Page 1

4

‫ ﺇﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻲ ﻭﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬- ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ 

Friday 25 Rajab 1433 15 June 2012 G.Issue No.194 First Year

25

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

2012 ‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﺸﻜﻞ ﻓﺮﻳﻘ ﹰﺎ ﺃﻣﻨﻴ ﹰﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺟﻴﺎﺩ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬



‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﺍﺗﺼﺎ ﹰﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ 3

‫ ﺣﺎﻭﻳﺔ ﺑﻤﻮﺍﺩ ﻣﺤﺮﻣﺔ ﺩﻭﻟﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺟﺪﺓ ﻣﺘﺠﻬﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬11 ‫ﺿﺒﻂ‬ ‫ﺗﻮﺑﺔ ﻋﺎﺯﻑ ﻋﻮﺩ‬



‫ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺃﺣﺪ ﻣﺆﺳﺴﻲ ﺣﺰﺏ‬ ‫ﺍﷲ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬



      11            11 

‫ﺗﺆﺟﻞ‬ ‫ »ﺃﻭﺑﻚ« ﹼ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻨﻴﻒ ﻟـ‬ ‫ﺗﺮﺷﻴﺢ ﺃﻣﻴﻦ ﻟﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ‬



                                     9  

                             





4

  – 

                          12 17

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﺭﺽ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﻳﺆﻛﺪ ﺇﺟﺮﺍﺀ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬%40 ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﻼﺋﺤﺔ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﻞ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬

                 9 

           17



  %40          

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ‬3.5 ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﺩﻋﻤ ﹰﺎ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻷﻣﻢ‬ 3  ‫ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺍﻹﻧﻤﺎﺋﻲ‬

:‫ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﺭﻳﻤﺎ ﻣﺘﺴﻠﻘﺔ ﺇﻓﺮﺳﺖ‬ 21 ‫ﺗﺰﺍﻳﺪ ﺳﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﺜﺪﻱ ﻣﻘﻠﻖ‬ 

‫ﻗﺮﻋﺔ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺁﺳﻴﺎ ﺗﻠﻌﺐ‬ 25 ‫ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ 

‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ« ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ﹰﺎ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ 4 ‫ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬ 

:‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ‬ ‫ﻳﺮﺩﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻻ ﹼ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺌﻠﺔ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬

‫ﺳﻘﻮﻁ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﺃﻋﻠﻰ ﺟﺴﺮ ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﻬﻢ ﺭﺃﺱ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻫﻮﻳﺔ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﹸ ﹺ‬ ‫ﺪﺧﻞ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺎﻟﻔﺤﻢ ﻋﻠﻰ ﺟﺴﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺑﻌﺴﻴﺮ‬ 13

  ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺼﺎﻣﺘﺔ‬

14

8

  

8

  

8

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪ ﺍﻟﻌﻨﻒ‬

14

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ !‫ﻭﻣﺘﻌﺔ ﺍﻷﻟﻢ‬

 

24

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻘﻄﺮي‬

‫ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ «‫»ﺑﺎﻭﺭ ﺑﻮﻳﻨﺖ‬

15

‫ﻓﻴﻠﻴﺐ ﺟﻴﺮاﻟﺪي‬


‫ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻵﺑﺎﺀ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻸﺑﻨﺎﺀ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻷﻡ‬ ‫ﺭﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻵﺑﺎء‬

            "           

 ‫ﻁﺎﻋﻮﻥ‬

               "       

                  15101995                

         ""             

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ ﻻ ﻗﺪﺭ ﺍﷲ‬..‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2 !‫ﺛﺮﺍﺀ ﺍﻟﺮﺛﺎﺀ‬

‫ﻧﻮاة‬

    

                                                                                                                    

‫ﻓﺄﺭ ﻳﺼﻴﺐ‬ ‫ﺭﺟﻼ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﻋﻮﻥ‬ ‫ﺍﻷﺳﻮﺩ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

!«‫»ﻋﻨﺎﻭﻳﻦ« ﻭ »ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺕ‬      •  "" " •  "  ""         •   ""         • ""  ""  •  ""   •             • "" ""  ""  ""        •          ""

‫ﻣﻮﻅﻔﻮ ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻴﻜﺮﻭﺳﻮﻧﻴﻚ ﻳﺤﺘﺠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ﻧﻘﻞ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻣﻦ ﺳﻮﻳﺴﺮﺍ ﺇﻟﻰ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ (‫ﺍﻻﺳﺘﻐﻨﺎء ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻣﻨﻬﻢ )ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

‫ﺍﺣﺘﺠﺎﺝ‬

      

alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ۲ - ‫ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬- ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ۳٤ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫»ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﺎﺋﻤﺔ« ﺗﻐﻔﻮ ﻟﺸﻬﺮﻳﻦ ﻣﺘﻮﺍﺻﻠﻴﻦ‬                    

            

  14         

‫ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻟﻨﺎﺋﻤﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﹲ‬ ‫ﻭﻣﺜﺒﺖ ﻋﻠﻰ ﻋﺼﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺧﻴﺎﻝ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫»ﺭﺃﺱ ﺑﻮﺵ« ﻣﻘﻄﻮﻉﹲ‬ ‫ﺟﻮﺭﺝ ﺑﻮﺵ‬

      ""   "  "HBO""   "      "

                     "" 

     "HBO"     ""     " " 


‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يتلقى‬ ‫اتصا ًا من الرئيس اأمريكي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫تلق ��ى خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود ات�شا ًل‬ ‫هاتفي� � ًا اأم� ��س‪ ،‬م ��ن فخام ��ة‬ ‫الرئي� ��س ب ��اراك اأوباما رئي�س‬ ‫الوليات امتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وج ��رى خ ��ال الت�ش ��ال‬ ‫بح ��ث العاق ��ات الثنائي ��ة‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن ال�شديق ��ن‬ ‫وا�شتعرا�س الأو�شاع الراهنة‬ ‫عل ��ى ال�شاحت ��ن الإقليمي ��ة‬ ‫والدولية‪.‬‬

‫سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ألمانيا‪:‬‬ ‫العالم العربي في تطور اقتصادي وصناعي‬

‫برلن ‪ -‬ال�شرق‬

‫ق ��ال �شفر خادم احرم ��ن ال�شريفن لدى اأمانيا عميد ال�شف ��راء العرب الدكتور‬ ‫اأ�شام ��ة ب ��ن عبدامجي ��د �شبك�ش ��ي‪ :‬اإن الع ��ام العرب ��ي وي مقدمته امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودية ملك خ ��رات كثرة وهو ي تطور اقت�شادي و�شناعي وعلمي م�شتمر‪.‬‬ ‫واأو�شح ال�شفر �شبك�شي ي كلمته التي افتتح بها اأعمال املتقى القت�شادي الأماي‬ ‫ العرب ��ي ‪ 15‬ال ��ذي ب ��داأ اأم� ��س بالعا�شمة الأماني ��ة برلن اأن جهود خ ��ادم احرمن‬‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود حفظه الله بتاأ�شي�س جامعات ومدن‬ ‫�شناعية جعلت من امملكة حط اأنظار ال�شناعة والقت�شاد والعلم ي العام ب�شكل‬ ‫اأكر م ��ن ذي قبل واأن التطورات القت�شادية وال�شناعية التي ت�شهدها دول اخليج‬ ‫العرب ��ي ح ��ل اهتمام القت�شاد وال�شناع ��ة الأمانية‪ .‬واأفاد اأن امملك ��ة من اأكر دول‬ ‫العام ا�شتقرار ًا �شيا�شي ًا واقت�شادي ًا واجتماعي ًا معرب ًا عن ارتياحه لتطورات التعاون‬ ‫القت�شادي بن اأمانيا والدول العربية ومعرب ًا عن اأمله ي زيادة هذا التعاون خال‬ ‫ع ��ام ‪ 2012‬والأعوام امقبلة‪ .‬وت�شارك ي اأعمال املتقى القت�شادي الأماي العربي‬ ‫اخام� ��س ع�شر برلن الذي ي�شتمر يومن دول جل�س التعاون اخليجي وعدد من‬ ‫الدول العربية‪.‬‬

‫يستهدف أكثر من ‪ 300‬ألف مواطن ومواطنة‬

‫اأمير مشعل بن ماجد يفتتح مستشفى‬ ‫نسيم جدة اإثنين بتكلفة ‪ 95‬مليون ريال‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫يفتت ��ح حاف ��ظ ج ��دة الأم ��ر‬ ‫م�شعل بن ماجد بن عبدالعزيزالإثنن‬ ‫امقبل‪ ،‬م�شت�ش ��فى ن�شيم جدة بتكلفة‬ ‫بلغ ��ت ‪ 95‬ملي ��ون ريال‪ ،‬وم�ش ��احة‬ ‫اإجمالي ��ة تق ��در بنح ��و اأربع ��ة اآلف‬ ‫مر مربع‪ ،‬وي�شتهدف اأكر من ‪300‬‬ ‫األف مواط ��ن ومواطن ��ة بامحافظة‪.‬‬ ‫وبن امدي ��ر العام للم�شت�ش ��فى علي‬ ‫الرويلي اأن ام�شت�شفى جهز بتقنيات‬ ‫حديث ��ة ي ختل ��ف التخ�ش�ش ��ات‬ ‫الطبي ��ة والعاجي ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى‬

‫العام ��ة والباطني ��ة والأن ��ف والأذن‬ ‫واحنج ��رة واجلدي ��ة وجراح ��ة‬ ‫الفك والأ�شن ��ان والتجميل وعيادات‬ ‫متخ�ش�ش ��ة للعناي ��ة بالأطف ��ال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ام�شت�شف ��ى ي�شم ثاث‬ ‫غ ��رف عمليات ك ��رى و�شغرى‪ ،‬كما‬ ‫ي�ش ��م خت ��ر ًا للتحالي ��ل‪ ،‬واأق�شاما‬ ‫لاأ�شع ��ة باأنواعه ��ا‪ ،‬وغرف ��ا خا�ش ��ة‬ ‫للولدة وق�شما للط ��وارئ‪ ،‬مفيد ًا اأن‬ ‫ام�شت�شفى و�شع فريق ًا طبي ًا للرعاية‬ ‫الأمر م�شعل بن ماجد‬ ‫امنزلية م ��زودا مختلف الإمكانيات‬ ‫وج ��ود وح ��دات طبي ��ة وعاجي ��ة والتجهيزات ع ��ر �شيارات اإ�شعافية‬ ‫ي تخ�ش�ش ��ات القل ��ب واجراح ��ة متطورة وكفاءات طبية ميزة‪.‬‬

‫رئيس جمهورية تركيا يستقبل نائب وزير الدفاع‬ ‫مساهمة المملكة في برنامج اأمم المتحدة‬ ‫اأمير خالد بن سلطان يطلع على مشاركة القوات الجوية اإنمائي ثاثة مايين ونصف المليون دوار‬

‫الملكية السعودية في تمرين «نسر اأناضول ‪»2‬‬

‫نيويورك ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شل ��م من ��دوب امملك ��ة الدائم‪،‬‬ ‫لدى منظم ��ة الأم امتحدة ال�شفر‬ ‫عبدالله امُعلمي‪ ،‬اأم�س‪� ،‬شيكا مبلغ‬ ‫ثاثة ماين ون�شف امليون دولر‪،‬‬ ‫للمدي ��رة التنفيذية لرنام ��ج الأم‬ ‫امتح ��دة الإمائ ��ي هيل ��ن كارك‪،‬‬ ‫مث ��ل م�شاهم ��ة امملك ��ة ال�شنوي ��ة‬ ‫ي دع ��م خط ��ط واأعم ��ال الرنامج‬ ‫الإمائي ��ة‪ ،‬التي ي�شتفي ��د منها عدد‬ ‫كب ��ر م ��ن النا�س ي ختل ��ف دول‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واأعرب ال�شفر امعلمي‪ ،‬خال‬ ‫لقائه امدي ��رة التنفيذية‪ ،‬ي مكتبها‬ ‫مق ��ر امنظم ��ة الدولية‪ ،‬ع ��ن تقدير‬ ‫امملك ��ة للرنام ��ج والأعم ��ال التي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫ال�شفر عبدالله امعلمي ي�شلم ال�شيك اإى هيلن كارك‬ ‫يق ��وم بتنفيذه ��ا‪ ،‬خا�ش ��ة امتعلق ��ة‬ ‫م�شاع ��دة ال ��دول ام�شتفي ��دة ي‬ ‫تنفيذ براجها نحو حقيق التنمية وعرت امديرة التنفيذية للرنامج الدول امحتاجة لتنفيذ م�شروعاتها‬ ‫هيلن كارك عن �شكرها وتقديرها اخا�ش ��ة بالتنمي ��ة ام�شتدام ��ة‪،‬‬ ‫ام�شتدامةمواطنيها‪.‬‬ ‫واأك ��د حر� ��س امملك ��ة عل ��ى حكومة امملكة لدعمه ��ا امتوا�شل م�شي ��دة بالدور القي ��ادي وام�شتمر‬ ‫ا�شتم ��رار وزي ��ادة حج ��م التع ��اون للرنامج‪ ،‬والوفاء بالتزاماتها التي للمملك ��ة ي دعم اأه ��داف الرنامج‬ ‫م ��ع الرنام ��ج‪ ،‬فيم ��ا يتعل ��ق بدعم مكن الرنام ��ج الإمائي من تنفيذ التنموي ��ة ب ��كل �شخ ��اء ي ختلف‬ ‫م�شروع ��ات التنمي ��ة ام�شتدام ��ة‪ .‬خطط ��ه وبراجه الهادف ��ة م�شاعدة امجالت‪.‬‬

‫الأمر خالد بن �شلطان ي لقطة تذكارية مع القوات اجوية املكية ال�شعودية ي تركيا‬

‫اأنقرة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقب ��ل رئي� ��س جمهوري ��ة تركيا‬ ‫عبدالله غول ي الق�شر اجمهوري ي‬ ‫العا�شمة الركية اأنقرة‪ ،‬اأم�س‪� ،‬شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر خالد بن �شلطان بن‬ ‫عبد العزي ��ز‪ ،‬نائب وزير الدف ��اع‪ ،‬وذلك‬ ‫ي اإط ��ار زيارت ��ه الر�شمي ��ة جمهورية‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫ونق ��ل نائ ��ب وزير الدف ��اع حيات‬ ‫وتقدي ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود وي العهد نائب‬ ‫رئي�س جل� ��س الوزراء وزير الداخلية‪،‬‬ ‫و�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شعود وزي ��ر الدفاع‬ ‫ حفظه ��م الل ��ه ‪ -‬وال�شع ��ب ال�شع ��ودي‬‫لرئي�س جمهورية تركيا‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬و�ش ��ل الأم ��ر خال ��د‬ ‫ب ��ن �شلط ��ان‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬اإى قاع ��دة كونيا‬ ‫اجوي ��ة ي جمهورية تركي ��ا ح�شور‬ ‫من ��اورات مرين «ن�ش ��ر الأنا�شول ‪،»2‬‬ ‫بن الق ��وات اجوية املكي ��ة ال�شعودية‬ ‫والق ��وات اجوي ��ة الركي ��ة‪ ،‬م�شاركة‬ ‫دول اأخ ��رى‪ .‬وا�شتقبل ��ه قائ ��د قاع ��دة‬ ‫كونيا اجوية اللواء الطيار الركن يلمز‬ ‫اأوزكيا‪ ،‬واملحق الع�شك ��ري ال�شعودي‬ ‫ي �شفارة خادم احرمن ال�شريفن ي‬ ‫اأنق ��ره العميد البحري حم ��د ال�شهيل‪،‬‬ ‫وقائد جموع ��ة القوات اجوية املكية‬ ‫ال�شعودي ��ة ام�شارك ��ة ي مري ��ن «ن�شر‬ ‫الأنا�شول‪ »2‬العقيد الطيار الركن نايف‬ ‫ال�شويط‪.‬‬ ‫وقال الأمر خالد بن �شلطان‪ :‬فخر‬ ‫كب ��ر اأن اأك ��ون بينك ��م الي ��وم لأ�ش ��ارك‬ ‫معنوي� � ًا وقلبي ًا معك ��م ي هذا التمرين‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا نفخ ��ر اأن تك ��ون م�شاركتنا ي‬ ‫جميع اأنحاء العام وم ��ع جميع الدول‪،‬‬ ‫ولكن بالأخ�س اهتمامنا بعمل التمارين‬ ‫ام�شرك ��ة م ��ع اأ�شقائن ��ا ي جمهوري ��ة‬

‫تركي ��ا فهي من الأهمي ��ة اأن ت�شتمر اأكر‬ ‫م ��ن مري ��ن اأو مرين ��ن ي ام�شتقب ��ل‬ ‫القريب‪.‬‬ ‫وقال اإن وزارة الدفاع تعمل كقطاع‬ ‫متكامل م ��ن خال جان تخ�ش�شية لكل‬ ‫ق ��وة‪ ،‬وج ��ان متعددة اجوان ��ب �شواء‬ ‫فني ��ة اأو قانوني ��ة اأو مالي ��ة‪ ،‬وهن ��اك‬ ‫ا�شراتيجي ��ة ي اأي وزارة دف ��اع‬ ‫اأو ق ��وات م�شلح ��ة‪ ،‬وال�شراتيجي ��ة‬ ‫ن�شتمدها دائم ًا م ��ن التوجيه ال�شيا�شي‬ ‫احكي ��م م ��ن قائدن ��ا الأعل ��ى للق ��وات‬ ‫ام�شلح ��ة و�شم ��و وي عه ��ده الأم ��ن‪،‬‬ ‫وا�شتمراري ��ة توجيه ��ات �شم ��و وزي ��ر‬ ‫الدف ��اع لكل الق ��وات بالتخطيط ال�شليم‬ ‫لأخ ��ذ اأف�شل الإمكاني ��ات والأ�شلحة ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وهذا ج ��زء من العم ��ل الدوؤوب‬ ‫امتكام ��ل من جان فني ��ة كثرة‪ ،‬م�شيفا‬ ‫اأي دول ��ة ي العام يح ��ق لها اأن تت�شلح‬ ‫وتتعامل وتكون هناك مارين م�شركة‬ ‫مع اأ�شدقائها‪ ،‬ولي�س اأعظم من ال�شداقة‬ ‫اموج ��ودة الآن بن امملكة وتركيا التي‬ ‫من خالها نعمل لرفع ق ��درات الدولتن‬ ‫الدفاعية التي نحمي فيها اأمننا ووطننا‬ ‫من كل �شوء‪ .‬وبن العقيد الطيار الركن‬ ‫ناي ��ف ال�شوي ��ط اأن م�شارك ��ة الق ��وات‬ ‫اجوي ��ة بتمري ��ن ن�ش ��ر الأنا�ش ��ول مع‬ ‫جموع ��ة من ال ��دول امتقدمة ي جال‬ ‫العملي ��ات اجوي ��ة ت�شه ��م ي �شق ��ل‬ ‫وتطوي ��ر مه ��ارات الأطق ��م اجوي ��ة‬ ‫والفني ��ة وام�شان ��دة ورف ��ع الكف ��اءة‪،‬‬ ‫واكت�ش ��اب امعرف ��ة وتب ��ادل اخ ��رات‬ ‫ومن ثم دع ��م اجاهزية القتالية للقوات‬ ‫اجوي ��ة املكية ال�شعودي ��ة‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن م ��ا متلك ��ه الطي ��ارون ال�شعوديون‬ ‫من اإمكاني ��ات ومقومات عالي ��ة اأهلتهم‬ ‫للو�شول اإى اأعل ��ى درجات الحرافية‬ ‫ي الأداء‪ ،‬ومكنته ��م م ��ن الظه ��ور ي‬ ‫ه ��ذا التمري ��ن بامظه ��ر ام�ش ��رف ال ��ذي‬ ‫يلي ��ق مكان ��ة الق ��وات اجوي ��ة املكية‬ ‫ال�شعودي ��ة والعمل عل ��ى امحافظة على‬ ‫ميزها الدائم ي جميع امحافل‪.‬‬

‫سفير خادم الحرمين لدى المملكة المتحدة‬ ‫يستقبل رئيس مجلس الغرف السعودية‬ ‫لندن ‪ -‬ال�شرق‬

‫الرئي�س الركي لدى ا�شتقباله الأمر خالد بن �شلطان‬

‫ا�شتقب ��ل الأمر حم ��د بن نواف ب ��ن عبدالعزيز �شفر‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن ل ��دى امملكة امتحدة ي مكتبه ي‬ ‫ال�شف ��ارة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬رئي�س جل�س الغ ��رف ال�شعودية امهند�س‬ ‫عبدالله بن �شعيد امبطي‪ ،‬الذي يزور بريطانيا حاليا‪ .‬وتناول‬ ‫احديث خ ��ال اللق ��اء الرتيب ��ات وال�شتع ��دادات اجارية‬ ‫م�شارك ��ة امملكة ي ملتقى الفر�س العربية‪ ،‬الذي �شيعقد ي‬ ‫لندن‪ ،‬حيث ت�شارك امملكة بوفد كبر‪ ،‬بهدف ت�شويق الفر�س‬ ‫ال�شناعية امتوفرة ي امملكة واإي�شاح الت�شهيات والأنظمة‬ ‫واميزانيات امر�شودة للتنمي ��ة ال�شناعية‪ .‬كما تناول اللقاء‬ ‫و�شائ ��ل تعزيز عم ��ل الغرف ��ة التجارية العربي ��ة الريطانية‬ ‫ي لن ��دن‪ .‬واأكد �شم ��و �شفر خادم احرم ��ن ال�شريفن لدى‬ ‫امملك ��ة امتحدة خال اللق ��اء على اجوان ��ب امهمة التي من‬ ‫�شاأنها تعزيز العاقات القت�شادية والتجارية وال�شناعية مع‬ ‫امملكة امتحدة‪ .‬وح�شر اللقاء رئي�س اللجنة الوطنية للتعليم‬ ‫العاي الدكتور من�شور بن �شالح اخنيزان‪.‬‬

‫‪ ..‬ويلقي كلمته ي القاعدة‬

‫الأمر حمد بن نواف وامهند�س عبالله امبطي‬

‫(ال�شرق)‬

‫الدفاع المدني في حائل يكمل استعداداته لفترة الصيف‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫لدى ا�شتقباله من قبل اللواء الطيار الركن يلمز اوزكيا‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأكم ��ل الدف ��اع ام ��دي ي حائل‬ ‫ا�شتعدادات ��ه اميداني ��ة مواجه ��ة‬ ‫ف ��رة ال�شي ��ف‪ ،‬التي غالبا م ��ا تزداد‬ ‫اإح�شائيات احوادث فيها‪ ،‬و�شيعقد‬ ‫الدف ��اع ام ��دي ع ��دد ًا م ��ن الفعاليات‬ ‫وامهرجان ��ات ال�شيفية خال الفرة‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫وتفق ��د مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي‬ ‫ي منطق ��ة حائ ��ل الل ��واء عبدالل ��ه‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬العامل ��ن ي الدف ��اع‬ ‫امدي للوق ��وف عل ��ى ال�شتعدادات‬ ‫وال�شعوبات التي تواجههم‪ .‬ورافق‬ ‫الزهراي مدير اإدارة امتابعة العقيد‬ ‫علي العجيمي‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة الدفاع‬ ‫امدي مدين ��ة حائل امكل ��ف الرائد‬ ‫�شاح امعارك‪.‬‬

‫و�شمل ��ت اجولة ق ��وة الإ�شناد‬ ‫الب�شري والآي‪ ،‬وعددا من الوحدات‬ ‫الداخلي ��ة ك�ش ��راف والدائ ��ري‬ ‫وال�شناعي ��ة وامتابع ��ة‪ ،‬والوق ��وف‬ ‫على عملية دع ��م القوى الآلية للدفاع‬ ‫ام ��دي بامنطق ��ة باآلي ��ات حديث ��ة‬ ‫ك�شي ��ارات الإنارة امتنقل ��ة احديثة‬ ‫ومركبات الإطفاء امتطورة واموؤمنة‬ ‫موؤخر ًا للمنطقة‪.‬‬


‫«التعليم العالي» تنفذ برنامج ًا خاص ًا لمنسوبيها من ذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫اأدرجت الإدارة العامة للتطوير الإداري‬ ‫ي وزارة التعلي ��م الع ��اي برناج� � ًا خا�ص� � ًا‬ ‫من�صوب ��ي ال ��وزارة م ��ن ذوي الحتياج ��ات‬ ‫اخا�ص ��ة‪� ،‬صمن خطتها التدريبية اخارجية‬ ‫له ��ذا الع ��ام‪ ،‬وته ��دف اإى تعزي ��ز قدراته ��م‬ ‫ومهاراته ��م الإداري ��ة‪ .‬و ُعق ��د اأم� ��ض الأول‪،‬‬

‫اجتم ��اعٌ‪� ،‬ص ��م مثل ��ن ل ��ذوي الحتياجات‬ ‫اخا�ص ��ة م ��ع م�صت�ص ��ار نائب وزي ��ر التعليم‬ ‫العاي ومدير ع ��ام التطوي ��ر الإداري عبدان‬ ‫العب ��دان‪ ،‬لطاعه ��م عل ��ى خط ��ة الرنام ��ج‬ ‫وام ��واد امزم ��ع تنفيذه ��ا وام ��دة الازم ��ة‬ ‫لتنفيذه‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح العب ��دان ب� �اأن الرنامج‪ ،‬الذي‬ ‫�صيطل ��ق ي ال� ‪ 17‬م ��ن �صهر �صعب ��ان امقبل‪،‬‬

‫ي العا�صم ��ة الأردنية عم ��ان‪ ،‬يهدف لتطوير‬ ‫وتدري ��ب ذوي الحتياج ��ات م ��ن من�صوب ��ي‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬م�صيف ��ا اأن الرنام ��ج ياأت ��ي �صمن‬ ‫خط ��ة التدريب للوزارة التي تق ��وم بها اإدارة‬ ‫التطوي ��ر الإداري بال ��وزارة ه ��ذا العام التي‬ ‫ت�صتمل على ‪ 33‬برناج ًا تدريبي ًا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار العب ��دان اإى اأن اإدارة التطوي ��ر‬ ‫الإداري ح�صرت قبل �صهر الزماء والزميات‬

‫العامل ��ن م ��ن ذوي الحتياج ��ات اخا�ص ��ة‪،‬‬ ‫وح ��ددت ن ��وع الإعاق ��ة ي جمي ��ع قطاع ��ات‬ ‫ال ��وزارة «�صمعي ��ة‪ ،‬حركي ��ة‪ ،‬ب�صري ��ة»‪ ،‬ليتم‬ ‫تنفيذ الرنامج ح�صب كل فئة‪ ،‬تا ذلك ت�صميم‬ ‫ام�صار التدريبي اخا�ض بهم من خال امهام‬ ‫التي مار�صونها بعملهم اليومي‪ ،‬كما �صيقدم‬ ‫الرامج نخبة من امحا�صرين امتميزين على‬ ‫م�صتوى العام العربي‪.‬‬

‫ادعوا لسلطان‬ ‫بالشفاء‬ ‫غانم الحمر‬

‫"عبرة لمن يعتبر ح�شاد قطع الإ�شارات ونهاية فرحة‬ ‫الختبارات‪ .‬نتيجة الحادث ك�شر بالحو�ض وثاثة �شلوع‬ ‫وتفتت كلية وا�شتئ�شالها‪ ،‬وتقطع في الرئة اليمنى‪ ،‬نزيف‬ ‫منذ تاريخ الحادث وغيبوبة تامة في العناية المركزة"‪،‬‬ ‫هكذا �شاغ اأب محزون عباراته التي علقها على �شدر‬ ‫لوحة و�شعها في مكان بارز في اأحد �شوارع مدينة تبوك‬ ‫خلف ال�شيارة التي �شدم بها ابنه واختتم عبارته بـ(ادعوا‬ ‫لبني �شلطان بال�شفاء)‪ .‬اللهم ِ‬ ‫ا�شف �شلطان واربط على‬ ‫قلب اأبي �شلطان وذويه‪.‬‬ ‫قد تكون هذه العبارة بهذه الطريقة التي ل اأتذكر اأن‬ ‫اأحــد ًا �شبق هذا الأب في توعية النا�ض بـاأن يف�شل حالة‬ ‫ابنه على لوحة مكتوبة بطريقة دعائية تلفت النتباه في‬ ‫مكان عام‪ ،‬وبخط جميل‪ ،‬بالإ�شافة لإبقاء ال�شيارة التي‬ ‫تحولت لكومة حــديــد خلف الـلــوحــة لمزيد مــن العبرة‪.‬‬ ‫اأبــو�ـشـلـطــان يـ�ـشــرب مـثـ ًا رائ ـع ـ ًا فــي التعبير عــن حزنه‬ ‫باإيجابية ربما تثمر في التوعية اأكثر من غرامات �شاهر‬ ‫وكاميراته المبثوثة في كل مكان‪ ،‬اإنها بحق ر�شالة معبرة‬ ‫جد ًا فحواها ال�شدق والألم‪ ،‬ور�شومها طلب الدعاء لابن‬ ‫الم�شاب (�شفاه الـلــه)‪ ،‬وم�شدرها قلب اأقــرب النا�ض‪،‬‬ ‫والمر�شل اإليه كل اأقران �شلطان ممن يرى فيعتبر وممن‬ ‫يركبون خطر التهور بدون ح�شاب لأي تبعات يلحقونها‬ ‫اأنف�شهم وذويهم‪.‬‬ ‫اأخـيــراً‪ ،‬وام ـتــداد ًا لما عمله اأبو�شلطان فاإنني اأهيب‬ ‫بقرائي الأعزاء اأن يدعوا لهذا ال�شاب بال�شفاء العاجل واأن‬ ‫يحفظه لوالديه‪ ،‬ول�شبابنا بالهداية في كيفية التعبير عن‬ ‫اأفراحهم وطاقاتهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫العبدان مع جموعة من اموظفن من ذوي الحتياجات اخا�شة‬ ‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫لقي انتقادات واسعة من أعضاء مجلس الشورى‬

‫تقرير وزارة العدل‪ :‬الوظائف القضائية المعتمدة‬ ‫‪ 3‬آاف و‪ 721‬وظيفة‪ ..‬والشاغرة ألفان و‪ 271‬وظيفة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ذكر التقري ��ر ال�صنوي ل ��وزارة العدل‬ ‫للع ��ام ام ��اي اما�ص ��ي اأن ع ��دد الوظائ ��ف‬ ‫الق�صائي ��ة امعتم ��دة ل ��دى ال ��وزارة بل ��غ‬ ‫ثاث ��ة اآلف و‪ 721‬وظيفة‪ ،‬فيم ��ا يقدرعدد‬ ‫الوظائ ��ف ال�صاغ ��رة بنح ��و األف ��ن و‪271‬‬ ‫وظيفة‪.‬‬ ‫ووفق ًا للتقرير بلغت الوظائف امعتمدة‬ ‫لكتاب الع ��دل ‪ 792‬وظيفة وال�صاغره ‪211‬‬ ‫وظيف ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن الوظائف الإدارية‬ ‫امتعمدة ت�ص ��ل اإى ‪ 15‬األفا و‪ 721‬وظيفة‪،‬‬ ‫فيما ي�صل عدد الوظائف ال�صاغرة منها األف‬

‫و‪ 971‬وظيف ��ة‪ .‬ياأتي ذل ��ك ي الوقت الذي‬ ‫ت�صتك ��ي فيه ال ��وزارة من �صع ��ف كوادرها‬ ‫الب�صري ��ة وقلة ع ��دد الوظائف امعتمدة لها‬ ‫وف ��ق اميزاني ��ات‪ ،‬وكان جل� ��ض ال�صورى‬ ‫ناق�ض الأ�صبوع اما�ص ��ي التقرير ال�صنوي‬ ‫ل ��وزارة العدل ال ��ذي اأو�صح ��ت فيه نق�ض‬ ‫الوظائف القيادية العليا خا�صة بعد اعتماد‬ ‫هيكلها اجديد‪.‬‬ ‫كم ��ا طالب ��ت ال ��وزارة باإيج ��اد حلول‬ ‫م�صكلة قلة الوظائف الإدارية والتخ�ص�صية‬ ‫ي جه ��از ال ��وزارة والف ��روع وامحاك ��م‬ ‫وكتاب ��ات الع ��دل ي امدن الك ��رى‪ ،‬وعدم‬ ‫ال�صتجاب ��ة لطلباتها ي اإحداث الوظائف‪،‬‬

‫ي ظ ��ل و�ص ��ول ع ��دد الوظائ ��ف الإدارية‬ ‫امعتم ��دة اإى‪15‬األف ��ا و‪ 721‬وظيف ��ة‬ ‫ال�صاغ ��ر منه ��ا األ ��ف و‪ 971‬وظيف ��ة‪ ،‬وم‬ ‫يق ��ف التناق�ض ال ��ذي حواه تقري ��ر وزارة‬ ‫الع ��دل عن ��د الوظائ ��ف واأث ��ار حفيظة عدد‬ ‫من اأع�ص ��اء امجل�ض خال مناق�صته‪ ،‬واإما‬ ‫ت�صم ��ن �صكوى اأخرى لل ��وزارة من �صعف‬ ‫خ�ص�صاته ��ا امالية للتدري ��ب والتطوير‪،‬‬ ‫ي ح ��ن تذكر اأنه م اعتم ��اد مبلغ �صبعن‬ ‫مليون ريال م�صروع التدريب‪.‬‬ ‫وكان عدد من م�صوؤوي الوزارة اأكدوا‬ ‫اأن ال ��وزارة حتاج فعلي ًا ل� ‪ 13‬األف وظيفه‬ ‫ولي� ��ض فق ��ط األف و‪ 971‬وظيف ��ة م ت�صغل‬

‫حتى الآن‪ ،‬م�صرين اإى اأن �صغل الوظائف‬ ‫ي�ص ��كل عائق ًا لل ��وزارة خا�ص ��ة ي تطبيق‬ ‫الأنظمة الق�صائية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن وزارة اخدمة امدنية اأعطت‬ ‫ال�صاحي ��ة ي توظي ��ف كت ��اب ال�صب ��ط‬ ‫والباحث ��ن ال�صرعي ��ن لوزارة الع ��دل‪ ،‬اإل‬ ‫اأن م�ص� �وؤوي ال ��وزارة اأ�ص ��اروا اإى اأن‬ ‫ال�صاحية وفق �صوابط معينة تاأخذ وقت ًا‬ ‫طويا‪.‬‬ ‫وت�ص ��ر ام ��ادة ‪ 82‬من نظ ��ام الق�صاء‬ ‫اإى اأن وزي ��ر الع ��دل مكنه و�صع �صوابط‬ ‫الختي ��ار للموظ ��ف‪ ،‬كل ذل ��ك حم ��ل ع ��ددا‬ ‫م ��ن الأع�ص ��اء على توجي ��ه انتق ��اد وا�صع‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اأو�صح ��ت الدكت ��ورة ناه ��د اح�ص ��ان‪ ،‬ي‬ ‫حا�ص ��رة لها‪� ،‬صاركت بها منا�صبة احتفال �صحة‬ ‫الريا� ��ض بالي ��وم العامي للرب ��و‪ ،‬اأن ن�صبة انت�صار‬ ‫الربو ب ��ن اأطف ��ال امدار�ض يرواح ب ��ن ‪ %4‬اإى‬ ‫‪ %23‬ي امدر�ص ��ة الواح ��دة‪ ،‬واأن معدل انت�صاره‬ ‫ي الريا� ��ض ‪ ،%10‬بح�صب اإح�صائية �صدرت ي‬ ‫عام ‪2009‬ميادي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ونظ ��م مرك ��ز �صحي امر�ص ��ات ي الريا�ض‬ ‫الحتفالي ��ة‪ ،‬ح ��ت �صع ��ار «مكن ��ك ال�صيطرة على‬

‫الربو»‪ ،‬اليوم‪ .‬وذك ��رت ال�صيدلنية نوف ال�صاعر‬ ‫اأن كل �صخ�ض معر�ض لاإ�صابة بالربو‪ ،‬مبينة اأنه‬ ‫مر� ��ض غر معدٍ‪ ،‬ويعاي من ��ه اماين من النا�ض‪.‬‬ ‫وقال ��ت يزي ��د احتم ��ال الإ�صاب ��ة بالرب ��و اإذا وجد‬ ‫تاريخ عائل ��ي لدى ال�صخ�ض ام�ص ��اب‪ ،‬وذكرت اأن‬ ‫الأ�صخا� ��ض الذي ��ن يعان ��ون من اح�صا�صي ��ة اأكر‬ ‫عر�ص ��ة لاإ�صابة بالرب ��و بن�صبة ت�ص ��ل اإى ‪%80‬‬ ‫لدى الأطف ��ال و‪ %50‬لدى الكب ��ار‪ .‬واأ�صافت عادة‬ ‫يح ��دث الرب ��و عن ��د الأطف ��ال ي �ص ��ن اخام�ص ��ة‪،‬‬ ‫والبالغ ��ن ي العقد الثالث‪ ،‬ومك ��ن اأن ي�صاب به‬ ‫كب ��ار ال�ص ��ن‪ ،‬وهناك حالت م ��ن الربو ام�صخ�صة‬

‫تك ��ون بع ��د �ص ��ن ‪ 65‬عام� � ًا‪ .‬وذك ��رت اأن م�صبب ��ات‬ ‫الرب ��و‪ :‬تاأت ��ي م ��ن الغب ��ار والأ�صج ��ار والتع ّر�ض‬ ‫للدخان والعط ��ور والبخور وامبي ��دات اح�صرية‬ ‫والدهان ��ات‪ ،‬والتع ّر�ض للتغير امفاجئ ي اجو‬ ‫والنفع ��الت النف�صي ��ة والإ�صاب ��ة بالفرو�ص ��ات‬ ‫اأو التهاب ��ات اجي ��وب والتهاب ال�صع ��ب الهوائية‬ ‫والتع ّر�ض مجهود ع�صلي كالريا�صة‪.‬‬ ‫وي�صاح ��ب فعاليات احفل معر� ��ض‪ ،‬ا�صتمل‬ ‫عل ��ى بر�ص ��ورات ومطوي ��ات توعوية ع ��ن مر�ض‬ ‫الرب ��و‪ ،‬والطريق ��ة ال�صحيحة ل�صتخ ��دام البخاخ‬ ‫(الفونتالن) ي حال حدوث اأزمة الربو‪.‬‬

‫جانب من الفعالية‬

‫مصادر‪ :‬المملكة تبحث مع أندونيسيا‬ ‫والفلبين إعادة العمالة المنزلية‬

‫بلغ ع ��دد مبتعثي وزارة ال�صحة للع ��ام اما�صي ‪ 513‬مبتعثا‪،‬‬ ‫منه ��م ‪� 300‬صمن مكرمة خادم احرم ��ن ال�صريفن‪ ،‬و‪ 213‬مبتعثا‬ ‫ع ��ن طري ��ق الإح ��ال‪ .‬ومث ��ل امبتعث ��ون لدرج ��ة البكالوريو� ��ض‬ ‫الن�صب ��ة الأك ��ر بنح ��و ‪ ،% 47.2‬ي ح ��ن كانت ن�صب ��ة امبتعثن‬ ‫لدرج ��ة اماج�صت ��ر ‪ ،% 23.6‬ون�صبة امبتعثن لدرج ��ة الدكتوراة‬ ‫والزمال ��ة ‪ ،% 29.2‬لي�صل اإجماي عدد امبتعثن حتى نهاية العام‬ ‫اما�ص ��ي ‪ 1262‬مبتعثا‪ ،‬منه ��م ‪ 1057‬رجا‪ ،‬و‪ 205‬ن�صاء‪ ،‬وذلك ي‬ ‫ختلف الدرجات والتخ�ص�صات العلمية‪ ،‬وتركزت اأغلب البعثات‬ ‫اخارجي ��ة مبتعث ��ي ال�صحة ل ��دول اأ�صراليا وبريطاني ��ا وفرن�صا‬ ‫واأمري ��كا واأماني ��ا وكن ��دا وال�صوي ��د والأردن ونيوزلن ��دا وبع�ض‬ ‫الدول الأخرى‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬

‫عمال ينقبون اأرض استخراج البطاطس‬ ‫حائل ‪� -‬صام ال�صعدي‬

‫التجديد لـ ‪ 110‬معلمين في رفحاء‪ ..‬بينهم‬ ‫‪ 38‬معلم إنجليزي و‪ 72‬معلم رياضيات‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�صل احريري‬

‫(ت�شوير‪� :‬شام ال�شعدي)‬

‫اأ�صدر مدير ع ��ام الربية والتعلي ��م ي منطقة احدود‬ ‫ال�صمالية عبدالرحمن الرو�صاء قرارا بالتجديد ل� ‪ 110‬معلمن‬ ‫اأجان ��ب‪ ،‬من بينهم ‪ 38‬معلما ي تخ�ص�ض اللغة الإجليزية‪،‬‬ ‫و‪ 72‬معلما ي تخ�ص�ض الريا�صي ��ات‪ .‬وجاء ي القرار عدم‬ ‫التجدي ��د لثماني ��ة معلم ��ن ي تخ�ص� ��ض الفيزي ��اء‪ ،‬لإحال‬ ‫�صعودي ��ن مكانهم‪ ،‬واإلغاء عقد معلم فيزياء ومعلم اإجليزي‬ ‫وثاثة معلمن ريا�صيات ل�صتقالتهم‪ ،‬ومعلم قراءات لإحال‬

‫( ال�شرق)‬

‫فريق عمل من الجانبين لبحث الوضع بما ا يخالف اأنظمة‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫ا�شتخراج ح�شول البطاط�ض‬

‫للوزارة ي اإيجاد احلول امنا�صبة معاجة‬ ‫و�صعه ��ا‪ .‬اإى ذلك اأف�صح ��ت الوزارة خال‬ ‫تقريره ��ا اأنها ب�صدد افتت ��اح حكمة �صرق‬ ‫مدينة الريا�ض ي اإطار عملها على تقلي�ض‬ ‫فرات النتظار وطول امواعيد‪.‬‬ ‫وت�ص ��ر اإح�صائي ��ات ال ��وزارة اإى اأن‬ ‫امحاك ��م ا�صتقبلت‪ 881‬األف ��ا و‪ 255‬ق�صية‪،‬‬ ‫اأج ��ز منها ما ن�صبته ‪ ،%84‬من بينها ‪295‬‬ ‫األف ��ا و‪ 477‬ق�صي ��ة حقوقي ��ة‪ ،‬و‪ 139‬األفا و‬ ‫‪ 286‬ق�صية جنائية‪ ،‬و ‪ 75‬األفا و ‪740‬حجج‬ ‫وا�صتح ��كام‪ ،‬و ‪ 107‬اآلف و ‪� 418‬ص ��كا‬ ‫وكتاب ��ات ع ��دل‪ ،‬و (‪ 263‬األفا و ‪ )334‬عم ًا‬ ‫نهائي ًا اآخر‪.‬‬

‫انتشار الربو بين طاب المدارس بين ‪ 4‬و‪ ..%23‬واإصابة في مدارس الرياض ‪%10‬‬

‫‪ 1262‬إجمالي مبتعثي الصحة لدول الخارج‬

‫ال� �ت� �ق� �ط ��ت ع��د� �ص��ة‬ ‫«ال �� �ص��رق» ج�م��وع��ة من‬ ‫العمالة‪ ،‬تعمل ي اإحدى‬ ‫م � ��زارع م��دي �ن��ة اخ �ط��ة‪،‬‬ ‫ال � �ت� ��ي ت��ب��ع��د خ �م �� �ص��ن‬ ‫كيلو م��را �صمال حائل‪،‬‬ ‫ي�ع�م�ل��ون ي ا��ص�ت�خ��راج‬ ‫ح �� �ص��ول ال �ب �ط��اط ����ض‪،‬‬ ‫الأ�صبوع اما�صي‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫�صع ��ودي مكان ��ه‪ .‬ودعا الرو�ص ��اء اإى �صرعة اإب ��اغ امعلمن‬ ‫امتعاقدين م�صمون الق ��رار‪ ،‬وتوقيعهم بالعلم ومبا�صرتهم‬ ‫ي مدار�صه ��م التي جددت عقودهم عليه ��ا‪ ،‬اعتبارا من عودة‬ ‫امعلم ��ن اإى الدوام‪ .‬من جهة اأخرى‪ ،‬دع ��ت الإدارة امعلمن‬ ‫الراغبن للر�صح للتدريب الربوي ي مكتب رفحاء‪ ،‬التقدم‬ ‫ل ��دى مدي ��ر مرك ��ز التدري ��ب قب ��ل ‪ 6/8/1433‬ه� ��‪ ،‬وينتظر‬ ‫امعلم ��ون ي امنطق ��ة اإعان حرك ��ة النقل الداخل ��ي وحركة‬ ‫امديرين والوكاء وتعين ام�صرفن الربوين التي �صتعلن‬ ‫خال الأيام القليلة امقبلة‪.‬‬

‫ك�صف ��ت م�ص ��ادر ل�«ال�ص ��رق» اأن‬ ‫فريق عم ��ل «�صع ��ودي � اأندوني�صي»‬ ‫ُ�ص ّكل لبحث و�ص ��ع العمالة امنزلية‪،‬‬ ‫بن ��اء على مذك ��رة نواي ��ا وقعت بن‬ ‫الطرف ��ن ي وقت �صاب ��ق عن و�صع‬ ‫العمالة امنزلية ما ل يخالف اأنظمة‬ ‫الدولت ��ن‪ ،‬به ��دف اإع ��ادة ا�صتق ��دام‬ ‫العمالة الأندوني�صية ي وقت قريب‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت ام�ص ��ادر ذاته ��ا‬ ‫اأن التفاقي ��ة اأق ��رت ت�صكي ��ل الفريق‬ ‫ل�صياغ ��ة مذك ��رة تفاهم ب ��ن امملكة‬ ‫واأندوني�صي ��ا ي ج ��ال الأي ��دي‬ ‫العاملة‪ ،‬واأ�صارت اإى اأن هناك نقا�صا‬ ‫يجري حالي ًا بن اجانبن للو�صول‬ ‫ل�صيغة موحدة لتفاقية يوافق عليها‬ ‫البلدان‪.‬‬ ‫وعل ��ى �صعي ��د مت�ص ��ل‪ ،‬اأمحت‬ ‫ام�ص ��ادر اإى وج ��ود مباحث ��ات‬ ‫�صعودية ماثلة مع اجانب الفلبيني‬ ‫لإع ��ادة ا�صتقدام العمال ��ة الفلبينية‪،‬‬ ‫كا�صف ًة اأنه �صيتم ال�صتفادة من مذكرة‬ ‫التفاه ��م م ��ع اجان ��ب الأندوني�صي‬

‫لا�صر�صاد بها من اأجل التباحث مع‬ ‫الفلب ��ن‪ ،‬حيث و�صلت امباحثات مع‬ ‫اجانب الفلبيني اإى مراحل متقدمة‬ ‫م ��ن اأج ��ل التو�صل ل�صيغ ��ة مر�صية‬ ‫للطرف ��ن لاإع ��داد لتفاقي ��ة اإطارية‬ ‫لتوقيعها ‪..‬‬ ‫وقال ��ت م�ص ��ادر مطلع ��ة ي‬ ‫وزارة العمل اأن الوزارة تقوم حالي ًا‬ ‫بالتن�صي ��ق والتع ��اون م ��ع وزارة‬ ‫اخارجية مراجعة العقد امقرح من‬ ‫قبل الفلبينين‪ ،‬وذلك بعد اأن اأ�صقطت‬ ‫ال�صراط ��ات ال�صابق ��ة م ��ن اأج ��ل‬ ‫الو�صول اإى �صيغة متفق عليها ‪..‬‬ ‫واأك ��دت ام�ص ��ادر اأن ال ��وزارة‬ ‫حر� ��ض خ ��ال مباحثاته ��ا عل ��ى‬ ‫التو�ص ��ل لتف ��اق م ��ع اجانب ��ن‬ ‫الأندوني�ص ��ي والفلبين ��ي لإع ��ادة‬ ‫و�ص ��ع العمال ��ة امنزلي ��ة‪ ،‬عل ��ى اأن‬ ‫ت�صمن التفاقيتان بنودا ل تتعار�ض‬ ‫م ��ع توجي ��ه امق ��ام ال�صام ��ي ي هذا‬ ‫ال�ص ��دد وامت�صمن امب ��ادئ احاكمة‬ ‫للتباحث مع ال ��دول امر�صلة للعمالة‬ ‫ومنها اح ��رام خ�صو�صية امواطن‬ ‫ال�صعودي و�صيادة الدولة‪.‬‬

‫تبوك‪ ..‬محاضرة تسفر عن‬ ‫توبة شباب وتكسير آات‬ ‫موسيقية وأشرطة غنائية‬ ‫تبوك – ناعم ال�صهري‬ ‫اأعل ��ن �صب ��ان ي اآخر فعالية م ��ن فعاليات خيم �صباب تب ��وك «فله ‪،»2‬‬ ‫اأم�ض‪ ،‬توبته ��م و�صط تهليل امحا�صرين والقائمن عل ��ى الرنامج‪ ،‬و�صعد‬ ‫اأحدهم خ�صبة ام�صرح معلنا توبته‪ ،‬واأح�صر معه اآلتي عود وطبل‪ ،‬وك�صرهما‬ ‫اأم ��ام اح�صور‪ ،‬فيما رمى عدد م ��ن ال�صبان اأ�صرطة الكا�صيت والأ�صطوانات‬ ‫اممغنط ��ة واأجهزة ذاكرة‪ ،‬حوي مو�صيقى وغرها‪ .‬جاء ذلك بعد حا�صرة‬ ‫«ال�صحب ��ة وال�صيئة واح�صنة» �ص ��ارك فيها خليفة ال�صلم ��ي وبدر امطري‬ ‫وحم ��د الع�صيمي‪ ،‬الذي ��ن قدموا من ج ��دة للم�صارك ��ة ي امخيم‪ .‬وك�صف‬ ‫عبدالله �صودان العمراي ام�صرف على امخيم اأن عدد اح�صور جاوز األفي‬ ‫�صخ�ض يوميا‪.‬‬

‫حظة �شعود ال�شاب اإى ام�شرح م�شطحبا الأدوات امو�شيقية‬

‫بدر امطري خال تك�شره العود‬

‫اآلت مو�شيقية واأ�شرطة غنائية قبل تك�شرها‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف البلوي)‬


‫‪5‬‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫طالبوا بالبحث عن أسباب توقف العمل فيه ومعاقبة المتسبب في هدر أموال الدولة‬

‫موظفو «فرع الطرق» بجازان‪ :‬المبنى الجديد لم يكتمل‬ ‫منذ ست سنوات والقديم موقعه سيئ ومكاتبه صغيرة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫اأب ��دى ع ��دد م ��ن موظف ��ي ف ��رع‬ ‫وزارة الط ��رق والنق ��ل ي منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان‪ ،‬تذمره ��م من توق ��ف العمل‬ ‫ي مبن ��ى الف ��رع اجديد من ��ذ ب�ضع‬ ‫�ضن ��وات‪ ،‬مبين ��ن اأن هن ��اك مب ��اي‬ ‫حكومي ��ة اأخ ��رى با�ض ��ر موظفوه ��ا‬ ‫عمله ��م ي مبانيه ��ا اجدي ��دة‪ ،‬عل ��ى‬ ‫الرغم من اأنهم بداأوا ي تنفيذها بعد‬ ‫بدء الفرع ي تنفيذ مبناه اجديد‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأحد موظف ��ي الفرع‪،‬‬ ‫اأن امبنى له ما يقارب ال�ضت �ضنوات‬ ‫وم ينج ��ز بع ��د‪ ،‬وتوق ��ف العمل فيه‬ ‫بعد انته ��اء امقاول من بن ��اء العظم‪،‬‬ ‫م�ضيف ًا اأن موظفي الفرع يت�ضاءلون‬ ‫دوما عن �ضبب عدم اكتمال امبنى‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن اموظف ��ن يتذم ��رون‬ ‫م ��ن امبن ��ى الق ��دم ل�ض ��وء موقع ��ه‬

‫مبنى الفرع امتوقف منذ �شنوات‬

‫امبنى احاي لفرع وزارة الطرق والنقل بجازان‬

‫و�ضغر مكاتبه وكرة عدد اموظفن ق ��دم ويفتق ��د الرتي ��ب والتنظي ��م‬ ‫في ��ه‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى اأن كل جموع ��ة ي الأعم ��ال واإجازه ��ا‪ ،‬وذل ��ك لأن‬ ‫م ��ن اموظف ��ن يقدم ��ون اأعمالهم ي بيئ ��ة العم ��ل وتهيئتها تهيئ ��ة جيدة‬ ‫مكت ��ب واح ��د و�ضغ ��ر‪ .‬اأم ��ا اأب ��و �ض ��يء اأ�ضا�ضي ومطلب لكل موظف‪.‬‬ ‫حم ��د‪ ،‬فب ��ن اأن امبن ��ى اح ��اي وطال ��ب اجه ��ات ام�ضوؤولة بالبحث‬

‫عن اأ�ضب ��اب توقف امبن ��ى ومعاقبة‬ ‫امت�ضب ��ب ي ه ��در وت�ضي ��ع اأم ��وال‬ ‫الدول ��ة‪ .‬وتوا�ضل ��ت «ال�ض ��رق» مع‬ ‫مدير ع ��ام الط ��رق والنق ��ل بجازان‬ ‫امهند� ��س نا�ض ��ر احازم ��ي‪ ،‬ال ��ذي‬

‫(ال�شرق)‬

‫طل ��ب اإر�ض ��ال خط ��اب ر�ضم ��ي للرد‬ ‫عل ��ى ال�ضتف�ض ��ارات‪ ،‬وم ذل ��ك ي‬ ‫حين ��ه‪ ،‬اإل اأن ��ه م ي ��رد على اخطاب‬ ‫اأو الت�ض ��الت امتك ��ررة على هاتفه‬ ‫النقال‪.‬‬

‫«طبرجل»‪ ..‬خمسة آاف وثمانمائة مشترك يتضررون‬ ‫من انقطاع الكهرباء للمرة الرابعة خال أسبوع‬ ‫طرجل ‪ -‬م�ضاعد ال�ضراري‬ ‫اأبدى عدد من �ضكان حافظة طرجل ا�ضتياءهم‬ ‫م ��ن انقطاع التي ��ار الكهربائ ��ي عن عدد م ��ن الأحياء‬ ‫ال�ضكنية ي امحافظة ظهر اأم�س‪ ،‬وذلك للمرة الرابعة‬ ‫خال اأ�ضبوع‪.‬‬ ‫وقال ��وا اإن النقط ��اع ال ��ذي ب ��داأ ي الواح ��دة‬ ‫والن�ض ��ف من ظهر اأم�س‪ ،‬ت�ضرر منه اأكر من خم�ضة‬ ‫اآلف وثمامائ ��ة م�ض ��رك‪ ،‬و�ضم ��ل اأحي ��اء امتن ��زه‪،‬‬ ‫وحدرج‪ ،‬واأجزاء من خططي حي الورود‪ ،‬وخطط‬ ‫(د)‪ ،‬اإ�ضافة اإى اأجزاء كبرة من احي الإداري‪.‬‬ ‫واأكدوا اأن انقط ��اع الكهرباء اأ�ضبح ب�ضكل �ضبه‬ ‫يومي ي طرجل وما جاورها‪ ،‬مبينن اأن اماكينات‬ ‫ام�ضتاأجرة التي ت�ضكل ما �ضعته حواي‪ 27‬ميجاوات‬ ‫اأثبتت عدم مقاومته ��ا لدرجات احرارة‪ ،‬مدللن على‬ ‫ذل ��ك باح ��راق اإحداها الأ�ضب ��وع اما�ض ��ي وخروج‬ ‫تل ��ك اماكينات عن اخدم ��ة عند زيادة ح ��رارة اجو‬ ‫التي بداأت ي الرتفاع خ ��ال هذه الأيام؛ واأ�ضافوا‬ ‫«�ضئمنا من امطالبات امتكررة حل م�ضكلة النقطاع‪،‬‬ ‫واإيج ��اد حل ��ول جذري ��ة ت�ضم ��ن ا�ضتم ��رار التي ��ار‬ ‫الكهربائي دون انقطاع»‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬اأرجعت م�ض ��ادر مطلعة ي حطة‬

‫التوليد بكهرباء طرجل ل� «ال�ضرق»‪ ،‬اأ�ضباب النقطاع‬ ‫اإى مول ��دات الطاق ��ة رق ��م ‪ ،2‬مبينن اأنه ��ا عبارة عن‬ ‫مولدات م�ضتاأجرة خرجت عن اخدمة ب�ضبب تاأثرها‬ ‫امبا�ضر بارتفاع درجات احرارة التي جاوزت اأم�س‬ ‫‪ 45‬درج ��ة مئوية‪ ،‬ما اأدى اإى ف�ضل امغذيات رقم ‪2‬‬ ‫و‪ 4‬و‪ 6‬الت ��ي تغذي الأحياء ال�ضابق ��ة ب�ضعة ع�ضرين‬ ‫ميجاوات تقريب ًا‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬اأو�ضح ��ت ال�ضركة ال�ضعودية للكهرباء‬ ‫اأم� ��س اأن خدم ��ة الكهرب ��اء انقطع ��ت عن اأج ��زاء من‬ ‫حافظ ��ة طرج ��ل نتيجة انطف ��اء جزء م ��ن وحدات‬ ‫التولي ��د ام�ضتاأج ��ر ب�ضب ��ب ارتف ��اع درج ��ات حرارة‬ ‫الوحدات‪.‬‬ ‫وقال ��ت ال�ضركة ي بي ��ان لها « اإنه عن ��د ال�ضاعة‬ ‫‪ 13:22‬ح ��دث عط ��ل ي ج ��زء م ��ن وح ��دات التوليد‬ ‫ام�ضتاأجر نتيجة ارتف ��اع درجة حرارة الوحدات ما‬ ‫ت�ضبب ي ف�ضل اخدمة الكهربائية عن خم�ضة اآلف‬ ‫وثمامائ ��ة م�ضرك ي حافظة طرجل‪ ،‬واأن الفرق‬ ‫امخت�ض ��ة قامت على الفور باإ�ض ��اح العطل‪ ،‬واإعادة‬ ‫اخدمة بالتدرج حتى اكتملت ال�ضاعة ‪ 16:45‬م�ضاء ‪.‬‬ ‫وع ��رت ال�ضرك ��ة ال�ضعودي ��ة للكهرب ��اء ع ��ن‬ ‫اعتذاره ��ا واأ�ضفه ��ا للم�ضرك ��ن امتاأثري ��ن بانقطاع‬ ‫اخدمة الكهربائية‪.‬‬

‫مجسمات رموز الكرم الحاتمي الجمالية ُتز ّين حائل‬

‫حائل ‪ -‬خالد ال�ضبيب‬

‫اأك ��د اأه ��اي منطق ��ة حائ ��ل‪،‬‬ ‫تف�ضيلهم للمج�ضم ��ات اجمالية التي‬ ‫ت�ض ��كل رمز ًا للك ��رم احامي الأ�ضيل‬ ‫ودال ��ة عليه ك�ضكل «الدل ��ة‪ ،‬وامبخرة‪،‬‬ ‫والنج ��ر»‪ ،‬عل ��ى غره ��ا م ��ن الرموز‬ ‫اجمالية الأخرى‪ ،‬مبينن اأن البع�س‬ ‫و�ض ��ع ج�ضم ��ات منها اأم ��ام منازلهم‬ ‫افتخ ��ار ًا بها ودللة عل ��ى حبهم للكرم‬ ‫وم�ضكهم به‪.‬‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫ج�شم اآخر �شمم على �شكل دلة‬ ‫اأحد ج�شمات رموز الكرم احامي ي حائل‬ ‫وبينوا اأنه بف�ضل ذلك‪ ،‬اأ�ضبحت‬ ‫م ��ن اأك ��ر امج�ضم ��ات انت�ض ��ار ًا ي منذ ال�ضغ ��ر وتوارثوها عر الأجيال فاأك ��د اأن الك ��رم ورموزه م ��ن م�ضادر ل�«ال�ضرق»‪ ،‬اأن الأولوية ي امج�ضمات‬ ‫دورات امنطقة واأمام امنازل واحتلت منذ زم ��ن ح ��ام الطائ ��ي‪ ،‬فاأ�ضبحت اعتزازهم ي امنطق ��ة منذ عهد حام اجمالي ��ة التي تنفذه ��ا البلدية تكون‬ ‫امرتب ��ة الأوى ب ��ن امج�ضم ��ات �ضع ��ار ًا له ��م يفتخ ��رون ب ��ه‪ ،‬واأ�ضاف الطائ ��ي‪ ،‬واأ�ضاف «نح ��ن متم�ضكون للتي تعك�س طبيعة امنطقة واأهلها وما‬ ‫« لق ��د اأحببن ��ا الرم ��وز الدال ��ة علي ��ه به ونربي اأبناءنا عليه و�ضتبقى لاأبد ي�ضتهرون به‪ ،‬واأ�ضاف «ل يخفى على‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن ع ��واد الرم ��اي كالدل ��ة وامدخن ��ة وغره ��ا محبتن ��ا ه ��ذه امنطقة م�ضرب امث ��ل ي الكرم اأح ��د اأن اأهل منطق ��ة حائل ي�ضتهرون‬ ‫بالك ��رم الذي توارثوه منذ زمن حام‬ ‫«اأح ��د الذي ��ن و�ضع ��وا ج�ضم� � ًا اأمام للك ��رم الأ�ضيل‪ ،‬وو�ضعن ��ا ج�ضمات احامي الأ�ضيل»‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�ض ��ح نائب رئي�س الطائي‪ ،‬لذلك طغ ��ت ج�ضمات رموز‬ ‫منزل ��ه ي حائ ��ل»‪ ،‬اإن ح ��ب الك ��رم له ��ا اأم ��ام منازلن ��ا افتخ ��ار ًا وتقدير ًا‬ ‫وع�ضقه ع ��ادة تربى عليها اأبناء حائل وحبة للك ��رم»‪ .‬اأما خلف ال�ضمري‪ ،‬بلدي ��ة مدين ��ة جبة خمي� ��س ال�ضعدي الكرم ي امنطقة على غرها»‪.‬‬

