Page 1

3

‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﺘﺠﺎﻭﺏ ﻣﻊ ﺣﺎﻟﺔ ﻃﻔﻞ ﻛﻔﻴﻒ ﺑﻌﺪ ﻋﺸﺮ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬ 

Thursday 24 Rajab 1433 14 June 2012 G.Issue No.193 First Year

8

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﺇﺣﺎﻟﺔ ﺇﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻤﺘﻬﻢ ﺑﺎﺑﺘﺰﺍﺯ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻣﺘﺰﻭﺟﺔ ﺑﺼﻮﺭﺗﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺠﻦ‬ 

‫ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﹸ‬:| ‫ﻣﻨﺼﻮﺭ ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﻟـ‬ ‫ﺳﺘﺤﹶ ﱡﻞ ﺑﺎﺳﺘﺒﻌﺎﺩ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻀﻌﻴﻔﺔ‬

‫ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻮﻥ ﻭﺍﻟﺘﻀﺎﺭﻳﺲ ﻭﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻭﺭﺍﺀ ﺗﻌﺜﺮ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬:‫ﺃﻣﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬

                 4

21

3

19

6

                

          



‫ﻛﻔﺎﺀﺓ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺒﻊ ﺩﻭﻝ ﺁﺳﻴﻮﻳﺔ‬



‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻳﻘﻄﻊ‬ ‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻔﻴﻞ ﻭﻋﻤﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻼﻋﺒﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬ 

‫ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮﻙ ﱢ‬ ‫ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺷﻘﻴﻘﻴﻦ‬ ‫ﺑﺪﻭﻥ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﺭﺳﻤﻴﺔ‬



29 

‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﻳﻨﺼﺤﻮﻥ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺑﻘﻀﺎﺀ ﺍﻹﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﺩﺍﺧﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ 23 

             500       19

   1.2          

‫ﻗﺮﻋﺎﺀ ﻻ ﻓﺮﻋﺎﺀ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

                                              

                      

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﻳﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻫﻮﻟﻴﻮﺩ‬ ‫ﺟﻴﻔﺮي ﺳﺘﺎﻳﻨﺒﺮج‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

6

  

                                      

 

                    

‫ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﻬﺪﻑ ﻣﻦ‬:| ‫ﻧﺸﻄﺎﺀ ﻟـ‬ ‫ﻣﺠﺎﺯﺭﻩ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻢ ﺣﺪﻭﺩ ﺩﻭﻟﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ‬     328         %43                          11

                  



‫ﺭﺷﺎﻭﻯ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﻘﺮﻭﺩ‬

2

                 500           

‫ ﺃﻭﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺼﻌﺪ ﺍﻟﻘﻤﻢ ﺍﻟﺴﺒﻊ‬..‫ﺑﻨﺪﺭ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫ﺍﻟﺪﻗﺮﻃﺔ‬

17



‫ﺳﻔﺎﺭﺓ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﹼﺗﺪﻋﻲ ﻋﻘﺪ ﺍﺗﻔﺎﻗﺎﺕ ﻣﺜﻤﺮﺓ ﻣﻊ ﺗﺠﺎﺭ‬ ‫ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺇﻇﻬﺎﺭ ﺍﻟﻌﻘﻮﺩ ﺇﻥ ﹸﻭ ﹺﺟﺪﺕ‬:‫ ﻭﺑﻦ ﻣﺤﻔﻮﻅ‬..‫ﺟﺪﺓ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

16

           

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬30 ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ »ﺃﻭﺑﻚ« ﻋﻠﻰ ﺳﻘﻒ ﺇﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬:«‫ ﺭﻳﺎﻝ »ﺍﻟﻌﻤﻞ‬500 ‫»ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ« ﻳﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﻤﻜﺎﺗﺐ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﻋﻤﻞ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬

‫ ﺍﻟﻌﺠﺰ‬..‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬51 ‫ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﻓﻲ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

17



..‫ﻓﻜﺮﺓ ﺃﻣﻴﺮ‬ ‫ﺃﻛﺒﺮ ﻋﻠﻢ‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻦ‬



      2007               30






‫ﺭﺟﻞ ﻳﺘﺴﻠﻖ ﺷﺠﺮﺓ ﻃﻮﻟﻬﺎ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻗﺪﻣ ﹰﺎ ﻫﺮﺑ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺩﺏ‬                          

                 

‫ﻃﺮﺣﺔ ﺯﻓﺎﻑ ﺑﻄﻮﻝ ﻣﻴﻠﻴﻦ‬



                                      

grlogo

                           

‫ﻃﺮﺣﺔ ﺯﻓﺎﻑ‬ ‫ﺑﻄﻮﻝ ﻣﻴﻠﻴﻦ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﻠﻬﻢ ﱢ‬ ‫ﻭﻝ ﻣﻦ‬ !‫ﻳﺼﻠﺢ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬



      1.86                 600    

                                      

2 !‫ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻻ ﺃﻓﻬﻤﻬﺎ‬

‫ﻧﻮاة‬

         •   •           • 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ﺭﺷﺎﻭﻯ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                       –                                               –                         

‫ﻃﻔﻞ‬

    

                                                                                                                       alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺳﺮﻳﺮ ﻳﺮﺗﺐ ﻧﻔﺴﻪ‬                            

                              

  OHEA                 

‫ﺳﺮﻳﺮ ﻳﺮﺗﺐ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‬

dailymail

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺑﻠﺪﺓ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻔﺮﺽ ﻏﺮﺍﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻳﺸﺘﻢ ﺑﺼﻮﺕ ﻋﺎﻝﹴ‬                                             

                                          



       183      

‫ﺷﺮﻃﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﻣﺴﺪﺱ ﺍﻟﺼﻌﻖ ﺿﺪ ﺳﻴﺪﺓ ﺣﺎﻣﻞ‬ ‫ﺷﺮﻃﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ‬ ‫ﻣﺴﺪﺱ ﺍﻟﺼﻌﻖ ﺿﺪ‬ ‫ﺣﺎﻣﻞ‬ban ‫ﺳﻴﺪﺓ‬ cnews2

                                 

                      

                         


‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وجه بعاج طفل كفيف بعد عشر دقائق من عرض حالته في «نوافذ»‬

‫ولي العهد يوجه بعدم قبول جواز السفر السعودي كوثيقة إثبات الهوية‬ ‫الباحة‪ ،‬الأح�ساء ‪ -‬ماجد الغامدي‪،‬‬ ‫ال�سرق‬ ‫وجه وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫ّ‬ ‫الوزراء وزي ��ر الداخلية �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر نايف بن عبد العزيز تعميم ًا‬ ‫جمي ��ع اجه ��ات احكومي ��ة واإم ��ارات‬ ‫امناط ��ق حم ��ل الرق ��م ‪74464/53‬‬ ‫ب�س ��رورة التاأكي ��د على اأن يك ��ون اإثبات‬ ‫هوي ��ة ال�سعودي ��ن ه ��و ال�سج ��ل امدي‬ ‫واإثبات الهوية للوافدين ه ��و الإقامة اأو‬ ‫البطاقة التي ت�سدرها اجوازات لبع�س‬ ‫الفئ ��ات‪ ،‬اأما اجواز ال�سع ��ودي اممنوح‬ ‫لغ ��ر ال�سعودي ��ن فه ��و لت�سهي ��ل �سف ��ر‬ ‫حامل ��ه اإى خارج امملك ��ة والعودة اإليها‬ ‫ولي� ��س لإثبات هويته داخ ��ل الباد‪ .‬كما‬ ‫واف ��ق وي العهد بالرقي ��ة رقم ‪29304‬‬ ‫عل ��ى تو�سي ��ات اللجنة ام�سكل ��ة لو�سع‬ ‫ال�سوابط والقواعد الازمة للتعامل مع‬ ‫حملة ال�سجات امدني ��ة اموؤقتة (للفئات‬ ‫ام�ستثن ��اة) امت�سمنة التاأكيد على جميع‬

‫«التربية» ‪ :‬أندية لذوي‬ ‫ااحتياجات الخاصة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�سواق من�سور‬

‫طالبت وزارة الربية والتعليم اإدارات الربية‬ ‫ي امناطق حديد اأندية للعناية بذوي الحتياجات‬ ‫اخا�س ��ة‪ ،‬وتكلي ��ف م�س ��ري وم�سرف ��ات الربي ��ة‬ ‫اخا�س ��ة للتعام ��ل معه ��م‪ ،‬و�س ��ددت عل ��ى �سرورة‬ ‫معاجة اماحظات التي ر�سدت ي ال�سيف اما�سي‬ ‫وتافيها ي تفعيل اأن�سطة �سيف العام اجاري‪.‬‬ ‫ووجه ��ت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م ي مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة باإعف ��اء جمي ��ع العامل ��ن والعام ��ات م ��ن‬ ‫ال ��دوام ال�سباحي ي امدار�س خال فرة الأن�سطة‬ ‫ال�سيفية‪ ،‬وفرغت جميع مديري ومديرات الأن�سطة‬ ‫ال�سيفية من ال ��دوام امدر�سي‪ ،‬اعتبارا من اأول يوم‬ ‫ب ��داأت في ��ه الأندي ��ة‪ ،‬وامواف ��ق ‪ 21‬م ��ن �سهر رجب‬ ‫اج ��اري‪ ،‬مبين ��ة اأن مع ��دل �ساعات العم ��ل اليومية‬ ‫ي امراك ��ز اأرب ��ع �ساع ��ات‪ ،‬وح ��ددت �ست ��ة اأ�سابيع‬ ‫لتفعي ��ل الأن�سط ��ة ي الأندي ��ة‪ ،‬بواقع خم�س ��ة اأيام‬ ‫ي الأ�سب ��وع‪ .‬واأو�سحت الإدارة اأن مدة اإجازة من‬ ‫ارتب ��ط بالعمل ي الأندية ال�سيفية ‪ 23‬يوم ًا ابتداء‬ ‫من ال�سبت الثاي من �سهر رم�سان امقبل‪ ،‬واإى ‪24‬‬ ‫من �سهر رم�س ��ان‪ ،‬وت�ستكمل ما تبق ��ي من الإجازة‬ ‫(‪ 13‬يوم ًا) من بداية عودة امعلمن وامعلمات‪.‬‬

‫يحمل اجن�سي ��ة ال�سعودي ��ة وامت�سمن‬ ‫الأم ��ر بتوجي ��ه من يلزم للعم ��ل به‪ .‬على‬ ‫�سعي ��د اآخ ��ر‪ ،‬وج ��ه وي العه ��د بع ��اج‬ ‫الطف ��ل الكفي ��ف خال ��د بعد ع�س ��ر دقائق‬ ‫فقط من عر� ��س حالته ي برنامج نوافذ‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س الأول‪ .‬واأو�س ��ح الزمي ��ل‬ ‫عبدالرحم ��ن اح�س ��ن �ساح ��ب فك ��رة‬ ‫الرنامج ومقدمه ه ��ذه امبادرة من وي‬ ‫العه ��د لي�ست م�ستغرب ��ة عليه‪ ،‬فهو رغم‬ ‫ان�سغاله الكثر و�سفره خارج امملكة اإل‬ ‫اأنه اأوى اأبناءه ي الوطن حبه وحنانه‪،‬‬ ‫وتاب ��ع احلق ��ة وهو ي غم ��رة ان�سغاله‬ ‫ووج ��ه متابعة ومعاجل ��ة احالة فور ًا‪.‬‬ ‫وقال قبل بداية احلقة كان يحدونا الأمل‬ ‫مثل ه ��ذه امب ��ادرة بع ��اج الطف ��ل خالد‬ ‫فمجتمعنا ينب�س بحب اخر والتكافل‪.‬‬ ‫و�سك ��ر الزميل اح�س ��ن وي العهد على‬ ‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬ ‫الفرح ��ة الت ��ي ادخلها عل ��ى نفو�س خالد‬ ‫القطاع ��ات احكومية بع ��دم قبول جواز واأ�سرت ��ه وكل من تابع احلقة داعيا الله‬ ‫ال�سفر ال�سعودي كوثيقة اإثبات �سخ�سية عز وجل اأن يعيده للباد موفور ال�سحة‬ ‫اأو العتم ��اد عل ��ى اأن حامل ه ��ذا اجواز وال�سعادة‪ .‬واأكد كن ��ت ا�ستكمل حواري‬

‫مع �سي ��ف احلقة اإل اأن �س ��وت امخرج‬ ‫جم ��ال ر�سيد عندما هم� ��س ي اأذي عر‬ ‫جه ��از الهد�سي ��ت اأن وي العه ��د تكف ��ل‬ ‫بعاج الطفل خالد كانت مثابة الب�سرى‬ ‫التي حولت اأجواء ال�ستديو والرنامج‬ ‫من اح ��زن اإى الفرحة الكرى باإعاننا‬ ‫ذل ��ك عل ��ى اله ��واء مبا�س ��رة‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫اح�س ��ن اأن حالة الطفل خالد هي اإحدى‬ ‫الق�س� ��س الإن�سانية الت ��ي يبثها برنامج‬ ‫نوافذ وكان ��ت حكي معاناة الطفل خالد‬ ‫ال ��ذي ي�سك ��ن عل ��ى بع ��د ‪ 250‬كيلومرا‬ ‫من مدين ��ة تبوك حي ��ث ل يوجد مدر�سة‬ ‫ليتعل ��م فيه ��ا كما اأن ��ه فقد ب�س ��ره ب�سكل‬ ‫كبر ب�سبب خلل ي ال�سبكية والقرنية ‪،‬‬ ‫حيث �سهد التقري ��ر ر�سدا لرنامج خالد‬ ‫اليوم ��ي وهو يظهر معزول ع ��ن اأقرانه‪.‬‬ ‫ور�س ��دت كام ��را برنامج نواف ��ذ دموع‬ ‫الطف ��ل خالد وه ��و يدع ��و الل ��ه بال�سفاء‬ ‫ليتمك ��ن م ��ن اللع ��ب واللهو م ��ع اأقرانه‪،‬‬ ‫حيث قال باكيا ‪،‬لدي اأمنيتان ‪ :‬اأن اأدر�س‬ ‫واأن يعود ب�سري‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬

‫اأطلع ��ت وزارة العم ��ل �سب ��ع‬ ‫دول اآ�سيوي ��ة تر�س ��ل عمالتها اإى‬ ‫امملكة‪ ،‬عل ��ى الدرا�سة التف�سيلية‬ ‫لل ��دورة التعاقدي ��ة اخا�س ��ة‬ ‫بالعمال ��ة الواف ��دة الت ��ي تن ��وي‬ ‫امملك ��ة تبنيه ��ا ل ��كل م ��ن الهن ��د‬ ‫وباك�ستان واأندوني�سيا والفلبن‬ ‫ونيبال وبنجاد�س و�سريانكا‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك على هام� ��س اجتماعات‬ ‫الدورة ‪ 101‬منظمة العمل الدولية‬ ‫امنعق ��دة حالي� � ًا مدين ��ة جنيف‪.‬‬ ‫وته ��دف الدرا�س ��ة الت ��ي يق ��وم‬ ‫به ��ا مكت ��ب ا�ست�س ��اري عامي اإى‬ ‫التاأك ��د من جودة وكف ��اءة العمالة‬ ‫ام�ستقدم ��ة للعم ��ل بامملك ��ة م ��ا‬ ‫يح�سن من معدلت اإنتاجيتها من‬ ‫جهة‪ ،‬ويقل�س م ��ن اأعداد الق�سايا‬ ‫العمالي ��ة الناج ��ة ع ��ن اخافات‬ ‫ب ��ن العمال ��ة الواف ��دة واأ�سحاب‬ ‫العمل من جهة اأخرى‪ .‬كما تتطرق‬

‫وزير العمل‬

‫الدرا�س ��ة اإى تكالي ��ف ال�ستقدام‬ ‫وتطوير اآليات التوظيف واإر�سال‬ ‫العمالة ي الدول امر�سلة‪.‬‬ ‫واأك ��د وزي ��ر العم ��ل ع ��ادل‬ ‫فقي ��ه اأثن ��اء الجتم ��اع عل ��ى اأن‬ ‫الدرا�س ��ة امرتقب ��ة �ست�سم ��ن‬ ‫مواءم ��ة موؤه ��ات العام ��ل م ��ع‬ ‫امهن ��ة امتعاق ��د عليه ��ا‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫اأن الدرا�س ��ة �ست�س ��ع امعاي ��ر‬

‫والإجراءات وال�سوابط العمالية‬ ‫امنا�سب ��ة حماية حق ��وق العمالة‬ ‫الوافدة واأ�سحاب العمل من جهة‬ ‫و�سم ��ان توعية العمال ��ة الوافدة‬ ‫و�ساحب العمل بالثقافة العمالية‬ ‫امنا�سب ��ة م ��ن جهة اأخ ��رى‪ .‬وقال‬ ‫الوزي ��ر ناأم ��ل اأن ت�سب ��ح امملكة‬ ‫اأحد اأف�سل الدول اجاذبة للعمالة‬ ‫الوافدة الكف� �وؤ‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن الدرا�سة‬ ‫�ست�سه ��م ي و�س ��ع �سواب ��ط‬ ‫ت�سم ��ن ا�ستق ��دام عمال ��ة موؤهل ��ة‬ ‫ومدرب ��ة ت�ساه ��م ب�س ��كل اإيجابي‬ ‫ي تنمي ��ة القت�س ��اد الوطن ��ي‪،‬‬ ‫وتكون عل ��ى عل ��م كاف بالأنظمة‬ ‫ي امملك ��ة‪ .‬ج ��در الإ�س ��ارة اإى‬ ‫اأن الدرا�س ��ة تت�سمن عق ��د ور�س‬ ‫عم ��ل م ��ع اجه ��ات ذات ال�سل ��ة‬ ‫باآليات واإج ��راءات ال�ستقدام ي‬ ‫ال ��دول امر�سلة للعمال ��ة للخروج‬ ‫بتو�سي ��ات ح ��ددة لتطوي ��ر تلك‬ ‫الإجراءات وو�سع خارطة طريق‬ ‫حددة لتنفيذها‪.‬‬

‫اختتام تمرين «صقر الصحراء» المشترك في المنطقة الشمالية‬ ‫اإغاثة تتكفل بعاج فلسطينية أصيبت بورم في وجهها‬ ‫كثفت حضورها إغاثة الاجئين السوريين في لبنان‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫تكفل ��ت هيئ ��ة الإغاث ��ة الإ�سامي ��ة بنفق ��ات ع ��اج فتاة‬ ‫فل�سطيني ��ة ام� ��س الأول تقي ��م ي خيم �س ��را و�ساتيا ي‬ ‫لبن ��ان كان ��ت تعاي م ��ن ورم ي وجهها حي ��ث م ا�ستئ�سال‬ ‫ه ��ذا الورم ي اأح ��د ام�ست�سفي ��ات هناك بتكلف ��ة ثاثن األف‬ ‫دولر‪ .‬ج ��اء ذلك ي تقري ��ر تلقاه الأمن الع ��ام للهيئة عدنان‬ ‫ب ��ن خليل با�سا من مدير مكتبها ي لبنان عبدالكرم امو�سى‬ ‫اأ�س ��ار في ��ه اإى اأن امكتب كان قد تلقى طلب ًا م ��ن �سفارة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ي ب ��روت‪ ،‬اأف ��ادت في ��ه اأن اأ�سرة هذه‬ ‫الفتاة يطلبون اإنقاذ ابنتهم من هذه ال�سائقة التي اأق�ست على‬ ‫م�ساجعها ف�سارع امكتب اإى نقلها لأحد ام�ست�سفيات لإجراء‬ ‫قائد القوات الرية اإى جانبه قائد امنطقة ال�شمالية وقيادات ال�شباط الأمريكية‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬ ‫و�سل الفريق الركن الأمر خالد بن بندر بن عبدالعزيز قائد القوات‬ ‫الري ��ة املكي ��ة ال�سعودية اإى امنطق ��ة ال�سمالية اأم� ��س‪ ،‬يرافقه عدد من‬ ‫قادة الق ��وات الرية‪ ،‬ح�سور فعاليات اختتام مرين «�سقر ال�سحراء»‬

‫(ال�شرق)‬

‫ام�سرك بن طران القوات الرية بال�سمالية واجانب الأمريكي‪ ،‬وكان‬ ‫ي ا�ستقباله قائد امنطقة ال�سمالية اللواء الركن مطر بن عوا�س البقمي‪،‬‬ ‫وعدد من قادة وحدات امنطقة ال�سمالية‪ .‬وا�ستمع الأمر خالد اإى اإيجاز‬ ‫عم ��ا م ي مرين �سقر ال�سح ��راء ومن ثم وزع الهداي ��ا واأخذ ال�سور‬ ‫التذكارية مع اجانب ال�سعودي واجانب الأمريكي‪.‬‬

