة‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن �أن ذل ��ك �ض ��ينهي �لأزم ��ة‬ ‫�لتي حقت بهم منذ فر�ت طويلة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫محافظ الريث‪ :‬الشركات المنفذة ُتجهز معداتها لزيارات المسؤولين وتغادر بعدها مباشرة‬

‫لعب عيال‬

‫أمير جازان يخاطب وزير النقل بسرعة تنفيذ طريق جبل القهر‬

‫ما هو الشعر؟!‬

‫جازان ‪ -‬عبدالعزيز الريثي‬

‫فهد عافت‬

‫وجّ ��ه اأم ��ر منطق ��ة ج ��ازان‪،‬‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر‬ ‫حم ��د ب ��ن نا�س ��ر‪ ،‬خطاب� � ًا لوزير‬ ‫النقل‪ ،‬ين�ص على �س ��رعة ا�ستكمال‬ ‫تنفي ��ذ طري ��ق جب ��ل القه ��ر‪ ،‬ورف ��ع‬ ‫معاناة امواطن ��ن وعمل احمايات‬ ‫الازم ��ة ل ��ه من ت�س ��اقط ال�س ��خور‬ ‫والجرافات اأثناء هطول الأمطار‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأكد حافظ الريث‪،‬‬ ‫عثمان الراجحي‪ ،‬اأن مبالغ م�سروع‬ ‫طري ��ق جب ��ل القه ��ر معتم ��دة‪ ،‬لكن‬ ‫امقاول ��ن م يلتزم ��وا م ��دد العقد‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف «�س ��بق واأن اأجري ��ت‬ ‫ات�سالت مع م�سوؤوي اإدارة الطرق‬ ‫بجازان ب�ساأن تاأخر تنفيذ الطريق‪،‬‬ ‫وقم ��ت بكتاب ��ة خطاب ��ات متتالي ��ة‬ ‫عن ه ��ذا الطري ��ق ورفعتها للجهات‬ ‫امعني ��ة واأك ��دت فيه ��ا اأن اأه ��اي‬ ‫القه ��ر ل ينعمون بخدم ��ات البلدية‬ ‫وال�سحة والتعليم ب�سببه»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «ال�س ��ركات امنف ��ذة‬ ‫لطري ��ق القه ��ر جته ��ز معداته ��ا اإذا‬ ‫�س ��معت بزيارة م�س� �وؤول للطريق‪،‬‬ ‫وتغ ��ادر بع ��د انته ��اء الزي ��ارة‬ ‫مبا�سرة»‪.‬‬ ‫وقال امواطن حم ��د الريثي‪،‬‬

‫ال�صيول جرفت اأجزاء الطريق ‪ ،‬وي الإطار الأمر حمد بن نا�صر‬

‫اإن م�س ��روع طري ��ق القه ��ر اأ�س ��بح‬ ‫م�س ��رب ًا للمثل ي تاأخر م�سروعات‬ ‫جبال الريث‪.‬‬ ‫اأما امواطن حمد ام�سعودي‪،‬‬ ‫فاأك ��د اأن طري ��ق جبل القه ��ر متهالك‬ ‫وبحاجة م�سروع اآخر‪ ،‬لأن الأجزاء‬ ‫امنفذة منه انتهت �ساحيتها قبل اأن‬

‫تعليم الشمالية ينشر رقم‬ ‫هاتف منزل مواطن في تعميم‬

‫يكتمل تنفيذها‪ ،‬بالإ�سافة اإى �سوء‬ ‫ت�س ��ريف مي ��اه الأمط ��ار وخطورة‬ ‫زواي ��ا النعطاف و�س ��يق الطريق‬ ‫وعدم وجود اأكتاف جانبية‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى النهي ��ارات امتكررة والأحجار‬ ‫امت�ساقطة‪.‬‬ ‫واأبدى امواط ��ن جابر الريثي‬

‫ا�س ��تغرابه م ��ن تاأخ ��ر ام�س ��روع‬ ‫طوي � ً�ا‪ ،‬مبين� � ًا اأن بع� ��ص الط ��رق‬ ‫اجبلي ��ة ي جازان نف ��ذت وهي ل‬ ‫تقل �سابة عن جبل القهر‪.‬‬ ‫وي�سر عمدة حافظة الريث‪،‬‬ ‫اإبراهيم الريثي‪ ،‬اإى خطورة اخط‬ ‫الرابي الوعر الذي ي�سلكه الأهاي‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫�صوئية للتعميم‬

‫ت�سبب خطاأ قام به تعليم منطقة‬ ‫احدود ال�سمالية‪ ،‬ي حدوث اإزعاج‬ ‫مواط ��ن واأ�س ��رته ي عرع ��ر‪ ،‬وم ��دة‬ ‫اأربعة اأيام‪.‬‬ ‫وقال امواطن مطر العنزي اإن‬ ‫تعليم احدود ال�سمالية وجّ ه تعميم ًا‬ ‫جميع مدار�ص امنطقة بخ�س ��و�ص‬ ‫تثبيت امعلمن وامعلمات والعاملن‬ ‫بالأج ��ر‪ ،‬ون�س ��ر باخطاأ رق ��م هاتف‬ ‫منزله عل ��ى اأنه رقم هاتف ال�س� �وؤون‬ ‫الإدارية وامالية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن هات ��ف منزل ��ه‬ ‫اخا� ��ص ا�س ��تقبل مئ ��ات امكام ��ات‬ ‫خ ��ال الأربع ��ة الأي ��ام اما�س ��ية من‬ ‫معلم ��ي ومعلمات امنطق ��ة ومديري‬

‫ومدي ��رات مدار�ص‪ ،‬لا�ستف�س ��ار عن‬ ‫التعميم ال�سادر من الإدارة‪.‬‬ ‫وا�ستغرب العنزي حدوث مثل‬ ‫هذا اخطاأ الذي �س ��بب له ولأ�س ��رته‬ ‫اإزعاج� � ًا عل ��ى م ��دى اأربع ��ة اأي ��ام‬ ‫متوا�س ��لة دون معاج ��ة م ��ن اإدارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬مطالب ًا ي الوقت‬ ‫نف�سه محا�س ��بة امت�سبب‪ ،‬مبين ًا اأنه‬ ‫ل ي�س ��تطيع ف�سل خدمة الهاتف لأنه‬ ‫مرتبط باأبنائه ي امدار�ص‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د امتح ��دث‬ ‫الإعام ��ي لتعلي ��م منطق ��ة اح ��دود‬ ‫ال�س ��مالية‪ ،‬مر�س ��ي امط ��ري‪ ،‬اأن‬ ‫التعميم اأر�سل عن طريق اخطاأ وم‬ ‫تعديله ي وقت لحق‪.‬‬

‫حالي ًا‪ ،‬خا�س ��ة امعلم ��ن وامعلمات‬ ‫الذي ��ن ي�س ��تخدمونه ذهاب� � ًا واإياب ًا‬ ‫يومي� � ًا م ��ن ف ��وق اجب ��ال الوعرة‪،‬‬ ‫اإ�س ��افة اإى افتقار اجبل للخدمات‬ ‫احكومية‪ ،‬كون الطريق ل ي�س ��مح‬ ‫بامطالب ��ة ب� �اأي خدم ��ة حكومي ��ة‬ ‫ل�س ��اكنيه‪ ،‬مبين� � ًا اأن الكث ��ر م ��ن‬

‫الأ�س ��ر هجرت جبل القهر بحث ًا عن‬ ‫اخدمات‪.‬‬ ‫وحاولت «ال�س ��رق» التوا�س ��ل‬ ‫هاتفي ًا مع مدير اإدارة الطرق والنقل‬ ‫بجازان‪ ،‬امهند�ص نا�سر احازمي‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه م ي�س ��تجب لات�س ��الت‬ ‫والر�سائل الن�سية امتكررة‪.‬‬

‫تعليم جازان يعتمد مسؤولي تقويم التحصيل الدراسي‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬ ‫اعتم ��د امدي ��ر الع ��ام للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫منطق ��ة جازان‪� ،‬س ��جاع بن ذع ��ار‪ ،‬تكليف عدد‬ ‫م ��ن م�س� �وؤوي تق ��وم التح�س ��يل الدرا�س ��ي‬ ‫بامدار� ��ص ي مكاتب الربية والتعليم بامنطقة‬ ‫من ا�ستوفوا �س ��روط الر�سيح ح�سب اخطة‬ ‫الت�س ��غيلية الوزاري ��ة‪ ،‬وم تدريبه ��م على مهام‬

‫(ال�صرق)‬

‫خطاب اأمر جازان اموجه لوزير النقل‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫وقال رئي�ص ق�س ��م الربية الفنية‪ ،‬ماجد اآل‬ ‫ه ��ادي‪ ،‬اإن ميز الإدارة ي جال الربية الفنية‬ ‫واأن�س ��طتها حقق العديد من امراكز امتقدمة ي‬ ‫ع ��دة جالت على م�س ��توى الإدارات التعليمية‬ ‫بامملكة‪ ،‬م�سيف ًا اأن طاب مدر�سة الأمر �سلطان‬ ‫بن عبدالعزيز البتدائية وامتو�سطة بقائم العقم‬ ‫حقق ام�ستوى الأول لهذا العام‪.‬‬

‫الوكيل الفني ي امدر�سة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬حقق ��ت الإدارة العام ��ة‬ ‫للربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة ج ��ازان‪ ،‬مثلة ي‬ ‫ق�س ��م الربي ��ة الفنية‪ ،‬ام�س ��توى الأول للمرحلة‬ ‫البتدائي ��ة عل ��ى م�س ��توى مدار� ��ص امملكة ي‬ ‫م�س ��ابقة اللوح ��ات اجداري ��ة الطابي ��ة‪ ،‬التي‬ ‫ا�ست�س ��افتها الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعليم‬ ‫بامنطق ��ة ال�س ��رقية للع ��ام اح ��اي ‪-1432‬‬

‫افتتاح مبنى الوحدة الصحية بمركز بني عمرو‬ ‫اأبها ‪� -‬سعيد رافع‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫د�س ��ن رئي�ص مركز بني عمرو‬ ‫محافظة النما�ص‪ ،‬ظافر اآل عامر‪،‬‬ ‫اأم� ��ص‪ ،‬مبن ��ى الوح ��دة ال�س ��حية‬ ‫امدر�س ��ية ببن ��ي عم ��رو‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫تزامن م ��ع حملة الترع بالدم التي‬ ‫تنظمه ��ا الوحدة ال�س ��حية بامركز‬ ‫بال�س ��راكة مع م�ست�س ��فى النما�ص‬ ‫الع ��ام‪ ،‬بح�س ��ور مدي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ظافر بن حبي ��ب‪ ،‬ومدير‬ ‫م�ست�سفى النما�ص العام حمد بن‬ ‫مزه ��ر‪ ،‬وعدد من روؤ�س ��اء الإدارات م�ساركة ام�ست�سفى ي حملة الترع‬ ‫احكومية والربوين والطاب‪ .‬بالدم تاأتي �س ��من الإ�سهامات التي‬ ‫وق ��ال مدي ��ر م�ست�س ��فى يقدمها ي خدمة امجتمع‪ ،‬وتفعيل‬ ‫النما� ��ص‪ ،‬حم ��د ب ��ن مزه ��ر‪ ،‬اإن دوره ي ال�س ��راكة والتع ��اون م ��ع‬

‫الهالي‪ :‬معرض الرياض النسائي سيثبت هوية المرأة المهنية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬منرة الر�سيدي‬ ‫اأو�سحت ام�سرفة على الإدارة‬ ‫العامة للخدمات الن�سائية ي اأمانة‬ ‫الريا� ��ص الدكتورة ليل ��ى الهاي‬ ‫ل � � «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن معر� ��ص الريا�ص‬ ‫الن�سائي «طموح – فكرة – حرفة»‪،‬‬ ‫لي�ص م ��ن مه ��ام الأمان ��ة واإما من‬ ‫منطل ��ق ام�س� �وؤولية الجتماعي ��ة‬ ‫(ت�صوير‪ :‬منرة الر�صيدي)‬ ‫جانب من امعر�ض‬ ‫ي دع ��م امراأة والفتاة ال�س ��عودية‬ ‫واأ�س ��ارت خال حف ��ل افتتاح اإى وج ��ود م ��زج ب ��ن الفتي ��ات‬ ‫ومنحها الفر�س ��ة امنا�سبة لإثبات‬ ‫هويته ��ا امهني ��ة ودع ��م موهبته ��ا الفعالي ��ات الن�س ��ائية للمعر� ��ص وجموعة م ��ن اجهات ام�س ��اركة‬ ‫وانطاقها ل�سوق العمل‪ ،‬واأ�سافت ال ��ذي ِ‬ ‫تنظم ��ه الأمان ��ة م َثل ��ة كبنك الت�سليف و�سندوق امئوية‪،‬‬ ‫«هن ��اك موظف ��ات م ��ن الأمان ��ة بالإدارة العامة للخدمات الن�سائية لإمكانية دعم م�سروعاتهن‪.‬‬ ‫واأ َكدت الهاي �س ��عي الأمانة‬ ‫متف ّرغ ��ات لإدارة ه ��ذا ام�س ��روع م�س ��اء اأم� ��ص الأول‪ ،‬بح�س ��ور‬ ‫امقدَم جان ًا‪ ،‬بالإ�سافة اإى طباعة ع ��دد من �س ��يدات امجتم ��ع ونخبة مثل ��ة ي الإدارة الن�س ��ائية‪ ،‬اإى‬ ‫كتيب ��ات باأ�س ��ماء واأرق ��ام الفتيات م ��ن ام�س� �وؤولت ي القطاع ��ات الهتمام بامراأة والفتاة ال�سعودية‬ ‫احكومي ��ة واجه ��ات اخري ��ة‪ ،‬ومنحه ��ا الفر�س ��ة امنا�س ��بة لدعم‬ ‫ام�ساركات لت�سويق منتجاتهن»‪.‬‬

‫�صوف نلتقي مرة‪ ،‬على الأقل‪ ،‬اأ�صبوعيا‪ ،‬مع �صوؤال يحاول ال�صتفادة‬ ‫من تقنيات توير العجائبية‪ ،‬متكئا على ردود خاطفة‪ ،‬يكون دوري فيها‬ ‫النتقاء‪ ،‬لي�ض اإل‪� ،‬صوؤال هذا الأ�صبوع‪ :‬ما هو ال�صعر؟‪ ،‬وهذا ما قدرت‬ ‫على التقاطه من مطر �صحابات الأحبة‪:‬‬ ‫• حالة اأقل من الوحي‪ ،‬اأكر من الإلهام! (عبداللطيف بن يو�صف)‬ ‫• �ض‪� :‬صعور‪ ،‬ع‪ :‬عام‪ ،‬ر‪ :‬رائع‪ ..،‬اأو اأنه �ض‪� :‬صوية‪ ،‬ع‪ :‬عبط‪ ،‬ر‪:‬‬ ‫روحاي! (اأبو نواف العنزي)‬ ‫• ع�ل��م دق�ي��ق ��ص�اأن��ه � �ص �اأن الهند�صة م��ام��ا‪ :‬ف��او ب��رت (�صالح‬ ‫ال�صماي)‬ ‫• ر�صم لوحة ي الهواء (اأمل احربي)‬ ‫• زخة مطر على القلوب اممحلة (ماجد احمادي)‬ ‫• هو الكام الذي ل ن�صتطيع قوله نرا! (فراج بن فهد الدو�صري)‬ ‫• جنون ي ثياب العقل (عبدالوهاب احاوي)‬ ‫• ه��ذا ال�صوؤال هو ال�صوؤال ال��ذي يتلقى اأك��ر ع��دد من الأجوبة‪،‬‬ ‫وجميعها خاطئة! (حمد �صليمان)‬ ‫• بيت عنكبوت (�صاح ال�صاي)‬ ‫• رق�صة اإباح ّية م�صروعة (روزانا)‬ ‫•هو الده�صة‪ ،‬ما ل ي�صتطيع اإدها�صي لي�ض �صعرا! (رم ال�صالح)‬ ‫• حالة ولدة ذكورية! (حمد ال�صالح)‬ ‫• هو اأن تقوم برتيب ‪ 28‬حرفا‪ ،‬بطريقة جعل امتلقي يعتقد اأنك‬ ‫(�صاجر)‬ ‫اأ�صفت للغة اأحرفا جديدة! َ‬ ‫• ال�صعر اأن ل تقطف ال��وردة‪ ،‬اإل من خال ت�صمخ الدم بعطر‬ ‫خاطف‪ ،‬قد يكون حزنا نبيا‪ ،‬يقوم مقام القاطف! (حمد �صاح احربي)‬ ‫• هو اللفظ امن�صجم‪ ،‬يكرث لاأغرا�ض‪ ،‬وين�صاع لهدف كامن‬ ‫ذكي! (اإبت�صام الر�صيد)‬ ‫•ديباج من الوجدان‪ ،‬قليل هم من ي�صتطيعون حياكته‪ ،‬بينما يجده‬ ‫الكل على مقا�صهم! (وائل ال�ص ّيد)‬ ‫• خيال الكلمات‪( ..‬الزهرة البي�صاء)‬ ‫• هو العراف غر امبا�صر‪ ،‬الذي ل ن�صتطيع اإنكاره! (جيهان)‬ ‫• هو كل قول ل يفعله قائله! (اأبل�صونا)‬ ‫• م�صاعر مقولبة (عقاب بن عون)‬ ‫• ‪ ..‬اأن تطر بك الكلمات على �صكل جناحن (عبدالله الدهامي)‬ ‫• بيان العقل ومو�صيقى القلب‪ ،‬يتلوه ال�صمر‪ ،‬ويرتّله الوجدان‪،‬‬ ‫وتزفه الأوزان! (فاطمة اإليا�ض)‬ ‫• هو اأبو الطيب امتنبي! (�صعود احباي)‬ ‫• هو كذب حرم «ولد نا�ض»! (ثامر احارثي)‬ ‫• م ّلق ال�صاعر اأمام م�صاعره! (اأبو نادر)‬ ‫• ‪ ..‬الإثم الطاهر! (غازي الرميزان)‬ ‫• جميع كام‪( ..‬نايف)‬ ‫• اأت��وق��ع وال�ع�ل��م عند ال�ل��ه اأن ال�صعر ه��و ال�صعر نف�صه! (اأب��و‬ ‫عبدالرحمن)‬

‫موهبته ��ا ي العم ��ل وف ��ق اإط ��ار‬ ‫يت ��واءم م ��ع �س ��ريعتنا ال�س ��محة‬ ‫وقيمنا الجتماعية‪ ،‬م�سرة اإى اأن‬ ‫ذلك ي�سهم ي مكن امراأة من اأداء‬ ‫دورها امهم ي عملية التنمية‪.‬‬ ‫وكان امعر� ��ص افتت ��ح اأبوابه‬ ‫للجمه ��ور اعتبار ًا م ��ن اأم�ص‪ ،‬على‬ ‫فرتن حيث خ�س�ست ال�سباحية‬ ‫ل�س ��تقبال طالب ��ات امدار� ��ص‬ ‫واجامع ��ات واجهات الر�س ��مية‪،‬‬ ‫فيما خ�س�ست الفرة ام�سائية من‬ ‫اخام�س ��ة وحتى العا�س ��رة م�س ��ا ًء‬ ‫للزائرات‪ ،‬ومدة ع�سرة اأيام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ع ��دد الفتي ��ات‬ ‫ام�س ��اركات ي معر� ��ص الريا� ��ص‬ ‫له ��ذا الع ��ام يبل ��غ مائ ��ة فت ��اة وقع‬ ‫الختي ��ار عليه ��ن ب ��ن اأك ��ر م ��ن‬ ‫اأربعمائة تقدَمن للم�ساركة فيه‪.‬‬

‫بلدي الرس يمنع إيقاف وصيانة‬ ‫الشاحنات داخل اأحياء‬ ‫الر�ص ‪� -‬سالح العبان‬ ‫جانب من ام�صاركن ي حفل افتتاح امركز‬

‫القطاع ��ات الأخرى‪.‬م ��ن جهته‪ ،‬اأكد‬ ‫مدير الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬ظافر بن‬ ‫حبيب‪ ،‬حر� ��ص الوحدة ال�س ��حية‬ ‫امدر�س ��ية على تكوين بيئة �سحية‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫متطورة تواك ��ب التطور ي جال‬ ‫التعلي ��م‪ ،‬وتفعيل ال ��دور التوعوي‬ ‫والإر�س ��ادي والعاجي من�س ��وبي‬ ‫الربية والتعليم‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫قرر امجل� ��ص البلدي محافظة‬ ‫الر� ��ص ي اجتماع ��ه ال ��ذي عق ��ده‬ ‫م�س ��اء اأم�ص الأول‪ ،‬خاطبة البلدية‬ ‫للت�س ��ديد على مق ��اوي النظافة منع‬ ‫ت�س ��ول عم ��ال النظاف ��ة‪ ،‬و�س ��رورة‬ ‫العم ��ل اجاد لتاي تدي م�س ��توى‬ ‫النظافة بامحافظة‪ ،‬وتكثيف الرقابة‬

‫عل ��ى امقاول ��ن م ��ن ِقب ��ل مراقب ��ن‬ ‫البلدية‪.‬كما قرر منع اإيقاف و�سيانة‬ ‫ال�س ��احنات وامع ��دات الثقيلة داخل‬ ‫الأحي ��اء‪ ،‬ووافق امجل� ��ص على منع‬ ‫بيع وتخزين الأترب ��ة داخل النطاق‬ ‫العمراي للمحافظة ‪ .‬كما وافق على‬ ‫ت�س ��كيل جنة للتن�س ��يق مع اجهات‬ ‫امعنية ي امحافظة لإقامة منا�س ��ط‬ ‫م�سركة تعنى بال�سباب‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫قائمة التجارب‬ ‫الناجحة‬ ‫محمد الشمري‬

‫المت�بع لم� يطرح في الإعام المحلي‪ ،‬فيم� يخ�ص ال�ش�أن‬ ‫الع�م واأداء الأجهزة الحكومية‪ ،‬ياحظ طغي�ن النقد واإب��راز‬ ‫ال�شلبي�ت‪ ،‬وه��ذه ظ�هرة �شحية اأت��ت نتيجة لم�ش�حة الحرية‬ ‫ال�م���ش�وؤول��ة ال�ت��ي منحت ل �اإع��ام المحلي خ��ال ال�شنوات‬ ‫الأخيرة‪.‬‬ ‫لكن في المق�بل األ يوجد تج�رب ن�جحة ت�شتحق الإ�ش�دة‬ ‫على نحو الإ� �ش���دة والن�ب�ه���ر ف��ي الن �ج���زات ال�ت��ي حققته�‬ ‫الإدارة ف��ي دب��ي ال�ت��ي يتطرق له� اإع��ام�ن��� المحلي وبع�ص‬ ‫الكت�ب بين الحين والآخر ويق�رنه� ب�لإدارة المحلية؟‪.‬‬ ‫على �شبيل المث�ل‪ ،‬نحن بح�جة لإب��راز جهود اأي جهة‬ ‫حكومية ا�شتط�عت ا�شتثم�ر الموارد الب�شرية والم�دية على‬ ‫درج��ة من الكف�ءة وال�ج��ودة والنزاهة انعك�شت ايج�ب ً� على‬ ‫الخدم�ت التي تقدمه� للجمهور ليقتدي به� الآخ��رون‪ .‬واأن‬ ‫ي�شمل ذل��ك ك���ف��ة ال�ق�ط���ع���ت المهمة للمواطنين‪ ،‬ك�لتعليم‪،‬‬ ‫وال���ش�ح��ة‪ ،‬وال �خ��دم���ت‪ ،،‬على م�شتوى وح��دات�ه��� المتفرعة‬ ‫ك�لج�مع�ت‪ ،‬وال �م��دار���ص‪ ،‬والم�شت�شفي�ت‪ ،‬وال�ب�ل��دي���ت‪ .‬بل‬ ‫نحن بح�جة لإب ��راز اأي تجربة ن�جحة ول��و ف��ي مج�ل اإدارة‬ ‫الم�شروع�ت وانج�زه� في الوقت المحدد دون تعثر‪ ،‬ومعرفة‬ ‫كيف اأدارت تلك الجهة الم�شروع واأنجزته ب�حترافية‪.‬‬ ‫وع�ل��ى م�شتوى ال�ق�ط���ع ال�خ������ص وال���ش��رك���ت‪ ،‬الجميع‬ ‫ي�شمع ويعرف عن تجربة اأرام�ك��و ب�شبب قي�مه� على ق�عدة‬ ‫�شلبة واإرث اإداري تعود جذوره اإلى اإبداع الإدارة الأمريكية‬ ‫المتميزة‪ ،‬حتى اأن ال��دول��ة ب��داأت الع�ت�م���د عليه� ف��ي اإدارة‬ ‫م�شروع�ت خ�رج نط�ق عمله� مثل اإن�ش�ء ج�معة الملك عبدالله‬ ‫للعلوم‪ ،‬وتنفيذ م�شروع�ت ت�شريف ال�شيول في مح�فظة جدة‪.‬‬ ‫نعم هن�ك جوائز �شنوية ين�شر عنه� بع�ص الأحي�ن في‬ ‫مج�لت ال�شعودة والخدم�ت الجتم�عية‪ ،‬وا�شتثم�ر التقنية‪،‬‬ ‫لكن ذلك وحده ل يكفي‪ .‬المطلوب اإبراز ق�ئمة ب�أف�شل التج�رب‬ ‫الن�جحة �شنوي�ً‪ ،‬ل�شيم� في المج�لت الح�ش��شة والمهمة‬ ‫للمجتمع‪ ،‬واإبراز من يقف وراءه� وتكريمه ب��شم المواطنين‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫وجه الجهات الخدمية بمضاعفة الجهود واتخاذ ااحتياطات‬ ‫مشعل بن عبداه ّ‬

‫السيول تحاصر مداخل مستشفى نجران‬ ‫العام ُ‬ ‫وتعلق الدراسة في ابتدائية‬

‫جران ‪ -‬علي احياي‪،‬‬ ‫ماجد اآل هتيلة‬ ‫وجّ ه اأمر منطقة جران‪� ،‬صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر م�صعل بن عبدالله‪،‬‬ ‫اجه ��ات اخدمي ��ة وذات العاق ��ة‪،‬‬ ‫م�ص ��اعفة اجه ��ود واتخ ��اذ جمي ��ع‬ ‫الحتياط ��ات وال�ص ��تعدادات الازم ��ة‬ ‫وتق ��دم كل الإمكان ��ات مواجه ��ة اآثار‬ ‫هطول الأمطار الغزيرة التي �ص ��هدتها‬ ‫امنطقة و�ص ��احبها زخات من الرد ي‬ ‫عدد من امحافظات‪ .‬واأكد على ختلف‬ ‫اجه ��ات بالعمل امتوا�ص ��ل لتقدم كل‬ ‫�صبل العون وام�صاعدة خدمة امواطن‬ ‫وامقي ��م‪ ،‬واحف ��اظ عل ��ى اممتل ��كات‪،‬‬ ‫م�ص ��دد ًا على القيام بالو�ص ��ائل الازمة‬ ‫لاإر�ص ��اد والتوعي ��ة لاأه ��اي‪ ،‬وح � ّ�ث‬ ‫اجميع عل ��ى البتعاد عن امواقع التي‬ ‫قد تعر�ص ��هم للخط ��ر‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا واأن‬ ‫امي ��اه وال�ص ��يول تدفقت ب�ص ��كل كبر‬ ‫اإى الأودي ��ة‪ .‬وكان ��ت منطق ��ة جران‬ ‫تعر�صت م�صاء اأم�س الأول‪ ،‬اإى اأمطار‬ ‫غزيرة ا�صتمرت لأكر من ثاث �صاعات‬ ‫متوا�ص ��لة‪ ،‬وتركزت عل ��ى حي مراطة‬ ‫واح�ص ��ن ونهوق ��ة والبل ��د ودح�ص ��ة‬ ‫و�ص ��عب ب ��ران والفي�ص ��لية‪ ،‬واأمط ��ار‬ ‫متو�صطة على بقية الأحياء م�صحوبة‬ ‫بزخات من الرد‪ ،‬وت�ص ��ببت ي دخول‬ ‫ال�ص ��يول اإى م�صت�ص ��فى جران العام‪،‬‬

‫ال�شيول ح��شر مدخل الطوارئ م�شت�شفى جران الع�م‬

‫وتعليق الدرا�ص ��ة ي اإح ��دى امدار�س‬ ‫بامنطقة‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى ا�صتنفار فرق‬ ‫الإنق ��اذ بالدف ��اع ام ��دي لإنق ��اذ �ص ��اب‬ ‫وعائات حتجزة‪ ،‬وحريك �ص ��يارات‬ ‫ال�ص ��فط ل�ص ��حب امياه من ام�صتنقعات‬ ‫امائي ��ة التي ه ��ددت عدد ًا م ��ن امنازل‪.‬‬ ‫واأو�صح امدير العام لل�صوؤون ال�صحية‬ ‫منطق ��ة ج ��ران‪� ،‬ص ��الح اموؤن� ��س‪،‬‬ ‫ل�»ال�صرق»‪ ،‬اأن ال�صيول حا�صرت مداخل‬ ‫م�صت�صفى جران العام‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫مداخل ال�صحة النف�ص ��ية‪ ،‬وم�صت�صفى‬ ‫ال ��ولدة والأطف ��ال‪ ،‬ب�ص ��بب كمي ��ات‬ ‫الأمطار الغزيرة التي �صهدتها امنطقة‪،‬‬ ‫م�ص ��يد ًا بالتدخل ال�ص ��ريع والإيجابي‬ ‫لرج ��ال الدفاع ام ��دي والأمانة واإدارة‬ ‫ام�صت�ص ��فيات وجن ��ة الط ��وارئ التي‬ ‫�ص ��كلت موؤخ ��ر ًا‪ ،‬ي �ص ��حب امياه من‬ ‫اأمام امداخل وعدم ال�صماح بتجاوزها‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإى مب ��اي تل ��ك ام�صت�ص ��فيات‪ .‬واأك ��د‬ ‫عدم وجود اأي اأ�ص ��رار �ص ��واء ب�صرية‬ ‫اأو حت ��ى ي الأجه ��زة الطبية امتوفرة‬ ‫ي تل ��ك ام�صت�ص ��فيات‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫اأن حرك ��ة العم ��ل ع ��ادت اإى طبيعتها‪،‬‬ ‫م�ص ��يف ًا اأن الق�ص ��م الهند�ص ��ي يق ��وم‬ ‫وب�ص ��كل دوري بالفح� ��س على امباي‬ ‫ال�ص ��حية بامنطق ��ة‪ .‬اإى ذل ��ك‪ ،‬ذك ��ر‬ ‫الناطق الإعامي امكلف بالدفاع امدي‬ ‫منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬النقي ��ب حم ��د اآل‬ ‫مري ��ط‪ ،‬اأن فرق ��ة الدفاع ام ��دي اأنقذت‬ ‫مواطن� � ًا �ص ��قط ي ال�ص ��يل الق ��ادم من‬ ‫�ص ��عب ب ��ران‪ ،‬ونقلت ��ه اإى م�صت�ص ��فى‬ ‫جران العام بحالة جيدة‪ ،‬م�ص ��يف ًا اأن‬ ‫ال�ص ��يول التي �ص ��هدتها امنطقة م�ص ��اء‬ ‫اأم� ��س الأول اأدّت اإى احتج ��از ث ��اث‬ ‫عائ ��ات ي منازله ��م‪ .‬واأه ��اب بجميع‬ ‫امواطن ��ن وامقيم ��ن اأخ ��ذ احيط ��ة‬

‫واحذر وع ��دم القراب م ��ن الأودية‪،‬‬ ‫وتوخي اح ��ذر اأثناء هط ��ول الأمطار‬ ‫وجري ��ان ال�ص ��يول‪ ،‬وع ��دم الن ��زول‬ ‫لبط ��ون الأودي ��ة‪ ،‬وع ��دم امغام ��رة‬ ‫وامجازف ��ة ي قط ��ع جاري ال�ص ��يول‬ ‫اأو الن ��زول فيه ��ا‪ ،‬ومراقب ��ة الأطف ��ال‬ ‫اأثن ��اء التن ��زه‪ ،‬وع ��دم الق ��راب م ��ن‬ ‫ام�صتنقعات والتجمعات امائية‪ ،‬وعدم‬ ‫ال�ص ��باحة فيها ما ت�ص ��كله م ��ن خطورة‬ ‫بالغة‪ ،‬ومتابعة تعليمات الدفاع امدي‬ ‫با�ص ��تمرار ي مثل ه ��ذه الظروف‪ .‬ي‬ ‫هذا ال�ص ��ياق‪ّ ،‬بن امدي ��ر العام للربية‬ ‫والتعليم منطقة جران‪ ،‬نا�صر امنيع‪،‬‬ ‫اأن ق ��رار تعليق الدرا�ص ��ة ي امدر�ص ��ة‬ ‫البتدائية الثاثن للبنات بحي امراطة‬ ‫م بناء على توجيه �صريح من امديرية‬ ‫العام ��ة للدف ��اع امدي بامنطق ��ة‪ .‬واأكد‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اأن اجهة امخت�ص ��ة باإدارة‬ ‫الدف ��اع ام ��دي اأق ّرت ب�ص ��رورة اإخاء‬ ‫امدر�صة من الطالبات وامعلمات حفاظ ًا‬ ‫ّ‬ ‫�امتهن بع ��د هط ��ول الأمطار‬ ‫عل ��ى �ص �‬ ‫الغزيرة‪ ،‬و�ص ��رعة جريان ال�صيول ي‬ ‫وادي مغ ��رة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأنه م الرفع‬ ‫للجهات الر�صمية لو�صع حلول جذرية‬ ‫م�ص ��كلة وق ��وع تل ��ك امدر�ص ��ة و�ص ��ط‬ ‫ج ��رى وادي مغ ��رة‪ .‬يُذك ��ر اأن غرف ��ة‬ ‫العملي ��ات بف ��رع هيئة اله ��ال الأحمر‬ ‫تلقت م�ص ��اء اأم�س الأول ‪ 13‬باغ ًا وم‬ ‫نقلها اإى ام�صت�صفيات‪.‬‬

‫مياه جازان تفتح بوابات سد وادي‬ ‫بيش لري مزارع المواطنين‬

‫ح�ولة اإنق�ذ غريق من �شد وادي بي�ص ي خطة فر�شية (ت�شوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأو�ص ��ح مدي ��ر امي ��اه ي منطق ��ة ج ��ازان امهند� ��س حم ��زة القناع ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫كمية امياه ي �ص ��د وادي بي�س و�ص ��لت اإى ‪ 185‬مليون مر مكعب من �ص ��عته‬ ‫التخزينية البالغة ‪ 192‬مليون مر مكعب‪ ،‬م�ص ��را اإى وجود متابعات لو�صع‬ ‫امياه‪ ،‬وفتح بوابات ال�ص ��د لري مزارع امواطنن‪ ،‬م�ص ��يفا اأن كمية امياه التي‬ ‫م ت�ص ��ريفها خال الأيام اما�ص ��ية تبلغ قرابة ‪15‬مليون م ��ر مكعب‪ .‬اإى ذلك‪،‬‬ ‫قال مدير الدفاع امدي ي منطقة جازان العميد ح�ص ��ن القفيلي ل� «ال�صرق»‪ ،‬اإن‬ ‫امنطقة من اأكر امناطق تعر�ص ��ا لل�ص ��يول‪ ،‬ما يتطل ��ب جاهزية الدفاع امدي‬ ‫مواجهة ما يرتب عليها‪ .‬واأ�ص ��اف اأن مديرية الدفاع امدي وعددا من اجهات‬ ‫احكومية‪ ،‬جهزت خططها الفر�صية مواجهة ال�صيول منذ وقت مبكر بنا ًء على‬ ‫توجيه ��ات اأمر امنطقة‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى ا�ص ��تحداث مراك ��ز ي منطقة جازان‪،‬‬ ‫ومنها امنطقة القريبة من �ص ��د وادي بي�س وتتبعها ب�ص ��كل م�ص ��تمر‪ ،‬وال�ص ��عي‬ ‫من خال اخطة الفر�ص ��ية اإي تدريب الأفراد ب�ص ��كل م�ص ��تمر على التعامل مع‬ ‫الكوارث وخا�صة ال�صيول‪ ،‬اإ�صافة اإى تفعيل دور اجهات ام�صاركة ي التعامل‬ ‫مع تلك امخاطر‪ ،‬ومكنها من �صلك طرق بعيدة عن ال�صيول‪ .‬ولفت القفيلي اإى‬ ‫وجود توا�ص ��ل مع هيئة الأر�صاد عر تقارير ت�صلهم منهم‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�صح‬ ‫م�صاعد مدير الدفاع امدي ي جازان ل�صوؤون العمليات العقيد �صعد الغامدي‪،‬‬ ‫اأنه م جهيز ع�ص ��ر فرق اإنقاذ‪ ،‬ومثلها لاإنقاذ امائي‪ ،‬وع�ص ��رين دورية �صامة‪،‬‬ ‫وخم�س �ص ��افرات اإنذار وطران عمودي‪ ،‬اإ�صافة اإى ع�صر فرق معدات ثقيلة‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬تابع وكيل اإمارة منطقة جازان الدكتور عبدالله ال�صويد اأم�س‪،‬‬ ‫اخط ��ة الفر�ص ��ية للدفاع ام ��دي ي �ص ��د وادي بي�س‪ ،‬وكذلك تلق ��ي الباغات‬ ‫وعمليات الإنقاذ والإ�صعاف والإخاء بالطران العمودي واإنقاذ امحتجزين‪.‬‬

‫توزيع مواد غذائية وطبية لقرى تهامة قحطان المعزولة‬ ‫ع�ص ��ر‪ ،‬لإغاث ��ة ع ��دد من �ص ��كان‬ ‫خمي�س م�صيط ‪-‬‬ ‫تهامة قحطان للي ��وم الرابع على‬ ‫اح�صن اآل �صيد‬ ‫التواي‪ ،‬بعد اأن جرفت ال�ص ��يول‬ ‫توا�ص ��لت الطلعات اجوية عددا م ��ن الط ��رق واأدت اإى عزل‬ ‫لط ��ران الأم ��ن ي منطق ��ة عدد من القرى‪.‬‬

‫وقال نائب الناطق الإعامي‬ ‫مديرية الدفاع امدي ي منطقة‬ ‫ع�ص ��ر امقدم اأحمد ع�ص ��ري‪ ،‬اإن‬ ‫الطران نق ��ل اأم� ��س‪ ،‬كميات من‬ ‫الأغذية وام�صتلزمات ال�صرورية‬

‫طيران اأمن ينقل سيدتين عزلتهما‬ ‫السيول إلى مستشفى الملك عبداه ببيشة‬ ‫خمي�س م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫نقل طران الأمن ي منطقة ع�صر‬ ‫خال عمليات الإغاثة ي حافظة بي�صة‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬امراأتن اإحداهما حامل وفاجاأتها‬ ‫اآلم الطلق‪ ،‬اإى م�صت�ص ��فى املك عبدالله‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬بع ��د تع ��ذر نقله ��ا ع ��ر‬ ‫ال�صيارات ب�صبب جرف ال�صيول عدد ًا من‬ ‫الطرق‪ ،‬فيما كانت احالة الثانية ل�صيدة‬ ‫فاجاأتها اآلم الزائدة الدودية‪ .‬وذكر نائب‬ ‫الناطق الإعامي مديرية الدفاع امدي‬ ‫منطقة ع�صر‪ ،‬امقدم اأحمد ع�صري‪ ،‬اأنه‬ ‫م نقل ال�ص ��يدتن لدواعي اإن�ص ��انية اإى‬ ‫ام�صت�صفى‪ ،‬وحالتهما م�صتقرة‪.‬‬

‫واخيام‪ ،‬بالإ�ص ��افة اإى الأدوية‬ ‫ال�ص ��رورية م ��ن عاج لل�ص ��كري‬ ‫و�ص ��غط الدم وحقن الإن�صولن‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ��ه م توف ��ر جمي ��ع م ��ا‬ ‫يحتاجه امواطنون‪.‬‬

‫مصرع وإصابة أربعة أفراد في سيل وادي العرقوب‬

‫إنقاذ ‪ 24‬شخص ًا حاصرتهم السيول‬ ‫في وادي الدواسر والدوادمي‬ ‫الريا�س‪ ،‬خمي�س م�صيط‪،‬‬ ‫بي�صة ‪ -‬وائل دهمان‪،‬‬ ‫اح�صن اآل �صيد‪ ،‬عبدالله امعاوي‬

‫الط�ئرة اأثن�ء نقل ال�شيدتن (ال�شرق)‬

‫عاصفة رملية وأمطار على الرياض‬

‫الع��شفة غطت �شم�ء الري��ص ب�لغب�ر (ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�ش�رخ)‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�ص ��هدت الريا�س بعد ع�ص ��ر اأم�س‪ ،‬عا�ص ��فة رملية غطت �صماء العا�صمة‬ ‫بالغبار والأتربة‪ ،‬وهطلت بعدها اأمطار متفرقة‪.‬‬

‫سيول الدوادمي ُتعلق الدراسة‬ ‫الدوادمي ‪ -‬عبدامح�صن الغنامي‬ ‫اأو�صح ل� «ال�صرق»‪ ،‬م�صاعد مدير الربية والتعليم لل�صوؤون امدر�صية بامحافظة‬ ‫عبدالله ال�ص ��بيعي ل� «ال�ص ��رق»‪ ،‬اأنه م تعليق الدرا�ص ��ة ي جميع مدار�س امحافظة‬ ‫اأم�س‪ ،‬بنا ًء على توجيهات مدير الربية والتعليم وتو�صيات الدفاع امدي‪.‬‬

‫ج�نب من توزيع امواد الغذائية‬

‫(ال�شرق)‬

‫مك ��ن رج ��ال الدف ��اع ام ��دي‬ ‫منطق ��ة الريا�س‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬من اإنقاذ‬ ‫ع ��دد م ��ن امحتجزين ي ال�ص ��يول‬ ‫الغزيرة التي �صهدتها امنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫قام ��وا باإي ��واء عائلت ��ن‪ ،‬اإحداهم ��ا‬ ‫تتك ��ون م ��ن ‪ 17‬ف ��رد ًا ي حافظ ��ة‬ ‫الدوادم ��ي‪ ،‬والأخ ��رى ي وادي‬ ‫الدوا�صر وقوامها �صبعة اأفراد‪.‬‬ ‫واأكد الناطق الإعامي امكلف‬ ‫مديري ��ة الدف ��اع ام ��دي بالريا�س‬ ‫امقدم ماجد ام ��وزان‪ ،‬اأنه م اإخراج‬ ‫عدد م ��ن امركبات العالقة ي بطون‬ ‫بع� ��س الأودية‪ ،‬كما م اإخاء عائلة‬ ‫مكونة من ‪� 17‬صخ�ص� � ًا حا�ص ��رتها‬ ‫ال�ص ��يول ي موق ��ع اإقامته ��ا‪ ،‬وم‬ ‫اإيواوؤها باإحدى ال�ص ��قق امفرو�صة‬ ‫بامحافظة‪ ،‬مبين� � ًا اأن امديرية قامت‬ ‫بدعم اإدارة الدفاع امدي محافظة‬ ‫الدوادمي بعدد من القوى الب�صرية‬ ‫والآلي ��ة مثل ��ت ي ع�ص ��رين جيب‬ ‫بحث واإنقاذ‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى ع�ص ��رين‬ ‫قارب ًا وبع� ��س امع ��دات الثقيلة من‬ ‫مدينة الريا�س وعدد من حافظات‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�صح اموزان اأن حافظات‬ ‫وادي الدوا�ص ��ر وحوطة بني ميم‬ ‫وال�ص ��ليل �ص ��هدت هط ��ول اأمط ��ار‬ ‫غزي ��رة م�ص ��اء اأم� ��س الأول الأحد‪،‬‬ ‫وا�ص ��تمرت حتى فجر اأم�س‪� ،‬صالت‬ ‫على اأثرها بع�س الأودية وال�صعاب‬ ‫ونت ��ج عنه ��ا حا�ص ��رة ع ��دد م ��ن‬

‫الأ�صخا�س مياه ال�صيول الذين م‬ ‫اإنقاذه ��م من قبل فرق اإنق ��اذ الدفاع‬ ‫امدي‪ ،‬وهم ب�ص ��حة جيدة‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى اإخراج عدد من امركبات العالقة‬ ‫ي بط ��ون بع� ��س الأودي ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫م اإخ ��اء عائل ��ة مكونة من �ص ��بعة‬ ‫اأ�صخا�س حا�صرت ال�صيول منزلهم‬ ‫بح ��ي ال ��زوراء محافظ ��ة وادي‬ ‫الدوا�ص ��ر‪ ،‬وم اإيواوؤه ��م باإح ��دى‬ ‫ال�صقق امفرو�صة بامحافظة‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى ح ��دوث ما�ص ��ات كهربائية ي‬ ‫بع�س امواقع نتيجة الأمطار ومت‬ ‫اإزالة خطورتها‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬لقي �ص ��خ�س‬ ‫م�صرعه اأم�س الأول‪ ،‬بعد اأن جرفته‬ ‫�ص ��يول وادي العرق ��وب مرك ��ز‬ ‫العرين (‪ 100‬كم �صرق مدينة اأبها)‪،‬‬ ‫فيما اأ�ص ��يب اأفراد من ف ��رق الإنقاذ‬ ‫بالدفاع امدي‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح نائ ��ب الناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي مديري ��ة الدف ��اع امدي‬ ‫منطق ��ة ع�ص ��ر امق ��دم اأحم ��د‬

‫ع�ص ��ري‪ ،‬اأن فرق الإنقاذ انت�ص ��لت‬ ‫ال�ص ��خ�س ( ‪� 43‬ص ��نة) م ��ن و�ص ��ط‬ ‫ال�ص ��يل بع ��د جرف ��ه خ ��ال عب ��وره‬ ‫لل ��وادي‪ ،‬حيث م نقله وهو ل يزال‬ ‫على قيد احياة‪ ،‬اإل اأنه فارق احياة‬ ‫بع ��د ذلك‪ ،‬مبينا اأن اأربع ��ة من اأفراد‬ ‫الدفاع امدي اأ�صيبوا اأثناء عمليات‬ ‫اإنق ��اذ ال�ص ��خ�س‪ ،‬وم نقله ��م اإى‬ ‫ام�صت�ص ��فى‪ ،‬وخرج ثاثة منهم بعد‬ ‫تلقيهم العاج‪ ،‬فيما بقي اآخر حت‬ ‫اماحظة وحالته م�صتقرة‪.‬‬ ‫وي بي�ص ��ة‪ ،‬حلق ��ت طائ ��رة‬ ‫الدفاع امدي فوق وادي بي�ص ��ة بن‬ ‫اح ��رف وم ��ران احتياط� � ًا اأم�س‪،‬‬ ‫لوج ��ود حتجزي ��ن واأدى ع ��ودة‬ ‫جري ��ان وادي ت ��رج اإى ا�ص ��تمرار‬ ‫تعليق الدرا�ص ��ة ي مدار�س القرى‬ ‫الواقعة �صرق الوادي‪.‬‬ ‫وطلب الدفاع امدي ال�صتعانة‬ ‫بالكاب البولي�صية بحث ًا عن امفقود‬ ‫�ص ��عد القري‪ ،‬بعد م�ص ��ي اأكر من‬ ‫اأ�صبوع من حاولت البحث‪.‬‬

‫ال�شيول حظة و�شوله� اإى بي�شة‬

‫(ال�شرق)‬


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين‬

‫‪ 422‬جامعة دولية و‪ 55‬محلية في المعرض‬ ‫والمؤتمر الدولي للتعليم العالي بالرياض ‪ ..‬اليوم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬

‫ا�شتعدادات امعر�ض قبل اافتتاح‬

‫جتمع اأكر م ��ن ‪ 422‬جامعة من ‪ 39‬دولة‬ ‫م ��ع ‪ 55‬جامع ��ة حلية‪ ،‬ي مرك ��ز امعار�ض ي‬ ‫العا�شمة الريا�ض اليوم‪� ،‬شمن فعاليات اموؤمر‬ ‫ال ��دوي للتعلي ��م الع ��اي‪ ،‬ي ن�ش ��خته الثالث ��ة‪،‬‬ ‫ويقام ح ��ت رعاية خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وتوقع خراء تعليم‪ ،‬التقتهم»ال�ش ��رق» اأن‬ ‫ي�ش ��اهم اموؤمر وامعر�ض ي ت�ش ��حيح م�ش ��ار‬ ‫بع�ض اجامعات ال�شعودية‪ ،‬والأطر التي تعمل‬ ‫عليها‪ ،‬وخا�شة بعد ما �شهدت عدد من اجامعات‬ ‫مطالب ��ات ي ح�ش ��ن اأو�ش ��اع ومرفق ��ات‬ ‫اجامعات‪ ،‬والعتناء بجودة امدخات‪.‬‬ ‫ومنى اأكادميون �ش ��عوديون اأن ي�ش ��لط‬ ‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫ال�ش ��وء ي اموؤمر عل ��ى امناهج الت ��ي تدر�ض‬ ‫ي اجامعات‪ ،‬م�ش ��رين اإى �شرورة اأن ي�شمل‬ ‫اموؤم ��ر ي طيات ��ه العدي ��د م ��ن �ش ��بل تطوي ��ر‬ ‫وح�ش ��ن امدخ ��ات للطلب ��ة م ��ا يتواف ��ق مع‬ ‫متطلبات ال�شوق والتنمية ام�شتدامة‪.‬‬ ‫وت�ش ��ارك ي امعر�ض ثمانون جامعة‬ ‫م�ش ��نفة �ش ��من قائمة امائة الأف�شل عاميا‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى موؤ�ش�ش ��ات تعلي ��م ع ��ال عامية‬ ‫ومنظم ��ات دولي ��ة‪ ،‬وجامع ��ات �ش ��عودية‬ ‫ومعاه ��د علي ��ا وهيئات اج ��ودة والقيا�ض‬ ‫والتق ��وم والعتماد الأكادم ��ي والتعليم‬ ‫الإلكروي والتعليم عن بعد‪ ،‬ومراكز الأبحاث‬ ‫والدرا�شات‪.‬‬ ‫يذكر اأن وزير التعليم العاي الدكتور خالد‬ ‫العنقري‪ ،‬اأو�شح ي ت�شريح �شابق‪ ،‬اأن امعر�ض‬

‫ياأت ��ي لتوحيد جهود موؤ�ش�ش ��ات التعليم العاي‬ ‫ي ال�ش ��تفادة م ��ن التج ��ارب الدولية وحقيق‬ ‫التع ��اون ام�ش ��رك م ��ع اجامع ��ات وامعاه ��د‬ ‫العامية‪ ،‬وعقد برامج تواأمة و�شراكة حقيقية مع‬ ‫اجامعات امميزة موا�شلة تطوير‬ ‫التعليم الع ��اي ي امملك ��ة‪ ،‬ونقل‬ ‫اخرات والرامج اممي ��زة اإليها‪،‬‬ ‫وتفعي ��ل برام ��ج البتع ��اث ما ي‬ ‫ذلك مكن اأبناء امملكة من اختيار‬ ‫الوجهة ال�ش ��حيحة وامنا�شبة لهم‬ ‫ي التعليم‪ .‬واأبان اأن هناك العديد‬ ‫من الفعاليات التي �شت�شاحب امعر�ض من بينها‬ ‫لق ��اءات املحق ��ن الثقافين‪ ،‬وحلق ��ات النقا�ض‪،‬‬ ‫وامحا�ش ��رات‪ ،‬وال ��دورات التدريبي ��ة وور� ��ض‬ ‫العمل‪.‬‬

‫يرأس اجتماع لجنتي السامة المرورية والنقل‬

‫أمير الرياض يفتتح طريق اأمير سلمان‪ ..‬اليوم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يرع ��ي اأمر منطق ��ة الريا�ض‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شطام‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬اليوم‪ ،‬حفل افتتاح‬ ‫م�ش ��روع طريق الأمر �ش ��لمان بن‬ ‫عبدالعزيز ي الريا�ض‪.‬‬ ‫واأو�شح وزير النقل الدكتور‬ ‫جب ��ارة ال�شري�ش ��ري‪ ،‬اأن احف ��ل‬ ‫�ش ��يقام ي موق ��ع ام�ش ��روع عل ��ى‬ ‫طري ��ق مطار امل ��ك خال ��د الدوي‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن طريق الأمر �ش ��لمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز يبداأ م ��ن تقاطع طريق‬ ‫«الريا� ��ض ‪ -‬الق�ش ��يم ال�ش ��ريع»‪،‬‬ ‫ومت ��د �ش ��رق ًا بط ��ول ‪ 17،6‬كيل ��و‬ ‫مر حتى الت�ش ��ال بتقاطع منطقة‬ ‫ام�ش ��اندة داخ ��ل مطار امل ��ك خالد‬ ‫ال ��دوي‪ ،‬ويتك ��ون م ��ن اجاه ��ن‬ ‫بكل اج ��اه اأربع م�ش ��ارات وطرق‬ ‫خدمة جانبية م�شارين لكل اجاه‬ ‫واأكت ��اف خارجي ��ة بعر�ض مرين‬ ‫ون�ش ��ف‪ ،‬واأكتاف داخلية بعر�ض‬

‫مرين‪ ،‬وجزيرة و�ش ��طية بعر�ض‬ ‫ع�ش ��رة اأمتار‪ ،‬مع تنفي ��ذ تقاطعات‬ ‫علوية عند تقاطع ��ه مع طريق اأبي‬ ‫بك ��ر ال�ش ��ديق ر�ش ��ي الل ��ه عن ��ه‪،‬‬ ‫وطريق املك عبدالعزيز‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى تنفي ��ذ بواب ��ة تذكاري ��ة مدخل‬ ‫امطار م�ش ��ابهة للبوابة اجنوبية‬ ‫مع اإنارة الطريق واأعمال ت�شريف‬ ‫مياه ال�شيول‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الطري ��ق يعت ��ر‬ ‫مدخ ًا اآخر مطار املك خالد الدوي‬ ‫من جه ��ة الغرب ومرادف� � ًا للمدخل‬ ‫الرئي�ض‪ ،‬و�ش ��يعمل عل ��ى تخفيف‬ ‫احرك ��ة امروري ��ة عل ��ى الطري ��ق‬ ‫اح ��اي ام� �وؤدي للمط ��ار‪ ،‬اإ�ش ��افة‬ ‫اإى خدمته لاأحياء الواقعة �شمال‬ ‫وغرب مدينة الريا�ض وامحافظات‬ ‫امجاورة‪ ،‬و�شيوفر �شهولة و�شرعة‬ ‫التوج ��ه للمط ��ار للم�ش ��افرين‬ ‫والعاملن فيه‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬يراأ�ض الأمر‬ ‫�شطام بن عبدالعزيز ي مقر الهيئة‬

‫ل�ش ��راتيجية ال�ش ��امة امرورية‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ض‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى‬ ‫الرام ��ج وام�ش ��روعات امتعلق ��ة‬ ‫بال�شامة امرورية التي تقوم عليها‬ ‫اجهات امعنية‪.‬‬ ‫كما يراأ�ض عقب ذلك‪ ،‬الجتماع‬

‫العلي ��ا لتطوي ��ر مدين ��ة الريا� ��ض‬ ‫بحي ال�ش ��فارات‪ ،‬الي ��وم‪ ،‬اجتماع‬ ‫اللجن ��ة العلي ��ا لل�ش ��امة امرورية‬ ‫اخام�ض ع�شر‪ .‬ويناق�ض الجتماع‬ ‫�ش ��ر العم ��ل ي الع ��ام الرابع من‬ ‫اخطة التنفيذية اخم�شية الثانية‬

‫الثالث للجنة العليا للنقل‪ ،‬مناق�شة‬ ‫ع ��دد م ��ن امو�ش ��وعات امدرج ��ة‬ ‫عل ��ى ج ��دول الأعم ��ال وامتعلق ��ة‬ ‫م�ش ��روعات الط ��رق والنقل العام‬ ‫والإدارة امروري ��ة ي مدين ��ة‬ ‫الريا�ض‪.‬‬

‫اأبها ‪ -‬حمد ال�شريعي‬ ‫تفق ��د رئي� ��ض دي ��وان امظ ��ام‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض الق�ش ��اء الإداري‬ ‫ال�ش ��يخ عبد العزيز الن�ش ��ار اأم�ض‪،‬‬ ‫امحكم ��ة الإداري ��ة باأبها‪ ،‬و�ش ��ملت‬ ‫اإدارة الدعاوى والأحكام بق�ش ��ميها‬ ‫القيد وت�شليم الأحكام‪ ،‬واطلع على‬ ‫�ش ��ر العمل بها وعلى اآلية اأر�ش ��فة‬ ‫الأحكام ال�شادرة من امحكمة‪.‬‬ ‫كم ��ا زار قاع ��ات جل�ش ��ات‬ ‫امحاكمة وا�شتمع لإحدى اجل�شات‬ ‫امنظورة ي امحكمة‪ ،‬و�شاهد غرفة‬ ‫مداول ��ة الأح ��كام التابع ��ة للقاع ��ة‪،‬‬ ‫واطلع على قاعة ال�شجناء والق�شم‬ ‫امخ�ش ���ض لنتظار الن�شاء‪ .‬وعقد‬ ‫ال�شيخ الن�شار اجتماعا مع روؤ�شاء‬ ‫وق�شاة الدوائر بامحكمة تناول فيه‬ ‫عددا م ��ن اجوانب التي تهم �ش ��ر‬ ‫العم ��ل بامحكم ��ة‪ ،‬والتقى بعدد من‬ ‫امواطن ��ن وامراجعن واطلع على‬

‫حسن الحارثي‬

‫وقع على وليد (�شعودي ي�شكن في جدة) حادث م��روري قبل نحو‬ ‫ثاثة أاع��وام ون�شف العام‪ ،‬وهو يقود �شيارة ليموزين‪ ،‬ونتجت عن ذلك‬ ‫اأ� �ش��رار لل�شيارة التي يقودها وال�شيارة ال�ط��رف ااآخ ��ر‪ ،‬واأن �شركة‬ ‫الليموزين التي كان يعمل لديها غير موؤمنة تاأمين ًا �شام ًا‪ ،‬حملوا وليد‬ ‫خم�شة اآاف ريال‪ ،‬واأ�شاف عليه المرور ثمانية اآاف ريال للطرف ااآخر‪.‬‬ ‫ا�شتدان وليد الخم�شة ااآاف و�شددها لل�شركة التي يعمل بها‪ ،‬وبقي‬ ‫حق الطرف ا آاخ��ر‪ ،‬والعجيب في المو�شوع اأن اإدارة المرور �شحبت‬ ‫الهوية ال�شخ�شية (البطاقة) لل�شائق وليد‪ ،‬ورف�شت اإعادتها له اإا بعد‬ ‫ت�شديد المبلغ المطلوب‪.‬‬ ‫ظل وليد تائه ًا ط��وال ااأع��وام الثاثة‪ ،‬ا يملك المبلغ المطلوب منه‬ ‫للمرور‪ ،‬وا ي�شتطيع البحث عن اأي عمل للح�شول على مبلغ ي�شدد به قيمة‬ ‫الحادث‪ ،‬اأنه وبب�شاطة ا يملك بطاقته ال�شخ�شية‪.‬‬ ‫ولذلك ا�شطر وليد ‪-‬كما كتبت في المقال ال�شابق‪ -‬اأن يبيع كليته‬ ‫لي�شتعيد هويته الوطنية من ال�م��رور‪ ،‬وم��ن ثم البحث عن عمل يعول به‬ ‫اأ�شرته‪ ،‬وبعد اأن اأجرى العملية ح�شل على مبلغ التبرع بالكلية‪ ،‬وا�شتعاد‬ ‫بطاقته من المرور‪ ،‬لكن حلمه بالعمل ال�شريف ظل موؤج ًا لظروفه ال�شحية‪،‬‬ ‫بعد اأن ا�شتغنى عن اإحدى كليتيه ودخل في متاهات المر�ض‪.‬‬ ‫وفي �شهر �شوال المن�شرم ‪-‬اأي قبل �شبعة اأ�شهر‪ -‬رفع وليد ق�شية‬ ‫اإلى ديوان المظالم �شد اإدارة المرور‪ ،‬يطالبها فيها بتعوي�شه عن ااأ�شرار‬ ‫النف�شية والمادية التي لحقت به جراء حجز بطاقته لثاثة اأعوام متتالية‪.‬‬ ‫وحتى اليوم ووليد مازال يراجع المحكمة والق�شية من تاأجيل اإلى‬ ‫تاأجيل!‬

‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫ااأمر �شطام بن عبدالعزيز‬

‫‪- -‬‬

‫اأمير سلطان بن سلمان‪ :‬نعمل‬ ‫على تقديم خطط لدور الهيئة في‬ ‫برامج المسؤولية ااجتماعية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫اأو�شح رئي�ض هيئة ال�شياحة‬ ‫والآث � � � ��ار الأم � � ��ر � �ش �ل �ط��ان ب��ن‬ ‫�شلمان ب��ن عبد ال�ع��زي��ز اأن دور‬ ‫ب��رام��ج ال�شياحة ي ام�شوؤولية‬ ‫الجتماعية‪ ،‬ج��زء ل يتجزاأ من‬ ‫العمل الجتماعي‪ ،‬ال��ذي ب��دوره‬ ‫ي�شهم ي خلق عاقة وطيدة بن‬ ‫امجتمع وال���ش�ي��اح��ة‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫الهيئة تعمل على تقدم اخطط‬ ‫والإ�� �ش ��رات� �ي� �ج� �ي ��ات ي ه ��ذا‬ ‫امو�شوع حديدا‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫حديثه اأم�ض ي اجل�شة الأوى‬ ‫من امحا�شرات التي تقام بالتزامن‬ ‫مع معر�ض ام�شوؤولية الجتماعية‬ ‫ال �ث��اي‪ ،‬ح��ت ع�ن��وان «ال�شياحة‬

‫‪- -‬‬

‫البابطين‪ :‬مهمة المشرف مساندة‬ ‫المعلم وليس الهيمنة عليه‬ ‫معاماتهم وا�شتمع اإى متطلباتهم‬ ‫ووجه معاجتها وعدم تاأخرها‪.‬‬ ‫وكان اأم ��ر منطق ��ة ع�ش ��ر‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر في�شل‬ ‫ب ��ن خال ��د‪ ،‬ا�ش ��تقبل ي الإم ��ارة‬ ‫�ش ��باح اأم�ض‪ ،‬رئي�ض ديوان امظام‬ ‫ال�ش ��يخ عبدالعزي ��ز الن�ش ��ار‪ .‬وم‬ ‫خ ��ال اللق ��اء مناق�ش ��ة العدي ��د من‬ ‫امو�شوعات امتعلقة بعمل امحكمة‬ ‫الإداري ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬وال�ش ��بل‬ ‫الكفيل ��ة بتق ��دم اأف�ش ��ل اخدمات‬ ‫والتي�شر على امواطنن بالإ�شراع‬ ‫ي اإجاز جميع ق�شاياهم‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�ش ��لم الأمر في�ش ��ل بن‬ ‫خالد‪ ،‬من مدير مكافح ��ة امخدرات‬ ‫بامنطق ��ة العمي ��د عم ��ر اآل جلب ��ان‬ ‫كت ��اب وي العهد �ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املك ��ي الأمر نايف بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫م�شفوعا بالتقرير ال�شنوي جهود‬ ‫اإدارة مكافح ��ة امخ ��درات منطق ��ة‬ ‫ع�شر‪.‬‬

‫من ينصف «وليد»‬ ‫من المرور؟‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬

‫رئيس المظالم يتفقد إدارية أبها‬ ‫ويوجه بسرعة إنجاز المعامات‬

‫الن�شار ي�شتمع اإى �شكوى اأحد امواطنن اأمام حكمة اأبها (ال�شرق)‬

‫منشن‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫طالب ع�ش ��و اللجنة الإ�شرافية‬ ‫العليا لاإ�ش ��راف الرب ��وي الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز البابط ��ن‪ ،‬باإيج ��اد‬ ‫جمعية للم�شرفن الربوين‪ ،‬يلتقي‬ ‫اأع�ش ��اوؤها �ش ��نوي ًا لبح ��ث ق�ش ��ايا‬ ‫ومو�شوعات الإ�شراف الربوي‪.‬‬ ‫واأك ��د ي ختام جل�ش ��ات اليوم‬ ‫الثاي للقاء ال�ش ��اد�ض ع�شر مديري‬ ‫ومدي ��رات الإ�ش ��راف الرب ��وي‬

‫بامملك ��ة‪ ،‬ال ��ذي ا�شت�ش ��افه تعلي ��م‬ ‫اج ��وف ح ��ت �ش ��عار «الإ�ش ��راف‬ ‫للتعلم»‪ ،‬وبرعاية «ال�شرق» اإعاميا‪،‬‬ ‫اأن ق�شايا الإ�شراف الربوي ل حل‬ ‫ي ف ��رة وجي ��زة‪ ،‬لأن ام�ش ��كات‬ ‫الربوية م�ش ��تمرة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫دور ام�شرف يجب اأن يكون م�شاندا‬ ‫للمعلم ولي�ض مهيمنا عليه‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د مدي ��ر اإدارة‬ ‫الإ�ش ��راف الربوي بتعليم اجوف‬ ‫يو�ش ��ف امظه ��ور ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن‬

‫جانب من ام�شاركن ي جل�شات اأم�ض (ال�شرق)‬

‫اأب ��رز اأوراق العمل امطروحة توجه‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعليم اإى حديد‬ ‫مه ��ام ام�ش ��رفن الربوي ��ن ب�ش ��كل‬ ‫دقي ��ق يخ ��دم العملي ��ة التعليمي ��ة‬ ‫والربوية‪.‬‬ ‫وكان اللق ��اء �ش ��هد اأم� ��ض‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور ع ��دد م ��ن خ ��راء الربية‬ ‫والتعليم من داخل امملكة وخارجها‪،‬‬ ‫ط ��رح ع ��دد م ��ن اأوراق العم ��ل‬ ‫امتخ�ش�شة ي امهام الإ�شرافية‪.‬‬ ‫واعت ��ر ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫برنامج تطوير امدار�ض ي م�شروع‬ ‫املك عبدالله لتطوي ��ر التعليم العام‬ ‫الدكتور من�شور بن �شلمة‪ ،‬اأن وحدة‬ ‫تطوير امدار�ض تق ��وم بدور رئي�ض‬ ‫ي تكري�ض ثقاف ��ة التعاون وتعزيز‬ ‫مفهوم امجتمعات امتعلمة ي اإدارة‬ ‫الربية والتعليم وامدار�ض بغر�ض‬ ‫دعم خطط امدار�ض‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف امدير العام لاإ�شراف‬ ‫الرب ��وي ي وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم الدكت ��ور خالد اخريجي‪،‬‬ ‫عن وجود تطوير مرتقب لاإ�شراف‬ ‫الربوي خال الأيام امقبلة‪.‬‬

‫وام�شوؤولية الجتماعية»‪ ،‬واأدارها‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ام للغرفة التجارية‬ ‫ال�شناعية بالريا�ض ح�شن العذل‪.‬‬ ‫وخ�ش�شت اجل�شة الثانية‬ ‫للحديث عن التجربة الأمانية ي‬ ‫ام�شوؤوليةالجتماعية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�ض جل�ض اإدارة‬ ‫ال �غ��رف��ة ال �ت �ج��اري��ة ال���ش�ن��اع�ي��ة‬ ‫بالريا�ض عبد الرحمن اجري�شي‬ ‫اإن م�شاركة ام�ن���ش�اآت التجارية‬ ‫واموؤ�ش�شات امالية ي التجربة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة م �ع��ر���ض ام �� �ش �وؤول �ي��ة‬ ‫الج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وح �� �ش��ور نخبة‬ ‫م��ن ام �� �ش �وؤول��ن ي ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫احكومية امعنية‪ ،‬دليل على بناء‬ ‫ج�شور من التعاون وال�شراكة ي‬ ‫جال ام�شوؤولية الجتماعية‪.‬‬

‫سور حديقة يهدد سكان حي الخالدية بالمذنب‬ ‫امذنب ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫ي�شكو �ش ��كان حي اخالدية من‬ ‫خطورة �ش ��ور حديقة حي اخالدية‬ ‫الآيل لل�شقوط‪ ،‬والذي يقع ي اجهة‬ ‫امقابلة للفرع‪ ،‬مبينن اأنه اأن�شئ قبل‬ ‫اأكر من ثاثن عام ًا م�ش ��ت‪ ،‬وطوله‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫�شوراحديقة امائل بحي اخالدية ي امذنب‬ ‫متد مائتي م ��ر‪ ،‬وارتفاعه مران‪،‬‬ ‫و�ش ��كل ميانه للجهة ال�شمالية‪ ،‬وم‬ ‫مرون بجانب ال�ش ��ور ي كل وقت‪ ،‬اإزالته قريب ًا‪ ،‬و�شيتحول اإى حديقة‬ ‫يتم ترميمه اأو اإ�شاحه اأو اإزالته‪.‬‬ ‫واأكدوا ا َأن وجوده بهذا ال�شكل بالإ�ش ��افة للذي ��ن يذهبون لل�ش ��اة مفتوحة خدمة �ش ��كان احي‪ ،‬مبين ًا‬ ‫لأكر من عام اأ�شبح م�شدر قلق لهم‪ ،‬م�ش ��ي ًا عل ��ى الأقدام م ��رور ًا به خال اأنه �ش ��يتم تركيب العديد من الألعاب‬ ‫�ش ��وا ًء للمواطنن الذي ��ن يراجعون ذهابهم للم�شجد وعودتهم منه‪ .‬من لاأطفال وم�ش ��ى داخلي‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫فرع الزراعة وكذل ��ك الذين يقومون جهته‪ ،‬اأو�شح رئي�ض بلدية حافظة اإى م�شطحات خ�شراء ي�شتفيد منها‬ ‫باإيقاف �ش ��ياراتهم اأمام ��ه‪ ،‬اأو الذين امذنب فهد البليهي‪ ،‬ا َأن ال�شور �شيتم جميع �شكان احي‪.‬‬

‫‪6.687‬‬

‫مليون ريال‬ ‫لسفلتة‬ ‫وإنارة حبونا‬

‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫اأب ��رم اأم ��ن منطقة ج ��ران‪،‬‬ ‫امهند�ض فار�ض ال�شفق‪ ،‬عقد ًا بقيمة‬ ‫تبل ��غ اأكر من �ش ��تة ماين و‪687‬‬ ‫األف ريال‪ ،‬لإعادة �ش ��فلتة واأر�شفة‬ ‫واإنارة �شوارع حافظة حبونا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض بلدي ��ة‬ ‫حافظ ��ة حبون ��ا‪ ،‬امهند� ��ض مانع‬

‫امحام� ��ض‪ ،‬اأن ام�ش ��روع اأ�ش ��ند‬ ‫تنفيذه لإحدى اموؤ�ش�شات الوطنية‬ ‫بعد درا�ش ��ة �ش ��املة للمواقع التي‬ ‫حتاج لإعادة ال�ش ��فلتة والأر�شفة‬ ‫والإن ��ارة‪ ،‬م�ش ��يف ًا اأن ام�ش ��روع‬ ‫�ش ��يخدم مواق ��ع كث ��رة ي‬ ‫امحافظة‪ ،‬و�ش ��تتم مراقبة تنفيذه‬ ‫اأو ًل ب� �اأول حت ��ى يت ��م ت ��اي اأي‬ ‫ق�شور اأو اأخطاء ي التنفيذ‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺍﺣﺘﺠﺰ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺃﻃﻔﺎﻟﻬﺎ‬                                               

‫ﹼ‬ ‫ﻭﺳﺎﺋﻘﻬﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ‬ ‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺃﺭﺑﻊ ﻣﻌﻠﻤﺎﺕ‬                                       

‫ﻓﺮﺿﻴﺔ ﺣﺮﻳﻖ ﻭﺇﺧﻼﺀ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﻧﻮﺭﺓ‬                                               

«‫ﺍﻟﺤﺴﻢ ﻣﻦ ﺭﺍﺗﺐ ﻣﻮﻇﻒ ﺑﺴﺒﺐ »ﺳﻴﺠﺎﺭﺓ‬ 

8

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺘﻬﻢ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑـ »ﺍﻟﻤﻤﺎﻃﻠﺔ« ﻭﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬

                            500                                 143345

                                                                                               