‫محليات ‪-5-‬كاريكاتير‪-‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬

‫برامج سياحية‬

‫«تعليم الزلفي» ُتدرب المعلمين‬ ‫والمعلمات على ‪ 244‬برنامجا‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫بلغ جموع الرام ��ج التدريبية التي نفذتها‬ ‫اإدارة الربية والتعليم محافظة الزلفي للمعلمن‬ ‫وامعلمات خال الع ��ام الدرا�ضي ‪1432/1433‬ه�‬ ‫‪ 244‬برناج� � ًا‪ ،‬منه ��ا ‪ 129‬برناج ��ا ي قط ��اع‬ ‫البن ��ن‪ ،‬و‪ 115‬ي قط ��اع البن ��ات‪ ،‬فيم ��ا بلغ عدد‬ ‫ام�ضتفيدي ��ن منه ��ا اأربع ��ة اآلف و ‪ 647‬متدرب� � ًا‬ ‫ومتدربة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح مدي ��ر التدريب الرب ��وي من�ضور‬ ‫الرمي ��ح‪ ،‬اأن الرام ��ج امُنفذة �ضمل ��ت فنون العمل‬ ‫التعليم ��ي‪ ،‬واأبرزها اأ�ضالي ��ب التدري�س احديثة‪،‬‬ ‫وهند�ض ��ة التفك ��ر‪ ،‬والإدارة ال�ضفي ��ة‪ ،‬واجودة‬ ‫ال�ضامل ��ة‪ ،‬وخرائط امفاهيم‪ ،‬وام�ض ��روع ال�ضامل‬ ‫لتطوي ��ر امناه ��ج‪ ،‬وامعل ��م اجدي ��د‪ ،‬اإى جان ��ب‬

‫الرام ��ج الت ��ي ت�ضته ��دف امديري ��ن‪ ،‬وال ��وكاء‪،‬‬ ‫وامر�ضدي ��ن‪ ،‬ورواد الن�ض ��اط‪ ،‬واأمن ��اء ام�ض ��ادر‪،‬‬ ‫وح�ضري امخترات‪ ،‬وامعلم ��ن وامعلمات ي‬ ‫جميع امراحل الدرا�ضية‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن الرامج ُ�ضممت وفق الحتياج‬ ‫الفعلي من�ضوب ��ي التعليم به ��دف تطوير مهارات‬ ‫امتدرب ��ن وتزويدهم بامعلومات امهمة ي جال‬ ‫اخت�ضا�ضه ��م‪ ،‬مفي ��د ًا اأن امرك ��ز يق ��وم مراجعة‬ ‫وتقييم الرام ��ج وقيا�س اأثره ��ا التدريبي ب�ضكل‬ ‫دوري‪ .‬م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬اأف ��ادت مدي ��رة التدري ��ب‬ ‫الرب ��وي للبنات هي ��ا العبيد‪ ،‬اأن خط ��ة التدريب‬ ‫ت�ضمن ��ت ا�ضت�ضافة مدرب ��ن معتمدين من بع�س‬ ‫اجامع ��ات وامراكز امتخ�ض�ض ��ة بغية ال�ضتفادة‬ ‫الفعلي ��ة من عملي ��ة التدريب التي يقدمه ��ا الق�ضم‬ ‫من�ضوباتالتعليم‪.‬‬

‫«بلدي طبرجل» يُ كلف عضوين لمناقشة أبوراس يُ طلق فعاليات مهرجان حائل السياحي ‪ ..33‬اليوم‬ ‫المشروعات البلدية لدى «المالية»‬

‫طرجل ‪ -‬م�ضاعد ال�ضراري‬ ‫ك ّل ��ف رئي� ��س امجل� ��س البل ��دي‬ ‫بطرج ��ل‪ ،‬امهند� ��س عبدالرحم ��ن‬ ‫ال�ض ��راري‪ ،‬ع�ض ��ويْ امجل� ��س خال ��د‬ ‫ال�ض ��راري‪ ،‬وهان اخ�ضي‪ ،‬مناق�ضة‬ ‫ام�ضروع ��ات امطل ��وب اعتماده ��ا ي‬ ‫اميزاني ��ة امقبلة لبلدي ��ة طرجل لدى‬ ‫وزارة امالية‪.‬‬ ‫و�ضك ��ر امهند�س ال�ضراري‪ ،‬وزير‬ ‫ال�ض� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة الأم ��ر‬ ‫من�ض ��ور ب ��ن متع ��ب عل ��ى اموافق ��ة‬ ‫على اعتماد موق ��ع امنطقة ال�ضناعية‬ ‫اجدي ��دة م�ضاح ��ة ‪ 15‬ملي ��ون م ��ر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن هن ��اك ع ��دد ًا‬

‫م ��ن التطلع ��ات والروؤى الت ��ي ي�ضعى‬ ‫امجل� ��س لتحقيقه ��ا خ ��ال الف ��رة‬ ‫امقبلة‪ ،‬اإ�ضافة اإى مهامه ال�ضت�ضارية‬ ‫والرقابي ��ة واإج ��راء الدرا�ض ��ات‬ ‫واإب ��داء امقرح ��ات ودرا�ضة التقارير‬ ‫ومراجعتها‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�ضح ع�ضو‬ ‫امجل�س البلدي مدير العاقات العامة‬ ‫والإعام بامجل�س‪ ،‬حمد �ضامان‪ ،‬اأن‬ ‫التكليف ياأتي بن ��ا ًء على تعميم وزير‬ ‫ال�ض� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة‪ ،‬الأمر‬ ‫من�ضور بن متع ��ب‪ ،‬باإ�ضراك ع�ضوين‬ ‫م ��ن امجل�س البلدي م ��ع رئي�س بلدية‬ ‫طرج ��ل‪ ،‬عبدالعزي ��ز الهب ��دان‪ ،‬ي‬ ‫مناق�ض ��ة ام�ضروع ��ات البلدي ��ة ل ��دى‬ ‫وزارة امالية‪.‬‬

‫العمالة الوافدة تسيطر على بيع اللوز في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬ ‫ر�ضدت عد�ضة «ال�ضرق» النت�ضار الوا�ضح لبائعي اللوز من‬ ‫جن�ضي ��ة عربية على طريق بي� ��س � �ضبيا‪ ،‬بع ��د اأن كان البائعون‬ ‫خال الفرة اما�ضية من ال�ضعودين‪.‬‬

‫جانب من التجهيزات النهائية افتتاح امهرجان‬

‫حائل ‪ -‬م�ضاري ال�ضويلي‬ ‫يطل ��ق اأم ��ن منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫امهند� ��س اإبراهي ��م اأبورا� ��س‪ ،‬م�ضاء‬ ‫الي ��وم‪ ،‬اأوى فعاليات مهرجان حائل‬ ‫ال�ضياح ��ي ال ��ذي يق ��ام ي متن ��زه‬ ‫امغ ��واة لاحتف ��الت ح ��ت �ضع ��ار‬ ‫«�ضيفنا يحلو ب�ضيفنا»‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح امهند� ��س اإبراهي ��م‬ ‫اأب ��و راأ�س‪ ،‬اأن مهرج ��ان �ضيف حائل‬ ‫ال�ضياح ��ي ‪� 33‬ضي�ضتمر م ��دة ثاثن‬

‫يوم ًا‪ ،‬و�ضي�ضتم ��ل على فعاليات فنية‬ ‫وثقافي ��ة وتراثي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأهمي ��ة‬ ‫ت�ضاف ��ر اجه ��ود لإج ��اح امهرج ��ان‬ ‫واإظه ��اره بامظه ��ر الذي يلي ��ق با�ضم‬ ‫و�ضمع ��ة امنطق ��ة‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذك ��ر‬ ‫رئي� ��س اللجن ��ة امنظم ��ة للمهرج ��ان‬ ‫ع ��ادل الهم ��زاي‪ ،‬اأن مهرجان �ضيف‬ ‫حائ ��ل �ضيلي ��ق بزائ ��ره م ��ا يحوي ��ه‬ ‫م ��ن فعالي ��ات متنوعة وجدي ��دة على‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن حف ��ل الفتت ��اح‬ ‫�ضي�ضتم ��ل عل ��ى اأوبري ��ت اإن�ض ��ادي‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإ�ضافة اإى فعالي ��ات الألعاب النارية‬ ‫الت ��ي �ضتطل ��ق ي الفتت ��اح‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى فقرات متنوعة اأخرى‪ ،‬م�ضيفا اأن‬ ‫فعالي ��ات امهرجان �ضت�ضه ��د اأم�ضيات‬ ‫�ضعري ��ة‪ ،‬اإى جانب وج ��ود فعاليات‬ ‫ام�ض ��رح م ��ع الطفل ��ة البحرينية حا‬ ‫الرك‪ ،‬وفعاليات الطران ال�ضراعي‪،‬‬ ‫وفعاليات النجاح لاأطفال‪ ،‬وال�ضوق‬ ‫الن�ضائ ��ي بع ��دد ‪ 120‬ح � ً�ا‪ ،‬ومائ ��ة‬ ‫ح ��ل للح ��رف اليدوي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫فعاليات ال�ضرك ام�ضري العامي‪.‬‬

‫جامعة اأمير سلمان تحدد مواعيد القبول‬ ‫اخرج ‪ -‬ال�ضرق‬

‫الباعة يت�شابقون لبيع ما لديهم من لوز‬

‫بائع يعر�ض ما لديه على اأحد الزبائن‬

‫اأحد البائعن ينتظر زبائنه بجانب الطريق (ت�شوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫تبداأ جامعة �ضلم ��ان بن عبدالعزيز باخرج ي‬ ‫الثاي من �ضعبان امقبل‪ ،‬ا�ضتقبال طلبات امتقدمن‬ ‫للقب ��ول بكلي ��ات اجامعة للعام اجامع ��ي ‪- 1433‬‬ ‫‪1434‬ه � � من خ ��ال البواب ��ة الإلكروني ��ة اموحدة‬ ‫التي تتيح للطاب التعرف على جميع التخ�ض�ضات‪،‬‬

‫ومعاير و�ضروط القبول واآليته واجدول الزمني‬ ‫له ��ا وتعبئة طل ��ب اللتحاق ي اجامع ��ة والطاع‬ ‫عل ��ى نتائج القب ��ول ومواعي ��د اإر�ض ��ال املفات عر‬ ‫خدم ��ة الري ��د اممت ��از‪ .‬وا�ضرط ��ت اجامع ��ة‬ ‫اجتي ��از الطاب اختبار الق ��درات العامة للقبول ي‬ ‫جمي ��ع التخ�ض�ض ��ات‪ ،‬اإ�ضافة اإى اجتي ��از الختبار‬ ‫التح�ضيلي للكليات التي تتطلب ذلك‪.‬‬


‫عدادات كهربائية مكشوفة‬ ‫تهدد حياة أطفال صبيا‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬ ‫ر�شدت «عد�شة ال�ش ��رق» ي ج�لة ميدانية محافظة �شبيا‬ ‫وامراكز القريب ��ة منها‪ ،‬عدادات كهرباء مك�ش�ف ��ة وبدون غطاء‪،‬‬ ‫ما ي�شكل خطر ًا كبر ًا على الأطفال‪.‬‬

‫عدادان للكهرباء مك�شوفان‬

‫عداد للكهرباء مك�شوف وغطاوؤه مرمي على الأر�ض (ت�شوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫موزع كهربائي مك�شوف‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫أهالي البكيرية يطالبون البلدية بمواكبة التطور وااهتمام بالحدائق واأسواق‬ ‫البكرية ‪ -‬ن�ف امه��ض‬ ‫طالب اأهاي البكرية‪ ،‬البلدية‬ ‫م�اكب ��ة التط ���ر والهتم ��ام‬ ‫باحدائ ��ق وح�ش ��ن مداخ ��ل‬ ‫الأ�ش�اق وامجمعات‪ ،‬مبينن اأنهم‬ ‫يعان�ن من عدم اكتمال اخدمات‪،‬‬ ‫م�شيف ��ن اأن كث ��را م ��ن الع�ائ ��ل‬ ‫وال�شباب ي�شطرون لقطع اأربعن‬ ‫كيل�م ��را نهاي ��ة الأ�شب�ع باجاه‬ ‫مدينة بريدة لا�شتمتاع باحدائق‬ ‫والأ�ش�اق وامجمعات‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحم ��د ال�شقي ��ح‪ ،‬اإن‬ ‫م�ش ��روع م�شم ��ار ال�شب ��اب من ��ذ‬ ‫اأن د�ش ��ن وزي ��ر ال�ش� ��ؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة مرحلت ��ه الأوى ي‬ ‫�شف ��ر ع ��ام ‪1431‬ه�‪ ،‬م تط� �اأ عليه‬ ‫اأي تغي ��رات‪ ،‬حي ��ث اإن الإهم ��ال‬ ‫والع�ش�ائية بادية ي امكان وكاأنه‬ ‫اأ�شي ��ب ب�شيخ�خة مبك ��رة‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن غي ��اب الرقاب ��ة وال�شيانة �شمل‬ ‫جميع اميادي ��ن الرفيهية امتعلقة‬ ‫بال�شباب‪.‬‬ ‫اأما ام�اط ��ن عبدالله اخزم‪،‬‬ ‫فذكر اأن العمل ي ال�شالة الثقافية‬ ‫مرك ��ز امل ��ك عبدالل ��ه اح�شاري‬ ‫الت ��ي اأق ��رت مبل ��غ ثاث ��ة ماين‬ ‫ريال عام ‪1429/1428‬ه�‪ ،‬م يتم‪،‬‬ ‫مبينا اأن م�شمار ال�شباب م يكتمل‬ ‫نتيجة غياب امراقبة وامتابعة ما‬ ‫اأف�شد فرحة ال�شباب به‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن متحف البكرية‬ ‫ال ��ذي �شي ��د باإ�شهام ��ات رجالته ��ا‬ ‫عل ��ى اأن يتم ا�شتثم ��اره عن طريق‬ ‫�شب ��اب امحافظة م ت�شليمه لإدارة‬

‫بالمختصر‬

‫يكرم متفوقي‬ ‫المحيميد ِ‬ ‫الثانوية العامة بالشمالية‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�شر خليف‬

‫اإحدى الدورات ي البكرية‬

‫اإحدى ال�شاحات امخ�ش�شة لل�شباب‬

‫عمال البلدية يزرعون اممرات‬

‫حالة انهي ��ار‪ ،‬واأ�شافت‪« ،‬الغريب‬ ‫ي الأمر ه� قيام البلدية با�شتثمار‬ ‫ام�ق ��ع وتاأج ��ره وه ��� ي ه ��ذه‬ ‫احالة التي تهدد م�شتقبل ام�شروع‬ ‫مزيد من النهيارات»‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأكد رئي� ��ض بلدية‬ ‫البكري ��ة امهند� ��ض عبدالل ��ه‬

‫امتاحف الت ��ي وعدت بت�شغيله ي‬ ‫ميزانية هذا العام‪ ،‬لكن ذلك م يتم‪.‬‬ ‫وذك ��رت من ��ال ال�شعي ��د‪ ،‬اأن‬ ‫ال�ش ���ق اجديد ظل خارج اخدمة‬ ‫عل ��ى الرغم م ��ن انته ��اء العمل فيه‬ ‫مدة تزيد عن العام ��ن دون اأن يتم‬ ‫النتقال اإليه‪ ،‬كما اأن مبناه تعر�ض‬

‫نياب ��ة عن اأم ��ر منطق ��ة اح ��دود ال�شمالي ��ة الأم ��ر عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز بن م�شاعد‪ ،‬ا�شتقب ��ل وكيل اإمارة احدود ال�شمالية ال�شيخ‬ ‫�شالح امحيميد ي مكتبه اأم�ض‪ ،‬اأوائل الطاب امتف�قن ي الثان�ية‬ ‫العام ��ة «ثالث ثان ���ي» على م�شت ���ى امنطقة‪ ،‬بح�ش ���ر امدير العام‬ ‫للربية والتعليم بامنطقة عبدالرحمن الرو�شاء‪.‬‬ ‫و�شل ��م امحيمي ��د �شه ��ادات التف ���ق والتقدي ��ر لأوائ ��ل الط ��اب‬ ‫امتف�ق ��ن‪ ،‬وحثه ��م عل ��ى ال�شتم ��رار ي ه ��ذا النه ��ج‪ ،‬واأن ي�ا�شل�ا‬ ‫م�شرتهم ي التف�ق بامرحلة اجامعية‪.‬‬

‫الطري ��زاوي‪ ،‬اإن�ش ��اء م�شم ��ار‬ ‫لل�شب ��اب ي امحافظ ��ة يق ��ع عل ��ى‬ ‫طري ��ق امل ��ك عبدالل ��ه بامحافظ ��ة‬ ‫م�شاح ��ة تبل ��غ ح ���اي ‪ 121‬األفا‬ ‫و‪ 131‬مر ًا مربع ًا وي�شمل اماعب‬ ‫وم�اق ��ف ال�شي ��ارات وامم ��رات‬ ‫الداخلي ��ة وام�شطح ��ات اخ�شراء‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأماك ��ن الألع ��اب‪ ،‬م�شيف ��ا اأنه م‬ ‫اإن�ش ��اء ملعب ��ن لكرة الق ��دم مركب‬ ‫بهما اأر�شية من النجيل ال�شناعي‬ ‫م�شاح ��ة ثاث ��ة اآلف و‪ 250‬مر ًا‬ ‫مربع� � ًا‪ ،‬وكذلك النته ��اء من اإن�شاء‬ ‫ملعب ��ن للكرة الطائ ��رة وكرة �شلة‬ ‫باأر�شي ��ة م ��ن الباط ��ات امطاطية‬

‫م�شاح ��ة األف و‪150‬م ��ر ًا مربع ًا‪،‬‬ ‫وم�شاحة األفن و‪ 150‬مر ًا مربع ًا‪،‬‬ ‫وج ��اري تركيب اأر�شي ��ات املعب‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى النته ��اء م ��ن اإن�ش ��اء‬ ‫ملع ��ب م�شاحة األف ��ن و‪ 100‬مر‬ ‫مرب ��ع وج ��اري التجهي ��ز لركيب‬ ‫اأر�شياته‪.‬‬

‫‪ 600‬ألف ريال لتنفيذ مشروعات في الخالدة والخالدية بنجران‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬

‫رئي�ض بلدية يدمة خال ت�شليم امقاولن مواقع ام�شروعات‬

‫تعليم القصيم يُ حدد ضوابط‬ ‫مسابقات اأندية الصيفية‬ ‫بريدة ‪ -‬ن�ف امه��ض‬ ‫اأق ��رت اإدارة الن�ش ��اط الطاب ��ي‪ ،‬مثل ��ة بق�ش ��م الن�شاط‬ ‫الجتماع ��ي ي الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة‬ ‫الق�شيم‪ ،‬خطة و�ش�ابط امناف�شات الثقافية والعلمية لاأندية‬ ‫ال�شيفية لعام ‪1433‬ه� بامنطقة‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�شرف الن�ش ��اط الطابي‪ ،‬ام�ش ��رف الثقاي على‬ ‫الأندية ال�شيفية‪ ،‬اإبراهي ��م الكلية‪ ،‬اأن اإقرار ال�ش�ابط العامة‬ ‫للمناف�ش ��ات واآلي ��ة التنفي ��ذ‪ ،‬م ��ن خ ��ال م�ش ��اريْ امناف�شات‬ ‫العلمية مح�ريها ام�شرحي والإن�شادي‪ ،‬وامناف�شات العلمية‬ ‫مح�ريه ��ا ابتك ��ر و�شمم‪ ،‬يه ��دف اإى اإبراز ما ل ��دى الطاب‬ ‫من م�اهب وق ��درات‪ ،‬واحر�ض على اإث ��راء اجانب الثقاي‬ ‫والعلمي ي الأندية ال�شيفية‪.‬‬ ‫وتناول �ش�ابط امناف�شات ام�شرحية واأهمية ك�نها ذات‬ ‫هدف ترب�ي‪ ،‬مكتمل الأركان‪ ،‬ببناء درامي وت�شل�شل منطقي‪،‬‬ ‫وبعيدة عن التكلف ي �شنع الديك�ر‪ ،‬واأن ل يزيد عر�شها عن‬ ‫ربع �شاعة فقط‪ ،‬مبين ًا اأن متطلبات التناف�ض الإن�شادي تعتمد‬ ‫على ك ���ن الل�ح ��ة الإن�ش ��ادي ذات منحى وطن ��ي وحدودة‬ ‫ب�قت معن ويتم تاأديتها ب�ش�رة جماعية‪.‬‬ ‫وبخ�ش��ض التناف�ض العلمي‪ ،‬اأو�ش ��ح الكلية‪ ،‬اأن الآلية‬ ‫التي �شتق ���م عليها تلك ام�شابقة تعتمد عل ��ى الفكرة امبتكرة‬ ‫وامميزة‪ ،‬وك�نها ذات مق�شد علمي اأو مهني مبتكر من الطالب‬ ‫نف�شه‪ ،‬بالإ�شافة اإى م�شابقة الت�شميم اخا�شة ب�شعار الأندية‬ ‫ال�شيفية م�شامينه امعرة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأك ��د مدير اإدارة الن�شاط الطاب ��ي ي الإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم منطقة الق�شيم‪ ،‬ي��شف ال�شالع‪ ،‬اأن‬ ‫ام�شابقة الثقافية والعلمية تهدف اإى امزج العلمي والرب�ي‪،‬‬ ‫واإيجاد التناف�ض امعري بن طاب الأندية ال�شيفية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شلم ��ت بلدي ��ة حاف ��ظ يدم ��ة‬ ‫منطقة جران‪ ،‬م�شروعات مركزي‬ ‫اخال ��دة واخالدية للمقاولن للبدء‬ ‫ي التنفيذ بتكلفة اإجمالية تبلغ اأكر‬ ‫من ‪ 600‬األف ريال‪.‬‬ ‫واأو�شح رئي�ض بلدية حافظة‬ ‫يدم ��ة‪ ،‬امهند� ��ض نق ��اء اأب�هليب ��ة‪،‬‬ ‫اأثن ��اء زيارت ��ه اإى مرك ��زي اخالدة‬ ‫واخالدي ��ة‪ ،‬يرافق ��ه رئي� ��ض ق�ش ��م‬

‫ام�شروعات بالبلدي ��ة بندر الفهادي‪،‬‬ ‫ورئي�ض امجل� ��ض البلدي بامحافظة‬ ‫غري ��ب اآل فه ��اد‪ ،‬اأن ��ه م ت�شلي ��م‬ ‫ام�شروع ��ات للمقاول ��ن للب ��دء ي‬ ‫التنفي ��ذ بح�ش ���ر روؤ�ش ��اء مراك ��ز‬ ‫اخال ��دة واخالدية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنها‬ ‫تاأتي �شم ��ن ام�شروعات امخ�ش�شة‬ ‫لتل ��ك امراك ��ز‪ ،‬و�شيك�ن له ��ا اإ�شهام‬ ‫وا�شح ي خدم ��ة ام�اطن‪.‬واأ�شاف‬ ‫اأن ام�شروع ��ات ام�شلم ��ة �شمل ��ت‬ ‫م�شروع �شاحة احتفالت بن مركزي‬

‫اخال ��دة واخالدي ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫م�شروع ت�ريد وتركيب اأعمدة اإنارة‬ ‫بارتف ��اع ‪ 14‬مر ًا مزدوج ��ة رباعية‬ ‫بط�ل كيل�مرين على الطريق العام‬ ‫مركزي اخالدة واخالدية‪.‬‬ ‫ووعد اأب�هليبة خال لقائه مع‬ ‫روؤ�شاء مركزي اخال ��دة واخالدية‬ ‫و�شي ���خ ون ���اب واأعي ��ان امنطقة‪،‬‬ ‫بدرا�ش ��ة جمي ��ع احتياجاته ��م م ��ن‬ ‫م�شروع ��ات والرف ��ع به ��ا لعتمادها‬ ‫م�شتقب ًا ح�شب اأول�يتها‪.‬‬

‫اعتماد ثاثة مساجد إقامة صاة الجمعة في الدلم‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫اعتم ��دت وزارة ال�ش� ��ؤون‬ ‫الإ�شامية والأوقاف‪ ،‬اإقامة �شاة‬ ‫اجمع ��ة ي ثاثة م�شاج ��د بالدم‬ ‫ابتدا ًء من الي�م‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر مكت ��ب اأوق ��اف‬ ‫وم�شاجد ال ��دم‪ ،‬عبدالله العنزي‪،‬‬ ‫اإن الق ��رار ج ��اء بع ��د اأن م اإيقاف‬ ‫�شاة اجمع ��ة ي جامع الت�فيق‬ ‫ال�اق ��ع عل ��ى طري ��ق اجن ���ب‬ ‫لأ�شباب هند�شية وماحظات فنية‬ ‫عل ��ى امبنى كام ًا‪ ،‬مبين� � ًا اأن جنة‬ ‫م�ش ّكل ��ة قام ��ت بزي ��ارة ميداني ��ة‬ ‫للجام ��ع ال�اق ��ع بح ��ي ال�شحن ��ة‬ ‫لل�ق�ف على حاله و�شمان �شامة‬

‫ام�شل ��ن وزوّ اره‪ ،‬م�شيف� � ًا اأنه م‬ ‫عم ��ل ح�ش ��ر بذل ��ك واع ُتم ��د من‬ ‫ال ���زارة لإغاق ��ه واقت�شاره على‬ ‫الفرو�ض اإى اأن يتم ت�فر م�شلى‬ ‫م�ؤقت جماعة ام�شجد‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن ��ه م اعتماد ثاثة‬ ‫ج�ام ��ع بديل ��ة جام ��ع الت�فيق‪،‬‬ ‫وه ��ي م�شج ��د عم ��ار ب ��ن يا�ش ��ر‬ ‫(امق ��رن) وخطيب ��ه ال�شيخ حمد‬ ‫امق ��رن‪ ،‬وم�شج ��د اآل خريف غرب‬ ‫حط ��ة امن ��ار وخطيب ��ه ال�شي ��خ‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن جطي ��ل‪ ،‬وم�شجد‬ ‫ال�شناعية الغربي وخطيبه ال�شيخ‬ ‫حمد الرا�شد وعمدت‪.‬‬ ‫وم تعمي ��د ام�شاج ��د الثاثة‬ ‫بخطاب ��ات ر�شمي ��ة بالب ��دء ي‬

‫عبدالله العنزي‬

‫ال�ش ��اة فيه ��ا كم�شاج ��د جمع ��ة‬ ‫اعتبار ًا من الي�م‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن العن ��زي اأن ال ���زارة‬ ‫اعتم ��دت ترمي ��م خم�ش ��ة ج�ام ��ع‬

‫بال ��دم �شم ��ن م�ش ��روع خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن لرمي ��م‬ ‫اج�ام ��ع وه ��ي‪ :‬جام ��ع الأم ��ر‬ ‫�شلم ��ان ب ��ن حم ��د‪ ،‬وجام ��ع‬ ‫امحم ��دي‪ ،‬وجام ��ع ال�شم ��اري‪،‬‬ ‫وجامع ال�شيف‪ ،‬وجامع اخالدية‪،‬‬ ‫م�ؤك ��د ًا اأن امكت ��ب خاط ��ب جمعية‬ ‫حفي ��ظ الق ��راآن الك ��رم بال ��دم‬ ‫لت�شجي ��ل اأ�شماء حفظ ��ة كتاب الله‬ ‫كام� � ًا لتمك ��ن اأك ��ر م ��ن خم�ش ��ة‬ ‫حفظ ��ة من اإمامة ام�شاجد ي �شهر‬ ‫رم�شان امبارك‪.‬‬ ‫ون ���ّه ب� �اأن جام ��ع ال�شناعية‬ ‫�شت�شتمر فيه �شاة اجمعة لأهمية‬ ‫اح ��ي ال�شناع ��ي‪ ،‬ووج ���د ح ��ي‬ ‫�شكني جن�به‪.‬‬

‫مجلس المذنب يناقش معوقات تنفيذ المشروعات المتعثرة‬

‫امحيميد يتو�شط الطاب امتفوقن‬

‫(ال�شرق)‬

‫مستشفى الملك خالد بنجران يحصل‬ ‫على شهادة ااعتماد العالمية‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫ج ��ح م�شت�شف ��ى امل ��ك خال ��د بنج ��ران ي اح�ش�ل عل ��ى �شهادة‬ ‫العتم ��اد العامي ��ة (‪ ،)JCI‬وذل ��ك بعد تقيي ��م الإج ��راءات وال�شيا�شات‬ ‫واللتق ��اء بقي ��ادات ام�شت�شفى مدة خم�ش ��ة اأيام متتالية م ��ن قبل جنة‬ ‫مك�نة من ثاثة خراء عامين‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير م�شت�شفى املك خالد بنجران الدكت�ر عبده الزبيدي‪،‬‬ ‫اأن الإج ��از يح�ش ��ب للجميع‪ ،‬م�ؤ ّك ��د ًا اأن ام�شت�شفى ه ��� اأول م�شت�شفى‬ ‫حك�مي ي امنطقة اجن�بية يح�شل على هذه ال�شهادة‪.‬‬

‫الزبيدي خال ت�شلمه ال�شهادة ال�شهادة‬

‫(ال�شرق)‬

‫صحة عسير تنظم دورة الدليل‬ ‫اإكلينيكي الموحد‪ ..‬غد ًا‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تنظم اإدارة مكافحة الأمرا�ض امزمنة وال�راثية ب�شحة منطقة‬ ‫ع�ش ��ر ي قاع ��ة التدري ��ب م�شت�شفى ع�ش ��ر امركزي غ ��د ًا‪ ،‬دورة‬ ‫تدريبية بعن�ان «الدليل الإكلينيكي ام�حد»‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير اإدارة العاقات العامة والإعام �شعيد النقر‪ ،‬اأن‬ ‫الدورة التي ت�شتمر خم�شة اأي ��ام ت�شتهدف اأطباء عيادات الأمرا�ض‬ ‫امزمن ��ة ي امراك ��ز ال�شحي ��ة بامنطق ��ة‪ ،‬وتتناول وبائي ��ات مر�ض‬ ‫ال�شكري‪ ،‬وقراءات ر�شم القلب الأ�شا�شية وام�شاعفات التنا�شلية‪.‬‬

‫الكاب الضالة تتجول في حدائق بقعاء‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫ر�ش ��دت عد�شة «ال�شرق» كاب ًا �شالة ي عدد من حدائق بقعاء‪،‬‬ ‫تتج�ل فيها وكاأنها اأ�شبحت ماأوى لها‪.‬‬

‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬

‫جانب من اجتماع امجل�ض امحلي محافظة امذنب‬

‫(ال�شرق)‬

‫تراأ� ��ض حافظ امذن ��ب امكلف �شليم ��ان الت�يج ��ري اأم�ض‬ ‫الأول‪ ،‬اجل�ش ��ة الأوى للمجل� ��ض امحل ��ي بعد تكليف ��ه حافظ ًا‬ ‫للمحافظة‪.‬‬ ‫وناق�ش ��ت اجل�ش ��ة ا�شتع ��داد امحافظ ��ة والعمل ال ��ذي قدم‬ ‫خال مهرجان ال�شيف ‪ ،33‬وكذلك للعطلة ال�شيفية‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫مناق�ش ��ة ام�شروعات القائم ��ة التي مازالت ط ���ر التنفيذ معرفة‬ ‫مدى التقدم فيها‪ ،‬بالإ�شافة اإى ام�شروعات امتعرة‪.‬‬ ‫وبحث الت�يج ��ري مع اجهات ذات العاق ��ة تلك امع�قات‬ ‫الت ��ي ح ��د م ��ن اإنه ��اء اأي م�ش ��روع متاأخ ��ر واحتياجاته ��ا م ��ن‬ ‫ام�شروع ��ات ام�شتقبلي ��ة لتق ��دم اأف�ش ��ل اخدم ��ات للم�اطنن‬ ‫وت�فر �شبل الراحة لهم دون تعقيد اأو تاأخر‪.‬‬

‫عدد من الكاب ال�شالة داخل اإحدى احدائق‬

‫(ال�شرق)‬


‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫التفت‬

‫أسبوع للموضة في «العزيزية مول» وحروف من ذهب في «الرمال سنتر»‬

‫«مركز المملكة» يستقبل اأسر واأطفال بأكثر من ‪ 250‬نشاط ًا تثقيفي ًا وتوعوي ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬

‫نوف علي المطيري‬

‫اغتيال طفولة‬ ‫ت �ح��دث��ت ف ��ي ال �م �ق��ال��ة‬ ‫ال� �م ��ا�� �ش� �ي ��ة ع � ��ن ظ� ��اه� ��رة‬ ‫ال �ع �ب��ودي��ة ال �ج��دي��دة‪ ،‬وه��ي‬ ‫ال �م �ت��اج��رة ب��ال �ب �� �ش��ر‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت �ع � ّد اآف ��ة ال�ع���ش��ر‪ ،‬وال �ي��وم‬ ‫��ش�ي�ك��ون ح��دي �ث��ي م��رت�ب�ط� ًا‬ ‫بهذه الظاهرة وعن ق�شية ل‬ ‫تقل عنها خطورة وب�شاعة‪،‬‬ ‫األ وه ��ي ق�شية ا�شتغال‬ ‫الأطفال والمتاجرة بهم من‬ ‫قِ �ب��ل ال�ع���ش��اب��ات المنظمة‪،‬‬ ‫ف ��الآلف م��ن الأط �ف��ال حول‬ ‫العالم ُي�شتغلون يومي ًا في‬ ‫اأع� �م ��ال ال �� �ش �خ��رة وال � ��رق‪،‬‬ ‫اأو ُي �� �ش �ت��درج��ون م ��ن قِ �ب��ل‬ ‫ع���ش��اب��ات ال�ت���ش��ول للعمل‬ ‫ف��ي ال� �ش �ت �ج��داء وال�ت���ش��ول‬ ‫ف��ي ال �ط��رق��ات‪ ،‬اأو ي�ب��اع��ون‬ ‫كب�شاعة جن�شية في �شوق‬ ‫ال � ��دع � ��ارة ال �ع��ال �م �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ت���ش�ه��د ات �� �ش��اع � ًا م �ت��زاي��د ًا‬ ‫وت �ق��در اأرب��اح �ه��ا بمليارات‬ ‫ال � � � ��دولرات‪ ،‬ح �ي��ث ُي��رم��ى‬ ‫باأكثر من مليون طفل �شنوي ًا‬ ‫ف ��ي اأق � ��ذر ت� �ج ��ارة ع��رف�ت�ه��ا‬ ‫ال�ب���ش��ري��ة ف��ي ت��اري�خ�ه��ا األ‬ ‫وهي تجارة الجن�س‪.‬‬ ‫قبل اأي��ام احتفل العالم‬ ‫ب��ال �ي��وم ال �ع��ال �م��ي لمكافحة‬ ‫ع � �م� ��ل الأط� � � � �ف � � � ��ال‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫ي�ت�ح��ول��ون ف��ي دول ع��دي��دة‬ ‫اإل ��ى �شلعة ت�ب��اع وتُ�شترى‬ ‫ويتم ت�شخيرهم في اأعمال‬ ‫وم �ه��ن ت�ح��رم�ه��م م��ن حقهم‬ ‫ف ��ي ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬وال �ح �� �ش��ول‬ ‫ع�ل��ى ف��ر��ش��ة للنمو ال�شليم‬ ‫وال �ت �م �ت��ع ب�ط�ف��ول�ت�ه��م‪ ،‬وق��د‬ ‫اأعلنت منظمة العمل الدولية‬ ‫اأن ع� ��دد الأط � �ف� ��ال ال��ذي��ن‬ ‫ي�ع�م�ل��ون ح ��ول ال �ع��ال��م بلغ‬ ‫‪ 215‬مليون ط�ف��ل‪%50 ،‬‬ ‫م�ن�ه��م ي �ت �ع��ر� �ش��ون لأ�� �ش ��واأ‬ ‫اأ� �ش �ك��ال ع�م��ل الأط �ف��ال بما‬ ‫فيها العبودية والم�شاركة‬ ‫في الأعمال الحربية‪.‬‬ ‫وي� � �ع� � � ّد ال� �ف� �ق ��ر وق �ل ��ة‬ ‫فر�س العمل وغياب التعليم‬ ‫م��ن اأه ��م اأ��ش�ب��اب المتاجرة‬ ‫ب��الأط�ف��ال‪ ،‬فالأ�شر الفقيرة‬ ‫تدفع باأبنائها للعمل ب�شبب‬ ‫ال �ح��اج��ة‪ ،‬م �م��ا ق��د ي��وق�ع�ه��م‬ ‫ب�ف��خ ال�ع���ش��اب��ات المنظمة‪،‬‬ ‫ف �ي �ت �ح��ول��ون اإل� ��ى ��ش�ل��ع في‬ ‫اأعمال غير م�شروعة تخالف‬ ‫مبادئ حقوق الإن�شان‪.‬‬ ‫ع � �ل� ��ى ال� �م� �ج� �ت� �م� �ع ��ات‬ ‫الدولية محاربة ظاهرة عمل‬ ‫الأط� �ف ��ال وال �م �ت��اج��رة بهم‬ ‫ب�ت��وح�ي��د ال �ج �ه��ود لتطويق‬ ‫ه � � ��ذه الآف� � � � ��ة وح� ��� �ش ��ره ��ا‬ ‫وتجفيف منابعها و��ش��و ًل‬ ‫اإل��ى اجتثاثها من جذورها‪،‬‬ ‫واإل �شتبقى و�شمة عار في‬ ‫جبين الإن�شانية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬حسن عسيري‬

‫‪nalmeteri@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫يفت ��ح مرك ��ز امملك ��ة التجاري‬ ‫اأحد امراك ��ز التجاري ��ة ام�شاركة ي‬ ‫مهرجان الريا�ض للت�شوق والرفيه‬ ‫اأبوابه اأمام ال ��زوار‪ ،‬م�شتقب ًا اإياهم‬ ‫باأك ��ر م ��ن ‪ 250‬ن�شاط� � ًا تثقيفي� � ًا‬ ‫وتوعوي ًا لاأ�شرة والطفل‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت اإدارة مركز امملكة‬ ‫اأن امهرجان يت�شمن اأن�شطة تثقيفية‬ ‫وتعليمية لاأطف ��ال ب�شكل يومي ي‬ ‫�شاحة الفعالي ��ات بال ��دور الأر�شي‪،‬‬ ‫داعية جميع اأفراد الأ�شرة لا�شتمتاع‬ ‫بهذه الفعاليات‪.‬واأعربت اإدارة مركز‬ ‫امملكة ع ��ن فخرها ب� �اأن يكون مركز‬ ‫امملك ��ة اأح ��د اأكر امراك ��ز التجارية‬ ‫على م�شت ��وى امنطقة �شري ��ك ًا دائم ًا‬ ‫له ��ذا اح ��دث الوطني‪ ،‬لفت ��ة النظر‬ ‫اإى اأن مهرج ��ان الريا� ��ض للت�ش ��وق‬ ‫والرفيه لعب دور ًا حيوي ًا مهم ًا خال‬ ‫ال�شنوات اما�شية ي الرويج مدينة‬ ‫الريا� ��ض كواحدة من اأف�شل وجهات‬ ‫الت�شوق والرفيه ي امنطقة‪.‬‬ ‫واأ�شافت الإدارة‪« ،‬يعد مهرجان‬

‫الريا� ��ض واحد ًا من اأه ��م ركائز مو‬ ‫قطاعي التجزئ ��ة والرفي ��ه‪ ،‬اللذين‬ ‫ي�شاهمان ب ��دور كبر ي حفز النمو‬ ‫القت�شادي ي امملك ��ة»‪ ،‬متمنية اأن‬ ‫يوا�شل امهرج ��ان تاألق ��ه واأن تكون‬ ‫ن�شخة هذا العام موا�شلة للنجاحات‬ ‫الت ��ي عا�شها امهرج ��ان ي ال�شنوات‬ ‫ال�شابقة‪.‬‬

‫منيرة مانع‬

‫اأ�شبوع امو�شة‬

‫وي ذات ال�شي ��اق‪ ،‬اأعل ��ن مركز‬ ‫العزيزي ��ة م ��ول ع ��ن اإطاق ��ه ع ��دد ًا‬ ‫م ��ن الفعالي ��ات والأن�شط ��ة اخا�شة‬ ‫مهرجان الريا�ض للت�شوق والرفيه‬ ‫لهذا العام ومن اأهمها م�شابقة اأ�شبوع‬ ‫امو�ش ��ة‪ ،‬الت ��ي ت�شته ��دف الأطف ��ال‬ ‫ب�شكلرئي�ض‪،‬وهيم�شابقةاأ�شبوعية‬ ‫خا�ش ��ة بالطفل و�شيك ��ون هناك عدد‬ ‫من الهداي ��ا واجوائز القيمة يومي ًا‪.‬‬ ‫وبه ��ذه امنا�شبة اأك ��د مدير عام مركز‬ ‫العزيزية م ��ول التج ��اري تركي اأبو‬ ‫خال ��د اأن مهرج ��ان الريا�ض للت�شوق‬ ‫يعد م ��ن اأف�شل اموا�ش ��م التي ت�شهم‬ ‫ي حري ��ك الأ�شواق‪ ،‬ويعد تظاهرة‬ ‫ترويجية تثبت جاحها عام ًا بعد عام‬

‫إنذارات المياه‬ ‫من اأن�شطة امهرجان العام اما�شي‬

‫عر تزاي ��د اإقبال ال�شي ��اح وامقيمن‬ ‫للتمتع باأف�ش ��ل العرو�ض والأ�شعار‪،‬‬ ‫وال�شتمت ��اع بفعالي ��ات امهرج ��ان‬ ‫اممي ��زة وامتنوع ��ة الت ��ي ت�شتهدف‬ ‫جمي ��ع الفئات‪.‬وق ��ال‪« :‬حر�شن ��ا ي‬ ‫العزيزية م ��ول اأن تك ��ون م�شاركتنا‬ ‫متمي ��زة وثري ��ة بعدد غن ��ي ومتنوع‬ ‫م ��ن الفعالي ��ات الرفيهي ��ة والهادفة‬ ‫التي تق ��دم امتعة لل ��زوار»‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن امهرج ��ان ب�ش ��كل ع ��ام ا�شتط ��اع‬ ‫اأن يلع ��ب دور ًا ا�شراتيجي� � ًا لزيادة‬

‫من اأن�شطة امهرجان العام اما�شي‪ ..‬وي الإطار مدوح زغلول مدير عام مركز رمال �شنر (ال�شرق)‬

‫احراك ال�شياح ��ي والقت�شادي ي‬ ‫امنطق ��ة ب�ش ��كل ملح ��وظ و�شتعم ��ل‬ ‫اإدارة مرك ��ز العزيزية مول التجاري‬ ‫و�شع كل اإمكاناتها لتحقيق الأهداف‬ ‫امرج ��وة م ��ن امهرج ��ان ال ��ذي يع ��د‬ ‫واحد ًا من الأن�شط ��ة اجاذبة للزوار‬ ‫مدينة الريا�ض خال فرة ال�شيف‪.‬‬

‫حروف من ذهب‬

‫وي�شع ��ى «رم ��ال �شن ��ر» خال‬ ‫امهرجان اإى مكافاأة زواره من خال‬ ‫جموعة م ��ن الفعالي ��ات والأن�شطة‬

‫امهمة تت�شدرها م�شابقة «حروف من‬ ‫ذهب» وهو برنامج م�شابقات يومي‬ ‫ل ��زوار امهرج ��ان ويق ��دم عدي ��دا من‬ ‫اجوائز القيمة لزواره‪.‬‬ ‫واأب ��ان مدي ��ر ع ��ام مرك ��ز رمال‬ ‫�شنر مدوح زغلول اأن هناك عديدا‬ ‫من الأبعاد الإيجابية للمهرجان التي‬ ‫ت�شاه ��م ي رف ��د القت�ش ��اد الوطني‬ ‫وع ��دد م ��ن القطاع ��ات ذات العاقة‪.‬‬ ‫متمني� � ًا اأن ترك م�شاركة مركز رمال‬ ‫�شن ��ر ب�شم ��ة اإيجابي ��ة م ��ن خ ��ال‬

‫امهرج ��ان واأن تك ��ون الفعالي ��ات‬ ‫والأن�شط ��ة التي يقدمه ��ا امركز على‬ ‫م�شتوى تطلعات الزوار‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�شناعي ��ة بالريا� ��ض ت�ش ��رف على‬ ‫تنظيم امهرجان بالتعاون مع �شركة‬ ‫اأعاي لاإعان والت�شويق «م�شت�شار‬ ‫التنظي ��م» وي�شتم ��ر امهرج ��ان حتى‬ ‫‪ 12‬يولي ��و م�شارك ��ة ‪ 26‬مرك ��ز ًا‬ ‫جاري ًا وترفيهي ًا من اأكر امراكز ي‬ ‫العا�شمة الريا�ض‪.‬‬

‫توقعات بزيارة ثاثة مايين له‬

‫اأمير فيصل بن خالد يدشن« مهرجان أبها للتسوق» ‪ ..‬اليوم‬

‫اأبها‪-‬ال�شرق‬

‫يفتت ��ح اأمر منطقة ع�ش ��ر رئي�ض جل�ض التنمية‬ ‫ال�شياحية الأمر في�شل بن خالد بن عبد العزيز اليوم‪،‬‬ ‫مهرجان «اأبها للت�ش ��وق» ي دورته ‪ 14‬و�شط احتفالية‬ ‫فنية وثقافية وت�شويقية اأعدت لذلك‪.‬‬ ‫وكانت اإدارة امهرجان اأنهت ا�شتعداداتها لانطاقة‬ ‫بحزم ��ة من الفعاليات والتغيرات اجذرية التي طالت‬ ‫كافة اجوانب‪ ،‬برعاية اإعامية من «ال�شرق»‪.‬‬ ‫وعر الرئي� ��ض التنفيذي للجن ��ة امنظمة مهرجان‬ ‫اأبه ��ا للت�شوق خالد ال�شرفاء عن �شعادته بت�شريف اأمر‬ ‫ع�ش ��ر وتد�شينه للمهرجان‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن دعم الأمر‬ ‫في�شل كان وراء النجاح الذي حققه امهرجان‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأو�ش ��ح مدي ��ر امهرجان ��ات وامعار�ض‬

‫ب�شرك ��ة �شتار اإبراهيم بن حمد اجارالله اأن امهرجان والتو�ش ��ع القت�ش ��ادي والرفيه ��ي وتع ��دد الفعاليات‬ ‫يق ��ام مركز اأبها ال ��دوي للمعار� ��ض واموؤمرات على وتنوعها م ��ا ينا�شب وير�شي كافة ال�شرائح والأعمار‬ ‫طريق مطار اأبها وي�شتمل على برامج للت�شوق ي�شارك ‪.‬ويحت�ش ��ن امهرج ��ان وفق اج ��ار الله مدن ��ا ترفيهية‬ ‫فيها العديد من ال�شركات وام�شانع الوطنية امتخ�ش�شة ت�شتم ��ل عل ��ى األعاب حديث ��ة لأول م ��رة ي امنطقة اإى‬ ‫جان ��ب اأماك ��ن خ�ش�ش ��ة لاألع ��اب والرفي ��ه‬ ‫تقدم اأحدث امنتج ��ات وال�شلع امختلفة باأ�شعار‬ ‫ام�شلي ��ة لاأطف ��ال وال�شرك امتن ��وع العرو�ض‬ ‫ي متناول اجميع اإ�شافة اإى م�شاركة معار�ض‬ ‫برعاية وحر�ش ��ت الإدارة امنظم ��ة للمهرج ��ان عل ��ى‬ ‫متخ�ش�شة من عدد من الدول منها اليمن وم�شر‬ ‫ال�شرق تنويع فقراتها ي اإر�شاء كافة ال�شرائح الزائرة‬ ‫و�شوريا والكويت وتركي ��ا وباك�شتان وال�شن‬ ‫للمهرجان‪.‬‬ ‫لعر�ض امنتجات الراثية واحديثة لبلدانها ‪.‬‬ ‫وحظ ��ي امهرجان ه ��ذا الع ��ام با�شتحداث‬ ‫وتوقع اج ��ار الله اأن يتج ��اوز عدد الزوار‬ ‫منطق ��ة ع�شر هذا العام الثاث ��ة ماين زائر من داخل ف ��رع لبن ��ك الب ��اد يق ��دم كاف ��ة اخدم ��ات البنكي ��ة اإى‬ ‫امملك ��ة وخارجه ��ا واأرجع اج ��ار الله الإقب ��ال الكبر جان ��ب ثاث �شراف ��ات لل�شحب الآي ويق ��دم امهرجان‬ ‫ال ��ذي ت�شه ��ده امنطق ��ة للطبيع ��ة اخاب ��ة والأج ��واء ال�شياحة العاجية من خ ��ال الك�شف امجاي و�شرف‬ ‫امعتدلة وتعدد وتنوع اخيارات ال�شياحية ي امنطقة الأدوي ��ة لل ��زوار من خال عيادة طبي ��ة لواحد من اأكر‬

‫ام�شت�شفيات بامنطقة ‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اج ��ار الل ��ه اأن امهرج ��ان ي�شتم ��ل على‬ ‫عرو� ��ض م�شرحية تق ��دم على م�ش ��رح خ�ش�ض يت�شع‬ ‫لأك ��ر م ��ن اأربعمائ ��ة متف ��رج اإى جان ��ب عرو�ض فرق‬ ‫الفن ��ون ال�شعبية امختلفة من اأنح ��اء امملكة وامهارات‬ ‫الريا�شية والرامج وام�شابقات الرفيهية‪.‬‬ ‫وجح امهرجان وفق اجار الله ي توظيف اأكر‬ ‫م ��ن ‪� 500‬ش ��اب �شعودي ي كاف ��ة ال�ش ��ركات ام�شاركة‬ ‫وامنظم ��ة للمهرج ��ان ي الوقت ال ��ذي م فيه توظيف‬ ‫اأك ��ر م ��ن �شتن فت ��اة ي عدد م ��ن الأجنح ��ة وجوانب‬ ‫امهرج ��ان امختلف ��ة‪ ،‬ور�ش ��دت اإدارة امهرج ��ان اآلف‬ ‫اجوائز للزوار بينها �شبع �شيارات مقدمة من ال�شركات‬ ‫واللج ��ان امنظمة للمهرجان تق ��دم ي اأيام ختلفة من‬ ‫عمر امهرجان لهذا العام‪.‬‬

‫الحياة الفطرية وبرنامج توعوي أمني ومروري بمهرجان «عنيزة‪»33‬‬

‫وكيل إمارة الباحة يُ ّ‬ ‫دشن فعاليات «صيف المندق»‬

‫عنيزة‪ -‬نا�شر ال�شقور‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأقيمت عدة فعاليات مهرجان‬ ‫ع��ن��ي��زة ‪ 33‬ام� �ق���ام م �ت �ن��زه��ات‬ ‫اح ��اج ��ب‪ ،‬وت �ن��وع��ت ال�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫العائلية وال�شبابية‪ ،‬اإذ م عمل خيم‬ ‫دعوي وخيم للعرو�ض ي�شمل عدة‬ ‫اأق�شام منها ق�شم خ�ش�ض للهيئة‬ ‫الوطنية حماية احياة الفطرية‬ ‫واإمائها وم عر�ض جموعة من‬ ‫اح �ي��وان��ات ام �ه��ددة ب��الن�ق��را���ض‬ ‫م �ث��ل ام� �ه ��ا ال��و� �ش �ي �ح��ي وغ� ��زال‬ ‫ال��رم والآدم ��ي والثعلب وطيور‬ ‫اح �ب��ارى واأن� ��واع ك�ث��رة مهددة‬ ‫بالنقرا�ض ب�شبب ال�شيد اجائر‪.‬‬ ‫م��ن جهة اأخ���رى‪� ،‬شاركت �شرطة‬ ‫منطقة الق�شيم مثلة ي اإدارة‬

‫د��ّ�ش��ن وك �ي��ل اإم� � ��ارة منطقة‬ ‫الباحة رئي�ض اللجنة الإ�شرافية‬ ‫امنظمة م�ه��رج��ان �شيف الباحة‬ ‫الدكتور حامد ب��ن مالح ال�شمري‬ ‫م�شاء اأم�ض الأول فعاليات مهرجان‬ ‫«�شيف امندق» اأحد اأفرع مهرجان‬ ‫��ش�ي��ف ال �ب��اح��ة»ب��اح��ة ال��ك��ادي ‪..‬‬ ‫م�شيف بادي»‪ ،‬وذلك مقر ال�شاحة‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة ي ح��اف �ظ��ة ام �ن��دق‪.‬‬ ‫واألقى حافظ امندق رئي�ض جنة‬ ‫التن�شيط ال���ش�ي��اح��ي بامحافظة‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالله بن رقو�ض‬ ‫ك�ل�م��ة رح ��ب ف�ي�ه��ا ب��وك �ي��ل اإم� ��ارة‬ ‫امنطقة وال���ش�ي��وف‪ ،‬م�ن� ً‬ ‫�وه��ا ما‬ ‫حظى به امحافظة من رعاية ودعم‬

‫حيوانات مهددة بالنقرا�س‬

‫العاقات العامة والإع��ام ومركز‬ ‫�شرطة حافظة عنيزة ي الرنامج‬ ‫التوعوي الأمني وام��روري الذي‬ ‫تقيمه مديرية الأم��ن العام‪ ،‬حت‬ ‫ع �ن��وان «ي �ه �م��ك ت �ع��رف» وي �ه��دف‬ ‫اإى و��ش��ول اح����ض الأم �ن��ي لدى‬ ‫اجميع و�شعورهم بام�شوؤولية‪،‬‬ ‫كما �شاركت اجهات الأمنية بلوحة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإلكرونية عر �شا�شات تليفزيونية‬ ‫حمل اأفاما ق�شرة هادفة تو�شح‬ ‫ال �ه��م الأم� �ن ��ي وام� � ��روري ك�م��ا م‬ ‫النتهاء من تن�شيق ال�شخ�شيات‬ ‫ال�ك��رت��ون�ي��ة «ام �ه��رج��ن» واإع� ��داد‬ ‫م�شابقات لاأطفال وتوزيع جوائز‬ ‫فورية لهم وتنمية اأفكار الأطفال‬ ‫الأمنية‪.‬‬

‫ال�شمري يوؤدي العر�شة اجنوبية‬

‫م�شتمرين من اأمر منطقة الباحة‪.‬‬ ‫اإث��ر ذل��ك اأعلن وكيل اإم��ارة منطقة‬ ‫الباحة انطاق فعاليات مهرجان‬ ‫��ش�ي��ف ام �ن��دق ف�ي�م��ا ت�شلم هدية‬ ‫ت��ذك��اري��ة م��ن امحافظ عبدالعزيز‬

‫‪ 18‬طن ًا من العسل‬ ‫في مهرجان الطائف‬ ‫اأن ع��دد العار�شن ام�شاركن ي‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫امهرجان جاوز الثاثن م�شارك ًا‬ ‫ت��وا� �ش �ل��ت اأم� �� ��ض‪ ،‬ول�ل�ي��وم من هواة تربية النحل‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫ال �ث��ال��ث ع �ل��ى ال� �ت ��واي ف�ع��ال�ي��ات م�شاركات من الأردن واجزائر‪،‬‬ ‫م �ه��رج��ان ال�ع���ش��ل ال� ��دوي ال��ذي م�شيف ًا «نتوقع اأن ت�شل كميات‬ ‫تنظمه جمعية النحالن التعاونية‪ ،‬الع�شل امعرو�شة ي امهرجان‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ج �ن��ة التن�شيط اإى ‪ 18‬طنا من الع�شل الطائفي‬ ‫ال�شياحي بالطائف برعاية اإعامية مختلف اأ�شنافه �شيف‪� ،‬شدر‪،‬‬ ‫من «ال�شرق»‪.‬‬ ‫�شمر‪ ،‬ع�شل �شتوي»‪.‬‬ ‫وح��ول الفعاليات ام�شاحبة‬ ‫وق��ال نائب رئي�ض اجمعية‬ ‫عبيد الوقداي اأن امهرجان �شهد للمهرجان ق��ال ال��وق��داي «لدينا‬ ‫اإق� �ب���ا ًل ك� �ب��ر ًا م ��ن اأه���اي‬ ‫م� ��� �ش ��رح ل �ل �ط �ف��ل وخ �ي �م��ة‬ ‫الراعي‬ ‫ال� �ط ��ائ ��ف‪ ،‬م��و� �ش �ح � ًا اأن ��ه‬ ‫ت�شوق للعائات ومعار�ض‬ ‫إعامي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫��ش�ي���ش�ت�م��ر م���دة ع�شرين‬ ‫لاأ�شر امنتجة‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫يوم ًا بال�شليمانية بامنطقة ((ال�شرق)) تخ�شي�ض اأم��اك��ن لأل�ع��اب‬ ‫امركزية ‪ .‬وب� ّ�ن الوقداي‬ ‫الأطفال الهوائية امجانية»‪.‬‬

‫صباحكم شرقاوي‬

‫كاريكاتير محلي ‪9-6-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محلي‪9-6-12‬عبده آل عمران‬

‫(ال�شرق)‬

‫ب��ن رق��و���ض ‪.‬ح���ش��ر اح�ف��ل وكيل‬ ‫اإم� � ��ارة م�ن�ط�ق��ة ال �ب��اح��ة ام���ش��اع��د‬ ‫حمد ب��ن �شعيد اح �ج��ري وع��دد‬ ‫من ام�شوؤولن وجمهور غفر من‬ ‫اأهاي وزوار امحافظة ‪.‬‬

‫ج�م�ي�ع�ن��ا ي �ع �ل��م اأه �م �ي��ة‬ ‫ال� �م ��اء وال �ك �ه��رب��اء ف ��ي بلد‬ ‫�شحراوي يفتقر للم�شادر‬ ‫المائية الطبيعية ال�شالحة‬ ‫لل�شرب‪ ،‬حيث ل اأن�ه��ار ول‬ ‫م �ي ��اه ج��وف �ي��ة ت �ك �ف��ي ل���ش��د‬ ‫حاجة النا�س اليومية‪ ،‬عدا‬ ‫م�ي��اه ال�ب�ح��ار ال�ت��ي ت�شتنفد‬ ‫الكثير م��ن الطاقة م��ن اأج��ل‬ ‫ت�ح�ل�ي�ت�ه��ا‪ .‬وك �ل �ن��ا ي�ع�ل��م اأن‬ ‫م���ش��درن��ا ال��رئ�ي���ش��ي ال��ذي‬ ‫نعتمد عليه في اإنتاج حاجتنا‬ ‫م� ��ن ال� �م� �ي ��اه وال� �ك� �ه ��رب ��اء‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ي �ع � ّد ع���ش��ب ال�ح�ي��اة‬ ‫الق� �ت� ��� �ش ��ادي الأ� �ش��ا� �ش��ي‬ ‫لدينا‪ ،‬هو النفط (اأدام��ه الله‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا)‪ .‬وع�ل�ي��ك اأن تتخيل‬ ‫حجم ال�شغط ال��ذي ن�شعه‬ ‫ج �م �ي �ع � ًا ع �ل��ى اإن �ت��اج �ن��ا من‬ ‫النفط من اأجل �شد حاجتنا‬ ‫ال�م�ح�ل�ي��ة كم�شتهلكين من‬ ‫ال��درج��ة الأول � ��ى وم�ب��ذري��ن‬ ‫للمياه بجدارة مقارنة بباقي‬ ‫دول ال �ع��ال��م‪ .‬ول ��ن اأح � ّم��ل‬ ‫المواطن كل الأ�شباب لأنها‬ ‫م�شتركة بين مواطن وتاجر‬ ‫وم���ش��رع وم�ن�ف��ذ وغ�ي��ره��م‪.‬‬ ‫وكلنا يعلم ك��م م��ن ق��رارات‬ ‫��ش��درت وم�وؤت�م��رات ُعقدت‬ ‫وحمات تر�شيدية نُفذت من‬ ‫اأجل توعية المجتمع باأهمية‬ ‫تر�شيد ال�م�ي��اه وال�ك�ه��رب��اء‪.‬‬ ‫وق ��د ب��ذل��ت � �ش��رك��ة ال �م �ي��اه‬ ‫والكهرباء م�شكورة الكثير‬ ‫من الجهد وال�م��ال من اأجل‬ ‫ت��وع �ي��ة ال�م�ج�ت�م��ع واإي� �ج ��اد‬ ‫روح ال�م���ش��ارك��ة‪ ،‬فتجدهم‬ ‫ي �ت��رب �� �ش��ون ب �ك��ل م�خ��ال��ف‬ ‫وم �ب��ذر ل�ل�م�ي��اه‪ ،‬وق��د �شنع‬ ‫ه � ��ذا ن� ��وع � � ًا م� ��ن ال �ح��ر���س‬ ‫ل��دى اأف ��راد المجتمع حتى‬ ‫اأن البع�س اأخ ��ذ م��ن الليل‬ ‫�شتار ًا لغ�شل و�شطف اأفنية‬ ‫منازلهم و�شياراتهم‪ .‬ولكن‬ ‫ما ل اأفهمه هو وجود بع�س‬ ‫المنازل التي تخالف جهار ًا‬ ‫نهار ًا ب�شكل م�شرف وم�وؤذٍ‬ ‫للجميع‪ ،‬مما يجعلنا دائماً‬ ‫نت�شاءل‪ :‬كيف يغفل عنهم‬ ‫م ��راق ��ب ال �م �ي��اه ال�ح��ري����س‬ ‫الذي يدور ب�شكل �شبه يومي‬ ‫في ال�ح��ارات وبين المنازل‬ ‫فا يغفل ت�شرب ًا مهما كان‬ ‫�شغير ًا اأن يغفل عن ت�شرب‬ ‫يماأ ال�شوارع بالمياه وعلى‬ ‫م ��دار ال���ش��اع��ة دون خ��وف‬ ‫وع �ل��ى م� ��راأى م��ن الجميع‪.‬‬ ‫ه��ل ه��و خ�ط�اأ غير مق�شود‬ ‫اأم اأن هوؤلء الأ�شخا�س لهم‬ ‫عاقة ببع�س موظفي وزارة‬ ‫المياه والكهرباء لذا فيغ�س‬ ‫ال �ط��رف عنهم وي�ت�ج��اوزه��م‬ ‫النظام؟‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬علي مكي‬

