Issuu on Google+

4

‫ ﻭﻣﻜﺔ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻧﺴﺒﺔ‬..‫ ﻋﻀﻞ ﻭﻟﻲ ﺧﻼﻝ ﻋﺎﻡ‬239‫ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴﺦ ﻧﻜﺎﺡ ﻭ‬4874 

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

Sunday 25 Sha'aban 1433 15 July 2012 G.Issue No.224 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

:‫ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﻭﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ‬..‫ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬ ‫ ﹶﺣ ﱢﻮ ﹸﺭﻭﺍ ﻭﻇﺎﺋﻔﻜﻢ‬..‫ﻗﺎﺩﺓ ﻭﻣﻮﺍﻗﻒ ﻟﺴﻨﺎ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻋﻦ ﺗﻌﻴﻴﻦ ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ‬ 

                                                     3



‫»ﺣﺰﺏ ﺍﷲ« ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺑﻴﺮﻭﺕ ﻋﻨﺪ ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻷﺳﺪ‬             13

                       

                   

              

‫ ﺻﺎﻟﺢ ﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﺣﺎﻛﻤ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ ﻟـ‬ «‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺗﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ »ﺟﻴﻨﻴﺲ‬ ‫ﺑﺠ ﹼﺮﺓ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﺳﺘﺔ ﺃﻣﺘﺎﺭ‬

6



‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺻﻴﺎﺩﻱ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺪﻱ ﺍﻟﺒﻴﺌﻲ ﻓﻲ‬ 5  ‫ﺻﻴﺪ ﺍﻟﺮﺑﻴﺎﻥ‬ ‫ﻃﻼﺏ ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻳﺴﺘﻌﻴﻨﻮﻥ‬ ‫ﺑﺨﺒﺮﺍﺕ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ 7  ‫ﺍﻟﺘﺒﻦ ﻭﺍﻟﻄﻴﻦ‬

                                                                     12

   4/3 

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﱡ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ‬ «‫ﺍﻟﺮﻭﺳﻲ »ﺍﻟﺴﺎﻓﺮ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﺋﻲ‬ «‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻣﻦ »ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺷﺎﺭﻛﻦ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬ 2012 ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻣﺔ‬ 9 

30

..‫ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻳﹸ ﻐ ﱢﻴﺐ ﺍﻟﺪﻏﻴﺜﺮ‬ ‫ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻬﺠﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ 

 ‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳ‬ ‫ﺔ‬                                                

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

..‫ﺍﻟﺸﺮﻑ‬ ‫ﻣﻮﺭﻭﺙ‬ !‫ﺃﻡ ﻣﻜﺘﺴﺐ؟‬

17

‫ﻋﺒﺪا اﻟﺸﻤﺮي‬

16

..‫ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ !‫ﻭﻣﺮﺳﻲ‬

32

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻭﻃﻨﻴﺘﻨﺎ ﻭﻗﺖ‬ ‫ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ‬

‫ﺟﻌﻔﺮ اﻟﺸﺎﻳﺐ‬

‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ‬ ..‫ﻣﻨﺎﻓﻘﻮﻥ‬ ‫ﺃﻡ ﻣﺘﻠﻮﻧﻮﻥ؟‬

17

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻗﺪس‬


‫ﻣﻌﺪﻟﻴﻦ ﻭﺭﺍﺛﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬ ‫ﻭﻻﺩﺓ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻃﻔ ﹰﻼ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻻﻳﻒ‬ ‫ﻧﻴﻮﺯ‬

                            

���       DNA         

   "  "                     

                         

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﺛﻮﺍﺭ‬ ‫ﻭﺛﻮﺍﺭ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2 !‫ ﺍﻷﻋﺮﺝ‬..‫ﺃﺣﻼﻡ‬

‫ﻧﻮاة‬

 •     •       •

    2011                                                                                                       

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ« ﺣﻴﻦ‬ !‫ﺗﻜﻮﻥ ﺗﺼﺤﻴﺤ ﹰﺎ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

      13



‫ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﻓﻠﻮﺭﻳﺪﺍ ﺗﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺳﻠﺤﻔﺎﺓ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﻮﺽ ﺳﻤﻚ‬ (‫ﺑﻮﻻﻳﺔ ﻓﻠﻮﺭﻳﺪﺍ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ )ﺃ ﻑ ﺏ‬

‫ﺳﻠﺤﻔﺎﺓ ﺑﺤﺮﻳﺔ‬ 

""           2002        DHL          71                           "  "                      ""       ""TCAS III                    

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻓﻀﻼ ﺍﺩﺧﻞ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻣﺘﺬﻭﻕ ﺍﻟﺸﻮﻛﻮﻻ ﻳﹸ ﺠ ﹶﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﻙ ﻭﻇﻴﻔﺘﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﻜﻮﻟﻴﺴﺘﺮﻭﻝ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ ﻫﻔﻴﻨﻐﺘﻮﻥ‬ ۳‫ﺑﻮﺳﺖ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

    "             

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻮﻇﻔﻴﻪ ﺑﺮﺣﻠﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ 600         250        ���  

‫ﺷﻌﺎﺭ ﺩﻳﻠﻲ ﻣﻴﺮﻭﺭ‬

              46    300

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ‬

30.000            " "" 

  "         12.7    47 "        ""    

‫ﺃﻧﻐﻮﺱ‬ ‫ﻛﻴﻨﻴﺪﻱ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﻴﻦ ﺗﺸﺘﺮﻱ ﺩﺍﺭ ﻓﺎﻟﻨﺘﻴﻨﻮ ﻟﻸﺯﻳﺎﺀ‬  "         " "    " " "   ""   2005 322.42011

            "  "  ""  2007  756693 600550


‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وصول الدفعة الثانية من‬ ‫المساعدات السعودية لجزر القمر‬ ‫بجمهورية العقيد القحطاني‪ :‬هوية المس َلح المتوفى لم تحدد ‪..‬‬ ‫واأو�صح وزير الداخلية والإعام‬ ‫موروي ‪ -‬وا�س‬ ‫مقتل مسلح وإصابة أربعة من رجال اأمن في حادثي اعتداء بالعوامية وسيهات‬

‫خادم احرمن ال�صريفن‬

‫و�صل ��ت اإى مط ��ار م ��وروي اأم� ��س‪ ،‬طائرة‬ ‫ال�صحن ال�صعودية الثانية امحملة بالدفعة الثانية‬ ‫من ام�صاعدات الإن�صانية التي وجر ه خادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �صعود‪،‬‬ ‫حفظه الل ��ه‪ ،‬باإر�صاله ��ا حكوم ��ة جمهورية القمر‬ ‫امتح ��دة حوي ‪ 100‬طن م ��ن ام�صاعدات الإغاثية‬ ‫امتنوع ��ة م ��ن م ��واد غذائي ��ة وخي ��ام وبطاني ��ات‬ ‫وب�صط‪.‬‬

‫القم ��ر اأحم ��د عبدالل ��ه اأن امملك ��ة اأول م ��ن ب ��ادر‬ ‫بام�صاعدات ولبت النداء م�صاعدة جمهورية القمر‬ ‫ُعب ع ��ن مدى الت�صام ��ن الإ�صامي‬ ‫امتح ��دة ما ي ر‬ ‫بن البلدين‪ .‬وعب وزير الداخلية والإعام با�صمه‬ ‫وا�ص ��م رئي�س جمهوري ��ة القمر امتح ��دة الدكتور‬ ‫اإكلي ��ل ظنين وحكوم ��ة و�صع ��ب جمهورية القمر‬ ‫امتح ��دة ع ��ن ال�صك ��ر والتقدي ��ر خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �صعود �‬ ‫حفظه الله � وحكومة و�صعب امملكة‪.‬‬

‫زار المصابين من رجال اأمن في سيهات ونقل لهم تحيات الملك وولي العهد ووزير الداخلية‬

‫أمير الشرقية‪ :‬نعتز قيادة وشعب ًا بجهود رجال اأمن‬ ‫وما يُ ظهرونه من ضبط النفس وتصرف حكيم وشجاعة‬

‫وإصابات رجال اأمن بين خفيفة ومتوسطة‬

‫الريا�س � منرة امهيزع ‪ ،‬وا�س‬ ‫اأفاد م�صاع ��د امتحدث الر�صمي‬ ‫با�صم وزارة الداخلية العقيد يو�صف‬ ‫القحط ��اي اأن ام�صل ��ح امتوفى ي‬ ‫ح ��ادث العت ��داء الآث ��م عل ��ى مركز‬ ‫�صرطة العوامية م�ص ��اء اأم�س الأول‬ ‫م حدد هويته بعد‪ .‬واأكد اأن رجال‬ ‫الأمن الأربعة ام�صابن من دوريات‬ ‫اأم ��ن �صيهات ت ��راوح اإ�صاباتهم ما‬ ‫بن متو�صطة وخفيفة‪.‬‬ ‫وكان م�صل ��ح ق ��د قتل واأ�صيب‬ ‫اأربعة م ��ن رجال الأم ��ن ي حادثي‬ ‫اعت ��داء على ال�صرطة وق ��ع اأحدهما‬ ‫ي العوامي ��ة م�ص ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫والآخ ��ر ي �صيه ��ات فج ��ر اأم� ��س‪.‬‬ ‫و�ص ��رح امتح ��دث الأمني ب ��وزارة‬ ‫الداخلية اللواء من�صور بن �صلطان‬

‫ال�صارع الذي وقع فيه العتداء على الدورية الأمنية كما بدا اأم�س‬

‫الرك ��ي اأنه عن ��د ال�صاع ��ة التا�صعة‬ ‫والن�ص ��ف م ��ن م�ص ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫اجمع ��ة ت�صل ��ل اأربعة م ��ن املثمن‬ ‫ام�صلح ��ن م ��ن راكب ��ي الدراج ��ات‬ ‫الناري ��ة اإى اجه ��ة ال�صرقي ��ة م ��ن‬ ‫مركز �صرطة العوامية‪ ،‬وقام اأحدهم‬ ‫باإلق ��اء قنبل ��ة مولوت ��وف ي حن‬ ‫با�صر الآخرون اإطاق النار باجاه‬

‫(ال�صرق)‬

‫امركز‪ ،‬وقد تعاملت معهم حرا�صات‬ ‫اموق ��ع وف ��ق م ��ا يقت�صي ��ه اموقف‬ ‫م ��ا نتج عن ��ه مقتل اأحده ��م وفرار‬ ‫الباقن‪ .‬كما �صرح امتحدث الأمني‬ ‫ب ��وزارة الداخلية اأنه عن ��د ال�صاعة‬ ‫الواح ��دة م ��ن فج ��ر اأم� ��س ال�صبت‬ ‫تعر�ص ��ت دوريت ��ا اأم ��ن ب�صيه ��ات‬ ‫لإطاق نار من ملثمن م�صلحن من‬

‫راكبي الدراجات النارية ما نتج عنه‬ ‫اإ�صابة اأربعة م ��ن رجال الأمن‪ ،‬وما‬ ‫زال اح ��ادث حل امتابعة الأمنية‪.‬‬ ‫وق ��د اأكد امتحدث الأمن ��ي اأن قوات‬ ‫الأمن لن تتهاون مع مثري ال�صغب‬ ‫وبخا�صة ام�صلح ��ن منهم‪ ،‬وحمل‬ ‫ام�صوؤولية لكل من يت�صر عليهم اأو‬ ‫ياأويه ��م‪ ،‬كما اأهاب بالعق ��اء الأخذ‬ ‫عل ��ى اأيدي هذه الفئ ��ة التي حاول‬ ‫ج� � رر اأبن ��اء البل ��دة اإى م ��ا ل حمد‬ ‫عقب ��اه‪ ،‬والل ��ه اله ��ادي اإى �ص ��واء‬ ‫ال�صبي ��ل‪ .‬وذك ��ر امتح ��دث الر�صمي‬ ‫با�صم �صرطة امنطقة ال�صرقية العميد‬ ‫زياد الرقيط ��ي ل�»ال�صرق» اأن الو�صع‬ ‫ي مدينت ��ي العوامي ��ة و�صيهات ي‬ ‫حافظة القطيف ه ��ادئ‪ ،‬وم يحدث‬ ‫اأي م�ص ��اكل منذ احادث ��ة‪ ،‬والو�صع‬ ‫الأمني م�صتتب‪.‬‬

‫«المياه الوطنية» خصصت ‪ 155‬فرقة للصيانة والتشغيل‬

‫ضخ أكثر من ‪ 2.5‬مليون متر مكعب من مياه التحلية يومي ًا‬ ‫لمكة خال رمضان‪ ..‬وتفعيل فترات التناوب بين العاملين‬ ‫اأمر ال�صرقية ي�صافح اأحد رجال الأمن بدوريات �صيهات الذي اأ�صيب ي احادث‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫الأمر حمد بن نايف يطمئن على ام�صابن من رجال الأمن‬

‫لل�صوؤون الأمنية الأمر حمد بن نايف‬ ‫الظهران ‪ -‬وا�س‬ ‫بن عبدالعزيز بعد ظهر اأم�س للم�صابن‬ ‫عب اأمر امنطقة ال�صرقية �صاحب من رجال الأمن الذين تعر�صوا لإطاق‬ ‫ر‬ ‫ال�صمو املكي الأم ��ر حمد بن فهد عن ن ��ار اأم�س الأول اأثناء اأدائهم مهامهم ي‬ ‫اعتزاز القي ��ادة وال�صعب ال�صعودي ما �صيه ��ات محافظ ��ة القطي ��ف‪ .‬واطماأن‬ ‫يقوم ب ��ه رج ��ال الأم ��ن للمحافظة على‬ ‫الأم ��ن وال�صام ��ة وتقدي ��ره البال ��غ م ��ا‬ ‫يظهرونه من �صب ��ط النف�س والت�صرف‬ ‫احكي ��م وال�صجاع ��ة ي اأداء مهامه ��م‬ ‫م ��ا يوؤك ��د حر�صهم عل ��ى اأم ��ن و�صامة‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال الزي ��ارة التي قام‬ ‫به ��ا اأم ��ر امنطق ��ة ال�صرقي ��ة �صاح ��ب‬ ‫ال�صم ��و املكي الأمر حم ��د بن فهد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز يرافق ��ه نائب اأم ��ر امنطقة‬ ‫ال�صرقي ��ة الأمر جلوي ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الأمر جلوي بن عبدالعزيز يزور رجال الأمن ام�صابن ي اعتداء �صيهات‬ ‫ب ��ن م�صاع ��د وم�صاع ��د وزي ��ر الداخلية‬

‫اأم ��ر امنطقة ال�صرقي ��ة ومرافقوه على‬ ‫الو�ص ��ع ال�صحي للم�صابن واخدمات‬ ‫الطبي ��ة امقدم ��ة له ��م ي جم ��ع امل ��ك‬ ‫فه ��د الطب ��ي وي م�صت�صف ��ى العي ��ون‬ ‫التخ�ص�صي بالظهران‪ ،‬ونقل للم�صابن‬

‫(وا�س)‬

‫حيات خادم احرم ��ن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �صعود ووي‬ ‫العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير‬ ‫الدف ��اع �صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأمر‬ ‫�صلمان ب ��ن عبدالعزيز اآل �صعود ووزير‬ ‫الداخلية �صاحب ال�صم ��و املكي الأمر‬ ‫اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز ودعواته ��م لهم‬ ‫وعب ذوو ام�صابن‬ ‫بال�صفاء العاج ��ل‪ .‬ر‬ ‫ع ��ن �صكرهم وتقديرهم ما توليه القيادة‬ ‫م ��ن اهتم ��ام بامواطنن ورج ��ال الأمن‬ ‫بوجه خا� ��س وتوفر الرعاي ��ة الطبية‬ ‫لهم‪ ،‬فيما اأكد ام�صابون من رجال الأمن‬ ‫تطلعه ��م للع ��ودة اإى اأداء واجباتهم مع‬ ‫زمائه ��م ي ميادي ��ن ال�ص ��رف �صائل ��ن‬ ‫ام ����وى �صبحان ��ه اأن يدم عل ��ى امملكة‬ ‫و�صعبها الأمن وال�صتقرار بقيادة خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن ووي عهده الأمن‪.‬‬

‫اأك ��دت �صرك ��ة امي ��اه الوطنية جاهزي ��ة خطتها‬ ‫الت�صغيلية مكة امكرمة مو�صم �صهر رم�صان امبارك‬ ‫لع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬التي اأعدتها لتق ��دم اأف�صل اخدمات‬ ‫امائية والبيئية لزوار بيت الله احرام وامعتمرين‪،‬‬ ‫لتتواك ��ب م ��ع توجيهات خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫ووي عه ��ده الأم ��ن‪ ،‬الرامي ��ة لتحقي ��ق الراح ��ة‬ ‫للمواطنن وامقيمن ولزوار بيت الله احرام‪ ،‬وما‬ ‫ي�صم ��ن توفر اأف�صل اخدمات امائية والبيئية وفق‬ ‫معاير ومقايي�س عامية‪ ،‬وموا�صفات عالية اجودة‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت ال�صرك ��ة اأن خطته ��ا الت�صغيلي ��ة‬ ‫تت�صم ��ن ال�صتفادة امثلى من م�ص ��ادر امياه الواردة‬ ‫للعا�صمة امقد�ص ��ة‪ ،‬وتوفر عدة م�ص ��ادر احتياطية‬ ‫مواجه ��ة ارتفاع الطل ��ب امتوقع على امي ��اه ي هذا‬ ‫امو�صم‪ ،‬بالإ�صافة اإى تهيئة غرف العمليات امركزية‬ ‫وتعزيزه ��ا بالكوادر امهنية‪ ،‬وا�صتح ��داث فرق عمل‬ ‫ميداني ��ة‪ ،‬وتفعي ��ل ف ��رات التن ��اوب ب ��ن العاملن‬ ‫ل�صتقبال الباغات والتاأكد من ارتباط جميع امراكز‬ ‫الت�صغيلية بوحدات وو�صائل الت�صال احديثة‪.‬‬

‫في لقاء َج َمعه بمائة مواطن في حفر الباطن‬

‫اأخل ��ى وزي ��ر اخدم ��ة امدني ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالرحم ��ن الباك‪ ،‬م�صوؤولي ��ة وزارته من النقد‬ ‫اموج ��ه لها حول الت�صبب ي �ص ��ح الوظائف رغم‬ ‫تزاي ��د عدد اخريج ��ن ي ختلف التخ�ص�صات‪،‬‬ ‫راف�ص� � ًا خال لقائه �صب ��اح اأم�س باأك ��ر من مائة‬ ‫مواط ��ن ي ف ��رع وزارة اخدم ��ة امدني ��ة بحف ��ر‬ ‫الباطن‪ ،‬اأن يكون ام�صوؤول عن توظيف اخريجن‬ ‫م ��ن بن ام�صوؤول ��ن على ال ��وزارات اخدمية ي‬ ‫الب ��اد‪ .‬واأك ��د ال ��باك اأن هناك جن ��ة ح�صرية‬ ‫ت�ص ��م ع ��دد ًا م ��ن اجه ��ات احكومي ��ة‪ ،‬ووزارة‬ ‫اخدمة امدنية ع�صو فيه ��ا ول تراأ�صها‪ ،‬ويقت�صر‬ ‫دورها على تقدم امعلومات باعتبارها ع�صو ًا ي‬ ‫هذه اللجنة‪.‬‬ ‫وكان الوزي ��ر قام اأم�س بزيارة لفرع اخدمة‬ ‫امدنية ي حفر الباطن‪ ،‬حيث اطلع على اخدمات‬ ‫التي يقدمها الفرع للمواطنن تزامن ًا مع البدء ي‬ ‫ا�صتقب ��ال خريجي الدبلومات ال�صحي ��ة‪ .‬واأ�صرك‬ ‫الوزير عدد ًا من ال ��وزارات ي م�صوؤولية الق�صاء‬ ‫عل ��ى م�صكل ��ة تزاي ��د اخريجن ك ��وزارة ال�صحة‬ ‫والداخلي ��ة والعم ��ل والربية والتعلي ��م‪ .‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن هن ��اك ترتيب ��ات عالية ام�صت ��وى بن هذه‬ ‫ال ��وزارات للق�ص ��اء على هذه ام�صكل ��ة‪ ،‬كا�صف ًا عن‬ ‫طلب وزارة اخدمة من بع� ��س الوزارات حوير‬ ‫الوظائف ليت�صنى له ��ا توظيف اخريجن ح�صب‬ ‫تخ�ص�صاتهم‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ال ��باك اإى اأن وزارة ال�صح ��ة‬ ‫طلب ��ت اأن يك ��ون �صغ ��ل الوظائ ��ف ال�صحي ��ة عب‬

‫وزير اخدمة ي�صتمع ل�صكوى مواطن‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأحمد الد�صن)‬

‫الخنين‪ :‬اأوامر الملكية أسهمت في عاج‬ ‫إشكالية تزايد أعداد الخريجين‬ ‫نظ ��ام الت�صغيل الذاتي موج ��ب �صلم خا�س بهم‪،‬‬ ‫واأن يقت�ص ��ر دور وزارة اخدم ��ة عل ��ى الإيف ��اء‬ ‫متطلبات التعي ��ن على هذه الوظائف‪ ،‬م�صتبعد ًا‬ ‫اأن يك ��ون لديه عل ��م بالتج ��اوزات الوظيفية التي‬ ‫ح ��دث ي ه ��ذا النظ ��ام بعدم ��ا اأك ��د ل ��ه ع ��دد من‬ ‫خريجي دبلوم ��ات التمري� ��س وال�صيدلة حدوث‬ ‫ج ��اوزات ي التوظيف عل ��ى هذا البن ��د‪ .‬و�صدد‬ ‫ال ��باك خال لقائه باخريجن عل ��ى اأن قوائمهم‬ ‫موج ��ودة والعم ��ل قائم ب ��ن ال ��وزارات لحتواء‬ ‫اأك ��ب عدد منهم �صواء ي وظائف القطاع اخا�س‬ ‫اأو اجه ��ات الع�صكرية اأو غره ��ا‪ .‬وعن اخطوة‬ ‫الت ��ي قام ��ت به ��ا وزارة ال�صحة اأخ ��ر ًا بتوظيف‬

‫ع ��دد كب ��ر م ��ن الأجان ��ب وكانت ح ��ل امتعا�س‬ ‫جميع اخريج ��ن الذين اأكدوا للوزي ��ر اأن هوؤلء‬ ‫م توظيفهم وا�صتقطابهم على ذات التخ�ص�صات‬ ‫الت ��ي يحمله ��ا ال�صباب ال�صع ��ودي‪ ،‬ق ��ال الدكتور‬ ‫الباك اإن هذه التخ�ص�صات جاءت وفق متطلبات‬ ‫معينة من الوزارة وي تخ�ص�صات غر موجودة‬ ‫لدى اخريجن‪.‬‬ ‫وكان اأكر من مائة مواطن من بينهم خريجو‬ ‫الدبلوم ��ات ال�صحي ��ة واأولياء اأم ��ور اخريجات‬ ‫ال�صحيات‪ ،‬تكد�صوا من ��ذ �صاعات ال�صباح الأوى‬ ‫للقاء الوزير الذي بد أا زيارته ي العا�صرة �صباح ًا‬ ‫وق�ص ��ى اأك ��ر م ��ن ث ��اث �صاع ��ات ي ال�صتم ��اع‬

‫تعزيز العا�صمة امقد�ص ��ة بنحو ‪ 520‬األف‬ ‫م ��ر مكعب م ��ن امي ��اه يومي� � ًا م ��ن حطات‬ ‫التحليةبال�صعيبة‬ ‫توف ��ر م�صادر مائي ��ة احتياطية خزانات‬ ‫امياه مكة بطاقة تخزينية تبلغ مليو ْ‬ ‫ي مر‬ ‫مكعب‪ ،‬وت�صمل‪:‬‬ ‫ خزان امعي�صم ب�صعة مليون مر مكعب‬‫ خزان جعرانة ب�صعة ‪ 600‬األف مر مكعب‬‫ ت�صغي ��ل حط ��ات التعبئة مك ��ة امكرمة‬‫عل ��ى مدار ‪� 24‬صاعة من خ ��ال اأربعة اأ�صياب‬ ‫مركزية ت�صمل‪:‬‬ ‫ �صي ��ب ك ��دي وتبل ��غ طاقت ��ه الت�صغيلية‬‫�صتن األف مر مكعب يومي ًا‬ ‫ �صي ��ب امعي�ص ��م امخ�ص� ��س لناق ��ات‬‫امياه غر امخ�ص�صة للبيع بطاقته الت�صغيلية‬ ‫ع�صرين األف مر مكعب يومي ًا‬ ‫‪� -‬صي ��ب الكعكي ��ة بجن ��وب مك ��ة امكرمة‬

‫امخ�ص� ��س للعم ��ل خ ��ال مو�صم ��ي رم�صان‬ ‫واحج بطاقة ثاثن األف مر مكعب يومي ًا‬ ‫ ت�صغيل �صيب عرفات الذي �صيخ�ص�س‬‫لتعبئة الناقات امخ�ص�صة للدوائر احكومية‬ ‫ ت�صغي ��ل م�ص ��روع مي ��اه اآب ��ار وادي‬‫ملكان امخ�ص�س لتغذية دورات مياه ام�صجد‬ ‫احرام بطاقة �صتة اآلف مر مكعب يومي ًا‬ ‫اإع ��داد وجهي ��ز ‪ 15‬مرك ��ز ًا للت�صغي ��ل‬ ‫وال�صيانة منت�صرة ي اأحياء مكة وعدد كبر‬ ‫من فرق الت�صغيل وال�صيانة‪ ،‬ت�صم‪:‬‬ ‫ ‪ 39‬فرقة ل�صيانة امياه‬‫ ثاث ��ن فرق ��ة للت�صغي ��ل تعم ��ل بطريق ��ة‬‫امناوبة على مدار ‪� 24‬صاعة‬ ‫ ‪ 81‬فرق ��ة لت�صغي ��ل و�صيان ��ة �صب ��كات‬‫اخدمات البيئية‬ ‫ �صت فرق لت�صغيل و�صيانة حطات الرفع‬‫وال�صخ الأر�صية البالغ عددها ‪ 22‬حطة‬

‫السفياني لـ |‪ :‬فلكيا ا يمكن مشاهدته‬

‫البراك‪ :‬طالبنا الوزارات بتحوير وظائفها ليتسنى توظيف الخريجين عليها‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫استعدادات شركة المياه الوطنية لرمضان في مكة‬

‫اإى م�ص ��كات وهم ��وم اخريج ��ن وامواطن ��ن‪.‬‬ ‫وق ��ال امتحدث الر�صم ��ي لوزارة اخدم ��ة امدنية‬ ‫عبدالعزيز اخنن ف ��رع الوزارة ي حفر الباطن‬ ‫�صيتوفر له اإمكان ��ات و�صاحيات اأكب‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى اأن اخدم ��ة الإلكروني ��ة �صتك ��ون كافية دون‬ ‫احاجة اإى مراجعة الفروع ي جميع امناطق‪.‬‬ ‫واأك ��د اخن ��ن اأن م�صكل ��ة تزاي ��د اأع ��داد‬ ‫اخريج ��ن ه ��ي ظاهرة �صحي ��ة ي جمي ��ع دول‬ ‫الع ��ام‪ ،‬واأن هن ��اك حل ��و ًل �ص ��درت باأم ��ر ملك ��ي‬ ‫معاجة مثل هذه ام�صكلة‪ .‬وقال اإن الأوامر املكية‬ ‫اإيجابي ��ة وتخ ��دم امواطنن‪ ،‬ونح ��ن ي اخدمة‬ ‫امدني ��ة جنود جن ��دة خدمة امواط ��ن‪ ،‬فالأوامر‬ ‫تاأتي لإحداث وظائف ونحن م�صوؤولون عن �صغل‬ ‫وظائف حقق العدالة بن اخريجن ي ختلف‬ ‫التخ�ص�ص ��ات‪ .‬وعن ت�صرر وزارة اخدمة امدنية‬ ‫م ��ن بع� ��س الأفكار الت ��ي ُت�صهم ي زي ��ادة العبء‬ ‫عليه ��ا ب�ص� �اأن عاقته ��ا امبا�صرة بالتوظي ��ف‪ ،‬قال‬ ‫اخن ��ن اإن الوزارة معنية ب�صغل الوظيفة ولي�س‬ ‫اإيجاده ��ا‪ ،‬وهي جهة و�صيطة ب ��ن �صاحب العمل‬ ‫وطال ��ب العمل لختي ��ار اأف�صل امتقدم ��ن للدولة‬ ‫وفق امادة الأوى من اأنظمة اخدمة امدنية وهي‬ ‫اج ��دارة‪ .‬وراأى اخن ��ن اأن مراقب ��ة الإخال ي‬ ‫الت�صنيف الوظيفي للموظفن احالين ي بع�س‬ ‫اجه ��ات احكومية ه ��ي م�صوؤولية هيئ ��ة الرقابة‬ ‫والتحقيق‪ ،‬ف ��دور وزارة اخدمة ه ��و اإيجاد اآلية‬ ‫لتناف� ��س اأ�صحاب اموؤهات م ��ع بع�صهم البع�س‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫موظف �صغل وظيف ��ة ل تتنا�صب مع‬ ‫اأم ��ا اإذا وُجد‬ ‫تخ�ص�صه فهذا يع رد دور هيئ ��ة الرقابة والتحقيق‬ ‫ولي�س للوزارة عاقة بذلك‪.‬‬

‫المشروع اإسامي لرصد اأهلة يتحرى هال‬ ‫رمضان من جبال الهدا الخميس المقبل‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫يخ�ص� ��س ام�ص ��روع الإ�صام ��ي‬ ‫لر�ص ��د الأهل ��ة جن ��ة لتح ��ري ه ��ال‬ ‫�صهر رم�صان لهذا الع ��ام ‪1433‬ه� من‬ ‫اأعلى جبال اله ��دا محافظة الطائف‪،‬‬ ‫والتي يزيد ارتفاعه ��ا عن ‪ 2000‬مر‬ ‫ع ��ن �صط ��ح البح ��ر‪ ،‬ي ��وم اخمي� ��س‬ ‫امقبل ح ��ت اإ�ص ��راف الفلكي وع�صو‬ ‫ام�ص ��روع الإ�صام ��ي لر�ص ��د الأهل ��ة‬ ‫�صرف ال�صفياي‪.‬‬ ‫وقال ال�صفي ��اي ل� »ال�ص ��رق» اإن‬ ‫ه ��ذا اموقع ه ��و الذي اعتدن ��ا ي كل‬ ‫ع ��ام على اأن ير�صد اله ��ال من خاله‬ ‫لرتفاع ��ه ع ��ن �صط ��ح البح ��ر‪ ،‬وي‬ ‫كل ع ��ام يخرج الكثر م ��ن امواطنن‬ ‫وامهتمن وبع�س اجامعات وامراكز‬ ‫الفلكي ��ة لتح ��ري هال �صه ��ر رم�صان‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬ونح ��ن م ��ن ه ��ذا امنطل ��ق‬ ‫�صنقوم بعملية التحري يوم اخمي�س‬ ‫امقب ��ل‪ .‬واأو�ص ��ح اأن امعاير الفلكية‬ ‫لي ��وم اخمي�س ت�صمل عل ��ى القران‬ ‫الفلك ��ي عن ��د ال�صاع ��ة ‪�� � 7:24‬س‬ ‫بالتوقيت امحلي وغ ��روب ال�صم�س‪:‬‬ ‫‪ 7:5‬م وغ ��روب اله ��ال‪ 7:11 :‬م‪،‬‬ ‫ويكون ارتفاع الهال ع ��ن الأفق ‪1،4‬‬ ‫درجة وزاوي ��ة ال�صتطالة ‪ 8‬درجات‪،‬‬ ‫واإ�ص ��اءة �صط ��ح اله ��ال‪% 0،26 :‬‬

‫جانب من ر�صد هال رم�صان العام اما�صي بالطائف‬ ‫ومك ��ث الهال بعد غ ��روب ال�صم�س ‪6‬‬

‫دقائ ��ق‪ .‬ون ��وع الهال ه ��ال جنوبي‬ ‫اأو ماي اأي اأن قرنيه نحو اجنوب‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه م ��ن خ ��ال ه ��ذه‬ ‫اح�صابات الدقيقة جد ًا يت�صح وجود‬ ‫اله ��ال ي الأفق الغرب ��ي بعد غروب‬ ‫ال�صم� ��س لي ��وم ‪� 29‬صعب ��ان‪ ،‬وبه ��ذا‬ ‫يكون ق ��د حق ��ق �صرط ��ن اأ�صا�صين‬ ‫لدخول �صه ��ر رم�ص ��ان ح�صب تقوم‬ ‫اأم الق ��رى وهم ��ا ح ��دوث الق ��ران‬ ‫وولدة اله ��ال قب ��ل غ ��روب ال�صم�س‬ ‫عند ال�صاعة ‪� 7:24‬س وغروب الهال‬ ‫ي ��وم التحري ‪� 29‬صعب ��ان بعد غروب‬ ‫ال�صم�س ب� ‪ 6‬دقائق‪.‬‬ ‫واأ�صار بيان �صادر عن ام�صروع‬

‫(ال�صرق)‬

‫الإ�صام ��ي لر�ص ��د الأهل ��ة اأن ��ه وي‬ ‫ظاهرة قليلة التكرار‪� ،‬صتتحرى معظم‬ ‫دول الع ��ام الإ�صام ��ي ه ��ال �صه ��ر‬ ‫رم�صان �صوية يوم اخمي�س التا�صع‬ ‫والع�صري ��ن من �صهر �صعب ��ان اموافق‬ ‫‪ 19‬يولي ��و‪ ،‬وي هذا اليوم ت�صتحيل‬ ‫روؤية هال رم�صان ‪1433‬ه� من جميع‬ ‫امناط ��ق ال�صمالية من العام‪ ،‬وبع�س‬ ‫امناط ��ق الو�صط ��ى‪ ،‬اأما م ��ا تبقى من‬ ‫مناطق العام العربي فاإن روؤية هال‬ ‫�صهر رم�صان منها يوم اخمي�س غر‬ ‫مكن ��ة اإطاقا ب�صبب اأف ��ول القمر مع‬ ‫ال�صم� ��س اأو بعدها بدقائق معدودة ل‬ ‫ت�صمح بروؤية الهال حتى با�صتخدام‬ ‫اأكب التل�صكوبات الفلكية‪.‬‬


‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫هل حان الوقت لتحديث‬ ‫توقيت أم القرى؟‬ ‫غانم الحمر‬

‫اإ�صكالي ��ة تق ��وم اأم الق ��رى ي اختاف التوقي ��ت لدخول �صاة‬ ‫الفج ��ر لي�ص ��ت اإ�صكالي ��ة جديدة‪ ،‬فهي مو�صع خ ��اف منذ فرة لي�صت‬ ‫بالق�ص ��رة‪ ،‬وهن ��اك اأبحاث توؤكد اأن تقوم اأم القرى اعتمد ي توقيته‬ ‫لدخ ��ول �ص ��اة الفجر على ما ي�صم ��ى بالفجر الكاذب‪ ،‬ال ��ذي قال عنه‬ ‫الر�ص ��ول الكرم �صلى الله عليه و�صل ��م «ا يهيدنكم (اأي‪ :‬ا منعنكم)‬ ‫ال�صاط ��ع ام�صع ��د حت ��ى يعر� ��ض لكم ااأحم ��ر» (وهو حدي ��ث ح�صن)‬ ‫وال�صاط ��ع ام�صع ��د ي راأي كث ��ر م ��ن الفلكي ��ن ه ��و الفج ��ر الكاذب‪،‬‬ ‫الذي حدد بدرجة ‪ 18‬حت ااأفق (قو�صية) مع اأن الدرجة ال�صحيحة‬ ‫للفج ��ر ال�ص ��ادق تقدر ب�‪ 14‬درجة قو�صية (اأي اأن الفرق قد ي�صل من‬ ‫‪ 14‬اإى ‪ 24‬دقيقة)‪.‬‬ ‫وق ��ال اأ�صت ��اذ امن ��اخ ام�صاع ��د ي ق�ص ��م اجغرافي ��ا ي جامع ��ة‬ ‫الق�صي ��م الدكت ��ور عبدالل ��ه ام�صند‪ ،‬خ ��ال حا�ص ��رة األقاها ي نادي‬ ‫الق�صي ��م ااأدبي ي بريدة بعنوان‪ :‬م�صكلة حديد وقت �صاة الفجر‪:‬‬ ‫«تق ��وم اأم الق ��رى م ُي َعد من جن ��ة اأو نخبة من الفلكي ��ن‪ ،‬بل اأعد ي‬ ‫عام ‪1395‬ه�‪ ،‬من فلكي واحد فقط‪ ،‬وهو ف�صل اأحمد نور» واأ�صاف‬ ‫ي تقري ��ر ن�صرته جريدة احياة‪« :‬معد التقوم ف�صل اأحمد‪� ،‬صبق اأن‬ ‫اع ��رف ي مقابل ��ة مع ��ه باأنه اعتمد عل ��ى ما ظهر له �صخ�صي� � ًا‪ ،‬ولي�ض‬ ‫لدي ��ه اأي اأ�صا�ض مكتوب‪ ،‬وتبن من خال احديث معه اأنه ا ميز بن‬ ‫الفجر الكاذب وال�صادق على وجه دقيق‪ ،‬اإذ اإنه اأعد التقوم بنا ًء على‬ ‫اأول اإ�صاءة جاه ال�صرق ي الغالب»‪.‬‬ ‫اأخ ��را‪ ،‬كم ��ا تق ��ول القاع ��دة الفقهي ��ة «ام� �وؤذن موؤم ��ن» اأي على‬ ‫اأوق ��ات ال�صلوات‪ ،‬فاإنه لن يكون كذلك اإذا اعتمد اموؤذنون على مرجع‬ ‫خاط ��ئ اجته ��د فيه خت� ��ض فلكي واحد‪ ،‬وم ��ن الواج ��ب وباأ�صرع ما‬ ‫مك ��ن اأن ي�ص ��كل فريق من علم ��اء الفلك والدين حل ه ��ذه ااإ�صكالية‪،‬‬ ‫فااأم ��ر يتعل ��ق بفري�ص ��ة ال�ص ��اة وال�صي ��ام وهم ��ا ركنان م ��ن اأركان‬ ‫ااإ�صام اخم�صة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدت أن الماحقة لم تكن مبررة‪ ..‬ودعت المواطنين إلى عدم الفرار من جهات الضبط‬

‫إمارة الباحة تحيل قضية مطاردة بلجرشي إلى «التحقيق واادعاء»‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأحال ��ت اإم ��ارة منطق ��ة الباح ��ة ق�ضية‬ ‫اح ��ادث ال ��ذي ت ��وي في ��ه امواط ��ن‬ ‫عبدالرحمن احري على طريق بلجر�ضي‪-‬‬ ‫اأبها اإى فرع هيئة التحقيق واادعاء العام‬ ‫بامنطقة اإج ��راء امقت�ض ��ى النظامي وما‬ ‫يكف ��ل كاف ��ة احق ��وق‪ .‬ج ��اء ذل ��ك ي بيان‬ ‫تو�ضيح ��ي اأ�ضدرته ااإم ��ارة اأم�ص‪ .‬ون�ص‬ ‫البيان عل ��ى اأنه اإ�ض ��ارة اإى اح ��ادث الذي‬ ‫تعر� ��ص ل ��ه امواطن عبدالرحم ��ن بن اأحمد‬ ‫نا�ض ��ر اح ��ري عل ��ى طري ��ق بلجر�ض ��ي‪-‬‬ ‫اأبه ��ا وم ��ا �ضاحب اح ��ادث من وف ��اة ااأب‬ ‫واإ�ضابة زوجته واأبنائه‪ ،‬وحيث ا�ضتكملت‬ ‫التحقيق ��ات ااأولية للمو�ض ��وع وم �ضماع‬ ‫جمي ��ع اأط ��راف الق�ضي ��ة وتوثي ��ق ذلك ي‬ ‫تقري ��ر م رفع ��ه اإم ��ارة امنطق ��ة م ��ن قبل‬ ‫�ضرط ��ة امنطقة‪ ،‬وبن ��ا ًء على ذل ��ك م اإحالة‬ ‫كام ��ل اأوراق امو�ض ��وع اإى ف ��رع هيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق واادعاء العام بامنطق ��ة اإجراء‬ ‫امقت�ضى النظامي وما يكفل كافة احقوق‪.‬‬ ‫وقال ��ت ااإمارة ي بيانه ��ا اإنها تود اأن‬ ‫تو�ض ��ح ي ه ��ذا ال�ضياق اأنه بع ��د درا�ضتها‬ ‫للتحقيق ��ات ااأولية‪ ،‬اأن من ب ��ادر ي ر�ضد‬ ‫�ضيارة امواطن واأ�ضرته والتحدث ل�ضاحبها‬ ‫وم ��ن ث ��م ماحقته ��ا ه ��ي �ضي ��ارة الدورية‬ ‫ااأمني ��ة ثم حقته ��ا بفرة ق�ض ��رة دورية‬ ‫هيئ ��ة ااأمر بامع ��روف والنهي ع ��ن امنكر‬ ‫وعند ا�ضتيقاف �ضيارة امواطن عبدالرحمن‬ ‫احري ترجل اأحد أاف ��راد الدورية ااأمنية‬ ‫لطل ��ب اإثباته فق ��ام امواطن بالف ��رار فبادر‬ ‫�ضائق الدورية ااأمنية ماحقته مرة اأخرى‬

‫م�صة حانية من اأمر الباحة على راأ�ض جل امتوفى‬

‫اأمر الباحة يقدم التعازي اأقارب امتوفى‬

‫(ال�صرق)‬

‫الدورية اأمنية هي من بادر برصد سيارة المواطن وماحقتها ثم تبعتها سيارة «الهيئة»‬ ‫المواطن َفر حين طلب أحد أفراد الدورية إثباته بعد استيقافه‪ ..‬فاحقته مجدد ًا‬ ‫ا�ضتيقافه حتى وقع احادث‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار البي ��ان اإى اأن اإم ��ارة امنطقة‬ ‫ا تقب ��ل مثل ه ��ذه الت�ضرف ��ات الفردية وا‬ ‫يوج ��د اأدنى مرر ماحقة �ضي ��ارة امواطن‬ ‫عبدالرحم ��ن اح ��ري وا يتف ��ق اأي�ض ًا مع‬ ‫التعليم ��ات وامه ��ام وام�ضوؤولي ��ات لكل من‬ ‫الدوري ��ة ااأمني ��ة وهيئة ااأم ��ر بامعروف‬ ‫والنه ��ي عن امنكر مع تقدي ��ر اإمارة امنطقة‬ ‫جه ��ود رج ��ال ااأم ��ن واأي�ض ًا رج ��ال هيئة‬

‫ااأمر بامع ��رف والنهي ع ��ن امنكر‪ ،‬وبينت‬ ‫ااإم ��ارة اأن ه ��ذا اح ��ادث ا يقل ��ل ب ��ا �ضك‬ ‫م ��ن �ضاأن جهودهما الت ��ي يلم�ضها امواطن‪.‬‬ ‫ونوه ��ت ااإم ��ارة لاإخ ��وة امواطنن بعدم‬ ‫الف ��رار عندم ��ا يطل ��ب منه ��م التوق ��ف م ��ن‬ ‫قب ��ل اجه ��ات ااأمني ��ة وجه ��ات ال�ضب ��ط‬ ‫واأا يب ��ادروا بالف ��رار‪ ،‬فنح ��ن ولله احمد‬ ‫دول ��ة يحكمها �ضرع الله ول ��ن يحا�ضب اأحد‬ ‫عل ��ى خط� �اأ م يقرف ��ه وكل �ضاح ��ب ح ��ق‬

‫�ضياأخذ حقه كام ًا‪.‬‬ ‫وكان اأم ��ر منطق ��ة الباح ��ة �ضاح ��ب‬ ‫ال�ضمو املك ��ي ااأمر م�ضاري بن �ضعود بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اطماأن م�ضاء اأم� ��ص ااأول على‬ ‫احال ��ة ال�ضحية م�ضابي ح ��ادث بلجر�ضي‬ ‫الذي وقع ال�ضبت اما�ضي‪ .‬واطلع ي مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز الطبية للحر� ��ص الوطني‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ص عل ��ى احال ��ة ال�ضحي ��ة‬ ‫للمنومن حي ��ث التقى نائ ��ب امدير الطبي‬

‫الدكت ��ور خال ��د ب ��ن عبدالرحم ��ن ام ��زروع‬ ‫وامدير التنفيذي امناوب �ضالح بن عبدالله‬ ‫امني ��ف وااأطب ��اء ام�ضرف ��ن عل ��ى حالتهم‬ ‫وناق� ��ص معه ��م م ��ا ورد بالتقاري ��ر الطبي ��ة‬ ‫ووجه ااأطب ��اء ام�ضرفن على حالتهم ببذل‬ ‫امزيد م ��ن اجهد لكل ما م ��ن �ضاأنه �ضفائهم‬ ‫باإذن الله‪ .‬وقدم اأمر الباحة تعازيه اأ�ضرة‬ ‫امتوف ��ى عبدالرحم ��ن ب ��ن اأحم ��د الغامدي‬ ‫�ضائ ًا الله للم�ضابن ال�ضفاء العاجل‪.‬‬

‫كشفت عن قصور في التنفيذ وغياب للمتابعة والعقاب رغم عدم التزام المقاول بالمعايير‬ ‫الحصين يوقع عقود عشرين مشروع ًا‬ ‫أسباب‬ ‫بتحديد‬ ‫الرياض‬ ‫أمانة‬ ‫تطالب‬ ‫«نزاهة»‬ ‫للمياه والصرف بتكلفة ‪ 364‬مليون ريال‬ ‫ُ‬ ‫تعثر مشروع درء السيول بحي قرطبة‬ ‫الريا�ص ‪ -‬م�ضفر الع�ضيمي‬

‫الريا�ص ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ض ��ف م�ض ��در م�ض� �وؤول بالهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�ضاد «نزاهة»‪ ،‬ع ��ن تدي ن�ضبة ااإجاز‬ ‫ي م�ض ��روع درء اأخط ��ار ال�ضي ��ول بح ��ي قرطب ��ة‬ ‫بالريا�ص‪ ،‬حيث م تتعد ن�ضب ��ة ااإجاز فيه ‪%65‬‬ ‫م ��ا اعترته تع ��ر ًا‪ .‬واأ�ضار ام�ض ��در اإى اأن الهيئة‬ ‫تابع ��ت باغات م ��ن ال�ضاكنن باح ��ي بالقرب من‬ ‫�ض ��ارع اح�ضن بن اح�ض ��ن وامدخل وامخرج من‬

‫واإى طري ��ق الدم ��ام ال�ضريع بالريا� ��ص‪ .‬وقال اإن‬ ‫الهيئة كلف ��ت اأحد من�ضوبيها للوق ��وف على و�ضع‬ ‫ام�ضروع ور�ض ��د حالته‪ ،‬وتبن اأن ��ه مت تر�ضيته‬ ‫عل ��ى اإح ��دى ال�ض ��ركات الوطني ��ة‪ ،‬مبل ��غ مقداره‬ ‫‪ 29.988.570‬ري ��اا‪ ،‬ومدة تنفيذ ‪� 36‬ضهر ًا‪ ،‬بداأت‬ ‫من ت�ضليم اموقع للمقاول بتاريخ ‪1430/2/29‬ه�‪،‬‬ ‫وانته ��ت بتاري ��خ ‪1433/2/25‬ه� ��‪ ،‬وحتى تاريخ‬ ‫الزي ��ارة م يت ��م انته ��اء ام�ض ��روع‪ ،‬ما يوح ��ي باأن‬ ‫ام�ض ��روع متع ��ر‪ ،‬واأن ن�ضبة ااإج ��از فيه متدنية‬

‫حيث ا تتج ��اوز ‪ .%65‬وقد وجهت الهيئة خطابا‬ ‫لاأمانة طالبت فيه بالتحقيق ي الق�ضور احا�ضل‬ ‫ي التنفيذ‪ ،‬وي عدم �ضحب ام�ضروع‪ ،‬رغم �ضدور‬ ‫خط ��اب ااإن ��ذار النهائ ��ي قب ��ل �ضنت ��ن‪ ،‬وحدي ��د‬ ‫ام�ض� �وؤول عنه‪ ،‬وع ��ن اأ�ضباب عدم تطبي ��ق النظام‬ ‫بح ��ق امقاول ب�ضفة عامة م ��ع وجود هذا الق�ضور‬ ‫الوا�ضح ي التنفيذ‪ ،‬وت�ضببه ي ت�ضرر امواطنن‬ ‫واإعاقة تنقاتهم‪ ،‬ومعاجة اماحظات ام�ضار اإليها‬ ‫ب�ضكل عاجل‪ ،‬ما يكفل رفع امعاناة عن امواطنن‪.‬‬

‫ماحظات«نزاهة» على المشروع‬ ‫• ع ��دم مراعاة احركة امرورية عن ��د و�ضع التحويات امعدة لتفادي‬ ‫موق ��ع العم ��ل ي ام�ضروع م ��ا اأدى اإى �ضعوب ��ة مرور امركب ��ات وتدي‬ ‫م�ضتوى الطريق بتلك التحويات‬ ‫• ت�ضرر امنازل امقابلة للحفريات عند امدخل ال�ضرقي لل�ضارع رقم ‪27‬‬ ‫ي حي امون�ضية‪ ،‬الذي ينفذ ب ِه مد موا�ضر كجزء من ام�ضروع‬ ‫• اإعاقة الدخول واخروج من منازل احي‪ ،‬وت�ضرر ااأحياء والطرق‬ ‫الفرعي ��ة امج ��اورة موقع ام�ض ��روع‪ ،‬و�ضعوب ��ة الدخول للط ��رق الفرعية‬ ‫وااأحياء امجاورة للموقع‬

‫• تفتق ��ر بع�ص جزئيات ام�ضروع اإى و�ضائل ال�ضامة‪ ،‬ا��ذ لوحظ عدم‬ ‫وجود حواجز على حفر بام�ضروع حماية امارة‬ ‫• تب ��ن اأن امقاول قام بك�ض ��ر ما�ضورة امياه امغذية للحي اأثناء عمله‬ ‫بام�ضروع‪ ،‬وق ��ام بو�ضع �ضبة خر�ضانية مكان اما�ض ��ورة‪ ،‬اإيقاف ت�ضرب‬ ‫امياه‪ ،‬ما يدل على عدم التزام امقاول بامعاير الهند�ضية‬ ‫• انقطع ��ت امياه ع ��ن احي منذ فرة طويلة‪ ،‬ووجه ��ت ااأمانة بتوجيه‬ ‫اإن ��ذارات للمق ��اول‪ ،‬ولكنه ��ا م تلتزم بفر� ��ص غرامة التاأخ ��ر‪ ،‬وح�ضيل‬ ‫تكاليف ااإ�ضراف عليه‬

‫‪ ..‬والمجموعة الثانية عشرة من موظفي «نزاهة» يؤدون القسم‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأدى ع ��دد م ��ن موظف ��ي الهيئ ��ة الوطني ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�ضاد‪ ،‬اأم� ��ص الق�ضم الوظيف ��ي‪ ،‬اأمام‬ ‫رئي� ��ص الهيئ ��ة حم ��د ال�ضري ��ف‪ ،‬بع ��د اإنه ��اء‬ ‫اإج ��راءات تثبيتهم عل ��ى الوظائ ��ف التي عينوا‬ ‫عليها ي الهي ��كل الوظيفي للهيئة‪ .‬ويعد الق�ضم‬ ‫الوظيف ��ي هو اخطوة ااأخرة التي ت�ضبق بدء‬ ‫ت�ضلمه ��م مهام وظائفه ��م‪ ،‬وهذه ه ��ي امجموعة‬ ‫الثانية ع�ضرة من موظف ��ي الهيئة الذين يوؤدون‬ ‫الق�ض ��م‪ ،‬بع ��د اإنهاء اإج ��راءات تثبيته ��م‪ ،‬ما ي‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫اموظفون بعد اأدائهم الق�صم‬ ‫ذل ��ك تقدم اإقرار الذم ��ة امالية‪ ،‬الذي يف�ضح فيه‬ ‫عمل ��ي ي الهيئة ولو بعد انقط ��اع �ضلتي بها»‪ .‬خارج ��ه‪ ،‬ي اجهات اخا�ضع ��ة اخت�ضا�ضات‬ ‫اموظف عما ملكه‪.‬‬ ‫وعر ال�ضريف عن �ضروره بهذه امنا�ضبة امهمة‪ ،‬الهيئ ��ة‪ .‬وح ��ث اموظف ��ن عل ��ى ب ��ذل امزيد من‬ ‫ويج ��يء ذل ��ك تنفيذ ًا ما ين� ��ص عليه تنظيم‬ ‫ّ‬ ‫الهيئ ��ة ي مادت ��ه العا�ض ��رة باأن ي� �وؤدي موظفو موؤك ��د ًا عل ��ى اأن اموظف ��ن الذي ��ن اأدوا الق�ض ��م‪ ،‬اجهود‪ ،‬متابعة اأعمال الهيئة‪ ،‬وحقيق اأهدافها‪،‬‬ ‫الهيئ ��ة‪ ،‬قب ��ل مبا�ضرة مهماته ��م‪ ،‬اأم ��ام الرئي�ص اأ�ضبح ��وا اأع�ضاء عامل ��ن ي الهيئة‪ ،‬يتمتعون وف ��ا ًء م ��ا اأق�ضم ��وا علي ��ه‪� ،‬ضائ ��ا الل ��ه الع ��ون‬ ‫اليمن ااآتي ن�ضها «اأق�ضم بالله العظيم اأن اأوؤدي بكل امميزات التي منحها تنظيم الهيئة لهم‪ ،‬كما والتوفيق للجميع‪.‬‬ ‫وق ��د ح�ض ��ر اأداء الق�ضم الوظيف ��ي عدد من‬ ‫واجب ��ات وظيفت ��ي باأمان ��ة واإخا� ��ص وجرد‪ ،‬اأ�ضبح ��وا مثلون الهيئة ي اأداء ما ي�ضند اإليهم‬ ‫واأا اأب ��وح ب� �اأي معلومة اطلع ��ت عليها‪ ،‬ب�ضبب من اأعم ��ال ومهمات �ضواء داخل مق ��ر الهيئة اأو م�ضوؤوي الهيئة‪.‬‬

‫و ّق��ع وزي��ر ام�ي��اه والكهرباء‬ ‫امهند�ص عبدالله بن عبدالرحمن‬ ‫اح���ض��ن ع���ض��ري��ن ع �ق��د ًا لتنفيذ‬ ‫م �� �ض��روع��ات ل �ل �م �ي��اه وال �� �ض��رف‬ ‫ال �� �ض �ح��ي ي ع� ��دد م ��ن م�ن��اط��ق‬ ‫امملكة بتكلفة اإجمالية زادت عن‬ ‫‪ 364‬مليون ريال‪ .‬وت�ضمل العقود‬ ‫ام��وق�ع��ة‪ :‬ا�ضتكمال اإن���ض��اء مياه‬ ‫ال�ضرب للقرى وام��راك��ز التابعة‬ ‫محافظة اأملج منطقة تبوك مبلغ‬ ‫‪ 89‬مليون ًا و‪ 971‬األف ًا و‪ 998‬ريا ًا‬ ‫وم���دة التنفيذ ع �� �ض��رون ��ض�ه��ر ًا‪،‬‬ ‫م�ضروع اإن�ضاء حطة ال�ضخ ‪psa‬‬ ‫وخزان التجميع للمياه اخام عند‬ ‫حو�ص اآب��ار �ضرق تثليث منطقة‬ ‫ع�ضر مبلغ ‪ 54‬مليون ًا و‪213‬‬ ‫األف ًا و‪ 54‬ري��ا ًا وم��دة التنفيذ ‪24‬‬ ‫�ضهر ًا‪ ،‬ت�ضغيل و�ضيانة م�ضروعات‬ ‫م�ي��اه منطقة اح ��دود ال�ضمالية‬ ‫مبلغ ‪ 38‬مليون ًا و‪ 350‬األف ًا و‪400‬‬ ‫ري��ال وم��دة التنفيذ �ضتون �ضهر ًا‪،‬‬ ‫تنفيذ م�ضروع اأعمال التو�ضيات‬ ‫امنزلية لل�ضرف ال�ضحي باأحياء‬ ‫ام��دي�ن��ة ام �ن��ورة (اج� ��زء ااأول)‬ ‫مبلغ ‪ 32‬مليون ًا و‪ 795‬األف ًا و‪440‬‬ ‫ريا ًا ومدة التنفيذ ‪� 36‬ضهر ًا‪.‬‬ ‫كما �ضملت ت�ضغيل و�ضيانة‬

‫م‪ .‬عبدالله اح�صن‬

‫�ضبكات ال�ضرف ال�ضحي بامدينة‬ ‫ام�ن��ورة مبلغ ‪ 29‬مليون ًا و‪536‬‬ ‫األ �ف � ًا و‪ 880‬ري ��ا ًا وم ��دة التنفيذ‬ ‫‪� 36‬ضهر ًا‪ ،‬تنفيذ �ضبكات ال�ضرف‬ ‫ال �� �ض �ح��ي م �ح��اف �ظ��ة ام �ج �م �ع��ة‬ ‫(ام��رح �ل��ة ال �� �ض��اد� �ض��ة) مبلغ ‪26‬‬ ‫مليون ًا و‪ 310‬اآاف و‪ 864‬ري��ا ًا‬ ‫وم��دة التنفيذ ‪�� 36‬ض�ه��ر ًا‪ ،‬اإن�ضاء‬ ‫�ضبكات � �ض��رف �ضحي مناطق‬ ‫متفرقة محافظات منطقة الق�ضيم‬ ‫مبلغ ‪ 23‬مليون ًا و‪ 825‬األف ًا و‪100‬‬ ‫ريال ومدة التنفيذ ثاثون �ضهر ًا‪،‬‬ ‫اإع � ��داد ال��درا���ض��ات والت�ضاميم‬ ‫خ��زان��ات ام �ي��اه اا�ضراتيجية‬ ‫منطقة اأبها اح�ضرية مع خزانات‬ ‫وحطات توزيع متفرقة منطقة‬

