Issuu on Google+

4

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻮﻗﻒ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺴﺘﺸﺎﺭﻱ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺼﻜﻮﻙ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‬ 

Saturday 26 Rajab 1433 16 June 2012 G.Issue No.195 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻭﺇﻋﻼﻣﻨﺎ ﻳﺘﺼﻒ ﺑﺎﻟﻤﺼﺪﺍﻗﻴﺔ‬..‫ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻮﻥ ﻳﺤﻈﻮﻥ ﺑﺪﻋﻢ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ‬:| ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟـ‬ 

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ‬ 3 ‫ﻭﺯﺭﺍﺀ ﻛﻮﺳﻮﻓﺎ‬

                        4



                      

‫ ﺟﺴﺮ‬:| ‫ ﻣﻠﺘﺰﻣﻮﻥ ﺍﻟﻌﻄﻴﺸﺎﻥ ﻟـ‬:| ‫ﻮﺣﺪ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﻧﺊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻄﺒﻖ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻟـ‬ ‫ﺯﻱ ﹸﻣ ﱠ‬ ‫ﻳﺘﺤﻤﻞ ﺃﻭﺯﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ ﻭﺇﻟﺰﺍﻡ »ﺍﻷﻭﻟﻰ« ﻧﻈﺎﻣﻴﻦ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻔﻦ ﺑﺘﺄﻣﻴﻦ ﺍﻹﺳﻔﻠﺖ ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﹼ‬ ‫ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻔﺔ‬19 ‫ ﺑﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻋﻘﻮﺩﻫﻢ‬3 ‫ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﺨﻔﻴﺔ‬27 ‫ﺑﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺤﺘﺮﻓﻴﻦ‬ 5 

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻃﺒﻴﺐ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻓﻲ ﻋﻴﺎﺩﺓ‬

‫ﺣﺴﻦ ﻧﺼﺮ‬ 2 !..‫ﺑﺸﺎﺭ‬

!‫ ﺻﺢ ﺃﻡ ﺧﻄﺄ؟‬..‫ﺧﺎﺻﺔ‬

17

‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬





‫ ﻫﻞ‬:‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬ !‫ﻛﻨﺖ ﻣﺘﻔﺎﺋ ﹰﻼ؟‬

..‫ﺇﺭﻫﺎﺏ ﺍﻟﻜﺎﺷﻴﺮﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻓﻲ‬

‫ﻭﺻﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻮﺓ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫ﺛﻮﺭﺗﻪ ﺍﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴﺔ‬

17 ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

16 ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺜﻨﻴﺎن‬

16 ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬



‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ «‫»ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮﻝ‬ 6

 


‫ﺳﻘﻮﻁ ﺳﺎﺋﻖ ﺩﺭﺍﺟﺔ ﻧﺎﺭﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺎﺑﻖ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ‬                                

 

‫ﻣﺠﻠﺲ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ ﻳﺼﻒ ﺇﻃﻌﺎﻡ ﻃﻴﻮﺭ ﺍﻟﺤﻤﺎﻡ ﺑﺎﻟﻤﺮﺽ ﺍﻟﻌﻘﻠﻲ‬

   

      27                         

2007   88                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺭﺏ ﺍﻟﻌﻤﺮ‬ !‫ﻭﺍﻟﺮﺯﻕ‬

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                             

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                   

                             

2

   ���                                           •            •                •                                                                                                  1                       2             3             4        5          6  

      ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬   ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬                                                                                                   ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬                               ‫ﺣﺴﻦ ﻧﺼﺮ‬                !..‫ﺑﺸﺎﺭ‬                                                                                          ۲ ‫ﻧﺼﺮﷲ‬             

!‫ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺻﺎﺋﻢ‬..‫ﻣﺸﺮﻭﻉ‬

‫ﻧﻮاة‬

  •                     •

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

..«‫ﺻﺮﺍﻑ ﺁﻟﻲ ﻟـ »ﺍﻟﺨﻮﺑﺔ‬ !«‫ﻭﻓﺮﻉ ﻟـ »ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

      1430 11 17             14     1432 8                                                                                         alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺪﺧﻞ ﺟﻴﻨﻴﺲ ﺑﺄﻛﺒﺮ ﺷﺎﻭﺭﻣﺎ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                   



 

        1198      2004 

‫ﺍﻹﻗﻼﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻦ ﻣﺘﺄﺧﺮﺓ ﻳﻄﻴﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮ‬ %59      %26          ���    

                   %83      

                  

 

      13   46.000  

‫ﻧﻴﺮﺍﻥ ﻫﺎﻱ‬ ‫ﻓﺎﻳﺮﺗﺠﺘﺎﺡ‬ ‫ﺑﺎﺭﻙﻓﺎﻳﺮ‬ ‫ﻧﻴﺮﺍﻥ ﻫﺎﻱ ﺑﺎﺭﻙ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻻﺭﻳﻤﻴﺮ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺗﺠﺘﺎﺡ‬ ‫ﻻﺭﻳﻤﻴﺮ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬


‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يبحث آفاق التعاون مع رئيس مجلس وزراء كوسوفا‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقبل خادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �ش ��عود ‪-‬حفظه‬ ‫الل ��ه‪ -‬ي ق�ش ��ره ي ج ��دة‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬دول ��ة‬ ‫رئي�س جل�س الوزراء بجمهورية كو�شوفا‬ ‫ها�ش ��م تات�ش ��ي‪ .‬ورح ��ب خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن بدول ��ة رئي�س وزراء كو�ش ��وفا‪،‬‬

‫امج ��الت‪ .‬وح�ش ��ر ال�ش ��تقبال �ش ��احب‬ ‫متمني ًا له طيب الإقامة ي امملكة‪.‬‬ ‫وعر ها�شم تات�شي عن �شكره وتقديره ال�ش ��مو املكي الأمر �ش ��عود الفي�شل وزير‬ ‫للمل ��ك عل ��ى ح�ش ��ن ال�ش ��تقبال‪ ،‬ال ��ذي لقيه اخارجي ��ة و�ش ��احب ال�ش ��مو املكي الأمر‬ ‫ومرافق ��وه ي امملك ��ة‪ ،‬معرب ًا عن �ش ��روره عبدالإل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز م�شت�ش ��ار خ ��ادم‬ ‫بزي ��ارة امملك ��ة ولقائ ��ه خ ��ادم احرم ��ن احرم ��ن ال�ش ��ريفن و�ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫املك ��ي الأمر مق ��رن بن عبدالعزي ��ز رئي�س‬ ‫ال�شريفن‪.‬‬ ‫وعقب ذلك ج ��رى بحث اآف ��اق التعاون ال�ش ��تخبارات العام ��ة و�ش ��احب ال�ش ��مو‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن و�ش ��بل تعزيزه ��ا ي جمي ��ع املك ��ي الأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالل ��ه بن‬

‫‪..‬ورعى حفل تخريج الدورة العاشرة من دبلوم العلوم اأمنية في الرياض‬

‫محمد بن نايف يرعى فعاليات الملتقى الثاني‬ ‫للجودة الشاملة في اأمن العام‪ ..‬شوال المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يرعى م�شاعد وزير الداخلية‬ ‫لل�ش� �وؤون الأمنية الأمر حمد بن‬ ‫نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬اأواخر �ش ��هر‬ ‫�ش ��وال امقب ��ل‪ ،‬فعالي ��ات املتق ��ى‬ ‫الثاي للجودة ال�ش ��املة ي الأمن‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ح ��ت �ش ��عار »اج ��ودة‬ ‫ي الأم ��ن واج ��ب واإب ��داع»‪،‬‬ ‫وت�شت�ش ��يفه اإدارة دوري ��ات اأم ��ن‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة ي مرك ��ز امل ��ك‬ ‫في�شل للموؤمرات ي جامعة املك‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي املتقى اأكر من‬ ‫‪ 1500‬متخ�ش�س وباحث ومهتم‪،‬‬ ‫م ��ن القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��س‬ ‫ي ج ��الت التطبيق ��ات الأمني ��ة‬ ‫واإداراته ��ا‪ ،‬واأ�ش ��اليب عمله ��ا من‬ ‫داخله ��ا وخارجه ��ا‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى‬ ‫ثاث ��ن متحدث ��ا �ش ��يطرحون‬ ‫درا�ش ��ات وبحوث ��ا وتطبيق ��ات‬

‫‬

‫الأمرحمدبننايفي�شلماأحداخريجن�شهادةتخرجه‬

‫وج ��ارب اأموذجي ��ة ي ه ��ذا‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬رع ��ى الأمر حمد‬ ‫ب ��ن ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬حف ��ل تخري ��ج ال ��دورة‬ ‫العا�ش ��رة م ��ن دبل ��وم العل ��وم‬ ‫الأمني ��ة وال ��دورة التاأهيلي ��ة ‪41‬‬ ‫ي كلي ��ة امل ��ك فه ��د الأمني ��ة‪ ،‬ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الريا�س‪ .‬واأ�شار رقيب اأول الكلية‬ ‫�ش ��لطان ال�ش ��بيعي اإى اأن من بن‬ ‫اخريجن اإخوة م ��ن اجمهورية‬ ‫اليمني ��ة ال�ش ��قيقة‪ .‬واأعل ��ن مدي ��ر‬ ‫الإدارة العامة لل�شوؤون الع�شكرية‬ ‫اللواء عبدالعزيز ال�شبحي اأ�شماء‬ ‫احا�ش ��لن على درجة الدكتوراة‬ ‫وال�شرايا الفائزة برايات التفوق‪.‬‬

‫نيابة عن خادم الحرمين الشريفين‪ ..‬العساف يرأس‬ ‫وفد المملكة في قمة مجموعة العشرين في المكسيك‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نياب ��ة عن خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود (حفظه الل ��ه) يراأ�س وزير امالية‬ ‫الدكت ��ور اإبراهيم الع�ش ��اف وف ��د امملك ��ة لجتماعات قمة‬ ‫جموعة الع�ش ��رين‪ ،‬التي �ش ��تبداأ الإثنن امقبل ي مدينة‬ ‫لو� ��س كابو� ��س ي امك�ش ��يك‪ .‬ويت�ش ��من ج ��دول اأعم ��ال‬ ‫الجتماع ��ات ا�ش ��تعرا�س م�ش ��تجدات القت�ش ��اد العامي‪،‬‬ ‫واإطار النمو القوي وامتوازن وام�ش ��تدام‪ ،‬وتعزيز البنية‬ ‫امالي ��ة الدولية‪ ،‬والنظام ام ��اي العامي‪ ،‬وتعزيز احوكمة‬

‫امالية العامية‪ ،‬وتقوية ام�ش ��ادر امالية العامية‪ ،‬ومناق�شة‬ ‫مو�ش ��وعات تتعلق بالبيئة والأمن الغذائي العامي‪ ،‬ودور‬ ‫التج ��ارة كم�ش ��در لإيج ��اد الوظائ ��ف‪ ،‬وجنب �شيا�ش ��ات‬ ‫احمائية‪ .‬وي�ش ��ارك �ش ��من وف ��د امملك ��ة ي الجتماعات‬ ‫حافظ موؤ�ش�ش ��ة النق ��د العرب ��ي ال�ش ��عودي الدكتور فهد‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬وي�ش ��م الوف ��د نائ ��ب الرئي�س والع�ش ��و امنتدب‬ ‫لل�ش ��ندوق ال�ش ��عودي للتنمية امهند�س يو�ش ��ف الب�ش ��ام‪،‬‬ ‫ووكي ��ل وزارة امالي ��ة لل�ش� �وؤون امالي ��ة الدولي ��ة الدكتور‬ ‫�ش ��ليمان الركي‪ ،‬ووكي ��ل حافظ موؤ�ش�ش ��ة النقد العربي‬ ‫ال�شعودي لل�شوؤون الفنية الدكتور عبدالرحمن اخلف‪.‬‬

‫وزراء زراعة مجلس التعاون يعقدون اجتماعهم الـ ‪23‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يعق ��د وزراء الزراعة ي دول‬ ‫جل� ��س التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ي مق ��ر الأمان ��ة العام ��ة‬ ‫مجل� ��س التع ��اون ي الريا� ��س‪،‬‬ ‫الي ��وم‪ ،‬الجتم ��اع ال � � ‪ 23‬للجن ��ة‬ ‫التع ��اون الزراع ��ي‪ .‬و�ش ��يناق�س‬ ‫ال ��وزراء مو�ش ��وعات التع ��اون‬

‫ي امج ��ال الزراع ��ي واحي ��واي‬ ‫وال�ش ��مكي‪ ،‬التي ته ��دف اإى تعزيز‬ ‫التع ��اون ام�ش ��رك والنظ ��ر ي‬ ‫ال�شتمرار ي تنفيذ امرحلة الثانية‬ ‫م ��ن ام�ش ��روع ام�ش ��رك للنخي ��ل‪،‬‬ ‫ومقرح اإن�شاء مركز درا�شات الأمن‬ ‫الغذائي وامائي بدول امجل�س‪.‬‬ ‫و�ش ��يناق�س ال ��وزراء اآلي ��ة‬ ‫التعاون ي جال الأمن الغذائي مع‬

‫الدول ال�شديقة‪ ،‬وال�شهادة ال�شحية‬ ‫امرتبطة بتنقل اخيول الريا�شية‪،‬‬ ‫والنظ ��ام اموح ��د حماي ��ة وتنمية‬ ‫وا�ش ��تغال ال ��روة امائي ��ة احي ��ة‬ ‫لدول امجل�س‪ ،‬ولئحته التنفيذية‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى مناق�شة التقرير النهائي‬ ‫م�شروع م�ش ��ح الأ�شماك القاعية ي‬ ‫اخلي ��ج العربي وبح ��ر عمان الذي‬ ‫ا�شتغرق تنفيذه اأربع �شنوات‪.‬‬

‫الموانئ السعودية تطبق نظامي ‪ AIF‬و‪AIS‬‬

‫للكشف عن السفن اإيرانية المتخفية‬

‫جدة – رنا حكيم‬ ‫ك�شفت م�ش ��ادر مطلعة ل�»ال�ش ��رق» عن بدء عدد من‬ ‫اجهات الأمنية ال�ش ��عودية موؤخ ��ر ًا‪ ،‬ي اتخاذ مزيد من‬ ‫الإجراءات الأمنية للك�ش ��ف عن هوية ال�ش ��فن الإيرانية‬ ‫امتخفي ��ة باأ�ش ��ماء وحم ��ل اأعاما ل ��دول اأخ ��رى‪ ،‬وذلك‬ ‫متابعته ��ا عن طريق نظام ��ي ‪ AIF‬و‪ AIS‬معرفة كل‬ ‫اأنواع ال�شفن ومعرفة اجاهاتها ي البحر‪.‬‬ ‫وم ��ن جهته‪ ،‬ذكر اخبر ال�شيا�ش ��ي والقت�ش ��ادي‬ ‫ال ��دوي الدكت ��ور اأن ��ور ع�ش ��قي اأن اإي ��ران �ش ��تتخذ اأي‬ ‫خط ��وة كي تته ��رب م ��ن العقوب ��ات الدولية امفرو�ش ��ة‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬لأنه ��ا الآن اأ�ش ��بحت ي �ش ��ائقة مالي ��ة حرج ��ة‬ ‫والقيود القت�ش ��ادية اأ�ش ��بحت الآن كب ��رة عليها‪ ،‬ومن‬

‫جه ��ة اأخرى اإي ��ران لن تاأل ��و جه ��د ًا للوف ��اء بالتزاماتها‬ ‫للوقوف بجانب احكومة ال�شورية ودعمها �شد ال�شعب‬ ‫ال�ش ��وري‪ ،‬واإ�ش ��اعة مبادئه ��ا ي البل ��دان الأخ ��رى مثل‬ ‫الع ��راق وغرها‪ ،‬ما يك ّلفها الكث ��ر بطبيعة احال‪ ،‬وي‬ ‫ما يتع ّلق بن�ش ��ر النفط فاإيران �ش ��تتخذ التخفي وتغير‬ ‫اأ�ش ��ماء واأعام ال�ش ��فن التابعة لها لتحمل اأعاما جديدة‬ ‫مثل عل ��م فانزوي ��ا‪ ،‬وبذلك ح ��اول النجاة م ��ن القيود‬ ‫والعقب ��ات الدولية وبالتاي تدخل امياه الإقليميه لدول‬ ‫مثل ال�ش ��عودية وغرها‪ .‬ودعا ع�شقي اجهات الر�شمية‬ ‫لأن تكون يقظة للتع ّرف على تلك ال�شفن من خال تاريخ‬ ‫ال�ش ��فينة‪ ،‬وهوية الب�ش ��ائع وغرها‪ .‬واأ ّكد اأن ام�شوؤول‬ ‫عن الك�ش ��ف على تلك التج ��اوزات الإيراني ��ة هي الدول‬ ‫التي فر�شت العقوبات على اإيران‪.‬‬

‫عبدالعزيز نائب وزير اخارجية‪.‬‬ ‫كما ح�ش ��ره م ��ن اجانب الكو�ش ��وي‬ ‫معاي نائب رئي�س جل� ��س الوزراء بهجت‬ ‫با�ش ��وي والقائم باأعمال �ش ��فارة جمهورية‬ ‫كو�شوفا بامملكة الدكتور رجب بويا ومدير‬ ‫اموظف ��ن برئا�ش ��ة جل� ��س ال ��وزراء بكن‬ ‫ت�ش ��ولكو وم�شت�ش ��ار دول ��ة رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء اإ�شماعيل �شول‪.‬‬

‫‬

‫‬

‫خادماحرمنلدىا�شتقبالهرئي�سجل�سالوزراءها�شمتات�ش ي‬

‫(وا�س)‬


      ���                    

                                         

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺘﺒﺮﻉ‬ ‫ﺑﺎﻷﻋﻀﺎﺀ ﻳﻮﺻﻲ ﺑﻠﺠﻨﺔ‬ «‫ﻟـ»ﺍﻟﺸﻔﺎﻋﺔ ﺍﻟﺤﺴﻨﺔ‬ ‫ﻭﺩﻟﻴﻞ ﻣﻄﺒﻮﻉ ﻟﻠﺘﺒﺮﻉ‬

             300               

   300                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﺗﺨﺮﻳﺞ ﺍﻟﺪﻓﻌﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ‬

4

‫ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﺸﻬﺪ ﺗﻄﻮﺭ ﹰﺍ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ ﻭﺩﻭﻟﻴ ﹰﺎ‬:‫ﺟﻠﻮﻱ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍ ﹼﺗﺼﻒ ﺑﺎﻟﻤﺼﺪﺍﻗﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﺡ‬: | ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟـ‬ 



                                         15                         



                                                  82                                               

                                                                                           15        

‫ﺗﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﺳﺘﻴﻌﺎﺏ ﻣﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺗﺒﺪﺃ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻣﻦ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ 



                                                        

                                                   IELTS                      

                          6500    %60                                                                                  

                              

                                                                                           ""

                                                                        

                                                                                                                           

‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺴﺘﺸﺎﺭﻱ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼﺔ ﺗﻔﺘﺢ ﻣﺠﺪﺩ ﹰﺍ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ ﺃﻃﺮﺍﻑ ﻣﺘﻬﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻜﻮﻙ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‬                         

                     

                               

‫ ﻣﺮﺷﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﱠ‬26 ‫ﺭﺧﺼﺖ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﱠ‬

‫ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻠﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺘﻨﻘﻞ‬:«‫»ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻭﺍﻵﺛﺎﺭ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻣﺪﻥ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻦ ﻳﺆﺛﺮﻋﻠﻰ ﱠ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴ ﹰﺎ‬                                    

                                                 

26               15                           

                       


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻓﺘﺎﺓ‬90‫ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﻭ‬230 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻭﻭﻇﻔﺖ‬15 ‫»ﺧﻴﺮﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﺻﺮﻓﺖ‬

‫ ﺃﻣﺴﻴﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬16 :«‫»ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻥ‬ ‫ﻫﺪﻓﻬﺎ ﺩﻋﻢ ﺃﻟﻒ ﻭﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ ﺃﺳﺮﺓ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﺓ‬

90    45   100  65           72  300  36 21 600                15 

                                         11   230   

5 ‫ﺃﺭﺟﻊ ﺗﺄﺧﺮ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺿﺨﺎﻣﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻭﺍﺧﺘﻼﻑ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ‬

‫ »ﻛﻮﺑﺮﻱ« ﺟﻤﺎﺭﻙ ﺟﺴﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻄﻴﺸﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻳﺘﺤﻤﻞ ﺃﻭﺯﺍﻥ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻔﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬..‫ﻓﻬﺪ ﺳﻠﻴﻢ‬                                            

                                 

                                           

                                      

                        

‫ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎﺡ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﻭﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻭﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻭﻻﺩﺓ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺨﻮﻳﻞ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ‬:| ‫ﺍﻟﻮﺍﺩﻋﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻗﻌﻬﺎ‬ 

                        

                                                                                



  

                   

              

                                                                     

‫ ﻣﺴﻠﻤ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ »ﺗﻌﺎﻭﻧﻲ« ﺍﻟﺮﺍﻛﺔ‬13                 3       6     12 18

           13             350     



‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻄﺮﻕ‬


                                  

         10 ���      11    1433       www   saudiaramcocom

‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎﺕ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ‬ 4 ‫ﻭﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻓﻲ‬ ‫ ﺷﻌﺒﺎﻥ‬11‫ﻭ‬

                        

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻳﹸ ﹶﻌ ﱢﺰﻱ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﻭﺃﺳﺮﺗﻪ‬

6

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‬64 ‫ ﻭﻳﺸﻐﻞ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬،‫ﺃﺣﺪﺙ ﺍﻟﻤﺠﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ »ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮﻝ« ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﻳﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺘﺤﺎﻳﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ‬

‫أﺑﻌﺎد‬

‫»ﺃﺑﻬﺎ« ﻭﺃﻗﻞ‬ !‫ﺍﺳﺘﻐﻼ ﹰﻻ‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬

                                                                       500                                                 













        64000              392                            8500                 7500                                                 



                                                                                        

     ���                                                                                       

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﺳﺎﺑﻴﻊ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻮﺍﻫﺐ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻴﺎﺕ ﺍﻹﺛﺮﺍﺋﻴﺔ‬                                

                                         

                      105                

                                     

:| ‫ﺍﻟﻤﺴﻌﻮﺩ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻟـ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺐ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍﺕ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻭﺟﻮﺩ ﺣﺎﻻﺕ ﻋﻨﻒ ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ‬ 

                   

                                 

:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬



nkhalif@alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫‪ %80‬من اأطفال يعانون نقصه ودراسات أثبتت عاقته بتفشي السرطانات‬

‫جمعية السكر‪ :‬السعوديون ا يستفيدون من الشمس بما يكفي لحصولهم على فيتامين «د»‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�صيبي‬ ‫ح� ��ذرت اج�م�ع�ي��ة ال���ص�ع��ودي��ة‬ ‫لل�صكر والغدد ال�صماء ي امنطقة‬ ‫ال�صرقية م��ن ج��اه��ل ال�صعودين‬ ‫م �� �ص��در ف �ي �ت��ام��ن «د» الأول ي‬ ‫الطبيعة ال�صعودية‪ ،‬م�صرة اإى اأن‬ ‫ال�صعودين ل ي�صتفيدون من اأ�صعة‬ ‫ال�صم�س التي ت��زوّد ج�صم الإن�صان‬ ‫ب � ‪ %90‬م��ن ه��ذا الفيتامن مجرد‬ ‫التعر�س لها ب�صكل مقبول‪.‬‬ ‫ون� � ّب� �ه ��ت اج �م �ع �ي��ة اج �ه��ات‬ ‫امعنية اإى نق�س هذا الفيتامن طبق ًا‬ ‫لدرا�صات عديدة ي امملكة �صملت‬ ‫��ص��ري�ح��ة وا� �ص �ع��ة م��ن ال�صعودين‬ ‫رجال ون�صاء و�صيوخ ًا واأطفا ًل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت اج�م�ع�ي��ة اإن درا� �ص��ة‬ ‫حلية بحثت ي م�صتوى فيتامن‬ ‫«د» ي اأك � ��ر م ��ن م ��ائ ��ة م��ري����س‬

‫م��ن الأط��ف��ال ام���ص��اب��ن بال�صكري‬ ‫وات�صح اأن حواي ‪ %80‬منهم كان‬ ‫لديهم نق�س ي فيتامن «د» مقارنة‬ ‫بقرنائهم من الأطفال الأ�صحاء‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت اج �م �ع �ي��ة اج �ه��ات‬ ‫ام �� �ص �وؤول��ة ي وزارة ال���ص�ن��اع��ة‬ ‫وال �ت �ج��ارة ب��دع��م منتجات اأخ ��رى‬ ‫ب�ف�ي�ت��ام��ن «د» اأ�� �ص ��وة م�ن�ت�ج��ات‬ ‫الألبان‪ ،‬كما اأو�صت وزارة الربية‬ ‫والتعليم وال�صركات واموؤ�ص�صات‬ ‫بن�صر الوعي ال�صحي لدى الطاب‬ ‫والآب� ��اء والأم��ه��ات وام��وظ�ف��ن ي‬ ‫القطاع احكومي واخا�س باأهمية‬ ‫هذا الفيتامن‪.‬‬ ‫وقال م�صوؤول اللجنة التثقيفية‬ ‫ي اجمعية الدكتور با�صم فوتا‪ ،‬اإن‬ ‫الدرا�صات دلت على نق�س فيتامن «د»‬ ‫بامملكة ت��راوح بن�صبة ‪%90-70‬‬ ‫وه��ي ن�صبة عالية ج��د ًا رغ��م توفر‬

‫ركن جمعية ال�سكر ي مهرجان �سايتك‬

‫اأ�صعة ال�صم�س ط��وال العام تقريب ًا‪،‬‬ ‫ي ال��وق��ت ال ��ذي ح ��ذرت درا� �ص��ات‬ ‫حديثة من اأن نق�س الفيتامن �صائع‬ ‫ل��دى ال�ن���ص��اء ام���ص��اب��ات ب�صرطان‬ ‫الثدي‪ ،‬وهذا بدوره يوؤدي اإى زيادة‬ ‫انت�صار ام��ر���س ي اج�صم‪ ،‬حيث‬ ‫أاك��دت ه��ذه الدرا�صات اأن ‪ %94‬من‬

‫الن�صاء ام�صابات ب�صرطان الثدي‬ ‫ولديهن نق�س فيتامن «د « معر�صات‬ ‫ل���ص��رع��ة ان �ت �� �ص��ار ام��ر���س م�ق��ارن��ة‬ ‫بالن�صاء ام�صابات بال�صرطان ولديهن‬ ‫معدل طبيعي من فيتامن «د»‪.‬‬ ‫واأو�صح فوتا اأن هذا الفيتامن‬ ‫احيوي مهم ل�صحة العظام واج�صم‬

‫«أرامكو» تستهدف طاب بقيق ببرنامج تثقيفي‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫اأطلقت اأرامكو ال�صعودية بالتعاون مع اإدارة الربية والتعليم ي حافظة‬ ‫بقيق برناج ًا تثقيفي ًا وتوعوي ًا وريا�صي ًا وترفيهي ًا يحمل ا�صم «اأميَز ‪»2012‬‬ ‫‪ 2012‬موجه لطاب وطالبات امرحلة الثانوية ي امحافظة‪ .‬ويعمل الرنامج‬ ‫خال الإجازة ال�صيفية‪ ،‬حت �صعار «من اأجل جتمع �صحي واآمن»‪.‬‬ ‫واأقي ��م الرنامج ي مدر�ص ��ة ا�� ��ن ه�ص ��ام البتدائية التي بنته ��ا اأرامكو‬ ‫ال�ص ��عودية ي بقيق وي�صتمر خم�صة اأ�صابيع ي فرة م�صائية يومية وي�صمل‬ ‫عدة فعاليات ون�ص ��اطات متع ��ة للطاب التي جمع ب ��ن التثقيف والتوعية‬ ‫والرفيه الهادف وال�صتفادة من اأوقات فراغ الطاب ي اأ�صياء مفيدة وهادفة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫كاريكاتير محلي ‪ 12-6-12‬عبده ال عمران‬ ‫عبده ال عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪12-6-12‬عبده ال عمران‬

‫ب�صكل عام حيث يعمل على التقليل‬ ‫من خطر الإ�صابة به�صا�صة العظام‬ ‫وي�صاعد ي تقوية الع�صات وله‬ ‫وظ��ائ��ف حيوية ك�ث��رة‪ ،‬كما اأن له‬ ‫دور مهم ي تقليل خاطر الإ�صابة‬ ‫ب�اأم��را���س ال�صكري وبع�س اأن��واع‬ ‫ال�صرطان وح�صن مناعة اج�صم‪.‬‬ ‫ي الوقت ذات��ه لفت فوتا اإى‬ ‫اأن نق�س فيتامن «د» ين ُتج عن قلة‬ ‫تعر�س اج�صم لأ�صعة ال�صم�س كما‬ ‫اأن لل�صلوكيات الغذائية اخاطئة‬ ‫من تناول الأطعمة امقلية والد�صمة‬ ‫وال �ف �ق��رة م�ح�ت��وى ف�ي�ت��ام��ن «د»‬ ‫دور ًا ي ذل ��ك‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن اأن‬ ‫منتجات الألبان وغرها من امواد‬ ‫الغذائية امدعمة بهذا الفيتامن امهم‬ ‫متوفرة ي الأ�صواق باأ�صعار معقولة‬ ‫وبتناول اجميع‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ال�ت�ع��ر���س لل�صم�س‬

‫يومي ًا يغطي ‪ %90‬من حاجة اج�صم‬ ‫م��ن فيتامن (د)‪ ،‬واأو� �ص��ى باأهمية‬ ‫التعر�س لل�صم�س معدل ‪30-15‬‬ ‫دقيقة يوميا ومكن بتجنب �صاعات‬ ‫الظهرة ي الأي��ام اح��ارة‪ ،‬منوه ًا‬ ‫اأن ت�ع��ر���س اج�ل��د لأ��ص�ع��ة اج�صم‬ ‫يعمل على تكوين هذا الفيتامن ي‬ ‫اج�صم‪ ،‬ول مكن للج�صم ال�صتفادة‬ ‫من اأ�صعة ال�صم�س عن طريق الزجاج‬ ‫اأو و�صع م�صاحيق وكرمات م�صادة‬ ‫لأ�صعة ال�صم�س‪.‬‬ ‫و��ص��دد ي اخ�ت��ام على اأهمية‬ ‫ت�ن��اول الأطعمة التي حتوي على‬ ‫الفيتامن مثل الأ��ص�م��اك والأل �ب��ان‬ ‫القليلة اأو اخالية الد�صم امدعمة‬ ‫بفيتامن والبي�س وحبوب الإفطار‬ ‫امدعمة بفيتامن «د»‪ ،‬م�صر ًا اإى‬ ‫اإمكانية تناول اأقرا�س فيتامن «د»‬ ‫بعد ال�صت�صارة الطبية‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫أقدام الجميات‬ ‫علي مكي‬

‫قلت لها‪ :‬مثلما ك�ن� ِ�ت‪ ،‬وا‬ ‫�ساألتني‪ :‬ه��ل ا ت��زال ت��ود ال��ذه��اب بعيد ًا؟ ُ‬ ‫تزالين‪ ،‬بالن�سبة لي‪ ،‬اأجمل واأحلى ما في العمر‪ ،‬اأي�س ًا اأنا ما ا ُ‬ ‫أزال اأهج�س‬ ‫بالبعيد البعيد‪ ،‬اأن القرب حجاب كما يقول «النفري»‪ ،‬لكني ا اأدري ا ّأي‬ ‫بعيد هذا ال��ذي اأمنيه بي وبقلب كلما م�سه طائف من الجمال (داخ) وماج‬ ‫وغ��اب في ليل (�سبيا) وانت�ساءات الحنين اإل��ى (ااأن�ي��ن)‪ .‬لي�س هناك بعيد‬ ‫محدد‪ ،‬ا زمان اأو مكان‪ ،‬بل اإني اأريد التحرر واانعتاق من قف�س المكان‬ ‫و�سجن الزمان‪ ،‬اأريد الخروج من الف�ساءين مع ًا اإلى اأي �سيء‪ ،‬اأو على ااأدق‬ ‫وااأ�سح وااآكد اإلى اأي «ا �سيء»‪ ،‬اإلى الا�سيء ذاته‪ ،‬فهو كل �سيء وفيه كل‬ ‫لدي وقت لمزيد من الحب والع�سق والجنون‪،‬‬ ‫�سيء‪ ،‬وا اأزال دون ااأربعين‪ّ ،‬‬ ‫ولدي في داخلي ما يمكنني من ااإم�ساك باأول خيوط الفجر قبل اأن ير�سمها‬ ‫ّ‬ ‫الفجر‪ ،‬اإذ اأع��رفُ جيد ًا كيف اأ�سطاد موجة من نور واأوق��ع بها في �سباك‬ ‫روحي اأ�سئ بالكلمات ليلي‪ ،‬اأ�سئ الطريق اإلى البعيد الذي اأري��د‪ ...‬اأريد‬ ‫اأن اأ�ستيقظ قبل اأن ت�ستيقظ ال�سم�س واأتلو بيان ال�سمت على التلفزيون‬ ‫والمذياع والهاتف النقال ثم اأمر عابر ًا ببائع ال�سحف والمجات كاأنني ا‬ ‫اأراه‪ .‬اأري��د اأن اأم�سي عاري ًا حافي ًا على هذه ااأر���س اأ�سمع ما تقوله هذه‬ ‫ااأر�س عن عالم ي�سيق بعالمه ويقتل نف�سه طواعية‪ ،‬وكيف ت�سحك ااأر�س‬ ‫�ساخرة من الذين يوؤذونها وي�سعون اإلى خرابها ويتحالفون على دمارها‪،‬‬ ‫كاأنهم ا يعلمون اأنها اأمهم التي فوق �سدرها (الرهيف) ينامون ومن ينابيعها‬ ‫ينهلون ومن خيرات حقولها ياأكلون‪ .‬هاآنذا اأ�سغي للع�سافير تغني وللنباتات‬ ‫وااأزهار وااأحجار والينابيع وااأ�سجار تطمئن على بع�سها وتف�سي ال�سام‬ ‫فيما بينها وتجدد العهد والميثاق على خدمة ااإن�سان كما اأمرها و�سخرها‬ ‫لذلك خالقها وخالق ااإن�سان خالق الكون كله الله رب العالمين‪� .‬ساأقول لهذه‬ ‫المخلوقات �سام ًا على �سامكم اأيها الطيبون‪� .‬سام ًا على ت�سبيحاتكم‬ ‫ي�سدح بها الطير‪ ،‬ت�سع من لمعان الحجر وبريق التراب‪ ،‬ويروي حكايتها‬ ‫اا�سطفاقُ الرقيق حيث يحك الغ�سن غ�سنه والورقة ورقتها كاأنما يرق�سان‬ ‫(الفال�س)‪� .‬سام ًا على هواء ال�سباح وورد ال�سباح ونور ال�سباح يتقاطر‬ ‫من نعا�س العيون الجميلة‪ ..‬و�سام ًا على الرفّة الخاطفة ير�سلها ُ‬ ‫رم�س بنت‬ ‫ااأربعة ع�سر ربيع ًا حين يلقي عليها خفيف الن�سيم التحية لت�سحو الغزالة‬ ‫وتك�سف عن قرنها وردي� ًا كاأحام (م�سعل)‪ ،‬ف�سام ًا على ال�سم�س والبنت‬ ‫والرم�س ورفّته التي تعيد �سوغ الزمن وتمنح اليوم �سر الحياة!‪� ..‬سام ًا‬ ‫على (الميم) حرف الجمال والغرام وال�سام ومبتداأ الخلق في كل يوم جديد‬ ‫ومنتهاهم اإلى النور والمحبة الامعة الكريمة!�ساأوا�سل �سيري اإلى البعيد‪ ،‬ا‬ ‫�سيء معي �سوى حزني وااأنين‪ ،‬اأنثره ااآن كي يتخفف الحمل عني‪ ،‬وااأهم‬ ‫من كل ذلك كيما تدو�سه اأقدام الجميات بدل اأن تنتعله اأحذية ال�سادة!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬

‫مقر الرنامج ي مدر�سة ابن ه�سام ي بقيق‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


   1432      1433                            

                    

«‫»ﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ ‫ﻳﺮﺍﻗﺐ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻨﺰﻫﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﻮﺍﻃﺊ‬ ‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﻣﻔﻘﻮﺩ ﺃﺭﺑﻌﻴﻨﻲ ﺑـ»ﺷﻌﻴﺐ ﺍﻟﺤﻴﺴﻴﺔ« ﻓﻲ ﺿﺮﻣﺎ‬                                



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻛﻮﺍﺩﺭ ﻏﻴﺮ ﹼ‬ ‫ﻣﺮﺧﺼﺔ ﺗﻐﻠﻖ ﺗﺴﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻼﺕ ﻟﻠﻨﻈﺎﺭﺍﺕ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 



                   

‫ﻣﺼﺮﻉ ﺷﺨﺺ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺗﺼﺎﺩﻡ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺘﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﺗﺼﺎﺩﻡ‬ ‫ﺛﻼﺙ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬



                   

                                                 ���                         



‫ﺷﺎﺣﻦ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﺷﺘﻌﺎﻝ ﺇﺣﺪﻯ ﻣﻌﺪﺍﺕ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻘﺎﻭﻻﺕ ﻃﺮﻕ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬                           

–                                



‫ ﺟﻮﺍ ﹰﻻ ﻭﺑﻄﺎﻗﺎﺕ‬18 ‫ﺿﺒﻂ ﺣﺪﺙ ﺳﺮﻕ‬ ‫ﺷﺤﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﻞ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬

‫ ﻣﺮﺗﻴﻦ‬..‫ﻣﻀﺎﺩ‬ !‫ﺑﺎﻟﻴﻮﻡ‬



‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

                                    1995                       ‫ ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬



‫ﻋﻤﻮﺩ ﺇﻧﺎﺭﺓ ﻳﻬﺪﺩ ﻋﺎﺑﺮﻱ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺍﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬

‫ﺧﺎﺩﻣﺔ ﺗﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺈﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﻫﺮﺑ ﹰﺎ ﻣﻦ ﻛﻔﻴﻠﻬﺎ‬                        

‫ﺟﻤﺎن‬



‫ﺣﺮﻳﻖ ﺃﺣﺮﺍﺵ ﻳﻠﺘﻬﻢ ﺃﺣﺪ ﺧﻄﻮﻁ‬ ‫ﺍﻟﻀﻐﻂ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬                       

            40          

8

                                                       





zainab@alsharq.net.sa

‫ﺿﺒﻂ ﻣﻘﻴﻤﻴﻦ ﻋﺮﺑﻴﻴﻦ ﺍﺳﺘﻘﺪﻣﺎ ﻃﻼﺳﻢ ﺳﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻟﺴﺤﺮ ﻛﻔﻴﻠﻴﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬

 –



                                                            

                                                      



                     

‫ﺛﻼﺙ ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺟﻮﻳﺔ ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺔ ﻣﻔﻘﻮﺩ ﺳﺘﻴﻨﻲ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬ 





  17     

           18             174                 



       

                   



               

           

                           120                 


‫مهرجان صيف الشرقية في الواجهة البحرية بالدمام‬ ‫مهرجان صيف الشرقية في الواجهة البحرية بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد الحشام‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫مشراق‬

‫ّ‬ ‫بمنتجاتهن إلى جانب اأسر المنتجة‬ ‫نزيات السجون يشاركن‬

‫أمانة الشرقية تخصص عرض «حا ترك» للعائات وتدعم التراث بخيمتين‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬

‫فائق منيف‬

‫تسول الحقوق‬ ‫ّ‬ ‫اأث � �ن� ��اء ال ��درا�� �س ��ة ف��ي‬ ‫بدوام جزئي‬ ‫الجامعة عملت ٍ‬ ‫في دائ��رةٍ حكومية‪ ،‬في تلك‬ ‫الفترة طلب اأح��د الموظفين‬ ‫ وك ��ان ا يح�سن ال �ق��راءة‬‫والكتابة ‪ -‬اأن اأكتب له طلب‬ ‫اإجازته العادية التي هي من‬ ‫ح�ق��وق��ه الوظيفية ا��س�ت�ن��اد ًا‬ ‫اإل ��ى ن �ظ��ام مجل�س ال�خ��دم��ة‬ ‫ال�م��دن�ي��ة‪ ،‬ك�ت�ب��ت ف��ي الطلب‬ ‫الموجه لمدير ااإدارة‪« :‬اآمل‬ ‫ّ‬ ‫الموافقة على منحي اإجازتي‬ ‫ال �� �س �ن��وي��ة ب �غ��ر���س ال��راح��ة‬ ‫�ساعات‬ ‫واا�ستجمام»‪ ،‬بعد‬ ‫ٍ‬ ‫بخطاب اآخ��ر‪� ،‬ساحكاً‬ ‫ع��اد‬ ‫ٍ‬ ‫على م��ا فعلت بعد اأن ق��راأه‬ ‫ال��زم��اء ل ��ه‪ ،‬ك ��ان ال�خ�ط��اب‬ ‫الجديد يت�سمن فيما معناه‪:‬‬ ‫«اأط� �ل ��ب م ��ن ال �ل��ه ث ��م منكم‬ ‫التك ّرم بقبول طلب اإجازتي‬ ‫مراعا ًة لظروفي العائلية»‪.‬‬ ‫ف��ي ال�سحف الورقية‬ ‫وااإلكترونية تتناثر يوميا‬ ‫اأخ �ب ��ار ت�ح�م��ل ن�ف����س ثقافة‬ ‫«ت�س ّول ال�ح�ق��وق»‪ :‬مر�سى‬ ‫ي �ن��ا� �س��دون م ��ن ي�ع��ال�ج�ه��م‪،‬‬ ‫ع ��اط� �ل ��ون ي� �ن ��ا�� �س ��دون م��ن‬ ‫ي� � ّ‬ ‫�وظ� � �ف� � �ه � ��م‪ ،‬م� �ظ� �ل ��وم ��ون‬ ‫ينا�سدون من ين�سفهم‪ ..‬اإلى‬ ‫غير ذلك من المنا�سدات؛ في‬ ‫الوقت ال��ذي ما اأوج��دت فيه‬ ‫موؤ�س�سات الدولة ووزاراتها‬ ‫وهيئاتها اإا ل�سمان تلبية‬ ‫ه � ��ذه ااح� �ت� �ي ��اج ��ات دون‬ ‫تو�سل‪ .‬في النظام ااأ�سا�سي‬ ‫ّ‬ ‫للحكم حر�ست الدولة على‬ ‫تبيان هذه الحقوق واأنها من‬ ‫واجباتها ااأ�سا�سية؛ كما في‬ ‫ن�سو�س منها على �سبيل‬ ‫ٍ‬ ‫ال�م�ث��ال ا ال�ح���س��ر‪( :‬ي�ق��وم‬ ‫الحكم ف��ي المملكة العربية‬ ‫ال�سعودية على اأ�سا�س العدل‬ ‫وال�سورى والم�ساواة وفق‬ ‫ال�سريعة ااإ�سامية‪ ..‬تعنى‬ ‫ال ��دول ��ة ب��ال���س�ح��ة ال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫وتوفّر الرعاية ال�سحية لكل‬ ‫مواطن‪ ..‬توفّر الدولة ااأمن‬ ‫لجميع مواطنيها والمقيمين‬ ‫تي�سر الدولة‬ ‫على اإقليمها‪ّ ..‬‬ ‫�ادر‬ ‫م �ج��اات ال�ع�م��ل ل�ك��ل ق � ٍ‬ ‫عليه‪ ..‬تحمي الدولة حقوق‬ ‫ااإن� ��� �س ��ان وف� ��ق ال���س��ري�ع��ة‬ ‫ااإ�سامية)‪.‬‬ ‫ا ّإن الف�سل ف��ي تحقيق‬ ‫اأي م ��ادة م��ن م ��واد النظام‬ ‫ااأ� �س��ا� �س��ي ل�ل�ح�ك��م يتطلب‬ ‫م �� �س��اءل��ة ال �ج �ه��ة وال � ��وزارة‬ ‫ال� �م� ��� �س� �وؤول ��ة ع� ��ن � �س �م��ان��ه‬ ‫ر�سميا واإع��ام�ي��ا و�سعبيا‪.‬‬ ‫ث �ق��اف��ة ال �م �ط��ال �ب��ة ب��ال�ح�ق��وق‬ ‫وم �� �س��اءل��ة ال �م �خ �ف �ق �ي��ن ف��ي‬ ‫تحقيقها ت�ساهم في تطوير‬ ‫ال��وط��ن ب�ي�ن�م��ا ت�ع�ي��ق ث�ق��اف��ة‬ ‫ت�س ّول الحقوق تنميته‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬بسام الفليح‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫ا�صتجابت اأمانة امنطقة ال�صرقية لطلبات‬ ‫زوار مهرجان «�صيف ال�صرقية ‪ »33‬وخ�ص�صت‬ ‫فق ��رة الطفلة حا الرك لليوم الثاي للن�ص ��اء‬ ‫وااأطفال فقط ي خيمة الفعاليات الرئ�ص ��ية‪.‬‬ ‫و�ص ��هدت فعاليات امهرجان و�ص ��ط تفاعل ي‬ ‫اأو�صاط الزوار ي ااأركان التي اأعطت فر�صة‬ ‫لزوار امنطق ��ة اطاع على احرف ال�ص ��عبية‬ ‫وت ��راث امنطق ��ة ال ��ذي قدمت ��ه خيم ��ة «جود»‬ ‫وخيمة «يرين» اللتان حكيان تاريخ امنطقة‬ ‫قبل ظهور النفط‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اءت ااألع ��اب النارية م�ص ��اء اأم�س‬ ‫ااأول �ص ��ماء امهرجان للم ��رة الثانية‬ ‫من ��ذ انطاق ��ة امهرج ��ان وا�ص ��تمر‬ ‫ا�صتعرا�س ااألعاب نحو ع�صر دقائق‬ ‫و�ص ��ط تفاعل اجمه ��ور مع كل قذيفة‬ ‫ت�ص ��يء موقع امهرجان‪ .‬كما انطلقت‬ ‫فعاليات ال�صرك ااأوكراي الذي قدم عرو�صاً‬ ‫بهلواني ��ة‪ ،‬وم ��ن امق ��رر اأن ت�ص ��تمر عرو�ص ��ه‬ ‫ط ��وال ف ��رة امهرج ��ان ي خيم ��ة خ�ص�ص ��ت‬ ‫بالكامل لل�صرك‪.‬‬ ‫وكان ��ت ااأج ��واء الب ��اردة الت ��ي وفرتها‬ ‫ااأمان ��ة من خال اخيام على م�ص ��احة تقارب‬ ‫ثمانية اآاف مر مربع م�صاعدة ‪ 150‬متطوع ًا‬ ‫ومتطوع ��ة ومائ ��ة ك�ص ��اف لتغطي ��ة خم�ص ��ن‬ ‫فعالي ��ة يومي ًا‪ ،‬لها ااأثر ااإيجابي ي ت�ص ��هيل‬ ‫�صر امهرجان‪.‬‬ ‫وقال القائد الك�ص ��في عبدالله ال�صهراي‪،‬‬

‫اإن مائ ��ة ك�ص ��اف م ��ن ااإدارة العام ��ة للربي ��ة‬ ‫والتعليم ورعاية ال�ص ��باب �صاركوا ي تنظيم‬ ‫الفعالي ��ات و�ص ��هلوا ح ��ركات العائ ��ات ي‬ ‫امهرجان وكان لهذا العمل حل تقدير اجميع‪،‬‬ ‫اى جانب ان الك�صافة يقدمون دورات تدريبية‬ ‫ي العاق ��ات ااإن�ص ��انية وتطوي ��ر ال ��ذات‬ ‫والتدريب امهني للزوار‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت ام�ص ��رفات عل ��ى امتطوع ��ات‬ ‫مروة اخالدي و�صي القري�صي‪ ،‬باأن العمل ي‬ ‫امهرجان اأ�صعدهن خا�ص ��ة واأنه جاء من�صوبا‬ ‫جمعية العمل التطوعية اإى جانب احت�ص ��اب‬ ‫�ص ��اعات العمل لهم كر�صيد ي اح�صول على‬ ‫�ص ��اعات عمل تطوعية‪ ،‬موؤكدين اأن اح�ص ��ور‬ ‫كان متعاونا وم حدث ت�صادمات طيلة‬ ‫ااأيام اما�صية‪.‬‬ ‫واأك ��دت ام�ص ��رفات عل ��ى اأن ع ��دد‬ ‫امتطوعات و�صل اإى اأربعن متطوعة‬ ‫يح�صرن من ال�صاعة الرابعة ع�صر اإى‬ ‫احادية ع�صر ليا‪ ،‬مبينه باأن هناك متطوعات‬ ‫ح�ص ��رن م ��ن مدين ��ة الريا� ��س لالتح ��اق‬ ‫بامهرجان‪ ،‬ورحبت ام�ص ��رفتان بالراغبات ي‬ ‫العمل ي اللجنة التنظيمية واأن امجال ايزال‬ ‫مفتوحا‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك وف ��رت اأمانة امنطقة ال�ص ��رقية‬ ‫فر�ص ��ة لاأ�ص ��ر امنتجة ي عدد من اجمعيات‬ ‫للح�ص ��ول على دخول مادية من خال ااإنتاج‬ ‫التي قامت به تلك ااأ�ص ��ر وقدم خال امهرجان‬ ‫وكان رافدا جذب عديد من ال�صياح‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ��ذي توافد اأك ��ر من ‪ 3000‬زائ ��ر على خيمة‬

‫ااأ�سر امنتجة وجدت فر�س ًا لزيادة دخلها امادي‬

‫اجماهر احت�سدت للح�سور‬ ‫واحة «جود» لاأ�ص ��ر امنتجة التي �ص ��مت ‪27‬‬ ‫اأ�صرة منتجة حيث �صاركت �صت جهات خرية‬ ‫وهي (جمعية بناء لاأيتام ي اخر وجمعية‬ ‫�ص ��يهات للخدمات ااجتماعية ومركز التنمية‬ ‫ااأهلية بالقطيف ومركز جنى لاأ�ص ��ر امنتجة‬ ‫واإدارة ال�ص ��جون بامنطقة ال�صرقية بااإ�صافة‬ ‫اإى جمعية جود للخدمات ااجتماعية)‪.‬‬ ‫واأو�ص ��حت رئي�ص ��ة اللجنة ااجتماعية‬ ‫بجمعية جود منرة العفال ��ق‪ ،‬اأن ااإقبال على‬

‫حا ترك جذبت العائات‬

‫امنتج ��ات فاق التوق ��ع حي ��ث زار ااأركان ي‬ ‫الثاثة ااأيام ااأوى من انطاق امهرجان اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 3000‬زائر تع ��رف على منتجات ااأ�ص ��ر‬ ‫الت ��ي ح ��وت عل ��ى منتج ��ات اأغذي ��ة وماب�س‬ ‫وماب�س �ص ��عبية وم�ص ��غوات منوعة و�صال‬ ‫اخو� ��س وهداي ��ا واإك�ص�ص ��وارات وج ��ول‬ ‫ال ��زوار بكل حري ��ة ب ��ن ااأركان واطلعوا عن‬ ‫كثب على منتجات ااأ�صر‪.‬‬ ‫وقالت ام�صرفة على ركن اإدارة ال�صجون‬

‫بامنطقة ال�صرقية عدوية مطر‪ ،‬اإن ركن اإدارة‬ ‫ال�صجون �ص ��م اأعمال خم�ص ��ن نزيلة‪ ،‬حيث‬ ‫م تخ ��ف مفجاأتها م ��ن ااإقب ��ال امتزايد على‬ ‫ام�صغوات التي يعود ريعها للنزيات الاتي‬ ‫ي حاج ��ة ما�ص ��ة للدع ��م‪ ،‬موؤك ��دة ي ذات‬ ‫ال�ص ��ياق اأن توفر هذه ااأعمال داخل �صجن‬ ‫الن�ص ��اء قل ��ل م ��ن ام�ص ��كات ب ��ن النزيات‪،‬‬ ‫مطالبة بتفاعل رجال ااأعمال بتوفر م�صانع‬ ‫للنزي ��ات حت ��ى يقم ��ن بتطوي ��ر قدرتهم ��ن‬

‫(ال�سرق)‬

‫ي التطري ��ز وام�ص ��غوات الن�ص ��ائية الت ��ي‬ ‫�صت�ص ��اعدهن عند خروجهن من ال�صجن بعد‬ ‫انتهاء حكوميتهم‪.‬‬ ‫وي ذات ال�ص ��ياق �ص ��هدت اخيم ��ة‬ ‫الرئي�ص ��ية للمهرج ��ان ع ��ددا م ��ن ام�ص ��ابقات‬ ‫اخا�ص ��ة بااأطفال والكبار اإ�ص ��افة اإى تقدم‬ ‫بع� ��س العرو� ��س الفكاهي ��ة والكاريكت ��ارات‬ ‫وا�ص ��تعرا�س لبع� ��س امواه ��ب الت ��ي قدمه ��ا‬ ‫ااأطفال على م�صرح واحة ال�صرقية‪.‬‬

‫| رصدت الساعات اأخيرة انهماك العاملين في التجهيزات النهائية‬

‫أرامكو تج ّند ‪ 350‬متطوع ًا لتنفيذ برنامجها الصيفي على مساحة خمسين ألف متر مربع‬ ‫الظهران ‪ -‬ما الق�صيبي‬ ‫ُتطلق اأرامكو ال�ص ��عودية م�ص ��اء‬ ‫�يفي ي مدينة‬ ‫الي ��وم‪ ،‬برناجها ال�ص � ّ‬ ‫الظه ��ران‪ ،‬على م�ص ��احة خم�ص ��ن األف‬ ‫مر مربع‪ ،‬مق�صّ مة اإى ثمانية �صرادقات‬ ‫كب ��رة حت�ص ��ن فعالي ��ات الرنام ��ج‬ ‫امنوّع‪.‬‬ ‫«ال�صرق» ر�صدت اموقع وجولت‬ ‫ب ��ن كوالي�ص ��ه‪ ،‬وب ��دت ي كل موق ��ع‬ ‫ق�ص ��ة بداأت م ��ع و�ص ��ع اأول دعامة من‬ ‫دعامات اخيمة التي ت�صمها‪ .‬ويجري‬ ‫العمل على قدم و�ص ��اق حتى كتابة هذا‬ ‫التقرير‪ ،‬وبدت امنطقة وكاأنها ور�ص ��ة‬ ‫عم ��ل �ص ��خمة ت�ص ��ر ب�ص ��رعة وبدق ��ة‬ ‫متناهية‪.‬‬ ‫ال � � �ع� � ��ام � � �ل� � ��ون ي خ��ت��ل��ف‬ ‫تخ�ص�صاتهم هنا وه �ن��اك ي�صرفون‬ ‫على اأدق التفا�صيل‪ ،‬وامنطقة هادئة اإا‬ ‫من اأ�صوات امعدات اخا�صة بالعمل‬ ‫والركيب‪ ،‬وكاأن هذا العمل ال�صخم لن‬ ‫ينتهي‪ ،‬اإا اأن ام�صوؤولن يوؤكدون اأن‬ ‫ااأمور جري على اأح�صن ما يرام وي‬ ‫انتظار �صاعة ال�صفر‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» ي جولته ��ا ر�ص ��دت‬ ‫احما� ��س والتعاون والتع ��ب اممزوج‬ ‫بابت�ص ��امات الرحي ��ب والر�ص ��ا عم ��ا‬ ‫و�ص ��لت اإليه التجهي ��زات بعد اأن بقيت‬ ‫�صاعات على اافتتاح‪.‬‬ ‫وقال ام�ص ��رف على الرنامج ي‬ ‫اأرامكو عبدالله �ص ��عد الغام ��دي «بداأت‬ ‫اا�ص ��تعدادات منذ بداية العام اما�صي‬

‫ااأعمال جارية حتى ال�ساعات ااأخرة‬

‫اموؤثرات ال�سوئية على واحة ااأجيال‬

‫غرفة امونتاج‬

‫نقا�س حول اخطة والتجهيزات‬

‫بع ��د عم ��ل حلي ��ل لرنام ��ج �ص ��يف‬ ‫‪ ،2011‬للخ ��روج باأف ��كار ح ��ول كيفية‬ ‫تطوي ��ر برنامج هذا الع ��ام‪ ،‬كما اأخذنا‬ ‫اآراء ال ��زوار والقائم ��ن عل ��ى برنامج‬ ‫العام اما�ص ��ي بعن ااعتبار قبل البدء‬ ‫ي عم ��ل الرنامج‪ ،‬وق�ص ��ينا وقت ًا ي‬ ‫التفك ��ر ي برام ��ج متج ��ددة ختلفة‬ ‫عن الع ��ام اما�ص ��ي وي نف� ��س الوقت‬ ‫تلب ��ي احتياجات ال ��زوار وتتفادى اأية‬ ‫اإ�ص ��كاات واجهناها ي العام اما�ص ��ي‬ ‫ثم قمنا بعمل التعاق ��دات الازمة لهذه‬

‫الرامج»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الغام ��دي اإى جدي ��د‬ ‫القري ��ة الراثية لهذا الع ��ام التي تركز‬ ‫عل ��ى اح ��رف ي امملكة وه ��ي ثماي‬ ‫حرف‪ ،‬كم ��ا �ص ��تتاح الفر�ص ��ة لتدريب‬ ‫بع� ��س ال ��زوار واأبنائه ��م عل ��ى ه ��ذه‬ ‫اح ��رف‪ ،‬كم ��ا حدث ع ��ن جدي ��د قاعة‬ ‫العرو� ��س ااإبداعية لاأطف ��ال والكبار‬ ‫واأبرز ما تعر�ص ��ه م�ص ��رحية تلفزيون‬ ‫اأرامك ��و بطريقة مبتك ��رة‪ ،‬والعرو�س‬ ‫الفلكلورية من بع�س الدول حت مظلة‬