‫«كلية الملك فهد اأمنية» تفتح باب القبول لحملة البكالوريوس‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأعلنت كلية املك فهد الأمنية فتح باب القبول حملة البكالوريو�س‬ ‫خريج ��ي العام ��ن الدرا�سين‪1432-1431‬ه � � و ‪1433 1432-‬ه � �‬ ‫لالتح ��اق ب ��دورة التاأهي ��ل الأمن ��ي رق ��م ‪ 42‬للعم ��ل بع ��د التخرج ي‬ ‫القطاعات الأمنية‪ .‬ويعقد اختبار القيا�س والتقوم للطلبة اجامعين‬ ‫الثاث ��اء امقبل جمي ��ع التخ�س�س ��ات ح�سب اج ��دول الزمني للمركز‬ ‫الوطن ��ي للقيا�س والتق ��وم‪ ،‬ويتوجب على الطالب ال ��ذي م ي�سبق له‬ ‫الختبار هذا العام اأو العام اما�سي الت�سجيل لاختبار ي موقع امركز‪،‬‬ ‫ومزيد م ��ن امعلوم ��ات الرجوع للموق ��ع الإلكروي للمرك ��ز الوطني‬ ‫للقيا� ��س والتق ��وم‪ ،‬اإ�سافة اإى اأي �سروط اأخ ��رى ت�سعها الكلية مثل‪:‬‬ ‫الختب ��ارات التخ�س�سية ‪ -‬اختبارات اللغة الإجليزية‪ .‬وبينت الكلية‬ ‫للخرجن اأن التخ�س�س ��ات امطلوبة ت�سمل‪ :‬الطب وال�سيدلة والعلوم‬ ‫الطبي ��ة التطبيقي ��ة واحا�س ��ب الآي والهند�س ��ة والعل ��وم وال�سرعية‬ ‫ودرا�س ��ات اإ�سامي ��ة وقان ��ون واآداب والربي ��ة والعل ��وم الجتماعية‬ ‫والإدارية واللغات والرجمة‪.‬‬

‫شروط القبول‪:‬‬

‫ اأن يكون امتقدم �سعودي الأ�سل وامن�ساأ‪.‬‬‫ ي�ستثنى من �سرط امن�ساأ من ن�ساأ مع والده اأثناء خدمته خارج امملكة‪.‬‬‫ اأن يكون قد اأكمل ‪22‬عاما من عمره واأل يتجاوز الثاثن من عمره‪.‬‬‫ اللياقة الطبية وال�سامة من الأمرا�س امعدية والعاهات اج�سمية والعقلية‪.‬‬‫ حيازة اموؤهات النظامية للتخ�س�سات امطلوبة بتقدير ل يقل عن جيد‪.‬‬‫ معادلة ال�سهادات من وزارة التعليم العاي خريجي اجامعات غر ال�سعودية‪.‬‬‫ ح�سن الأخاق وال�سمعة وغر حكوم عليه بحد �سرعي اأو ي جرمة خلة بال�سرف والأمانة‪.‬‬‫ األ يقل طوله عن ‪�168‬سم واأن يتنا�سب الطول مع الوزن‪.‬‬‫ اأن يجتاز الفح�س الطبي وامقابلة ال�سخ�سية واللياقة البدنية واختبار القيا�س والتقوم‪.‬‬‫ األ يكون امتقدم متزوج ًا من امراأة اأجنبية‪.‬‬‫ األ يكون امتقدم قد ع ُّن على وظيفة حكومية خا�سعة لنظام اخدمة امدنية اأو الع�سكرية‪.‬‬‫‪ -‬اح�سول على �سهادة البكالوريو�س بانتظام كلي‪ ،‬دون م�سي اأكر من عام واحد على التخرج‪.‬‬

‫ّأكد أن التحقيق في قضية السجين اليمني المتوفى تسير في ااتجاه الصحيح‬

‫«العياشي» لـ |‪ :‬تحويل نظام الكفالة الفردية إلى نظام مؤسسي سيحل مشكات الجالية اليمنية‬

‫القن�شل ي�شجل طلبات اجالية‬

‫العمل‪ :‬دراسة للتحقق من كفاءة‬ ‫العمالة المستقدمة من سبع دول آسيوية‬

‫(ت�شوير ‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫اأح ��د اح�سور من اجالية اليمني ��ة من تكبد خ�سائر‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي ‪ ،‬حمد احارث‬ ‫كب ��رة نتيجة لإقف ��ال ال�سف ��ارة ال�سعودي ��ة باليمن‪،‬‬ ‫اأ ّك ��د القن�سل العام اليمن ��ي ي جدة علي حمد اأن فت ��ح ال�سفارة مطلب مهم ل�سيم ��ا واأن امملكة ي‬ ‫العيا�س ��ي اأن حويل نظام كفالة الأف ��راد امعمول به الف ��رة القادم ��ة تك ��ون مق�س ��د ًا لكثر م ��ن اليمنين‬ ‫حالي� � ًا ي امملك ��ة‪ ،‬اإى موؤ�س�س ��ات ا�ستق ��دام �سيحل لأداء منا�س ��ك العمرة واحج‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن قيادات‬ ‫اإ�سكاليات الكفالة التي تواجه اجالية اليمنية امقيمة امملك ��ة مهتم ��ة مو�س ��وع ال�سف ��ارة و�ستفتحها ي‬ ‫ي امملكة‪ .‬وقال خ ��ال لقائه باأبناء اجالية اليمنية الوق ��ت الذي ت ��راه منا�سبا‪ .‬واأثن ��ى القن�سل اليمني‬ ‫ي ج ��ران بفن ��دق «حي ��اة ج ��ران»‪ :‬اإن احكوم ��ة عل ��ى اجهود التطوعية امبذول ��ة من بع�س امقيمن‬ ‫ال�سعودية تهتم بالفرد اليمني وت�سعى حل ام�سكات اليمنين لتفعي ��ل دور اجالي ��ة ي امنطقة‪ ،‬وتوفر‬ ‫الت ��ي تواجه ��ه‪ ،‬واأن هن ��اك توجه� � ًا لتغي ��ر اأنظم ��ة خدمة اجتماعية له ��ا تتمثل ي التوا�سل بن اأبنائها‬ ‫العم ��ل ي امملكة‪ .‬واأكد العيا�س ��ي‪ ،‬رد ًا على ما اأبداه ب�سكل اأكر‪.‬‬

‫هذه العملية على نفقة الهيئة فعادت الب�سمة اإى وجهها ووجه‬ ‫اأ�سرته ��ا التي عانت كثر ًا لعاجها‪ .‬واأعربت اأ�سرة الفتاة عن‬ ‫�سكره ��ا للهيئة على هذه اللفتة الإن�سانية‪ .‬من ناحية اأخرى‪،‬‬ ‫تعم ��ل هيئة الإغاث ��ة الإ�سامية ي الوق ��ت الراهن على اإنقاذ‬ ‫وجدة الاجئن من ال�سعب ال�سوري‪ ،‬حيث بداأت ي تنفيذ‬ ‫م�سروعاته ��ا منذ ال�سهر الأول للجوئه ��م ومن خال عديد من‬ ‫ام�سروعات امرتبطة‪ ،‬بتوزيع امواد الغذائية وتوفر اماأوى‬ ‫واخدم ��ات الطبي ��ة التي مثل ��ت ي تخ�سي� ��س كميات من‬ ‫الغذاء ل ��كل عائلة واإن�س ��اء جموعة من الوح ��دات ال�سكنية‬ ‫لإي ��واء ‪ 24‬عائلة لجئة وا�ستئجار بع� ��س امنازل لإ�سكانهم‬ ‫وافتتاح جناح م�ست�سفى طرابل�س احكومي يحوي اأربعن‬ ‫�سرير ًا ل�ستقبال امر�سى من الاجئن‪.‬‬


‫الصالحي‪ :‬حريصون على الشفافية ونسعى للتميز الحكومي‬

‫اأسرة إلى ‪650‬‬ ‫السلوك‪ :‬مشروع «اأساور» سيقضي على سرقة المواليد وسنرفع عدد‬ ‫ّ‬ ‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬ ‫�أكد مدير عام �ل�شوؤون �ل�شحية ي �منطقة �ل�شرقية‪� ،‬شالح‬ ‫�ل�شاحي‪� ،‬حر�ص على �ل�شفافية ي �لعمل‪ ،‬تز�من ًا مع توجيهات‬ ‫�أم ــر �منطقة �ل�شرقية ووزير �ل�شحة‪ .‬وق ــال لـ»�ل�شرق» �إن �أمر‬ ‫�منطقة حثنا على �ل�شعي للح�شول على جائزة �لتميز �حكومي‪.‬‬

‫وق ــال �إن �مرحلة �مقبلة �شت�شهد �نتهاء عديد من �م�شروعات ي‬ ‫�منطق ــة �ل�شرقي ــة‪ ،‬كالنتق ــال للمبن ــى �جديد م�شت�شف ــى �لأمل‬ ‫لل�شحة �لنف�شية ب�شع ــة ‪� 500‬شرير‪ ،‬وم�شت�شفى �خر �مركزي‬ ‫وم�شت�شفى �لأمر حمد بن فه ــد �لعام و�أمر��ص �لدم �لور�ثية‪،‬‬ ‫وتطوي ــر جمع �لدم ــام �لطب ــي وم�شت�شفى �لقطي ــف �مركزي‪،‬‬ ‫وغره ــا من �م�شروعات �لتي �ش ُت�شه ــم ي رقي �لقطاع �ل�شحي‬

‫ي �منطق ــة �ل�شرقية‪ .‬من جانبه‪ ،‬ك�ش ــف مدير م�شت�شفى �لولدة ويحدث ��شتنفار‪ .‬وق ــال �إن �لرنامج مطبق وجرب‪ ،‬وحتوي �إى ‪� 650‬شرير ً�‪ ،‬وبعد �لعيد �شيتم �فتتاح �لدور �لر�بع و�شي�شل‬ ‫و�لأطف ــال‪� ،‬شال ــح �ل�شلوك‪ ،‬عن �نتهاء م�ش ــروع �أ�شاور �لأمهات �لأ�ش ــورة على �شريط مغنط مرتبط باحا�ش ــب �لآي‪ ،‬وتوجد ع ــدد �لأ�شرة �إى ‪� 500‬شرير‪ ،‬و�شرتف ــع ي �مرحلة �لثانية �إى‬ ‫و�لأطف ــال ودخوله حيز �لتنفيذ لرفع درجة �لأمان‪ ،‬ما منع �أي علي ــه بيانات �لأم‪ .‬ن‬ ‫وبن �أن ع ــدد �لأ�شاور منا�شب لعدد �لولد�ت ‪� 650‬شري ــر ً�‪ .‬و�أ�شار �إى �أن �م�شت�شف ــى �شيزيد عدد �ح�شانات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�حتم ــال ل�شرقة �مو�ليد‪ .‬وتت�شمن �لأ�ش ــورة رقم ًا �شري ًا جميع �لت ــي تر�وح يومي ًا بن ‪ 30 - 25‬طفا‪ ،‬وقال لدينا خزون مدة لت�شل �إى خم�شن �شرير� للمولودي ــن قبل �لأو�ن وهو منا�شب‬ ‫�مد�خل و�مخ ــارج وغرف �لعمليات و�ح�شان ــات بعد �لولدة‪ ،‬ع ــام كامل‪ ،‬ويبلغ �لع ــدد �لفعلي لاأ�شرة حاليـ ـ ًا ‪� 400‬شرير قابل لع ــدد �لأطفال �خدج �مولودين يوميـ ـ ًا‪� ،‬لذي ير�وح بن ثاثة‬ ‫وينتج عن خلعها �إنذ�ر على �لنظام‪ ،‬فتغلق �لأبو�ب �أوتوماتيكي ًا للزي ــادة �إى ‪� 480‬شرير ً�‪ ،‬و�خطة �م�شتقبلي ــة �لو�شول بالعدد �إى �أربعة مو�ليد ي �متو�شط‪.‬‬ ‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫(اللهم‬ ‫لجنة صكوك الباحة‬ ‫َ‬ ‫عُ َم بنفعها أرجاء الوطن)‬

‫استقبل السناني وبحث مع الربيعة المشروعات الصحية في المنطقة‬

‫محمد بن فهد‪ :‬حكومة خادم الحرمين حريصة على تقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين‬

‫غانم الحمر‬

‫تحت عنوان «�شجناء �شكوك الباحة الم�شبوهة يتظلمون من طول فترة‬ ‫توقيفهم دون محاكمة»‪ ،‬في العدد ‪ 188‬من «�شحيفة ال�شرق» و�شح م�شدر‬ ‫عدلي «اأن اللجنة المخت�شة بالتحقيق في ال�شكوك الم�شبوهة ا ُيمكن اأن‬ ‫تتجاوز ااأنظمة كون اأع�شائها من ال�شخ�شيات الم�شهود لهم بالنزاهة والكفاءة‬ ‫في العمل منذ ما يزيد عن ربع قرن»‪ .‬وحقيقة اإن اللجنة كان لها اإنجاز مد ٍو‬ ‫حيث نجحت في ك�شف ق�شايا ف�شاد كثيرة» ومن المتوقع اإحالة ثاثة ع�شر‬ ‫متهما اإلى الق�شاء خال اأيام»‪ ،‬وفي عدد �شابق من ال�شرق (العدد ‪ )98‬و�شف‬ ‫م�شدر في امانة منطقة الباحة بعد نفيه دور ااأمانة في تخطيط وتر�شيم الطريق‬ ‫تعوي�شات ااأرا�شي محل اإ�شكال ال�شكوك الم�شبوهة بالمبالغ الخيالية‪ ،‬افتا‬ ‫اإلى اأن ذلك من تخ�ش�ص اإدارة الطرق والنقل بالباحة»‪ ،‬ومن �شمن ما يبدوا‬ ‫اأن��ه حلقة في م�شل�شل التهرب من الم�شوؤولية ذك��ر م�شدر في اإدارة النقل‬ ‫بالباحة «اأن ر�شم الطريق الدائري وطريق المطار في م�شاريهما المعتمدين‬ ‫ُفر�شا على اإدارة النقل في الباحة ولم يكن اإدارة النقل في المنطقة دور رئي�ص‬ ‫بل �شكلي فقط» وكنت اأتمنى من م�شدر اإدارة النقل اأن يترجم لنا مفردتي‬ ‫(فر�شا) و(�شكلي) اللتين لم ت�شعفني جميع قوامي�ص اللغة بفهم ما توؤوان اإليه‬ ‫من معنى‪.‬‬ ‫وا ي�شعني في خاتمة مقالي هذا اإ ّا اأن اأرفع يدي بالدعاء اأن يعم بهذه‬ ‫اللجنة المباركة اأرجاء وطننا‪ ،‬فالباحة التي تعد اأ�شغر مناطق المملكة لي�شت‬ ‫بالهم الكبير عطفا على م�شاحتها التي ا تزيد عن ‪ %1،6‬من الم�شاحة الكلية‬ ‫للمملكة‪ ،‬واإن كان الف�شاد فيها مح�شورا على قطع اأرا�ص فربما يكون هناك‬ ‫في المدن الكبيرة مخططات تم اا�شتحواذ عليها بدون وجه حق‪ ،‬وقد نفاجاأ‬ ‫باأن هوامير الباحة ما هم اإا قطع من ال�شردين ال�شغير‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مبان‬ ‫ثاثون مليون ًا إنشاء ستة ٍ‬ ‫جديدة لهيئة اأمر بالمعروف‬ ‫�لريا�ص ‪� -‬ل�شرق‬ ‫وقـ ـ نع �لرئي� ــص �لع ــام لهيئ ــة‬ ‫�لأمر بامع ــروف و�لنه ــي عن �منكر‬ ‫عبد�للطيف بن عبد�لعزيز�آل �ل�شيخ‬ ‫�أم� ــص مع �إحدى �ل�ش ــركات �لوطنية‬ ‫عقود ً� لإن�ش ــاء �شتة مبان جديدة ي‬ ‫عدد م ــن �محافظات و�مر�كز �لتابعة‬ ‫للرئا�ش ــة ي حافظات ر�ب ــغ وبدر‬ ‫ورنية وخي ــر وو�دي �لفرع ومركز‬ ‫ذهب ــان بقيم ــة ثاثن ملي ــون ريال‪،‬‬ ‫على �أن يت ــم �إكم ــال وت�شليم �مباي‬

‫خال �شن ــة و�شتة �أ�شه ــر من توقيع‬ ‫�لعق ــد‪ .‬ورف ــع �لرئي� ــص �لع ــام بهذه‬ ‫�منا�شب ــة �شك ــره وتقدي ــره خ ــادم‬ ‫�حرمن �ل�شريفن �ملك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزي ــز �آل �شع ــود ووي عه ــده‬ ‫�لأم ــن عل ــى م ــا يولون ــه م ــن دع ــم‬ ‫ومـ ـوؤ�زرة للرئا�ش ــة لأد�ء ر�شالته ــا‪.‬‬ ‫و�أك ــد متابع ــة تنفي ــذ �م�شروع ــات‬ ‫باأعل ــى قدر م ــن �لإتق ــان و�ل�شفافية‬ ‫و�إكم ــال منظومة م�شروعات �مباي‬ ‫�لتي ت�شتهدفها �لرئا�شة باأ�شرع وقت‬ ‫مكن و�أف�شل جودة‪.‬‬

‫أمانات المدن‪ :‬أداء المقاولين وضعف‬ ‫التمويل وراء تعثر المشروعات‬ ‫تقاري ــر جدولة من بع� ــص �لأمانات‪،‬‬ ‫�أبها ‪ -‬عبده �لأ�شمري‬ ‫ي حن تعكف �أمانات وبلديات �أخرى‬ ‫علم ــت «�ل�ش ــرق» م ــن م�ش ــادر على �إجر�ء حقيق ــات �شاملة ومتابعة‬ ‫مطلع ــة‪� ،‬أن �أمانات �مدن رفعت تقارير مقايي�ص وموؤ�ش ــر�ت �لأد�ء على �شوء‬ ‫�إى وز�رة �ل�شـ ـوؤون �لبلدية و�لقروية تاأخ ــر بع� ــص �م�شروع ــات �أو توقف‬ ‫تت�شم ــن معوق ــات تنفي ــذ بع� ــص بع�شها‪ ،‬مع رفع طلبات بتعزيز بع�ص‬ ‫�م�شروع ــات �مجدول ــة ي ميز�ني ــات �م�شروع ــات مبالغ مالي ــة م �لنتهاء‬ ‫�لأعو�م �ما�شي ــة‪ .‬و�أبانت �م�شادر �أن من مر�ح ــل فيها وبقيت مر�حل �أخرى‬ ‫بع� ــص �أمان ــات �م ــدن �أرجع ــت تاأخر منه ــا‪ .‬وذك ــرت �م�ش ــادر �أن بع� ــص‬ ‫تنفي ــذ بع� ــص �م�شروع ــات �إى خل ــل �لأمانات رفعت تقارير عن �شوء تنفيذ‬ ‫ي �أد�ء �مقاولن و�ل�ش ــركات �منفذة‪ ،‬لبع� ــص �م�شروعات من قب ــل �مقاولن‬ ‫�إ�شاف ــة �إى �لت�شاري� ــص �ل�شعب ــة ي مهدي ًا لرفعها �إى هيئة مكافحة �لف�شاد‬ ‫بع� ــص �م ــدن �لت ــي وقفت حائ ـ ًـا دون �لت ــي طلبت �إف ــاد�ت بخ�شو�ص تردي‬ ‫تنفي ــذ بع�ص �م�شروع ــات‪ .‬كما �شملت �لتنفي ــذ �أو تاأخره‪ .‬وعلم ــت «�ل�شرق»‬ ‫�معوق ــات نق� ــص �مخ�ش�ش ــات �مالية �أن �أمان ــات �م ــدن �شتب ــد�أ خ ــال فرة‬ ‫�م�شروفة للم�شروع‪ ،‬و�رتفاع تكاليف �ل�شيف ي تر�شية عدد من �م�شروعات‬ ‫�م�ش ــروع تدريجي ًا‪� ،‬إ�شافة �إى عو�ئق و��شت ــام عدة م�شروع ــات منفذة على‬ ‫تتعلق بن ــزع �ملكيات‪ .‬وتلقت �لوز�رة �أر�ص �لو�قع‪.‬‬