‫‪monira@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫عاصفة‬ ‫تكشف‬ ‫المستور‬ ‫في صبياء‬

‫شباب يتحايلون‬ ‫ك�س ��ف �س ��اب‪� ،‬أثن ��اء جول ��ة ل�«�ل�س ��رق»‬ ‫ع ��ن و�سيل ��ة للتحاي ��ل عل ��ى دوري ��ات �مرور‬ ‫على المرور وكام ��ر�ت �ساه ��ر‪ ،‬عن ��د �رتكابه ��م خالفات‬ ‫�سرعة �أو �لتفحيط �أو قطع �إ�سارة مرورية‪ ،‬من‬ ‫خال تركيب لوحات متحركة‪ ،‬يت نم �سحبها من‬ ‫و«ساهر» د�خل �ل�سيارة بو��سطة �سلك حديدي‪ ،‬يتحكم‬ ‫فيه �ل�سائق يدويا‪ ،‬ويو�سع ي �للوحة �أرقام‬ ‫بلوحات متحركة غر �سحيحة �أو �خت�سار�ت ��سمية تعر عن‬ ‫�أفكار �سخ�سية لكل �سائق‪.‬‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�سهري‬

‫�سبياء ‪ -‬حمد �لفيفي‬ ‫ر�� �س ��دت «ع��د� �س��ة‬ ‫�ل � �� � �س� ��رق» ه �� �س��ا� �س��ة‬ ‫ل � ��وح � ��ات وح� ��و�ج� ��ز‬ ‫ح� �ط� �م� �ت� �ه ��ا ع��ا���س��ف��ة‬ ‫�ج � �ت� ��اح� ��ت ���س��ب��ي��اء‬ ‫�لثاثاء �ما�سي‪.‬‬ ‫وت �ظ �ه��ر �ل �� �س��ور‬ ‫تك�سر لوحات �إعانية‬ ‫وحو�جز حديدية‪.‬‬

‫�سياج اأحد ام�سروعات اأ�سقطته الرياح‬

‫لوحة حديقة متحطمة من جراء العا�سفة (ت�سوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫تركي الروقي‬

‫الهجرة‬ ‫العكسية‬ ‫ف� � � � ��ي ال � � �� � � �س � � �ن� � ��وات‬ ‫ال � �ث ��اث الأخ� � �ي � ��رة ب ��داأن ��ا‬ ‫ن�سمع بم�سطلح الهجرة‬ ‫العك�سية على األ�سنة بع�ض‬ ‫الم�سوؤولين كاأحد الحلول‬ ‫لفك اختناق وزح��ام المدن‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬ورغم التاأخر في‬ ‫التو�سل لهذا الخيار اإل اأن‬ ‫ذلك خير من تجاهله نهائي ًا‪.‬‬ ‫ف��ال �ه �ج��رة ال�ع�ك���س�ي��ة‬ ‫ي �ج��ب اأن ت� �ك ��ون خ� �ي ��ار ًا‬ ‫ا�� �س� �ت ��رات� �ي� �ج� �ي� � ًا‪ ،‬ول �ي ����ض‬ ‫ل��ا� �س �ت �ه��اك الإع� ��ام� ��ي‪،‬‬ ‫وفي بلد مترامي الأط��راف‬ ‫كالمملكة ي�ج��ب اأن يكون‬ ‫هناك �سعي حثيث لتوفير‬ ‫ال �خ��دم��ات ل�ل�م��واط�ن�ي��ن في‬ ‫ال �م �ح��اف �ظ��ات ال �� �س �غ �ي��رة‬ ‫وال� �ق ��رى ل �� �س �م��ان ت��وق��ف‬ ‫ال � �ه � �ج� ��رة م� �ن� �ه ��ا ل �ل �م��دن‬ ‫الكبرى؛ فمدن كالريا�ض‬ ‫وج� � � � ��دة وم� � �ك � ��ة ل� � ��م ت �ع��د‬ ‫تحتمل م��زي��د ًا من ال�سغط‬ ‫ال�سكاني‪ ،‬والت�سخم الذي‬ ‫ت���س�ه��ده � �س �ي �وؤدي لمرحلة‬ ‫ت �ق��ف ال �ج �ه ��ات ال �خ��دم �ي��ة‬ ‫عاجزة عن توفير الخدمات‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة ل ���س�ك��ان ه��ذه‬ ‫المدن‪.‬‬ ‫والحل يكمن في تبني‬ ‫خ �ي��ار ال �ه �ج��رة العك�سية‪،‬‬ ‫وال���س�ع��ي لتحقيقه‪ ،‬ولعل‬ ‫خطوة افتتاح الجامعات في‬ ‫عدد من المحافظات ُي�سهم‬ ‫ف��ي ت�ح�ق�ي��ق ه ��ذا ال �خ �ي��ار‪،‬‬ ‫ولكن هناك خدمات اأخرى‬ ‫يجب اأن تتحقق ل�سكان هذه‬ ‫المحافظات كالم�ست�سفيات‬ ‫التخ�س�سية‪ ،‬والمطارات‪،‬‬ ‫و��س�ب�ك��ات ال�م�ي��اه‪ ،‬والنقل‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬وك �ث �ي��ر م �م��ا ي��دف��ع‬ ‫�سكانها للبقاء‪ ،‬والتفكير‬ ‫بتنمية محافظاتهم‪.‬‬ ‫ف �ك��م ه ��و م� �وؤل ��م اأن‬ ‫ت�ه��اج��ر ع��ائ�ل��ة م��ن محافظة‬ ‫بال�سمال للريا�ض لأجل اأن‬ ‫تجاور مري�سها بم�ست�سفى‬ ‫ال�سمي�سي‪ ،‬واأن ي�سطر‬ ‫موظف ك��فء لانتقال من‬ ‫الجنوب للريا�ض من اأجل‬ ‫اأن يدر�ض اأب�ن��اوؤه في كلية‬ ‫ال �ط��ب‪ ،‬واأن ت�ت�ح��ول قرية‬ ‫اإلى اأطال ب�سبب عدم توفر‬ ‫المياه والطرق والهواتف!‬ ‫ب��اخ �ت �� �س��ار‪ ..‬ال��وط��ن‬ ‫ي�ستحق اأن ت��زرع �سجرة‬ ‫ف��ي ك��ل �سبر منه‪ ،‬وت�سيد‬ ‫جامعة وم�ست�سفى في كل‬ ‫قرية منه‪ ،‬ال��وط��ن ي�ستحق‬ ‫اأن نخطط لم�ستقبله ونوقف‬ ‫الرتجال‪.‬‬

‫الناجي الوحيد يصارع الموت في العناية المركزة‬

‫مجهول هوية يتسبب في مقتل عشرة أشخاص في حادث تصادم ثاث سيارات في عسير‬ ‫قيادت ��ه بعدد من جهوي �لهوية يقطعون �لطريق‪ ،‬ما �أدى لده�س‬ ‫�أبها ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬ ‫�أحده ��م‪ ،‬وي �لأثن ��اء ��سطدمت به �سيارة م ��ن �خلف‪ ،‬تقل ثاثة‬ ‫لقي ع�سرة �أ�سخا�س م�سرعهم‪� ،‬أم�س‪� ،‬أحدهم جهول �لهوية‪� ،‬أ�سخا�س‪ ،‬و�نحرفت لت�سطدم ب�سي ��ارة �أخرى‪ ،‬ونتج عن �حادث‬ ‫ي حادث بن ثاث �سيار�ت‪ ،‬على طريق �ملك عبد�لله‪� ،‬لر�بط بن وفاة �سخ�س جهول �لهوية ده�سا‪ ،‬وقائد �مركبة ومر�فقيه �ل�ستة‪،‬‬ ‫مدين ��ة �أبها وحافظة �أح ��د رفيدة‪ .‬وبا�سرت �ح ��ادث فرق �لهال �إ�سافة �إى �سخ�سن ي �ل�سيارة �لثانية‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن بع�س �جث ��ث م يتم �لتعرف عل ��ى �أ�سحابها‪ ،‬وم‬ ‫�لأحمر و�لدف ��اع �مدي و�لدوريات �لأمني ��ة و�مرورية‪ .‬وتناثرت‬ ‫�جث ��ث ي موق ��ع �ح ��ادث‪ ،‬فيم ��ا با�سرت ف ��رق ��ستخ ��ر�ج جثث يع ��ر معه ��م على �إثبات ��ات �سخ�سية «هوي ��ة»‪ ،‬ول ي ��ز�ل �لتحقيق‬ ‫حتج ��زة بن حطام �حديد‪ ،‬ونقل �له ��ال �لأحمر حالتن‪ ،‬توفت يجري‪ ،‬مو�سحا �أن �سبب �حادث يعود �إى عبور جهوي �لهوية‬ ‫�إحد�هم ��ا ي �م�ست�سف ��ى‪ ،‬و�أدخل ��ت �لأخ ��رى �لعناي ��ة �مركزة ي �لطريق ب�سرعة دون �لنتباه لل�سيار�ت‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن �لناطق �لإعامي ي هيئة �لهال �لأحمر منطقة ع�سر‬ ‫م�ست�سفى �أحد رفيدة �لعام‪.‬‬ ‫و�سه ��د موقع �حادث جمهر� من قبل �سالكي �لطريق ما �أدى �أحمد ع�س ��ري �أن �لفرق �لإ�سعافية نقل ��ت م�سابن �إى م�ست�سفى‬ ‫�إى حدوث فو�سى كبرة‪� ،‬لأمر �لذي دفع �جهات �لأمنية لتطويق �أحد رفيدة �لعام‪ ،‬توي �أحدهما ي �م�ست�سفى‪ ،‬فيما م نقل �لناجي‬ ‫�موق ��ع ومنع �لتجمهر‪ .‬و�أو�سح مدير مرور منطقة ع�سر �لعميد �لوحيد �إى غرفة �لعناية �مركزة ي حالة حرجة‪ .‬و�حت�سد عدد من‬ ‫�سعي ��د بن مزه ��ر ل�»�ل�سرق» �أن �ح ��ادث وقع بن ث ��اث �سيار�ت‪ ،‬ذوي �متوف ��ن منذ �ل�سباح �أمام ثاج ��ة �موتى ي م�ست�سفى �أبها‬ ‫�إحد�ه ��ا تقل �ست ��ة �أ�سخا�س �إ�سافة �إى �ل�سائق �ل ��ذي تفاجاأ �أثناء �لعام‪ ،‬للتعرف على ذويهم و��ستامهم لدفنهم‪.‬‬

‫ماذا بعد‬ ‫الساعة الثامنة؟‬ ‫(ال�سرق)‬

‫ال�سيارة كما بدت بعد احادث‬

‫مشاهدات الحادث‪:‬‬

‫جمهر كبر �سهده احادث‬

‫بع�ض ذوي امتوفن اأمام ثاجة اموتى ي م�ست�سفى اأبها العام‬

‫الدفاع المدني في حائل يكمل‬ ‫استعداداته لفترة الصيف‬

‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫جانب من اجولة‬

‫(ال�سرق)‬

‫�أكم ��ل �لدف ��اع �م ��دي ي حائ ��ل ��ستعد�د�ت ��ه �ميد�ني ��ة مو�جهة فرة‬ ‫�ل�سي ��ف‪� ،‬لت ��ي غالبا ما ت ��زد�د �إح�سائيات �حو�دث فيه ��ا‪ ،‬و�سيعقد �لدفاع‬ ‫�مدي عدد ً� من �لفعاليات و�مهرجانات �ل�سيفية خال �لفرة �مقبلة‪.‬‬ ‫وتفق ��د مدير �لدفاع �مدي ي منطقة حائل �لل ��و�ء عبد�لله �لزهر�ي‪،‬‬ ‫�لعامل ��ن ي �لدفاع �مدي للوق ��وف على �ل�ستع ��د�د�ت و�ل�سعوبات �لتي‬ ‫تو�جهه ��م‪ .‬ور�ف ��ق �لزهر�ي مدي ��ر �إد�رة �متابع ��ة �لعقيد عل ��ي �لعجيمي‪،‬‬ ‫ومدير �إد�رة �لدفاع �مدي مدينة حائل �مكلف �لر�ئد �ساح �معارك‪.‬‬ ‫و�سمل ��ت �جولة ق ��وة �لإ�سناد �لب�س ��ري و�لآي‪ ،‬وعدد� م ��ن �لوحد�ت‬ ‫�لد�خلي ��ة ك�سر�ف و�لد�ئ ��ري و�ل�سناعية و�متابع ��ة‪ ،‬و�لوقوف على عملية‬ ‫دع ��م �لق ��وى �لآلية للدفاع �م ��دي بامنطقة باآليات حديثة ك�سي ��ار�ت �لإنارة‬ ‫�متنقلة �حديثة ومركبات �لإطفاء �متطورة و�موؤمنة موؤخر ً� للمنطقة‪.‬‬

‫طفل جمعية البر «وائل» يسلم لعائلة حاضنه رغم عدم انتهاء التحقيق‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ك�سف ��ت م�س ��ادر �أن �لطفل �ليتي ��م و�مقيم ي‬ ‫ق�سم «طيور �جن ��ة» ي جمعية �لر ي جدة‪� ،‬سلم‬ ‫�إى عائلة على �لرغ ��م من عدم �نتهاء �لتحقيق‪ ،‬ي‬ ‫ق�سية تعر�سه للتعنيف‪ ،‬و�لذي جم عنه ك�سر� ي‬ ‫فخذه �لأي�سر وكدمات متفرقة ي ج�سده‪ .‬وتعر�س‬ ‫�لطفل و�ئل �سمر عبد�لله للتعنيف من قبل حا�سنه‬ ‫من جن�سية فلبينية �أثناء تغيره حفا�سه قبل �سهر‪.‬‬ ‫وذك ��رت �م�س ��ادر �أن �حا�سن ��ة م�ستقدم ��ة كعاملة‬ ‫منزلي ��ة «عامل ��ة نظاف ��ة»‪ ،‬و�أن �م�ست�سف ��ى �خا�س‬ ‫�ل ��ذي ��ستقبل �لطفل ي يوم �حادثة �لتي تعر�س‬ ‫له ��ا‪ ،‬م يبل ��غ �ل�سرط ��ة بال�ستباه ي وج ��ود حالة‬ ‫عنف‪ ،‬ح�سب �لنظام �متبع مع �حالت �م�سابهة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ع�سو منظمة �لعف ��و �لدولية و�منظمة‬ ‫�لعربي ��ة حق ��وق �لإن�س ��ان �م�ست�س ��ار �إيه ��اب‬ ‫�ل�سليم ��اي ل�«�ل�س ��رق» �أن �جمعي ��ة �سلم ��ت‬ ‫�لطف ��ل لعائلة حا�سن ��ة فيما ل ي ��ز�ل حت �لعاج‬ ‫«بالبنطل ��ون �جب�س ��ي»‪ ،‬وه ��و خال ��ف لاأنظمة‪،‬‬ ‫حم ��ا �جمعية و�جهات �م�سوؤولة �لتي �سمحت‬ ‫بتل ��ك �م�سوؤولي ��ة‪ ،‬وخ�سو�س� � ًا �أن �لطف ��ل يحتاج‬ ‫لرعاي ��ة خا�سة ي هذ� �لوقت بال ��ذ�ت‪� ،‬إ�سافة �إى‬ ‫�أن تقرير �لطب �ل�سرعي م ي�سدر بعد لعدم �سدور‬

‫مكة �مكرمة ‪� -‬أحمد عبد�لله‬

‫طالب �س ��كان �سارع �أبي عبيدة بن‬ ‫�ج ��ر�ح ي خطط ‪ 2‬بال�سر�ئع‪� ،‬سرق‬ ‫مك ��ة �مكرم ��ة‪� ،‬سرع ��ة تدخ ��ل �جه ��ات‬ ‫�معنية‪ ،‬مثلة ي �لدفاع �مدي و�أمانة‬ ‫�لعا�سم ��ة �مقد�س ��ة‪ ،‬م ��ن خط ��ر يه ��دد‬ ‫حياتهم‪ ،‬ويتمثل ي حفرة ي فيا حت‬ ‫�لإن�ساء‪ ،‬م�سى عل ��ى حفرها عدة �أ�سهر‬ ‫وهيمك�سوفة‪،‬ويتو�سطهام�سبحبعمق‬ ‫جاوز ثاث ��ة �أمتار‪ ،‬وغط ��ت �لأ�سجار‬ ‫�أط ��ر�ف �م�سبح وماأته مي ��اه �لأمطار‪.‬‬ ‫وطالب �لأهاي �جه ��ات �معنية باإلز�م‬ ‫�ساحب �لفيا باإغ ��اق �موقع ب�سفائح‬

‫�لتقري ��ر �مف�س ��ل حال ��ة �لر�سيع م ��ن �م�ست�سفى‬ ‫�خا� ��س‪ ،‬كما �أن ��ه م ت�سدر بعد �لنتائ ��ج �لنهائية‬ ‫لتحقيقات هيئة �لتحقي ��ق و�لإدعاء �لعام‪ .‬وطالب‬ ‫�ل�سليم ��اي معاقب ��ة �م�سوؤول ��ن ي �م�ست�سف ��ى‬ ‫�لذي ��ن م يبلغ ��و� ع ��ن حال ��ة �لطف ��ل من ��ذ �لبد�ية‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا �أن حقيقات �ل�سرطة �لأولي ��ة �أ�سارت �إى‬ ‫ت�س ��ر بع�س من م�سوؤوي وم�س� �وؤولت �جمعية‬ ‫على �لق�سية‪ ،‬وعدم �تباعهم �لإجر�ء�ت �لقانونية‬

‫ي �لتبليغ عن حالة �لطفل‪.‬‬ ‫كم ��ا �أك ��د �ل�سليم ��اي �أن بع� ��س م�س� �وؤوي‬ ‫جمعي ��ة �لر �متنع ��و� عن �ح�س ��ور للتحقيق ي‬ ‫�حادثة‪ ،‬وعند �سوؤ�ل �جه ��ات �لر�سمية �إياهم عن‬ ‫�لت�سجي ��ات �خا�س ��ة بكام ��ر�ت �مر�قب ��ة للتاأكد‬ ‫فيم ��ا �إذ� كان هن ��اك �أي ج ��اوز�ت �أو عنف ت�سبب‬ ‫ي ك�س ��ر فخذ �لطفل‪� ،‬أدعى �لعاملون باجمعية �أن‬ ‫�لكامر�ت عاطلة عن �لعمل وقت وقوع �حادثة‪.‬‬

‫الطفل وائل‬

‫حريق يلتهم رأس شاحنة على جسر الملك فهد‬

‫«حفرة» تهدد سكان الشرائع بـ «الموت»‬

‫�إى ملك ��ة �لبحري ��ن‪ .‬ووقع �حريق‬ ‫�لدمام ‪� -‬سحر �ل�سهري‬ ‫ي �جان ��ب �ل�سع ��ودي م ��ن �جزيرة‬ ‫�س ��بن حري ��ق ي �ساحن ��ة حملة �لو�سطية على ج�سر �ملك فهد‪ .‬و�أو�سح‬ ‫بالفح ��م‪� ،‬أم� ��س‪ ،‬كان ��ت مقبل ��ة م ��ن �لناطق �لإعامي للدفاع �مدي بامنطقة‬ ‫�لإمار�ت �لعربية �متحدة وي طريقها �ل�سرقية �مقدم �لدكتور عمار �مغربي‪،‬‬

‫�أن �حري ��ق وق ��ع ي ر�أ� ��س �ل�ساحنة‪،‬‬ ‫�لتي حمل لوحة دبي‪ ،‬مبين ًا �أنها كانت‬ ‫تبتعد عن �جزيرة كيلومرين‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫�أن جزء ً� من �حمول ��ة �حرق‪ .‬و�أ�سار‬ ‫�إى عدم وقوع �أي �إ�سابات‪.‬‬

‫نفوق ‪ 15‬رأس ًا من الماشية في «إسفلت ساخن» في تربة‬ ‫حفرة اموت ي حي ال�سرائع‬

‫حديدي ��ة‪ .‬و�أو�س ��ح �لناط ��ق �لإعامي‬ ‫ومدي ��ر �لتحقيقات بالدف ��اع �مدي ي‬ ‫�لعا�سمة �مقد�سة �لعقيد علي �منت�سري‬ ‫�أن ج ��ولت دوريات �لدفاع �مدي تقوم‬

‫(ال�سرق)‬

‫بتلق ��ي �لباغ ��ات ح ��ول ه ��ذه �لأماكن‪،‬‬ ‫و�أن �ساحب �من�ساأة ملزم بو�سع �سور‬ ‫حولها‪ ،‬حفاظا عل ��ى �أرو�ح م�ستخدمي‬ ‫�لطريق‪.‬‬

‫و�أكد رئي�س بلدية تربة‪� ،‬مهند�س عبد�لله مكي‪� ،‬أن‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي �لبقمي‬ ‫�لبلدي ��ة تتابع �ل�س ��ركات �منفذة للم�سروع ��ات‪ ،‬و�أخذت‬ ‫نف ��ق �أكر من ‪ 15‬ر�أ�س� � ًا من �لأغنام بع ��د �أن علقت تعهد ً� على �م�سوؤولن فيها بعدم رمي خلفاتها �أو �سكب‬ ‫ي بح ��رة من �لإ�سفلت �ل�ساخن‪� ،‬أم� ��س �لأول‪ .‬وكانت ما تبقى من زيوت و�إ�سفلت بالقرب من �لأحياء �ل�سكنية‬ ‫�سركة وطنية تعمل ي تعبيد �لطرق �أفرغت �لإ�سفلت ي وي �مر�ع ��ي‪ ،‬وق ��د م ��ت معاقب ��ة عديد م ��ن �ل�سركات‬ ‫منطقة �سحر�وية قريبة من �مناطق �ل�سكنية ي تربة‪ .‬بغر�مات مالية من قبل‪.‬‬

‫دخل شاب ًا المستشفى‬ ‫سقوط سيارة من أعلى جسر في حائل يُ ِ‬ ‫حائل ‪ -‬م�ساري �ل�سويلي‬

‫اآليات الدفاع امدي ترفع ال�سيارة‬

‫ال�سيارة بعد �سقوطها‬

‫كسرة حب‬

‫إلهام الجعفر‬

‫�سهد �موقع جمهر� كبر� �أدى �إى تدخل �جهات �لأمنية‬ ‫�أغلق �لطريق لأكر من �ساعتن ون�سف �ل�ساعة حتى م نقل‬ ‫�جثث‬ ‫�جثث تناثرت ي �موقع‬ ‫بع�س �جثث ي طور �لتعرف على �أ�سحابها‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫اللوحة وهي ترتفع (ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫جا مو�طن من �موت‬ ‫بع ��د �سق ��وط �سيارت ��ه من‬ ‫�أعل ��ى ج�سر �سم ��ال حائل‪،‬‬ ‫�أم� ��س‪ ،‬حي ��ث �خرق ��ت‬ ‫�ل�سيارة �ل�س ��ور �حديدي‬ ‫للج�سر‪ ،‬و�نت�سل فريق من‬ ‫�لدف ��اع �م ��دي �ل�س ��اب من‬ ‫بن ركام �حديد‪ ،‬وم نقله‬ ‫�إى م�ست�سف ��ى �مل ��ك خالد‬ ‫ي حائ ��ل لتلق ��ي �لع ��اج‪.‬‬ ‫وذكر م�سدر ي �م�ست�سفى‬ ‫�أن حال ��ة �ل�س ��اب �ل�سحية‬ ‫(ال�سرق) م�ستقرة‪.‬‬

‫القبض على ثاثة مهربين احتجزوا‬ ‫مخالفين داخل استراحة في الحوية‬ ‫�لطائف ‪ -‬عبد�لعزيز �لثبيتي‬ ‫حق ��ق �سرط ��ة �لطائف م ��ع ثاثة �أ�سخا� ��س متهمن باحتج ��از خم�سة‬ ‫خالف ��ن لنظام �لإقامة و�لعمل من �جن�سية �لإثيوبية‪ ،‬د�خل ��سر�حة ي‬ ‫حي �حوية �سمال �لطائف‪ .‬ونقل ��ت م�سادر «�ل�سرق» �أن �لأ�سخا�س �لثاثة‬ ‫�حتج ��زو� �مخالفن بع ��د �أن رف�سو� دف ��ع مبلغ �إيجار نقله ��م وتهريبهم من‬ ‫ج ��از�ن �إى �لطائف‪ ،‬وقيدوهم د�خل �ل�سر�حة‪ .‬ومرر �أحد �مخالفن باغا‬ ‫�إى �أح ��د �أبناء جلدته عر هاتف جو�ل بعد �أن تظاهر �أنه �سيت�سل ب�سخ�س‬ ‫يح�س ��ر �مبلغ‪ ،‬ومرر �لآخر �لب ��اغ �إى �ل�سرطة‪� ،‬لتي تولت �لبحث وعرت‬ ‫على �لأ�سخا�س �مهربن و�لعمالة �محتجزة‪ .‬وذكرت �م�سادر �أنه م �لتفاق‬ ‫م ��ع �لعمالة على تهريبهم من حافظ ��ة �سبيا ي منطقة جاز�ن �إى �لطائف‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 1700‬ريال لل�سخ�س‪ .‬من جهته �أكد �لناطق �لر�سمي ل�سرطة �لطائف‬ ‫�مقدم تركي �ل�سهري �أنه مت مبا�سرة �لباغ من قبل �جهات �معنية‪ ،‬وقب�س‬ ‫على �متهمن‪ ،‬ويجري �لتحقيق معهم ي مركز �سرطة �حوية‪.‬‬

‫اأ�سبح برنامج ال�ساعة‬ ‫الثامنة على قناة ‪mbc1‬‬ ‫ال� � � ��ذي ي� �ق ��دم ��ه الإع � ��ام � ��ي‬ ‫داوود ال���س��ري��ان م��وع��د ًا له‬ ‫اأهمية خا�سة ل��دى كثير من‬ ‫الم�ساهدين‪ ،‬لي�ض لأن فكرة‬ ‫البرنامج جديدة من نوعها‪،‬‬ ‫ب ��ل لأن م ��ا ي �ت��م ط ��رح ��ه ق��د‬ ‫اأُع �ط��ي م���س��اح��ة م��ن ال�ح��ري��ة‬ ‫بحيث يبدو للم�ساهد العادي‬ ‫ج� � � ��راأة م �ن �ق �ط �ع��ة ال �ن �ظ �ي��ر‪،‬‬ ‫ف�ه�ن��اك م �� �س �وؤول ي�ق��ف اأم ��ام‬ ‫الم�ساهدين خا�سع ًا للتحقيق‬ ‫ف ��ي ك ��ل � �س �غ �ي��رة وك �ب �ي��رة‪.‬‬ ‫حتى اأن بع�ض الوزراء باتوا‬ ‫لي�سوا بمناأى عن الم�ساءلة‪.‬‬ ‫واأ� �س �ب �ح��ت ق� �ن ��اة ي�م�ت�ل�ك�ه��ا‬ ‫م���س�ت�ث�م��ر � �س �ع��ودي تمتلك‬ ‫��س��اح�ي��ات لإط� ��اق ال�ع�ن��ان‬ ‫ل�ه�م��وم ال�م��واط�ن�ي��ن ب ��د ًل من‬ ‫القنوات اللبنانية اأو الأخرى‬ ‫التي تجد في م�سكاتنا مادة‬ ‫ثرية لبرامجها‪ .‬لكن ال�سوؤال‬ ‫ه��و‪ :‬ه��ل ب�ه��ذا ا�ستطعنا اأن‬ ‫نحرز تقدم ًا من ناحية تاأثير‬ ‫� �س��وت الإع � ��ام ع�ل��ى تغيير‬ ‫بع�ض ما يعانيه المواطن اأم‬ ‫هي مجرد اإب��رة مخدر تعينه‬ ‫ع �ل��ى ت �ف��ري��غ م ��ا ب��داخ �ل��ه ثم‬ ‫تنتهي الحلقة ليعود متدثر ًا‬ ‫باأحامه باأن الغد لن يختلف‬ ‫كثير ًا عما كان عليه الأم�ض؟‬ ‫الأكيد اأن ه��ذا ما يحدث في‬ ‫دول اأخ� � ��رى لأن الإع � ��ام‬ ‫ال �م��رئ��ي وال�م�ك�ت��وب ف��ي اأي‬ ‫بلد يع ّد نوع ًا من ال�سلطة التي‬ ‫قد تُحدث تغيير ًا جذري ًا في‬ ‫بع�ض القوانين‪ ،‬خا�سة اإن‬ ‫ثبت ف�سادها‪ ،‬اإذ اإنها تعري‬ ‫ق �ب��ح ال �ت �ق �� �س �ي��ر ف ��ي بع�ض‬ ‫ال �ج �ه��ات م��ن قِ �ب��ل القائمين‬ ‫عليها‪ ،‬ال�ت��ي ف��ي ال�غ��ال��ب لها‬ ‫��س�ل��ة م�ب��ا��س��رة باحتياجات‬ ‫ال�ن��ا���ض‪ .‬ف �م��اذا ب�ع��د برنامج‬ ‫ال�ساعة الثامنة؟ هل �سيتمكن‬ ‫ذلك الطرح المغامر في راأيي‬ ‫والب�سيط بب�ساطة الإعامي‬ ‫ال � � � ��ذي ي � �ت � �ح� ��دث ب �� �س ��وت‬ ‫المواطن المقهور من اإحداث‬ ‫ال�ف��رق؟ م��ا يمكن ق��راءت��ه هو‬ ‫اأن الإقبال على برامج كهذه‬ ‫ي�ت���س��اءل م��ع ال��وق��ت عندما‬ ‫ل ي�ت��رك خ�ط� ًا وا��س�ح� ًا على‬ ‫طاولة م�سوؤول بيده القرار‪.‬‬ ‫هذا هو حوار ال�سارع الذي‬ ‫لم يعد يوؤثر به وع��ي اللحظة‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ق���س��ي ب���س�غ�ط��ة زر‬ ‫ريموت‪.‬‬ ‫ل� � �وؤل� � �وؤة‪ :‬ي �ك �ب��ر ال �ح��ب‬ ‫كلما زادت داخ�ل�ن��ا م�ساحة‬ ‫الت�سامح‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬فائق منيف‬ ‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬


                                       20052004

                                       

                                     

                                      

‫ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺃﺣﺪ ﻣﺆﺳﺴﻲ‬ ‫ﺣﺰﺏ ﺍﷲ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ ﻭﻣﺸﻴﻤﺶ‬..‫ﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬ ‫ ﺍﻟﺘﻬﻤﺔ ﻣﻠﻔﻘﺔ‬:‫ﻳﺆﻛﺪ‬ «‫ﻟﺮﻓﻀﻲ »ﻭﻻﻳﺔ ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

9 politics@alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﺤﺬﻳﺮ‬ :‫ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻗﻮﺗﻨﺎ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﺣﺪﻭﺩ‬                       

‫ﺩﻋﻮﺍﺕ‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ ﺣﺼﺎﺭ‬ ‫ﻏﺰﺓ‬                            

‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬ ‫ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﺩﺛﺎﺕ‬ ‫ﺩﻭﻟﻴﺔ‬          2014              2014    

‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻭﺃﺑﻮ ﺍﻟﻔﺘﻮﺡ ﻳﺼﻔﻮﻥ ﺭﻓﺾ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻌﺰﻝ ﻭﻗﺮﺍﺭ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎ‬..«‫ﺣﻞ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﺑـ »ﺍﻧﻘﻼﺏ ﻛﺎﻣﻞ ﺍﻷﺭﻛﺎﻥ‬                                                                                                                                 





                                                                               

  11     2011                                                                          

                            



‫ﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺰﻋﻴﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﻮﺭﻣﻴﺔ‬          28   53 

‫ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫ﺍﺳﺘﻤﺎﻉ‬ ‫ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺃﺧﻼﻗﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬              

                             16                              48           %40 40             



«‫ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮﻥ ﻳﺘﺒﺮﺃﻭﻥ ﻣﻦ »ﺷﺒﻴﺤﺔ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

«‫ ﻭﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﻳﻀﺮﺏ »ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺯﻳﻨﺐ‬..‫ﺃﻧﺼﺎﺭ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺤﺮﻗﻮﻥ ﻗﺮﻯ »ﺍﻟﺤﻔﺔ« ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬

               11                                                              

              

                      





                       14                                     


               93        2009     

                                 

                                       



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺃﺳﻴﺮ‬..‫ﺍﻟﺴﺮﺳﻚ‬ 93 ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻳﻀﺮﺏ‬ ‫ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ‬ ‫ﻣﺘﺨﻄﻴ ﹰﺎ ﺍﻟﻘﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ 10

«‫ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ ﻟﺘﻨﻘﻞ ﺍﻟﻐﺰﻳﻴﻦ ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﺒﻮﻥ‬..‫ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬                

                                

                                  



                                              

 –                                                       50   48                            27         


 



                             

             1989                      

     2011     80           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻏﻠﻴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ‬ ‫ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﺭﻓﻊ‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‬ ‫ﻳﺠﺮﻭﻥ‬ ‫ﻭﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﹼ‬ ‫ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻓﺎﺧﺮﺓ ﺑﺒﻐﻞ‬

11 ‫ﺃﻧﺼﺎﺭ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻫﺎﺟﻤﻮﺍ ﻣﻈﺎﻫﺮﺓ ﻟﻺﺻﻼﺣﻴﻴﻦ ﻫﺘﻔﺖ ﺿﺪ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺣﺰﺏ ﺍﷲ ﻭﺍﻷﺳﺪ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

«‫ ﻭﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ »ﺣﺮﺏ ﺳﺎﺑﻌﺔ‬..‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻭﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﺇﻟﻰ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬

‫ ﺇﺩﻣﺎﻥ‬..‫ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻵﺑﺎﺀ ﻭﺍﻷﺑﻨﺎﺀ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

             %92                15 23          %60                24                      %69  %26                                                 eias@alsharq.net.sa

                                                                                                    



 

                                             131         

                                                                 

                                                         

                                                                     

                                                     15                                                 

‫ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﱠﻧﺼﺐ ﻧﻔﺴﻪ ﺭﺋﻴﺴﺎﹰ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﻗﺎﺋﺪ ﹰﺍ ﻋﺴﻜﺮﻳ ﹰﺎ ﻭﺃﻣﻨﻴ ﹰﺎ ﻭﻳﺴﻌﻰ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ‬:‫ﺳﻴﺎﺳﻴﻮﻥ‬

                                       140       2007                                                        



                                           

                                                                



                                                                                               

                                                          







                                                         8485            111   112                             

                                  

                                                                                 2010     



      

                    2010                 89      32591                             

                       

142

            142                                       



                                          



                        140       


25               ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

                                                                                                                                                                                                                           

‫ﺳﺒﻘﻮﺍ »ﻓﻠﻮﻝ« ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻭ»ﻓﻠﻮﻝ« ﻧﻈﺎﻡ ﺣﺴﻨﻲ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬

‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﻳﺤﻜﻤﻮﻥ ﻣﺼﺮ‬

‫ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻓﻲ ﻣﻔﺎﺟﺄﺓ ﺻﺎﺩﻣﺔ‬25 ‫ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺛﻮﺭﺓ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻤﺴﺒﺎر‬



12   



‫ ﺍﻧﺨﺮﺍﻁ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺩﻭﻥ ﺧﺒﺮﺓ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺃﻭﻗﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺨﺒﻂ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ‬:‫ﺣﻠﻤﻲ‬ ‫ ﺍﻻﻧﺒﻬﺎﺭ ﺑﺎﻟﺘﺂﻟﻒ ﻓﻲ ﻣﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻫﻮ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻨﻈﺮﺓ ﺍﻟﺨﺎﻃﻔﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻘﻒ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺴﻄﺢ‬:‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﺠﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﺤﺪﺍﺩ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﻋﺠﺰﻧﺎ ﻋﻦ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﻣﻮﺟﺒﺎﺕ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‬ ‫ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﻧﻈﺮ ﹼ‬:‫ﻣﺆﻣﻦ‬                                                                        

 



                                       2011                     

                                                                        



                                                          1954                 2010   25                      

                                                                                                                                                                                                                                              

 

                


‫رأي |‬

‫مصر‪ ..‬بطان‬ ‫العزل ا‬ ‫يعني مقاطعة‬ ‫اانتخابات‬

‫ب�سدور حكمي امحكمة الد�ستورية العليا ي م�سر‬ ‫بحل الرمان ذي ااأغلبية ااإ�س ��امية ومكن امر�س ��ح‬ ‫الرئا�س ��ي اأحمد �س ��فيق م ��ن خو�س جول ��ة ااإعادة ي‬ ‫اانتخابات الرئا�س ��ية‪ ،‬يبدو ام�سهد ال�سيا�سي ام�سري‬ ‫وقت م�س ��ى‪ ،‬خ�سو�س ًا مع تزايد‬ ‫اأكر �س ��خونة من اأي ٍ‬ ‫دع ��وات مقاطع ��ة ااإع ��ادة وع ��دم ااع ��راف بامرحلة‬ ‫اانتقالي ��ة التي بداأت قبل عام ٍ ون�س ��ف العام وقاربت‬ ‫على اانتهاء‪.‬‬ ‫ااآن يق ��ف ام�س ��ريون على مفرق ط ��رق واأمامهم‬ ‫خياران‪ ،‬اإما ا�س ��تكمال امرحلة اانتقالية حتى نهايتها‬

‫بااحتكام اإى جولة ااإعادة اأو رف�س كل هذا والنزول‬ ‫اإى اميادين مرة اأخرى‪ ،‬وي ظل الظرف احاي تبدو‬ ‫اأغلب احركات ال�سيا�سية الثورية متقبلة للخيار الثاي‬ ‫اعرا�س ًا على حكم امحكمة الد�ستورية بال�سماح اآخر‬ ‫رئي� ��س وزراء ي عه ��د مب ��ارك بخو� ��س اا�س ��تحقاق‬ ‫الرئا�س ��ي‪ ،‬غ ��ر اأن هذا اخي ��ار قد ي� �وؤدي اإى عواقب‬ ‫وخيمة اأولها اأن ت�س ��ر الدولة موؤ�س�س ��اتها ي اجاه‬ ‫فيما ي�س ��ر الثوار ي اجاه ٍ اآخر ير�س ��ي طموحاتهم‬ ‫لكنه لن يغر من الواقع �سيئ ًا‪ ،‬والواقع هنا اأن اجي�س‬ ‫�سي�س ��لم ال�سلطة للرئي�س امنتخب حتى لو كان �سفيق‪،‬‬

‫م�سك ًا منه ما �سيفرزه ااقراع احر امبا�سر‪.‬‬ ‫ه ��ذا اارتب ��اك ال�سيا�س ��ي ال ��ذي اأ�س ��اب امرحل ��ة‬ ‫اانتقالية ي نهايته ��ا ا ينبغي اأن يخفي حقيقة هامة‪،‬‬ ‫وه ��ي اأن العزوف عن ام�س ��اركة ي اانتخابات �س ��ار‬ ‫نوع� � ًا من الرفاهية ال�سيا�س ��ية‪ ،‬قد تر�س ��ي اأ�س ��حابها‬ ‫وتتواف ��ق م ��ع روؤيته ��م واإن كان ��ت غ ��ر ذي ج ��دوى‬ ‫د�س ��توري ًا و�سيا�س ��ي ًا‪ ،‬وهو م ��ا يعني اأن ام�س ��اركة ي‬ ‫جول ��ة ااإعادة ت ��زداد قيمة حتى يتمك ��ن الناخبون من‬ ‫اانت�سار اختيارهم خ�سو�س� � ًا واأن اجي�س ام�سري‬ ‫اأدار اجول ��ة ااأوى م ��ن اانتخابات بحيادية َ�س � ِ�ه َدت‬

‫به ��ا منظمات حلية وعامية على راأ�س ��ها جامعة الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫اإذا اأراد ث ��وار م�س ��ر بناء جمهوري ��ة ثانية فعليهم‬ ‫اامتثال اأحكام اأعلى هيئة د�ستورية ي الباد والذهاب‬ ‫غ ��د ًا وبعد غ ��دٍ اإى �س ��ناديق ااق ��راع بكثافة لتطبيق‬ ‫العزل ال�سيا�س ��ي دون قوانن اأو اأحكام ق�سائية‪ ،‬على‬ ‫اأن تتاح الفر�سة اأمام اأن�سار �سفيق للتعبر عن رغبتهم‪،‬‬ ‫ولتكن كلمة الناخب ي النهاية ح َكم ًا بن اأطراف ام�سهد‬ ‫طاما اتفقت فيما بينها على انع ��دام احتماات التزوير‬ ‫وعلى حيادية الهيئة ام�سوؤولة عن اإجراءات اانتخاب‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالعزيز السويد‪ :‬الوزراء‬ ‫يردون على أسئلة وسائل اإعام‪..‬‬ ‫ا ّ‬ ‫ووزير البترول تصريحاته فضفاضة‬ ‫تعليق على ما حدث‬

‫على أي حال‬

‫مصائب الدراما الكويتية‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫بداأ العمل ال�سحفي متعاون ًا مع جلة اليمامة‪ ،‬ثم تفرغ للعمل ال�سحفي حرر ًا اقت�سادي ًا فيها‪ ،‬ثم �سكرتر حرير‬ ‫للمجلة نف�سها‪ ،‬ث ّم مدير ًا مكتب جريدة «ااقت�سادية» ي الريا�س عند �سدورها‪ ،‬ثم نائب ًا لرئي�س حرير ذات ال�سحيفة‪،‬‬ ‫كما ن�سرت له زوايا �سحفية خال فرات ختلفة ي جلة «اليمامة» و�سحيفتي «ااقت�سادية» و«الريا�س»‪.‬اإنه الكاتب‬ ‫امعروف عبدالعزيز ال�سويد �ساحب العمود ال�سحاي ال�سهر «اأحيان ًا» ي ال�سفحة ااأخرة ي جريدة «احياة»‪ ،‬وله‬ ‫ترم ق�سر اموز»‪ ..‬وهو اليوم ي «ال�سرق» �سيف ًا جمي ًا‬ ‫كتاب بعنوان «اأحيان ًا مقاات �ساخر» وجموعة ق�س�سية «ا ِ‬ ‫رائع ًا وخفيف الظل على هذه ال�سفحة‪ ،‬يتناول ااأحداث وامقوات بتحلياته الوافية حين ًا وب�سخريته العميقة اأحياناً‬ ‫اأخرى‪ ،‬فهو يرى اأن اارتفاع لي�س ي تكلفة امعي�سة فقط بل ي العمارات وناطحات ال�سحاب وااأ�سعار‪ ،‬اإا �سوق‬ ‫ااأ�سهم هو امنخف�س الوحيد!! اإنه كاتب كل ااأحيان‪ ،‬فاإى تفا�سيل اللقاء‪:‬‬

‫عبدالعزيز ال�سويد‬

‫جماعة اإخوان المسلمين عاقتها بالسياسة واقفة عند حدود التنظير‪ ..‬وزواج القرضاوي «عادي»‬ ‫يعدها أسبوعيً‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫علي مكي‬

‫عنف الهيئة‬ ‫اأك ��دت درا�سة حديث ��ة اأجرتها هيئة‬ ‫ااأم ��ر بامعروف والنهي عن امنكر اأخر ًا‪،‬‬ ‫اأن غالبي ��ة مرتكبي الوقوعات (امخالفات)‬ ‫التي ت�سبطها فرق الهيئة غر �سعودين‪.‬‬ ‫كم ��ا اأكدت اأن امخالف ��ات ت�سدر من فئات‬ ‫�سابة م ي�سبق لها الزواج‪ ،‬واأن ام�ستويات‬ ‫التعليمي ��ة م ��ن يت ��م �سبطه ��م «متد ّني ��ة»‪،‬‬ ‫واأك ��دت الدرا�س ��ة اأن وقوع ��ات العب ��ادة‬ ‫ت ��زداد ي ف ��رة ام�س ��اء‪ ،‬وبخا�س ��ة اأي ��ام‬ ‫العمل‪ ،‬بينما الوقوع ��ات ااأخاقية حدث‬ ‫ف ��رة ال�سب ��اح‪ ،‬خ�سو�س� � ًا ي العطات‬ ‫وااأعي ��اد‪ ،‬كم ��ا اأن ‪ %90‬من ااأ�سخا�س‬ ‫الذي ��ن �سملته ��م الدرا�سة و�سف ��وا تعامل‬ ‫اأع�س ��اء الهيئ ��ة ب�«الع ��ادي اأو اللطي ��ف»‪،‬‬ ‫فيم ��ا ن�سبة قليلة م ��ن مرتكب ��ي الوقوعات‬ ‫تقدر ب�‪ %10‬و�سفوا تعامل اأع�ساء الهيئة‬ ‫باأن ��ه «عنيف»‪ ،‬وهم م ��ن مرتكبي الق�سايا‬ ‫ااأخاقية وامخدرات وام�سكرات‪.‬‬ ‫� � � عن ��د ن�س ��ر اأخبار ع ��ن نتائج‬ ‫درا�س ��ات م ��ن ال�س ��رورة اإي ��راد‬ ‫معلوم ��ات مثل هل هي درا�س ��ة على‬ ‫ا�س ��تبيان وُزع عل ��ى جموع ��ة م ��ن‬ ‫النا� ��س اأو حلي ��ل بيان ��ات ح ��اات‬ ‫�س ��بط م�س ��جلة لدى الهيئة‪ ،‬اأي�س� � ًا‬ ‫حج ��م اأو عدد العين ��ة الذين اأجريت‬ ‫عليه ��م الدرا�س ��ة وي اأي منطق ��ة‬ ‫اأو مناط ��ق والف ��رة الزمني ��ة حل‬ ‫الدرا�سة‪ ،‬فهل هي بعد تعين الرئي�س‬ ‫اجديد للهيئة اأم قبل التعين‪ ،‬اأهمية‬ ‫ه ��ذه امعلومات ح ��دد الروؤية حول‬ ‫نتائج الدار�سة امعلنة ب�سورة اأ�سمل‬ ‫للراأي العام‪ ،‬مع اأهمية ااإ�س ��ارة اإى‬ ‫اأن اأف�س ��ل الدرا�س ��ات هي التي تعد‬ ‫م ��ن جه ��ة م�س ��تقلة‪ ،‬وم ��ن الطبيعي‬ ‫اأن تق ��وم اأي جه ��ة حكومي ��ة باإعداد‬ ‫درا�س ��ات تخرج بنتائج اإيجابية عن‬ ‫ن�ساطاتها‪ .‬ومكن قراءة النتائج من‬ ‫زاوية اأخرى مغايرة‪ ،‬مثل اأن يكون‬ ‫الهدف ح�سن ال�سورة‪ ،‬وااأخرة‬ ‫مكن ��ة بتطوير العمل ااإيجابي ي‬ ‫اميدان بحيث يكون هو ااأ�سل‪.‬‬ ‫اإف�ساد اانتخابات‬ ‫ا ّته ��م امر�س ��ح الرئا�س ��ي ام�س ��ري‬ ‫الفري ��ق اأحم ��د �سفي ��ق جماع ��ة ااإخ ��وان‬ ‫ام�سلم ��ن بالعم ��ل عل ��ى اإف�س ��اد انتخابات‬ ‫الرئا�س ��ة‪ .‬وق ��ال �سفي ��ق‪ ،‬خ ��ال اموؤم ��ر‬ ‫ال�سح ��اي ال ��ذى عق ��ده موؤخ ��ر ًا‪« :‬ج ��د‬ ‫ااإخ ��وان يحاول ��ون اإف�س ��اد العر� ��س‬ ‫اانتخاب ��ي‪ ،‬ي الوق ��ت ال ��ذي اأ�س ��ف فيه‬ ‫مر�سحهم ب�سريكي ي اانتخابات»‪.‬‬ ‫� � � امه ��م اأن ا ينته ��ي ه ��ذا‬ ‫«العر� ��س اانتخاب ��ي» عل ��ى طريقة‬ ‫ام�سل�س ��ات ام�س ��رية فرى بع�س‬ ‫اأه ��ل العرو� ��س يقتحم ��ون احف ��ل‬ ‫بالع�سي وال�سكاكن �سارخن «هذا‬ ‫الزواج باط ��ل»‪ ،‬اأما جماعة ااإخوان‬ ‫ام�س ��لمن فق ��د اأثبت ��ت خ ��ال ثورة‬ ‫‪ 25‬يناي ��ر ام�س ��رية وحت ��ى ااآن اأن‬ ‫عاقتها بال�سيا�سة واقفة عند حدود‬

‫اانتظار إلى حين إنشاء محاكم اأحوال الشخصية فيه مزيد من الظلم والضرر على المرأة‬ ‫التنظ ��ر‪ ،‬وه ��ي خ�س ��رت وتخ�س ��ر‬ ‫الكثر ي لعبة ظهر اأنها ا جيدها‪،‬‬ ‫وااحتمال ااأكر اأن و�سائل ااإعام‬ ‫�س ��ردد قريب� � ًا فخام ��ة الرئي� ��س‬ ‫�سفيق‪ ..‬ا�ستقبل و�سرح!‬ ‫تقلبات البرول‬ ‫يق ��ول وزي ��ر الب ��رول وال ��روة‬ ‫امعدني ��ة امهند� ��س عل ��ي النعيم ��ي‪« :‬اإن‬ ‫البرول عر�سة للتقلبات من حيث معدات‬ ‫ااأ�سع ��ار ومع ��دات ااإنت ��اج‪ ،‬وم ��ن غ ��ر‬ ‫امنا�س ��ب ااعتم ��اد عل ��ى الب ��رول اإنتاج ًا‬ ‫وت�سدي ��ر ًا كاأ�سا� ��س للدخ ��ل الوطن ��ي‪،‬‬ ‫والتنمي ��ة ااقت�سادي ��ة ام�ستدام ��ة‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫من ااأف�سل ا�ستخ ��دام عوائد البرول اأو‬ ‫منتجات ��ه‪ ،‬من اأجل اإيج ��اد م�سادر اأخرى‬ ‫للنمو واازده ��ار ااقت�سادي على اأ�س�س‬ ‫جارية �سليمة»‪.‬‬ ‫� � � من ��ذ وعين ��ا ااأول بالق ��راءة‬ ‫ونحن نقراأ مثل هذه الت�س ��ريحات‪،‬‬ ‫تنويع م�سادر الدخل وعدم ااعتماد‬ ‫على البرول متقلب ااأ�سعار وامهدد‬ ‫بالن�س ��وب‪ ،‬لك ��ن ه ��ذا م يتحق ��ق‪،‬‬ ‫والغري ��ب اأن هن ��اك اأ�س ��ئلة ملح ��ة‬ ‫تطرح ي ال�سحف وو�سائل ااإعام‬ ‫عل ��ى ال ��وزراء ف ��ا ي ��ردّون عليه ��ا‬ ‫مكتفن بت�س ��ريحات ف�سفا�سة مثل‬ ‫الت�سريح اأعاه‪.‬‬ ‫ال�سعوب العربية‬ ‫الع ��ام ي تاري ��خ العل ��وم والتقني ��ة‬ ‫األفريد هيماير ق ��ال ل�سحيفة احياة‪« :‬كم‬ ‫كن ��ت اأمنى اأن يك ��ون الغرب �سادق ًا حن‬ ‫يزعم اهتمامه بال�سعوب العربية»‪.‬‬ ‫� ونح ��ن مثله نتمن ��ى ذلك لكن‬ ‫«ال�سيا�س ��ة ا قلب لها» كما يقولون‪،‬‬ ‫والتاري ��خ اأثب ��ت ويثب ��ت اأن الغرب‬ ‫ا�س ��تغل حاج ��ات واأحام ال�س ��عوب‬ ‫العربي ��ة وتاع ��ب بها وا�س ��تثمرها‬ ‫بانتهازي ��ة واي ��زال‪ ،‬ب ��ل اإن ��ه طوّر‬ ‫ااأم ��ر اإى اإيجاد مراكز متخ�س�س ��ة‬ ‫لب ��ث التمني ��ات الزاعم ��ة ااهتم ��ام‬ ‫م�سالح ال�س ��عوب العربية‪ ،‬م�سك‬ ‫هو مقاليدها ومولها ويتحكم من‬ ‫يت�س ��در ال�س ��فوف فيها‪ ،‬وما يجب‬ ‫االتف ��ات اإلي ��ه اأن الغ ��رب ا مك ��ن‬ ‫اأن ي�ستن�س ��خ م ��ا لدي ��ه م ��ن جارب‬ ‫اإيجابية مثل الدمقراطية وغرها‬ ‫لل�س ��عوب العربي ��ة دون حقيق ��ه‬ ‫فوائ ��د اأعل ��ى م ��ن ه ��ذا الت�س ��دير‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ��ه ا مك ��ن اأن ي�س ��مح لهذه‬ ‫ااإيجابي ��ات اأو ااأمني ��ات بتجاوز‬ ‫�س ��قف ح ��دد والتاري ��خ �س ��اهد‬ ‫حا�سر‪.‬‬ ‫روايات اأمريكية‬ ‫كتب ��ت ث ��اث اأمريكي ��ات ث ��اث‬ ‫رواي ��ات ختلف ��ة ع ��ن حياته � ّ�ن ي‬

‫اأحمد �سفيق‬

‫ااأمر خالد بن عبدالله‬

‫ال�سعودي ��ة خ ��ال عم ��ل اأزواجه � ّ�ن‪ ،‬اأو‬ ‫اآبائه � ّ�ن‪ ،‬ي ال�سعودي ��ة‪ .‬اإح ��دى ه ��ذه‬ ‫الرواي ��ات ه ��ي «ملك ��ة الغرب ��اء» رواي ��ة‬ ‫بولي�سي ��ة تتح ��دث عن اكت�س ��اف ‪ 19‬جثة‬ ‫لن�س ��اء ي �سح ��راء قريب ��ة م ��ن مدين ��ة‬ ‫ج ��دة‪ ،‬وتعود معظم هذه اجثث خادمات‬ ‫معظمه � ّ�ن م ��ن اإندوني�سي ��ا و�سريان ��كا‬ ‫والفلب ��ن‪ ،‬وق ��د توف ��ن من ��ذ زم ��ن بعي ��د‬ ‫ي حاول ��ة لله ��رب من اأ�سح ��اب العمل‪.‬‬ ‫وتتغ ��ر حبك ��ة الق�س ��ة عند اكت�س ��اف يد‬ ‫ام ��راأة �سعودي ��ة‪ ،‬وق ��د تك ��ون عل ��ى قي ��د‬ ‫احي ��اة‪ .‬ويبداأ امحق ��ق اإبراهيم الزهراي‬ ‫ي التحقي ��ق ي ه ��ذه الق�سي ��ة م�ساعدة‬ ‫خت ��ر الط ��ب ال�سرع ��ي‪ ،‬وتق ��وم كاتي ��ا‬ ‫حج ��ازي بجم ��ع عين ��ات م ��ن اجث ��ث‬ ‫للتع ��رف عليه ��ا‪ .‬ويعتق ��د معظ ��م امحققن‬ ‫اأن القات ��ل اأجنب ��ي‪ ،‬وااأرج ��ح اأن يك ��ون‬ ‫اأمريكي� � ًا‪ ،‬ولكنه ��م يكت�سف ��ون اأخ ��ر ًا اأن‬ ‫القات ��ل هو خطيب كاتي ��ا ام�ستقبلي‪ ،‬وهو‬ ‫رج ��ل �سع ��ودي و�سي ��م ومتم�س ��ك بالقيم‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬ ‫� رما هذا يثب ��ت اأن الفراغ قد‬ ‫يولد روايات‪ ،‬وال�س� �اأن ال�س ��عودي‬ ‫مطل ��وب اإعامي ًا‪ ،‬وكلما كانت هناك‬ ‫خلطة جن�س وجرمة وبطل نفطي‬ ‫كانت احتماات اانت�س ��ار اأكر‪ .‬اإا‬ ‫اأنه ��ا رواي ��ات تعتم ��د عل ��ى احبكة‬ ‫واخيال ويجب النظر اإليها ي هذا‬ ‫ااإطار‪.‬‬ ‫حماية امراأة‬ ‫هت ��ون اأج ��واد الفا�س ��ي كتب ��ت ي‬ ‫جري ��دة الريا� ��س قائل ��ة‪« :‬اأرى اأن ق�سايا‬ ‫الب�س ��ر تاأكل م ��ن حياته ��م واأعمارهم وا‬ ‫ت�ستطي ��ع اأن تنتظ ��ر اإى اأن تنته ��ي كل‬ ‫الرتيب ��ات ااإداري ��ة‪ ،‬واب ��د م ��ن وج ��ود‬

‫م�سطفى يو�سف‬

‫علي النعيمي‬

‫حل ��ول �سريعة تتبناها امحاك ��م اأو جهات‬ ‫اأخ ��رى تُخ�س� ��س ح ��ل ه ��ذه الق�ساي ��ا‪،‬‬ ‫وبع�سها ا يتطلب الكثر من اجهد واإما‬ ‫اإى ق ��رار مل ��زم وتعمي ��م ي�س ��ل اإى كل‬ ‫�سكان امملكة بالتعدي ��ل القانوي اجديد‬ ‫ي�سب ي حماية مال امراأة‬ ‫الذي ينبغي اأن ّ‬ ‫وكرامتها وم�ستقبلها عندما ينتهي الرجل‬ ‫م ��ن حياته ��ا ليعرف بحقه ��ا ام�ستقل عن‬ ‫تبعيته ��ا اأي رجل‪ .‬فكم من الوقت �سوف‬ ‫توفره حاكم ااأحوال ال�سخ�سية؟ وعلى‬ ‫اأي منه ��ج �س ��وف ت�س ��ر حتى يت ��م اإقرار‬ ‫مدونة ااأحوال ال�سخ�سية؟»‪.‬‬ ‫� � � هذه الق�س ��ية‪ /‬الق�س ��ايا ي‬ ‫غاية ااأهمية‪ ،‬ورغم كل هذا احراك‬ ‫ح ��ول م�س ��روع تطوير الق�س ��اء م‬ ‫ن� � َر موؤمر ًا اأو منتدى عن الق�س ��ايا‬ ‫ام�ستع�س ��ية على �سرعة ااإجراءات‬ ‫ي امحاك ��م وي مقدمته ��ا ق�س ��ايا‬ ‫ااأحوال ال�سخ�س ��ية‪ ،‬م ��ن امعلقات‬ ‫اإى النفقة واح�سانة‪ ،‬واحقيقة اأن‬ ‫ام ��راأة ي الغالب ه ��ي من يقع عليه‬ ‫الظلم ي هذه الق�س ��ايا‪ ،‬واانتظار‬ ‫اإى حن اإن�س ��اء حاكم متخ�س�سة‬ ‫في ��ه مزيد م ��ن ال�س ��رر والظلم على‬ ‫الطرف ال�س ��عيف‪ ،‬وهو ا ي�ستقيم‬ ‫مع كرة احديث ع ��ن حقوق امراأة‬ ‫وكرامة امراأة‪ ...‬اإلخ‪.‬‬ ‫الرق�س والغناء‬ ‫اخت ��ار منت ��دى بري ��دة ااإلكروي‬ ‫اأن ي�س ��ارك ي فعالي ��ات مهرجان «بريدة‬ ‫ونا�س ��ة ‪ »33‬م�سابق ��ة حم ��ل عنوان� � ًا‬ ‫م�سابه ًا اأ�سهر برام ��ج ام�سابقات العامية‬ ‫‪Americas Got Talent‬‬ ‫ولك ��ن با�س ��م «‪Buraydh Got‬‬ ‫‪ .»Talent‬وا�س ��رط منظم ��و «بريدة‬ ‫غوت تالنت» ي ن�سختها ااأوى اأن تكون‬

