Issuu on Google+

21

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﻄﺮﺡ ﺟﻤﻴﻊ ﻭﻇﺎﺋﻔﻬﺎ ﺍﻟﺸﺎﻏﺮﺓ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻴﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻣﻨﻌ ﹰﺎ ﻟﻠﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﺑﺎﺓ‬ 

Tuesday 24 Jumada Al-Akherah 1433 15 May 2012 G.Issue No.163 First Year

11

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﻧﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ‬.. ‫ ﻟﺴﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ »ﻓﻘﻴﻪ« ﻳﺤﻔﻆ ﺍﻟﻨﺼﻮﺹ‬:‫ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬ 

‫ﺗﺴﺮﻳﺐ ﺃﺳﺌﻠﺔ ﻋﺒﺮ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻳﹸ ﻠﻐﻲ‬ ‫ﺍﺧﺘﺒﺎﺭﻳﻦ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬                        PDF 

                           2  



:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮﻱ‬ ‫ﻧﻔﺨﺮ ﺑﺈﻋﻼﻣﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺔ‬ 26



‫ ﻟﺠﻨﺔ ﻭﺯﺍﺭﻳﺔ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﺍﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ 

                                          13



«‫ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﺧﺘﻨﺎﻕ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﺑـ »ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬14 17

‫ ﺁﺭﺍﺀ ﺍﻟﻤﺸﺎﻳﺦ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﺯﻋﻬﺎ ﺍﻟﺤﺪﺍﺛﺔ ﻭﺍﻟﺘﺸﺪﺩ‬ 

‫ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺩﻳﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫ﺳﻴﺼﺪﺭ ﻧﻈﺎﻡ ﺟﺪﻳﺪ‬ 4 ‫ﻟﻠﻤﺮﺍﻓﻌﺎﺕ‬ 

«‫ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﻴﻦ ﺑـ »ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﺪﻋﻮ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ 23 





       2500     14      11    8

‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﺗﻄﻠﺐ ﺍﻟﺒﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻣﺸﺎﺭﻱ ﺍﻟﻤﺼﺎﺏ‬ 4  «‫ﺑـ »ﺍﻹﻳﺪﺯ‬

‫ ﻣﺼﻴﺮ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ‬:«‫»ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬ ‫ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺠﻨﺎﺡ ﺍﻷﻣﻨﻲ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

                        14 

18

18



5



19



19







«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ 28



22



7



2


                                            

          54     

 

‫ﺭﺋﻴﺲ ﻳﺎﻫﻮ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﻴﻞ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ‬ ‫ﻭﻳﻌﺘﺮﻑ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰﻭﻳﺮ‬

                                     

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ���1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ‬ !«‫»ﺍﻟﻔﺮﺡ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                             

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺳﻴﺪﺓ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺑﻠﻌﺖ‬ ‫ﻣﺸﺮﻃﻴﻦ‬ ‫ﻃﺒﻴﻴﻦ‬   

2 !«‫ﺗﺮﺑﻴﺔ »ﺭﻗﻴﺐ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

          

«‫»ﻣﻄﺎﻭﻋﺔ‬ !«‫ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟـ »ﻛﺎﻭﺑﻮﻱ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺃﻗﺼﺮ ﺭﺟﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬ 

‫ﺃﻗﺼﺮ ﺭﺟﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ‬

             14   

mahmodkamel@alsharq.net.sa

                                                       15                                                       alhadadi@alsharq.net.sa

- -

- -

‫ﺯﻳﻤﺒﺎﺑﻮﻱ ﺗﺤﺎﺭﺏ »ﺍﻹﻳﺪﺯ« ﺑﺤﻠﻖ ﺭﺅﻭﺱ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬                 

                      

                  

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

 

                       245  ���   39     29  

                            

‫ﺯﻭﺟﺎﻥ‬ ‫ﻣﻜﺴﻴﻜﻴﺎﻥ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎﺩﻻﻥ ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺩﺏ ﻣﺤﺸﻮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻴﺮﻭﻳﻦ‬

    

                35              

‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﺇﺳﻜﺘﻠﻨﺪﻱ‬ ‫ﻟﺘﺜﺎﺅﺑﻪ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬


‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يشكر أمير وأهالي تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وج ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �شعود � حفظه الله‬ ‫� �شك ��ره لأمر منطقة تب ��وك �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر فهد بن �شلط ��ان بن عبدالعزيز‬ ‫واأه ��اي امنطق ��ة عل ��ى م ��ا ع ��روا عن ��ه من‬ ‫م�شاع ��ر �شادق ��ة ودع ��وات طيب ��ة منا�شب ��ة‬ ‫تد�شينه ‪ -‬اأيده الله ‪ -‬امرحلة الأوى م�شاريع‬ ‫ام ��دن اجامعي ��ة ي ع ��دد م ��ن م ��دن امملكة‬ ‫وو�شع حجر الأ�شا�س مرحلتها الثانية ومنها‬ ‫امدين ��ة اجامعية منطقة تبوك‪ .‬وقال خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن ي برقية جوابية وجهها‬ ‫ل�شم ��و اأمر منطقة تب ��وك «اإنن ��ا اإذ ن�شكركم‬ ‫واأه ��اي امنطقة على ما عر عنه اجميع من‬ ‫م�شاعر �شادقة ودعوات طيبة‪ ،‬لن�شاأل اموى‬ ‫عز وج ��ل اأن يوفقنا ما فيه خ ��ر هذا الوطن‬

‫ومواطني ��ه ويجعل اأعمالن ��ا خال�شة لوجهه‬ ‫الكرم اإنه �شميع جيب‹‹‪ .‬وكان اأمر منطقة‬ ‫تبوك رفع برقية خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ق ��ال فيه ��ا «ي�شرفن ��ي بالأ�شال ��ة ع ��ن نف�شي‬ ‫ونياب ��ة ع ��ن اأهاي منطق ��ة تب ��وك واأبنائكم‬ ‫الطلب ��ة والطالب ��ات اأن نرف ��ع مقامكم الكرم‬ ‫اأبلغ معاي ال�شكر و�شادق العرفان منا�شبة‬ ‫تد�شينكم حفظكم الله امرحلة الأوى م�شاريع‬ ‫ام ��دن اجامعي ��ة ي عدد م ��ن مناطق امملكة‬ ‫وو�شع حجر الأ�شا�س مرحلتها الثانية ومنها‬ ‫امدين ��ة اجامعية منطقة تب ��وك التي تاأتي‬ ‫ي �شي ��اق حر�شك ��م امتوا�ش ��ل واهتمامكم‬ ‫اأيدك ��م الل ��ه ب� �اأن يحظ ��ى اأبن ��اء ه ��ذه الباد‬ ‫الكرم ��ة بفر� ��س التعليم الع ��اي ي مدنهم‬ ‫وحافظاته ��م‪� ،‬شائل ��ن ام ��وى القدي ��ر اأن‬ ‫مدكم بعون ��ه وتوفيقه وي�ش ��دد على طريق‬ ‫اخر خطاكم والله يحفظكم»‪.‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل ناربوني‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقبل وزي ��ر الدفاع‪� ،‬شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ي مكتبه بامعذر‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫رئي�س مندوبية الح ��اد الأوروبي‬ ‫ل ��دى امملك ��ة ال�شف ��ر لويج ��ي‬ ‫ناربوي‪ .‬وجرى خ ��ال ال�شتقبال‬ ‫ا�شتعرا� ��س الأم ��ور ذات الهتم ��ام‬ ‫ام�شرك‪ .‬ح�شر ال�شتقبال ام�شت�شار‬ ‫اخا� ��س لوزير الدفاع الأمر حمد‬ ‫بن �شلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل رئي�س مندوبية الحاد الأوروبي لدى امملكة (وا�س)‬

‫خالد الفي�شل‬

‫احلق ��ة ثاث ��ة عرو�ش ��ا يقدمه ��ا‬ ‫اخت�شا�شي ��ون عامي ��ون ي ام ��دن‬ ‫الذكية يتطرقون فيها اإى خ�شائ�س‬ ‫ام ��دن الذكي ��ة واقت�شادياتها وكيفية‬ ‫بنائه ��ا اإ�شاف ��ة اإى حديات وفر�س‬ ‫التح ��ول والتطوي ��ر باأث ��ر التقني ��ة‬ ‫احديثة‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬يت ��وج اأمر‬

‫تفقد نائب وزي ��ر الدفاع �شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي الأمر خالد بن �شلطان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اأم� ��س‪ ،‬قاع ��دة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز اجوية بالقطاع ال�شرقي‪.‬‬ ‫ورافق ��ه ي الزيارة نائب اأمر امنطقة‬ ‫ال�شرقية الأم ��ر جلوي بن عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن م�شاع ��د‪ ،‬ورئي� ��س هيئ ��ة الأركان‬ ‫(وا�س)‬ ‫الأمر خالد بن �شلطان لدى زيارته التفقدية‬ ‫العام ��ة الفريق اأول الرك ��ن ح�شن بن‬ ‫عبدالله القبي ��ل‪ .‬وقد ا�شتمع اإى �شرح ثم توجه اإى خلية التخطيط اخا�س وعم ��ل �شب ��اط الرتباط م ��ن القوات‬ ‫موجز عن مه ��ام و�شر العمليات التي بتمرين «�شيف ال�شام ‪ »8‬وا�شتمع اإى الرية والبحري ��ة والدفاع اجوي ي‬ ‫تنفذها قاعدة املك عبدالعزيز اجوية‪ .‬اإيجاز عن مهام وعمل القوات اجوية �شيف ال�شام‪.‬‬

‫امنطق ��ة الفائزي ��ن والفائ ��زات ي‬ ‫م�شابق ��ات ملتق ��ى �شب ��اب منطق ��ة‬ ‫مك ��ة ي احفل اختام ��ي الذي يقام‬ ‫الي ��وم بجامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫بج ��دة‪ .‬وراأى وزراء وم�شوؤول ��ون‬ ‫حكومي ��ون بهذه امنا�شب ��ة اأن �شباب‬ ‫منطقة مك ��ة يقدمون به ��ذا التناف�س‬ ‫الطم ��وح وع ��زم الإرادة والري ��ادة‬ ‫التي اأظهروها ويظهرونها من خال‬ ‫مناف�ش ��ات املتق ��ى‪ .‬واأو�ش ��ح وزير‬ ‫الربي ��ة والتعليم الأم ��ر في�شل بن‬ ‫عبدالل ��ه اأن م�شاهم ��ة ال ��وزارة ي‬ ‫املتقى تتمثل ي امتابعة والإ�شراف‬ ‫عل ��ى الت�شفي ��ات الأولي ��ة والنهائية‬ ‫اموؤهل ��ة م�شابقات املتق ��ى‪ .‬واعتر‬ ‫ال ��وزارة م ��ن ال�ش ��ركاء الفاعلن ي‬ ‫املتقى منذ انطاقته‪ .‬وثمّن رئي�س‬ ‫الهيئة العامة لل�شياحة والآثار الأمر‬ ‫�شلط ��ان ب ��ن �شلم ��ان فك ��رة ملتق ��ى‬ ‫�شباب‪ .‬واعتره فر�شة كبرة لإيجاد‬

‫وزير التربية يهنئ الملك وولي العهد‬ ‫بفوز نظام «نور» بجائزة القمة العالمية‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫رفع وزير الربية والتعليم‬ ‫الأمر في�شل بن عبد الله با�شمه‬ ‫وبا�ش ��م كافة من�شوب ��ي وزارة‬ ‫الربية والتعليم التهنئة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن املك عبد‬ ‫الله بن عبد العزيز ولوي العهد‬ ‫نائب رئي� ��س جل�س ال ��وزراء‬ ‫ووزير الداخلية �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبد‬ ‫العزي ��ز منا�شب ��ة ف ��وز امملكة‬ ‫بجائ ��زة القم ��ة العامية مجتمع‬ ‫امعلوم ��ات للع ��ام ‪2012‬م ع ��ن‬

‫نظام «نور» الذي طورته وزارة‬ ‫الربية والتعلي ��م‪ ،‬وم ت�شليم‬ ‫اجائ ��زة ي حف ��ل اأقي ��م �شمن‬ ‫فعالي ��ات القم ��ة له ��ذا العام ي‬ ‫جنيف اأم�س‪ .‬اأو�شح ذلك نائب‬ ‫وزير الربية والتعليم خالد بن‬ ‫عبد الله ال�شبتي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الف ��وز به ��ذه‬ ‫اجائ ��زة العامي ��ة �شاه ��د على‬ ‫ال�شع ��ي نح ��و التطوي ��ر ي‬ ‫جمي ��ع ج ��الت التعلي ��م الذي‬ ‫حقق ��ت بع�س جوانب ��ه ومنها‬ ‫ج ��الت و تقني ��ة امعلوم ��ات‬ ‫والت�شالت ي جال الربية‬

‫هن� �اأت القي ��ادة رئي� ��س جمهوري ��ة البارج ��واي الرئي�س‬ ‫فرناندو لوجو منا�شبة ذكرى يوم ال�شتقال لباده‪ .‬ومنت‬ ‫للرئي� ��س ول�شعب ��ه ال�شدي ��ق اط ��راد التق ��دم والزده ��ار‪ .‬فقد‬ ‫بع ��ث خادم احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شعود برقية تهنئة لرئي� ��س جمهورية البارجواي الرئي�س‬ ‫فرنان ��دو لوجو منا�شبة ذكرى يوم ال�شتق ��ال لباده‪ .‬وعر‬ ‫امل ��ك امفدى با�شم ��ه وا�شم �شعب وحكوم ��ة امملكة عن اأ�شدق‬ ‫الته ��اي‪ ،‬واأطي ��ب التمني ��ات بال�شح ��ة وال�شع ��ادة لفخامت ��ه‪،‬‬ ‫ول�شع ��ب البارجواي ال�شديق اط ��راد التق ��دم والزدهار‪ .‬كما‬ ‫بع ��ث وي العهد نائب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير الداخلية‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املكي الأم ��ر نايف بن عبدالعزي ��ز اآل �شعود‬ ‫برقية تهنئ ��ة لرئي�س جمهورية البارج ��واي الرئي�س فرناندو‬ ‫لوج ��و منا�شبة ذك ��رى يوم ال�شتق ��ال لب ��اده‪ .‬واأعرب وي‬ ‫العه ��د عن اأبل ��غ التهاي‪ ،‬واأطي ��ب التمنيات موف ��ور ال�شحة‬ ‫وال�شعادة لفخامت ��ه‪ ،‬ول�شعب البارج ��واي ال�شديق امزيد من‬ ‫التقدم والزهار‪.‬‬

‫الظهران ‪ -‬وا�س‬

‫خالد الفيصل يتوج اليوم المبدعين‬ ‫في ختام ملتقى شباب مكة المكرمة‬ ‫يفتت ��ح اأمر منطقة مكة امكرمة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر خالد‬ ‫الفي�ش ��ل الي ��وم‪ ،‬حلق ��ة نقا�س حول‬ ‫امدن الذكي ��ة وتطبيقاتها ي منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬وذل ��ك بفن ��دق ب ��ارك‬ ‫حي ��اة جدة‪ .‬ت�شتعر� ��س احلقة اآراء‬ ‫ومداخ ��ات جميع اأطي ��اف امجتمع‬ ‫لا�شتف ��ادة منه ��ا ي تنفي ��ذ م�شروع‬ ‫ام ��دن الذكي ��ة بح�شور وكي ��ل اإمارة‬ ‫منطقة مكة عبدالعزي ��ز اخ�شري‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر هيئ ��ة الت�ش ��الت‬ ‫وتقني ��ة امعلوم ��ات ي منطق ��ة مكة‬ ‫امكرم ��ة اإبراهيم احرب ��ي اأن الأمر‬ ‫خال ��د الفي�ش ��ل �شيفتح نقا�ش� � ًا حول‬ ‫م�ش ��روع ام ��دن الذكي ��ة بح�ش ��ور‬ ‫ام�شوؤول ��ن ي امنطق ��ة ورج ��ال‬ ‫الأعمال الأكادمين الخت�شا�شين‬ ‫ورج ��ال الإعام وامدون ��ن‪ .‬وت�شهد‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫خالد بن سلطان يتفقد قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية‬

‫يدشن ملتقى المدن الذكية وتطبيقاتها‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫القيادة تهنئ رئيس‬ ‫البارجواي بذكرى ااستقال‬

‫و التعلي ��م الت ��ي تك � ّ�ون اإحدى‬ ‫ركائز توجهات الوزارة احالية‬ ‫ودعام ��ة م ��ن دعام ��ات امجتمع‬ ‫امعري‪.‬‬ ‫وب ��داأت ال ��وزارة تطوي ��ر‬ ‫نظ ��ام «ن ��ور» ر�شمي� � ًا ي �شفر‬ ‫‪ 1432‬ه � � بال�شراكة مع برنامج‬ ‫الإلكروني ��ة‬ ‫التعام ��ات‬ ‫احكومي ��ة «ي�ش ��ر» وا�شتهدف‬ ‫ذلك اأحدث الأ�شاليب ي هند�شة‬ ‫الرجي ��ات‪ ،‬وق ��د و�شل ��ت‬ ‫خدمات ��ه اإى جمي ��ع مدار� ��س‬ ‫التعلي ��م العام الت ��ي تربو على‬ ‫‪ 33‬األف مدر�شة‪.‬‬

‫برام ��ج واأن�شط ��ة موجه ��ة ومفي ��دة‬ ‫ل�شب ��اب الوطن الذي ��ن مثلون عماد‬ ‫الأمة‪ .‬ومن ��ى الرئي�س العام لرعاية‬ ‫ال�شب ��اب الأمر نواف ب ��ن في�شل اأن‬ ‫يحق ��ق املتق ��ى الأه ��داف امرج ��وة‬ ‫من ��ه خدمة �شباب منطق ��ة مكة‪ ،‬واأن‬ ‫ت�شهم فعالياته ال�شبابية والريا�شية‬ ‫وخرجاتها ي تعزيز اجهود التي‬ ‫تبذلها الرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب‬ ‫ي �شبيل الرتقاء باحركة ال�شبابية‬ ‫والريا�شية ي جميع مناطق امملكة‬ ‫وحافظاتها‪ .‬فيما اأبرز وزير الثقافة‬ ‫والإع ��ام عبدالعزيز خوجة الأهمية‬ ‫الكب ��رة للملتقى‪ .‬وب � ّ�ن اأن النجاح‬ ‫الذي �شيحققه املتق ��ى �شيحفز بقية‬ ‫مناط ��ق امملكة عل ��ى اأن حذو حذو‬ ‫منطقة مكة‪ ،‬لأداء هذا الدور ي اإبراز‬ ‫اأهمية ال�شب ��اب ي التفكر والروؤى‬ ‫الثقافي ��ة والريا�شي ��ة وال�شياحي ��ة‬ ‫وغرها من امجالت‪.‬‬

‫ولي العهد يرعى غد ًا الحفل الختامي‬ ‫لمسابقة حفظ الحديث النبوي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يرع ��ى وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزير الداخلي ��ة رئي�س‬ ‫الهيئة العليا جائزة نايف بن عبدالعزيز‬ ‫لل�ش َن ��ة النبو َي ��ة‬ ‫اآل �شع ��ود العامي ��ة ُ‬ ‫والدرا�شات الإ�شامية امعا�شرة �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شع ��ود احف ��ل اختام ��ي ال ��ذي تقيمه‬ ‫اجائ ��زة غ ��د ًا م�شابق ��ة حف ��ظ احدي ��ث‬ ‫النب ��ويّ ي دورتها ال�شابعة الذي ّ‬ ‫تنظمه‬ ‫الأمانة العام ��ة للجائزة مدينة الريا�س‪.‬‬ ‫وت�شمّنت ام�شابقة ثاثة م�شتويات ي�ش ّم‬ ‫ام�شت ��وى الأول منه ��ا حف ��ظ مائة حديث‬ ‫وه ��و خ�ش� ��س للنا�شئ ��ة ي امرحل ��ة‬ ‫البتدائية‪ ،‬وي�ش ُم ام�شتوى الثاي حفظ‬ ‫‪ 250‬حديث� � ًا‪ ،‬وه ��و خ�ش� ��س للنا�شئ ��ة‬ ‫ي امرحل ��ة امتو�شطة‪ ،‬وي�ش� � ّم ام�شتوى‬ ‫الثالث حفظ ‪ 500‬حديث‪ ،‬وهو خ�ش�س‬ ‫لل�شب ��اب ي امرحلة الثانوي ��ة‪ .‬ويح�شل‬ ‫اخم�ش ��ة الأوائ ��ل م ��ن كل م�شت ��وى ي‬ ‫امرحلة النهائي ��ة للطاب والطالبات على‬ ‫جوائ ��ز ام�شابق ��ة التي يبل ��غ مقدارها ي‬ ‫ام�شت ��وى الأول‪ 116‬األ ��ف ري ��ال ويبل ��غ‬ ‫مقدارها ي ام�شت ��وى الثاي مائتي األف‬ ‫ري ��ال ويبلغ مقدارها ي ام�شتوى الثالث‬ ‫‪ 300‬األ ��ف ري ��ال‪ .‬كما بلغ ع ��دد ام�شاركن‬ ‫ي جمي ��ع ام�شتويات للطاب والطالبات‬ ‫ي ام�شابقة ي دورتها ال�شابعة ‪32752‬‬ ‫طالب ًا وطالبة‪.‬‬ ‫اأو�شح ذلك م�شت�شار وزير الداخلية‬ ‫ع�شو الهيئة العليا للجائزة واأمينها العام‬ ‫�شاعد العرابي احارثي‪ .‬واأ َكد اأن ام�شابقة‬

‫�شمو وي العهد‬

‫توا�ش ��ل �شعيه ��ا ي حقي ��ق اأهدافه ��ا‬ ‫ال�شامي ��ة وذلك بتوفي ��ق الل ��ه وف�شله ث ّم‬ ‫بف�شل الرعاية الكرمة وامتابعة احثيثة‬ ‫من الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز وحر�شه‬ ‫الدائم عل ��ى ّ‬ ‫حث ال�شب ��اب والنا�شئة على‬ ‫حف ��ظ حدي ��ث الر�ش ��ول �شلى الل ��ه عليه‬ ‫و�شل ��م ن�ش� � ًا ورواي ��ة وفق امنه ��ج امتبع‬ ‫ي معرفة ه ��ذا ام�شدر الت�شريعي الثاي‬ ‫بعد كتاب الله العظيم‪ .‬وقال اإن الت�شفيات‬ ‫اختامي ��ة للم�شابق ��ة تعق ��د الي ��وم وغد ًا‬ ‫مدين ��ة الريا�س و�شيدع ��ى الفائز الأول‬ ‫م ��ن كل م�شت ��وى ي كل منطق ��ة لي�شبح‬ ‫جموع امتناف�شن ي مرحلة الت�شفيات‬ ‫اختامي ��ة ‪ 39‬مت�شابق� � ًا و‪ 39‬مت�شابق ��ة‬ ‫لتحدي ��د اخم�شة الأوائل ي كل م�شتوى‬ ‫ليت ��م تكرمه ��م باحف ��ل اختام ��ي حيث‬ ‫يت�شرف الفائزون ي كل م�شتوى بال�شام‬ ‫على الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزيز رئي�س‬ ‫الهيئ ��ة العلي ��ا وراعي اجائ ��زة وا�شتام‬ ‫جوائزهم وال�شهادات التقديرية‪.‬‬

‫طالب الرئاسة بتوضيح أسباب تدني مستوى اأداء‬

‫«الشورى» يرفض استحداث وزارة للشباب‬ ‫‪..‬وابتعاث الرياضيين المتميزين داخلي ًا وخارجي ًا‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫رف�س جل�س ال�شورى اأم�س‬ ‫تو�شية ا�شتحداث وزارة لل�شباب‬ ‫والريا�ش ��ة اقرحه ��ا ع ��دد م ��ن‬ ‫الأع�ش ��اء وتبنتها جنة ال�شوؤون‬ ‫الجتماعي ��ة والأ�ش ��رة وال�شباب‬ ‫بامجل�س‪ .‬وراأى عدد من الأع�شاء‬ ‫اأن مو�شوع التو�شية ل يتنا�شب‬ ‫م ��ع تقري ��ر الرئا�ش ��ة‪ ،‬واأن اجهة‬ ‫امعني ��ة بالتو�شي ��ة ه ��ي اللجنة‬ ‫العليا لاإ�شاح الإداري‪ .‬واأكدوا‬ ‫اأن التو�شي ��ة ي �شكله ��ا تتج ��ه‬ ‫نح ��و تفعي ��ل اجان ��ب الريا�شي‬ ‫وهو الأمر الذي تقوم به الرئا�شة‬ ‫وراأوا اأن الرئا�شة تقوم بوظائفها‬ ‫ي اجوانب الإدارية وامالية با‬ ‫عوائ ��ق‪ ،‬واأن حويلها اإى وزارة‬ ‫قد يحد من اأدائها ويزيد من حجم‬ ‫البروقراطية الإدارية‪ .‬فيما راأى‬ ‫موؤي ��دو التو�شي ��ة اأن ا�شتحداث‬

‫جانب من جل�شة جل�س ال�شورى‬

‫وزارة لل�شب ��اب والريا�شة مطلب‬ ‫�شروري ا�شتناد ًا اإى اأن �شريحة‬ ‫ال�شباب مث ��ل ‪ %65‬من امجتمع‬ ‫ولب ��د له ��م م ��ن وزارة ترع ��ى‬ ‫�شوؤونه ��م كما هو معم ��ول به ي‬ ‫عديد من الدول‪.‬‬ ‫كما رف�س امجل� ��س تو�شية‬ ‫تبنته ��ا اللجنة ذاته ��ا ن�شت على‬ ‫تخ�شي�س من ��ح درا�شية من قبل‬ ‫الرئا�ش ��ة للمتميزي ��ن ريا�شي� � ًا‬

‫(ال�شرق)‬

‫لابتع ��اث الداخل ��ي واخارجي‪.‬‬ ‫ودعا امجل� ��س بالأغلبية الرئا�شة‬ ‫اإى ت�شم ��ن تقريره ��ا ال�شن ��وي‬ ‫الق ��ادم بيان ًا بالأ�شب ��اب التي اأدت‬ ‫اإى تدي نتائج معظم الحادات‬ ‫الريا�شي ��ة‪ ،‬وحلوله ��ا للنهو� ��س‬ ‫م�شت ��وى تل ��ك الح ��ادات‪،‬‬ ‫والتو�ش ��ع ي ت�شيي ��د امن�ش� �اآت‬ ‫اخا�ش ��ة برام ��ج ال�شب ��اب ي‬ ‫جمي ��ع مناط ��ق امملك ��ة وتوف ��ر‬

‫الدعم ام ��اي والإداري لتنفيذها‪،‬‬ ‫واإع ��داد الرام ��ج امنا�شب ��ة‬ ‫لاحتفال باليوم الوطني للمملكة‬ ‫بالتن�شي ��ق م ��ع الأجه ��زة امعنية‬ ‫وتوف ��ر الدع ��م ال ��ازم لذل ��ك‪.‬‬ ‫كما واف ��ق امجل�س عل ��ى عدد من‬ ‫م�شروع ��ات مذك ��رات تفاه ��م بن‬ ‫امملك ��ة وع ��دة دول ي ج ��ال‬ ‫غ�شيل الأموال ومويل الإرهاب‪.‬‬ ‫حيث ا�شتمع اإى تقارير منف�شلة‬ ‫قدمته ��ا جن ��ة ال�ش� �وؤون الأمنية‬ ‫ب�شاأن م�شروعات مذكرات للتفاهم‬ ‫ي ج ��ال تبادل التحريات امالية‬ ‫اخا�شة بغ�شل الأموال ومويل‬ ‫الإره ��اب ب ��ن امملك ��ة وكل م ��ن‬ ‫امملك ��ة امتحدة‪ ،‬ودول ��ة برمودا‪،‬‬ ‫وجمهوري ��ة األباني ��ا‪ ،‬وجمهورية‬ ‫فنلن ��دا‪ ،‬وجمهوري ��ة بولن ��دا‪،‬‬ ‫وجمهورية �شلوفينيا‪ ،‬وقد وافق‬ ‫امجل�س على م�شروعات مذكرات‬ ‫التفاهم‪.‬‬

‫لجنة لبحث الخطوات التنفيذية لشبكة القطارات الكهربائية في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ق ��ررت اللجنة العلي ��ا لاإ�شراف‬ ‫عل ��ى تنفي ��ذ م�ش ��روع النق ��ل الع ��ام‬ ‫ي مدين ��ة الريا� ��س ت�شكي ��ل جن ��ة‬ ‫ح�شري ��ة فني ��ة لو�ش ��ع اخطوات‬ ‫التنفيذي ��ة ل�شبكت ��ي القط ��ارات‬ ‫الكهربائي ��ة واحاف ��ات ي مدين ��ة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬وف ��ق ام ��دة الزمني ��ة التي‬ ‫حددها ق ��رار جل�س ال ��وزراء اموقر‬ ‫البالغة اأربع �شنوات‪ .‬كما قررت البدء‬ ‫الفوري ي اإجراءات تاأهيل ائتافات‬ ‫ال�ش ��ركات واموؤ�ش�ش ��ات العامي ��ة‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة لتنفيذ م�ش ��روع القطار‬ ‫الكهربائ ��ي مدين ��ة الريا� ��س‪ .‬وكان‬ ‫اأم ��ر منطقة الريا� ��س رئي�س اللجنة‬

‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شطام بن وتخفي ��ف الأعب ��اء ع ��ن كاهله ��م‪،‬‬ ‫عبدالعزيز تراأ�س م�ش ��اء اأم�س الأول وياأت ��ي امت ��داد ًا ل�شل�شل ��ة طويلة من‬ ‫الجتم ��اع الأول للجن ��ة‪ ،‬حي ��ث اأك ��د ام�شروع ��ات التنموية الك ��رى التي‬ ‫على �شرعة ا�شتكمال خطوات التاأهيل ت�شهدها مدينة الريا� ��س ك�شائر مدن‬ ‫واأعمال تنفيذ م�شروع النقل العام ي امملكة ي هذا العهد الزاهر‪.‬‬ ‫واطلعت اللجنة الوزارية خال‬ ‫مدين ��ة الريا�س مع مراع ��اة اأن تكون‬ ‫ال�ش ��ركات اموؤهل ��ة ذات م�شتوي ��ات الجتم ��اع عل ��ى عر� ��س مرئ ��ي �شمل‬ ‫فنية عالية وقدرات وخرات تتنا�شب الدرا�ش ��ات واخط ��ط الت ��ي اأعدته ��ا‬ ‫مع اأهمية وحجم ام�ش ��روع‪ .‬وقال اإن الهيئة العليا‪ ،‬الت ��ي تت�شمن تاأ�شي�س‬ ‫�شدور موافقة جل� ��س الوزراء على �شبك ��ة للنقل بالقط ��ارات الكهربائية‪،‬‬ ‫تنفيذ م�شروع النق ��ل العام ي مدينة واإن�ش ��اء �شبك ��ة موازي ��ة للنق ��ل‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬وت�شكي ��ل جن ��ة برئا�شته باحاف ��ات‪ ،‬كما اطلع ��ت اللجنة على‬ ‫لاإ�شراف على تنفي ��ذ ام�شروع‪ ،‬ياأتي اموا�شف ��ات والت�شميم ��ات ووثائ ��ق‬ ‫امت ��داد ًا حر� ��س خ ��ادم احرم ��ن الطرح والتنفيذ مختلف عنا�شرهما‪،‬‬ ‫ال�شريفن‪ ،‬على كل ما من �شاأنه تي�شر م ��ا ي ذل ��ك درا�ش ��ات اج ��دوى‬ ‫حياة امواطنن وتلم�س احتياجاتهم امرورية والقت�شادية‪.‬‬

‫اجتماع جنة الإ�شراف على م�شروع النقل العام‬

‫(ال�شرق)‬


‫أبدى استعداد الجمعية للدفاع عن المتهمين اآخرين‬

‫رجح استحواذهم عليها بطرق ملتوية‬ ‫مصدر في المحكمة المستعجلة َ‬

‫بجدة يُ ص ّفون عقاراتهم خشية المساءلة‬ ‫موظفون حكوميون ّ‬ ‫واأ َك ��د ام�ص ��در اأن موظف ��ن عل ��ى امرتب ��ة‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫ال�صاد�ص ��ة قاموا ببي ��ع اأرا�ض بجدة خ ��ال ال�صهر‬ ‫ذك ��ر م�ص ��در بامحكم ��ة ام�صتعجل ��ة بج ��دة اما�ص ��ي مبال ��غ تف ��وق الأربع ��ن ملي ��ون ري ��ال‪.‬‬ ‫اأن هن ��اك عملي ��ات بيع لبع� ��ض العق ��ارات لبع�ض ويرجّ ح اأن تكون مديرين لهم ح�صلوا عليها بطرق‬ ‫ام�صوؤول ��ن بعدة جه ��ات حكومية رم ��ا خوف ًا من غر م�صروعة‪ .‬و�صرع ��ت هيئة مكافحة الف�صاد ي‬ ‫تكوين م�صادر لها بكل منطقة للتعامل مع الباغات‬ ‫مباغتة هيئة مكافحة الف�صاد‪.‬‬

‫وك�صف ال�صبهات والعمليات غر النظامية بح�صب‬ ‫م ��ا علمت ��ه «ال�ص ��رق» م ��ن م�ص ��در خا� ��ض حتفظ‬ ‫با�صمه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وب ��ن ام�صدر اأن الهيئة اأ�صبح ��ت الآن قادرة‬ ‫وبقوة على تنفيذ برناجها‪ ،‬خا�صة بعد مفاجاأتها‬ ‫لأكر من وزارة وجهة حكومية‪.‬‬

‫الشريف‪ :‬محامي الجيزاوي لم يتقدم بأي شكوى لـ «حقوق اإنسان»‬ ‫الريا�ض‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأب ��دت اجمعي ��ة الوطنية حق ��وق الإن�صان‬ ‫ا�صتعداده ��ا لتوكي ��ل حام ��ن متطوع ��ن م ��ن‬ ‫قب ��ل اجمعي ��ة للدف ��اع ع ��ن امتهم ��ن (ام�ص ��ري‬ ‫وال�صع ��ودي) ي ق�صية اجيزاوي ي حال طلب‬ ‫منهم ذلك من قبل امتهمن اأو ذويهما‪ .‬ونفى رئي�ض‬ ‫ف ��رع اجمعي ��ة الوطنية حق ��وق الإن�صان ح�صن‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مركز المناصحة وتوجيه‬ ‫اأمير نايف أمراء المناطق‬ ‫غانم الحمر‬

‫طالعتنا �شحيفة «ال�شرق» في عددها ‪ 161‬بخبر تخريج المجموعة‬ ‫الأولى من الم�شتفيدين من مركز محمد بن نايف للمنا�شحة والرعاية بمحافظة‬ ‫جدة وعددهم ثاثون م�شتفيد ًا‪ ،‬بح�شور ذويهم‪ ،‬وذلك بعد ظهور الموؤ�شرات‬ ‫الإيجابية الدالة على ا�شتفادتهم من البرامج ال�شرعية والجتماعية والنف�شية‬ ‫والدورات الريا�شية والفنية والمهنية والندوات العلمية المتنوعة التي خ�شعوا‬ ‫لها خال الفترة الزمنية التي ق�شوها بالمركز‪.‬‬ ‫وفي زاوية اأخرى من ال�شحيفة وبنف�س العدد ورد خبر تاأدية خم�شين‬ ‫متعافي ًا م��ن الإدم ��ان العمرة م��ن مجمع الأم��ل لل�شحة النف�شية ف��ي الدمام‬ ‫تعاف واخت�شا�شي نف�شي واجتماعي‬ ‫يوم الجمعة الما�شي‪ ،‬برفقة مر�شد ٍ‬ ‫متعاف اأدوا العمرة والحج‬ ‫وممر�س‪ ،‬بالإ�شافة اإلى اأن ما يقرب من مائتي ٍ‬ ‫العام الما�شي‪.‬‬ ‫مركز محمد بن نايف للمنا�شحة والرعاية هو منارة اإ�شاحية‪ ،‬وتجربة‬ ‫فريدة على م�شتوى العالم في كيف تحول فئة انحرفت فكري ًا واعتنقت اأفكار ًا‬ ‫�شالة زرع��ت نهج ًا عدائي ًا لأمتها وانخرطت اأو كانت على و�شك التخطيط‬ ‫والتنفيذ لأع �م��ال اإره��اب�ي��ة وت��دم�ي��ري��ة‪ ،‬ث��م تمت مواجهتها بمنهج ال�ح��وار‬ ‫والمنا�شحة والتب�شير بالمنهج القويم وتجلية تلك العتمة التي و�شعها‬ ‫ال�شيطان كغ�شاوة على اأعين من �شل اأو �شلل به ليعودوا اإلى حوزة المجتمع‪.‬‬ ‫كذلك فتجربة مجمع الأمل بالدمام هي مواجهة للعدو الآخر المتمثل في اإدمان‬ ‫المخدرات وا�شت�شاح المدمنين بتاأهيلهم نف�شي ًا وديني ًا للعودة اأ�شحاء‪.‬‬ ‫والأه ��م م��ن ذل��ك م��ن وج�ه��ة ن�ظ��ري ه��و ا�شتباق الحلول الوقائية قبل‬ ‫الوقوع في الزلل‪ ،‬الذي اخت�شره في توجيه �شابق لاأمير نايف بن عبدالعزيز‬ ‫(حفظه الله) لأم��راء المناطق قبل �شنتين «ب�شرورة اإيجاد و�شائل تمت�س‬ ‫فراغ ال�شباب‪ ..‬واإيجاد اأندية ذات م�شتوى عالٍ يق�شي فيها ال�شباب اأوقات‬ ‫فراغهم»‪ ..‬وتوجيهه اأي�ش ًا في الم�شاعدة «باإن�شاء اأماكن للترفيه والماعب‬ ‫الريا�شية داخل الأحياء»‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫عقود بـ ‪ 36‬مليون ريال‬ ‫لمشروعات مياه وصرف بالشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وق ��ع وزي ��ر امي ��اه والكهرباء‬ ‫امهند� ��ض عبدالله ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫اح�ص ��ن‪� ،‬صت ��ة عق ��ود جدي ��دة‬ ‫م�صروع ��ات مياه و�ص ��رف �صحي‬ ‫بامنطقة ال�صرقي ��ة بتكلفة اإجمالية‬ ‫بلغ ��ت ‪ 33،538،943‬ري ��ال‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتعاق ��د م ��ع �ص ��ركات وطني ��ة‬ ‫متخ�ص�ص ��ة ي هذي ��ن امجال ��ن‬ ‫لتق ��وم بالتنفي ��ذ خال م ��دد زمنية‬ ‫ختلفة‪ ،‬ي الوق ��ت الذي و ّقع فيه‬ ‫مدير عام امي ��اه بامنطقة ال�صرقية‬ ‫ي ح ��دود �صاحيات ��ه ثاثة عقود‬ ‫اأخرى مبلغ اإجماي ‪3،081،718‬‬ ‫ريا ًل‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدي ��ر ع ��ام امي ��اه‬ ‫بامنطق ��ة امهند� ��ض اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالرحم ��ن الب�ص ��ام اأم� ��ض‪ ،‬اأن‬ ‫العق ��ود امرمة كان ��ت على النحو‬ ‫التاي‪ � � �:‬عق ��د تطوي ��ر حط ��ة‬ ‫ال�ص ��رف ال�صح ��ي مخط ��ط‬ ‫اخالدي ��ة ‪ ،243/7‬محافظ ��ة‬ ‫اجبي ��ل مبل ��غ ‪14،836،313‬‬ ‫ري ��ا ًل‪ ،‬وم ��دة العقد �صن ��ة ون�صف‬ ‫ال�صن ��ة‪ ،‬و�صتقوم بالتنفي ��ذ �صركة‬ ‫امنار العربية للتجارة وامقاولت‬ ‫امحدودة‪ ،‬وعق ��د ت�صغيل و�صيانة‬ ‫امي ��اه وال�صرف ال�صحي ب�صيهات‬ ‫مبل ��غ ‪ 14،750،020‬ريا ًل‪ ،‬ومدة‬ ‫العق ��د ث ��اث �صن ��وات و�صتق ��وم‬

‫بالتنفي ��ذ �صرك ��ة الأعم ��ال امدني ��ة‬ ‫امح ��دودة‪ ،‬وعق ��د عملي ��ة تطوي ��ر‬ ‫امحط ��ة امركزي ��ة بامخط ��ط ‪71‬‬ ‫بالدم ��ام للم�صخت ��ن ‪ ،5-6‬وذل ��ك‬ ‫بنظ ��ام ال�ص ��راء امبا�ص ��ر مبل ��غ‬ ‫‪ 996،480‬ري ��ا ًل‪ ،‬وم ��دة العق ��د‬ ‫خم�ص ��ة اأ�صهر‪ ،‬و�صتق ��وم بالتنفيذ‬ ‫موؤ�ص�صة اأنظمة ال�صرق للمقاولت‪،‬‬ ‫وعقد عملية فك وتركيب الو�صات‬ ‫وا�صتب ��دال ال�صمام ��ات لأعم ��ال‬ ‫تطوي ��ر حط ��ة امي ��اه امركزي ��ة‬ ‫بامخطط ‪ 71‬بالدم ��ام للم�صختن‬ ‫‪ ،3-4‬وذل ��ك بنظام ال�صراء امبا�صر‬ ‫مبل ��غ ‪ 996،030‬ري ��ا ًل‪ ،‬وم ��دة‬ ‫العق ��د خم�ص ��ة اأ�صه ��ر‪ ،‬و�صتق ��وم‬ ‫بالتنفي ��ذ موؤ�ص�صة اأنظم ��ة ال�صرق‬ ‫للمق ��اولت‪ ،‬وعق ��د تو�صعة حطة‬ ‫امياه مرك ��ز مليجة وذل ��ك بنظام‬ ‫ال�ص ��راء امبا�صر مبل ��غ ‪990،100‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وم ��دة العق ��د �صت ��ة اأ�صه ��ر‪،‬‬ ‫و�صتقوم بالتنفي ��ذ موؤ�ص�صة اإعمار‬ ‫البادية للمق ��اولت‪ ،‬وعقد م�صروع‬ ‫اإن�صاء غ ��رف ال�صمامات على خط‬ ‫الط ��رد الرديف ‪ 400‬مل ��م ال�صاعد‬ ‫من حطة �ص ��خ ال�صرف ال�صحي‬ ‫القائمة‪ 1‬وخ ��ط امياه القائم بقطر‬ ‫‪1000‬مل ��م بامخط ��ط ‪845/1‬‬ ‫بالدم ��ام بنظ ��ام ال�ص ��راء امبا�ص ��ر‬ ‫مبلغ ‪ 970،000‬ريال‪ ،‬ومدة العقد‬ ‫�صهران‪ ،‬و�صتقوم بالتنفيذ موؤ�ص�صة‬ ‫الرفيعة للمقاولت‪.‬‬

‫تفعل خدمة تصاريح‬ ‫الجوازات ِ‬ ‫السفر لأهل إلكتروني ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اإلهام �صلمان‬ ‫ك�صفت امديري ��ة العامة للجوازات عن تفعي ��ل خدمة ت�صاريح‬ ‫ال�صفر لاأهل اإلكروني� � ًا‪ ،‬وال�صتغناء ب�صكل ر�صمي وتام عن ورقة‬ ‫الت�صريح اليدوية التي كانت ت�صتخدم ي وقت �صابق‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�صكرت ��ر اخا�ض للمدي ��ر العام ي مكت ��ب اجوازات‬ ‫بالعا�صمة امقد�صة �صامي الزهراي ل� «ال�صرق» اأن اإ�صدار ت�صاريح‬ ‫ال�صف ��ر اإلكروني� � ًا للزوج ��ة والأبن ��اء والإخوة �صتك ��ون من خال‬ ‫اموقع الإلكروي اخا�ض باج ��وازات‪ .‬واأو�صح اأن ذلك �صي�صهل‬ ‫كثر ًا من ا�صتخراج الت�صاريح دون عوائق اأو حمل لهذه الت�صاريح‬ ‫يدوي ًا التي رما يفقدها ال�صخ�ض اأو ي�صيعها‪.‬‬

‫ال�صري ��ف ي حدي ��ث ل � � «ال�ص ��رق» تق ��دم حامي‬ ‫اجي ��زاوي اجدي ��د اأحم ��د الرا�صد ب� �اأي �صكوى‬ ‫بخ�صو� ��ض عدم مكينه م ��ن روؤية موكل ��ه اأحمد‬ ‫اجيزاوي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�صري ��ف �صمع ��ت اأن الرا�ص ��د يعتزم‬ ‫تق ��دم �صكوى ب�صبب عدم مكنه من روؤية موكله‬ ‫لك ��ن ل مك ��ن للجمعي ��ة اأن تتدخ ��ل اإل ي ح ��ال‬ ‫تقدم خط ��اب ر�صمي من قبل امحامي ي�صرح فيه‬

‫بع�ض اخروق ��ات القانونية التي يراها‪ .‬واأكد اأن‬ ‫اجمعية ل تعتمد على ما يقال ي و�صائل الإعام‬ ‫واإم ��ا تتحرك عندم ��ا يقدم لها ال�صك ��وى‪ ،‬م�صدد ًا‬ ‫عل ��ى اأن اجمعية حري�صة على اإعطاء كل ذي حق‬ ‫حق ��ه‪ .‬واأبان ال�صريف اأن امحامي احنيني يتابع‬ ‫الق�صي ��ة ومطل ��ع على م�ص ��ار التحقي ��ق ويح�صر‬ ‫ب�ص ��كل يوم ��ي م ��ع امته ��م كمح � ٍ�ام و بع ��د توكيل‬ ‫الرا�صد اأ�صبح متابع ًا ورا�صد ًا فقط‪.‬‬

‫دشن أمس ملتقى إدارة المشروعات الهندسية المتعثرة‬

‫خالد الفيصل‪ :‬أستغرب من وجود البطالة‬ ‫في المملكة ولدينا أكبر الشركات‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد عبد الرحمن‬ ‫د�ص ��ن اأمر منطق ��ة مكة امكرمة‬ ‫�صاح ��ب ال�صمو املك ��ي الأمر خالد‬ ‫الفي�صل اأم�ض فعالي ��ات ملتقى اإدارة‬ ‫ام�صروع ��ات الهند�صي ��ة امتع ��رة‬ ‫تزامن� � ًا م ��ع اللق ��اء ال�صن ��وي الثامن‬ ‫للجمعية ال�صعودية للهند�صة امدنية‪.‬‬ ‫وقال خال ��د الفي�صل ي كلمته‪:‬‬ ‫اأت�صرف ي ه ��ذا ام�صاء اأن اأكون بن‬ ‫ه ��ذا اح�ص ��ور‪ ،‬واأمن ��ى اأن يك ��ون‬ ‫املتق ��ى انطاق ��ة خ ��ر للم�صروعات‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬وكم ��ا ه ��و مع ��روف‬ ‫ا َأن ام�صروع ��ات ي امملك ��ة ت�صه ��د‬ ‫تنمي ��ة غ ��ر م�صبوق ��ة ل جده ��ا ي‬ ‫اأي ج ��زء م ��ن ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬ويت ��وِج‬ ‫هذا كل ��ه بقيادة حكيم ��ة وملك يتابع‬ ‫ام�صروعات واإجازها‪ ،‬ويعاتب على‬ ‫عدم اإجازها‪.‬‬ ‫وا�صتغرب الفي�ص ��ل من وجود‬

‫الفي�شل يلقي كلمته اأم�س‬

‫بطال ��ة ي امملكة‪ ،‬فيم ��ا يوجد لدينا‬ ‫اأك ��ر ال�ص ��ركات العقاري ��ة ووج ��ود‬ ‫جمعي ��ة مث ��ل اجمعي ��ة ال�صعودي ��ة‬ ‫للمهند�ص ��ن‪ ،‬ون�صتكي م ��ن البطالة‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬نق ��ل ي ا َأن هناك ع ��ددا كبرا‬ ‫من امهند�صن غر ال�صعودين وهذا‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف جحران)‬

‫غر مقبول‪ ،‬وق ��ال للمهند�صن‪ :‬اأنتم‬ ‫اأ�صا� ��ض ه ��ذه التنمي ��ة‪ ،‬وبتعاونك ��م‬ ‫�صنق�ص ��ي عل ��ى ه ��ذه ام�صروع ��ات‬ ‫امتع � ِ�رة‪ ،‬واأ�صاف نح ��ن نعاي من‬ ‫ام�صروعات امتع � ِ�رة ونعاي اأي�ص ًا‬ ‫م ��ن ام�صروع ��ات الت ��ي ت ��وكل لغر‬

‫ال�صعودين‪.‬‬ ‫و�صيناق�ض املتقى ‪ 12‬مو�صوع ًا‬ ‫عل ��ى م ��دى يوم ��ن‪ ،‬خ�ص� ��ض له ��ا‬ ‫اأرب ��ع جل�صات تتن ��اول اأ�صباب تعر‬ ‫ام�صروع ��ات ا��هند�صي ��ة ي منطق ��ة‬ ‫مك ��ة امكرمة ب�صف ��ة خا�صة وامملكة‬ ‫ب�صف ��ة عامة‪ ،‬وت�صلي ��ط ال�صوء على‬ ‫ام�صروع ��ات الهند�صي ��ة امتع ��رة‬ ‫وتاأثرها على التنمية واخدمات‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار رئي�ض اللجن ��ة العلمية‬ ‫ب�صام غلم ��ان اإى ا َأن حاور اموؤمر‬ ‫تت�صمن اأربعة مو�صوعات تتمثل ي‬ ‫واقع ام�صروعات امتعرة‪ ،‬واأ�صباب‬ ‫تع ��ر ام�صروع ��ات‪ ،‬والتعاط ��ي‬ ‫م ��ع ام�صروع ��ات امتع � ِ�رة‪ ،‬ودور‬ ‫اجمعية ال�صعودية للهند�صة امدنية‬ ‫ي ام�صاهم ��ة ي اإدارة ام�صروع ��ات‬ ‫امتع � ِ�رة‪ .‬وي نهاي ��ة احف ��ل ك� � َرم‬ ‫الأم ��ر خالد الفي�ص ��ل ام�صاركن ي‬ ‫املتقى‪.‬‬

‫اللواء المقبل‪ :‬سبعة آاف حالة وفاة‬ ‫سنوي ًا‪ ..‬بسبب الحوادث المرورية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�ص ��ف مدي ��ر الإدارة العام ��ة‬ ‫للم ��رور الل ��واء عبدالرحم ��ن امقبل‪،‬‬ ‫ع ��ن اأن اإدارته تواج ��ه حاليا حواى‬ ‫�صبعة اآلف حالة وفاة �صنويا ب�صبب‬ ‫احوادث امرورية‪.‬‬ ‫واأكد خال م�صاركته ي ور�صة‬ ‫العم ��ل الت ��ي نظمه ��ا كر�ص ��ي الأمر‬ ‫حم ��د بن ناي ��ف لل�صام ��ة امرورية‬ ‫بجامع ��ة املك �صعود بعن ��وان «دليل‬ ‫اللواء عبدالرحمن امقبل‬ ‫ال�صام ��ة امروري ��ة للط ��رق» مقرها‬ ‫بالريا� ��ض اأم� ��ض‪ ،‬اأهمي ��ة وج ��ود ح ��وادث امرور‪ ،‬م�صيف ��ا اأن تاأ�صي�ض‬ ‫ا�صراتيجي ��ة وا�صح ��ة لل�صام ��ة الكر�ص ��ي يرجم اأحد مب ��ادئ ال�صرع‬ ‫امروري ��ة‪ ،‬لأن الهم ام ��روري اأ�صبح احنيف ي حفظ النف�ض الب�صرية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال مدي ��ر جامعة‬ ‫هم� � ًا وطني� � ًا‪ ،‬واأ�صبح ��ت امملكة من‬ ‫ال ��دول الت ��ي تعاي ب�ص ��كل كبر من امل ��ك �صع ��ود الدكت ��ور عبدالل ��ه‬

‫العثم ��ان‪ ،‬اإن كر�صي الأمر حمد بن‬ ‫ناي ��ف لل�صام ��ة امرورية ل ��ه بعدان‬ ‫اأ�صا�صي ��ان‪ ،‬الأول م�صوؤولي ��ة وطنية‬ ‫كرى‪ ،‬والثاي ارتباطه با�صم الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن نايف ال ��ذي ق ��دم للوطن‬ ‫خدم ��ات جليل ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن الكر�صي‬ ‫لي� ��ض اأمام ��ه �ص ��وى النج ��اح لأن‬ ‫اجامعة لديها من اخرات الوطنية‬ ‫واخ ��راء العامين ي ه ��ذا امجال‬ ‫م ��ا يوؤهله ��ا لذل ��ك‪ ،‬موؤك ��دا اأن برامج‬ ‫الكرا�صي البحثية لي�ض بعددها ولكن‬ ‫بنوعيتها‪ ،‬واأ�صاف «برامج الكرا�صي‬ ‫البحثي ��ة لديه ��ا حفظ ��ة ا�صتثمارية‬ ‫عقاري ��ة وقفية تتج ��اوز ‪ 500‬مليون‬ ‫ريال ومتلك قرابة ‪ %17‬من اإجماي‬ ‫اأوقاف اجامع‪ ،‬لذل ��ك �صتكون هناك‬ ‫اآلية لتمويل الكرا�صي‪ ،‬وكذلك عاقة‬

‫طردي ��ة ب ��ن منج ��زات الكر�صي وما‬ ‫يخ�ص�ض له من م ��ال‪ ،‬واجامعة ي‬ ‫اأم ال�صتع ��داد لدع ��م ه ��ذا الكر�ص ��ي‬ ‫ب�صرط اأن يح�صن جودتها»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�صح نائب ام�صرف‬ ‫عل ��ى الكر�صي الدكتور ه�ص ��ام الفالح‬ ‫اأن الكر�ص ��ي ق ��ام بعم ��ل ات�ص ��ال‬ ‫وتعاون م�صتمر م ��ع عدد من اجهات‬ ‫للح�ص ��ول على بيان ��ات تف�صيلية عن‬ ‫اح ��وادث امروري ��ة واأحج ��ام حركة‬ ‫ام ��رور والأبع ��اد الهند�صي ��ة ل�صبك ��ة‬ ‫الط ��رق‪ ،‬وم اح�ص ��ول عل ��ى كث ��ر‬ ‫م ��ن البيانات التف�صيلي ��ة من عدد من‬ ‫اجهات كالإدارة العامة مرور منطقة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬والهيئ ��ة العلي ��ا لتطوي ��ر‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ض‪ ،‬واأمان ��ة منطق ��ة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬ونظام �صاهر‪ ،‬و�صركة جم‪.‬‬

‫جمد قضية منال الحنيضي‬ ‫تسوية داخلية ُت ّ‬ ‫وجامعة حائل‪ ..‬وتنهي الخاف بينهما‬ ‫حائل ‪ -‬خ�صر ال�صريهي‬ ‫ك�صف ��ت م�ص ��ادر مقرب ��ة م ��ن ع�ص ��وة هيئ ��ة‬ ‫التدري� ��ض بكلية الربية بجامع ��ة حائل الدكتورة‬ ‫من ��ال احني�صي الت ��ي اأوقفتها اجامع ��ة مزاعم‬ ‫تطاولها على اإحدى القبائ ��ل العربية‪ ،‬اأنها تنازلت‬ ‫عن الق�صية التي رفعتها �ص ��د مدير اجامعة الذي‬ ‫اأدى بت�صريحات اأكد فيها اعرافها‪ ،‬واأجج امجتمع‬ ‫حوله ��ا‪ ،‬بعد اأن تاأكدت اأن ديوان امظام ل يخت�ض‬ ‫اإل باإن�صاف اموظفن من القرارات الإدارية الظامة‬

‫بحقه ��م واأن اجامع ��ة م ت�ص ��در اأي ق ��رار بح ��ق‬ ‫الدكت ��ورة‪ ،‬واكتفت بتوقيفها عن العمل حمايتها‪.‬‬ ‫وقالت ام�صادر اإن الق�صية �صت�صقط لأنها م تف�صل‪،‬‬ ‫واأن اجامع ��ة �صعت معاجة الق�صية بن اأروقتها‪.‬‬ ‫ووافق ��ت احني�ص ��ي عل ��ى مقابلة مدي ��ر اجامعة‬ ‫ال�صب ��ت اما�ص ��ي قبل موع ��د اجل�صة بي ��وم واحد‬ ‫م ��ع زوجها وبح�ص ��ور وكاء اجامعة وجموعة‬ ‫م ��ن الأ�صات ��ذة الأردني ��ن‪ .‬ورحب مدي ��ر اجامعة‬ ‫بها وبزوجه ��ا واأكد لهما رغبته بع ��دم اللجوء اإى‬ ‫امحاك ��م واأن الق�صي ��ة �صتح ��ل ب�صف ��ة ودية �صرط‬

‫التن ��ازل عنه ��ا‪ ،‬وا�صع ��ا اخي ��ار اأم ��ام احني�صي‬ ‫بالتجديد لها ي اجامعة الأمر الذي رف�صته‪.‬‬ ‫وك�صفت م�صادر «ال�صرق» عن اتفاق امجتمعن‬ ‫على بيان ي�ص ��در من اجامعة وم ��ن ع�صوة هيئة‬ ‫التدري� ��ض الدكتورة منال احني�صي يو�صح اأن ما‬ ‫حدث كان ب�صب ��ب �صوء فهم من الطالبات‪ ،‬ووعدت‬ ‫اجامع ��ة بتكرمها ب�صه ��ادة �صكر و�صه ��ادة خرة‬ ‫و�ص ��رف كافة م�صتحقاتها امالي ��ة‪ ،‬مع وعد بتاأمن‬ ‫وظيفة لها بجامعة اجوف اأو جامعة تبوك بح�صب‬ ‫اختيارها‪ ،‬اإذا م تف�صل العودة لبادها‪.‬‬

‫«الشؤون ااجتماعية»‪ :‬ضوابط صارمة لضمان‬ ‫إنسانية المعاملة لذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ج ��ددت وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫تاأكيده ��ا على اأهمية احرام كرامة ذوي الإعاقة‬ ‫وام�صتفيدي ��ن من خدماتها م ��ن �صرائح امجتمع‬ ‫امختلف ��ة بو�صف كرامة الإن�صان ه ��ي الأولوية‬ ‫الك ��رى الت ��ي يج ��ب مراعاته ��ا عند تق ��دم اأي‬ ‫خدمة من اخدمات التي يحتاجها ام�صتفيدون‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت الوزارة عطف ًا على ما ن�صرته بع�ض‬ ‫ال�صحف امحلية ب�صاأن ق�صية بع�ض امقيمن ي‬ ‫مركز التاأهيل ال�صام ��ل بالطائف من الأ�صخا�ض‬ ‫ذوي الإعاقة‪ ،‬طريحي الفرا�ض‪ ،‬الذين يُح َممون‬ ‫ع ��راة من قب ��ل عم ��ال العناي ��ة ال�صخ�صي ��ة‪ ،‬اأنه‬

‫اإ�صافة ما �صب ��ق اإي�صاحه فاإن ال ��وزارة تعد هذا‬ ‫ج ��اوز ًا ل مك ��ن ال�صتهان ��ة ب ��ه اأو ال�صك ��وت‬ ‫عن ��ه‪ ،‬حيث اتخذت ي حينه الإجراءات الازمة‬ ‫وم التحقي ��ق ي الأم ��ر وت�صحيحه مع معاقبة‬ ‫امت�صببن فيه‪.‬‬ ‫وقال امتح ��دث الر�صمي با�صم ال ��وزارة اإن‬ ‫العوازل وال�صواتر بن النزلء طريحي الفرا�ض‬ ‫الذي ��ن كان ��وا مث ��ار الق�صية و�صع ��ت ما منح‬ ‫امع ��اق خ�صو�صي ��ة تام ��ة عند تنظيف ��ه وتقدم‬ ‫العناي ��ة ال�صخ�صي ��ة ل ��ه اأو نقل ��ه لا�صتحم ��ام‬ ‫وغرف ��ة اماب� ��ض من مهجع ��ه مبا�ص ��رة دون اأن‬ ‫يراه الآخرون‪ ،‬وي الوقت نف�صه تفتح ال�صتائر‬ ‫وتتحرك الع ��وازل ي الأح ��وال العادية ليكون‬

‫امقيم حت امراقب ��ة وامتابعة التي تتيح تقدم‬ ‫م ��ا يحتاجه من خدمة‪ .‬واأ�ص ��اف اأن التوجيهات‬ ‫�ص ��درت جميع امراكز البال ��غ عددها ‪ 37‬مركز ًا‬ ‫بو�ص ��ع الع ��وازل عل ��ى ه ��ذا النح ��و اإى جانب‬ ‫تغطية جميع مراكز التاأهي ��ل بكامرات مراقبة‬ ‫حيث يوجد ي معظمها مثل هذه الكامرات‪.‬‬ ‫واأ�صاف امتحدث الر�صمي اأن ما حدث خطاأ‬ ‫ل مكن تريره اأو التغا�صي عنه رغم قدم امركز‬ ‫و�صيقه حيث ياأوي نحو ‪� 190‬صخ�ص ًا من ذوي‬ ‫الإعاق ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن امق ��ر اجديد مرك ��ز التاأهيل‬ ‫ال�صامل بالطائف �صيتم النتقال اإليه ي غ�صون‬ ‫عام وهو جهز جهيز ًا كام � ً�ا ومهياأ لأن تعالج‬ ‫فيه كل جوانب الق�صور القائمة حالي ًا‪.‬‬

‫افتتح مبنى محكمة ااستئناف بالدمام‬

‫رئيس ديوان المظالم‪ :‬قريب ًا‬ ‫سيصدر نظام جديد للمرافعات‬

‫الن�شار يتفقد مرافق امحكمة اأم�س‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫ك�ص ��ف رئي�ض دي ��وان امظام‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض الق�ص ��اء الإداري‬ ‫عبدالعزيز الن�صار �صباح اأم�ض‪ ،‬عن‬ ‫نظ ��ام جديد للمرافعات اأمام ديوان‬ ‫امظام �صي�صدر قريب ��ا‪ .‬وقال لدى‬ ‫افتتاحه اأم� ��ض حكمة ال�صتئناف‬ ‫الإدارية بالدمام‪ ،‬اإن الديوان ي�صم‬ ‫اليوم ي هيكله الرئا�صة‪ ،‬وجل�ض‬ ‫الق�ص ��اء الإداري‪ ،‬وث ��اث حاك ��م‬ ‫لا�صتئن ��اف الإداري‪ ،‬و‪ 12‬حكمة‬ ‫اإداري ��ة‪ ،‬ف�ص ًا ع ��ن اإدارة التفتي�ض‬ ‫الق�صائ ��ي والإدارات الرئي�ص ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن عق ��د امحاك ��م الإداري ��ة‬ ‫�صيكتم ��ل قريبا بافتت ��اح حكمتي‬ ‫تب ��وك والباحة‪ .‬وب � ّ�ن اأن الديوان‬ ‫تنتظ ��م في ��ه الآن اإدارات م�صان ��دة‪،‬‬ ‫تفعي � ً�ا للعم ��ل اموؤ�ص�ص ��ي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫م اإن�ص ��اء مكت ��ب لل�ص� �وؤون الفنية‬ ‫اأ�صن ��دت اإلي ��ه مه ��ام ن�ص ��ر الأحكام‬ ‫و�صن�صه ��د قريب� � ًا ج ��د ًا اإن �صاء الله‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإط ��اق امجموع ��ة الثاني ��ة م ��ن‬ ‫الأحكام وامبادئ ال�صاملة لاأحكام‬ ‫الإداري ��ة والتجاري ��ة واجزائي ��ة‪،‬‬ ‫كم ��ا م اإن�ص ��اء مرك ��ز لدع ��م القرار‬ ‫من اأهم مهام ��ه تزويد متخذ القرار‬ ‫بالإح�ص ��اءات الازم ��ة‪ ،‬وم يغ ��ب‬ ‫ع ��ن الدي ��وان اأب ��د ًا ال�صتف ��ادة من‬ ‫معطي ��ات التقنية احديثة حيث م‬ ‫تزوي ��د حاك ��م الدي ��وان واإداراته‬ ‫بالبنية التقنية الازمة‪ ،‬وم اإن�صاء‬ ‫اإدارة متخ�ص�ص ��ة للتقني ��ة تعن ��ى‬ ‫بجمي ��ع جوانبه ��ا‪ ،‬كم ��ا م تكليف‬ ‫جنة متخ�ص�ص ��ة تعنى با�صتكمال‬ ‫تنفي ��ذ وتطبي ��ق برام ��ج الدي ��وان‬ ‫الإلكرونية ي اأ�صرع وقت‪.‬‬ ‫وقال اإن ما �صمعناه من الوفود‬ ‫الزائ ��رة م ��ن ثن ��اء عل ��ى م�صت ��وى‬ ‫الق�ص ��اء الإداري ي امملك ��ة ليثلج‬ ‫ال�ص ��در ويبعث عل ��ى الفخر‪ ،‬وهو‬ ‫ما يتواءم مع مكانة امملكة العربية‬ ‫ال�صعودي ��ة الت ��ي بلغته ��ا ي كاف ��ة‬ ‫النواحي‪.‬‬