‫تكريم «تخصصي الدمام» لحصوله على‬ ‫الجودة في المختبر وتقنية المعلومات‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق‬ ‫رعى نائب وزير �ل�شحة لل�شوؤون �ل�شحية من�شور �حو��شي �أم�ص‪ ،‬حفل‬ ‫�لتك ــرم �لذي �أقامته �إد�رة م�شت�شفى �ملك فهد �لتخ�ش�شي بالدمام‪ ،‬منا�شبة‬ ‫ح�شول ختر �لتطابق �لن�شيج ــي و�مناعة �لور�ثية‪ ،‬على �شهادة �لعر�ف‬ ‫�لدولي ــة (‪ )ASHI‬ي ج ــودة تو�ف ــق �لأن�شجة بن �متلق ــي و�مترع قبل‬ ‫عملي ــة زر�عة �لأع�شاء‪ ،‬وح�ش ــول �إد�رة خدمات تقنية �معلومات على �شهادة‬ ‫�لأيزو (‪ )ISO 9001‬ي جودة �معلومات‪ ،‬وذلك ي خيمة كبار �ل�شخ�شيات‬ ‫�لتابع ــة لتخ�ش�شي �لدمام‪ .‬و�أ�شاد �حو��شي‪ ،‬بهذ� �لإجاز‪ ،‬و��شف ًا �إياه باأنه‬ ‫مدع ــاة لاعتز�ز كونها ت�شب ي م�شلحة �لوط ــن و�مو�طن‪ ،‬وت�شهم ي رفع‬ ‫م�شتوى �خدمات �ل�شحية‪.‬‬

‫اأمر ال�شرقية ي�شتقبل ال�شناي‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫الوزير ي�شتمع مطالب امواطنن ي مركزي القطيف‬

‫(ت�شوير‪ :‬ماجد ال�شركة)‬

‫وزير ال�شحة يبارك اأم ولدت حديث ًا‬

‫�لدمام‪� ،‬لقطيف ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‪،‬‬ ‫علي �آل فرحة‪ ،‬ماجد �ل�شركة‬

‫وزير الصحة يتفقد مستشفيات في الدمام والقطيف ويدشن برنامج «فرحتي»‬

‫�أكد �أم ــر �منطقة �ل�شرقية �شاحب �ل�شمو‬ ‫�ملك ــي �لأمر حم ــد بن فهد ب ــن عبد�لعزيز �أن‬ ‫حكومة خادم �حرم ــن �ل�شريفن �ملك عبد�لله‬ ‫بن عبد�لعزيز ووي �لعهد نائب رئي�ص جل�ص‬ ‫�ل ــوزر�ء وزير �لد�خلي ــة �شاحب �ل�شمو �ملكي‬ ‫�لأمر نايف بن عبد�لعزيز حري�شة على تقدم‬ ‫�أف�شل �خدمات �ل�شحية للمو�طنن‪ ،‬بت�شخر‬ ‫كل �لإمكان ــات �مادي ــة وتوف ــر �مخ�ش�ش ــات‬ ‫�مالي ــة �ل�شخم ــة �لت ــي م ــن �شاأنه ــا �لرتق ــاء‬ ‫باخدم ــات �ل�شحية ي ختلف مناطق �مملكة‬ ‫عموم ــا و�منطق ــة �ل�شرقي ــة خ�شو�شـ ـ ًا‪ .‬وحث‬ ‫�لأمر على ب ــذل �مزيد من �جهد لتقدم �أف�شل‬ ‫�خدم ــات �ل�شحية للمو�طن ــن ي �أرجاء هذه‬ ‫�منطق ــة‪ .‬ج ــاء ذل ــك خ ــال ��شتقبال ــه �أم�ص ي‬ ‫مكتب ــه بالإمارة وزير �ل�شح ــة �لدكتور عبد�لله‬ ‫�لربيع ــة و�لوف ــد �مر�فق له‪ ،‬حي ــث جرى خال‬ ‫�للق ــاء مناق�ش ــة م�شاري ــع وز�رة �ل�شح ــة ي‬ ‫�منطقة �ل�شرقية وخططها �لتطويرية للمنطقة‪.‬‬ ‫ح�شر �ل�شتقبال نائب �لوزير لل�شوؤون �ل�شحية‬

‫الربيعة لـ |‪ :‬طرح مستشفى الوادة في القطيف في منافسة‪ ..‬ويبحث احتياجات المحافظة‬ ‫من�شور �حو��شي و�م�شرف �لعام على �لإعام‬ ‫و�لعاق ــات و�لتوعية �ل�شحي ــة �لدكتور خالد‬ ‫مرغ ــاي ومدي ــر ع ــام �ل�شـ ـوؤون �ل�شحية ي‬ ‫�منطق ــة �ل�شرقي ــة �لدكتور �شال ــح �ل�شاحي‪.‬‬ ‫على �شعيد �آخر‪�� ،‬شتقبل �أمر �منطقة �ل�شرقية‬ ‫ي مكتب ــه بالإمارة �أم�ص وكيل وز�رة �لد�خلية‬ ‫ل�شـ ـوؤون �مناط ــق �أحم ــد �ل�شن ــاي‪ .‬وح�ش ــر‬ ‫�ل�شتقبال وكيل �إمارة �منطقة �ل�شرقية‪ ،‬ومدير‬ ‫ع ــام مكتب �أمر �منطقة �ل�شرقية ح�شن بن على‬ ‫�جا�شر‪.‬‬ ‫وكان وزي ــر �ل�شحة عبد�لله �لربيعة د�شن‬ ‫برنامج «فرحتي» خال حفل �أقيم ي م�شت�شفى‬ ‫�ل ــولدة و�لأطف ــال بالدم ــام يه ــدف م�شارك ــة‬ ‫�لوز�رة وم�شت�شفياته ــا �لأ�شرة فرحة ��شتقبال‬ ‫مول ــود جدي ــد‪ ،‬و��شتمر�ر �لتو��ش ــل حتى بعد‬ ‫مغادرة �لأم للم�شت�شفى‪ .‬وقال وزير �ل�شحة �إن‬

‫�لوز�رة �أطلقت �شابقا م�شروع �جو�ز �ل�شحي بالقطيف طرح ي مناف�شة ي �لأر�ص �مجاورة‬ ‫لـ ـاأم و�لطفل‪ ،‬ويعنى بالرعاي ــة �ل�شحية خال م�شت�شفى �لقطيف �مرك ــزي ويقع على م�شاحة‬ ‫�حمل وبعد �لولدة وي�شهم ي خف�ص معدلت ت�شع ــن �أل ــف م ــر مرب ــع‪ ،‬م�ش ــر ً� �إى �أنه جاء‬ ‫�لأمر��ص و�شرعة ت�شخي�شها وخف�ص معدلت للمحافظ ــة لدر��شة جميع مطال ــب �لأهاي وكل‬ ‫�لوفي ــات �أثن ــاء �حمل و�ل ــولدة و�لنم ــو لاأم �حتياج ــات �محافظة بجدية‪ ،‬ما ي�شمن تقدم‬ ‫و�لطفل‪ ،‬متمني ًا �نتقال �لرنامج للم�شت�شفيات خدم ــة عادل ــة وم�شت ــوى ج ــودة ير�ش ــي �لله‬ ‫�لأخ ــرى‪ ،‬و�أن يعم ــم �لرنام ــج �جدي ــد عل ــى وير�ش ــي �م�شتفيد‪ .‬ولف ــت �إى �أن ــه �جتمع ي‬ ‫م�شت�شفي ــات �لقطاع ــن �لعام و�خا� ــص كافة‪ .‬وق ــت �شاب ــق باأع�شاء م ــن �مجل� ــص �محلي ي‬ ‫م ــن ناحية �أخرى‪� ،‬أكد �لربيع ــة حر�ص �لوز�رة �محافظة‪ ،‬و��شتمع لحتياجات �منطقة �لتي قال‬ ‫على عدم �إثقال �لفنين �ل�شحين باأعمال �إد�رية عنها باأنها تهمه �شخ�شي ًا‪.‬‬ ‫�إل ي �ح ــدود �لت ــي يتطلبها عمله ــم‪ ،‬لفتا �إى‬ ‫وكان ع ــدد م ــن �مو�طن ــن ي حافظ ــة‬ ‫متابع ــة �ش ــر �م�شاري ــع ي �منطق ــة �ل�شرقية‪� ،‬لقطيف �عر�شو� موكب �لوزير �شباح �أم�ص‪،‬‬ ‫�لتي �شت�شاف لها م�شاريع جديدة مدرجة �شمن قبي ــل خروجه من م�شت�شف ــى �لقطيف �مركزي‪.‬‬ ‫�خطة �ل�شر�تيجية حتى �لعام ‪ 1440‬هـ‪.‬‬ ‫وقدم ــو� له ع ــدد ً� م ــن �ل�ش ــكاوى و�ماحظات‪،‬‬ ‫على �شعيد �آخر‪� ،‬أو�شح �لوزير لـ «�ل�شرق» تتعل ــق باخدم ــات �ل�شحي ــة‪ ،‬و�لوظيفي ــة‪.‬‬ ‫�أن م�ش ــروع م�شت�شف ــى �ل ــولدة و�لأطف ــال وتوق ــف �لوزي ــر لا�شتم ــاع �إى �شك ــوى لأحد‬

‫أقر بالعجز في توفير أراضي المنح‬

‫منصور بن متعب‪ :‬مشكات النظافة ستزول بتقسيم‬ ‫مسؤوليات الشركات داخل المدن واستبعاد الضعيفة‬ ‫�لطائف ‪ -‬عناد �لعتيبي‬ ‫�أك ــد وزي ــر �ل�شـ ـوؤون �لبلدي ــة‬ ‫و�لقروي ــة �لأم ــر من�ش ــور ب ــن‬ ‫متع ــب �أن م�ش ــاكل �لنظاف ــة ببع� ــص‬ ‫مناط ــق �مملك ــة �شتزول بع ــد �نتهاء‬ ‫عقود �ل�ش ــركات �لت ــي �شجلت عليها‬ ‫ماحظ ــات‪ ،‬لفت ــا �إى �أن �ل ــوز�رة‬ ‫ب�شدد �إ�شد�ر ماذج تقييم للخدمات‬ ‫�لبلدية على �أن يتوى �مجل�ص �لبلدي‬ ‫م�شوؤوليته ــا‪ .‬و�أق ــر �لوزي ــر بوجود‬ ‫عج ــز ي �أر��شي �منح‪ ،‬منوهـ ـ ًا باأن‬ ‫خ ــادم �حرمن �ل�شريف ــن وجن ه باأن‬ ‫�جه ــات �حكومية �لتي ل تتوفر لها‬ ‫�أر�� ــص خ�ش�ش ــة‪ ،‬ت�شتطي ــع �شر�ء‬ ‫�أر�� ــص‪ .‬وق ــال �إن هات ــن �لق�شيتن‬ ‫هم ــا �لأك ــر �إحاحـ ـ ًا ي �لطائ ــف‪،‬‬ ‫ولك ــن �شنعمل بالتن�شيق مع �جهات‬ ‫�لأخ ــرى‪ ،‬عل ــى ح ــل م�شكل ــة �من ــح‬ ‫وتوفر �أر��ص لاإ�شكان‪.‬‬ ‫ج ــاء ذل ــك عق ــب تفق ــده ظه ــر‬ ‫�أم� ــص م�شروع ــات �أمان ــة �لطائ ــف‬ ‫و�لوقوف عل ــى ��شتع ــد�د�ت �لأمانة‬ ‫مو�ش ــم �ل�شي ــف و�خدم ــات �مقدمة‬ ‫لل�شائحن‪ ،‬و�لطاع على م�شروعات‬ ‫�حد�ئ ــق �لعام ــة و�متنزه ــات‬ ‫و�م�شطح ــات �خ�ش ــر�ء و�مو�ق ــع‬ ‫�لرفيهية وتهيئ ــة �مو�قع �ل�شياحية‬ ‫�م�شتثم ــرة‪ ،‬بالإ�شاف ــة �إى تطبي ــق‬ ‫خط ــط �لنظافة و�لإ�شح ــاح �لبيئي‪،‬‬ ‫و�جتم ــع قبله ــا باأع�ش ــاء �مجل� ــص‬ ‫�لبلدي وناق�شهم ي �م�شروعات �لتي‬ ‫م ��شتعر��شه ــا �لتي �شمل ــت منتزه‬ ‫�لردف ومنت ــزه �ملك عبد�لله‪ ،‬وكذلك‬ ‫منت ــزه فرح ــة وطن وحد�ئ ــق طريق‬ ‫�ل�شيل مكة‪.‬‬ ‫وقال �لوزير �إن م�شكلة �لنظافة‬ ‫موج ــودة ولك ــن �إح ــال �شركة مكان‬ ‫�شرك ــة �أخ ــرى يتطل ــب وقتـ ـ ًا ل يق ــل‬ ‫ع ــن �شت ــة �أ�شه ــر لتحدي ــد �موق ــع‬

‫ااأمر من�شور خال اموؤمر ال�شحفي‬

‫و�لعمال ــة وغره ــا‪ .‬وق ــال �إن جه ــاز‬ ‫�ل ــوز�رة ب ــد�أ‪ ،‬بالتن�شيق م ــع وز�رة‬ ‫�مالية‪ ،‬تقيي ــم �لتجرب ــة �ل�شابقة ي‬ ‫ج ــدة مو�شوعيـ ـ ًا‪ ،‬حي ــث م تق�شي ــم‬ ‫م�شوؤولية �لنظافة فيه ــا �إى �أكر من‬ ‫�شركة‪ ،‬كما �أن �لعقود �لتي �شتوقع لن‬ ‫يتم تر�شيتها على �لأقل عطاءً‪ ،‬و�إما‬ ‫يج ــب �أن يتو�فق �لعط ــاء مع نوعية‬ ‫�خدمة �لتي تقدم‪ .‬وقال �إن �ل�شركات‬ ‫�مق�شرة لن تقبل دعوتها ولن ت�شارك‬ ‫فيم ــا يقدم من مناف�ش ــات ي خدمات‬ ‫�لنظافة‪ .‬وقال نحن نعلم �أن مو�شوع‬ ‫�لنظاف ــة ي �لطائ ــف لي� ــص عل ــى‬ ‫م�شت ــوى �لطموح‪ ،‬ولك ــن مع �لعقود‬ ‫�موقع ــة �حالي ــة �شتق ــوم �ل�شركات‬ ‫�لقادم ــة بعملها على �أكم ــل وجه وما‬ ‫طبقناه ي جدة �شنطبقه ي �لطائف‬ ‫و�ل�شركات �لتي عليه ــا ماحظات م‬ ‫يتبق ي عقودها �شوى فرة ق�شرة‬ ‫و�شنعم ــل على جلب �ش ــركات بنف�ص‬ ‫�لطريقة �لتي نعمل فيها بجدة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ ــرى‪� ،‬أ�شار �لوزير‬

‫(ال�شرق)‬

‫�إى عج ــز ي �أر��ش ــي �من ــح‪ .‬وق ــال‬ ‫�إن �جه ــة �معني ــة بال ــوز�رة تعم ــل‬ ‫على و�ش ــع ماذج لتقيي ــم �خدمات‬ ‫�لبلدي ــة �لت ــي �شيتوله ــا �مجل� ــص‬ ‫�لبل ــدي‪ ،‬م�شاع ــدة بي ــوت �خ ــرة‬ ‫و�ل ــوز�رة و�لأمان ــات‪ .‬و�أ�ش ــار �إى‬ ‫�أن وز�رة �مالي ــة ��شتجابت ما طلبته‬ ‫�لأمانة منها ب�شاأن دعمها ل�شتيفاء ما‬ ‫يخ�ش�ص للنظافة و�لإ�شحاح �لبيئي‬ ‫ي �محافظ ــة‪ .‬وب ـ نـن �أن �ل ــوز�رة‬ ‫در�ش ــت جمي ــع �لطلبات �لت ــي وردت‬ ‫من �جه ــات �حكومية ي �ل�شنو�ت‬ ‫�ل�ش ــت �لأخرة‪� ،‬ل ــذي خ�ش�ص �أكر‬ ‫من ‪ %86‬وهذ� بالأرقام‪ ،‬لكن �مملكة‬ ‫ي تو�ش ــع و�خدم ــات كذل ــك‪ ،‬وهذ�‬ ‫ي�شيف عبئـ ـ ًا �أكر على �ل ــوز�رة ي‬ ‫�إيجاد �لأر��شي �منا�شبة‪ .‬وعن �لبنية‬ ‫�لتحتية للمنح قال هناك جنة مكونة‬ ‫من خم� ــص جه ــات حكومي ــة للمنح‪،‬‬ ‫وه ــذه �شكل ــت قبل عام لك ــي ي�شتفيد‬ ‫منه ــا �مو�ط ــن‪ ،‬وكل جه ــة تخ�ش�ص‬ ‫مبلغ ًا مالي ًا �شنوي ًا للمنح‪.‬‬

‫ورد ً� عل ــى �شـ ـوؤ�ل ل ـ ـ «�ل�ش ــرق»‬ ‫حول تاأخر تنفيذ م�شروعات �لوز�رة‬ ‫و�لتعل ــل بامقاول ــن ق ــال هنال ــك‬ ‫م�شروعات كان من �مفرو�ص تنفيذها‬ ‫ولكن طلب �إلغاءه ــا‪ ،‬لأ�شباب حددة‬ ‫منه ــا �مق ــاول �أو �لأمان ــة نف�شه ــا �أو‬ ‫جه ــات �أخ ــرى‪ .‬وقد يك ــون �م�شروع‬ ‫يكل ــف مبلغـ ـ ًا معين ًا و�مالي ــة ر�شدت‬ ‫مبلغ ًا معين ًا وعند طرح �م�شروع جد‬ ‫�لتكلفة �أكر‪ ،‬ما يعطل �م�شروع‪ .‬وقد‬ ‫يكون �شببه �مقاول �لذي يتاأخر‪ .‬كما‬ ‫�أن بع�ص �لأمانات تعمل در��شات ي‬ ‫�م�شروعات غ ــر م�شتوفاة‪ .‬فامقاول‬ ‫يتحمل جزء ً� م ــن �م�شوؤولية‪ ،‬وجزء‬ ‫�آخ ــر تتحمله �لأمان ــات‪ ،‬وثالث ينتج‬ ‫عن �أ�شب ــاب خارجي ــة �أخ ــرى‪ .‬وقال‬ ‫�لوزي ــر هن ــاك م�شروع ــات �أر�شي ــت‬ ‫و�شار هناك تاأخر ي تنفيذها وهذه‬ ‫وجدنا لها عدة �أ�شباب‪ ،‬فاإما �أن يكون‬ ‫هن ــاك خدمات ي ــر�د ترحيله ــا تعيق‬ ‫�م�ش ــروع‪� ،‬أو يك ــون هن ــاك خلل ي‬ ‫�لر�شوم ــات �لتي �أعدته ــا �لأمانة مع‬ ‫�ل�شركات �معنية‪� ،‬أو يكون �مقاول قد‬ ‫ت�شلم م�شروعات �أكر من �إمكانياته‪.‬‬ ‫وقال �لوزير عممنا على كل �لأمانات‬ ‫بدر��ش ــة جرب ــة �لق�شي ــم ي �إن�شاء‬ ‫�حد�ئ ــق‪ ،‬م ــا مثل ــه م ــن متنف� ــص‬ ‫ج ــاي ل ــكل �لأ�شخا� ــص‪ .‬و�لآن كل‬ ‫�لأمان ــات خ�ش�شت �أر��ش ــي لإيجاد‬ ‫م�شاحات م ــن �حد�ئق‪ ،‬ولدينا خطة‬ ‫لتنفيذ ذلك‪.‬‬ ‫وق ــال �أم ــن حافظ ــة �لطائ ــف‬ ‫حم ــد ب ــن عبد�لرحم ــن �مخ ــرج �أن‬ ‫زي ــارة �لأم ــر من�ش ــور للطائف ي‬ ‫مطلع �ل�شيف هي دليل على �هتمامه‬ ‫به ــذه �مدين ــة‪ ،‬مبين ــا �أن توجيهات ــه‬ ‫�شيتم �لعمل بها على �لفور‪ ،‬و�أن كافة‬ ‫�م�شروع ــات �لتي �طل ــع عليها خال‬ ‫�جول ــة نالت ر�شا �شم ــوه وتناولها‬ ‫خال جولته بكثر من �لهتمام‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫�مو�طن ــن حدث فيه ــا عن تعر�ش ــه للطرد من‬ ‫موعده من �أحد �م�شت�شفيات لأجل �شخ�ص �آخر‬ ‫�أتى ل�شت�شارة �لطبيب‪ ،‬فيما طالب �أحد موظفي‬ ‫�حر��ش ــات ي �م�شت�شف ــى �لوزير بالعمل على‬ ‫تر�شيمهم ي وظائفهم �حالية‪.‬‬ ‫وز�ر �لربيع ــة �أم� ــص حافظ ــة �لقطي ــف‪،‬‬ ‫برفق ــة عدد من م�شـ ـوؤوي �ل�شح ــة‪ ،‬حيث تفقد‬ ‫مبن ــى م�شت�شف ــى �لقطي ــف �مرك ــزي‪ .‬وكان ي‬ ‫��شتقبال ــه مدير �م�شت�شفى كام ــل �لعباد ومدير‬ ‫�لعاق ــات �لعام ــة بام�شت�شف ــى عبد�ل ــروؤوف‬ ‫�ج�شي ورجل �لأعمال �شلمان �ج�شي ورئي�ص‬ ‫�للجنة �ل�شحية ي �مجل�ص �محلي نادر �لز�ير‪.‬‬ ‫�إى ذل ــك �أو�شح مدي ــر م�شت�شفى �لقطيف‬ ‫�مركزي �لدكتور كامل �لعب ــاد لـ»�ل�شرق» �أم�ص‪،‬‬ ‫�أن وزير �ل�شحة �لدكتور عبد�لله �لربيعة و�فق‬ ‫على �عتم ــاد بناء برج للعي ــاد�ت �خارجية ي‬ ‫م�شت�شفى �لقطي ــف بالإ�شاف ــة �إى بناء برجن‬ ‫�شكني ــن ي �م�شت�شف ــى‪ ،‬وذل ــك خ ــال زي ــارة‬ ‫�لوزي ــر �ميد�نية للم�شت�شفى �شب ــاح يوم �أم�ص‬ ‫�لت ــي تفقد فيه ــا �م�شت�شفى و��شتم ــع �إى �شرح‬ ‫ح ــول حاج ــة �م�شت�شف ــى لبع� ــص �م�شروع ــات‬ ‫لتطوير بنيته �لتحتية‪.‬‬