‫حمد العريفي‬

‫يو�سف القر�ساوي‬

‫م�سابقته ��م للذك ��ور فق ��ط‪ ،‬م ��ع ع ��دم‬ ‫ا�سطحاب امتناف�سن اأي اآات مو�سيقية‪،‬‬ ‫كما منعوا الرق�س والغناء خال ام�سابقة‬ ‫التي �ستمتد على مدى اأيام امهرجان‪.‬‬ ‫� � � كل مهرج ��ان ح ��ر ي حديد‬ ‫ن ��وع «الونا�س ��ة» الت ��ي يع ��د به ��ا‪،‬‬ ‫وو�س ��ع ال�سروط امنا�س ��بة الكفيلة‬ ‫«بتوني�س» الزوار‪ .‬وهذا من التنوع‬ ‫ي اج ��ذب ال�س ��ياحي‪ ،‬اإذا اأردت‬ ‫مو�سيقى اذهب اإى جدة واإذا اأردت‬ ‫اآهاتٍ دون مو�س ��يقي عندك «ونا�سة‬ ‫‪.»33‬‬ ‫مطاردة اجن‬ ‫بع ��د تطبيقه ��م دع ��وات طرحوه ��ا‬ ‫ي مواقع التوا�س ��ل ااجتماعي مطاردة‬ ‫اج ��ن ي مبنى مهج ��ور‪ ،‬اأحال ��ت �سرطة‬ ‫منطق ��ة ع�سر �سبعة من �سبان مدينة اأبها‬ ‫اإى هيئ ��ة التحقيق واادع ��اء العام بعد اأن‬ ‫قب�س ��ت عليهم وهم يهم ��ون باقتحام اأحد‬ ‫اأك ��ر مب ��اي امدين ��ة‪ ،‬ور�س ��دت ر�سائ ��ل‬ ‫مكثفة مطاردة اجن ي امبنى‪.‬‬ ‫� لو قامت ال�س ��رطة بتوظيفهم‬ ‫م�س ��اعدتها ي ط ��رد امت�س ��للن‬ ‫وامخالفن ل ��كان اأوى‪ ،‬ويبدو اأنهم‬ ‫ي�س ��كون من البطالة ويبحثون عن‬ ‫عمل وم يجدوا �سوى هذه احكاية‬ ‫للفت ااأنظار‪.‬‬ ‫التيار التغريبي‬ ‫يقول الكاتب فا�س ��ل العماي‪« :‬لك‬ ‫اأن تتخيل عزيزي القارئ‪ ،‬ما هي مظاهر‬ ‫التغري ��ب اخط ��رة ي جتمعن ��ا كم ��ا‬ ‫تتناقلها تلك ااأوكار الظامية‪ .‬ا�ستخدام‬ ‫الي ��د الي�سرى ب ��د ًا من اليمن ��ى ي ااأكل‬ ‫وال�س ��رب‪ ،‬وا�ستخ ��دام بع� ��س الكلم ��ات‬ ‫ااأجنبي ��ة ي ال�س ��ام وال ��وداع‪ ،‬وتهنئ ��ة‬ ‫غ ��ر ام�سلم ��ن باأعياده ��م ومنا�سباته ��م‪،‬‬

‫هتون اأجواد الفا�سي‬

‫فا�سل العماي‬

‫ولب� ��س اجينز للرجل اأو للم ��راأة‪ ،‬وورود‬ ‫بع� ��س اجم ��ل والعب ��ارات املتب�س ��ة ي‬ ‫اأبي ��ات �سعري ��ة اأو رواي ��ة‪ .‬ا يوج ��د تي ��ار‬ ‫تغريب ��ي ي ال�سعودي ��ة كم ��ا ي ذهني ��ة‬ ‫ذل ��ك التيار امت�س ��دد‪ ،‬ولكن هن ��اك بع�س‬ ‫امح ��اوات اجريئة من بع�س امتحم�سن‬ ‫اأو امعجبن باح�سارة الغربية‪ ،‬وهذا اأمر‬ ‫ا ي�ستدعي كل هذه النظرة امت�سائمة التي‬ ‫ا مرر لها»‪.‬‬ ‫� الطرفان ام�س ��تاأثران بام�سهد‬ ‫«اجدي» ي جتمعن ��ا‪ ،‬ماذا ا يتم‬ ‫جمعهم ��ا ح ��ت �س ��قف واح ��د مدة‬ ‫اأ�س ��بوع ي بري ��دة واآخ ��ر ي جدة‬ ‫حت �سقف احوار الوطني‪.‬‬ ‫زواج ال�سيخ‬ ‫تداولت كثر م ��ن امواقع ااإعامية‬ ‫خ ��ر ًا ج ��اء في ��ه اأن الداعي ��ة ااإ�سام ��ي‬ ‫يو�س ��ف القر�ساوي اأق ��دم على عقد قران‬ ‫جديد هذه امرة على �سيدة مغربية تُ�سمى‬ ‫عائ�س ��ة مف ��ن وه ��ي تنح ��در م ��ن مدين ��ة‬ ‫مراك� ��س‪ .‬و�سب ��ق للداعي ��ة ال�سه ��ر اأن‬ ‫عق ��د قران ��ه على �ساب ��ة جزائري ��ة ت�سغره‬ ‫بع�س ��رات ال�سن ��ن وم ��ا فت ��ئ اأن طلقه ��ا‬ ‫وا�سط ��رت الطليق ��ة اإى االتج ��اء اإى‬ ‫الق�س ��اء لنيل حقوقها بع ��د اأن تنكر اإليها‬ ‫زوجها‪.‬‬ ‫� � � خ ��ر «ع ��ادي» امه ��م تك ��ون‬ ‫العرو� ��س را�س ��ية وموافق ��ة دون‬ ‫�س ��غوط‪ ،‬واإذا ح�س ��لت عل ��ى‬ ‫اجن�س ��ية القطري ��ة فهو اأن�س ��ب‪ ،‬ا‬ ‫اأفهم ماذا متع�س بع�س النا�س من‬ ‫اأخبار كهذا اخر‪.‬‬ ‫اأموال عامة‬ ‫رحل ��ت ال�سلط ��ات ااأمني ��ة مط ��ار‬ ‫ّ‬ ‫القاهرة الدوى مطلوب ًا �سعودي ًا بنا ًء على‬ ‫طلب ال�سلطات ال�سعودي ��ة لوجود اأحكام‬ ‫�سادرة بحقه ي ‪ 25‬ق�سية اأموال عامة‪.‬‬ ‫واأفاد موقع (بواب ��ة ااأهرام) القاهري اأن‬ ‫ااإنرب ��ول ام�سري كان قد جح ي اإلقاء‬ ‫القب�س على امطل ��وب ال�سعودي ي اأحد‬ ‫ااأماكن وت�سليمه لل�سلط ��ات بامطار التي‬ ‫قامت برحيله ي حرا�سة‪.‬‬ ‫� القب�س عليه ا يعني ا�ستعادة‬ ‫ااأم ��وال‪ ،‬وا�س� �األ امتورط ��ن ي‬ ‫ق�س ��ايا توظي ��ف ااأموال اخا�س ��ة‬ ‫وق�سايا ااأموال العامة‪ ،‬خذ عندك‬ ‫م�ساهمي مور امملكة وغرهم م‬ ‫يح�س ��لوا م ��ن التمور �س ��وى على‬ ‫«الف�س ��م» اأي الن ��وى‪ ،‬وخ�س ��مهم‬ ‫موجود‪ ،‬ثم هل تذك ��ر حكم ًا نهائي ًا‬ ‫ُنف ��ذ اأو اأم ��وا ًا ا�س� � ُتعيدت �س ��واء‬ ‫كان امته ��م فيها هارب� � ًا اإى اخارج‬ ‫اأو قابع� � ًا ي ال�س ��جن بالداخل‪ ،‬اإذا‬ ‫تذك ��رت اأخ ��ري بالله علي ��ك اأرد‬ ‫على بع�س قرائي‪.‬‬

‫إذا أردت موسيقى فاذهب إلى جدة وإذا أردت آهات دون موسيقى فاذهب إلى وناسة ‪ 33‬في بريدة‬ ‫لماذا ا يتم جمع السلفيين والتغريبيين تحت سقف الحوار الوطني؟‬

‫تكلفة امعي�سة‬ ‫�سجل موؤ�سر الرقم القيا�سي العام‬ ‫لتكلف ��ة امعي�س ��ة ي امملك ��ة ي �سه ��ر‬ ‫مايو اما�س ��ي مقارنة بنظ ��ره من العام‬ ‫ال�ساب ��ق ارتفاع ًا بن�سب ��ة ‪ %5.1‬ب�سبب‬ ‫ارتف ��اع �سب � ٍ�ع من امجموع ��ات الرئي�سة‬ ‫امكونة للرقم القيا�سي لتكلفة امعي�سة ي‬ ‫موؤ�سراتهاالقيا�سية‪.‬‬ ‫� � � اارتفاع ي كل �س ��يء‪ ،‬ي‬ ‫العم ��ارات وناطح ��ات ال�س ��حاب‬ ‫وااأ�س ��عار‪ ،‬اإا �س ��وق ااأ�س ��هم هو‬ ‫امنخف�س الوحيد‪.‬‬ ‫امياه ي الريا�س‬ ‫وقع ��ت �سركة امي ��اه الوطنية عدد ًا‬ ‫من العقود مع عدة �سركات متخ�س�سة‬ ‫بالك�س ��ف ع ��ن الت�سرب ��ات الداخلية ي‬ ‫امن ��ازل ذات اا�سته ��اك الع ��اي للمياه‬ ‫مدين ��ة الريا�س‪ ،‬بتكلف ��ة اإجمالية بلغت‬ ‫اأك ��ر م ��ن اأربع ��ن ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬حيث‬ ‫ت�سته ��دف ال�سرك ��ة الك�س ��ف جان ًا عن‬ ‫ت�سرب ��ات امي ��اه امنزلية الظاه ��رة وغر‬ ‫الظاهرة لنحو ثمان ��ن األف منزل خال‬ ‫الع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬بحي ��ث يت ��وى العمي ��ل‬ ‫عملي ��ة اإ�ساح الت�سربات ي امنزل ي‬ ‫حال وجود خلل‪.‬‬ ‫� يف�س ��ل اأن تكون البداية ي‬ ‫ال�س ��وارع وامب ��اي احكومي ��ة‪،‬‬ ‫امحب� ��س هن ��اك ي ي ��د ا تدف ��ع‬ ‫قيم ��ة الفات ��ورة‪ .‬وال�س ��ركة يجب‬ ‫اأن توف ��ر امي ��اه اأو ًا ثم تبحث عن‬ ‫الت�سربات‪.‬‬ ‫ه�سا�سة العظام‬ ‫ملي ��ار ريال فاتورة عاج ه�سا�سة‬ ‫العظ ��ام ي ال�سعودي ��ة ي ‪،2030‬‬ ‫ومليار ريال حجم �سوق منتجات العناية‬ ‫بالب�سرة ي امملكة �سنة ‪.2014‬‬ ‫� � � بع� ��س ااأخب ��ار اأ�س ��بحت‬ ‫تبح ��ث ع ��ن املي ��ار‪ ،‬اإنه ��ا ع ��دوى‬ ‫امليارات‪ ،‬م يعد للمليون طعم‪.‬‬ ‫بطل ااأبطال‬ ‫راأى رئي� ��س هيئة اأع�ساء ال�سرف‬ ‫بالن ��ادي ااأهل ��ي‪ ،‬ااأم ��ر خال ��د ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه‪ ،‬فوز الفري ��ق ااأهاوي ببطولة‬ ‫كاأ� ��س خادم احرمن ال�سريفن لاأندية‬ ‫ااأبط ��ال تتويج� � ًا م ��ا قدم ��ه الفري ��ق من‬ ‫عط ��اءات وم�ستوي ��ات ونتائ ��ج ط ��وال‬ ‫امو�س ��م الريا�س ��ي‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫ااأهلي كان ي�ستحق اأكر من بطولة هذا‬ ‫امو�سم‪.‬‬ ‫� ك�س ��ر احتكار البطوات ي‬ ‫كرة القدم موؤ�س ��ر �س ��حي للحركة‬ ‫الريا�س ��ية‪ ،‬و«م ��ن ح�س ��ل �س ��ي‬ ‫ي�ستاهله»‪.‬‬ ‫اإ�سام ال�سينين‬ ‫ك�س ��ف ال�سي ��خ الدكت ��ور حم ��د‬ ‫العريف ��ي ع ��ن اأن ��ه زار عدد ًا م ��ن العمال‬ ‫ال�سيني ��ن‪ ،‬واأن زيارت ��ه ت�سبب ��ت ف ��ى‬ ‫اإ�س ��ام اأحدهم خال ث ��اث دقائق فقط‬ ‫من و�سوله‪.‬‬ ‫� لله ي خلقه �سوؤون‪.‬‬

‫ا اأدري م��ن ال� ��ذي اأوح � ��ى ل �ل��درام��ا‬ ‫الكويتية ب �اأن الم�سل�سلة التلفزيونية هي‬ ‫عبارة عن خلطة من الم�سائب‪�"...‬سوية"‬ ‫اإدمان مخدرات و"�سوية" عقوق و"�سوية"‬ ‫قلة اأدب‪ ..‬واأب قا�س ج��د ًا واأم قا�سية جد ًا‬ ‫وعائلة مفككة‪ ...‬كل هذه الخلطة ا تتوافر‬ ‫في الدنيا اإا في الدراما الكويتية!‬ ‫ب�ع��د غ ��زو ال�ك��وي��ت ع ��ام ‪90‬ميادي‬ ‫عا�ست الكويت حزن ًا عميق ًا‪ ،‬اأذكر اأنني زرت‬ ‫الكويت في عام ‪1995‬ميادي ووجدتها‬ ‫حزينة ولي�س كما عهدتها �سنوات ما قبل‬ ‫ال �غ��زو‪�� ،‬س�األ�ن��ي �سديقي ال�ك��وي�ت��ي حينها‬ ‫كيف وجدت الكويت قلت له حينها اإني راأيت‬ ‫الحزن في كل مكان‪ ،‬ربما كان الكويتيون‬ ‫وقتها محتاجين اإلى كم من الدراما المغرقة‬ ‫ف��ي ال�ح��زن لتخرج ه��ذه ااأح ��زان ونجحت‬ ‫اللعبة الدرامية الحزينة على يد فجر ال�سعيد‬ ‫واآخ��ري��ن ح�ت��ى اأ� �س��اب��ت ال �ع��دوى ال��درام��ا‬ ‫القطرية على يد وداد الكواري‪.‬‬ ‫ال ��درام ��ا ه��ي � �س��يء م��ن ه ��ذا وذاك‪،‬‬ ‫�سيء من فرح وحزن و�سدق وكذب ووفاء‬ ‫وغ��در‪ ...‬هكذا هي طبيعة الحياة والدراما‬ ‫ه��ي انعكا�س فني للحياة ولي�ست مح�س‬ ‫خياات مملوءة بالماآ�سي وال�سدف الغبية!‬ ‫لي�ست م �ج��رد ح�ل�ق��ات م �م �ل��وءة ب��ال���س��راخ‬ ‫والعويل والكدر وماكياج �سارخ وعمليات‬ ‫تجميل على يد جراحين مبتدئين!‬ ‫اأ� �س �ت �غ��رب غ �ي��اب ال �ن ����س ال �ج �ي��د في‬ ‫ال��درام��ا ال�ك��وي�ت�ي��ة رغ��م اأن ال�ك��وي��ت تملك‬ ‫المعهد العالي للفنون الم�سرحية وهو معهد‬ ‫ذو م�ستوى ج��اد وي�م��د ال��درام��ا الكويتية‬ ‫بممثلين جيدين و�سط غياب كبير لكتاب‬ ‫ن�سو�س جيدين‪ ،‬والممثل الجيد بدون ن�س‬ ‫جيد مثل اعب الكرة الموهوب الذي يلعب‬ ‫لمدرب بليد!‬ ‫القنوات الف�سائية العربية لم تعد تفرق‬ ‫ب�ي��ن الخبيث وال�ط�ي��ب اأو ب�ي��ن م�سل�سات‬ ‫جيدة وم�سل�سات م�سلوقة المهم تح�سر‬ ‫فيها ااإعانات ح�سر ًا فالممثلون يقب�سون‬ ‫والقناة تقب�س والنتيجة تح ّول الم�ساهدين‬ ‫لمتابعة الم�سل�سات الكورية!‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�سر‬

‫�سعود الثنيان‬

‫فرا�س عام‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدال�سام الوايل‬

‫اأحمد عبد املك‬

‫يا�سر حارب‬

‫غازي قهوجي‬


‫الفكر الرعوي!‬

‫�لا��ستقر�ر فنتج عن تو�جد فكرة �لرحيل على نحو د�ئم‪ .‬هذه �ل�سلوكيات �اإر�دية‬ ‫�لتي نتجت عن عملية �لرعي وظروفه �خا�سة‪� ،‬أ�سبحت بالتاي هي �سمات �لكائنات‬ ‫�لرعوي ��ة‪ :‬قلقة‪ ،‬نهمة‪ ،‬جرة‪ ،‬وغر م�ستقرة! و�لتي تنع ��ت بالريعية �أو «�لقطيع»‪.‬‬ ‫دعون ��ا ن�سقط �حياة �لرعوية على �حياة �اإن�سانية‪ ،‬ونحاول معرفة كيفية تعاطي‬ ‫�مجتمع �لرعوي مع �أموره �حياتية ونظرته �إز�ء �م�ستجد�ت �لفكرية و�اجتماعية‬ ‫و�مادي ��ة! فامجتمع �لرع ��وي يتكون نتيجة ع ��دم �لقدرة على �اإنت ��اج؛ فعلى �سعيد‬ ‫�لفك ��ر يتعاطى وفق تفكر رعوي �سرف؛ فينظر لاأدلوجة على �أنها «مرعى» تخ�سر‬ ‫وتزده ��ر‪ ،‬وبالتاي يك ��ون �حكم عليها من خال �زدهارها �مادي‪ ،‬ا من خال �إعمال‬ ‫�لعقل ي �حكم عليها‪ ،‬فما �إن ت�سفر خ�سرتها �مادية حتى ي�سرف �لنظر عنها! وعلى‬ ‫�ل�سعي ��د �اجتماعي يهيم ��ن �لفكر �لرعوي على �لعاد�ت و�لقي ��م �اجتماعية‪ ،‬فيرز‬ ‫�اج ��ر�ر جر�ء �لنه ��م �لفكري �لع�سو�ئي‪ ،‬وي�سبح جل تو��س ��ل �مجتمع عبارة عن‬ ‫«�ج ��ر�ر» عقيم ا مت للتو��س ��ل �اإيجابي �منتج لاأفكار باأي �سلة‪ .‬وجد �مجتمع‬

‫ا �أق�س ��د م�سطلح «�لفك ��ر �لرعوي» ما يتعل ��ق بالكني�سة و�لاه ��وت و�أبعاده‬ ‫�لدينية �م�سيحية‪ ،‬كما �أن ما �أق�سده لي�س له عاقة بالبعد �ل�سيا�سي �متد�ول و�ل�سائع‬ ‫للكلم ��ة‪ .‬ما �أعنيه هنا بالفكر �لرعوي �أ�سنفه حت علم �اجتماع �أو �لفكر �إن جاز ي‬ ‫�ا�ستعارة �للفظية للم�سطلح‪� .‬م�سطلح ي حقل �لاهوت و�ل�سيا�سة م�ستق من كلمة‬ ‫«ر�عي»‪� ،‬أما ��ستخد�مي له فهو م�ستق من كلمة «مرعى»! ففي حالة �لعي�س على �مرعى‬ ‫بالطبع تخ�سع �حياة لدورة ق�سرة‪ ،‬تبد�أ من تتبع مو�طن �لرعي ومن ثم ��ستغاله‬ ‫ب�سكل جذري ثم �لرحيل عنه و�لبحث جدد� عن مكان �آخر! فعن مثل هذ� �لنوع من‬ ‫�حي ��اة ينتج جملة من �ل�سلوكيات‪ ،‬ت�سكل بالطب ��ع �سخ�سية �لكائن �لذي يعتمد ي‬ ‫حياته على «�مرعى»‪� .‬أهم هذه �ل�سلوكي ��ات‪� :‬لقلق‪� ،‬لنهم‪� ،‬اجر�ر‪�« ،‬لا��ستقر�ر»!‬ ‫فالقل ��ق نتج عن �فتقار �لقدرة عل ��ى �اإنتاج وبالتاي �أدت �حاجة �إى حالة من �لقلق‬ ‫�مزم ��ن‪ ،‬و�لنهم نت ��ج عن حدودية �لزم ��ان و�مكان‪ ،‬و�اج ��ر�ر كان نتيجة طبيعية‬ ‫للنه ��م‪ ،‬فغي ��اب عن�س ��ر �اأم ��ان م يكن ي�سم ��ح مزيد من �لوق ��ت لله�سم �جي ��د‪� .‬أما‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫�لرعوي ج ّر�ء تعطله عن �لتفكر �م�ستمر بامثل �اجتماعية �ل�سامية‪ ،‬مغرما بكل ما‬ ‫هو جديد بغ�س �لنظر عن قيمته �اأخاقية‪.‬‬ ‫وه ��ذ� يقوده عل ��ى �ل�سعيد �م ��ادي �إى �لله ��ث ور�ء ما �سم ��ي بامو�سة! فحتى‬ ‫عل ��ى م�ستوى �ل�سوؤون �ليومية و�منا�سبات‪ ،‬و�لق ��ر�ر�ت �ل�سخ�سية‪ ،‬و�انطباعات‪،‬‬ ‫وطريقة �لتفكر ي �ختيار �ملب�س و�م�سكن ووجهات �ل�سفر و�لدر��سة و�لتجارة‪،...‬‬ ‫يفر� ��س �لتفكر �لرعوي ح�سوره كمتحكم رئي�س وم�ساهم جلي ي �سناعة �لقر�ر‪.‬‬ ‫�لطري ��ف �أن ��ه حت ��ى ي جتمعات �ل ��دول �متقدم ��ة م ��ا �إن ي�سيب �خم ��ول �لفكري‬ ‫�مجتمع‪ ،‬حتى يعود تلقائيا �إى �لتفكر �لرعوي وي�سبح كائنا رعويا يعي�س ي حالة‬ ‫قلق وجلط فكري‪.‬‬ ‫حقيق ��ة �أن �مجتم ��ع �لرعوي بحاج ��ة �إى «ثورة نيوليثي ��ة» حوله �إى جتمع‬ ‫م�ستقر منتج لاأفكار‪.‬‬ ‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫م�سهد �عت ��د�ء‪ ،‬خ�سو�سا و�أن معدات �م�ساهدة لدى �لطف ��ل �لعربي عالية‪ ،‬وهذ�‬ ‫ما �أ�س ��ارت �إليه �أي�سا در��سة علمية �أجرتها منظمة �اأم �متحدة للربية و�لعلوم‬ ‫و�لثقافة (يون�سك ��و) معدات م�ساهدة �اأطفال �لع ��رب للتلفزيون‪ ،‬حيث بينت �أن‬ ‫�لطفل �لعربي يق�سي �أمام �سا�سة �لتلفزيون (‪� 22‬ألف �ساعة) قبل �أن يبلغ �ل� ‪18‬من‬ ‫عم ��ره‪ ،‬مقاب ��ل (‪� 14‬ألف �ساعة) يق�سيها ي �مدر�سة ي نف� ��س �لفرة‪ ،‬كما �أ�سارت‬ ‫نف� ��س �لدر��س ��ة �إى �أن �مع ��دل �لعامي م�ساهدة �لطفل للتلفزيون ق ��د ز�د مع بد�ية‬ ‫�لقرن �حادي و�لع�سرين؛ ونتيجة لانت�سار �لو��سع للف�سائيات من ثاث �ساعات‬ ‫وع�سرين دقيقة يومي ًا �إى خم�س �ساعات و‪ 50‬دقيقة‪.‬‬ ‫ي ه ��ذ� �ل�سي ��اق �أ�س ��ر �إى �أنن ��ا قد �سب ��ق و�أن دعون ��ا ‪-‬ي �أكر من حطة‬ ‫فكرية وملتقى �إعامي ‪�-‬إى حملة وطنية �سد �ألعاب �لعنف �اإلكرونية‪ -‬اأن هذه‬ ‫�األعاب هي جزء مهم ما يعرف ب�(�لثقافة �لتحتية للعنف)‪ ،‬وهذه �األعاب �إ�سافة‬ ‫�إى خطورته ��ا فاإنها ت�سكل �خطوة �اأوى لتقبل �لقتل و�سفك �لدم‪ ،‬كما �أنها تقدم‬ ‫م ��ادة لتعلم فن �اإجر�م من ��ذ �ل�سغر وتزيد من ��ستعد�د �لطف ��ل ‪-‬عماد �م�ستقبل‪-‬‬ ‫ارتكاب �لت�سرفات �موؤذية‪.‬‬ ‫كما �أ�سرنا �إى �إح�سائيات تقدر �لكلفة �اقت�سادية ل�سوق �األعاب �اإلكرونية‬ ‫ي �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�سعودية بنح ��و (‪ )700‬مليون ري ��ال ‪ 187‬مليون دوار ي‬ ‫�ل�سنة‪.‬‬ ‫وم نع ��ر ذل ��ك ‪-‬على خطورت ��ه‪� -‬أي �هتم ��ام؛ ي �لوقت �ل ��ذي �خت�سرنا فيه‬ ‫�لرقابة �اأخاقية على ج�س ��د �مر�أة ومظهرها! لذلك فابد �أن نتذكر جيد� �أن عاج‬ ‫�لعنف و�لتطرف ينبغي �أن يتخذ �سكل �اإ�ساح �اجتماعي ‪social reform‬؛‬ ‫بل و�أن ي�سل �أحيان ًا �إى �لعناية باإعادة تاأهيل �أو تربية �ل�سخ�س �لعنيف‪.‬‬ ‫وهنا جدر �اإ�سارة �إى لفتة �سيكولوجية ا �سعورية مهمة ي ظاهرة �لعنف‬ ‫تتعل ��ق ما يع ��رف «بالعدو�ن �منقول �أو �م ��ز�ح»‪ ،‬فقد ينقل �لع ��دو�ن �أو يز�ح من‬ ‫�مو�س ��وع �ل ��ذي يتعن �أن ي�سقط عليه �إى مو�سوع �آخ ��ر‪ ،‬وعلى �سبيل �مثال فاإن‬ ‫�لطف ��ل �ل ��ذي تقمعه �أمه �أو ت�سربه يق ��وم ب�سرب زميله ي �مدر�س ��ة �أو جاره ي‬ ‫�ل�سك ��ن �أو حت ��ى �حيو�نات كالقطط وغرها‪ .‬وكذلك �ل ��زوج �لذي ينال �لتعنيف‬ ‫و�لق�س ��وة من قب ��ل رئي�سه ي �لعمل فاإن ��ه قد يكظم غ�سبه حتى يع ��ود �إى �منزل‬ ‫لينفج ��ر ي وجه زوجته اأتفه �اأ�سباب‪� ،‬أو قد يز�ح �لعدو�ن ب�سكل �أكر حتى ي‬ ‫ع ��ام �ل�سيا�س ��ة فاحركات و�اأحز�ب �لتي ا ت�ستطي ��ع مو�جهة �لدولة قد تتحول‬ ‫�إى مار�سة �لعنف و�لعدو�ن على فئة �جتماعية معينة مثل �حلقة �اأ�سعف ي‬ ‫�مجتمع!‬ ‫ختام ��ا �أتوج ��ه ب�سوؤ�ل ا ي�س ��ب ي د�ئرة �لا �سعور �جمع ��ي بل ي د�ئرة‬ ‫تنمية �لوعي‪� :‬أا يعتقد �لقارئ �ح�سيف �أن �لفيل�سوف نيت�سه كان مت�سائم ًا حن‬ ‫قال‪� :‬إن وجود �أنا�س لطفاء يت�سفون بالرقة هي حالة �ساذة بن �لب�سر؟‬

‫في العلم والسلم‬

‫ا أدري‬ ‫خالص جلبي‬

‫بع ��د مقابر القبر ي حم ��اة‪ ،‬وجازر التحول‬ ‫ي احول ��ة‪ ،‬اأر�شل ي الأخ عبدالله امغربي ال�شاهد‬ ‫من مدينة اجديدة اأمه العميق‪ ،‬ي كلمات معرة‪ ،‬ل‬ ‫اأجد اإل ن�شرها كما جاءت منه‪.‬‬ ‫اإنه ��ا تعر عن اأ�ش ��ى واإحباط امواط ��ن العربي‬ ‫ما يجري على الأر�ض ال�شورية‪.‬‬ ‫اإننا ي اأفام رعب حقيقية‪.‬‬ ‫اأترك القارئ اأمام كلمات عبدالله امغربي حت‬ ‫عنوان ل اأدري؟ ل اأدري ما الذي جعل ويجعل كل‬ ‫الع ��ام ينتظر حتى يقول كلمت ��ه اأمام جرائم باجملة‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي ي�شرع الحاد الأورب ��ي بالتحرك‬ ‫اج ��اد ي حال ��ة مقت ��ل �شخ�ض واح ��د ي دولة من‬ ‫دول ��ه ول ��و كان حادث ��ا عر�شيا؟اج ��واب وا�ش ��ح‬ ‫للعي ��ان‪ .‬الإن�ش ��ان غالٍ عنده ��م‪ .‬اأما عندن ��ا فيخ�شع‬ ‫مي ��زان الق ��وى وام�شال ��ح‪ .‬اإن حق ��وق الإن�شان على‬ ‫امح ��ك‪.‬ي الوق ��ت ال ��ذي اأ�شبح ��ت �شوري ��ة الغالي ��ة‬ ‫م ��ن �شماله ��ا اإى جنوبه ��ا معر�ش ��ا ل�ش ��ور ب�شع ��ة‬ ‫ي�شتعر� ��ض فيه ��ا القاتل مهارات ��ه وتقنياته ي القتل‬ ‫ي امقاب ��ل اأ�شب ��ح العام كله مثل جمه ��ور ي�شتمتع‬ ‫م�شاه ��دة اأح ��دث اأف ��ام الرعب‪.‬اأتوق ��ع اأن تفل� ��ض‬ ‫�شناع ��ة الأف ��ام ي هولي ��ود ه ��ذه ال�شن ��ة‪ .‬ل اأح ��د‬ ‫ي�شاه ��د م ��ا تنتج ��ه هولي ��ود من اأف ��ام الرع ��ب لأننا‬ ‫نتف ��رج ي اأف ��ام رعب حقيقية وبامج ��ان على طول‬ ‫اليوم والأ�شبوع‪.‬‬ ‫ماذا ينتظر العام حتى يتحرك؟‬ ‫فليمنحوه جائزة الأو�شكار العامية اإذ ًا‪.‬‬ ‫الغت�ش ��اب والذب ��ح اأم ��ام اأنظ ��ار ع ��ام منافق‬ ‫�شفي ��ه يتبج ��ح ي كل حظ ��ة بدور حق ��وق الإن�شان‬ ‫ي حياتن ��ا اليومي ��ة‪ .‬كنت اأنتظر اأن يجعل ما ي�شمى‬ ‫الربي ��ع العرب ��ي ال�شع ��وب تلتئ ��م فيما بينه ��ا ويجمع‬ ‫�شتاتن ��ا ال ��ذي ه ��و �شب ��ب م�شائبنا لكن م ��ا يح�شل‬ ‫العك�ض‪ .‬كل دولة تعتر ثورتها هي الثورة احقيقية‬ ‫وج ��ب الأخذ بفرائ�شه ��ا دون الأخرى‪ ،‬ث ��م التدافع‬ ‫ال�شيا�شي بن التي ��ارات والتوجهات الأيديولوجية‪.‬‬ ‫ال�ش ��يء ال ��ذي يجعلن ��ا لاأ�ش ��ف ال�شديد ننت ��ج نف�ض‬ ‫القي ��م التي خلفتنا لل ��وراء ‪ 100‬األف �شنة �شوئية‪.‬‬ ‫ي البداي ��ة كان ��ت الث ��ورات عفوي ��ة بريئ ��ة �شليم ��ة‬ ‫لك ��ن �شرعان م ��ا ابتلعه ��ا �شيطان ام ��ال والقت�شاد‬ ‫واأ�شبح ��ت ح ��ت رحم ��ة ام�شاع ��دات وامن ��ح‪ .‬كاأن‬ ‫الث ��ورة �شيء �شلبي ي�شبب العجز والفقر‪.‬من واجب‬ ‫ال ��دول الغني ��ة التدخل ح ��ل م�شكلة الفق ��ر فادخلوا‬ ‫بق ��درة قادر احرية والكرام ��ة اإى البور�شات حتى‬ ‫يتمكن من يدفع اأكر للمتاجرة بهذه القيم‪.‬‬ ‫هك ��ذا يريدوننا اأرقاما فق ��ط‪.‬ل اأ�شتطيع القول‬ ‫اأنن ��ي اأنتم ��ي له ��ذا الع ��ام الأعم ��ى‪ .‬الغاب ��ة اأرح ��م‪.‬‬ ‫وال�شح ��راء اأ�شلم‪ .‬وامحيطات األط ��ف‪ .‬قد ترحمني‬ ‫احيتان ال�شخمة امتوح�شة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ااستبداد والدولة‪:‬‬ ‫تاريخ الفكرة‬ ‫وتحواتها‬

‫محمد الحرز‬

‫حملة وطنية‬ ‫ضد العنف‬

‫منصور القطري‬

‫حاول �لدر��سات �ميد�نية �معا�سرة �لتي تتناول �لعنف �اإجابة على بع�س‬ ‫�اأ�سئلة �مهمة‪ ،‬كما حاول �أن جد تف�سر ً� لبع�س �ممار�سات �لتي تت�سم بالعدو�ن‪،‬‬ ‫وم ��اذ� تكون �سعوب �أو قبائل �أو جماعات �أق ��ل عدو�ن ًا و�أكر ت�ساح ًا من غرها؟‬ ‫ا �سيم ��ا و�أن ذل ��ك يحدث ي �لوقت �لذي ا يختل ��ف فيه �لركيب �لبيولوجي بن‬ ‫جموعة ب�سرية و�أخرى؟ ومع �أن بع�س �مناطق م تدخل حرب ًا مبا�سرة؛ لكننا قد‬ ‫جدها تعي�س ثقافة �لعنف على م�ستوى �لا�سعور �جمعي؛ لذلك م يكن م�ستغرب ًا‬ ‫�أن يقفز دخل �لفرد ي كوريا �جنوبية (‪ )13‬مرة خال ثاثن عاما‪ ،‬بينما دخلت‬ ‫منطقتنا (�خليج) ثاثة حروب خال �لفرة ذ�تها! مقارنة جميلة �ألي�س كذلك؟‬ ‫بد�ية نقول‪� :‬إن �لفهم �لعميق لظاهرة �لعنف يتطلب در��سة �مناخ �اجتماعي‬ ‫�ل ��ذي يقع فيه �لعنف‪ ،‬خ�سو�س ًا و�أنه يتخذ �أ�سكاا متع ��ددة ي �مدر�سة و�اأ�سرة‬ ‫و�جامع ��ة وي �ل�سج ��ون وي �حي ��اة �لعام ��ة و�اأندي ��ة �لريا�سي ��ة و�اأحز�ب‬ ‫�ل�سيا�سية و�لدينية وي �أماط �حركات �اجتماعية‪.‬‬ ‫ونتائج �لعنف باهظة �لثمن اأنها قد تنتهي بارتكاب �جر�ئم كالقتل و�ل�سرقة‬ ‫و�لنه ��ب و�لث ��ورة و�لتم ��رد و�لع�سيان و�اإ�س ��ر�ب و�لتحري� ��س و�اعتد�ء على‬ ‫�ممتلكات‪ ،‬بل وما هو �أخطر و�أ�سو�أ‪.‬‬ ‫وينظر �أغلب �لباحثن �إى �لعنف باعتباره مر�س ًا و��سطر�ب ًا �جتماعي ًا �أكر‬ ‫من كونه جرمة؛ فهو موؤ�سر �أو جر�س �إنذ�ر على �مجتمع �أن يح�سن قر�ءته‪ ،‬ومن‬ ‫ثم �لبحث عن �أ�سباب ت�سكله بهدف معاجته‪.‬‬ ‫ولكي نفهم ظاهرة �لعنف فاإنه يجب علينا معرفة دو�فعها �لكامنة ي �سخ�سية‬ ‫�لفرد �لذي يلجاأ �إى �لعنف �أو �لتطرف‪ ،‬وكذلك بو�عثها �اجتماعية‪.‬‬ ‫وم ��ع �أننا مي ��ل ي كتاباتنا �إى �لتخفيف من �للغ ��ة �اأكادمية للحفاظ على‬ ‫�سا�س ��ة ور�ساقة �لطرح‪ ،‬فاإنه ابد �أن يفرق �لقارئ بن م�سطلحات �سرورية لفهم‬ ‫ظاه ��رة �لعنف من بينها‪�( :‬لع ��دو�ن ‪� � Aggression‬لعد�ئي ��ة ‪� Hostility‬‬

‫�لعن ��ف ‪� � violence‬م�ساغب ��ة ‪ ،)bullying‬ولعل �لف ��رق بن م�سطلح و�آخر‬ ‫هو فرق ي �لدرجة (�لكم) ولي�س ي (�لكيف) ويكمن �خط �لرئي�س �م�سرك بن‬ ‫هذه �م�سطلحات ي وجود �إيذ�ء يقع على �اآخر (�أو �اآخرين) وب�سورة متكررة‬ ‫ومتعمدة‪ ،‬وهذ� ي�سمل �اإيذ�ء �للفظي و�ج�سدي معا‪.‬‬ ‫و�حقيق ��ة �أن هناك ر�أين ي تف�سر وفهم ظاهرة �لعن ��ف‪� :‬اأول تذهب �إليه‬ ‫�مدر�س ��ة �لتي ترجع �أ�سباب �لعن ��ف �إى �لعو�مل �لبيولوجية‪ ،‬ويقف (فرويد) ي‬ ‫مقدمة علماء �لنف�س �لذين يوؤكدون بيولوجية �لعنف و�أن توجيه �لعدو�ن ‪�-‬سو�ء‬ ‫�إى �لذ�ت �أو �إى �اآخر ‪-‬هو مثابة ت�سريف لطاقة �لعدو�ن �لد�خلية (�لتي ا تهد�أ‬ ‫�إا بااعت ��د�ء �إى �خارج)‪ ،‬و�ل ��ر�أي �اآخر‪ :‬يتمثل ي �مدر�سة �ل�سلوكية وت�سمل‬ ‫نظري ��ة (�اإحباط ‪�-‬لعدو�ن) للعام ��ن (دوارد وميلر) ونظرية �لتعلم �اجتماعي‬ ‫للع ��ام (باندور�) حيث قام �اأخ ��ر وزماوؤه بالعديد من �لتج ��ارب �لتي توؤكد ما‬ ‫يعتقدون به من تعلم �ل�سلوك �لعدو�ي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و�أن �لربية و�أ�ساليب �لتن�سئة �اجتماعية توؤدي دور� مهما ي تعلم �اأفر�د‬ ‫للعدي ��د من �لنم ��اذج �ل�سلوكية‪ ،‬و�أن عام ��ل �لتقليد و�مح ��اكاة يتدخل ي ت�سكيل‬ ‫�ل�سلوك �لعدو�ي‪.‬‬ ‫ولو �أخذنا �لعنف �متلفز مثا ًا على نظرية �لتعلم �اجتماعي؛ فاإننا �سناحظ‬ ‫�أن �اأطفال (�أثناء �م�ساهدة مث ًا) ميلون �إى تقليد �لغر �أكر من غرهم‪ .‬ومعلوم‬ ‫�أن م�ساه ��د �لعنف ي �لتلفزيون يقوم بها �أ�سخا�س متلكون �لقدرة على �لتاأثر‪،‬‬ ‫�أو على �أقل تقدير لهم جاذبية لدى �اأطفال‪.‬‬ ‫وق ��د �أو�سحت در��سة �أعدها �مجل�س �لوطني ل�س� �وؤون �اأ�سرة ي �اأردن �أن‬ ‫ذروة �م�ساه ��دة ي �لف�سائي ��ات �لعربية تق ��ع ي �لفرة �م�سائي ��ة‪ ،‬حيث ُتعر�س‬ ‫م�ساه ��د عنيف ��ة معدل خم�سة م�ساهد ي �ل�ساعة؛ ما يعن ��ي �أن طفا عمره (‪)11‬‬ ‫عام� � ًا يكون قد �ساهد نحو ع�سرين �ألف م�سهد قت ��ل �أو موت و�أكر من ثمانن �ألف‬

‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫اأغلبية الصامتة‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫ي�سغلن ��ي ورم ��ا �لكثرين م ��ن �متابعن للح ��ر�ك �لفكري د�خ ��ل جتمعنا‬ ‫�س� �وؤ�ل جذري‪ :‬ه ��ل �لتي ��ار�ت �لفكرية �ل�سعودي ��ة مثل وتعر ع ��ن كل �سر�ئح‬ ‫�مجتم ��ع و�جاهات ��ه؟ هن ��ا تاأخ ��ذي �اإجابات �مفر�س ��ة �إى خياري ��ن ا ثالث‬ ‫لهم ��ا! �أولهما‪� :‬إذ� كانت �اإجابة بنعم فهذ� يعن ��ي �أن �مجتمع �ل�سعودي ختلف‬ ‫ع ��ن كل �مجتمع ��ات �اإن�ساني ��ة �اأخرى ي �لع ��ام‪ ،‬وهو �لوحي ��د �لذي ينخرط‬ ‫جمي ��ع مو�طني ��ه �سمن تي ��ار�ت فكرية؛ وه ��ذه �اإجاب ��ة م�ستحيل ��ة‪ ،‬ويرف�سها‬ ‫�لعق ��ل و�لو�ق ��ع‪ ،‬و�اإجابة �اأخرى‪ ،‬وه ��ي لي�س كل �مجتمع مهتم� � ًا �أو منخرط ًا‬ ‫ي م�سروع ��ات فكري ��ة �أو ثقافية ح ��ددة وملتزم ًا بقو�ع ��د ومنطلقات �لتيار�ت‬ ‫و�اأطي ��اف �لتي نر�ها ي م�سهدنا �لثق ��اي �ليوم‪ ،‬فااإجابة �اأخرة �أجدها هي‬ ‫�اأق ��رب �إى �حقيق ��ة‪ ،‬ويدعمه ��ا �لو�قع و�سن ��ة �لكون‪ ،‬و�أن ��ا ا �أخفي �نحيازي‬ ‫له ��ا‪ ،‬ولك ��ن هذ� يقودي �إى �س� �وؤ�ل �آخر �أكر تعقيد ّ�‪� :‬إذن �أي ��ن هم هوؤاء �لذين‬ ‫ا ينتم ��ون �إى �لتيار�ت و�لنخب �لقائمة؟ ومن هم؟ وكيف مكن �أن يُعرو� عن‬ ‫�آر�ئهم ومو�قفهم؟!‬ ‫هنا تت�سح �ل�سورة ‪-‬وتاأتي �اإجابة بد ًا من �أن �أبحث عنها‪� -‬إنهم �اأغلبية‬

‫م ��ن �مفارق ��ات �لك ��رى ي �لتاري ��خ �ل�سيا�سي �لعرب ��ي �أن �لتح ��رر من �سلطة‬ ‫�اإمر�طوري ��ة �لعثماني ��ة وطغيانه ��ا‪ ،‬و�ا�ستعم ��ار و�أطماعه‪ ،‬ومن ث ��م قيام �لدول‬ ‫�لقطري ��ة وفق �اأموذج �لغربي‪ ،‬م يزح من هذ� �لتاريخ فكرة �ا�ستبد�د �لتي ظلت‬ ‫معي ��ار� يرت�سم ي �أذهان �ل�سيا�سي ��ن‪ ،‬ويوؤثر على ت�سور�تهم ي مار�سة �ل�سلطة‬ ‫وحدوده ��ا وعاقتها بالدولة و�مجتمع و�لفرد‪ ،‬وذلك منذ ن�سوء �اأحز�ب �ل�سيا�سية‬ ‫�لعربية ي �اأربعينيات و�خم�سينيات من �لقرن �من�سرم‪� .‬أموذج �ا�ستبد�د على‬ ‫�لطريقة �لعثمانية كان �اأكر �سهرة عند �مفكرين �ل�سيا�سين �لغربين �لذين قارنو�‬ ‫بينها وبن �ملكية �اإجليزية و�ملكية �لفرن�سية‪ .‬كان منت�سكيو ي�سع هذ� �اأموذج‬ ‫�سمن عائلة ما ��سطل ��ح على ت�سميته �أر�سطو «�ا�ستبد�د �ل�سرقي» �لذي كان يعرفه‬ ‫�حك ��م �ملكي �مطلق‪ .‬لذلك جرت �لعادة ي �لفكر �ل�سيا�سي �لغربي �إى هيغل نوعا‬ ‫م ��ا �أن ينظر �إى �ل�س ��رق بو�سفه �مجتم ��ع �خا�سع باإر�دته ا�ستب ��د�د �حاكم‪ ،‬فهم‬ ‫�لعبي ��د وهو �ل�سي ��د �متحكم ي حياتهم‪ .‬هذ� �حكم على �ل�سع ��وب �ل�سرقية م ياأت‬ ‫م ��ن فر�غ‪� ،‬لتاريخ �ل�سيا�سي لل�سرق ينطق بذل ��ك منذ �لع�سور �لقدمة‪ .‬كانت فكرة‬ ‫تاألي ��ه �حاك ��م فكرة �سرقية بامتي ��از‪ ،‬ي م�سر وبابل و�ل�سن وعن ��د �لفر�س كذلك‪.‬‬ ‫وعندم ��ا غز� �اإ�سكندر �مقدوي �إمر�طورية �لفر�س �أر�د �أن يت�سمى باأ�سماء �اآلهة‬ ‫و�أن يخ�س ��ع رعاي ��اه لل�سج ��ود ي ح�سرت ��ه كم ��ا كانت تعم ��ل �لفر� ��س ي ح�سور‬ ‫ملوكه ��ا‪ ،‬لك ��ن �إر�دته تل ��ك م يحالفها �لنج ��اح ب�سبب �أن �لرج ��ل �ليوناي م يعرف‬ ‫ي تاريخ ��ه تاأليه �حاك ��م‪ .‬فقط كان يخ�س ��ع لقانون �مدينة ي �مج ��ال �ل�سيا�سي‪.‬‬ ‫دمقر�طية �أثينا كانت تعن ��ي �خ�سوع لقانون �مدينة‪ .‬فهل هذ� �لتحليل �لتاريخي‬ ‫يجي ��ب عن �سر عدم �نزياح فكرة �ا�ستبد�د ذ�تها من �مجال �ل�سيا�سي �لعربي حتى‬ ‫بع ��د ح�س ��ول �مجتمع �لعربي عل ��ى �ا�ستق ��ال و�لدولة �م�ستقلة؟ وه ��ل كان يعني‬ ‫ذل ��ك فيم ��ا يعنيه �نغ ��اق فكرة �ا�ستب ��د�د على �معن ��ى �لوحيد �لذي �أعط ��اه �لغرب‬

‫�ل�سامتة!‬ ‫و�مق�س ��ود م�سطلح �اأغلبي ��ة �ل�سامتة‪ :‬هم �لذين ا مثل ��ون �إا �أنف�سهم‪،‬‬ ‫وا يحب ��ذون �م�س ��اركات و�لظهور ي �اإعام؛ وهوؤاء ه ��م �ل�سو�د �اأعظم من‬ ‫�مثقف ��ن و�مفكري ��ن �موجودين ي جتمعنا‪ ،‬و�لذين ي�سغل ��ون جزء ً� كبر ً� ي‬ ‫عملي ��ة �لتنمي ��ة و�لبناء ي بادنا؛ فهمومه ��م وتطلعاتهم تعتم ��د على �م�ساهمة‬ ‫و�لعم ��ل على حقي ��ق �أحامهم بروؤية بلده ��م وجتمعهم يتق ��دم ويتطور‪� ،‬إنهم‬ ‫يعمل ��ون باأعل ��ى درج ��ات �اإنتاجي ��ة وب�سم ��ت‪ ،‬و�ل�سم ��ت هن ��ا يق�س ��د به «با‬ ‫�سجي ��ج» �أو «ت�سنج ��ات» �أو «جاذب ��ات»‪ ،‬ورهاناته ��م و��سح ��ة وجلي ��ة‪ ،‬وه ��ي‬ ‫تنح�س ��ر ي �لتعوي ��ل على �لدول ��ة فقط‪ ،‬ولي�س عل ��ى م�سروع تي ��اري �سيق ا‬ ‫ير�عي �إا �أولوياته هو ويتجاهل �اآخرين و�أولوياتهم‪.‬‬ ‫فع � ً�ا هوؤاء ه ��م �اأغلبية �ل�سامتة ي جتمعنا‪� ،‬لذي ��ن يقدمون م�ساهمات‬ ‫وطني ��ة وفكري ��ة قيِمة ت�ستح ��ق �أن ُمثل �جهد �ل�سعب ��ي ي تع�سيد م�سروعات‬ ‫�لدول ��ة ومو�قفها‪ ،‬وموقفهم يرتك ��ز على �إلز�مية ن�س ��وء �م�سروعات من �لدولة‬ ‫ذ�تها‪ ،‬وم�ساركة و��سعة من �جميع؛ اأنه ا مكن لتلك �لتيار�ت �أي ًا كان جدوى‬

‫لل�س ��رق دون �اأخذ مجرى �لتحوات �ل�سيا�سي ��ة و�لتاريخية �لتي ع�سفت بتاريخ‬ ‫كل منهم ��ا؟ و�مق�سود بانغاق �لفكرة هنا هو ثب ��ات �سورة �لرجل �ل�سرقي �م�ستبد‬ ‫ي ذهني ��ة �لغرب دون �أن حدث لها �إز�ح ��ات ا على م�ستوى �لقامو�س �للغوي وا‬ ‫عل ��ى م�ستوى �لو�قع �ليومي‪ .‬و�ل�سوؤ�ل هنا ه ��ل �لوقائع �لتاريخية ت�سند مثل هذ�‬ ‫�لثب ��ات؟ �أا مكن �أن يك ��ون �لغرب م�سوؤوا هو �أي�سا عن تكري�س �سورة �ا�ستبد�د‬ ‫للرجل �ل�سرقي كي يبعد عن تاريخه ما يل�سقه هو بااآخرين؟ �أم يكن �ملك فريدريك‬ ‫�لث ��اي ملك برو�سي ��ا ي �لقرن �لثامن ع�سر ملكا م�ستبد�‪ ،‬رغ ��م �سد�قته للفيل�سوف‬ ‫فولتر وحبه للفل�سف ��ة و�ل�سعر‪ ،‬قبله �أم يتحدث �أفاطون ي يومياته عن ��ستبد�د‬ ‫حاكم �سر�قو�سه ديون�سيو�س �اأول ي نهاية �لقرن �لر�بع قبل �مياد‪� .‬أم مار�س‬ ‫حزب �ليعاقب ��ة (روب�سبر) �إبان �لثورة �لفرن�سية با�س ��م �حرية �ا�ستبد�د و�لقتل‬ ‫عل ��ى �لهوية‪.‬هذه �ل�سو�هد �إن دل ��ت على �سيء فاإنها تدل عل ��ى �أن طبيعة �ا�ستبد�د‬ ‫ا ترتب ��ط بح�س ��ارة دون �أخرى‪� ،‬لثقاف ��ات تختلف بالتاأكيد‪ ،‬و�لتعب ��ر عنها لغويا‬ ‫�أي�سا يختلف من ثقافة �إى �أخرى‪ .‬لكن ما يعر عنه ي هذه �ح�سارة باا�ستبد�د‪،‬‬ ‫ق ��د يعر عن ��ه ي ح�سارة �أخرى بلغة ختلفة ا م ��ت �إى مفهوم �ا�ستبد�د ب�سلة‪.‬‬ ‫لذلك تاأبيد م�سطلح �ا�ستبد�د �ل�سرقي فيه �سيء من �اإجحاف و�مغالطة ي �لدر�س‬ ‫�مخت� ��س بالتحليل �لتاريخي‪� .‬إذن كيف مكن �أن نعي ��د �لنظر ي تلك �مفارقة �لتي‬ ‫�سدرن ��ا بها �مقال ��ة ي �سوء هذه �لنتيجة؟ هنا مك ��ن �أن ن�ست�سف من م�سار تاريخ‬ ‫�لدمقر�طي ��ة �لغربية ي عاقتها بالدولة بع� ��س �لنتائج‪ .‬لقد كان �م�سار متناق�سا‪،‬‬ ‫وه ��ذ� بد�ية خيط �مفارقة �لت ��ي وجد �ل�سيا�سيون �لع ��رب �للير�ليون و�لقوميون‬ ‫�أنف�سه ��م �أمامها‪ .‬لق ��د كان مفكرو ع�سر �اأن ��و�ر تختلف نظرته ��م لل�سيا�سة و�لدولة‬ ‫ع ��ن مفك ��ري �لن�سف �لثاي م ��ن �لقرن �لتا�س ��ع ع�سر‪�.‬لفئة �اأوى كان ��ت توؤكد «�أن‬ ‫�ل�سيا�س ��ة تتماهى مع ن�س ��اط �لدولة»‪ ،‬لقد �أعلت من �ساأن �لدول ��ة حتى ر�أينا رو�سو‬

‫�أُطروحاتها �أن تكون هي �م�سروع �لر�سمي للمجتمع‪.‬‬ ‫وع ��ادة ما ميل هذه �اأغلبي ��ة �ل�سامتة �إى �لركون و�لهدوء‪ ،‬وا ت�ستهوي‬ ‫�لت�سادم ��ات و�لتجاذبات و�اختافات �لفكري ��ة‪َ ،‬ف ُتحبذ �أن تكون بعيدة عن تلك‬ ‫�لت�سادمات؛ اأن هذ� �اأمر ا يكون �سمن منهجياتها �أو �أفكارها �أو �أولوياتها‪.‬‬ ‫ولكن من يحاول ��ستنطاق �اأغلبية �ل�سامتة؟ هل هم �أنف�سهم �أم �موؤ�س�سات‬ ‫�لفكرية و�لثقافية؟‬ ‫م ��ن هن ��ا نوؤكد �أهمية تعبر تلك �لفئة عن نف�سه ��ا وروؤ�ها من خال �لظهور‬ ‫و�م�سارك ��ة ي �ح ��و�ر�ت �سو�ء كانت تل ��ك �حو�ر�ت ع ��ر �لف�سائيات �أو من‬ ‫خال �للقاء�ت �أو �لندو�ت؛ اأن �أُطروحاتها �سوف ت�سفي على �ل�ساحة �لفكرية‬ ‫�لتو�زن �لفعلي ي م�سهدنا �لثقاي‪ ،‬وتخفف من �حدة و�اإق�ساء �للذين �أ�سابا‬ ‫بع� ��س نخب تلك �لتيار�ت فيما بينه ��ا‪ ،‬وتوجه �اأغلبية �ل�سامتة وتبنيها اأغلب‬ ‫�لق�سايا �مهم ��ة ومناق�ستها �سوف يدفعنا �إى �لو�سطي ��ة و�اعتد�ل و�ل�سفافية‪،‬‬ ‫م ��ن خال تل ��ك �اأطروحات و�ل ��ردود �لهادف ��ة و�لب ّناءة‪ ،‬ومن هن ��ا يرز دورها‬ ‫و�أهميته ��ا عل ��ى �ل�ساح ��ة �لفكرية‪ ،‬وخ�سو�س� � ًا ي مثل هذه �اأي ��ام �لتي موج‬ ‫ب�سر�ع ��ات �سيا�سي ��ة وفكري ��ة ي كل م ��كان‪ ،‬ونحت ��اج �إى �أن نك ��ون متاحمن‬ ‫ومر�بطن فيما بيننا مختلف توجهاتنا �لفكرية و�مذهبية‪ ،‬و�أن ننبذ �لتع�سب‬ ‫و�لت�سنج فيما بيننا‪.‬‬ ‫وختام� � ًا نق ��ول‪� :‬إن جمي ��ع �ل ��دول و�مجتمعات تعتم ��د على ه ��ذه �اأغلبية‬ ‫�ل�سامت ��ة ي �لبن ��اء و�لتحدي ��ث و�م�سارك ��ة �لعام ��ة‪ ،‬وكذلك �إيج ��اد �لتو�زنات‬ ‫�لت ��ي ت�سمن ع ��دم �نزاق �مجتم ��ع �إى �أحادية �لروؤية �لتي تق ��ود �ى �لت�سظي‬ ‫و�انق�س ��ام بن �أفر�د �مجتمع‪ ،‬فهل جد �سبي ًا نحو تعميق هذ� �لطيف �لو��سع‬ ‫و�لعمل �م�سرك معه من خال موؤ�س�سات �لدولة ومنابر �مجتمع‪ ،‬مع �لتذكر �أن‬ ‫�لرهان على �اأغلبية �ل�سامتة هو خيار كل �مجتمعات من قبلنا؟‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫ومن بعده هيغل يوؤكد�ن على �أن �اإن�سان ا يكون حر� �إا من خال �لدولة‪�.‬أما �لفئة‬ ‫�اأخ ��رى فقد رف�سو� �ل�سيا�سة بو�سفها �رتباط ��ا بالدولة‪ ،‬وبو�سفها كذلك «و��سطة‬ ‫للعم ��ل بالقانون و�سلطة �لدولة»‪ .‬تقول جاكلن رو�س‪�« ،‬سيوؤدي هذ� �اتهام �موجه‬ ‫للدول ��ة �إى قي ��ام �لدولة – �ح ��زب و�إى �لتوتاليتارية �معا�س ��رة‪ .‬ي نهاية �لقرن‬ ‫�لتا�س ��ع ع�س ��ر م يعد يعطي �مفك ��رون للدول ��ة �إا دور� و�حد� وهو �ل ��زو�ل»‪ .‬و�إذ�‬ ‫كان �لن�س ��ف �اأول م ��ن �لق ��رن �لع�سرين �أف�س ��ح ي �مجال بقي ��ام �لدولة – �حزب‬ ‫فق ��د �ساحبه �أي�سا نقد اذع للدمقر�طية‪ ،‬يكفي �أن ن�سر �إى �أعمال جورج �سوريل‬ ‫�لتي هاجمت �لعقل و�لدمقر�طي ��ة حت ��سر�كية حزبية‪ .‬مو�سوليني كان متاأثر�‬ ‫باأف ��كاره حتى �لنخ ��اع‪ .‬ومع نهاية �لق ��رن �لع�سري ��ن بانهيار �مارك�سي ��ة –�للينية‪،‬‬ ‫و�سق ��وط جد�ر برلن عادت فك ��رة �لدمقر�طية بقوة ي �لظه ��ور‪ ،‬بل ظهرت �أي�سا‬ ‫فك ��رة �لعد�ل ��ة بو�سفها تنظيم �لف ��و�رق ل�سالح �لنا�س �محروم ��ن‪� .‬أي �لعودة �إى‬ ‫�لدول ��ة �لر�عية عند جون رولز‪.‬هذ� �م�سار �متناق�س من �لتاريخ �ل�سيا�سي �لغربي‬ ‫لاأ�سف م ي�ستوع ��ب حواته �ل�سيا�سيون �لعرب‪ ،‬لقد ظلو� على �أموذج �لدولة –‬ ‫�ح ��زب عندما قام ��ت دولة �ا�ستقال‪ ،‬وت�ساعف �ا�ستب ��د�د من جهتن‪ :‬جهة نابعة‬ ‫م ��ن �س ��وء فهم �اآخر عل ��ى �أح�سن تقدير‪ ،‬م ��ع حالف �سمني مع ع ��ودة �ا�ستعمار‪،‬‬ ‫وجه ��ة نابعة م ��ن تاريخ �ا�ستبد�د �ل�سرق ��ي‪� .‬إنه نوع من �ا�ستب ��د�د �مزدوج �لذي‬ ‫تر�س ��خ‪ ،‬وا نع ��رف كي يزول‪ .‬بل و�سل �اآن �إى حاف ��ة �انحطاط �اأخاقي‪� .‬ألي�س‬ ‫م ��ا يج ��ري ي �سورية �أكر دليل عل ��ى ذلك؟ �ألي�س ي �مج ��ازر �لتي ح�سل لل�سعب‬ ‫�ل�سوري من طرف �لنظام دليل على �أن مرحلة �ا�ستبد�د جاوزناها �إى ما هو �أكر‬ ‫م ��ا حتمله �للغ ��ة من تعبر؟ �أا نحتاج �إى لغة �أخرى ك ��ي نفهم ماما ماذ� �حاكم‬ ‫�لعربي ماز�ل يتم�سك بال�سلطة حتى لو على ح�ساب دماء �اأبرياء و�اأطفال؟‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫الثورة (ليست)‬ ‫مستمرة!‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫ف�سل ��ت ثورات الربيع العربي؛ لأن م ��ن قاموا بها م تكن لديهم اجراأة ليحكموا‬ ‫الباد‪ ،‬واإن �سئت الدقة ت�ستطيع القول باأنه م تكن لديهم الكفاءة‪ ..‬ففي دولنا العربية‬ ‫الت ��ي ت�سع الثقاف ��ة ي ذيل اهتماماتها لن تنجح ثورة واحدة‪ ..‬فالثقافة هي ما يتيح‬ ‫للجماه ��ر التمتع بوع ��ي قادر على الو�سول اإى اله ��دف باأق�سر الطرق‪ ،‬بينما غياب‬ ‫هذا الوعي يعني ت�سليم اإرادتهم التي اأطاحت بنظام قدم ‪-‬كان ينفذ اأجندته اخا�سة‬ ‫بعيد ًا عن طموح ال�سعب‪ -‬اإى اآخر (قد) ل يختلف عنه ي �سيء‪.‬‬ ‫اأم ��ا �سع ��ار «الث ��ورة م�ستم ��رة» فهو يحم ��ل دللت خاطئ ��ة اأهمها ع ��دم الإمان‬ ‫بالنتق ��ال من املعب الث ��وري اإى امناف�سة ال�سيا�سية‪ ،‬وهو م ��ا اأف�سى ي م�سر اإى‬ ‫اأزم ��ة الختيار ب ��ن الإخواجي الدكتور حمد مر�سي والفري ��ق اأحمد �سفيق التابع‬ ‫لنظام �سابق من امفر�س اأنه �سقط!‬ ‫جاح الرجلن ي اجولة الأوى من ال�سباق الرئا�سي م يا ِأت من فراغ؛ فمر�سح‬ ‫ح ��زب احرية والعدالة اعتمد على جماعة منظم ��ة؛ خا�ست الكثر من التجارب منذ‬