‫تأجيل النطق بالحكم ضد ثاثة‬ ‫متهمين في كارثة سيول جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫اأجّ ��ل رئي� ��ض الدائ ��رة اجزائية الثالث ��ة ي امحكم ��ة الإدارية بجدة‪،‬‬ ‫القا�ص ��ي �صعد امالكي‪ ،‬النطق باحكم ي ق�صية م�صاعد �صابق لأمن جدة‪،‬‬ ‫وموظ ��ف حكوم ��ي متقاعد‪ ،‬ووكيل �صابق للتعم ��ر‪ ،‬يحاكمون �صمن ملف‬ ‫كارث ��ة �صيول جدة‪ ،‬اإى جل�صة لحقة ي ال�صابع من ال�صهر‪ .‬وكان القا�صي‬ ‫ا�صته ّل اجل�صة التي م تتجاوز الن�صف �صاعة‪ ،‬ب�صوؤال امتهمن‪ ،‬بح�صور‬ ‫حاميهم والدعاء‪ ،‬عن اأي اإ�صافات‪ .‬واكتفى امتهمون مرافعاتهم ال�صابقة‪،‬‬ ‫ليق ��رر القا�صي رفع اجل�ص ��ة وحديد يوم الإثن ��ن ال�صابع من �صهر رجب‬ ‫امقبل موعد ًا للنطق باحكم‪ .‬يُذكر اأن اجل�صة ال�صابقة �صهدت دفاع حامي‬ ‫م�صاع ��د الأمن امتهم بالتزوير عن موكل ��ه‪ ،‬وحميل ام�صوؤولية لاأمن ي‬ ‫حينه‪ ،‬وطالب باإرفاق جميع ام�صتندات التي ورد ذكرها ي لئحة الدعاء‪،‬‬ ‫فيم ��ا يحاكم اموظ ��ف امتقاعد بتهم ��ة ا�صتغال موقع ��ه الوظيفي والربح‬ ‫وعر� ��ض الر�صوة‪ .‬ويواجه وكي ��ل التعمر ال�صابق تهم ��ة ال�صماح بتمرير‬ ‫جاوزات ي خطط اأم اخر الذي كان اأحد اأكر امواقع ت�صرر ًا ي كارثة‬ ‫�صيول جدة الأوى‪ ،‬رغم رف�صه التجاوزات ي فرة �صابقة‪.‬‬

‫«حقوق اإنسان» تطلب البت‬ ‫في قضية الطفل مشاري‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اإلهام �صلمان‬ ‫تعت ��زم جمعي ��ة حق ��وق الإن�صان ي مك ��ة امكرم ��ة خاطبة اأمر‬ ‫امنطقة �صاحب ال�صمو املكي الأمر خالد الفي�صل للطلب بتوجيه من‬ ‫يل ��زم للبت ي ق�صي ��ة الطفل م�صاري ام�صاب بالإي ��دز‪ ،‬بعد رف�ض دار‬ ‫الربية للبنن ا�صتامه وتركه طوال هذه امدة داخل اأحد ام�صت�صفيات‬ ‫احكومي ��ة‪ .‬واأو�صح ��ت الخت�صا�صي ��ة الجتماعي ��ة بجمعية حقوق‬ ‫الإن�ص ��ان بالعا�صمة امقد�صة جوى احربي ل� «ال�ص ��رق» اأن الطفل ما‬ ‫زال موج ��ود ًا بام�صت�صفى بعد رف�ض ال ��دار ا�صتامه‪ ،‬ومازالت ق�صية‬ ‫اإثب ��ات ن�صبه معلقة ي امحكمة وم يتم البت فيه ��ا‪ .‬واأكدت اأن الطفل‬ ‫بع ��د اأن تثبت نتائ ��ج التحاليل �صيحال اإى امرك ��ز امخت�ض (امحجر)‬ ‫مو�صح� � ًا اأن حال ��ة ال�صتق ��رار التي يعي�صها الطفل حالي� � ًا ل ت�صتدعي‬ ‫وجوده بامحجر بل �صيتم حويله اإي دار الربية للبنن‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬ك�صفت ام�صوؤولة بالهيئ ��ة الوطنية حقوق الإن�صان‬ ‫فتحي ��ة القر�صي ل� «ال�صرق» عن تطورات ي ماذج الزيارات التفقدية‬ ‫�صتنتهجها اجمعية خال زيارتها القريبة والتي تنفذها على ختلف‬ ‫القطاع ��ات والدور الأهلي ��ة والجتماعية ي مك ��ة‪ .‬وقالت لن تقت�صر‬ ‫زياراتن ��ا عل ��ى متابعة نظافة ال ��دور والنزلء بل �صتمت ��د اإى ال�صوؤال‬ ‫عنهم وتفقد اأحوالهم وطريقة تقدم اخدمة لهم والهتمام بتوعيتهم‬ ‫باجوان ��ب القانوني ��ة اخا�ص ��ة بهم والت ��ي تعتر حق ًا م ��ن حقوقهم‬ ‫امكت�صب ��ة‪ .‬واأبانت اأن هناك تعاون ًا م�صتمر ًا من قبل ال�صرطة والإمارة‬ ‫لتنفيذ التو�صيات ال�صادرة عن حقوق الإن�صان‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫إلزام المستشفيات بالتسجيل في برنامج اأحداث الجسيمة وعقوبات للمخالفين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫اأك ��د مدي ��ر اإدارة نظ ��م امعلوم ��ات‬ ‫الإكلينيكية بوزارة ال�ص ��حة عبدالرحمن‬ ‫الب ��واردي حر�ض ال ��وزارة على الرتقاء‬ ‫بج ��ودة اخدم ��ات ال�ص ��حية‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫ال ��وزارة ف ّعل ��ت موؤخ ��ر ًا ع ��ر بوابته ��ا‬ ‫الإلكروني ��ة برنام ��ج ت�ص ��جيل الأحداث‬ ‫اج�ص ��يمة وه ��ي الأحداث غ ��ر امتوقعة‬ ‫الت ��ي ت� �وؤدي اإى الوف ��اة اأو الإ�ص ��ابة‬ ‫اج�ص ��دية اأو النف�صية مري�ض اأو مر�صى‬ ‫لي�ض لها عاقة بام�صار الطبيعي للمر�ض‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن اخدم ��ة ت�ص ��تفيد منه ��ا جميع‬ ‫م�صت�ص ��فيات وزارة ال�ص ��حة والقط ��اع‬ ‫اخا�ض‪ ،‬مو�صح ًا اأن الرنامج �صي�صاعد‬ ‫عل ��ى و�ص ��ع حلي ��ل الأ�ص ��باب اجذرية‬ ‫‪ RCA‬وتطوير الو�صائل الوقائية التي‬ ‫حول دون تك ��رار احدث اأو م�ص ��بباته‪.‬‬ ‫و�ص ��دد الب ��واردي على اأن اأي م�صت�ص ��فى‬ ‫�ص ��يتعر�ض للم�ص ��اءلة ح ��ال التباطوؤ ي‬ ‫الت�ص ��جيل بالرنام ��ج اأو ع ��دم اإج ��راء‬ ‫التحليل اجذري للحدث اج�صيم‪.‬‬

‫عاطفة وسياق‪..‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫فهد عافت‬

‫اإن نجح العمل الفني في تقديم الع�طفة‪ ،‬ف�إن المتلقي‬ ‫�سينجح في منح هذه الع�طفة �سي�ق� م���!‪ ،‬لي�س فين� من‬ ‫لم يج ّرب هذا مع المو�سيقى‪ :‬المو�سيقى ا معنى له� غير‬ ‫ذات�ه���‪ ،‬وا غ�ية له� �سوى اأن تتحقق عبر و�سيلته�‪ ،‬ا‬ ‫تجيء اإا من خاله�‪ ،‬ج�سده� مراآته� فا ترى فيه� غيره�‪،‬‬ ‫من ق�ل اإنه� حزينة‪ ،‬اأو م�سعة ب�لم�سرات‪ ،‬اأو محر�سة على‬ ‫فخر وكبري�ء‪ ،‬اأو ج�لبة لحنين ووجوه راحلة ؟‪ ،‬اأنت الذي‬ ‫اأنتجت معن�ه�‪ ،‬وااأ��س��ح اأنه� بزخمه� الع�طفي منحتك‬ ‫فر�سة اأن تنتج معن�ك فيه�‪ ،‬ف�عتب ْرته معن�ه� فيك!‪،‬‬ ‫تدفقه� �س ّيلك‪ ،‬وحر�س فيك بتن�غمه وان�سج�مه وان�سب�ط‬ ‫العدد ‪ ،‬م�س�عر وذكري�ت و�سهوات ومقبورات نف�سية‪،‬‬ ‫وا�ستفز فيك ن�س�ط� ذهني� ُيدخل العقل عن�سرا جديدا‪،‬‬ ‫ذا اأث��ر معتبر‪ ،‬ف��ي الحكم الجم�لي على العمل الفني‪،‬‬ ‫اأوج� ْد َت معن�ك فيه�‪ ،‬واعتب ْر َت ُه معن�ه� فيك‪ ،‬والمو�سيقى‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�صامطي‬

‫ركن اإحدى امدار�س ام�س�ركة ي امهرج�ن‬

‫(ت�سوير‪ :‬ي�را زي�د)‬

‫توعوي ��ة مي ��زة ي ��وم الفتت ��اح‪ ،‬اأربعة اأ�صهر‪ ،‬بهدف التاأكيد على اأهمية‬ ‫وا�ص ��تمرت فعالياته على مدار يومن الثقافة البيئية‪ ،‬وتن�ص ��ئة اأجيال تعي‬ ‫مفه ��وم امحافظة عل ��ى البيئة‪،‬‬ ‫ي مركز الأمر �صلطان للتقنية‬ ‫و�صاركت اأمانة امنطقة وبلدية‬ ‫(�ص ��ايتك)‪ ،‬الذي نظمته اللجنة‬ ‫حافظة اخر‪ ،‬وفرع الرئا�صة‬ ‫ال�ص ��حية بجمعية فتاة اخليج‬ ‫العامة لاأر�صاد وحماية البيئة‬ ‫بالتعاون م ��ع برنام ��ج اأرامكو‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬والهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫ال�ص ��عودية للربي ��ة البيئي ��ة‪،‬‬ ‫لل�ص ��ياحة والآثار بامنطقة ي‬ ‫وق�صم ن�صاط الطالبات باخر‪،‬‬ ‫وال ��ذي م الإع ��داد ل ��ه من ��ذ اأكر من الفعاليات‪.‬‬

‫محافظ بقيق‪ :‬يجب على الجميع‬ ‫احترام قواعد السامة وتطبيق اللوائح‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫دعا حافظ بقيق رئي�ض اللجنة‬ ‫الفرعية للدفاع ام ��دي ي امحافظة‬ ‫�ص ��ليمان ب ��ن حم ��د ب ��ن جري ��ن‪،‬‬ ‫ام�صوؤولن وامواطنن ي امحافظة‬ ‫ب�ص ��رورة احرام قواعد ال�ص ��امة‪،‬‬ ‫وتطبي ��ق اللوائ ��ح وال�ص ��راطات‬ ‫امنظمة لل�صامة‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك اأثناء تراأ�ص ��ه اجتماع‬ ‫اللجن ��ة ي قاع ��دة الجتماع ��ات ي‬ ‫امحافظة اأم�ض‪ ،‬بح�ص ��ور �ص ��كرتر‬ ‫اللجنة مدير الدفاع امدي بامحافظة‬

‫على اأية ح�ل اأرقى الفنون‪ ،‬واأعاه� مك�نة‪ ،‬لهذا ال�سبب‪،‬‬ ‫لتجريديته� الخ�ل�سة‪ ،‬حيث الملذات ‪ :‬ذات !‪ ،‬كل الفنون‬ ‫ااأخ ��رى‪ ،‬تح�ول الو�سول لهذا الم�ستوى من الحرية‪،‬‬ ‫وب�اأخ�س فنون الر�سم والنحت والغن�ء وال�سعر‪ ،‬هذا‬ ‫ااأخير اأثقله� حركة في الم�سير‪ ،‬ا يريد الن��س اإعف�ءه‬ ‫من مه�نة اأن يظل جواب� ل ‪ « :‬لم�ذا «‪ ،‬وهو اأعرف الفنون‬ ‫م��ع المو�سيقى ب�ف��ردو���س « كيف ؟ «‪ ،‬كم� اأن��ه اب��ن عم‬ ‫المو�سيقى‪ ،‬كاهم� يجيء من تع�قب ان�سب�ب عن�سر في‬ ‫عن�سر في عن�سر‪ ،‬دون �سكون‪ ،‬ال�سكونية مبداأ الفنون‬ ‫التج�سيمية‪ ،‬ال�سعر والمو�سيقى فنون زمنية‪ :‬ال�سيرورة‬ ‫مبداأ اأ�سيل فيهم�‪ ،‬مم� يتيح اأر�س� خ�سبة للتجريد‪ ،‬الذي‬ ‫اأح�سب اأن فيه من ااأ�سرار واألع�ب ال�سحر والخيمي�ء‪،‬‬ ‫وف�ل�ت���ت العبقرية‪ ،‬م��� يو�سو�س للفن ب�إمك�نية ان�ع��دام‬ ‫الم�س�ف�ت بين اأن ت�سنع �سيئ�‪ ،‬واأن تخلقه!‬

‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫حرم أمير الشرقية ترعى تكريم المدارس‬ ‫الفائزة في مسابقة «البيئة في عيوننا ‪ »2‬بالخبر‬ ‫ك ّرم ��ت اإدارة حماي ��ة البيئ ��ة ي‬ ‫�ص ��ركة اأرامك ��و مثل ��ة ي برنام ��ج‬ ‫اأرامكو ال�ص ��عودية للربي ��ة البيئية‪،‬‬ ‫امدار�ض الفائزة ي م�ص ��ابقة «البيئة‬ ‫ي عيونن ��ا ‪ ،»2‬الت ��ي نظمتها اللجنة‬ ‫ال�صحيةبجمعيةفتاةاخليجباخر‪،‬‬ ‫حي ��ث ح�ص ��لت امدر�ص ��ة البتدائي ��ة‬ ‫ال � � ‪ 11‬باخ ��ر عل ��ى امرك ��ز الأول‬ ‫عل ��ى م�ص ��توى امدار� ��ض البتدائية‪،‬‬ ‫وامدر�ص ��ة الأوى بالظه ��ران عل ��ى‬ ‫امرك ��ز الأول على م�ص ��توى امدار�ض‬ ‫امتو�ص ��طة‪ ،‬وامدر�ص ��تان الثالث ��ة‬ ‫باخ ��ر والأوى بالقاع ��دة اجوي ��ة‬ ‫على امركز الأول‪ ،‬وذلك على م�صتوى‬ ‫مدار� ��ض امرحل ��ة الثانوي ��ة‪ ،‬كم ��ا م‬ ‫تك ��رم ع ��دد م ��ن امعلم ��ات اللوات ��ي‬ ‫ميزن ي هذا الن�صاط‪ ،‬وذلك برعاية‬ ‫حرم اأمر امنطقة ال�ص ��رقية �ص ��احبة‬ ‫ال�صمو الأمرة جواهر بنت نايف بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن نتائج ام�ص ��ابقة جاءت‬ ‫�ص ��من امهرجان ال ��ذي تخللته فقرات‬

‫لعب عيال‬

‫العقيد من�ص ��ور بن حم ��دان اآل علي‪،‬‬ ‫وكاف ��ة اأع�ص ��اء اللجن ��ة ومدي ��ري‬ ‫الإدارات احكومي ��ة‪ ،‬حي ��ث م ��ت‬ ‫مناق�ص ��ة اأب ��رز تو�ص ��يات الجتماع‬ ‫ال�ص ��ابق الت ��ي م تنفذ‪ ،‬كما ناق�ص ��ت‬ ‫اللجن ��ة جدول اأعمال الجتماع الذي‬ ‫ت�ص ��ب موا�ص ��يعه ي حماي ��ة واأمن‬ ‫و�ص ��امة امواطن ��ن وامقيم ��ن ي‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح �ص ��كرتر اللجن ��ة اأن‬ ‫الهدف الرئي�ض م ��ن اللجنة هو عمل‬ ‫كل ما من �ص� �اأنه اإزال ��ة العوائق التي‬ ‫ت�ص ��كل خطرا على الأرواح وحافظ‬

‫عل ��ى اممتل ��كات العام ��ة واخا�ص ��ة‬ ‫وال ��ذي ل ��ن يتحق ��ق اإل بتكات ��ف‬ ‫وتعاون جميع اأجهزة الدولة امعنية‬ ‫وامكملة لبع�صها البع�ض‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن ��ه م مناق�ص ��ة اأه ��م‬ ‫تو�ص ��يات الجتماع ال�صابق التي م‬ ‫يتم تفعيلها وهي التاأخر ي اإن�ص ��اء‬ ‫البوابات على طريق «بقيق ‪ -‬الدمام»‬ ‫م ��ن قب ��ل اإدارة الط ��رق‪ ،‬وكذلك عدم‬ ‫تعزي ��ز خدمات هيئة اله ��ال الأحمر‬ ‫بامحافظة‪ ،‬بالإ�ص ��افة ل�ص ��تعرا�ض‬ ‫العوائق امبا�ص ��رة التي تواجه فرق‬ ‫طوارئ حوادث القطارات‪.‬‬

‫«جود» الخيرية تطلق حملة «برد على أخيك» بالدمام‬ ‫التوعية بر�صيد ا�صتهاك الكهرباء‪.‬‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر ال�صهري‬ ‫وتوا�ص ��ل احمل ��ة ن�ص ��اطها الأ�ص ��بوع امقب ��ل ي‬ ‫اأطلقت جمعية جود اخرية الن�صائية بالدمام اليوم جمعات‪ :‬الرا�ص ��د التج ��اري والظهران مول وال�ص ��اطئ‬ ‫م ��ول‪ ،‬خال الفرة م ��ن ‪ 22‬مايو وحت ��ى اخمي�ض‬ ‫الثاثاء احملة ال�ص ��نوية «برد عل ��ى اأخيك»‪ ،‬ي‬ ‫عامه ��ا اخام� ��ض على الت ��واي‪ ،‬وت�ص ��تمر ثاثة‬ ‫‪ 24‬ماي ��و‪ ،‬حيث يت ��م ا�ص ��تقبال الترع ��ات النقدية‬ ‫اأي ��ام‪ ،‬وانطلق ��ت م ��ن جمع ��ي «احي ��اة ب ��ازا‬ ‫والعينية‪.‬‬ ‫وجم ��ع العثيم م ��ول» بالدمام‪ ،‬وته ��دف احملة‬ ‫وذكرت م�ص� �وؤولة العاق ��ات العامة باجمعية‬ ‫اإى م�ص ��اعدة ذوي الدخل امح ��دود وامحتاجن‬ ‫جواه ��ر الزه ��راي‪ ،‬اأن اجمعية ا�ص ��تطاعت العام‬ ‫ي ت�ص ��ديد فوات ��ر الكهرب ��اء‪ ،‬وتوف ��ر بع� ��ض‬ ‫اما�ص ��ي من خال هذه احملة �صراء خم�صن مكيفا‬ ‫م�ص ��تلزمات الأ�ص ��ر مثل امكيفات والرادات‪ ،‬اإ�صافة اإى م توزيعها على الأ�ص ��ر امحتاجة‪ ،‬كما م ت�صديد ما ليقل‬ ‫توعية امجتمع باإخوة لهم يعانون من لهيب ال�صيف‪ ،‬مع عن مائة فاتورة اإ�صافة اإى �صراء ثاجات وبرادات‪.‬‬


‫بريد الشرقية يفتتح نقطة بيع «ممتاز» في حي زهور الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫افتتح مدير عام بريد امنطقة ال�شرقية‬ ‫�شعد بن عبد الرحمن العثمان اأم�س الأول‪،‬‬ ‫نقط ��ة بي ��ع الري ��د اممت ��از بح ��ي الزهور‬ ‫بالدمام «طريق الكورني�س»‪.‬‬ ‫و�ش ��هد الفتت ��اح ا�ش ��تقبال اأول عميل‬ ‫بالنقطة‪ ،‬وهو امقيم ام�شري حمد فاروق‪.‬‬

‫وتاأت ��ي ه ��ذه اخط ��وة م ��ن بري ��د‬ ‫امنطقة ي اإطار اخطة التو�ش ��عية لتقدم‬ ‫اخدم ��ات الريدي ��ة والو�ش ��ول للعمي ��ل‬ ‫ي كل مكان �ش ��من ا�ش ��راتيجية موؤ�ش�شة‬ ‫الريد ال�ش ��عودي‪ .‬وح�ش ��ر حفل الفتتاح‬ ‫مدي ��ر اإدارة الت�ش ��ويق ب ��الإدارة العام ��ة‬ ‫للريد اممتاز ح�شن ال�شهري‪ ،‬ومدير اإدارة‬ ‫العاق ��ات العام ��ة ب ��الإدارة العام ��ة للريد‬

‫اممتاز �ش ��الح العن ��زي‪ ،‬وامدي ��ر الإقليمي‬ ‫للري ��د اممتاز والطرود بالقطاع ال�ش ��رقي‬ ‫�ش ��لطان العتيب ��ي‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة الرقاب ��ة‬ ‫وامتابع ��ة بري ��د ال�ش ��رقية عبدالعزي ��ز‬ ‫العبدالقادر‪ ،‬ومدير اإدارة تقنية امعلومات‬ ‫بريد ال�شرقية �شعيد �ش ��تان‪ ،‬ومدير اإدارة‬ ‫العاق ��ات العام ��ة والإعام بري ��د امنطقة‬ ‫اأحمد ال�شيهاتي‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬

‫العثمان يفتتح نقطة الريد اممتاز بزه�ر الدمام‬

‫(ال�صرق)‬

‫دورات صيفية‬ ‫في كل مكان!‬ ‫محمد الشمري‬

‫ما اأن تقترب الإج��ازة ال�صيفية حتى تنهال عرو�ض ال��دورات‬ ‫التدريبية على الجهات الحك�مية التي تنظمها بع�ض م�ؤ�ص�صات‬ ‫التدريب العربية وال�صع�دية‪ .‬وتعقد تلك الدورات عادة في اإ�صطنب�ل‬ ‫ولندن وماليزيا والقاهرة و�صرم ال�صيخ والمغرب وفرن�صا‪ .‬فهي‬ ‫ت�صتغل ك��رم بع�ض الجهات الحك�مية لدينا باإلحاق ع��دد كبير من‬ ‫من�ص�بيها ف��ي تلك ال ��دورات م��ن اأج��ل التنفيع ف��ي ت��ذاك��ر الإرك��اب‬ ‫والنتداب والهدف واحد‪ ،‬ه� التمتع بالإجازة ال�صيفية برفقة العائلة‬ ‫على ح�صاب المال العام‪.‬‬ ‫والم�صكلة اأن اأغلب منظمي ال��دورات الخارجية هدفهم الربح‬ ‫المادي فقط وتنق�صهم الأمانة والم�صداقية‪ ،‬فالدورة مجرد ت�قيع‬ ‫على ك�ص�ف الح�ص�ر وحقيبة تدريبية ومن ثم فات�رة مقابل الدورة‪.‬‬ ‫نتمنى على الجهات الحك�مية اأن تق�صر التدريب اأثناء الإجازة‬ ‫ال�صيفية على الداخل‪ ،‬واأن تطلب من المنظمين لتلك ال��دورات عقد‬ ‫برامجهم في مكة المكرمة اأو المدينة المن�رة اأو اأبها اأو الطائف‬ ‫وتجرب كم عدد الم�ظفين الذين يلتحق�ن في تلك الدورات‪.‬‬ ‫لنكن �صادقين‪ ،‬من يذهب برفقة العائلة اإلى ماليزيا اأو اإ�صطنب�ل‬ ‫اأو لندن لي�ض لديه ال�قت الكافي لح�ص�ر دورة تدريبية في التخطيط‬ ‫ال�صتراتيجي اأو القت�صاد اأو الإدارة اأو المحا�صبة‪ .‬واإنما هي اإجازة‬ ‫مدف�عة الثمن على نفقة الجهات الحك�مية التي ابتعثت المتدربين‪.‬‬ ‫يجب على اإدارة التدريب والبتعاث ب���زارة الخدمة المدنية منع‬ ‫القب�ل في مثل هذه الدورات اأو تقلي�صها اإلى اأقل عدد ممكن؛ فهم‬ ‫الم�ص�ؤول�ن عن تلك الدورات باعتبارهم الجهة التي تعتمد قرارات‬ ‫اللتحاق بتلك الدورات‪ ،‬وفتح المجال لمن يرغب في تط�ير قدراته‬ ‫في اللتحاق بالدورات التدريبية الجادة التي تعقد على مدار العام‪،‬‬ ‫ل �صيما تلك التي تعقد بالمملكة فهي اأكثر الدورات جدية وم�صداقية‪.‬‬

‫ينظمه مستشفى الموسى والغرفة التجارية‬

‫بدر بن جلوي يرعى المؤتمر الدولي لإصابات والحوادث في اأحساء‪ ..‬اليوم‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫تبداأ �شباح اليوم الثاثاء فعاليات اموؤمر‬ ‫ال ��دوي ل�اإ��ش��اب��ة واح � ��وادث‪ ،‬وال ��ذي تنظمه‬ ‫جموعة امو�شى الطبية بالتعاون م��ع وزارة‬ ‫ال�شحة ال�شعودية وغرفة الأح�شاء وكلية الطب‬ ‫بجامعة املك في�شل والكلية املكية للجراحن‬ ‫باأيرلندا وي�شتمر مدة يومن‪.‬‬ ‫وي��رع��ى ح��اف��ظ الأح���ش��اء الأم ��ر ب��در بن‬ ‫حمد بن جلوي اآل �شعود‪ ،‬عند الواحدة من ظهر‬ ‫اليوم حفل افتتاح اموؤمر‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح رئي�س جل�س اإدارة جموعة‬

‫امو�شى عبدالعزيز امو�شى اأن امجموعة حري�شة‬ ‫على تنظيم مثل تلك ام �وؤم��رات‪ ،‬والتي تهدف‬ ‫اإى التعريف ب �اأح��دث ام�شتجدات اجراحية‬ ‫والتقنيات ي التعامل مع حالت الإ�شابات‬ ‫واح � ��وادث م�ن��ذ وق ��وع الإ� �ش��اب��ة ونقل‬ ‫امري�س اإى جهة عاجية ومرحلة ما قبل‬ ‫التدخل اج��راح��ي حتى مرحلة التدخل‬ ‫اجراحي وما بعدها‪ ،‬وذلك من خال نخبة‬ ‫م��ن الأ��ش��ات��ذة وامحا�شرين ي جامعات‬ ‫عامية واإقليمية‪.‬‬ ‫م��ن جهته اأك��د رئي�س جل�س اإدارة غرفة‬ ‫الأح�شاء �شالح العفالق اأن هذا اموؤمر يحظى‬

‫إفتتاح معرض السامة البحرية بــ «حرس الحدود»‬ ‫اخفجي ‪ -‬بندر ال�شهري‬

‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬ ‫فاج� �اأ ‪ 13‬طالب ��ا م ��ن طاب مدر�ش ��ة نافع ام ��دي لتحفي ��ظ القراآن‬ ‫الك ��رم بالدم ��ام مديره ��م ومعلميهم بدعوته ��م حفل تخرجه ��م‪ ،‬الذي‬ ‫اأقاموه ي «قاعة اجو�ش ��ق» على م�ش ��توى عال من التنظيم والرتيب‪،‬‬ ‫وك� � ّرم الطاب ال�‪ 13‬وهم جموع دفعة ه ��ذا العام مديرهم عبدالرحمن‬ ‫اح�شن‪ ،‬ووكيل امدر�شة عبدالله بوح�شن‪ ،‬كما كرموا مديرهم ال�شابق‬ ‫ي امرحلة امتو�ش ��طة خالد امطرودي‪ ،‬وكافة معلميهم عرفانا وتقديرا‬ ‫له ��م ما بذلوه لهم طوال فرة درا�ش ��تهم‪ ،‬كما دعوا عددا من معلميهم ي‬ ‫امرحلة البتدائية‪.‬‬ ‫من جانبه األقى ال�شيخ الدكتور خالد بن عثمان ال�شبت كلمة اأولياء‬ ‫الأم ��ور‪ ،‬حث فيها الطاب على تعاهد الق ��راآن الكرم‪ ،‬والعمل به‪ ،‬وقال‬ ‫اإن العاق ��ل م ��ن يعمّر ه ��ذه الدنيا بطاعته‪ ،‬و�ش ��كر اأولي ��اء الأمور الذين‬ ‫اأحقوا اأبناءهم مدار�س التحفيظ وحر�شوا على ماينفعهم ي دنياهم‬ ‫واآخرتهم‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ق ��راأ الطال ��ب عبدالل ��ه الذي ��اب اآي ��ات م ��ن الق ��راآن الكرم‬ ‫بالقراءات ال�ش ��بع‪ ،‬واألقى الطالب حمد بن �ش ��ام النعيمي ق�شيدة عن‬ ‫التخرج نالت ا�شتح�ش ��ان اح�ش ��ور‪ ،‬و�ش ��اهد اح�ش ��ور عر�ش ��ا مرئيا‬ ‫ا�ش ��تمل على �ش ��ور الطاب واأبرز اأحداث عامهم الدرا�ش ��ي من منا�شط‬ ‫ورح ��ات ي مواقع ختلفة‪ ،‬وب ��ادرت اإدارة امدر�ش ��ة وقدمت للطاب‬ ‫دروعا تذكارية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الطاب قد اأم ��وا حفظ القراآن الكرم وه ��م‪ :‬اأحمد خالد‬ ‫ال�ش ��بت‪ ،‬اأحمد الع�ش ��يمي‪ ،‬اإبراهيم الدو�ش ��ري‪� ،‬ش ��ليمان الدو�ش ��ري‪،‬‬ ‫عبدالعزي ��ز اخرا�ش ��ي‪ ،‬عبدالله �ش ��امي امب ��ارك‪ ،‬عبدالله ال�ش ��معاي‪،‬‬ ‫عبدالل ��ه الذي ��اب‪ ،‬عمر العام ��ري‪ ،‬عمر احكمي‪ ،‬حمد ال�ش ��الح‪ ،‬حمد‬ ‫�شام النعيمي‪ ،‬حمد مهنا الياب�س‪.‬‬

‫ال�صفيان اأمام ركن عمليات اخفجي ام�صركة‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬بندر ال�صهري)‬

‫د�ش ��ن حاف ��ظ اخفج ��ي خالد‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ال�ش ��فيان �ش ��باح‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬معر� ��س ال�ش ��امة البحري ��ة‬ ‫ال ��ذي ينف ��ذه قط ��اع حر� ��س احدود‬ ‫باخفج ��ي‪ ،‬بح�ش ��ور م�ش� �وؤوي‬ ‫الدوائر احكومية والقطاع اخا�س‬ ‫ي امنطقة الواقعة اأمام برج حر�س‬ ‫احدود على كورني�س اخفجي‪.‬‬ ‫وا�شتمل احفل على كلمة مدير‬ ‫قطاع حر�س احدود باخفجي فالح‬ ‫ال�ش ��بيعي‪ ،‬تلتها م�ش ��اركات �شعرية‬ ‫وم�ش ��اركات طابي ��ة م ��ن مدار� ��س‬ ‫امحافظة ثم عرو�س ت�ش ��كيلية حية‬ ‫للزوارق البحرية وتطبيق لعمليات‬ ‫الإنق ��اذ البح ��ري‪ ،‬تاه ��ا تك ��رم‬

‫اموؤ�ش�شات الداعمة للمعر�س‪ ،‬بعدها‬ ‫تقدم ال�ش ��فيان لاطاع عل ��ى اأركان‬ ‫ال�ش ��امة البحري ��ة التابع ��ة حر�س‬ ‫احدود‪ ،‬وهي‪ :‬ركن البيئة البحرية‬ ‫لعملي ��ات اخفج ��ي ام�ش ��ركة‪،‬‬ ‫ورك ��ن ال�ش ��امة اخا� ��س باأرامك ��و‬ ‫ال�ش ��عودية‪ ،‬ورك ��ن الدف ��اع ام ��دي‪،‬‬ ‫وركن ام�ش ��بوطات ال�شحرية لهيئة‬ ‫الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪.‬‬ ‫يذكر اأن امعر�س ي�ش ��تمر حتى‬ ‫اخمي� ��س امقب ��ل‪ ،‬ويق ��دم لق ��اءات‬ ‫ديني ��ة و�ش ��عرية ون ��دوات علمي ��ة‬ ‫وبرامج �شبابية ت�شاحبها م�شابقات‬ ‫و�ش ��حوبات يومية‪ ،‬حيث خ�ش�شت‬ ‫اللجن ��ة امنظم ��ة الفرة ال�ش ��باحية‬ ‫لط ��اب امدار�س‪ ،‬وام�ش ��ائية لعموم‬ ‫الزوار‪.‬‬

‫تسرب الطاب خال اأسبوع اأخير‬ ‫المدارس تواجه مشكلة ّ‬

‫مسابقات ومسرحيات للحد من غياب‬ ‫الطاب بمدرسة ضمرة الجهني باأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالله ال�شلمان‬ ‫تواج ��ه مدار� ��س التعليم ي‬ ‫مراحلها الثاث‪ ،‬م�ش ��كلة ت�ش ��رب‬ ‫وغي ��اب الط ��اب ي الأ�ش ��بوع‬ ‫الذي ي�ش ��بق ف ��رة الختبارات‪،‬‬ ‫وت�ش ��ع اإدارات امدار� ��س حلو ًل‬ ‫وحف ����زات م ��ن اأج ��ل ا�ش ��تمرار‬ ‫الدرا�شة وح�ش ��ور الطلبة‪ ،‬حتى‬ ‫اآخر ي ��وم ي الأ�ش ��بوع الأخر‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير مدر�ش ��ة �ش ��مرة‬ ‫اجهن ��ي يو�ش ��ف الكبي�ش ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫اإدارت ��ه ا�ش ��تعانت م�ش ��ابقات‬ ‫وم�شرحيات مثل هذه الأيام التي‬ ‫ت�ش ��هد غياب ًا من بع� ��س الطاب‪،‬‬ ‫ظن ًا منهم اأن الدرا�ش ��ة انتهت وم‬ ‫يعد ح�شورهم فائدة‪ ،‬وهذا خطاأ‬ ‫طبع ًا‪ ،‬وق ��ال اإن من بن امرغبات‬ ‫الربوي ��ة الت ��ي م الب ��دء فيه ��ا‪،‬‬ ‫ه ��ي تقدم م�ش ��رحيات مب�ش ��طة‬

‫خال تكرم طاب متف�قن وحافظن على اح�ص�ر‬

‫ي الطابور ال�ش ��باحي‪ ،‬ب�ش ��كل‬ ‫م�ش ��تمر‪ ،‬اعتب ��ار ًا من الأ�ش ��بوع‬ ‫اح ��اي‪ ،‬وفيها يتط ��رق امعلم اأو‬ ‫�شاحب الفكرة اإى هدف تربوي‬ ‫ي�ش ��تفيد منه الطاب‪ ،‬اأو ترفيهي‬ ‫ل يخرج عن روح اللياقة الأدبية‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫مو�شح ًا اأنه من خال هذه الفكرة‬ ‫م ت�ش ��ويق الطاب اإى احر�س‬ ‫والت�ش ��ابق ح�ش ��ور الطاب ��ور‪،‬‬ ‫وحج ��ز موق ��ع اأمام ام�ش ��رح من‬ ‫اأجل ال�شتمتاع ما يقدم‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن ظاه ��رة غي ��اب‬

‫الط ��اب‪ ،‬ي ه ��ذا الوق ��ت‪ ،‬توؤثر‬ ‫عليهم‪ ،‬فجميع امراحل البتدائية‬ ‫ت�شتعد لت�شليم التقارير والنتائج‪،‬‬ ‫اإ�ش ��افة اإى اخط ��ة العاجي ��ة‬ ‫للطاب الذي ��ن م يجتازوا‪ ،‬وهم‬ ‫بحاجة اإى امتابع ��ة اأكر‪ ،‬ولكن‬ ‫بع�ش ��هم لي ��درك ذل ��ك‪ ،‬ووج ��ه‬ ‫ر�ش ��الة اإى اأولياء الأمور دعاهم‬ ‫اإى اإح�ش ��ار اأبنائه ��م للمدار� ��س‬ ‫حتى نهاية اآخر يوم دوام لهم‪.‬‬ ‫وكان للمعلم ��ن اإبراهي ��م‬ ‫امك ��راي وترك ��ي امحي�ش ��ن‬ ‫وح�ش ��ن البوح�ش ��ن‪ ،‬دور ي‬ ‫اختي ��ار نوعي ��ة الن�ش ��و�س‬ ‫وام�شرحيات التي قدمت‪ ،‬ف�شارك‬ ‫امعلم ��ان امك ��راي والبوح�ش ��ن‬ ‫ي اإع ��داد م�ش ��رحيتي ال�ش ��ياد‬ ‫والطبي ��ب‪ ،‬بينم ��ا ق ��دم امعل ��م‬ ‫امحي�ش ��ن م�ش ��رحية «الله ��م ب ��ك‬ ‫اأ�شبحنا»‪.‬‬

‫اأولى من نوعها على مستوى المملكة‬

‫مراقبة سيارات اإسعاف باأحساء عن طريق اأقمار الصناعية‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫خريج� مدر�صة نافع امدي لتحفيظ القراآن الكرم بالدمام ي لقطة جماعية (ال�صرق)‬

‫م�شاركة ع��دة ج�ه��ات عامية وح�ل�ي��ة‪ ،‬واأ��ش��ار‬ ‫اإى اأن مثل تلك امنا�شبات �شت�شاهم ي تثقيف‬ ‫امجتمع من خال اإطاعه على اأحدث ام�شتجدات‬ ‫ي ج ��ال ع ��اج الإ� �ش��اب��ات واح� ��وادث‬ ‫والطرق امثلى لتجنب مثل تلك امخاطر‪.‬‬ ‫من جانبه اأك��د امدير التنفيذي م�شت�شفى‬ ‫امو�شى العام ع�شو اللجنة ال�شحية بغرفة‬ ‫الأح�شاء مالك امو�شى‪ ،‬اأن اموؤمر �شوف‬ ‫ي�شهد م�شاركة اأك��ر من ‪ 350‬م�شاركا من‬ ‫اأط�ب��اء اج��راح��ة واأق�شام اح��وادث وال�ط��وارئ‬ ‫وام�م��ر��ش��ن والفنين وام�شعفن م��ن ختلف‬ ‫اموؤ�ش�شات ال�شحية العامة واخا�شة بامملكة‪،‬‬

‫واأ��ش��ار اإى اأن ام�وؤم��ر يحظى م�شاركة نخبة‬ ‫من اخ��راء الدولين ي ج��ال الإ��ش��اب��ات من‬ ‫امملكة وكندا وامملكة امتحدة والوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية وبع�س الدول ا ألخ��رى‪ ،‬موؤكد ًا اأنه م‬ ‫اعتماد �شاعات ام�وؤم��ر بعدد ثاثن �شاعة من‬ ‫الهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات ال�شحية‪.‬‬ ‫من جهتها وجهت اللجنة امنظمة للموؤمر‬ ‫الدعوة اإى الأطباء امتخ�ش�شن وجميع العاملن‬ ‫ي امجال الطبي «التمري�س‪ ،‬الفنين‪ ،‬طلبة كليات‬ ‫الطب ي امملكة ودول اخليج» ح�شور فعاليات‬ ‫اموؤمر‪ ،‬ومن امتوقع اأن ي�شهد الت�شجيل ح�شور‬ ‫فعاليات اموؤمر اإقبا ًل من الأطباء والفنين‪.‬‬

‫محافظ الخفجي شاهد عرضا حيا للزوارق البحرية وعمليات اإنقاذ‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬

‫‪ 13‬طالب ًا من مدرسة نافع المدني‬ ‫لتحفيظ القرآن يفاجئون مديرهم‬ ‫ومعلميهم بحفل تخرجهم‬

‫عق ��دت معلم ��ات ق�ش ��م اللغ ��ة الإجليزي ��ة‬ ‫باجبي ��ل لقاءه ��ن الرب ��وي الث ��اي ي مدار� ��س‬ ‫ريا� ��س الفيحاء اأم�س الأول‪ ،‬بح�ش ��ور ام�ش ��اعدة‬ ‫الفنية مكتب اللغة العربية عائ�شة �شالح ال�شبيلي‪،‬‬ ‫وم�ش ��رفة اللغ ��ة الإجليزي ��ة ن ��وال الع�ش ��اي‪،‬‬

‫وم�شرفة اموهبة منرة الداعج‪.‬‬ ‫وب ��داأ اللق ��اء بكلم ��ة رحب ��ت فيه ��ا الع�ش ��اي‪،‬‬ ‫باحا�ش ��رات وع ��رت فيه ��ا ع ��ن �ش ��عادتها الكب ��رة‬ ‫م ��ا حققته معلم ��ات اللغ ��ة الإجليزية م ��ن جاحات‬ ‫واإجازات طوال العام الدرا�ش ��ي‪ ،‬مو�شحة اأن الهدف‬ ‫من هذا الجتماع عر�س اأهم الأعمال التي نفذت لتبادل‬ ‫اخرات والفائدة العامة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫معلمات اللغة اإنجليزية بالجبيل‬ ‫يعقدن لقاءهن التربوي الثاني‬

‫د�ش ��ن مدير ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية‬ ‫بالأح�ش ��اء الدكتورعبدامح�ش ��ن ب ��ن‬ ‫نا�ش ��ر املح ��م‪ ،‬اأم� ��س الأول نظ ��ام‬ ‫مراقبة �ش ��يارات الإ�ش ��عاف عن طريق‬ ‫الأقمار ال�ش ��ناعية‪ ،‬حي ��ث تهدف هذه‬ ‫اخدمة اإى حماية �ش ��يارة الإ�ش ��عاف‬ ‫ورف ��ع كفاءته ��ا‪ .‬واأو�ش ��ح املح ��م اأن‬ ‫النظ ��ام يعتم ��د عل ��ى تقني ��ة ‪GPS‬‬ ‫الت ��ي ت�ش ��تخدم الأقم ��ار ال�ش ��ناعية‬ ‫لتحديد مواقع �شيارات الإ�شعاف‪ ،‬كما‬ ‫ي�شتخدم النظام بروتوكول ‪GPRS‬‬ ‫الا�شلكي على �ش ��بكات ‪ GSM‬لنقل‬

‫البيان ��ات ب ��ن �ش ��يارات الإ�ش ��عاف‬ ‫ومرك ��ز التحكم لي�ش ��هل مراقبة جميع‬ ‫ال�ش ��يارات حظة بلحظة‪ ،‬ما ي�شمن‬ ‫ع ��دم ه ��در الوق ��ت‪ ،‬ومعرف ��ة م�ش ��ار‬ ‫�شيارات الإ�شعاف‪ .‬واأ�شاف اأن النظام‬ ‫ُيع ��د تقارير رقمي ��ة لت�ش ��غيل واإطفاء‬ ‫حرك �شيارة الإ�ش ��عاف‪ ،‬واأن النظام‬ ‫نف�ش ��ه يُعد تقارير ع ��دد الكيلو مرات‬ ‫مع بدء الرحلة‪ ،‬ومكن �شبط ال�شرعة‬ ‫ل�شيارة الإ�شعاف من خال امراقبة‪.‬‬ ‫واأكد اأن هذه اخدمة هي الأوى‬ ‫من نوعها على م�شتوى امملكة وتهدف‬ ‫اإى رفع م�ش ��توى اخدمات ال�ش ��حية‬ ‫امقدمة لاأهاي بامحافظة‪.‬‬

‫م�ظف ي�صرح كيفية مراقبة �صيارات الإ�صعاف‬

‫(ال�صرق)‬

‫الأمر بدر بن جل�ي‬

‫مؤتمر أكاديمية القدم السكري‬ ‫يناقش خفض معدل بتر اأطراف‬ ‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬ ‫بح ��ث موؤم ��ر اأكادمية القدم ال�ش ��كري اأم� ��س ي جدة‪ ،‬ال ��ذي تنظمه‬ ‫جنة ال�ش ��كري ب ��وزارة ال�ش ��حة واأكادمية القدم ال�ش ��كري ب�»�ش ��ميث اآند‬ ‫نيفيو»‪ ،‬بالتعاون مع اجمعية اخرية لرعاية ام�شابن بالأمرا�س امزمنة‬ ‫بالعا�ش ��مة امقد�شة «�ش ��فاء»‪ ،‬خف�س معدل جراحات بر الأقدام ي امملكة‪،‬‬ ‫وع ��اج تقرحات الق ��دم وخف�س معدلت بر الأط ��راف‪ ،‬كما تناول احالت‬ ‫امتقدمة للت�شوه امزمن للقدم ال�شكري اإى جانب ا�شتعرا�س حالت مر�شى‬ ‫ال�شكري‪.‬‬ ‫ولفت ا�شت�شاري اأمرا�س ال�شكري والغدد ال�شماء ومدير مركز ال�شكري‬ ‫والغدد ال�شماء ي م�شت�شفى النور التخ�ش�شي مكة امكرمة وع�شو الهيئة‬ ‫الدولية لأكادمية القدم ال�ش ��كري الدكتور خالد بن عبدالله طيب اإى اأهمية‬ ‫اموؤمر وتطوير الثقافة وامعلومات الطبية معاجة مر�شى القدم ال�شكري‪.‬‬ ‫اأم ��ا مديرة ام�ش ��روعات ي مبادرة اأكادمية القدم ال�ش ��كري هيفاء �ش ��لمان‬ ‫فذكرت اأن اموؤمر ي�ش ��تعر�س احلول العملي ��ة لبع�س التحديات اخطرة‬ ‫التي تنجم عن تقرحات القدم ال�شكري‪ ،‬بالإ�شافة اإى تعزيز م�شتوى الوعي‬ ‫والتثقيف ي هذا ال�شدد لدى خراء الرعاية ال�شحية‪.‬‬

‫برنامج للمراقبة الوبائية‬ ‫لأمراض المعدية بصحة اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫افتت ��ح م�ش ��اعد مدي ��ر‬ ‫ال�شوؤون ال�ش ��حية لل�شحة العامة‬ ‫بالأح�ش ��اء الدكتور زكي بن نا�شر‬ ‫العبداللطي ��ف‪ ،‬اأم� ��س برنام ��ج‬ ‫الوبائي ��ات بعن ��وان «امراقب ��ة‬ ‫الوبائي ��ة لاأمرا� ��س امعدي ��ة» مدة‬ ‫ثاث ��ة اأيام‪ ،‬وال ��ذي تنظم ��ه اإدارة‬ ‫ال�شحة العامة بالوزارة بالتعاون‬ ‫م ��ع اإدارة الرام ��ج ال�ش ��حية‬ ‫والعاجية باإدارة ال�ش ��حة العامة‬ ‫ب�شحة الأح�شاء‪.‬‬ ‫وي�شتهدف الرنامج امراقبن‬

‫ال�ش ��حين ويحا�ش ��ر في ��ه كل من‬ ‫الدكتور حمد ام ��زروع والدكتور‬ ‫عبدالله الزهراي والدكتور حمد‬ ‫جيب والدكتور �شامي ال�شلمان‪.‬‬ ‫وياأت ��ي الرنام ��ج �ش ��من‬ ‫ن�ش ��اطات وزارة ال�ش ��حة مثل ��ة‬ ‫ب� �اإدارة الرام ��ج الوبائية احقلية‬ ‫مع ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية بامحافظة‬ ‫م ��ن اأج ��ل رف ��ع كف ��اءة العامل ��ن‬ ‫والكادر ال�شحي‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الرنامج معرف به‬ ‫من الهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات‬ ‫ال�ش ��حية معدل ‪� 14‬ش ��اعة تعليم‬ ‫طبي م�شتمر‪.‬‬

‫«تعليم القطيف» ّ‬ ‫ينظم برنامج ًا لتشجيع‬ ‫التحدث بالفصحى‬ ‫الطالبات على ّ‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫ّ‬ ‫نظمت م�ش ��رفات اللغة العربية‬ ‫مكت ��ب الربية والتعليم للبنات ي‬ ‫حافظة القطيف اأم�س الأول‪ ،‬احفل‬ ‫اختام ��ي لرنامج الحتف ��اء باللغة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬الذي يه ��دف لتعزيز اللغة‬ ‫الف�ش ��حى م ��ن الناحي ��ة التطبيقي ��ة‬ ‫بن الطالبات‪ ،‬والق�شاء على عزوف‬ ‫الطالبة عن التحدّث بلغة ال�شاد‪.‬‬ ‫وب ��داأ احفل مقدم ��ة ترحيبية‬ ‫للمعلم ��ة جميل ��ة العبي ��دي‪ ،‬ث ��م‬ ‫ت ��اوة عط ��رة م ��ن الذك ��ر احكي ��م‬ ‫م ��ن اأداء الطالب ��ة تق ��ى اأبو �ش ��اهن‬ ‫م ��ن امتو�ش ��طة الأوى بالقدي ��ح‪ ،‬ثم‬ ‫ال�ش ��ام املك ��ي ت ��اه فقرة �ش ��عرية‬ ‫بعنوان «اإبحار ي اأعماق الف�شحى»‬ ‫من اإلقاء الطالبة يا�شمن الغراب من‬ ‫البتدائية ال�شابعة بالقطيف‪.‬‬ ‫واألق ��ت خ ��ال احفل ام�ش ��رفة‬ ‫الأوى لق�شم اللغة العربية ي تعليم‬ ‫القطي ��ف ن ��ورة عج ��اج اخال ��دي‪،‬‬ ‫كلمة حدثت فيه ��ا عن برنامج لغتنا‬ ‫العربية الذي نف ��ذ ي الفرة من ‪10‬‬ ‫ربيع الثاي اإى ‪ 10‬جمادى الآخرة‪.‬‬

‫وبيّنت روؤية الرنامج امتم ّثلة‬ ‫ي منا�شط ثقافية متنوعة‪ ،‬ومواكبة‬ ‫لتط ��ور خرج ��ات اأدبي ��ة وفني ��ة‬ ‫ح�ش ��ينة لغوي ًا وعلمي ًا‪ ،‬وم�ش ��اركة‬ ‫جتمعي ��ة فاعل ��ة‪ ،‬اأما الر�ش ��الة فهي‬ ‫ال�ش ��عي اج ��اد لتحقي ��ق التميّز ي‬ ‫فن ��ون اللغة العربي ��ة حفاظ� � ًا عليها‬ ‫وتعزيز ًا مكانتها تع ّلم ًا وتعليم ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��حت اأن الرنامج يهدف‬ ‫اإى تعزي ��ز اللغ ��ة الف�ش ��حى م ��ن‬ ‫الناحي ��ة التطبيقي ��ة والق�ش ��اء على‬ ‫ع ��زوف الطالبة عن التح� �دّث باللغة‬ ‫العربية‪ ،‬وتذوّق جمال اللغة العربية‬ ‫وتنمية مواهب الطالبات الأدبية‪.‬‬ ‫وتط ّرق ��ت اإى اآلية التنفيذ التي‬ ‫ّ‬ ‫م ��ت باإقام ��ة العدي ��د م ��ن الرام ��ج‬ ‫الأدبي ��ة الإثرائية امتنوعة من خال‬ ‫تنفيذ عدة م�شابقات‪ ،‬عبارة عن حفظ‬ ‫الأ�شداد للمرحلة البتدائية‪ ،‬وحفظ‬ ‫امرادف ��ات للمرحل ��ة امتو�ش ��طة‪،‬‬ ‫وحفظ ق�شيدة للمرحلة الثانوية‪ ،‬اأما‬ ‫خرجات الرنامج فكانت عبارة عن‬ ‫اإقامة معر�س اإبداعي يت�شمن اأعمال‬ ‫امعلمات والطالبات على �شكل اأركان‬ ‫معرة عن مهارات اللغة العربية‪.‬‬ ‫ّ‬


‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫استقبل رئيس ديوان المظالم ومرافقيه‬

‫نائب أمير الشرقية يستعرض جهود «قياس» لتحسين خدمات اأجهزة الحكومية لمستفيديها‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‪ ،‬ال�شرق‬ ‫عق ��د نائ ��ب اأم ��ر امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س م�ش ��روع قيا�س وحقي ��ق ر�شا‬ ‫ام�شتفيدي ��ن من خدم ��ات الأجه ��زة احكومية‬ ‫بامنطق ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و الأم ��ر جل ��وي بن‬ ‫عبدالعزيز بن م�شاع ��د‪ ،‬اأم�س اجتماعا برئي�س‬ ‫اللجن ��ة العليا للم�شروع �شاحب ال�شمو الأمر‬ ‫فهد ب ��ن عبدالله ب ��ن جلوي‪ ،‬وبح�ش ��ور نائب‬

‫رئي� ��س اللجن ��ة العلي ��ا للم�ش ��روع في�ش ��ل بن‬ ‫اأحمد العثم ��ان‪ ،‬وامدي ��ر التنفي ��ذي للم�شروع‬ ‫عبدالل ��ه بن نا�ش ��ر الع�شك ��ر‪ ،‬واأع�ش ��اء فريق‬ ‫الدع ��م ال�شت�ش ��اري للم�ش ��روع الدكتور نا�شر‬ ‫ب ��ن عل ��ي الهت ��ان‪ ،‬واأحمد ب ��ن ح�ش ��ن الربيع‬ ‫واإبراهي ��م بن ح�ش ��ن الأن�شاري‪.‬وقد م خال‬ ‫الجتماع ا�شتعرا�س جهود ام�شروع ي جال‬ ‫ح�شن اخدمات امقدمة للم�شتفيدين والدعم‬ ‫ال�شت�ش ��اري والفن ��ي ال ��ذي يقدم ��ه ام�ش ��روع‬

‫لاأجه ��زة احكومي ��ة بامنطق ��ة‪ .‬واطلع �شموه‬ ‫على دليل امدير ودلي ��ل مقدم اخدمة لتح�شن‬ ‫اخدم ��ات امقدم ��ة للم�شتفيدي ��ن‪ ،‬واللذي ��ن‬ ‫اأ�شدرهم ��ا ام�ش ��روع موؤخ ��را ليكون ��ا مرجع ��ا‬ ‫اأ�شا�شي ��ا للمديرين ومقدم ��ي اخدمة لتح�شن‬ ‫اخدمات‪.‬و�شك ��ر نائ ��ب اأمر امنطق ��ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫اللجنة العليا للم�شروع واأع�شاء ام�شروع على‬ ‫جهوده ��م ي جال حقيق اأه ��داف ام�شروع‪،‬‬ ‫وما يوؤدي اإى تنفيذ توجيهات خادم احرمن‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫ال�شريفن و�شمو وي عهده الأمن و�شمو اأمر‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة لتح�شن اخدم ��ات امقدمة‬ ‫والرفع من كفاءة الأجهزة احكومية بامنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأو�شح الأمر فهد بن عبدالله‬ ‫ب ��ن جل ��وي ل�«ل�ش ��رق» اأن نائب اأم ��ر امنطقة‬ ‫اطل ��ع على ما م اإج ��ازه‪ ،‬وا�شتعر�س �شموه‬ ‫خ ��ال الجتم ��اع الأدل ��ة الإر�شادي ��ة الت ��ي م‬ ‫توزيعه ��ا عل ��ى الأجهزة احكومي ��ة‪ ،‬و مثلت‬ ‫ي دلي ��ل امديرين لتح�شن اخدم ��ات امقدمة‬

‫للم�شتفيدي ��ن‪ ،‬ودلي ��ل اموظ ��ف لتح�ش ��ن‬ ‫اخدمات امقدم ��ة للم�شتفيدين والطاع على‬ ‫اأهدافه ��ا وبراجها‪.‬من ناحي ��ة اأخرى ا�شتقبل‬ ‫نائب اأم ��ر امنطقة ي مكتبه بالإم ��ارة اأم�س‪،‬‬ ‫رئي�س دي ��وان امظام رئي� ��س جل�س الق�شاء‬ ‫الإداري ال�شي ��خ عبدالعزيز الن�ش ��ار وروؤ�شاء‬ ‫امحاك ��م الإداري ��ة بامملكة‪ ،‬وي بداي ��ة اللقاء‬ ‫رح ��ب �شم ��وه بال�شي ��وف‪ ،‬منوها م ��ا يبذله‬ ‫ديوان امظام من جهود‪.‬‬

‫منشن‬

‫ناتاشا تغني‪..‬‬ ‫النصر يعود‬ ‫حسن الحارثي‬

‫ناتا�سا تغني للن�سر‪ ،‬يا للروعة‪ ،‬يا للبطوات‪ ،‬رحمك الله يا فهد بن �سعيد‪ ،‬كان‬ ‫حا�سر ًا في قلب ااإنجاز الن�سراوي‪ ،‬ي�سعل معهم قناديل الفرح باأغنياته ال�سعبية‬ ‫الجميلة‪.‬‬ ‫هل نقول ما اأ�سبه اليوم بالبارحة‪ ،‬مع اختاف «ال�سحنة»‪ ،‬نعم كاهما فنانان‬ ‫جمعهما حب الفريق‪ ،‬فابن �سعيد ن�سراوي حتى النخاع‪ ،‬وناتا�سا ن�سراوية بالوراثة‪،‬‬ ‫بح�سب ت�سريحها ل�سحيفة «ال�سرق»‪ ،‬وا فرق بين الهدف والم�سير‪.‬‬ ‫الحقيقة المرة هنا‪ ،‬اأن جماهير ال�سم�س‪ ،‬ولنقل �سوادهم ااأعظم‪ ،‬ا يعرفون‬ ‫من هي ناتا�سا‪ ،‬واأنا واحد منهم‪ ،‬وقد يبدو اا�سم جديد ًا‪ ،‬لكن اأر�س ااأرز «الوادة»‬ ‫تجود دوم ًا بالفن والفنانين‪ ،‬ولم تبخل هذه المرة على ااأمة الن�سراوية العظيمة‪.‬‬ ‫�ستغني ناتا�سا‪ ،‬ويغني معها جمهور ااأ�سفر‪ ،‬و�سيحتفل الفريق بنيل البطولة‬ ‫المرتقبة يوم الجمعة المقبل ولو كره ااأه��اوي��ون‪ ،‬واإذا كانوا يحتفظون بحظوظ‬ ‫ااأر�س والجمهور‪ ،‬فقد فاتهم حظ ناتا�سا‪.‬‬ ‫منذ زمن والن�سر بحاجة اإلى تميمة تفك عقدة المن�سة‪ ،‬وها هي ناتا�سا جاءت‬ ‫من ديار الميجانا والعتابا‪ ،‬بوجهها المليح‪ ،‬و�سوتها العذب ‪-‬الذي لم ن�سمعه بعد‪-‬‬ ‫لتعيد التاريخ اإلى م�ساره‪.‬‬ ‫ف�سلت ااإدارة الن�سراوية طيلة ال�سنوات الما�سية في العودة اإل��ى الجادة‪،‬‬ ‫واأخفق الاعبون في ر�سم خارطة طريق نحو البطولة‪ ،‬لكن هذه المرة تختلف عن‬ ‫�سابقاتها‪ ،‬فيها ناتا�سا‪.‬‬ ‫واإذا تجاوزنا ح�سور ناتا�سا المبهر قبيل النهائي‪ ،‬ابد اأن نتوقف عند ح�سور‬ ‫ااإداري الرائع محمد ال�سويلم منذ ت�سلمه الفريق‪ ،‬فهذا الرجل‪ ،‬وبح�سب المقربين‬ ‫من النادي‪ ،‬يتمتع بكاريزما نجاح‪ ،‬توجت بو�سول الفريق للنهائي ‪-‬على اعتبار‬ ‫حتمية المرور بالفتح‪ -‬بعد اأن �سنع في اأيام معدودة فريق ًا ي�ستحق الوقوف والغناء‪.‬‬ ‫ولوا جهد ال�سويلم‪ ،‬بعد الله‪ ،‬والن�سراويون يعرفون ذلك‪ ،‬لما تحقق للفريق‬ ‫هذا الم�ستوى المباغت‪ ،‬في وقت كان اأبعد ما يكون عن المناف�سة‪ ،‬ولما وجدت ناتا�سا‬ ‫فر�ستها لغناء ملحمتها «هذا هو الن�سر»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫إصابة معلمة واختناق أربع طالبات بحريق مدرسة في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبياي‬

‫�أ�سيبت معلمة بحروق ب�سيطة و�أربع طالبات بحالة‬ ‫�ختناق ي حريق مدر�سة ثانوية للبنات ي جدة �أم�س ‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �متحدث �لإعام ��ي بامديرية �لعامة للدفاع‬ ‫�م ��دي �مق ��دم �س ��عيد �س ��رحان �أن ��ه ورد لغرف ��ة عملي ��ات‬ ‫�لدف ��اع �مدي بجدة باغ من قبل �إحدى معلمات �مدر�س ��ة‬ ‫�خم�س ��ن �لثانوية للبنات بح ��ي �لنعيم عن حادث حريق‬

‫من عملية ااإخاء اأم�ض‬

‫د�خ ��ل �مدر�س ��ة ‪ ،‬وعل ��ى �لف ��ور م حري ��ك ع�س ��ر ف ��رق‬ ‫متنوعة ‪ ،‬بالإ�سافة �إى �لهال �لأحمر و�لدوريات �لأمنية‬ ‫موقع �حادث ‪ ،‬مع و�س ��ع كافة �لفرق �م�س ��اندة على �أهبة‬ ‫�ل�س ��تعد�د ي حال ��س ��تدعى �لأم ��ر �إى حريكها ‪ ،‬وبعد‬ ‫و�س ��ول �لفرق موقع �حادث با�س ��رت ف ��رق �لإنقاذ عملها‬ ‫للتاأك ��د من عملي ��ة �إخاء �مدر�س ��ة وعدم وجود �إ�س ��ابات‬ ‫�أو �حتج ��از بن �لطالب ��ات علم ًا �أن هيئ ��ة �لتدري�س قامت‬ ‫قب ��ل و�س ��ول �لف ��رق بعملية �لإخ ��اء بينم ��ا كافحت فرق‬

‫�لإطفاء �حريق �لذي وقع ي غرفة بالدور �لثاي خا�س ��ة‬ ‫بالكهرب ��اء ‪ ،‬و�قت�س ��ر �حادث على ��س ��تعال جموعة من‬ ‫�لكت ��ب و�لأدو�ت �مدر�س ��ية‪ ،‬ونظ ��ر ً� لظ ��روف �ح ��ادث‬ ‫وبعد مبا�سرة ق�سم �لتحقيق ‪،‬م ��ستدعاء �لأدلة �جنائية‬ ‫�إى �موقع و�إعد�د ح�س ��ر مع من ��دوب �لتعليم بالو�قعة ‪.‬‬ ‫وعوجت �م�س ��ابات ي �موقع عن طري ��ق �لهال �لأحمر‬ ‫‪ ،‬بينم ��ا م نق ��ل طالبة �إى م�ست�س ��فى �ملك فهد لإ�س ��ابتها‬ ‫بالربو عن طريق �لهال �لأحمر‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫نقابات الفن واأدب‪..‬‬ ‫حلم الثقافة الحقيقي!‬

‫«شبهة جنائية» لحريق متوسطة بنات في‬ ‫ينبع ‪ ..‬وإصابة ‪ 12‬ونقل سبع للمستشفى‬

‫اأولياء ااأمور يبحثون عن بناتهم‬

‫ينبع ‪ -‬عبد �لعزيز �لعري‬ ‫�أ�س ��يبت ‪ 12‬طالب ��ة ي حريق‬ ‫وقع �أم�س مدر�سة متو�سطة للبنات‬ ‫ي حافظة ينبع‪.‬‬ ‫ونقل ��ت �س ��بع طالب ��ات �إى‬ ‫�م�ست�سفى‪ ،‬فيما كان للمعلمات دور‬ ‫ي عملية �لإخاء �إى مبنى جاور‬ ‫للمدر�سة مكون من ثاثة �أدو�ر‬ ‫و�أو�س ��ح �لناط ��ق �لإعام ��ي‬ ‫للدف ��اع �م ��دي ي منطق ��ة �مدين ��ة‬ ‫�من ��ورة �لعقي ��د خال ��د �جهن ��ي �أن‬ ‫باغ� � ًا ورد لغرف ��ة �لعملي ��ات ع ��ن‬

‫�مبن ��ى‪ ،‬ومت �ل�س ��يطرة عليه قبل‬ ‫�نت�ساره من قبل �لدفاع �مدي‪ ،‬وقد‬ ‫بادرت مدي ��رة �مدر�س ��ة و�معلمات‬ ‫ب�س ��رعة �إخاء �لطالبات‪ ،‬و�أ�س ��اف‬ ‫�جهن ��ي �أن حاف ��ظ ينب ��ع وج ��ه‬ ‫بت�سكيل جنة للوقوف على �أ�سباب‬ ‫�ح ��ادث‪ .‬من جهة �أخ ��رى قال مدير‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م حمد ف ��ر�ج �أن‬ ‫�حريق ح�سب تقارير �لدفاع �مدي‬ ‫(ال�ضرق) ي الف�ضل الذي ح�ضل فيه احريق‬ ‫ور�ءه �سبهة جنائية‪ ،‬فيما م �إخاء‬ ‫�حادث ��ة ي حي �لعام ��ودي � ينبع �أن ��ه حري ��ق ي �أح ��د �لف�س ��ول ‪ 280‬طالبة و‪ 35‬معلمة من �مدر�سة‬ ‫�لبح� �ر� وق ��د م توجي ��ه �س ��ت فرق �قت�س ��رعلى طاولتن با�ستيكيتن ي فرة وجي ��زة ل تتجاوز خم�س‬ ‫�إطف ��اء و�إنقاذ للموقع �لذي �ت�س ��ح م ��ع �نت�س ��ار �لدخ ��ان ي �أرج ��اء دقائق مع توفر با�سات نقل لهم‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 2451‬مخالف ًا لنظام اإقامة‬ ‫في قبضة جوازات جدة‬

‫امخالفون ي قب�ضة اجوازات‬

‫الطالبات ي اأحد امنازل امجاورة للمدر�ضة‬

‫الطالبات بجوار امدر�ضة وامعلمات يقمن بتهدئة الطالبات‬

‫( ال�ضرق )‬

‫‪ 14‬حالة اختناق وإجهاد‪ ..‬ونقل ستة مصابين‬ ‫للعاج في حريق مصنع بـ «صناعية الدمام»‬