‫ع�ضر (ام��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة) مبلغ‬ ‫‪ 14‬مليون ًا و‪ 820‬األف ريال ومدة‬ ‫التنفيذ ثمانية اأ�ضهر‪ ،‬حفر اآب��ار‬ ‫تدعيمية منطقة الق�ضيم (امرحلة‬ ‫ااأوى) مبلغ ‪ 13‬مليون ًا و‪286‬‬ ‫األف ًا و‪ 850‬ريا ًا ومدة التنفيذ ‪18‬‬ ‫�ضهر ًا‪ ،‬اإعداد الدرا�ضات والت�ضاميم‬ ‫وج�ه�ي��ز ال��وث��ائ��ق خ �ط��وط نقل‬ ‫امياه وال�ضرف ال�ضحي الرئي�ضية‬ ‫منطقة ع�ضر (امرحلة ااأوى)‬ ‫مبلغ ت�ضعة م��اي��ن و‪730‬األف‬ ‫ريال ومدة التنفيذ ثمانية اأ�ضهر‪.‬‬ ‫و� �ض �م �ل��ت ال��ع��ق��ود ام��وق �ع��ة‬ ‫ا�ضتكمال بقية م���ض��روع ت��وري��د‬ ‫وتركيب م�ضخات مياه اآبار قرى‬ ‫وهجر امنطقة ال�ضرقية (اج��زء‬ ‫الثاي) مبلغ �ضبعة ماين و‪605‬‬ ‫اآاف و‪ 160‬ري��ا ًا وم��دة التنفيذ‬ ‫‪� � 12‬ض �ه��ر ًا‪ ،‬ا�ضتكمال ااإ� �ض��راف‬ ‫على تنفيذ ا�ضتكمال (امجموعة‬ ‫ااأوى) من مراحل م�ضروع مياه‬ ‫القرى ال�ضامل منطقة حائل مبلغ‬ ‫اأرب �ع��ة م��اي��ن و‪ 848‬األ ��ف ري��ال‬ ‫ومدة التنفيذ ‪� 24‬ضهر ًا‪ ،‬ااإ�ضراف‬ ‫على م�ضروع اإن�ضاء حطة ال�ضخ‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة م��وق��ع ح �ط��ة التنقية‬ ‫م��رب��ة وم���ض��روع تو�ضعة حطة‬ ‫ال�ت�ن�ق�ي��ة ل�ل�م�ي��اه م��رب��ة منطقة‬ ‫ع�ضر مبلغ اأربعة ماين و‪548‬‬

‫األف ريال ومدة التنفيذ ‪� 18‬ضهر ًا‪،‬‬ ‫اإم��داد امواطنن بامياه ي مدينة‬ ‫ال�ق�ي���ض��وم��ة ب��ام�ن�ط�ق��ة ال�ضرقية‬ ‫مبلغ اأرب �ع��ة ماين و‪ 299‬األف ًا‬ ‫و‪ 995‬ري��ا ًا وم��دة التنفيذ ثاث‬ ‫�ضنوات‪ ،‬ااإ�ضراف على ا�ضتكمال‬ ‫تنفيذ �ضبكات �ضرب مدينة جران‬ ‫(ام��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة) مبلغ ثاثة‬ ‫م��اي��ن و‪ 690‬األ ��ف ري ��ال وم��دة‬ ‫التنفيذ ‪� 36‬ضهر ًا‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ضملت ال �ع �ق��ود ت��وري��د‬ ‫ع � ��دادات م �ي��اه منطقة الق�ضيم‬ ‫مبلغ ث��اث��ة م��اي��ن و‪ 350‬األ��ف‬ ‫ري��ال وم��دة التنفيذ �ضتة اأ�ضهر‪،‬‬ ‫ت �اأم��ن ام �ي��اه ال���ض��اح��ة لل�ضرب‬ ‫اأه��اي جنوب الغويا واخليف‬ ‫منطقة ج��ران مبلغ ‪ 896‬األف ًا‬ ‫و‪ 400‬ري���ال وم���دة التنفيذ ‪12‬‬ ‫� �ض �ه��ر ًا‪ ،‬ت �اأم��ن ام �ي��اه ال�ضاحة‬ ‫ل�ل���ض��رب اأه� ��اي اح �م��ر منطقة‬ ‫جران مبلغ ‪ 864‬األف ريال ومدة‬ ‫التنفيذ ‪� 12‬ضهر ًا‪ ،‬تنفيذ تو�ضيات‬ ‫م�ن��زل�ي��ة � �ض��رف ��ض�ح��ي اأح �ي��اء‬ ‫متفرقة مدينة حائل مبلغ ‪675‬‬ ‫األف ريال ومدة التنفيذ ‪� 24‬ضهر ًا‪،‬‬ ‫درا�ضة وت�ضميم م�ضروع التحكم‬ ‫وامراقبة (ا�ضكادا) منطقة تبوك‬ ‫مبلغ ‪ 625‬األف ريال ومدة التنفيذ‬ ‫�ضتة اأ�ضهر‪.‬‬

‫مكة والرياض اأعلى على مستوى المناطق‬

‫‪ 4874‬قضية فسخ نكاح و‪ 239‬عضل خال العام الحالي‬ ‫الريا�ص ‪ -‬عاي�ص ال�ضع�ضاعي‬ ‫ك�ضفت موؤ�ضرات الق�ضايا ال�ضادرة من‬ ‫وزارة العدل عن ‪ 4874‬ق�ضية ف�ضخ نكاح‬ ‫خال العام احاي‪ ،‬فيما بلغ عدد ق�ضايا ع�ضل‬ ‫وي (ادع ��اء ام ��راأة رف�ص وليها تزويجها)‬ ‫‪ 239‬ق�ضية ع�ضل وي‪ .‬وا�ضتحوذت منطقة‬ ‫مكة امكرمة على اأك��ر عدد من ق�ضايا ف�ضخ‬ ‫ال �ن �ك��اح ب��واق��ع ‪ 1917‬ق�ضية ت�ق��ري�ب� ًا من‬ ‫اإجماي الق�ضايا‪ ،‬تلتها منطقة الريا�ص‪ ،‬حيث‬

‫بلغت ‪ 1247‬ق�ضية تقريب ًا‪ ،‬بينما بلغ جموع‬ ‫ق�ضايا ف�ضخ النكاح ي امنطقة ال�ضرقية ‪632‬‬ ‫ق�ضية‪ ،‬وي منطقة امدينة امنورة بلغ ‪325‬‬ ‫ق�ضية‪ ،‬وي منطقة الق�ضيم بلغ عددها ‪186‬‬ ‫ق�ضية ف�ضخ نكاح‪ ،‬وي منطقة تبوك بلغ ‪164‬‬ ‫ق�ضية‪ ،‬وي منطقة حائل بلغ ‪ 82‬ق�ضية‪ ،‬وي‬ ‫منطقة ع�ضر بلغ ‪ 78‬ق�ضية‪.‬‬ ‫كما بلغ ع��دد ق�ضايا ف�ضخ النكاح ي‬ ‫منطقة جازان ‪ 71‬ق�ضية‪ ،‬وي منطقة اجوف‬ ‫بلغ ‪ 53‬ق�ضية‪ ،‬وي منطقة احدود ال�ضمالية‬

‫بلغ خم�ضن ق�ضية‪ ،‬كما بلغ ي منطقة جران‬ ‫‪ 48‬ق�ضية‪ ،‬ي ح��ن بلغ ع��دد ق�ضايا ف�ضخ‬ ‫النكاح ي منطقة الباحة ‪ 21‬ق�ضية‪ .‬من جهة‬ ‫اأخ��رى‪ ،‬ا�ضتحوذت منطقة مكة امكرمة على‬ ‫اأكر عدد من ق�ضايا ع�ضل وي حيث بلغت‬ ‫‪ 93‬ق�ضية‪ ،‬تلتها منطقة الريا�ص وبلغ عدد‬ ‫الق�ضايا ‪ 67‬ق�ضية‪ ،‬وي امنطقة ال�ضرقية بلغ‬ ‫عدد الق�ضايا ‪ 37‬ق�ضية‪ ،‬وي منطقة امدينة‬ ‫ام �ن��ورة ‪ 18‬ق�ضية‪ ،‬وي منطقة الق�ضيم‬ ‫خم�ص ق�ضايا ع�ضل وي‪.‬‬


‫ ﺷﻮﺍﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ‬14‫ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻭ‬13 ‫ﻣﻮﺳﻢ ﺻﻴﺪ ﺍﻟﺮﺑﻴﺎﻥ ﻳﺒﺪﺃ‬                 

 201331  14 15  2013 31    ���  

              13      19    



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

5 ‫ﺷﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﻭﻋﺪﻡ ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﱠ‬

‫ ﻗﺎﺭﺏ ﻣﺼﺮﺡ ﻟﻬﺎ ﺑﺼﻴﺪ ﺍﻟﺮﺑﻴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬500 :«‫»ﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬                                              



          500                

‫ ﻭﺩﺧﻮﻝ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻳﻀﺮ ﺑﻤﺼﺎﻟﺤﻬﻢ‬..«‫ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺇﻥ ﻏﻤﺮ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑـ »ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬

‫ﺻﻴﺎﺩﻭ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻭﺗﺎﺭﻭﺕ ﻭﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ »ﺑﺎﻧﺎﺕ« ﺻﻴﺪ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﺍﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻠﺮﺑﻴﺎﻥ‬                                                                                 

                     



   1413             16            



  

                                                 



                         

                      



 ���        



                        

                                            

‫ﺩﻋﺎ ﺇﻟﻰ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻋﺪﺩ »ﺍﻟﺒﺎﻧﺎﺕ« ﺍﻟﻤﺴﻤﻮﺡ ﺑﻬﺎ ﻭﺇﻓﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻓﺎﺋﺾ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﺍﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‬

‫ﺍﻟﺼﻔﻮﺍﻧﻲ ﻳﺤﺬﺭ ﺻﻴﺎﺩﻱ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺪﻱ ﺍﻟﺒﻴﺌﻲ ﻭﺍﺭﺗﻜﺎﺏ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺼﻴﺪ‬                                   

                                            32      

                  13                     

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬




‫دعم العاصمة المقدسة بـ‪ 6393‬فرد ًا و‪ 453‬آلية فنية لإطفاء واإنقاذ‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأو�شح مدي ��ر الدفاع امدي منطق ��ة مكة امكرمة‬ ‫اللواء ع ��ادل بن يو�شف زمزمي‪ ،‬اأنه م الإعداد النهائي‬ ‫للت�شكيات اخا�شة بالدع ��م الفني والب�شري‪ ،‬ي اإطار‬ ‫خطة تدابر الدفاع امدي مواجهة الطوارئ بالعا�شمة‬ ‫امقد�ش ��ة‪ ،‬امعتمدة م ��ن وزير الداخلي ��ة �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وعمل ��ت مديري ��ة الدفاع ام ��دي بامنطقة بتوجيه‬

‫اأمر مكة امكرمة على م�شاركة جميع الإدارات وامراكز ودراج ��ات ناري ��ة بع ��دد اإجم ��اي ‪ 453‬اآلي ��ة‪ .‬كم ��ا م‬ ‫التابع ��ة لها لدعم العا�شم ��ة امقد�شة خال �شهر رم�شان ا�شتح ��داث عدد م ��ن امراك ��ز امو�شمية بجمي ��ع الطرق‬ ‫امبارك‪ ،‬بالقوى الب�شرية والآليات الفنية لتكمل اخطة اموؤدي ��ة اإى العا�شم ��ة امقد�ش ��ة‪ ،‬وم دعمه ��ا بالق ��وى‬ ‫العام ��ة الت ��ي و�شعت واأع ��دت من ِقب ��ل امديرية العامة الب�شري ��ة والآليات الفنية لتوؤدي عملها على اأكمل وجه‪،‬‬ ‫للدف ��اع امدي‪.‬وق ��ال اإن ��ه م دع ��م اإدارة الدف ��اع امدي وذلك ً‬ ‫م�شيا مع مقت�شيات ام�شلحة العامة امتمثلة ي‬ ‫بالعا�شم ��ة امقد�شة ما يزيد على ‪ً 6393‬‬ ‫فردا من جميع خدم ��ة �شي ��وف بيت الله اح ��رام م ��ن امعتمرين‪ .‬وي‬ ‫التخ�ش�ش ��ات‪ ،‬كم ��ا م دعم العا�شمة امقد�ش ��ة بالآليات �شي ��اق ختلف‪ ،‬قدم زمزمي تعازي ��ه وموا�شاته احارّة‬ ‫الفني ��ة لاإطف ��اء والإنق ��اذ‪ ،‬واإطف ��اء واإنق ��اذ م ��زدوج‪ ،‬لذوي فقيد الواجب اجندي اأول نايف مربح ام�شعودي‪،‬‬ ‫و�شهاريج م�شخ ��ة‪ ،‬واإ�شعاف‪ ،‬و�ش ��ام‪ ،‬و�شنوركل‪� ،‬شائ � ً�ا الله العلي القدير اأن يتغمده بوا�شع رحمته واأن‬

‫العواجي‪ :‬ا نستقبل زكاة الفطر‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬

‫يله ��م ذويه ال�ش ��ر وال�شلوان‪ .‬وكان الفقي ��د ان�شم اإى‬ ‫قافلة الدفاع امدي ع ��ام ‪1428‬ه� برتبة جندي‪ ،‬وخال‬ ‫ف ��رة عمله مي ��ز بالأخ ��اق الفا�شلة والعم ��ل الدوؤوب‬ ‫وروح العمل اجماعي مع زمائ ��ه‪ ،‬وقد تدرج اجندي‬ ‫اأول ام�شعودي بالعمل ي الوحدات اميدانية ي ٍ‬ ‫كل من‬ ‫باب الريع ووحدة �شع ��ب عامر‪ ،‬ثم انتقل اإى جموعة‬ ‫الإ�شع ��اف‪ ،‬وعند ترقيته اإى رتبة جن ��دي اأول ي �شهر‬ ‫ربيع الأول من ع ��ام ‪1433‬ه� م نقله لتميزه اإى وحدة‬ ‫ال�شرائع‪ ،‬وعمل فيها حتى وفاته‪.‬‬

‫ق ��ال نائ ��ب امديرالع ��ام للعملي ��ات ام�شان ��دة‬ ‫م�شلح ��ة ال ��زكاة �شال ��ح العواج ��ي اإن ام�شلح ��ة‬ ‫ل ت�شتقب ��ل زكاة الفط ��ر الت ��ي يخرجه ��ا ام�شلم ��ون‬ ‫نهاي ��ة �شه ��ر رم�ش ��ان‪ ،‬حي ��ث يوزعه ��ا امواطن ��ون‬ ‫على م�شتحقيه ��ا باأنف�شهم‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ام�شلحة‬ ‫م�شتعدة للقيام بدورها ي جباي ��ة الزكاة‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن عم ��ل ام�شلحة يقت�شر فقط عل ��ى جباية عرو�ص‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫البراك دشنها بحضور مسؤولين في المحافظة‬

‫اأحساء تسعى إلى موسوعة جينيس بأكبر جرة في العالم‬ ‫الجرة العماقة‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫د�ش ��ن وكيل حافظ ��ة الأح�شاء خالد‬ ‫ال ��راك‪ ،‬اأم�ص الأول‪ ،‬ج ��رة طينية عماقة‬ ‫بارتفاع �شتة اأمتار و ‪� 25‬شنتيمر ًا ت�شعى‬ ‫امحافظ ��ة اإى الدخ ��ول به ��ا ي مناف�ش ��ة‬ ‫مو�شوع ��ة جيني� ��ص الدولي ��ة‪ .‬وح�ش ��ر‬ ‫التد�شن اأمن الأح�ش ��اء بالإنابة امهند�ص‬ ‫عبدالل ��ه العرف ��ج ومدي ��ر هيئ ��ة ال ��ري‬ ‫وال�شرف امهند�ص اأحمد اجغيمان‪ ،‬وعدد‬ ‫من روؤ�شاء الدوائر احكومية‪.‬‬ ‫وتعد اجرة هي الأكر عامي ًا حيث م‬ ‫تنفيذها ي مدة �شهر بدوام كامل‪ .‬وترتكز‬ ‫اج ��رة اإى قاعدة بعر�ص مر‪ ،‬وا�شتخدم‬ ‫ي تنفيذه ��ا ‪ 2400‬كيلو ج ��رام من الطن‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬و�ش ��ارك ي تنفيذه ��ا اأربع ��ون‬ ‫حرفي ًا من �شب ��اب امحافظة‪ ،‬واأ�شرف على‬ ‫تنفيذها مرك ��ز النخلة لل�شناعات اليدوية‬ ‫بالأح�شاء‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫م عر� ��ص اج ��رة العماق ��ة ي‬ ‫مهرج ��ان «فرح ��ة ح�شان ��ا» القائ ��م حالي ًا‪،‬‬ ‫وتعم ��ل اإدارة امهرج ��ان‪ ،‬حالي� � ًا‪ ،‬عل ��ى‬ ‫التوا�ش ��ل م ��ع فري ��ق مو�شوع ��ة جيني�ص‬ ‫لاأرق ��ام القيا�شي ��ة ال ��ذي �شيق ��وم بزيارة‬ ‫اج ��رة الأ�شب ��وع امقب ��ل لت�شجيله ��ا ي‬

‫امو�شوع ��ة لت�شب ��ح رقم� � ًا جدي ��د ًا ي�شجل‬ ‫محافظة الأح�شاء عامي ًا‪.‬‬ ‫كم ��ا تفق ��د وكي ��ل امحافظ ��ة والوف ��د‬ ‫امراف ��ق فعالي ��ات امهرج ��ان حي ��ث بداأت‬ ‫اجولة بزيارة اإى خيمة الأمي والتي قدم‬ ‫خالها الوكي ��ل هدايا لاأطفال احا�شرين‬ ‫و�شاركهم الفعاليات التي تقدم باخيمة ثم‬ ‫توجه اإى خيمة موبايلي الراعي الر�شمي‬ ‫للمهرج ��ان و�ش ��ارك ال�شب ��اب فعالياته ��م‬ ‫وحدث معه ��م عن الفعالي ��ات امقدمة لهم‬

‫وكيف ي�شتمتعون خال الإجازة ال�شيفية‪،‬‬ ‫ث ��م قام بتفقد خيمة القرية العامية وما بها‬ ‫من ج�شم ��ات عامي ��ة ومعلوم ��ات مفيدة‬ ‫عنه ��ا‪ ،‬وبعده ��ا ح�شر العر� ��ص ام�شرحي‬ ‫امميز «القرية الهجرية» التي حكي ق�شة‬ ‫الأح�شاء قدم ًا وثوابت امجتمع ووحدته‬ ‫ح ��ت راية امملك ��ة وطاعته ل ��ولة الأمر‪.‬‬ ‫واختتم ال ��راك زيارته م�شاهدة العر�ص‬ ‫الفن ��ي لفريق (موتور �شب ��ورت) لريا�شة‬ ‫ال�شيارات والدراجات النارية والهوائية‪.‬‬

‫تقدم هدايا مجموعة من ذوي ااحتياجات اخا�شة‬

‫ت�خ�ت�ت��م م �� �ش��اء ال� �ي ��وم الأح���د‬ ‫فعاليات مهرجان الأح�شاء للت�شوق‬ ‫والرفيه الذي نظمته غرفة الأح�شاء‬ ‫ب��ال �� �ش��راك��ة م ��ع ج �ل ����ص ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ال�شياحية ي امنطقة و�شركة األفاتك‬ ‫للحلول امتكاملة‪ .‬وي�شت�شيف العثيم‬ ‫م ��ول ح�ف��ل اخ �ت��ام ال ��ذي يت�شمن‬ ‫م�شابقات وعرو�ش ًا �شعبية واألعاب‪.‬‬ ‫واأثنى ع�شو جل�ص ال�شورى‬ ‫رئي�ص جمعية امعاقن ي الأح�شاء‬

‫ال��دك�ت��ور ��ش�ع��دون ال���ش�ع��دون على‬ ‫اجهود التي بذلت لتنظيم فعاليات‬ ‫امهرجان‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك اأث � �ن� ��اء ح �� �ش��وره‬ ‫ل� �ل� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات اخ� ��ا� � �ش� ��ة ب � ��ذوي‬ ‫الحتياجات اخا�شة التي اأقامتها‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ام�ن�ظ�م��ة م �� �ش��اء اج�م�ع��ة‪،‬‬ ‫واأ� �ش��ار اإى اأن م�شاركة جموعة‬ ‫م��ن من�شوبي جمعية ام�ع��اق��ن ي‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات ام �ه��رج��ان ج�شد ال ��دور‬ ‫احقيقي للمجتمع ي دعم تلك الفئة‬ ‫ال�غ��ال�ي��ة ع�ل��ى اج�م�ي��ع‪ ،‬وق��د حظي‬

‫(ال�شرق)‬

‫من�شوبي اجمعية بتكرم خا�ص من‬ ‫قبل ام�شرف التنفيذي على امهرجان‬ ‫بدر احليبي حيث قدم لهم جموعة‬ ‫م��ن ال �ه��داي��ا ام �ق��دم��ة م��ن ق�ب��ل ع��دد‬ ‫من رع��اة امهرجان‪ ،‬واأك��د احليبي‬ ‫ب �اأن اللجنة ام�شرفة على امهرجان‬ ‫حر�شت على اإ��ش��راك جموعة من‬ ‫ذوي الح �ت �ي��اج��ات اخ��ا� �ش��ة ي‬ ‫الفعاليات ام�شاحبة للمهرجان بهدف‬ ‫دجهم ي امجتمع والتاأكيد على‬ ‫دورهم والذي ل يقل عن الدور الذي‬ ‫يقوم به اأ�شقاوؤهم من الأ�شحاء‪.‬‬

‫جامعة اأمير محمد بن فهد‬ ‫تتعاقد مع ‪ 70‬عضو هيئة تدريس‬ ‫الراك عقب تد�شينه اأكر جرة ي امهرجان‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�شهري‬

‫اجت ��از ‪ 155‬م�ش ��رك ًا ال ��دورة‬ ‫ال�شيفي ��ة امكثف ��ة حف ��ظ الق ��راآن‬ ‫الكرم العا�ش ��رة التي نظمها جامع‬ ‫حي احمراء بالدمام‪.‬‬ ‫واختتم ��ت فعالي ��ات ال ��دورة‪،‬‬ ‫الأ�شب ��وع اما�ش ��ي‪ ،‬برعاي ��ة نائ ��ب‬ ‫رئي� ��ص اجمعية اخري ��ة لتحفيظ‬ ‫الق ��راآن الك ��رم القا�ش ��ي محكم ��ة‬ ‫ال�شتئناف بامنطقة ال�شرقية ال�شيخ‬ ‫يو�ش ��ف ب ��ن عبدالرحم ��ن العفالق‪،‬‬ ‫ورعتها جموعة �شركات البواردي‬ ‫برئا�شة رئي� ��ص امجموعة امهند�ص‬ ‫خالد بن حمد البواردي‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر حف ��ل اخت ��ام كل من‬ ‫ام�ش ��رف العام على ال ��دورة ال�شيخ‬ ‫خالد بن عبدالله اآل �شعيد‪ ،‬وم�شاعد‬ ‫رئي�ص هيئة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫ع ��ن امنك ��ر بامنطق ��ة ال�شي ��خ عم ��ر‬ ‫ب ��ن في�ش ��ل الدوي� ��ص‪ ،‬وم�شارك ��ة‬ ‫الدار�ش ��ن واأولي ��اء اأمورهم‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن كب ��ار ام�شوؤول ��ن وامهتم ��ن‬ ‫بحفظ ��ة كت ��اب الل ��ه‪ ،‬وق ��دم احفل‬ ‫عبداللطيف بن عي�شى الدليجان‪.‬‬ ‫وت�شمنت فق ��رات احفل كلمة‬ ‫نائب ام�شرف العام على الدورة اإمام‬ ‫وخطي ��ب جام ��ع احم ��راء بالدمام‬

‫جانب من حفل دورة حي احمراء حفظ كتاب الله‬

‫ال�شي ��خ فهد ب ��ن عبدالرحمن امرير‪،‬‬ ‫التي ا�شتعر�ص فيها الفعاليات التي‬ ‫م ��رت به ��ا ال ��دورة الت ��ي ب ��داأت ي‬ ‫فجر ي ��وم ال�شب ��ت ‪ 19‬رجب ومت‬ ‫ي ع�شر ي ��وم اخمي�ص ‪� 15‬شعبان‬ ‫لع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬وم ��دة ‪� 144‬شاع ��ة‬ ‫تدري�شية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ع ��دد املتحقن‬ ‫بال ��دورة له ��ذا الع ��ام بل ��غ ‪155‬‬ ‫م�شرك ًا م ��ن ختلف الأعمار‪ ،‬مفيد ًا‬ ‫اأن ال ��دورة ا�شتمل ��ت عل ��ى برام ��ج‬ ‫اجتماعية وثقافية وترفيهية بجانب‬ ‫احفظ وامراجعة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى اأ�ش ��اد نائب‬ ‫رئي� ��ص اجمعية اخرية بال�شرقية‬ ‫راعي احفل ال�شيخ يو�شف العفالق‬ ‫ي كلمت ��ه الت ��ي األقاه ��ا مجه ��ود‬

‫اخر ‪� -‬شالح العجري‬

‫فاعل ��ة م ��ن امجل� ��ص الثق ��اي الريط ��اي ي‬ ‫اإقام ��ة معر� ��ص (م ��ن بريطاني ��ا وعنه ��ا) ي‬ ‫ن�شخ ��ة امنطقة ال�شرقية‪ ،‬حيث ق� �دّم بالإ�شافة‬ ‫للمعر� ��ص الرئي�ص عددا من ال ��دورات وور�ص‬ ‫العم ��ل مجموعة م ��ن الفنان ��ن ا�شتهدفت كافة‬ ‫�شرائح امجتمع م ��ن الأطفال ومعلمي الربية‬

‫(ال�شرق)‬

‫الفني ��ة ي امنطق ��ة‪ .‬وبالإ�شافة لذل ��ك اأقيمت‬ ‫دورات متخ�ش�ش ��ة �شم ��ن برنام ��ج ال�شي ��ف‬ ‫�شملت الفنون الت�شكيلي ��ة ودورة ‪SciKids‬‬ ‫لاأطف ��ال فتح ��ت اآفاق ��ا وا�شعة له ��م ي جال‬ ‫التعليم بالرفي ��ه‪ ،‬اإ�شافة ما يحويه امركز من‬ ‫قاع ��ات علمية‪ ،‬وقاعة عر�ص اأف ��ام الآماك�ص‬

‫ثاثي ��ة الأبع ��اد‪ .‬وي خت ��ام امهرج ��ان اأُجري‬ ‫ال�شحب عل ��ى �شيارة مقدمة ل ��زوار امهرجان‪،‬‬ ‫حيث ف ��ازت فيها حرم ال�شيد عبدالله ام�شاب‬ ‫م ��ن من�شوبي �شرطة اخ ��ر‪ ،‬حيث اأعرب عن‬ ‫�شعادت ��ه بهذا الف ��وز‪ ،‬وقد اأت ��ت ي وقتها بعد‬ ‫اأن كان ق ��د وعد ابنه ب�شيارة حن بلوغه ال�شن‬ ‫القانونية للقيادة ه ��ذا العام حيث كان يرغبها‬ ‫منذ الع ��ام اما�شي‪ ،‬وق ��ال ام�شاب اإن ��ه ياأتي‬ ‫لزي ��ارة امركز مع ��دل ‪ 4‬اإى ‪ 5‬مرات ي العام‬ ‫لا�شتمت ��اع هو والأ�شرة م ��ا ملكه امركز من‬ ‫مقوم ��ات ترفيهي ��ة وتعليمي ��ة مي ��زة‪ ،‬داعيا‬ ‫اأولي ��اء الأمور لزيارة امرك ��ز وال�شتفادة ما‬ ‫يحويه من قاع ��ات ومعارف ومعلومات تنمي‬ ‫مدارك الطاب‪ ،‬وتنمي مواهبهم عر الرامج‬ ‫وال ��دورات امقامة فيه ي كل مو�شم‪ .‬كما وجه‬ ‫�شك ��ره للقائم ��ن على امهرجان وعل ��ى راأ�شهم‬ ‫مدير امركز الدكتور ح�شن الأحمدي‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫القائمن على الدورة‪ ،‬والراعن لها‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن الله يهدي ويوفق‬ ‫م ��ن ي�ش ��اء ل�شتغ ��ال الوق ��ت فيما‬ ‫يعود عليه وعلى وطنه باخر‪ ،‬واأن‬ ‫الأي ��ام م ��ر �شريع ًا فم ��ن النا�ص من‬ ‫�شغل وقته بتجارة الدنيا‪ ،‬اأما هوؤلء‬ ‫ال�شب ��اب فلقد �شغل ��وا وقتهم بحفظ‬ ‫كتاب الله‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك م عر� ��ص ت ��اوات‬ ‫متمي ��زة لبع� ��ص الدار�ش ��ن وه ��م‪:‬‬ ‫حم ��د عبدال�شم ��د ال�شه ��و‪ ،‬وخالد‬ ‫م�شعود ال�شقور‪ ،‬واأحمد حمد كمال‬ ‫الدي ��ن‪ ،‬كم ��ا قام ��ت جن ��ة احا�شب‬ ‫الآي بعر� ��ص يومي ��ات وفعالي ��ات‬ ‫نتائ ��ج الدورة عل ��ى �شا�شات عر�ص‬ ‫ملحق ��ة بقاع ��ة الحتف ��ال مدار�ص‬ ‫الإ�شراق الأهلية‪.‬‬

‫«سايتك» يختتم برنامج الصيف بسبعين ألف زائر‬

‫الدكتور ااأحمدي ي�شلم ال�شيارة للفائز‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪ 155‬مشترك ًا يجتازون دورة حي‬ ‫الحمراء بالدمام لحفظ القرآن‬

‫عبداه المصاب‪ ..‬التزم بالسن القانوني للقيادة فربح سيارة‬

‫اختت ��م مرك ��ز �شلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫للعلوم والتقنية (�شايتك) التابع جامعة املك‬ ‫فهد للبرول وامع ��ادن مهرجانه ال�شيفي لهذا‬ ‫العام م�شجا اأكر من ‪ 70‬األف زائر ا�شتمتعوا‬ ‫خال اأربعة اأ�شابي ��ع ملونة بباقة من الرامج‬ ‫والفعاليات والدورات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر امرك ��ز الدكت ��ور ح�ش ��ن‬ ‫الأحم ��دي اأن مهرجان ال�شي ��ف لهذا العام قدم‬ ‫وجبة متكاملة من امعلومات والرفيه للزوار‬ ‫م ��ن خال اأ�شابيع ال�شح ��ة والبيئة وال�شامة‬ ‫والأم ��ان م�شاركة عدد من اجهات احكومية‬ ‫واخا�شة من خال اأجنحتها التوعوية‪ ،‬وعدد‬ ‫من الفعاليات وامحا�ش ��رات التي اأقيمت على‬ ‫م�ش ��رح امركز‪ ،‬قدم ��ت باأ�شلوب �شي ��ق ومفيد‬ ‫لكاف ��ة اأفراد الأ�شرة‪ .‬كما كان ��ت هناك م�شاركة‬

‫وكيل إمارة الشرقية يرعى حفل‬ ‫إفطار للندوة العالمية‬ ‫يرع ��ى وكيل اإم ��ارة امنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة زارب القحط ��اي‪،‬‬ ‫الثاث ��اء امقب ��ل‪ ،‬حف ��ل اإفط ��ار‬ ‫الن ��دوة العامي ��ة لل�شب ��اب‬ ‫الإ�شام ��ي ال�شن ��وي ي قاع ��ة‬ ‫الأندل� ��ص لاحتف ��الت بالدمام‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذكر اأن الن ��دوة تقيم‬ ‫حف ��ل اإفط ��ار �شن ��وي يح�ش ��ره‬ ‫زارب القحطاي‬ ‫وجه ��اء وم�شاي ��خ و�شخ�شي ��ات‬ ‫معروف ��ة‪ .‬وم ��ن امقرر اأن يعق ��ب احفل برنامج يت�شم ��ن كلمة لأمن‬ ‫عام الن ��دوة الدكتور �شالح الوهيبي وام�شرف الع��م على الندوة ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية الدكتور �شعيد العوي�ص‪ ،‬وا�شتعرا�ص لتاريخ الندوة‬ ‫والأن�شط ��ة‪ .‬وتقوم الن ��دوة العامية بعديد م ��ن الأن�شطة التي تخدم‬ ‫القطاع ��ات امجتمعية ومن �شمن هذه الأن�شط ��ة اجوانب التوعوية‬ ‫والربوي ��ة الت ��ي تخاطب اأف ��راد امجتمع ب�ش ��كل عام وتتط ��رق اإى‬ ‫الأخاقيات اح�شنة‪.‬‬

‫الراك يقدم هدية لطفلة ي امهرجان‬

‫عروض شعبية تختتم مهرجان‬ ‫اأحساء للتسوق والترفيه‪ ..‬اليوم‬

‫بالمختصر‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�شهري‬

‫عرض القاعدة‪ :‬متر‪.‬‬ ‫ارتفاع الجرة‪ 6.25 :‬متر‪.‬‬ ‫الخامة‪ :‬طين محلي‪.‬‬ ‫كمية الطين‪ 2400 :‬كلجم‪.‬‬ ‫صانعوها‪ 40 :‬شاب ًا‪.‬‬ ‫مدة العمل‪ 30 :‬يوم ًا بدوام كامل‬

‫السعدون‪ :‬مشاركة المعاقين تجسيدٌ لدور المجتمع‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫التجارة‪ .‬واأ�شاف العواجي اأن م�شلحة الزكاة تعمل‬ ‫ب�شكل حثيث على ت�شهيل الإجراءات من خال اإتاحة‬ ‫خدم ��ات الت�شجيل والإقرار من بوابتها الإلكرونية‬ ‫وذلك امتدادا ل�شتكمال عمليات ال�شداد الإلكروي‬ ‫م ��ن خ ��ال بوابة الدف ��ع الإلك ��روي «�ش ��داد» وهو‬ ‫مامك ��ن ام�شلحة من تلق ��ي جميع اإيراداته ��ا تقريبا‬ ‫من خال ��ه‪ .‬واأو�شح العواج ��ي اأن حمات ام�شلحة‬ ‫التوعوي ��ة م�شتم ��رة على مدار ال�شن ��ة وهي موجهة‬ ‫جميع �شرائح امجتمع العمرية‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأنهت جامعة الأمر حمد بن‬ ‫فهد تعاقدها م ��ع ‪ 70‬ع�شو ًا لهيئة‬ ‫التدري� ��ص م ��ن العديد م ��ن الدول‬ ‫الأجنبي ��ة‪ ،‬م ��ن بينه ��ا الولي ��ات‬ ‫امتح ��دة الأمريكي ��ة وامملك ��ة‬ ‫امتحدة وكن ��دا واليابان وفرن�شا‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي ختل ��ف التخ�ش�ش ��ات العلمي ��ة‪ ،‬وذل ��ك ي اإط ��ار تو�شعاتها‬ ‫الأكادمي ��ة امقبلة‪ .‬و�شعت اإدارة اجامعة خ ��ال ذلك اإى اإجراء درا�شة‬ ‫م�شتفي�ش ��ة من خال جن ��ة مكونة من ال�شت�شاري ��ن والأكادمين ي‬ ‫اختيار اأع�شاء هيئة التدري�ص امتميزين للمرحلة امقبلة خ�شو�ش ًا بعد‬ ‫النجاح ��ات الكبرة التي حققتها منذ انطاقه ��ا ي ا�شتقطاب امدر�شن‬ ‫امتميزي ��ن‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اآلي ��ة التدري� ��ص احديث ��ة واأ�شاليبها التقنية‬ ‫الكب ��رة‪ ،‬حيث �شيبا�شر اأع�ش ��اء هيئة التدري�ص مهامه ��م اجديدة فور‬ ‫انطاق الف�شل الدرا�شي الأول للعام الدرا�شي امقبل‪.‬‬ ‫وتن ��وي اجامعة عق ��د ور�شة عمل لأع�شاء هيئ ��ة التدري�ص اجدد‬ ‫ت�شتم ��ل على اآليات تطوير امناهج التعليمية والتدريبية ودور الرامج‬ ‫التعليمي ��ة والتدريبي ��ة ي موؤ�ش�ش ��ات التعلي ��م الع ��اي‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫الإجازات وال�شتعدادات ي الكليات باجامعة حول حقيق متطلبات‬ ‫معاي ��ر العتم ��اد الأكادمي‪ ،‬وتنمي ��ة الكفاءات الازم ��ة لأع�شاء هيئة‬ ‫التدري�ص ي �شوء معاير اجودة ال�شاملة ونظام العتماد الأكادمي‪.‬‬

‫اأحساء تكرم مهندسيها المتميزين‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫تقي ��م اللجنة التن�شيقي ��ة للمهند�شن بالأح�ش ��اء التابعة للهيئة‬ ‫ال�شعودية للمهند�شن حفل ا�شتقبالها ال�شنوي للمهند�شن‪ ،‬منا�شبة‬ ‫حلول �شهر رم�شان امبارك‪ ،‬الثاثاء امقبل‪ ،‬ي مقر �شركة الت�شالت‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأو�شح رئي�ص اللجنة امهند�ص نا�شر املحم اأن اللقاء يت�شمن‬ ‫تك ��رم اأرب ��ع م ��ن ال�شخ�شي ��ات الت ��ي اأ�شهم ��ت ي تطوي ��ر القطاع‬ ‫الهند�ش ��ي وه ��م‪ :‬امهند� ��ص عبدالعزيز نا�ش ��ر الناج ��م‪ ،‬مدير قطاع‬ ‫ام�شاري ��ع والهند�ش ��ة ي �شركة معادن‪ ،‬وامهند� ��ص عقيل بن �شلمان‬ ‫احاج ��ي ناظر ق�شم بدائ ��رة الإنتاج ي امنطق ��ة اجنوبية باأرامكو‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬وامهند�ص نا�شر عبدامح�ش ��ن ال�شايب الرئي�ص ال�شابق‬ ‫لق�ش ��م الإن�شاءات امعدنية ي امعهد الثان ��وي ال�شناعي بالأح�شاء‪.‬‬ ‫واأحم ��د بن حم ��د النوي�شر الطال ��ب بكلية الهند�ش ��ة بجامعة املك‬ ‫في�شل‪.‬‬

‫جامعة الملك فيصل تعلن‬ ‫الدفعة الثانية للمقبولين‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫من اأعمال ااأطفال‬

‫اأعلنت جامعة املك في�ش ��ل‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬نتائج القبول للدفعة الثانية‬ ‫ي بواب ��ة القب ��ول الإلكروني ��ة‪ .‬ون ��وه عمي ��د القب ��ول والت�شجيل‬ ‫الدكت ��ور حمد الفري ��دان اأن على جمي ��ع الط ��اب امقبولن ت�شليم‬ ‫الوثائق الأ�شلية للريد اممتاز بدء ًا من اليوم وحتى الأربعاء امقبل‬ ‫خ ��ال فرة الدوام الر�شمي مكاتب الريد اممتاز وهذه هي الطريقة‬ ‫الوحي ��دة لتقدم الأ�شول‪ .‬وجدر الإ�ش ��ارة اإى اأن اجامعة تتحمل‬ ‫ر�ش ��وم الريد اممتاز‪ .‬كما توؤكد اجامعة عل ��ى عدم اإمكانية ا�شتام‬ ‫ال�شه ��ادات مناول ��ة ب� �اأي اإدارة م ��ن اإدارات اجامع ��ة‪ .‬ومك ��ن لاأب‬ ‫اأو الأخ اأو اأح ��د الأق ��ارب ت�شليم الوثائ ��ق الأ�شلية اإى مكتب الريد‬ ‫اممتاز‪.‬‬ ‫وي حالة عدم ت�شليم الطال ��ب امقبول للوثائق امطلوبة مكتب‬ ‫الريد اممتاز خال امدة امحددة لهذه الدفعة فيعتر ملفه لغي ًا ولن‬ ‫تت�شل ��م مكاتب الريد اممتاز اأي وثائ ��ق بعد الفرة الزمنية امحددة‬ ‫ولي�ص له احق ي امطالبة‪.‬‬


‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫‪ 11‬جناح ًا جذبهم في برنامج أرامكو الثقافي‬

‫بتمويل من هيئة السياحة وصندوق جامعة الدمام‬

‫طاب هندسة يستعينون بخبرات‬ ‫محلية لبناء قرية من التبن والطين‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ك�ش ��ف وكيل كلي ��ة العم ��ارة والتخطيط‬ ‫للتدري ��ب وخدم ��ة امجتم ��ع الدكت ��ور جم ��ال‬ ‫الدين �شاغور ل� «ال�ش ��رق» اأن هيئة ال�شياحة‬ ‫والآثار �شاركت اجامعة ي مويل بناء قرية‬ ‫تراثي ��ة �ش ��يتم بناوؤها بالكام ��ل من الطن ي‬ ‫مدخل اجامعة‪.‬‬ ‫وقال �شاغور اإن هيئة ال�شياحة والآثار‬ ‫قدم ��ت ‪ 100‬األف ريال اأ�ش ��يفت اإى ‪ 200‬األف‬ ‫قدمها �ش ��ندوق اجامع ��ة لإجاز ام�ش ��روع‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن تكلف ��ة ام�ش ��روع اأعل ��ى بكث ��ر‬ ‫موؤك ��د ًا احتياج ام�ش ��روع لدعم اأكر م�ش ��ر ًا‬ ‫اإى اأن ام�ش ��روع �ش ��ينتهي خ ��ال الف�ش ��لن‬ ‫الدرا�ش ��ين القادمن ليكون م�ش ��روع ًا متعدد‬ ‫الأغرا�س‪ ،‬ومزار ًا يعك� ��س الراث العمراي‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫الدكتور �ضاغور مع طاب كلية العمارة ي اأر�ض ام�ضروع‬ ‫مدين ��ة الدمام‪ .‬ويتكون ام�ش ��روع من متحف‬ ‫�ش ��غر وقاع ��ة حا�ش ��رات ومكت ��ب للراث الراثية يعمل علية ‪ 15‬طالب ًا من كلية العمارة الطاب كيفية البناء بالطن وال�ش ��تفادة من‬ ‫العمراي للمنا�ش ��بات‪ .‬واأو�شح اأن ذلك نواة والتخطيط �ش ��من برنام ��ج التدريب العملي خرات القائمن عليها‪ ،‬واخروج م�ش ��روع‬ ‫رمز ح�شارة امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫م�ش ��روع اأكر حت الدرا�ش ��ة لت�ش ��ييد مركز بالتعاون مع الهيئة العامة لل�شياحة والآثار‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫واأ�شاف �شاغور اأن ام�شروع هو عبارة‬ ‫مي ��ز لأبح ��اث ال�ش ��تدامة للبيئ ��ة العمرانية معدل اأرب ��ع �ش ��اعات يومي ًا‪ ،‬حت اإ�ش ��راف‬ ‫كمجموعة من امباي التي ت�شيد‪.‬‬ ‫معلم متخ�ش ���س لديه خرة ي جال البناء ع ��ن ا�ش ��راحة تراثي ��ة متع ��ددة الأغرا� ��س‬ ‫وق ��ال �ش ��اغور اإن م�ش ��روع القري ��ة بالطن والتن‪ .‬ومن اأهداف ام�ش ��روع تعليم م�شاحة ‪ 500‬مر مربع‪.‬‬

‫‪ 3355‬زائرة لملتقى القافلة النسائي‬

‫مسلمتان جديدتان وسوق لعرض‬ ‫المشروعات الصغيرة للفتيات‬

‫زائرون‪ :‬الفعاليات متنوعة‬ ‫وجمعت بين المتعة والمعرفة‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫�ش ��هد برنام ��ج اأرامكو ال�ش ��عودية‬ ‫الثق ��اي ‪ 2012‬ع ��د ٌد كب ��رٌ م ��ن ال ��زوار‬ ‫الذين ا�ش ��تمتعوا ما �شاهدوا من برامج‬ ‫وفعاليات مقدمة للكب ��ار والأطفال داخل‬ ‫اأجنح ��ة امهرجان‪ ،‬الذي �ش ��م ‪ 11‬جناح ًا‬ ‫احتوت عل ��ى عدي ٍد م ��ن الرامج اممتعة‬ ‫وام�ش ��وقة‪ ،‬حي ��ث اأك ��د ع ��دد م ��ن زائري‬ ‫امهرج ��ان اإعجابه ��م م ��ا �ش ��اهدوا رغم‬ ‫الأج ��واء احارة التي ت�ش ��هدها امنطقة‪،‬‬ ‫وقال ��وا اإن الفعالي ��ات كان ��ت متنوع ��ة‬ ‫وجمعت بن امتعة وامعرفة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امواط ��ن عبدالل ��ه‬ ‫القحط ��اي‪ ،‬اأحد �ش ��كان مدين ��ة اخر‪،‬‬ ‫أان ��ه رغم الأجواء اح ��ارة اإل اأن ما ميز‬ ‫ب ��ه امهرجان م ��ن تنظيم وبرام ��ج عالية‬ ‫ام�ش ��توى‪� ،‬ش ��اهم ي تخفي ��ف الأجواء‬ ‫وجعلنا ن�ش ��تمتع م ��ع العائل ��ة والأطفال‬ ‫الذين ا�ش ��تفادوا كثر ًا م ��ن وقتهم داخل‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ال�ش ��رقية مع‬ ‫اأرامك ��و تعد وجهة �ش ��ياحية ت�ش ��تقطب‬ ‫اأهاي امنطقة وزوارها‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن فه ��د ال�ش ��هري‬ ‫اأح ��د �ش ��كان مدين ��ة الريا�س‪ ،‬اإنه ��ا امرة‬

‫حسن الحارثي‬

‫الشيخ المقدس‬ ‫طالبان ي برنامج اأرامكو الثقاي‬

‫الأوى الت ��ي اأح�ش ��ر فيه ��ا اإى ه ��ذا‬ ‫امهرج ��ان اأن ��ا والعائل ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫يوم ��ا واح ��دا ل يكفي لزي ��ارة الأجنحة‪،‬‬ ‫فهي حت ��اج اإى اأيام متعددة ما حتويه‬ ‫م ��ن فعالي ��ات م�ش ��وقة ومتع ��ددة تفت ��ح‬ ‫الآفاق‪ ،‬وجمع ما بن امتعة وامعرفة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن امواط ��ن �ش ��عيد ال�ش ��لمان‬ ‫اأح ��د �ش ��كان مدين ��ة الظه ��ران‪« ،‬ي كل‬ ‫ع ��ام ل نفك ��ر كث ��ر ًا ي مغ ��ادرة امنطقة‬ ‫ال�ش ��رقية م ��ا حتوي ��ه م ��ن مهرجان ��ات‬ ‫متنوع ��ة‪ ،‬ولع ��ل م ��ن اأبرزه ��ا مهرج ��ان‬ ‫�ش ��يف اأرامكو‪ ،‬الذي ينطلق كل عام ي‬ ‫اأجواء متنوعة وم�ش ��وقة»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأن الطف ��ل ب�ش ��كل خا� ��س يجد م ��ا يفكر‬

‫(ت�ضوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫فيه داخل ه ��ذا امهرجان‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى‬ ‫الط ��اع عل ��ى ت ��راث امنطقة م ��ن خال‬ ‫القري ��ة الراثي ��ة الت ��ي حكي م ��ا كانت‬ ‫تعي�ش ��ه امنطقة ي اما�ش ��ي وما نعي�شه‬ ‫الي ��وم م ��ن تطور كب ��ر‪ .‬من جهت ��ه اأكد‬ ‫رئي�س اللجنة الإعامية للمهرجان حمد‬ ‫الكليب‪ ،‬اأن امهرجان �ش ��هد منذ انطاقته‬ ‫اإقب ��ال اأكر من ‪ 280‬األ ��ف زائر‪ ،‬جولوا‬ ‫داخل اأجنح ��ة امهرجان التي بلغت نحو‬ ‫‪ 11‬جناح� � ًا متنوع ًا‪ ،‬وه ��ي حقق امتعة‬ ‫وامعرفة للزوار‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن امهرجان‬ ‫ي�ش ��عى ي كل عام اإى تقدم اجديد ي‬ ‫فعالياته وبراجه التي تتنوع ي �شكلها‬ ‫وم�شمونها‪.‬‬

‫مهندسون صينيون يزورون برنامج أرامكو الثقافي بالظهران‬ ‫الظهران ‪ -‬ما الق�شيبي‬ ‫زار وفد مهند�شن �شينين من �شركة‬ ‫�ش ��ابك برنامج اأرامكو الثق ��اي بالظهران‬ ‫اأم�س ال�ش ��بت وجول الوفد على فعاليات‬ ‫الرنام ��ج معرين عن اإعجابه ��م ما راأوه‬ ‫من فعاليات متنوعة‪ ،‬بينما اأثار ف�ش ��ولهم‬ ‫معر� ��س األ ��ف اخ ��راع واخ ��راع م ��ا‬ ‫يحمل ��ه م ��ن تاريخ للح�ش ��ارة الإ�ش ��امية‬

‫حي ��ث توقفوا للتعرف عل ��ى جميع اأجنحة‬ ‫امعر� ��س‪ ،‬وي واح ��ة الأجي ��ال ع ��روا‬ ‫ع ��ن اإعجابه ��م باأولومبي ��اد الروب ��وت‬ ‫«روبومبي ��ك» و�ش ��عدوا بوجوده ��م ي‬ ‫القري ��ة الراثي ��ة والت ��ي ج�ش ��د ال ��راث‬ ‫ال�ش ��عودي القدم‪ .‬اجدير بالذكر اأن عدد‬ ‫زوار برنام ��ج اأرامك ��و الثق ��اي بالظهران‬ ‫قد و�ش ��ل اإى ‪ 346600‬زائر بينما ت�شتمر‬ ‫الفعاليات اإى الأربعاء امقبل‪.‬‬

‫امهند�ضون يتابعون الروبوت «روبومبيك»‬

‫(ال�ضرق)‬

‫طاب اأندية الصيفية يدعمون سياحة الشرقية‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح العجري‬

‫ال�ضيخ يو�ضف العفالق لدى زيارته املتقى �ضباح اخمي�ض‬

‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬ ‫طالب ��ت م�ش ��اركات ي دورة الفح� ��س الطبي قبل‬ ‫الزواج الذي نظمه ملتقى القافلة الن�شائي احادي ع�شر‬ ‫ب�ش ��رورة تكثيف دورات امقبات على الزواج وجعلها‬ ‫اإلزامي ��ة اأ�ش ��وة م ��ا هو معمول ب ��ه ي ماليزي ��ا تفادي ًا‬ ‫لك ��رة ح ��الت الط ��اق التي تقع ع ��ادة ي ال�ش ��نوات‬ ‫الأوى من عمر الزواج‪.‬‬ ‫واأكدت مي�ش ��اء الدليقان من اإدراة امراكز ال�شحية‬ ‫بامنطق ��ة ال�ش ��رقية �ش ��رورة اإقام ��ة مثل تل ��ك الدورات‬ ‫لتعريف الفتيات بالو�ش ��ائل النموذجية لتكوين اأ�ش ��رة‬ ‫�شعيدة‪ .‬وبينت الدليقان اأهمية الزواج ي حفظ النف�س‬ ‫والبدن‪ ،‬واأ�ش ��ارت اإى اأن الفح� ��س الطبي قبل الزواج‬ ‫خال من الأمرا�س‪.‬‬ ‫ي�شاهم ي جتمع �شليم ٍ‬ ‫وق ��د �ش ��هدت فعالي ��ات املتق ��ى اإع ��ان فلبينيتن‬ ‫اإ�ش ��امهما ي ثال ��ث يوم م ��ن اأيام املتق ��ى لرتفع عدد‬ ‫ام�ش ��لمات اإى خم� ��س‪ .‬وع ��رت الفلبينيت ��ان جل ��ري‬ ‫والب ��را ع ��ن �ش ��عادتهما باخط ��وة‪ ،‬وقالتا اإنن ��ا ولدنا‬ ‫م ��ن جدي ��د كم ��ا اأرجعت ��ا �ش ��بب ا�ش ��امهما اإي ح�ش ��ن‬ ‫تعامل كفياهما والهتمام باجاليات غر ام�ش ��لمة ي‬ ‫ال�شعودية‪ .‬على �ش ��عيد اآخر اأتاح �شوق بنات للفتيات‬

‫(ال�ضرق)‬

‫عر� ��س مواهبه ��ن والب ��دء بالتج ��ارة كفتي ��ات اأعم ��ال‬ ‫واع ��دات‪ ،‬وقال ��ت منى الغام ��دي وزين احرب ��ي اإنهما‬ ‫تهوي ��ان عمل الأطواق ووجدت ��ا ي املتقى مكان ًا جيد ًا‬ ‫لعر� ��س اإنتاجهما‪ .‬كما قالت اأ�ش ��ماء العقي ��ل اإنها حب‬ ‫الت�شميم وتزين الدفاتر وت�شارك لأول مرة ي املتقى‪.‬‬ ‫اأما اآلء الدليجان فلديها موهبة تزين «الكب كيك» وهي‬ ‫ت�ش ��ارك للمرة الثاني ��ة وتتمنى اأن تط ��ول اأيام املتقى‪.‬‬ ‫وعرت �ش ��عاد العباد على �شعادتها بام�شاركة ي �شنع‬ ‫ر‬ ‫الوجبات اخفيفة وامعجنات وتقول اإن الإقبال رائع‪.‬‬ ‫وي القاعة الكرى اكتظت الأماكن ي حا�ش ��رة‬ ‫«عل ��ى يق ��ن» للداعية �ش ��مية الدو�ش ��ري التي اأو�ش ��ت‬ ‫بالثقة بالله واأ رل نتعامل معه بالتجربة‪.‬‬ ‫كما �ش ��هد املتقى م�شابقة ثقافية‪ ،‬وح�شلت مناهل‬ ‫اخال ��دي عل ��ى مبلغ م ��اي كجائزة كما ح�ش ��لت فائزة‬ ‫اخاي على «ثريا»‪.‬‬ ‫عل ��ى �ش ��عيد اآخر اأت ��اح ملتق ��ى القافلة الن�ش ��ائي‬ ‫لأولي ��اء اأمور رئي�ش ��ات اللج ��ان ام�ش ��اركات ي جانه‬ ‫امختلف ��ة زي ��ارة املتقى �ش ��باح يوم اخمي� ��س الفائت‬ ‫لاط ��اع على اإج ��از الفتيات واأعمالهن‪ ،‬يذك ��ر اأن عدد‬ ‫اح�ش ��ور جاوز يوم اأم�س اجمع ��ة ‪ 3355‬زائرة من‬ ‫ختلف الأعمار‪.‬‬

‫‪ 12‬قارئ ًا يفوزون بجوائز المجلس القرآني بسيهات‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫اختتم امجل�س القراآي ام�شرك اأم�س الأول ام�شابقة‬ ‫ال�ش ��نوية الثالثة للقراآن الكرم التي عقدت ي �ش ��يهات‪،‬‬ ‫بف ��وز ‪ 12‬قارئ ًا من اأ�ش ��ل ‪ 100‬متقدم ي�ش ��كلون ‪ 15‬جنة‬ ‫قراآنية ي حافظة القطيف‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ش� �وؤول جن ��ة اأن ��وار الق ��راآن عبدالواح ��د‬ ‫امحف ��وظ‪ ،‬اإن ام�ش ��ابقة انق�ش ��مت اإى مرحلت ��ن تاأهيلية‬

‫ونهائية‪ ،‬وو�ش ��ل ‪ 19‬قارئ� � ًا اإى امرحل ��ة النهائية‪ .‬وبن‬ ‫امحف ��وظ اأن اأ�ش ���س الختي ��ار والتفا�ش ��ل تعتم ��د عل ��ى‬ ‫التجويد واحفظ والتاوة‪ ،‬وتفاوت الن�شب التي ح�شل‬ ‫عليه ��ا الفائ ��زون ي امرحل ��ة النهائي ��ة م ��ن ‪ 98.33‬اإى‬ ‫‪.94.33‬‬ ‫بن امحفوظ الهدف من اإقامة ام�شابقة هو الت�شجيع‬ ‫عل ��ى ق ��راءة القراآن ق ��راءة ج ��ودة خالية م ��ن الأخطاء‪،‬‬ ‫والتناف�س ي حفظ اآيات القراآن‪.‬‬

‫منشن‬

‫نف ��ذت الأندي ��ة ال�ش ��يفية التابعة‬ ‫ل� �اإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫بامنطق ��ة ال�ش ��رقية زي ��ارات مختل ��ف‬ ‫الأماكن ال�ش ��ياحية بامنطقة ي برامج‬ ‫ذات طابع ترفيه ��ي ومتع‪ ،‬وي نف�س‬ ‫الوق ��ت لتعري ��ف الط ��اب م ��ا ملك ��ه‬ ‫الوط ��ن من اأماكن ومن�ش� �اآت �ش ��ياحية‬ ‫مي ��زة‪ ،‬وذلك �ش ��من الفعالي ��ات التي‬ ‫تعزز قيم امواطنة ع ��ن طريق التعرف‬ ‫على الوطن ودعم ال�ش ��ياحة الداخلية‪.‬‬ ‫واأطل ��ق ن ��اد «لرتق ��ي ال�ش ��يفي»‬ ‫مدر�ش ��ة جبل النور باخ ��ر‪ ،‬حافلته‬ ‫نح ��و مرك ��ز الأم ��ر �ش ��لطان للعل ��وم‬ ‫والتقنية «�شايتك»‪ ،‬حيث اطلع الطاب‬ ‫ام�ش ��اركون على قاعات امركز العلمية‪،‬‬ ‫بداية بقاعة الطبيعة والبحار والف�شاء‬ ‫والبت ��كارات العلمي ��ة‪ ،‬واخ ُتتم ��ت‬

‫طاب خال زيارتهم جمعية الفلك بالقطيف‬

‫الزيارة م�شاهدة اأحد الأفام الوثائقية‬ ‫التي يعر�شها امركز لزواره‪ .‬اأما نادي‬ ‫الظه ��ران ال�ش ��يفي للراعم‪ ،‬فق ��رر اأن‬ ‫يطف ��ئ حرارة ال�ش ��يف وتريد اأجواء‬ ‫ام�ش ��اركن‪ ،‬فتوقفت حافلتهم ي قرية‬ ‫الثل ��ج متنزه املك فه ��د بالدمام‪ ،‬حيث‬ ‫ق�ش ��ى الراعم ثاث �شاعات من امتعة‬ ‫واللع ��ب والتزل ��ج ي اأج ��واء ب ��اردة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫منع�ش ��ة �ش ��اركهم فيها ام�ش ��رفون على‬ ‫النادي‪ ،‬كما زاروا نادي الفنار ال�شيفي‬ ‫بالقاع ��دة اجوي ��ة بالظه ��ران‪� ،‬ش ��من‬ ‫برنام ��ج تع ��ارف وتب ��ادل للخ ��رات‪،‬‬ ‫وختم النادي زياراته مجمع ال�ش ��راع‬ ‫م ��ول وال�ش ��تمتاع بالألع ��اب و�ش ��الة‬ ‫التزلج‪ .‬اأما حافلة نادي الفنار ال�شيفي‬ ‫بالظه ��ران فق ��د توجه ��ت نح ��و مدينة‬