‫ع�س ��رات ال�سنن‪ ،‬واطلع �سناع القرار فيها عل ��ى ختلف الأماط واحيل ال�سيا�سية‬ ‫القادرة عل ��ى ال�ستفادة من الأو�ساع (مهما كانت)‪ ،‬وتغير الأ�سلوب وفق ًا ما تفر�سه‬ ‫�س ��روط الواق ��ع‪ .‬اأم ��ا رئي�س وزراء مب ��ارك فا�ستند عل ��ى رجالت ‪-‬اح ��زب الوطني‬ ‫(امنحل)‪ -‬م ��ن تدربوا جيد ًا على التاأثر ي الراأي العام وتوجيهه اإى ام�سار الذي‬ ‫يرغب ��ون فيه‪ ،‬خا�س ��ة واأنهم متلكون مناب ��ر اإعامية ي كل مكان ف�س � ً�ا عن كوادر‬ ‫با�ستطاعتها اأن حقق نتائج جيدة على الأر�س‪ .‬بينما حَ َ�س َر الثوار جهودهم ‪-‬بعد‬ ‫تخلي مبارك عن ال�سلطة‪ -‬ي جرد الت�سدي للقرارات ال�سيا�سية بانفعال ل يتجاوز‬ ‫اميادين‪ ،‬اإل ليخرج منه اإى حيز اإلكروي �سيق‪ ،‬بعيد ًا عن جمهور تنق�سه ثقافة فهم‬ ‫ما يحدث حوله من اأمور متداخلة‪.‬‬ ‫وبالت ��اي يجب األ نلوم ال�سعب عندم ��ا ل يح�سن الت�سرف (وقد وجد نف�سه ي‬ ‫موق ��ع ام�سوؤولي ��ة) اأمام �سناديق الق ��راع‪ ،‬فما ي�سغل ب ��ال امواطن ي م�سر؛ كيف‬ ‫يك�س ��ب قوت يوم ��ه‪ ،‬وينام مطمئن ًا ي �سربه‪ ،‬وهو ما جعل ��ه ي�سوت من اأطعمه لقمة‬

‫القتل عن طريق‬ ‫برنامج «باور بوينت»‬ ‫فيليب جيرالدي‬

‫اأي�س ��ا لإ�س ��دار الأوامر بتنفيذ عمليات الغتيال‪ .‬كمح ��ام‪ ،‬هو يفهم اأنه مكن‬ ‫اأن يذه ��ب اإى ال�سجن على اأ�س�س قانونية حي ��ث اإن ام�سوؤولية الأخاقية ي‬ ‫وا�سنطن ل ت�ساوي �سيئا‪.‬‬ ‫اإن ك ��ون الرئي� ��س الأمريكي بنف�سه ي�سادق على عملي ��ات الغتيال يبدو‬ ‫اأنه لقى تاأييد ال�سحفين الذين يرون اأن الغتيالت مظهر ل يقبل اجدل من‬ ‫تط ��ور اأ�سلوب الإدارة‪ .‬لكن بع�س افتتاحيات ال�سحف م توافق‪ ،‬واأكدت اأن‬ ‫ذل ��ك يعطي الكثر من الق ��وة التي يجب األ يتمتع بها الرئي�س اأو اأي م�سوؤول‬ ‫حكوم ��ي‪ .‬اأك ��ر ما كان يث ��ر القلق للكثري ��ن ي اأجهزة الإع ��ام كان وجود‬ ‫مدير حملة اأوباما النتخابية دافيد اك�سيلرود ي الجتماعات‪ ،‬وكانت بع�س‬ ‫ال�سح ��ف تدع ��و لإ�س ��راك البع�س من خ ��ارج دائ ��رة الرئي� ��س الداخلية حتى‬ ‫مكن اإلغاء ت�سيي�س الق�سي ��ة بالإ�سافة اإى تو�سيات باأن يقوم اأوباما بن�سر‬ ‫اإر�س ��ادات وا�سحة للقتل عن طري ��ق الطائرات بدون طي ��ار دون م�ساركة اأي‬ ‫�سيا�سي منتخب‪.‬‬ ‫لك ��ن احل ��ول امقرح ��ة ل حل فع � ً�ا ام�سكل ��ة لأنه ��ا تتجاه ��ل الق�سايا‬ ‫الأخاقي ��ة والقانونية احقيقية ي الوقت الذي ت�س ��ادق فيه ب�سكل اأ�سا�سي‬ ‫على �سيا�سة كان يجب األ تكون موجودة اأ�سا‪.‬‬ ‫لك ��ن احقيقة هي اأن رئي� ��س الوليات امتحدة‪� ،‬س ��واء كان جمهوريا اأو‬ ‫دمقراطيا‪ ،‬ي�ستطيع اأن يفعل ما ي�ساء و ‪ %99‬من الكوجر�س وغالبية اأجهزة‬ ‫الإعام ل يهمها الأمر‪.‬‬

‫التباس الخطاب اأمني‬ ‫الخليجي وفوضى معلوماته‬ ‫كاأن موؤم ��ر اأمن اخليج الذي عق ��د ي العا�سمة البحرينية امنامة يومي‬ ‫الث ��اي ع�س ��ر والثال ��ث ع�سر م ��ن ال�سهر اجاري‪ ،‬ق ��د جاء موع ��ده تزامنا مع‬ ‫احال ��ة اخليجية‪ ،‬عاك�سا ومرجما و�س ��ع الأقليم الذي يواجه حديات جمة‬ ‫لي� ��س اأقلها �سمور التنمية ي منطقة متخمة بالروة والعائدات الفلكية التي‬ ‫ي�سي ��ل له ��ا لعاب كل ال ��دول وكل ال�سركات‪ ،‬ابت ��داء من �س ��ركات ال�ساح التي‬ ‫ت�سوق ب�ساعتها ي امنطقة منذ عقود لتفوز بفر�سة هنا اأو عقد هناك‪ ،‬مرورا‬ ‫ب�سركات التكنولوجي ��ا الرائجة هذه الأيام‪ ،‬وانته ��اء ب�سركات توريد الأيدي‬ ‫العامل ��ة اإى منطقة جاذب ��ة ب�سكل كبر للعمالة الرخي�س ��ة غر امتعلمة وغر‬ ‫امدربة‪ ،‬فزادت اأعدادها حتى اأ�سبح امواطن اخليجي اأقلية ي اأغلب بلدانه‪.‬‬ ‫ي اخط ��اب الفتتاح ��ي حدث رئي� ��س اأمناء مركز البحري ��ن للدرا�سات‬ ‫ال�سراتيجي ��ة والطاق ��ة الدكتور حم ��د عبدالغفار‪ ،‬وهو امرك ��ز امنظم لهذه‬ ‫التظاهرة الأمنية بالتعاون مع معهد «رو�سي» الريطاي‪.‬‬ ‫ق ��ال عبدالغف ��ار‪ ،‬اإن امنطق ��ة بحاجة اإى روؤي ��ة جديدة ت�س ��ع من خالها‬ ‫ا�سراتيجي ��ات متطورة تتواكب مع متطلبات التنمي ��ة لتفادي اأزمات حدقة‬ ‫ببل ��دان اخلي ��ج العرب ��ي‪ ،‬بينما ح ��دث الذي ��ن اأعقبوه ع ��ن الو�س ��ع الأمني‬ ‫ال�ساغط على بلدان جل�س التعاون التي تواجه ا�ستحقاقات اإقليمية مف�سلية‬ ‫ي اليمن و�سورية والعراق واإيران‪ ،‬ونزع امتحدثون اخليجيون اإى زيادة‬ ‫جرع ��ة الهاج�س الأمني اأكر من غرهم م ��ن امتحدثن ومن بينهم الأمريكان‪،‬‬ ‫وهذا اأمر يعك�س القلق البالغ ي اأروقة �سناعة القرار ي امنطقة‪.‬‬

‫بشكتاش‪..‬‬ ‫وبؤسنا الرياضي‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫ي�ست�سي ��ف الرئي�س باراك اأوبام ��ا كل اأ�سبوع موؤم ��را تلفونيا من نوع‬ ‫برنام ��ج (ب ��اور بوينت) اآمن ��ا بعنوان «ثاث ��اء الإرهاب» يح�س ��ره اأبرز مائة‬ ‫م�سوؤول اأمني وا�ستخباراتي ي اإدارته‪ .‬بعد الجتماع يقوم الرئي�س ب�»عملية‬ ‫الت�سمي ��ة» حيث ي�ستعر�س «اأوراق البي�سب ��ول» التي عليها اإرهابيون م�ستبه‬ ‫به ��م قبل اأن يق ��رر �سخ�سيا ا�سم الهدف الذي يجب اغتيال ��ه بالطائرات بدون‬ ‫طيار‪.‬‬ ‫وي بع�س احالت ي�سادق اأي�سا ب�سراحة على قتل عائلة ام�ستبه به اإذا‬ ‫كانت موجودة ي منطقة الق�سف‪.‬‬ ‫ي�س ��ف اأحد ال�سحفي ��ن الرئي�س باأنه «مرتاح ماما م ��ع ا�ستخدام القوة‬ ‫با�س ��م الوليات امتحدة»‪ ،‬رجل زادت حرب الطائرات بدون طيار التي ي�سنها‬ ‫من حيث العدد والقدرة على القتل منذ و�سوله اإى البيت البي�ساوي‪.‬‬ ‫باتب ��اع اخط الذي تنتهجه وا�سنطن‪ ،‬القت ��ل عن طريق الآلت �سي�سبح‬ ‫خي ��ار اح ��رب منخف�سة الكثافة للم�ستقبل لكل بلد ت�ستطي ��ع اأن ح�سل على‬ ‫التكنولوجيا‪.‬‬ ‫معرف ��ة اأن �سربات الطائ ��رات بدون طيار حدث ي م ��كان ما ي العام‬ ‫ب�سكل يومي تقريبا واأنها اأ�سبحت الأداة الرئي�سية ي مكافحة الإرهاب تقود‬ ‫امرء لل�سك باأن البيت الأبي�س كان له عاقة ب�سكل ما باتخاذ القرار‪.‬‬ ‫ترير اأوباما بعاقته ال�سخ�سية هو اأنه يريد حمل ام�سوؤولية الأخاقية‬ ‫لهذه ال�سيا�سة‪ ،‬وهو اأمر يكون اأكر اإقناعا لو اأنه حمل ام�سوؤولية القانونية‬

‫كالإخ ��وان‪ ،‬وم ��ن منحه وعد ًا با�ستع ��ادة الأمن كالفريق �سفيق‪.‬ن�س ��ر الوعي الثوري‬ ‫ب ��ن ختلف الفئات والأعمار هو ما كان يج ��ب اأن يقوم به �سباب التحرير لي�سمنوا‬ ‫التفاف ًا �سعبي ًا حول مطالبهم‪ ،‬كما حدث ي نهايات ال�‪ 18‬يوم ًا حن زحف اجميع اإى‬ ‫ال�سوارع واميادين فتمكنوا من خلع مبارك باأ�سرع ما مكن‪ ،‬بينما �سكل غياب الوعي‬ ‫�سوك ��ة كب ��رة ي ظهر ثورة مقبلة عل ��ى الفناء‪.‬م َ‬ ‫يخر الثوار م ��ن بينهم من يتوى‬ ‫تنفيذ الأهداف وفو�سوا ‪-‬بالنيابة عنهم‪ -‬اأ�سخا�س ًا يتحدثون باأل�سنتهم فكانت الطامة‬ ‫الكرى ي و�ساطة تو�سك اأن تنهي م�سروع ًا ثوري ًا حقيقي ًا‪.‬‬ ‫احج ��ة ‪-‬كان ��ت دائم� � ًا‪ -‬هي ع ��دم رغبة الث ��وار ي احك ��م‪ ،‬اأم ��ا احقيقية فهي‬ ‫افتقاره ��م لن�سج �سيا�سي جعل م ��ا ح�سلوا عليه من متل ��كات حت ت�سرف غرهم‬ ‫فكانت النتيجة �سفر ًا كبر ًا نظروا اإليه وهو يتلمظ بن اأيديهم اخالية‪.‬‬ ‫اآخر �سطر‪ :‬حبيبة كاماء والقلب مثقوب‪.‬‬

‫رضي الموسوي‬

‫وزي ��ر الداخلي ��ة البحريني ال�سيخ را�سد اآل خليف ��ة اأعلن عن خ�سائر دول‬ ‫التع ��اون ي احرب العراقية الإيرانية وحرب اخليج الثانية وحددها بنحو‬ ‫‪ 112‬ملي ��ار دولر اأمريك ��ي‪ .‬وه ��و رق ��م رغم �سخامت ��ه اإل اأن ��ه متوا�سع اأمام‬ ‫اخ�سائر امبا�سرة التي منيت بها كل من العراق واإيران ي حرب عبثية دامت‬ ‫نح ��و �سبع �سنوات عج ��اف اأتت عل ��ى الأخ�سر والياب� ��س ي البلدين وزادت‬ ‫خ�سائرها امبا�سرة على مائتي مليار دولر‪ ،‬ف�سا عن اخ�سائر الب�سرية التي‬ ‫بلغ ��ت اأكر من ن�سف مليون �سخ�س واخ�سائ ��ر غر امبا�سرة على القت�ساد‬ ‫والتداعي ��ات الت ��ي خلفتها احرب عل ��ى الن�سيج امجتمعي‪ ،‬لي� ��س ي البلدين‬ ‫فح�سب‪ ،‬اإما على م�ستوى امنطقة اخليجية اأي�سا‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأمن عام جل� ��س التع ��اون اخليجي ال�سي ��د عبداللطي ��ف الزياي‪،‬‬ ‫فق ��د كان خطابه حم ًا بهواج�س كرى امتدت م ��ن التهديد الإ�سرائيلي الذي‬ ‫�ساواه باخطر الإيراي‪ ،‬اإى خطر التطرف الديني وامذهبي‪.‬‬ ‫وم تبتع ��د وزيرة الدولة ل�سئون الإع ��ام �سمرة رجب عن هذه الأجواء‬ ‫رغم حديثها ي اجانب الإعامي‪.‬‬ ‫اخط ��اب اخليج ��ي ي اموؤم ��ر ات�س ��م بالقل ��ق والهواج� ��س امركبة من‬ ‫الداخ ��ل اخليج ��ي ومن دول الإقلي ��م امجاورة وخ�سو�سا اإي ��ران التي تعمل‬ ‫على اأكر من ملف ي اآن واحد‪.‬‬ ‫فه ��ي ت�ستغل على مفردات دقيقة ي مفاو�ساته ��ا مع الدول الكرى حول‬ ‫ملفه ��ا الن ��ووي الذي تري ��ده اأن ي ��رى النور لتت�س ��اوى م ��ع دول اإقليمية مثل‬

‫ي نوفم ��ر م ��ن العام امن�سرم كنتُ اأحمل مظلت ��ي ي يوم ماطر واأ�سر‬ ‫برفق ��ة زوجت ��ي ي �ساحي ��ة «كباتا� ��س» مدين ��ة اإ�سطنبول الركي ��ة‪ ،‬ق�سينا‬ ‫اأك ��ر م ��ن ن�س ��ف النهار متنقل ��ن بن اأزق ��ة مر�سوف ��ة باحج ��ارة ل اأثر فيها‬ ‫لبقاي ��ا الأمطار ام�ستمرة الهطول‪ .‬اإى اأن قررن ��ا العودة وتوجهنا اإى حطة‬ ‫ام ��رو‪ ،‬اإل اأن ح�سد ًا من م�سجعي كرة القدم ا�ستوقفنا قبل و�سولنا للمحطة‪،‬‬ ‫كان غالبيته ��م يهتف ��ون با�س ��م فري ��ق «ب�سكتا� ��س» الركي ويحمل ��ون اأعامه‬ ‫و�سعاراته‪.‬‬ ‫توجهن ��ا اإى اجم ��ع و�ساألت اأحدهم عن منا�سب ��ة جمعهم ي هذا امكان‬ ‫الذي بدا ي بعيد ًا عن اأي اإ�ستاد ريا�سي‪ ،‬وبعد طول حاولت وبلغة مفقودة‬ ‫بيننا اأ�سار اإى الإ�ستاد الريا�سي الذي كان اجمع ي�ستعد لدخوله‪ ،‬كانت هذه‬ ‫اأوى امفاجاآت‪ ،‬فاملعب الريا�سي ل تكاد ميزه عن غره من الأبنية امحيطة‪،‬‬ ‫على عك�س ما لدينا ي ماعبنا‪.‬‬ ‫عندئ ��ذ قررنا ح�سور امب ��اراة‪ ،‬فاأن يح�سر ال�سعودي م ��ع عائلته مباراة‬ ‫كرة قدم اأم ٌر اأ�سبه بام�ستحيل‪ ،‬فما كان منا اإل ا�ستغال هذه الفر�سة ال�سانحة‬ ‫وخو�س جربة مفقودة ي وطننا‪ ،‬اإل اأن م�سكلة اللغة ي تركيا ت�سكل عائق ًا‬ ‫كب ��ر ًا‪ .‬فعند وقوفنا اأمام �سباك بيع التذاك ��ر م ت�سعف اللغة العامل ليخرنا‬ ‫بنف ��اد التذاك ��ر اإل بع ��د اأن ا�ستعان باأحد رجال ال�سرطة ال ��ذي قدم لنا خدماته‬ ‫مبت�سم� � ًا‪ ،‬وبالطبع م تكن من تلك اخدمات خدمة الرجمة‪ ،‬لكنه طلب منا اأن‬ ‫نتبع ��ه فتبعناه‪ ،‬واجه بن ��ا اإى مدخل مق�سورة الإعامي ��ن البعيدة‪ ،‬وطلب‬

‫ي نهاي ��ة امط ��اف‪ ،‬جورج بو� ��س و�سف الد�ست ��ور الأمريك ��ي بعبارته‬ ‫ال�سهرة «اإنه جرد قطعة ورق»‪.‬‬ ‫من الناحية التاريخية‪ ،‬الهدف الرئي�سي من وجود نظام ق�سائي م�ستقل‬ ‫يوؤي ��د �سي ��ادة القانون ه ��و احفاظ عل ��ى ال�سفافية وامو�سوعي ��ة ي تطبيق‬ ‫القانون حتى يرى النا�س اأن العدالة يتم تطبيقها بدون انحياز‪ .‬لو م يكن ذلك‬ ‫ه ��و الهدف‪ ،‬ما كان هناك ما من ��ع اأن يكون لدينا حاكم �سرية تقوم بتطبيق‬ ‫العدالة من اأجلنا‪ .‬ب�سكل ما‪ ،‬فاإن القبول الوا�سع ي مرحلة ما بعد ‪� 11‬سبتمر‬ ‫للمداولت ال�سرية التي توؤدي مقتل اأ�سخا�س دون اأي اإجراءات علنية ل تبن‬ ‫اأن بلدنا يهتم ب�سكل جدي بامفاهيم الوهمية مثل احرية والليرالية‪.‬‬ ‫رم ��ا يقول امرء اإن الوليات امتحدة اليوم حتى اأ�سواأ من اأنظمة الدول‬ ‫البولي�سية ي اما�سي‪.‬‬ ‫النظام ��ان الرو�سي والأماي كان ��ا مدعومن ماما بقوة اأمنية اعتباطية‬ ‫مام ��ا‪ ،‬حتى اأكر من الولي ��ات امتحدة اليوم‪ ،‬لكنهما كان ��ا اأي�سا مهوو�سن‬ ‫باتب ��اع اإجراءات قائمة‪ .‬كان النا�س يحاكمون على جرائم زائفة قبل اإعدامهم‬ ‫ويتم احفاظ على �سجات تف�سيلية للمحاكمات‪.‬‬ ‫معظ ��م الأمان والرو�س رم ��ا فهموا اأن العملية كان ��ت احتيالية‪ ،‬بعك�س‬ ‫معظم الأمريكين امعا�سرين الذين يبدو اأنهم يعتقدون اأن الغتيال العتباطي‬ ‫لاإرهابين ام�ستبهن ل باأ�س به‪.‬‬ ‫الدق ��ة ي الإج ��راءات الق�سائية م تعد هي القاع ��دة ي وا�سنطن‪ ،‬حيث‬ ‫امحاكمة غر موجودة والإعدام يتم ي اأول فر�سة متاحة‪� ،‬سواء كان الهدف‬ ‫وحده اأو اأنه يقوم بنزهة مع اأ�سرته‪.‬‬ ‫وحت ��ى اإدارة اأوباما تعرف اأنه ي حرب الطائرات بدون طيار �ستكون‬ ‫هناك بع�س الأخطاء‪.‬‬ ‫م�سوؤول �سابق لحظ اأنه عندما ت�ستمر ي النحدار ي الهرمية الإرهابية‬ ‫لت�ستمر ي القتل فاإن كل ما تفعله هو «تعبئة الدلو بالأرقام»‪.‬‬ ‫احكومة تلعب ب�سكل مق�سود بالتعاريف لترير امذابح ام�ستمرة‪.‬‬ ‫اإن احكومة الأمريكية لديها حاليا على قائمة اموت مواطنون اأمريكيون‪،‬‬ ‫اأ�سخا� ��س اأ�سماوؤهم ل تعرفها حتى‪ ،‬مراهق ��ون وفتاة ي ال�سابعة ع�سرة من‬ ‫عمرها‪.‬‬ ‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫الكي ��ان ال�سهيوي وباك�ست ��ان‪ ،‬وي ذات الوقت ترى طه ��ران ي التهديدات‬ ‫الإ�سرائيلية �سربة قا�سمة لرناجها النووي برمته ما فيه اجانب امدي‪-‬‬ ‫ال�سلم ��ي‪ ،‬وحديدا ي توفر الطاقة الكهربائية‪ ،‬حيث تعاي طهران من اأزمة‬ ‫ي هذا امجال مكن لرنامج �سلمي اأن يحل جزءا مهما منها‪.‬‬ ‫لكن هذا الرنامج ت�سبب‪ ،‬فوق ما ت�سببته احروب والتوترات ال�سابقة‪،‬‬ ‫ي مدي ��د اح�س ��ار ال ��دوي الذي بداأ مع ان ��دلع احرب مع الع ��راق واأوجد‬ ‫معطي ��ات �سلبي ��ة بالن�سبة للمواطن الإي ��راي الذي تراجع قدرت ��ه ال�سرائية‬ ‫وتزي ��د ن�سبة البطالة اإى نحو ‪ 50‬بامئة بن ال�سباب‪ ،‬بينما تقدر الإح�ساءات‬ ‫الر�سمية اأنها حوم حول ‪ 12.5‬بامئة ي امدن ونحو ‪ 30‬بامئة ي الريف‪.‬‬ ‫كما يتو�سع الفقر لي�سمل فئات عليا من الطبقة الو�سطى‪ ،‬الأمر الذي ينذر‬ ‫بو�س ��ع غر م�ستقر ي الداخل الإيراي �سيوؤثر با�سك على الو�سع الداخلي‬ ‫ي بلدان دول جل�س التعاون اخليجي‪.‬‬ ‫اإي ��ران لي�ست هي الهاج�س اخليجي الوحي ��د‪ ،‬رغم اأنها الهاج�س الأكر‪،‬‬ ‫فتع ��ر التنمي ��ة ام�ستدامة ي الدول ال�ست‪ ،‬رغم وف ��ورات العائدات النفطية‪،‬‬ ‫ي�س ��كل قلق� � ًا بالغ ًا على واق ��ع وم�ستقبل دول التع ��اون‪ ،‬وذلك نظ ��را ما ي�سكله‬ ‫القت�س ��اد امحل ��ي ي هذه ال ��دول من حدي ��ات ت�سل اإى العج ��ز ي اإحداث‬ ‫ثغرات حقيقية وجدية ي جدار القت�ساد الأحادي ام�سدر‪.‬‬ ‫وه ��و اأم ��ر ي� �وؤدي بطبيعة اح ��ال اإى زي ��ادة ن�س ��ب البطالة الت ��ي بداأت‬ ‫تتدح ��رج كك ��رة الثلج ي اأكر م ��ن عا�سمة و�سوف تزداد م ��ع وجود ع�سرات‬ ‫الآلف من خريجي هذا العام من مدار�س الثانوية العامة ي طابور الباحثن‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫وم ��ع اأن دول جل�س التعاون اخليجي تر�س ��د لأمنها ع�سرات امليارات‬ ‫من الدولرات �سنوي ًا‪ ،‬اإل اأنها لتزال تعاي من عدم القدرة على الو�سول اإى‬ ‫امعلومة احقيقي ��ة التي من �ساأنها الو�سول اإى معادلة حقق الأمن الداخلي‬ ‫وال�ستقرار الجتماعي‪ ،‬بيد اأنها تلجاأ اإى النظرية التقليدية ي الأمن‪ ،‬وهي‬ ‫نظري ��ة ن�سختها التفاقيات وامعاهدات الدولي ��ة ذات ال�سلة بحقوق الإن�سان‬ ‫والدمقراطي ��ة وحقوق العمالة امهاجرة التي يبدو اأنها �ستثار ي قادم الأيام‬ ‫وعلى دول جل�س التعاون التح�سر مواجهة اأزمة من طراز جديد توؤثر على‬ ‫اأمنها الداخلي‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫منا ال�سرطي النتظار وغاب لدقائق‪ ،‬ثم عاد متاأبط ًا رج ًا عجوز ًا وي�سر اإليه‬ ‫فرح طف ��وي على حياه‪:‬‬ ‫وه ��و يهت ��ف‪ ،‬وقد ازدادت م�ساح ��ة ابت�سامته وبدا ٌ‬ ‫«‪ ،»press‬عنده ��ا اأبدي ��ت لاإعامي ا�ستغراب ��ي من كون ه ��ذا الإ�ستاد يبدو‬ ‫م ��ن اخارج وكاأنه ل ينتمي للماعب الريا�سية‪ ،‬فق ��ال‪« :‬معك حق‪ ،‬اإنه اإ�ستاد‬ ‫ريا�سي �سغر ن�سبي ًا‪ ،‬فهو ل يت�سع لأكر من ‪ 32‬األف م�سجع»‪ ،‬قاومت حينها‬ ‫رغبتي ي ال�سحك‪ ،‬فاإ�ستاد مدينة جدة الذي يخدم نادين عريقن ل يت�سع اإل‬ ‫ل�‪ 16‬األف م�سجع مع اأن م�ساحته ت�ساوي اأكر من ثاثة اأ�سعاف هذا املعب‪.‬‬ ‫بع ��د ذلك �ساألته عن اإمكانية اح�س ��ول على تذكرتن فطلب مني امحاولة‬ ‫ي �سب ��اك بيع التذاكر اخا�س بالدرج ��ة اممتازة‪ ،‬اأو باح�سور مع اجمهور‬ ‫الأوك ��راي‪ ،‬وكان الفري ��ق الركي ي�ست�سي ��ف «دينموكيي ��ف»‪ ،‬ثم حدث مع‬ ‫ال�سرط ��ي باللغ ��ة الركية الذي م ��ا كان من ��ه اإل اأن وا�سل تق ��دم خدماته لنا‬ ‫با�سطحابن ��ا اإى �سب ��اك بي ��ع التذاك ��ر‪ ،‬ث ��م رافقنا للجه ��ة امقابلة م ��ن املعب‬ ‫ليركنا بعد اأن �سمن اأننا قد ح�سلنا على تذكرتن‪ ،‬ود ّلنا على بوابة الدخول‪.‬‬ ‫كان املع ��ب م ��ن الداخ ��ل مده�س� � ًا‪ ،‬فمقارنت ��ه ماعبن ��ا الريا�سي ��ة غ ��ر‬ ‫من�سف ��ة‪ ،‬فالفروق ��ات متباين ��ة ب ��ن امداخل‪ ،‬وب ��ن امدرجات‪ ،‬وب ��ن طريقة‬ ‫التعامل مع اجماهر حول املعب وي داخله‪ ،‬فعلى الرغم من اأهمية امباراة‬ ‫وازدح ��ام اجماهر خارج املع ��ب اإل اأنني لحظتُ عدم وج ��ود ازدحام على‬ ‫بواب ��ات الدخول‪ ،‬وحن و�سولنا للبواب ��ة اخا�سة باجماهر الأوكرانية م‬ ‫يك ��ن هناك تفتي�س يزي ��د من معاناة اجماهر كما هو عل ��ى بوابات ماعبنا‪،‬‬

‫شيء من حتى‬

‫فوارق اأجيال‬ ‫في انتخابات‬ ‫مصر‬ ‫عثمان الصيني‬

‫م ��ا يح ��دث ي م�شر م يع ��د �شاأن� � ًا داخلي ًا‬ ‫خا�ش� � ًا به ��ا وحده ��ا كم ��ا ه ��و اح ��ال ي بقي ��ة‬ ‫ال ��دول العربي ��ة‪ ،‬واإما ي�شبح حدث� � ًا عربي ًا عام ًا‬ ‫يتابع ��ه اجمهور العربي من اخليج اإى امحيط‪،‬‬ ‫فمناظرات موريتانيا وانتخابات تون�س وليبيا م‬ ‫تظف ��ر بااهتمام الذي لقيته تفا�شيل اانتخابات‬ ‫ام�شرية النيابي ��ة والرئا�شية‪ ،‬و�ش� �وؤال ال�شاعة‪:‬‬ ‫من تر�شح اأحمد �شفيق اأم حمد مر�شي؟ م يعد‬ ‫موجه� � ًا للم�شري ��ن العامل ��ن ي الع ��ام العربي‬ ‫واإم ��ا �شغ ��ل حت ��ى مواطن ��ي ال ��دول العربي ��ة‪،‬‬ ‫وي انتخاب ��ات ام�شرين ي اخ ��ارج قبل اأيام‬ ‫ب ��رزت ظاهرة افت ��ة للنظر وهي اأن كب ��ار ال�شن‬ ‫ب�ش ��رف النظ ��ر عن توجهاته ��م كان ��وا اأميل اإى‬ ‫انتخ ��اب �شفي ��ق وجي ��ل الو�شط وال�شب ��اب اأميل‬ ‫اإى انتخ ��اب مر�ش ��ي‪ ،‬وحبيبن ��ا اللطي ��ف خال ��د‬ ‫ااأن�شا�ش ��ي ال�شرق ��اوي ال ��ذي ي�شع ��ر باأن ��ه م ��ن‬ ‫امحافظ ��ة الرئا�شي ��ة التي اأظه ��رت كرمها بتقدم‬ ‫كا امر�شح ��ن للرئا�ش ��ة كت ��ب مق ��ا ًا يذك ��ر في ��ه‬ ‫اأن ��ه انتخ ��ب ي ع�ش ��ر مر�شي بينم ��ا والدته ي‬ ‫م�ش ��ر انتخبت �شفي ��ق (واإن كان يلمح بذلك اإى‬ ‫تزوي ��ر حتمل لوف ��اة والدته اأ�شا�ش� � ًا)‪ ،‬وزميلنا‬ ‫اأبواح�ش ��ن انتخ ��ب ي الريا� ��س مر�ش ��ي بينما‬ ‫انتخ ��ب وال ��ده ي قن ��ا �شفي ��ق وغرهم ��ا كثر‪،‬‬ ‫وه ��و اأم ��ر مك ��ن اأن يقودن ��ا اإى اأن توجه ��ات‬ ‫اانتخ ��اب لي�شت �شيا�شية اأو طائفية اأو مذهبية‪،‬‬ ‫واإما تعود اإى اأمرين اأولهما اختاف ااأجيال‪،‬‬ ‫فجي ��ل الكبار ميل اإى �شفي ��ق مع اأنه ح�شوب‬ ‫عل ��ى النظ ��ام الق ��دم‪ ،‬وجي ��ل الو�ش ��ط وال�شباب‬ ‫ميل ��ون اإى مر�شي ااإخواي حت ��ى باختافهم‬ ‫م ��ع توجهات ااإخ ��وان‪ ،‬وهذا يرج ��ع اإى طبيعة‬ ‫تكوين ااأجيال‪ ،‬فالكبار ميلون اإى بقاء ااأمور‬ ‫عل ��ى و�شعه ��ا وع ��دم تغيره ��ا اأو حريكها واإن‬ ‫كان ��ت نح ��و ااأح�ش ��ن عل ��ى قاع ��دة الل ��ه ا يغ ��ر‬ ‫علين ��ا‪ ،‬ومن بعده ��م ميل ��ون اإى التغير بعد اأن‬ ‫ُول ��دوا وعا�ش ��وا ي ظ ��ل نظ ��ام ا يعرفون غره‬ ‫وعانوا معه كثر ًا من ااإحباطات‪ ،‬وااأمر ااآخر‬ ‫هو اأن الكبار الذين ميلون اإى �شفيق هم اجيل‬ ‫الذي عا�س ون�شاأ مع ثورة يوليو وت�شربوا طول‬ ‫حياته ��م من اآل ��ة اإعامية �شخمة تخ ��وف النا�س‬ ‫م ��ن ااإخ ��وان وت�شوره ��م عل ��ى اأنه ��م جماع ��ة‬ ‫يري ��دون بالث ��ورة �ش ��ر ًا وي�شع ��ون اإى اانقاب‬ ‫والث ��ورة منذ حادثة من�شي ��ة البكري‪ ،‬اأما اجيل‬ ‫الت ��اي وجيل ال�شباب فقد تخل�ش ��وا من �شطوة‬ ‫النظ ��ام ااأب ��وي وااإعام ااأوح ��د وم تعد توؤثر‬ ‫في ��ه طب ��ول ااإع ��ام الر�شم ��ي وو�شاي ��ة احزب‬ ‫وراأوا ي مر�ش ��ي ااإخ ��واي اأف�ش ��ل اموج ��ود‬ ‫حتى واإن م يكونوا اإخوانين‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫اإذ اكتفت اإحدى ال�سرطي ��ات وبكل تهذيب بطلب مظلتينا واأردفت‪�« :‬ستجدان‬ ‫مظلتيكما على هذه البوابة عند انتهاء امباراة»‪.‬‬ ‫حينه ��ا تذك ��رت اإيق ��اف اجماهر امتكد�س ��ة على البواب ��ات ال�سيقة ي‬ ‫ماعبن ��ا‪ ،‬والطريقة الت ��ي يتم بها التفتي�س‪ ،‬وكم امحاذي ��ر التي تواجهك عند‬ ‫الدخ ��ول‪ ،‬فف ��ي اإح ��دى امرات م ��ت م�س ��ادرة و�س ��اح كان ابن ��ي يحمله على‬ ‫مدخل مدينة الأمر عبدالل ��ه الفي�سل الريا�سية وبدون اأي ترير‪ ،‬وكان اأحد‬ ‫اجماه ��ر من�ست� � ًا فقال‪« :‬ي�س ��ادرون اأي علم اأو و�ساح علي ��ه �سعارات»‪ ،‬وم‬ ‫يكن على الو�ساح اإل ا�سم النادي!‬ ‫عن ��د خروجن ��ا م ��ن ملع ��ب ن ��ادي «ب�سكتا� ��س» الرك ��ي وجدن ��ا مظلتينا‬ ‫بانتظارن ��ا‪ ،‬مع ابت�سامة عري�سة من ال�سرطية الت ��ي اأ�سعرتنا اأننا دفعنا قيمة‬ ‫تذكرت ��ن من اأموالنا لا�ستمتاع باأم�سي ��ة كروية‪ ،‬عك�س ما يحدث ي ماعبنا‬ ‫الت ��ي اأ�سمع موؤخر ًا �سكوى بع� ��س الريا�سين من قلة اح�سور اجماهري‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا اأتوقع ��ه اإل للم�سطرين م ��ن امهتمن ب�س� �اأن اأنديته ��م ي امباريات‬ ‫احا�سمة‪ ،‬فاح�سور ي ماعبنا يعاي ما يعاي من و�سائل التنظيم و�سيق‬ ‫البواب ��ات والزدح ��ام و�سلوكيات بع� ��س اجماهر‪ ،‬والقائم ��ة تطول‪ ،‬فمتى‬ ‫تختف ��ي ه ��ذه امظاه ��ر ال�سلبية وندرك اأهمي ��ة الريا�سة وجدواه ��ا ي ق�ساء‬ ‫اأوقات الفراغ؟!‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

16

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﺑﻄﻞ ﻳﺤﻠﻢ ﺑﻔﺮﺻﺔ ﻹﻛﻤﺎﻝ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬..‫ﺧﻴﺒﺔ ﺃﻣﻞ‬

                                  ‫ﻧﺎﻓﻊ زاﻳﺪ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ‬

                                               

                                                                  

                                                           

!‫ ﺭﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ‬..‫ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻭﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻳﺸﻬﺪ‬

                                                                ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻮﺣﻴﻤﺪ‬

              1190                                                                             

                                                                                       

                                                                                          

‫ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺃﻧﻤﻮﺫﺟ ﹰﺎ‬..‫ﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﺪﻭﺭﻳﺔ ﻟﻠﻤﺪﺍﺭﺱ‬

                                                        ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﺣﺴﻦ اﻟﺨﺎﻃﺮ‬

                                          %50                                 

                           350          

                                               14331432                

!‫ ﺩﻋﻮﺓ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﻊ‬..‫ﻋﺼﺮ ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ ﻭﺗﺤﻄﻴﻢ ﺍﻟﻘﻴﻮﺩ‬

                                           ‫ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬

                                                                          

       1973                                                      

                   2000    1876                               1989                     

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺻﻮﺭﺗﺎﻥ‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻴﺘﺎﻥ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻡ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                               aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

!‫ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺃﺭﺿ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﻄﻮي‬

                                                                       45                       50                                              ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﱢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻴﺎﺕ ﺗﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﻼﺋﺤﺔ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﻳﺔ‬ ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬%40

‫ﹶ‬ ‫ﺤﺮ ﹸﻡ‬ ‫ﺗ‬ ‫»ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ« ﺗﺮﻓﻊ ﻣﺬﻛﺮﺓ ﹸﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﻟـ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﹺ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﻻﺕ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺽ‬                                                                                %400                                                                                          %40         



‫ﻻ ﻳﺤﻖ ﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻥ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺽ‬              

‫ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﻌﺮﺿﺎ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻤﺎﺋﺔ ﺃﺻﺪﺭﺕ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺗﺮﺍﺧﻴﺺ ﻟﻬﺎ‬     130               

                

‫ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﹸﺗﺒﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﺳﻘﻒ ﺇﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﺮﻣﻴﻞ‬

‫ »ﺃﻭﺑﻚ« ﺗﺆﺟﻞ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﺃﻣﻴﻦ ﻟﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺩﻳﺴﻤﺒﺮ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻨﻴﻒ ﻟـ‬



                                                                12                                     

‫ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﻘﻠﺼﻮﻥ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ ﻭﺇﻳﻘﺎﻑ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻷﺣﺪ‬..‫ﺍﻟﺒﻮﺭﺻﺔ‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺑﺎﺯﻝ‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺑﺎﺯﻝ‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺑﺎﺯﻝ‬ ۳‫ﺑﺎﺯﻝ‬



           8.3   5.8    2.5    321.3 500        2.34419 %0.05 392%0.51 %0.09 1.9  0.58 677.6 305.25

                  

‫ﺣﺮﻛﺔ ﻧﺸﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻧﺊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﻔﻀﻴﻞ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬50 ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺟﺪﺓ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ‬



                                                        

                                 45050      %33 


‫ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻔﻀﺢ ﺃﻻﻋﻴﺐ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﺒﻎ‬

‫ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻼﻣﺘﻨﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ‬:‫ﺟﺪﺓ‬

   2030      18      

                "   "    



        3130    " ""  "

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﻌﺮﺿﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟـ »ﺍﻟﺸﺎﻳﻊ ﻫﻮﻡ« ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬





           2011 ""       " "               "" "" " " ""       " "            ""        "         "   2011  ""  

‫»ﻋﺮﺑﻲ« ﻳﻜﺮﻡ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﻠﻐﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬

18

‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬                                                                  



          Data Center    Tier4                                

                                               MSS               

‫ﻃﻼﻝ ﻋﺒﺪﺍﻟﻐﻨﻲ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ ﻣﻊ ﻭﻓﺪ ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ‬                                                                                               www   sauditawasulcomsa

                    

                                  

                            

             ""                                     ""                 ""                                          

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﺭﻗﺎﺋﻖ ﺍﻟﺒﻄﺎﻃﺲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺮﻃﻨﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

          ""              FAO       CSPI                         2000        %16.6    CSPI                                       CSPI                  FDA                       ‫ ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ aziz.khudiry@alsharq.net.sa

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺭﺿﻮﻯ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪ ﺑﻨﺎﺀ ﻣﺼﻨﻊ ﺟﺪﻳﺪ‬ 



‫»ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ« ﺗﺪﺷﻦ ﺃﻭﻟﻰ ﺭﺣﻼﺗﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬





    945        1315   1155    

                                                     

                      20 

                                                  28ISAQ

‫ ﻟﻤﺎﺭﻛﺲ‬12‫»ﻓﻮﺍﺯ ﺍﻟﺤﻜﻴﺮ« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﺍﻟﻔﺮﻉ ﺍﻟـ‬ ‫ﻭﺳﺒﻨﺴﺮ ﻓﻲ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ ﻣﻮﻝ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬  ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

۲۲٦۳)-cartoon

"   " "   "     2001                              12


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﺰﻭﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺍﻟﺘﺮﺍﺧﻴﺺ ﻭﺍﺷﺘﺮﺍﻁ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺑﺄﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺸﻘﻖ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬%100 ‫ﻧﻘﺺ ﻭﺣﺪﺍﺕ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻹﻳﻮﺍﺀ ﻳﺮﻓﻊ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

‫ﺳ ﹼﻠﻒ ﺃﺫﻧﻚ‬ ‫ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‬

                                                    %50           %100                                                 8007550000      wwwsctagovsa          

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                                                          ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ khalid.ghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﻳﺸﺘﻜﻮﻥ ﻭﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﺘﺸﺪﻳﺪ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺇﺷﻐﺎﻝ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﻭﺍﻟﺸﻘﻖ‬%98 ‫ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬



  %65                  %98                                                                  

19

                 %98     %65                                     420 250         

                                  %100                





     %50%30                                

                    



        

                                         

                 %100   %40      %50       



              

     %100  %140                                         %100  

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬600‫ ﻭ‬500 ‫ﺗﺘﺮﺍﻭﺡ ﺑﻴﻦ‬

%50 ‫ﺍﻹﺟﺎﺯﺓ ﺗﻘﻔﺰ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ ﻭﺍﻟﺨﺮﻣﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬                                                                            

                                 500                   550                          



                             650550    



                       500          250                                        600450      350300          

           %50                                        40          %50                           


‫«أمانة وتجارة القصيم»‪ :‬تحديد أسعار وجبات اأسماك ليس من اختصاصنا‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫ت�شه ��د ح ��ات الأ�شم ��اك ي مدين ��ة بري ��دة تناف�ش ��ا كب ��را ي‬ ‫ا�شتقط ��اب الزبائ ��ن من خال اخدمات والتن ��وع ي الوجبات امقدمة‬ ‫والأماك ��ن امهيئة لتن ��اول الطعام‪ ،‬اإذ اأ�شبحت وجب ��ة الأ�شماك مف�شلة‬ ‫لدى الكثرين‪.‬‬ ‫وق ��ال خالد �شالح ل � � «ال�ش ��رق»‪� :‬شررنا بافتتاح ع ��دد من حات‬ ‫الأ�شماك ال�شهرة ي مدينة بريدة‪ ،‬لكن ما يوؤرقني هو التفاوت الكبر‬ ‫ي الأ�شعار لبع�ض اأنواع ال�شمك كالهامور الذي يباع ي اأحد امحات‬

‫ب��شع ��ر اأربعن ري ��ال وي امقابل جده ي�شل ي ح ��ل اآخر اإى ‪ 120‬عبدالعزي ��ز الباحوث‪ ،‬اأن حديد اأ�شع ��ار وجبات الأ�شماك ل يقع �شمن‬ ‫ري ��ال للكيلو امقلي‪ ،‬فباأي منطق مكن تف�شر ه ��ذه الفروقات الكبرة اخت�شا�شه ��م‪ ،‬اإذ اأن وجبة ال�شمك امطبوخة تعتر «منتجا نهائيا» فهم‬ ‫غر معنين بتحديد ال�شعر فامطاعم تخ�شع لت�شنيفات حددة حددها‬ ‫وغر امررة‪.‬‬ ‫ويوافق ��ه ي ال ��راأي عبدالله احربي الذي عر ع ��ن اندها�شه من جهات حكومية اأخرى‪.‬‬ ‫فيما اأو�شح امتحدث الر�شمي لأمانة منطقة الق�شيم يزيد بن �شام‬ ‫تف ��اوت اأ�شعار الأ�شماك امباع ��ة ي امطاعم‪ ،‬واأ�شاف باأن هناك مطاعم‬ ‫رفع ��ت اأ�شعارها خال الف ��رة اما�شية بن�شبة ل تقل عن ‪ % 10‬لغالبية امحيميد‪ ،‬اأن حديد اأ�شعار امنتجات اأيًا كانت واأ�شعار تقدم اخدمات‬ ‫الأ�شناف م�شتغل ��ة كرة الطلب عليها‪ ،‬م�شتغرب ًا غياب الرقابة من قبل ل يدخ ��ل حت نطاق اأعمال القطاعات البلدية وفق� � ًا للوائح و الأنظمة‬ ‫امتبعة‪ ،‬مفيدا اأن دور القطاعات البلدية ينح�شر ي اإلزام التاجر باإبراز‬ ‫وزارة التجارة ي متابعة اأ�شعار وجبات الأ�شماك وتفاوتها الكبر‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأف ��اد نائب مدير ع ��ام ف ��رع وزارة التج ��ارة بالق�شيم واإعان ال�شعر للم�شتهلك قبل عملية ال�شراء اأو تقدم اخدمة‪.‬‬

‫وجبة �شمك فيليه مقلي‬ ‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫العوائل يفضلون ماليزيا تليها إندونيسيا والفلبين‬

‫شرق آسيا اأولى في وجهات سفر السعوديين بنسبة ‪%70‬‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫ق ��ال متعامل ��ون ي قط ��اع‬ ‫ال�شياح ��ة‪ ،‬اإن الإقب ��ال عل ��ى ال�شف ��ر‬ ‫ارتف ��ع �شي ��ف ه ��ذا الع ��ام بن�شب ��ة‬ ‫‪ %30‬ع ��ن العام اما�ش ��ي‪ ،‬واأ�شافوا‬ ‫اأن دول �ش ��رق اآ�شي ��ا وعل ��ى راأ�شه ��ا‬ ‫ماليزي ��ا احتلت امرتبة الأوى �شمن‬ ‫جموعة ال ��دول ال�شياحية‪ ،‬اإذ بلغت‬ ‫ن�شب ��ة احجوزات به ��ا ‪ ،%70‬بينما‬ ‫اأت ��ت ال ��دول الأوروبي ��ة ي امرتب ��ة‬ ‫الثاني ��ة بن�شب ��ة ‪ ،%30‬واأ�ش ��اروا‬ ‫اإى اأن هن ��اك عزوف ��ا ع ��ن ال�شف ��ر‬ ‫لل ��دول العربي ��ة ب�شب ��ب ام�ش ��كات‬ ‫ال�شيا�شي ��ة‪ ،‬فيما ك�شفوا عن وجهات‬ ‫جديدة لبع� ��ض ام�شافرين مثل الهند‬ ‫و�شريانكا بن�شبة ‪.%6‬‬ ‫وذك ��ر م�ش� �وؤول احج ��وزات‬ ‫باأحد امكاتب ال�شياحية ي الأح�شاء‬ ‫ع ��ارف العب ��د‪ ،‬اأن دول �ش ��رق اآ�شي ��ا‬ ‫ح�ش ��دت الن�شي ��ب الأك ��ر ي قيمة‬ ‫حج ��وزات ال�شعودي ��ن ه ��ذا العام‪،‬‬ ‫بن�شبة ‪ %70‬من قيم ��ة احجوزات‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأن ماليزي ��ا ه ��ي الأوى‬ ‫خا�شة للعوائل‪ ،‬يليها اإندوني�شيا ثم‬ ‫الفلبن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى �شع ��ود ن�شب ��ة‬ ‫الإقب ��ال على ال ��دول الأوروبية التي‬ ‫تاأت ��ي ي امرتب ��ة الثاني ��ة ي ن�شبة‬ ‫احج ��وزات بع ��د �ش ��رق اآ�شي ��ا‪ ،‬اإذ‬ ‫بلغ ��ت ن�شبة احج ��وزات بها ‪،%30‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اعتبروا أنه ليس من حق صندوق التنمية الصناعية اانفراد بالقرار‬

‫صناعيون لـ |‪ :‬نطالب بمرجعية موحدة‬ ‫للقطاع الصناعي لتحديد نسب السعودة‬ ‫الدمام ‪ -‬في�شل الزهراي‬

‫وجهات ال�شعودين حولت من دول عربية اإى �شرق اآ�شيا‬

‫خا�ش ��ة بريطاني ��ا والنم�شا‪ ،‬معترا‬ ‫اأن م ��ا اأ�شهم ي الإقب ��ال على ال�شفر‬ ‫للدول الأوروبية هي العرو�ض التي‬ ‫تقدمه ��ا امكاتب ال�شياحي ��ة وهي ما‬ ‫يطل ��ق عليه ��ا دول ال�شنق ��ل‪ ،‬وتعني‬ ‫ال�شف ��ر لأربع دول يت ��م التنقل بينها‬ ‫عن طري ��ق القط ��ار ومدته ��ا من ‪12‬‬ ‫يوما حتى ‪ 22‬يوم ًا‪.‬‬

‫واأف�شح جدي العواد م�شوؤول‬ ‫حجوزات ي اأحد امكاتب‪ ،‬عن ظهور‬ ‫توجهات لل�شفر لدول اأخرى‪ ،‬كالهند‬ ‫و�شريان ��كا بن�شب ��ة و�شل ��ت اإى‬ ‫‪ ،%6‬وع ��زا ال�شب ��ب اإى العرو� ��ض‬ ‫ال�شياحية الت�شويقي ��ة التي اأطلقتها‬ ‫امكات ��ب ال�شياحي ��ة عن تل ��ك الدول‪،‬‬ ‫والع ��زوف التام ع ��ن ال�شف ��ر للدول‬

‫العربي ��ة با�شتثن ��اء دب ��ي وامغ ��رب‪،‬‬ ‫اللتان حتفظان بو�شعيهما‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن الربي ��ع العرب ��ي‬ ‫وام�ش ��كات ال�شيا�شي ��ة ت�شببت ي‬ ‫انهي ��ار ال�شياح ��ة ي تل ��ك ال ��دول‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اإى الن�شب ��ة الب�شيط ��ة م ��ن‬ ‫ال�شعودي ��ن الت ��ي ت�شاف ��ر لبع� ��ض‬ ‫ال ��دول العربي ��ة لي�ش ��ت لل�شياح ��ة‪،‬‬

‫( ال�شرق)‬

‫واإم ��ا ه ��ي ي الغال ��ب لت�شفي ��ة‬ ‫اأعمالهم امرتبطن بها ي تلك الدول‪،‬‬ ‫ولفت اإى تراجع الإقبال على ال�شفر‬ ‫اإى تركيا التي كانت من اأوائل الدول‬ ‫ي قيمة احجوزات خال ال�شنوات‬ ‫اما�شي ��ة بن�شبة ‪ %50‬ع ��ن ال�شابق‪،‬‬ ‫ب�شبب ارتفاع اأ�شعارها ب�شكل اأو�شل‬ ‫قيمة تكلفتها للدول الأوروبية‪.‬‬

‫طالب �شناعيون باإيجاد مرجعية‬ ‫موح ��دة لل�شناع ��ة تك ��ون م ��ن �شم ��ن‬ ‫مهامه ��ا حديد ن�ش ��ب ال�شع ��ودة التي‬ ‫يج ��ب عل ��ى كل من�ش� �اأة �شناعي ��ة اأن‬ ‫حققه ��ا‪ ،‬م�شري ��ن اإى اأن �شن ��دوق‬ ‫التنمي ��ة ال�شناعي ��ة ووزارة العم ��ل ل‬ ‫يفر� ��ض اأن ي�شع ��ا اأو يح ��ددا ن�ش ��ب‬ ‫�شع ��ودة مفرديهم ��ا دون الرجوع اإى‬ ‫مرجعي ��ة موح ��دة تخت� ��ض بالقط ��اع‬ ‫ال�شناعي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اروا اإى اأن امن�ش� �اآت‬ ‫ال�شناعية حقق ي كثر من الأوقات‬ ‫ن�ش ��ب �شعودة تف ��وق ال � �‪ %50‬خا�شة‬ ‫فيم ��ا يتعل ��ق بالوظائ ��ف الإداري ��ة‬ ‫والفنية‪ ،‬معتري ��ن اأن الكوادر اموؤهلة‬ ‫تاأهي ��ا جي ��دا يت ��م التعاق ��د معه ��ا من‬ ‫قب ��ل �ش ��ركات وموؤ�ش�شات ك ��رى قبل‬ ‫و�شوله ��ا اإى �شوق العم ��ل ما ي�شعب‬ ‫عل ��ى ام�شان ��ع واموؤ�ش�ش ��ات الأخرى‬ ‫اح�شول عل ��ى كف ��اءات مدربة ب�شكل‬ ‫جيد‪.‬‬ ‫وقال رئي�ض الغرفة التجارية ي‬ ‫ال�شرقية عبدالرحمن الرا�شد‪ ،‬اإن كثرا‬ ‫م ��ن امن�ش� �اآت ال�شناعي ��ة ي امملك ��ة‬ ‫ت�شهد توظيف الكث ��ر من ال�شعودين‬ ‫ي الوظائف الفنية والإدارية وبن�شب‬ ‫قد تفوق ‪ %50‬ولكن ما يوؤرق اأ�شحاب‬ ‫تلك امن�شاآت هو ع ��دم وجود الكفاءات‬

‫عبدالرحمن الرا�شد‬

‫�شلمان اج�شي‬

‫الت ��ي تتوف ��ر فيه ��ا مقوم ��ات اموظف‬ ‫اجي ��د كخريج ��ي بع� ��ض اجامع ��ات‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة ي القط ��اع ال�شناع ��ي‬ ‫والذين يحظون بفر� ��ض وظيفية قبل‬ ‫النتهاء من درا�شتهم‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأنه يتعن على �شندوق‬ ‫التنمي ��ة اأن يف ��رق بن امن�ش� �اآت التي‬ ‫تق ��وم بتوظي ��ف ال�شعودي ��ن بن�ش ��ب‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬من حيث تق ��دم ميزات اأكر‬ ‫م ��ن غره ��ا م ��ن امن�ش� �اآت‪ ،‬حفي ��ز ًا‬ ‫وت�شجيع ًا له ��م من جهة وتو�شع ودعم‬ ‫تلك ام�شانع من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫واأف ��اد رئي�ض اللجن ��ة ال�شناعية‬ ‫ي غرف ��ة ال�شرقي ��ة �شلم ��ان اج�شي‪،‬‬ ‫اأنه ��م طالبوا باإيج ��اد مرجعية موحدة‬ ‫لل�شناعة بهدف الرج ��وع اإليها ي كل‬ ‫ما يتعل ��ق بالقطاع ال�شناع ��ي‪ ،‬موؤكدا‬ ‫على اأن هذه امرجعية هي من يحق لها‬

‫و�شع الن�ش ��ب وال�شراطات امتعلقة‬ ‫بام�شانع‪.‬‬ ‫وحول موافق ��ة جل�ض ال�شورى‬ ‫عل ��ى اأن يق ��وم �شن ��دوق التنمي ��ة‬ ‫ال�شناعي ��ة با�ش ��راط ن�ش ��ب �شع ��ودة‬ ‫ي الوظائف الفنية والإدارية مرتفعة‬ ‫ل تق ��ل ع ��ن ‪ %50‬ل ��دى اموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫وام�شانع اممولة م ��ن ال�شندوق‪ ،‬قال‬ ‫اج�شي اإن �شندوق التنمية ال�شناعية‬ ‫ج ��زء من امرجعية الت ��ي نطالب بها ما‬ ‫يعني عدم اأحقيت ��ه بالتفرد بالقرار ي‬ ‫حدي ��د ن�ش ��ب �شع ��ودة عل ��ى امن�شاآت‬ ‫ال�شناعي ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه لب ��د من‬ ‫وج ��ود مرجعي ��ة موح ��دة للق ��رارات‬ ‫امتعلقة بالقط ��اع ال�شناعي‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن امرجعي ��ة اموح ��دة لل�شناع ��ة هي‬ ‫الأعلم بالن�شب التي م ��ن امفرو�ض اأن‬ ‫تتحقق ي كل م�شنع‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدت أن تزايد نسبة اإصابة في المملكة أمر مقلق ويدعو إلى التفكير في طرق مختلفة للتوعية‬

‫اأميرة «ريما» لـ |‪ :‬يجب توعية النساء بأهمية فحصهن‬ ‫لسرطان الثدي بأسلوب مدروس ليتم السيطرة على المرض‬

‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�ضيدي‬

‫اأو�ضحت الأم��رة رم��ا بنت‬ ‫بندر بن �ضلطان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ضعود ل� "ال�ضرق" اأن تزايد ن�ضبة‬ ‫الإ��ض��اب��ة مر�ض �ضرطان الثدي‬ ‫ي امملكة اأمر مقلق‪ ،‬ويدعو اإى‬ ‫ال�ت�ف�ك��ر ي ط ��رق خ�ت�ل�ف��ة غر‬ ‫تقليدية للتوعية ب�ه��ذا ام��ر���ض‪،‬‬ ‫مبينة اأن فكرة �ضعود ال�ضعوديات‬ ‫جبل "اإفر�ضت" وربطها بالتوعية‬ ‫مر�ض �ضرطان الثدي فتحت باب‬ ‫النقا�ض‪ ،‬وقد ا�ضتطاعت الفتيات‬ ‫الو�ضول اإى الهدف الرئي�ض من‬ ‫حملة التوعية م��ر���ض �ضرطان‬ ‫الثدي‪ .‬كما اأفادت الأمرة رما اأنه‬ ‫يجب خاطبة الن�ضاء حول امر�ض‬ ‫باأ�ضلوب مدرو�ض ب�ضكل جيد حتى‬ ‫ل ي�ضعرن باخوف‪ ،‬وت�ضجيعهن‬ ‫على الك�ضف امبكر‪ ،‬ليتم ال�ضيطرة‬ ‫على ام��ر���ض اإن وج ��د‪ .‬وق��ال��ت "‬ ‫اأ�ضعر باأننا مازلنا مق�ضرين‪ ،‬فكل‬ ‫يوم مر ت�ضاب فيه امراأة �ضعودية‬ ‫بامر�ض قبل اأن يتم توعيتها هو‬ ‫خ�ضارة لنا "‪ .‬متمنية اأن ت�ضل‬ ‫التوعية اإى ك��ل ام ��راأة �ضعودية‬ ‫بامملكة خا�ضة من هن ي امدن‬ ‫البعيدة وال�ق��رى‪ .‬وذك��رت اأن من‬

‫امت�شلقات ال�شعوديات جبل اإيفر�شت‬

‫اخطط ام�ضتقبلية للجمعية اأن‬ ‫يتم افتتاح مكاتب ي عدة مناطق‪،‬‬ ‫لن�ضر التوعية‪.‬‬ ‫وق��ادت الأم��رة رم��ا الرحلة‬ ‫اإى اإفر�ضت‪ ،‬التي نظمتها بالتعاون‬ ‫مع جمعية زهرة ل�ضرطان الثدي‪،‬‬ ‫والتي م الرتيب لها عقب النجاح‬ ‫امبهر الذي حقق العام اما�ضي ي‬ ‫حملة "وقفة ن�ضاء" حن مكنت‬

‫جموعة من الن�ضاء ال�ضعوديات‬ ‫م��ن تكوين اأك ��ر �ضل�ضلة وردي��ة‬ ‫ب �� �ض��ري��ة ي ال � �ع� ��ام‪ ،‬ودخ��ل��ت‬ ‫ال�ضل�ضلة مو�ضوعة "جيني�ض"‬ ‫للأرقام القيا�ضية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت اأن ه��دف�ه��ا م��ن كلتا‬ ‫اح�م�ل�ت��ن‪ ،‬اإث��ب��ات اأن ب � ��الإرادة‬ ‫نتغلب ع�ل��ى ك��اف��ة ام�ضتحيلت‪،‬‬ ‫وه��و �ضعور ل ب��د م��ن غر�ضه ي‬

‫(ت�شوير‪ -‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫مر�ضى ال�ضرطان لنجاح علجهم‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬تقول عل عبا�ض‬ ‫ام ��رزوق ��ي‪ ،‬ام�ت�ح��دث��ة الر�ضمية‬ ‫با�ضم احملة وام���ض��رف��ة العامة‬ ‫على منطقة مكة امكرمة ي جمعية‬ ‫زه��رة‪ ،‬اإن�ه��ا ت�ضعر ب�ضعادة كون‬ ‫الفريق قد مكن من الو�ضول اإى‬ ‫القمة والعودة �ضاما"‪ .‬وي�ضار اأن‬ ‫امرزوقي هي اإحدى الناجيات من‬