‫جدة ‪ -‬خالد �ل�سبي��ي‬ ‫�أطاح ��ت ج ��و�ز�ت جدة ب � �‪ 2451‬خالف� � ًا خال �لأربعة �لأ�س ��هر‬ ‫�ما�سية‪.‬‬ ‫و�أو�سح م�سدر �أمني ل�»�ل�س ��رق» �أن من بن �مقبو�س عليهم ‪18‬‬ ‫مزور ً� من جن�س ��يات ختلفة قام ��و� بتزوير �إقاماته ��م‪ ،‬وذلك بتغير‬ ‫�ل�سورة �ل�سخ�سية على �إقامات ل تخ�سهم‪� ،‬إ�ساف ًة �إى ‪ 1579‬ما بن‬ ‫خالفن لنظام �لإقامة ومتاأخرين عن �ل�س ��فر �سو�ء للحج �أو للعمرة‬ ‫�أو �لزيارة‪ ،‬و‪ 154‬مت�سل ًا من جن�سيات عربية و�آ�سيوية و�إفريقية‪.‬‬

‫�ألقت �س ��رطة حافظة بقعاء �لقب�س على عامل �آ�سيوي بتهمة زر�عة‬ ‫نبتة �خ�سخا�س �مخدر‪.‬‬ ‫ود�همت �ل�س ��رطة م�س ��اء �أم�س مزرعة غرب بقعاء على طريق حائل‬ ‫بعد �أن ورد باغ بوجود نباتات مزروعة من نوع �خ�سخا�س �مخدر �لذي‬ ‫ي�ستخرج منه زهرة �لهروين‪ ،‬حيث زرعت بن حقول �خ�سار بامزرعة‪،‬‬ ‫وعند و�س ��ول رجال �ل�سرطة للمزرعة م �لقب�س على عامل �آ�سيوي متهم‬ ‫بزرعه ��ا‪ ،‬وم �لوق ��وف من قبل �ل�س ��رطة على ن ��وع �لنبات ��ات �مزروعة‪،‬‬ ‫و�كت�سفت �أنها ت�سبه ب�سكل كبر نبتة �خ�سخا�س �مخدر‪ ،‬وعلى �لفور م‬ ‫�لتحقيق مع �لعامل �لآ�سيوي وت�سليمه مكافحة �مخدر�ت للتاأكد من نوع‬ ‫�لنبات وم�س ��دره‪� .‬جدير بالذكر �أن م ��ن �أدى بالباغ هو و�فد من نف�س‬ ‫�جن�سية قام باإباغ �ل�سرطة ب�سبب ن�سوب خاف بينهما على مبلغ ماي‪.‬‬ ‫وقال �لناطق �لإعامي ب�سرطة حائل �مقدم عبد�لعزيز �لزنيدي �إننا ل�سنا‬ ‫خولن بالت�سريح عن ق�سايا �مخدر�ت‪ ،‬فيما ك�سف م�سدر ل� « �ل�سرق» �أن‬ ‫�لو�فد �لآ�سيوي �عرف بزر�عة �خ�سخا�س م�ساركة ثاثة من زمائه ي‬ ‫�مزرعة �لتي يعملون بها‪.‬‬

‫ضبط ثماني نساء ووافد يتسولون‬ ‫في الخبر والدمام والظهران‬ ‫�خر‪� -‬ل�سرق‬ ‫�س ��بطت �ل�سرطة ثماي حالت ت�سول من �لن�ساء جميعهن مو�طنات‬ ‫ما بن �لعقد �لثاي و�خام�س من �لعمر‪ ،‬وو�فد عربي ي �لعقد �لر�بع من‬ ‫�لعمر ي �سبطيات متفرقة خال �لأ�سبوع �من�سرم جر�ء م�سح ميد�ي ي‬ ‫حا�سرة �لدمام و�خر و�لظهر�ن‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناطق �لإعامي لل�س ��رطة �مقدم زياد �لرقيطي �أن �م�س ��ح‬ ‫�ميد�ي جاء م�س ��اركة هيئة �لأمر بامعروف و�لنهي عن �منكر بعد تعقب‬ ‫عنا�سر �لت�س ��ول وحديد �أماكنهم و�س ��بطهم ي �مو�قع �موجودين بها‪،‬‬ ‫م�سر ً� �إى ت�سليمهم جميع ًا مركز �ل�س ��رطة لإحالة �لو�فد لإد�رة �لو�فدين‬ ‫باجو�ز�ت و�مو�طنات مكتب �متابعة �لجتماعية ل�ستكمال �لازم بحقهن‬ ‫بحكم �لخت�سا�س‪.‬‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬م�ساعد �لدهم�سي‬ ‫�أ�سيب �سخ�سان بعيار�ت نارية �أم�س جر�ء �سجار ي حافظة حفر‬ ‫�لباطن‪ ،‬نتج عنه �رتكاز طلقتن ي �ساق مو�طن و�إ�سابة �لآخر ي فخذه‪،‬‬ ‫وعل ��ى �لفور نق ��ا �إى طو�رئ م�ست�س ��فى �ملك خالد �لع ��ام لتلقي �لعاج‬ ‫�ل ��ازم‪ .‬و�أو�س ��ح �لناطق �لإعامي ل�س ��رطة �منطقة �ل�س ��رقية �مقدم زياد‬ ‫�لرقيطي �أنه م�ساء �لأم�س تبلغت �لعمليات عن تعر�س مو�طنن ي �لعقد‬ ‫�لثاي و�لثالث من �لعمر لإطاق نار و�إ�س ��ابة �أحدهما ي �ل�ساق و�لآخر‬ ‫بالفخذ من قبل مو�طن �آخر نتيجة �سوء تفاهم بينهم على �إثر خاف �سابق‬ ‫بن بع�س �أقاربهم‪ ،‬فيما با�س ��ر �سابط �لتحقيق بال�سرطة �سبط �لإفاد�ت‬ ‫�لازمة عن �لو�قعة‪ ،‬ومرير معلومات �لق�سية و�جاي لق�سم �لتحريات‬ ‫و�لبحث �جنائي للقب�س عليه‪.‬‬

‫"حبوب وحشيش" مع ثاثة‬ ‫أشخاص أطلقوا النار بمرأى اأمن‬ ‫�لطائف ‪ -‬عبد�لعزيز �لثبيتي‬

‫رصاصة تخترق جسد شاب ‪ ..‬وعمليات‬ ‫جراحية في المعدة والكبد تنقذ حياته‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�سهري‬ ‫ج ��ح فري ��ق طبي ي م�ست�س ��فى �ملك خال ��د بتبوك ي �إج ��ر�ء عملية‬ ‫جر�حية ناجحة ل�س ��اب تعر�س لطلق ناري كاد �أن يودي بحياته‪ .‬و�أو�سح‬ ‫مدي ��ر �إد�رة �لعاقات �لعامة و�لإعام ي �س ��حة تب ��وك عطا �لله بن حمد‬ ‫�لعمر�ي �أن �س ��اب ًا ي �لعقد �لثاي من �لعمر و�سل �إى طو�رئ �م�ست�سفى‬ ‫ي حالة حرجة وخطرة وعلى �لفور با�سر �لفريق �لطبي برئا�سة ��ست�ساري‬ ‫�جر�حة �لعامة بام�ست�س ��فى �لدكتورعبد�لنا�سر حمد مهامه ي حاولة‬ ‫�إنق ��اذ حياة �ل�س ��اب‪ ،‬وعلى �لف ��ور �أدخل �إى غرفة �لعملي ��ات حيث تبن �أن‬ ‫�لر�سا�س ��ة �خرقت ج�سده من �جانب �لأي�س ��ر وخرجت من �جهة �لعليا‬ ‫للجانب �لأمن و�خرقت �ل�س ��در وت�س ��ببت باإحد�ث فتحتن ي �حجاب‬ ‫�حاجز و�إ�سابة‬ ‫ي �لكبد ووجود نزيف د�خلي حاد جد ً� حول �معدة وبقية �لأع�س ��اء‪.‬‬ ‫وج ��ح �لفريق �لطبي ي �إيقاف �لنزيف وتعوي�س ��ه بكمية كبرة من �لدم‬ ‫و�محالي ��ل �لوريدية بع ��د عدد من �لعمليات �جر�حي ��ة �لناجحة ي �معدة‬ ‫و�حج ��اب �حاجز و�لكبد لت�س ��ررها �لكب ��ر جر�ء �لطلق �لن ��اري ثم نقل‬ ‫�م�س ��اب من غرفة �لعمليات �إى �لعناية �مرك ��زة‪ ،‬وبقي ي �لعناية �مركزة‬ ‫ع�سرة �أيام حت �لعناية �لطبية �لفائقة حتى ��ستقرت حالته مام ًا ومن ثم‬ ‫م نقله �إى ق�سم جر�حة �لرجال‪.‬‬

‫شرطة بقعاء تداهم مزرعة ‪..‬‬ ‫وااشتباه بعامل يزرع «الخشخاش»‬

‫البحث عن شخص أصاب‬ ‫اثنين في إطاق نار‬ ‫‪ 11‬فرقة أخمدت النيران بمساحة ‪ 2500‬متر مربع‬

‫(ت�ضوير‪ :‬مروان عري�ضي)‬

‫بالمختصر‬

‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫صالح زمانان‬

‫ا �ضك باأن هنالك ارتباك ًا وتوتر ًا وا�ضح ًا في عاقة العمل الفني‬ ‫وااأدبي بالمملكة وبين الم�ضتهلك «المواطن» �ضواء كان م�ضاهد ًا اأو‬ ‫قارئ ًا‪ ،‬ومن جهة اأخرى هنالك ت�ض ّيب في الطرح وانحطاط في بع�ض‬ ‫ااأحيان‪ ،‬وا توجد حماية لل ُم�ضتهدف في ظل ااإعام التجاري‪ ،‬وفي‬ ‫الطرف ااآخر هنالك اإبداع حقيقي يتم تجاهله وواأده وا تتم ن�ضرته‬ ‫للظهور وتحقيق مغزاه وانباجه‪.‬‬ ‫وا �ضك باأن هنالك اإ�ضكاات دائمة في ااأو�ضاط الفنية اأو ااأدبية‬ ‫والتهجم وال�ضرقات وغيرها‪.‬‬ ‫فيما بينها بخ�ضو�ض الحقوق والقذف ّ‬ ‫اأعتقد اأن ال�ضبب الرئي�ض في هذه ااأخطاء كلها هو ركاكة النظام في‬ ‫وزارة الثقافة وااإع��ام‪ ،‬وه��ذا ما يجب اأن يكون كنتيجة؛ باعتبار‬ ‫الفن وااأدب ذ َوي هوية ا يمكن لها اأن تكون تحت غطاء وزاري‬ ‫بيروقراطي بحت‪.‬‬ ‫اإن النقابات ااأدبية والفنية هي الحل الحقيقي لهذه ااأزم��ات‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ًا اأنها بعيدة كل البعد عن التكوينات ال�ضيا�ضية‪ ،‬بل النقابات‬ ‫وكما عرفنا عملها في الوطن العربي اأنها اأ�ض ًا وابتدا ًء هي «الحرفة»‬ ‫واا�ضتغال على رق ّيها وتقويتها‪ ،‬وحماية ع�ضو النقابة من الم�ضتهلك‪،‬‬ ‫وح�م��اي��ة الم�ضتهلك م��ن اأع���ض��اء ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬وتعتني ب�ه�م��وم النا�ض‬ ‫واأح��ام�ه��ا وتحويلها اإل��ى م��زاري��ب ااإب ��داع ك��ي تظهر لهم وتحكي‬ ‫عنهم‪ ،‬وتمنع الفن اأن ينحط‪ ،‬وا ترفع ااأدب ال�ضطحي والثرثرة‪.‬‬ ‫النقابات هي الحل ال�ضريع الذي �ضينقذنا من تو ّرطنا الح�ضاري في‬ ‫مجال الفن وااأدب‪ ،‬باعتباره جزء ًا من التو ّرط العربي بعمومه‪.‬‬ ‫النقابات هي التي �ضتجعل العذوبة تت�ضرب من الفن وااأدب اإلى‬ ‫قلوب النا�ض طوع ًا‪ ،‬وهي التي �ضتجعل هذه ااإبداعات –كما يجب‬ ‫اأن تكون‪ -‬تح ّر�ض المجتمع على حب الحياة‪ ،‬خ�ضو�ض ًا بعد الف�ضل‬ ‫الذريع الذي خ ّلفته الوزارة في «الجمعيات» التي اأن�ضاأتها‪( .‬الفن لي�ض‬ ‫الحياة‪ ،‬وا ااأدب‪ ..‬بل هما ما يجب اأن تكون عليه الحياة)‪.‬‬

‫امدر�ضة من الداخل بعد احريق‬

‫( ال�ضرق )‬

‫اأعمدة الدخان تغطي �ضماء ال�ضناعية الثانية ظهراأم�ض‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬ ‫�أ�سفر �أم�س حريق ي م�سنع لكب�س �ل�سيار�ت‬ ‫م�س ��احة ‪ 2500‬مر مربع ي �ل�س ��ناعية �لثانية‬ ‫بالدمام عن �إ�سابة ‪� 14‬سخ�س ًا‪.‬‬ ‫وبا�سر �موقع �لهال �لأحمر بامنطقة �ل�سرقية‬ ‫من خال ثاث فرق‪� ،‬إ�س ��افة لفرقة من جمع �ملك‬

‫فهد �لطبي‪ ،‬و�أخرى من �أحد �م�ست�سفيات �خا�سة‪،‬‬ ‫ي ح ��ن �أخم ��دت �حري ��ق ‪ 11‬فرق ��ة م ��ن �لدف ��اع‬ ‫�مدي‪ ،‬م�س ��اركة م�س ��لحة �مياه و�لهال �لأحمر‬ ‫وهيئة �مدن �ل�سناعية و�لأمانة م�سخات للمياه‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدي ��ر �إد�رة �لإع ��ام و�لتوعي ��ة بالهال‬ ‫�لأحمر فهد �لغامدي �أنهم با�س ��رو� ثماي �إ�سابات‬ ‫باختناق نتيجة �رتفاع �لدخان وحر�رة �جو‪ ،‬فيما‬

‫خلفات احريق والرافعات ترفع ااأنقا�ض‬

‫نقلت �ست �إ�س ��ابات �أخرى مجمع �ملك فهد �لطبي‬ ‫وه ��م ي حالة م�س ��تقرة‪ .‬وقال �متحدث �لر�س ��مي‬ ‫للدف ��اع �مدي �لعقيد علي �لقحط ��اي �إن ثاثة من‬ ‫�أفر�د �لدفاع �مدي �أ�سيبو� باإجهاد حر�ري نتيجة‬ ‫�رتفاع درجات �حر�رة �إى ‪ 47‬درجة مئوية‪ ،‬فيما‬ ‫�ساهمت �أكو�م �ل�سيار�ت ي �نت�سار �حريق �لذي‬ ‫ما ز�ل �لتحقيق يجري معرفة �أ�سبابه‪.‬‬

‫اأكوام ال�ضيارات التي يعمل ام�ضنع على تدويرها (ت�ضوير‪ :‬عبدالعزيز الطالب )‬

‫حقق �سرطة �لطائف مع ثاثة �أ�سخا�س �أطلقو� �لنار ي �لهو�ء �أثناء‬ ‫مبا�سرة دوريات �مرور حادث ي �ل�سفا جنوب �محافظة‪.‬‬ ‫وكان ��ت دوري ��ات �مرور قد با�س ��رت حادثة �رتطام �س ��اب يقود در�جة‬ ‫ناري ��ة باأحد �أعمدة �لإنارة نتج عنها وفات ��ه ي �حال‪ ،‬و�أثناء وجود رجال‬ ‫�م ��رور تفاجاأو� بثاثة �أ�س ��خا�س تربطهم عاقة بال�س ��اب �متوفى يطلقون‬ ‫�أعرة نارية ي �لهو�ء‪ ،‬ونقل م�س ��در ل� "�ل�س ��رق" �أن �لأ�س ��خا�س �لثاثة‬ ‫كان ��و� ي حالة غر طبيعية‪ ،‬و�أن ��ه م �لقب�س على �جناة وعر بحوزتهم‬ ‫على م�سد�س ��ن وعدد من �حبوب �مخدرة و�ح�س ��ي�س‪ ،‬فيما با�سرت �إد�رة‬ ‫ح ��و�دث �مرور �لتحقي ��ق مروري� � ًا ي حادثة وفاة �ل�س ��اب‪ ،‬و�أك ��د �لناطق‬ ‫�لأمني ل�سرطة حافظة‬ ‫�لطائ ��ف �مق ��دم ترك ��ي‬ ‫�ل�س ��هري ب� �اأن باغ� � ًا‬ ‫ورد مخف ��ر �ل�س ��فا ع ��ن‬ ‫قي ��ام �س ��اب م�س ��تبه‬ ‫ب ��ه ير�فق ��ه �سخ�س ��ان‬ ‫�آخ ��ر�ن باإط ��اق �لن ��ار‬ ‫ي �له ��و�ء بالق ��رب‬ ‫م ��ن �إح ��دى دوري ��ات‬ ‫�مرور �أثناء مبا�س ��رتها‬ ‫ح ��ادث م ��روري وم‬ ‫�نتق ��ال �جهات �لأمنية‬ ‫�معني ��ة موق ��ع �لب ��اغ‬ ‫و�سبط �متهمون ���لذين‬ ‫يخ�س ��عون للتحقي ��ق‬ ‫اآثار دماء ال�ضاب بعد احادثة ( ال�ضرق )‬ ‫حالي ًا‪.‬‬


‫ ﻣﻦ ﺑﺮﺝ ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻀﻢ ﺃﻭﻝ ﻣﻨﺘﺠﻊ ﺳﻴﺎﺣﻲ ﻟﺮﺍﺣﺔ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ‬%70 ‫ﺃﻛﺪ ﺇﻧﺠﺎﺯ‬

..‫ ﺗﻢ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩﻧﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬:‫ﻣﺎﻟﻚ ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬ ‫ﻭﻧﺨﻄﻂ ﻟﻠﺘﻮﺳﻊ ﺑﻤﺠﻤﻊ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﻳﺎ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻷﺑﺮﺍﺝ ﺍﻟﻌﺎﺟﻴﺔ‬ ‫ﺃﻓﻴﻘﻮﺍ ﻣﻦ ﺳﺒﺎﺗﻜﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

                                                               ‫ ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alabdelqader@alsharq.net.sa

                                                                                                                            

9



                             %30                                                    

                                                                                     

                                                                

                                  %70           220                                        2013                   

                                                        25                                                                     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻦ ﻳﺤﺎﺭﺏ ﺍﻟﻤﺒﺪﻋﻴﻦ‬ !‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ؟‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

                                                                          

                                                                                 

‫ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ fares@alsharq.net.sa

11 :‫ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻮﻫﺎﺏ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬

‫ﻟﺴﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﻓﻘﻴﻪ ﻳﺤﻔﻆ‬ ‫ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺤﺘﺎﺝ‬..‫ﺍﻟﻨﺼﻮﺹ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ‬                                                        



 –

‫ﺑﻌﺾ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﺙ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻟﻠﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒﺘﻪ‬ ‫ﺇﺫﺍ ﺃﺯﻟﻨﺎ ﺁﺛﺎﺭ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﻓﻘﺪ ﺃﺯﻟﻨﺎ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻷﻣﺔ‬



‫ ﻭﺍﻟﺒﻌﺾ‬..‫ﻋﺎﻗﻞ ﺟﺎﻫﻞ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ ﻏﻴﺮ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻳﻄﺮﺡ ﻟﻠﻌﺎﻣﺔ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ ﻻ ﻳﻨﺎﻗﺸﻬﺎ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬    ���              



                                                                                      



                                                  

                                               



                                                                                         

                                  ""   " "                                                                                                  



                                      

‫ﺳﻴﺮﺓ ﺫﺍﺗﻴﺔ‬

 141366      1403223      19701390


‫أمانة تبوك تجهز سبع حدائق بتكلفة ‪ 64‬مليونا وسبعين ألف ريال‬ ‫تب�ك ‪ -‬خالد الروا�شن‬

‫اإحدى احدائق اجديدة‬

‫(ت�ضوير‪ :‬مو�ضى العروي)‬

‫اأن�ش� �اأت اأمان ��ة تب ���ك م�ؤخر ًا‬ ‫�شب ��ع حدائ ��ق م�شاح ��ة اإجمالي ��ة‬ ‫‪ 668,400‬م وتكلفة اإجمالية بلغت‬ ‫‪ 64,070,000‬ري ��ال كم ��ا اأن�ش� �اأت‬ ‫منت ��زه الأم ��ر فه ��د ب ��ن �شلط ��ان‬

‫‪ 233,400‬م وتكلف ��ة‬ ‫بلغ ��ت ‪23,420,000‬‬

‫م�شاح ��ة‬ ‫اإجمالي ��ة‬ ‫ري ��ال و ج ��اوزت ن�شب ��ة الإجاز‬ ‫‪ %50‬كم ��ا اأن�ش� �اأت حديق ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز وحديق ��ة �شح ��اري‬ ‫م�شاحة اإجمالية بلغت لكل حديقة‬ ‫‪ 85,000‬م بتكلف ��ة ثماني ��ة ماين‬

‫ون�شف املي ���ن للحديقة ال�احدة‬ ‫وق ��د م النته ��اء من حديق ��ة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ,‬فيم ��ا لي ��زال العم ��ل‬ ‫جاريا ي حديقة �شحاري‪.‬‬ ‫كم ��ا م النته ��اء م ��ن حديق ��ة‬ ‫م�شجد امل ��ك عبدالعزي ��ز وحديقة‬ ‫ال�ش ��ال وبلغ ��ت ام�شاح ��ة ل ��كل‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫اآن هنا‬

‫حديق ��ة ‪ 35,000‬م وتكلف ��ة بلغ ��ت ن�شب ��ة الإج ��از ي حديق ��ة طريق‬ ‫امط ��ار والت ��ي تبل ��غ م�شاحته ��ا‬ ‫‪ 3,500,000‬ريال ‪.‬‬ ‫وبلغ ��ت ن�شب ��ة الإج ��از ي ‪ 80,000‬م بتكلف ��ة اإجمالي ��ة بلغت‬ ‫حديق ��ة �شكة احدي ��د ‪ %90‬والتي ‪ 8,650,000‬ريال‪.‬‬ ‫تق ��ع ي م�شاح ��ة تق ��در ‪55,000‬‬ ‫م بتكلف ��ة اإجمالي ��ة بلغ ��ت خم�ش ��ة‬ ‫وت�شعى اأمانة تب�ك من خال‬ ‫ماي ��ن و‪ 500‬األف ري ��ال و ‪ %85‬هذه ام�شروعات اإى اإيجاد وت�فر‬

‫اأماكن منا�شب ��ة ومهياأة للم�اطنن‬ ‫والعم ��ل عل ��ى جمي ��ل وتن�شي ��ق‬ ‫ال�ش ���ارع واميادين العامة وزيادة‬ ‫الرقع ��ة اخ�ش ��راء الت ��ي ت�شاه ��م‬ ‫ب�ش ��كل كب ��ر ي اإعط ��اء �ش ���رة‬ ‫ح�شاري ��ة جميل ��ة وي تلطي ��ف‬ ‫وتنقية اأج�اء تب�ك ال�رد‪.‬‬

‫أصدرت عشرين ألف رخصة بناء‪ ..‬وتراقب ‪ 13‬ألف مطعم‬

‫أمانة الرياض تخصص عشرين مليون متر مربع إسكان المنطقة‬

‫عبداه قينان‬

‫ضجر وتغريد!‬ ‫ال��زح �م��ة ت�ج�ل��ب ال �� �ض �ج��ر‪ ،‬زح�م��ة‬ ‫ال � �م� ��رور‪ ،‬وزح� �م ��ة ال� �ن ��ا� ��س‪ ،‬وزح �م��ة‬ ‫المواعيد‪ ،‬وزحمة الدوائر والمراجعات‪.‬‬ ‫لي�س لأحد اعترا�س‪ ،‬المطالبة بالتنظيم‬ ‫ل �ح��ل ه � ��ذه ال �ع �ق��د ي �ع��د اف � �ت� ��راء ع�ل��ى‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬عليك اأن تنظم نف�ضك‪ ،‬يقول‬ ‫المتخ�ض�ضون والمتطوعون للتخفيف‬ ‫م��ن ح��دة الت�ضجر ه��ذه ال�ت��ي اأ��ض��اب��ت‬ ‫الكثيرين واأدت اإل��ى زي��ادة في انت�ضار‬ ‫الأمرا�س كال�ضكري وال�ضغط وغيرها‬ ‫من الأم��را���س الع�ضوية والذهنية التي‬ ‫ت�ف��اج�ئ�ن��ا ف��ي � �ض��دي��ق وع��زي��ز وزم �ي��ل‬ ‫وت�ضعرنا بعجزنا الكبير تجاه ما نملكه‬ ‫لنقدمه م�ضاهمة وتطوعا لتخفيف هذا‬ ‫التوتر ال��ذي يتنف�س في تويتر ال��ذي ل‬ ‫يوجد اأعنف واأق�ضى واأب�ضع من اأعرا�ضه‬ ‫واأمرا�ضه واألفاظه ول تهون ت�ضنيفاته‪،‬‬ ‫زحمة �ضارع التحلية بجدة في الم�ضافة‬ ‫ما بين الأربعين اإلى المكرونة باإمكانك‬ ‫اأن تغرد فيها‪� :‬ضجل لديك اأن��ا عربي‪،‬‬ ‫وت�غ�ن��ي ال�ن��ا���س ال�ط�ي�ب��ة‪ ،‬وت�ه�ت��ف با�ضم‬ ‫الأم ��ة‪ ،‬وت��دع��و وتب�ضر وه��ذا كله وه��ذه‬ ‫كلها ون�ح��ن م��ازل�ن��ا ل��م ن�ت�ج��اوز تقاطع‬ ‫ال�ضبعين الذي بالكاد ت�ضتطيع �ضيارتان‬ ‫ال���ض�ي��ر ف �ي��ه وم ��ا اأن ي�ت�ن�ف����س ال�ط��ري��ق‬ ‫وي�ن���ض��اب وت��دع��و م��ن ق�ل�ب��ك اأن تنتهي‬ ‫م�ضاريع التطوير والتحديث قبل اأن تفقد‬ ‫رغبة القيادة نعود للتوقف اإث��ر حادث‬ ‫م ��روري ف��ي ط��ري��ق ل م��رور منه واإل�ي��ه‬ ‫وتعاند الخ�ضمان ان�ت�ظ��ار ًا وج��د ًل من‬ ‫اأجل المرور اأو نجم‪ ،‬وفي هذه اللحظات‬ ‫من الأجدى اأن تعود للتغريد وتثور على‬ ‫الأ�ضياء مثا لمن ل عمل له غير الغيرة‬ ‫وال�ضغينة و(ال�خ���ض�خ���ض��ة) والتنقيب‬ ‫عن ال�ضمئزاز ولن ي�ضل رجل المرور‬ ‫ول ال �ن��واي��ا ال�ط�ي�ب��ة ح�ت��ى ت �ن��ازل اأح��د‬ ‫الطرفين و�ضمح لعباد الله بالم�ضي قدما‬ ‫مترا�ضي ال�ضيارات وال��زف��رات داعين‬ ‫الله اأن تمر الخم�س اأو الع�ضر �ضنوات‬ ‫ال �ق��ادم��ة م��ع ه ��ذه ال��زح �م��ة ع�ل��ى خ�ي��ر‪،‬‬ ‫ف�اأن تق�ضي خم�ضة وع�ضرين دقيقة في‬ ‫م�ضافة ل تتجاوز الكيلو فهذا يعني (يوم‬ ‫ون�س) لت�ضل اإلى مكة بالجمل مث ًا‪ ،‬الله‬ ‫اأعلم عما قد ت�ضببه الزحمة من هواج�س‬ ‫واأوهام وهموم وتغريدات تف�ضح تزاحم‬ ‫الإن�ضان مع نف�ضه من نف�ضه ولنف�ضه‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫أحمد باعشن‬ ‫@‪abdullahginan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫وفد ي�ضتمع اإى �ضرح عن ا�ضراتيجية اأمانة الريا�س لع�ضرين عام ًا مقبلة‬

‫الفريق اميداي لطوارئ اأمانة منطقة الريا�س‬

‫�ضا�ضات امراقبة مركز طوارئ اأمانة منطقة الريا�س‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احم�د‬ ‫اأج� ��زت اأم��ان��ة منطقة ال��ري��ا���ض‬ ‫م���ش��روع��ات ك�ث��رة خ��دم��ة ام�اطنن‬ ‫وام �ق �ي �م��ن خ� ��ال ال� �ف ��رة ام��ا� �ش �ي��ة‪,‬‬ ‫ون� �ف ��ذت ت �ل��ك ام� ��� �ش ��روع ��ات ختلف‬ ‫اإداراتها وباأرقام وبيانات م�شتندة على‬ ‫اإح�شاءات ودرا�شات ومعل�مات دقيقة‪.‬‬

‫تخ�شي�ض ع�شرين ملي�ن‬ ‫مر مربع لاإ�شكان بامنطقة‬

‫قال اأمن الريا�ض الأمر الدكت�ر‬ ‫عبدالعزيز ب��ن حمد ب��ن ع �ي��اف‪ ,‬اإن‬ ‫الأم��ان��ة خ�ش�شت اأك ��ر م��ن ع�شرين‬ ‫ملي�ن مر مربع لاإ�شكان وم تقدمها‬ ‫ل� � ���زارة الإ���ش��ك��ان ل �ب �ن��اء ال���ح��دات‬ ‫ال�شكنيّة امخ�ش�شة منطقة الريا�ض‬ ‫وحافظاتها‪ ,‬م�شيفا اأن هناك تن�شيقا‬ ‫مع ال�زارة لتزويدها م�شاحات اأخرى‬ ‫لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫ج���اء ذل���ك ي ت���ش��ري��ح �شحفي‬ ‫م�ؤخرا عقب افتتاحه ‪ 16‬حديقة جديدة‬ ‫م� ّزعة على عدد من الأحياء‪ ,‬ي حفل‬ ‫اأق �ي��م مقر حديقة ال��دان��ة بحي املك‬ ‫عبدالله �شمال �شرق الريا�ض‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن احدائق �شممت ب�شكل‬ ‫جديد وبطراز مفت�ح‪ ,‬وحت�ي على‬ ‫�شاحات مفت�حة مكن اأن ي�شتفيد منها‬ ‫�شكان الأح�ي��اء ي اإق��ام��ة منا�شباتهم‪,‬‬ ‫مبين ًا اأن��ه ي ح��ال التط�ير ال�شامل‬ ‫ل�اأح�ي��اء �شيلتزم ام �ط���رون باإن�شاء‬ ‫اح��دائ��ق والأر� �ش �ف��ة وك��ل متطلبات‬ ‫ال���ش�ك��ان‪ ,‬ول�ف��ت اإى اأن ه�ن��اك فريقا‬

‫وحدات �ضكنية بالريا�س‬

‫اأوروبيا ي�شاعد ي الت�شاميم وتط�ير‬ ‫الأحياء امتدادا لتعاون الأمانة مع عدد‬ ‫من امكاتب ال�شت�شارية امتخ�ش�شة ي‬ ‫هذا ال�شاأن‪.‬‬ ‫وعن ا�شراتيجية مدينة الريا�ض‬ ‫خ��ال ال�ع�شرين عاما امقبلة‪ ,‬ق��ال اإن‬ ‫ام���ش��روع ي ب��داي�ت��ه وه �ن��اك عقد مع‬ ‫معهد املك عبدالله بجامعة املك �شع�د‬ ‫بهذا ال�شاأن‪.‬‬ ‫وعن ت�جه الأمانة لا�شتفادة من‬ ‫امباي الطينية ي الأح�ي��اء ال�شعبية‬ ‫وح�يلها اإى حدائق ومتنزهات‪ ,‬لفت‬ ‫اإى اأن هناك م�شروعا جديدا بال�شراكة‬ ‫بن �شركة الريا�ض للتعمر‪ ,‬والهيئة‬ ‫العليا لتط�ير مدينة الريا�ض‪ ,‬واأمانة‬ ‫ال��ري��ا���ض‪ ,‬وهيئة ال�شياحة‪ ,‬وجهات‬ ‫اأخ��رى يجري العمل فيه على اإخ��راج‬ ‫ت�شاميم ام�شروع‪.‬‬

‫اإ�شدار ع�شرين األف‬ ‫رخ�شة بناء خال عام‬

‫الإل�ك��رون�ي��ة والتقنية وتعزيز مبداأ‬ ‫الامركزية ي اخدمات التي تقدمها‬ ‫الأمانة‪.‬‬ ‫واأف��اد التقرير اأن اأع��داد الرخ�ض‬ ‫ال�شادرة ي منطقة �شمال و�شرق مدينة‬ ‫الريا�ض مثل ‪ % 37‬من اأعداد الرخ�ض‬ ‫ال�شادرة ي العام اما�شي‪ ,‬ما ي�شر اإى‬ ‫الت��شع العمراي ي هاتن امنطقتن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأم ��ان ��ة اأوج � ��دت اإدارة‬ ‫ل�ل��رخ����ض وال �ن �ظ��ام اج��دي��د لرخ�ض‬ ‫ال�ب�ن��اء ي جميع ال�ب�ل��دي��ات الفرعية‬ ‫ي العا�شمة للت�شهيل على ام�اطنن‬ ‫واإنهاء اإجراءاتهم‪ ,‬بعيد ًا عن امركزية‬ ‫والعتماد على اخدمات الإلكرونية‬ ‫التي تقدمها اأم��ان��ة العا�شمة ي هذا‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫وذك��رت الأم��ان��ة اأن تطبيق نظام‬ ‫الرخ�شة مثل انطاق مرحلة جديدة‬ ‫ي م�شرة تط�ير اخ��دم��ات البلدية‬ ‫وال�شتجابة متطلبات ام�اطن‪ ,‬واأ ّكدت‬ ‫اأن نظام الرخ�شة الف�رية يلزم امكاتب‬ ‫الهند�شية بتقدم ملف مكتمل يح�ي‬ ‫جميع النماذج وال�ثائق وامخططات‬ ‫امطل�بة اإى اإدارات رخ����ض البناء‬ ‫بالأمانة والبلديات الفرعية نيابة عن‬ ‫ام�اطن‪.‬‬

‫اأ��ش��درت الأم��ان��ة ‪ 20197‬رخ�شة‬ ‫ب�ن��اء خ��ال ال�ع��ام ام��ا��ش��ي‪ ,‬اإذ �شهدت‬ ‫ارتفاع ًا ي اإ�شدار رخ�ض البناء بنح�‬ ‫‪ %20‬عنه قبل خم�شة اأع�ام‪.‬‬ ‫واأو�شح تقرير �شادر عن الأمانة‬ ‫اأن م�ع��دل الرت �ف��اع ج��اء بعد اإ� �ش��دار‬ ‫ن �ظ��ام ال��رخ �� �ش��ة ال �ف���ري��ة ورخ���ش��ة‬ ‫مراقبة ‪ 13‬األف‬ ‫ال �ي���م ال���اح��د وغ��ره��ا م��ن الأنظمة‬ ‫مطعم ي الريا�ض‬ ‫الإل�ك��رون�ي��ة ال�ت��ي � �ش��درت م��ن مركز‬ ‫و���ش��دد م��دي��ر ��ش�ح��ة ال�ب�ي�ئ��ة ي‬ ‫امعل�مات واحا�شب الآي ي الأمانة‪ ,‬الأم ��ان ��ة ام�ه�ن��د���ض �شليمان البطحي‬ ‫م�ؤكد ًة اأن تلك الإج��راءات اأ�شهمت ي على مراقبة ‪ 13‬األف مطعم‪ ,‬للتاأكد من‬ ‫البتعاد عن امركزية وتدعيم اخدمات ع��دم ف��ر���ض اأي ر� �ش���م اإ��ش��اف�ي��ة على‬

‫فريق مركز طوارئ اأمانةالريا�س تلقى مائتي األف ات�ضال ي �ضتة اأ�ضهر‬

‫مائة األف زائر‬ ‫مهرجان الأمانة لاأ�شر امنتجة‬

‫اأ�شعار اماأك�لت وام�شروبات واإيقاف‬ ‫ح�شيل هذه الر�ش�م‪.‬‬ ‫واأك � � ��د اأن� � ��ه م ت���ج��ي��ه ال��ف��رق‬ ‫نظمت الإدارة العامة للخدمات‬ ‫ام�ي��دان�ي��ة ل��شحة البيئة ل��ر��ش��د اأي الجتماعية م ��ؤخ��را م�ه��رج��ان الأ��ش��ر‬ ‫مطعم يقدم ر�ش�ما اإ�شافية للخدمة‪ ,‬امنتجة ي الدائري ال�شرقي‪ ,‬واأو�شح‬ ‫واإعطائه اإ�شعارا للمراجعة واإحالته مدير عام اخدمات الجتماعية امكلف‬ ‫ل���زارة التجارة‪ ,‬م�شددا على اأن ذلك بالأمانة امهند�ض خالد العطية‪ ,‬اأن عدد‬ ‫ي�اأت��ي كتعاون م��ن الأم��ان��ة وم�شاعدة زوار امهرجان منذ افتتاحه وحتى الآن‬ ‫للم�شتهلكن‪.‬‬ ‫و�شل اإى اأكر من مائة األف زائر‪ ,‬وقدم‬ ‫�شكره وامتنانه لكل من �شاهم و�شارك‬ ‫اإدارة الراحة‬ ‫ي هذا امهرجان‪ ,‬و�شتقام هذه الليلة‬ ‫وال�شامة تراقب الأ�ش�اق‬ ‫اأ�شدرت الإدارة العامة لاأ�ش�اق احتفالية ل�ت�ك��رم اج �ه��ات ام�شاركة‬ ‫وال��راح��ة وال�شامة بالأمانة تقريرها والعاملن ي امهرجان‪.‬‬ ‫ال�شن�ي اج��دي��د‪ ,‬واح �ت���ى التقرير‬ ‫"‪ 698889‬زائرا‬ ‫على العديد من الفعاليات والأن�شطة‬ ‫مهرجان ربيع الريا�ض‬ ‫التي نفذتها الإدارة للعام ‪1432‬ه� كما‬ ‫ج��اوز ع��دد زوار مهرجان ربيع‬ ‫اح �ت���ى على ن�ب��ذة واف �ي��ة ع��ن اأق�شام الريا�ض الثامن ال��ذي نظمته الأمانة‬ ‫ووح � ��دات الإدارة اإ� �ش��اف��ة ل�ل��رام��ج �شمن فعاليات برناجها ال�شن�ي ي‬ ‫وام �ن��ا� �ش��ط وام ��راح ��ل ال �ت��ي تتبعها �شاحة العرو�ض ب��ال��دائ��ري ال�شرقي‪,‬‬ ‫الإدارة لتط�ير اإج��ازات�ه��ا ي نطاق قرابة ‪ 698889‬زائرا من �شكان مدينة‬ ‫اخت�شا�شاتها‪.‬‬ ‫الريا�ض ومن جميع مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وت �ن��اول التقرير الأ� �ش���اق التي‬ ‫واأو�شح مدير امهرجان امهند�ض‬ ‫ت���ش��رف عليها الإدارة وه ��ي‪� :‬ش�ق اإب��راه �ي��م ال �ه���م��ل‪ ,‬اأن الإق� �ب ��ال من‬ ‫ال��رب���ة للخ�شار وال�ف��اك�ه��ة‪ ,‬و��ش���ق الأ� �ش��ر وال �ع��ائ��ات على ام�شاركة ي‬ ‫عتيقة للخ�شار وال �ف��اك �ه��ة‪ ,‬و��ش���ق فعاليات»ربيع الريا�ض الثامن» خر‬ ‫ال�شمال للخ�شار وال�ف��اك�ه��ة‪ ,‬و�ش�ق دل �ي��ل ع �ل��ى م �ي��زه وت��ن���ع اأن�شطته‬ ‫البديعة للخ�شار وال�ف��اك�ه��ة‪ ,‬و�ش�ق ال �ت��ي تلبي اح�ت�ي��اج��ات جميع اأف ��راد‬ ‫اجملة للخ�شار والفاكهة‪ ,‬ومن اأ�ش�اق العائلة وتكامل الإج��راءات التنظيمية‬ ‫ام�ا�شي مركز اأنعام الريا�ض‪ ,‬و�ش�ق لت�فر كل �شبل ال��راح��ة وال�شتمتاع‬ ‫الإب��ل باجنادرية‪ ,‬كما ت�شمن التقرير بالفعاليات جميع ال��زوار‪ ,‬م�شر ًا اإى‬ ‫جه�د وخدمات وحدة الأمن وال�شامة حر�ض الأمانة على ت�فر كل ما ي�شهم‬ ‫وم�شاركتها ي امنا�شبات‪.‬‬ ‫ي ا�شتمتاع الأطفال والكبار من ذوي‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الحتياجات اخا�شة بربيع الريا�ض‬ ‫حيث مت ال�شتجابة لرغبات اأولياء‬ ‫الأم�ر وذويهم بزيادة اأعداد امنزلقات‬ ‫التي ت�شاعد على دخ�لهم وخروجهم‬ ‫وج�لهم عر الكرا�شي امتحركة ي‬ ‫م�قع امهرجان بكل �شا�شة‪ ,‬بالإ�شافة‬ ‫اإى تنفيذ عدد من ال��دورات التدريبية‬ ‫والتثقيفية لذوي الحتياجات اخا�شة‪.‬‬

‫مركز ط�ارئ الأمانة يتلقى‬ ‫مائتي األف ات�شال ي �شتة اأ�شهر‬

‫ا�شتقبل مركز ط�ارئ الأمانة عر‬ ‫الرقم ‪ 940‬نح� ‪ 689750‬األ��ف مكامة‬ ‫منذ تاريخ تط�يره ي ‪1/5/2009‬م‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح ام��دي��ر ال�ع��ام ل� �اإدارة العامة‬ ‫للت�شغيل وال�شيانة امهند�ض علي بن‬ ‫حمد العليان‪ ,‬اأن ام��رك��ز م تط�يره‬ ‫ب�شكل كامل واإدخال التقنيات احديثة‬ ‫ل��ه وت�����ش�ع�ت��ه وزي�� ��ادة ع ��دد ام �اآم��ر‬ ‫فيه وت�شغيله على م��دار ال�‪� 24‬شاعة‬ ‫ط�ال اأيام الأ�شب�ع‪ ,‬حيث اإنه مجرد‬ ‫الت�شال مركز الط�ارئ يتم ال�شتماع‬ ‫للرد الآي ال��ذي من خاله يتم اختيار‬ ‫اإم ��ا ت�ق��دم ب ��اغ‪ ,‬اأو ال�شتف�شار عن‬ ‫اإح� ��دى اخ ��دم ��ات‪ ,‬اأو ت �ق��دم مقرح‬ ‫وذل� � ��ك ب ���ا�� �ش� �ط ��ة اإح� � � ��دى و� �ش��ائ��ل‬ ‫الت�شال التالية‪ :‬الت�شجيل ال�ش�تي‪,‬‬ ‫ال��ر��ش��ائ��ل الق�شرة‪ ,SMS‬ر�شائل‬ ‫ال��شائط امتعددة ‪ ,MMS‬الفاك�ض‪:‬‬ ‫‪ ,2917927‬ال ��ري ��د الإل � �ك� ��روي‪:‬‬ ‫‪ ,alriyadh.gov.sa@940‬ام�قع‬ ‫الإل �ك��روي‪www.alriyadh. :‬‬ ‫‪ ,gov.sa‬التحدث للماأم�ر‪.‬‬

‫خمسون مليون ًا لتنفيذ‬ ‫مائة وحدة سكنية بالمذنب‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫بداأت وزارة الإ�شكان ي بناء م�شروع‬ ‫مائة وحدة �شكنية على طريق املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز ي حافظة امذنب‪ ,‬وي�شمل‬ ‫ام �� �ش��روع تنفيذ م�شجدين وم��ائ��ة وح��دة‬ ‫�شكنية‪ ,‬مع ت�فر م�شاحة اأر���ض مدر�شة‬ ‫داخ��ل اح��ي‪ ,‬وك��ذل��ك م��رف��ق حك�مي اآخ��ر‬ ‫��ش�ي�ت��م ح��دي��ده وف ��ق الح��ت��ي��اج‪ ,‬بقيمة‬ ‫‪ 50760466‬ري��ا ًل‪ ,‬ت�شمل جميع ملحقات‬ ‫امنازل واحدائق‪ ,‬ويقع ام�قع على م�شاحة‬ ‫مائة األف م‪ ,2‬وتبلغ م�شاحة الأر���ض نح�‬ ‫‪500‬م‪ ,2‬وبدء العمل به ي اأر�ض تع ّد الأعلى‬ ‫ف�ق �شطح البحر على م�شت�ى امحافظة‪,‬‬ ‫وعلى طريق رئي�شي عر�شه ثمان�ن مر ًا‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح رئي�ض بلدية امحافظة‪ ,‬فهد‬

‫ب��ن حمد البليهي‪ ,‬ل��»ال���ش��رق»‪ ,‬اأن��ه ق��د م‬ ‫ت�شليم الأر� ��ض على طريق املك عبدالله‬ ‫الرئي�ض غ��رب امحافظة‪ ,‬م��ؤك��د ًا اأن احي‬ ‫يجاوره عدد من الأحياء النا�شئة واجديدة‪,‬‬ ‫حيث �شيك�ن قريب ًا م��ن جميع اخدمات‬ ‫التي �شرتبط به وي منطقة تع ّد الأف�شل‬ ‫والأق ��رب‪ ,‬م��ؤك��د ًا اأن��ه قد اأخ��ذ ي العتبار‬ ‫جميع الأنظمة وال�ق���ان��ن التي تزيد من‬ ‫رفاهية �شاكنيه‪ ,‬ومبين ًا اأن وق�عه بجانب‬ ‫تلك الأحياء احديثة وم���ازات��ه لها يجعل‬ ‫منه م�قع ًا ف��ري��د ًا ي امحافظة‪ ,‬واأك��د اأن‬ ‫البلدية اأنهت ت�شليم الأر���ض م�شاحة مائة‬ ‫األف م‪ 2‬ل�زارة الإ�شكان‪ ,‬وقد قامت بجميع‬ ‫ما يرتب عليها من متطلبات وا�شتخراج‬ ‫للرخ�ض وغ��ره��ا م��ن اخ��دم��ات اخا�شة‬ ‫بقطاع البلديات‪.‬‬

‫�ضورة لأحد امنازل م�ضروع الإ�ضكان‬

‫(ال�ضرق)‬


‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يرأس القمة التشاورية الرابعة عشرة لدول الخليج العربية‬

‫جانب من اجتماع القادة اأم�ض‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اختت ��م ق ��ادة دول جل� ��س التعاون‬ ‫لدول اخليج العربية لقاءهم الت�شاوري‬ ‫ال�شنوي ال � �‪ 14‬م�شاء اأم�س ي الريا�س‪،‬‬ ‫وتراأ�س اللقاء خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظ ��ه‬ ‫الل ��ه‪.-‬وكان ق ��ادة وروؤ�ش ��اء وف ��ود دول‬ ‫جل�س التع ��اون لدول اخلي ��ج العربية‬ ‫ب ��داأوا التوافد على مدين ��ة الريا�س بعد‬ ‫ظه ��ر اأم�س ح�ش ��ور لقائه ��م الت�شاوري‬ ‫ال � �‪ ،14‬وكان ي ا�شتقباله ��م ي مط ��ار‬ ‫قاع ��دة الريا�س اجوية خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شعود‪.‬و�ش ��ل م ��ن �شلطن ��ة عم ��ان‬ ‫نائ ��ب رئي�س الوزراء ل�ش� �وؤون احكومة‬ ‫العمانية‪ ،‬فهد بن حمود اآل �شعيد‪ ،‬ومن‬ ‫دولة الإم ��ارات العربية امتح ��دة ال�شيخ‬ ‫حمد ب ��ن را�شد اآل مكت ��وم نائب رئي�س‬ ‫دول ��ة الإم ��ارات رئي�س جل� ��س الوزراء‬

‫حاكم دب ��ي‪ ،‬وم ��ن البحرين و�ش ��ل املك‬ ‫حم ��د ب ��ن عي�ش ��ى اآل خليف ��ة‪ ،‬وم ��ن قطر‬ ‫و�شل اأمر الدولة ال�شيخ حمد بن خليفة‬ ‫اآل ثاي‪ ،‬ومن الكويت اأمر الدولة ال�شيخ‬ ‫�شباح الأحمد اجابر ال�شباح‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬رح ��ب خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن بق ��ادة وروؤ�ش ��اء وف ��ود دول‬ ‫جل� ��س التع ��اون ي امملك ��ة‪ ،‬متمني� � ًا‬ ‫للقائه ��م الت�ش ��اوري التوفي ��ق والنجاح‪،‬‬ ‫وح�ش ��ر ال�شتقب ��ال الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ���عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود وي العه ��د نائ ��ب‬ ‫رئي� ��س جل�س الوزراء وزي ��ر الداخلية‪،‬‬ ‫والأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز وزي ��ر‬ ‫الدف ��اع‪ ،‬وال�شيخ حمد بن جا�شم بن جر‬ ‫اآل ث ��اي رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزير‬ ‫اخارجي ��ة ي دولة قط ��ر والأمن العام‬ ‫مجل� ��س التع ��اون لدول اخلي ��ج العربية‬ ‫الدكت ��ور عبداللطيف ب ��ن را�شد الزياي‪،‬‬ ‫وبعد ذلك ال ُتق َِطت ال�شور التذكارية بهذه‬ ‫امنا�شبة‪.‬‬

‫(وا�ض)‬

‫و�صول ملك البحرين اإى القمة الت�صاورية‬

‫و�صول اأمر قطر اإى الريا�ض‬

‫خادم احرمن ال�صريفن‬

‫و�صول اأمر الكويت اإى الريا�ض‬

‫رئي�ض وفد الإمارات حاكم دبي لدى و�صوله اإى الريا�ض‬

‫و�صول نائب رئي�ض الوزراء العماي اإى الريا�ض‬

‫رفض تدخل إيران في التقارب بين دول الخليج‬

‫الفيصل‪ :‬لجنة وزارية لدراسة التفاصيل الدقيقة لتأسيس ااتحاد الخليجي‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد العويجان‬

‫الأمر �صعود الفي�صل والزياي‬

‫(ت�صوير‪:‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫ك�شف وزي ��ر اخارجي ��ة الأمر �شعود‬ ‫الفي�ش ��ل ع ��ن موافق ��ة ق ��ادة دول جل� ��س‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي عل ��ى اق ��راح خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه ‪ -‬القا�ش ��ي ب� �اأن‬ ‫تتوى جنة وزاري ��ة درا�شة تفا�شيل دعوة‬ ‫التح ��ول من مرحلة التع ��اون اخليجي اإى‬ ‫مرحلة الحاد‪.‬‬ ‫وقال الأمر �شعود الفي�شل‪ ،‬ي موؤمر‬ ‫�شحفي اأم�س ي الريا� ��س‪ ،‬اإن التاأخر ي‬ ‫اإع ��ان الح ��اد اخليج ��ي �شبب ��ه الدرا�شة‬ ‫ال�شامل ��ة والدقيقة‪ ،‬التي تعمل على مناق�شة‬ ‫مل ��ف الح ��اد‪ ،‬مو�شح ��ا اأن قم ��ة خليجية‬ ‫ا�شتثنائي ��ة لحقة �شتت ��وى درا�شة وبحث‬ ‫التفا�شي ��ل الدقيق ��ة ي امقرح ��ات الت ��ي‬ ‫رفعته ��ا الهيئ ��ة امُ�ش َكل ��ة لدرا�ش ��ة التح ��ول‬ ‫لاح ��اد‪ ،‬ما يخ ��دم �شعوب امنطق ��ة طبق ًا‬ ‫لتعبره‪.‬‬ ‫واأك ��د وزي ��ر اخارجي ��ة اأن اإع ��ادة‬ ‫الدرا�شة �شيتم من خالها دخول جميع دول‬

‫جل�س التع ��اون اخليجي ال�شت‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫«م ��ن هن ��ا وج ��د ق ��ادة دول امجل� ��س اأن تتم‬ ‫ب�شكل دقيق‪ ،‬وذلك‬ ‫النظرة ودرا�شة امقرح ٍ‬ ‫ي اأعقاب وجودهم اأخطا ًء تقديرية‪� ،‬شببها‬ ‫عدم درا�شة التفا�شي ��ل الدقيقة ي امقرح‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ُت � ِ�ر َك تنظيمها مفتوح� � ًا لاجتهاد‬ ‫والفه ��م الع ��ام‪ ،‬وهذا بالتاأكي ��د يحد من فهم‬ ‫البع� ��س لاأمر‪ ،‬ومن هنا جاءت رغبة القادة‬ ‫ي درا�شة الأمر ب�شكل متاأن يخدم الأهداف‬ ‫اماأمولة»‪.‬‬ ‫وب � َ�ن وزي ��ر اخارجي ��ة اأن ق ��ادة دول‬ ‫امجل� ��س بحث ��وا ال�شتف ��زازات الإيراني ��ة‬ ‫الأخ ��رة ي اج ��زر الإماراتي ��ة امحتل ��ة‪،‬‬ ‫وتطور الأو�شاع ي �شوريا ي ظل ت�شاعد‬ ‫وترة القتل‪.‬‬ ‫واأي ��د الأمر �شع ��ود الفي�شل خطوات‬ ‫دولة الإم ��ارات العربية امتحدة ي تعاملها‬ ‫م ��ع ق�شي ��ة اج ��زر الإماراتي ��ة م ��ع اإيران‪،‬‬ ‫واأكمل «نوؤي ��د احل ال�شيا�شي الذي تن�شده‬ ‫الإم ��ارات العربية امتح ��دة ولي�س احلول‬ ‫الع�شكرية‪ ،‬اإذا كان ��ت اإيران تتطلع لعاقات‬ ‫جي ��دة م ��ع دول جل�س التع ��اون اخليجي‬

‫فعليها ت�شوية هذا الأمر مع الإمارات»‪.‬‬ ‫وبخ�شو� ��س تهدي ��دات طه ��ران‬ ‫وا�شتفزازاتها‪ ،‬قال الفي�شل «اإيران ل اأعتقد‬ ‫اأنها تخفي التهديد‪ ،‬فبالتاي لي�س من حقها‬ ‫التدخل اأو العرا�س باأي �شكل على عاقات‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية وملكة البحرين‪،‬‬ ‫اأو دخول البلدين ي احاد‪ ،‬التهديد ي هذا‬ ‫الإط ��ار مرفو�س‪ ،‬ولي�س لإيران اأي حق ي‬ ‫التدخ ��ل بخ�شو�س ما يق ��وم به البلدان ي‬ ‫عاقاتهما‪ ،‬فهذا اأمر يخ�س ملكة البحرين‪،‬‬ ‫ونحن نرك اإيران تتحد مع من ت�شاء وناأمل‬ ‫من دول اجوار معاملتها بامثل»‪.‬‬ ‫وح ��ول اته ��ام الإعام ال�ش ��وري لدول‬ ‫اخلي ��ج وامملكة حديد ًا بتق ��دم الأ�شلحة‬ ‫والعتاد والتموي ��ل كنوع من الدعم‪ ،‬و�شف‬ ‫الفي�شل ه ��ذه التهامات باأنه ��ا باطلة جمل ًة‬ ‫وتف�شي � ً�ا و»هدفه ��ا اأن نن�ش ��ى تدخ ��ات‬ ‫�شوريا ي لبنان» بح�شب قوله‪.‬‬ ‫واأ�شاف الفي�شل ي حديثه عن ال�شاأن‬ ‫ال�شوري اأن الثقة ي مهمة امبعوث الدوي‬ ‫واجامعة العربية بداأت تتناق�س ل�شتمرار‬ ‫القت ��ال والعن ��ف وا�شتم ��رار ن ��زف الدماء‪،‬‬

‫وتاب ��ع «اإن هب ��ط م�شت ��وى القت ��ل ل�شت ��ن‬ ‫�شخ�ش ًا بدل من ثمانن‪ ،‬فهذا ل يعني انتهاء‬ ‫اأعم ��ال العنف والقت ��ل وتوقف حم ��ام الدم‬ ‫امتوا�شل على الأرا�شي ال�شورية»‪.‬‬ ‫وع ��ن ال�ش� �اأن اليمن ��ي من ��ى وزي ��ر‬ ‫اخارجي ��ة ال�شع ��ودي اأن تتج ��ه الأو�شاع‬ ‫للهدوء بعد تنفي ��ذ امبادرة اخليجية‪ ،‬واأكد‬ ‫ي ذات ال�ش ��دد �ش ��رورة توحي ��د اجه ��ود‬ ‫والتكات ��ف مواجه ��ة تنظيم القاع ��دة كونها‬ ‫م�شوؤولي ��ة دولية وتتطل ��ب التعاون مع من‬ ‫يعمل على مواجهة الإرهاب واحد منه‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ك�ش ��ف الأمن العام مجل�س‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي الدكت ��ور عبداللطي ��ف‬ ‫الزي ��اي ع ��ن تق ��دم دول امجل� ��س منح ��ة‬ ‫مالي ��ة للمملكة الأردني ��ة الها�شمية وامملكة‬ ‫امغربي ��ة‪ ،‬ي اإط ��ار دعم البلدي ��ن على مدى‬ ‫خم�س �شنوات‪.‬‬ ‫ورح ��ب الزي ��اي ي ذات الوق ��ت‬ ‫باجتماعات الدول امانحة لليمن خال نهاية‬ ‫�شهر مايو اجاري‪ ،‬ومنى اأن حقق اليمن‬ ‫ي ظ ��ل حكومة الوف ��اق الوطنية مزيد ًا من‬ ‫ال�شتقرارلليمنين‪.‬‬


‫تشكيل عناصر نخبة‬ ‫مستقلة اغتيال‬ ‫الناشطين في سوريا‬ ‫و‪ 370‬اسما على ائحتها‬

‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬

‫اأحد عنا�شر اجي�س احر ي حم�س‬

‫( أا ف ب)‬

‫علم ��ت «ال�سرق» م ��ن م�سادر خا�سة اأن نظ ��ام الأ�سد‬ ‫�س ��كل جموع ��ة اأطلق عليه ��ا «عنا�سر النخب ��ة» وماكها‬ ‫‪ 1800‬عن�س ��ر ومهمته ��ا ت�سفي ��ة النا�سط ��ن ي �سوريا‪،‬‬ ‫واأنه ��ا �ستبا�سر عملياتها ي درعا الأ�سبوع امقبل وهي ل‬ ‫تتب ��ع لأي فرع اأمني وتنفذ عمليات الت�سفية ب�سرية تامة‬ ‫ودون الرج ��وع لأي فرع من الفروع الأمنية ولديها حالي ًا‬ ‫اأ�سم ��اء ما يقارب ‪ 370‬نا�سط� � ًا من درعا امدينة‪ ،‬بينهم ‪17‬‬ ‫ا�سم ًا ي حي الكا�سف‪.‬‬ ‫كما اأفادت اأنباء عن تفريغ الفرع (‪ )215‬التابع لاأمن‬

‫الع�سك ��ري من العنا�سر الهامة (ال�سباط) مهيد ًا لفتعال‬ ‫تفج ��ر‪ ،‬خا�سة بعد ت�سريبات عن نق ��ل نحو ‪ 34‬جثة اإى‬ ‫ف ��رع فل�سطن الذي حدث بالق ��رب منه انفجارا اخمي�س‬ ‫اما�سي من اأحد ام�ساي قبل النفجارين بحواى ال�ساعة‬ ‫والن�سف‪.‬‬ ‫وحدث ��ت اأنباء‪ ،‬نق ًا ع ��ن �سهود عيان‪ ،‬ع ��ن انفجار‬ ‫طائرة ع�سكرية ومقتل طاقمها فوق مطار امزة الع�سكري‬ ‫اأعقب ��ه انت�س ��ار اأمن ��ي داخ ��ل امط ��ار وتواف ��د ال�سيارات‬ ‫الإطفاء‪.‬‬ ‫بينم ��ا �سجل نا�سط ��ون ي معظم امناط ��ق ال�سورية‬ ‫ات�س ��اع نطاق التفجرات وتزايد حالت الغتيالت خال‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫دفاعا عن‬ ‫فضل شاكر‬ ‫منذر الكاشف‬

‫بكل فخر واع�ت��زاز تلقى الفنان اللبناني ف�شل �شاكر جواز‬ ‫ال�شفر الفل�شطيني ال��ذي منحه اإي��اه الرئي�س الفل�شطيني محمود‬ ‫عبا�س م�وؤخ��را وق��ال‪ :‬اإن��ه يعتز اأن ب��داي��ات��ه ف��ي الغناء ك��ان��ت على‬ ‫اأ�شطح منازل مخيم عين الحلوة عندما كان يحيي اأعرا�س الاجئين‬ ‫الفل�شطينيين هناك‪.‬‬ ‫وكان اأي�شا يغني للمقاومة الفل�شطينية واللبنانية في ع�شرات‬ ‫الأغ��ان��ي المن�شورة في الو�شط العربي‪ ،‬مع فرقة فنية فل�شطينية‬ ‫في لبنان قبل اأن يحلق في �شماء الفن والطرب والإب��داع العربي‬ ‫والعالمي‪.‬‬ ‫ت ��رك ل �ب �ن��ان ب �ع��د ال �ت �ه��دي��دات ال �ت��ي ت �ع��ر���س ل �ه��ا م��ن اأذن� ��اب‬ ‫النظام ال�شوري اإث��ر موقفه الموؤيد للثورة ال�شورية وت�شامنه مع‬ ‫المظلومين‪ .‬حملة �شعواء يتعر�س لها الفنان ف�شل �شاكر من بع�س‬ ‫الفنانين الطائفيين وبع�س الإعاميين في الموؤ�ش�شات الطائفية في‬ ‫لبنان‪ ،‬وهذا يمكن فهمه‪ ..‬وقد قام بع�شهم باإن�شاء مواقع على تويتر‬ ‫والفي�س بوك با�شمه تزويرا‪ ..‬وهذا يمكن اأن نفهمه‪ .‬لكن الحمات‬ ‫التي يتعر�س لها من قبل بع�س الإعاميين في العربية وخ�شو�شا‬ ‫مقدمة البرامج نجوى قا�شم التي رف��ع المتظاهرون ال�شوريون‬ ‫ا�شمها تقديرا لموقفها المعلن من خال العربية‪ ،‬فهذا غير مفهوم‪.‬‬ ‫هل يحق لنجوى قا�شم اأن تقول له ولمن يعرفه‪ :‬اأرجوكم اطلبوا منه‬ ‫اأن يخر�س‪ ..‬ومن هو ف�شل �شاكر ال�شلفي‪ ،‬وهل ال�شلفية عيب وهل‬ ‫من اأحد ي�شتطيع اأن يخر�س الفنانين؟‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫اليوم ��ن اما�سي ��ن‪ ،‬وذلك ي اإط ��ار تزايد اأعم ��ال العنف‬ ‫بعد دخ ��ول امراقبن الدولي ��ن واإعان النظ ��ام موافقته‬ ‫على امبادرة الدولية امت�سمنة وقف اإطاق النار و�سحب‬ ‫الآليات الع�سكرية‪.‬‬ ‫وح ��دث النا�سطون ع ��ن انفجار �سخم ق ��رب �سارع‬ ‫التكايا مدينة دير الزور‪ ،‬واآخر ي مدينة حر�ستا‪ ،‬وعدد‬ ‫من التفج ��رات ي دوما‪ ،‬وانفجار ي م�س ��روع الزراعة‬ ‫بالاذقي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأف ��ادوا عن مقت ��ل العقيد مه ��دي اإبراهيم‬ ‫وجرح اأخيه واأ�ساروا اأي�س ًا اإى انتحار �سابط م�سد�سه‬ ‫ي اإح ��دى كتائب الفرقة الرابع ��ة بالزبداي بعد ال�سغط‬ ‫عليه لإعدام معتقلن‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫قيادي في»القاعدة»‪ :‬قضية الخالدي لدى الجناح اأمني للتنظيم‬ ‫عدن ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬ ‫ق ��ال قيادي بارز ي تنظيم القاع ��دة ل�«ال�سرق»‬ ‫اإن الدبلوما�س ��ي ال�سع ��ودي عبدالل ��ه اخال ��دي‬ ‫امختط ��ف ل ��دى التنظيم مو�سوعه م ��ن اخت�سا�س‬ ‫اجن ��اح الأمن ��ي ي التنظي ��م ولمك ��ن لأي جه ��ة‬

‫اأخ ��رى اأن تعرف م ��كان وجوده با�ستثن ��اء عنا�سر قبل عنا�سر القاعدة‪ ،‬بدورها طالبت امن�سقة العليا اختط ��اف ال�سفر البلغ ��اري ي �سنع ��اء‪ ،‬بوري�س‬ ‫لل�سيا�س ��ة اخارجي ��ة والأمن بالح ��اد الأوروبي‪ ،‬ج��ناديف بوري�سوف‪.‬‬ ‫حدودة‪.‬‬ ‫واأغلقت بلغاريا �سفارتها ب�سنعاء بعد تعر�س‬ ‫ورف� ��س القي ��ادي التعلي ��ق على اأنب ��اء اأ�سارت كاثرين اآ�ست ��ون‪ ،‬اليمن‪ ،‬باتخ ��اذ «التدابر الازمة‬ ‫اإى طل ��ب القاعدة فدي ��ة كبرة مقاب ��ل اإطاق نائب ل�سمان حماية الرعايا الأجانب والدبلوما�سين»‪� .‬سفره ��ا ي اليم ��ن محاولة اختط ��اف اأم�س الأول‬ ‫ودع ��ت اآ�ستون‪ ،‬ي بيان لها‪ ،‬احكومة اليمنية تعر� ��س خالها لإ�ساب ��ة ب�سيطة‪ ،‬وم ��ن امتوقع اأن‬ ‫القن�سل ال�سعودي ي عدن عبدالله اخالدي‪.‬‬ ‫وا�ستبعد القيادي اإح ��اق الأذى باخالدي من اإى «ب ��ذل ق�سارى جهودها للتحقي ��ق» ي حاولة يغادر ال�سفر البلغاري �سنعاء عائدا اإى باده‪.‬‬