‫قال إن عدم اانضمام إليها يع ِقد إجراءات تفتيش السفن‬

‫أبو غرارة‪ :‬اتفاقية مياه اتزان السفن‬ ‫تعزز حماية البيئة البحرية واإنسان‬ ‫جدة ‪� -‬شعود �مولد‬ ‫�أك ــد �أم ــن ع ــام �لهيئ ــة‬ ‫�لإقليمي ــة للمحافظ ــة على بيئة‬ ‫�لبح ــر �لأحم ــر وخلي ــج ع ــدن‬ ‫زي ــاد �أبو غ ــر�رة �أهمي ــة تطبيق‬ ‫متطلب ــات �لتفاقي ــة �لدولي ــة‬ ‫لإد�رة مي ــاه �ت ــز�ن �ل�شف ــن‪،‬‬ ‫لدوره ــا ي حماي ــة �لبيئ ــة‬ ‫�لبحري ــة و�ل�شاحلي ــة وحماي ــة‬ ‫�لإن�ش ــان من �لكائن ــات �لبحرية‬ ‫�لغازية و�لكائنات �ممر�شة �لتي‬ ‫مك ــن �أن تنقل عر مي ــاه �تز�ن‬ ‫�ل�شف ــن م ــن منطقة بحري ــة �إى‬ ‫منطقة بحرية �أخرى‪.‬‬ ‫وق ــال �إن �لتفاقي ــة م‬ ‫�عتماده ــا م ــن قب ــل �منظم ــة‬ ‫�لبحري ــة �لدولي ــة ‪ IMO‬ع ــام‬ ‫‪2005‬م لكنه ــا م تدخ ــل حي ــز‬ ‫�لنفاذ بعد‪� ،‬إل �أن ذلك بات و�شيك ًا‬ ‫بعد م�شادقة ‪ 33‬دولة من �لدول‬ ‫�لأع�ش ــاء ي �منظم ــة �لبحري ــة‬ ‫�لدولي ــة‪� ،‬إل �أن ثمة �شرط ًا تبقى‬ ‫لتطبيقه ــا وه ــو �أن متلك �لدول‬ ‫�م�شادق ــة على �لتفاقي ــة ‪% 35‬‬ ‫من �إجم ــاي �حمولت �لبحرية‬ ‫�لعامية‪ ،‬و�لو�قع ي�شر �إى �أنها‬ ‫ل متلك �شوى ‪ % 28‬من �إجماي‬ ‫�حمولت �لبحرية �لعامية فقط‪.‬‬ ‫م�شدد ً� على �أهمية �لن�شمام �إى‬ ‫�لتفاقية‪ ،‬م�ش ــر ً� �إى �أن �لدول‬ ‫غر �من�شمة مك ــن �أن تتعر�ص‬ ‫�شفنها لإجر�ء�ت تفتي�شية �أطول‬ ‫و�أكر تف�شي ًا‪ ،‬م ــا يوؤخرها ي‬ ‫�مو�نئ �لتي توؤمها ويعود عليها‬ ‫باأعباء مالية �إ�شافية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ــار �أب ــو غ ــر�رة �إى �أن‬ ‫�لتفاقي ــة ح ــال دخوله ــا حي ــز‬ ‫�لنفاذ‪� ،‬شتوف ــر �حماية �لازمة‬ ‫للبيئ ــة �لبحري ــة و�ل�شاحلي ــة‬ ‫وحماي ــة �لإن�شان م ــن �لكائنات‬ ‫�لبحري ــة �لغازي ــة و�لكائن ــات‬

‫زياد اأبو غرارة‬

‫�ممر�ش ــة �لت ــي مك ــن �أن تنق ــل‬ ‫ع ــر مي ــاه �ت ــز�ن �ل�شف ــن م ــن‬ ‫منطق ــة بحري ــة �إى منطق ــة‬ ‫بحري ــة �أخ ــرى‪ ،‬وينت ــج عنه ــا‬ ‫�لعديد من �مخاطر‪ ،‬منها �لبيئي‬ ‫�متعل ــق بالتنوع �حيوي ومنها‬ ‫�لقت�ش ــادي �متعل ــق بتهدي ــد‬ ‫�م�شائد و�ل�شناع ــات �لإنتاجية‬ ‫�لتي تعتم ــد على مياه �لبحر ي‬ ‫�لتريد و�ل�شناعات �ل�شياحية‪،‬‬ ‫ومنه ــا �ل�شح ــي م ــا مك ــن �أن‬ ‫يكون لبع�ص ه ــذه �لكائنات من‬ ‫�شمي ــة �أو م ــن �لق ــدرة عل ــى نقل‬ ‫�لأمر��ص‪ .‬وكان ثاثون خت�ش ًا‬ ‫م ــن دول �إقلي ــم �لبح ــر �لأحم ــر‬ ‫وخليج عدن �شاركو� ي فعاليات‬ ‫ور�ش ــة �لعم ــل �لتدريبي ــة �لت ــي‬ ‫نظمتها �لهيئة موؤخر� ي �لعقبة‬ ‫ح ــول ر�شد �للت ــز�م و�لتطبيق‬ ‫متطلب ــات �لتفاقي ــة �لدولي ــة‬ ‫لإد�رة مي ــاه �ت ــز�ن �ل�شف ــن‪،‬‬ ‫وذل ــك حماي ــة �لبيئ ــة �لبحرية‬ ‫و�ل�شاحلي ــة وحماي ــة �لإن�ش ــان‬ ‫م ــن �لكائن ــات �لبحري ــة �لغازية‬ ‫و�لكائنات �ممر�ش ــة �لتي مكن‬ ‫�أن تنقل عر مي ــاه �تز�ن �ل�شفن‬ ‫م ــن منطق ــة بحري ــة �إى منطقة‬ ‫بحرية �أخرى‪.‬‬


‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫العمل يجري حالي ًا على تنظيم قطاع الشقق الفندقية‬

‫سلطان بن سلمان‪ :‬صدور قرارات تتعلق باستراحات الطرق‪ ..‬قريب ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫ك�ش ��ف الرئي� ��س الع ��ام لهيئ ��ة ال�شياح ��ة والآث ��ار‬ ‫الأم ��ر �شلط ��ان بن �شلم ��ان‪ ،‬عن قرب �ش ��دور قرارات‬ ‫تتعل ��ق با�شراح ��ات الط ��رق‪ ،‬وتنظي ��م قط ��اع ال�شقق‬ ‫امفرو�ش ��ة‪ ،‬فيم ��ا �شيت ��م اإط ��اق ع ��دد م ��ن اجمعي ��ات‬ ‫امخت�شة ي قطاع ال�شياحة‪.‬‬ ‫واأك ��د عق ��ب تد�ش ��ن فعالي ��ات �شي ��ف ال�شرقي ��ة‬ ‫الت ��ي اأقيمت م�ش ��اء اأم� ��س الأول ي الواجهة البحرية‬ ‫بالدم ��ام‪ ،‬حت �شعار‪« ،‬فك ��ر ي ال�شعودية‪ ..‬والوجهة‬ ‫�شرقي ��ة»‪ ،‬بح�ش ��ور اأم ��ر امنطق ��ة الأم ��ر حم ��د بن‬ ‫فه ��د‪ ،‬اأن هن ��اك تطور ًا كب ��ر ًا خال الع ��ام اجاري ي‬ ‫فعاليات امهرجانات‪ ،‬من خال تنوعها وتعددها‪ ،‬نافي ًا‬ ‫ي الوق ��ت ذاته الأقاوي ��ل التي ترددت ب� �اأن الفعاليات‬ ‫مكررة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الهيئة تعمل حالي� � ًا على بناء �شناعة‬ ‫اقت�شادي ��ة كب ��رة‪ ،‬وتوف ��ر بيئ ��ة عم ��ل حت ��اج اإى‬ ‫توف ��ر كوادر ب�شرية وبنى حتي ��ة‪ ،‬لفت ًا اإى اأن وجود‬ ‫الرع ��اة وال�شركات الداعم ��ة للمهرجات دليل كبر على‬ ‫ال�شتثم ��ار احقيق ��ي ي هذا القط ��اع ال�شخم‪ ،‬والذي‬

‫مع وزارة ال�شوؤون الجتماعية‪.‬‬ ‫يحت ��اج اإى وق ��ت لتحقي ��ق النتائ ��ج‬ ‫واأف ��اد اأنه يتم العم ��ل حالي ًا على‬ ‫املمو�شة‪.‬‬ ‫تنظيم قط ��اع ال�شق ��ق الفندقية‪ ،‬الذي‬ ‫واأك ��د اأن اإع ��ان تعي ��ن اأم ��ر‬ ‫ي�ش ��م خم�ش ��ة اآلف �شق ��ة مفرو�ش ��ة‪،‬‬ ‫امنطق ��ة الأمر حمد بن فه ��د رئي�ش ًا‬ ‫على غرار تنظي ��م قطاع الفنادق الذي‬ ‫مجل�س التنمية ال�شياحية ي امنطقة‬ ‫م النته ��اء من ��ه ب�ش ��كل كام ��ل خال‬ ‫خ ��ر مفرح ومه ��م‪ ،‬معتر ًا اإي ��اه نقلة‬ ‫الفرة اما�شية‪ ،‬اإذ �شيتم تق�شيمه اإى‬ ‫نوعية ي قطاع ال�شياحة ي امنطقة‪،‬‬ ‫ث ��اث فئ ��ات‪ ،‬مبين ًا اأن هن ��اك قرارات‬ ‫م ��ا �شينعك� ��س ب�ش ��كل اإيجابي على‬ ‫�شارم ��ة �ش ��ادرة من الدول ��ة تت�شمن‬ ‫دع ��م ال�شياحة ي امنطق ��ة‪ ،‬وبخا�شة‬ ‫التعام ��ل ب�ش ��كل حازم م ��ع امتاعبن‬ ‫مع قرب �شدور قرارات مهمة تخت�س‬ ‫ي الأ�شعار اأو الذين يقدمون خدمات‬ ‫به ��ذا القط ��اع ي امنطق ��ة‪ ،‬لفت� � ًا اإى‬ ‫ً‬ ‫�شيئ ��ة‪ ،‬لفت� �ا اإى اأن قط ��اع ال�شق ��ق‬ ‫اأن ه ��ذه لي�ش ��ت اأول م ��رة يع ��ن فيها‬ ‫الأمر �شلطان بن �شلمان‬ ‫امفرو�شة كبر ويحت ��اج اإى وقت‪ ،‬واأن‬ ‫اأمر منطقة رئي�ش ��ا على جل�س التنمية‬ ‫ال�شياحي ��ة‪ ،‬اإذ كانت هناك ج ��ارب �شابقة مثل‪ ،‬تعين الهيئ ��ة م ت�شتلم ��ه اإل من ��ذ �شنت ��ن‪ ،‬واأن ��ه م النتهاء‬ ‫اأم ��ر منطقة مكة امكرمة الأمر خال ��د الفي�شل م�شرفا م ��ن ت�شنيف ال�شقق الفندقي ��ة ي كل من منطقتي مكة‬ ‫على جل� ��س ال�شياحة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اأنه م تعين عدد امكرمة وامدينة امنورة‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأنه م عقد اجتماع مهم مع اأحد �شناديق‬ ‫م ��ن اأمراء امناطق روؤ�شاء مجال� ��س التنمية ال�شياحية‬ ‫الدع ��م والتموي ��ل ي الدول ��ة‪ ،‬بغر� ��س ال�شتثمار ي‬ ‫ي مناطقهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وك�ش ��ف اأن ��ه �شيتم خ ��ال الف ��رة امقبل ��ة اإطاق هذا القطاع‪ ،‬واأنه �شيت ��م قريبا دخول م�شتثمرين جدد‬ ‫جمعيات خت�شة ي القطاع ��ات ال�شياحية‪ ،‬بالتعاون ي ه ��ذا القط ��اع‪ ،‬نظ ��ر ًا لأهميت ��ه للم�شتثم ��ر‪ ،‬بغر�س‬

‫ال�شيطرة على الأ�شعار وتقدم خدمات متازة جميع‬ ‫ال�شائح ��ن‪ ،‬والتي تعك�س التط ��ور احقيقي ي قطاع‬ ‫ال�شياحة‪ ،‬الذي �شيكون من اأهم القطاعات القت�شادية‬ ‫ي امملك ��ة العربية ال�شعودية ي ام�شتقبل‪ ،‬نظر ًا لأنه‬ ‫�شيوفر اآلف الفر�س الوظيفية‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ع ��ن ق ��رب �ش ��دور الق ��رار اخا� ��س‬ ‫با�شراح ��ات الط ��رق‪ ،‬الذي ظلت م�شكلة ت� �وؤرق عديدا‬ ‫م ��ن اجه ��ات خ ��ال الف ��رة اما�شي ��ة‪ ،‬مب ّين� � ًا اأن ��ه يتم‬ ‫حالي ًا و�ش ��ع اللم�شات النهائية على ه ��ذا القرار‪ ،‬واأنه‬ ‫�شيح ��دث نقلة نوعي ��ة ي هذا القط ��اع‪ ،‬واأن ‪ %92‬من‬ ‫ام�شافرين ي�شافرون عر الطرق‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن بع� ��س الأمان ��ات ب ��داأت ي التح ��رك‬ ‫والتفاع ��ل‪ ،‬مث ��ل اأمان ��ة منطق ��ة الريا�س‪ ،‬الت ��ي قامت‬ ‫خال الف ��رة اما�شي ��ة باإغ ��اق عديد م ��ن ا�شراحات‬ ‫الط ��رق ال�شيئة‪ ،‬اإ�شافة اإى اأن الهيئة ن�شقت مع �شركة‬ ‫�شا�شك ��و واأعي ��د ت�شكيل جل� ��س اإدارته ��ا‪ ،‬وهي التي‬ ‫ا�شتثم ��رت اأكر من ‪ 120‬مليون ري ��ال ي اإن�شاء عديد‬ ‫م ��ن ا�شراحات الط ��رق «النموذجي ��ة»‪ ،‬متوقع ًا دخول‬ ‫�ش ��ركات جدي ��دة لا�شتثم ��ار ي ه ��ذا القط ��اع‪ ،‬والتي‬ ‫تعك�س �شورة ال�شياحة ي امملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬

‫مطالب بإنشاء مركز وطني للتبرع بالدم لضمان جودته وإيجاد مخزون استراتيجي‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ط��ال��ب م �� �ش��ارك��ون ي حفل‬ ‫ال�شوؤون ال�شحية للحر�س الوطني‬ ‫باليوم العامي للترع بالدم‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫ي مدينة املك عبدالعزيز الطبية‬ ‫ل�ل�ح��ر���س ال��وط �ن��ي ي ال��ري��ا���س‪،‬‬ ‫حت �شعار "كل مترع بدمه بطل"‪،‬‬ ‫ب �اإي �ج��اد منظومة وط�ن�ي��ة م��وح��دة‬ ‫لبنوك الدم امركزية‪ ،‬واإن�شاء مركز‬ ‫وطني للدم ي�شند له جمع وح�شر‬ ‫وفح�س وت��وزي��ع ال��دم وم�شتقاته‬ ‫جميع امن�شاآت ال�شحية‪.‬‬

‫واأو���ش��ح رئ�ي����س خ�ت��ر علم‬ ‫الأم��را���س وال�ط��ب ام�خ��ري وبنك‬ ‫الدم‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز العجان‪،‬‬ ‫اأن ام��رك��ز ال��وط�ن��ي ل�ل��دم �شي�شمن‬ ‫اج ��ودة العالية‪ ،‬واإي �ج��اد خ��زون‬ ‫ا�شراتيجيح�شب ًاللكوارث‪،‬اإ�شافة‬ ‫اإى ح�شن ا�شتغال امخزون وتقليل‬ ‫ال�ه��در وخف�س تكاليف الت�شغيل‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن منظمة ال�شحة العامية‬ ‫ت�شر اإى اأن ‪ %60‬من دول العام‬ ‫تعتمد بالكامل على اإم���دادات الدم‬ ‫الوطنية بطريقة تطوعية بن�شبة‬ ‫‪ .%10‬وذك��ر اأن ‪ %40‬من دول‬

‫كرم اأحد امترعن‬ ‫امحرج ُي ّ‬

‫العام ل تكفيها الإمدادات التطوعية‬ ‫ل�شد حاجتها‪ ،‬ومنها امملكة‪ ،‬فت�شطر‬ ‫للترعات امقدمة من ذوي امر�شى‬ ‫والإج� �ب ��اري ��ة و� �ش �ب��ه الإج��ب��اري��ة‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬بل ودف��ع اجوائز امادية‬ ‫وه��ذا يثر الده�شة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫منظمة ال�شحة و�شعت ه��دف� ًا لها‪،‬‬ ‫باإحاق ال�‪ %40‬اإى ركب التقنية‪،‬‬ ‫ولي�شبح الدم فيها متوافر ًا تطوعي ًا‬ ‫بحلول عام ‪2020‬م‪.‬‬ ‫وك�شف امدير العام لل�شوؤون‬ ‫الطبية للحر�س الوطني‪ ،‬الدكتور‬ ‫ثوان‬ ‫�شعد امحرج‪ ،‬اأنه ي كل ثاث ٍ‬

‫ي��وج��د ��ش�خ����س ي �ح �ت��اج اإى نقل‬ ‫دم‪ ،‬وواح ��د م��ن ك��ل ع�شرة مر�شى‬ ‫يدخلون ام�شت�شفى ي حاجة اإى‬ ‫نقل دم‪ ،‬مو�شح ًا اأن دم الإن�شان ينقذ‬ ‫اأربعة اأ�شخا�س عند ف�شل مكوناته‬ ‫ولي�س �شخ�ش ًا واح� ��د ًا‪ .‬وذك��ر اأن‬ ‫�شحة احر�س اأعدت برامج للترع‬ ‫ب��ال��دم واإق ��ام ��ة ال �ع �ي��ادات امتنقلة‬ ‫ي م�ن��اط��ق ال��و��ش�ط��ى وال�شرقية‬ ‫والغربية‪ .‬وط��ال��ب �شيف ال�شرف‬ ‫الكاتب داوود ال�شريان‪ ،‬با�شتمرارية‬ ‫حمات ال�ت��رع ب��ال��دم ط��وال العام‬ ‫وع � ��دم ح �� �ش��ره��ا ي ام �ن��ا� �ش �ب��ات‬

‫جانب من اح�شور‬

‫(ال�شرق)‬

‫«صندوق التنمية» يمنح مديري الفروع صاحيات جديدة‪..‬‬ ‫وإعان أسماء عشرة آاف مستفيد شعبان المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫منح �شندوق التنمي ��ة العقارية‬ ‫�شاحي ��ات جدي ��دة لبع� ��س مدي ��ري‬ ‫الفروع‪ ،‬تتمثل ي فك الرهن العقاري‬ ‫وامبايع ��ات (نقل القر�س من �شخ�س‬

‫اإى اآخر)‪ ،‬كمرحلة جريبية وبطريقة‬ ‫اإلكروني ��ة‪ ،‬وبالتن�شي ��ق م ��ع كتاب ��ة‬ ‫الع ��دل ي كل منطق ��ة وموافقة كتابة‬ ‫العدل لإمام امتابعة‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�ش ��در ل�"ال�ش ��رق" اأن‬ ‫الآلية اجديدة تاأتي ت�شهي ًا للمواطن‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫دواء منته‬

‫واموظ ��ف‪ ،‬ي اخت�ش ��ار اجه ��د‬ ‫والوقت‪ .‬وتوقع اإع ��ان قائمة اأ�شماء‬ ‫نحو ع�شرة اآلف م�شتفيد من القرو�س‬ ‫العقاري ��ة‪ ،‬مثلون الدفع ��ة الثالثة من‬ ‫القرو�س امعتم ��دة ي ميزانية العام‬ ‫ام ��اي ‪1434/1433‬ه� ��‪ ،‬ي مطلع‬

‫�شهر �شعبان امقبل‪ ،‬موؤك ��دا اأن العمل‬ ‫جار ي حديث البيانات للم�شتفيدين‬ ‫والبدء ي ف ��رز م�شتحقيها‪ .‬واأ�شاف‬ ‫اأن ح�ش ��ة ام�شتفيدي ��ن ي امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقية ماثلة ما م الإعان عنها ي‬ ‫الدفعة ال�شابقة‪.‬‬

‫ال�شحية‪ ،‬متطلع ًا اإى اأن تكون‬ ‫خدمات نقل الدم حت مظلة واحدة‬ ‫وت�شبح بنك ًا مركزي ًا جميع مناطق‬ ‫الباد‪ .‬وك� ّرم الدكتور �شعد امحرج‬ ‫ال��داع �م��ن ح�م��ات ال �ت��رع ب��ال��دم‪،‬‬

‫ونحو ثاثن �شخ�ش ًا ترعوا بنحو‬ ‫�شبعن اإى ‪ 125‬م��رة‪ ،‬كما �شلم‬ ‫الدكتور عبدالعزيز العجان درع� ًا‬ ‫تكرمي ًا للدكتور �شعد امحرج الذي‬ ‫ترع اأكر من ثاثن مرة‪.‬‬

‫تعثر نقل الطمر الصحي في الطائف عشر‬ ‫سنوات‪ ..‬و«هيئة الفساد» تناقش اأمانة‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ناق�شت الهيئة الوطنية‬ ‫مكافحة الف�شاد ملف نقل الطمر‬ ‫ال�شحي ي حافظة الطائف‪،‬‬ ‫مع م�شوؤولن ي اأمانة الطائف‪،‬‬ ‫ي لقاء عقد اأول اأم�س‪.‬‬ ‫وع �ل �م��ت "ال�شرق" اأن‬ ‫ال �ل �ق��اء ان �ت �ه��ى ب�ت�ع�ه��د اأم��ان��ة‬ ‫ال �ط��ائ��ف م �ع��اج��ة م �ل��ف نقل‬ ‫م��رم��ى ال�ن�ف��اي��ات‪ ،‬امتعر منذ‬ ‫ع�شر �شنوات‪ .‬واأك��دت م�شادر‬ ‫اأن الأم��ان��ة اأف� ��ادت اأن ��ه خ��ال‬ ‫الأ�شهر ال�شتة امقبلة �شيعالج‬ ‫املف‪ ،‬و�شينقل مرمى النفايات‬

‫اإى خ��ارج النطاق ال�شكاي‪،‬‬ ‫كما تعمل الأم��ان��ة على ت�شليم‬ ‫ام� ��وق� ��ع لإح � � ��دى ال �� �ش��رك��ات‬ ‫ام �ت �خ �� �ش �� �ش��ة ي م �ع��اج��ة‬ ‫النفايات‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر اأن ع � ��دة اأج� �ه ��زة‬ ‫ح �ك��وم �ي��ة ن��اق �� �ش��ت اآل� �ي ��ة نقل‬ ‫ام��رم��ى ي ال���ش�ن��وات الع�شر‬ ‫اما�شية‪ ،‬وحثت الرئا�شة العامة‬ ‫لاأر�شاد وحماية البيئة عدت‬ ‫م��رات الأم��ان��ة ب�شرورة نقله‪،‬‬ ‫نظر ًا خطورته على امواطنن‪.‬‬ ‫كما ناق�س امجل�س البلدي ي‬ ‫دورات ��ه ال�شابقة ق�شية النقل‬ ‫وم يحدث اأي تقدم‪.‬‬

‫«المنصور»‪ :‬أعضاء الهيئة ا يتقاضون‬ ‫مكافآت مقطوعة نتيجة حاات القبض‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫نف ��ى الناطق الإعامي ي هيئة الأم ��ر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫ي منطق ��ة الق�شي ��م عبدالل ��ه امن�شور ما ي ��ردد حول ا�شت ��ام اأع�شاء‬ ‫هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر مكافاآت مقطوعة‪ ،‬نتيجة حالت‬ ‫القب� ��س اأو اكت�شاف ما ي�شر امجتمع‪ ،‬وما يرتب على ذلك من خالفات‬ ‫كثرة‪ ،‬اإ�شافة اإى ا�شتام رئي�س الفرقة اميدانية راتب �شهر عند الإ�شهام‬ ‫ي اكت�شاف م�شانع خمور اأو غرها‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن ل�"ال�ش ��رق" اأن ع�شو الهيئة موظف حكوم ��ي يتقا�شى راتبا‬ ‫�شهريا‪ ،‬وموكل باأعمال ال�شبط اجنائي والإداري ول يعطى مكافاأة على‬ ‫عمله �شوى راتبه ال�شهري مثل بقية اأجهزة الإدارات احكومية الأخرى‪.‬‬


‫«أمير تبوك» يوجه‬ ‫بمعالجة مشكلة‬ ‫شقيقين دون‬ ‫أوراق رسمية‬

‫تب�ك ‪ -‬ن�عم ال�شهري‬ ‫وج ��ه اأم ��ر منطقة تب ���ك �ش�حب‬ ‫ال�شم ��� املكي الأم ��ر فهد ب ��ن �شلط�ن‪،‬‬ ‫اجه�ت ذات العاقة ب�منطق ��ة‪ ،‬ب�لإف�دة‬ ‫الع�جل ��ة ع ��ن ح�لة ال�شقيق ��ن امتف�قن‬ ‫درا�شي� � ً� خ�ل ��د واأحم ��د حم ��د �شليم�ن‬ ‫القرع�ي‪ ،‬ودرا�ش ��ة ومع�جة و�شعهم�‬ ‫وم�ش�عدتهم ��� للح�ش�ل عل ��ى اأوراقهم�‬ ‫الثب�تية مهيدا لدخ�لهم� اج�معة‪.‬‬ ‫وك�ن ��ت اإدارة تعلي ��م تب ���ك اأعلنت‬

‫ااأمر فهد بن �سلطان‬

‫تجهيز صاات‬ ‫وماعب‬ ‫للشباب في‬ ‫مكة المكرمة‬

‫عن ا�ش ��م خ�لد القرع ���ي �شمن الع�شرة‬ ‫الأوائ ��ل ي الث�ن�ي ��ة «الق�ش ��م العلمي»‬ ‫عل ��ى امنطق ��ة بن�شب ��ة ‪ %100‬بينم ���‬ ‫ح�ش ��ل �شقيق ��ه اأحمد عل ��ى ‪ ،%99‬اإل اأن‬ ‫فرحتهم� م تكتمل ب�شبب عدم مقدرتهم�‬ ‫عل ��ى ا�شتخ ��راج �شه�دتيهم ���‪ ،‬والتقدم‬ ‫للج�مع ���ت نظ ��را ل�ف�ة والدهم ���‪ ،‬الذي‬ ‫اأح�شرهم ��� م ��ن اخ�رج‪ ،‬الع ���م ام��شي‬ ‫قب ��ل النته ���ء م ��ن اإج ��راءات منحهم ���‬ ‫اله�ية‪ ،‬التي رفعته ��� اإدارة اأح�ال �شب�‬ ‫اإى تب�ك ومن ثم اإى الري��س‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ش�ري‬ ‫جهزت اأم�نة الع��شم ��ة امقد�شة خم�شة ماعب‬ ‫لك ��رة القدم وال�شلة‪ ،‬وعددا م ��ن ال�ش�لت امغلقة ي‬ ‫اأحي�ء اح�شينية وال�شرائع والن�شيم‪.‬‬ ‫وق ���ل اأمن الع��شم ��ة الدكت�ر اأ�ش�م ��ة الب�ر اإن‬ ‫هذه اماع ��ب وال�ش�لت جهزت ب�مرافق ال�شرورية‬ ‫م ��ن ك�فتري�ت ودورات مي ���ه وغرهم� و�شت�شتغل‬ ‫لتنفي ��ذ الرام ��ج ال�شب�بي ��ة والألع ���ب الري��شي ��ة‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫وك�شف الب ���ر اأن هذه اماع ��ب �شت��شع حت‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫تبلغ مساحته ‪ 448‬متر ًا بتكلفة ‪ 725‬ألف ًا‬

‫لم في المملكة بأبها‬ ‫أمير عسير يدشن أكبر َع ْ‬ ‫اأبه� ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫ن‬ ‫د�ش ��ن اأمر منطق ��ة ع�شر �ش�حب ال�شم ��� املكي الأمر‬ ‫في�ش ��ل بن خ�ل ��د م�ش�ء اأم� ��س الأول‪ ،‬اأكر عل ��م �شع�دي على‬ ‫م�شت ���ى امملك ��ة ي �ش�ح ��ة البح ���ر مدينة اأبه ���‪ ،‬بح�ش�ر‬ ‫امئ�ت م ��ن ام�اطن ��ن وامقيمن‪.‬ور�شدت عد�ش ��ة «ال�شرق»‪،‬‬ ‫مت�بع ��ة الأم ��ر في�شل بن خ�ل ��د للحظ�ت اإط ��اق العلم‪.‬يذكر‬ ‫اأن اأم ��ر ع�شر ه ��� �ش�حب فك ��رة العلم الذي يحم ��ل عم�د ًا‬ ‫حديدي� � ً� ب�رتف�ع م�ئة مر‪ ،‬وح�له ت�ش ��ع ن�افر على الطراز‬ ‫الع�ش ��ري وي ��زن العم ���د ‪ 36‬طن� � ً�‪ ،‬فيم� تبل ��غ م�ش�حة العلم‬ ‫«‪ »16 × 28‬م ��ر ًا‪ ،‬ويزن �شتن كيل�جرام ً�‪ ،‬بتكلفة ‪ 725‬األف‬ ‫ري�ل‪.‬وزود العلم م�نع لل�ش�اعق واإن�رات ط�ارئ‪ ،‬حيث م‬ ‫تنفي ��ذ ام�شروع م� فيه حي�كة العل ��م ال�شع�دي لفرة ق�ربت‬ ‫�شت ��ة اأ�شهر‪ ،‬اأم� الن�افر التي اأع ��دت على الطراز الع�شري‪،‬‬ ‫فيبل ��غ ط�له� على ال�ش�رع الرئي�ش ��ي ‪ 140‬مر ًا‪ ،‬بعر�س �شتة‬ ‫اأمت�ر لكل ن�ف�رة‪ ،‬وارتف�عه� يراوح من ع�شرة اإى ‪ 13‬مر ًا‪.‬‬ ‫ويعم ��ل العلم بنظ ���م اآي «التحك ��م عن بع ��د»‪ ،‬حيث و�شعت‬ ‫اإ�ش ���رة �ش�ئية ي قمته ُت�شي ��ئ خال اأوق ���ت ام�ش�ء لتظهر‬ ‫بُعد ًا جم�لي ً� على و�شط امدينة‪.‬‬

‫محمد الشمري‬

‫مسؤولون يعملون‬ ‫فوق طاقاتهم‬ ‫ال �ن �م��و ف ��ي ع� ��دد ال �� �س �ك��ان‪،‬‬ ‫وال � �ت � �ط� ��ور ال� �م� �ت� ��� �س ��ارع ال � ��ذي‬ ‫ت�سهده المملكة ف��ي جميع اأوج��ه‬ ‫ال�ح�ي��اة ال�سيا�سية وااقت�سادية‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬وارتباطها بمنظومة‬ ‫ع�م��ل اإق�ل�ي�م�ي��ة ودول �ي��ة ع�ل��ى م��دار‬ ‫ال � �ع� ��ام‪ ،‬زاد م� ��ن ااأع� � �ب � ��اء ع�ل��ى‬ ‫ق�ي��ادات الجهاز الحكومي وكبار‬ ‫ال�م���س�وؤول�ي��ن ف��ي ال� � ��وزارات اإل��ى‬ ‫درجة اأن بع�سهم يوؤدي في اليوم‬ ‫الواحد عديد ًا من المهام في اإطار‬ ‫عمله ااأ��س�ل��ي وف��ي اإط ��ار اللجان‬ ‫ال�ك�ث�ي��رة ال �ت��ي ق��د ي �ك��ون ع���س��و ًا‬ ‫فيها في الداخل اأو في الخارج من‬ ‫موؤتمرات دولية اأو اإقليمية‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإل��ى م��ا ل��دي��ه م��ن اأع �ب��اء اجتماعية‬ ‫واأ� �س��ري��ة‪ .‬وق��د انعك�س ذل��ك على‬ ‫و�سع بع�سهم ال�سحي‪ ،‬وقد يدفع‬ ‫بع�سهم اإل��ى ااعتماد الكلي على‬ ‫معاونيه وم��ا لذلك م��ن اأث��ر �سلبي‬ ‫محتمل على جودة القرارات التي‬ ‫قد يتخذها في اإطار مهامه الرئي�سة‬ ‫اإذا ك ��ان م ��ن ي��دي��ر ال �ع �م��ل ف�ع� ًا‬ ‫�سخ�س ًا غير موؤهل جيد ًا‪.‬‬ ‫ال �م �� �س �ك �ل��ة ت� �ب ��دو ب �م��رك��زي��ة‬ ‫القرار لدى ال��وزارات‪ ،‬وهنا ن�سم‬ ‫�سوتنا اإل��ى من ن��ادى بمنح فروع‬ ‫ال ��وزارات في المناطق م��زي��د ًا من‬ ‫ال�ساحيات في حدود ال�سيا�سات‬ ‫العامة ل�ل��وزارة والخطط التنموية‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫م�ث��ل ه ��ذا ال�ت�ف��وي����س ��س��وف‬ ‫ي�ج�ن��ي ث �م ��اره ال ��وزي ��ر وروؤ�� �س ��اء‬ ‫ااأجهزة المركزية بتخفيف اأعباء‬ ‫ال�ع�م��ل وم�ن�ح�ه��م ف��ر��س��ة للتفكير‬ ‫والتخطيط بهدوء‪ ،‬والتدقيق جيد ًا‬ ‫بما يعر�س عليهم م��ن اأع�م��ال هي‬ ‫من �سميم مهامهم‪ .‬و�سوف يريح‬ ‫اأي �� �س � ًا ال�م��واط�ن�ي��ن وي�ع�ف�ي�ه��م من‬ ‫ع�ن��اء ال �ت��ردد على ال�م��دن الكبيرة‬ ‫ل�م�ت��اب�ع��ة م��ا رف ��ع اإل� ��ى ال � ��وزارات‬ ‫م��ن مو�سوعات تتعلق ب�سوؤونهم‬ ‫وم�سالحهم ك��ان م��ن الممكن اأن‬ ‫يعهد ل�ف��رع ال� ��وزارة ال�ق�ي��ام بهذا‬ ‫ال�ع�م��ل ل��و ت��م تقلي�س ال �ق��رارات‬ ‫المركزية ف��ي كثير م��ن المجاات‬ ‫اا�ستثمارية والخدمية والمالية‬ ‫والحقوقية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫الحسن الحازمي‬ ‫@‪malshmmeri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ت�شرف الندوة الع�مية لل�شب�ب الإ�شامي مدة ثاث‬ ‫�شن�ات ق�بلة للتجديد‪ ،‬على اأن تق�م الأخرة بتزويد‬ ‫الأم�ن ��ة ب�آلي ��ة عمل مقرح ��ة للرامج الت ��ي �شتنفذ‬ ‫م ��ع التزامه ��� ب�مح�فظة على تلك اماع ��ب وت�أهيله�‬ ‫ومراقبته� وحم ��ل ام�ش�ؤولية حي ���ل ت�شغيله�‪ ،‬ي‬ ‫حن تق ���م الأم�ن ��ة ب�إن�ش ���ء الك�فتري ���ت ومقرات‬ ‫اإدارات اماعب واإجراء اأعم�ل ال�شي�نة الدورية‪.‬‬ ‫واأ�ش ���ر الب�ر اإى اأن جهيز ه ��ذه اماعب ي�أتي‬ ‫ي اإط ���ر التع ���ون م� ب ��ن الأم�نة والن ��دوة الع�مية‬ ‫لتلبية احتي�ج�ت ال�شب�ب‪ ،‬ودعم الأن�شطة ال�شب�بية‪،‬‬ ‫والرامج والفع�لي�ت التي تهم هذه الفئة‪.‬‬

‫العلم يخفق بعد ارتفاعه‬

‫امدينة امن�رة ‪ -‬م�شعل الكن�ي‬

‫ااأمر في�سل بن خالد خال بدء التد�سن (ت�سوير‪:‬عبدالله الوائلي)‬

‫محافظ الطائف يرعى حفل زفاف ‪ 400‬شاب وفتاة‬ ‫الط�ئف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫العر�سان امحتفى بهم‬

‫كلمة ح ��دث فيه� ع ��ن الراحم بن‬ ‫ام�شلم ��ن‪ ،‬واأن ��ه يجب عل ��ى الزوج‬ ‫اأن يقت ��دي بذل ��ك ي عاقت ��ه م ��ع‬ ‫اأهله‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن رع�ية الزواج‬ ‫اجم�عي وبذل ام�ل فيه عمل خر‪،‬‬ ‫وج�ئز في ��ه الزك�ة م�ش�عدة ال�شب�ب‬ ‫واإع�نته ��م عل ��ى الزواج م ��� فيه من‬ ‫غ� ��س للب�ش ��ر‪ ،‬واإح�ش ���ن للف ��رج‪،‬‬ ‫وم ��� ينتج عنه م ��ن طم�أنينة‪ ،‬وقرار‬ ‫للع ��ن‪ .‬واأ�ش�ف اأن النفق ��ة ي هذا‬

‫مجلس تقني مكة يُ طلق‬ ‫مهرجان «مهنتي» السياحي‬

‫جدة ‪ -‬خ�لد ال�شبي�ي‬

‫اأطلق جل� ��س التدري ��ب التقني‬ ‫وامهني منطقة مكة امكرمة مهرج�ن‬ ‫«مهنت ��ي» ال�شي�ح ��ي‪ ،‬وذل ��ك �شم ��ن‬ ‫برامج التن�شيط امعتمدة ي فع�لي�ت‬ ‫ح�فظة جدة‪.‬‬ ‫وق ���ل رئي� ��س امجل� ��س الدكت�ر‬ ‫را�شد الزهراي‪ ،‬اإن امهرج�ن ه� اأحد‬ ‫اأهم الرامج ال�شيفية التقنية ام�جهة‬ ‫للمجتمع‪ ،‬وينفذ ح ��ت اإ�شراف اإم�رة‬ ‫امنطقة‪ ،‬ويهدف اإى التعريف ب�لتط�ر‬ ‫التقني وامهني الذي �شهدته ام�ؤ�ش�شة‬ ‫م�ؤخ ��ر ًا‪ ،‬اإ�ش�ف ��ة اإى تعزي ��ز عاقته�‬ ‫ب�مجتمع‪.‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأ�ش ���ر م�ش ��رف‬

‫ال�شبيل نفقة خل�ف ��ة‪ ،‬واإذا اأعط�ا‬ ‫من الزك�ة ف�إنهم م�شتحق�ن لذلك‪.‬‬ ‫بعد ذل ��ك األقيت كلمة الرع�ة ثم‬ ‫ق�م ح�فظ الط�ئف بتكرم اجه�ت‬ ‫ام�ش�ركة والداعمة لرن�مج الزواج‬ ‫اجم�عي واأن�شطة اجمعية‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى د�شن ح�فظ‬ ‫الط�ئ ��ف اأم�س ف ��رع وزارة اخدمة‬ ‫امدنية ب�مح�فظ ��ة ي مقره اجديد‬ ‫بح ��ي الن�شي ��م‪ ،‬بح�ش ���ر وزي ��ر‬

‫(ال�سرق)‬

‫اخدمة امدنية الدكت�ر عبدالرحمن‬ ‫الراك‪ ،‬ومدير �شرطة الط�ئف الل�اء‬ ‫م�شل ��م الرحيل ��ي‪ ،‬واأم ��ن امح�فظة‬ ‫امهند� ��س حم ��د امخ ��رج وعدد من‬ ‫مدي ��ري الإدارات احك�مية‪.‬م ��ن‬ ‫جهة اأخ ��رى د�شن ح�ف ��ظ الط�ئف‬ ‫اأم� ��س ف ��رع وزارة اخدم ��ة امدنية‬ ‫ب�مح�فظ ��ة ي مق ��ره اجديد بحي‬ ‫الن�شي ��م‪ ،‬بح�ش ���ر وزي ��ر اخدم ��ة‬ ‫امدنية الدكت�ر عبدالرحمن الراك‪،‬‬