‫ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺗﻐﻠﻖ ﻣﺪﺧﻞ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﺟﺔ ﻓﻲ ﻃﻮﺍﺭﺉ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬                                                      

‫ ﺑﻼﻏ ﹰﺎ‬134 ‫ﺣﻜﻢ ﺑﺪﻳﻞ ﺿﺪ ﺷﺎﺏ ﻗﺪﻡ‬ ‫ﻛﺎﺫﺑ ﹰﺎ ﺑﺘﻨﻈﻴﻒ ﺩﻭﺍﺋﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬

                          

‫ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﺴﺮﻭﻗﺔ ﺗﻮﻗﻊ ﺑﺄﺭﺑﻌﺔ ﻟﺼﻮﺹ‬                                 

  15                 134                          

‫ﻣﺼﻴﺮ»ﺭﺟﻞ« ﺍﺑﻨﻪ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﻜﻮﻣﻴﺎ ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﹺ‬               

                                

                     

‫ﻣﺨﺎﻃﺮة‬

                  

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺷﺎﺑﻴﻦ ﺗﺒﺎﺩﻻ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ‬



                                                   

‫ﻣﻌﻠﻢ ﻳﺪﻭﺱ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﺑﺄﻗﺪﺍﻣﻪ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ‬..‫ﺃﻣﺎﻡ ﺯﻣﻼﺋﻪ‬                                                              

‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺗﺪﺭﺏ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺤﺮﻳﻖ‬





                                25300            

‫ﺇﻧﻬﺎﺀ ﺩﻋﻮﻯ ﻃﺎﻟﺐ ﺿﺪ ﺟﺎﻣﻌﺘﻪ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻗﺮﺍﺭ ﻓﺼﻠﻪ ﺍﻟﺘﻌﺴﻔﻲ‬ 

 

  

                       



‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺗﺆﺟﻞ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻱ »ﺿﺤﻴﺔ ﺳﻢ ﺍﻟﻔﺌﺮﺍﻥ« ﻟﻠﺸﻬﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬    1431                                     

                        15        14335      

                     1433623                   

 


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫توجيهات بإبقائه مغلقا حتى تأهيله كاما‪ ..‬وآليات الدفاع المدني تشارك‬

‫نقل مائة ألف طن من صخور طريق الهدا خال يومين‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫جح ��ت اجه ��ات العاملة ي‬ ‫تنظي ��ف طري ��ق الطائ ��ف الهدا من‬ ‫ال�ص ��خور‪ ،‬ي رفع اأك ��ر من مائة‬ ‫األف ط ��ن م ��ن ال�ص ��خور والأتربة‬ ‫التي ت�ص ��اقطت الأ�ص ��بوع اما�صي‬ ‫نتيج ��ة الأمط ��ار الغزي ��رة الت ��ي‬ ‫هطلت على حافظة الطائف‪ ،‬فيما‬ ‫جندت ف ��رق العم ��ل كاف ��ة طاقاتها‬ ‫لفت ��ح الطري ��ق لليوم الث ��اي على‬ ‫التواي‪ ،‬م�ص ��اركة مكثف ��ة لآليات‬ ‫الدفاع امدي لإجراء اأعمال تاأهيل‬ ‫اإجبارية بعد النهيارات ال�صخرية‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�ص ��رق» م ��ن‬ ‫م�ص ��ادرها اأن توجيه ��ات �ص ��درت‬ ‫باإبق ��اء الطري ��ق مغلق� � ًا‪ ،‬حتى يتم‬ ‫النتهاء من جميع اأعم ��ال التاأهيل‬ ‫وال�ص ��يانة‪ ،‬و تاأم ��ن ال�ص ��خور‬

‫العين الثالثة‬

‫اأمير سلمان في باد اأمريكان‬ ‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫اآليات كثرة �ساركت ي نقل ال�سخور والأتربة من الطريق‬

‫امطلة عل ��ى امت ��داد الطريق البالغ‬ ‫طول ��ه ‪ 12‬كيل ��و مرا‪ ،‬م ��ع تدعيم‬ ‫جنبات ��ه بحواج ��ز خر�ص ��انية‪،‬‬ ‫وتاأم ��ن قن ��وات ت�ص ��ريف مي ��اه‬ ‫الأمطار تفادي ًا لتك ��رار النهيارات‬ ‫التي �صهدها على مدار ثاثة اأعوام‬ ‫منذ بدء ت�صغيله‪.‬‬

‫م ��ن جانبه ذك ��ر مدي ��ر الدفاع‬ ‫ام ��دي محافظة الطائ ��ف العميد‬ ‫حم ��د ال�ص ��هري اأن اأعم ��ال اإزال ��ة‬ ‫النهي ��ارات ال�ص ��خرية والأترب ��ة‬ ‫الت ��ي ت�ص ��اقطت نتيج ��ة هط ��ول‬ ‫الأمط ��ار ال�ص ��بت اما�ص ��ي عل ��ى‬ ‫الطري ��ق اله ��دا ‪ -‬الك ��ر م ��ا زال ��ت‬

‫مدير الدفاع امدي يتابع عمل الفرق ام�ساركة‬

‫(ال�سرق)‬

‫م�ص ��تمرة على مدار ال�صاعة‪ ،‬حيث ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬ومث ��ل الطري ��ق‬ ‫م دع ��م اموق ��ف بع ��دد م ��ن اآليات ج ��زءا حوري ��ا ي حرك ��ة النق ��ل‬ ‫ي�ص ��تخدمه القادم ��ون م ��ن �ص ��رق‬ ‫الدفاع امدي‪.‬‬ ‫يذكر اأن م�ص ��روع طريق الهدا امملكة وو�صطها للو�صول اإى مكة‬ ‫افتت ��ح قب ��ل ثاث ��ة اأعوام‪ ،‬بع ��د اأن امكرمة‪ ،‬ويقدر عدد ال�صيارات التي‬ ‫ا�ص ��تغرق تنفي ��ذه ثاث ��ة اأع ��وام ت�صتخدم الطريق ي اأوقات الذروة‬ ‫اأي�ص ��ا‪ ،‬بتكلف ��ة ج ��اوزت ‪ 218‬بثاثن األف �صيارة يومي ًا‪.‬‬

‫مختبر جدة يجري أول تحليل جيني جزيئي لفيروس اإيدز‬

‫الزيارتان الر�سميتان اللتان ق��ام بهما �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع موؤخرا لكل‬ ‫من امملكة امتحدة والوليات امتحدة الأمريكية وب�سرف النظر‬ ‫عن نتائجهما الإيجابية �سواء كانت نتائج اآنية كما اأ�سارت لذلك‬ ‫ال�سيدة �سوزان مايرك رئي�سة اللجنة الفرعية لا�ستخبارات ي‬ ‫الكونغر�س حينما قالت «اإنه على الرغم من اخاف الدائر بن‬ ‫الكونغر�س والإدارة الأمريكية حول امو�سوعات ال�سيا�سية‬ ‫اخارجية ف �اإن توافقا ب��ن اجانبن ب��ات اأو��س��ح اإث��ر زي��ارة‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان وزير الدفاع ال�سعودي‬ ‫للوليات امتحدة» اأو كانت تلك النتائج منتظرة فيما يتعلق‬ ‫بالتن�سيق وتوحيد امواقف حيال الق�سايا الإقليمية والعامية‪.‬‬ ‫ومن واقع القراءة امتعمقة لأبعاد الزيارتن ووفقا ما يتم‬ ‫تداوله ي و�سائل اإعامية عامية فاإن الزيارتن حمان مدلولت‬ ‫وموؤ�سرات مهمة خ�سو�سا ي تلك امرحلة امهمة والع�سيبة‬ ‫من تاريخ اأمتنا العربية والإ�سامية حيث اإن ام�سهد العربي‬

‫موج بالكثر من الأح��داث وامتغرات التي �ساهمت ب�سكل‬ ‫كبر ي تغير مراكز القوى واأحدثت حولت كبرة ي هذا‬ ‫الإط��ار‪ ،‬ومن هنا فاإن الزيارتن وما مخ�ستا عنه من لقاءات‬ ‫مهمة وحا�سمة مع قيادات ب��ارزة ي البلدين على ال�سعيدين‬ ‫ال�سيا�سي والع�سكري عك�ست بو�سوح ذلك الحرام والتقدير‬ ‫اللذين حظى بهما بادنا لي�س فقط باعتبارها ام�سدر الأهم‬ ‫للطاقة ي العام‪ ،‬واإما ‪ -‬وهذا من وجهة نظري ‪ -‬عاما ليقل‬ ‫اأهمية من �سابقه باعتبارها قلب العام الإ�سامي الناب�س‪ ،‬كما‬ ‫جلت وب�سكل وا�سح �سخ�سية �سمو الأم��ر �سلمان الفذة‬ ‫وحنكته ال�سيا�سية وقدراته كمفاو�س متلك الروؤية واحكمة‬ ‫والقدرة على الإقناع‪ .‬اأزعم اأن هناك كثر ًا من الأمور الإيجابية‬ ‫التي اأ�سفرت عنها الزيارتان ونتطلع اإى امزيد ما يعود على‬ ‫بادنا باخر والنفع بحول الله ‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬نوف علي المطيري‬

‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫محكمة اأحوال الشخصية تنتقل إلى مبناها الجديد‪ ..‬السبت‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬

‫حق ��ق خت ��ر الفرو�ص ��ات الطبي ��ة مختر‬ ‫«�ص ��حة ج ��دة» الإقليم ��ي اإج ��از ًا جدي ��د ًا ي عل ��م‬ ‫الفرو�ص ��ات‪ ،‬حي ��ث مك ��ن كل م ��ن ا�صت�ص ��اري‬ ‫الفرو�صات الطبية اجزيئية الدكتور حام قا�صي‪،‬‬ ‫والخت�صا�ص ��ي الأول عاء ال�ص ��يد‪ ،‬واخت�صا�صي‬ ‫الفرو�ص ��ات الدكتور ح�ص ��ام امدي‪ ،‬من عمل اأول‬ ‫حليل جين ��ي «جيني جزيئي» للفرو�س ام�ص ��بب‬ ‫مر� ��س الإيدز با�ص ��تخدام جهاز حلي ��ل اجينيوم‬ ‫اجزيئي‪.‬‬ ‫وقال ام�ص ��رف العام على امختر‪ ،‬مدير اإدارة‬ ‫امخت ��رات وبنوك الدم ب�«�ص ��حة ج ��دة»‪ ،‬الدكتور‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫فريق العمل خال اإحدى مراحل م�سروعهم العلمي‬ ‫�ص ��عيد العامودي‪ ،‬اإن اجه ��از يع ّد واح ��د ًا من اأدق‬ ‫الأجهزة امخرية ي الك�صف عن الفرو�صات بدقة عليه من مديرية ال�صوؤون ال�صحية بجدة اأ�صهم ي اجيني ��وم اجزيئي‪ ،‬يك�ص ��ف اأي ح ��ور جيني قد‬ ‫متناهية‪ ،‬من خال حديد نوع ال�ص ��الة اجزيئية تطوير م�صتوى العمل ي امختر‪ ،‬وح�صن الأداء يح ��دث للفرو�س‪ ،‬ال ��ذي قد يكون مقاوم� � ًا للعاج‬ ‫اخا�ص ��ة ب ��كل فرو� ��س عل ��ى م�ص ��توى التحاليل فيه‪ ،‬بالإ�صافة اإى تطوير م�صتوى العاملن فيه من امقدم للمري�س‪ .‬م�صر ًا اإى اأن ا�صتخدام هذا النوع‬ ‫امتقدم من الفح�س ي�صهم ي ام�صاعدة على اإمكانية‬ ‫ا�صت�صارين واخت�صا�صين وطاقم فني‪.‬‬ ‫امخرية ي العام‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�ص ��ح مدير ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية تقدم الع ��اج الازم وامبكر للمري� ��س‪ ،‬ما يوفر‬ ‫و أاك ��د فريق العم ��ل‪ ،‬الذي حقق الإج ��از‪ ،‬اأن‬ ‫التجهيزات احديثة والدعم الكبر الذي ح�ص ��لوا ي جدة‪ ،‬الدكتور �ص ��امي ب ��اداود‪ ،‬اأن جهاز حليل اجهد والوقت ي العملية العاجية‪.‬‬

‫تنتق ��ل حكم ��ة الأح ��وال‬ ‫ال�صخ�ص ��ية ي ج� �دّة «ال�ص ��مان‬ ‫والأنحك ��ة �ص ��ابق ًا» م ��ن موقعه ��ا‬ ‫القدم بحي الهنداوية جنوب جدة‬ ‫اإى حي الورد خلف �ص ��وق حمود‬ ‫�ص ��عيد‪ ،‬وذل ��ك اعتبار ًا من ال�ص ��بت‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬حيث �ص ��يتم نقل الأق�ص ��ام‬ ‫امهم ��ة ثم بقي ��ة الطاقم ال ��ذي يبلغ‬ ‫عدده ��م اأربع ��ة ق�ص ��اة وخم�ص ��ن‬ ‫موظف ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س امحكمة �ص ��الح‬ ‫هب ��اد اإن نق ��ل امكات ��ب واممتلكات‬ ‫اخا�ص ��ة بامحكم ��ة �ص ��يتم غ ��د ًا‬ ‫امبنى اجدبد محكمة الأحوال ال�سخ�سية‬ ‫الأربعاء بوا�صطة اإحدى ال�صركات‬ ‫امتعاق ��دة م ��ع وزارة الع ��دل‪ ،‬لفت ًا للمبن ��ى ح ��واي ‪ 1800‬مر مربع ال�صيارات التي تت�صع لأعداد كبرة‬ ‫اإى اأن افتتاح امقراجديد �صيكون ويت َكون من خم�صة طوابق جهزة م ��ن امراجعن‪ .‬ومت ��از امبنى باأن‬ ‫باأحدث و�صائل التكييف والأجهزة واجهت ��ه الغربي ��ة الأ�صا�ص ��ية تق ��ع‬ ‫بح�صورالوزيرحمد العي�صى ‪.‬‬ ‫وتبل ��غ ام�ص ��احه التقديري ��ة الإلكرونية‪ ،‬وعدد كبر من مواقف على �صارع عام ول ت�صبب ازدحاماً‬

‫مروري ًا ول تكدُ�ص� � ًا حركة ال�صر‪.‬‬ ‫اأما لوحة امحكم ��ة فما زالت حمل‬ ‫ال�ص ��م القدم حتى يتع� � ّرف عليها‬ ‫امراجعون ب�صهولة‪.‬‬

‫حجامة تتحدى التحذيرات‬ ‫الصحية واأمنية‬ ‫جدة ‪ -‬مروان عري�صي‬ ‫رغم حذيرات اجهات ال�ص ��حية والأمنية بعدم‬ ‫التعامل مع الأ�صخا�س الذين يتجولون داخل الأحياء‬ ‫زاعمن اأنهم خراء ي احجامة‪ ،‬نظرا ل�صتخدامهم‬ ‫اأدوات غر منا�ص ��بة ي عملهم‪ ،‬اإل اأن بع�س النا�س ل‬ ‫يزالون ل ل يكرثون لاأمر معر�صن اأنف�صهم للخطر‪.‬‬ ‫عد�صة «ال�صرق» التقطت اأحدهم وهو مار�س عمله ي‬ ‫اأحد اأحياء جدة‪ ،‬حيثت يتقا�ص ��ي ‪ 250‬ريال عن كل‬ ‫جل�صة حجامة‪.‬‬

‫�ساب يخ�سع لعملية حجامة داخل منزلة‬

‫(ت�سوير مروان العري�سي )‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺫﺍﺕ‬ !‫ﺍﻟﺴﺮﺍﻭﻳﻞ‬                                                                                                                                                                                                                                                                  

‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺑﻨﻚ ﻟﻠﺒﺬﻭﺭ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺘﻨﺰﻩ ﻭﺍﺩﻱ ﻟﺒﻦ ﻭﺇﻏﻼﻕ ﻣﺮﻣﻰ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﻘﺮ ﺧﻄﺔ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺃﺑﺮﺯﻫﺎ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻐﻄﺎﺀ ﺍﻟﻨﺒﺎﺗﻲ‬ 

        80.000                                   396

              

                 





                      



                 340.000  

‫ﺗﺘﺒﻨﺎﻫﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺎﺭﻭﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻭﺗﺨﺪﻡ ﺍﻷﺭﺍﻣﻞ ﻭﺍﻷﻳﺘﺎﻡ ﻭﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ‬

«‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻗﻴﻤﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻭﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻓﻲ »ﺗﺎﺭﻭﺕ‬13                                      







                                   750      500    

                      %95 

  5500            3500       550              

                                   

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺻﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬687



‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬:‫ﻏﺪﴽ‬ fares@alsharq.net.sa

11



        %76     35        309188  %80 150             %10  110            

                                           12    

‫ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻭﻣﺮﺍﻛﺰ ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﻭﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﻭﺃﻗﺴﺎﻡ ﻓﻨﻴﺔ‬

   558687       17      156  12                   %100        34       






‫مجلس النواب اأردني‬ ‫يقر مادة في قانون‬ ‫اأحزاب قد تحظر «جبهة‬ ‫العمل اإسامي»‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫ر�ص ��الة اإى احزب لل�صغط عليه ي مقابل الت�صعيد الذي‬ ‫تقوم به احركة �ص ��د النظام‪ ،‬وتاأتي الر�صالة عر الرمان‬ ‫فاجاأ جل�ش الن ��واب الأردي امراقبن باإقراره مادة الذي ُيع� � َرف عن غالبية اأع�ص ��ائه العداء ال�ص ��ديد للحركة‬ ‫ي قان ��ون الأحزاب قد توؤدي اإى حظر حزب جبهة العمل الإ�ص ��امية‪ ،‬حيث وجه بع�ش اأع�صائه �صابق ًا �صباب ًا بحق‬ ‫بع�ش قادة احركة من على منابر امجل�ش‪.‬‬ ‫الإ�صامي اممثل للحركة الإ�صامية ي الأردن‪.‬‬ ‫وقال النائب الأردي م ��دوح العبادي اإن التعديل ل‬ ‫ج ��اء ذلك خال جل�ص ��ة للمجل�ش عقدت �ص ��باح اأم�ش‬ ‫وم يك ��ن من امتوقع اأن تتطرق اإى اأمور هامة با�ص ��تثناء يهدف اإى حل جبهة العمل الإ�صامي‪ ،‬واإما ي�صحح خطاأ‬ ‫تعديات �صكلية ي قانون الأحزاب تتعلق بعدد اموؤ�ص�صن قائم ��ا‪ ،‬حي ��ث اأن الأحزاب الإ�ص ��امية ي م�ص ��ر وتون�ش‬ ‫وتبعي ��ة الأحزاب ل ��وزارة الداخلية اأم للع ��دل‪ ،‬اإل اأن قرار وتركيا واليمن غرت اأ�صماءها ما يتنا�صب مع القوانن‪،‬‬ ‫وهك ��ذا ف� �اإن القانون عندما ي�ص ��بح �ص ��اري امفع ��ول فاإن‬ ‫امجل�ش باإدراج تلك امادة كان لفت ًا لانتباه‪.‬‬ ‫وبح�ص ��ب م�صادر «ال�ص ��رق»‪ ،‬فاإن ام�صاألة برمتها تعد احزب �صي�ص ��بح اأمام خيارين‪ ،‬اإما احل‪ ،‬واإما ت�ص ��ويب‬

‫اأو�صاعه بتغير ا�صمه وبع�ش فقرات نظامه الأ�صا�صي‪.‬‬ ‫وكانت انتق ��ادات عديدة وُجِ ه ��ت اإى ترخي�ش حزب‬ ‫جبهة العمل على اأ�ص ��ا�ش ديني‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا واأن احكومة‬ ‫الأردنية رف�صت قبل اأعوام ترخي�ش احزب الدمقراطي‬ ‫ام�صيحي‪.‬‬ ‫وحت ��ى ي�ص ��بح القان ��ون �ص ��اري امفعول ينبغ ��ي اأن‬ ‫يوافق عليه جل�ش الأعيان ثم ي�صدر باإرادة ملكية‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك جن ��ب ع ��د ٌد م ��ن ق ��ادة احركة الإ�ص ��امية‬ ‫الذين حاولت «ال�ص ��رق» اح�ص ��ول منهم على تعقيب على‬ ‫امو�صوع‪ ،‬فيما يبدو اأنه حاولة لدرا�صته بتاأن قبل اتخاذ‬ ‫موقف‪.‬‬

‫ملك �لأردن ي�صتقبل رئي�ش �أوكر�نيا �أم�ش‬

‫(رويرز)‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫وزير خارجية البحرين‪ :‬الجزر إماراتية «ولو كره المجرمون»‬

‫وزراء خارجية دول الخليج في الدوحة اليوم لمواجهة «تجاوزات نجاد»‬ ‫الريا�ش ‪ -‬خالد العويجان‬

‫عبد �لعزيز بن �صقر‬

‫ي�ص ��ع وزراء خارجي ��ة دول جل� ��ش التعاون‬ ‫اخليج ��ي اليوم‪ ،‬ي العا�ص ��مة القطري ��ة الدوحة‪،‬‬ ‫ت�ص ��ب ي جملها على حاولت اإيجاد‬ ‫ٍ‬ ‫ملفات عدة ّ‬ ‫حل ��ول للتجاوزات الإيرانية‪ ،‬ج ��اه دولة الإمارات‬ ‫العربية امتح ��دة‪ ،‬التي حتل جزرها الثاث «طنب‬ ‫ال ُكرى ‪ -‬طنب ال�صغرى ‪ - -‬اأبو مو�صى»‪.‬‬ ‫وقال وزي ��ر خارجية ملكة البحرين ال�ص ��يخ‬ ‫خال ��د اآل خليفة على �ص ��فحته ي موقع التوا�ص ��ل‬ ‫الجتماعي «توير» اأن ا ُ‬ ‫جزر الثاث جزر اإماراتية‬ ‫«عربية ُحتلة»‪ ،‬ول حل اإل بعودتها اإماراتي ًة عربيةً‬

‫ح ّرة‪« ،‬ولو كره امجرمون»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اآل خليف ��ة الذي ين�ص ��ط وجوده ي‬ ‫«توير» ويلقى متابع ��ة اأكر من ‪ 76‬األف ًا‪ ،‬اأن «هناك‬ ‫من ل �ص ��عوري ًا‪ ،‬قفز يدافع ع ��ن اإيران حن جاء ذكر‬ ‫ا ُ‬ ‫جزر امحتلة‪ ،‬راجعوا اأنف�ص ��كم يا م�ص ��اكن‪ ».‬ي‬ ‫اإ�ص ��ارةٍ اإى امُت�ص ��امنن م ��ع نظ ��ام طه ��ران‪ ،‬الذي‬ ‫ب�صكل �صارخ ي ال�صوؤون اخليجية‬ ‫يحاول التدخل ٍ‬ ‫ب�صكل ل ُمكن اإخفاوؤه ول يقبل الت�صكيك‪.‬‬ ‫وقت نن�ص ��ح فيه العام بعدم �صرب‬ ‫وقال «ي ٍ‬ ‫اإي ��ران‪ ،‬تاأتي اإيران وت�ص ��تفزنا يوم ًا بع ��د يوم‪ ،‬اإن‬ ‫اأكرمت الكرم ملكته‪ ،‬واإن اأكرمت اللئيم مردا»‪.‬‬ ‫ويرى مراقب ��ون اأن الزي ��ارة «النجادية» التي‬

‫العقيد المغربي أحمد حميش يقود‬ ‫فريق المراقبين الدوليين إلى سوريا‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬ ‫ع�ل�م��ت «ال �� �ص��رق» اأن فريقا‬ ‫مغربيا يتكون من خم�صة مراقبن‬ ‫دول��ي��ن‪ ،‬ت��وج��ه ف�ج��ر اأم ����ش اإى‬ ‫� �ص��وري��ا‪ ،‬م��وج��ب ق� ��رار جل�ش‬ ‫الأم� ��ن ال � ��دوي‪ ،‬ح �ي��ث �صيتوى‬ ‫العقيد امغربي اأحمد حمي�ش قيادة‬ ‫ف��ري��ق ام��راق �ب��ن ال��دول �ي��ن ال��ذي‬ ‫يتكون من ثاثن مراقبا ع�صكريا‬ ‫غر م�صلحن مراقبة وقف اإطاق‬ ‫النار ي �صوريا‪.‬‬ ‫�لعقيد �مغربي �أحمد حمي�ش (رويرز)‬ ‫و�صيخلف حمي�ش ال�صابط‬ ‫ام �غ��رب��ي ب��رت�ب��ة ع�ق�ي��د‪ ،‬اج ��رال من ‪ 30‬مراقبا ع�صكريا �صيعملون‬ ‫ال��روي �ج��ي روب � ��رت م ��ود ال��ذي على �صمان الت���ص��ال باجانبن‬ ‫ت � ��راأ� � ��ش الأ��� �ص�� �ب� ��وع ام ��ا�� �ص ��ي وال �ب��دء ي ر��ص��د ال�ت�ق��دم امحرز‬ ‫ف��ري�ق� ًا فنيا دول �ي��ا للتفاو�ش مع ب���ص�اأن ت��وق��ف العنف ام�صلح ي‬ ‫احكومة ال�صورية حول حيثيات انتظار ن�صر البعثة‪ ،‬على اأن يتم‬ ‫و�صاحيات وت�صكيلة بعثة امراقبة اإر�صال نحو ‪ 250‬مراقبا موجب‬ ‫الدولية‪ ،‬والذي كان مر�صح ًا لقيادة خطة ك��وي عنان وذل��ك ي حالة‬ ‫بعثة امراقبة الدولية ي �صوريا‪ ،‬م��واف �ق��ة ج�ل����ش الأم � ��ن بجميع‬ ‫بعد ان�صحابه من امهمة‪.‬‬ ‫اأع�صائه‪.‬‬ ‫وك� ��ان ج�ل����ش الأم � ��ن ات�خ��ذ‬ ‫وك� ��ان الأم � ��ن ال� �ع ��ام ل� �اأم‬ ‫ق�� � ��رارا اأع�� � ��ده ك� ��ل م� ��ن ام��غ��رب ام�ت�ح��دة ب��ان ك��ي م��ون اأك ��د ب�اأن��ه‬ ‫وال��ولي��ات ام�ت�ح��دة وكولومبيا �صيحر�ش على اإر�صال هذا الفريق‬ ‫وف��رن �� �ص��ا واأم ��ان� �ي ��ا وال��رت �غ��ال الطليعي م��ن امراقبن ي اأق��رب‬ ‫وامملكة امتحدة‪ ٬‬ين�ش على اإيفاد وق ��ت م �ك��ن‪ ،‬م �� �ص��را اإى اإن� ��ه «‬ ‫بعثة اأم�ي��ة مكلفة بالتحقق من ينبغي منح امراقبن حرية كاملة‬ ‫توقف جميع الأطراف عن اللجوء ي التنقل والو�صول اإى اأي مكان‬ ‫اإى العنف ام�صلح مختلف اأ�صكاله ي�صاوؤون»‪ ٬‬واأنه �صيقدم مقرحات‬ ‫وتطبيق ال�ن�ق��اط ال�ث��اث��ة خطة ب �ح �ل��ول ي� ��وم الأرب�� �ع� ��اء ام�ق�ب��ل‬ ‫كوي عنان‪.‬‬ ‫بخ�صو�ش ت�صكيل ف��ري��ق ي�صم‬ ‫حيث تتكون البعثة الأولية ح��واي ‪ 250‬ف��ردا �صيوزعون ي‬

‫اأقرب وقت مكن‪.‬‬ ‫و�صيعمل ه��ذا ال�ف��ري��ق على‬ ‫مراقبة وقف اإطاق النار موجب‬ ‫خ �ط��ة ك ��وي ع �ن��ان ذات ال�ن�ق��اط‬ ‫ال�صت‪ ٬‬التي تن�ش باخ�صو�ش‬ ‫على �صحب الآليات الع�صكرية من‬ ‫ال�صارع ووق��ف اأعمال العنف من‬ ‫ك��ل الأط� ��راف وال���ص�م��اح بدخول‬ ‫ام �� �ص��اع��دات الإن �� �ص��ان �ي��ة وتنقل‬ ‫ال���ص�ح�ف�ي��ن ب �ح��ري��ة ي اأرج� ��اء‬ ‫الباد والإف��راج عن امعتقلن على‬ ‫خلفية الأحداث وال�صماح بالتظاهر‬ ‫ال�صلمي وبدء حوار مع امعار�صة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ام �غ��رب ك ��ان تقدم‬ ‫مقرح حل الأزم ��ة ي �صوريا‪،‬‬ ‫من خ��ال تنفيذ مقاربة �صيا�صية‬ ‫لإن �ه��اء ال�ع�ن��ف‪ ،‬مبنية ع�ل��ى ع��دم‬ ‫ا�صتعمال القوة‪ ،‬وت�صجيع احوار‬ ‫بن ختلف التيارات ال�صورية‪،‬‬ ‫م��ن اأج��ل ب�ن��اء دول��ة دمقراطية‪،‬‬ ‫على اأ��ص��ا���ش ام�ع��اي��ر الوا�صحة‬ ‫التي اأقرتها اجامعة العربية‪ ،‬ي‬ ‫اجتماعها ال��ذي عقد ي ‪ 22‬يناير‬ ‫اما�صي ي القاهرة وهو ام�صروع‬ ‫الذي يهدف اأ�صا�ص ًا اإى دعم جل�ش‬ ‫الأم��ن خطة الطريق التي اأقرتها‬ ‫اجامعة العربية للتو�صل حل‬ ‫�صيا�صي لاأزمة ي �صورية‪.‬‬ ‫اإل اأن ال �ف �ي �ت��و ال��رو� �ص��ي‬ ‫ال�صيني ع�صف بام�صروع امغربي‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ح �ظ��ي م��واف��ق��ة ال �ع��دي��د‬ ‫م��ن ال ��دول العربية ودول دائمة‬ ‫الع�صوية مجل�ش الأمن‪.‬‬

‫«التعاون اإسامي» تدعو نظام اأسد‬ ‫إلى االتزام بقرار نشر المراقبين الدوليين‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأي ��دت الأمان ��ة العامة منظمة التعاون الإ�ص ��امي‬ ‫قرار جل�ش الأمن الدوي رقم ‪ 2042‬القا�صي باإر�صال‬ ‫مراقب ��ن دولي ��ن اإى �ص ��وريا مراقب ��ة وق ��ف اإط ��اق‬ ‫النار هناك‪ ،‬الذي بداأ ي الثاي ع�ص ��رمن �ص ��هر اإبريل‬ ‫اجاري‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ودعت الأمانة العامة للمنظمة احكومة ال�صورية‬ ‫اإى وقف جميع اأ�صكال العنف �صد امدنين‪ ،‬كما اأكدت‬

‫عل ��ى �ص ��رورة اللتزام التام بتطبيق م ��ا جاء ي قرار‬ ‫جل� ��ش الأم ��ن رق ��م ‪ ،2042‬وتنفي ��ذ جميع العنا�ص ��ر‬ ‫ال ��واردة ي اق ��راح موف ��د الأم امتح ��دة واجامعة‬ ‫العربية ك ��وي اأنان وامع ��روف ب�صدا�ص ��ية اأنان حل‬ ‫الأزمة ال�ص ��ورية امت�ص ��منة وقف اإطاق النار‪ ،‬ووقف‬ ‫جميع اأ�ص ��كال القتل التع�ص ��في والتنكي ��ل بامواطنن‪،‬‬ ‫و�ص ��حب الآلي ��ات الع�ص ��كرية‪ ،‬وعم ��ل م ��رات اآمن ��ة‬ ‫للمدنين‪ ،‬وال�صماح بدخول مراقبي جل�ش الأمن اإى‬ ‫�صوريا واإن�صاء منطقة لاجئن على احدود الركية‪.‬‬

‫�مر�قبون �لدوليون ي �أحد فنادق دم�صق �أم�ش‬

‫(رويرز)‬

‫ق ��ام به ��ا للج ��زر الإماراتي ��ة الأ�ص ��بوع امن�ص ��رم‪،‬‬ ‫ر�ص ��ال ًة رغ ��ب عره ��ا الرئي� ��ش الإي ��راي التاأكي ��د‬ ‫لدول اخلي ��ج‪ ،‬اهتم ��ام الغرب بق�ص ��ايا التفاو�ش‬ ‫�كل اأكر من‬ ‫ح ��ول الرنامج النووي الإيراي‪ ،‬ب�ص � ٍ‬ ‫الهتمام بالتج ��اوزات الإيرانية جاه دول جل�ش‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫وا�ص ��تدل رئي� ��ش مرك ��ز اخلي ��ج لاأبح ��اث‬ ‫�ريحات‬ ‫الدكت ��ور عب ��د العزي ��ز ب ��ن �ص ��قر ي ت�ص �‬ ‫ٍ‬ ‫ل�«ال�ص ��رق» ب�صمت الغرب جميع ًا جاه زيارة جاد‬ ‫للجُ ��زر الإماراتي ��ة امُحتل ��ة‪ ،‬واعت ��ر زي ��ارة جاد‬ ‫مقت�ص ��ى ر�ص ��الة تعطي اإ�ص ��ارات وا�ص ��حة يقتنع‬ ‫به ��ا النظ ��ام الإيراي مفاده ��ا «اأن الغ ��رب بالعموم‬

‫يهت ��م بال�ص� �اأن الإيراي مقاب ��ل ال�ص� �اأن اخليجي‪،‬‬ ‫بالطبع من منطلق الرنامج النووي الإيراي‪ ،‬واأن‬ ‫الغرب ي�صع امفاو�صات مع طهران اأهم من الق�صايا‬ ‫اخليجية الإيرانية العالقة»‪.‬‬ ‫وراأى ب ��ن �ص ��قر اأن ه ��دف الرئي� ��ش الإيراي‬ ‫اأحمدي جاد توجيه تاأكيدات حول قواه‪ ،‬تتمحور‬ ‫حول الإ�ص ��ارة اإى «اإن كان ��ت دول جل�ش التعاون‬ ‫ت�صتطيع ال�صغط على �صوريا‪ ،‬فطهران ت�صتطيع اأن‬ ‫ت�صغط من جه ٍة اأخرى على الغرب‪ ،‬وياأتي ال�صمت‬ ‫الغرب ��ي على زي ��ارة ج ��اد وتدخات نظ ��ام اإيران‬ ‫�كل وا�ص ��ح‪ ،‬ومن‬ ‫ي منطق ��ة اخليج مُتكرر ًا وب�ص � ٍ‬ ‫هن ��ا يرى جاد وجه ��ازه الإداري اأن املف النووي‬

‫الإي ��راي ياأتي ي اأولوية واهتمام يفوق الهتمام‬ ‫بال�صاأن اخليجي»‪.‬‬ ‫وق ��ال بن �ص ��قر «الزي ��ارة ا�ص ��تفزازية ومثل‬ ‫حدي ��ا كبرا‪ ،‬وتوؤك ��د بتوقيتها اأنها زيار ًة لي�ص ��ت‬ ‫اعتباطية‪ ،‬واأهدافها لي�صت ع�صوائية‪ ،‬واأرى اأن دول‬ ‫اخليج رما تتجه لأوراق اأخرى �صيا�ص ��ية موحدة‬ ‫للتعام ��ل مع نظام طهران‪ ،‬رم ��ا تكون تلك الأوراق‬ ‫فعل منا�ص ��ب ٍة للزيارة ال�ص ��ارخة‪ ،‬وبذات‬ ‫مثل ردة ٍ‬ ‫الوقت من امتوقع اأن تتجه دول اخليج ل�صتخدام‬ ‫اأوراق اقت�ص ��ادية‪ ،‬والج ��اه نح ��و الت�ص ��ديد ي‬ ‫كنوع غر‬ ‫دخول الإيرانين لاأرا�ص ��ي اخليجي ��ة ٍ‬ ‫مبا�صر من ال�صغط على النظام الإيراي امُتخبط»‪.‬‬

‫تزامنا مع قرار مجلس اأمن إرسال بعثة مراقبين دوليين‬

‫مجهولون يحاولون جمع معلومات عن المراقبين‬ ‫السعوديين الذين كانوا في سوريا واأمن يرصدهم‬ ‫الريا�ش ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫علمت «ال�ص ��رق» اأن جهاز ًا اأمني ًا �صعوديا‪،‬‬ ‫ر�ص ��د ح ��اولت م ��ن اأ�ص ��خا�ش جهول ��ن‬ ‫للتوا�ص ��ل م ��ع �ص ��باط وخ ��راء وحقوقي ��ن‬ ‫�صعودين �صاركوا بفريق امراقبن العرب ي‬ ‫�صوريا‪.‬‬ ‫وح� � ّذر جه ��از الأم ��ن ال�ص ��عودي‪ ،‬هوؤلء‬ ‫ال�ص ��باط واخ ��راء واحقوقي ��ن‪ ،‬الذي ��ن‬ ‫عمل ��وا كمراقبن واأم�ص ��وا قرابة �ص ��هر كامل‬ ‫ي امناطق ال�صورية‪ .‬من اإعطاء اأي معلومات‬ ‫لهوؤلء الأ�صخا�ش الذين يت�صلون بهم‪.‬‬ ‫وقال ��ت ام�ص ��ادر «اأن اأع�ص ��اء الفري ��ق‬ ‫ال�ص ��عودي اأب ��دوا تخوفه ��م بع ��د حذي ��رات‬ ‫اجه ��از الأمني‪ ،‬الذي ر�ص ��د الت�ص ��الت على‬ ‫هواتفه ��م‪ ،‬اإذ مكن اأن يكون اله ��دف من وراء‬ ‫معرف ��ة مواقع عي�ص ��هم ال ��ذي ُزعم اأن ��ه بهدف‬ ‫التكرم طبق ًا ما اأبداه امت�ص ��لون ال�صوريون‪،‬‬ ‫رم ��ا لت�ص ��فيتهم ج�ص ��دي ًا‪ ،‬اأو رم ��ا محاول ��ة‬ ‫�صكل‬ ‫ت�صويه �ص ��معتهم‪ ،‬اأو اإحاق ال�صرر باأي ٍ‬ ‫كان‪ ،‬وبامجمل‪ ،‬الهدف من تلك امحاولت خطر‬ ‫وبعيد كل البُعد عن النوايا اح�صنة»‪.‬‬ ‫تزامنت هذه امح ��اولت مع قرار جل�ش‬ ‫الأم ��ن باإر�ص ��ال مراقب ��ن دولين اإى �ص ��وريا‬ ‫مراقبة وقف اإطاق نار م يلتزم به نظام الأ�صد من م الت�صال بهم من ال�صعودين‪ ،‬والبع�ش‬ ‫رغ ��م موافقته عليه‪ ،‬ومك ��ن اأن تكون حاولة الآخر قدم نف�صه كمنا�صل‪ ،‬وبالتاي اح�صول‬ ‫اأع ��وان الأ�ص ��د تتب ��ع امراقب ��ن ال�ص ��عودين عل ��ى اأي معلوم ��ة ق ��د ُتفي ��د بالو�ص ��ول اإى‬ ‫وحاولة العتداء عليهم اإن اأمكنهم ذلك ر�صالة مُبتغاهم الذي يعتر اأ�صا�ص ًا لتلك امحاولت‪.‬‬ ‫و�صربت م�صادر «ال�ص ��رق» اخا�صة مفاد‬ ‫من نظام الأ�صد للمراقبن الدولين وحذيرهم‬ ‫اإح ��دى امكامات الهاتفية التي ادعى �ص ��احبها‬ ‫باأنهم رما يلقون م�صرا م�صابها‪.‬‬ ‫ووردت الت�صالت طبق ًا للمعلومات التي اأن ��ه م ��ن الثوار واأب ��دى الرغب ��ة معرفة مكان‬ ‫ح�صلت عليها «ال�ص ��رق» اإى هواتف امراقبن اإقامة اأحد ام�ص ��اركن من اأجل تكرمه ما قدمه‬ ‫ال�ص ��ابقن ال�ص ��عودين‪ ،‬م ��ن قب ��ل اأ�ص ��خا�ش للثورة ال�ص ��ورية‪ ،‬وحاول امت�ص ��ل ا�صتدراج‬ ‫�صورين جهولن‪ ،‬البع�ش منهم ادعى معرفته امراقب ال�صابق‪.‬وقال امت�ص ��ل «نرغب اإر�صال‬

‫مظاهرة ي درعا تطالب باإ�صقاط �لنظام‬

‫هداي ��ا لك ��م ومكافاأتك ��م م ��ن �ص ��وريا مقابل ما‬ ‫قدمت ��وه لل ��راأي الع ��ام العرب ��ي والعام ��ي من‬ ‫حقائق»‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د ه ��ذا امخط ��ط امُحب ��ط بطريق� � ٍة‬ ‫اأو باأخ ��رى‪ ،‬حقد نظام الأ�ص ��د واأجهزته جاه‬ ‫كل من يعمل على ك�ص ��ف حقيق ��ة مايجري ي‬ ‫�صوريا‪.‬‬ ‫وت ��رك ال�ص ��عوديون الذين �ص ��اركوا ي‬ ‫بعثة امراقبن وقع ًا اإيجابي ًا بالن�ص ��بة للثوار‪،‬‬ ‫و�ص ��لبي ًا بالتاأكيد بالن�ص ��بة للنظ ��ام وموؤيديه‪،‬‬

‫(�أ ف ب)‬

‫حيث كان امراقبون ال�صعوديون يعترون من‬ ‫اأبرز الذين رف�ص ��وا التجاوزات التي ارتكبتها‬ ‫الآلة الع�ص ��كرية ال�صورية‪.‬وكان الثوار حملوا‬ ‫ي اإح ��دى ام ��دن ال�ص ��ورية امقدم ال�ص ��عودي‬ ‫خالد الربيعان على الأكت ��اف‪ ،‬احتفا ًء باإحقاق‬ ‫احق وك�ص ��ف احقيق ��ة‪ ،‬وتعر� ��ش الربيعان‬ ‫لتهدي ��د �ص ��ريح بالتهدي ��د بالت�ص ��فية على يد‬ ‫موؤيدي النظام الذين م يرق لهم ما ك�ص ��ف عنه‬ ‫ال�صابط ال�صعودي‪ ،‬من مار�صات وانتهاكات‬ ‫النظام‪.‬‬

‫قصف إدلب بالمروحيات وتدمير الكنيسة اإنجيلية بالهاون في حمص‬

‫نظام اأسد يصعد عملياته العسكرية مع وصول طائع المراقبين‬ ‫دم�صق ‪ -‬عب�صي �صمي�صم‬ ‫�ص ��عد جي� ��ش الأ�ص ��د عنف ��ه وق�ص ��ف‬ ‫الأحي ��اء ال�ص ��كنية ب ��كل اأن ��واع الأ�ص ��لحة‬ ‫الثقيل ��ة‪ ،‬ول تزال حم�ش ه ��ي امدينة الأكر‬ ‫ا�ص ��تهداف ًا‪ ،‬بالرغم من و�صول الدفعة الأوى‬ ‫من امراقبن اإى �ص ��ورية‪ ،‬وان�صحاب رئي�ش‬ ‫البعث ��ة امكلف ��ة مراقبة تطبي ��ق خطة عنان‬ ‫اجرال الدماركي روبرت مود‪ ،‬فيما لتزال‬ ‫امظاهرات تزداد ت�صاعدا متحدية الر�صا�ش‬ ‫احي الذي اأ�صفر عن مقتل ‪� 28‬صخ�ص ًا خال‬ ‫الع�صرين �صاعة اما�صية‪.‬‬ ‫وقال النا�ص ��ط عدنان �ص ��امة من مدينة‬ ‫حم� ��ش‪ ،‬اأن حي ��ي اخالدي ��ة والبيا�ص ��ة‬ ‫يتعر�ص ��ان منذ ال�صباح لق�ص ��ف عنيف جد ًا‬ ‫ب�ص ��واريخ وقذائف اله ��اون ختلفة العيار‬ ‫اأدى اإى ته ��دم ع ��دد م ��ن امن ��ازل‪ ،‬واأ�ص ��اف‬ ‫�صامة‪ :‬كما م ت�ص ��لم اأحياء جورة ال�صياح‪،‬‬ ‫وال�ص ��راك�ش‪ ،‬والق�ص ��ور‪ ،‬والقرابي� ��ش من‬

‫قذائ ��ف اله ��اون وامدفعية‪ ،‬التي ا�ص ��تهدفت‬ ‫امن ��ازل‪ ،‬كم ��ا ا�ص ��تهدف الق�ص ��ف الكني�ص ��ة‬ ‫الإجيلي ��ة ي ح ��ي احميدي ��ة م ��ا اأدى اإى‬ ‫تدمر ق�صم منها‪.‬‬ ‫واأكد �ص ��امة اأن كتائب الأ�ص ��د ق�ص ��فت‬ ‫مدينة الق�ص ��ر باله ��اون م ��ا اأدى اإى تدمر‬ ‫عدد من امنازل وا�صت�ص ��هاد ال�ص ��اب ر�صوان‬ ‫خالد عو� ��ش ‪ 42‬عاما نتيجة �ص ��قوط قذيفة‬ ‫ه ��اون عل ��ى منزل ��ه‪ ،‬وي مدينة تلكل ��خ اأكد‬ ‫نا�ص ��طون جدد الق�ص ��ف على قلعة اح�صن‬ ‫بالهاون وم�صادات الطران ب�صكل ع�صوائي‬ ‫وعنيف‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة حم ��اة اأكد نا�ص ��طون اأن‬ ‫اجي�ش الأ�صدي ترافقه قطعان من ال�صبيحة‬ ‫اقتح ��م بلدة خط ��اب بع�ص ��رات م ��ن الآليات‬ ‫الثقيلة وامدرعات و�صيارات الزيل وع�صرات‬ ‫البا�صات امليئة بالأمن‪ ،‬وبداأت باإطاق النار‬ ‫ب�صكل ع�ص ��وائي فور و�صولها اإى الأرا�صي‬ ‫الزراعي ��ة‪ ،‬من اأجل ترويع الأهاي‪ ،‬ثم قامت‬

‫بحملة اعتقالت وا�صعة‪ ،‬وبن النا�صطون اأن‬ ‫قوات الأم ��ن قامت باعتقال اأمهات ال�ص ��هداء‬ ‫ي البلدة‪.‬‬ ‫وي حافظت ��ي دم�ص ��ق وريفه ��ا اأك ��د‬ ‫نا�ص ��طون وق ��وع انفجاري ��ن �ص ��خمن ي‬ ‫حي برزة بدم�ص ��ق اأعقبهما اإطاق نار كثيف‬ ‫ا�صتمر نحو �ص ��اعتن‪ ،‬منذ الواحدة �صباح ًا‬ ‫وحت ��ى الثالثة‪ ،‬كما هاجم ال�ص ��بيحة والأمن‬ ‫بالر�ص ��ا�ش مظاه ��رة �ص ��باحية ي منطق ��ة‬ ‫جوب ��ر‪ ،‬كم ��ا �ص ��هدت مدينة ي ��رود مظاهرة‬ ‫حا�ص ��دة طالب ��ت باحري ��ة واإعدام ال�ص ��فاح‬ ‫ودعم اجي�ش ال�صوري احر‪.‬‬ ‫وي مدينة دوما قال النا�ص ��ط اأبو همام‬ ‫الدوماي اإن قنا�صة الأ�ص ��د ا�صتهدفت اأم�ش‬ ‫�ص ��يارة تقل عائلة يو�ص ��ف النجار‪ ،‬وزوجته‬ ‫وطفليهما م ��ا اأدى اإى اإ�ص ��ابة جمي ��ع اأفراد‬ ‫الأ�ص ��رة وا�صت�ص ��هاد الطفل با�ص ��ل يو�ص ��ف‬ ‫النجار الذي م يتجاوز ال�صاد�ص ��ة من عمره‪،‬‬ ‫واأ�صاف الدوماي‪ :‬وم ت�صييع الطفل �صمن‬

‫مظاهرة حا�صدة هتفت باإ�صقاط الأ�صد‪.‬‬ ‫وي حافظة اإدلب قال النا�صط اإبراهيم‬ ‫اأبو العابد اأن الطائرات امروحية قامت ظهر‬ ‫اأم�ش باإطاق الر�صا�ش من ر�صا�صاتها ب�صكل‬ ‫ع�ص ��وائي على ح ��ي الث ��ورة ي مدينة اإدلب‬ ‫واأ�ص ��اف اأب ��و العاب ��د‪ :‬اأن اأحي ��اء الناعورة‬ ‫وال�ص ��وق امرك ��زي واح ��ي ال�ص ��ماي‪،‬‬ ‫وام�ص ��اكن ال�ص ��مالية تعر�ص ��ت لإط ��اق نار‬ ‫كثيف من ر�صا�صات الدبابات امتمركزة �صمن‬ ‫امدينة‪ ،‬ما اأ�ص ��فر عن �ص ��قوط ع�ص ��رة �صهداء‬ ‫ليزال اأربعة منهم حت الأنقا�ش‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى ‪ 30‬جريح ًا حالة اأغلبهم خطرة‪.‬‬ ‫كما اعتقلت قوات الأمن �ص ��تة اأ�صخا�ش‬ ‫من قري ��ة "اأبن" ي ريف حل ��ب على حاجز‬ ‫اأثن ��اء توجهه ��م اإى حلب �ص ��باح اأم�ش‪ ،‬كما‬ ‫ر�صد نا�صطون توجه نحو ‪� 37‬صيارة ن�صف‬ ‫نقل اأمنيه حمله بالر�صا�صات الثقيله باجاه‬ ‫قرية دير جمال بالقرب من اإعزاز القريبة من‬ ‫احدود الركية‪.‬‬


‫يجدد الجدل بين الجزائر وفرنسا حول حرب التحرير‬ ‫اعتراف ساركوزي بـ «حقوق الحركيين» ّ‬

‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�سن‬

‫جدّد اعراف الرئي�س الفرن�سي‪ ،‬نيكول �ساركوزي‪ ،‬بام�سوؤولية‬ ‫التاريخي ��ة لفرن�س ��ا ي التخلي ع ��ن «احركين»‪ ،‬وه ��م جزائريون‬ ‫وقف ��وا اإى جانبه ��ا خ ��ال ح ��رب التحري ��ر اجزائري ��ة ب ��ن عامي‬ ‫‪ 1954‬و‪ ،1962‬من اجدل بن اجزائر وفرن�س ��ا واأثبت اأن اجراح‬ ‫اجزائرية جراء حقبة الحتال الفرن�سي م تلتئم بعد‪.‬‬ ‫وينظر عموم اجزائري ��ن اإى «احركين» باعتبارهم خائنن‬ ‫لوطنه ��م لأنه ��م ف�س ��لوا اللتح ��اق بال�س ��ف الفرن�س ��ي عندم ��ا قرر‬

‫اجزائري ��ون حم ��ل ال�س ��اح ي مواجه ��ة ال�س ��تعمار وم يكتف ��وا‬ ‫معاداة الثورة بل رفعوا ال�ساح �سد اأبناء جلدتهم انت�سارا للعدو‬ ‫اخارجي‪.‬‬ ‫ويرى الأ�ستاذ ي معهد العلوم ال�سيا�سية ي جامعة اجزائر‪،‬‬ ‫الدكتور اأحمد عظيمي‪ ،‬اأن الإدارة الفرن�سية احالية جعلت من ملف‬ ‫«احركين» مادة انتخابية‪ ،‬وا�سفا اعراف �ساركوزي بام�سوؤولية‬ ‫التاريخي ��ة لب ��اده ي التخلي عنهم ب� «ا�س ��تفزاز للذاك ��رة الوطنية‬ ‫للجزائرين و�سهدائهم خ�سو�سا مع حلول الذكرى اخم�سن للن�سر‬ ‫هذه الأيام»‪.‬‬

‫وينتق ��د «عظيمي»‪ ،‬ي حديثه ل� «ال�س ��رق»‪� ،‬س ��مت ال�س ��لطات‬ ‫اجزائري ��ة على «ال�س ��تفزاز الفرن�س ��ي»‪ ،‬مبديا ا�س ��تغرابه من عدم‬ ‫مطالبة اجزائر ر�س ��مي ًا باعتذار فرن�سي عن جرائم ار ُت ِكبَت ي حق‬ ‫اجزائرين خال حقبة الحتال التي ا�ستمرت قرن ًا ون�سف‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬يحذر الرائد ال�س ��ابق ي جي� ��س التحرير اجزائري‪،‬‬ ‫خ�س ��ر بورقع ��ة‪ ،‬م ��ا اأ�س ��ماه ح ��اولت فرن�س ��ية لانتق ��ام م ��ن‬ ‫اجزائرين الذين هزموها خال حرب التحرير‪ ،‬م�سرا اإى تخوفه‬ ‫من وجود فرن�س ��ي ي ليبيا و�س ��مال م ��اي محاول ��ة زعزعة وحدة‬ ‫اجزائر م�ستقب ًا‪.‬‬

‫وي�س ��ف «بورقعة» مل ��ف «احركي ��ن» باأنه «ملف ق ��دم جديد‬ ‫ُق�سد من اإثارته منا�سبة اأو دون منا�سبة ا�ستفزاز اجزائرين»‪.‬‬ ‫ي َ‬ ‫فيم ��ا يعتقد رئي� ��س جمعية م�س ��عل ال�س ��هيد‪ ،‬حمد عب ��اد‪ ،‬اأن‬ ‫اعراف فرن�س ��ا م�سوؤوليتها ي التخلي عن احركين لن يغر من‬ ‫و�س ��عهم �س ��يئا ك� «خونة» ي نظر �س ��عب اجزائر‪ ،‬ويدعو «عباد»‪،‬‬ ‫وهو ابن �سهيد �سقط اأثناء حرب التحرير‪ ،‬اأبناء واأحفاد «احركين»‬ ‫اإى اإع ��ان ترُئهم ما ارتكب ��ه اأولياوؤهم ي حق اجزائرين وعدم‬ ‫تري ��ر جرائمهم‪ ،‬م�س ��يف ًا «اجي ��ل الثاي ل يتحم ��ل وزر ما ارتكبه‬ ‫اأجدادهم‪ ،‬وعليهم اإدراك اأنه ل م�ساحة مع اخونة»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫العنصرية‬ ‫ضد خامنئي‬ ‫منذر الكاشف‬

‫و�سلت عن�سرية �أح�م��دي ن�ج��اد �لفار�سي �ل�ع��رق �إل��ى درج��ة ا‬ ‫تطاق في �إير�ن‪ ،‬وقد نقل عن �لكثير من �أتباعه �أن علي خامنئي مر�سد‬ ‫�لجمهورية �اإير�نية لي�س من �لعرق �لفار�سي‪ ،‬ولذلك هو يحارب �سد‬ ‫�أحمدي نجاد ويرف�س ت�سرفاته‪.‬‬ ‫خامنئي من �لعرق �لتركي �اأذري‪ ،‬وي�سيع �أن�سار �أحمدي منذ‬ ‫عدة �سنو�ت �أن �لخامنئي وقبله �لخميني هم من �اأ�سياد �أي من �سالة‬ ‫�لر�سول �سلى �لله عليه و�سلم‪ ،‬ما يعني �أن �أ�سلهم عربي و�أن �لعرب‬ ‫ماز�لو� يحكمون �إير�ن ب�سيف �اإ�سام‪.‬‬ ‫ه��ذه �لفكرة �لعن�سرية �سد كل عمامة ��س��ود�ء في �إي��ر�ن �آخ��ذة‬ ‫في �ازدي��اد و�انت�سار من خال ما تقوم به جماعة �أحمدي نجاد من‬ ‫�إ�ساعات ومن تحري�س �سد �لعرب و�سد �اأ�سياد في �إي��ر�ن‪ ،‬ولذلك‬ ‫تجد �أن �أ�سد �لمعار�سين للرئي�س �اإير�ني �ليوم هم �اأ�سياد و�أ�سحاب‬ ‫�لعمامات �ل�سود�ء �لتي تميزهم عادة عن باقي رجال �لدين من �ل�سيوخ‪.‬‬ ‫فال�سيد هو �ل�سيخ �ل��ذي يرتدي �لعمامة �ل�سود�ء‪� ،‬أم��ا �ل��ذي يرتدي‬ ‫�لعمامة �لبي�ساء فهو �سيخ ولي�س �سيد ً�‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ف��ي ط�ه��ر�ن خ�سو�س ًا وف��ي �إي ��ر�ن ع�م��وم�ا �أ��س�ح��اب �لعمامات‬ ‫�ل�سود�ء ا يتجروؤون على لب�سها في كثير من �لمناطق و�اأحياء‪ ،‬اأن‬ ‫�لنا�س �ستر�سقهم بالحجارة وحتى بالبي�س و�لقاذور�ت‪ ..‬هناك تختلط‬ ‫�اأ�سباب‪ ،‬فالبع�س يكرههم اأنهم �إ�ساميون و�لبع�س �اآخر يكرههم‬ ‫اأن �أ�سولهم عربية‪.‬‬ ‫هذه هي �إير�ن من �لد�خل‪ ،‬وهذ� هو �أحمدي نجاد‪ ،‬وهذ� هو �لفرق‬ ‫بين �أحمدي نجاد �لقومي �لفار�سي �لعن�سري وبين �اإ�ساميين �ل�سيعة‬ ‫�لذين من �لممكن �أن تجد معهم جو�مع م�ستركة هيهات �أن تجدها مع‬ ‫جماعة �أحمدي‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫�سورة حركين جز�ئرين حاربو� مع فرن�سا (�ل�سرق)‬

‫«هيئة اأمر بالمعروف» في شوارع طرابلس يرتدون‬ ‫زياً ليبياً موحداً ويدعون لوقف التظاهر ضد الحكومة‬ ‫الدمام ‪ -‬حام �سام‬ ‫ظهرت جموع ��ات من امحت�س ��بن ي‬ ‫اأنحاء العا�سمة الليبية طرابل�س خال الأيام‬ ‫اما�س ��ية ارتدت ماب�س موح ��دة ُك ِت َب عليها‬ ‫«هيئ ��ة الأمر بامعروف والنه ��ي عن امنكر ‪-‬‬ ‫ف ��رع طرابل�س»‪ ،‬وهو م ��ا اأثار جد ًل وا�س ��ع ًا‬ ‫ي ليبيا‪ ،‬خ�سو�س� � ًا بن اأو�ساط النا�سطن‬ ‫ال�سيا�سين وامثقفن‪ ،‬حول ما اإذا كانت هذه‬ ‫امجموعات ح�سلت على ت�سريح من جهات‬ ‫حكومية مزاولة ن�س ��اطها اأم ل واحتمالت‬ ‫انتقاله ��م من العا�س ��مة اإى م ��دن اأخرى من‬ ‫عدمه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫واأك ��د النا�س ��ط الليب ��ي ع ��ادل ع ��زاز‪،‬‬ ‫�س ��احب امدون ��ة اللكرونية «ث ��ورة اأزهار‬ ‫ال�سيف» واأحد الداعن لنتفا�سة ‪ 17‬فراير‬ ‫�س ��د العقيد معم ��ر الق ��ذاي‪ ،‬اأن جموعات‬ ‫امحت�سبن التي ظهرت ي طرابل�س حاولت‬ ‫اإنه ��اء تظاه ��رة َ‬ ‫نظمه ��ا الآلف من م�س ��ابي‬ ‫الث ��ورة الليبي ��ة ي مطل ��ع اإبري ��ل اج ��اري‬ ‫للمطالبة بع ��دم نقل تبعي ��ة وزارة اجرحى‬ ‫وام�سابن (وهي حقيبة وزارية موؤقتة) اإى‬ ‫وزارة ال�س ��حة وبتوفر عاج منا�س ��ب لهم‬ ‫على نفقة الدولة‪.‬‬ ‫واأ�ساف عزاز ي ت�سريحات ل� «ال�سرق»‬ ‫عر الهاتف «حينما و�سلت اأعداد كبرة من‬ ‫اجرح ��ى – وكن ��ت مرافق ��ا له ��م‪ -‬اإى مق ��ر‬ ‫امجل�س النتقاي ي طرابل�س مقابلة رئي�سه‬ ‫م�س ��طفى عبد اجليل وجدنا جموعات من‬

‫ظهور حت�سبن ي طر�بل�س يثر جد ًا‬

‫امحت�سبن يرتدون ماب�س موحدة يطالبون‬ ‫امتظاهري ��ن باإنه ��اء احتجاجاته ��م وع ��دم‬ ‫ال�س ��غط على امجل�س والكف ع ��ن التظاهر‬ ‫لإر�ساء الأمن وال�ستقرار ي الباد»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «م حدث م�س ��ادات بيننا وبن‬

‫امحت�س ��بن وم نل � َ�ق منه ��م تعام ًا خ�س ��ن ًا‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا انده�س ��نا م ��ن وجوده ��م داخل مقر‬ ‫امجل� ��س النتق ��اي اأعلى �س ��لطة ي الباد‪،‬‬ ‫ؤلت حول ح�سولهم على‬ ‫وهو ما اأثار ت�س ��او ٍ‬ ‫ت�سريح من جهات حكومية مزاولة ن�ساطهم‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اجديد علينا ك�سعب ليبي من عدمه»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�س ��ح النا�سط الليبي‪ ،‬اأبو‬ ‫�ريحات ل� «ال�س ��رق»‬ ‫بكر القرقوطي‪ ،‬ي ت�س �‬ ‫ٍ‬ ‫ع ��ر الهات ��ف‪ ،‬اأن امعلوم ��ات امتوفرة حتى‬ ‫الآن تفي ��د بح�س ��ولهم عل ��ى ت�س ��ريح م ��ن‬

‫م�س� �وؤولن ي وزارة الثقاف ��ة وامجتم ��ع‬ ‫ام ��دي الليبية مزاول ��ة اأن�س ��طتهم ي اإطار‬ ‫هيئة لاحت�ساب ّ‬ ‫ينظم عملها متطوعون من‬ ‫التي ��ار الديني ولكن برخي� ��س من الدولة‪،‬‬ ‫«رغ ��م اأن القواع ��د احاكم ��ة لعم ��ل الوزارة‬ ‫ترخ�س عم ��ل اجمعيات ولي� ��س الهيئات»‪،‬‬ ‫ح�سب تاأكيده‪.‬‬ ‫وقال «تو ّقعنا بعد �سقوط نظام القذاي‬ ‫ب�سكل فردي نظرا‬ ‫تنامي ظاهرة الحت�ساب ٍ‬ ‫للقاعدة العري�س ��ة للتيارات الإ�س ��امية ي‬ ‫ليبي ��ا‪ ،‬ولكن ما ب ��دا مفاجئا هذه ام ��رة اأنهم‬ ‫ظه ��روا ي اإط ��ار جماع ��ي وب ��زي موحد ما‬ ‫ين ُم عن ح�س ��ولهم على اإذن ر�سمي»‪ ،‬واأكمل‬ ‫«حاولوا منع النا�س ��طن من ت�سويرهم من‬ ‫منطل ��ق حرمة الت�س ��وير لكنن ��ا جحنا ي‬ ‫اح�سول على �سور لهم»‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬اأج ��رت «ال�س ��رق» ع ��دة‬ ‫ات�س ��الت هاتفية بوزي ��ر الثقافة وامجتمع‬ ‫ام ��دي ي احكوم ��ة الليبي ��ة‪ ،‬الدكتور عبد‬ ‫الرحم ��ن هابي ��ل‪ ،‬ل�س� �وؤاله ع ��ن حقيقة منح‬ ‫ال ��وزارة ترخي�س� � ًا للمحت�س ��بن للعمل ي‬ ‫طرابل�س‪ ،‬اإل اأنه م يرد على هاتفه اجوال‪.‬‬ ‫وت�سهد ليبيا منذ �سقوط نظام القذاي‬ ‫عل ��ى ي ��د الث ��وار ام�س ��لحن ي اأغ�س ��ط�س‬ ‫اما�س ��ي تنامي ًا حركة التيارات الإ�سامية‬ ‫و�س ��ط تاأكيدات م�ساركة عنا�س ��ر من هذه‬ ‫ب�سكل فاعل‬ ‫التيارات‪ ،‬خا�س� � ًة الأ�س ��ولين‪ٍ ،‬‬ ‫ي مقاومة ح ��اولت النظ ��ام اإخماد ثورة‬ ‫‪ 17‬فراير بالقوة‪.‬‬


‫عائلة القذافي في صلب محادثات مصطفى عبدالجليل مع بوتفليقة‬ ‫اجزائر ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫عقد رئي�ش امجل�ش الوطني النتقاي الليبي م�شطفى عبداجليل اأم�ش لقا ًء‬ ‫على انفراد مع الرئي�ش اجزائري عبدالعزيز بوتفليقة‪ ،‬تناول باخ�شو�ش ق�شية‬ ‫جوء عائلة القذاي اإى اجزائر واأمن احدود‪ .‬وقال م�شطفى عبداجليل "نحن‬ ‫جئنا اإى اجزائر لتوطيد اأوا�شر ال�شداقة والأخــوة بن ال�شعبن اجزائري‬ ‫والليبي‪ ،‬ونتطلع اإى م�شتقبل واعد مع اجزائر"‪.‬واأكد رئي�ش امجل�ش الوطني‬ ‫النتقاي الليبي اأن حادثاته مع الرئي�ش بوتفليقة تناولت م�شاألة وجود اأفراد من‬

‫عائلة القذاي ي اجزائر‪ .‬ونقلت عنه وكالة الأنباء اجزائرية قوله "نحن نقدّر‬ ‫اموقف الإن�شاي للجزائر ب�شاأن اإيواء الأ�شر خا�شة الن�شاء والأطفال‪ ،‬ولكننا على‬ ‫يقن باأن اجزائر لن حت�شن من ي�شكل خطرا على اأمن ليبيا"‪ .‬واأ�شاف "انتهينا‬ ‫اإى اأن كل من ي�شكل خطرا على ليبيا �شواء بالتمويل اأو التحري�ش لن يكون له مكان‬ ‫على الأرا�شي اجزائرية"‪.‬‬ ‫وجاءت ت�شريحات عبداجليل قريبة من تلك التي اأدى بها ع�شو امجل�ش‬ ‫الوطني النتقاي الليبي �شام م�شعود قنان‪ ،‬خال حادثات جرت الأحد مع وزير‬ ‫اخارجية مراد مدل�شي‪ .‬واأو�شح �شام م�شعود قنان اأن ليبيا "تقدّر وتتفهم امواقف‬

‫الإن�شانية التي اتخذتها اجزائر لدى ا�شت�شافتها بع�ش اأفــراد عائلة القذاي"‬ ‫واأ�شاف "نحن نريد م�شاعدة اإخواننا اجزائرين خا�شة اإذا ما �شدر عن هوؤلء‬ ‫الأ�شخا�ش ت�شرف اأو �شلوك مكنه اأن ي�شر م�شلحة واأمن ليبيا"‪.‬‬ ‫واأعلن م�شطفى عبداجليل عن "اتفاقيات ق�شائية �شتفعّل ي هذا ال�شاأن ي‬ ‫حق من تطاله امطالبة اجنائية"‪ .‬فيما اأو�شح بيان للرئا�شة اجزائرية اأن الزيارة‬ ‫"منا�شبة للت�شاور حول التطورات التي ت�شهدها امنطقة على �شوء الأحداث‬ ‫الأخرة وما تفر�شه من حديات‪ ،‬كما �شت�شمح هذه الزيارة للطرفن تبادل الروؤى‬ ‫ووجهات النظر حول ختلف الق�شايا العربية والدولية ذات الهتمام ام�شرك"‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫برزاني يلتقي الهاشمي في إسطنبول‬

‫تحالفا «العراقية» و«الكردستاني» يرفضان تهديد المالكي بانتخابات مبكرة‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫اإ�سابات ي �سفوف اجي�س العراقي ب�سبب انفجار كركوك اأم�س الأول‬

‫( إا ب اأ)‬

‫دعا برمانيون عراقيون رئي�ش الوزراء نوري‬ ‫امالكي اإى اعتماد الأفعال ي تطبيق مبداأ ال�شراكة‬ ‫الوطنية والبتعاد عن لغة التهديد باإجراء انتخابات‬ ‫ت�شريعية مبكرة‪.‬‬ ‫ي ـاأتــي ذلــك فيما ك�شفت النائبة عــن القائمة‬ ‫الـعــراقـيــة‪ ،‬وح ــدة اجميلي‪ ،‬عــن اإمـكــانـيــة ظهور‬ ‫ائتافات جديدة داخل القائمة العراقية ا�شتعدادا‬ ‫لــانـتـخــابــات امـقـبـلــة‪ .‬وي نف�ش الـ�ـشـيــاق‪ ،‬قالت‬ ‫"اجميلي" لـ "ال�شرق" اإن �شالح امطلك‪ ،‬اأحد قادة‬ ‫القائمة العراقية‪ ،‬يعد اأحد ركائز ام�شروع الوطني‬ ‫للقائمة ومن ام�شتحيل ا�شتبعاده‪.‬‬ ‫و ُيـ�ـشــار اإى اأن امطلك �شبق واأن �ـشــدد ي‬ ‫ت�شريح لـ "ال�شرق" اأنه ل مكن اأن ي�شارك ي اأي‬ ‫حالف انتخابي اأو برماي ي�شمه مع امالكي حتى‬ ‫لو تنازل له عن موقع رئا�شة الــوزراء‪ ،‬ي اإ�شارة‬ ‫�شمنية اإى حاولت ائتاف دولة القانون بزعامة‬ ‫امالكي تفتيت القائمة العراقية اإى عدة ائتافات‪.‬‬ ‫واأ�شارت "اجميلي" اإى "وجود تناق�شات من‬ ‫ِقبَل النائب جمال الكربوي القيادي ي العراقية‬ ‫ب�شبب قربه من امالكي ولحتمالية وجود م�شالح‬ ‫�شخ�شية بينهما" وبيَنت "اأن الكربوي ابتعد عن‬ ‫منهج العراقية الوطني"‪.‬‬ ‫وكــانــت ت�شريبات اإعــامـيــة اأفـ ــادت اأن دولــة‬ ‫القانون حــاول تكوين حالفات برمانية جديدة‬ ‫قبل عقد اموؤمر الوطني امرتقب‪ ،‬منح التحالف‬ ‫الــوط ـنــي‪ ،‬ال ــذي ي�شم ائ ـتــاي "دولة القانون"‬ ‫و"الئتاف الوطني العراقي" بواقع ‪ 168‬نائب ًا‪،‬‬ ‫فر�شة �شم حواي اأربعن نائبا من القائمة العراقية‬ ‫لت�شكيل اأغلبية برمانية بواقع ‪ 216‬نائبا من اأ�شل‬ ‫‪ 325‬هــو جـمــوع مقاعد الــرمــان ال ـعــراقــي‪ ،‬ما‬ ‫ي�شمن ا�شتمرار "امالكي" خال ما تبقى من فرة‬ ‫حكمه وحتى عام ‪.2014‬‬ ‫وكــان امالكي حذر ال�شيا�شين العراقين من‬ ‫"اللعب على الد�شتور"‪ ،‬مـوؤكــدا اإمكانية اإجــراء‬ ‫انتخابات مبكرة ي حال طلب ال�شعب ذلك‪ ،‬م�شددا‬ ‫على اأن تــداول ال�شلطة �شلميا ي الباد م لأربع‬ ‫مرات و�شيتكرر للمرة اخام�شة‪.‬‬ ‫العراقية‪ :‬م جد نوايا ح�شنة من دولة القانون‬ ‫ي امقابل‪ ،‬رد النائب عــن القائمة العراقية‬ ‫يا�شن امطلك قائا "م جد النيات اح�شنة من‬ ‫ِقـ َبــل ائـتــاف دولــة القانون للتعامل مــع الد�شتور‬ ‫والتفاقيات امرمة بن الكتل ال�شيا�شية لكي نطمئن‬

‫لت�شريحات امالكي"‪ .‬واأ�ـشــاف "اإذا كــان امالكي‬ ‫يريد حوارا جديا بن الكتل ال�شيا�شية فاأمامه اللقاء‬ ‫الوطني ومـبــادرة رئي�ش اإقليم كرد�شتان م�شعود‬ ‫بارزاي الأخرة"‪.‬‬ ‫بـ ـ ـ ــدوره‪ ،‬و�ـ ـش ــف الـ ـن ــائ ــب عـ ــن ال ـت ـحــالــف‬ ‫الكرد�شتاي‪� ،‬شوان حمد طه‪ ،‬ت�شريحات "امالكي"‬ ‫الأخرة عن الدمقراطية ي العراق باأنها "�شكلية‬ ‫وفيها تاأجيل اأو ترير حل ام�شكات العالقة"‪،‬‬ ‫نا�شح ًا رئي�ش الوزراء بـ "ترك اخطابات والبحث‬ ‫عن اآلية لتجاوز هذه اخافات"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اتهم النائب عن كتلة الأحرار‪ ،‬عدي‬ ‫عــواد‪ ،‬الكتل ال�شيا�شية بعدم اجدية ي بتطبيق‬ ‫الد�شتور"‪ ،‬وقال "كلها تدعي باأنها حرم الد�شتور‪،‬‬ ‫ولكن ب�شورة عامة ل يوجد هناك من يلتزم بتطبيق‬ ‫مواده"‪.‬‬