‫وزير الدفاع اليمني يتهم أتباع صالح بنشر الفوضى في عدن‬ ‫عدن ‪ -‬ال�سرق‬

‫م�شلحو القبائل قرب اأبن‬

‫موجز‬

‫( إا ب اأ)‬

‫اأم� �ه� �ل ��ت ال �� �س �ل �ط��ات الأم��ن��ي��ة‬ ‫والع�سكرية ي حافظة ع��دن خال‬ ‫اجتماع تراأ�سه وزي��ر ال��دف��اع اللواء‬ ‫ح �م��د اأح �م��د ن��ا� �س��ر ق ��وى اح ��راك‬ ‫اجنوبي ‪� 48‬ساعة انتهت �سباح اأم�س‬ ‫لفتح ال�سارع الرئي�س مدينة امعا‬ ‫اإحدى اأكر مدن حافظة عدن جنوبي‬ ‫اليمن ال��ذي تغلقه عنا�سر اح��راك‬ ‫النف�ساي منذ نحو عام تقريبا‪.‬‬ ‫ويعد �سارع ال�سهيد «مدرم» اأول‬ ‫��س��ارع ي اج��زي��رة العربية ح�سب‬ ‫حافظ ع��دن وحيد علي ر�سيد الذي‬ ‫عر عن اأ�سفه اأن يتحول اليوم اإى‬ ‫مكان للم�سلحن ومقطوعا اأمام حركة‬ ‫ال�سر‪.‬‬ ‫وتتخذ ق��وى اح��راك اجنوبي‬ ‫ال�سارع مكانا لأداء �ساة اجمعة التي‬ ‫يح�سرها اأن�سار اح��راك امطالبن‬ ‫بالنف�سال‪.‬وطرح ام�سلحون الذين‬

‫يغلقون ��س��ارع «م ��درم» بامعا ع��ددا‬ ‫م��ن ال �� �س��روط لفتح ال �� �س��ارع اأهمها‬ ‫ت�سليم وحاكمة القتلة اأو امت�سببن‬ ‫بالقتل ل�سهداء ام�ع��ا اب �ت��دا ًء ب �اأول‬ ‫�سهيد �سقط ي مطلع العام اما�سي‬ ‫‪ 2011‬و�سول اإى اآخ��ر �سهيد واأخد‬ ‫موافقة اأ�سر ال�سهداء لفتح ال�سارع‬ ‫وتعوي�سهم تعوي�س ًا �سخي ًا ير�سونه‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا� �س��رط ام�سلحون ع��دم عبور‬ ‫القوات وامدرعات والأطقم الع�سكرية‬ ‫من ال�سارع الرئي�س وع��دم اعرا�س‬ ‫اأي ن �� �س��اط م ��ن اأن �� �س �ط��ة اح� ��راك‬ ‫اج�ن��وب��ي ومنها ��س��اة اجمعة كل‬ ‫الأ��س�ب��وع وع��دم ام�سا�س ب�سعارات‬ ‫واأع� ��ام ال �ث��ورة اج�ن��وب�ي��ة وال�ك��ف‬ ‫عن اإر�سال امخابرات ماحقة �سباب‬ ‫اح��راك‪.‬وت�ت�ه��م الأح� ��زاب امناه�سة‬ ‫ل�سالح ونظامه ال�سابق القيادي ي‬ ‫اموؤمر ال�سعبي العام نائب حافظ‬ ‫ع� ��دن ع �ب��دال �ك��رم � �س��ائ��ف ب�ت�غ��ذي��ة‬ ‫النفات الأمني ودع��م ام�سلحن من‬

‫ق��وى اح��راك اجنوبي والباطجة‬ ‫لن�سر ال�ف��و��س��ى ي ح��اف�ظ��ة ع��دن‪.‬‬ ‫وقال وزير الدفاع اللواء ي اجتماع‬ ‫مع ال�سلطة امحلية اإن اأطرافا مت�سلة‬ ‫بالنظام ال�سابق تعمل على اإث ��ارة‬ ‫الفو�سى ودع ��م العنا�سر ام�سلحة‬ ‫على قطع الطرقات وال�سماح بانت�سار‬ ‫امخدرات بن اأو�ساط ال�سباب‪.‬وقال‬ ‫م�سوؤول رفيع ب� �اإدارة اأم��ن حافظة‬ ‫عدن ل� «ال�سرق» اإن توجيهات �سارمة‬ ‫اأ��س��دره��ا الرئي�س عبدربه من�سور‬ ‫هادي ب�سرورة فر�س هيبة الدولة ي‬ ‫حافظة عدن واإنهاء النفات الأمني‬ ‫واأعمال القتل التي ت�سهدها امحافظة‪.‬‬ ‫واأظ � �ه� ��رت اإح �� �س��ائ �ي��ة ح��دي�ث��ة‬ ‫�� �س ��درت ع ��ن وزارة ال��داخ �ل �ي��ة اأن‬ ‫ح��اف �ظ��ة ع� ��دن ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت اأك ��ر‬ ‫حافظات اليمن ا�ستقرارا تعد اليوم‬ ‫الأوى ي ع��دد ج��رائ��م القتل حيث‬ ‫ارتفعت ن�سبة اج��رائ��م فيها معدل‬ ‫جرمة قتل ي اليوم الواحد‪.‬‬


‫السفير قطان يلتقي‬ ‫أبو الفتوح‪ ..‬وملحق‬ ‫المملكة في القاهرة‬ ‫يجدد البيعة‬

‫القاهرة ‪ -‬عبد ال�صبور بدر ‪ ،‬اأروى ح�صن‬

‫ال�سفر قطان وعبدامنعم اأبو الفتوح‬

‫(ال�سرق)‬

‫التق ��ى �صفر خادم احرمن ال�صريفن ي م�صر ومندوبها‬ ‫الدائ ��م لدى جامع ��ة الدول العربي ��ة‪ ،‬ال�صفر اأحم ��د عبدالعزيز‬ ‫قط ��ان‪ ،‬اأم�س امر�صح الرئا�صي ام�ص ��ري الدكتور عبدامنعم اأبو‬ ‫الفتوح‪.‬‬ ‫وق ��ال بيا ٌن �صدر عن امكت ��ب الإعامي لل�صفارة ال�صعودية‬ ‫ي القاهرة اإن ال�صفر قطان اأكد للمر�صح اأبو الفتوح اأن امملكة‬ ‫تقف على م�صافة مت�صاوية من كافة مر�صحي الرئا�صة ام�صرية‪،‬‬ ‫واأن كل م ��ا يه ��م امملكة هو ا�صتق ��رار م�صر واأمنه ��ا‪ ،‬واأن تعود‬ ‫لتلعب دورها البناء والرائد على ام�صتوى العربي والإ�صامي‪.‬‬

‫وذك ��ر البي ��ان اأن اأبو الفتوح رفع خ ��ال اللقاء حياته اإى‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬معربا عن‬ ‫تقديره مواقفه الإيجابية جاه م�صر‪.‬‬ ‫�اق مت�ص ��ل‪ ،‬ج ��دد املحق الثق ��اي ال�صع ��ودي ي‬ ‫ي �صي � ٍ‬ ‫م�صر‪ ،‬الدكتور خالد بن حمد الوهيبي‪ ،‬البيعة خادم احرمن‬ ‫بيان ح�صلت «ال�صرق» على ن�صخة منه «منذ‬ ‫ال�صريفن‪ ،‬واأكد ي ٍ‬ ‫اإ�صراق ��ة �صم� ��س ال�صاد� ��س والع�صرين من جم ��ادى الآخرة لعام‬ ‫‪1426‬ه�‪ ،‬وعلى امتداد �صبعة اأعوام‪ ،‬وامملكة العربية ال�صعودية‬ ‫تنع ��م ب�صي ��اء القي ��ادة احكيم ��ة الر�صي ��دة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�صريف ��ن يحفظ ��ه الل ��ه ويرعاه»‪.‬و�ص ��ف الوهيب ��ي القي ��ادة‬ ‫ال�صعودية بالأ�صالة واأ�صار اإى «جذورها امباركة التي متد اإى‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫الصدر والعراقية يطالبان التحالف بإيجاد بديل عن المالكي‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�صمري‬ ‫طالب زعيم القائمة العراقية‪،‬‬ ‫اإي ��اد ع ��اوي‪ ،‬التحال ��ف الوطن ��ي‬ ‫بتقدم بديل ع ��ن رئي�س احكومة‬ ‫نوري امالك ��ي اإذا م ينفذ مقررات‬ ‫اجتم ��اع اأربيل الأخ ��ر خال امدة‬ ‫التي حددها التيار ال�صدري‪.‬‬ ‫فيما اأعل ��ن التيار ال�صدري اأن‬ ‫التحال ��ف الوطن ��ي �صيجتم ��ع بعد‬ ‫انق�صاء امهلة الت ��ي حددها زعيمه‬ ‫مقتدى ال�صدر للب ��دء ي اإجراءات‬ ‫حج ��ب الثقة عن رئي� ��س احكومة‬ ‫اإذا م ي�صتج ��ب مطالب ��ه الت�صع ��ة‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن لدى التحالف �صخ�صيات‬ ‫ذات كفاءة مر�صحة خافة امالكي‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬قال ��ت امتحدث ��ة‬ ‫با�ص ��م القائم ��ة العراقي ��ة‪ ،‬مي�صون‬ ‫�ان �صحفي نق ًا‬ ‫الدملوجي‪ ،‬ي بي � ٍ‬ ‫ع ��ن زعي ��م القائم ��ة اإي ��اد ع ��اوي‪،‬‬ ‫اإن «قي ��ادة العراقي ��ة واأع�صاءه ��ا‬ ‫متم�صك ��ون مق ��ررات الجتم ��اع‬ ‫الت�ص ��اوري ال ��ذي ُع ِق� � َد ي اأربي ��ل‬ ‫بتاري ��خ ‪ 28‬اأبري ��ل اما�ص ��ي‪،‬‬ ‫وامذكرة التي خرج بها الجتماع»‪،‬‬ ‫واأ�صاف ��ت اأن «التحال ��ف الوطن ��ي‬ ‫م َُطال ��ب ببدي ��ل عن ن ��وري امالكي‬ ‫حال عدم تنفيذه ما جاء ي امذكرة‬ ‫ي ام ��دة امحددة الت ��ي تنتهي بعد‬ ‫اأيام قليلة»‪.‬‬ ‫وكان التي ��ار ال�ص ��دري اأعل ��ن‬ ‫الأحد اما�ص ��ي اأن مهلة ال� ‪ 15‬يوم ًا‬

‫الت ��ي حددها زعيمه مقتدى ال�صدر‬ ‫حكومة امالكي ت�صتهدف الو�صول‬ ‫اإى ر ٍد اإيجابي اأو �صلبي على مدى‬ ‫ا�صتع ��داد احكوم ��ة لتنفي ��ذ اتفاق‬ ‫اأربي ��ل‪ ،‬لك ��ن التيار نف ��ى اأن يكون‬ ‫هدفها �صحب الثقة من احكومة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اعت ��ر رئي� ��س‬ ‫احكوم ��ة ن ��وري امالك ��ي اأن‬ ‫مو�ص ��وع �صحب الثقة من ��ه «لي�س‬ ‫�صه � ً�ا»‪ ،‬و�ص ��دد عل ��ى اأن الذي ��ن‬ ‫«يتفرعنون» ويري ��دون ذلك عليهم‬ ‫اأن يجه ��زوا مرراته ��م وحججهم‬ ‫الواقعية‪ ،‬ن‬ ‫وبن ي الوقت نف�صه اأن‬ ‫التحالف الوطني اأ�صدر بيان ًا رحب‬ ‫فيه بالنقاط الت�صع التي انبثقت عن‬ ‫اجتماع اأربيل الأخر حل الأزمة‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ما تبقى من اتفاق اأربيل‬ ‫يتحمله الرمان ولي�س احكومة‪.‬‬ ‫لك ��ن ذل ��ك م من ��ع التي ��ار‬ ‫ال�صدري م ��ن امطالبة بطرح بديل‬ ‫ع ��ن امالكي م ��ن قي ��ادات التحالف‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬وق ��ال النائ ��ب ع ��ن كتلة‬ ‫الأح ��رار التابع ��ة للتي ��ار‪ ،‬عل ��ي‬ ‫التميم ��ي‪ ،‬ي حديث �صحف ��ي‪ ،‬اإن‬ ‫«التحالف الوطني �صيعقد اجتماع ًا‬ ‫للب ��دء باإجراءات حج ��ب الثقة عن‬ ‫رئي�س احكومة ن ��وري امالكي اإذا‬ ‫م ج ��د ا�صتجابة منه وف ��ق امهلة‬ ‫الت ��ي حدده ��ا زعي ��م التي ��ار الت ��ي‬ ‫م يتب ��ق منها �ص ��وى ثاث ��ة اأيام»‪،‬‬ ‫م�صتبعد ًا مديد امهلة‪.‬‬ ‫واأكم ��ل التميم ��ي «التحال ��ف‬

‫الأب امله ��م عبدالعزيز ‪ -‬فار�س اجزيرة العربية ‪ -‬وام�صتوعبة‬ ‫حتواها الطيب من خا�صات جهود الإخوة الطموحن �صعود‬ ‫وفي�صل وخالد وفهد‪ ،‬رحمه ��م الله»‪.‬وتابع «اإنها قيادة ال�صريعة‬ ‫الإ�صامية ال�صمحاء‪ ،‬مبادئها ومثلها وقيمها اخالدة‪ ،‬اإنها قيادة‬ ‫الأخاق العربية النبيلة وعناوين الإن�صانية الرفيعة‪ ،‬اإنها قيادة‬ ‫الأم ��ن والأمان‪ ،‬والطماأنينة وال�ص ��ام واخر العميم والعطاء‬ ‫اجزيل للب�صرية جمعاء‪ ،‬وقيادة الرعاية الكرمة للوطن اأر�ص ًا‬ ‫و�صعب� � ًا‪ ،‬والإمان الرا�صخ ب� �اأن امواطن ال�صعودي هو الركيزة‬ ‫الأ�صا�صي ��ة الرئي�صة ي بناء الوطن وتقدمه وازدهاره ورفعته‪،‬‬ ‫ومن ثم فالعناي ��ة كل العناية به �صحة‪ ،‬و�صامة‪ ،‬علم ًا ومعرفة‪،‬‬ ‫فكر ًا وثقافة‪ ،‬راأي ًا وم�صورة»‬

‫الوطني متل ��ك �صخ�صيات وطنية‬ ‫ك ��فء ت�صتطيع قيادة البل ��د»‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن «التحالف �صيختار �صخ�ص ًا‬ ‫م ��ن داخل ��ه اأو �صخ�ص� � ًا ينتم ��ي له‬ ‫اإيديولوجي ًا ي حال حُ ِجبَت الثقة‬ ‫عن امالكي»‪.‬‬ ‫وا�صت ��درك التميم ��ي «عل ��ى‬ ‫الرغ ��م من اأن امالك ��ي اأبدى مرونة‬ ‫ي عدد من الق�صايا‪ ،‬منها اموافقة‬

‫عل ��ى ح�ص ��م ال ��وزارات الأمني ��ة‬ ‫وح�صم ق�صية نائب رئي�س الوزراء‬ ‫�صال ��ح امطل ��ك‪ ،‬ف�ص ًا ع ��ن التاأكيد‬ ‫على �ص ��رورة عدم تدخل ال�صيا�صة‬ ‫ي ق�صي ��ة نائ ��ب الرئي� ��س ط ��ارق‬ ‫الها�صم ��ي‪ ،‬ف� �اإن التي ��ار ل ي ��زال‬ ‫يرف� ��س اأن يك ��ون �صخ� ��س واحد‬ ‫هو رج ��ل امرحلة»‪ ،‬قائ � ً�ا اإن «هذه‬ ‫الأو�ص ��اف ذهبت ي ظ ��ل الأنظمة‬

‫الدكتاتورية»‪.‬‬ ‫وكان مقت ��دى ال�ص ��در اأر�ص ��ل‬ ‫ر�صالة اإى زعيم التحالف الوطني‬ ‫اإبراهيم اجعف ��ري ت�صمنت اإمهال‬ ‫رئي� ��س احكومة نوري امالكي ‪15‬‬ ‫يوم ��ا لبدء تنفيذ مق ��ررات اجتماع‬ ‫الق ��ادة اخم�ص ��ة ي اأربي ��ل ال ��ذي‬ ‫عق ��د ال � � ‪ 28‬م ��ن اأبري ��ل اما�ص ��ي‪،‬‬ ‫وت�صمن ��ت الركي ��ز عل ��ى اأهمي ��ة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫عقد الجتم ��اع الوطني‪ ،‬و�صرورة‬ ‫اللتزام مقرراته التي يخرج بها‪،‬‬ ‫واللت ��زام بالد�صت ��ور ال ��ذي يحدد‬ ‫�ص ��كل الدول ��ة وعاق ��ة ال�صلط ��ات‬ ‫الث ��اث وا�صتقالي ��ة الق�ص ��اء‪،‬‬ ‫وتر�صيح اأ�صماء للوزارات الأمنية‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن ي�ص ��ادق عليه ��ا جل� ��س‬ ‫النواب خال فرة اأ�صبوع اإن كانت‬ ‫هناك نية جادة من ِقبَل امالكي‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫كبوة جواد‪..‬‬ ‫إيران دولة عربية!‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫معالي الأمين ال�سابق «لجامعة الدول العربية» ووزير خارجية «جمهورية‬ ‫م�سر العربية» الأ�سبق و«الدبلوما�سي العربي» المخ�سرم‪ ،‬ال�سيد «عمرو‬ ‫مو�سى» الم ّر�سح لرئا�سة «اأكبر دولة عربية»‪ ،‬اأكد م ّرتين اأن اإيران دولة عربية‬ ‫عدونا ولكن لنا خافات معها كثيرة جد ًا!»‪ ...‬ويبدو اأن �ساحب اأطول‬ ‫ولي�ست ّ‬ ‫خبرة دبلوما�سية بلغت ‪� 54‬سنة‪ ،‬ل يعرف حدود الوطن العربي حتى الآن‪ ،‬كما‬ ‫ل يعرف اأن ت�سمية «اإيران» متاأتية اأ�س ًا من العرق «الآري» الذي ينحدر منه‬ ‫«ال�سعب الهندو اأوروبي» وهو ال�سعب الفار�سي!‬ ‫ول نعرف ما اإذا كان يدفع «مو�سى» باتجاه تخ ّلي العرب عن «�سام ّيتهم»‬ ‫واللتحاق «بالآريين» اأم اأنه يعتقد اأن «اإيران العربية» �سوف تبتهج كثير ًا لما‬ ‫قال‪ ..‬المتابع لو�سائل الإعام الإيرانية الفار�سية الر�سم ّية والمعار�سة‪ ،‬يدرك‬ ‫جيد ًا م��دى عن�سرية الفر�س و�سوفينيتهم وحقدهم الدفين اإزاء كل ما هو‬ ‫عربي‪ ،‬وي�ست�سف ذلك خال ردود الأفعال الفار�سية ال�ستهزائية «لمو�سى»‬ ‫بن�سبه اإيران اإلى العرب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واإذا كانت اإيران «دولة عربية»‪ ،‬فلماذا الخاف اإذا على ت�سمية الخليج‬ ‫العربي والجزر العربية الإماراتية‪ ،‬ولماذا تطلق الحركة الوطنية الأحوازية‬ ‫ت�سمية «الحتال الأجنبي الفار�سي الإيراني» على دولة «اإيران العربية»؟ وفي‬ ‫حال ت�سلم «مو�سى» �س ّدة رئا�سة «جمهورية م�سر العربية»‪ ،‬فاأي لغة �سوف‬ ‫ي�ستخدمها لحل الخافات الكثيرة ج��د ًا مع اإي��ران؟ وهل يعتقد «مو�سى» اأن‬ ‫نظيره «نجاد» �سيتخلى عن لغته الفار�سية التي كثير ًا ما يت�س ّدق بها‪ ،‬واأنه‬ ‫�سينزل اإل��ى م�ستوى «اأك�ل��ة ال�سبى وح�ف��اة ال�سحراء ال�ع��رب» مثلما ينعتنا‬ ‫الفر�س؟‬ ‫اأجزم اأنك لو �س ّرحت اأن «اإيران دولة هندية»‪ ،‬لوجدت ترحيب ًا اأكبر من‬ ‫قبل ال�سعب الفار�سي عو�س ًا عن ن�سبهم اإلى العرب واإثارة �سخطهم على كبوة‬ ‫جوادنا العربي الطامح لقيادة �سفينة ربيع الثورات العربية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫المغرب‪ :‬مطالبات‬ ‫بتأسيس صندوق‬ ‫لضحايا اإرهاب وتغيير‬ ‫خطط القضاء عليه‬

‫الدارالبي�صاء ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬

‫جانب من تفجرات الدار البي�شاء ي ‪( 2003‬ال�شرق)‬

‫ِ‬ ‫تنظم �صحايا العمليات الإرهابية ي امغرب وعائاتهم‬ ‫م�صاء غ ٍد الأربعاء ي الدار البي�صاء وقفة احتجاجية بالتزامن‬ ‫م ��ع الذكرى التا�صعة لأحداث ‪ 16‬ماي ��و الإرهابية التي اأودت‬ ‫بحياة ‪� 45‬صخ�ص ًا �صمنهم ‪ 14‬انتحاري ًا عام ‪.2003‬‬ ‫ومن امقرر اأن ت�صارك ي الوقفة جموعة من اجمعيات‬ ‫الفاعلة ي امج ��ال احقوقي‪ ،‬ي مقدمتها «اجمعية امغربية‬ ‫ل�صحايا الإرهاب»‪ ،‬والتي ت�ص ُم جموعة من الفعاليات امهتمة‬ ‫بق�صايا الإرهاب‪ ،‬وجمعية �صحايا مراك�س‪ ،‬وجمعية ال�صابط‬ ‫امغرب ��ي الذي قت ��ل ي احادث الإرهاب ��ي الأخر ي فرن�صا‪،‬‬

‫وجمعي ��ة الف�صاء احداث ��ي للتنمية والتعاي� ��س‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫�صحايا الأحداث الإرهابية التي وقعت منذ ‪ 16‬مايو ‪.2003‬‬ ‫وت�صتع ��د ه ��ذه اجمعي ��ات اإى ال�صغ ��ط عل ��ى حكوم ��ة‬ ‫عبد الإل ��ه بنكران من اأجل تاأ�صي�س �صن ��دوق وطني للتك ُفل‬ ‫ب�صحاي ��ا الإره ��اب‪ ،‬ي�صتفي ��د من ��ه ال�صحايا الذي ��ن اأ�صيبوا‬ ‫بعاهات م�صتدمة‪ ،‬منعهم من ال�صتمرار ي وظائفهم وح ّد‬ ‫م ��ن اإنتاجيته ��م‪ ،‬اأو ذوي ال�صحاي ��ا الذين يفق ��دون معيليهم‪،‬‬ ‫بغر�س �صون كرامتهم هم وعائاتهم‪ ،‬عو�س انتظار الهبات‪.‬‬ ‫وبح�صب امعطي ��ات امتوافرة ل� «ال�صرق» فاإن اجمعيات‬ ‫ذاته ��ا ق ��ررت دع ��وة احكومة الت ��ي يقوده ��ا ح ��زب العدالة‬ ‫والتنمي ��ة الإ�صام ��ي اإى فت ��ح نقا� ��س مو�ص ��ع ح ��ول ظاهرة‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ضمن اتفاق يلزم السجون اإسرائيلية بالخضوع لزيارات رقابة وتفتيش أول مرة في تاريخها‬

‫مفاوضات ماراثونية برعاية المخابرات المصرية‬ ‫تنهي إضراب السجناء الفلسطينيين عن الطعام‬ ‫غزة ‪ -‬يو�صف اأبو وطفة‬ ‫علمت «ال�صرق» اأن امخاب ��رات ام�صرية تقف‬ ‫وراء التفاق بن الأ�صرى الفل�صطينين وم�صلحة‬ ‫ال�صج ��ون الإ�صرائيلية لإنه ��اء اإ�صراب عن الطعام‬ ‫ي �صج ��ن ع�صق ��ان‪ ،‬وقال ق ��دورة فار� ��س رئي�س‬ ‫نادي الأ�ص ��ر الفل�صطيني «وقعت كاف ��ة الف�صائل‬ ‫اتفاق ��ا ي �صج ��ن ع�صقان لإنه ��اء الإ�ص ��راب عن‬ ‫الطعام»‪.‬واأك ��دت �صيفان وايزم ��ان امتحدثة با�صم‬ ‫م�صلح ��ة ال�صج ��ون الإ�صرائيلية ي بي ��ان اأنه «م‬ ‫التو�ص ��ل اإى اتف ��اق لإنهاء الإ�ص ��راب عن الطعام‬ ‫ام�صتمر منذ ‪ 28‬يوما»‪ ،‬واأ�صافت «م التو�صل اإى‬ ‫التف ��اق عق ��ب تفاهمات مت �صياغته ��ا ي الأيام‬ ‫الأخرة»‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�صرق» من م�صدر م�صري مطلع اأنه‬

‫م التو�ص ��ل لاتفاق بعد �صل�صلة م ��ن امفاو�صات‬ ‫اماراثونية برعاية م�صرية‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف ام�ص ��در ي ت�صريح ��ات خا�صة اأن‬ ‫القائ ��د الع ��ام لكتائ ��ب الق�ص ��ام اأحم ��د اجع ��ري‬ ‫اموج ��ود ي القاهرة منذ اأ�صابي ��ع قاد �صل�صلة من‬ ‫اللقاءات م ��ع ام�صوؤولن ام�صري ��ن وعلى راأ�صهم‬ ‫رئي� ��س جه ��از امخاب ��رات العام ��ة ام�ص ��ري عم ��ر‬ ‫م ��واي‪ ،‬مبين ��ا اأن رئي� ��س جه ��از الأم ��ن الداخلي‬ ‫الإ�صرائيل ��ي يوف ��ال دي�صك ��ن ي ��زور القاه ��رة منذ‬ ‫يوم ��ن للتو�صل لتف ��اق ينهي الإ�ص ��راب امفتوح‬ ‫عن الطعام الذي تخ�صى اإ�صرائيل من ا�صت�صهاد اأي‬ ‫اأ�صر ي اأي حظة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن التف ��اق ال ��ذي بل ��ور برعاي ��ة‬ ‫م�صري ��ة احتوى على فر�س رقاب ��ة وتفتي�س على‬ ‫ال�صج ��ون الإ�صرائيلي ��ة ب�ص ��كل دوري م ��ن قب ��ل‬

‫موؤ�ص�صات حق ��وق الإن�ص ��ان واموؤ�ص�صات الدولية‬ ‫وه ��ي ام ��رة الأوى الت ��ي تخ�ص ��ع فيه ��ا �صج ��ون‬ ‫اإ�صرائيل لتفتي�س دوري ودوي‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ام�ص ��در ام�ص ��ري قائ ��ا « ال�صيغ ��ة‬ ‫النهائي ��ة لاتف ��اق ت�صمن ��ت اإنهاء �صيا�ص ��ة العزل‬ ‫النف ��رادي‪ ،‬وعدم جديد العتق ��ال الإداري لكافة‬ ‫الأ�ص ��رى الإداري ��ن والإفراج الف ��وري عنهم فور‬ ‫انتهاء حكومياتهم‪ ،‬وال�صم ��اح لذوي اأ�صرى غزة‬ ‫بزي ��ارة اأبنائه ��م م ��ن الدرج ��ة الأوى‪ ،‬وال�صم ��اح‬ ‫بالت�صالت الهاتفية لاأ�صرى مع ذويهم‪ ،‬وح�صن‬ ‫الأو�ص ��اع امعي�صية لاأ�صرى‪ ،‬اإ�صافة اإى مزيد من‬ ‫الق�صايا التي يطالب الأ�صرى بتحقيقها»‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن وف ��د حركة حما�س ال ��ذي يزور‬ ‫القاهرة بذل جهود ًا مكوكية للتو�صل لتفاق يحفظ‬ ‫حياة مئات الأ�صرى الفل�صطينين الذين دخلوا ي‬

‫ال�صابع ع�صر من اأبري ��ل امن�صرم اإ�صراب ًا مفتوح ًا‬ ‫عن الطعام للمطالبة باإنه ��اء �صيا�صة العزل واإلغاء‬ ‫قانون �صاليط‪.‬‬ ‫واأ�صار ام�صدر اإى اأن رئي�س امكتب ال�صيا�صي‬ ‫حرك ��ة حما� ��س ال ��ذي زار القاهرة موؤخ ��ر ًا التقى‬ ‫برئي�س جهاز امخابرات ام�صري وجرى التباحث‬ ‫بخ�صو� ��س اتف ��اق الأ�ص ��رى والتو�ص ��ل لتف ��اق‬ ‫م�ص ��ري اإ�صرائيلي ينهي النته ��اكات الإ�صرائيلية‬ ‫بح ��ق الأ�ص ��رى الفل�صطيني ��ن داخ ��ل ال�صج ��ون‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن العديد من ام�صوؤول ��ن الإ�صرائيلين‬ ‫الذي ��ن زاروا القاهرة موؤخ ��ر ًا اأكدوا حر�صهم على‬ ‫اإنه ��اء اإ�صراب الأ�صرى والتو�صل اإى اتفاق ينهي‬ ‫اإ�صرابهم‪ ،‬م�صيف ًا «اإ�صرائيل تخ�صى من اأي ت�صعيد‬ ‫داخل ال�صجون يقود اإى ت�صخن امنطقة والدخول‬ ‫ي مواجهة مفتوحة مع الف�صائل الفل�صطينية»‪.‬‬

‫فل�شطينيات ي تظاهرة لدعم ااأ�شرى‬

‫سلفاكير يهدد أبناء النوبة حال‬ ‫تمردهم على الجيش الشعبي‬ ‫اخرطوم ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ت�صاع ��دت وت ��رة اخافات ب ��ن قي ��ادات اجي�س‬ ‫ال�صعب ��ي لتحري ��ر ال�ص ��ودان (الق ��وات ام�صلح ��ة ي‬ ‫جن ��وب ال�ص ��ودان) واأبناء جبال النوب ��ة من الع�صكرين‬ ‫وال�صيا�صي ��ن على خلفية عملية ت�صفي ��ة النقيب «كومي‬ ‫اأجلو» ابن اأخت العقيد امتمرد جقود مكوار‪.‬‬ ‫وك�صف ��ت م�ص ��ادر مطلع ��ة م ��ن اأبن ��اء النوب ��ة ل � �‬ ‫«ال�ص ��رق» ع ��ن لق � ٍ�اء مو�صع عق ��ده رئي�س دول ��ة اجنوب‬ ‫الفري ��ق �صلفاك ��ر ميارديت مع عد ٍد من اأبن ��اء النوبة من‬ ‫الع�صكري ��ن وال�صيا�صين هددهم خال ��ه بعدم الت�صامح‬ ‫مع كل من يحاول ا�صتغال حادثة اغتيال «كومي اأجلو»‬

‫للخروج عل ��ى حكومة جوبا واجي�س ال�صعبي مقل ًا من‬ ‫احادثة ووا�صف ًا اإياها ب� «فردية وت�صرف �صخ�صي»‪.‬‬ ‫وب َين ��ت ام�ص ��ادر اأن كر �ص ��دد على اأهمي ��ة مراعاة‬ ‫العاق ��ات التاريخية التي تربط بن اأبن ��اء جبال النوبة‬ ‫واجنوبين ب�صفة عامة‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬قررت قي ��ادات �صيا�صية بارزة ب ��ن اأبناء‬ ‫النوبة مقاطعة الجتماع باعتبار اأن رئي�س دولة اجنوب‬ ‫يقوم فقط ما اأ�صمته «حاولة اإيجاد التريرات» للحادث‪.‬‬ ‫وتعت ��ر قيادات نوبي ��ة اأن عملي ��ة ت�صفي ��ة اأجلو مت‬ ‫بتعليم ����ت مبا�صرة م ��ن احاكم احاي لولي ��ة الوحدة‪،‬‬ ‫تعب ��ان دين ��ق‪ ،‬مهددين ب� �اأن ه ��ذه الق�صي ��ة �صتكون هي‬ ‫الفا�صلة ي عاقة كافة اأبناء النوبة باجي�س ال�صعبي‪.‬‬

‫جنوبيون ي�شلون مطار جوبا بعد اإبعادهم عن ال�شودان‬

‫الإرهاب بامغ ��رب‪ ،‬والبحث عن الأ�صباب اجذرية‪ ،‬عن تكرار‬ ‫العملي ��ات الإرهابية عل ��ى الرغم من امعاج ��ات الأمنية التي‬ ‫اعتمدتها الدولة لطي هذا املف ال�صائك‪.‬‬ ‫ويدعو �صحايا العمليات الإرهابية اإى تبني امعاجات‬ ‫الجتماعية والثقافية وال�صيا�صية والقت�صادية بالتوازي مع‬ ‫ال�صق الأمني‪ ،‬حتى تكون معاجة الظاهرة ب�صكل �صامل‪.‬‬ ‫وكان �صحايا التفجرات الإرهابية التي وقعت ي حي‬ ‫الف ��رح ي الدار البي�صاء قرروا ي وق ��ت �صابق‪ ،‬رفع دعوى‬ ‫ق�صائية �ص ��د الدولة امغربية بعد اأن حرموا من التعوي�صات‬ ‫امادي ��ة عن الأ�صرار التي طالته ��م ي هذه التفجرات والتي‬ ‫ت�صببت للبع�س منهم ي عاهات م�صتدمة‪.‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫( أا ف ب)‬

‫عاملون في قناة «العالم»‬ ‫اإيرانية يتظاهرون في القاهرة‬ ‫بعد غلق مكتبها بمصر‬

‫العاملون ي قناة العام خال وقفتهم اأم�س ي القاهرة‬

‫(اأ ف ب)‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫اأ َكد م�صد ٌر م�صوؤول ي وزارة الداخلية ام�صرية اأن قوة من �صرطة ام�ص َنفات داهمت م�صاء‬ ‫اأم� ��س الأول مكت ��ب قناة العام الإيراني ��ة ي القاهرة واألقت القب�س على ع ��دد من العاملن فيه‬ ‫واأغلقته لعدم حمل م�صوؤوليه تراخي�س للعمل ي م�صر‪.‬‬ ‫واأو�صح ام�صدر اأن قوات ال�صرطة عقب اإغاقها مكتب القناة اتخذت الإجراءات القانونية‬ ‫جاه الواقعة واأحالتها اإى النيابة العامة مهيد ًا للتحقيق فى ماب�صاتها‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪َ ،‬‬ ‫نظ ��م العاملون ي مكتب قن ��اة العام وعد ٌد م ��ن النا�صطن ال�صيا�صين‬ ‫ً‬ ‫وقفة احتجاجية اأم�س اأمام مقر نقابة ال�صحفين ي و�صط القاهرة تنديدا باإغاق مكتب القناة‬ ‫وم�صادرة معدات العاملن فيه‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬قال مدير امكت ��ب‪ ،‬اأحمد ال�صي ��وي‪ ،‬اإن «توقي ��ت ما حدث ي ظ � ِ�ل اممار�صات‬ ‫الدمقراطي ��ة امقبل ��ة عليها م�صر يثبت اأن هناك م ��ن يريد اإف�صاد العر�س الدمقراط ��ي»‪ ،‬موؤ ِكد ًا‬ ‫اأن ��ه «التقي ام�صوؤولن اأكر من مرة لإ�صدار الراخي�س الازمة‪ ،‬ولكن م يت ّم مكينهم من ذلك‪،‬‬ ‫لي�صهِل و�صعهم ي هذا اموقف»‪.‬‬ ‫ول ��وح ال�صيوي ب� «الت�صعيد ال�صلمي» متمث ًا ي الوقف ��ات الحتجاجية واإ�صراك جل�س‬ ‫ال�صع ��ب ي الق�صية ث َم العت�صام اأمام جل�س ال ��وزراء والإ�صراب عن الطعام‪ ،‬و�صدَد «الق�صية‬ ‫لي�صت قناة العام واإما حرية الإعام ككل»‪.‬‬ ‫وب � َ�ن ال�صيوي اأن «بث القن ��اة كان منوع ًا منذ �صنوات ي تون� ��س وم�صر‪ ،‬وحاولنا مع‬ ‫ام�صوؤول ��ن بعد الثورة ي البلدين‪ّ ،‬‬ ‫مت اموافقة عل ��ى اإ�صدار الرخي�س ي تون�س بينما ظ َل‬ ‫احال كما هو عليه ي م�صر‪ ،‬بدعوى النتظار حتى اإجراء النتخابات الرئا�صية»‪.‬‬ ‫واأ�صاف «اأبلغوي ب�صدور مذكرة اعتقال �صدِي»‪ ،‬مو�صح ًا اأن ال ُتهم اموجهة اإليه هي العمل‬ ‫بدون ترخي�س وخدمة القنوات ال�صيعية والإيرانية»‪.‬‬

‫تيار داخل «مجتمع السلم» يدعو إلى المقاطعة‪ ..‬وآخر يطالب بااستمرار‬

‫الجزائر‪ :‬جدل بين اإساميين حول المشاركة‬ ‫في الحكومة أو اانتقال إلى المعارضة‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�صن‬ ‫ب ��داأت ري ��اح التغير ته ��ب ي اجزائر‬ ‫على حزب «حرك ��ة جتمع ال�صلم» الإ�صامي‪،‬‬ ‫احليف ال�صابق ي التحالف الرئا�صي واأبرز‬ ‫الق ��وى ام�صكل ��ة للتكتل الإ�صام ��ي «اجزائر‬ ‫اخ�ص ��راء»‪ ،‬وال ��ذي حق ��ق نتائ ��ج �صلبية ي‬ ‫ال�صتحقاق النيابي الأخر‪.‬‬ ‫وب ��داأت بع� ��س الأجنحة داخ ��ل احزب‬ ‫ي فتح نقا�س‪ ،‬منا�صب ��ة انعقاد دورة طارئة‬ ‫للمجل� ��س ال�ص ��وري ال�صب ��ت امقب ��ل‪ ،‬ح ��ول‬ ‫�ص ��رورة حا�صبة القي ��ادة احالية عن نتائج‬ ‫النتخاب ��ات الرماني ��ة التي اأعط ��ت احزب‬ ‫ح ��واي ‪ 48‬مقعدا فقط‪ ،‬بعدم ��ا كان يتمتع ب�‬ ‫‪ 52‬ي ال ��دورة اما�صية‪ ،‬ودفع تي ��ار اآخذ ي‬ ‫الت�ص ��كل ي �صف ��وف اح ��زب اإى مراجع ��ة‬ ‫خ ��ط «جتمع ال�صل ��م» امبني من ��ذ عقود على‬ ‫خيار ام�صاركة‪ ،‬وي�صعى هذا التيار ل�صتغال‬ ‫دورة امجل� ��س ال�صوري وط ��رح روؤية رف�س‬ ‫ام�صارك ��ة ي احكومة امقبلة التي �صي�صكلها‬ ‫حزب جبهة التحري ��ر الوطني الفائز باأغلبية‬ ‫مقاعد الرمان‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا الإط ��ار‪ ،‬ق ��ال اأب ��رز وج ��وه‬ ‫ه ��ذا التيار‪ ،‬عبدال ��رزاق مق ��ري‪ ،‬اإن «ال�صلطة‬ ‫دفعتنا اإى و�ص ��ع مريح وهو اأن نكون القوة‬ ‫ال�صيا�صي ��ة الأوى ي امعار�ص ��ة»‪ ،‬فالنتقال‬ ‫اإى امعار�ص ��ة ي نظر هذا التي ��ار‪ ،‬الذي كان‬ ‫�صوت ��ه �صعيفا فيما م�صى‪ ،‬يعت ��ر اأف�صل ر ٍد‬ ‫على النظ ��ام الذي يقول مقري اإن ��ه ع َِم َل على‬ ‫تهمي� ��س الإ�صامي ��ن لتري ��ر اأطروحة طاما‬ ‫ع ��زف عليه ��ا وه ��ي اأن اجزائ ��ر ا�صتثناء من‬ ‫موجة �صعود الإ�صامين ي الوطن العربي‪.‬‬ ‫وبح�صب عبدالرزاق مقري‪ ،‬فاإن اخا�صر‬ ‫الأك ��ر ي ه ��ذه النتخاب ��ات الأخ ��رة هم ��ا‬ ‫«جبه ��ة التحرير الوطني» و»التجمع الوطني‬

‫جانب من فرز ااأ�شوات ي اانتخابات الت�شريعية ي اجزائر‬

‫ي امقابل‪ ،‬فاإن تيار ًا ثاني ًا داخل «جتمع‬ ‫الدموقراطي»‪ ،‬الذين انفردا بالفوز الكا�صح‪،‬‬ ‫وي�صيف مقري «هم ��ا مُطا َلبَان اليوم بتحمل ال�صلم» يرف�س تعلي ��ق الهزمة التي مني بها‬ ‫تبعات هذا التزوير وت�صي ��ر الو�صع امتاأزم التكتل الأخ�صر على م�صجب التزوير‪ ،‬ويرى‬ ‫اأن تل ��ك النتيجة تعك�س اإى ح ��د ما وزن هذه‬ ‫ي الباد»‪.‬‬ ‫وكان الأم ��ن الع ��ام جبه ��ة التحري ��ر‪ ،‬الأح ��زاب الثاث ��ة التي قدم ��ت قوائم موحدة‬ ‫عبدالعزي ��ز بلخادم‪ ،‬اأم ��ح اإى احتمال توجيه ي اإط ��ار «تكت ��ل اجزائر اخ�ص ��راء»‪ ،‬وهي‬ ‫الدع ��وة اإى «جتم ��ع ال�صل ��م» للم�صاركة ي «جتم ��ع ال�صل ��م» و»النه�ص ��ة» و»الإ�ص ��اح‬ ‫احكومة امقبل ��ة نظرا للثق ��ل املقى على من الوطني»‪ ،‬ويف�صل ه� �وؤلء اأن يبحث امجل�س‬ ‫يقوده ��ا‪ ،‬وتردد بلخ ��ادم ي امطالبة برئا�صة ال�صوري اإجابة عن �صوؤال جوهري من يتحمل‬ ‫الوزارة‪ ،‬وهو ما ُف ِه َم على اأنه تهرب من جانب م�صوؤولية هذه اخ�صارة غر امتوقعة‪.‬‬ ‫ويعتقد هذا التي ��ار اأن امجل�س ال�صوري‬ ‫اح ��زب العتيد من تبعات اإدارة �صوؤون الباد‬ ‫امت�صمة بالتاأزم وات�صاع قاعدة الحتجاجات ل مل ��ك �صاحي ��ة مناق�ص ��ة خي ��ار ام�صارك ��ة‬ ‫من عدمه ��ا ي احكومة امقبل ��ة‪ ،‬لأن اموؤمر‬ ‫العمالية‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫الع ��ام للحرك ��ة تبنى ه ��ذا اخيار من ��ذ مطلع‬ ‫الت�صعينيات‪.‬‬ ‫وكان حزب حركة جتمع ال�صلم تعر�س‬ ‫�وم م ��ن رئي�س ال ��وزراء اأحم ��د اأويحيى‬ ‫لهج � ٍ‬ ‫مطلع الع ��ام اجاري حينما اأعلن فك ارتباطه‬ ‫بحزبي التحالف الرئا�صي‪« ،‬التجمع الوطني»‬ ‫و»جبه ��ة التحري ��ر»‪ ،‬م ��ع بقائ ��ه ووزرائه ي‬ ‫احكوم ��ة‪.‬ول يتوق ��ع الكث ��ر م ��ن العارفن‬ ‫ب�صاأن «جتمع ال�صلم» اأن تتطرف احركة اإى‬ ‫حد الرم ��اء ي اأح�ص ��ان امعار�صة بوترة‬ ‫مت�صارع ��ة‪ ،‬وعلي ��ه ق ��د ل ُح � َ‬ ‫�دِث احركة اأي‬ ‫مفاج� �اأة خ ��ال جل�صه ��ا ال�ص ��وري ولكن مع‬ ‫اإجراء بع�س التعديات على خطابها‪.‬‬


‫رأي |‬

‫انطاقة حقيقية‬ ‫لـ «اتحاد‬ ‫خليجي» قوي‬

‫ي خطوةٍ تثبت جدية القيادة اخليجية ي بحث‬ ‫م�س� �األة التحول من مرحلة التعاون اإى الحاد‪ ،‬قرر‬ ‫ق ��ادة دول جل�ض التع ��اون اخليجي ت�س ��كيل جنة‬ ‫وزارية لدرا�س ��ة التفا�س ��يل الدقيقة له ��ذا التغير ي‬ ‫مكونات اخليج العربي‪.‬‬ ‫�سكل العاقة بن ِ‬ ‫وقد يرى البع�ض اأن هذا القرار يعد موؤ�س ��ر ًا على‬ ‫تاأخ ��ر اإج ��راءات التح ��ول اإى اح ��اد ي ظل ظروف‬ ‫اإقليمية ع�سيبة‪ ،‬اإل اأن نظر ًة متمهلة توحي بالعك�ض‪،‬‬ ‫فق ��ادة دول اخليج ف�س ��لوا الدرا�س ��ة امتاأنية مقرح‬ ‫�رع‪ ،‬وذلك مراع ��ا ًة لظروف كل دولة‬ ‫الحاد دون ت�س � ٍ‬

‫واإدراك ًا ل�س ��عوبة النتقال من مرحلة اإى اأخرى دون‬ ‫توفر الأر�سية الازمة لتحقيق التكامل على ختلف‬ ‫الأ�سعدة اقت�ساديا واأمنيا و�سيا�سيا‪.‬‬ ‫«تعاون» اإى‬ ‫ول يعن ��ي التمهل ي التحول من‬ ‫ٍ‬ ‫«اح ��اد» اأن حل ��م التكام ��ل اخليجي اأ�س ��بح بعيد‬ ‫امن ��ال كما ق ��د يعتق ��د البع� ��ض‪ ،‬واإما ي�س ��ر اإى‬ ‫اأن مب ��ادرة الح ��اد‪ ،‬التي طرحها خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه الله‬ ‫ ي دي�س ��مر اما�سي‪ ،‬انتقلت من خانة «امقرح»‬‫اإى خان ��ة «التنفي ��ذ» ما حتاجه م ��ن متطلبات ل‬

‫يتاأتى التحول اإل بتحققها‪.‬‬ ‫وجه القادة‬ ‫وهنا ياأتي دور اللجنة الوزارية التي ّ‬ ‫اخليجيون بت�سكيلها لتهيئة بيئة منا�سبة ل�سكلٍ جديد‬ ‫ي العاق ��ات اخليجي ��ة ‪ -‬اخليجية يخدم �س ��عوب‬ ‫دول جل�ض التعاون ويحفظ اأمنها وا�س ��تقرارها ي‬ ‫�دات حيطة اأو�س ��حها ح ��اولت التدخل‬ ‫ظ ��ل تهدي � ٍ‬ ‫الإيراي لإف�س ��ال جهود التق ��ارب‪ ،‬وهو ما ن َبه الأمر‬ ‫�س ��عود الفي�س ��ل وزي ��ر اخارجي ��ة اأم� ��ض اإى رف�ض‬ ‫اخليجي ��ن له باعتب ��اره مثل تعدي ًا مرفو�س� � ًا على‬ ‫ؤون داخلية‪.‬‬ ‫القرار اخليجي واقتحام ًا ل�سو ٍ‬

‫اإن ما انتهى اليه اجتماع قادة دول اخليج العربي‬ ‫اأم� ��ض ي الريا� ��ض مكن اأن ي�س ��كل انطاقة حقيقية‬ ‫عل ��ى طريق الحاد ت�س ��تند اإى حقائق تعي امخاطر‬ ‫احالية وتر�س ��د ال�س ��عوبات ام�س ��تقبلية‪ ،‬وهو اأم ٌر‬ ‫قاب ٌل للتحقق خ�سو�س� � ًا اأن دول جل�ض التعاون ك ِلها‬ ‫اأبدت تاأييدها امبدئي له وا�سبت�س ��رت باأهميته اإدراك ًا‬ ‫لقيم ��ة الوح ��دة باعتبارها خرج ًا م ��ن كل اأزمة‪ ،‬وما‬ ‫الأزم ��ات الت ��ي مرت به ��ا دو ٌل خليجية خ ��ال العقود‬ ‫اما�سية وجاحها ي جاوزها من خال التكاتف بن‬ ‫هذه الدول اإل دليل على تلك القيمة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

���في دراسة أمريكية بحثت أربعين ألف نص ديني على «الشبكة» في ستة أشهر‬

‫على أي حال‬

‫المشايخ السعوديون‬ ‫على اإنترنت‪..‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫«آراء مؤثرة»‬

‫شيخوخة اأحياء في المملكة‬

‫تتنازعها اتجاهات‬

‫الحداثة والتشدد‬

‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫ك�سفت درا�سة اأُعلن عنها الأ�سبوع‬ ‫اما�سي‪ ،‬اأجرتها موؤ�س�سة «ال��دف��اع عن‬ ‫الدمقراطيات» حول طبيعة وج��ود رجال‬ ‫ال��دي��ن ال�سعودين على �سبكة الإن��رن��ت‬ ‫وتاأثر اآرائ�ه��م ي النا�ض‪ ،‬عن «انخفا�ض‬ ‫ح��اد» ي الآراء العلنية ال��داع�م��ة للعنف‬ ‫وال�ق�ت��ال‪ ،‬م��ا ي�سر بح�سبها اإى «فعالية‬ ‫احلول التي تتخذها احكومة ال�سعودية‬ ‫للحد من امحتوى امت�سدد»‪.‬‬ ‫واع �ت �م��دت ال��درا���س��ة ع �ل��ى اأرب �ع��ن‬ ‫األ � ��ف اإدخ� � ��ال م ��ن ام� � ��واد ال�ن���س�ي��ة على‬ ‫�سبكة الإن��رن��ت‪ ،‬ت�سمنت م�ق��الت واآراء‬ ‫وحادثات وم�ساركات عابرة‪ ،‬لرجال الدين‬ ‫ول�ع��ام��ة ال�ن��ا���ض‪ ،‬واخ �ت��رت وف��ق معاير‬ ‫حقق �ساحيتها لدرا�سة البيئة‪ ،‬وجُ معت‬ ‫من م�سادر متعددة على ال�سبكة منها‪ :‬في�ض‬ ‫بوك‪ ،‬وتوير‪ ،‬ومواقع �سخ�سية للم�سايخ‪،‬‬ ‫ومنتديات دي�ن�ي��ة‪ ،‬وج�م��وع��ات بريدية‪،‬‬ ‫وم�سادر اأخرى‪ .‬ورُ�سدت الإدخ��الت التي‬ ‫خ�سعت للدرا�سة خال فرة �ستة اأ�سهر من‬ ‫اأول يناير حتى ثاثن يونيو ‪.2011‬‬ ‫وقالت اموؤ�س�سة ي بيانها اأن رجال‬ ‫ال��دي��ن ال�سعودين حققوا ج��اح��ا كبرا‬ ‫ي تطويع التقنية اح��دي�ث��ة ك� � «و�سائل‬ ‫الإعام الجتماعية ومنتجات اآبل» من اأجل‬ ‫ق�ساياهم واآرائهم ‪ ،‬لكنها اأكدت ي امقابل‬ ‫اأن �ه��م م يتمكنوا حتى الآن م��ن اخ��راق‬ ‫امجتمع الغربي‪ ،‬على الرغم من الأرقام التي‬ ‫اأ�سارت اإى اهتمام رجال الدين بامحتوى‬ ‫الإجليزي‪.‬‬ ‫وت�سمنت الدرا�سة مقدمة طويلة عن‬ ‫التاريخ احديث لرجال الدين ي ال�سعودية‬ ‫وت�ط��ور دوره��م ال�سيا�سي والجتماعي‪،‬‬ ‫وقالت فيها اإنه « وفقا لاأبحاث التي اأجريت‬ ‫م��ن قبل اجي�ض الأم��رك��ي ب��ن ‪ 1986‬و‬ ‫‪ 1998‬فاإن عدد رجال الدين ي ال�سعودية‬ ‫هو بن ‪ 10 - 7‬اآلف �سيخ‪ ،‬بينهم ‪40 - 30‬‬ ‫�سيخ ًا من ذوي النفوذ » ‪ ،‬كما ا�ستفا�ست ي‬ ‫ر�سد التعاطي الديني مع «الربيع العربي»‬ ‫الذي عا�سرت اأحداثه الأوى فرة الدرا�سة‪،‬‬ ‫واختتمت امن با�ستعرا�ض نظري للنتائج‬ ‫ثم التو�سيات اختامية‪.‬وخل�ست الدرا�سة‬ ‫ال �ت��ي ج� ��اءت ي ‪�� 103‬س�ف�ح��ات باللغة‬ ‫الإج�ل�ي��زي��ة‪ ،‬اإى جموعة ا�ستنتاجات‬ ‫واأرقام‪ ،‬فيما يلي ا�ستعرا�ض خت�سر لها‪:‬‬

‫ام�سايخ امدرو�سون‬

‫وقالت الدرا�سة اإن بحوثها اأ�سفرت عن‬ ‫ح�سر مواقع �سخ�سية على الإنرنت تخ�ض‬ ‫‪ 94‬رجل دين �سعوديا‪ ،‬بينهم ‪ 75‬يتقلدون‬ ‫(اأو ك��ان��وا يتقلدون) منا�سب حكومية‪.‬‬ ‫ورك��زت الدرا�سة على امواقع التي يُحدّث‬ ‫حتواها با�ستمرار بلغت ثاثن موقعا‬ ‫بينها ع�سرون موقعا باللغة العربية وع�سرة‬ ‫بالإجليزية‪.‬‬ ‫واأنتجت هذه امواقع الثاثن خال‬ ‫ف��رة ال��درا��س��ة ‪ 2592‬م��ادة‪ ،‬بينها ‪1752‬‬ ‫بالعربية و‪ 840‬ب��الإج�ل�ي��زي��ة‪ .‬واأخ�ت��ر‬ ‫من بن هذه ام��واد ‪ 500‬مادة لتكون حت‬ ‫البحث �سمن الأربعن األف اإدخال‪.‬‬

‫اموؤثرون عربيا‬

‫وحددت الدرا�سة رجال الدين الأوائل‬

‫توير من اأكر مواقع التوا�صل الإجتماعي التي ي�صتخدمها ام�صايخ‬

‫الدراسة تؤكد فعالية الحلول التي اتخذتها الحكومة للحد من التشدد‬ ‫من حيث ح�سور وت��داول و�سعبية اآرائهم‬ ‫على ال�سبكة‪ ،‬وج��اء ترتيب ام�سايخ على‬ ‫النحو التاي‪� :‬سالح (بن فوزان) الفوزان‪،‬‬ ‫عبدالعزيز بن باز‪� ،‬سلمان العودة‪� ،‬سالح‬ ‫اللحيدان‪� ،‬سفر احواي‪� ،‬سليمان العلوان‪،‬‬ ‫عبدالعزيز اآل ال�سيخ‪ ،‬عبدالله بن جرين‪،‬‬ ‫حمد الهبدان‪.‬‬

‫اموؤثرون اإجليزيا‬

‫وي الإدخ ��الت باللغة الإجليزية‪،‬‬ ‫ظ�ه��ر اأن ام���س��اي��خ ال�ع���س��رة الأوائ � ��ل ه��م‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬عبدالرحمن ال�سدي�ض‪ ،‬ال�ث��اي‪:‬‬ ‫�سالح اللحيدان‪ ،‬الثالث‪� :‬سلمان العودة‪،‬‬ ‫ال��راب��ع‪� :‬سفر اح ��واي‪ ،‬اخام�ض‪ :‬اأحمد‬ ‫ال �غ��ام��دي‪ ،‬ال �� �س��اد���ض‪ :‬ع�ب��دال�ل��ه ال��رك��ي‪،‬‬ ‫ال�سابع‪ :‬عبدالرحمن الراك‪ ،‬الثامن‪ :‬اأحمد‬ ‫عبداللطيف ‪ ،‬التا�سع‪ :‬عبدالكرم اخ�سر‪،‬‬ ‫العا�سر‪ :‬عبدالله امطلق‪.‬‬

‫توير حديدا‬

‫وكان ام�سايخ اخم�سة الأكر �سعبية‬ ‫ي ت��داول اآرائ�ه��م عند ام�ستخدم العربي‬ ‫اللغة ي «توير» على وج��ه اخ�سو�ض‪،‬‬ ‫هم بح�سب الدرا�سة‪� :‬سلمان العودة‪ ،‬يليه‬ ‫عبدالعزيز بن ب��از‪ ،‬ثم �سالح الفوزان‪ ،‬ثم‬ ‫�سالح اللحيدان‪ ،‬ثم �سفر احواي‪.‬‬

‫ال��درا� �س��ة ل تخلو م��ن ام���س��اع��ر وتعطي‬ ‫موؤ�سرا عن وجود رغبة ملتزمة‪ ،‬وهي ب�سكل‬ ‫عام تتناول ال�سوؤون اليومية واحاجات‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬مواد حافظة‪ ،‬وهي تعرب عن‬ ‫وجهات نظر تعك�ض �سابة ي التعامل مع‬ ‫التنمية الجتماعية والقت�سادية‪ ،‬وتتخذ‬ ‫موقفا مانعا �سد التكيف مع احداثة‪ ،‬ول‬ ‫ت�سجع الرتباط الثقاي مع الآخر وتتبنى‬ ‫تف�سرا م�ت���س��ددا لل�سريعة ي ��س�وؤون‬ ‫احياة اليومية‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬مواد راديكالية‪ ،‬وهي بح�سب‬ ‫الدرا�سة تعك�ض وجهات النظر التي تزدري‬ ‫غر ام�سلمن‪ ،‬وام�سلمن غر ال�سلفين‬ ‫كما تزدري الثقافات امغايرة ب�سكل عام‪،‬‬ ‫وت��رى اإمكانية جاهل القيم الإن�سانية‬ ‫ي التعامل مع «غر اموؤمنن» كخداعهم‬ ‫و�سرقتهم وغر ذلك‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬مواد ن�سطة (اإيديولوجيًا)‪،‬‬ ‫ت�اأخ��ذ ه��ذه ام ��واد منحى العنف وتدعم‬ ‫وت�سجع اأعمال القتل �سد «غر اموؤمنن»‪،‬‬ ‫لغر�ض ن�سر الإ� �س��ام‪ ،‬اأو ل�سالح الأم��ة‬ ‫الإ�سامية‪. .‬‬

‫مو�سوعات امواد‬

‫وظهر للدرا�سة اأن امواد الأربعن األفا‬ ‫طبيعة اإيديولوجية‬ ‫و�سعت الدرا�سة خم�سة ت�سنيفات حدثت عن ق�سية اأو اأكر‪ ،‬من �سبع ق�سايا‬ ‫ع� ��ام� ��ة ل �ت �ق �� �س �ي �م �ه��ا ح�����س��ب ط�ب�ي�ع�ت�ه��ا رئي�سية هي‪:‬‬ ‫الق�سايا القت�سادية‬ ‫الإيديولوجية‪ ،‬بعد حليل مواد الأربعن‬ ‫وتعلقت الآراء وام�ن��اق���س��ات فيها‬ ‫تعر ب�سكل‬ ‫األفا‪،‬ولفتت اإى اأن الت�سنيفات ل ّ‬ ‫دقيق عن امحتوى اإل اأنها تعطي موؤ�سرا ب��الأ� �س��واق ام��ال�ي��ة‪ ،‬والأع �م��ال ام�سرفية‬ ‫وا�سحا‪ ،‬فكانت اأق�سام ام��واد بعد حليلها والقرو�ض‪ ،‬وال�سيا�سات امالية اخارجية‬ ‫وامحلية‪ .‬وا�ستحوذت هذه الق�سايا على‬ ‫على النحو التاي‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬مواد معتدلة‪ ،‬من �سماتها التعبر ‪ %4‬من اإجماي امواد العربية امدرو�سة‪،‬‬ ‫عن وجهة نظر تعددية واللتزام بالتعاي�ض و‪ %1‬من امواد الإجليزية‪.‬‬ ‫الق�سايا الجتماعية‬ ‫ال�سلمي م��ع جميع ال�ط��وائ��ف والأدي� ��ان‪،‬‬ ‫وبحثت ح�ق��وق الإن���س��ان وحقوق‬ ‫وتدعم تكامل الفرد ام�سلم ي امجتمعات‬ ‫غ��ر الإ�سامية وم��ع اح��داث��ة‪ ،‬وتدح�ض ام � � � ��راأة وت ��رب� �ي ��ة ال� �ط� �ف ��ل واج ��رم ��ة‬ ‫«ب�سكل ن�سط» التعاليم التي تدعو حرب وال�ع�ق��وب��ات‪ ،‬ورك ��زت امناق�سات خال‬ ‫غر ام�سلمن بهدف ن�سر الإ�سام‪ .‬وم ّثلت ف��رة ال��درا� �س��ة على م��و��س��وع��ات قيادة‬ ‫الدرا�سة على هذا ال�سنف من الإدخ��الت‪ ،‬امراأة والعادات «الغربية» والعاقات بن‬ ‫براأين‪ ،‬اأولهما للمفتي عبدالعزيز اآل ال�سيخ اجن�سن‪.‬‬ ‫اممار�سة الدينية اليومية‬ ‫والثاي ل�سلمان العودة‪.‬‬ ‫وتتعلق باإقامة الطقو�ض ومار�سة‬ ‫ثانيا‪ :‬م��واد ح��اي��دة‪ ،‬وه��ي بح�سب‬

‫من الدراسة ‪:‬‬

‫ال���س�ع��ائ��ر‪ ،‬وق��ال��ت ال��درا� �س��ة اإن معظم‬ ‫النقا�سات والآراء تناولت عموميات متفق‬ ‫عليها مثل الكيفية ال�سحيحة للو�سوء‬ ‫وال �� �س��اة‪ ،‬ول�ك��ن ر� �س��دت ال��درا� �س��ة ي‬ ‫الفرة ام�ح��ددة‪ ،‬اهتماما وا�سعا بق�سية‬ ‫«عبادة القبور» وقالت اإنها اأدّت اإى ظهور‬ ‫وت���داول اآراء رادي�ك��ال�ي��ة‪ .‬وب�ل��غ ن�سيب‬ ‫ق�سايا م��ار��س��ة ال�سعائر م��ن امحتوى‬ ‫العربي ‪ % 47‬والإجليزي ‪.% 29‬‬

‫ال�سيا�سة الداخلية‬

‫اأرقام من التفا�سيل‬

‫ي ‪( % 30‬ما يعادل ‪ 12‬األف مادة)‬ ‫م��ن ام ��واد الأرب �ع��ن األ�ف��ا امفحو�سة‪،‬‬ ‫ظ�ه��رت اآراء ال�سيخ �سالح ال �ف��وزان‬ ‫ي ‪ % 97.8‬م��ن ام���واد ال� � ‪ 12‬األ�ف��ا‪،‬‬ ‫وال�سيخ عبدالعزيز بن ب��از ي ‪94.5‬‬ ‫‪ ،%‬وال�سيخ �سلمان العودة ي ‪،% 69‬‬ ‫وبقية ام�سايخ ي القائمة‪ ،‬على النحو‬ ‫التاي‪� :‬سالح اللحيدان (‪� ،)% 13‬سفر‬ ‫احواي (‪� ،)% 8‬سليمان العلوان (‪7.4‬‬ ‫‪ ،)%‬عبدالعزيز اآل ال�سيخ (‪،)% 4‬‬ ‫عبدالله ب��ن جرين (‪ ،)% 3.8‬حمد‬ ‫الهبدان (‪.)% 2.4‬‬ ‫و أام��ا ي الإدخ ��الت اخا�سة موقع‬ ‫توير فقط‪ ،‬ف�اإن ن�سيب ام�سايخ اخم�سة‬ ‫الأوائ ��ل ك��ان وف��ق ال�ت��اي‪ :‬ال�سيخ �سلمان‬ ‫ال� �ع ��ودة ظ �ه��رت روؤاه ي ‪ %93.7‬من‬ ‫تغريدات توير امفحو�سة‪ .‬يليه ال�سيخ‬ ‫عبدالعزيز بن باز ي ‪ ،% 61.3‬ثم ال�سيخ‬ ‫�سالح ال �ف��وزان ي ‪ ،% 52‬يليه ال�سيخ‬ ‫�سالح اللحيدان ي ‪ ،% 8.5‬ث��م خام�سا‬ ‫واأخرا ال�سيخ �سفر احواي ي ‪.% 2.6‬‬