‫ا�سراحة حارب‬

‫تبادل الثقافات‪.‬‬ ‫وع ��رج الغامدي على جديد واحة‬ ‫ااأجيال وهو ان�ص ��مام نظام «�ص ��اهر»‬ ‫للحديقة امرورية‪ ،‬واإدخال فكرة اإعطاء‬ ‫الطف ��ل ام�ص ��ارك رخ�ص ��ة قي ��ادة عليها‬ ‫�صورته‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الغام ��دي اأن �ص ��احة‬ ‫امطاعم تت�صع ل� ‪ 21‬مطعما م اختيارها‬ ‫بعناية فائقة من حيث النظافة والتقيد‬ ‫بالقواع ��د ال�ص ��حية‪ ،‬وام ��كان مكي ��ف‬ ‫بالكامل‪ ،‬كما م جهيز منطقة خارجية‬

‫أنشطة وفعاليات متواصلة في مهرجان اأحساء‬

‫مراجعات لرتيبات ام�سرح (ت�سوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫جلو� ��س العائ ��ات وو�ص ��ع �صا�ص ��ات‬ ‫عر�س خارجي ��ة كبرة تنقل الفعاليات‬ ‫م ��ن داخل القاع ��ات عر ب ��ث حي لكي‬ ‫يتمك ��ن ال ��زوار م ��ن معرف ��ة فعالي ��ات‬ ‫كل قاع ��ة اأثن ��اء جلو�ص ��هم للراح ��ة‪ ،‬ما‬ ‫ع ��دا خيم ��ة «اأتاأل ��ق» يت ��م ب ��ث الق�ص ��م‬ ‫اخا� ��س بال�ص ��باب‪ .‬واأ�ص ��ار الغامدي‬ ‫اإى اأنه قد م ت�ص ��جيل اأكر من ‪1700‬‬ ‫متط ��وع ومتطوع ��ة خ ��ال اأق ��ل م ��ن‬ ‫ثاث ��ة اأيام‪ ،‬كما م عم ��ل قاعدة بيانات‬ ‫للمتطوع ��ن بالتع ��اون م ��ع جمعي ��ة‬

‫العمل التطوعي ك�ص ��راكة ب ��ن اأرامكو‬ ‫ال�ص ��عودية واجمعي ��ة‪ ،‬ومت جدولة‬ ‫ح�ص ��ب اهتماماته ��م وتخ�ص�ص ��اتهم‪،‬‬ ‫وم اختي ��ار ‪ 350‬متطوع ��ا ومتطوعة‬ ‫اأخ�ص ��عوا لع�ص ��رين �ص ��اعة تدريبي ��ة‬ ‫ي ج ��اات كيفي ��ة اإدارة اح�ص ��ود‬ ‫وااعتم ��اد على النف� ��س واإدارة الوقت‬ ‫وكث ��ر م ��ن امه ��ارات التي ت�ص ��اعدهم‬ ‫عل ��ى تنظيم ه ��ذه الرامج اإ�ص ��افة اإى‬ ‫ااإ�صعافات ااأولية‪.‬‬ ‫واأكد الغامدي على اأهمية م�صاركة‬

‫و�ص ��ائل ااإع ��ام ك�ص ��ريك اإعام ��ي ي‬ ‫ااإع ��ان ع ��ن ه ��ذه الرام ��ج ونقله ��ا‬ ‫للمجتم ��ع‪ ،‬كذل ��ك لت�ص ��تفيد ختل ��ف‬ ‫اجهات وحذو حذو اأرامكو ي امدن‬ ‫ااأخرى‪ ،‬واأ�ص ��ار اإى اأن �صعار اأرامكو‬ ‫«نت�ص ��ارك لن�ص ��ارك» يرم ��ي اإى اأن‬ ‫اأرامك ��و ترحب بالدخول ي �ص ��راكات‬ ‫ختلف ��ة مع ع ��دة جه ��ات‪ ،‬اإمانها باأن‬ ‫هذه ال�صراكات ت�صاهم ي التو�صع ي‬ ‫تقدم هذه اخدمات ااجتماعية اأكر‬ ‫�صريحة من امجتمع‪.‬‬

‫معاق يتصدر مسيرة للسيارات المعدلة في الجبيل الصناعية‬

‫ااأح�صاء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫�ص ��هد مهرجان ااأح�صاء للت�صوق والرفيه‬ ‫ي دورته ااأوى‪ ،‬عدد ًا من ااأن�صطة والفعاليات‬ ‫ي مق ��ر اأ�ص ��واق القرية ال�ص ��عبية ي حافظة‬ ‫ااأح�صاء‪ ،‬حت تنظيم جل�س التنمية ال�صياحية‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬بال�ص ��راكة م ��ع غرف ��ة ااأح�ص ��اء‬ ‫و�صركة اات�صاات ال�صعودية‪ .‬وتوافدت اأعداد‬ ‫كبرة م ��ن ال ��زوار للمهرج ��ان‪ ،‬حي ��ث انطلقت‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫ااأطفال على ام�سرح يظهرون �سهادات التهنئة بالنجاح‬ ‫اإ�ص ��ارة البدء مع فرقة عام فلة لاأطفال‪ ،‬و�ص ��ط‬ ‫تفاعل احا�ص ��رين مع الفعاليات امقدمة بقيادة الكرى بااأ�ص ��واق‪ ،‬بااإ�ص ��افة اإى ال�صخ�ص ��ية ركن امر�صم احر‪ ،‬بااإ�ص ��افة اإى نق�س احناء‪،‬‬ ‫الكاب ��ن اأحم ��د ال�ص ��ام والكابن عل ��ي اليامي الر�ص ��مية للمهرجان «تال» التي ح ��ازت اإعجاب وغره ��ا من الفعاليات‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬اأكد رئي�س‬ ‫والكابن �ص ��الح اخمي�س‪ ،‬الذين قدموا عديدا اح�ص ��ور بتقدمه ��ا لعدي ��د من هداي ��ا ااأطفال اللجنة ااإعامية خالد بن نا�صر القحطاي‪ ،‬اأن‬ ‫م ��ن ام�ص ��ابقات لاأطف ��ال والكبار ي ال�ص ��احة ب�صورة تفاعلية‪ ،‬كما �صارك ااأطفال بفاعلية ي الفعاليات م�صتمرة مدة �صهر كامل‪.‬‬

‫جح ��ت‪ ،‬اأم� ��س ااأول‪ ،‬م�ص ��رة‬ ‫ال�ص ��يارات امعدل ��ة ي اجبي ��ل ال�ص ��ناعية‬ ‫�ص ��من فعاليات ال�صيف م�صاركة الدوريات‬ ‫ااأمني ��ة وال�ص ��رطة وام ��رور وامحافظ ��ة‬ ‫وااأم ��ن ال�ص ��ناعي واإدارة اخدم ��ات‬ ‫ااجتماعية‪ .‬و�صارك ي ام�صرة ‪� 52‬صيارة‬ ‫مع ّدل ��ة م ��ن ختل ��ف م ��دن امملك ��ة منطلقة‬ ‫من متنزه �ص ��اطئ ال�ص ��باب م ��رور ًا متنزه‬ ‫�ص ��اطئ النخيل والفناتر وانتها ًء ب�ص ��اطئ‬ ‫دارين‪ .‬واأكد ال�ص ��اب عبدالرحمن اآل مداوي‬ ‫وه ��و موؤ�ص ���س فريق ال�ص ��يارات امعدلة ي‬ ‫اجبي ��ل (‪ )none-stop‬ل� «ال�ص ��رق» اأن‬

‫ام�ص ��رة ا�ص ��تهدفت جمع ال�صباب ي فرة‬ ‫ال�ص ��يف وق�ص ��اء اأوق ��ات فراغه ��م بامفي ��د‬ ‫وتثقي ��ف امواطنن وااأهاي ببع�س قواعد‬ ‫ال�ص ��امة امرورية والتحذير من اممار�صات‬ ‫اخاطئ ��ة كالتفحي ��ط وغره ��ا‪ .‬واأ�ص ��اد اآل‬ ‫مداوي بدع ��م الدوري ��ات ااأمنية وحافظة‬ ‫اجبيل وال�صرطة وامرور وااأمن ال�صناعي‬ ‫بالهيئ ��ة املكي ��ة باجبيل ال�ص ��ناعية‪ .‬وقال‬ ‫اآل م ��داوي اإن اإعاقته م منعه من م�ص ��اركة‬ ‫زمائ ��ه ي الرامج والفعاليات وااأن�ص ��طة‬ ‫ال�ص ��يفية وامهرجان ��ات موؤك ��د ًا التزام ��ه‬ ‫والتزام ام�صرفن عبدالله ام�صيقح ويعقوب‬ ‫العياف وخالد العمري ومن�صور القحطاي‬ ‫بااأنظمة والقواعد‪.‬‬ ‫اآل مداوي يعلن انطاقة ام�سرة (ت�سوير‪ :‬علي ال�سويد)‬


‫معرض فني ُ‬ ‫اعت ِبر مسيئ ًا لإسام‬ ‫تونس‪ :‬إمام جامع يهدر دم المشاركين في ٍ‬ ‫تون�س ‪ -‬د ب اأ‬

‫حجبات ي�سرن �أم�ض ي تون�ض بعد �إلغاء �حتجاجات لاإ�سامين‬

‫(رويرز)‬

‫ق ��ال اإمام جامع الزيتونة ال�س ��هر ي تون�س‪ ،‬ح�س ��ن‬ ‫العبي ��دي‪ ،‬ي خطب ��ة اجمعة اأم� ��س‪ :‬اإن كل من �س ��ارك ي‬ ‫بت‬ ‫معر�س الفنون الت�س ��كيلية ال ��ذي عر�س لوح ��ات اع ُت ر َ‬ ‫م�سيئة لاإ�سام يعد «كافرا ب�سريح الن�س يُهدَر دمه ويقتل»‪.‬‬ ‫ونقلت و�س ��ائل اإعام تون�سية اأم�س عن العبيدي قوله‬ ‫اإن اأ�سحاب امعر�س قاموا بالعتداء على الإ�سام ورموزه‬

‫وا�س ��تفزوا ام�س ��لمن واعت ��دوا عل ��ى امحجب ��ات وعل ��ى‬ ‫ال�س ��لفين‪ ،‬حيث ج�س ��دوهم ي �س ��ورة «غول» جاء ليلتهم‬ ‫تون�س‪ ،‬على حد تعبره‪.‬‬ ‫واأب ��رزت اإح ��دى اللوح ��ات التي عر�س ��ت ي معر�س‬ ‫الفنون الت�س ��كيلية بق�س ��ر العبدلية ب�س ��احية امر�س ��ى ي‬ ‫العا�سمة �س ��ورة حجبات على اأكيا�س با�ستيكية خا�سة‬ ‫بتماري ��ن اماكم ��ة‪ ،‬فيما تناولت ج�س ��مات اأخ ��رى اأحكام‬ ‫احدود ي ال�سريعة الإ�سامية‪.‬‬

‫وكان ��ت لوح ��ات فني ��ة ع رُر َ�س ��ت ي ق�س ��ر العبدلي ��ة‬ ‫منا�سبة تظاهرة فنون الربيع التي اختتمت الأحد اما�سي‬ ‫ي �س ��احية امر�سى ت�سببت ي اندلع اأعمال عنف وا�سعة‬ ‫ي العا�سمة وعد ٍد اآخر من امحافظات‪.‬‬ ‫وت�س ��ببت اأعمال العنف التي �س ��اركت فيها جموعات‬ ‫�س ��لفية واأخرى و�س ��فتها وزارة الداخلي ��ة بالإجرامية ي‬ ‫حرق وتخريب مقار حكومية ومراكز اأمنية احتجاجا على‬ ‫ما جاء معر�س العبدلية‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ما استوقفني‬

‫سفير سوريا في‬ ‫موسكو‬ ‫منذر الكاشف‬

‫لأول م��رة ي�سمح �لنظام �ل�سوري ل�سفير بالت�سريح �أم��ام و�سائل‬ ‫�لإع��ام‪ ،‬فال�سفر�ء و�ل��وزر�ء و�لنو�ب في �سوريا غير م�سموح لهم عادة‬ ‫بالحديث ل �أمام و�سائل �لإعام ول حتى لزوجاتهم‪ .‬فما �لذي �أجبر �لنظام‬ ‫�ل�سوري على �ل�سماح ل�سفيره في مو�سكو بعقد موؤتمر �سحفي؟�لوقائع‬ ‫ت�سير �إل��ى �أن �ل��ر�أي �لعام �لرو�سي قد �أخ��ذ ير�جع مو�قف حكومته من‬ ‫�لم�ساألة �ل�سورية وخ�سو�سا بعد م�ج��زرة �ل�ح��ول��ة‪ .‬فقد �ه�ت��م �لإع��ام‬ ‫�لرو�سي �لمعار�ض و�لحكومي بوقائع وتفا�سيل هذه �لمجزرة �لنكر�ء‬ ‫وط��رح �أ�سئلة ع��دة ح��ول م�سد�قية �لنظام ووح�سيته وت�سديه ل�سعبه‪،‬‬ ‫وج��دوى وقوف �ل�سلطات �لرو�سية معه وم�ساندته في �لمحافل �لدولية‪.‬‬ ‫ك��ل ه��ذه �لإج ��و�ء �سكلت �إح��ر�ج��ا للنظام ف��ي رو�سيا �لت�ح��ادي��ة وقدمت‬ ‫للمعار�سة �لمتنامية �أور�ق��ا مهمة للعب بها �سد بوتين ووزي��ر خارجيته‬ ‫و�سيا�سته �لخارجية و�نعكا�سها على �لو�سع �لد�خلي‪ ،‬ور�حت �سحف‬ ‫�لمعار�سة �لرو�سية تتحدث عن �إعجاب حكومة بوتين ب�سلوك ب�سار �لأ�سد‬ ‫وتتخوف من �لت�سدي للمعار�سة �لرو�سية بنف�ض �لطريقة ونف�ض �لوح�سية‬ ‫ونف�ض �لأكاذيب ونف�ض �لت�سليل و�لتعتيم و�لتمويه و�لخطط �لجهنمية‪ .‬كل‬ ‫هذه �لتفاعات في �لمجتمع �لرو�سي جعلت �ل�سلطات ت�ستنجد هذه �لمرة‬ ‫بال�سوريين لمخاطبة �لر�أي �لعام �لرو�سي وتو�سيح �لأمور‪ ..‬مما ��سطر‬ ‫نظام �لأ�سد على �لمو�فقة بعقد هذ� �لموؤتمر �ل�سحفي �لهزيل �لذي قر�أ فيه‬ ‫�ل�سفير ورقة تحتوي على مجموعة �أكاذيب باعتبارها وقائع ما ح�سل في‬ ‫محيط بلدة �لحولة �ل�سورية قرب حماة من هجوم على قو�ت حفظ �لنظام‬ ‫كما �سماها ورددها �أكثر من ع�سرين مرة ولعله في خطابه �ل�سعيف �سيزيد‬ ‫من حدة �لهوة �لتي تت�سع يوما بعد يوم بين �لرو�ض ونظامهم �ل�سيا�سي‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫«الجماعة» تتأهب لمعركة «تحديد مصير» بعد فقدها اأغلبية النيابية‬

‫سياسيون مصريون لـ |‪ :‬خسارة مرسي ستعيد اإخوان إلى سنوات الحظر وااعتقاات‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫يخو�س الإخ��وان ام�سلمون‪،‬‬ ‫اأك ��ب ف�سيل �سيا�سي ي م�سر‪،‬‬ ‫م �ع��رك��ة م���س��ري��ة ال �ي��وم وغ� ��د ًا‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ن��اف����س م��ر��س�ح�ه��م حمد‬ ‫مر�سي بقوة ي جولة الإع��ادة من‬ ‫النتخابات الرئا�سية ي مواجهة‬ ‫الفريق اأحمد �سفيق امح�سوب على‬ ‫النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سرق» اأن جماعة‬ ‫الإخ ��وان رفعت درج��ة ال�ستعداد‬ ‫لدى اأفرادها ي جميع امحافظات‬ ‫ح�سب ًا ما �سمّته م�سادر اإخوانية‬ ‫«ح� � ��اولت ق� ��وى ن��ظ��ام م �ب��ارك‬ ‫العودة عب ال�سندوق با�ستخدام‬ ‫تغر من اإرادة الناخبن»‪،‬‬ ‫اأ�ساليب ِ‬ ‫واأ� �س��اف��ت ام �� �س��ادر اأن نا�سطي‬ ‫اجماعة وحزبها احرية والعدالة‪،‬‬ ‫الذي فقد اأغلبيته البمانية اأم�س‬ ‫الأول بحكم حل جل�س ال�سعب‪،‬‬ ‫�سينت�سرون اأم���ام جميع مراكز‬ ‫الق ��راع ا��س�ت�ع��داد ًا مواجهة اأي‬ ‫حاولة للتزوير‪.‬‬ ‫ورغ��م توجيه بع�س القوى‬ ‫الثورية دع��وات جماعة الإخ��وان‬ ‫ب�سحب مر�سحها حمد مر�سي من‬ ‫جولة الإعادة‪ ،‬اإل اأن مكتب الإر�ساد‬

‫ق��رر ال��س�ت�م��رار ي النتخابات‬ ‫الرئا�سية خ�سية جاح �سفيق‪.‬‬ ‫حملة مر�سي‪ :‬لن نن�سحب‬ ‫�اق م�ت���س��ل‪ ،‬اأك ��دت‬ ‫وي � �س �ي� ٍ‬ ‫احملة النتخابية محمد مر�سي‬ ‫اأن مر�سحها م�ستمر ي معركة‬ ‫النتخابات الرئا�سية بكل ق��وة‪،‬‬ ‫وراأت اأن فر�سته كبرة للغاية ي‬ ‫الفوز‪ ،‬داعي ًة كل القوى اإى النزول‬ ‫لل�سناديق والت�سويت له حتى يتم‬ ‫ع��زل �سفيق �سعبي ًا بعدما حكمت‬ ‫امحكمة الد�ستورية العليا ببطان‬ ‫قانون العزل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وي ح��اول��ة م��ن الإخ� ��وان‬ ‫لتدارك اماأزق الذي وقعوا فيه بعد‬ ‫ح��ل ال��بم��ان‪ ،‬عقد مثلون عنهم‬ ‫لقا ًء مع بع�س القوى ال�سيا�سية‬ ‫ي اأح��د مراكز الدرا�سات للبحث‬ ‫عن خ��رج‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن �سعور ًا‬ ‫ان�ت��اب ال�سيا�سين ي م�سر بعد‬ ‫حل البمان وبطان العزل مفاده‬ ‫اأن النظام ال�سابق جاهز للعودة‬ ‫وقت م�سى‪.‬‬ ‫اأكر من اأي ٍ‬ ‫ب��دوره‪ ،‬راأى حامي جماعة‬ ‫الإخوان عبدامنعم عبدامق�سود اأن‬ ‫«معركة اإعادة النتخابات الرئا�سية‬ ‫م��ع �سفيق ه����ي ام�ع��رك��ة الأخ ��رة‬

‫ل�اإخ��وان �سد الفلول‪ ،‬و�سن�سعى‬ ‫بكل ق��وة لإ�سقاطه‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن‬ ‫اأع���س��اء اح ��زب ال��وط�ن��ي امنحل‬ ‫ورموز الدولة القدمة ي�سعون بكل‬ ‫قوتهم للعودة مرة اأخرى»‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬اأعلنت الأح��زاب‬ ‫الإ�سامية دعمها مر�سح الإخوان‪،‬‬ ‫وك�سفت عن ت�سكيلها جان ًا لر�سد‬ ‫ام�خ��ال�ف��ات وح � ��اولت ال�ت��زوي��ر‬ ‫ي الإع� � � � ��ادة‪ ،‬م���ع ال �ع �م��ل على‬ ‫حماية ال�سناديق حتى يتم اإعان‬ ‫النتيجة‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ت�ح��دث ب��ا��س��م ح��زب‬ ‫ال� �ن���ور‪ ،‬ن � ��ادر ب� �ك ��ار‪ ،‬اإن ح��زب��ه‬ ‫«�سيتعاون مع حملة الدكتور حمد‬ ‫مر�سي مراقبة العملية النتخابية«‪،‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف اأن «���س��ب��اب اح ��زب‬ ‫�سينت�سرون ي اللجان النتخابية‬ ‫لر�سد امخالفات ورفعها اإى اللجنة‬ ‫العليا لانتخابات«‪.‬‬ ‫وتعليق ًا على ام�سهد ال�سيا�سي‬ ‫ي م�سر‪ ،‬راأى امحلل والنا�سط‬ ‫الدكتور ح�سن نافعة اأن «الإخوان‬ ‫�ات ع�سيبة بعد حكم‬ ‫م��رون ب�اأوق� ٍ‬ ‫حل البمان‪ ،‬ف�اإذا خ�سر مر�سحهم‬ ‫ي الإع ��ادة فاإنهم �سيعودون اإى‬ ‫نقطة ال�سفر‪ ،‬بعد اأن كانت ال�سلطة‬ ‫الت�سريعية ي ي��ده��م بالإ�سافة‬ ‫اإى اجمعية التاأ�سي�سية للد�ستور‬ ‫اجديد»‪.‬‬ ‫�سيا�سيون‪ :‬الإخوان ي خطر‬ ‫وت�سود قناعة بن ال�سيا�سين‬ ‫مفادها اأن خ�سارة مر�سي �ستعيد‬ ‫الإخ� � ��وان اإى ع���س��ر «اج �م��اع��ة‬ ‫امحظورة»‪ ،‬خ�سو�سا بعد خ�سارة‬ ‫الأغلبية البمانية‪.‬‬ ‫وي� � �ع� � �ت� � �ق � ��د اخ� � � �ب � � ��ر ي‬ ‫م ��رك ��ز ال���درا�� �س���ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫وال�سراتيجية موؤ�س�سة الأهرام‬ ‫الدكتور ح�سن اأبوطالب‪ ،‬اأن يوؤدي‬

‫مر�سح �لإخو�ن يتجول ب�سيارته ي �لقاهرة �أم�ض‬

‫(رويرز)‬

‫ي�ت��اب��ع ق��ائ � ًا «ام�سكلة تكمن ي‬ ‫تداعيات القرارين‪ ،‬اأ�سبحنا اأمام‬ ‫م��رح�ل��ة ان�ت�ق��ال�ي��ة اأك���ر �سبابية‬ ‫ت���س��وب�ه��ا ب�ع����س ال �ع �ي��وب ال�ت��ي‬ ‫و�سعنا اأنف�سنا فيها بعد اإ�سرار‬ ‫اأع�ساء جل�س ال�سعب على اإ�سدار‬ ‫قانون العزل ال�سيا�سي رغم علمهم‬ ‫بعدم د�ستوريته»‪.‬‬ ‫وي �� �س �ي��ف «اأرى ي الأف���ق‬ ‫ب ��وادر اأزم ��ة ت�سبه م��ا ج��رى بن‬ ‫الإخ� ��وان واج�ي����س ع��ام ‪،1954‬‬ ‫واأع �ت �ق��د اأن ف ��وز �سفيق �سيعيد‬ ‫��س�ي�ن��اري��و اخم�سينيات حينما‬ ‫اأق �� �س��ت ام �وؤ� �س �� �س��ة ال�ع���س�ك��ري��ة‬

‫الإخوان من احياة ال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫�سياق مت�سل‪ ،‬انت�سرت‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫عنا�سر م��ن ال �ق��وات ام�سلحة ي‬ ‫امحافظات لتاأمن مرحلة الإعادة‪،‬‬ ‫وذكر بيانٌ للقوات ام�سلحة اأن اأعداد‬ ‫اأفراد القوات ام�ساركن ي اأعمال‬ ‫التاأمن للجان النتخابية ي�سل‬ ‫اإى ‪ 150‬األف فر ٍد يوؤمّنون جميع‬ ‫اللجان البالغ عددها على م�ستوى‬ ‫اجمهورية نحو ‪ 13.100‬جنة‬ ‫انتخابية منع حدوث خالفات اأو‬ ‫اأعمال �سغب من �ساأنها اإعاقة �سر‬ ‫العملية النتخابية ومنع امواطنن‬ ‫من الإدلء باأ�سواتهم‪.‬‬

‫احكم بحل ال��بم��ان اإى تقلي�س‬ ‫نفوذ الإخ��وان �سيا�سي ًا‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن هذا الأ�سبوع قد ي�سهد مفاجاأة‬ ‫اأخ� � ��رى ح �ي��ث ��س�ت�ن�ظ��ر حكمة‬ ‫ال�ق���س��اء الإداري ي ��وم ال�ث��اث��اء‬ ‫دعوى ق�سائية تطالب بحل جماعة‬ ‫الإخوان‪ ،‬خ�سو�س ًا بعد اأن اأن�ساأت‬ ‫حزب ًا هو «احرية والعدالة»‪.‬‬ ‫اأم��ا اأ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية‬ ‫ي جامعة قناة ال�سوي�س الدكتور‬ ‫ج�م��ال زه� ��ران‪ ،‬ف��رى اأن ق ��راريْ‬ ‫امحكمة الد�ستورية بعدم د�ستورية‬ ‫قانون العزل وبحل البمان لهما‬ ‫م��برات قانونية تدعمهما‪ ،‬لكنه‬

‫بأمر الشرطة‪ ..‬البرلمان المصري ممنوع على‬ ‫النواب بعد ح ِله بيوم‪ ..‬ونائب يعتصم داخله‬

‫�عت�سام �لنائب حمد �لعمدة د�خل جل�ض �ل�سعب‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫فر�س ��ت قوات ال�س ��رطة ام�س ��رية مدعومة‬ ‫بعنا�س ��ر من اجي�س طوق ًا اأمني� � ًا حول جل�س‬ ‫ال�س ��عب و�س ��ط القاهرة اأم�س بعد حكم امحكمة‬ ‫الد�ستورية بحل البمان‪.‬‬ ‫واأغل ��ق الأمن جميع ال�س ��وارع اموؤدية اإى‬ ‫امجل�س ح�س ��ب ًا لن ��دلع مظاهرات اعرا�س� � ًا‬ ‫على احكم‪ ،‬فيما اأو�سحت م�سادر اأن التعليمات‬ ‫الأمنية تفيد منع دخول اأي �سخ�س اإى البمان‬ ‫حتى لو كان من النواب‪.‬‬ ‫اإل اأن النائ ��ب ام�س ��تقل حمد العمدة خرق‬ ‫ه ��ذه التعليم ��ات وب ��داأ اعت�س ��ام ًا داخ ��ل مبنى‬

‫البمان اعرا�س ًا على حكم حل جل�س ال�سعب‬ ‫بالكام ��ل رغم اأن امواد القانونية التي اأدت حله‬ ‫تتعلق بامقاع ��د الفردية فق ��ط وعددها ‪ 166‬من‬ ‫اأ�سل ‪ ،508‬فيما حاول الأمن اإنهاء اعت�سامه‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ق ��ال النائ ��ب ع ��ن ح ��زب احرية‬ ‫والعدال ��ة‪ ،‬اأ�س ��امة يا�س ��ن‪ ،‬اإن �س ��باط الأم ��ن‬ ‫رف�س ��وا دخول اأي برماي اإى امجل�س انتظار ًا‬ ‫ل�س ��دور تعليمات من ال�س ��لطات‪ ،‬مب ِين� � ًا اأن هذا‬ ‫احظ ��ر ا�س ��تثنى رئي�س جل�س ال�س ��عب حمد‬ ‫�سعد الكتاتني‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬م ت�س ��در وزارة الداخلي ��ة حتى‬ ‫الآن قرارا برفع احرا�س ��ة عن الكتاتني بعد حل‬ ‫البمان‪ ،‬حيث تخ�س ���س «الداخلية» ي م�س ��ر‬

‫(ت�سوير‪� :‬أحمد حماد)‬

‫حرا�سة اأمنية خا�سة لرئي�س البمان‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذلك فيما تلقت اأمانة جل�س ال�س ��عب‬ ‫قرار ًا من امجل�س الأعلى للقوات ام�س ��لحة يفيد‬ ‫بح ��ل البمان طبق� � ًا لقرار امحكمة الد�س ��تورية‬ ‫العليا ال�س ��ادر اأم� ��س الأول‪ ،‬الذي ق�س ��ى بعدم‬ ‫جر َيت‬ ‫د�س ��تورية بع�س امواد القانوني ��ة التي اأُ ر‬ ‫النتخابات الت�سريعية على اأ�سا�سها مطلع العام‬ ‫اجاري‪.‬‬ ‫�ياق مت�سل‪ ،‬ي�س ��هد مطار القاهرة‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫ال ��دوي ومبنى الإذاعة والتليفزي ��ون اإجراءات‬ ‫اأمنية م�سددة‪ ،‬وقالت م�س ��ادر اأمنية ل� «ال�سرق»‬ ‫اإن هذه الإجراءات تاأتي ح�سب ًا لأي ا�سطرابات‬ ‫حدث خال جولة الإعادة‪.‬‬


‫مصدر سوري لـ |‪ :‬اأسد يستخدم مروحيات فتاكة‪ ..‬ويحرق المحاصيل الزراعية‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�صامة ام�صري‬

‫اآثار الدمار ي الر�شن‬

‫قال الناطق الإعامي ي مدينة الر�ص ــن مرهف الزعبي لـ «ال�صرق»‪ :‬اإن امظاهرات‬ ‫عمت �ص ــوريا اأم�س ي جمعة اأطلق عليها ال�ص ــوريون «ال�ص ــتعداد للنف ــر العام»‪ ،‬واأكد‬ ‫الزعبي اأنه رغم اح�ص ــار والق�ص ــف خرجت مظاهرة ي الر�صن هتفت لل�صهداء ونادت‬ ‫باإعدام الأ�صد‪ ،‬واأ�صاف الزعبي اأن عنا�صر اجي�س احر حرروا حاجز ًا على طرف امدينة‬ ‫ردا على ق�ص ــف امدينة‪ ،‬واأكد اأن طائرات مروحية حديثة تق�صف �صواريخ اأ�صد تدمر ًا‬ ‫واأكر دقة كما تطلق كل اأربعة �صواريخ دفعة واحدة‪ ،‬واأحدثت تدمرا هائا ي امدينة‬ ‫(ال�شرق) حيث م يبق منزل �ص ــليم‪ ،‬وا�ص ــتهدفت امخبز الآي للمرة الرابع ــة وهو امخبز الوحيد‬

‫ي امدينة‪ ،‬كما ا�ص ــتهدفت عدة م�ص ــاجد منها اجامع الكبر والب�صطامي‪ .‬واأ�صيب اأكر‬ ‫م ــن مئة جريح خال هذا الأ�ص ــبوع‪ .‬و�ص ــيعت امدينة قادة ميدانين وع�ص ــكرين اأم�س‬ ‫منهم النا�صط والإعامي ب�صيم دروي�س الذي اأ�صيب اأثناء تغطيته معركة حرير حاجز‬ ‫«التمث ــال» اأول اأم�س ب�ص ــظايا قذيف ــة اأدت اإى وفاته اأم�س ب�ص ــبب نق�س ام ــواد الطبية‬ ‫والأدوي ــة‪ .‬كما �ص ــيع الرائ ــد اأحمد بحب ــوح قائد امجل�س الع�ص ــكري الذي ق�ص ــى اأثناء‬ ‫ا�صتباكه مع ميلي�صيات الأ�ص ــد عند امدخل اجنوبي للمدينة‪ ،‬و�صيع قائد �صرية النا�صر‬ ‫�صاح الدين اأحمد ناجية الذي ا�صت�صهد اأثناء مفاو�صاته مع جنود و�صباط كان يريدون‬ ‫الن�صقاق وغدروا به‪ ،‬واأكد الناطق الإعامي اأن قوات اجي�س احر ت�صيطر على الأر�س‬ ‫واأن عمليات نوعية تقوم بها �ص ــد كتائب الأ�ص ــد و�ص ــبيحته‪ .‬من جهة اأخرى قالت جان‬

‫التن�ص ــيق امحلية اأن النظام يعتمد �صيا�ص ــة الأر�س امحروقة حي ــث اأقدمت قواته اأم�س‬ ‫على اإحراق معظم الأرا�ص ــي الزراعية ي مدينة الق�ص ــر و�صملت اأكر من ‪ 3000‬دوم‬ ‫من امحا�ص ــيل الزراعية‪ ،‬وما زالت احرائق متد ب�صكل �صريع مع تخوفات حقيقية من‬ ‫و�ص ــولها اإى حطة تكرير امياه التي تغذي حافظتي حم�س وحماة بالكامل‪ ،‬و�ص ــط‬ ‫عجز الأهاي عن اإطفائها ب�صبب �صخامتها وا�صتمرار ت�صاقط القذائف‪ .‬كما اأفادت اللجان‬ ‫اأن حرائق اأخرى اأ�صعلتها قوات النظام ي منطقة ب�صاتن بابا عمرو واأن الدخان الكثيف‬ ‫كان يت�ص ــاعد حتى م�ص ــاء اأم�س‪ ،‬وتكررت العملية ذاتها ي بلدة اللطامنة بحماة‪ ،‬وكان‬ ‫�صبق لقوات الأمن وال�صبيحة اأن اأحرقت م�صاحات زراعية وا�صعة ي مناطق عدة ومنها‬ ‫حقول ال�صبار ي امزة‪ ،‬كما اأحرقت اأول اأم�س �صوق الكبا�س ي دم�صق ونهبته‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫المالكي يتهم دو ًا بالتدخل في شؤون باده عبر البوابة السورية‬

‫مصادر عراقية لـ |‪ :‬تشكيل جبهة إقليمية إنقاذ‬ ‫اأسد تضم بغداد وطهران وموسكو وعواصم مغاربية‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�صمري‬

‫اته ــم رئي�س ال ــوزراء العراق ــي‪ ،‬نوري‬ ‫امالك ــي‪ ،‬ما �ص ــماها «الدول الت ــي تتدخل ي‬ ‫اأزمة �ص ــوريا» بالتدخل اأي�ص ــا ي ال�صـ ـوؤون‬ ‫الداخلية لباده بغر�س �ص ــرب ا�ص ــتقراره‪،‬‬ ‫فيم ــا اأكد وزي ــر خارجي ــة العراق هو�ص ــيار‬ ‫زيباري‪ ،‬ي موؤمر �صحفي اأم�س مع نظره‬ ‫الرو�صي �ص ــرغي لفروف‪ ،‬اأهمية اأن يكون‬ ‫للع ــراق دوره ي اأي جم ــع دوي ب�صـ ـاأن‬ ‫الو�صع ي �صوريا‪.‬‬ ‫ـياق مت�ص ــل‪ ،‬علمت «ال�ص ــرق» اأن‬ ‫ي �ص ـ ٍ‬ ‫دول اإيران ورو�ص ــيا والع ــراق وبع�س دول‬ ‫امغ ــرب العرب ــي ل�ص ــيما اجزائ ــر ت�ص ــعى‬ ‫لت�صكيل جبهة �ص ــد اجهود الدولية الرامية‬ ‫(رويرز)‬ ‫وزيرا خارجية رو�شيا والعراق اأم�س ي مو�شكو‬ ‫اإى اإ�صقاط نظام ب�صار الأ�صد‪.‬‬ ‫وقالت م�ص ــادر �صيا�صية مطلعة اأن دور‬ ‫يرتك ــب ج ــازر �ص ــبيهة مج ــازر النظ ــام‬ ‫مطالبات بطرد �صفر دم�صق‬ ‫العراق ي هذه اجبهة يتمثل �� دعم النظام‬ ‫ي امقاب ــل‪ ،‬اعتر الأم ــن العام لتجمع ال�ص ــوري ج ــاه ال�ص ــعب العراق ــي»‪ ،‬حذر ًا‬ ‫ال�ص ــوري اقت�صادي ًا من خال اإعادة ا�صتراد «داعم ــون للتغي ــر»‪ ،‬حم ــد الأفن ــدي‪ ،‬اأن من «وقوع احكوم ــة العراقية ي حرج حال‬ ‫اخ�ص ــراوات منه والعمل على اإيقاف تدفق امج ــازر الوح�ص ــية اليومي ــة الت ــي يرتكبها جاح الثورة ال�صورية والإطاحة بالأ�صد»‪.‬‬ ‫و�صدد على «�ص ــرورة تعامل العراق مع‬ ‫الأ�ص ــلحة اخفيف ــة اإى داخ ــل الأرا�ص ــي النظ ــام ال�ص ــوري بح ــق الأطف ــال والن�ص ــاء‬ ‫ال�ص ــورية ع ــر مناف ــذ تهري ــب حدودي ــة وال�ص ــيوخ من اأبناء �ص ــعبه ت�ص ــتوجب وقفة الق�صايا العربية ام�صرية من منطلق اإن�صاي‬ ‫معروف ــة‪ ،‬وبيَنت ام�ص ــادر اأن ه ــذا التعاون جادة من ِقبَل �ص ــعوب امنطقة لإيقاف ماكينة بعي ــدا عن النظرة الطائفية ال�ص ــيقة»‪ ،‬مبديا‬ ‫م ــن ِقبَل العراق مع نظام الأ�ص ــد ه ــو ما اأدى ام ــوت التي ح�ص ــي اأرواح الآلف من اأبناء ا�صتغرابه من «تاأييد بع�س ال�صا�صة العراقين‬ ‫للتظاهرات ي دول عربية ومعاداتهم للثورة‬ ‫اإى مداهم ــة الق ــوات ال�ص ــورية مدين ــة دير ال�صعب ال�صوري الع ّزل‪.‬‬ ‫الزور قبل يومن بحثا عن مهربي الأ�ص ــلحة‬ ‫ودعا الأفندي ي بيانه الكتل ال�صيا�صية ال�صورية ي نف�س التوقيت‪ ،‬رغم اأن احكومة‬ ‫العراقين‪.‬‬ ‫العراقي ــة اإى «األ تن�ص ــى حينما كان �ص ــدام العراقي ــة احالية �ص ــبق واأن اتهم ــت النظام‬

‫ال�ص ــوري بتنفي ــذ عملي ــات اإرهابي ــة داخ ــل‬ ‫الأرا�صي العراقية‪.‬‬ ‫واعت ــر الأفندي اأن الواجب الإن�ص ــاي‬ ‫والأخاق ــي يحت ــم عل ــى دول امنطق ــة دع ــم‬ ‫وم�صاندة ال�صعب ال�صوري ي ثورته‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫احكومة العراقية بطرد ال�صفر ال�صوري من‬ ‫العراق‪.‬‬

‫امالكي‪ :‬نوؤيد حوارا وطنيا ب�صوريا‬

‫لك ــن رئي� ــس ال ــوزراء ن ــوري امالك ــي‬ ‫كان ــت ل ــه مواقف مغاي ــرة ما دع ــا اإليه جمع‬ ‫«داعم ــون للتغي ــر»‪ ،‬حيث اعت ــر اأن «تدخل‬ ‫بع� ــس الدول ي ال�صـ ـاأن الداخلي ال�ص ــوري‬ ‫عر دعم ام�صلحن بالأموال والأ�صلحة ب�صكل‬ ‫وا�صح و�صريح هو ام�صـ ـوؤول عن الدم الذي‬ ‫يج ــري ي �ص ــوريا الآن»‪ .‬وق ــال امالكي‪ ،‬ي‬ ‫حدي ـ ٍـث لقناة اميادين التي ُتبَث من لبنان‪ ،‬اإن‬ ‫الدول التي تتدخل ي �ص ــوريا تتدخل اأي�صا‬ ‫ي ال�صـ ـوؤون العراقية الداخلية بهدف �صرب‬ ‫ا�ص ــتقرار العراق م ــن خال �ص ــرف الأموال‬ ‫وتنظيم الجتماعات‪ ،‬مبينا «اأن �صوريا دولة‬ ‫حورية والو�صع فيها يوؤثر على الو�صع ي‬ ‫امنطقة ككل‪ ،‬والعراق يدعم احوار وجلو�س‬ ‫الأطراف كافة اإى طاولة احوار»‪.‬‬

‫زيباري يطالب بدور للعراق‬

‫وي ذات الإطار‪ ،‬طالب وزير اخارجية‬

‫العراقي هو�صيار زيباري اأم�س ب�صرورة اأن‬ ‫يكون العراق طرفا ي اأي جمع دوي ب�صاأن‬ ‫الو�صع ي �صوريا‪ ،‬فيما اأكد وزير اخارجية‬ ‫الرو�ص ــي �صرغي لفروف اأنه ل توجد اإرادة‬ ‫دولية للتدخل الع�صكري ي �صوريا‪.‬‬ ‫وق ــال زيباري‪ ،‬خ ــال موؤمر �ص ــحفي‬ ‫م�صرك عقده ي العا�صمة الرو�صية مو�صكو‬ ‫م ــع نظ ــره الرو�ص ــي‪ ،‬اإن «الع ــراق يجب اأن‬ ‫يكون طرف ًا ي اأي جمع دوي ب�صاأن الو�صع‬ ‫ال�صوري»‪.‬‬ ‫وذ َك ــر اأن «القمة العربية التي ُع ِقدَت ي‬ ‫بغداد خال مار�س اما�صي دعمت خطة كوي‬ ‫عنان لإحال الأمن وال�ص ــتقرار ي �صوريا»‪،‬‬ ‫حذرا من اأن «ما يحدث ي �صوريا يوؤثر على‬ ‫العراق ودول امنطقة»‪.‬‬ ‫م ــن جانب ــه‪ ،‬اأ�ص ــاد �ص ــرغي لف ــروف‬ ‫بالدور العراق ــي ي الأزمة ال�ص ــورية‪ ،‬وقال‬ ‫خال اموؤمر اإن «العراق يلعب دور ًا مبا�صر ًا‬ ‫على ال�ص ــاحة الدولية فيما يتعلق بجهود حل‬ ‫الأزمة ال�صورية‪ ،‬خ�صو�ص ًا اأنه بلد جار»‪.‬‬ ‫واأك ــد لف ــروف اأن ــه «ل توج ــد اإرادة‬ ‫دولية ب�صـ ـاأن التدخل الع�صكري ي �صوريا»‪،‬‬ ‫واأو�صح اأن «رو�ص ــيا تعول على اأن الوليات‬ ‫امتحدة لن تتخذ اإجراءات ب�صـ ـاأن �صوريا من‬ ‫دون تخوي ــل من جل�س الأمن»‪ ،‬م�ص ــيفا ي‬ ‫هذا ال�ص ــدد «جل� ــس الأمن ال ــدوي ل يقبل‬ ‫بتغير اأنظمة ونحن كذلك»‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫نجاد‪ ..‬الملف اأسود‬ ‫لليوم اأبيض‬ ‫عباس الكعبي‬

‫ق ّوة «نجاد» مر ّدها احتفاظه باأوراق اللعبة ل�شل�شلة ف�شائح ت�شمل‬ ‫قائمة كبار القادة الإيرانيين‪ ،‬رغم اأنه وجماعته ي�شكلون الجزء الأهم‬ ‫في القائمة‪ ..‬وفي اأول ر ّدة فعل حول ف�شح نائبه «رحيمي» وع�شابته‬ ‫في ق�شية الختا�شات‪ ،‬اتهم «نجاد» خ�شومه بالكذب‪ ،‬وقال‪« :‬لماذا‬ ‫ل ياحقون اأولئك‪ ،»...‬دون ذكر اأ�شمائهم‪ ..‬ول �شك اأنه يرغب بتمرير‬ ‫ر�شالة تهديد لخ�شومه بالك�شف ع��ن هوية «اأول �ئ��ك» ف��ي ح��ال ق� ّرر‬ ‫الموالين «لخامنئي» موا�شلة ال�شغط على ع�شابة نجاد‪.‬‬ ‫وح��ذرت وك��ال��ة «ف��ار���س» لاأنباء م��ن تهديدات نجاد بالف�شح‪،‬‬ ‫وبينت اأن الملف الأ��ش��ود ال��ذي يحتفظ به نجاد كورقة �شغط �شد‬ ‫الخ�شوم‪ ،‬كفيل بتحويله اإلى ق ّوة كفيلة باإرغام مناوئيه على التراجع‪.‬‬ ‫ويتقن «نجاد» فن الف�شح‪ ،‬واأثبت ذلك خال مناظرة تلفزيونية ك�شف‬ ‫فيها عن ت��و ّرط م�شوؤول كبير في مافيا تهريب ال�شجاير في اإي��ران‪،‬‬ ‫وكذلك تلقي رفيق الخميني‪ ،‬عالم الدين‪ ،‬وزعيم المعار�شة «مهدي‬ ‫كروبي» الر�شوة من اأكبر التجار «�شهرام جزايري» المتهم بالغ�س‬ ‫والتزوير وال�شرقة وال�شتيراد والت�شدير غير الم�شروع‪.‬‬ ‫و�شمن حرب الف�شائح‪ ،‬اأ�شار «نجاد»‪ ،‬لتو ّرط المافيا في مجال‬ ‫النفط وال�غ��از وال�شيا�شة‪ ،‬دون ذك��ر اأ�شماء من نعتهم بالمف�شدين‪،‬‬ ‫و ُيعرف اأن الحر�س الثوري الإيراني‪ ،‬يتز ّعم مافيا القت�شاد والنفط‬ ‫والغاز وال�شيا�شة في اإي��ران‪ .‬ورغم اأنه لم يبق اإل اأقل من عام لفترة‬ ‫رئا�شة «نجاد»‪ ،‬اإل اأن خ�شومه الموالين «لخامنئي»‪ ،‬عازمون على‬ ‫عدم اإفاته من العقاب‪ .‬ومقارعة نجاد «لخامنئي» وم�شا�شه من هيبة‬ ‫المر�شد‪ ،‬وعدم قناعة «نجاد» العي�س على فتات زعماء المافيا من كبار‬ ‫المف�شدين والمختل�شين‪ ،‬جعلته يتفنن في التلويح بملفاتهم ال�شوداء‬ ‫كلما ازداد ال�شغط عليه وعلى ع�شابته‪ ،‬عله يتمكن من تبيي�س �شورته‬ ‫ال�شوداء بالف�شاد‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫يزود عناصر جيشه بمضاد غاز اأعصاب‪ ..‬وروسيا تجلي رعاياها عن دمشق‬ ‫النظام ِ‬

‫كتائب اأسد تذبح تسعة مزارعين‪ ..‬ومجلس قيادة الثورة يعلن «حمورية ودوما» مدن ًا منكوبة‬ ‫دم�صق ‪ -‬معن عاقل‬

‫اأطفال ي مظاهرة مدينة يرود‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫(رويرز)‬

‫اأقدمت كتائب الأ�صد و�صبيحته‬ ‫عل ــى ذب ــح ت�ص ــعة مزارع ــن وبر‬ ‫اأيديه ــم واأرجله ــم واأع�ص ــاءهم‬ ‫التنا�ص ــلية‪ ،‬ي مدين ــة حموري ــة‬ ‫الواقعة ي غوطة دم�صق ال�صرقية‪،‬‬ ‫ي ح ــن اأعلن جل�س قيادة الثورة‬ ‫ي ري ــف دم�ص ــق اأن مدينت ــي دوما‬ ‫وحموري ــة مناط ــق منكوب ــة ل‬ ‫مكن ا�ص ــتمرار احياة فيها‪ ،‬حيث‬ ‫بداأت ق ــوات النظ ــام بق�ص ــفها منذ‬ ‫�ص ــهر‪ ،‬كما تقوم منذ يوم اخمي�س‬ ‫بدكه ــا بالدباب ــات وامداف ــع الثقيلة‬ ‫وم�ص ــادات الطران‪ ،‬ول تزال هذه‬ ‫العملية م�صتمرة وت�صل التعزيزات‬ ‫الع�ص ــكرية اإليهم ــا باأع ــداد كب ــرة‪،‬‬ ‫واأك ــد امجل�س ي بيان اأ�ص ــدره اأن‬ ‫ع ــدد ال�ص ــهداء ي امدينتن جاوز‬ ‫اأول اأم� ــس ثاثة وع�ص ــرين �ص ــهيد ًا‬ ‫ونح ــو خم�ص ــة و�ص ــبعن جريح ًا‪،‬‬ ‫واأن اأغل ــب �ص ــهداء حمورية ذبحوا‬ ‫ب�ص ــكل طائف ــي واأن هن ــاك ع ــدد ل‬ ‫يح�ص ــى م ــن اجرح ــى‪ ،‬م�ص ــر ًا‬ ‫اأن ع�ص ــابات النظ ــام هدم ــت عدد ًا‬ ‫م ــن البي ــوت وخرب ــت اممتل ــكات‬ ‫انتقام ًا من الأهاي‪ ،‬اإ�صافة جرائم‬ ‫انتهاك الأعرا� ــس واعتقال جرحى‬ ‫والإجه ــاز عليه ــم و�ص ــرقة جث ــث‬ ‫�ص ــهداء والتمثيل بها‪ ،‬ونوه البيان‬ ‫اإى ا�ص ــتمرار قطع الكهرباء وامياه‬ ‫والت�صالت دون �ص ــبب اإى نق�س‬ ‫حاد ي امواد الطبية‪.‬‬ ‫وي حريت ــان ي ري ــف حلب‪،‬‬ ‫ب ــث نا�ص ــطون فيدي ــو يت�ص ــمن‬ ‫�ص ــبط دواء ا�ص ــمه «رومي ــد‬ ‫بريدو�ص ــفيغمن» بحوزة عنا�صر‬ ‫م ــن جي� ــس الأ�ص ــد ي�ص ــتخدم ي‬ ‫امع ــارك كع ــاج ا�ص ــتباقي قب ــل‬ ‫التعر�س لغاز الأع�ص ــاب «�صومان»‬ ‫ب�صكل رئي�س وي�ص ــتخدم اأي�ص ًا ي‬ ‫حال حدوث توتر ع�ص ــبي وكعاج‬ ‫للوه ــن الع�ص ــلي وزي ــادة احتمال‬ ‫البقاء على قيد احياة حت ال�صغط‬ ‫الع�ص ــبي وح ــالت تعر� ــس القلب‬ ‫لعدم انتظام ي ال�ص ــربات ب�ص ــبب‬ ‫ال�ص ــغط النف�ص ــي كم ــا ي�ص ــتخدم‬ ‫لعاج نق�س �صغط الدم النت�صابي‬ ‫اأو اأي مر� ــس ع�ص ــبي اآخ ــر اأثن ــاء‬

‫امعركة‪ ،‬وتوقع نا�صطون اأن وجود‬ ‫ه ــذا ام�صتح�ص ــر بحوزة عنا�ص ــر‬ ‫النظام يدفعهم لاعتق ــاد اأن النظام‬ ‫اإما �صيلجاأ ل�صتخدام غاز الأع�صاب‬ ‫«�ص ــومان» ي عمليات ــه‪ ،‬وه ــو غاز‬ ‫حرم دولي ًا وم�ص ــنف من اأ�ص ــلحة‬ ‫الدم ــار ال�ص ــامل‪ ،‬وبالت ــاي وزع‬ ‫هذا ام�صتح�ص ــر عليه ــم ليتناولوه‬ ‫قب ــل ا�ص ــتخدامه‪ ،‬اأو اأن عنا�ص ــره‬ ‫يتعر�صون ل�ص ــغوط نف�صية عنيفة‬ ‫وح ــالت توتر ب�ص ــبب ط ــول فرة‬ ‫العملياتالع�صكرية‪.‬‬ ‫وي مط ــار دم�ص ــق ال ــدوي‬

‫�ص ــرب عاملون ي امطار معلومات‬ ‫تفيد اأن اخطوط اجوية الرو�صية‬ ‫اأقام ــت ج�ص ــر ًا جويـ ـ ًا بن دم�ص ــق‬ ‫ومو�ص ــكو لنق ــل عائ ــات رعاي ــا‬ ‫الرو� ــس ومدة ثاثة اأيام‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫معلوم ــات ا�ص ــتخباراتية رو�ص ــية‬ ‫و�ص ــلت الكرملن مفاده ــا اأن نظام‬ ‫الأ�ص ــد فقد ال�صيطرة على ‪ %60‬من‬ ‫الباد واأن معنويات جي�صه منهارة‬ ‫اإ�ص ــافة لتزاي ــد الن�ص ــقاقات في ــه‬ ‫وت�صارعها وتدهور حالة القت�صاد‪،‬‬ ‫وخ�ص ــية من حدوث انهيار مفاجئ‬ ‫للنظام‪.‬‬

‫ميداني ًا ذكرت معلومات اأولية‬ ‫اأن انفج ــارات حدث ــت ي حي ــط‬ ‫مط ــار ام ــزة الع�ص ــكري وو�ص ــطه‪،‬‬ ‫وذلك م ــن جهات امع�ص ــمية وداريا‬ ‫وكف ــر �صو�ص ــة‪ ،‬ا�ص ــتخدمت فيه ــا‬ ‫جمي ــع اأن ــواع الأ�ص ــلحة م ــا فيه ــا‬ ‫الق�ص ــف بامدفعية والهاون محيط‬ ‫امط ــار وخا���ص ــة ح ــدود امط ــار مع‬ ‫امع�صمية وداريا‪ ،‬و�صمعت اأ�صوات‬ ‫الر�صا�صات الثقيلة واأ�صوات قذائف‬ ‫الآر بي جي تنطلق من قلب امطار‪،‬‬ ‫كما �صمع دوي انفجار من جهة كفر‬ ‫�صو�صة امحاذية له‪.‬‬


‫المغرب‪ :‬زعماء التيار الجهادي يوجهون لطمة أول حزب سلفي ويرفضون اانضمام إليه‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫�شيوخ ال�شلفية اجهادية ي امغرب‬

‫رف� ��ض الزعم ��اء الثاث ��ة لتي ��ار ال�ش ��لفية اجهادي ��ة ي‬ ‫امغ ��رب‪ ،‬الذي ��ن اأف � ِ�رجَ عنه ��م موؤخ ��را بعفو م ��ن املك حمد‬ ‫ال�ش ��اد�ض‪ ،‬اان�ش ��مام اإى احزب الذي يعتزم زميلهم حمد‬ ‫الفيزازي تاأ�شي�ش ��ه م�ش ��تقبا وا�ش ��عن بذلك حدا للتكهنات‬ ‫الرائجة ي ال�شاحة ال�شيا�شية موؤخرا‪.‬‬ ‫واأكد الزعماء اجهاديون الثاثة‪ ،‬ح�ش ��ن الكتاي وعبد‬ ‫(ال�شرق)‬

‫الوه ��اب الرفيق ��ي (اأبو حف�ض) وعمر احدو�ش ��ي‪ ،‬رف�ش ��هم نف ��ى ي الوقت ذاته اأي خافات بينه وب ��ن الفيزازي‪ ،‬قائا‬ ‫دع ��وة حمد الفيزازي لان�ش ��مام اإى حزب ��ه اجديد «العلم «اإن ع ��دم دخول ��ه ي حزبه م�ش� �األة مبدئية ولي�ش ��ت مرتبطة‬ ‫والعمل»‪ ،‬الذي قرر تاأ�شي�شه لدخول امعرك ال�شيا�شي بافتة بال�شخ�ض‪ ،‬واأنه ا مانع لديه من ح�شور اأن�شطة هذا احزب‬ ‫م�شتقبا»‪.‬‬ ‫دعوية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ي ��رى عب ��د الوه ��اب الرفيق ��ي املق ��ب ب � � «اأبو‬ ‫وحدد عمر احدو�ش ��ي مهمته ي «رفع اجهل عن نف�شه‬ ‫واأ�ش ��رته والنا�ض دون اأن تكون له بطاق ��ة حزب اأو جماعة»‪ ،‬حف� ��ض» اأن م�ش� �األة اان�ش ��مام اإى حزب �شيا�ش ��ي ا تعنيه‪،‬‬ ‫مبدي ًا رف�ش ��ه ل � � «التقوقع حت راية اأي ح ��زب اأنه رجل علم راف�شا ام�شاركة اأو اان�ش ��مام اإى حزب �شيا�شي مهما كانت‬ ‫ويح ��ب اأن يكون علم ��ه للمغاربة وام�ش ��لمن جميع ��ا»‪ ،‬لكنه مرجعيته‪.‬‬

‫وجاء موقف ال�ش ��يخ ح�ش ��ن الكتاي م�شابه ًا‪ ،‬حيث برر‬ ‫رف�شه اان�ش ��مام اإى اأي جماعة اأو حزب �شيا�شي با�شتغاله‬ ‫بالعلم والتدري�ض والكتابة وامحا�شرات‪ ،‬م�شيفا اأنه لي�شت‬ ‫له عاقة ب�شخ�ض الفيزازي اأو غره واأن ااأخر �شديقه فقط‬ ‫اإا اأنهما ا يقت�شمان نف�ض ااأفكار‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬اأعلن ال�ش ��يخ الفيزازي اأنه من «ا يفرقون‬ ‫بن الدين وال�شيا�ش ��ة‪ ،‬فال�شيا�ش ��ة عند ااإ�ش ��ام دين والدين‬ ‫عندنا �شيا�شة»‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫السودان‪ :‬المعارضة تتأهب لإطاحة بالبشير‪..‬‬ ‫وعمر لـ |‪ :‬قد نشكل «جيش ًا حراً»‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫ب ��داأت ق ��وى امعار�ش ��ة ي ال�ش ��ودان‬ ‫ا�ش ��تعداداتها لاإطاح ��ة بنظ ��ام الرئي� ��ض عم ��ر‬ ‫الب�شر وحكومة حزبه اموؤمر الوطني حيط ًة‬ ‫حركاتها ب�شري ٍة تامة خ�شية حاولة ال�شلطات‬ ‫اإجها�شها‪.‬‬ ‫واأكد امعار�ض ال�ش ��وداي البارز وااأمن‬ ‫ال�شيا�ش ��ي حزب اموؤمر ال�ش ��عبي‪ ،‬كمال عمر‪،‬‬ ‫تاأهب قوى امعار�ش ��ة مهيدا لاإطاحة بالنظام‬ ‫احاكم ي ال�شودان‪ ،‬اإا اأنه حفظ على الك�شف‬ ‫عن خطط امعار�شة اإبعاد احكومة‪ ،‬معل ّا ذلك‬