‫ع�شو جنة النزاهة يهاجم امالكي‬

‫من جانبه‪ ،‬هاجم ع�شو جنة النزاهة الرمانية‪،‬‬ ‫عزيز كاظم علوان ‪ ،‬نوري امالكي واتهمه بـ "حاولة‬ ‫ال�شيطرة على هيئة النزاهة ام�شتقلة والعمل على‬ ‫ت�شويف كل املفات التي م رفعها"‪ ،‬ح�شب تاأكيده‪.‬‬ ‫وقــال "علوان" لـ ـ "ال�شرق" اإن عــدة ملفات‬ ‫خطرة جرى حويلها اإى هيئة النزاهة ت�شيع اأو‬ ‫ُتغ َلق بعد طرد رئي�ش الهيئة‪ ،‬رحيم العكيلي‪ ،‬من‬ ‫من�شبه لرف�شه فتح ملفات واإغاق اأخرى وفقا لطلب‬ ‫امالكي‪ .‬وبن "علوان" اأن "املف اخا�ش ب�شرفيات‬ ‫القمة العربية ي بغداد‪ ،‬ت�شمن ترميم نحو ع�شرة‬ ‫بيوت م�شوؤولن كبار ي امنطقة اخ�شراء‪ ،‬وو�شل‬ ‫مبلغ ترميم اأحدها اإى نحو ‪ 1.2‬مليار دينار (حواي‬ ‫مليون دولر)‪ ،‬وهــي اأ�شا�شا منازل م�شوؤولن م‬ ‫ترميمها على اأ�شا�ش ا�شت�شافة الروؤ�شاء وم يتم‬ ‫ا�شت�شافة اأحد فيها"‪ .‬واأكمل "اللجنة امنظمة للقمة‬ ‫ا�شرت �شيارات م�شفحة بقيمة ‪ 259‬األــف دولر‬ ‫ي حن اأن �شعرها اأقــل من هــذا بكثر‪ ،‬ف�شا عن‬ ‫ق�شايا اأخــرى مــن �شرفيات وغــرهــا داخــل القمة‬ ‫مبالغ فيها‪ ،‬اإى جانب ملف �شارع امطار الــذي م‬ ‫تنجز الأعمال الكثرة فيه"‪ .‬واأكــد اأن ملفات مثل‬ ‫الطائرات الت�شيكية البالغة كلفتها اأكــر من مليار‬ ‫دولر م اإحــراق وثائقها ي الت�شيك‪ ،‬اأمــا ملفات‬ ‫�شفقة الطائرات الكندية‪ ،‬وك�شف امتفجرات‪ ،‬ف�شا‬ ‫عن ملف وزير التجارة الأ�شبق فاح ال�شوداي فتم‬ ‫اإغاقها كلها اأو ت�شويفها‪.‬‬ ‫و�شكك علوان ي قدرة الق�شاء العراقي على‬ ‫حا�شبة امف�شدين‪ ،‬قائا "نحيل املفات اإى الق�شاء‪،‬‬ ‫بالرغم من اأن ق�شما كبرا من الق�شاة يتجاهلون‬

‫ق�شايا ل يرت�شيها رئي�ش الوزراء"‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫رئي�ش الوزراء �شبق واأن اأمر رئي�ش هيئة ام�شاءلة‬ ‫والعدالة الراحل علي الامي بفتح ملفات البعثين‬ ‫اأمــامــه ليحدد من يُ�شمَل بـقــرارات الجتثاث ومن‬ ‫�شياق مت�شل‪ ،‬اإى وجود م�شاع‬ ‫يُع َفى‪ ،‬ملمحا‪ ،‬ي ٍ‬ ‫من رئي�ش الوزراء اإى ال�شيطرة على البنك امركزي‪.‬‬ ‫واأعــرب "علوان" عن خ�شيته من قيام بع�ش‬ ‫الأطراف برفع اح�شانة عنه وبقية اأع�شاء اللجنة‬ ‫الرمانية‪ ،‬قائا "رما يتم رفع اح�شانة عنا واإلقاء‬ ‫القب�ش علينا بدل من امف�شدين"‪ ،‬متهما احكومة‬ ‫مخالفة الد�شتور والحتكام اإليه ي احالت التي‬ ‫ت�شب ي �شاحها‪.‬‬ ‫واأكمل "امالكي ي�شحك على الذقون بداية من‬ ‫خطة امائة يــوم لتفعيل اخــدمــات العامة‪ ،‬مــرورا‬ ‫بال�شيا�شة اخارجية مع دول اجوار وانتهاء باإدارته‬ ‫لاأزمات الداخلية‪ ،‬البلد ي�شر نحو الهاوية"‪.‬‬ ‫فيما دعت القائمة العراقية بزعامة اإياد عاوي‬ ‫اإى حاربة الف�شاد وف�شح امف�شدين والقت�شا�ش‬ ‫منهم لإع ــادة هيبة الــدولــة‪ ،‬لفتة اإى اأن الأزمــات‬ ‫ال�شيا�شية الـتــي مــر بــالـبــاد طـمـاأنــت امف�شدين‬ ‫ليمار�شوا ف�شادهم علنا دون خوف‪ .‬وقال م�شت�شار‬ ‫ر�ش َلت ن�شخة‬ ‫بيان اأُ ِ‬ ‫العراقية‪ ،‬هــاي عا�شور‪ ،‬ي ٍ‬ ‫منه لـ "ال�شرق"‪ ،‬اإن "الأزمات ال�شيا�شية الأخــرة‬ ‫التي مــر بها الـعــراق جعلت امف�شدين ي�شعرون‬ ‫بالطمئنان ومار�شون ف�شادهم علنا دون خوف‪،‬‬ ‫ويعي�شون ربيع ف�شاد ي ظل الأزمات"‪.‬‬ ‫واأ�ـشــاف اأن الإجـ ــراءات تلك جعلت امواطن‬ ‫ي�شعر اأن الدولة اأ�شبحت �شعيفة واأن قوة امف�شدين‬ ‫اأقــوى منها بكثر مثلما اأ�شعرت امف�شدين باأنهم‬ ‫يعي�شون ربيعهم الدائم"‪ ،‬معترا اأنه من غر امعقول‬ ‫اأن تتحدث و�شائل الإعام العراقية وامواطنن عن‬ ‫عمليات ف�شاد مليارات الــدولرات دون اأن حرك‬ ‫احكومة �شاكنا‪.‬‬ ‫وكان التقرير ال�شنوي منظمة ال�شفافية الدولية‬ ‫لعام ‪ 2009‬اأظهر اأن الـعــراق والـ�ـشــودان وبورما‬ ‫احتلوا امرتبة الثالثة من حيث الف�شاد ي العام‪.‬‬ ‫إطار اآخر‪ ،‬ك�شفت م�شادر كردية مطلعة لـ‬ ‫وي ا ٍ‬ ‫"ال�شرق" عن لقاء مرتقب بن رئي�ش اإقليم كرد�شتان‬ ‫م�شعود بــرزاي ونائب رئي�ش اجمهورية طارق‬ ‫الها�شمي‪ ،‬امتهم ملفات ق�شائية من قبل احكومة‬ ‫العراقية‪ ،‬ي اإ�شطنبول‪ .‬يذكر اأن الها�شمي يقوم‬ ‫بــزيــارة اإى تركيا منذ ‪ 10‬اأبــريــل اجــاري التقى‬ ‫خالها برئي�ش الوزراء رجب طيب اأردوغان ووزير‬ ‫اخارجية اأحمد داود اأوغلو‪.‬‬

‫مصدر سوداني لـ |‪ :‬أوغندا وأفريقيا الوسطى متورطتان في الهجوم على «هجليج»‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫ك�شف م�ش ــدر �ش ــوداي مطلع لـ "ال�شرق"‬ ‫ع ــن ت ــورط دولتي اأوغن ــدا واأفريقيا الو�ش ــطى‬ ‫ي الهج ــوم على هجليج م ــن ِقبَل جي�ش جنوب‬ ‫ال�شودان "اجي�ش ال�شعبي لتحرير ال�شودان"‪،‬‬ ‫فيما نفت اإفريقيا الو�ش ــطى تورطها ي الهجوم‬ ‫اأو ال�ش ــماح لوح ــدات م ــن اجي� ــش الأوغن ــدي‬ ‫بعب ــور اأرا�ش ــيها م�ش ــاركة جي� ــش اجنوب ي‬ ‫العتداء على هجليج‪.‬‬ ‫واأك ــد ام�ش ــدر تعام ــل اجي�ش ال�ش ــوداي‬ ‫بح�ش ــم مع حركات نظره اجنوبي ال�ش ــاعية‬ ‫لفت ــح اأكر من جبه ــة لإرباكه خا�ش ــة ي النيل‬ ‫الأرزق وجن ــوب كردفان بهدف حقيق اخراق‬ ‫ين ِف�ش من الهزمة التي ُمن َِي بها اجنوبيون‪.‬‬ ‫واأو�ش ــح ام�ش ــدر اأن اجي� ــش اجنوب ــي‬ ‫فوج ــئ ب�ش ــماح خابرات اخرط ــوم مخابرات‬ ‫جوب ــا باخراق اموجة اخا�ش ــة بها وا�ش ــتام‬ ‫معلومة عن نفاد الوقود والإمداد الغذائي لقوات‬ ‫جي�ش ال�شمال امرابطة ي جبهة القتال‪ ،‬فاعتقد‬

‫جي� ــش اجن ــوب اأنه �شي�ش ــحق جي�ش ال�ش ــمال‬ ‫فتحم�ش ل�ش ــن هجمات �ش ــريعة اعتقادا منه اأن‬ ‫خ�ش ــمه ي اأ�ش ــعف حالت ــه ح�ش ــب امعلومات‬ ‫ام�ش ــربة م ــن اموجة امخرق ــة‪ ،‬والت ــي م تكن‬ ‫�شحيحة‪.‬‬ ‫واأ�شار ام�شدر اإى حاولة جي�ش اجنوب‬ ‫ال�ش ــتفادة من اج�ش ــور غر امدمرة اموجودة‬ ‫ي منطقة العمليات لعبور قواته و�شن هجمات‬ ‫�ش ــد اجي� ــش ال�ش ــوداي‪ ،‬وق ــال ام�ش ــدر اإن‬ ‫اجي�ش ال�ش ــوداي تعمد عدم ن�ش ــف اج�ش ــور‬ ‫واأن طران �ش ــاح اجو ال�شوداي رغم دقته م‬ ‫ين�شفها واكتفى بالق�شف �شمالها وغربها‪.‬‬ ‫واأكد ام�شدر تقدم قوات الثوار اجنوبين‬ ‫داخ ــل اأرا�ش ــي الدولة الوليدة‪ ،‬واأف ــاد اأن قوات‬ ‫القائ ــد ياو ياو والقائد توما�ش توا�ش ــل تقدمها‬ ‫بثب ــات ي ختلف اجبه ــات ي دولة اجنوب‬ ‫خا�شة ي ولية الوحدة الغنية بالنفط‪.‬‬ ‫وكان الناط ــق الر�ش ــمي با�ش ــم الق ــوات‬ ‫ام�ش ــلحة ال�ش ــودانية‪ ،‬العقيد خالد ال�شوارمي‪،‬‬ ‫اأعلن اأن اجي�ش واثق بن�شبة ‪ %100‬من حرير‬

‫هجلي ــج‪ ،‬م�ش ــرا اإى ا�ش ــتمرار هجم ــات قوات‬ ‫اجي�ش عل ــى كافة امحاور لط ــرد فلول اجي�ش‬ ‫ال�ش ــعبي من هجليج‪ ،‬واأ�ش ــاف‪ ،‬ي ت�شريحات‬ ‫�ش ــحفية اأم�ش الأول‪ ،‬اأن القوات ام�شلحة قادرة‬ ‫على حرير كل �شر من اأرا�شي ال�شودان وطرد‬ ‫كل الأعداء خارج حدود الوطن‪.‬‬ ‫فيما �شدد نائب رئي�ش اجمهورية‪ ،‬الدكتور‬ ‫احاج اآدم‪ ،‬على �ش ــرورة الت�ش ــدي وا�شتخدام‬ ‫ق ــوة ال ــردع ج ــاه ال�ش ــلوك الع ــدواي لدول ــة‬ ‫اجنوب‪ ،‬ولفت اإى �شرورة ك�شر �شوكة احركة‬ ‫ال�ش ــعبية‪ .‬ودعا اح ــاج لدي خاطبته اأع�ش ــاء‬ ‫اموؤمر الوطني وبع�ش رموز القوى ال�شيا�شية‬ ‫ي ولي ــة اخرط ــوم ي امركز الع ــام للموؤمر‬ ‫الوطن ــي اأم� ــش الأول‪ ،‬اإى دك ح�ش ــون احركة‬ ‫ال�ش ــعبية‪ ،‬قاطع ًا با�ش ــتحالة العي�ش ب�ش ــام اأو‬ ‫حقيق جوار مع دولة اجنوب ي ظل �ش ــيطرة‬ ‫احركة على مقاليد احكم فيه‪.‬‬ ‫وزاد قائ ـ ًـا "م ــن الي ــوم م ــا عندن ــا �ش ــقف‬ ‫ي التعام ــل م ــع احرك ــة وهدفن ــا اإزالته ــا من‬ ‫الوج ــود"‪ ،‬وح ــدى نائ ــب رئي� ــش اجمهورية‬ ‫بع�ش القوى ال�شيا�ش ــية ي الو�ش ــول مبتغاها‬ ‫من خ ــال ا�ش ــتغال الأزم ــة لإث ــارة الهلع وبث‬ ‫الفو�شى و�شط امواطنن‪.‬‬

‫امعار�شة ال�شودانية‬ ‫توؤكد م�شاندتها للجي�ش‬

‫امتحدث با�سم جي�س اجنوب وخلفه اأ�سرى من جي�س ال�سمال‬

‫عبداجليل وبوتفليقة اأم�س ي اجزائر‬

‫(رويرز)‬

‫(اأ ف ب)‬

‫م ــن جانب ــه‪ ،‬اأك ــد مث ــل الأح ــزاب‪ ،‬حمد‬ ‫يو�ش ــف الدق ــر‪ ،‬اإجماع القوى ال�شيا�ش ــية على‬ ‫الق�ش ــايا الوطني ــة ي ظ ــل الظ ــروف الراهنة‪،‬‬ ‫واأ�شاف "ما يجري معركة جميع اأهل ال�شودان‬ ‫ولي�ش معركة حزب اأو جهة بعينها"‪.‬‬ ‫فيم ــا اأك ــد نائ ــب رئي� ــش حرك ــة حري ــر‬ ‫ال�شودان‪ ،‬اإبراهيم دريج‪ ،‬ا�شتعداد احركة للدفع‬ ‫بـ ‪ 43‬األف جندي‪ ،‬مبين ًا اأن الق�ش ــايا الوطنية ل‬ ‫حتمل امزايدة‪.‬‬ ‫م ــن جهته ــا‪ ،‬اأدان ــت وزي ــرة الدول ــة ي‬ ‫وزارة الكهرباء ع�ش ــو القيادة الرباعية للحركة‬

‫ال�ش ــعبية‪ ،‬الدكت ــورة تابيت ــا بطر� ــش‪ ،‬اعت ــداء‬ ‫ق ــوات جنوب ال�ش ــودان على هجلي ــج وتعطيل‬ ‫التنمية القت�شادية ي الباد‪ ،‬وا�شتنكرت تابيتا‬ ‫بطر� ــش زعزعة جي� ــش جنوب ال�ش ــودان لاأمن‬ ‫وال�شتقرار ي ولية جنوب كردفان‪.‬‬ ‫واأ�ش ــارت تابيت ــا اإى ات�ش ــالت جريه ــا‬ ‫احرك ــة ال�ش ــعبية بالق ــوى ال�شيا�ش ــية ح�ش ــد‬ ‫الإرادة الوطني ــة للم�ش ــاهمة ي �ش ــد الع ــدوان‬ ‫الذي تتعر�ش له الباد حالي ًا‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬اأعل ــن احزب ال�ش ــيوعي رف�ش ــه‬ ‫الت ــام احتال هجلي ــج‪ ،‬ودعا حكوم ــة اجنوب‬ ‫اإى و�ش ــع حد ف ــوري لذلك‪ ،‬موؤك ــد ًا اأن اخطوة‬ ‫ل تخدم ق�ش ــية اأي من دولتي ال�شودان وجنوب‬ ‫ال�ش ــودان‪ ،‬و�شت�ش ــر م�ش ــاحهما وم�ش ــالح‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫�شعبيهما مع ًا‪.‬‬ ‫�شياق مت�ش ــل‪ ،‬نادت اأ�شوات �شودانية‬ ‫ي ٍ‬ ‫باإلغاء اتفاق نيفا�شا لل�شام باعتبار اأنه م يحقق‬ ‫امطل ــوب من ــه حت ــى الآن‪ ،‬فيم ــا طال ــب اآخرون‬ ‫ب�ش ــحب اع ــراف اخرط ــوم بدول ــة اجنوب‪،‬‬ ‫لكن قيادات �شيا�شية �ش ــودانية حذرت من مغبة‬ ‫الإقدام على هذه اخطوة‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ت�ش ــهد مدينة جوب ــا اأزمة حادة‬ ‫ي الوق ــود‪ ،‬وتوق ــع اأح ــد م�شـ ـوؤوي حط ــات‬ ‫الوق ــود فيه ــا اأن تت�ش ــاعد الأزم ــة خ ــال الأيام‬ ‫القادمة م ــا م تتدخل احكوم ــة لإيجاد معاجة‬ ‫عاجلة وتخفي�ش قيمة ال�شرائب امفرو�شة على‬ ‫ال�ش ــاحنات الناقلة للوقود ام�شتورد من اأوغندا‬ ‫وكينيا‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫اأحواز تحيي الذكرى‬ ‫السابعة انتفاضتها‬ ‫��س�ه��داء‪ ،‬ج��رح��ى‪ ،‬اأ� �س��رى‪ ،‬مداهمات‪،‬‬ ‫ح�سار‪ ،‬انت�سار اأمني اإيراني غير م�سبوق‪،‬‬ ‫تقطيع اأو� �س��ال جميع ال �م��دن وال�م�ن��اط��ق‪،‬‬ ‫انتهاك حرمات البيوت ومداهمات المنازل‪،‬‬ ‫هذا هو الم�سهد ال��ذي راف��ق اإحياء الذكرى‬ ‫ال���س��اب�ع��ة لن�ت�ف��ا��س��ة الإرادة الأح ��وازي ��ة‬ ‫المندلعة ‪ .2005/04/15‬اإذ ا�ستفاقت‬ ‫مدينة «ق�سر» على ا�ست�سهاد ابنها «�سهاب‬ ‫م �ك��ي ال� �م ��ذخ ��ور»‪ ،‬ح �ي��ث اغ �ت��ال �ت��ه ق ��وات‬ ‫الحتال الإيرانية‪ ،‬و�سهدت مدينة الأحواز‬ ‫العا�سمة مظاهرات ع ّدة في مختلف الأحياء‬ ‫كالما�س ّية وك��وت عبدالله والأم��ان� ّي��ة وحي‬ ‫الثورة وغيرها من المناطق‪ ،‬قوبلت بالقمع‬ ‫ال�سديد من قِ بل �سلطات الحتال الإيراني‬ ‫التي اعتقلت الع�سرات من بينهم تاميذ في‬ ‫«مدر�سة ال�سهداء» الثانوية ب�سبب رفعهم‬ ‫العلم الأحوازي‪.‬‬ ‫و��س�ه��دت ب�ل��دة «ال��زرق��ان» ا�ستباكات‬ ‫ع�ن�ي�ف��ة ب �ي��ن ال �م �ت �ظ��اه��ري��ن وق � ��وات الأم ��ن‬ ‫المدججة بال�ساح‪ ،‬راح �سحيتها‬ ‫الإيرانية ّ‬ ‫ع���س��رات المعتقلين وع ��دد م��ن ال�ج��رح��ى‪،‬‬ ‫وح��و� �س��رت م��دي�ن��ة «ال �ح �م �ي��دي��ة» ب��ال�ك��ام��ل‬ ‫بعد خ��روج المواطنين للتظاهر‪ ،‬فلم ي�سلم‬ ‫اأب �ن��اوؤه��ا م��ن الع�ت�ق��ال وال�ت�ع��ذي��ب ال�سديد‪،‬‬ ‫وكذلك هي الحال بالن�سبة اإلى مدن «الزوية»‬ ‫و«م� ��ا ث��ان��ي» و«ال �ج �ل �ي��زي» و«ال�ق���س�ب��ة»‬ ‫و«ك��ري���س��ان» و«ال �ك��ورة» و«ت���س�ت��ر»‪ ،‬حيث‬ ‫ت���س�ه��د ت �ح��دي � ًا ك �ب �ي��ر ًا م��ن قِ �ب��ل الجماهير‬ ‫الأحوازية التي تواجه قوات الأمن والحر�س‬ ‫ال� �ث ��وري وال �ب��ا� �س �ي��ج ال �م��دج �ج��ة ب��ال���س��اح‬ ‫وب�سدور عارية‪.‬‬ ‫وغالب ًا ما ت�سهد الأحواز اأحداث ًا مماثلة‬ ‫في �سهر ني�سان‪ ،‬حيث ت�سهد اإحيا ًء لذكرى‬ ‫الن �ت �ف��ا� �س��ة‪ ،‬وك��ذل��ك الح� �ت ��ال الأج �ن �ب��ي‬ ‫الفار�سي الإي��ران��ي بين يومي ‪ 15‬و‪ 20‬من‬ ‫هذا ال�سهر‪ .‬وفي بيان �سادر عن «المنظمة‬ ‫الوطنية لتحرير الأح ��واز» (ح ��زم)‪ ،‬اأك��دت‬ ‫الف�سائل ال�ستة للمنظمة تم�سكها بالنهج‬ ‫التح ّرري‪ ،‬م�ست�سهدة بدماء ال�سهداء الذي‬ ‫يوؤكد الم�سعى الأحوازي الجاد نحو �سرورة‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر‪ ،‬واأك � ��دت «ح � ��زم» �� �س ��رورة بتر‬ ‫الأي��ادي الإيرانية في الوطن العربي عموم ًا‬ ‫وف��ي ك��ل م��ن ��س��وري��ة وال�ي�م��ن وال�سعودية‬ ‫والعراق والبحرين خ�سو�س ًا‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫اأزهر يدعو‬ ‫لنبذ التحيزات‬ ‫ويؤكد مبدأ‬ ‫فصل السلطات‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫ب ��داأ ااأزه ��ر ال�س ��ريف ي م�س ��ر اأوى خطوات ��ه‬ ‫اإنهاء اأزمة اجمعية التاأ�سي�سية للد�ستور عقب اجتماع‬ ‫امجل� ��س الع�س ��كري م ��ع روؤ�س ��اء ااأح ��زاب اممثلة ي‬ ‫الرمان اأم�س ااأول‪ ،‬حيث اأطلق ااأزهر ال�سريف مبادرة‬ ‫جديدة‪ ،‬اإعداد مقرحات ا�سر�س ��ادية تت�سمن معاير‬ ‫مائمة لت�س ��كيل اللجنة التاأ�سي�سية للد�ستور‪ ،‬لتقدمها‬ ‫للهيئة الرمانية امنتخبة مجل�س ��ي ال�س ��عب وال�سورى‬ ‫لا�سر�س ��اد بها عند اإعادة ت�س ��كيل اللجنة التاأ�سي�س ��ية‬ ‫ما ي�سمن مثيل ختلف فئات ال�سعب وحقيق اأق�سى‬

‫درج ��ة م ��ن ااإف ��ادة م ��ن الكف ��اءات الوطني ��ة‪ ،‬واحرام‬ ‫الن�س ��و�س الد�س ��تورية‪.‬وجاءت مب ��ادرة ااأزه ��ر ي‬ ‫ختام �سل�س ��لة من اللقاءات مع رم ��وز ااأحزاب والقوى‬ ‫ال�سيا�س ��ية والتيارات الفكرية وااإ�س ��امية التي جرت‬ ‫م�سيخة ااأزهر خال ااأ�سبوع اما�سي والتي اختتمت‬ ‫اأم�س ااأول بلقاء هو ااأول من نوعه م�س ��يخة ااأزهر‪،‬‬ ‫ب ��ن الطيب وقيادات الدعوة ال�س ��لفية‪.‬وقال ااأزهر ي‬ ‫بي ��ان �س ��ادر عنه اأم� ��س اإن اللحظ ��ة الراهن ��ة فارقة ي‬ ‫م�سار العمل الوطني‪ ،‬وتتطلب اأعلى درجة من التوافق‬ ‫مواجهة التحديات امطروحة‪ ،‬ما يقت�سي تنازل جميع‬ ‫الفرق ��اء ع ��ن جانب كب ��ر م ��ن حيزاتهم وم�س ��احهم‬

‫وروؤاهم‪ ،‬حتى يلتقوا ي منت�س ��ف الطريق‪ ،‬وينجحوا‬ ‫جمي ًع ��ا ي حقي ��ق اأهداف الثورة النبيل ��ة‪ ،‬ي العي�س‬ ‫ام�س ��رك والع ��دل ااجتماع ��ي واحري ��ة والكرام ��ة‪،‬‬ ‫ويتمكنوا من �س ��ناعة م�ستقبلهم على اأ�سا�س متن دون‬ ‫اإحباط اأو اإخفاق‪.‬‬ ‫واأك ��د �س ��يخ ااأزه ��ر اأن التوافق امن�س ��ود يتطلب‬ ‫ااحت ��كام م ��ا ا�س ��تقر ي ااأع ��راف الد�س ��تورية ي‬ ‫التجربة اح�سارية ام�سرية والبناء عليه دون نكو�س‬ ‫اأو تراج ��ع اجتي ��از ه ��ذه امرحل ��ة ب�س ��ام‪ ،‬والنج ��اح‬ ‫ي اإقام ��ة موؤ�س�س ��ات الدول ��ة كله ��ا وا�س ��تكمال بنائها‪،‬‬ ‫وحقيق اأهداف الثورة‪ ،‬مطالبا كافة القوى والتيارات‬

‫وا أاح ��زاب بالتجاوب مع هذه امب ��ادرة‪ .‬وطالب البيان‬ ‫ب�س ��رورة احفاظ ي هذه امرحل ��ة اانتقالية احرجة‬ ‫على مبداأ الف�س ��ل بن ال�سلطات الت�سريعية والق�سائية‬ ‫والتنفيذية‪ ،‬ي اإط ��ار التكامل احقيقي والتوازن التام‬ ‫بينه ��ا‪ ،‬دون ال�س ��ماح باأن تطغى �س ��لطة عل ��ى اأخرى اأو‬ ‫تتدخل ي �س� �وؤونها‪ ،‬حتى ا ينت�س ��ر الف�ساد والطغيان‬ ‫ويخت ��ل مي ��زان العدل‪.‬م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى ق ��ال النائب‬ ‫الرم ��اي عن حزب احرية والعدال ��ة حمد البلتاجي‪،‬‬ ‫اإن اأزم ��ة اللجنة التاأ�سي�س ��ية جاءت فر�س ��ة لت�س ��حيح‬ ‫ااأخطاء ال�سابقة بعيدًا عن مرجعية امجل�س الع�سكري‬ ‫ودون الوق ��وع ي اأخط ��اء جدي ��دة يك ��ون م ��ن �س� �اأنها‬

‫تعطيل ام�س ��لحة الوطنية م�س ��ر‪.‬فيما و�س ��ف الرئي�س‬ ‫ال�سابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية حمد الرادعي‪،‬‬ ‫انتخ ��اب رئي�س للجمهوري ��ة وفقا لاإعان الد�س ��توري‬ ‫باأنه «ا�ستمرار انتخاب �سلطات منقو�سة ال�ساحيات»‪.‬‬ ‫وحذر الرادعي من طلب امجل�س الع�س ��كرى‪ ،‬من‬ ‫ااأحزاب الرمانية‪� ،‬س ��رعة اانتهاء من كتابة الد�ستور‬ ‫قبل انتخابات الرئا�سة‪ ،‬حذرا من اا�ستخفاف باأهمية‬ ‫الد�ستور‪.‬واأ�ساف «اإن قمم الفكر �ساغت د�ستور ‪1954‬‬ ‫ي ‪� 18‬س ��هرًا‪ ،‬بينما يطالب امجل�س الع�س ��كري بكتابة‬ ‫د�س ��تور الثورة ي �س ��هر واحد»‪ ،‬م�س ��يفا «ا ت�ستخفوا‬ ‫باأهمية الد�ستور‪،‬اأن م�سر ت�ستحق اأف�سل من هذا»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫سياسيون‪ :‬القرار قلص التهديدات التي تواجه الديمقراطية‬

‫استبعاد سليمان والشاطر وأبو إسماعيل يعزز فرص أبو الفتوح وموسى لرئاسة مصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫اأ�سبح �سباق الرئا�س ��ة فى م�سر على �سفيح �ساخن بعد قرار اللجنة‬ ‫العليا انتخابات الرئا�س ��ة با�س ��تبعاد ع�س ��رة مر�سحن خا�س ��ة اأن القرار‬ ‫ا�س ��تبعد ثاثة كانوا �س ��ببا ي اإ�س ��فاء مزي ��د من ااإثارة خال ااأ�س ��ابيع‬ ‫ااأخرة‪ ،‬وهم اللواء عمر �سليمان‪ ،‬ونائب امر�سد العام‬ ‫وبح�س ��ب �سيا�س ��ين م�س ��رين‪ ،‬اأ�س ��عف الق ��رار اثن ��ن م ��ن اأب ��رز‬ ‫التهدي ��دات الت ��ي تواج ��ه الدمقراطية النا�س ��ئة ي م�س ��ر‪ ،‬وهم ��ا فلول‬ ‫النظام ال�سابق وااإ�ساميون‪.‬‬ ‫ويعك�س اأي�س ��ا قرار ا�س ��تبعاد عمر �س ��ليمان حاولة من قبل اللجنة‬ ‫اإثب ��ات ا�س ��تقالها وامت�س ��ا�س غ�س ��ب ااآاف م ��ن اأن�س ��ار امر�س ��حن‬ ‫ااإ�سامين بعد ا�ستبعاد مر�سحيهم‪.‬‬ ‫كما ياأتي ا�س ��تبعاد �س ��ليمان ي وقت يتعر�س فيه امجل�س الع�سكري‬ ‫ل�س ��غوط متزايدة للت�س ��ديق على قانون منع كبار ام�س� �وؤولن ي نظام‬ ‫مبارك من الر�سح للرئا�سة‪ ،‬واأن امجل�س الع�سكري بدا واأنه ا يرغب ي‬ ‫خو�س معركة طويلة مع الرمان‪.‬‬ ‫فيما يعيد القرار ت�س ��كيل خارطة امر�سحن‪ ،‬من جديد خ�سو�سا من‬ ‫جانب ااإ�سامين بعد خروج حازم �ساح اأبو ا�سماعيل وخرت ال�ساطر‪،‬‬ ‫اإا اأن معرك ��ة الرئا�س ��ة �ست�س ��بح اأقل �س ��راوة‪ ،‬فعلى جبهة ااإ�س ��امين‬ ‫�س ��يكون هناك عبد امنعم اأبو الفتوح والقيادي ااإخواي حمد مر�س ��ى‪،‬‬ ‫وعلى جبهة فلول النظام �سيكون هناك عمرو مو�سى‪.‬‬ ‫وفى ال�س ��ياق نف�س ��ه اأظهر ا�ستطاع الراأى ااأ�س ��بوعى‪ ،‬الذى اأجراه‬ ‫مرك ��ز الدرا�س ��ات ال�سيا�س ��ية واا�س ��راتيجية بااأه ��رام‪ ،‬اأن امر�س ��حن‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ام�س ��ري ال�س ��ابق اأحمد �س ��فيق وااأمن العام ال�س ��ابق‬ ‫جامع ��ة ال ��دول العربية عمرو مو�س ��ى هما ام�س ��تفيدان م ��ن خروج عمر‬ ‫�سليمان من ال�س ��باق الرئا�سي‪ ،‬بن�سبة ‪ %40.4‬و‪ %27.4‬لكل منهما على‬ ‫الرتيب‪.‬‬ ‫ا�ستبعاد �سليمان يعزز فر�س عمرو مو�سى‬ ‫وراأت م�س ��ادر داخل جماعة ااإخوان اأن قرار اا�ستبعاد �سيقوى من‬

‫�إ�ساميون يرف�سون تر�سح عمر �سليمان (�أ ف ب)‬

‫موقف عبد امنعم اأبو الفتوح‪ ،‬القيادي ااإخواي ال�س ��ابق وبداأ ي اإقامة‬ ‫روابط مع الليرالين‪ ،‬وت�س ��ر اإى اأن بع�س امحللن يرون ي تر�س ��حه‬ ‫طريقة ل�س ��د اانق�س ��ام العميق بن النخب الليرالية وااأغلبية ال�سا�سعة‬ ‫امتدينة‪.‬‬

‫وقال اخبر مركز الدرا�س ��ات ال�سيا�سية واا�سراتيجية بااأهرام‬ ‫عمرو ها�س ��م ربيع اإن قرار ا�س ��تبعاد �س ��ليمان من �س� �اأنه اأن يعزز فر�س‬ ‫عمرو مو�س ��ى ي �س ��باق الرئا�سة‪ ،‬ولكنه اأ�س ��ار اإى اأن ا�ستبعاد �سليمان‬ ‫وال�س ��اطر واأبو اإ�س ��ماعيل يعك�س «الن ��دوب العميقة» الت ��ي خلفتها ثاثة‬

‫عق ��ود من حك ��م مب ��ارك القمع ��ي‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن الباد تعي� ��س حالة من‬ ‫اارتباك ال�سيا�سي والفو�سى العنيفة منذ �سقوط مبارك العام اما�سي‪.‬‬ ‫بينما اأكد امحلل ال�سيا�سي نبيل عبد الفتاح اأن تر�سح �سليمان مثابة‬ ‫رد فعل لت�س ��مية ااإخ ��وان خرت ال�س ��اطر‪..‬ااآن كاهما خارج ال�س ��باق‬ ‫الرئا�سي‪ ،‬وبقية امر�سحن اأ�سبحت لديهم فر�س مت�ساوية ن�سبيًا»‪.‬‬ ‫الع�سكري �سي�سلم ال�سلطة ي موعدها‬ ‫اأكد رئي�س حزب الوفد ال�س ��يد البدوي‪ ،‬اأن امجل�س الع�س ��كري مُ�س ٌّر‬ ‫عل ��ى ت�س ��ليم ال�س ��لطة ي موعده ��ا‪ ،‬كما اعتر اأن ا�س ��تبعاد امر�س ��ح عمر‬ ‫�سليمان «منع حدوث ثورة ثانية»‪.‬‬ ‫وقال البدوي «هناك اإ�س ��رار �سديد من امجل�س الع�سكري على انتهاء‬ ‫الفرة اانتقالية ي موعدها‪ ،‬وو�سع د�ستور م�سر قبل ذلك»‪.‬‬ ‫واعتر تر�سح «ال�س ��اطر» لرئا�سة اجمهورية «قرا ًرا لي�س ي حله‪،‬‬ ‫واأتى باأزمة تر�س ��ح اللواء عمر �س ��ليمان»‪ً ،‬‬ ‫قائا‪« :‬لو ا�س ��تمرا ي �س ��باق‬ ‫اانتخابات الرئا�س ��ية لدخلت م�س ��ر ي نفق مظلم»‪ ،‬واأ�س ��اف‪« :‬تنف�ست‬ ‫ال�سعداء بعد ا�ستبعاد �سليمان اأن جاحه �سيوؤدي اإى ثورة اأخرى»‪.‬‬ ‫ونف ��ى اأن يكون عمرو مو�س ��ى‪ ،‬امر�س ��ح ال ��ذي يدعمه ح ��زب الوفد‪،‬‬ ‫«ح�س ��وبًا عل ��ى النظ ��ام ال�س ��ابق»‪ ،‬معت � ً�را اأن عب ��د امنع ��م اأب ��و الفتوح‬ ‫«انف�س ��ل ع ��ن ااإخ ��وان تنظيميًا فقط ولي� ��س فكريًا»‪ ،‬واأن «فر�س ��ة اأحمد‬ ‫�سفيق �سعيفة ب�سبب ت�سريحاته ااأخرة حول عاقته مبارك»‪.‬‬ ‫و اأك ��د امر�س ��ح لرئا�س ��ة اجمهوري ��ة عب ��د امنعم اأب ��و الفت ��وح‪ ،‬باأنه‬ ‫�س ��يحمى �س ��ناديق اانتخ ��اب بحياته منع� � ًا م ��ن اأن ياأتي اأح ��د من فلول‬ ‫النظ ��ام ال�س ��ابق ليحكم م�س ��ر م ��رة اأخرى‪ ،‬وق ��ال اأبو الفت ��وح اإن اأرباب‬ ‫النظام ال�س ��ابق ااآن ي�س ��رون امواطن الب�س ��يط باأمواله ��م بعدما انتهى‬ ‫تاريخ التزوير ي اانتخابات‪.‬‬ ‫فيما �س ��ن مر�سح الرئا�سة حمدين �سباحي‪ ،‬هجومًا حادًا على نظره‬ ‫اأحمد �سفيق‪ ،‬معترًا حكمه «يلب�س م�سر طرحة العار»‪.‬‬ ‫واعتر �سباحي اأن عمرو مو�سى‪« :‬واإن م يكن قريبًا من مبارك وقت‬ ‫الثورة» اإا اأنه «كان جزءًا من نظام مبارك لع�س ��ر �س ��نوات‪ ،‬واأ�سبح اأمي ًنا‬ ‫عامًا للجامعة العربية بتزكية من مبارك ا ً‬ ‫أي�سا»‪.‬‬


‫رأي |‬

‫التجاوز اإيراني‬ ‫يثبت ضرورة‬ ‫«ااتحاد‬ ‫الخليجي»‬

‫بعث ��ت امملكة‪ ،‬خ ��ال اجتم ��اع جل�س وزرائه ��ا اأم�س‬ ‫برئا�سة خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ حفظه الله ‪ -‬بعدة ر�س ��ائل هامة على ام�ستوين اخليجي‬‫والعربي‪.‬‬ ‫وتتعل ��ق الر�س ��الة ااأوى بزي ��ارة الرئي� ��س ااإي ��راي‬ ‫اإحدى اجزر ااإماراتية امحتلة‪ ،‬حيث اأعلن جل�س الوزراء‬ ‫ا�س ��تنكاره له ��ا بو�س ��وح واعترها انته ��اكا ل�س ��يادة دولة‬ ‫ااإمارات ونق�س ًا جهود الت�سوية ال�سلمية حل ق�سية اجزر‬ ‫ااإماراتية عر امفاو�سات امبا�سرة اأو اللجوء محكمة العدل‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وياأت ��ي رف�س امملك ��ة‪ ،‬باعتبارها اأك ��ر دولة خليجية‪،‬‬

‫�اح اأك ��ر لاجتم ��اع‬ ‫للزي ��ارة ااإيراني ��ة ليوف ��ر فر� ��س ج � ٍ‬ ‫اا�ستثنائي لوزراء خارجية دول جل�س التعاون اخليجي‪،‬‬ ‫الذي �س ��ينعقد اليوم ي الدوحة مناق�س ��ة جاوزات ااإدارة‬ ‫ااإيرانية وعدم احرامها اإحدى دول اجوار ااقليمي‪.‬‬ ‫ويعك� ��س بيان جل� ��س الوزراء الت ��زام امملكة بدورها‬ ‫كقائ ��دٍ منطق ��ة اخليج ي�س ��تهدف على ال ��دوام تثبي ��ت اأمنه‬ ‫وتهيئة الظروف ا�ستقراره وحماية �سيادة اأع�ساء جل�س‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫و َيظ َه ��ر هذا االتزام جاه ااأ�س ��قاء اخليجين اأي�س� �اً‬ ‫ي ا�س ��تنكار امجل�س ح ��ادث التفجر ااإرهاب ��ي الذي وقع‬ ‫ي قرية العكر ي ملكة البحرين ال�س ��قيقة واأدى اإى وفاة‬

‫عنا�س ��ر اأمن‪ ،‬وتاأكيده وقوف امملكة التام وام�س ��ري اإى‬ ‫جانب اأ�سقائها ي البحرين اإر�ساء اا�ستقرار هناك‪.‬‬ ‫ويعد هذا «البعد اخليجي» احا�س ��ر دائم ًا ي مفردات‬ ‫ال�سيا�س ��ة اخارجي ��ة للمملكة امتداد ًا ل�سل�س ��لة من امواقف‬ ‫التاريخي ��ة ي دع ��م دول اخلي ��ج‪ ،‬وه ��و ما جل ��ى موؤخر ًا‬ ‫ي دع ��وة خادم احرم ��ن ال�س ��ريفن اإى اارتقاء مجل�س‬ ‫التع ��اون اإى اح ��اد متكام ��ل ي�س ��تطيع الوق ��وف ي وجه‬ ‫امخاطر وجابهة التحدي ��ات ااإقليمية والدولية ما يحقق‬ ‫م�سالح �سعوب اخليج‪.‬‬ ‫والاف ��ت هن ��ا اأن موق ��ف امملك ��ة من تفج ��ر البحرين‬ ‫ااإرهاب ��ي اأو زي ��ارة ج ��اد للج ��زر ااإماراتي ��ة يتطابق مع‬

‫مواق ��ف باقي ال ��دول اخليجية‪ ،‬م ��ا يعك�س اإمان ��ا حقيقيا‬ ‫منه ��ا بوحدة ام�س ��ر ويثب ��ت �س ��واب روؤية امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز حينما نادى ب�س ��رورة اانتق ��ال اإى مرحلة‬ ‫ااحاد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عربيا‪ ،‬ي�س ��ر ترحيب جل� ��س الوزراء بق ��رار جل�س‬ ‫ااأمن الدوي ن�سر مراقبن ي �سوريا اإى توا�سل ااهتمام‬ ‫ال�س ��عودي بال�سعب ال�س ��وري وق�س ��يته العادلة‪ ،‬دون تا ٍأثر‬ ‫بهجوم نظام ااأ�س ��د امتكرر على مواقف امملكة الداعية منذ‬ ‫�سبل لوقف اإراقة دماء ال�سورين و�سمان‬ ‫البداية اإى اإيجاد ٍ‬ ‫و�سول ام�س ��اعدات الطبية وااإن�س ��انية اإى جميع امدنين‬ ‫امت�سررين‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫| تتجول داخل سجن النساء ‪ ..‬ونواعم يكشفن قصص ًا رمت بهن وراء القضبان الحديدية‬

‫«نظرة إقصاء» تجبر‪ %36‬من السجينات‬ ‫على العودة إلى الجريمة ‪ ..‬ومطالبات‬ ‫باحتوائهن ودمجهن في المجتمع‬ ‫لي�س وحدهم ال�سجناء وال�سجينات‬ ‫من يعانون من حا�سرة نظرة امجتمع‪،‬‬ ‫بل متد ااأمر اإى اأ�سرهم اأي�س ًا وخا�سة‬ ‫ااأبن ��اء يدفع ��ون ثم ��ن �س ��جن اآبائه ��م‬ ‫واأمهاته ��م واإخوتهم منذ حظة دخولهم‬ ‫ال�س ��جن وحتى بعد خروجه ��م‪ ،‬فبع�س‬ ‫ااأقارب واجران يقطعون عاقتهم بهم‬ ‫وااأدهى‪ ،‬اأن عديدا من ال�سباب يرف�سون‬ ‫اارتباط ببنات ال�سجناء وال�سجينات‪،‬‬ ‫ااأمر الذي دفع ال�س ��جينات خا�س ��ة اإى‬ ‫اانطواء واانع ��زال عن امجتمع رف�س‬ ‫اأف ��راده احتوائه ��ن اأو يع ��دن لعامه ��ن‬ ‫امجهول جرات على العودة للجرمة‪،‬‬ ‫فح�س ��ب ااإح�س ��ائيات تق ��ول اإن ‪%36‬‬ ‫يع ��دن اإى اجرم ��ة ب�س ��بب ع ��دم تقبل‬ ‫ااأ�سرة وامجتمع لهن‪ ،‬ونظرة ااإجحاف‬ ‫وااإق�س ��اء الت ��ي يحي ��ط امجتم ��ع به ��ا‬ ‫ال�سجينة اأ�سبحت قيد ًا منع كثرات من‬ ‫ااندماج واانخ ��راط ي امجتمع‪ ،‬هذه‬ ‫النظرة تكاد تقطع حبال العودة والتوبة‬ ‫ي�سرها الله �سبحانه وتعاى لعباده‬ ‫التي ّ‬ ‫وجعل خر عباده التوابن‪.‬‬

‫عاهة م�ستدمة‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أراب جوت تالنت‬ ‫وغياب المهنية‬

‫أم محمد‪ :‬إدارة السجن خصصت مكافأة مالية تصل‬ ‫أربعمائة ريال لكل جزء تحفظه السجينة‬ ‫أمل‪ :‬الحرمان والعنف وراء انحرافي وابني سيدفع الثمن‬

‫اجبيل‪،‬ااأح�ساء‪ -‬دال‬ ‫العنزي‪،‬غادة الب�سر‬

‫ظروف قاهرة‬

‫اللواء د‪ .‬علي احارثي‬

‫اأ�س ��بح عل ��ى وع ��ي باح ��رام ال�س ��جن‬ ‫اأو ال�س ��جينة التائب ��ة لكن م ��ازال هناك‬ ‫�سعوبات ي تزويج ال�سجن اأو اأبنائه‪.‬‬

‫فر�سة للعودة‬

‫وي�س ��ر عبدالل ��ه فيا� ��س اإى اأن‬ ‫ال ��زواج م ��ن اأق ��ارب اأو اأبناء ال�س ��جناء‬ ‫وال�س ��جينات ‪،‬اأم ��ر يج ��ب اأن يك ��ون‬ ‫طبيعي ��ا اأن ااأبناء وااأق ��ارب لي�س لهم‬ ‫ذن ��ب م ��ا ارتكب ��ه اأحدهم‪ ،‬وع ��ن قبوله‬ ‫تزويج �سجن من ابنته اأو اأحد قريباته‬ ‫اأو زواج ��ه م ��ن �س ��جينة ق ��ال «يعتم ��د‬ ‫عل ��ى �س ��بب ال�س ��جن وعلى م ��دى توبة‬ ‫ال�س ��جن �سواء امراأة اأو رجل فيجب اأن‬ ‫يكون لدينا تقبل ل�س ��جناء من اجن�سن‬ ‫ودجه ��م ي امجتمع وعدم نبذهم حتى‬ ‫ا يعود ال�سجن مرة اأخرى ل�سجنه‪ ».‬اأما‬ ‫الطالبة اجامعية رهام �سلمان فرى اأن‬ ‫اإعطاء ال�سجينة وال�سجن فر�سة للعودة‬ ‫للمجتم ��ع مهم ��ة حتى ا يعود لل�س ��لوك‬ ‫ال�س ��ابق‪ ،‬وعن الزواج من �سجن �سابق‬ ‫اأو اب ��ن �س ��جن تق ��ول (ره ��ام) «اأقب ��ل‬ ‫الزواج اإذا كان �س ��جينا ب�سبب َد ْين واأن‬ ‫يكون ال�س ��بب غر اأخاقي مع علمي اأن‬ ‫ااأ�سرة �سوف ترف�س»‪.‬‬

‫تقول «زريفة» �سجينة �سابقة‪ ،‬التي‬ ‫تعم ��ل بائعة ب�س ��طة‪ ،‬واأم اأرب ��ع فتيات‬ ‫علي بال�س ��جن منذ فرة‬ ‫و�س ��اب‪« ،‬حكم ّ‬ ‫طويل ��ة وق�س ��يت فيه �س ��نتن‪ ،‬ب�س ��بب‬ ‫وقوع ا�س ��تباك بيني وبن بائعة اأخرى‬ ‫ي �س ��وق ن�س ��ائي ت�س ��ببتُ له ��ا بعاهة‬ ‫دائمة وقد تنازلت عني ي حقها وقبلت‬ ‫التعوي�س البال ��غ مائة األف ريال‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من اأي حفظت ي ال�سجن القران‬ ‫الك ��رم وب ��داأت بداي ��ة جدي ��دة اإا اأن‬ ‫امجتمع مازال ينظر ي نظرة ال�سجينة‬ ‫ال�س ��ابقة فقد قط ��ع ااأق ��ارب واجران‬ ‫رف�س ال�سجناء‬ ‫عاقته ��م بزوج ��ي واأطف ��اي وب ��ي بعد‬ ‫وتق ��ول خديج ��ة مفل ��ح «اأرف� ��س‬ ‫خروج ��ي من ال�س ��جن ونتيجة معاناتي‬ ‫أغر الزواج من �سجن �سابق اأو ابن �سجن»‪،‬‬ ‫فق ��د ن�س ��حني اأحد ام�س ��ايخ ب� �اأن ا ّ‬ ‫امكان وامنطقة الت ��ي اأعي�س فيها اإبداء وت�س ��يف‪ « :‬ل ��ن اأدعي امثالي ��ة امجتمع‬ ‫حي ��اة جديدة وقم ��ت باانتقال للمنطقة اإى يومن ��ا هذا يرف�س ال�س ��جناء ذكورا‬ ‫ال�سرقية اأنه ا يوجد من يعرفني فيها»‪ .‬واإناثا ويرف�س كثرون توظيفهم اأنهم‬ ‫�س ��جناء �س ��ابقون فكي ��ف يزوجونه ��م؟‬ ‫فلنكن واقعين نظ ��رة امجتمع والقبيلة‬ ‫خطوبة ابنتي‬ ‫وت�س ��يف «زريف ��ة» « م ��ن اأك ��ر والعائل ��ة ترف� ��س تزوي ��ج ال�س ��جناء‬ ‫ال�سعوبات التي واجهتها بعد خروجي خ�سو�س ��ا �س ��جناء الق�س ��ايا ااأخاقية‬ ‫من ال�س ��جن بااإ�س ��افة لرف�س امجتمع حتى لو ا�ستقام وتاب فاإن ما�سية �سوف‬ ‫ي تع ��ر خطوب ��ة ابنتي الك ��ري اأكر ياحقه»‪.‬‬ ‫من مرة ب�سبب علم اخاطب باأنني كنت‬ ‫جوء للخاطبات‬ ‫�س ��جينة �س ��ابقة وكذلك عندما اأرغب ي‬ ‫وقالت اخاطب ��ة اأم علي «يلجاأ ي‬ ‫العم ��ل فاإن ق�س ��ية �س ��جني تق ��ف حائا‬ ‫دون توظيفي ولكنن ��ي ااآن اأعمل بائعة كثر من ال�سجناء ال�سابقن للبحث عن‬ ‫ي ب�سطتي وزوجت اإحدى بناتي‪ ،‬واأنا عرو�س تقبل ما�س ��ي ال�س ��جن وعادة‬ ‫اأت�ساءل هل كل �سجينة ت�ستطيع اانتقال يطلب ال�س ��جن �س ��جينة �سابقة ب�سرط‬ ‫والعي� ��س ي منطقة ا يعرفها اأحد فيها؟ اأا تك ��ون جرمتها اأخاقي ��ة وتقول اأم‬ ‫وهل امجتمع ا يقبل التوبة اإذا كان رب على اأجد �س ��عوبة كب ��رة ي اإيجاد ما‬ ‫العباد يقبلها؟ وما هو ذنب اأبناء واأقرباء يطلبه الطرفان ب�سبب ال�سرية والتعتيم‬ ‫ال�سجناء عندما يرف�س كثرون الزواج من قبل ااأ�س ��ر على ذكر �س ��بب ال�سجن‬ ‫ولكن حدثت حالت ��ان قمت بتزويجهما‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫وكان �سبب �سجن اأحدهما دَين وااآخر‬ ‫دية»‪.‬‬ ‫نظرة امجتمع‬ ‫ويرى ال�س ��اب جه ��اد ال ��اي اأن‬ ‫الزواج من �س ��جينة يخ�س ��ع لعدد من‬ ‫العوام ��ل منها نظرة امجتمع و�س ��بب‬ ‫ال�س ��جن‪ ،‬فاإذا كانت اأ�س ��باب ال�س ��جن‬ ‫اأخاقي ��ة اأو القت ��ل اأو امخ ��درات فاإنه‬ ‫بالطبع يرف�س الزواج من �سجينة اأو‬ ‫تزويج �سجن ‪،‬ويرى اي اأن امجتمع‬

‫وتوؤكد اخبرة ااأ�س ��رية الدكتورة‬ ‫ماج ��دة ال�س ��رايرة اأن الظروف امحيطة‬ ‫بال�سجن وال�س ��جينة التي دفعت به اإى‬ ‫ال�س ��جن ع ��ادة م ��ا تك ��ون ظروف ��ا قاهرة‬ ‫يع ��اي منه ��ا حتى وه ��و داخل �س ��جنه‪،‬‬ ‫وذك ��رت بقول ��ه تع ��اى (وا ت ��زر وازرة‬ ‫وزر اأخ ��رى) م�س ��تنكرة كي ��ف يحم ��ل‬ ‫امجتم ��ع اأقرب ��اء واأبن ��اء ال�س ��جناء وزر‬ ‫غرهم وتهمي�س ��هم وع ��دم تزويجهم فما‬ ‫بالك بال�س ��جن وقالت «ه ��ذا الرف�س من‬ ‫امجتمع عادة ما ي�س ��بب عودة ال�س ��جن‬ ‫مرة اأخرى ل�سجنه ويجب علينا احتواء‬ ‫ال�سجناء وتوفر اأ�سباب احياة الكرمة‬ ‫لهم ودجه ��م ي امجتمع وياأتي ذلك عن‬ ‫طري ��ق عمل برام ��ج توعوي ��ة اجتماعية‬ ‫ونف�سية لل�سجن ت�ساعده على اان�سمام‬ ‫للمجتم ��ع وبرام ��ج توعي ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫اجامع ��ات وامدار� ��س للتوعي ��ة بحقوق‬ ‫ال�سجن ال�سابق كمواطن يجب احت�سانه‬ ‫فمتى كانت التوبة الن�سوحة من ال�سجن‬ ‫اأو ال�سجينة فهو اإذا ع�سو فعال وم�سارك‬ ‫ي امجتم ��ع ر�س ��ينا اأم اأبين ��ا ويج ��ب‬ ‫اأن تتوق ��ف عملية اإق�س ��اء ال�س ��جينة من‬ ‫امجتمع حتى حظى بت�سحيح م�سارها‪.‬‬ ‫واأ�س ��افت «م ��ن اجمي ��ل اأن ن ��ري ع ��ددا‬ ‫م ��ن اجمعي ��ات ي امملك ��ة تعن ��ى باأمر‬ ‫ال�سجينة وحقوقها وتاأهليها وخر مثال‬ ‫جمعية «تراحم» الت ��ي تقوم على متابعة‬ ‫اأح ��وال ال�س ��جينات وح�س ��ن ظ ��روف‬ ‫�سجنهن‪.‬‬

‫�سجينات وافدات‬

‫وبينت م�سوؤولة ي الق�سم الن�سائي‬ ‫ب�سجن ااأح�س ��اء عن اأن عدد ال�سجينات‬ ‫ال�س ��عوديات النزيات ي ال�س ��جن قليل‬ ‫ج ��د ًا ‪ ،‬موؤك ��دة اأن معظم ال�س ��جينات من‬ ‫الواف ��دات خا�س ��ة من جن�س ��يات �س ��رق‬ ‫اآ�س ��يا‪ ،‬من يعملن خادمات ومر�سات‪،‬‬ ‫واأو�س ��حت اأن جرم ��ة ال�س ��حر حت ��ل‬ ‫امرتب ��ة ااأوى‪ ،‬يليه ��ا �س ��رقة الكفي ��ل‪،‬‬ ‫والهروب‪ ،‬وق�سايا اأخاقية‪ ،‬واأ�سارت اإى‬ ‫اأن اأ�سعب اأنواع ال�سجينات هن اأ�سحاب‬ ‫ق�س ��ايا امخدرات اإدمانا وترويجا‪ ،‬حيث‬ ‫يعان ��ن من نوبات اإدمان عنيفة ي�س ��عب‬ ‫ال�س ��يطرة عليه ��ا‪ ،‬بااإ�س ��افة م ��ن تعاي‬ ‫من ا�س ��طرابات نف�س ��ية‪ ،‬حيث اإن اأدوية‬ ‫الطبيب النف�س ��ي ا تكفي ل�س ��مان هدوء‬ ‫ااأو�ساع‪ ،‬و�سرحت باأن عدد ال�سجينات‬ ‫ال�سعوديات حالي ًا ي ال�سجن ا يتجاوز‬ ‫الثاثة من اأ�سل ع�سرين �سجينة جميعهن‬ ‫من اجن�سيات ااآ�سيوية الوافدة‪.‬‬

‫قامت بها «ال�س ��رق» ي الق�س ��م الن�سائي‬ ‫ي ال�س ��جن العام محافظة ااأح�ساء عن‬ ‫حر�س اإدارة ال�س ��جن على تقوم �سلوك‬ ‫ال�س ��جينات‪ ،‬واإع ��ادة بناء �سخ�س ��يتهن‪،‬‬ ‫من خال �سل�س ��لة من الرامج التثقيفية‪،‬‬ ‫وااإ�س ��احية‪ ،‬وااإن�س ��انية‪ ،‬وحت ��ى‬ ‫امهنية‪ ،‬التي تهدف لتحقيق الهدف ااأهم‬ ‫اإقامة ال�س ��جون‪ ،‬وهو اإ�س ��اح وتهذيب‬ ‫�س ��لوك امذن ��ب‪ ،‬واإع ��ادة تاأهيل ��ة ليكون‬ ‫ع�س ��وا �س ��احا وفاع ��ا ي امجتم ��ع‪،‬‬ ‫وتتنوع ه ��ذه الرامج من حي ��ث الفكرة‬ ‫وامنه ��ج‪ ،‬حيث ذكرت م�س ��رفة الق�س ��م اأم‬ ‫حمد اأن ال�سجن يقدم عددا من الرامج‪،‬‬ ‫اأهمه ��ا برنامج حفي ��ظ الق ��راآن الكرم‪،‬‬ ‫التي خ�س�ست اإدارة ال�سجن مكافاأة مالية‬ ‫ت�س ��ل اأربعمائة ريال ل ��كل جزء حفظه‬ ‫ال�س ��جينة‪ ،‬ومنحها �س ��هادة من ال�سوؤون‬ ‫الديني ��ة ل ��كل ج ��زء حفظ ��ه‪ ،‬بااإ�س ��افة‬ ‫لرنامج التوعية وااإر�ساد الديني‪ ،‬الذي‬ ‫يتم بالتع ��اون مع مكتب اجاليات‪ ،‬حيث‬ ‫يتم خ ��ال الرنام ��ج اإلقاء امحا�س ��رات‬ ‫وتوزيع كتيبات بلغات ختلفة‪ ،‬تتوافق‬ ‫ولغ ��ات ال�س ��جينات‪ ،‬وا تق ��ف ام�س� �األة‬ ‫عند الناحية الدينية وح�س ��ب‪ ،‬بل ت�س ��ل‬ ‫للناحي ��ة ال�س ��حية م ��ن خ ��ال تنظي ��م‬ ‫حا�س ��رات �س ��حية متنوع ��ة‪ ،‬وتوزيع‬ ‫كتيب ��ات توعوي ��ة من خ ��ال التعاون مع‬ ‫وزارة ال�س ��حة‪ .‬وت�س ��ر اأم حم ��د اإى‬ ‫تنمية امهارات احرفية للن�ساء لتاأهيلهن‬ ‫لانط ��اق ل�س ��وق العم ��ل‪ ،‬م ��ن خ ��ال‬ ‫تعليمهن مهنة اخياطة التي تفوقن فيها‬ ‫كثرا‪ ،‬ما اأهلهن للم�س ��اركة منتجاتهن‬ ‫ي اجناح اخا�س منتجات ال�س ��جون‬ ‫ي اجنادرية‪.‬‬

‫جانب اإن�ساي‬

‫علي أي حال‬

‫ح�س ��ب القان ��ون ااحتف ��اظ بطفله ��ا‬ ‫الر�س ��يع حتى يتم عام ��ه الثاي وتقوم‬ ‫اإدارة ال�سجن خالها بتوفر كافة اأنواع‬ ‫الرعاي ��ة من توفر احلي ��ب والغيارات‬ ‫واماب� ��س‪ ،‬اإى التطيعم ��ات وامتابع ��ة‬ ‫ال�سحية لنموه‪.‬‬

‫مرارة احياة‬

‫والتق ��ت «ال�س ��رق» بال�س ��جينات‬ ‫ال�س ��عوديات الث ��اث اموج ��ودات ي‬ ‫�س ��جن ااأح�س ��اء ‪ ،‬للوقوف على حكاية‬ ‫واأ�س ��باب وجوده ��ن وراء الق�س ��بان‪،‬‬ ‫وم�س ��اعر افتقاده ��ن للحري ��ة‪ ،‬تق ��ول‬ ‫«رواب ��ي» التي ق�س ��ت حت ��ى ااآن ثاثة‬ ‫اأ�س ��هر تنتظ ��ر م ��ا ي� �وؤول اإلي ��ه ج ��رى‬ ‫التحقي ��ق‪ ،‬بن ��رة �س ��وت م�س ��حونة‬ ‫بالن ��دم والقل ��ق عل ��ى اأبنائها اخم�س ��ة‬ ‫الت ��ي ه ��ي عائله ��م الوحي ��د‪« ،‬حولتني‬ ‫مرارة احياة التي قا�سيتها منذ �سغري‬ ‫امراأة ع�سبية امزاج‪ ،‬و�سريعة الغ�سب‬ ‫واانفعال‪ ،‬فقد وجدت نف�سي واأنا طفلة‬ ‫ا يتجاوز عمري ‪ 12‬عام ًا‪ ،‬زوجة ثم اأما‪،‬‬ ‫م�سوؤولة عن رعاية منزل وزوج وطفل‪،‬‬ ‫ي وق ��ت كن ��ت في ��ه ي اأم� ��س احاجة‬ ‫للحن ��ان والرعاي ��ة وام ��رح‪ ،‬فبادرتن ��ي‬ ‫الهم ��وم مبك ��ر ًا‪ ،‬م ��ع زوج ب ��داأ حيات ��ه‬ ‫معي بام�س ��كات لتنتهي بعد اأن اأجبت‬ ‫منه ثاث ��ة اأطف ��ال‪ ،‬ودفعتن ��ي احاجة‪،‬‬ ‫واخ ��وف م ��ن طم ��ع الذئاب الب�س ��رية‪،‬‬ ‫ونظ ��رة امجتم ��ع الدوني ��ة للمطلق ��ة‬ ‫لل ��زواج من اآخ ��ر اأ�س ��بح مطلقة للمرة‬ ‫الثانية‪ ،‬ويزيد عدد اأبنائي اإى خم�س ��ة‪،‬‬ ‫وقررت بعدها العي�س لهم‪ ،‬فبداأت العمل‬ ‫‪ ،‬بااإ�س ��افة معونة ال�سمان ااجتماعي‬ ‫‪ ،‬ومعون ��ات اجمعيات اخرية‪ ،‬واأهل‬ ‫اخر‪ ،‬وا�س ��تطعت بحمد الله اأن اأربي‬ ‫اأبنائي‪ ،‬بل اإي عدت ل�س ��فوف الدرا�سة‬ ‫وق ��ررت اإمام تعليمي اأت�س ��لح بالعلم‪،‬‬ ‫اإمان ��ا من ��ي ب� �اأن اجه ��ل يق ��ف وراء‬ ‫ماأ�س ��اتي ‪ ،‬وت�س ��يف كنت اأركب �سيارة‬ ‫ابن اأختي ليقلني للم�س ��غل‪ ،‬الذي تعمل‬ ‫فيه �سديقة عمري امري�سة ‪ ،‬وكنت اأريد‬ ‫اأن اأ�سل اإليها ي اأ�سرع وقت‪،‬ليحدث ما‬ ‫حدث وع ��ن راأيها ي م�س ��توى الرعاية‬ ‫بال�سجن اأكدت اأنها فوجئت ما راأته من‬ ‫كرم اأخاق موظفات ال�سجن‪ ،‬والرعاية‬ ‫والراأف ��ة الت ��ي تعام ��ل به ��ا‪ ،‬واأك ��ر ما‬ ‫ا�س ��تفادت من ��ه قربها من الله �س ��بحانه‬ ‫وتعاى‪.‬‬

‫وتنوه ام�سرفة امناوبة ي ال�سجن‬ ‫اأم عب ��د الل ��ه مراع ��اة اجانب ااإن�س ��اي‬ ‫لل�س ��جينات من خ ��ال فتح ب ��اب الزيارة‬ ‫لهن يومن ي ااأ�س ��بوع ‪ ،‬وتخ�س ��ي�س‬ ‫ي ��وم عائل ��ي ي ال�س ��هر ي�س ��مح في ��ه‬ ‫لل�سجينة ااختاء بزوجها‪ ،‬واأبنائها‪ ،‬من‬ ‫الثامنة �س ��باحا وحتى الرابعة ع�س ��را‪،‬‬ ‫توفر فيه ��ا اإدارة ال�س ��جن وجب ��ة الغداء‬ ‫لل�س ��جينة واأفراد اأ�سرتها ح�سب رغبتها‪،‬‬ ‫كما حر�س ااإدارة اإى تعزيز التوا�سل‬ ‫بن ال�سجينة واأ�سرتها من خال امتابعة‬ ‫ام�س ��تمرة اأحواله ��ن‪ ،‬وااط ��اع عل ��ى‬ ‫احتياجاتهن النف�س ��ية‪ ،‬بااإ�سافة لتعين‬ ‫م�س ��رفة غذائية ي ال�س ��جن ت�سرف على‬ ‫جرمة �سلب‬ ‫وجبات الطع ��ام‪ ،‬وتهتم متابعة التغذية‬ ‫ال�سحية ال�سليمة لل�سجينات‪ ،‬بااإ�سافة‬ ‫ودفع الفقر ورفيقات ال�س ��وء غادة‬ ‫للمتابعة ال�س ��حية من قب ��ل اأطباء امركز جرم ��ة ال�س ��لب‪ ،‬وتروي لن ��ا حكايتها‬ ‫تقوم �سلوك‬ ‫ال�س ��حي التاب ��ع لل�س ��جن‪ ،‬وبالن�س ��بة قائلة «اأنا اأم خم�س ��ة اأطفال ثاثة منهم‬ ‫وك�س ��فت اجول ��ة اميداني ��ة الت ��ي اأطف ��ال ال�س ��جينات ي�س ��مح لل�س ��جينة م ��ن زوج ��ي ااأول ال ��ذي ا ير�س ��ل لهم‬

‫زريفة‪ :‬رفض المجتمع وتعثر خطوبة ابنتي أكثر‬ ‫الصعوبات التي واجهتها بعد خروجي‬

‫ري ��اا واح ��دا‪ ،‬ليتحمل زوج ��ي الثاي‬ ‫م�س ��اريفهم كاملة هما واأبنائي ااإثنن‬ ‫منه‪ ،‬وا اأعرف كيف مكن لراتب زوجي‬ ‫الذي بالكاد ي�س ��ل ثاث ��ة ااآف اأن يدفع‬ ‫اإيج ��ار ًا �س ��نوي ًا للمن ��زل الذي ن�س ��كنه‪،‬‬ ‫وينفق على خم�سة اأبناء وزوجة‪ ،‬وعبث ًا‬ ‫حاول ��ت الو�س ��ول معون ��ة اجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة‪ ،‬واأه ��ل اخ ��ر فق ��د كانت كل‬ ‫ااأبواب مو�س ��دة ي وجهي‪ ،‬ليكن ذلك‬ ‫مدخ ًا لل�سيطان‪ ،‬الذي تلب�س �سديقتي‪،‬‬ ‫الت ��ي م تفت� �اأ ُتل ��ح عل ��ي ي اللج ��وء‬ ‫لل�س ��رقة وال�س ��لب‪ ،‬وي ي ��وم احادث ��ة‬ ‫كنت اأزورها‪ ،‬وم تكن بنيتي ال�س ��رقة‪،‬‬ ‫ولكنها زادت جرعة ااإحاح‪ ،‬و�س ��عفت‬ ‫وخرج ��ت معه ��ا اأح ��د ح ��ات ااأثاث‬ ‫ل�سرقة �س ��احبه‪ ،‬ولكن افتقاري للخرة‬ ‫وااحراف ك�س ��ف امو�سوع‪ ،‬ووجدت‬ ‫نف�سي ي قب�سة ال�سرطة‪ ،‬وااآن انتظر‬ ‫احك ��م‪ ،‬ا اأفك ��ر اإا ي اأبنائي الذين م‬ ‫تره ��م عيني منذ دخوي ال�س ��جن‪ ،‬بناء‬ ‫عل ��ى رغبت ��ي‪ ،‬فا اأج ��روؤ عل ��ى روؤيتهم‬ ‫واأن ��ا ي ه ��ذه احال ��ة‪ ،‬ا اأري ��د اأن اأزيد‬ ‫علي عذابي �سوى‬ ‫من عذابهم‪ ،‬وا يهون َ‬ ‫كلم ��ات ال�س ��يوخ وامحا�س ��رين داخ ��ل‬ ‫ال�س ��جن‪ ،‬عن التوبة التي اأ�س� �األ الله اأن‬ ‫يتقبلها مني‪ ،‬وي�سملني بوا�سع رحمته‪.‬‬

‫انتهاك عر�س‬

‫وت ��روي اأم ��ل‪ ،‬الت ��ي ترب ��ت ب ��ن‬ ‫اأبوين منف�س ��لن‪ ،‬وقام والدها بالتكفل‬ ‫بربيته ��ا‪ ،‬م ��ع زوج ��ة اأبيه ��ا واأخوتها‪،‬‬ ‫قائلة» كان احرمان من حنان اأمي التي م‬ ‫اأ�سعر بحبها يوما‪ ،‬وجفاء امعاملة من‬ ‫حوي‪ ،‬عاملن هامن ي اندفاعي وراء‬ ‫كلم ��ات احب امع�س ��ولة‪ ،‬التي حولتني‬ ‫للقم ��ة �س ��ائغة لذئ ��ب انته ��ك عر�س ��ي‪،‬‬ ‫وجعلن ��ي اأما لطفل يبلغ م ��ن العمر ااآن‬ ‫ثماي �س ��نوات م اأ�س ��تطع حت ��ى اليوم‬ ‫اإدخال ��ه امدر�س ��ة‪ ،‬وق ��د عاهدت نف�س ��ي‬ ‫عل ��ى التوب ��ة واا�س ��تقامة‪ ،‬عل ��ى الرغم‬ ‫من ق�س ��وة احي ��اة حوي‪ ،‬ولك ��ن وفاة‬ ‫والدي هزمتني‪ ،‬فقد ا�س ��طررت للجوء‬ ‫اأمي التي ت�سجرت من وجودي وابني‬ ‫معها‪ ،‬فكانت تبادر بطردي ي كل وقت‪،‬‬ ‫حتى اأ�سبحت مهددة بافرا�س ااأر�سفة‬ ‫ي اأي وقت‪ ،‬وي هذه الظروف جاءي‬ ‫�سوت احب امزعوم يناديني للخطيئة‬ ‫م ��رة اأخ ��رى‪ ،‬وه ��ذه امرة م ��ن رجل من‬ ‫جن�سية اآ�س ��يوية‪ ،‬اأ�سبح حام ًا �سفاح ًا‬ ‫للمرة الثانية‪ ،‬وعلى الرغم من اإ�س ��راره‬ ‫على الزواج مني وتاأكيده حبه ي حتى‬ ‫اأمام ال�سرطة والهيئة‪ ،‬اأا اأن ذلك ا ينفي‬ ‫اجرمة الت ��ي وقعت‪ ،‬وما يعذبني ااآن‬ ‫هو ابن ��ي الذي ا اأعرف م ��ا هي اأخباره‬ ‫من ��ذ دخ ��وي لل�س ��جن‪ ،‬حي ��ث اإن اأم ��ي‬ ‫م تكل ��ف نف�س ��ها م�س ��قة ال�س� �وؤال عني‪،‬‬ ‫واات�س ��ال بي‪ ،‬وا اأ�ستبعد اأن ترمي به‬ ‫ي ال�س ��ارع مع طول ام ��دة‪ ،‬واأحمد الله‬ ‫اأنني ابنة هذا البلد‪ ،‬م�سيفة ما اأجده من‬ ‫رعاية ومعاملة كرمة داخل الق�سبان م‬ ‫اأجده ي منزل اأمي‪ ،‬لوا ذلك مت ح�سرة‬ ‫وندم ًا‪».‬‬