‫مر�ض �ضرطان الثدي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ا�ضت�ضارية ج��راح��ة‬ ‫الأورام ورئي�ضة وح��دة اأمرا�ض‬ ‫وج��راح��ة ال �ث��دي ي م�ضت�ضفى‬ ‫املك فهد ي ج��دة الدكتورة منى‬ ‫با�ضليم‪ :‬اإن �ه��ا ت �اأم��ل اأن ت�ضتمر‬ ‫الفتيات ال�ل��وات��ي دع�م��ن احملة‬ ‫ي ام�ضي ‪ 15‬دقيقة يوميا‪ ،‬واأن‬ ‫ي�ضبح الأم��ر رويتنا ي حياتهن‪،‬‬

‫واأ�ضافت" ثبت علميا اأن اعتماد‬ ‫اأ�ضلوب حياة �ضحي وريا�ضي يقي‬ ‫م��ن التعر�ض للإ�ضابة ب�ضرطان‬ ‫ال� �ث ��دي ب� � �اإذن ال �ل��ه "مو�ضحة"‬ ‫انتهت الرحلة وم��ازال��ت امعركة‬ ‫�ضد �ضرطان الثدي م�ضتمرة‪ ،‬لذلك‬ ‫دعونا نعي�ض ب�ضكل �ضحي اأكر‬ ‫واأن نتذكر دائما الفح�ض ب�ضكل‬ ‫دوري‪ ،‬لنتمكن من التغلب على هذا‬ ‫امر�ض القاتل"‪.‬‬ ‫يذكر اأن �ضرطان ال�ث��دي من‬ ‫اأكر اأمرا�ض ال�ضرطانات �ضيوعا‬ ‫ب��ن ال�ن���ض��اء ال���ض�ع��ودي��ات‪ ،‬وفقا‬ ‫ل�ضجل ال�ضرطان ال�ضعودي ي‬ ‫م�ضت�ضفى املك في�ضل التخ�ض�ضي‬ ‫وم ��رك ��ز الأب � �ح� ��اث‪ .‬ح �ي��ث مثل‬ ‫�ضرطان الثدي ‪ %24‬من جميع‬ ‫حالت ال�ضرطان‪ ،‬كما م اكت�ضاف‬ ‫نحو ثمانية اآلف ح��ال��ة ي عام‬ ‫واحد‪ ،‬وم ت�ضخي�ض نحو ‪ 50‬اإى‬ ‫‪ %60‬من هذه احالت ي مرحلة‬ ‫متاأخرة ‪ .‬وك��ان معدل الإ�ضابة‬ ‫ب�ضرطان الثدي ‪ %6.7‬وارتفع‬ ‫ي ال �� �ض �ن��وات ال�ع�ضر اما�ضية‬ ‫ل�ي���ض��ل اإى ‪ .%24‬ك �م��ا ت�ضر‬ ‫درا�ضة حديثة ي عام ‪ 2011‬اأن‬ ‫‪ % 13.9‬من الن�ضاء فوق �ضن‬ ‫الأربعن م ت�ضخ�ضيهن بامر�ض‪.‬‬

‫السيدات يقبلن عليها من باب الـ «برستيج»‪ ..‬واأسعار تبدأ من ‪ 20‬ألف ريال‬

‫الفرق الغنائية الرجالية منافسة مستمرة لـ «الطقاقات» في إحياء حفات الزواج‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�ضيدي‬ ‫ب ��رزت ي الأون ��ة الأخ ��رة‬ ‫ظاهرة اإقبال ال�ضي ��دات على طلب‬ ‫الف ��رق الرجالي ��ة لإحي ��اء حفلت‬ ‫الزف ��اف‪ ،‬م ��ن ب ��اب "الر�ضتي ��ج"‬ ‫والتفاخ ��ر‪ ،‬ويت ��م ذل ��ك بالتن�ضيق‬ ‫م ��ع اإدراة القاعات الن�ضائية‪ ،‬بنقل‬ ‫ال�ضوت وال�ض ��ورة ب�ضكل مبا�ضر‬ ‫اإى القاع ��ة ع ��ن طري ��ق �ضا�ض ��ة‬ ‫الروجكر‪ ،‬الأمر الذي ي�ضع هذه‬ ‫الف ��رق ي مناف�ض ��ة م�ضتمرة مع "‬ ‫الطقاق ��ات"‪ ،‬و ق ��د اأرج ��ع عدد من‬ ‫حيي حف ��لت الزفاف ال�ضبب ي‬ ‫اإقبال الن�ضاء على الفرق الرجالية‬ ‫اإى ج ��ودة الأداء واللت ��زام‬ ‫بامواعيد‪.‬‬

‫اإيقاعات متعددة‬

‫"ال�ض ��رق" التق ��ت ع ��ددا م ��ن‬ ‫مطرب ��ي حف ��لت الزف ��اف‪ ،‬وق ��ال‬ ‫مهند� ��ض ال�ضوت ومن�ض ��ق الفرق‬ ‫الغنائية (اأبو �ضارة) اإنه يعمل ي‬ ‫هذا امجال منذ ‪� 16‬ضنة‪ ،‬والن�ضاء‬ ‫يقبل ��ن عل ��ى الف ��رق الرجالي ��ة‬ ‫لإحياء حفلته ��ن بن�ضبة ‪.% 80‬‬ ‫مرجع ��ا ذلك لع ��دة اأ�ضب ��اب‪ ،‬اأهمها‬ ‫ان اأداء الف ��رق الرجالي ��ة اأف�ض ��ل‬ ‫م ��ن الن�ضائي ��ة‪ ،‬واأن "الط ��ق" عند‬ ‫الرجال متع ��دد الإيقاع‪ ،‬بينما عند‬ ‫الن�ض ��اء يكون �ضريع ��ا‪ ،‬اإى جانب‬ ‫اأنه ��م اأك ��ر التزام ��ا بامواعي ��د‪.‬‬ ‫وح ��ول اآلي ��ة التن�ضي ��ق م ��ع اإدراة‬ ‫ال�ضال ��ة الن�ضائي ��ة ق ��ال" يتم نقل‬ ‫ال�ضوت وال�ض ��ورة ب�ضكل مبا�ضر‬

‫كلم ��ا كان ام ��كان فخما كلم ��ا زادت‬ ‫اأ�ضعارن ��ا‪ ،‬فتبداأ الأ�ضع ��ار من ‪20‬‬ ‫األ ��ف ريال وتزيد ع ��ن ذلك‪ .‬واأعلى‬ ‫�ضع ��ر لإحياء حفل زف ��اف يراوح‬ ‫ما ب ��ن ‪ 300‬األف اإى ‪ 600‬األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وذلك للفنانن الأكر �ضهرة‬ ‫بالوط ��ن العرب ��ي‪ .‬وح ��ول تقب ��ل‬ ‫امجتمع لهم قال اأبو �ضارة "‪ :‬هناك‬ ‫من ينتقد عملي‪ ،‬وي كل الأحوال‬ ‫لن اأتوقف عنه‪ ،‬فهو باب رزقي"‪.‬‬ ‫ميم‬

‫�شلطان العبدالله‬

‫داخ ��ل ال�ضال ��ة الن�ضائي ��ة ع ��ر‬ ‫الروجك ��ر‪ .‬مبين ��ا اأن الأ�ضع ��ار‬ ‫تختل ��ف بح�ض ��ب الطلب ��ات‪،‬‬ ‫وبزي ��ادة الأجه ��زة امو�ضيقي ��ة‪،‬‬

‫وو�ض ��ح" ت�ض ��رط علين ��ا بع� ��ض‬ ‫الن�ض ��اء الع ��زف عل ��ى الأورق اأو‬ ‫الع ��ود‪ ،‬وزي ��ادة ع ��دد ال�ضماعات‪.‬‬ ‫ف ��كل جهاز له �ضعر مع ��ن‪ .‬واأي�ضا‬

‫مو�ضة وفخر‬

‫واتف ��ق معه حي ��ي احفلت‬ ‫الفن ��ان ميم‪ ،‬الذي اأحيا عديدا من‬ ‫حفلت الزفاف منذ ع�ضر �ضنوات‪،‬‬ ‫مبينا اأن الن�ض ��اء يجدن ي اإحياء‬ ‫امطربن الرجال حفلتهن مو�ضة‬

‫وفخر‪ .‬واأ�ض ��ار اأن الن�ض ��اء اأف�ضل‬ ‫ي متابعتهن للفنان‪ .‬كم ��ا اأفاد اأن‬ ‫الفنان ��ن يت�ضابق ��ون عل ��ى اإحياء‬ ‫حف ��لت الزفاف‪ .‬وح ��ول الأ�ضعار‬ ‫ذك ��ر مي ��م اأنه ��ا ترتب ��ط بام ��كان‬ ‫والطل ��ب‪ ،‬فيب ��داأ ال�ضع ��ر م ��ن ‪25‬‬ ‫األ ��ف ريال وف ��وق‪ ،‬ويق�ض ��م امبلغ‬ ‫على الفرقه كاملة‪ .‬واأو�ضح الفنان‬ ‫�ضلط ��ان العبدالل ��ه اأن امطرب ��ات‬ ‫الن�ضاء ل يلتزمن بكافة طلبات اأهل‬ ‫الزفاف‪ .‬م�ضرا اأن جدة والريا�ض‬ ‫وال�ضرقية م ��ن اأكر امناطق اإقبال‬ ‫عل ��ى الف ��رق الرجالي ��ة لإحي ��اء‬ ‫احفلت‪ .‬منوها اأن هناك �ضريحة‬ ‫معين ��ة تعت ��ر قيامنا به ��ذا العمل‬ ‫عيبا‪ ،‬واآخ ��رون يقدمون الدعم لنا‬ ‫والت�ضجيع"‪.‬‬

‫«لون صيفك بالمتعة»‪ ..‬مركز صيفي مجاني لأطفال‬ ‫ّ‬ ‫في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة حتى السادس من شعبان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬

‫مكتبة املك عبدالعزيز العامة ي الريا�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫تقيم مكتبة ام�ل��ك عبدالعزيز‬ ‫العامة ي مكتبة الطفل بفرع امربع‪،‬‬ ‫م��رك��ز ًا �ضيفي ًا ج��ان �ي � ًا ل�لأط�ف��ال‬ ‫حت عنوان "لون �ضيفك بامتعة"‬ ‫من ال�ضبت اإى الثلثاء م��دة ثلثة‬ ‫اأ�ضابيع‪ ،‬وقد بداأ امركز فعالياته منذ‬ ‫ال�‪ 19‬م��ن رج��ب و�ضي�ضتمر حتى‬ ‫ال�‪ 6‬من �ضعبان‪ ،‬حيث يتم ا�ضتقبال‬ ‫الأط�ف��ال من الرابعة حتى الثامنة‬ ‫م�ضاءً‪.‬‬ ‫واأو�� �ض� �ح ��ت اإدارة ال�ق���ض��م‬ ‫الن�ضائي ي ف��رع امربع اأن امركز‬ ‫يرحب بالفتيات اللواتي ت��راوح‬ ‫اأعمارهن بن خم�ض �ضنوات حتى‬ ‫‪� 14‬ضنة‪ ،‬والأولد من خم�ض حتى‬ ‫ت�ضع ��ض�ن��وات‪ ،‬وت�ق��دم لهم برامج‬ ‫واأن�ضطة منها "ليلة ال�ضينما"‪ ،‬التي‬ ‫تعر�ض فيها ثلثة اأفلم تتنا�ضب مع‬ ‫احتياجات الأطفال واهتماماتهم‪،‬‬

‫وج �م��وع��ة اأخ � ��رى م ��ن ال��رام��ج‬ ‫تتناول موا�ضيع ختلفة‪ ،‬مثل "فن‬ ‫الزهور"‪ ،‬و"جنون ال�ضوكولتة"‪،‬‬ ‫و"القارة ال�ضمراء"‪ ،‬و"هيا نخبز"‪،‬‬ ‫و"النخلة امباركة"‪ ،‬و"عام‬ ‫البحار"‪ ،‬و"�ضحتك ي غذائك"‪،‬‬ ‫و"روح الفريق"‪ ،‬و"الهوميل"‪،‬‬ ‫وق� ��د خ���ض����ض ل �ك��ل ن �� �ض��اط منها‬ ‫يوم كامل ي�ضتمل على اأعمال فنية‪،‬‬ ‫وعرو�ض‪ ،‬وق�ض�ض‪ ،‬واأوراق عمل‬ ‫مرتبطة بامو�ضوع نف�ضه‪.‬‬ ‫وت�ضعى امكتبة من خلل اإقامة‬ ‫هذا امركز اإى ت�ضجيع الأطفال على‬ ‫ال �ق��راءة واح���ض��ور اإى امكتبة‪،‬‬ ‫وال�� �ض� �ت� �ف ��ادة م ��ن وق� ��ت ال� �ف ��راغ‬ ‫خ��لل الإج��ازة ال�ضيفية ي تنمية‬ ‫م�ه��ارات�ه��م وق��درات �ه��م‪ ،‬ك�م��ا تهدف‬ ‫اإى توفر مكان للرفيه والت�ضلية‬ ‫للطفل ال��ذي ل ي�ضتطيع ذووه دفع‬ ‫امال لت�ضجيله ي امراكز ال�ضيفية‬ ‫اخا�ضة‪.‬‬

‫‪ 300‬فتاة يتقدمن للمشاركة‬ ‫في المسار اأول لمسابقة‬ ‫جمال اأخاق في القطيف‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من الدورة‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬

‫اأقام ��ت مدار� ��ض التهذي ��ب الأهلية ي �ضيه ��ات محافظة القطيف‪،‬‬ ‫م�ضابق ��ة �ضيدة جمال الأخلق لعام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬حيث تقدمت ‪ 300‬فتاة‬ ‫للم�ضارك ��ة ي ام�ضار الأول للم�ضابقة التي انق�ضم ��ت اإى �ضتة م�ضارات‬ ‫توعوي ��ة تثقيفية ميدانية‪ ،‬وقدمت امدربة وامديرة الإقليمية م�ضا�ضرز‬ ‫اإنرنا�ضيونال فرع ال�ضعودية فرح الفرج للمت�ضابقات دورة " اأينما وجد‬ ‫التخطي ��ط وجد النج ��اح"‪ .‬واأو�ضحت الفرج لل�ض ��رق اأهمية التخطيط‬ ‫لله ��دف باإدراكه اأول والتعرف على ثلثي ��ة النجاح ومعرفة الإيجابيات‬ ‫وتعزيزه ��ا موا�ضلت ��ه‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى معرف ��ة ال�ضلبي ��ات وحويله ��ا اإى‬ ‫اإيجابي ��ات‪ ،‬عن طريق تكوين مه ��ارة ي اإدارة الذات‪ ،‬مبين ��ة اأهمية اأن‬ ‫يعتق ��د الإن�ضان اأنه بخر وم ��ن حوله‪ ،‬على عك�ض الأمر الذي يكون لدى‬ ‫الطفل‪ ،‬حيث يعتقد اأنه لي�ض بخر بينما النا�ض من حوله بخر‪.‬‬ ‫وقالت الفرج اإن التخطيط يرجم على �ضكل اأن�ضطة‪ ،‬بعر�ض الفكرة‬ ‫واعتقادها وتدوينها وجعلها وا�ضحة حددة وجدولة وقابلة للقيا�ض‪،‬‬ ‫ومن ثم حويل الهدف اإى مهام جزاأة ي فرات زمنية حددة‪.‬‬ ‫وقال ��ت امديرة التنفيذية م�ضابقة �ضيدة الأخلق خ�ضراء اآل مبارك‬ ‫"كان لبد من خلق ما يبدل الثقافة الغربية التي ل ت�ضبب اإل الإحباط‬ ‫للفت ��اة‪ ،‬من خلل مفاهيم حديثة تتما�ضى مع الدين الإ�ضلمي"‪ ،‬م�ضيفة‬ ‫اأن الثقافة الغربية ل تخدم غر ال�ضكل اخارجي‪ ،‬ي حن تعمل ام�ضابقة‬ ‫على تقييم جمال الأخلق‪ ،‬بهدف ا�ضتخل�ض فتيات يكن قدوة للمجتمع‪،‬‬ ‫ويركز التقييم ي ام�ضابقة على بر امت�ضابقة بوالديها‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫تنتج فيه اأغلب ام�ضكلت عن التفكك الأ�ضري‪.‬‬ ‫وتتكون ام�ضابقة من �ضتة م�ضارات لكل م�ضار اأن�ضطة حددة‪ ،‬بداية‬ ‫بالتدريب والتاأهيل ي كافة امجالت وتنمية الذات ووالنتماء للوطن‪،‬‬ ‫وبر الوالدين‪ ،‬وغر ذلك من الأن�ضطة‪.‬‬ ‫وي�ضتهدف الرنامج التدريبي الذي تعده جنة التطوير والتاأهيل‬ ‫ي م�ضابق ��ة الأخلق‪ ،‬الفتيات من عمر م ��ا بن ‪ 17‬اإى ‪ 27‬عاما‪ ،‬بهدف‬ ‫تعزيز القيم الأخلقية والربوية لديهن عن طريق ور�ض العمل‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫طقس حار على معظم المملكة‪..‬‬ ‫ولطيف في عسير والباحة والطائف‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�ض ��ة العامة للأر�ض ��اد وحماية البيئ ��ة اأن يكون‬ ‫الطق� ��ض لطيف اح ��رارة على مرتفع ��ات ع�ضر والباح ��ة واأجزاء‬ ‫من مرتفعات الطائ ��ف‪ ،‬والفر�ضة مهياأة لتك ��وّن ال�ضحب الركامية‬ ‫والرعدي ��ة ي فرة الظهرة‪ ،‬ويظ ��ل الطق�ض حارا بوجه عام على‬ ‫مناط ��ق امملكة مع ن�ضاط ي الرياح ال�ضطحي ��ة وروؤية غر جيدة‬ ‫اأثناء النهار على اأجزاء من و�ضط و�ضمال امملكة‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬

‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬

‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬


‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫بيادر‬

‫أفراح الخطيب وفرعون‬

‫فنجان قهوة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫صالح الحمادي‬

‫احتفل امدير العام ي �شركة دار الي�شر لا�شتثمارات التجارية‬ ‫جموع ��ة اموارد‪ ،‬فداء اأحمد اخطيب‪ ،‬بزواج كرمته من الدكتور‬ ‫ماجد �شعي ��د فرعون‪ ،‬وذلك بق�شر طويق باح ��ي الدبلوما�شي ي‬ ‫العا�شمة الريا�ض‪ ،‬و�شط ح�شور عدد من اأ�شحاب ال�شمو ااأمراء‪،‬‬ ‫ورجال ااأعمال وكبار ام�شوؤولن ي الدولة‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تزف التهاي للعرو�شن وتتمنى لهما حياة �شعيدة‬ ‫وموفقة‪.‬‬

‫الأمر تركي الفي�صل و والد العرو�س‬

‫مريم الغامدي‬

‫ملفات الفساد‬

‫مواجهة‬ ‫الرمال‬

‫فتح ملفات الف�صاد‬ ‫ب � ��داأ م �ن��ذ اإع� � ��ان هيئة‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ف���ص��اد وب ��داأ‬ ‫ال� �م� �ب� �ن ��ى ال� �ج ��اث ��م ف��ي‬ ‫ال �ع ��ا�� �ص �م ��ة ال ��ري ��ا� ��س‬ ‫ي�صتقبل اآلف الق�صايا‪،‬‬ ‫وو� � �ص � ��ل ال � ��رق � ��م اإل � ��ى‬ ‫مرحلة فلكية ل ي�صتطيع‬ ‫اأي ف��ري��ق عمل ماحقة‬ ‫هذه الملفات مهما كانت‬ ‫م�ق��وم��ات ف��ري��ق العمل‪،‬‬ ‫بل ل يع ّد �صر ًا اإذا قلت‬ ‫لكم اإن حديثي ال��ودي‬ ‫م��ع اأح� ��د ن� ��واب رئي�س‬ ‫الهيئة الأ� �ص �ت��اذ محمد‬ ‫ال �� �ص��ري��ف ك �� �ص��ف ل��ي‬ ‫اأن عند كل وكيل اأكثر‬ ‫من خم�صة اآلف ق�صية‬ ‫ولي� � � ��زال ال �ح �ب��ل ع�ل��ى‬ ‫الجرار‪.‬‬ ‫ك �ن ��ا ن �ت �م �ن��ى ت ��رك‬ ‫ث�ق��وب وع�ي��وب �صنوات‬ ‫الف�صاد اأي��ام عز الطفرة‬ ‫ل�م��ن ب ��اع دي �ن��ه بعر�س‬ ‫م��ن ال��دن �ي��ا‪ ،‬وارت �� �ص��ى‬ ‫ذل��ك لذمته عندما كانت‬ ‫الم�صوؤولية ملقاة على‬ ‫جهات اأخ��رى ول��م تفلح‬ ‫في المعالجة والماحقة‬ ‫ح�ي�ن�ه��ا‪ ،‬وت� �ب ��داأ الهيئة‬ ‫ف��ي ف �ت��ح ال �م �ل �ف��ات منذ‬ ‫ب��دء اإن�صائها ف�ق��ط‪ ،‬اأم��ا‬ ‫ال� �م ��ا�� �ص ��ي ف� �ه ��و ح��ال��ة‬ ‫متفردة يع ّد النزيه فيها‬ ‫م�ث��ل ال���ص�ع��رة البي�صاء‬ ‫في راأ�س �صاب يافع‪.‬‬ ‫ال � ��ذي ن �ت �م �ن��اه اأن‬ ‫تحدد الهيئة نقطة البداية‬ ‫ل�ف�ت��ح ال �م �ل �ف��ات ول�ت�ك��ن‬ ‫ب��دء ًا من العام الجاري‪،‬‬ ‫واأن ت� � �ب � ��داأ ف � ��ي ف �ت��ح‬ ‫ف��روع لها ف��ي المناطق‬ ‫ال��رئ �ي �� �ص��ة م ��ن ال��رج��ال‬ ‫الذين تبراأ بهم الذمة ل‬ ‫الأ�صدقاء والمتقاعدين‬ ‫ن �ت��اج م��رح�ل��ة ال���ص�ي��اع‬ ‫الذين لن يقدموا العون‬ ‫المنتظر منهم‪.‬‬ ‫ال�صارع ال�صعودي‬ ‫ينتظر من الهيئة ك�صف‬ ‫ق�صايا الف�صاد الكبيرة‪.‬‬ ‫ق���ص�ي��ة واح � ��دة ك�ب�ي��رة‬ ‫يحال �صاحبها اأي� ًا كان‬ ‫للتحقيق ون�صمع عبارة‬ ‫"كف اليد" والف�صل‬ ‫وال�صجن! تُ�صعر النا�س‬ ‫ف��ي ك��ل اأرج � ��اء ال��وط��ن‬ ‫ب��الرت�ي��اح‪ ،‬ملف واح��د‬ ‫ت �� �ص �ع��ه ال �ه �ي �ئ��ة ت�ح��ت‬ ‫ال�م�ج�ه��ر ي�غ�ن��ي ع��ن كل‬ ‫الق�صايا التي ت�صلمتها‬ ‫الهيئة منذ تاأ�صي�صها‪.‬‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬سعد الرفاعي‬

‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫فهد امن�صوف والأمر بدر بن ح�صام ونا�صر اجايد‬

‫الأمر نواف بن عبدالله ‪ -‬الأمر عبدالعزيز بن عبدالله‬

‫في�صل ال�صديري ووالد العرو�س‬

‫العري�س‬

‫من امهنئن‬

‫الأمر عبدالعزيز بن �صعود و والد العرو�س‬

‫الأمر فهد بن في�صل والأمر في�صل بن عبدالعزيز ووالد العرو�س والعري�س‬

‫الأمر في�صل بن اأحمد والعري�س ووالد العرو�س‬

‫الأمر ح�صام بن بدر بن �صعود وتوفيق بركات وو�صيم بركات‬

‫و�صول الأمر في�صل بن عبدالعزيز‬

‫والد العري�س والعري�س و والد العرو�س‬

‫عبدالله اجفري و د‪� .‬صعود ام�صيبيح‬

‫د‪ .‬خليل اخليل و د‪ .‬اأحمد ال�صيد‬

‫زياد ال�صيف وخالد ال�صيف ووالد العرو�س‬

‫عبدالرحمن اجري�صي ووالد العرو�س‬

‫محمد المهنا عريس ًا‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�ش ��اب حم ��د ب ��ن‬ ‫مهنا بن عل ��ي امهن ��ا‪ ،‬بزواجه من‬ ‫كرم ��ة اإبراهي ��م حم ��د الكب ��ر‪،‬‬ ‫بقاع ��ة اليخ ��ت لاحتف ��اات ي‬ ‫مدين ��ة بريدة‪ ،‬و�ش ��ط ح�شور من‬ ‫ااأه ��ل وااأ�شدق ��اء‪" .‬ال�ش ��رق"‬ ‫ت ��زف الته ��اي للمهن ��ا‪ ،‬وت�ش� �األ‬ ‫الل ��ه للعرو�ش ��ن كل التوفي ��ق ي‬ ‫حياتهما الزوجية‪.‬‬

‫العري�س مع والده‬

‫العري�س مع اأخيه واأقربائه‬

‫العري�س مع اأقربائه‬

‫اأقارب العري�س‬

‫العري�س‬

‫ُي� �ح� �ك ��ى اأن ح �� �ص��ان � ًا‬ ‫لأح��د الفاحين وق��ع ف��ي بئر‬ ‫غ��ائ��رة ج ��د ًا‪ ،‬اأخ ��ذ الح�صان‬ ‫الم�صكين ي�صرخ وي�صتنجد‬ ‫ل�صاعات طويلة والفاح يفكر‬ ‫ف��ي ط��رق لإخ� ��راج الح�صان‬ ‫وتخلي�صه من البئر‪ ،‬حيث اإن‬ ‫البئر عميقة ج��د ًا والح�صان‬ ‫ثقيل ج��د ًا ولي�س م��ن و�صيلة‬ ‫لإخ��راج��ه م��ن البئر‪ ،‬واأخ�ي��ر ًا‬ ‫وع �ن��دم��ا ع�ج��ز ال �ف��اح اتخذ‬ ‫ق � � ��رار ًا م �خ �ت �ل �ف � ًا ح �ي��ث ق��ال‬ ‫لنف�صه‪ :‬بما اأن الح�صان �صار‬ ‫كبير ًا في ال�صن وعجوز ًا ولم‬ ‫اأ�صبح بحاجة كبيرة له فابد‬ ‫م��ن دف�ن��ه ول داع��ي لإن �ق��اذه‪.‬‬ ‫قام الفاح با�صتدعاء كل اأهل‬ ‫القرية وطلب منهم م�صاعدته‬ ‫في دف��ن الح�صان في البئر‪،‬‬ ‫فاأم�صك كل فرد بمعول وبداأ‬ ‫ي �� �ص �ك��ب ال ��رم ��ل ف ��ي ال �ب �ئ��ر‪،‬‬ ‫عندها ا�صتنتج الح�صان اأن‬ ‫م ��ا ي �ح��دث ه ��ي ع�م�ل�ي��ة دف�ن��ه‬ ‫والتخل�س منه‪ ،‬هداأ الح�صان‬ ‫واأخذ يفكر في و�صعه‪ ..‬حدق‬ ‫الفاح في اأ�صفل البئر وتفاجاأ‬ ‫م �م��ا ي �� �ص �ن��ع ال �ح �� �ص��ان ف��ي‬ ‫البئر‪ ،‬ففي ك��ل م��رة ين�صكب‬ ‫فيها الرمل من المعول يقوم‬ ‫الح�صان ب�صيء مده�س حيث‬ ‫ك��ان ينتف�س وينظف ج�صمه‬ ‫م ��ن ال ��رم ��ل وي �� �ص �ق��ط ال��رم��ل‬ ‫ف��ي ق��اع البئر وي�اأخ��ذ خطوة‬ ‫لاأعلى‪ ،‬وهكذا تكررت هذه‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ع ��دة م � ��رات‪ ،‬ي��رم��ي‬ ‫ال �ف��اح واأه ��ل ال�ق��ري��ة ال��رم��ل‬ ‫ف ��وق ال �ح �� �ص��ان وال�ح���ص��ان‬ ‫ي �اأخ��ذ خ �ط��وة ل �اأع �ل��ى‪ ،‬حتى‬ ‫و� �ص��ل ال�ح���ص��ان اإل ��ى اأع�ل��ى‬ ‫طبقة وخرج من البئر‪ ..‬حينها‬ ‫ان�صدم الفاح وانده�س اأهل‬ ‫ال �ق��ري��ة م��ن ح�ك�م��ة الح�صان‬ ‫التي لم تخطر لهم على بال‪..‬‬ ‫لم�صت هذه الق�صة �صيئ ًا من‬ ‫واقع حياتنا نحن الب�صر‪ ،‬ففي‬ ‫ح�ي��ات�ن��ا ت��واج�ه�ن��ا م�صكات‬ ‫وت� ��واج � �ه � �ن� ��ا � �ص �خ �� �ص �ي��ات‬ ‫وت��واج�ه�ن��ا ��ص�ع��وب��ات ت�صبه‬ ‫حفنات ال�ت��راب التي انتف�س‬ ‫منها ال�ح���ص��ان‪ ..‬والح�صان‬ ‫ال��ذي ك��ان رفيق درب وحين‬ ‫وق ��ع ف ��ي ال �ب �ئ��ر‪� � ،‬ص��اق��ت به‬ ‫ال �ط��رق وت��اه��ت ب��ه ات�ج��اه��ات‬ ‫البو�صلة وا��ص�ت��د ب��ه ال�ظ��ام‬ ‫حين ا�صتد اب�ت�ع��اد ال�صديق‬ ‫وت�ن�ك��ره‪ ..‬ال���ص�وؤال ه��ل نحن‬ ‫ف��ي ت�ح�م�ل�ن��ا ل�ق���ص��وة ال�ح�ي��اة‬ ‫والأ��ص��دق��اء بم�صتوى تحمل‬ ‫الح�صان؟‬ ‫______‬


 •



‫( اﻟﺴﻨﺔ ا‚وﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ إﻋﺪاد وإﺷﺮاف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

                 •            

                              

                        

                        • 

                                

                        FAP      



                                                                             



                           



                        





                         

                                               

                

                                                                 

                                  40%

! ‫ ﺍﻟﺒﻜﺘﻴﺮﻳﺎ ﺍﻟﻤﻔﻴﺪﺓ‬: ‫ﺍﻟﺒﺮﻭﺑﻴﻮﺗﻚ‬                     •                  •       •                         •

          •              

          •    

‫إﺿﺎءة وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺮﻃﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﻟﻮﻥ‬

‫روﻻ ﺑﻄﺎرﺳﺔ‬

23

!!‫ﺳﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﻘﻮﻟﻮﻥ ﻣﺮﺽ ﺷﺎﺋﻊ ﺍﻻﻧﺘﺸﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



‫ﺇﺫﺍ ﺃﻫﻤﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ ﻓﻠﻦ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ !‫ﺗﺠﺪﻫﺎ ﻏﺪﺍ‬ 2 ‫ ﻣﻦ‬2

‫دواء‬

     •         •   •        •    

 •                             

‫ﻋﻴﺎدة أون ﻻﻳﻦ‬

  •                  •     •          • 

             •         •    

‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫ﻣﺮﺽ ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻋﺮﺍﺽ‬                                                                                                  ‫اﻟﻤﺤﺮر‬

‫ﺍﻟﻜﺸﻒ ﺍﻟﻤﺒﻜﺮ ﻟﻤﺮﺽ ﺳﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﻘﻮﻟﻮﻥ‬

‫ﻏﺬاء‬ @‫ﻧﻮرس ﻋﺒﺪ اﻟﺒﺎﻗﻲ‬

      Probiotic                        1953             Probiotic            •               •           





                                                                

               •   •  •                                          


‫مطلقة‪ :‬كيف أستطيع تربية أبنائي بالطرق السوية دون وجود والدهم؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوي� � � � � � � ��ة‬ ‫ي ��وم� �ي ��ة ت �ق��دم‬ ‫ا�� �س� �ت� ��� �س ��ارات‬ ‫اأ��س��ري��ة للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�ست�سار‬ ‫الأ�� � � � � �س�� � � � ��ري‬ ‫ال��دك�ت��ور غ��ازي‬ ‫ال�سمري‬

‫• �أن ��ا �م ��ر�أة مطلق ��ة و�لله �م�ستعان وي �أواد فهل‬ ‫من طرق لربية �أبنائي تربية �سوية مع عدم وجود و�لدهم؟‬ ‫ يوؤثر الطلق على نف�س ��ية الأبناء‪ ،‬الذين هم‬‫معقد اآمال الأمة وجيل ام�ستقبل‪ ،‬فمهما كان تاأثره‬ ‫�س ��ديدًا عل ��ى الزوجن فلن يك ��ون بفداح ��ة تاأثره‬ ‫عل ��ى الأطفال الذين �س ��رثون ع ّلة نف�س ��ية متمكنة‪،‬‬ ‫وا�س ��طرابًا عاطفي ًا خط ��ر ًا‪ ،‬اإن م ينتب ��ه الوالدان‬ ‫لت ��لي اآثاره منذ بداية وقوعه‪ .‬ومن اأكر الأخطاء‬ ‫التي يقع فيها الوالدان اأو اأهلهما ي حالة النف�سال‬

‫د‪ .‬غازي‬ ‫الشمري‬

‫الول ��د كوالده مامًا وكما تكون اأخلق الوالد تكون‬ ‫اأخلق و�سفات البن‪.‬‬ ‫واإلي ��ك بع� ��ص اخط ��وات العملي ��ة للحتفاظ‬ ‫باأبنائك اأ�سوياء بعد الطلق‪ ،‬فيجب األ يقف الطلق‬ ‫عائ ًقا ي �سبيل تكوين اأحا�سي�ص احب والحرام‬ ‫ي قلوب الأبناء لآبائهم واأمهاتهم‪ ،‬ولبد من اإيجاد‬ ‫�سيغة للتفاهم حول كيفية رعاية الطفل منذ البداية‬ ‫عر مراح ��ل حياته امختلفة‪ ،‬ويك ��ون ذلك بالتفاق‬ ‫والتن�س ��يق بن الوالدين‪ً ،‬‬ ‫فمثل ق ��د يتطلب حدوث‬

‫ه ��ي‪ :‬ذك ��ر الأب اأو الأم للط ��رف الآخر ب�س ��وء اأمام‬ ‫البن‪ ،‬وحاولة اإلقاء اللئمة عليه ي وقوع الطلق‬ ‫وانهدام الأ�سرة و�سياع الأبناء‪.‬‬ ‫اإن الطفل يفه ��م اأن جيئه اإى الدنيا ووجوده‬ ‫فيها ي�س ��عد والديه‪ ،‬وي�سعر ب�سكل فطري اأنه قطعة‬ ‫م ��ن كل منهما‪ ،‬وكلهما يتمتع عن ��ده مركز القدوة‬ ‫ومكانة امثل الأعلى‪ ،‬فاإذا حاول اأحد اأن يقنع الطفل‬ ‫اأن اأباه مليء بالعيوب؛ فلبد اأن الطفل �سيقتنع اأنه‬ ‫�س ��خ�ص يحمل هذه العي ��وب وتل ��ك النقائ�ص؛ لأن‬

‫م�س ��كلة للطفل داخل امدر�س ��ة وجود الأب اأكر من‬ ‫الأم‪ ،‬وق ��د يتطل ��ب م ��رور الطف ��ل بظروف �س ��حية‬ ‫وج ��وده م ��ع الأم لتبا�س ��ر رعايت ��ه والعتن ��اء ب ��ه‪،‬‬ ‫وهك ��ذا‪ ..‬فالطفل يحت ��اج لرعاية والدي ��ه ول يغني‬ ‫قيام اأحدهما بدوره ع ��ن دور الطرف الآخر‪ ،‬ول بد‬ ‫من م�س ��ارحة البن وعدم اإخفاء حقيقة الطلق‪ ،‬اأو‬ ‫اإعط ��اء الطفل الأمل باأن هذا و�س ��ع موؤقت‪ ،‬حتى ل‬ ‫ينتظر اأو ياأمل ي عودة الأمور اإى طبيعتها‪ ،‬ولكن‬ ‫يج ��ب اأن ي ��درك اأن ه ��ذا الو�س ��ع نهائ ��ي‪ ،‬والتاأكيد‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫جماهير العالمي‬ ‫ومتعة األم!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫في �أكثر من متعة‬ ‫كنت �أظن �أن كرة �لقدم لم تعد تثير ّ‬ ‫�لمتابع ��ة‪ ،‬لكن ما حدث بااأم�ض ف ��ي لقاء �إيطاليا و�إ�سبانيا‬ ‫�سم ��ن مناف�س ��ات كاأ�ض �أوروبا �أثار ف ��ي د�خلي ت�ساوؤات‬ ‫وتاأمات و�أ�سياء �أخرى‪ ،‬و�أنا �أرى م�سجع ًا �سعودي ًا يحمل‬ ‫قمي� ��ض ن ��ادي �لن�سر في مدرجات �لملع ��ب وقد خط عليه‬ ‫"جماهير �لعالمي في كل مكان"!‬ ‫عجي ��ب �أمرها "جماهي ��ر �لعالمي"! ناديه ��ا يقبع بين‬ ‫�أندي ��ة �لو�سط من ��ذ عقد ون�سف‪ ،‬ومع كل �إخفاق �أو نك�سة‬ ‫ت ��زد�د عدد ً� وولع ًا بفريقها �أكث ��ر مما م�سى! ُترى لو كان‬ ‫فريقه ��ا بط ��اً �أو حت ��ى مناف�س� � ًا ما �ل ��ذي يمك ��ن �أن تفعله؟‬ ‫�أظ ��ن �أنها لن تكون به ��ذ� �ل�سغف‪ ،‬وا ه ��ذ� �اإ�سر�ر على‬ ‫�إبق ��اء ناديها حا�سر ً� بهذ� �لزخ ��م رغم �لغياب �لطويل عن‬ ‫من�سات �لذهب!‬ ‫ف ��ي ظن ��ي �أن ما تعي�س ��ه جماهي ��ر فريق �لن�س ��ر �اآن‬ ‫م ��ن حالة �سغف بناديها رغ ��م كل خيباته ترجمة عملية لما‬ ‫ذه ��ب �إليه بع�ض علم ��اء �لنف�ض �لقائلين ب� �اأن �األم �لمعتاد‬ ‫�ساه ��ى عن ��د بع�ض بني‬ ‫و�لمتك ��رر يتح ��ول �إل ��ى متع ��ة ا ُت َ‬ ‫�لب�سر!‬ ‫�ورط" �لن�سر ع�ساق ًا جدد ً� في حبه رغم‬ ‫�أما كيف "ي � ّ‬ ‫�أن كثير ً� منهم لم يره بط ًا اأي من �لم�سابقات �لكبرى مذ‬ ‫ُول ��دو�‪ ،‬فهذ� �أرى �أن ��ه رغبة من هوؤاء ف ��ي �لتم ّيز بمخالفة‬ ‫"�لقطيع"! و�لقطيع هنا ثلة ا تفقه كثير ً� في كرة �لقدم‪،‬‬ ‫و�إذ� ُ�سئل ��ت‪� :‬أي ن ��اد ت�سج ��ع؟ تخت ��ار ب ��ا ت ��ردد �لن ��ادي‬ ‫�لم�سيطر وقت �ل�س� �وؤ�ل! جماهير �لعالمي �لجديدة دخلت‬ ‫�لمدرجات من بو�بة "�لهروب من �لقطيعية"‪ ..‬ربما!‬

‫تجربة حب فاشلة‬

‫• م ��ررت بتجرب ��ة ح ��ب فا�سلة‪،‬‬ ‫وكره ��ت منه ��ا �ارتب ��اط ب� �اأي �س ��اب‪،‬‬ ‫وه ��و �أم ��ر ب ��ات ي�سب ��ب اأم ��ي �لكث ��ر‬ ‫م ��ن �متاع ��ب‪ ،‬م ��ا �ح ��ل؟ (ر�س ��وى ‪-‬‬ ‫�لطائف)‬ ‫ ع ��ادة م ��ا يبن ��ي الإن�س ��ان‬‫قرارات ��ه ام�س ��تقبلية بن ��اء عل ��ى‬ ‫خرات ��ه ال�س ��ابقة‪ ،‬ولك ��ن يبق ��ى‬ ‫ال�س� �وؤال العميق‪ :‬هل كل خرات‬ ‫د‪.‬حام الغامدي‬ ‫اما�س ��ي اموؤم ��ة كفيل ��ة بتحقي ��ق‬ ‫ام�ست�سار النف�سي‬ ‫ق ��رارات �س ��حيحة لن ��ا ي‬ ‫ام�س ��تقبل؟‪ ،‬اأختي ر�سوى‪ ،‬عليك‬ ‫األ تعمم ��ي الف�س ��ل على ق ��رارات �س ��ر لكم»‪ .‬فن�س ��يبك م ياأت بعد‪،‬‬ ‫م�س ��تقبلية واأنظ ��ري للأم ��ر م ��ن وكل م ��ا علي ��ك فعل ��ه ي الوق ��ت‬ ‫زوايا اأخرى‪ ،‬لرما كان ي الأمر الراهن ه ��و اإعادة م�س ��اعرك اإى‬ ‫م�سارها الطبيعي‪ ،‬وذلك بن�سيان‬ ‫خر لك‪.‬‬ ‫ق ��ال تع ��اى «وع�س ��ى اأن ما ف ��ات‪ ،‬وتعلم كيفية ال�س ��تفادة‬ ‫تكره ��وا �س ��يئ ًا وه ��و خ ��ر لكم‪ ،‬م ��ن جربت ��ك ال�س ��ابقة‪ ،‬لو�س ��ع‬ ‫وع�س ��ى اأن حب ��وا �س ��يئ ًا وه ��و اختيارات تفيدك ي ام�ستقبل‪.‬‬

‫• �أن � ��ا د�ئ � ��ن ل���س�خ����ض مبلغ‬ ‫�أقر�سته �إي ��اه وق��د �ع��رف ب�ه��ذ� �مبلغ‬ ‫�أم��ام �لقا�سي‪ ،‬ولكنه رج��ع و�أن�ك��ر هذ�‬ ‫�مبلغ حن �أحيلت �لدعوى �إى قا�سي‬ ‫�آخر فهل يحق له ذلك؟ (نوح ‪� -‬لريا�ض)‬ ‫ موجب النظام فاإن الإقرار‬‫ال��ذي يكون اأم��ام قا�سي ل مكن‬ ‫الرجوع فيه‪ ،‬مهما كان احال‪ ،‬حتى‬ ‫ل��و م اإح��ال��ة ال��دع��وى اإى قا�ص‬ ‫اآخر‪.‬‬

‫وليد القحطاي‬ ‫ام�ست�سار القانوي‬

‫حلف اليمين‬ ‫ موجب النظام فاإنه يتوجب‬‫• طلب مني �لقا�سي ناظر �لدعوى عليك احلف‪ ،‬و�سوف ينذرك القا�سي‬ ‫�أن �أحلف �ليمن على مو�سوعات حددة‪ ،‬ث ��لث م � ��رات‪ ،‬ف� � �اإذا م ح �ل��ف بعد‬ ‫ولكنني ا �أرغب ي حلف �ليمن رغم �أي الإن��ذار‪� ،‬سيعترك ناكل‪ ،‬وقد يحكم‬ ‫�سادق‪ ،‬ماذ� �فعل؟ (عبد �لكرم ‪� -‬لطائف) القا�سي �سدك اإذا كانت الأدلة كافية‪.‬‬

‫التهابات بولية‬

‫• ع�م��ري ث��اث��ون ع��ام��ا‪ ،‬متزوجة‬ ‫و�أع� ��اي م��ن وج ��ود �ل�ت�ه��اب��ات م�ت�ك��ررة ي‬ ‫�لبول‪ ،‬حيث �أ�سعر ب�سعوبة وح��ر�رة �أثناء‬ ‫�لتبول‪� ،‬إ�سافة �إى �آام �أ�سفل �لبطن‪ ،‬فما‬ ‫هو �لعاج؟‬ ‫ ال �ت �ه��اب��ات ام �� �س��ال��ك ال�ب��ول�ي��ة‬‫الب�سيطة ح��دث ع�ن��د ال�ن���س��اء اأك��ر‬ ‫من الرجال‪ ،‬وخا�سة من هن ي عمر‬ ‫ال�ع�سرين اإى الأرب�ع��ن �سنة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫يعود لأ�سباب عديدة منها ا�ستخدامهن‬ ‫بع�ص موانع احمل امو�سعية‪ ،‬وقد‬ ‫تكون العملية اجن�سية بن الزوجن‬ ‫�سببا من الأ�سباب‪ .‬اأو تكون ناجة عن‬ ‫احمل‪.‬‬ ‫ويتم ت�سخي�ص امري�سة بوا�سطة‬ ‫� �س��ري��ط خ ��ا� ��ص‪ ،‬اأو ح�ل�ي��ل ال �ب��ول‬ ‫وزراع � ��ة م�ي�ك��روب�ي��ول��وج�ي��ة معرفة‬ ‫ال�سبب والعلج امنا�سب‪ .‬وغالبا ما‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫صاطي العنزي‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫• طريق ��ة �أكل زوج ��ي ي �لطع ��ام مق ��ززة ج ��د�‪ ،‬ون�سحت ��ه كث ��ر�‬ ‫ونتيج ��ة لذلك �أ�سبحت �آكل لوح ��دي رغم �أي �أحبه‪ ،‬فكيف �أتغلب على هذه‬ ‫�م�سكلة؟ (منال ‪� -‬لليث)‬ ‫ يجب عليك تغير �س ��ورة زوج ��ك اأثناء تناوله للطعام ي‬‫ذهنك وتبديلها ب�س ��ورة جميلة‪ ،‬وهناك تقني ��ات علجية عديدة‬ ‫منها‪ :‬تقنية التقريب‪ ،‬باأن جل�س ��ي جل�س ��ة ا�س ��رخاء واأغم�سي‬ ‫عينيك وتخيلي �س ��ورة زوجك‪ ،‬فاإذا كانت ال�س ��ورة التي ترينها‬ ‫بعي ��دة قربيها لك‪ ،‬واإذا كانت اأبي�ص واأ�س ��ود لونيه ��ا‪ ،‬واإذا كانت‬ ‫دون برواز �سعي لها بروازا جميل‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬كتاب ل�"اجاحظ" – فقد العقل‬ ‫‪ – 2‬اأ�ساعا – من اأ�سماء الرمح ي اللغة‬ ‫‪ – 3‬كرم اح�سب وح�سن ال�سمائل ‪ -‬توبيخ‬ ‫‪� – 4‬سد (نهاجم) – �سمر مت�سل‬ ‫‪ – 5‬اأوجعتيه (معكو�سة) – مدينة عراقية على ال�سفة‬ ‫الغربية لنهر الفرات‬ ‫‪ – 6‬ثلثا (حاك) – �سد (غربيات)‬ ‫‪ – 7‬اأرهقته – �سد (خر)‬ ‫‪ – 8‬ادلفا ‪ -‬منا�ص‬ ‫‪ – 9‬ن�سف مباراة كرة القدم ‪� -‬ساعدها‬ ‫‪ – 10‬يرتكز (معكو�سة) – �سوءه‬

‫إنكار الدَ ين‬

‫طبية‬

‫طريقة أكل مقززة‬

‫جز�ء �مطري‬

‫قانونية‬

‫•��ستخدمت «�ألفا�ستات» و��ستفدت‬ ‫منه كثر ً� حيث �نخف�ض وزي �أك��ر من‬ ‫«‪ 10‬ك��غ» لكني ي �ل�ب��د�ي��ة عانيت من‬ ‫�لر�ز �لدهني �ل�سديد و�لغاز�ت �مزعجة‪.‬‬ ‫ومازلت �أع��اي من تلك �اأعر��ض �أحيان ًا‬ ‫فما هو �ل�سبب؟ ( حميدة ‪� -‬لقطيف)‬ ‫ قد تفيد مثل هذه الأدوية ي‬‫التنحيف‪ ،‬ون�سبة الدهون الظاهرة‬ ‫ي ال ��راز ه��ي دل�ي��ل على اح�ت��واء‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫ال��وج �ب��ات ع �ل��ى ن���س�ب��ة ع��ال �ي��ة من‬ ‫اخت�سا�سية التغذية‬ ‫الدهون‪ ،‬لذا ي�ستح�سن تناول هذه‬ ‫الأدوية حت اإ�سراف طبي و تناولها‬ ‫بنف�ص اجرعات امو�سى بها و اتباع (عائ�سة ‪ -‬جدة)‬ ‫برنامج غذائي و ريا�سي معها‪.‬‬ ‫ ي��ع��ت��م��د ع� �ل ��ى ن��وع �ي��ة‬‫ال ��رن ��ام ��ج ام �ت �ب��ع وال �ت �م��اري��ن‬ ‫الريا�سية وم ��دى الل �ت��زام بهم‬ ‫خسارة الوزن‬ ‫جميع ًا‪ ،‬كما اأن لطبيعة اج�سم‬ ‫• كم من �لوقت �ل��ازم ماحظة وق��وة التمثيل الغذائي دور ي‬ ‫خ�سارة �ل��وزن بعد تناول �ألفا�ستات؟ النتائج املحوظة‪.‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫جزاء‬ ‫جزاء المطيري‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫استخدام «ألفاستات»‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح سعد الموسى‬

‫زاوي��ة يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�� �س ��ري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫م ��ن خ� ��لل «خ��ط‬ ‫ال� � � �ي�� � ��د» ج� � ��زاء‬ ‫امطري‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تربوية‬

‫على معاي اح ��ب والحرام والثقة التي يجب اأن‬ ‫ي�س ��عر بها الب ��ن‪ .‬واإبعاد الطفل مام� � ًا عن اأي نوع‬ ‫من ام�س ��اكل‪ ،‬ول بد اأن ي�ست�س ��ار الأب � ولو ب�س ��كل‬ ‫اعتب ��اري � ي ام�س ��ائل امتعلق ��ة م�س ��تقبل الب ��ن‬ ‫ودرا�سته‪.‬‬ ‫واأخ ��ر ًا‪ :‬تذك ��ري اأنه باإمكانكم ��ا اإعطاء البن‬ ‫حياة �س ��عيدة وم�ستقرة � رغم النف�سال � لو �سدقت‬ ‫نياتكما وبذل كل منكما جهده الإيجابي ي �س ��بيل‬ ‫حقيق ذلك الهدف‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�سم �لطفلة مي�ساء �ل�سهري‬

‫ناعم ��ة وعاطفي ��ة واجتماعي ��ة‪ ،‬ت�س ��تطيع‬ ‫الو�س ��ول ب�س ��هولة اإى قل ��وب الآخري ��ن‪ ،‬ح ��ب‬ ‫ال ��دفء والحت ��واء‪ ،‬متفتحة ومت�س ��احة وتعتز‬ ‫بذاته ��ا‪ ،‬تركيزه ��ا �س ��عيف وتريد لف ��ت النتباه‪،‬‬ ‫تع ��اي م ��ن توتر ع�س ��لي زائ ��د‪ ،‬ح ��ب امقتنيات‬ ‫احديثة من اأدوات واأجهزة‪ ،‬قد يكون لديها م�سكلة‬ ‫مع الأ�سرة‪ ،‬فهم يف�سلون الأولد على الأبناء‪ ،‬رغم‬ ‫اأنها ترى ي اأ�سقائها الذكور احنان واحب‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اأبيدها – اأ�سحب بقوة‬ ‫‪ – 2‬كنية – يُو�سكون‬ ‫‪� – 3‬سمينة ‪ -‬جاوزت‬ ‫‪ – 4‬اأحد قياديي حركة "حما�ص"‬ ‫‪ – 5‬كنية مطرب تون�سي‬ ‫‪ – 6‬ا�ستيقظتْ من النوم‬ ‫‪ – 7‬اأذاب – منحون‬ ‫‪� – 8‬سمر منف�سل للغائب – للتنبيه ‪ -‬اقراب‬ ‫‪ – 9‬بلدة بريطانية جنوب �سرق لندن يح�سب على اأ�سا�سها‬ ‫التوقيت العامي – قط‬ ‫‪ – 10‬حفل يقام بعد �سنة على وفاة ال�سخ�ص تخليدا لذكراه‬ ‫(معكو�سة) – ق�سه وحكاه‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫خط عبد�لله‬

‫ي �ع��ود ال�سبب اإى وج ��ود جرثومة‬ ‫«اأي ‪ -‬كولي» ‪ ، E.Coli‬التي ي�سهل‬ ‫علجها بام�سادات احيوية حتى قبل‬ ‫اأن ت�وؤخ��ذ العينة م��دة م��ن ث��لث��ة اإى‬ ‫�سبعة اأيام لغر احامل‪.‬‬ ‫وعليك اأيتها ال�سائلة بالإكثار من‬ ‫�سرب ال�سوائل‪ ،‬والهتمام بالنظافة‬ ‫ام�ستمرة‪ .‬وقد ي�ساعدك �سرب ع�سر‬ ‫ال�ت��وت ال��ري وك��ذل��ك ال�ث��وم ي حل‬ ‫ام�سكلة‪ .‬واإذا كان اللتهاب م�ساحبا‬ ‫للعملية اجن�سية فلبد من اأخذ م�ساد‬ ‫وق��ائ��ي‪ ،‬وال �ت �ب��ول ف��ور الن �ت �ه��اء من‬ ‫العملية اجن�سية‪ .‬وعليك امتابعة‬ ‫مع الطبيب ب�سكل م�ستمر منع تكرار‬ ‫اللتهابات اأو تطورها‪.‬‬ ‫د‪.‬عبدالله احارثي‬ ‫اخت�سا�سي جراحة الكلى وام�سالك البولية‬

‫نظام ��ه التمثيل ��ي ب�س ��ري‪ ،‬يح ��ب الأناق ��ة‬ ‫و»الإتيكي ��ت»‪ ،‬مردد ولي�س ��تطيع الإق ��دام على‬ ‫م�س ��روعات جديدة وله نظرة �سوداوية ي اأمور‬ ‫ام�س ��تقبل‪ ،‬ي�س ��تطيع ا�س ��تمالة قل ��وب الآخري ��ن‬ ‫ب�سهولة ولديه مقدرة عالية على الإن�سات‪ ،‬ي�سر‬ ‫بحذر‪ ،‬يتعامل م ��ع الأمور بامنطق‪ ،‬عنيد‪ ،‬يتمتع‬ ‫بالق ��درة على القي ��ادة والإدارة والتاأثر مع اميل‬ ‫اإى حب انتقاد الغر‪ ،‬طموح‪ ،‬يبالغ ي ت�س ��خيم‬ ‫بع�ص الأمور‪ ،‬حرم ويحرم الآخرين‪ ،‬ي�سغط‬ ‫على نف�سه كثرا ويفكر ي اأكر من مو�سوع‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫باخرة إنجليزية غرقت بالمحيط اأطلنطي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫جميلة امهري – تعليم متميز – تقدم علمي – معاير – اجودة – �سعاع‬ ‫كابيتال – �سامح عو�ص الله – ري��را – اللحوم – الطحن – الزيوت –‬ ‫الفاكهة – �سعر – منخف�ص – �سكوك – اخط – ال�ساخن – امزاحمي –‬ ‫�سهد – امراقب – جف – ذل‬ ‫الحل السابق ‪ :‬سيرينا وليامس‬


‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫القرعة اآسيوية جنبت اأندية السعودية المواجهات المباشرة في ربع النهائي‬

‫بدون زعل‬

‫ااتحاد يواجه الصيني ‪ ..‬اأهلي مع سيباهان والهال أمام تحدي أولسان‬

‫المخفي‬ ‫أعظم‬

‫كوااامبور ‪ -‬ال�شرق‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫الدعيع �صارك ي �صحب القرعة‬

‫اللوحة الرئي�صة التي ا�صتعر�ض فيها م�صار ونتائج القرعة‬

‫‪1‬‬

‫قرعة اأدوار النهائية‬

‫ااحاد ال�شعودي‬ ‫غوانغزهو ايفرغراند ال�شيني‬

‫مباراة نصف النهائي‬

‫‪2‬‬

‫�شيباهان ااإيراي‬ ‫ااأهلي ال�شعودي‬

‫اأحد ام�صاركن ي حفل القرعة ي�صحب الورقة اخا�صة بنادي ااحاد‬

‫النهائي‬

‫اأديايد يونايتد ااأ�شراي‬ ‫بونيودكور ااأوزبكي‬

‫مباراة نصف النهائي‬

‫جنبت القرعة التي �شحبت اأم����س ي العا�شمة‬ ‫اماليزية كواامبور ااأندية ال�شعودية الثاثة من مواجهة‬ ‫بع�شها البع�س ي ال��دور ربع النهائي ل��دوري اأبطال‬ ‫اآ�شيا ‪.2012‬‬ ‫أوقعت‬ ‫حيث ا‬ ‫الفرصة مواتية‬ ‫ن � � � ��ادي ااح � � ��اد‬ ‫ي م� ��واج�� �ه� ��ة للهال استضافة‬ ‫غ�� ��وان� � �غ�� ��زه�� ��و‬ ‫النهائي‬ ‫اي � � �ف� � ��رغ� � ��ران� � ��د‬ ‫ال� � ��� � �ش� � �ي� � �ن � ��ي‪،‬‬ ‫وااأهلي اأمام �شيباهان ااإيراي والهال اأمام اأول�شان‬ ‫هيونداي الكوري اجنوبي‪ .‬وجمع امباراة الرابعة‬ ‫ي الدور ربع النهائي بن اأديايد يونايتد ااأ�شراي‬ ‫وبونيودكور ااأوزبكي‪ .‬وي الدور قبل النهائي يلتقي‬ ‫الفائز من م�ب��اراة ااح��اد وغوانغزهو مع الفائز من‬ ‫�شيباهان وااأهلي‪ ،‬ي حن يتقابل الفائز من اأديايد‬ ‫وبونيودكور مع الفائز من اأول�شان والهال‪.‬‬ ‫كما م اإجراء قرعة منف�شلة من اأجل حديد الفريق‬ ‫ام�شيف للمباراة النهائية‪ ،‬وذل��ك ب��ن الفائز ي قبل‬ ‫النهائي ‪ 1‬وقبل النهائي ‪ ،2‬حيث �شتقام امباراة النهائية‬ ‫ي ملعب الفائز ي مباراة الدور قبل النهائي رقم (‪،)2‬‬ ‫التي جمع بن الفائز من اأديايد وبونيودكور مع الفائز‬ ‫من اأول�شان والهال‪.‬‬ ‫ما يعني اأن النهائي �شيقام ي الريا�س اإذا وفق‬ ‫الهال ي الو�شول للمباراة النهائية‪.‬‬ ‫وهناك احتمال ب �اأن يلتقي ااأه�ل��ي وااح��اد ي‬ ‫ن�شف النهائي اإذا جاوزا الفريقن ااإيراي وال�شيني‪.‬‬ ‫وم توزيع ااأندية على مباريات الدور ربع النهائي‬ ‫كااآتي ‪( :‬ربع النهائي ‪ ،1‬ربع النهائي ‪ ،2‬ربع النهائي‬ ‫‪ ،3‬رب��ع النهائي ‪ ، )4‬بحيث تقام مباراة الذهاب على‬ ‫اأر�س الفريق الذي م اختياره اأو ًا‪ ،‬ي حن ي�شت�شيف‬ ‫الفائزان ي ربع النهائي ‪ 1‬ورب��ع النهائي ‪ 2‬مباريات‬ ‫الذهاب ي الدور قبل النهائي‪.‬‬ ‫وتقام مباريات ربع النهائي اأيام ‪� 19‬شبتمر (الذهاب)‬ ‫وااإياب ي ‪ 2‬و‪ 3‬اأكتوبر‪ ،‬ي حن يقام الدور قبل النهائي‬ ‫أاي��ام ‪ 24‬اأكتوبر (ال��ذه��اب) وااإي��اب ي‪ 31‬اأكتوبر‪ ،‬على‬ ‫اأن جري امباراة النهائية يوم ‪ 9‬اأو ‪ 10‬نوفمر بح�شب‬ ‫الرتيبات اخا�شة بالت�شويق والبث التلفزيوي‪.‬‬