‫باأن «ااإف�ش ��اح �شي�ش ��ر ب�ش ��ر اخطة»‪ ،‬ح�شب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن كم ��ال عمر اأن جميع قادة امعار�ش ��ة‬ ‫�ش ��يتقدمون ال�ش ��فوف لاإطاح ��ة باحكوم ��ة‪،‬‬ ‫متوقعا ي الوقت ذاته اأا ي�شمد النظام احاكم‬ ‫طويا «خ�شو�شا اأنه لن يجد من ي�شانده دولي ًا‬ ‫لعزلته»‪ ،‬وفق روؤيته‪.‬‬ ‫وتابع « قد ينتهج النظام ي اأيامه ااأخرة‬ ‫نهج ب�ش ��ار ااأ�شد ولكن �شيظهر جي�ض �شوداي‬ ‫حر مهما حدثوا عن �شيطرتهم على اموؤ�ش�شتن‬ ‫الع�ش ��كرية وااأمنية»‪ِ ،‬‬ ‫مب�ش ��ر ًا بقرب ما �ش� �مناه‬ ‫«الربيع ال�شوداي»‪.‬‬

‫وك�ش ��ف عم ��ر ع ��ن عك ��وف امعار�ش ��ة‬ ‫ال�شودانية على درا�ش ��ة جارب الربيع العربي‬ ‫ي م�ش ��ر وليبيا وباقي ال ��دول العربية لتاي‬ ‫اأخط ��اء امراح ��ل اانتقالي ��ة ي ه ��ذه ال ��دول‬ ‫وخ�شو�ش ًا ما وقع ي ليبيا‪.‬‬ ‫ولف ��ت عم ��ر اإى قدرة النظ ��ام احاكم على‬ ‫جنيب ال�ش ��ودان ث ��ورة �ش ��عبية اإذا وافق على‬ ‫مق ��رح امعار�ش ��ة بت�ش ��كيل حكوم ��ة انتقالية‪،‬‬ ‫وح ّم ��ل حكوم ��ة الب�ش ��ر م�ش� �وؤولية ت ��ردي‬ ‫ااأو�شاع ااقت�شادية ي الباد‪ ،‬قائ ًا «كلما كان‬ ‫النظ ��ام دموقراطيا توافرت م�ش ��احة للتطوير‬ ‫ااقت�ش ��ادي‪ ،‬وكلم ��ا كان �ش ��موليا اأدى ذل ��ك‬

‫انت�شار الف�شاد ي امنظومة ااقت�شادية»‪.‬‬ ‫كما األقى عمر م�ش� �وؤولية انف�شال جنوب‬ ‫ال�ش ��ودان عن �ش ��ماله العام اما�ش ��ي على نظام‬ ‫الب�ش ��ر‪ ،‬واعتر اأن تاريخ ال�ش ��ودان م ي�ش ��هد‬ ‫تدخات دولية اأدت اإى تفتيته اإا ي هذا العهد‪.‬‬ ‫وحذر عمر‪ ،‬القيادي ي حالف امعار�شة‪،‬‬ ‫من انف�ش ��ال «جنوب كردف ��ان» و»النيل ااأزرق»‬ ‫و»دارف ��ور» ع ��ن ال�ش ��ودان ب�ش ��بب �شيا�ش ��ات‬ ‫اموؤم ��ر الوطن ��ي‪ ،‬كا�ش ��ف ًا عن تلقي امعار�ش ��ة‬ ‫وعود ًا من احركة ال�شعبية التي حكم اجنوب‬ ‫بالع ��ودة اإى الوحدة اإذا رحل هذا النظام واأتى‬ ‫بديل دموقراطي‪.‬‬

‫تظاهرة ي ال�شودان ترف�ض القيود على التعبر‬

‫(رويرز)‬

‫ثالث انتصار على «القاعدة» خال أسبوع‪ ..‬الجيش اليمني يسترد شقرة‬ ‫عدن ‪ -‬رويرز‬

‫جان �شعبية موالية للجي�ض تنت�شر ي اأبن بعد اإجاء «القاعدة»‬

‫( إا ب اأ)‬

‫قال م�ش� �وؤولون ومقيم ��ون ي حافظة اأبن‬ ‫جنوب اليمن اإن اجي�ض ا�شتعاد ثالث معقل لتنظيم‬ ‫القاعدة ي امحافظة اأم�ض اجمعة‪.‬‬ ‫ومث ��ل ه ��ذا اأح ��دث ج ��اح حمل ��ة تدعمه ��ا‬ ‫الواي ��ات امتح ��دة لطرد امت�ش ��ددين ااإ�ش ��امين‬ ‫م ��ن البل ��دات الت ��ي �ش ��يطروا عليها قب ��ل اأكر من‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وقال م�شوؤول اإن ‪ 17‬مت�شددا على ااأقل ُق ِتلُوا‬ ‫خال ا�ش ��تباكات اأم�ض‪ ،‬م�ش ��يفا اأن امقاتلن الذين‬ ‫ا�ش ��تولوا عل ��ى بل ��دة �ش ��قرة اجنوبية ف ��روا اإى‬

‫وقت ��ل اجن ��ود اليمني ��ون اأم� ��ض ااأول‬ ‫منطقة جبلية اإى الغرب من البلدة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن من بن امت�شددين الفارين زعيم اأربعن اإ�ش ��اميا مت�ش ��ددا عل ��ى ااأقل و�ش ��يطروا‬ ‫جماعة اأن�ش ��ار ال�ش ��ريعة ي اأبن‪ ،‬جال بلعيدي‪ ،‬عل ��ى اأح ��د مواقعه ��م ي ا�ش ��تباكات عنيف ��ة ي‬ ‫املق ��ب باأبي حمزة الزجباري‪ ،‬وق ��ال اإنهم جاأوا �شقرة‪.‬‬ ‫و�ش ��ن اآاف اجن ��ود امدعوم ��ن بالدباب ��ات‬ ‫اإى مناطق قبلية‪ ،‬وتت�شل جماعة اأن�شار ال�شريعة‬ ‫والطائ ��رات امقاتل ��ة حمل ��ة ال�ش ��هر اما�ش ��ي‬ ‫بتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وب ��داأت احمل ��ة امدعوم ��ة م ��ن الواي ��ات وان�ش ��م له ��م رج ��ال قبائل حلي ��ون مناه�ش ��ون‬ ‫امتح ��دة منذ اأك ��ر من �ش ��هر وجحت حت ��ى ااآن للمت�شددين‪.‬‬ ‫ووف ��رت الوايات امتح ��دة تدريبا واأ�ش ��كاا‬ ‫ي ط ��رد مقاتل ��ي اأن�ش ��ار ال�ش ��ريعة م ��ن معقل ��ن‬ ‫رئي�ش ��ين هما جع ��ار وزجب ��ار‪ ،‬لكن امت�ش ��ددين اأخ ��رى من الدعم منها الغ ��ارات بطائرات با طيار‬ ‫قالوا اإنهم �ش ��ردون بهجمات عل ��ى اأهداف مدنية خوف ��ا م ��ن اأن يكت�ش ��ب ااإ�ش ��اميون امت�ش ��ددون‬ ‫موطئ قدم جديد ي ال�شرق ااأو�شط‪.‬‬ ‫وحكومية‪.‬‬

‫منيون يعودون اإى زجبار بعد طرد التنظيم منها‬

‫(رويرز)‬


‫رأي |‬

‫اأسد يدير‬ ‫حربا أهلية‬ ‫جديدة‬

‫دخلت �لثورة �ل�شورية �أم�ص �شهرها �ل�شاد�ص ع�شر‪،‬‬ ‫وت�ش ��اعد عنف نظام �اأ�شد ي مو�جهة �ل�شعب‪ ،‬مع عجز‬ ‫�مجتم ��ع �لدوي حتى �اآن ع ��ن �تخاذ موقف يجره على‬ ‫وقف �لقتل‪.‬‬ ‫كل ما �ش ��در من ت�ش ��ريحات عن م�ش� �وؤولن غربين‬ ‫كان ��ت له ��ا �آثار مطمئنة لاأ�ش ��د‪ ،‬فهم منه ��ا �أن ا �أحد يريد‬ ‫�لتدخ ��ل ي �ش ��وريا‪ ،‬ويب ��دو �أن ��ه َف ِه� � َم �أي�ش� � ًا �أن ه ��ذه‬ ‫�لت�شريحات منحه �حرية ارتكاب مزيد من �لقتل‪ ،‬و�أن‬ ‫�شقف �مجتمع �لدوي هو �لتم�شك بخطة عنان‪.‬‬ ‫وبالفعل فمنذ بدء تنفيذ خطة عنان �زد�د عنف �اأ�شد‬

‫و�رتكب �ش ��بيحته جازر مروعة �ش ��يكون له ��ا �آثار بالغة‬ ‫�خطورة على م�شتقبل �شوريا وم�شتقبل �لتعاي�ص لي�ص‬ ‫ي �شوريا فقط بل ي �منطقة عموما‪ ،‬بعد جزرة �حولة‬ ‫�لتي ��ش ��تخدم فيها �شبيحة �اأ�شد �ل�ش ��كاكن �أمام �لعام‬ ‫ومر�قب ��ي �اأم �متح ��دة‪ ،‬و�رتكب ج ��زرة �لقبر‪ ،‬ومن‬ ‫�لو��ش ��ح �أن عج ��ز �مجتمع �ل ��دوي عن �تخ ��اذ خطو�ت‬ ‫جدية جاه �اأ�شد ونظامه �شجعه على �رتكاب �مزيد‪.‬‬ ‫وم تكن جزرتا �أم�ص �للتان �رتكبهما �ش ��بيحته ي‬ ‫ريف دم�ش ��ق وقتلهم �مز�رعن ذبحا بال�ش ��كاكن و�إطاق‬ ‫قذ�ئ ��ف �لهاون عل ��ى مظاهرة ي درعا‪� ،‬ش ��وى �إمعان ي‬

‫ما�ص حتى �لنهاية ي نهجه‪،‬‬ ‫�لقتل ودليل على �أن �اأ�ش ��د ٍ‬ ‫و�أن �أي حل �شيا�ش ��ي ا مك ��ن مريره و�أنه على �مجتمع‬ ‫�ل ��دوي �أن يذع ��ن �أم ��ام �لتحال ��ف �جديد �ل ��ذي تتزعمه‬ ‫مو�شكو وطهر�ن‪ ،‬و�أن �أي حل لن يكون مقبو ًا �إا �إذ� كان‬ ‫عر هذه �لعو��شم‪ ،‬وقد �شكلت مو�شكو �حماية و�لغطاء‬ ‫�ل�شيا�شي لاأ�شد منذ بد�ية �لثورة �ل�شورية‪.‬‬ ‫و�ش ��يثر �لقت ��ل و�مج ��ازر �لت ��ي يرتكبها �اأ�ش ��د ي‬ ‫�شوريا ردود فعل قد توؤدي �إى حرب �أهلية لي�شبح �اأ�شد‬ ‫�أح ��د �أمر�ء �حرب �جدد فيها‪ .‬لقد هدد �اأ�ش ��د منذ بد�ية‬ ‫�اأزمة �ل�ش ��ورية �أنه �شي�ش ��عل �منطقة �إذ� تدخل �مجتمع‬

‫�لدوي‪ ،‬و�مجتمع �لدوي م يتدخل و�أ�ش ��بح �اأ�ش ��د ي‬ ‫ماأزق اأنه م ي�ش ��تطع �لق�ش ��اء على �لثورة‪ ،‬وم يعد لديه‬ ‫�اآن �ش ��وى �لعمل على بث �لفو�شى وعدم �ا�شتقر�ر ي‬ ‫�منطقة وهذ� ما ت�ش ��عى �إير�ن �إليه عر عمائها ووكائها‬ ‫ي �أك ��ر م ��ن منطقة عربي ��ة ي �إط ��ار ت�ش ��ليح جماعات‬ ‫مو�ليه لها‪.‬‬ ‫�أد�ر �اأ�ش ��د �اأب حربا �أهلية ي لبنان خم�ص ع�شرة‬ ‫�شنة‪ ،‬و�اآن يفكر �اأ�شد ي �أنه �اأقدر على �أن يكون �أمر�‬ ‫�رب �أهلي ��ة وطائفية جدي ����ة ي �منطق ��ة‪ ،‬طاما بقيت‬ ‫ح� ٍ‬ ‫مو�شكو وطهر�ن �إى جانبه‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫التبرع بالدم‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫على أي حال‬

‫المريض تحت رحمة المتبرعين!‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫رواية لكل مواطن‬

‫‪ 1800‬ريال للكيس الواحد و«التأمين» ا يغطي‬ ‫ا توجد هيئة وطنية لبنوك الدم تحمي المملكة في حال الكوارث‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬ ‫ي�شع �فتقار �ل�شعوديّة ‪-‬ي عام‬ ‫‪2012‬م‪ -‬لبنك دم مركزي‪� ،‬مملكة �أمام‬ ‫ح � ٍد ي�شفه خت�شون باخطر فيما‬ ‫لو تعر�شت حرب �أو كارثة طبيعية ‪-‬ا‬ ‫�شمح �لله‪ -‬م�شت�شهدين بالنق�ص �لفادح‬ ‫ي �اإ�شعاف‪� ،‬ل��ذي ك�شفت عنه كارثة‬ ‫�شيول جدة‪ ،‬وت�شاءل مر�قبون «هل نحن‬ ‫بانتظار حادثة ك�(�شيول جدة) للتحرك‬ ‫باجاه بنك مركزي ي�ش ّد �لنق�ص ويوفر‬ ‫قاعدة بيانات موحدة جميع بنوك �لدم‬ ‫ي �مملكة؟!»‪ ،‬م��ن جانب �آخ��ر ي�شطر‬ ‫مو�طنون ومقيمون لدفع مبالغ ت�شل‬ ‫ل�‪ 1800‬ريال ثمن ًا لكي�ص �لدم �لو�حد‪،‬‬ ‫حيث ا يغطي �ل�ت�اأم��ن �ل�شحي ذل��ك‪،‬‬ ‫وهو جانب عجزت �أو تهربت من �اإجابة‬ ‫عليه �شركتان من كريات �شركات �لتاأمن‬ ‫ي �مملكة‪.‬‬

‫‪� 14‬ألف ريال للدم‬

‫وب�� ّ�ن �م�ق�ي��م ��ش��ري��ف خ �ت��ار �أن��ه‬ ‫نقل لزوجته دم � ًا ي م�شت�شفى خا�ص‬ ‫ي �ل��ري��ا���ص ب���ش�ب��ب ن�ق����ص ح� ��ا ٍد ي‬ ‫�لهيموجلوبن و��ش��ل ل�� ‪ ،4‬حيث بلغ‬ ‫عدد �أكيا�ص �لدم �منقولة ثمانية �أكيا�ص‬ ‫بكلفة و�شلت ‪� 14‬ألف ًا و‪ 400‬ريال‪ ،‬بو�قع‬ ‫‪ 1800‬ريال للكي�ص �لو�حد‪ ،‬م ي�شملها‬ ‫تاأمينه �لطبي‪ ،‬ما ��شطره لدفعها من‬ ‫جيبه �خا�ص‪ ،‬وي م��رة �أخ��رى عانت‬ ‫زوجته من �اأم��ر ذ�ت��ه فنقل م�شت�شفى‬ ‫حكومي ��شرطو� عليه �إح�شار �أربعة‬ ‫م �ت��رع��ن م �ق��اب��ل ك��ل ك�ي����ص دم ينقل‬ ‫لزوجته‪ ،‬افت ًا �إى �أن ف�شيلة دم زوجته‬ ‫‪ B‬وه��ي ن��ادرة ج��د ً� تبلغ ن�شبتها ‪%8‬‬‫على م�شتوى �ل�ع��ام‪ ،‬ويقول «�إح�شار‬ ‫م�ت��رع��ن للم�شت�شفى ي�ق�ل��ل م��ن ثمن‬ ‫كي�ص �ل��دم ي �م�شت�شفى �خا�ص �إى‬ ‫�أل��ف ري��ال‪ ،‬ولكن �لتكلفة تظل مرتفعة‬ ‫جد ً� بالن�شبة للحاات �محتاجة لنقل دم‬ ‫م�شتمر»‪ ،‬افت ًا �إى �أن��ه �شمع عن موقع‬ ‫�إلكروي يحوي بيانات مترعن و�أنه‬ ‫�ت�شل بهم ي �إح ��دى �م� � ّر�ت وح�شر‬ ‫�أربعة من نف�ص ف�شيلة زوجته للترع‬ ‫بدمهم‪.‬‬

‫خاوف �مترعن‬

‫وذك ��ر ي��و��ش��ف ع �ب��دربّ �ل��ر��ش��ول‬ ‫�لذي يعاي �بنه من مر�ص «�لثا�شيميا»‬ ‫ويحتاج لنقل دم م�شتمر ب�شكل �شهري‬ ‫تقريب ًا «من �ل�شعب ج��د ً� �أن جد عدد ً�‬ ‫كبر ً� من �مترعن ي كل �شهر‪ ،‬فمن‬ ‫يترع لك مرة لن يرغب ي �لترع مرة‬

‫�أخ��رى‪ ،‬ما يجعل �لبحث عن مترعن �م�شت�شفيات �خا�شة مع م�شت�شفيات‬ ‫حكومية لغر�ص �لتعاون معها ي حال‬ ‫عم ًا م�شني ًا»‪.‬‬ ‫وع��ن ثقافة �ل�ن��ا���ص ح��ول �لترع حاجتها �لطارئة للدم وعدم توفره‪.‬‬ ‫�إلغاء عمليات‬ ‫بالدم وروؤيتهم لذلك‪ ،‬قالت زينب ر�شا‬ ‫عبد�لله وهي مدر�شة لغة �إجليزية‪� ،‬إنها‬ ‫وت�شيف �لدكتورة خلود �أن بع�ص‬ ‫ُ‬ ‫ا تفكر ي �لترع بدمها لقلقها من �أن �لعمليات �جر�حية تلغى لعدم توفر‬ ‫يُ�شحب منها كثر من �لدم ما يوؤثر على �لدم �لازم قبل �إجر�ئها‪ ،‬منوهة باأهمية‬ ‫�شحتها‪ ،‬خا�شة �أن وزنها �أقل من �لوزن وج���ود م�ث�ق��ف ��ش�ح��ي ي ك��ل ب�ن��ك دم‬ ‫�لطبيعي‪ .‬ي حن ت�شعر م��رم ح�شن م�شمى «مثقف دم» يتوى �لتوعية مثل‬ ‫بالرعب م��ن �أن ح�ت��اج ي��وم� ًا لنقل دم تقدم �محا�شر�ت وتوزيع �مطويات‪،‬‬ ‫فتنتقل لها �أمر��ص خطرة‪ ،‬قائلة «�أعاي مبينة �أنهم يقومون بذلك �اآن ولكن على‬ ‫علي �أن �أ�شع م�شتوى حدود ما ي�شمح به �لوقت‪.‬‬ ‫من �شغر �حو�ص ما يحتم ّ‬ ‫ب��وادة قي�شرية ي كل م��رة‪ ،‬و�أخ�شى‬ ‫و�أو�شحت �لدكتورة خلود �حاجة‬ ‫كثر ً� من �أن �أحتاج لنقل دم‪ ،‬لكن �حمد مركز دم قومي‪ ،‬افتة �إى �أن ما بن ‪- 90‬‬ ‫‪ %95‬من �مترعن بالدم هم متطوعون‪،‬‬ ‫لله ذلك م يحدث بعد»‪.‬‬ ‫لرغبتهم ي م�شاعدة �اآخرين‪.‬‬ ‫�لنق�ص ي رم�شان‬ ‫ا توؤخذ دماوؤهم‬ ‫وق��ال��ت ط��ال�ب��ة �ل �ط��ب ي مرحلة‬ ‫وت�ق��ول « ُي��رف����ص �م�ت��رع ي حال‬ ‫�ام �ت �ي��از ي م�شت�شفى �م �ل��ك في�شل‬ ‫�لتخ�ش�شي ي ج��دة �ل��دك �ت��ورة لينا كان ي�شتخدم م�شاد�ت حيوية �أو �أدوية‬ ‫كو�شك‪� ،‬إن �لبع�ص ي�شطر ل�شر�ء �لدم لفر�ت طويلة‪ ،‬ويُرف�ص �أي�ش ًا مر�شى‬ ‫من بنوك �لدم ي �م�شت�شفيات �خا�شة‪� ،‬ل�شكري و�شغط �ل��دم �مرتفع‪ ،‬ويجب‬ ‫�إذ� م ي �ت��وف��ر �ل � ��دم ي �م�شت�شفى �أن ا تقل ن�شبة �لهيموجلوبن وقت‬ ‫�حكومي �لذي يطلب من �مري�ص جلب �ل�ت��رع ع��ن ‪ 12‬عند �ل�شيد�ت و‪12.5‬‬ ‫مترعن مقابل �لدم �لذي �شيُنقل له‪ ،‬كما عند �ل��رج��ال‪ ،‬كما يُ�شتبعد �مترعون‬ ‫�أن �أكيا�ص �لدم ا ي�شملها �لتاأمن �لطبي‪� ،‬ل��ق��ادم��ون م��ن م �ن��اط��ق ب �ه��ا �أم��ر����ص‬ ‫ما يوقع �اأجنبي بن �إ�شكالن �رتفاع متف�شية‪ ،‬ح�ي��ث ي���ش��رط م���رور �شنة‬ ‫على عودته من تلك �منطقة قبل قبوله‬ ‫�أ�شعار �لدم وحاجته �ما�شّ ة له‪.‬‬ ‫ق��ائ��ل��ة‪ :‬ي �� �ش �ت��د ن �ق ����ص �ل � ��دم ي كمترع»‪ ،‬موؤكدة �أن �حتمال قبول �لدم‬ ‫�م�شت�شفيات ي بع�ص �لفر�ت ك�شهر �م�شحوب بعد �إج ��ر�ء �لتحاليل عليه‬ ‫رم���ش��ان لقلة �م�ت��رع��ن ف�ي��ه‪ ،‬م�شيفة يرتقع �إذ� كان �مترع متطوع ًا بخاف‬ ‫«دفعنا ذل��ك كمجموعة من �متطوعن‪� ،‬لترع من �أقارب �مري�ص‪.‬‬ ‫لركيز حمات �ل�ت��رع ب��ال��دم ي هذه‬ ‫فو�ئد �لترع‬ ‫وع ��ن �إي �ج��اب �ي��ات �ل��ت��رع‪ ،‬تقول‬ ‫�لفرة‪ ،‬حيث نظمنا حمات للترع بالدم‬ ‫ي رم�شان من �ل�شنو�ت �لثاث �ما�شية‪� ،‬ل ��دك� �ت ��ورة خ� �ل ��ود‪ :‬ي�ن�ع�ك����ص �ل �ت��رع‬ ‫كما نحتاج لقاعدة بيانات حكومية لكل �إيجابي ًا على �شحة �م�ت��رع م��ن حيث‬ ‫�مترعن لدعم كل م�شت�شفيات �مملكة‪ .‬تن�شيط �لدورة �لدموية‪ ،‬وجديد خايا‬ ‫�ل��دم‪ ،‬ويطمئن على �شحتة عن طريق‬ ‫�أ�شعار ع�شو�ئية‬ ‫م��ن جانبها‪� ،‬نتقدت م�شرفة بنك �إجر�ء �لفحو�شات‪ ،‬د�عية �م�شت�شفيات‬ ‫�ل ��دم ي ج��ام�ع��ة �م�ل��ك ع�ب��د�ل�ع��زي��ز ي ل�ل�ح���ش��ول ع �ل��ى �اع� � ��ر�ف �ل� ��دوي‪،‬‬ ‫جدة و��شت�شارية �أمر��ص �لدم �لدكتورة اأهميته ي رفع جودة �لعمل و�ح�شول‬ ‫خلود عبد�لقادر غام‪ ،‬و�شع �م�شت�شفيات على ‪ %90‬من �لدم �خاي من �اأمر��ص‪،‬‬ ‫�خ��ا��ش��ة �أ� �ش �ع��ار ً� ع�شو�ئية اأكيا�ص افتة �إى �أن م�شتوى خريجي �لدبلومات‬ ‫�ل��دم ت�شل �إى ‪ 1500‬لبع�ص �لف�شائل �ل�شحية �لعاملن ي بنوك �لدم �أقل ما‬ ‫�لنادرة‪ ،‬مو�شحة �أن �شبب �رتفاع ثمن يحتم ��ش��رورة ح�شولهم على تدريب‬ ‫كي�ص �ل��دم ع�م��وم� ًا ي�ع��ود للفحو�شات مكثف ج��د ً� ك��ي يتمكنو� م��ن �لو�شول‬ ‫�مخرية �لتي ُج��رى عليه للتاأكد من م�شتوى خريجي �لبكالوريو�ص‪.‬‬ ‫�شامته‪ ،‬مطالبة ي �لوقت ذ�ته برقابة‬ ‫�أ�شعار �لوز�رة‬ ‫ويوؤكد ��شت�شاري �اأمر��ص ونقل‬ ‫�أك��ر عليها‪ .‬قائلة «ي �ل�شابق كان من‬ ‫يترع بالدم ي �م�شت�شفيات �خا�شة �ل��دم ومدير بنك �ل��دم م�شت�شفى �شعد‬ ‫يُعطى مائتي دوار ولكن وز�رة �ل�شحة �لتخ�ش�شي ي �خ��ر �لدكتور حمد‬ ‫منعت ذلك قبل خم�شة �أع��و�م‪ ،‬وتتعاقد �ل�شماك �أن تكلفة كي�ص �ل��دم ح��دد من‬

‫�ل � ��وز�رة وف �ق � ًا ل �ن��وع �ل�ك�ي����ص �ل �ف��ارغ‬ ‫ومو��شفاته وقيمة �لفحو�ص �مخرية‬ ‫للعينات وعملية �حفظ و�أجور �مو�رد‬ ‫�لب�شرية �معتمد عليها ي �لبنك‪ .‬نافي ًا‬ ‫�أن يخف�ص جلب �مري�ص مترعن من‬ ‫تكلفة �لكي�ص‪ ،‬افت ًا �إى �أن جميع �لبنوك‬ ‫ح�شل على خزون �لدم بالترع مف�شلة‬ ‫�مترع �لطوعي �لذي يعرف باأمر��شه‪،‬‬ ‫ي حن �أن من يرغم ي �لترع قد يكون‬ ‫جام ًا مري�ص نتيجة بع�ص �ل�شلوكيات‬ ‫�خاطئة‪ ،‬مبين ًا �أن ثقافة �لترع �شعيفة‬ ‫ي �مجتمعات �لعربية‪ ،‬م�شدد ً� على �أن‬ ‫�شامة ونقل وحفظ �لدم ي �م�شت�شفى‬ ‫يتبع �أعلى �معاير �لعامية‪ ،‬ما � ّأهل �لبنك‬ ‫للح�شول على �عتماد بنوك �لدم �لدولية‬ ‫‪ AABB‬و�عتماد كلية �أط�ب��اء �مختر‬ ‫�اأم��ري �ك �ي��ة ‪ ،CAB‬وذل���ك للم�شتوى‬ ‫�متقدم من �أجهزة �لبنك �لطبية وللتاأهيل‬ ‫�لعاي للكادر �لعامل فيه‪.‬‬

‫بنوك �لدم‬

‫وطالب �ا�شت�شاري ورئي�ص بنك‬ ‫�ل��دم م�شت�شفى �ملك فهد �لتخ�ش�شي‬ ‫�ل��دك �ت��ور �أح �م��د �ل �ب �ح��ر�ي بتاأ�شي�ص‬ ‫ه�ي�ئ��ة � �ش �ع��ودي��ة ل �ب �ن��وك �ل� ��دم ت��وح��د‬ ‫�إج� ��ر�ء�ت �لعمل وتو�شح �ل�شيا�شات‬ ‫و�خ �ط��ط �ل��ازم��ة ل�ت�اأم��ن �ل ��دم �اآم��ن‬ ‫للمر�شى و�إن�شاء بنك دم وطني لتاأمن‬ ‫كميات كبرة م��ن �ل��دم‪ ،‬خ�شو�ش ًا ي‬ ‫ح� ��اات �ل � �ك� ��و�رث‪ ،‬وت�ف�ع�ي��ل ب��رن��ام��ج‬ ‫جميد �لدم‪ ،‬و�إع��د�د �لر�مج �لتثقيفية‬ ‫�مرئية و�ل�شمعية‪ ،‬و�م�شاركة بااأعمال‬ ‫�لتطوعية‪ ،‬وتربية �جيل �ل�شاعد على‬ ‫هذه �مبادئ‪.‬‬

‫�شبعة �آاف مترع‬

‫وك�شف �لبحر�ي �أن عدد �مترعن‬ ‫ي �لعام �ما�شي بلغ �شبعة �آاف مترع‬ ‫م��ن �ل��دم �لكامل و�ل�شفائح �لدموية‪،‬‬ ‫وم ح�شر م��ا ي �ق��ارب ع�شرين �أل��ف‬ ‫وحدة‪ ،‬و�أ�شاف «�شاركنا �لعام �ما�شي‬ ‫مائة وح��دة دموية ي مو�شم �ح��ج»‪،‬‬ ‫مو�شح ًا �أن مدة تخزين �لدم وم�شتقاته‬ ‫تتفاوت ح�شب �مكونات‪ ،‬فتخزن كريات‬ ‫�لدم �حمر�ء �مركزة ي درجة حر�رة ‪4‬‬ ‫مئوية مدة ‪ 42‬يوم ًا‪ ،‬و�ل�شفائح �لدموية‬ ‫تخزن مدة خم�شة �أيام ي درجة حر�رة‬ ‫‪ 22‬درجة مئوية‪� ،‬أما �لبازما وخا�شة‬ ‫�لبازما فتجمد عند ‪ 18‬درج��ة مئوية‬ ‫حت �ل�شفر لعام كامل‪.‬‬

‫حوّطات ازمة‬

‫و���ش��دد �ل �ب �ح��ر�ي ع �ل��ى �خ�ت�ي��ار‬ ‫�م�ت��رع �ل�شليم �خ��اي م��ن �اأم��ر����ص‬

‫حافظ على �ح��د �اأدن ��ى م��ن كميات‬ ‫�ل� ��دم وم���ش�ت�ق��ات��ه بح�شب �لف�شائل‬ ‫ب�شفة دورية على مد�ر �لعام‪ ،‬بتكثيف‬ ‫حمات �لترع ي �اأماكن �لتي ت�شهد‬ ‫�إق�ب��ا ًا عليه‪ ،‬وذل��ك مر�جعة �شجات‬ ‫�م�ت��رع��ن‪ ،‬و�إع���د�د ق��و�ئ��م باأ�شمائهم‬ ‫وف �� �ش��ائ��ل دم �ه��م ل��ات �� �ش��ال ب �ه��م عند‬ ‫�حاجة‪.‬‬

‫�معدية �لتي قد تنتقل �إى �مري�ص بنقل‬ ‫�لدم وحماية �مترع للتاأكد من مقدرته‬ ‫على �لترع ب�(‪ 450‬ملم) دون م�شاعفات‪.‬‬ ‫افت ًا �إى �أن��ه وقبل �لترع تطلب‬ ‫هوية �م�ت��رع و�معلومات �ل�شخ�شية‬ ‫و ُي �ع �ط��ى � �ش��رح � ًا مب�شط ًا م��ن �ل�ط��اق��م‬ ‫�ل�شحي ببنك �ل��دم و�لتاأكد من �لعمر‬ ‫و�ل� ��وزن وت��اري��خ ون��وع�ي��ة �ل�ت��رع��ات‬ ‫‪� 14‬ألف مترع‬ ‫�ل�شابقة ونتائج فحو�شاتها‪ ،‬ويجيب‬ ‫وي �ل��دم��ام ذك��ر م��دي��ر �مختر‬ ‫على بع�ص �اأ�شئلة فيما يخ�ص �لتاريخ‬ ‫�ل�شحي للمترع‪ ،‬يتبعها فح�ص طبي �اإق�ل�ي�م��ي وب �ن��ك �ل ��دم �ل��دك �ت��ور علي‬ ‫مب�شط ي�شمل ن�شبة �لهيموجلوبن �ل�شمري �أن ع��دد �مترعن ي �لبنك‬ ‫و�شغط �ل��دم و�لنب�ص وقيا�ص درج��ة وي حمات �لترع بلغ ‪� 14‬ألف ًا و‪67‬‬ ‫حر�رة �ج�شم‪.‬‬ ‫�شخ�ش ًا ي �لعام �ما�شي‪ ،‬كا�شف ًا عن‬ ‫رف�ص ‪%20‬‬ ‫�إعطاء كريات �ل��دم �حمر�ء ي حالة‬ ‫و�أ� �ش��ار �ل�ب�ح��ر�ي �إى � ّأن عملية ف�ق��ر �ل� ��دم‪ ،‬فيما ُت�ع�ط��ى �ل �ب��ازم��ا ي‬ ‫�شحب �ل��دم تتم خ��ال ع�شر دقائق‪ ،‬ي ح ��اات �ح� ��روق و�ل �ن��زف لتعوي�ص‬ ‫حن يتم رف�ص �مترع �إذ� ما �أظهرت �ل�شو�ئل و�لروتينات �لتي يخ�شرها‬ ‫�لفحو�شات ع��دم �أهليته رف�ش ًا موؤقت ًا �ج�شم‪� ،‬أو �لنق�ص ي عو�مل �لتخر‪،‬‬ ‫�أو د�ئم ًا بح�شب �ل�شبب‪ .‬افت ًا �إى �أن بينما ُتعطى �ل�شفائح �لدموية لعاج‬ ‫ن�شبة �مترعن غ��ر �موؤهلن للترع �مر�شى �م�شابن بنزف �ل��دم �لناج‬ ‫ي �مملكة تقع �شمن �معاير �لعامية عن نق�شها‪� ،‬أما �لعامل �لثامن فيُعطى‬ ‫�إذ ا تتجاوز ‪ %20‬من �لعدد �لكلي من م��ر���ص �لهيموفيليا م��ن خ��ال �إع�ط��اء‬ ‫�مترعن‪ ،‬وم��ن �أ�شباب رف�ص �مترع �لر��شب �لبارد و�مح�شر من �لبازما‪.‬‬ ‫�لعمر‪ ،‬فا يكون �أقل من ‪� 17‬شنة‪ ،‬وكذلك‬ ‫قو�نن م�شجعة‬ ‫و�أو�شح �لدكتور �ل�شمري �أن عدد�ً‬ ‫�رت�ف��اع �أو هبوط �شغط �ل��دم‪� ،‬أو فقر‬ ‫�لدم �أو نق�ص ن�شبة �لهيموجلوبن‪� ،‬أو م��ن �ل�ق��و�ن��ن �شُ ّنت لت�شجيع �لترع‬ ‫بالدم بعد �شدور �مر�شوم �ملكي منع‬ ‫�اإ�شابة بالفرو�شات �معدية‪.‬‬ ‫��شتر�د �لدم من �خارج عام ‪1405‬ه�‪،‬‬ ‫حمات �لترع‬ ‫ولفت �لبحر�ي �إى �أهمية �حث كاح�شول على ميد�لية �ا�شتحقاق‬ ‫ع �ل��ى �ل��ت��رع ب ��ال ��دم‪ ،‬ق��ائ� ً�ا ُ‬ ‫«ج ��ري من �لدرجة �لثالثة‪ ،‬مع �شهادة �لر�ءة‬ ‫حمات للترع بالدم ب�شفة �أ�شبوعية للمترع بالدم ع�شر مر�ت بعد �شدور‬ ‫عن طريق بنك �لدم �متنقل ي �اأماكن �مر�شوم �ملكي رقم ‪ 6/945‬عام ‪1984‬‬ ‫�لعامة و�موؤ�ش�شات �حكومية وغر لل�شعودين‪.‬‬ ‫و�ح�� ���� �ش� ��ول ع� �ل ��ى م��ي��د�ل��ي��ة‬ ‫�ح�ك��وم�ي��ة و�ل �ق �ط��اع��ات �لع�شكرية‬ ‫و�ل �ك �ل �ي��ات و�ج��ام��ع��ات �لتعليمية �ا� �ش �ت �ح �ق��اق م ��ع �� �ش� �ه ��ادة �ل� � ��ر�ءة‬ ‫وختلف �م�ه��رج��ان��ات �ل�ت��ي ت�ق��ام ي ل�ل�م�ت��رع��ن ع���ش��ر م� ��ر�ت ب �ع��د �اأم ��ر‬ ‫�لدمام و�خر و�جبيل‪ ،‬حيث ن�شتقبل �ل�شامي ‪ 4456/1‬عام ‪1406‬ه�‪ ،‬و�أخر ً�‬ ‫�ل ��دم م��ن ذوي �م��ر��ش��ى �متطوعن‪� ،‬ح���ش��ول ع�ل��ى م�ي��د�ل�ي��ة �ا�شتحقاق‬ ‫وتتوفر ي �م�شت�شفى وحدة ا�شتقبال من �لدرجة �لثانية مع �شهادة �ل��ر�ءة‬ ‫مترعي �ل�شفائح �لدموية بو��شطة للمترعن بالدم خم�شن مرة‪ .‬ويلفت‬ ‫�أجهزة �لف�شل �اآي للدم وم�شتقاته‪� ،‬لدكتور �ل�شمري للتعاون �م�شرك مع‬ ‫ويتم � إاع��ان عن مو�قع �لترع بالدم بنوك �ل��دم ي �منطقة �ل�شرقية وي‬ ‫ع�ل��ى م��وق��ع �م�شت�شفى �اإل �ك��روي �مملكة عموم ًا‪ ،‬و�شعيهم لو�شع �خطط‬ ‫لنتمكن من توفر �حتياجات �مر�شى لتوفر خ ��زون �حتياطي وخ��زون‬ ‫من �ل��دم مر�شى �ل�شرطانات �مختلفة للطو�رئ على مد�ر �لعام‪ ،‬م�شر ً� �إى �أن‬ ‫وخ�شو�ش ًا �شرطان �ل ��دم‪ ،‬ومر�شى بنك �لدم ا يوفر فقط �مخزون ويتاأكد‬ ‫زر�ع���ة �اأع �� �ش��اء‪ ،‬و�ل�ع�ن��اي��ة �م��رك��زة من �شامته ويحفظه بالطريقة �منا�شبة‪،‬‬ ‫و�لعمليات �جر�حية‪ ،‬وتغير �لبازما بل له وظائف غر عاجية كالتدريب‬ ‫وك ��ري ��ات �ل� ��دم �ح� �م ��ر�ء �ل �ع��اج��ي‪ ،‬و�لتثقيف و�لرقابة و�إجر�ء فحو�شات‬ ‫م�شر ً� �إى �أنهم و�شعو� �خطط �لتي �جودة و�لنوعية و�لبحوث �لعلمية‪.‬‬

‫غفوري‪ :‬أطلقنا أول موقع إلكتروني للتبرع بالدم به ‪ 33‬ألف متبرع من سبعين دولة‬ ‫قال يا�شر حمد غفوري وهو �أحد �أع�شاء �أول فريق‬ ‫�شعودي موؤ�ش�ص اأول موقع �إلكروي للترع بالدم‪،‬‬ ‫�إ�شافة خلف �جودي وعبد�لعزيز �جودي‪� ،‬إنهم �أن�شاأو�‬ ‫�موقع عام ‪ ،2003‬بعد �أن عانى �أحد �اأقارب من نق�ص‬ ‫�لدم وكانت ف�شيلته نادرة بعد حادث �شيارة‪ ،‬وم نتمكن‬ ‫من توفر �لدم له �إا بعد عناء وبحث‪ ،‬وهو ما دفعنا بعد‬

‫ذلك لتاأ�شي�ص �موقع‪ ،‬حيث �شجل فيه حتى �اآن ‪� 33‬ألف ًا‬ ‫و‪� 995‬شخ�ش ًا ي �أك��ر من �شبعن دول��ة حول �لعام‪،‬‬ ‫وبلغ عدد �م�شجلن ي �مملكة ‪ 25857‬ر�غب ًا ي �لترع‬ ‫بدمه‪ ،‬حيث ي�شجلون بياناتهم من ف�شيلة �لدم ومدينة‬ ‫�اإقامة و�أرقام �لهو�تف‪ ،‬ومكن من يحتاج للدم �لبحث‬ ‫ي �موقع للو�شول للمترع �منا�شب‪.‬‬

‫ون�وّه غفوري �إى �أن �أرق��ام جو�اتهم كموؤ�ش�شن‬ ‫م��وج��ودة على �م��وق��ع م��ن ي��رغ��ب ي �لتو��شل معهم‪،‬‬ ‫وي�شيف قائ ًا «قد يكون �أحدهم ي حالة طارئة ولي�ص‬ ‫لديه �لوقت �أو «�إنرنت» كي يبحث فر�شل ي ر�شالة على‬ ‫�جو�ل و�أنا �أجري له �لبحث و�أر�شل له �أرقام �ات�شال‬ ‫باأكر من مترع‪ ،‬فاإذ� م يتمكن �أحدهم من �لقدوم للترع‬

‫يت�شل ب�شخ�ص �آخر وهكذ�‪ ،‬افت ًا �إى �أن �موقع خري‬ ‫مام ًا حتى �أنه ا توجد �إعانات فيه‪ ،‬وموؤكد ً� ��شتحد�ثهم‬ ‫لفكرة كافل مري�ص للمر�شى �لذين يحتاجون نقل دم‬ ‫ب�شكل م�شتمر كمر�شى �لثا�شيميا �ل��ذي��ن يحتاجون‬ ‫لتغير �لدم ب�شكل �شهري‪ ،‬بحيث يكفله ع�شرة �أ�شخا�ص‬ ‫وي كل �شهر يترع �أحدهم‪ .‬قائ ًا «لقد م تطوير �موقع»‪.‬‬

‫ي ال�سبعينات اميادية م يكن هناك وجود‬ ‫يذكر للرواية ال�سعودية �سوى ح��اوات �ساذجة‬ ‫اإب��راه�ي��م النا�سر و�سمرة خا�سقجي (يرحمها‬ ‫الله)‪ ،‬وحكايات عبدالكرم اجهيمان (اأ�ساطرنا‬ ‫ال�سعبية)‪ ،‬وكانت رواي��ات روائ�ي��ي م�سر الكبار‬ ‫اأم �ث ��ال ج �ي��ب ح �ف��وظ واإح �� �س��ان ع�ب��دال�ق��دو���س‬ ‫وي��و��س��ف ال�سباعي وح�م��د عبداحليم عبدالله‬ ‫واآخرين‪ ،‬والروايات العامية امرجمة هي ال�سائدة‪.‬‬ ‫ب�ع��د ث��اث�ي��ة ت��رك��ي اح �م��د (اأزق � ��ة ااأط �ي��اف‬ ‫ام �ه �ج��ورة) ال�ت��ي � �س��درت ي الت�سعينات التفت‬ ‫ال�سعوديون اإى اأن هناك فن ًا اأدبي ًا ا�سمه (الرواية)‬ ‫م ي �ع��اق��روه! ف �اأت��ت اج � ��راأة ل �ك��ل م��ن م ي �ج��روؤ‬ ‫على كتابة ال��رواي��ة لكتابتها‪ ،‬ف�سرت ت�سمع عن‬ ‫اإ�� �س ��دارات روائ �ي��ة ل�سحفين‪ ،‬ل�ك�ت��اب‪ ،‬اأ��س�م��اء‬ ‫جديدة م ت�سمع بها من قبل‪.‬‬ ‫م�ساحة الن�سر ي ال�سعودية ي ال�سبعينات‬ ‫كانت حدودة جد ًا‪ ،‬اعتقد معه هواة الرواية اأن ذلك‬ ‫ال�سبب الوحيد لعدم كتابتهم رواية علم ًا باأن اأكر‬ ‫ه��ذه ال��رواي��ات ن�سرت ي اخ ��ارج‪ ،‬متنا�سن اأن‬ ‫الرواية فن كامل ااأو�ساف وامتطلبات والقدرات‪،‬‬ ‫ا يكفي وجود م�ساحة من حرية الن�سر لن�سر رواية‬ ‫اإذا م تتوافر عند كاتب ال��رواي��ة اأدوات الروائي‬ ‫اجيد من جودة ي ااأ�سلوب‪ ،‬جودة ي الت�سوير‪،‬‬ ‫جودة ي ربط ااأحداث‪ ،‬جودة ي ال�سرد‪ ،‬جودة‬ ‫ي البناء الفني للرواية‪ ،‬معنى عندما تنتهي من‬ ‫قراءتها تلت�سق بك وتعي�س معك‪ ،‬هكذا هي الرواية‬ ‫وه��ذا يتج�سد م�ث� ًا ي رواي ��ة اأح�م��د اأب��و دهمان‬ ‫(اح��زام) التي مت ترجمتها اإى اأكر من اأربعن‬ ‫لغة اأجنبية‪ ،‬بينما جد اأن الرواية عند تركي احمد‬ ‫هي كم هائل من البوح يتحول اإى �سرد اأحيان ًا‬ ‫مل وبدون بناء فني وبدون اجمال الذي حتاجه‬ ‫الرواية لكي ت�سبح رواية‪ ،‬با�ستثناء ثاثية تركي‬ ‫احمد م اأ�ستطع تكملة قراءة باقي الروايات مثل‬ ‫(�سرق الوادي) اأو (ريح اجنة)‪ ،‬وهذا ا يقلل من‬ ‫اأهمية تركي احمد كمفكر كبر‪.‬‬ ‫اجيد ي ااأمر ظهرت روايات �سعودية رائعة‬ ‫اأم �ث��ال ي��و��س��ف امحيميد وح�م��د ح�سن ع�ل��وان‬ ‫واآخرين لكن هناك غثا من ااإ�سدار الروائي من‬ ‫ملك القدرة على اإيقافه‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�سل‬

‫�ساهر النهاري‬

‫اأحمد اما‬

‫يا�سر غفوري‬

‫تركي رويع‬

‫جعفر ال�سايب‬

‫ه�سام حمد �سعيد قربان‬

‫مرا الكعبي‬

‫�ساي الو�سعان‬


‫إرهاب‬ ‫الكاشيرات‬ ‫وصاية الصحوة‬ ‫من جديد‬

‫سعود الثنيان‬

‫�صيا�ص ��ة الو�ص ��اية على امواطنن وامواطنات والتعدي عل ��ى اأنظمة الدولة‬ ‫وموؤ�ص�ص ��اتها ه ��ي امتياز �ص ��حوي حركي بامتي ��از‪ ،‬منذ �ص ��نوات ونحن نواجه‬ ‫�ص ��نوي ًا مواجهات مع جموعات م ��ن الذين يحاولون طلبنة امجتمع ال�ص ��عودي‬ ‫وحويله لن�ص ��خة ثانية من اإمارة طالبان امت�ص ��ددة البائدة‪ ،‬يح ّر�صون امراهقن‬ ‫وال�صباب امغرر بهم لتنفيذ اأجندة ال�صحوة القائمة على مواجهة الدولة مريديهم‬ ‫امراهقن وال�صبان من اأجل الو�صول م�صاحهم ال�صخ�صية‪ ،‬والتاريخ يعيد نف�صه‪،‬‬ ‫واأحداث ال�صحوة اإبان حرب اخليج وبعدها هي ما ف�صح اأطماع ال�صحوين‪ .‬اأين‬ ‫هوؤلء عن مواطن الف�ص ��اد ي الدوائر احكومية؟ م ن�ص ��مع يوم ًا اأن جموعة من‬ ‫هوؤلء امت��رفن قاموا بالحت�صاب على اإحدى الوزارات اأو الدوائر ب�صبب وجود‬ ‫ف�ص ��اد ماي اأو اإداري‪ .‬ما حدث ي حات النوري ي مكة امكرمة من جمع نتج‬ ‫عنه قطع اأرزاق �ص ��يدات يعملن بجد و�ص ��رف لإعالة ا ّ‬ ‫أ�صرهن هو اأمر ل يق ّره الدين‬ ‫احني ��ف ول العادات ول التقاليد ول النخوة اأو ال�ص ��هامة العربية‪ ،‬اإغاق اأبواب‬

‫العمل ال�صريف ي وجه امراأة �صيجر لنتائج وخيمة على امجتمع‪ ،‬فن�صبة البطالة‬ ‫لدى الن�ص ��اء اأكر م ��ن ‪ ،%70‬واأبواب العمل ّ‬ ‫لهن حدودة ج ��د ًا ورغم ذلك يحاول‬ ‫هوؤلء امتطرفون اإغاقها‪ .‬امراأة هي جزء من ن�ص ��يج امجتمع لها احق ي العمل‬ ‫واأنظمة وقوانن الدولة كفلت لها ذلك احق‪ ،‬ولي�ض مجموعة من امتطرفن منعها‬ ‫منه‪.‬يحاول ال�ص ��حويون منذ �ص ��نوات العودة لل�صاحة ال�ص ��عودية بعد اأن لفظهم‬ ‫امجتمع ب�صبب التطرف والو�صاية التي كانت مار�ض با�صم الدين (الذي هو منها‬ ‫بريء) اأكر من ‪� 25‬ص ��نة‪ ،‬لكن حن نعود لديننا احنيف الو�صطي نعلم اأن هوؤلء‬ ‫هم مت�ص ��ددون متنطعون ولنا ي الآيات والأحاديث خر بره ��ان ومنها (ا ْد ُع ِاإ َى‬ ‫اح ْك َم ِة و َْامَو ِْع َظ ِة ْ َ‬ ‫اح�صَ َن ِة وَجَ ا ِدلْهُم ِبا َل ِتي ِه َي اأَحْ �صَ ُن اإِ َن َر َب َك ُه َو اأَ ْع َل ُم‬ ‫�صَ ِب ِيل َر ِب َك ِب ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِمَن َ�ص َل عَن �صَ ِبي ِل ِه َو ُه َو اأ ْعل ُم ِبام ْه َتد َ‬ ‫ِين)‪ ،‬وخاطب رب العزة نبيه الكرم بالقول‬ ‫نت َف ّظ ًا َغ ِل َ‬ ‫( َو َل ْو ُك َ‬ ‫يظ الْ َق ْل ِب َلن َف ُ�ص ��و ْا ِم ْن حَ ْو ِل َك )‪ ،‬وي حيث ابن م�ص ��عود ر�ص ��ي‬ ‫الله عنه اأن النبي �ص ��لى الله عليه و�ص ��لم قال «هلك امتنطعون‪ ..‬قالها ثاث ًا» رواه‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫كتب األك�صندر هاريت من �صحيفة الديلي تلغراف‬ ‫ه ��ذه العب ��ارة عن �صي ��دة علوي ��ة يعمل اأقاربه ��ا ي نظام‬ ‫ال�صبيح ��ة‪ :‬ولكن ه ��ل ااأ�صباب ااقت�صادي ��ة والكراهية‬ ‫الطائفي ��ة واخوف م ��ن ام�صتقبل اأم ��ور تكفي حقا لدفع‬ ‫�صخ�ص لكي يقوم بجز عنق طفل؟ تفكر �صلمى‪ .‬وتقول‬ ‫«اإذا كان ��وا يعلمون اأن امنطقة كامل ��ة �صد النظام فلي�ص‬ ‫لديه ��م اأي م�صكل ��ة ي قت ��ل اأي �صخ� ��ص‪ ،‬هك ��ذا جري‬ ‫ااأمور»‪.‬م ��ا ج ��رى ي القب ��ر م ��ن ق ��ر النا� ��ص‪ ،‬وم ��ن‬ ‫قب ��ل ي احول ��ة يح ��ول كل ثاب ��ت ي راأ� ��ص كل واحد!‬ ‫كي ��ف مك ��ن اأن نفه ��م اإق ��دام ب�صر عل ��ى ذب ��ح ااأطفال؟‬ ‫مج ��رد اأنه ��م ي مناطق معادية للنظ ��ام؟ التاريخ يخرنا‬ ‫ع ��ن ه ��ذا اج ��دل ي ق�ص� ��ص كث ��رة م ��ن ه ��ذه الزوايا‬ ‫امظلم ��ة ي تاريخ ااإن�صان‪.‬ناأخ ��ذ موذجا من الع�صور‬ ‫الو�صط ��ى له ��ذا النم ��وذج وه ��ي مذبح ��ة برتولوميو� ��ص‬ ‫م ��ن ع ��ام ‪1572‬م ي باري� ��ص ح ��ن ذب ��ح الكاثولي ��ك‬ ‫الروت�صتان ��ت (الهوجنوت)‪ .‬يروي التاريخ اأن امجزرة‬ ‫ب ��داأت عندم ��ا ُع ِ ّلم ��ت بي ��وت الهوجن ��وت �ص ��را‪ ،‬واأحك ��م‬ ‫اإغ ��اق باري� ��ص‪ ،‬وقرع ��ت اأجرا�ص الكنائ� ��ص ي الثالثة‬ ‫�صباح ��ا م ��ن ي ��وم ‪ 24‬اأوج�صت ع ��ام ‪1572‬م‪ ،‬وكان‬ ‫ال�صع ��ار‪ :‬اقتلوه ��م جميعا! وينقل ديوران ��ت اموؤرخ اأنها‬ ‫كانت فر�صة لت�صفية اح�صابات‪ ،‬فيقتل اأي اإن�صان على‬ ‫ال�صبهة‪ ،‬اأنه من الهوجنوت‪ ،‬من فيهم من يريد التخل�ص‬ ‫من زوجة بغي�صة‪ ،‬اأو جار غني‪ ،‬اأو فيل�صوف مفكر‪ ،‬كما‬ ‫حدث بذبح امفكر رامو�ص‪« .‬وجر الهوجنوت واأبناوؤهم‬ ‫اإى ال�ص ��وارع‪ ،‬وذبحوا ذبح ااأنع ��ام‪ ،‬وانتزعت ااأجنة‬ ‫من بطون ااأمهات القتيات وه�صموا‪ ،‬وما لبثت اجثث‬ ‫اأن تناث ��رت عل ��ى اأر�صف ��ة ال�ص ��وارع‪ ،‬واأخ ��ذ ال�صبي ��ة‬ ‫يلعب ��ون فوقها‪ ،‬ودخل حر�ص امل ��ك ال�صوي�صري امعمعة‬ ‫وراح ��وا يذبحون ي غ ��ر مييز للذة الذبح اخال�صة»‪،‬‬ ‫وح ��دث اأن نبتت �صجرات ال�ص ��وك الري ي يوم ‪25‬‬ ‫اأوج�ص ��ت‪ ،‬ي غ ��ر اأوانها ي مق ��رة لاأطفال‪ ،‬فقرعت‬ ‫اأجرا� ��ص الكنائ� ��ص ي باري�ص احتف ��اا بامعجزة‪ ،‬فهلل‬ ‫الغوغاء والدهماء واحرافي�ص والزعران للخر‪ ،‬وقالوا‬ ‫اإنه ��ا دع ��وة للذب ��ح ج ��ددا‪ ،‬وهك ��ذا ع ��ادوا للذب ��ح مرة‬ ‫اأخرى‪ .‬وح�صل هذا ي مناطق متعددة من كل فرن�صا‪،‬‬ ‫ي لي ��ون واأورلي ��ان وديج ��ون وت ��ور وب ��ورج واأجي ��ه‬ ‫وروان وتول ��وز فبلغ ��ت اأك ��ر م ��ن ثاث ��ن األ ��ف �صحية‬ ‫ي تل ��ك ااأي ��ام‪ ،‬ما يقاب ��ل مليون من ااأنام ه ��ذه ااأيام‪.‬‬ ‫وح ��ن و�صل ��ت ااأخبار اإى روما‪ ،‬هل ��ل القوم‪ ،‬ومنحوا‬ ‫ال ��ركات والل ��رات م ��ن اأو�ص ��ل الب�ص ��ارة‪ ،‬واأ�صيئ ��ت‬ ‫روم ��ا كله ��ا بااأنوار‪ ،‬واأطلقت امدفعي ��ة ابتهاجا من قلعة‬ ‫�صان ��ت اأجل ��و‪ ،‬وقرعت ااأجرا� ��ص ي ابتهاج‪ ،‬وح�صر‬ ‫الباب ��ا جريج ��وري الثالث ع�صر وكرادلت ��ه قدا�صا مهيبا‬ ‫احتفا ًا بالن�صر امبن على اماحدة‪� ،‬صكرا لله على هذا‬ ‫(الر�ص ��ا الرائ ��ع ال ��ذي اأبداه ال ��رب لل�صع ��ب ام�صيحي)‪،‬‬ ‫واأنق ��ذ فرن�ص ��ا والبابوي ��ة من خط ��ر عظيم‪ ،‬واأم ��ر البابا‬ ‫ب�صرب ميدالية ذهبية خا�صة تذكارا لهزمة الهوجنوت‬ ‫وذبحه ��م‪ ،‬واأوع ��ز بر�صم �صورة ي ال�صال ��ة املكية ي‬ ‫الفاتيكان‪ ،‬وحتها البابا يوافق على قتل كوليني؟ وكان‬ ‫ااأخ ��ر اأه ��م زعم ��اء الهوجنوت‪..‬هكذا يج ��ب فهم نظام‬ ‫ااأ�صباح وال�صبيحة ي �صوريا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫مخالفة الرأي‬ ‫السائد‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫نظام‬ ‫الشبيحة‬