‫ل�ي����س ال�م�ق���ص��ود م��ن ب��رن��ام��ج ج��وت‬ ‫تالنت اأو «م��ال�ك��ي ال �ق��درات» ه��و ال�م��زاح‬ ‫وال �� �ص �خ��ري��ة ع �ل��ى ال�م�ت���ص��اب�ق�ي��ن ب�صبب‬ ‫اأو ب ��دون �صبب ك�م��ا ي�ق��دم��ه اأب �ط��ال لجنة‬ ‫ال�ت�ح�ك�ي��م ف��ي ال�ن���ص�خ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬حينما‬ ‫ت�صاهد ه��ذا البرنامج بن�صخته الأمريكية‬ ‫تجده يبحث عن المواهب الجيدة يفرزها‬ ‫يقومها ير�صدها ومن ل يملكون المواهب‬ ‫«يق�صبون الباب»‪ .‬في حين تتفوق نجوى‬ ‫ك��رم ن�صبي ًا ف��ي م �ه��ارات تحليل ق��درات‬ ‫ال�م��واه��ب تغيب ه��ذه الملكة ع��ن زميليها‬ ‫علي جابر ونا�صر الق�صبي اللذين اأحيان ًا‬ ‫يتفرغان للتفرج على المت�صابقين واأحيان ًا‬ ‫اإطاق �صحكات با معنى‪.‬‬ ‫ما حدث مع ال�صاب ال�صوري «محمد»‬ ‫ف��ي حلقة الجمعة الما�صية ه��ي �صخرية‬ ‫بالمعنى الكامل من اأع�صاء لجنة التحكيم‬ ‫ل�صاب �صل طريقه ول يملك اأي موهبة كان‬ ‫من الأج��دى اأن تو�صح لجنة التحكيم ذلك‬ ‫من البداية حتى يبحث ال�صاب عما ينفعه‬ ‫في ه��ذه ال�صن المبكرة ب��د ًل من اأن تلغى‬ ‫نجوى ك��رم ت�صويتها من «ل» اإل��ى «نعم»‬ ‫فتفقد البرنامج جديته و�صط تطبيل مطرب‬ ‫الراب ال�صعودي «ق�صي» الذي زج بنف�صه‬ ‫ليتراق�س مع ريا اأبي را�صد التي تاألقت في‬ ‫تقديمها البرنامج ال�صينمائي «�صكوب» ثم‬ ‫ع��ادت لتقف في م�صهد غريب ت��ارة تطبل‬ ‫للجنة ال�ت�ح�ك�ي��م وت� ��ارة ت���ص�ت��رج��ي نكات‬ ‫و�صحكات �صمجة مع ق�صي اإم��ا عن اأحد‬ ‫المت�صابقين واإما عن الا�صيء‪.‬‬ ‫ل اأدري هل اأ�صحاب الن�صخة الأ�صلية‬ ‫من هذا البرنامج ي�صاهدون الن�صخة العربية‬ ‫وهل هناك مجال لإعادتها لجادة ال�صواب‬ ‫في اكت�صاف المواهب الحقيقية والبتعاد‬ ‫عن التهريج ق��در الإم�ك��ان‪ ،‬واإذا كنا غير‬ ‫قادرين على اإنتاج اأعمال فنية ممتعة على‬ ‫الأقل يجب علينا األ ن�صاهم في ت�صويه هذه‬ ‫المتعة في ن�صخها الأ�صلية‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأمل الفاران‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫وكم ذا بمصر‪!...‬‬

‫محمد الدميني‬

‫ي ال�صركات واموؤ�ص�ص ��ات ال�صغرة والكبرة (ام�صهود‬ ‫اأطالع مثلكم كل يوم وجوه امر�صحن للرئا�صة ي م�صر‪،‬‬ ‫كما تابع ��ت من قبل الوجوه امتقدمة لرئا�ص ��ة تون�س‪ ،‬وقبلهم له ��ا النجاح) ت ��ردد اإداراتها التنفيذية كث ��ر ًا لكي تعلن ثقتها‬ ‫كان العراق الذي كان ختر ًا �صيا�صي ًا وديني ًا �صعب ًا م نح�صد باإداري يقود اإدارة اأو ق�صم ًا ي البناء الهرمي لتلك اموؤ�ص�صات‪،‬‬ ‫منه جربة ناجحة ت�ص ��لح موذج ًا لدولة �ص ��احة ي �ص ��رق وه ��و قبل اأن يت�ص ��لم زمام اإدارته �ص ��يكون قد خا�س ع�ص ��رات‬ ‫ال ��دورات التدريبي ��ة امتخ�ص�ص ��ة‪ ،‬واأ�ص ��ندت اإلي ��ه ع�ص ��رات‬ ‫اأو�صطي تدور حته العوا�صف‪..‬‬ ‫نقراأ �صعارات امر�ص ��حن ي م�صر وت�صريحاتهم‪ ،‬ونقراأ ام�صروعات وامهمات القيادية اموؤقتة‪.‬‬ ‫واختر ي امنا�صب الدنيا لكي يتم تر�صيحه من�صب اأكر‬ ‫لفتات اموؤيدين وامعار�ص ��ن لكننا قلي � ً�ا ورما نادر ًا ما نقراأ‬ ‫روؤية ر�صينة ومتكاملة عن م�صتقبل دولتهم ي عام متطاحن علو ًا ي ال�صلم الإداري‪.‬‬ ‫ي ال�صيا�ص ��ة اأو ي اإدارة ال ��دول (ال�ص ��خمة كم�ص ��ر) ل‬ ‫ومعقد ماأه ال�صتبداد ال�صيا�صي والقت�صادي والع�صكري‪.‬‬ ‫ح ��ن نقراأ تلك الوجوه ال�ص ��ائرة على دروب الرئا�ص ��ة‪ ،‬ل ي�ص� �األ اأحد عن قدرات امر�ص ��ح الإداري ��ة اأو كفاءته التنظيمية‬ ‫اأح ��د يفكر طوي ًا ي كفاءة تلك الوج ��وه اإداري ًا اأو ما اإذا كانت والقيادية‪ ،‬وماذا ي �ص ��جله من م�ص ��روعات واإجازات بارعة‬ ‫متلك قدرات اإدارية اأو متلك روؤية متكاملة لبناء دولة تخرج معرف بها لكي يت ّم قبوله لإدارة دولة‪.‬‬ ‫ل اأحد يقلق لأن برامج هوؤلء امر�صحن مكن تلخي�صها‬ ‫من حطام دكتاتورية امتدت لثاثة عقود‪.‬‬

‫على لفتات براقة ي ال�ص ��ارع ولي�ص ��ت برامج موؤ�ص�ص ��ة على‬ ‫اأب�صط امفاهيم الإدارية مثل‪ :‬الإنتاجية والأداء وتنمية اموارد‬ ‫الب�ص ��رية والإدارة امالي ��ة وفه ��م العاقة بن ال�ص ��لطة والقوة‬ ‫وتطبيق العدل وتطوير الأفراد‪.‬‬ ‫لكننا هنا ل نتحدث عن اإدارة اأو وزارة بل عن (دولة) اأيها‬ ‫ال�صادة وال�صيدات ‪!..‬‬ ‫ل نعرف عن امر�ص ��حن لتلك امنا�ص ��ب �صوى انتماءاتهم‬ ‫احزبية اأو مرجعياته ��م الدينية اأو ميولهم الطائفية‪ ،‬اأو مدى‬ ‫قربهم اأو بعدهم عن هذه الدولة اأو تلك‪.‬‬ ‫وبع�ص ��هم ل يجيد التعري ��ف برناجه النتخابي‪ ،‬كتلك‬ ‫ال�صخ�ص ��ية التي اختارت رفع الآذان حت قبة جل�س ال�صعب‬ ‫ام�صري‪ ،‬ي و�ص ��ط اإحدى اجل�صات النقا�صية احامية داخل‬ ‫الرمان‪..‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫�ل�ن�ظ��ام �ل �� �ش��وري ي�ب��دو �أن ��ه يم�شي وب��وت�ي��رة‬ ‫م��ن �لت�شارع �إل��ى �ل�ه��اوي��ة �لمحتومة لكل �لأنظمة‬ ‫�لطاغوتية حين ياأتيها �لأج��ل؛ ُ‬ ‫فيفل ح َدها‪ ،‬وتاأف ُُل‬ ‫�شم�شها‪ ،‬ويدعو د�عي �لرحيل بالأذ�ن‪ ،‬و�لله و�رث‬ ‫�لأر���ض وم��ن عليها‪ .‬ولكن �لخطير �أن رحلة موت‬ ‫�لنظام لي�شت منفردة‪ ،‬بل هو �آخذ معه كما كان يفعل‬ ‫�لفر�عنة و�أباطرة �ل�شين في حفلة موتهم زوجاتهم‬ ‫و�ل�ك�ه��ان‪ .‬و�ل�ح��ري��ق �لآن يلتهم �لمجتمع و�ل��دول��ة‬ ‫و�لحزب و�لعائلة �لمالكة‪.‬‬ ‫ل �أح ��د ي�ع�ل��م ع�ل��ى وج ��ه �ل��دق��ة م��ن ه��م خلف‬ ‫�لكو�لي�ض �لمتربعين على هرم �ل�شلطة و�ل�شلطة في‬ ‫دم�شق �لذين يدفعون �لبلد �إلى �لهاوية وينزف �لدم‬ ‫مدر�ر ً� في كل ركن وز�وية‪.‬‬ ‫ي �ب��دو �أن �ل�ع���ش��اب��ة ق��د �ت �خ��ذت ق��ر�ره��ا منذ‬ ‫�ل�ي��وم �لأول على �ل�شير بطريقة ل ترحم ف��ي و�أد‬ ‫�لمعار�شة‪ .‬في بع�ض �لت�شريبات جاءت �لتعليمات‬ ‫من نف�ض �لمر�هق �ل�شيا�شي طبيب �لعيون �لأع�شى‬ ‫��شحقو� �لمعار�شة ب�اأي طريقة وثمن‪ .‬و�إذ� كانت‬ ‫�لخطة هي �ل�شير �إلى �لهاوية وجرف �لموت وو�دي‬ ‫�لدموع فيجب توقع �لأ�شو�أ و�أن �لرحلة في �أولها‪.‬‬ ‫نعم علينا �أن نتوقع حرب ًا �شرو�ش ًا وفظاعات لنهاية‬ ‫لها من �لحرب �لأهلية‪ .‬حين ب��د�أت �لحرب �لأهلية‬ ‫�لمذهبية في �ألمانيا لم ي�شدق �لقوم �أنها �شوف تاأكل‬ ‫�لأخ�شر و�لياب�ض في ثاثين �شنة كالحة يموت فيها‬ ‫من �لألمان �شتة مايين ون�شف من �أ�شل ع�شرين‬ ‫مليون ًا من عدد �ل�شكان ويتخ َرب فيها ثمانون �ألف‬ ‫قرية ومدينة‪ .‬وحين بد�أت �لحرب �لأهلية �لأمريكية‬ ‫ظن �لقوم �أنها نزهة لن تزيد عن �أ�شبوعين �إلى درجة‬ ‫�أن بع�ض �لجنر�لت �أح�شرو� زوجاتهم معهم لروؤية‬ ‫خيول �لك ّر و�لف ّر وكاأنها مباريات �لكولو�شيوم في‬ ‫روم��ا في �شاحات �لمجالدين‪ ،‬ود�م��ت �أرب��ع �شنين‬ ‫ع ��دد ً� م��ات فيها �شتمائة �أل��ف م��ن خ�ي��رة �ل�شباب‪،‬‬ ‫ودمر �لجنوب تدمير ً� وما ز�ل يحمل �لب�شمات حتى‬ ‫يومنا �لحالي‪.‬‬ ‫وحين ��شتعلت �لحرب �لأهلية �لإ�شبانية ظن‬ ‫�ل�ق��وم �أن��ه ق�ت��ال �أي ��ام ف��د�م��ت ث��اث ��ش�ن��و�ت‪� ،‬أكلت‬ ‫فيها �لحرب مليون ًا ونيفا من �ل�شباب من كل �أوربا‪،‬‬ ‫وت��ر َب��ع �ل��دي�ك�ت��ات��ور ف��ر�ن�ك��و ع�ل��ى �ل�ع��ر���ض �لملكي‬ ‫ب�شولجان‪ ،‬وبنى له خ�شومه �لمعتقلون بال�شخرة‬ ‫�أعلى �شليب في �لعالم‪.‬‬ ‫ولي�شت بعيدة عنا �ل�ح��رب �لأه�ل�ي��ة �للبنانية‬ ‫حيث قتل �لكل �لكل وما يردعهم �ليوم هو �لذكرى‬ ‫�لطازجة‪.‬‬ ‫ه��ل �شتدخل ��ش��وري��ا �أت ��ون ه��ذه �ل�ن��ار �للظى‬ ‫ن��ز�ع��ة لل�شوى؟ ل �أح��د يعلم لأن �ل�ح��رب وق��ر�ره��ا‬ ‫�ليوم وتزويدها بال�شاح �أ�شبح باأيد خارجية من‬ ‫�إي��ر�ن وعبد�ن ولبنان و�شيبريا و�لقرم ومو�شكو‬ ‫وفي �لطرف �لمقابل �لكثير �لمتحم�ض لنف�ض �ل�شيء‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الدعوة إلى‬ ‫الحرية المطلقة!‬

‫مرزوق‬ ‫مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫نحو الهاوية‬

‫من اجميل اأن يحمل امر�ص ��ح لقيادة دولة فكرا ما‪ ،‬عقيدة‬ ‫م ��ا‪ ،‬اأو معرفة اأ�ص ��يلة‪ ،‬واأن يكون له تاري ��خ بحيث يبتعد عن‬ ‫مواطن ال�ص ��حالة امنت�صرة ي الفكر والروؤية ال�صراتيجية‪.‬‬ ‫لك ��ن ه ��ذا ل يكفي لربع �صخ�ص ��ية عل ��ى عر�س دول ��ة مركزية‬ ‫ت�صكن قلب ال�صرق الأو�صط‪.‬‬ ‫اإذا كانت امقايي�س النتخابية هي مدى م�صك ذلك امر�صح‬ ‫بعقيدة ما‪ ،‬اأو مدى اإمان امر�ص ��ح الآخر باإيديولوجية اأو فكر‬ ‫م ��ا‪ ،‬اأو مدى قرب ��ه اأو ابتعاده م ��ن ذلك الزعيم البائ ��د‪ ،‬فاإننا ل‬ ‫نعرف حق ًا اإى اأي وجهة �صنم�صي‪ ،‬ول اأي ثمار �صنح�صد‪.‬‬ ‫اجمي ��ع يدع ��ي اأن ��ه يعرف م�ص ��ر كما يق ��راأ ك ّفي ��ه‪ ،‬وهي‬ ‫تنتظرهم ليقراأوا اأك ّفها غد ًا!‬

‫بيالة شاهي‬ ‫في مكتب المدير!‬

‫علي زعلة‬

‫م ��ا اأن ��ه لي�س لدين ��ا اأي نظام معل ��ن ي كث ��ر م ��ن الإدارات احكومية‬ ‫واجهات اخدمية‪ ،‬كل اللوائح م�ص ��تورة‪ ،‬فاإن اأ�صغر موظف مكنه اأن يقول‬ ‫لك اإنَ النظام ما ي�ص ��مح‪ ،‬ولي�س لك اأن تطلب الطاع على النظام الذي يحكم‬ ‫بينك وبينه ي هذه امعاملة اأو ذاك الإجراء‪.‬‬ ‫الأنظمة لدينا تعرف وت�ص ��تهر باممار�ص ��ة وطول العهد‪ ،‬وكرة مار�صة‬ ‫النا� ��س لها وترددهم عليها‪ ،‬منذ �ص ��نوات بعيدة واأهل ال ��راأي والفكر واأبناء‬ ‫امجتمع وبنات ��ه يطالبون باإعان الأنظمة والقوانن وال�ص ��روط والطلبات‪،‬‬ ‫وو�ص ��عها بن يدي امواطنن الذين هم معنيون بها ي الأ�ص ��ا�س‪ ،‬ا�صتجابت‬ ‫بع�س اجهات‪ ،‬واإن كانت هذه ال�ص ��تجابة منقو�ص ��ة اأو مبت�ص ��رة‪ ،‬اأما اأغلب‬ ‫ام�صالح الر�صمية فهي ل تزال ي واد وتلك امطالبات ي واد اآخر بعيد‪.‬‬ ‫نحن ل نعرف اأكر الأنظمة ول القوانن اإل عند وقوعنا ي ظرف معن‪،‬‬ ‫اأو ا�ص ��طرارنا اإى اإج ��راء م ��ا ‪ ،‬عنده ��ا نتعرف على تفا�ص ��يل النظام ي هذا‬ ‫ال�صاأن اأو ذاك‪ ،‬ول بد اأن يقع كل النا�س ي هذا امطب حتى يعرفوا عنه‪ .‬طبع ًا‬ ‫هناك دائما فر�صة لتحايل على النظام اإذا توفرت الظروف امائمة كالوا�صطة‬ ‫اأو امعرفة ال�صخ�صية‪ ،‬اأو ال�صفقة على �صاحب الطلب اأو الق�صية‪ ،‬اأو ال�صفاعة‬ ‫اح�صنة!‬ ‫حن نعزم على مراجعة اإدارة ما فاإن اأول ت�صاوؤل نطرحه على اأنف�صنا اأو‬ ‫اأ�صدقائنا وزمائنا ي العمل‪( :‬تعرف اأحد؟)‪.‬‬

‫ِح ْمية رقمية؟‬

‫وال�ص� �وؤال الث ��اي‪ :‬اإي� ��س الأوراق امطلوب ��ة‪ ،‬هل ي�ص ��مح ي اأن ��ا اأو ل‪،‬‬ ‫واإذا اأبغ ��ى اأ�ص ��وي كذا اإي�س امطلوب؟ وهل لزم يكون معي ال�ص ��يء الفاي‬ ‫اأو الورقة الفانية؟‪ ...‬اإى اآخر تلك ال�صل�ص ��لة من الأ�ص ��ئلة التي تظن اأنك اإذا‬ ‫عرف ��ت اإجاباتها ووفرت متطلباتها ف�ص ��وف تتجاوز مط ��ب الدخول اإى تلك‬ ‫الدائرة اأو غرها‪ ،‬لكنك لاأ�صف ل بد اأن تفاجاأ باأن ثمة اأوراق ًا اأخرى مطلوبة‪،‬‬ ‫اأو م�صتندات ناق�صة‪ ،‬وبرد فعل طبيعي‪.‬جد نف�صك تغ�صب من اموظف بقدر‬ ‫غ�ص ��بك من �ص ��احبك الذي ا�صت�ص ��رته من قبل وم يذكر لك هذه الورقة التي‬ ‫نق�ص ��تك‪ ،‬وا�ص ��طرتك اإى العودة مرة اأخرى للزوم الطابور اأو التزاحم اأمام‬ ‫مكتب اموظف امخت�س‪.‬‬ ‫�ص ��ديقك الطيب م يخرك عنها لأنه بب�صاطة ن�صي اأمرها‪ ،‬فرما كانت‬ ‫جربته التي مر بها قبلك قد �صارت منذ �صنوات بعيدة وقد ن�صي ام�صكن‪ ،‬اأو‬ ‫قد راجع ي فرع اآخر لهذه الدائرة قريب من حيط �صكنه اأو مرجعه الإداري‪،‬‬ ‫وبطبيع ��ة اح ��ال فلكل ف ��رع لدينا ي اجه ��ة الواحدة نظام ��ه اخا�س الذي‬ ‫يحتكم اإى مزاج امدير اأو اموظف ام�ص� �وؤول ي هذا الفرع اأو �ص ��واه‪ ،‬بل اإن‬ ‫اخت ��اف الإجاب ��ات قد يباغتك لدى اثنن اأو ثاث ��ة موظفن ي نف�س امبنى‪،‬‬ ‫كل �صخ�س منهم يفيدك معطيات اأو تفا�صيل تختلف عن الآخر‪ ،‬وحتار من‬ ‫ت�صدق‪ ،‬اأو رما اأن النظام قد تغر وم يعلن عن هذا التغير ي النظام‪ ،‬لأن‬ ‫النظام م يكن معلنا ي اأ�صا�صه حتى يعلن التغير!‬

‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫فضيلة الجفال‬

‫احم ��ى الإلكرونية تتحول مع الأي ��ام اإى اأمر يبعث على القلق والتوتر‪.‬‬ ‫اأغلب التطبيقات والرامج جعلنا متاحن دائما‪ .‬تاريخنا اليومي م�صجل على‬ ‫الهواتف الذكية‪ .‬وكل �صوؤال له اإجابة‪ .‬اخرائط‪ ،‬البحث‪ ،‬وامواعيد اأي�صا‪ .‬لكن‬ ‫برغم خدماتها امرفة‪ ،‬فاإنها قد تدمر خيال العقل‪ ،‬لأنها تقدم الأجوبة على طبق‬ ‫من ذهب‪ ،‬دون اإعمال التفكر‪ .‬هنا نتحول اإى اآلين‪.‬‬ ‫وعدم القدرة على الت�صال بالإنرنت يفقدنا ال�صر‪ ،‬فن�صعر اأن اأمورا �صتى‬ ‫تفوتنا‪ ،‬ول بد اأن نبقى مطلعن على ما يجري من م�صتجدات‪.‬‬ ‫الهواتف الذكية مكتب متنقل‪ ،‬ت�ص ��ع العام بن اأ�ص ��ابعنا‪ ،‬وت�ص ��هل علينا‬ ‫العمل من بعد‪ ،‬حت اأي ظرف‪ .‬لكن الأمر ام�ص ��كل هو اأن كثرا من اموظفن قد‬ ‫ي�ص ��عب عليهم التفريق بن دوام العمل وبن امهام التي ينجزونها خارجه‪ ،‬اأو‬ ‫بينه وبن الظهور على مواقع الإعام الجتماعي‪ ،‬الرثرة واإر�ص ��ال �ص ��يل من‬ ‫التغريدات ي اأوقات الدوام الر�صمي‪.‬‬ ‫وق ��د تتداخل الأوقات وامهام‪ ،‬فرد على ر�ص ��ائل العمل الكثرة ي اأوقات‬ ‫الراحة وعطل نهاية الأ�صبوع‪.‬‬ ‫يق ��ول تقري ��ر عن الهوات ��ف الذكي ��ة‪ ،‬وتاأثرها ي حي ��اة اموظفن ورجال‬ ‫الأعمال‪ ،‬ي جلة اإيكونومي�صت الريطانية «قبل مدة لي�صت ببعيدة‪ ،‬كنا نعتقد‬

‫اأحيانا حن اأ�صتمع اإى بع�س «امثقفن» اأو « الدعاة» يتحدثون‪ ،‬اأ�صعر بكثر‬ ‫م ��ن ال�ص ��ك‪ .‬اإم ��ا اأن هوؤلء الق ��وم عرفوا كل �ص ��يء‪ ،‬اأو اأنهم م يعرفوا �ص ��يئا على‬ ‫الإطاق‪ .‬كيف ذلك؟ ما الذي ي�ص ��تفزي حن يعرف اأحدهم كل �ص ��يء؟‪ .‬الواقع اأنه‬ ‫لي�صت لدي م�صكلة اأن يعرف اأحدهم كل �صيء‪.‬‬ ‫ام�ص ��كلة هي التالية‪ :‬كيف مكن اأن تفكر؟‪ .‬ل يبدو هذا الأمر وا�ص ��حا‪ .‬لذلك‬ ‫�صاأو�صح اأكر‪ :‬امعرفة لي�صت معلومات ولكنها ي واقع الأمر من �صقن‪.‬‬ ‫الأول‪ ،‬ما هو م�صدر امعلومات وما م�صداقيتها‪.‬‬ ‫الثاي‪ ،‬هو كيف نقراأ امعلومات‪ ،‬كيف نفهمها‪ ،‬اأي‪ :‬كيف نفكر‪.‬‬ ‫م ��ن الأمور امزعجة مثا‪ ،‬اأن يتحدث بع�س «الوع ��اظ» عن «الليرالية» مثا‬ ‫وه ��ي مفهوم معقد ‪-‬حينما نظ ��رت اإى حجم الراث الفل�ص ��في الذي يتحدث عن‬ ‫الليرالية ي مكتبتي‪� ،‬ص ��عرت باأن ثمة م�ص ��كلة‪ ،‬كيف مكن اأن تتحدث بب�ص ��اطة‬ ‫عن اأمر معقد؟‪ -‬جدهم يقولون باأنها تدعو للحرية امطلقة‪ .‬ل بد فقط باأن اأ�ص ��ر‬ ‫باأنني ل اأدافع عن الليرالية لأن لدي م�صاكلي معها‪ .‬وهي م�صاكل فل�صفية معقدة‬ ‫لي�س الآن جال مناق�صتها‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬نتح ��دث الي ��وم عن «احرية امطلقة»‪ .‬لي�ص ��مح ي القارئ ب� �اأن اأقفز اإى‬ ‫نتيجة تفكري اأول قبل اأن اأ�ص ��وق احجج‪ :‬احرية امطلقة غر موجودة ي اأي‬ ‫جتمع‪ ،‬وم توجد قط حتى ي اأكر امجتمعات بدائية‪.‬‬ ‫اإذن‪ ،‬احديث عن «حرية مطلقة» هو هرطقة �ص ��طحية لأ�ص ��خا�س م يفكروا‬ ‫قط‪.‬‬ ‫تعرف احرية‪ ،‬وهو تعريف تب�ص ��يطي على اأية حال باأنها « قدرة الفرد على‬ ‫الت�صرف وفقا ما هو متاح له من اإمكانيات‪ ،‬دون تاأثر �صلطة الآخرين عليه‪.‬‬

‫كل هذا قد يح�صل واأنت ل تعلم �صيئا عن اأي �صيء‪.‬‬ ‫اإذا م يكن لك اأحد يترع بخدمتك اأو يفزع لت�ص ��هيل اأمورك ي جهة ما ‪،‬‬ ‫فاإنك تقود �صيارتك واأنت ت�صاأل الله تعاى اأن يقي�س لك �صديق ًا قدم ًا اأو زميل‬ ‫درا�ص ��ة اأو طالب� � ًا د َر�ص ��ته ي امرحلة البتدائية قبل اأع ��وام بعيدة‪،‬عله يكون‬ ‫ح ��اد الذاكرة ومكن له اأن يتعرف عليك ويفزع مع ��ك‪ ،‬هذا اإذا غ�س طرفه عن‬ ‫امواقف التي �صربته فيها اأو طردته من الف�صل اأو عاقبته‪.‬‬ ‫اجميع يطالب بالنظام‪ ،‬واأكر الذين ينادون بتطبيقه هم الإعاميون‬ ‫وكت ��اب الزواي ��ا ال�ص ��حفية‪ ،‬ولك ��ن م ��ن اأك ��ر الذي ��ن يخرع ��ون الكب ��اري‬ ‫والتحوي ��ات لتج ��اوز النظام ه ��م نفر من اأولئ ��ك الإعامي ��ن والكتاب‪ ،‬فهم‬ ‫يق�صون حوائجهم بالهاتف‪ ،‬وبوا�صطة فان اأو عان‪.‬‬ ‫وكل ما كان الكاتب مقرو ًء وحاد ًا ي كتابته كل ما اأجزت معاملته ب�صكل‬ ‫اأ�صرع حتى ل ي�صلخ تلك اجهة‪ ،‬اأو الدائرة ي زاويته احادة!‬ ‫ب ��ل يكفي اأن يت�ص ��ل من هاتفه اجوال على ام�ص� �وؤول اأو �ص ��كرتره اأو‬ ‫يو�صي احكيم الذي ير�صله باأن يقول للمدير باأن الكاتب الأ�صتاذ فان الفاي‬ ‫ب�ص ��حيفة كذا ي�ص ��لم عليك ويتمنى اأن تتعاون معنا ي اإجاز هذه الأوراق‪،‬‬ ‫ويعتذر عن اح�ص ��ور بنف�ص ��ه لن�صغاله اأو �ص ��فره ي موؤمر اأو ور�صة عمل‪،‬‬ ‫واإل فهو يت�ص ��رف مقابلة �ص ��عادتكم والتع ��رف اإليكم �صخ�ص ��ي ًا‪ ،‬وهذا كفيل‬ ‫باإنهاء اأوراقه وطلباته قبل �صاة الظهر‪.‬‬ ‫وطبع� � ًا معروف لدينا تقدي�س �ص ��اة الظهر ي اأوقات الدوام الر�ص ��مي‬ ‫فالعمل يتعطل قبلها بن�صف �صاعة وبعدها بن�صف �صاعة اأخرى ي حن اأنها‬ ‫ل حتاج من ام�صلن ي ام�صاجد واجوامع اإى اأكر من ع�صرين دقيقة!‬ ‫اأما اإذا ا�ص ��طر ح�ص ��رة الكاتب الكبر للح�ص ��ور اإى مبنى الدائرة فاإنه‬ ‫ياأتي بكامل اأناقته ويحر�س على ارتداء النظارة ال�صم�صية الغليظة‪..‬‬ ‫طبع ًا اتقاء جمهر امعجبن عليه‪ ،‬اأو جمع امراجعن عليه لي�ص ��تعينوا‬ ‫به ويخروه مطالبهم وماحظاتهم على هذه الدائرة وبخا�صة وهو الكاتب‬ ‫ال ��ذي طام ��ا كان جريئ ًا وغي ��ور ًا على امواطنن وق�ص ��اء حوائجه ��م واإجاز‬ ‫معاماته ��م‪ ،‬لكنه يخف ��ي ماحه خل ��ف نظارته ال�صم�ص ��ية (الرجل الغام�س‬ ‫ب�صامته متخفي بنظارة)!‬ ‫وحينها يكون الو�ص ��ع اأ�ص ��هل بكثر‪ ،‬حيث تنجز امهم ��ة قبل اأن ينتهي‬ ‫الكاتب الكبر من �صرب بيالة �صاهي ي مكتب امدير‪.‬‬

‫اأن الأطباء هم فقط من مكننا الت�صال بهم ي اأي وقت كان‪ ،‬لكن اليوم ل ي�صعر‬ ‫اأرباب العمل باحرج وهم يقلقون راحة موظفيهم ي اأوقات راحتهم»‪ .‬ويعتقد‬ ‫حللون اأن هذا الأمر يوؤثر �ص ��لب ًا على �ص ��امة الذهن‪ ،‬وبا �صك على العمل فيما‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫ي�ص ��جل امتو�ص ��ط العامي لات�صال بالإنرنت �ص ��هريا ‪� 23.8‬صاعة‪ .‬كثر‬ ‫من ال�صباب يعي�صون مع ال�صا�صات‪ ،‬قد ت�صل اإى اأكر من ثماي �صاعات يوميا‪.‬‬ ‫فماذا �صنفعل اإذا اأ�صبحت الهواتف الذكية اأذكى ما هي عليه الآن ومع موظفن‬ ‫�صباب من الع�صر الرقمي؟‬ ‫حمى التوا�ص ��ل و�صلت اإى حد امغامرة بالأرواح‪ .‬ك�صفت درا�صة اأمريكية‬ ‫حديث ��ة‪ ،‬عن اأن نحو ‪ % 40‬من ال�ص ��ائقن ي�ص ��تخدمون هواتفه ��م الذكية اأثناء‬ ‫القيادة‪ .‬ووفقا للدرا�ص ��ة‪ ،‬التي اأجراها موقع «كونفي ��وزد دوت كوم»‪ ،‬فاإن نحو‬ ‫‪ % 27‬من ام�صاركن فيها ت�صفحوا ال�»في�صبوك» من اأجهزة اجوال اأثناء قيادة‬ ‫�ص ��ياراتهم‪ .‬ومث ��ال خليجي عل ��ى هذا‪ ،‬هو ت�ص ��ريح القائد العام ل�ص ��رطة دبي‪،‬‬ ‫موؤخرا‪ ،‬حول انخفا�س حوادث ال�صر على طرق الإمارة بن�صبة ‪ ،% 20‬ب�صبب‬ ‫عطل ناجم عن بطء خدمات الريد الإلكروي‪ ،‬وامرا�ص ��لة الفورية ي هواتف‬ ‫«باك بري»‪ ،‬وذلك ي يومن فقط‪.‬‬

‫اأي هي القدرة على حديد اخيارات»‪.‬‬ ‫يفر� ��س هذا التعريف جانبن للحرية ح�ص ��ب «�ص ��يكولوجية» الفرد‪ :‬الأول‪:‬‬ ‫�ص ��لبي‪ :‬اأي غياب‪ :‬غياب الو�ص ��اية وغياب القيود‪ .‬الث ��اي‪ :‬ايجابي‪ :‬اأي‪ :‬وجود‬ ‫ال�ص ��تقالية للفرد العاقل (العقاي)‪ ،‬معنى اأن ال�ص ��لوك الإرادي «للفرد العاقل»‬ ‫ي�صتند اإى حرية‪ ،‬وبذلك تو�صف اأفعاله باأنها «حرة و عاقلة»‪.‬‬ ‫قد نعود ي مقال لحق اإى جذور امفهوم‪ ،‬لكننا نكتفي اليوم بطرح احجج‬ ‫لإثبات عدم اإمكانية حقق «احرية امطلقة»‪ .‬و يبدو لنا من امهم ي هذا ال�ص ��ياق‬ ‫طرح روؤية ع�ص ��ر الأنوار والراث الفل�ص ��في الذي ا�صتندت اليه اأي مقولة «جون‬ ‫�ص ��تيوارت ميل» ال�ص ��هرة‪« :‬اأن حرية الفرد تتوقف حيث تب ��داأ حرية الآخرين»‪.‬‬ ‫والواقع اأن هذا الفهم مفهوم احرية �صرب جذوره ي فكر ع�صر الأنوار‪.‬‬ ‫اإذا م ��ا اأعدت قراءة التعريف اأعاه‪ ،‬فاأنت اأمام حزمة عنا�ص ��ر ل مكن لها اأن‬ ‫«تنفك» عن بع�صها‪.‬‬ ‫«الق ��درة عل ��ى الت�ص ��رف»‪ :‬لنفر� ��س ج ��دل اأن لدى الف ��رد «ق ��درة مطلقة» ‪-‬‬ ‫وغني عن القول طبعا اأن هذا غر متحقق‪ ،‬لكننا نهدف هنا لدرا�ص ��ة احالة‪ ،‬لذلك‬ ‫نفر�س‪ -‬على الت�صرف‪.‬‬ ‫اأي اأن هذا الفرد «ي�ص ��تطيع» القيام بكل ما يريد‪ .‬ثمة م�ص ��كلة اأوى �صتواجه‬ ‫هذا الفرد‪ :‬هو ل يعي�س وحيدا ي هذا العام‪.‬‬ ‫لذلك فوجود الآخرين يفر�س «قيودا» ما على هذا الفرد‪ .‬لذلك فقدرته‪ ،‬باتت‬ ‫غر مطلقة‪ ،‬وبالتاي ل مكن له اأن يحقق «حرية مطلقة»‪ .‬وهذا يعيدنا اإى العن�صر‬ ‫الث ��اي ي التعري ��ف‪« :‬وف ��ق ما هو متاح»‪ :‬وه ��ذا امتاح حدده �ص ��روط التجمع‬ ‫الإن�صاي‪ ،‬مثل القوانن‪ ،‬كما حدده اأي�صا اأ�صباب وجودية «ترانزندنتالية»‪.‬‬

‫وبطبيعة احال‪ ،‬التوا�ص ��ل قد يعني اأي�ص ��ا ا�ص ��تخدام الإعام الجتماعي‬ ‫كو�صيلة ثورية للتغير‪ ،‬ولكنها قد ت�صتخدم اأي�صا ي اأهداف اأخرى‪ ،‬كالتجنيد‬ ‫والإرهاب‪.‬‬ ‫ن�ص ��بة البطال ��ة ي الع ��ام العربي ج ��اوزت ‪ ،% 25‬وهناك م ��ا يقرب من‬ ‫ُخم�س ال�صباب من دون اخام�صة والع�صرين ي الدول الغربية من العاطلن عن‬ ‫العمل‪ ،‬واآخرين بوظائف و�صيعة‪.‬‬ ‫ويثب ��ت التاري ��خ اأن الث ��ورات والتمرد عادة ما يقوم بهما ال�ص ��باب‪ .‬اإل اأن‬ ‫�ص ��ارة نوين‪ ،‬حا�ص ��رة قانون ي جامعة كم ��ردج تعتقد «اأن اإر�ص ��ال تغريدة‬ ‫على توير تتعلق بال�صيا�ص ��ة يعد ي حد ذاته غاية بالن�صبة للعديد من النا�س‪،‬‬ ‫لرفع معنوياتهم‪ ،‬وهو ما يعرف بالك�صل الذي يتنكر ي ثوب ن�صاط �صيا�صي»‪.‬‬ ‫احياة الفرا�صية ي الإعام الجتماعي جمل الواقع‪ ،‬فالأفراد بطبيعة احال‬ ‫يعي�ص ��ون غالبا هوية م�ص ��تعارة ومثالية ي التعامل وي العاقة مع الآخرين‪،‬‬ ‫وقد يوؤدي ذلك اإى حالت من الكتئاب والهروب من احياة الواقعية‪.‬‬ ‫لك ��ن امثر ي الأم ��ر‪ ،‬اأن اإدمان ال�صا�ص ��ات اأدى اإى انخفا�س معدل جرائم‬ ‫ال�صارع كالعنف وال�صطو وال�صجار ي احانات ي الدول الغربية‪ ،‬فهي اأن�صطة‬ ‫ل مار�س اإل ي اأوقات الفراغ فقط‪ ،‬ويبدو اأن هناك �صحا ي وقت الفراغ‪ .‬هذا‬ ‫النخفا�س اأذهل الخت�صا�صين الجتماعين‪.‬‬ ‫ويقول بع�س خراء القت�صاد اإنه على الرغم من اأن األعاب الفيديو العنيفة‬ ‫قد تزيد من العنف لدى مدمنيها‪ ،‬فاإن النتيجة تكمن ي احد من العنف ب�صورة‬ ‫عك�صية‪ ،‬لأنها تعزل هوؤلء ي منازلهم‪.‬‬ ‫اإذن قد تختلف اأ�ص ��باب اإدمان ال�صا�ص ��ات وقد تتفق‪ ،‬اإل اأن احل كما يعتقد‬ ‫اخراء هو اتباع «حمية رقمية» لتحا�صي الوقوع ي فخ الإدمان‪ ،‬وجنب وفرة‬ ‫امعلومات الرديئة‪ ،‬وح�صن عادات ت�صفحنا عموما‪.‬‬ ‫وقد اأظهرت درا�صات عدة اأن التوجه امتوقع لحقا هو اأن النا�س �صيعيدون‬ ‫النظ ��ر ي حمى ه ��ذا التوا�ص ��ل‪ ،‬فهل �صي�ص ��تمرون باجري مع هذا الإع�ص ��ار‬ ‫ويكونون متاحن دائما‪ ،‬اأم �صيطفئون اأجهزتهم ويهربون حن ي�صتدعي الأمر؟‪.‬‬ ‫�صرى‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫الت�ص ��ور «ال�صيكولوجي» اأي�صا يطرح م�ص ��كلة‪ .‬اإذا كانت احرية هي وجود‬ ‫«ال�صتقالية للفرد العاقل» و غياب «القيود»‪ .‬فالعقل ذاته يفر�س �صلطة ما‪ ،‬و قيودا‬ ‫كثرة‪.‬‬ ‫حي ��ث اإن التجربة تكون قد علمت الإن�ص ��ان باأن ما ه ��و «خطاأ» قد يوؤدي اإى‬ ‫تبعات �صيئة‪ ،‬هو ما يجب جنبه حن تقوم ب�» اخيار احر و العاقل»‪.‬‬ ‫و هذا جزء ما اأ�صرنا اإليه �صابقا مفهوم « اأ�صباب وجودية ترانزندنتالية»‪.‬‬ ‫لذلت فا�صتقالية الفرد‪ ،‬وحريته حكومتان دائما ب�صروط وجوده‪ ،‬فهو بذلك غر‬ ‫قادر على اأن يكون حرا «حرية مطلقة»‪.‬‬ ‫حينما يتحدث البع�س‪ ،‬و ت�ص ��معهم يقول ��ون «امجتمعات التي تعي�س حرية‬ ‫مطلقة منفلتة من كل عقال»‪ ،‬ل ي�صعك ال اأن تت�صاءل‪ :‬اأين يوجد هذا امجتمع؟‪« .‬ان‬ ‫قدرة الدجال‪ »....‬يقول كوندور�صيه»‪..‬‬ ‫على ت�ص ��ليل اجماهر‪ ،‬هي اأكر من قدرة العبقري على ايقاظها»‪ .‬و ل�ص� �وؤ‬ ‫حظ اجماهر فان «الدجالن» اأعلى �صوتا واأطول نف�صا‪.‬‬ ‫ان الف ��رد العاق ��ل‪ ،‬قادر عل ��ى حديد خياراته �ص ��من امنظوم ��ة الجتماعية‬ ‫امحكوم ��ة باأنظمة و قوان ��ن هدفها حماية حرية كل فرد م ��ن اأن توؤثر فيها حرية‬ ‫اخر‪.‬‬ ‫و الفرد العاقل‪ ،‬قادر على اأية حال على حديد ما ي�صره ما ينفعه‪.‬‬ ‫وال�ص ��خ�س غر القادر على ذلك‪ ،‬عليه اأن ي�ص ��ف نف�ص ��ه باأنه غر قادر على‬ ‫ا�صتخدام عقله بطريقة م�صوؤلة‪ ،‬وليدع الخرين ملون عليه خياراته‪.‬‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫الوطن ّية بين قوسين!‬

‫عايض الظفيري‬

‫كل �س ��يء مكن اأن اأفهمه واأتعاي�ض معه ب�س ��ام ا اإا اأن‬ ‫تك ��ون (الوطن اي ��ة) بجال قدره ��ا عبارة عن م ��ادة ي كتاب‬ ‫مهمل يد ار�ض للطلبة على ا�ستحياء وي ا‬ ‫ُلخ�ض لهم ب�سفحتن‬ ‫وي�س ��تفاد منها اإكمال ن�ساب مع الم (فا�سي)‪ ،‬فاإما اأن ُتعامل‬ ‫الوطن اي ��ة كم ��ادة حرم ��ة وتنج ��ح ي غر�ض القيم ��ة التي‬ ‫اأوج ��دت م ��ن اأجله ��ا‪ ،‬اأو اأن اإك ��رام الوطن اي ��ة دفنه ��ا‪ ،‬فكل ما‬ ‫تتع ار� ��ض له هذه اماداة بال اذات يوحي اأنه ا اأهمية لها مام ًا‪،‬‬ ‫كال ار�س ��م والريا�س ��ة ي مدار�س ��نا ج� � ارد ح�س ���ض لل اراحة‬ ‫ولي�ض للفن وا للتع الم وا للربياة!‬ ‫فمع م ��ا ا‬ ‫يلف الوطنية كمفه ��وم من اأحاديث باأ�س ��وات‬ ‫منخف�س ��ة تتعاى اأحيان ًا ليُ�س ��مع �س ��داها هنا وهن ��اك‪ ،‬اإاا‬ ‫اأن احقيق ��ة تق ��ول اإن ام�س ��طلح له حب ��ون وكارهون وله‬ ‫اأ�س ��دقاء واأعداء اأي�س� � ًا‪ ،‬وهذا لي�ض بخفي على اأحد‪ ،‬فنحن‬

‫ن�س ��مع كثر ًا اأن الوطنياة م�سطلح غر �سرعي‪ ،‬واأنها دعوة‬ ‫جاهلياة‪ ،‬ون�سمع ما هو اأبعد من ذلك فقد تردد كثر ًا اأي�س ًا اأن‬ ‫امق�سود بالعلم هو العلم ال�سرعي‪ ،‬واأن ااأماة لي�ست بحاجة‬ ‫له ��ذه (العل ��وم الدنيوياة) الت ��ي ا خر فيها‪ ،‬وطبع ًا يق�س ��د‬ ‫بالعل ��وم الدنيوي ��ة ال اريا�س ��يات والطب والهند�س ��ة وبقية‬ ‫العلوم‪ ،‬فكيف اإذ ًا بتلك ام�س ��كينة غر ال�س ��رعياة امن�ساأ التي‬ ‫تدعى ماداة الربية الوطنياة؟!‬ ‫تكم ��ن ح�سا�س ��ية مفردة الوطنياة اأنها تلت�س ��ق ب�س ��كل‬ ‫مبا�س ��ر ي كل م ��ن الوط ��ن وامواطن وبدونهم ��ا ا تعي�ض‪،‬‬ ‫وه ��ي تنب ��ع منهما واإليهم ��ا ي تعبر وج ��داي مرتبط ي‬ ‫النف� ��ض وااأر� ��ض مع� � ًا وي اآن واحد‪ ،‬وحاول اأن ت�س ��مو‬ ‫بالعاقة بينهما اإى حد التماهي بداات اإن�س ��انياة خال�سة‪،‬‬ ‫وتتبعها داات اجتماعية و�سيا�سية مع اقدة‪ ،‬وهي ‪-‬بنواياها‬

‫عندما تسيل دموع‬ ‫وزير الداخلية‬

‫عندما يتزاوج فيسبوك مع‬ ‫جهاز التلفزيون‪ ..‬ما النتيجة؟‬ ‫لعل فكرة «العر�ض ح�س ��ب الطل ��ب» (‪ )Video on Demand‬هي واحدة‬ ‫من اأهم ااأفكار اجوهرية ي تطبيقات ااإعام اجديد‪ ،‬فبينما ي�س ��اهد النا�ض‬ ‫التلفزي ��ون دون اأي تاأث ��ر على ج ��دول الرامج‪ ،‬فاإن تطبيقات العر�ض ح�س ��ب‬ ‫الطلب ت�س ��مح لك بااطاع على قائمة من الرامج واختيار ما تريد م�س ��اهدته‬ ‫متى ما اأردت م�ساهدته‪.‬‬ ‫لك ��ن العر�ض ح�س ��ب الطلب (‪ )VOD‬م ينجح ب�س ��رعة كم ��ا كان متوقعا‪،‬‬ ‫فبينما كان امخططون ااإ�س ��راتيجيون يرون اأنه �س ��يكون له مفعول ال�سحر‪،‬‬ ‫ويتخلى النا�ض عن م�س ��اهدة القنوات التلفزيونية �سريعا وينتقلون اإى قائمة‬ ‫ااختيارات‪ ،‬فاإن اأمرين �ساهما ي حماية التلفزيون من القادم اجديد‪ ،‬ااأول‪:‬‬ ‫اأن النا� ��ض ح ��ب بطبعها اأن تكون ج ��زءا من جربة جماعية‪ ،‬يحب ال�س ��خ�ض‬ ‫اأن ي�س ��اهد �سيئا ي�س ��اهده معه ماين النا�ض حول ااأر�ض‪ ،‬ويحب اأن يتحدث‬ ‫معهم عن هذه التجربة‪ ،‬ما يوفر لنا �سعورا خفيا باانتماء ااجتماعي‪ ،‬وااأمر‬ ‫الثاي الذي �س ��اهم ي حماية التلفزيون هي اأن القنوات التلفزيونية تتناف�ض‬ ‫فيم ��ا بينها اختي ��ار ما ن�س ��اهده بينما جل�ض با�س ��رخاء للم�س ��اهدة دون اأن‬ ‫«نحتار ونختار»‪..‬‬ ‫ولك ��ن هذا كله قابل للتغر مع الق ��ادم اجديد‪ ،‬وهو التلفزيون ااجتماعي‬

‫توجيهات سامية‬ ‫ومسؤول تنفيذي‬ ‫«حرون»‬

‫مانع‬ ‫اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫ي ��وم ‪ 9‬اأبري ��ل اج ��اري م يك ��ن يوما عادي ��ا ي تون�ض‪ .‬فهو بالرغ ��م من اأنه‬ ‫ي�سكل ذكرى عزيزة على التون�سين يكرمون خاله �سهداءهم الذين �سقطوا اأثناء‬ ‫امواجه ��ات مع قوات ااحتال الفرن�س ��ي ع ��ام ‪ ،1938‬اإذا بالذك ��رى تتحول اإى‬ ‫اأزمة �سيا�س ��ية حادة‪ ،‬وذلك ب�س ��بب ام�سادمات التي ح�س ��لت بن ال�سرطة واآاف‬ ‫امحتفلن‪ .‬ويعود �س ��بب ذلك اإى اأن وزارة الداخلية �س ��بق لها اأن منعت التظاهر‬ ‫ب�سارع احبيب بورقيبة الذي يقع بقلب العا�سمة على اإثر قيام بع�ض من �ساركوا‬ ‫ي م�سرة نظمتها �سبكة اجمعيات ااإ�سامية ‪-‬وانخرط فيها ال�سلفيون‪ -‬بكثافة‬ ‫اإف�س ��اد تظاهرة نظمها ام�سرحيون بنف�ض امكان منا�سبة ااحتفال العامي بيوم‬ ‫ام�س ��رح‪ .‬اعتر امتظاهرون قرار امنع م�سً ��ا بحرية التون�سين‪ ،‬واأكدوا اأن �سارع‬ ‫احبيب بورقيبة اأ�س ��بح مكانا رمزيا بعد اأن جمع فيها ع�س ��رات ااآاف يوم ‪14‬‬ ‫يناي ��ر ‪ ،2011‬وطالب ��وا فيه بن عل ��ي بالرحيل‪ .‬واأم ��ام ااإ�س ��رار والتدافع‪ ،‬قام‬ ‫البولي�ض ب�س ��رب عديد امتظاهرين من فيهم ن�س ��طاء وحقوقيون و�س ��حفيون‪،‬‬ ‫وحت ��ى اأع�س ��اء بامجل�ض الوطني التاأ�سي�س ��ي‪ .‬وبذلك حول ااحتف ��ال اإى اأزمة‬ ‫�سيا�س ��ية‪.‬هكذا وجد وزير الداخلية نف�سه عر�س ��ة حملة وا�سعة من قبل اأطراف‬ ‫عديدة‪ .‬ونظمت بامنا�س ��بة جل�سة علنية للمجل�ض التاأ�سي�س ��ي‪ ،‬انق�سم فيها نواب‬ ‫ال�س ��عب ب ��ن مدافع عن ال�س ��يد علي العري�ض ال ��ذي يعتر من اأبرز ك ��وادر حركة‬ ‫النه�سة‪ ،‬وبن منتقد له‪.‬ي هذا ال�سياق يطرح ال�سوؤال التاي‪ :‬هل ندم ال�سيد علي‬ ‫العري�ض على ت�س ��لمه حقيبة الداخلية اأم ا‪ ،‬وذلك بعد جربة ق�س ��رة م تتجاوز‬ ‫ااأربعة اأ�سهر‪ ،‬لكنها و�سعته ي مواجهة مع اأكر من طرف‪ .‬اإن الدموع التي �سالت‬ ‫من عينيه اأثناء هذه اجل�سة العا�سفة عك�ست حالته النف�سية التي كان عليها‪ ،‬وهو‬ ‫يتعر�ض للمحا�سبة والنقد ال�سديد من قبل بع�ض النواب‪ ،‬بل واأن يقارنه البع�ض‬

‫الطيابة‪ -‬قد ت�س ��طدم بالكثر من العوائق والطرق ال�سائكة‬ ‫وحقول ااألغام اأي�س ًا‪.‬‬ ‫فالوط ��ن وامواط ��ن مفردت ��ان غريبتان وم ي ��ردا ذكراً‬ ‫�س ��ريح ًا ي الق ��راآن الك ��رم وا ال�س� � انة النبو اي ��ة‪ .‬فم ��ا هو‬ ‫الوطن؟ ومن هو امواطن؟ �س� �وؤاان واإن بدت �سهولتهما ي‬ ‫الوهل ��ة ااأوى ا اإا اأنه وما يحيط بهما من اآراء واختافات‬ ‫فل ��ن ت�س ��تطيع م ��اداة تد ار� ��ض ع ��ن غر قناع ��ة اأ�س � ً�ا وعلى‬ ‫ا�س ��تحياء اأن جيب عليهم ��ا بو�س ��وح وا التعاطي معهما‬ ‫بعمق!‬ ‫وكعادتنا امحبابة مار�ض التعامي عن هذه ااإ�س ��كالية‬ ‫ي مفهوم الوطنية‪ ،‬اإى اأن تفرز اأزماتها ثم تتعاى ااأ�سوات‬ ‫وتتطاي ��ر ي كل م ��كان‪ ،‬ونتعامى عن الوطن اي ��ة كقيمة غر‬ ‫متعار�سة مع القيم ااأعلى وااأ�سمى‪ ،‬وتن�ساأ مع ااإن�سان ي‬

‫اأي اأر�ض يكون‪ ،‬فالوطنية وبعيد ًا عن اإ�س ��كاليات ام�سطلح‬ ‫هي قيمة وجدانية يدركها اجميع وي�س ��عر بها ومار�س ��ها‬ ‫رغب ��ة من ��ه ي التعبر عن اح ��ب واانتماء‪ ،‬ويج ��ب اأن ا‬ ‫تبقى الوطنياة ج ارد كتاب �س ��غر ي منهج درا�سي ي�ساب‬ ‫بحمرة اخج ��ل وهو يتحدث عن جغرافي ��ا الوطن‪ ،‬وما اإن‬ ‫ينتهي الدر�ض حتى تتمدد ااأفكار وتطر اإى ما هو اأبعد!‬ ‫وم ��ا اأن مرك ��ز امل ��ك عبدالعزيز للح ��وار الوطني هو‬ ‫مرك ��ز للحوار الوطني اأو ًا واأخ ��ر ًا‪ ،‬فعليه اأن يفتح حوار ًا‬ ‫جاد ًا و�سريح ًا ووطني ًا عن‪ :‬ما هي الوطنية؟ حتى ا ي�سيع‬ ‫اأبناوؤن ��ا الطلبة بن ما يقدام لهم على ا�س ��تحياء عن الوطنياة‬ ‫وبن ما يُقال لهم �سراحة اإن الوطنية دعوة جاهلياة!‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫ب�س ��خو�ض من العهد ال�سابق‪ .‬فلي�ض من ال�س ��هل على �سخ�ض ق�سى خم�سة ع�سر‬ ‫عاما ي ال�س ��جن ب�س ��بب اأف ��كاره وانتمائه ال�سيا�س ��ي اأن توجه له تهم التع�س ��ف‬ ‫وااعتداء على امعار�سن واحقوقين وااإعامين‪ ،‬خا�سة واأن كثرا منهم كانوا‬ ‫رفقاء درب اأثناء الن�سال �سد الدكتاتورية‪.‬‬ ‫لق ��د وجد نف�س ��ه ي موقع ا يح�س ��د عليه اإطاق ��ا‪ .‬لقد �س ��بق اأن اتهم بغ�ض‬ ‫الطرف عن حركات جزء من التيار ال�سلفي ي اأكر من منا�سبة‪ .‬وعندما ت�سدت‬ ‫وزارة الداخلية بحزم محاوات تهريب ال�س ��اح‪ ،‬ما اأدى اإى قتل عن�سرين من‬ ‫ال�سلفين‪ ،‬هاجمه هوؤاء ب�سدة‪ ،‬ثم حدثت حاولة ي ذراع وزير الداخلية من قبل‬ ‫بع�ض ااأطراف ااأمنية‪ ،‬وهو ما ا�س ��تلزم نزوله اإى ال�س ��ارع ليت�سدى اأي عملية‬ ‫اهتزاز داخل وزارته‪ .‬وبالرغم من عاقاته اجيدة ال�س ��ابقة بال�س ��احة ااإعامية‪،‬‬ ‫اإا اأن ��ه وجد نف�س ��ه الوزير الوحيد الذي تتم مقاطعته من قبل نقابة ال�س ��حفين‪،‬‬ ‫وهي �سابقة غر معهودة ي التاريخ ال�سيا�سي امعا�سر لتون�ض‪ .‬واأخرا‪ ،‬ها هو‬ ‫يتعر� ��ض للنقد‪ ،‬حتى من قبل حلفاء حركته‪ ،‬ويطالب رئي�ض امجل�ض التاأ�سي�س ��ي‬ ‫باإج ��راء حقي ��ق ح ��ول اأحداث ‪ 9‬اأبريل‪ .‬و�ستت�س ��كل جنة م�س ��تقلة �س ��يكون من‬ ‫م�س ��مواتها النظ ��ر ي كل اجوانب التي له ��ا عاقة ب�س ��احيات وزير الداخلية‬ ‫معرفة مدى م�سوؤوليته امبا�سرة على تلك اانتهاكات‪ .‬حتى زماء له ي احكومة‪،‬‬ ‫م يعلنوا ت�س ��امنهم معه‪ ،‬وا�س ��تغربوا امنعرج الذي انزلقت في ��ه تلك التطورات‬ ‫اخطرة التي خلقت اأزمة �سيا�سية حادة‪.‬‬ ‫اإنه ��ا لعب ��ة الرياح امتعاك�س ��ة‪ ،‬اإذ ي ف ��رة وجيزة مكن العري� ��ض من بناء‬ ‫�س ��ورة اإيجابية لدى الراأي العام‪ ،‬وخا�س ��ة ي ااأو�س ��اط ال�سيا�سية واحقوقية‬ ‫م�س ��روع رج ��ل دولة ل ��ه قدرة على ا�س ��تيعاب ام�س� �وؤولية‪ ،‬ف� �اإذا به ��ذه التطورات‬

‫ال�س ��ريعة ااأخ ��رة‪ ،‬تهز من تلك ال�س ��ورة‪ ،‬وتدفع ببع�ض ااأط ��راف اإى امطالبة‬ ‫با�س ��تقالته‪ .‬وام�س ��كلة اأن ااأمر لن يقف عند هذا احد‪ .‬فالق�سة لها اأجزاء اأخرى‪.‬‬ ‫اأن حقيق امعادلة بن احرام احريات العامة والفردية‪ ،‬وبن مقت�سيات فر�ض‬ ‫القانون وهيبة الدولة لي�ست عملية �سهلة‪ ،‬كما اأنها مثل امرايا امتعاك�سة ا تعطيك‬ ‫�س ��ورة واحدة‪ ،‬واإما هي جال ل�س ��راع ااإرادات وت�س ��ارب ام�س ��الح‪ .‬ويكفي‬ ‫غدا اأن يتحرك بع�ض ال�س ��لفين يريدون ال�س ��يطرة من جديد على �سارع احبيب‬ ‫بورقيبة‪ ،‬حتى تختلف امواقف وتتباين امطالب‪.‬ا اأدري‪ ،‬هل ندمت حركة النه�سة‬ ‫عندما قذفت باأحد اأف�سل عنا�سرها ي اأتون هذه الوزارة‪ ،‬رغبة منها ي اكت�ساف‬ ‫هذا الهيكل امغلق الذي اأذاق كوادرها واأن�سارها امر‪ ،‬وحاولة لروي�سه واإنهاء‬ ‫اخ�س ��ومة بينها وبينه‪ .‬لقد اأ�سرت احركة منذ اللحظة ااأوى على ت�سلم جميع‬ ‫وزارات ال�سيادة‪ ،‬ما عدا وزارة الدفاع حر�سا منها على طماأنة اموؤ�س�سة الع�سكرية‪.‬‬ ‫قد يكون الوقت ا يزال مبكرا لكي تقوم احركة بتقييم اختيارها اخا�ض بت�سلم‬ ‫ال�س ��لطة ي ه ��ذا الظرف ال�س ��عب‪ ،‬لكن ما اأ�س ��اب العري�ض من تداعيات �س ��لبية‬ ‫نتيجة حمل م�س� �وؤولياته الكاملة على راأ�ض هذه الوزارة لن يو�س ��ع بالتاأكيد ي‬ ‫خانة مكا�س ��ب احركة‪ .‬فالرجل كما عرفته قبل ال�س ��جن وبع ��ده‪ ،‬ذكيا‪ ،‬ومتفتحا‪،‬‬ ‫وحاورا جيدا‪ ،‬ونا�سطا ميدانيا‪ ،‬وقد و�سفته ي اإحدى مقااتي ال�سابقة مطلع‬ ‫الت�سعينات ب� « امنا�سل الع�سوي « ما جعل مرتزقة النظام ال�سابق يهاجمونني‬ ‫بق�س ��وة ب�سبب ذلك‪ .‬وقد ن�سج فكره كثرا بعد �سنوات امحنة‪ .‬كما اأنه يعتر من‬ ‫ب ��ن قادة احرك ��ة الذين دعوا اإى التهدئة والرغماتية والتعامل م�س� �وؤولية مع‬ ‫عدي ��د ام�س ��ائل احرجة‪ ،‬ولع ��ل اآخرها مو�س ��وع العاقة بالتيار اجه ��ادي داخل‬ ‫ال�ساحة ال�سلفية‪ ،‬اأو م�ساألة التن�سي�ض على ال�سريعة ي الد�ستور‪.‬‬ ‫ام�س� �األة ااأكر اإحراجا واإثارة فيما جرى موؤخرا‪ ،‬هي‪ :‬كيف �سيكون موقف‬ ‫العري�ض‪ ،‬اإذا اأكدت التحقيقات اأن بع�ض امدنين الذين �ساركوا ي ااعتداء على‬ ‫امتظاهري ��ن ه ��م من اأبن ��اء حركته؟ كيف �سيت�س ��رف معهم؟ وماذا �س ��تفعل قيادة‬ ‫احركة حينها ي هذه ام�ساألة التي يتم�سك اجميع بالك�سف عنها؟ ‪.‬‬ ‫لهذا كله‪� ،‬س ��يكون من اخ�س ��ارة اأن يحرق هذا ال�سخ�ض ب�سرعة‪ ،‬وي هذا‬ ‫الظ ��رف بالذات‪.‬اأما هو‪ ،‬فقد وجد نف�س ��ه ‪-‬اإما اقتناعا اأو ا�س ��طرارا‪ -‬مدعوا لكي‬ ‫ي�س ��تمر ي دوره‪ ،‬واأن يدافع با�س ��تماتة عن اأداء قوى ااأمن‪ .‬اأن ام�س� �وؤول الذي‬ ‫ا يت�س ��امن مع امتعاونن مع ��ه واموؤمرين باأوامره‪ ،‬لن يحظ ��ى بااحرام‪ .‬اأما‬ ‫بقية ال�سورة ف�ستكتمل قريبا‪ ،‬وعندها ي�سبح لدينا ق�سة جديدة من ق�س�ض عام‬ ‫ال�سيا�سة الذي ا يرحم‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫ي ام�س ��اهدة واا�ستمتاع بالرنامج التلفزيوي‪ .‬بل اإن اإحدى الدرا�سات التي‬ ‫مت ي كولورادو ااأمريكية (قامت بها �سركة ‪ )iModerate‬تك�سف اأن بع�ض‬ ‫ااأ�سخا�ض �سار ي�ساهد برناجا معينا فقط اأن اأ�سدقاءه ي�ساهدونه ويريد اأن‬ ‫ي�س ��رك معهم ي احوار‪ ،‬لتك�سف الدرا�سة اأن عدد �ساعات م�ساهدة التلفزيون‬ ‫زادت عن ��د اأولئ ��ك الذين ي�س ��تخدمون ال�س ��بكات ااجتماعية اأثناء ام�س ��اهدة‪.‬‬ ‫الدرا�سة نف�سها تك�سف عن ثاثة اأنواع من اجمهور التي تكونت حول ا�ستخدام‬ ‫ال�س ��بكات ااجتماعية اأثناء م�س ��اهدة التلفزيون‪ :‬فريق ام�سجعن الريا�سين‪،‬‬ ‫وفريق ال�سباب الذين ي�ستخدمون التلفزيون كجزء من حبهم لتاأ�سي�ض �سبكات‬ ‫ااأ�سدقاء على ااإنرنت‪ ،‬والفتيات التي ت�ستمتع بالتجربة جزء من ا�ستمتاعها‬ ‫عمار بكار‬ ‫بالرامج الن�سائية والتوا�سل مع الن�ساء ااأخريات‪.‬‬ ‫حتى «الفيديو ح�سب الطلب» �سي�سبح اأكر اإغراء‪ ،‬اأنك �ست�ستطيع ااطاع‬ ‫على ما �ساهده «ااأ�سدقاء» على في�سبوك وتوير وتعليقاتهم‪ ،‬وي�سبح �سها اأن‬ ‫(‪ ،)Social TV‬حي ��ث م خلط تطبيقات ال�س ��بكات ااجتماعية (وعلى راأ�س ��ها تختار ما ت�س ��اهده‪ ،‬معنى اأن ال�س ��بكة ااجتماعية �ستحل حل التلفزيون ي‬ ‫اختيار ما ن�ساهد‪ ،‬وتر�سيح ااأف�سل لنا‪.‬‬ ‫في�سبوك) مع جربة م�ساهدة التلفزيون‪.‬‬ ‫ه ��ذه التجربة عموم ��ا بداأت جد طريقها للتطبيق ع ��ر تطبيقات اموبايل‬ ‫التلفزيون ااجتماعي يقوم على فكرة مب�س ��طة وهي اأن ي�ستطيع ااإن�سان‬ ‫ا�ستخدام في�سبوك‪ ،‬توير‪ ،‬ويوتيوب وجوجل بل�ض من خال جهاز التلفزيون‪ ،‬على اآيفون واآيباد واأندرويد‪ ،‬وهناك جارب ميزة ي هذا ااجاه‪ ،‬وخا�س ��ة‬ ‫وه ��ذا فعا ق ��د م تنفي ��ذه ي كل التلفزيونات الذكية التي طرحت ي ال�س ��وق لبع� ��ض القن ��وات ااإخبارية والقن ��وات التوثيقية والتعليمية مثل دي�س ��كفري‬ ‫خ ��ال الع ��ام اما�س ��ي‪ ،‬اإا اأن امرحل ��ة الثانية من ه ��ذا التطبيق ه ��ي مزج هذه وغره ��ا‪ .‬ه ��ذه التجارب كان ��ت دائما حل �س ��رور القن ��وات التلفزيونية التي‬ ‫التطبيقات مع جربة م�س ��اهدة التلفزيون والفيديو ح�سب الطلب‪ ،‬بحيث ترى كان ��ت تتخوف م ��ن تاأثر ااإع ��ام اجديد عليها ف� �اإذا بهذه التقني ��ات تزيد من‬ ‫من ي�س ��اهد برناجا معينا من اأ�سدقائك ب�س ��كل تلقائي‪ ،‬وبحيث تدرد�ض معهم متعة ام�ساهدة التلفزيونية وعدد ام�ساهدين وتعطي بعدا جديدا للتجربة كلها‪،‬‬ ‫حول ما ت�س ��اهدونه ي اأ�سفل ال�سا�سة اأو من خال تطبيق معن على اموبايل‪ ،‬بااإ�س ��افة لكونها جذب جمه ��ورا جديدا من ع�س ��اق التكنولوجيا الذين كانت‬ ‫بااإ�سافة اأن ترى تقييما مختلف الرامج قام به «ااأ�سدقاء» و»الفلورز» اأو من القنوات التلفزيونية تظن اأنها فقدتهم لاأبد‪.‬‬ ‫ه ��ذا كله ياأتي كجزء م ��ن تطور التلفزيون الذكي‪ ،‬الذي كتبت عنه ي مقال‬ ‫خال عموم اجمهور‪.‬‬ ‫هذا ااأمر يحدث تغير ًا جذري ًا ي جربة م�س ��اهدة التلفزيون اأنها تعمق �سابق بعنوان‪« :‬عندما ي�سبح التلفزيون ذكيا وي�سيطر!»‪ .‬التلفزيون كما يبدو‬ ‫ذل ��ك البع ��د ااجتماع ��ي ي التجرب ��ة‪ ،‬ولكن هذا يعن ��ي امزيد م ��ن ااإقبال على يتحول اإى كائن ذكي اجتماعي يجل�ض على عر�سه ي و�سط امنزل وا يزداد اإا‬ ‫الرامج احية والرامج اجديدة التي تعر�ض اأول مرة‪ ،‬ويعني اأن الدمج بن تاألقا مع التكنولوجيات ااأخرى التي تطوف من حوله‪..‬‬ ‫عر� ��ض الرنامج على التلفزيون والدمج بينه وبن التفاعل معه على ااإنرنت‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬ ‫واموبايل �سي�سبح اأمر ًا اأ�سا�سي ًا ي جاح القناة ي تقدم تلك التجربة امتكاملة‬

‫ابد من ا�س ��تهال هذا امقال ما ي�س ��توعب ت�س ��جيل‬ ‫موق ��ف مفرو� ��ض بحك ��م الواق ��ع وق ��وة اأح ��كام ااأمانة‪،‬‬ ‫مهيد ًا لت�س ��جيل موقف عتب على فئة من �س ��لب امجتمع‬ ‫مُنح ��ت الثق ��ة خدمة الوط ��ن ورعاية م�س ��الح امواطنن‬ ‫نظر امتيازات �س ��خية تنطوي على ع�س ��ب احياة (امال‬ ‫واج ��اه)‪ ،‬العتب ا مكن �س ��جنه ي النف�ض‪ ،‬بل ا يجوز‬ ‫اإخف ��اوؤه وام�س ��لحة العامة ه ��ي الغاية واماآل ف�س � ً�ا عن‬ ‫كونها م�سوؤولية اجميع‪.‬‬ ‫اأي�س� � ًا ا مك ��ن جاه ��ل نبل ااإن�س ��ان ال�س ��عودي‬ ‫امنبثق من اأ�س ��الته وكرم اأخاقه‪ ،‬ومن غر العدل القفز‬ ‫عل ��ى وفائ ��ه وطيبت ��ه اموجبة حتم� � ًا لتكرم ��ه ومعاملته‬ ‫امعاملة التي تليق به ي اإطار من ااحرام والتقدير‪ ،‬وي‬ ‫امقابل جد اأنه من ال�س ��عوبة مكان اإخفاء �ساأنه العظيم‬ ‫ام�س ��يطرعلى اهتمام ��ات الدول ��ة التي جعل ��ت منه حور‬ ‫مهم ت ��دور حول ��ه ا�س ��راتيجية التنمية بكاف ��ة مكوناتها‬ ‫واأبعادها ‪،‬وما ا يجب حجبه اأنَ القيادة ال�سيا�س ��ية (بيت‬ ‫احكم ) �س ��ادقة ووا�سحة ي ح�سن رعايتها للمواطنن‪،‬‬ ‫وا تتوانى ي التاأكيد على ذلك ب�س ��فافية يرافقها ‪-‬ووفقا‬ ‫لدواعي ال�سرورة‪ -‬توجيهات حازمة وام�سهد يغ�ض باأدلة‬ ‫ااإثبات‪ ،‬وي كل ااأحوال جد اأنَ امواطنن مدركون لذلك‬

‫ومقدرون ا �سك‪.‬‬ ‫وم ��ن اأراد فح�ض عفوية العاق ��ة ومتانتها فلينطلق‬ ‫من قاعدة ا�س ��تجابة امواطنن الفورية لن ��داء وي ااأمر؛‬ ‫ليخل�ض بالتاي اإى اأنَ ال�س ��عب ال�س ��عودي يلتقط اإ�سارة‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن ويتفاع ��ل معها تلقائي� � ًا‪ ،‬وهذا‬ ‫موؤ�س ��ر �س ��ريح يعُتد به لتاأكيد عاقة التكام ��ل بن الدولة‬ ‫وال�س ��عب‪ ،‬وللدال ��ة اأك ��ر مك ��ن النظ ��ر اإى ا�س ��تجابة‬ ‫امجتمع ل�سفاعة خادم احرمن ال�سريفن ي عتق الرقاب‬ ‫م ��ن ام ��وت امقرر باأح ��كام ال�س ��رع ‪-‬يعفو ال�س ��عودي عن‬ ‫قات ��ل والده اأو فلذة كبده اأو �س ��قيقه لوج ��ه الله تعاى‪ ،‬ثم‬ ‫تقدير ًا لطلب عبدالله بن عبد العزيز الذي اأح َبه الله فاأح َبه‬ ‫اخلق‪ ،‬ا اأعلم اأنَ اأحد ًا من زعماء العام حر�ض على ن�س ��ر‬ ‫الت�سامح‪ ،‬وم�س ��ك مبادئ ااإن�سانية‪ ،‬وفعَلها على اأر�ض‬ ‫الواق ��ع مثله‪ ،‬لطي ��ف مع ال�س ��عب ‪-‬الله يلط ��ف به ومده‬ ‫بطول العمر وال�سحة‪ -‬اإى اح ِد الذي تذوب فيه الفوارق‬ ‫بن احاكم وامحكوم‪.‬‬ ‫نع ��م ل ��كل اأ َم ��ة رمز تتح ��دث عن ��ه‪ ،‬وع ��ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز يتج ��اوز احدي ��ث مكانت ��ه التاريخي ��ة وثقلة‬ ‫ال�سيا�س ��ي وقبوله ال�سعبي اإى ما هو اأ�سمى‪ ،‬ولعلني من‬ ‫امتهم ��ن بعر�ض اآماي ي �سخ�س ��ه الك ��رم‪ ،‬وتطاردي‬