‫كاريكاتير محلي‪15-7- 12‬عبده آل عمران‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪15-7-12‬عبده آل عمران‬

‫األعاب �ش ��فوري لند حاملة معها براعم‬ ‫الن ��ادي ي برنام ��ج ترفيه ��ي ي�ش ��مل‬ ‫جميع األع ��اب امدينة وال�ش ��تمتاع ما‬ ‫فيها من ت�شلية مع وجبات خفيفة‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬انطلقت حافلتا‬ ‫ن ��ادي اخ ��ر ال�ش ��يفي ون ��ادي الفنار‬ ‫جنوب ًا نحو مدينة املك فهد ال�ش ��احلية‬ ‫ب�ش ��اطئ ن�ش ��ف القم ��ر‪ ،‬حي ��ث نف ��ذ‬ ‫الط ��اب برامج ريا�ش ��ية م�ش ��تخدمن‬ ‫جميع مرافق امدينة من �شالة الألعاب‬ ‫اجماعي ��ة لكرة الق ��دم وك ��رة الطائرة‬ ‫وقاع ��ة البولين ��ج وام�ش ��بح امفت ��وح‬ ‫ال ��ذي اأمتع الط ��اب‪ .‬ي القطيف قام‬ ‫ن ��ادي اجارودي ��ة ال�ش ��يفي بتنظي ��م‬ ‫زي ��ارة علمية جمعية الفل ��ك بالقطيف‬ ‫َع� � نرف الط ��اب ام�ش ��اركن باجمعي ��ة‬ ‫واأهدافها‪ ،‬و�شرح نبذة ب�شيطة عن علم‬ ‫الفلك والأجهزة التي ُت�شتخدم لدرا�شة‬ ‫ومراقبة النجوم والأجرام ال�شماوية‪.‬‬

‫ت�ضم ��ر خاي ��ا ام ��خ‬ ‫وه ��ي ح ��اول ا�ضتيع ��اب‬ ‫ح ��اوات بع� ��ض الب�ض ��ر‬ ‫تقدي� ��ض ب�ض ��ر مثله ��م‬ ‫وو�ضعهم مو�ض ��ع ااأنبياء‬ ‫ورم ��ا ف ��وق ااأنبي ��اء‪ ،‬وما‬ ‫حكاي ��ة امغ ��رد الف ��ذ ال ��ذي‬ ‫اأحفن ��ا مقول ��ة اأن اأتب ��اع‬ ‫العريف ��ي اأك ��ر م ��ن اأتب ��اع‬ ‫النب ��ي حم ��د‪ ،‬اإا دال ��ة‬ ‫وا�ضح ��ة عل ��ى خل ��ل ي‬ ‫عقلية هوؤاء وعقيدتهم‪.‬‬ ‫ي كل واقع ��ة كه ��ذه‪،‬‬ ‫ح�ض ��ر ق�ض� ��ض تقدي� ��ض‬ ‫الباب ��وات ي الق ��رون‬ ‫الو�ضط ��ى‪ ،‬غ ��ر اأن الف ��رق‬ ‫اأن ذل ��ك التقدي� ��ض البابوي‬ ‫كانت ترعاه ال�ضلطة لب�ضط‬ ‫نفوذه ��ا و�ضمان ال�ضيطرة‬ ‫على ااأتب ��اع‪ ،‬فيما تقدي�ض‬ ‫الدع ��اة ورجال الدين لدينا‬ ‫ترع ��اه العق ��ول امقع ��رة‬ ‫عل ��ى اعتب ��ار اأن بينه ��م من‬ ‫يتحدث با�ضم الله‪.‬‬ ‫م ��ا ين ��دى ل ��ه اجب ��ن‬ ‫فع ��ا ه ��و الت ��زام العريفي‬ ‫ال�ضم ��ت على تلك التغريدة‬ ‫امخزي ��ة‪ ،‬وه ��و ال ��ذي اأقام‬ ‫الدني ��ا وم يقعده ��ا ح ��ن‬ ‫ج ��اوز ك�ضغ ��ري وكان‬ ‫اأول م ��ن طال ��ب محاكمته‪،‬‬ ‫فه ��ل ا�ضتح�ض ��ن �ضيخن ��ا‬ ‫مقول ��ة امغ ��رد‪ ،‬خ�ضو�ض ��ا‬ ‫اأنها جاءت دفاعا عن تقدمه‬ ‫الكب ��ر ي ع ��دد ااأتب ��اع‪،‬‬ ‫كما ي�ضميهم؟‪.‬‬ ‫ه ��ذا اا�ضتنت ��اج‬ ‫ااأخ ��ر ي ��كاد يتاأك ��د‪ ،‬حن‬ ‫ن�ضتح�ض ��ر الر�ضال ��ة الت ��ي‬ ‫ن�ضرها هو نف�ضه عن نف�ضه‬ ‫عل ��ى �ضفحت ��ه ي الفي� ��ض‬ ‫ب ��وك‪ ،‬وكان مطلعها «ثاثة‬ ‫ت�ض ��رق الدني ��ا بطلعت ��ه‪:‬‬ ‫�ضم� ��ض ال�ضحى والعريفي‬ ‫والقمر»‪ ،‬حت ��ى اإن الكاتب‬ ‫الك ��رم ال ��ذي م ين�ض ��ر‬ ‫ا�ضم ��ه‪ ،‬و�ض ��ع ال�ضي ��خ بن‬ ‫ال�ضم�ض والقم ��ر‪ ،‬ودبج له‬ ‫م ��ن امديح م ��ا فتح ب ��ه بابا‬ ‫ل�ضتم كل من يختلف معه‪.‬‬ ‫اح ��رام العلم ��اء‬ ‫واج ��ب‪ ،‬م ��ع حفظ ��ي على‬ ‫�ضفة علماء للدعاة والوعاظ‬ ‫وخطب ��اء ام�ضاج ��د‪ ،‬فه ��م‬ ‫طاب عل ��م ا اأكر‪ ،‬وم ير‬ ‫اب ��ن تيمية نف�ضه ق ��ط عام ًا‪،‬‬ ‫وه ��و «�ضي ��خ ااإ�ض ��ام»‬ ‫و�ضاحب العبارة ال�ضهرة‬ ‫«مع امحرة حتى امقرة»‪،‬‬ ‫لك ��ن ه ��ذا ااح ��رام م ��ن‬ ‫امفر�ض اأن يقابله احرام‬ ‫لعقولنا‪ ،‬واإا �ضيجهل نا�ض‬ ‫فوق جهل اجاهلن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.‬‬ ‫‪sa‬‬


‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬ ‫ ﻣﻦ‬24 ‫ﺍﻟﻤﺘﺴﻠﻠﻴﻦ‬ ‫ﺍﻣﺘﻬﻨﻮﺍ ﺍﻟﺘﺴﻮﻝ‬

            24                   

     15   65             



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

‫ﺍﻧﺪﻻﻉ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﺑﺎﻟﻤﺬﻧﺐ‬

8

‫ ﻭﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺤﻞ ﻋﺎﺟﻞ‬..‫ﺇﻏﻼﻕ ﺷﺎﺭﻉ ﻳﺨﻨﻖ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ 



         93          

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻳﺼﻴﺐ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﻋﻨﻴﺰﺓ‬

                                                         

‫ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻣﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺧﻤﻮﺭ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﺟﺴﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬156 ‫ﺇﺣﺒﺎﻁ‬ 

                    



  156                      226  269  123204

‫ﺣﻤﻠﺔ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﺧﻤﻮﺭ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

‫راﺋﺪﻳﺎت‬

‫ﻳﺠﻤﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﹼ‬ !‫ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ؟‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻌﺒﺪاﷲ‬

                                                                                        ‫ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ falabdallah@alsharq.net.sa

‫ﺇﺗﻼﻑ ﻭﻣﺼﺎﺩﺭﺓ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻗﻄﻌﺔ ﺃﻭﺍﻧﻲ ﻃﺒﺦ‬

 

‫ﺍﻧﻘﻼﺏ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﻋﻔﻴﻒ‬ 

               



‫ﻓﻨﻴﻮ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﻳﺼﻠﺤﻮﻥ ﻛﺎﺑﻴﻨﺔ‬ | ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﺠﺎﻭﺑﺎ ﻣﻊ‬

                           779   634   

‫ﺍﻧﺘﺸﺎﻝ ﺟﺜﺔ ﻣﻘﻴﻢ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﺳﻘﻮﻁ‬                  22    

               2012711         

     666                        



                                                   

                               

‫ﺿﺒﻂ ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﻴﻊ ﻏﻴﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫ ﻣﺨﺎﻟﻔ ﹰﺎ‬666‫ﺟﻮﺍﺯﺍﺕ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ﺗﻄﻴﺢ ﺑـ‬



‫ﻏﻄﺎﺀ ﻋﻤﻮﺩ ﺇﻧﺎﺭﺓ ﻳﻬﺪﺩ ﺣﻴﺎﺓ‬ ‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﺤﻤﺪﻳﺔ ﺭﻓﺤﺎﺀ‬

 

‫ ﻣﻦ‬15 ‫ﺿﺒﻂ‬ ‫ﺳﺎﺭﻗﻲ ﺍﻟﺮﻣﺎﻝ‬ ‫ﻭﺍﺣﺘﺠﺎﺯ‬ ‫ﺁﻟﻴﺎﺗﻬﻢ‬

73 ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺗﻐﻠﻖ‬ ‫ ﺁﺧﺮ‬1257 ‫ﻣﺤ ﹰﻼ ﻭﺗﻨﺬﺭ‬  1433814522    1257  73  269200     1006            177  384363

!‫ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﻣﻴﺎﻩ‬

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬





                                  

                                                 


‫ثاث سعوديات من »دار‬ ‫الحكمة» شاركن في‬ ‫مؤتمر اأمم المتحدة‬ ‫للتنمية المستدامة‪2012‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ا�ستقبال د‪ .‬في�سل العقيل وال�سيدة مي بن ادن لطالبات كلية دار احكمة (ال�سرق)‬

‫�شاركت ثاث طالبات �شعوديات من كلية دار‬ ‫احكمة بج ��دة ي موؤم ��ر الأم امتحدة للتنمية‬ ‫ام�ش ��تدامة ‪2012‬م‪« ،‬ري ��و‪ »+20‬ال ��ذي ُعق ��د ي‬ ‫ريودي جانرو بالرازيل موؤخر ًا‪.‬‬ ‫وكان الأم ��ن العام للمنظم ��ة الدولية بان كي‬ ‫مون و�ش ��ف اموؤم ��ر بالأهم خال ع ��ام ‪2012‬م‪،‬‬ ‫وناق� ��س عديد ًا من الق�ش ��ايا اأهمها اجوع والفقر‬ ‫وا�ش ��تنفاد امحيط ��ات والتلوث وتدم ��ر الغابات‬ ‫وخطر انقرا�س اآلف الأنواع من الكائنات احية‪.‬‬

‫واأعربت الطالبات الثاث‪ ،‬وهنّ منى عثمان‪،‬‬ ‫من ��رة عبدالق ��ادر ومن ��ى العامر‪،‬ع ��ن �ش ��عادتهنّ‬ ‫بام�شاركة ي هذا اموؤمر الذي �شارك فيه عديد من‬ ‫روؤ�شاء الدول وقادة العام وال�شخ�شيات العامية‪،‬‬ ‫اإى جانب اآلف من ام�شاركن من القطاع اخا�س‬ ‫وامنظمات غ ��ر احكومية وجموع ��ات اأخرى‪،‬‬ ‫لت�ش ��كيل الكيفي ��ة التي مكن به ��ا اأن يتم احد من‬ ‫الفق ��ر وتعزيز الع ��دل الجتماع ��ي وكفالة حماية‬ ‫البيئة ي كوكب الأر�س الذي يتزايد بالب�شر‪.‬‬ ‫واأك ��دن اأنه ��ا كان ��ت جربة تعليمي ��ة ناجحة‬ ‫معرفة الق�ش ��ايا القارية والتحدي ��ات التي تواجه‬

‫التنمية ام�شتدامة ي العام‪ ،‬وا�شتطعن من خال‬ ‫هذه التجربة احوار مع ال�ش ��باب وال�ش ��ابات من‬ ‫مثلي الدول الأخرى‪.‬‬ ‫وجاءت م�شاركة الطالبات الثاث ي اموؤمر‬ ‫بدعم ورعاية �ش ��ركة مواد الإعمار‪ ،‬و�ش ��رح مدير‬ ‫اإدارة تطوي ��ر الأعم ��ال رئي� ��س دائرة ام�ش� �وؤولية‬ ‫الجتماعي ��ة بال�ش ��ركة الدكت ��ور في�ش ��ل اإبراهيم‬ ‫العقيل‪ ،‬اأن رعاية ودعم ال�ش ��ركة م�ش ��اركة طالبات‬ ‫دار احكم ��ة الث ��اث ي ه ��ذا اموؤم ��ر ج ��اء ي‬ ‫اإط ��ار وفائه ��ا واإمانه ��ا بام�ش� �وؤولية الجتماعية‬ ‫لل�شركات‪.‬‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫ومطالب بإدراج النساء فيها‬ ‫قضاة وأكاديميون يرحبون بـ »العقوبات البديلة»‪َ ..‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫رح ��ب ق���ش��اة واأك��ادم �ي��ون‬ ‫ّ‬ ‫وح��ام��ون واأع �� �ش��اء ي هيئة‬ ‫كبار العلماء بائحة العقوبات‬ ‫البديلة التي �شيت ّم تطبيقها قريب ًا‪،‬‬ ‫وات�ف�ق��وا على اأن ه��ذه الائحة‬ ‫�شتفيد امجتمع واج��اي ي اآن‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت «ال� ��� �ش���رق» ن �� �ش��رت‬ ‫ي ع ��دده ��ا ال �� �ش �ب��ت ام��ا� �ش��ي‪،‬‬ ‫ت�����ش��ري��ح��ات ل��ل��م��دي��ر ال� �ع ��ام‬ ‫لل�شجون‪ ،‬ال�ل��واء الدكتور علي‬ ‫اح ��ارث ��ي‪ ،‬ج ��اء ف�ي�ه��ا اأن هناك‬ ‫لئحة جديدة �شبه منتهية لنظام‬ ‫العقوبات البديلة‪� ،‬شرفع حالي ًا‬ ‫للمقام ال�شامي لإق��راره��ا ر�شمي ًا‬ ‫للتطبيق مع نهاية العام اجاري‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ع �� �ش��و ه �ي �ئ��ة ك �ب��ار‬ ‫العلماء ال�شيخ قي�س اآل مبارك‪،‬‬ ‫اإن فكرة العقوبات البديلة لقت‬ ‫ترحيب ًا من اأع�شاء الهيئة ما فيها‬ ‫من خر للمجتمع واجاي نف�شه‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف «اأن��ا �شخ�شي ًا من‬ ‫م�وؤي��دي ه��ذه العقوبات البديلة‬ ‫عن ال�شجن‪ ،‬حيث تخدم اجاي‬ ‫وامجتمع‪ ،‬وهو قريب من اأ�شرته‪،‬‬ ‫حيث اإن ه��ذه الأ��ش��رة اأح��وج ما‬ ‫تكون لهذا ال�شاب»‪.‬‬ ‫واأو�شح اأنه ل ينبغي امقارنة‬ ‫بن من ارتكب جرمة قتل مث ًا اأو‬ ‫ج��ارة وح �ي��ازة ام �خ��درات ومن‬ ‫ارتكب جنحة �شغرة قد ل ت�شل‬ ‫اإى تطبيق اح� ��دود ال�شرعية‬ ‫فيها‪ ،‬حيث من اخطاأ امقارنة بن‬ ‫اجرمتن‪.‬‬ ‫فيما اأك��د مدير مركز التميّز‬ ‫البحثي ي فقه الق�شايا امعا�شرة‬ ‫ي ج��ام �ع��ة الإم � � ��ام ح �م��د بن‬ ‫�شعود الدكتور عيا�س ال�شلمي‪،‬‬ ‫اأن مركز التميّز البحثي ك��ان له‬ ‫اهتمام م�شروع نظام العقوبات‬ ‫البديلة‪ ،‬منذ ثاث �شنوات‪ ،‬حيث‬ ‫عقد امركز ندوة‪ ،‬وموّل م�شروع ًا‬ ‫بحثي ًا و َزع ��ه على اج�ه��ات ذات‬ ‫العاقة‪.‬‬ ‫وع��ن ف�ك��رة ام���ش��روع اأ��ش��اد‬ ‫ال�شلمي بهذه الفكرة وجدواها‪،‬‬ ‫وق���ال ل ��«ال �� �ش��رق»‪« ،‬ك��ان��ت ه��ذه‬ ‫ال� �ع� �ق ��وب ��ات ت �ط �ب��ق م� ��ن ق �ب��ل‪،‬‬ ‫وم�شناها ي بع�س الق�شايا‪،‬‬ ‫وي�شكر كل من طبقها على بع�س‬ ‫امخالفن‪ ،‬واأرى اأن العقوبات‬ ‫ال�ب��دي�ل��ة �شتق�شي ع�ل��ى تكدُ�س‬

‫ال�شجناء وعلى كثر من ال�شلبيات‬ ‫التي ترتب ي ال�شجون»‪.‬‬ ‫وع � � ��ن ت� �ن ��ا�� �ش ��ب ط �ب �ي �ع��ة‬ ‫ال �ع �ق��وب��ات ال�ب��دي�ل��ة م��ع طبيعة‬ ‫امجتمع امحلي اأو�شح ال�شلمي‪،‬‬ ‫اأن ه� �ن ��اك ب �ع ����س ال �ع �ق��وب��ات‬ ‫امقرحة ل تتنا�شب م��ع طبيعة‬ ‫ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬م��وؤ ِك��دا اأن ��ه ي�ج��ب اأن‬ ‫ت �ت �ن��ا� �ش��ب م ��ع ث �ق��اف��ة ام�ج�ت�م��ع‬ ‫ب��ال��درج��ة الأوى‪ ،‬وم��ع اخ�ط�اأ‬ ‫امرتكب‪ ،‬فهناك اأعمال ل تتنا�شب‬ ‫مع جتمعنا اإما لكونه ل يتقبلها‬ ‫اأو ل�ك��ون��ه لي�س م �وؤه� ً�ا للقيام‬ ‫بها‪ ،‬ومن الأعمال امقرحة التي‬ ‫يراها ال�شلمي ذات فاعلية لردع‬ ‫ال�شخ�س واإفادة امجتمع بدرجة‬ ‫كبرة‪ ،‬اأن يك َلف مرتكب اجنح‬ ‫بتنظيف ام���ش��اج��د وام��دار���س‪،‬‬ ‫ومراقبة هدر امياه ي ال�شوارع‬ ‫وت�شويره وتقدم هذه ال�شور‬ ‫للبلديات واج �ه��ات امخت�شة‪،‬‬ ‫وم��راق�ب��ة اإل �ق��اء خلفات البناء‬ ‫داخ��ل الأح �ي��اء واإل �ق��اء امخلفات‬ ‫خ��ارج الأم��اك��ن امخ�ش�شة لها‪،‬‬ ‫وم��راق�ب��ة ام��دخ�ن��ن ي الأم��اك��ن‬ ‫العامة والإباغ عنهم‪.‬‬

‫اأما عن �شمول هذه العقوبات‬ ‫ل �ل �م��راأة‪ ،‬اأ َك���د ال�شلمي ��ش��رورة‬ ‫ا َأل تقت�شر ه��ذه العقوبات على‬ ‫الذكور فقط‪ ،‬بل اأن ت�شمل الإناث‬ ‫اأي�ش ًا‪ ،‬وذل��ك من خال عملها ي‬ ‫دور الإيواء وامراكز الجتماعية‪،‬‬ ‫وخياطة اماب�س لاأ�شر الفقرة‪.‬‬ ‫اأم��ا اإذا كانت ام��راأة متع ِلمة‬ ‫ف�ي�ن�ب�غ��ي اأن ت �ك � َل��ف ب�ت��دري����س‬ ‫ال�شجينات ��ش��اع��ات معينة كل‬ ‫يوم‪ ،‬كما مكن اأن يقوم الرجال‬ ‫اأي�ش ًا ي اأعمال الإغاثة وتوزيع‬ ‫الإع ��ان ��ات ال�ت��ي تقدمها امملكة‬ ‫للمت�شررين‪.‬‬ ‫واأ َك ��د ال�شلمي اأن ام�شكلة‬ ‫ال �ك��رى ه��ي ي ��ش�ب��ط ال �ت��زام‬ ‫امحكوم عليه وم��دى جديته ي‬ ‫ال�ق�ي��ام ب��ال�ع�م��ل‪ ،‬ب��الإ��ش��اف��ة اإى‬ ‫التوجه للعقوبة امنا�شبة‬ ‫حديد‬ ‫ُ‬ ‫لكل جنحة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الأمر‬ ‫يحتاج اإى بع�س الوقت ويرك‬ ‫للقا�شي الختيار‪.‬‬ ‫وع��ن اإمكانية �شمول لئحة‬ ‫العقوبات البديلة للمدانن �شابق ًا‬ ‫ق�ب�ي��ل ���ش��دور ال��ائ �ح��ة‪ ،‬ط��ال��ب‬ ‫ام�ح��ام��ي وام�شت�شار القانوي‬

‫قي�ض اآل مبارك‬

‫د‪.‬عيا�ض بن نامي ال�سلمي‬

‫د‪ .‬اأحمد ال�سقيه‬

‫تكدس السجناء‬ ‫عضو في هيئة كبار العلماء‪ :‬ستقضي على ّ‬ ‫الصقيه‪ :‬إيجابياتها ستظهر على صغار السن والمراهقين‬ ‫اأح�م��د ال�شديري اأن تطبق هذه‬ ‫العقوبات على من وقع عليه جرم‬ ‫اأو خالفة قبيل �شدور الائحة‪،‬‬ ‫ما فيها من عدالة وفائدة تنعك�س‬ ‫على جميع الأطراف‪.‬‬ ‫وقال «اإن القا�شي ي�شتطيع‬ ‫اأن ي�شمل من �شدر بحقه احكم‬

‫بال�شجن قبل � �ش��دور الائحة‪،‬‬ ‫بتخفيف عقوبته وا�شتبدال ما‬ ‫تبقى منها بالعقوبة البديلة ي‬ ‫خدمة امجتمع‪ ،‬وهذا اأمر وارد»‪.‬‬ ‫و أاب��ان ال�شديري اأن الائحة‬ ‫اجديدة للعقوبات البديلة كانت‬ ‫تطبق من قبل على ا�شتحياء‪ ،‬لكن‬

‫الآن ي حال اأنها �شرعت وطبقت‬ ‫من خ��ال بنود ولوائح ح�دَدة‪،‬‬ ‫فاإنها �شتاأتي ي �شالح �شبابنا‬ ‫و�شاباتنا بالدرجة الأوى‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال عقابهم العقاب الرادع‪،‬‬ ‫الذي يعود عليهم وعلى جتمعهم‬ ‫ب��ال �ف��ائ��دة‪ ،‬و�� �ش ��وف ي �ك��ون لها‬

‫اأث��ر حمود خ�شو�ش ًا على فئة‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫حيث اإنها تدفعهم ليتهذبوا‬ ‫وه�� ��م ق ��ري� �ب ��ون م� ��ن اأ�� �ش ��ره ��م‬ ‫وج�ت�م�ع�ه��م‪ ،‬وم ��ن ال �� �ش��روري‬ ‫اأن نعرف اأن ارتكاب ه��ذه الفئة‬ ‫للجنح وامخالفات الب�شيطة ل‬ ‫ينبغي اأن تقارن باأنواع اجرائم‬ ‫واجنايات الكرى‪ ،‬ول ينبغي‬ ‫اأب ��د ًا اأن يجتمعوا مع مرتكبيها‬ ‫ي معتقل واح��د‪.‬م��ن جهته‪ّ ،‬‬ ‫بن‬ ‫ام���ش�ت���ش��ار ال �ق��ان��وي القا�شي‬ ‫ال�شابق ي ديوان امظام الدكتور‬ ‫اأح �م��د ال���ش�ق�ي��ه‪ ،‬اأن ال�شريعة‬ ‫ال���ش�م�ح��اء ل ت �ه��دف اإى اإي �ق��اع‬ ‫العقوبة بقدر ما ت�شعى اإى التوبة‬ ‫والإ�شاح وتعديل ال�شلوك‪.‬‬ ‫وق��ال «اأرى ي العقوبات‬ ‫البديلة تعزيز ًا لل�شلوك القوم‬ ‫ال� ��ذي ينبغي ع�ل��ى اج� ��اي اأن‬ ‫يتح َلى ب��ه ي اأو� �ش��اط امجتمع‬ ‫الذي يعي�س فيه»‪.‬‬ ‫لف� �ت� � ًا اإى اأن ال �ع �ق��وب��ات‬ ‫البديلة اأث�ب�ت��ت مفعولها اجيد‬ ‫والإيجابي بحق مرتكب اجنحة‪،‬‬ ‫وك���ان لزم � � ًا و� �ش��ع اإط� ��ار لتلك‬

‫العقوبات البديلة‪ ..‬إصاح وتهذيب وخدمة للمجتمع وتخفيف للعبء عن إدارة السجون‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫ب � ّ�ن م�ش ��در ق�ش ��ائي اأن‬ ‫العقوب ��ات البديلة �ش ��تطبق على‬ ‫جمي ��ع جرائ ��م التعزي ��ر الت ��ي‬ ‫يرتكبه ��ا الأح ��داث م ��ا م يك ��ن‬ ‫للق�ش ��ية م�ش ��ا�س باأم ��ن الدول ��ة‬ ‫كالق�ش ��ايا امنظم ��ة «ا�ش ��راك‬ ‫جموعة من الأف ��راد ي جرمة‬ ‫حددة مهما تكن»‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫ا�ش ��تثناء اح ��دث ذي ال�ش ��وابق‬ ‫الق�شائية‪ ،‬اأو ال�شادر بحقه حكم‬ ‫بال�ش ��جن م ��دة تزي ��د عل ��ى ثاث‬ ‫�ش ��نوات‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن للقا�ش ��ي‬ ‫التنفيذي �شاحية اإبدال احكم‪،‬‬ ‫وفق ًا ما تقت�شيه ام�شلحة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اإمكانية تطبي ��ق الأحكام البديلة‬ ‫باأثر رجعي‪.‬‬ ‫وق ��ال ذات ام�ش ��در ي‬ ‫ت�شريحات ل�«ال�ش ��رق» اإن و�شع‬ ‫لئحة لاأح ��كام البديل ��ة من قِبل‬ ‫وزارة الع ��دل �ش ��يحقق اله ��دف‬ ‫امرج ��و وهو جعل الفرد ع�ش ��و ًا‬

‫فاع � ً�ا ي امجتم ��ع‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫�شتكون الأحكام وا�شحة جميع‬ ‫الق�ش ��اة عل ��ى عك� ��س التطبي ��ق‬ ‫ال�ش ��ابق لاأح ��كام البديل ��ة الذي‬ ‫كان يخ�ش ��ع لل�ش ��لطة التقديرية‬ ‫للقا�ش ��ي‪ ،‬كما �شيُ�ش ��هم التطبيق‬ ‫الفعل ��ي لهذه الأحكام ي تخفيف‬ ‫الأعب ��اء امالية عل ��ى الدولة التي‬ ‫تتكفل حالي ًا بجه ��د اأمني ومادي‬ ‫م�ش ��اعف للمحافظة على النزلء‬ ‫وتلبي ��ة مطالبه ��م‪ ،‬واأك ��د اأن‬ ‫الأ�ش ��اور الإلكرونية التي م ّكن‬ ‫من معرفة مكان ال�شجن �شيكون‬ ‫له ��ا دور ي العقوب ��ات البديل ��ة‪،‬‬ ‫حيث منح امتهم فر�شة للخروج‬ ‫من نطاق ال�شجن ممار�شة حياته‬ ‫ب�ش ��كل كام ��ل‪ ،‬عل ��ى األ يتج ��اوز‬ ‫كيلوم ��رات ح� �دَد ل ��ه اأو اأحياء‬ ‫حدَدة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫فيما اأكد ام�شت�ش ��ار وع�ش ��و‬ ‫جمعي ��ة حق ��وق الإن�ش ��ان خال ��د‬ ‫الفاخري‪ ،‬اأن اجمعية �شعت‬ ‫منذ عام ‪ 2006‬اإى تطبيق‬

‫عبدالعزيز الزامل‬

‫خالد الفاخري‬

‫نظ ��ام العقوب ��ات البديل ��ة‬ ‫وطالبت‬ ‫بذل ��ك خ ��ال ن ��دوة «عقوبات‬ ‫بدائل ال�شجن»‪ ،‬التي طرحت بدائل‬ ‫لل�ش ��جن والفوائ ��د الت ��ي مكن اأن‬ ‫ي�ش ��لح فيها و�شع ال�شجن خا�شة‬ ‫اإذا كان حدي ��ث الإجرام‪ ،‬واإ�ش ��هام‬ ‫هذه البدائل ي تقوم �شلوك الفرد‬ ‫ليكون عن�ش ��ر ًا فاع ًا ي امجتمع‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة اأن الهدف من ال�ش ��جن هو‬ ‫اإ�شاح امتهم وتهذيبه‪ ،‬ولكن مع‬

‫كرة ال�شجناء تعجز الإدارة‬ ‫ع ��ن حقيق ه ��ذا ال ��دور امطلوب‬ ‫رغ ��م تكثي ��ف اج ��ه ود لتحقيقه‪،‬‬ ‫لذلك كان لب ��د من اإيجاد ما يحقق‬ ‫هذا الهدف‪.‬‬ ‫وق ��ال الفاخ ��ري اإن بن ��ود‬ ‫الائح ��ة الت ��ي و�ش ��عتها وزارة‬ ‫الع ��دل جميعه ��ا حق ��ق اله ��دف‬ ‫امرج ��و؛ ولك ��ن يجب النظ ��ر اإى‬ ‫امته ��م ومعرف ��ة اأ�ش ��باب ارتكاب ��ه‬ ‫اجرم ��ة‪ ،‬وحاول ��ة تقوم ��ه‪،‬‬

‫ي ه ��ذه احال يجب تخ�ش ��ي�س‬ ‫�ش ��اعات للتعليم اأو اإعطاء دورات‬ ‫وتدري ��ب ي جال مع ��ن لتاأهيله‬ ‫عل ��ى اأن يك ��ون ع�ش ��و ًا فاع � ً�ا‬ ‫بامجتم ��ع‪ ،‬وبالت ��اي ل ��ن يع ��ود‬ ‫للجرمة مرة اأخرى‪.‬‬ ‫واأك ��د الفاخ ��ري اأن تطبي ��ق‬ ‫العقوب ��ة البديل ��ة �ش ��يمكن اإدارة‬ ‫ال�شجن من التعامل مع ام�شجونن‬ ‫ب�ش ��كل اأف�ش ��ل‪ ،‬حي ��ث اإن ام ��وارد‬ ‫واخدمات �شتزداد‪ ،‬كما اأن الأعباء‬ ‫�ش ��تخف ع ��ن الإدارة‪ ،‬و�ش ��تتمكن‬ ‫م ��ن متابع ��ة ق�ش ��ايا ال�ش ��جناء‬ ‫اموجودين لديه ��ا وتوفر العاج‬ ‫والغ ��ذاء ومتطلب ��ات ال�ش ��جناء‬ ‫وجمي ��ع اخدمات الت ��ي تقوم بها‬ ‫الإدارة حالي ًا ولكن ب�شكل اأف�شل‪.‬‬ ‫وق ��ال امحام ��ي وام�شت�ش ��ار‬ ‫القان ��وي عبدالعزي ��ز الزام ��ل اإن‬ ‫العقوبات البديل ��ة ل تكون اإل ي‬ ‫الق�ش ��ايا التعزيري ��ة‪ ،‬ويُ�ش ��تثنى‬ ‫منه ��ا الق�ش ��ايا الت ��ي يتبعه ��ا حق‬ ‫خا�س اأو حد‪ ،‬وهذا يلزم القا�شي‬

‫الربط فيم ��ا بن العقوب ��ة البديلة‬ ‫والو�شف اجرمي‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫حال امته ��م وال�ش ��وابق اجنائية‬ ‫عل ��ى األ تك ��ون مث ��ل اجرم ��ة‬ ‫خطورة على امجتمع‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن الزام ��ل اأن الأح ��كام‬ ‫ل ت�ش ��ري باأث ��ر رجع ��ي‪ ،‬فالنظام‬ ‫ي�ش ��ري على الاح ��ق ولي�س على‬ ‫ال�ش ��ابق م ��ا م يك ��ن هن ��اك ن�س‪،‬‬ ‫لذا فاإن الق�ش ��ايا ال�شابقة ل مكن‬ ‫اإعادتها للق�شاء لو�شع حكم بديل‬ ‫فيها‪.‬واأك ��د الزام ��ل اأن تطبي ��ق‬ ‫العقوب ��ات البديلة معم ��ول به ي‬ ‫حاك ��م امملك ��ة‪ ،‬ولك ��ن يخ�ش ��ع‬ ‫للقا�ش ��ي‪،‬‬ ‫لل�ش ��لطة التقديري ��ة‬ ‫ِ‬ ‫وذكر الزامل بع�س الق�ش ��ايا التي‬ ‫مك ��ن تطبي ��ق العقوب ��ة البديل ��ة‬ ‫عليه ��ا وه ��ي اإزع ��اج ال�ش ��لطات‪،‬‬ ‫امعاك�شات ي الأ�ش ��واق‪ ،‬ويكون‬ ‫العق ��اب م�ش ��اركة ال�ش ��خ�س ي‬ ‫الأعمال التطوعي ��ة والجتماعية‪،‬‬ ‫وحفظ القراآن وغر ذلك ما يراه‬ ‫القا�شي‪.‬‬

‫العقوبات وح��دي��د الإج� ��راءات‬ ‫والآليات التي ُت�شهم ي تطبيق‬ ‫هذه العقوبة‪ ،‬وفق ال�شكل الذي‬ ‫يحقق امق�شود منها‪.‬‬ ‫وع� ��ن ت�ط�ب�ي��ق ال �ع �ق��وب��ات‬ ‫البديلة دون ن�س ثابت وح�دَد‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬اأو� �ش��ح ال�شقيه اأن بع�س‬ ‫العقوبات التي تطبق‪ ،‬التي لي�س‬ ‫لها ن�س �شرعي اأو حد معن قد‬ ‫تختلف م��ن �شخ�س لآخ ��ر‪ ،‬وقد‬ ‫ت �ك��ون ت�ل��ك ال�ع�ق��وب��ة ��ش�ب�ب� ًا ي‬ ‫انحراف ذلك ال�شخ�س اأو تع ُر�شه‬ ‫ل �اإه��ان��ة اأم���ام جتمعه امحيط‬ ‫به‪ ،‬حيث اإن فكرة وج��وب تقنن‬ ‫العقوبات البديلة وتوحيدها اأمر‬ ‫� �ش��روري‪ ،‬لأن م��ن �شاأنها حفظ‬ ‫كرامة ال�شخ�س وحقيق الغاية‬ ‫التي ُ�شرعت من اأجلها العقوبة‪.‬‬ ‫واأ� � �ش� ��ار ال���ش�ق�ي��ه اإى اأن‬ ‫ام�شجون مكن اأن يُ�شتفاد منه‬ ‫ي بناء امجتمع لو ُنفذت عليه‬ ‫عقوبة اأخرى بديلة غر ال�شجن‪.،‬‬ ‫وقال «من امفرو�س ي هذا‬ ‫اجانب اأن تكون العقوبة البديلة‬ ‫منا�شبة للجرم ام��رت�ك��ب‪ ،‬فمث ًا‬ ‫ل مكن ل�شخ�س م��دان بجرمة‬ ‫التح ّر�س بالأطفال اأن تنفذ عليه‬ ‫عقوبة بديلة ي موؤ�ش�شة تعليمية‬ ‫ت �ت �ي��ح ل ��ه ال �ف��ر� �ش��ة ل��اح�ت�ك��اك‬ ‫بالطاب»‪.‬‬ ‫واأب� ��ان ال�شقيه اأن الآث ��ار‬ ‫الإيجابية للعقوبات البديلة تظهر‬ ‫اإذا طبقت على اأ�شحاب اجنح من‬ ‫�شغار ال�شن وام��راه�ق��ن‪ ،‬وذلك‬ ‫لعدم اإدراك البع�س منهم خطورة‬ ‫اج��رم امرتكب‪ ،‬اأو على الن�شاء‬ ‫مرتكبات اجنح‪ ،‬وذلك ح�شا�شية‬ ‫تطبيق العقوبة على امراأة ونظرة‬ ‫امجتمع لها‪ ،‬وبالأخ�س بعد تنفيذ‬ ‫العقوبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتابع قائا «ي هذا اجانب‬ ‫ن�شر اإى اأن ج��ال العقوبات‬ ‫البديلة قد ل يقت�شر على اجرائم‬ ‫واج��ن��ح اج �ن��ائ �ي��ة‪ ،‬ب��ل مكن‬ ‫اأن يت�شع جاله اإى العقوبات‬ ‫الإدارية التي تطبق على اموظفن‬ ‫والعاملن ي الدوائر احكومية‬ ‫وام�ن���ش�اآت اخ��ا� �ش��ة‪ ،‬وم��ن ذلك‬ ‫ت�ط��وي��ر ن�ظ��ام ت �اأدي��ب اموظفن‬ ‫بالن�شبة للقطاع احكومي‪ ،‬الذي‬ ‫مكن اأن ي َُ�ش َمن عقوبات بديلة‬ ‫ت�شتمل على ع��دد م��ن اخ�ي��ارات‬ ‫التي مكن اأن تطبق بحق اموظف‬ ‫امتجاوز للنظام»‪.‬‬

‫تشكيل لجنة من ثاث جهات حكومية لدراسة »تقنين اأحكام القضائية»‪ ..‬وقانونيون‪ :‬ستجنبنا ازدواجية اأحكام‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫تعك ��ف جن ��ة م�ش ��كلة م ��ن ث ��اث جهات‬ ‫حكومي ��ة هي هيئة اخراء وامجل�س الأعلى‬ ‫للق�ش ��اء ووزارة الع ��دل على درا�ش ��ة اقراح‬ ‫تقنن الأحكام الق�شائية‪.،‬‬ ‫واعتر القا�ش ��ي ال�شابق بوزارة العدل‬ ‫امحامي حمد اجذلي نظام تقنن الأحكام‬ ‫الق�شائية م�ش� �األة وقت‪ ،‬مطالب ًا ب�شرعة البت‬ ‫في ��ه نظر ًا «م ��ا ن�ش ��اهده م ��ن الزدواجية ي‬ ‫الأحكام وت�شاربها»‪.‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن نظ ��ام تقن ��ن الأح ��كام‬ ‫الق�شائية �شيقدم ام�شلحة للجميع ‪.‬‬ ‫واأك ��د اخ ��ذلي اأن هيئ ��ة كب ��ار العلماء‬

‫اأجازوا نظام تقنن الأحكام الق�شائية اإل اأنهم‬ ‫م يلزم ��وا ب ��ه وهذا غ ��ر كاف لأن التقنن قد‬ ‫يكون من الأ�ش ��باب امعنية بتخفيف ال�شغط‬ ‫ال ��ذي يواجه ��ه القا�ش ��ي عن ��د اكتم ��ال مل ��ف‬ ‫الق�ش ��ية‪ ،‬لأنه لن يكون اأمام القا�ش ��ي �شوى‬ ‫تطبيق الن�ش ��و�س النظامية بنظ ��ام التقنن‬ ‫اإ�شافة اإى توفر الوقت‪.‬‬ ‫واأك ��د اجذلي اأن نظام التقنن �ش ��يحد‬ ‫من التفاوت ي الأحكام الق�ش ��ائية وخا�ش ��ة‬ ‫الأحكام التعزيرية‪.‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن علم ��اء ال�ش ��ريعة ه ��م‬ ‫اموؤهل ��ون بو�ش ��ع تقنن الأحكام الق�ش ��ائية‬ ‫فاأم ��ا القانونيون فق ��د ي�ش ��اركون ي الأمور‬ ‫ال�شكلية ك�شياغة امواد وتبويبها فقط‪.‬‬

‫فيم ��ا اأك ��د رئي� ��س اللجن ��ة الوطني ��ة‬ ‫للمحامن بامملكة الدكتور اإبراهيم الغ�ش ��ن‬ ‫اأن تقنن الأحكام الق�شائية �شيخفف ال�شغط‬ ‫على الق�شاء‪.‬‬ ‫و�ش ��يقلل ف ��رة النظ ��ر ي الق�ش ��ايا‪،‬‬ ‫وتف ��اوت اأح ��كام التعزي ��ر ي الق�ش ��ايا‬ ‫امت�ش ��ابهة‪ ،‬كما اأنها جعل القا�ش ��ي يبت ي‬ ‫الق�ش ��ايا ب�ش ��كل �ش ��ريع لتوفر مواد نظامية‬ ‫ي�ش ��تند اإليه ��ا ي حكم ��ه بدل م ��ن البحث ي‬ ‫امراجع الفقهية‪.‬‬ ‫وا�ش ��تعر�س الغ�ش ��ن ج ��ارب بع� ��س‬ ‫ال ��دول ي تقن ��ن ال�ش ��ريعة الإ�ش ��امية منها‬ ‫جلة الأحكام العدلية وهي الدولة العثمانية‪،‬‬ ‫وجل ��ة الأح ��كام ال�ش ��رعية عل ��ى امذه ��ب‬

‫احنبل ��ي وه ��ي الآن موج ��ودة ومطبقة على‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن �ش ��رعة الإج ��از ل ��دى‬ ‫الق�ش ��اة الذي ��ن غالب ��ا م ��ا يق�ش ��ون اأوقات ��ا‬ ‫طويل ��ة ي بحث ام�ش ��ائل والن ��وازل الفقهية‬ ‫والق�شائية‪.‬‬ ‫ف�ش � ً�ا عن كرة الق�ش ��ايا الت ��ي يتلقاها‬ ‫القا�ش ��ي يومي� � ًا وجميعه ��ا ح�ش ��ب الواق ��ع‬ ‫احا�ش ��ر حتاج اإى مزيد من بحث ودرا�شة‬ ‫ومراجعة اأقوال العلماء والفقهاء والرجيح‬ ‫بينها واختيار ما يتوافق مع ام�شاألة‪.‬‬ ‫وق ��ال « من اأ�ش ��د ما نواجه ��ه ي امحاكم‬ ‫تفاوت الأحكام ي الق�شايا‪ ،‬ومن اموؤ�شف اأن‬ ‫يوجد فيها هذا التباين»‪.‬‬

‫واأ�ش ��اف امحامي وام�شت�شار القانوي‬ ‫�شالح ال�شقعبي اأنه ل مانع من تقنن الأحكام‬ ‫الق�ش ��ائية عدا امن�ش ��و�س عليها ي ال�شرع‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن تقنن الأحكام الق�شائية �شيحد‬ ‫من تفاوت الأحكام ي الق�شايا امتطابقة التي‬ ‫توقع اجهات الق�شائية ي حرج �شديد جاه‬ ‫الراأي العام‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�ش ��قعبي اأن التقن ��ن ل يع ��د‬ ‫خالفا لل�ش ��رع والنظام‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن اأكر‬ ‫الق�ش ��اة الآن م ي�ش ��لوا اإى درجة الجتهاد‪،‬‬ ‫ولو و�ش ��ع له ��م اختبار ي اآي ��ات الأحكام لن‬ ‫يتجاوزوه‪.‬‬ ‫وقال ال�شقعبي» نحن كمحامن �شن�شعد‬ ‫بخط ��وة التقن ��ن الت ��ي �شت�ش ��هم ي معرف ��ة‬

‫اماآلت ال�شرعية والق�شائية للدعاوى واإفهام‬ ‫اخ�شوم بالعقوبات امرتبة‪.‬‬ ‫كما �شت�ش ��هم اأي�ش ��ا ي انخفا�س ن�ش ��بة‬ ‫وع ��دد الق�ش ��ايا‪ ،‬وحد من الق�ش ��ايا الكيدية‬ ‫اإ�شافة اإى �شرعة الإجاز لدى الق�شاة الذين‬ ‫غالب ًا ما يق�ش ��ون اأوقات ��ا طويلة ي البت ي‬ ‫ق�شية واحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال امحام ��ي وام�شت�ش ��ار القان ��وي‬ ‫الدكتور اأنور بخرجي اإن الأحكام الق�ش ��ائية‬ ‫التي ل ن�س لها يجب تقنينها خا�شة الأحكام‬ ‫التعزيرية واجنائية اأ�ش ��وة ببع�س الق�شايا‬ ‫كالر�شوة والتزوير وما �ش ��ابهها من الأحكام‬ ‫امقنن ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ذلك لي� ��س خالفا للكتاب‬ ‫وال�شنة‪.‬‬

‫الجامعات الحكومية بالرياض تعلن نتائج القبول الموحد لخمسين ألف طالبة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعل ��ن رئي�س جن ��ة القب ��ول الإلكروي اموح ��د للطالبات‬ ‫باجامع ��ات احكومية بالريا� ��س‪ ،‬ووكيل ال�ش� �وؤون التعليمية‬ ‫الأكادمية بجامعة املك �شعود الدكتور عبدالله ال�شلمان اأم�س‪،‬‬ ‫نتائ ��ج القبول للطالب ��ات ي جمي ��ع التخ�ش�ش ��ات باجامعات‬ ‫احكومية بالريا�س‪.‬‬ ‫وقال ال�شلمان‪ ،‬اإن البوابة تقدم لها خال فرة فتح التقدم‬

‫الإلك ��روي ما يق ��ارب اخم�ش ��ن األف طالبة �ش ��جلن بياناتهن‬ ‫وح ��ددن رغباتهن للقبول ي التخ�ش�ش ��ات امتاحة باجامعات‬ ‫الأربع‪.‬‬ ‫موؤكد ًا على اأهمية دخول الطالبة امتقدمة على ح�ش ��ابها ي‬ ‫موق ��ع بوابة القبول الإلكروي‪ ،‬معرفة اجامعة والتخ�ش ���س‬ ‫ال ��ذي م قبوله ��ا فيها‪ ،‬و�شي�ش ��اند ذلك اإر�ش ��ال ر�ش ��ائل بالريد‬ ‫الإلكروي والر�شائل الن�شية (‪ )SMS‬عر اجوال‪ ،‬واأ�شاف‪،‬‬ ‫«يتع ��ن على الطالبة بعد الطاع على قبوله ��ا بالبوابة امبادرة‬

‫بطباعة اإ�ش ��عار الر�شيح وا�شتمارة التقدم وتوقيعها وجهيز‬ ‫باقي ام�ش ��تندات امطلوبة لتقوم باإر�ش ��الها ع ��ر الريد اممتاز‬ ‫(خدمة جامعي) للجامعة التي ر�شحت للقبول فيها‪ ،‬وذلك خال‬ ‫الفرة امحددة لت�ش ��ليم ام�ش ��تندات الأ�ش ��لية وهي من ال�ش ��بت‬ ‫‪1433/8/24‬ه� اإى الأربعاء ‪1433/9/6‬ه�»‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ام�ش ��تندات امطلوب ��ة ه ��ي‪ :‬اأ�ش ��ل ال�ش ��هادة‬ ‫الثانوي ��ة م ��ع اأربع �ش ��ور منها‪ ،‬و�ش ��ورتان لبطاق ��ة العائلة اأو‬ ‫بطاق ��ة الأح ��وال امدنية اخا�ش ��ة بالطالبة‪ ،‬واإ�ش ��عار تر�ش ��يح‬

‫القبول وا�ش ��تمارة طلب اللتحاق بعد طباعتها من موقع بوابة‬ ‫القبول الإلكروي اموحد موقعة من الطالبة ووي اأمرها‪.‬‬ ‫و�ش ��دد ال�ش ��لمان‪ ،‬على اأهمية اإر�شال ام�ش ��تندات امطلوبة‪،‬‬ ‫خ ��ال الفرة امحددة عن طريق مكات ��ب الريد اممتاز امتوفرة‬ ‫ي مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫م�شيفا اأن عدم ت�شليم ام�شتندات خال الفرة امحددة لذلك‬ ‫يلغي قبول الطالبة وي�ش ��قط حقها ي التخ�ش�س الذي ر�شحت‬ ‫للقبول فيه‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد الله ال�سلمان‬


‫ﻧﻈﺎﻡ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬ ‫ﻭﺑﺸﺮﻱ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

10 

                



                                             



                      14341433         



                                                                          13 

              15                                                   

                                                                                                 

                                                                                     

                                                                          1434 1433                                                            

‫ﺷﻲء ﻣﺎ‬

«‫ﻣﻨﻜﺮ »ﺍﻟﺘﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬

                                                       ‫ ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ balfelayeh@alsharq.net.sa


‫ ﻻ ﻧﻠﻮﻡ ﻃﻬﺮﺍﻥ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺪﺧﻼﺗﻬﺎ ﻟﻌﺪﻡ ﺍﻣﺘﻼﻛﻨﺎ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻋﺮﺑﻴ ﹰﺎ ﻣﻮﺍﺯﻳ ﹰﺎ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

12 politics@alsharq.net.sa

                                                                                     ���                                                                                                                                                                                                                                  

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        

‫ﺍﻟﺘﺸﻴﻊ ﺑﺪﺃ‬ ‫ﻳﻨﺘﺸﺮ ﻭﻟﻜﻦ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮﻥ ﻣﺆﻗﺘﺎ‬ ‫ﻭﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻴﺘﺮﺍﺟﻊ‬



‫ﻫﻨﺎﻙ ﺇﺷﺎﺭﺍﺕ ﺗﺆﻛﺪ ﺩﻋﻢ ﻃﻬﺮﺍﻥ‬ «‫ﻟـــ »ﺍﻟــﻘــﺎﻋــﺪﺓ« ﻭ»ﺍﻟــﺤــﻮﺛــﻴــﻴــﻦ‬ ‫ﻋــﻠــﻰ ﺇﻳــــﺮﺍﻥ ﺍﻟــﻜــﻒ ﻋــﻦ ﺩﻋــﻢ‬ ‫ﻓﺌﺎﺕ ﺗﺆﺫﻱ ﺑﻠﺪﺍﻧﻬﺎ ﻭﺟﻴﺮﺍﻧﻬﺎ‬                                                                                                                                                                                                                                        

                                                                                                                                                                                                                 

                                       ���                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  

                                                                                                                                                                                                                             ���                                                2000                                                               

‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﻓﻀﻞ ﺻﻮﺭﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬


‫مظاهرة ضخمة في‬ ‫مخيم اليرموك قرب‬ ‫دمشق والفلسطينيون‬ ‫ينضمون للثورة‬ ‫السورية‬

‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬

‫علم الثورة على اأحد مباي خيم الرموك‬

‫�سيّع فل�سطينيو خيم الرموك ي اأكر‬ ‫تظاهرة منذ بداية الثورة �سهداءه الـ ‪ 11‬بينهم‬ ‫طـفــل‪� ،‬سقطوا يــوم اجمعة بر�سا�س قــوات‬ ‫الأمــن وال�سبيحة‪ ،‬وان�سم فل�سطينيو دم�سق‬ ‫اإى �سعارات الثورة ال�سورية امنادية بوحدة‬ ‫ال�سعبن ال�سوري والفل�سطيني واإ�سقاط نظام‬ ‫الطاغية الأ�سد‪ ،‬وتناول امتظاهرون الأمن العام‬ ‫حزب الله هاتفن‪" :‬يلعن روحك يا ن�سر الله"‪،‬‬ ‫(ال�سرق) كما رفعوا علم الثورة على اأحد امباي‪ ،‬ي حن‬

‫اأكد نا�سطون لـ"ال�سرق" اأن وجود ًا اأمني ًا كثيف ًا‬ ‫لوحظ عند دوار فل�سطن واأن عربات مدرعة‬ ‫اجهت نحو امخيم من عدة حــاور‪ ،‬م�سرين‬ ‫اإى اأن امظاهرة م تنته بدفن ال�سهداء واأنها‬ ‫ا�ستمرت طيلة فرة ما بعد الظهر‪ ،‬واأن عنا�سر‬ ‫اأمــن و�سبيحة اأطـلـقــوا الـنــار عليها ي �سارع‬ ‫فل�سطن ما اأ�سفر عن �سقوط �سهداء وجرحى‬ ‫جــدد‪ ،‬بينما اأفــاد بع�س كبار ال�سن ي امخيم‬ ‫لـ"ال�سرق" اأن جهولن ذبحوا اأحــد عنا�سر‬ ‫اجبهة ال�سعبية ي القيادة العامة التي يتزعمها‬ ‫اأحمد جريل ب�سبب وقــوف هــذا التنظيم اإى‬

‫‪13‬‬

‫جانب نظام الأ�ـســد وقيام عنا�سره وكــوادره‬ ‫بام�ساركة ي عمليات القتل والت�سبيح‪ ،‬و�سبق‬ ‫لهذا التنظيم العام اما�سي اأن اأطلق النار على‬ ‫متظاهرين فل�سطينين ي امخيم وقتل عددا‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫وي دير الزور اأفادت معلومات عن �سقوط‬ ‫�ساروخ على اأحــد امنازل ي حي اجبيلة ما‬ ‫اأ�سفر عن تدمره بالكامل وا�ست�سهاد خم�سة‬ ‫اأطفال من عائلة حم�سية نزحت اإليه هرب ًا من‬ ‫الق�سف على مدينة حم�س‪ ،‬ي حــن �سجل‬ ‫�سقوط قذيفة على حي العر�سي‪ ،‬وطال ق�سف‬

‫مدفعي اأحياء عدة من امدينة و�سوهد ت�ساعد‬ ‫�سحب الــدخــان مــن حــي امـطــار ال ـقــدم‪ ،‬بينما‬ ‫�سل اإ�سراب �سامل احركة ي مدينة البوكمال‬ ‫احـتـجــاجـ ًا عـلــى ج ــزرة الــرمـ�ـســة ي ريــف‬ ‫حماة‪ .‬اإى ذلك اأ�سدرت كتائب اأمهات اموؤمنن‬ ‫ي الغوطة ال�سرقية بيان ًا اأعلنت فيه تروؤها‬ ‫من مار�سات بع�س الع�سابات التي امتهنت‬ ‫اخطف لطلب الفدية وال�سلب مدعية النت�ساب‬ ‫للجي�س احر وتوعدت باتخاذ خطوات رادعة‬ ‫�سد تلك الع�سابات‪ ،‬مـوؤكــدة التزامه مبادئ‬ ‫الثورة والدفاع عن النا�س وحياتهم واأماكهم‪.‬‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫كبارة‪ :‬قوات اأسد تضرب أهلنا في عكار والبقاع وتستبيح الكرامة الوطنية‬

‫منسق تيار المستقبل الجراح‪ :‬حزب اه يخطط للسيطرة على بيروت في حال سقوط اأسد‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنق�س ــم امواقف اللبنانية حول ما بات يُ�سمى بـ"مرحلة‬ ‫م ــا بعد الأ�سد"‪ .‬هناك ٌ‬ ‫فريق �سيا�سي ي ــرى ا ّأن �سقوط النظام‬ ‫ال�سوري �سيُح ّرر لبن ــان‪ .‬ويقابله ٌ‬ ‫فريق اآخر يوؤكد اأن �سقوط‬ ‫الأ�سد ي �سوريا �سيحرق لبنان‪ .‬و�سط هذين اموقفن‪ ،‬تكمن‬ ‫الوقائ ــع الدالة على اأن اأمن لبنان قد يتده ــور‪ ،‬وذلك مرهو ٌن‬ ‫بتطوّر الأزمة ي �سوريا‪.‬‬ ‫ويرى معار�سو النظام ال�سوري اأن "�سقوط نظام الأ�سد‬ ‫�سي�سق ــط ال�سب ــب الذي يح ــول دون عبور لبن ــان اإى الدولة‬ ‫احقيقي ــة"‪ .‬واأن زوال نظ ــام دم�س ــق يعن ــي زوال غطر�س ــة‬ ‫وتع ّنت "حزب الله"‪ .‬ول ت�ستبعد م�سادر ي قوى ‪ 14‬اآذار اأن‬ ‫يُ�سح ــي "حزب الله" باأمن لبنان من اأجل اأمن �سوريا‪ .‬وترى‬ ‫اأنه اأمام امتحان اأن يُثبت م ّرة اأخرى اأن �ساحه �ساح مقاومة‬ ‫خلل ي‬ ‫الع ــدو الإ�سرائيلي ولي� ــس للداخل من اأج ــل اإحداث ٍ‬ ‫التوازناتال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ي امع�سك ــر امقاب ــل‪ ،‬ينف ــي معظ ــم حلف ــاء ح ــزب الله‬ ‫الفر�سي ــات التي ُت�ساق‪ .‬ويرف�سون ربط لبنان ب�سوريا فقط‬ ‫لته ــام حزب الله اتهام ــات باطلة‪ ،‬كاإر�سال ــه مقاتلن م�ساندة‬ ‫النظ ــام‪ .‬وي�ستبعدون احتمال �سقوط نظام ب�سار الأ�سد‪ ،‬كما‬ ‫يُعربون ع ــن قلقهم من اأن �سقوط نظام الأ�سد �سيعني للكيان‬ ‫الإ�سرائيل ــي اأن حزب الله فقد العمود الفقري الداعم له‪ ،‬علم ًا‬ ‫باأنهم يلفتون اإى اأن حزب الله لديه امخزون الكاي خو�س‬ ‫معرك ــة طويل ــة الأمد‪ .‬لكنهم ي ــرون اأن ذلك ق ــد يُ�سجع العدو‬ ‫الإ�سرائيلي على �سن عملية اإ�سرائيلية �سد لبنان‪.‬‬

‫فار�س �سعيد‬

‫وت ــرز مواقف م�ستنكرة للخ�سات الأمنية التي ت�سيب‬ ‫لبن ــان‪ .‬ولتل ــك ال�سيناريوه ــات الت ــي يجري احدي ــث عنها‬