‫اأول�شان هيونداي الكوري ج‬ ‫الهال ال�شعودي‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫زوبع ��ة ي فنج ��ان اإى اأن تظه ��ر احقائ ��ق جلي ��ة‬ ‫(اإعادة هيبة القانون وام�صاهمة ي ترتيب اأو�صاع احاد‬ ‫الكرة وجانه ي مرحلته احالية ومنعطفه امف�صلي)‪.‬‬ ‫ه ��ذه الكلم ��ات منقول ��ة م ��ن اإح ��دى ال�صح ��ف ومن‬ ‫يتمع ��ن ي ه ��ذا ال ��كام يق ��ول اإن كارث ��ة حدث ��ت واأن‬ ‫ريا�صتن ��ا اأقفلت اأبوابها م ��ع اأننا مررنا بكوارث اأ�صهرها‬ ‫مب ��اراة اأمانيا وع ��دم تاأهلنا و�صقوطن ��ا ي الرتيب عدنا‬ ‫بالتدري ��ج و�صنخرج اإى ب ��ر ااأمان وما يع ��اب علينا اأننا‬ ‫بطيئ ��ن واأن طرقن ��ا ما زالت عبارة ع ��ن جارب وم تكن‬ ‫طرق ��ا حا�صمة اأجهزة عرف ��ت اأين الداء فاختارت الدواء‪،‬‬ ‫ا�صتقال ��ة �صخ� ��ض ‪،‬اثن ��ن ‪ ،‬خم�صة لن يك ��ون حجمه باأي‬ ‫ح ��ال بحج ��م ا�صتقال ��ة ااأم ��ر ن ��واف وا مكانت ��ه‪ ،‬م ��اذا‬ ‫�صاع ��ت هيب ��ة القان ��ون‪ ،‬فال�صوابط كث ��رة م يكن لدينا‬ ‫ه ��ذه اللج ��ان وا هذه القوان ��ن وكانت ريا�صتن ��ا �صائرة‬ ‫ي اأوج قوتها‪.‬‬ ‫م ��اذا فعلت اأغلب هذه اللجان غر كرة ام�صكات‪،‬‬ ‫ف ��كل م ��ا زادت اللج ��ان نق� ��ض ع ��دد اموؤهل ��ن الذي ��ن‬ ‫ي�صتطيع ��ون م ��لء ه ��ذه امنا�صب بج ��دارة‪ ،‬وياأت ��ي اأنا�ض‬ ‫لي�ض لهم ناقة وا جمل ي الريا�صة‪ ،‬وم تكن ال�صهادات‬ ‫يوم� � ًا مقيا�ص ًا للتميز‪ ،‬اإا ي اخت�صا�صاتها واإا �صتكون‬ ‫طام ��ة على امن�صب‪ ،‬لذا الت�صوي ��ت ي برنامج ( اأك�صنها‬ ‫ي ��ا دوري ) يج ��ب اأن يح ��رم اأن ��ه يع ��ر ع ��ن �صريحة من‬ ‫امجتم ��ع الريا�ص ��ي‪ ،‬وه ��ذا اا�صتبيان ونتائج ��ه يقول اأن‬ ‫وراء ااأكم ��ة ما ورائه ��ا واأن ام�صالح ال�صخ�صية تتوارى‬ ‫خلف ما يريدون ت�صويره اأن كرتنا وريا�صتنا واحادنا‬ ‫ي خطر‪.‬‬ ‫وت�صاوؤلهم من �صيقوم برتيب اأو�صاع الكرة كام‬ ‫اإن�صائ ��ي ب ��دون اأن تك ��ون لديه ��م فكرة ع ��ن ااإ�صاحات‬ ‫وطرقها ونحن ا نطالب بحلول‪ ،‬اأما اأن نخلق م�صكلة من‬ ‫ا �صيء ون ��رك النا�ض ينه�صون ي بع�صهم وخ�صو�ص ًا‬ ‫عندم ��ا ياأت ��ي هذا ال ��كام من اأنا� ��ض ي�صار اإليه ��م بالبنان‬ ‫ولن ��ا ثقة وبكلمته ��م ومطبوعاتهم وهذا �ص ��يء مرفو�ض‬ ‫ول ��ن ن�صم ��ح اأحد اأن يلعب بعقولن ��ا وم�صاعرنا‪ ،‬ال�صم�ض‬ ‫تطلع واخر يبان ‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫الشربتلي يصعد بسلطان أولمبياد لندن‬

‫ديربي عربي بين الكويت والوحدات‬

‫تركي بن عبد اه‪ :‬تشكيل فريق أمني لضمان سامة جيادنا لقاء سهل لاتفاق أمام واريما اإندونيسي‬ ‫نيقو�شيا ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫الريا�س ‪ ،‬ام�شردام –‬ ‫ال�شرق ‪ ،‬فهد الدغيلبي‬

‫اأع ��رب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫اإدارة �ش ��ندوق الفرو�ش ��ية‬ ‫ال�ش ��عودية ااأم ��ر ترك ��ي ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ع ��ن‬ ‫اعتزازه بقرار امحكمة الدولية‬ ‫الريا�ش ��ية بخف� ��س العقوب ��ة‬ ‫الت ��ي اأوقعها ااح ��اد الدوي‬ ‫للفرو�ش ��ية عل ��ى الفار�ش ��ن‬ ‫خالد العيد وعبدالله �ش ��ربتلي‬ ‫اإى �ش ��هرين وال�ش ��ماح لهم ��ا‬ ‫بام�ش ��اركة ي اأومبي ��اد لن ��دن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وق ��ال ي اموؤم ��ر‬ ‫ال�ش ��حفي ال ��ذي عق ��ده اأم� ��س‬ ‫بالريا� ��س‪ :‬اإن طموحن ��ا ي‬ ‫ااأومبي ��اد ا حدود ل ��ه‪ ،‬هدفنا‬ ‫حقي ��ق اميدالي ��ة الذهبي ��ة‪،‬‬ ‫واا�ش ��تمرار اإى م ��ا بع ��د‬ ‫ااأومبي ��اد حفاظ� � ًا عل ��ى ه ��ذه‬ ‫الريا�ش ��ة العريق ��ة الت ��ي تع ��د‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�ش ��عودية‬

‫ااأمر تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز يتحدث ي اموؤما ال�صحفي الذي عقده اأم�ض بالريا�ض‬

‫منبعا وانطاقة لها‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأنه ��م ي‬ ‫اإدارة �ش ��ندوق الفرو�ش ��ية‬ ‫�ش ��يقومون بالعدي ��د م ��ن‬ ‫ااإج ��راءات ااحرازي ��ة‬ ‫ل�ش ��مان �ش ��امة اجي ��اد ي‬ ‫ام�ش ��اركات امقبل ��ة م ��ن خال‬ ‫و�ش ��ع فريق اأمن ��ي وكامرات‬ ‫مراقبة على اإ�شطبات اجياد‬

‫اأثن ��اء اا�ش ��تحقاقات الدولي ��ة‬ ‫اأن قان ��ون ااح ��اد ال ��دوي‬ ‫للفرو�ش ��ية يحم ��ل الفار� ��س‬ ‫م�ش� �وؤولية ما يتناول ��ه جواده‬ ‫من اأدوية اأو عقاقر طبية‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأن خط ��وة‬ ‫اا�ش ��تئناف الت ��ي ق ��ام به ��ا‬ ‫�شندوق الفرو�شية ال�شعودية‬ ‫كانت اخي ��ار ااأمث ��ل للحفاظ‬

‫عل ��ى حق ��وق الفرو�ش ��ية‬ ‫ال�ش ��عودية خا�ش ��ة اأن ق ��رار‬ ‫ااإيقاف كان جحف ًا للفار�شن‬ ‫مقارنة مع امادة العاجية التي‬ ‫ظه ��رت ي حلي ��ل اجوادين‬ ‫التي ا مت للمن�شطات ب�شلة‬ ‫ج ��دد ًا ثقت ��ه ي الفر�ش ��ان‬ ‫ال�شعودين‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأو�ش ��ح‬

‫مدي ��ر �ش ��ندوق الفرو�ش ��ية‬ ‫ال�ش ��عودي زياد عبداجواد اأن‬ ‫ال�شندوق ا�شتعان خال فرة‬ ‫اا�شتئناف بفريق من امحامن‬ ‫الريطانين ااأكفاء مع معاونة‬ ‫م ��ن فري ��ق حام ��ن �ش ��عودي‬ ‫يتقدمهم ع�شو جل�س ااإدارة‬ ‫الدكتور بال غ ��زاوي وقدموا‬ ‫كل ااأدل ��ة الت ��ي تثب ��ت ب ��راءة‬

‫الفر�شان ال�ش ��عودين وهذا ما‬ ‫حقق ولله احمد‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى ج ��ح‬ ‫الفار� ��س العام ��ي عبدالل ��ه‬ ‫�ش ��ربتلي ي تاأهي ��ل ح�ش ��انه‬ ‫اجدي ��د (�ش ��لطان) امُه� �دَى‬ ‫م ��ن ااأم ��ر ترك ��ي ب ��ن حمد‬ ‫ب ��ن �ش ��عود الكبر للفرو�ش ��ية‬ ‫ال�ش ��عودية اإى دورة لن ��دن‬ ‫ااأومبي ��ة التي �ش ��تقام ال�ش ��هر‬ ‫امقبل‪ ،‬وذلك ي اأول م�ش ��اركة‬ ‫للفار� ��س ال�ش ��اب بع ��د رف ��ع‬ ‫ااإيقاف عنه من خال ال�شوط‬ ‫التاأهيلي ي بطولة ام�شردام‬ ‫الهولندي ��ة والت ��ي تع ��د اأول‬ ‫جربة لل�شربتلي مع اح�شان‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬حيث اأب ��دى الفار�س‬ ‫براع ��ة ي تطوي ��ع ح�ش ��انه‬ ‫وقيادته للتاأه ��ل ليكون ورقته‬ ‫ااأوى ي ااأومبي ��اد وذل ��ك‬ ‫قبل ثاث ��ة اأيام فقط على امهلة‬ ‫ااأخرة لتاأهيل اجياد على اأن‬ ‫تكون «�شالدانا» الورقة الثانية‬ ‫له ي الدورة ‪.‬‬

‫اأوقع ��ت قرع ��ة ال ��دور رب ��ع النهائ ��ي من م�ش ��ابقة كاأ� ��س ااحاد‬ ‫ااآ�ش ��يوي فريق ااتفاق ال�ش ��عودي الذي م يتعر�س اأي خ�شارة هذا‬ ‫امو�ش ��م ي ام�ش ��ابقة‪ ،‬مع فريق وارما ااإندوني�شي‪ ،‬ويلتقي امتاأهل‬ ‫منهم ��ا م ��ع الفائز من مب ��اراة فريق ��ي الكوي ��ت الكويت ��ي والوحدات‬ ‫ااأردي‪.‬‬ ‫اأما ت�شونبوري التاياندي‪ ،‬في�شواجه ال�شرطة ال�شوري‪ ،‬ويلتقي‬ ‫الفائز منهما مع الفائز من مواجهة اأربيل العراقي وكيانتان اماليزي‪.‬‬ ‫ويق ��ام ذهاب رب ��ع النهائي ي ‪� 18‬ش ��بتمر وااإياب ي ‪ 25‬منه‪،‬‬ ‫ون�شف النهائي ي ‪ 2‬و‪ 23‬اأكتوبر‪.‬‬ ‫وتقام امباراة النهائية يوم ال�شبت ‪ 3‬نوفمر حيث �شيح�شل اأحد‬ ‫اأندية اأربيل وكيانتان وت�شونبوري وال�شرطة على اأف�شلية ااأر�س‪.‬‬

‫يو�صف ال�صام‬


‫اإيطالي فشل في المحافظة على تقدمه للمرة الثانية‬

‫كرواتيا تفسد فرحة اأزوري وتقترب من الثمانية‬ ‫البطول ��ة ولكن ه ��ذه امرة مع كرواتيا به ��دف مثله‪ ،‬ي‬ ‫فروت�شواف ‪( -‬د ب اأ)‬ ‫امب ��اراة التي جمع ��ت بينهما اأم� ��ض ي اجولة الثانية‬ ‫�شقط امنتخب الإيطاي لكرة القدم ي فخ التعادل م ��ن مباريات امجموعة الثالثة للبطول ��ة‪ .‬وتقدم اأندريا‬ ‫ج ��ددا ي نهائي ��ات كاأ�ض الأم الأوروبي ��ة لكرة القدم برل ��و به ��دف للمنتخ ��ب الإيط ��اي ي الدقيق ��ة ‪ 39‬ثم‬ ‫(ي ��ورو ‪ )2012‬وتعادل للم ��رة الثانية على التواي ي تعادل الفريق الكرواتي عن طريق ماريو ماندزوكيت�ض‬

‫‪ 2012‬التي يف�ش ��ل فيها امنتخ ��ب الإيطاي ي احفاظ‬ ‫ي الدقيقة ‪.71‬‬ ‫وكان امنتخ ��ب الكرواتي فاز على اإيرلندا ‪ 1/3‬ي على تقدمه بعدما حدث الأمر نف�ش ��ه ي امباراة الأوى‬ ‫اجولة الأوى بينما تعادل الفريق الإيطاي مع نظره اأم ��ام اإ�ش ��بانيا حن تق ��دم الفريق به ��دف اأنطونيو دي‬ ‫نات ��اي قب ��ل اأن ي ��درك �شي�ش ��ك فابريجا� ��ض التع ��ادل‬ ‫الإ�شباي بهدف مثله‪.‬‬ ‫للماتادور‪.‬‬ ‫يورو‬ ‫ي‬ ‫�واي‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫الثانية‬ ‫�رة‬ ‫وه ��ذه ه ��ي ام �‬ ‫حار�س اإيطاليا ي�شيطر على الكرة خال مباراة فريقه مع كرواتيا اأم�س (رويرز)‬ ‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫موجز محلي‬

‫بن داخل‪ :‬ااتحاد جاهز ‪ ..‬الخميس ‪:‬‬ ‫الفرصة تاريخية ‪ ..‬كيال ‪ :‬اقترحنا التأجيل‬

‫ارتياح سعودي لنتائج قرعة أبطال آسيا‬

‫جدة ‪ -‬الريا�ض ‪ -‬عبدالله عون‪،‬طال الغامدي‬

‫رحب ام�شوؤولون ي اأندية الحاد والأهلي والهال بقرعة الأدوار النهائية لدوري‬ ‫اأبطال اآ�شيا التي اأجريت اأم�ض ي كوالمبور ‪ ،‬واأب��دوا ارتياحهم لنتائجها بعد اأن‬ ‫جنبتهم امواجهات امبا�شرة ي ربع النهائي‪ ،‬واأكدوا‬ ‫اأن فرقهم ق��ادرة على حقيق النتائج الإيجابية‬ ‫والو�شول للمراحل النهائية‪.‬‬ ‫جاهزون لل�شينين‬ ‫وق ��ال رئي�ض ن ��ادي الح ��اد ال�ل��واء‬ ‫حمد ب��ن داخ ��ل‪ :‬فريقنا ج��اه��ز ل��دور‬ ‫الثمانية ومواجهة الفريق ال�شيني‬ ‫غ��وان�غ�ج��و اي �ف��راغ��ران��دي ال��ذي‬ ‫بن داخل‬ ‫يعد من اأق��وى الفرق الآ�شيوية‬ ‫وامر�شح الأب��رز للفوز باللقب‪،‬‬ ‫اأعتقد اأن كل الفرق التي تاأهلت‬ ‫لهذه امرحلة هي فرق قوية‬ ‫وم ��ر�� �ش� �ح ��ة‪،‬واأ�� �ش ��اف‪:‬‬ ‫� �ش �ع��ادت��ي ك��ان��ت ك�ب��رة‬ ‫كون القرعة جنبت الفرق‬ ‫ال���ش�ع��ودي��ة ام��واج�ه��ة‬ ‫م��ع بع�شها البع�ض‬ ‫احمد اخمي�س‬ ‫ي دور ال �ث �م��ان �ي��ة‬ ‫وه ��ذا �شي�شاعدها‬ ‫ي ال �ت �اأه��ل ل��دور‬ ‫الأربعة باإذن الله‪.‬‬ ‫جرارد‬ ‫ف � � ��ر�� � � �ش � � ��ة‬ ‫تاريخية‬ ‫واأو� � � �ش� � ��ح‬ ‫اأم ��ن ع��ام ن��ادي‬ ‫ال �ه��ال ومثله‬ ‫ي القرعة اأحمد‬ ‫طارق كيال‬ ‫اخمي�ض اأن من‬ ‫اإيجابيات القرعة هو عدم ت�شادم الأندية‬ ‫ال�شعودية الثاث الهال والحاد والأهلي‬ ‫ي دور الثمانية ‪ ،‬م�شرا اإى اأن جميع‬ ‫الأن��دي��ة امتاأهلة قوية ومر�شحة للح�شول‬ ‫على اللقب الآ�شيوي وقال‪ " :‬اإذا اأردنا التاأهل‬ ‫واح�شول على اللقب ينبغي علينا اأن نكون‬ ‫على ا�شتعداد جيد جميع امباريات حتى نحقق‬ ‫اللقب ونتجاوز الفرق الآ�شيوية القوية ‪ ،‬موؤكدا‬ ‫ي الوقت نف�شه اأن الهال �شيخو�ض مباراة دور‬ ‫ال� ‪ 8‬ي ملعب الأمر في�شل بن فهد ومباراة دور‬ ‫ال� ‪ 4‬والنهائي ي حال التاأهل على نف�ض املعب ‪.‬‬ ‫واأ��ش��اف‪ :‬باإمكان الأندية ال�شعودية الثاث‬ ‫الو�شول لربع النهائي‪ ،‬واثنن منها للنهائي ‪ ،‬ح�شب‬ ‫م�شار القرعة وهذه فر�شة تاريخية ‪،‬نتمنى اأن ت�شتفيد‬ ‫منها اأنديتنا ليكون النهائي �شعودي بنكهة اآ�شيوية ‪،‬‬ ‫وختم حديثه" ‪ :‬ح�شور حمد الدعيع حفل القرعة زاد‬ ‫من حاوتها بعد اأن �شاهدناه بنكهته احائلية التي دائما‬ ‫يتحفنا بها ‪.‬‬ ‫اقراح وتاأجيل‬ ‫من جهته اأكد طارق كيال مديرالكرة بالنادي الأهلي ومثله‬ ‫ي القرعة اأن مواجهة فريقه اأمام �شباهان الإيراي تظل قوية كباقي‬ ‫جولت هذا الدور ‪ ،‬م�شرًا اإى اأن الفريقن يعرفان بع�شهما البع�ض‬ ‫حيث تواجها مرتن ي امجموعة الثالثة وتاأها �شويًا‪ ،‬وقال‪ :‬الأهلي‬ ‫ال�شرطة البولندية ي‬ ‫�شيعمل على الركيز جيدًا ي مباراة الذهاب التي �شتقام ي ‪� 19‬شبتمر‬ ‫مواجهات مع ام�شاغبن‬ ‫على اأر�ض �شباهان واخروج بنتيجة اإيجابية قبل مباراة العودة التي �شتقام‬ ‫ي جدة يوم ‪ 2‬اأكتوبر ‪،‬م�شيفا ‪ :‬هناك اقراح بتقدم موعد ذهاب مباراة الدور‬ ‫ن�شف النهائي ليومن حال تاأهل الأهلي والحاد‪ ،‬لكون اموعد امقرر ‪ 24‬اأكتوبر‬ ‫ي�شادف يومي الثامن اأو التا�شع من �شهر ذي احجة ‪ ،‬مبينا اأن هذا القراح �شيعر�ض‬ ‫على امكتب التنفيذي لاحاد الآ�شيوي‪.‬‬

‫إنجلترا تهدد طموحات السويد‬

‫مهمة صعبة لفرنسا أمام أوكرانيا‬ ‫ي تاري ��خ كرة الق ��دم الأوكرانية عل ��ى راأ�ض القائمة‬ ‫الدمام – عبدالله البدر‬ ‫اموجودة خو�ض لقاء فرن�شا اليوم ‪.‬‬ ‫وعل ��ى اجان ��ب الآخ ��ر‪ ،‬يتطل ��ع امدي ��ر الفن ��ي‬ ‫تطمح اأوكرانيا التي ت�شارك بولندا تنظيم بطولة‬ ‫للمنتخب الفرن�ش ��ي لوران بان لقيادة منتخب باده‬ ‫الأم الأوروبي ��ة ‪ 2012‬اإى موا�ش ��لة تقدم العر�ض‬ ‫لأول انت�ش ��ار ي بطول ��ة كب ��رة من ��ذ الف ��وز عل ��ى‬ ‫الرائ ��ع الذي قدم ��ه �شيف�ش ��ينكو ورفاقه ي‬ ‫الرتغال ‪ 0/1‬ي ن�شف نهائي مونديال اأمانيا ‪2006‬‬ ‫امواجه ��ة الأوى وذل ��ك ح ��ن تقابل‬ ‫‪!.‬‬ ‫امنتخب الفرن�شي م�شاء اليوم ي‬ ‫وم يحق ��ق امنتخب الفرن�ش ��ي اأي انت�ش ��ار ي‬ ‫افتت ��اح لق ��اءات اجول ��ة الثانية‬ ‫نهائي ��ات اأم اأوروب ��ا ‪ 2008‬ونهائي ��ات كاأ�ض العام‬ ‫من امجموعة الرابعة التي ت�شهد‬ ‫‪ 2010‬وخرج من البطولتن من الدور الأول وبالتاي‬ ‫اأي�ش� � ًا لقاء قوي� � ًا يجمع امنتخب‬ ‫يطمح الديوك لتحقيق انت�شارهم الأول هذه الأم�شية‬ ‫ال�شويدي بنظره الإجليزي ‪.‬‬ ‫بع ��د التع ��ادل الإيجابي مع اجل ��را ‪ 1/1‬ي افتتاح‬ ‫اأوكرانيا وفرن�شا‬ ‫لقاءات امجموعة ‪.‬‬ ‫ي�ش ��عى امنتخ ��ب‬ ‫�شيف�شينكو‬ ‫وقدم منتخب فرن�شا بقيادة بال ريري م�شتوىً‬ ‫الأوك ��راي ل�ش ��تغال‬ ‫جي ��د ًا اأمام الإجليز وا�ش ��تحوذوا عل ��ى الكرة معظم‬ ‫عامل ��ي الأر� ��ض‬ ‫واجمه ��ور لتج ��اوز نظره الفرن�ش ��ي من فرات امباراة بيد اأنهم ف�شلوا ي ترجمة هذه ال�شيطرة ي حقيق النت�شار ‪.‬‬ ‫اجلرا وال�شويد‬ ‫اأجل حجز مقعده ي الدور الثاي‪ ،‬حققت‬ ‫ياأم ��ل امنتخب ال�ش ��ويدي ي اإنعا�ض حظوظ التاأه ��ل للدور الثاي حن‬ ‫اأوكرانيا الفوز ي اأوى م�ش ��اركاتها ي‬ ‫تاري ��خ بطول ��ة الأم الأوربي ��ة وكان يلتقي نظره الإجليزي ي لقاء يتوقع اأن يحفل بالإثارة والندية‪.‬‬ ‫وخ�ش ��ر امنتخب ال�ش ��ويدي لقاءه الفتتاحي ب�ش ��عوبة بالغة اأمام البلد‬ ‫ذلك على ح�شاب امنتخب ال�شويدي‬ ‫ً‬ ‫امنظم بعد اأن تقدم اأول بهدف مهاجم ميان زلتان ابراهيموفيت�ض لكن مهاجم‬ ‫الإثنن اما�شي‪.‬‬ ‫وتاأل ��ق امهاج ��م امخ�ش ��رم ميان ال�شابق اندريه �شيف�شينكو رد بهدفن متتالين ي اأقل من �شبع دقائق ‪.‬‬ ‫اأم ��ا امنتخب الإجلي ��زي فلم يقدم م�ش ��تواه امعهود ي اللقاء ال�ش ��ابق‬ ‫اندري ��ه �شيف�ش ��ينكو (‪ 36‬عام� � ًا)‬ ‫و�ش ��جل ثنائي ��ة ي مرم ��ى وخرج بنقطة ثمينة انتزعها من فم الفرن�شين كانت مثابة النت�شار بالنظر‬ ‫ال�ش ��ويد قادت منتخ ��ب باده لأداء منتخب الأ�شود الثاثة الباهت تلك الأم�شية ‪.‬‬ ‫ويفتقد امدير الفني للمنتخب الإجليزي روي هودج�شون خدمات جم‬ ‫ل�ش ��دارة امجموع ��ة الرابعة‬ ‫ب ��كل ج ��دارة وا�ش ��تحقاق ‪ ،‬امقدمة واين روي ي لقاء الليلة ب�شبب الإيقاف وينتظر م�شاركته ي اللقاء‬ ‫وتعر�ض �شيفا بعد امواجهة امقبل اأمام اأوكرانيا �شمن لقاءات اجولة الثالثة والأخرة من الدور الأول ‪،‬‬ ‫حادث �ش ��ر بينما هو عائد وي مثل هذه الظروف �ش ��يلجاأ امدير الفن ��ي الإجليزي لاعتماد على زميل‬ ‫منزل ��ه لكنه م ي�ش ��ب باأذى روي ي مان�ش�شر يونايتد داي ويلباك وحيد ًا ي امقدمة كما حدث ي لقاء‬ ‫و�ش ��يكون اله ��داف الأف�ش ��ل فرن�شا الإثنن اما�شي ‪.‬‬

‫ااتحاد الروسي يشجب «شغب» مشجعيه‬

‫ريكارد ‪ :‬إجهاد الاعبين ألغى التدريبات الصباحية‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫وار�شو ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫�ش ��جب الحاد الرو�ش ��ي لك ��رة القدم‬ ‫ب�ش ��دة اأعم ��ال العن ��ف م ��ن قب ��ل م�ش ��جعي‬ ‫منتخب ��ه ام�ش ��ارك ي كاأ�ض اأوروب ��ا ‪2012‬‬ ‫لك ��رة الق ��دم‪ ،‬ودعاه ��م للت�ش ��رف بطريق ��ة‬ ‫م�شوؤولة‪ ،‬وذلك بعد تغرم جنة الن�شباط‬ ‫ي الح ��اد الأوروب ��ي رو�ش ��يا مبلغ ‪120‬‬ ‫األف يورو وتهديدها بح�ش ��م �ش ��ت نقاط ي‬ ‫الت�شفياتامقبلة‪.‬‬ ‫وج ��اء ي بي ��ان لاح ��اد الرو�ش ��ي‪:‬‬ ‫«ي�ش ��جب الح ��اد ب�ش ��دة كل اأعم ��ال العنف‬ ‫داخ ��ل وخ ��ارج اماع ��ب‪ .‬نطل ��ب م ��ن كل‬ ‫ام�شجعن الرو�ض البقاء هادئن والت�شرف‬ ‫وفقا لقونن الحاد الأوروبي‪.»...‬‬ ‫وكان الحاد الأوروبي اأعلن اأي�شا اأن‬ ‫جنة الن�ش ��باط عاقبت رو�شيا بح�شم �شت‬ ‫نقاط «مع وقف التنفيذ» ي حملة الت�شفيات‬ ‫امقبلة لكاأ�ض اأوروبا ‪.2016‬‬ ‫واأو�ش ��ح الح ��اد الأوروب ��ي اأن فرة‬ ‫وق ��ف التنفي ��ذ تب ��داأ م ��ن الآن وتنته ��ي بعد‬ ‫املحق الأوروبي اموؤه ��ل اإى كاأ�ض اأوروبا‬ ‫‪ ،2016‬اأي ي خريف العام ‪.2015‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن على رو�ش ��يا دف ��ع غرامة‬ ‫بقيمة ‪ 120‬األف يورو ل�شوء ت�شرفات بع�ض‬ ‫اأن�شار منتخبها ي كاأ�ض اأوروبا ‪.2012‬‬ ‫وكانت ال�ش ��رطة البولندية ذكرت باأنها‬ ‫األق ��ت القب� ��ض على ‪� 184‬شخ�ش� � ًا ت�ش ��ببوا‬ ‫باأعمال �شغب رافقت مباراة بولندا ورو�شيا‬ ‫التي انتهت بتعادلهما ‪.1-1‬‬

‫وا�ش ��ل امنتخب ال�شعودي الأول لكرة القدم ح�شراته ي مع�ش ��كره احاي ي الطائف لليوم الثاي على التواي من خال‬ ‫التمارين ام�شائية‪ ،‬التي عمد من خالها الهولندي ريكارد اإى رفع امعدل اللياقي وتنفيذ بع�ض اجمل التكتيكية‪.‬‬ ‫و�ش ��هد تدريب اأم�ض دخول الاعب �ش ��لطان الرقان ي امناورة بعد ان�ش ��مامه موؤخرا‪ ،‬فيما التحق مقر البعثة عبداملك اخيري‪ ،‬وقال‬ ‫مدرب امنتخب ريكارد "اإن اإقامة امع�ش ��كر ي مدينة الطائف �شي�ش ��اهم ي رفع امعدل اللياقي لاعبن وذلك لرتفاع امنطقة عن �ش ��طح البحر‪ ،‬امرحلة‬ ‫احالية تتطلب عدم اإجهاد الاعبن‪ ،‬لذلك األغينا اح�ش�ض ال�شباحية‪ ،‬م�شرا اإى اأن لديه ‪ 26‬لعب ًا �شيقوم باإ�شراك معظهم ي امباراة الودية مع منتخب امغرب‪.‬‬

‫لوف يشيد‬ ‫بالمقاتل‬ ‫جوميز‬

‫جوميز‬

‫خاركيف ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأ�شاد امدير الفني للمنتخب الأماي لكرة القدم‪ ،‬امدرب‬ ‫يواخيم لوف مهاجمه اخطر ماريو جوميز الذي �شجل‬ ‫هدف ��ن ليقود الفريق اإى الفوز ‪ 1/2‬على نظره الهولندي‬ ‫ي اجولة الثانية من مناف�شات امجموعة الثانية (جموعة‬ ‫ام ��وت) بالدور الأول لبطولة كاأ�ض الأم الأوروبية (يورو‬ ‫‪ )2012‬امقام ��ة حالي ��ا ببولن ��دا واأوكراني ��ا‪ ،‬وق ��ال ل ��وف‬ ‫"ماريو جوميز كان مقاتا موذجيا دائما‪ ..‬يحتاج اأحيانا‬ ‫لبع�ض الوقت ولكنه ي�شتعيد خطورته دائما"‪.‬‬

‫واأ�ش ��اف‪" :‬الهدف ��ان كانا م ��ن طراز رائ ��ع‪ .‬جاء كل‬ ‫منهم ��ا ب�ش ��كل جي ��د" موؤك ��دا عل ��ى الأداء الراقي اأي�ش ��ا‬ ‫م ��ن لعب ��ي خط الو�ش ��ط �ش ��امي خ�ش ��رة وبا�ش ��تيان‬ ‫�شفاين�شتيجر‪.‬‬ ‫وي ��رى لوف اأن امب ��اراة ات�ش ��مت "بالقلق والتوتر‬ ‫ال�ش ��ديدين"‪ .‬وق ��ال "لكنن ��ا حققن ��ا الف ��وز بج ��دارة"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف "اأردنا اأن نتقدم اخط ��وة الثانية ي البطولة‬ ‫بعدما اأعتدنا على الهزمة ي امباراة الثانية ي كل من‬ ‫البطولت التي خ�شناها ي ال�شنوات اما�شية‪ .‬والآن ‪،‬‬ ‫فتحنا الباب اأمامنا للعبور اإى دور الثمانية"‪.‬‬

‫اإصابة أبعدته عن المشاركة مع اأخضر‬

‫جيزاوي يخضع لعملية جراحية‬ ‫الاعبون خال التدريبات‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫مقدما �ش ��كره لإدارة النادي وزمائه الاعبن ي النادي‬ ‫وكذل ��ك اإى زمائ ��ه ي الأندي ��ة الأخ ��رى الذين ب ��ادروا‬ ‫اأجرى لعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي بزيارته والت�شال عليه لاطمئنان على �شحته‪.‬‬ ‫وكلفت هذه الإ�شابة اجيزاوي البتعاد عن ام�شاركة‬ ‫عبدالرحيم جيزاوي عملية ي الأنف ي اأحد ام�شت�شفيات‬ ‫مع امنتخب ال�ش ��عودي ي بطولة العرب التي �ش ��تنطلق‬ ‫اخا�شة تكللت بالنجاح‪.‬‬ ‫وطم� �اأن اجي ��زاوي جماهر الأهلي على �ش ��امته‪ ،‬الأ�شبوع امقبل ي كل من مدينتي جدة والطائف‪.‬‬

‫جيزاوي‬


‫العيد وشربتلي ينافسان في بطولة هوف دورب الهولندية‬ ‫�أم�سرد�م ‪ -‬فهد �لدغيلبي‬ ‫ي�س ��ارك �لثنائي �لعام ��ي �ل�سعوديان‬ ‫عبد�لل ��ه �سربتلي وخال ��د �لعيد ي بطولة‬ ‫ه ��وف دورب �لهولندي ��ة �لت ��ي �ستنطل ��ق‬ ‫�لي ��وم وتختت ��م �لأحد متط ��ن �سهو�ت‬ ‫جيادهم ��ا �لحتياطي ��ة و�س ��ول لف�س ��ل‬ ‫جاهزي ��ة للفار�س ��ن �للذي ��ن غاب ��ا ع ��ن‬

‫خالد العيد‬

‫ي �أي بطول ��ة يرفع م ��ن حظوظ �منتخب‬ ‫�ل�سع ��ودي ي �مناف�سة‪،‬ل�سيم ��ا ي دورة‬ ‫�لألع ��اب �لومبية �لتي �ستكون و�حدة من‬ ‫�أق ��وى �ل ��دور�ت كونه ��ا تق ��ام ي �أوروبا‬ ‫قلب �لألعاب �لريا�سي ��ة‪ ،‬فيما بد� �ل�سرور‬ ‫على وجه �لفار� ��س �ل�سربتلي بنجاحه مع‬ ‫ه ��ذ� �ح�سان‪ ،‬وق ��ال ‪� :‬أتطل ��ع لأن يكون‬ ‫�إ�سافة مهمة لقوة �لفري ��ق �ل�سعودي‪ ،‬لقد‬

‫�م�س ��اركات ي �لأ�سه ��ر �لأربع ��ة �ما�سية‬ ‫ب�سب ��ب �إيقافه ��م بالق ��ر�ر �جائ ��ر �ل ��ذي‬ ‫�تخ ��ذه بحقه ��م �لقا�س ��ي �لأم ��اي‪� ،‬إذ‬ ‫�ستك ��ون �م�سارك ��ة �سمن برنام ��ج مكثف‬ ‫�أعده م ��درب �منتخ ��ب �ستاي ف ��ان با�سن‬ ‫�ل ��ذي عر ع ��ن �لرتي ��اح لنج ��اح عبد�لله‬ ‫ي تاأهي ��ل �ح�س ��ان �سلط ��ان لاأومبي ��اد‬ ‫وقال‪� :‬إن م�سارك ��ة �لفار�س بهذ� �ح�سان‬

‫الصحف الهولندية‪ :‬نحتاج إلى معجزة للتأهل‬ ‫�عت ��رت �ل�سحف �لهولندية �ل�سادرة �أم�س‬ ‫�خمي� ��س �أن �منتخ ��ب «�لرتق ��اي» بحاجة �إى‬ ‫معج ��زة للتاأه ��ل �إى رب ��ع نهائ ��ي كاأ� ��س �أوروبا‬ ‫‪ 2012‬لكرة �لقدم‪ ،‬بع ��د خ�سارته مبار�ته �لثانية‬ ‫على �لتو�ي �أمام �أمانيا ‪.2-1‬‬ ‫وكت ��ب «دي تيليغ ��ر�ف»‪« :‬نحت ��اج �إى‬ ‫معج ��زة»‪ ،‬و�أ�ساف ��ت �أن فري ��ق �مدرب ب ��رت فان‬ ‫مارفيك مل ��ك «فر�سة �أخرة» �أم ��ام �لرتغال ي‬ ‫مدينة لفيف �لأوكر�نية �لأحد �مقبل‪.‬‬ ‫فبع ��د خ�سارته ��ا �أم ��ام �لدم ��ارك ‪� - 1‬سفر‬

‫و�أماني ��ا ‪ ،1-2‬يتعن على هولن ��د� و�سيفة كاأ�س‬ ‫�لعام ‪� 2010‬لفوز على �لرتغال و�نتظار نتيجة‬ ‫�مب ��ار�ة �لأخرى بن �أماني ��ا و�لدمارك �أن ت�سب‬ ‫ي م�سلحتها‪.‬‬ ‫�أم ��ا «فولك�سكر�نت» فاعت ��رت �أن «�لر�بط‬ ‫كان مفق ��ود� ب ��ن �لدف ��اع و�لو�س ��ط و�لهج ��وم‬ ‫لف ��ر�ت طويل ��ة ي �مب ��ار�ة»‪ ،‬و�نتق ��دت خي ��ار‬ ‫�إ�س ��ر�ك �مهاج ��م روبن ف ��ان بر�سي عل ��ى ح�ساب‬ ‫كا�س يان هونتيار‪.‬‬ ‫وكتبت «�لغيم ��ن د�غباد» �ل�سعبية‪�« :‬أمانيا‬ ‫ت�سيطر على هولند�‪ .‬يا للعار!‪ ...‬يجب �أن ننتظر‬ ‫معجزة»‪.‬‬

‫موجز محلي‬

‫خمسة أندية تتنافس‬ ‫على محسن‬ ‫الصقور‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�سهري‬

‫جماهر هولندية حبطة من الهزمة ( أا ف ب)‬

‫حمل الدفاع مسؤولية الخسارة أمام ألمانيا‬

‫فان مارفيك‪ :‬اتزال فرصتنا قائمة بالتأهل‬ ‫خاركيف ‪� -‬أ ف ب‬ ‫حمل مدرب منتخب هولند� لكرة‬ ‫�لقدم برت فان مارفيك دفاعه م�سوؤولية‬ ‫�خ�سارة �أم ��ام �أمانيا ‪ 2-1‬ي �جولة‬ ‫�لثانية من �ل ��دور �لأول لكاأ�س �أوروبا‬ ‫‪ 2012‬لك ��رة �لق ��دم‪ .‬و�سجل ��ت �أماني ��ا‬ ‫هدف ��ن ي �ل�س ��وط �لأول ع ��ر ماريو‬ ‫غوميز م ��ن خطاأين و��سح ��ن للدفاع‬ ‫�لرتق ��اي‪ ،‬وذل ��ك بعد خط� �اأ ثالث ي‬ ‫مبار�ة �لدمارك (‪� 1-‬سفر) ي �جولة‬ ‫�لأوى‪ .‬وف�سل �لرباعي غريغوري فان‬ ‫در في ��ل وج ��ون هايتينغ ��ا ويوري� ��س‬ ‫ماتي�سن وج ��رو فيلم ��ز بالتعامل مع‬ ‫غوميز هد�ف بايرن ميونيخ �لأماي‪.‬‬ ‫وعد ف ��ان مارفي ��ك (‪ 60‬عاما) �أنه‬ ‫بعد �ل ��زج باعب �لو�س ��ط ر�فايل فان‬ ‫در فارت و�مهاجم كا�س يان هونتيار‬

‫فان بوميل‪:‬‬ ‫لم نودع‬ ‫البطولة بعد‬

‫فان مارفيك‬

‫بن �ل�سوط ��ن‪ ،‬خذله مد�فعوه‪« :‬خاب‬ ‫�أملن ��ا للخ�س ��ارة‪ .‬بد�أنا جي ��د� ي �أول‬ ‫ع�سري ��ن دقيق ��ة وح�سلنا عل ��ى بع�س‬ ‫�لفر�س‪ ،‬ثم ج ��اء �لهدف �لأماي �لأول‬ ‫من ل �سيء»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف ف ��ان مارفيك �ل ��ذي قاد‬ ‫هولن ��د� �إى �مرك ��ز �لث ��اي ي كاأ� ��س‬

‫�لع ��ام ‪« :2010‬منحناه ��م م�ساح ��ات‬ ‫كرى وم نظه ��ر �سجاعتنا خ�سو�سا‬ ‫ي �لدفاع‪ .‬بقينا نقاتل ولاأ�سف �نتهت‬ ‫�لأم ��ور بهذه �لطريقة»‪ .‬وتابع‪« :‬عانت‬ ‫�أماني ��ا خ�سو�س ًا بعد هدف فان بر�سي‬ ‫‪.‬كن ��ا �أقوي ��اء بالتق ��دم �إى �لأمام‪ ،‬وم‬ ‫نكن كذلك ي �لدفاع»‪.‬‬ ‫وع ��ن فر� ��س �لتاأه ��ل‪ ،‬ق ��ال ف ��ان‬ ‫مارييك‪« :‬لت ��ز�ل فر�ستنا قائمة‬ ‫بالتاأه ��ل وعلين ��ا �أن نوؤم ��ن‬ ‫بها»‪.‬‬

‫ل�سبونة ‪� -‬أ ف ب‬ ‫عر �منتخب �لرتغاي لكرة �لقدم عن «�سخ�سيته»‬ ‫وحق ��ق ف ��وز� «ثمين ��ا» �أم ��ام �لدم ��ارك ‪ 2-3‬ي كاأ� ��س‬ ‫�أوروب ��ا ‪� 2012‬مقام ��ة حالي ��ا ي بولن ��د� و�أوكر�ني ��ا‪،‬‬ ‫بح�س ��ب م ��ا كتب ��ت �ل�سح ��ف �محلي ��ة �ل�س ��ادرة �أم�س‬ ‫�خمي� ��س‪ ،‬م�سددة على ف�سل �مهاجم �لنجم كري�ستيانو‬ ‫رونالدو بهز �ل�سباك‪.‬‬ ‫وكتب ��ت �سحيفة «�بول» �ليومية‪�« :‬لرتغال فازت‬ ‫ب ��دون رونالدو �ل ��ذي �أهدر فر�س ��ا ل ت�سدق»‪ ،‬ي حن‬ ‫عنونت «ريكورد»‪�« :‬سكر� فاريا» ي �إ�سارة �إى م�سجل‬ ‫�لهدف �لثالث ي �لدقائق �لأخرة‪.‬‬ ‫وخ�س ��ت «دياري ��و دي نوتي�سيا� ��س»‪« :‬ظه ��رت‬ ‫�ل�سخ�سي ��ة �لرتغالية بدون رونالدو‪ :‬هدف من فاريا‬ ‫ي �لدقيق ��ة ‪ 87‬من ��ح �لرتغ ��ال فوز� ثمين ��ا ي مبار�ة‬ ‫لع ��ب فيها بيبي وناي �لأدو�ر �لأوى وعو�سا �سقطات‬ ‫رونالدو»‪.‬‬ ‫و�سخرت «كوريو د� مانيا»‪�« :‬إنه �لأف�سل ي �لعام‬ ‫(رونالدو) لكن لي�س مع �لرتغال»‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ل�»بوبليكو»‪« :‬قاومت �لرتغال ي كاأ�س‬ ‫�أوروب ��ا بف�سل �لبطل �لعر�سي فاري ��ا على رغم غياب‬ ‫�لإلهام من رونالدو»‪.‬‬ ‫و�عتر �لكاتب برونو بر�ت ��ا �أن «رونالدو بحاجة‬ ‫�إى ع ��ام نف�س‪ .‬يجب �أن يعال ��ج �أحدهم قلق �لاعب‪...‬‬ ‫عندم ��ا ي�سب ��ح �أق ��ل هو�س ��ا بالنت�س ��ار�ت‪� ،‬لأهد�ف‪،‬‬ ‫وبنف�سه‪� ،‬ستكون �لأمور �أ�سهل‪ ،‬له وللرتغال»‪.‬‬

‫حمد ح�سن خال م�ساركته مع ال�سقور‬

‫تتناف� ��س خم�س ��ة �أندي ��ة ثاثة منها م ��ن �أندي ��ة �لدرج ��ة �لأوى وهي‬ ‫�لوطن ��ي و�لطائي و�لعروبة بالإ�ساف ��ة �إى ناديي جر�ن و�لتعاون من‬ ‫�أندية دوري زين‪ ،‬على ك�سب خدمات لعب و�سط فريق �ل�سقور بتبوك‬ ‫حمد ح�سن ‪ 23‬عاما خال فرة �لنتقالت �حالية‪ ،‬وبرز �لاعب‬ ‫ب�سكل لفت مع فريقه ي �مو�سم �ما�سي‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك ك�سفت م�سادر �ل�سرق باأن ناديه عر�س عليه ‪150‬‬ ‫�أل ��ف ريال للتوقيع مدة عام‪ ،‬بينما عر�س فريق �لوطني ‪140‬‬ ‫�ألف ريال لاعب ور�تب �سهري يقدر بع�سرة �آلف ريال ‪� ،‬إل‬ ‫�أن �لاعب ف�سل در��سة كل �لعرو�س �مقدمة قبل �أن يتخذ‬ ‫�لقر�ر �لنهائي‪.‬‬

‫عضوية ااتحاد‬ ‫الماسية للعطاس‬

‫خاركيف ‪ -‬د ب �أ‬

‫صحف البرتغال‪:‬‬ ‫فزنا بدون رونالدو‬

‫كانت جربة �سعبة ي مع �ح�سان كونها‬ ‫�م�سارك ��ة �لأوى‪ ،‬كن ��ت مطالب ��ا بتاأهيل ��ه‬ ‫للدورة �لأومبية‪ ،‬و�أنا بهذه �منا�سبة �أتقدم‬ ‫بو�ف ��ر �ل�سكر لاأمر تركي بن حمد �لذي‬ ‫دعم �منتخب بهذ� �ح�سان‪.‬‬ ‫�جلوبال تور‬ ‫عل ��ى �سعي ��د �آخ ��ر يو��س ��ل �لفار�س‬ ‫�لدوي كمال باحمد�ن ترحاله مع �لدوري‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫لهاي ‪� -‬أ ف ب‬

‫�لعامي للفرو�سية «جلوبال تور» وخو�س‬ ‫�جولة �ل�ساد�سة �مقررة هذ� �لأ�سبوع ي‬ ‫مدين ��ة كان �لفرن�سي ��ة �سم ��ن خم�سن من‬ ‫�أف�س ��ل �لفر�سان حيث بد�أ كم ��ال م�سو�ره‬ ‫ي �لدوري من �لعا�سمة �لقطرية �لدوحة‬ ‫و�سج ��ل ح�س ��ور� لفت ��ا ي �ج ��ولت‬ ‫�ل�سابقة وقطع حتى ن�سف �م�سو�ر �إذ تبلغ‬ ‫عدد جولت �لدوري ‪ 12‬بطولة‪.‬‬

‫�أك� � � ��د ق� ��ائ� ��د �م �ن �ت �خ��ب‬ ‫�لهولندي لكرة �لقدم‪� ،‬لاعب‬ ‫م ��ارك ف��ان ب��وم�ي��ل �أن فريقه‬ ‫توقع و�سعا �أف�سل ي بطولة‬ ‫كاأ�س �لأم �لأوروبية (يورو‬ ‫‪� )2012‬مقامة حاليا ببولند�‬ ‫و�أوك ��ر�ن� �ي ��ا ول �ك��ن �م �ه��م �أن‬ ‫�لفريق م يخرج من �مناف�سة‬ ‫بعد رغ��م �لهزمة ‪� 2/1‬أم��ام‬ ‫ن �ظ��ره �لأم � ��اي ي �ج��ول��ة‬ ‫�لثانية من مناف�سات �مجموعة‬ ‫�ل �ث��ان �ي��ة (ج �م��وع��ة �م� ��وت)‬ ‫بالدور �لأول للبطولة‪.‬‬ ‫و�ع��رف ف��ان بوميل �أن‬ ‫و�سع �لفريق �أ�سبح ي غاية‬ ‫�ل�سعوبة و�أن �لتاأهل �إى دور‬ ‫�لثمانية م يعد باأقد�م لعبي‬ ‫�لفريق فقط و�إم��ا ي �أي��دي‬ ‫فرق �أخرى‪ .‬وقال فان بوميل‪،‬‬ ‫«تخيلنا و��س�ع��ا ختلفا‬ ‫بالطبع‪ .‬ولكننا م‬ ‫ن ��ودع �لبطولة‬ ‫بعد»‪.‬‬

‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�سلم رئي�س جل� ��س �إد�رة نادي �لحاد‪،‬‬ ‫�للو�ء حمد بن د�خل‪ ،‬م�ساء �أم�س‪ ،‬ع�سوية‬ ‫�ل�س ��رف �ما�سية لعبد�لرحم ��ن �لعطا�س بعد‬ ‫�س ��د�ده ر�س ��وم �لع�سوية‪ ،‬بح�س ��ور نائب‬ ‫رئي� ��س جل� ��س �لإد�رة �مهند� ��س �أم ��ن‬ ‫ن�سي ��ف وع�س ��و جل� ��س �لإد�رة ط ��ارق‬ ‫�ل�سامخ‪.‬‬

‫العطا�س بجوار حمد بن داخل واأمن ن�سيف‬

‫فريق «هانكوك رايسينغ تيم‬ ‫السعودي» يشارك في رالي اأردن‬ ‫فان بوميل‬

‫الموري يؤكد جاهزيته‬ ‫ويتحدى اأبطال‬

‫جدة ‪ -‬عبد�لله عون‬

‫�� �س ��ارك ق��ائ��د‬ ‫ف ��ري ��ق «ه��ان��ك��وك‬ ‫ر�ي � �� � �س � �ي � �ن� ��غ ت��ي��م‬ ‫�ل�����س��ع��ودي» ل �ل��ر�ل �ي��ات‬ ‫وبطل �ل�سعودية �لأول �سعيد‬ ‫�موري بر�ي �لأردن �لتح�سري‬ ‫�ل ��ذي ي�سبق �ج��ول��ة �ل�ث��ان�ي��ة من‬ ‫بطولة �ل�سرق �لأو�سط للر�ليات للمو�سم‬ ‫الكابن �سعيد اموري‬ ‫‪� ،2012‬لتي تقام �أي�س ًا بالأردن نهاية �سيف‬ ‫هذ� �لعام‪.‬‬ ‫وتاأتي م�ساركة �موري وماحه عمرو �لرفاعي للوقوف على ��ستعد�د�ت �لفريق للجولت �متبقية من‬ ‫بطولة �ل�سرق �لأو�سط للر�ليات لهذ� �مو�سم‪� ،‬لتي بد�أها �موري باجولة �لثانية �لتي �أقيمت بدولة �لكويت �ل�سهر‬ ‫قبل �ما�سي‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أعرب �سعيد �موري عن ر�سائه �لتام عن م�ساركته‪ ،‬موؤكد ً� على �أهمية هذ� �حدث للوقوف على �جو�نب �لفنية‬ ‫لل�سيارة و�لفريق قبل �م�ساركة ي باقي جولت بطولة �ل�سرق �لأو�سط‪ ،‬وقال «بعد �أن �أخذنا �لعلم بتاأجيل �جولة �لثالثة من بطولة‬ ‫�ل�سرق �لأو�سط للر�ليات �لتي �ستقام بالأردن‪ ،‬ق ّررنا �م�سي ُقدم ًا بام�ساركة ي ر�ي حلي يكون مثابة مرين و�لتعرف على م�ساره‪� ،‬أم ًا‬ ‫�أن ن�ستفيد من هذه �م�ساركة‪ ،‬بغ�س �لنظر عن �لنتيجة‪ ،‬لأننا �سنو�جه �أبطال �لأردن �محلين �لذين ملكون �خرة �لكافية مر�حل ر�ي بادهم»‪.‬‬

‫ال�سحف الرتغالية �سخرت من ال�سقوط ام�ستمر لرونالدو‬

‫اللجنة المنظمة أكملت تجهيزاتها استقبال الضيوف‬

‫المنتخبات العربية تبدأ في التوافد من السبت‬ ‫جدة ‪ -‬عبد�لله عون‬ ‫�أكمل ��ت �للجن ��ة �منظم ��ة لبطول ��ة �لع ��رب‬ ‫�لتا�سع ��ة كاف ��ة ��ستعد�دها ل�ستقب ��ال �منتخبات‬ ‫�م�ساركة ي �لبطولة‪ ،‬و�لتي من �مقرر �أن تبد�أ ي‬ ‫�لتو�فد �إى جدة �عتبار� من �ل�سبت �لذي �سي�سل‬

‫في ��ه منتخ ��ب �مغرب عن ��د �ل�ساعة �لثالث ��ة فجر�‬ ‫بينما �سي�سل �منتخب �لكويتي يوم �لإثنن عند‬ ‫�ل�ساعة �لعا�سرة م�ساء ‪،‬و�م�سري يوم �خمي�س‬ ‫عند �ل�ساعة �خام�سة و�لن�سف م�ساء‪،‬و�لعر�قي‬ ‫يوم �خمي�س �أي�سا عند �ل�ساعة �ل�ساد�سة م�ساء ‪.‬‬ ‫و�أكمل ��ت �للجنة �منظمة كاف ��ة �ل�ستعد�د�ت‬

‫ل�ستقب ��ال �لوفود من �مطار وتوفر كافة و�سائل‬ ‫�لنقل �مريحة و�لإقامة ي فنادق من فئة �خم�س‬ ‫جوم ‪.‬‬ ‫من جه ��ة �أخ ��رى �أ�س ��درت �للجن ��ة �منظمة‬ ‫ج ��دول تدريبات �منتخبات حيث تقرر �أن تتدرب‬ ‫منتخب ��ات ليبي ��ا و�ليم ��ن و�مغ ��رب و�لبحري ��ن‬

‫وم�س ��ر و�ل�س ��ود�ن و�لع ��ر�ق و�لبحري ��ن ي‬ ‫ماع ��ب �لح ��اد و�لأهل ��ي و�لدف ��اع �ج ��وي‬ ‫وملع ��ب �جامع ��ة ي ج ��دة ‪ ،‬بينم ��ا �ستت ��درب‬ ‫منتخب ��ات �ل�سعودي ��ة و�لكوي ��ت وفل�سطن ي‬ ‫�ملعب �لرئي�س و�ملعب �لرديف مدينة �ملك فهد‬ ‫�لريا�سية بالطائف‪.‬‬

‫ال�سراح مدير البطولة مرئ�سا اجتماعا للجنة امنظمة‬


‫من باب الصراحة‬

‫م ��اذا ي ��دور ي كوالي� ��ض ماع ��ب ك ��رة الي ��د‬ ‫ال�س ��عودية؟ ‪� ..‬س� �وؤال يتب ��ادر اإى ذه ��ن ع�س ��اق‬ ‫ه ��ذه اللعبة التي �س ��حبت الب�س ��اط من ك ��رة القدم‬ ‫ي الف ��رة الأخ ��رة‪ ،‬لكن لي� ��ض بقوة مناف�س ��اتها‬ ‫ب ��ل باأح ��داث �س ��غبها الت ��ي اأ�س ��بحت �س ��مة معظم‬ ‫مبارياته ��ا ي مو�س ��م اأقل ما مك ��ن اأن يطلق عليه‬ ‫مو�سم »اخروج عن الن�ض والروح الريا�سية»‪.‬‬ ‫م تكن الأحداث اموؤ�س ��فة التي �سهدتها مباراة‬

‫ساهر الشرق‬

‫الأهلي والوحدة على �سالة مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الريا�س ��ية بال�س ��رائع ي نهائ ��ي كاأ� ��ض الأم ��ر‬ ‫�س ��لطان بن فهد‪ ،‬هي الأوى‪ ،‬اإذ �س ��بقتها العديد من‬ ‫ال�س ��تباكات واما�س ��نات الكامي ��ة ي الكثر من‬ ‫امباريات خ�سو�س ًا ي دوري الأمر في�سل بن فهد‬ ‫لأندي ��ة الدوري اممتاز‪ ،‬ومنها م ��ا حدث ي مباراة‬ ‫ال�س ��فا والوحدة على �سالة مدينة الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الريا�س ��ية بالقطيف‪ ،‬والت ��ي كان هدّد‬

‫على اإثرها لعبو ال�س ��فا بالن�س ��حاب م ��ن امباراة‬ ‫احتجاح ًا على اأداء احكام‪.‬‬ ‫م يق ��ف الحاد ال�س ��عودي لك ��رة اليد موقف‬ ‫امتفرج اإزاء النفات ام�ستمر لاإدارين وامدربن‬ ‫والاعب ��ن ي امباري ��ات‪ ،‬واتخ ��ذ العدي ��د م ��ن‬ ‫العقوبات ال�س ��ارمة بحق امت�س ��ببن ي الأحداث‪،‬‬ ‫وكان موقفه �سارم ًا جاه مثري ال�سغب ي نهائي‬ ‫كاأ�ض الأمر �س ��لطان بن فه ��د باإيقافه كا من مناف‬

‫يو�س ��ف اآل �سعيد ومازن �س ��عد عبدالرحمن واأمن‬ ‫ح�س ��ن بنور (الأهل ��ي) وعبدالله م�س ��عود الركي‬ ‫وامع ��ز ب ��ن حفوظ (الوح ��دة) حتى اإ�س ��عار اآخر‪،‬‬ ‫ولكن و�س ��ح مام ًا باأن اح ��اد اليد مطالب موقف‬ ‫اأكر حزم ًا حتى ل تتكرر هذه الأحداث التي حولت‬ ‫ماعب اليد اإى حلبات للماكمة وام�سارعة‪.‬‬

‫ساهر الشرق‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫فضاء شو‬ ‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫انتقد البرامج الرياضية‪ ..‬ودافع عن رؤساء اأندية‬

‫‪!! 5‬‬ ‫عادل التويجري‬

‫ ملفات الهال ا تزال معلّقة !‬‫ التاأخر ي ح�شم بع�شها (مقلق)!‬‫ والقل ��ق (م ��رر) ج ��د ًا بع ��د (الع ��ك‬‫الفني) العام اما�شي!‬ ‫ ملف امدرب !‬‫ كنت اأعتقد اأن ااإدارة ق�شت ااأمر‬‫وها�شيك ي كر�شيه !‬ ‫ لكن ااأمر م يتم !‬‫ ملف امدرب !‬‫ ملف ااأجانب !‬‫ ملف الفريدي !‬‫ ملف يا�شر القحطاي !‬‫ امل ��ف الوحي ��د ال ��ذي ك�شف ملف‬‫�شامي اجابر ومغادرته !‬ ‫ بقية املفات ‪� ،‬شمت مطبق !‬‫ قد يكون حكمة وب�شرة وتروي ًا !‬‫ وقد يكون تر ّدد ًا وحرة وخوف ًا !‬‫ اأخط ��ر مل ��ف م يح�ش ��م حتى ااآن‬‫ملف امدرب!‬ ‫ لقد تاأخر الهاليون كثر ًا!‬‫ ول ��و تاأخروا اأكر ق ��د نرى (دوا)‬‫اآخر !‬ ‫ لت�شتم ��ر معاناة اله ��ال ااإدارية‪-‬‬‫الفنية !‬ ‫ ملف مانوي ��ل جوزيه كان (اقرب)‬‫لكونه بالون اختبار!‬ ‫ اأو �ش ��رف اأنظ ��ار ع ��ن اله ��دف‬‫احقيقي !‬ ‫ لكنه ي النهاية ملف معلّق !‬‫ ال�شباب وااأهلي حديد ًا م�شتقران‬‫فني ًا !‬ ‫ ومن يدع ��ي اأن عامل الوقت لي�س‬‫مهم ًا ( ي�شطح) الق�شية !‬ ‫ خ�شو�ش� � ًا اأن املف ��ات ااأخ ��رى‬‫معلّقة بهذا القرار!‬ ‫ �شاألوا الف�شار عن مدربي الهال !‬‫ ا�شتلقى على ظهره ثم كح وعط�س‬‫و�شهق وقال (‪!)5‬‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫حقيقة‬ ‫ستيف‬ ‫جوبز‬ ‫(‪)2-2‬‬

‫المجاهد لـ |‪ :‬المجامات‬ ‫ضيعت اإعاميين الشباب‬ ‫الريا�ض – يا�سر العطاوي‬ ‫ع ��زا امذيع بالقناة الريا�س ��ية ال�س ��عودية‪ ،‬الزمي ��ل فهد امجاهد‬ ‫�س ��يطرة بع�ض الإعامين الريا�س ��ين على و�سائل الإعام امختلفة‪،‬‬ ‫واحتكارهم للرامج الريا�س ��ية على القنوات الف�سائية اإى ما اأ�سماه‬ ‫بالوا�س ��طة وامجامات‪ ،‬وقال ي حديثه ل�»ال�سرق»‪ :‬لن يتغر ام�سهد‬ ‫الإعامي اإل بتغير الكثر من القناعات‪ ،‬وطاما الوا�س ��طة موجودة‪،‬‬ ‫ف� �اإن اجي ��ل احاي م ��ن الإعامين لن يجد الفر�س ��ة لتقدم نف�س ��ه‪،‬‬ ‫واأبراز مواهبه وقدراته»‪.‬‬ ‫و�س ��ن امجاه ��د هجوم ��ا عنيف ��ا عل ��ى الرام ��ج الريا�س ��ية عر‬ ‫القنوات الف�سائية‪ ،‬موؤكدا اأنها امت�سبب الرئي�ض ي كل ما يحدث من‬ ‫خافات وم�س ��اكل ي الو�سط الريا�سي‪ ،‬واأو�سح‪ :‬غالبية الرامج م‬ ‫ت�س ��ف جديدا‪ ،‬والقليل منها خدم الريا�سة‪ ،‬ولاأ�سف ال�سديد معظمها‬ ‫ل يبح ��ث اإل ع ��ن الإثارة دون اأي اعتبار م�س ��لحة الكرة ال�س ��عودية‪،‬‬ ‫معترا اأن معظم الرامج الريا�سية تلجاأ اإى اأ�سلوب الإثارة لتغطية‬ ‫ف�سلها وا�ستمالة اأكر عدد من ام�ساهدين‪.‬‬ ‫كم ��ا وجه انتقادات لذعة حكام كرة القدم‪ ،‬مو�س ��حا اأنهم دائما‬

‫م ��ا ي�س ��عون اأنف�س ��هم ي مواقف حرجة بق ��رارات ظام ��ة واأخطاء‬ ‫فادح ��ة ي امباريات‪ ،‬وا�س ��فا قرار منع م�س� �وؤوي الأندية من انتقاد‬ ‫احكام اأو التطرق لهم عر و�س ��ائل الإعام بامجحف‪ ،‬وقال‪ :‬من حق‬ ‫روؤ�س ��اء الأندي ��ة انتقاد احكام لكن ي ح ��دود امعقول‪ ،‬لنهم يبذلون‬ ‫جهودا كبرة‪ ،‬وي�سرفون الأموال لإعداد فرقهم بال�سكل الذي يوؤهلها‬ ‫للمناف�س ��ة على الألقاب‪ ،‬معترا اأن قرار امنع لي�ض ي �سالح الدوري‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬وينبغي اإعادة النظر فيه خال امو�سم الريا�سي امقبل‪.‬‬ ‫وتذك ��ر امجاه ��د ي خت ��ام حديثه اأب ��رز مواقفه خال م�س ��واره‬ ‫الإعامي‪ ،‬قائا‪ :‬امواقف عديدة‪ ،‬ولكن اأ�س ��عبها ما حدث لنا ي‬ ‫مط ��ار طهران ي اإحدى الرحات مع نادي الن�س ��ر خال‬ ‫م�س ��اركته ي دوري اأبط ��ال اآ�س ��يا‪ ،‬حيث تعر�س ��نا‬ ‫م�س ��اكل اأمنية من �س ��حب هواتفنا وجوازاتنا و‬ ‫كامرات القناة الريا�سية‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫فهد امجاهد‬