‫ي ذلك ال�س� �اأن اأك ��ر من تهمة ظهر منها جلي� � ًا ما ظهر ي‬ ‫اأعق ��اب اأح ��د اح ��وارات الوطنية حيث تناولن ��ي عد ٌد من‬ ‫امواقع ااإلكرونية اخبيثة ي الداخل واخارج ب�س ��يء‬ ‫من التهكم وال�سخرية‪ ،‬وانتهت بت�سنيفي �سمن اأ�سحاب‬ ‫امعاري�ض القاب�سن واأنا والله ا اأعرف اإى ذلك �سبيا‪.‬‬ ‫ما تقدم ذكره قد يكون و�س ��فة �س ��داع للمغر�س ��ن‬ ‫اإى جان ��ب كون ��ه نافذة لن ��ر العتب على بع� ��ض القائمن‬ ‫على �س� �وؤون اإدارة ااأجهزة احكومية التنفيذية ‪ -‬وزراء‬ ‫وروؤ�ساء م�س ��الح حكومية ‪ -‬حل الثقة الر�سمية وزاوية‬ ‫العتب ال�س ��عبي ‪-‬وهم يقفون اأمام ثوابت را�س ��خة‪ -‬دولة‬ ‫غاي ��ة نظامه ��ا رعاي ��ة امواطن ��ن بعدال ��ة وتق ��دم كل م ��ا‬ ‫يخدمهم ويحفظ كرامتهم دون منة اأو تفرقة ‪ ،‬و�سعب وي‬ ‫اأبي ملتف حول قيادته دون �سرط اأو قيد بتطلعات �سقفها‬ ‫يام�ض امنطق وامعقول‪.‬‬ ‫اأي اأنَ اجمي ��ع اأمام ثنائية متدرجة من اما�س ��ي اإى‬ ‫احا�سر عر مراحل زمنية دقيقة باجاه م�ستقبل م�سرق‬ ‫باإذن الله‪ ،‬وهز جذع هذه الثنائية الفريدة لن ي�سقط رطب ًا‬ ‫وا تين ًا!‬ ‫ً‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬اأنَ �س ��وت امواطن يرتفع تذمرا من اأداء‬ ‫بع�ض اجهات احكومية ب�سكل عام‪ ،‬والتوجيهات ال�سامية‬

‫شيء من حتى‬

‫تنقية المدارس‬ ‫من العراك‬ ‫الفكري‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ق ��رار وزارة الربية والتعليم باإيقاف‬ ‫امعلم ��ن ام�س ��يئن للدي ��ن الإ�س ��امي اأو‬ ‫للر�س ��ول �س ��لى الل ��ه علي ��ه و�س ��لم اأو اأحد‬ ‫ال�سحابة ونقلهم اإى وظائف غر تعليمية‬ ‫مهم ج ��د ًا وقد ل يك ��ون كافي� � ًا ي الأمور‬ ‫قطعي ��ة الدلل ��ة قطعية الثب ��وت‪ ،‬لأننا نربي‬ ‫اأبناءنا ونتوخّ ى فيهم الر�س ��د والفاح ول‬ ‫نر�س ��ى له ��م اأب ��د ًا اأن تت َم تعبئتهم ب�س ��يء‬ ‫ي�سيء اإى ديننا اأو اإى �سحابة خر الرية‬ ‫الذين قال فيهم «ل ت�س ُبوا اأ�سحابي» وي‬ ‫حدي ��ث اآخ ��ر ي م�س ��ند اأحم ��د « دعوا ي‬ ‫اأ�سحابي» على اأن يت َم ذلك وفق اإجراءات‬ ‫عادلة ومن�سفة وح َددة بعيدة عن الدعاء‬ ‫والهوى واجور‪.‬‬ ‫ومن �سمن ال�ساحيات التي ُمنِ حت‬ ‫مدي ��ري التعلي ��م اإيق ��اف ونق ��ل امدر�س ��ن‬ ‫الذين تبنوا اجاهات فكرية منحرفة توؤثِر‬ ‫ي الطلبة‪ ،‬وهذا الكام جميل على اإطاقه‬ ‫ولك ��ن يحت ��اج اإى �س ��يء م ��ن التف�س ��يل‪،‬‬ ‫فق ��د ُا ْبتُليت بع� ��س امدار�س ي �س ��نوات‬ ‫�س ��ابقة معلم ��ن قاموا بتجيي� ��س امجتمع‬ ‫�سد بع�س ��ه وغر�س ��وا ي الطاب اأفكار ًا‬ ‫اإرهابي ��ة عان ��ى م ��ن اآثاره ��ا امجتمع حتى‬ ‫ا�س ��تطاع اأن يجتثه ��ا ويجف ��ف منابعه ��ا‪،‬‬ ‫كم ��ا ُا ْبتُليت ببع�س امعلمن الذين حاولوا‬ ‫اأن ينقل ��وا اأفكاره ��م اخا�س ��ة اإما ب�س ��بب‬ ‫فك ��ري اأو نف�س ��ي لك ��ن ي الوق ��ت نف�س ��ه‬ ‫اأخ�س ��ى اأن يك ��ون ي فت ��ح الب ��اب عل ��ى‬ ‫اإطاق ��ه ج ��ال لرم ��ي التهام ��ات بالباطل‬ ‫اأو ت�س ��فية اح�سابات والدعاء بغر وجه‬ ‫ح ��ق اأو ت�س ��خيم الأم ��ور عل ��ى وج ��ه غر‬ ‫الت ��ي ه ��ي علي ��ه‪ ،‬حت ��ى تتح � ّ�ول �س ��احات‬ ‫امدار� ��س اإى مكارثي ��ة جدي ��دة مج ��رد اأن‬ ‫مدر�س� � ًا اختل ��ف م ��ع مدي ��ره اأو زمائ ��ه‬ ‫ي الفك ��ر اأو لأن بع� ��س اآرائ ��ه ل تعجبهم‬ ‫فرفعون عليه ع�س ��ا الجاه ��ات الفكرية‬ ‫امنحرف ��ة‪ ،‬وقد َمرت امدار�س ي فرة من‬ ‫الفرات مظام اكت ��وى بنرانها معلمون‬ ‫خل�س ��ون مجرد اأنه ��م اختلفوا معهم ي‬ ‫ال ��راأي‪ ،‬واأ�س ��بح الطاب م�س ��رح ًا معارك‬ ‫امعلمن الفكرية وهم ل �س� �اأن لهم بها وم‬ ‫ياأت ��وا اإى امدار� ��س لأجله ��ا‪ ،‬ولذل ��ك ف� �اإن‬ ‫تنقي ��ة امدار�س من هذه الأم ��ور اأمر مهم‪،‬‬ ‫والأهم منه عدم ا�س ��تغال ه ��ذه القرارات‬ ‫لت�سفيةاح�سابات‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫تتك ��رر بالتاأكيد على «�س ��رعة البت ي الق�س ��ايا لتي�س ��ر‬ ‫�س� �وؤون امواطنن وامقيمن وعدم تعطيل م�ساحهم ما‬ ‫يحفظ احقوق وي�سونها‪ ،‬حر�س� � ًا على اأداء ااأمانة التي‬ ‫اأمر الله باأدائها» ااأ�سوات ارتفعت حت �سغط الت�سويف‬ ‫والتجاهل وامح�س ��وبية امنت�س ��رة ي بع�ض اموؤ�س�سات‬ ‫الراب�سة ي تاأويل التوجيهات ال�سامية وتف�سر ااأنظمة‬ ‫والتباطوؤ ي التنفيذ‪ ،‬والترير بحجة احر�ض والتدقيق‬ ‫م يعد مقب ��و ًا ي ظل ااإمكانات امتوفرة وال�س ��كوى من‬ ‫حما� ��ض امواطنن‪ ،‬وارتفاع �س ��قف مطالبهم‪ ،‬غر منطقي‬ ‫ويجب حفظ ذلك ي اأر�سيف اما�سي‪.‬‬ ‫ولتج ��اوز ااأزم ��ة يجب اأو ًا ااع ��راف بتاآكل بع�ض‬ ‫ااأجه ��زة التنفيذية حت وط� �اأة ام�س� �وؤول (احرون) ي‬ ‫ظل �سيطرة احر�ض القدم (الهواء الفا�سد) على امفا�سل‬ ‫ااإ�سرافية ي العديد من الوزارات وام�سالح احكومية‪.‬‬ ‫وتت ��م امواجه ��ة ااإ�س ��احية العاجل ��ة عل ��ى ه ��ذا‬ ‫ااأ�سا�ض‪ .‬وال�سوؤال‪ :‬من يا ترى يجب اأن يدفع ثمن فاتورة‬ ‫اخل ��ل‪ ..‬امواطن ��ون اأم البروقراطي ��ون الذين يعطلون‬ ‫م�سالح النا�ض؟‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

fadi@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 027373402 027374023

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬   037201798 03–7201786

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬   075238139 075235138

taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500

hfralbaten@alsharqnetsa

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280

abha@alsharqnetsa

jizan@alsharqnetsa

najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

033495510

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬  65435301 65434792 65435127

hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

khaled@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬ – ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  –  03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬   02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

  025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬ 2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ ﻣﻦ ﺗﺪﻧﻲ ﺍﻷﺟﻮﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻴﺐ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬..‫ﻣﻌﻴﻘﺎﺕ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬                                                                           ‫ﻋﺼﺎم ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬



                            %51          %5                                     

                                                                      

‫ ﻭﻟﺠﻨﺔ‬..‫ ﻧﺎﺯﺣ ﹰﺎ‬4393 ‫ ﻋﻮﺿﻨﺎ‬:‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﺤﺪﺩ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻋﻮﺩﺗﻬﻢ‬ ‫ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻫﻲ ﻣﻦ ﱢ‬                            12214312101               ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن واﺋﻞ اﻟﻴﺤﻴﻰ ــ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬

10

‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻮزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

                                        4393        

                          %60   %45                                                             

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﺍﺩﻱ‬

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ «‫»ﻣﺘﺒﻬﺬﻟﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬     128     1851433                                      

‫ﹸ‬ ‫ﹸ‬ !‫ ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻟـ | ﻭﻳﺤﻴﺎ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬..‫ﻛﺮﺍﻣﺔ ﹼﺃﻣﺔ‬ ‫ﺭﺍﻉ‬ ‫ﻛﺮﺍﻣﺔ ﹴ‬

7

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ‫ ﺁﻣﻠﻴﻦ‬،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ‬،‫ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ ﻭﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‬،‫ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬

              82        15         2012327       114            1414      800   125201247 119201241    ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻋﺪﻧﺎن‬

!‫ﺣﺪﺩﻭﺍ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻜﺰﻳﻢ‬

                                                                                              ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬

‫ ﻟﻨﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﻔﺴﺪﻳﻦ ﻋﻠﻨ ﹰﺎ ﻣﺜﻞ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﻴﻦ‬..‫ﺣﺮﺏ ﻣﻘﺪﺳﺔ ﻟﺤﻔﻆ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ‬                                     ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻬﺮي‬

                                                

                                                     

                                          

                                                   


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫آلية جديدة لتسريع تصفية المساهمات العقارية المتعثرة‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ك�سف ل�»ال�سرق» م�سفي ام�ساهمات‬ ‫امتعرة امكلف م��ن قبل وزارة التجارة‬ ‫الدكتور عبداحميد بن خنن اأن هناك اآلية‬ ‫جديدة تدر�سها جنة ام�ساهمات امتعرة‪،‬‬ ‫تتنا�سب مع و�سعية ام�ساهمات امتعرة‪،‬‬ ‫مو�سح ًا اأن «ااآل�ي��ة احالية جيدة‪ ،‬ولكن‬ ‫بحاجة اإى تفعيل وت�سريع اإجراءات اإنهاء‬ ‫ت�سفية ام�ساهمة ب�سكل �سريع»‪ .‬واأ�ساف اأن‬ ‫«ام�ساهمات الثاث التابعة ل�سركة خطط‬ ‫ام�ستقبل‪ ،‬التي تقرر ت�سفيتها ت�سل قيمة‬ ‫اأ�سهمها اإى ‪ 500‬مليون ري��ال»‪ ،‬مبينا اأنه‬ ‫«م اانتهاء من ت�سفية م�ساهمة «خطط‬ ‫العار�س ي الريا�س‪ ،‬ودرة اخليج ي‬ ‫اخر» ي حن م يتم اانتهاء من ت�سفية‬

‫م�ساهمة خ�ط��ط رب��وة‬ ‫ن�ظ��را ل��وج��ود اأر����س ي‬ ‫اليا�سمن ي الريا�س»‪،‬‬ ‫ام�ساهمتن «خطط درة‬ ‫مو�سح ًا اأن ام�ساهمات‬ ‫اخليج باخر وخطط‬ ‫الثاث «تختلف من حيث‬ ‫ال��ع��ار���س ب��ال��ري��ا���س»‪.‬‬ ‫اإج� ��راء الت�سفية‪ ،‬حيث‬ ‫وت� ��اب� ��ع ب� ��ن خ� �ن ��ن «م‬ ‫اإن ال��ق��رار ال �� �س��ادر من‬ ‫اإعطاء اللجنة ال�ساحية‬ ‫جل�س ال ��وزراء بتاريخ‬ ‫ي التنفيذ ع�ل��ى اأم ��وال‬ ‫‪ 15‬رم�سان اما�سي برقم‬ ‫ال � �� � �س� ��رك� ��ة ام� �ن� �ق ��ول ��ة‬ ‫والثابتة اإرج ��اع حقوق‬ ‫‪ 274‬ك���ان ي م�سلحة‬ ‫ام�ساهمن»‪ ،‬م�سيفا اأن‬ ‫م�ساهمة رب��وة اليا�سمن‬ ‫«ال �ل �ج �ن��ة م ت �ك��ن ملك‬ ‫ي الريا�س‪ ،‬حيث ن�س‬ ‫��س��اح�ي��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذ على‬ ‫قرار التنفيذ على ااأموال‬ ‫د‪ .‬عبداحميد بن خنن‬ ‫ااأرا�� �س ��ي ال �ت��ي ملكها‬ ‫امحجوزة‪ ،‬ي حن كان‬ ‫ال� ��� �س ��رك ��ة ب �خ �� �س��و���س‬ ‫قرار جل�س الوزراء عام‬ ‫‪1430‬ه�‪ ،‬يت�سمن اإعطاء ال�ساحية واحق خ�ط��ط رب� ��وة ال �ي��ا� �س �م��ن»‪ ،‬ااأم� ��ر ال��ذي‬ ‫للجنة ام���س��اه�م��ات ام �ت �ع��رة ي البيع‪ ،‬اأجرهم على اللجوء للق�ساء ا�ست�سدار‬

‫‪ 7281‬سعودية يبحثن عن‬ ‫عمل في أول أيام «لقاءات»‬

‫حكم نهائي ب �اإرج��اع حقوق ام�ساهمن»‪،‬‬ ‫م�سرا ي ال��وق��ت نف�سه اإى اأن��ه «�سيتم‬ ‫البدء ي اإج��راءات البيع فور �سدور قرار‬ ‫اللجنة بالتنفيذ ي رب ��وة اليا�سمن»‪.‬‬ ‫ولفت بن خنن اإى اأن هناك اآلية معينة‬ ‫م حديدها من قبل وزارة العدل اإف��راغ‬ ‫اأرا�سي ام�ساهمات امتعرة بعد الرفع من‬ ‫قبل اللجنة حول قانونية ااإف��راغ‪ ،‬مرجعا‬ ‫ذلك اإى خ�سو�سية هذه ام�ساهمات‪.‬‬ ‫وي ال�سياق ذات��ه ق��ال اب��ن خنن اإن‬ ‫ن�سبة ام�سفي من قيمة ال�سهم ي خطط‬ ‫درة اخليج ت�سل اإى ع�سرة اآاف ريال‬ ‫اع �ت �ب��ارات حا�سبية وح�ي�ث�ي��ات داخ��ل‬ ‫ام�ساهمة‪ ،‬ووفقا للناحية القانونية‪ ،‬م�سيفا‬ ‫اأن عدد ااأ�سهم ي درة اخليج ي�سل اإى ‪23‬‬ ‫األف �سهم‪.‬‬

‫أعلن عن قرار لتفعيل قواعد مكافحة غسيل اأموال واإرهاب‪ ..‬التويجري‪:‬‬

‫‪ %16.7‬تراجع في حاات ااشتباه في‬ ‫السوق المالية‪ ..‬ونعزز اإفصاح اإلكتروني‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫معر�ض لقاءات جدة يوائم بن طالبي واأ�شحاب العمل‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫(ال�شرق)‬

‫ك�س ��ف مدير الفعاليات ي �سندوق تنمية اموارد الب�سرية «هدف» ومدير‬ ‫مبادرة «لقاءات» حمد مو�سلي‪ ،‬عن ارتفاع اأعداد ام�سجات من الباحثات عن‬ ‫عم ��ل ي موقع امبادرة من �س ��تة اآاف اإى ‪ 7281‬باحث ��ة‪ ،‬ي اأول اأيام املتقى‬ ‫الثاي لتوطن الوظائف «لقاءات» وامعر�س ام�ساحب له‪ ،‬الذي يختتم اأعماله‬ ‫غ ��دا‪ ،‬وينظمه ال�س ��ندوق ووزارة العمل‪ .‬وقال اإن عدد احا�س ��رات ي اليوم‬ ‫ااأول بلغن ‪ 2467‬مواءمتهن مع ع�سرات ال�سركات الراغبة ي توطن الكوادر‬ ‫الوطنية اموؤهلة‪ ،‬اإذ تقوم مبادرة «لقاءات» على اأ�س ��ا�س امواءمة بن الباحثن‬ ‫عن العمل واأ�سحاب العمل الراغبن ي التوظيف‪ .‬ولفت اإى اأن املتقى ي�سهد‬ ‫م�ساركة �س ��تن من�ساأة من ختلف ااأن�سطة ااقت�س ��ادية ي القطاع اخا�س‪،‬‬ ‫لتق ��دم اأكر من خم�س ��ة اآاف وظيفة للجن�س ��ن‪ ،‬ت�س ��مل تخ�س�س ��ات اإدارية‬ ‫وحا�س ��بية وطبية‪ ،‬تعر�سها كرى ال�س ��ركات مثل جموعة بن ادن‪ ،‬الزاهد‪،‬‬ ‫ب ��ن زقر‪ ،‬بوب ��ا العربية‪� ،‬س ��نايدر‪ ،‬اجفاي‪ ،‬بنك �س ��اب‪ ،‬بنك الب ��اد‪ .‬واأفاد اأن‬ ‫«هدف»�سيدعم راتب اموظف ام�ستجد بن�سبة ‪ % 50‬مدة ثاث �سنوات‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى فرة التدريب‪ ،‬و�سيتيح ال�سندوق للمن�ساآت ام�ساركة فر�سة اح�سول على‬ ‫التحلي ��ل امهني الدقيق للمر�س ��حن للعمل‪ ،‬حيث �ست�س ��هل نتائج هذا التحليل‬ ‫مهمة انتقاء اموظفن امطلوبن وتقوم مقام ال�سر الذاتية على اأكر من �سعيد‬ ‫وب�سكل اأكر م�سداقية ومواءمة للمتطلبات الفعلية للمن�ساآت‪.‬‬

‫ق ��ال رئي� ��س جل� ��س هيئ ��ة‬ ‫ال�س ��وق امالي ��ة الرئي� ��س التنفيذي‬ ‫الدكتور عبدالرحمن التويجري‪ ،‬اإن‬ ‫الهيئة تتطلع خال عام ‪2012‬م اإى‬ ‫تطوير اللوائح والقواعد وحديثها‬ ‫لتواك ��ب امتغرات الت ��ي تطراأ على‬ ‫ال�س ��وق امالية وف ��ق اأف�سل امعاير‬ ‫واممار�س ��ات العامي ��ة‪ ،‬وم ��ن ه ��ذه‬ ‫اللوائح‪ :‬الائحة التنفيذية اخا�سة‬ ‫بتنظيم �سركات ووكاات الت�سنيف‪،‬‬ ‫وائحة �سناديق اا�ستثمار امحدثة‪،‬‬ ‫وقواعد كفاية راأ�س امال‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫اأن ��ه ي ج ��ال اإف�س ��اح ال�س ��ركات‬ ‫امدرج ��ة‪� ،‬س ��تعمل الهيئ ��ة عل ��ى‬ ‫تطوير اآليات واأنظمة ااإف�س ��اح ي‬ ‫ال�س ��وق امالي ��ة للتح ��ول اإى ماذج‬ ‫ااإف�س ��اح ااإلك ��روي امطب ��ق ي‬ ‫الدول ااأكر تقدم ًا ي العام‪ .‬واأفاد‬ ‫ي كلمت ��ه الت ��ي ت�س� �دّرت التقري ��ر‬ ‫ال�سنوي للهيئة امت�سمن اإجازاتها‬ ‫لتنظي ��م ال�س ��وق وتطويره ��ا لع ��ام‬ ‫‪1433/1432‬ه�‪ .‬وبن اأنه اإر�س ��اء‬

‫د‪ .‬عبد الرحمن التويجري‬

‫اأف�س ��ل اممار�سات ي جال حوكمة‬ ‫ال�سركات وتطوير امعاير وامبادئ‬ ‫ذات العاق ��ة اإيج ��اد بيئ ��ة تع� � ّزز‬ ‫حماية حقوق ام�ساهمن‪ ،‬وانطاق ًا‬ ‫من ا�س ��راتيجية التدرج ي فر�س‬ ‫اإلزامي ��ة بع� ��س ام ��واد امن�س ��و�س‬ ‫عليه ��ا ي الائح ��ة‪ ،‬ق ��رر جل� ��س‬ ‫الهيئة خال عام ‪2011‬م اأن ت�س ��بح‬ ‫الفق ��رة «ب» م ��ن امادة العا�س ��رة من‬ ‫الائحة امتعلقة «بو�س ��ع ال�سركات‬ ‫اأنظمة للرقابة الداخلية وااإ�س ��راف‬

‫العام عليها» ملزمة لل�س ��ركات كافة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار التويج ��ري اإى اأن الهيئ ��ة‬ ‫ي اإط ��ار �س ��عيها لتعزي ��ز نزاه ��ة‬ ‫وم�سداقية ال�س ��وق امالية وحماية‬ ‫ااأ�سخا�س امرخ�س لهم‪ ،‬وعمائهم‬ ‫م ��ن العمليات غ ��ر القانوني ��ة التي‬ ‫ق ��د تنط ��وي عل ��ى غ�س ��ل لاأم ��وال‪،‬‬ ‫اأو موي ��ل لاإره ��اب‪ ،‬اأو اأي ن�س ��اط‬ ‫اإجرام ��ي‪ ،‬اأ�س ��درت ق ��رار ًا يق�س ��ي‬ ‫مجموع ��ة تعدي ��ات لائحة قواعد‬ ‫مكافح ��ة غ�س ��ل ااأم ��وال وموي ��ل‬ ‫ااإرهاب‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن جه ��ود الهيئ ��ة ي‬ ‫ح�س ��ن كف ��اءة وعدال ��ة ال�س ��وق‬ ‫وتفعي ��ل مراقب ��ة الت ��داوات اآت ��ت‬ ‫ثماره ��ا خ ��ال الع ��ام اما�س ��ي‪،‬‬ ‫فراجعت عدد حاات اا�س ��تباه ي‬ ‫امخالف ��ات لنظام ال�س ��وق ولوائحه‬ ‫التنفيذي ��ة بن�س ��بة ‪ %16.7‬اإى‬ ‫‪ 35‬حال ��ة فق ��ط‪ ،‬وانخف�س ب�س ��كل‬ ‫ماث ��ل ع ��دد تنبيهات نظ ��ام الرقابة‬ ‫ااإلك ��روي عل ��ى وج ��ود خالفات‬ ‫لنظام ال�س ��وق ولوائح ��ه التنفيذية‬ ‫بن�سبة ‪.%8.9‬‬

‫‪ 1.2‬مليار ريال أرباح «موبايلي» خال الربع اأول‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت �سركة احاد ات�ساات (موبايلي)‬ ‫اأن اأرباحه ��ا خ ��ال الرب ��ع ااأول م ��ن الع ��ام‬ ‫اح ��اي‪ ،‬بلغ ��ت ‪ 1،207‬ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 998‬ملي ��ون ري ��ال للرب ��ع امماث ��ل م ��ن العام‬ ‫ال�سابق وذلك بارتفاع قدره ‪ .%21‬وبلغ الربح‬ ‫الت�س ��غيلي خال الرب ��ع ااأول ‪ 1،254‬مليون‬

‫ريال‪ ،‬مقابل ‪ 1،054‬مليون ريال للربع امماثل‬ ‫من العام ال�س ��ابق وذلك بارتف ��اع قدره ‪.%19‬‬ ‫وقد بلغت ربحية ال�س ��هم لفرة‬ ‫الثاثة اأ�س ��هر‪1.72‬ريال‪ ،‬مقابل‬ ‫‪1.43‬ري ��ال للف ��رة امماثلة من‬ ‫العام ال�سابق‪ .‬وذكرت اأنه عاد ًة‬ ‫م ��ا تكون نتائج الربع ااأخر من العام اأف�س ��ل‬ ‫من الربع ااأول ال ��ذي يليه‪ ،‬نظر ًا لتزامنها مع‬

‫مو�س ��م احج ومنا�سبات نهاية العام وغرها‪.‬‬ ‫وللح�س ��ول على مقارنة عادلة‪ ،‬تو�سح تطور‬ ‫ااأداء ام ��اي لل�س ��ركة‪ ،‬فاإن ��ه‬ ‫يج ��ب مقارن ��ة نتائ ��ج الربع‬ ‫ااأول م ��ن الع ��ام ‪2012‬م‬ ‫بالرب ��ع امماث ��ل م ��ن الع ��ام‬ ‫ال�س ��ابق‪ ،‬حيث بلغ ��ت اإي ��رادات الرب ��ع ااأول‬ ‫م ��ن العام اح ��اي ‪ 5،009‬ملي ��ون ريال مقابل‬

‫‪ 4،484‬ملي ��ون ري ��ال للربع امماث ��ل من العام‬ ‫ال�س ��ابق وذل ��ك بارتف ��اع ق ��درة ‪ .%12‬ويعود‬ ‫�سبب هذا اارتفاع اإى ارتفاع اإيرادات خدمات‬ ‫ال�س ��وت م ��ع ارتفاع ع ��دد دقائق اا�س ��تخدام‬ ‫وا�س ��تمرار ارتفاع اأعداد ام�سركن للخطوط‬ ‫امفوت ��رة ومداخي ��ل قط ��اع ااأعم ��ال‪ .‬كذل ��ك‬ ‫�س ��جلت اإيرادات البيانات ارتفاعا قدره ‪%28‬‬ ‫خال الربع ااأول من العام احاي‪.‬‬

‫مؤشر السوق السعودية يغلق على تراجع‪ ..‬وانخفاض التداوات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأغل ��ق اموؤ�س ��ر العام لل�س ��وق‬ ‫ال�س ��عودية اأم� ��س عن ��د م�س ��توى‬ ‫‪ 7277.89‬نقط ��ة مراجعا بن�س ��بة‬ ‫‪ %0.96‬ما يعادل ‪ 70‬نقطة وبلغت‬ ‫قيم الت ��داوات خال جل�س ��ة اأم�س‬ ‫‪ 11.6‬ملي ��ار ري ��ال موزع ��ة عل ��ى‬ ‫‪ 644.1‬مليون �سهم وبعدد �سفقات‬ ‫قدره ‪ 246.3‬األف �س ��فقة‪ .‬وت�سدر‬ ‫ااأ�س ��هم ااأك ��ر تراجع ًا �س ��هم ماء‬

‫ايس‬

‫عناية‬

‫سامبا‬

‫‪% 0.96‬‬

‫نماء للكيماويات‬

‫نسبة اإنخفاض‬

‫الباحة‬

‫‪7.277‬‬

‫مدينة المعرفة‬

‫‪.2‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪42‬‬

‫‪0‬‬

‫‪.0‬‬

‫‪95‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪.0‬‬

‫‪54‬‬

‫للكيماوي ��ات بالن�س ��بة الق�س ��وى‬ ‫عن ��د �س ��عر ‪ 21.35‬ري ��ال‪ ،‬اجدي ��ر‬ ‫ذكره اأن ال�س ��هم اأغلق خال جل�س ��ة‬ ‫ااأح ��د اما�س ��ي مرتفع ��ا بالن�س ��بة‬ ‫الق�س ��وى يليه �س ��هم مدينة امعرفة‬ ‫اأي�سا بالن�سبة الق�سوى‪ ،‬ليغلق عند‬ ‫�سعر ‪ 15.60‬ريال‪ ،‬وقد اأغلق ال�سهم‬ ‫على تراجع للجل�س ��ة ال�سابعة على‬ ‫التواي وبلغت ن�س ��بة م ��ا فقده من‬ ‫�سعره خال ال�سبع جل�سات ‪،%24‬‬ ‫ث ��م �س ��هم الباح ��ة اأي�س ��ا بالن�س ��بة‬

‫‪35‬‬

‫‪60‬‬

‫‪00‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪21‬‬

‫‪.‬‬ ‫‪15‬‬

‫‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫الق�سوى ليغلق عند �سعر ‪ 18‬رياا‬ ‫وهذه هي اجل�س ��ة اخام�سة ل�سهم‬ ‫يغلق بها على تراجع‪ .‬واأغلق �س ��هم‬ ‫ااأح�ساء للتنمية على تراجع ن�سبته‬ ‫‪ ،%9‬اجدي ��ر ذك ��ره اأن ال�س ��ركة‬

‫اأعلن ��ت ع ��ن نتائج ��ه امالي ��ة للربع‬ ‫ااأول م�س ��اء جل�س ��ة ااأح ��د حي ��ث‬ ‫تراجع ��ت اأرباحه ��ا بن�س ��بة ‪،%31‬‬ ‫ت ��اه �س ��هم �س ��ابتكو ال ��ذي اأغل ��ق‬ ‫مراجعا بن�سبة ‪ %8‬بعد اإعانه عن‬

‫نتائج ��ه امالية حيث حق ��ق اأرباحا‬ ‫قدره ��ا ‪ 6.7‬ملي ��ون ري ��ال ب�س ��بب‬ ‫ت�سييل ال�س ��ركة محفظتها وارتفاع‬ ‫معدات الت�سغيل خال الربع ااأول‬ ‫‪.2012‬‬

‫محلان‪ :‬نتائج «سابك» ستعزز مؤشر سوق المال وتعوض تراجعه‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫توقع حلان ماليان ل�»ال�سرق» اأن يوؤثر اإعان‬ ‫نتائج �سابك اليوم‪ ،‬على �سوق امال ال�سعودي‪� ،‬سواء‬ ‫بااإيجاب اأو ال�س ��لب نظرا ما ملكه هذه ال�سركة من‬ ‫قدرة على التاأثر بحكم اأنها من ال�س ��ركات القيادية‬ ‫ي �سوق امال‪ ،‬م�س ��رين اإى اأن هناك توقعات باأن‬ ‫تك ��ون نتائج �س ��ابك اإيجابية‪ ،‬ما �س ��يكون ل ��ه ااأثر‬ ‫واانعكا� ��س ااإيجابي على ال�س ��وق‪ .‬وق ��ال امحلل‬ ‫اماي فهد البقمي اأن «اإعان �س ��ابك �سيكون له تاأثر‬ ‫ولو ب�سكل مبدئي نظرا حجم هذه ال�سركة الكبرة‬

‫والقيادية»‪ ،‬م�سيفا اأن «التوقعات ت�سر اإى اأن نتائج‬ ‫�سابك �ستكون اإيجابية‪ ،‬بناء على الداات اماأخوذة‬ ‫من اإعان كيان‪ ،‬الذي اأ�سار اإى اأن اأ�سعار اللقيم كانت‬ ‫متازة خال الربع ااأول من هذا العام‪ ،‬واأف�سل من‬ ‫اأ�س ��عار اللقيم خال الربع الرابع من ‪ ،»2011‬وقال‬ ‫امحلل اماي ف�س ��ل البوعينن اإن «�سوق امال ي�سهد‬ ‫ت�سحيحا حادا‪ ،‬و�سيكون لنتائج �سابك امالية تاأثر‬ ‫مبا�س ��ر على ال�سوق‪ ،‬اإما بدعمها ي حال مو اأرباح‬ ‫�س ��ركة �س ��ابك‪ ،‬اأو حقيقها اأرقام تفوق التوقعات‪،‬‬ ‫واإما بتاأثر �سلبي اإذا كانت اأرباحها اأقل من امتوقع‬ ‫على اأ�سا�س اأنها ال�سركة ااأكر تاأثر ًا ي ال�سوق»‪.‬‬

‫«صيدليات جدة» تتهم «الغذاء والدواء»‬ ‫بسحب صاحيات وزارة الصحة‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫فت ��ح اأع�س ��اء جنة ال�س ��يدليات ي غرفة جدة‬ ‫الن ��ار عل ��ى هيئ ��ة الغ ��ذاء وال ��دواء‪ ،‬موؤكدي ��ن اأنها‬ ‫ح�سل على �ساحيات عدد من اجهات احكومية‪،‬‬ ‫ومن بينها وزارة ال�سحة‪.‬‬ ‫واأكد ع�س ��و اللجنة ع ��ادل ال�س ��ريف اأن «هيئة‬ ‫الغ ��ذاء والدواء من اأبرز معوقات القطاع ال�س ��حي‬ ‫حتى اللحظة»‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأن «الهيئة تتخذ قراراتها‬ ‫دون درا�س ��ة العواق ��ب امحتمل ��ة لتل ��ك الق ��رارات‪،‬‬ ‫ودون ا�ست�س ��ارة جن ��ة ال�س ��يدليات»‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫«الغرف ��ة حاول ��ت التوا�س ��ل م ��ع الهيئ ��ة بتنظي ��م‬ ‫اجتماع ��ات ومقابات م ��ع اأع�س ��ائها‪ ،‬اإ ّا اأن الهيئة‬ ‫م ت�س ��تجب وم تهتم»‪.‬وتاب ��ع «م ��ن امفر� ��س اأا‬ ‫تتخ ��ذ الهيئة اأي قرارات تخ�س �س ��احيات جهات‬ ‫حكومي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اإ ّا اأنه ��ا قامت منذ فرة ب�س ��حب‬

‫ال�س ��احيات من وزارة ال�س ��حة‪ ،‬بعد اأن كانت هي‬ ‫امرجع الوحيد لقطاع ال�سيدليات»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن «امع ��وق ااآخ ��ر ال ��ذي يواج ��ه‬ ‫القط ��اع‪ ،‬هو ت�س ��ارب ااخت�سا�س ��ات بن اجهات‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬فعلى �س ��بيل امث ��ال قد تقوم ال�س� �وؤون‬ ‫ال�س ��حية من ��ح الراخي� ��س‪ ،‬ي امقاب ��ل تق ��وم‬ ‫البلدية باإيقافها»‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأك ��د ع�س ��و اللجن ��ة اأن� ��س زارع اأن‬ ‫«معوقات قطاع ال�سيدلة تكمن ي كرة ااإجراءات‬ ‫احكومية‪ ،‬امطلوبة افتتاح �سيدلية جديدة‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن «ما يح�س ��ل هو تع�س ��ف ي تطبيق ااإجراءات‪،‬‬ ‫فكل جه ��ة تعمل مفردها‪ ،‬دون اأي تن�س ��يق بينها»‪،‬‬ ‫م�س ��يف ًا اأن «ظه ��ور هيئ ��ة الغ ��ذاء وال ��دواء ي‬ ‫ال�س ��احة‪ ،‬زاد من �س ��عوبة هذه العقبات»‪ ،‬م�س ��دد ًا‬ ‫عل ��ى اأهمي ��ة اأن تعمل جمي ��ع اجهات ح ��ت مظلة‬ ‫وزارة ال�سحة»‪.‬‬

‫«مرور الشرقية» تدرس مطالب ‪ 35‬مصنعا‬ ‫للخرسانة الجاهزة بدخول شاحناتها‬ ‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫ك�س ��ف ل�«ال�س ��رق» مدي ��ر‬ ‫�سعبة ال�س ��ر ي مرور ال�سرقية‪،‬‬ ‫العقي ��د اأحمد الوادعي‪ ،‬اأنه يجري‬ ‫حالي ًا درا�س ��ة مطالب ‪ 35‬م�س ��نعا‬ ‫للخر�س ��انة اجاهزة‪ ،‬تتعلق منع‬ ‫دخ ��ول �س ��احنات اخر�س ��انة اإى‬ ‫ام ��دن وقت ال ��ذروة»‪ ،‬م�س ��را اأنه‬ ‫«�سيتم عقد العديد من ااجتماعات‬ ‫لدرا�س ��ة تلك امطالب وام�سكات‪،‬‬ ‫به ��دف الو�س ��ول اإى بع� ��س‬ ‫احلول»‪.‬‬ ‫واأ�ساف الوادعي اأن «مطالب‬ ‫ام ��اك ترك ��زت عل ��ى ام�س ��كات‬

‫امتعلقة بحوادث ال�س ��ر واأوقات‬ ‫الدخ ��ول اإى �س ��واحي الدم ��ام»‪،‬‬ ‫مو�س ��حا اأن «هن ��اك اجتماع ��ات‬ ‫�س ��تعقد خ ��ال ااأ�س ��بوع امقب ��ل‬ ‫معرف ��ة امزيد من امطالب مع مدير‬ ‫اإدارة امرور ي امنطقة ال�سرقية»‪.‬‬ ‫واأو�سح الوادعي اأنه اجتمع‬ ‫م ��ع ماك ام�س ��انع اأم�س ي غرفة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬بناء على طلبهم‪ ،‬مناق�سة‬ ‫ام�س ��كات التي تواجههم ي هذا‬ ‫القطاع»‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحم ��د يعق ��وب مث ��ل‬ ‫اأحد م�سانع اخر�س ��انة اجاهزة‬ ‫اإن ااجتماع «�س ��هد ط ��رح مطالب‬ ‫مثل ��ي م�س ��انع اخر�س ��انة‬

‫ومقرحاتهمفيمايتعلقبتخفي�س‬ ‫فرة امنع التي ت�ستمر من ال�ساعة‬ ‫‪ 5‬اإى ‪ ،»9‬وا�سف ًا تلك الفرة باأنها‬ ‫«طويل ��ة ويرك ��ز فيها عم ��ل هذه‬ ‫ال�س ��احنات ب�س ��كل اأكر»‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫«طالبن ��ا م ��رور ال�س ��رقية باإع ��ادة‬ ‫النظر ي فرة ال�سماح ل�ساحنات‬ ‫اخر�سانة اجاهزة بالدخول اإى‬ ‫ام ��دن اأو تخفي� ��س ع ��دد �س ��اعات‬ ‫امن ��ع‪ ،‬م ��ا نتكب ��ده م ��ن خ�س ��ائر‬ ‫مالية‪ ،‬جراء توقف ال�ساحنات عن‬ ‫العم ��ل ي هذا الوق ��ت»‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫«اأ�س ��حاب ‪ 35‬م�س ��نعا للخر�سانة‬ ‫اجاهزة ي ال�س ��رقية‪ ،‬ينتظرون‬ ‫حلوا عاجلة لهذه ام�سكلة»‪.‬‬


‫«صافوا» تفوز بالتحدي العالمي للمسؤولية ااجتماعية للشركات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫فازت جموعة �ش ��افوا‪ ،‬مثلة ي فاتن الي ��اي‪ ،‬امدير العام‬ ‫التنفيذي للم�ش� �وؤولية ااجتماعية والعاقات العامة ي ال�ش ��ركة‪،‬‬ ‫بالتحدي العامي للم�ش� �وؤولية ااجتماعية لل�ش ��ركات‪ ،‬التي ي�شرف‬ ‫عليها مركز اا�ش ��تدامة والتميز ي �شان فران�شي�شكو‪ ،‬وذلك �شمن‬ ‫ثاثة فائزين فقط على م�ش ��توى ال�ش ��رق ااأو�شط و�شمال اإفريقيا‪،‬‬ ‫وت�ش ��عة فائزي ��ن عل ��ى م�ش ��توى الع ��ام‪ .‬وق ��ام مرك ��ز اا�ش ��تدامة‬

‫والتمي ��ز باإعداد التحدي العامي ممار�ش ��ي ام�ش� �وؤولية ااجتماعية‬ ‫واا�ش ��تدامة‪ ،‬لتقدير التطور الذي يحرزه احا�ش ��لون على �شهادة‬ ‫مار�شة ام�ش� �وؤولية ااجتماعية واا�شتدامة ي قيادتهم لل�شركات‬ ‫التي يعملون فيها نحو م�شتقبل اأكر ا�شتدامة‪.‬‬ ‫ويه ��دف التح ��دي اإى تدعيم عمل وم�ش ��اهمة اممار�ش ��ن من‬ ‫خال تقديرهم �شخ�ش� �يًا‪ .‬ومنا�ش ��بة هذا ااإجاز اجديد‪� ،‬ش ��رح‬ ‫الدكتور عبدالروؤوف حمد مناع‪ ،‬الع�شو امنتدب مجموعة �شافوا‬ ‫«اإننا �ش ��عداء باختيارنا كاأحد الفائزين بالتحدي العامي ممار�ش ��ي‬

‫ام�شوؤولية ااجتماعية واا�شتدامة‪ ،‬ااأمر الذي يعك�ص اأهمية تطور‬ ‫برامج ام�شوؤولية ااجتماعية ي امملكة» موؤكدًا اأن برامج جموعة‬ ‫�ش ��افوا للم�ش� �وؤولية ااجتماعية تاأتي متوافقة مع اأف�شل امعاير‬ ‫العامية وامتطلبات العامية لا�شتدامة‪.‬‬ ‫وق ��ال نيكو� ��ص اأفالونا�ص‪ ،‬امدي ��ر التنفيذي مركز اا�ش ��تدامة‬ ‫والتميز «اإن اح�ش ��ول على جائزة مار�ص ام�شوؤولية ااجتماعية‬ ‫واا�شتدامة هو تقدير رائع على ام�شتوى ال�شخ�شي لكل ام�شاركن‬ ‫ي التح ��دي‪ ،‬ولق ��د م ��ع الفائ ��زون لهذا الع ��ام ‪ 2012‬م‪ ،‬ك ��روَاد ي‬

‫ام�ش� �وؤولية ااجتماعية من بن نظرائهم من مار�ش ��ي ام�ش� �وؤولية‬ ‫ااجتماعية واا�شتدامة»‪.‬‬ ‫وبهذه امنا�شبة‪� ،‬شرحت الياي «اأن التزام جموعة �شافوا‬ ‫ي جال ام�ش� �وؤولية ااجتماعية ياأتي على م�شتوى عامي‪ ،‬واإنني‬ ‫اأقبل هذه اجائزة با�شم جميع زمائي ي �شافوا‪ ،‬الذين اأخل�شوا‬ ‫مثلي مامًا ي اهتمامهم بامجتمع‪ ،‬والتاأكيد على ا�شتمرارية برامج‬ ‫�شافوا للم�شوؤولية ااجتماعية ل�شمان فائدة جميع ام�شتفيدين من‬ ‫هذه الرامج»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫قواسم‬

‫أكبر صالة قمار‪..‬‬ ‫في السعودية‬ ‫فهد القاسم‬

‫و�صلتني ر�صالة من اإح��دى �صركات اات�صاات على جوالي تقول‪:‬‬ ‫(عميلنا العزيز‪ ،‬لقد تلقيت دعوة للم�صاركة اأجل جائزة من ااألما�س بقيمة‬ ‫‪100.000‬ريال الليلة‪ ،‬و�صيارة بنتلي هذا ااأ�صبوع‪.‬‬ ‫ق��م ب���ص��راء محتوى وال�م���ص��ارك��ة اأج��ل ج��ائ��زة م��ن ااأل�م��ا���س بقيمة‬ ‫‪ 100.1000‬ريال‪ :‬يمكنك ااآن اإر�صال كلمة «فوز» اإلى الرقم ‪850085‬‬ ‫وقد تربح الليلة‪.‬‬ ‫لقراءة المزيد من المعلومات والم�صاركة قم بزيارة موقعنا‪ .‬تكلفة‬ ‫الر�صالة الن�صية ‪ 5‬رياات‪ /‬ر�صالة)‬ ‫محتوى الر�صالة دعوة �صريحة اإلى القمار والمي�صر‪ ،‬وهو ما يعرف‬ ‫باليان�صيب في بع�س الدول‪ ،‬وم�صمونها اأن يدفع الم�صترك ‪ 5‬رياات على‬ ‫اأمل اأن يك�صب ‪100‬األف ريال‪.‬‬ ‫ك�ي��ف تك�صب بع�س ��ص��رك��ات اات �� �ص��اات؟ ت��دل����س ع�ل��ى الب�صطاء‬ ‫الحالمين ال ُم�صتغَلين‪ ،‬فيقوم مليون م��ن ه �وؤاء ب�اإر��ص��ال مليون ر�صالة‬ ‫دافعين ‪ 5‬رياات لكل ر�صالة (مبلغ تافه مقارنة بالحلم الموعود)‪ ،‬وبذلك‬ ‫تحقق ال�صركة مبلغ ‪ 4.9‬مليون ريال وهي قيمة الر�صائل مخ�صوم ًا منها‬ ‫القيمة الزهيدة لطقم ااألما�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإع��ان بع�س �صركات اات���ص��اات تطور ت�ط��ورا كبيرا ف��ي �صباق‬ ‫محموم نحو الك�صب غير الم�صروع! وا اأك��اد اأ�صدق اأن الحال و�صل‬ ‫ببع�س �صركاتنا اإلى ممار�صة القمار عيان ًا بيان ًا بكل بجاحة‪ ،‬ودون خجل‬ ‫وا �صتر وا خوف‪.‬‬ ‫اإن مثل هذه ااإعانات تُعد اأكبر �صالة قمار في المملكة‪ ..‬والم�صحك‬ ‫المبكي في ااأمر اأنها تمار�س ن�صاطها تحت �صمع ونظر الجميع‪.‬‬ ‫ال�صبب في راأيي‪ ..‬بعد الج�صع واا�صتغال‪ ..‬اأن من اأمن العقوبة اأ�صاء‬ ‫ااأدب‪.‬‬

‫«جنان» توقع عقد تمويل إسامي‬ ‫مع بنك الجزيرة بقيمة ‪ 87‬مليون ريال‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬

‫وقعت �ش ��ركة جنان العقارية‬ ‫اتفاقية مع بنك اجزيرة‪ ،‬ح�ش ��ل‬ ‫ال�ش ��ركة موجب ��ه عل ��ى موي ��ل‬ ‫اإ�ش ��امي بقيم ��ة ‪ 87‬ملي ��ون ريال‬ ‫لتموي ��ل م�ش ��روعاتها وب�ش ��كل‬ ‫خا� ��ص م�ش ��روع حدائ ��ق اخ ��ر‬ ‫والواق ��ع ي منطق ��ة العزيزي ��ة‬ ‫الت ��ي ت�ش ��هد اهتمام� � ًا ملحوظ� � ًا‬ ‫م ��ن �ش ��ركات التطوي ��ر العق ��اري‬ ‫ي الوق ��ت الراهن‪ ،‬نظ ��را لكونها‬ ‫اامت ��داد الطبيع ��ي مدينة اخر‪.‬‬ ‫وتعتر �ش ��ركة جنان العقارية من‬ ‫كرى �ش ��ركات التطوي ��ر العقاري‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬حيث يبل ��غ راأ�ص مال‬ ‫ال�شركة ام�شجل ‪ 475‬مليون ريال‪،‬‬ ‫وتقدّر قيمة م�شروعاتها التي تقوم‬ ‫بتطويره ��ا ااآن باأك ��ر م ��ن �ش ��تة‬ ‫مليارات ريال‪.‬‬ ‫ووق ��ع العق ��د كل م ��ن‬ ‫عبدامح�شن الرا�شد رئي�ص جل�ص‬ ‫اإدارة �ش ��ركة جن ��ان العقاري ��ة‬ ‫وعبدالله ال�شما�ش ��ي امدي ��ر العام‬ ‫مجموعة م�ش ��رفية ال�ش ��ركات ي‬ ‫بنك اجزيرة وي ح�شور الع�شو‬ ‫امنت ��دب والرئي� ��ص التنفي ��ذي‬ ‫ب�ش ��ام‬ ‫جن ��ان العقاري ��ة الدكتور ّ‬

‫جانب من توقيع العقد‬

‫ب ��ن حم ��د ب ��ودي و�ش ��عيد امهنا‬ ‫امدي ��ر ااإقليمي لقطاع ال�ش ��ركات‬ ‫ي امنطق ��ة ال�ش ��رقية ون ��وار‬ ‫اخنيزي م ��ن بنك اجزيرة‪ .‬وقال‬ ‫عبدامح�ش ��ن الرا�ش ��د بع ��د توقيع‬ ‫ااتفاقية «اإننا فخورون باأن يكون‬ ‫بنك اجزي ��رة �ش ��ريكا لنجاحاتنا‬ ‫حي ��ث يعت ��ر م ��ن اموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫امالي ��ة القيادي ��ة ي امملك ��ة التي‬ ‫ت�ش ��ع العميل ي مركز اهتمامها‪،‬‬ ‫وتعمل دوم ًا عل ��ى تطوير خدمات‬ ‫ومنتج ��ات مبتك ��رة متوافق ��ة مع‬ ‫اأحكام ال�شريعة»‪ .‬ومن جهته اأ�شاد‬

‫(ال�صرق)‬

‫عبدالل ��ه ال�شما�ش ��ي ب� �اأداء وميز‬ ‫�ش ��ركة جن ��ان العقاري ��ة ي قطاع‬ ‫التطوي ��ر العق ��اري‪ ،‬وق ��ال‪« :‬هذه‬ ‫ااتفاقية تعك�ص الثقة التي حققتها‬ ‫�شركة جنان ي هذا القطاع وميز‬ ‫م�شروعاتها وخ�شو�ش� � ًا م�شروع‬ ‫حدائ ��ق اخ ��ر امتمي ��ز بحل ��ول‬ ‫�شكنية فريدة وفاعلة»‪.‬‬ ‫ب�ش ��ام ب ��ن‬ ‫واأف ��اد الدكت ��ور ّ‬ ‫حم ��د ب ��ودي‪ ،‬الع�ش ��و امنت ��دب‬ ‫والرئي� ��ص التنفي ��ذي لل�ش ��ركة‪،‬‬ ‫عق ��ب توقي ��ع ااتفاقية اأن �ش ��ركة‬ ‫جن ��ان تق ��وم حالي ��ا بتطوير ‪280‬‬

‫فيا ي العزيزية تنفرد بت�شاميم‬ ‫مبتك ��رة ومتنوع ��ة لتق ��دم منتجا‬ ‫عقاريا متناول امواطن من حيث‬ ‫القيمة‪ ،‬ويتنا�ش ��ب ي الوقت ذاته‬ ‫م ��ع متطلب ��ات العائلة ال�ش ��عودية‬ ‫من حيث الت�ش ��اميم وام�ش ��احات‬ ‫والتق�شيمات‪.‬‬ ‫واأك ��د ب ��ودي اأن جن ��ان‬ ‫حر� ��ص عل ��ى ح ��ق امواط ��ن باأن‬ ‫يتوف ��ر ب ��ن يدي ��ه منت ��ج ب�ش ��عر‬ ‫منا�ش ��ب دون الت�ش ��حية باجودة‬ ‫ي ام ��واد اأوالتنفيذ‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأن توقي ��ع ااتفاقي ��ة يوؤك ��د متانة‬ ‫وق ��وة �ش ��ركة جن ��ان العقاري ��ة‬ ‫وكذل ��ك رغب ��ة اموؤ�ش�ش ��ات امالي ��ة‬ ‫كبنك اجزي ��رة ي مويل القطاع‬ ‫العقاري ي حال توفرت امعطيات‬ ‫وام�شروعات امنا�شبة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�ش ��ار الدكت ��ور ب�ش ��ام‬ ‫ب ��ودي اإى اأن �ش ��ركة جنان تعتزم‬ ‫اإط ��اق م�ش ��روع «فل ��ل ااجون ��ا»‬ ‫خال ااأ�شهر امقبلة‪.‬‬ ‫وتعت ��ر فلل الاجون ��ا جزءا‬ ‫من م�شروع «خليج الدانة» البالغة‬ ‫م�شاحته مليونن و‪ 800‬األف مر‬ ‫مربع‪ ،‬الذي يعد ام�شروع ااأ�شخم‬ ‫ي امج ��ال ال�ش ��ياحي وااأك ��ر‬ ‫تنوعا‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬إبراهيم الناصري‬

‫‪-‬‬

‫ماذ للتأمين تطرح وثيقة‬ ‫جديدة ضد مخاطر السفر‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫طرحت �شركة ماذ للتاأمن‬ ‫وثيقة ماذ لل�شفر كمنتج جديد‬ ‫�شمن منتجاتها امتنوعة ي‬ ‫اخ ��دم ��ات ال �ت �اأم �ي �ن �ي��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫خ ��دم ��ة � �ش��ري �ح��ة ك� �ب ��رة من‬ ‫ام�شافرين‪.‬‬ ‫ال��وث �ي �ق��ة اج ��دي ��دة هي‬ ‫عبارة عن تعهد بتغطية امخاطر‬ ‫امحتملة عند ال�شفر اإى جميع‬ ‫دول العام‪ ،‬وي�شتطيع الراغب‬ ‫ي اا�شتفادة من هذه الوثيقة‬ ‫اح�شول عليها ب�شكل فردي اأو‬ ‫جماعي‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ اح� ��د ااأق �� �ش��ى‬ ‫ل�ت�غ�ط�ي��ة وث �ي �ق��ة م���اذ لل�شفر‬ ‫ث��اث��ة م��اي��ن ري� ��ال‪ ،‬وت�شمل‬ ‫تغطية حاات كثرة منها‪ ،‬اإلغاء‬ ‫ال � ��رح� � �ل � ��ة‪،‬‬ ‫اخ� �ت� ��� �ش ��ار‬ ‫مدة الرحلة‪،‬‬ ‫ف��وات موعد‬ ‫ام� � �غ�� ��ادرة‪،‬‬ ‫واح � ��وادث‬ ‫ال�شخ�شية‪،‬‬ ‫وام�شاريف‬ ‫الطبية ال�ط��ارئ��ة‪ ،‬حيث تغطي‬ ‫ال��وث �ي �ق��ة م �ن��اف��ع ال �ت �ن��وم ي‬ ‫ام�شت�شفى‪ ،‬و�شرقة اأو فقدان‬ ‫اممتلكات ال�شخ�شية‪ ،‬وتاأخر‬ ‫و�شول ااأمتعة‪ ،‬وام�شوؤولية‬ ‫ج��اه ال�غ��ر عند الت�شبب ي‬ ‫حادث خارج امملكة ما ي ذلك‬ ‫ام�شاريف الق�شائية حيث ت�شل‬ ‫التغطية كحد اأق�شى اإى مبلغ‬ ‫مليوي ريال‪.‬‬ ‫وغ ��ره ��ا م ��ن اخ ��دم ��ات‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ع�ل��ي ��ش�ل�ي�م��ان ال�ع��اي��د‪،‬‬ ‫الرئي�ص التنفيذي ل�شركة ماذ‬ ‫للتاأمن اأن «تد�شن وثيقة ماذ‬ ‫ل�ل���ش�ف��ر ك�م�ن�ت��ج ج��دي��د �شمن‬ ‫باقة التاأمن التي توفرها ماذ‬ ‫لعمائها ج��اء تلبية للحاجة‬ ‫اما�شة لهذا النوع من التاأمن‬ ‫ي ظ��ل ال �ع��دي��د م��ن ام �خ��اوف‬

‫الدمام‪« :‬العثيم» يستضيف معرض‬ ‫مهارتي وفني لأسر المنتجة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انطل ��ق ي العثي ��م م ��ول‬ ‫الدم ��ام اأم� ��ص‪ ،‬ح ��ت رعاي ��ة‬ ‫ااأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن فه ��د اآل‬ ‫�ش ��عود رئي� ��ص جن ��ة تنمي ��ة‬ ‫ال�ش ��ياحة ي امنطق ��ة ال�ش ��رقية‬ ‫معر� ��ص مهارت ��ي وفن ��ي الثالث‬ ‫لاأ�ش ��ر امنتج ��ة‪ ،‬ال ��ذي تنظم ��ه‬ ‫جمعية جود الن�ش ��ائية اخرية‬ ‫ي الدم ��ام وذل ��ك خ ��ال الف ��رة ‪1433/5/27 5-/24‬ه� ��‪ .‬ي�شت�ش ��يف‬ ‫امعر� ��ص ثاث ��ن اأ�ش ��رة‪ ،‬تق ��دم منتج ��ات حرفي ��ة متنوعة م ��ن الراث‬ ‫ال�ش ��عودي واحرف اليدوي ��ة مثل ااإك�ش�ش ��وارات (امفار�ص) واخزف‬ ‫وال�ش ��راميك‪ ،‬واخياط ��ة‪ ،‬والتطري ��ز‪ ،‬واللوح ��ات الفني ��ة‪ ،‬وتاأت ��ي‬ ‫ا�شت�ش ��افة معر�ص مهارتي وفني الثالث لاأ�شر امنتجة ي اإطار برامج‬ ‫ام�ش� �وؤولية ااجتماعية التي تطلع بها �ش ��ركة العثيم‪ ،‬ودعم ًا للمبادرات‬ ‫الرائدة واجادة التي ت�شتهدف امجتمع امحلي عامة وامراأة ال�شعودية‬ ‫عل ��ى وجه اخ�ش ��و�ص‪ .‬حيث يع ��زز امعر�ص دور ااأ�ش ��رة ي امجتمع‬ ‫م ��ع تاأكيده عل ��ى اأهمية مكن امراأة ال�ش ��عودية ي ختل ��ف امجاات‪،‬‬ ‫وم�شاعدتها ي اإبراز مهاراتها ي تقدم منتجات فنية راقية‪ .‬ي�شار اأن‬ ‫العثيم مول الدمام ا�شت�شاف العديد من الفعاليات الثقافية وااجتماعية‬ ‫وذلك ي اإطار تعزيز العاقة مع الزوار وامت�ش ��وقن وخا�ش ��ة ااأ�ش ��ر‪،‬‬ ‫حيث اأ�شبح خيارها امف�شل ي الت�شوق والرفيه وق�شاء اأوقات متعة‬ ‫ي رحابه طوال اأيام ااأ�شبوع‪.‬‬

‫«نزارا» و«إلكترونيك» تعززان‬ ‫عاقتهما لتوزيع األعاب اإلكترونية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫وامخاطر لدى ام�شافرين خا�شة‬ ‫خارج امملكة‪ ،‬والتي تتمثل ي‬ ‫ام��ر���ص اأو الت�شبب ي ح��ادث‬ ‫ا ق��در الله اأو اإلغاء الرحات‪،‬‬ ‫وج��اء ط��رح الوثيقة م��ن اأج��ل‬ ‫منح ام�شافر مزيدا من الطماأنينة‬ ‫وراحة البال اأثناء �شفره �شواء‬ ‫للعمل اأو لا�شتجمام اأو لزيارة‬ ‫ااأق��ارب»‪ .‬واأ�شاف اأن الوثيقة‬ ‫اج ��دي ��دة ت�غ�ط��ي ج�م�ي��ع دول‬ ‫العام ومقبولة من دول ااحاد‬ ‫ااأورب� ��ي كما مكن ااختيار‬ ‫ب �ح �� �ش��ب ال �ت �� �ش �ن �ي��ف ام �ت �ب��ع‬ ‫م��ن م��اذ ل�ل�ت�اأم��ن‪ ،‬وي�شتطيع‬ ‫ام�شتفيد طلب الوثيقة ح�شب‬ ‫ام ��دة � �ش��واء ك��ان��ت م��دة ق�شر‬ ‫كرحلة اأو رحلتن اأو التاأمن‬ ‫ال�شنوي»‪.‬‬ ‫وا يخفى اأن ماذ للتاأمن‬ ‫ه��ي �شركة‬ ‫م �� �ش��اه �م��ة‬ ‫ع� � � � ��ام� � � � ��ة‬ ‫ل� �ل� �ت� �اأم���ن‬ ‫واإع� � � � � � ��ادة‬ ‫ال�� �ت�� �اأم� ��ن‬ ‫ال �ت �ع��اوي‪،‬‬ ‫ت �اأ� �ش �� �ش��ت‬ ‫ع� ��ام ‪ 2006‬م���ن ق �ب��ل نخبة‬ ‫م��ن ام�شتثمرين ال�شعودين‬ ‫ال � �ب� ��ارزي� ��ن ل� �ت� �ب ��داأ ن���ش��اط�ه��ا‬ ‫وت� �وؤ�� �ش� �� ��ص خ� �ط ��وط ع�م�ل�ه��ا‬ ‫ب��اح��راف��ي��ة واإت � �ق� ��ان لتلبي‬ ‫متطلبات ال�شوق واحتياجاته‬ ‫ال �ت �اأم �ي �ن �ي��ة وب �اأ� �ش �ل��وب عمل‬ ‫ومنهج احراي مفهوم التاأمن‬ ‫ام �ث��اي‪ .‬وق��د م افتتاح ثاثة‬ ‫فروع رئي�شة ي كل من امنطقة‬ ‫الو�شطى وامنطقة ال�شرقية‬ ‫وامنطقة الغربية‪ ،‬بااإ�شافة‬ ‫اإى مكاتب خدمات ي كل من‬ ‫ب��ري��دة‪ ،‬ح��ائ��ل‪ ،‬ح�ف��ر ال�ب��اط��ن‪،‬‬ ‫ااأح� ��� �ش ��اء‪ ،‬خ�م�ي����ص م�شيط‪،‬‬ ‫جران‪ ،‬جيزان‪ .‬كما م موؤخر ًا‬ ‫تد�شن ثاثة م��راك��ز مطالبات‬ ‫ح��وادث ال�شيارات ي امناطق‬ ‫الثاث امذكورة اأعاه‪.‬‬

‫فاتن الياي‬

‫‪-‬‬

‫«ساب»‪ :‬ارتفاع النمو‪ ..‬وانتعاش‬ ‫نشاط قطاع الصناعات والخدمات‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شعد ااإن �ت��اج ي ااأ� �ش��واق‬ ‫النا�شئة ي الربع ااأول من عام‬ ‫‪ 2012‬باأ�شرع معدل له ي ت�شعة‬ ‫اأ�شهر نتيجة ا�شتئناف التو�شع‬ ‫ام �� �ش �ت �م��ر ي ال �ن �م��و ي ق�ط��اع‬ ‫ال�شناعات‪ ،‬وا�شتمرار التو�شع‬ ‫ي ن�شاط قطاع اخ��دم��ات‪ ،‬وف ًقا‬ ‫ما اأظهره موؤ�شر ‪SABB HSBC‬‬ ‫لاأ�شواق النا�شئة‪.‬‬ ‫ودفع ارتداد ااأ�شواق موؤ�شر‬ ‫ااأ� �ش��واق النا�شئة لل�شعود من‬ ‫‪ 52.4‬نقطة ي الربع الرابع من‬ ‫‪ 2011‬لي�شجل ‪ 53.4‬نقطة خال‬ ‫هذا الربع‪ ،‬ما يعك�ص ا�شتمرارية‬ ‫ت��و� �ش��ع ال �ن �� �ش��اط ل� ��دى م� ��زودي‬ ‫اخ� ��دم� ��ات‪ ،‬م ��ع و�� �ش ��ول ال�ن�م��و‬ ‫لذروته ي ثاثة اأرباع ال�شنة‪.‬‬ ‫ي ال ��وق ��ت ذات�� ��ه‪�� ،‬ش�ه��دت‬ ‫ال�شركات ال�شناعية زيادة ااإنتاج‬ ‫للمرة ااأوى خ��ال ثاثة اأرب��اع‬ ‫ال �� �ش �ن��ة‪ ،‬واإن ك���ان ذل���ك م�ع��دل‬ ‫هام�شي فقط‪.‬‬ ‫وان�����ش��ج��ام�� ًا م���ع ااج� ��اه‬ ‫امُ�ت� ّب��ع خ��ال ع��ام ‪ ،2011‬تفوق‬ ‫ن�شاط قطاع اخدمات على قطاع‬ ‫ال �� �ش �ن��اع��ات‪ ،‬وك� ��ان ان�خ�ف��ا���ص‬ ‫ااأداء ي ال�شن ااأث ��ر ال�شلبي‬

‫موؤ�صر �صاب يو�صح و�صع القطاعات ااقت�صادية‬

‫ااأك� ��ر ع�ل��ى ق �ط��اع ال���ش�ن��اع��ات‪،‬‬ ‫حيث اأعلنت ال�شركات امُ�شنعة ي‬ ‫ث��اي اأك��ر اقت�شاد على م�شتوى‬ ‫العام عن تراجع ي ااإنتاج للربع‬

‫(ال�صرق)‬

‫الثالث على التواي‪ ،‬مع و�شوله‬ ‫اأ�شرع وترة له ي الربع ااأخر‬ ‫من العام اما�شي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ك��ان��ت ق � ��راءات م�وؤ��ش��ر‬

‫اإنتاج ام�شانع بن اأدنى القراءات‬ ‫التي م ت�شجيلها‪ .‬وكانت ال�شن‬ ‫ه ��ي ال ��دول ��ة ال��وح �ي��دة م ��ن بن‬ ‫ال ��دول ااأرب� ��ع ال �ك��رى النا�شئة‬ ‫التي ت�شجل اإنتاجً ا اأقل لدى قطاع‬ ‫ال�شناعات ي الربع ااأول‪.‬‬ ‫و�شهدت الهند مو ااإنتاج‬ ‫اإى اأع �ل��ى ق ��راءة ل��ه خ��ال ثاثة‬ ‫اأرب� ��اع ال���ش�ن��ة‪ ،‬ي ح��ن �شجلت‬ ‫الرازيل زيادة ي ااإنتاج للمرة‬ ‫ااأوى منذ الربع الثاي من عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وي نف�ص ااجاه ااإيجابي‬ ‫وب ��درج ��ة اأق� ��ل‪� � ،‬ش �ه��دت رو��ش�ي��ا‬ ‫ت��راج�ع� ًا ي م��و ااإن �ت��اج اإى ما‬ ‫ي�ق��رب م��ن ال��راج��ع ام�شجل ي‬ ‫الربع الثالث من عام ‪ 2011‬عندما‬ ‫�شجلت اأدن� ��ى م�شتوى م��و ي‬ ‫ت�شعة اأرباع �شنوية متتالية‪.‬‬ ‫ي ن�ف����ص ال��وق��ت ظ��ل مو‬ ‫الطلب على الب�شائع التي تنتجها‬ ‫ال�شركات امُ�شنعة ي ااأ��ش��واق‬ ‫النا�شئة ثابت ًا ي ااأ�شواق العامية‬ ‫خ ��ال ال��رب��ع ااأول‪ ،‬م��ع هبوط‬ ‫ه��ام���ش��ي ي اأع� �م ��ال ال�ت���ش��دي��ر‬ ‫اجديدة‪.‬‬ ‫و�شجلت الهند فقط من بن‬ ‫ااأ�شواق النا�شئة الكرى موً ا ي‬ ‫طلبات الت�شدير اجديدة‪.‬‬

‫عقدت �ش ��ركة نزارا للتقنية اتفاقية ح�ش ��رية مع �شركة اإلكرونيك‬ ‫اآرت� ��ص (وامدرجة ي بور�ش ��ة نا�ش ��داك حت الرم ��ز ‪ )EA‬لطرح دليل‬ ‫اإلكروني ��ك اآرت� ��ص ام�ش ��ور للهوات ��ف امتحرك ��ة الذي ي�ش ��م العامات‬ ‫التجاري ��ة العامية ام�ش ��توى اأك ��ر من ‪ 180‬مليون م�ش ��تخدم للهواتف‬ ‫امتحركة ي ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط‪ .‬ومنح ااتفاقية �ش ��ركة ن ��زارا للتقنية‬ ‫حق ��وق التوزيع اح�ش ��رية األع ��اب الهواتف امتحركة م ��ن اإلكرونيك‬ ‫اآرت�ص من خال جميع م�شغلي �شركات اات�شاات ي ال�شرق ااأو�شط‪،‬‬ ‫حيث اأقامت عاقات وطيدة مع العديد من ال�شركات الرائدة من م�شغلي‬ ‫الهواتف امتحركة التي ت�ش ��مل �ش ��ركة اات�شاات ال�ش ��عودية (‪،)STC‬‬ ‫اح ��اد ات�ش ��اات (موبايلي)‪ ،‬و�ش ��ركة ااإم ��ارات لات�ش ��اات امتكاملة‬ ‫(‪ ،)du‬و�ش ��ركة فيفا بحرين‪ .‬كما �ش ��تقوم �شركة نزارا بالتوزيع لقنوات‬ ‫التوزي ��ع اخارجي ��ة امختلف ��ة‪ ،‬وبرامج جمي ��ع امعلومات عر �ش ��بكة‬ ‫ااإنرن ��ت وقن ��وات البي ��ع بالتجزئة ي منطقة ال�ش ��رق ااأو�ش ��ط‪ ،‬كما‬ ‫�ش ��تمنح م�ش ��تخدمي برام ��ج اجاف ��ا وااأندروي ��د حرية الو�ش ��ول اإى‬ ‫ااألع ��اب ذات اج ��ودة العالية مثل «نيد فور �ش ��بيد» و»ذا رن»‪ ،‬و»اإي اإيه‬ ‫�شبورت�ص فيفا ‪ »12‬عند طرحها‪ .‬وتعليق ًا على هذه ااتفاقية‪ ،‬قال نيتي�ص‬ ‫ميتر�ش ��ن‪ ،‬الرئي� ��ص التنفي ��ذي مجموعة ن ��زارا‪« :‬لقد حققت ال�ش ��ركة‬ ‫جاحً ��ا كبر ًا ي توطيد عاقتها مع اإلكرونيك اآرت�ص ي الهند‪ ،‬ونحن‬ ‫�شعداء اليوم بتعزيز هذه العاقة لت�شمل منطقة ال�شرق ااأو�شط»‪.‬‬

‫لومار تشارك بجديدها‬ ‫بمعـرض لأزياء في باريس‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شاركت �شركة تفا�ش ��يل الدولية (لومار) اأخر ًا ي معر�ص ااأزياء‬ ‫العامية بالعا�شمة الفرن�شية باري�ص مجموعتها اجديدة من القم�شان‬ ‫الرجالية ام�ش ��توحاة من الثوب ال�شعودي ي خليط يجمع بن الراث‬ ‫واح�ش ��ارة ما يتنا�ش ��ب مع امعاير ااأوروبية ي ت�ش ��ميم القم�شان‬ ‫الرجالية‪ .‬وقال م�ش ��مم ااأزياء ال�شعودي لوؤي ن�شيم الرئي�ص التنفيذي‬ ‫ل�ش ��ركة تفا�ش ��يل الدولية امحدودة ( لومار) اإن ت�ش ��كيلة قم�شان لومار‬ ‫اجديدة التي جاءت بالتعاون مع ام�شمم الفرن�شي كرو�شتوف تاأتي ي‬ ‫اإطار �ش ��عي لومار للو�ش ��ول اإى العامية من خال جموعاتها اخاقة‬ ‫وامتجددة با�شتمرار‪ .‬واأ�شاف ن�شيم اأن جناح لومار ي معر�ص ااأزياء‬ ‫العامي (‪ )Who›s Next‬والذي ت�شارك فيه العديد من اماركات العامية‬ ‫وامحلي ��ة حظ ��ي باإقب ��ال واإعجاب اح�ش ��ور‪ ،‬حي ��ث تت�ش ��م امجموعة‬ ‫اجديدة بروح �شبابية حيوية‪ ،‬وذلك من خال تقدم فكرة اإعادة تعريف‬ ‫القمي�ص ااأوروبي بت�شاميم م�شتوحاة من الثوب ال�شعودي‪ ،‬ي خليط‬ ‫نادر يجمع بن الراث واح�ش ��ارة ما يتنا�ش ��ب مع امعاير ااأوروبية‬ ‫ي ت�ش ��ميم القم�ش ��ان‪ ،‬حيث حر�ص لومار دائما على تقدم ت�ش ��اميم‬ ‫تراعي الفئة ام�ش ��تهدفة بب�شمة لومارية ميزة‪ .‬وقال اإن هذه الت�شكيلة‬ ‫الت ��ي تتعاون خالها لومار مع ام�ش ��مم الفرن�ش ��ي العامي كرو�ش ��توف‬ ‫�شتطرح ي ااأ�شواق ااأوروبية بداية �شتاء ‪.2013‬‬