‫عمائمه ــم"‪ ،‬كما اتهم ك ّب ــارة احكومة بـ"التاآم ــر على الكيان‬ ‫وال�سيادة والوطن وال�سع ــب"‪ ،‬حذر ًا من "التمادي ي ذلك‬ ‫لأن لل�س ــر حدود ًا"‪ .‬كما تطرق ك ّب ــارة اإى ا ّأن "نران الأ�سد‬ ‫ت�س ــرب اأهلنا ي عكار‪ ،‬والبق ــاع‪ ،‬فتقتل‪ ،‬وت�ستبيح الكرامة‬ ‫وال�سي ــادة‪ ،‬وتقتح ــم مراكز الأم ــن‪ ،‬تخطف عنا�س ــر اأمننا‪،‬‬ ‫واأمننا يع ّد اقتحامها زيارة فيما الأطفال ي البيوت يقتلون‬ ‫بالق�سف الأ�سدي‪ ،‬كما اأطفال حم�س ودرعا واإدلب والر�سن‬ ‫ي �سوريا"‪.‬‬

‫جمال اجراح‬

‫اأحد امحات التجارية التي اأ�سيبت بق�سف قوات الأ�سد ي وادي خالد‬ ‫عل ــى اأنه ــا حتمي ــة‪ .‬ويوؤكد من�س ــق الأمانة العام ــة لقوى ‪14‬‬

‫اآذار فار� ــس �سعيد "اأننا اأمام مف ــرق طريق كبر ي امنطقة‬ ‫يتمث ــل بالتغي ــر احتمي ال ــذي �سيح ــدث ي �سوريا والذي‬ ‫ي�سغ ــل اهتمام الع ــام واللبنانين ي امرحل ــة امقبلة‪ ،‬وما‬ ‫مثل ــه م ــن �سق ــوط حتم ــي للنظ ــام ال�س ــوري عل ــى ال�ساحة‬ ‫الداخلية اللبنانية‪ ،‬خا�سة واأن لإيران قواعد اأمنية وع�سكرية‬ ‫و�سيا�سي ــة را�سخ ــة م ــن خ ــال وجود ح ــزب الل ــه"‪ .‬وي�سر‬

‫�سعي ــد اإى اأن "الأمريكين وغرهم يتحدثون عن اأن �سقوط‬ ‫نظ ــام ب�سار الأ�س ــد بات حتمي ًا من دون و�س ــع جدول زمني‪،‬‬ ‫و�ستكون هن ــاك بالتاأكيد تداعيات وانعكا�سات لهذا ال�سقوط‬ ‫على ال�ساحة اللبنانية‪ ،‬وعلى اجميع اأن يتح�سر لذلك"‪.‬‬

‫حمد كبارة‬

‫وي�س ــر ع�سو "تكتل لبن ــان اأو ًل" النائب حمد كبارة‪،‬‬

‫(رويرز)‬

‫اإى اأن ــه "ي خ�س ــم كل النف ــات الذي يعي�س ــه اللبنانيون‬ ‫الي ــوم‪ ،‬تتعر� ــس الطائف ــة ال�سني ــة لهج ــوم مرم ــج تقوده‬ ‫ميلي�سيا "حزب الله" ي العلن مرة وبالتلطي خلف الآخرين‬ ‫م ــرات"‪ ،‬موؤكد ًا اأن �ساح احزب هو الأكر خطر ًا على لبنان‬ ‫بع ــد �سقوط نظ ــام حليفه ال�سوري‪ .‬ويرى النائ ــب كبارة اأن‬ ‫"اللبناني ــن ال�س ّنة مازال ــوا اأحياء‪ ،‬وغا�سبن‪ ،‬ول يقبلون‬ ‫بقتل اأطفاله ــم‪ ،‬اأو اأن يرك ح ّر ًا �ساحب الإمرة ي ا�ستباحة‬

‫وي ــرى من�سق "تيار ام�ستقبل" ي البقاع النائب جمال‬ ‫اجراح‪ ،‬اأن النظام ال�سوري يعي�س اأيامه الأخرة‪ ،‬فـ"ال�سعب‬ ‫ال�سوري ح�سم خياره وبداأت رموز النظام تتهاوى"‪ .‬ينطلق‬ ‫اجـ ـ ّراح من هذه امقدمة ليجيب عل ــى �سوؤال حول �سيناريو‬ ‫يخطط له حزب الله لل�سيطرة على بروت‪ ،‬فيقول‪" :‬بالن�سبة‬ ‫اإى حلف ــاء �سوري ــا وعل ــى راأ�سهم ح ــزب الله‪ ،‬فا ّإن ه ــذا اأحد‬ ‫اخي ــارات امتاح ــة لرهن البل ــد اأو خطفه"‪ .‬لكن ــه ي الوقت‬ ‫نف�س ــه‪ ،‬يق ــول اإن اخيار الثاي ال ــذي يُفر� ــس اأن ينتهجه‬ ‫اح ــزب هو التفكر جديـ ـ ًا ي مو�سوع ال�س ــاح‪ ،‬موؤكد ًا اأنه‬ ‫ل مك ــن بناء الدولة ي ظل وج ــود هذا ال�ساح‪ .‬اإ�سافة اإى‬ ‫ذلك‪ ،‬ي�سر من�سّ ق تيار ام�ستقبل اإى اأنه يتوجب على احزب‬ ‫الإجاب ــة على �سـ ـوؤال جوهري‪" :‬هل هذا ال�س ــاح لبناي؟"‪،‬‬ ‫معت ــر ًا اأن هذه الإجاب ــة حدد امرحلة امقبل ــة‪ ،‬ل�سيما بعد‬ ‫ت�سري ــح م�ست�سار خامنئي حمد ر�س ــا رحيمي‪ ،‬باأن "لدينا‬ ‫�سواريخ ي لبنان جاهزة ّ‬ ‫للتدخل ي حال �سربنا"‪ .‬اج ّراح‬ ‫ل ينفي الحتق ــان الطائفي امتزايد‪ ،‬في�سر اإى اأنها "نتيجة‬ ‫مار�س ــات حزب الل ــه اخاطئة"‪ .‬لكنه يلف ــت اإى اأن "الفتنة‬ ‫الطائفي ــة حت ــاج اإى طرفن‪ ،‬ونح ــن الطرف الث ــاي الذي‬ ‫ي ّ‬ ‫ُعطل هذه الفتنة"‪.‬‬


‫وزيرة الخارجية‬ ‫اأمريكية‬ ‫تلتقي الرئيس‬ ‫المصري في‬ ‫القاهرة‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫التقت وزيرة اخارجية الأمريكية هياري كلينتون اأم�س محمد‬ ‫مر�ص ��ي ‪ -‬رئي� ��س جمهورية م�ص ��ر العربي ��ة ي ق�ص ��ر الرئا�صة م�صر‬ ‫اجدي ��دة حيث حمل ��ت له ر�صالة تهنئة من الرئي� ��س الأمريكي منا�صبة‬ ‫انتخاب ��ه كاأول رئي�س مدي ي م�صر‪ ،‬كما عقدا مباحثات حول التعاون‬ ‫ام�صرك بن البلدين واإ�صهام وا�صنطن ي دعم القت�صاد ام�صري‪ ،‬وقال‬ ‫خراء اإن زي ��ارة وزيرة اخارجية الأمريكي ��ة للقاهرة تعد حاولة من‬ ‫الإدارة الأمريكي ��ة للتعرف على مر�ص ��ي عن قرب خا�صة اأنه مثل واقعا‬ ‫جدي ��دا ي م�ص ��ر كون ��ه اأول رئي�س منتخ ��ب بالإ�صاف ��ة لنتمائه للتيار‬ ‫الإ�صامي‪.‬‬

‫وتع ��د كلينت ��ون اأرفع م�ص� �وؤول اأجنبي ي ��زور م�صر بع ��د انتخاب‬ ‫الرئي�س حمد مر�صي رئي�صا للباد نهاية يونيو اما�صي‪.‬‬ ‫وقال ال�صفر ال�صيد اأمن �صلبي‪ ،‬امدير التنفيذي للمجل�س ام�صري‬ ‫لل�ص� �وؤون اخارجي ��ة بالقاهرة‪ ،‬اإن الزي ��ارة له ��ا دللت خا�صة للقاهرة‬ ‫ووا�صنط ��ن‪ ،‬واأو�صح �صلبي ل�»ال�ص ��رق»‪« :‬هي اأول زي ��ارة اأمريكية بعد‬ ‫انتخ ��اب رئي�س مدي منتخب خا�ص ��ة اأنه رئي�س من التي ��ار الإ�صامي‬ ‫وه ��و ما ي�ص ��ع ال�صيا�ص ��ة اخارجي ��ة الأمريكية ي م� �اأزق من خاوف‬ ‫التعامل م ��ع الإ�صامين‪ ،‬واأ�صاف «وا�صنطن ت ��درك اأن الرئي�س مر�صي‬ ‫اأ�صب ��ح واقع ��ا وعليها التعامل مع ��ه واأعتقد اأنها م�صتع ��دة للتعامل معه‬ ‫والزيارة تاأتي لا�صتماع اإليه مبا�صرة»‪.‬‬ ‫وت�ص ��ف القاهرة ووا�صنط ��ن عاقتهم ��ا بال�صراتيجية‪ ،‬وتعتر‬

‫م�صر خام�س اأكر متلق للم�صاعدات الأمريكية ي العام بعد اإ�صرائيل‪.‬‬ ‫وق ��ال �صلب ��ي «كلينت ��ون �صت�صتم ��ع اإى وجهة نظره للتحال ��ف ام�صري‬ ‫الأمريكي وا�صتعداده ل�صتم ��راره»‪ ،‬متابعا «كما تريد اأن ت�صتمع ب�صكل‬ ‫مبا�ص ��ر م ��ن موقفه من التفاقي ��ة ام�صري ��ة الإ�صرائيلية الت ��ي تعترها‬ ‫اأمريكا اأ�صا�س ال�صتقرار والأمن ي امنطقة»‪.‬‬ ‫وعر �صنوات حكم الرئي�س ال�صابق ح�صني مبارك‪ ،‬احتفظت م�صر‬ ‫واأمريكا واإ�صرائيل بعاقات قوية وتن�صيق كبر ي امجالت ال�صيا�صية‬ ‫والأمنية‪ .‬ولفت �صلبي اإى اأن هذا الو�صع تغر بو�صول رئي�س اإ�صامي‬ ‫للحكم ي م�ص ��ر اأكر تعاطفا ودعما للفل�صطيني ��ن‪ ،‬قائا «هذا الو�صع‬ ‫تغر لأن الإدارة ام�صرية اجديدة �صت�صتمع للراأي العام ام�صري»‪.‬‬ ‫ويته ��م مراقبون الرئي� ��س ام�صري ال�صابق بقي ��ادة عاقات تبعية‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫مرض خامنئي‬ ‫ولجنة الفقهاء‬ ‫عباس الكعبي‬

‫ظه ��ر «خامنئ ��ي» �شاح ��ب �لوج ��ه وهزيل �ج�ش ��د بعد ع�ش ��رة �أيام‬ ‫م ��ن �لغي ��اب ق�ش ��ى ج ��زء� منه ��ا ي م�شفى «ر�ش ��وي» مدين ��ة «م�شهد»‬ ‫غ�ش ��ت باحر�س �لثوري ط ��و�ل فرة �إقامته فيه ��ا وفق ًا للم�شادر‪.‬‬ ‫�لت ��ي ّ‬ ‫و�كتف ��ى «خامنئي» بكلمة مقت�شبة و�شط «نخبة ن�شاء �لعام �لإ�شامي»‬ ‫�ل ��ذي م ّي ��ز بالعد�لة و�م�ش ��او�ة دون تفريق‪ّ ،‬‬ ‫و�شكك �لعدي ��د م�شد�قية‬ ‫�ح�شور وما �إذ� كان من �إير�ن �أو خارجه‪ .‬ورغم �أنه كان من �مق ّرر �أن‬ ‫يلقي كلمة ي «قاعة �لآيات» (�آيات �لله) مدينة م�شهد‪� ،‬إل �أنه م يتم ذلك‬ ‫حتى عاد لطهر�ن ليلة �لأربعاء �ما�شية بعد �أن ح ّول مطار «م�شهد» �إى‬ ‫مع�شكر يعج باحر�س �لثوري وقو�ت �لأمن‪.‬‬ ‫وق ��ال «خامنئي»‪�« :‬إن كنّا جنود �إم ��ام �لزمان‪ ،‬فعلينا �ل�شتعد�د‪..‬‬ ‫وباإمد�د�ت ��ه �لغيبي ��ة �شنتوف ��ق بالتفاخ ��ر ي �ح�ش ��ارة �لإ�شامي ��ة ي‬ ‫وف�ش ��ر «�ش ��وت رو�شي ��ا» �لت�شري ��ح باأن ��ه‬ ‫�لع ��ام‪ ..‬وه ��ذ� ه ��و قدرن ��ا»‪ّ .‬‬ ‫«ين ��ذر بح ��رب و�شيك ��ة»‪ .‬ويوؤك ��د �لبع�س ه ��ذ� �لدع ��اء ويد ّعم ��ه بتدفق‬ ‫�لقط ��ع �حربي ��ة �لأمريكية نحو �خليج �لعرب ��ي و��شتقر�ر �لبع�س منها‬ ‫ي م�شي ��ق «ب ��اب �ل�شام»‪ .‬ومن ��ذ �أكر م ��ن �أربعة �أ�شهر �أعي ��د �نتخاب‬ ‫«رف�شنج ��اي» ب�شفت ��ه رئي�ش ًا مجمع ت�شخي�س م�شلح ��ة �لنظام من قبل‬ ‫«خامنئي ونعته ب�«�منقذ عند �إ�شتد�د �لأزمات»‪.‬‬ ‫وم ��ا مب ��ادرة «رف�شنج ��اي» �متمثل ��ة ب�‪«:‬جن ��ة �لفقه ��اء» �إل دلي ��ل‬ ‫�آخ ��ر عل ��ى تخمينات «�شوت رو�شي ��ا» من ناحية‪ ،‬وتاأكي ��د �م�شادر على‬ ‫�إ�شاب ��ة «خامنئ ��ي» مر� ��س �ل�شرط ��ان وعج ��زه ع ��ن �إد�رة �لأزم ��ة م ��ن‬ ‫يتبي بعد ر�أي �لآمر �لناهي ي �إير�ن (خامنئي)‬ ‫�لناحي ��ة �لأخ ��رى‪ .‬وم ّ‬ ‫ح ��ول فك ��رة «جن ��ة �لفقهاء»‪ ،‬رغ ��م �أنها و�جه ��ت ع ّدة �نتق ��اد�ت من قبل‬ ‫«كح�شين ��ي ز�بلي» من طاب‬ ‫�أب ��رز وج ��وه �حوزة �لعلمية مدين ��ة «قم» ُ‬ ‫«�خوي ��ي» و«�ل�شي�شتاي»‪ ،‬و«حمدر�ش ��ا �آ�شتياي» على �أنها «خالفة‬ ‫للد�شتور و�أنها ت�شعف مكانة خامنئي وتزلزلها»‪.‬‬

‫مع وا�صنطن �صملت تقبل واموافقة على ال�صيا�صات واخطط الأمريكية‬ ‫ي امنطقة‪ .‬وقبل اأ�صبوعن‪ ،‬خطب الرئي�س ام�صري اجديد مر�صي ي‬ ‫مي ��دان التحري ��ر قائا اإن عاقات م�صر اخارجي ��ة لن تكون مبنية على‬ ‫التبعي ��ة واأنها �صتكون عاقات تخ ��دم ام�صالح ام�صرية‪ .‬لكن �صلبي قال‬ ‫«يج ��ب اأن يدرك امواطن ام�صري اأن التيار الإ�صامي براغماتي ويدرك‬ ‫و�ص ��ع اأمري ��كا ي العام وبالت ��اي هو ي حاجة للتع ��اون معها ب�صكل‬ ‫خا�س بالإ�صافة لاعتبارات الإقليمية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح �صلب ��ي اأن م�صر حتاج للدعم الأمريك ��ي لتاأمن قرو�س‬ ‫ومن ��ح وم�صاع ��دات اقت�صادي ��ة من �صن ��دوق النقد ال ��دوي وغره من‬ ‫اموؤ�ص�صات القت�صادية العامية بالإ�صافة لت�صجيع ال�صتثمار الأمريكي‬ ‫والأجنبي ي م�صر‪.‬‬

‫إثيوبيا شهدت محاولة اغتيال مبارك وقادت تمرد دول حوض النيل على مصر‬

‫مرسي في أديس أبابا‪ ..‬وخبراء لـ |‪ :‬الزيارة محاولة استعادة العاقات بإفريقيا‬ ‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫تفت ��ح زي ��ارة رئي� ��س جمهوري ��ة م�صر‬ ‫العربية‪ ،‬حم ��د مر�صي‪ ،‬للعا�صمة الإثيوبية‬ ‫اأدي�س اأبابا اليوم الأحد باب ًا جديد ًا للعاقات‬ ‫ام�صري ��ة الإفريقي ��ة التي يقول خ ��راء اإنها‬ ‫ت�ص ��ررت ب�ص ��دة م ��ن الإهم ��ال ام�ص ��ري لها‬ ‫خال حك ��م الرئي�س ال�صاب ��ق ح�صني مبارك‬ ‫خ�صو�صا بع ��د تعر�صه محاول ��ة اغتيال ي‬ ‫مط ��ار اأدي�س باب ��ا ي يوني ��ة ‪ .1995‬وبعد‬ ‫اأن كان ��ت اإثيوبيا ام�صم ��ار الأخر ي نع�س‬ ‫العاق ��ات ام�صري ��ة الإفريقي ��ة بقيادته ��ا ما‬ ‫ُع � ِ�ر َف بتمرد دول حو�س الني ��ل على م�صر‪،‬‬ ‫ترز اإثيوبيا اليوم كبوابة جديدة لانطاق‬ ‫ام�ص ��ري لإفريقيا بع ��د �صنن م ��ن الإهمال‪.‬‬ ‫وتع ��د زيارة الرئي�س ام�صري اجديد حمد‬ ‫مر�صي لإثيوبيا ح�صور القمة الإفريقية ي‬ ‫مقر الح ��اد الإفريقي باأدي�س باب ��ا الزيارة‬ ‫الأوى لرئي� ��س م�ص ��ري له ��ذه امدين ��ة بع ��د‬ ‫حاول ��ة اغتي ��ال مب ��ارك فيه ��ا‪ ،‬اإل اأن اأدي�س‬ ‫اأبابا ا�صتقبلت م�صوؤول ��ن م�صرين بارزين‬ ‫اآخري ��ن خ ��ال حكم مب ��ارك‪ .‬ودخل ��ت م�صر‬ ‫واإثيوبي ��ا ي عاقات متوت ��رة بعد حاولة‬ ‫الغتي ��ال‪ ،‬كما ه ��ددت اإثيوبي ��ا اأكر من مرة‬ ‫باإقامة �صدود على ه�صبة احب�صة توؤثر على‬

‫�لرئي�س �م�شري حمد مر�شي‬

‫ح�صة م�صر من نهر النيل ومنها �صد الألفية‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة لقيادته ��ا دول حو� ��س الني ��ل ي‬ ‫ماي ��و ‪ 2010‬لإبرام اتفاقي ��ة عنتيبي لتغير‬ ‫اتفاقي ��ة ‪ ،1929‬التي تنظ ��م توزيع مياه نهر‬ ‫النيل كما تعطي م�صر حق ًا تاريخي ًا ي مياه‬ ‫الني ��ل واحق ي منع دول حو�س النيل من‬ ‫اإقامة اأي م�صروع ��ات للري على جراه‪ ،‬اإى‬ ‫واقع جديد يجعل م�صر دولة عادية ي دول‬

‫حو� ��س النيل‪ .‬وتعد اإفريقي ��ا الفناء اخلفي‬ ‫لاأم ��ن القومي ام�صري خا�ص ��ة فيما يتعلق‬ ‫ملف مي ��اه النيل‪ ،‬ومتع ��ت م�صر بعاقات‬ ‫متمي ��زة م ��ع ال ��دول الإفريقي ��ة خ ��ال حكم‬ ‫الرئي�س ام�ص ��ري الأ�صبق جمال عبدالنا�صر‬ ‫ال ��ذي اهت ��م بالبع ��د الإفريق ��ي ي ال�صيا�صة‬ ‫اخارجي ��ة ام�صرية اآنذاك كم ��ا جعلها �صوق ًا‬ ‫وا�صع� � ًا لت�صري ��ف امنتج ��ات ال�صناعي ��ة‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫ام�صري ��ة‪ ،‬وهو ما اأمَن م�ص ��ر تاأييد ًا اإفريقيا‬ ‫جارف ًا ي امحافل الدولية‪ .‬لكن دبلوما�صين‬ ‫وخ ��راء �صيا�صي ��ن قال ��وا ل�"ال�ص ��رق" اإن‬ ‫القاه ��رة اأهملت الهتمام بامل ��ف الإفريقي‪،‬‬ ‫وي القل ��ب منه ملف نه ��ر النيل‪ ،‬خال حكم‬ ‫مب ��ارك‪ ،‬حي ��ث م اإ�صناد امل ��ف اإى الأجهزة‬ ‫الأمني ��ة للتعامل معه ما جعل ��ه اأكر تعقيد ًا‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة م ��ع التغلغ ��ل الإ�صرائيل ��ي ي دول‬

‫حو�س النيل‪ .‬ولفت اأ�صتاذ العلوم ال�صيا�صية‬ ‫ي جامع ��ة القاهرة‪ ،‬الدكت ��ور حمد �صلمان‬ ‫طاي ��ع‪ ،‬اإى اأهمية خلق م�صالح م�صركة بن‬ ‫الطرف ��ن دون اأن يت�ص ��رر اأي ط ��رف‪ ،‬وقال‬ ‫طايع ل�"ال�صرق" اإنه ينبغي اإن�صاء م�صروعات‬ ‫تعاونية كبرة ل تقت�صر فقط على ملف امياه‬ ‫ولكن تتعداها اإى �صوؤون الزراعة وال�صناعة‬ ‫والتج ��ارة ومك ��ن من خاله ��ا حقيق اأكر‬ ‫مكا�صب مكنة لكل الأطراف‪.‬‬ ‫ويوج ��د ي اإفريقي ��ا اأك ��ر ع ��دد م ��ن‬ ‫البعث ��ات الدبلوما�صية ام�صرية ي اخارج‪،‬‬ ‫كما اأن العا�صمة ام�صرية القاهرة ت�صت�صيف‬ ‫اأك ��ر ع ��دد م ��ن البعث ��ات الدبلوما�صي ��ة‬ ‫��لإفريقي ��ة‪ ،‬وتر�ص ��ل م�صر لل ��دول الإفريقية‬ ‫با�صتمرار مئات اخراء واأ�صاتذة اجامعات‬ ‫وامهند�صن بالإ�صافة لوفود اإغاثة ي حالت‬ ‫الفي�صانات والكوارث‪.‬‬ ‫ويق ��ول رئي� ��س اجمعي ��ة الإفريقي ��ة‬ ‫بالقاه ��رة‪ ،‬ال�صف ��ر اأحمد حج ��اج‪ ،‬اإن زيارة‬ ‫الرئي�س ام�ص ��ري مر�ص ��ي لإثيوبيا تكت�صب‬ ‫اأهمي ��ة خا�ص ��ة لأنه ��ا اأول زي ��ارة لرئي� ��س‬ ‫م�صري لإثيوبيا منذ حاولة اغتيال الرئي�س‬ ‫ام�صري ال�صابق ح�صني مب ��ارك ي اإثيوبيا‬ ‫ي يوني ��ة ‪ 1995‬التي تبعه ��ا تاأثر العاقات‬ ‫ام�صرية الإثيوبية ب�صكل كبر‪.‬‬

‫تونس‪« :‬النهضة» تواجه امتحان «نقص الماء والكهرباء» وسط تحفز المعارضين‬ ‫تون�س ‪ -‬علي قربو�صي‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫نظام البشير يستخدم الطائرات‬ ‫في الرصد لقمع المتظاهرين‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�صي‬ ‫ك�ص ��ف بيان �صادر عن حزب الأم ��ة القومي عن تطور مكافحة نظام‬ ‫الب�ص ��ر للتظاه ��رات الداعية لإ�صق ��اط النظام عن منح ��ي جديد ي قمع‬ ‫التظاهرات با�صتخدام الطائرات ي عملية الر�صد وامتابعة للمتظاهرين‪.‬‬ ‫وقال البيان ال�صادر عن احزب اأن "�صلطات القمع قامت وللمرة الرابعة‬ ‫منذ انطاقة الثورة ال�صوداني ��ة ال�صلمية بتفريق امحتجن م�صتخدمن‬ ‫العنف غر امرر اإزاء العزل وبدون مراعاة حرمة ام�صاجد وام�صاكن"‪.‬‬ ‫اإذ زرع ��ت ال�صلط ��ات ح ��ي ودنوب ��اوي بق ��وى اأمني ��ة كثيف ��ة بلغت‬ ‫الع�ص ��رات من ناق ��ات اجنود التابعة لل�صرطة والع�ص ��رات من �صيارات‬ ‫جه ��از الأمن حملة بامئ ��ات من اجنود ومن�صوب ��ي اجهاز وملي�صيات‬ ‫اموؤم ��ر الوطني التي حم ��ل الع�صي واله ��راوات وام�صد�صات‪ ،‬وقامت‬ ‫ال�صلطات با�صتطاعات جوية عر طائرتن حلقان فوق احي ي وقت‬ ‫مبكر من ظهر اأم�س‪ ،‬وبادرت قوى القمع"على حد تعبر البيان" باإطاق‬ ‫غاز كثيف حتى قبل الفراغ من مرا�صيم �صاة اجمعة م�صجد الهجرة‪ ،‬ثم‬ ‫هجمت على ام�صجد وامنازل امجاورة مطلقة الغاز والر�صا�س امطاطي‬ ‫واحجارة على امتظاهرين اإ�صافة للر�صا�س احي بق�صد الإرهاب‪ .‬فيما‬ ‫اأكد اأطباء الثورة ال�صودانية خطورة الغاز ام�صتخدم اإذ يحدث ف�صا ي‬ ‫اجهاز التنف�صي‪.‬‬ ‫ي �صي ��اق مت�ص ��ل هاجم خلف ��اء الطريق ��ة اختمي ��ة "اأن�صار حزب‬ ‫امرغن ��ي" ال�صيخ عبد العزيز حمد اح�صن اإمام م�صجد ال�صيد علي ي‬ ‫اخرطوم بحري‪ .‬الذي رف�س الهتافات امعادية لل�صلطة وقال اإن ام�صجد‬ ‫لي�س مكانا للهتافات ما اأثار حفيظة اخلفاء والذين هاجموه ي �صابقة‬ ‫هي الأوى من نوعها بح�صب م�صادر "ختمية" وقالت ام�صادر اإن ما قام‬ ‫به اخليفة عبد العزيز اأحبط خروج امظاهرات من داخل ام�صجد‪.‬‬

‫موؤيدون حركة �لنه�شة �لإ�شامية‬

‫قائد الحرس الجمهوري يستعرض قواته في صنعاء‬ ‫والمشترك يعتبره تهديد ًا ويطالب بإقالته‬ ‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأث ��ار ا�صتعرا�س جل الرئي� ��س ال�صابق العميد‬ ‫اأحمد علي عبد الله �صالح لقوات احر�س اجمهوري‬ ‫التي يقودها ردود فعل غا�صبة من قبل اأحزاب اللقاء‬ ‫ام�صرك التي اعترت هذا ال�صتعرا�س ر�صالة تهديد‬ ‫ولي�س تد�صينا لعام تدريبي كما اأعلن عنه‪.‬‬ ‫وق ��ال قي ��ادي ي ام�ص ��رك ل�"ال�ص ��رق" اإن‬ ‫قائ ��د احر� ��س اجمه ��وري اأراد اأن يوج ��ه ر�صال ��ة‬ ‫ح ��د وا�صح ��ة اإى كل امطالب ��ن باإقالت ��ه م ��ن خال‬ ‫ا�صتعرا� ��س قوات ��ه وتر�صان ��ة ال�صاح الت ��ي ملكها‬ ‫ي مقر القي ��ادة امركزية لقوات احر�س اجمهوري‬ ‫الواقعة على امدخل اجنوبي للعا�صمة �صنعاء‪.‬‬ ‫وكان ج ��ل �صال ��ح د�ص ��ن امرحل ��ة التدريبي ��ة‬ ‫للن�صف الثاي م ��ن العام باحتفال كب ��ر بالنت�صار‬ ‫�لعميد �أحمد علي عبد �لله �شالح‬ ‫يلقي كلمته ي �لعر�س �لع�شكري (�ل�شرق) ال ��ذي حققت ��ه قوات ��ه ي اأبن �ص ��د تنظي ��م القاعدة‪.‬‬

‫واأ�ص ��ار قائد احر� ��س اجمه ��وري اإى النت�صارات‬ ‫التي حققته ��ا اموؤ�ص�صة الدفاعي ��ة والأمنية واللجان‬ ‫ال�صعبية �صد العنا�صر الإرهابية وتطهر حافظتي‬ ‫اأب ��ن و�صبوه‪ .‬و�ص ��رت القوى واأح ��زاب ام�صرك‬ ‫تظاه ��رات �ص ��د اأق ��ارب الرئي�س �صال ��ح ي اجي�س‬ ‫وطالب ��ت باإقالته ��م و�صهدت العا�صم ��ة �صنعاء وعدة‬ ‫مدن اأخرى ي الباد يوم اأم�س‪ ،‬خروج مئات الآلف‬ ‫للم�صاركة ي جمعة " اإقالة بقايا العائلة " ردا على ما‬ ‫اأ�صموه ا�صتفزاز احر�س اجمهوري‪.‬‬ ‫وطال ��ب متظاه ��رو ام�ص ��رك بتنفي ��ذ امب ��ادرة‬ ‫اخليجي ��ة واإعادة هيكلة اجي� ��س على اأ�ص�س مهنية‬ ‫وعلمي ��ة ووطني ��ة ولي� ��س عل ��ى الأ�ص� ��س الأ�صري ��ة‬ ‫والقبلي ��ة وامذهبي ��ة الت ��ي ي ��رون اأنه ��ا اعتمدت من‬ ‫قبل النظام ال�صابق ي بن ��اء القوات ام�صلحة و�صدد‬ ‫امتظاهرون على اأهمية هيكلة اجي�س قبل البدء ي‬ ‫احوار الوطني‪.‬‬

‫اأنهى الرئي�س التون�صي حمد‬ ‫من�ص ��ف امرزوق ��ي زي ��ارة ر�صمي ��ة‬ ‫اإى م�ص ��ر ا�صتم ��رت يومي اجمعة‬ ‫وال�صب ��ت اأجرى فيه ��ا مباحثات مع‬ ‫نظ ��ره حم ��د مر�ص ��ي كم ��ا التق ��ى‬ ‫ع ��دد ًا من ال�صيا�صي ��ن وامثقفن ي‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وتناول ��ت امباحث ��ات ب ��ن‬ ‫الرئي�ص ��ن اآخ ��ر التط ��ورات عل ��ى‬ ‫ال�صاح ��ة العربي ��ة و�صب ��ل دع ��م‬ ‫العاقات الثنائية بن م�صر وتون�س‬ ‫ي جميع امجالت وتو�صيع التبادل‬ ‫التجاري بن البلدين‪.‬‬ ‫داخلي� � ًا‪ ،‬ت�صه ��د اأغلبية امناطق‬ ‫التون�صي ��ة حال ��ة احتق ��ان وغلي ��ان‬ ‫غ ��ر م�صبوق ��ة ب�صب ��ب ا�صتم ��رار‬ ‫انقطاع مياه ال�صرب والكهرباء‪ ،‬ي‬ ‫وق � ٍ�ت ارتفع ��ت فيه ح ��رارة الطق�س‬ ‫لتتجاوز ‪ 50‬درجة مئوية ي تون�س‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫وي ��رى مراقب ��ون اأن الأو�صاع‬ ‫الأمنية ي جنوب تون�س وو�صطها‬ ‫الغرب ��ي مر�صحة لأن تتدهور ب�صكل‬ ‫كبر ج ��راء اأزمة امي ��اه التي ُتعتر‬ ‫الأوى م ��ن نوعها ي تاريخ تون�س‬ ‫احديث‪.‬‬ ‫وبح�صب ال�صلطات التون�صية‪،‬‬ ‫ق ��د تتوا�ص ��ل ه ��ذه الأزم ��ة خ ��ال‬ ‫الأي ��ام امقبل ��ة‪ ،‬م ��ا دف ��ع عدي ��دا من‬ ‫النا�صط ��ن ال�صيا�صي ��ن والنقابين‬ ‫ي امناط ��ق التي ت�صه ��د معاناة اإى‬

‫منطقة تون�شية تعاي نق�شا ي �خدمات �لأ�شا�شية (ت�شوير‪ :‬علي قربو�شي)‬

‫الق ��ول اإن تون�س تق ��ف على برميل‬ ‫ب ��ارود قابل لانفجار ي اأي حظة‪،‬‬ ‫حيث وقعت احتجاجات �صعبية ي‬ ‫مناط ��ق عديدة م ��ن ختل ��ف اأنحاء‬ ‫تون�س الأ�صبوع اما�صي على خلفية‬ ‫انقطاع امياه‪ ،‬لكن ال�صلطات الأمنية‬ ‫ردت بالقناب ��ل ام�صيل ��ة للدم ��وع‬ ‫واله ّراوات‪.‬‬ ‫وج ��رت ع ��دة مواجه ��ات ي‬ ‫وليات �صفاق�س وقف�صة وامن�صتر‬ ‫وقبلي وقاب� ��س وامهدية وجندوبة‪،‬‬ ‫حي ��ث عم ��د الأه ��اي اإى ح ��رق‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫العجات امطاطية و�صط الطرقات‪،‬‬ ‫ورفع �صع ��ارات تن ��دد ب � � «العط�س»‬ ‫وبنق�س الكهرباء‪.‬‬ ‫وي ��رى عدي ��د م ��ن امتابع ��ن‬ ‫لل�صاأن التون�صي اأن تراجع م�صتوى‬ ‫اخدم ��ات خا�ص ��ة تل ��ك ال�صرورية‬ ‫واح�صا�ص ��ة ي حي ��اة امواطن ��ن‬ ‫وا�صتم ��رار انقطاع ام ��اء والكهرباء‬ ‫بالتوازي م ��ع ارتفاع لفت لدرجات‬ ‫اح ��رارة م ��ع اأول �صي ��ف يحك ��م‬ ‫في ��ه الإ�صامي ��ون الب ��اد‪ ،‬مث ��ل‬ ‫امتحان ��ا ع�ص ��را حرك ��ة النه�ص ��ة‬

‫احاكم ��ة وحلفائه ��ا ي الروي ��كا‬ ‫خ�صو�ص ��ا اأن امعار�ص ��ة �صتلتق ��ط‬ ‫ه ��ذه الحتجاجات وتزيد من نقدها‬ ‫حكوم ��ة حم ��ادي اجب ��اي‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يُتو َق ��ع اأي�ص� � ًا اأن تعمد حرك ��ة نداء‬ ‫تون�س‪ ،‬وهي اح ��زب اجديد الذي‬ ‫ي�ص ��م البورقيبي ��ن والتجمعي ��ن‬ ‫م ��ن النظ ��ام ال�صاب ��ق‪ ،‬اإى مقارن ��ة‬ ‫الأو�ص ��اع الأمني ��ة والجتماعي ��ة‬ ‫احالي ��ة ما كان ��ت علي ��ه �صابقا من‬ ‫اأجل زيادة ال�صغ ��ط على احكومة‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اأرجعت ال�صركة التون�صية‬ ‫ل�صتغال وتوزيع امياه ال�صطراب‬ ‫ام�صج ��ل ي توزي ��ع ام ��اء ال�صال ��ح‬ ‫لل�ص ��راب ي وليات ناب ��ل و�صو�صة‬ ‫وامن�صتر وامهدي ��ة و�صفاق�س اإى‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي عن ختلف‬ ‫مواق ��ع اإنت ��اج امي ��اه وخ�صو�ص� � ًا‬ ‫حط ��ات ال�ص ��خ ومعاج ��ة مي ��اه‬ ‫ال�صمال منطقة ب ّلي من ولية نابل‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأعل ��ن وزي ��ر‬ ‫الزراع ��ة‪ ،‬حم ��د بن �ص ��ام‪ ،‬ت�صكيل‬ ‫جن ��ة للتحقي ��ق ي م ��ا و�صف ��ه ب � �‬ ‫«ال�صطرابات اخطرة وامتعددة»‬ ‫الت ��ى ط ��راأت فيم ��ا يخ� ��س تزوي ��د‬ ‫التون�صي ��ن بام ��اء ال�صالح لل�صرب‪،‬‬ ‫التى تزامن ��ت مع الرتف ��اع ال�صديد‬ ‫فى درجات اح ��رارة‪ ،‬مبيِن ًا اأن هذه‬ ‫اللجن ��ة �صتج ��ري حقيق ��ا «مع ّمق ��ا‬ ‫و�صام ��ا ح ��ول ظ ��روف واأ�صب ��اب‬ ‫الإخ ��الت احا�صل ��ة‪ ،‬وحدي ��د‬ ‫الإج ��راءات والتداب ��ر العاجل ��ة‬ ‫مجابهة الو�صع»‪ ،‬ح�صب قوله‪.‬‬


                                            

                                    

                                     

                                             

                                                           

| ‫رأي‬

‫ ﻋﻠﻲ‬..‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻣﺎﺯﺍﻝ‬ ‫ﺣﺎﻛﻤ ﹰﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

15 opinion@alsharq.net.sa



‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

«‫ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻮﻥ »ﻳﻀﺮﺳﻮﻥ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻮﻥ ﻳﺄﻛﻠﻮﻥ‬ !‫ﺍﻟﺤﺼﺮﻡ‬                 2009                                                                                                                                   alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















!‫ﺍﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﺗﻐ ﱢﻴﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

‫ ﻫﺬﻩ »ﺷﻠﻠﻴﺔ« ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻫﻲ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬:‫ﺷﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 

                                                                                                                                                      





‫ ﻣﻦ ﻳﺪﻳﺮﻭﻥ ﺻﺎﻟﻮﻧﻲ ﻭﺃﻣﺴﻴﺎﺗﻪ ﻫﻢ ﺷﺒﺎﺏ ﻣﻦ ﻃﻼﺑﻲ‬:‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﺍﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﺃﻏﻠﻘﺖ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻻ ﺃﻋﺮﻓﻬﺎ‬:‫ﻛﺸﻐﺮﻱ‬ ‫ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻣﻤﻴﺰﺓ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺭﺗﻴﺒﺔ‬:‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ‬

                                  ���                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬                                          

‫ﻣﺎﺋﺔ ﻓﺘﺎﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺪﺓ ﻧﻈﻤﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺭﺣﻼﺕ‬ ‫ﻭﻧﺪﻭﺍﺕ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻲ »ﺇﻧﺘﺮ‬ «‫ﻟﻚ« ﻭ»ﺟﺮﺍﺱ‬

                                                       



                   

 

                        ���                 

                                                              

                                                                                                                                                                                 

‫ﺍﻧﻌﺪﺍﻡ ﻋﻮﺍﻣﻞ‬ ‫ﺍﻟﺠﺬﺏ ﻭﻫﻴﻤﻨﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﺨﺒﺔ ﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻧﻜﻤﺎﺵ‬ ‫ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻷﺩﺑﻴﺔ‬

                                                         

                                                 


‫وطنيتنا وقت‬ ‫اأزمات‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫ي ظل الأزمات التي تع�ش ��ف اأحيان ًا حولنا وتهدد اأمننا وا�شتقرارنا وم�شاحنا‪،‬‬ ‫ينري عادة امت�ش ��ددون من ناحية وامزايدون على الطرف الآخر لي�ش ��بوا الزيت على‬ ‫النار لغر�س ت�ش ��جيل مواقف ونقاط �ش ��د الآخر‪ ،‬اأو لغر�س حقيق مكا�ش ��ب �شخ�شية‬ ‫وفئوية خا�شة بعيدا عن ام�شالح الوطنية العليا وام�شركة‪.‬‬ ‫يخب ��و وق ��ت الأزمات �ش ��وت احكمة والعق ��ل والنظ ��رة ام�ش ��تقبلية البعيدة عن‬ ‫النفع ��الت وردود الأفع ��ال‪ ،‬والكل يرر �ش ��حة موقفه حتى لو م يكن يخدم م�ش ��لحة‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫بينما نكون جميعا ي اأكر الأوقات حاجة لا�ش ��تماع لل�ش ��وت امعتدل واحكيم‬ ‫الذي يطمئن اجميع‪ ،‬ويهدئ من القلق وت�شود من خاله حالة الأمن وال�شتقرار‪.‬‬ ‫احدي ��ث الذي اأطلقه �ش ��مو الأم ��ر متعب بن عبدالله بن عبدالعزي ��ز خال زيارته‬ ‫موؤخر ًا محافظة الأح�شاء حول حيادية الدولة من عقائد امواطنن‪ ،‬واأنها ل تفرق بينهم‬ ‫على هذا الأ�ش ��ا�س وحديدا بن ال�ش ��نة وال�شيعة‪ ،‬وتاأكيده على اأن هناك من يلعب على‬

‫هذا الوتر امذهبي‪ ،‬يعتر هذا احديث مهم ًا للغاية‪ ،‬واأ�ش ��بحت لكلمات �ش ��موه �ش ��دى‬ ‫وتفاعل اإيجابي على ختلف ام�شتويات‪.‬‬ ‫هذا اموقف املتزم من قبل ام�شوؤولن ينبغي اأن يتحول اإى م�شدر تطمن للجميع‪،‬‬ ‫واأن يعزل العامل امذهبي عن اأية �شيا�شات تخالف �شيا�شات الدولة‪ ،‬التي ت�شتند جميعها‬ ‫على مواد النظام الأ�شا�شي للحكم ال�شامن حقوق اجميع و�شوا�شيتهم‪.‬‬ ‫نف� ��س اموق ��ف ينبغ ��ي اأن يكون ملزم� � ًا اأي�ش ��ا مواق ��ف اأي فئة م ��ن امواطنن ي‬ ‫مطالباتهم‪ ،‬ليكون الهم واحد ًا واموقف مت�شق ًا مع بقية ال�شركاء ي الوطن‪.‬‬ ‫لع ��ل التحدي الأكر الذي يواجهنا جميع ًا هو طريقة اإدماج امطالب اخا�ش ��ة لأي‬ ‫جماعة اأو فئة ي وطننا �شمن الإطار الوطني ام�شرك‪.‬‬ ‫يح�ش ��ري مثال هنا حول ام�ش ��لمن ي الهند امتنوعة كم ًا وكيف ًا حيث اعر�شوا‬ ‫على قيام نظام علماي‪ ،‬اإل اأنهم جميعا كهنود طوروه ما ي�ش ��من احرام حقوق اأتباع‬ ‫كل الأديان‪ ،‬في�شمن حقوقهم وحقوق غرهم من الهنود اأتباع الديانات امختلفة ي اإطار‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ما يجري ي �سوريا الآن حرب ي عدة جبهات‬ ‫منها الإعامي فيت�سمم النا�س على مدار ال�ساعة ول‬ ‫يعرف ام��رء اأي��ن احقيقة؟‪ .‬ي هذا يقول (ديكمان)‬ ‫اخبر ي الكذب العلمي‪ :‬اإن الثقة اأ�سا�سية ي العلم‬ ‫مثل العملة‪ ،‬فنحن نعرف اأن هناك قدرا �سئيا من‬ ‫اأوراق م ��زورة‪ ،‬ولكن اإذا ك��رت ان�ه��ارت الثقة ي‬ ‫كل العملة‪ ،‬وكذلك الثقة ي العلم‪ .‬وام��ال وام�سالح‬ ‫يوؤديان دورا قذرا ي اللعبة‪.‬والتزوير ي الأبحاث‬ ‫البيولوجية والإح���س��ائ�ي��ة‪ ،‬اأ� �س��د منها ي العلوم‬ ‫الإن�سانية خاف امتوقع‪ ،‬حيث ي�سقط علم اأر�سطو‬ ‫ومنطقه ال�سوري ي الفخ‪.‬وي العلم ل يوجد �سحر‬ ‫بل و�سوح ومعادلت �سارمة‪ ،‬وهو امبداأ الذي رواه‬ ‫(ديورانت) ي كتابه (ق�سة الفل�سفة) عن (فران�سي�س‬ ‫بيكون) اأن العلم م يتقدم بالأ�سرار بل ب� (العلنية)‬ ‫ونقا�س الآراء فا يوجد ي العلم اأ�سرار‪ ،‬بل �سدق‬ ‫ومثابرة واإخا�س اإى حد التبتل‪ .‬وح�سب (ديكمان)‬ ‫فا جاة من هذا امر�س وحرير العلم من ال�سحك‬ ‫عليه اإل بامراقبة ال�سبورة الدوؤوبة امتكررة امعادة‪،‬‬ ‫وه��ي تلك ال�ت��ي اأ� �س��ار لها اب��ن خ�ل��دون ي مقدمته‬ ‫ال�سهرة عن اأمرا�س النقل ي الأخ�ب��ار‪ ،‬وي هذا‬ ‫يقول (ال��وردي) اإن العقل الإن�ساي اآخ��ر ما يبحث‬ ‫ع�ن��ه ه��و ال �ع��دل واح ��ق واح �ق �ي �ق��ة‪ ،‬ب��ل ه��و ع�سو‬ ‫للبقاء مثل درع ال�سلحفاة وناب الأفعى وقرن الثور‬ ‫و�ساق النعامة‪ .‬ومن اأ�سهر ق�س�س الكذب والتزوير‬ ‫ي العلم م��ا ح�سل ل � (روزال�ي�ن��د فرانكلن) التي‬ ‫ط��ورت تقنية الك�سف عن الكود ال��وراث��ي‪ ،‬لي�سرق‬ ‫جهدها وه��ي على قيد اح�ي��اة ام�سرف على عملها‬ ‫(موري�س ولكينز) ليقدمه لكل من (جيم�س وات�سون)‬ ‫و(فران�سي�س كريك) ليح�سدا جائزة نوبل‪ ،‬وموت‬ ‫ه��ي ب�سرطان ال�ث��دي‪ .‬كما اأن (ادي���س��ون) ام�سهور‬ ‫�سرق جهد العام ال�سربي (تي�سا) ال��ذي اكت�سف‬ ‫التيار امتناوب‪ ،‬وم تكن معروفة �سوى الكهرباء‬ ‫ال�ساكنة‪ .‬وي تاريخ التزوير والكذب العلمي جعبة‬ ‫مليئة بالق�س�س امثرة‪ ،‬اأ�سهرها ما فعله (تروفيم‬ ‫لي�سنكو ‪ )Troim Lyssenko‬حينما جنده‬ ‫�ستالن لتدجن العلم ح�ساب الإيديولوجية‪ ،‬وم‬ ‫ع��زل ع��ام الإح�ي��اء ال�سهر (اأف�ي�ل��وف)‪.‬اأو تلك التي‬ ‫ا�ستهرت ي الأرب�ع�ي�ن��ات م��ن ال�ق��رن الع�سرين عن‬ ‫ك��ذب��ة (ب�ي�ل��ت داون) ع��ن ك���س��ف اح�ل�ق��ة ام�ف�ق��ودة‬ ‫(‪ )Missing Link‬ي نظرية دارون‪.‬اأو زعم‬ ‫الو�سول اإى الطاقة الهيدروجينية بالطريقة الباردة‪،‬‬ ‫على يد جموعة (فاي�سمان)‪ ،‬فاأخرجته هوليوود‬ ‫ي فلم (القدي�س ‪ )he Saint‬عن (الفورمول)‬ ‫هو ي�سلح كفيلم ولكن لي�س للعلم احقيقي‪.‬وهكذا‬ ‫ف��ال��دج��ل م�ك��ن اأن م���س��ي ي � �س��راي��ن اأي ع�ل��م‪،‬‬ ‫واأعظم الدجالن كانوا كهنة فرعون‪ ،‬وم يتم جهيل‬ ‫امواطنن بقدر ما فعل كهنة معبد اأوروك‪..‬ق��ال الله‬ ‫تعاى ( َف َو ْي ٌل ِ ّل َّلذِ ينَ َي ْك ُت ُبونَ اٱ ْلكِ ت ََاب ِباأَ ْيدِ يهِ ْم ُث َّم َيقُو ُلونَ‬ ‫َه� َذا مِ ْن عِ نْدِ اٱل َّلهِ ِل َي�سْ َتُو ْا بِهِ َث َمن ًا َقلِي ًا َف َو ْي ٌل َّل ُه ْم ِ ّ َّما‬ ‫َك َت َب ْت اأَ ْيدِ يهِ ْم َو َو ْي ٌل َّل ُه ْم ِ ّ َّما َي ْك ِ�س ُبونَ )‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تنظيم الحرب‬ ‫وتأطير السام‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫تحرير‬ ‫العلم‬ ‫من الكذب‬

‫وطني م�شرك‪.‬‬ ‫لي�س اموقف منا�ش ��ب ًا ي ظل الأزمات امتوترة من تبادل التهامات‪ ،‬والتاوم بن‬ ‫ختلف الأطراف‪ ،‬بل ي البحث عن اأ�ش ��باب التوتر مو�ش ��وعية ومهنية قبل تفاقمها‪،‬‬ ‫والعمل على اإيجاد احلول امنا�شبة لها التي ت�شهم ي زرع الثقة بن ختلف اأطرافها‪.‬‬ ‫مهم ��ا تباينت وجه ��ات النظ ��ر والختافات بن الأط ��راف داخل الوط ��ن الواحد‪،‬‬ ‫ينبغي امراهنة فقط وفقط على التوا�ش ��ل واحوار والتعامل ال�شلمي والعقاي‪ ،‬لأنه‬ ‫هو ال�ش ��مانة امهمة لاأمن وال�شتقرار‪ ،‬و�شمانة عدم اإعطاء اأي طرف فر�شة ل�شتغال‬ ‫ظروف الأزمة‪.‬‬ ‫كما ل ينبغي اللتفات اإى دعاة التطرف والت�شدد من اأي فئة كانوا لأنهم ل يقدمون‬ ‫حلول اأو برامج عمل بناءة تخدم ام�شالح الوطنية ام�شركة‪ ،‬وبد ًل من ذلك ينبغي تعزيز‬ ‫امبادرات الإيجابية التي تهدف لإزالة الحتقان والتوتر وتراعي ام�شركات اجامعة‪.‬‬

‫الظنون والنوايا بين التفسير‬ ‫المنقول والفهم المعقول‬ ‫تنطوي الأنف�س الب�ش ��ر َية عل ��ى اختاف معتقداته ��ا ومبادئها على خر‬ ‫وعلى �ش ٍر‪ ،‬وتختلف فيما بينها ي قدر هذا وذاك‪ ،‬وامظاهر ال�شخ�ش َية لاأفراد‬ ‫بالرغم من دللتها على هوؤلء واأولئك ل مكن اأن تكون معاير اأحكام نهائ َية‬ ‫على اخر اأو على ال�ش� � ِر يركن اإليها‪ ،‬فقد تغاير �ش ��لوك َيات اأفراد مظاهرهم‪،‬‬ ‫ومظاه ��ر اأف ��راد �ش ��لوك َياتهم‪ ،‬وحن يلتقي ال َنا�س ببع�ش ��هم قد تن�ش� �اأ بينهم‬ ‫مواق ��ف اآن َية وعاقات تتط َلب معرفة بع�ش ��هم ببع�س ما ل ي�ش ��مح به وقت‬ ‫التقائه ��م من ا ِتخاذ قرارات تبنى على تلك امواقف وتو ِؤ�ش ���س لتلك العاقات‪،‬‬ ‫وبال َرغم من ذلك قد تن�ش� � أا مواقف وعاقات‪ ،‬والن�ش ��ياق وراء تلك وتلك دون‬ ‫فالن�شابون يُبدون مظاهر‬ ‫معرفة كافية قد تو ِرط امن�شاقن ما يندمون عليه‪َ ،‬‬ ‫من اخر َية واحر�س على م�ش ��لحة الآخ ��ر‪ ،‬وذوو الفكر امتط ِرف يظهرون‬ ‫الجتماعي ومن الغرة الدين َية‪ ،‬وال�ش ��حرة وام�شعوذون‬ ‫قدر ًا من ال�ش ��اح‬ ‫ِ‬ ‫والد ََجالون ام�ش ��تغلون بالرقية مفعمون م�شاعر اإن�شان َية تعك�س الطماأنينة‬ ‫اخا�ش ��ة‬ ‫على �ش ��حاياهم فيحفل ��ون م�ش ��اعرهم‪ ،‬وامح َركون م�ش ��احهم‬ ‫َ‬ ‫يتخ َفون بعب ��اءات النزاهة ويتمظه ��رون مظاهر ام�ش ��لحن الجتماعيِن‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة على ح�شرجة اأ�ش ��واتهم تباكي ًا وا�شتدماع‬ ‫وامت�ش ��وِ لون ذوو قدرات َ‬ ‫عيونه ��م مثي ًا وعيون خدوعيهم تفاع ًا‪ ،‬ومروِ جو امخدِرات وام�ش ��كرات‬ ‫اأتقنوا اأ�شاليب اختيارهم م�شتهدفيهم لإيقاعهم اأو ًل لتوريطهم ليبحثوا عنهم‬ ‫وع َما لديهم فيما بعد‪.‬‬ ‫اختل ��ط اأولئك ما تخبئه اأنف�ش ��هم ال�ش� � ِريرة بغرهم م ��ن ذوي الأنف�س‬ ‫ما جعل �شحايا‬ ‫ِ‬ ‫اخرة‪ ،‬بل َ‬ ‫وتفوق اأولئك على هوؤلء ي التاأثر والإقناع؛ َ‬ ‫ً‬ ‫الفئات امنطوية اأنف�ش ��هم على ال�ش� � ِر تتنامى عددا‪ ،‬وتتك َرر وقوعاتها مواقف‬ ‫وخطط ًا‪ ،‬بحيث ي�شعب اكت�شافهم من قِبل م�شتهدفيهم‪ ،‬يختارون �شحاياهم‬