‫ومدير �شرطة الط�ئف الل�اء م�شلم‬ ‫الرحيلي‪ ،‬واأمن امح�فظة امهند�س‬ ‫حم ��د امخ ��رج وع ��دد م ��ن مديري‬ ‫الإدارات احك�مية‪.‬‬ ‫وق� ��س امح�ف ��ظ وال�زي ��ر‬ ‫ال�شري ��ط الفتت ���ح للمبنى وج�ل‬ ‫ي الأق�ش ���م و�ش�ل ��ة خدم ��ة‬ ‫امراجع ��ن‪ ،‬وا�شتمع� اإى �شرح عم�‬ ‫ي�شمه امبنى م ��ن مرافق وم� يقدمه‬ ‫من خدم�ت للمراجعن‪.‬‬ ‫وق ���ل مدي ��ر الف ��رع ح ���م‬ ‫امغ�م�شي اإن امبنى يقع على م�ش�حة‬ ‫خم�ش ��ة اآلف م ��ر مرب ��ع وبلغ ��ت‬ ‫تك�ليف اإن�ش�ئه ‪ 19‬ملي�ن�‪ ،‬وي�شتمل‬ ‫عل ��ى ثاث ��ة مب ���ن‪ ،‬الأول للق�ش ��م‬ ‫الرج ���ي والآخ ��ر للق�ش ��م الن�ش�ئي‬ ‫والث�ل ��ث لختب ���رات امراجع ��ن‬ ‫وا�شتقب�لتهم‪.‬‬ ‫وعق ��ب الفتت ���ح عق ��د وزي ��ر‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة اجتم�ع ً�‪،‬م ��ع‬ ‫من�ش�ب ��ي الفرع م خال ��ه من�ق�شة‬ ‫اآلي ��ة وخط ��ة العم ��ل ي مق ��ر ف ��رع‬ ‫ال�زارة اجديد‪.‬‬

‫«تعليم البنات» في جدة تكرم ‪ 77‬معلمة‬

‫امهرج ���ن‪ ،‬امهند�س وليد فلمب�ن‪ ،‬اإى‬ ‫تنفيذ العديد من الفع�لي�ت والأن�شطة‬ ‫خال ال�شيف اح ���ي لتعزيز مفه�م‬ ‫الثق�فة امهني ��ة‪ ،‬ون�شر ال�عي امهني‪،‬‬ ‫م ��� يقدم ��ه الرن�م ��ج م ��ن م�ش�بق�ت‬ ‫تقنية ومعل�م ���ت تدريبية ومع�ر�س‬ ‫مهنية‪ ،‬ب�لركيز على اأهدافه ال�طنية‬ ‫وامهني ��ة والجتم�عي ��ة‪ ،‬اإ�ش�ف ��ة اإى‬ ‫الأه ��داف الرب�ي ��ة والرفيهية التي‬ ‫�شيعم ��ل على حقيقه� خ ��ال الأربعة‬ ‫الأي ���م الأخ ��رة م ��ن كل اأ�شب ���ع من‬ ‫ال�ش�د�شة وحتى اح�دية ع�شرة م�ش�ء‬ ‫طيل ��ة ال�شي ��ف اح ���ي ي ع ��دد من‬ ‫امراكز الكرى بج ��دة‪ ،‬ومنه� «هيف�ء‬ ‫م�ل» و»�ش�وث م�ل و»اإن ت� م�ل»‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬رن� حكيم‬ ‫اختمت اأم� ��س اإدارة �ش�ؤون‬ ‫امعلم�ت ب�إدارة الربية والتعليم‬ ‫للبن ���ت‪ ،‬بج ��دة فع�لي ���ت «ع ���م‬ ‫امعل ��م»‪ ،‬برع�ي ��ة وال ��دة الأم ��ر‬ ‫عبدالعزي ��ز بن في�شل ب ��ن ث�مر‪،‬‬ ‫بح�ش ���ر جم�ع ��ة م ��ن قي�دات‬ ‫اإدارة الربية والتعليم ومديرات‬ ‫امك�تب‪.‬‬ ‫و�شه ��د احف ��ل تك ��رم ‪77‬‬ ‫معلمة من امتميزات وام�شتقرات‬ ‫وع�ش�ات امجل�س ال�شت�ش�ري‪،‬‬ ‫برع�ي ��ة ام�شت�شف ��ى ال�شع ���دي‬ ‫الأم�ي تقديرا للمعلم ودوره‪.‬‬ ‫ويج ��يء تك ��رم امعلم ���ت‬

‫ام�شتقرات وعدده ��ن ‪ 16‬معلمة‬ ‫�شمن برن�مج «امعلمة ام�شتقرة»‬ ‫حت �شع ���ر « ال�شتمرار يحقق‬ ‫ال�شتق ��رار»‪ ،‬حي ��ث م يتقدم ��ن‬ ‫بطل ��ب نق ��ل لع�ش ��ر �شن ���ات‪،‬‬ ‫وتبعد مدار�شهن عن مقر �شكنهن‬ ‫ع�شرين كيل�مرا‪.‬‬ ‫وق�ل ��ت م�ش�ع ��دة مدي ��ر‬ ‫اإدارة �ش� ��ؤون امعلم ���ت ته ���ي‬ ‫الدو�ش ��ري‪ :‬اإن ج�ح امتميزات‬ ‫وع�ش ���ات‬ ‫وام�شتق ��رات‬ ‫امجل� ��س ال�شت�ش ���ري ج ���ء‬ ‫�شمن خط ��ة ت�شعى م ��ن خاله�‬ ‫ال ���زارة لل��ش ���ل اإى ج�يد‬ ‫التعلي ��م وخرج�ت ��ه‪ ،‬م�ؤك ��دة‬ ‫اأن التحدي ���ت الت ��ي ت�اجهه ���‬

‫ال ���زارة لي�ش ��ت ي �شن�ع ��ة‬ ‫�شعي لن�شر‬ ‫امبدع‪ ،‬بق ��در م� هي ٌ‬ ‫الإب ��داع‪ ،‬لذا اخت ��رت امعلم�ت‬ ‫الات ��ي مي ��زن فك ��ر ًا ومنهج� � ً�‬ ‫وبذ ًل ليُحتفي بهن‪.‬‬ ‫كم ��� �شه ��د احف ��ل تك ��رم‬ ‫ع�ش�ات امجل� ��س ال�شت�ش�ري‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأن�شئ بت�جي ��ه من وزير‬ ‫الربي ��ة والتعليم ي كل منطقة‬ ‫وح�فظ ��ة لإيج ���د منظ�م ��ة‬ ‫م�ؤ�ش�شية ذات ج ���لت واآلي�ت‬ ‫ح ��ددة حق ��ق دعم� � ً� اأك ��ر‬ ‫لعملي ��ة الت�ا�شل وبن�ء العملية‬ ‫التعليمي ��ة والرب�ي ��ة م ��ن قبل‬ ‫امعلم ���ت‪ ،‬الب�ل ��غ عدده ��ن ‪16‬‬ ‫معلمة‪.‬‬

‫أزمة نظافة في «أحوال حقل» بسبب رواتب العمال‬ ‫تب�ك ‪ -‬ع�دة ام�شع�دي‬ ‫امتن ��ع ع ��دد م ��ن عم ���ل النظ�ف ��ة‬ ‫ب� ��إدارة الأح ���ال امدني ��ة مح�فظة حقل‬ ‫�شم�ل تب�ك عن العمل ثاث ��ة اأي�م‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�شب ��ب ت�أخ ��ر �ش ��رف رواتبه ��م �شهرين‬ ‫م ��ن ِقب ��ل �شركته ��م‪ ،‬الأمر ال ��ذي اأدى اإى‬ ‫تراكم النف�ي ���ت داخل امبنى ب�شكل اأقلق‬ ‫ام�ظفن وامراجعن‪.‬‬ ‫وق ���ل مدي ��ر اإدارة الأح ���ال امدنية‬ ‫بتب�ك‪� ،‬شع�د الغيثي‪ ،‬اإن ت�أخر الرواتب‬ ‫ه ��� �شبب امتن ���ع العم ���ل ع ��ن مب��شرة‬ ‫مه�مهم‪ ،‬على الرغم من اأن ال�شركة ام�شغلة‬ ‫لي�شت عليه� اأي ماحظ�ت طيلة ال�شن�ات‬ ‫الثاثة ام��شية‪ .‬ولفت اإى اأنه �شيتم طلب‬

‫ت�أمن اأفراد جدد للعمل ي الإدارة‪.‬‬ ‫من ج�نبه‪ ،‬ق�ل اأحد العم�ل اإن راتبه‬ ‫ل يتج�وز ‪ 300‬ري�ل‪ ،‬ومع ذلك م يُ�شرف‬ ‫ل ��ه مدة �شهرين‪ ،‬م ��� ي�شطره للعمل بعد‬ ‫انته�ء ال ��دوام لت�فر م�شروفه الي�مي‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن ال�شرك ��ة منعته من ال�شفر‬ ‫لب ��اده بعد وف�ة ابنه هن ���ك وه� م� ترك‬ ‫ي نف�شه اأثر ًا ب�لغ ً�‪.‬‬ ‫م�شرف العم ��ل ويُدعى �شيف اأكد اأن‬ ‫ال�شرك ��ة ت�شل ��م عم�له� رواتبه ��م‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن اإدارة الأح ���ال ي حق ��ل طلب ��ت‬ ‫منه تغي ��ر العم�ل‪ .‬اأم ��� بخ�ش��س عدم‬ ‫ال�شم�ح للع�مل ب�ل�شفر فعزاه اإى وج�د‬ ‫نق�س ي العم�لة وعدم ا�شتحق�ق الع�مل‬ ‫لإج�زة‪.‬‬

‫«هيئة التطوير واأمانة» تبحثان‬ ‫المخطط الشامل للمدينة المنورة‬

‫جانب من ااجتماع‬

‫‪ 19‬مليونا تطلق المبنى الجديد لـ «الخدمة المدنية»‬

‫رع ��ى ح�فظ الط�ئ ��ف فهد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن معمر م�ش ���ء اأم�س‬ ‫الأول حف ��ل الزواج اجم�عي‪ ،‬الذي‬ ‫نفذته اجمعي ��ة اخرية للم�ش�عدة‬ ‫عل ��ى ال ��زواج والرع�ي ��ة الأ�شري ��ة‬ ‫ب�مح�فظ ��ة لتزوي ��ج ‪� 400‬ش ���ب‬ ‫وفت ���ة‪ ،‬وذل ��ك بح�ش�ر مفت ��ي ع�م‬ ‫امملك ��ة رئي� ��س هيئة كب ���ر العلم�ء‬ ‫واإدارة البح ���ث العلمي ��ة والإفت�ء‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل ال�شي ��خ‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫ق�ع ��ة الحتف ���لت بفن ��دق الط�ئف‬ ‫اإنرك�نتيننت�ل‪.‬‬ ‫وق ���ل رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة الدكت ���ر اأحم ��د ال�شهلي‬ ‫ي كلمت ��ه خ ��ال الحتف ���ل اإن عدد‬ ‫ام�شتفيدي ��ن م ��ن حف ��ات ال ��زواج‬ ‫اجم�عي على مدى ال�شن�ات ال�شت‬ ‫ام��شية بلغ ‪� 850‬ش�ب ً� وفت�ة‪ ،‬قدمت‬ ‫له ��م اإع�ن�ت م�لية وعينية ب�أكر من‬ ‫�شتة ماين ري�ل‪.‬‬ ‫بعد ذلك األقى مفتي ع�م امملكة‬

‫بالمختصر‬

‫(ال�سرق)‬

‫بح ��ث الأم ��ن الع�م لهيئة تط�ي ��ر امدينة امن ���رة امهند�س حمد‬ ‫العل ��ي واأم ��ن امدينة امن ���رة الدكت�ر خ�ل ��د ط�هر اأم� ��س مقر الهيئة‬ ‫م�شروع امخطط ال�ش�مل الذي ي�شل اأفق التخطيط له اإى ع�م ‪1462‬ه�‪،‬‬ ‫وه ��� الع�م الذي يت�ق ��ع اأن ي�شل تعداد ال�شك�ن في ��ه اإى ‪ 2.62‬ملي�ن‬ ‫ن�شمة‪.‬‬ ‫م خ ��ال الجتم�ع‪ ،‬الذي ح�شره عدد م ��ن كب�ر م�ش�ؤوي الأم�نة‪،‬‬ ‫من�ق�شة بع�س بن�د امخط ��ط ال�ش�مل من بينه� امتداد امنطقة امركزية‬ ‫وتط�يره ���‪ ،‬وا�شتعم ���لت الأرا�ش ��ي‪ ،‬والإ�ش ��ك�ن وتط�ي ��ر امن�ط ��ق‬ ‫الع�ش�ائية وامراكز اح�شرية وتط�ير امن�طق الت�ريخية‪.‬‬

‫«تعليم جدة» تعتمد نقل‬ ‫‪ 245‬مدير ًا ووكي ًا‬

‫جدة ‪ -‬ف�زية ال�شهري‬

‫اعتم ��د امدي ��ر الع ���م للربي ��ة والتعلي ��م مح�فظة ج ��دة‪ ،‬عبدالله‬ ‫الثقف ��ي‪ ،‬حركة مدي ��ري ووكاء امدار� ��س بتعليم جدة للع ���م الدرا�شي‬ ‫‪1434/1433‬ه�‪ ،‬وفق �ش�ابط ومع�ير حددة ومعلنة‪ ،‬و�شملت ‪245‬‬ ‫مدير ًا ووكي ًا‪.‬‬ ‫واأه ���ب مدي ��ر اإدارة الإ�ش ��راف الرب ���ي‪ ،‬معج ��ب الزه ��راي‪،‬‬ ‫ب�م�شم�ل ��ن ب�حركة لإخاء طرفهم من مدار�شهم اح�لية‪ ،‬ومب��شرتهم‬ ‫ي مدار�شه ��م امنق�لن اإليه� ابتداء من ي ���م ال�شبت الث�لث من �شعب�ن‬ ‫امقب ��ل‪ .‬اأم� امنق�ل ���ن اإى امدار�س امحدثة فتت ��م مراجعتهم مدار�شهم‬ ‫ابتدا ًء من ال�شبت امقبل‪.‬‬

‫أبناء «بر جدة» يشاركون‬ ‫في «أبجد واآخرون»‬

‫جانب من فعاليات الر�سم احر التي �سارك فيها اأبناء اجمعية (ال�سرق)‬

‫جدة ‪ -‬خ�لد ال�شبي�ي‬

‫ي�ش�رك اأبن�ء جمعية الر بجدة ب�‪ 18‬عم ًا فني ً� �شمن معر�س «اأبجد‬ ‫والآخ ��رون» الذي يبداأ م�ش�ء الي�م ب�لأندل�شي ��ة «رد �شي م�ل»‪ ،‬وي�شم‬ ‫اأعم� ًل لفتي�ت مرك ��ز اأبجد للرع�ية اخ��شة‪ ،‬اإى ج�نب عدد من الأعم�ل‬ ‫الفنية للمبدع�ت بفن ال�ش�ي والأل�ان‪.‬‬ ‫وق�ل ��ت الفن�ن ��ة الت�شكيلية ف�طم ��ة ب�عظيم اإن امعر� ��س الذي يق�م‬ ‫حت اإ�شراف اجمعية ال�شع�دية للفن�ن بجدة‪� ،‬شيت�شمن اأعم� ًل لأبن�ء‬ ‫اجمعية‪ ،‬الذين �ش�رك�ا �ش�بق ً� ي ور�س تدريبية فنية‪ .‬م�شرة اإى اأنه‬ ‫�شي�ش�هم ي دمج هذه الفئة ب�مجتمع عر اإبراز اإبداع�ته�‪.‬‬

‫«المودة الخيرية» تصلح‬ ‫بين ‪ 3032‬زوج ًا‬ ‫جدة ‪ -‬خ�لد ال�شبي�ي‬ ‫ا�شتقبل ��ت مك�تب ال�شلح الت�بعة جمعية ام�دة اخرية لاإ�شاح‬ ‫الجتم�ع ��ي ‪ 3032‬زائرا وزائرة خال ال�شتة اأ�شهر ام��شية‪ ،‬عملت على‬ ‫تقريب وجه�ت النظر بينهم وبن اأزواجهم وو�شع حل�ل للحيل�لة دون‬ ‫وق�ع الطاق‪.‬‬ ‫وذك ��ر تقري ��ر اإح�ش�ئي اأن اجمعية ا�شتقبلت خ ��ال الفرة ام�ش�ر‬ ‫اإليه� عر مكتبه� محكمة الأح�ال ال�شخ�شية ‪ 1473‬زائرا‪ ،‬فيم� ا�شتقبل‬ ‫مكت ��ب ق�ش�ي� الطاق مركز الدع�ة والإر�ش�د ‪ 1225‬زائرا‪ ،‬وا�شتقبلت‬ ‫اجمعية مقره� ‪ 334‬زائرا حيث يتم جدولة الزي�رة وا�شتقب�ل اح�لت‬ ‫عر م�شلحيه�‪.‬‬

‫«المدينة الخيرية» تبحث‬ ‫مشروع مدينة الشباب‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬طلعت النعم�ن‬ ‫عقدت م�ؤ�ش�ش ��ة امدينة امن ���رة اخرية لتنمي ��ة امجتمع‪ ،‬م�ش�ء‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬الجتم�ع ال�ش�د�س للمجل�س التنفيذي للم�ؤ�ش�شة برئ��شة‬ ‫الدكت�ر اأحمد بن حمد علي‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأمن ع ���م ام�ؤ�ش�شة‪ ،‬الدكت�ر بهجت جني ��د‪ ،‬اأن امجل�س اأقر‬ ‫ح�ش ��ر الجتم ���ع ال�ش�بق‪ ،‬ث ��م ا�شتعر�س ج ��دول اأعم�ل ��ه‪ ،‬الذي حفل‬ ‫ب�لعدي ��د من الرام ��ج وام�شروع�ت التي تعت ��زم ام�ؤ�ش�شة تنفيذه� ي‬ ‫امرحلة امقبلة‪.‬‬ ‫مبنى اإدارة ااأحوال ي حقل‬

‫(ال�سرق)‬


‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫الحرات البركانية ومواقع اإيواء‪ ..‬أمير المدينة المنورة‪:‬‬ ‫تفقد ّ‬

‫منشن‬

‫«العيص» مقبلة على نهضة شاملة‪ ..‬ودراسات اإسكان معتمدة وستظهر قريبا‬

‫أنا تغريبي‪ ..‬وأنت‬ ‫كذلك‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫اأك ��د اأمر منطقة امدينة امنورة �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر عبدالعزيز بن ماجد‪ ،‬اأن‬ ‫حافظة العي� ��ص مقبلة عل ��ى نه�صة تنموية‬ ‫كبرة‪ ،‬م ��ن توفر للخدم ��ات ال�صحية وامياه‬ ‫والكهرب ��اء‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن بع� ��ص الإ�صكاليات‬ ‫التي كان ��ت تعاي منها‪ ،‬ب�ص ��دد النفراج ي‬ ‫القريب العاجل‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي ختام جولته التفقدية اأم�ص‬ ‫على امحافظة‪ ،‬التي �صدر اأمر ملكي برفيعها‬ ‫من مرك ��ز اإى حافظة فئ ��ة «ب»‪ ،‬التي بداأها‬ ‫بجول ��ة جوية �صملت مواقع الهزات الأر�صية‬ ‫واح ��رات الركاني ��ة‪ ،‬ومواق ��ع الإي ��واء‬ ‫بجراجر‪.‬وق ��ال الأم ��ر عبدالعزي ��ز بن ماجد‬ ‫اإن جولت ��ه عل ��ى ح ��رات الراكن ج ��اءت ي‬ ‫اإط ��ار اأن تكون امنطق ��ة منتزها وطنيا‪ ،‬نظرا‬ ‫موا�صفات ��ه اجيولوجي ��ة الفري ��دة‪ ،‬م�ص ��را‬ ‫اإى اأن فريق ��ا م ��ن جامع ��ة طيب ��ة كان معه ��م‬ ‫للقيام بعمل فيلم وثائقي‪ ،‬وو�صع الدرا�صات‬ ‫الأ�صا�صية لتحويله اإى منتزه‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص مو�ص ��وع الإ�صكان وتوفر‬ ‫الأرا�صي‪ ،‬اأ�صار اإى اأن هناك توجيها من وي‬ ‫العهد وزير الداخلية بعد الزلزال‪ ،‬على اأ�صا�ص‬