‫اأحد فروع �صركة لومار‬

‫(ال�صرق)‬


‫المملكة وماليزيا‬ ‫تتعاونان لمنع‬ ‫دخول السلع‬ ‫المقلدة السوق‬ ‫السعودي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وق ّع ��ت الهيئ ��ة ال�س ��عودية للموا�س ��فات‬ ‫وامقايي� ��س واج ��ودة اأم� ��س‪ ،‬برناج ��ا للتعاون‬ ‫الفني م ��ع اإدارة اموا�س ��فات اماليزية (‪)DSM‬‬ ‫لتعزي ��ز التفاه ��م ام�س ��رك وتطوير اموا�س ��فات‬ ‫القيا�س ��ية وتب ��ادل امعلوم ��ات والبيان ��ات ي‬ ‫ختلف جالت التقيي�س بن البلدين‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫حاف ��ظ الهيئ ��ة نبي ��ل اأم ��ن م ��ا اأن الرنام ��ج‬ ‫�سي�س ��من التاأك ��د م ��ن ج ��ودة و�س ��امة ال�س ��لع‬ ‫ام�س ��توردة من ماليزيا‪ ،‬ويحد من دخول ال�س ��لع‬

‫وامنتجات امقلدة لأ�س ��واق امملكة‪ ،‬وي�س ��اهم ي‬ ‫تذليل ال�س ��عوبات والعوائق الفنية للتجارة بن‬ ‫البلدين ودعم وت�سهيل التبادل التجاري وتعزيز‬ ‫ج�سور التعاون‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه موج ��ب الرنام ��ج �س ��يتم‬ ‫تنظيم الندوات واموؤمرات بن امملكة وماليزيا‬ ‫ي امجالت ذات الهتمام ام�س ��رك‪ ،‬اإ�س ��افة اإى‬ ‫تب ��ادل الزي ��ارات واخ ��راء الفني ��ن والتدريب‬ ‫بن البلدين‪ .‬واأبان اأن الرنامج �سي�س ��هم ب�سكل‬ ‫ف ّع ��ال ي تطوي ��ر اإمكاني ��ات الهيئ ��ة الفني ��ة ي‬ ‫جالت التقيي�س واجودة ونظم تقوم امطابقة‬

‫وال�س ��تفادة م ��ن خ ��رات اإدارة اموا�س ��فات‬ ‫اماليزي ��ة (‪ ،)DSM‬اإى جان ��ب ام�س ��اهمة ي‬ ‫تدريب من�سوبي الهيئة وتطوير مهاراتهم‪.‬‬ ‫ووق ��ع برنام ��ج التع ��اون من جان ��ب الهيئة‬ ‫ال�س ��عودية للموا�س ��فات وامقايي� ��س واج ��ودة‬ ‫امحاف ��ظ نبيل اأمن م ��ا‪ ،‬ومن اجان ��ب اماليزي‬ ‫امدي ��ر الع ��ام لإدارة اموا�س ��فات اماليزي ��ة‬ ‫ف�س ��يلة باهاري ��ن‪ ،‬بح�س ��ور نائب وزي ��ر العلوم‬ ‫والتكنولوجي ��ا والبتكار اماليزي ف�س ��ل الله بن‬ ‫يو�س ��ف‪ ،‬و�س ��فر ماليزيا ل ��دى امملك ��ة الدكتور‬ ‫�سيد عمر ال�سقاف‪.‬‬

‫نبيل ما وف�صيلة باهارين يوقعان برنامج �لتعاون �أم�ض‬ ‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫لجنة الحراسات اأمنية تعلن عن توظيف خمسين ألف شخص منهم ‪ 12‬ألف امرأة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلن ��ت جن ��ة احرا�س ��ات الأمني ��ة‬ ‫اخا�س ��ة ي غرفة جدة ي اأول اجتماعاتها‬ ‫اأم�س‪ ،‬اأنها ت�سعى اإى توظيف خم�سن األف‬ ‫�س ��خ�س ربعهم من الن�س ��اء خال ال�سنوات‬ ‫اخم� ��س امقبل ��ة‪ ،‬واأك ��دت عزمه ��ا اإزالة كل‬ ‫امعوقات التي تواجه العاملن بعد اأن اأعلنت‬ ‫الدول ��ة �س ��عودة قط ��اع احرا�س ��ات الأمنية‬ ‫بن�سبة ‪.%100‬‬ ‫وك�س ��ف رئي� ��س اللجن ��ة عبداله ��ادي‬ ‫القحطاي‪ ،‬عن لقاء �سوف يجمعهم مع وزير‬ ‫العمل امهند�س عادل فقيه نهاية �س ��هر اأبريل‬ ‫اج ��اري‪ ،‬لبح ��ث ال�س ��بل الكفيلة بت�س ��جيع‬ ‫ال�س ��باب والفتيات ال�س ��عوديات على العمل‬ ‫ي احرا�س ��ات الأمنية‪ ،‬وو�س ��ع �س ��وابط‬ ‫واإج ��راءات تنظ ��م حقوقه ��م وواجباته ��م‪.‬‬

‫واأ�س ��اف‪ :‬و�س ��عنا عل ��ى راأ� ��س اأولوياتن ��ا‬ ‫توظيف ما يقارب من خم�س ��ن األف �سخ�س‬ ‫بالتن�س ��يق مع الغرفة التجارية ال�س ��ناعية‬

‫جانب من �جتماع جنة �حر��صات �اأمنية �خا�صة‬

‫خ ��ال ال�س ��نوات اخم� ��س امقبل ��ة‪ ،‬ي ظل‬ ‫وجود ‪� 92‬س ��ركة وموؤ�س�س ��ة ي جدة تعمل‬ ‫عل ��ى توف ��ر احرا�س ��ات الأمنية اخا�س ��ة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫لل�سركات واموؤ�س�س ��ات وام�سارف والكثر‬ ‫من امباي وام�س ��الح احيوية‪ .‬واأ�س ��ار اأن‬ ‫القط ��اع ي�س ��اهم اأي�س� � ًا ي توظي ��ف الكثر‬

‫من الفتيات وال�س ��يدات ال�سعوديات حاجة‬ ‫اأق�سام الن�ساء ي ام�سارف ومدار�س البنات‬ ‫وبع�س امراكز التجارية وام�س ��اغل ومراكز‬ ‫التجميل اإى حرا�سات ن�سائية‪ ،‬اإذ يتوقع اأن‬ ‫حتل امراأة ربع العدد امطلوب للتوظيف‪.‬‬ ‫واأب ��ان القحط ��اي اأن �س ��ركات‬ ‫احرا�س ��ات الأمني ��ة ت�س ��اعد عل ��ى توظيف‬ ‫ال�س ��باب والفتيات الذين ل يحملون موؤها‬ ‫درا�س ��يا‪ ،‬الأمر ال ��ذي يفتح ب ��اب الأمل اأمام‬ ‫الذي ��ن ل يج ��دون مكان� � ًا له ��م ي القط ��اع‬ ‫اخا�س‪ ،‬منوه ًا اإى اأن هناك حديات مهمة‬ ‫تواج ��ه هذا القط ��اع تتمثل ي ع ��دم وجود‬ ‫نظام اإج ��راءات وجزاءات تنظ ��م العمل ي‬ ‫بع�س ال�س ��ركات‪ ،‬ي ظل رغبة العاملن ي‬ ‫احرا�سات الأمنية ح�سن اأو�ساعهم ورفع‬ ‫رواتبهم م ��ع حقيق �س ��عودة كاملة للقطاع‬ ‫بن�سبة ‪.%100‬‬

‫الراشد‪ :‬السوق العقاري يفتقد إلى المرجعية‪ ..‬والقحطاني‪ :‬ااتجاه إنشاء هيئة لتطوير العقار‬

‫»عقارية الشرقية» تتهم أرامكو و»العدل» بعدم تطبيق توجيهات بإفراغ وفسح المحجوزات‬ ‫الدمام ‪ -‬في�سل الزهراي‬ ‫اأك ��د رئي� ��س اللجن ��ة العقاري ��ة‬ ‫ي غرف ��ة ال�س ��رقية الدكت ��ور عاي� ��س‬ ‫القحط ��اي اأن القط ��اع العق ��اري ل‬ ‫ينق�س ��ه ا�س ��تحداث اأنظم ��ة جدي ��دة‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن الأنظمة موجودة‪ ،‬ونحتاج‬ ‫اإى تطبيقها ب�س ��كل وا�سح و�سريح‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى الق ��رار ال�س ��ادر من امقام‬ ‫ال�سامي والقا�سي بت�سهيل الإجراءات‬ ‫واإنهاء جميع ال�س ��كوك ال�سادرة قبل‬ ‫تاري ��خ ‪ ،1423/6/5‬ولك ��ن ما يحدث‬ ‫م ��ن بع� ��س اجه ��ات وخا�س ��ة بع�س‬ ‫كتابات العدل ي ال�س ��رقية من تعطيل‬ ‫وماطل ��ة ي عملي ��ات الإف ��راغ‪ ،‬ه ��و‬ ‫�سبب اإيقاف اإفراغ كثر من امخططات‬ ‫والأرا�س ��ي ي ال�س ��رقية‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫اللجن ��ة العقارية اأع ��دت ي اجتماعها‬ ‫الأخر خطاب ��ا موجها لوزي ��ر العدل‪،‬‬ ‫حل م�س ��كلة تعطي ��ل قرار الأرا�س ��ي‬ ‫ماقب ��ل الق ��رار ‪1423‬ه� ��‪ .‬واته ��م‬ ‫القحط ��اي اأرامكوتوجيهات تق�س ��ي‬ ‫ب�س ��رورة الب ��ت ي اأي خططات ي‬ ‫امنطقة ال�سرقية خال ‪ 90‬يوما‪ ،‬بينما‬ ‫لزالت هن ��اك خططات تتجاوز فرة‬ ‫انتظاره ��ا ال�س ��تة اأ�س ��هر الف�س ��ح م ��ن‬ ‫اأرامكو‪ .‬مطالبا ي الوقت ذاته اأرامكو‬ ‫بتحدي ��د حجوزاته ��ا واإر�س ��الها اإى‬ ‫الأمانة‪.‬‬ ‫وك�س ��ف القحط ��اي ع ��ن قطعهم‬

‫( و��ض)‬

‫�لر��صد يتو�صط �لقحطاي و�لو�بل‬

‫�س ��وطا كب ��را ي اللجن ��ة الوطني ��ة‬ ‫لتطوير العقار واإن�س ��اء هيئة لتطوير‬ ‫العقار‪ ،‬لفتا اإى اأنهم قابلوا ي اللجنة‬ ‫وزير البلديات ورحب بالفكرة مرجعا‬ ‫ذلك اإى اجهات امعنية به‪.‬‬ ‫وب ��ن القحط ��اي اأنهم ي�س ��عون‬ ‫ي اللجنة العقارية اإى اإيجاد موؤ�س ��ر‬ ‫عقاري لل�س ��وق العقاري ��ة ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د رئي� ��س جل�س‬ ‫اإدارة الغرف ��ة التجاري ��ة ي ال�س ��رقية‬ ‫عبدالرحم ��ن الرا�س ��د اأن غي ��اب‬ ‫الت�س ��ريعات والتنظيمات �س ��يحد من‬ ‫وج ��ود ملي ��ارات الري ��الت ي ظ ��ل‬

‫التاعب الذي �سي�س ��هده ال�سوق مبينا‬ ‫باأن هن ��اك اأوامر ملكية �س ��امية ل يتم‬ ‫العم ��ل به ��ا اإل ي امنطق ��ة ال�س ��رقية‬ ‫فقط‪ ،‬مو�س ��حا باأن ال�س ��وق العقاري‬ ‫يفتق ��د اإى امرجعي ��ة الت ��ي مك ��ن اأن‬ ‫يلج� �اأ لها ام�س ��تثمر العق ��اري ي حال‬ ‫ت�س ��رره للتقا�سي وا�س ��رجاع حقه‪،‬‬ ‫اأ�س ��وة ببع� ��س القطاع ��ات الأخ ��رى‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن الغرفة كان ��ت ولتزال‬ ‫من اأهم اجهات امبادرة لتنظيم �سوق‬ ‫العق ��ار م ��ا له م ��ن اأهمية كب ��رة ولأنه‬ ‫�س ��وق واعد قابل ل�س ��تقبال امزيد من‬ ‫ال�ستثمارات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الرا�س ��د» تبن ��ت الغرفة‬

‫جانب من �للقاء �مو�صع �ل�صنوي للقطاع �لعقاري بامنطقة �ل�صرقية‬

‫التخاط ��ب م ��ع اأرامك ��و فيم ��ا يتعل ��ق‬ ‫بامحج ��وزات حي ��ث تطل ��ب اأرامك ��و‬ ‫ق�س ��ايا معين ��ة‪ ،‬وتع ��د بال ��رد علين ��ا‬ ‫وخا�س ��ة فيم ��ا يتعل ��ق محج ��وزات‬ ‫الأرا�سي اموجودة ي القطيف»‪.‬‬ ‫وطم� �اأن الدكت ��ور القحط ��اي‬ ‫اجميع على و�س ��ع ال�س ��وق العقاري‬ ‫واأن العق ��ار يتج ��ه اى مرحل ��ة‬ ‫الت�س ��حيح لفتا اى اأن اأكر ما يبعث‬ ‫عل ��ى الطمئن ��ان ه ��و خط ��اب خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن الخ ��ر اخا�س‬ ‫ب�س ��وق ال�س ��هم وامت�س ��من حا�سبة‬ ‫امتاعب اأي ��ا كان‪ ،‬والذي ت�س ��رب اى‬ ‫اجميع عر و�سائل العام‪.‬‬

‫وتطرق رئي� ��س اللجنة العقارية‬ ‫اى اقرار ر�س ��وم الرا�س ��ي البي�ساء‬ ‫وان ام�ستفيد الول من هذا القرار ي‬ ‫حال تطبيقه هو العقارين‪ ،‬بعك�س ما‬ ‫يتوقعه اجميع من انهم �سيت�سررون‬ ‫من ��ه‪ ،‬مبين ��ا ب� �اأن العقاري ��ن ل تزي ��د‬ ‫ن�س ��بة امتاكهم لاأرا�س ��ي البي�س ��اء‬ ‫ع ��ن ‪ ،%20‬بينم ��ا مث ��ل ‪%35 – 30‬‬ ‫اأرا�س ��ي خا�س ��ة بالأم ��راء والورث ��ة‪،‬‬ ‫وبقي ��ة الن�س ��بة تت ��وزع عل ��ى اأرا� ٍ��س‬ ‫را�س مرهونة‬ ‫جاري ��ة و�س ��ناعية و اأ ٍ‬ ‫للبنوك مقابل مويل‪.‬‬ ‫كم ��ا ك�س ��ف القحطاي ع ��ن قيام‬ ‫اللجن ��ة العقاري ��ة بتكلي ��ف مكت ��ب‬

‫(ت�صوير‪ :‬غازي �لروي�صد)‬

‫خت� ��س لدرا�س ��ة تاأث ��ر حج ��وزات‬ ‫اأرامك ��و عل ��ى م�س ��كلة ال�س ��كان ي‬ ‫امنطقة ال�س ��رقية �س ��يتم النتهاء منها‬ ‫خال �سهر من الآن‪.‬‬ ‫وي ذات ال�س ��ياق ق ��ال نائ ��ب‬ ‫رئي�س اللجنة العقارية خالد بار�س ��يد‬ ‫اأن ام�ساكل امتعلقة باليجارات حولت‬ ‫اى امحاك ��م ال�س ��رعية‪ ،‬مبين ��ا باأن ��ه‬ ‫ومن خال ات�س ��ال هاتفي م ��ع وزارة‬ ‫الإ�سكان فاإن م�س ��روع »اإيجارة» الذي‬ ‫اعلن ��ت عنه ال ��وزارة ي وقت �س ��ابق‬ ‫لتنظيم �س ��وق اليجارات بن اموؤجر‬ ‫وام�ستاأجر والو�س ��يط �سيتم النتهاء‬ ‫منه خال فرة لتتجاوز ال�سهر‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫عبدالحميد العمري‬

‫سوق اأسهم‪..‬‬ ‫نهاية الفيلم الهندي‬ ‫تفو�ض �صخ�ص ًا غرك‬ ‫�آتي �إى �خيار �لثاي‪� :‬أن ّ‬ ‫يكون مرخّ �ص ًا وموؤه ًا ب�اإد�رة �أمو�لك‪ ،‬لعل ي‬ ‫تفا�صيل هذ� �خيار ما مكن �لقول باأنه قد حوى‬ ‫ي رحمه �أم �لويات و�م�صائب! فكم م ّنا من �صلّم‬ ‫رقبته (�أمو�له) لغره دون �أدنى درجةٍ من �حيطة‬ ‫و�لذكاء‪.‬‬ ‫�ألي�ض م ّنا من �أ�صلم قر�ر�ته �ا�صتثمارية �ل�صغر‬ ‫منها و�لكبر �إى ر�صالة ج��و�لٍ جهولة؟ �ألي�ض‬ ‫م ّنا م��ن �ن�ق��اد على غ��ر ه��دى لتو�صيةٍ بال�صر�ء‬ ‫جل�ض‬ ‫طلقت ي �أُذن �أحدنا �إم��ا ي ٍ‬ ‫�أو �لبيع �أُ ْ‬ ‫عابر‪� ،‬أو ي مقهى‪� ،‬أو حتى ي �ل�صارع‪� ،‬أو على‬ ‫ملعب‬ ‫مدرج ٍ‬ ‫�صفحة منتدى لاأ�صهم‪� ،‬أو حتى ي ّ‬ ‫بن �صوطي مبار�ةٍ حامية �لوطي�ض‪� ،‬أو ي �صالة‬ ‫�صخ�ض‬ ‫�نتظار باأحد �م�صت�صفيات �أو �مطار�ت من ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ق�ص�ض‬ ‫�ه؟!‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫وا‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫تقابله‬ ‫م‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫و�أمثلة ا تُعد وا ُت�صى‪� ،‬لر�بط �م�صرك بينها‬ ‫(�صرب ٌة على �ل�صدر) من م�صدر �لتو�صية �أنها‬ ‫أ�صخا�ض‪� ،‬لثقة فيهم ا �صقف لها! يقابلها‬ ‫من �‬ ‫ٌ‬ ‫��صت�صام غريب عجيب يغلفه حال ًة من �لذهول‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫و�لت�صديق‪ ،‬و�أح�ي��ان�ا �إغ �م��اءة وتخدير ت�صيب‬ ‫دماغ �متلقي تخرق من خالها تلك �لتو�صية كل‬ ‫�جدر�ن‪ ،‬لت�صتقر تلك �لر�صا�صة ي قلب �لقر�ر‬ ‫�ا�صتثماري‪ ،‬بل قل �لقر�ر �انتحاري!‬ ‫��ص��ر ً�؛ ف �اإن �م�صهد �ل�صاخر ا يتوقّف عند ما‬ ‫تق ّدم! �إليك �أ ّم �م�صائب (�أجارنا �لله جميع ًا منها)‪،‬‬ ‫�أن ي�صلّم �أحدنا رقبته (�أمو�له) عن طيب نف�ض وثقة‬ ‫عمياء لغره دون قيدٍ �أو �صرط! ياأتيك �أحدهم ي‬ ‫فخامة من �لقول و�مظهر قائاً‪ :‬نحن قوة �صاربة‬ ‫ي �ل�صوق‪ ،‬ندير �محافظ �ا�صتثمارية كما ن�صاء‪،‬‬ ‫نحقق �اأرب��اح �لتي ن�صاء‪ ،‬ون�صمن لك ما ت�صاء!‬ ‫نحن ندير �أمو�ل فان بن فان‪ ،‬وعائلة �آل فان‪،‬‬ ‫ويرتفع حاجبيك من �لده�صة! ثم لي�صرب بثقةٍ يده‬ ‫ُ‬ ‫على �صدره؛ نحن باخت�صار �ص ّناع �ل�صوق‪ ،‬بل‬ ‫نحن �جبابرة �لذين ا ي�ص ّدون وا يقهرون‪..‬‬ ‫و�أكمل ي �لغد نهاية هذ� �لفيلم �لهندي!‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


                                   

                                                  

                                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

 –                                      

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﺍﻹﺻﺪﺍﺭﺍﺕ ﺍﻷﻭﻟﻴﺔ‬             

‫ﺍﻷﺳﻬﻢ ﺍﻟﻤﻤﺘﺎﺯﺓ‬                              

‫ﺍﻟﺴﻬﻢ ﺍﻟﺪﻓﺎﻋﻲ‬                                       

‫ﺃﺳﻬﻢ ﺍﻟﺨﺰﺍﻧﺔ‬                     

‫ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﺡ‬ ‫ﻭﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻤﻐﻠﻖ‬                                                                  

‫ﺻﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﻟﻨﻤﻮ‬                  

‫ﺻﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﻟﺪﺧﻞ‬                                  

24

:‫ﺍﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻓﺼﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

..‫ﻧﺮﺍﻗﺐ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺔ ﻭﺇﻋﻼﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻭﻧﺮﺻﺪ ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺎﺕ ﻓﻲ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻭﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬                                                               2011                     

                           10                                                                                    

42                27            20            14        

                                                        

                          45           

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬          

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻓﺼﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ‬

                              30                                                

                                                      

                                                                                                                     

                            146         13

                                                                                                                   

‫ ﻣﺼﻄﻠﺤ ﹰﺎ‬146 ‫ﺗﻔﺴﻴﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﻨﺎﺻﺮ‬ ‫ﺇﻟﺰﺍﻣﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺔ‬

‫ا ﻋﻼم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬                                                                                                                         60            


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اختيار المملكة ضمن أربع دول عربية لتصوير فيلم عن «مشاركة اأطفال»‬

‫تدشين منتدى إلكتروني لتبادل المعلومات بين أطفال العرب‬ ‫حركة مجتمع‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح الأحمد‬ ‫اأ�� � �ص � ��ارت م� ��دي� ��رة اإدارة‬ ‫برامج امجل�س العربي للطفولة‬ ‫والتنمية الدكتورة ثائرة �صعان‪،‬‬ ‫ي حديث خا�س ل�»ال�صرق»‪ ،‬باأن‬ ‫امجل�س �صيبداأ ي تنفيذ عدد‬ ‫من الأن�صطة والفعاليات‪ ،‬ياأتي‬ ‫ي م�ق��دم�ت�ه��ا ت�اأ��ص�ي����س منتدى‬ ‫اإل � �ك� ��روي ل� �اأط� �ف ��ال ال��ع��رب‪،‬‬ ‫يرمي اإى خلق ف�صاء للتوا�صل‬ ‫وت�ب��ادل امعلومات وتنمية قيم‬ ‫احوار والتفكر الناقد من خال‬ ‫الأط��ف��ال‪ ،‬و� �ص��وف ت�ك��ون هناك‬ ‫�صفحة لكل طفل‪ ،‬للبدء ي اإعداد‬ ‫فيلم ت�صجيلي ي�صلط ال�صوء على‬ ‫واقع م�صاركة الأطفال ي الوطن‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬مبينة اأن��ه م اختيار‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية لتكون‬ ‫اأح� ��د ح �ط��ات ال �ت �� �ص��وي��ر‪ ،‬اإى‬ ‫جانب ثاث دول عربية‪.‬‬

‫منتدى اإلكروي‬

‫ونوهت �صعان باأنه �صيتم‬ ‫تد�صن منتدى اإل�ك��روي اأثناء‬

‫زيارتها احالية للمملكة‪ ،‬برفقة‬ ‫فريق فني م��ن امجل�س العربي‬ ‫ل�ل�ط�ف��ول��ة‪ ،‬اإ� �ص��اف��ة اإى ع��ر���س‬ ‫الفيلم الت�صجيلي واإجراء درا�صة‬ ‫اإقليمية حول م�صاركات الأطفال‬ ‫ي الوطن العربي‪ ،‬وذل��ك �صمن‬ ‫فعاليات منتدى امجتمع امدي‬ ‫العربي ال��راب��ع للطفولة‪ ،‬ال��ذي‬ ‫�صيقام ح��ت ��ص�ع��ار «ام���ص��ارك��ة‬ ‫ت�ع�ن��ي اح �م��اي��ة» ي العا�صمة‬ ‫اللبنانية بروت ي يوليو ‪2012‬‬ ‫م بالتعاون مع وزارة ال�صوؤون‬ ‫الجتماعية اللبنانية‪-‬امجل�س‬ ‫الأع�ل��ى للطفولة‪ ،‬بال�صراكة مع‬ ‫برنامج اخليج العربي للتنمية‬ ‫«اأجفند» وجامعة الدول العربية‬ ‫واليوني�صيف الإقليمي وهيئة‬ ‫اإنقاذ الطفولة ال�صويدية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ص�ع��ان» �صي�صع‬ ‫امجل�س ق�صية م�صاركة الأطفال‬ ‫ع �ل��ى اأج� �ن ��دة اأول���وي���ات خطته‬ ‫ال�صراتيجية احالية‪ ،‬اإدراك��ا‬ ‫من امجل�س باأن م�صاركة الأطفال‬ ‫اأ�صا�صية كفلتها اتفاقية حقوق‬ ‫ال �ط �ف��ل ووق �ع��ت ع�ل�ي�ه��ا امملكة‬ ‫ودول ع ��دة‪ ،‬وه��و اأح ��د ال�صبل‬ ‫ال��رام �ي��ة اإى ح�ق�ي��ق اح�م��اي��ة‬

‫�شامح احلواي‬

‫د‪ .‬ثائرة �شعان‬

‫وال �ت �ن �م �ي��ة ام �ن �� �ص��ودة‪ ،‬ي ظل‬ ‫الأح��داث التي موج بها امنطقة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة و ت� �وؤث ��ر ع �ل��ى واق ��ع‬ ‫الأط �ف��ال ي ال��دول العربية ما‬ ‫ينعك�س على حقوقهم الأ�صا�صية‬ ‫واأه�م�ه��ا ح��ق ام���ص��ارك��ة»‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن م�صاركتهم م��ن اأه ��م اآل �ي��ات‬ ‫اح �م��اي��ة‪ ،‬ح�ي��ث م�ن��ح اح ��وار‬ ‫ام�ف�ت��وح ل �اأط �ف��ال ق �ن��وات اآم�ن��ة‬ ‫ي�صتطيعون من خالها التعبر‬ ‫بحرية ومناق�صة الق�صايا التي‬ ‫ت��وؤث��ر ع�ل�ي�ه��م‪ ،‬وال �ت �ع��رف على‬ ‫امعلومات ال�صحيحة التي حد‬ ‫من تعر�صهم لا�صتغال‪.‬‬

‫تهيئة الأطفال‬

‫ودع��ت ال�صعان اإى تهيئة‬ ‫الأطفال لعامهم‪ ،‬خ�صو�ص ًا واأنهم‬ ‫مثلون ح ��واي ‪ %60‬م��ن عدد‬ ‫�صكان الوطن العربي‪ ،‬ليت�صنى‬ ‫ل �ه��م ال �ت �ع��ام��ل م ��ع ام �ت �غ��رات‬ ‫العامية امتمثلة ي التكنولوجيا‬ ‫امتطورة التي ربطتهم بالعام‪،‬‬ ‫اإ�� �ص ��اف ��ة اإى م �ن �ح �ه��م اح��ري��ة‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬م� �وؤك ��دة اأن ه ��ذا لن‬ ‫يح�صل اإل م��ن خ��ال م�صاركة‬ ‫الطفل م�صاركة حقيقية‪ ،‬تفتح‬ ‫له الأب��واب وحقق له امواطنة‬ ‫ام�صتنرة ال��ق��ادرة ع�ل��ى �صنع‬

‫خيمة بدوية ودلة قهوة وأزياء شعبية‬ ‫سعودية في يوم الشعوب «بمنصورة مصر»‬ ‫حالة الطقس‬

‫سماء غائمة وفرصة لهطول أمطار‬ ‫في معظم مناطق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقعت الرئا�صة العامة لاأر�صاد وحماية البيئة اأن ت�صتمر ال�صماء‬ ‫غائم ��ة جزئيا اإى غائمة عل ��ى امرتفعات اجنوبي ��ة الغربية (جران‪،‬‬ ‫جازان‪ ،‬ع�ص ��ر والباحة ) ومنطقة مكة امكرم ��ة ( الطائف ) متد حتى‬ ‫و�صط امملكة ت�صمل العا�صمة الريا�س و�صرق امملكة مع فر�صة لهطول‬ ‫اأمطار رعدية على تلك امناطق ت�صبق بن�صاط ي الرياح ال�صطحية حد‬ ‫من مدى الروؤية الأفقية ول ي�ص ��تبعد تكون ال�صباب على امدن اجبلية‬ ‫من جنوب امملكة واأجزاء من �صواحل امنطقة ال�صرقية‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينةامنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬

‫‪37‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬

‫الأفاج‬

‫‪32‬‬

‫‪19‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬

‫‪28‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬

‫جانب من فعاليات امهرجان‬

‫القاهرة ‪ -‬عبد ال�صبور بدر‪ ،‬اأروى ح�صن‬

‫(ال�شرق)‬

‫�ص ��اركت املحقي ��ة الثقافي ��ة بالقاه ��رة ي دع ��م الطلبة ال�ص ��عودين‬ ‫الدار�صن بجامعة امن�صورة من خال (امهرجان ال�صنوي ليوم ال�صعوب)‬ ‫الذي اأقيم بالقرية الأوليمبية ي اجامعة موؤخرا‪.‬‬ ‫بداأت فعاليات احفل ي مام ال�ص ��اعة العا�ص ��رة من �ص ��باح اجمعة‬ ‫اما�ص ��ية وا�صتمرت حتى العا�صرة م�صاء م�ص ��اركة �صبع دول من الأقطار‬ ‫العربية والإ�صامية هي‪ :‬امملكة العربية ال�صعودية‪ ،‬وفل�صطن‪ ،‬والعراق‪،‬‬ ‫وعمان‪ ،‬وليبيا‪ ،‬وماليزيا‪ ،‬م�صر‪.‬‬ ‫وافتت ��ح احف ��ل رئي� ��س جامع ��ة امن�ص ��ورة الدكت ��ور ال�ص ��يد اأحمد‬ ‫عبداخالق ي ح�صور عدد من اأ�صاتذة اجامعة ومثلي الدول ام�صاركة‪.‬‬ ‫وقام عبداخالق بزيارة اإى اجناح ال�صعودي وتفقد حتوياته التي‬ ‫�ص ��مت بع�س اللوحات ع ��ن امملكة وبع� ��س الأدوات الراثية التي كانت‬ ‫ت�صتعمل ي امنازل قدما وماذج من الأزياء ال�صعبية ال�صعودية‪ ،‬واطلع‬ ‫على تاريخ امملكة‪ ،‬وعلى الإ�صدارات العلمية للجامعات ال�صعودية‪.‬‬ ‫واأن�ص ��ئ اجن ��اح على �ص ��كل خيم ��ة بدوية قدم ��ة تعك�س الأ�ص ��الة‬ ‫ال�صعودية العريقة ‪ ،‬وم تقدم القهوة العربية والتمر اإى رئي�س اجامعة‬ ‫وال�صيوف‪.‬‬ ‫وي ختام اجولة اأبدى رئي�س اجامعة اإعجابه بام�صاركة ال�صعودية‬ ‫واجهد امبذول ي تنظيم اجناح ال�ص ��عودي ام�صارك ي امهرجان وهناأ‬ ‫الطلبة ال�صعودين الدار�صن باجامعة والقائمن على تنظيم هذا اجناح‬ ‫الذي م من خاله توزيع بع�س امطبوعات عن امملكة و�ص ��ور للم�ص ��جد‬ ‫احرام وام�صجد النبوي ون�صخ من ام�صحف ال�صريف‪.‬‬ ‫كما قامت الدول ام�صاركة بتقدم عرو�صها ي ال�صالة امغطاة بالقرية‬ ‫الأوليمبية باجامعة حيث قدم الطلبة ال�ص ��عوديون العر�س اخا�س بهم‬ ‫الذي بداأ بالن�صيد الوطني ثم فقرة �صعرية لأحد الطاب ثم عر�س فيلم عن‬ ‫مناطق امملكة واأ�ص ��هر امدن بها وقام ��وا بعد ذلك بتقدم العرو�س الفنية‬ ‫ال�صعبية التي ت�صتهر بها امملكة‪.‬‬ ‫ياأتي هذا امهرجان لدمج الثقافات العربية والإ�صامية والتعرف على‬ ‫ح�صاراتها‪ ،‬وخلق جو من التاآخي وامحبة بن ال�صعوب‪.‬‬

‫ن�ه���ص��ة اح ��داث ��ة ي اأوط��ان �ن��ا‬ ‫العربية‪ .‬وا�صتعر�صت �صعان‪،‬‬ ‫اأب � ��رز اأه� � ��داف ال��درا���ص��ة ال�ت��ي‬ ‫اأع��ده��ا امجل�س م �وؤخ��ر ًا‪ ،‬و�صط‬ ‫م�صاركة خ��راء عرب من ثماي‬ ‫دول‪ ،‬منها ال�صعودية‪ ،‬وم�صر‪،‬‬ ‫والأردن‪ ،‬وتون�س‪ ،‬وال�صودان‪،‬‬ ‫والعراق‪ ،‬وقطر‪ ،‬ولبنان‪ ،‬بهدف‬ ‫م �� �ص��ارك��ة الأط � �ف� ��ال ي ال �ع��ام‬ ‫العربي ي الرامج اموجهة لهم‬ ‫وال�صيا�صات وال� �ق ��رارات التي‬ ‫تخ�صهم‪ ،‬والتعرف على عاقة‬ ‫م�صاركة الأط �ف��ال بقدرتهم على‬ ‫معرفة حقوقهم وحماية اأنف�صهم‪،‬‬ ‫م�صرة اإى �صرورة تعزيز وعي‬ ‫ال �ط �ف��ل‪ ،‬وم �ع��رف��ة ال �ف �ج��وة بن‬ ‫ط��رق الربية التي ين�صاأ عليها‬ ‫الطفل ي ال�ع��ام ال�ع��رب��ي التي‬ ‫ت�صتبعده عن ام�صاركة ي احياة‬ ‫الجتماعية والتخطيط والقرار‬ ‫داخل البيت وامدر�صة وامجتمع‬ ‫ام �ح �ل��ي‪ ،‬وع� ��دم اأخ� ��ذ راأي � ��ه ي‬ ‫العتبار والتعامل معه على اأنه‬ ‫متلق ل�اأوام��ر فقط بحكم �صغر‬ ‫ٍ‬ ‫�صنه ونق�صان اأهليته‪.‬‬

‫ت�صوير الفيلم‬

‫من جهته اأ�صار امدير الفني‬

‫لإنتاج الفيلم �صامح احلواي‪ ،‬اأن‬ ‫الفيلم �صي�صور ي ‪ 4‬دول عربية‪،‬‬ ‫ي م�ق��دم�ت�ه��ا ام �م �ل �ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال �� �ص �ع��ودي��ة‪ ،‬و� �ص �ي �ت��م ت���ص��وي��ر‬ ‫كل من الريا�س‬ ‫م�صاهد الفيلم ي ٍ‬ ‫وامنطقة ال�صرقية و� �ص��و ًل اإى‬ ‫مدينة جدة‪ ،‬كما ي�صمل الت�صوير‬ ‫جمهورية م�صر العربية‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫وام� �م� �ل� �ك ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬وال � ��ذي‬ ‫ي�صتهدف الأطفال من �صن ‪14-8‬‬ ‫�صنة‪.‬‬ ‫وح ��ول اأه� ��دف ال�ف�ي�ل��م‪ ،‬بن‬ ‫احلواي اأنه يهدف اإى التعرف‬ ‫على واقع الأطفال اليومي ب�صكل‬ ‫فني وب�صيط يتنا�صب مع طريقة‬ ‫اإح�صا�صهم‪ ،‬وم�صاركتهم ي امنزل‬ ‫وام��در� �ص��ة وال� �ن ��ادي ب�ع�ي��دا عن‬ ‫هموم الكبار‪ ،‬واأ�صاف» ن�صتطيع‬ ‫م��ن خ��ال الفلم متابعة م�صاركة‬ ‫الأطفال العرب ي احياة اليومية‬ ‫ال �ع��ادي��ة م��ا يك�صبهم الفر�صة‬ ‫ي م �� �ص��ان��دة ال��ك��ب��ار وت �ع��زي��ز‬ ‫م�صاركتهم‪ ،‬ول يكون ذلك اإل من‬ ‫خ��ال �صناع ال �ق��رار واجمهور‬ ‫فنيا واإع��ام �ي��ا‪ ،‬للتاأثر وال��دف��ع‬ ‫الإي� �ج ��اب ��ي‪ ،‬ل�ت�ح���ص��ن � �ص��راك��ة‬ ‫الأطفال العرب ي حياتنا»‪.‬‬

‫آخر الحكي‬

‫شرطة مكافحة‬ ‫الجيران‬ ‫وجدي الكردي‬

‫ا�شتوقفتي فقرة �شغيرة في ثنايا خبر توقيع محكمة بالمدينة المنورة‬ ‫لعقوبة الحب�س على اأب قتل طفلته بعد اأن ج ّرعها �شنوف العذاب من كل‬ ‫لون‪.‬تقول الفقرة‪( :‬واتهمت اأم الطفلة �ش ّرتها بتعذيب ابنتها حتى الموت‪،‬‬ ‫م�شت�شهدة بجارة الأ�شرة التي �شاهدت الطفلة قبيل وفاتها وبها اآثار حروق‬ ‫في اليدين والوجه والعنق‪ ،‬لأن زوجة اأبيها �شكبت عليها ماء ًا مغلي ًا‪ ،‬و َك َوتْها‬ ‫ب�شكين مح ّماة على النار بمناطق متفرقة من ج�شدها)‪.‬‬ ‫يبقى ال���ش�وؤال‪:‬ل�م��اذا و�شعت ال�ج��ارة قطعة م��ن الثلج على فمها ‪14‬‬ ‫عام ًا منذ دف��نَ الأب فلذة كبده بوطاأة التعذيب؟!ولأن الأ�شى بالأ�شى بات‬ ‫ُيعرفُ ‪ ،‬لقيت طفلة حتفها بعا�شمة ال�شودان الوطنية «اأم درم��ان» بالحرق‬ ‫وال��رك��ل والغت�شاب‪ ،‬لتفوق ماأ�شاتها كل توقعات ال�شياطين من خراب‬ ‫في الأخاق والطوية‪.‬الرواية باخت�شار‪ ،‬اأن اأ�شرة ب�شيطة (دفعت) بطفلتها‬ ‫ال�شغيرة لخالتها لتكون اأني�شة لها وابنة‪ ،‬فاأعادتها لهم جثة محترقة ُمنتهكة‪،‬‬ ‫لأن (الخالة) لم يعجبها تبولها على الفرا�س‪ ،‬فعبثت بج�شدها رك ًا وحرق ًا‬ ‫لذئب �شال بافترا�شها‪.‬ال ُمفجع في الحالتين‪ ،‬اأن الجيران كانوا‬ ‫و�شمحت ٍ‬ ‫�شهود ًا على التعذيب لكنهم اآثروا ال�شمت خوف ًا من (الجرجرة)‪ ،‬فهل حقا لً‬ ‫ت�شمن ال�شرطة «هنا وهناك»‪� ،‬شامة المحت�شبين وت�شع اأمامهم العراقيل‪،‬‬ ‫«الب�شا�س» على الجار الذي يبادر‬ ‫اأم اأنه الخوف من اإطاق المجتمع ل�شفة ّ‬ ‫بمكافحة جريمة يتوقع حدوثها؟!هل ي�شتدعي الأمر تنظيم �شرطة للجيران‬ ‫لمراقبتهم وما اإن كانوا يح�شنون الحياة وفق المعايير الإن�شانية؟!عليك‬ ‫�شام الله �شيدي محمد واأن��ت تقول‪�( :‬شغارهم دعامي�س الجنة‪ .‬يتلقى‬ ‫اأحدهم اأباه‪« ،‬اأو اأبويه» فياأخذ بثوبه فا َينتهي حتى ُي ْدخله الله واأباه الجنة)‪.‬‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫أحق باأمن‬ ‫أم باإثم؟!‬ ‫أسامة يوسف‬

‫�لنا�س �أف��و�ج� ًا عطا�صى في �لظهيرة‪ُ ،‬م َ‬ ‫�صطفّين �أمام‬ ‫ت�ص ّور َ‬ ‫أ�صياب للمياه �صحيحة حتى على من ينفق ب�صخاء ليحظى بقليل منها‪،‬‬ ‫� ٍ‬ ‫ً‬ ‫�ل�صقيا!‬ ‫ينتظرون متع ّهد ً� ُمحت َِ�صب ًا (فهم �احت�صاب خطاأ) ُ‬ ‫ويرجون ُ‬ ‫�نتظروه‪ ،‬فا َأنظ َر ُهم ُ‬ ‫لينظر في �أمرهم وليعترفو� هل هم من �أتباع‬ ‫معاوية؟ �أم من �أن�صار علي؟! وهل هم قائلون بتخيير �اإن�صان �أم‬ ‫بت�صييره؟‬ ‫�لم�صيبة �أنّهم ‪-‬وفي ّ‬ ‫ظل عط�صهم‪ -‬لم يتن ّبهو� �إلى �أ ّيهما يميل‬ ‫�لمتع ّهد حتى ي�صعو� ا�صتر�صائه!‬ ‫زج بهم في �لنّار‬ ‫رجحو� تخيير �اإن�صان �ص ُي ّ‬ ‫و�أت��و ّق��ع �إن هم ّ‬ ‫(عط�صى) دنيا و�أخرى!‬ ‫و�إن كانو� م ّمن يرى �لت�صيير «فذنبهم على جنبهم»؛ �إ ْذ �ختارو�‬ ‫أمور «ما» فقط و ُمخ َيرون في‬ ‫ومع هذ� �حتارو� ِل َم هم ُم�ص َيرون في � ٍ‬ ‫�صتى �صنوف �لبطالة!‬ ‫�ليوم يخرج عليكم عدنان �إبر�هيم ّ‬ ‫(�لمفكر �اإ�صامي) و�أنت‬ ‫قارئ «�إ�صامي» و�أنا كاتب «�إ�صامي»‪ ...‬ما علينا! �لمه ّم �أنه خرج‬ ‫لينبئكم �أي �لفريقين �أحقّ «بااإثم» �إن كنتم تعلمون! وربنا يقول �أحق‬ ‫«بااأمن» �إن كنتم تعلمون!‬ ‫جاء ل�صباب �اأم��ة ليخرجهم من �لظلمات �إل��ى �لنور ‪-‬بزعمه‪-‬‬ ‫�روح ن�صيها �لتاريخ و�أف�صى �أ�صحابها �إلى ر ّبهم‬ ‫لين ّورهم بفتح ج� ٍ‬ ‫و�إلى ما ق ّدمو�!‬ ‫وقد كان �آخر ما �صهدنا من نِتاج عدنان �إبر�هيم �أو �لكبي�صي‪،‬‬ ‫عنو�ن بارز في «�ل�صرق» قبل �أم�س‪« :‬علقة �صاخنة لمقيم �نتقد معاوية‬ ‫ٌ‬ ‫في جامع حفر �لباطن»!‬ ‫ليت �صاحبنا (�ل ُمعنَف) جاهد ا�صتقطاب «و�ي��ت» ماء وع�صم‬ ‫نف�صه وعياله فتنة �لعط�س‪ ،‬فلم ُيذنب معاوية وا علي ر�صي �لله عنهما‬ ‫في �أزمة �لمياه!‬ ‫ُ‬ ‫هل نحن ُمقبلون على �إرهاب �آخر �أو معركة جمل �أخرى حديثة‬ ‫با�صم �ل�صحابة؟!‬ ‫يا عدنان لك �لعذر‪ ..‬فنحن م�صغولون عنك بافتتاح فرع لمطعم‬ ‫في �لق�صيم!‬

‫أفراح المنيع والعمير‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ال�شاب فهد عثمان امنيع‬ ‫يوم ال�ش ��بت اما�ش ��ي بزواجه على‬ ‫كرمة اإبراهيم عبدالعزيز العمر‪،‬‬ ‫وذل ��ك بنادي �ش ��باط ق ��وى الأمن‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور الرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة‬ ‫ال�ش ��باب الأمر نواف بن في�ش ��ل‪،‬‬ ‫وعدد من اأ�شحاب ال�شمو الأمراء ‪،‬‬ ‫وكبار ام�شوؤولن ورجال الأعمال‪،‬‬ ‫بالإ�شافة لاأهل والأ�شدقاء ‪.‬‬

‫�لعري�س ‪� -‬اأمر �أحمد بن خالد بن عبد�لله‬

‫�لعري�س ‪ -‬و�لد �لعري�س ‪� -‬اأمر �صلمان بن حمد‬

‫دكتور هادي �ليامي ‪� -‬لعري�س‬

‫�لعري�س‬

‫�اأمر نو�ف بن في�صل ‪� -‬لعري�س ‪� -‬اأمر �صعود بن حمد ‪ -‬و�لد �لعري�س‬

‫و�لد �لعرو�س ‪� -‬اأمر نو�ف بن في�صل‬

‫حمد �جميح ‪ -‬و�لد �لعري�س ‪ -‬حمد �جميح‬

‫عبد�لله �ل�صويحي ‪� -‬لعري�س‬

‫�لدكتور فهد �حارثي ‪ -‬و�لد �لعري�س‬

‫�لعري�س ‪ -‬زيد �ح�صن‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫في ذمة اه‬

‫فوزي ِب ِرنجي في ذمة اه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله تع ��اى امطوّف‬ ‫ف ��وزي �ش ��الح ِب ِرج ��ي ي م ّك ��ة امك ّرم ��ة‬ ‫اأم�س‪ ،‬بعد تدهور مفاجئ ل�شحته قبل اأيام‪،‬‬ ‫و�ش ِلي عليه ي ام�شجد احرام عقب �شاة‬ ‫ُ‬ ‫الع�شر‪ ،‬ودُفن ي مقرة امعاة‪ .‬وفوزي هو‬ ‫ال�شقيق الوحيد لرئي�س الرقباء امتقاعد ي‬ ‫الق ��وات اجويّة عبدالبا�ش ��ط ِب ِرجي‪ ،‬والد‬ ‫فوزي برجي‬ ‫الزميل �شكرتر التحرير ي "ال�شرق" عاء‬ ‫ِب ِرجي‪.‬‬ ‫ويتقب ��ل ذووه الع ��زاء ي من ��زل الفقي ��د ي خطط ال�ش ��بهاي ي‬ ‫مكة‪ ،‬اأو على جوال �ش ��قيقه عبدالبا�شط ‪ ،0505820526‬وابنه فكري‬ ‫‪ ،0555529012‬وابنه فادي ‪.0506536629‬‬ ‫اأ�ش ��رة "ال�ش ��رق" تتقدم للزميل عاء ووال ��ده وذوي الفقيد واأبنائه‬ ‫بخال� ��س التع ��ازي واأ�ش ��دق اموا�ش ��اة‪ ،‬وتدعو الل ��ه اأن يتغمده بوا�ش ��ع‬ ‫رحمته‪ ،‬ويلهم ذويه ال�شر وال�شلوان‪ ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫وفاةحرم اللواء صالح فاضل‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫انتقل ��ت اإى رحمة الله تعاى حرم مدير �ش ��رطة منطقة مكة امكرمة‬ ‫�ش ��ابق ًا‪ ،‬اللواء �ش ��الح فا�ش ��ل‪ ،‬ووال ��دة الدكتور نبي ��ل‪ ،‬ورئي�س امجل�س‬ ‫البل ��دي بج ��دة‪ ،‬الدكتور اأمن �ش ��الح فا�ش ��ل‪ ،‬وق ��د مت ال�ش ��اة عليها‬ ‫بام�ش ��جد احرام فجر ًا‪ ،‬ويتقبل العزاء ي الفقيدة خلف برج الكورني�س‬ ‫درم تقاطع الكورني�س مع �ش ��ارع �ش ��اري‪ ،‬اأو على جوال الدكتور اأمن‬ ‫‪.0505606107‬‬ ‫«ال�ش ��رق» الت ��ي اآمها النباأ‪ ،‬تتقدم باأح ّر التعازي واأ�ش ��دق اموا�ش ��اة‬ ‫لذوي الفقيدة‪� ،‬شائلن الله اأن يتغمدها بوا�شع رحمته‪.‬‬

‫شقيق القرشي إلىرحمة اه‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ووري الرى جثمان �ش ��عود بن جميل القر�شي ي مقرة العدل ي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬بعد اأن ُ�ش ��لي عليه �ش ��اة امغرب ي احرم امكي ال�شريف‪،‬‬ ‫ويتقب ��ل العزاء �ش ��قيق الفقيد رجل الأعمال ع�ش ��و جل� ��س اإدارة الغرفة‬ ‫التجارية ال�ش ��ناعية ي مكة امكرمة �ش ��عد بن جميل القر�ش ��ي‪ ،‬ي منزله‬ ‫الكائن ي حي ال�ش ��رائع ي خطط رقم ‪ 7‬خلف ق�شر ال�شام‪" .‬ال�شرق"‬ ‫ت�ش� �األ الله اأن يتغمد الفقيد بوا�ش ��ع رحمته ور�ش ��وانه‪ ..‬اإنا لله واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫�صعيد بن هيف ‪� -‬لعري�س‬

‫عبد�لرحمن �لعليق ‪� -‬لعري�س‬

‫�لعري�س ‪ -‬عوي�س �لعتيبي‬

‫السعودي األماني يُ كرم الشيخ محمد بن راشد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��دم رئي� ��س جموع ��ة‬ ‫م�شت�شفيات ال�ش ��عودي الأماي‪،‬‬ ‫امهند� ��س �ش ��بحي عبداجلي ��ل‬ ‫برج ��ي‪ ،‬درع� � ًا تذكاري ��ة حاكم‬ ‫دب ��ي ال�ش ��يخ حم ��د ب ��ن را�ش ��د‬ ‫اآل مكت ��وم‪ ،‬وذلك خ ��ال احتفال‬ ‫ّ‬ ‫نظ ��م ي قاعة اموؤمرات التابعة‬ ‫للم�شت�ش ��فى ال�ش ��عودي الأماي‬ ‫ي دبي‪.‬‬ ‫واأج ��رى ال�ش ��يخ حم ��د‬ ‫بن را�ش ��د خال ��ه جول ��ة تفقدية‬

‫داخ ��ل ام�شت�ش ��فى‪ ،‬اأكد فيه ��ا اأن‬ ‫ام�شت�ش ��فى ال�ش ��عودي الأم ��اي‬ ‫ي دب ��ي يع� � ّد مب ��ادرة خليجي ��ة‬ ‫تدع ��و للفخ ��ر‪ ،‬اإذ يع� � ّد م ��ن اأكر‬ ‫ام�شت�شفيات واأحدثها ي منطقة‬ ‫اخليج‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأع ��رب امهند�س‬ ‫برجي عن بالغ �ش ��عادته بزيارة‬ ‫ال�ش ��يخ حم ��د ب ��ن را�ش ��د‪ ،‬فيما‬ ‫ح�ش ��ر حف ��ل التكرم ع ��دد كبر‬ ‫م ��ن اأ�ش ��حاب ال�ش ��مو والوزراء‬ ‫وام�ش� �وؤولن ي القط ��اع الع ��ام‬ ‫واخا�س ي دولة الإمارات‪.‬‬

‫اأع ��دت املحقية الثقافية برناج ًا يقوم من خاله املحق الثقاي الدكتور‬ ‫خال ��د بن حم ��د الوهيب ��ي‪ ،‬بزيارات متع� �دِدة للجامع ��ات ام�ش ��رية‪ ،‬ي اإطار‬ ‫التع ��اون الثقاي امتب ��ادل بينهما‪ ،‬وحر�ش� � ًا من املحقية عل ��ى متابعة اأبنائها‬ ‫الطلبة والطالبات الدار�ش ��ن بها‪ ،‬وت�ش ��تهدف املحقية تي�ش ��ر �ش ��بل التعاون‬

‫جازان ‪ -‬ال�شرق‬

‫�لر�ئد فار�س �آل حيدر‬

‫حياتهم‬

‫ترقية سعود المنصور لـ ‪13‬‬ ‫�مهند�س �صبحي برجي ُيكرم �ل�صيخ حمد بن ر��صد �آل مكتوم‬

‫الأكادمي‪ ،‬ومناق�شة بع�س ال�شوؤون الأكادمية‪ ،‬وتذليل العقبات وال�شعوبات‬ ‫اأمام الطلبة والطالبات ال�شعودين الدار�شن ي م�شر‪.‬‬ ‫وي�ش ��تهل املح ��ق ه ��ذا الرنام ��ج بزي ��ارة لاأكادمي ��ة العربي ��ة للعل ��وم‬ ‫والتكنولوجي ��ا والنق ��ل البحري مدينة الإ�ش ��كندرية‪ ،‬وقد كان ي ا�ش ��تقباله‬ ‫رئي� ��س الأكادمية الدكتور اإ�ش ��ماعيل عبد الغفار‪ ،‬وعدد من عميدي واأ�ش ��اتذة‬ ‫الكليات‪.‬‬

‫مدير الدفاع المدني بالطائف يحتفل بابنه‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي‬ ‫بالطائ ��ف‪ ،‬العمي ��د حم ��د راف ��ع‬ ‫ال�ش ��هري‪ ،‬بزفاف ابن ��ه عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي حفل كب ��ر اأقام ��ه بفندق‬ ‫امريديان باخر‪ ،‬وقد ح�شر احفل‬ ‫عدد من ام�شوؤولن والوجهاء‪ ،‬وعدد‬ ‫كبر من الأقارب والأ�ش ��دقاء الذين‬ ‫حر�ش ��وا عل ��ى م�ش ��اركة العري� ��س‬ ‫فرحت ��ه وتق ��دم التهنئ ��ة ل ��ه به ��ذه‬ ‫امنا�شبةال�شعيدة‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" بدوره ��ا تب ��ارك‬ ‫لل�ش ��هري‪ ،‬وتتمن ��ى للعرو�ش ��ن‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫الرائد فارس يتلقى شكرا من أمير جازان‬ ‫وجه اأمر منطقة جازان �ش ��احب ال�شمو‬ ‫َ‬ ‫املكي الأمر حمد بن نا�ش ��ر بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫خطاب �شكر وتقدير مدير �شرطة حافظة بي�س‬ ‫الرائد فار�س �ش ��الح اآل حي ��در‪ ،‬نظر اجهود‬ ‫الأمنية امبذولة ي امحافظة‪ ،‬وب�شط ال�شيطرة‬ ‫الأمنية ي امحافظة وفق امهام والواجبات‪.‬‬

‫الوهيبي يلتقي طاب أكاديمية العلوم والتكنولوجيا في مصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬اأروى ح�شن‬

‫من�صور �لعمر ‪� -‬لعري�س (ت�صوير‪ :‬حمد عو�س)‬

‫عرعر ‪ -‬بندر امجاد‬ ‫�ش ��در قرار وزير ال�ش� �وؤون البلدية‬ ‫والقروية‪ ،‬الأم ��ر متعب بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫برقية �ش ��عود بن عبدالرحمن امن�شور‪،‬‬ ‫اإى امرتبة ال�‪ 13‬ي اأمانة منطقة احدود‬ ‫ال�ش ��مالية‪" .‬ال�ش ��رق" تبارك للمن�ش ��ور‬ ‫وت�شاأل الله له مزيد ًا من التقدم‪.‬‬

‫�صعود �من�صور‬

‫المدني يستقبل «إياف»‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ر ُِزق من�ش ��وب �ش ��ركة عبداللطي ��ف‬ ‫جميل ال�ش ��اب مازن حمد �ش ��الح امدي‪،‬‬ ‫وحرم ��ه مول ��ودة اتفق ��ا ع�لى ت�ش ��ميتها‬ ‫"اإياف"‪ ،‬كما وع ��د الزماء بوليمة بهذه‬ ‫امنا�شبة ال�ش ��ارة‪" .‬ال�شرق" تهنئ امدي‬ ‫بامول ��ودة‪ ،‬وتدع ��و الل ��ه اأن يجعله ��ا م ��ن‬ ‫مواليد اخر وال�شعادة‪.‬‬

‫مازن �مدي‬

‫«وجد» في منزل اأمير‬ ‫�لنقيب عبد�لعزيز �ل�صهري‬

‫�ل�صيخ خازم �ل�صهري‪� ،‬صالح �ل�صهري‪ ،‬عبد�لعزيز �ل�صهري‪ ،‬حمد �ل�صهري‪ ،‬و�صاكر �ل�صهري‬ ‫(ت�صوير‪ :‬غازي �لروي�صد)‬

‫�لعري�س مع �ل�صيخ �صاكر �ل�صهري‬

‫جازان ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ُرزق من�ش ��وب بلدي ��ة حافظ ��ة‬ ‫اأبوعري� ��س اأحم ��د حم ��د الأم ��ر‪،‬‬ ‫مولودة اتفق وزوجته على ت�شميتها‬ ‫"وجد"‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تبارك لأ�ش ��رة الأمر‬ ‫بامول ��ودة‪ ،‬وجعله ��ا الله م ��ن مواليد‬ ‫ال�شعادة‪.‬‬

‫�أحمد حمد �اأمر‬


‫‪27‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫‪/‬‬

‫من قال هذا‬ ‫يا امرأة؟‬ ‫و� �س �ل �ت �ن ��ي ر�� �س ��ال ��ة‬ ‫ع�ل��ى اإي�م�ي�ل��ي ب �ه��ذا اا��س��م‬ ‫ال �م �� �س �ت �ع��ار (ف� �ت ��اة) وه��ي‬ ‫طويلة ج ��د ًا‪ ،‬تحتوي على‬ ‫كثير م��ن الفقرات الرائعة‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��دم الن�سح للزوج‬ ‫والزوجة اللذين في بيتهما‬ ‫خ ��ادم ��ة‪ ،‬وذل� ��ك ف��ي ��س��وء‬ ‫ال �ن �� �س��و���ص ال �� �س��رع �ي��ة‪..‬‬ ‫ولكن لفتت انتباهي فقرة‬ ‫واح� ��دة م��ن ب�ي��ن ع���س��رات‬ ‫ال �ف �ق��رات‪ ،‬ت�ف�ي��د ف�ي�ه��ا ب �اأن‬ ‫ال��دي��ن ااإ� �س��ام��ي يفر�ص‬ ‫ع �ل��ى ال� ��زوج� ��ة اأن ت �ك��ون‬ ‫خ��ادم��ة ل��زوج�ه��ا ف��ي بيته‪،‬‬ ‫واأن � � ��ه ا ي� �ج ��وز ل �ل �ع��ام �ل��ة‬ ‫المنزلية ال�ق�ي��ام ب �اأي عمل‬ ‫يخ�ص ال ��زوج‪ ،‬ف��ا تغ�سل‬ ‫ثيابه‪ ،‬وا تح�سر طعامه‪،‬‬ ‫وا ت�ك�ن����ص ال �غ��رف��ة وه��و‬ ‫م��وج��ود ب�ه��ا‪ ،‬وا ت�ق��ول له‬ ‫ال���س��ام عليكم‪ ،‬وا يقول‬ ‫ل�ه��ا وع�ل�ي�ك��م ال �� �س��ام‪ ،‬وا‬ ‫ي ��دخ ��ل ال �ب �ي ��ت وزوج� �ت ��ه‬ ‫اتزال في العمل‪ ،‬وا ينام‬ ‫فيه عندما تكون �ساهرة في‬ ‫حفلة عر�ص‪ ،‬بل عليه النوم‬ ‫ف��ي اأق ��رب م�سجد م�ج��اور‬ ‫للبيت‪.‬‬ ‫اأن � ��ا اأرح� � ��ب ب �ك��ل م��ا‬ ‫ج��اء ف��ي ر�سالتها م��ن اأدل��ة‬ ‫� �س��رع �ي��ة ح � ��ول ال �خ �ل��وة‪،‬‬ ‫والنظرة المحرمة‪ ،‬والكام‬ ‫م��ن وراء ح �ج��اب‪ ،‬وح�ت��ى‬ ‫ال�سام لو اأرادت المر�سلة‬ ‫(فتاة)‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ل �ي ����ص ل ��ي اأي‬ ‫تعليق حتى على مو�سوع‬ ‫ال� �ن ��وم ف ��ي ال �م �� �س �ج��د‪ ،‬بل‬ ‫م�ستعد حتى لتاأييد النوم‬ ‫ف ��ي ال� ��� �س� �ي ��ارة‪ ،‬ع �ل��ى اأن‬ ‫تكون خارج المنزل‪ ،‬ا في‬ ‫حو�ص البيت بح�سب راأي‬ ‫ابنتنا (فتاة)‪.‬‬ ‫ال�سيء الوحيد الذي‬ ‫اأطلبه منها لجهلي به حق ًا‪،‬‬ ‫ه��و اأن ت �اأت��ي بالن�سو�ص‬ ‫ال �� �س��رع �ي��ة م ��ن ال �ك �ت��اب‪،‬‬ ‫وال�سنة ال�سحيحة‪ ،‬ا من‬ ‫ااأح��ادي��ث المو�سوعة اأو‬ ‫ال�سعيفة‪ ،‬لتثبت ل��ي فيها‬ ‫اأن الدين ااإ�سامي يفر�ص‬ ‫ع �ل��ى ال� ��زوج� ��ة اأن ت �ك��ون‬ ‫خ��ادم��ة ل��زوج�ه��ا ف��ي بيته‪،‬‬ ‫دون اأن يخدم هو نف�سه‪..‬‬ ‫م��ع اأن�ن��ي اأن�ت�ظ��ر ال��رد منذ‬ ‫اأربعة اأ�سهر‪ ،‬ول��م ي�سلني‬ ‫�سيء حتى ااآن‪.‬‬

‫ملليمتر‬

‫�إ‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬سعيد الوهابي‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫ما هو مفهوم الترابط اأسري في ظل الشريعة اإسامية؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدم ا�صت�صارات‬ ‫اأ�صرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫م ��ا هو مفه ��وم الراب ��ط ااأ�س ��ري ي ظل ال�س ��ريعة‬ ‫ااإ�سامية؟ ما الذي ينبغي اأن يكون عليه كل فرد من اأفراد‬ ‫ااأ�س ��رة؟ وما الذي ينبغي اأن تكون عليه ااأ�س ��رة ي حالة‬ ‫فقد اأحد الوالدين؟‬ ‫ اإن الراب ��ط الأ�ص ��ري يقوم عل ��ى العاقات‬‫ب ��ن الأبوي ��ن ابت ��داءً‪ ،‬وبينهما وب ��ن الأولد بعد‬ ‫ذل ��ك‪ ..‬ب� �اأن تق ��وم على اأ�ص ���ص �ص ��ليمة م ��ن امودة‬ ‫والرحم ��ة التي اأخر الل ��ه اأنه جعلها بينه ��م‪ ،‬واأن‬

‫د‪ .‬غازي ال�سمري‬

‫ي البي ��ت والأ�ص ��رة من القوام ��ة والرعاية‪ ،‬والأم‬ ‫وظائفه ��ا ي التدب ��ر والربي ��ة‪ ،‬واأن مار�ص كل‬ ‫منهم ��ا دوره بكفاءة واأن يكون قدوة ي ذلك‪ .‬ومن‬ ‫الأم ��ور امهمة تعاه ��د البيت وحمايته من اأ�ص ��باب‬ ‫الف�ص ��اد والنحراف‪� ،‬صواء ي �ص ��خ�ص الوالدين‬ ‫اأو ي اأ�ص ��ياء امنزل‪ ،‬اأوي العاقات الجتماعية‪.‬‬ ‫ومن امهم كذلك األ يت�صور اأحد الأبوين اأن احياة‬ ‫الزوجية ا ً‬ ‫أول‪ ،‬والعائلية حياة مثالية ل م�ص ��كات‬

‫تك ��ون امعامل ��ة ي ح ��الت الخت ��اف والتف ��اق‬ ‫مبني ��ة على ام�ص ��احة وال�ص ��فح‪ ،‬وعند ام�ص ��احة‬ ‫مبنية عل ��ى العدل والإن�ص ��اف‪ .‬واأن يعرف الزوج‬ ‫والزوج ��ة كل منهما ماله م ��ن حقوق‪ ،‬وما عليه من‬ ‫واجب ��ات‪ ،‬في� �وؤدي كل منهما ما عليه على اأ�ص ��ا�ص‬ ‫ال�صراكة وام�ص� �وؤولية‪ ،‬واأن يربى الأولد ي جو‬ ‫م ��ن اله ��دوء والتفاهم بعي� �دًا عن ام�ص ��كات التي‬ ‫تخ�ص الأبوين‪ ..‬واأن مار�ص الأب دوره ووظائفه‬

‫والتعوي� ��ص يرتك ��ز عل ��ى اأم ��ور اأهمه ��ا‪ :‬العطف‬ ‫واحنان‪ .‬وحمايتهم من ال�صعور باليتم وام�صكنة‬ ‫بالإكرام وتاأمن الحتياجات‪ ،‬وهذا بطبيعة احال‬ ‫قدر الإم ��كان‪ ،‬والأول ي جانب الأم غالبًا والثاي‬ ‫من ن�صيب الأب عادة‪ ،‬فاإذا تعاونا ي حياتهما على‬ ‫التكامل وحماية الأ�صرة من امفاجاآت التي قد تخل‬ ‫بتوازنهم‪ .‬فاإن ترابط الأ�ص ��رة وعافيتها حتى بعد‬ ‫فقد اأحد الأبوين اأوفر ً‬ ‫حظا‪.‬‬

‫فيه ��ا ول اخت ��اف ي وجه ��ات النظر‪ ،‬واأ�ص ��اليب‬ ‫التفكر‪ ..‬بل هي حياة ب�صرية بكل خ�صائ�ص الب�صر‬ ‫و�صعفهم وتقلبهم ولكن من توخى العدل‪ ،‬وا�صتفاد‬ ‫من التجارب‪ ،‬و�صلك احكمة ي معاجة الأخطاء‪..‬‬ ‫كان اأ�صعد بحياة اأكر هدوءًا وتفاهمًا‪ .‬وينبغي اأن‬ ‫يتدرب كل من الزوج والزوجة وي�ص ��تعد لحتمال‬ ‫اأن يك ��ون اأحدهم ��ا ه ��و العائ ��ل الوحيد ل� �اأولد‪،‬‬ ‫بحيث يعرف كيف يخفف عنهم فقد اأحد الوالدين‪،‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫متقلب المزاج‬ ‫وكثير الحزن‬

‫رحم اه حسن‬

‫اأن ��ا ام ��راأة متزوج ��ة من ��ذ اأكر من‬ ‫ثاث ��ن عام� � ًا‪ ،‬وذه ��ب زوج ��ي اأخ ��ر ًا‬ ‫لطبيب نف�س ��ي وق ��ام ب�س ��رف اأدوية له‪،‬‬ ‫حيث يع ��اي اكتئاب ًا مو�س ��مي ًا‪ ،‬اإا اأنني‬ ‫م اأ�س ��ل بع� � ُد للطريق ��ة ال�س ��حيحة ي‬ ‫التعام ��ل معه‪ ،‬فهو متقل ��ب امزاج وكثر‬ ‫احزن‪ ،‬فماذا اأفعل معه؟‬ ‫(مرم ‪ -‬بقيق)‬ ‫ ه ��ذا الن ��وع م ��ن الكتئ ��اب‬‫يتميز باأنه ل يحمل نف�ص ت�صنيف‬ ‫الكتئ ��اب امعتم ��د علمي� � ًا‪ ،‬ومكن‬ ‫ع ��اج ه ��ذا الن ��وع م ��ن الكتئ ��اب‬ ‫بالتعر�ص لأ�ص ��عة ال�صوء‪ ،‬ويجب‬ ‫علي ��ك اأو ًل تفه ��م حالت ��ه وتقبل ��ه‬ ‫بتقل ��ب مزاج ��ه ي ه ��ذه الف ��رة‪،‬‬ ‫وحاولة تقليل التفكر الكتئابي‬ ‫ال�ص ��لبي ال ��ذي ي�ص ��يطر علي ��ه‪،‬‬

‫حسن الخضيري‬

‫ل ��و كن ��ت مواطن� � ًا ب�س ��يط ًا كاأخينا ح�س ��ن‪ ،‬مب�س ��وط ًا في‬ ‫قريت ��ك البعي ��دة‪ ،‬وحول ��ك اأطفال ��ك‪ ،‬وابت ��اك الل ��ه بمر� ��ص ا‬ ‫�س ��مح الل ��ه‪ ،‬وذهبت للمرك ��ز ال�س ��حي‪ ،‬فاأمامك خي ��اران اإما‬ ‫اأن ي�س ��رفوا ل ��ك بن ��ادول وه ��ذا بع�ص م ��ا يملكون م ��ن العلم‬ ‫والعت ��اد‪ ،‬اأو يحول ��وك لم�ست�س ��فى المنطق ��ة‪ ،‬فاإن ت ��م تحويلك‬ ‫فاأمام ��ك خي ��اران‪ :‬اإم ��ا اأن يتعلم ��وا في ��ك بع� ��ص الط ��ب وهن ��ا‬ ‫نطل ��ب ل ��ك الرحمة‪ ،‬اأو يحولوك لم�ست�س ��فى متخ�س ���ص‪ ،‬فاإن‬ ‫كان ي�س ��حبك دع ��اء الوالدي ��ن (وا�س ��طة مع ��روف‪ ،‬تو�س ��ية)‬ ‫فربم ��ا تقب ��ل‪ ،‬واإن ا فعذره ��م قلي ��ل من الزحم ��ة اأو "وبع�ص‬ ‫الظ ��ن اإثم" �س ��اعت ااأوراق بين اأدراج م�س� �وؤولي التحويل‪.‬‬ ‫فاإن قبلت وتي�س ��رت لك حج ��وزات ومقعد بالطائ ��رة‪ ،‬فاأمامك‬ ‫خي ��اران اإم ��ا اأن تنتظر طوي ًا حيث عزرائي ��ل اأقرب اإليك اأن‬ ‫ااأعداد كبيرة ح�س ��ب ت�سريح م�س� �وؤول الم�ست�سفى اأو لنقل‬ ‫ااأطباء م�س ��غولون بالموؤتمرات والندوات وما �سابه ذلك‪ ،‬اأو‬ ‫تذهب لم�ست�سفى خا�ص‪ ،‬فاإن كان الم�ست�سفى متوا�سع ًا فقد‬ ‫خ�س ��رت �س ��حتك ومالك‪ ،‬واإن كان متميز ًا فقد خ�سرت مالك‬ ‫وقلي ًا من �س ��حتك‪ ،‬وربما يحولونك مرة اأخرى للم�ست�س ��فى‬ ‫المتخ�س ���ص لقل ��ة ااإمكان ��ات‪ ،‬وهن ��ا نع ��ود لانتظ ��ار وعليك‬ ‫بال�سبر "وب�سر ال�سابرين"‪.‬‬ ‫ف� �اإذا ي�س ��ر الله لك ودخلت عل ��ى الطبيب وكنت نذرت اأن‬ ‫تذب ��ح كب�س� � ًا اأو عج ��اً اأو جم ��اً فافعل ف�س ��تجده ف ��ي ميزان‬ ‫ح�س ��ناتك‪ ،‬اأن بع� ��ص ااأطب ��اء ودون اأن يفح�س ��ك �س ��يقول‬ ‫وبب ��رود وامب ��ااة وغي ��اب الرحمة‪ :‬ي ��ا اأخي‪ ،‬لم ��اذا تاأخرت‬ ‫لقد انت�س ��ر المر�ص‪ ،‬ويحوقل م�سيف ًا‪ :‬اذهب ومت بين اأهلك‬ ‫واأحبائك‪ .‬وحتى يوا�سيك في م�سيبتك يقول اأنت ل�ست اأولهم‬ ‫فه ��م كثي ��ر‪ ،‬وق ��د تحدثنا وطالبن ��ا ونادينا ولك ��ن ا حياة لمن‬ ‫تنادي‪ ،‬وو�س ��ط هذا الحزن يرن جر�ص هاتفه وتعلو �سحكته‬ ‫مغادر ًا عيادته؟ رحم الله ح�سن‪.‬‬ ‫_____________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫ليس لي شهية لأكل‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫وطماأنته دائم ًا بالتفاوؤل والتفكر‬ ‫الإيجاب ��ي‪ ،‬وتغي ��ر �ص ��لوكياته‪،‬‬ ‫كاأن مار� ��ص الريا�ص ��ة اأو القي ��ام‬ ‫بجولت اأ�ص ��رية‪ ،‬بحي ��ث ل يركن‬ ‫حالة النعزالية واخمول‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي)‬