‫وك��ان الهتمام خال فرة الدرا�سة‬ ‫يركز على جريات «الربيع العربي» على‬ ‫ام�ستوى امحلي و«الأ�سئلة امحيطة به»‪،‬‬ ‫ووردت اإدخالت حول الإ�ساح‪ ،‬و�سفتها‬ ‫ال��درا��س��ة ب��«اخ�ج��ول��ة»‪ .‬وحققت ق�سايا‬ ‫ال�سيا�سة الداخلية ن�سبة ‪ % 8‬من امحتوى‬ ‫العربي و ‪ % 9‬من الإجليزي‪.‬‬ ‫ال�سيا�سة الدولية‬ ‫وان�سبّ اهتمام ام��داولت الدينية‬ ‫ع �ل��ى م��و� �س��وع «ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي» ي‬ ‫امجتمعات التي اأحدثت تغيرا‪ ،‬وقالت‬ ‫ال��درا� �س��ة اإن �ه��ا ر� �س��دت اآراء رج ��ال دين‬ ‫طبيعة الآراء الدينية‬ ‫م��ن اجانبن ام�ع��ار���ض وام �وؤي��د للربيع‬ ‫ح��ددت ال��دار��س��ة اأرب�ع��ة ميول فكرية‬ ‫العربي‪ ،‬وا�ست�سهدت للمعار���سن بو�سف‬ ‫اأح��د رج��ال الدين للثورات باأنها «�سرور حكمت الإدخالت الأربعن األفا‪ ،‬وهي‪ :‬اميل‬ ‫لينينية �ستالينية»‪ ،‬وم ّثلت للموؤيدين للتحديث‪ ،‬واميل لاعتدال‪ ،‬واميل ممانعة‬ ‫بالراأي ال��ذي يعتر الثورات والتخل�ض التغير‪ ،‬واميل للت�سدد‪ .‬وفيما يلي ن�سبة‬ ‫م��ن الديكتاتورين‪ ،‬خطوة نحو «امجد وج��ود هذه اميول لكل ق�سية من الق�سايا‬ ‫الإ���س��ام��ي وع � ��ودة اخ ��اف ��ة»‪ .‬ون��ال��ت ال�سبع الرئي�سية التي ناق�ستها الإدخ��الت‬ ‫نقا�سات هذه ال�سوؤون ‪ % 12‬من امحتوى امدرو�سة‪:‬‬ ‫العربي و ‪ % 8‬من الإجليزي‪.‬‬ ‫ي ق�سايا اممار�سة الدينية اليومية‬ ‫لل�سعائر والتعامات‪ ،‬كانت اأكرية الآراء‬ ‫الق�سايا الطائفية‬ ‫وك��ان��ت ال�سمة الأب� ��رز ل �اإدخ��الت ي امحتوى العربي منق�سمة ب��ن كونها‬ ‫حت ه��ذا الت�سنيف تعاطيها «التكفر» ميل لاعتدال اأو ميل ممانعة التغير مع‬ ‫�سد الآخر ام�سلم وغر ام�سلم‪ ،‬ولحظت زيادة طفيفة ل�سالح دعاة العتدال‪ .‬ي حن‬ ‫الدرا�سة �سيوع اخطابات «امتطرفة» التي تظهر الآراء امتطرفة فيما ربع الإدخ��الت‬ ‫تركز على النق�سامات بن ال�سيعة وال�سنة‪ ،‬ي ه��ذه الق�سية‪ ،‬واأم��ا الآراء التحديثية‬ ‫كما لحظت ذي��وع النهج «ال�ستائمي» ي فتظهر ي اأق��ل من ‪ .% 5‬وي الإدخ��الت‬ ‫اخ�ط��اب �سد ال�سيعة وتكري�ض العداء الإجليزية لهذه الق�سايا‪ ،‬حقق الآراء‬ ‫لإي� ��ران‪ .‬ون��ال��ت ه��ذه الق�سايا ‪ % 4‬من امعتدلة ن�سبة اأقل من الن�سف بقليل‪ ،‬بينما‬ ‫ام�سمون العربي و ‪ % 13‬من الإجليزي‪ .‬تتقا�سم التوجهات الثاثة باقي الآراء ب�سكل‬ ‫الق�سايا الع�سكرية واحربية‬ ‫متعادل بن التحديثين ومانعي التغير‬ ‫و�سكلت ‪ % 1‬من امحتوى العربي‪ ،‬وامتطرفن‪.‬‬ ‫مقابل ‪ % 16‬من الإجليزي‪.‬‬ ‫ي ال�ق���س��اي��ا الج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وح��وز‬

‫تأثير الشيخ ابن باز عبر تويتر يتفوق على «المشايخ المغردين» باستثناء العودة‬ ‫الشيخ السديس اأكثر تأثيراً في المحتوى اإنجليزي من الدراسة‬ ‫ا يزال المشايخ السعوديون عاجزين عن اختراق المجتمع الغربي‬ ‫خلو قائمة المشايخ المؤثرين عبر تويتر من العريفي والقرني‬ ‫رصد خمس نوعيات من التوجهات الدينية في اأطروحات واآراء‬ ‫سبع قضايا رئيسية احتواها النقاش الديني في ستة أشهر‬

‫الإدخالت ذات الآراء امتطرفة ن�سبة اأقل من‬ ‫الن�سف قليا‪ ،‬تليها الآراء اممانعة للتغير‬ ‫ي ن�ح��و ث�ل��ث الآراء‪ ،‬وال �ب��اق��ي تقت�سمه‬ ‫الآراء امعتدلة والتحديثية مع زيادة ل�سالح‬ ‫امعتدلة‪ .‬وي الإدخ��الت الإجليزية لهذه‬ ‫الق�سايا‪ ،‬تتفوق الآراء التحديثية بن�سبة‬ ‫تزيد عن ‪ ،% 50‬وتتقا�سم باقي الجاهات‬ ‫الن�سف الآخ ��ر ب��زي��ادة وا�سحة للتوجه‬ ‫اممانع للتغير يليه امتطرف ثم امعتدل‪.‬‬ ‫وي ق �� �س��اي��ا ال���س�ي��ا��س��ة ال��دول �ي��ة‪،‬‬ ‫ت�ستحوذ الآراء اممانعة للتغير على اأكر‬ ‫م��ن ن�سف الإدخ� ��الت ي ه��ذا امو�سوع‪،‬‬ ‫وتظهر الآراء امتطرفة ي ال�ب��اق��ي‪ ،‬مع‬ ‫م���س��اح��ة قليلة ل�� �اآراء ام�ع�ت��دل��ة واآخ ��رى‬ ‫�سئيلة ل �اآراء التحديثية‪ .‬وي امحتوى‬ ‫الإجليزي تتفوق الآراء امتطرفة ي هذه‬ ‫الق�سايا بنحو ثلثي الإدخ� ��الت‪ ،‬وحوز‬ ‫الآراء التحديثية ن�سيب كبر من الثلث‬ ‫الباقي يليها الآراء امعتدلة ثم الآراء اممانعة‬ ‫للتغير‪.‬‬ ‫وي ال�ق���س��اي��ا ال�ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬ت�سيطر‬ ‫التوجهات امت�سددة على نحو ثلثي الآراء‬ ‫ي هذه الق�سايا‪ ،‬والثلث الباقي من ن�سيب‬ ‫الآراء اممانعة للتغير مع ن�سبة اأق��ل من‬ ‫التمثيل البياي لاآراء امعتدلة و�سبه انعدام‬ ‫للتحديثية‪ .‬اأم��ا ي امحتوى الإجليزي‬ ‫ف ��الآراء التحديثية اأق��ل من الن�سف قليا‬ ‫والباقي ل�اآراء امتطرفة ثم الآراء اممانعة‬ ‫للتغر ثم امعتدلة على التواي‪.‬‬ ‫وي ق�سايا ال�سيا�سة الداخلية‪ ،‬لاآراء‬ ‫اممانعة للتغير ن�سيب الأ�سد ما يزيد عن‬ ‫ن�سف الإدخ� ��الت ومعظم الباقي ل �اآراء‬ ‫امتطرفة مع وجود قليل من الآراء امعتدلة‬ ‫والأقل من الآراء التحديثية‪ .‬وي امحتوى‬ ‫الإجليزي تتقا�سم كل من الآراء امتطرفة‬ ‫والآراء التحديثية ثاثة اأرب��اع الإدخ��الت‬ ‫والربع الباقي تتقا�سمه امعتدلة واممانعة‬ ‫للتغير‪.‬‬ ‫وي القت�ساد ت� أات��ي الآراء الدينية‬ ‫باجاه مانع للتغير ي اأكر من الن�سف‬ ‫والباقي بالت�ساوي للمت�سددة وامعتدلة‬ ‫والتحديثية على التتاي‪ .‬وي ام�سمون‬ ‫الإجليزي‪ ،‬ت�سود الآراء امعتدلة عند ثاثة‬ ‫اأرباع الآراء والربع الباقي لاآراء امتطرفة‪،‬‬ ‫مع ن�سبة �سئيلة اإى حد عدم الظهور ي‬ ‫التمثيل البياي لاآراء التحديثية واممانعة‬ ‫للتغير‪.‬‬ ‫الآراء التحديثية‬ ‫وي ال�ساأن الع�سكري‪ ،‬كان الن�سيب‬ ‫الأوفر لاآراء الدينية التحديثية‪ ،‬ما ي�سل‬ ‫اإى ثاثة اأرب��اع الإدخ ��الت‪ ،‬بينما الباقي‬ ‫من ن�سيب الآراء امت�سددة‪ ،‬ول مكان لاآراء‬ ‫امعتدلة اأو اممانعة للتغير اإل ب�سكل �سئيل‬ ‫ج��دا م يتم ّثل ب�ي��ان�ي��ا‪ .‬اأم ��ا ي امحتوى‬ ‫الإج �ل �ي��زي ف ��الأم ��ر ع�ل��ى ال�ع�ك����ض حيث‬ ‫الن�سيب الأوف��ر ل �اآراء امتطرفة ما يزيد‬ ‫عن ثاثة اأرب��اع الإدخ��الت والربع الباقي‬ ‫ح�سلت فيه الآراء التحديثية على ن�سيب‬ ‫كبر ثم ن�سيبن مت�ساوين �سئيلن لاآراء‬ ‫امعتدلة واممانعة للتغير‪.‬‬

‫اأعم ��ار الأحي ��اء ال�صكني ��ة لدين ��ا ي امملكة‬ ‫ت ��راوح م ��ا بن ‪� 20-15‬صنة‪ ،‬بع ��د اأن تكتمل‬ ‫اخدم ��ات فيها تهرم مبانيها ويهرب قاطنوها ثم‬ ‫ت�صبح مرتع ًا للعمال ��ة واأحيان ًا للم�صتودعات‪،‬اأما‬ ‫اإن�ص ��اء اأحي ��اء بديلة له ��ا ‪�،‬صيء ي�صب ��ه ام�صتحيل‬ ‫عل ��ى امواطن ��ن وعل ��ى الدول ��ة ب�صب ��ب غ ��اء‬ ‫الأرا�ص ��ي وتكالي ��ف البنيان من جه ��ة وتكاليف‬ ‫خدمات الأحياء اجديدة من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫كل ه ��ذا كان م ��ن اممك ��ن تفاديه ل ��و اتبعت‬ ‫البلدي ��ات نظاما اإلزاميا يل ��زم ال�صاكنن ب�صيانة‬ ‫واجه ��ات منازله ��م كح ��د اأدن ��ى ليظه ��ر مقب ��و ًل‬ ‫معاي ��ر متف ��ق عليه ��ا ‪.‬اأو يك ��ون ذل ��ك باقتط ��اع‬ ‫مبل ��غ �صن ��وي ب�صي ��ط يحم ��ي اأ�صح ��اب امن ��ازل‬ ‫من �ص ��رورة مغادرة منازلهم والبحث عن منزل‬ ‫جدي ��د ي�صع ��ب الآن اإيج ��اده م ��ع غ ��اء امن ��ازل‬ ‫اخراي‪.‬‬ ‫وه ��ذا يك ��ون عم ��ا م�ص ��ركا ب ��ن الدول ��ة‬ ‫وامواطن ��ن لإبق ��اء اأحيائه ��م حي ��ة اأط ��ول م ��دة‬ ‫مكن ��ة‪ ،‬ي ال�صي ��ف اما�ص ��ي م ��ررت ب�صق ��ة‬ ‫�صكنت فيها قبل خم�س وع�صرين �صنة ي لو�س‬ ‫اأجلو� ��س وجدته ��ا على حالها كاأنه ��ا للتو انتهت‬ ‫منه ��ا اأعمال دهان جدي ��دة ‪،‬كما اأن احي ما زال‬ ‫يحتفظ بحيويته‪.‬‬ ‫وزارة ال�ص� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة يج ��ب‬ ‫عليه ��ا اأن تط ��ور اآلياتها ي احف ��اظ على حيوية‬ ‫الأحي ��اء ي امملكة بتعاونه ��ا ي تطوير خدمات‬ ‫اح ��ي الرئي�ص ��ة وي اإل ��زام امواطن ��ن بتح�صن‬ ‫هيئة منازلهم كل خم�س اإى ع�صر �صنوات مث ًا‪.‬‬ ‫لي�ص ��ت منازل امواطنن وحدها التي تنهار‬ ‫بفعل التقادم وغياب ال�صيانة الدورية للواجهات‬ ‫ولك ��ن امجمع ��ات ال�صكني ��ة للدوائ ��ر احكومي ��ة‬ ‫حاله ��ا يرث ��ى له ��ا ه ��ي الأخ ��رى‪ ،‬ام ��ار ب�صك ��ن‬ ‫التحلي ��ة ي العزيزي ��ة ياأ�ص ��ى حال ه ��ذه امباي‬ ‫ونف� ��س احال ل�صكن احر� ��س الوطني بالدمام‪،‬‬ ‫ي الوقت ال ��ذي قامت فيه جامعة الدمام باإجراء‬ ‫�صيان ��ة لتح�صن واجهات جمعه ��ا ال�صكني ي‬ ‫الدمام‪.‬‬ ‫مطل ��وب ت�صاف ��ر اجه ��ود احكومي ��ة‬ ‫وال�صعبي ��ة لتح�صن مظاهر ال�صكل العام للمباي‬ ‫والأحي ��اء حت ��ى ل ن�صط ��ر مكره ��ن لإخائه ��ا‬ ‫وتركه ��ا للعمال ��ة وه ��ي اأحي ��اء مكتمل ��ة اخدمات‬ ‫ونذه ��ب اإى اأحي ��اء نرجى احكوم ��ة فيها قطرة‬ ‫ماء!‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأمل الفاران‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫لماذا ا نحب‬ ‫أماك الحكومة؟‬

‫محمد‬ ‫الدميني‬

‫كات ��ب وم�ستعرب ياباي‪�� ،‬سم ��ه «نوبو�أكي نوتوهار�» ن�سر قب ��ل �سنو�ت كتاب ًا‬ ‫�سغ ��ر ً� «�لعرب‪ ،‬وجهة نظ ��ر يابانية»‪ ،‬وحظي �لكتاب منذ �س ��دوره مر�جعات قيمة‬ ‫و��ستقب ��ال حار‪�.‬لكتاب جملة من �انطباعات و�لذكريات ع ��ن مامح �حياة �ليومية‬ ‫�لت ��ي عا�سه ��ا �لكاتب ي منطقتنا اأكر من �أربعن �سن ��ة‪� ،‬أغلب تلك �حياة عا�سها ي‬ ‫م�سر لكن �ل�سنو�ت �لطو�ل �سمحت له بزيارة �مغرب و�سورية وفل�سطن‪ ،‬و�أن يعاي�ص‬ ‫حياة �لبدو و�أماط حياتهم عن قرب و�أن يكتب عن ما تعلمه منهم �أو من رو�ة حياتهم‪:‬‬ ‫مث ��ل �لرو�ئي �لليبي �إبر�هي ��م �لكوي‪ .‬و�أعتقد �أن �أحد �أ�سب ��اب مقروئية هذ� �لكتاب‪،‬‬ ‫ف�س ��ا عن لغته �لب�سيطة و�لطازجة‪ ،‬هو �جذ�بنا �إى من يقر�أ �سخ�سياتنا وتقاليدنا‬ ‫و�أماط تربيتنا �لتي تنعك�ص ك�سلوك �جتماعي عام‪ ،‬وخا�سة حن تكون �لعن �لقارئة‬ ‫عين ًا �أجنبية‪� ،‬أكر حياد ً� ومو�سوعية‪ ،‬و�أكر ��سطياد ً� للمفارقات �لفاقعة �لتي تك�سف‬ ‫�لهوة �ل�سحيقة بن �مثل �لعليا ي �حياة وبن مار�ساتنا �ليومية �لتي ا تنتمي �إى‬ ‫تلك �مثل باأي حال‪.‬يروي نوتوهار� موقف ًا طريف ًا نعي�سه كل يوم‪ ،‬لكننا ا نتوقف عنده‪.‬‬ ‫دع ��اه �أح ��د �أ�سدقائه �لعرب لزيارته ي منزله‪ ،‬وعندم ��ا بلغ �لكاتب حي �م�سيّف‬

‫فوجئ بالف�سات و�لنفايات و�لزبالة وهي تنت�سر بع�سو�ئية �أمام �لعمارة �لتي ي�سكن‬ ‫فيها �سديقه‪ .‬لكنه ما �إن دخل عتبة د�ر �م�سيف و�أغلق �لباب على �لعام �خارجي حتى‬ ‫بهرته نظافة �ل�سقة و�أناقتها و�لر�حة �لتي تبثها ي نف�ص ز�ئريها‪.‬‬ ‫هل يعي�ص �لنا�ص هنا بنفو�ص منق�سمة؟‬ ‫يق ��ول نوتوهار� �أن هناك تربية كامنة تنظر على ما يخ�ص �ملكية �لعامة وكاأنها‬ ‫عدو‪ ،‬فينتقمون منها‪ ،‬وهكذ� جد كر��سي �حد�ئق �لعامة مك�سرة و�سدئة‪ ،‬فيما دور�ت‬ ‫�مياه �لعامة �سديدة �لقذ�رة‪ ،‬و�أ�سو���ء �ل�سو�رع حطمة‪ .‬ويف�سر �لكاتب هذ� �ل�سلوك‬ ‫نف�سي ًا بالقول‪� ،‬إن �مو�طن �لعربي يقرن بن �اأماك �لعامة و�ل�سلطات �حكومية‪ ،‬ففي‬ ‫ا وعيه �أنه حن يدمر تلك �ممتلكات فاإنه يعب عن غ�سبه �مكبوت جاه �حكومات‪ ،‬ما‬ ‫يعني‪� :‬أن �مو�طن يعتب �أن �موؤ�س�سات �لر�سمية عدمة �ل�سعور بام�سوؤولية جاهه ما‬ ‫يحمله على �انتقام رمزي ًا منها‪.‬‬ ‫قب ��ل فرة ق�س ��رة‪ ،‬كنت �أز�ول �م�سي ي حديق ��ة عامة �سغرة لكنها منظمة من‬ ‫�لد�خل تتو�سطها �اأ�سجار و�أعمدة �ل�سوء و�األعاب �ل�سغرة وبها �أماكن للجلو�ص‪،‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫بومة أم ق ّبرة؟‬

‫خالص جلبي‬

‫�س� �األته‪ :‬هل �سمعت بخالد بن الوليد؟ قال‪ :‬ا‪.‬‬ ‫كان اجواب ي ن�س ��ف �س ��دمة‪ .‬كنت اأتوقع تدي‬ ‫م�س ��توى الثقافة ولك ��ن لي�س اإى درجة اأن تن�س ��ى‬ ‫ااأمة رموزها!‬ ‫�س� �األت عبدالرحمن واأنا اأروي له ق�سة القائد‬ ‫الروماي (�سوا) الذي دمر اأثينا‪ .‬اأين اأثينا؟ تردد‬ ‫وقال ي فرن�سا! قلت له كان الله ي عونك‪.‬‬ ‫واأتذك ��ر جي ��دا م ��ن اأي ��ام عمل ��ي ي النما�س‬ ‫ح ��ن �س� �األت رجا وجيه ��ا عن مقدمة اب ��ن خلدون‬ ‫فلم يعرف ما هي امقدمة وا من هو ابن خلدون؟‬ ‫تاأمل ��ت ي نف�س ��ي وقل ��ت ه ��ذا ه ��و الفرق بن‬ ‫العلماء واجهلة‪.‬‬ ‫ام�س ��كلة اأي�س ��ا لي�س ��ت ي اجه ��ل ب ��ل ي‬ ‫ااعراف به‪ .‬والفيل�س ��وف الفلتة (�س ��قراط) الذي‬ ‫يعت ��ر طفرة ي تاري ��خ التفكر كان يقول اإن كنت‬ ‫اأميز عن غري ب�س ��يء فهو اأنني اأجهل‪ .‬وكان اإذا‬ ‫دخل ااأ�سواق �ساح يا الله كم هي ااأغرا�س التي‬ ‫ل�س ��ت بحاجة لها؛ ي حن يزور ق�س ��م من الن�س ��اء‬ ‫خ�سو�سا ااأ�سواق اكت�ساف اأن ااأ�سواق ا تلبي‬ ‫كل احتياجاتهن‪ .‬ويدخل ي هذا اأي�سا العديد من‬ ‫الرجال فهو لي�س مر�سا جن�سيا‪.‬‬ ‫دور الطبي ��ب اأن يك ��ون مثقف ��ا ين�س ��ر الوعي‬ ‫الطب ��ي ب ��ن امر�س ��ى والزم ��اء‪ .‬ول ��ذا فاأن ��ا اأعم ��د‬ ‫اأحيان ��ا م ��ع كل مري�س تط ��ول اإقامته ي ام�س ��فى‬ ‫اأن اأق� ��س ل ��ه ي كل زي ��ارة ق�س ��ة ق�س ��رة‪ ،‬ولق ��د‬ ‫قمت م�س ��روع �س ��غر جاءتن ��ي فكرته م ��ن كتاب‬ ‫كليل ��ة ودمن ��ة؛ فقلت كما فعل ابن امقفع اأنه لو قمت‬ ‫بجمع ب�س ��ع مئات من الق�س ���س العامية فو�سعت‬ ‫كل خم�س ��ن ق�س ��ة ي ج ��زء واأ�س ��درته بعن ��وان‬ ‫كليلة ودمنة اجديد‪ .‬وفعا �س ��در منها جزاآن‪ .‬ي‬ ‫كل ج ��زء خم�س ��ون ق�س ��ة من الراث العام ��ي؛ فاأنا‬ ‫اأق�س على مري�س ��ي كل يوم ق�سة‪ .‬كنت ي ااأيام‬ ‫الفارط ��ة م ��ع مري� ��س ي ي ق�س ��ة �س ��فينة امهدية‬ ‫وه ��رب نابلي ��ون م ��ن جزي ��رة األب ��ا وق�س ��ة اجم ��ل‬ ‫والقطة والبدوي‪.‬‬ ‫ونظرا اأن مر�س ��ى الف�س ��ل الكل ��وي مكثون‬ ‫ال�س ��اعات الطويل ��ة ي الغ�س ��يل ي رحل ��ة مت ��د‬ ‫ال�س ��نوات الطويل ��ة فاقرح اإ�س ��دار كتيب �س ��غر‬ ‫وفيلم مرافق له حتى اإذا جل�س للغ�سيل راأى الفيلم‬ ‫وال�س ��رح م ��اذا يعني ل ��ه امر�س؟ وما ه ��ي عمليات‬ ‫الف�ستوا مثا والق�ساطر؟‪.‬‬ ‫ومك ��ن نق ��ل ه ��ذا اأي�س ��ا اإى مر�س ��ى العل ��ل‬ ‫ااأخ ��رى‪ .‬به ��ذه الطريق ��ة مك ��ن اإخ ��راج امري� ��س‬ ‫باأطي ��ب ااأث ��ر والذك ��رى العط ��رة من ام�س ��فى وقد‬ ‫حمل ر�سيدا طيبا من الثقافة‪.‬‬ ‫ومك ��ن نقل هذا التقليد اإى باقي موؤ�س�س ��ات‬ ‫الدولة والقطاعات اخا�سة ي ن�سر الثقافة ي كل‬ ‫مكان‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ماذا يحدث‬ ‫للسعوديين؟ (‪)2‬‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫تدني‬ ‫مستوى‬ ‫الثقافة‬

‫مكان نادر ي غابات �اإ�سمنت �لتي تطوقنا‪.‬‬ ‫قلت اأطفال ي �سن �مرحلة �ابتد�ئية‪ ،‬كانو� يتوثبون مغادرة مكانهم ي �حديقة‬ ‫�أن ا يركو� قناي �مياه و�جر�ئد منثورة حول مقاعد جلو�سهم‪.‬‬ ‫قال �أحدهم‪ :‬هل هي حديقتك؟‬ ‫قلت له‪� :‬إنها حديقتك وحديقتي ‪!..‬‬ ‫فاأجاب‪ :‬هذي م�ص حديقتي‪� ،‬إحنا نلعب فيها �سوي ونروح‪.‬‬ ‫جمع �أ�سدقاوؤه �لثاثة‪ ،‬وتبادلو� �إ�سار�ت �سرية �أنباأتني �أن عليهم �أن ا يتحدثو�‬ ‫�إى غرباء‪ ،‬فرحلو� �سريع ًا �إى �سفة �أخرى من �حديقة‪.‬‬ ‫حدق ��ت فيهم وه ��م ينطلقون ر�ك�س ��ن‪ ،‬فكرت ي ه ��ذ� �مجتمع �لغري ��ب �لذي ا‬ ‫ي�ستم ��ع في ��ه �اأطفال �إى ن�سيح ��ة �أب عاب ��ر‪ ،‬و�سابني بع�ص �لذعر عل ��ى م�سر هذه‬ ‫�حديقة �لبا�سقة ‪!...‬‬

‫معن ��ى �آخر‪ :‬هل جد �سعوبة ي �ا�ستيق ��اظ مبكر ً�؟ �أم �أنك ا حتاج‬ ‫�إى منبه ت�سبطه على توقيت دو�مك �ل�سباحي؟ يبدو �ل�سوؤ�ل ي �أول وهلة‬ ‫كاإعان يروّ ج ح ًا �سحري ًا م�سكلة �سائعة‪ ،‬لكن �اأمر هنا ختلف‪ ،‬فاإى �اآن ا‬ ‫يوجد دو�ء �سحري ي�ساعدك‪� ،‬إن كنتَ كائن ًا ليلي ًا‪ ،‬من مغادرة �سريرك قر�بة‬ ‫�خام�سة فجر ً� دون �أن تلعن �أحد ً� �أو �سيئ ًا ما ي �س ّرك‪.‬‬ ‫تطلق لفظ ��ة «�لبوم» جاز ً� على �اأ�سخا�ص �لذي ��ن ميلون �إى �ل�سهر‬ ‫�لقبة»‬ ‫مطو ًا ويعانون بالتاي من �سعوبة ي �ا�ستيقاظ �سباح ًا بخاف« ّ‬ ‫و�سف‬ ‫�لت ��ي يعرف عنها �أنها �لطائ ��ر �لوحيد �لذي يغني �أثناء �لتحليق ي‬ ‫ٍ‬ ‫�ساعري جميل لهوؤاء �لذين يف�سلون �لنوم مبكر ً� و�ا�ستيقاظ بهمة ون�ساط‬ ‫وتفاوؤل و�إقبال على �حياة‪.‬‬ ‫�أن تك ��ون بوم ��ة �أو قبة لي�ص �أمر ً� �ختياري� � ًا �أو مز�جي ًا‪،‬كما �أنك ل�ست‬ ‫وح ��دك �م�س� �وؤول‪ ،‬عن تاأخرك ع ��ن �لتوقيع �أ�سفل �خ ��ط‪� ،‬أو تفويت ح�سة‬ ‫�أوى‪� ،‬أو ح�سم جزء من ر�تبك جر�ء تكد�ص �مر�جعن �أمام مكتبك‪.‬‬ ‫�اأمر �ليوم حل در��سات وبحوث �أثبتت �أنَ �جينات �لور�ثية تختلف‬ ‫م ��ن �سخ�ص �إى �آخر و�أنَ �ساعت ��ك �لبيولوجية �لتي تعمل كمنبه جازي ا‬ ‫حمل بال�سرورة نف�ص �لتوقيت �لذي يرنّ ي ج�سد �اآخر‪.‬‬ ‫درج ��ة حر�رة �ج�سم‪ ،‬عل ��ى �سبيل �مثال‪ ،‬ت�سل ذروته ��ا قر�بة �لثالثة‬ ‫ع�س ��ر ً� عند �لكائ ��ن �لنهاري‪ ،‬ما يعني �أنها ب ��د�أت ي وقت مبكر و�ساعدت‬ ‫عل ��ى تهيئة �ل�سخ� ��ص �سيكولوجيا وف�سيولوجيا لاإنت ��اج و�لعمل بخاف‬ ‫�لكائنات �لليلة �لتي بالكاد ت�سل �إى ذروتها عند �لثامنة م�ساءً‪ ،‬حيث مثل‬ ‫هذه �ل�ساع ��ات �أعلى معدل لاإنتاج �لفردي و�اإقبال عل ��ى لذ�ئذ �حياة‪� ،‬أي‬ ‫وقت تكون فيه �لقبة قد �أوت �إى فر��سها وحلم بيوم حيوي جديد!‬ ‫ي ٍ‬ ‫ا مك ��ن اأي در��س ��ة �أن ت�س ��ل �إى �أعم ��اق �لنف�ص �اإن�ساني ��ة و�أ�سر�ر‬

‫نومه قبل �لغروب ‪،‬وحن �ختارته ملكة �ل�سويد ليكون مدر�سها �خ�سو�سي‬ ‫��سط ��ر �إى �ا�ستيقاظ ي �لر�بعة فجر ً� و�أ�سي ��ب جر�ء ذلك ببد و�لتهاب‬ ‫رئوي ت�سبب ي وفاته بعد ذلك بثاثة �أ�سابيع فقط!‬ ‫�لكائ ��ن �لليلي‪ ،‬م ��ن جهة �أخرى‪ ،‬ي ��رى �اأ�سياء منظ ��ور مغاير لروؤية‬ ‫�لكائن �لنهاري‪ ،‬فلئن كان �لقمر عند �لعلماء جرد جرم �سغر يعك�ص �سوء‬ ‫�ل�سم� ��ص ويدور حول �اأر�ص كل �سهر‪� ،‬إا �أن �اأمر عند �ل�سعر�ء و�لفنانن‬ ‫ختلف‪ ،‬وا مكن لهم �لتنازل ب�سهولة عن �إرث �أجد�دهم �لطويل وعن « فيا‬ ‫ليل كاأن جومه»‪.‬‬ ‫لك من ٍ‬ ‫و�إن كان ��ت �لنجوم ي حقيقتها �لعلمية جرد كرة �سخمة من �لغاز �أو‬ ‫علي زعلة‬ ‫�نفجار �سماوي م يبق منه �سوى �أثره‪ ،‬فهي ي ق�سائد �ل�سعر�ء ح�سو�سات‬ ‫م�سخ�سة وثابتة و «�سهيل �ألقى ي من �ل�سم�ص مهجته ووى»‪.‬‬ ‫ولذلك و�سلت بع�ص �لدر��سات �إى نتائج تفيد باأن �أغلب �لناجحن ي‬ ‫�لقبة ‪،‬بينما ي�سنف معظم �لكتاب‬ ‫�ل ��روح �لت ��ي ا يعل ��م بها �إا م ��ن خلقه ��ا و�أودع فيه ��ا �سر �لن�س� �اأة وطبيعة �اإد�رة و�س ��ركات �لت�سنيع هم من فئ ��ة ّ‬ ‫�اخت ��اف‪ .‬ولذلك حن ي�سل �اأم ��ر �إى �لتفريق بن �لكائن �لليلي و�لكائن و�لرو�ئين �سمن ف�سيلة �لبوم‪.‬‬ ‫ا عج ��ب �إذن �أن يق�س ��ي �اأدب ��اء �أك ��ر ليله ��م ي �لق ��ر�ءة و�لكتابة �أو‬ ‫�لنهاري‪ ،‬حت ��ى ي �ميز�ت و�ل�سفات و�ميول و�اأهو�ء‪ ،‬ي�سبح �اأمر �أكر‬ ‫ج ��د ًا و�سخونة‪.‬تذه ��ب �لدر��سة �لتي �أجرتها �سحيف ��ة جامعة هارفارد ي �لتفك ��ر‪.‬وا عجب حن نكت�سف �أثناء قر�ءتنا ل�س ��رة كاتب كبر �أو ر�سام‬ ‫عدده ��ا �لثامن لع ��ام ‪� 2010‬إى �أنَ هوؤاء �لذين ي�ستيقظ ��ون مبكر ً� غالب ًا ما عام ��ي �أو مو�سيقار مبدع �أنه كان ك�سو ًا �أيام در��سته �أو ا ينجز �لو�جبات‬ ‫يكونون «حبوبن‪ ،‬متفائلن‪ ،‬م�ستقرين عاطفي ًا‪ ،‬يحبون �مناف�سة‪ ،‬قانعن �أو رما م يكمل حظه �ل�سيء ي �لتعليم‪.‬‬ ‫ي �أمثالنا �محكية نقول �إنَ » �ل�سباح رباح»‪« ،‬و�لطيور طارت باأرز�قها»‬ ‫باحي ��اة و�أنَ �سمائرهم ‪،‬ه ��ي �اأخرى‪،‬م�ستيقظة» ي حن �أنَ من يف�سلون‬ ‫�ل�سهر وحتى �ساعات �ل�سباح �اأوى �أحيانا هم �أ�سخا�ص «مبدعون‪� ،‬أذكياء‪ ،‬و»يافتاح يا عليم‪ ..‬يارز�ق ياكرم» و�مثل �اإجليزي �ل�سهر يقول «�لطيور‬ ‫يتمي ��زون بخفة �ل ��دم‪ ،‬منفتحون ومت�سائم ��ون‪ ،‬و�أكر عر�س ��ة للو�سو��ص �مبك ��رة تلتق ��ط �ل ��دود» وي �مقاب ��ل هن ��اك �مث ��ل �ل�سعبي �ل�سه ��ر «�لنوم‬ ‫�سلطان»‪ ،‬و»�اأغنية �ل�سهرة» طوّل يا ليل و��سهر يا عن» ي دالة مبا�سرة‬ ‫و�اكتئاب من غرهم»!‬ ‫طبيعي �أا ن�س ّلم بكل ما ي هذه �لدر��سة‪ ،‬كما ا مكن بامقابل جاهل و�سفاف ��ة على �خت ��اف �لنا� ��ص ي تف�سياتهم لطرق �لعي� ��ص و�ا�ستمتاع‬ ‫نتائجها ماما‪� ،‬إذ يوؤكد �لباحثون على �أنَ �لكائن �لنهاري هو �سخ�ص منظم باحياة‪.‬م ��ع �لت�سلي ��م بحكمة �خالق �سبحان ��ه وتع ��اى ي �أن جعل �لليل‬ ‫ودقي ��ق ويت�سف بالقدرة على حليل �اأ�سياء وف ��ق �منطق‪ ،‬ولذلك جد �أنَ لبا�سا و�لنهار معا�س ًا‪ ،‬وي قول �لر�سول �لكرم «بورك اأمتي ي بكورها»‪.‬‬ ‫لكنه ��ا حكمة �لله �أي�س ًا‪ ،‬نر�ها ي مر�سة تق�سي �ساعات عملها �لليلي‬ ‫معظ ��م �لقادة و�مفكرين و�لثو�ر هم �أ�سخا� ��ص ا يبقون ي �أ�سرتهم �إى ما‬ ‫بعد �ل�سابعة �س��اح ًا كنيل�سون مانديا و�مهاما غاندي بل ومعظم روؤ�ساء ي �لطو�رئ �أو �ل�سيدانن و�اأطباء �أو�لعاملن ي مكاتب �ا�ستقبال ي‬ ‫�لواي ��ات �متح ��دة �اأمريكي ��ة‪ ،‬ي ح ��ن �أنَ م ��ن �لطبيعي ج ��د ً� �أن ي�س ّنف �لفنادق و�مطار�ت وغرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و»�لقبة» جازيا و�أدبيا وعن تاريخهما عب‬ ‫وبعيد� عن دالة «�لبومة «‬ ‫�ل�سع ��ر�ء و�اأدب ��اء و�أ�سحاب �لتفكر �اإبد�عي �سم ��ن ف�سيلة �لبوم؛ �لتي‬ ‫ّ‬ ‫تعي� ��ص �أجمل و�أ�سفى حظاتها ي �ساع ��ات �لليل وما قبل �لفجر ‪،‬و�لقائمة �اأ�ساط ��ر �لقدمة‪ ،‬مكن ب�سهولة �أن يُربط بن �ل�سوؤم �لذي تعارف �لنا�ص‬ ‫تطول جد ً� ي ذكر �أمثلة �لكائنات �لليلية ك�سك�سبر �لذي كتب « حلم ليلة ي عليه �سفة ميزة للبومة و�لفاأل �لذي ي�ست�سف من طائر جميل كالقبة‪.‬‬ ‫فه ��ل تعني ذ�ك ��رة �لنا�ص �أن �لكائ ��ن �لليلي م�سوؤوم بطبع ��ه فيما كائن‬ ‫منت�س ��ف �ل�سيف» وروبرت لوي�ص �ستيفن�س ��ون �لذي �ألف رو�ية �م�سل�سل‬ ‫�لكرت ��وي �ل�سهر «جزيرة �لكن ��ز» و�ل�ساعر �لرومان�س ��ي «بر�سي �سيلي» �لنهار موعود بالفرح؟‬ ‫و�لرو�ئي �ل�سهر»جيم�ص جوي�ص» وكثرون غرهم‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬ ‫يقال �إنَ ديكارت كان كائنا ليلي ًا‪ ،‬وكان ي كثر من �اأيام ا ي�ستيقظ من‬

‫ااتحاد الذي‬ ‫ا نخشاه‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫بااأم� ��ص‪�� ،‬ست�ساف ��ت �لعا�سم ��ة �لريا� ��ص قم ��ة ت�ساورية لق ��ادة دول جل�ص ل ��و م �سرح �أهد�ف وطبيعة ومدى مائم ��ة �احاد ونوعيته لل�سعوب �خليجية‪،‬‬ ‫�لتعاون‪ ،‬لبحث م�ساألة �احاد بن �لدول �ل�ست‪ .‬قال وزير �خارجية �اأمر �سعود ه ��و �لذي‪ ،‬بطبيعة �حال‪ ،‬لن يختلف على �إيجابيات ��ه �لكثرة �أحد‪ .‬لكن �لغمو�ص‬ ‫�لفي�س ��ل ي خت ��ام �لقمة بااأم�ص �إن قادة دول جل�ص �لتع ��اون قررو� �أن ت�ستكمل و�لتكتم دفع بالفكرة �إى نقطة جهولة قلقة‪ ،‬وكاأن �ل�سعوب لي�ست معنية بااأمر‪.‬‬ ‫�مفهوم �لذي طرحه �ملك عبد�لله بن عبد�لعزيز ماثل فكرة �احاد �اأوروبي‬ ‫�لدر��س ��ات �خا�سة بااحاد ومناق�سة م�سروع �احاد �خليجي مزيد من �لبحث‬ ‫و�لدر��سة ي �لقمة �لقادمة‪ ،‬وقال �أي�سا «و�أنا متفائل بان�سمام جميع دول �خليج – �لكونفيدر�لي ��ة‪ .‬لك ��ن ه ��ذ� �مفهوم ع ��ام جد� قب ��ل �أن نع ��رج �إى �لتفا�سيل‪ .‬وا‬ ‫�س ��ك �أن �لتعام ��ل �مدرو� ��ص مع �م�س ��روع �سيدفعه نح ��و نظام مرن ي�ساع ��د �لدول‬ ‫�ى �احاد «ي �آن و�حد» بحلول �لقمة �مقبلة»‪.‬‬ ‫ق ��ر�أت خب م�سروع �احاد �خليجي وقمة �لت�س ��اور �لتي �نعقدت �أم�ص ي عل ��ى تكثيف �اإيجابي ��ات و�ل�سوؤون �م�سركة بينها‪ .‬ولن يك ��ون �احاد‪ ،‬بطبيعة‬ ‫�لريا� ��ص‪� ،‬ساأي �ساأن كثر م ��ن �مو�طنن �خليجين ي �لدول �ل�ست‪� .‬خب قبل �ح ��ال‪ ،‬و�سيل ��ة اإخ�ساع نظ ��ام �أو �إلغ ��اء هوي ��ة �أو خ�سو�سية �أو حت ��ى �سيطرة‬ ‫�لقمة �كتنفه بع�ص �لغمو�ص‪ .‬كلمة «�احاد» رما �أخافت �لبع�ص‪ ،‬هي �لتي �أوحت �أو تهمي� ��ص‪ .‬ولرما �س ��رى كما هو �ل�سيناريو �متوقع �أن تنته ��ج �لدول �اأع�ساء‬ ‫بامفه ��وم �لفيدر�ي �اأقرب للوايات �متح ��دة‪� ،‬أو �أن تكون �ل�سعودية ذ�ت �ل�سلطة �ح ��اد� م�سروط ��ا وتدريجي ��ا‪ .‬قد يكون �اح ��اد ه�س ��ا ي بد�ياته‪ ،‬خا�س ��ة �إذ� ما‬ ‫و�لتاأث ��ر �اأكب‪ ،‬لكن ذل ��ك م منع من �أن عامة �ل�سعوب �خليجية ا �سيما �لنخب نظرن ��ا �إى تاريخ جل�ص �لتع ��اون �خليجي و�ساآلة ما حققه ي م�ساألة �لتجان�ص‬ ‫�لفكرية تبدو موؤيدة لاحاد ب�سفته «�لكونفيدر�لية»‪ .‬وغر ذلك من �أ�سناف �احاد �مجتمع ��ي و�لتن�سيق �ل�سيا�سي و�اأعمال �م�سركة و�إ�سر�ك �ل�سعوب‪� ،‬إ�سافة �إى‬ ‫يبدو غر و�رد‪ ،‬ب�سبب �لتباين ي �اإمكانيات‪ ،‬وي �لدول‪ .‬و�أغلبنا با �سك ا يريد �لبروقر�طية ي �لتنفيذ‪.‬‬ ‫قب ��ل �أ�سبوع ��ن كان لاأمر �سعود �لفي�س ��ل �إ�سارة مهمة ي منت ��دى �ل�سباب‬ ‫�حاد� يلغي �سخ�سية �أي جتمع خليجي وا ي �سيا�ساته �أو قر�ر�ته �ل�سيادية‪.‬‬ ‫يب ��دو �أن �لقم ��ة بحثت فكرة �احاد ب�سكل �سموي عام‪ .‬لق ��د كان من �اأجدى �خليجي؛ حيث قال �إن �لتن�سيق و�لتعاون بن �لدول �خليجية قد ا يكون كافيا‪،‬‬

‫يقول �مثل �ل�سيني «�إن �أف�سل �اأبو�ب �إغاقا هو ذلك �لباب �لذي ن�ستطيع‬ ‫ترك ��ه مفتوحا»‪� .‬أعرف �أن هذ� �مثل �سع ��ب �لفهم خ�سو�سا �أن ترجمتي للجملة‬ ‫لي�ست من �جودة بحيث ت�سمح بتبن �اأبعاد �لدالية لها‪.‬‬ ‫ما يقوله هذ� �مثل هو �لتاي‪� :‬لباب �لذي تعرف �أنه لن ياأتيك من جهته �أية‬ ‫خاط ��ر‪ ،‬هو باب ت�ستطيع �أن تركه مفتوحا ومع ذلك ت�سعر بااأمان اأنه �أف�سل‬ ‫م ��ن �اأبو�ب �مو�سدة �لتي ير�سدك �خط ��ر خلفها‪ .‬لكن ما عاقة هذ� �مثل ما‬ ‫ننويه من مو��سلة �حديث عما نعتقد باأنه يحدث لل�سعودين؟‬ ‫�أيا يكن من �أمر هذ� �مثل �ل�سيني‪ ،‬فاإنني كنت �أقر�أ رو�ية «�أجنحة �لفر��سة»‬ ‫للكاتب «حم ��د �سلماوي» حن خطر ي هذ� �ل�سوؤ�ل‪ :‬ه ��ل يكرر �لتاريخ نف�سه؟‬ ‫هل كان �لرئي�ص �لتون�سي �ل�سابق زين �لعابدين بن علي يكرر �لتاريخ حن كرر‬ ‫عبارة �لرئي�ص ديجول �لتي قالها لل�سباب بعد ثورة مايو ‪�« 68‬أنا فهمتكم»؟ وهل‬ ‫كان حن ترك �لباد ‪-‬و�من�سب بالتاأكيد‪ -‬يكرر م�سهد ��ستقالة «�سارل ديجول»؟‬ ‫وهل كان �لرئي�ص مبارك حن «قرر �لتخلي عن من�سب رئي�ص �جمهورية» قد فهم‬ ‫�أمر� ما بعد فو�ت �اأو�ن؟ وهل منى �أن يعود به �لتاريخ كي ا يكرر ما قاده �إى‬ ‫تلك �للحظة �لتي فهم فيها متاأخر�؟‪.‬‬ ‫ي �إح ��دى رو�ياته يقول «جابرييل جار�سيا ماكيز» �أن �حكمة تاأتينا حن‬ ‫يكون �لوقت قد فات من �أجل �أن تكون ذ�ت جدوى‪.‬‬ ‫يقول �أحد �أخبار �اأ�سبوع �أن هيئة �ل�سحفين �ل�سعودين ت�ستعد ا�ستقبال‬ ‫�أع�ساء جدد‪.‬‬ ‫هيئة �ل�سحفي ��ن هي «�م ��ر�دف» �ل�سعودي لنقاب ��ات �ل�سحفين �منت�سرة‬

‫ي �لع ��ام‪ ،‬و�مفرو� ��ص �أنها م ��ن موؤ�س�سات �مجتمع �م ��دي �م�ستقلة عن �سلطة‬ ‫�حكومة‪ ،‬ويفر�ص �أن �أهد�فها ت�سب ي ح�سن �لعمل �اإعامي با�ستقالية‪.‬‬ ‫نقر�أ مثا ي تاريخ «�لنقابة �لوطنية لل�سحفين» ي فرن�سا �اآتي‪ :‬جد �لنقابة‬ ‫جذوره ��ا ي �لعام ‪ ،1916‬حت �سكل منظم ��ة كان هدفها �أن تقاوم �لرقابة �لتي‬ ‫كانت ت�سرب �اأخبار �لقادمة من �جبهة‪.‬‬ ‫وي �أعق ��اب �ح ��رب �أ�سبح ��ت �منظم ��ة نقاب ��ة ت�سع ��ى �إى توف ��ر و�سع‬ ‫�جتماعي ومو�رد لل�سحفين بحيث ت�سمن ��ستقاليتهم»‪.‬‬ ‫ما يحدث لل�سعودين �أمر ختلف‪.‬‬ ‫ثمة نقابة لل�سحفين (هيئة) لديها مقر ورئي�ص و�أع�ساء‪ ،‬ومع ذلك فاإن �أغلب‬ ‫�ل�سحفين ا يعرفون بها‪ ،‬ا يثقون بها وا يعتبونها مثا لوجودهم �مهني‪.‬‬ ‫لذل ��ك نرى �أن ��ه ي نف�ص �لفرة �لتي �أن�سئت فيه ��ا �لهيئة‪ ،‬تكونت جمعات‬ ‫مهني ��ة لل�سحفي ��ن ذ�ت هيكل مفاهيمي ختل ��ف و»�أهد�ف» تختل ��ف ماما عن‬ ‫�أهد�ف �لهيئة �لر�سمية �لتي يفر�ص �أنها �ممثل «�ل�سرعي» لل�سحفين‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لتجمعات تع ��رف غالبا با�سم «منتدي ��ات»‪ .‬هذه �منتدي ��ات �اإعامية‬ ‫«تزدهر» بالتو�زي مع وجود موؤ�س�سة ر�سمية تعرف نف�سها باأنها �ممثل �لر�سمي‬ ‫لل�سحفين‪ .‬ما �لذي مكن �أن يعنيه ذلك؟‬ ‫«�منتديات» �لتي جمع �ل�سحفين هي ي �لو�قع موؤ�س�سات جتمع مدي‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬وهي غر خا�سعة ل�سلطة �اإعام وا قو�نينه كما مثلها وز�رة �لثقافة‬ ‫و�اإعام‪ .‬وبالتاي هي «تعمل» بالتو�زي مع هياكل �اإعام �لر�سمي‪.‬‬ ‫�اأم ��ر �مث ��ر �أن �أغل ��ب �ل�سحفين �منتمن له ��ذه �منتديات ه ��م ي �لو�قع‬

‫ودع ��ا �إى «�سيغ ��ة �حادية مقبولة»‪ ،‬و�أ�س ��ار �إى �أن ج ��ارب �اأزمات و�لتحديات‬ ‫�ل�سابق ��ة برهنت للجميع حقيقة �سعوبة �لتعام ��ل �لفردي من قبل دول �مجل�ص مع‬ ‫تل ��ك �اأزمات‪ .‬لكن �ل�سيغة �لقانونية �حالي ��ة مجل�ص �لتعاون دون �احاد تتوفر‬ ‫فيه ��ا �أغل ��ب ما ط ��رح‪ ،‬وذل ��ك ا يبدو �أن ��ه ي�سيف �لكث ��ر‪ ،‬فتجاوز فك ��رة �اإ�ساح‬ ‫�ل�سيا�سي ا يحقق فائدة على �أية حال‪.‬‬ ‫�إن �اإ�س ��اح �لد�خلي ي كل دولة خليجية‪ ،‬وتعميم مبد�أ �م�ساركة �ل�سيا�سية‬ ‫و�إعط ��اء �حق ��وق كاملة‪� ،‬سيعط ��ي دفعة قوي ��ة لفكرة �اح ��اد‪� .‬إن فك ��رة �احاد‬ ‫ه ��ذه لي�ست جدي ��دة ماما‪ ،‬فقد كان حلم �خليجين قب ��ل تاأ�سي�ص جل�ص �لتعاون‬ ‫�خليج ��ي‪ .‬بالرغ ��م من �أن بع�ص �لنخب بد�أت تغر ر�أيه ��ا �سعور� منها بالقلق باأن‬ ‫فكرة �احاد تغرت مع �لظروف �لر�هنة و�آثار �لربيع �لعربي ظنا منهم �أنه �حاد‬ ‫�حكومات �سد �ل�سعوب وكما ت�سور ذلك �أي�سا �ل�سحافة �لغربية‪.‬‬ ‫�احاد يبعد دول �خليج عن �لتهديد�ت و�لتدخات �خارجية ا �سيما �إير�ن‪،‬‬ ‫واأجل تو�زن �لقوى ي �منطق ��ة‪� ،‬إ�سافة �إى �لتحديات �خارجية وم�سكلة �اأمن‬ ‫�اإقليم ��ي‪ .‬لكن لي� ��ص من �سبيل لدول �خليج �لعرب ��ي �إى تكامل �جهود �لر�سمية‬ ‫و�ل�سعبية �إا باا�ستقر�ر �أو ًا‪ ،‬وح�سن �لد�خل عب فتح �لطريق مهد� للم�ساركة‬ ‫�ل�سعبية‪ ،‬ومنح �مو�طن �اأولوية ي قرر�ت �حكومات‪ ،‬دون و�سع تذرعات �أخرى‬ ‫م تعد جدية ي �لوقت �لر�هن‪.‬‬ ‫�اأكي ��د �أن �احاد بات �سرورة ملح ��ة ويعد مك�سبا ��سر�تيجيا‪ ،‬وما ي�سهده‬ ‫�اإقلي ��م من توتر�ت وتهديد�ت ل ��دول �مجل�ص من �جر�ن قب ��ل �اآخرين‪ ،‬واأجل‬ ‫تو�زن �ل ُقوى‪ ،‬لكن هذ� ا يعفي �سانع �لقر�ر �ل�سيا�سي من ��ستطاع �آر�ء �ل�سعوب‬ ‫�خليجي ��ة‪ ،‬وتو�سيع �حريات وت�سريع عجلة �اإ�س ��اح �أكر من �أي وقت م�سى‪،‬‬ ‫من دون ت�سويق �أية مبر�ت‪ ،‬و�إا ف�ستظهر م�سكات د�خلية �سائكة ت�سعّب �حلول‬ ‫�لد�خلي ��ة و�خارجي ��ة و�احادي ��ة‪� .‬احاد �خليج ��ي م�سروع قاب ��ل للنجاح �إذ�‬ ‫جحت �لدول ي در��سة �لتفا�سيل وكانت م�سلحة �ل�سعوب �أوا و�أخر�‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫يعملون ب�سورة �أو باأخرى ي �اإعام �لر�سمي‪.‬‬ ‫ه ��ل �أجازف ح ��ن �أطرح �ل�سورة بال�سكل �لت ��اي‪ :‬هم يعملون مهنيا �سمن‬ ‫هياكل �اإعام �لر�سمي‪ ،‬ولكنهم «مفاهيميا»‪� -‬أو فيما يتعلق بالوجود �مهني �لذي‬ ‫تفر�س ��ه طبيعة �لعمل �ل�سحفي‪ -‬ينتمون �إى خ ��ارج هذه �منظومة «�لهيكلية»‪،‬‬ ‫ينتمون �إى «�منتديات» �م�ستقلة؟‬ ‫ي �مق ��ال �ل�ساب ��ق‪� ،‬قرحن ��ا �مقابل ��ة ب ��ن «�اإع ��ام �لر�سم ��ي» و»�اإعام‬ ‫�م ��و�زي»‪� .‬لو�قع �أن ما نطرحه هنا هو نف�ص �ل�س ��ورة ولكن من ز�وية �أخرى‪:‬‬ ‫ب ��دل �مقارنة بن �اإنت ��اج‪ ،‬ثمة بنية «مفاهيمية» هي �لتي تق ��ود كل �آلة‪ /‬ماكينة‬ ‫من �اثنتن‪.‬‬ ‫وعلى �أية حال‪ ،‬فاإن طرح هذه �ماحظات يهدف ي �لو�قع �إى حاولة فهم‬ ‫كيف حدثت هذه �لتطور�ت ي �مجتمع �ل�سعودي‪ ،‬وكيف تاأ ّتى �أن يكون �لو�سع‬ ‫�ليوم هو ما هو عليه‪.‬‬ ‫ولع ��ل عب ��ارة بتنا ن�سمعها كثر� عل ��ى �أل�سنة كثر م ��ن �اإعامين �ل�سبان‬ ‫جعلنا نرى خطورة �ل�سر بوترة �أقل من وترة �لتاريخ «�مكرر»‪ ،‬هذه �لعبارة‬ ‫«م �أج ��د فر�س ��ة ي �اإعام �لر�سمي فاجهت لقن ��و�ت �ليوتيوب �لتي �أعطتني‬ ‫ف�س ��اء للتعبر و�لنج ��اح»‪ .‬هل مكن �أن نت�سور هذه �جمل ��ة �لتقريرية وكاأنها‬ ‫�ل�سر�رة �لتي مكن �أن تقدح زناد عبارة �أكر تقريرية و�أكر� تاأكيد� على بعدها‬ ‫�معب عن نو�يا‪« :‬فهمتكم»‪ ،‬ولكن بعد فو�ت �اأو�ن؟‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫تويترنا!‬

‫عايض الظفيري‬

‫ا اأع ��رف م ��ا هو �سر توير! فف ��ي احياة كثر من ااأ�س ��رار اجميلة التي ا‬ ‫نعرفه ��ا‪ ،‬لك ��ن كل م ��ا اأعرفه عنه اأن ��ه ومنذ اأن ُخل ��ق ي الع ��ام اافرا�سي ونحن‬ ‫نتداف ��ع اإلي ��ه ب�سكل متزايد‪ ،‬نكتب كل �س ��يء ونقراأ لكل اأح ��د و«نه�ستق «كائن ًا من‬ ‫كان‪ .‬وهكذا ا توجد ق�سية م يد�س ال�سيد توير راأ�سه فيها‪ ،‬حتى اأن تقرير ًا حت‬ ‫م�سم ��ى تقرير ااإعام ااجتماعي العرب ��ي‪� ،‬سدر من دبي ون�سرته العربيّة‪ ،‬يقول‬ ‫اإن ال�سعودي ��ن ه ��م ااأكر ح�سور ًا ون�ساط� � ًا وتاأثر ًا ي توي ��ر‪ ،‬واإن اأعدادنا قد‬ ‫ت�ساعفت خال عام‪.‬‬ ‫توي ��ر ااآن اأ�سبح هو (�سارع ال�سحافة) فكم ق�سية اأطلق �سرارتها وكم راأي‬ ‫ناق�سه حتى اأ�سبح تاأثره وا�سح ًا على عناوين امطبوع وام�سموع وام�ساهَ د‪.‬‬ ‫فك ��م من ق�سية اأم�ست ي توير ك�(تغريدة) �سغ ��رة وانطلقت بحما�س اإى‬ ‫ع ��ام الف�سائيات وال�سح ��ف وو�سلت اإى �سن ��اع القرار با زي ��ف وبا ت�سويه‪،‬‬ ‫وجح ��ت بالو�س ��ول بكل م ��ا فيها من فكرة وم ��ن لفظ ومن غ�س ��ب اأو ر�سا‪ ،‬وقد‬

‫�ساهدن ��ا اأك ��ر من م ّرة كيف كان توي ��ر اأمين ًا ي نقل الفك ��رة اإى �ساحبها‪ ،‬وكم‬ ‫كان ظام ًا اأو متجن ّي ًا فيها‪ ،‬امهم اأن توير وب�‪ 140‬حرف ًا ا�ستطاع اأن يو�سل �سوت‬ ‫ال ّنا� ��س لل ّنا� ��س من قبل ثم �سوت ال ّنا�س من يهمه ااأمر م ��ن بعد‪ ،‬وهذه هي امهمّة‬ ‫ام�ستحيلة التي كان يدعي ااإعام التقليدي اأنه كان يقوم بها!‬ ‫توي ��ر قلب امعادلة ااإعامية واأربك ام�سهد وغ � ّ�ر م�سار اخر واأعاد للهرم‬ ‫امقلوب راأ�سه واأ�سبحت الف�سائيات تنقل عر براجها امبا�سرة ما يقوله ال ّنا�س‬ ‫اأثناء مبا�سرة‪.‬‬ ‫ومع ذلك ا�ستطاع توير اأن مر من اأمامنا وهو يحمل اأ�سئلة �سهلة يجب اأن ا‬ ‫مر بهدوء مجرد اأنها �سهلة‪ ،‬فلماذا نحن ك�سعودين ااأكر ن�ساط ًا ي توير ح�سب‬ ‫ما جاء ي التقرير؟ هل اأننا ملك الفراغ الكاي كي ي�سبح توير حديث ال ّنا�س؟‬ ‫نوجد لنحدث بيانات حافز مث ًا؟‬ ‫اأم َ‬ ‫ماذا نحن ااأكر تاأثر ًا ي توير‪ ،‬متفوقون على بقيّة الدول العربية ما فيها‬

‫م ��ن ب ��ن اأهم التحدي ��ات الت ��ي يواجهه ��ا ااإ�ساميون الي ��وم هو اأن‬ ‫بع�سه ��م توفرت لهم فر�سة الو�س ��ول اإى ال�سلطة ي اأكر من بلد عربي‪،‬‬ ‫ي حظة تاريخية م تكتمل فيه ��ا امراجعات ال�سرورية للفكر ااإ�سامي‬ ‫مدر�ستيه ال�سنية وال�سيعية‪.‬‬ ‫وهي م�ساألة قد تبدو نظرية‪ ،‬ولكنها مهمة لفهم ختلف التعرات‪ ،‬بل‬ ‫ورما ااأزمات التي مكن اأن مر بها هذه احركات ي امرحلة القادمة‪.‬‬ ‫يحت ��ل ال�سيخ يو�سف القر�ساوي مكانة مهم ��ة داخل الدائرة ال�سنية‬ ‫للعام ااإ�سامي‪ .‬فوزنه الديني وال�سيا�سي يتجاوز كثرا العام العربي‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن ��ه م ي�سب ��ق لفقي ��ه �سن ��ي اأن مت ��ع بنف ��وذ اأدب ��ي ي اأو�ساط‬ ‫احركات ااإ�سامية ال�سنية مثلما ح�سل مع ال�سيخ القر�ساوي‪.‬‬ ‫ويع ��ود ذل ��ك لعدة اعتب ��ارات‪ ،‬من بينه ��ا انتماوؤه الع�س ��وي ال�سابق‬ ‫حرك ��ة ااإخ ��وان ام�سلم ��ن‪ ،‬ودفاع ��ه ام�ستمي ��ت ع ��ن ح ��ركات ااإ�س ��ام‬ ‫ال�سيا�س ��ي‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى معرفت ��ه الوا�سعة بالعل ��وم ااإ�سامية‪ ،‬ما جعل‬ ‫هذه اح ��ركات تتخذ منه مرجعا فقهيا‪ ،‬وتقبل ب ��ه ك�سلطة اأدبية ي�ست�سار‬ ‫ويتم الرجوع اإليه ي عديد من الق�سايا‪ ،‬خا�سة عند ااأزمات‪.‬‬ ‫ي الكلم ��ة الت ��ي األقاها باجل�س ��ة اافتتاحية للموؤم ��ر الدوي الذي‬ ‫نظمته اجامعة الزيتونية ي تون�س قبل اأيام بالتعاون مع احاد العلماء‬ ‫ام�سلمن حت عنوان «نحو جديد ي الفقه ال�سيا�سي ااإ�سامي«‪ ،‬اأ�سار‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫القر�س ��اوي اإى �س ��رورة اا�ستف ��ادة واانفت ��اح على العل ��وم ال�سيا�سية‬ ‫امعا�سرة‪.‬‬ ‫وه ��ي ماحظة ر�سيقة توح ��ي بالكثر‪ ،‬وتت�سمن اعراف ��ا باأن جز ًء‬ ‫مهم ��ا ما م اإنتاج ��ه ي جال ال�سيا�سة ال�سرعية �سم ��ن الراث العربي‬ ‫ااإ�سام ��ي ق ��د جاوزته ااأح ��داث والوقائع‪ .‬وم تعد ااأح ��كام واحلول‬ ‫الت ��ي قدمها ااأ�سوليون ي القرنن الثال ��ث اأو الرابع الهجري ت�ستجيب‬ ‫لتحديات امرحلة التاريخية امعا�سرة‪.‬‬ ‫ه ��ذا م ��ا ب ��داأت تدرك ��ه ح ��ركات ااإ�س ��ام ال�سيا�س ��ي ذات التوج ��ه‬ ‫«الو�سط ��ي« عندم ��ا وج ��دت نف�سه ��ا مدع ��وة اتخ ��اذ موق ��ف وا�س ��ح من‬ ‫الدمقراطية وحديد نوعية النظام ال�سيا�سي الذي تطالب به‪.‬‬ ‫وق ��د ازدادت حاجة ه ��ذه اح ��ركات لبدائل وا�سح ��ة و�سيغ جاهزة‬ ‫وعملي ��ة لتنظيم �سوؤون الدولة‪ ،‬عندما هياأتها الظروف وامتغرات للفوز‬ ‫ي انتخاب ��ات نظم ��ت ي بع� ��س ال ��دول العربي ��ة مثل تون� ��س وامغرب‬ ‫وم�س ��ر‪ ،‬فل ��م ي�سعفها كثرا كت ��اب «ااأح ��كام ال�سلطانية« للم ��اوردي‪ ،‬اأو‬ ‫كتاب «ال�سيا�سة ال�سرعية ي اإ�ساح الراعي والرعية« ل�سيخ ااإ�سام ابن‬ ‫تيمية‪.‬‬ ‫ا يعني ذلك التقليل من اأهمية هوؤاء الفقهاء اأو القدح فيما األفوه من‬ ‫مراجع تت�س ��م بالعمق وااإفادة‪ ،‬لكن تنزيلها عل ��ى الواقع الراهن يك�سف‬

‫«العاقات العامة» تبدأ‬ ‫من جوجل وليس الصحف!‬ ‫عمار بكار‬

‫اإذا كان اأك ��ر م ��ن ن�س ��ف �سكان اأي دول ��ة ي العام يلج� �اأون اإى جوجل‬ ‫للبح ��ث ع ��ن اأي معلوم ��ة‪ ،‬فه ��ذا معن ��اه اأن نتائج البح ��ث ااأوى الت ��ي تظهر‬ ‫للجمه ��ور عندما يبحثون عن ا�سم �سركة اأو منتج معن هي التي حدد حقيقة‬ ‫ما يعرفونه عن ال�سركة اأو امنتج‪.‬‬ ‫حويل هذه النتائج اإى نتائج اإيجابية هو فن بحد ذاته‪ ،‬ومهمة اأ�سا�سية‬ ‫لرجل العاقات العامة اأو الت�سويق ي عامنا اليوم‪.‬‬ ‫وبينما كان موظ ��ف العاقات العامة يوما معنيا ب�سكل اأ�سا�سي بالتعامل‬ ‫م ��ع و�سائل ااإعام‪ ،‬وال�سعي اإب ��راز موؤ�س�سته من خالها‪ ،‬ف� �اإن هذا ليتحول‬ ‫تدريجيا لي�سبح من اما�سي بكل تاأكيد‪.‬‬ ‫لق ��د غ ��رت تكنولوجيا ث ��ورة امعلومات –كم ��ا هو مع ��روف‪ -‬كثر من‬ ‫امب ��ادئ ااأ�سا�سي ��ة لات�س ��ال بن النا� ��س واموؤ�س�سات واات�س ��ال ااإعامي‪،‬‬ ‫وهذا ي�سمل عمل العاقات العامة‪.‬‬ ‫عمل «العاقات العامة« يتمثل ي جوهره ي عملية اات�سال بن موؤ�س�سة‬ ‫اأو جه ��ة اأو عام ��ة جارية اأو حت ��ى �سخ�س وبن اجمه ��ور ام�ستهدف الذي‬ ‫نرغ ��ب اأن يعرف عن تلك اجه ��ة وت�ستقر لديه �سورة ذهنية معينة ويتوا�سل‬ ‫معها ما يحقق ي النهاية ااأهداف امرجوة من ذلك اات�سال‪.‬‬ ‫به ��ذا التعريف‪ ،‬ت�سبح العاقات العامة جزءا م ��ن حياة كثر من النا�س‪،‬‬ ‫حيث ا تخلو م�سرة ااإن�سان امهنية من م�سروع اأو فكرة اأو غره ما يرغب‬

‫السكرتير شادي‬ ‫ومقال رئيس هيئة‬ ‫مكافحة الفساد‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫اإساميون وفقه‬ ‫السياسة الشرعية‬