‫م�صلم‪ .‬وامتنطعون هم امتعمقون ام�صددون ي غر مو�صع الت�صدد‪ ،‬وقال ر�صول‬ ‫الله �صلى الله عليه و�صلم (اإياكم والغلو ي الدين‪ ،‬فاإما اأهلك من كان قبلكم الغلو‬ ‫ي الدي ��ن)‪ ،‬وعن اأبي هريرة ر�ص ��ي الله عن ��ه اأنه قال‪( :‬بال اأعرابي ي ام�ص ��جد‪،‬‬ ‫فقام النا�ض ليقعوا فيه‪ ،‬فقال النبي �صلي الله عليه و�صلم‪ :‬دعوه واأريقوا على بوله‬ ‫�صج ًا من ماء اأو ذنوب ًا من ماء‪ ..‬فاإما بعثتم مي�صرين وم تبعثوا مع�صرين)‪ ،‬وعن‬ ‫النبي عليه ال�صاة وال�صام قال (ما كان الرفق ي �صيء اإل زانه وما نزع من �صيء‬ ‫اإل �ص ��انه)‪ .‬يجب على جهات الخت�صا�ض الوقوف بحزم �صد مار�صات الو�صاية‬ ‫ال�صحوية التي ت�صرب عر�ض احائط بالدولة وموؤ�ص�صاتها واأنظمتها وقوانينها‪.‬‬ ‫فنحن ي وطن يطبق ال�صريعة الإ�صامية ال�صمحاء اخالية من كل ت�صدد وتطرف‬ ‫وغلو‪ ،‬ومن ل يريد ال�صماحة والو�صطية فليذهب لكهوف اأفغان�صتان ليوؤ�ص�ض دولة‬ ‫طالبانية جديدة‪.‬‬

‫الشعب السوري ‪..‬‬ ‫في ثورته التصحيحية‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫تختلف الثورات ال�ص ��عبية ي ظروفها وتطوراتها باأكر ما تت�صابه‪ .‬تاأتي‬ ‫الثورة ال�ص ��ورية ي �ص ��ياق ت�ص ��حيح خطاأ تاريخي كبر لقفز وا�ص ��تفراد اأقلية‬ ‫باحكم مع ا�صتبداد دموي منذ ما �صمي «باحركة الت�صحيحية»‪.‬‬ ‫�ص ��هد العام العربي ديكتاتوريات متنوعة واأ�صكال ا�صتبدادية ختلفة لكن‬ ‫من الت�صليل مقارنتها م�صاألة ا�صتبداد البعث ال�صوري اأو البعث العراقي‪ ،‬فعندما‬ ‫يلجاأ بع�ض امثقفن العرب ي عقود م�ص ��ت لهجاء ال�صتبداد العربي فاإنه يخلط‬ ‫الأمور ليغطي على ا�ص ��تبداد تاريخي ب�صع حدد ل ي�صتطع ت�صميته با�صمه‪ ،‬وم‬ ‫تكتب ق�صته كاملة بعد‪.‬‬ ‫لقد بلغ ��ت دموية هذا النظام ووح�ص ��يته اأن ال�ص ��وري امعار�ض للنظام ي‬ ‫اأق�صى مكان ي العام م يكن ي�صتطيع التحدث عن الو�صع ي بلده ي ال�صحافة‬ ‫والإع ��ام واإن ح ��دث بهم�ض رعبا من ه ��ذا النظام الذي تخ�ص ���ض بالغتيالت‬ ‫ومار�صة اأب�صع التهديدات لأ�صر امعار�صن‪ .‬ما يحدث ي �صوريا الآن هو ثورة‬ ‫عل ��ى اآخر بقايا الأنظمة الوح�ص ��ية التي ن�ص� �اأت ي القرن الع�ص ��رين ي ظروف‬ ‫دولية خا�ص ��ة‪ ،‬عندما كانت ت�صتطيع اأن ت�صتفرد بال�صعب وتقوم مجازرها دون‬ ‫اأن ي�ص ��اهد اأو يتدخل اأحد‪ ،‬ومجموعة من الأوراق ال�صيا�صية ي مرحلة احرب‬ ‫الباردة ومنها ق�ص ��ية فل�صطن ا�ص ��تطاع التغطية على اإرهابه الذي م يدون بكل‬ ‫تفا�صيله بعد‪.‬‬ ‫منذ اأكر من ‪� 15‬ص ��هرا واحيز اليومي الأكر ي ن�ص ��رات الأخبار العامية‬ ‫هي الثورة ال�صورية‪ ،‬حركات �صيا�صية دولية ولقاءات مكثفة وعدد ل يح�صى من‬ ‫التعليقات وامقالت والتقارير‪ .‬من ح�صن احظ اأنه تكون راأي عامي اأدرك متاأخرا‬ ‫وح�صية هذا النظام‪.‬‬ ‫من احالت القليلة التي يتوحد فيها الراأي العام العربي ال�صعبي والر�صمي‬ ‫�صد مار�صات النظام ومع الثورة‪ ،‬حيث خ�صر النظام مع حزب الله واإيران بقية‬

‫أسطورة اأدب‬ ‫الرفيع‬ ‫يحكي علي الوردي ي كتابه (اأ�صطورة الأدب الرفيع) ق�صة حدثت ي بغداد‪،‬‬ ‫حيث ك َتبَتْ م�ص ��لحة نقل الركاب ي حافاتها جملة تطلب من راكبيها اأن ي�صاعدوا‬ ‫«كاف» بد ًل من‬ ‫اجاب ��ي ب� «اأ�ص ��غر نق ٍد كاي»‪ ،‬فث ��ار النحويون يريدونها اأن تكت ��ب ٍ‬ ‫«كاي» اإل اأن ام�ص ��لحة م تك ��رث‪ .‬ويعلل الوردي ذلك باأن ام�ص ��لحة كان يهمها اأن‬ ‫يفهم الركاب اجملة اأكر من اأن تكون �صحيحة لغوي ًا‪.‬‬ ‫ثم ينتقد الوردي اللغة العربية وعلم الإعراب ي كتابه ب�صورة �صر�صة وقا�صية‪،‬‬ ‫وعلى رغم اختاي معه ي بع�ض النقاط‪ ،‬اإل اأنني اأتفق معه ي اأننا جعلنا من اللغة‬ ‫العربية وعلم الباغة‪ ،‬هاج�ص ًا مفزع ًا للكاتب وامتلقي‪.‬‬ ‫ويبدو ي اأن اأحد اأ�ص ��باب ذلك هو اأن غالبية اللغوين والأدباء ي�ص ��رون على‬ ‫تعظيم الراث الأدبي العربي وجعله النرا�ض الذي على الأجيال اجديدة القتداء‬ ‫به بغ�ض النظر عن زمانهم وظروفه‪.‬‬ ‫ق ��د نفهم اأن امراد ه ��و احفاظ على جمال اللغة وقواعده ��ا‪ ،‬ولكن كيف نطلب‬ ‫عام م تعد لغة واحدة تكفي‬ ‫من �ص ��اب اأو فتاة يعي�ص ��ان مرحلة ما بعد احداثة‪ ،‬ي ٍ‬ ‫للعي�ض فيه‪ ،‬وم يعد تعريف الأدب بالن�صبة لهما ح�صورا ي تراث لغتهما الأم‪ ،‬بل‬ ‫تعدى ذلك اإى الإجليزية والإ�ص ��بانية والفرن�صية وغرها من اللغات امتداولة ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اأن يقراآ البيت ال�ص ��هر لمرئ القي�ض «مكر مفر مقب ��ل مدبر معا‪ ...‬كجلمود‬ ‫�ص��ر ّ‬ ‫عل» دون اأخطاء!‬ ‫حطه ال�صّ يل من ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫واأت�ص ��اءل هنا‪ :‬ماذا نن ّ�ص ��ب تراثنا الأدبي العربي مقيا�صا مدى ارتقاء ثقافتنا‬ ‫برغ ��م اخاف اجذري اجوهري مع فكر الدكتور فوؤاد زكريا رحمه الله‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه اأعجبني ما قال ��ه ي مقدمة كتابه (نظرية امعرف ��ة) وهو يقول‪« :‬اإنني‬ ‫ل زلت اأذكر نظرة ال�ص ��تغراب التي نظرها اإي اأحد الأ�ص ��اتذة وهو يناق�ص ��ني‬ ‫ي البح ��ث ال ��ذي تقدمت به لدرج ��ة الدكتوراه‪ ،‬ودافعت فيه ع ��ن وجهة النظر‬ ‫(امعتادة) هذه‪ .‬لقد �صاألني‪ :‬اأتعني حق ًا اأن تدافع عن وجهة نظر الإن�صان امعتاد؟‬ ‫وكان ي ت�صاوؤله ده�صة ل تقل عن تلك التي يبديها عام الريا�صة (الريا�صيات)‬ ‫اإذا �صمع اأحد ًا يعر�ض على �صحة جدول ال�صرب»!‪.‬‬ ‫هذا النزوع نحو خالفة ال�ص ��ائد لي�ض بجديد‪ .‬فمن عجيب اآراء الفا�صفة‬ ‫التي م يوافقهم عليها ل العلماء التجريبيون ول الكرة الكاثرة من بني الب�صر‪،‬‬ ‫ه ��و ق ��ول (بركل ��ي) اإن العام اخارجي غ ��ر موجود‪ ،‬واأنه ذات ��ي‪ .‬معنى اأن‬ ‫الإن�ص ��ان هو الذي يعطيه الوجود عندما ي�ص ��ر اإليه‪ ،‬فهذه ال�ص ��جرة موجودة‬ ‫فقط عندما اأنظر اإليها‪ ،‬و�ص ��وت الرعد موجود فقط عندما اأ�صمعه وهكذا‪ .‬واأن‬ ‫كل الأ�ص ��ياء امادية ل وجود له ��ا اإل ي اأذهاننا نحن‪ .‬بركلي نطق بهذا الهراء‬ ‫بنيّة ح�ص ��نة‪ ،‬فق ��د كان يريد اأن يدافع ع ��ن الدين اأمام الفا�ص ��فة امادين الذين‬ ‫قالوا ل يوجد اإل امادة‪ .‬ف�ص ��ارت مقولته مو�صوع �صخرية لأ�صاتذة اجامعات‬ ‫ي بريطاني ��ا اإى يومن ��ا ه ��ذا‪ ،‬وحرب ��ة ي�ص ��تخدمها امادي ��ون �ص ��د امثالي ��ن‬ ‫واميتافيزيقين‪ ،‬كما اأنها �صارت مثال �صارخا للراأي امخالف لل�صائد وما اجتمع‬ ‫الب�صر على اإثباته عر الع�صور‪.‬‬

‫اأوراقهم التي يت�ص ��رون بها حت �صعارات اممانعة وامقاومة‪ .‬وحتى الأ�صوات‬ ‫العربي ��ة التي تقف مع النظام ال�ص ��وري فاإنها تعر عن هذا الت�ص ��امن باأ�ص ��لوب‬ ‫تذاك‪ ،‬خا�صة من قائمة الكتاب والإعامين الذين‬ ‫ٍ‬ ‫متخف وحذر �صديد وحاولت ٍ‬ ‫ردحوا طويا با�صم ال�صعوب العربية‪.‬‬ ‫م ��ن النادر اأن يكون غالبي ��ة الإعام العربي باجاه واحد يقف مع ال�ص ��عب‬ ‫ال�صوري مثا باأهم قنواته الإخبارية كاجزيرة والعربية‪.‬‬ ‫ولإنقاذ هذا الو�ص ��ع تبث هذه الأيام قناة « اميادين» باإدارة غ�ص ��ان بن جدو‬ ‫لتعر عن راأي النظام ال�صوري والإيراي بعد اأن فقدت قناتي « امنار» و» العام»‬ ‫م�صداقيتهما ي امنطقة‪.‬‬ ‫اإذا كان البع�ض يت�ص ��ور اأن �ص ��حق ال�ص ��ارع م يكن بذاك القوة ي الثورات‬ ‫الأخرى ولهذا تطورت اإى ثورة �صعبية‪.‬‬ ‫ما حدث ي �ص ��وريا هو العك�ض اأن العنف الاحدود ل�ص ��حق اأي حراك ي‬ ‫مهده هو الذي �صاعد على تطور الثورة‪.‬‬ ‫فالق ��وة �ص ��رورية ي كثر من احالت ل�ص ��بط ال�ص ��ارع ي اأي ��ة دولة لكن‬ ‫مار�صتها بعنجهية وغطر�صة دون وعي �صيا�صي يرفع حالة الغ�صب ال�صعبي اإى‬ ‫اأق�صاه‪.‬‬ ‫توحي كثافة العنف والق�ص ��ف مختلف اأنواع الأ�ص ��لحة بع ��د اأكر من عام‬ ‫ي ختلف امناطق والجاهات بكلفتها امالية العالية باأن القت�ص ��اد ال�ص ��وري‬ ‫ي�صتحيل اأن يتحمل ذلك دون رافعة اإيرانية ورو�صية مبا�صرة‪.‬‬ ‫هذا ل ي�ص ��مى عند البع�ض تدخا اأجنبيا لأنه ي�ص ��اعد نظام على اإبادة �صعب‬ ‫مج ��ازر وق�ص ��ف متنوع‪ ،‬لكنهم ي�ص ��ارعون ي اإدانة تدخل اأجنب ��ي م يحدث ‪..‬‬ ‫لإنقاذ �صعب من هذه امذابح التي يقوم بها النظام ال�صوري‪.‬‬ ‫ي الثورة ال�ص ��ورية م�صاألة التدخل الأجنبي فقدت معناها التي طرحت ي‬

‫ياسر حارب‬

‫وات�صاع علمنا وعذوبة ت�صاورينا الأدبية؟ ل يهمني اأن يعرف ال�صباب امراأ القي�ض‬ ‫اأو يتغنوا باأبياته‪ ،‬ولكن يعنيني كثر ًا األ يفقدوا ثقتهم بجمال لغتهم وي�ص� � ّنفوها‬ ‫باأنها لغة «كا�صيكية»‪.‬‬ ‫ولعمري اإنهم �صيفعلون ذلك اإن اأوغلنا ي تقعر كتاباتنا‪ ،‬واأثقلنا ي ا�صتخدام‬ ‫ال�ص ��ور الباغية واجمل الدللي ��ة باإفراط‪ .‬يقول الوردي‪« :‬مكننا ت�ص ��بيه النحو‬ ‫العربي بالعقدة النف�صية (‪ )...‬فاخطيب ل ي�صتطيع اأن ينطلق ي كامه خافة اأن‬ ‫يخطئ ي النحو‪.‬‬ ‫وام�صتمعون ل يكرثون ما ياأتي به من امعاي‪ ،‬اإما هم يركزون عنايتهم ي‬ ‫تتبع حركات الإعراب من كامه‪.‬‬ ‫وه ��م ل ب ��د اأن يعروا فيها على حن‪ ،‬فيهزون روؤو�ص ��هم اآ�ص ��فن كاأن الكام ل‬ ‫يحتوي اإل على الفتح وال�صم والك�صر وال�صكون»‪.‬‬ ‫وهذا فع ًا ما يحدث لنا اليوم‪ ،‬فلقد انق�ص ��م امتلقون اإى فريقن‪ٌ :‬‬ ‫فريق يبحث‬ ‫عن اجنا�ض والطباق والتورية والت�صاوير اللغوية الكا�صيكية ل ُي ِق ّروا باأن الكاتب‬ ‫اأو امتحدث ي�صتحق الهتمام‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وفريق رفع راية ال�صت�ص ��ام البي�ص ��اء ومم �ص � ْ�طر الأعم ��ال الأدبية امكتوبة‬ ‫بلغات اأخرى غر العربية اأو ال�ص ��عر امرجم امعا�ص ��ر‪ ،‬الذي قال ي �ص ��اعر عربي‬ ‫اإنه ي�صتمتع بقراءته اأكر من ال�صعر العربي لأنه اأقرب اإى فهمه وي�صف ما بداخله‬ ‫ب�صهولة وي�صر‪.‬‬ ‫وقد اأ�صار الريطاي ديفيد هيوم اإى هذه النزعة ي كتابه (‪a treatise‬‬ ‫‪ )of human nature‬اأطروح ��ة ي الطبيعة الب�ص ��رية ‪ ،‬عندما قال اإن‬ ‫الفا�صفة ي�صارعون اإى الرحيب باأي �صيء تبدو عليه �صيماء الغرابة‪ ،‬ويخالف‬ ‫اأول اأفكار الب�ص ��ر واأكرها تلقائية‪ ،‬ويعدّون هذا من عامات �صمو علمهم الذي‬ ‫ي�صتطيع ك�صف اآراء بعدت اإى هذا احد عن وجهة النظر ال�صائعة‪ .‬اإذن فجاذبية‬ ‫الآراء اأحيان ًا ل تكون ي كونها مثل موقف ًا علمي ًا اأو فل�صفي ًا‪ ،‬بل اإنها قد ت�صتمد‬ ‫جاذبيته ��ا من ج ��رد حقيقها للذة الإعج ��اب والإدها�ض والت�ص ��فيق‪ ،‬وبحيث‬ ‫تفرح وت�صبع عواطف الذهن ‪-‬اإن �صح التعبر‪ -‬وتتيه �صعيدة بهذه النفعالت‬ ‫امبهجة بحث ل يكون هناك اأدنى جال لإقناع العقل ال�صكر مجده‪ ،‬باأن لذته‬ ‫قد ل يكون لها اأدنى اأ�صا�ض من ال�صحة‪.‬‬ ‫هذا الواقع اليوم ي �ص ��ماء الفل�ص ��فة بل وي �ص ��ماء الثقافة كلها‪ .‬اأ�ص ��بح‬ ‫من ال�ص ��ائع التفريق بن الفيل�ص ��وف وغر الفيل�ص ��وف وامثق ��ف وغر امثقف‬ ‫وتعال وتك � ّ�ر‪ .‬فالأولون لهم اأبراجهم العاجية التي‬ ‫بطريق ��ة ل تخلو من جفاء‬ ‫ٍ‬ ‫يط ّل ��ون منها على «العامة» �ص ��اخرين من عقولهم‪ ،‬معتري ��ن اأن اأول اخطوات‬ ‫على الطريق اأن يخالف وجهة نظر هوؤلء العامة‪ ،‬وهذا الرف�ض هو اأول �صروط‬ ‫الن�ص ��مام لركب الفل�صفة والفكر والثقافة‪ .‬وبحيث يظل هوؤلء حبو�صون مع‬ ‫طائفتهم معزولون عن العام ‪-‬كعزلة نظرية بركلي‪ -‬وبحيث ي�صتخدم هوؤلء‬ ‫لغة وحججا وم�ص ��طلحات ل يعرفها غرهم وكاأنها �ص ��ر من اأ�ص ��رار امهن التي‬

‫البدايات‪.‬‬ ‫تطورت الأحداث اأثرت على مفهوم الداخل واخارج ي ام�ص� �األة ال�صورية‪،‬‬ ‫فالنظام ا�صتمرت �صرعيته بالتاآكل مرور الوقت داخليا وخارجيا‪ ،‬وم يعد جزء‬ ‫من احل اإل برحيله‪ .‬ما يعوق التدخل الأجنبي امبا�ص ��ر لإنقاذ ال�ص ��عب ال�صوري‬ ‫من نظامه لي�ض رو�ص ��يا وال�ص ��ن كما يت�ص ��ور البع�ض‪ ،‬فلو اأراد الغرب التدخل‬ ‫الآن لوجد حلول خارج اإطار جل�ض الأمن‪ .‬لي�صت ام�صكلة ي التكييف القانوي‬ ‫للحال ��ة حتى يبحث البع�ض عن قيا�ص ��ات مبا�ص ��رة حالت دولي ��ة اأخرى‪ .‬هناك‬ ‫ا�ص ��تحالة عملي ��ة ي اأن يوجد تطابق بن ق�ص ��ية واأخرى‪ ،‬وله ��ذا يجد من يريد‬ ‫التنظ ��ر اجدي جال خ�ص ��با لاعرا�ض بحجج انتقائي ��ة دون اإدراك حقائق‬ ‫�صيا�ص ��ية تاريخي ��ة ي اأن امجتمع الدوي وقوانينه تتط ��ور مرور الوقت‪ ،‬وما‬ ‫يحت ��ج ب ��ه قبل عق ��ود م يعد �ص ��احا ي هذا الوق ��ت‪ ،‬لأن العام طور م ��ن اآلياته‬ ‫مواجهة عقم بع�ض ال�ص ��عارات وامفاهيم كم�صاألة ال�صيادة وحق تقرير ام�صر‪..‬‬ ‫التي �صمحت لظهور اجمهوريات ال�صتبدادية بعد احرب العامية الثانية ب�صحق‬ ‫ال�صعوب وحكمها باحديد والنار‪.‬‬ ‫الي ��وم م تع ��د حكاية ال�ص ��يادة الوطنية كافي ��ة للتغطية على اجرائم �ص ��د‬ ‫الإن�ص ��انية‪ ،‬ولقد توهم منظرو الأنظمة ال�ص ��تبدادية اأن حق تقرير ام�صر الذي‬ ‫من ��ع التدخل الأجنبي ح ��ق لاأنظمة‪ ،‬والواقع اأنه حق لل�ص ��عوب ولي�ض لأنظمة‬ ‫ا�صتبداية ل مثل اإرادة ال�صعب‪ ..‬لهذا كان اإن�صاء امحكمة اجنائية الدولية تطور‬ ‫جديد ي القوانن الدولية يحجم من مفهوم ال�صيادة التقليدي ي القرن اما�صي‪.‬‬ ‫لقد ميز النظام ال�صوري بالوح�صية امفرطة وا�صتعمال اأ�صلوب الع�صابات‬ ‫التي احرفها مبكرا ي اإدارته ال�صيا�صية‪.‬‬ ‫يظن الكثرون اأن مفهوم ال�صبيحة م�صاألة ولدت مع الثورة قبل اأكر من عام‪،‬‬ ‫والواقع « اأن ظهور ال�صبيحة على ال�صاحة ال�صورية ي الثمانينات كانوا يديرون‬ ‫جارة غر م�صروعة حتى يزيدوا من ثراء اأقارب الأ�صد‪.‬‬ ‫وعلى رغم ان�صمام ال�صنة اإى ال�صبيحة اأي�صا‪ ،‬فاإن هذه اجماعات اأ�صبحت‬ ‫ت�صم علوين بالأ�صا�ض منذ اأن اتخذ ال�صراع ي �صورية والذي بداأ قبل ‪� 15‬صهرا‬ ‫منحى طائفيا «رويرز»‪.‬‬ ‫نق ��ا ع ��ن جري ��دة احي ��اة ‪ 2012 / 6 / 13‬م‪ .‬له ��ذا تبدو امذاب ��ح الأخرة‬ ‫مفهومة ولي�ص ��ت م�ص ��تغربة من النظام وقد حاول البع�ض ف�ص ��لها عنه‪ ،‬مع اأنها‬ ‫جاءت ي �ص ��ياق تنظيم العلوين اأنف�صهم ي مناطقهم وت�صفية الذين يعي�صون‬ ‫قريبا منهم ‪..‬ا�ص ��تعدادا مرحلة ما بعد الأ�ص ��د‪ ،‬فمنذ اأكر من عام ونظامه يخ�ص ��ر‬ ‫ويفقد قدرته على ال�ص ��يطرة ‪ ..‬اأمام ثورة �صعب ت�صحيحية لتاريخ واأفكار وقيم‬ ‫و�صعارات مزيفة‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫اإن الأدب العربي اليوم‪ ،‬ب�ص ��بب العومة وت�ص ��ارع مط حي ��اة ما بعد احداثة‪،‬‬ ‫م�صتعد للتطور والتجديد‪.‬‬ ‫اإنها حظات تاريخية تفتح باب الفر�ض مجددي اخطاب الباغي العربي‪ .‬وقد‬ ‫تكون و�ص ��ائل التوا�ص ��ل الجتماعي ظاهرة كونية و�صتنق�صي بعد �صنوات‪ ،‬ولكن‬ ‫اإفرازاتها اح�ص ��ارية ونتائجها �صتبقى و�صتغر ي وجه الثقافات العامية‪ ،‬ولي�ض‬ ‫العربية فقط‪.‬‬ ‫ومن هذه الإفرازات‪ :‬الخت�صار‪ ،‬والب�صاطة‪ ،‬وا�صتخدام اللفظ امتداول والبعد‬ ‫عن الإبهام امُفرط‪.‬‬ ‫ول ي�ص ��عنا ي خ�ص ��م هذه التطورات الإن�صانية اأن نقول لاأجيال اجديدة اإن‬ ‫ال�ص ��واب كل ال���ص ��واب ي قراءة امتنبي واأبي فرا�ض احمداي وتقليدهما‪ ،‬وعلى‬ ‫رغم حبي ال�ص ��ديد جد ًا لهما‪ ،‬اإل اأنني ا ُ‬ ‫أدرك باأن اأبنائي لن يقراأوهما كما فعلت‪ ،‬واإن‬ ‫فعلوا‪ ،‬فلن يتذوقوا جمال �صعرهما كما َفعَا اأبي واأمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نح � ُ�ن ي حاجة اإى جدي ��د ي الثقافة العربية بدءا باللغ ��ة وانتهاء بالإنتاج‬ ‫الأدبي‪.‬‬ ‫ول اأعن ��ي بالتجدي ��د اإلغاء القدم‪ ،‬ولكن عدم تقدم اللف ��ظ على امعنى‪ ،‬وعدم‬ ‫تغليب القاعدة اللغوية على الفكرة الأدبية‪.‬‬ ‫ونحتاج لتحقيق ذلك اإى اأدباء ينهلون من القدم ثم يعيدون غربلته ويقدمونه‬ ‫ب�صيغ اأكر قرب ًا للفهم الجتماعي العام‪.‬‬ ‫فلق ��د ا�ص ��تطاع دانتي اأن يفعل ذلك عندما م ��زج ي كتاباته بن ختلف اللغات‬ ‫الإيطالية‪ ،‬اجنوبية وال�صمالية‪ ،‬مواجهة امد الاتيني‪ ،‬واأ�ص�ض لغة جديدة اأ�صبحت‬ ‫بع ��د ذلك لغة الأدب وي نف� ��ض الوقت اللغة امتداولة بن النا�ض‪ ،‬فتاأثر بها برارك‪،‬‬ ‫�صاعر النه�صة الإيطالية ال�صهر الذي عا�صره وا�صتفاد منه الأديب بوكات�صيو‪.‬‬ ‫يعزى ف�صل اإيجاد اللغة الإيطالية التي بن اأيدينا اليوم لأولئك الأدباء الثاثة‬ ‫وغرهم من ا�صتطاعوا بعبقرية الأديب وبعذوبة ال�صاعر اأن يجعلوا من الأدب لغة‬ ‫مفهومة وم�صت�صاغة بن النا�ض‪.‬‬ ‫يقول اأبو حيان التوحيدي ي و�صف الباغة‪« :‬هي ما ر�صيته اخا�صة وفهمته‬ ‫العامة»‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫يتك�صب منها اأ�صحابها ول ينبغي اأن يطلع عليها اإل اأربابها وكاأننا نتحدث عن‬ ‫�صر طبخة ي مطعم ناجح!‬ ‫خالف ��ة ال�ص ��ائد ‪-‬بحد ذاته ��ا‪ -‬لي�ض موقف ًا علمي� � ًا ول فل�ص ��في ًا‪ .‬ول مكن‬ ‫اعتباره �ص ��رط ًا اأو رقم ًا ي خطة علمية م�ص ��روع بحث ي اأي جال كان‪ .‬اإما‬ ‫هي نزعة نف�صية ولي�صت اأكر‪ .‬نزعة متعالية متكرة‪ ،‬ح�صرت امعرفة ي مر‬ ‫�ص ��يق‪ ،‬ولو ا�صتطاع الإن�ص ��ان اأن يتجاوز عقلية اممر لرما كتب له اأن يكت�صف‬ ‫�صحارى من امعرفة‪ ،‬بل اأكوان ًا منها‪.‬‬ ‫اإنه ��ا نزعة نف�ص ��ية ميل نحو ال�ص ��عور بالتميز عن الآخ ��ر والنظر له من‬ ‫علو‪ ،‬من خال الإح�ص ��ا�ض بالتفوق‪ .‬وهذه اآفة قد يبتلى بها الذكي من امثقفن‬ ‫والفا�صفة فت�صبح هي قائده بد ًل من الق�صد ال�صادق نحو امعرفة‪.‬‬ ‫واإذا كان الباحث عن امعرفة �ص ��ادق ًا ي دع ��وى التجرد‪ ،‬فعليه األ يحب�ض‬ ‫نف�صه ي ثنائية العامة واخا�صة التي و�صفت لك‪.‬‬ ‫فاحكيم ‪-‬احكيم حق ًا هو الذي ينظر لكل الب�ص ��ر الذي يقابلهم ي حياته‪،‬‬ ‫على اأنهم م�ص ��روع‪ -‬مدر�ض خ�صو�صي له‪ ،‬ما ي ذلك‪ ،‬كل النا�ض الذين يلتقي‬ ‫به ��م ي ال�ص ��ارع‪ ،‬وحتى الأطفال ال�ص ��غار‪ .‬كل ه� �وؤلء لديهم اأ�ص ��ياء مكن اأن‬ ‫يتعلمها امرء منهم اإن ا�صتطاع اأن يتجاوز الكر واخجل‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫أشعار مج ّلدة!‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫كن ��تُ على �ص ��اطئ البحر اأمار�س هواية �ص ��يد ال�ص ��مك‪ ،‬وبجانبي‬ ‫رادي ��و ترانزي�ص ��تور �ص ��غر تنبعث منه مو�ص ��يقى هادئة ح ��ن فجاأة‬ ‫ّ‬ ‫حطت مركبة ف�صائية‪ ،‬اختطفتني واأقلعت بي نحو امجهول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبلمح الب�ص ��ر وجدتُ نف�ص ��ي جال�ص� �ا بجانب كائ ��ن اآي يحدثني‬ ‫بلغ ��ة عربية �ص ��ليمة‪ ،‬مو�ص ��ح ًا ي �ص ��بب اختطاي‪ ،‬ال ��ذي كان بهدف‬ ‫مثيل كوكب الأر�س «ب�ص ��فة م�ص ��تمع»‪ ،‬ي موؤمر ال�ص ��عر الف�ص ��ائي‬ ‫احديث‪.‬‬ ‫وبو�ص ��ولنا اإى الكوكب امجهول‪ ،‬قادي مرافقي الآي اإى امقعد‬ ‫امخ�ص ���س لكوكب الأر�س‪ .‬وبعد حظات‪ ،‬ب َر َقت اأ�صعة خاطفة‪ ،‬معلن ًة‬ ‫ّ‬ ‫ثوان‪ ،‬حداد ًا على انطفاء‬ ‫ّة‬ ‫د‬ ‫لع‬ ‫ال�صوء‬ ‫إثرها‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫لينقطع‬ ‫ؤمر‪،‬‬ ‫و‬ ‫ام‬ ‫بدء‬ ‫ٍ‬ ‫�صاعر مدار ال�صم�س «اأبو لهب»! ثم توالت الأبحاث والق�صائد‪.‬‬

‫وكان مرافقي الآي‪ ،‬طوال الوقت يرجم ي – م�صكور ًا – فحوى الأ�ص ��دقاء ال�ص ��عراء‪ ،‬فاأجاب ��ت باإيج ��از‪ :‬ل يوجد لدينا هنا ما ي�ص ��مى‬ ‫بامكتبة‪ ،‬واإم ��ا «ث ّاجة» حتوي على «مع ّلبات» من �ص ��عركم احديث‪،‬‬ ‫جميع الكلمات التي اأُلقيت‪ ،‬والق�صائد التي اأُن�صدت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإ ّل اأنني وبداعي ح�صريتي اللبنانية‪ ،‬توجهت اإى «مبة م�صع�صعة» ونح ��ن على ال ��دوام نراقب هذه امعلبات‪ ،‬مدقق ��ن ي تواريخها وذلك‬ ‫كان ��ت بجانب ��ي و�ص� �األتها‪ :‬اآن�ص ��ة مبة‪ ،‬هل تتكلم ��ن العربي ��ة؟ فاأوماأت لرمي ما يف�صد منها‪ ،‬وا�صتبدالها «باأخرى» جديدة‪.‬‬ ‫وتابع ��ت‪ :‬يكف ��ي ي ��ا ب ��ن اآدم اأن تتن ��اول «ع ّين ��ة» ج ّل ��دة م ��ن تلك‬ ‫بالإيجاب‪.‬‬ ‫فقل ��ت له ��ا‪ :‬ه ��ل اأنتم على �ص ��لة ومعرفة بحركة ال�ص ��عر الأر�ص ��ي «الث ّاجة» وتع ّر�صها قلي ًا حرارة ال�صم�س‪ ،‬وتنتظر حتى يذوب الثلج!‬ ‫فجاأة �ص ��حوت من هذا احلم على �صوت امطربة «�صادية» امنبعث‬ ‫احدي ��ث؟ فاأجاب ��ت با�ص ��مة‪ :‬اإنن ��ا مل ��ك كاف ��ة امعلومات عن �ص ��عركم‬ ‫من الراديو ال�ص ��غر وه ��ي تغ ّني‪ :‬قولو لعن ال�ص ��م�س ما ح ْ‬ ‫ح َما�ص ��ي‪،‬‬ ‫و�صعرائكم‪ ،‬كما واأننا نحتفظ بالآلف من ق�صائدكم‪.‬‬ ‫فته ّل ��ل وجه ��ي فرح� � ًا وفخر ًا لو�ص ��ول �ص ��عرنا احدي ��ث اإى اأبعد َ ْ‬ ‫ح َ�صن حبيب القلب «راجع» ما�صي!‬ ‫امج� � ّرات والكواكب‪ ،‬وطلب ��تُ منها اإلقاء نظرة على امكتبة التي ت�ص� � ّم‬ ‫كل اإبداعن ��ا وذل ��ك للتاأكد من �ص ��حة القول‪ ،‬وحمل هذه الب�ص ��رى اإى‬ ‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫التحول في «الهيئة»‪:‬‬ ‫هل كنت متفائا؟‬ ‫كتب ��ت مقاي الأ�ص ��بوع اما�ص ��ي عن الع�ص ��ر اجديد لهيئ ��ة الأمر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي عن امنك ��ر‪ ،‬كما يتبدى م ��ن حديث رئي�ص ��ها العام‬ ‫ال�ص ��يخ عبداللطيف اآل ال�ص ��يخ‪ ،‬حن تهدج �صوته بالبكاء وهو يقر اأن‬ ‫«تع�ص ��ف رجال الهيئ ��ة من اأكر اجرائم»‪ .‬كم ��ا اأن الرئي�س وي نف�س‬ ‫اللقاء حدد خم�س مهام رئي�صة للهيئة تكون جال عملها‪.‬‬ ‫ب ��دا ي اأن الهيئة مقبل ��ة على عهد جديد بناء على النقطتن اأعاه‪،‬‬ ‫الإح�ص ��ا�س الفائ ��ق من راأ� ��س اجهاز مظ ��ام جهازه وحدي ��ده‪ ،‬اأي‬ ‫الرئي�س‪ ،‬مجالت وا�صحة ل لب�س فيها لعمل رجاله ي اميدان‪.‬‬ ‫تلقيت على اإثر ذلك امقال جملة من امداخات والعرا�ص ��ات من‬ ‫بع�س الأ�صدقاء والقراء‪.‬‬ ‫الغري ��ب اأن هذه التعقيبات تركزت جميعها على مو�ص ��وع واحد‪،‬‬ ‫هو اأنني متفائل اأكر ما ينبغي‪.‬‬ ‫وت ��زداد الغراب ��ة ح ��ن نعلم اأن بع�ص ��ا م ��ن اأحبتي اأ�ص ��حاب تلك‬ ‫اماحظات لي�صوا من نقاد اجهاز اأ�صا‪ ،‬بل طاما تبنوا وجهات النظر‬ ‫امدافع ��ة عن ��ه‪ .‬رما اأن تبنيهم لاأ�ص ��وات امدافعة ع ��ن اجهاز م يكن‬ ‫تن خط فكري مع ��ن مقابل اآخر‪ ،‬اأي‬ ‫يت ��م بقناعات ذاتية قدر م ��ا هو ٍ‬ ‫اخط الإ�ص ��امي مقابل الليراي‪ .‬فالنقا�ص ��ات امجتمعية لدينا كثرا‬ ‫ما اأخذت �صكل ال�ص ��راع الأيديولوجي وال�صتقطاب احاد بدل النظر‬ ‫ي ام�صاكل نف�صها‪.‬‬ ‫امهم‪ ،‬ينتقد اأ�ص ��دقائي تفاوؤي جاه م�صتقبل العاقة بن امجتمع‬

‫الحياد والموضوعية‬ ‫في اإعام العربي‬ ‫ي كل ن ��دوة اأو جل�س يجتمع فيه الإعاميون العرب‪ ،‬يرز اخاف‬ ‫الأب ��دي وهو‪ :‬م ��دى اللتزام باحياد وامو�ص ��وعية ي الإع ��ام العربي‪.‬‬ ‫ومنتدى الإعام العربي الذي عقد ي (دبي) الأ�صبوع اما�صي بتنظيم من‬ ‫نادي دبي لل�ص ��حافة وح�ص ��ره اأكر من األفي اإعامي‪ ،‬م يكن ا�صتثنا ًء ي‬ ‫هذه الق�ص ��ية! فقد �ص ��هدت جل�صة الأخبار والف�ص ��ائيات العربية ي حلقة‬ ‫تلفزيونية على الهواء مبا�ص ��رة‪ ،‬و�ص ��ارك فيها مندوبون وم�صوؤولون عن‬ ‫ف�ص ��ائيات عربية واأجنبية‪ ،‬حيث دافع كل منهم عن توجه ف�ص ��ائيته‪ ،‬رغم‬ ‫اأن بع�صها كانت «فا�صية»!‪.‬‬ ‫وب ��رز مو�ص ��وع احياد وامو�ص ��وعية كاأب ��رز ق�ص ��ايا النقا�س‪ .‬نحن‬ ‫نعل ��م اأن احي ��اة هي الع ��دل وعدم تف�ص ��يل ط ��رف على اآخ ��ر ي التعامل‬ ‫(‪ )Impartial‬واحيادية هي ال�ص ��فة (‪ .)Impartiality‬اأما امو�صوعية‬ ‫وه ��ي اللت ��زام بالواقع وامو�ص ��وع امُناق� ��س وعدم التحلي ��ق ي اخيال‬ ‫اأو حق ��ن الراأي اخا�س ي امو�ص ��وع مثار النقا� ��س‪ .‬وهو لفظ قريب من‬ ‫الواقعية ( ‪ )Realism‬وال�ص ��فة ه ��ي (‪ ،)Realistic‬وامعنى القريب منها‬ ‫اأي�ص ًا هو العقانية (‪ )Rationality‬وال�صفة (‪. )Rational‬‬ ‫ونح ��ن نزعم اأنه ل توجد حيادية ول مو�ص ��وعية فيما تنقله و�ص ��ائل‬ ‫الإع ��ام ‪-‬ح ��ول العام‪ -‬م ��ن اأخبار ومو�ص ��وعات!‪ .‬اإذ تتحك ��م اجغرافيا‬ ‫والتاري ��خ ي ذل ��ك‪ ،‬كم ��ا تفر� ��س الأيديولوجي ��ة وام ��ال اأو (التموي ��ل)‬ ‫�صروطهما ي ذلك ‪.‬‬ ‫فنح ��ن ناح ��ظ الي ��وم اأن اأك ��ر امحط ��ات الت ��ي تو�ص ��ف باحياد –‬

‫طبيب حكومي في‬ ‫عيادة خاصة‪ ..‬صح‬ ‫أم خطأ؟ (‪)2-1‬‬

‫فراس عالم‬

‫عبدالسام الوايل‬

‫وموؤ�ص�ص ��ة الهيئ ��ة‪ .‬يجتمع ه� �وؤلء الناقدون على حجة ب�ص ��يطة بينة‬ ‫وا�صحة‪ :‬كام الرئي�س ي حفل ما لي�س دليا كافيا على توجه جديد‬ ‫للجهاز‪ .‬بع�صهم يذهب اأبعد من ذلك‪.‬‬ ‫ي راأي هذا البع�س‪ ،‬اأن جهاز الهيئة انبنى وت�ص ��كل خال العقود‬ ‫اما�صية على مفهوم التمتع ب�ص ��لطات وا�صعة لاأفراد ي اميدان‪ .‬واأن‬ ‫هناك ذهنية ت�صكلت داخل اجهاز و�صيطرت على طريقة تفكر اأفراده‪،‬‬ ‫اميدانين وقادتهم‪ ،‬اأنهم حماة الأخاق والأعرا�س ي جتمع انتقاي‬ ‫تته ��دده الأخط ��ار الأخاقية والغزوات الفكرية وتق ��وى فيه التيارات‬ ‫امنحرفة وال�ص ��لوكيات اخطرة‪ .‬واأن لهذه الفكرة قوة اأخاقية جبارة‬ ‫جع ��ل اأفراد اجهاز وامتعاطفن معهم ي موؤ�ص�ص ��ات الدولة الأخرى‬ ‫وي امجتمع الكبر ينظرون خطايا اجهاز وزلته بعن الر�صا‪ ،‬فكل‬ ‫نقد للجهاز �ص ��يكون اأوتوماتيكيا قبول بالدمار الأخاقي‪ .‬وي�صربون‬ ‫اأمثلة على ذلك من ق�ص ���س واقعية حدثت كانت الهيئة طرفا فيها‪ ،‬مثل‬ ‫ق�ص ��ة الرجل اخم�ص ��يني �صائق التاك�ص ��ي ي تبوك الذي ق�صى جراء‬ ‫ارتفاع ال�صكر عليه وهو موقوف ي مركز الهيئة‪.‬‬ ‫اأو امط ��اردة والت�ص ��بب ي ام ��وت‪ ،‬كم ��ا ح ��دث ل�ص ��اب وفتاة ي‬ ‫ال�ص ��مال واأربعة اأ�ص ��خا�س (�ص ��ابن وفتاتن) ي امدين ��ة امنورة‪ ،‬اأو‬ ‫القتل ده�صا عند القب�س على ام�صتبه به‪ ،‬كما ي ق�صية احري�صي‪.‬‬ ‫يحاججن ��ي منتق ��دي نرت ��ي التفاوؤلية بهذه الق�ص ���س مدعن اأن‬ ‫جهازا «�ص ��رب لذة التحكم بالب�صر لهذه ام�ص ��تويات ووجد تعاطفا من‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫«غي» الإعام‬ ‫مث ��ل اإذاعة ال � � (‪ )BBC‬التي كانت مرجع� � ًا موثوق ًا لنا اإب ��ان ِ‬ ‫حول هزائمنا اإى انت�ص ��ارات اإذاعية وورقية‪ ،‬عدم التزامها‬ ‫العربي الذي ّ‬ ‫مب ��داأ احياد وامو�ص ��وعية‪ ،‬اإن كان اخر يتعار� ��س مع توجه احكومة‬ ‫الريطاني ��ة‪ .‬ولق ��د كان لاإعامي ��ن مث ��ل وا�ص ��ح ي معاج ��ة احكوم ��ة‬ ‫الريطاني ��ة مو�ص ��وع ح ��رب (الفوكاند)!‪ .‬وكي ��ف ث ��ار الإعاميون على‬ ‫تدخل وزارة الدفاع لإخفاء اأكفان اجنود الريطانين الذين �ص ��قطوا ي‬ ‫امعرك ��ة‪ ،‬وبررت ال ��وزارة ذلك باأنه مراعاة �ص ��عور اأه ��اي اجنود! طبع ًا‬ ‫هذا عذر اأو �ص ��بب غر مقبول ي الأو�ص ��ط الإعامية‪ ،‬لأن اأهاي امتوفن‬ ‫ق ��د علموا موت اأبنائهم قبل و�ص ��ول الأكفان! وي مث ��ال اآخر جد اأغلب‬ ‫امحط ��ات الأجنبي ��ة ل تفرق بن الدفاع ام�ص ��روع �ص ��د احت ��ال الأوطان‬ ‫بالقوة من قبل العدو ال�ص ��هيوي ي فل�ص ��طن‪ ،‬وب ��ن النتحارين الذين‬ ‫يرهبون الآمنن ي بع�س العوا�صم العربية!‪ .‬ودوم ًا ت�صف هذه امحطات‬ ‫امقاومن العرب �صد الحتال بالع�صابات ام�صلحة (‪ )Guerrillas‬ولي�س‬ ‫(‪ )Freedom Fighters‬امدافع ��ون ع ��ن احرية ‪ .‬ه ��ذه الألفاظ التي يتم‬ ‫ترويجها تاأتي �ص ��من ال�ص ��ورة النمطي ��ة (‪ )Stereotyped‬التي يروجها‬ ‫الإعام الغربي عن العرب عموم ًا ي ال�ص� �وؤون ال�صيا�ص ��ية والقت�ص ��ادية‬ ‫والجتماعية‪.‬‬ ‫تعر عن اأفكار مالكيها‪،‬‬ ‫كما اأن امحطات العربية – وبكل �ص ��راحة – ّ‬ ‫وي بع�ص ��ها يتحك ��م الإع ��ان التج ��اري ‪ ،‬ال ��ذي – ي ح ��الت معين ��ة –‬ ‫يرغ ��م امحطة عل ��ى الإتيان برامج الإث ��ارة واخروج عل ��ى ماألوف القيم‬

‫ثم ��ة حديث ي ��دور ي الو�ص ��ط الطبي ب�ص ��كل متك ��رر عن عم ��ل الأطباء‬ ‫احكومين ي القطاع اخا�س خارج اأوقات الدوام الر�صمي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وه ��ل ذلك العمل مقبول ومرر اأخاقي ًا اأم اأنه يعد جاوزا على الأعراف‬ ‫امهنية واللتزام الوظيفي؟ ذلك احوار يزداد �ص ��خونة هذه الأيام خ�صو�ص ًا‬ ‫عندم ��ا يك ��ون اأحد اأطرافه ع�ص ��و هيئ ��ة تدري�س باإح ��دى الكليات ال�ص ��حية‬ ‫حي ��ث اأن ��ه الطبيب احكوم ��ي الوحيد الذي يكف ��ل له النظام ح ��ق العمل ي‬ ‫القطاع اخا�س ب�ص ��كل ر�ص ��مي خ ��اف باقي الأطب ��اء ي القطاعات الأخرى‬ ‫ع�ص ��كرية كانت اأو مدنية‪ .‬و�صبب �صخونة احوار ي هذه الفرة بالذات هو‬ ‫الإجراءات ام�صددة التي اأخذت وزارة ال�صحة ي تطبيقها جاه منع الأطباء‬ ‫احكومين من فيهم من الأكادمين من العمل ي القطاع اخا�س‪.‬‬ ‫ترى هل امنع ال�صارم الذي تطبقه الوزارة هدفه م�صلحة امر�صى اأم اأنه‬ ‫تطبيق حايد للنظام بغ�س النظر عن تداعياته؟‬ ‫اموؤي ��دون للمنع يرونه �ص ��رورة لوقف الت�ص ��يب والفو�ص ��ى احا�ص ��لة‬ ‫نتيج ��ة خلط الطبيب ب ��ن العمل ي القطاع ��ن ويرون اأن عمل ��ه ي القطاع‬ ‫اخا�س يوؤثر على اإنتاجيته واإخا�صه ي العمل احكومي وي�صمح ل�صعاف‬ ‫النفو�س بتحويل امر�ص ��ى من العي ��ادة امجانية اإى العيادة اخا�ص ��ة طمع ًا‬ ‫ي مزي ��د من الك�ص ��ب وهو ما يجب اأن يحارب بحزم حر�ص� � ًا على م�ص ��لحة‬ ‫امر�ص ��ى‪ .‬من جهة اأخرى يرى معار�ص ��و قرار امن ��ع اأن الوزارة حرمهم من‬ ‫حقهم الطبيعي ي مار�ص ��ة امهنة خارج اأوقات الدوام واأنهم يقدمون خدمة‬ ‫�ص ��رورية للمجتمع هو ي اأ�صد احاجة لها واأن عاجهم للمر�صى يتم باأمانة‬

‫الأجهزة العدلية لدرجة الترئة الأزلية ودعما من �ص ��رائح ي امجتمع‬ ‫ت ��رى ي اجه ��از �ص ��هيد الهجمة عل ��ى الأخاق والأعرا�س» ‪ -‬ح�ص ��ب‬ ‫و�ص ��ف البع�س»‪ ،‬لي�س من الي�ص ��ر عليه‪ ،‬اأي اجهاز‪ ،‬ول على اأفراده‬ ‫اأن يتخلوا بب�صاطة عن روؤاهم الرا�صخة فقط لأن رئي�صا جديدا للجهاز‬ ‫اأ�ص ��بح يرى «اجتهادات» الأفراد بو�ص ��فها تع�ص ��فا‪ .‬وي�ص ��تدلون اأكر‬ ‫على الت�ص ��ميات ام�صتخدمة‪ .‬فت�ص ��مية اأفراد اجهاز بحرا�س الف�صيلة‬ ‫تكفي لنزع ال�ص ��رعية ع ��ن اأي نقد لهم حتى لو كان ��ت من داخل اجهاز‬ ‫نف�صه‪ .‬فالوجود حرب ت�صميات‪ ،‬ول مكن اأن ي�صمى جهاز باأنه حار�س‬ ‫الف�صيلة ثم ت�صمى مار�صات اأفراده باأنها تع�صف‪ ،‬يا هذه يا تلك‪.‬‬ ‫وجدت نف�ص ��ي حائرا عيي احجة اأمام تلك النتقادات‪ .‬لكني لذت‬ ‫بتخ�ص�ص ��ي العتي ��د‪ ،‬اأي علم الجتماع‪ ،‬لأقول لأ�ص ��دقائي اأن امجتمع‬ ‫بل ��غ من الركي ��ب والتعقيد والتنوع درجة ي�ص ��تحيل معه ��ا اأن ُيحمل‬ ‫على اخط ام�صلكي الذي كانت الهيئة حمل النا�س عليه ي الأ�صواق‬ ‫والف�صاءات الجتماعية العامة‪.‬‬ ‫وم ��ع الركيب والتعقي ��د الجتماعي تتق ��وى الفردية‪ ،‬اإح�ص ��ا�س‬ ‫الف ��رد ذك ��را اأو اأنثى بذاتيته وفرادته وحاكميته على ج�ص ��ده ولب�ص ��ه‬ ‫وت�ص ��رفاته‪ .‬واأن ه ��ذه الفردي ��ة تت�ص ��ادم تكويني ��ا مع فل�ص ��فة الهيئة‬ ‫وت�ص ��وراتها م ��ا يجب اأن تكون عليه �ص ��لوكيات النا� ��س‪ .‬فالفرد الذي‬ ‫كان يقبل الن�ص ��يحة التي فيها تعنيف عليه قبل خم�ص ��ة عقود اأ�ص ��بح‬ ‫الآن يرى فيها‪ ،‬اأي الن�ص ��يحة‪ ،‬تعديا غر مقبول على ذاتيته مهما كان‬ ‫مررها‪ .‬بل اإن الهيئة نف�ص ��ها بدت‪ ،‬واإن ب�ص ��كل غر وا�صح‪ ،‬تعي هذه‬ ‫التغرات‪ .‬فاأ�ص ��بحت تن�ص ��ط ي ن�ص ��ر الأخبار عن تخلي�صها الفتيات‬ ‫م ��ن ت�ص ��لط امبتزين‪ ،‬الذي ��ن يكونون عل ��ى عاقات �ص ��ابقة بالفتيات‪.‬‬ ‫ي نف� ��س الوقت‪ ،‬جه ��د الهيئة ي اإنكار اأخبار ج ��اوزات رجالها ي‬ ‫اميدان‪.‬‬ ‫ب�ص ��كل ما‪ ،‬تعزز الهيئة �ص ��ورة جديدة عن نف�صها بو�صفها حامية‬ ‫الف ��رد حت ��ى ي خطاياه والبعيدة عن الت�ص ��لط عليه‪ .‬عل هذا ي�ص ��اعد‬ ‫الرئي�س اجديد ي م�ص ��عاه ويثبت اأن لتفاوؤي اأ�صا�صا مبنيا ‪ -‬اأ�صا�صا‬ ‫‪ -‬على التغرات العميقة ي امجتمع الأكر‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫حيلة‬ ‫المسؤول‬ ‫مسح السبورة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫والتقالي ��د بهدف ك�ص ��ب اأك ��ر عدد من اجمه ��ور! لن نتحدث ع ��ن الإعان‬ ‫الذي « يغت�ص ��ب» حق ام�ص ��اهد و ُينهك اأع�صابه ي موا�صيع قد ل ت�صتحق‬ ‫ام�ص ��اهدة‪ ،‬لك ��ن غري ��زة ح ��ب ال�ص ��تطاع (‪ )Inquisitiveness‬ج ��ر‬ ‫امُ�ص ��اهد على امتابع ��ة‪ ،‬لكننا نتحدث ع ��ن القنوات الف�ص ��ائية اممولة من‬ ‫ال ��دول وال�صخ�ص ��يات الت ��ي « ُمال ��ئ» احكومات؛ هل فع � ً�ا مار�س هذه‬ ‫القنوات احياد وامو�صوعية؟!‬ ‫ل نري ��د الإتيان م�ص ��اهد اأو اأمثل ��ة عما «حقنتهُ» هذه الف�ص ��ائيات ي‬ ‫عقل امُ�صاهد؛ من اأمور بعيدة عن احقيقة‪ ،‬حتى اإن بع�صها خلط بن فيلم‬ ‫جن ��ود عراقين يعذبون اأ�صخا�ص� � ًا ي الع ��راق واأدع ��ى اأن الفيلم جنود‬ ‫�ص ��ورين يعذبون مواطنيهم امتظاهرين !‪ .‬مع اإدانتنا ل�ص ��تخدام العنف‬ ‫والقوة �ص ��د امطالب ��ن باحرية والكرامة ي اأي م ��كان ي العام‪ .‬كما اأن‬ ‫بع�س هذه الف�ص ��ائيات « ُي�صعل» احدث ويطلقه ي الف�صاء ومدة حددة‬ ‫– تكون فيها ا�ص ��راتيجيات البلد مالك القناة قد ا�ص ��تنفذت اأهدافها – ثم‬ ‫يتجاهل تداعيات احدث ويهمله! ولعلكم �ص ��اهدم تبعات �ص ��قوط النظام‬ ‫ي ليبيا!‬ ‫وم ��ن اأمثل ��ة ع ��دم احي ��اد وع ��دم ام�ص ��داقية «ه ��روب» اإعامين من‬ ‫حطات معينة بعد النتفا�ص ��ة ي �ص ��وريا‪ ،‬وخوفهم من انتقام النظام اأو‬ ‫اإمانهم بالأيديولوجية التي حكم �صوريا وحكم عقولهم اأي�ص ًا!‪.‬‬ ‫وم ��ن الأمثل ��ة الت ��ي علقت ي راأ�ص ��ي خ ��ال تغطية اإح ��دى امحطات‬ ‫للح ��رب عل ��ى العراق‪ ،‬حيث ح ّم�س اأحد امرا�ص ��لن – غر اموؤهلن – ي‬ ‫�صمال العراق وقال – بينما ال�صاروخ يطر ي الف�صاء ‪ : -‬هذا ال�صاروخ‬ ‫�صوف ي�صرب �صكان ًا اآمنن ي امنطقة الفانية !؟ « كيف عرف هذا امرا�صل‬ ‫( الهم ��ام) هدف ال�ص ��اروخ؟ وكيف عرف اأنه �صي�ص ��رب مدنين !؟ بالطبع‬ ‫نحن ندين الأعم ��ال العدوانية التي قامت بها القوات الأمريكية ي بع�س‬ ‫مناط ��ق الع ��راق‪ ،‬رغم اأنها ح ��ررت الباد م ��ن الطاغية‪ ،‬لكننا اأي�ص� � ًا ندين‬ ‫ال�ص ��تخفاف بعقولن ��ا من قبل بع�س امرا�ص ��لن الذي ��ن ل متثلون منظمة‬ ‫القيم (‪ )Code of Ethics‬التي يجب اأن يعرفها كل اإعامي‪.‬‬ ‫احياد وام�ص ��داقية موجودان ي علياءات (اماورائيات)‪ ،‬وقد تكون‬ ‫ي قلوب وعقول بع�س امخل�صن الذين ل ي�صتطيعون البوح بهما‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫واإتقان وخرة عالية يفتقر اإليها الأطباء الآخرون القادمون من خارج الباد‬ ‫والذين تظل �ص ��هاداتهم مو�ص ��ع �ص ��ك ي كثر م ��ن الأحيان‪ ،‬وي�صت�ص ��هدون‬ ‫باإح�ص ��ائيات الهيئة ال�ص ��عودية للتخ�ص�ص ��ات ال�ص ��حية عن عدد ال�ص ��هادات‬ ‫ام ��زورة الت ��ي يتم اكت�ص ��افها كل عام ي القط ��اع اخا�س‪ .‬وي ��رون كذلك اأن‬ ‫تعميم التهام لكل الأطباء بعدم النزاهة اأمر فيه كثر من التجني ول ينطبق‬ ‫اإل على فئة حدودة من النا�س ت�صتطيع اأن تتفن ي اخراق اأي نظام مهما‬ ‫كانت �صابته‪.‬‬ ‫ت ��رى اأي ��ن يكم ��ن اخل ��ل؟ واأي القراري ��ن اأف�ص ��ل م�ص ��لحتي كمري� ��س‬ ‫وكمواطن بعيد ًا عن نظرة الأطباء اخا�ص ��ة مهنتهم؟ هل من الأف�صل ي اأن‬ ‫ي�ص ��مح لاأطباء احكومين بالعمل ي القطاع اخا�س؟ اأم اأنه من م�صلحتي‬ ‫ح�ص ��رهم للعمل ي القطاع احكومي وحده؟ اأي القرارين ي�ص ��هل ح�صوي‬ ‫عل ��ى الرعاية الطبية بجودة اأعلى وتكلفة اأقل؟ اأيهما منحني حرية اأكر ي‬ ‫تقرير من اأ�صت�صر ومن اأمنحه الثقة ي عاجي؟‪.‬‬ ‫لك ��ن قب ��ل اخو�س ي تلك الأ�ص ��ئلة علينا اأن نطرح اأ�ص ��ئلة اأخرى اأكر‬ ‫حيادية‪ .‬ترى ما هو م�صتوى الرعاية ال�صحية لدينا ب�صكل عام مقارنة بدول‬ ‫اجوار (الغنية والفقرة)؟ وهل لدينا العدد الكاي من الأطباء ي القطاعن‬ ‫اخا�س والعام الذي يتنا�ص ��ب وعدد ال�ص ��كان؟ واأي القرارين ي ام�ص ��تقبل‬ ‫القريب �صيكون اأكر نفع ًا خدمتي ي القطاعن؟‬ ‫دعونا نعود لاإح�ص ��ائيات‪ ،‬يق ��ول دليل منظمة ال�ص ��حة العامية الأخر‬ ‫وام�ص ��تقى من بيانات وزارات ال�ص ��حة للدول الأع�ص ��اء اأن عدد الأطباء ي‬