‫دعوى شرعية ضدي‬

‫عل ��ى م ��اذا حتوي وجب ��ة الفطور‬ ‫الت ��ي مك ��ن اأن اأتناوله ��ا‪ ،‬خا�س ��ة واأن‬ ‫لي�ص ي �سهية لاأكل ي ال�سباح؟‬ ‫(منى ‪ -‬اجنوب)‬ ‫ يج ��ب اأن حت ��وي وجب ��ة‬‫الفطورعل ��ى امجموعات الغذائية‬ ‫ام�ص ��هية‪ ،‬كتناول كوب من ع�صر‬ ‫الرتق ��ال غ ��ر امحل ��ى وتو�ص ��ت‬ ‫بر مع اج ��ن الأبي�ص والع�ص ��ل‪،‬‬ ‫اأو مرب ��ى الفواكه ��ة الطبيعية مع‬ ‫علبة زبادي قليل الد�صم‪ ،‬اأوتناول‬ ‫وجب ��ة ختلف ��ة تتك ��ون م ��ن اأحد‬ ‫اأن ��واع البق ��ول‪ ،‬الت ��ي ت� �وؤكل مع‬ ‫اخب ��ز ال ��ر‪ ،‬وكوب م ��ن احليب‬ ‫مع �ص ��رائح من الطماطم واخيار‬ ‫وح�ص ��ة فاكه ��ة‪ ،‬ولك ��ن تبق ��ى‬ ‫الحتياجات ما ينا�ص ��ب ال�صخ�ص‬ ‫ب�ص ��كل ف ��ردي ولي� ��ص ه ��ذا امثال‬

‫ريدة احبيب‬

‫معمم ��ا عل ��ى اجميع‪.‬ف� �اإن وجبة‬ ‫الإفطار مهمة لن�ص ��اط اج�ص ��م كل‬ ‫�صباح‪ ،‬ويجب على الفرد تناولها‬ ‫ب�صكل يومي‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫ابني يبلغ من العمر �سبعة اأعوام‪،‬‬ ‫ومنذ ما يقارب ال�ستة اأ�سهر وهو ي�ستكي‬ ‫م ��ن مغ� ��ص �س ��ديد ي بطن ��ه‪ ،‬وم ��ن ثم‬ ‫ي�س ��تفرغ كل ما اأكله من طعام‪ ،‬واأحيان ًا‬ ‫ي�سحو من نومه وي�سكو من امغ�ص‪ ،‬اأو‬ ‫قبل نومه‪ ،‬وعندما ذهبت به اإى الطبيب‪،‬‬ ‫بينت الدكتورة احتمال اإ�سابته بالزائدة‬ ‫الدودي ��ة‪ ،‬فح�س ��ب كامه ��ا ا ي�س ��حو‬ ‫الطفل من النوم وي�س ��كو من امغ�ص اإا‬ ‫اإذا كان اأم� � ًا ح ��اد ًا‪ ،‬وم اأخ ��ذ فقط عينة‬ ‫ب ��راز منه‪ ،‬وكانت نتائجها �س ��ليمة‪ ،‬وم‬ ‫يعم ��ل ل ��ه اأي فحو�س ��ات اأخ ��رى‪ ،‬فاأريد‬ ‫اأن اأعرف �سبب امغ�ص‪ ،‬وكيف مكنني‬ ‫معاجة ااأمر؟ (اأم عبدالله ‪ -‬تبوك)‬ ‫ من امهم تعي ��ن مكان الأم‬‫ي اأي ناحي ��ة من البطن‪ ،‬فهو اأمر‬ ‫مهم معرفة و�ص ��عه ال�ص ��حي‪ ،‬اأما‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫أنا دائما متوترة‬

‫اأن ��ا فتاة اأبلغ من العمر ‪ 22‬عاما م�س ��كلتي اأنن ��ي دائما متوترة‬ ‫وباإم ��كان اأي �س ��خ�ص اإقاق ��ي‪� ،‬س ��اعدوي عل ��ى التخل� ��ص من هذه‬ ‫ام�سكلة التي اأثرت علي نف�سيا ب�سكل كبر جدا‪..‬‬ ‫(منال ال�سريف ‪ -‬مكة)‬ ‫ التوت ��ر ي هذه امرحلة يكون نتيجة طاقات �ص ��لبية‬‫واأح ��داث قدمة‪ ،‬لذا لبد من التخل� ��ص منها‪ ،‬من خال عدة‬ ‫تقني ��ات‪ ،‬منها تخي ��ل حياتك ك�ص ��ريط �ص ��ينمائي كامل‪ ،‬ثم‬ ‫اقطع ��ي اجزء الذي ي�ص ��بب لك التوتر‪ ،‬وكوي ي اأح�ص ��ن‬ ‫�صورة‪ ،‬وعلينا ا�صت�صعار القوة والثقة بقدراتنا وقوتنا‪.‬‬

‫جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�سم الطفل في�سل ال�سمراي‬

‫يكره الروتن ويرغ ��ب ي التنوع والتغير‪،‬‬ ‫طم ��وح ويرغ ��ب ي اإثب ��ات ذاته‪ ،‬لديه ق ��درة على‬ ‫الو�ص ��ول اإى التفا�ص ��يل الدقيق ��ة‪ ،‬راك ��ز وثابت‬ ‫ي جمي ��ع قرارات ��ه واأفعاله‪ ،‬ذو طبيع ��ة متوازنة‪،‬‬ ‫وي�ص ��عر بقلق من ام�ص ��تقبل‪ ،‬يكره احياة امدنية‬ ‫وما فيها من اإزعاج وي�صعر بعدم الأمان و�صعوبة‬ ‫ي التعامل‪ ،‬يخاف الأماكن امغلقة وي�صعر ب�صيق‬ ‫منها‪.‬‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬انتقاء ‪ -‬من‬ ‫‪ – 2‬دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 3‬من اأع�صاء اج�صد (معكو�صة) – قادم (معكو�صة)‬ ‫ ع ْمتُ‬‫‪� – 4‬صهر ميادي (معكو�صة)‬ ‫‪ – 5‬اأ�صرم – نوم الظهرة‬ ‫‪ – 6‬نلعب – �صد (هزل) – �صعور‬ ‫‪ – 7‬ت�صمحون – �صق الثوب‬ ‫‪ – 8‬يراع (معكو�صة) – �صد (دافعوا)‬ ‫‪ – 9‬نتحا�صى – عملة اآ�صيوية‬ ‫‪ – 10‬تثمنه وت�صعره ‪ -‬اإلهها‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫الزائدة الدودية فيمكن ت�صخي�صها‬ ‫ي اأغلب الأحيان من خال فح�ص‬ ‫امري� ��ص‪ ،‬كم ��ا اأن م ��دة الأم فيه ��ا‬ ‫غالبا ل تزيد عن اأيام‪.‬‬ ‫(ا�صت�صاري اأمرا�ص الأطفال‬ ‫د‪.‬عبدالله العبيدان)‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�صعة‬ ‫والأ�� �ص� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال�ت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪.‬عبدالله العبيدان‬

‫مت�ص ��رع‪ ،‬م�ص ��ام ولدي ��ه اأم ي رجل ��ه‬ ‫اليمنى‪ ،‬مدخن‪ ،‬غي ��ور‪ ،‬كتوم ويخفي حقائق‪،‬‬ ‫غر منجز وحليم‪ ،‬م�ص ��تمع وحاور‪ ،‬ل يحب‬ ‫النزاع‪ ،‬ح ��ذر يقاوم التغير ي حياته‪ ،‬متقلب‬ ‫ام ��زاج ويحب ال�ص ��فر ويك ��ره الروت ��ن‪ ،‬غر‬ ‫م�ص ��تقر الب ��ال وي�ص ��عب التع ��رف عل ��ى ردود‬ ‫اأفعاله‪ ،‬متناق�ص‪ ،‬مردد ويحب النا�ص ويحب‬ ‫الثقاف ��ات الغربي ��ة‪ ،‬يجرح الآخرين بق�ص ��د اأو‬ ‫ب ��دون ق�ص ��د‪ ،‬ح ��ازم وم�ص ��تقر‪ ،‬لدي ��ه اأهداف‬ ‫وم�صر عليها‪.‬‬

‫خط �سلطان الزبيدي‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اأغلق ‪ -‬انت�صبتُ‬ ‫‪ – 2‬حكم كرة قدم دوي �صعودي �صارك ي كاأ�ص العام‬ ‫الأخرة‬ ‫‪ – 3‬اآن – يخل�صه من اماأزق (معكو�صة)‬ ‫‪ – 4‬يبتعدون عن بع�صهم ‪ -‬اكتمل‬ ‫‪ – 5‬عودتي – �صوءه ال�صديد‬ ‫‪ – 6‬قرع اجر�ص ‪ -‬الفرادي�ص‬ ‫‪ – 7‬نعم (بالإجليزية) – حب – من فروع الريا�صيات‬ ‫‪ – 8‬من اأبناء �صيدنا اآدم ‪ -‬ثغر‬ ‫‪ - 9‬تت�صمنه‬ ‫‪ – 10‬م�صحته ‪ -‬روانا‬

‫مك ��ن للمرته ��ن الدائ ��ن اأن‬‫يطل ��ب م ��ن جه ��ة الخت�ص ��ا�ص‬ ‫ترخي� ��ص بي ��ع هذا ام ��ال امرهون‬ ‫ف ��ورا‪ ،‬ويبق ��ى امبل ��غ مرهونا ول‬ ‫يجوز الت�صرف فيه‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫مغص شديد في البطن‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫فاكهة مقابل الدَ ين‬

‫اأن ��ا دائ ��ن ل�س ��خ�ص وق ��د اأعطاي‬ ‫مقابل هذا الدين رهنا عبارة عن فواكه‪،‬‬ ‫واأخ�س ��ى عل ��ى ه ��ذه الفواكه م ��ن التلف‬ ‫فهل مكنني الت�سرف فيها؟‬ ‫( حمد ‪ -‬الدمام)‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫رفع �سخ�ص دعوى �سرعية �سدي‪،‬‬ ‫ب�سبب َدين له عندي‪ ،‬ولكنني اأي�سا مدين‬ ‫ل ��ه بدين اآخر‪ ،‬فهل مكنني امطالبة بديني‬ ‫ه ��ذا اأم ��ام نف� ��ص امحكم ��ة اأم اأرف ��ع علي ��ه‬ ‫دعوى جديدة ؟ (فايز ‪ -‬حفر الباطن)‬ ‫ امدع ��ى علي ��ه ي دع ��وى‬‫ي�صتطيع امطالبة ما لديه من دين‬ ‫فى ذمة امدعي ي الدعوى نف�صها‬ ‫ب�ص ��رط اأن يكون دين امدعى عليه‬ ‫هذا قد حل اأجله‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مخرج سينمائي بحريني‬

‫ج ك ب ن ا‬ ‫ا ن ا ل ر‬ ‫ر ج ح ي ق‬ ‫ل ق �ض ا ا‬ ‫ا م ق ي ق‬ ‫د ل ا ل ط‬ ‫�ض ء �ض ق ا‬ ‫ا ر ا م ي‬ ‫ع و ى ط و‬ ‫ت ز �ض ا ع‬ ‫ل ي و د ي‬ ‫ا ن ي �ض م‬

‫ة ا ة‬ ‫ح م ت‬ ‫ي د ا‬ ‫ل ت ر‬ ‫و �ض ن‬ ‫غ ي ا‬ ‫ق �ض ن‬ ‫ح ذ ر‬ ‫ا ل ت‬ ‫خ ل ا‬ ‫ا �ض اإ‬ ‫خ و ب‬

‫ي ب‬ ‫و ا‬ ‫ج م‬ ‫ق ي‬ ‫ز ا‬ ‫ن ا‬

‫ا ا‬ ‫�ض ب‬ ‫ر ذ‬ ‫ت و‬ ‫�ض ا‬ ‫د ا‬

‫�ض‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫�ض‬ ‫و‬ ‫ر‬

‫ع‬ ‫�ض‬ ‫�ض‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫م ا‬ ‫و ء‬ ‫ج هـ‬ ‫ء ة‬ ‫و ج‬

‫عا�صوراء – جواد بو خم�صن – التعا�صد – ال�صموخ – الت�صاد – نرا�ص‬ ‫– الطغيان – م�صرة – عطاء – ان�صقاق – احقاق – احق – مازن �صوقي –‬ ‫الرقية – جان – �صعبية – يحذر – و�صى – جار – كن – متوا�صع – يزور‬ ‫– جادي – اإ�صاءة – توجه‬ ‫الحل السابق ‪ :‬علي السبع‬


‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫مواجهات ساخنة بعد سحب قرعة دور الـ ‪ 8‬من بطولة كأس الملك والنهائي ‪ 18‬مايو‬

‫الهال يصطدم بااتحاد‪ ..‬والنصر أمام عنفوان الشباب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��فرت قرعة م�ش ��ابقة كاأ�ض خادم احرمن‬ ‫ال�ش ��ريفن لاأندية الأبطال التي �ش ��حبت اأم�ض ي‬ ‫القاع ��ة الرئي�ش ��ية مجم ��ع الأمر في�ش ��ل بن فهد‬ ‫الأومب ��ي ي الريا� ��ض‪ ،‬عن مواجهت ��ن من العيار‬ ‫الثقيل ذهاب ��ا واإيابا ي ال ��دور الأول من البطولة‬ ‫(رب ��ع النهائ ��ي)‪ ،‬الأوى ب ��ن اله ��ال والح ��اد‪،‬‬ ‫والثاني ��ة ب ��ن الن�ش ��ر وال�ش ��باب‪ ،‬فيم ��ا �ش ��يلعب‬ ‫التف ��اق م ��ع الفت ��ح‪ ،‬والأهلي م ��ع الفري ��ق الثامن‬ ‫الذي م يتحدد ا�شمه حتى الآن‪ ،‬ويلعب هذا الدور‬ ‫بطريقة الذهاب والإياب‪.‬‬ ‫وكان ��ت القرع ��ة قد �ش ��حبت باإ�ش ��راف رئي�ض‬ ‫الحاد ال�شعودي لكرة القدم اأحمد عيد ‪،‬وح�شور‬

‫اأع�ش ��اء ادارت ��ه ومثل ��ي الأندي ��ة ام�ش ��اركة ي‬ ‫ام�شابقة ورجال ال�ش ��حافة والإعام ‪ ،‬وم تق�شيم‬ ‫الفرق الثمانية اإى م�شتوين‪� ،‬شمت فرق ام�شتوى‬ ‫الأول‪ :‬ال�ش ��باب ‪ -‬الأهل ��ي ‪ -‬الهال ‪ -‬التفاق‪ ،‬فيما‬ ‫�ش ��مت فرق ام�ش ��توى الثاي ‪ :‬الح ��اد ‪ -‬الفتح ‪-‬‬ ‫الن�شر ‪( -‬الثامن)‪ .‬وكانت اأندية الهال «بطل كاأ�ض‬ ‫وي العه ��د» والأهل ��ي «بطل كاأ�ض الأمر في�ش ��ل»‬ ‫وال�ش ��باب « بط ��ل ال ��دوري ال�ش ��عودي» والتفاق‬ ‫والفتح والحاد والن�ش ��ر قد �شمنت ام�شاركة ي‬ ‫ام�ش ��ابقة‪ ،‬وتبقى مقعد وحي ��د تتناف�ض عليه ثاثة‬ ‫اأندي ��ة‪ ،‬هي الرائد والفي�ش ��لي وج ��ران‪ ،‬ويعتر‬ ‫فري ��ق الرائ ��د الأوف ��ر حظ� � ًا ويلي ��ه الفي�ش ��لي ثم‬ ‫جران‪.‬‬ ‫وفيما يلي جدول البطولة ‪:‬‬

‫دياب لـ |‪ :‬القادسية‬ ‫هبط وا مجال له بالبقاء‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأمل اإ�شماعيل‬ ‫ح�ش ��م رئي� ��ض جن ��ة الإع ��ام‬ ‫والإح�شاء ي الحاد ال�شعودي لكرة‬ ‫القدم امتحدث الر�ش ��مي لاحاد اأحمد‬ ‫�ش ��ادق دياب اجدل الدائر حاليا حول‬ ‫زي ��ادة ف ��رق دوري زي ��ن للمحرف ��ن‬ ‫اإى ‪ 16‬فريق ��ا امو�ش ��م امقب ��ل‪ ،‬واأك ��د‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأن ��ه لي� ��ض هن ��اك اأي ني ��ة‬ ‫للتغي ��ر اأو زي ��ادة الف ��رق ي امو�ش ��م‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬والقاد�ش ��ية والأن�ش ��ار هبط ��ا‬ ‫اأحمد �شادق دياب‬ ‫ر�ش ��ميا‪ ،‬و�ش ��يكون الو�ش ��ع كم ��ا ه ��و‬ ‫عليه ب�ش ��عود فريقن من دوري اأندية ال�ش ��عودي زيادة ف ��رق دوري زين اإى‬ ‫‪ 16‬فريقا امو�ش ��م امقبل‪ ،‬ما يعني بقاء‬ ‫الدرجة الأوى بديلن عنهما‪.‬‬ ‫وكان ��ت مواق ��ع التوا�ش ��ل فريقي القاد�ش ��ية والأن�شار مع الكبار‬ ‫الجتماع ��ي «في�ض ب ��وك» وتوير» قد ي امو�ش ��م امقبل‪ ،‬وهو ما نفاه دياب‪،‬‬ ‫تناقل ��ت اأم� ��ض اأنب ��اء عن ني ��ة الحاد معترا اأن كل ما اأثر هي �شائعات‪.‬‬

‫اأ) الهال و الحاد‬ ‫الذهاب‪ :‬جدة ‪ ،‬الإياب‪ :‬الريا�ض‬ ‫ب) الأهلي مع الثامن‬ ‫الذهاب‪ :‬جدة ‪ ،‬الإياب‪-- :‬‬ ‫ج) التفاق مع الفتح‬ ‫الذهاب‪ :‬الدمام ‪ ،‬الإياب‪ :‬الح�شاء‬ ‫د) ال�شباب مع الن�شر‬ ‫الذهاب‪ :‬الريا�ض ‪ ،‬الإياب‪ :‬الريا�ض‬ ‫و�ش ��يلتقي ي دور الأربع ��ة الفائز من الهال‬ ‫والح ��اد بالفائز م ��ن الأهل ��ي والفري ��ق الثامن‪،‬‬ ‫والفائز من ال�شباب والن�شر �شيلتقي مع الفائز من‬ ‫التفاق والن�ش ��ر‪ ،‬على اأن يقام نهائي البطولة ي‬ ‫الثامن ع�شر من مايو امقبل‪.‬‬ ‫يذكر اأن الأهلي هو حامل اللقب‪.‬‬

‫القرعة‬

‫تحويل قضية نادي الصم إلى « ااستئنافية»‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫ح ��ول دي ��وان امظام ي ج ��دة‪ ،‬اأم�ض‪،‬‬ ‫ق�ش ��ية اإع ��ادة انتخاب ��ات ن ��ادي ال�ش ��م اإى‬ ‫حكم ��ة ال�ش ��تئناف الإداري ��ة‪ ،‬للنظ ��ر ي‬ ‫اإيق ��اف النتخاب ��ات‪ ،‬التي كان ��ت مقررة ي‬ ‫اخام� ��ض من �ش ��هر ربي ��ع الثاي اما�ش ��ي‪.‬‬ ‫وجمع‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اأكر من ثاثن �شخ�ش ��ا من‬ ‫من�شوبي النادي اأمام ديوان امظام مطالبن‬ ‫(ت�شوير‪� :‬شعود امولد)‬ ‫من�شوبو نادي ال�شم اأمام ديوان امظام‬ ‫باإجراء النتخابات لختيار رئي�ض واأع�شاء‬ ‫جل� ��ض جديد للن ��ادي‪ ،‬مبين ��ن اأن امجل�ض‬ ‫الق ��دم موج ��ود من ��ذ ‪ 11‬عام ��ا‪ ،‬وم ج ��ر النتخاب ��ات الت ��ي اأجريت ي ‪ 25‬من �ش ��هر امن�ش ��وبن‪ .‬واأدى اعرا� ��ض امن�ش ��وبن‬ ‫انتخابات منذ ذلك الوقت‪ ،‬وقالوا اإن تاأجيل رج ��ب الع ��ام اما�ش ��ي‪ ،‬بع ��د رف�ض مر�ش ��ح ا�ش ��تبعاد مر�ش ��حهم مقاطع ��ة النتخاب ��ات‪،‬‬ ‫النتخابات فيه �ش ��رر وتعطيل للم�ش ��الح‪ ،‬امن�شوبن حمد الزهراي‪ ،‬الذي دخل طرفا وي ظل وجود مر�شح واحد عينته الرئا�شة‬ ‫ي النتخاب ��ات م ��ع الرئي�ض اح ��اي عادل لفرة اأخرى‪ .‬واأدى ذلك اإى رفع ق�ش ��ية اإى‬ ‫كما اأنه يخدم القائمن على النادي حاليا‪.‬‬ ‫واألغت الرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب عريف‪ ،‬وم تعرف اأ�ش ��باب ا�شتبعاد مر�شح ديوان امظام ي ذي القعدة اما�شي‪ ،‬وعلى‬

‫التوقيع مع الغامدي والقاضي سيتم خال أيام‬

‫جدد مع الشباب بـ ‪ 22.5‬مليون ريال‬ ‫معاذ َ‬ ‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ك�ش ��فت م�ش ��ادر مطلع ��ة ي ن ��ادي‬ ‫ال�ش ��باب ل�»ال�ش ��رق» اأن قيمة جديد عقد‬ ‫مداف ��ع الفريق ح�ش ��ن معاذ و�ش ��لت اإى‬ ‫‪ 22.5‬ملي ��ون ريال مدة خم�ض �ش ��نوات‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأن ام ��دة امتبقي ��ة ي عق ��د‬ ‫الاعب احاي ت�شل اإى خم�شة اأ�شهر‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت ام�ش ��ادر اأن الرغب ��ة‬ ‫الكب ��رة م ��ن قب ��ل الإدارة ال�ش ��بابية‬ ‫والاعب ح�ش ��مت جديد العقد وقطعت‬ ‫الطريق على الأندية الأخرى الراغبة ي‬ ‫الظف ��ر بخدمات الاع ��ب الذي يعد حاليا‬ ‫اأف�شل مدافع اأمن‪.‬‬

‫جانب من توقيع معاذ العقد اجديد مع ال�شباب‬

‫( ال�شرق)‬

‫مؤكدين أن تأثير الحضور الجماهيري كان عكسيا على الراقي‬

‫مختصون ‪« :‬النفسي» قاد الشباب للبطولة والخوف خنق اأهلي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫فرحة ال�شباب بتتويج بطولة الدوري‬

‫اأرجع خت�شون نف�شيون فوز ال�شباب‬ ‫بلق ��ب دوري زين للمحرفن على ح�ش ��اب‬ ‫الأهل ��ي بع ��د تعادلهم ��ا ‪ 1/1‬ي اجول ��ة‬ ‫الأخرة اإى �ش ��وء الإعداد النف�شي للفريق‬ ‫الأه ��اوي والإجه ��اد الكب ��ر لاعبي ��ه ي‬ ‫امباراة‪ ،‬موؤكدين ي حديثهم ل�»ال�ش ��رق» اأن‬ ‫تاأث ��ر اجماهر كان عك�ش ��يا عل ��ى الفريق‬ ‫الأه ��اوي‪ ،‬معتري ��ن اأن الإعداد النف�ش ��ي‬ ‫لل�شباب كان اأف�شل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الأخ�ش ��ائي النف�ش ��ي ي‬ ‫م�شت�ش ��فى الأم ��ل ي ج ��دة الدكت ��ور اأمن‬ ‫العرق�شو�ش ��ي اإى اأن الفري ��ق الأه ��اوي‬ ‫ومن ��ذ دخوله املع ��ب كان مرتب ��كا وم يكن‬ ‫حا�ش ��را ذهنيا‪ ،‬مررا ذلك ب�ش ��عف الإعداد‬ ‫النف�شي للفريق والتاأثر ال�شلبي جماهره‬

‫من خال ال�شغط على الاعبن ومطالبتهم‬ ‫ام�ش ��تمرة بالفوز وحقيق البطولة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫بدا وا�شحا اأن الفريق الأهاوي كان خائفا‬ ‫ومرتب ��كا وافتقد للج ��راأة امطلوبة ي مثل‬ ‫هذه امباريات»‪ ،‬م�ش ��ددا عل ��ى اأن الأهلي م‬ ‫ي�ش ��ل لدرجة الأمان النف�ش ��ي الذي يجعله‬ ‫يلع ��ب ب�ش ��كل منظم وي�ش ��تفيد م ��ن عاملي‬ ‫الأر�ض واجمهور‪.‬‬ ‫واأكد العرق�شو�شي اأن الفريق ال�شبابي‬ ‫لع ��ب بجراأة كب ��رة وم يتاأث ��ر باجمهور‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأن اإعداده النف�شي كان جيدا من‬ ‫قبل الأجهزة الإدارية والفنية‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ا�ش ��تدل ا�شت�ش ��اري الطب‬ ‫النف�ش ��ي‪ ،‬الدكت ��ور حم ��د احام ��د عل ��ى‬ ‫ال�ش ��غوطات النف�شية التي عا�ش ��ها الأهلي‬ ‫قبل واأثناء امباراة واأ�ش ��همت ي خ�ش ��ارته‬ ‫للقب‪ ،‬حالتي الط ��رد اللتن تعر�ض لهما كل‬

‫دبغوا‬ ‫البلطان !!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫أكثر من ثاثين شخصا تجمعوا أمام ديوان المظالم اعتراضا على إلغاء اانتخابات‬

‫وبين ��ت ام�ش ��ادر اأن التجدي ��د م ��ع‬ ‫ح�ش ��ن ي ه ��ذا التوقي ��ت ياأت ��ي لإراحة‬ ‫الاع ��ب م ��ن التفك ��ر‪ ،‬والتف ��رغ خدمة‬ ‫الفري ��ق‪ ،‬خا�ش ��ة اأن الن ��ادي تنتظ ��ره‬ ‫مناف�ش ��ة قوي ��ة ي بطول ��ة كاأ� ��ض امل ��ك‬ ‫لاأبطال‪ ،‬حيث ي�شعى للفوز بها واجمع‬ ‫بن البطولتن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت ام�ش ��ادر اإى اأن هن ��اك‬ ‫مباحث ��ات حالي ��ة جريه ��ا الإدارة م ��ع‬ ‫الاعبن نايف القا�ش ��ي وعمر الغامدي‬ ‫لتجدي ��د عقديهم ��ا لف ��رة مقبل ��ة‪ ،‬نظ ��را‬ ‫لدخولهما فرة ال�ش ��تة اأ�ش ��هر‪ ،‬مو�شحة‬ ‫اأن الأمور ت�ش ��ر ب�ش ��كل اإيجاب ��ي‪ ،‬وان‬ ‫التوقيع �شيتم خال الأيام القليلة امقبلة‪.‬‬

‫وأنا أقول‬

‫من ح�شن الراهب وح�شن العي�شى‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى العرا�ش ��ات ام�ش ��تمرة م ��ن الثنائ ��ي‬ ‫الرازيلي فيكتور �شيمو�ض وكمات�شو على‬ ‫قرارات احكم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح احام ��د اأن العامل النف�ش ��ي‬ ‫ي ��وازي العام ��ل الفن ��ي لأي فري ��ق‪ ،‬وقال ‪:‬‬ ‫ال�شباب اكتملت فيه امعادلة من اإعداد نف�شي‬ ‫وفن ��ي وه ��و ما ظه ��ر ي املع ��ب‪ ،‬بدليل اأن‬ ‫لعبيه لعب ��وا باأريحية كب ��رة وم يعانوا‬ ‫من اأي �شغوط‪ ،‬وكان دافعهم كبرا لإ�شكات‬ ‫اجماه ��ر بالتحك ��م ي الكرة وال�ش ��يطرة‬ ‫عل ��ى جري ��ات امب ��اراة وت�ش ��جيل ه ��دف‬ ‫ال�ش ��بق‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن الفري ��ق الأهاوي‬ ‫م يك ��ن حا�ش ��را ذهني ��ا ي املع ��ب‪ ،‬وغلب‬ ‫عل ��ى اأدائه ال�ش ��رود الذهن ��ي واخوف من‬ ‫اخ�ش ��م‪ ،‬كم ��ا عانى لعب ��وه م ��ن الإرهاق‬ ‫ب�شبب م�شاركاتهم امتعددة‪.‬‬

‫�ش ��وئه حدد موعد لانتخاب ��ات ي الثامن‬ ‫م ��ن ربي ��ع الث ��اي اما�ش ��ي‪ ،‬اإل اأن دي ��وان‬ ‫امظام والرئا�ش ��ة األغت النتخابات ي ‪26‬‬ ‫من �شهر ربيع الثاي‪.‬‬ ‫وجمع اأم�ض اأكر من ثاثن �شخ�شا‬ ‫من من�ش ��وبي النادي معر�شن على اإلغاء‬ ‫النتخابات دون اإباغهم‪ ،‬مطالبن باإعادتها‬ ‫بوجود مر�شحهم حمد الزهراي‪ ،‬واإعادة‬ ‫ميزاني ��ة الن ��ادي الت ��ي توقف ��ت م ��ن قب ��ل‬ ‫الرئا�شة‪.‬‬ ‫وق ��ال حام ��ي امن�ش ��وبن فه ��د‬ ‫اح�ش ��ن اإن الق�ش ��ية حول ��ت اإى حكم ��ة‬ ‫ال�ش ��تئناف الإداري ��ة للنظ ��ر ي الق�ش ��ية‪،‬‬ ‫بعدم ��ا رفع ��ت لئح ��ة ا�ش ��تئناف للمطالب ��ة‬ ‫باإجراء النتخابات‪ ،‬والعرا�ض على اإلغاء‬ ‫الأخرة‪.‬‬

‫ فق ��دان الأهاوي ��ن للق ��ب دوري زين للمحرفن‬‫‪ ،2012‬ينبغ ��ي على ام�شوؤولن في ��ه اأن يعيدوا النظر‬ ‫من جديد األف مرة‪ ،‬فالفريق ي ذلك ام�شاء م يكن بذلك‬ ‫الفريق الذي �شاهدناه ي فرات �شابقة خال امو�شم‪.‬‬ ‫ قل ��ت �شابق� � ًا هنا ‪« ..‬بعيد يا اأهل ��ي» وكنت اأق�شد‬‫�شعوب ��ة ح�ش ��ول فريق ��ه عل ��ى لق ��ب ال ��دوري‪ ،‬فغ�ش ��ب‬ ‫كث ��رون من ��ي ‪ ،‬قلت حديث ��ي ي ذلك الوق ��ت كان عطفا‬ ‫عل ��ى ام�شت ��وى ال ��ذي قدمه اأم ��ام الهال ي لق ��اء الإياب‬ ‫عل ��ي الرغم م ��ن جاحه ي الف ��وز به ��دف «الغلطة»‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه م يكن مقنع� � ًا لدرجة كبرة‪ ،‬والأخطاء التي «نكبت»‬ ‫الأهاوين رما تاأتي ي مقدمتها الثقة العالية التي كان‬ ‫عليه ��ا الاعب ��ون وقبله ��م جماهرهم التي زف ��ت الفريق‬ ‫قب ��ل انطاق اللق ��اء‪ ،‬على الرغم م ��ن اأن ح�شر الفريق‬ ‫للمباراة كان غر جيد ‪.‬‬ ‫ م اأكن اأرغب ي اأن اأقول اإن ت�شريحات «البلطان»‬‫ال�شابق ��ة ا�شتفزت الأهاوي ��ن الذين رف�شوا الرد عليه ي‬ ‫ذل ��ك الوق ��ت‪ ،‬اإل اأن الأم ��ر كان وا�شحا عل ��ى عطاء الفريق‬ ‫الذي ظهر م�شحون ًا داخل ام�شتطيل الأخ�شر‪.‬‬ ‫ ي الأهل ��ي ه ��م حقيق ��ة «جان ��ن» ي ح ��ب ذلك‬‫الكي ��ان ال ��ذي ي�شتحق ب ��ا �شك‪ ،‬ولكن هن ��اك جاوزات‬ ‫ب ��كل تاأكي ��د مرفو�ش ��ة و�ش ��ط الأع ��راف الريا�شي ��ة‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬م ��ن �شمنها ‪ ،‬واإن �شحت الأقاويل «حاولة‬ ‫العت ��داء على الرئي�س ال�شبابي خال ��د البلطان بعد نهاية‬ ‫اللق ��اء‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اللقط ��ات التي اأظه ��رت اجماهر‬ ‫وه ��ي تت�شلق اأ�شوار ملعب اللق ��اء ع�شرا للح�شول على‬ ‫مقعد م�شاهدة اللقاء‪.‬‬ ‫"واأن ��ا اأق ��ول" اأن نا�ش ��ر ال�شم ��راي اأو «زل ��زال‬ ‫ال�شب ��اب»‪ ،‬كان العام ��ة الب ��ارزة ي قائم ��ة فريق ��ه واأعتقد‬ ‫اأنه لو ا�شتطاع تكملة اللقاء بعافيته لزاد من معاناة مدافعي‬ ‫الفري ��ق الأهاوي‪ ،‬ا�شتم ��رار ال�شمراي به ��ذا العطاء اأمر‬ ‫مطلوب جد ًا جد ًا‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬


‫ضمن بطولة منطقة مكة المكرمة‬

‫العين في مواجهة إعصار الرصيفة والقلعة ياقي المستقبل‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬م�ضفر القحطاي‬ ‫تتوا�ض ��ل مباري ��ات بطول ��ة منطق ��ة مك ��ة امكرمةالتي‬ ‫ترعاها ال�ض ��رق اإعامي ًا‪ ،‬اليوم الثاثاء‪ ،‬مواجهتن �ض ��من‬ ‫مباري ��ات الدور التمهيدي للمجموع ��ة الرابعة‪ ،‬حيث جمع‬ ‫الأوى ام�ض ��تقبل بالقلع ��ة‪ ،‬بينم ��ا يلتق ��ي ي الثاني ��ة العن‬

‫من مباراة �سباب الربيع ومطاعم حراء‬

‫باإع�ض ��ار الر�ض ��يفة‪ .‬واأم�س الأول تعادل �ض ��باب الربيع من‬ ‫ج ��دة مع فري ��ق مطاعم ح ��راء (الهج ��رة) ب ��دون اأهداف ي‬ ‫امباراة الأوى‪ ،‬وفاز بجائزة اأح�ضن لعب مو�ضى ال�ضاروخ‬ ‫من فريق مطاعم حراء ُقدمت من �ض ��وبيا اخ�ض ��ري و�ضركة‬ ‫العق ��ارات امكية وندى للتجميل‪.‬وي امباراة الثانية‪ ،‬مكن‬ ‫فريق ال�ض ��فا م ��ن الطائف م ��ن الفوز على فري ��ق جوم مكة‬

‫بنتيجة هدفن مقابل هدف‪ ،‬ونال لعب فريق ال�ض ��فاء اأحمد‬ ‫امالك ��ي جائ ��زة اأح�ض ��ن لعب ُقدمت من �ض ��وبيا اخ�ض ��ري‬ ‫و�ضركة العقارات امكية وندى للتجميل‪.‬واأعرب ع�ضو اللجنة‬ ‫امنظمة للبطولة وليد مليباري‪ ،‬عن �ضكره لل�ضركات الراعية‬ ‫الت ��ي تق ��دم اجوائ ��ز لاعب ��ن واجمه ��ور‪ ،‬وهي (�ض ��وبيا‬ ‫اخ�ض ��ري ومطاع ��م ح ��راء ومركز ن ��دى للتجميل و�ض ��ركة‬

‫العقارات امكية)‪ ،‬وقال اإن هذا يدل على دعمهم وت�ض ��جيعهم‬ ‫ل�ض ��باب مكة ي امنا�ضبات الريا�ضية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن �ض ��معة البطول ��ة وق ��وة الفرق ام�ض ��اركة‬ ‫جعلت ه ��ذه ال�ض ��ركات ت�ض ��هم ي جاحها‪،‬‬ ‫واع ��د ًا اجمهور باأن ت�ض ��هد الدورة ب�ض ��كل‬ ‫اأف�ضل وحفل بالعديد من امفاجاآت‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫في الجولة الرابعة لمباريات المجموعة الثانية بدوري أبطال آسيا‬

‫فضاءات‬

‫ااتحاد ينشد التأهل عبر بوابة بني ياس‬

‫«هوساوي» خطوة‬ ‫إلى اأمام‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫اخط ��وة التي اأق ��دم عليها مدافع نادي اله ��ال وامنتخب ال�سعودي‬ ‫اأ�سام ��ة هو�س ��اوي‪ ،‬با �س ��ك خطوة مت ��ازة وتنم عن طم ��وح وفكر عال‬ ‫ٍ ل ��دى ه ��ذا الاعب الرائ ��ع‪ ،‬فهو�ساوي م ��ن اأف�سل امدافع ��ن اموجودين‬ ‫حالي� � ًا ي الكرة ال�سعودي ��ة‪ ،‬ومتلك كافة اموؤهات الت ��ي توؤهله خو�ض‬ ‫جربة احرافية خارجية‪.‬‬ ‫ يعجبن ��ي اأن ه ��ذا الاع ��ب بح ��ث ع ��ن ه ��ذه اخطوة كث ��ر ًا‪ ،‬حتى‬‫ا�ستط ��اع اح�س ��ول عليه ��ا موؤخ ��ر ًا‪ ،‬وه ��و ينتق ��ل اإى �سف ��وف ن ��ادي‬ ‫اأندرخت البلجيكي مو�سمن‪.‬‬ ‫ رف�ض اأ�سامة هو�ساوي كافة الإغراءات الهالية‪ ،‬بهدف الو�سول‬‫اإى مبتغاه وهو الحراف اخارجي‪ ،‬لأنه يعي اأن هذه اخطوة ي حال‬ ‫جاحه ��ا ‪ -‬وهو متاأكد من ذل ��ك ‪� -‬ستعو�سه كثر ًا وتفتح له اأبوابا عدة‪،‬‬ ‫ورما يكون النادي البلجيكي بوابة اإى اأندية اأ�سهر واأقوى واأف�سل‪.‬‬ ‫ واإن�ساف� � ًا لإدارة ن ��ادي اله ��ال مثل ��ة بالأم ��ر عبدالرحم ��ن ب ��ن‬‫م�ساعد والأمر نواف بن �سعد‪ ،‬فقد م التعامل مع رغبة هو�ساوي بكل‬ ‫احرافية وعقانية‪ ،‬وم تكون هذه الإدارة حجر عرة ي طريق الاعب‬ ‫واحراف ��ه اخارجي‪ ،‬وهذا اأمر يحرم كثر ًا وقليا ماجده ي اإدارات‬ ‫الأندي ��ة‪ ،‬التي تت�سبث بنجومها‪ ،‬وي ح ��ال الو�سول اإى طريق م�سدود‬ ‫بن الطرفن‪ ،‬تعمل على حاولة اإنهاء م�ستقبل الاعب باأي طريقة‪.‬‬ ‫ كل الأم ��اي للكاب ��ن اخلوق اأ�سام ��ة هو�ساوي‪ ،‬واآم ��ل اأن يكون‬‫فاحة خر على الاعبن ال�سعودين وخطوة اإى الإمام ‪ ،‬واأن جد اأكر‬ ‫من لعب �سعودي ي اماعب الأوروبية‪.‬‬ ‫ ن�سي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأنه قبل اأكر من ثاثن عام ًا كاد الأ�سطورة‬‫ماج ��د عبدالل ��ه اأن يك ��ون اأول لع ��ب �سع ��ودي يح ��رف خارجي� � ًا‪ ،‬ولكن‬ ‫الأنظم ��ة والقوان ��ن ي الح ��اد ال�سع ��ودي لك ��رة القدم ي ذل ��ك الوقت‬ ‫كانت ل ت�سمح بالحراف اخارجي‪.‬‬

‫نايف هزازي‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫منوها إلى صعوبة المباراة وأهميتها‪ ..‬رئيس ااتحاد‬

‫يحل الفريق الأول لكرة القدم بنادي‬ ‫الح�� ��اد � �ض �ي �ف � ًا ع �ل��ى ن �ظ��ره بني‬ ‫يا�س الإم��ارات��ي م�ضاء اليوم‬ ‫ع� �ل ��ى م� �ل� �ع ��ب الأخ� � ��ر‬ ‫ي اأب ��وظ� �ب ��ي‪� ،‬ضمن‬ ‫مباريات اجولة الرابعة‬ ‫م ��ن م �ن��اف �� �ض��ات ام�ج�م��وع��ة‬ ‫الثانية بدوري اأبطال اآ�ضيا‪ ،‬وياأمل الفريق الحادي‬ ‫ي حقيق فوزه الرابع على التواي لتعزيز ال�ضدارة‬ ‫والو�ضول اإى النقطة ‪ 12‬من اأجل ح�ضم بطاقة التاأهل‬ ‫ر�ضمي ًا اإى ال��دور الثاي‪ ،‬وعلى الرغم من افتقاده‬ ‫جهود عدد من الاعبن اموؤثرين اأمثال حمد نور‬ ‫لاإ�ضابة‪ ،‬اإل اأن امدرب الإ�ضباي راوؤول كانيدا يعول‬ ‫على كوكبة من النجوم امتميزة بقيادة احار�س‬ ‫مروك زايد وامهاجم نايف هزازي ح�ضد العامة‬ ‫الكاملة والعودة ببطاقة التاأهل‪.‬‬ ‫ي ام�ق��اب��ل‪ ،‬ي�ضعى ف��ري��ق بني ي��ا���س اإى‬ ‫رد الدين مناف�ضه بعد خ�ضارته ي جدة ‪،1/0‬‬ ‫و�ضرمي بكل اأ�ضلحته الهجومية للتم�ضك‬ ‫ب��ال��و� �ض��اف��ة‪ ،‬ع �ل��ى اأم� ��ل ت �ع��ر ب��اخ �ت��اك��ور‬ ‫الأوزب �ك��ي ي مباراته اأم��ام العربي اليوم‬ ‫اأي�ض ًا‪ ،‬كونه يت�ضاوى معه ي عدد النقاط‬ ‫«اأربع لكل فريق»‪ ،‬ومثل البطولة الآ�ضيوية‬ ‫الفر�ضة الأخ��رة للفريق الإم��ارات��ي‬ ‫لإن��ق��اذ م��و��ض�م��ه بعد‬ ‫ف���ض�ل��ه ي حقيق‬ ‫اأي بطولة حلية‬ ‫هذا امو�ضم‪.‬‬

‫فوزي ب�سر‬

‫بني يا�س‬ ‫امدرب‪ :‬الأرجنتيني كالديرون‬ ‫هداف الفريق‪ :‬حمد فوزي (هدف)‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،3‬عليه ‪ ،2‬النقاط ‪4‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬

‫�ساجاهور‬

‫‪:‬‬ ‫ب اللقاء ياس‬ ‫ع‬ ‫بني‬ ‫مل ادي‬ ‫عب ن‬ ‫مل‬

‫كالديرون‬

‫الحاد‬ ‫امدرب‪ :‬الإ�ضباي راوؤول كانيدا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬نايف هزازي (‪ 3‬اأهداف)‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،8‬عليه ‪ ،1‬النقاط ‪9‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الأول‬

‫لعبو الحاد يحتفلون بهدف هزازي‬

‫كانيدا‬

‫يسعى لفوز طال انتظاره‬

‫الفوز على بني ياس سيخفف الضغوط الهال في مهمة تعويض أمام الشباب اإماراتي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأكد رئي�س نادي الحاد حمد بن‬ ‫داخل على �ضعوبة اللقاء الذي �ضيجمع‬ ‫فريق ��ه ب � � بن ��ي يا� ��س الإمارات ��ي ي‬ ‫اجول ��ة الرابعة من دوري امجموعات‬ ‫ي دوري اأبطال اآ�ض ��يا‪ ،‬كونه �ض ��يلعب‬ ‫خ ��ارج ملعب ��ه وبعيدا ع ��ن جماهره‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬نعل ��م اأنن ��ا �ض ��ندخل امب ��اراة‬ ‫بروح معنوية مرتفعة اأكر من الفريق‬ ‫الإماراتي كوننا مت�ضدرين للمجموعة‪،‬‬ ‫بينما �ض ��يدخل بني يا� ��س اللقاء باحثا‬

‫عن الفوز لرغبته اجادة ي التاأهل اإى‬ ‫ال ��دور الثاي‪ ،‬وهذا الأمر �ض ��يزيد من‬ ‫�ضعوبة اللقاء علينا‪ ،‬م�ضرا اأن الحاد‬ ‫�ض ��يدخل اللقاء وتركيزه من�ض ��ب على‬ ‫الف ��وز فق ��ط ل�ض ��مان التاأه ��ل ب�ض ��كل‬ ‫ر�ض ��مي ما �ض ��يخفف علينا ال�ض ��غط‬ ‫كث ��را ي باق ��ي اجولت‪ ،‬واأ�ض ��اف‪:‬‬ ‫الفريق ي كامل ا�ضتعداده والاعبون‬ ‫جاهزون‪ ،‬وهم دائما ما يظهرون ب�ضفة‬ ‫البطل‪ ،‬متمني ��ا الفوز لفريقه والظهور‬ ‫ب�ضورة م�ضرفة تر�ضي جماهره التي‬ ‫ل تقبل اإل الفوز‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫حمد بن داخل‬

‫باولو ‪ :‬مباراة بيروزي حالة نادرة‬

‫هاسيك‪ :‬سنهاجم الشباب واحتراف‬ ‫هوساوي لن يؤثر على الهال‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫�ض ��دد م ��درب الفري ��ق الأول‬ ‫لكرة القدم بنادي الهال الت�ضيكي‬ ‫اإيف ��ان ها�ض ��يك عل ��ى �ض ��عوبة‬ ‫مب ��اراة فريق ��ه اأم ��ام «ال�ض ��باب‬ ‫الإماراتي» م�ض ��اء الي ��وم الثاثاء‬ ‫�ض ��من اجول ��ة الرابعة م ��ن دور‬ ‫امجموعات ي دوري اأبطال اآ�ضيا‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬كونها �ض ��تحدد امناف�ضة‬ ‫عل ��ى و�ض ��افة امجموع ��ة‪ ،‬وق ��ال‬ ‫خ ��ال اموؤم ��ر ال�ض ��حاي ‪ ،‬اإى‬

‫جانب لعب الفريق اأحمد الفريدي‬ ‫‪:‬الفريق �ضيخو�س اللقاء بطريقة‬ ‫هجومية ‪ ،‬بحث� � ًا عن الفوز ‪ ،‬نافي ًا‬ ‫اأن يك ��ون بين ��ه وب ��ن مدي ��ر عام‬ ‫اإدارة ك ��رة الق ��دم �ض ��امي اجابر‬ ‫اأي خ ��اف ح ��ول اختيار اأ�ض ��ماء‬ ‫الاعبن الأ�ضا�ضين‪،‬م�ضيفا‪»:‬اأول‬ ‫مرة اأ�ضمع بهذا‪،‬عاقتي مع اجابر‬ ‫متينة وم يحدث بيننا �ضيء»‪.‬‬ ‫وق ��دم «ها�ض ��يك» تهنئت ��ه‬ ‫لقائ ��د الفريق اأ�ض ��امة هو�ض ��اوي‬ ‫بع ��د توقيعه عق ��د ًا احرافي� � ًا مع‬

‫ها�سيك خال اموؤمر ال�سحفي اأم�ض‬

‫اندرخ ��ت البلجيكي اعتب ��ار ًا من‬ ‫امو�ض ��م امقبل‪ ،‬منوه ًا اأن «الهال»‬ ‫ل ��ن يفتق ��د خدماته؛ كون ��ه يلعب‬ ‫بطريق ��ة جماعي ��ة ل تتاأثر بغياب‬ ‫اأي لعب‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأ�ض ��ار «اأحم ��د‬ ‫الفري ��دي» اإى اأنه ��م م يظه ��روا‬ ‫بام�ض ��توى اماأمول اأمام «ال�ضباب‬ ‫الإمارات ��ي» ي امباراة اما�ض ��ية‪،‬‬ ‫م�ض ��دد ًا اأنه وم ��ع زمائه الاعبن‬ ‫فاإنه ��م عاق ��دون الع ��زم على حو‬ ‫ال�ض ��ورة التي ظهروا بها ي تلك‬ ‫امب ��اراة وتق ��دم م�ض ��توى كب ��ر‬ ‫مق ��رون بالنتيج ��ة ي مب ��اراة‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬و�ض ��ف م ��درب‬ ‫ال�ضباب الإماراتي «باولو» امباراة‬ ‫بال�ضعبة والقوية؛ نظر ًا لتناف�س‬ ‫الفريق ��ن عل ��ى امرك ��ز الثاي ي‬ ‫امجموع ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن فريق ��ه وقع‬ ‫ي جموعة قوية ت�ضم فرق ًا ملك‬ ‫خرة كب ��رة‪ ،‬وقال ‪� :‬ض ��نخو�س‬ ‫امب ��اراة من اأجل الفوز ول �ض ��يء‬ ‫غ ��ره‪ ،‬وا�ض ��ف ًا نتيج ��ة مباراتهم‬ ‫اما�ض ��ية اأمام «بروزي الإيراي»‬ ‫باحالة الن ��ادرة تاريخي ًا ي كرة‬ ‫القدم‪.‬‬

‫يبحث الفري ��ق الأول لك ��رة القدم‬ ‫بن ��ادي الهال عن ف ��وزه الأول بدوري‬ ‫اأبطال اآ�ض ��يا‪ ،‬عندما ي�ضت�ضيف نظره‬ ‫ال�ضباب الإماراتي‪ ،‬م�ض ��اء اليوم‪ ،‬على‬ ‫ا�ضتاد الأمر في�ضل بن فهد بالريا�س‪،‬‬ ‫�ض ��من اجول ��ة الرابعة من مناف�ض ��ات‬ ‫امجموعة الرابعة للم�ض ��ابقة‪ ،‬ي حن‬ ‫يح ��ل الغراف ��ة القط ��ري �ض ��يف ًا عل ��ى‬ ‫بروزي الإيراي امت�ضدر اليوم اأي�ض ًا‬ ‫ي امجموعة ذاتها‪.‬‬

‫ويدخ ��ل اله ��ال امب ��اراة ب�ض ��عار‬ ‫الفوز لتعزيز حظوظ ��ه ي التاأ ُّهل اإى‬ ‫ال ��دور الث ��اي وتعوي� ��س م ��ا فاته من‬ ‫نق ��اط ي اج ��ولت الث ��اث اما�ض ��ية‬ ‫بتع � ُّ‬ ‫�ره بالتع ��ادل اأمام ب ��روزي ‪1/1‬‬ ‫والغراف ��ة القط ��ري ‪ 3/3‬وال�ض ��باب‬ ‫الإمارات ��ي ‪ ،1/1‬ليكتف ��ي بثاث نقاط‬ ‫ي امرك ��ز الث ��اي بف ��ارق نقط ��ة ع ��ن‬ ‫الغرافة القط ��ري الثالث‪ ،‬وبفارق اأربع‬ ‫نقاط خلف امت�ضدر بروزي الإيراي‪،‬‬ ‫وياأتي ال�ضباب الإماراتي بنقطتن ي‬ ‫امركز الأخر‪..‬‬

‫الهال‬ ‫امدرب‪ :‬الت�ضيكي اإيفان ها�ضيك‬ ‫هداف الفريق‪ :‬يو�ضف العربي (هدف)‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،5‬عليه ‪ ،5‬النقاط ‪3‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاي‬

‫اض‬

‫الري‬

‫د اأ‬

‫ستا‬

‫ا‬

‫اء‪:‬‬ ‫عب اللق فهد‬ ‫ل‬ ‫بن‬ ‫م صل‬ ‫ر في‬ ‫مي‬

‫في‬

‫وتع ّد مواجهة الي ��وم هي الرابعة‬ ‫ب ��ن الفريق ��ن انته ��ت ث ��اث منه ��ا‬ ‫بالتع ��ادل‪ ،‬بعد اأن التقي ��ا ي مباراتن‬ ‫ع ��ام ‪ ،1992‬الأوى كان ��ت ي بطول ��ة‬ ‫الأندي ��ة اخليجي ��ة اأبط ��ال ال ��دوري‬ ‫وانتهت بالتعادل ال�ضلبي‪ ،‬والثانية ي‬ ‫الدور ن�ضف النهائي من بطولة الأندية‬ ‫الآ�ض ��يوية اأبط ��ال ال ��دوري‪ ،‬وانته ��ت‬ ‫بفوز اله ��ال ‪ ،0/1‬واللقاء الثالث كان‬ ‫ي اجولة اما�ض ��ية قبل اأ�ضبوعن ي‬ ‫دبي وانتهى بتع ��ادل الفريقن بنتيجة‬ ‫‪.1/1‬‬

‫جو�سيل دا �سيلفا‬

‫ال�ضباب الإماراتي‬ ‫امدرب‪ :‬الرازيلي باولو بوناميغو‬ ‫ه ��داف الفري ��ق‪ :‬جو�ض ��يل دا�ض ��لفا‬ ‫(هدفان)‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،2‬عليه ‪ ،7‬النقاط ‪2‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع‬ ‫حمد ال�سلهوب‬

‫البي�سي‬

‫كالديرون يمتدح ااتحاد وا يستبعد فوز بني ياس بالمباراة‬

‫كانيدا‪ :‬اللقاء صعب ومشاركة حسني والمولد واردة‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫اأك ��د مدرب الفري ��ق الأول لك ��رة القدم‬ ‫بنادي الحاد الإ�ض ��باي راوؤول كانيدا اأن‬ ‫مب ��اراة فريقه اليوم اأم ��ام بني يا�س تعتر‬ ‫من اأ�ض ��عب اللق ��اءات ي م�ض ��وار الفريق‬ ‫بالبطولة الآ�ضيوية خ�ضو�ضا بعد التح�ضن‬ ‫املح ��وظ ي م�ض ��توى فري ��ق بن ��ي يا� ��س‬ ‫الإماراتي ي اللقاءات اما�ض ��ية‪ ،‬وقال‪ :‬اأنا‬ ‫معجب ب� �اأداء الفريق الإماراتي وما ملكه‬

‫من لعبن جيدين‪.‬‬ ‫وع ��ن م ��دى جاهزي ��ة الثنائي اأ�ض ��امة‬ ‫امول ��د وح�ض ��ني عبد رب ��ه اأو�ض ��ح امدرب‬ ‫ي اموؤمر ال�ض ��حفي اأم�س اأنهما م ي�ضا‬ ‫اإى اجاهزي ��ة الكاملة‪ ،‬واأمر م�ض ��اركتهما‬ ‫وارد �ضواء ب�ض ��فة اأ�ضا�ضية اأو على مقاعد‬ ‫البدلء‪.‬‬ ‫وحول معرفة م ��درب فريق بني يا�س‬ ‫الإمارات ��ي الأرجنتيني كالديرون بالفريق‬

‫الحادي الذي اأ�ضرف عليه ي وقت �ضابق‬ ‫وخطورة ذلك عليه‪ ،‬قال كانيدا‪ :‬لقد در�ضت‬ ‫فري ��ق بني يا�س جي ��دا‪ ،‬واأملك فكرة كاملة‬ ‫عنه‪ ،‬ومع الكم الكبر من و�ضائل الت�ضال‬ ‫وامتابع ��ة اأ�ض ��بحت جمي ��ع الف ��رق تعرف‬ ‫بع�ضها ب�ضكل جيد‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه امت ��دح مدرب فري ��ق بني‬ ‫يا� ��س الإمارات ��ي الأرجنتين ��ي كالدي ��رون‬ ‫الفري ��ق الح ��ادي موؤك ��دا اإن ��ه الأق ��وى‬

‫ي امجموع ��ة‪ ،‬واأن ��ه توق ��ع قب ��ل بداي ��ة‬ ‫الت�ض ��فيات ب� �اأن الحاد لن يجد �ض ��عوبة‬ ‫ي بلوغ الدور الثاي‪ ،‬لكنه قال‪� :‬ض� �اأبحث‬ ‫عن حقي ��ق امفاجاأة والف ��وز على الفريق‬ ‫الحادي ي لقاء اليوم بعد اأن كنا قريبن‬ ‫من حقيق ذلك ي مباراة الدور الأول‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك تق ��رر اأن يرت ��دي الفري ��ق‬ ‫الح ��ادي الطاقم الأبي� ��س الكامل‪ ،‬وبني‬ ‫يا�س طقمه الأ�ضود امقلم بالأزرق‪.‬‬


‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎﺏ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫ﻡ ﻭﻳﺤﻠﻢ ﺑﺎﻷﺧﻀﺮ‬4000 ‫ﺍﻟﻤﻬﺪﺍﻭﻱ ﻳﺘﻮﺝ ﺑﻜﺄﺱ‬               

  4000                  

                  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺷﺮﻓﻴﺎ‬70 ‫ ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺳﺘﻮﺟﻪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬..‫ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ‬ 1 ‫ﻟﻴﺲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬                                                                                                                                             

31

‫ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ« ﻳﻐﻠﻖ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬.. ‫»ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ‬                                                                  24

                                                               43

                 

                            

             



 

‫ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﻨﺸﺂﺕ‬ ‫ﻣﺪﺍﺭﺱ ﺣﺎﺋﻞ‬

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﺭﺍﺅﻭﻝ ﻳﻘﻮﺩ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻓﻲ‬ 2012 ‫ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬



                       

                  

‫ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬:‫ﺍﻟﺮﻭﻣﻲ‬                                                                                                     26     64                    

‫ﺍﻗﺘﺮﺡ ﺿﻢ ﺍﻟﺴﻠﻮﺓ ﻭﺍﻟﺸﺪﻭﺧﻲ ﺇﺟﺒﺎﺭﻳ ﹰﺎ‬

‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻌﺔ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺠﺒﻠﻴﻦ‬



                                    1433 –6 –8   

             

‫ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﺸﺠﻌﻴﻪ‬



                                 "                          "    



                            

‫ﺍﻹﺻﺎﺑﺎﺕ ﺗﻌﻴﻖ‬ ‫ﺗﺸﻠﺴﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬

‫ ﺳﺄﺑﻘﻰ‬:‫ﺳﻮﺍﺭﻳﺰ‬ ‫ﻣﻊ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ ﻳﻄﻤﺌﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﱢ‬ ‫ﻭﻳﺆﻛﺪ‬

‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﺘﻌﺎﻭﻥ ﻭﺛﻼﺛﺔ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺧﻼﻓﺔ ﺍﻟﺴﺮﺍﺡ‬ 



                                                   

                                                   

                                     " "                                                                           

‫ﻗﻤﺔ ﺃﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﻳﺮﻥ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬

‫ﻋﺎﳌﻲ‬



                                       

                

                                     70                       



              1966     4                      


‫رعاية الشباب‪ :‬مهرجان الخيول ص َلب أرضية ملعب اأحساء وأغلق قنوات الصرف‬ ‫‪-‬‬

‫الأمر نواف بن في�سل‬

‫اأو�س ��حت وكال ��ة ال�س� �وؤون الفني ��ة‬ ‫بالرئا�س ��ة العام ��ة لرعاية ال�س ��باب ي بيان‬ ‫لها اأن �س ��بب جمع مي ��اه الأمطار ي ملعب‬ ‫مدين ��ة الأمر عبدالله بن جلوي الريا�س ��ية‬ ‫محافظة الأح�ساء يوم اجمعة اما�سي كان‬ ‫نتيج ��ة هطول الأمطار بكمي ��ات غزيرة قبل‬

‫واأثن ��اء لقاء فريقي هجر والحاد‪ ،‬اإ�س ��افة‬ ‫اإى ان�س ��داد قن ��وات ال�س ��رف لع ��دم اإزال ��ة‬ ‫ن�س ��ارة اخ�سب ام�ستخدمة من ِقبَل منظمي‬ ‫مهرجان اخيول العربية الثالث الذي اختتم‬ ‫ي وقت متاأخر من م�ساء اخمي�س اما�سي‪.‬‬ ‫وقال البي ��ان‪ :‬اإن الرئي�س العام لرعاية‬ ‫ال�س ��باب الأمر نواف بن في�س ��ل اأَوْى هذا‬ ‫احدث اهتماما منذ الوهلة الأوى‪ ،‬و�س� � ّكل‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫من الخارج‬

‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �سيف‬ ‫ذك ��رت خطيب ��ة لع ��ب نادي‬ ‫مان�س�سر �سيتي ماريو بالوتيلي‬ ‫(‪ 22‬عام� � ًا)‪ ،‬الإيطالي ��ة رافي ��ا‬ ‫فيك ��و (‪ 24‬عام� � ًا) اإنها م�س ��تعدة‬ ‫للزواج ببالوتيلي رغم اخافات‬ ‫الت ��ي بينهما قبل اأ�س ��ابيع‪ ،‬وجاء‬ ‫ت�س ��ريح فيك ��و خ ��ال مقابل ��ة‬ ‫�سحفية‬

‫رافيا فيكو‬

‫جنة م ��ن امخت�س ��ن للوقوف على و�س ��ع‬ ‫امدينة الريا�س ��ية بعد هطول الأمطار التي‬ ‫اأدت اإى تاأخر اإقامة امباراة‪ ،‬حيث ات�س ��ح‬ ‫اأن حافظ ��ة الأح�س ��اء تعر�س ��ت لعا�س ��فة‬ ‫ترابية �س ��ديدة تاها هط ��ول اأمطار رعدية‬ ‫غزي ��رة وبكمية تقدر ب� (‪ )24‬ملم اإى ما قبل‬ ‫اإقامة امباراة بحواي (‪ )45‬دقيقة‪ .‬واأ�س ��ار‬ ‫البيان اإى اأن اأر�سية املعب ت�سلبت نتيجة‬

‫اإقامة �سباقات امهرجان الذي اأقيم على مدار‬ ‫اأربعة اأيام م�ساركة (‪ )176‬ح�سان ًا‪ ،‬معدل‬ ‫(‪ )12‬جولة ي اليوم الواحد‪ ،‬اإ�سافة اإى اأن‬ ‫كرة ا�س ��تخدام اأر�سية املعب معدل (‪)26‬‬ ‫�ساعة اأ�س ��بوعي ًا متجاوز ًا احد ام�سموح به‬ ‫عامي ًا وهو (‪� )15‬ساعة اأ�سبوعي ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى بع ��ث الأمر نواف بن‬ ‫في�س ��ل برقية تهنئ ��ة لرئي�س جل� ��س اإدارة‬

‫نادي ال�س ��باب خال ��د بن البلطان منا�س ��بة‬ ‫وكان الأم ��ر ن ��واف ب ��ن في�س ��ل وق ��ع‬ ‫حقي ��ق الفري ��ق الأول بالن ��ادي لقب دوري مكتب ��ه اأم� ��س عق ��د اتفاقي ��ة م ��ع الحادي ��ن‬ ‫زين ال�سعودي للمحرفن للمو�سم ‪2011‬م الآ�سيوي والعربي للمظات الذي م ّثله رئي�س‬ ‫الحادي ��ن العقي ��د مظل ��ي مبارك بن �س ��ويلم‬ ‫ ‪2012‬م‪.‬‬‫كما هناأ الأمر فهد بن خالد بن عبدالله ال�سويلم‪ ،‬يقوم موجبه الحادان با�ست�سافة‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة النادي الأهلي منا�سبة وتنظيم بطولة الحاد الريا�س ��ي للت�س ��امن‬ ‫ح�س ��ول الفريق الأول بالن ��ادي على امركز الإ�س ��امي للقف ��ز بامظات للدول الإ�س ��امية‬ ‫محافظة جدة‪.‬‬ ‫الثاي ي نف�س ام�سابقة‪.‬‬

‫رافيا تترك كريستيانو وتوافق على الزواج من باولوتيلي‬ ‫اأجرته ��ا معها �س ��حيفة «لغازيتا‬ ‫ديل ��و �س ��بورت الإيطالي ��ة» م ��ع‬ ‫�س ��ورة كب ��رة للخطيب ��ن ي‬ ‫ال�س ��فحة الأوى‪ ،‬وجاهل ��ت‬ ‫ريكو عاقتها بنج ��م ريال مدريد‬ ‫كري�س ��تيانو رونالدو وو�س ��فتها‬ ‫بالف ��رة الت ��ي ب ��داأت وانته ��ت‬ ‫ب�س ��رعة م ��ن حياته ��ا واأك ��دت‬ ‫انف�س ��الها عن ��ه قائل ��ة‪ « :‬ماري ��و‬ ‫ه ��و الرج ��ل ال ��ذي اأحب ��ه فقط‪».‬‬ ‫وب ��داأت عاقته ��ا ببالوتيل ��ي‬ ‫قبل ع ��ام تقريب ًا عندما تقابا‬ ‫ي مدين ��ة مي ��ان ولك ��ن‬ ‫ان�س ��غالتهما ه ��ي الت ��ي‬ ‫اأخرت هذا الزواج ح�سب‬ ‫ق ��ول فيك ��و م�س ��يفة‪« :‬‬ ‫كانا نود تكوين اأ�س ��رة‬ ‫ولكنا مازلنا �سغرين‬ ‫واأنا طبع ًا موافقة على‬ ‫الرتباط به فاأنا اأفهمه‬ ‫جيد ًا‪».‬‬

‫كام عادل‬

‫ا يا بلطان!‬ ‫‪-‬‬

‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫عادل التويجري‬

‫• حن تفوز‪ ،‬عليك اأن تت�سامى على كل اجراحات وزلل الآخر!‬ ‫• فالفوز هو الرد (ال�ساي) واجواب (الكاي)!‬ ‫• من ينكر اأن ثمة اإعام ًا ا�س ��تفز وعمل ب�س ��كل (�س ��به) منهج لإق�س ��اء‬ ‫ال�سباب فهو خاطئ!‬ ‫• ثم ��ة م ��ن اجته ��د من ��ذ البداي ��ة وعم ��ل وح ��اول بكل م ��ا اأوتي م ��ن قوة‬ ‫ل�ستفزاز ال�سبابين واإخراجهم عن طورهم!‬ ‫• وهذا الأمر تكرر مع رئي�س الهال‪ ،‬وهذه �سريبة (البطل)!‬ ‫• لكن هذا ل ي�سوغ اخروج ورمي التهم جزاف ًا!‬ ‫• مثل ما كان موقفي مع امدلج‪� ،‬سيكون كذلك مع البلطان!‬ ‫• رغم اختاف الواقعتن من حيث (امنطلقات)!‬ ‫• فامدلج‪ ،‬اأرادها (هروب ًا) من واقع يعي�سه وتعي�سه (الرابطة)!‬ ‫• ورمى بكرة الثلج ليتوارى خلفها!‬ ‫• اأما البلطان‪ ،‬فاأراد الرد (بقوة) نتيجة ال�سغط الرهيب فخرج عن الن�س!‬ ‫• ال�سغط لي�س مرر ًا لاإ�ساءة!‬ ‫• الف�ساد موجود من باب تنازع اخر وال�سر!‬ ‫• لكن رمي التهم هكذا يوؤخذ (الأغلب) بجريرة (البع�س)!‬ ‫• وهذا مقيا�س خاطئ! اإل اإن كانت لدى البلطان اأدلة‪ ،‬فليقدمها!‬ ‫• لننظف و�سطنا الريا�سي!‬ ‫• فوز ال�سباب انت�سار لل�سباب‪ ،‬ولي�س (للقيم الريا�سية)!‬ ‫• والأمر ي�سري على الهال والحاد وجران والرائد و�سمك والوطني!‬ ‫• اأدرك مام ًا حجم ال�سغوط التي مور�ست على البلطان و(�سبابه)!‬ ‫• لكن الرد ل يكون (باأدبيات) الآخرين! حتى متحدث ال�سباب النوفل!‬ ‫• اأخطاأ‪ ،‬وما كان عليه اأن يتجاوز ثم الغرق ي م�ستنقع (الترير)!‬ ‫• عليه اأن يراجع نف�سه ويعتذر مام ًا كما رئي�س الأهلي!‬ ‫• واأن يق ��ن م ��ن (ح ��دة) خطاب ��ه (الر�س ��مي) حت ��ى ل (يغ ��رق) ويغ ��رق‬ ‫(ال�سباب)!‬ ‫• وقبله رئي�سه! يا كل ال�سبابين‪ ،‬احتفلوا! غ ِردوا!‬ ‫• افخروا كما �سئتم! فريقكم بطل! لكن ل لاإ�ساءات!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬ ‫عبر المواقع‬

‫سيموس لأهاويين‪:‬‬ ‫أنا حزين وأعدكم باأفضل‬

‫حمد عبداجليل‬

‫�سوئية حديث �سيمو�س‬

‫ق ��دم مهاج ��م فري ��ق الأهل ��ي الرازيل ��ي فيكت ��ور �س ��يمو�س‪،‬‬ ‫اعتذارهال�س ��ديد جماهر فريقه بعد فقدانه فر�س ��ة اح�سول على لقب‬ ‫دوري زين للمحرفن‪ ،‬الذي توج به فريق ال�سباب بعد تعادل الفريقن‪،‬‬ ‫وقال �س ��يمو�س عر �سفحته ال�سخ�سية ي موقع التوا�سل الجتماعي‬ ‫«توير» اأنا حزين للغاي ��ة وحزي الأكر هو خروجكم واأنتم ي حزن‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف «اعلموا اأنكم اأديتم اجزء امطل ��وب منكم بكل براعة‪ ،‬واأعدكم‬ ‫دائم ًا بتقدم كل ما اأملك من اأجلكم واأجل الأهلي»‪.‬‬

‫صحيفة بلجيكية‪ :‬هوساوي‬ ‫فخر الكرة السعودية‬

‫�سوئية ما ن�سرته نيوزباد‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫اأ�س ��ادت �س ��حيفة «نيوزب ��اد» البلجيكي ��ة بخ ��ر تعاق ��د اأندرخت‬ ‫البلجيكي مع قائد الهال وامنتخب ال�س ��عودي اأ�س ��امة هو�ساوي‪ ،‬حيث‬ ‫و�سفت الاعب ي تقريرها بعد توقيع النادي البلجيكي باأنه قائد حنك‬ ‫وخ�سرم واأنه م�سدر فخر لباده‪ .‬واأ�سارت ال�سحيفة اإى اأن هو�ساوي‬ ‫لعب ‪ 54‬مباراة دولية مع منتخب باده‪ ،‬واأن فريقه الهال اأنهى م�سابقة‬ ‫الدوري ال�س ��عودي من ��ذ اأيام قليلة واحتل امركز الثالث‪ ،‬واأو�س ��حت اأن‬ ‫الهال دائم ًا ما يكون ي من�سات التتويج‪ ،‬بيد اأن اللقب ذهب هذا امو�سم‬ ‫برفقة فريق مي�سيل برودوم «ال�سباب»‪ .‬ال�سحيفة اأ�سارت اإى اأن امناف�سة‬ ‫كان ��ت حتدمة بن اأياك�س الهولندي واأندرخت البلجيكي قبل اأن يفوز‬ ‫الأخر بال�سفقة‪ ،‬واأ�سارت اإى مدة العقد واأنها �ستكون مدة مو�سمن‪.‬‬