‫رسالة من مريض‬ ‫نفسي‪ :‬هل تعرفني؟‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫اختيار ًا مدرو�ش ًا وفق خ�شائ�شهم النف�ش َية والجتماع َية الأكر قبو ًل للتاأثر‬ ‫عليهم وانقياد ًا لاإيقاع بهم‪ ،‬اختيار ًا ي�ش ��تلزم م�ش ��تويات اأعلى من التخطيط‬ ‫وقدر ًا اأكر من احذر للتنفيذ خ�شية انك�شافهم لغر �شحاياهم‪ ،‬فيما الأنف�س‬ ‫اخرة منقادة على طبائعها ابتعاد ًا عن الت�شكيك ي �شلوك َياتها وي نواياها‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫اأم ��ام ذل ��ك التداخل قد ل ي�ش ��تطيع معظ ��م امواطن ��ن فرز الأ�ش ��رار من‬ ‫اخرين‪ ،‬ف�ش� � ًا ع ��ن ا�ش ��تطاعتهم تربية اأولده ��م على قدرات الف ��رز الآي‬ ‫ِ‬ ‫ومهارات ��ه ي امواق ��ف الطارئ ��ة الت ��ي يتع َر�ش ��ون له ��ا كثر ًا ي �ش ��وارعنا‬ ‫واأ�ش ��واقنا وي مدار�ش ��هم وجامعاتهم وج ُمعاتهم‪ ،‬فكيف يتافون الوقوع‬ ‫�ش ��يد ًا �ش ��ه ًا ي �ش ��رك الأنف�س ال�ش ��ريرة ومكائدهم؟ ومن وقعوا ي �ش ��رك‬ ‫اأولئك كيف يحتاطون فا يقعون م َرة اأخرى؟!‬ ‫حكايات واأخبار ًا عن اأولئك وعن‬ ‫نقراأ ي �ش ��حفنا ون�شمع ي جال�شنا‬ ‫ٍ‬ ‫أعرا�س تنتهك‪ ،‬وعن �ش ��باب يغ َرر بهم‬ ‫�ش ��حاياهم‪ ،‬عن اأموال ت�ش ��لب‪ ،‬وع ��ن ا ٍ‬ ‫فكر ًا فيج ُرون مزالق عمل َية تطبيق ًا وتنفيذ ًا‪ ،‬ول ملك بعد ال�شماع اأو القراءة‬ ‫التعجب وال�ش ��تغراب‪ ،‬ب ��ل قد نرويها حكايات واأخبار ًا من باب الت�ش ��لي‬ ‫ا َإل‬ ‫ُ‬ ‫والتندُر‪ ،‬ن�شمعها من خطباء اجوامع خطب ًا تليها عبارات اإن�شائ َية حذير َية‪،‬‬ ‫خطب ��اء ي�ش ��تقونها معلومات وبيان ��ات من م�ش ��ادرها الأمن َية والق�ش ��ائ َية‪،‬‬ ‫ولك َنهم ل يع ِقبونها بتوجيهات عمل َية نتافى بها �شباك اأولئك ومكائدهم‪.‬‬ ‫اإنَ الطيب ��ة الت ��ي تو�ش ��ف به ��ا غالب َية امواطن ��ن لدرجة ال�ش ��ذاجة عند‬ ‫بع�شهم‪ ،‬طيبة اأ�شحت من �شمات امجتمع ال�شعودي‪ ،‬فعرف بها اأفراده حل ّي ًا‬ ‫وي امجتمعات الأخرى التي يرتادونها �شياحة اأو جارة اأو درا�شة اأو عاج ًا‬ ‫ه ��ي مدخل م�ش ��رع ومفتوح لتلك الأنف�س ال�ش ��ريرة وطري ��ق مهَدة لتحقيق‬ ‫اأهدافها!! طيبة اأنتجها التعليم وتوجيه الدعاة باأن نح�ش ��ن الظنَ بالآخرين‪،‬‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫غالة رقيقة األب�ش ��ها واأنا ل اأدري اأي األب�شها‪ ،‬ولول مراجعة الذات وبقية الزهور‪ ،‬واأن�شودة احياة الفرحة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫من فكر �ش ��ليم ما فطنت لوجودها‪ ،‬كاأنها غيمة قامة تاحقني‪ ،‬وحا�ش ��ري‪،‬‬ ‫غالة رقيقة تخنقني ب�ش ��دة فتخيف مباهج احي ��اة واأفراحها‪ ،‬وتطاردها‬ ‫وحرمني من نور ال�ش ��م�س ودفئها‪ ،‬غال ��ة اأرى الوجود من خالها‪ ،‬اأو لعلني‬ ‫اأكون اأكر �ش ��راحة‪ ،‬فاأقول اإنها حجب الوجود عني‪ ،‬فا اأرى اإل ما ترى وما حت ��ى ته ��رب بعيد ًا بعي ��د ًا‪ ،‬ول تبقي خلفها اإل ج�ش ��د ًا ب ��ا روح‪ ،‬واأث ��ر ًا غائر ًا‬ ‫لبت�شامة قدمة ذابت األوانها‪.‬‬ ‫ت�شمح ي بروؤيته‪.‬‬ ‫•••‬ ‫•••‬ ‫ه ��ذا احم ��ل الثقيل والأم النف�ش ��ي امتجدد كافيان لقتلي م ��رات ومرات‪،‬‬ ‫نظ ��رة حزينة ومبت ��ورة جعل اأيام عمري ن�ش ��خ ًا متماثلة مكررة وملة‪،‬‬ ‫لوحة كئيبة و�شاحبة‪ ،‬خطوطها متنافرة ومقلقة‪ ،‬اأما اأفكارها فتدور ي دوامة ولكن اللوم‪ -‬كعادته‪ -‬يبارك ما يفعان بي‪ ،‬ويهب لعونهما‪ ،‬واللوم �شيف ثقيل‬ ‫من عدم الر�شا والتح�شر والتندم على ع�شافر ال�شجرة الهاربة‪� ،‬شورة ذاتية الظل تزيد زيارته امفاجئة اأمي‪ ،‬وتلهب ح�ش ��رتي‪ ،‬وتوؤجج ندمي فاأ�ش ��يح‪ :‬يا‬ ‫األوانها باهتة و�شخو�ش ��ها م�شطربة‪ ،‬هل هذه هي �ش ��ورتي الأ�شلية اأم اإنني ليت ويا ليت‪ ،‬واأنا ال�شبب‪ ،‬واأنا املوم وحدي‪ ،‬وما ذنب هذا وهذه وذلك وتلك؟‬ ‫وماذا م اأفعل كذا وكذا؟‬ ‫اعتدتها حتى اأ�شعت �شحكاتي القدمة ون�شيت �شرتي الأوى؟‪.‬‬ ‫•••‬ ‫•••‬ ‫غالة رقيقة تخنقني‪ ،‬وحا�شري‪ ،‬وت�شل فكري وحركتي‪ ،‬وت�شرق زهرة‬ ‫اإن امحظوظن يهربون اإى النوم لي�ش ��حذوا اأ�ش ��واقهم حامن بغد اأجمل‬ ‫واأبه ��ج‪ ،‬اأما اأن ��ا فاأهرب اإى متاهة النوم حتى اأن�ش ��ى حا�ش ��ري وغدي‪ ،‬غالة عمري‪ ،‬حتى ذاكرتي اأ�شبحت انتقائية بدرجة �شلبية خيفة‪ ،‬ذاكرة انتزعت من‬ ‫اأفقدتن ��ي القدرة على الكام والنظر والفهم‪ ،‬وما اأ�ش ��ك اأي �ش ��وف اأحتاج بعد اأعماق الا�شعور كل دمعة حزينة‪ ،‬وكل ق�شيدة كئيبة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ح ��و خطوط اللوح الكئيب وطم�ش ��ها اإى التعلم من جديد‪ ،‬اأ�ش ��تاق اأن اأتعلم‬ ‫يا لها من متمات حزينة‪ ،‬تع�شق فتح اجروح القدمة‪ ،‬لتنر عليها املح‪،‬‬ ‫كيف اأقراأ �شحكة ال�شم�س ام�شرقة‪ ،‬واأطرب لغناء الع�شافر‪ ،‬كما اأحتاج اإى فهم‬ ‫ً‬ ‫�شحيح ل ي�شله حزن‪ ،‬ول تكدره ح�شرة‪ ،‬فهم �شليم لرق�س الأغ�شان‪ ،‬وب�شمات وجدد الأم‪ ،‬ما اأق�شاها من غالة رقيقة توؤرقني دوما‪ ،‬ول ترق حاي‪ ،‬واأعجب‬ ‫بتعريف ال�شيا�ش ��ين فاإن احرب‪« :‬نزاع م�شلح‪ ،‬با�شتخدام جموعات منظمة‬ ‫ت�ش ��مى جيو�ش ًا نظامية‪ ،‬اأو جماعات �ش ��به نظامية (ميلي�شات)‪ ،‬حيث يتم ا�شتخدام‬ ‫كل الو�ش ��ائل امتوف ��رة لإحاق ال�ش ��رر والأذى بالط ��رف الآخر‪� ،‬ش ��واء ي قدراته‬ ‫الع�ش ��كرية‪ ،‬اأو مقدراته امدنية»‪ .‬واحروب لي�ش ��ت م�ش ��تحدثة على العام‪ ،‬فقد م‬ ‫العثور على وثيقة نادرة ي امواقع الأثرية بتل (حمو كار) �ش ��ماي �ش ��رق �شورية‪،‬‬ ‫ت�شر اإى اأن هذا اموقع قد �شهد اإحدى اأقدم احروب الب�شرية على وجه الأر�س‪.‬‬ ‫وقد اعتمدت الوثيقة (جامعة �ش ��يكاغو الأمريكية)‪ ،‬التي تقول اإن هذه احرب‬ ‫قد وقعت قبل نحو ‪� 5500‬شنة (الع�شر احجري النحا�شي)‪ ،‬وتوكد على اأنها كانت‬ ‫�ش ��ارية‪ ،‬اإذ م العثور على بقايا اآثار ت�ش ��ر اإى ذلك‪ ،‬واأظهرت الوثائق امكت�شفة اأن‬ ‫نزاع ًا كان قد ن�ش ��ب ي منطقة ما بن النهرين بن الثقافتن ال�ش ��مالية واجنوبية‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي اأدى اإى وقوع تلك احرب الطاحنة‪ ،‬حيث عُر على جدران من الطوب‬ ‫كانت قد انهارت اإثر هجمات مكثفة ونران متوا�شلة‪ ،‬وقذائف بي�شاوية ال�شكل من‬ ‫النوع ال�شخم‪ ،‬الذي يُقذف بامنجنيق‪.‬‬ ‫ولو نظرنا للحروب من ناحية فداحة و�ش ��خامة الأثر‪ ،‬ف�ش ��نجد اأن من اأب�ش ��ع‬ ‫مدينتي (هرو�شيما‬ ‫احروب الب�ش ��رية على الإطاق قيام الوليات امتحدة بق�شف‬ ‫ْ‬ ‫وناجازاك ��ي) اليابانيت ��ن‪ ،‬خ ��ال امراح ��ل الأخ ��رة م ��ن اح ��رب العامي ��ة الثانية‬ ‫(‪1945‬م)‪ ،‬وذلك با�ش ��تخدام القنابل النووية‪ ،‬التي راح �شحيتها ما ي�شل اإى ‪140‬‬ ‫األف �شخ�س ي (هرو�شيما)‪ ،‬وثمانن األف ًا ي (ناجازاكي)‪ ،‬حيث مات ما يقرب من‬ ‫ن�ش ��ف هذا الرق ��م ي (نف�س اليوم)‪ ،‬الذي مت فيه التفج ��رات‪ ،‬ومات (‪)20٪-15‬‬ ‫بعد فرة ب�شيطة متاأثرين بجراحهم اأو ب�شبب اآثار احروق‪ ،‬وال�شدمات‪ ،‬واحروق‬

‫الإ�ش ��عاعية‪ ،‬وم�شاعفات الأمرا�س‪ ،‬و�شوء التغذية والت�شمم الإ�شعاعي‪ ،‬ثم توي‬ ‫البقية ب�ش ��بب �ش ��رطان الدم‪ ،‬وال�ش ��رطانات ال�ش ��لبة نتيجة التعر�س لاإ�ش ��عاعات‬ ‫امنبثقة عن القنابل‪ .‬وكان معظم الوفيات ي امدينتن من امدنين‪.‬‬ ‫وعليه فاإن النزاع ام�ش ��لح على الأر�س نزعة ب�شرية‪ ،‬عرفت منذ ن�شاأة الب�شرية‬ ‫نف�شها‪ ،‬وقد ا�شتمرت بتزايد ي ال�شراوة والوح�شية‪ ،‬ما جعل من ال�شروري و�شع‬ ‫القوانن العرفية امحددة زمن ًا ومكان ًا لتنظيم ما يحدث اأثناء النزاع‪ ،‬وعلى هام�شه‪.‬‬ ‫وي ال�‪� 150‬ش ��نة الأخرة‪ ،‬قامت بع�س الدول امتح�ش ��رة بالتفكر ي و�شع‬ ‫اتفاقيتي‬ ‫قواعد لتفاقيات اإن�ش ��انية حد من اآثار النزاعات ام�شلحة‪ ،‬فكانت اأبرزها‬ ‫ْ‬ ‫(جنيف) و(لهاي)‪ ،‬وتوابعهما‪.‬‬ ‫واتفاقي ��ة جني ��ف‪ ،‬هي عبارة عن اأرب ��ع اتفاقيات دولية مت �ش ��ياغتها ما بن‬ ‫(‪ 1864‬و‪ ،)1949‬وتتناول تنظيم طرق احروب‪ ،‬وحظر اأ�ش ��لحة الليزر ام�ش ��ببة‬ ‫للعمى‪ ،‬والألغام الأر�شية‪ ،‬والأ�شلحة الكيماوية والبيولوجية‪ ،‬بالإ�شافة اإى القانون‬ ‫العري حماية حقوق الإن�شان الأ�شا�شية ي حالة احروب‪ ،‬اأي الأ�شخا�س‪ ،‬الذين‬ ‫ل ي�شاركون ي الأعمال العدائية (امدنيون‪ ،‬وعمال ال�شحة والإغاثة‪ ،‬والأ�شخا�س‬ ‫الذين توقفوا عن ام�ش ��اركة ي الأعمال العدائية مثل اجرحى وامر�شى‪ ،‬واجنود‬ ‫الناج ��ن م ��ن ال�ش ��فن الغارق ��ة‪ ،‬واأ�ش ��رى اح ��روب‪ ،‬كما ت�ش ��تلزم حماي ��ة امدنين‬ ‫اموجودين ي �شاحة امعركة اأو ي امناطق امحتلة)‪.‬‬ ‫كم ��ا ن�ش ��ت امعاهدة على تاأ�ش ��ي�س (منظم ��ة ال�ش ��ليب الأحم ��ر)‪ ،‬التي حول‬ ‫م�ش ��ماها لحق ًا ل�(منظمة ال�ش ��ليب الأحمر‪ ،‬والهال الأحمر الدولية)‪ .‬وهي منظمة‬ ‫دولية حايدة معاجة �شوؤون اجرحى واأ�شرى احروب‪.‬‬

‫امتثا ًل للفهم ال�شائد تعليم ًا ووعظ ًا لقوله تعاى‪[ :‬يا اأ ُيها الذين اآمنوا اجتنبوا‬ ‫كثر ًا من الظنِ اإنَ بع�س الظنِ اإثم]‪.‬‬ ‫امف�شرون وينقله‬ ‫مف�شر ًا فاأدَعي فهم ًا لاآية الكرمة غر ما يتناقله ِ‬ ‫ل�ش ��ت ِ‬ ‫من فهموا الآية باأ َنه‬ ‫الوعَاظ والدعاة‪ ،‬ولك ِني �شاأطرح ت�شاوؤلتي على اأولئك َ‬ ‫يجب علينا اأن نح�ش ��ن دائم ًا الظنَ بالآخرين‪ ،‬ت�شاوؤلت اأنطلق بها من معرفة‬ ‫باأ�ش ��اليب لغ ��ة القراآن امنزل من الله تعاى معجزة لر�ش ��وله �ش ��لى الله عليه‬ ‫و�ش� � َلم اأف�ش ��ح العرب واأرفعهم بيان ًا‪ ،‬ي ع�شر امتلك اأهله الف�شاحة والبيان‬ ‫لأق ��ول‪ :‬حيث اأمر الله تعاى اموؤمنن بقول ��ه‪ :‬اجتنبوا كثر ًا من الظنِ ‪ ،‬فا ِإي‬ ‫اأفه ��م اأنَ هناك ظ ّن ًا م نوؤمر باجتنابه‪ ،‬واأفه ��م اأنَ ع َلة اأمرنا باجتناب كثر من‬ ‫الظنِ لأنَ بع�س هذا الكثر من الظنِ اماأمورين باجتنابه اإثم‪ ،‬واأفهم اأنَ الظنَ‬ ‫التج�ش ���س‪ ،‬واإى الن�ش ��غال‬ ‫اماأموري ��ن باجتناب ��ه هو ذل ��ك الظنُ اموؤدِي اإى‬ ‫ُ‬ ‫بالغيبة والنميمة؛ لذلك اأت�شاءل بعد عر�س فهمي ذلك قائ ًا‪ :‬األهذه الآية �شبب‬ ‫امف�شرين‬ ‫نزول ِ‬ ‫يخ�ش�ش ��ها بحالة اأو حالت وقعت بن ال�ش ��حابة؟ وما قول ِ‬ ‫الظنِ‬ ‫باحكمة العرب َية القائلة‪ :‬اإنَ من احزم �ش ��وء ؟ وما قولهم بامثل ال�شائر‬ ‫ي الثقافة العرب َية منذ ع�شورها الأوى‪ :‬احر�شوا من ال َنا�س ب�شوء الظنِ ؟‬ ‫ي �ش ��وء طرح ��ي اأع ��اه وفهم ��ي اأدن ��اه وت�ش ��اوؤلتي التالي ��ة لفهم ��ي‬ ‫والاحق ��ة ل ��ه‪ ،‬األ يح � ُ�ق لنا احذر واحيط ��ة من الوق ��وع ي حبائل الأنف�س‬ ‫ال�ش� � ِريرة ومكائده ��ا م ��ن اأولئك اأ�ش ��حاب الفكر امتط� � ِرف‪ ،‬ومن ال َن�ش ��ابن‬ ‫اخا�ش ��ة‬ ‫وال�ش ��حرة وام�ش ��عوذين والدَجالن وامت�ش ��وِ لن وذوي ام�ش ��الح‬ ‫َ‬ ‫م ��ن يجيدون مثي ��ل اأدوارهم‬ ‫ومروِ ج ��ي امخ ��درات وام�ش ��كرات وغرهم َ‬ ‫ما يجعله ��م يختلطون مظاهرهم باأهل اخر؟!! األ يح ��ق لنا لن َتقي اأولئك‬ ‫اأن ن�ش ��تبطن �ش ��وء الظنِ وفق معطيات وا�ش ��تنتاجات ومواقف‪ ،‬اأو من باب‬ ‫اح ��زم والحرا�س ي ع�ش ��ر انت�ش ��ر اأولئ ��ك الأ�ش ��رار فيه واأتقن ��وا خداع‬ ‫الآخرين �ش ��واء اأكان خداعهم عر و�شائل ال ِت�شال احديثة اأم كان ذلك خال‬ ‫خالطته ��م امجتم ��ع واللتقاء ب�ش ��حاياهم؟ األي�س م ��ن الأدوار الربو َية لنا‬ ‫كاآب ��اء اأن نربِي اأولدنا على �ش ��يءٍ من احزم واحكم ��ة واحذر والحرا�س‬ ‫من هوؤلء؟ فالأ�شرار ل ي�ش ِرحون ب�شرورهم‪ ،‬ول يك�شفون اأهدافهم احقيق َية‪،‬‬ ‫ول يعلن ��ون عن نواياهم اخبيثة‪ ،‬بل اإ َنهم يغ ِلف ��ون ك َل ذلك بادِعاءات اخر‬ ‫ومظاهر ال�ش ��اح‪ ،‬فاحكم على النوايا من خال ا�شتقراءات وا�شتنتاجات‬ ‫من انك�شفوا هو من باب دفع ال�ش ِر‬ ‫ت َت�شل ب�ش ��رهم اأو بالت�شابه مع غرهم َ‬ ‫عن النف�س‪ ،‬فا�شتبطان �شوء الظنِ جاه من ل نعرفهم‪ ،‬واحكم على نوايا من‬ ‫التج�ش�س اأو النميمة والغيبة‪ ،‬ولك َنه‬ ‫ن�ش ُك فيهم لن يتعدَى اإى الفعل ول اإى‬ ‫ُ‬ ‫من باب احذر واحزم والحرا�س‪ ،‬اأفتوي ماأجورين حول ذلك‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫من ت�شميتي لها بالغالة‪ ،‬فهي لاأغال اأقرب‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اإذا تعرف ��ت عل ��ى هذه الغال ��ة‪ ،‬اأو عرفت من يلب�ش ��ها‪ ،‬فعزاوؤك اأنك ل�ش ��ت‬ ‫وح ��دك‪ ،‬فهذه الغالة تاأ�ش ��ر اماين‪ ،‬وتخنق �ش ��حكاتهم وتقتلهم قت ًا بطيئ ًا‪،‬‬ ‫حتى األفوها‪ ،‬بل واأحبوا �ش ��كينها ال�شدئة‪ ،‬وظنوها احياة‪ ،‬واأقنعوا اأنف�شهم‬ ‫باأن احياة ل تكتمل اإل بها‪.‬‬ ‫•••‬ ‫م يه ��رب من هذه الغال ��ة اإل القلة الذين فطنوا لها بع ��د مكابرة‪ ،‬واإنكار‪،‬‬ ‫ومعان ��اة طويل ��ة‪ ،‬فنجح ��وا ي اإزالتها عن عيونهم‪ ،‬و�ش ��قوها‪ ،‬ف ��راأوا النور‪،‬‬ ‫فده�ش ��وا‪ ،‬وفرح ��وا‪ ،‬وبكوا كاأنهم يرونه لأول م ��رة ي حياتهم‪ ،‬لقد ولدوا من‬ ‫جديد‪ ،‬وعندها عرفوا احياة بحقيقتها الطيبة‪ ،‬وطعمها احلو‪.‬‬ ‫•••‬ ‫ح ��دث الناجون من اأ�ش ��ر هذه الغالة‪ ،‬وباحوا باأ�ش ��رارهم‪ ،‬و�ش ��ارحوا‬ ‫و�ش ��رحوا مكنون �ش ��مائرهم‪ ،‬وم يعباأوا بالناقدين وام�شتهزئن‪ ،‬فهمهم اأن‬ ‫يحذروا غرهم‪ ،‬لينجوا كما جوا‪ ،‬ويحيوا كما حيوا‪.‬‬ ‫•••‬ ‫األ فه ��ل م ��ن م�ش ��تمع م�ش ��دق ومع ��رف بوج ��ود ه ��ذه الغال ��ة القاتلة‪،‬‬ ‫فالعراف بوجود اأي م�ش ��كلة هو اخطوة الأوى ‪ -‬بل اأهم خطوة ي طريق‬ ‫العاج؟‬ ‫•••‬ ‫ولقد اأو�شانا ر�شولنا الروؤوف الرحيم الذي ل ينطق عن الهوى‪ ،‬بالتداوي‬ ‫َاو ْوا‪َ ،‬ف� �اإِنَ ال َل َه َع َز‬ ‫وعدم ال�شت�ش ��ام للياأ� ��س حن قال‪َ « :‬ن َع ْم َيا عِ َب ��ا َد ال َلهِ ‪َ ،‬تد َ‬ ‫َو َج َل َ ْم َي َ�ش� � ْع دَا ًء اإِل َو َ�ش� � َع َل ُه ِ�ش� � َفاءً…»‪ ،‬رواه الإمام البخاري ي ال�شحيح‬ ‫ي كتاب الأدب امفرد‪.‬‬ ‫•••‬ ‫حم ��ل ه ��ذه الكلم ��ات اجريئة واخواط ��ر ال�ش ��ريحة ي ثنايه ��ا دعوة‬ ‫لاع ��راف‪ ،‬وامواجهة ال�ش ��جاعة‪ ،‬والتوكل على الله �ش ��بحانه وتعاى بطلب‬ ‫العاج لأمرا�س نفو�ش ��نا‪ ،‬كما نطلبه لعلل اأبداننا‪ ،‬وكلنا رغبة ي حياة جميلة‬ ‫وهانئة‪ ،‬وفرحة ل تاأ�شرها غالة‪ ،‬ول يكدر �شفوها كاآبة وحزن و دموع‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫وقد اكتملت التفاقية تقريب ًا �ش ��نة ‪1949‬م‪ ،‬حيث م دمج الن�ش ��و�س الأربعة‬ ‫ي اتفاقية موحدة‪ ،‬كما اأحق بها ثاثة بروتوكولت (اإ�شافات وتعديات لاتفاقية‬ ‫�نتي (‪ 1977‬و‪2005‬م)‪ ،‬وقد ان�ش ��م اإى التفاقية ‪ 190‬دولة‪ ،‬اأي‬ ‫الأ�ش ��لية)‪ ،‬ي �ش � ْ‬ ‫(عموم دول العام تقريب ًا)‪.‬‬ ‫ول تع ّد (معاهدات القانون الدوي الإن�شاي) ملزمة اإل بعد اأن تعتمدها جميع‬ ‫الدول ر�ش ��مي ًا اإما عن طريق الت�ش ��ديق‪ ،‬اأو الن�ش ��مام اإليها‪ ،‬ثم بعد ذلك ُتلزم الدول‬ ‫بتفعيل قوانن وطنية‪ ،‬واتخاذ تدابر عملية كفيلة بتفعيل امعاهدة‪.‬‬ ‫وتقوم اجهات العامية ام�ش ��رفة على امعاهدة بتوفر (قاعدة بيانات) للقانون‬ ‫الدوي الإن�شاي العري‪ ،‬كما ت�شمح للم�شتخدمن بدرا�شة اممار�شات التي جري‬ ‫ي جميع اأنحاء العام‪ ،‬ويجري حديث قاعدة البيانات دوري ًا‪.‬‬ ‫ومن اجل ��ي اأن التحدي الذي يواجه امراقبن لتنفي ��ذ هذه التفاقية هو مدى‬ ‫م�شك الدول بهذه القيم واحرامها‪ ،‬ومتى يجب اأن يقوم امجتمع الدوي بالت�شدي‬ ‫م ��ن يخرق اأح ��د جالتها‪ ،‬التي �ش ��ملت موؤخر ًا (الإرهاب)‪ ،‬حي ��ث ينطبق القانون‬ ‫الدوي الإن�ش ��اي على القوات النظامية‪ ،‬وعلى اجماعات ام�ش ��لحة غر النظامية‪،‬‬ ‫وعلى (ال�ش ��ركات الع�شكرية والأمنية اخا�ش ��ة) امكلفة باأداء مهمات كانت القوات‬ ‫ام�شلحة تنفذها مفردها �شابق ًا‪.‬‬ ‫معاه ��دة جنيف خط ��وة للب�ش ��رية جمعاء نح ��و تنظيم الع ��داء‪ ،‬وجعل ��ه اأكر‬ ‫اإن�شانية‪ ،‬وحبذا لو تخطو الب�شرية معاهدة حرم احروب نهائي ًا‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫الحب وفنه‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫كنت �شجرة‪ ...‬فاأيقظتني الفاأ�ض‪.‬‬ ‫اأما احب فلم يكن هنا‪ .‬الق�شوة وحدها كانت ي انتظارنا على طاولة احياة‪.‬‬ ‫م جده ي كتبنا امدر�شية‪.‬‬ ‫ول ي تقلبات الطق�ض الذي ل يفقه غر �ش ��هد ال�ش ��م�ض ولفح الغبار‪ .‬وغر‬ ‫احذر من الغرباء والأقربن م نعهد و�شايا القلب‪.‬‬ ‫ك�ش ��رة احب د�ش�شناها بن ال�شلوع دون فهم وم جروؤ على تربية �شوؤالها‬ ‫اللحوح كما �شوكة ي باطن القدم‪.‬‬ ‫بهجة افتقدتنا بن ال�شحب وعادت باأ�شمال اخيبة حتى كرنا‪.‬‬ ‫تفوه بها مرة طفلنا فناله ما ناله من النبذ ومز الأهل وتغامز العابرين‪.‬‬ ‫م�شنا؟ حتى ت�شققت اأرواحنا وبانت من ثيابنا‬ ‫اأين غابت الأمهات عن ٍ‬ ‫عط�ض َ‬ ‫جفوة‪ ،‬كاأنها الو�شم الذي يتفح�شه الرعاة ليميزوا انتماءنا للقطيع‪.‬‬

‫كرنا وهو �ش ��امر كح ��رف معلول وهكذا اأم�ش ��ى كامنا يتداف ��ع با هوادة‬ ‫حجرا حجرا‪ .‬بحثت ي الأر�ض عن بئرها الأوى وهناك وجدته ناحا بع�شاه‪،‬‬ ‫�ش� �األته‪ :‬اأوم ت�ش ��رب بع ��د؟ ق ��ال‪ :‬وكيف اأرت ��وي؟ م يعد ال�ش ��رب مطلبي؛ عندما‬ ‫ن�شيني العط�شى‪.‬‬ ‫جفت البذرة ي طينة الروح وما عداها غابات حتى و�شلنا باأغ�شان مكتظة‬ ‫بفنون �شتى �شوى ثمرة احب‪.‬‬ ‫قطعنا من رحلة العمر الكثر وم نذق �شرها‪ ،‬و�شلنا اإى حفل امرايا ولقيناها‬ ‫خالية من وجوهنا‪.‬‬ ‫لو األفناه رفيقا‪ ،‬لو تعللنا به ي �شهر الروح‪ ،‬لو �شقيناه اأغنيات احنن لكان‬ ‫لنا غر هذا الأم‪ .‬وعلى الأرجح �شنكون اأكر انتباها للعا�شفة وهي قادمة‪.‬‬ ‫لكنن ��ا م ن ��درب اإل عل ��ى ال�ش ��ك واختيار الأقنع ��ة ي تدرجها ال�ش ��ريع نحو‬

‫الشرف‪ ..‬موروث‬ ‫أم مكتسب؟!‬

‫عبداه مهدي الشمري‬

‫ق ��د يغيب امدلول العام لكلمة ال�ش ��رف عن بع�ض الق ��راء ‪-‬وقد ل يكون‬ ‫اجمي ��ع قادر ًا على �ش ��ياغة تعريف حدد لتلك الكلمة‪ -‬فال�ش ��رف يدخل ي‬ ‫معناه كثر من القيم ال�شامية كال�ش ��دق والأمانة‪ ،‬واللتزام الأخاقي العام‬ ‫ي الك�شب احال والعدالة‪ ،‬وقول احق‪ ،‬والراحم‪ ،‬وهو بهذا امعنى مثل‬ ‫جموعة من القيم ال�ش ��لوكية العليا امعترة لدى النا�ض‪ ،‬وحقق هذه القيم‬ ‫من م�ش ��ك بها مكانة رفيعة بن النا� ��ض‪ ،‬وحدد عاقتهم به‪ ،‬ومواقفهم منه‪،‬‬ ‫وم ��ن اموؤكد اأن الإن�ش ��ان يتبواأ مكانته الأخاقية والإن�ش ��انية والجتماعية‬ ‫م ��ن خال ما يحمله من قيمة ال�ش ��رف التي مثل امحدد الأ�شا�ش ��ي وامعيار‬ ‫احقيقي الذي ينزله ي مرتبته التي ي�ش ��تحقها ي جتمعه‪ ،‬فعلى اأ�ش ��ا�ض‬ ‫ذلك يتحدد ت�ش ��نيفهم له‪ ،‬ومن خاله تت�ش ��كل نظرتهم اإليه اإيجابا اأو �ش ��لبا‪،‬‬ ‫وتبن ��ى روؤيته ��م جاهه تبعا معيار ال�ش ��رف ال ��ذي يلتزم به‪ ،‬وله ��ذا يرتبط‬ ‫معنى ال�ش ��رف ب ��دور الإن�ش ��ان الإيجابي جاه الآخري ��ن‪ ،‬وتتحدد مواقفهم‬ ‫من ��ه م ��ن خال ما يقوم به من واجبات جاههم‪ ،‬وما ي�ش ��طلع ب ��ه من اأدوار‬ ‫اجتماعية واإن�ش ��انية كبرة ي جتمعه‪ ،‬ول �شك اأن امجتمع امثاي تت�شكل‬ ‫فيه العاقات الجتماعية‪ ،‬وتتحدد درجة التما�ش ��ك بن اأفراده بدرجة كبرة‬ ‫على اأ�شا�ض من قيمة ال�شرف‪.‬‬ ‫فالإن�شان ال�ش ��ريف هو امحافظ على جموعة قيم ال�شرف ال�شائدة ي‬ ‫جتمعه‪ ،‬وهي قيم عامة وم�ش ��ركة ‪ -‬ي الغالب ‪ -‬ي كثر من امجتمعات‪،‬‬

‫هل المقاولون‬ ‫فوق القانون؟‬

‫ومنه ��ا‪ :‬اأن يقوم بواجبه جاه دينه ووطنه‪ ،‬ويقول ال�ش ��دق‪ ،‬ويكون حل‬ ‫ثقة النا�ض به‪ ،‬واحرامهم له على الدوام‪ ،‬ول ير�شى بالظلم‪ ،‬ول ي�شارك ي‬ ‫الف�ش ��اد مهما كان نوعه‪ ،‬ول يعتدي على حقوق الآخرين‪ ،‬ول يتوقعون منه‬ ‫�ش ��لوك ًا م�شين ًا‪ ،‬فالنا�ض يرتكزون على القيم والقواعد الأخاقية امتمثلة ي‬ ‫قيمة ال�ش ��رف التي كلما انت�شرت ي امجتمع‪ ،‬و�شادت؛ �شعر النا�ض بالأمان‬ ‫والطمئنان‪ ،‬وكلما انح�ش ��رت‪ ،‬وت�ش ��اءلت؛ تراجع ال�ش ��عور اح�ش ��ن تبعا‬ ‫لراجعها‪ ،‬وحل حله احذر واخوف والقلق‪.‬‬ ‫ول يعد الفقر اأو الغنى �شبب ًا ي تدي اأو رفعة قيمة الإن�شان بن الأخيار‬ ‫من النا�ض‪ ،‬بل ال�ش ��رف هو الذي ي�شعه ي موقع التقدير والحرام بينهم؛‬ ‫لأن الأغلب الأعم ي تعامل النا�ض هو النظرة الإيجابية لاإن�ش ��ان ال�شريف‪،‬‬ ‫وتقدي ��ر مكانته العملية‪ ،‬فالأ�ش ��وياء من النا�ض يرفعون من مكانة الإن�ش ��ان‬ ‫ال�شريف �شاحب امكانة امتميزة‪ ،‬والقدرات امادية‪ ،‬وامتعاطف‪ ،‬وامت�شامن‬ ‫معه ��م‪ ،‬وهم كذلك يقدرون ويحرمون الإن�ش ��ان الفقر ال�ش ��ريف رغم اأنه ل‬ ‫يحت ��ل مكانة عملية ب ��ارزة لكنهم ي�ش ��عونه ي مكانته التي ي�ش ��تحقها غر‬ ‫متاأثري ��ن بحالة فقره‪ ،‬واأما الإن�ش ��ان الفقر غر ال�ش ��ريف فهو يحتل مكانة‬ ‫اأدن ��ى ب ��ن النا� ��ض‪ ،‬ويعد من ل يت�ش ��ف بال�ش ��رف‪ ،‬ول يعرف عنه التم�ش ��ك‬ ‫الأخاقي اأ�ش ��واأ مث ��ال عندهم ‪-‬مهما كان ��ت وظيفته ونفوذه ام ��ادي امرتفع‬ ‫وقدرات ��ه العملية واحياتية‪ -‬ول منحونه امكانة الجتماعية؛ لأنهم يرون‬

‫خالد النغيمش‬

‫قراأت قبل فرة ي اإحدى ال�ش ��حف ت�ش ��ريح ًا ل�شماحة مفتي عام امملكة‬ ‫ال�شيخ عبدالعزيز اآل ال�شيخ اأورد فيه «اأن تقاذف م�شاريع الدولة بن مقاوي‬ ‫الباطن حتى الأرخ�ض هو غ�ض لاأمة وك�شب للحرام»‪.‬‬ ‫ول �ش ��ك اأن امتابع للنه�ش ��ة العمرانية ي امملكة ياحظ مدى التو�ش ��ع‬ ‫الهائ ��ل ي ام�ش ��اريع وبالأخ� ��ض البني ��ة التحتي ��ة للبلد الت ��ي تتطلب وجود‬ ‫�شركات ومقاولن اأكفاء لإمام تلك ام�شاريع على اأكمل وجه ما يتنا�شب مع‬ ‫امبالغ الهائلة وام�شروفة من قبل الدولة لأولئك امقاولن‪.‬‬ ‫ولكن لاأ�ش ��ف ما يظهر للعيان اأن جودة العمل ل تتنا�ش ��ب مع ما ي�شرف‬ ‫عليها من ماين‪ ،‬وعلى �ش ��بيل امثال دعونا ناأخذ ال�ش ��وارع كمثال وب�شورة‬ ‫اأكر و�شوحا‪� ،‬شوارع العا�شمة الريا�ض التي اأ�شبح بع�شها ي حالة يرثى‬ ‫لها ب�شبب اإهمال وت�شيب امقاولن وعدم مراعاة اأب�شط مبادئ العمل والأمانة‬ ‫املق ��اة عل ��ى عاتقهم من قبل ام�ش� �وؤولن بالدولة‪ ،‬فاأ�ش ��بحت بع�ض �ش ��وارع‬ ‫الريا� ��ض ب�ش ��فة خا�ش ��ة وبع�ض ال�ش ��وارع بام ��دن الأخرى كج ��دة والدمام‬ ‫وغره ��ا من امناطق مليئة باحفر وما اإن ي�شتب�ش ��ر امواط ��ن بانتهاء اأعمال‬ ‫احفريات بعد �ش ��نوات طويلة من النتظ ��ار والتحويات وامطبات واحفر‬ ‫حتى يتفاجاأ برداءة الت�ش ��طيبات النهائية لذلك العمل وحول ال�ش ��وارع اإى‬

‫محمد علي قدس‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫مثقفون منافقون‪..‬‬ ‫أم متلونون؟‬

‫الكراهية‪ ،‬م تكن �ش ��باكنا معدة وقلوبنا تظنه وم تلم�ض �شبيها له‪ ،‬هكذا خرجنا‬ ‫ي م�شاء اعتيادي دوما ترقب ول لهفة وما اإن ا�شتقبلنا الهواء ورفعنا �شدورنا‬ ‫لنغرف ح�شتنا فقط؛ تداعت الروح فجاأة وم يرجع القلب عندما ان�شحبنا‪ ،‬رما‬ ‫محن ��ا قبل ذلك ظا طويا وهائ ��ا م ميزه‪ ،‬بل ظنناه نخلة عابرة اإى اماء فقط‪،‬‬ ‫م ن ��در م ��ن الهائم يلفه برق خاطف وجارح‪ ،‬وعلى الرغم من اأن الدرب اأ�ش ��ار اإى‬ ‫برادة تطالعنا وتهم�ض‪ ،‬ما اأدركنا الق�شد‪ ،‬كل ما اأيقناه اأننا ح�شنا من غزاته ولن‬ ‫نر�شخ لإتاوته و�شندفع به اإى هاوية يخافها مثلما تناقلنا و�شفة احرز‪.‬‬ ‫هذا كل ما لدينا عنه وم نعلم اأننا ل نعرفه حن اأتى احب دفعة واحدة‪� ،‬شك‬ ‫القلب رحه واأدمى العمر كله‪.‬‬

‫ه�شاب ومرتفعات ناهيك عما ل نعلم به من رداءة اخاي من ت�شريف وردم‬ ‫وغرها‪ ،‬الذي قد تظهر اآثاره بعد ب�شع �شنوات اإن م تكن بعد اأ�شهر اأو حتى‬ ‫اأيام‪ ،‬ولنا ي كارثة �شيول جدة التي ق�شت على كثر من الأرواح واممتلكات‬ ‫عرة وعظة‪ ،‬فاأ�ش ��بح هطول الأمطار ي�ش ��نف لدين ��ا ككارثة طبيعية يتوجب‬ ‫احذر منها وت�ش ��تلزم تعليق الدرا�ش ��ة فيها حفاظ ًا على الأرواح بعد اأن كانت‬ ‫ب�شرى خر و وقت ًا منتظ ًرا للتمتع والنزهات‪.‬‬ ‫قبل فرة ا�شتقبلني مطب كاجبل ال�شامخ ي �شارع مظلم عند خروجي‬ ‫مبا�ش ��رة من منفذ البطحاء ليب�شري بو�شوي اإى الوطن‪ ،‬وعندها ت�شاءلت‬ ‫كثرا اأين عن الرقيب عن ذلك الإهمال؟‬ ‫بوجهة نظر متوا�ش ��عة اأعزو ذلك بامقام الأول اإى اجهة ام�ش� �وؤولة عن‬ ‫تر�ش ��ية ام�شاريع على مقاول بعينه‪ ،‬الذي قد يكون اأحيانا (زبون ًا) وفي ًا لتلك‬ ‫امن�ش� �اأة‪ ،‬الذي بدوره يبيعه بالباطن على مقاول اآخر حتى ي�ش ��ل ي النهاية‬ ‫اإى جموعة عمال جمعن من قبل موؤ�ش�ش ��ة مقاولت ل يتجاوز راأ�ض مالها‬ ‫قيمة �شجلها التجاري‪.‬‬ ‫فه ��ل تعجز اجهات احكومي ��ة امنوطة بذلك عن اإل ��زام امقاول الرئي�ض‬ ‫بتنفيذ ذلك ام�شروع اموكل اإليه وعدم تر�شيته بالباطن على مقاول اآخر؟‬

‫م ��ا يح ��دث عل ��ى الأر� ��ض‪ ..‬يختل ��ف واأ�ش ��د غراب ��ة م ��ا يح ��دث على‬ ‫الف�ش ��ائيات وقنوات التوا�ش ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬فما تتمخ�ض عن ��ه حوارات‬ ‫امثقفن والإعامين اأمر ل مكننا ت�شوره ولكنا نتوقعه!‬ ‫كنا نظن اأن احرية ي احوار والتعبر واإبداء الراأي‪� ،‬ش ��تمكننا من‬ ‫اأن نكون �ش ��ادقن ووا�ش ��حن ي انتماءاتنا وي مبادئنا‪ ،‬وحفاظنا على‬ ‫�شرف امهنة اموؤمنن عليها كمثقفن ومفكرين واإعامين‪ ،‬فالنخب امثقفة‬ ‫هم الواجهة والقدوة ومثال النزاهة وال�شدق‪.‬‬ ‫لكننا لاأ�ش ��ف ال�ش ��ديد ن ��رى الي ��وم العجب العج ��اب‪ ،‬ذل ��ك اأن بع�ض‬ ‫الإعامين متهنون ومار�ش ��ون اأ�ش ��اليب قلب احقائق وي�ش ��اهمون ي‬ ‫تزييفها‪ ،‬ويلونون اأنف�شهم ح�شب وفق ما تتجه نحوه التيارات ال�شيا�شية‬ ‫وما تقت�شيه ام�شالح والأهداف‪.‬‬ ‫فهوؤلء ي�ش ��تمرئون نقل ال�ش ��ور مقلوبة اأو مزيفة‪ ،‬وهم يعلمون اأنها‬ ‫لي�شت احقيقة‪ ،‬وهناك من ي�شنع لهم الأخبار والتعليق عليها‪.‬‬ ‫وم ��ا يروجون ل ��ه ل عاقة له ما يج ��ري على اأر� ��ض الواقع‪ ،‬ولكنهم‬ ‫اإح ��دى اأدوات التاأثر وال�ش ��غط على ال ��راأي العام لتكوين �ش ��ورة معينة‬ ‫وبل ��ورة النطب ��اع والراأي حوله ��ا‪ ،‬وتر�ش ��يخها ي ذهني ��ة امتلقي‪ ،‬طبقا‬

‫شيء من حتى‬

‫اأن تعاون النا�ض فيما بينهم من قيم ال�شرف‪ ،‬فمن يعق والديه اأو وطنه لي�ض‬ ‫اإن�ش ��ان ًا �ش ��ريف ًا‪ ،‬وامق�ش ��ر ي واجبات وظيفته اأو ام�شتغل لها لن يكون ي‬ ‫نظر النا�ض اإن�شان ًا �شريف ًا‪ ،‬ومن يراجع عن قول احق لي�ض اإن�شان ًا �شريف ًا‪،‬‬ ‫ومن يق�شر ي حق اأ�شرته لي�ض اإن�شان ًا �شريف ًا‪ ،‬ومن يق�شر ي حق جرانه‬ ‫اأو يوؤذيهم لي�ض اإن�شان ًا �شريف ًا‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ول �ش ��ك اأن البع� ��ض ي ��رى اأن تده ��ورا وتردي� �ا قد اأ�ش ��اب بع�ض القيم‬ ‫احياتي ��ة للنا� ��ض ي كثر من جوانبه ��ا‪ ،‬واأن الآثار ال�ش ��لبية امختلفة لذلك‬ ‫ق ��د حقت بالنا� ��ض اأف ��رادا وجماع ��ات‪ ،‬و�ش ��اهمت ي التقليل م ��ن عطائهم‬ ‫العملي‪ ،‬واأ�ش ��ابت كثر ًا منهم بالإحباط اأو التواي عن امبادرة اإى الأفعال‬ ‫الإيجابي ��ة‪ ،‬ويوؤك ��د كثر من النا� ��ض اأن القيم اجميلة قد انح�ش ��رت فباتوا‬ ‫يبكون على اما�ش ��ي اجميل الذي عا�ش ��وا جزءا منه اأو عا�ش ��ه اجيل الذي‬ ‫�ش ��بقهم‪ ،‬ويتح�شرون على ما �ش ��اع من تلك القيم الرائعة ب�شبب تخلي كثر‬ ‫من النا�ض عنها‪ ،‬ول �ش ��ك اأن هذا التح�شر والبكاء لن يغرا �شيئا بل لبد من‬ ‫امبادرة لرميم اخلل واإ�شاحه بتعزيز القيم الإيجابية وبنائها ي الأجيال‬ ‫من خال اموؤ�ش�ش ��ات الربوية بدء ًا من الأ�شرة ومرور ًا بامدر�شة وام�شجد‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ات الثقافية وغرها من و�ش ��ائل التاأثر وخا�ش ��ة و�شائل الإعام‬ ‫التي تتحمل م�شوؤولية اأخاقية كبرة ي هذا الف�شاء امفتوح على العام‪.‬‬ ‫ل�شك اأن �شلوك الإن�شان مكت�شب‪ ،‬ويخ�شع هذا ال�شلوك ما يتعر�ض اإليه‬ ‫من تربية خا�ش ��ة ي امنزل ي ن�ش� �اأته الأوى‪ ،‬وما يتبعه ��ا من تربية عامة‬ ‫ي اموؤ�ش�شات الربوية امختلفة‪ ،‬وما يكت�شبه من خرات وجارب‪ ،‬ومدى‬ ‫م�ش ��كه ما يتعلم ��ه‪ ،‬وحافظته عليه‪ ،‬ومدى قوته اأو �ش ��عفه‪ ،‬ف�شخ�ش ��ية‬ ‫الإن�ش ��ان وتكوينها لهما عاقة قوية ب�ش ��لوكه؛ لأن ال�شلوك هو ما يحدد تلك‬ ‫ال�شخ�ش ��ية ويعطيها طابعها‪ ،‬وير�ش ��م لها اإطارها الع ��ام‪ ،‬فالنا�ض يحكمون‬ ‫على الإن�شان من خال �ش ��لوكه الظاهر لهم‪ ،‬وت�شرفاته ام�شاهدة‪ ،‬وعاقاته‬ ‫امتبادل ��ة معه ��م اأف ��رادا وجماعات فه ��ي جميعها ت�ش ��كل اجانب الأ�شا�ش ��ي‬ ‫ل�شخ�شيته‪.‬‬ ‫فال�ش ��رف هو راأ�ض ام ��ال احقيقي لاإن�ش ��ان‪ ،‬ومثل التم�ش ��ك به قيمة‬ ‫حياتية له يحقق من خالها وجوده‪ ،‬واإمانه‪ ،‬وكرامته‪ ،‬وقد ي�ش ��لك البع�ض‬ ‫�شلوك ًا يوهم به من حوله بت�شرفات تتعار�ض مع �شخ�شيته احقيقية اإل اأن‬ ‫ذلك الدور التمثيلي لن ي�شتمر طوي ًا‪ ،‬بل �شرعان ما يكت�شفه امتعاملون معه‬ ‫مهما بلغت مهاراته التمثيلية واحرافيته‪.‬‬

‫البيان الذي‬ ‫رفع حرارة‬ ‫القطار‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫هل اأ�ش ��بح فر� ��ض النظام واإلزام امق ��اول الأول باإمام تنفيذ ام�ش ��روع‬ ‫امر�ش ��ى علي ��ه بقوة القان ��ون وفر� ��ض غرامات مالي ��ة (�ش ��ارمة) وخالفات‬ ‫تدون ي �ش ��جل تلك ال�شركة اأي (امقاول الرئي�ش ��ي) وت�شنيفها على القائمة‬ ‫ال�ش ��وداء اأمرا �ش ��عبا على من ي�شيغ العقود‪ ،‬وخا�ش ��ة اأن تلك العقود تر�شى‬ ‫على ال�شركات مبالغ ي�شيل لها اللعاب؟‪.‬‬ ‫اأم هل اأ�شبح تطبيق معاير اجودة واإلزام امقاولن ومنفذي ام�شاريع‬ ‫على تطبيقها �شرب ًا من �شروب اخيال؟‬ ‫انظروا اإى ام�ش ��اريع وامب ��اي احكومية القدمة من جامعات ومعاهد‬ ‫وغره ��ا الت ��ي نف ��ذت قب ��ل اأكر م ��ن اأربعن عام ��ا من قب ��ل �ش ��ركات اأجنبية‬ ‫واحكموا باأنف�شكم على جودة العمل‪.‬‬ ‫ه ��ل نحور امو�ش ��وع ونتط ��رق اإى الف�ش ��اد ام ��اي والإداري ي بع�ض‬ ‫دوائرن ��ا احكومي ��ة من قبل (بع�ض) اموظفن الذين ا�شت�ش ��رى ذلك الف�ش ��اد‬ ‫ي دمهم بحكم منا�ش ��بهم اأو نفوذهم الذي اأ�شبح كغطاء احماية على اأولئك‬ ‫امقاولن؟‪.‬‬ ‫ي النهاي ��ة‪ ،‬ه ��ل للمواط ��ن اح ��ق مقا�ش ��اة امقاول ��ن امنفذي ��ن لتل ��ك‬ ‫ام�ش ��اريع ي حالة تعر�ض متلكاته للتلف؟ كم م ��ن مواطن تكبد مبالغ مالية‬ ‫كخ�ش ��ائر ت�ش ��ليح و�ش ��يانة �ش ��يارته التي اأ�ش ��بح من ام�ش ��لمات لذلك الفرد‬ ‫اقت�ش ��ا�ض مبلغ ماي من راتبه يذهب �ش ��هريا اإى ور�ض ت�شليح ال�شيارات‪،‬‬ ‫ماذا ل تظهر اإح�شائيات دقيقة بعدد اخ�شائر الب�شرية التي ت�شبب بها غياب‬ ‫اللوحات الإر�ش ��ادية اأو وج ��ود احفر وامطبات التي تظه ��ر فجاأة اأمامك با‬ ‫اأدنى وعي من قبل عمالة �ش ��ركات امقاولت التي يكون غالبية اأ�ش ��حابها من‬ ‫الأجانب اأو من ال�شعودين الذين ل يهمهم ي امقام الأول اإل الك�شب امادي؟‪.‬‬ ‫تخي ��ل عزيزي الق ��ارئ لو اأن هناك هيئة م�ش ��تعجلة مقا�ش ��اة امقاولن‪،‬‬ ‫ل يتج ��اوز الب ��ت ي ق�ش ��اياها اإل اأياما معدودة واإلزام امت�ش ��بب بام�ش ��كلة‬ ‫بالتعوي� ��ض ام ��ادي وامعنوي لاأ�ش ��رار والتلفي ��ات‪ ،‬هل �ش ��يكون هناك من‬ ‫يتجراأ على الإهمال؟‬ ‫هل اأ�ش ��بح الوط ��ن وامواطن ج�ش ��ر العبور لتل ��ك التج ��اوزات واإهمال‬ ‫�شركات امقاولت‪ ،‬اأم اإن تلك ال�شركات فعا فوق القانون؟‬ ‫‪knogimish@alsharq.net.sa‬‬

‫لأهداف حددة وتوجهات معينة‪.‬‬ ‫وهذا الأمر هو ما اأجر كثر ًا من الإعامين ال�شرفاء على ترك اأعمالهم‬ ‫ي قن ��وات بعينها لأنهم رف�ش ��وا اأن يكونوا اأداة لت�ش ��ويه �ش ��ورة الإعام‬ ‫النزيه‪ ،‬وم يرغبوا ي اأن يكونوا كاذبن ملونن اأمام الراأي العام‪.‬‬ ‫اأم ��ا ب�ش� �اأن امفكرين والنخب امثقفة الذين نراهم �ش ��يوف ًا على برامج‬ ‫متعددة ينتقلون من قناة لأخرى وي�ش ��اركون ي حوارات �شائكة‪ ،‬جدهم‬ ‫فيها م تتغر فيهم �ش ��وى «ربطة» العنق اأو «حطة» العقال‪ ،‬لإ�ش ��فاء �ش ��يء‬ ‫من ام�ش ��داقية التي تغيب عن وجوههم‪ ،‬بينما ل تتغر النرة ول يختلف‬ ‫الراأي‪ ،‬اإل وفقا ما تريده توجهات القناة التي ت�شت�ش ��يفه‪ ،‬ويف�شحون عن‬ ‫اآراء ل يوؤمنون بها ويروجون لها‪.‬‬ ‫عدد كبر من الإعامين كانوا ح�ش ��وبن على التيارات العلمانية اأو‬ ‫ال�ش ��راكية اأو الليرالية‪ ،‬يفاجاأ امتابعون لهم‪ ،‬وبع ��د متغرات الأحداث‬ ‫وما اأفرزته ثورات الربيع (اخريف) العربي‪ ،‬وقد تلونوا وتبدلوا‪ ،‬بعد اأن‬ ‫فقدوا البو�شلة التي تر�شدهم للوجهة احقيقية‪.‬‬ ‫فنجد الليراي والعلماي ومن كان ح�شوب ًا على التيارات الإ�شامية‬ ‫امت�ش ��ددة‪ ،‬ودعاة احرية يقفون م�ش ��طفن ي خندق واح ��د مع تيارات ل‬

‫كن ��ت اأمن ��ى م ��ن ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للخط ���ط احديدي ��ة وه ��ي ت�سه ��د مرحل ��ة‬ ‫انتقالي ��ة بع ��د اإعف ��اء رئي�سه ��ا الع ��ام م�ؤخر ًا‬ ‫اأن تعي ��د ترتي ��ب البي ��ت من الداخ ��ل وتق�م‬ ‫بعملي ��ة مراجعة �سامل ��ة لأنظمتها وك�ادرها‬ ‫والقط ��ار الذي يفح ��ط وترتفع درجة حرارة‬ ‫حركه ي ي�لي� ورما يذوب ي اأغ�سط�س‬ ‫ب ��دل اأن تن�سغ ��ل ي رد ط�له خم�س ��ة اأمتار‬ ‫عل ��ى هيئة مكافح ��ة الف�ساد ببي ��ان فيه كثر‬ ‫م ��ن التفا�سي ��ل الت ��ي تث ��ر الأ�سئل ��ة اأك ��ر‬ ‫م ��ا تعط ��ي اأج�بة مقنع ��ة فهي تق ���ل‪« ،‬اإنها‬ ‫حر�س ��ت على تطبيق معاي ��ر عالية لختيار‬ ‫امق ��اول اجديد»‪ ،‬وه ��ذا كام منمق وجميل‬ ‫لك ��ن ي ال�اق ��ع ف� �اإن كل ال ��ذي قامت به ه�‬ ‫اأنه ��ا اأوف ��دت ع ��دد ًا م ��ن م�س�ؤوليه ��ا لزيارة‬ ‫مين ��اء اجبيل ال ��ذي كانت ال�سرك ��ة ت�سغله‪،‬‬ ‫وامع ��روف ي اأي قط ��اع اأو �سناع ��ة‬ ‫اأنه ��ا مك�س�ف ��ة عل ��ى بع�سه ��ا ٌ‬ ‫وكل يع ��رف‬ ‫اأُخ ��اه‪ ،‬و�سمع ��ة ال�س ��ركات وطريق ��ة اأدائه ��ا‬ ‫واإيجابياته ��ا و�سلبياته ��ا معروفة ومراكمة‬ ‫مع ال�قت م�ج ��ب التقارير وال�سر الذاتية‬ ‫لل�سركة اأما اأن يق�م بع�س ام�س�ؤولن بزيارة‬ ‫م ��ن اخارج ميناء اجبي ��ل الذي يختلف ي‬ ‫اإدارت ��ه وطبيعته ع ��ن اميناء اجاف وجاحه‬ ‫ل يعتم ��د عل ��ى ال�سركة ل�حده ��ا واإما هناك‬ ‫ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة للم�ان ��ئ واإدارة امين ��اء‬ ‫والأنظم ��ة واأ�سل ���ب امتابع ��ة وبن ���د العق ��د‬ ‫وغرها‪ ،‬غر اأن اأطرف ما ي البيان حديثه‬ ‫ع ��ن ال�سرك ��ة ام�سغل ��ة باأنه ��ا مت�سامن ��ة م ��ع‬ ‫�سركة خدمات ام�انئ الدولية وهذه بدورها‬ ‫مت�سامنة مع �سركة نينغ� ال�سينية‪ ،‬وكاأنها‬ ‫تري ��د اأن تفيدن ��ا باأنه ��ا مرابط ��ة م ��ن الب ��اب‬ ‫للمح ��راب‪ ،‬ووج ��ه الطراف ��ة ي ه ��ذه النقطة‬ ‫ق�لهم «اإن هناك فريق ًا من اخراء والفنين‬ ‫م ��ن ال�سرك ��ة ال�سينية يعمل ���ن ي ختلف‬ ‫امجالت �س ���اء ي التخطيط اأو الت�سغيل»‪،‬‬ ‫وه ��ذا الفري ��ق ال�سخ ��م والكب ��ر مك�ن من‬ ‫ت�سع ��ة اأ�سخا� ��س فق ��ط‪« ،‬وقال ���ا �سف ���ا‬ ‫�سف ��ن قال ���ا حن ��ا اثن ��ن»‪ ،‬اأم ��ا م��س ���ع‬ ‫اإلقاء امامة على امق ��اول ال�سابق وعدم نقل‬ ‫كفال ��ة العمال فال�س�ؤال ه ���‪ :‬هل هذه النقطة‬ ‫ملزم ��ة بق�ة النظ ��ام وبذلك يت ��م نقلهم �س�اء‬ ‫ر�سي ��ت ال�سرك ��ة ال�سابق ��ة اأو ماطلت اأو ه�‬ ‫ن ���ع من التف�سل والتكرم؟ ول اأعرف كيف‬ ‫اأن �سرك ��ة دولي ��ة مت�سامنة مع �سركة دولية‬ ‫اأخ ��رى وه ��ذه مت�سامن ��ة م ��ع �سرك ��ة ثالث ��ة‬ ‫عاب ��رة للق ��ارات لي�س ��ت لديه ��ا عمال ��ة ت�سغل‬ ‫امين ��اء اج ��اف وتنتظر نق ��ل الكفال ��ة‪ ،‬بداأت‬ ‫اأعتق ��د اأن ح ��رارة ح ��رك القط ��ار امت�ق ��ف‬ ‫جاءت ب�سبب هذا البيان‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫تتاءم مع ثقافتهم‪ ،‬ول تتفق مع قناعاتهم‪.‬‬ ‫ولنا ي القنوات الإعامية ام�ش ��رية‪ ،‬اخا�ش ��ة اممول ��ة من اخارج‪،‬‬ ‫خر مثال لهذا التلون والنفاق الثقاي والفكري‪ ،‬ول اأريد اأن اأحدد اأ�ش ��ماء‬ ‫بعينها لأن الراأي العام يعرفها بال�شم �شواء كانوا اإعامين اأو اإعاميات‪.‬‬ ‫م يك ��ن كل م ��ا حدث ويحدث الآن من خل ��ط ي امفاهيم واختاف ي‬ ‫الروؤى‪ ،‬بعيد ًا عن قراءات وا�ش ��تنتاجات كثر من امنظرين وامفكرين‪ ،‬ي‬ ‫حواراتهم عن ام�شتقبل‪ ،‬وما �شتنجم عنه كل اموؤ�شرات وامتغرات الفكرية‬ ‫وال�شيا�شية‪.‬‬ ‫لكن ما يحدث حقيقة ل مكن ت�شديقه‪ ..‬وهو موؤ�شر خطر فحن تفقد‬ ‫الأمة العقل والفكر النا�شج ي اأزماتها وحنها‪ ،‬تفقد وعيها وتوازنها‪.‬‬ ‫وبن ��اء عل ��ى معطيات اح�ش ��اد الثق ��اي واحال ��ة الراهنة لل�ش ��فات‬ ‫اجينية والوراثية للعقل العربي ي وقتنا الراهن! فاإننا اأمام ن�شل جديد‪..‬‬ ‫وماذج عجيبة ي تكوينها للن�شيج الثقاي‪ ،‬وحاجتنا اما�شة لو�شع روؤية‬ ‫لإ�شاح النمطية الثقافية‪ ،‬وتنقية الأجواء التي عكرت �شفو الفكر والعقل‪،‬‬ ‫واإزالة ال�شوائب التي �شوهت الإعام العربي ولوثت نزاهته‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫الطائف‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫مقارنة بين‬ ‫المغاسل فقط‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ماذا جد مغا�ضل امطاعم اأكر نظافة من مغا�ضل ام�ضاجد؟‬ ‫بل واإن مغا�ضل امطاعم مزودة بال�ضابون وامناديل واخدمات‬ ‫الائقة؟ بينما ام�ض ��اجد الت ��ي جدها م ��زودة باخدمات ذاتها‬ ‫تعت ��ر ظاه ��رة‪ ،‬ت�ض ��تحق النتب ��اه‪ ،‬وتدع ��و اإى الغرابة؟ فهل‬ ‫هذا دليل على اأن بطوننا «وكرو�ض ��نا» اأكر اأهمية ي نفو�ض ��نا‬ ‫ا�ض� � ُم ُه؟ والآن يا اأيها‬ ‫م ��ن بي � ٍ‬ ‫�وت اأَذ َِن ال َّل ُه اأَ ْن ُت ْر َف� � َع َو ُي ْذ َك َر ِفيهَا ْ‬ ‫اموؤمنون‪ ..‬ما احل؟ هل ن�ضت�ض ��رخ وزارة الأوقاف وال�ضوؤون‬ ‫الإ�ض ��امية؟ اأم اإن الطيبن على ا�ض ��تعداد خدم ��ة بيوت الله‪..‬‬ ‫ولكنه ��م ينتظرون م ��ن يعلق اجر� ��س؟ اأم الأ�ض ��ح اأن تتعاون‬ ‫جميع الأطراف ي �ضبيل غاية نبيلة ت�ضتحق الهتمام؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫مركز ثقافي‬ ‫في اأحساء‬ ‫عبداللطيف بن صالح الوحيمد‬