‫منع انتقاد الحكام ليس في مصلحة الدوري‬ ‫قصة صورة‬

‫م�شجعون هولنديون ي مباراة منتخب بادهم واأمانيا‬

‫(رويرز)‬

‫تخل ��ى وال ��د (جوب ��ز) ال�شوري عن ��ه لعائلة‬ ‫اأمريكية‪ ،‬اأعاد (جوبز) ال�شيناريو مع ابنته التي‬ ‫نتج ��ت عن عاق ��ة غر �شرعي ��ة‪ ،‬وم يعرف بها‬ ‫اإا ي بداي ��ة جاح ��ه خوفا على �شمعة �شركته!‪.‬‬ ‫ي حي ��اة �شتيف جوبز م تظهر اإا ثاث ن�شاء‪،‬‬ ‫ام ��راأة التي اأج ��ب منها ابنته‪ ،‬ام ��راأة اأحبها وم‬ ‫يتزوجها‪ ،‬وامراأة تزوجها فقط!‪ .‬م يقن �شتيف‬ ‫من ��زل الزوجي ��ة غ�شال ��ة اأو اأثاث ��ا‪ .‬كان يعتقد اأن‬ ‫�ش ��وت الغ�شالة مزع ��ج ج ��دا‪ ،‬وا�شتعا�س عنها‬ ‫بامغا�ش ��ل العمومية‪ .‬اأما بقية ااأث ��اث فاعتر اأن‬ ‫الو�شائد – لوحدها – كافية جدا!‪.‬كان هاج�س‬ ‫�شتي ��ف خ ��رق القان ��ون‪ ،‬فيحر�س عل ��ى جاوز‬ ‫ال�شرعات القانونية وخالفة كل تعليمات امرور‪،‬‬ ‫واإذا ق ��ام رج ��ل ام ��رور بواجبه وح ��رر خالفة‪،‬‬ ‫يت�شلمها �شتيف بعد اأن يطلق �شيا من ال�شتائم‬ ‫عل ��ى رجل امرور والقوان ��ن!‪ .‬خرج �شتيف من‬ ‫اأب ��ل ي نهاي ��ة الثمانيني ��ات وعاد ع ��ام ‪1997‬‬ ‫برات ��ب رم ��زي ه ��و دوار واح ��د فق ��ط‪ ،‬ورف�س‬ ‫اأخ ��ذ رواتب اأو ح�شة م ��ن ااأ�شهم‪ ،‬لكنه بعد اأن‬ ‫مكن وتيقن اأن خروجه �شيجعل اأبل تنهار مرة‬ ‫اأخرى‪ ،‬اأجر جل�س ااإدارة على منحه ع�شرين‬ ‫ملي ��ون �شهم‪ ،‬وهذا اأ�شر باأب ��ل كثرا وعر�شها‬ ‫م�شاءلة قانوني ��ة‪ .‬اأول قرارات �شتيف جوبز بعد‬ ‫عودت ��ه اأب ��ل اإلغاء ق�ش ��م ام�شوؤولي ��ة ااجتماعية‬ ‫ليقين ��ه باأنه ��ا ت�ش ��ر بربحي ��ة ال�شرك ��ة!‪ .‬ا يحلو‬ ‫ل�شتي ��ف اإيقاف �شيارت ��ه – ي �شركة اأبل – اإا‬ ‫ي موق ��ف امعاقن كنوع م ��ن اا�شتعباط!‪ .‬من‬ ‫ا�شتعباطات جوبز‪ :‬الب ��كاء كااأطفال اأمام فريق‬ ‫اأب ��ل ي ح ��ال رف�س اقراحاته حت ��ى يوافقوا!‪.‬‬ ‫�شتي ��ف غا�شب من (اأوبام ��ا)‪ ،‬اأنه وعده بتوفر‬ ‫فر� ��س عمل لثاثن األف مهند� ��س �شناعي وم‬ ‫يتمكن من حقيق ذلك‪ .‬بامنا�شبة‪ :‬رك�س اأوباما‬ ‫خلف (جوبز) �شتة اأ�شابيع حتى يحظى ب�شرف‬ ‫لقائه!‪.‬مكن اأن نقول اأن �شتيف كان زاهدا‪ ،‬كان‬ ‫ي�شك ��ن ي �شق ��ة متوا�شعة‪ ،‬ا مل ��ك اإا �شيارة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬اأما اماب�س فكان لديه مائتا تي �شرت‬ ‫اأ�شود (نف�س الت�شميم) ونوع واحد من اجينز‪.‬‬ ‫وم ��ع هذا كل ��ه اأنا معجب ب�شتي ��ف!‪ ،‬ماذا؟‬ ‫اقراأ كتاب (�شتيف جوبز) لوالر اإيزاك�شون‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬




                                 

 

                                          

                  33          

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ‬ ‫ ﻇﻬﻮﺭ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ‬:‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ‬ «‫ﺍﻟﺪﺍﺋﻢ ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺣﺮﻕ ﻟﻪ ﻭﻷﻓﻜﺎﺭﻩ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

29 culture@alsharq.net.sa

‫ﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺒﺪﺃ ﺑﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺻﺤﻔﻴﻴﻦ ﺑﺈﺛﺒﺎﺕ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫رؤى ﻧﺴﺒﻴﺔ‬

‫ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺍﺳﺘﻌﺠﻠﺖ‬:| ‫ﺍﻟﺠﺤﻼﻥ ﻟـ‬

‫ﺃﻣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻔﺎروق‬

       "         "  "          

                                             

                                                                                            21 20                           

                                

‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ ﻳﺘﺒﺮﻉ ﺑﻤﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬                     

‫ ﻓﻮﺯﻧﺎ ﺑﺠﺎﺋﺰﺗﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬:‫ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻲ‬ ‫ﺗﺒﻮﻙ ﺧﻄﻮﺓ ﻟﻼﻧﻄﻼﻕ ﻧﺤﻮ ﺍﻷﻓﻀﻞ‬                                                   

«‫ﻟﻘﺎﺀ ﻓﻲ »ﺃﺩﺑﻲ‬ ‫ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬

‫ ﺗﺨﻠﻴﺖ ﻋﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺆﻟﻔﺎﺕ ﻷﻥ ﻗﻨﺎﻋﺎﺗﻲ ﺗﺠﺪﺩﺕ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻴﻴﺮﻱ ﻟـ‬

elfarouk@alsharq.net.sa



                                          

‫ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ »ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ« ﺗﺮﺻﺪ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫ زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ »ﺃﺩﺑﻲ« ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

 





                                                                                       

                                                                           

                    2000                                                



                                                                          





                                                                                                                       

                                                                                                          

‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻄﺔ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺤﺎﻭﺭ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺧﻼﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ‬:‫ﺍﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‬

‫ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺩﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬..‫»ﺃﺩﺑﻲ« ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬                                                                                                    

                                                                                       









                                                        

                                       

                                                                   

                                                                                                     


"  8   "  39                1422728            "  •

142716133  •

"  •





  "   142152021    5     

                



‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

feqh@alsharqnetsa



"            

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫إﺿﺎءات‬

‫ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺪﻋﺎﻭﻯ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺍﻻﺣﺘﺴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻢ‬

30

‫ﺇﺟﻤﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﻭﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻪ ﻭﺍﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻋﻠﻴﻪ‬

..‫ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ ﻳﻨﻘﺴﻤﻮﻥ ﺣﻮﻝ ﻣﺼﻴﺮ ﻣﻦ ﻳﻤﻮﺕ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫ ﺣﺴﺐ ﻧﻴﺘﻪ‬..‫ ﻣﻠﻖ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻬﻠﻜﺔ‬..‫ ﻣﻔﺮﻁ‬..‫ﻣﻨﺘﺤﺮ‬ 

                                         ""            

‫ﻳﻨﻮ ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻓﻌﻠﻪ‬ ‫ ﻣﻦ ﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻬﻠﻜﺔ ﻭﻓﺎﻋﻠﻪ ﻟﻢ ﹺ‬:‫ﺍﻟﺤﻜﻤﻲ‬

‫ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻟﺠﺰﻡ ﺑﻤﺼﻴﺮ ﻣﻦ ﻳﻤﻮﺕ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﻷﻧﻨﺎ ﻧﺠﻬﻞ ﻧﻴﺘﻬﻢ‬:‫ﺑﻦ ﺑﻴﻪ‬



‫ ﻭﺻﻒ ﺍﻟﻤﻔﺤﻂ ﺑﺎﻟﻤﻨﺘﺤﺮ ﺗﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﺣﻜﺎﻡ ﻓﻘﻬﻴﺔ ﺗﻤﻨﻊ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻋﻠﻴﻪ‬:‫ﺍﻟﻤﺼﻠﺢ‬

‫ ﻫﻢ ﺃﻗﺮﺏ ﻟﻠﻤﻨﺘﺤﺮﻳﻦ ﻷﻥ ﺍﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﻓﻌﻞ ﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻬﻼﻙ‬:‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ‬

‫ ﻫﻮ ﺗﺤﺖ ﻣﺸﻴﺌﺔ ﺍﷲ ﻓﺈﻥ ﺷﺎﺀ ﻋﻔﺎ ﻋﻨﻪ ﻭﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﻋﺬﺑﻪ‬:‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬

‫ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﺻﻐﻴﺮ ﹰﺍ ﻭﻻ ﻳﺒﺎﻟﻲ ﺑﻤﺼﻴﺮﻩ ﻓﻼ ﻳﻌﺪ ﻣﻨﺘﺤﺮ ﹰﺍ‬:‫ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻣﺒﺎﺭﻛﻲ‬

           "     " "                       "                                                                                                       



              



                                                                                                 "" 



       "   "           "    "        ""   



                       



                 



        "     "     "          "            "   



        "     "



                                    "  





                 



                                 "      "    "                             "       "         "                     " 

          ""                                                                                                                    " "                   

‫ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﺑﻨﺸﺮ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻣﺸﺮﻭﻋﻴﺘﻪ‬     "  18  "257    ""  "257" "" "    "        "   "             "  mahbishi@alsharqnetsa

"            " "                                                                 "             2                ""23  " "     " ""15

 "                                  1                   " "     ฀ 

                        71  90   1412827     "    " ""   ""       



                                                 

• ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﻴﺸﻲ‬


‫شيء عنهم‬

‫أنكساغورس‬ ‫‪428 – 500‬‬ ‫قبل المياد‬

‫ُيع� � ّد اأنك�ساغور�س اأحد الف��سفة املطين‪ ،‬واحكماء‬ ‫ال�سبع ��ة‪ ،‬اأخ ��ذ الفل�سف ��ة ع ��ن اأنك�سمين� ��س (اأح ��د ت�م ��ذة‬ ‫طالي� ��س)‪ُ .‬ول ��د ي ك�زوميني‪ ،‬بالقرب م ��ن مدينة اأزمر‪.‬‬ ‫وكان ذا مال وثراء وا�سع‪ .‬وم ي�سغله ذلك عن العلم‪.‬‬ ‫رح ��ل اإى اأثينا‪ ،‬وكان ب ��ه ولع �سديد للفل�سفة‪ ،‬فاأ�س�س‬ ‫لها ي اأثين ��ا‪ ،‬وبذر بذورها‪ .‬وتوثقت �سلت ��ه برجال اأثينا‬ ‫واأع�مها‪.‬‬ ‫كان قطب احركة الفكرية اآنذاك‪ ،‬و�سبب انت�سارها ي‬ ‫اليونان ب�سكل وا�سح‪.‬‬ ‫كان �سديق� � ًا حميم� � ًا لل�سيا�س ��ي اليون ��اي ال�سه ��ر‬ ‫بركلي� ��س‪ ،‬ف ��كاد له خ�س ��وم بركلي�س‪ ،‬واتهم ��وه بالإحاد‪،‬‬

‫لأن ��ه قال باأن القمر اأر�س فيها جبال ووديان‪ ،‬واأن ال�سم�س‬ ‫ملتهب ��ة‪ ،‬ولي�س ��ت ختلف ��ة‪ ،‬ي طبيعته ��ا‪ ،‬ه ��ي والأجرام‬ ‫ال�سماوي ��ة‪ ،‬ع ��ن طبيعة الأج�س ��ام الأر�سية‪ ،‬ا�ستن ��اد ًا على‬ ‫الت�ساب ��ه بن الأحجار الأر�سي ��ة‪ ،‬والأحجار امت�ساقطة من‬ ‫ال�سماء‪ .‬وهذا القول م�ست�سنع عند اليوناين الأثينين‪ ،‬لأن‬ ‫الكواكب عندهم اآلهة‪.‬‬ ‫فاأح�س ��روه اأم ��ام النا� ��س‪ ،‬وحكم ��وا عليه بالقت ��ل‪ ،‬فلم‬ ‫يتزع ��زع ع ��ن موقف ��ه‪ ،‬وم يخ� � َ�س ام ��وت‪ ،‬فتدخ ��ل �سديق ��ه‬ ‫بركلي� ��س‪ ،‬واأنق ��ذه م ��ن اموت‪ .‬فتوج ��ه اإى م�س ��ر وغرها‪،‬‬ ‫وطاف ببع�س الب�د‪ ،‬ثم عاد اإى بلده ك�زوميني ومات فيها‪.‬‬ ‫ذهب مذهب طالي�س ي الوحدانية‪ ،‬وخالفه ي امبداأ‪،‬‬

‫فكر ومذاهب‬

‫‪31‬‬ ‫اصطاحات‬

‫م�سطل ��ح قدم كان اأر�سطو من اأوائل الذي ��ن قالوا به‪ ،‬وا�سطلح‬ ‫علي ��ه �سيا�سيو الغ ��رب على اأنه يعن ��ي جتمع امواطن ��ن الذين لي�س‬ ‫له ��م ارتب ��اط بالنخب ��ة ال�سيا�سي ��ة‪ .‬وكم ��ا ورد ي تعب ��رات ع ��دد من‬ ‫الف��سف ��ة‪ ،‬باأن ��ه امجتم ��ع ام ��دي اأو ال�سيا�س ��ي‪ ،‬فه ��و عندهم جتمع‬ ‫ال�سيا�س ��ة والدولة‪ ،‬حت ��ى جاء هيغل وف�سل ب ��ن م�سطلحي امجتمع‬ ‫امدي وال�سيا�س ��ي‪ ،‬مع اإبقائه امجتمع امدي ح ��ت حكم الدولة دون‬ ‫اأن حل الدول ��ة مكانه‪ .‬واأعاد الفيل�سوف الأ�سكتلن ��دي التنويري اآدم‬ ‫فرج�سون فكرة امجتمع امدي اإى واجهة الفكر الأوروبي ي القرن‬

‫معام اح�ضارة الإغريقية‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الجمعة ‪ 25‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 15‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )194‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫عقائد شعبية‬

‫المجتمع المدني‬

‫الثامن ع�سر‪ .‬ولي�س هناك اتفاق بن اأهل الفكر وال�سيا�سة على تعريف‬ ‫امجتمع امدي‪ .‬فامارك�سيون يرونه قوة ت�سادمية ي مواجهة احكم‬ ‫الراأ�سم ��اي‪ .‬والليرالي ��ون يرون ��ه جموع ��ة من التنظيم ��ات امدنية‬ ‫ح ��د من ت�سلط الدول ��ة واحتكاره ��ا لل�سلط ��ة‪ .‬وك� التعريفن ي�سب‬ ‫ي مفه ��وم واحد ه ��و امجتمع ي مواجهة الدول ��ة‪ ،‬ذلك امجتمع الذي‬ ‫يتكون من الأحزاب ال�سيا�سية والنقابات امهنية والعمالية وامنظمات‬ ‫واموؤ�س�سات غر الر�سمية‪.‬‬ ‫واختل ��ف ال�سيا�سيون وعلماء الجتماع على دور امجتمع امدي‬ ‫واأث ��ره‪ ،‬فمنهم من يرى اأنه نوع من تفكيك امجتمع وحلله اجتماعي ًا‪،‬‬ ‫ومنهم من يرى اأنه و�سيلة اإى ن�سر العدالة وتنمية امجتمع وزيادة ي‬ ‫حركته نحو الأف�سل‪.‬‬

‫وروي عنه قولن ي امبداأ‪ ،‬قول باأنه اأجزاء مت�سابهة لطيفة‬ ‫ل يدركها اح�س ول العقل‪ .‬وقول باأن امبداأ الأول هو العقل‬ ‫الفعال‪ ،‬واأ�ساف اأن الأول احق �ساكن غر متحرك‪.‬‬ ‫وحُ ك ��ي عنه اأنه ق ��ال اإن اأ�سل الأ�سي ��اء ج�سم واحد ل‬ ‫نهاي ��ة له‪ ،‬واأنه م�س ��در جميع الأج�سام‪ .‬وه ��و اأول من قال‬ ‫بالكم ��ون والظهور‪ ،‬اأي اأن كل الأج�س ��ام كامنة ي اج�سم‬ ‫الأول‪ ،‬وظهوره ��ا من ��ه هو وجودها‪ .‬وق ��د رد عليه عدد من‬ ‫احكم ��اء امتاأخري ��ن اأقوال ��ه تلك‪ .‬وم ��ن جملته ��ا قوله باأن‬ ‫الأ�سي ��اء ي اأ�سلها �ساكنة‪ ،‬ث ��م اإن العقل رتبها على اأح�سن‬ ‫عال و�سافل ومتو�سط‪ ،‬ومتحرك و�ساكن‪ ،‬ومن‬ ‫نظام‪ ،‬ب ��ن ٍ‬ ‫م�ستقيم احركة ودائر‪.‬‬

‫ساكنو الهواء‬ ‫اأخ ��ر ام�سعودي باأن غر واحد م ��ن اأهل التح�سيل ي عدد‬ ‫م ��ن الب�د اأخروه باأنهم �ساهدوا ي اجو حيات ت�سعى كاأ�سرع‬ ‫ما يكون من ال ��رق‪ ،‬واأنها تقع على احيوان فتقتله‪ ،‬وقد حدث‬ ‫اأ�سوات� � ًا ي اله ��واء اأثن ��اء طرانه ��ا كن�سر ثوب جدي ��د‪ .‬والذين‬ ‫ل عل ��م له ��م يقولون‪ :‬هذا �س ��وت �ساحرة تطر وله ��ا اأجنحة من‬ ‫ق�سب‪.‬‬ ‫وم ��ا ورد ي اأخبار هارون الر�سيد اأن ��ه خرج يوم ًا لل�سيد‬ ‫بامو�سل‪ ،‬ومعه باز اأبي�س‪ ،‬فتحرك يريد الطران‪ ،‬فاأر�سله فغاب‬

‫عنه‪ ،‬حتى يئ�س من رجوعه‪ ،‬فعاد وي خالبه �سيء ي�سبه احية‬ ‫اأو ال�سمكة‪ ،‬وله ري� ��س كاأجنحة ال�سمك‪ .‬فاأح�سر الر�سيد العلماء‬ ‫و�ساأله ��م ه ��ل تعلمون لله ��واء �ساكن ًا؟ فق ��ال مقاتل ب ��ن �سليمان‪:‬‬ ‫روينا عن جدك ابن عبا�س اأن الهواء معمور باأم ختلفة اخلق‬ ‫فيه ��ا �سكان اأقربها منا دواب تبي�س ي الهواء تفرخ فيه‪ ،‬يرفعها‬ ‫الهواء الغليظ ويربيها حتى تن�ساأ ي هيئة احيات اأو ال�سمك‪.‬‬ ‫له ��ا اأجنح ��ة لي�ست ب ��ذات ري� ��س تاأخذها ب ��زاة بي�س تكون‬ ‫باأرميني ��ة‪ ،‬فاأخرج الر�سيد الط�ست اإليه ��م‪ ،‬فاأراهم الدابة‪ ،‬واأجاز‬ ‫مقات ً� يومئذ‪.‬‬ ‫وعن ��د علماء الطبيع ��ة اآراء علمية ي كائن ��ات كثرة ت�سكن‬ ‫الهواء‪ ،‬اأقربها تلك الكائنات اخفية التي ل ُترى بالعن امجردة‪.‬‬

‫اإلحاد بين الشرق والغرب ‪ 6‬من ‪6‬‬

‫نظريات مادية تستغل ضعف اإنسان الفكري لتأسيس عبثية اأخاق‬ ‫طارق الحسن *‬

‫الف ��راغ الهائ ��ل الذي يحدث ��ه الإحاد‬ ‫ي مظاه ��ر احي ��اة الإن�ساني ��ة لي� ��س ل ��ه‬ ‫حدود‪ .‬وهي احقيقة التي اأثبتتها التجربة‬ ‫الواقعي ��ة للمذه ��ب ام ��ادي احاكم لن�سف‬ ‫الع ��ام تقريب� � ًا ي جربت ��ه ال�سيوعي ��ة‬ ‫امنهارة‪.‬‬ ‫ذلك النهي ��ار الذي بداأ بالإن�سان حتى‬ ‫اإذا حوله اإى نوع من القطيع الآي و�سادر‬ ‫جمي ��ع متلكات ��ه ال�سعوري ��ة والإن�سانية‪،‬‬ ‫واأفنى كل حقوقه القت�سادية والجتماعية‬ ‫والفردية‪ ،‬عاد على امجتمع والدولة و�سائر‬ ‫اأن ��واع احي ��اة بام ��وت والك�س ��اد‪ .‬وم اأر‬ ‫اأباأ�س من الإن�سان ي تلك امجتمعات حيث‬ ‫ل اأم ��ل ي �س ��يء ول و�سوح ي م�ستقبل‪،‬‬ ‫ول روح م� ��أ النف� ��س‪ .‬اإنه اإن�س ��ان الفراغ‬ ‫القاتل‪ ،‬والطموح ام�سمحل‪ ،‬والتيه اموؤبد‪.‬‬ ‫لق ��د ذه ��ب ع�س ��ر الداروني ��ة الت ��ي‬ ‫احتقرت الإن�س ��ان ي مبتدئه‪ ،‬وا�ستهرت‬ ‫ب ��ه ي منته ��اه‪ ،‬وم يق�سد داروي ��ن �سيئ ًا‬ ‫غ ��ر ا�ستنتاجه لتل ��ك النظري ��ة التي تعب‬ ‫من اأجله ��ا طوي ً� ورحل لها بعي ��د ًا‪ .‬ولكن‬ ‫م�حدة الغرب ا�ستغلوها اأ�سواأ ا�ستغ�ل‪،‬‬ ‫واإن م يكن اأول من قالها ولكنه دلل عليها‪.‬‬ ‫والأخطر من ذل ��ك اأن داروين ت�سور‬ ‫اأن الكون خلق �سدفة واأن امادة والطبيعة‬ ‫ه ��ي الأ�س ��ل ي الوج ��ود ومن ث ��م ظهرت‬ ‫نظرية التولد‪.‬‬ ‫ه ��ذه النظري ��ة الت ��ي ا�س ُتغل ��ت ي‬

‫تاأليه امادي ��ة‪ ،‬واأن البقاء ل�أ�سلح‪ ،‬وقامت‬ ‫فل�سف ��ات الإح ��اد امعا�س ��ر عل ��ى اأ�سا�سها‬ ‫�سقطت �سقوط ًا مدوي ًا‪ ،‬بل عر عنها علماء‬ ‫الطبيع ��ة باأنه ��ا نظري ��ات تافهة يج ��ب اأن‬ ‫ن�ستحي من ذكرها‪ ،‬وم يكن دارون بفكره‬ ‫بعي ��د ًا م ��ن الإح ��اد‪ ،‬لأن الق ��ول بالتنازع‬ ‫بن ق ��وى الطبيع ��ة والبقاء ل�أ�سل ��ح اآكل‬ ‫الأخ�س ��ر والياب� ��س ي م�ساح ��ات كبرة‬ ‫م ��ن امجتمع ��ات الب�سري ��ة‪ ،‬والك ��ون مادة‬ ‫واحي ��اة �سدف ��ة والإن�سان ق ��رد متطور‪،‬‬ ‫والق ��وة ه ��ي احك ��م ي الف�س ��ل بالبقاء‪،‬‬ ‫وم ��ن لي�س ل ��ه قوة ت�سنع بق ��اءه وحميه‬ ‫فهو م�ستحق للفناء‪ .‬وبالتاي منطقي ًا فاإن‬ ‫الإحاد امتبن ��ي لهذه النظري ��ات واأمثالها‬ ‫هو العبثية ال�نهائية‪.‬‬ ‫واإذا اآمنا ب� �اأن العلم امتطور احديث‬ ‫اأبط ��ل كل هذه الرهات الدارونية وامادية‬ ‫فكي ��ف ن�ستطي ��ع تف�سر الإح ��اد اجديد؟‬ ‫والإن�س ��ان ال�س ��اك ي اخال ��ق وي ر�سله‬ ‫من اأعمال �ضلفادور داي‬ ‫وكتبه اأو الذي ا�ستقر على مذهب الإحاد‪،‬‬ ‫اأي ��ن �سيذهب بفل�سفته؟ وم ��ا هي نظرياته ال�سع ��وري‪ ،‬وي�ستفح ��ل ال�سي ��اع والتيه‪.‬‬ ‫اجديدة التي �سيعتمدها اأمام اأدلة الإمان و�سوف يتحول اجيل اجديد من املحدين‬ ‫التي تثبتها جمي ��ع الديانات والتي تقول‪ :‬اإى جموع ��ة حم ��ل �س ��ورة الإن�ساني ��ة‬ ‫اإن له ��ذا الكون خالق� � ًا ومدب ��ر ًا عظيم ًا ول ولكنه ��ا ل تعرف حقائقها‪ ،‬و�سوف م�سي‬ ‫مكن اأن ياأتي �سدف ��ة؟ ثم اأين يريد املحد ي الع ��داء والغ ��راب ي ه ��ذه احي ��اة‬ ‫اجدي ��د اأن يذهب‪ ،‬واأي طريق �سي�سلك اإذا اإى م ��ا ل نهاية‪ ،‬و�سوف ياأت ��ي عليه زمان‬ ‫وجد نف�سه اأمام نظريات باتت خرافة باأدلة يتمنى الو�س ��ول اإى �ساط ��ئ ي�ستقر فيه‪،‬‬ ‫اأو حقيقة يطمئن اإليه ��ا‪ ،‬اأو مكان يقف فيه‬ ‫العلم القطعية؟‬ ‫عبثية نف�سي ��ة‪ ،‬تت��سى معها احدود ليعيد النظر ويرتب اأوراق العمل‪ ،‬واأخ�سى‬ ‫النف�سي ��ة والذهني ��ة‪ ،‬ومت ��د الف ��راغ اأن يكون قد ابتع ��د به الطريق وا�ستحالت‬

‫تسويق الثقافة‪ ..‬ومحاولة إذابة الخصوصيات‬ ‫عبدالعزيز عرفة السليماني*‬

‫من ��ذ �سنوات ظهر احديث عما ي�سمى بالنظ ��ام العامي اجديد‪،‬‬ ‫واأ�سب ��ح احديث ع ��ن العومة اأمر ًا مطروح� � ًا‪ .‬اإن هناك تي ��ار ًا جارف ًا‬ ‫تقوده القوى الأعظم ي العام م يتمثل ي الرويج للقيم وامعاير‬ ‫التي تعتمدها اح�سارة العربية القائمة‪ ،‬واإن على اجميع ي العام‬ ‫اأن يتوائ ��م معها‪ ،‬واأن يع�سق مبادئها‪ ،‬ونظمه ��ا‪ ،‬اإذا اأراد لنف�سه مكانا‬ ‫ي م�سرة العام امعا�سر‪ ،‬ويعني هذا الت�سويق الثقاي لثقافة الآخر‬ ‫وت�سدي ��ره اإلينا‪ ،‬وتعميمه مبادئ الآخرين وقيمهم‪� ،‬سواء ي امجال‬ ‫القت�سادي اأو الجتماعي‪ ،‬واإما يعني هذا الت�سدير وهذا الت�سويق‬ ‫اإذاب ��ة الع ��ام الإ�س�م ��ي وان�سه ��اره ب ��ل اإذابة اخ�سو�سي ��ات التي‬ ‫يتمتع به ��ا‪ ،‬وطم�سا لثقافته ومفاهيمه الفكرية نح ��و الكون واحياة‬ ‫والإن�سان‪.‬‬ ‫اإن التفري ��ط باخ�سو�سي ��ات‪ ،‬تفري ��ط بالثقاف ��ة اخا�سة التي‬ ‫يريد الآخرون اإذابتها ببغ�س‪ ،‬واإلغاءها بحقد‪ ،‬ليجعلوا بدلها ثقافات‬ ‫الغ ��رب‪ ،‬ول يعني هذا اأنن ��ا اأمة مغلقة نرف�س معرف ��ة مفاهيم الآخر‪،‬‬ ‫ولك ��ن امهم عدم الن�سهار‪ ،‬وع ��دم التنكر ما نحمل ��ه اأول‪ .‬اأما ثانيا‪:‬‬ ‫نعل ��م اأن ه ��ذه الأزم ��ات امتعددة‪ ،‬الت ��ي يعي�سها الع ��ام الإ�س�مي ي‬ ‫جميع امجالت‪ ،‬هي حل اتفاق بن العق�ء والعلماء ام�سلمن‪ .‬ثالثا‪:‬‬ ‫الأزم ��ات التي نعي�سها ل تعني �سقوط الأم ��ة‪ ،‬بل ال�سعف الذي اأظهر‬ ‫هزل وت�سرذم الواقع الإ�س�مي‪ .‬رابعا‪ :‬يجب اأن نعلم اأن اأخطر اأزمة‪،‬‬ ‫واأقبحها‪� ،‬سياع ال�سخ�سية الإ�س�مية امميزة‪ ،‬لأن فقدان ال�سخ�سية‪،‬‬ ‫يعن ��ي هزم ��ة نف�سي ��ة وفكري ��ة ج ��اه الآخ ��ر‪ ،‬وامحاول ��ة بتجهيلها‬ ‫بتاريخه ��ا لإلغائها موؤخرا يعني اأن اأم ��ة ظهر فيها اجهل وطل وحل‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ظه ��رت اأزمة العق ��ل العرب ��ي والإ�س�مي‪ ،‬واأزم ��ة التفكر‪،‬‬ ‫لأنهم فر�سوا ثقافة الآخرين‪ ،‬ومفاهيمهم‪ ،‬ما دفع �سباب الإ�س�م اإى‬ ‫التقلي ��د الأجنبي الغربي‪ ،‬لأن ال�سباب‪ ،‬بطبيعتهم‪ ،‬ي ��ودون اأن ياألفوا‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬ويودون اأن ياألفهم الآخر ي النم ��ط اح�ساري الذي ورثناه‬ ‫عن اآبائن ��ا واأجدادنا‪ ،‬باإجماع الأمة‪ ،‬التي �سكرت وتخدرت بهذا حتى‬ ‫اأيقظها ال�سمر‪ ،‬بقوله‪« :‬نعم‪ ،‬لقد كان اآباوؤكم رجال‪ ،‬ول يليق بكم اأن‬ ‫تتذكروا مفاخر اآبائك ��م اإل اأن تفعلوا فعلهم»‪� ،‬سحيح النا�س اأ�س�فنا‬ ‫قد ترك ��وا لنا ر�سيد ًا ح�ساري ًا �سخم ًا مازلن ��ا به نفخر «ولكننا وقفنا‬ ‫عند هذا احد»‪.‬‬ ‫وقد كت ��ب التاريخ مبادئ �سلفنا وه ��ي‪ :‬الأوى‪ :‬العلم �س�ح كل‬ ‫ع�س ��ر‪ .‬الثاني ��ة‪ :‬من ملك العل ��م ملك الق ��وة‪ .‬الثالثة‪ :‬م ��ن ملك القوة‬ ‫ي�ستطيع اأن يفر�س نف�سه ي كل مكان وزمان‪ .‬الرابعة ‪-‬وهي الأهم‪:-‬‬ ‫اإن الإ�س�م جعل العلم فري�سة من فرائ�س الإ�س�م ل تقل ي اأهميتها‬

‫ع ��ن فرائ�س ال�س ���ة وال�سوم وال ��زكاة‪ .‬واأخ ��را‪ :‬اإن الأم امتعلمة‬ ‫ح ��رم الأع ���م‪ ،‬وجحف الأفه ��ام‪ ،‬وترتفع اإى م�ست ��وى الأحداث‪،‬‬ ‫وت ��درك مقت�سيات الع�سر‪ ،‬فديننا باأ�سوله وفروع ��ه‪ ،‬اأ�سد عون ًا على‬ ‫التغل ��ب عل ��ى حديات الت�س ��رذم لأن الإ�س ���م دين احي ��اة‪ .‬وينبغي‬ ‫للم�سلم ��ن اأن يدرك ��وا اأنه ��م اإذا اأرادوا احياة لأنف�سه ��م‪ ،‬فاإنهم لي�س‬ ‫اأمامه ��م خيار اآخر غر حي ��اة العلم‪ .‬ونختم باأن امحافظة على الثقافة‬ ‫الإ�س�مية م يبق على ال�ساحة الإ�س�مي ��ة اإل (امنا�سبات)‪ .‬اإن اإحياء‬ ‫امنا�سب ��ات الإ�س�مي ��ة اأ�سل م ��ن اأ�س ��ول امحافظة عل ��ى الثقافة كما‬ ‫ق ��ال امرحوم الباح ��ث �سعيد حوا ي كتابه «ك ��ي ل م�سي بعيدا عن‬ ‫اجتياح ��ات الع�س ��ر» (�سفح ��ة ‪« :)390‬ي ع�سرن ��ا خم ��دت كثر من‬ ‫امع ��اي ‪-‬الثقافية‪� -‬سواء ي ذلك معاي اجهاد اأو معاي الفرار اإى‬ ‫الل ��ه»‪ ،‬ومن ثم فقد اعتمدت احرك ��ة الإ�س�مية مبداأ اإحياء امنا�سبات‬ ‫التاريخي ��ة لتحريك عواطف اخر عند ام�سلمن‪ .‬ففي ال�‪ 17‬من �سهر‬ ‫رم�سان يحتفلون بيوم بدر لتذكر ام�سلمن بهذه امعركة‪ ،‬ولتحريك‬ ‫عواطف اجهاد ‪-‬واجد والجتهاد‪ .-‬وي امحرم يحتفلون بالهجرة‬ ‫لتذك ��ر ام�سلم ��ن به ��ذه ال�سفحات م ��ن ال�س ��رة ‪-‬وهذا اأعظ ��م رافد‬ ‫للثقاف ��ة‪ -‬وحري ��ك عواط ��ف ام�سلمن نح ��و معرفة اأن ح ��ب الإ�س�م‬ ‫فوق حب الأوطان‪ .‬وي �سهر ربيع الأول يحتفلون بالتذكر ل�سمائل‬ ‫ر�س ��ول الله ‪�-‬سلى الله عليه و�سلم‪ -‬ومي ���ده واآثار الر�سالة اإى غر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫اإن اإحياء امنا�سبات فيه ن�سر اخ�سو�سيات ال�سرعية والثقافية‬ ‫وال�سلوكي ��ة التي يجب اأن نحافظ عليه ��ا لتحافظ على هويتنا‪ .‬يقول‬ ‫الدكت ��ور حمد �سعيد البوطي ي كتابه «الإ�س�م م�ذ كل امجتمعات‬ ‫الإن�سانية ماذا؟ وكيف؟» (�سفحة ‪« :)196‬واإننا لرى اأن من اأمثلة هذه‬ ‫ال�سنة اح�سنة تلك الحتفالت التي يقوم بها ام�سلمون عند منا�سبات‬ ‫معينة‪ ،‬كبدء العام الهجري‪ ،‬ومولد ام�سطفى ‪�-‬سلى الله عليه و�سلم‪-‬‬ ‫وعند ذكر الإ�سراء وامعراج‪ ،‬وذكر فتح مكة‪ ،‬وغزوة بدر‪ ،‬ونحوها ما‬ ‫يتوخى منه حقيق خر يعود اإى م�سلحة الدين‪� ،‬سواء على م�ستوى‬ ‫ال�س ��رورات اأو احاجيات اأو التح�سينات‪ .‬وم ��ن امفروغ منه اأن ذلك‬ ‫كله م�سروط باأن ل ت�ستتبع هذه الأعمال اآثار �سارة تودي بجدوى ما‬ ‫حققته من ام�سالح اأو تلحق ال�سرر م�سلحة مقدرة عليها»‪.‬‬ ‫ونخل� ��س بق�سيتن‪ :‬الأوى‪ :‬اأن الإ�س�م �سيظل �سامد ًا اأمام كل‬ ‫حاولةلتذويبهياأيح�سارةاأخرى‪،‬لأنهقادرعلىمواجهةالتحديات‬ ‫احا�سرة وام�ستقبلية‪ .‬ثانيا‪ :‬اإن خ�سو�سيات الإ�س�م وثقافته توؤهله‬ ‫ام�ساركة ي اأي نظام عامي ي�سعى اإى خر الإن�سان وتقدمه وازدهاره‪.‬‬

‫*كاتب وباحث �سعودي‬

‫علي ��ه الع ��ودة اأو التوقف ف� يج ��د ح ً� اإل‬ ‫ي اله ��روب قدم ًا ( حتى اإذا جاءه م يجده‬ ‫�سيئ ًا ووجد الله عنده فوفاه ح�سابه والله‬ ‫�سريع اح�ساب)‪.‬‬ ‫وم ��ن العبثي ��ة النف�سي ��ة اإى العبثية‬ ‫الأخ�قي ��ة واأن ��ا اأحدث ع ��ن عبثية املحد‬ ‫لأنن ��ي عا�س ��رت اأ�سحابه ��ا وعاينته ��م‬ ‫وحدثت كثر ًا معهم‪.‬‬ ‫عندم ��ا ت�ست ��د الن ��وازع وينع ��دم‬ ‫امان ��ع وال ��وازع‪ ،‬وي ��رى الإن�س ��ان م ��وت‬

‫كل رقي ��ب وغي ��اب كل ح�سي ��ب م ��ن داخل‬ ‫نف�سه وخارجه ��ا‪ ،‬واأن العاقبة عدم ونهاية‬ ‫لي� ��س بعدها �سيء م ��ن حياة‪ ،‬ف� �اإن الزمام‬ ‫الأخ�ق ��ي ينفل ��ت ول يردعه �س ��يء‪ .‬ولقد‬ ‫راأين ��ا امارك�سي ��ن كيف جعلوا م ��ن امراأة‬ ‫م ��ا ًل عام� � ًا وحق� � ًا م�ساع ًا جمي ��ع الرجال‪.‬‬ ‫فكي ��ف يكون جتمع� � ًا ت�س ��وده ف�سيلة اأو‬ ‫مكان ًا ينعم فيه اخرون بال�س�ح؟‬ ‫وما اأن الإن�سان قرد متطور‪ ،‬وذاهب‬ ‫اإى ع ��دم مطلق‪ ،‬ف� عليه اأن يدخل ي قول‬

‫الله عز وجل «اإن هم اإل كالأنعام بل هم اأ�سل‬ ‫�سبي ً�»‪ .‬وكل الب�د الت ��ي اآمنت بال�دينية‬ ‫�سواء كانت �سيوعي ��ة اأو راأ�سمالية عا�ست‬ ‫هذا النحدار البهيمي اخطر‪.‬‬ ‫وم ��ن عبثي ��ة الأخ ���ق اإى العبثي ��ة‬ ‫الجتماعية‪ .‬وتكم ��ن ي فكرة «الواحدية»‬ ‫الإن�ساني ��ة متع ��ددة ال�س ��ور والتي تعطي‬ ‫نوع� � ًا م ��ن ا�ستباح ��ة الآخ ��ر ح ��ت م ��رر‬ ‫التك ��رار الذات ��ي ل�إن�سان‪ ،‬حي ��ث ل حدود‬ ‫ب ��ن ال ��ذوات‪ ،‬ول حقوق تف�س ��ل بن فعل‬ ‫واآخر‪ ،‬فالإن�سان مولود الطبيعة والطبيعة‬ ‫معب ��ود الإن�س ��ان وه ��ي عابدة ل ��ه ي ذات‬ ‫الوق ��ت‪ ،‬فهي وه ��و عابد ومعب ��ود وعابث‬ ‫وميدان لهذا العب ��ث‪ .‬عند ذلك ت�ستطيع اأن‬ ‫تق ��ف متعجب ًا حزين� � ًا عل ��ى العابثن وهم‬ ‫ين ��ادون بالعدال ��ة الجتماعي ��ة وال�سراكة‬ ‫القت�سادية‪ ،‬م�سرحن باأن العائلة امنزلية‬ ‫يج ��ب اأن ت�سمح ��ل واأن ا�ستغ ���ل الآباء‬ ‫لأبنائه ��م يج ��ب اأن يتوق ��ف‪ .‬ويج ��ب اأن‬ ‫تتح ��ول الربية م ��ن تربية منزلي ��ة اأبوية‬ ‫اإى تربية الروليتاريا الجتماعية‪.‬‬ ‫ول�سن ��ا معزل ع ��ن العبثي ��ة الفكرية‬ ‫ي ه ��ذا امقام‪ .‬ولأن الفك ��ر حركة معنوية‬ ‫�سريع ��ة التخل ��ق ف� �اإن حركته اأ�س ��د عبثية‬ ‫و�سوابط ��ه تعت ��ر ي ح ��ل امع ��دوم‬ ‫خ�سو�س� � ًا اإذا كان �ساحبه ��ا عبثي� � ًا‪ .‬اإن‬ ‫العبثي ��ة الفكرية عنوان ب ��ارز لهوؤلء‪ ،‬فهم‬ ‫يظنون اأن التفكر احر ل يقف على �سابط‬ ‫ول ي�ستند اإى منطق ول تعوزه امرجعية‪.‬‬ ‫فتاأتي اأفكارهم على اأ�سا�س من الع�سوائية‬

‫واله ��وج والتندر وال�مب ��الة وقلة الغناء‬ ‫من هذه الأف ��كار وفقدان الواقعية‪ .‬والفكر‬ ‫العبث ��ي دائم ًا ن ��راه ي�ستهر ب ��كل العقول‬ ‫وامفاهي ��م دون اأن يعت ��ر احرام� � ًا اأو‬ ‫تقدي ��ر ًا للمفاهيم احا�سرة عل ��ى ال�ساحة‬ ‫الجتماعية والأمثلة عل ��ى ذلك كثرة‪ ،‬ول‬ ‫متلك ي غال ��ب الأحيان الروح التوافقية‬ ‫م ��ع الآخري ��ن واللياق ��ة امنا�سب ��ة ي‬ ‫الخت�ف وامعار�سة‪.‬‬ ‫ه ��ذه العبثي ��ة الفكري ��ة ه ��ي عن ��ف‬ ‫معنوي ح ��ول ي حياة امادين اإى عنف‬ ‫حقيقي اإذ ي�س ��ادرون كل فكرة تعار�سهم‪،‬‬ ‫ويقد�س ��ون �سف ��ك الدم ��اء ي مار�ساتهم‬ ‫ال�سيا�سي ��ة ون�س ��ر اأفكاره ��م‪ .‬واإذ يتباكى‬ ‫بع�سه ��م الآن عل ��ى حق ��وق احري ��ات كنا‬ ‫نراه ��م ي�سفك ��ون دم ��اء ع�س ��رات ام�ين‬ ‫ويرون اأن ه ��ذه الدماء رخي�سة ي �سبيل‬ ‫العدال ��ة الجتماعي ��ة القادم ��ة وانت�س ��ار‬ ‫الطبق ��ة الروليتارية العمالي ��ة على طبقة‬ ‫الرجوازين النتهازية‪ .‬والذي يكفر بالله‬ ‫ويوؤم ��ن بنف�سه لن ي ��دع عل ��ى الأر�س من‬ ‫يهم�س مخالفته اإذا ا�ستطاع‪.‬‬ ‫اأقول لهوؤلء اجيل‪ :‬ل تظنوا الإحاد‬ ‫مرفو�س ًا فطري ًا اأو اإماني ًا بل هو مرفو�س‬ ‫اإن�ساني� � ًا لأن ��ه اأول م ��ن ي�ستبي ��ح كرام ��ة‬ ‫الإن�سان حن يوهمه باألوهيته ثم باحاده‬ ‫م ��ع الطبيعة ث ��م غيابه ي مكن ��ة الطبيعة‬ ‫ودورانها‪.‬‬

‫*كاتب وباحث �سعودي‬

‫في المدينة الباردة‪ ..‬بعض المجانين‬ ‫عبداه بن حسن المحسني*‬

‫�سبحة زرقاء كان يحملها‪ ..‬حالة رثة‪ ،‬ما كان يرتديه على‬ ‫غ ��ر عادته «نا�سر» الذي كنت اأعرف ��ه �سجاع ًا‪ ،‬ذا عقل راجح‪،‬‬ ‫اأنيق امظهر‪ ..‬قد تبدل احال به ف�سار وج ً�؛ وقد اأودى بعقله‬ ‫طوفان ما‪..‬‬ ‫ي ‪-‬القرية‪ -‬جميعنا يع ��رف م�سابه‪ ،‬جميعنا يعلم من‬ ‫انت ��زع منه عقله؛ وتركه هائم� � ًا على وجهه‪ ،‬ي�سحك عليه من‬ ‫كان ل ي�ستطي ��ع‪ ،‬ويهزاأ به من كان ل يجروؤ‪ ..‬جميعنا يعرف‬ ‫م�سابه‪ ..‬جميعنا نغت�سب ال�سمت من اأجل الأمان‪ ..‬يا لأ�سانا‬ ‫اإذ كادوا له كيدا‪ ،‬وا�ستلبوه ثمينا لن يعود اإليه مع ام�ساء‪.‬‬ ‫«جابر»‪ ..‬اإن�سان اآخر من ف�سيلة امغ�سوب عليهم‪ ..‬الذي‬ ‫تقلد لحق ًا لقبا كان ينفر منه‪ ..‬كان يحمل كي�س ًا فيه اأنواع من‬ ‫التب ��غ‪ -‬ختلفة ال�سن ��ع‪ ،‬ويركل بقدميه علب� � ًا فارغة‪ ..‬اأهو‬‫جابر؟‪ ..‬امعلم القدير‪� ،‬ساحب القدرة على الإقناع‪ ،‬وامثقف‪،‬‬ ‫وال�ساعر‪ ،‬والق ��ارئ‪ ..‬اأيكون الهدوء الذي كان ميزه هو من‬ ‫ا�ستافه اإى ماهو عليه؟ لقد ا�سطحبه هو الآخر قدر اجنون‪.‬‬ ‫كان ي ��وم �س ��وء‪ ..‬ل �س ��ك ي ذل ��ك‪ ..‬اإذ راأي ��ت �سديق ��ن‬ ‫ختلفن‪ ..‬يجمعهما عبث اجنون‪� ..‬سيء مرير عندما م يعرفا‬ ‫م ��ن اأكون‪ ..‬و�سيء قا�س جد ًا حن تنكاأ عقولنا على جراحهما‬ ‫ال�سريرة التي ل يعلمان اإى اأين قد تاأخذ بنا�سيتهما‪.‬‬ ‫م ��رة تالية‪ ..‬وفج� �اأة التفت بع ��د طرق ��ة كادت اأن تك�سر‬ ‫قلبي‪ ،‬وزجاج �سيارتي لأجد �سخ�س ًا يطلبني عود ًا من الثقاب‬ ‫ل�سيجارت ��ه امبلولة‪ -‬وبع ��د اأن م�سيت ا�ستع ��دت م�حه‪،‬‬‫وهيئته‪ ،‬ومتماته‪ ..‬تيقنت بعدها اأن �ساحبنا ‪-‬امدخن ذاك‪-‬‬ ‫ه ��و رجل اآخر ك�سته احياة بع�س غ�سبه ��ا‪ .‬واأوقد ّ‬ ‫ي بعود‬ ‫ثقابي لهبا م ينطفئ بعد‪.‬‬ ‫بع ��د ع�سي ��ة‪ ،‬و�سحاه ��ا اأج ��ده يقط ��ع �س ��وارع امدينة‬ ‫الب ��اردة‪ ،‬وي�سيح بن اأحيائها ويطوف اأركانها وكاأنه ي�سعى‬ ‫ل�سيء ما‪ ،‬اأو هو يبحث عما تناثر من عقله‪.‬‬ ‫الي ��وم الت ��اي‪ ..‬كان غائب ًا‪ .‬م اأ�سادف ��ه‪ ..‬التقيت �سدى‬ ‫خطاه‪ ،‬وليزال اأخ�سر رطب ًا بن ال�سوارع‪ ،‬واحياة‪.‬‬ ‫اليوم كذلك م يكن جيد ًا بالن�سبة ي‪ ..‬ف�ساحبي اأتعبته‬ ‫ام�ساف ��ات‪ ،‬وا�ستاء من �سجيج الأر�سفة‪ ،‬وفحيح ال�سامتن‪،‬‬ ‫ومتم ��ات وا�سيتاك ام�ستغفرين‪ ..‬لكن ل باأ�س فهناك على ما‬ ‫يب ��دو اآخر ي�سابه و�ساحبنا‪ ،‬وبع�س �سفاتي‪ .‬لكن هذه امرة‬ ‫لي�ست عود ثقاب اإما كان �ساحبنا القادم اإ ّ‬ ‫ي من وراء �سجرة‬

‫يتعمدي بالن�سيحة لفعل ما يوؤمن باأنه غر �سالح‪ ..‬اأتقبلها‪..‬‬ ‫ثم اأغر�س فيه عيني‪ ..‬يعر �ساحبي‪ ..‬يعري‪ ..‬ثم يرك ي‬ ‫وطن عقلي �سيئا كنبتة يتيمة‪.‬‬ ‫قطع ��ت امدين ��ة دون وع ��ي‪ ..‬خرج ��ت منه ��ا اأبحث عن‬ ‫م�ساح ��ة كافي ��ة تف�سلني عن مزاجه ��ا اخبي ��ث‪ ..‬واإ�ساراتها‬ ‫احم ��راء التي تلقمن ��ا الأ�س ��ى‪ ،‬ومنحنا بع� ��س اخطايا‪..‬‬ ‫م�سي ��ت اأعلق جانن احي ��اة على رفوف احي ��اة‪ ،‬ثم اأعود‬ ‫فاأمزجها مع ًا‪ ،‬واأ�سكبها ي وعاء �سغر ف� ملوؤه‪ ..‬وجعلت‬ ‫اأه ��ب ال�ساع ��ات عل ��ى اأغ�سانه ��ا فاأجده ��ا ي كل �ساعة تدق‬ ‫اأجرا� ��س النهاي ��ات‪ ،‬واأجرا�س ًا اأخرى ت�ساب ��ه وهذا اجنون‪.‬‬ ‫قراأته ��ا �سفر ًا‪� ..‬سف ��ر ًا‪ ..‬فكانت الأم ��ة‪ ..‬وعرفت اأن جانينها‬ ‫اأبط ��ال واإن م يدركوا ذلك‪ ..‬م�ست اأ�سئلتي خما�س ًا‪ ،‬وعادت‬ ‫بطان� � ًا‪� ..‬س� �وؤال واح ��د فق ��ط يطلبن ��ي رزق� � ًا كاحري ��ة‪ ..‬م‬ ‫اجنون‪ ..‬وهل له من هوية؟‬ ‫حن نوه ��ب للحياة بعقل‪ ،‬ثم يزمله اجن ��ون ف� بد اأن‬ ‫هناك �سيئا ما قد حدث‪ ..‬اأو لبد اأن هناك مكروها ما �سيحدث‪.‬‬ ‫ت ��رى ما يكون هذا الذي يتخطف العقول؟ ومن اأين اأتى؟ وم‬ ‫جاء؟ وهل كان يدرك فداحة ما يقوم به؟‬ ‫حق ��ا‪ ..‬ل ن�س ��اء روؤي ��ة امجانن لكنهم يظه ��رون لنا ي‬ ‫كل حن‪ ..‬ويقذف ��ون ي اأفواهنا احمد‪ ،‬وتكر عقولنا‪ ،‬وقد‬ ‫تت��سى حظات‪ ،‬وقد ت�ستكن‪.‬‬ ‫عن ��د روؤيتي لأحدهم يتبادر لذهن ��ي �سوؤال م نفد عقله؟‬ ‫وهل عقولنا هوائية التكوين حتى اأنها قد تزول من العوا�سف‬ ‫ال�سغ ��رى؟ األي�س ��ت عقولن ��ا ه ��ي الق ��وى الرباني ��ة الكامنة‬ ‫امغرو�سة فينا‪ ،‬التي ل تنتزع اإل بقدر غا�سب‪ ،‬اأو قدر رحيم؟‬ ‫ولكن األ مكن كذلك انتزاعها بفعل ب�سري من نوع اجروت‬ ‫والغ�ظ ال�سداد؟ متى كانت الأقدار الإلهية قد �ساءت الغ�سب‪،‬‬ ‫اأو الرحمة ف ��� باأ�س‪ ..‬اإنه قدر التكوين احياتي‪ ،‬والب�سري‪،‬‬ ‫والق�س ��اء الإلهي ال ��ذي معه ل ملك اإل الت�س ��ر‪ ،‬والإذعان‪..‬‬ ‫ولكن كيف لو �س ��اءت الأقدار الإن�ساني ��ة الوح�سية اأن مزج‬ ‫م ��ع عقولنا اأقدارها اخبيثة؟ األي�س ذلك هو اخ�سران امبن؟‬ ‫وانك�سار موازين العدل احياتية والإن�سانية؟‬ ‫اجن ��ون ي�س ��ري ي امدين ��ة الب ��اردة‪ ،‬وي �سباحاتها‬ ‫يتمرغ بالطل امخ�س ��ب بالزمهرير‪ ،‬ويبحث ي �سحاها عن‬ ‫�سحية يلجمها �سره ام�ستطر‪.‬‬ ‫يحزنني �سديقي «نا�سر»‪ ،‬و�سحبة امارقن من �ساطئ‬ ‫احي ��اة �س ��وب بحر ج ��ي يغ�س ��اه م ��وج اجن ��ون‪ ،‬وموج‬

‫الأبدي ��ة‪ ..‬لقد نفذوا م ��ن حياتنا‪ ،‬وا�ستوطنوا ج ��زر ًا ل تاأبه‬ ‫م ��ا يعمل ��ون‪ .‬لق ��د اجتازوا �س ��راط احي ��اة اآمن ��ن‪ ،‬وحتم ًا‬ ‫�سيجاوزون بالرحمات ال�سراط القادم هناك قريب ًا‪ ،‬وام�سافة‬ ‫اإليه م تعد اإل بع�س البقاء هنا‪.‬‬ ‫حق ًا‪ ..‬العقل امفقود ل ي�سعر اأ�سحابه بالأم‪ ..‬وهم كذلك‬ ‫لي�س ��وا جادين ي البح ��ث عنه بن اأنقا�س احي ��اة‪ ..‬وحن‬ ‫نفقد اأي من الأ�سياء الأخرى ال�سغرة فاإننا ن�سعر معها بالأم‬ ‫واخيبة‪ ..‬ونبقى زمن ًا جد ي البحث عنها‪ ،‬اأو عن بديل اآخر‬ ‫لها!‬ ‫امجن ��ون ل يعرف اأنه كذل ��ك‪ .‬بل لرما ظ ��ن اأن العق�ء‬ ‫ه ��م امجانن‪ ،‬وه ��و العاق ��ل الأوح ��د‪ .‬فقد ي�ساه ��د‪ ،‬ويلم�س‬ ‫ت�سرفاته ��م وكاأنها احماق ��ة واجنون مع� � ًا‪ ..‬قد ي�سحكون‬ ‫م ��رار ًا علينا فعامه ��م الآخر ل ت�سح فيه كث ��ر من ت�سرفاتنا‬ ‫البله ��اء باعتقاده ��م‪ ..‬اجن ��ون قد يك ��ون رحيم� � ًا من بع�س‬ ‫احياة‪ ..‬هكذا اأظن اأنا‪ ..‬وقد يكون هو اجائزة التي منحها‬ ‫احي ��اة لبع�س العق ���ء‪ ..‬اأو ه ��و الرحلة امريح ��ة التي تقل‬ ‫بع� ��س العق�ء اإى الركون من اأح ��داث احياة ال�ساخبة اإى‬ ‫العب ��ث واللهو الذي لي�س مع ��ه اإدراك للك ��در‪ ،‬اأو ال�سيق‪ ،‬اأو‬ ‫الوقت امغلف بكثر من الق�ساءات البائ�سة‪.‬‬ ‫امجانن ي امدينة الب ��اردة‪ ..‬ل يقتفون اأثرنا‪ ..‬وهم ل‬ ‫يكرثون كثر ًا ماأوى‪ ،‬اأو مكان دافئ‪ ،‬اأو ماأكل‪ ،‬اأو م�سرب‪،‬‬ ‫اأو احت�ساء كاأ�س من ال�سكوله ال�ساخنة‪ ،‬اأو تدخن �سيجارة‬ ‫كوبي ��ه‪ ،‬اأو ارتداء ‪�-‬سم ��اغ‪ -‬وطنية ت�سعرهم ببع�س الأمان‪،‬‬ ‫وتقيهم لف ��ح اللياي الباردة‪� ..‬سحبن ��ا امجانن ل يكرثون‬ ‫ل ��كل ذلك لأنهم ي كوك ��ب العق�ء يعتق ��دون اأنهم يح�سلون‬ ‫على كل ذلك دون مقابل‪ ..‬ولأنهم هنا فهم يظنون اأن كثر ًا من‬ ‫عق�ء امدينة الباردة يفكرون عنهم‪ ،‬ويقررون عنهم‪ ،‬ويهبون‬ ‫لهم احياة كما جب‪.‬‬ ‫يا ل�سحبنا امجانن‪ ..‬كم هم طيبون‪ ..‬العق�ء م يفكروا‬ ‫حظة ي العق�ء‪ ..‬فكيف بهم اأن يهزموا اأنف�سهم بالنت�سار‬ ‫لثلة من امجانن!‬ ‫لكن‪ ..‬رما‪ ..‬حبذا‪ ..‬قد‪ ..‬قد يقتفي اأحد «عاقل» ذات مرة‬ ‫ي ‪-‬يقظة قلب‪ -‬اأثرهم‪ ..‬قد يدفئهم‪ ..‬ويك�سوهم‪ ..‬ويجعلهم‬ ‫ي م ��كان اآم ��ن‪ ..‬ل باأ� ��س اإن م يق ��دم له ��م بع� ��س ال�سكوله‬ ‫ال�ساخنة‪ ،‬واإن م ي�سعل لهم بع�س ال�سجائر‪.‬‬

‫* كاتب وباحث اإ�س�مي‬


                       2010           



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

culture@alsharqnetsa                                                                

‫ﺑﺘﺮﻭﺡ‬ ‫ﻟﻚ‬ ‫ﻣﺸﻮﺍﺭ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻅﺎﻓﺮ‬ ‫ﻅﺎﻓﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

@‫ﻗﻤﺎش‬ ّ ‫ﺧﺎﻟﺪ‬

                                                                                    

              

                                              

                            

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬                            

                         



32

‫ﹸ‬ ‫ﺒﻠــــــﺔ ﹺﺣﺒـــــﺮ‬ ‫ﹸﻗ‬

‫ﻗﺼﺺ ﻗﺼﻴﺮﺓ‬ ‫ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻜﺮت‬

‫ﻫـــﺎﻟــــﺔ ﺣﺠــــﺎزي‬

                  

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻅﺎﻓﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

                                  

‫@ﻟﺒﻨﺎن‬

‫ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻨﺎﺱ‬ ‫ﺗﻤﻸ ﻣﺠﺎﻝ‬ ‫ﻋﺪﺳﺔ ﻇﺎﻓﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬



‫ﻭﺟﻮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺨﺎﻟﻲ‬ 

                                                                                                                                       



‫@ اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ‬



‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻅﺎﻓﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

‫@ اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺃﻧﺖ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻅﺎﻓﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

•‫ﻣﺎزن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

                                                                                                                                ‫@ اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ‬

                                                                                                                                       

                                                                                                                                                                

‫ﺭﺣﻠﺔ ﺿﺒﺎﺑﻴﺔ‬ •‫رُﻓﻴﺪة اﻟﻔﺘﻨﻲ‬

                          ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

                                

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻅﺎﻓﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

 

•‫ﻣﻨﺎل اﻟﺤﺒﻮﺑﻲ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻅﺎﻓﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

                                                    ‫@اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﹶﺻ ﹾﺮ ﹶﺧ ﹸﺔ ﹸﻣ ﹶﻌ ﹼﻠ ﹶﻘﺔ‬

                                                                                                                                                                                             


‫ﻛﺎﻣﻴﻞ‬ ‫ﺑﻴﺴﺎﺭﻭ‬

 1866   1868       1870      1871 18841872 1895  731903

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬194) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬25 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

          1853     1855           1859      1863

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ @‫أﺣﻤﺪ اﻟﻤﻼ‬

‫ﻛﺎﻣﻲ ﺑﻴﺴﺎﺭﻭ‬

                                                                                          ‫اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ‬

                                  4                                                       5                @‫اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ‬

                             3

                                                                                                                     

               12  1830   25



‫ﻛﺎﻣﻴﻞ ﺑﻴﺴﺎﺭﻭ‬ 1830 ‫ﻡ‬1903 –

33

‫ﺷﺠﺮﺓ‬                                              



                                       

‫ﻛﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﻴﺴﺎﺭﻭ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻌﺜﻤﺎن‬

                       ‫@ اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ‬

                                                                                                                                                                 