‫ق� �ب ��ل ج� �ي ��ل ال� �ح ��ا�� �س ��ب والآي � � �ب� � ��اد‬ ‫والجالك�سي كنا نردد اأن حيلة البليد م�سح‬ ‫ال���س�ب��ورة‪ ،‬وتغير الآن مفهوم البليد كما‬ ‫تغيرت ال�سبورة التي نم�سحها بالأ�سفنج اأو‬ ‫الخرق البالية بال�سبورة الذكية وال�سا�سات‬ ‫الإلكترونية واأ�سبح البليد ل يغطي عجزه‬ ‫ب�م���س��ح ال �� �س �ب��ورة واإن� �م ��ا ب��ال�ت���س��ري�ح��ات‬ ‫العنترية الإن���س��ائ�ي��ة ف��ي �ستى ال�م�ج��الت‪،‬‬ ‫فهناك من ي�اأخ��ذه الحما�س اإذا انتقد اأحد‬ ‫�سيئ ًا في اإدارت��ه وي�سرح ب�سوت عال اأنه‬ ‫�سي�ستقيل اإذا ثبت ذلك‪ ،‬واأح�سب اأن اأخانا‬ ‫يتعامل في اإدارته بعقلية الم�سارعة وكاأ�س‬ ‫كرة القدم بخروج المغلوب بينما الم�ساألة‬ ‫اأ�سهل م��ن ذل��ك فكل اب��ن اآدم خطاء وخير‬ ‫الخطائين التوابون‪ ،‬والإداري ياأتي للإدارة‬ ‫لثلثة اأم��ور هي‪ :‬تطوير العمل والإ�سراف‬ ‫على �سلمة الأداء وت�سحيح الأخطاء‪ ،‬اأما‬ ‫اأن يعمل على اأن اإدارته مثل المدينة الفا�سلة‬ ‫ل ياأتيها الخطاأ من بين يديها ول من خلفها‬ ‫فهو من باب م�سح ال�سبورة‪ ،‬وحين يتناق�س‬ ‫اث�ن��ان ف��ي اأم��ر اأو فكرة م��ا ويختلفان فاإنه‬ ‫اأم��ر طبيعي اإذ ل��و ل��م يكن ه�ن��اك اختلف‬ ‫لما وج��د النقا�س اأ� �س � ًل‪ ،‬ث��م ن�ف��اج�اأ باأحد‬ ‫المتحاورين ي�سرح اأي�س ًا ب�سوت عال باأن‬ ‫يدعو خ�سمه للمناظرة على روؤو�س الأ�سهاد‬ ‫وفي اإحدى القنوات التي ي�سميها‪ ،‬وت�سعر‬ ‫بت�سريحه هذا اأن��ه �سيق النف�س بالحوار‪،‬‬ ‫واأنه ي�سعى اإلى ال�ستعرا�س اأكثر من بحثه‬ ‫عن الحقيقة‪ ،‬واأنه يعرف اأن قرار الظهور في‬ ‫القنوات لي�س بالأماني واإنما وفق �سيا�سات‬ ‫القنوات ولكنه يريد اأن يجاري الم�سارعين‬ ‫في مباريات التحدي‪ ،‬ومن م�سح ال�سبورة‬ ‫ح �ي��ن ي �اأت��ي م �� �س �وؤول وي �� �س��رح ل��و��س��ائ��ل‬ ‫الإعلم باأنه يتحدى ويراهن اإن كان ما ذكر‬ ‫�سحيح ًا بينما المو�سوع اأه��ون من ذلك‪،‬‬ ‫فهناك �سكوى وملحظات من المواطنين‬ ‫ومهمته اأن يتحقق منها فاإن كانت �سحيحة‬ ‫ع��ال�ج�ه��ا واإن ك��ان��ت غ �ي��ر ��س�ح�ي�ح��ة ذك��ر‬ ‫بالوقائع والأرق��ام عدم �سحتها وطلب من‬ ‫غير المقتنعين التحقق باأنف�سهم‪ ،‬اأم��ا اأن‬ ‫يدخل في رهان وتحد فاإن هذا يحيلنا مرة‬ ‫اأخرى اإلى حلبات الم�سارعة‪ ،‬والم�سكلة اأنه‬ ‫بعد يوم من اإطلق الرهان تطالعنا ال�سحف‬ ‫ب�اأخ�ب��ار و��س�ك��اوى م��ن المواطنين ب��الأدل��ة‬ ‫وال�سواهد توؤكد اأن��ه خ�سر الرهان في اأقل‬ ‫م��ن ‪� 24‬ساعة‪ ،‬ويظهر اأن�ن��ا �سنحتاج اإل��ى‬ ‫وق��ت حتى ننتقل م��ن عقلية ال�سبورة اإل��ى‬ ‫الآيباد‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�صعودية ي القطاعن اخا�س والعام هو ‪ 16‬طبيب ًا لكل ع�صرة اآلف ن�صمة‬ ‫ي حن يبلغ العدد ي الأردن ‪ 26‬طبيب ًا لكل ع�ص ��رة اآلف ن�ص ��مة و‪ 24‬طبيب ًا‬ ‫ي م�ص ��ر و‪ 33‬طبيب� � ًا ي لبن ��ان و‪ 28‬طبيب ًا ي قطر‪ ،‬اأي اأن ال�ص ��عودية بكل‬ ‫ميزانياتها اخرافية وكل براجها تظل ي مرتبة متاأخرة بقطاعيها اخا�س‬ ‫والعام عن تغطية الحتياج من عدد الأطباء عن دول اأقل بكثر ي اإمكانياتها‬ ‫امادي ��ة‪ .‬معن ��ى اآخر ف� �اإن كل م ��ا لدينا من كف ��اءات طبية ل يكف ��ي الحتياج‬ ‫الفعل ��ي واأن ما ن ��راه من معان ��اة ونق�س ي الأ�ص� � َرة ونق� ��س ي اإمكانيات‬ ‫العاج امتخ�ص�س ما هو اإل مقدمة م�صتقبل اأكر قتامة اإذا بقينا نتعاطى معه‬ ‫بذات الأ�ص ��اليب التي ا�ص ��تخدمناها ي اما�صي خ�صو�ص� � ًا مع معدل الزيادة‬ ‫ال�صكانية ال�صتثنائي ي الباد‪.‬‬ ‫اإن م ��ا �ص ��تواجهه الب ��اد م ��ن نق�س ي اخدم ��ات لن يفرق ب ��ن القطاع‬ ‫اخا� ��س والع ��ام وامعاناة الت ��ي �ص ��يعانيها اأبناوؤنا لن تختل ��ف بن بوابات‬ ‫ام�صت�صفيات احكومية اأو اخا�صة‪ ،‬وحتى لو منحتك ريالتك امتياز ًا ن�صبي ًا‬ ‫ي القطاع اخا�س فاإنها لن ت�ص ��تطيع اأن منحك خدمة متميزة ي ظل طلب‬ ‫متزايد وعر�س حدود‪.‬‬ ‫لك ��ن ما عاق ��ة ذلك بعمل الأطب ��اء احكومين ي القط ��اع اخا�س؟ لقد‬ ‫م ��ددت م�ص ��احة امقال قب ��ل اأن نام�س ط ��رف الإجاب ��ة‪ ..‬وللحديث بقية ي‬ ‫الأ�صبوع القادم باإذن الله‪.‬‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

18

modawalat@alsharq.net.sa

«‫ ﺍﺭﺣﻤﻮﺍ ﺃﺯﻭﺍﺝ» ﺍﻟﻨﺖ‬..‫ﺍﺋﺘﻤﺎﺭ ﹰﺍ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ ﻭﺣﺮﺻ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻋﺮﺍﺽ‬                                   ‫ﺳﻌﺪ أﺣﻤﺪ ﺿﻴﻒ اﷲ‬

                                           

                                   

                                                      

‫ ﻭﺩﻋﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬..‫ﻗﺮﺻﻨﺔ ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ‬                         ‫ﻃﻔﻮل اﻟﻌﻘﺒﻲ‬

  Cracker  Hacker                            

                                             

!‫ ﺍﺑﺘﺴﻤﺖ ﻟﻬﺎ ﻓﺘﺠﺎﻫﻠﺘﻨﻲ ﺑﻮﺟﻪ ﻛﺎﻟﺼﻨﻢ‬..‫ﻋﻤ ﹰﻼ ﺑﻮﺻ ﹼﻴﺔ ﺍﻟﻨﺒﻲ‬                      ‫رزان آل ﺳﻠﻤﺎن‬

                      

                       

«‫ ﻷﻥ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻳﺨﺘﻢ ﺑﺄﺧﺘﺎﻡ »ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‬..‫ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﻳﺌﻦ‬                           ‫ﻣﺮﻳﻢ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬

modawalat@alsharq.net.sa

                                     

                                        

‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺗﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺍﻟﻀﻮﺋﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

‫»ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻛﺒﻴﺮﺓ« ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﺎﻥ ﻛﺮﻳﻢ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﺮﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﺬﻛﺮﻯ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻟﻤﺒﺎﻳﻌﺔ ﺧﺎﺩﻡ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﷲ‬



                                       

..‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬ !‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺇﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺼﻜﻮﻙ‬        ���                                    34 ‫ﺳﻬﻴﻞ اﻟﻌﺒﺪاﷲ‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

«!‫ »ﻣﺰﺍﺝ‬:‫ﻟﻤﺎﺫﺍ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                 aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ !‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠ ﹼﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺎﺟﺪ‬

                                                                                                          ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19 economy@alsharq.net.sa

«‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺮﻓﺾ ﺍﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺀﺍﺕ ﻓﻲ »ﻧﻄﺎﻗﺎﺕ‬ ‫ﻭﺗﺮﺍﻗﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ‬                                    

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬22.8 ‫ﻓﻲ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬



   4.7           22.8       %1.57     4419  %3 ���392.9%1.38 677.6   68401   2.3   61 322     %39.08   %60.92         %76.48    %23.52        95.35     1.5  1.5

‫ ﻧﺘﺤﻘﻖ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴ ﹰﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬:| ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻟـ‬

‫ﺗﺒﺎﺩﻝ ﺍﻻﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺑﻴﻦ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺑﺸﺄﻥ ﻧﻘﺺ ﻛﻤﻴﺎﺕ ﺍﻹﺳﻔﻠﺖ‬       35                                                                      





                           

                               

‫»ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ« ﻭﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺗﻮﻗﻌﺎﻥ ﻋﻘﺪ ﻧﻈﺎﻡ »ﺇﻳﺠﺎﺭ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬             

            

    



                ‹‹‹›                                                                            

                                                                                                               

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬1620 ‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﺴﺘﻘﺮ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ‬

���



  1620            1623.50%0.1 4.8       1624.40      %2           0.2       28.66% 631.47%0.3   1486.24 

‫ ﻣﻠﺘﺰﻣﻮﻥ ﺑﺎﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻹﻣﺪﺍﺩﺍﺕ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﻭﺗﺠﻨﺐ ﺃﻱ ﻧﻘﺺ‬:‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺆﻛﺪ ﻣﺠﺪﺩ ﹰﺍ‬                                                            

                                                                        31.86  



           2012          1990     

                     

                                                   

                         1.6                        


‫الشرقية تشهد انطاقة معرض القوات المسلحة للمواد وقطع الغيار ديسمبر المقبل‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫على طريق �لدمام �خر �ل�شاحلي‪.‬‬ ‫ويه ��دف �معر� ��ض �إى تعزيز �لتو��ش ��ل‬ ‫ب ��ن �لق ��و�ت �م�ش ��لحة و�م�ش ��انع �لوطني ��ة‬ ‫لتوط ��ن �ش ��ناعة قط ��ع �لغي ��ار كما يت�ش ��من‬ ‫برنامج �لعمل ي �معر�ض �إقامة حا�ش ��ر�ت‬ ‫ون ��دو�ت م�ش ��احبة لتب ��ادل �معلوم ��ات‬ ‫و�لآر�ء و�لأف ��كار و�مقرح ��ات و�خ ��ر�ت‬ ‫خدم ��ة �لت�ش ��نيع �محلي م�ش ��اركة �جهات‬

‫ت�ش ��هد �منطقة �ل�شرقية �نطاقة معر�ض‬ ‫�لقو�ت �م�ش ��لحة للمو�د وقط ��ع �لغيار‪� ،‬لذي‬ ‫تنظمه وز�رة �لدفاع بال�شر�كة �ل�شر�تيجية‬ ‫م ��ع غرفة �ل�ش ��رقية وتنف ��ذه �ش ��ركة معار�ض‬ ‫�لظهر�ن �لدولية خال �لفرة من ‪ 8‬وحتى ‪13‬‬ ‫دي�ش ��مر‪ 2012‬وذلك مقر �ل�شركة �لرئي�شي‬

‫�حكومي ��ة و�جامع ��ات ومر�ك ��ز �لبح ��وث‬ ‫و�لقط ��اع �خا� ��ض و�جه ��ات �معني ��ة‪ .‬كم ��ا‬ ‫يه ��دف �معر� ��ض �إى فت ��ح قن ��و�ت تع ��اون‬ ‫م�ش ��رك ب ��ن �لق ��و�ت �م�ش ��لحة و�ل�ش ��ركات‬ ‫و�م�ش ��انع �محلية و�لقطاع �خا�ض و�إطاع‬ ‫�لقط ��اع �خا�ض على �حتياج ��ات ومتطلبات‬ ‫�لق ��و�ت �م�ش ��لحة م ��ن �م ��و�د وقط ��ع �لغيار‪،‬‬ ‫�لتي مكن ت�ش ��نيعها حلي ًا و�أي�شا �م�شاهمة‬

‫مع �لقطاع �خا�ض على نقل وتوطن �لتقنية‬ ‫وتطويره ��ا‪ ،‬بالإ�ش ��افة �إى تدوي ��ر �م ��و�رد‬ ‫�مالية حلي ًا وت�شجيع بر�مج �ل�شعودة‪ ،‬ومن‬ ‫بن �لأه ��د�ف �مهمة للمعر� ��ض‪� ،‬إيجاد فر�ض‬ ‫��شتثمارية و�عدة للقطاع �خا�ض و�ل�شتفادة‬ ‫م ��ن �لق ��در�ت و�لإمكان ��ات �محلي ��ة‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫عاق ��ة ��ش ��ر�تيجية م ��ع �لقط ��اع �خا� ��ض‬ ‫طويل ��ة �م ��دى ي ج ��ال �لت�ش ��نيع �محل ��ي‬

‫و�إن�ش ��اء قنو�ت �ت�ش ��ال للتخطيط و�متابعة‬ ‫بن �لقو�ت �م�ش ��لحة و�م�ش ��انع و�ل�ش ��ركات‬ ‫�محلي ��ة و�جهات �لبحثية لتعزيز �لت�ش ��نيع‬ ‫�محلي‪ .‬وي�ش ��لط �معر�ض �ل�شوء على تاأهيل‬ ‫�م�ش ��انع �لوطنية لت�شنيع قطع �لغيار حلي ًا‬ ‫ودعم �ل�شناعة �لوطنية وتطوير �لإنتاج ما‬ ‫يتو�فق م ��ع �معاير و�جودة و�مو��ش ��فات‬ ‫�لعامية �مطلوبة‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فوق الخط‬

‫الدين‪ :‬عامل‬ ‫وحدة أم فرقة؟‬ ‫سعود كاتب‬

‫عندما كنت �سغيرا ك��ان جارنا في الطائف هو اإم��ام م�سجد الحي‬ ‫«المطوع» والذي ا اأذكر يوما اأني راأيته مبت�سما‪ ،‬ومع ذلك كان الجميع‬ ‫يكن له ااحترام والتقدير حتى اإنني كنت اأختبئ حين اأراه مقبا حر�سا‬ ‫على ا ّأا ياأخذ فكرة �سيئة عني لو راآني في ال�سارع‪ ،‬فقد تربينا وت�س ّربنا‬ ‫منذ �سغرنا حب الدين واحترام المتدينين‪ .‬ا اأذك��ر حينها من م�سايخ‬ ‫ودع��اة ااإع��ام �سوى علي الطنطاوي وبرنامجه ال�سمح «ن��ور وهداية»‪،‬‬ ‫وم�سطفى محمود وبرنامجه الممتع «العلم وااإيمان»‪ .‬كانت الطائف في‬ ‫تلك ااأي��ام م�سيفا حقيقيا‪ ،‬تنتقل اإليه الحكومة ويمتلئ بالزوار ومنهم‬ ‫موظفو الهيئة الذين كنا نراهم وفي يد البع�ض منهم ع�سا «خيزرانة»‪ ،‬وكم‬ ‫يحمل بع�سهم مق�سا ي�ستخدمونه لق�ض �سعر اأي �ساب يطول �سعره في‬ ‫ال�سوق الوحيد والم�سمى «برحة القزاز»‪� .‬سحيح اأننا كنا نخ�سى اأفراد‬ ‫تلك الهيئة‪ ،‬لكننا لم نكن نكرههم رغم �سغرنا وطي�سنا‪ .‬ال�سبب مجددا‬ ‫هو اأننا تربينا على حب الدين واحترام المتدينين‪ .‬كان ال�سعودي في تلك‬ ‫ااأيام ي�سافر لكل بلدان العالم دون تاأ�سيرة ويلقى بها كل ود واحترام‪.‬‬ ‫م��رت ال�سنوات وتبدلت اأو�ساعنا وت�ح��ول ال��دي��ن م��ن عامل وح��دة‬ ‫وتاحم اإلى عامل فرقة وتنافر في بلدنا‪ ،‬ومدعاة لل�سبهة وال�سك في بلدان‬ ‫العالم ااأخرى‪.‬‬ ‫م �ت �� �س��ددون‪ ..‬ل�ي�ب��رال�ي��ون‪ ..‬رج �ع �ي��ون‪ ..‬ت�غ��ري�ب�ي��ون‪ ..‬م�ت�ط��رف��ون‪..‬‬ ‫ملحدون‪ ..‬وهابيون‪ ..‬رواف�ض‪ .‬هذه بع�ض ال�سفات التي ن�سمعها يوميا‬ ‫من طرفي نقي�ض يتقاذفون بها جهارا نهارا‪ ،‬واآخرون تائهون يمار�سون‬ ‫دون تفكير هواية الت�سجيع المتع�سب من المدرجات لهذا الفريق اأو ذاك‪.‬‬ ‫�ساع احترام الدين والمتدينين هنا‪ ،‬كما �ساع هناك الحر�ض ال�سادق‬ ‫على قول ر�سولنا الكريم «لئن يهدي الله بك رجا واحدا خير لك من حمر‬ ‫النعم»‪ ،‬فلم تعد الهداية هي الهدف بقدر الرغبة في ت�سويه ااآخر‪.‬‬ ‫لن اأ�ساأل من الذي اأ�ساء هكذا لديننا الحنيف اأن كل طرف �سي�سير‬ ‫ا محالة اإلى الطرف ااآخ��ر‪ .‬كلنا م�سوؤولون ولن يغير الله ما بقوم حتى‬ ‫يغيروا ما باأنف�سهم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫«بادر» ينشط السياحة الوطنية‬ ‫ويوفر ‪ %30‬من قيمة الحجوزات‬

‫البيوت الصينية ستوفر ‪ %40‬من قيمة المسكن‪ ..‬المطوع‪:‬‬

‫مذكرة تفاهم إدخال مشروع سكن الدخل المتوسط ضمن برامج اإقراض‬ ‫جدة ‪ -‬جا�شم �أبو زيد‬ ‫ك�ش ��ف ل�«�ل�ش ��رق» �لرئي� ��ض �لتنفي ��ذي‬ ‫ل�ش ��ركة �إيو�ن �لعامي ��ة فهد �مط ��وع (�مطور‬ ‫م�ش ��روع �لفريدة لذوي �لدخل �متو�ش ��ط ي‬ ‫�ش ��مال جدة) �أن مذكرة تفاهم �ش ��يتم توقيعها‬ ‫مع �شندوق �لتنمية �لعقاري �لأ�شبوع �مقبل‬ ‫بهدف �إدخال �م�ش ��روع �شمن بر�مج قرو�ض‬ ‫�ل�ش ��ندوق‪ .‬وقال �أن �لبيوت �ل�ش ��ينية �إذ� ما‬ ‫م تطبيقها �ش ��توفر ‪ %40‬من قيمة �م�ش ��كن‪،‬‬ ‫لكن �لعاد�ت �لجتماعية ت�شر على ��شتخد�م‬ ‫م ��ط توزيع غر ذكي‪ .‬وقال �إن هام�ض �لربح‬ ‫ي �م�ش ��روع ل يذكر ب�ش ��بب ��ش ��ر�تيجيته‪،‬‬ ‫�لت ��ي ل ت�ش ��عى ور�ء �لربح لذ�ت ��ه‪ ،‬بل توفر‬ ‫وحد�ت �شكنية ل�شريحة معينة‪ ،‬جد �شعوبة‬ ‫ي �إيجاد م�ش ��اكن باأ�ش ��عار ي متناول �ليد‪.‬‬

‫وق ��ال‪« :‬م ن ��رك �أي جه ��د �أو طريق ��ة مكنة‬ ‫للو�ش ��ول لأدنى �ش ��عر �إل طرقناه ��ا‪ ،‬فقدر�ت‬ ‫�ل�ش ��ريحة �م�ش ��تهدفة معروف ��ة ول ��و م نبذل‬ ‫جه ��د ً� ي تقلي ��ل �ل�ش ��عر خ ��رج ع ��ن نط ��اق‬ ‫�شريحة �لدخل �متو�شط ولن جد بالتاي من‬ ‫ي�شري �لوحد�ت‪ ،».‬م�شيف ًا �أن �لن�شبة �لأكر‬ ‫من �ماك جاءو� عن طريق �لتمويل من خال‬ ‫�لبن ��وك �لت ��ي ل م ��ول �إل �أ�ش ��حاب �لدخ ��ل‬ ‫�متو�شط‪ .‬وعن �لآلية �متبعة حماية �م�شروع‬ ‫من �شيطرة �م�شاربن و�شما�شرة �لعقار حتى‬ ‫تنح�ش ��ر �ل�شتفادة ي �لفئة �م�شتهدفة‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«حر�ش ��نا على �مو�زن ��ة ي �لعر�ض و�لطلب‬ ‫و�أن يك ��ون �م�ش ��رون ه ��م م ��ن �لر�غبن ي‬ ‫�ل�شكن»‪ .‬و�أو�شح �أن �م�شروع �أر��ض جاهزة‬ ‫ي �موقع خ�ش�ش ��ة للربي ��ة و�لتعليم‪ ،‬وقد‬ ‫م ��ت خاطبتهم لتحويله ��ا لأم ��اك �لوز�رة‬

‫وي نف�ض �لوقت هناك مفاو�شات مع �لقطاع‬ ‫�خا� ��ض لبن ��اء مد�ر� ��ض خا�ش ��ة‪ .‬وعن مدى‬ ‫��ش ��تعد�د �ل�ش ��وق لطرح ما ي�ش ��مى بالبيوت‬ ‫�ل�ش ��ينية �أو �لبي ��وت �جاهزة‪ ،‬ق ��ال �مطوع‬ ‫�إن «�لثقاف ��ة �محلية لاأ�ش ��ف م ��ا ز�لت تبحث‬ ‫عن مط معن من م�شاكن �خر�شانة»‪ .‬وتابع‬ ‫«�مجتمع ما ز�ل مقتنعا بنوعية �شكن معينة‪،‬‬ ‫ول يوج ��د �أي جرب ��ة تثب ��ت تقب ��ل �لنا� ��ض‬ ‫للم�ش ��اكن �لقت�ش ��ادية ي ظل غياب �لتوعية‬ ‫�لإعامي ��ة عن هذ� �لنوع من �لبيوت»‪ ،‬موؤكد ً�‬ ‫�أن «�لبيوت �ل�شينية �ش ��توفر من ‪� 30‬إى ‪40‬‬ ‫‪ %‬من تكلفة �منازل �لتقليدية حيث �شتنح�شر‬ ‫معظ ��م �لتكلفة �لت�ش ��طيبات فقط»‪ .‬وق ��ال �إن‬ ‫«�م�شاكن �خر�ش ��انية ل تز�ل �لعرف �ل�شائد‪،‬‬ ‫وم ��ن �ل�ش ��عب قل ��ب ه ��ذه �لثقاف ��ة ي وق ��ت‬ ‫قيا�ش ��ي‪ ،‬وفيه ��ا خاط ��رة‪ ،‬لأنني ل ��ن �أبنيها‬

‫لنف�ش ��ي بل لأفر�د وهوؤلء م ��ا ز�لو� مقتنعن‬ ‫بنوعية �ش ��كن معين ��ة»‪ .‬و�أو�ش ��ح �مطوع �أن‬ ‫توزي ��ع �لغرف �ل ��ذي �عتاد علي ��ه �لنا�ض غر‬ ‫ذكي و��ش ُتحدِث �أثناء �لطفرة �لأوى وت�شيع‬ ‫معه م�شاحات كبرة من �منزل ي غر فائدة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬يجب توعية �لنا�ض للعودة لاأ�ش ��ل‪،‬‬ ‫فبي ��وت �أجد�دن ��ا �لقدم ��ة كان ��ت ت�ش ��تخدم‬ ‫�م�شاحات بطريقة �أذكى‪ ،‬فامجل�ض ي�شتخدمه‬ ‫�لرجال و�لن�شاء بعدهم �أو قبلهم‪ ،‬وي�شتخدم‬ ‫�أي�ش� � ًا للطع ��ام وللجلو� ��ض‪ ،‬وكان لديه ��م‬ ‫��ش ��تخد�مات متعددة للفر�غات»‪ ،‬مو�شح ًا �أن‬ ‫«م�ش ��كلتنا �لكرى �لآن ه ��ي �لأر�ض وتوزيع‬ ‫�لفر�غ ��ات‪ ،‬لأنه ب ��دل من بن ��اء �أربعمائة مر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬ق ��د �أكتف ��ي مائت ��ي م ��ر مرب ��ع‪� ،‬إذ�‬ ‫م ��ا وزع ��ت �م�ش ��احات بطريق ��ة جي ��دة‪ ،‬لكن‬ ‫�لتكلف ��ة �لأكر ه ��ي ي �لع ��اد�ت �لجتماعية‬

‫�م�ش ��تحدثة‪ ،‬ولي�ض ي �أ�ش ��عار م ��و�د �لبناء‪،‬‬ ‫فتجد بيوتن ��ا مليئة مجال�ض خا�ش ��ة مغلقة‬ ‫ط ��و�ل �لعام»‪ .‬و�أكد �أن «هناك حاجة للتوعية‬ ‫لكن ل مكن �أن يفر�ض على �مجتمع �أ�ش ��لوب‬ ‫حي ��اة غر مقتنع فيه»‪ .‬و�لقطاع �خا�ض غر‬ ‫م�شتعد خو�ض خاطرة كبرة ببناء وحد�ت‬ ‫�قت�ش ��ادية دون توعي ��ة‪ .‬لب ��د م ��ن تكاث ��ف‬ ‫�جه ��ود مع �ل�ش ��حافة و�لتعلي ��م حتى نغر‬ ‫قناع ��ات �مجتمع �لت ��ي هي �لأ�ش ��ا�ض‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫بالرغم م ��ن هذ�‪ ،‬قمنا بخط ��وة فيها خاطرة‬ ‫وجئن ��ا بنظ ��ام بن ��اء جديد‪ ،‬وبنين ��ا موذجا‬ ‫منه‪� ،‬ش ��ينتهي خال �لفرة �مقبلة نعتقد �أنها‬ ‫�شتوفر من �ل�شعر ‪� 20‬إى ‪ .% 30‬وقال «نحن‬ ‫نع ��رف �أنها قد ل تنجح لكن طلبنا من �مقاول‬ ‫بناءه ��ا ي حاولة لإقناع �لنا� ��ض و�إذ� لقت‬ ‫قبول �شنقوم ببنائها»‪.‬‬

‫أمير منطقة عسير‪ :‬مهرجان «أبها يجمعنا» يعتز بالشراكة مع «زين السعودية»‬

‫ع�شر ‪� -‬ل�شرق‬

‫ع ��ر �لأمر في�ش ��ل ب ��ن خال ��د ب ��ن عبد�لعزيز‬ ‫�أم ��ر منطقة ع�ش ��ر ع ��ن �عت ��ز�زه ب�ش ��ر�كة "زين‬ ‫�ل�ش ��عودية" مهرجان �أبها لهذ� �لع ��ام (�أبها يجمعنا‬ ‫‪1433‬ه�)‪ ،‬و�أ�ش ��ار �إى �أن �ل�ش ��ر�كة �لتي بنتها زين‬ ‫م ��ع �مهرج ��ان م تكن وليدة هذ� �لعام‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى‬ ‫�ل�شر�كة �لر�شمية �لتي بد�أتها �لعام �ما�شي‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �لأم ��ر في�ش ��ل �إى �أن �ش ��ر�كة "زي ��ن‬ ‫�ل�ش ��عودية" مهرجان �أبها �ش ��اهمت و�شت�ش ��اهم ي‬ ‫�إثر�ء �لعديد من �لفعاليات �متنوعة‪ ،‬م�شيد ً� بالنهج‬ ‫�لذي �تخذته �ل�شركة ي دعم �منا�شط و�مهرجانات‬ ‫�ل�ش ��ياحية ي �أبه ��ا على وج ��ه �لتحدي ��د‪ ،‬و�مملكة‬ ‫ب�شكل عام‪ .‬من جانبه �أ�شاد �شعود �لبو�ردي �لرئي�ض‬ ‫�لتنفي ��ذي للقط ��اع �لتج ��اري ب�"زي ��ن �ل�ش ��عودية"‬ ‫بالتع ��اون �مثمر و�لبن ��اء مع �إمارة منطقة ع�ش ��ر‪،‬‬

‫ااأمر في�سل بن خالد وبجانبة �سعود البواردي‬

‫ي �ش ��بيل �إج ��اح فعاليات مهرج ��ان (�أبها يجمعنا‬ ‫‪1433‬ه� ��)‪ ،‬م�ش ��يف ًا �أن هذ� �لتعاون يعد �ش ��رفا لكل‬

‫يحت�ش ��ن برنام ��ج ب ��ادر ي مدين ��ة �مل ��ك عبد�لعزيز للعل ��وم و�لتقني ��ة �أول‬ ‫م�شروع ل�شاب �شعودي ي�شهم ي توطن �ل�شياحة �محلية‪ ،‬ويوفر ‪ %30‬من قيمة‬ ‫�حجوز�ت عر برنامج نقاط‪ .‬وجح �ل�ش ��اب �ل�ش ��عودي �شليمان �مقرن ي دعم‬ ‫وتن�ش ��يط �ل�ش ��ياحة �لد�خلية لتعزيز دورها ي دعم �لقت�ش ��اد‪ ،‬ف�شا عن توفر‬ ‫‪ %30‬من قيمة حجوز�ت �مو�طنن بعد �إطاق موقع �إلكروي لتوفر حجوز�ت‬ ‫�لفنادق و�ل�ش ��قق �مفرو�ش ��ة ي جميع مدن �مملكة بدون �أية ر�ش ��وم على خدمات‬ ‫�حج ��ز‪ ،‬وذل ��ك خدمة �م�ش ��افرين وتوف ��ر مزيد ٍ م ��ن �جهد و�لوق ��ت عليهم ي‬ ‫�ختيار �لفنادق و�ل�شقق �مفرو�شة �لتي يرغبونها �أثناء �شفرهم د�خل �مملكة‪ .‬وقال‬ ‫�ش ��ليمان �مقرن �ش ��احب موقع (حجزكم ‪� )www.hjzcom.com‬محت�شن‬ ‫برنام ��ج بادر حا�ش ��نات �لتقنية مدينة �مل ��ك عبد�لعزيز للعل ��وم و�لتقنية‪� ،‬إن‬ ‫فكرته تقوم �أ�شا�ش� � ًا على �أهمية �ل�ش ��تفادة من �لتقنية ي خدمة �لوطن و�مو�طن‬ ‫وتعزيز �ل�ش ��ياحة �لد�خلية �لتي تعد ر�فد ً� مهم ًا من رو�فد �لقت�ش ��اد �ل�ش ��عودي‪،‬‬ ‫حيث يعتر �موقع �إحدى �لو�شائل �لد�عمة لل�شياحة ي �مملكة من خال دوره ي‬ ‫ت�شهيل حجوز�ت �لفنادق و�ل�شقق �مفرو�شة ي كافة مدن �مملكة بو�شائل تفاعلية‬ ‫�آنية متكاملة‪ ،‬تلبي حاجة �م�ش ��افرين وت�ش ��اعدهم ي تاأكيد حجوز�تهم بكل �أمان‬ ‫و�شهولة عن طريق �إجر�ء �تفاقات مع �إد�ر�ت �لفنادق و�ل�شقق ي �مملكة‪.‬‬

‫�إى �إيج ��اد و�إتاح ��ة �لعدي ��د من �لفر� ��ض �لوظيفية‬ ‫ل�ش ��باب منطقة ع�شر‪� ،‬إ�ش ��افة �إى �شعيها ي �إثر�ء‬ ‫فعاليات �مهرجان ي جميع �لأماكن �ل�ش ��ياحية ي‬ ‫�منطق ��ة‪ ،‬وذلك م ��ن خال تخ�ش ��ي�ض مر�كز حديثة‬ ‫للبي ��ع‪ ،‬توفر جميع م�ش ��تخدمي �لهو�ت ��ف �متنقلة‬ ‫وع�ش ��اق �لتقني ��ات �حديث ��ة جميع م ��ا يحتاجونه‬ ‫م ��ن خدمات �لت�ش ��الت ونقل �لبيان ��ات ي �أماكن‬ ‫وجوده ��م ي �مناط ��ق و�منتجع ��ات �ل�ش ��ياحية‬ ‫و�مجمع ��ات �لتجاري ��ة‪ ،‬و�أ�ش ��ار �لب ��و�ردي �إى �أنه‬ ‫�شيكون هناك �شحوبات يومية على جو�ئز وهد�يا‬ ‫يومي ��ة طيلة �أي ��ام �مهرج ��ان‪ ،‬ي عدد م ��ن �لأماكن‬ ‫�ل�ش ��ياحية و�مجمع ��ات �لتجاري ��ة‪� ،‬لت ��ي حظ ��ي‬ ‫بوجود �ل�ش ��ياح‪ .‬ي�ش ��ار �إى �أن "زين �ل�ش ��عودية"‬ ‫وقعت �لعام �ما�ش ��ي على �تفاقية ح�ش ��لت �ل�شركة‬ ‫موجبها على �ل�ش ��ر�كة �لر�شمية مدة ثاث �شنو�ت‬ ‫مع مهرجان �أبها‪ ،‬حت م�شمى "�أبها يجمعنا"‪.‬‬

‫جهازي «باك‬ ‫«ااتصاات» تطرح‬ ‫ْ‬ ‫بيري كيرف» في اأسواق السعودية‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫اجهازان اللذان طرحتهما اات�ساات ي ااأ�سواق ال�سعودية (ال�سرق)‬

‫تحد من دور القطاع الخاص الخليجي في دعم سوق العمل‬ ‫غرفة الرياض‪ :‬معوقات ّ‬ ‫�لريا�ض ‪� -‬ل�شرق‬

‫غرفة الريا�ض‬

‫م ��ن �لدول �لأجنبية �لتي تزد�د حدتها بن‬ ‫�لعمالة �خليجية من غر مو�طني �لدولة‬ ‫وب ��ن �لعمال ��ة �لو�ف ��دة‪ ،‬ذل ��ك �أن �لعمال ��ة‬ ‫�خليجي ��ة �مطل ��وب توظيفه ��ا من�ش� �اآت‬

‫(ال�سرق)‬

‫من ي�ش ��هم ي �إجازه‪ .‬و�أو�شح �لبو�ردي �أن "زين‬ ‫�ل�شعودية" �ش ��عت من خال �شر�كتها مهرجان �أبها‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬

‫ك�ش ��فت ورق ��ة عم ��ل �أعده ��ا مرك ��ز‬ ‫�لبح ��وث و�لدر��ش ��ات بغرف ��ة �لريا� ��ض‬ ‫حول «دور �لقط ��اع �خا�ض �خليجي ي‬ ‫دعم �شوق �لعمل �خليجية �م�شركة» عن‬ ‫وجود معوقات كثرة حول دون حقيق‬ ‫�لطموح ��ات �مطلوب ��ة لتوظي ��ف �لعمال ��ة‬ ‫�خليجية غ ��ر �مو�طنة بالقطاع �خا�ض‬ ‫�خليج ��ي‪ ،‬وه ��و م ��ا نت ��ج عن ��ه ت � ٍ‬ ‫�دن ي‬ ‫�أعد�د �لعامل ��ن ي �لقطاع �خا�ض بدول‬ ‫�مجل�ض �لأخرى‪ ،‬وذلك رغم �م�ش ��او�ة ي‬ ‫�لعمالة بالقطاع �لأهلي �خليجي‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �لورقة �إى وجود عديد من‬ ‫�لعقب ��ات �لتي تقف حجر ع ��رة �أمام قيام‬ ‫�لقط ��اع �خا� ��ض �خليج ��ي ب ��دور فاعل‬ ‫ومه ��م ي دع ��م �ش ��وق �لعم ��ل �خليجية‪،‬‬ ‫منها �أن تف�ش ��يل توظيف �لعمالة �لوطنية‬ ‫نتيجة �للتز�م بن�شب توطن معينة مثل‬ ‫�ش ��اغط ًا على كل دول ��ة‪ ،‬وبالتاي ل يوجد‬ ‫ج ��ال مت�ش ��ع للنظ ��ر ي توظي ��ف عمالة‬ ‫خليجية من غ ��ر مو�طن ��ي �لدولة‪ ،‬بروز‬ ‫نوع من �مناف�شة غر �متكافئة بن �لعمالة‬ ‫�لوطني ��ة بكل دولة وب ��ن �لعمالة �لو�فدة‬

‫غرفة ال�سرقية‬

‫(ال�سرق)‬

‫�لقط ��اع �خا�ض �خليجية ي غر دولها‪،‬‬ ‫متلك حق ��وق �لعمالة �مو�طن ��ة‪ ،‬ومتلك‬ ‫�أي�ش� � ًا حقوق �لعمال ��ة �لو�فدة‪ ،‬ب�ش ��كل ل‬ ‫يك�شبها �أف�شلية بالتوظيف‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫و�أكدت على �أهمية و�ش ��ع و�ش ��ياغة‬ ‫ت�ش ��ريعات و��ش ��حة لتوظي ��ف �لعمال ��ة‬ ‫�خليجي ��ة ي غر دولها من دول �مجل�ض‬ ‫�خليج ��ي‪ ،‬م�ش ��رة �إى �أن ج ��رد �إق ��ر�ر‬

‫�م�ش ��او�ة ي �معامل ��ة لي� ��ض كافي� � ًا‪ ،‬كم ��ا‬ ‫دعت �إى �ش ��رورة �لنظر ي �إعطاء مز�يا‬ ‫تف�ش ��يلية للمن�ش� �اآت �لت ��ي توظ ��ف عمالة‬ ‫خليجية من غ ��ر مو�طنيها‪� ،‬أو على �لأقل‬ ‫�لنظ ��ر ي كيفي ��ة م�ش ��او�ة �للتز�م ��ات‬ ‫�لت ��ي ترت ��ب على توظي ��ف �خليجي مع‬ ‫�للتز�مات لتوظيف �مو�طن على �من�شاأة‪.‬‬ ‫كما طالبت بو�ش ��ع ن�شبة معينة تلتزم بها‬ ‫�من�شاآت �خليجية (�لكرى على �لأقل) ي‬ ‫تعين مو�طنن خليجين من غر دولتها‪،‬‬ ‫وخا�ش ��ة �ل�ش ��ركات �لت ��ي له ��ا تعام ��ات‬ ‫خليجي ��ة بيني ��ة و��ش ��عة‪ ،‬ون ��ادت بالعمل‬ ‫عل ��ى �إقر�ر مز�يا تف�ش ��يلية بينية متبادلة‬ ‫بن ��اء على �تفاق ��ات ثنائي ��ة �أو ًل (مكن �أن‬ ‫تتح ��ول �إى عام ��ة ب ��ن دول �مجل� ��ض ي‬ ‫مرحل ��ة �أخرى) لتن�ش ��يط توظيف �لعمالة‬ ‫�خليجية بن دول �مجل�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �إى �أن حج ��م �إج ��از�ت‬ ‫�لقطاع �خا�ض �خليجي ي �شوق �لعمل‬ ‫لتز�ل متدنية للغاية‪ ،‬م�ش ��رة �إى �أن عدد‬ ‫�لعاملن �خليجي ��ن ي �لقطاع �خا�ض‬ ‫�خليج ��ي (با�ش ��تثناء مو�طن ��ي �لدول ��ة)‬ ‫ليز�ل �شئي ًا للغاية‪ ،‬وم يتجاوز ع�شرين‬ ‫�ألف عامل‪.‬‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬ ‫طرحت �لت�ش ��الت �ل�ش ��عودية لعمائها جه ��ازيْ باك بري ك ��رف ‪9320‬‬ ‫و‪� ،9220‬مزوّدين بنظام ت�ش ��غيل باك بري ‪ ،7.1‬حيث مكن للعماء �ح�ش ��ول‬ ‫عل ��ى جهاز ب ��اك ب ��ري ك ��رف ‪ ،Curve™ 9320 ®BlackBerry‬جان ًا مع‬ ‫باقة «�إك�شر�» لاأجهزة �لذكية �لتي ت�شتمل على باقة باك بري �ل�شهرية (‪1000‬‬ ‫ميجاباي ��ت‪ +5‬ميجاباي ��ت جو�ل) وتت�ش ��من ‪ 300‬دقيقة مكامات �ش ��وتية د�خل‬ ‫�ل�شبكة‪ ،‬و‪ 300‬ر�شالة ن�شية ‪ SMS‬د�خل �ل�شبكة‪ ،‬و‪ 300‬ر�شالة و�شائط متعددة‬ ‫‪ ،MMS‬وذلك مقابل ‪ 249‬ريا ًل �شهري ًا‪ ،‬بعقد مدة ‪� 12‬شهر ً�‪� ،‬أو ب�شعر ‪ 299‬ريا ًل‬ ‫مع باقة «بي�شك» لاأجهزة �لذكية �لتي ت�شتمل على باقة باك بري �ل�شهرية (‪1000‬‬ ‫ميجابايت‪ +5‬ميجابايت جو�ل)‪ ،‬وتت�ش ��من مائتي دقيقة مكامات �ش ��وتية د�خل‬ ‫�ل�ش ��بكة‪ ،‬ومائتي ر�ش ��الة ن�ش ��ية ‪ SMS‬د�خل �ل�ش ��بكة‪ ،‬ومائتي ر�ش ��الة و�شائط‬ ‫متع ��ددة ‪ ،MMS‬وذلك مقابل ‪ 149‬ريا ًل �ش ��هري ًا بعقد مدة ‪� 12‬ش ��هر ً�‪ ،‬كما مكن‬ ‫�ح�شول على �جهاز بدون �لباقة ب�شعر ‪ 949‬ريا ًل‪.‬‬ ‫�أما جه ��از باك ب ��ري ك ��رف ‪ Curve™ 9220 ®BlackBerry‬فيمكن‬ ‫�ح�شول عليه �بتد�ء من ‪ 149‬ريا ًل مع باقة «بي�شك» لاأجهزة �لذكية �لتي ت�شتمل‬ ‫على باقة باك بري �ل�شهرية (‪ 1000‬ميجابايت‪ +5‬ميجابايت جو�ل)‪ ،‬وتت�شمن‬ ‫مائتي دقيقة مكامات �ش ��وتية د�خل �ل�ش ��بكة‪ ،‬ومائتي ر�شالة ن�شية ‪ SMS‬د�خل‬ ‫�ل�شبكة‪ ،‬ومائتي ر�شالة و�ش ��ائط متعددة ‪ ،MMS‬وذلك مقابل ‪ 149‬ريا ًل �شهري ًا‬ ‫بعقد مدة ‪� 12‬شهر ً�‪ ،‬كما مكن �ح�شول على �جهاز بدون �لباقة ب�شعر ‪ 749‬ريا ًل‪.‬‬ ‫ويعمل جهاز باك بري كرف ‪ Curve™ 9320 ®BlackBerry‬على �شبكات‬ ‫�جيل �لثالث ‪ 3G‬وبلوحة مفاتيح تعمل ب�شيغة ‪� QWERTY‬ل�شهرة �لتي‬ ‫تتمتع ب�ش ��هولة مده�ش ��ة‪ ،‬وكامر� ‪ 3.15‬ميجا بك�شل‪� ،‬أما جهاز باك بري كرف‬ ‫‪ Curve™ 9220 ®BlackBerry‬فيعم ��ل عل ��ى �ش ��بكات �جي ��ل �لثاي ‪2G‬‬ ‫وبلوحة مفاتيح تعمل ب�ش ��يغة ‪ ،QWERTY‬وكامر� ‪ 2‬ميجا بك�شل‪� ،‬إ�شافة‬ ‫�إى متع �جهازين بدرد�شة فورية بف�شل ‪ ™BBM‬مع ت�شفح �أ�شرع و�أكر كفاءة‬ ‫للمو�قع‪ .‬وياأتي طرح �لت�شالت �ل�شعودية للجهازين ليوؤكد على قدر�تها �لعالية‬ ‫ي مو�كبة �لتطور �مت�ش ��ارع لتقني ��ة �لأجهزة �لذكية‪ ،‬ومرهن� � ًا على ريادتها ي‬ ‫طرح وتوفر �لعرو�ض و�لأجهزة �لذكية على �م�شتويات كافة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

22

‫ ﻋﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬..20 ‫ﻗﻤﺔ ﺍﻟـ‬                                      ���                                                                                         120    





                 

                            

                             

‫ ﺣﻞﹼ ﺃﺯﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﺑﺎﻟﺘﺤﻮﻝ ﻻﺗﺤﺎﺩ ﻓﻴﺪﺭﺍﻟﻲ‬:| ‫ﺧﺒﻴﺮﺍﻥ ﻟـ‬

                                                                         

     %24    %50 2011%0.7        %100    %15  %35   %1.6 %15%108 %32  %0.7          %32%9.3 %0.5      %120

             



                                               

                                                         ���                 17                                                      

‫ﻣﺸﺎﻭﺭﺍﺕ ﺃﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬                             

                                              

                       

                         

                                                                                                 

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﺳﺘﺮﺩﺍﺩ ﺻﻨﺎﺩﻳﻖ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬7.6

         6.2               



        7.6              ���  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

23 society@alsharq.net.sa

‫»ﺑﻨﺎﺕ ﻧﻌﺶ« ﻳﺮﺻﻌﻦ ﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬



           " "    " " "        "                        " "    

‫ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻓﺮﺩ ﻓﺤﺺ ﺧﺒﺮﺍﺗﻪ‬:‫ﻣﺪﺭﺑﺔ ﺑﺮﻣﺠﺔ ﻋﺼﺒﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﻘﻠﻪ ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬                                           

                                                           

             

27 28 28 28 28 28 28 28 28 27 27 27 27 19 25 19 26 25 26 24 25 22 21 25 27 24 24 29 29 30 24 28

44  44  43  43  46  45  44  41  46  44  46  44  43  32  38  33  38  39  38  35  40  36  35  38  44  40  41  38  38  39  40  45 

  

31 26 27 27 26 18 25 26 25 21 26 28 32 23 28 27 27 27 28 28 25 24 28 28 27 27 22 28 25 25 26 27

46 45 44 45 41 32 41 45 39 35 44 45 39 38 45 45 44 44 44 41 41 39 43 43 43 43 36 43 39 41 39 45

                               

                                             

‫ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺗﻐﺰﻭ ﺗﺠﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ‬   "               " "                 "            " "

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺣﺮﺍﺭﺓ ﻟﻄﻴﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎﺕ‬ ‫ﻋﺴﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬





       "          "          "     "                        "        



          ���          " " "      "  "  "                    " "     

‫ ﻭﺍﻟﺪﻱ ﻳﺤﻀﺮ ﻟﻲ ﻣﻼﺑﺲ ﺧﺎﺻﺔ ﻷﻟﺒﺴﻬﺎ ﺃﻣﺎﻣﻪ‬:‫ ﻣﻌﺘﺪﻯ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬..‫ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻟﻤﺘﺤﺮﺷﻴﻦ ﻣﺪﻣﻨﻴﻦ ﺃﻭ ﻣﺮﺿﻰ ﻧﻔﺴﻴﻴﻦ‬:‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﺭ‬..‫ﻓﺘﻴﺎﺕ ﻳﺘﻌﺮﺿﻦ ﻟﻼﻋﺘﺪﺍﺀ ﺍﻟﺠﻨﺴﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺤﺎﺭﻣﻬﻦ‬       "                            





                                        "                 1919





"  "     "                          "     "                "

                     ""     





                                            



                 "



 "       "          

 "      "    "        14                           "   "                 "     "              


‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫السفير األماني وزيارة‬ ‫الربع الخالي‬

‫يكرم متقاعديه‬ ‫مركز شرطة الرقيقة ّ‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�س ��در قرار تعين الزميل ال�سحفي‬ ‫ي جريدة الريا�ص رم�س ��ان امتعب‪ ،‬ي‬ ‫وزارة امي ��اه والكهرباء بف ��رع امياه ي‬ ‫حافظ ��ة حف ��ر الباطن‪" ،‬ال�س ��رق" تهنئ‬ ‫امتعب وترجو له م�ستقب ًا وظيفي ًا باهر ًا‪،‬‬ ‫األف مروك‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫قبل عدة �سنوات اأجريت حوارا �سحفيا مع ال�سفير الألماني في‬ ‫ال�سعودية تحدث خاله عن اأمور عدة‪ ،‬لعل اأهمها اإجابته ال�ستفزازية‬ ‫عن فر�سة تبادل الوفود ال�سياحية بين البلدين فقال لي حرفيا «المجال‬ ‫ال�سياحي لل�سعوديين وغ�ي��ره��م م�ت��اح ف��ي األمانيا ط��وال ال�ع��ام دون‬ ‫عوائق‪ ،‬اأما اإذا اأردن��ا تفعيل ذلك في الجانب ال�سعودي فاإننا في حالة‬ ‫رغبة وفد ��ألماني �سياحي زيارة �سحراء الربع الخالي نحتاج لع�سرة‬ ‫اآلف اإجراء قبل ح�سولهم على الموافقة لزيارة منطقة عبارة عن رمال‬ ‫متحركة ل يوجد فيها من�ساآت ع�سكرية ول حياة ب�سرية»!تذكرت حديث‬ ‫ال�سفير الحاد وال�ستفزازي واأن��ا اأق��راأ اأخ��ر �سوابط اأ�سدرتها عدة‬ ‫جهات ر�سمية لزيارة الربع الخالي‪ ،‬ومن هذه ال�سوابط اأن يتم تعبئة‬ ‫البطاقة الخا�سة بمعلومات الزائر وت�سديقها عن طريق الجهة المخت�سة‬ ‫الم�ستقبلة للزائر التي تم ت�سميمها من قبل اللجنة على اأن يتم تعميمها‬ ‫في المنافذ الإلكترونية‪ ،‬رفع الطلب قبل بدء المهمة بمدة كافية ل تقل عن‬ ‫�سهرين على اأن ل يتم تمكين الزائر اأو الزائرين من زيارة الربع الخالي‬ ‫اإل بعد �سدور الموافقة على الزيارة‪ ،‬ل يتم قبول اأي طلب لزيارة الربع‬ ‫الخالي اإل اإذا كان مقدما عن طريق جهة حكومية ومبررا له‪ ،‬تقوم الجهة‬ ‫التي يقدم لها الطلب بتحديد مدة الزيارة من واقع هدفها بحيث تنتهي‬ ‫المهمة في اأق�سر وقت ممكن‪ .‬اأقول الله ي�ستر ع�سى ال�سفير ما ي�سوف‬ ‫هذه ال�سوابط وخا�سة �سرط التاأكيد على الجهة م�ستقبلة الزائر باأن‬ ‫تتولى متابعته من بداية الزيارة وحتى نهايتها‪ ،‬وذلك بتكليف مرافق مع‬ ‫الزائر‪ ...‬هذا اأنموذج لم�ستقبل ال�سياحة لدينا و�سلموا لي على ال�سفير‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد يحتفل بعقد قرانه‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�س ��رة ال�س ��ركة‬ ‫محافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬بعق ��د قران‬ ‫ابنه ��ا حم ��د عبا� ��ص ال�س ��ركة‪،‬‬ ‫عل ��ى كرم ��ة �س ��لمان ح�س ��ن‬ ‫ام�س ��لي‪ ،‬و�سط ح�س ��ور عدد من‬ ‫الأق ��ارب وامهنئ ��ن‪" ،‬ال�س ��رق"‬ ‫تبارك للعري�ص حمد‪ ،‬وترجو له‬ ‫ولعرو�سه كل التوفيق وال�سعادة‬ ‫ي حياتهما امقبلة‪.‬‬

‫تقاعد العيسى من «أرامكو»‬ ‫تكرم اخوي‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫مدير امركز ي�سلم العلي‬

‫احتفى من�س ��وبو اأرامكو ال�سعودية (العثمانية � غاز بلنت)‪ ،‬بزميلهم‬ ‫ح�سن علي العي�سى‪ ،‬منا�سبة تقاعده بعد خدمة امتدت لأكر من ‪� ٣٥‬سنة‪،‬‬ ‫وذلك بح�سور الرئي�ص فهد ال�ساحي‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأق ��ام مركز �س ��رطة الرقيقة‬ ‫ي الهف ��وف بالأح�س ��اء‪ ،‬حف ��ل‬ ‫تك ��رم لاأف ��راد امتقاعدي ��ن‬ ‫بامرك ��ز‪ ،‬وقد قام مدير �س ��رطة‬ ‫الرقيقة الرائ ��د تركي بن نايف‬ ‫بن خني�س ��ر‪ ،‬بتقدم �س ��هادات‬ ‫ال�س ��كر والهداي ��ا لاأف ��راد‬ ‫امتقاعدين الثاثة‪ ،‬الرقيب خالد‬ ‫ب ��ن �س ��ام اخ ��وي‪ ،‬والرقيب‬ ‫خالد بن عبدالله امهنا‪ ،‬والرقيب‬ ‫عبدالله بن اأحمد العلي‪ ،‬بعد اأن‬ ‫ق�سوا ما يزيد على ثاثن عاما‬ ‫ي ال�س ��لك الع�س ��كري‪ ،‬و بهذه‬ ‫امنا�س ��بة م تكرمهم ما قدموه‬ ‫من جهود ي خدمة هذا الوطن‬ ‫ومواطنيه‪.‬‬

‫تكرم العي�سى من قبل اأحد الزماء‬

‫(ال�سرق)‬

‫علي الحليمي يحتفي بزواجه‬ ‫(ال�سرق)‬

‫مدير امركز مع امحتفى بهم‬

‫تكريم السليمان بعد خدمة ‪ 38‬عام ًا‬ ‫اأقامت اأ�س ��رة ال�س ��ليمان‪ ،‬حف ًا‬ ‫تكرمي� � ًا لرئي�ص مكتب ه ��واة جمع‬ ‫الطوابع ي بريد حافظة الأح�ساء‪،‬‬ ‫وع�س ��و اجمعية ال�س ��عودية لهواة‬ ‫الطواب ��ع والعم ��ات‪ ،‬اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�س ��ليمان‪ ،‬ي ق�س ��ر‬ ‫�س ��حارى للحف ��ات ي الهف ��وف‪،‬‬ ‫ح�س ��ره م�س ��اعد مدي ��ر ع ��ام بري ��د‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬ومدي ��ر بري ��د‬ ‫حافظ ��ة الأح�س ��اء‪ ،‬وع ��دد كبر من‬ ‫م�سوؤوي امكاتب والزماء ي بريد‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬وعدد من م�سوؤوي الدوائر‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬منا�س ��بة تقاع ��ده ع ��ن‬ ‫العمل بعد خدمة ‪ 38‬عام ًا ي الريد‪.‬‬ ‫وقدمت اإدارة الريد لل�سليمان‪،‬‬ ‫عدد ًا من الدروع والهدايا التذكارية‪،‬‬ ‫كما تلقى عديد ًا من خطابات ال�س ��كر‬ ‫والتقدي ��ر‪ ،‬وقدم ال�س ��ليمان‪� ،‬س ��كره‬ ‫وامتنانه لكل اح�سور‪ ،‬خا�سة اأفراد‬ ‫اأ�سرته‪ ،‬متمني ًا لهم جميع ًا التوفيق‪.‬‬