‫دول (الربي ��ع العربي) الت ��ي كان ااإعام اجديد نافذة من نوافذ ثوراتها؟ هل هذا‬ ‫ا يعني �سيئ ًا؟ وماذا م يعد توير ج ّرد �سبكة للتوا�سل ااجتماعي وحمّلناه ما‬ ‫ا طاقة له به؟‬ ‫لي�س من احكمة اأن يُنظر اى مرتادي �سارع توير واأ�سئلتهم ال�سهلة ب�سيء‬ ‫م ��ن ال ّريبة طاما اأن توير اخت�سر ام�سافات واأخذ على عاتقه مهمة اإي�سال �سوت‬ ‫ال ّنا�س الذي مثل �سماعه غاية ام�سوؤولن‪ ،‬ولي�س من احكمة اأن يبقى م�سوؤول ما‬ ‫ب�سفت ��ه ال�سخ�س ّي ��ة ي توير وقد كتب اأنه هنا ُمث ��ل اآراءه ال�سخ�سيّة وبعد اأي‬ ‫اأزمة ي�سدر بيان ًا باأن هناك من ينتحل �سخ�سيّته ي توير!‬ ‫ااأمر اأ�سهل من ذلك بكثر‪ ،‬فكل ما يو ّد اأهاي كوكب توير اأن يقولونه اأنه ا‬ ‫توج ��د هناك قنوات كافية للتوا�سل اإى م�سامع ام�سوؤولن‪ ،‬افتحوا اأبوابكم اأكر‬ ‫كي يعود توير اإى مهمته الرئي�سية ك�سبكة للتوا�سل ااجتماعي فع ًا‪.‬‬

‫ي ترويجه لدى اجمهور بعيدا عن و�سائل ااإعان التقليدية‪.‬‬ ‫فيم ��ا يلي جموعة م ��ن ااأفكار والن�سائح من ممار�س ��ي العاقات العامة‬ ‫ي الع�سر الرقمي‪:‬‬ ‫• اختر ا�سم موؤ�س�ستك على جوجل‪ ،‬وي دول متعددة‪ ،‬وانظر للنتائج‪،‬‬ ‫واعمل على تعديلها لتكون ي �ساحك‪.‬‬ ‫هناك ف ��ن كامل خت�س بالتعامل مع ح ��ركات البحث ا�سمه «‪Search‬‬ ‫‪ «Engine Optimization‬وال ��ذي يق ��دم اأف ��كارا تقني ��ة وعملي ��ة‬ ‫متخ�س�س ��ة ت�ساه ��م ي النهاي ��ة ي �سيط ��رة موؤ�س�ست ��ك عل ��ى نتائ ��ج البحث‬ ‫وحويلها لنتائج اإيجابية‪.‬‬ ‫• علي ��ك اأن تفهم ال�سب ��كات ااجتماعية وتتابع تطوراتها‪ ،‬فهناك جديد‬ ‫كل ي ��وم‪ ،‬ومعظ ��م اجديد له عاقة بت�سوي ��ق العامات التجاري ��ة وال�سركات‬ ‫وامنتجات على ال�سبكات ااجتماعية‪.‬‬ ‫ااإع ��ام ااجتماعي مثل ��ا �سحريا واقت�ساديا اأن تكلفته لي�ست عالية‬ ‫بينما تاأثره كبر وعميق ب�سرط اأن تتقن التعامل معه‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى‪ ،‬قد ا ملك اخيار اأ�سا لتجاهل ااإعام ااجتماعي اأن‬ ‫هن ��اك دائما احتم ��ال اأن تنطلق اأزمة حقيقية من حدي ��ث النا�س على ال�سبكات‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬اأزمة ا مكن التحكم بها كما تعودت اأن تفعل مع و�سائل ااإعام‪،‬‬ ‫ول ��ن مكنك ا�ستئجار �سركة متخ�س�سة فج� �اأة لتعاجها‪ ،‬اأن لديك ي الغالب‬

‫اكتم ��ل ن�ساب امعلومات وت�س ��كل بن يدي ملف �ساخ ��ن لق�سية اأبعادها‬ ‫ال�سلبي ��ة ال�سيئ ��ة ت�ستدعي احديث مع اأهل احل والعق ��د ااإداري‪ ،‬لذا وبناء‬ ‫علي ��ه‪ ،‬اعتديت على مكون ��ات رقم هاتف م�سوؤول رفي ��ع ي الوزارة امخت�سة‬ ‫وعهدي بالوطنية تخيم على كافة اأرجائه‪.‬‬ ‫ا�ستقبل امكامة امقرونة بارتفاع �سربات قلبي بالرحيب اللطيف‪ ،‬وبعد‬ ‫حوار ق�سر اأخرته اأنني اأخ�سى من ااعتال العقلي جراء ما يحدث‪ ،‬ويزيد‬ ‫من قلقي اأن ت�سوء حالتي وم�ستوى اخدمات النف�سية على و�سعه احاي‪.‬‬ ‫ا�ستقبل ��ت فطنت ��ه مغزى التلمي ��ح‪ ،‬وه ��و بامنا�سبة مواط ��ن �سالح يقدر‬ ‫ْ‬ ‫توجيه ��ات الدولة ويتفاعل م ��ع طلبات امواطنن ولاأم ��ن الوظيفي وااإبداع‬ ‫ي وجوده مبنى ومعنى‪ ،‬اإا اأنه يوؤخذ عليه الده�س العمد للعوائق الروتينية‬ ‫امخت َلقة اعرا�س النظام‪ ،‬ولذلك ا ي�ستبعد تهمي�سه وظيفي ًا‪.‬‬ ‫عر�ست عليه مامح ام�سكلة وحددت جنابه خطوطها العري�سة وم يكن‬ ‫ي حاجة مزيد من ااإي�ساح‪.‬‬ ‫ب ��دا ي اهتمام ��ه وم�ست اأنه فعا يرغب ي احت ��وى كامل ام�ساألة وعازم‬ ‫على ت�سوية ااعوجاج حال وجوده‪.‬‬ ‫ا�ست�سقيت تنظيم خط �سر متابعة الق�سية من خامة ثرثرتي معه حت‬ ‫الهواء وتفاءلت خرا‪.‬‬ ‫وي �سب ��اح الي ��وم الت ��اي ات�سل ��ت باجه ��ة امخت�س ��ة ذات ام�سوؤولي ��ة‬ ‫امبا�س ��رة‪ ،‬اأو م�س ��در العب ��ث اإذا جاز ي الق ��ول‪ ،‬وتعرفت وقته ��ا اإى �سعادة‬ ‫ال�سكرت ��ر (�س ��ادي) ي مكتب مدير عام ذات اجه ��ة‪ ،‬وا�ستنادا على معطيات‬ ‫اا�س ��م توقعت ان اأ�سمع اأنغام ��ا تراق�س حولها الفرا�سات‪ ،‬غ ��ر اأن امفاجاأة‬

‫عن فجوة زمنية فعلت فيها التطورات ال�سخمة التي توالت عر القرون‪،‬‬ ‫فقلبت اموازين‪ ،‬وغرت ااإ�سكاليات‪ ،‬وجعلت الزمان غر الزمان‪.‬‬ ‫حدثن ��ي ااأ�ستاذ فهم ��ي هويدي ال�سحفي والكات ��ب ام�سري ال�سهر‬ ‫اأن اأع�س ��اء من الرمان ام�سري الذين ينتمون اإى التيار ال�سلفي وجدوا‬ ‫اأنف�سه ��م بع ��د اأن قذفت به ��م اانتخاب ��ات اإى قل ��ب ال�سلط ��ة الت�سريعية‪،‬‬ ‫م�سطري ��ن اإى تنظي ��م درو� ��س خ�سو�سي ��ة يتلق ��ون خاله ��ا عل ��ى اأيدي‬ ‫بع�س اخراء حا�سرات تب�سط لهم مفاهيم جديدة عليهم مثل الت�سخم‬ ‫وامي ��زان التجاري والدمقراطي ��ة الت�ساركية واحك ��م امحلي‪ ،‬والنظام‬ ‫الن�سبي ي اانتخابات‪.‬‬ ‫لقد اكت�سفوا اأن نظام الدولة احديثة ي�سر وفق اآليات ختلفة مام ًا‬ ‫ع ��ن امراجع الت ��ي كانوا ينهل ��ون منها �سابق ��ا‪ ،‬ويوجهون عل ��ى اأ�سا�سها‬ ‫جمهورهم‪ .‬اإنه عام جديد عليهم‪.‬‬ ‫وتل ��ك ي اعتق ��ادي بداية ال�سر ي ااج ��اه ال�سحيح‪ .‬وهو اجاه‬ ‫اخط ��وة ااأوى في ��ه الت�سليم ب� �اأن نقد ال ��راث جزء اأ�سا�س ��ي من عملية‬ ‫التحدي ��ث‪ ،‬واأن ااأخ ��ذ م ��ا حقق م ��ن مكا�س ��ب واإج ��ازات ا م�س من‬ ‫الهوي ��ة‪ ،‬ب ��ل يقويها ويدعمه ��ا‪ ،‬ويخرجها م ��ن حالة ال�سك ��ون واجمود‪،‬‬ ‫ويجعل منها هوية متحركة ومنتجة وفاعلة‪.‬‬ ‫لهذا م يجد ااإ�ساميون اأمامهم �سوى النظام الدمقراطي ليو ِؤ�س�سوا‬ ‫ب ��ه براجهم ال�سيا�سية‪ ،‬ويعدونه النظ ��ام ااأف�سل لتنظيم �سوؤون الدولة‬ ‫وحقيق التداول ال�سلمي على ال�سلطة بعد اأن اأرهق ال�سراع على الواية‬ ‫الكرى ام�سلمن طيلة قرون‪ ،‬وجعل ابن خلدون ينظر لقانون الع�سبية‪،‬‬ ‫ويك�س ��ف اأن احاكم ا ينجح ي ا�ستدامة ال�سلطة وحقيق اا�ستقرار اإا‬ ‫اإذا كان من اأ�سحاب ال�سوكة‪.‬‬ ‫الي ��وم تغر مفه ��وم ال�سرعية‪ ،‬ووف ��رت التجارب امعا�س ��رة مفاهيم‬ ‫واآلي ��ات جديدة حق ��ق اا�ستقرار وتنظم العاقة ب ��ن ااأغلبية وااأقلية‪،‬‬ ‫وجعل من الد�ستور �سلطة معنوية ملزمة للجميع‪.‬‬ ‫اأي بعبارة اأخرى‪ ،‬اأ�سبحت ال�سيا�سة ال�سرعية ي اأ�سد احاجة لعلم‬ ‫ال�سيا�سة احديث لتنجح ي اإقامة احكم العادل‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪� 24‬ساعة فقط معاجة اأزمة قبل اأن تكر خارج حدود ال�سيطرة‪.‬‬ ‫• اهت ��م ب�«ااأ�س ��ول الرقمي ��ة« لل�سرك ��ة اأو العامة التجاري ��ة‪ .‬ااأ�سول‬ ‫الرقمي ��ة هي عم ��وم ال�س ��ور والفيديوه ��ات وامعلومات والوثائ ��ق اخا�سة‬ ‫بال�سركة‪.‬‬ ‫اأن ااإعامي ��ن اليوم يلج� �اأون اأي�سا اإى جوج ��ل وااإنرنت للبحث عن‬ ‫امعلوم ��ات‪ ،‬وي كثر من ااأحيان دون اأن يكلفوا اأنف�سهم اات�سال م�سوؤول‬ ‫العاق ��ات العامة‪ ،‬ف� �اإن العناية بتنظيم ه ��ذه امعلومات عل ��ى �سبكة ااإنرنت‬ ‫وجعله ��ا متاحة ب�سهول ��ة و�سرعة لكل من يبحث عنها اأ�سب ��ح اأ�سا�سيا للنجاح‬ ‫ي عامنا الرقمي‪.‬‬ ‫• اأ�س�س «مدونة« لك‪ ،‬وامدونة هي عبارة عن موقع اإخباري م�سغر‪ ،‬مع‬ ‫كث ��ر من اماحظات ال�سخ�سية وال�سريعة‪ ،‬ب�سرط اأن حدث با�ستمرار‪ ،‬حتى‬ ‫تتحول مرجع كل من يهمه متابعة اأخبار ال�سركة وجديدها‪.‬‬ ‫امدون ��ة الناجحة تعن ��ي اأي�سا تقدم مادة اإيجابي ��ة جاهزة لتداولها على‬ ‫ال�سب ��كات ااجتماعي ��ة‪ .‬ي راأي ��ي ال�سخ�س ��ي‪ ،‬امدون ��ة اأم ��ر اأ�سا�سي ا مكن‬ ‫اا�ستغناء عنه اأي �سركة اأو اإدارة عاقات عامة‪.‬‬ ‫• تقاري ��ر ر�س ��د ااإعام ااجتماع ��ي‪ :‬هذه التقارير اأ�سبح ��ت اأ�سا�سية‬ ‫لكل م ��ن يريد التفوق ي التعامل مع ااإعام ااجتماعي‪ ،‬اأنها تقدم لك ب�سكل‬ ‫يومي حليا كميا وكيفيا ما يقوله النا�س عنك على ااإعام ااجتماعي‪.‬‬ ‫هناك عدد من ال�سركات العربية التي تقوم بذلك حاليا (واإن كانت اجودة‬ ‫ما زالت �سعيفة مقارنة بام�ستوى العامي)‪ ،‬وهناك عدد من ااأنظمة اأي�سا‪.‬‬ ‫امح�سل ��ة النهائي ��ة ‪-‬كم ��ا قلت اأع ��اه‪ -‬حتى تتعام ��ل مع اأم ��ر �سلبي على‬ ‫ااإع ��ام ااجتماعي يجب اأن تتحرك مبكرا وب�سرعة‪ ،‬وهذه التقارير هي التي‬ ‫تقدم لك التحذير ي الوقت امنا�سب‪.‬‬ ‫• التفاعل مع اجمهور والتوا�سل معهم م يعد خيارا‪ ،‬بل اأمر ا بد منه‪،‬‬ ‫وه ��و توا�س ��ل يجب اأن يكون �سريع ��ا و�سادقا و�سفافا‪ ،‬اأن ث ��ورة امعلومات‬ ‫األغ ��ت مام ��ا اإمكانية الكذب على اجمه ��ور‪ ،‬اأون�سر البيان ��ات ال�سحفية التي‬ ‫تتجاهل ردود اأفعالهم اأنها تن�سر ي �سحف ورقية‪.‬‬ ‫الع ��ام �سار تفاعلي ��ا‪ ،‬واجمهور يقول كل ما يري ��د‪ ،‬فتعامل معهم بذكاء‪،‬‬ ‫وا�سغط على موؤ�س�ست ��ك لتقوم بكل اإ�ساح داخلي حتاج اإليه‪ ،‬اأنه �سار من‬ ‫ام�ستحيل الكذب على اجمهور ي عامنا اليوم‪.‬‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫نقلتن ��ي اإى حي ��ط حكي ��ة هندية تخت ��زل بع� ��س اماآ�سي ي م�سه ��د �سفيح‬ ‫�ساخن تو�سع عليه الع�سافر لرق�س جرة ثم موت!‪.‬‬ ‫توال ��ت ات�ساات ��ي بهذا ال�سادي واأخ ��ذي اإى كل الطرقات ومرري عر‬ ‫امتي�سر من خارج ااأعذار لقطع طريق اللقاء ااأثري بامدير العام‪.‬‬ ‫ي البداي ��ة تقبلت ااأمر عطفا على التوقعات الت ��ي نعي�س على اأرا�سيها‬ ‫بحك ��م م�سبق مف ��اده اأن كل م�سوؤول م�سغول ويجب علينا اأن نحاول اات�سال‬ ‫ب�سكرتره احقا‪.‬‬ ‫عجل م ��ع �ساحب ال�سع ��ادة‪ ،‬كررت‬ ‫وللظف ��ر بت�س ��ع وت�سع ��ن كلمة عل ��ى ٍ‬ ‫العملي ��ة وللحقيق ��ة م اف�س ��ح له عن كام ��ل ااأ�سباب‪ ،‬غر اأنن ��ي ك�سفت له عن‬ ‫اأهمي ��ة ام�ساألة وحفظ ��ت على التفا�سيل رغ ��م اإحاحه‪ ،‬وباأ�سل ��وب بولي�سي‬ ‫اأخذته اإى اأكر من جادة لعل وع�سى اأن اأودعه ي دوامة الظنون ليُ�سهل اأمر‬ ‫ات�ساي‪ ،‬ومع كل ذلك م اأفلح ي حقيق ماأربي‪.‬‬ ‫واأخ ��را وي �سفقة ت�سوي ��ة و�سعت رقم هاتفي ي عهدته رغم توج�سي‬ ‫من ف�سل خدمة اات�سال لتاأخري عن ال�سداد‪ ،‬ليوافيني فيما بعد ووفقا ما م‬ ‫ااتف ��اق عليه ما اآلت اإلي ��ه تو�ساتي امح�سورة ي مكام ��ة هاتفية اأو مقابلة‬ ‫�سخ�سية اأحمل كافة تكاليفها‪.‬‬ ‫وعل ��ى م ��دى ع�سرة اأي ��ام عمل ا�ستم ��ررت ي اات�س ��ال ب�سخ�سه الكرم‬ ‫حي ��ث ا مكن ي اأن اأ�سل اإا من خاله م ��رة اأ�سبحه ب�سوتي امبحوح ومرة‬ ‫اأم�سيه ببحة اأخرى‪ ،‬امهم اأنه اأخذ يتلو علي بيان ااأعذار ومع كل عذر ي�سوقه‬ ‫ي اأدع ��و مدي ��ره بالع ��ون والتوفي ��ق ت ��ارة ي هيئ ��ة نفاق واأخ ��رى ي هيئة‬ ‫�سخري ��ة اأنني اأع ��رف البر وغطاءها والعمق الذي يرب ��ع عليه ال�سادي اإى‬

‫شيء من حتى‬

‫كاسبر مزور‬ ‫صكوك‬ ‫اأراضي‬ ‫عثمان الصيني‬

‫�لأ�ض ��ل ي �لأِ�ض ��ياء �أن هن ��اك �أر�ض� � ًا منح‬ ‫عليه ��ا �محاك ��م �أو كتاب ��ة �لع ��دل �ض ��ك ملكي ��ة‬ ‫ت�ض ��بح هي �مرجعي ��ة �لوحيدة حركة �لأر��ض ��ي‬ ‫ب ��ن �لبائع ��ن و�م�ض ��رين و�لر�هن ��ن و�مره ��ون‬ ‫لديه ��م‪ ،‬و�لنظام �لق�ض ��ائي لدين ��ا فيما يخ�ص هذه‬ ‫�لأم ��ور م ��ن �أدق �لأنظم ��ة ي وز�رة �لع ��دل وي‬ ‫�لدول ��ة‪ ،‬ف ��كل حرك ��ة تت� � ّم يج ��ري تهمي�ض ��ها ي‬ ‫�ل�ض ��ك و�ل�ض ��جل وه ��ي جميعها حكوم ��ة باأرقام‬ ‫و�ض ��جات م�ض ��بوطة ودقيقة ل يقل ��ل منها وجود‬ ‫�أخط ��اء ب�ض ��رية �أحيان ًا ي �ل�ض ��م نتيجة خط �ليد‬ ‫�أو ي �أرق ��ام �م�ض ��احات �أو نق� ��ص ي �معلومات‪،‬‬ ‫ولذل ��ك ف� �اإن �أي حاول ��ة للتزوي ��ر �أو بي ��ع �لأر�ص‬ ‫لأكر من �ض ��خ�ص �أو �أي تاعب ي �ل�ضكوك يت ّم‬ ‫ك�ضفه ب�ض ��هولة بوجود هذه �ل�ضجات �من�ضبطة‪،‬‬ ‫ولذلك ي�ض ��عب على �لعقل و�منطق ت�ضديق �أخبار‬ ‫وح ��و�دث تتع ّل ��ق بتزوي ��ر كب ��ر وهائ ��ل ي ظ ��ل‬ ‫ه ��ذ� �لن�ض ��باط �إل �إذ� كان هن ��اك تو�ط� �وؤ كب ��ر‬ ‫و�ض ��بكة ي �لد�خ ��ل و�خ ��ارج تعمل خ ��ارج هذه‬ ‫�منظومة �لدقيقة‪ ،‬و�إل فما معنى �أن تباع �أر��ض ��ي‬ ‫قبيل ��ة طوي ��رق ي �لطائ ��ف وهي قبيلة لها �ض� �اأنها‬ ‫وو�ض ��عها وتاريخه ��ا �مع ��روف ب�ض ��كوك ت�ض ��در‬ ‫لأ�ض ��خا�ص ي مي�ض ��ان ولي� ��ص ي مدينة �لطائف‬ ‫�لتي تقع فيها �لأر��ضي‪ ،‬وما معنى �أن تقوم �مالية‬ ‫ب�ض ��رف تعوي� ��ص لأر� ��ص منزوعة ل�ض ��الح قطار‬ ‫�حرمن بجدة ب � ‪ 800‬مليون ريال م�ضاحة تزيد‬ ‫ع ��ن ن�ض ��ف مليون مر مربع لورث ��ة مالك �لأر�ص‬ ‫�لأ�ضلي لتفاجاأ ب�ضك �آخر �ضادر قبل ثاثة �أعو�م‬ ‫فقط‪� ،‬أوت�ض ��طب حكمة �ل�ض ��تئناف َ‬ ‫مكة �مك َرمة‬ ‫�ض ��ك ًا مزور ً� لأر�ص ي حي �لغ َزة �مجاور للحرم‬ ‫ّ‬ ‫�مك ��ي قيمته ��ا مليار ريال‪ ،‬وغرها من �لق�ض ���ص‬ ‫�متد�ولة‪.‬‬ ‫�ض ��در نظ ��ام مكافح ��ة جر�ئ ��م �لتزوي ��ر قب ��ل‬ ‫�أكر من ن�ضف قرن و�لعقوبة �م�ض َددة فيه ل تزيد‬ ‫عن �ل�ض ��جن ع�ض ��ر �ض ��نو�ت وغر�م ��ة ل تزيد على‬ ‫خم�ض ��ن �ألف ريال �أو بهما مع� � ًا‪ ،‬ثم و�فق جل�ص‬ ‫�ل�ض ��ورى �لعام �ما�ض ��ي على م�ضروع نظام جديد‬ ‫يغلظ �لعقوبة وم يقر بعد‪ ،‬و�مزورون ب�ض ��بكاتهم‬ ‫�لكب ��رة ونفوذه ��م يتحركون بثقة �ض ��ديدة لدرجة‬ ‫�أنه ��م بع ��ن قوية رف�ض ��و� حكم �محكم ��ة �جز�ئية‬ ‫ورفع ��وه �إى �ل�ض ��تئناف‪ ،‬وي �لنهاي ��ة تطب ��ق‬ ‫�أحكام �لت�ض ��هر بحق �لو�فدي ��ن و�مو�طنن �لذين‬ ‫قام ��و� بتزوي ��ر �إقام ��ة �أو خت ��م بع� ��ص �مح ��رر�ت‬ ‫�لر�ض ��مية �أو �لعرفية وتن�ض ��ر جر�ئمهم ب�ض ��ورهم‬ ‫و�أ�ض ��مائهم ي �ل�ضحف �أما كبار �مزورين مئات‬ ‫�لآلف م ��ن �لأمتار ومايينها ومليار�ت �لريالت‬ ‫فا �أحد يعلم عنهم‪ ،‬وكاأن �لذي قام بها هو كا�ضر‬ ‫�ل�ضبح �لأليف‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫جان ��ب اإمكاني ��ة فك رموز خطط ج ��اري ال�سرف ااإداري امل ��وث باأكر من‬ ‫عن�سر م�سر‪.‬‬ ‫يوم ااأربعاء اما�سي‪ ،‬نغ�ست عليه بداية يومه فجاوبني بنرة عالية‪:‬‬ ‫امدي ��ر الع ��ام ي مراجعة خا�س ��ة للم�ست�سفى‪ ،‬وا�ستعجل اإنه ��اء امكامة‪،‬‬ ‫ولاأمان ��ة م اأخطط اإف�ساد بقية يومه معاودة اات�سال بعد منت�سف النهار‪،‬‬ ‫غ ��ر اأن ذل ��ك ح ��دث حينم ��ا �ساألت ��ه عم ��ا اإذا كان ل ��دى امعني بااأم ��ر خر عن‬ ‫ات�ساات ��ي كل هذه ااأيام وعن ما اتخذه م ��ن ترتيبات للمقابلة ب�سرف النظر‬ ‫ع ��ن وعث ��اء ال�سفر‪ ،‬وبدا وا�سحا ي ثنايا اإجابته م ��ا يوؤكد اأنني فعا اأف�سدت‬ ‫علي ��ه يومه وتبن ي اأن ثمة احتمالية لتمدد الف�ساد لرخي ب�سدوله على ليله‬ ‫اأي�سا‪.‬‬ ‫وي النهاي ��ة تبخرت كل ااآمال‪ ،‬وتفرغت لق ��راءة مقال عن تزايد مظاهر‬ ‫الف�س ��اد ي ااأجهزة احكومية بقلم (رئي�س هيئ ��ة مكافحة الف�ساد) قبل ب�سع‬ ‫�سن ��وات قال ي مقدمت ��ه‪« :‬رغم ما حاول الدولة القيام ب ��ه من اإجراءات وما‬ ‫ت�س ��دره م ��ن اأنظم ��ة وا�سراتيجيات ته ��دف اإى حارب ��ة الف�س ��اد بوجوهه‬ ‫القبيح ��ة امتعددة‪ ،‬امتمثل ��ة ي الر�سوة والوا�سط ��ة وامح�سوبية‪ ،‬وا�ستغال‬ ‫امن�س ��ب لتحقيق م�سالح ذاتية‪ ...‬اإلخ‪ ،‬ورغم التوجه ااإ�ساحي الذي يقوده‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�سريفن‪ ،‬ويدع ��و اإى تعزيزه ي ختلف قطاعات اخدمات‬ ‫العام ��ة احكومي ��ة‪ ،‬اإا اأن اموؤ�سرات ام�ستقاة م ��ن الواقع ترز و�سعا ختلفا‬ ‫م�سي ي ااجاه امعاك�س ما ترغب الدولة ي حقيقه!«‪.‬‬ ‫انتهى‪ ،‬وي الطريق امعاك�س نلتقي!‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

21 economy@alsharq.net.sa

           37                     4600

                     

                         

                                 





%50               7  %19    %50  5        

                               2030  

             2020                                                  

‫ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬:| ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻙ ﻟـ‬ 



                             350    %20  

300  2010   350  2011  350                    800   

   %95  258       %87.5                         %15   50                800           

‫ ﻧﻘﻄﺔ ﺑﺄﻗﻞ ﺳﻴﻮﻟﺔ ﻣﻨﺬ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬115 ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﺨﺴﺮ‬   %3.48 %3.46       %3.29       %2.27 %1.72 %1.17 150        132                      %5.49      %1.76   %1.55                %9.79   %8.53   %7.89

   457.87  %19.36         428.5       %13.83 500  %26.17              

0

.0 21

90 .50 44 29

  8.44      %17.66   10.08     %30.97               6.8 28    369.2 

7067 ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﻧﺨﻔﺎﺽ‬ %1.6

‫ﺍﻛﺴﺘﺮﺍ‬

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﻄﺮﺡ ﺟﻤﻴﻊ ﻭﻇﺎﺋﻔﻬﺎ ﺍﻟﺸﺎﻏﺮﺓ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﻣﻨﻌ ﹰﺎ ﻟﻠﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﺑﺎﺓ‬

                                 10                             4500  20162012          %19   %50    %15   %11

‫ﺍﻟﻴﺎﻧﺰﺍﺱ ﺍﻑ‬

                                           

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺇﻟﺰﺍﻣﻲ ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎﺀﺓ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻭﺗﺮﺷﻴﺪﻫﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ‬

‫ﺍﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬



‫ﺍﻟﺪﺭﻉ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

              125 –100                   

‫ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﺭﺓ‬

      %70 ���                          %35

‫ﺍﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﺇﻟﻰ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺑﺮﻣﻴﻞ‬

‫ﻣﻼﺫ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬125 ‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺘﺠﻪ ﻟﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬

98 86 86 .5 .75 .50 0

          %1.6       114.96      7067.99 7182.95        %0.69 50.25 7100  22           7031.26                     6.9    9.38 %25.86


‫«كارفور» تعتمد مبدأ «العميل هو رب العمل» وتقدم تطبيق ًا خاص ًا للهواتف الذكية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأق ��رت اإدارة ال�ص ��ركة ال�ص ��عودية للمتاجر ال�ص ��املة «كارفور» مب ��داأ اأن «العميل ه ��و رب العمل‬ ‫احقيقي» الذي يجب اأن ت�ص ��خر له جميع اجهود واأن يعمل اجميع على اإر�ص ��ائه وراحته‪ ،‬ليكون‬ ‫بذلك قاعدة ثابتة‪ ،‬يجري عليها العمل ي كافة متاجر كارفور‪.‬‬ ‫وي هذا ال�ص ��دد‪ ،‬ي�صعى جميع العاملن ي كافة متاجر كارفور ي امملكة العربية ال�صعودية‬ ‫اإى حقيق هدف ال�ص ��ركة من خال التوا�ص ��ل اجيد وام�ص ��تمر مع عمائهم وزبائنهم من ختلف‬ ‫اجن�ص ��يات والفئ ��ات وال�ص ��رائح وااأعم ��ار‪ ،‬بغر�س تقدم اخدمة ااأف�ص ��ل التي حق ��ق رغباتهم‬

‫واهتماماتهم ي امجاات وامنا�صبات‪.‬‬ ‫وم ��ن ه ��ذا امنطلق قامت متاجر كارفور با�ص ��تخدام اآخر ما تو�ص ��لت اإليه عل ��وم التكنولوجيا‬ ‫واات�ص ��اات اإر�صاء زبائنها‪ ،‬مُطلقة اأداة جديدة ومتعة للتوا�صل مع عمائها وزبائنها من خال‬ ‫تطبيق ميز ومتاح لا�صتعمال على جميع اأجهزة الهاتف امحمول الذكية وامتوفرة ي كافة متاجر‬ ‫كارفور‪ .‬ويهدف التطبيق اجديد اإى تزويد زبائن كارفور بقنوات ات�ص ��ال اإ�ص ��افية‪ ،‬ت�صهّل عليهم‬ ‫عملية الت�ص ��وق وت�ص ��في عليها امزيد من امتعة والر�ص ��ا‪ ،‬اإذ يتيح التطبيق اجديد اإمكانات ميزة‬ ‫عدة‪ ،‬منها‪ :‬تزويدهم باآخر واأحدث اخ�ص ��ومات والعرو�س التي يقدمها كارفور لزبائنه با�صتمرار‬ ‫ليكونوا على علم دائم بها‪ ،‬بجانب اإمكانية اات�صال امبا�صر مع اإدارة كارفور لتقدم كافة ااقراحات‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫قواسم‬

‫الشركات الوقفية‪..‬‬ ‫مطلب ا يحتمل التأجيل‬ ‫فهد القاسم‬

‫ا�ضتمتعت بملتقى الأوقاف الأ�ضبوع الما�ضي في الريا�ض‪ ،‬الذي‬ ‫حفل بح�ضور على م�ضتوى عالٍ من الثقافة الوقفية التي جمعت بين‬ ‫رج��ال الأع�م��ال والق�ضاة والمهتمين‪ ،‬ي�ضعدني اأن اأ�ضارككم باأبرز‬ ‫م�ضاهداتي في ذلك الملتقى‪ :‬الطرح الراقي والعميق وال�ضفاف من‬ ‫الق�ضاة لم�ضكات الأوق ��اف‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يوؤكد اأهمية تنظيم قطاع‬ ‫الأوق ��اف ون�ضر الثقافة الوقفية ف��ي المجتمع وخ��ا��ض��ة بين رج��ال‬ ‫الأع�م��ال‪ .‬و�ضوح الحاجة اإل��ى مراكز وبيوت خبرة متخ�ض�ضة في‬ ‫�ضووؤن الأوقاف‪ ،‬لم�ضاعدة الواقفين في تنظيم اأوقافهم والرقابة عليها‪.‬‬ ‫اأهمية ت�ضجيل الأوق��اف وتوثيقها ر�ضمي ًا ل��دى المحاكم ال�ضرعية‪،‬‬ ‫حفاظ ًا عليها من ال�ضياع والتلف م�ضتقب ًا‪ .‬لم توفق وزارة ال�ضووؤن‬ ‫الإ�ضامية ‪ -‬براأيي ‪ -‬في اإقناع الح�ضور بكفاءة عملها الوقفي توثيق ًا‬ ‫واإ��ض��راف� ًا وح�ضر ًا و�ضرف ًا و�ضفافي ًة‪ ،‬بالرغم من ح�ضورها عالي‬ ‫الم�ضتوى ممثلة بمعالي الوزير وممثل وكيل الوزارة ل�ضووؤن الأوقاف‪.‬‬ ‫تخوف كثير من رجال الأعمال والواقفين من الإ�ضراف الحكومي على‬ ‫الأوق��اف‪ .‬اأهمية اإع��ادة النظر في م�ضروع تنظيم الأوق��اف ككل (وقد‬ ‫كتبت مقالآ خا�ض ًا حول المو�ضوع قبل اأ�ضابيع)‪ .‬اإن الأوقاف وخا�ضة‬ ‫ال�ضخ�ضية منها ل زال��ت في ال�ضفوف التمهيدية‪ ،‬فهي تحتاج اإلى‬ ‫الكثير من الأنظمة والجهود والعمل والتدريب والترتيب للو�ضول بها‬ ‫اإلى الم�ضتوى الماأمول‪ .‬كما �ضهد الملتقى عددا من المبادرات‪ ،‬اأبرزها‬ ‫ما يلي‪:‬اإ�ضافة ال�ضركات الوقفية وغير الربحية اإلى نظام ال�ضركات‬ ‫الجديد‪ ،‬وهذا المطلب في راأيي ل يحتمل التاأجيل‪ ،‬لأن هذه الإ�ضافة‬ ‫تعطي الأوقاف ميزة المرونة والفعالية‪ ،‬وهي اأحد العيوب الرئي�ضة التي‬ ‫تعاني منها الكثير من الأوق��اف حالي ًا‪ .‬تاأ�ضي�ض بنك لاأوقاف‪ ،‬وهذه‬ ‫مبادرة ت�ضتحق الدعم والت�ضجيع‪ ،‬ليكون هذا البنك نافذة ت�ضاهم في‬ ‫دعم العمل الخيري والرقابة عليه وتنميته‪ ،‬كقطاع ثالث مهم ورئي�ض‬ ‫وداع��م في المنظومة الجتماعية والقت�ضادية‪ ،‬وق��د وع��دت الغرفة‬ ‫التجارية بتبني هذه المبادرة‪ ،‬ووعد معالي الوزير م�ضكور ًا بدعمها‪.‬‬ ‫حوكمة الأوق��اف وا�ضت�ضدار لوائح اإ�ضتر�ضادية لها تعنى بالأنظمة‬ ‫والقواعد المحا�ضبية والإدارية وا�ضتقالية القرار فيها‪ ،‬وهذه مبادرة‬ ‫مهمة يجب اأن تعتني بها الجهات الم�ضوؤولة‪ ،‬خا�ضة اأنها هي ال�ضامن‬ ‫بعد توفيق الله في تجويد عمل الوقف وا�ضتمراريته ختام ًا‪ ..‬الملتقى‬ ‫الذي نظمته م�ضكورة لجنة الأوق��اف في غرفة الريا�ض‪ ،‬يوؤكد اأهمية‬ ‫تاأ�ضي�ض لجان لاأوقاف في كل غرفة تجارية في المملكة‪ ،‬لتعتني بهذا‬ ‫القطاع المهم والموؤثر في الحياة الجتماعية والقت�ضادية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬إبراهيم الناصري‬ ‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫واماحظات وال�صكاوي اإن وجدت‪ ،‬كما مكن م�صتخدمي التطبيق التعرف على اأقرب فروع كارفور‬ ‫اإليهم والتوجه اإليها وذلك بوا�صطة خريطة مف�صلة تو�صح للم�صتخدمن كيفية الو�صول واانتقال‬ ‫م ��ن م ��كان وجوده ��م اإى اأقرب فرع من ف ��روع متاجر كارف ��ور اأو الفرع ام ��راد الو�ص ��ول اإليه‪ ،‬هذا‬ ‫بااإ�ص ��افة اإى مزايا متعة اأخرى‪ ،‬تعك�س ب�ص ��كل وا�ص ��ح مدى اهتمام اإدارة كارفور بتلبية رغبات‬ ‫زبائنها واإر�صائهم وذلك بتوفر اأرقى واأف�صل اخدمات لهم‪ .‬اجدير بالذكر اأن كارفور اعتمد اأخر ًا‬ ‫على اإ�صافة رمز اأو �صفرة عمودية (باركود) ي الزاوية ال�صفلى الي�صرى من غاف اأي من الن�صرات‬ ‫ااإعامية التي ت�ص ��درها متاجر كارفور ب�ص ��كل دوري‪ ،‬ما يتيح للم�ص ��تخدم ااط ��اع على ماتوفره‬ ‫متاجر كارفور من منتجات واأ�صعار اأوا باأول‪.‬‬

‫«عجان» و«عمار» توقعان عقد تطوير «درة الخليج» في الخبر‬ ‫اخر‪ -‬ال�صرق‬ ‫وقع ��ت كل م ��ن جموع ��ة عج ��ان‬ ‫واإخوان ��ه و�ص ��ركة عم ��ار العقاري ��ة‬ ‫واأن�صاب للمقاوات عقد تطوير خطط‬ ‫درة اخلي ��ج (ب) والواق ��ع ي مدين ��ة‬ ‫العزيزية ي اخ ��ر‪ .‬ويقع خطط درة‬ ‫اخليج على م�ص ��احة تقدر ب � � ‪ 870‬األف‬ ‫م ��ر مرب ��ع‪ ،‬ويتك ��ون م ��ن ‪ 500‬قطع ��ة‬ ‫�ص ��كنية وخدمات‪ .‬ومتل ��ك امخطط كل‬ ‫م ��ن جموعة عجان واإخوانه و�ص ��ركة‬ ‫عمار العقارية‪.‬‬ ‫و�ص ��دد عج ��ان العج ��ان رئي� ��س‬ ‫جل�س اإدارة جموعة عجان واإخوانه‬ ‫على �ص ��رورة التكاتف ل�ص ��خ امزيد من‬ ‫امخططات ال�صكنية امتميزة ل�صد العجز‬ ‫احا�ص ��ل ي ااأرا�صي ال�صكنية امهياأة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن جموعته وبال�ص ��راكة مع‬ ‫�صركة عمار العقارية‪ ،‬تعمل على تطوير‬ ‫و�ص ��خ امزي ��د م ��ن ام�ص ��اريع التنموية‬ ‫النوعي ��ة ي القط ��اع العق ��اري‪ ،‬م ��ا‬

‫عبداه العثيم يدعم إنشاء فرع‬ ‫غرفة المذنب بنصف مليون ريال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫جانب من توقيع التفاقية‬

‫يواكب النمو ااقت�ص ��ادي وااجتماعي‬ ‫ي امملك ��ة‪ .‬واأك ��د العجان عل ��ى متانة‬ ‫ال�ص ��وق العق ��اري ال�ص ��عودي‪ ،‬وذلك ي‬ ‫ظ ��ل الدعم الا ح ��دود من قب ��ل الدولة‬ ‫لهذا القطاع‪ ،‬متوقع ًا مو ًا غر م�ص ��بوق‬ ‫ي هذا القطاع بدت موؤ�صراته وا�صحة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ذك ��ر الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�ص ��ركة عم ��ار العقاري ��ة عبداله ��ادي بن‬ ‫فه ��د القحطاي اأن خط ��ط درة اخليج‬

‫«موبايلي» تطلق باقات «إنجاز»‬ ‫للمنشآت المتوسطة والصغيرة‬

‫الريا�س‪ -‬ال�صرق‬

‫اأطلقت �صركة احاد ات�صاات (موبايلي)‬ ‫باقات «موبايلي اإجاز» التي توفر م�صركيها‬ ‫جموعة من اخدمات ال�صوتية وخدمات البيانات بحلة جديدة تتما�صى مع‬ ‫متطلبات امن�صاآت امتو�صطة وال�صغرة‪ .‬ومتاز باقات «موبايلي اإجاز» بتقدم‬ ‫قيمة م�صافة عالية‪ ،‬كما اأنها �صممت لتلبي احتياجات امكاتب ال�صغرة التي يبداأ‬ ‫عدد العاملن بها من موظ َفن اأو اأكر‪ ،‬كما تلبي احتياجات ال�صركات امتو�صطة‬ ‫التي يعمل بها عدد �صخم من اموظفن‪ .‬واأكد الدكتور مروان ااأحمدي الرئي�س‬ ‫التنفيذي لقطاع ااأعمال ي موبايلي اأن الباقة احالية م تق�صيمها اإى اأربع‬ ‫باقات هي «موبايلي اإجاز ال�صريعة»‪ ،‬و»موبايلي اإجاز ااأف�صل»‪ ،‬و»موبايلي‬ ‫اإج��از التميّز» و»موبايلي اإج��از ام��رن» ي خطوة تهدف اإى و�صع عدد من‬ ‫اخيارات اأمام العماء وما يتنا�صب مع احتياجاتهم‪ .‬ومنا�صبة اإطاق باقات‬ ‫«موبايلي اإجاز» اجديدة‪ ،‬قدمت ال�صركة عر�ص ًا ميز ًا ي�صمل ااإعفاء من قيمة‬ ‫اا�صراك مدة ثاثة اأ�صهر عند اا�صراك ي باقة «موبايلي اإج��از ام��رن» اأو‬ ‫باقة «موبايلي اإجاز ال�صريعة»‪ ،‬بااإ�صافة اإى خ�صم ي�صل اإى ‪ %75‬من قيمة‬ ‫اا�صراك ال�صهري على باقة «موبايلي اإجاز ااأف�صل» وخ�صم ي�صل اإى ‪%50‬‬ ‫على باقة «موبايلي اإجاز التميّز»‪.‬‬

‫(ال�ضرق )‬

‫(ب) يعد اإ�ص ��افة نوعية للمدن ال�ص ��كنية‬ ‫ي مدين ��ة اخر‪ .‬واأو�ص ��ح القحطاي‬ ‫اأن خطط درة اخليج �صي�صكل انفراجة‬ ‫كبرة لطالبي ااأرا�ص ��ي ال�صكنية وذلك‬ ‫نظ ��ر ما يتمت ��ع به من مي ��زات جاذبة‬ ‫لل�صكن واا�صتقرار‪ .‬واأ�صاف اأن منطقة‬ ‫العزيزية موعودة مخطط متميز كامل‬ ‫اخدمات وباأ�ص ��عار �صتكون ي متناول‬ ‫اجميع‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ق� �دّم عبدالل ��ه ب ��ن �ص ��الح‬ ‫العثي ��م‪ ،‬رئي�س جل� ��س اإدارة‬ ‫�ص ��ركة العثيم القاب�صة‪ ،‬ترع ًا‬ ‫�ص ��خي ًا اإ�ص ��هام ًا منه ي اإن�صاء‬ ‫مبن ��ى ف ��رع الغرف ��ة التجارية‬ ‫ال�صناعية ي حافظة امذنب‪،‬‬ ‫وذل ��ك بقيم ��ة ن�ص ��ف ملي ��ون‬ ‫ري ��ال‪ .‬وياأت ��ي ت ��رع العثي ��م‬ ‫امت ��داد ًا جه ��وده الوطني ��ة‬ ‫واإ�ص ��هام ًا مق ��در ًا ي دع ��م‬ ‫م�ص ��روعات التنمية ي منطقة‬ ‫الق�ص ��يم‪ .‬وم ��ن جانب ��ه‪ ،‬ع � ّ�ر‬ ‫الدكت ��ور يو�ص ��ف العرين ��ي‪،‬‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة الغرف ��ة‬ ‫التجارية ال�صناعية ي منطقة‬ ‫الق�ص ��يم‪ ،‬عن �ص ��كره وتقديره‬ ‫لعبدالل ��ه العثي ��م‪ ،‬اإناب ��ة ع ��ن‬

‫رئي�ض غرفة الق�ضيم يت�ضلّم ترع العثيم‬

‫اأهاي حافظ ��ة امذنب ورجال‬ ‫اأعماله ��ا‪ ،‬واإناب ��ة ع ��ن اأع�ص ��اء‬ ‫جل� ��س اإدارة الغرفة التجارية‬ ‫ال�صناعية ي منطقة الق�صيم‪،‬‬ ‫لترع ��ه اإن�ص ��اء ف ��رع الغرف ��ة‬ ‫التجاري ��ة ال�ص ��ناعية ي‬ ‫امذن ��ب‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ه ��ذا‬ ‫الف ��رع �ص ��يدعم ويع ��زز حركة‬ ‫الن�ص ��اط التج ��اري‪ ،‬كم ��ا يع� � ّد‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اإ�صافة مهمة م�صروعات التنمية‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ .‬وق ��ال الدكت ��ور‬ ‫العريني اإن العثيم �صاحب اأيا ٍد‬ ‫بي�ص ��اء على منطقة الق�ص ��يم‪،‬‬ ‫وم ��ن الداعم ��ن م�ص ��روعاتها‬ ‫التنموية واخرية واخدمية‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ه ��ذا الت ��رع ياأت ��ي‬ ‫�صمن �صل�ص ��لة ترعاته ودعمه‬ ‫غر امحدود للمنطقة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

23 ‫ ﻭﺩﻋﻮﺓ ﺻﺮﻳﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬..‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﺍﻟﺨﺘﺎﻡ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﻴﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬  

 

%70

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ ﻭﻋﺜﺎﺀ‬..‫ﺳﻮﻕ ﺍﻷﺳﻬﻢ‬ (2-1) !‫ﺳﻔﺮ ﻻ ﻭﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪ‬  1567         1.5%51.3 10046.83                                                      % 96.4    1.1  %132.1            %115.5         4068.08  2009   %59.5         %29    2006      % 66               13261                       aalamri@alsharq.net.sa

           %70     "                                        



                 "              1.6   "                                                           

���

                       



     "         "                                                                                                          



    %59       %75            %25    6        %              2009        2010                      47               2009                                                 %41   



         "    "                                                              2010       2021      2030       50      %   



                                 

       1432         %5        %30                          25  5040                              %20 %40                                                          

                                              "    "                      "" %7           2011    %62000  "   "                    50 % 2  % 15  % %11 %19        %3      9 %29   1   % 50   %    % 8   % %3               

‫ﺣﻀﺮﻩ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻣﺘﺤﺪﺛ ﹰﺎ ﻭﺗﺨﻠﻠﺘﻪ ﺳﺖ ﺟﻠﺴﺎﺕ ﺭﻛﺰﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺮﺟﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﻲ ﻳﻮﺻﻲ ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﻭﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﻗﻮﻱ‬:‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬                                                                        

-



                      

            "           



"                 

                 

                       ���                               6   30 30  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﺃﺻﻮﻝ ﺛﺎﺑﺘﺔ‬               

‫ﻣﻌﺪﻝ ﺩﻭﺭﺍﻥ ﺍﻷﺻﻮﻝ ﺍﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‬

                 

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻷﺻﻮﻝ ﺍﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﺇﻟﻰ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬

  

‫ﺍﻷﺻﻮﻝ ﺍﻟﻤﺘﺪﺍﻭﻟﺔ‬

                              

24

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺤﻔﻈﺔ‬7.3 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻳﻤﻠﻜﻮﻥ‬4.1

‫ﺩﻋﻮﺓ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ »ﺍﻷﺳﻬﻢ« ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ »ﺗﺪﺍﻭﻻﺗﻲ« ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﻬﻢ‬    200.1  7.33                                                             

                               4.1           %15 27.1        4.04     4751        22.18   29.31         32           

                                                                        



                                                                    

                                                                                 

‫ﺃﺻﻮﻝ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ‬

                 

‫ﺗﺼﻔﻴﺔ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬

         

‫ﺗﻮﺯﻳﻌﺎﺕ ﺗﺼﻔﻴﺔ‬

                   

‫ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺘﺼﻔﻴﺔ‬

  –    –

‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﻣﺎﻟﻲ‬

    

‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ‬

          

‫ﻫﻴﻜﻞ ﻣﺎﻟﻲ‬

                         

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺍﻟﻘﻮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

              

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ﻣﺎﻟﻲ‬

                 



                        ‹‹  ‹›       13        

                                                 

           ���                                 

‫ﺇﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻹﻓﺼﺎﺡ‬

  –       –                                           

‫ﺍﻟﻮﺳﻄﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻘﺮﺿﻮﻥ‬ ‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬         

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

                                       12                                                         

                               25                

                                                                      


‫ينظمها المستشفى الجامعي وتقدمها متخصصات من خارج المملكة‬

‫انطاق دورات تدريبية للكشف المبكر عن السرطان في الخبر‪ ..‬اليوم‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‬

‫تنطل ��ق الي ���م حا�س ��رات ودورات تدريبية‬ ‫عملي ��ة عل ��ى �سي ��ارات امام�غ ��رام للك�س ��ف امبكر‬ ‫ع ��ن ال�سرط ��ان‪ ،‬وه ��ي دورات معتم ��دة م ��ن الهيئة‬ ‫ال�سع�دي ��ة للتخ�س�س ��ات ال�سحية م ��دة ‪� 16‬ساعة‬ ‫على م ��دى اأ�سب ���ع‪ ،‬بالتع ��اون مع �سرك ��ة ه�ليج‪،‬‬

‫وه ��ي اأول �سرك ��ة عا��ية رائ ��دة ي العناية ب�سحة‬ ‫امراأة بال�ليات الأمريكية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت رئي�س ��ة ق�سم الأ�سع ��ة ي م�ست�سفى‬ ‫امل ��ك فه ��د اجامعي ي اخ ��ر فاطمة املح ��م‪ ،‬اإى‬ ‫اإح�س ��ار ام�ست�سف ��ى مدرب ��ات م ��ن خ ��ارج امملكة‪،‬‬ ‫خب ��رات ي ت�س�ي ��ر الأورام ال�سرطاني ��ة للثدي‪،‬‬ ‫م ��ن اأمري ��كا وفرن�س ��ا وبلجي ��كا‪ ،‬لتق ��دم دورات‬

‫وحا�س ��رات وور�ض عم ��ل تدريبية عل ��ى الك�سف‬ ‫امبكر عن ال�سرطان ابتداء من الي�م الثاثاء‪ ،‬مبينة‬ ‫اعتن ��اء ال�ر�سة ي امق ��ام الأول بالفنين وباأطباء‬ ‫وطبيب ��ات الأ�سع ��ة امهتم ��ن ب�سحة ام ��راأة‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتم تدريب الأطب ��اء والطبيبات بتنظيم من ق�سم‬ ‫الأ�سعة بام�ست�سفى‪ ،‬م��سحة الهدف من التدريب‪،‬‬ ‫ي الك�سف امبكر عن الأورام ال�سرطانية عن طريق‬

‫الأ�سع ��ة‪ ،‬خا�س ��ة لل�سي ��دات من �س ��ن الأربعن وما‬ ‫ف�ق‪.‬‬ ‫وبين ��ت املحم اأن الت�سخي� ��ض امبكر ل�سرطان‬ ‫الثدي يرفع ن�سبة ال�سفاء اإى اأكر من ‪ %95‬اأما ي‬ ‫حالة تاأخر الت�سخي�ض فتنخف�ض ن�سبة النجاح اإى‬ ‫اأقل من ‪ ،%30‬م�سرة اإى الع�امل التي تت�سبب ي‬ ‫امر� ��ض‪ ،‬كعمر امراأة والتدخن‪ ،‬والعامل ال�راثي‪،‬‬

‫اإ�ساف ��ة اإى العادات الغذائية اخاطئة والإكثار من‬ ‫تناول الأغذية ام�سبعة بالده ���ن‪ ،‬واأ�سافت املحم‬ ‫اأن �سرط ��ان الث ��دي غ ��ر ميت كم ��ا ه� مت ��داول‪،‬‬ ‫خا�س ��ة بع ��د تط ���ر العل ��م واأدوات الت�سخي� ��ض‪،‬‬ ‫من�هة باأهمية اكت�ساف ال ���رم مبكرا‪ ،‬ليتم عاجه‬ ‫�سريع ��ا‪ ،‬مبينة اأن اأكر من ‪ %90‬م ��ن اأورام الثدي‬ ‫حميدة‪.‬‬

‫فاطمة املحم‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أطول مدة إقامة لمريض مزمن بمجمع اأمل في الرياض ‪ 10067‬يوم ًا‬

‫مراجعو «النفسية» يفوقون مراجعي «اإدمان»‪ %43 ..‬منهم نساء‬

‫جانب من اأعمال امراجعات‬

‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�سع�ساعي‬ ‫اأو�سح مدير العاقات العامة والإعام‬ ‫ي جمع الأمل لل�سحة النف�سية بالريا�ض‬ ‫حمد بن م�سخ�ض العتيب ��ي اأن امجمع نظم‬ ‫عدد ًا م ��ن الأن�سط ��ة الت�ع�ي ��ة والتثقيفية‬ ‫ال�سحية‪ ،‬وم تدري ��ب ‪ 650‬مر�سد ًا طابي ًا‬ ‫و‪ 720‬مر�س ��د ًة طابي ��ة عل ��ى ط ��رق واآلي ��ة‬ ‫التعامل مع الطاب ب�سكل عام وم�ساعدتهم‬ ‫على حل�ل م�سكاتهم النف�سي ��ة والأ�سرية‪،‬‬ ‫وم يقت�سر على التعامل مع حالت الإدمان‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأن الط ��اب يحتاج ���ن اإى م ��ن‬ ‫يحت�يهم ويتفهمه ��م ي مرحلة (امراهقة)‪،‬‬ ‫�س�اء من الأ�سرة اأو امدر�سة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العتيب ��ي اإى اإمكانية الك�سف‬ ‫عن ن�ع الأمرا�ض عن طريق ر�سم امر�سى‪،‬‬ ‫مبينا اأن الر�سم ي�ساهم ي العاج‪ ،‬وي�ساعد‬ ‫على تعب ��ر امر�سى عم ��ا بداخله ��م ويزيد‬ ‫م ��ن قدرته ��م على الركي ��ز‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن من‬ ‫اأه ��م امه ��ارات الت ��ي يتم تعليمه ��ا مراجعي‬ ‫الأمرا� ��ض النف�سي ��ة ح ��ل ام�س ��كات‪ ،‬ك ��ي‬ ‫يتمكن ���ا م ��ن العتم ��اد عل ��ى اأنف�سه ��م بعد‬ ‫التعاي‪.‬‬

‫اأحد الأعمال امتميزة‬

‫ي�سر التقرير اإى اأن الن�ساء مثلن ‪ %43‬من‬ ‫امراجعن لع ��اج الأمرا�ض النف�سية‪ ،‬حيث‬ ‫بلغ عدده ��ن ‪ 8242‬مراجع ًة وبلغ امت��سط‬ ‫ال�سه ��ري لعدد امراجعات لع ��اج الأمرا�ض‬ ‫النف�سية ‪ 686‬مراجع ًة‪ .‬ي حن بلغ عدد من‬ ‫م تن�مهم ي ق�س ��م الإ�سعاف والط�ارئ‬ ‫‪146‬مري�س ًا‪.‬‬

‫عدد حالت التن�م للرجال ‪ 1504‬من�من‬ ‫‪ ،‬وبلغ عدد حالت التن�م للن�ساء امدمنات‬ ‫‪ 12‬من�م� � ًة بن�سب ��ة ‪ ، %1‬ي ح ��ن بلغ عدد‬ ‫ح ��الت التن ���م للمراهق ��ن ‪ 125‬من�م� � ًا‬ ‫بن�سبة ‪ ، %8‬اأما عدد حالت التن�م باأق�سام‬ ‫عاج الأمرا�ض النف�سية فقد بلغ ‪ 400‬من�م‬ ‫فيم ��ا بلغت ح ��الت التن ���م اجديدة ‪228‬‬ ‫من�م ًا بزيادة ‪ %9‬تقريب ًا‪.‬‬

‫واأو�سح ��ت التقاري ��ر الإح�سائي ��ة‬ ‫ال�س ��ادرة من جمع الأمل لل�سحة النف�سية‬ ‫بالريا�ض ع ��ن اأن اأط�ل م ��دة اإقامة مري�ض‬ ‫مزمن بلغت ‪ 10067‬ي�م ًا اأي مايزيد عن ‪27‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬كما اأ�سارت التقارير اإى اأن عدد تن�م‬ ‫احالت اجديدة باأق�سام عاج الإدمان بلغ‬ ‫‪ 1641‬من�م ًا بن�سبة زيادة ‪ ،%45‬حيث بلغ‬

‫العيادات اخارجية‬

‫حالت التن�م‬

‫وم ��ن خال قراءة النتائ ��ج التف�سيلية‬ ‫ات�س ��ح زي ��ادة اأع ��داد مراجع ��ي الأمرا� ��ض‬ ‫النف�سية لق�سم العي ��ادات اخارجية بن�سبة‬ ‫‪ %9‬تقريب� � ًا م ��ع انخفا�ض اأع ��داد مراجعي‬ ‫ع ��اج الإدمان لق�س ��م العي ��ادات اخارجية‬ ‫بن�سب ��ة ‪ %11‬تقريب� � ًا‪ ،‬حي ��ث بل ��غ اإجماي‬

‫امراجع ��ن للعي ��ادات اخارجي ��ة ‪27949‬‬

‫مراجع� � ًا وبل ��غ امت��س ��ط ال�سه ��ري لع ��دد‬ ‫امراجع ��ن ‪ 2329‬مراجع� � ًا ‪ ،‬فيم ��ا بلغ عدد‬ ‫امراجعن لع ��اج الأمرا�ض النف�سية بق�سم‬ ‫العيادات اخارجية ‪ 23547‬مراجع ًا ‪ ،‬وبلغ‬ ‫عدد الرجال من بينهم ‪ 10576‬مراجع ًا ‪ ،‬كما‬ ‫بلغ عدد الن�ساء من بينهم ‪ 10517‬مراجع ًة‪،‬‬ ‫ي حن بلغ ع ��دد امراجعن الأطفال ‪2454‬‬ ‫طف ًا بن�سبة ‪ ، %10‬وو�سل عدد امراجعن‬ ‫لع ��اج اأمرا� ��ض الإدم ��ان بق�س ��م العي ��ادات‬ ‫اخارجية ‪ 4402‬مراجع ًا‪ ،‬وبلغ عدد الرجال‬ ‫من بينه ��م ‪ 4144‬مراجع ًا‪ ،‬ي حن بلغ عدد‬ ‫امراهقن ‪ 175‬مراجع ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى بلغ جم ���ع امر�سى‬ ‫امزمنن امن�م ��ن بالأق�س ��ام النف�سية ‪114‬‬ ‫مري�س� � ًا مزمن� � ًا‪ ،‬بينما تفاوتت م ��دة البقاء‪،‬‬

‫الإ�سعاف والط�ارئ‬

‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى ك�سف ��ت تقاري ��ر‬ ‫امجم ��ع الإح�سائي ��ة‪ ،‬اأن امت��سط ال�سهري‬ ‫مراجع ��ي ق�س ��م الإ�سع ��اف والط ���ارئ بلغ‬ ‫‪ 3151‬مراجع� � ًا خ ��ال الع ��ام اما�سي بينما‬ ‫بل ��غ اإجم ��اي امراجع ��ن لق�س ��م الإ�سع ��اف‬ ‫والط ���ارئ ‪ 37814‬مراجع ًا‪ ،‬فيما بلغ عدد‬ ‫مراجع ��ي ع ��اج الإدم ��ان لق�س ��م الإ�سعاف‬ ‫‪ 18824‬مراجع� � ًا بزيادة ع ��ن العام ال�سابق‬ ‫بن�سب ��ة ‪ ، %22‬ي ح ��ن انخف� ��ض ع ��دد‬ ‫مراجعي ع ��اج الأمرا� ��ض النف�سية بن�سبة‬ ‫‪ %16‬اإذ بل ��غ ع ��دد امراجع ��ن ‪18990‬‬ ‫مراجع� � ًا‪ ،‬وه� م�ؤ�سر يدل على اأن مراجعي‬ ‫عاج الأمرا� ��ض النف�سية لق�سم الإ�سعاف و‬ ‫الط ���ارئ مجم ��ع الأمل لل�سح ��ة النف�سية‬ ‫يف ���ق اأعداد مراجع ��ي عاج الإدم ��ان‪ ،‬كما‬

‫حيث �سكل امر�سى الذي ��ن تزيد مدة بقائهم‬ ‫عن ‪ 1499‬ي�م� � ًا اإى ‪ %38‬وبلغ عددهم ‪43‬‬ ‫مري�س� � ًا‪ ،‬اأم ��ا امر�س ��ى الذين ت ��راوح مدة‬ ‫بقائه ��م ب ��ن ‪ 90‬اإى ‪ 199‬ي�م ًا فق ��د �سكل�ا‬ ‫م ��ا ن�سبت ��ه ‪ %23‬وبلغ عدده ��م ‪ 26‬مري�س ًا‪،‬‬ ‫ي ح ��ن بلغ ع ��دد امر�س ��ى الذي ��ن تراوح‬ ‫م ��دة بقائهم م ��ن ‪ 1000‬اإى ‪ 1499‬ي�م ًا ‪17‬‬ ‫مري�س ًا بن�سبة ‪ ، %15‬كما اأن الذين تراوح‬ ‫م ��دة بقائه ��م م ��ا ب ��ن ‪ 200‬اإى ‪ 499‬ي�م� � ًا‬ ‫والذي ��ن تبلغ مدة اإقامتهم من ‪ 500‬اإى ‪999‬‬ ‫ي�م ًا بلغ عددهم ‪ 14‬مري�س ًا لكل منهما‪.‬‬

‫نق�ض الأ�سرة‬

‫ويعاي جم ��ع الأمل لل�سحة النف�سية‬ ‫بالريا�ضكبقيةم�ست�سفياتال�سحةالنف�سية‬ ‫م ��ن �سغ ��ط جتمع ��ي كب ��ر ب�سب ��ب نق�ض‬ ‫الأ�س� � ّرة‪ ،‬حيث ل مكن ت�ف ��ر مكان تن�م‬ ‫لبع�ض احالت التي تراجع ام�ست�سفى لعدة‬ ‫اأ�سب ��اب‪ ،‬منها الفهم اخاطئ للعاج‪ ،‬والظن‬ ‫باأن ��ه يكم ��ن ي التن ���م فق ��ط عل ��ى الرغم‬ ‫م ��ن اأن الكثر م ��ن احالت ق ��د حتاج اإى‬ ‫متابعة عيادي ��ة اأو تاأهيلية فقط ‪ .‬كما ي�سكل‬ ‫ع ��دم حمل الأ�س ��رة م�س�ؤولياته ��ا ي عاج‬ ‫امر�سى �سغط ًا على ام�ست�سفيات‪ ،‬وي�ساهم‬ ‫ي انتكا�سة الكثر من امر�سى بعد ا�ستقرار‬ ‫حالته ��م وخروجهم م ��ن التن ���م‪ .‬اإ�ساف ًة‬ ‫اإى ط ���ل م ��دة التن ���م للح ��الت النف�سية‬ ‫والإدم ��ان والتي متد من اأ�سابيع اإى اأ�سهر‬ ‫ح�س ��ب حالة امري�ض وقد ت�سل اإى �سن�ات‬ ‫من التن ���م نتيجة عدم تع ��اون الأ�سر بعد‬ ‫خ ��روج امر�سى‪ .‬كما اأكدت درا�سات منظمة‬ ‫ال�سحة العامية اأن التن�م لي�ض اأ�سا�س ًا ي‬ ‫عملي ��ة عاج ام�ؤثرات العقلي ��ة ‪ ،‬والتجارب‬ ‫ي ال ��دول امتقدمة طبي ًا تدع ��� اإى التقليل‬ ‫من ف ��رات التن�م‪ ،‬كالتجرب ��ة الريطانية‬ ‫ي عاج الأمرا�ض النف�سية والإدمان‪ ،‬التي‬ ‫ته ��دف اإى عدم احاجة لتن ���م الكثر من‬ ‫اح ��الت النف�سية والإدم ��ان‪ ،‬وال�ستعا�سة‬ ‫عن ذل ��ك بعاجهم داخل امجتم ��ع والركيز‬ ‫على الرامج التاأهيلية ‪.‬‬

‫من إنتاج مركز المؤثرات العقلية في جامعة جازان‬

‫«يكفي شتات» أول كليب لتوعية متعاطي القات‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫اأنتج مركز ام�ؤث ��رات العقلية‬ ‫ي جامع ��ة ج ��ازان اأول عمل فني‬ ‫من ن�عه ي ج ��ال الت�عية‪ ،‬على‬ ‫م ��ط فيدي ��� كليب يحم ��ل عن�ان‬ ‫«يكف ��ي �ست ��ات» ي�سته ��دف فئ ��ة‬ ‫متعاطي القات‪.‬‬ ‫وياأتي العم ��ل �سمن فعاليات‬ ‫حملة الت�عية باأ�سرار القات التي‬ ‫ينظمه ��ا مرك ��ز ام�ؤث ��رات العقلية‬ ‫ي اجامع ��ة حت �سع ��ار «ب�سمة‬ ‫تغي ��ر»‪ .‬الت ��ي ت�سع ��ى اجامع ��ة‬

‫م ��ن خالها اإى ن�س ��ر ثقافة ال�عي‬ ‫والإدراك وحقي ��ق اأهدافه ��ا‬ ‫الإيجابية بن فئات امجتمع ب�ستى‬ ‫الط ��رق والأ�سالي ��ب ام�ساعدة ي‬ ‫تغير امفاهيم والعادات اخاطئة‪.‬‬ ‫وراأى امنتج ���ن �س ��رورة‬ ‫ا�ستخ ��دام ام�ؤث ��رات بطرق جاذبة‬ ‫واأك ��ر فاعلي ��ة‪ ،‬م�سري ��ن اإى اأن‬ ‫الغر�ض م ��ن فكرة اإنت ��اج الفيدي�‬ ‫التغي ��ر الإيجاب ��ي ل ��كل اأ�س ��رة‬ ‫تعي�ض هذا ال�اقع‪ ،‬فيما اأدى العمل‬ ‫جم�عة من ال�سباب الذين تن�عت‬ ‫اخت�سا�ساته ��م الفني ��ة واأدوارهم‬