‫حسن الحارثي‬

‫اأمر امدينة لدى و�سوله اإى حافظة العي�ض اأم�ض‬

‫اأن تعط ��ى اأولوية‪ ،‬لكن اأي�صا م ��ع الدرا�صات‬ ‫الازم ��ة للمب ��اي لتتنا�ص ��ب م ��ع اموا�صفات‬ ‫اخا�ص ��ة بامناط ��ق‪ ،‬التي تتعر� ��ص للهزات‪،‬‬ ‫وهي معتمدة و�صتظهر ي القريب العاجل‪.‬‬ ‫ولفت اأمر امدين ��ة امنورة اإى اأن هناك‬ ‫�صواب ��ط تنظيمي ��ة ترافق مع التح ��ول اإى‬ ‫حافظ ��ة‪ ،‬بالن�صبة لع ��دد ال�ص ��كان وامعاير‬ ‫الازمة امتعارف عليها الت ��ي توؤدي اإى رقي‬ ‫اخدم ��ات‪ ،‬ومن هن ��ا ياأتي احر� ��ص على اأن‬

‫(وا�ض)‬

‫يك ��ون الأمر لي�ص ت�صمية فق ��ط‪ ،‬واإما جميع‬ ‫اخدمات امتعلقة بامحافظة‪« .‬اأعتقد اأن هناك‬ ‫معاير بالن�صبة لهذه اخدمات ي اجامعات‬ ‫والكليات متعلقة بالكفاءات الازمة التي تقوم‬ ‫بالتدري� ��ص‪ ..‬اخط ��ط موج ��ودة وطموح ��ة‬ ‫ولك ��ن لبد من توفر اأ�صي ��اء معينة لكي تكون‬ ‫القرارات �صائبة»‪.‬وكان حافظ ينبع اإبراهيم‬ ‫ال�صلط ��ان ومدير ع ��ام امياه منطق ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة امهند� ��ص �صال ��ح جب ��اوي ومدي ��ر‬

‫‪ ..‬وخال ا�ستقباله مواطني العي�ض‬

‫ع ��ام الأوق ��اف حم ��د اخط ��ري‪ ،‬وحاف ��ظ‬ ‫العي� ��ص امكلف علي الريكي ��ت ي ا�صتقبال‬ ‫اأم ��ر امنطقة ل ��دى و�صوله امحافظ ��ة‪ ،‬الذي‬ ‫توجه بع ��د ذلك اإى مق ��ر امحافظة‪ ،‬لي�صتقبل‬ ‫جمع� � ًا م ��ن امواطنن وي�صتم ��ع اإى مطالبهم‬ ‫واحتياجاتهم‪ ،‬لينتقل بعده ��ا اإى جامع اأبي‬ ‫ب�صر الزهري واأدى �ص ��اة الظهر والع�صر‬ ‫جمع ��ا برفقة رئي� ��ص حكم ��ة العي�ص ح�صن‬ ‫الغامدي ومدير اأوقافها حمد العري‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫كم ��ا زار بع ��د ذل ��ك اإخوة واأبن ��اء حمد‬ ‫بن علي احافظ ��ي «رحمه الله» الذين اأعربوا‬ ‫عن �صكرهم لأمر منطقة امدينة امنورة على‬ ‫زيارت ��ه الت ��ي تاأتي ج�صي ��د َا م ��دى الرابط‬ ‫والتاحم الذي يجمع اأبناء هذه الباد ‪.‬‬ ‫كم ��ا زار اأم ��ر امنطق ��ة �صي ��خ قبيل ��ة‬ ‫العنين ��ات حمد ب ��ن م�صع ��د العنين ��ي مقره‬ ‫بقرية الف ��رع‪ ،‬حيث اأقيم حف ��ل خطابي بهذه‬ ‫امنا�صبة‪.‬‬

‫إقبال كبير على فعاليات النادي الصيفي بـ «رغدان الباحة»‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫جوائز عديدة قدمها النادي لاأطفال‬

‫�صهد ال �ن��ادي ال�صيفي ي‬ ‫م�ت�ن��زه رغ� ��دان ال���ص�ي��اح��ي ي‬ ‫الباحة اإقبال كبرا من ال��زوار‬ ‫الذين اطلعوا على اأن�صطته ي‬ ‫اإط��ار برامج ومنا�صط الأندية‬ ‫ال�صيفية لاإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم بامنطقة ‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫وي �ق��دم ال �ن��ادي م�صابقات‬

‫وجوائز وهدايا اأ�صرية ودورات‬ ‫ري��ا��ص�ي��ة‪ ،‬وي�صتمر ي تقدم‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات��ه ل��ص�ت�ق�ط��اب ال���زوار‬ ‫وام�صطافن براجه الربوية‬ ‫ال��رف�ي�ه�ي��ة ال �ه��ادف��ة ح �ت��ى ‪28‬‬ ‫�صعبان امقبل‪.‬‬ ‫وق��ال مدير اإدارة الن�صاط‬ ‫الطابي علي مدي�ص اأنه �صيقام‬ ‫اإى ج��ان��ب ال �ن��ادي ال�صيفي‪،‬‬ ‫امر�صم ال�صيفي‪ ،‬والذي �صيفتح‬

‫اأب ��واب ��ه اع �ت �ب��ارا م��ن ال�صبت‬ ‫امقبل‪ ،‬حيث �صيقدم العديد من‬ ‫ام�صابقات واجوائز للم�صاركن‬ ‫وذل��ك بهدف اكت�صاف امواهب‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة وا� �ص �ت �ق �ط��اب ال �ف �ئ��ات‬ ‫العمرية امختلفة امتباينة من‬ ‫ام��وه��وب��ن وم�ت��ذوق��ي الفنون‬ ‫الت�صكيلية امختلفة وتنميتها‬ ‫بفكر تربوي متاح للجميع‪.‬وذكر‬ ‫ام��دي��ر ال�ع��ام للربية والتعليم‬

‫ب��ام�ن�ط�ق��ة �صعيد خ��اي ����ص اإن‬ ‫اإقامة مثل هذه امراكز ال�صيفية‬ ‫ال��رب��وي��ة ي الأم��اك��ن العامة‬ ‫وام� �ت� �ن ��زه ��ات ي� �اأت���ي اإم ��ان ��ا‬ ‫بالدور الربوي ال��ذي ت�صطلع‬ ‫ب��ه ام �وؤ� �ص �� �ص��ة ال��رب��وي��ة‪ ،‬ي‬ ‫ام�صاهمة لإثراء برامج ال�صيف‪،‬‬ ‫ك��ون امنطقة وج �ه��ة �صياحية‬ ‫ت�صتقطب ال� ��زوار م��ن ال��داخ��ل‬ ‫واخارج‪.‬‬

‫ليت م�سائخنا الأف��ا��س��ل وال��را��س�خ�ي��ن ف��ي ال�ع�ل��م‪ ،‬يتكرمون‬ ‫ويقدمون لنا تعريف ًا وا�سح ًا لمفردة «تغريبي» التي اأ�سبحت فزاعة‬ ‫ال�سلم وال�ح��رب‪ ،‬وبالمنا�سبة ه��ذه المفردة هي ن�سخة مطورة عن‬ ‫م�ف��ردة «غ��زو ف�ك��ري» التي راج��ت ف��ي الثمانينيات والت�سعينيات‪،‬‬ ‫ويبدو اأن الغزو الفكري اأ�سبح مقبو ًل‪ ،‬بعد اأن اقتنع القوم باأن الفكر‬ ‫الغازي اأداة ل غنى عنها للتعاطي مع هذا العالم‪.‬‬ ‫انتهى الغزو الفكري‪ ،‬ال��ذي ك��ان من المفتر�ض اأن ياأتي من‬ ‫الغرب اإلينا ليحتوينا‪ ،‬واأ�سبحنا اليوم نحن من يغزو الغرب لنحتويه‪،‬‬ ‫من خال «التغريب»‪ ،‬بل اإن القوم افتر�سوا جد ًل اأن بين ظهرانينا‬ ‫تيار ًا تغريبي ًا يعمل لي ًا ونهار ًا على هدم الثقافة المحلية وتقوي�ض‬ ‫بنيانها‪ ،‬ثم ا�ستقدام كل ما هو غربي‪ ،‬في �سبيل تحويل المجتمع اإلى‬ ‫مجموعة «خواجات»‪.‬‬ ‫اإذا ك��ان و�سف «تغريبي» يعني الإع�ج��اب بثقافة الغرب وما‬ ‫يقدمه للعالم من فكر ومنجزات على الم�ستوى الثقافي والعلمي‪ ،‬فاأنا‬ ‫وكل من حولي «تغريبيون» وكل المجتمعات ال�سرقية ودول العالمين‬ ‫الثاني والثالث هي تغريبية بامتياز‪ ،‬وتلك حكمة اإلهية ل �ساأن لنا بها‬ ‫و�سفة ُجبل عليها الإن�سان‪.‬‬ ‫واإذا ك ��ان ال�ت�غ��ري��ب ه��و الن �� �س �ي��اق خ�ل��ف ال �غ��رب وم�ح��اك��اة‬ ‫اإنجازاتهم وابتكاراتهم والتحلي ب��ذات الطموح والأح��ام لتغيير‬ ‫العالم ومنحه قوة الحكمة والعلم‪ ،‬فاأنا في هذه الحالة ل�ست تغريبي ًا‪،‬‬ ‫ول اأنتم‪ ،‬لكننا نتمنى جميع ًا اأن نكون تغريبيين ون�سارك في اإعمار‬ ‫الأر�ض التي اأمرنا الله بها‪ ،‬والإعمار لي�ض مق�سور ًا على بناء البيوت‬ ‫العمارات‪ ،‬كما نعتقد‪ ،‬اإنه كل ما من �ساأنه الرتقاء بالب�سر‪.‬‬ ‫اأما اإذا كان التغريب يعني محو الهوية والتحلل من ال�سخ�سية‬ ‫العربية الإ�سامية‪ ،‬فهذه مهمة م�ستحيلة لي�ض بيننا من يتقنها‪ ،‬وكان‬ ‫الأولى اأن يغير اليابانيون وال�سينيون هويتهم‪ ،‬فهم اأوائل �سعوب‬ ‫ال�سرق التي تقاطعت مع الغرب واحتفت بمنجزه‪ ،‬لكننا بكل اأ�سى‬ ‫ل نتقن �سوى اختاق التهم وافترا�ض ال�سوء في بع�سنا‪ ،‬فا نحن‬ ‫غربيون ناجزون ول �سرقيون متجاوزون‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬منيرة مانع‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫مبتعثون يشاركون في تصميم النماذج الجديدة لسيارات تويوتا‬ ‫مهند� ��ص ع�ص ��ام بخ ��اري‪ ،‬وع ��ددا م ��ن امبتعث ��ن‬ ‫الريا�ص ‪ -‬اإبراهيم العقيلي‬ ‫ال�صعودي ��ن ي اجامعات الياباني ��ة للتحدث عن‬ ‫طلب ��ت �صرك ��ة تويوت ��ا الياباني ��ة لل�صي ��ارات �صيا�ص ��ات التنمي ��ة الب�صرية ال�صعودي ��ة‪ ،‬والتبادل‬ ‫ع ��ر مقره ��ا الرئي� ��ص ي طوكي ��و م ��ن املحقي ��ة الثقاي بن امملكة واليابان‪ ،‬حيث اأبدى م�صوؤولو‬ ‫الثقافية ال�صعودية‪ ،‬م�صاركة امبتعثن ال�صعودين تويوت ��ا وموظفوه ��ا اإعجابه ��م بتمي ��ز امبتعث ��ن‬ ‫الدار�ص ��ن باجامع ��ات الياباني ��ة ي «م�صابق ��ة وح�صيلهم العلمي وبلغتهم اليابانية الراقية‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬كثف ��ت املحقي ��ة الثقافية‬ ‫ت�صميم النماذج اجديدة ل�صيارات تويوتا»‪.‬‬ ‫وكانت ال�صركة ا�صت�صافت ي مقرها الرئي�ص‪ ،‬ال�صعودي ��ة ي طوكي ��و‪ ،‬جهوده ��ا للتوا�ص ��ل م ��ع‬ ‫املح ��ق الثق ��اي ال�صع ��ودي ي طوكي ��و الدكتور الفعالي ��ات الياباني ��ة للتعري ��ف بالنه�ص ��ة العلمية‬

‫املحق الثقاي ال�سعودي ي طوكيو يتو�سط م�سوؤوي �سركة تويوتا ومبتعثن‬

‫(ال�سرق)‬

‫والتعليمي ��ة التي تعي�صه ��ا امملكة‪ ،‬ع ��ر ام�صاركة‬ ‫ي ع ��دد م ��ن امحا�ص ��رات العلمي ��ة والأكادمي ��ة‬ ‫باللغ ��ة الياباني ��ة ا�صتهدفت القطاع ��ات ال�صناعية‬ ‫والأكادمية واحكومية‪.‬‬ ‫وا�صت�ص ��اف امعهد الوطني الياب ��اي لإعداد‬ ‫الك ��وادر الب�صري ��ة احكومي ��ة‪ ،‬املح ��ق الثق ��اي‬ ‫ال�صع ��ودي ي الياب ��ان لإلق ��اء حا�ص ��رة تناولت‬ ‫اآفاق ال�صراك ��ة ال�صراتيجية بن امملكة واليابان‬ ‫ي جالت التعلي ��م والثقافة والبحث والتطوير‪،‬‬ ‫وح�صره ��ا ‪ 150‬م ��ن الكفاءات الوطني ��ة اليابانية‬ ‫مثلون ختلف الوزارات واموؤ�ص�صات احكومية‪.‬‬ ‫كم ��ا دع ��ت �صحيف ��ة القت�ص ��اد وال�صناع ��ة‬ ‫اليابانية‪ ،‬املحقي ��ة الثقافية ال�صعودية ي اليابان‬ ‫لإلقاء حا�صرة ي جامعة كان�صاي مدينة اأو�صاكا‬ ‫عن العاق ��ات الثقافية ال�صعودي ��ة اليابانية‪ ،‬وذلك‬ ‫�صمن مادة مدخل اإى اقت�صاديات ال�صرق الأو�صط‬ ‫التي حت�صب �صمن ال�صاعات امقررة اأكادميا ي‬ ‫كلية القت�صاد والإدارة باجامعة‪.‬‬

‫زيادة اأعداد شكلت ضغطا على الشوارع واأسواق المحيطة بها‬

‫ازدحام المنطقة المركزية يستنفر مرور العاصمة المقدسة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬خالد �صعود‬ ‫اأك ��د مدي ��ر م ��رور العا�صم ��ة امقد�ص ��ة‬ ‫العمي ��د م�صع ��ل امغربي ل � � «ال�ص ��رق» عن تنفيذ‬ ‫الإدارة خطط ��ا مكثفة لتي�ص ��ر النقل وت�صهيله‬ ‫للمعتمري ��ن وال ��زوار ي مكة امكرم ��ة‪ .‬م�صرا‬ ‫اإى اأن هناك اجتماع ��ات متوا�صلة مع ختلف‬ ‫اللج ��ان امعني ��ة بالأمر‪ ،‬لت�صهيل ه ��ذه اخطط‬ ‫وتطبيقه ��ا‪ ،‬ما ي�صهل على امعتمرين زيارة مكة‬ ‫وام�صج ��د اح ��رام وتاأدية منا�صكه ��م بكل ي�صر‬ ‫و�صهولة‪.‬‬ ‫وكان ��ت الأعداد الكبرة الت ��ي و�صلت اإى‬ ‫مك ��ة من امعتمرين قد �صكلت �صغطا كبرا على‬ ‫امنطقة امركزية التي تعج بالأ�صواق والفنادق‬ ‫ما ا�صطر كثرا من معتم ��ري الداخل لاإقامة‬ ‫خارج امنطقة امركزية‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحمد اجيزاي‪ ،‬الق ��ادم من منطقة‬ ‫ج ��ازان‪ ،‬اإن ��ه ا�صطر ه ��ذه امرة لل�صك ��ن خارج‬ ‫امنطق ��ة امركزية‪ ،‬نظرا لازدح ��ام الكبر الذي‬ ‫ت�صه ��ده امنطق ��ة‪ ،‬خا�ص ��ة ال�ص ��وارع امحيط ��ة‬

‫كاريكاتير محلي ‪9-6-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محلي ‪9-6-12‬عبده آل عمران‬

‫«تعليم المخواة» ُتطلق خمسة أندية صيفية للطاب‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأطلق ��ت اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م محافظ ��ة‬ ‫امخ ��واة براجها ال�صيفية الربوي ��ة‪ ،‬حيث تقرر‬ ‫اإقام ��ة خم�ص ��ة اأندي ��ة �صيفي ��ة للط ��اب ي كل من‬ ‫جم ��ع الأمر �صلط ��ان بناوان ومدر�ص ��ة ابن ر�صد‬ ‫باحج ��رة ومدر�صة ابن �صين ��اء بال�صعراء وجمع‬ ‫اب ��ن قيم اجوزي ��ة بيب� ��ص وجم ��ع الأمر حمد‬ ‫ب ��ن �صعود باجوة‪ .‬وت�صتم ��ل الرامج على ملتقى‬

‫�صيف ��ي للموهوبن مجم ��ع الفي�صلي ��ة بامخواة‬ ‫م�صارك ��ة ‪ 120‬طالب� � ًا موهوب� � ًا‪ ،‬وث ��اث حم ��ات‬ ‫للتوعي ��ة الإ�صامية ي مدر�ص ��ة عبدالله بن الزبر‬ ‫باآل بج ��اد بغامد الزناد‪ ،‬ومدر�ص ��ة عبدالرحمن بن‬ ‫عوف بناوان‪ ،‬وحملة للتوعية الإ�صامية مدر�صة‬ ‫اأبي جعف ��ر امن�صور باملي ��ح‪ .‬فيما �صيت ��م اعتبار ًا‬ ‫من ال�صب ��ت امقب ��ل اإطاق فعالي ��ات اأربع ��ة مراكز‬ ‫ن�صاط ثقافية �صيفية للطالب ��ات ي كل من مدر�صة‬ ‫القحزة بغامد الزناد وجمع حفيظ القراآن الكرم‬

‫بامخواة وجمع مدار�ص ناوان للبنات وامتو�صطة‬ ‫الأوى للبنات بقلوة‪ .‬كما �صتت�صمن برامج التوعية‬ ‫الإ�صامي ��ة اإقام ��ة مق ��راأة �صيفي ��ة مرك ��ز تدريب‬ ‫امعلم ��ن‪ .‬وت�صتمر ه ��ذه املتقي ��ات والرامج اإى‬ ‫‪� 28‬صعب ��ان امقبل‪ .‬ودع ��ا مدير الربي ��ة والتعليم‬ ‫بامخ ��واة‪ ،‬عل ��ي الزه ��راي‪ ،‬اإى �ص ��رورة تق ��دم‬ ‫الرام ��ج امتميزة للط ��اب والطالب ��ات خال هذه‬ ‫الإجازة‪ّ ،‬‬ ‫وحث اأولياء الأمور على ت�صجيع اأبنائهم‬ ‫على النخراط ي هذه الأندية‪.‬‬

‫اكتمال تجهيزات مهرجان «كاف» السياحي في القريات‬ ‫جموع من امعتمرين والزوار ي�سلون اأمام اإحدى �ساحات ام�سجد احرام‬

‫باحرم ي الغ ��زة وام�صفل ��ة والعتيبية‪ ،‬نظرا‬ ‫لاأ�صواق اموجودة فيها‪.‬‬ ‫واأ�صاف اأن اأعداد امعتمرين الكبرة‪ ،‬التي‬ ‫ترك ��زت ي معظ ��م الفنادق وال�صق ��ق ال�صكنية‬ ‫القريبة من ام�صجد احرام‪ ،‬ا�صطرته واأ�صرته‬ ‫اإى اخ ��روج م ��ن امنطق ��ة امج ��اورة للح ��رم‪،‬‬ ‫واللجوء اإى الفنادق البعيدة عنها‪.‬‬ ‫من جانبهم عر عدد من امعتمرين القادمن‬

‫(ال�سرق)‬

‫من اخارج عن ده�صتهم من الأعداد الكبرة من‬ ‫امعتمرين التي �صاهدوها‪ .‬وقال اأحمد‪ :‬اإن هذه‬ ‫اأول زي ��ارة له مكة امكرم ��ة‪ ،‬وم يكن يتوقع اأن‬ ‫ي�صادف مثل ه ��ذا العدد الكبر م ��ن امعتمرين‬ ‫لدرج ��ة اأن جميع الفن ��ادق والأ�صواق وامطاعم‬ ‫الواقعة ح ��ول احرم امتاأت بهم ماما‪ .‬اإل اأنه‬ ‫اأ�ص ��ار اإى اأن روحانية وقد�صية امكان تن�صيهم‬ ‫اأي متاعب اأو هموم اأو م�صكات قد ت�صادفهم‪.‬‬