‫الأح�ض ��اء كم ��ا هو مع ��روف عنه ��ا منذ غاب ��ر الزمن‬ ‫لي�ض ��ت فقط اأر�ض� � ًا خ�ض ��بة �ض ��احة ل�ض ��تزراع ختلف‬ ‫النباتات التي تنتج اأجود الثمار واأ�ض ��هاها وواحة ت�ض ��م‬ ‫بن ذراعيه ��ا مئات الآلف من النخيل ف�ض � ً�ا عن الأدواح‬ ‫والريا�س الغناء وجثم على بحر من امياه امخزونة التي‬ ‫تفي�س منها ع�ض ��رات العيون مياه عذبة رقراقة‪ ،‬بل هي‬ ‫اإى جان ��ب هذا كله واحة علم واأدب منذ قدم الزمن حيث‬ ‫(اخ�ضو�ض ��ر) الأدب على ثراها وتهلل ال�ضعر حت ظال‬ ‫نخيلها وفا�س العلم من بن اأرجائها حتى غدت قبلة يحج‬ ‫اإليها اأقطاب النه�ض ��ة العلمية والأدبية باجزيرة العربية‬ ‫وخارجه ��ا‪ ،‬فق ��د احت�ض ��نت ع ��ر تاريخها العري ��ق الذي‬ ‫يني ��ف على اخم�ض ��ة اآلف عام � كم ��ا ورد ي كتاب حفة‬ ‫ام�ضتفيد من اأعام الأدب وال�ضعر واأ�ضاطن العلم وامعرفة‬ ‫م ��ا قل اأن عرفته منطقة اأخ ��رى ي العام العربي‪ ،‬لذا كان‬ ‫م ��ن الطبيعي اأن يتمخ� ��س عن ذلك ظه ��ور جال�س العلم‬ ‫والأدب وحلقات الدرو�س الدينية التي تنعقد ي ام�ضاجد‬ ‫وامدار�س ودور العلم بربوعها فكانت تلك امجال�س ودور‬ ‫العل�م امختلفة ت�وؤدي دور اموؤ�ض�ضات التعليمية احكومية‬ ‫ي تعزي ��ز وازده ��ار احرك ��ة العلمية بامنطق ��ة قدم ًا اإل‬ ‫اأن ��ه خال ف ��رة وجيزة اج ��رف النا�س مع تي ��ار احياة‬ ‫والته ��وا ي م�ض ��اغلها عن الهتم ��ام مثل ه ��ذه العادات‬ ‫احمي ��دة فاأخذت تلك امجال�س وال ��دور العلمية تتناق�س‬ ‫حت ��ى كادت اأن تنع ��دم‪ ،‬ولكن اأ�ض ��الة اأبناء ه ��ذه امنطقة‬ ‫اأب ��ت اإل اأن تبعثه ��ا م ��ن جديد‪ ،‬فظهرت احلق ��ات العلمية‬ ‫ي ام�ضاجد وامنازل بن ال�ضبيبة امتدينة وواكبها ظهور‬ ‫امجال�س الأدبية والثقافية التي تعقد امحا�ضرات امتنوعة‬ ‫والأم�ضيات الأدبية �ض ��عر ًا ونر ًا‪ ،‬وظهور هذه امنتديات‬ ‫ج ��اء نتيج ًة للتعوي�س عن حاج ٍة اأ�ضا�ض ��ي ٍة كانت تفتقدها‬ ‫الأح�ض ��اء وهي النادي الأدبي وبعد اإن�ضائه عام ‪1428‬ه�‪،‬‬ ‫وم ��ا حققه م ��ن جاح كب ��ر يبق ��ى الأمل يح ��دو امثقفن‬ ‫مركز ثقاي تن�ض ��وي ح ��ت لوائه امكتبات‬ ‫لتحويله اإى ٍ‬ ‫العام ��ة ي الأح�ض ��اء وال�ض ��طر الثقاي جمعي ��ة الثقافة‬ ‫هدف واح ٍد وه ��و اإثراء‬ ‫والفن ��ون لتتوحد اجهود نح ��و ٍ‬ ‫احركة الثقافية وخدمة الثقافة باجديد وامفيد‪ ،‬ونتمنى‬ ‫ي القريب العاجل الإعان عن تاأ�ضي�س هذا امركز الثقاي‬ ‫ب�ضيغته امقرحة تقدير ًا ما تزخر به الأح�ضاء من امواهب‬ ‫امبدع ��ة واخاقة ورم ��وز الأدب والفك ��ر والثقافة الذين‬ ‫يتوازى عددهم بعدد نخيل واحتهم الغناء‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ا تفتعلوا أزماتكم بمصطلحات مبهمة في بيئة ثقافية وفكرية وعرة‬ ‫تطور الأم يقا�س مدى تطور العقول‪ ،‬وعقولنا تتجه اإى امجهول‬ ‫لأنها تركز طاقاتها ي ك�ض ��ب �ضراعاتها امفتعلة! ومن يعمل على توجيه‬ ‫عقل ��ه للنور ويركز على ذلك قد يجد اأمامه جيو�س «موردور» !‪ .‬جتمعنا‬ ‫يع ��اي من اأزمة «م�ض ��طلحات»‪ ،‬الت ��ي تعتر اأحد اأهم اأ�ض ��باب اخافات‬ ‫الكث ��رة التي نراها ترز كل فرة واأخرى على ال�ض ��احة‪ ،‬وقد نعاي من‬ ‫نتائجه ��ا الكثرة ي حواراتنا‪ ،‬التي تتفق اأغلبها على ا ّأل تتفق !‪ .‬معاي‬ ‫الألفاظ تختلف من �ض ��خ�س اإى اآخر بح�ض ��ب بيئت ��ه وحيطه وثقافته‪،‬‬ ‫واخطوة الأوى لكي نتغلب على �ضراعاتنا «الت�ضنيفية» التي �ضتتنا عن‬ ‫هموم اأكر هي اأن نتغلب على اأزمتنا تلك‪ ،‬ففي كل حوار اأو مقال حواري‬ ‫يُن�ضر نرى الكاتب يتحدث عن ق�ضية معينة ويربطها م�ضطلح قد يكون‬ ‫�ضحيحا بحكم تخ�ض�ضه الأدبي اأو ال�ضرعي اأو التاريخي‪ ،‬وينطلق بناء‬ ‫عل ��ى ذلك‪ ،‬فياأتي الآخر وي ��رد عليه بناء على تعريفه هو لذلك ام�ض ��طلح‬ ‫الذي ترتكز عليه الإ�ض ��كالية‪ ،‬فيقع كاهما ي �ض ��وء الفهم والظن‪ ،‬ومهما‬

‫حاورا ف�ضي�ضران ي خطن متوازين! فالأوى اأن نو�ضح ما نعنيه من‬ ‫ام�ضطلح ام�ضتخدم كا�ضتطراد مثا‪ ،‬لكي نعطي الآخر فر�ضة لفهم امعنى‪،‬‬ ‫فلي�س كل اإن�ضان عاما!‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى ق ��د يك ��ون اخل ��ل ي ا�ض ��تخدام ام�ض ��طلحات‬ ‫التعبرية نف�ض ��ها ولي�س الفهم ال�ض ��ابق‪ ،‬فهناك مَن يتحدث عن اإ�ض ��كالية‬ ‫ويدعم اأ�ض ��لوبه م�ض ��طلحات معينة في�ض ��عب على الآخ ��ر تقبل الفكرة‬ ‫وفهمها ورما قد يرف�ضها ويحاربها منطلقا من فهمه اخاطئ الناج عن‬ ‫م�ض ��طلحات « تع�ض ��فية « اأعاقت لدية تقبل الفكرة‪ .‬كنت مع �ضخ�س ذات‬ ‫يوم نتناق�س ي اإ�ض ��كالية‪ ،‬فوقعت ي �ض ��وء التعب ��ر اأكر من مرة‪ ،‬وما‬ ‫اأنق ��ذي كون ال�ض ��خ�س امقابل يفهمني ويتفهمني لذلك اأدرك ما ق�ض ��دت‬ ‫ورما لو كتبت ما قلته ن�ضا لنتهى الأمر بي «م�ضنفا» !‪.‬‬ ‫نح ��ن الآن ي وقت نحتاج فيه اإى الركيز على م�ض ��كات اأكر ما‬ ‫نراه ي ال�ضاحة كل فرة !‪ ،‬نحتاج اأن نتحاور ونتناق�س ي ق�ضايا اأكر‬

‫تعيقن ��ا عن التق ��دم ورما تعيدنا للوراء‪ ،‬واأول خطوة ي �ض ��بيل ذلك اأن‬ ‫نرك الت�ض ��نيفات التي فرقتنا وجعلتنا نتكت ��ل ي كتل واأحزاب‪ ،‬وثانيا‬ ‫اأن نوحّ د م�ضطلحاتنا اأو على الأقل نو�ضح مق�ضدنا جيدا لكي ل نرا�ضق‬ ‫بام�ض ��طلحات والكلمات ي كل ق�ض ��ية ترز على ال�ضاحة الثقافية‪ ،‬وي‬ ‫احقيقة ل�ض ��ت اأرى �ضوى �ضاحة وعرة بكرة �ضراعاتها‪� ،‬ضعبة العبور‬ ‫من خالها‪ ،‬وتكاد اأن تكون بعناوين معينة ترا�ض ��ق كل فرة من اليمن‬ ‫اإى الي�ضار!‪.‬‬ ‫عملية توحيد ام�ض ��طلحات وحديدها حتاج اإى جهد وقد يف�ض ��ل‬ ‫كث ��رٌ ي ذلك‪ ،‬ولكن لكل بداية �ض ��عوباتها‪ ،‬ولكي نتغلب على �ض ��قاقاتنا‬ ‫وانق�ض ��اماتنا امحتمل ��ة‪ ،‬ل بد لنا م ��ن حاولة التغلب عل ��ى بع�س العقد‬ ‫وامعوقات‪ ،‬واأخ�ضى كثرا اأن تخ�ضع عملية حديد وتوحيد ام�ضطلحات‬ ‫اإى م�ضطلحات تعريفية اأخرى !‪.‬‬ ‫يحيى عمر آل زايد‬

‫دعوات المقاطعة بين اانفعال والتهييج وغياب الدراسة‬ ‫ال َغ ْرة على الإ�ض ��ام وثقافته ورموزه �ض ��فة حميدة‪ ،‬تكاد ت�ضتقر ي‬ ‫نفو� ��س كل معتنقي هذا الدين احنيف‪ ،‬من اأكرهم تديّن ًا اإى اأقلهم التزام ًا‬ ‫ممار�ضة �ضعائر الدين‪.‬‬ ‫لكن ي الأغلب تاأخذ هذه ال َغ ْرة جانب العاطفة اجيا�ضة على ح�ضاب‬ ‫العق ��ل امتدبر والنف�س الباحثة‪ ،‬لذلك غالبا ما تبنى امواقف على طريقة رد‬ ‫الفعل ل �ضناعة الفعل‪.‬‬ ‫دع ��وات امقاطعة وج ��ه من وجوه هذه الغرة امخل�ض ��ة‪ ،‬والنفعالية‬ ‫ي الوقت نف�ض ��ه‪ ،‬وغالبا ما تب ��داأ الدعوة اإى مقاطعة دولة اأو �ض ��خ�س اأو‬

‫�ضركة اأو منتج اأو عمل فني‪ ،‬من دائرة �ضيقة من الذين ل يُ�ضك ي حر�ضهم‬ ‫وحما�ضتهم‪ ،‬ثم تنت�ضر بن النا�س ب�ضرعة موجات الراديو‪ ،‬في�ضبح لها دعاة‬ ‫واأن�ض ��ار ومروجون م يتعرفوا اإى ال�ضيء الذي يدعون اإى مقاطعته عن‬ ‫ق ��رب‪ ،‬ورما م ت�ض ��ل اإليهم غر كلمات الدع ��وة اإى امقاطعة والتهامات‪،‬‬ ‫الت ��ي كيلت به ��ا‪ ،‬ثم العبارات اموؤث ��رة التي تختتم بها ر�ض ��ائل الدعوة اإى‬ ‫امقاطعة على طريقة «اإن كنت حري�ض� � ًا على دينك فان�ضر»‪ ،‬و«اإن كنت حب‬ ‫نبيك ل تدعها تقف عندك»‪ ،‬فيتم الن�ضر غيب ًا من دون علم اأو اطاع كامل على‬ ‫حقيقة ال�ضيء امطلوب مقاطعته‪.‬‬

‫ول اأعن ��ي هنا التقلي ��ل من فاعلية امقاطع ��ة اأدا ًة للتعبر عن امواقف‪،‬‬ ‫لكن الواقع يثبت اأن معظم هذه الدعوات تنطلق بقوة ال�ضراخ ول تلبث اأن‬ ‫تتوارى ويخفت �ضوتها‪ ،‬لأن معظمها مرهون باحناجر ل بامعرفة والفقه‬ ‫ال�ضحيحن‪ ،‬حتى اأ�ض ��بحت دعوات امقاطعة‪ ،‬التي مكن اأن تكون �ضاح ًا‬ ‫فاع ًا حفظ احقوق ورد امعتدين‪ ،‬حل اإهمال كثر من امخل�ضن‪ ،‬و�ضار‬ ‫تبادلها � لدى كثر من النا�س � من باب ترئة الذمة‪ ،‬ورمي احجة ي حجر‬ ‫الآخرين‪.‬‬ ‫خــالـد البعيجان‬

‫الحب والعشق والنرجسية‪ ..‬العباس وحسن الخلق!‬ ‫حن �ضُ ��ئل العبا�س ‪ -‬ر�ضي الله عنه ‪ -‬عن اأيّهما‬ ‫اأكر هو اأ ْم ر�ض ��ول الله ‪� -‬ض� � ّلى الله عليه و�ض� � ّلم ‪، -‬‬ ‫وكان العبا� ��س اأك ��رَ م ��ن ر�ض ��ول الل ��ه عليه ال�ض ��اة‬ ‫م اأجاب ؟ لقد قال كلمة خ َّلدها‬ ‫وال�ضام ِ�ض ًّنا ‪ ،‬اأتدرون َ‬ ‫ً‬ ‫التاريخ نرا�ض ًا للم�ض ��لمن‪ ،‬ومنهاجا للموؤمنن‪ ،‬قال‬ ‫‪ « :‬ه ��و اأكر من ��ي ‪ ،‬ولكني ُّ‬ ‫ولدت قبل ��ه « ‪ ..‬يا لاأدب !‬ ‫وي ��ا للذوق ! ويا حاوة احديث! لقد دعا الإ�ض ��ام‬ ‫اإى م ��كارم الأخاق‪ ،‬وع َّلمنا كيف نتاأدب مع ر�ض ��ولنا‬ ‫الكرم عليه ال�ضاة وال�ضام‪ ،‬واأ�ضحابه ر�ضوان الله‬ ‫عليهم‪ .‬وهذا الأدب �ضنكت�ض ��به بالطاع اإى �ضرهم‪،‬‬ ‫ودرا�ضتها‪ ،‬وتطبيقها‪ ،‬دون احاجة اإى ج�ضيدها من‬ ‫خال الأفام ! حدثني اأحد اأ�ضدقائي عن ا ِ ّأم ِه الكبرة‬ ‫«الأرملة» التي ترف�س غالبًا النوم عند اأحد اأبنائها‪ ،‬اأو‬ ‫غرهم خ ��ارج منزل زوجها امتوف ��ى‪ ،‬مُرددة مقولتها‬ ‫ام�ض ��هورة‪« :‬ل اأريد اأن ُتطفاأ اأنوار بيت اأبيكم»! وكاأنه‬ ‫موج ��ود وكا َّأن �ض ��وته ل ي ��زال ي ��ردد بن جُ ��در ذلك‬ ‫حب‬ ‫البيت الرا�ض ��خ ي اأحد جب ��ال اأبها احام ��ة‪ .‬ا ُّأي ٍ ّ‬

‫�رام حمل ��ه‬ ‫؟! وا ُّأي وف � ٍ�اء ؟! وا ُّأي اح � ٍ‬ ‫ف� �وؤاد تلك «الكب ��رة» ي عُمرها‪ ،‬وي‬ ‫�ض ��عورها ؟! ا ُ‬ ‫ح � ُّ�ب اإح�ض ��ا�س خارج‬ ‫الزمن ل حكمه ال�ضنوات‪ ،‬ول تقيده‬ ‫اللحظ ��ات‪ ،‬وهك ��ذا ُه � َّ�ن م ��ن يُحب ��ن‬ ‫ب�ض ��دق‪ .‬حفظ الله تلك الأم العظيمة‪،‬‬ ‫واأجزل لها الأجر والثواب ‪.‬‬ ‫�ض ��ورة م ��ع التحية ل ��كل زوجة‬ ‫هجرت بيتها واأطفالها ب�ض ��بب خاف‬ ‫ب�ض ��يط وارد! �ض ��ورة م ��ع التحي ��ة لكل‬ ‫زوج ��ة تركت زوجها يذه ��ب اإى العمل‪ ،‬ثم يعود‪ ،‬فا‬ ‫يجدها‪ ،‬ول يرى اأطفاله؛ لأن الزوجة تق�ضي اإجازتها‬ ‫ب�ضحبة اأهلها!بح�ضب ِعلمي فاإن هناك فرق ًا بن احب‬ ‫والع�ض ��ق‪ ،‬فاح ��ب لاأهل والوطن والولد‪ ،‬والع�ض ��ق‬ ‫يك ��ون للمحب ��وب «ام ��راأة « لكن النا�س اعت ��ادوا على‬ ‫ا�ض ��تخدام كلمة حُ ��ب ي كل اأمورهم‪ .‬وما يهمني هو‬ ‫الوق ��وف عند معن ��ى احب بكل ما يحمل ��ه من اأبعاد‪.‬‬

‫ويبق ��ى اح ��ب مرتبط ًا بالقل ��ب احي‪.‬‬ ‫وجود احب �ض ��روري واإن كان احب‬ ‫قد يتعر�س ل�ض ��عقات ت�ض ��يبه بال�ضلل‬ ‫ح ��ن التنكر واجح ��ود والبيع بالثمن‬ ‫البخ�س‪ .‬بالن�ض ��بة ي ل يهمني البحث‬ ‫ي معن ��ى احب لكن ما يهمن ��ي هو اأن‬ ‫اأح ��ب‪ ،‬واأبقى لأح ��ب‪ ،‬واأخل�س؛ ليحيا‬ ‫احب!ه ��ل نح ��ن عندم ��ا نعت ��ذر نح�س‬ ‫بال�ض ��عادة والراح ��ة وانت�ض ��ارنا على‬ ‫�ضعفنا الب�ض ��ري ؟ اأقول هذا بعدما بحثت‬ ‫عن معاي كلمة «اآ�ضف» التي ي�ضتخدمها النا�س عادة‬ ‫ي العت ��ذار‪ ،‬فل ��م اأج ��د فيها �ض ��وى اح ��زن والأم‪،‬‬ ‫والأ�ض ��ى والندم! فهل هذه امعاي ن�ضعر بها‪ ،‬ونحن‬ ‫نعت ��ذر اإى م ��ن اأخطاأنا علي ��ه‪ ،‬اأوق�ض ��رنا ي حقه ؟!‬ ‫قال تعاى ي معر�س ق�ضة نبيه مو�ضى عليه ال�ضام‬ ‫«غ�ضبان اأ�ضفا»‪ ،‬اأي‪ :‬حزي ًنا ‪.‬‬ ‫اأظن اأن التعبر عند العتذار باآ�ضف فيه نوع من‬

‫اخطاأ‪ .‬والأف�ضل اأن نعر بالفعل «اأعتذر»‪ ،‬اأو ام�ضدر‬ ‫«ع ��ذر ًا « ‪ ،‬اأو «مع ��ذرة « قال – تع ��اى ‪ « : -‬معذرة اإى‬ ‫ربكم » وقال ال�ضاعر ‪:‬‬ ‫ع ��ذر ًا اإليك ��م فم ��ا �ض ��اعت مودتك ��م‬ ‫وما ارت�ض ��ينا بغ ��ر ال�ض ��وق عنوانا‬ ‫ن�ض ��مع عن الرج�ض ��ية التي تعني حُ ب النف�س‪.‬‬ ‫وهي ن�ض ��بة اإى اأ�ض ��طورة يونانية ذكرت اأن �ضخ�ض ًا‬ ‫ا�ضمه ( ناري�س ) اأو ( نار�ضي�س ) راأى وجهه ي اماء‪،‬‬ ‫وكان اآية ي اجمال‪ ،‬فع�ضق نف�ضه! ول اأرى حرج ًا ي‬ ‫اأن يحب الإن�ضان نف�ضه‪ ،‬بل اأراه اأمر ًا طبيع ّي ًا‪ ،‬واخلل‬ ‫اأن يكره الإن�ضان نف�ضه‪ .‬بل اإن النف�س من ال�ضرورات‬ ‫اخم� ��س التي اأمرنا الإ�ض ��ام بامحافظ ��ة عليها‪ .‬لكن‬ ‫يجب األ ي�ض ��ل اح ��د بن ��ا اإى الأنانية اممقوت ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫الغرورامرفو�س‪ .‬حُ بك لنف�ضك يعني ال�ضعي من اأجل‬ ‫�ضموها‪ ،‬ورفعتها‪ ،‬وجعلها نف�ض ًا �ضاحة نقية ‪.‬‬ ‫ماجد محمد الوبيران‬

‫دك��ت��ور ال��ع��ث��م��ان‪ ..‬ممتنون ج��د ًا!‬ ‫ات�ضمت �ضخ�ضية دكتور عبدالله العثمان باأنه �ضخ�ضيّة تنفيذية‪،‬‬ ‫توؤم ��ن ب�ض ��دق العم ��ل واإتقان ��ه ي اأعن من�ض ��وبي الطفل ��ة احزينة‬ ‫(جامعة املك �ضعود)‪ ،‬ومن راآها الآن يعلم اأنه اجتهد كثرا حتى تبدو‬ ‫حن حزن اأجمل واأجمل!‬ ‫وعلى توير عقب �ض ��دور اأمر اإعفاءه اأجمع الكل هناك اأنه رجل‬ ‫ا�ض ��تطاع اأن ي�ضكل نقلة نوعية ي م�ض ��رة اجامعة لي�ضت التعليمية‬ ‫فقط ب ��ل حتى تفعيل الطرق التفاعلية للتوا�ض ��ل والإب ��داع‪ ،‬فكان اأبا‬ ‫م�ض ��اركا لطابه وداعما لهم وحققا مطالبهم‪ .‬اإن من عا�ض ��ر اجامعة‬ ‫قب ��ل د‪ .‬العثم ��ان ث� � ّم زارها ي عه ��ده الآن يجزم اأنه رج ��ل عملي‪ ،‬فقد‬ ‫اأخذها بن يديه هيكا يفتقد الكثر‪ ،‬وتركها �ضرحا ي�ضيد به اجميع‪،‬‬

‫العمر رحلة‬ ‫والسفر طويل‬ ‫وشاق‬

‫فاحتوى ي عهده اأوقاف اجامعة‪ ،‬وا�ضتفاد من�ضوبوها من الدورات‬ ‫التطويرية التي توفر لهم باأ�ض ��عار رمزية جدا مقابل اأ�ض ��عارها خارج‬ ‫اأ�ض ��وار اجامعة‪ ،‬و�ض ��هدت اأر�ض ��ها اأه ��م اموؤمرات والن ��دوات التي‬ ‫انتفع بها من �ضهدها‪ ،‬وي �ضفاته ال�ضخ�ضية فقد كان مرن ًا يجتمع مع‬ ‫طابه وطالباته وي�ض ��تمع لهم ويحاكيه ��م‪ ،‬يخرهم اأن النجاح مطلبه‬ ‫ال�ض ��ر واأنهم ه ��م اأهله اإذ عمل ��وا لأجله‪ .‬مثل هذا الرج ��ل ل نحب اأن‬ ‫نفتقده‪ ،‬فنحن نحب دائما من يعزز اإيجابياتنا ويتح�ض�س طموحاتنا‬ ‫ويفاجئن ��ا بها‪ ،‬نحب اأن نعمل مع �ض ��خ�س ناجح نقتدي به ونغار من‬ ‫جاحاته فنحاول اأن جتهد اأكر فاأكر‪ ،‬نر�ضى به اأن يفني عمره كله‬ ‫م�ضوؤول علينا وي�ضنع منا اأفرادا ل ير�ضون ما دون امعاي‪ .‬مثلما ل‬

‫ل ��كل من ��ا حياته الت ��ي ل تت�ض ��اوى م ��ع غره‪،‬‬ ‫واآمال ��ه التي ل تتطابق دقائقها م ��ع اأقرانه‪ ،‬واأعماله‬ ‫الت ��ي ل ت�ضتن�ض ��خ ل�ض ��خ�س اآخ ��ر‪ ،‬اأفكار الإن�ض ��ان‬ ‫ختلفة كن�ض ��يج ا َ‬ ‫ح ْمن اأو احم�س امُ َز ْداأَن ال َّر ْي ِب ّي‬ ‫ال ّن ��وويّ (‪ )DNA‬متفردة كمحي ��ط الأذن‪ ..‬دقيقة‬ ‫كب�ض ��مة البن ��ان‪ ،‬ق ��ال تعاى (بل ��ى قادري ��ن على اأن‬ ‫ن�ضوّي بنانه)‪.‬‬ ‫ف�ض ��بحان من خلق اخلق فاأبدعه وو�ض ��ع لكل‬ ‫فرد بنيته امتف ��ردة‪ .‬اإذ ل يوجد اثنان يتطابقان بكل‬ ‫ال�ض ��جايا حتى لو اأرادا ذلك‪ .‬واإن ن ��ادى داع احب‪.‬‬ ‫ولوح ��ت ماآقي العيون بالإعج ��اب‪ .‬واقتفت اخطى‬ ‫جادة امحاكاة‪ .‬واأطنبت الأل�ضن بالأمثلة‪.‬‬ ‫فالتجارب ت�ضتعيد نتائجها ي علوم الطبيعة‪.‬‬ ‫وت�ضتع�ض ��ي ي عل ��وم الإن�ضان!م�ض ��ي العم ��ر‪.‬‬ ‫تتعاقب ال�ضنون‪.‬‬ ‫تتبدل الهيئات‪ .‬اأنف�س تاأ�ض ��رها احياة‪ .‬وكاأنها‬ ‫نبات غ�س اأورقت اأطرافه فا�ضتد عوده‪ .‬اأثمر فتعددت‬ ‫فروعه‪ ،‬وت�ض ��امقت اأغ�ض ��انه‪ .‬اأو مات قبل القطاف‪..‬‬

‫نر�ضى عمن يكون م�ضوؤو ًل لكنه ل ي�ضنع �ضيئا يذكر له‪.‬‬ ‫واحمد لله اأن خليفة العثمان رجل عا�ض ��ر �ض ��لفه‪ ،‬و�ض ��هد روؤيته‬ ‫وتطلعاته‪ ،‬ننتظر منه كما قال تعزيز نهج �ضابقه وحقيق ما م ي�ضمح‬ ‫له الوقت بتحقيقه‪.‬‬ ‫م ��ا نتمن ��اه الآن‪ ،‬ه ��و اأن يكون دكت ��ور العثمان اأحد ق ��ادة حركة‬ ‫التطوير الفعلي �ض ��من قط ��اع التعليم ي امملك ��ة‪ ،‬وحتى يحدث هذا‬ ‫نحن متنون لك بقدر ما قدمت‪.‬‬

‫�وان ودقائ ��ق‪ .‬زف ��رات تع ��ود قبل م ��ام خروجها‪.‬‬ ‫ث� ٍ‬ ‫خيالت تت�ضكل مع كل اإ�ضراقة �ضباح‪ .‬اأرواح اأعيتها‬ ‫امع ��ارك‪ .‬اأفران تتوقد ي خلج ��ات نف�س ما اإن حط‬ ‫رحاله ��ا ي في�س اإل واأعقبتها حيا�س كر وفر‪ ..‬هذه‬ ‫رحلت ��ك‪ ..‬زادها خليط بن عقل يعق ��ل‪ .‬وميل لهوى‬ ‫عابر‪.‬م اأ�ض ��مع يوم� � ًا اأن ام ��راأً قد اأعل ��ن اكتفاءه من‬ ‫احياة‪ .‬واأتخذ قرار ًا بالتوقف عن رحلة الهروب التي‬ ‫بداأت معه من اأول حظة لم�ض ��ت قدماه الراب‪ .‬اإنها‬ ‫النف�س وتلك طبائعها‪.‬يا ابن اآدم اإن ما لم�س الراب‬ ‫من اأطرافك فهو ا ٍآت منه وعائ ٌد اإليه‪ .‬يا ابن اآدم �ضتبقى‬ ‫رحى معركتك دائرة مازلت م�ضجون ًا ي بدنك‪ .‬يا بن‬ ‫اآدم ما اأنت اإل �ض ��يف‪ ..‬فاإما اأن ت�ض ��تقبلك دار القرار‬ ‫ي رحم ��ات الله اأو مطرود ًا عنها‪.‬رحلتك اأنت وحدك‬ ‫ملوؤها تناق�ض ��ات نف� ��س‪ .‬وطموح روح وط ��ول اأمل‬ ‫وه ��وى فوؤاد‪ .‬فيه ��ا ما فيها م ��ن نزغات ال�ض ��ياطن‪.‬‬ ‫وروحاني ��ات في�س الرحمات‪ .‬فيها ح�ض ��ور ب�ض ��ر‪.‬‬ ‫وغياب ب�ضرة‪ .‬كل تلك بك وفيك‪ .‬تراءى لك حولك‪.‬‬ ‫وتتلب�ضك فرى بها ما تراه �ضواب‪.‬‬

‫إنتصار الزهراني‬

‫ترقى بنف�ضك‪ .‬تخرج من اأ�ضر البدن فتت�ضامى‬ ‫ي ف�ض ��حة ف�ض ��اءات الك ��ون‪ .‬اأوتنغم� ��س و�ض ��ط‬ ‫جاذبات الهوى فتهوي بك ي بحر الظلمات‪.‬‬ ‫حت ��ج على امق�ض ��وم لاآخر‪ .‬تتعام ��ى فا ترى‬ ‫الهبات التي ل ملكها �ضواك‪.‬‬ ‫يخ ��رج اأحده ��م م ��ن عائل ��ة ال ��راء اإى الفقر‪.‬‬ ‫َف َي ْلعِ ن!‪ .‬ويخرج الآخر من اأتون الفقر اإى الراء‪..‬‬ ‫ُفيل َع ��ن! يخ ��رج الع ��ام م ��ن بي ��ت جه ��ل في ��ذم به!‬ ‫وي�ض ��قط من بيت العلم جاهل في ُّ�ضر اإى البتاء!‬ ‫كل الأنف�س ت�ض ��كو العدل! فا ال�ضابق اأهله حمود‬ ‫ول الاح ��ق م�ض ��كور! ول اماح ��ق مع ��ذور! ف ��اج‬ ‫بدقائق العمر‪ .‬وطه ��ر رحلتك منهم‪ .‬واحمل متاعك‬ ‫غ ��ذاء لروحك‪ .‬وما ت�ض ��امت ب ��ه نف�ض ��ك‪ .‬واأدركته‬ ‫بعقلك‪ .‬لت�ض ��مح لقلب ��ك اأن يداعب خفق ��ات موؤونته‬ ‫اموؤقتة للو�ض ��ول اإى ام�ض ��تقر الع ��اي‪ .‬عند العدل‬ ‫الكرم اإليه كل ماآل‪.‬‬ ‫طالب فداع الشريم‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬599 ‫ﺃﻋﻠﻦ ﺑﻴﻊ ﻣﺨﻄﻂ ﺩﺭﺓ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺑـ‬

‫ ﻭﻧﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺃﻓﻀﻞ ﻋﺎﺋﺪ ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬..‫ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻋﻘﺎﺭﻳﺔ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬300 :| ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻟـ‬                                              21.497.903.00         28              %90   





                 

‫ ﺑﺪﺀ ﺍﻟﻌﺪ ﺍﻟﻌﻜﺴﻲ‬..«‫»ﺣﺎﻓﺰ‬ ‫ﻟﻘﻄﻊ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻮﺍﻃﻦ‬   554                   %74   %24   %12   %2     %42   %23  %22      %4         %40  %20                     44 11 272        %91       %50   %35





           ���             

              %100        

                 

‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﺗﻌﺮﺽ ﻓﺮﺻﺎ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺑﺠﺪﺓ‬

                                                                                              





                                   

                                                  

                                                                        

‫ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬12 ‫ ﺭﺑﻂ ﺷﺤﻦ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﺢ ﺍﻟﻤﺪﻓﻮﻋﺔ ﺑﺎﻟﻬﻮﻳﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ ﻟـ‬

                                       

      2011        56.1 %87                  ��� 



                  12                          

              300             599                150   224 331221       599400               

‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻓﺘﺮﺓ ﺣﻈﺮ ﺗﻌﺎﻣﻼﺕ‬ ‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺍﻹﺩﺍﺭﺕ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ‬    1882012   191433   2072012                   1692012   1882012           3092012 192012      

                                    3091433 

% 0.62 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ‬6700 ‫ﻭﺗﻐﻠﻖ ﻓﻮﻕ ﻣﺴﺘﻮﻯ‬    332.7        340.6 %2.31 357.57 %6.94      330.07  %0.81    12          %3.75     %2.28  %2.13    %0.54    %0.49    %0.22

         41.51%0.62 6701.09           6700                   5.79     6.18   %6.38  7.13   %18.87    6.45    %10.25


‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫كام آخر‬

‫مواطنون‬ ‫وأحداث‬ ‫ريم أسعد‬

‫اأم بيد واحدة‪� :‬سكر ًا لمن ت�سبب في هذا!‬ ‫امتلأت ال�سحف موؤخر ًا باأخبار الحادث الب�سع في بلجر�سي‬ ‫الذي اأزهق روح ًا بريئة وي ّتم اأطفا ًا وقُطعت يد اأم �ستعي�ش حياتها‬ ‫وتخ ��دم اأطفاله ��ا بيد واحدة‪ .‬وكل هذا ب�سبب ماذا؟ ب�سرف النظر‬ ‫عن نتائ ��ج التحقيق وما �سيقدمه الطرفان من مبررات وتحليلت‪،‬‬ ‫ف ��ل يوج ��د مب ��رر اإزه ��اق روح بريئ ��ة وخا�س ��ة اأن المت�سب ��ب هم‬ ‫رج ��ال ا�ستاأمنتهم الدول ��ة على اأرواح و�سلم ��ة المواطنين ولي�ش‬ ‫لترويعه ��م ومطاردتهم‪ .‬وعليه فاإن كافة المراقبين ينتظرون نتائج‬ ‫التحقي ��ق (التي قد تظه ��ر قبل ن�سر المقال) بف ��ارغ ال�سبر لتكون‬ ‫فا�س ًل بين �سوء ا�ستغلل ال�سلطة واأولوية المواطن‪.‬‬ ‫مواطنون �سد التطوير‪ :‬قفوا جانب ًا‬ ‫ظه ��رت موؤخ ��ر ًا عل ��ى تويت ��ر بع� ��ش المطالب ��ات (العنيف ��ة في‬ ‫لغته ��ا) باإقال ��ة معال ��ي وزير العمل ب�سب ��ب قب�ش الهيئ ��ة على بائعة‬ ‫�سعودي ��ة قب�ش عليه ��ا في "خلوة غير �سرعية" م ��ع عامل بنغالي‪.‬‬ ‫ومقاب ��ل ذل ��ك اأق ��ول‪ :‬اأوا‪ :‬لن يت ��م اإجها� ��ش عمل الم ��راأة ورزقها‬ ‫الح ��لل ب�سب ��ب اأخط ��اء فردية كانت تح ��دث منذ قدي ��م ااأزل (وما‬ ‫زال ��ت تحدث ولن تتوقف)‪ ،‬فعلى المترب�سين اأن يبحثوا عن هفوة‬ ‫اأكثر ذكاء من هذه‪ .‬ثانيا‪ :‬وزير العمل اأثبت اإلى ااآن اأنه من قلئل‬ ‫التنفيذيي ��ن الذي ��ن و�سع ��وا ج ��دو ًا زمني� � ًا واأعلن ��وا ع ��ن خططهم‬ ‫ب�سفافي ��ة وان�سب � ٍ�اط فاج� �اأ الجميع‪ .‬ثالث� � ًا‪ :‬ا اأفهم لم ��اذا اختارت‬ ‫بع� ��ش ال�سح ��ف اأن تن�س ��ر خبر مخالف ��ة �سخ�سي ��ة وكاأنها توؤجج‬ ‫ن ��ار ًا �س ��د عمل المراأة وهن ��ا اأطالب م�سوؤول ��ي ال�سحف ب�سرورة‬ ‫�سب ��ط ما يجيء من اأخبار تهدف اإل ��ى اإحباط محاوات الدولة في‬ ‫ااإ�سلح‪.‬‬ ‫اإن بلدن ��ا تم ��ر بمرحل ��ة اأح ��داث مف�سلي ��ة عل ��ى الم�ست ��وى‬ ‫ااإقليمي وهي مرحلة فا�سلة اختبار وحدتنا و�سمودنا اأمام تيار‬ ‫من الفرقة والفتنة‪ .‬اإن توجه القيادة الحكيمة بتمكين المراأة لم ياأت‬ ‫ب�س ��كل ع�سوائ ��ي بل هو توجه مدرو�ش ويه ��دف اإلى خدمة اأجيال‬ ‫مقبل ��ة وم ��ن المهم اأن ي�ساه ��م كل مواطن بدفع عجل ��ة التمكين اإلى‬ ‫ااإم ��ام واإذا ل ��م يرغب بذلك فليقف جانب ًا ولي ��دع ااآخرين يعملون‬ ‫لم�ستقبل اأف�سل‪ ،‬والله الم�ستعان‪.‬‬

‫»دار اأركان» تسدد قيمة اإصدار الثاني من الصكوك اإسامية في موعدها‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأعلن ����ت �ش ��ركة دار ااأركان للتطوي ��ر‬ ‫العق ��اري ع ��ن �ش ��داد ‪ 3.75‬ملي ��ار ري ��ال‬ ‫"ملي ��ار دوار" قيمة اإ�ش ��دارها الثاي من‬ ‫�ش ��كوكها امتوافقة مع ال�ش ��ريعة ااإ�شامية‬ ‫وام�ش ��تحقة غد ًا ااإثنن‪ ،‬وك�ش ��فت ال�ش ��ركة‬ ‫ع ��ن قيامه ��ا باإيداع كام ��ل امبلغ ل ��دى البنك‬ ‫امفو� ��ض بالتوزي ��ع (دويت�ش ��ه بن ��ك) ي ��وم‬ ‫اخمي�ض‪ ،‬ليت�ش ��نى للبنك امفو� ��ض اإيداعها‬ ‫بدوره ي ح�ش ��ابات حملة ال�شكوك بحلول‬ ‫يوم غد وهو اموعد الفعلي لا�شتحقاق‪ ،‬ي‬ ‫خطوة عك�شت ا�ش ��تمرارية ال�شركة بالوفاء‬ ‫بالتزاماته ��ا امالي ��ة ي موعده ��ا ومتان ��ة‬

‫مركزها اماي‪.‬‬ ‫واأع ��رب رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة �ش ��ركة‬ ‫دار ااأركان يو�ش ��ف ال�ش ��ا�ض ع ��ن فخ ��ره‬ ‫واعتزازه بالتزام ال�ش ��ركة ب�شداد ال�شكوك‬ ‫ي موعده ��ا امح ��دد‪ ،‬وق ��ال بالرغ ��م م ��ن‬ ‫التحديات والتقلبات التي �ش ��هدتها اأ�شواق‬ ‫ام ��ال امحلي ��ة والعامية والقط ��اع العقاري‪،‬‬ ‫فاإن ال�شركة جحت ي اإمام عملية ال�شداد‬ ‫دون تاأخ ��ر اأو تاأث ��ر على م�ش ��روعاتها‪ ،‬ما‬ ‫يوؤكد �ش ��امة وفعالية ا�شراتيجيتها امالية‬ ‫وق ��وة مركزها ام ��اي‪ ،‬وفعالية ال�شيا�ش ��ات‬ ‫واا�ش ��راتيجيات الت�ش ��غيلية التي تتبعها‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن مك ��ن دار ااأركان م ��ن‬

‫�ش ��داد ال�ش ��كوك ي موعدها امح ��دد ودون‬ ‫عقب ��ات‪ ،‬يعك�ض عم ��ق خراته ��ا وجربتها‬ ‫التي توؤهلها موا�شلة اأعمالها رغم التحديات‬ ‫وال�ش ��عوبات‪ ،‬ما يعزز من ثقة اموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫ام�ش ��رفية والتمويلية ب�ش ��جلها اائتماي‪،‬‬ ‫افت� � ًا اإى ج ��اح ال�ش ��ركة ي حقي ��ق‬ ‫نتائ ��ج اإيجابي ��ة واأرب ��اح متوات ��رة ي كل‬ ‫�ش ��نة‪ ،‬اإى جانب ج ��ودة اأ�ش ��ولها وارتفاع‬ ‫قيمته ��ا عام ًا بعد ع ��ام‪ ،‬وزي ��ادة الطلب على‬

‫م�شروعات ال�ش ��ركة ال�ش ��خمة ومنتجاتها‪،‬‬ ‫ويوؤك ��د م�ش ��يها ي تنفي ��ذ م�ش ��روعاتها‬ ‫امقبلة وا�شراتيجياتها الت�شغيلية وتعزيز‬ ‫قدراته ��ا التناف�ش ��ية‪ .‬ويع� � ّد ااإ�ش ��دار‬ ‫الث ��اي م ��ن ال�ش ��كوك ج ��زء ًا م ��ن برنام ��ج‬ ‫�ش ��ركة دار ااأركان اإ�ش ��دارات ال�ش ��كوك‬ ‫الدولي ��ة وامحلي ��ة امتوافق ��ة م ��ع مب ��ادئ‬ ‫ال�ش ��ريعة ااإ�شامية‪ ،‬الذي د�ش ��نته ال�شركة‬ ‫عام ‪2007‬م به ��دف توفر مويل خارجي‬ ‫طويل ااأجل لدعم التدفقات النقدية لل�شركة‬ ‫مواكبة النم ��و القوي الذي ي�ش ��هده القطاع‬ ‫العقاري ال�شعودي‪.‬‬ ‫وجح برنامج ال�ش ��ركة لل�ش ��كوك ي‬ ‫تنفيذ اأربعة اإ�شدارات‪ ،‬منها ثاثة اإ�شدارات‬

‫و»العلم» يوقعان اتفاقية‬ ‫تخفيضات تصل إلى ‪ %44‬في أسواق العثيم بمناسبة رمضان »الباد» ِ‬ ‫واأو� �ش��ح م�شاعد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫الرئي�ض شراكة لاستفادة من نظام »تم»‬ ‫التنفيذي ل�شركة اأ��ش��واق العثيم‬

‫وا�� �ش� �ل ��ت � �ش��رك��ة اأ�� �ش ��واق‬ ‫العثيم تقدم عرو�ض تخفي�شاتها‬ ‫اح�ق�ي�ق�ي��ة ي ع��دي��د م��ن ال�شلع‬ ‫الرم�شانية التي ت�شل اإى اأكر من‬ ‫األفي �شلعة بجميع فروعها بامملكة‬ ‫حت �شعار (عرو�ض التوفر ي‬ ‫ال�شهر الف�شيل)‪.‬‬ ‫وت���ش��ل التخفي�شات التي‬ ‫اأع�ل�ن��ت خ��ال ه��ذا ااأ� �ش �ب��وع ي‬ ‫بع�ض ال�شلع اإى اأكر من ‪%44‬‬ ‫ف �� �ش � ًا ع ��ن ال��ه��داي��ا ام���ش��اح�ب��ة‬ ‫ل�ك�ث��ر م ��ن ااأ�� �ش� �ن ��اف‪ ،‬اإ� �ش��اف��ة‬ ‫اإى ام ��زاي ��ا اخ��ا� �ش��ة ل�ل�ع�م��اء‬ ‫ال��ذي��ن يحملون بطاقة اكت�شاب‪.‬‬ ‫وت�ت���ش�م��ن ق��ائ �م��ة التخفي�شات‬ ‫معظم ال�شلع الرم�شانية ومنها‬ ‫الع�شرات امركزة وال�شوربات‬ ‫وام �ك��رون��ة وال �ط �ح��ن‪ ،‬ال��دج��اج‬

‫�سعار اأ�سواق‬ ‫العثيم‬

‫وااأرز والزيت والقهوة وال�شاي‬ ‫واخ�شروات والفواكه وااأجبان‬ ‫واح �ل��وي��ات وام �ك �� �ش��رات ف�شا‬ ‫عن ااأدوات امنزلية والكهربائية‬ ‫وااإلكرونية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اأ� �ش��واق العثيم قد‬ ‫�شهدت اإقبا ًا كبر ًا من قبل العماء‬ ‫ب�ع��د التخفي�شات ال �ك��رى التي‬ ‫م ااإع� ��ان عنها منا�شبة �شهر‬ ‫رم�شان‪.‬‬

‫عبد الله البطحي‬

‫ويحر�ض عماء العثيم على‬ ‫تلبية احتياجاتهم الرم�شانية‬ ‫م��ن ااأ� � �ش� ��واق ب �اأ� �ش �ع��ار م�ي��زة‬ ‫وت�خ�ف�ي���ش��ات ح �ق �ي �ق �ي��ة‪ ،‬ف�شا‬ ‫عن توفر جميع ال�شلع بااأ�شعار‬ ‫امنا�شبة‪ .‬اإ�شافة اإى حقيق �شعار‬ ‫اأ�شواق العثيم (توفر اأكر)‪.‬‬

‫ع�ب��دال�ل��ه ال�ب�ط�ح��ي‪ ،‬اأن ع��رو���ض‬ ‫اأ� � �ش� ��واق ال �ع �ث �ي��م ال��رم �� �ش��ان �ي��ة‬ ‫�شتتوا�شل‪ ،‬و�شت�شهد اأ�شبوعي ًا‬ ‫ك�ث��ر ًا م��ن ام�ف��اج�اآت‪ .‬واأ� �ش��ار اإى‬ ‫اأنها اأطلقت حملة اإعانية كرى ي‬ ‫جميع الو�شائل ااإعامية للتعريف‬ ‫بالعرو�ض امميزة ال�ت��ي تقدمها‬ ‫اأ�شبوعي ًا منا�شبة رم�شان‪ ،‬ف�شا‬ ‫ع��ن ال�ع��رو���ض اخا�شة مهرجان‬ ‫اخ�شار ي��وم ااإث�ن��ن ومهرجان‬ ‫اللحوم يوم ااأربعاء‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن اأ�� �ش ��واق العثيم‬ ‫ك��ان��ت ق��د اأطلقت م��وق��ع الت�شوق‬ ‫ااإل� �ك ��روي وخ��دم��ة التو�شيل‬ ‫امجاي ي جميع ف��روع ال�شركة‬ ‫ب��ال��ري��ا���ض‪ ،‬و�شيتم تطبيق هذه‬ ‫اخدمة قريب ًا ي جميع فروعها‬ ‫بامملكة‪.‬‬

‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫فتح باب القبول في‬ ‫المعهد السعودي التقني‬ ‫للتعدين‪ ..‬إلكتروني ًا‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ب��داأ امعهد ال�شعودي التقني‬ ‫للتعدين (‪ )SMP‬ا�شتقبال طلبات‬ ‫الراغبن ي اان�شمام للمعهد للعام‬ ‫الدرا�شي ‪1434-1433‬ه�‪ ،‬من‬ ‫خريجي الثانوية العامة وامقيمن‬ ‫ي ام �ن��اط��ق ال�ق��ري�ب��ة م��ن مناجم‬ ‫�شركة التعدين العربية ال�شعودية‬ ‫«معادن»‪.‬‬ ‫ودع ��ا امعهد وه��و ااأول من‬ ‫نوعه ي منطقة ال�شرق ااأو�شط‪،‬‬ ‫الطاب الراغبن االتحاق به من‬ ‫تنطبق عليهم �شروط القبول بزيارة‬ ‫ال��راب��ط ‪http://maaden.‬‬ ‫للت�شجيل‬ ‫‪com.sa/smp‬‬ ‫وتقدم الوثائق امطلوبة‪.‬‬ ‫وم �ن��ح ام�ع�ه��د وه ��و �شراكة‬ ‫ا��ش��رات�ي�ج�ي��ة ب��ن ��ش��رك��ة م�ع��ادن‬ ‫وام��وؤ���ش�����ش��ة ال� �ع ��ام ��ة ل �ل �ت��دري��ب‬ ‫ال �ت �ق �ن��ي وام �ه �ن��ي ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫جامعة ميزوري ااأمريكية للعلوم‬ ‫والتقنية‪� ،‬شهادة الدبلوم ي ثاثة‬ ‫تخ�ش�شات ت�شمل التعدين حت‬ ‫ااأر�� � ��ض وال �ت �ع��دي��ن ال���ش�ط�ح��ي‪،‬‬ ‫ودب �ل��وم الت�شغيل‪ ،‬ح�ي��ث يتلقى‬ ‫الطاب ي العام الدرا�شي ااأول‬ ‫برامج ي ال�شامة والبيئة وتقنية‬ ‫امعلومات واأخاقيات العمل‪ ،‬فيما‬ ‫تتم درا� �ش��ة التخ�ش�ض ي العام‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫وقال الرئي�ض التنفيذي ل�شركة‬ ‫«معادن» امهند�ض خالد امديفر‪ ،‬اإن‬ ‫اإن�شاء امعهد مثل خطوة لاأمام‬ ‫ي طريق تعزيز اأن�شطة «معادن»‬ ‫وم ��ده ��ا ب ��ال� �ك ��وادر ال �� �ش �ع��ودي��ة‬ ‫اموؤهلة‪ ،‬بجانب ما �شيقدمه امعهد‬

‫‪2287(-cartoon‬‬

‫م‪.‬خالد امديفر‬

‫لقطاع التعدين‪.‬‬ ‫واأ���ش��ار اإى اأن م��ن النتائج‬ ‫التي �شيحققها امعهد‪ ،‬ام�شاهمة ي‬ ‫توطن التقنية امت�شلة ب�شناعة‬ ‫ال �ت �ع��دي��ن م ��ن خ� ��ال خ��رج��ات��ه‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة ال� �ت ��ي ت �� �ش��م اأح� ��دث‬ ‫التكنولوجيا التي م التو�شل اإليها‬ ‫ي قطاع التعدين‪.‬‬ ‫واأكد امديفر اأن امعهد �شيعزز‬ ‫من التنمية ي امناطق التي تقع‬ ‫ي ح �ي��ط ع�م�ل�ي��ات�ه��ا م ��ن خ��ال‬ ‫ال��رك�ي��ز على توظيف اأب �ن��اء تلك‬ ‫امناطق و�شمان اا�شتقرار لهم‪.‬‬ ‫و�شدد رئي�ض «معادن» على اأن امعهد‬ ‫ينطلق م��ن روؤي��ة وطنية �شمولية‬ ‫تهدف لا�شتثمار ي بناء ااإن�شان‬ ‫ال�شعودي وتنمية ال�شباب وخلق‬ ‫��ش�ن��اع��ة تعدينية ي��دي��ره��ا اأب �ن��اء‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫ومنح امعهد ومقره الرئي�ض‬ ‫ي مدينة عرعر منطقة اح��دود‬ ‫ال�شمالية امتدربن مكافاأة �شهرية‪،‬‬ ‫وتاأمين ًا طبي ًا‪ ،‬و�شكن ًا‪ ،‬بجانب تاأمن‬ ‫اموا�شات خال فرة الدرا�شة‪.‬‬

‫دولي ��ة بالدوار ااأمريكي‪ ،‬واإ�ش ��دار حلي‬ ‫بالري ��ال ال�ش ��عودي ي امملكة‪ ،‬كم ��ا و ّفرت‬ ‫هذه ااإ�شدارات جتمعة موي ًا قدره ‪8.4‬‬ ‫مليار ري ��ال‪ ،‬فيما م �ش ��داد كامل ااإ�ش ��دار‬ ‫ااأول والث ��اي بقيمة اإجمالية قدرها �ش ��تة‬ ‫ملي ��ارات ري ��ال ي مواعي ��د ا�ش ��تحقاقها‪،‬‬ ‫وت�شديد العوائد الدورية لرنامج ال�شكوك‬ ‫ي مواعيده ��ا امحددة‪ ،‬وتبق ��ي ‪ 2،4‬مليار‬ ‫ريال ت�شتحق خال ال�شنوات الثاث امقبلة‪.‬‬ ‫يُذكر اأن دار ااأركان اأدرجت اإ�شدارات‬ ‫برنام ��ج ال�ش ��كوك ي �ش ��وق نا�ش ��داك دبي‬ ‫و�ش ��وق البحري ��ن ل� �اأوراق امالية و�ش ��وق‬ ‫لندن لاأوراق امالية و�شوق لبوان لاأوراق‬ ‫امالية ماليزيا‪.‬‬

‫ااتصاات السعودية تقدم أجهزة‬ ‫»باك بيري» بأسعار حصرية وباقات مميزة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأتاحت اات�شاات ال�شعودية‬ ‫لعم ��اء امفوت ��رة امت ��اك اأجهزة‬ ‫الباك ب ��ري ‪®BlackBerry‬‬ ‫�شمن اأ�شعار جديدة وح�شرية مع‬ ‫باقات ميزة تتنا�ش ��ب مع قدرات‬ ‫عمائه ��ا ال�ش ��رائية‪ ،‬وطرح ��ت‬ ‫باقة "بي�ش ��ك" ب�ش ��عر ‪ 149‬ريا ًا‬ ‫�ش ��هري ًا‪ ،‬وباقة "اإك�ش ��را" ب�شعر‬ ‫‪ 249‬ري ��ا ًا‪ ،‬وباق ��ة "برميوم"‬ ‫ب�ش ��عر ‪ 349‬ريا ًا �ش ��هري ًا‪ ،‬التي‬ ‫ت�ش ��مل ا�ش ��تخدام ًا غ ��ر ح ��دود‬ ‫لب ��اك ب ��ري ما�ش ��نجر والري ��د‬ ‫ااإلكروي‪ ،‬وباقة بيانات ب�شعة‬ ‫‪ 1000‬ميجابايت و‪ 5‬ميجابايت‬ ‫ج ��وال‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى دقائ ��ق‬ ‫ور�ش ��ائل جانية ح�ش ��ب الباقة‪،‬‬ ‫ي ح ��ن مكن ��ت عم ��اء ام�ش ��بقة‬ ‫الدفع من اح�ش ��ول على ا�شراك‬

‫جاي مدة �شهر‪ ،‬عند �شراء جهاز‬ ‫باك بري مع امميزات ال�ش ��ابقة‬ ‫ذاته ��ا الت ��ي يتمت ��ع به ��ا عم ��اء‬ ‫امفوترة‪.‬‬ ‫وتتميز اأجهزة الباك بري��� ‫م ��ن "اات�ش ��اات ال�ش ��عودية"‬ ‫بتواف ��ر ع ��دد م ��ن التطبيق ��ات‬ ‫مث ��ل ت�ش ��فح ااإنرنت ب�ش ��رعة‬ ‫عالية عر �ش ��بكة اجي ��ل الثالث‬ ‫الع ��اي ال�ش ��رعة‪ ،‬وامرا�ش ��لة‬ ‫الفوري ��ة ب ��ن اأجه ��زة ‪Black‬‬ ‫‪ berry‬امعروف ��ة ب� ��‪،BBM‬‬ ‫ومنظ ��م للمواعي ��د والبيان ��ات‪،‬‬ ‫اإذ مك ��ن للم�ش ��تخدم التحك ��م‬ ‫بجميع امعلومات واات�ش ��اات‬ ‫ب�ش ��هولة م ��ن خ ��ال ا�ش ��تخدام‬

‫جه ��از واح ��د متكام ��ل‪ ،‬يدع ��م‬ ‫حمي ��ل النغم ��ات‪ ،‬وتطبيق ��ات‬ ‫اجاف ��ا وخدم ��ات امحت ��وى‪،‬‬ ‫بااإ�ش ��افة اإى ا�شتجابته العالية‬ ‫ي اإظه ��ار امرفق ��ات وال�ش ��ور‪،‬‬ ‫وت�ش ��فح ااإنرن ��ت وعم ��ل‬ ‫التطبيق ��ات‪ ،‬وتقني ��ة ‪Push‬‬ ‫‪ ،delivery‬اإى جان ��ب اإظهار‬ ‫امرفق ��ات امدج ��ة اأك ��ر اأنواع‬ ‫املف ��ات ا�ش ��تخدام ًا‪ ،‬و�شا�ش ��ة‬ ‫كب ��رة عالي ��ة الو�ش ��وح بتقنية‬ ‫ت�شتجيب مع ح�شا�ش ��ية ال�شوء‬ ‫ليتم التعرف تلقائي� � ًا على درجة‬ ‫ااإ�ش ��اءة امنا�ش ��بة‪ ،‬و�ش ��ماعات‬ ‫داخلي ��ة ذات ج ��ودة عالي ��ة‬ ‫لتتنا�ش ��ب مع امكامات اجماعية‬ ‫وا�ش ��تخدام اميكروفون‪ ،‬عاوة‬ ‫على �شماعات بلوتوث واإمكانية‬ ‫الت�ش ��غيل ي ال�ش ��يارة‪ ،‬م ��ع‬ ‫لوح ��ة مفاتيح مي�ش ��رة و�ش ��هلة‬

‫اا�شتعمال‪.‬‬ ‫يُذكر اأنه مكن للعماء زيارة‬ ‫اأحد مكاتب اات�شاات ال�شعودية‬ ‫حيث تتوافر اأجهزة باك بري‬ ‫‪9220‬‬ ‫‪9320‬‬ ‫‪9360‬‬ ‫‪9810‬‬ ‫‪9780‬‬ ‫‪9790‬‬ ‫‪9900‬‬

‫‪Curve‬‬ ‫‪Curve‬‬ ‫‪Curve‬‬ ‫‪Torch‬‬ ‫‪Bold‬‬ ‫‪Bold‬‬ ‫‪Bold‬‬

‫‪BlackBerry‬‬ ‫‪،BlackBerry‬‬ ‫‪،BlackBerry‬‬ ‫‪،BlackBerry‬‬ ‫‪،BlackBerry‬‬ ‫‪،BlackBerry‬‬ ‫‪.BlackBerry‬‬