‫على اآمالهم وتطلعاتهم‪ ،‬فتجرهم‬ ‫الظ ��روف امادي ��ة والجتماعي ��ة‬ ‫والنف�سي ��ة على البح ��ث عن حل�ل‬ ‫تنقذهم من ماآ�سيهم التي جلبها لهم‬ ‫رب الأ�سرة جراء فعلته‪.‬‬ ���واأك ��د الدكت ���ر ر�س ��اد ب ��ن‬ ‫حم ��د ال�سن��س ��ي عمي ��د البحث‬ ‫العلم ��ي وام�س ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫مرك ��ز ام�ؤث ��رات العقلي ��ة بجامعة‬ ‫«يكفي �شتات» اأول عمل فني من نوعه ي جال التوعية‬ ‫ج ��ازان اأن فك ��رة اإخ ��راج فيدي ���‬ ‫ي ام�ساه ��د‪ ،‬يتقدمهم امن�سد معاذ ام�ساه ��د ب�س�رة م�ؤث ��رة بح�سب كليب ت�ع ���ي لي�ض اله ��دف منها‬ ‫اأب ��� جب ��ل‪ ،‬ومثي ��ل اأحم ��د زين‪ ،‬واق ��ع كل اأ�س ��رة يك ���ن الأب فيه ��ا اإنت ��اج عمل فني فق ��ط بقدر ما هي‬ ‫وحر�ض فريق العمل على ت�س�ير متعاطي ��ا لنبت ��ة القات‪ ،‬م ��ا يق�سي ر�سال ��ة يج ��ب اأن ت� ��ؤدى بطريق ��ة‬

‫احرافية ويك ���ن لها تاأثر ق�ي‪،‬‬ ‫م�س ��را اأن العم ��ل يحك ��ي ق�س ��ة‬ ‫اأبن ��اء اأرادوا ت�جي ��ه ر�سال ��ة اإى‬ ‫والده ��م امتعاط ��ي‪ ،‬وي�س�ر حاله‬ ‫امتهال ��ك نف�سي� � ًا وج�سدي� � ًا‪ ،‬ث ��م‬ ‫انتقل ��ت به اح ��ال اإى ح ��ال اآخر‪،‬‬ ‫بع ��د اأن ا�ستم ��ع اإى ن ��داء اأ�سرته‬ ‫واأدرك فداحة ما يق�م به‪ .‬مبينا اأن‬ ‫العمل يعد الأول من ن�عه ي هذا‬ ‫امجال من حيث الفكرة والإخراج‬ ‫وفريق العمل الذي ا�ستملت قائمته‬ ‫على نخب ��ة من مبدع ��ي الت�س�ير‬ ‫والإخراج وفنيي ال�س�ت‪.‬‬

‫‪ 22‬ألف طلب وكالة في كتابة‬ ‫عدل القطيف لعام واحد‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫ك�س ��ف �ساب ��ط ال ���كالت ي‬ ‫حافظ ��ة القطيف �سلط ��ان الزهراي‪،‬‬ ‫اأن طلب ��ات ال ���كالت ت�س ��ل ي الي�م‬ ‫ال�احد اإى �سبعن وكالة‪ ،‬اأي ما يعادل‬ ‫‪ 22‬األف وكالة ي العام ال�احد‪ ،‬مبينا‬ ‫اأنه ��ا مقدم ��ة م ��ن ن�س ��اء اإى اأقاربهن‪،‬‬ ‫وم�س ��را اإى وج ���د بع� ��ض احالت‬ ‫الت ��ي ج ��ر ام ��راأة فيه ��ا عل ��ى اإعطاء‬ ‫ال�كال ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى انتح ��ال ام ��راأة‬ ‫امتقدمة �سخ�سية امعرف عنها‪.‬‬ ‫�شلطان الزهراي‬ ‫واأ�س ��اف الزه ��راي اأن ��ه ل يت ��م‬ ‫النظ ��ر اإى طلب ال�كالة امق ��دم من قبل ام ��راأة‪ ،‬اإل اإذا كان معها �ساهد عدل من‬ ‫اأقربائه ��ا‪ ،‬ول يكتفى باإح�سار اإثباتها‪ ،‬ول� كانت كا�سف ��ة وجهها‪ ،‬اإذ اإن النظام‬ ‫ل ي�سم ��ح للكاتب التاأكد من مطابقة البطاقة ال�سخ�سي ��ة‪ ،‬وكذلك ل ي�جد ق�سم‬ ‫ن�سائي للمتابعة‪ .‬واأرجع امحامي عبدالعزيز الزامل �سبب انت�سار هذه ام�سكلة‬ ‫اإى ع ��دم اأخذ ب�سمات امراأة والكتفاء بت�قيعه ��ا‪ ،‬اإ�سافة اإى امتناع من يق�م‬ ‫بال�كال ��ة عن النظر لها ومطابقة بطاق ��ة الأح�ال لها‪ ،‬على الرغم من اأن النظام‬ ‫يج ��ر كات ��ب الع ��دل اأو القا�سي عل ��ى التحقق م ��ن �سخ�سية امتق ��دم لل�كالة‪،‬‬ ‫لتحا�سي التزوير اأو انتحال ال�سخ�سية‪ ،‬وتعارف الكتاب على الكتفاء ب�سه�د‬ ‫العدل‪ ،‬م�سيفا اأنه يفر�ض اأن ي�سن قان�ن يجر من تريد القيام بال�كالة على‬ ‫ا�ستخ ��راج بطاقة الأح ���ال اأول‪ ،‬ويجر ام�ثق لل�كال ��ة مطابقة البطاقة مع‬ ‫امتقدم ��ة لطلب ال�كال ��ة اأو و�سع ق�س ��م ن�سائي ي كتابة ع ��دل للتحقق‪ .‬وبن‬ ‫امحام ��ي عبدالل ��ه الغفي�ض اأن امحاكم ت�سهد كثرا من ح ��الت التزوير ب�سبب‬ ‫تاع ��ب ذوي ام ��راأة‪ ،‬حي ��ث يجعل�ن ام ��راأة اأخرى تدع ��ي اأنه ��ا ابنتهم‪ ،‬حيث‬ ‫يك�ن ���ن متاأكدي ��ن من عدم اكت�س ��اف اأمرهم لعدم وج�د م ��ن يحقق ي الأمر‪،‬‬ ‫واأو�س ��ح الغفي� ��ض ن�ض نظام التزوير ي ام ��ادة اخام�سة‪ ،‬حيث يبتغى منها‬ ‫اإثبات وقائع كاذبة على وقائع واأ�سماء �سحيحة‪ ،‬ويعاقب مرتكب ذلك بال�سجن‬ ‫من عام اإى خم�سة اأع�ام‪ ،‬ويطالب بدفع ال�سرر الذي حق بامراأة‪ .‬واأو�سحت‬ ‫ال�سي ��دة مي ��اء اأحمد‪ ،‬اأنها تعر�س ��ت لنتحال �سخ�سيتها من قب ��ل زوجة عمها‪،‬‬ ‫وعمل عمها على بيع جميع متلكاتها له‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫انخفاض طفيف في درجات الحرارة‬ ‫على شرق ووسط المملكة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ت�قعت الرئا�سة العامة لاأر�س ��اد وحماية البيئة اأن تن�سط الرياح‬ ‫ال�سطحي ��ة الي ���م على مناطق �س ��رق وو�سط امملك ��ة‪ ،‬م�سببة تدنيا ي‬ ‫م�ست�ى الروؤية الأفقية نتيجة الأتربة امثارة‪ ،‬ومتد حتى منطقة امدينة‬ ‫امن ���رة‪ ،‬ي�سحب ذلك انخفا�ض طفي ��ف ي درجات احرارة‪ ،‬خ�س��سا‬ ‫على �سرق واأجزاء من و�سط امملكة‪.‬‬ ‫كما ت�قعت اأن تظهر �سحب منخف�سة ومت��سطة على �سمال و�سرق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬فيما تظهر ال�سحب الركامية الرعدية على امرتفعات اجن�بية‬ ‫الغربية والغربية‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬

‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬

‫‪36‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬


‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫أسامة يوسف‬

‫‪ ..‬ويكرم عبدالعزيز ال�سماعيل‬

‫نائب اأمر ال�سرقية يكرم رئي�ض حرير ال�سرق الزميل قينان الغامدي‬

‫‪ ..‬ويكرم اأحد الرواد ال�سابقن ي امجال الإعامي بال�سرقية‬

‫ِدر «هم» ِودي‬ ‫و«ري» ال‪..‬‬ ‫«نار» ِ‬ ‫و«سبق» تجتزئ‬ ‫المقال!‬ ‫م��ع عتبي على م��ن يتد ّبر‬ ‫الكلمات ليجتزئ منها اأج��زاء‬ ‫ّ‬ ‫يوظفها �سلب ًا‪ ،‬ن��اب��ذ ًا بذلك ّ‬ ‫كل‬ ‫اأوج��ه متع ال� ّدن�ي��ا؛ ف�اإن��ي اأعتب‬ ‫اأي�س ًا على الباحث ع ّما يوافقه‬ ‫ويغ�ض الطرف‬ ‫م��ن اإي�ج��اب�ي� ٍ�ات ّ‬ ‫ع َما ُيحدِ ث من ت�سويهات!‬ ‫اإن اأ ّك��دوا عليك اأن تتاأ ّمل‬ ‫ا ِآخ ��ر كلمتي ال � ِدره��م وال��دي�ن��ار‬ ‫لتخرج بالآتي‪ :‬دِ ر (هم) و دِ ي‬ ‫(نار) = ه ٌم ونار!‬ ‫ف � � ُق ��ل ل � �ه ��م‪ :‬وم � � � ��اذا ع��ن‬ ‫الريال؟ ل َم ل يكون فيه رِ ّي (اآل)‬ ‫�داح‬ ‫اأي نفقة ال�ع�ي��ال وه��و ام �ت� ٌ‬ ‫لمن يوظف المال ابتغاء رحمة‬ ‫ال ُمتعال!‬ ‫�ذت اأواخ ��ر‬ ‫وب �ع��د اأن اأخ � � َ‬ ‫ال�ك�ل�م��ات (ه ��م) و(ن � ��ار)‪ِ ،‬ل� � َم ل‬ ‫تت ّدبر معي اأوائلها (دِ ر) و(دِ ي)‬ ‫وم �ج �م��وع �ه��ا (دِ ر دِ ي)‬ ‫اأي اأدِ ره ��ا و(دي) ع��ائ��د ٌة على‬ ‫ال ّدرهم والدينار – طبع ًا – ل‬ ‫على اله ّم والنّار‪ ،‬وهو توجي ٌه لك‬ ‫ب �اأن تُدير اأم��وال��ك فيما ير�سي‬ ‫لتنج من اله ّم (ال َدين) ومن‬ ‫الله ُ‬ ‫النّار!‬ ‫وم � � ��ا ُدم� � �ن � ��ا ف � ��ي ث �ق��اف��ة‬ ‫الج �ت��زاء‪ ،‬اإل�ي�ك��م م��ا ح��دث مع‬ ‫م� �ق ��ال ال �خ �م �ي ����ض ال �م��ا� �س��ي‪:‬‬ ‫«اأح �ف� ُ�ظ ال �ق��راآن ك��ام��ا ‪ ..‬ول ّله‬ ‫ال� �ح� �م ��د» وال� � � ��ذي � � ُ��س � � ّوه ف��ي‬ ‫�سحيفة «��س�ب��ق» الإل�ك�ت��رون�ي��ة‬ ‫باخت�ساره وتغييب م�سمونه‬ ‫وف �ك ��رت ��ه (‪http://sabq.‬‬ ‫‪ ،)org/8shfde‬فذِ ك ُر ُهم اأني‬ ‫اأُف� ِ�اخ��ر بحفظ ال �ق��راآن ل��م اأُ��س��ر‬ ‫اإليه ل من قريب ول من بعيد‪،‬‬ ‫ف��ال� ُ�ج�م�ل��ة «ع �ن ��وان ال �م �ق��ال» ل‬ ‫تحكي �سيئا عن الكاتب؛ واإنما‬ ‫ُي��ر ّدده��ا ال� ُ�ط��اب على م�سامع‬ ‫ال �م �ت��اب �ع �ي��ن‪ ،‬ول ن� � ��دري ه��ل‬ ‫تنطبق فِ عا على ّ‬ ‫كل طالب؟ اإذا‬ ‫�اب يخرجون‬ ‫افتر�سنا اأ ّل ط� َ‬ ‫ف��ي الإذاع ��ة وق��د ُل� ّق�ن��وا مقطع ًا‬ ‫واحد ًا وك ّرروه ومن ث ّم اأذاعوه!‬ ‫وهو افترا�ض لم تذ ُكره «�سبق»‬ ‫بعد اأن غ ّيبوا الفكرة‪ ،‬واختاروا‬ ‫منها ما �ساوؤوا!‬ ‫ق � ��ال � ��وا‪« :‬دع� � ��اي � � � ٌة اأت� �ت ��ك‬ ‫غنى‬ ‫ب��ال �م� ّ�ج��ان» ق �ل� ُ�ت‪ :‬اأن ��ا ف��ي ً‬ ‫عنها‪ ،‬ل �س ّيما ا َأن الخبر ُدمِ ��ج‬ ‫مع خُ بير تعيين ف�سيلة ال�سيخ‬ ‫ال �� �س��دي ����ض رئ �ي �� �س � ًا ل �� �س �وؤون‬ ‫الحرمين؛ وهو ما اأكل ال ّدعاية‬ ‫كما تز ُعمون!‬ ‫واإن �� �س� �األ � َ�ت ‪-‬ع ��زي ��زي‬ ‫ال� �ق ��ارئ‪ -‬ع��ن ع��اق��ة ال � ّدره��م‬ ‫وال ��دي� �ن ��ار وال ��ري ��ال ب��اج �ت��زاء‬ ‫ال � �م � �ق� ��ال؛ ف� ��ا� � �س � �األ م� �ح� � ّرر‬ ‫ال�سحيفة‪ :‬ما ال ّرابط بين خبر‬ ‫تعيين ال�سدي�ض رئي�س ًا‪ ،‬وخبر‬ ‫كاتب ينتقد اأو�ساع التحفيظ؟!‬ ‫ٍ‬

‫‪ ..‬ويكرم عبدالرحمن اخطيب‬

‫‪ ..‬وخال تكرمه عبداللطيف النمر‬

‫‪ ..‬ويكرم اإبراهيم اح�ساوي‬

‫خال رعايته تكريم رواد اإعام بالشرقية‬

‫جلوي بن عبدالعزيز‪ :‬نفخر بإعامنا السعودي المبني على المواطنة وتعاليم الدين‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‪� ،‬سالح العجري‪ ،‬على اآل فرحة‬ ‫اأبدى نائب اأمر امنطقة ال�س ��رقية �ساحب ال�سمو الأمر‬ ‫جلوي ب ��ن عبدالعزيز �س ��عادته بالعقول وال�س ��واعد ال�س ��ابة‬ ‫واخ ��رات التي كرم ��ت والتي تعم ��ل ي تليفزي ��ون الدمام‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن امكرم ��ن ي�س ��تحقون ذل ��ك لق ��اء الأمان ��ة واخدمة‬ ‫الت ��ي حملوها على عواتقهم طيلة ال�س ��نن اما�س ��ية‪ ،‬م�س ��يدا‬ ‫م�س ��داقية النقل والتقنيات العالية‪ ،‬الت ��ي بُنيت على تعاليم‬ ‫الإ�س ��ام‪ ،‬موؤكدا ي ر�س ��الته لاإعام ال�س ��عودي بالفخر كونه‬ ‫مبنيا على امواطنة‪ ،‬مقدما �سكره للجميع‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال حفل تكرم رواد الإعام بامنطقة ال�سرقية‬ ‫ي جمع تليفزيون الدمام اأم�س الإثنن‪.‬‬ ‫وحن و�سول الأمر قام بجولة تفقدية مبنى التليفزيون‬ ‫اطلع خالها على ق�س ��م القناة الريا�سية وال�ستديوهات‪ ،‬بعد‬ ‫ذل ��ك توجه ب�س ��حبة مدير جم ��ع التليفزيون �س ��عيد اليامي‪،‬‬ ‫والوف ��د امراف ��ق قاع ��ة الحتف ��الت اخارجي ��ة التي �س ��هدت‬ ‫ح�سورا لفتا لاإعامين امخ�سرمن‪.‬‬ ‫بع ��د ذلك األق ��ى اليامي كلمة من�س ��وبي امحطة‪ ،‬التي عرج‬ ‫فيه ��ا عل ��ى و�س ��وح الأه ��داف الت ��ي ر�س ��متها وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإعام للتليفزيون على وجه اخ�سو�س‪ ،‬موؤكدا اأن التكرم‬

‫جاء وفاء وتقديرا لأكر من ‪ 180‬اأعاميا ي امنطقة ال�سرقية‬ ‫يخدمون الوطن من كل مكان‪ ،‬وكانت نواتهم الأوى تليفزيون‬ ‫الدمام‪.‬‬ ‫وقدم اليامي �س ��كره لرعاية الأمر جلوي احفل كما قدم‬ ‫�س ��كره للداعمن وام�س ��اركن وال�س ��يوف على تلبية الدعوة‪،‬‬ ‫مو�س ��حا اأن حفل تكرم رواد الإعام ج ��اء من منطلق الوفاء‬ ‫ل�سخ�س ��يات اإعامي ��ة كان له ��ا دور بارز ي ام�س ��هد الإعامي‬ ‫وعرفان ��ا منا لهم ما قدم ��وا من عمل طبع ي ذاكرة ام�س ��اهد‬ ‫والق ��ارئ‪ ،‬م�س ��را اإى اأن التك ��رم ا�س ��تمل عل ��ى ع ��دد م ��ن‬ ‫موظفي حط ��ة تليفزيون الدمام قدما وع ��دد من الإعامين‬ ‫امتخ�س�سن وال�سخ�س ��يات العامة ذات ام�س ��اركات الفاعلة‪،‬‬ ‫الذي ��ن قدموا ب�س ��كل اأو باآخر اإ�س ��افة نوعية للم ��ادة اخرية‬ ‫وامرئية وام�سموعة وهم مديرو امحطة ال�سابقون وموظفوها‬ ‫وروؤ�س ��اء الأندية الأدبية وجمعيات الثقاف ��ة والفنون وفريق‬ ‫عم ��ل قافلة الزي ��ت باأرامكو ال�س ��عودية‪ ،‬ثم عر� ��س امنظمون‬ ‫فيلم ��ا وثائقيا يحكي جرب ��ة تليفزيون الدمام منذ تاأ�سي�س ��ه‬ ‫حتى اليوم ثم قدمت فرقة تليفزيون الدمام بقيادة اماي�س ��رو‬ ‫حمد الب ��ادي اأوبريتا وطنيا من قب ��ل اأربعن طفا ي لوحة‬ ‫فنية �س ��هدت اإعجاب اح�سور‪ ،‬ثم تاها كلمة امكرمن للمدير‬ ‫ال�سابق للمحطة حمد طحاوي‪ ،‬التي قال فيها "بداي ًة‪ ..‬اأ�سعر‬

‫بكث ��ر من الفخ ��ر والإعتزاز‪ ،‬وكذل ��ك ال�س ��كر والتقدير‪ ،‬لهذه‬ ‫امب ��ادرة الكرمة‪ ،‬التي ُتعر عن تقدي ��ر الوطن العزيز لأبنائه‬ ‫وبنات ��ه امنجزين‪ ،‬فال�س ��كر ي ه ��ذه‪ ،‬مني �سخ�س ��ي ًا‪ ،‬جميع‬ ‫القائم ��ن على ه ��ذه امبادرة عموم ًا‪ ،‬وعلى وجه اخ�س ��و�س‪،‬‬ ‫ل�س ��احب ال�سمو الأمر جلوي بن عبدالعزيز بن م�ساعد‪ ،‬على‬ ‫ت�سريفه هذه امنا�سبة برعايته وح�سوره‪ ،‬ولعلها منا�سبة طيبة‬ ‫نتذكر فيها من �س ��اهموا بجهدهم‪ ،‬ووقتهم‪ ،‬ومالهم‪ ،‬وفكرهم‪،‬‬ ‫وتطلعاتهم ام�ستقبلية‪ ،‬ي و�س ��ع اللبنات الأوى لاإعام ي‬ ‫امنطقة ال�سرقية‪ ،‬هوؤلء كثرون‪ ،‬با �سك‪ ،‬لأن امنطقة ال�سرقية‬ ‫رائ ��د ٌة ي جال ��ن‪ ،‬على الأقل‪ ،‬م ��ن جالت الإع ��ام‪ ،‬اأولهما‬ ‫التليفزيون والعاقات العامة‪ ،‬كما اأن م�س ��اهماته ي جالت‬ ‫الإذاعة وال�سحافة‪ ،‬وموؤخر ًا ي الإعام الإلكروي‪ ،‬متميزة‬ ‫وعريقة عراقة العمل الإعامي ال�سعودي‪ ،‬ولأنه بالإ�سافة اإى‬ ‫ر من �س ��اهموا ي الريادة‬ ‫اأبن ��اء امنطق ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬كان كث ٌ‬ ‫الإعامية ي امنطقة ال�س ��رقية م يكون ��وا مِ ن َمن وفدوا اإليها‬ ‫من مناطق اأخرى من بادنا احبيبة‪ ،‬وي هذا ج�س ��يد للحلم‬ ‫ال�سعودي الذي اأطلق �سرارته الأوى الوالد القائد جالة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز بن عبدالرحمن اآل �س ��عود ‪ -‬رحمه الل ��ه ‪ -‬وتبناه‬ ‫م ��ن بعده اأبناوؤه الكرام؛ احلم الذي كان ي�س ��ور جميع اأبناء‬ ‫امملك ��ة اإخوة متحابن‪ ،‬ي�س ��عون اإى النج ��اح والتميز اأينما‬

‫كانوا ي هذه الباد امباركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأ�س ��اف "ولعل هذه امنا�س ��بة امباركة‪ ،‬اأي�سا‪ ،‬ت�ستحثنا‬ ‫للنظ ��ر ي واقع الإعام ال�س ��عودي‪ ،‬وكيف مكننا‪ ،‬نحن ومن‬ ‫�س ��ياأتون بعدنا‪ ،‬اأن ننطل ��ق به اإى ام�س ��تويات والأبعاد التي‬ ‫ي�ستحقها‪ ،‬وت�ستحقها بادنا العزيزة"‪.‬‬ ‫وقال "اإنني اأ�سعر‪ ،‬بكل �سدق واأمانة‪ ،‬اأن ي اإدراج ا�سمي‬ ‫مع الرواد ي جال الإعام ي امنطقة ال�سرقية‪ ،‬مبالغة كبرة‬ ‫ل اأ�س ��تحقها‪ ،‬فقد كنت‪ ،‬ومازلت اأعتقد اأنني جرد تلميذ‪ ،‬اأتاح‬ ‫الل ��ه ‪ -‬ج ��ل وعا ‪ -‬له فر�س ��ة تلقي العلم واخ ��رة‪ ،‬ي جال‬ ‫الإعام والعاقات العامة‪ ،‬على اأيدي جهابذة واأ�س ��اتذة كبار‪،‬‬ ‫بع�س ��هم يُكرم اليوم �س ��من ال ��رواد‪ .‬هوؤلء هم م ��ن اأرى اأنهم‬ ‫الرواد فع ًا‪ ،‬اأما اأنا فا اأزال اأبحث عن موقع ي بن امتميزين‪،‬‬ ‫واأرى اأن الطري ��ق ما تزال اأمامي طويل ًة‪ ،‬ولهذا‪ ،‬فاإنني ل اأملك‬ ‫اإل تقدم ال�سكر اإى كل اأ�ساتذتي وروادي‪ ،‬واأ�ساأل الله الرحمة‬ ‫من توي منهم‪ ،‬والعمر امديد من ن�سعد بوجودهم معنا‪.‬‬ ‫بع ��د ذل ��ك اأعلن عريف احف ��ل حمد احم ��ادي وامذيعه‬ ‫ال�س ��ابة ناهد الأحمد ا�س ��تئذان الأمر جل ��وي لتقدم التكرم‬ ‫لل�س ��يوف‪ ،‬وب ��داأ التك ��رم مدي ��ري التليفزي ��ون ال�س ��ابقن‬ ‫وجموع ��ة من ال�سخ�س ��يات العامة وروؤ�س ��اء الأندية الأدبية‬ ‫وجمعية الثقافة والفنون واممثلن والفنانن وامذيعن‪.‬‬

‫مقتطفات من الحفل‬ ‫حف ��ل التك ��رم ج ��اء مب ��ادرة م ��ن جم ��ع‬ ‫تليفزيون الدمام‪.‬‬ ‫احف ��ل ُق ��راأ بنح ��و ‪ 350‬ق ��راءة م ��ن قب ��ل‬ ‫اح�سور‪ ،‬وكل منهم كانت له قراءة خا�سة‪.‬‬ ‫ال ��ود وامحبة والعرف ��ان والوفاء‪ ،‬وغرها‬ ‫من امعاي احميدة‪ ،‬طغت على احفل‪.‬‬

‫الأمر جلوي يكرم عبدالله العامر‬

‫‪ ..‬ويكرم اأحد الإعامين‬

‫‪ ..‬نائب اأمر ال�سرقية خال تكرمه اأحد الإعامين بال�سرقية‬

‫‪ ..‬ويكرم الدكتور �سامي اجمعان‬

‫‪ ..‬ويكرم اأحد الرواد ال�سابقن‬

‫اأحد الإعامين مكرما من قبل نائب رئي�ض ال�سرقية‬

‫اأح ��د امكرم ��ن‪ ،‬م ��ن بلغ ��وا م ��ن الك ��ر‬ ‫عتي� � ًا‪ ،‬بعد �س ��نوات م ��ن العطاء على �سا�س ��ة‬ ‫التليفزيون ال�س ��عودي‪ ،‬اأ�س� � ّر لبع�س زمائه‬ ‫اأثن ��اء احفل‪" :‬اإنه ��ا ام ��رة الأوى التي اأكرم‬ ‫فيه ��ا"‪ ،‬ب ��ل اإن ��ه تن ��در قائ � ً�ا‪" :‬كن ��ت اأنتظر‬ ‫الرحي ��ل من الدنيا‪ ،‬وم اأنتظ ��ر يوم ًا التكرم‬ ‫لياأ�سي"‪.‬‬ ‫ا�س ��تمل احفل على تكرم �سريحة وا�سعة‬ ‫م ��ن الإعامي ��ن‪ ،‬دون ا�س ��تثناء م ��ن يعملون‬ ‫خل ��ف الكوالي�س‪ ،‬مثل العامل ��ن ي الديكور‬ ‫والإ�س ��اءة‪ ،‬الذين ا�سطفوا بجانب اإعامين‬ ‫كب ��ار مث ��ل عبدالل ��ه �س ��الح جمع ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫عم ��ل يوم� � ًا ما مرجم ��ا للغ ��ة الإجليزية ي‬ ‫تليفزي ��ون الدم ��ام‪ ،‬وانتهى به امط ��اف مهني ًا‬ ‫برئا�سة واحدة من كريات �سركات النفط ي‬ ‫العام (اأرامكو ال�سعودية)‪.‬‬ ‫اح�س ��ور من فنانن ومذيعن و�سحافين‬ ‫ونق ��اد وكت ��اب وغره ��م‪ ،‬لحظ ��وا توا�س ��ع‬ ‫راع ��ي احف ��ل الأمر جل ��وي ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫بن م�س ��اعد م ��ع امكرم ��ن‪ ،‬ولحظ ��وا لفتته‪،‬‬ ‫حن �س ��ند بكتف ��ه الأمن‪ ،‬اأح ��د امكرمن غر‬ ‫الأ�سحاء ج�سدي ًا‪.‬‬ ‫كثر م ��ن الإعامي ��ن القدامى اممار�س ��ن‬ ‫للمهنة‪� ،‬س ��هدوا م� �وؤازرة الأم ��ر جلوي بن‬ ‫عبدالعزي ��ز لاإع ��ام والإعامي ��ن‪ ،‬مثمن ��ن‬ ‫ل ��ه رعايت ��ه احفل‪ ،‬ال ��ذي اأطلقوا علي ��ه "ليلة‬ ‫الوفاء والعرفان"‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬غازي الروي�سد)‬

‫‪ ..‬ويكرم �سام �سليم القحطاي‬

‫‪ ..‬اأحد الإعامين مكرما من قبل نائب اأمر ال�سرقية‬

‫‪ ..‬ويكرم اإعاميا من الذين خدموا ي تليفزيون الدمام‬


‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫حوار افتراضي‬ ‫مع وزير الصحة‬ ‫(‪)2-1‬‬

‫‪..‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪..‬‬

‫مستشار طبي‪ :‬عاقة وثيقة بين ضغط بيئة العمل وازدياد ارتكاب اأخطاء الطبية‬

‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬

‫ذكر م�شت�شار �لتدريب و�لتطوير �مهني‬ ‫للخدمات �لطبية �لدكتور عبد�لبا�شط �أيوب‬ ‫�أن م ��ا مث ��ل ‪ %45‬م ��ن �لعامل ��ن ي قطاع‬ ‫�لتمري�ض ي �لوايات �متحدة يفكرون ي‬ ‫ت ��رك وظائفهم بحل ��ول ع ��ام ‪ ،2013‬و�أ�شار‬ ‫�إى �أن تغي ��ر موظف و�ح ��د منهم قد يكلف‬ ‫‪� 88‬ألف دوار‪ ،‬افتا �إى �أن در��شات �أرجعت‬ ‫‪ %90-80‬من �أ�شباب قر�ر تركهم للعمل جاء‬ ‫نتيجة معاملة مديريهم �ل�شيئة‪.‬‬ ‫وق ��ال �لدكتور �أيوب خ ��ال حا�شرة‬ ‫�ألقاها عن �أهمي ��ة �إيجابية بيئة �لعمل و�أثر‬ ‫تعامل �مديرين م ��ع �ممر�شن و�ممر�شات‬ ‫عل ��ى �إنتاجيته ��م و��شتمر�ره ��م ي �من�شاأة‬ ‫�ل�شحي ��ة‪ ،‬ي �لي ��وم �لث ��اي م ��ن موؤم ��ر‬ ‫�لتمري� ��ض �خليج ��ي �منعقد ح ��ت �شعار‬ ‫«ت�شجيع مهنة �لتمري�ض م�شوؤولية �جميع»‬ ‫�ل ��ذي نظمه م�شت�شف ��ى �ل ��وادة و�اأطفال‪،‬‬ ‫ق ��ال «ا توجد در��شات ماثل ��ة ي �مملكة‪،‬‬ ‫ولك ��ن �اأكي ��د �أن هن ��اك نق�ش ��ا ي ثقاف ��ة‬ ‫مديري �من�شاآت �ل�شحية‪ ،‬وطريقة تعاملهم‬

‫اممر�صون هادي ‪ -‬هامل ‪ -‬فايز‬

‫م ��ع �موظ ��ف‪� ،‬إذ �أظه ��رت �لدر��ش ��ات عاقة‬ ‫وثيقة بن تعر�ض �ممر�ض ل�شغوط �شلبية‬ ‫ي بيئ ��ة عمله‪ ،‬وب ��ن زيادة مع ��دل �رتكاب‬ ‫�اأخط ��اء �لطبي ��ة»‪ ،‬و�أ�ش ��اف «فاممر� ��ض‬ ‫يتعام ��ل مع جرع ��ات دو�ئية دقيق ��ة‪ ،‬وفقده‬ ‫للركيزه يجعله عر�شة ارتكاب �اأخطاء»‪.‬‬

‫م ��ن ز�وي ��ة �أخ ��رى‪ ،‬ب � ن�ن �لدكت ��ور‬ ‫عبد�لبا�شط �أن نظرة بع� ��ض �أفر�د �مجتمع‬ ‫للممر�ض �ل�شعودي ق ��د حد من دخوله ي‬ ‫هذ� �مجال رغم �حاجة له‪ ،‬افتا �إى �أن �أغلب‬ ‫�مر�شى ي�شعرون باارتياح عند تعاملهم مع‬ ‫مر� ��ض م ��ن نف� ��ض جن�شه ��م خ�شو�شا ي‬

‫د‪ .‬عبدالبا�صط اأيوب خلل تقدم امحا�صرة‬

‫�اأم ��ور �ل�شخ�شي ��ة �أو �ح�شا�ش ��ة‪ ،‬كما �أكد‬ ‫�أن وج ��ود مر� ��ض يتح ��دث بلغ ��ة �مري�ض‬ ‫وين�شج ��م مع ثقافته يع ��د �شروريا ل�شامة‬ ‫�مري� ��ض‪ ،‬م�شت�شهد� على ذل ��ك بحادثة اأحد‬ ‫�مر�ش ��ى �م�شابن باإ�شابة ي رجله ب�شبب‬ ‫�ل�شك ��ري‪ ،‬وكان يتو�ش� �اأ خم� ��ض مر�ت ي‬

‫(ت�صوير‪ :‬غازي الروي�صد)‬

‫�ليوم‪ ،‬ما جعل جرحه ا ي�شفى مدة طويلة‪،‬‬ ‫�اأم ��ر �ل ��ذي �أثار ��شتغ ��ر�ب �لطاقم �لطبي‪،‬‬ ‫�ل ��ذي �أعطاه ب ��دوره كل �لعاجات �لازمة‪،‬‬ ‫حت ��ى ر�آه �لدكتور عبد�لبا�شط يغ�شل رجله‬ ‫للو�ش ��وء‪ ،‬فطل ��ب منه �لتيمم ب ��دا من ذلك‪،‬‬ ‫وي حادث ��ة �أخرى‪ ،‬م يفهم �مري�ض و�شفة‬

‫جرعات تناول �ل ��دو�ء‪ ،‬ب�شبب �أن �ممر�شة‬ ‫كانت تتحدث لغة عربية مك�شرة‪� ،‬اأمر �لذي‬ ‫جعله يتناوله بطريقه خاطئة‪.‬‬ ‫و�لتق ��ت «�ل�ش ��رق» باممر�ش ��ن هادي‬ ‫�ليامي‪ ،‬هامل �ليامي‪ ،‬وفايز �لعنزي‪� ،‬لذين‬ ‫�أكدو� من جهته ��م �أن نظرة �مجتمع تغرت‬ ‫للممر�ض �لرجل‪ ،‬و�أنهم �جهو� لهذ� �مجال‬ ‫كوظيفة لها �أهد�ف �إن�شانية‪ ،‬وذ�ت ��شتقر�ر‬ ‫وظيف ��ي م�شم ��ون‪ ،‬ي ح ��ن ذك ��ر �لعنزي‬ ‫تعر�شه ل�شخرية بع�ض �أ�شحابه قبل دخوله‬ ‫هذ� �مجال‪.‬‬ ‫وي �ش� �اأن ذي �شل ��ة‪ ،‬طالب ��ت مدي ��رة‬ ‫عام �لتمري� ��ض ي �إد�رة �ل�شحة �لعامة ي‬ ‫�منطقة �ل�شرقية جنان �لبندر باإعادة �لنظر‬ ‫ي منح ب ��دل �لع ��دوى جمي ��ع �ممر�شن‪،‬‬ ‫ب ��دا م ��ن ق�ش ��ره عل ��ى �متعامل ��ن مبا�شرة‬ ‫م ��ع �مر�ش ��ى �م�شاب ��ن باأمر�� ��ض معدي ��ة‬ ‫وخط ��رة‪ ،‬معلل ��ة ذل ��ك ب� �اأن كل �ممر�ش ��ن‬ ‫معر�شون خطر �لعدوى‪ ،‬وقد يحل مر�ض‬ ‫ا يعطى بدل �لعدوى حل زميله‪� ،‬أو يبدله‬ ‫ي �أد�ء مهام ��ه‪ ،‬م ��ا يجعل ��ه ي�شع ��ر بالغ ��ن‬ ‫وعدم �م�شاو�ة‪.‬‬

‫ت��اب �ع��ت ال �ل �ق��اء ال��ذي‬ ‫اأج��رت��ه ق�ن��اة (‪ )mbc‬مع‬ ‫م� �ع ��ال ��ي وزي� � ��ر ال �� �ص �ح��ة‬ ‫الدكتور عبدالله الربيعة‪،‬‬ ‫واأظ ��ن اأن زم��ن البرنامج‬ ‫ل ��م ي�ت���ص��ع ل �ط��رح جميع‬ ‫الأ�� �ص� �ئ� �ل ��ة‪ ،‬ف �ه��ل ي���ص�م��ح‬ ‫معاليه اأن نجري معه هنا‬ ‫لقا ًء افترا�صي ًا‪ ،‬نطرح فيه‬ ‫بع�ض الأ�صئلة‪ ،‬اإلى جانب‬ ‫اأ�صئلة المواطنين الذين‬ ‫التقتهم ال�ق�ن��اة‪ ،‬ول��م يجد‬ ‫معاليه الفر�صة للإجابة‬ ‫عليها؟‬ ‫ م �ع��ال��ي ال ��وزي ��ر‪،‬‬‫ذك � ��رت � ��م ف � ��ي ح� ��وارك� ��م‬ ‫وج�ه�ت��م‬ ‫م��ع ال �ق �ن��اة اأن �ك��م ّ‬ ‫مديري العموم بالمناطق‬ ‫ب�ف�ت��ح اأب��واب �ه��م ف��ي وق��ت‬ ‫م �ع �ل��وم ل��ل� �ص �ت �م��اع اإل ��ى‬ ‫المواطنين‪ ،‬فهل ا�صتجاب‬ ‫الجميع لذلك ب�صفة دائمة؟‬ ‫ ع � � �ف� � ��و ًا‪ ،‬م �ع��ال��ي‬‫ال��وزي��ر‪ ..‬بجانبي مواطن‬ ‫ي���ص�ك��و م��وظ�ف��ي مكتبكم‬ ‫ب�اأن�ه��م ل��م ي ��ردوا على ا ٍأي‬ ‫من ر�صائله العديدة التي‬ ‫بعثها اإليكم �صخ�صي ًا على‬ ‫بريدكم الإلكتروني الذي‬ ‫خ�ص�صتموه للمواطنين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�ه��ل ت�ت��وق�ع��ون اأن يكون‬ ‫ه��ذا �صحيح ًا؟ فالمواطن‬ ‫ي �ق��ول اإن ل��دي��ه م��ا يثبت‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ �صاحب المعالي‪،‬‬‫اأح��دث �ت��م ‪-‬م �� �ص �ك��وري��ن‪-‬‬ ‫اإدار ًة ل�ح�ق��وق وع��لق��ات‬ ‫ال� � �م � ��ر�� � �ص � ��ى ف� � � ��ي ك ��ل‬ ‫م�صت�صفى‪ ،‬فهل وفّرتم لها‬ ‫موظفين‪ ،‬اأم اإنها اإدارات‬ ‫دون موظفين؟‬ ‫ م��واط �ن��ة ت�ح��دث��ت‬‫اإل��ى معاليكم (عبر تقرير‬ ‫القناة) باأنها ل تجد معاملة‬ ‫ح�صنة في م�صت�صفياتنا‪،‬‬ ‫ف � � � �اإن ك� ��ان� ��ت �� �ص ��ادق ��ة‪،‬‬ ‫ف� ��ال � �� � �ص � �وؤال‪ :‬اإل � � ��ى م�ت��ى‬ ‫�صتبقى �صادقة؟‬ ‫ م � ��ا ال� � �ف � ��رق ف��ي‬‫ن��وع الخدمة المقدمة في‬ ‫م�صت�صفياتنا الحكومية‬ ‫ل �ل �م��ر� �ص��ى ال �� �ص �ع��ودي �ي��ن‬ ‫القادرين على دف��ع مبالغ‬ ‫للعلج ب �اأج��ر‪ ،‬واأق��ران�ه��م‬ ‫م��ن ال�صعوديين ال�ف�ق��راء‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ل ي �� �ص �ت �ط �ي �ع��ون‬ ‫الإنفاق على علجهم؟‬ ‫(ن���ص�ت�ك�م��ل ال �ح��وار‬ ‫بعد غدٍ اإن �صاء الله تعالى)‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪:‬‬ ‫سعيد الوهابي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫ُأم‪ :‬ابني شديد التعلق بي‪ ..‬وا يختلط بأقرانه‬

‫أسرية‬ ‫ز�وية يومية‬ ‫تقدم��ست�سار�ت‬ ‫�أ�سرية للق ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمها �م�ست�سار‬ ‫�اأ�سري �لدكتور‬ ‫غازي �ل�سمري‬

‫‪.‬‬

‫�بني �ش ��ديد �لتعلق بي‪ ،‬حتى �إذ� ذهبنا‬ ‫�إى م ��كان ب ��ه �أ�ش ��دقاوؤه‪ ،‬ج ��ده بعي ��د� عنهم‬ ‫وملت�شقا بي‪.‬‬ ‫ يُع ُد تع ّلق �لطفل باأمّه ي مرحلة‬‫�لطفولة �مبكرة �أم ًر� طبيعيًا‪ ،‬نظ ًر� �إى‬ ‫�لدور �حيوي �لذي تقوم به ي حياته‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬عندم ��ا تتحوّل ه ��ذه �حالة �إى‬

‫ح ّد �الت�س ��اق‪ ،‬و�إ�س ��ابة �لطفل بالفزع‬ ‫عند فر�قه لها مع تقدّمه ي �لعمر‪ ،‬فهذ�‬ ‫ت�س� � ّرف ي�س ��تدعي �انتب ��اه! و�أط ��رح‬ ‫علي ��كِ ع ��دة �أف ��كار ت�س ��اعدك‪ ،‬فيمكن ��ك‬ ‫مار�س ��ة بع� ��ص �اأن�س ��طة و�األع ��اب‬ ‫�لت ��ي ته ��دف �إى تقلي� ��ص حال ��ة تع ّلق‬ ‫طفل ��ك ب ��ك‪ ،‬منها �للع ��ب �اإيهام ��ي كاأن‬

‫تت�ساركن �لتمثيل مع طفلك‪ ،‬وتقومن‬ ‫بافتع ��ال خروج �اأم خ ��ال هذه �للعبة‬ ‫لق�س ��اء بع� ��ص �حاج ��ات‪ ،‬وجعل ��ن‬ ‫طفلكِ يرد بالنيابة عن �للعبة‪ ،‬ويف�س ��ح‬ ‫عن خاوفه‪ ،‬فيكون ردّك على ل�س ��ان �أم‬ ‫�للعبة بالتهدئة من هذه �مخاوف!‬ ‫ق�سي عليه �لق�س ���ص �لهادفة قبل‬ ‫ّ‬

‫�لن ��وم‪ ،‬و�حكي ل ��ه عن �أطف ��ال تركتهم‬ ‫�أمهاته ��م لبع� ��ص �لوق ��ت وت�س� � ّرفو�‬ ‫بطريقة لطيفة‪ ،‬فعادت �اأم و�أح�س ��رت‬ ‫معها �حل ��وى و�للعب‪�� .‬س ��غلي طفلك‬ ‫بن�س ��اط حبّب �إليه‪ ،‬ومكنك ح�سر‬ ‫بع� ��ص �األع ��اب �ل�س ��غرة �أو �لكت ��ب‬ ‫و�إعطاوؤها له عن ��د خروجك‪� ،‬أو �تركيه‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫حديث اأطباء‬

‫من أين لنا بقيمة‬ ‫الكفن يا ناس؟‬ ‫حسن الخضيري‬

‫لما ر�أيت �أن �لو�شع قد تبدل‪ ،‬ولم تعد �لحكمة �شالة �لموؤمن‪ ،‬و�أ�شبحت‬ ‫للأ�شف لمن حمل قلم ًا‪ ،‬ولم تعد ت�شطر بمد�د من ذهب‪ ،‬وكثير من �لحكمة في‬ ‫زمننا هذ� تاأتي من �أفو�ه �لمجانين‪ .‬ر�أيت �أن �أ�شطر بع�س �لحكم علها تجد �شدر ً�‬ ‫رحب ًا على �أل تفهم غلط ًا! و�لله من ور�ء �لق�شد!‬ ‫• من قال‪« :‬ور�ء كل رجل عظيم �مر�أة» كان طبي ًبا‪ ،‬و�أظنه طبيب �أمر��س‬ ‫ن�شاء وولدة‪ ،‬قالها حتى يتجنب �لم�شاءلة كل يوم‪ :‬من قابلت؟ ومن فح�شت؟ ولمن‬ ‫�بت�شمت؟‪� ...‬إلخ‪.‬‬ ‫• «�لتدخين ي�شر ب�شحة �لآخرين‪ ،‬نن�شحكم بالبتعاد عنه» من �ل�شعار�ت‬ ‫�لقليلة �لتي قالها �لأطباء ويطبقونها كل يوم حتى في �لعياد�ت و�شجائرهم على‬ ‫مد�ر �ل�شاعة م�شعلة‪.‬‬ ‫• ور�ء كل زيادة في مبيعات دو�ء‪� ،‬أطباء نذرو� �أنف�شهم للطب �لخا�س‬ ‫ولتفريغ جيوب �لمر�شى �لفقر�ء من �أجل مفقود طال �لبحث عنه ي�شمى �ل�شحة‪.‬‬ ‫• كرو�شنا (جمع كر�س) �أكبادنا تتدلى �إلى �لأر�س وت�شارع �لخطى بنا‬ ‫للرقود تحت �لأر�س عن طريق �ل�شكر و�ل�شغط لن�شبح طعاما لدودة �لأر�س‪،‬‬ ‫وقبلها فو�تير �لطب �لخا�س‪ ،‬ولعبهم باأكباد �لنا�س‪ ،‬فمن �أين لنا بقيمة �لكفن يا‬ ‫نا�س؟!‬ ‫• �لتناق�س هو �أن تكون طبي ًبا ذ� ر�ت��ب عال وتتجه �إل��ى �لطب �لخا�س‬ ‫بحجة زيادة �لدخل‪ ،‬وهم كثر‪.‬‬ ‫• ذهب لزيارة زوجته بعد �أن و�شعت مولودها �لبكر‪ ،‬قالت له بعد �أن‬ ‫�أ�شاءت �ل�شموع‪ :‬قل لي كلمة زي زمان تعيد �لدم لعروقي‪ ،‬وتجعل قلبي يغادر‬ ‫�شدري‪ ،‬تغيبني عن �لدنيا‪ ،‬فقال لها‪� :‬لم�شت�شفى ينوي حجزك �إلى �أن �أدفع بقية‬ ‫�لم�شاريف لأن �لتاأمين ل يكفي‪ ،‬وقبل �أن يتم كلمه كانت �لزوجة تنام في ق�شم‬ ‫�لعناية �لمركزة في غيبوبة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫يقوم بالتخطيط ما يريد �أن يفعله �أثناء‬ ‫غياب ��ك‪ ،‬و�أثن ��ي على قدرته على �س ��غل‬ ‫وقته ب�س ��يء مت ��ع‪ .‬و�إذ� كنت تريدين‬ ‫�لتخطيط خروجك من �لبيت‪ّ ،‬‬ ‫فيف�سل‬ ‫�أا تخرج ��ي متخ ّفي� � ًة �إطا ًق ��ا‪ ،‬و�إم ��ا‬ ‫�ق�سي وق ًتا مع طفلك و�أثناء ذلك �عقدي‬ ‫مع ��ه �تفا ًق ��ا ح ��ول خروج ��ك و�أخريه‬

‫باأنك �س ��وف ت ّت�س ��لن به‪ ،‬وع ّلميه كيف‬ ‫مكنه �ات�سال بك‪ .‬ثم حاوي �أن تكون‬ ‫فرة غيابك ي �لبد�ية ق�س ��رة تطول‬ ‫تدريجيًا‪ ،‬وا تتو ّتري �أو تنفعلي لبكائه‬ ‫و� ّإم ��ا ك ��وي حازم ًة وهادئ� � ًة وودود ًة‬ ‫وق ��وي ل ��ه‪� :‬طمئ ��ن‪� ،‬س� �اأعود قري ًب ��ا!‬ ‫و�خرجي وا تطيلي م�سهد �لود�ع‪.‬‬

‫نفسية‬

‫كنت متعاطي ًا للمخدرات‬ ‫�أن ��ا �ش ��اب عم ��ري ‪ 26‬عاما‪ ،‬كنت‬ ‫من خم�س �شنو�ت متعاطيا للمخدر�ت‪،‬‬ ‫و�لآن �أن ��ا تائ ��ب ‪ -‬م�ش ��كلتي �أنني كلما‬ ‫تقدمت للزو�ج من فتاة يرف�ش ��ني �أهلها‬ ‫بحجة �ش ��معتي‪ ،‬فماذ� �أفعل؟ (عبد�لله ‪-‬‬ ‫حائل)‬ ‫ �أخ ��ي عبد�لل ��ه‪ ..‬لكل �إن�س ��ان‬‫حرية ي �ختي ��ار مو�قفه وقر�ر�ته‪،‬‬ ‫ودورن ��ا د�ئم ��ا ه ��و �أا نفق ��د �لثق ��ة‬ ‫بالله وباأنف�سنا‪ ،‬و�أا ن�سعر باخزي‬

‫تغذية‬ ‫�أو �لن ��دم‪ ،‬ب ��ل نعم ��ل جاهدي ��ن على‬ ‫�أن تطغى �س ��ورتنا محا�س ��نها على‬ ‫كل �ل�س ��لبيات‪ ،‬فاجع ��ل �إجاز�ت ��ك‬ ‫تتحدث عن ��ك و�أج ��ر �اآخرين على‬ ‫ترق ��ب �إنتاجك‪� ،‬س ��تجد �أن �لله ‪ -‬عز‬ ‫وجل ‪ -‬قد هياأ لك �لزوجة �ل�ساحة‪،‬‬ ‫وم ��ن ي ��دري؟ رم ��ا يطلب ��ك �أحدهم‬ ‫زوج ًا ابنته �أو �أخته‪ .‬تعلم �أا حبط‬ ‫من مو�ق ��ف ا ملك فيها ق ��ر�ر�‪ ،‬وا‬ ‫تفق ��د ثقتك بنف�س ��ك‪ ،‬ويكفي ��ك فخر ً�‬ ‫�أنك وبقدرة �لله ��ستطعت �لتخل�ص‬ ‫م ��ن هذ� �لد�ء �لقاتل �لذي كاد يفقدك‬

‫اأغذية المتوازنة‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫حياتك لوا رحمة من ربك وعزمتك‪.‬‬ ‫(�م�ست�سار�لنف�سي‬ ‫د‪.‬حام �لغامدي)‬

‫�أن ��ا حام ��ل‪ ،‬فهل تن ��اوي للأغذية‬ ‫�متو�زن ��ة يف ��ي ع ��ن تن ��اول �مكم ��لت‬ ‫�لغذ�ئية؟‬ ‫(�شعاع ‪� -‬لدمام)‬ ‫ �مكمات �لغذ�ئية ا تعطى‬‫�إا ي حال �ل�س ��رورة‪ ،‬وما �أنك‬ ‫حامل فعليك تناول غذ�ئك ب�سكل‬ ‫كاف ومت ��و�زن‪ ،‬و�لركي ��ز عل ��ى‬ ‫ٍ‬ ‫�اأطعم ��ة �محتوية عل ��ى �حديد‬ ‫و�لفولي ��ك و�لكال�س ��يوم بحك ��م‬

‫�أنها �أكر عر�سة لانخفا�ص عند‬ ‫�حامل‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن�س ��حك بتن ��اول‬ ‫�مكم ��ات �لغذ�ئي ��ة تفادي ��ا‬ ‫انخفا�سها‪� ،‬أما بقية �لفيتامينات‬ ‫ف ��ا د�ع لتناولها ي ح ��ال تكامل‬ ‫�لغذ�ء‪.‬‬ ‫وعليك ع ��دم �أخ ��ذ �مكمات‬ ‫�لغذ�ئي ��ة دون ��ست�س ��ارة طبي ��ب‬ ‫خت� ��ص‪ ،‬حيث ي�س ��بب بع�س ��ها‬ ‫�أ�سر�ر� للج�س ��م ي حال زيادتها‬ ‫عن �حاجة‪ ،‬فا تتناوليها �إا عند‬

‫ريدة �حبيب‬

‫�ل�سرورة‪.‬‬

‫(�خت�سا�سية�لتغذية‬ ‫ريدة �حبيب)‬

‫ن�شتقبل ��شتف�شار�تكم ور�شوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫طبية‬ ‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫لم يُ َ‬ ‫عط أي تطعيمات‬

‫ع ْمر �بني �شتة �أ�شهر‪ ،‬وم يعط �أية تطعيمات منذ ولدته حتى �لآن‪ ،‬فهل يوؤثِر‬ ‫ذلك عليه؟ وهل مكن �أن نعطيه جميع �لتطعيمات مرة و�حدة �أم يجب �أن يكون بن‬ ‫كل و�حدة و�لأخرى وقت حدد؟ و�أي�ش ��ا قام بفطام نف�ش ��ه منذ كان ي عمر ثلثة‬ ‫�أ�شهر ول يقبل حليبي فهل يوؤثِر ذلك عليه؟‬ ‫(رجاء ‪� -‬جوف)‬ ‫ ا بد من �أخذ �لتطعيمات �مقررة لوقاية �لطفل ‪ -‬باإذن �لله تعاى‬‫ م ��ن �اأمر�� ��ص �معدية و�خط ��رة‪� ،‬لتي قد توؤ ِثر عل ��ى حياته‪ ،‬فاإن م‬‫ُيط َعم �سدها كان عر�سة لاإ�سابة‪� ،‬أما ي حال عدم تطعيم �لطفل بتات ًا‬ ‫كما ورد ي �ل�س� �وؤ�ل‪ ،‬فا مكن �إعطاوؤه �إياها دفعة و�حدة‪ ،‬بل يو�س ��ع‬ ‫للطفل جدول �سهري‪ ،‬بحيث ياأخذ �سهري ًا جموعة من تلك �لتطعيمات‬ ‫حت ��ى تكتمل‪ ،‬ثم ينتظم ي �لتطعيمات �متبقية ح�س ��ب ما هو مقرر ي‬ ‫�لكتيب �خا�ص بجدول �لتطعيمات‪.‬‬ ‫�أما عدم رغبته ي حليب �اأم فاإنه و�إن كان ي ذلك خ�س ��ارة كبرة‬ ‫على �لطفل‪� ،‬إا �أنه مكن تعوي�س ��ه �إى حد ما باحليب �ل�سناعي وهو‬ ‫ما يحفظ له �سحته �لعامة باإذن �لله تعاى‪.‬‬ ‫(��ست�ساري �أمر��ص �اأطفال د‪ .‬عبد �لله �لعبيد�ن)‬


‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫بلغ نهائي كأس الملك لأندية اأبطال رغم الخسارة بهدف‬

‫وأنا أقول‬

‫العالمي ينجو من كمين الفتح ‪ ..‬ويتأهل لأهلي‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ف�سل الله ال�سليمان‬ ‫�س ��رب الفري ��ق الأول لك ��رة القدم بنادي الن�س ��ر‬ ‫موعدا مع نظره الأهلي ي نهائي م�سابقة كاأ�س خادم‬ ‫احرمن للأندية الأبطال رغم خ�س ��ارته من الفتح ‪1/0‬‬ ‫ي امب ��اراة الت ��ي جمعتهما عل ��ى ملعب مدين ��ة الأمر‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن جل ��وي الريا�س ��ية بالأح�س ��اء ي اإي ��اب‬ ‫ال ��دور ن�س ��ف النهائي من ام�س ��ابقة‪ ،‬وا�س ��تفاد الفريق‬ ‫الن�س ��راوي م ��ن اأف�س ��لية‬

‫ف ��وزه ذهاب ��ا بهدف ��ن دون مقاب ��ل ليع ��ر اإى النهائي‪.‬‬ ‫وج ��اء ه ��دف امب ��اراة الوحي ��د ع ��ن طري ��ق الكنغوي‬ ‫دوري�س �سامو ي الدقيقة ‪.23‬‬ ‫بداأت امباراة ب�س ��غط ن�س ��راوي لت�س ��جيل هدف‬ ‫مبكر يح�س ��م به تاأهله و�س ��كلت حركات خالد الزيلعي‬ ‫و�س ��عود حمود خطورة كبرة عل ��ى مرمى الفتح الذي‬ ‫اعتم ��د على اإغ ��لق مناطقه اخلفي ��ة‪ ،‬وي الدقيقة ‪13‬‬ ‫كاد الكنغوي �سالومو اأن يفتتح الت�سجيل ل�سالح الفتح‬ ‫م�س ��تفيدا من خطاأ دفاعي من حمد عيد‪ ،‬لكن ت�سديدته‬ ‫ا�س ��طدمت ي القائ ��م العل ��وي للمرم ��ى الن�س ��راوي‪.‬‬ ‫وع ��اد الكنغ ��وي دوري� ��س �س ��الومو ليه ��دد مرم ��ى‬ ‫الن�س ��ر بهجمة اأخرى م�س ��تغل اخروج اخاطئ‬ ‫حار� ��س الن�س ��ر العن ��زي لإبع ��اد الك ��رة‪ ،‬ليحول‬

‫عر�سية الرازيلي اإيلتون الرائعة براأ�سه داخل ال�سباك‬ ‫الن�سراوية‪ ،‬وا�سعا فريقه ي امقدمة‪.‬‬ ‫ووا�س ��ل الفت ��ح بحثه ع ��ن الهدف الث ��اي‪ ،‬لإعادة‬ ‫ح�س ��ابات التاأهل من جديد‪ ،‬و�سط حاولت ن�سراوية‬ ‫خجولة جاه مرمى �سريفي‪.‬‬ ‫وي ال�سوط الثاي‪ ،‬كاد ربيع ال�سفياي اأن يحرز‬ ‫اله ��دف الثاي للفري ��ق الفتحاوي ي الدقيق ��ة ‪ 55‬بعد‬ ‫ا�س ��تقباله مري ��رة زميله اإلت ��ون على م�س ��ارف منطقة‬ ‫اجزاء‪ ،‬لك ��ن كرته اأبعدها احار�س العنزي براعة ي‬ ‫الوقت امنا�سب‪ ،‬وكثف لعبو الفتح طلعاتهم الهجومية‬ ‫م ��ن اأجل ت�س ��جيل الهدف الثاي م�س ��تغل تراج ��ع اأداء‬ ‫لعبي الن�سر‪ ،‬اإل اأن حاولتهم م يكتب لها النجاح‪.‬‬

‫مشاهدات‪:‬‬ ‫ �سهدت امباراة ح�سورا كبرا بلغ ‪ 13400‬متفرج‬‫ ق ��اد اللق ��اء طاقم حكام مكون من حكم ال�س ��احة فهد امردا�س ��ي‪ ،‬وعاون ��ه فهد العمري‬‫وعبدالرحيم ال�سمري‪ ،‬فيما توى حمد الهوي�س مهمة احكم الرابع‪.‬‬

‫�صراع ن�صراوي فتحاوي اأم�س على الكرة ي اإياب ن�صف نهائي بطولة كاأ�س خادم احرمن ال�صريفن لاأبطال ي الأح�صاء‬

‫(ت�صوير‪:‬ماجد الفرحان)‬

‫سعيد عيسى‬

‫ماذا بعد يا‬ ‫رئيس الهال !!‬ ‫ اله ��ال اأم ��ام الأهل ��ي‬‫ي ن�ص ��ف نهائ ��ي بطول ��ة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريف ��ن لاأبط ��ال‬ ‫كان باهت� � ًا وعاجزا عن ت�صجيل‬ ‫التف ��وق عل ��ى م�صت�صيف ��ه الذي‬ ‫م يك ��ن مقنع ًا واإما ا�صتفاد من‬ ‫ال�ص ��وء الذي كان علي ��ه مناف�صه‬ ‫ي تلك الليلة‪.‬‬ ‫«نع ��ي ونتفه ��م وج ��زم»‬ ‫ب� �اأن ال�صجاع ��ة الت ��ي كان عليها‬ ‫الرئي� ��س اله ��اي الأم ��ر‬ ‫عبدالرحمن بن م�صاعد‪ ،‬ح�صب‬ ‫له بعد اأن حم ��ل نف�صه م�صوؤولية‬ ‫خ ��روج الفري ��ق م ��ن البطول ��ة‬ ‫ذاته ��ا‪ ،‬وي نف� ��س الوق ��ت ه ��و‬ ‫جبور على اتخاذ هذه اخطوة‬ ‫للوقوف اأم ��ام غ�صب اجماهر‬ ‫الزرقاء‪ ،‬ولكن ماذا بعد !؟‬ ‫ي تلك امواجهة على وجه‬ ‫التحدي ��د‪ ،‬الإخف ��اق ل يتحمل ��ه‬ ‫�ص ��وى الاعب ��ن وم ��ن قبله ��م‬ ‫اجه ��از الفن ��ي بع ��د اأن ظه ��ر‬ ‫الفري ��ق تائه ًا ي اأغلب جريات‬ ‫اللق ��اء خ�صو�ص� � ًا ي ال�ص ��وط‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫ الي ��وم ب ��كل تاأكي ��د‬‫�صتك ��ون الفر�ص ��ة الأخ ��رة‬ ‫لاعب ��ن لتعوي� ��س جماهره ��م‬ ‫بالتاأه ��ل اإى دوري الثمانية من‬ ‫دوري اأبط ��ال اآ�صي ��ا كمت�ص ��در‬ ‫للمجموع ��ة‪ ،‬ويج ��ب اأن يع ��رف‬ ‫الهاليون وهنا اأق�صد الاعبن‬ ‫ب� �اأن الإمكانيات الت ��ي ملكونها‬ ‫كفيل ��ة ب� �اأن ت�صعه ��م �صم ��ن‬ ‫الفرق امناف�ص ��ة بقوة بدليل هذا‬ ‫امو�ص ��م ال ��ذي يعتر م ��ن اأ�صواأ‬ ‫اموا�ص ��م الهالي ��ة اإل اأن الفريق‬ ‫ا�صتط ��اع اأن يح�صد لقب بطولة‬ ‫كاأ� ��س وي العه ��د ويح�ص ��ل‬ ‫عل ��ى امرك ��ز الثال ��ث ي دوري‬ ‫زي ��ن للمحرفن‪ ،‬وبل ��وغ الدور‬ ‫ن�ص ��ف النهائ ��ي م ��ن م�صابق ��ة‬ ‫كاأ�س خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫لاأندية الأبطال واأخر ًا امناف�صة‬ ‫عل ��ى التاأه ��ل اإى دور الثماني ��ة‬ ‫لدوري اأبطال اآ�صيا‪.‬‬ ‫ «واأن ��ا اأق ��ول» اإن الفريق‬‫الأزرق مت ��ى م ��ا امتل ��ك مدرب� � ًا‬ ‫�صجاع� � ًا ي قرارات ��ه وتكتيك ��ه‬ ‫�صيج ��د م ��ن يخدم ��ه ي ذل ��ك‬ ‫وياأتي ي مقدمتهم نواف العابد‬ ‫و�ص ��ام الدو�ص ��ري وعبدالل ��ه‬ ‫القري والبي�صي‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﺻﻌﺒﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﻻ ﺧﻮﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬:‫ﻛﻴﺎﻝ‬ "                



"                             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺑـ»ﻓﺮﺻﺘﻴﻦ« ﻳﺘﺤﻔﺰ ﻟﻌﺒﻮﺭ ﺍﻟﻐﺮﺍﻓﺔ‬     33                   

        ���          

30

‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻻ ﺗﺤﺘﻤﻞ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺁﺳﻴﺎ‬

                      



     "           16   

                              9     

                             

                   16              

                             

‫ ﺍﺳﺘﺎﺩ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬:‫ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ‬



   9685 



   6865 



‫ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                                 moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻷﻭﻝ ﻳﺸﻌﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺳﺒﺎﻫﺎﻥ‬                                                    11

                                               





‫ ﺍﺳﺘﺎﺩ ﻧﻔﺶ ﺟﻬﺎﻥ ﺑﺄﺻﻔﻬﺎﻥ‬:‫ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ‬         10495 ���





        10375 




‫(ت�سوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫نا�سر امن�سور بجوار ال�سهيل ورائد العلوي‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬

‫اللجنة المنظمة تنتظر رد الهال والنصر والقادسية والخليج‬

‫قائد القادسية الكويتي ورباعي ااتفاق يشاركون في اعتزال المنصور‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫وزع جم امنتخب ال�ضعودي وفريق النه�ضة ال�ضابق نا�ضر‬ ‫امن�ضور اأم�س رقاع الدعوات اخا�ضة على الرئي�س العام لرعاية‬ ‫ال�ضباب الأمر نواف بن في�ضل‪ ،‬ونائب وزير الإعام وام�ضرف‬ ‫العام على قنوات الريا�ضية ال�ضعودية الأمر تركي بن �ضلطان‪،‬‬ ‫ورئي�س الحاد ال�ضعودي لكرة القدم «اموؤقت» اأحمد عيد‪ ،‬وبقية‬ ‫اأع�ض ��اء جل� ��س اإدارة الح ��اد‪ ،‬وكذلك روؤ�ض ��اء اأندي ��ة الهال‪،‬‬ ‫والن�ضر‪ ،‬وال�ضباب من اأجل ح�ضور حفل مهرجان تكرمه الذي‬ ‫�ضيقام غدا على �ضتاد الأمر حمد بن فهد بالدمام‪.‬‬ ‫وكان ��ت اللجن ��ة امنظمة للمهرج ��ان قد وجه ��ت الدعوة ي‬ ‫وقت �ضابق لعدد من جوم الكرة اخليجية وال�ضعودية م�ضاركة‬