‫المغربي‪ :‬طهارة القلب أفضل طريق لدخول الجنة‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬ثابت ال�صهراي‬ ‫قال الداعية عبدال�احد امغربي‪ ،‬اإن اأف�صل طريق‬ ‫اإى اجنة ه� طهارة القلب و�ص ��امة ال�صدر من الغل‬ ‫واح�صد واحقد‪.‬‬ ‫واأكد اأن من اأهم و�ص ��ائل تطهر القلب‪ ،‬ذكر الله‪،‬‬ ‫وت ��اوة الق ��راآن وتدبّره‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن تدبر اآية من‬ ‫القراآن ي طهارة القلب‪ ،‬يُغني عن اآاف امحا�صرات‪.‬‬

‫واأكد اأن طهارة القلب اأكر نعمة ّ‬ ‫واأو�ص ��ح امغرب ��ي‪ ،‬ي حا�ص ��رة األقاه ��ا ي‬ ‫من الله �صبحانه‬ ‫اجامعة ااإ�صامية ي امدينة امن�رة بعن�ان «طهارة به ��ا على ااإن�ص ��ان‪ ،‬كما اأنها اأف�ص ��ل النعم التي ت�هب‬ ‫القلب» �ص ��من فعالي ��ات معر�س الكت ��اب وامعل�مات اأه ��ل اجنة‪ ،‬حيث يدخل�نها ب�ص ��امة �ص ��دورهم‪ ،‬ا‬ ‫‪ ،29‬اأن القل ��ب الطاهر ه� البعيد عن العُجب بالنف�س‪ ،‬بكرة اأعمالهم‪.‬‬ ‫وذك ��ر امغرب ��ي عدد ًا من الق�ص ���س ع ��ن ااأنبياء‬ ‫امتحمل ل� �اأذى من اأحبابه واإخ�انه وجرانه‪ ،‬امتقي‬ ‫ّ‬ ‫لله بفعل ما اأم ��ر وترك ما نهى عنه‪ ،‬وه� امت�كل على وال�ص ��احن تب ��ن طه ��ارة قل�به ��م‪ ،‬منها ق�ص ��ة عف�‬ ‫الله �صبحانه وتعاى‪ ،‬ام�قن بالقدر‪ ،‬الثابت على الفن ي��ص ��ف‪ ،‬عليه ال�ص ��ام‪ ،‬عن اإخ�ته بعد اأن �صار عزيز‬ ‫م�ص ��ر‪ ،‬كم ��ا اأورد ا�صت�ص ��هادات تدل على طه ��ارة قلب‬ ‫وامحن‪.‬‬

‫النبي‪� ،‬صلى الله عليه واآله و�صلم‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن قلبه‬ ‫اأطهر القل ���ب‪ ،‬وم يكن قلبه ح ًا لغل وا ح�ص ��د وا‬ ‫حقد‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار امغرب ��ي اإى اأن الله‪ ،‬جل وعا‪ ،‬و�ص ��ف‬ ‫قل�ب من تبع اأ�صحاب نبيه وتابعيهم اإى ي�م القيامة‬ ‫بطهارة القل�ب‪ ،‬حاث ًا طاب العلم على ت�صفية القل�ب‪،‬‬ ‫وال�صعي لتخلي�صها من ااأحقاد وال�صغائن بينهم‪ ،‬وما‬ ‫يح�صل من طعن بع�صهم ي بع�س ب�ص�ء الظن‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب من امحا�سرة‬

‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ينطلق اليوم برعاية خوجة‪ ..‬وحضور رؤساء اأندية اأدبية في المملكة‬

‫ست جلسات في ملتقى «أدبي» مكة تناقش حضور الشباب وغيابهم‬ ‫مكة امكرمة – نعيم ميم احكيم‬ ‫يرع ��ى وزي ��ر الثقاف ��ة وااإع ��ام‬ ‫الدكت ���ر عبدالعزي ��ز خ�ج ��ة‪ ،‬حف ��ل‬ ‫افتت ��اح املتق ��ى الراب ��ع لن ��ادي مك ��ة‬ ‫الثق ��اي ااأدب ��ي‪ ،‬ال ��ذي يحم ��ل‪ ،‬هذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬عن ���ان «ال�ص ��باب ب ��ن ام ��ن‬ ‫والهام� ��س»‪ ،‬م�ص ��اء الي ���م‪ ،‬ي قاع ��ة‬ ‫«ماربيا»‪.‬‬ ‫وي�ص ��بق حفل اافتتاح جل�صتان‬ ‫�ص ��باحيتان‪ ،‬ي�ص ��ارك ي ااأوى‬ ‫الدكت ���ر عبدالرزاق اح�ص ��ن ب�رقة‬ ‫عن�انه ��ا «ال�ص ��باب ي اخط ��اب‬ ‫ال�ص ��عري الق ��دم»‪ ،‬والدكت ���ر حمد‬ ‫احارث ��ي ب�رق ��ة «تاأهي ��ل ال�ل ��د ي‬ ‫ال ��راث العرب ��ي‪ ..‬اأيها ال�ل ��د امحب‬ ‫للغزاي اأم�ذجا»‪ ،‬والدكت�رة �صل�ح‬ ‫ال�صريحي ب�رقة «�ص ���ر ال�صباب ي‬ ‫اخط ��اب العرب ��ي»‪ ،‬وتت ���ى اإدارة‬ ‫اجل�صة الدكت�رة هيفاء فدا‪.‬‬ ‫ويق ��دم اأربع ��ة باحث ��ن اأوراقهم‬ ‫ي اجل�ص ��ة الثاني ��ة‪ ،‬الت ��ي يديره ��ا‬ ‫ح�ص ��ن الزه ��راي‪ ،‬حي ��ث يتح ��دث‬ ‫الدكت�ر اأحمد ع�ص ��ري عن «ال�ص ��باب‬

‫ي اخط ��اب ااجتماع ��ي امعا�ص ��ر‬ ‫– القي ��م وااجاه ��ات»‪ ،‬ويتن ��اول‬ ‫حمد اله�م ��ل «التح ���ات الفكرية‬ ‫امعا�صرة – اخطاب الديني»‪ ،‬ويقدم‬ ‫الدكت ���ر عبدالعزي ��ز ام�ص ��يقح ورقته‬ ‫«ثنائي ��ات امجتمع ��ات احديث ��ة‪..‬‬ ‫امجتمع ��ات اافرا�ص ��ية لل�ص ��باب»‪،‬‬ ‫فيم ��ا يبح ��ث الدكت ���ر عل ��ي الغامدي‬ ‫م��ص ���ع «ال�ص ��باب ي اح�ص ���ر‬ ‫والغي ��اب و�صخ�ص ��يتهم ب ��ن الظه�ر‬ ‫واا�صتاب»‪.‬‬ ‫ويت�ص ��من حفل اافتت ��اح‪ ،‬الذي‬ ‫�صيح�ص ��ره جمي ��ع روؤ�ص ��اء ااأندي ��ة‬ ‫ااأدبية اجدد ي امملكة (‪ 16‬رئي�ص ًا)‪،‬‬ ‫كلم ��ة لرئي� ��س ن ��ادي مك ��ة الثق ��اي‬ ‫ااأدب ��ي‪ ،‬الدكت ���ر حام ��د الربيع ��ي‪،‬‬ ‫وكلم ��ة الباحث ��ن‪ ،‬تلقيه ��ا الدكت ���رة‬ ‫�ص ��ل�ح ال�ص ��ريحي‪ ،‬وكلم ��ة لراع ��ي‬ ‫احف ��ل‪ ،‬وعر�ص ��ا مرئيا ع ��ن النادي‪.‬‬ ‫كم ��ا ي�ص ��تمل عل ��ى تك ��رم اأع�ص ��اء‬ ‫جل�س اإدارة النادي ال�ص ��ابقة‪ ،‬وعلى‬ ‫اأم�ص ��ية �صعرية‪� ،‬صتك�ن اختيارية من‬ ‫يريد ام�ص ��اركة م ��ن اح�ص ���ر‪.‬وجاأ‬ ‫الن ��ادي اإى م�ي ��ل املتقى عن طريق‬

‫عبدالعزيز خوجة‬

‫حامد الربيعي‬

‫طال الطويرقي‬

‫رئي�س النادي ااأ�صبق‪ ،‬الدكت�ر را�صد‬ ‫الراج ��ح‪ ،‬وبع� ��س رج ��ال ااأعمال ي‬ ‫مك ��ة امكرمة‪.‬ورغم اأن عن ���ان املتقى‬ ‫ي ��دور ح ���ل ال�ص ��باب‪ ،‬اإا اأن �ص ��ابن‬ ‫فقط ي�صاركان ي املتقى هما‪ :‬مرفت‬ ‫عبداجب ��ار‪ ،‬وناي ��ف كري ��ري‪.‬وي‬ ‫الي ���م الث ��اي (غ ��د ًا) للملتق ��ى تعق ��د‬ ‫خم� ��س جل�ص ��ات (الثالث ��ة والرابع ��ة‬ ‫واخام�ص ��ة وال�صاد�ص ��ة واختامية)‪،‬‬ ‫حي ��ث �صي�ص ��ارك ي اجل�ص ��ة الثالثة‪،‬‬ ‫الت ��ي يديرها الدكت ���ر عبدالله فدعق‪،‬‬

‫الدكت ���ر عبدالرحم ��ن كلن ��ن ب�رقته‬ ‫«ام�ه�ب ���ن غ ��ر امخدوم ��ن ث ��روة‬ ‫�صائعة»‪ ،‬وورقة ح�ل «مامح اخطاب‬ ‫الدين ��ي من خ ��ال ااأحادي ��ث النب�ية‬ ‫ام�جهة لل�صباب وكيفية اا�صتفادة منه‬ ‫ي عاج م�ص ��كات ال�ص ��باب ي ع�صر‬ ‫الع�مة» محمد عرابي‪ ،‬وتقدم ال�ص ��ابة‬ ‫مرفت عبداجبار ورقة عن «ال�ص ��باب‬ ‫والتح ���ات الفكري ��ة امعا�ص ��رة –‬ ‫اخط ��اب الديني اأم�ذجا»‪ ،‬فيما تقدم‬ ‫الدكت ���رة فاطم ��ة ال�ص ��لمي ورق ��ة عن‬

‫«التطرف الفكري لدى ال�صباب الدوافع‬ ‫وااآث ��ار والع ��اج»‪ .‬ويدي ��ر اجل�ص ��ة‬ ‫الرابعة ط ��ال الط�يرقي‪ ،‬وتقدم فيها‬ ‫اأرب ��ع اأوراق ل ��كل من ح�ص ��ن اله�مل‬ ‫«ال�ص ��باب واخطاب ااأدبي امعا�صر»‪،‬‬ ‫والدكت ���ر ع ��اي القر�ص ��ي «�ص ��باب‬ ‫الثقافة و�ص� ��ؤال احداث ��ة»‪ ،‬والدكت�ر‬ ‫�ص ��عد الدي ��ن ام�ص ��طفى «ال�ص ��باب‬ ‫واخطاب ااأدبي امعا�صر»‪ ،‬والدكت�ر‬ ‫ماهر الرحيلي «جتمع ال�صباب‪ ..‬اأما‬ ‫من�ص ���دا عند ال�ص ��عراء ال�صع�دين»‪.‬‬

‫وتناق� ��س اأوراق اجل�ص ��ة اخام�ص ��ة‪،‬‬ ‫التي يديره ��ا الدكت�ر اأ�ص ��امة امدي‪،‬‬ ‫«دور ام�ؤ�ص�ص ��ات الرب�ية وو�ص ��ائل‬ ‫ااإع ��ام ي وقاية ال�ص ��باب من اأخطار‬ ‫ااإنرنت» لنا�ص ��ر احمي ��دي‪ ،‬و»دور‬ ‫اخطاب الديني ي ح�ات ال�صباب»‬ ‫للدكت�ر م�ص ��فر القحطاي‪ ،‬و«ااإعام‬ ‫وال�صباب بن اخراق القيم وتاأ�صي�س‬ ‫ال�ع ��ي» للدكت ���ر �ص ��الح امحم ���د‪،‬‬ ‫و«ال�صباب وال�صلطة اخام�صة‪ ..‬نظرة‬ ‫ي جرب ��ة التدوي ��ن ي ال�ص ��ع�دية»‬ ‫للمهند� ��س ي��ص ��ف ال�اي‪.‬و�ص ��تقدم‬ ‫ي اجل�ص ��ة ال�صاد�ص ��ة‪ ،‬الت ��ي يديرها‬ ‫الدكت ���ر عبدالل ��ه الزه ��راي‪ ،‬ث ��اث‬ ‫اأوراق ه ��ي‪« :‬ال�ص ��باب وااأدب»‬ ‫للدكت ���ر �ص ��اح ح�ص ��نن‪ ،‬و»�ص ��باب‬ ‫ااإعام اجديد واآفاق الثقافة لل�ص ��اب‬ ‫الباح ��ث» لنايف كري ��ري‪ ،‬وورقة لفهد‬ ‫البكر عن «ظاه ��رة ااأقام ال�اعدة ي‬ ‫جلة ااأدب ااإ�صامي من نهاية القرن‬ ‫الع�صرين حتى الي�م»‪.‬‬ ‫ويختت ��م املتق ��ى باجل�ص ��ة‬ ‫اختامي ��ة‪ ،‬التي �صي�ص ��در فيها البيان‬ ‫الرابع لنادي مكة الثقاي ااأدبي‪.‬‬

‫تعطل وظائف الجسم يؤجل سفر الشهري إلى ألمانيا‬

‫الريا�س ‪ -‬ي��صف الكهفي‬

‫اأو�ص ��ح مدي ��ر ال�ص� ��ؤون ااإعامي ��ة ي مكت ��ب‬ ‫رئي� ��س احر� ��س ال�طني ااأم ��ر متعب ب ��ن عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬جاب ��ر الق ��ري اأن كافة ااإج ��راءات‬ ‫والرتيبات اخا�ص ��ة بنقل املحن ال�ص ��ع�دي �صالح‬ ‫ال�ص ��هري اإى اأماني ��ا تنفي ��ذ ًا اأم ��ر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ص ��ريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬كانت منتهية‬ ‫ولكن تده�ر حالة ال�صهري ال�صحية وو�صعه ال�صحي‬ ‫املحن �سالح ال�سهري ي �سورة مع الأمر متعب بن عبدالله ي اإحدى امنا�سبات اح ��رج اأدى اإى تاأجيل م�عد ال�ص ��فر اأك ��ر من مرة‪،‬‬

‫«أدبي» حائل يدشن «لجنة فيد‬ ‫الثقافية»‪ ..‬ويشكل «جبة»‬ ‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫د�ص ��ن رئي� ��س جل� ��س اإدارة ن ��ادي حائ ��ل ااأدب ��ي‪ ،‬نايف‬ ‫امهيلب‪ ،‬اأم�س ااأول‪« ،‬جنة فيد الثقافية»‪ ،‬التابعة للنادي‪ ،‬ي‬ ‫مدينة فيد‪.‬‬ ‫وخال تد�صن اللجنة‪ ،‬اأكد امهيلب اأن لاأندية ااأدبية دور‬ ‫هام ي تعزير القيم ال�صامية‪.‬‬ ‫وقال اإن تنظيم النادي ملتقى حام الطائي‪ ،‬الذي اختتمت‬ ‫اأعماله اخمي�س اما�صي‪� ،‬صكل �صدمة ثقافية للبع�س‪ ،‬وانبهر‬ ‫اآخ ��رون «بهذا ااإجاز»‪ ،‬م��ص ��ح ًا وج�د «اأن�ص ��اف امتعلمن‬ ‫وامثقفن» ي ال��صط الثقاي‪.‬‬ ‫واأ�صاف «�صن�صر افتتاح جان ثقافية ي كل امحافظات‬ ‫وام ��دن (ي امنطقة)‪ ،‬واأمنى اأن تك ���ن هذه اللجان متفاعلة‬ ‫معنا ي ملتقى حام الثاي»‪ ،‬م�ص ��را اإى ترع رجل ااأعمال‬ ‫علي اجميعة بثاثن األف ريال للجنة فيد الثقافية‪.‬‬ ‫وي ال�ص ��ياق نف�ص ��ه‪ ،‬واف ��ق جل� ��س اإدارة الن ��ادي على‬ ‫ت�صكيل «جنة جبة الثقافية»‪ ،‬ي مدينة جبة‪ ،‬مك�نة من حمد‬ ‫العبده‪ ،‬رئي�ص ًا‪ ،‬وع�ص�ية كل من‪ :‬خالد الفهد‪ ،‬ورا�صد احزوم‪،‬‬ ‫وامهند�س عبدالله امعارك‪ ،‬وعبدالرحمن الرويق‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي�س اللجنة الثقافي ��ة ي جبة‪ ،‬حمد العبده‪،‬‬ ‫ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اأن من اأهم اأه ��داف اللجنة اإبراز اجانب الثقاي‪،‬‬ ‫وتن�ص ��يط امنطق ��ة ثقافي ًا واأدبي� � ًا‪ ،‬باإقامة وتنظي ��م الفعاليات‬ ‫الثقافية‪ ،‬التي �صتري ال�صاحة الثقافية وااأدبية ي جبة‪.‬‬

‫تكريم «شاعر المليون» في «فنون» الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬ ‫تقيم جمعية الثقافة والفن�ن‪ ،‬فرع الباحة‪ ،‬مثلة بامنتدى‬ ‫الثق ��اي‪ ،‬حفل تكرم لل�ص ��اعر علي الغامدي‪ ،‬الذي و�ص ��ل اإى‬ ‫امرحلة ال� ‪ 12‬من م�صابقة «�صاعر املي�ن» ي ن�صختها اخام�صة‪،‬‬ ‫م�صاء ااأحد امقبل‪ ،‬ي القاعة الثقافية مقر اجمعية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدي ��ر اجمعي ��ة‪ ،‬عل ��ي البي�ص ��اي‪ ،‬اأن مب ��ادرة‬ ‫امنت ��دى الثقاي ي اإقام ��ة حفل تكرم للغام ��دي ه� ن�ع من‬ ‫ااإبداع والتجدد للقائمن عليه‪ ،‬ما ر�صخ مكانته‪ ،‬حتى اأ�صبح‬ ‫حطة �صهرية ينتظرها امثقف�ن ي امنطقة‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف تكرم الغام ��دي باأنه «�ص ��رعي» م ��ن يحمل تلك‬ ‫ام�هبة‪ ،‬التي ع ��ر‪ ،‬من خالها‪ ،‬عن جيل جديد اأبناء امنطقة‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا اأن التكرم «واجب علينا كجهة معنية بالثقافة والفن�ن»‪.‬‬

‫بناء على ت��ص ��ية ااأطباء ي مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الطبية باحر�س ال�طني وبالتن�ص ��يق مع ااأطباء ي‬ ‫اأمانيا‪.‬‬ ‫واأ�صاف القري‪ :‬م�صاء ي�م اأم�س ااأحد تده�رت‬ ‫حالة �صالح ال�صهري ما ا�صتدعى نقله للعناية امركزة‬ ‫ل�ج�د بع�س الق�ص ���ر ي وظائف اج�صم‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى و�ص ��عه حت اماحظة الطبية‪ ،‬وبعد اأن اأم�ص ��ى‬ ‫ليلتن ي العناية امركزة اأ�ص ��بحت حالته ميل نح�‬ ‫اا�ص ��تقرار بعد العاج الكيميائي‪ ،‬وا مكن نقله ي‬ ‫ه ��ذه الظروف حت ��ى ت�ص ��تقر حالته ال�ص ��حية‪ ،‬وذلك‬

‫ح�صب التن�صيق الذي جرى بن ام�صت�صفى ي ااأماي‬ ‫وم�صت�صفى احر�س بعدما تتح�صن وظائف اج�صم‪.‬‬ ‫وقال القري ‪ :‬اإن حالة ال�صهري حظى باهتمام‬ ‫ومتابعة م�ص ��تمرة من ااأمر متعب بن عبدالله الذي‬ ‫زاره عدة مرات وناق�س و�ص ��عه ال�ص ��حي مع ااأطباء‬ ‫وم ��ع امدير التنفي ��ذي ي ام�صت�ص ��في‪ ،‬الذي ��ن اأكدوا‬ ‫لاأمر اأن حالته ا ت�صمح له بال�صفر م��صح ًا اأن هناك‬ ‫عاج يتناوله ال�صهري حالي ًا بالتن�صيق مع ااأطباء ي‬ ‫اأمانيا‪ ،‬وننتظر ‪ -‬اإن �صاء الله ‪ -‬خال ااأيام امقبلة اأن‬ ‫يتم نقله اإى اأمانيا‪.‬‬

‫وفد صيني يتعاون مع «الفهرس الموحد»‬ ‫لفهرسة كتب إسامية صينية بالعربية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ي��صف الكهفي‬ ‫زار وف ��د �ص ��يني متخ�ص ���س‬ ‫ي امكتب ��ات‪ ،‬مرك ��ز الفهر� ��س العربي‬ ‫ام�ح ��د‪ ،‬التابع مكتبة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫العامة‪ ،‬لا�صتفادة من التجربة اخا�صة‬ ‫للم�ص ��روع‪ ،‬ال ��ذي يعد‪ ،‬حالي ��ا‪ ،‬من اأهم‬ ‫ام�ص ��روعات العامية ي جال فهر�ص ��ة‬ ‫الكت ��ب العربي ��ة‪ .‬ورح ��ب مدي ��ر مركز‬ ‫الفهر� ��س العرب ��ي ام�ح ��د‪ ،‬الدكت ���ر‬ ‫�ص ��الح ام�ص ��ند‪ ،‬بال�ف ��د ال�ص ��يني‪،‬‬ ‫واطل ��ع ال�فد على منج ��زات الفهر�س‪،‬‬ ‫واخط�ات امقبلة‪ ،‬التي ين�ي تقدمها‬ ‫خدم ��ة للثقاف ��ة العربي ��ة وااإ�ص ��امية‪.‬‬ ‫واأبدى رئي�س ال�فد ال�ص ��يني‪ ،‬اإعجابه‬ ‫محت�يات الفهر�س‪ ،‬باعتباره م�صروع ًا‬ ‫معرفي� � ًا عربيا م�ص ��ركا‪ ،‬م�جه جميع‬ ‫اأنح ��اء الع ��ام‪ ،‬بدع ��م خ ��ادم احرمن‬

‫ام�سند خال لقائه بالوفد ال�سيني‬

‫ال�ص ��ريفن‪ ،‬ومكتب ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫العام ��ة‪ .‬وق ��ال «اإنن ��ا ي �ص ��ركة النه ��ر‬ ‫ااأ�ص ��فر للن�ص ��ر وااإعام نق ��دم خدمة‬ ‫لاإ�صام‪ ،‬وللم�صلمن ال�صينين»‪ ،‬الذين‬ ‫يعان ���ن �ص ��ح ًا ي امعارف وام�ص ��ادر‬

‫(ال�سرق)‬

‫ااإ�ص ��امية‪ ،‬م ��ن خ ��ال ترجم ��ة بع�س‬ ‫ام�صادر ااإ�صامية اإى اللغة ال�صينية‪.‬‬ ‫واأعرب نائب رئي�س ال�صركة‪ ،‬بي يانه�‪،‬‬ ‫ع ��ن اإعجاب ��ه ما اطلع عليه من ن�ص ��اط‬ ‫وخدم ��ة ي امرك ��ز‪ ،‬وق ��ال‪« :‬م اأتخيل‬

‫اأن يتم هذا ام�صروع على اأر�س ال�اقع‪،‬‬ ‫واأن تق�م به دول ��ة عربية‪ ،‬نظر ًا لكرة‬ ‫ال ��دول العربية وكرة الكتب العربية»‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف «اأجدها فر�صة لطلب التعاون‬ ‫م ��ع م�ص ��روع الفهر�س العرب ��ي ام�حد‬ ‫ي ال�صن»‪ ،‬على اأن يك�ن ال�فد ً‬ ‫مثا‬ ‫م�صروع الفهر�س هناك‪« ،‬وتك�ن فهر�صة‬ ‫الكت ��ب ااإ�ص ��امية ي ال�ص ��ن باللغ ��ة‬ ‫العربي ��ة»‪ .‬وه ��� ااأم ��ر ال ��ذي رحب به‬ ‫ام�ص ��ند‪ ،‬م�ؤك ��د ًا عل ��ى عامي ��ة م�ص ��روع‬ ‫الفهر� ��س‪ ،‬حيث يه ��دف اإى ال��ص ���ل‬ ‫جمي ��ع اأنح ��اء العام‪.‬يذك ��ر اأن مكتبة‬ ‫املك عبد العزي ��ز العامة وقعت اتفاقية‬ ‫مع جامعة بكن اإن�صاء فرع للمكتبة ي‬ ‫جامعة بكن‪ ،‬حيث �صتك�ن هذه امكتبة‬ ‫اإح ��دى و�ص ��ائل الت�ا�ص ��ل م ��ع الثقافة‬ ‫ال�صينية‪ ،‬خ�ص��صا مع اجالية ام�صلمة‬ ‫هناك‪.‬‬

‫مرايا‬

‫تعليم الطائف والثقافة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫العاق ��ة بن تعليم الطائف وب ��ن احراك الثقاي والأدبي ي امنطقة ي ال�سنوات‬ ‫الأخ ��رة ي ��كاد يكون معدوما وي اأح�سن الأحوال �سعيف ج ��دا‪ .‬من اموؤ�سف اأن‬ ‫تك ��ون الإدارة التي حملت م�سعل الوعي يوما و�ساهمت عر من�سوبيها وقياداتها‬ ‫ي الكلي ��ة امتو�سط ��ة وي التعلي ��م الع ��ام ي دف ��ع احرك ��ة الثقافي ��ة واحت�سانها‬ ‫وت�سجيع ح�سورها‪ ،‬هي الأكر بعدا عن التفاعل مع ما يدور ي حيطها‪.‬‬ ‫حاول ��ت جال� ��س اإدارات الن ��ادي الأدب ��ي ال�سابق ��ة التوا�س ��ل مع التعلي ��م و�سول‬ ‫لل�سراك ��ة التي عقدها رئي�س امجل�س ال�سابق الأ�ستاذ حماد ال�سام ��ي‪ ،‬اإل اأن الأثر‬ ‫باه ��ت واإدارة التعلي ��م ع�سية على مد حبال الود‪ .‬الظاهر للعيان وبعيدا عن النوايا‬ ‫اأن التعلي ��م كموؤ�س�س ��ة غر معني بواق ��ع الثقافة ي الطائ ��ف ول ممثليها والدليل‬ ‫مثا جاهله لأع�ساء ون�ساطات ور�سة العمل ام�سرحي التي حققت ح�سورا حليا‬ ‫وعربيا لفتا‪ ،‬مع العلم اأن عددا كبرا من اأفرادها هم من من�سوبيه‪ .‬ل مكان اأي�س ًا‬ ‫لأحد ي اأجندة العمل الثقاي اخا�س بالإدارة وهذا جلي من عرف �سعراء وكتاب‬ ‫�سرد ونقاد ومثقفن من يعملون ي موؤ�س�سة التعليم ول تقدمهم اأو ت�ستفيد منهم‬ ‫اموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫م ��ا �سب ��ق يدفعني لت�س ��اوؤل اأول للقائمن عل ��ى الن�ساط الثق ��اي ي تعليم الطائف‬ ‫ع ��ن دوره ��م ي التوا�سل والتفاعل مع حيطهم؟ و�س� �وؤال ثان عن مدى معرفتهم‬ ‫بور�س ��ة العم ��ل ام�سرحي‪ ،‬جماعة اإب ��داع‪ ،‬جماعة اأ�سدقاء الكت ��اب‪ ،‬جماعة تعاكظ‬ ‫والت�سوير ال�سوئي وعن دورهم ي التوا�سل معها وي تقدمها هي وعدد اآخر‬ ‫من اجماعات الأدبية ي امدينة؟‬ ‫اأمنى �سادق ًا اأن ل تكون اخيارات الأيديولوجية امتزمتة هي ال�سبب!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫موقع النادي اإلكتروني يتعرض لاختراق‬

‫السياسة والوجدان في‬ ‫أمسية شعرية بـ«أدبي» جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫تناول ال�ص ��اعران الدكت�ر �ص ��عد‬ ‫الغام ��دي وحم ��د يعق ���ب ق�ص ��ايا‬ ‫�صيا�ص ��ية ووجدانية ي ق�ص ��ائدهما‪،‬‬ ‫الت ��ي األقياه ��ا ي اأم�ص ��ية �ص ��عرية‬ ‫جمعتهم ��ا ي الن ��ادي ااأدب ��ي الثقاي‬ ‫بج ��دة‪ ،‬م�ص ��اء اأم� ��س ااأول (ااأح ��د)‪،‬‬ ‫اأدارها ع�ص� النادي عبده قزان‪.‬‬ ‫وا�صتهل الغامدي ااأم�صية‪ ،‬التي‬ ‫اأقيمت �ص ��من فعاليات النادي امنرية‬ ‫للم��ص ��م الثق ��اي اج ��اري‪ ،‬باإلق ��اء‬ ‫ق�ص ��ائد تناولت ااأح ��داث اجارية ي‬ ‫�ص�ريا والعراق‪ ،‬ودول عربية اأخرى‪.‬‬ ‫فيم ��ا تناول ��ت ق�ص ��ائد يعق ���ب ع�ام‬ ‫عك�ص ��تها العناوي ��ن الت ��ي تراوحت ما‬ ‫بن ااأحزان والعزلة والروح امتعبة‪.‬‬ ‫وبع ��د اأن ق ��دم ال�ص ��اعران‬ ‫ق�ص ��ائدهما‪ ،‬فت ��ح مدير ااأم�ص ��ية باب‬ ‫امداخات‪ ،‬التي اعترت فيها ال�صاعرة‬ ‫بديع ��ة ك�ص ��غري اأن الغام ��دي يكت ��ب‬ ‫ق�صائده منطق العقل‪ ،‬لكن اإلقائه كان‬

‫خطابيا‪ ،‬وو�صفت ع�ام يعق�ب باأنها‬ ‫تتناغم مع ع�ام كل واحد منا‪.‬‬ ‫وع ��ر الدكت ���ر حم ��د ربيع عن‬ ‫بهجته بالق�ص ��ائد املقاة ي ااأم�صية‪.‬‬ ‫وقال حمد مباركي اإن ااأم�ص ��ية كانت‬ ‫ب ��ن «�ص ��ار» ا يجي ��د ااإلق ��اء واآخر م‬ ‫ين ��ل حظه م ��ن ال�ص ���ء‪ ،‬لكن ��ه يحتاج‬ ‫اإى م�ق ��ف‪ .‬ورد الناقد علي ال�ص ��دوي‬ ‫باأن تق�م ال�صاعر ا مكن اأن يتم عر‬ ‫ااإلقاء‪ ،‬واأن ال�ص ��عر كت ��ب كي يقراأ ي‬ ‫ااأ�صل‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬تعر� ��س‬ ‫م�ق ��ع الن ��ادي عل ��ى ااأنرن ��ت‬ ‫(‪ )adabijeddah.com‬اإى‬ ‫عملية اخراق‪ ،‬بعد �ص ��اعات قليلة من‬ ‫ااأم�صية‪ ،‬م يعرف م�صدرها‪.‬‬ ‫وو�صع «هكروك امطري» ر�صالة‬ ‫عل ��ى واجهة ام�قع ج ��اء فيها‪« :‬الكام‬ ‫معي ا يخ�صع اأي اأنظمة اأو ق�انن‪..‬‬ ‫ولكن يخ�ص ��ع للحال ��ة امزاجي ��ة التي‬ ‫اأك ���ن فيه ��ا»‪ .‬وبعد ظه ��ر اأم�س م حل‬ ‫عملية ااخراق‪.‬‬

‫اموقع الذي اخرق اأدبي جدة‬

‫(ال�سرق)‬

‫«عابرون ‪ »2012‬يعكس الحياة اليومية فوتوغرافي ًا «فنون» الطائف تحصد ثاث جوائز في «فاس»‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫افتت ��ح وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫وااإعام لل�ص� ��ؤون الثقافي ��ة‪ ،‬الدكت�ر‬ ‫نا�صر احجيان‪ ،‬م�ص ��اء اأم�س ااأول‪،‬‬ ‫امعر� ��س الف�ت�غ ��راي «عاب ��رون‬ ‫‪ ،»2012‬ي قاع ��ة الف ��ن النق ��ي‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬و�ص ��ط ح�ص ���ر كثيف من‬ ‫امهتمن مجال الت�ص�ير ال�ص�ئي‪.‬‬ ‫وي�ص ��ارك ي امعر� ��س‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫تنظمه جمعية الثقاف ��ة والفن�ن‪ ،‬فرع‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫احجيان ي�ستمع ل�سرح عن اأحد اأعمال امعر�س بعد افتتاحه‬ ‫الريا�س‪ ،‬ويختتم الي�م‪ 45 ،‬عما من‬ ‫حظة الزم ��ن وثبتها‪ ،‬كي «يرينا حياة‬ ‫عنها ال�ص�رة‪.‬‬ ‫اأ�صل األفي عمل تقدمت للمعر�س‪.‬‬ ‫وق ��ال احجي ��ان اإن امعر� ��س ااإن�ص ��ان‪ ،‬فنكملها من خيالنا‪ ،‬ون�صعر‬ ‫وتعك�س اأعم ��ال امعر�س احياة‬ ‫الي�مي ��ة‪ ،‬حي ��ث التق ��ط ام�ص ���رون «يعك� ��س جرب ��ة فري ��دة ي تك�ينها‪ ،‬بقيمة �صاحبها‪ ،‬ونتفاعل مع جربته»‪،‬‬ ‫حظ ��ات زمني ��ة ي اح ��راك التلقائي من حي ��ث الزم ��ان وام ��كان واحركة» م�ؤك ��دا اأن امعر� ��س «ج ��ح ي اإث ��ارة‬ ‫للنا�س‪ ،‬منط�ية على فكرة معينة تعر مقدم ��ا �ص ��كره للفن ��ان‪ ،‬ال ��ذي اخت ��ار اح�س اجماي لدى امتلقي»‪.‬‬

‫ح�ص ��دت جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفن ���ن‪ ،‬ف ��رع الطائ ��ف‪ ،‬م�ؤخ ��ر ًا‪،‬‬ ‫ث ��اث ج�ائ ��ز ي مهرج ��ان فا� ��س‬ ‫الدوي م�صرح الطفل‪.‬‬ ‫وقدم ��ت اجمعي ��ة م�ص ��رحية‬ ‫«�صمت امكان�س»‪ ،‬التي فازت باأف�صل‬ ‫اأداء جماع ��ي‪ ،‬واأف�ص ��ل تاألي ��ف‪،‬‬ ‫واإخراج م�صرحي‪.‬‬ ‫وت�ص ��من امهرج ��ان عر�س ‪11‬‬ ‫م�ص ��رحية‪ ،‬قدمتها فرق م ��ن امملكة‪،‬‬ ‫وامغ ��رب‪ ،‬وم�ص ��ر‪ ،‬والع ��راق‪،‬‬ ‫وت�ن� ��س‪ ،‬عل ��ى م ��دى خم�ص ��ة اأيام‪.‬‬ ‫وا�صتمل على اإقامة ندوتن علميتن‪،‬‬ ‫وث ��اث ور�س تك�يني ��ة ي التاأليف‬ ‫والتعبر واارجال‪.‬‬

‫لقطة جمع اأع�ساء ي فريق عمل «�سمت امكان�س»‬

‫واأقي ��م امهرج ��ان‪ ،‬ه ��ذا الع ��ام‪،‬‬ ‫حت �ص ��عار «الطف ��ل ف�ص ��اء لربية‬ ‫اح� ��س اجم ��اي»‪ ،‬به ��دف اإب ��راز‬ ‫الفن ام�ص ��رحي والفني امتخ�ص ���س‬ ‫لثقافة وفن ���ن واأدب الطفل‪ ،‬والرفع‬

‫(ال�سرق)‬

‫م ��ن وثرة ه ��ذا الن�ع من ام�ص ��رح‪،‬‬ ‫حتى ي�ص ��اهم ي تنمية امجتمع فنيا‬ ‫وجماليا‪ ،‬ويحقق ت�ازنا ي هياكله‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال بن ��اء اح� ��س اجم ��اي‬ ‫وتنمية الذوق‪.‬‬


‫لقطات من الحفل‬

‫لقطات من احفل‬

‫لقطات من احفل‬

‫لقطات من احفل‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد ال�سواط)‬ ‫الثاثاء ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 17‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )135‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫مشاركون في حلقة النقاش اأولى بالمؤتمر يوضحون عدم جدية مقررات المادة وعدم ماءمتها للعلم الحديث‬

‫فيصل المشاري‪ :‬طاب الشرقية يحصدون أعلى درجات اختبارات التحصيل في الرياضيات‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫ناق�س �شتة م�شاركن وباحثن �أم�س‪ ،‬ي حلقة نقا�س ي �موؤمر ج�شر �لهوة‬ ‫بن �لتعليم �لعاي و�لتعليم �لعام و�لفني �شمن فعاليات �موؤمر �لعلمي �خام�س‬ ‫للعلوم‪� ،‬لذي تنظمه جامعة �أم �لقرى مكة �مكرمة مثلة ي كلية �لعلوم �لتطبيقية‬ ‫برعاية من خادم �حرمن �ل�شريفن‪.‬‬ ‫و�نتق ��د رئي�س �مرك ��ز �لوطني للقيا�س و�لتقوم‪� ،‬لأمر �لدكتور في�ش ��ل بن‬ ‫عبد�لله �م�ش ��اري �آل �ش ��عود‪ ،‬ي ورقته عن دور �مركز ي ج�شر �لهوة بن �لتعليم‬ ‫�لعام و�لعاي‪� ،‬إ�شر�ر �جامعات على تدري�س جميع �لطلبة �شنة ح�شرية‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن بع� ��س �لطلبة من خال �ختبار�ت �لقيا� ��س و�لتقوم يحرزون درجات مرتفعة‬ ‫و�أعلى ما يعطى لهم ي �ل�شنة �لتح�شرية‪ ،‬خ�شو�شا ي مادة �لريا�شيات‪ ،‬موؤكد�‬ ‫�أن ذلك �إ�ش ��اعة للمال و�جهد‪ ،‬وم�ش ��ر� �إى �أن هوؤلء �لطاب لي�شو� بحاجة ل�شنة‬ ‫ح�شرية‪ .‬و��شتدرك بقوله «ل تلومو� �جامعات عندما و�شعت �شنة ح�شرية‪،‬‬ ‫لأن هناك طابا م�شتوياتهم منخف�شة جد ً�‪ ،‬وهو ما ك�شفته �ختبار�ت �لقيا�س»‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن طاب �منطقة �ل�ش ��رقية هم �لأعلى ح�شو ًل على درجات مرتفعة‬ ‫ي �ختبار�ت �لتح�ش ��يل مادة �لريا�شيات خال �ل�شنو�ت �لثاث �ما�شية‪ ،‬م�شر ً�‬ ‫�إى �أن طاب منطقتي �لريا�س ومكة �مكرمة ياأتون ي �مركز �لثاي و�لثالث على‬ ‫�لتو�ي‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �م�ش ��اري �إى �أن �ختبار�ت �لقيا�س ك�ش ��فت عن تق ��ارب نتائج �لطلبة‬ ‫�لدر��شن ي �لتعليم �خا�س مع �لطلبة �لدر��شن ي �لتعليم �لعام‪ ،‬ول يوجد فرق‬ ‫كبر بن خريجه ي �ختبار�ت �لتح�شيل و�لقيا�س‪.‬‬ ‫و�ش ��دد على �أن هناك �ختافا كبر� بن �لتح�ش ��يل �لعلمي للطلبة من منطقة‬

‫لأخ ��رى‪ ،‬م�ش ��تد ًل ب� �اأن ط ��اب جامعة‬ ‫�جامعية‪.‬‬ ‫�أم �لق ��رى‪ ،‬حت ��ى ن�ش ��بة ‪ ،%95‬م‬ ‫وكان رئي� ��س �للجن ��ة �لتعليمي ��ة‬ ‫ي جل�س �ل�ش ��ورى‪� ،‬لدكت ��ور �أحمد‬ ‫يحقق ��و� درجات مرتفعة ي �ختبار�ت‬ ‫�آل مف ��رح‪ ،‬قد �فتتح �حلقة‪� ،‬لتي بد�أت‬ ‫�لتح�ش ��يل‪ ،‬بينما على م�شتوى �مملكة‬ ‫بورقة عمل قدمها �أ�ش ��تاذ �لريا�شيات‪،‬‬ ‫فاإن �لن�شبة تقل عن ‪.%80‬‬ ‫وكي ��ل �لتطوير �ل�ش ��ابق جامعة �ملك‬ ‫و�أب ��ان �م�ش ��اري �أن �ختب ��ار�ت‬ ‫عبد�لعزي ��ز‪� ،‬لدكت ��ور �ش ��ام �ش ��حاب‪،‬‬ ‫�لقيا� ��س ي �مملكة ك�ش ��فت عن تقارب‬ ‫بعنو�ن «�ل�شنة �لتح�ش ��رية ودورها‬ ‫م�ش ��توى �لطالب ��ات م ��ع �لط ��اب ي‬ ‫ي ج�ش ��ر �له ��وة‪� :‬أف ��كار ح ��ول �إعادة‬ ‫م ��ادة �لريا�ش ��يات‪ ،‬بخ ��اف �متعارف‬ ‫ت�شميم �مقرر�ت»‪ .‬وتطرق فيها �شحاب‬ ‫عليه عامي ًا‪ ،‬باأن �لطاب يتفوقون على‬ ‫�إى �أهمية �ل�ش ��نة �لتح�شرية للطالب‬ ‫�لطالبات ي هذه �مادة‪.‬‬ ‫�جامع ��ي �م�ش ��تجد‪� ،‬لت ��ي تع ��د نقل ��ة‬ ‫و�أك ��د �أن �ختب ��ار�ت �لقيا� ��س‬ ‫من وقائع اجل�سة ام�سائية يوم اأم�س‬ ‫(ال�سرق) نوعية ي �لتعليم �لعام‪ .‬كما حدث عن‬ ‫و�لتق ��وم بعي ��دة ع ��ن �لرجالي ��ة‬ ‫�مع�ش ��ات �لتي تو�جه هذه �لنقلة من‬ ‫و�لجته ��اد�ت �خاطئ ��ة‪ ،‬م�ش ��دد ً� على‬ ‫ً‬ ‫حي ��ث �لو�قع لها و�لطموحات �لتي ير�د �لو�ش ��ول �إليها‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن‬ ‫�أنه ��ا �ش ��اهمت ي توحيد معاي ��ر �لقب ��ول ي �جامعات �مختلفة‪ ،‬و�ش ��هلت‬ ‫�أكر مع�ش ��لة تو�جهها هي جدية �مقرر�ت �لدر��شية �لتي تعطى للطالب‬ ‫�لتقدم لها‪ ،‬وز�دت ي مو�شوعية �لقبول‪ ،‬وحققت �لعد�لة ي ذلك‪.‬‬ ‫ومدى ماءمتها ما و�شل �إليه �لعلم ي مناهج �لريا�شيات �حديثة‪ ،‬وعن‬ ‫و�أبان �أن �ختبار�ت �لقيا�س توؤكد على ثاثة �أمور �أ�شا�شية‪ ،‬هي‪� :‬مهارة‬ ‫كيفية ��شتخد�م �لتقنية للح�شول على �أعلى موؤ�شر�ت �لكفاءة و�ل�شتفادة‬ ‫�لأكادمية �لأ�شيلة‪ ،‬مثل �لقر�ءة و�لكتابة وح�شن �مخاطبة‪� ،‬إ�شافة للتح�شيل‬ ‫�لعلمي ��ة للطالب م ��ن حيث �مه ��ار�ت قبل �نخر�ط �لطالب ي تخ�ش ���س‬ ‫�لعلمي ي مقرر�ت �لعلوم �لأ�شا�شية‪ ،‬و�مهار�ت ي �للغة �لإجليزية‪.‬‬ ‫ولف ��ت �م�ش ��اري �إى �أن �لتعلي ��م �لعام يعتر ح�ش ��ر� لختب ��ار�ت �لقيا�س‪� ،‬لريا�شيات و�لدر��شة �لريا�شية �لبحتة و�لعميقة‪.‬‬ ‫وبعد ذلك �شدد �لدكتور �أحمد �آل مفرح على �شرورة �لتز�م �متحدثن بالوقت‬ ‫بينما �ختبار�ت �لقيا�س‪ ،‬تعد تاأهيا للجامعة‪ ،‬و�لتاأكيد على �معلومات �لتي ح�شل‬ ‫عليها‪ ،‬لتكون �ل�شنة �لتح�شرية ��شتكمال تاأهيليا للطلبة‪ ،‬قبل �لدخول ي �لدر��شة �مخ�ش ���س لكل ورق ��ة‪ ،‬ومن ثم تن ��اول �لورق ��ة �لثانية ي �لنقا� ��س وهي بعنو�ن‬

‫«دور كلي ��ة �لربية ي ج�ش ��ر �له ��وة بن �لتعلي ��م �لعام و�لتعليم �لع ��اي»‪ ،‬حدث‬ ‫عره ��ا مقدمها �لدكتور فريد �لغامدي عن م ��دى تو�فق خرجات �لتعليم �لثانوي‬ ‫ومتطلبات �للتحاق بالتعليم �لعاي مث ًا ي كلية �لربية‪ .‬كما �أو�شح مقرحاته‬ ‫�مبنية على در��ش ��ة بحثية و�شفية حليلية لتج�شر هذه �لفجوة‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫�إجابة �ل�شوؤ�ل �لرئي�س �لتاي‪ :‬هل هناك �متد�د طبيعي ومنطقي بن �لتعليم �لعام‬ ‫و�لعاي‪� ،‬أم �أن هناك حلقة مفقودة بينهما؟‬ ‫وبين ��ت �لورق ��ة م ��ن خال تق�ش ��ي �لأدبي ��ات ذ�ت �لعاق ��ة بامو�ش ��وع‪� ،‬أهم‬ ‫�لعو�مل �موؤثرة �متعلقة بالفجوة بن �لتعليمن‪ ،‬وقدم ت�ش ��ور َ� مقرح ًا لتج�شر‬ ‫�لفجوة ومو�جهتها وذلك من خال جموعة من �ل�شر�تيجيات‪.‬‬ ‫بعد ذلك قدم �لدكتور ر��شد �لزهر�ي ورقة عمل عن �موؤ�ش�شة �لعامة للتدريب‬ ‫�لتقني و�مهني‪� ،‬ش ��رح م ��ن خالها و�قع �لركيبة �ل�ش ��كانية وحديات �لتوظيف‪،‬‬ ‫و�آلية �إعد�د �معاير �مهنية �لوطنية وتطوير �لر�مج �لتدريبية‪ ،‬وبر�مج �لتدريب‬ ‫�م�ش ��رك وبر�مج �ل�ش ��ر�كات �ل�ش ��ر�تيجية‪ ،‬وم ��اذج من �لر�م ��ج �لتطويرية‪،‬‬ ‫و�لتو�شع ي تقدم �خدمات �لتدريبية‪ ،‬و�خطة �لعامة للتدريب باموؤ�ش�شة �لعامة‬ ‫للتدريب �لتقني و�مهني‪.‬‬ ‫و�ختتمت �حلقة مناق�ش ��ة �ش ��ملت �لتعلي ��م �لعاي و�لفن ��ي و�لتعليم �لعام‪،‬‬ ‫كانت للوكيل �ل�شابق لل�شوؤون �لتعليمية بوز�رة �لربية‪� ،‬لدكتورحمد �لروي�شد‪،‬‬ ‫ح ��دث فيها ع ��ن عدة حاور‪ ،‬عب ��ارة عن �إجابات لأ�ش ��ئلة هل هن ��اك فجوة ما بن‬ ‫�لتعليم �لعام و�لتعليم �مهني و�لتعاليم �لعاي؟ ومن هو �مت�شبب ي هذه �لفجوة؟‬ ‫ولعل �لدكتور كان يرمى بالكرة ي ملعب كل و�حد منهم لاإجابة عن هذه �لأ�شئلة‬ ‫وتق ��دم مقرحات من �جميع للم�ش ��اهمة ي تفعيل �ج�ش ��ور ب ��ن �لتعليم �لعام‬ ‫و�لتعليم �لعاي و�لتعليم �مهني‪.‬‬

‫علماء ومتخصصون يؤكدون أهمية العلوم في تطوير اقتصاديات المجتمع خال أولى جلسات مؤتمر العلوم في مكة المكرمة‬

‫أبو الفرج‪ :‬تطوير منظومة مستدامة تعتمد على الطاقة الذرية‬ ‫والمتجددة ضمن مزيج الموارد المستغلة في المملكة‬

‫مكة �مكرمة ‪ -‬خالد �شعود‬ ‫�نطلقت �أم� ��س‪ ،‬فعاليات �موؤمر �ل�ش ��عودي‬ ‫�خام� ��س للعل ��وم‪� ،‬ل ��ذي تنظم ��ه كلي ��ة �لعل ��وم‬ ‫�لتطبيقي ��ة ي جامع ��ة �أم �لق ��رى مك ��ة �مكرمة‪،‬‬ ‫خال �لفرة من ‪ 23‬حت ��ى ‪ 26‬من جمادى �لأوى‬ ‫�جاري‪ ،‬برعاية خادم �حرمن �ل�ش ��ريفن‪� ،‬ملك‬ ‫عبد�لله بن عبد�لعزي ��ز‪ ،‬ي قاعة �ملك عبد�لعزيز‬ ‫�لتاريخية بامدينة �جامعية ي �لعابدية‪.‬‬ ‫وعق ��دت �جل�ش ��ة �لعلمي ��ة �لأوى للموؤمر‪،‬‬ ‫برئا�ش ��ة مدير �جامعة‪� ،‬لدكتور بكري ع�ش ��ا�س‪،‬‬ ‫بعن ��و�ن «روؤي ��ة جديدة ل ��دور �لعلوم �لأ�شا�ش ��ية‬ ‫ي �لتنمي ��ة»‪ ،‬ق ��دم خاله ��ا نائ ��ب رئي� ��س مدينة‬ ‫�مل ��ك عبد�لله للطاقة �لذرية و�متج ��ددة‪� ،‬لدكتور‬ ‫ولي ��د �أب ��و �لفرج‪ ،‬ورق ��ة بعنو�ن «�لطاق ��ة �لذرية‬ ‫و�متجددة‪ :‬بناء �مو�رد للم�شتقبل»‪� ،‬شرح خالها‬ ‫روؤية خادم �حرمن �ل�شريفن‪ ،‬ي �إن�شاء �مدينة‪،‬‬ ‫م ��ن خال ��ش ��تعر��س �أماط �ل�ش ��تهاك و�إنتاج‬ ‫�لطاق ��ة ي �مملك ��ة‪ ،‬وتاأث ��ر �عتماده ��ا �جذري‬

‫عل ��ى �لطاقة �لأحفورية غر �متجددة على قدرتها‬ ‫ي �ل�شتغال �لقت�ش ��ادي �لأمثل لتلك �لرو�ت‪،‬‬ ‫وحفظها لاأجيال �مقبلة‪ ،‬وعلى قدرتها ي �شمان‬ ‫�إم ��د�د�ت �لنف ��ط لاأ�ش ��و�ق �لعامي ��ة م�ش ��تقب ًا‪،‬‬ ‫ل�ش ��يما ي ظل �لتوقعات بزي ��ادة �لطلب �محلي‬ ‫على �لطاقة بثاثة �أ�ش ��عاف خال �لع�شرين �شنة‬ ‫�مقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �أبو �لفرج �إى �شعي �مدينة لتطوير‬ ‫منظوم ��ة م�ش ��تد�مة للطاق ��ة تعتم ��د عل ��ى �إدخال‬ ‫�لطاق ��ة �لذري ��ة و�متجددة �ش ��من مزيج م�ش ��ادر‬ ‫�لطاقة �م�ش ��تغلة ي �مملكة‪ ،‬موؤكد� �أن �ل�شتد�مة‬ ‫�م�شتهدفة مزيج �لطاقة مكن حقيقها‪� ،‬أي�ش ًا‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال تطوير �م ��و�رد �لب�ش ��رية �محلية وتطوير‬ ‫قاعدة �معرفة �لعلمية ي �مملكة‪ ،‬وخلق �ش ��ناعة‬ ‫حلية ذ�ت م�شتوى عامي‪.‬‬ ‫و�أكد �أن روؤية خادم �حرمن �ل�شريفن مدينة‬ ‫�ملك عبد�لله للطاقة �لذرية و�متجددة تعك�س مدى‬ ‫حر�ش ��ه و�هتمامه‪ ،‬بالتنمية �م�ش ��تد�مة للمملكة‪،‬‬ ‫و��ش ��تخد�م �لعلوم و�لبحوث و�ل�ش ��ناعات ذ�ت‬

‫من الي�سار‪ :‬الدكتور بكري ع�سا�س ووليد اأبو الفرج واأحمد اخما�س‬

‫المستقبل بين‬ ‫العلم والتقنية‬ ‫د‪.‬فوزية صالح الشهري*‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد ال�سواط)‬

‫�ل�ش ��لة بالطاق ��ة �لذرية و�متج ��ددة ي �لأغر��س‬ ‫�ل�ش ��لمية‪ ،‬و�إ�ش ��هامها ي رفع م�ش ��توى �معي�ش ��ة‬ ‫وح�شن نوعية �حياة للمو�طن‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه �مدينة تدعم وترعى ن�ش ��اطات‬ ‫�لبح ��ث و�لتطوي ��ر �لعلمي وتوط ��ن �لتقنية ي‬ ‫ج ��الت �خت�شا�ش ��اتها وحدي ��د �لأولوي ��ات‬ ‫و�ل�شيا�ش ��ات �لوطني ��ة ي جال �لطاق ��ة �لذرية‬ ‫و�متج ��ددة‪ ،‬وو�ش ��ع �خطط و�ل�ش ��ر�تيجيات‬ ‫�لازم ��ة لتنفيذه ��ا‪ ،‬مو�ش ��حا �أن �مملك ��ة ت�ش ��هد‬ ‫م ��و� مط ��رد� ي �لطل ��ب عل ��ى �لكهرب ��اء و�مياه‬ ‫�مح ��اة‪ ،‬نتيج ��ة �لنمو �ل�ش ��كاي وتدي �أ�ش ��عار‬ ‫�مي ��اه و�لكهرب ��اء‪ ،‬مبينا �أن �لطل ��ب �متنامي على‬ ‫�لكهرب ��اء و�م ��اء يقابل ��ه زي ��ادة ي �لطل ��ب عل ��ى‬ ‫�مو�رد �لهيدروكربونية �لنا�شبة ل�شتخد�مها ي‬ ‫توليد �لكهرباء وحليه �مياه‪ ،‬و��شتمر�ر �حاجة‬ ‫لتوفرها ب�شكل متز�يد‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أب ��و �لفرج �أن ��ش ��تخد�م م�ش ��ادر‬ ‫بديل ��ة م�ش ��تد�مة وموثوق ��ة لتولي ��د �لكهرب ��اء‬ ‫و�إنت ��اج �مي ��اه �مح ��اة‪ ،‬يقل ��ل من �لعتم ��اد على‬ ‫�مو�رد �لهيدروكربونية‪ ،‬ويوفر �ش ��مانا �إ�ش ��افيا‬ ‫لإنتاج �ماء و�لكهرباء ي �م�شتقبل‪ ،‬كما يوفر ي‬ ‫�لوقت نف�شه �مو�رد �لهيدروكربونية‪ ،‬ما يوؤدي‬ ‫�إى �إطال ��ة عمرها و�إبقائها م�ش ��در� للدخل لفرة‬ ‫�أطول‪ ،‬موؤكد� �أن ��شتخد�م �لطاقة �لذرية �متجددة‬ ‫�ل�ش ��لمي �ش ��يمكن �مملكة م ��ن ��شت�ش ��ر�ف حاجة‬ ‫�مجتم ��ع و�لتخطي ��ط لتلبيته ��ا ب�ش ��كل مدرو�س‬ ‫ودقيق‪ ،‬ويزيد من معدل �لتنمية ويعطيها �لقدرة‬ ‫�معرفيةلتوطينها‪.‬‬ ‫وق ��دم ع ��ام �لريا�ش ��يات �لدكت ��ور ج ��ان‬ ‫هوجند�ي ��ك‪ ،‬م ��ن جامع ��ة �أوترخ ��ت ي هولند�‪،‬‬ ‫ورق ��ة بعن ��و�ن‪ ،‬من وحي �لعل ��وم‪« :‬طرق للعثور‬

‫عندما ق ��ال �لإمام علي ب ��ن �أبي طالب كرم �شناعية‪.‬‬ ‫بد�ي ��ة‪ ،‬مث ��ل �لهتم ��ام بالعل ��م م ��ن قبل‬ ‫�لله وجهه‪:‬‬ ‫لي�س �جمال باأثو�ب تزيننا‪� ...‬إنَ �جمال �حكومات و�موؤ�ش�شات �خا�شة ي �مجتمعات‬ ‫�حديثة ي دعم �لبحوث �لأ�شا�ش ��ية‪ ،‬ما �أدى‬ ‫جمال �لعلم و�لأدب‬ ‫هل كان يق�شد �ل�شعور بجمال �لعلم �مادي �إى موها و�زدهارها وتطورها‪ ،‬وعندما بد�أت‬ ‫و�أث ��ره على �لنا�س و�حي ��اة؟ هل كان يفكر ي هذه �لبحوث �لأ�شا�شية تت�شرب من �مختر�ت‬ ‫علم �جمال‪� ،‬أم جمال �لعلم؟ قد يت�شاءل �لنا�س �إى �ل�ش ��ناعة‪ ،‬وب ��د�أت توؤتي �أكله ��ا‪ ،‬وحولت‬ ‫ماذ� تبدو بع�س �لأ�شياء جميلة‪ ،‬وبع�شها �لآخر نو�جها �إى تقنيات ملمو�ش ��ة‪� ،‬أ�شبح �مردود‬ ‫غر جميل؟ ونحن هنا نت�شاءل هل للعلم جمال‪� ،‬لقت�شادي لهذه �لتقنيات هو �لد�فع ل�شتمر�ر‬ ‫نق ��ل نتائج �لبحوث �لعلمية حيز �لتطبيق‪ ،‬ما‬ ‫ومتى وكيف يكون ذلك؟‬ ‫نع ��م‪ ،‬هن ��اك جم ��ال خا� ��س للعل ��م‪ ،‬جمال �أدى �إى رفاهي ��ة �مجتم ��ع‪ ،‬حي ��ث مت عن ذلك‬ ‫وج ��ال يفوق ��ان وه ��ج �أل ��و�ن �لفيتامين ��ات ثقاف ��ة و�أمن ور�حة و�ش ��حة وتطور ي جميع‬ ‫و�لأل ��و�ن �ل�ش ��ادرة ع ��ن بريق �مع ��ادن‪ ،‬جمال مناحي �حياة‪.‬‬ ‫ونعني هن ��ا بكلمة تقنية �لعلم �ل�ش ��ناعي‬ ‫يج ��ذب لفهم �لع ��ام من حولن ��ا‪ ،‬عندم ��ا تتمرد‬ ‫�لنظريات و�لتج ��ارب �لعلمية على �مختر�ت‪� ،‬مرتبط بالن�ش ��اطات �لرئي�شية لأفر�د �مجتمع‪،‬‬ ‫كال�ش ��ناعة و�لنقل و�لت�ش ��ال‪ ،‬وغرها‪ .‬ومن‬ ‫وتت�شرب لت�شبح جزء ً� من ن�شيج حياتنا‪.‬‬ ‫أنَ‬ ‫فم ��ا �لذي �ش ��اعد عل ��ى ت�ش ��رب �معلومات هن ��ا ج ��د � �رتب ��اط �لعل ��م �لأ�شا�ش ��ي بالعلم‬ ‫�لنظري ��ة �لبحتة من �مخت ��ر�ت‪ ،‬وحولها من �ل�ش ��ناعي عامل هام لتطور �مجتمع‪ ،‬فعادة ما‬ ‫جرد علوم نظرية �أ�شا�شية �إى علوم تطبيقية ي�ش ��احب �لتقنية تغ ��ر�ت �جتماعية‪ ،‬كنتيجة‬

‫عل ��ى �ج ��اه �لقبل ��ة ي �لق ��رون �لو�ش ��طى» بن‬ ‫فيه ��ا م�ش ��توى �لعلوم �لأ�شا�ش ��ية ي �ح�ش ��ارة‬ ‫�لإ�شامية ي �لقرنن �لثالث و�لثامن �لهجرين‪،‬‬ ‫م�شتعر�ش ��ا �لتط ��ور�ت �لت ��ي �ش ��هدتها ختل ��ف‬ ‫�لعلوم �لإ�شامية ي �لقرون �لو�شطى‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ط ��ور �لعلم ��اء �م�ش ��لمون ي �لق ��رن‬ ‫�لر�ب ��ع �لهج ��ري �خر�ع� � ًا معق ��د ً� لتحديد �جاه‬ ‫�لقبلة من �أي مكان ي �لعام �لإ�شامي �آنذ�ك‪.‬‬

‫حتمي ��ة للتغر�ت �لقت�ش ��ادية‪ ،‬و�آلي ��ات تنفيذ‬ ‫ن�شاطات �حياة �مختلفة‪.‬‬ ‫و�ل�ش� �وؤ�ل �لآن كي ��ف مك ��ن تطبي ��ق‬ ‫�لكت�شافات �لعلمية �لأ�شا�شية كتقنيات جديدة؟‬ ‫و�مق�شود هنا دعم �لبحوث �لعلمية �لأ�شا�شية‪،‬‬ ‫وم�ش ��تقبل �لعل ��م و�لتقنية ي �لع ��ام �متطور‬ ‫و�لنامي‪.‬‬ ‫�إنَ دعم هذه �لبحوث �لأ�شا�شية وحويلها‬ ‫�إى ن ��و�ج تقني ��ة تخدم �مجتمع �أ�ش ��بح هدف ًا‬ ‫هام� � ًا جمي ��ع �لباحث ��ن‪ ،‬فل ��ن توؤت ��ي �لعل ��وم‬ ‫�لأ�شا�ش ��ية ثمارها �إل �إذ� دخلت حيز �لتطبيق‪،‬‬ ‫و�أ�ش ��فرت عن منتج يخدم �مجتم ��ع‪ ،‬ويكون له‬ ‫مردود �قت�شادي ومنفعة عملية للمجتمع‪.‬‬ ‫و�إذ� م ��ا �أردن ��ا �لنظ ��ر �إى م�ش ��تقبل �لعلم‬ ‫كعلم تطبيقي يخدم �ل�ش ��ناعة و�مجتمع‪ ،‬فابد‬ ‫من توجيه �لبحوث �لعلمية نحو �م�شكات �لتي‬ ‫يعد حلها كاأولويات وطنية‪.‬‬ ‫�إنَ �لتط ��ور�ت �لقت�ش ��ادية �مت�ش ��ارعة‬ ‫�لتي ي�ش ��هدها �لعام �ليوم‪ ،‬و�لتي هي باكورة‬

‫م ��ن جانبه‪� ،‬ألق ��ى �لدكتور نورم ��ان ريد‪ ،‬من‬ ‫جامع ��ة جا�ش ��جو �لأ�ش ��كتلندية‪ ،‬ورق ��ة ماثل ��ة‬ ‫بعنو�ن «تثقيف مو�طني �م�ش ��تقبل‪ :‬دور �لعلوم‬ ‫�لأ�شا�شية ي �لتنمية �مجتمعية»‪� ،‬أكد فيها �أهمية‬ ‫�لعلوم ي تطوير �قت�ش ��اديات �مجتمع‪ ،‬م�ش ��ر�‬ ‫�إى �أن �أح ��د �أهد�ف �لتعلي ��م للجميع ي �مد�ر�س‬ ‫و�جامع ��ات �لركي ��ز عل ��ى تثقي ��ف مو�طن ��ي‬ ‫�م�ش ��تقبل‪ ،‬ليتمكنو� من �تخاذ �لقر�ر�ت �ل�شليمة‬

‫تطوير �لتقنيات �لعلمية �مبتكرة‪ ،‬كانت نتيجة‬ ‫للربط بن �لعلوم و�لبحوث �لأ�شا�شية وتطوير‬ ‫�لتقني ��ات �مبتكرة �لناجة عنها‪ ،‬كم ��ا �أدت �إى‬ ‫حفز �لعلماء و�إثارة �لف�شول �لعلمي‪ ،‬وحاولة‬ ‫ح ��ل �م�ش ��كات وت�ش ��خر �لعل ��م ي خدم ��ة‬ ‫�مجتمع‪ ،‬ونقل �معارف �إى حيز �لتطبيق‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إى نوع من �ل�ش ��ر�كة بن �لعلم و�مجتمع‬ ‫نح ��و �لتطور‪ ،‬و�ش ��تتغذى ه ��ذه �ل�ش ��ر�كة من‬ ‫م ��دى �لتع ��اون ب ��ن �حكوم ��ات و�لباحث ��ن‬ ‫ي حدي ��د �م�ش ��كات �لت ��ي مث ��ل �لأولويات‬ ‫�لوطني ��ة‪ ،‬وموي ��ل ودعم حل هذه �م�ش ��كات‪،‬‬ ‫وهن ��ا يق ��ع �لع ��بء عل ��ى عات ��ق �حكوم ��ات‬ ‫جعل �مجتمعات م�ش ��تقب ًا متط ��ورة وناجحة‬ ‫�قت�ش ��ادي ًا لعتماد تطوير �لتقني ��ات �مبتكرة‪،‬‬ ‫ودعم �لبحوث �لعلمية �لأ�شا�شية ب�شكل و��شع‬ ‫ي �مجتمعات‪ ،‬ما يوؤدي �إى تطورها وجعلها‬ ‫جتمعات متقدمة تقني ًا‪ ،‬فتطور �مجتمعات هو‬ ‫ن ��اج طبيعي لتط ��ور �لعلم و�لتقني ��ة‪ ،‬و�لنمو‬ ‫�لقت�ش ��ادي �م�ش ��احب للبح ��ث �لعلم ��ي ياأتي‬

‫ب�ش� �اأن �لق�ش ��ايا �لك ��رى �لت ��ي تو�ج ��ه �لع ��ام‪،‬‬ ‫م�شتعر�ش ��ا بع�س �لأمثلة �لعملية و�لتو�شيحية‬ ‫لتحقي ��ق ه ��ذ� �له ��دف ي �مدر�ش ��ة و�جامع ��ة‪،‬‬ ‫معتم ��د� ي ذل ��ك عل ��ى �لبح ��وث �لت ��ي م جمعها‬ ‫عل ��ى مدى �أك ��ر من ثاثن عام ��ا‪ ،‬و�لتي �رتكزت‬ ‫عل ��ى تقنية �لتخدي ��ر وتخطي ��ط �لطاق ��ة وتاأثر‬ ‫�ل�شناعات �لكيميائية �لثقيلة و�لألياف و�لأقم�شة‪،‬‬ ‫وتاأثر �لعلوم على �لزر�عة وعام �جينات‪.‬‬

‫نتيجة للبحوث �لعملية �لأ�شا�شية �لتي �شتوؤدي‬ ‫لتقني ��ة جدي ��دة‪ ،‬ث ��م �إى فر� ��س عم ��ل وتطور‬ ‫�قت�شادي و�زدهار �مجتمع‪.‬‬ ‫و�إن كن ��ت �أرى �أنَ �خط ��وة �لأوى تبد�أ‬ ‫بن�ش ��ر �لوعي بالعلم �لتطبيقي‪� ،‬أو �ل�ش ��ناعي‪،‬‬ ‫ي قاعات �لدر��ش ��ة وو�شائل �لإعام �مختلفة‪،‬‬ ‫بتو�ش ��يح كيفية �لنظ ��ر �إى �لعل ��وم و�معارف‬ ‫�لأ�شا�ش ��ية كنو�ة لتطبيق تقني يحل م�شكات‪،‬‬ ‫وينفع �مجتمعات‪ ،‬بنقل هذه �لعلوم من مفاهيم‬ ‫ج ��ردة �إى و�قع ملمو�س‪ .‬عنده ��ا فقط نكون‬ ‫ق ��د �أبرزنا جم ��ال �لعلم‪ ،‬و�أثرنا ف�ش ��ول �جيل‬ ‫�جدي ��د ليكون جي � ً�ا مفك ��ر ً� تقني ًا‪ ،‬و�أ�ش�ش ��نا‬ ‫ح�ش ��ارة تقني ��ة‪ ،‬وه ��ذ� م ��ن �ش� �اأنه �أن من ��ح‬ ‫�مجتم ��ع �لق ��وة �لتقني ��ة �حديث ��ة �منتج ��ة ل‬ ‫�م�شتهلكة‪.‬‬ ‫* اأ�ستاذة الكيمياء احيوية‪ ،‬كلية العلوم‪،‬‬ ‫جامعة الدمام‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

35 ‫ ﻭﺍﻧﺘﻘﺎﺩ ﻟﻠﻨﺸﺮﺓ ﻭﺣﻔﻞ ﺍﻻﻓﺘﺘﺎﺡ‬..‫ﺿﻌﻒ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ‬

‫ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺃﻓﻘﺪ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺍﻟﺒﻌﺪ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬:‫ﻣﺴﺮﺣﻴﻮﻥ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                                      

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                           4 10                                                                   salghamdi@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺃﻣﻨﻴﺘﻬﺎ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‬..‫ﺣﺒﻬﺎ ﻟﻠﻐﻨﺎﺀ ﺃﻭﺻﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺫﺍﻋﺔ‬

«‫ ﺇﺭﻫﺎﻕ ﻧﻔﺴﻲ ﺩﻓﻌﻨﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ »ﻫﺒﺔ ﺷﻮ‬:| ‫ﻫﺒﺔ ﺷﻌﺒﺎﻥ ﻟـ‬                                                                    





                        

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬..‫ﻓﻲ ﹸﻋﻤﺎﻥ‬                                 12         

                   

         900800                                                                    

                   1100  1000                                                           

‫ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﺰﺍﻳﺮ ﺍﻷﺏ ﺍﻟﺮﻭﺣﻲ ﻟﻲ‬:‫ﺍﻟﺠﻔﺮﻱ‬                                                                        





                   

                                             12                                    

«‫ ﻭﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟـ»ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬..«‫ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺼﻮﻳﺮ »ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻧﺔ‬

«‫ »ﺳﻜﺘﻢ ﺑﻜﺘﻢ‬:| ‫ﺃﻣﻴﺮﺓ ﻣﺤﻤﺪ ﻟـ‬ ‫ﻭﺟﺒﺔ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺩﺳﻤﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎﻫﺪ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬                                                                                                                                                     4                         

                                                     130




‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬25 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬17 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬135) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻹﻏﻮﺍﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                 

      mbc                                  mbc fm   

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻫﻮﺍﻫﺎ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻲ‬ !‫ﻳﺎ ﻋﺮﺑﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

 ‫وش ﻛﻨﺎ‬         !‫ﻧﻘﻮل‬            ‫ﻭﺵ ﺩﺧﻠﻚ‬      ‫ﺣﺎﺭﺗﻨﺎ؟‬                           ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺭﺅﻳﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻨﺸﺎﻁ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬..‫ ﻋﺮﺽ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬..‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                 1420       1429            

                                             

                                        

          wwwsecgovsa                                                                                                     

jasser@alsharq.net.sa

   •                   •                          •            

‫ﺻﻔﺤﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻋﻠﻰ‬ ! ‫ ﻭﺟﻮﺩ ﺭﻣﺰﻱ‬.. ‫ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                    –  –          –  –                      – –     ‫ﺑﻮك‬.‫ﻓﻴﺲ‬

-

                           56                                      

-

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬





                        

                            

     •                   •                   •    

‫« ﺧﻠﻄﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﻃﻤﻮﺡ ﻏﻴﺮ ﻧﺎﻓﺬ ﻭﻋﺎﺩﺍﺕ ﻣﻬﻴﻤﻨﺔ‬2 ‫»ﺗﻜﻲ‬

youtube8E0aMjXHv8

‫ﺣﺮﺑﻨﺎ ﻣﻊ‬ !‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬

        241                                      

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

    2                                                       

‫ﺧﺮﻳﺠﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﺗﺤﺮﻕ ﺷﻬﺎﺩﺍﺗﻬﺎ ﻭﺗﺜﻴﺮ ﺿﺠﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬                                41          





                    

                        

                                1425                      

الشرق المطبوعة - عدد 135  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you