‫ومزيد من امعلومات مكن‬ ‫زي ��ارة م��وق��ع ال�شركة ‪www.‬‬ ‫‪ ،stc.com.sa‬م ��ع ال�ع�ل��م‬ ‫ب �اأن��ه ي�ج��ب ع�ل��ى ام �� �ش��رك بعد‬ ‫اان��ت��ه��اء م ��ن ع�م�ل�ي��ة التفعيل‬ ‫ال ��دخ ��ول ع �ل��ى م��وق��ع ‪www.‬‬ ‫‪aljawal.blackberry.‬‬ ‫‪ com‬وت � �ع� ��ري� ��ف ال� ��ري� ��د‬ ‫ااإل � � � �ك� � � ��روي ال �� �ش �خ �� �ش��ي‪.‬‬

‫جانب من توقيع ااتفاقية‬

‫(ال�سرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأب ��رم بنك الباد اتفاقية تعاون مع �ش ��ركة العِ لم ال�ش ��ركة الرائدة ي‬ ‫اخدم ��ات ااإلكروني ��ة ااآمنة‪ ،‬تهدف اإى مكن البنك من اا�ش ��تفادة من‬ ‫نظ ��ام "م" ال ��ذي يقدم خدم ��ات اإلكروني ��ة متقدمة تربط ام�ش ��تخدمن‬ ‫بااإدارة العامة للمرور مثل متابعة امركبات امملوكة للبنك‪ ،‬وا�شتعرا�ض‬ ‫قوائم املكية العائدة له واح�شول على تفا�شيل خا�شة بها‪ ،‬وا�شتعرا�ض‬ ‫معلومات امخالفات امرورية واإمكانية معرفة تواريخ انتهاء ا�ش ��تمارات‬ ‫امركبات بااإ�شافة اى تنفيذ عدد من خدمات ااإدارة العامة للمرور‪.‬‬ ‫وتق ��دم هذه اخدم ��ة اإمكانية اإ�ش ��دار تفوي� ��ض دوي لقائ ��د امركبة‬ ‫امملوك ��ة للبن ��ك ب�ش ��كل اإلك ��روي وحديد القائ ��د الفعل ��ي للمركبة ليتم‬ ‫حديثه لدى اأنظمة امرور فوري ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير عام م�ش ��رفية ااأف ��راد ي بنك الباد ح ��ازم زقزوق‪،‬‬ ‫اأن ��ه موجب هذه ااتفاقية �ش ��يتمكن جميع عماء "الباد" من اأ�ش ��حاب‬ ‫ح�ش ��ابات مويل ال�ش ��يارات من اإمكانية اح�ش ��ول عل ��ى تفوي�ض قيادة‬ ‫�شياراتهم اإى خارج امملكة بطريقة اإلكرونية فورية و�شهلة دون احاجة‬ ‫لزيارة ااإدارة العامة للمرور‪ ،‬بااإ�ش ��افة اإى اإمكانية اإ�شافة قائد مفو�ض‬ ‫لل�ش ��يارة داخ ��ل امملكة ومتابعة ما قد ي�ش ��جل على امركب ��ة من خالفات‬ ‫مروري ��ة ومعرفة قيمتها امادية‪ ،‬واأن البن ��ك حري�ض على توفر مثل هذه‬ ‫اخدمات اإر�شاء عمائه وتوفر �شبل الراحة لهم ي تعاماتهم معه‪.‬‬ ‫وع ��ر مدير مبيع ��ات اخدم ��ات ااإلكرونية ي �ش ��ركة العِ لم حمد‬ ‫العم ��ر‪ ،‬عن اعتزازه بالعاقة بن �ش ��ركة العِ لم وبنك الباد‪ ،‬مبين ًا اأن هذا‬ ‫التعاون ياأتي �ش ��من �ش ��عي العِ لم لتقدم خدم ��ات اإلكرونية متميزة مثل‬ ‫خدمة "م" اإى عمائها ي ختلف القطاعات التي لديها اأ�شطول مركبات‬ ‫ومن اأهمها ي القطاع البنكي‪.‬‬

‫»زين السعودية» تطلق عامتها التجارية‬ ‫الجديدة لخدمات اإنترنت »سبيد‪»4G‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأطلق ��ت "زي ��ن ال�ش ��عودية"‬ ‫عامته ��ا التجاري ��ة اجدي ��دة‬ ‫خدم ��ات ااإنرنت "�ش ��بيد‪4G‬‬ ‫"‪ ،‬وتقدم ال�ش ��ركة بهذه امنا�شبة‬ ‫عر�ش ��ها اجدي ��د ال ��ذي م ِك ��ن‬ ‫م�ش ��ركيها م ��ن اح�ش ��ول على‬ ‫اأ�ش ��رع م ��ودم‪ 4G‬ي امملك ��ة‬ ‫جان� � ًا عند اا�ش ��راك ي الباقة‬ ‫غ ��ر امح ��دودة‪ ،‬بااإ�ش ��افة اإى‬ ‫تخفي�ض ر�شوم جديد اا�شراك‬ ‫للم�شركن احالين‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�ش ��ركة اأن تقني ��ة‬ ‫اجي ��ل الراب ��ع امقدم ��ة تتي ��ح‬ ‫حمي ��ل وم�ش ��اركة ااإنرن ��ت‬ ‫واملف ��ات وا�ش ��تخدام األع ��اب‬ ‫الفيدي ��و ال�ش ��بكية والتطبيق ��ات‬ ‫امبا�شرة ب�ش ��رعات نقل البيانات‬ ‫تزيد ع ��ن اجيل الثالث بع�ش ��رة‬ ‫اأ�ش ��عاف‪ ،‬و ت�ش ��ل اإى مائ ��ة‬ ‫ميجابت‪/‬الثاني ��ة‪ ،‬واأق ��ل ف ��رة‬ ‫زمني ��ة ب ��ن اإر�ش ��ال وا�ش ��تقبال‬

‫البيان ��ات‪ ،‬م ��ا جعله ��ا اخي ��ار‬ ‫الرفيه ��ي ااأول ي امملك ��ة‬ ‫م�شتخدمي ااإنرنت‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت ال�ش ��ركة اإى‬ ‫اأن ��ه مك ��ن زي ��ارة موق ��ع «زي ��ن‬ ‫ال�شعودية» ااإلكروي ‪www.‬‬ ‫‪ sa.zain.com‬لاط ��اع‬ ‫عل ��ى كل التفا�ش ��يل امتعلق ��ة‬ ‫بعر� ��ض (�ش ��بيد‪ ،) 4G‬اأو زيارة‬ ‫اأقرب فرع "زين" بااإ�ش ��افة اإى‬ ‫اإمكانية التوا�شل مع مركز خدمة‬ ‫ام�ش ��ركن ‪0590000959‬‬ ‫على الرقم ‪ 959‬من خط "زين"‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن "زين ال�ش ��عودية"‬ ‫حقق ��ت الري ��ادة ي اإطاق خدمة‬ ‫اجيل الرابع من خال مواكبتها‬ ‫اآخ ��ر التقني ��ات ي ج ��ال‬ ‫اات�ش ��اات و تقدمه ��ا اأح ��دث‬ ‫�شبكة جيل رابع و تنوع ااأجهزة‬ ‫و العرو�ض امقدمة م�شركيها‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﺴﺘﺤﺪﺙ ﻧﻈﺎﻣ ﹰﺎ ﺁﻟﻴ ﹰﺎ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ ﻟـ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﺧﺮﻳﺠﻮ ﺍﻟﻤﻌﺎﻫﺪ‬:‫ﻟﻠﺘﺬﻛﻴﺮ‬ 905 ‫ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻭﻣﻮﻇﻔﻮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

  3     905             20                                                        905  500    905                        ""      ""                aalamri@alsharq.net.sa

21

‫ ﺍﻹﺷﻐﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﺭﻏﻢ ﺷﻜﺎﻭﻯ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬..%95              ���                                                                             





                                 

‫ ﺭﻳﺎﻝ‬4500 ‫ ﻭﺍﻟﺤﺎﺷﻲ ﺑـ‬1400 ‫ﺍﻟﺨﺮﻭﻑ ﺑـ‬

‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺸﻌﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﺳﻴﻢ ﻭﻧﺪﺭﺓ ﺍﻟﻤﺮﺍﻋﻲ‬ ‫ﺗﻘﻔﺰ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﺍﺷﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 4500    3500                                        

  %10 %60 1450    1250         

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬250 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻬﺎ ﺑﻨﺤﻮ‬500 ‫ﻗﺪﺭﻭﺍ ﺣﺠﻢ ﺃﺻﻮﻟﻬﺎ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫ﺗﺤﻮﻝ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ ﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ ﱡ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬ %20 ‫ﻳﻮﻓﺮ ﻓﺮﺻ ﹰﺎ ﻭﻇﻴﻔﻴﺔ ﻭﻳﺤﻘﻖ ﻣﻜﺎﺳﺐ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬







           1400   800     1000 800600

           

                 1400 4500 800                              

‫ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬%40 ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﻄﻴﺦ ﻭﺍﻟﺸﻤﺎﻡ‬ 



                              

                                 

                                                           1311 30           %95 

                  

      12          

                                                              







                                                                                                  %100                  

                                                %83        %80                                                        

                %20              %80           500       250                                                                                 

                                                     %20                                                                                                         %90                                 


‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أنها تحتوي على كميات كبيرة من الرصاص تفوق حد اأمان بـ ‪ 30‬مرة‬

‫استشاري جلدية ِ‬ ‫يحذر من وضع اأصباغ على وجوه اأطفال‬ ‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬

‫الأ�شباغ توثر على �شحة الأطفال لرتفاع ن�شبة الر�شا�س فيها (ال�شرق)‬

‫ح� � َذر ���س�ت���س��اري �جلدية‬ ‫�لدكتور ح�سام زكري من �لر�سم‬ ‫ع �ل��ى وج� ��وه �لأط � �ف� ��ال ب�ع��دم��ا‬ ‫�أثبتت �لفحو�سات �أن �لأ�سباغ‬ ‫�ل �ت��ي ت���س�ت�خ��دم ل��ذل��ك حتوي‬ ‫على كميات كبرة من �لر�سا�ص‬ ‫تفوق حد �لأمان بثاثن مرة‪.‬‬ ‫وح � � ��ث زك� � � ��ري �لآب� � � ��اء‬ ‫ع�ل��ى م�ن��ع �لأط� �ف ��ال م��ن �للعب‬ ‫م�ستح�سر�ت ت�ل��وي��ن �ل��وج��ه‬ ‫�م �� �س �ن��وع��ة ي �ل �� �س��ن حيث‬ ‫�أثبتت �لفحو�سات �أنها حتوي‬ ‫على كميات م��ن �لر�سا�ص ما‬

‫ي� �ع ��ادل ‪ 2600‬م �ل �ي �غ��ر�م لكل ي���س�ب��ب ق�����س��ور ً� ج �ن �� �س �ي � ًا ي‬ ‫ك �ي �ل��وغ��ر�م م��ت��ج��اوزة ب�سكل �ح� ��الت �ح��رج��ة وم �ك��ن �أن‬ ‫كبر حد �لأم��ان �متعارف عليه ي � � �وؤدي �إى ن ��وب ��ات م��ر��س�ي��ة‬ ‫وهو ‪ 90‬مليغر�ما ‪ /‬كيلوغر�ما و�إغ�م��اء�ت ووف�ي��ات‪ ،‬و�لأطفال‬ ‫�أكر عر�سة لاإ�سابة بالت�سمم‪.‬‬ ‫وحتوي على مو�د �سارة‪.‬‬ ‫ف��ال��ف��ر���س��اة �م �� �س �ت �خ��دم��ة‬ ‫وق � � � � ��ال زك� � ��ري»ي�� � �وؤث� � ��ر‬ ‫�لر�سا�ص �ل�سام على �جهاز ي �لر�سم مثل و�سيطا لنقل‬ ‫�ل�ع���س�ب��ي وم �ك��ن �أن ي�سبب �لأم ��ر�� ��ص‪ ،‬وع��ام��ا مهم ًا ج��د ً�‬ ‫تقلي�س ًا للقدر�ت �معرفية ب�سكل ل �ن �ق��ل �لل� �ت� �ه ��اب ��ات �ج �ل��دي��ة‬ ‫م �وؤق��ت �أو د�ئ� ��م‪ ،‬وق ��د ي�سبب و�م� �ي� �ك ��روب ��ات ب ��ن �لأط� �ف ��ال‬ ‫�ل�سد�ع و�لإف��ر�ط ي �لن�ساط‪� ،‬لأ� �س �ح��اء ف �� �س � ًا ع �ل��ى وج��ود‬ ‫و�لح � � �م� � ��ر�ر‪ ،‬و�ح �� �س��ا� �س �ي��ة �أط �ف��ال ل��دي�ه��م �أم��ر����ص مزمنة‬ ‫و�ح� �ك ��ة‪ ،‬وت ��ورم� � ًا ي �ج�ل��د من ح�سا�سية �جلد‪� ،‬لربو‪� ،‬أو‬ ‫ف�س ًا عن �حتو�ئه على بع�ص متدي �مناعة‪.‬‬ ‫وق��د �سعت بع�ص �لهيئات‬ ‫�لعنا�سر �معدنية �لثقيلة كما‬

‫باحثة في أدب الطفولة تدعو إيجاد معايير‬ ‫أخاقية لتشكيل شخصية الطفل من خال القصة‬ ‫�سيهات ‪ -‬مع�سومة �مقرق�ص‬ ‫دع ��ت �مدرب ��ة و�لباحث ��ة ي ج ��ال �أدب‬ ‫وثقافة �لطفل كفاح بوعلي �لأمهات لا�ستفادة‬ ‫من ق�س�ص �لأطفال لت�سكيل �سخ�سية �أطفالهنّ‬ ‫�لأخاقية‪ ،‬م�س ��ر ًة �إى �أن �لق�سة ما حتويه‬ ‫من توجه ق ��ادرة على توجيه �لطفل ب�س ��ورة‬ ‫غر مبا�س ��رة ليتم�سك بالأخاقيات و�موروث‬ ‫�ل�س ��عبي و�لقي ��م �لديني ��ة و�لجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫بو�س ��عها قاع ��دة لتثبي ��ت �مفه ��وم �لثق ��اي‬ ‫و�لديني و�لر�ثي‪.‬‬ ‫و��ستح�س ��رت �مدربة كف ��اح بوعلي ي‬ ‫ندوة حت عنو�ن «�لق�س ��ة و�أثرها �لفعال ي‬ ‫تربي ��ة �لطفل» نظمه ��ا �مركز �لن�س ��ائي �لتابع‬ ‫جمعية �س ��يهات للخدم ��ات �لجتماعية خيال‬ ‫�حا�س ��ر�ت وروح �لطفولة فيه ��ن‪ ،‬من خال‬ ‫�أخذهنّ لعام �ل�س ��غار بقر�ءتها لعدة ق�س ���ص‬ ‫تقي� ��ص عو�م ��ل �ج ��ذب ي كل منه ��ا وم ��دى‬ ‫ماءمتها للطفل‪� .‬أكدت بوعلي �أن �لق�سة تبقى‬ ‫ي ذ�كرة �لإن�س ��ان �س ��و�ء كانت م�سموعة من‬ ‫�لتليفزي ��ون‪� ،‬أو �لأم و�لأب‪� ،‬أو حت ��ى �جدة‪،‬‬ ‫ذل ��ك لأن �لعق ��ل �لب�س ��ري يه ��وى �ل�س ��تماع‬ ‫لت�سل�س ��ل �لأحد�ث �متتابعة خا�س ��ة �إن كانت‬ ‫�سادرة من �سخ�ص قادر على �لتعبر بال�سوت‬ ‫وحركة �ج�سم‪.‬‬ ‫وقال ��ت �إن ع ��ادة �لق ��ر�ءة لاأطف ��ال من ��ذ‬ ‫�ل�سغر موجودة منذ عهد �لفر�عنة ودللة ذلك‬ ‫وجود عبار�ت ورم ��وز منحوتة على ما تبقى‬ ‫م ��ن �آثاره ��م‪ ،‬تبن نوعي ��ة �لق�س ���ص �محكية‬ ‫ل�سغارهم‪.‬‬ ‫ونوه ��ت �إى �أن �لإن�س ��ان بحاج ��ة مرجع‬

‫�أخاق ��ي و��س ��ح لب ��د �أن يتع ��رف علي ��ه منذ‬ ‫نعومة �أظفاره‪ ،‬م�س ��يفة �أن مار�س ��ات �لطفل‬ ‫وم�س ��اره حدده ��ا �لربية‪ ،‬وه ��و �لأمر �لذي‬ ‫�أثبتت ��ه من خال در��س ��ة متمح ��ورة حول �أثر‬ ‫قر�ءة �لق�س ���ص ي ت�س ��كيل �سخ�سية �لطفل‪،‬‬ ‫و�ل ��دور �ل ��ذي توؤديه ي مرحل ��ة �لطفولة ي‬ ‫�لتو�ف ��ق �لجتماعي و�لأخاق ��ي‪ ،‬وكذ� �أثرها‬ ‫ي �لتز�ن �لنفعاي ب�سلوكياته �ليومية‪.‬‬ ‫و�أ�س ��افت �أن �لطفل بحاجة ليعرف كل ما‬ ‫يحيط به‪ ،‬ول مكن للطفل �أن يتم�سك به �إل لو‬ ‫ر�س ��خنا ي فكره هذه �لقي ��م و�لعاد�ت‪ ،‬بخلق‬ ‫د�ف ��ع ليمار�س ��ها‪ ،‬فالق�س ���ص حق ��ق �لتوعية‬ ‫�لغر مبا�س ��رة �لتي تغني �لأه ��ل عن �لإحاح‬ ‫و�إجبار �لطفل على ذل ��ك دون �أن يعي �أهميتها‬ ‫�أو قيمتها‪.‬‬ ‫�سددت بوعلي على �سرورة �إيجاد معيار‬ ‫للطف ��ل يحكم به على �لأ�س ��خا�ص و�لأ�س ��ياء‪،‬‬ ‫ومكن ��ه من �لتمييز ب ��ن �خطاأ و�ل�س ��و�ب‪،‬‬ ‫وهي معاير ل يج ��ب �أن تتغر بتغر �لزمان‬ ‫و�مكان و�لأ�سخا�ص‪.‬‬ ‫وذكرت بوعلي �أن �لطفل ميل للمح�سو�ص‬ ‫و��ست�سعار �لأمور نظر ً� ل�سغر �سنه‪ ،‬و�لق�سة‬ ‫ت�س ��اهم ي تقريب �مفاهيم وج�س ��يد �معاي‬ ‫خا�س ��ة �لغر ملمو�ص منها‪ ،‬كما �أن تفا�س ��يل‬ ‫�لق�س ��ة ب�سخو�س ��ها ور�س ��ومها ج�س ��د مال‬ ‫مكنه ��س ��تيعابه كالإمان بالله‪ ،‬و�لإخا�ص‪،‬‬ ‫و�ل�سدق و�لوعد و�لكرم‪ ،‬مو�سحة باأن �لق�سة‬ ‫مكنه م ��ن �لتعرف على حيطه‪ ،‬كما تك�س ��به‬ ‫�لتكيف معه ما يحويه من م�س ��كات و�أزمات‬ ‫�جتماعي ��ة‪ .‬وذكرت �أن �لق�س ��ة ل ب ��د �أن تقدم‬ ‫ماذج حقيقية ت�سبه �لطفل‪ ،‬فهي كلما �قربت‬

‫من �سخ�سه وت�س ��رفاته �ليومية كانت موؤثرة‬ ‫ب�س ��ورة �أكر لتنمو معه‪ ،‬م�س ��ددة على قر�ءة‬ ‫كل �أنو�ع �لق�س�ص ب�سكل يومي دون �لركيز‬ ‫على جانب معن ي�سع �لطفل مو�سع �تهام‪.‬‬ ‫ونوه ��ت بوعل ��ي ي خت ��ام حا�س ��رتها‬ ‫للركي ��ز على �جان ��ب �لأخاق ��ي �لجتماعي‬ ‫�ل ��ذي مك ��ن �لطفل م ��ن �لخت ��اط بالآخرين‬ ‫دون م�س ��اكل ي �لثقة‪ ،‬وتزع ��زع �لقيم بتغر‬ ‫م ��ن حول ��ه‪ ،‬باختيار �لق�س ���ص �لت ��ي تتناول‬ ‫�سخ�س ��يات قدوة لاأطفال خا�س ��ة و�أن �لطفل‬ ‫ل متلك �خرة �أو �مقدرة على �لتجربة �لتي‬ ‫مكنه من �كت�سابها‪ ،‬بالإ�سافة لتهذيب �سلوكه‬ ‫ي طريق ��ة تعامل ��ه مع �لآخرين لت�س ��تمر معه‬ ‫حتى ي�ستطيع تقييم من حوله بل وحتى تقييم‬ ‫�لقائمن على تربيته‪.‬‬ ‫و��س ��تهدفت بوعلي ي حا�س ��رتها فئة‬ ‫�لأمه ��ات ومربيات ريا�ص �لأطفال‪� ،‬إى جانب‬ ‫�مهتمات و�لكاتب ��ات لتعريفهن بالطرق �مثلى‬ ‫للتعامل مع �لأطفال من خال �لق�س�ص وتنمية‬ ‫ح ��ب �لقر�ءة و�معرفة‪ ،‬موؤك ��دة �أن تاأثر �لطفل‬ ‫بالق�س ��ة يب ��د�أ من �أيام ��ه �لأوى حت ��ى بلوغه‬ ‫مر�ح ��ل متقدم ��ة من �لعم ��ر ما يك�س ��به قاعدة‬ ‫�أخاقية و�س ��لوكية ر��س ��خة عدى عن �إك�سابه‬ ‫ثروة لغوية متميزة‪.‬‬ ‫يذك ��ر �أن �مركز �لن�س ��ائي �لتابع جمعية‬ ‫�سيهات للخدمات �لجتماعية ي�سرف على عدة‬ ‫فعاليات و�أن�س ��طة ثابتة و�أخرى دورية تهدف‬ ‫لتنمي ��ة ق ��در�ت �م ��ر�أة وتاأهيلهنّ و�إك�س ��ابهنّ‬ ‫بع� ��ص �مه ��ار�ت �م�س ��اهمة ي �لرتق ��اء‬ ‫باإمكانياتهن‪� ،‬إ�س ��افة لتوعيتهن محا�س ��ر�ت‬ ‫تربوية و�سحية‪.‬‬

‫�ل�سحية �ل�ع��ام�ي��ة �إى فح�ص‬ ‫وت �� �س �ل �ي��ط �ل�����س��وء ع �ل��ى تلك‬ ‫�لأل ��و�ن �م�ستخدمة ي �لر�سم‬ ‫على �ل��وج��ه وخ��ا��س��ة لاأطفال‬ ‫و�أ�سدرت هيئة �لغذ�ء و�لدو�ء‬ ‫�لأم��ري �ك �ي��ة ‪ FDA‬ي �سهر‬ ‫مايو من ع��ام ‪ 2009‬م حذير ً�‬ ‫م ��ن خ��اط��ر ت �ل��ك �م� � ��و�د على‬ ‫�سحة �لإن�سان وخا�سة �لأطفال‬ ‫م�سرة �إى �لأعر��ص �مو�سعية‬ ‫ع �ل��ى �ج �ل��د �م ��ذك ��ورة ��س��اب�ق� ًا‬ ‫و�لأعر��ص �لتي قد تظهر لحق ًا‬ ‫ع�ل��ى �ج �ه��از �لع�سبي نتيجة‬ ‫�م �ت �� �س��ا���ص ب �ع ����ص �ل�ع�ن��ا��س��ر‬ ‫�لكيميائية �ل�سارة»‪.‬‬

‫حائليات يجهزن السمبوسة‬ ‫والفطائر استعداد ًا لشهر رمضان‬

‫احائليات بداأن ي لف ال�شمبو�شة منذ الآن ا�شتعدادا لرم�شان‬

‫حائل ‪� -‬سعاع �لفريح‬ ‫ت�س ��تعد رب ��ات �من ��ازل ي‬ ‫حائ ��ل ه ��ذه �لأي ��ام لدخ ��ول �س ��هر‬ ‫رم�س ��ان �مب ��ارك بتجهي ��ز �لعدي ��د‬ ‫من �لأغر��ص و�ماأكولت �خا�س ��ة‬ ‫برم�س ��ان و��ثليجه ��ا حتى ي�س ��هل‬ ‫طهيه ��ا وتقدمه ��ا خ ��ال �ل�س ��هر‬ ‫�لكرم‪.‬‬ ‫تق ��ول �أم حم ��د "�إنن ��ا من ��ذ‬ ‫�خام�ص ع�س ��ر من �س ��عبان ن�ستعد‬ ‫لرم�س ��ان وجه ��ز كل م ��ا نحتاجه‬ ‫ونثل ��ج �معجن ��ات و�ل�سمبو�س ��ة‪،‬‬ ‫حت ��ى ي�س ��هل علينا تقدمه ��ا خاله‬ ‫من �أجل �ألنق�سي معظم �أوقاتنا ي‬ ‫�لطبخ �أثناء نهار رم�سان‪ ،‬وخا�سة‬ ‫�أنه هذه �ل�س ��نة �سيكون �جو حار�‬ ‫جد ً�‪ ،‬وبالن�سبة لل�سوفان و�لع�سائر‬ ‫فعادة ل نقوم ب�سر�ئها �إل قبل دخول‬ ‫�س ��هر رم�سان بخم�سة �أيام‪ ،‬بعك�ص‬ ‫رقائ ��ق �ل�سمبو�س ��ة و�لطح ��ن"‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫وذك ��رت �أم ترك ��ي "ع ��ادة نق ��وم‬ ‫بتجهي ��ز كام ��ل جميع م ��ا نحتاجه‬ ‫ي هذ� �ل�س ��هر �مبارك‪ ،‬قبل حلوله‬ ‫باأ�سبوع حيث نلف �ل�سمبو�سة منذ‬ ‫�لآن ونوزعها باأطباق ونخ�س ���ص‬ ‫ل ��كل ي ��وم طب ��ق ث ��م نثلجه ��ا حتى‬ ‫ي�سهل علينا ��ستخد�مها‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫�إى بع� ��ص �أن ��و�ع �ماأك ��ولت �لتي‬ ‫حتاج �إى وقت لتح�سرها كالكبة‬ ‫و�لكبيب ��ة ولأن ��ه ل وق ��ت لدينا ي‬ ‫�س ��هر رم�س ��ان نقوم بتجهيزها من‬ ‫�لآن‪ .‬وتب ��ن �أم حم ��د عن طريقة‬ ‫��س ��تعد�دها ل�س ��هر رم�س ��ان "�أن ��ا‬ ‫ل �أ�س ��ري �إل �ل�س ��وفان وبع� ��ص‬ ‫�أنو�ع �لع�س ��ائر و�جلي و�لكرمة‬ ‫وباق ��ي �لأغر��ص مثل �ل�سمبو�س ��ة‬ ‫و�معجنات �أقوم ب�س ��ر�ئها من �لآن‬ ‫مثلجة من �إحدى �لن�س ��اء �لبائعات‬ ‫له ��ا‪ ،‬لأنه يك ��ون �أ�س ��هل و�أوفر ي‪،‬‬ ‫وخا�سة �إن �معجنات ت�ستهلك وقتا‬ ‫ي �إعد�دها وجهيزها‪.‬‬

‫وفقا لدراسات حديثة قامت بها «يورومونيتر إنترناشونال» على ثماني دول‬

‫إجادة اإنجليزية تلعب دور ًا مؤثر ًافي تحديد رواتب الموظفين‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أفادت در��س ��ة حديث ��ة قامت‬ ‫بها "يورومونير �نرنا�سونال"‬ ‫على ثم ��اي دول‪ ،‬بن ��اء على طلب‬ ‫م ��ن �مجل�ص �لثق ��اي �لريطاي‪،‬‬ ‫ب� �اأن �للغ ��ة �لإجليزي ��ة تلع ��ب‬ ‫دور ً� حوري� � ًا ي حدي ��د رو�تب‬ ‫�موظف ��ن ي منطق ��ة �ل�س ��رق‬ ‫�لأو�س ��ط‪ ،‬و�س ��مال �إفريقيا‪ ،‬حيث‬ ‫�إن �موظف ��ن �لذي ��ن يجيدون هذه‬ ‫�للغ ��ة يح�س ��لون عل ��ى رو�ت ��ب‬ ‫�س ��هرية �أعلى ثاث مر�ت من غر‬ ‫�مجيدين لها‪.‬‬ ‫و�أفادت �لدر��س ��ة �أن �لفجوة‬ ‫ي �لرو�ت ��ب ب ��ن �موظفن �لذين‬ ‫ملكون نف�ص �لقدر�ت �لوظيفية‪،‬‬ ‫ع ��د� �إج ��ادة �للغ ��ة �لإجليزي ��ة‪،‬‬ ‫ت ��ر�وح ب ��ن ‪ % 5‬ي تون� ��ص‪،‬‬ ‫و‪ 75%‬ي م�س ��ر‪ ،‬و�أك ��ر م ��ن‬ ‫‪ % 200‬لبع�ص �لفئات �لوظيفية‬ ‫ي �لعا�سمة �لعر�قية بغد�د‪.‬‬

‫و�س ��ملت �لدر��س ��ة �أك ��ر من‬ ‫�ألفي مقابلة مع موظفن من �لفئات‬ ‫�ل�س ��ابة و�متعلم ��ن‪� ،‬إ�س ��افة �إى‬ ‫م�سوؤولن حكومين وم�ست�ساري‬ ‫توظيف ي كل من �جز�ئر وم�سر‬ ‫و�لعر�ق و�لأردن ولبنان و�مغرب‬ ‫وتون�ص و�ليمن‪ .‬وتتوقع �لدر��سة‬ ‫�أن مع ��دلت �لزيادة �ل�س ��نوية ي‬ ‫ع ��دد �لناطقن باللغ ��ة �لإجليزية‬ ‫ت ��ر�وح ب ��ن ‪ ،% 7 - 5‬ي معظم‬ ‫�لدول �لتي �س ��ملتها �لدر��سة‪ ،‬من‬ ‫�لفرة �حالية و�إى عام ‪.2016‬‬ ‫وي�س ��توي �لقط ��اع �خا�ص‬ ‫عل ��ى �لن�س ��بة �لك ��رى بالطل ��ب‬ ‫عل ��ى �للغة �لإجليزية‪ ،‬ول �س ��يما‬ ‫�ل�سركات �لدولية‪ .‬وترز �حاجة‬ ‫�إى �إج ��ادة �للغ ��ة �لإجليزي ��ة ي‬ ‫قطاعات كث ��رة مث ��ل تكنولوجيا‬ ‫�معلوم ��ات وتطوي ��ر �لرجيات‬ ‫و�ل�س ��حن و�لت�سالت و�ل�سر�فة‬ ‫و�ل�س ��ياحة و�ل�س ��يافة‪ .‬وت ��درك‬ ‫معظم �لفئات �ل�س ��ابة �أهمية �للغة‬

‫هامفري�س‬

‫�لإجليزية ودورها ي ح�سولهم‬ ‫عل ��ى وظيف ��ة ي �س ��ركة دولي ��ة‬ ‫ببلدهم �لأم �أو ي �خارج‪ ،‬كدولة‬ ‫�لإمار�ت �لعربي ��ة �لتي تعد مركز‬ ‫�أعم ��ال دوي‪ .‬وم ��ن �لعو�مل �لتي‬ ‫تزي ��د رغب ��ة �لأ�س ��خا�ص لإج ��ادة‬ ‫�للغة �لإجليزية وفق ًا للدر��سة هو‬ ‫�نخر�طهم ي و�س ��ائل �لتو��س ��ل‬ ‫�لجتماعي �لتي تد�ر �أغلبها باللغة‬ ‫�لإجليزية‪.‬‬

‫وتو�سح �لدر��س ��ة �أنه وعلى‬ ‫�لرغ ��م م ��ن �جه ��ود �حكومي ��ة‬ ‫�مبذول ��ة لتعزي ��ز تعلي ��م �للغ ��ة‬ ‫�لإجليزية ي �مد�ر�ص بال�س ��رق‬ ‫�لأو�سط‪� ،‬إل �أن �أف�سل حلول تعليم‬ ‫�للغة يقدم ي �مد�ر�ص �خا�س ��ة‪،‬‬ ‫و�لت ��ي يتع ��ذر على معظ ��م �لنا�ص‬ ‫�للتحاق بها ب�سبب تكاليفها �مالية‬ ‫�لعالية‪.‬‬ ‫ويبن ��ي �مجل� ��ص �لثق ��اي‬ ‫�لريطاي عاقات وطيدة للمملكة‬ ‫�متح ��دة م ��ع �أكر م ��ن ‪ 110‬دولة‬ ‫من خال تعلي ��م �للغة �لإجليزية‬ ‫�إ�س ��افة �إى �لفن ��ون‪ .‬ويه ��دف‬ ‫�مجل�ص �لثقاي ي منطقة �ل�سرق‬ ‫�لأو�سط و�سمال �إفريقيا �إى تعليم‬ ‫�أك ��ر م ��ن ‪ 20‬ملي ��ون طالب حتى‬ ‫ع ��ام ‪ 2015‬م ��ن خ ��ال �لر�مج‪،‬‬ ‫م ��ن بينه ��ا برنام ��ج "�لإجليزي ��ة‬ ‫للم�س ��تقبل" �لذي ي�س ��اعد �لفئات‬ ‫�ل�سابة ي منطقة �ل�سرق �لأو�سط‬ ‫و�س ��مال �إفريقي ��ا عل ��ى �كت�س ��اب‬

‫مهار�ت �للغة �لإجليزية لتحقيق‬ ‫�أهد�فه ��م �ل�سخ�س ��ية و�مهني ��ة‬ ‫و�لأكادمية‪.‬‬ ‫وقال مدير م�س ��روعات �للغة‬ ‫�لإجليزية ي �ل�س ��رق �لأو�س ��ط‬ ‫و �سمال �إفريقيا بامجل�ص �لثقاي‬ ‫�لريط ��اي "ني ��ك هامفري ��ز" �أن‬ ‫�للغة �لإجليزية ت�س ��تطيع تغير‬ ‫حي ��اة �لنا� ��ص ي كل من �ل�س ��رق‬ ‫�لأو�س ��ط و�س ��مال �إفريقي ��ا‪ ،‬حيث‬ ‫�إن �إج ��ادة �للغ ��ة �لإجليزية تفتح‬ ‫�لأبو�ب �أمام �لأ�س ��خا�ص للتطور‬ ‫ي كاف ��ة �أوج ��ه �حي ��اة‪ ،‬مث ��ل‬ ‫�لتو��س ��ل م ��ع �لع ��ام �خارج ��ي‬ ‫م ��ن خ ��ال و�س ��ائل �لتو��س ��ل‬ ‫�لجتماعي ��ة �أو �ح�س ��ول عل ��ى‬ ‫وظيف ��ة �أف�س ��ل‪ .‬مبين ��ا �أن هن ��اك‬ ‫فر�س ��ة كب ��رة للمملك ��ة �متح ��دة‬ ‫للم�ساهمة ي �لتطور �لجتماعي‬ ‫و�لقت�س ��ادي ل ��دول �منطق ��ة من‬ ‫خال �للغ ��ة �لإجليزية‪ ،‬وهو �أمر‬ ‫مرحب به من قبل �جميع‪ .‬و�أ�سار‬

‫�أن �مجل� ��ص �لثق ��اي �لريط ��اي‬ ‫يعمل عل ��ى حقيق ذل ��ك من خال‬ ‫برنامج "�لإجليزية للم�س ��تقبل"‬ ‫�ل ��ذي يتع ��اون م ��ع �س ��ركاء م ��ن‬ ‫�لقطاع ��ن �حكوم ��ي و�خا� ��ص‬ ‫لتطبيق ��ه‪ ،‬وه ��و م�س ��روع �إقليمي‬ ‫�أطلقه �مجل�ص �لثقاي �لريطاي‬ ‫ي منطقة �ل�سرق �لأو�سط و�سمال‬ ‫�إفريقي ��ا �إمان ًا من ��ه باأهمية تنمية‬ ‫مه ��ار�ت �مدر�س ��ن و�متعلم ��ن‬ ‫وتطوير تعليم �للغ ��ة �لإجليزية‬ ‫ي �أنح ��اء �منطق ��ة �لعربية‪� ،‬لأمر‬ ‫�لذي �س ��يكون له �أث ��ر �إيجابي ي‬ ‫تلبي ��ة �حتياج ��ات �س ��وق �لعم ��ل‬ ‫بال�سرق �لأو�سط‪ .‬ويقوم �مجل�ص‬ ‫م ��ن خال هذ� �م�س ��روع بالتعاون‬ ‫م ��ع وز�ر�ت �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫و�لعديد من �منظمات ‪ -‬مت�س ��منة‬ ‫�لقطاع �خا�ص ‪ -‬ي جميع بلد�ن‬ ‫�منطقة عل ��ى دعم تعليم وتدري�ص‬ ‫�للغ ��ة �لإجليزي ��ة وحقي ��ق‬ ‫�لأهد�ف �م�سركة �مرجوة‪.‬‬

‫فلكي سعودي يمتلك طابعا‬ ‫أمريكيا نادرا يحمل توقيع أول‬ ‫إنسان هبط على سطح القمر‬

‫�شورة الطابع الذي يحمل توقيع اأول اإن�شان هبط على �شطح القمر‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لدمام ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫يحتفظ �لفلكي �ل�س ��عودي �سلطان مبارك �لبوعلي بطابع �أمريكي‬ ‫نادر يحمل تو�قيع �أول ثاثة رو�د ف�ساء هبطو� على �سطح �لقمر وهم‬ ‫كل من نيل �أرم�سرج‪ ،‬وهو �أول �إن�سان حط برجله على �سطح �لقمر‪،‬‬ ‫ومايكل كولنز‪ ،‬و�أدوين �ألدرن)‪.‬‬ ‫و�أبان �لبوعلي ل� «�ل�سرق» �أنه ��سرى �لطابع من دكتور �سافر �إى‬ ‫�أمريكا يحب �قتناء �لطو�بع ليحتفظ به‪ ،‬م�سر� �إى �أنه عر�ص �لطابع‬ ‫ي �لرك ��ن �لفلكي �خا�ص ب ��ه �أبان م�س ��اركته ي �معر�ص �لذي نظمه‬ ‫مركز �لأمر �س ��لطان ب ��ن عبد�لعزيز ‪ -‬رحمه �لله ‪�( -‬س ��ايتك) باخر‪،‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لبوعل ��ي �أن �لريد �لأمريكي �أ�س ��در هذ� �لطابع منا�س ��بة‬ ‫�إر�س ��ال مكوك �لف�س ��اء رحلة �أبولو رق ��م ‪ 11‬ي ‪20‬يوليو عام ‪1969‬م‬ ‫قب ��ل ثاث و�أربعن �س ��نة م ��ن �لآن‪� ،‬أثرت تلك �لرحلة تقدم� � ًا كبر ً� ي‬ ‫علوم �لفلك و�لف�ساء‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �لبوعلي �إى تلقيه عدة عرو�ص لبيع �لطابع �إل �أنه رف�ص‬ ‫رف�س ��ا قاطع ��ا رغم �مبال ��غ �مالية �لكب ��رة �لتي دفعت له م ��ن �أجل بيع‬ ‫�لطابع‪ .‬وذكر �لبوعلي �أنه يحتفظ مجموعة من �لطو�بع �مميزة لكنه‬ ‫يرف� ��ص بيعها مهما ُدف ��ع له لأنه يعتر �لطاب ��ع ذ�كرة حتفظ وتختزن‬ ‫بد�خلها �لعديد من �لأحد�ث �لتاريخية �مهمة‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫طقس معتدل نهار ًا لطيف لي ًا على المصايف‬

‫عوالق ترابية على الساحل‬ ‫من منطقة مكة وحتى جازان‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫توقعت �لرئا�سة �لعامة لاإر�س ��اد وحماية �لبيئة �أن ن�ساطا ي‬ ‫�لرياح �ل�س ��طحية حد من م ��دى �لروؤية �لأفقية على مناطق �س ��رق‬ ‫و�أجز�ء من و�س ��ط و�سمال �مملكة ت�س ��مل حائل و�لق�سيم‪ ،‬ي حن‬ ‫ي�ستمر تاأثر �لعو�لق �لر�بية و�لأتربة �مثارة على طريق �ل�ساحل‬ ‫�ممت ��د من منطق ��ة مكة �مكرمة حت ��ى جاز�ن‪ .‬يبق ��ى �لطق�ص معتدل‬ ‫نهار ً� لطيفا لي ًا على �م�س ��ايف مع فر�س ��ة لتكون �ل�سحب �لركامية‬ ‫على �أجز�ء من مرتفعات جاز�ن وع�سر‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬

‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫���30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬

‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬


‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫طالبات سعوديات ينظمن حف ًا تعريفي ًا بـ«الثقافة السعودية» في بريطانيا‬ ‫القطيف‪ -‬ماجد ال�سركة‬

‫مقدمة العر�ض التقدمي الطالبة راحيل النمر‬

‫نظمت جموعة من الطالبات‬ ‫ال�سعوديات موؤخر ًا‪ ،‬حف ًا تراثي ًا‬ ‫للتعريف ب�ث�ق��اف��ة وع � ��ادات اأه��ل‬ ‫اخليج العربي خ�سو�س ًا امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية ي اأحد امعاهد‬ ‫الإجليزية مدينة «ب��ورن موث»‬ ‫الريطانية‪.‬‬ ‫و�� �س� �ع���ت ال � �ط� ��ال � �ب� ��ات م��ع‬ ‫م���س��رف��ات�ه��ن ي م��رك��ز ال �� �س��ادق‬ ‫التعليمي ي القطيف اإى تنويع‬ ‫فقرات الليلة العربية التي ركزت‬ ‫ب�سكل كبر على ال�سعودية وعلى‬ ‫تاريخها وجغرافيتها‪ ،‬حيث تطرق‬ ‫اح��دي��ث ع��ن الأزي � ��اء وال �ع��ادات‬ ‫والتقاليد اأي�سا‪.‬‬ ‫و األ �ق��ى م��دي��ر ام��رك��ز ال�سيد‬ ‫م�سطفى ال�سعلة ي بداية احفل‬ ‫كلمة ترحيبية رك��ز فيها على اأن‬ ‫�سعب حب‬ ‫ال�سعب ال���س�ع��ودي‬ ‫ٌ‬ ‫لل�سام وي�سعى ل��ان�ف�ت��اح على‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬ودع��اه��م جولة م�سورة‬

‫جانب من اح�شور ي احفل‬

‫داخ ��ل امملكة واخ�ل�ي��ج قدمتها‬ ‫طالبات امركز راحيل النمر وزينب‬ ‫ال�ع�ي��د‪ ،‬وي ب��داي��ة ال�ع��ر���ض رفع‬ ‫ال�سام الوطني ال�سعودي فوقف‬ ‫ال�ط��اب وال�ط��ال�ب��ات ال�سعودين‬

‫اح��رام��ا وان �ب �ه��ر اح �� �س��ور من‬ ‫الأجانب ما عر�ض عن امملكة من‬ ‫�سور عك�ست الواقع ام�سرق الذي‬ ‫تعي�سه امملكة �سواء من عمران اأو‬ ‫بيئة زراعية و�سياحية‬

‫ول �ع �ب��ت � �س��اح �ب��ة ال �ف �ك��رة‪،‬‬ ‫ام�سرفة الن�سائية مركز ال�سادق‬ ‫التعليمي‪ ،‬ا�ستياق اآل �سيف دورا‬ ‫ك�ب��را ي تنظيم ف�ق��رات احفل‪،‬‬ ‫كما �ساهمت م��ع ط��ال�ب��ات امركز‬

‫(ال�شرق)‬

‫وبع�ض الطالبات اخليجيات ي‬ ‫طبخ الأطعمة اخليجية امتنوعة‪،‬‬ ‫وزي� �ن ��ت ب �� �س �م��ة اأب � ��و ال �� �س �ع��ود‬ ‫ق��اع��ة اح �ف��ل م �� �س��اع��دة الطلبة‬ ‫وال��ط��ال��ب��ات‪ ،‬ووزع � ��ت الأع� ��ام‬

‫ال�سعودية ي القاعة‪ ،‬م��ع �سور‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‪.‬‬ ‫كما ��س��ارك ط��اب خليجيون‬ ‫ي العر�ض ي التعريف ببلدانهم‪،‬‬ ‫بينما قدمت الطالبات الوجبات‬ ‫ال�سعودية مثل الكب�سة والهري�ض‬ ‫وال�ع���س�ي��د ل�ل���س�ي��وف‪ ،‬و ح�سر‬ ‫احفل الع�سرات من ختلف دول‬ ‫العامي‪ ،‬مثل بريطانيا‪ ،‬واإ�سبانيا‪،‬‬ ‫وال �ي��اب��ان‪ ،‬وت��رك �ي��ا‪ ،‬واإي �ط��ال �ي��ا‪،‬‬ ‫ودول اأمريكا اجنوبية‪ ،‬وخرجوا‬ ‫بانطباعات اإيجابية ع��ن امملكة‬ ‫واخليج‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر اأن م ��رك ��ز ال �� �س��ادق‬ ‫التعليمي ينظم رح ��ات لطاب‬ ‫وط ��ال� �ب ��ات ام��رح �ل��ة ام�ت��و��س�ط��ة‬ ‫والثانوية خ��ال اإج ��ازة ال�سيف‬ ‫ل�ت�ع�ل�ي��م ال �ل �غ��ة الإج �ل �ي��زي��ة ي‬ ‫ب��ري��ط��ان��ي��ا‪ ،‬وت� �ط ��وي ��ر م��ه��ارة‬ ‫التوا�سل مع الآخرين ب�سكل يتفق‬ ‫م��ع الآداب الإ��س��ام�ي��ة والهوية‬ ‫الوطنية‪ ،‬ب�ه��دف تاأهيل الطاب‬ ‫لابتعاث‪.‬‬

‫نايف الخزعلي يصدر الطبعة اأولى‬ ‫من «المقناص الصيد بالصقور»‬ ‫رفحاء‪ -‬فروان الفروان‬ ‫اأ���س��در ن��اي��ف ب��ن م��دوح‬ ‫اخزعلي كتابه امقنا�ض ال�سيد‬ ‫بال�سقور الطبعة الأوى‪ ،‬الذي‬ ‫يت�سمن محة تاريخية عن مدينة‬ ‫اموؤلف‪ ،‬و مو�سم ال�سيد‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ت�ق��ال�ي��د ال���س�ي��د ال�ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫وال�ستعداد لرحلة ال�سيد‪ ،‬كما‬ ‫يبن �سفات ال�سقر واأن��واع��ه‪،‬‬ ‫وي��و� �س��ح ال���س�ق��ور امف�سلة‪،‬‬ ‫وف�����س��ول وج � ��وم ال �� �س �ن��ة و‬ ‫ق�سائد و احتوى الكتاب على‬ ‫�سور حول امقنا�ض وال�سقور‪.‬‬

‫غاف الكتاب‬

‫وذكر اخزعلي اأن هواية تربية‬ ‫ال�سقور جزء من تراث امملكة‪،‬‬

‫فهو اإرث تناقلته الأج �ي��ال عن‬ ‫الآب � � ��اء والأج � � � ��داد‪ ،‬وه� ��و ي‬ ‫ال��وق��ت نف�سه ه��واي��ة ام�ل��وك و‬ ‫الأمراء على مر التاريخ‪ ،‬وعرف‬ ‫ا�ستخدام ال�سقور لل�سيد قدم ًا‬ ‫ك�اأح��د ام���س��ادر للح�سول على‬ ‫الطعام‪ ،‬و لكن» تربية ال�سقور»‬ ‫باتت ي الوقت اح��اي جرد‬ ‫ه��واي��ة‪ ،‬حيث تك�سب الإن�سان‬ ‫العتماد على النف�ض‪ ،‬وامثابرة ‪،‬‬ ‫واأي�سا ي�سعر الإن�سان بال�سموخ‬ ‫والع �ت��زاز بالنف�ض‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى تعلم ال���س��ر وال�سجاعة‬ ‫واحكمة‪.‬‬

‫نايف اخزعلي مع �شقوره‬

‫مجتبى الغزال يحتفي بزواجه‬

‫عبد اه الشبركة في القفص الذهبي‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اح� �ت� �ف���ل ال� ��� �س ��اب‬ ‫عبدالله اأم��ن ال�سركة‪،‬‬ ‫ب � ��زواج � ��ه م� ��ن ك��رم��ة‬ ‫اح ��اج ع �ب��دال��واح��د اآل‬ ‫ح��ري��ز‪ ،‬وذل ��ك ي حفل‬ ‫اأق�ي��م ي ح��ي ام ��زروع‪،‬‬ ‫ي ح��اف�ظ��ة القطيف‪،‬‬ ‫و�سط ح�سور جمع كبر‬ ‫من الأقارب والأ�سدقاء‪،‬‬ ‫«ال� ��� �س ��رق» تتمنى‬ ‫ل � �ل � �ع� ��رو� � �س� ��ن ح� �ي ��اة‬ ‫�سعيدة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫احتفل ��ت اأ�س ��رة الغزال ب ��زواج ابنها جتبى بن حمد عاي� ��ض الغزال من كرمة ح�سن ب ��ن �سعيد احرز‪،‬‬ ‫و�سط ح�سور الأهل والأ�سدقاء والأقارب‪.‬‬ ‫«ال�سرق» تبارك للعري�ض‪ ،‬وترجو له حياة زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫العري�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫العري�ض متو�شطا الأهل و الأ�شدقاء‬

‫«العوض» تزف ابنها محمد‬

‫العري�ض مع والده وعمه‬

‫الأح�ساء‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت عائل ��ة العو�ض بزفاف جلها «حم ��د» عبدالله عبدالله العو�ض على كرمة اح ��اج ح�سن علي احربي‪،‬‬ ‫و�سط ح�سور لفيف من الأهل والأ�سدقاء‪« ،‬ال�سرق» تهنئ العري�ض‪ ،‬و تتمنى له كل التوفيق ي حياته اجديدة‪.‬‬

‫العري�ض مع والده واأهله‬

‫(ال�شرق)‬

‫العري�ض حمد‬

‫العري�ض مع الأهل والأقارب‬

‫( ت�شوير‪ :‬عي�شى الراهيم)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

25

‫ﺍﻟﺸﻘﻴﻘﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﻭﺣﺴﻦ ﺍﻟﺤﻤﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻔﺺ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬              

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﻣﺎ ﺍﻟﺠﹶ ﹸ‬ ‫ﻤﺎﻝ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻚ؟‬ ‫ﹺ‬                                                                                                                                         ""                "���"                     "  " " "  " "                      " " "     " "         " "    "                              "   "



‫ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬                                                  0505306888 

‫ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻘﺎﻳﺪﻱ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬













‫ﺃﻣﺴﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻧﻴﻮﺯﻳﻠﻨﺪﺍ‬ 



                               

                       

                    

‫ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﻳﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻔﺺ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ‬



                





                                            

                               



‫ﺯﻓﺎﻑ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻄﺎﻓﻲ‬



‫ إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬:‫ﻏﺪﴽ‬



                      





                               

 ‫ﻭﻓﺎﺓ ﺷﻘﻴﻖ ﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﻠﻬﻴﺒﻲ‬                                                                                        055537700        ���         

«‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻟـ »ﺁﻝ ﻣﻄﻴﺮ‬

‫ﺣﻤﺎﺩ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩ ﻋﺮﻳﺴ ﹰﺎ‬

‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬

raheem@alsharq. net.sa

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

                         

‫ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺁﻝ ﻣﻬﺪﻱ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬





                               

‫ﺍﻟﺤﺎﺝ ﻣﻐﻴﺺ ﻳﻨﺘﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬                          


‫زوجي كثير النقد والتجريح وا أجد منه أي شكر أو تقدير‬

‫أسرية‬ ‫زاوي� � � � � � � ��ة‬ ‫ي ��وم� �ي ��ة ت �ق��دم‬ ‫ا�� �س� �ت� ��� �س ��ارات‬ ‫اأ��س��ري��ة للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�ست�سار‬ ‫ااأ�� � � � � �س�� � � � ��ري‬ ‫ال��دك�ت��ور غ��ازي‬ ‫ال�سمري‬

‫• �أن ��ا �م ��ر�أة متزوج ��ة منذ �شبع �شن ��و�ت وموظفة‪،‬‬ ‫م�شكلتي �أن زوجي له مطالب كثرة ي جو�نب عدة كالطبخ‬ ‫و�اأبناء و�لفر��ص‪ ،‬وهو كثر �لنقد و�لتجريح ونادر ً� ما �أجد‬ ‫منه �شكر ً� �أو تقدير ً�‪� ،‬أفيدوي ماذ� �أفعل؟‬

‫د‪ .‬غازي‬ ‫الشمري‬

‫ ذكرت �س ��لبيات ي زوجك عديدة وم اأجدك‬‫تذكرين اأي جانب اإيجابي وهذه نظرة غر متوازنة‬

‫�ستف�سي تلقائي ًا مواقف غر حميدة بينكما‪ .‬ويبدو‬ ‫اأن جزء ًا من ام�س ��كلة يتمحور حول عملك الوظيفي‬ ‫خ ��ارج امن ��زل‪ .‬اأن ��ت تقول ��ن اإن ��ك م تق�س ��ري ي‬ ‫واجبات ��ك الزوجي ��ة وامنزلية وهو يرى تق�س ��را‬ ‫ما‪ .‬اأقدر لك حر�سك على حماية عاقتك بزوجك ما‬ ‫يكدرها وهذا موقف يحمد لك ويدل على عقل وحلم‪.‬‬ ‫وا �س ��ك اأن امراأة العاملة �سي�س ��وب رعايتها منزلها‬

‫وخا�س ��ة زوجها �سيء من التق�س ��ر ومن اأهم ذلك‬ ‫ا�ستنفادها لكثر من اجهد والطاقة ي عملها‪ ،‬ما‬ ‫يوؤدي اإى الوهن اج�سدي والنف�سي داخل امنزل‪.‬‬ ‫ومن الوا�س ��ح اأنك ت�س ��عن جاهدة ل�س ��د تلك‬ ‫الثغ ��رة والت�س ��ديد وامقارب ��ة ي تعوي� ��س ه ��ذا‬ ‫النق�س وهذا يحملك �س ��غط ًا نف�سي ًا ا يجعلك قابلة‬ ‫اأي نقد اأو �س ��كوى م ��ن زوجك‪ .‬قد يكون مبالغ ًا ي‬

‫طفلي متعلق بي‬

‫تساؤات‬ ‫خبيثة جد ًا!‬ ‫حسن الخضيري‬

‫هذه ت�ش ��اوؤات وردت على بريدي �اإلكتروني و�أعدت �شياغتها‬ ‫بكل بر�ءة‪...‬‬ ‫كي ��ف يمك ��ن �لحد م ��ن ت�شرب �اأطب ��اء للعمل �لخا� ��ص وهم على‬ ‫ر�أ�ص �لعمل �لحكومي؟‬ ‫ث ��م هل في �إيق ��اف �لحو�ف ��ز و�لبدات ل ��دى بع� ��ص �لموؤ�ش�شات‬ ‫د�ف ��ع وعذر وذريعة للخ ��روج في و�شح �لنهار للقطاع �لخا�ص وترك‬ ‫�لعياد�ت للمبتدئين من �اأطباء للعبث دون م�شاءلة؟‬ ‫ومت ��ى يت ��م تطبي ��ق ق ��ر�ر �ل�شم ��اح لجمي ��ع �لكف ��اء�ت �لطبي ��ة‬ ‫و�ل�شحية �لوطنية‪ ،‬بالعمل في �لقطاع �ل�شحي �لخا�ص‪ ،‬خارج وقت‬ ‫�لدو�م �لر�شمي؟‬ ‫وه ��ل يمثل �لج�شع و�للهاث ور�ء �لمادة �إلى �لجمع بين �لخا�ص‬ ‫و�لحكومي �أم �أن خدمة �لمري�ص هي �ل�شبب؟‬ ‫�ألم ي�شتفد �لبع�ص من �لعقوبات �لتي غالبا ما تطال �لم�شت�شفيات‬ ‫�ل�شغيرة؟‬ ‫وه ��ل �إقف ��ال بع�ص �لم�شتو�شفات اأي ��ام �أو �أ�شهر كفيل �أن تغير‬ ‫نهجها وتتقي �لله في �لمر�شى؟‬ ‫وه ��ل �شحي ��ح �أن �لم�شت�شفي ��ات �لكبي ��رة بعي ��دة ع ��ن �لعقوبات‬ ‫و�لم�شاءلة و�أن بع�ص �اأطباء �لحكوميين يعملون م�شاء دون ر�دع؟‬ ‫وه ��ل م ��ا يردده بع�ص �لمر�شى م ��ن �أن معاملة نف�ص �لطبيب في‬ ‫�لقط ��اع �لخا� ��ص مغايرة كثير� عم ��ا يجده ف ��ي �لم�شت�شفى �لحكومي‬ ‫�شحيح؟‬ ‫ث ��م �أل�شن ��ا بحاج ��ة �إل ��ى زرع مزي ��د م ��ن �لثق ��ة ف ��ي بع� ��ص �أنظمة‬ ‫�لم�شت�شفيات وم�شاندتها في �لنهو�ص بم�شتو�ها؟‬ ‫�أما كان �اأج ��دى بنا �إقفال بع�ص �لموؤ�ش�شات �ل�شحية �لخا�شة‬ ‫�لتي �أ�شبه ما تكون باأ�شو�ق "كل �شيء بريالين" وكثير من دكاترتها‬ ‫ي�شح �أن يطلق عليهم "ميد �إن ت�شاينا"؟‬ ‫و�ل ��ى مت ��ى �شيخ ��رج علين ��ا �أ�شح ��اب �ل� ��‪ ...‬لي�شيح ��و� بن ��ا �أن‬ ‫�اأخطاء �لطبية ق�شاء وقدر وي�شككو� في �إيمان �لبع�ص منا؟‬ ‫و�أخي ��ر ً� �إل ��ى من يهم ��ه �أمري �إلى م ��ن‪� ...‬إلى متى �شب ��ري؟ �إلى‬ ‫متى؟‬ ‫_________‬