‫الاع ��ب امحتف ��ى به ي مب ��اراة التك ��رم التي �ض ��تجمع فريقي‬ ‫النه�ض ��ة امُطعّم بنجوم الكرة امحلي ��ة واخليجية والعربية مع‬ ‫فريق الزمالك ام�ض ��ري‪ ،‬حي ��ث تلقت اللجنة امنظم ��ة حتى الآن‬ ‫موافقة نادي القاد�ضية الكويتي على م�ضاركة قائد الفريق نواف‬ ‫امطري‪ ،‬وموافقة ناديي التفاق وهجر على م�ض ��اركة يو�ض ��ف‬ ‫ال�ضام‪ ،‬و�ضالح ب�ض ��ر‪ ،‬وحمد احمد‪ ،‬ويحيى ال�ضهري‪ ،‬وخالد‬ ‫الرجي ��ب‪ ،‬فيما تنتظ ��ر اللجنة امنظم ��ة‪ ،‬الي ��وم رد اأندية الهال‬ ‫والن�ض ��ر والقاد�ض ��ية واخليج على م�ضاركة اأ�ض ��امة هو�ضاوي‪،‬‬ ‫وحمد ال�ض ��لهوب‪ ،‬واأحمد الفريدي‪ ،‬و�ضام الدو�ضري‪ ،‬وحمد‬ ‫ال�ض ��هاوي‪ ،‬ومالك معاذ‪ ،‬ومن�ضور النجعي‪ ،‬ويا�ضر ال�ضهراي‪،‬‬ ‫وح�ضن تركي‪ ،‬وحمود ال�ضائغ‪.‬‬

‫كشف تفاصيل المهرجان في مؤتمر صحفي‬ ‫قررت اللجنة امنظمة مهرجان تكرم‬ ‫جم امنتخب ال�ض���عودي وفريق النه�ضة‬ ‫ال�ضابق نا�ضر امن�ض���ور اإقامة موؤمرين‬ ‫�ض���حفين عند اخام�ض���ة والن�ض���ف من‬ ‫م�ض���اء اليوم ي قاعة اموؤمرات الكرى‬ ‫بفن���دق «�ض���راتون الدم���ام»‪ ،‬الأول‬ ‫�ض���يتحدث فيه رئي�س بعثة نادي الزمالك‬ ‫الل���واء حم���د �ض���راج‪ ،‬وم���درب الفري���ق‬ ‫ح�ضن �ضحاتة ‪ ،‬وقائد الفريق اأحمد ح�ضن‬ ‫عن احفل وامباراة التكرمية التي تدخل‬ ‫ي اإط���ار ح�ض���راتهم لا�ض���تحقاقات‬ ‫امقبل���ة‪ ،‬فيم���ا �ض���يعقبه مبا�ض���رة اموؤمر‬ ‫ال�ض���حفي اخا�س بالاع���ب امحتفى به‬

‫الذي �ضيك�ضف من خاله جميع التفا�ضيل‬ ‫امتعلق���ة بامهرج���ان‪ ،‬واأب���رز النج���وم‬ ‫ال�ض���ابقن واحالين الذين �ضي�ضاركونه‬ ‫ي مب���اراة اعتزال���ه‪ ،‬اإ�ض���افة اإى اأم���ور‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫كما اأعلنت اللجن���ة امنظمة عن اإقامة‬ ‫حف���ل تكرمي مفتوح بع���د نهاية اموؤمر‬ ‫اخا����س بالاع���ب‪ ،‬من اأجل فت���ح امجال‬ ‫اأم���ام الح���ادات الريا�ض���ية والهيئ���ات‬ ‫وال�ضخ�ض���يات‪ ،‬واجه���ات الراغب���ة ي‬ ‫تك���رم الاعب وتقدم الهداي���ا والدروع‬ ‫التذكارية له بعد م�ض���رة ريا�ضية طويلة‬ ‫حافلة بالإجازات‪.‬‬

‫�سالح ب�سر‬

‫نواف امطري‬

‫شحاتة‪ :‬نتمناها مباراة تليق بالمناسبة‬

‫ح�سن �سحاتة‬

‫المنصور‪ :‬سعادتي ستكتمل برؤية هؤاء‬ ‫اأكد جم امنتخب ال�ضعودي وفريق‬ ‫النه�ضة ال�ض ��ابق نا�ضر امن�ض ��ور‪ ،‬اأنه‬ ‫ي�ضابق الزمن من اأجل اإنهاء كافة الأمور‬ ‫امتعلق ��ة بامهرج ��ان‪ ،‬مبدي ��ا حر�ض ��ه‬ ‫التام على دعوة ام�ض� �وؤولن وروؤ�ض ��اء‬ ‫الأندية والاعبن م�ضاركته ي احفل‪.‬‬ ‫«وجهن ��ا العدي ��د م ��ن الدعوات‬ ‫وق ��ال‪ّ :‬‬ ‫لل�ضخ�ض ��يات الريا�ض ��ية‪،‬‬ ‫ومنه ��م م ��ن وافق م�ض ��كورا‬ ‫عل ��ى تلبي ��ة الدع ��وة‪ ،‬ومنهم‬ ‫م ��ن اعتذر لأ�ض ��باب ختلفة‪،‬‬ ‫وما يهمني هو روؤية اجميع‬ ‫من ح ��وي ي يوم تكرمي‪،‬‬ ‫و�ضاأكون �ضعيدا بوجودهم»‪.‬‬

‫واأب ��دى اعت ��زازه وفخ ��ره موقف‬ ‫جن ��ة التك ��رم الأهلي ��ة لتك ��رم‬ ‫الريا�ض ��ين بامنطق ��ة ال�ض ��رقية الت ��ي‬ ‫يراأ�ض ��ها رئي�س نادي النه�ض ��ة في�ضل‬ ‫ال�ضهيل‪ ،‬ودعمها الكبر لإقامة مهرجان‬ ‫حف ��ل تكرم ��ه بع ��د الأع ��وام الطويلة‬ ‫الت ��ي ق�ض ��اها ي اماعب‪ .‬واأو�ض ��ح‪:‬‬ ‫«لن اأن�ض ��ى مواقف ال�ضهيل‪،‬‬ ‫ودعم ��ه لكاف ��ة الريا�ض ��ين‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬فه ��و مث ��ل الأب‬ ‫الروح ��ي له ��م‪ ،‬واأن ��ا عاج ��ز‬ ‫ع ��ن �ض ��كر �ض ��نيعه واأمنى‬ ‫رد اجمي ��ل له ي ام�ض ��تقبل‬ ‫القريب»‪.‬‬

‫نا�سر امن�سور‬

‫تتوجه اليوم إلى الدمام بعد أدائها مناسك العمرة‬

‫استقباات حاشدة لبعثة الزمالك في جدة‬

‫اعبو الزمالك ي التدريبات‬

‫يحيى ال�سهري‬

‫خالد الرجيب‬

‫يو�سف ال�سام‬

‫و�ض ��لت بعثة فريق الزمالك ام�ض ��ري اإى مطار‬ ‫املك عبدالعزيز الدوي بجدة عند ال�ض ��اعة اخام�ضة‬ ‫م ��ن م�ض ��اء اأم� ��س‪ ،‬وذل ��ك ا�ض ��تعدادا للم�ض ��اركة ي‬ ‫مهرج ��ان تك ��رم ج ��م امنتخ ��ب ال�ض ��عودي ونادي‬ ‫النه�ضة ال�ضابق نا�ضر امن�ضور الذي �ضيقام م�ضاء غد‬ ‫على ا�ضتاد الأمر حمد بن فهد بالدمام‪.‬‬ ‫و�ض ��م الوفد ام�ض ��ري (‪� )37‬ضخ�ض ��ا‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫رئي�س البعثة اللواء حمد �ضراج‪ ،‬اإ�ضافة اإى الطاقم‬ ‫الإداري‪ ،‬والفن ��ي‪ ،‬والطب ��ي‪ ،‬والاعب ��ن‪ ،‬وكان ي‬ ‫ا�ضتقبالهم عدد من م�ضوؤوي اللجنة التنظيمية ل�ضركة‬ ‫«برومو اآرت»‪ ،‬وعدد كبر من اجماهر ام�ضرية‪.‬‬ ‫وف ��ور مغ ��ادرة البعث ��ة اأر� ��س امط ��ار‪ ،‬توجهت‬ ‫مبا�ض ��رة اإى مكة امكرمة لأداء منا�ض ��ك العمرة‪ ،‬فيما‬ ‫�ض ��يكون موعد و�ض ��ولها اإى مطار املك فهد بالدمام‬ ‫ي مام ال�ض ��اعة الثانية وخم� ��س واأربعن دقيقة من‬ ‫ظه ��ر اليوم‪ ،‬و�ض ��يكون ي ا�ض ��تقبالهم رئي�س اللجنة‬ ‫التنفيذية للمهرجان رائد العلوي‪ ،‬وعدد من اأع�ض ��اء‬ ‫اللجن ��ة امنظمة‪ ،‬وح�ض ��د كبر من جماه ��ر اجالية‬ ‫ام�ض ��رية ي امنطق ��ة ال�ض ��رقية‪ ،‬وتق ��رر اأن اأن ح ��ل‬ ‫البعث ��ة ي فندق «�ض ��راتون الدمام»‪ ،‬عل ��ى اأن يوؤدي‬ ‫الفري ��ق ح�ض ��ة تدريبي ��ة خفيف ��ة م�ض ��اء عل ��ى ملعب‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن ح ��رف الزمال ��ك النيج ��ري‬ ‫اإلك�ض ��ي�س موندوم ��و وطبيب الفري ��ق الدكتور اأمن‬ ‫فريد �ض ��بقا و�ض ��ول البعث ��ة اإى الدم ��ام اأم�س‪ ،‬حيث‬ ‫تع ��ذر مغادرتهم ��ا م ��ع البقي ��ة لأداء منا�ض ��ك العمرة‪،‬‬ ‫كونهما يحمان الديانة ام�ضيحية‪.‬‬

‫اأك����د امدي����ر الفن����ي لفري����ق ن����ادي الزمال����ك‬ ‫ام�ض����ري‪ ،‬ح�ض����ن �ض����حاتة‪ ،‬ت�ض����رفهم بالدع����وة‬ ‫الكرمة التي قدمت اإليهم من قبل اللجنة امنظمة‬ ‫للم�ض����اركة ي مهرج����ان تك����رم ج����م امنتخب‬ ‫ال�ض����عودي وفري����ق النه�ض����ة ال�ض����ابق نا�ض����ر‬ ‫امن�ض����ور‪ ،‬وق����ال‪ « :‬الزمال����ك �ض����باق ي تكرم‬ ‫جوم �ض����ابقن ي الك����رة اخليجية والعربية‪،‬‬ ‫وه����ذا دليل على ال�ض����معة الطيب����ة التي يحظى‬ ‫بها‪ ،‬امن�ض����ور يعتر واحدا م����ن اأميز الاعبن‬ ‫فن ًا‪ ،‬وخلق ًا لي�س على ام�ضتوى امحلي‪ ،‬بل على‬ ‫ال�ض����عيدين اخليجي والعربي‪ ،‬وهو ي�ضتحق‬

‫من����ا كل تقدي����ر واحرام»‪ ،‬واأ�ض����اف‪�« ،‬ض����يكرم‬ ‫الاع����ب ي بل����ده‪ ،‬وب����ن اأ�ض����دقائه‪ ،‬وحبيه‪،‬‬ ‫وجماهره‪ ،‬ونت�ضرف اأن نكون �ضيوف ًا عليهم‪،‬‬ ‫و�ض����نقدم معه����م مب����اراة طيب����ة تليق ب�ض����معة‪،‬‬ ‫وتاريخ الاعب امليء بالإجازات»‪.‬‬ ‫واأبدى �ضحاتة‪� ،‬ضعادته بالعودة مرة اأخرى‬ ‫اإى امملكة‪ ،‬لأداء مباراة تكرمية مع اأحد جوم‬ ‫امنتخب ال�ضعودي ال�ضابقن‪ ،‬مبديا ي الوقت‬ ‫نف�ض����ه‪ ،‬اعتزازه م�ضاركة فريقه مباراة تكرم‬ ‫ج����وم امنتخ����ب ال�ض����عودي وفري����ق التف����اق‬ ‫عبدالله �ضالح ي امو�ضم اما�ضي‪.‬‬


‫ترشيح أعمال ‪ 71‬فنان ًا لمسابقة معرض الفن السعودي المعاصر‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫وافقت جن ��ة الفرز والقبول ي م�ش ��ابقة معر�ض الفن‬ ‫ال�ش ��عودي امعا�ش ��ر‪ ،‬التي تنظمها وزارة الثقافة والإعام‪،‬‬ ‫مثل ��ة ي وكالة ال ��وزارة لل�ش� �وؤون الثقافية‪ ،‬على تر�ش ��يح‬ ‫اأعمال ‪ 71‬فنان ًا لدخول ام�شابقة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتحدث الر�ش ��مي لوكالة الوزارة لل�ش� �وؤون‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬حم ��د عاب�ض‪ ،‬اأن تنظيم ام�ش ��ابقة ياأت ��ي انطاقا‬

‫من اهتم ��ام الوزارة بالفنون الت�ش ��كيلية امعا�ش ��رة‪ ،‬بهدف‬ ‫رف ��ع الذائقة اجمالية واإثراء الفنون الب�ش ��رية امعا�ش ��رة‪،‬‬ ‫ودعم وت�شجيع الفنانن والفنانات ال�شعودين‪ ،‬واإيجاد جو‬ ‫تناف�شي بينهم‪ ،‬وتبادل اخرات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار عاب�ض اأنه م البدء ي ا�شتقبال اأ�شول الأعمال‬ ‫من قبل اإدارة الفنون الت�ش ��كيلية ي وكالة الوزارة لل�شوؤون‬ ‫الثقافية‪ ،‬لعر�ش ��ها على جنة حكيم ام�ش ��ابقة‪ ،‬داعي ًا من م‬ ‫ي�شلم اأ�شول اأعماله من الفنانن امعلنة اأ�شماوؤهم اإى �شرعة‬

‫ت�شليمها‪.‬‬ ‫والفنانون امعلن اأ�ش ��ماوؤهم‪ ،‬ه ��م‪ :‬اإبراهيم اخراي‪،‬‬ ‫واإبراهي ��م الف�ش ��ام‪ ،‬واأحمد الع�ش ��يدان‪ ،‬واأحمد القا�ش ��ي‪،‬‬ ‫واأحم ��د البار‪ ،‬واأحم ��د اخزمري‪ ،‬واأروى امف ��دى‪ ،‬وامتثال‬ ‫العوام ��ي��� ،‬واأمين ��ة اآل ط ��اق‪ ،‬واأمين ��ة الزه ��راي‪ ،‬واإم ��ان‬ ‫اج�شي‪ ،‬واإمان الرفاعي‪ ،‬واإمان حبيب‪ ،‬وتغريد البق�شمي‪،‬‬ ‫وثناء بنجر‪ ،‬وجا�ش ��م ال�ش ��مان‪ ،‬وحوراء امره ��ون‪ ،‬وخالد‬ ‫العوي� ��ض‪ ،‬وروزان الكلي ��ب‪ ،‬وزك ��ي عبدال�ش ��تار‪ ،‬و�ش ��امي‬

‫الب ��ار‪ ،‬و�ش ��امي اح�ش ��ن‪ ،‬و�ش ��عاد وخي ��ك‪ ،‬و�ش ��عد املحم‪،‬‬ ‫و�شعيد عبدالله‪ ،‬و�شعيد قمحاوي‪ ،‬و�شالح الثماي‪ ،‬وطال‬ ‫الطخي� ��ض‪ ،‬وعبداخالق اإ�ش ��ماعيل‪ ،‬وعبدالعزي ��ز العريفج‪،‬‬ ‫وعبدالعزيز الناجم‪ ،‬وعبدالل ��ه التمامي‪ ،‬وعبدالله امرزوق‪،‬‬ ‫وعبدالله العطار‪ ،‬وعبدالله نواوي‪ ،‬وعلي اج�ش ��ي‪ ،‬وعمار‬ ‫�ش ��عيد‪ ،‬وعواط ��ف اآل �ش ��فوان‪ ،‬وغ ��ادة امحم ��دي‪ ،‬وفاطمة‬ ‫النم ��ر‪ ،‬وفه ��د الأزوري‪ ،‬وفهد خليف‪ ،‬فه ��د النعيمة‪ ،‬وفوزية‬ ‫ال�ش ��اعدي‪ ،‬وفي�ش ��ل النعمان‪ ،‬وق�ش ��ي العوام ��ي‪ ،‬ولطيفة‬

‫ال ��دوري‪ ،‬وماهر احم ��ود‪ ،‬وحمد رباط‪ ،‬وحمد الأ�ش ��ود‪،‬‬ ‫وحم ��د الثقفي‪ ،‬وحمد وار� ��ض‪ ،‬وحمد الغام ��دي اجاد‪،‬‬ ‫وحمد حي ��در‪ ،‬وحمد الغب ��ار‪ ،‬وحمد ال�ش ��هري‪ ،‬وحمد‬ ‫احم ��د‪ ،‬وحم ��د ال�ش ��يهاتي‪ ،‬وم�ش ��عودة قربان‪ ،‬وم�ش ��اعل‬ ‫الكليب‪ ،‬ومفرح ع�ش ��ري‪ ،‬وملي ��ح وهق‪ ،‬ومنال باحن�ش ��ل‪،‬‬ ‫ومن ��رة بكري‪ ،‬ومه ��ا الربيع ��اي‪ ،‬ومهدي راجح‪ ،‬ونا�ش ��ر‬ ‫امو�ش ��ى‪ ،‬وناي ��ف �ش ��ويد‪ ،‬ونذي ��ر ي ��اوز‪ ،‬ونه ��ار م ��رزوق‪،‬‬ ‫ويو�شف عبدالقادر‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫سلطان بن سلمان يكرم‬ ‫أبناء عبداه الراشد لتبرعهم‬ ‫ببيت والدهم التراثي‬

‫‪ 17‬مترشح ًا يتنافسون على عضوية مجلس‬ ‫إدارة هيئة الصحفيين السعوديين‬

‫مرايا‬

‫النخب المزيفة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫الأمر �ضلطان يت�ضلم �ضك البيت من اأبناء الرا�ضد‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫كرم رئي�ض الهيئة العامة لل�ش ��ياحة والآثار‪ ،‬الأمر �شلطان بن‬ ‫�ش ��لمان بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأبناء عبدالله ب ��ن اإبراهيم الرا�ش ��د‪ ،‬رحمه‬ ‫الله‪ ،‬لترعهم ببيت تراثي ي مدينة الق�ش ��ب ل�شالح الهيئة العامة‬ ‫لل�شياحة والآثار‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هام�ض حفل اأقامه اأهاي مركز رغبة‪ ،‬ي حافظة‬ ‫ثادق‪ ،‬لتاأ�شي�ض �شندوق لدعم تاأهيل البلدة الراثية‪.‬‬ ‫واأعرب رئي�ض الهيئة عن تقديره لهذه البادرة من اأبناء ال�شيخ‬ ‫عبدالله‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأنها تعك�ض ح�ش ��هم الوطن ��ي‪ ،‬واإمانهم باأهمية‬ ‫مباي الراث العمراي ودورها ي حفظ تاريخ البلدات التاريخية‪،‬‬ ‫وخدمة الراث الوطني‪ ،‬موؤكد ًا اأن م�شروع الرميم للبيت �شيتم ي‬ ‫القريب العاجل‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ع ��ر عبدالعزيز الرا�ش ��د ع ��ن �ش ��كره لاأمر على‬ ‫التك ��رم‪ ،‬واأو�ش ��ح اأن فكرة التن ��ازل عن البيت التاريخي ل�ش ��الح‬ ‫الهيئة كانت من الوالد‪ ،‬وهو من اأ�شار بالفكرة قبل وفاته عام ‪،1430‬‬ ‫وعر عن اعتزازه بتقدم هذا امعلم التاريخي للوطن لاإ�ش ��هام ي‬ ‫اإبراز تاريخ امنطقة وتراثها الوطني‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن البي ��ت يقع عل ��ى م�ش ��احة ‪ 300‬مر مرب ��ع‪ ،‬وامبنى‬ ‫قائ ��م‪ ،‬وي حالة اإن�ش ��ائية جي ��دة حتى الآن‪ ،‬ومثل معلم ًا �ش ��ياحي ًا‬ ‫ممكن ا�شتخدامه وا�شتثماره‪ ،‬ويقع على حافة �شور الق�شب القدم‪،‬‬ ‫ومك ��ن من م ��ر من الطري ��ق العام بن الق�ش ��ب و�ش ��قراء اأن يراه‬ ‫وا�شح ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأ�ش ��اف ب� �اأن تاريخه يعود لأكر من �ش ��تن عام� �ا‪ ،‬وهو بيت‬ ‫اأ�شرة الرا�شد ي عهد جدّنا اإبراهيم‪ ،‬الذي كان ناظر املك عبدالعزيز‬ ‫على مدينة الق�شب‪.‬‬

‫تركي ال�ضديري‬

‫د‪ .‬عبدالله اجحان‬

‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اأعلن ��ت هيئ ��ة ال�ش ��حفين‬ ‫ال�ش ��عودين اأم� ��ض‪ ،‬اأ�ش ��ماء‬ ‫ال�ش ��حفين‪ ،‬الذين تقدموا للر�شح‬ ‫لع�ش ��وية جل� ��ض اإدارة الهيئ ��ة‬ ‫ي دورته ��ا الثالث ��ة‪ ،‬الت ��ي يج ��ري‬ ‫الت�شويت عليها‪ ،‬على هام�ض انعقاد‬ ‫اجمعية العمومية للهيئة اخمي�ض‬ ‫امقبل ي مقرها بالريا�ض‪.‬‬ ‫وتق ��دم للر�ش ��ح لع�ش ��وية‬ ‫امجل� ��ض ‪� 19‬ش ��حفي ًا و�ش ��حفية‪،‬‬ ‫بينه ��م ثاثة من «ال�ش ��رق» يتقدمهم‬ ‫رئي� ��ض التحري ��ر قين ��ان الغام ��دي‪،‬‬

‫قينان الغامدي‬

‫طال اآل ال�ضيخ‬

‫حمد الغامدي‬

‫طال اجدعاي‬

‫اإل اأن اأحد ال�ش ��حفين طلب �ش ��حب‬ ‫تر�شيحه لظروف خا�شة قبل اإعان‬ ‫الأ�ش ��ماء‪ ،‬كم ��ا م ا�ش ��تبعاد ا�ش ��م‬ ‫اأحده ��م لعدم م�ش ��ي ثاث �ش ��نوات‬ ‫عل ��ى تفرغ ��ه‪ ،‬وفق� � ًا ما ن�ش ��ت عليه‬ ‫الفق ��رة الثانية من امادة الع�ش ��رين‪،‬‬ ‫ي �شروط الر�شح مجل�ض الإدارة‪،‬‬ ‫الت ��ي تن�ض على اأن يكون امر�ش ��ح‬ ‫«م�شتمر ًا ومار�ش ًا للمهنة ال�شحفية‬ ‫ومتفرغ� � ًا لها م ��دة ل تق ��ل عن ثاث‬ ‫�ش ��نوات»‪ ،‬ليبقى ‪ 17‬مر�ش ��ح ًا‪ ،‬هم‬ ‫عل ��ى الرتي ��ب الهجائ ��ي‪ :‬ابته ��اج‬ ‫مني ��اوي (مديرة الق�ش ��م الن�ش ��ائي‬ ‫ي جري ��دة «امدين ��ة») واأحم ��د‬

‫الفهي ��د (مدي ��ر التحري ��ر ي جريدة‬ ‫«احي ��اة»)‪ ،‬وترك ��ي ال�ش ��ديري‬ ‫(رئي�ض حرير جريدة «الريا�ض»)‪،‬‬ ‫وخلي ��ل الفزيع (كاتب �ش ��حفي ي‬ ‫جريدة «اليوم»)‪ ،‬وطال اآل ال�ش ��يخ‬ ‫(رئي� ��ض حرير جري ��دة «الوطن»)‪،‬‬ ‫وط ��ال اجدعاي (م�ش ��اعد رئي�ض‬ ‫التحري ��ر‪ ،‬مدي ��ر مكت ��ب ج ��دة ي‬ ‫«ال�شرق»)‪ ،‬وعادل ال�شلمي (م�شاعد‬ ‫مدي ��ر حري ��ر الق�ش ��م ال�شيا�ش ��ي‬ ‫ي جري ��دة «امدين ��ة»)‪ ،‬والدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه اجح ��ان (رئي� ��ض حرير‬ ‫جلة «اليمام ��ة»)‪ ،‬وعتيق اخما�ض‬ ‫(نائ ��ب رئي�ض التحري ��ر ي جريدة‬

‫«الي ��وم»)‪ ،‬وعي ��د الثقي ��ل (مدي ��ر‬ ‫التحرير ي جريدة «القت�شادية»)‪،‬‬ ‫والدكت ��ور فه ��د عق ��ران (رئي� ��ض‬ ‫حرير جري ��دة «امدين ��ة»)‪ ،‬وقينان‬ ‫الغامدي (رئي�ض حرير «ال�شرق»)‪،‬‬ ‫وحم ��د الوعي ��ل (رئي� ��ض حري ��ر‬ ‫جريدة «الي ��وم»)‪ ،‬وحمد الغامدي‬ ‫(م�ش ��اعد رئي� ��ض التحري ��ر‪ ،‬مدي ��ر‬ ‫مرك ��ز الريا� ��ض ي «ال�ش ��رق»)‪،‬‬ ‫ونا�ش ��ر ال�ش ��هري (مدي ��ر التحرير‬ ‫ي جريدة «الباد»)‪ ،‬ونوال الرا�شد‬ ‫(مديرة الق�ش ��م الن�شائي ي جريدة‬ ‫«الريا� ��ض»)‪ ،‬وها�ش ��م عبده ها�ش ��م‬ ‫(رئي�ض حرير جريدة «عكاظ»)‪.‬‬

‫أفام الشرقية تسيطر على عروض‬ ‫اليوم الرابع في «الفيلم السعودي»‬ ‫الريا�ض – نعيم ميم احكيم‬ ‫�شيطر خرجو امنطقة ال�شرقية‬ ‫عل ��ى اليوم الراب ��ع لفعاليات مهرجان‬ ‫الفيل ��م ال�ش ��عودي ال ��ذي يعر�ض على‬ ‫قناة روتانا اأفام‪ ،‬وي�ش ��تمر حتى ‪24‬‬ ‫مايو اجاري ي العا�شمة الريا�ض‪.‬‬ ‫و�ش ��هدت حلق ��ة‪ ،‬م�ش ��اء اأم� ��ض‬ ‫الأول‪ ،‬عر�ض اأربعة اأفام هي «ب�شام»‬ ‫للمخ ��رج ماه ��ر الغ ��ام‪ ،‬و»الكب�ش ��ة»‬ ‫للمخ ��رج حم ��د جا�ش ��م احم ��ود‪،‬‬ ‫و»مونوب ��وي» للمخرج بدر احمود‪،‬‬ ‫و»ح ��ت قدميه ��ا» للمخ ��رج عل ��ي‬ ‫ال�شويفعي‪ ،‬ثاثة منها اأفام مخرجن‬ ‫من امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وم ّي ��زت احلق ��ة بعر� ��ض اأول‬ ‫فيل ��م كومي ��دي ي امهرج ��ان وحم ��ل‬

‫ا�شم «الكب�شة»‪ ،‬واأ�شار مدير امهرجان‬ ‫م ��دوح �ش ��ام ل�«ال�ش ��رق» اإى ع ��دد‬ ‫الأفام الكوميدية ام�شاركة ل تتجاوز‬ ‫ثاثة اأفام من اأ�شل ‪ 75‬فيلم ًا م�شارك ًا‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن �ش ��بب ق ّلة ام�ش ��اركات تركيز‬ ‫امخرج ��ن ال�ش ��عودين عل ��ى الأفام‬ ‫الجتماعية والوثائقية والإن�شانية‪.‬‬ ‫وكان ��ت البداي ��ة م ��ع الفيل ��م‬ ‫الروائ ��ي الق�ش ��ر «ب�ش ��ام»‪ ،‬للمخرج‬ ‫ماهر الغ ��ام‪ ،‬الذي قدّم معاناة �ش ��اب‬ ‫م ��ن ذوي الحتياجات اخا�ش ��ة‪ ،‬لكن‬ ‫جن ��ة التحكي ��م امكونة م ��ن عبدالإله‬ ‫ال�ش ��ناي‪ ،‬وهيفاء امن�ش ��ور‪ ،‬وخالد‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬و�ش ��يف احلق ��ة عبدالل ��ه‬ ‫الهاجري‪ ،‬اأ�شاروا اإى اأن الفيلم اأقرب‬ ‫للتوعوي منه للروائي‪.‬‬ ‫وحمل الفيل ��م الثاي «الكب�ش ��ة»‬

‫الطابع الكومي ��دي‪ ،‬كاأول فيلم روائي‬ ‫يحم ��ل ه ��ذه ال�ش ��بغة ي امهرج ��ان‬ ‫للمخ ��رج حم ��د جا�ش ��م احم ��ود‪،‬‬ ‫واتفق ��ت اآراء جنة التحكي ��م على اأن‬ ‫اأف�شل ما ي الفيلم بطله‪ ،‬الذي �شبهته‬ ‫اللجنة ب�»م�شر بن» ال�شعودية‪ ،‬بينما‬ ‫اأ�شاروا اإى اأن الفيلم �شعيف ي كثر‬ ‫من اجوان ��ب‪ ،‬كالفك ��رة والإ�ش ��اءة‪،‬‬ ‫وطريقة الإخراج‪.‬‬ ‫وم َ‬ ‫يحظ فيلم باإجماع من جنة‬ ‫التحكيم على جودته من كل النواحي‬ ‫مثلم ��ا ح�ش ��ل م ��ع الفيل ��م الوثائق ��ي‬ ‫«مونوب ��وي» للمخرج ب ��در احمود‪،‬‬ ‫حي ��ث من ��ح اأعل ��ى درج ��ة لفيل ��م م ��ن‬ ‫بداية امهرجان حتى الآن‪ ،‬بح�ش ��وله‬ ‫عل ��ى ‪ 85.5‬درجة من مائ ��ة‪ ،‬وانتقدت‬ ‫هيف ��اء امن�ش ��ور ظه ��ور امتحدث ي‬

‫الفيلم‪ ،‬معترة اأن ذلك اأ�شعف من قوة‬ ‫الفيلم‪ ،‬رغم ميّزه من جميع اجوانب‬ ‫امهنية‪.‬‬ ‫واختتم ��ت احلق ��ة بعر�ض فيلم‬ ‫روائ ��ي ق�ش ��ر حم ��ل ا�ش ��م «ح ��ت‬ ‫قدمي ��ك»‪ ،‬للمخ ��رج علي ال�ش ��ويفعي‪،‬‬ ‫ال ��ذي كان الأك ��ر انتق ��اد ًا م ��ن ناحية‬ ‫طريق ��ة الت�ش ��وير‪ ،‬ال ��ذي كان اأق ��رب‬ ‫للتلفزي ��وي من ��ه لل�ش ��ينمائي‪ ،‬واأم ��ا‬ ‫طريقة التمثيل فكانت م�شرحية‪.‬‬ ‫و�ش ��هدت احلق ��ة اإع ��ان اأول‬ ‫ت�ش ��ويت للجمهور‪ ،‬حيث ح�شد فيلم‬ ‫«عفيفة» اأعل ��ى درجة‪ ،‬وجاء ي امركز‬ ‫الث ��اي فيل ��م «كيف قتلت»‪ ،‬ت ��اه فيلم‬ ‫«العق ��دة»‪ ،‬بينم ��ا ح� � ّل ي امركزي ��ن‬ ‫الرابع واخام�ض فيلمان لاأطفال‪ ،‬هما‬ ‫«ب�شمة وزاهي»‪ ،‬و«مغامرات مول»‪.‬‬

‫افتتاح ندوة «اإعام اأمني اإلكتروني»‬ ‫بتأكيد أهمية اأبعاد اأمنية لهذا المجال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫ب ��داأت �ش ��باح اأم� ��ض ي مق ��ر‬ ‫جامعة ناي ��ف العربية للعل ��وم الأمنية‬ ‫ي الريا� ��ض‪ ،‬اأعم ��ال الن ��دوة العلمية‬ ‫«الإع ��ام الأمن ��ي الإلك ��روي»‪ ،‬التي‬ ‫تنظمه ��ا اجامع ��ة ي اإط ��ار برنام ��ج‬ ‫«مركز الدرا�ش ��ات والبح ��وث» العلمي‬ ‫للع ��ام ‪ ،2012‬عل ��ى اأن تختت ��م غ ��دا‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وا�ش ��تمل حف ��ل افتت ��اح الن ��دوة‪،‬‬ ‫ال ��ذي ح�ش ��ره رئي� ��ض جامع ��ة ناي ��ف‬

‫العربي ��ة للعل ��وم الأمني ��ة‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز الغامدي‪ ،‬عل ��ى كلمة اأمن‬ ‫ع ��ام اجامع ��ة‪ ،‬ام�ش ��رف العلم ��ي على‬ ‫الندوة‪ ،‬الدكتور عبدالرحمن ال�ش ��اعر‪،‬‬ ‫ا�شتعر�ض فيها اأهمية الندوة واأهدافها‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن مو�ش ��وعها اأ�ش ��بح مو�ش ��ع‬ ‫اهتم ��ام م ��ن اموؤ�ش�ش ��ات الأكادمي ��ة‬ ‫والأمنية‪ ،‬لأبعاده الأمنية التي ل مكن‬ ‫ال�ش ��تهانة به ��ا‪ ،‬ما له ��ذه التكنولوجيا‬ ‫من �ش ��يطرة على حياة �ش ��ريحة كبرة‬ ‫م ��ن اأف ��راد امجتمع‪ ،‬خا�ش ��ة ال�ش ��باب‬ ‫والنا�شئة «جيل الإنرنت»‪.‬‬

‫واألق ��ى عمي ��د مرك ��ز الدرا�ش ��ات‬ ‫والبحوث الدكتور اأح�ش ��ن طالب كلمة‬ ‫تن ��اول فيه ��ا جهود مرك ��ز الدرا�ش ��ات‬ ‫والبحوث باجامعة‪ .‬من جانبه‪ ،‬حدث‬ ‫رئي� ��ض اجامعة‪ ،‬الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫الغامدي‪ ،‬ي كلمته عن هذه الندوة‪.‬‬ ‫وبعد الفتتاح بداأت اأعمال الندوة‬ ‫باجل�شة الأوى‪ ،‬التي راأ�شها الدكتور‬ ‫عبدالرحمن ال�شاعر‪ ،‬م خالها مناق�شة‬ ‫ورقة علمية مو�شوعها «الإعام الأمني‬ ‫الإلكروي»‪ ،‬قدمها اأ�ش ��تاذ الإعام ي‬ ‫جامعة املك �شعود الدكتور حمزة بيت‬

‫د‪ .‬ها�ضم عبده ها�ضم‬

‫حمد الوعيل‬

‫امال‪.‬‬ ‫وي اجل�شة الثانية‪ ،‬التي راأ�شها‬ ‫الدكتور اأح�شن طالب‪ ،‬قدم نائب رئي�ض‬ ‫حري ��ر �ش ��حيفة «الريا� ��ض» الدكتور‬ ‫عبدامح�ش ��ن ال ��داوود ورق ��ة بعن ��وان‬ ‫«و�ش ��ائل الإع ��ام الأمن ��ي الإلكروي‬ ‫ومدى تاأثر كل و�شيلة»‪ ،‬اأعقبتها ورقة‬ ‫بعنوان «التوافق والتنافر بن الإعام‬ ‫التقليدي والإعام الإلكروي» اأعدها‬ ‫رئي�ض حرير «ال�شرق» قينان الغامدي‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن تختتم اأعمال اجل�ش ��ة واليوم‬ ‫الأول للندوة بجل�شة مناق�شة‪.‬‬

‫ف��ي لقاء م��ع �ضيوف ف��ي برنامج ثقافي يومي على قناة‬ ‫الثقافية �ضمعت من اأحدهم عبارة‪ :‬النخب الثقافية المزيفة‪.‬‬ ‫راقتني وطاب لي التبرير الذي قدمه �ضاحبها‪.‬‬ ‫اأفهم منطلقاته واأحترم تحليله المن�ضف ‪ -‬من وجهة نظري‬ ‫ للواقع‪ .‬اإن لئحة الأندية الأدبية التي كانت محور الحديث في‬‫ذلك الم�ضاء‪ ،‬اأفرزت لنا مخرجات ت�ضبهها‪ ،‬قدمت لنا اأ�ضماء ما‬ ‫كان لها اأن تغامر بالت�ضدي للحديث با�ضم الثقافة اإل في ظلها‪.‬‬ ‫اإن�ه��ا فعا النخب ال�م��زي�ف��ة‪ ،‬م��ع ك��ام��ل الح �ت��رام لبع�ض‬ ‫اأع�ضاء الجمعيات العمومية والمجال�ض ممن لهم ح�ضورهم‬ ‫وفعلهم الثقافي المعلن والم�ضهود‪ ،‬وال��ذي��ن دخ�ل��وا لها من‬ ‫اأب��واب ح�ضن الظن والرغبة في ممار�ضة ما �ضبه لهم فيها من‬ ‫ديمقراطية‪.‬‬ ‫اإن لئ�ح��ة تفتح ال�ب��اب لح�ضور تكتل القبيلة والمذهب‬ ‫واأ�ضحاب الم�ضلحة الذاتية ال�ضيقة‪ ،‬لن ت�ضتطيع اأن تحلق‬ ‫بجناحين ول��ن ي�ضعها اأن تعيد اأه��ل الفزعات اإل��ى اجتماعات‬ ‫دورية اأو طارئة اأو عمومية‪.‬‬ ‫يزعم اأكاديمي نجم اأنها الديمقراطية ويجب اأن نقبلها‬ ‫ك�ب��ره��ان على قبولنا ل��اخ�ت��اف! جميل ي��ا ��ض�ي��دي‪ ،‬لكننا ل‬ ‫ننتخب �ضيا�ضيا هنا لمن�ضب في مجل�ض الأم��ة‪ ،‬نحن نتعاطى‬ ‫مع ما ي�ضبه جمعية اأهلية اأو نقابة يفتر�ض اأن ت�ضم من كان‬ ‫معنيا بها ويمتلك حدا منا�ضبا من الوعي بماهيتها واأن�ضطتها‪،‬‬ ‫ثم ننتظر ونمار�ض ونقبل نتائج انتخاباتها‪ .‬اإن الائحة الحالية‬ ‫ق��د اأ�ضعفت اأقلية كانت معنية ب��الأن��دي��ة و�ضغوفة باأن�ضطتها‬ ‫وبالعوالم التي تت�ضكل تحت �ضقفها‪ ،‬هذه المجموعة هي في‬ ‫زعمي من عرتها الائحة وو�ضعتها وحيدة في و�ضط طوفان‬ ‫القادمين الغرباء‪.‬‬ ‫هذه غفلة �ضببها اأننا ا�ضتبدلنا الخباز بحداد ون�ضر على‬ ‫اأننا �ضنتذوق على يديه خبزا جيدا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬


‫الجاسم يصدر «شيطان الحب»‪ ..‬وروايته «جمعة ولكن» قريبا‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫يخو� ��ض الكاتب جا�ضم عل ��ي اجا�ضم ي مو�ضوع ��ات اجتماعية‬ ‫متنوعة عر ‪ 25‬ن�ض ًا من الق�ض�ض الق�ضرة‪ ،‬والق�ض�ض الق�ضرة جد ًا‬ ‫(ق‪.‬ق‪.‬ج)‪ ،‬حتويه ��ا جموعته الق�ض�ضية الأوى ال�ضادرة مطلع العام‬ ‫احاي عن فرادي�ض للن�ضر والتوزيع بعنوان «�ضيطان احب»‪.‬‬ ‫وزين ��ت الفنانة �ضابرين اماجد غاف الكت ��اب الذي ت�ضمن لوحة‬ ‫واقعية لن�ضف وجه فتاة مامح عربية تبدو عليها تعابر الده�ضة‪.‬‬

‫اأه ��دى اجا�ض ��م كتابه لكل من ترب ��ى على يديه‪� ،‬ضحافي� � ًا واأديب ًا‪،‬‬ ‫وهما‪ :‬القا�ض خليل الفزيع‪ ،‬و�ضديقه الذي �ضجعه على موا�ضلة طريق‬ ‫الإب ��داع‪ ،‬رغم ال�ضوك ام ��زروع ي دهاليز الأدب‪ ،‬وه ��و القا�ض عبدالله‬ ‫الو�ضاي‪.‬‬ ‫وقال ل � � »ال�ضرق»‪ :‬ق�ض�ض جموعتي ُكتب ��ت ي تواريخ ختلفة‪،‬‬ ‫وبع�ضها ن�ضر ي �ضحف حلية وخليجية بن ثمانينيات وت�ضعينيات‬ ‫الق ��رن اما�ض ��ي‪ ،‬والأغلبية ي بداية القرن اح ��اي‪ ،‬وقررت طبعها بعد‬ ‫اأن اكتملت بق�ضميها الق�ضة الق�ض ��رة والق�ضة الق�ضرة جد ًا‪ ،‬ولو اأي‬

‫اأف�ضل لها ا�ضم الق�ضة الإبداعية‪.‬‬ ‫وتنوعت مو�ضوعات امجموعة لت�ضمل بع�ض الق�ض�ض الواعظة‪،‬‬ ‫وق�ض� ��ض تنمي ��ة ال ��ذات والنج ��اح‪ ،‬واأخ ��رى ذات مام ��ح اإن�ضاني ��ة‬ ‫وجتمعية‪ .‬وم يغفل اجا�ضم احب كبطل رئي�ض‪.‬‬ ‫واأك ��د اجا�ض ��م اأن الق�ض�ض كلها حمل م�ضام ��ن اجتماعية‪ ،‬وكل‬ ‫ق�ضة لها حدث معن‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اإى اأن الأ�ض ��داء ح ��ول امجموع ��ة «جي ��دة»‪ ،‬مو�ضح� � ًا اأن‬ ‫امبيع ��ات كانت جيدة ي معر�ض ��ي الكتاب ي الريا� ��ض وقطر‪ ،‬وكذلك‬

‫امبيعات ي مكتبات البحرين وقطر‪.‬‬ ‫و�ضت�ض ��در رواي ��ة اجا�ض ��م الأوى خ ��ال ال�ضهري ��ن امقبل ��ن من‬ ‫ب ��روت‪ ،‬وجم ��ع بن اما�ض ��ي واحا�ضر حت عن ��وان «جمعة ولكن»‪،‬‬ ‫ومن ��ى اأن تنال ن�ضيبه ��ا بن الرواي ��ات ال�ضعودية‪ .‬يذك ��ر اأنه �ضدرت‬ ‫للجا�ض ��م موؤلفات توثيقية عدة‪ ،‬وهي‪« :‬الح ��ادات الريا�ضية ال َقطرية»‬ ‫ع ��ام ‪1981‬م‪ ،‬و»الريا�ض ��ة ي قط ��ر» ع ��ام ‪1982‬م‪ ،‬و»الفزي ��ع وعام ��ه‬ ‫الق�ض�ضي» عام ‪2000‬م‪ ،‬و»رم ��ز �ضيالة‪ ..‬حياة امرحوم خليفة ال�ضليم»‬ ‫عام ‪2010‬م‪ ،‬و»غروب فجر‪ ..‬حياة امرحوم عدنان العيد» عام ‪.2011‬‬

‫جا�سم اجا�سم‬

‫الثاثاء ‪ 24‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫تحتضن عاصمتهم مركز الملك عبداه العالمي للحوار بين أتباع اأديان‬

‫متعدد الثقافات ومنفتح على اآخرين‬ ‫النمساويون‪ ..‬شعب‬ ‫ِ‬ ‫دبي ‪ -‬عبر ال�ضغر‬

‫التزلج على الثلج من الريا�سات امحببة ي النم�سا‬

‫(ال�سرق)‬

‫ت�ضهد العا�ضمة النم�ضاوية‬ ‫فيينا هذه الأي��ام فعاليات امنتدى‬ ‫ال�ضعودي النم�ضاوي الذي تنظمه‬ ‫وزارتا اخارجية والثقافة الإعام‬ ‫م�ن��ا��ض�ب��ة م� ��رور ‪ 55‬ع��ام�� ًا على‬ ‫ال�ع��اق��ات ب��ن امملكة والنم�ضا‪،‬‬ ‫وت �ق �ي��م وزارة اخ��ارج �ي��ة على‬ ‫هام�ض امنتدى معر�ض ًا ت�ضكيلي ًا‬ ‫وم �ع��ر���ض ت�ضوير ف��وت��وغ��راي‬ ‫ي�ضم جموعة كبرة من الأعمال‬ ‫الفنية والفوتوغرافية لعدد من‬ ‫الفنانن ال�ضعودين‪ ،‬منهم الدكتور‬ ‫ف� � �وؤاد م �غ��رب��ل‪ ،‬وف��اي��ع الأم��ع��ي‪،‬‬ ‫ومنر احجي‪ ،‬وحمد الغامدي‪،‬‬ ‫وعبدالله نواوي‪ ،‬اإ�ضافة اإى بع�ض‬ ‫امج�ضمات التاريخية والإ�ضامية‪،‬‬

‫وي��راف��ق امعر�ض ك��ل م��ن الفنانة‬ ‫الت�ضكيلية ال��دك �ت��ورة م�ضعودة‬ ‫قربان‪ ،‬والفنان الت�ضكيلي اإبراهيم‬ ‫اخراي‪.‬‬ ‫ك��م��ا ك �� �ض��ف الأم � � ��ن ال��ع��ام‬ ‫مركز املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫العامي للحوار بن اأتباع الأدي��ان‬ ‫والثقافات‪ ،‬في�ضل بن معمّر‪ ،‬منذ‬ ‫اأي��ام‪ ،‬عن اأن ال�ضتعدادات قائمة‬ ‫ل�ت��د��ض��ن ام��رك��ز ي ‪ 26‬نوفمر‬ ‫امقبل ي فيينا‪ ،‬ليكون منر ًا فكري ًا‬ ‫ثقافي ًا يرجم �ضعي خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن لتبني م�ضروع اخطاب‬ ‫الإن�ضاي العامي الذي يقوم على‬ ‫اأ� �ض��ا���ض اح �ف��اظ ع�ل��ى الأ�� �ض ��رة‪،‬‬ ‫وج��اب �ه��ة م��ا ت�ع��ان�ي��ه ال�ب���ض��ري��ة‬ ‫اليوم من انحدار للقيم الأخاقية‪،‬‬ ‫والكراهية‪ ،‬واح ّد من الفقر‪.‬‬

‫الإ�ضام ي النم�ضا‬

‫كانت النم�ضا اأول دولة ي غرب‬ ‫اأوروبا تعرف بالديانة الإ�ضامية فيها‬ ‫عام ‪1874‬م‪ ،‬والإ�ضام اليوم هو ثاي‬ ‫اأكر ديانة ي النم�ضا من حيث العدد‪.‬‬ ‫ت�ضتهر النم�ضا بطبيعتها ذات‬ ‫ام ��روج اخ���ض��راء‪ ،‬وب��وج��ود كثر‬ ‫من البحرات واجبال فيها‪ .‬وحتى‬ ‫داخ��ل ام��دن‪ ،‬هناك كثر من امناظر‬ ‫الطبيعية‪ ،‬وعلى �ضبيل امثال فاإن‬ ‫‪ %50‬م��ن م���ض��اح��ة م��دي�ن��ة فيينا‪،‬‬ ‫عا�ضمة النم�ضا‪ ،‬تغطيها امتنزهات‬ ‫واح ��دائ ��ق وال��غ��اب��ات وام � ��روج‪.‬‬ ‫و��ض��ار القيام بنزهة على الع�ضب‬ ‫الأخ���ض��ر ي متنزهات فيينا‪ ،‬اأو‬ ‫ي جزيرة الدانوب ال�ضهرة‪ ،‬اأحد‬ ‫الأن�ضطة امف�ضلة لدى النم�ضاوين‬ ‫وال�ضياح‪ ،‬على حد �ضواء‪.‬‬

‫امهرجانات الثقافية‬

‫حفل النم�ضا ي ف�ضل ال�ضيف‬ ‫خ��ا� �ض � ًة ب��ام �ه��رج��ان��ات ال�ث�ق��اف�ي��ة‬ ‫واأ�ضواق البيع‪ ،‬والتي يقام معظمها‬ ‫جان ًا‪ ،‬وي الهواء الطلق‪ .‬وال�ضاحة‬ ‫الواقعة اأمام �ضالة فيينا هي واحدة‬ ‫من امواقع التي تزخر دائم ًا باأحداث‬ ‫ثقافية‪ .‬حيث ُتثبّت ي �ضهري يوليو‬ ‫واأغ�ضط�ض من كل عام �ضا�ضة �ضخمة‬ ‫على واجهة قاعات امدينة‪ ،‬وتتجمع‬ ‫اح �� �ض��ود م �� �ض��اء ك��ل ل�ي�ل��ة اأم��ام �ه��ا‬ ‫ل�ضراء وت�ن��اول الوجبات اخفيفة‬ ‫م��ن اأك �� �ض��اك ��ل�ط�ع��ام امنت�ضرة ي‬ ‫ال�ضاحات‪ ،‬وم�ضاهدة اأفام امو�ضيقى‬ ‫الكا�ضيكية على ال�ضا�ضة الكبرة‪.‬‬ ‫واأ� �ض �ب �ح��ت ال�ن�م���ض��ا واح���دة‬ ‫م��ن ال��وج �ه��ات الأوروب� �ي���ة الأك ��ر‬ ‫�ضعبية لق�ضاء العطات بالن�ضبة‬ ‫للم�ضافرين ال �ق��ادم��ن م��ن ال�ضرق‬ ‫الأو���ض��ط‪ ،‬ودول جل�ض التعاون‬ ‫اخليجي‪ ،‬وخ�ضو�ض ًا العائات التي‬ ‫ت�ضتمتع بالطبيعة البكر ذات امروج‬ ‫اخ �� �ض��راء وال �ب �ح��رات ال�ضافية‬ ‫�ضفاء الكري�ضتال‪ ،‬وق�م��م اجبال‬ ‫امغطاة بالثلوج‪ .‬كما اأن مدن النم�ضا‬ ‫التاريخية‪ ،‬مثل فيينا‪ ،‬و�ضالزبورج‪،‬‬ ‫واإن�ضروك‪ ،‬حظى ب�ضعبية كبرة‬ ‫ب��ن ام �ت �� �ض��وق��ن‪ ،‬وح �ب��ي ام �ع��ام‬ ‫ال�ضياحية اموجودة ي مراكز امدن‬ ‫اخابة‪ ،‬اأو مجرد ق�ضاء وقت لطيف‬ ‫وال� �ض��رخ��اء ي ام �ت �ن��زه��ات‪ ،‬اأو‬ ‫امقاهي اموجودة فيها‪.‬‬ ‫وي ع � ��ام ‪ 2010‬ح ��دي ��د ًا‬ ‫ا�ضتقبلت النم�ضا زوار ًا من ال�ضرق‬ ‫الأو�ضط بلغ عددهم اأربعة اأ�ضعاف‬ ‫من جاوؤوا ي عام ‪ ،2000‬و�ضعفي‬ ‫العدد الذي زارها قبل خم�ض �ضنوات‬ ‫ف �ق��ط‪ .‬ف �م��ا ال� ��ذي ي�ع�ط��ي النم�ضا‬ ‫ه��ذه ال�ضعبية ال�ك�ب��رة‪ ،‬خ�ضو�ض ًا‬ ‫بالن�ضبة للعائات القادمة من ال�ضرق‬ ‫الأو�ضط‪ ،‬واخليج العربي؟‬ ‫لي�ض اج��واب فقط ه��و جمال‬ ‫النم�ضا و�ضهولة ال��و��ض��ول اإليها‪،‬‬

‫حركة امناطيد ا تهد أا ي ف�ساءات النم�سا‬

‫ولكن اأي�ض ًا كونها بلد ًا اآمن ًا ونظيف ًا‬ ‫للغاية‪ ،‬وح�ب�ب� ًا ل�اأط�ف��ال اأي���ض� ًا‪.‬‬ ‫وع ��اوة على ذل��ك‪ ،‬وم��ا اأن �ضعب‬ ‫النم�ضا ك��ان ولي ��زال �ضعب ًا متعدد‬ ‫الثقافات على مدى ق��رون‪ ،‬فهو كما‬ ‫يقال �ضعب منفتح جد ًا على الآخرين‪.‬‬

‫دليل بالعربية‬

‫اأ�� � �ض � ��در م��ك��ت��ب ال �� �ض �ي��اح��ة‬ ‫الوطني النم�ضاوي دل�ي��ل �ضياحة‬ ‫م �ك��ن ا� �ض �ت �خ��دام��ه ع �ل��ى اأج��ه��زة‬ ‫الهواتف النقالة من نوع اآي فون‪،‬‬ ‫وب��اك �ب��ري‪ ،‬واأج� �ه ��زة ال �ه��وات��ف‬ ‫النقالة الذكية العاملة بنظام ت�ضغيل‬ ‫اأن ��دروي ��د‪ .‬وم�ك��ن حميل «دليلك‬ ‫ال �ن �م �� �ض��اوي»‪ ،‬ام���ض�م��م خ�ضي�ض ًا‬ ‫للم�ضافرين ال �ق��ادم��ن م��ن ال�ضرق‬ ‫الأو�ضط‪ ،‬جان ًا‪ ،‬وهو يقدم ملخ�ض ًا‬ ‫عام ًا �ضام ًا لأف�ضل امعام ال�ضياحية‬ ‫ومرافق الت�ضوق وامطاعم‪ ،‬ما فيها‬

‫(ال�سرق)‬

‫الآ�ضيوية والعربية‪ ،‬وتلك التي تقدم‬ ‫ال�ط�ع��ام اح ��ال‪ .‬كما اأن ��ه يت�ضمن‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ع ��ن ام �� �ض��اج��د وغ ��رف‬ ‫ال�ضاة واموؤ�ض�ضات الإ�ضامية ي‬ ‫النم�ضا‪ ،‬بالإ�ضافة اإى دليل لغوي‪.‬‬

‫امياه امعدنية‬

‫ت��ت��واف��ر ي ال �ن �م �� �ض��ا ام �ي��اه‬ ‫ام �ع��دن �ي��ة ي ام� �ن ��ازل ع ��ن ط��ري��ق‬ ‫ال�ضنابر‪ .‬وت�ضتهر مياه ال�ضنابر‬ ‫ي النم�ضا بكون نوعيتها واح��دة‬ ‫م��ن اأف���ض��ل واأن �ق��ى اأن� ��واع ام �ي��اه‪،‬‬ ‫واأكرها �ضحية ي العام‪ .‬وتاأتي‬ ‫امياه من الينابيع مبا�ضر ًة من جبال‬ ‫الألب‪ ،‬ولي�ض هناك فرق ي نوعيتها‬ ‫بامقارنة م��ع ام �ي��اه امعدنية التي‬ ‫ت�ضرى عاد ًة ي زجاجات‪ ،‬حتى اإن‬ ‫اإحدى �ضركات امياه الفرن�ضية اأرادت‬ ‫ذات مرة �ضراء مياه فيينا لتعبئتها‬ ‫ي زجاجات وبيعها‪.‬‬


‫وجه دول مجلس التعاون لالتحاد يتيح إنشاء قناة خليجية موحدة‬ ‫أبو راس‪َ :‬ت ُّ‬ ‫املنامة ‪� -‬سليمان النفي�سة‬

‫د‪ .‬عبدالله �أبو را�س‬

‫�أو�ض ��ح �أم�ي�ن ع ��ام مهرج ��ان اخللي ��ج ال� �ـ‪ 12‬للإذاع ��ة‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬الدكتور عبدالل ��ه �أبو را�س‪� ،‬أن الدورة احلالية‬ ‫للمهرجان التي يفتتح فعالياتها‪ ،‬اليوم الثالثاء‪ ،‬ال�شيخ فواز‬ ‫ب ��ن حممد �آل خليف ��ة‪ ،‬رئي�س هيئ ��ة �ش�ؤون الإع�ل�ام مبملكة‬ ‫البحري ��ن‪ ،‬رئي�س املهرجان‪ ،‬حتمل كثري ًا من امل�ؤ�شرات التي‬ ‫(ت�صوير‪ :‬علي غوا�ص) جعلت املهرجان يحتل مكانة متقدمة على خارطة املهرجانات‬

‫اخلليجية والعربية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �أب ��و را� ��س يف م�ؤمت ��ر �صحف ��ي عق ��ده �أم�س‪،‬‬ ‫�أن م�سابق ��ات املهرج ��ان املختلف ��ة �شه ��دت �إقب ��ا ًال كثيف� � ًا من‬ ‫�شركات الإنتاج والقن ��وات التلفزيونية اخلا�صة‪ ،‬والهيئات‬ ‫العربي ��ة الر�سمي ��ة‪� ،‬إىل جان ��ب م�شاركة الهيئ ��ات الأع�ضاء‬ ‫يف جه ��از �إذاع ��ة وتلفزي ��ون اخلليج‪ ،‬حيث ي�ض ��م املهرجان‬ ‫ثالث م�سابق ��ات‪� ،‬إحداها للأعم ��ال التلفزيونية بني الهيئات‬ ‫الأع�ضاء‪ ،‬والثانية للأعم ��ال الإذاعية بني الهيئات الأع�ضاء‪،‬‬

‫‪35‬‬

‫�أم ��ا الثالثة فهي م�سابق ��ة الأعمال التلفزيوني ��ة بني �شركات‬ ‫وم�ؤ�س�سات الإنتاج التلفزيوين اخلليجية والعربية‪.‬‬ ‫وقال �إن املهرجان ي�شهد لأول مرة تطبيق نظام التحكيم‬ ‫الإلك�ت�روين خالل ال ��دورة احلالية‪ ،‬بهدف �إعط ��اء مزيد من‬ ‫الدقة يف النتائ ��ج‪ ،‬و�إتاحة الفر�صة لال�ستعانة باخلرباء من‬ ‫كافة �أنحاء العامل العربي للم�شاركة يف �أعمال التحكيم‪.‬‬ ‫ويف �إطار احتف ��اء املهرجان برواد العمل الإعالمي يف‬ ‫جم ��ايل الإذاعة والتلفزيون‪� ،‬سيتم لأول مره تكرمي �ستة من‬

‫الإعالميني العاملني يف املج ��ال الريا�ضي‪ ،‬تقدير ًا لعطائهم‪،‬‬ ‫وبذلك يرتفع عدد املكرم�ي�ن من الهيئات الأع�ضاء خالل هذه‬ ‫الدورة �إىل ‪� 18‬إعالمي ًا‪ ،‬بد ًال من ‪.12‬‬ ‫ورد ًا عل ��ى �س� ��ؤال ح ��ول �إمكاني ��ة االهتم ��ام بالقنوات‬ ‫املوجهة بلغ ��ات غري العربية‪ ،‬قال �أبو را�س «�أعتقد �أن توجه‬ ‫دول اخلليج العربي �إىل االحتاد ميكن �أن يتيح فر�صة �إن�شاء‬ ‫قن ��اة خا�صة بدول اخللي ��ج العربي‪ ،‬تبث امل ��واد الرباجمية‬ ‫بلغات خمتلفة»‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 24‬جمادى اآلخرة ‪1433‬هـ ‪ 15‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )163‬السنة األولى‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫أعراض الزائدة‬ ‫(إمساك في مشفى‬ ‫بلجرشي)‬

‫املكرمون في مهرجان اإلذاعة والتلفزيون‬ ‫سليمان النفيسة‬ ‫املكرمون في مهرجان اإلذاعة والتلفزيون‬

‫وهذه حكاية ال�شاب‬ ‫عبدالرحمن ال��ذي ذهب‬ ‫إ�ل � ��ى م���ش�ف��ى ب�ل�ج��ر��ش��ي‬ ‫ق�ب��ل أ���س�ب��وع ي�شكو من‬ ‫�آالم ف ��ي ال �ب �ط��ن وع ��دم‬ ‫ق��درة على الحركة وقيء‬ ‫م�ستمر وب �ع��د الفح�ص‬ ‫ق �ي��ل ل ��ه إ�ن � ��ه ي �ع��ان��ي م��ن‬ ‫�إم�ساك �شديد وو�صفوا‬ ‫ل��ه دواء ل�ل�إم���س��اك‪ .‬ع��اد‬ ‫إ�ل � ��ى م �ن��زل��ه وا� �س �ت �خ��دم‬ ‫ال� ��دواء ف ��زاد ع�ل�ي��ه الأل��م‬ ‫وع� ��اد إ�ل �ي �ه��م ف ��ي ال �ي��وم‬ ‫ال �ث��ان��ي ف �ق��ال��وا ا��س�ت�م��ر‬ ‫على العالج‪ .‬وفي الم�ساء‬ ‫ن�ق�ل��ه ذووه إ�ل� ��ى م�شفى‬ ‫خا�ص و�أجريت له عملية‬ ‫ع��اج �ل��ة ح �ي��ث اك�ت���ش�ف��وا‬ ‫�أن ال��زائ��دة انفجرت قبل‬ ‫و� �ص��ول��ه ال�م���س�ت���ش�ف��ى‪،‬‬ ‫ت�م��اث��ل ل�ل���ش�ف��اء وال�ح�م��د‬ ‫ل � �ل� ��ه‪ .‬ول� ��� �س ��ت ب �� �ص��دد‬ ‫ت � �ع� ��داد م� ��ا ي� �ح ��دث م��ن‬ ‫�أخطاء في مرافق وزارة‬ ‫ال�صحة فهناك كثير من‬ ‫ال �ح �ك��اي��ات وال ��رواي ��ات‬ ‫�إن ف��ي م���س�ت��و��ص��ف �أو‬ ‫م��رك��ز �أو م�شفى‪ ،‬ولكن‬ ‫ا ألم��ل �أن ت�صلح الأم��ور‬ ‫وتختفي ال�شكاوى خالل‬ ‫القرن الحالي ب��إذن الله‪،‬‬ ‫أ�م � ��ا م �� �ش �ف��ى ب�ل�ج��ر��ش��ي‬ ‫فحكايات وروايات كثيرة‬ ‫ليت وزارة ال�صحة تنتدب‬ ‫م� ��ن ت �ث��ق ف� ��ي أ�م��ان �ت �ه��م‬ ‫ون ��زاه� �ت� �ه ��م وي ��ذه �ب ��ون‬ ‫�إل��ى هناك متنكرين على‬ ‫هيئة م��ر��ض��ى ك��ل واح��د‬ ‫منهم ي�شكو م��ن مر�ض‬ ‫و� �س �ي �ع��ودون بالعجائب‬ ‫وال �غ��رائ��ب‪ .‬و�إذا رغبت‬ ‫ال � � � ��وزارة �� �س� � أ�ك ��ون م��ع‬ ‫ال �م �ن �ت��دب �ي��ن إ�ل � ��ى ه �ن��اك‬ ‫متطوعا دون (ان �ت��داب)‬ ‫وب� �م ��ا أ�ن� � ��ي أ��� �ش� �ك ��و م��ن‬ ‫أ�م � ��را� � ��ض ف� ��ي ال �ع �ي��ون‬ ‫م �ن��ذ أ�ك � �ث ��ر م ��ن ن���ص��ف‬ ‫ق ��رن ف�ل�ع�ل�ن��ي آ�ت �ي �ه��م من‬ ‫بلجر�شي بو�صفة طبية‬ ‫فيها ع�لاج الع��وج��اج في‬ ‫ا ألم � �ع� ��اء و�أن � �ش �ك��واي‬ ‫م� ��ن أ�م � ��را� � ��ض ال �ع �ي��ون‬ ‫م�ج��رد ادع ��اء ال �أ��س��ا���س‬ ‫ل� � ��ه‪ ..‬ع� �ن ��دي � � �س � ��ؤال ال‬ ‫�أط�ل��ب ا إلج��اب��ة عليه هو‪:‬‬ ‫ه��ل ال �خ �ل��ل ف��ي ا ألط �ب��اء‬ ‫�أنف�سهم لأنهم ال يفهمون‬ ‫في الطب �أم �أن الخلل في‬ ‫المر�ضى الذين ي�شتكون‬ ‫م ��ن أ�م � ��را� � ��ض الآن ث��م‬ ‫ت�ت�غ�ي��ر ب �ع��د ق�ل�ي��ل ألن �ه��م‬ ‫يعي�شون ع�صر ال�سرعة‬ ‫في التغيير؟!‬ ‫@‪salghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬24 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬15 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬163) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﺴﻜﻮﺕ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺇﻟﻰ‬ !‫ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

            •                                          • ���                            •                    •                         jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬     •                            •                      •       

                                                

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﺨﻄﻮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﺒﻊ ﻟﺘﻜﻮﻥ‬ !«‫»ﺷﻬﻴﺮ ﹰﺍ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                                                 

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



               2010                   

                                    

                     

‫ﻫﻞ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻨﺎ‬ ‫ﻭﺍﺣﺪ؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ‬

‫ ﻛﺜﺎﻓﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﻋﻦ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﻻ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬..«‫»ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ‬ www customsgovsa      33         15                                                 

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺩﻋﻤ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺒﺮ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬

                                                                                                                                                       hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

 -

  ""                    ""                       ""    ""       250

-

 •                •                    •            

«‫»ﻣﺒﺪﻋﻮﻥ« ﺗﻮﺛﻖ ﻫﻤﺴﺎﺕ ﺯﻭﺟﻴﺔ ﻋﺒﺮ »ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ‬                                                               www    youtubecomuser Mobdeaoon

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

«‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﺗﺮﺍﺛﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟـ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬ 

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬





                 

                  

                                                                  



                         httpgooglk7uxi

                                     



                                      

        " "                                   "  "               


الشرق المطبوعة - عدد 163 - الدمام