‫العري�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫«الخميس» على السرير اأبيض‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬

‫اخمي�س‬

‫العري�س مع جاريه يو�سف واإبراهيم ال�سعيد‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫مدير بريد الأح�ساء يقدم درع الإدارة لل�سليمان‬

‫اأفراد اأ�سرة امحتفى به تقدم درعا تذكارية‬

‫امحتفى به مع زمائه ي بريد ال�سرقية‬

‫معهد البترول يحتفل بشهادة ااعتماد اأمريكي‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اح �ت �ف��ل ام �ع �ه��د ال�ت�ق�ن��ي‬ ‫ال � � �� � � �س � � �ع� � ��ودي خ � ��دم � ��ات‬ ‫ال �ب��رول بامنطقة ال�سرقية‪،‬‬ ‫ومن�سوبوه‪ ،‬بح�سول امعهد‬ ‫على �سهادة اعتماد من جل�ص‬ ‫الع �ت �م��اد ام�ه�ن��ي الأم��ري �ك��ي‪،‬‬ ‫واأك��د امدير التنفيذي للمعهد‬ ‫ام �ه �ن��د���ص ع �ب��دال �ل��ه ال �ي��ام��ي‬ ‫اأن ح �� �س��ول ام �ع �ه��د التقني‬

‫ال�سعودي خ��دم��ات البرول‬ ‫على ��س�ه��ادة الع �ت �م��اد‪ ،‬ياأتي‬ ‫تتويجا للتزام امعهد بامعاير‬ ‫العامية للتدريب‪ ،‬منذ اإن�سائه‬ ‫ي العام ‪ 2008‬م‪ ،‬و هي نقاط‬ ‫ق ��وة ح���س��ب لإدارة امعهد‬ ‫ومن�سوبيه‪ ،‬واأن اح�سول‬ ‫ع �ل��ى ه ��ذا الع �ت �م��اد ال ��دوي‬ ‫ي �اأت��ي حقيقا خ�ط��ة امعهد‬ ‫ال�سراتيجية‪.‬‬

‫�سيهات ‪ -‬ال�سرق‬

‫موؤيد �سليم‬

‫العري�س علي مع اأحد اأ�سدقائه‬

‫(ال�سرق)‬

‫حياتهم‬

‫«خاتون» تنير منزل إخوان‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يتلق ��ى لعب كرة الي ��د واإداري الفريق بن ��ادي الرجي ي حافظة‬ ‫القطيف حمد باقر اإخوان‪ ،‬التهاي والتريكات‪ ،‬منا�سبة قدوم مولودة‬ ‫جدي ��دة ان�س ��مت ل�س ��قيقاتها‪ .‬اتف ��ق وحرمه عل ��ى ت�س ��ميتها "خاتون"‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك ل�"اإخوان" على امولودة‪ ،‬جعلها الله من مواليد ال�سعادة‪.‬‬

‫من�سوبو امعهد يحتفلون ب�سهادة العتماد‬

‫(ال�سرق)‬

‫امتقاعدون خال التكرم‬

‫في ذمة اه‬

‫والد عادل مصطفى في ذمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫اجبيل ‪-‬ال�سرق‬ ‫اأق ��ام من�س ��وبو رج ��ال‬ ‫الأم ��ن ال�س ��ناعي بالهيئ ��ة‬ ‫املكي ��ة باجبي ��ل تكرم� � ًا‬ ‫لتودي ��ع زمائه ��م امتقاعدي ��ن‬ ‫بقاعة فندق ك ��ران ي اجبيل‬ ‫ال�سناعية‪.‬‬

‫زفت اأ�س ��رة احليمي‪ ،‬ي بلدة ال�سعبة �سمال الأح�ساء‪ ،‬ابنها علي بن‬ ‫ال�سيخ ح�سن اأحمد احليمي‪ ،‬اإى قف�ص الزوجية‪ ،‬ي حفل بهيج‪ ،‬اأقيم ي‬ ‫جل�ص ال�س ��بطن‪ ،‬وح�سره عدد كبر من الأ�س ��دقاء والأهاي‪" ،‬ال�سرق"‬ ‫تبارك لأ�سرة احليمي‪ ،‬وت�ساأل الله اأن يرزق العرو�سن الذرية ال�ساحة‪،‬‬ ‫واألف مروك‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫يودع متقاعديه‬ ‫أمن الهيئة الملكية ِ‬

‫سليم يحتفل‬ ‫بعقد قرانه‬ ‫احتف ��ل موؤي ��د اإبراهي ��م �س ��ليم‪،‬‬ ‫بعقد قرانه على كرمة احاج جا�س ��م‬ ‫العيد‪ ،‬ي جل�ص ال�سهيد بالقرب من‬ ‫جمعية �س ��يهات‪ ،‬و�سط ح�سور لفيف‬ ‫من الأقارب وامهنئن‪" .‬ال�سرق" تزف‬ ‫الته ��اي موؤي ��د‪ ،‬وترجو ل ��ه التوفيق‬ ‫وال�سعادة ي حياته امقبلة‪.‬‬

‫رم�سان امتعب‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫حمد و�سط لفيف من الأهل والأ�سدقاء‬

‫يرقد على ال�س ��رير الأبي�ص ي‬ ‫م�ست�س ��فى القطيف امركزي‪ ،‬ع�سو‬ ‫جنة التنمي ��ة الجتماعي ��ة وامدير‬ ‫التنفي ��ذي مهرج ��ان واحتنا فرحانة‬ ‫الوطني بالقطيف‪ ،‬عبد رب الر�سول‬ ‫اخمي� ��ص‪ ،‬وذل ��ك لإج ��راء عملي ��ة‬ ‫جراحية‪" ،‬ال�سرق" تدعو له بال�سفاء‬ ‫العاجل ودوام ال�سحة والعافية‪.‬‬

‫تعيين المتعب‬ ‫في فرع مياه حفر الباطن‬

‫(ال�سرق)‬

‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه عل ��ي‬ ‫م�س ��طفى اماحي والد رئي�ص الرابطة‬ ‫الريا�س ��ية لل�س ��ودانين ي امنطق ��ة‬ ‫ال�س ��رقية‪ ،‬امدي ��ر الع ��ام ي �س ��ركة‬ ‫ال�س ��امل للت�س ��غيل بالدمام عادل علي‬ ‫م�سطفى‪".‬ال�س ��رق" التي اآمه ��ا النباأ‪،‬‬ ‫تتقدم لعادل واأ�س ��رته باأح ّر التعازي‪،‬‬ ‫عادل م�سطفى‬ ‫�سائلن اموى عز وجل اأن يرحم الفقيد‬ ‫ويُ�سكنه ف�سيح جناته (اإنا لله واإنا اإليه راجعون)‪.‬‬


‫مبتعث من جامعة جازان يحقق إنجاز ًا وطني ًا من خال أبحاثه العلمية في أمريكا‬ ‫جاز�ن ‪� -‬إبر�هيم �حازمي‬ ‫حق ��ق مبتعث جامعة ج ��از�ن �لدكتور حمد �إدري�ض �ل�ش ��يد‬ ‫�إج ��از ً� وطني� � ًا متمي ��ز ً�‪ ،‬وذل ��ك بتقدم �أف�ش ��ل �لط ��رق �لعاجية‬ ‫و�لرعاي ��ة للمر�ش ��ى و�مر�جعن لعي ��اد�ت طب �اأ�ش ��نان بجامعة‬ ‫�لطب وطب �اأ�ش ��نان مدينة «نيويورك» ي واية «نيوجر�ش ��ي»‬ ‫بالواي ��ات �متح ��دة �اأمريكي ��ة‪ .‬وياأتي هذ� �اإج ��از �لوطني من‬ ‫خال مبادرة �مجل�ض �ا�شت�ش ��اري و�لبل ��دي ي مدينة نيويورك‬ ‫بواي ��ة «نيوجر�ش ��ي» �اأمريكي ��ة بتكرم �لدكتور حم ��د �إدري�ض‬

‫�ل�شيد �معيد �مبتعث من كلية طب �اأ�شنان بجامعة جاز�ن اإكمال‬ ‫�لدر��شات �لعليا ي تخ�ش�ض �لركيبات �لثابتة و�متحركة وزر�عة‬ ‫�اأ�شنان نظر جهوده �لبحثية و�لعلمية‪� ،‬لتي كان لها �اأثر �لفاعل‬ ‫ي �إث ��ر�ء ه ��ذ� �مج ��ال �لطبي من جو�ن ��ب ختلف ��ة‪ .‬و�أكد رئي�ض‬ ‫ق�ش ��م �لركيبات �لثابتة و�متحركة بجامعة �لطب وطب �اأ�ش ��نان‬ ‫مدينة نيويورك ي واية نيوجر�ش ��ي‪� ،‬لدكتور لوي�ض ديبيد �أن‬ ‫هذ� �لتكرم يعد �اأول ي تاريخ �جامعة م�ش ��يف ًا �أن درع �لتفوق‬ ‫مرفق� � ًا مع خطاب �ش ��كر وتقدير م ��ن عمدة �مدين ��ة للدكتور حمد‬ ‫�ل�شيد �شتعر�ض ن�شخة منه على ائحة �لتميز مدينة «نيويورك»‬

‫ي واية «نيوجر�ش ��ي» مدة ‪ 100‬عام‪ .‬و�أ�ش ��اد �ملحق �لثقاي ي‬ ‫�لوايات �متحدة �اأمريكية �لدكتور حمد �لعي�شي بتميز مبتعث‬ ‫جامعة جاز�ن �لدكتور حمد �إدري�ض �ل�ش ��يد ي جال تخ�ش ���ض‬ ‫طب �اأ�ش ��نان‪ ،‬م�ش ��يف ًا �أن هذ� �لتميز يج�شد و يرجم �لدعم �لذي‬ ‫يحظ ��ى به �مبتعثون �ل�ش ��عوديون من قب ��ل �حكومة ي ختلف‬ ‫�لتخ�ش�ش ��ات وكافة �مجاات‪ .‬وبن �لعي�ش ��ى �أن �ختيار �لدكتور‬ ‫�ل�ش ��يد موؤخ ��ر ً� �ش ��من نخبة من �لط ��اب �مميزي ��ن‪ ،‬ياأتي ي ظل‬ ‫حر� ��ض �ملحقي ��ة عل ��ى ت�ش ��جيع �أبنائه ��ا �مبتعث ����ن �متفوقن ي‬ ‫جااته ��م‪ ،‬و عر� ��ض �لدكتور �ل�ش ��يد جربته �لعلمي ��ة تز�من ًا مع‬

‫�حف ��ل �ل ��ذي تنظمه �ملحقي ��ة �لثقافية �ل�ش ��عودية ي و��ش ��نطن‬ ‫للخريج ��ن و�خريج ��ات ي �خام� ��ض و�لع�ش ��رين م ��ن �ل�ش ��هر‬ ‫�ج ��اري‪ .‬ويكمل د‪� .‬لعي�ش ��ى «ياأتي هذ� �لتك ��رم اأبنائنا‪ ،‬تقدير ً�‬ ‫م ��ن �ملحقية لتميز هذ� �لطالب �مبتعث وحفيز ً� جميع �مبتعثن‬ ‫و�مبتعث ��ات لا�ش ��تفادة من هذه �لتج ��ارب �لناجح ��ة و�متميزة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �لعي�شى �إى ميز عدد كبر من مبتعثي و مبتعثات جامعة‬ ‫جاز�ن‪ ،‬ي عدة جاات و تخ�ش�ش ��ات‪� ،‬اأمر �لذي يعك�ض جهود‬ ‫�لقائمن عل ��ى �جامعة لتهيئة مبتعثيها به ��دف مثيل �لوطن ي‬ ‫�أح�شن �شورة من خال �أبحاثهم �لعلمية و ميزهم �اأكادمي‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫بدأت نشاطها برئاسة «النساء أو ًا»‪ ..‬و تحلم أن تصبح سفيرة للنوايا الحسنة‬

‫الدويري‪ :‬مجموعتنا تضم عشر ُم َؤ ِس َسات‪ ..‬ونعمل‬ ‫في صمت لدعم اأعمال الخيرية من خال اإبداع‬ ‫�لدمام‪� -‬شحر �أبو �شاهن‬ ‫بد�أت رئي�ش ��ة جموعة �ل�شيد�ت‬ ‫�أو ًا �أخ�شائية �لطب �لنف�شي �لدكتورة‬ ‫�شيماء �لدويري‪ ،‬ن�شاطها �خري قبل‬ ‫ع ��ام تقريبا‪ ،‬بع ��د �أن حولت ن�ش ��اطها‬ ‫�لتج ��اري م ��ن �إد�رة د�ر عر� ��ض �أزياء‬ ‫�إى ن�ش ��اط خ ��ري‪ ،‬يقي ��م معار� ��ض‬ ‫فنية بالتعاون م ��ع عدد من �جمعيات‬ ‫�خري ��ة متنوع ��ة �لتوج ��ه‪ ،‬كم ��ا �أن‬ ‫بع�ض هذه �معار�ض حلية‪ ،‬و بع�شها‬ ‫خارجي ��ة‪ ،‬و يع ��ود ريعه ��ا ل�ش ��الح‬ ‫�م�شتفيدين من تلك �جمعيات‪.‬‬ ‫ مت ��ى اأن�ش� �ا ِأت امجموع ��ة‪ ،‬و م ��ا ه ��ي‬‫اأن�شطتها ؟‬ ‫ُ‬ ‫ �أن�ش� �اأت �مجموع ��ة منذ خم�ض‬‫�شنو�ت تقريبا‪ ،‬و كان ن�شاطها حدود ً�‬ ‫بت�ش ��ميم �اأزي ��اء فق ��ط‪ ،‬لكنني فكرت‬ ‫بعدها ي تطوير ن�ش ��اطنا‪ ،‬عن طريق‬ ‫�إن�ش ��اء معار�ض فكان هدي �اأ�شا�شي‬ ‫هو ��ش ��تغال �إبد�عاتن ��ا لدعم �اأعمال‬ ‫�خرية‪ ،‬بكافة �ل�ش ��بل �ممكن ��ة‪ ،‬و�أنا‬ ‫بطبيعت ��ي �أعمل ي �ش ��مت حتى �أرى‬ ‫�أه ��د�ي �من�ش ��ودة و�لوقت �منا�ش ��ب‬ ‫للحديث و �اإف�ش ��اح عنه ��ا‪ ،‬وهذ� �أحد‬ ‫�أهم �أ�ش ��باب �لنجاح‪ ،‬و منذ عام تقريبا‬ ‫ون�شاط �موؤ�ش�شة خري بالكامل‪.‬‬

‫ م ��ن اأين جاءت فكرة حويل الن�شاط‬‫اإى ن�شاط خري؟‬ ‫ كنت مدعوة لندوة عن �لتوحد‬‫�أقامته ��ا �اأمرة �ش ��مرة �لفي�ش ��ل ي‬ ‫�لريا�ض‪ ،‬وهن ��اك تعرفت على فنانات‬ ‫ت�ش ��كيليات‪ ،‬حيث طرحت عليهن فكرة‬ ‫�إقام ��ة معار� ��ض حلي ��ة و خارجي ��ة‪،‬‬ ‫ك ��ي ت�ش ��هم ي �لتعري ��ف ب ��دور �مر�أة‬ ‫�ل�شعودية‪ ،‬و تغير �ل�شورة �لنمطية‬ ‫عنها‪ ،‬و �أقمنا حتى �اآن ثاثة معار�ض‪،‬‬ ‫ل�ش ��الح �أطف ��ال �لتوح ��د‪� ،‬إ�ش ��افة �إى‬ ‫�معاقن‪ ،‬و�ل�شم‪.‬‬ ‫ك ��م ع ��دد ع�ش ��وات امجموع ��ة و م ��ا‬‫اأدوارهن ي اجمعية؟‬ ‫ ت�شم �مجموعة ع�شر ع�شو�تٍ‬‫ُموؤَ�شِ �شَ ��ات‪ ،‬جمعن ��ا ت�ش ��و ٌر و�ح� �دٌ‪،‬‬ ‫وتاقت هو�ج�شنا �لد�خلية‪ ،‬فاحدت‬ ‫جهودن ��ا اإط ��اق ر�ش ��الة تناولنا فيها‬ ‫ح ��ور �لف ��ن �ل ��ذي �آمن ��ا ب ��ه و تاأثرنا‬ ‫ب ��ه كث ��ر ً�‪ ،‬فعملن ��ا مع ��ا ي �ش ��بيل‬ ‫�ارتق ��اء بالف ��ن‪ ،‬و تبن ��ي �لق�ش ��ايا‬ ‫�اجتماعي ��ة ع ��ر ��ش ��تخد�م مو�هبنا‬ ‫و تكر�ش ��يها خدمة �مجتمع �نق�ش ��منا‬ ‫�إى جموع ��ات‪ ،‬م�ش ��رفة �لت�ش ��وير‬ ‫�لفوتوغ ��ر�ي حن ��ان زي ��ن‪ ،‬م�ش ��رفة‬ ‫�لنح ��ت و �لفن بامع ��ادن نهى دها�ض‪،‬‬ ‫م�ش ��رفة �لربية �لفني ��ة خديجة زين‪،‬‬

‫عمدة نيويورك يكرم د‪ .‬حمد �شيد‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من امعر�ض الأخر للمجموعة‬

‫م�ش ��رفة �لر�ش ��م على �لقما� ��ض �أماي‪،‬‬ ‫و م�ش ��رفتا �اأ�ش ��غال �ليدوي ��ة فاطم ��ة‬ ‫قا�شم‪ ،‬وفاطمة دردبي‪� ،‬أما م�شرفة �لفن‬ ‫�لت�ش ��كيلي فماجدة �ل�شريعي‪ ،‬و لدينا‬ ‫�أي�ش� � ًا ق�شم ت�شميم �اأزياء �لذي ي�شم‬ ‫مدربتن‪ ،‬و تتكون كل جموعة من ‪15‬‬ ‫ع�شوة عاملة مدربة‪.‬‬ ‫ماه ��ي اخدم ��ات الت ��ي تقدمه ��ا‬‫امجموعةللمجتمع؟‬ ‫ تق ��دم �مجموعة ع ��دة خدمات‬‫منها تبن ��ي ق�ش ��ية �جتماعية جمعية‬ ‫معين ��ة‪ ،‬و تكون عو�ئ ��د عملنا ر�جعة‬ ‫�إى هذه �جمعية‪� ،‬إ�ش ��افة �إى حمات‬ ‫توعوي ��ة و تب ��ادل �خ ��ر�ت‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ي�ش ��مل �معر�ض ندو�تٍ توعوي ٍة تخدم‬ ‫�جمعية �لتي نتفق معها م�شبق ًا‪ ،‬حتى‬

‫(ال�شرق)‬

‫ترعى �معر�ض‪ ،‬و ن�شتفيد من �معار�ض‬ ‫�خارجي ��ة ي تب ��ادل �معلوم ��ات‪ ،‬و‬ ‫معرفة �م�شتجد�ت ما يفيد �لفئة �لتي‬ ‫نهتم بها‪.‬‬ ‫ م ��ا الأن�شط ��ة اجدي ��دة وام�شتقبلي ��ة‬‫للمجموعة‪ ،‬وما هي خطتكم لتطويرها؟‬ ‫ �خط ��ة �لتطويري ��ة تقت�ش ��ي‬‫تعريف �مجتمعات ب�ش ��رورة و�أهمية‬ ‫دورنا‪ ،‬فقد م �لتو��ش ��ل م ��ع �أكر من‬ ‫جمعي ��ة خارجي ��ة ي �أوروب ��ا‪ ،‬وق ��د‬ ‫رحبو� بفكرتنا و دعمنا‪ ،‬و ننوي �إقامة‬ ‫معر� ��ض ي جنيف بالتز�من مع نهاية‬ ‫�لعام �حاي‪ ،‬كما نعتزم �لتوعية بعدد‬ ‫من �مو�ش ��وعات �اجتماعي ��ة �لهامة‪،‬‬ ‫مثل �اغت�شاب و �اإدمان‪.‬‬ ‫‪ -‬م ��ا ال�شعوب ��ات الت ��ي ق ��د تعر� ��ض‬

‫حقيقكم للأهداف التي تهتم بها اجمعية؟‬ ‫ ا �أعتق ��د بوج ��ود �ل�ش ��عوبات‬‫اأنن ��ي �أعلم �أن �إ�ش ��ر�ري على �لنجاح‬ ‫يقت�ش ��ي �اإق ��د�م على �مغام ��رة بروح‬ ‫مرح ��ة‪ ،‬م ��ا ت�ش ��اطري في ��ه زمياتي‬ ‫ع�ش ��و�ت �لفريق‪ ،‬فنح ��ن نوؤمن مام ًا‬ ‫باأنن ��ا ق ��ادر�تٌ عل ��ى حقي ��ق �أهد�فنا‬ ‫كله ��ا‪ ،‬ونعم ��ل بكام ��ل جهدن ��ا عل ��ى‬ ‫تنفيذها‪ ،‬ولن يحقق �أي �إن�ش ��ان �شيئا‬ ‫عظيم ��ا �أو مي ��ز�‪� ،‬إا من خ ��ال قوته‬ ‫�لد�خلية �لت ��ي تدفعه �إى �لتغلب على‬ ‫�لظروف‪ ،‬و�لتفوق على نف�شه‪ ،‬كما �أننا‬ ‫حظوظون بتوفر �لظ ��روف �مو�تية‬ ‫للعم ��ل ي وطنن ��ا بف�ش ��ل توجيه ��ات‬ ‫خادم �حرمن �ل�شريفن �ملك عبد�لله‬ ‫ب ��ن عبد�لعزيز �آل �ش ��عود ‪ -‬حفظه �لله‬ ‫‪.‬‬‫ه ��ل جدي ��ن �شعوب ��ة ي التوفي ��ق‬‫بن عمل ��ك كاأخ�شائية نف�شي ��ة و بن ن�شاطك‬ ‫التطوعي ي امنظمة؟‬ ‫ �أوؤمن باإعطاء كل ذي حق حقه‪،‬‬‫فحن ينظ ��م �لو�حد من ��ا وقته‪ ،‬يكون‬ ‫ق ��ادر� عل ��ى تاأدي ��ة و�جبه كام � ً�ا دون‬ ‫�أن يق�ش ��ر ي �أي جان ��ب م ��ن جو�نب‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫ه ��ل ف ��زت ِ بجوائ ��ز م ��ن خ ��لل‬‫م�شاركت ��كِ ي اأي معار� ��ض و م ��ا‬

‫اجائزة التي تعتزين بها؟‬ ‫ �جو�ئ ��ز �لت ��ي �أعت ��ز به ��ا هي‬‫كلم ��ات �ش ��كر ب�ش ��يطة‪ ،‬و بري ��ق فرح‬ ‫�أر�ه ي عين ��ي طف ��ل توحدي �أو معاق‬ ‫�أو يتي ��م �أبهج ��ه �معر� ��ض‪ ،‬كم ��ا �أن‬ ‫�جو �ل ��ذي ت�ش ��اركنا �ح�ش ��ور فيه‪،‬‬ ‫وتقا�ش ��منا من خاله حظ ��ات �حزن‬ ‫و�لف ��رح‪ ،‬و�أعطين ��ا كل طف ��ل من ذوي‬ ‫�احتياجات �خا�ش ��ة �شحنة �إيجابية‬ ‫كب ��رة للتغل ��ب عل ��ى �إعاقته‪ ،‬ه ��ذ� ما‬ ‫يجع ��ل �أي �ش ��خ�ض منا يفخر بنف�ش ��ه‬ ‫ويعتز بها‪ ،‬و هذه �أعترها �أكر جائزة‬ ‫�أتباهى بها‪.‬‬ ‫ما طموحك ال�شخ�شي للم�شتقبل؟‬‫ طموحي �لقادم �أن �أكون �شفرة‬‫للنو�ي ��ا �ح�ش ��نة حت ��ى �أن�ش ��ر ثقاف ��ة‬ ‫�اإب ��د�ع ي كل م ��كان‪ ،‬ولك ��ي حق ��ق‬ ‫كل �م ��ر�أة ذ�ته ��ا‪ ،‬فتنج ��ح ي حياتها‪،‬‬ ‫فبدون �اإبد�ع لن يكون هناك �ش ��ام و‬ ‫ا �شعادة اأي �إن�شان‪.‬‬ ‫ هل جدين زوجكِ خر داعم لكِ ؟‬‫ بالطبع دعمني كثر ً�‪ ،‬و�أعرف‬‫�أن زوج ��ي م ��ن �أه ��م م�ش ��ادر �اإبد�ع‬ ‫بالن�ش ��بة �إي‪ ،‬فه ��و م�ش ��در �إلهام ��ي‪،‬‬ ‫وكثر ً� ما يدفعني بعطائه‪ ،‬و م�شاركته‬ ‫�لوجد�نية ي �إى �لنجاح‪ ،‬و يحفزي‬ ‫ب�شكل م�شتمر‪.‬‬

‫نبض اأنامل‬

‫إمعة؟!‬ ‫هل أنت ّ‬ ‫سعد الرفاعي‬

‫�شوؤال قد يبدو ا�شتفزازي ًا محر�ش ًا على المعار�شة‪ ..‬ولكن هل‬ ‫وقف اأحدنا لي�شاأل نف�شه عن ذلك حقيقة؟! في واق��ع الأم��ر اإن الإ ّمعة‬ ‫اإن���ش��ان يعاني م��ن ع��دم الثقة بالنف�ض وان �ع��دام ال�شتقللية الفكرية‬ ‫وبالتالي هو فري�شة �شهلة للتبعية والنقياد‪ ..‬ح�شن ًا قد يقول قائل اإن‬ ‫الإن�شان بطبعه كائن (يتاأثر ويوؤثر) وه��ذا اأم��ر ل اختلف عليه‪ ..‬لكن‬ ‫الم�شكلة تكمن في ه��ذا النقياد الأعمى خلف كل ناعق (ف �اإن اأح�شن‬ ‫النا�ض اأح�شنت واإن اأ� �ش��اءوا اأ� �ش �اأت)‪.‬اإن ال��واق��ع الحياتي يقول اإن‬ ‫الإمعات خطر على التنظيمات المجتمعية والإدارية‪ ،‬اإذ يمكن تجنيدهم‬ ‫دون وعي منهم في ال�شراعات التنظيمية‪ ،‬كما يمكن توظفيهم في الإحن‬ ‫والأزم��ات وال�ح��روب كطابور خام�ض ي��ردد ما يتم ت�شريبه تعمد ًا من‬ ‫مغالطات واأقاويل هدفها اإ�شعاف ال��روح المعنوية وزعزعتها للطرف‬ ‫يح�شن الإم�ع��ة نف�شه م��ن ه��ذا الختطاف‬ ‫المعني ب��ذل��ك‪ ،‬ولكن كيف ّ‬ ‫ً‬ ‫الفكري والتعزيز الم�شلل؟! اإن ذلك يتطلب المعرفة اأول‪ ..‬ولت�شخي�ض‬ ‫الواقع فين�شح للإن�شان اأن يبداأ بر�شد مواقفه الفكرية والحياتية ولو‬ ‫في مفكرة �شغيرة ليعرف اتجاهات اآرائه ومنطلقها‪ ،‬ومتى ما اأدرك اأنه‬ ‫يعاني من ذلك فقد �شهل العلج‪ ..‬فبالت�شخي�ض يقطع ن�شف الطريق؟‬ ‫ومن ثم الممار�شات الحياتية الواعية وال�شعي اإلى تطوير الذات و�شو ًل‬ ‫لل�شتقللية‪ ..‬فلم ل يكون الآخر معك عو�ش ًا عن اأن تكون معه؟! ورحم‬ ‫الله الملك عبدالعزيز ال��ذي اأعلن نف�شه ا�شتثناء منذ طفولته‪ ،‬فقد كان‬ ‫يقول لأترابه (من يلعب معي؟!)‪.‬‬ ‫باخت�شار‪ ..‬الإم�ع��ة خطر يجب على التربويين اإدراك��ه حتى يتم‬ ‫اإعداد عنا�شر بناء ل هدم في ج�شد المجتمع‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬


‫صديقاتي يشتكين خيانتهن من قبل أزواجهن مع نساء أخريات‬

‫أسرية‬ ‫زاوية ي��مية‬ ‫تقدم ا�شت�شارات‬ ‫اأ�شرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري الدكتور‬ ‫غازي ال�شمري‬

‫• لدي عدد من �ل�سديقات ي�ستكن من خيانة‬ ‫�أزو�جهن مع ن�ساء �أخريات‪ ،‬فما هو �ل�سبب �لذي يدفع‬ ‫�لزوج �إى �لبحث عن �مر�أة غر زوجته؟‬ ‫ هن ��اك عوامل ع ��دة يج ��ب اأن تنتبه اإليها‬‫اأي �ش ��يدة ك ��ي ت�ش ��تمر احي ��اة الزوجي ��ة دون‬ ‫روتن اأو ملل‪ ،‬فعند قدوم الطفل الأول‪ ،‬ي�ش ��عر‬ ‫الزوج اأنه اأ�ش ��بح م�ش� �و ا‬ ‫ؤول عن الأ�ش ��رة‪ ،‬واأنه‬

‫د‪ .‬غازي‬ ‫الشمري‬

‫�شي�ش ��حي لأجلها في�شهر على رعايتها‪ ،‬وي�شهر‬ ‫ي عمل ��ه لتوف ��ر الأموال ما يجعل ال�ش ��غوط‬ ‫النف�ش ��ية‪ ،‬والجتماعية عليه كثرة‪ ،‬وهنا يبداأ‬ ‫التفك ��ر بام ��راأة اأخرى‪ .‬كم ��ا اأن النتباه الزائد‬ ‫من قبل الزوجة للطفل‪ ،‬وعدم الهتمام بالزوج‬ ‫يوج ��ه اأنظاره لمراأة اأخرى حت ��ى يثبت اأ َّنه ما‬ ‫زال جذا اب ��ا ومرغو اب ��ا‪ ،‬واأن ��ه م يفق ��د حيويته‪،‬‬

‫ون�ش ��اطه بعد‪ .‬ورم ��ا يكون ذلك (للت�ش ��لية) اإذ‬ ‫يع ��ود بذاكرته اإى اأيام عدم حمل ام�ش� �وؤولية‪،‬‬ ‫والجاه حياة الرومان�ش ��ية امن�ش ��ودة‪ ،‬لأجل‬ ‫ذلك يتجه لمراأة اأخرى‪ .‬واإذا اأ�شبحت الزوجة‬ ‫ل ح ��رم زوجه ��ا‪ ،‬ول تق ��دره‪ ،‬وخا�ش ��ة اأمام‬ ‫اأهلها اأو اأهله‪ ،‬وبداأت ت�شتهزئ به اأو ت�شخر من‬ ‫ت�ش ��رفاته‪ ،‬فا َّإن هذا عامل مهم من العوامل التي‬

‫تدفعه للبحث عن امراأة اأخرى حرمه‪ .‬وعندما‬ ‫ل ت�ش ��غي الزوجة لزوجها حن ي�شكو لها عناء‬ ‫التعب م ��ن العمل اأو م ��ن اأي م�ش ��كات اأخرى‪،‬‬ ‫فاإ َّن ��ه يتجه لغرها ليحقق هدفه ورما يجد من‬ ‫ي�شغي اإليه‪.‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى ع ��دم تواف ��ر اج ��و امنا�ش ��ب‬ ‫لل ��زوج ي امنزل من جميع النواحي‪ ،‬من حيث‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫إعراب‬

‫لحوم (حمراء)!‬ ‫صالح سعد الموسى‬

‫تعلقت بالدر�ما �لم�سرية و�أثرت وعيي وذ�كرتي‪ ..‬وكان يبهرني منظر‬ ‫(وح�ش �ل�سا�سة) فريد �سوقي ‪ -‬رحمه �لله ‪ -‬وهو يتزعم �لحارة كعمدة‬ ‫يعتمر �لعمامة �لمذهبة وت�سعى �لحارة باأكملها لنيل ر�ساه‪� ،‬لجز�ر و�لبقال‬ ‫و�لقهوجي وغيرهم‪ ،‬لكنه مع عو�مل �لقوة ي�سعف �أمام طرف كحيل وقد‬ ‫مم�سوق يعبر �لحارة على مر�أى منه‪ ..‬وعلى �لفور ير�سل �سبيانه للتق�سي‬ ‫و�ل�سوؤ�ل ‪ -‬و�سبيانه عملة نادرة ‪ -‬ي�ست�سير �لمقربين ثم ينتهي �لم�سهد‬ ‫ب� (�سي �ل�سيد) طالبا �لقرب ومعه مقدمة �لمهر يحمله �سبيانه (كم كيلو‬ ‫لحمة)!‪ .‬يومها تنامت قيمة �للحم عندي!‬ ‫في م�سهدنا �لمحلي لم يكن �للحم م��ادة ح��و�ر وترمومتر ً� لقيا�ش‬ ‫�لو�سع �اقت�سادي كما هو �لحال في م�سر‪� ..‬لجميع كان ياأكل �للحم حد‬ ‫�لتخمة وربما �سمعنا �أن �اأجد�د كانو� ا ياأكلون �للحم �إا في �اأعياد غير‬ ‫�آبهين لتلك �لرو�ية!‬ ‫منذ �سنو�ت قليلة ا تتجاوز �أ�سابع �ليد �لو�حدة قفزت �أ�سعار �للحوم‬ ‫�لحمر�ء �إلى �ل�سعف تماما متجاوزة كل معدات �لت�سخم �لتي طالت �لمو�د‬ ‫�لغذ�ئية و�ل�سلع‪ ..‬ومن �ل�سذ�جة تعليق �ل�سبب على غاء �اأعاف �أو زيادة‬ ‫�لطلب اأن �للحوم �لم�ستوردة ترعى �سائمة من رزق �لله ومع ذلك طالها‬ ‫�لغاء‪ ..‬كذلك تتكاثر م�سادر �للحوم باأ�سرع مما يتكاثر به �لب�سر‪ ..‬بقي �أن‬ ‫نقول �إن �لمكر �لب�سري في �سناعة �اأزمات و�أكل �أمو�ل �لنا�ش هو �للحم‬ ‫�لحقيقي �ل��ذي يملكه �آح��اد �لنا�ش‪ ..‬ولعل من �آح��اد �لنا�ش �لجهات �لتي‬ ‫ت�ستورد �للحوم اأن بيدها �سخ كميات ونوعيات جوده تر�سي �لم�ستهلكين‬ ‫وتخفف على جيوبهم‪.‬‬ ‫(لحم بلدي) �سار خطا �أحمر يمتنع �لجز�رون عن بيعه بالكيلو‪�� ..‬ستر‬ ‫�لذبيحة كاملة و�إا فا! وعلى غر�ر �للهجة �لم�سرية �سنردد‪ :‬لحمة يادنيا لحمة!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬ ‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫الهتم ��ام به واإ�ش ��عاره باأ َّنه مهم بامن ��زل واإنها‬ ‫بحاج ��ة ل ��ه‪ ،‬واأ َّن ��ه الركي ��زة التي ترتك ��ز عليها‬ ‫الأ�ش ��رة‪ .‬وحرمان الزوج من ابت�ش ��امة زوجته‬ ‫عند ا�ش ��تقباله اأو توديعه‪ ،‬وعدم �شعي الزوجة‬ ‫لإ�ش ��فاء جو م ��رح ي امنزل من ع ��دم الهتمام‬ ‫ماب�ش ��ه‪ ،‬وم�ش ��اركته بالختيار واإبداء راأيها‬ ‫باأناقته‪.‬‬

‫نفسية‬ ‫• �أختي عمرها �ستة �أع��و�م‪،‬‬ ‫ت�ق��وم ببع�ش �ل�ت���س��رف��ات �لغريبة‬ ‫�أثناء نومها‪ ،‬فتفزع وتبكي وتخاف‬ ‫ويتهياأ لها �أن هناك �أ�سكاا م�سي‬ ‫على �جد�ر‪ ،‬فما �حل معها ؟‬ ‫(�سعدة – �جوف)‬ ‫ ع ��ام ال �ن��وم والأح� ��ام‬‫لدى الأطفال هو عام التحرر‬ ‫م���ن ال� ��واق� ��ع وال��ت��ع��ب��ر ع��ن‬ ‫ام� �خ���اوف وال �ق �ل��ق ام �ك �ب��وت‬ ‫ل��دي �ه��م‪ .‬وج �م �ي��ع ال�ت���ش��رف��ات‬

‫تفزع أثناء نومها‬ ‫وال�ت�ه�ي�ئ��ات ال �ت��ي ت�ظ�ه��ر على‬ ‫الأطفال وقت النوم‪ ،‬هي تعبر‬ ‫ع��ن ذل��ك الكبت ال��ذي يحدث ‪،‬‬ ‫ل��ذا ي�ج��ب عليكم ع�م��ل اأم��ري��ن‬ ‫م�ه�م��ن‪ ،‬الأول ع��ر���س اأخ�ت��ك‬ ‫ع �ل��ى خ�ت����س ن�ف���ش��ي لتقييم‬ ‫درجة قلقها النف�شي‪ ،‬واإعطائها‬ ‫التوجيه امنا�شب‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫تغير ع ��ادات وم �ك��ان نومها‪،‬‬ ‫وحاولة معرفة مايقلقها فعلي اا‬ ‫وطماأنتها ب�شكل منا�شب‪.‬‬

‫تغذية‬

‫د‪.‬حام الغامدي‬ ‫ام�شت�شار النف�شي‬

‫حمض الفوليك‬

‫• ما هي م�سادر حم�ش �لفوليك؟ الأوى‪ ،‬وي�شاعد هذا احم�س ي‬ ‫وم ��ا ف ��و�ئ ��ده وم �ت��ى ي� �وؤخ ��ذ؟ (� �س �م��ة ‪ -‬منع ت�شوهات ام��وال�ي��د‪ ،‬وتكوين‬ ‫كريات الدم احمراء‪ ،‬وقد يقلل من‬ ‫�جبيل)‬ ‫ من م�شادر حم�س الفوليك خطر ت�شلب ال�شراين‪.‬‬‫وج� � �ب � ��ات اح� � �ب � ��وب ام���دع� �م���ة‪،‬‬ ‫زيادة الوزن والصحة‬ ‫واخ� ��� �ش ��راوات ال��ورق �ي��ة داك �ن��ة‬ ‫ً‬ ‫اخ�شرة‪ ،‬والفاكهة والبقوليات‪،‬‬ ‫• هل تعتر زيادة �لوزن دليا على‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫وخ� �ب ��ز اخ � �م� ��رة‪ ،‬وج� �ن ��ن ح�ب��ة عدم �ل�سحة د�ئم ًا؟ (�سجون ‪� -‬لدمام)‬ ‫اخت�شا�شية التغذية‬ ‫ال�ق�م��ح‪ .‬وم��ن ف��وائ��ده اأن��ه ي�شاعد‬ ‫ ع�ل��ى ح�شب م �ع��دل ال��زي��ادة‪،‬‬‫على ت�شنيع خايا اج�شم اجديدة فهناك زي��ادة ب�شيطة مقبولة و هذه مقبولة ل من الناحية ال�شكلية للج�شم‬ ‫قبل احمل خا�شة اأث�ن��اء ال�شهور ل � �ش��رر م�ن�ه��ا‪ ،‬و ه �ن��اك زي���ادة غر و ل من الناحية ال�شحية‪.‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫صرف الشيك‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫• �أعطيت �سخ�سا �سيكا و��سرط‬ ‫ع�ل�ي��ه �أاي �� �س��رف ه ��ذ� �ل���س�ي��ك �إا �إذ�‬ ‫�سلمني ب�ساعة بيني وبينه‪ ،‬فهل يحق‬ ‫له �سرف هذ� �ل�سيك �إذ� تاأخر �لت�سليم؟‬ ‫(جميل ‪� -‬لطائف)‬ ‫ موجب النظام ف�اإن ال�شيك‬‫يعتر ورقه جارية م�شتقلة بذاتها‪،‬‬ ‫فا يتم تقييد ال�شيك اإل بالتاريخ‬ ‫ام�شجل به وهو تاريخ ال�شتحقاق‪،‬‬ ‫فاإذا حل تاريخ ال�شتحقاق ي�شتطيع‬ ‫�شرف ال�شيك حتى ولو م ي�شلمك‬ ‫الب�شاعة‪.‬‬

‫الشيك والكمبيالة‬ ‫• ما�لفرق بن �ل�سيك و�لكمبيالة؟‬ ‫(ع�سام ‪ -‬جر�ن)‬

‫وليد القحطاي‬ ‫ام�شت�شار القانوي‬ ‫ من اأه��م ال�ف��روق اأن ال�شيك‬‫لم �ك��ن ��ش�ح�ب��ه اإل ع �ل��ى ب �ن��ك اأو‬ ‫م �� �ش��رف م��ار���س اأع� �م ��ال ��ش��رف‬ ‫ال�شيكات اأم���ا الكمبيالة فيمكن‬ ‫�شحبها‪.‬‬


‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫المشرف أنهى كافة تجهيزات معسكر إسبانيا وجدد لعبدالغني‬

‫إدارة ااتحاد تتمسك بالبقاء‬ ‫وبن داخل ينتظر اأوفياء‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اأكد نائب رئي�س نادي ااحاد امهند�س اأمن ن�ص ��يف‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اأن رئي� ��س الن ��ادي الل ��واء حمد ب ��ن داخل م‬ ‫ي�ص ��تقل وم يقدم اأي خطاب بهذا ال�ص� �اأن كما تردد‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى اأنهم ينتظرون الفرج القريب من بع�س ااأ�صماء الوفية‬ ‫الت ��ي دائما تظهر ي الوقت امنا�ص ��ب لتنت�ص ��ل النادي من‬ ‫حنته احالية‪ ،‬وقال‪ :‬ا�ص ��تقالة بن داخل لي�صت هي احل‬ ‫ي حالة تخلي اجميع عن دعم النادي «‪.‬‬ ‫وينتظر اأن حمل ال�صاعات امقبلة العديد من ااإجابات‬

‫حول م�صتقبل اإدارة بن داخل التي تواجه �صغوطا �صديدة‬ ‫من بع�س اأع�ص ��اء ال�صرف واجماهر التي ا تزال تطالب‬ ‫برئي�س جديد ي�صتطيع اأن ي�صر بالنادي اإى بر ااأمان‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأنهى ام�ص ��رف العام على الفري ��ق ااأول عيد‬ ‫اجهن ��ي كاف ��ة جهيزات مع�ص ��كر الفريق ي اإ�ص ��بانيا من‬ ‫حي ��ث ال�ص ��كن والف ��رق ااإ�ص ��بانية الت ��ي �ص ��ياقيها اأثناء‬ ‫مع�ص ��كره هناك‪ ،‬علما باأن تدريبات الفريق �صتبداأ يوم ‪25‬‬ ‫‪.6/‬‬ ‫كم ��ا اأنه ��ى ام�ص ��رف اإج ��راءات التجديد م ��ع امغربي‬ ‫فوزي عبدالغني بعد اأن اأو�صى امدير الفني كانيدا ببقائه‪.‬‬

‫بدر كريم‪ :‬سأتعامل مع‬ ‫رؤساء اأندية بطريقتين ‪32‬‬

‫إعاميات يقتحمن‬ ‫الرياضة من خلف‬ ‫الشاشات‬

‫‪29‬‬

‫قميص أوزيل اأكثر‬ ‫طلب ًا‬

‫‪30‬‬

‫فوزي عبدالغني‬

‫موحد‬ ‫قرعة دوري زين تسحب اليوم‪ ..‬ورابطة المحترفين تلزم اإعاميين بلباس َ‬

‫إلغاء النظام السابق لدوري اأولى وتقسيم الفرق إلى أربع مجموعات‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫المصيبيح‪ :‬تركي بن سلطان أكد أن دوري اأولى سيعامل كدوري زين‬ ‫التجاوزات تتسبب في تقليص التعامل مع الصحف اإلكترونية‬ ‫زي موحد لإعاميين في الماعب الموسم المقبل‬

‫قررت رابطة دوري امحرفن ال�ص ��عودي للدرجة‬ ‫ااأوى اإلغ ��اء الطريق ��ة امعمول به ��ا ي دوري الدرجة‬ ‫ااأوى وا�صتبدالها بطريقة امجموعات التي طالب فيها‬ ‫روؤ�صاء ااأندية وذلك لتخفيف ام�صروفات واجهد‪.‬‬ ‫واأب ��ان مدير العاقات العام ��ة وااإعام ي رابطة‬ ‫دوري امحرفن اأحمد ام�ص ��يبيح ل� «ال�صرق» اأنه �صيتم‬ ‫تق�صيم الفرق ال�صتة ع�صر اإى اأربع جموعات‪ ،‬و�صتتم‬ ‫الت�صفية بينها للو�صول اإى ال�صاعدين للدوري اممتاز‪.‬‬ ‫م�صرا اإى اأن قرعة دوري الدرجة ااأوى ودوري‬ ‫زين �صت�صحب اليوم ال�صبت ي مقر ااحاد ال�صعودي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬واأنه �ص ��يتم تطبيق اآلية ت�صفيات ال�صعود‬ ‫للدوري اممتاز وي نف�س الوقت اإعان جدول مباريات‬ ‫دوري زين‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ام�ص ��يبيح اأن دوري الدرج ��ة ااأوى‬ ‫�صي�ص ��هد العام امقبل تطورات عدي ��دة منها اإيجاد رعاة‬ ‫اأحمد ام�صيبيح‬ ‫لل ��دوري‪ ،‬ونقل ‪ % 80‬من مبارياته على �صا�ص ��ة القناة‬ ‫الريا�ص ��ية‪ ،‬مبين ��ا اأن نائ ��ب وزي ��ر الثقاف ��ة وااإع ��ام‬ ‫ام�ص ��رف عل ��ى القن ��وات الريا�ص ��ية ااأم ��ر ترك ��ي بن يومي متابعة اآخر اأحداثه‪.‬‬ ‫�ص ��لطان اأك ��د عل ��ى اأن دوري الدرج ��ة ااأوى �ص ��يعامل‬ ‫وق ��ال اإن تغي ��ر طريق ��ة دوري الدرجة ااأوى‬ ‫اإعاميا كما يعامل دوري زين و�ص ��يكون هناك برنامج ج ��اء بالتن�ص ��يق م ��ع رابط ��ة دوري امحرف ��ن‬

‫ال�صعودين للدرجة ااأوى وروؤ�صاء ااأندية‪.‬‬ ‫ولفت مدير العاقات العامة وااإعام ي رابطة‬ ‫دوري امحرف ��ن اإى اأن ��ه �ص ��يتم توحي ��د بطاقات‬ ‫دخ ��ول ااإعامي ��ن للماع ��ب‪ ،‬وق ��ال‪ :‬البطاق ��ات‬ ‫�ص ��يتم اإ�ص ��دارها م ��ن قب ��ل الرابطة بالتن�ص ��يق مع‬ ‫ال�ص ��حف الورقي ��ة‪ ،‬و�ص ��يتم تقلي� ��س التعام ��ل مع‬ ‫ال�صحف ااإلكرونية ي العام امقبل لوجود بع�س‬ ‫التجاوزات من بع�س امواقع‪.‬‬ ‫وك�صف عن تخ�ص ��ي�س زي خا�س لاإعامين‬ ‫بدءا من العام امقبل لتح�صن ال�صورة داخل املعب‬ ‫وتنظي ��م الدخول من يحمل ��ون البطاقات وملكون‬ ‫الزي‪ ،‬كما اأن طاقم الرابطة �صرتدون زيا خا�صا‪.‬‬ ‫واأعلن عن افتتاح مظاريف ال�ص ��ركات امتقدمة‬ ‫لرعاي ��ة دوري الدرج ��ة ااأوى للمحرف ��ن ع�ص ��ر‬ ‫اليوم ال�صبت اختيار ال�صركات الراعية‪ ،‬م�صرا اإى‬

‫وجود حوافز مالية للفرق ام�صاركة‪.‬‬ ‫واأب ��ان‪ :‬اأن مبالغ الرعاية �صت�ص ��رف اأوا باأول‬ ‫ول ��ن يكون هن ��اك تاأخر على ف ��رق دوري زين كما‬ ‫حدث هذا العام‪.‬‬ ‫ولف ��ت ام�ص ��يبيح اإى اأن هن ��اك اأع ��ددا م ��ن‬ ‫اخطوات التطويرية ل ��دوري زين ودوري الدرجة‬ ‫ااأوى للمحرفن �صيعلن عنها ي حينها‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف ام�ص ��يبيح ع ��ن اإل ��زام اأندي ��ة ااأوى‬ ‫بتوقيع عقود مع ثمانية اعبن حرفن متفرغن‬ ‫عل ��ى ااأق ��ل ب ��دءا من امو�ص ��م امقب ��ل نظ ��را لكرة‬ ‫الاعبن العاملن ي امجال الع�ص ��كري والوظائف‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫م�ص ��ددا عل ��ى اأن ع ��دد ااأندي ��ة ي دوري زي ��ن‬ ‫للمحرف ��ن والدرجة ااأوى �ص ��يكون كما هو‪14 ،‬‬ ‫لدوري زين و‪ 16‬لدوري ااأوى‪.‬‬

‫شاكيرا تساند اإسبان ‪31‬‬

‫هاسيك يشتري نادي ًا‬ ‫‪31‬‬ ‫فرنس ّي ًا‬

‫البحرينية شيا‪ :‬الكرة‬ ‫‪29‬‬ ‫مربعة‬


‫حل ثاني ًا في رالي اأردن‬

‫الموري‪ :‬رياضة السيارات مكلفة وتحتاج لرعاة‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماحي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اموري ي راي الأردن‬

‫ا�س ��تكى بط ��ل الرالي ��ات ال�س ��عودي �س ��عيد ام ��وري‬ ‫م ��ن ع ��زوف رج ��ال ااأعمال وال�س ��ركات عن دعم ريا�س ��ة‬ ‫ال�س ��يارات‪ ،‬موؤك ��دا اأنه ��ا مكلف ��ة ج ��دا وحت ��اج داعم ��ن‬ ‫يوؤمن ��ون بهذه الريا�س ��ة‪ ،‬ويقدرون اجهود ال�سخ�س ��ية‬

‫واأو�س ��ح ام ��وري الذي �س ��ارك على من �س ��يارته‬ ‫ان�س ��ر اإيفو ‪ 10‬برفقة ماحه ال�س ��عودي عم ��ر الرفاع‬ ‫اأن اله ��دف م ��ن م�س ��اركته ي بطول ��ة راي ااأردن‬ ‫الوطن ��ي اكت�س ��اب اخ ��رة بوج ��ود ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫ال�س ��ائقن وااأبطال امعروفن على ام�ستوين العربي‬ ‫واخليجي‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اا�ستعداد للم�ساركة ي راي‬

‫التي يقدمها ال�س ��ائقون ال�سعوديون وام�ستويات امميزة‬ ‫التي يظهرون بها ي ام�ساركات العربية والقارية‪ ،‬مبديا‬ ‫ي الوقت نف�سه �سعادته بتحقيق امركز الثاي ي بطولة‬ ‫راي ااأردن الوطني الثاي خلف ال�سائق اللبناي روجيه‬ ‫فغ ��اي‪ ،‬مثمنا دعم الرعاة واهتمامهم بام�س ��اركته ي هذا‬ ‫الراي‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫فضاءات‬

‫الفراولة والموز‬ ‫وسامي‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ظه ��ر «امتطوع» مع نادي اأوك�ش ��ر الفرن�شي �شامي اجابر‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال �شا�ش ��ة ‪ ،mbc1‬ي حاول ��ة لإنق ��اذ �شورت ��ه الت ��ي‬ ‫روج لنف�ش ��ه تلقي ��ه عر�ش� � ًا‬ ‫اهت ��زت م�شداقيته ��ا كث ��ر ًا بع ��د اأن ّ‬ ‫لان�شم ��ام لطاق ��م تدريب الن ��ادي الفرن�شي ومبلغ م ��اي وبعقد‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يك�ش ��ف برنام ��ج «ي امرم ��ى» احقيقة كامل ��ة على ل�شان‬ ‫م�ش ��رف امدربن بن ��ادي اأوك�شر «غي رو»‪ ،‬ال ��ذي اأكد اأن اجابر‬ ‫هو من اختارهم للعمل تطوعي ًا‪.‬‬ ‫ لي� ��س عيب� � ًا اأن يذه ��ب اجاب ��ر ليط ��ور نف�شه‪ ،‬ويح ��اول اأن‬‫يحق ��ق طموح ��ه ي ع ��ام التدري ��ب ‪-‬واإن كن ��ت عل ��ى يق ��ن اأنه لن‬ ‫ينج ��ح‪ -‬بالعك� ��س خط ��وة جعلن ��ا نح ��رم طموحه ورغبت ��ه‪ ،‬ولكن‬ ‫م�شوهة قبل اأن يك�ش ��ف اأمره ويهرول‬ ‫العي ��ب اأن ي�شدر احقيق ��ة ّ‬ ‫لو�شائل الإعام بحث ًا عن خرج‪.‬‬ ‫ اجاب ��ر ي اأحادي ��ث �شحافي ��ة وعر ح�شابه اأك ��د اأنه تلقى‬‫عر�ش� � ًا واأن امبل ��غ م يح ��دد‪ ،‬و«غ ��ي رو» اأك ��د اأن ��ه عر� ��س نف�ش ��ه‬ ‫كمتط ��وع‪ ،‬واحقيق ��ة كم ��ا اأعرفه ��ا ويعرفه ��ا الكث ��ر اأن الن ��ادي‬ ‫الفرن�شي ح�شل على مقابل مادي مقابل قبوله «متطوع ًا»‪.‬‬ ‫ ظه ��ر اجاب ��ر مع الزميل م�شطفى الآغ ��ا م�شحون ًا ويحاول‬‫اأن يخل�س الكثر من الفواتر‪ ،‬ن�شف تاريخ رجالت الهال الذين‬ ‫تراأ�شوا النادي واخت�شرهم فقط بالأمر عبدالرحمن بن م�شاعد‪،‬‬ ‫واأن ��ه اأف�ش ��ل رئي�س للهال‪ ،‬كما اأنه اأظهر اأنانيته حينما قال األغيت‬ ‫من�شب م�شرف عام كرة القدم‪ ،‬قبل اأن ي�شتدرك ويقول طلبت من‬ ‫رئي� ��س الن ��ادي ذلك‪ ،‬فلماذا م يطلب اإلغاء ذل ��ك امن�شب وهو كان‬ ‫من ي�شغله؟‬ ‫ الإجاب ��ة ب�شيطة جد ًا‪ ،‬ل يريد �شخ�س اآخر اأن ياأتي وينجح‬‫به ��ذا امن�ش ��ب‪ ،‬حت ��ى يذك ��ر اأن ��ه ه ��و الوحيد فق ��ط‪ ،‬وه ��ذا امتداد‬ ‫محاربت ��ه لبع� ��س ج ��وم اله ��ال من خ ��ال عمل ��ه الإداري حتى ل‬ ‫متلك قلوب جماهر الهال‪ ،‬واأكر مثال اإبعاد يا�شر القحطاي‪.‬‬ ‫ ن�شي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأن �شام ��ي اجابر ردد كث ��ر ًا مفردة‬‫الفراولة واموز‪ ،‬لذلك هو حوار «الفراولة واموز و�شامي»‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫ااأردن الدوي الذي �سيقام خال �سهر اأكتوبر امقبل‪.‬‬ ‫واأبدى ر�س ��اه عن م�س ��تواه ي ال�س ��باق‪ ،‬موؤكدا اأنه‬ ‫ج ��ح ي مناف�س ��ة الكبار وتعلم مهارات جديدة �س ��تفيده‬ ‫كث ��را ي م�س ��اركاته امقبل ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن ريا�س ��ة‬ ‫ال�س ��يارات متعه وتك�س ��ب ال�س ��ائق الفن ��ون وامهارات‬ ‫امختلفة التي ترتقي بطموحه‪.‬‬

‫تفوق على بطل العالم األماني فيتل‬

‫سيارات‬

‫البريطاني هاميلتون يخطف جائزة كندا الكبرى‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫فاز �س ��ائق مكارين‪ ،‬الريطاي‬ ‫لوي�ض هاميلتون ب�س ��باق جائزة كندا‬ ‫الك ��رى لي�س ��بح �س ��ابع بطل ختلف‬ ‫ي �س ��بعة �س ��باقات ي بطول ��ة العام‬ ‫للفورم ��وا ‪ 1‬لل�س ��يارات هذا امو�س ��م‬ ‫بع ��د اأن انتزع �س ��دارة الرتيب العام‬ ‫لل�سائقن‪.‬‬ ‫وتع ��ن على ال�س ��ائق الريطاي‬ ‫خو� ��ض مناف�س ��ة �سر�س ��ة بع ��د ث ��اي‬ ‫توقف لل�س ��يانة واعتمد على ت�سجيل‬ ‫اأف�س ��ل زمن ليتفوق عل ��ى بطل العام‬ ‫�س ��ائق رد ب ��ول‪ ،‬ااأماي �سيبا�س ��تيان‬ ‫فيت ��ل و�س ��ائق ف ��راري ااأ�س ��باي‬ ‫فرناندو األون�سو‪.‬‬ ‫وجاء �س ��ائق لوت�ض‪ ،‬الفرن�س ��ي‬ ‫روم ��ان جروج ��ان ي امرك ��ز الث ��اي‬ ‫وه ��ي اأف�س ��ل نتيجة له عل ��ى ااإطاق‬