‫قانونية‬

‫• �أن ��ا متزوج ��ة و�أخط ��ط اأن‬ ‫�أك ��ون حام ��ا قريب ��ا‪ ،‬فهل �أن ��ا بحاجة‬ ‫�إى تناول معادن وفيتامينات �إ�شافية؟‬ ‫( �شعدة ‪� -‬جنوب)‬ ‫ تتوق ��ف احاج ��ة اأخ ��ذ‬‫مكم ��ات غذائي ��ة عل ��ى حال ��ة‬ ‫اج�س ��م‪ ،‬ف� �اإذا كن � ِ�ت تعان ��ن من‬ ‫م�سكات �س ��حية �س ��ببها افتقار‬ ‫ج�س ��مك للفيتامين ��ات وامعادن‪،‬‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫ف�س ��تكونن ي حاج ��ة لتناولها‪،‬‬ ‫اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫اإى جان ��ب تنظيمك للغ ��ذاء‪ ،‬وا‬ ‫حاجة لها ي حال متعك ب�سحة‬ ‫جيدة‪ ،‬با�ستثناء حم�س الفوليك‪ ،‬احدي ��د‪ ،‬وي�ستح�س ��ن تناوله ��ا‬ ‫الذي ين�س ��ح بتناول ��ه قبل ثاثة قبل ف ��رة احمل اإن كان اأحدهما‬ ‫اأ�س ��هر م ��ن تخطي ��ط احم ��ل‪ ،‬و منخف�س ًا‪ ،‬اأن اج�سم بحاجة لها‪،‬‬ ‫فح�س م�س ��توى الهيموجلوبن ويجب اأن تراعي احامل غذاءها‬ ‫واحدي ��د ي ال ��دم‪ ،‬ف� �اإن كان ��وا ب�س ��كل جيد‪ ،‬اأن كل طع ��ام تاأكله‬ ‫م�س ��توياتهم الطبيعي ��ة ف ��ا ي�سل اإى اجنن ويغذيه‪ ،‬لينمو‬ ‫ي�س ��تدعي ذل ��ك تن ��اول مكم ��ات مو ًا �سليم‪.‬‬

‫• ل ��دي طف ��ل و�ح ��د يبل ��غ م ��ن‬ ‫�لعم ��ر �أربعة �أعو�م ون�ش ��ف‪ ،‬متعلق بي‬ ‫كثر ً� ويرف�ص �لن ��وم ي غرفته‪� ،‬أمنى‬ ‫�أن يك ��ون طفا �جتماعي ��ا وا �أعلم طرق‬ ‫ذلك‪ ..‬فبماذ� تن�شحني؟‬ ‫( �أم �شالح ‪ -‬جدة)‬ ‫ م�س ��كلة ابن ��ك تتلخ� ��س ي‬‫�سقن‪ ،‬اأولهما اأنه وحيد وقد يكون‬ ‫خوفك عليه ب�س ��كل زائد �سبب ي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي‬ ‫تعلق ��ه بك‪ ،‬وح ��ل تلك ااإ�س ��كالية‬ ‫ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫دربيه عل ��ى ام�س ��اركة ااجتماعية‬ ‫واللع ��ب م ��ع اأقران ��ه‪ ،‬وعل ��ى اأق ��ل‬ ‫ً‬ ‫تقدي ��ر �س ��جليه ي رو�س ��ة اأطفال اأوا ي غرفت ��ه وتكافئي ��ه ع ��ن كل‬ ‫يتعل ��م منه ��ا ويتعرف عل ��ى اأنا�س ليلة ينامها بدونك‪ ،‬ب�سرط اأن يكون‬ ‫ب�س ��كل تدريج ��ي‪ ،‬حتى ي�س ��تطيع‬ ‫جدد ي حياته‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�س ��ق ااآخ ��ر فيتعل ��ق النوم مفرده لياي كاملة‪.‬‬ ‫فتوجي ��ه الطف ��ل دون ت ��درج‬ ‫بخ ��وف ابنك م ��ن الن ��وم مفرده‪،‬‬ ‫فه ��و يحت ��اج هن ��ا اإى الت�س ��جيع يوؤث ��ر عل ��ى نف�س ��يته‪ ،‬وق ��د يدفعه‬ ‫ال�سلوكي امتدرج‪ ،‬كاأن تنامي معه للعناد‪.‬‬

‫محاكمة المتهم‬

‫• ه��ل م�ك��ن ح��اك�م��ة �م�ت�ه��م ي‬ ‫�م �ك��ان �ل ��ذي م �لقب�ص عليه ف�ي��ه‪ ،‬على‬ ‫�لرغم من �أن��ه �رتكب �جرمة ي مكان‬ ‫�آخر؟ ( �شعود ‪� -‬لدمام)‬ ‫ م��وج��ب النظام ف �اإن امتهم‬‫مكن حاكمته ي امكان الذي قب�س‬ ‫عليه ف�ي��ه‪ ،‬اأو م��ن م�ك��ان اإق��ام�ت��ه اأو‬ ‫مكان ارتكاب اجرمة ح�سب ماتراه‬ ‫ال�سلطاتمنا�سبا‪.‬‬

‫وليد القحطاي‬ ‫ام�ست�سار القانوي‬

‫تجربة العامل‬ ‫• �أرغب ي �إح�شار عامل وجربة‬ ‫عمله قبل �أن �أق��وم با�شتقد�مه‪ ،‬علما �أي‬ ‫�شاحب �شركة‪ ،‬فما �اإجر�ء �لذي �قوم به؟‬ ‫( حمد ‪ -‬جر�ن)‬ ‫‪ -‬ح� ��� �س ��ب ن� � �ظ � ��ام وزارة‬

‫اخ��ارج �ي��ة‪ ،‬ي�ح��ق ل��ك ط�ل��ب زي��ارة‬ ‫ج��اري��ة لل�سخ�س ال��ذي ترغب ي‬ ‫اإح�ساره وجربة عمله حتى تتاأكد‬ ‫من الفائدة التي �سوف ت�ستفيد منها‪،‬‬ ‫وبعدها يحق لك ا�ستقدامه‪.‬‬

‫طبية‬

‫نقص قوة اإبصار‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫فرط الدال‬

‫• لدي �بن يبلغ من �لعمر �شت �شنو�ت‪ ،‬و�لده يفرط ي تدليله‪،‬‬ ‫وينفذ جميع طلباته‪ ،‬في�شطري �إى معاقبته‪ ،‬ماذ� �أفعل ؟‬ ‫( �أم �أحمد ‪ -‬جدة)‪.‬‬

‫ تدليل زوجك ابنك بهذا ال�س ��كل خاطئ‪ ،‬كم ��ا اأن ما تقومن به‬‫اأنت من معاقبته اأي�سا يف�سد �سلوكه‪ ،‬لذلك عليكما ااتفاق فيما بينكما‬ ‫واخروج بقرار موحد يخلق عند الطفل اأموذج ًا للتوازن النف�س ��ي‪،‬‬ ‫وعليك تنبي ��ه زوجك اإى خطورة تدليل ابنك بهذا ال�س ��كل‪ ،‬واأثر ذلك‬ ‫على حياته ام�ستقبلية‪ ،‬لين�ساأ الطفل ن�ساأة �سحيحة ي ظل تربيتكما‬ ‫اجيدة له‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪ – 1‬و�سعنا خططه و�سكله العام ‪ -‬هربا‬ ‫‪� – 2‬سد (ا�سراه) ‪ -‬نهايته‬ ‫‪ – 3‬وحدة قيا�س م�ساحة – اأعناق – من اأع�ساء اج�سد‬ ‫‪ – 4‬مطرب اإماراتي‬ ‫‪ – 5‬كتابة رواية (معكو�سة) ‪ -‬للنداء‬ ‫‪ – 6‬فراغ – الن�سيم العذب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬اآماي ‪ -‬اتر ْكه‬ ‫‪ – 8‬ورعي (معكو�سة) – ا�ستند وارتكز‬ ‫‪ – 9‬ج ّهمت – حرف عطف‬ ‫‪ – 10‬عقدت اتفاقية (معكو�سة) – وح�س خراي يطلق النار من فمه‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫الحامل والفيتامين‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫ن�شتقبل ��شتف�شار�تكم ور�شوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫زاوي��ة يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫ااأ�� �س ��ري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫م ��ن خ� ��ال «خ��ط‬ ‫ال� � � �ي�� � ��د» ج� � ��زاء‬ ‫امطري‬

‫ت�سكيه ولي�س لديه ا�ستيعاب دقيق لل�سراكة القائمة‬ ‫بينكما ي احياة ومن ثم التعاون والتما�س العذر‬ ‫ما تبذلينه من جهد م ��زدوج ي الوظيفة وواجبات‬ ‫امن ��زل‪ .‬لكن يبدو ي اأن اللغة ال�س ��ائدة بينكما هي‬ ‫لغة اللوم وامناكفة‪ .‬ت�سفن زوجك بامزاجي وهذا‬ ‫يبن اأنه يكون ي حاات على ما يرام وهذه فر�سة‬ ‫لك ا�س ��تثمار ه ��ذه امزاجية ي تو�س ��يل ما تودين‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫تربوية‬

‫ل ��ه ي حال ��ة �س ��كونه م ��ع مبالغة من ��ك ي اماطفة‬ ‫والتقدير والرفق وجنب فتح اأي مو�سوع مثر ي‬ ‫و�سع غر منا�سب‪ .‬احذري من اأن يخرج ما بينكما‬ ‫من خاف خارج اأ�س ��وار امنزل ثم جنبي ااأواد اأي‬ ‫�س ��حن اأو توتر قد يح�سل بينكما‪ .‬ا�ستقالك اماي‬ ‫حق لك واإن قدمت لزوجك اأي عون بعيد عن اأي منة‬ ‫فهو ما يقرب وير�سخ التكامل بينكما‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�شم �لطفل �شالح‬

‫يحب الدفاع وحماية ااآخرين‪ ،‬ن�س ��اطه‬ ‫وحيويت ��ه عالي ��ان وح ��ب لكل م ��ن حوله‪،‬‬ ‫ح�س ��ا�س وي�س ��عر بتوت ��ر‪ ،‬خيال ��ه وا�س ��ع‪،‬‬ ‫وتركي ��زه �س ��عيف‪ ،‬لدي ��ه خ ��وف وقل ��ق من‬ ‫احديث‪ ،‬ا يحب تكوين �سداقات مع اأقرانه‪،‬‬ ‫يخ�س ��ى النظ ��ر اأو التفك ��ر ي ام�س ��تقبل‪،‬‬ ‫�سريع البديهة والفهم اإا اأنه ا يعمل ال�سيء‬ ‫ال�سحيح ي الوقت ال�سحيح‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬مطرب �سوري‬ ‫‪ – 2‬لبناي مقدم برامج �سيا�سية‬ ‫‪ – 3‬للم�ساحبة ‪� -‬سد رف�سي (معكو�سة)‬ ‫‪ – 4‬زج ْرنا ‪ -‬ا ّ‬ ‫أكل‬ ‫‪ – 5‬حاربت – والد (معكو�سة)‬ ‫‪ – 6‬اأح�سب واأظن ‪ -‬يقنط‬ ‫‪ – 7‬احرام وتقدير ‪ -‬مت�سابهة‬ ‫‪ – 8‬عامة مو�سيقية ‪ -‬ذراعك‬ ‫‪ – 9‬عظام بالية ‪ -‬ر�سابي‬ ‫‪ – 10‬قدمنا له مكافاأة – حرف ن�سب‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫• �أن � ��ا � �ش��اب �أع� � ��اي م ��ن نق�ص‬ ‫متو��شل ي قوة �إب�شاري‪ ،‬و�أقوم بتغير‬ ‫�لنظارة ب�شكل متكرر‪ ،‬فما �ل�شبب ؟‬ ‫( نو�ل ‪� -‬جنوب)‬ ‫ ي� �ج ��ب م ��راج� �ع ��ة ط�ب�ي��ب‬‫العيون واأخ��ذ قيا�س النظارة ي‬ ‫العيادة ولي�س ي حل النظارات‪،‬‬ ‫ويجب التاأكد من اأ َا تكون قرنيتك‬ ‫خروطية‪ ،‬اأن القرنية امخروطية‬ ‫مر�س �سائع ي�سيب �سكان امناطق‬ ‫ام��رت �ف �ع��ة ك��ال �ط��ائ��ف واج��ن��وب‪،‬‬ ‫د‪.‬طال الثماي‬ ‫خ��ا��س��ة ال�ف�ئ��ة ال�ع�م��ري��ة ال���س��اب��ة‪،‬‬ ‫ا�س�ساري طب العيون‬ ‫ويعاي امري�س جراءها من نق�س‬ ‫م�ستمر ي قوة ااإب�سار يوؤدي ي‬ ‫النهاية اإى �سعف �سديد يتطلب ي العن‪ ،‬ثم تعر�س العن ل�سوء‬ ‫زراعة قرنية‪ ،‬ومكن عاج امر�س خ��ا���س‪ ،‬م��ا ي���س��اع��د ي تقوية‬ ‫عن طريق «العاج ال�سوئي» وهو القرنية واإيقاف امر�س ي مراحله‬ ‫عبارة عن فيتامن ب ‪ ،٢‬يتم قطره ااأوى‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�سعة‬ ‫وااأ�� �س� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫خط �أروى‬

‫كرمة جدا وتعتمدي ��ن ي قراراتك‬ ‫عل ��ى اإح�سا�س ��ك‪ ،‬تتطلع ��ن للم�س ��تقبل‬ ‫ب�سكل كبر‪ ،‬ولديك م�سكلة ي التخطيط‪،‬‬ ‫تلومن نف�سك كثرا‪ ،‬متعاونة وحيويتك‬ ‫منخف�سة‪ ،‬تعانن من الن�سيان نوعا ما‪ ،‬ا‬ ‫حبن الر�س ��ميات والناحية ااجتماعية‬ ‫لدي ��ك عالي ��ة‪ ،‬حب ��ة لوالدي ��ك وتخافن‬ ‫م ��ن ااأماك ��ن امغلق ��ة‪ ،‬انطوائي ��ة ال ��ذات‬ ‫وخجولة ومتعاطفة ومت�ساحة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل سوري‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫مقتنيات – تباهي – ا�ستهداف – ماأ�ساة – موقف – حيادي – �سعفاء –‬ ‫اأقوياء – ندى – الزهور – باغ – كاذب – معاملة – مهينة – موارد مالية –‬ ‫تعبر – حق – الفيتو – التحديات – لغز – �سعب ‪ -‬امجر – داكا – �سيول‬ ‫جارفة – م�سلح – نران‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ديمة بياعة‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ ﺷﻬﺮ ﹰﺍ‬18 ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻬﺎ ﺻﺮﻓﺖ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ ﺧﻼﻝ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺮﻭﺩ ﻳﺘﻬﻢ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﺘﺒﺪﻳﺪ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬





 400                                                           



                                                   

‫ﺣﻘﻖ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﹰﺍ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ ﻣﺘﺮ‬400 ‫ﺑﺸﻴﺮ ﻳﻔﻮﺯ ﺑﺒﺮﻭﻧﺰﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ‬



             400       ��� 5047

‫ ﺳﺎﻋﺔ ﻹﻗﻨﺎﻉ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﻼﻋﺐ‬24 ‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺃﻣﺎﻣﻨﺎ‬

‫ ﺍﻟﺸﺮﻁ »ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﻲ« ﻳﺤﺴﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺳﻮﺯﺍ ﻟﻼﺗﺤﺎﺩ‬:| ‫ﺍﻟﻔﺎﻳﺰ ﻟـ‬     24                              

                           





‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﺗﺠﺎﺭﺑﻪ ﻓﻲ ﻣﻌﺴﻜﺮ‬ ‫ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﺑﺎﻟﻤﺮﻭﺣﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬



                dsl wauueeickel   14  4921 8982 60



                                 

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻬﻼﻝ ﻭﺗﺘﻜﻔﻞ ﺑﺤﻀﻮﺭ ﻣﺸﺠﻌﻴﻪ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺴﺘﻴﺰﻳﻦ‬

                                                             

                    

‫ﺍﻟﻤﺤﻴﻂ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ»ﻣﺤﺴﻦ« ﻟﻸﻫﻠﻲ‬                         

                   

              



‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻭﻟﻤﺪﺓ ﻣﻮﺳﻢ ﻭﺍﺣﺪ‬320 ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ‬

                    



      320    

‫ﻗﺮﻋﺔ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ ﹸﺗﺴﺤﺐ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬       2012                                   

‫ﺩﻋﺖ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﻭﻣﺤﺒﻲ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺼﺎﺩﻕ ﻋﻠﻰ ﺧﺒﺮ | ﻭﺗﺴﺘﻘﻴﻞ‬                 

                  

                     




‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺗﺮﻓﻊ ﺍﻹﻳﻘﺎﻑ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻴﻦ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻴﻦ‬   2010         

                     

                     

                        

 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

28 ‫ﺣﻈﻲ ﺑﺎﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﻓﻲ ﺷﻨﻐﻬﺎﻱ‬

‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﺑﺎﻷﻳﺪﻱ ﻭﺇﻫﺎﻧﺎﺕ‬ ‫ﻟﻔﻈﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﻫﺎﻣﺒﻮﺭﺝ‬

‫ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬:‫ﺩﺭﻭﺟﺒﺎ‬ ‫ﻭﺭﺍﺀ ﺍﺣﺘﺮﺍﻓﻲ ﺑﺎﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬

                   

                           341       157         

‫ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟﻮﻣﻴﺮ ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ‬ ‫ﻟـ»ﺷﺒﺎﺏ ﻗﺴﻨﻄﻴﻨﺔ« ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ‬               2000                            71   28     20001998 2001  20042002   



                               2008

                     26                

                                           40  



‫ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻐﺮﻱ ﻣﻮﺭﺍ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻳﻮﺭﻭ‬33 ‫ﺑـ‬



        39       9039        20042000     2005 



 21   

‫ﺗﻌﻴﻴﻦ ﻛﺎﺑﻴﻠﻮ ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﻟـ »ﺭﻭﺳﻴﺎ« ﻋﻠﻰ ﺫﻣﺔ ﺃﺭﺷﺎﻓﻴﻦ‬                                   

                                   

                         

       33          19    25     2012 

‫ﺭﺋﻴﺲ ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟـ »ﻓﻴﻔﺎ« ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬

                                         21



‫ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻓﻀﻴﺤﺔ ﺍﻟﺮﺷﺎﻭﻯ‬

‫ﻣﺪﺭﺏ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻀﻢ ﺑﻮﺭﻳﻨﻲ‬ 2012                                    

         300   300                34             16 13   

‫ﺭﻳﺎﻝ ﻣﺪﺭﻳﺪ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺮﻭﺍﺗﻲ ﻣﻮﺩﺭﻳﺘﺶ‬

«‫ﺟﺒﺮﻳﺴﻴﻼﺳﻲ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﻐﺎﺋﺒﻴﻦ ﻋﻦ »ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ‬







2004                          

"    1997     "        12   19981974   1998  

      ""     "   "             1.5   96 1.53  

                     1984           32           ���                    

                         "  "    

        2012                                 

‫ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺗﻌﻮﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺮﻣﺎﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻄﺎﻡ ﻭﻣﺠﻠﺴﻪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

                                                              2012                                                                                                                     wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺎ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺭﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﻼ ﻫﺪﻑ ﺃﻭ ﺭﺳﺎﻟﺔ؟‬:| ‫ﺳﺎﻣﻲ ﻟـ‬                                                                  

                                                                     

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

 

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬ ‫ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬- ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮﺭﺓ‬



‫ ﻛﺘﺎﺏ ﻳﺒﺤﺚ‬..«‫»ﻟﻐﺰ ﻣﻴﺴﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺍﻟﻨﺠﻢ ﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬



29 ‫ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺑﻖ ﻋﻬﺪﻫﺎ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

                             

(2-2) ‫ﺃﺭﻣﻜﻮﻫﺎ‬ ‫ﹺ‬     •  •  •  •  •   •  •  •  • 1400  •   •   •  •  •  •    •   •  •   •  •   •     •  •  •  •  •   •   •  •   adel@alsharq.net.sa

‫ ﻻﻋﺐ ﺍﺗﺤﺎﺩﻱ ﻳﺤﺘﺮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻘﺒﺮﺻﻲ‬:‫ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺑﺮﺗﻐﺎﻟﻴﺔ‬



                     



‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

                   

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

           

                            ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺴﻴﺘﻲ‬:‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿﻮﻥ ﻟﺼﺪﻣﺔ ﻫﻼﻟﻴﺔ‬







                              

                                        

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﺳﻤﺴﺎﺭ‬


‫استقرار‬ ‫حالة عبداه‬ ‫الشباط ونقله‬ ‫إلى العناية‬ ‫المتوسطة‬

‫اخر ‪ -‬و�شمي الفزيع‬ ‫اأك ��د من ��ذر ال�ش ��باط ج ��ل الكات ��ب‬ ‫والإعام ��ي امع ��روف عبدالله ال�ش ��باط اأن‬ ‫�شحة والده م�شتقرة‪ ،‬بعد خ�شوعه لعملية‬ ‫جراحي ��ة ي احو� ��ض الثاثاء اما�ش ��ي‪.‬‬ ‫وطم� �اأن ال�ش ��باط اإى اأن وال ��ده ُنق ��ل م ��ن‬ ‫العناية امركزة اإى العناية امتو�ش ��طة ي‬ ‫م�شت�شفى اأرامكو بالظهران‪.‬‬ ‫وكان الأدي ��ب ال�ش ��باط ق ��د اأ�ش ��يب‬ ‫بك�ش ��ر ي احو�ض اإثر �شقوطه ي منزله‪،‬‬

‫واأجريت ل ��ه عملية جراحي ��ة اأدخل بعدها‬ ‫اإى العناي ��ة امركزة‪.‬وال�ش ��باط اأحد رواد‬ ‫ال�ش ��حافة والأدب ي منطق ��ة اخلي ��ج‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬حي ��ث بداأ حبه لاطاع منذ �ش ��ن‬ ‫مبكرة والتحق مدر�ش ��ة الهفوف الأمرية‬ ‫التي بداأ بعدها م�شرته العملية بن الدمام‬ ‫والقطي ��ف‪ .‬وبعد اإكمال درا�ش ��ته الثانوية‬ ‫بداأ رحلته مع الكتابة ال�ش ��حفية‪ ،‬واأ�ش ��در‬ ‫�ش ��حيفة «اخليج العربي» قبل اأن تتوقف‬ ‫بعد �ش ��دور نظام اموؤ�ش�ش ��ات ال�ش ��حفية‪.‬‬ ‫و�شدر لل�ش ��باط عدد من الدرا�شات الأدبية‬

‫والتاريخي ��ة م ��ن بينه ��ا «اأب ��و العتاهي ��ة»‬ ‫و«�ش ��فحات من تاريخ الأح�ش ��اء» و «اأدباء‬ ‫م ��ن اخلي ��ج» اإ�ش ��افة اإى جموع ��ات‬ ‫ق�ش�شية‪ .‬ويحظى ال�شباط باحرام وا�شع‬ ‫ي اأو�ش ��اط الأدباء ي امنطقة ال�ش ��رقية‪،‬‬ ‫وقد اأطلق عليه امثقفون ي الأح�ش ��اء لقب‬ ‫«اأديب الأح�ش ��اء وابنها البار» رغم انتقاله‬ ‫منذ فرة طويلة جد ًا للعي�ض مدينة اخر‪.‬‬ ‫ولدى ال�شباط �ش ��الون اأدبي اأ�شبوعي ي‬ ‫اخر يحمل ا�شم «ثاثية ال�شباط» يرتادها‬ ‫جموعة من امثقفن‪.‬‬

‫«الجرافيتي» يجذب مصطافي الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأقام منتدى الباحة للر�ش ��م ي بيت ال�شباب ي‬ ‫امنطقة‪� ،‬شمن فعاليات �شيف الباحة امعتمدة‪ ،‬برنامج‬ ‫العر�ض اجرافيتي ل�شباب امنطقة وام�شطافن‪ ،‬ي‬ ‫متنزه الأمر م�شاري «غابة الزرايب»‪ .‬واأو�شح اأمن‬ ‫امنتدى الت�ش ��كيلي‪ ،‬عبدالله مكن ��ي‪ ،‬اأن الرنامج هو‬ ‫الأول م ��ن نوعه ي امنطقة‪ ،‬حيث يتم �ش ��قل مواهب‬

‫عبدالله ال�سباط‬

‫واإبداع ��ات ال�ش ��باب للتعب ��ر امنطقي واح�ش ��اري‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر العر�ض مدير بيت ال�ش ��باب نايف اخمري‪،‬‬ ‫وعدد من فناي امنطق ��ة‪ ،‬ومعلمي الربية الفنية ي‬ ‫الباحة‪ ،‬وجموع كبرة من زوار امنطقة وم�شطافيها‪.‬‬ ‫ووجه مكني الدعوة لعموم فناي الباحة للم�ش ��اركة‬ ‫ي جمي ��ل امنطق ��ة بالط ��رق التثقيفي ��ة التعبري ��ة‬ ‫لف ��ن اجرافيت ��ي‪ ،‬وبالتعاون مع اجهات امخت�ش ��ة‪،‬‬ ‫لتجميل امنطقة وحافظاتها‪.‬‬

‫اأحد ‪ 25‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 15‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )224‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫هتان‬

‫القهر والبناء‬ ‫المجتمعي‬ ‫عبدالوهاب العريض‬

‫تحدث ��ت ف ��ي الأ�سبوع الما�س ��ي عن الإن�س ��ان والتنمي ��ة‪ ،‬ولعلنا‬ ‫نرب ��ط كل �س ��يء الي ��وم به ��ذه التنمية التي ه ��ي جزء من حياتن ��ا‪ ،‬واإذ‬ ‫قام ��ت المجتمعات الغربية في واقعها على تلك التنمية الإن�سانية‪ ،‬نجد‬ ‫الي ��وم اأنن ��ا ف ��ي العال ��م العربي نُغي ��ب الإن�سان ع ��ن هذا البن ��اء‪ ،‬ويظل‬ ‫اهتمامن ��ا ف ��ي البن ��اء الإ�سمنت ��ي والقت�س ��ادي‪ ،‬مم ��ا جعلن ��ا ن�ساه ��د‬ ‫التم ��زق والتناحر‪ ،‬على الم�ستوى ال�سيا�سي والمجتمعي‪ ،‬تلك �سوريا‬ ‫وبغ ��داد وعوا�سم تاريخية ر�سم ��ت ب�سمتها على م�ستوى العالم ذات‬ ‫ي ��وم‪ ،‬نجد الإن�سان اليوم اآخر اهتماماتها وخارج بوؤرة الحياة اأي�سا‪.‬‬ ‫وعوا�سم اأخرى كثيرة‪.‬‬ ‫ومنذ دخول الج�سد العثماني حالة الهتراء والتمزق‪ ،‬وا�ستعادة‬ ‫العافي ��ة خ ��ال المائة �سن ��ة الما�سية‪ ،‬نج ��د اأن هذه الع ��ودة بنيت على‬ ‫الحال ��ة القت�سادي ��ة‪ ،‬ولم ت َُبن على الحالة المجتمعي ��ة والإن�سان‪ ،‬وفي‬ ‫ظ ��ل غي ��اب موؤ�س�سات المجتمع المدني ع ��ن حراكها الفعلي‪ ،‬نلحظ اأن‬ ‫مراح ��ل ال�سموخ توقفت للو�سول فقط اإلى بور�سات عالمية ت�ستطيع‬ ‫المناف�س ��ة القت�سادي ��ة‪ ،‬وحينم ��ا تح ��اول البح ��ث داخ ��ل الف ��رد‪ ،‬عن‬ ‫اهتمامات ��ه وكي ��ف يكون بناوؤه الب�سي ��ط في اأعماقه‪ ،‬نج ��ده يفتقد تلك‬ ‫الأبجدي ��ات‪ ،‬التي لم تكلف الموؤ�س�س ��ات التعليمية نف�سها في اإدخالها‬ ‫�سمن نطاق المناهج الدرا�سية‪.‬‬ ‫ظلت مجتمعاتنا العربية تخاف التعليم وظلت تحاول اإخراجه من‬ ‫التعلي ��م الحواري اإلى التلقيني‪ ،‬ومن خ ��ال التعليم ي�ستطيع الإن�سان‬ ‫بن ��اء الثق ��ة داخ ��ل ال ��ذات والبتعاد عن القه ��ر الفردي كم ��ا يقول بول‬ ‫في ��راري ف ��ي محاولته لو�س ��ع التعليم ف ��ي البنية الأولى لبن ��اء التنمية‬ ‫ف ��ي الإن�س ��ان فيق ��ول ف ��ي مقدم ��ة كتاب ��ه تعلي ��م المقهوري ��ن "اإن يقظة‬ ‫الح� ��ض النق ��دي ت� �وؤدي بال�سرورة اإل ��ى اإظهار الرف� ��ض الجماعي لأن‬ ‫م ��ا يرف�سون ��ه اأث ��ر من اآث ��ار مجتمع القه ��ر"‪ ،‬وبناء الح� ��ض النقدي ل‬ ‫يمك ��ن اأن ياأت ��ي اإل من خال التعليم الذي ي�ستخل�سه في مراحل "في‬ ‫المرحل ��ة الأول ��ى‪ ،‬يب ��داأ المقهور روؤي ��ة جديدة لعالم القه ��ر المفرو�ض‬ ‫علي ��ه‪ ،‬وف ��ي المرحلة الثانية ين ��زع عن نف�سه الأوه ��ام التي خلفتها في‬ ‫نف�سه ظروف الو�سع ال�سابق"‪.‬‬ ‫وك ��ي ينتق ��ل الإن�س ��ان بي ��ن ه ��ذه المراح ��ل ول يتمح ��ور ح ��ول‬ ‫�سراعات ��ه الخا�س ��ة‪ ،‬ويتخن ��دق ف ��ي قريت ��ه ال�سغي ��رة‪ ،‬عل ��ى الجهات‬ ‫الر�سمي ��ة اأن ت�ساهم في ه ��ذه ال�سناعة الإن�سانية‪ ،‬ول تترك مواطنيها‬ ‫فري�سة ل�سراعاتهم ال�سغيرة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬خالد اأنشاصي‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫تكريم مثقفي الطائف على هامش لقاء‬ ‫رؤساء اأندية اأدبية الثاثاء المقبل‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫تنطل ��ق �ش ��باح الثاثاء امقب ��ل اأوى اجتماعات روؤ�ش ��اء الأندي ��ة الأدبية ي‬ ‫امملكة‪ ،‬ي املتقى الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعام‪ ،‬وي�شت�شيفه نادي الطائف‬ ‫الأدب ��ي‪ ،‬وي�ش ��ارك فيه جميع روؤ�ش ��اء الأندية‪ ،‬مناق�ش ��ة عدد من امح ��اور التي تهم‬ ‫ال�شاحة الثقافية‪ ،‬كاأول اجتماع يتم عقده بعد اعتماد الوزارة لآلية جال�ض الإدارة‬ ‫امنتخبة‪ .‬ويقيم نادي الطائف الأدبي‪ ،‬م�ش ��اء بعد غ ٍد الثاثاء‪ ،‬حف ًا تكرمي ًا لعدد‬ ‫من مثقفي ومثقفات الطائف‪ ،‬من ح�شلوا على جوائز ثقافية حلية وعامية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض النادي الأدبي ي الطائ ��ف‪ ،‬عطاالله اجعي ��د‪ :‬اإن وكيل وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام لل�ش� �وؤون الثقافي ��ة‪ ،‬الدكتور نا�ش ��ر احجيان‪� ،‬شي�ش ��هد حفل‬ ‫التك ��رم ال ��ذي يقيمه الن ��ادي لأربعة من اأبن ��اء الطائف حقق ��وا جوائز عربية ي‬ ‫مناف�ش ��ات ثقافية واأدبية‪ ،‬و�ش ��يك ّرم احجيان اأحمد اله ��اي‪ ،‬وجميلة العبيدي‪،‬‬ ‫و�شامي امن�شوري‪ ،‬وماجد الثبيتي‪ ،‬بح�شور مدير عام الأندية الأدبية ي الوزارة‬ ‫عبدالله الكناي‪ ،‬وجميع روؤ�شاء الأندية الأدبية بامملكة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اجعي ��د اأن حفل التكرم �ش ��يقام ي مقر النادي‪ ،‬لإتاحة الفر�ش ��ة‬ ‫للم�ش ��اركن ي املتقى ح�ش ��ور حفل التك ��رم‪ ،‬وزي ��ارة النادي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫التكرم ياأتي ي اإطار خطة النادي لدعم اأبناء وبنات حافظة الطائف‪.‬‬

‫الجهات الحكومية أعلنت عدم مسؤوليتها‬

‫الدعيس‪ :‬غار ُأحد على عاقة برسول اه‪ ..‬والفايدي ا عاقة للحديث النبوي بالغزوة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‬ ‫ق ��ال باح ��ث ي التاري ��خ من‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة اإن النب ��ي حمد ًا‬ ‫ عليه ال�ش ��اة وال�ش ��ام ‪ -‬اأثناء‬‫غ ��زوة اأح ��د‪ ،‬عندم ��ا �ش ��ج راأ�ش ��ه‪،‬‬ ‫واأ�ش ��يبت رباعيت ��ه‪ ،‬ا�ش ��تند على‬ ‫جب ��ل اأحد ي داخل الغ ��ار‪ ،‬برفقة‬ ‫عدد من اأ�ش ��حابه ‪ -‬ر�ش ��وان الله‬ ‫عليهم ‪.-‬‬ ‫واأو�ش ��ح الباح ��ث ي تاريخ‬ ‫النبوة‪ ،‬وع�ش ��و جل�ض ال�شورى‬ ‫ال�ش ��ابق‪ ،‬ال�ش ��ريف الدكتور نايف‬ ‫الدعي�ض‪ ،‬اأن الغار امذكور‪ ،‬والذي‬ ‫اأغلقت ��ه جهات غ ��ر معلومة‪ ،‬على‬ ‫عاقة وطي ��دة بالر�ش ��ول حمد ‪-‬‬ ‫عليه ال�شاة وال�شام ‪ ،-‬مو�شح ًا‬ ‫ل�«ال�ش ��رق» ي ات�ش ��ال هاتف ��ي‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬اأن النب ��ي حم ��د ًا عندم ��ا‬ ‫تعر� ��ض لاإ�ش ��ابة اأثن ��اء غ ��زوة‬ ‫اأح ��د‪ ،‬ذه ��ب اإى ذلك الغ ��ار برفقة‬ ‫ال�ش ��حابة اأب ��ي بك ��ر ال�ش ��ديق‪،‬‬ ‫وعم ��ر ب ��ن اخط ��اب‪ ،‬وعثمان بن‬ ‫عف ��ان ‪ -‬ر�ش ��وان الل ��ه عليه ��م ‪،-‬‬ ‫فارج لر�ش ��ول الله اجبل ب�ش ��كل‬ ‫كام ��ل‪ ،‬م ��ا اأدى بالر�ش ��ول حمد‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه اإى الق ��ول‪« :‬اأثب ��ت‬ ‫اأح ��د‪ ،‬فم ��ا عليك اإل نبي و�ش ��ديق‬

‫د‪.‬تني�سب الفايدي‬

‫و�شهيدان»‪.‬‬ ‫لك ��ن الباح ��ث ي تاري ��خ‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬الدكتور تني�ش ��ب‬ ‫الفاي ��دي ق ��ال ل�«ال�ش ��رق» اإن ��ه ل‬ ‫عاق ��ة للحدي ��ث النبوي ال�ش ��ابق‬ ‫بغ ��زوة اأح ��د‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه ذك ��ر‬ ‫احديث ي منا�ش ��بة �شابقة اأثناء‬ ‫زي ��ارة الر�ش ��ول ‪ -‬علي ��ه ال�ش ��اة‬ ‫وال�ش ��ام ‪ -‬ل�ش ��هداء اأحد‪ ،‬وزيارة‬ ‫عمه ‪ -‬حمزة بن عبدامطلب ر�شي‬ ‫الله عنه ‪.-‬‬ ‫واأكد الفاي ��دي اأن الغار لي�ض‬ ‫من الآثار النبوية «عندما اأ�ش ��يب‬ ‫ر�ش ��ول الل ��ه انتق ��ل اإى موقع ي‬ ‫اجب ��ل‪ ،‬و�ش ��لى ب ��ه جال�ش� � ًا‪ ،‬واأ َّم‬ ‫�ش ��حابته وه ��م جلو� ��ض‪ ،‬واأطلق‬ ‫على ذلك اموقع (م�ش ��جد الفتح)»‪،‬‬

‫د‪.‬نايف الدعي�ض‬

‫منوه� � ًا اأن الغ ��ار ه ��و اأحد �ش ��عب‬ ‫الأودي ��ة باجب ��ل‪ ،‬ويطل ��ق علي ��ه‬ ‫�ش ��عب اج ��رار‪ ،‬اأو امهاري� ��ض‪،‬‬ ‫واأن ارتي ��اد ال ��زوار لهذا الغار هو‬ ‫نظر ًا لجته ��ادات فردية من بع�ض‬ ‫الأ�شخا�ض‪.‬‬ ‫غار جبل اأحد كما بدا اأم�ض وهو مغلق‬ ‫وكانت جهات حكومية عديدة‬ ‫وكان ��ت الهيئ ��ة العام ��ة اأمان ��ة امدينة امن ��ورة‪ ،‬رف�ض ذكر‬ ‫اأعلنت عدم م�شوؤوليتها عن اإغاق‬ ‫غار جب ��ل اأحد الذي ا�ش ��تمر حتى لل�ش ��ياحة والآث ��ار ي امدين ��ة ا�ش ��مه‪ ،‬اأي عاقة لاأمان ��ة باإغاق‬ ‫يوم اأم�ض‪ ،‬حيث اأكدت هيئة الأمر امنورة قالت ي وقت �شابق‪ ،‬على غ ��ار اجب ��ل‪ ،‬موؤك ��د ًا ع ��دم علمه ��ا‬ ‫بامعروف والنه ��ي عن امنكر على ل�ش ��ان مدير فرع امدينة‪ ،‬الدكتور اأي�ش� � ًا باجه ��ة الت ��ي اأغلق ��ت ذلك‬ ‫ل�ش ��ان متحدثها الر�ش ��مي بامدينة يو�ش ��ف امزين ��ي‪ ،‬اإن غ ��ار جب ��ل الغار‪.‬‬ ‫وم تعل ��ن اأي جه ��ة ع ��ن‬ ‫امنورة �شلطان امطري‪ ،‬ي بيان اأح ��د ل عاقة ل ��ه بالآث ��ار النبوية‬ ‫ر�شمي‪ ،‬اأن ل عاقة لها باإغاق غار امعتم ��دة لدى الهيئ ��ة‪ ،‬موؤكد ًا عدم م�ش� �وؤوليتها حت ��ى الآن عن اإغاق‬ ‫جب ��ل اأحد‪ .‬وق ��ال اأن هذا لي�ض من علم ��ه باإغ ��اق الغ ��ار اإل م ��ن قب ��ل غار ي اأعل ��ى جبل اأحد التاريخي‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬بع ��د ارتي ��اد‬ ‫اخت�شا�ش ��ات الهيئ ��ة الت ��ي تلتزم و�شائل الإعام امقروءة‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ش ��در م�ش� �وؤول ي ال ��زوار ل ��ه ب�ش ��كل كب ��ر‪ ،‬اعتقاد ًا‬ ‫بها نظام ًا‪.‬‬

‫الفقيد فهد �سعود الدغير‬

‫غي ��ب ام ��وت فار� ��ض الإدارة‬ ‫ال�ش ��عودية امنهجي ��ة احديث ��ة فهد بن‬ ‫�ش ��عود الدغي ��ر‪ ،‬اأم� ��ض‪ .‬وق ��ال فهد بن‬ ‫اإبراهي ��م الدغي ��ر‪ ،‬اب ��ن ع ��م الفقيد‪ ،‬م‬ ‫تفتق ��ده اأ�ش ��رة الدغير فح�ش ��ب بل هو‬ ‫فقي ��د وط ��ن‪ ،‬فم�ش ��اهماته ي الإدارة‬ ‫معروف ��ة عن ��د اجمي ��ع م�ش� �وؤولن‬ ‫ومواطنن ومن عمل معه‪ ،‬مو�شح ًا‪ :‬اأبو‬ ‫زياد كان رمزنا على ام�شتوى العائلي‪،‬‬ ‫وي كل امراك ��ز التي عمل بها‪ ،‬وعندما‬ ‫كان ي معه ��د الإدارة العام ��ة عمل نقلة‬

‫منه ��م بعاقت ��ه بالر�ش ��ول ‪ -‬علي ��ه‬ ‫ال�ش ��اة وال�ش ��ام ‪ ،-‬لك ��ن اأنب ��اء‬ ‫متوات ��رة تفي ��د ع ��ن القب� ��ض على‬ ‫حت�ش ��بن م ��ن اأبن ��اء ح ��ي �ش ��يد‬ ‫ال�ش ��هداء اجته ��دوا ي اإغ ��اق‬ ‫الغ ��ار‪ ،‬وه ��و م ��ا نف ��اه الناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي با�ش ��م �ش ��رطة امدينة‪،‬‬ ‫العقي ��د فه ��د الغنام‪ ،‬ي ت�ش ��ريح‬ ‫�شحفي ن�شرته «ال�شرق» الأ�شبوع‬ ‫امن�شرم‪.‬‬

‫| صاحبة أفضل تغطية من بين ‪ 29‬جهة إعامية‬

‫«ثقافة» الطائف تختتم ستة أيام من فعاليات ملتقى «وج» الرابع‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ح�ش ��لت «ال�ش ��رق» على جائزة اأف�ش ��ل‬ ‫تغطي ��ة �ش ��حفية ملتق ��ى «وج» الثق ��اي ي‬ ‫دورته الرابعة الت ��ي نظمتها جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي حافظة الطائف‪ .‬وجاء ترتيب‬ ‫«ال�ش ��رق» ي امركز الأول م ��ن بن ‪ 29‬جهة‬ ‫اإعامية �شاركت ي تغطية فعاليات املتقى‪.‬‬ ‫وت�ش ّلم م�شوؤول التوزيع وال�شراكات‬ ‫مكتب الطائ ��ف الزميل حب عزيز‪ ،‬جائزة‬ ‫اأف�ش ��ل تغطية �ش ��حفية ي احفل اختامي‬ ‫ال ��ذي نظمت ��ه اجمعي ��ة بعد �ش ��تة اأي ��ام من‬ ‫الفعالي ��ات‪ .‬و�ش ��كر مدي ��ر املتق ��ى م�ش ��اعد‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬اح�ش ��ور‪ ،‬وجمي ��ع اللج ��ان‬ ‫العامل ��ة‪ ،‬والفنان ��ن الذي ��ن �ش ��اركوا ي‬ ‫تفاعل اجمهور مع رق�سة امزمار‬ ‫الفعاليات واأ�شهموا ي اإجاحها‪.‬‬ ‫وعر� ��ض ام�ش ��رحي عبدالعزي ��ز احت ��وى جموع ��ة اأعم ��ال بطريق ��ة «التام الإلكروني ��ة وامطبوع ��ة التي �ش ��اركت ي‬ ‫احارث ��ي فيلم ًا مرئي ًا عن ملتقى وج الرابع‪ ،‬لب�ض»‪ ،‬وت�ش ��من العر�ض عدد ًا من اللقطات امناف�شة على جائزة اأف�شل تغطية اإعامية‪،‬‬ ‫مت�ش ��من ًا فعالياته ام�ش ��رحية‪ ،‬والت�شكيلية‪ ،‬الفلكي ��ة‪ ،‬م ��ن كواك ��ب واأج ��رام وج ��رات‪ ،‬وعدده ��ا ‪ 29‬جه ��ة اإعامية ج ��رى تكرمها‪،‬‬ ‫والفوتوغرافية‪ ،‬والفلكلورية‪ ،‬وال�ش ��عرية‪ ،‬وع ��دد ًا م ��ن امظاه ��ر الفلكي ��ة بع ��دة ط ��رق‪ ،‬ول�شدة امناف�شة ا�شتحدثت اللجنة الإعامية‬ ‫والندوات‪.‬‬ ‫وي اأماك ��ن ختلف ��ة خ ��ال عمل ا�ش ��تغرق جائزت ��ن تقديريتن‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى جائزة‬ ‫كما م تك ��رم النحات حم ��د الثقفي‪ ،‬م ��ن الإعداد ما يزيد على �ش ��نة من التنقات اأف�ش ��ل تغطي ��ة اإعامية‪ .‬واأعل ��ن الفيفي عن‬ ‫الذي كان خ ��ارج الوطن اأثناء حفل الفتتاح والتتب ��ع لاأح ��داث الفلكي ��ة والظ ��روف فوز �شحيفة «الطائف اأوناين» الإلكرونية‬ ‫للم�ش ��اركة ي معر� ��ض دوي ي القاه ��رة‪ ،‬امنا�شبة‪.‬‬ ‫باجائزة التقديرية الثانية‪ ،‬وت�شلمها رئي�ض‬ ‫حي ��ث م اختي ��اره كوجه م�ش ��رق للفن قدم‬ ‫وك� � ّرم مدي ��ر املتق ��ى اللج ��ان العامل ��ة حريره ��ا �ش ��عود النفيعي‪ ،‬بينما ح�ش ��لت‬ ‫لفن ��ون الطائ ��ف كثر ًا م ��ن الإب ��داع‪ .‬بعدها ي املتق ��ى‪ ،‬وام�ش ��رفن عل ��ى الفعالي ��ات �شحيفة «اجزيرة» على اجائزة التقديرية‬ ‫قدمت جنة الت�ش ��وير ال�شوئي فيلم ًا مرئي ًا والتنظيم‪ ،‬كما م تكرم رعاة املتقى‪.‬‬ ‫الأوى‪ ،‬وت�ش ��لمها امح ��رر ال�ش ��حاي ي‬ ‫للفوتوغراي‪ ،‬وع�شو وكالة نا�شا الدولية‪،‬‬ ‫بعدها‪ ،‬اأعلن ع�شو اللجنة الإعامية ي مكتب «اجزي ��رة» بالطائف ه ��ال الثبيتي‪،‬‬ ‫ح�ش ��ان م ��روك‪ ،‬بعن ��وان لآل ��ئ �ش ��ماوية‪ ،‬املتقى ح�شن الفيفي‪ ،‬عن عدد من ال�شحف وا�شتحقت �شحيفة «ال�شرق» الفوز بجائزة‬

‫الزميل حب يت�سلم جائزة «ال�سرق»‬

‫اأف�ش ��ل تغطي ��ة اإعامية ملتق ��ى وج الثقاي‬ ‫الفن ��ي الرابع‪ ،‬حيث م ت�ش ��ليمها م�ش� �وؤول‬ ‫الت�ش ��ويق ي مكت ��ب ال�ش ��رق بالطائف من‬ ‫قِبل مدير املتقى‪ ،‬ورئي�ض اللجنة الإعامية‪.‬‬ ‫ومن ثم تابع اح�شور عر�ش ًا مرئي ًا بعنوان‬ ‫«�ش ��يء ما �ش ��فتوه» يحكي خفايا ملتقى وج‬ ‫ي الكوالي� ��ض واللقط ��ات الفكاهي ��ة اأثن ��اء‬ ‫التنظيم والحتفال‪ ،‬اأنتجها ام�شرحي حمد‬ ‫الع�شيمي‪ .‬ثم قدمت فرقة الأ�شالة احجازية‬ ‫لون امزمار احجازي‪ ،‬و�ش ��اركها اجمهور‬ ‫م ��ا فيه ��م اأبن ��اء التاأهي ��ل ال�ش ��امل للذكور‬ ‫بالطائ ��ف‪ ،‬واأب ��دى رئي� ��ض جن ��ة ال ��راث‬ ‫وامو�ش ��يقى بفنون الطائف �ش ��ديق ح�شن‪،‬‬

‫ترجل فارس اإدارة السعودية المنهجية الحديثة‪ ..‬الموت يُ غ ِيب الدغيثر‬ ‫َ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫نوعي ��ة للمعهد‪ ،‬واأ�ش ��لوبه التدري�ش ��ي‬ ‫وخرج ��ات التعليم منه‪ ،‬مبين ًا اأنه ت َقلد‬ ‫منا�ش ��ب اأخ ��رى منه ��ا رئا�ش ��ة الإدارة‬ ‫العام ��ة للجمارك و�ش ��اعد ي تاأ�ش ��ي�ض‬ ‫ال�ش ��ركة العقارية ال�ش ��عودية‪ .‬وذكر اأن‬ ‫الفقي ��د م يكن ير�ش ��ى اأن يدخ ��ل مكان ًا‬ ‫اإل وي�ش ��ع ل ��ه في ��ه ب�ش ��مة‪ ،‬وي ��رك له‬ ‫اأثر ًا‪ ،‬واأن �شرته معروفة‪ ،‬فعندما عمل‬ ‫ي اجمارك ا�ش ��تطاع و�ش ��ع ب�شماته‬ ‫ي مراقب ��ة ر�ش ��وم الدول ��ة واحر� ��ض‬ ‫عليه ��ا ونظاف ��ة ام�ش ��تورد‪ .‬وق ��ال‪ :‬اإنه‬ ‫ملك مدر�ش ��ة اإدارية «مدر�شة الإنتاج»‪،‬‬ ‫والإدارة التي يجب اأن تكون منتجة ول‬

‫يح�شل تكرم اإل للمنتج‪ ،‬ومعروف عنه‬ ‫ال�ش ��رامة ي العمل‪ .‬واأو�ش ��ح‪ :‬تلقيت‬ ‫نباأ وفاته وكانت مفاجاأة و�ش ��دمة‪ ،‬لأنه‬ ‫م يك ��ن مري�ش� � ًا‪ ،‬م�ش ��يف ًا اأن ��ه تع َر�ض‬ ‫لوعكة �شحية م ت�شتمر حتى ‪� 72‬شاعة‪،‬‬ ‫وفارق احياة‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال زياد «جل الفقيد‬ ‫الأكر» اإن الوالد ترك لنا تاريخ ًا م�شرف ًا‬ ‫ي الوطنية والإخا�ض وحبة النا�ض‪،‬‬ ‫ون�شاأل الله اأن يعيننا بال�شرعلى نهجه‬ ‫وخدم ��ة دينن ��ا ووطنن ��ا‪ ،‬ول مل ��ك اإل‬ ‫الدعاء‪� ،‬شائلن اموى عز وجل اأن يغفر‬ ‫له ويرحمه‪ ،‬واأن يجعل مثواه اجنة‪.‬‬

‫وق ��ال الدكتورعبدالل ��ه الغذامي‪:‬‬ ‫اأعزيكم واأعزي نف�ش ��ي‪ ،‬واأعزي الوطن‬ ‫بوف ��اة فهد بن �ش ��عود الدغي ��ر‪ ،‬العقل‬ ‫الإداري والوطن ��ي الف ��ذ وم ��وذج‬ ‫الوطنية ال�شادقة امخل�شة‪ ،‬رجل �شدق‬ ‫ي عمله و�ش ��دق ي وطنيته وترك ي‬ ‫نفو�شنا وجيلنا اأثر ًا ي امحبة والعمل‬ ‫والوطنية والذكر احميد‪.‬‬ ‫واأو�شح اإبراهيم بن عبد الرحمن‬ ‫الركي اأن الدغير ا�ش ��م يعرفه الكبار‪،‬‬ ‫مع ��اي الك � َ�ر جميعه ��ا‪ ،‬فم ��ن ي� �و ُ‬ ‫ؤرخ‬ ‫ل� �اإدارة‪ ،‬وم ��ن يعني ��ه التنظي ��م‪ ،‬ومن‬ ‫ير�ش ��د خط ��وات الإ�ش ��اح الإداري‪،‬‬

‫ومن يبحث ي التدريب وال�شت�شارات‬ ‫والتطوي ��ر �ش ��يتوقف طوي ًا عند ا�ش ��م‬ ‫الدغي ��ر ال ��ذي ترجّ ��ل دون اأن يعني ��ه‬ ‫ا�شم‪ ..‬اأو يبحث عن موقع اأو ر�شم‪ .‬وقال‬ ‫اإن الفقيد تقاعد من العمل احكومي قبل‬ ‫نح ��و ثاثن عام� � ًا‪ ،‬بعدما ر�ش ��م مامح‬ ‫�شعيه ووعيه ي معهد الإدارة‪ ،‬واللجنة‬ ‫العلي ��ا لاإ�ش ��اح الإداري‪ ،‬وم�ش ��لحة‬ ‫اجم ��ارك‪ ،‬واأجه ��زة اأخ ��رى‪ .‬واأ�ش ��اف‬ ‫اأن "اأب ��و زياد" اإداري ن ��ادر نقل خرته‬ ‫الر ّي ��ة اإى مواق ��ع اأخ ��رى ي القط ��اع‬ ‫الأهل ��ي‪ ،‬وه ��و ق ��ارئ مثق ��ف ذو روؤي ٍة‬ ‫حليلي ٍة‪ ،‬ومواقف ثابتة‪.‬‬

‫�ش ��عادته م ��ا قدمت ��ه فرق ��ة الأ�ش ��الة‪ ،‬التي‬ ‫اأ�ش ��عدت اجمهور‪ ،‬واأو�ش ��ح اأنه م اختيار‬ ‫فرق ��ة اجن ��وب لافتت ��اح‪ ،‬وفرقة الأ�ش ��الة‬ ‫للختام‪ ،‬كي يكون هناك تنوع‪ ،‬ونكت�ش ��ف ما‬ ‫الذي ي�شعد اجمهور ويحدث تفاعله‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأك ��د الكات ��ب ام�ش ��رحي فه ��د‬ ‫احارث ��ي اأن ملتق ��ى وج الثق ��اي الفني هو‬ ‫م�ش ��روع ثقاي فني متكامل ينق�ش ��ه الدعم‬ ‫والتبن ��ي‪ ،‬لكن ��ه قائم ب ��كل ه ��ذه اجماليات‬ ‫م ��ن خ ��ال اأبن ��اء اجمعية وحبيه ��ا الذين‬ ‫يوا�ش ��لون اللي ��ل بالنه ��ار م ��ن اأج ��ل اإمتاع‬ ‫اح�ش ��ور وحقيق الفائدة الثقافية وامتعة‬ ‫الفنية‪.‬‬

‫فهد بن سعود الدغيثر‬

‫‪1398 – 1384‬ه�‬ ‫ع نُن مدير ًا عام ًا للمعهد موجب قرار من جل�ض الوزراء ي ‪1384‬ه�‪.‬‬ ‫وا�شتمر مدير ًا له حتى ‪ 1398‬ه�‪.‬‬ ‫‪1378‬ه� ح�ش ��ل على بكالوريو�ض اقت�شاد من اجامعة الأمريكية ي‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 1380 – 1379‬ه � � عمل باحثا اقت�ش ��اديا ي موؤ�ش�ش ��ة النقد العربي‬ ‫ال�شعودي‪.‬‬ ‫‪ 1382 – 1380‬ه� مدير الدرا�شات القت�شادية ي وزارة امالية‪.‬‬ ‫‪1384 – 1383‬ه� مدير عام م�شلحة الإح�شاءات العامة‪.‬‬ ‫‪ 1384 – 1384‬ه� م�شاعد مدير عام معهد الإدارة العامة‪.‬‬ ‫‪1398 – 1384‬ه� ‪ -‬مدير عام معهد الإدارة العامة‪.‬‬ ‫‪ 1395‬م�شرف على م�شلحة اجمارك‪.‬‬ ‫‪ 1398‬رئي� ��ض جل� ��ض الإدارة والع�ش ��و امنت ��دب لل�ش ��ركة العقاري ��ة‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬


                                         

        ���                        

                        



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬

31

‫ ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻘﻲ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺳﻴﻨﻘﺮﺽ ﺑﺴﺮﻋﺔ‬..‫ﺍﻷﻗﻮﻯ ﻣﻦ ﻳﻮﺍﻛﺐ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬%90 :| ‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺮﺓ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻳﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﻣﻞﺀ ﺍﻟﺠﻴﻮﺏ‬..‫ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻨﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

  %45    %43   %3 %25   %75  %55 

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻧﺴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﺇﺫﺍ‬ ‫ﻟﻢ ﻧﻨﻔﺬﻫﺎ؟‬                                                                                                                                                                                                                                                                  salghamdi@ alsharq.net.sa

‫ﺁﺑﺎﺭ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ ﹸ‬..‫ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫»ﺣ ﹲﻔﺮ‬ ‫ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ« ﺗﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﺮﻣﻴﻢ‬



                                                                                               

      17    %53      %6

‫ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻱ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﻭﺍﻛﺐ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﺃﺻﺒﺢ ﺟﺰﺀ ﹰﺍ ﻣﻨﻪ‬:‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ‬                                                               

                                                              





                              

   %90                  

                                                                

                                                                                    

«‫ ﻭﺇﻧﻪ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﺃﻏﺎﻧﻲ ﺍﻟﻄﺮﺏ ﻭﻟﻴﺲ »ﺍﻟﻄﻘﺎﻗﻴﻦ‬..‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ »ﻓﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﺃﺑﻮ ﺭﻳﺎﻟﻴﻦ« ﻻ ﺗﻬﻤﻪ‬

‫ ﻭﺃﺣﻦ ﻟﺘﺪﺭﻳﺲ ﻃﻼﺑﻲ‬..‫ ﺗﺮﺑﻴﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎﺳﻴﺔ‬:| ‫ﻣﻔﺘﺎﺡ ﻟـ‬                                                

                                    

                                         

                                   

‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬

     ���                                                                                                                  

                                                                                                                                                                                                     


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬25 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬15 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬224) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                    jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬   •         ‫ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬          ‫ ﺃﺑﻮ ﺣﻴﻤﺪ‬    • ‫ ﺩﺍﻟﻴﺎ ﻗﺰﺍﺯ‬     

1 ���            2               3               

‫ﺍﻟﻔﻦ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ !«‫ﻭ»ﻣﺮﺳﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                            "  "       "     "   3 

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻋﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻛﻢ‬. ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

             httpwww        



        

saudirailwaysorgportalpageportal PRTSARrootarHomeAR01About    Us01MissionVisionAr

       –       

                      

23»‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻟـ‬

«‫ﺳﺎﻋﺔ« ﻋﻠﻰ»ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ‬

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

 270     " 23"                                    



‫ﱞ‬ ‫ﻛﻞ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻤﺎ‬ !‫ﻳﻨﻘﺼﻪ‬                                                                                    hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﻼً ﺃﺩﺧﻞ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫»ﺷﺮﻃﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﻼﺣﻖ ﻣﻦ ﻳﻔﺘﻘﺮﻭﻥ ﻟﻠﺬﻭﻕ ﻭﺍﻷﺩﺏ‬

‫ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬ • ‫ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭ‬    

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺗﺤﺪﻳﺜﺎﺕ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻭﺭﺧﺺ ﻭﺷﻬﺎﺩﺍﺕ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﻨﺘﻈﺮﺓ‬..«‫»ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ���ﺔ‬





‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎﺓ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻳﻤﺴﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                        

              5793     3151 

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                             