‫جانب من �شباق جائزة كندا الكرى‬

‫وت ��اه �س ��ائق �س ��اوبر امك�س ��يكي‬ ‫�س ��رجيو بري ��ر ي امرك ��ز الثال ��ث‬ ‫بعدم ��ا جاوز األون�س ��و‪ .‬وقد ي�س ��بح‬ ‫بريز زميا األون�سو ي امو�سم امقبل‬ ‫اإذا وا�سل تقدم عرو�سه الرائعة‪.‬‬ ‫ويع ��د ه ��ذا ثال ��ث انت�س ��ار‬ ‫لهاميلت ��ون ي خم� ��ض ح ��اوات ي‬ ‫مونريال التي �سهدت فوزه اأول مرة‬ ‫ي اأحد �س ��باقات اجائزة الكرى ي‬

‫‪ .2007‬وج ��اءت اأك ��ر اللحظ ��ات قلقا‬ ‫لهاميلتون ي فرتي التوقف لل�سيانة‬ ‫ التي كانت نقطة �سعف مكارين هذا‬‫امو�سم ‪ -‬لكن م يكن من اممكن اإيقافه‬ ‫ي احلبة‪.‬‬ ‫وت�س ��در هاميلتون الرتيب ي‬ ‫بطولة العام بر�س ��يد ‪ 88‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 86‬نقطة األون�سو و‪ 85‬نقطة لفيتل‪.‬‬ ‫وقال ال�سائق الريطاي‪« :‬مرت‬

‫خم�ض �س ��نوات من ��ذ اأن فزت هنا اأول‬ ‫مرة لكن ينتابني نف�ض ال�سعور اجيد‪.‬‬ ‫ينتابن ��ي �س ��عور رائع للوق ��وف على‬ ‫من�س ��ة التتوي ��ج اأننا م نكن ن�س ��من‬ ‫حقيق اأي �سيء‪».‬‬ ‫وانطلق فيتل ي ال�سباق اموؤلف‬ ‫من �س ��بعن لف ��ة من امرك ��ز ااأول مثل‬ ‫العام اما�س ��ي وت�س ��در امناف�سات ي‬ ‫امراحل ااأوى لكن �س ��رعته تراجعت‬ ‫ي اللف ��ات ااأخ ��رة ليحت ��ل امرك ��ز‬ ‫الراب ��ع ي ال�س ��باق ال ��ذي م يف ��ز ب ��ه‬ ‫فريقه رد بول بعد‪.‬‬ ‫واكتف ��ى ااإ�س ��باي األون�س ��و‬ ‫باحت ��ال امرك ��ز اخام� ��ض بعدما كان‬ ‫ي�س ��عى من ��ح ف ��راري اانت�س ��ار ي‬ ‫الذكرى الثاثن لوفاة �سائقها ال�سابق‬ ‫جي ��ل فيلينيف ب�س ��كل ماأ�س ��اوي لكنه‬ ‫واجه �س ��عوبات ي امراحل ااأخرة‬ ‫ب�سبب ااإطارات امتاآكلة‪.‬‬

‫هاميلتون يحمل كاأ�س البطولة‬

‫رخصة قيادة أطفال «بيب بيب»‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫صورة وحدث‬ ‫�س ��باب ي�ستعر�س ��ون مهاراتهم على دراجاتهم الناري ��ة على طريق اخليج بكورني� ��ض الدمام نهاية‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫ااأ�سبوع‪ ،‬حيث يكتظ الطريق مواهب ميزة وا�ستعرا�سات مثرة‪.‬‬

‫فروسية‬

‫ي �خ��و���ض ااأط � �ف� ��ال ام �ح �ب��ون‬ ‫لل�سيارات وتعلم ال�ق�ي��ادة وفنونها‬ ‫جربة القيادة ي حديقة ال�سامة‬ ‫ام��روري��ة ح��ت ��س�ع��ار «ب �ي��ب بيب»‬ ‫�سمن مهرجان اأرامكو الثقاي ‪2012‬‬ ‫الذي ينطلق ي مام ال�ساعة الرابعة‬ ‫ع���س��را وح �ت��ى اح��ادي��ة ع���س��رة من‬ ‫م�ساء ال�ي��وم ال�سبت‪ ،‬وي�ستمر مدة‬ ‫ثاثة اأ�سهر‪ ،‬ويعي�ض ااأطفال جربة‬ ‫مثرة مكنهم من ا�ستيعاب اأ�سول‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من فعاليات امهرجان‬ ‫ق �ي��ادة ال���س�ي��ارة وق��واع��د ال�سامة‬ ‫امرورية وتطبيقاتها ي �سن مبكرة‪ ،‬ح��اات م��روري��ة متنوعة ينال على ليكون قائد مركبة ناجح ي ام�ستقبل‬ ‫ي جو تعليمي يتعر�ض فيها الطفل اإث��ره��ا رخ�سة ق�ي��ادة جعله موؤها حال اجتيازه التجربة‪.‬‬

‫تساؤات حول أسباب عدم إقامتها رغم اعتمادها رسمي ًا‬

‫الماراثون و«التقاط اأوتاد» و«الدرساج» ‪ ..‬ألعاب مع وقف التنفيذ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد الدغيلبي‬ ‫الدر�ساج‪.‬‬ ‫ماراثون اخيل‬ ‫ويعتر �سباق ام��اراث��ون للخيل‬ ‫اأق��ر ااح��اد ال�سعودي للفرو�سية‬ ‫بع�ض ااألعاب كريا�سة التقاط ااأوتاد العربية ام�سجلة اأول ال�سباقات التي‬ ‫وريا�سة الدر�ساج «الروي�ض» و�سباق اأق��ره��ا ااح��اد ال�سعودي للفرو�سية‪،‬‬ ‫م��اراث��ون للخيل العربية ااأ�سيلة‪،‬‬ ‫ام� ��� �س� �ج� �ل ��ة‬ ‫�� � � �س� � � �م�� � ��ن‬ ‫ن� ��� �س ��اط ��ات ��ه‬ ‫ي ام��و� �س��م‬ ‫ام � ��ا�� � �س � ��ي‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا م تر‬ ‫ال� �ن ��ور حتى‬ ‫ااآن‪ ،‬ما اأث��ار‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫ااأ�سئلة حول‬ ‫ااأ�� � �س� � �ب � ��اب‬ ‫لعبة التقاط الأوتاد‬ ‫التي اأدت اإى‬ ‫عدم اإقامة اأي ن�ساط اأو فعالية خا�سة‬ ‫بهذه ااألعاب على الرغم من اعتمادها‬ ‫ر�سميا‪.‬‬ ‫وب�� ��رر رئ �ي ����ض ج �ن��ة � �س �ب��اق��ات‬ ‫ام � ��اراث � ��ون ل �ل �خ �ي��ل ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ا�ستحدثت اأخ��را‪ ،‬عبدالله احقباي‬ ‫عدم اإقامة �سباق اماراثون ي امو�سم‬ ‫ام��ا��س��ي اإى ع��دم ت��وف��ر م �ي��دان مهياأ‬ ‫وجهز احت�سان مثل هذه ال�سباقات‪،‬‬ ‫ي وق ��ت اأو� �س��ح ف�ي��ه م���س��در مقرب‬ ‫من ااح��اد ال�سعودي للفرو�سية اأن‬ ‫اج �ه��ود م�ت��وا��س�ل��ة اإق��ام��ة �سباقات‬ ‫التقاط ااأوت��اد والدر�ساج ي امو�سم‬ ‫امقبل‪ ،‬م�سرا اإى وج��ود تن�سيق مع‬ ‫ااحاد العماي للفرو�سية لا�ستفادة‬ ‫م ��ن خ��رت��ه ي ت�ن�ظ�ي��م ال �ع��دي��د من‬ ‫ال�سباقات اخا�سة بريا�سة التقاط‬ ‫ااأوت���اد‪ ،‬اإ�سافة اإى خاطبة العديد‬ ‫من ام��دار���ض اإقامة وتنظيم �سباقات‬

‫وه ��و ن�سخة ح��دث��ة ل���س�ب��اق ال �ق��درة‬ ‫والتحمل ولكن م�سافات ا تتعدى ع�سرة‬ ‫كيلومرات وخ�س�ض للخيل العربية‬ ‫ااأ�سيلة ومدة ال�سوط الواحد ا تتعدى‬ ‫اخم�ض ع�سرة دقيقة يت�سابق فيه عدد‬

‫ريا�شة تقوم على الن�شجام بن الفار�س واجواد‬

‫حدد من الفر�سان ا يزيد عددهم عن‬ ‫اأربعة ع�سر و ا يقل عن �ستة ي ال�سوط‬ ‫ال��واح��د‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن اأن ع�ساق‬ ‫وحبي الفرو�سية انتظروا طويا هذا‬ ‫ال�سباق‪ ،‬اإا اأنه م يقم اإى ااآن‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫التقاط ااأوتاد‬ ‫اأم��ا اللعبة الثانية التي اعتمدت‬ ‫ر�سميا دون اأن ينظم لها اأي �سباق‬ ‫امو�سم اما�سي فهي ريا�سة التقاط‬ ‫ااأوتاد التي تعد من الريا�سات العريقة‬ ‫وم �ي��ز ب�ه��ا ف��ر��س��ان امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية من عقود طويلة‪ ،‬وتك�سف‬ ‫هذه الريا�سة عن مهارة الفار�ض وذكائه‬ ‫وق� ��وة ت��رك �ي��زه وم�ك�ن��ه م��ن ج ��واده‬ ‫بااإ�سافة اإى التناغم التام بينه وبن‬ ‫ج��واده‪ ،‬ولكنها اندثرت حليا ب�سبب‬ ‫قلة العرو�ض امقامة وع��دم ااهتمام‬ ‫الر�سمي بها على الرغم من �سهولتها‬ ‫واإمكانية مار�ستها من قبل اجميع‪،‬‬ ‫علما اأن�ه��ا ريا�سة غ��ر مكلفة ن�سبيا‬ ‫مقارنة بريا�سات اخيل ااأخرى ‪.‬‬ ‫ريا�سة الدر�ساج‬ ‫الدر�ساج هي اإحدى ااألعاب التي‬ ‫م اإقرارها من قبل ااحاد ال�سعودي‬ ‫ل �ل �ف��رو� �س �ي��ة‪ ،‬وت �ع �ت��ر اأب � ��رز األ �ع��اب‬ ‫الفرو�سية على م�ستوى العام‪ ،‬حيث‬ ‫حظى ب�سعبية كبرة ي العديد من‬ ‫الدول خ�سو�سا ااأوروبية‪ ،‬وتقام لها‬ ‫البطوات الكرى وي�سهد مناف�ساتها‬ ‫ح�سور ج�م��اه��ري ك�ب��ر‪ ،‬فهي تعر‬ ‫ع ��ن ق �م��ة ال� �ك� �م ��ال ي ااح� � ��اد بن‬ ‫اح�سان وااإن�سان‪ ،‬ومام اان�سجام‬ ‫بن ت�سرفات الفار�ض والفر�ض‪ ،‬واأن‬ ‫النجاح اأو الف�سل ي ه��ذه الريا�سة‬ ‫يتعلق ب�سكل اأ�سا�سي بهذا اان�سجام‬ ‫وااحادية ‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ه��ذه الريا�سة على الرغم‬ ‫من تاريخها وعراقتها واحتوائها على‬ ‫اأرق��ى �سفات الفرو�سية التي تتطلب‬ ‫تفاهما وتناغما بن الفار�ض وجواده‪،‬‬ ‫اإا اأن حلم اإقامتها ا يزال موؤجا حتى‬ ‫اإ�سعار اآخر‪.‬‬

‫حفيدة ملكة بريطانيا‬ ‫تشارك في اأولمبياد‬

‫زارا فيليب�س‬

‫الدمام ‪ -‬منة الله م�سطفي‬ ‫ك�س ��ف م�س� �وؤولون باللجنة امنظم ��ة ل ��دورة ااألع ��اب ااأومبية‬ ‫‪2012‬م ي لندن اأن حفيدة ملكة بريطانيا املكة اإليزابيث الثانية‪ ،‬زارا‬ ‫فيليب�ض «‪ 31‬عاما» توا�س ��ل ا�س ��تعداداتها ي حديقة غرينت�ض �سمن‬ ‫فريق الفرو�س ��ية الذي �س ��يمثل بريطانيا ي ااأومبياد هذا ال�س ��يف‪،‬‬ ‫وي�س ��م الفري ��ق وليام فوك� ��ض بيت‪ ،‬م ��اري كنج‪ ،‬تينا ك ��وج وبيجي‬ ‫فرين�ض‪.‬‬ ‫و�س ��تكون هذه ام�س ��اركة ااأوى ل ��زارا فيليب�ض ي امناف�س ��ات‬ ‫ااأومبية بعدما غابت عن اأومبي ��اد اأثينا ‪ 2004‬واأومبياد بكن ‪2008‬‬ ‫ب�سبب اإ�سابة جوادها ال�سابق «توي تاون» ي كلتا امنا�سبتن‪.‬‬ ‫وت�س ��ر زارا على خطى والديها ااأمرة رويال التي �ساركت ي‬ ‫اأومبياد مونريال عام ‪1976‬م‪ ،‬ووالدها مارك فيليب�ض احا�سل على‬ ‫اميدالي ��ة الذهبي ��ة ي دورة ااألع ��اب ااأومبي ��ة ‪1972‬م ي ميونيخ‪،‬‬ ‫واميدالية الف�سية ي اأومبياد ‪1988‬م ي �سول‪.‬‬


‫اجتماع يعيد اأندية السعودية إلى البطولة الخليجية‬ ‫�لدمام � �ل�شرق‬ ‫ينتظ ��ر �أن تعق ��د �للجن ��ة �لتنظيمية ل ��دول جل� ��ض �لتعاون‬ ‫�خليجي لكرة �لق ��دم �جتماعا خال �لأيام �مقبلة مقر �للجنة ي‬ ‫�لعا�شمة �لبحرينية �منامة برئا�شة �ل�شيخ �شلمان بن �إبر�هيم وذلك‬ ‫مناق�شة �لعديد من �مو��شيع‪ ،‬وو�شع �لنقاط فوق �حروف ب�شاأن‬

‫�سلمان بن اإبراهيم‬

‫�لنظرة �م�شتقبلية للبطولة �مقبلة‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت م�شادر ل�»�ل�شرق» � َإن �أبرز �مو��شيع �مدرجة على‬ ‫طاولة �لجتماع م�ش ��اركة �لأندية‪� ،‬ش ��تكون مناق�ش ��ة عودة �لأندية‬ ‫�ل�ش ��عودية للم�ش ��اركة من جديد ي ظ ��ل �لت�ش ��الت �لتي جرى‬ ‫حالي ًا ل�شمان م�شاركة �لأندية �ل�شعودية �لتي حظى بقوتها �لفنية‬ ‫و�جماهرية ي �لن�ش ��خة ‪ 28‬من �لبطولة بعد غياب د�م �ش ��نتن‬

‫ب�شبب �لأحد�ث �لتي �ش ��احبت مبار�ة �لن�شر و�لو�شل �لإمار�تي‬ ‫ي �مبار�ة �لتي جمعتهما ي �لدور قبل �لنهائي ي «خليجي ‪.»25‬‬ ‫وتب ��ذل حالي� � ًا م�ش ��اع كب ��رة م ��ن قب ��ل �م�ش� �وؤولن باللجنة‬ ‫�لتنظيمية من �أجل م�ش ��اركة �لأندية �ل�شعودية ي �لبطولة �مقبلة‬ ‫حتى منحها مزيد ً� من جماهريتها �لتي بد�أت تختفي ن�ش ��بي ًا ي‬ ‫ظل �متغر�ت �لكثرة �لتي �ش ��احبت �لبطولت �شو�ء ي �منطقة‬

‫�أو بالقارة �لآ�ش ��يوية‪ ،‬حيث �شحب �لب�ش ��اط كثر ً� من حت �أقد�م‬ ‫�خليجي ��ة بع ��د رغب ��ة �أندي ��ة �ل�ش ��د�رة ي �لدوري ��ات �خليجية‬ ‫م�شاركتها ي �لبطولة �لآ�شيوية �شو�ء دوري �أبطال �آ�شيا �أو كاأ�ض‬ ‫�لحاد �لآ�ش ��يوي‪ ،‬وهو ما جعل جماهرية هذه �لبطولة تتقل�ض‬ ‫ن�شبي ًا ثم جاء �ن�شحاب �لأندية �ل�شعودية لي�شع �للجنة �لتنظيمية‬ ‫ي حرج �شديد‪.‬‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫ٌ‬ ‫كفاءتهن‪ ..‬ومطالبات بالسماح ّ‬ ‫ّ‬ ‫لهن بدخول الماعب‬ ‫اختاف حول‬

‫معاناتهم‬

‫قف‬

‫إعاميات سعوديات يقتحمن الرياضة لكن من وراء «الشاشة»‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬ ‫حل ��م عدي� � ٌد م ��ن �لإعاميات‬ ‫�ل�ش ��عوديات بالعم ��ل ي ج ��ال‬ ‫�لإعام �لريا�شي‪ ،‬لكن طموحاتهنّ‬ ‫ت�ش ��طدم ي كث ��ر م ��ن �لأحي ��ان‬ ‫بعو�ئ ��ق عديدة ي ��رى مر�قبون �أن‬ ‫�أبرزه ��ا �أنه ��نّ �ش ��يتناولن ج ��ا ًل‬ ‫ل ي�ش ��مح له ��نّ ممار�ش ��ته ب�ش ��كل‬ ‫ر�ش ��مي‪� ،‬إذ ل توجد �أندية ن�ش ��ائية‬ ‫ريا�ش ��ية‪� ،‬أو ي�ش ��مح له ��نّ بدخول‬ ‫�ماع ��ب‪ ،‬م ��ا يفقده ��نّ �م�ش ��د�قية‬ ‫عن ��د طرح �أي مو�ش ��وع �أو ق�ش ��ية‬ ‫ريا�شية‪.‬‬ ‫و�إز�ء ه ��ذ� �لو�ش ��ع‪ ،‬م يك ��ن‬ ‫�أم ��ام �لإعامي ��ات �لر�غب ��ات ي‬ ‫�قتح ��ام �مجال �لريا�ش ��ي‪� ،‬ش ��وى‬ ‫�لإعام �مرئ ��ي‪ ،‬وحديد ً� �لقنو�ت‬ ‫�لف�ش ��ائية‪ ،‬حي ��ث خطف ��ن تق ��دم‬ ‫�لن�ش ��ر�ت �لإخباري ��ة و�لر�م ��ج‬ ‫�لريا�شية �متنوعة‪.‬‬

‫طفلة مدللة‬

‫منى اأبو�سليمان‬

‫ر�سا با�سرة‬

‫هناء العلوي‬

‫منى‪ :‬إذا كنا ممنوعات من دخول الماعب ‪ ..‬فكيف سننجح ؟!‬ ‫علوني‪ :‬النظرة تغيرت والفرصة سانحة لتآلف اإعاميات‬ ‫رشا‪ :‬واجهت التحديات بتطوير قدراتي اإعامية‬ ‫ريما‪ :‬لأسف النظرة السائدة أن الرياضة حكر على الرجل‬

‫توقعت �لإعامية هناء علوي‬ ‫�أن تغط ��ي �لإعامي ��ة �ل�ش ��عودية‬ ‫و�ش ��ددت عل ��ى �ش ��رورة �أن‬ ‫�لأح ��د�ث �لريا�ش ��ية م ��ن د�خ ��ل‬ ‫�ملع ��ب خ ��ال �لأع ��و�م �لقليل ��ة تت�شف �لإعامية �لر�غبة ي �لعمل‬ ‫�مقبل ��ة ي ظل تغ � ّ�ر �لنظرة جاه ي �مج ��ال �لريا�ش ��ي بالتح ��دي‬ ‫�لإعاميات‪ ،‬و��شفة نف�شها بالطفلة و�لإ�ش ��ر�ر و�ل�ش ��ر ك ��ي تنج ��ح‬ ‫�مدلل ��ة ي �لإع ��ام �لريا�ش ��ي وت�شتمر‪ ،‬مرجعة �ل�شعوبات �لتي‬ ‫�ل�شعودي نظر ما جده من تقدير تو�جه �لإعاميات �ل�شعوديات �إى‬ ‫�م�ش� �وؤولن بالحاد�ت �لريا�شية قلة عددهن‪ ،‬معترة �أن �م�شكلة �لتي‬ ‫و�لأندي ��ة و�منتخب ��ات‪ ،‬م�ش ��رة تو�ج ��ه �لإعامي ��ات �لريا��� ��يات‬ ‫�إى �أنها �أم�ش ��ت ع�ش ��رة �أعو�م ي لي�ش ��ت ي �مملك ��ة فح�ش ��ب بل ي‬ ‫م�ش ��و�رها �لإعام ��ي وجحت ي جميع �لدول �لعربية رغم �أن بع�ض‬ ‫هذه �لدول ت�شمح للمر�أة ممار�شة‬ ‫�إثبات وجودها‪.‬‬

‫الوجه اآخر‬

‫�لريا�شة ب�شكل ر�شمي‪.‬‬ ‫وقال ��ت �إن �لظ ��روف م منع‬ ‫�مر�أة �ل�شعودية من �قتحام �لإعام‬ ‫�لريا�ش ��ي‪ ،‬وكانت �ش ��باقة ي هذ�‬ ‫�مج ��ال منذ �ش ��نو�ت طويلة‪ ،‬حيث‬ ‫ظهرت �أ�ش ��ماء مث ��ل «بنت �لوطن»‪،‬‬ ‫و«من ��ار �لريا� ��ض»‪ ،‬و�لفر�ش ��ة‬ ‫�ش ��انحة �أمام مزيد من �لإعاميات‬ ‫للتاأل ��ق و�لنج ��اح خ ��ال �لف ��رة‬ ‫�مقبلة‪.‬‬

‫ب�شمة و��شحة‬

‫شيا‬

‫فيما ت ��رى �لإعامية ي �إذ�عة‬ ‫مك� ��ض �إف �إم رم ��ا عبد�لل ��ه �أن‬ ‫�لإعامي ��ة �لريا�ش ��ية �ل�ش ��عودية‬ ‫تغلب ��ت عل ��ى غيابه ��ا ع ��ن �ماعب‬ ‫بامتابع ��ة �م�ش ��تمرة للمباري ��ات‬ ‫و�محلي ��ن �لبارزي ��ن م ��ن مدربن‬ ‫وح ��كام‪ ،‬موؤك ��دة �أن �لإعامي ��ات‬ ‫�لريا�شيات و�شعن ب�شمتهن رغم‬ ‫قل ��ة عدده ��ن‪ ،‬م�ش ��رة �إى �أن �أبرز‬ ‫�ل�ش ��عوبات �لت ��ي تو�جههن تكمن‬ ‫ي عدم تقب ��ل �مجتم ��ع لاإعامية‬

‫(ت�سوير‪:‬ابراهيم الرفاعي)‬

‫�لريا�ش ��ية كون �لفكرة �ل�شائدة �أن‬ ‫�لريا�شة حكر� على �لرجل فقط‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ق ��درة �م ��ر�أة عل ��ى‬ ‫تقدم �لر�مج �لريا�ش ��ية ما فيها‬ ‫حلي ��ل �مباري ��ات متى م ��ا منحت‬ ‫�لفر�ش ��ة‪ ،‬م�شت�ش ��هدة بتجربته ��ا‬ ‫ي حلي ��ل مباري ��ات كاأ� ��ض �لعام‬ ‫‪2010‬م ي برنامج �إذ�عي‪ ،‬كا�ش ��فة‬ ‫ع ��ن طموحاته ��ا �لكب ��رة لانتقال‬ ‫�إى حلل ��ن �لتليفزي ��ون وتق ��دم‬ ‫برنامج ريا�شي متخ�ش�ض ي كرة‬

‫�لقدم‪.‬‬

‫جمهور متع�شب‬

‫وتك�شف �لإعامية �ل�شعودية‬ ‫ر�ش ��ا با�ش ��رة ع ��ن جربته ��ا‬ ‫ي �مج ��ال �لريا�ش ��ي‪ ،‬وقال ��ت‬ ‫ل�»�ل�شرق»‪ :‬عندما م قبوي للعمل‬ ‫كمذيعة ي �لتليفزيون �ل�شعودي‪،‬‬ ‫�ش ��عرت بخ ��وف كب ��ر‪ ،‬وتخوفت‬ ‫�أك ��ر بعد �ختي ��اري لتقدم بر�مج‬ ‫ريا�ش ��ية منوع ��ة‪ ،‬ورغ ��م مي ��وي‬ ‫�لريا�ش ��ية ومار�ش ��تي للعبة كرة‬

‫�شعف �لثقافة‬

‫فيم ��ا ت�ش ��اءلت �مذيع ��ة من ��ى‬ ‫�أبو�شليمان عن �شبب وجود �إعام‬ ‫ن�ش ��ائي ريا�ش ��ي من �لأ�ش ��ا�ض ي‬ ‫ظ ��ل ع ��دم وج ��ود �أندي ��ة ريا�ش ��ية‬ ‫ن�ش ��ائية‪ ،‬ومنع �لن�ش ��اء من دخول‬ ‫�ماع ��ب‪ ،‬وقال ��ت‪� :‬أعتق ��د �أن �لأمر‬ ‫�ش ��عب‪� ،‬جمي ��ع يعل ��م �أن �م ��ر�أة‬ ‫�ش ��و�ء �إعامي ��ة �أو م�ش ��جعة لي�ض‬ ‫با�ش ��تطاعتها دخ ��ول �ماع ��ب‪� ،‬إذ ً�‬ ‫كي ��ف �ش ��تتحدث �لإعامي ��ة م ��ع‬ ‫�لاعب ��ن‪ ،‬وهل �ش ��تكتفي ب ��الآر�ء‬ ‫فق ��ط دون �أن تك ��ون له ��ا م�ش ��اركة‬ ‫فاعلة‪.‬‬ ‫و�نتقدت �شعف ثقاقة �مجتمع‬ ‫فيم ��ا يخ� ��ض �جو�ن ��ب �متعلق ��ة‬ ‫بال�شحة ومار�شة �لريا�شة‪ ،‬رغم‬ ‫�أن �مملك ��ة حتل مركز ً� متقدم ًا ي‬ ‫�لإ�شابة مر�ض �ل�شكري‪.‬‬

‫كشفت عن سر توشحها بالعلم البحريني‬

‫لـ |‪ :‬الكرة «مربعة»‪ ..‬ويعجبني الهال والنصر‬ ‫�منامة ‪� -‬ل�شرق‬ ‫عدت �ممثلة �خليجية �ش ��يا �ش ��بت �أن خروج‬ ‫�منتخب �لبحريني من �لت�شفيات �لآ�شيوية �موؤهلة‬ ‫�إى نهائيات كاأ�ض �لعام ‪2014‬م ي �لر�زيل ل يعني‬ ‫نهاي ��ة �مطاف‪ ،‬موؤك ��دة �أن ع ��ودة �لأحمر �لبحريني‬ ‫�إى �مناف�شة على �لبطولت �لقارية و�لدولية م�شاألة‬ ‫وق ��ت لي� ��ض �إل‪ ،‬مبدي ��ة ي �لوقت نف�ش ��ه �ش ��عادتها‬ ‫بالإجاز �لكبر لفريق �محرق �لبحريني وح�شوله‬ ‫على لقب بطولة �خليج لاأندية‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت �ش ��يا ي حو�ره ��ا مع «�ل�ش ��رق» عن‬ ‫�هتمامها �لكبر بالريا�ش ��ة عموما‪ ،‬وكرة �لقدم على‬ ‫وجه �خ�ش ��و�ض‪ ،‬مو�ش ��حة �أنها من ع�شاق �محرق‬ ‫�لبحرين ��ي‪ ،‬م�ش ��رة �إى �أن ك ��رة �لق ��دم �أ�ش ��بحت‬ ‫مربعة � ي �إ�شارة �إى عبارة �ل�شيخ عي�شى بن ر��شد‬ ‫�ل�ش ��هرة � بعد �أن �نت ��زع �مح ��رق �لبحريني �للقب‬ ‫�خليج ��ي‪ ،‬وتزع ��م باأنه ��ا �شت�ش ��بح مثلث ��ة ويتوج‬ ‫�لأحم ��ر �لبحرين ��ي بكاأ�ض �لع ��ام ‪ ..‬فاإى تفا�ش ��يل‬ ‫�حو�ر‬ ‫ ما عاقتك بالريا�سة؟‬‫ �أن ��ا ريا�ش ��ية م ��ن �لدرج ��ة �لأوى و�أحر�ض‬‫على مار�ش ��ة عديد من �لألعاب �لريا�شية مثل كرة‬ ‫�ل�شلة وركوب �خيل و�ل�شباحة‪ ،‬كما �أتابع عدد� من‬ ‫�لريا�شات �لأخرى مثل كرة �لقدم وغرها‪.‬‬ ‫ تتو�سحن اليوم العلم البحريني ‪ ..‬فما �سر ذلك؟‬‫ قم ��ت بذل ��ك كن ��وع م ��ن �لحتف ��ال بالإجاز‬‫�ل ��ذي حققه فريق �مح ��رق �لبحريني بتحقيقه لقب‬ ‫بطولة �خليج لاأندية بعد فوزه على فريق �لو�شل‬

‫�سيا �سبت‬

‫رما عبدالله‬

‫�ل�ش ��لة ي �جامع ��ة‪� ،‬إل �أنن ��ي‬ ‫�أرى �أن �ح�ش ��ور ي ه ��ذ� �مجال‬ ‫�ش ��عب ج ��د ً�‪ ،‬لكن ��ي ر�ش ��يت ب� �اأن‬ ‫�أقب ��ل هذه �مهمة �لتي �ش ��تكون من‬ ‫خاله ��ا �مناف�ش ��ة حا�ش ��رة وبقوة‬ ‫م ��ن جمي ��ع �لإعامي ��ات‪ ،‬وز�دت‪:‬‬ ‫�لعمل ي �مجال �لريا�شي يتطلب‬ ‫حذر ً� كب ��ر ً� لأنك تخاطب جمهور ً�‬ ‫متع�ش ��ب ًا وعا�ش ��ق ًا لك ��رة �لق ��دم‪،‬‬ ‫م�ش ��تبعدة ي �لوقت نف�شه وجود‬ ‫�أي ��ش ��م �إعامي ن�ش ��ائي موؤثر ي‬ ‫�لو�شط �لريا�شي رغم وجود عديد‬ ‫م ��ن �لإعامي ��ات �لات ��ي و�ش ��فت‬ ‫كتاباتهنّ و�هتمامه ��نّ بهذ� �مجال‬ ‫باأنه حدٍ ي ظل �ل�ش ��عوبات �لتي‬ ‫تو�جههنّ‪.‬‬

‫�لإمار�تي‪ ،‬ول �أذيع �شر� �إذ� قلت �إنني من م�شجعي‬ ‫وحبي فريق �محرق‪ ،‬و�شعدت كثر ً� بهذ� �لإجاز‬ ‫�لذي �شيعيد �لكرة �لبحرينية �إى �مناف�شة من جديد‬ ‫على �لألقاب و�لبطولت‪.‬‬ ‫ وهل يعني ذلك اأنك متابعة جيدة للدوري البحريني؟‬‫ بالتاأكي ��د‪ ،‬فاأنا �أتابع معظم مباريات �لدوري‬‫�لبحرين ��ي‪ ،‬خ�شو�ش ��ا فريق �محرق �لذي �أ�ش ��جعه‬ ‫من ��ذ �ل�ش ��غر بحك ��م �أنني م ��ن مدينة �مح ��رق‪ ،‬على‬ ‫�لرغم من �أن و�لدي ‪-‬حفظه �لله‪ -‬كان لعب ًا ي فريق‬ ‫�لبحرين ولكن هذ ً� �لأمر لن منعني �أنا و�ش ��قيقاتي‬ ‫من عدم ت�شجيع فريق �محرق‪.‬‬ ‫ وكيف تنظرين للمنتخب البحريني؟‬‫ �أخ�شى �أن يعتقد �لبع�ض �أنني �أجامل منتخب‬‫بادي ولكن لاأمانة �منتخب �لبحريني �ش ��هد خال‬ ‫�لفرة �لأخرة تطور ً� كبر ً� ي �م�شتوى‪ ،‬ونتائجه‬ ‫ت�ش ��هد عل ��ى ذلك‪ ،‬خا�ش ��ة �أنه ج ��ح ي حقيق لقب‬ ‫بطولة دورة �لألعاب �لعربية �لتي �أقيمت ي ملكة‬ ‫�لبحري ��ن‪ ،‬وح�ش ��ب وجهة نظ ��ري �متو��ش ��عة فاإن‬ ‫ه ��ذ� �لإجاز مثابة باك ��ورة �لإجاز�ت �لبحرينية‬ ‫�لت ��ي ل ��ن يوقفه ��ا �أحد ب� �اإذن �لل ��ه‪ ،‬و�أق ��ول للجميع‬ ‫عليه ��م �نتظار �لأحمر ي بطول ��ة كاأ�ض �لعرب �لتي‬ ‫حت�ش ��نها �مملكة �لعربية �ل�ش ��عودية نهاية �ل�شهر‬ ‫�جاري ي ظل ح�شن م�شتويات �لاعبن و�لتطور‬ ‫�لكبر ي �أد�ئهم‪.‬‬ ‫ وما تعليقك على خروج الأحمر البحريني امبكر من‬‫الت�سفيات اموؤهلة للمونديال؟‬ ‫ كان ��ت �لآم ��ال كب ��رة عل ��ى لعب ��ي منتخب‬‫�لبحرين للو�شول �إى �أدو�ر متقدمة ي �لت�شفيات‬

‫انتظروا منتخب اأحمر في بطولة كأس العرب‬ ‫أشجع المحرق ‪ ..‬وأتابع الدوري السعودي‬

‫و�مناف�ش ��ة على �إحدى بطاقتي �لتاأهل للمونديال‪،‬‬ ‫ولكن �حظ و�ش ��وء �لطالع حرمنا م ��ن هذ� �حلم‪،‬‬ ‫وعز�وؤن ��ا �لوحي ��د �أن منتخبنا لي� ��ض �لوحيد �لذي‬ ‫ودع �لت�ش ��فيات مبكر ً�‪ ،‬و�ش ��بقه ي �خروج عديد‬ ‫م ��ن �منتخبات �خليجي ��ة �لعريقة �لت ��ي لها وزنها‬ ‫وثقلها مثل �منتخب �ل�شعودي و�لكويتي‪.‬‬ ‫ اإخف ��اق امنتخ ��ب البحرين ��ي الأخر اأع ��اد لاأذهان‬‫العب ��ارة ال�سه ��رة لل�سي ��خ عي�س ��ى ب ��ن را�س ��د‪« ،‬ل ��ن تف ��وز‬ ‫البحرين ببطولة اإل اإذا كانت الكرة مربعة» ‪ ..‬فما ردك؟‬ ‫ ي �لبد�ية �أنا من �معجبن بال�ش ��يخ عي�شى‬‫بن ر��شد وهو من �ل�شخ�ش ��يات �لقريبة �إى قلوب‬ ‫كل �خليجين قبل �لبحرينين‪ ،‬وعبارته تلك رما‬ ‫كانت نوعا من �ل�شخرية على و�قع �لكرة �لبحرينية‬ ‫وقته ��ا مقارنة منتخب ��ات خليجية �أخ ��رى‪ ،‬ولكن‬ ‫�لو�ش ��ع تغ ��ر �لآن و�أ�ش ��بحت كرة �لق ��دم مربعة‪،‬‬ ‫«قالته ��ا �ش ��احكة»‪ ،‬وفاز �مح ��رق بكاأ� ��ض �خليج‪،‬‬ ‫و�شت�ش ��بح مثلث ��ة وح�ش ��ل �لبحرين عل ��ى كاأ�ض‬ ‫�لعام‪.‬‬ ‫ وما عاقتك بالدوري ال�سعودي؟‬‫ �أحر� ��ض عل ��ى متابعته حينما تك ��ون هناك‬‫مباري ��ات قوي ��ة‪ ،‬ويعجبن ��ي فريقان وهم ��ا �لهال‬ ‫و�لن�شر ما ملكانه من �شمعة كبرة وح�شور قوي‬ ‫ي �لدوري �ل�ش ��عودي وعلى �م�شتوين �خليجي‬ ‫و�لآ�شيوي‪.‬‬ ‫ ب�سراحة هل ت�سجعن الهال اأم الن�سر؟‬‫ كم ��ا قل ��ت ل ��ك �ش ��ابقا �إنن ��ي �أ�ش ��جع �محرق‬‫�لبحريني‪ ،‬ومتابعتي للهال و�لن�شر ل تعني �أنني‬ ‫�أميل لأحدهما‪ ،‬ولكنني ل �أخفيك �أنني �أ�شتمتع كثر ً�‬ ‫مباريات �لفريقن وتكون �شعادتي كبرة بالأجو�ء‬ ‫�خا�شة �لتي ت�شهدها مباريات �لديربي‪.‬‬ ‫ واأخرا ‪ ..‬ماذا تقولن؟‬‫ �ش ��كر ً� �ش ��حيفة «�ل�ش ��رق» و�أنته ��ز ه ��ذه‬‫�لفر�ش ��ة �ل�ش ��انحة لتهنئ ��ة �إد�رة وجماهر �محرق‬ ‫عل ��ى �لإجاز �خليج ��ي‪ ،‬و�أمنى له ��م �لتوفيق ي‬ ‫م�شاركاتهم�مقبلة‪.‬‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫موحد لإعاميين‬ ‫ٌزي ّ‬ ‫ � �س��رت��دي الإع ��ام �ي ��ون‬‫اأو مندوبو ال�سحف ي اماعب‬ ‫ابتداء من امو�سم امقبل زي ًا موحد ًا‬ ‫ل�ت�غ�ط�ي��ة ام �� �س��اب �ق��ات ال��ري��ا��س�ي��ة‬ ‫امختلفة‪ ،‬م��ن اأج ��ل ام�ظ�ه��ر ال�ع��ام‬ ‫وح�سن ال�سورة داخل اماعب‪.‬‬ ‫ ه� � ��ذا م� ��ا اأع� �ل� �ن ��ه م��دي��ر‬‫ال �ع��اق��ات ال �ع��ام��ة والإع� � ��ام ي‬ ‫رابطة دوري امحرفن الإعامي‬ ‫امميز اأحمد ام�سيبيح ي حديثه‬ ‫ل�»ال�سرق» مع الزميل امتاألق نعيم‬ ‫احكيم‪.‬‬ ‫ بقدر ما اأجد الفكرة جيدة‬‫ومتطورة‪ ،‬اإل اأنها �سعبة التنفيذ‪،‬‬ ‫اأو اإل� � ��زام زم��ائ �ن��ا الإع��ام �ي��ن‬ ‫بارتداء هذا الزي الذي �سنك�سف‬ ‫عن تفا�سيله ي «ال�سرق» قريب ًا‪،‬‬ ‫وال��ذي ي�سعب تطبيقه م��ع ال��زي‬ ‫ال �� �س �ع��ودي ال��ر� �س �م��ي (ال �ث ��وب‬ ‫وال �� �س �م��اغ)‪ ،‬بعك�س ام�سورين‬ ‫الذي ي�سهل عليهم ذلك‪.‬‬ ‫ الأم ��ر الآخ ��ر‪ ،‬م��ا يخ�س‬‫دوري ال ��درج ��ة الأوى‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اأوى لها الأم��ر ال�ساب تركي بن‬ ‫�سلطان اهتمام ًا خا�س ًا وميز ًا‬ ‫عر القنوات الريا�سية ال�سعودية‪،‬‬ ‫التي تدار بعقول وكوادر �سعودية‬ ‫ت�ستحق التقدير والإ�سادة‪.‬‬ ‫ � �س �ك ��ر ًا � �س �م��و الأم � ��ر‪،‬‬‫ف�ت�خ���س�ي����س ن �ق��ل ‪ % 80‬من‬ ‫م�ب��اري��ات دوري ال��درج��ة الأوى‬ ‫على �سا�سات الريا�سية �سرتقي‬ ‫م�ستوى الاعبن والفرق‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م ام���س�ت�ف�ي��د الأول ال��وط��ن من‬ ‫خال امنتخب ال�سعودي‪.‬‬ ‫ ف � �اإل� ��زام اأن ��دي ��ة ال��درج��ة‬‫الأوى ب�ث�م��ان�ي��ة لع �ب��ن �سيزيد‬ ‫من ق��وة الأن��دي��ة‪ ،‬اإى جانب اإلغاء‬ ‫الطريقة ام�ع�م��ول بها ي دوري‬ ‫الأوى وا� �س �ت �ب��دال �ه��ا ب�ط��ري�ق��ة‬ ‫امجموعات التي طالب بها روؤ�ساء‬ ‫الأن� ��دي� ��ة ��س�ت�خ�ف��ف ال �ك �ث��ر م��ن‬ ‫ام�سروفات واجهد على الأندية‬ ‫�ساحبة الدخل امتوا�سع‪.‬‬ ‫ حيث �سيتم تق�سيم الفرق‬‫ال�‪ 16‬اإى اأرب ��ع ج�م��وع��ات ي‬ ‫ك��ل ج�م��وع��ة اأرب �ع��ة ف��رق �سيتم‬ ‫ال�ت���س�ف�ي��ة ب�ي�ن�ه��ا ل �ل��و� �س��ول اإى‬ ‫ال�ساعدين للدوري اممتاز‪.‬‬ ‫ وه� ��ذا ال�ت�غ�ي��ر �سيوجد‬‫نوع ًا من الإثارة ي دوري الدرجة‬ ‫الأوى ال� ��ذي ي��زخ��م ب�ك�ث��ر من‬ ‫امواهب والتحدي وقوة النزالت‬ ‫بن الفرق‪ ،‬ولكن �سعف الهتمام‬ ‫به اإعامي ًا جعله غائب ًا عن الأنظار‪،‬‬ ‫والت�سقت به ت�سمية اأندية الظل‪،‬‬ ‫بينما هم متوهجون مثل ال�سم�س‪.‬‬

‫قف‬

‫ ال�سراع الذي ظهر فجاأة‬‫ب��ن ح�م��د ف��اي��ز ام��زك��ى لرئا�سة‬ ‫اأع �� �س��اء � �س��رف الح� � ��اد‪ ،‬وب��ن‬ ‫رئ�ي����س ال �ن��ادي ال �ل��واء ح�م��د بن‬ ‫داخل‪ ،‬ل يخدم عميد الأندية‪.‬‬ ‫ ف �م �� �س �األ��ة ال ��دع ��م ام ��ادي‬‫مع�سلة ج�م�ي��ع ال��روؤ� �س��اء‪ ،‬ف �اإن‬ ‫م ي�ستطِ ع حمد فايز اأن يوجد‬ ‫ال��دع��م م��ن الأع �� �س��اء‪ ،‬فلن ينجح‬ ‫اأي رئي�س ٍناد لاحاد‪� ،‬سواء بقي‬ ‫حمد بن داخل اأو رحل‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫سيسك فابريجاس ‪ -‬اعب منتخب إسبانيا‬ ‫فابريس موامبا ‪ -‬اعب بولتون مسعود أوزيل‬ ‫امنتخ ��ب ااأماي منظم جد ًا و اعبوه ‪ -‬اعب منتخب‬ ‫لعبة رائعة لرافا نادال فهو اأعظم اعب ريا�شي ي اإ�شبانيا واأنا‬ ‫يتمتعون بالتوازن اآمل اأن يفوز بالبطولة ألمانيا‬ ‫�شعيد جد ًا اأجله‪ .‬و مروك لنوي اأي�ش ًا‪.‬‬

‫تغريدات صورية‬ ‫واين روني ‪ -‬اعب منتخب‬ ‫إنجلترا‬

‫بعد الغداء مع جدي و جدتي ي اإ�شبانيا‬

‫اأن ��ا واآ� ��ص نلعب ال�ش ��نوكر ي‬ ‫الفندق و م�شتعدون مبارياتنا امقبلة‪.‬‬ ‫ق�ش ��يت وقت ًا متع ًا مع زوجتي‬ ‫و ابني‪ ،‬ذهبنا للغداء و �شراء ااألعاب‬ ‫ابن ��ي كاي ال ��ذي اأخ ��ذ جول ��ة حول‬ ‫الفندق بدراجته اجديدة‪.‬‬

‫وهدف رائع لغوميز‪.‬‬

‫روي‬

‫موامبا‬

‫فابريجا�س‬

‫أندري أرشافين ‪ -‬مهاجم روسيا‬

‫� � � �ش � � �ن� � ��واج� � ��ه‬ ‫م �ب��اري��ات ج ��دي ��دة و‬ ‫�شنكون جادين اأي�ش ًا‪،‬‬ ‫اأت � �ط � �ل� ��ع م� �ث ��ل ه ��ذه‬ ‫امباريات امثرة فهل‬ ‫اأنتم م�شتعدون؟‬

‫اأوزيل‬

‫بو لن ��د ا‬ ‫‪ 1-1‬رو�ش ��يا‪:‬‬ ‫امب ��اراة كانت‬ ‫متعبةبالن�شبة‬ ‫لن ��ا و لك ��ن كل‬ ‫�ش ��يء يعتم ��د‬ ‫علين ��ا ااآن و‬ ‫على امباريات‬ ‫امقبل ��ة الت ��ي‬ ‫�شنلعبها‪.‬‬

‫اأر�شافن‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫«أمم أوروبا» تنعش تجارة المنتجات الرياضية‬

‫الموجز‬

‫المنتخب اإسباني اأقل إنفاق ًا على السكن‬ ‫النتائج تحدد‬ ‫نسبة المبيعات‪..‬‬ ‫وقميص أوزيل اأكثر طلب ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �شيف‬

‫لعبو اإ�شبانيا ي طريقهم للملعب اخا�س مقر الإقامة‬

‫الدمام ‪ -‬اأمل اخ�شيفي‬ ‫ك�ش ��فت �ش ��حيفة «وار�ش ��و بزن� ��ص جورن ��ال»‬ ‫البولندية عل ��ى موقعها على ااإنرن ��ت اأن اإجماي ما‬ ‫تنفق ��ه امنتخبات ااأوروبية عل ��ى ااإقامة بالقرب من‬ ‫امدن ام�شت�ش ��يفة لبطول ��ة اأم اوروبا ‪2012‬م يبلغ‬ ‫‪ 227‬األ ��ف يورو يوميا‪ ،‬منه ��ا ‪ 33‬األف يورو تكلفة‬ ‫اإقامة امنتخب الرتغ ��اي ي منتجع قرب مدينة‬ ‫بوزنان كاأعل ��ى تكلفة بن امنتخبات ام�ش ��اركة‪،‬‬ ‫ي حن يعتر منتخب اإ�شبانيا الذي تبلغ قيمة‬ ‫اعبيه جتمعن ‪ 600‬مليون يورو ااأقل اإنفاقا‪،‬‬ ‫حيث يقيم ي فندق م�ش ��رال �ش ��بورت بتكلفة‬ ‫‪ 4700‬يورو‪.‬وبلغ ��ت تكلف ��ة اإقام ��ة امنتخ ��ب‬ ‫الرو�شي ي فندق بر�شتول ي وار�شو ثاثن‬ ‫األ ��ف ي ��ورو‪ ،‬بينما يقي ��م امنتخ ��ب البولندي‬ ‫بفندق حياة ريجن�شي بتكلفة ‪ 24‬األف يورو‪.‬‬

‫ازده ��رت ج ��ارة امنتج ��ات الريا�ش ��ية عل ��ى‬ ‫ااإنرنت ي ال�شن خال بطولة اأم اأوروبا امقامة‬ ‫حاليا ي بولندا واأوكرانيا‪ ،‬وظلت �ش ��ركات ااإنرنت‬ ‫ال�شينية ن�شطة حتى ال�شاعات ااأوى من �شباح ااإثنن‬ ‫اما�شي حيث تزايد الطلب على القم�شان وااأعام اخا�شة‬ ‫بامنتخبن ااإيطاي وااإ�شباي‪ ،‬وقال �شيه هوي وهو بائع‬ ‫متخ�ش ���ص ي اأحد امواقع ااإلكرونية اإن نتيجة الفوز دائما‬ ‫ما حدد العلم الذي �شيكون ااأكر مبيع ًا بعد امباراة‪ ،‬لذا يجب‬ ‫على م�شوؤوي اموقع مراقبة النتائج اأو ًا باأول‪.‬‬ ‫وتتميز امواقع بوفرة الب�ش ��ائع الريا�ش ��ية امخ�ش�ش ��ة‬

‫لبطول ��ة اأوروب ��ا التي ت ��راوح ما بن الب�ش ��ائع الكا�ش ��يكية‬ ‫والعادية والرخي�ش ��ة الثمن‪ .‬وقال �شيه هوي‪« :‬اإن بيع قمي�ص‬ ‫‪ 7‬هو مثابة بيع الكعك الطازج ي ال�ش ��وق»‪ .‬وذلك ي اإ�شارة‬ ‫اإى كرة �شراء قمي�ص الاعب الرتغاي كري�شتيانو رونالدو‪.‬‬ ‫وقال م�شوؤول العاقات العامة ي اإحدى ال�شركات‪ ،‬وانغ‬ ‫بيون ��غ‪ ،‬اإن وترة البحث ارتفعت �ش ��ت مرات مقارنة بال�ش ��هر‬ ‫اما�ش ��ي فجميع ام�ش ��جعن يريدون ارتداء قم�شان منتخبات‬ ‫حجم مبيعات قم�شان بع�س الاعبن‬ ‫بلدانهم‪.‬‬ ‫وكانت امنتجات الريا�ش ��ية للمنتخب ااإ�شباي هي ثاث ��ة اآاف‪ ،‬فيما �ش ��هد قمي� ��ص الاعب ااأماي م�ش ��عود بالرقم ‪ 10‬ي امركز الثالث ب� «‪ ،»1288‬وي امركز الرابع‬ ‫ااأك ��ر مبيع� � ًا عر امواق ��ع ال�ش ��ينية ي البطولة‪ ،‬حيث اأوزي ��ل �ش ��احب الرق ��م ‪ 8‬اإقب ��اا كب ��ر ًا‪ ،‬حي ��ث بلغ حجم قمي�ص ااإيط ��اي اأندريا برلو رقم ‪ 21‬ب � � «‪ ،»1032‬وي‬ ‫فاقت مبيعاته خم�ش ��ة اآاف قطعة اأم ��ا مبيعات منتخبات مبيعات ��ه ‪ ،3227‬وت ��اه الرتغاي كري�ش ��تيانو رونالدو امركز اخام�ص قمي�ص ااإ�ش ��باي فرناندو توري�ص رقم‬ ‫اأماني ��ا واإيطالي ��ا وفرن�ش ��ا والرتغال فق ��د كانت جميعها بالرقم ‪ ،»1789« 7‬وجاء قمي�ص الفرن�ش ��ي كرم بن زمة ‪ 9‬ب�»‪.»1022‬‬

‫«عربات‬ ‫�شيدت اإحدى �شركات النقل اأ�شطوا خا�شا‬ ‫المياه» وسيلة من القوارب لتكون و�شيلة موا�شات بتكلفة ‪95‬‬ ‫جنيها اإ�ش ��رلينيا للرحلة الواحدة للرا�ش ��دين‪،‬‬ ‫نقل مبتكرة وخم�ش ��ن جنيه ��ا لاأطف ��ال عر نهر ي �ش ��رقي‬ ‫لن ��دن‪ ،‬خال دورة ااألع ��اب ااأومبية‪ ،‬وذلك عر‬ ‫‪ 120‬األف رحلة ذهاب واإياب للمتفرجن‪.‬‬ ‫في اأولمبياد‬ ‫وعلى الرغ ��م من التكلف ��ة الباهظة للرحلة‬ ‫الدمام ‪ -‬منة الله م�شطفى‬

‫الت ��ي اأطل ��ق عليها ا�ش ��م «عربات امي ��اه» مقارنة‬ ‫بو�شائل اموا�ش ��ات ااأخرى ك�شيارات ااأجرة‬ ‫التي تكلف ت�شعة جنيهات اإ�شرلينية فقط للميل‬ ‫الوح ��د‪ ،‬اإا اأن الرحل ��ة على الق ��ارب توفر كثرا‬ ‫من اجهد والتوتر والبع ��د عن الزحام‪ ،‬بجانب‬ ‫امتع ��ة الت ��ي يح�ش ��ل عليه ��ا الراكب م ��ن حيث‬ ‫ال�ش ��يافة والو�ش ��ول ي الوق ��ت امح ��دد الذي‬ ‫يرغب به‪ ،‬حيث ت�ش ��تغرق الرحلة �شبعن دقيقة‬ ‫تقريبا ليجد امتفرج نف�ش ��ه اأم ��ام مدخل حديقة‬

‫ااألع ��اب ااأومبية ب ��دون الوق ��وف ي طوابر‬ ‫اانتظار‪.‬‬ ‫واعت ��ر عديد من ااأ�ش ��خا�ص اأن القوارب‬ ‫و�ش ��يلة �ش ��خيفة ب�ش ��بب ارتفاع تكلفته ��ا‪ ،‬فيما‬ ‫قالت ال�شركة امنفذة للم�شروع اإنها اأنفقت اأمواا‬ ‫طائل ��ة لتقدم خدم ��ة ميزة �شت�ش ��تمر مدة ‪15‬‬ ‫عاما ح�ش ��ب عقدها م ��ع احكوم ��ة الريطانية‪،‬‬ ‫ما ي�شهم ي ت�ش ��جيع ال�شياحة حتى بعد انتهاء‬ ‫فرة ااألعاب ااأومبية‪.‬‬

‫قوارب جديدة للتنقل خال الأومبياد‬

‫شاكيرا مشجعة أساسية للمنتخب اإسباني‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �شيف‬ ‫حر�شت امغنية الكولومبية �ش ��اكرا على اح�شور‬ ‫ي مدينة غدان�ش ��ك البولندية موؤازرة وت�شجيع امنتخب‬ ‫ااإ�شباي الذي ي�شم ي �شفوفه خطيبها مدافع بر�شلونة‬ ‫ااإ�ش ��باي جرار بيكيه خ ��ال م�ش ��اركته ي بطولة اأم‬ ‫اأوروبا «يورو ‪ »2012‬امقامة حاليا ي بولندا واأوكرانيا‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ش ��اكرا قد رافق ��ت خطيبه ��ا الاعب جرار‬ ‫بيكيه ااإثنن اما�ش ��ي ي اإجازته الق�ش ��رة بعد امباراة‬ ‫ااأوى للمنتخ ��ب ااإ�ش ��باي اأم ��ام اإيطالي ��ا الت ��ي انتهت‬ ‫بالتعادل ‪.1/1‬‬ ‫ويرى امراقبون اأن �ش ��اكرا هي اأف�شل �شخ�ص حل‬ ‫اخ ��اف القائ ��م حاليا بن مدافع بر�ش ��لونة جرار بيكيه‬ ‫ومدافع ريال مدريد �شرجيو رامو�ص‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن رئي�ص ااح ��اد ااأوروبي لكرة القدم‪،‬‬ ‫الفرن�ش ��ي مي�ش ��يل باتيني رف�ص فكرة غناء �شاكرا ي‬ ‫حفل افتت ��اح البطولة‪ ،‬لتكتفي امغني ��ة الكولومبية بدور‬ ‫ام�شجعة فقط ي هذه البطولة‪.‬‬

‫�شاكرا‬

‫خافات «سلبية» في صفوف المنتخب الهولندي‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �شيف‬ ‫األقت النتائج ال�شلبية للمنتخب الهولندي‬ ‫ي مباراتيه اأمام الدامارك واأمانيا ي بطولة‬ ‫اأم اأوروب ��ا بظالها على اأج ��واء امنتخب‪ ،‬اإذ‬ ‫ت ��رددت �ش ��ائعات بوجود خاف ��ات كبرة ي‬ ‫�ش ��فوف امنتخب‪ ،‬حيث �ش ��وهد الاعبان فان‬

‫وزادت هات ��ان اخ�ش ��ارتان م ��ن ح ��دة‬ ‫اخافات ي �ش ��فوف امنتخ ��ب «الرتقاي»‪،‬‬ ‫واأ�ش ��بح لكل ف ��رد ي امنتخب راأي ��ه اخا�ص‬ ‫ي اأ�ش ��لوب وطريق ��ة اللعب ي غرف ��ة تبديل‬ ‫اماب�ص‪.‬يذكر اأن خاف ��ات امنتخب الهولندي‬ ‫لي�شت جديدة بل كانت موجودة منذ توي فان‬ ‫با�شن تدريب امنتخب قبل �شت �شنوات‪.‬‬

‫بوميل و�ش ��نايدر وافي ��اي يتجاذبان اأطراف‬ ‫احديث بعيدا عن باقي الاعبن ي اح�ش ��ة‬ ‫التدريبي ��ة‪ ،‬ي وق ��ت ح ��دث فيه ام ��درب فان‬ ‫مارفيك مع م�ش ��اعديه‪ ،‬بينما انزوى الاعبان‬ ‫ديرك كوي ��ت واأرين روبن بعيدا للحديث عن‬ ‫اخ�ش ��ارتن اللتن تعر�ص لهما امنتخب اأمام‬ ‫الدامارك واأمانيا‪.‬‬

‫النتائج ال�شلبية اأثرت على ح�شرات امنتخب الهولندي‬

‫مدرب إنجلترا يرفع الحظر عن زوجات اعبيه‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �شيف‬ ‫ح�ش ��رت معظ ��م زوج ��ات وخطيب ��ات اعبي‬ ‫امنتخ ��ب ااإجليزي ي بولندا ح�ش ��ور مباريات‬ ‫منتخب «ااأ�شود الثاثة» ودعم اأزواجهن ي بطولة‬ ‫اأم اأوروب ��ا‪ ،‬بع ��د اأن رف ��ع امدير الفن ��ي للمنتخب‬ ‫روي هودج�ش ��ون احظر امفرو� ��ص على زوجات‬ ‫الاعب ��ن الذي طبقه امدرب ال�ش ��ابق فابيو كابيلو‬ ‫ي كاأ� ��ص الع ��ام ‪ 2010‬ي جن ��وب اأفريقيا بحجة‬

‫اأن وجود الزوجات ي�شتت ذهن الاعبن على نحو‬ ‫ما ح ��دث ي نهائيات كاأ�ص الع ��ام ‪ 2006‬ي اأمانيا‬ ‫ح ��ن اتهم ��ت كل م ��ن فيكتوري ��ا بيكهام و�ش ��ريل‬ ‫كول باإحداث �ش ��جة اإعامية ي مع�ش ��كر امنتخب‬ ‫ااإجليزي‪.‬وق ��ال هودج�ش ��ون اإن ��ه ع ��ام ختلف‬ ‫ااآن‪ ،‬وه ��ذه ااأخط ��اء لن حدث م ��رة اأخرى حت‬ ‫قيادة اأي مدير‪ ،‬ولن نعطي لهن الفر�شة بذلك‪.‬‬ ‫وكان ��ت زوجة الاعب واي ��ن روي قد فاجاأت‬ ‫زوجه ��ا عر موق ��ع التوا�ش ��ل ااجتماعي «توير»‬

‫باأنها قادمة لبولندا مع ابنهما كايو وعمره �ش ��نتان‬ ‫لتحتفل معه بعيد زواجهما الرابع‪ ،‬ي وقت و�شلت‬ ‫في ��ه خطيبة اعب مان�ش�ش ��ر يونايت ��د امدافع فيل‬ ‫جونز اإى بولندا‪ ،‬كما يتوقع و�ش ��ول زوجة جون‬ ‫تري قريب ��ا‪ .‬ويقيم اعبو امنتخب ااإجليزي ي‬ ‫فندق فخم �ش ��مح في ��ه امدرب هودج�ش ��ون لاعبيه‬ ‫بجمي ��ع اأن ��واع الراح ��ة والرفاهي ��ة‪ ،‬وا�ش ��تخدام‬ ‫ااإنرنت والدخول اإى مواقع التوا�شل ااجتماعي‬ ‫ك� «توير» اإ�شافة اإى النزهات اخارجية‪.‬‬


‫ ﻻ ﺗﻔﺮﻃﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺃﺭﻳﻤﺎ ﺍﻹﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻲ‬:‫ﺍﻟﺰﻳﺎﻧﻲ ﻣﺤﺬﺭ ﹰﺍ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬                        

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺭﻭﺳﻴﺎ ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺤﺴﻢ ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ ﺑﻨﻘﺎﻁ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ‬

‫ﺑﻮﻟﻨﺪﺍ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻃﻮﻕ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺘﺸﻴﻚ‬

‫ﺷﺮﻳﻔﻲ ﻳﺨﻀﻊ ﻟـ »ﺟﺮﺍﺣﻴﺔ« ﻓﻲ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ 

 –

                                         



                            



  46                                        

        

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ ﻣﺤﻠﻲ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺘﻪ‬ ‫ﻓﻲ »ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ« ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬



     945                               11                                    

«2012 ‫ﺇﺟﺮﺍﺀﺕ ﺻﺎﺭﻣﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻧﻔﻼﺕ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ »ﻳﻮﺭﻭ‬

«2012 ‫ﺯﻭﺟﺎﺕ ﻭﻋﺎﺋﻼﺕ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻓﻲ »ﻳﻮﺭﻭ‬



                    

‫ﺑﻮﻟﻨﺪﺍ ﺗﻜﺎﻓﺢ ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﺒﻴﻦ ﺑﺎﻟﻜﻼﺏ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﻓﻊ ﺍﻟﺼﻮﺗﻴﺔ‬

‫ﻫﺠﺮ ﻳﻀﻢ ﺷﻬﺮﺍﻧﻲ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬                                               



                                       183         

                                             

«‫ﻛﺎﻛﺎ ﻳﺘﺪﺭﺏ ﻓﻲ »ﺩﻳﺰﻧﻲ ﻻﻧﺪ‬





  



‫»ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ« ﻳﺨﺘﺘﻢ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻭﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻤﻌﺪﻳﺔ‬                          

                                                                             





‫ﺍﻟﺠﻴﻞ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻮﺻﺎﻓﺔ ﻣﻤﺘﺎﺯ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﺲ‬



          


‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ اقربت اأيام رئي�س النادي الغربي من نهايتها‪ ،‬وم يتبق لبقائه‬‫ي الأ�سواء غر اأيام معدودة‪ ،‬وذلك بعد اأن تاأ ّكد من حقيقة اأن اأع�ساء‬ ‫ال�سرف لن يدعموه‪ ،‬ل مادي ًا ول معنوي ًا‪ ،‬واأن ا�ستمراره ي امن�سب‬ ‫‪�،‬سيورطه اأمام اجماهر ‪.‬‬ ‫‪ -‬الإداري الذي وعد اإدارة وجماهر ناديه بتقدم مبلغ ماي كبر‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫لدعم الفريق ي فرة الت�سجيات‪ ،‬ثم عاد وتعهد بدفع الثلث‪ ،‬يقال اإنه‬ ‫وتو�سل اإليه ليمنحه مبلغ مائة األف ريال فقط‪.‬‬ ‫ذهب لأحد اأع�ساء ال�سرف‬ ‫َ‬ ‫ العر�س امغري ال��ذي تقدَم به النادي اخليجي لإدارة النادي‬‫ال�سعودي ل�سراء عقد لعب الأخر بعد نهاية اإعارته مع الأول‪ ،‬يردد‬ ‫باأنه ّ‬ ‫م باإيعاذ من الاعب نف�سه وذلك لرغبته ال�سديدة ي ال�ستمرار مع‬ ‫النادي اخليجي‪.‬‬ ‫‪ -‬ا�سطرت اإدارة النادي العا�سمي اإى طرق اأبواب كل من له عاقة‬

‫أسرار‬

‫الشباب !‬ ‫عادل التويجري‬

‫ القرعة الآ�سيوية ابت�سمت لنا !‬‫ على الأقل م تلتق الأندية ال�سعودية ي دور ربع النهائي‪.‬‬‫ الهال اأمام هونداي الكوري‪.‬‬‫ الكوري لي�س �سعب ًا‪ ،‬لكن ملك نف�س الطموح!‬‫ كما الهال وغره مام ًا !‬‫ ت�س ّدر جموعته ويريد اأن يوا�سل ام�سوار‪.‬‬‫بع�س احديث كان حول النهائي واإمكانية لعبه ي الريا�س !‬‫ وي ذلك ت�ستيت لانتباه ! وخلط لأوراق الأولويات !‬‫ التفكر الآن يجب اأن يكون من�سب ًا فقط على الكورين‪.‬‬‫ قلق الهالين (امرر) هي ي املفات امع ّلقة التي م ح�سم !‬‫ الحاد اأمام جوانت�سجو ال�سيني ي اأجواء (يقال) اإنه اعتاد عليها‬‫! لكن العميد اأزمته داخلية حالي ًا‪.‬‬ ‫ الحاد يعي�س على (�سفيح �ساخن) !‬‫ بات ام�سهد الحادي معقد ًا!‬‫ من ر�سَ ح بن داخل هو نف�سه من يح�سد القوى لإ�سقاطه!‬‫ لبن داخل اأخطاء وقد تكون ا�سراتيجية‪ ،‬لكنه ي النهاية منتخب !‬‫ لي�س من م�سلحة العميد اأن (يتاأرجح ) كر�سي الرئا�سة كل عام !‬‫ الأهلي الأكر ا�ستقرار ًا وم ّيز ًا العام اما�سي جاء مع �سابهان!‬‫ نزال قوي خ�سو�س ًا ي طهران‪ ،‬لكنه اأي�س ًا لي�س م�ستحي ًا !‬‫ الأهلي م�ستقر فني ًا مع ياروليم !‬‫ الأهم ال�ستمرارية ! فهي كلمة ال�سر !‬‫ نفتقد ال�سباب الذي طار بالدوري !‬‫ بعدما غاب عن ام�سهد الآ�سيوي !‬‫ �ساألوا الف�سار عن (اأكر) من ا�ستفاد من غيابه اآ�سيويا!ً‬‫ ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�سهق وقال (ال�سباب) !‬‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أسرار‬

‫بالنادي‪ ،‬بغر�س مويل �سفقاتها امحلية‪ ،‬قبل نهاية فرة الت�سجيات و�سائل الإعام لتح�سن �سورته اأمام الراأي العام‪ ،‬لن جدي نفع ًا‪ ،‬وذلك‬ ‫بوقت كاف‪ ،‬وذلك بعد اأن م جد التجاوب الازم من اأع�ساء ال�سرف‪ .‬بعد اأن انك�سف اأم��ره‪ ،‬وتاأكدت حقيقته‪ ،‬لي�س على م�ستوى الريا�سة‬ ‫ يقال اإن اإدارة النادي ال�سرقي تنوي التنازل عن اأح��د لعبيها وح�سب ‪ ،‬بل وعلى م�ستوى نقابة مهنته‪.‬‬‫امرزين لناد عا�سمي كبر ومبلغ ماي مقدر‪ ،‬لفك ال�سائقة التي مر‬ ‫آراء ومقترحات القراء‬ ‫بها النادي‪ ،‬رغم اأن ام�سوؤولن ي النادي ال�سرقي‪ ،‬كانوا يرفعون �سعار‬ ‫للتفاعل مع ما ين�س ��ر على �س ��فحات الريا�س ��ة ب�س ��حيفة "ال�سرق"‪،‬‬ ‫« ل للتفريط ي لعبي الفريق»‪.‬‬ ‫ العمليات التجميلية التي يقوم بها امحامي «امخلوع» ي بع�س نرجو من قرائنا الكرام اإر�سال اآرائهم ومقرحاتهم على الريد الإلكروي‬‫اخا�س بالق�سم الريا�سي‪sports@alsharq.net.sa .‬‬ ‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫كام عادل‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫لو كنت‬

‫أبيض وأسود‬

‫عضو مجلس الشورى السابق د‪ .‬بدر كريم لـ |‪:‬‬

‫كرة القدم‬ ‫في إسرائيل (‪)1‬‬

‫سأتعامل مع رؤساء اأندية بالتي‬ ‫هي أقوم‪ ..‬والتي هي أحسن‬

‫أحمد عدنان‬

‫تعاملي مع اإعام سيتوقف على ثقافتهم وما يقدمونه‬ ‫الخضيري سيكون نائبي ‪ ..‬والمرأة ستتولى منصب ًا قيادي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأكد ع�سو جل�س ال�سورى ال�سابق‬ ‫والإعامي الدكتور بدر كرم اأنه لو كان‬ ‫رئي�سا عاما لرعاية ال�سباب ما ت��ردد ي‬ ‫اإعادة النظر ي هيكلة الرئا�سة من اأولها‬ ‫لآخ��ره��ا‪ ،‬ولخ�ت��ار من�سور اخ�سري‬ ‫نائبا له‪ ،‬ومنح ام��راأة من�سبا قياديا ي‬ ‫ال��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬وو� �س��ف ك��رم ام�ب��ال�غ��ة ي‬ ‫ال�سرف على الاعبن الأجانب باأنه بذخ‬ ‫م��اي لب��د اأن يتوقف‪ ،‬م�سددا على اأن‬ ‫الهتمام بامدرب الوطني ودعمه �سيكون‬ ‫من اأولوياته‪ ،‬وقال‪� :‬ساأتعامل مع روؤ�ساء‬ ‫الأن��دي��ة بطريقتن اإحداهما بالتي هي‬ ‫اأح�سن والأخ��رى بالتي هي اأق��وم‪ ،‬فاإى‬ ‫تفا�سيل احوار‪:‬‬ ‫ لوكنت الرئي�س العام لرعاية ال�سباب‪ ،‬ما‬‫اأول قرار �ستتخذه؟‬

‫ اإعادة النظر ي هيكل الرئا�سة من‬‫اأوله اإل�ى اآخره‪.‬‬ ‫ من تر�سح اأن يكون نائبا لك؟‬‫ الأ�ستاذ من�سور بن عبدالعزيز‬‫اخ�سري‪.‬‬ ‫ ه� ��ل ��س�ت�م�ن��ح‬‫امراأة من�سبا قياديا؟‬ ‫ ك�ت�ب��ت م�ق��ال‬‫قبل ذلك‪ ،‬طالبت فيه‬ ‫ب �اأه �م �ي��ة م��ار� �س��ة‬ ‫ال��ري��ا� �س��ة ل��اإن��اث‬ ‫ك�م��ا ج ��اء ي ُخ� ّ�ط��ة‬ ‫التنمية التا�سعة‪،‬‬ ‫فاإذا حققت امطالبة‪ ،‬فلماذا ل اأمنح امراأة‬ ‫من�سبا قياديا؟‬ ‫ ر�سالة توجهها لرئي�س الحاد الدوي‬‫لكرة القدم؟‬ ‫‪ -‬امال لي�س كل �سيء ي كرة القدم‪.‬‬

‫ هل �ستطالب بزيادة ميزانية الرئا�سة‬‫العامة لرعاية ال�سباب؟‬ ‫ يتوقف ه��ذا على مقدارها الآن‪،‬‬‫واأوجه الإنفاق القائمة‪ ،‬وام�ستقبلية‪.‬‬ ‫ ه��ل �ستهتم ب��ام�ن���س�اآت وب �ن��اء ماعب‬‫ريا�سية اأم تكتفي ما‬ ‫هو موجود؟‬ ‫ اله �ت �م��ام ل‬‫بد منه‪ ،‬وياأتي عادة‬ ‫وفق احاجة‪.‬‬ ‫ وم � � � � � ��اذا ع��ن‬‫ا ُخ � � � َ�ط � � ��ط اخ ��ا�� �س ��ة‬ ‫ب��ال��اع�ب��ن ام�ح��رف��ن‪،‬‬ ‫ومرتباتهم‪ ،‬ومقدمات العقود؟‬ ‫ عندي مقال ي طريقه للن�سر اإن‬‫�ساء الله عنوانه‪ :‬هذا البذخ الريا�سي‬ ‫من يوقفه؟‬ ‫‪ -‬كيف �ستتعامل مع الإعام الريا�سي‪،‬‬

‫سأقول لباتر‪..‬‬ ‫المال ليس كل‬ ‫شيء في الكرة‬

‫الدكتور بدر كريم‬ ‫وبخا�سة اأنه اأ�سبح �سريكا ي النجاح‪ ،‬كما قال‬ ‫الرئي�س العام لرعاية ال�سباب الأمر نواف بن‬ ‫في�سل ؟‬ ‫ ك� ��ام الأم�� ��ر ن � ��واف ��س�ح�ي��ح‪،‬‬‫وتعاملي مع الإعام �سيتوقف على‪ :‬ماذا‬ ‫يقدم ؟ وما ثقافة امقدمن‪.‬‬ ‫ هل كنت �ستجدد للمدرب ال�هولندي «‬‫ريكارد» مع امنتخب رغم ف�سله ي التاأهل اإل�ى‬ ‫امونديال ؟‬ ‫ عقده م ينته بعد حتى يجدد له‪،‬‬‫كما علمت من اأحد الأ�سدقاء الريا�سين‪.‬‬ ‫ كيف �ستتعامل مع روؤ�ساء الأندية ؟‬‫ بالتي هي اأح�سن ت��ارة‪ ،‬وبالتي‬‫هي اأَ ْق َو ُم تارة اأخرى‪.‬‬ ‫ ماذا عن امدربن الوطنين‪ ،‬هل �ستهتم‬‫ب�هم؟‬ ‫ كونهم م��واط �ن��ون‪ ،‬وم�وؤه�ل��ون‪،‬‬‫فقطعا �ساأهتم بهم‪.‬‬

‫م اته ��ام (دار اجم ��ل) بالتطبي ��ع ب�سب ��ب ترجم ��ة ون�س ��ر ن� ��س الروائ ��ي‬ ‫الإ�سرائيل ��ي عمو� ��س عوز «ق�سة عن اح ��ب والظام»‪ ،‬وه ��ذا بالن�سبة ي‬ ‫غري ��ب ومعي ��ب‪ .‬بعد نك�سة ‪ 1967‬اأطلق ��ت وزارة الإر�س ��اد القومي – ي‬ ‫م�س ��ر – بتوجيه من الرئي�س جمال عبدالنا�س ��ر برناجا اإذاعيا بعنوان‬ ‫«من قلب اإ�سرائيل» و�سل�سلة كتب عنوانها «اعرف عد ّوك»‪ ،‬وفكرة ال�سل�سلة‬ ‫والرنامج التي اأ�سرف عليها كل من د‪ .‬ح�سن ظاظا والأديب اأني�س من�سور‬ ‫تقول باأنه يتحتم علينا من اأجل النت�سار على اإ�سرائيل اأن نتعرف على كل‬ ‫تف�سياتها ما ي ذلك اأدبها وتياراتها الفكرية وال�سيا�سية والقت�سادية‬ ‫ومكوناته ��ا الجتماعية وهموم مواطنه ��ا اليومية‪ ،‬واإى اليوم م يتهم اأحد‬ ‫(عبدالنا�س ��ر) اأو رجال ��ه ب�سبب تلك الفكرة‪ .‬ل�س ��ت نا�سريا ولن‪ ،‬والقا�سم‬ ‫ام�س ��رك بين ��ي وبن جمال عبدالنا�سر – مع اخت ��اف الأ�سباب – ‪ :‬اآلم‬ ‫ال�ساقن!‪ .‬ومع ذلك �ساأبداأ – اليوم – �سل�سلة عن كرة القدم ي اإ�سرائيل‬ ‫م ��ن منطل ��ق «اع ��رف ع ��دوك»‪ .‬ل ب ��د اأن تعرف ��ه اأول‪ ،‬وحن تري ��د اأن تعقد‬ ‫�سام ��ا مع ��ه‪ ،‬لبد اأي�س ��ا اأن تعرفه قب ��ل ذلك‪ .‬قبل اخو� ��س ي هذا املف‬ ‫عل ��ى م ��دار هذا الأ�سبوع ثم النتقال لكرة القدم الفل�سطينية‪ ،‬اأود اأن اأذكر‬ ‫بحادثة ح�سلت ي اأغ�سط�س ‪ ،2010‬يقول اخر‪ :‬ا�سطرت اإدارة النادي‬ ‫الأهلي ال�سعودي اإى اإلغاء مع�سكر الفريق القائم حالي ًا ي مدينة �سيفليد‬ ‫النم�ساوي ��ة قب ��ل نهايته بخم�سة اأي ��ام اإى جانب امواجه ��ة الودية امقرر لها‬ ‫ب�سب ��ب وج ��ود فريق اإ�سرائيلي اتخ ��ذ من الفندق الذي تقطن ��ه البعثة مقر ًا‬ ‫ل ��ه‪ ،‬ما دعا الإدارة الأهاوية نقل امع�سكر اإى �ساحية بادونهام الأمانية‪.‬‬ ‫و�س� � ّرح رئي�س النادي الأمر فهد بن خالد‪« :‬الأهلي لي�س جرد ناد‪ ،‬فهو‬ ‫�ساح ��ب ر�سال ��ة‪ ،‬وما يتعر�س له اأ�سقاوؤنا ي غ ��زة وي امناطق امحتلة ل‬ ‫نقبل ��ه ول ن�س ��اوم عليه ولو ا�سطررنا اإى الن�سح ��اب من كل البطولت»!‪.‬‬ ‫بغ� ��س النظ ��ر عن م ��ررات رئي�س النادي – التي ل �سك ي �سدقها – اإن‬ ‫كان ��ت ي حله ��ا اأو مبالغة‪ ،‬كنت اأمنى لو م يغ ��ادر (الأهلي) من الفندق‪،‬‬ ‫فمن يجب اأن يرحل هم الإ�سرائيليون!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫فاش‬

‫علي الدميني‪ :‬الحداثة مشروع سيرورة‪ ..‬ومحمد العلي «أستاذ» رغم زهده في النشر واأضواء‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫اأع ��اد ال�ش ��اعر عل ��ي الدمين ��ي فتح‬ ‫باب الت�ش ��اوؤات حول م�شروع احداثة‬ ‫ي امملكة العربية ال�شعودية وارتكازه‬ ‫عل ��ى قي ��م التنوي ��ر والعقاني ��ة والعلم‬ ‫والتقدم‪.‬‬ ‫واأك ��د الدمين ��ي‪ ،‬ي حدي � ٍ�ث جمعه‬

‫باأ�شدقاء ي منزل القا�ص فهد اخليوي‬ ‫ي جدة م�ش ��اء اأم�ص ااأول‪ ،‬اأن م�شروع‬ ‫احداثة م�شروع �شرورة تراكمية عر‬ ‫تاريخ الب�ش ��رية ولي�شت منهج قطيعة‪،‬‬ ‫افت� � ًا اإى اأن احداثة جل ��تْ ي ااآداب‬ ‫والفنون لنزوعهما امبكر مرحلة ما بعد‬ ‫احداثة‪ ،‬ومفارقتهما م�شامن احداثة‬ ‫التاأ�شي�شية‪ .‬وو�ش ��ف الدميني ال�شاعر‬

‫حم ��د العل ��ي ب�»ااأ�ش ��تاذ»‪ ،‬رغ ��م زهده‬ ‫ي الن�شر والطباعة وااأ�شواء‪ ،‬ح�شب‬ ‫قول ��ه‪ ،‬مُت�ش ��ائ ًا ع ��ن موق ��ف العل ��ي و‬ ‫احتماات زهده ي ااأ�شواء‪ ،‬اأو خوفه‬ ‫منها‪ ،‬اأو عدم اقتناعه باأهمية ما انطوت‬ ‫علي ��ه كتاباته من اأف ��كار واإبداع ��ات‪ ،‬اأم‬ ‫اأنه تعبر عن �ش� �اأم وج ��ودي‪ ،‬اأو اأنها ا‬ ‫مبااة ثقافية؟ م�ش ��ر ًا اإى اأنه مكن اأن‬

‫تكون وراء ذلك اأ�شباب اأخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن �شخ�ش ��ية العل ��ي تق ��وم‬ ‫على النزوع اإى ك�ش ��ر القي ��د‪ ،‬والبحث‬ ‫ع ��ن اآفاق احرية‪ ،‬وا�ش ��ف ًا م ��ا كتبه عن‬ ‫العلي وم ��ا �ش ��يكتبه ب�»كتاب ��ة امحبة»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن العل ��ي �شخ�ش ��ية ثري ��ة‪،‬‬ ‫وجرب ��ة غنيّة‪ ،‬تغ ��ري امثقف باحوار‬ ‫مع ��ه وعنه‪ ،‬اأن ��ه متل ��ك موقف� � ًا ثقافي ًا‬

‫نقدي� � ًا يكتنز على مو�ش ��وعيته امعرفية‬ ‫ي ع ��دد م ��ن احق ��ول‪ ،‬واإى ما تت�ش ��م‬ ‫به منهجيت ��ه ي الكتابة م ��ن قدرة على‬ ‫امزاوج ��ة ب ��ن التنظ ��ر والتطبي ��ق‪،‬‬ ‫واموازنة بن امرونة وال�ش ��رامة‪ ،‬التي‬ ‫ت�ش ��توعب التعاط ��ي مع اليوم ��ي مثلما‬ ‫جيد اا�ش ��تغال على اج ��دال الفكري‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن حب ��ه للعل ��ي ل ��ن يحول‬

‫بينه وبن جلي ��ة بع�ص احقائق ونقد‬ ‫بع� ��ص ال�ش ��بهات امتب ّدي ��ة على �ش ��طح‬ ‫كتاب ��ة «اأب ��ي ع ��ادل»‪ ،‬ومنه ��ا م ��ا يب ��دو‬ ‫تعار�ش� � ًا ب ��ن موقفه الفكري ال�ش ��ارم‪،‬‬ ‫وبن بع�ص جليات كتابته ااإبداعية اأو‬ ‫تاأماته الثقافي ��ة‪ ،‬وموقفه من اأدوني�ص‬ ‫والق�ش ��يدة النري ��ة‪ ،‬وتبن ��ي احداثة‪،‬‬ ‫وافتتانه باللغة العربية‪.‬‬

‫علي الدميني‬

‫السبت ‪ 26‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 16‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )195‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫السماعيل يرحب بإعادة تنظيم المكتب لتصحيح الخلل في طريقة افتتاحه‬

‫على الرصيف‬

‫سيفعل مكتب الهيئة الدولية للمسرح‬ ‫اأفخم لـ |‪ :‬لقاؤنا اليوم مع خوجة ّ‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ك�ش ��ف ااأم ��ن الع ��ام للهيئ ��ة‬ ‫الدولية للم�ش ��رح‪ ،‬مدي ��ر مهرجان‬ ‫الفج ��رة ال ��دوي للمونودرام ��ا‪،‬‬ ‫امهند� ��ص حم ��د �ش ��يف ااأفخ ��م‪،‬‬ ‫ع ��ن لقاء �ش ��يجمعه �ش ��باح اليوم‬ ‫ال�شبت‪ ،‬مع وزير الثقافة وااإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة‪.‬‬ ‫واأب ��ان ااأفخ ��م‪ ،‬ي حديث ��ه‬ ‫ل� ��» ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن الهدف م ��ن اللقاء‬ ‫ه ��و اإع ��ادة تنظي ��م عم ��ل مكت ��ب‬ ‫الهيئة الدولية ي امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬وذلك وفق ااإطار الذي‬ ‫تقره وزارة الثقافة وااإعام‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن امكت ��ب ب�ش ��دد‬ ‫تو�ش ��يع ام�ش ��اركة العربي ��ة‬ ‫للهيئ ��ة‪ ،‬التابع ��ة منظم ��ة ااأم‬ ‫امتح ��دة للربية والعل ��م والثقافة‬ ‫(يون�شكو)‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن للهيئة‬ ‫اأك ��ر م ��ن ت�ش ��عن مكتب� � ًا عل ��ى‬ ‫م�شتوى العام‪.‬‬ ‫واأك ��د ااأفخ ��م اأهمي ��ة ال ��دور‬ ‫الثق ��اي ال ��ذي تلعب ��ه امملك ��ة ي‬ ‫منطقة اخلي ��ج والع ��ام العربي‪،‬‬ ‫م�شدد ًا على اأن اإعادة افتتاح مكتب‬ ‫الهيئة‪ ،‬وتفعيله على اأر�ص الواقع‪،‬‬

‫�شي�ش ��هم ي دع ��م ام�ش ��رحين ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وخل ��ق قن ��وات ات�ش ��ال‬ ‫م ��ع نظرائهم‪ ،‬لي�ص على م�ش ��توى‬ ‫الع ��ام العرب ��ي فح�ش ��ب‪ ،‬بل على‬ ‫م�شتوى العام‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن م�ش� �األة تنظي ��م‬ ‫افتت ��اح امكت ��ب‪ ،‬ب�ش ��كل ر�ش ��مي‪،‬‬ ‫عائ ��د اإى وزارة الثقافة وااإعام‪،‬‬ ‫«فامكتب �شيخ�شع للتنظيم لوزارة‬ ‫الثقافة وا إاع ��ام‪ ،‬وهي من حدد‬ ‫طريق ��ة عمل ��ه وانتخاب رئي�ش ��يه‬ ‫واأع�شائه»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ااأفخ ��م وج ��ود‬ ‫مكتب ��ن للهيئ ��ة ي ااإم ��ارات‬ ‫العربي ��ة امتح ��دة‪ ،‬ي اإمارت ��ي‬ ‫ال�ش ��ارقة والفجرة‪ ،‬م�ش ��دد ًا على‬ ‫اأهمية وجود اأكر من فرع للمكتب‬ ‫داخل امملكة‪.‬‬ ‫وعن عدم نظامية فرع امكتب‬ ‫الذي افتتح قبل فرة‪ ،‬قال ااأفخم‪:‬‬ ‫«م ي�ش ��لنا �ش ��يء ر�ش ��مي م ��ن‬ ‫ال ��وزارة حول امكت ��ب‪ ،‬لكن هدفنا‬ ‫م ��ن اللقاء هو تنظي ��م عمل امكتب‬ ‫واإعطائه ال�شبغة ال�شرعية»‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن الهيئة لها �شروط‬ ‫افتتاح اأي مكت ��ب‪ ،‬منها اأن يكون‬ ‫له جل�ص اإدارة‪ ،‬ويدفع له ا�شراك‬

‫م‪ .‬حمد الأفخم‬

‫عبدالعزيز ال�ضماعيل‬

‫�ش ��نوي‪ ،‬موؤكد ًا اأن الهيئة حر�ص‬ ‫عل ��ى فعالية امكت ��ب‪ ،‬بغ�ص النظر‬ ‫ع ��ن ااأ�ش ��ماء الت ��ي تعم ��ل في ��ه‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن مدي ��ر امكتب احاي ي‬ ‫امملكة‪ ،‬اإبراهيم ع�ش ��ري‪ ،‬هو من‬ ‫ا�شتغل بجهد �شخ�شي بالتوا�شل‬ ‫معن ��ا‪ ،‬و�ش ��ار هن ��اك ج ��اوب من‬ ‫قبل الهيئة افتت ��اح امكتب‪ ،‬مفيد ًا‬ ‫اأنه ��م ي الطري ��ق للتو�ش ��ع ي‬ ‫امكتب وتفعيله‪ ،‬ما يخدم احراك‬ ‫الثقاي وام�شرحي ي امملكة‪.‬‬ ‫وب ��ن ااأفخ ��م امكت ��ب‬ ‫يه ��دف اإى تعزي ��ز التوا�ش ��ل بن‬ ‫ام�ش ��رحين ي امنطق ��ة العربي ��ة‬

‫والع ��ام العرب ��ي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫م�شركي امكتبة‪ ،‬مكنهم ام�شاركة‬ ‫ي ور�ص العمل التي يقيمها‪ ،‬افت ًا‬ ‫اإى وجود فروع للهيئة ي العراق‬ ‫وم�ش ��ر وال�ش ��ودان وامغ ��رب‬ ‫وتون�ص‪.‬‬ ‫ورح ��ب ااأفخ ��م ب� �اأي اآلي ��ة‬ ‫ت�ش ��عها ال ��وزارة لعم ��ل امكاتب‪،‬‬ ‫مطالب� � ًا ااإعامي ��ن وامهتم ��ن‬ ‫بام�ش ��رح بدع ��م امكت ��ب‪ ،‬مبدي� � ًا‬ ‫حر�ش ��ه على التعاون والتوا�شل‬ ‫ب ��ن امكت ��ب وام�ش ��رحين ي‬ ‫امملك ��ة‪ .‬واأك ��د اأن امكتب ي�ش ��اعد‬ ‫ي تطوي ��ر احراك ام�ش ��رحي ي‬

‫الع ��ام العرب ��ي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫الهيئة ت�ش ��دد على دع ��م خلق روح‬ ‫التوا�شل بن ال�شعوب‪.‬‬ ‫ولف ��ت ااأفخ ��م اإى اأن امكتب‬ ‫�ش ��اهم ي التعري ��ف بالثقاف ��ة‬ ‫ام�ش ��رحية ي الع ��ام العربي من‬ ‫خ ��ال ال ��دورات الت ��ي تقدمه ��ا‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن بع�ص ام�ش ��رحين‬ ‫ا يعرف ��ون معن ��ى «امونودراما»‪،‬‬ ‫وق ��د عرف ��ت دورات امكتب بكثر‬ ‫من ام�ش ��طلحات ام�شرحية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن امكتب يدعم‪ ،‬اأي�ش ًا‪ ،‬ام�شاركات‬ ‫ام�ش ��رحية‪ ،‬عندم ��ا ينتقل العر�ص‬ ‫من دولة اأخرى‪.‬‬ ‫وذكر ااأفخ ��م اأن امهرجانات‬ ‫وال ��دورات ت�ش ��اهم ي التعري ��ف‬ ‫باحرك ��ة ام�ش ��رحية ي دول‬ ‫اخلي ��ج عل ��ى م�ش ��توى الع ��ام‪،‬‬ ‫م�شتد ًا بتعرف الغرب على الكاتبة‬ ‫ال�ش ��عودية ملحة عبدالل ��ه‪ ،‬عندما‬ ‫فازت بجائ ��زة الن�ص ي مهرجان‬ ‫الفجرة للمونودراما‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬رحب مدي ��ر عام‬ ‫اجمعية العربية للثقافة والفنون‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�ش ��ماعيل بتنظي ��م‬ ‫عم ��ل امكت ��ب ي امملكة‪ ،‬م�ش ��ر ًا‬ ‫اإى وج ��ود خلل ي طريقة افتتاح‬

‫امكت ��ب‪ ،‬م�ش ��دد ًا على �ش ��رورة اأن‬ ‫يتبع النظام ي امملكة عند افتتاح‬ ‫امكت ��ب‪ ،‬وذل ��ك اإم ��ا بالر�ش ��يح‪،‬‬ ‫اأو التعي ��ن‪ ،‬اأو التزكي ��ة‪ ،‬م ��ن قبل‬ ‫وزارة الثقاف ��ة وااإع ��ام للقائمن‬ ‫على امكتب‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن طريقة‬ ‫اافتت ��اح ظلم ��ت مدي ��ر امكت ��ب‬ ‫احاي اإبراهيم ع�شري‪ ،‬وخلقت‬ ‫�ش ��وء فه ��م ب ��ن مدي ��ر امكت ��ب‪،‬‬ ‫وجمعية ام�شرحين ال�شعودين‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن لق ��اء الوزي ��ر م ��ع‬ ‫ااأفخم‪� ،‬شي�شاهم ي اإعادة افتتاح‬ ‫امكتب ب�شكل �شحيح‪ ،‬مو�شح ًا اأن‬ ‫وج ��ود امكتب يع ��د اأم ��ر ًا اإيجابي ًا‬ ‫و�شحي ًا لات�شال والتوا�شل بن‬ ‫ام�شرحين‪.‬‬ ‫لكن ��ه راأى‪ ،‬م ��ن وجه ��ة نظ ��ر‬ ‫�شخ�ش ��ية‪ ،‬عدم فعالي ��ة امكتب ي‬ ‫العام العربي «ب�شبب ااختيارات‬ ‫اخاطئ ��ة للقائمن عل ��ى فروعه»‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن كث ��را م ��ن مدي ��ري‬ ‫ف ��روع امكاتب ا مثل ��ون احركة‬ ‫ام�شرحية ي بلدانهم‪ .‬اإا اأنه اأ�شار‬ ‫اإى اأن وزي ��ر الثقاف ��ة وااإع ��ام‬ ‫ي ��درك اأهمي ��ة ام�ش ��رح‪ ،‬واأهمي ��ة‬ ‫تفعي ��ل امكتب ما فيه من م�ش ��لحة‬ ‫للم�شرحينال�شعودين‪.‬‬

‫أكد َ‬ ‫أن المالكي صديق له‪ ..‬واختاف وجهات النظر لن يفرقهما‬

‫اأرج ��ع اممث ��ل عبدالعزي ��ز‬ ‫الفريح ��ي‪ ،‬ي ت�ش ��ريح خا�ص‬ ‫ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأنَ اعت ��ذاره ع ��ن‬ ‫موا�ش ��لة ت�ش ��وير م�شاهده ي‬ ‫م�شل�ش ��ل «�ش ��كتم بكت ��م»‪ ،‬ي‬ ‫ن�ش ��خته الثالث ��ة‪ ،‬لعدة اأ�ش ��باب‬ ‫اأهمها الن�ص‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬ا اأود اخو� ��ص‬ ‫ي حيثي ��ات امو�ش ��وع ي‬ ‫الوقت احاي‪ ،‬نظر ًا اعتبارات‬ ‫ع ��دة‪ ،‬ولكن ال�ش ��بب الرئي�ش ��ي‬ ‫ي ��دور ح ��ول الن� ��ص»‪ ،‬واع ��د ًا‬ ‫بك�ش ��ف التفا�ش ��يل «ي الوق ��ت‬ ‫امنا�شب»‪.‬‬ ‫وع َم ��ا اإذا كان هن ��اك خاف‬ ‫بين ��ه وبن زميله فاي ��ز امالكي‪،‬‬ ‫ق ��ال‪« :‬اطاق� � ًا‪ ،‬ا يوج ��د بين ��ي‬ ‫وب ��ن �ش ��ديقي واأخ ��ي الفن ��ان‬

‫عبدالعزيز الفريحي‬

‫فاي ��ز امالك ��ي اأي خ ��اف يذكر‪،‬‬ ‫وتربطني �ش ��داقة قوية به منذ‬ ‫‪ 18‬عام� � ًا‪ ،‬ونح ��ن اأك ��ر ي اأن‬ ‫تفرقن ��ا اختاف ��ات ي وجه ��ات‬ ‫النظر»‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق م�شل�ش ��ل‬ ‫«�ش ��باب البوم ��ب»‪ ،‬ال ��ذي األ ��ف‬

‫الفريحي يتو�ضط امالكي وعو�ض عبدالله ي م�ضهد من العمل �ضابق ًا‬

‫له الفريح ��ي ع�ش ��رين حلقة من‬ ‫اأ�ش ��ل ثاث ��ن‪ ،‬ق ��ال‪« :‬دائم� � ًا ما‬

‫ت�شتفزي الق�شايا التي تام�ص‬ ‫فئة ال�شباب‪ ،‬والتي اأرى اأنها م‬

‫الفيلسوف الفرنسي فارق الحياة عن ‪ 98‬عام ًا‬

‫روجيه جارودي‪ ..‬آمن باإسام بعد أن وجد فيه العدالة ااجتماعية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت ��وي روجي ��ه ج ��ارودي‬ ‫الفيل�ش ��وف ال ��ذي كان لف ��رة‬ ‫طويل ��ة كبر امفكرين ال�ش ��يوعين‬ ‫الفرن�شين‪ ،‬الذي �شكك ي امحرقة‬ ‫اليهودية‪ ،‬ااأربعاء اما�شي‪ ،‬عن ‪98‬‬ ‫عام ًا‪.‬‬ ‫وكان ج ��ارودي اأدي ��ن ي‬ ‫‪ ،1998‬بعد ن�ش ��ر كتابه «ااأ�شاطر‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة لل�شيا�شة ااإ�ش ��رائيلية»‬ ‫ال�ش ��ادر ي ‪ 1996‬بتهمة الت�شكيك‬ ‫ي ارت ��كاب جرائم �ش ��د اليهود ي‬ ‫احقبة النازية‪ .‬واأ�ش ��ادت �شحيفة‬ ‫«لومانيتيه» ال�ش ��يوعية بجارودي‪،‬‬ ‫ال ��ذي ا�ش ��طلع‪ ،‬ي نظ ��ر ع ��دد من‬ ‫امفكري ��ن ال�ش ��يوعين ي احقب ��ة‬ ‫ال�ش ��تالينية‪ ،‬ب ��دور «الفيل�ش ��وف‬ ‫الر�شمي»‪.‬‬ ‫ول ��د ج ��ارودي ي مدين ��ة‬ ‫مر�ش ��يليا الفرن�ش ��ية اأم كاثوليكية‬ ‫واأب ملح ��د‪ ،‬ي ‪ 17‬ماي ��و ‪.1913‬‬ ‫ودخ ��ل اجامع ��ة ي مر�ش ��يليا‪.‬‬ ‫واعتن ��ق الروت�ش ��تانتية وهو ي‬

‫ال�‪ 14‬من عمره‪ ،‬وان�شم اإى �شفوف‬ ‫احزب ال�شيوعي الفرن�شي ي عام‬ ‫‪ ،1937‬و�ش ��در له اأول موؤلفاته عام‬ ‫‪ .1946‬طرد من احزب ال�ش ��يوعي‬ ‫الفرن�ش ��ي �ش ��نة ‪1970‬م انتقاداته‬ ‫ام�ش ��تمرة لاح ��اد ال�ش ��وفياتي‪،‬‬ ‫وي ال�ش ��نة نف�ش ��ها‪ ،‬اأ�ش ���ص مركز‬ ‫الدرا�ش ��ات والبح ��وث امارك�ش ��ية‪،‬‬ ‫وبقي مدير ًا له مدة ع�شر �شنوات‪.‬‬

‫اعتناقه ااإ�شام‬

‫وم ��ا اأن ��ه كان ع�ش ��و ًا ي‬ ‫احوار ام�ش ��يحي � ال�ش ��يوعي ي‬ ‫ال�ش ��تينيات‪ ،‬فق ��د وج ��د ج ��ارودي‬ ‫نف�ش ��ه منجذب� � ًا للدين‪ ،‬وح ��اول اأن‬ ‫يجم ��ع الكاثوليكية مع ال�ش ��يوعية‬ ‫خ ��ال عق ��د ال�ش ��بعينيات‪ .‬وبع ��د‬ ‫جازر �ش ��را و�ش ��اتيا ي لبنان‪،‬‬ ‫اأ�ش ��در بيان ًا احتل ال�ش ��فحة ال�‪،12‬‬ ‫ي ع ��دد ‪ 17‬حزي ��ران ‪ 1982‬م ��ن‬ ‫جري ��دة «اللومون ��د» الفرن�ش ��ية‬ ‫بعنوان «معنى العدوان ااإ�شرائيلي‬ ‫بع ��د جازر لبن ��ان»‪ ،‬ووق ��ع البيان‬ ‫معه كل من «ااأب» مي�ش ��يل لولون‪،‬‬

‫روجيه جارودي‬

‫و«الق� ��ص» اإيتان ماتي ��و‪ .‬وكان هذا‬ ‫البيان بداية �ش ��دامه مع امنظمات‬ ‫ال�شهيونية التي �شنت حملة �شده‬ ‫ي فرن�شا والعام‪.‬‬ ‫وي ‪ 2‬يولي ��و ‪ ،1982‬اأ�ش ��هر‬ ‫ج ��ارودي اإ�ش ��امه ي امرك ��ز‬ ‫ااإ�شامي ي جنيف‪.‬‬

‫فكره‬

‫ظ� � ّل غ ��ارودي ملتزم� � ًا بقي ��م‬ ‫العدال ��ة ااجتماعية الت ��ي اآمن بها‬ ‫ي اح ��زب ال�ش ��يوعي‪ ،‬ووج ��د اأن‬

‫ااإ�ش ��ام ين�ش ��جم مع ذلك ويطبقه‪.‬‬ ‫وظ� � ّل عل ��ى عدائ ��ه لاإمريالي ��ة‬ ‫والراأ�ش ��مالية‪ ،‬وبال ��ذات اأمري ��كا‪.‬‬ ‫يقول جارودي عن �شمولية ااإ�شام‬ ‫ي كتاب «ااإ�ش ��ام دين ام�شتقبل»‪:‬‬ ‫«اأظهر ااإ�ش ��ام �ش ��مولية كرى من‬ ‫خال ا�ش ��تيعابه ل�ش ��ائر ال�ش ��عوب‬ ‫ذات الديانات امختلفة‪ ،‬فقد كان اأكر‬ ‫ااأديان �شمولية ي ا�شتقباله للنا�ص‬ ‫الذين يوؤمنون بالتوحيد‪ ،‬وكان ي‬ ‫قبوله اأتباع هذه الديانات ي داره‬ ‫منفتح ًا على ثقافاتهم وح�شاراتهم‪،‬‬ ‫وامث ��ر للده�ش ��ة اأن ��ه ي اإط ��ار‬ ‫توجهات ااإ�ش ��ام ا�ش ��تطاع العرب‬ ‫اآن ��ذاك لي� ��ص فق ��ط اإعط ��اء اإمكانية‬ ‫تعاي�ص ومازج هذه اح�ش ��ارات‪،‬‬ ‫بل اأي�ش� � ًا اإعطاء زخم قوي لاإمان‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬فق ��د مك ��ن ام�ش ��لمون‬ ‫ي ذل ��ك الوق ��ت م ��ن تقب ��ل معظ ��م‬ ‫اح�ش ��ارات والثقافات الكرى ي‬ ‫ال�ش ��رق واإفريقيا والغ ��رب‪ ،‬وكانت‬ ‫هذه قوة كبرة وعظيمة له‪ ،‬واأعتقد‬ ‫اأن ه ��ذا اانفت ��اح ه ��و ال ��ذي جعل‬ ‫ااإ�شام قوي ًا ومنيع ًا»‪.‬‬

‫( ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬

‫ت�ش ��بع درامي ًا من خال اأعمالنا‬ ‫ال�ش ��عودية‪ ،‬فقررت اأنا وزميلي‬

‫زكي الصدير‬

‫اختتم ملتقى ال�ضعر الخليجي فعالياته م�ضاء الأربعاء الما�ضي‬ ‫بالمنامة دون اأن ي�ضعر به �ضوى ثلة قليلة جد ًا من المنظمين والوفود‬ ‫وبع�ض الح�ضور ال��ذي��ن ل��م ي�ت�ج��اوزوا اأ�ضابع ال�ي��د‪ .‬ورغ��م اأن هذا‬ ‫الملتقى ياأتي برعاية من الأمانة العامة لمجل�ض التعاون فاإنه جاء على‬ ‫عجالة وكاأنه واجب مدر�ضي يريد اإنهاء نف�ضه �ضريع ًا في عا�ضمة الثقافة‬ ‫وب�ضهر ال�ضعر‪ ،‬اإذ كما عرفت من بع�ض الأ�ضدقاء الم�ضاركين اأنه لم‬ ‫يتم دعوتهم ب�ضكل ر�ضمي اإل قبل انعقاد الملتقى باأيام‪ .‬ولعل الأمانة‬ ‫العامة لم تراع المكان ول التوقيت المنا�ضبين لهذا العر�ض ال�ضعري‬ ‫في ّ‬ ‫ظل غليان �ضعبي تعي�ضه الباد‪ ،‬فلقد اأ ّثر ب�ضكل جلي تغ ّيب الأدباء‬ ‫وال�ضعراء المح�ضوبين على تيار المعار�ضة ‪-‬خ�ضو�ض ًا ال�ضباب‪ -‬عن‬ ‫الم�ضهد اإذ اإن كثير ًا منهم لم ير ْد اأن يح ّيد الحراك الثقافي عن المعادلة‪،‬‬ ‫فعزلوا اأنف�ضهم في ملتقياتهم الأهلية دون اأي تما�ض مع الفعاليات التي‬ ‫ت�ضرف عليها الوزارة‪ .‬ولربما هذا الفعل الثقافي الامنتمي اأ ّثر �ضلب ًا‬ ‫هو الآخر على نجاح ملتقى ال�ضعر الخليجي خ�ضو�ض ًا حينما نعرف‬ ‫اأن الفعاليات كانت متزامنة مع فعاليات �ضعرية اأخرى في مراكز ثقافية‬ ‫غير ر�ضمية كان لها ن�ضيب الأ�ضد من احت�ضاد الجماهير‪.‬‬ ‫انتهى الملتقى بف�ضل ذريع لكنه غير مد ٍو‪ ،‬فال�ضحافة ‪-‬حفاظاً‬ ‫على ماء وجه المنظمين‪� -‬ضتلمع الواقع وتقدمه على طبق من ذهب‬ ‫للق ّراء‪ .‬غير اأن هذا التلميع لن ّ‬ ‫يحل الم�ضكلة المتم ّثلة في النف�ضال‬ ‫الثقافي بين حكوماتنا واأح��ام �ضعوبها‪ ،‬وه��ذا ما يجب اأن تتنبه له‬ ‫ملتقى �ضعري ًا‬ ‫الأمانة العامة للمجل�ض في ملتقانا القادم حتى ي�ضبح ً‬ ‫خليجي ًا ل حكومي ًا!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالوهاب العريض‬

‫الفريحي لـ |‪« :‬النص» أبرز أسباب اعتذاري عن «سكتم بكتم»‬ ‫الريا�ص ‪ -‬حمد فرحان‬

‫ملتقى الشعر‬ ‫الحكومي‬

‫في�ش ��ل العي�ش ��ى بكتاب ��ة عم ��ل‬ ‫�ش ��بابي يحاكي ويام�ص هموم‬ ‫ال�شباب ي امجتمع ال�شعودي‪،‬‬ ‫م ��ع بع� ��ص ااإ�ش ��قاطات عل ��ى‬ ‫ع ��دد م ��ن اممار�ش ��ات اخاطئ ��ة‬ ‫التي ت�ش ��در من بع�ص ال�ش ��باب‬ ‫باأ�ش ��لوب كومي ��دي تراجي ��دي‬ ‫خفي ��ف‪ ،‬بحي ��ث اأنَ احلق ��ة‬ ‫الواحدة ا تتجاوز ‪ 12‬دقيقة»‪.‬‬ ‫وحول اأن�شطته ام�شرحية‬ ‫ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬ق ��ال الفريح ��ي‪:‬‬ ‫«حالي ًا‪ ،‬اأدر�ص عر�ص م�ش ��رحية‬ ‫«�ش ��باب التحلية» ي جدة خال‬ ‫احتفاات عيد الفطر‪ ،‬والتي كان‬ ‫لها �شدى وا�شعا عندما عر�شت‬ ‫ي احتف ��اات اأمان ��ة منطق ��ة‬ ‫الريا� ��ص قب ��ل عامن»‪ ،‬م�ش ��ر ًا‬ ‫اإى اأنَ عر� ��ص ام�ش ��رحية امقبل‬ ‫«ج ��اء بعد مطالب ��ات جماهرية‬ ‫عديدة لعر�شها»‪.‬‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫«الغوينم»‪ :‬مسرح تبوك سيكون‬ ‫منافس ًا بعد ثاث سنوات‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�شعودي‬ ‫قال نائب رئي� ��ص جل�ص اإدارة‬ ‫جمعي ��ة ام�ش ��رحين ال�ش ��عودين‪،‬‬ ‫مدي ��ر جمعي ��ة الثقاف ��ة والفن ��ون‬ ‫ي ااأح�ش ��اء‪ ،‬عل ��ي الغوين ��م‪ ،‬اإن‬ ‫ام�ش ��رح ي تبوك �ش ��يكون له �ش� �اأن‬ ‫خ ��ال �ش ��نتن اأو ث ��اث �ش ��نوات‬ ‫م ��ن ااآن‪ ،‬و�ش ��يكون مناف�ش� � ًا لبقية‬ ‫ام�شارح امتقدمة ي امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اإن تبوك ت�شم رواداً‬ ‫علي الغوينم‬ ‫ع َِم ��ل معه ��م‪ ،‬مثل حمد ام�ش ��رحي‪،‬‬ ‫وخالد احربي‪ ،‬بااإ�ش ��افة اإى جموعة �ش ��باب حبن للم�شرح‪ ،‬م�شدد ًا على‬ ‫اأن م�شرح تبوك قادم بقوة‪ .‬وحول تكرمه ي ملتقى الفرق ام�شرحية بجمعية‬ ‫الثقاف ��ة والفنون ي تبوك‪ ،‬الذي اختتمت فعالياته ااأربعاء اما�ش ��ي‪ ،‬قال اإنه‬ ‫�شعيد بهذا التكرم‪ ،‬الذي يعك�ص كرم اأهل تبوك‪.‬‬

‫ختام مهرجان التعاون اإنشادي في بريدة ينقل معاناة السوريين‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫حملت الليلة الثانية واختامية‬ ‫مهرج ��ان التع ��اون ااإن�ش ��ادي اله ��م‬ ‫العربي ما يجري ي �ش ��وريا‪ ،‬حيث‬ ‫نقل امن�شد ال�ش ��وري حمد رغبان‪،‬‬ ‫ع ��ر مواويل ��ه واأنا�ش ��يده‪ ،‬معان ��اة‬ ‫ال�شعب ال�شوري‪.‬‬ ‫و�ش ��هد امهرج ��ان‪ ،‬ال ��ذي اأقيم‬ ‫يومي ااأربعاء واخمي�ص اما�شين‬ ‫�ش ��من فعالي ��ات مهرج ��ان «بري ��دة‬ ‫ونا�ش ��ة ‪ ،»33‬تفاع ��ل اجمه ��ور‬ ‫م ��ع ااأم�ش ��يات عل ��ى م�ش ��رح مركز‬ ‫امل ��ك خال ��د اح�ش ��اري ي بريدة‪،‬‬ ‫الت ��ي قدم ��ت فيها جموعة اأنا�ش ��يد‬ ‫�ش ��ارك فيه ��ا كل م ��ن‪ :‬العراق ��ي‬ ‫اأحم ��د ع ��ادل‪ ،‬وااأردي عبدالفت ��اح‬ ‫عوينات‪ ،‬وال�ش ��وري حمد رغبان‪،‬‬ ‫وال�ش ��عودين عبدالل ��ه ال�ش ��كيتي‪،‬‬ ‫و�شالح النغيم�ش ��ي‪ ،‬وعمر العمر‪،‬‬ ‫وعبدال�شام الوابلي‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫اخ�ش ��ري‪ ،‬وحم ��د العرين ��ي‪،‬‬ ‫وفه ��د ال�ش ��قعبي‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى فرقة‬ ‫�شجن ااإن�ش ��ادية‪ .‬واأعطى ااإخراج‬ ‫ام�ش ��رحي وااإ�ش ��اءة وزي ��ادة‬ ‫م�ش ��احة ام�ش ��رح دور ًا مهم� � ًا ي‬

‫جانب من فعاليات امهرجان‬

‫تفاع ��ل اح�ش ��ور‪ ،‬الذي م يقت�ش ��ر‬ ‫عل ��ى الرج ��ال‪ ،‬ب ��ل كانت ال�ش ��يدات‬ ‫حا�شرات ي ال�شالة الن�شائية حيث‬ ‫نقلت فقرات امهرجان فيها مبا�ش ��رة‬ ‫عر دائرة تلفزيونية‪.‬‬ ‫وع ��ر معظ ��م امن�ش ��دين‬ ‫ام�شاركن ي امهرجان للجمهور عن‬

‫�ش ��عادتهم بام�ش ��اركة ي امهرجان‪،‬‬ ‫وا�ش ��فن بري ��دة باأنه ��ا «عا�ش ��مة‬ ‫امهرجانات ااإن�شادية»‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة فعالي ��ات مهرجان‬ ‫بريدة ااإن�ش ��ادي اأُقيم حفل تكرمي‬ ‫للمن�ش ��دين ام�ش ��اركن واجه ��ات‬ ‫امنفذة مهرجان التعاون ااإن�شادي‪،‬‬

‫(ت�ضوير‪ :‬طارق النا�ضر)‬

‫الذين ت�ش ��لموا دروع� � ًا تكرمية من‬ ‫ع�ش ��و هيئة اله ��ال ااأحم ��ر‪ ،‬مدير‬ ‫حمل ��ة احرم ��ن اإغاث ��ة ال�ش ��عب‬ ‫ال�شوري‪ ،‬حمود ال�شمري‪ ،‬وام�شرف‬ ‫الع ��ام عل ��ى مهرج ��ان التع ��اون‬ ‫ااإن�شادي‪ ،‬خليل اأبا اخيل‪ ،‬وخرج‬ ‫امهرجان �شليمان الغنيم‪.‬‬


‫ﻣﻮﺭﻭﻧﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺟﺰﺭ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﺗﻘﻴﻢ ﺃﻭﻝ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻟﻠﻔﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮ‬                 18



                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                           

34

‫ ﻗﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ‬:| ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺎﺳﻢ ﻟـ‬ ‫ﺭﺩﺓ ﻟﻸﻣ ﹼﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺨﻠﻒ‬ ‫ﻭﺗﻔﺴﻴﺮ ﺍﻷﺣﻼﻡ ﹼ‬ 

        

‫ﺳﺄﻧﺘﻘﻞ ﻟﻘﻨﺎﺓ »ﻓﻮﺭ‬ ‫ﺷﺒﺎﺏ« ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻭﻭﺩﺍﻋ ﹰﺎ‬ ‫»ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ‬ «‫ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻷﻧﻨﺎ ﺳﻨﺔ ﺃﻭﻟﻰ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬                                                                                                                                     

                                                  45                                                                                              

                                                                                                

                                                                                                                                                                                                 

‫ﻳﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ «‫»ﻛ ﹼﺘﺎﺏ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬

‫ﺍﻧﺘﻬﺰﻭﺍ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻭﺟﻮﺩ ﺧﻮﺟﺔ‬

                                                                                                                                                   

                                                       ���                                                             "" ""                                      

‫ ﺃﺗﻌﻤﺪ ﺗﻐﻴﻴﺐ ﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺃﻋﻤﺎﻟﻲ ﻛﻲ ﺃﺑﺮﺯ ﻗﻀﻴﺘﻬﺎ ﺍﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬:‫ﺑﻮﺧﻤﺴﻴﻦ‬               

             

                                    

                                                                                                                         

                                                                                 


‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬26 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬16 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬195) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                            15                                                             ���        

                                            



 



      •                           •               •           

 

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                20120203                                              

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬



‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                       



‫ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫ﺍﻟﻔﺎﺭﻭﻕ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺍﻟﺸﺒﻴﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺏ‬

‫ﻃﻼﺏ ﻳﺤﺘﻔﻮﻥ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ «‫ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺑﻌﺒﺎﺭﺍﺕ »ﺇﻧﺘﺮﻧﺘﻴﺔ‬

                                                                                                                            hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬    •                           •   ���                   •            

‫ﺷﺎﺏ ﻟﺬﻳﻞ ﻗﻄﺔ‬ ‫ﺣﺠﺐ ﻣﻘﻄﻊ ﻋﻠﻰ »ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ« ﻳﻈﻬﺮ ﻗﻄﻊ ﱟ‬

‫ﹸﻛ ﹼﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﺇﺟﺎﺯﺓ‬

 30 15        

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬



‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬



‫ﻣﻘﻌﺪ‬ :«‫»ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ‬ !‫ﻣﻜﺴﻮﺭ‬

                                        

| ‫»ﺍﻹﺧﺒﺎﺭﻳﺔ« ﺗﺼﻮﺭ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﻠﻘﺔ ﺑﻌﺪ ﺧﺒﺮ‬

jasser@alsharq.net.sa



‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬



          

                                                

                                                                      





     

    

                                                 



الشرق المطبوعة - عدد 195 - الدمام