‫القريات ‪ -‬عبدالله الع�صي�صان‬ ‫قامت اللجن ��ة امنظمة مهرج ��ان «كاف» ال�صياحي‬ ‫بالقريات بالوقوف على اآخر التجهيزات وال�صتعدادات‬ ‫قبي ��ل انط ��اق امهرج ��ان ي الأول من �صعب ��ان امقبل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫واطلع نائب رئي�ص اللجنة �صالح احربي مع مندوبي‬ ‫ال�ص ��ركات ام�صارك ��ة وع ��دد م ��ن روؤ�ص ��اء اللج ��ان على‬ ‫التجهيزات التي مت على اأر�ص امهرجان بجوار جبل‬ ‫ال�صعيدي ي قرية كاف بالقرب من القريات‪.‬‬

‫جبل ال�سعيدي ي قرية كاف الأثرية «موقع امهرجان»‬

‫(ال�سرق)‬






 

              

‫ﺷﺎﺏ ﻳﻘﺘﺤﻢ‬ ‫ﺑﺴﻴﺎﺭﺗﻪ ﻋﺪﺩ ﹰﺍ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺠﻮﺍﻻﺕ‬ ‫ ﻭﺗﺒﺘﺮ ﻳﺪﻩ ﻓﻲ‬.. ‫ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻟﻤﻊ‬

                               



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻃﻔﻠﻴﻦ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺍﻷﻡ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﺑﺠﺎﺯﺍﻥ‬                    

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺷﺒﺎﻥ ﻳﺨﺘﻄﻔﻮﻥ ﻭﺍﻓﺪ ﹰﺍ ﻭﻳﺴﺮﻗﻮﻥ‬ ‫ﺣﺎﺳﺒﻪ ﺍﻵﻟﻲ ﻭﻣﺒﻠﻐ ﹰﺎ ﻣﺎﻟﻴ ﹰﺎ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

8

‫ﺇﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﺘﻬﻢ ﺑﺎﺑﺘﺰﺍﺯ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺍﻟﻌﺎﺭﺿﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ 2012                         

                          7    186  

                                  

                 11                       

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺳﻴﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﻧﺰﻳﻞ ﻫﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬

                                  



‫ﺟﻤﻞ ﻳﹸ ﹺﺪﺧﻞ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﺓ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬                

‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﻭﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻴﻦ ﻳﺘﺎﺟﺮﻭﻥ ﺑﺎﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﻟﻠﻮﺍﻓﺪﻳﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﻭﺭﻳﺎﺕ ﺑﺸﻌﺒﺔ‬ ‫ﺟﻮﺍﺯﺍﺕ ﺗﺮﺑﺔ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺍﻷﺷﻬﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬





 –



                                                                                                        

                        24       25                          





                   

                      

‫ﻋﺎﺻﻔﺔ ﺗﺴﺒﻖ ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﻗﻄﻊ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﺗﻤﻨﻊ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﻣﻨﺼﻮﺭ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻳﻮﺿﺢ ﻣﻼﺑﺴﺎﺕ ﺍﻟﻠﻮﺣﺔ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﻭﺿﻌﺖ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺎﺩﺙ ﺍﺑﻨﻬﻢ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬

 

                     

‫ﺟﻠﺪ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻗﺎﺩ ﺳﻴﺎﺭﺗﻪ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺳﻜﺮ‬ 

        –                                                                                                           0612 191      2012                       

 

                                           

‫»ﻣﺪﻧﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻳﺨﻤﺪ ﺣﺮﻳﻖ ﺻﻬﺎﺭﻳﺞ ﺍﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﺍﻷﻭﺟﺎﻡ‬

‫ﻭﺟﺒﺔ ﺳﻤﻚ ﺗﺴﻤﻢ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﻤﺎﻝ ﻭﺍﻓﺪﻳﻦ‬ 



 

                                                12

                                    

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

‫ﺭﻣﺎﻝ‬ ‫ﺗﺘﻄﺎﻳﺮ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺎﺕ‬



       

             









                   


‫«أهالي ريم» يتبادلون‬ ‫ااتهامات مع بلدية‬ ‫رجال ألمع بسبب تردي‬ ‫مستوى النظافة‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬

‫القرود تنب�س النفايات‬

‫منظر لإحدى احاويات‬

‫(ال�سرق)‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫سري‬ ‫للغاية‬

‫تب ��ادل اأه ��اي ق ��رى وادي رم‪،‬‬ ‫جنوب ��ي غ ��رب حافظ ��ة رج ��ال اأمع‪،‬‬ ‫ااتهام ��ات مع بلدية رج ��ال اأمع‪ ،‬حول‬ ‫تكد� ��س النفايات وتراكمها لع ��دة اأيام‬ ‫اأمام منازلهم‪ ،‬ت�صل ي بع�س الفرات‬ ‫اإى اأ�صبوع كام ��ل دون مرور �صيارات‬ ‫النظاف ��ة‪ ،‬بح�ص ��ب ااأه ��اي‪ ،‬الذي ��ن‬ ‫طالبوا البلدية �صرع ��ة اإنهاء معاناتهم‬ ‫و�ص ��رورة متابع ��ة عم ��ال النظاف ��ة‬

‫ب�ص ��كل يومي اأ�صوة ببقية قرى وهجر‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ح ّم ��ل رئي� ��س بلدية‬ ‫رج ��ال اأمع ح�ص ��ن بن عل ��ي اآل رجب‪،‬‬ ‫ااأه ��اي م�صوؤولي ��ة تراك ��م النفاي ��ات‬ ‫وتناثرها ي ال�ص ��وارع واأمام امنازل‬ ‫«ب�صبب ال�صلوكيات ال�صلبية التي يقوم‬ ‫بها بع� ��س امواطنن‪ ،‬مثل ع ��دم اإلقاء‬ ‫امخلف ��ات ي احاوي ��ات امخ�ص�صة‪،‬‬ ‫اأو و�صعه ��ا ي اأكيا� ��س اإى ج ��وار‬ ‫احاوي ��ات‪ ،‬م ��ا ي�صه ��م ي تناثره ��ا‬

‫بوا�صط ��ة اموا�صي والق ��رود»‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن البلدية «تبذل جهودا كبرة اإظهار‬ ‫امحافظ ��ة بامظه ��ر اماأم ��ول والائ ��ق‬ ‫ح�ص ��ب خطة عمل ت�صغيلية ثابتة وفق‬ ‫ااإمكان ��ات امتاح ��ة‪ ،‬لت�صم ��ل جمي ��ع‬ ‫امراك ��ز والق ��رى والهج ��ر الت ��ي تتبع‬ ‫لنط ��اق خدماته ��ا»‪ ،‬افت ��ا اإى �صرورة‬ ‫ت�صاف ��ر اجه ��ود لت ��اي ال�صلبي ��ات‬ ‫ي احف ��اظ على البيئ ��ة‪ ،‬م�صددا على‬ ‫اأهمي ��ة و�صع النفاي ��ات ي احاويات‬ ‫امخ�ص�صة‪.‬‬

‫مباني«الدوائر الحكومية» في بقعاء متعثرة‪ ..‬ومطالبات بإنجازها‬

‫مامح‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫رهام العليط‬

‫آل تويتر‬ ‫اإنها معادلة �سعبة‬ ‫اأن اأكون تر�سا نا�سعا‬ ‫في ماكينة �سدئة‪..‬‬ ‫ج � �م � �ل� ��ة ق� ��ال � �ه� ��ا‬ ‫اأح� ��ده� ��م ع �ب��ر ت��وي�ت��ر‬ ‫المتنف�س الوحيد الذي‬ ‫ي��وج��ز م�ع��ان��اة النا�س‬ ‫وي� �ت� �ب ��ادل م���س��اك�ل�ه��م‬ ‫وح �ل��ول �ه��م ب� �ج ��راأة لم‬ ‫تعهد من قبل‪.‬‬ ‫ال � �م� ��وق� ��ع ال � ��ذي‬ ‫ك� ��ان ب �م �ث��اب��ة ال� �م ��راآة‬ ‫ومن�سف الم�ساهير‪..‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ت��وا��س�ل�ن��ا مع‬ ‫ب �ع ����س ال �م �� �س �وؤول �ي��ن‬ ‫والنخبة ب�سكل مبا�سر‬ ‫اأ��س�ب�ح�ن��ا ن �ع��رف من‬ ‫ي �� �س �ت �ح��ق ال�ت���س�ف�ي��ق‬ ‫وال�ت�ك��ري��م واكت�سفنا‬ ‫الن�سف الآخر‪.‬‬ ‫ب � � �ع� � ��دم� � ��ا ك� � ��ان‬ ‫الإع��ام القديم اإعاما‬ ‫ق � ��ا�� � �س � ��ر ًا ل ي �ظ �ه��ر‬ ‫الحقائق كما تبدو وفيه‬ ‫م��ن التلميع والتمليح‬ ‫وال�ت�ط�ب�ي��ل م��ا ال �ل��ه به‬ ‫ع�ل�ي��م‪ ،‬ت�سيد الإع ��ام‬ ‫الجديد الأكثر �سفافية‬ ‫والأك � � �ث� � ��ر اإن� ��� �س ��اف� � ًا‬ ‫وح ��ري ��ة‪ ،‬والأه � ��م من‬ ‫ه� ��ذا وذاك ال�ف��ر��س��ة‬ ‫ال� �ت ��ي م �ن �ح �ه��ا ل�ك�ث�ي��ر‬ ‫من ال�سباب المثقفين‬ ‫الأك � �ث� ��ر ا� �س �ت �ح �ق��اق � ًا‬ ‫بالتواجد الإع��ام��ي‪..‬‬ ‫ل��ذل��ك اأق �ت��رح على كل‬ ‫م �� �س �وؤول اأي �ن �م��ا ك��ان‬ ‫ووج� ��د اإذا اأراد اأن‬ ‫ي �� �س �ت �� �س��ف م ��ا ي ��دور‬ ‫ب��ال���س��ارع ال���س�ع��ودي‬ ‫وي �� �س �ل��ح ال� �ح ��ال اأن‬ ‫ي� �ك� �ل ��ف ع� �ل ��ى ن �ف �� �س��ه‬ ‫وي� �ل� �ق ��ي ن � �ظ� ��رة ع �ل��ى‬ ‫ح���س��اب��ات لمواطنين‬ ‫م� ��ن ك� ��ل ال �� �س ��رائ ��ح‪،‬‬ ‫وي� � ��� � �س� � �ت� � �ف� � �ي � ��د م ��ن‬ ‫اخ �ت��راع��ات ال �م��واق��ع‬ ‫الج�ت�م��اع�ي��ة ويقتحم‬ ‫اآل ت ��وي� �ت ��ر ال �م��وق��ع‬ ‫ال ��ذي ل�ع��ب دور ًا في‬ ‫الن �ت �خ��اب��ات ال��دول �ي��ة‬ ‫وف ��ي ال��رب �ي��ع ال�ع��رب��ي‬ ‫وف� � � � � ��ي الأح � � � � � � � ��زاب‬ ‫وال � � �م � � �ع� � ��ار� � � �س� � ��ات‬ ‫وف ��ي روؤ�� �س ��اء ال�ع��ال��م‬ ‫وم�ساهير العالم‪ ،‬لي�س‬ ‫ب�سعب اأن يجعلك اأيها‬ ‫ال�م���س�وؤول اأق ��رب اإل��ى‬ ‫ك� �ف ��اءة ال �م �� �س �وؤول �ي��ة‬ ‫واأن � ��ت ع �ل��ى ك��ر��س�ي��ك‬ ‫واأمام تكييفك‪.‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫ل ت� � �ك� � �ت� � �ف � ��وا‬ ‫ب � � ��الإع � � ��ام ال� �ج ��دي ��د‬ ‫فح�سب‪ ..‬تخل�سوا من‬ ‫العقول البيروقراطية‪.‬‬ ‫@‪reham.alolait‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫يع ��اي �ص ��كان حافظ ��ة‬ ‫بقع ��اء ي منطق ��ة حائل م ��ن تعر‬ ‫م�صروع ��ات امب ��اي احكومي ��ة‪،‬‬ ‫�صواء اأكانت مدار�س اأو م�صت�صفيات‬ ‫ومراك ��ز �صحي ��ة اأو مراك ��ز اأمني ��ة‬ ‫ودوائر خدمية‪ ،‬اإى جانب توا�صع‬ ‫اإمكاني ��ات اخدم ��ات امقدم ��ة عر‬ ‫امب ��اي ام�صتاأج ��رة حالي ��ا‪ ،‬م ��ا‬ ‫�سام الر�سيد‬ ‫ينعك�س �صلبا على تاأخر معاماتهم‬ ‫وتع ��ر م�صاحه ��م‪ ،‬فيم ��ا يرق ��ب‬ ‫اأه ��اي بقع ��اء منذ �صن ��وات اكتمال‬ ‫وتناول امجل�س ااأمني التابع‬ ‫عدد م ��ن امرافق اخدمية امتعرة‪ ،‬محافظة بقعاء ي منطقة حائل ي‬ ‫اآملن اأن تقدم حال اكتمالها خدمات وق ��ت �صاب ��ق تعر م�ص ��روع مبنى‬ ‫موذجية وحديثة ومتطورة‪ .‬وتعد �صرط ��ة امحافظة‪ ،‬وطال ��ب اأع�صاء‬ ‫حافظة بقعاء من كرى حافظات امجل� ��س با�صتكم ��ال امبنى امتعر‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬ااأم ��ر ال ��ذي ي�صتلزم من م ��ن قب ��ل امق ��اول من ��ذ اأك ��ر م ��ن‬ ‫ام�صوؤول ��ن فيه ��ا اإظهاره ��ا باأبهى عامن‪ ،‬بينما ا يزال مبنى ال�صرطة‬ ‫حلة‪ ،‬والعمل على ا�صتكمال بنيتها متوقف ًا‪.‬‬ ‫واعت ��ر امواط ��ن حم ��ود‬ ‫التحتية‪ ،‬وتوفر ختلف اخدمات‬ ‫مواطنيه ��ا وزواره ��ا‪ ،‬واأن تك ��ون البقع ��اوي‪ ،‬ال ��ذي ا�صتوقفت ��ه‬ ‫مبانيه ��ا ودوائره ��ا احكومي ��ة «ال�ص ��رق» اأثن ��اء مراجعت ��ه ف ��رع‬ ‫م�سروع مبنى ال�سرطة امتعر ي بقعاء‬ ‫الزراع ��ة ي امحافظ ��ة اإج ��از‬ ‫جهزة باأف�صل ااإمكانات‪.‬‬ ‫ويت�ص ��در قائم ��ة ام�صروعات معامل ��ة تخ�ص ��ه‪ ،‬اأن امبن ��ى ال ��ذي على ا�صتيعابه ��م بال�صكل امنا�صب‪ ،‬الدوام الر�صمي اإجاز معاماتهم‪ ،‬وااأوقاف‪ ،‬جميعها موجودة �صمن‬ ‫امتع ��رة ي بقعاء م�ص ��روع مبنى ي�صتاأج ��ره الف ��رع ا ي�صلح اإجاز مطالبا بحل م�صكل ��ة امراجعن ي ناهيك عن افتق ��اره م�صلى اأو مكان مبان ٍ م�صتاأجرة غر موؤهلة ب�صكل‬ ‫ال�صرط ��ة الذي م ت�صليمه موؤ�ص�صة معام ��ات امواطن ��ن‪ ،‬افت ��ا اإى اأ�صرع وقت مكن‪.‬من جهة اأخرى‪ ،‬ا�صراح ��ة يلي ��ق بامراجع ��ن‪ ،‬كما مائم ا�صتقبال امراجعن‪.‬‬ ‫مقاوات على اأن تكون مدة تنفيذه �صيق م�صاحته وتزاحم امراجعن فاإن واقع مبنى ااأحوال امدنية ي يفتق ��ر ل ��دورات امي ��اه»‪ .‬مطالب ��ا‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح �صكرتر‬ ‫‪� 24‬صه ��را م ��ن تاري ��خ مبا�ص ��رة في ��ه‪ ،‬ودع ��ا اإى اإع ��ادة النظ ��ر ي امحافظة ه ��و ااآخر لي� ��س باأف�صل ب�صرورة تاأهيل امبنى وتوفر كافة امجل�س امحلي ي حافظة بقعاء‬ ‫العمل‪ ،‬ورغم انته ��اء امدة امحددة امبن ��ى وا�صتبدال ��ه باآخ ��ر يرق ��ى حاا‪ ،‬حي ��ث ام�صاحة ال�صيقة التي اخدمات ااأ�صا�صية للمراجعن‪.‬‬ ‫�ص ��ام م�ص ��رف الر�صي ��د‪ ،‬اأن بع�س‬ ‫واأك ��د مواطن ��ون مراجع ��ون الدوائ ��ر احكومي ��ة‪ ،‬م تر�صي ��ة‬ ‫اإا اأن ام�ص ��روع ا ي ��زال «عظم ��ا»‪ ،‬اإى م�صت ��وى الدوائ ��ر احكومي ��ة ا ت�صتوعب اأعداد امراجعن‪.‬‬ ‫ويق ��ول امواطن عبدالله الفهد «من احديثة‪ ،‬وي�صتوع ��ب تزايد اأعداد‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى افتق ��اره مواق ��ف مختل ��ف الدوائ ��ر احكومي ��ة ي م�صروع ��ات مبانيه ��ا عل ��ى �صرك ��ة‬ ‫امفر�س اأن يكون ام�صروع قد �صلم امراجعن‪.‬‬ ‫لل�صيارات‪ ،‬حيث يوؤكد امواطن فهد بقع ��اء اأن بقي ��ة الدوائر احكومية حلي ��ة كرى قبل عام ��ن‪ ،‬وم يتم‬ ‫واأ�صار البقع ��اوي اإى اأنه رغم العمرو اأن «م�صاحته ا تكفي حجم مث ��ل اج ��وازات‪ ،‬ام ��رور‪ ،‬امي ��اه‪ ،‬العمل بها حتى الي ��وم‪ ،‬م�صر ًا اإى‬ ‫منذ �صن ��وات ح�صب اللوحة امثبتة‬ ‫ولك ��ن ا ي ��زال ام�ص ��روع ي ��راوح اجهود التي يبذلها موظفو الزراعة العمل‪ ،‬وا يوج ��د فيه �صوى �صالة اله ��ال ااأحم ��ر‪ ،‬هيئ ��ة التحقي ��ق اأن م�ص ��روع مبن ��ى الزراعة يجري‬ ‫مكان ��ه»‪ ،‬م�صتهجن ��ا ع ��دم م�صاءل ��ة خدم ��ة امراجع ��ن اإا اأن �صي ��ق واحدة ا تت�ص ��ع جميع امراجعن واادعاء العام‪ ،‬ااإ�صراف الربوي تر�صيته على اإحدى ال�صركات‪.‬‬ ‫كم ��ا م تر�صي ��ة مبن ��ى الهال‬ ‫امقاول عن موعد الت�صليم»‪.‬‬ ‫م�صاح ��ة امبن ��ى يجعل ��ه غ ��ر قادر الذي ��ن يتواف ��دون ط ��وال ف ��رة للبنات‪� ،‬صندوق التنمية الزراعية‪،‬‬

‫توزيع ‪ 300‬ألف متر مكعب مياه‬ ‫على ‪ 13‬ألف مزرعة في اأحساء يومي ًا‬

‫عايض بن مساعد‬

‫ُص ّناع اأزمات!‬

‫(ال�سرق)‬

‫ااأحم ��ر على �صرك ��ة �صينية مبلغ‬ ‫ثاثة ماين ريال‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الر�صي ��د اأن ��ه م‬ ‫تخ�صي� ��س موقع جامع ��ة البنات‬ ‫جنوب ��ي ال�ص ��وق ال�صعب ��ي ي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬وم اإ�ص ��دار ال�ص ��ك‬ ‫ال�صرع ��ي له‪ ،‬كم ��ا م اإ�صدار ال�صك‬ ‫ال�صرعي مبنى ااأحوال امدنية ي‬ ‫خطط الكهرب ��اء‪ ،‬وتبقى ااعتماد‬ ‫ام ��اي اإن�صائ ��ه‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ه ��ذه‬ ‫ام�صروع ��ات ي ح ��ال اإجازه ��ا‬ ‫�صتق ��دم خدم ��ات مائم ��ة اأه ��اي‬ ‫امحافظة‪.‬‬

‫مطعم في مكة يرفع‬ ‫اأسعار بسبب زيادتها‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫بات تفاوت ااأ�صعار بن حل واآخر قد ا يبتعد عنه اأكر من ع�صرة‬ ‫اأمتار اأمرا اعتاد عليه امواطنون وامقيمون ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫ور�صدت «ال�ص ��رق» مطعما قررت اإدارته زيادة اأ�صعار الوجبات فيه‬ ‫دون �صاب ��ق اإنذار‪ ،‬حي ��ث اكتفى بتعليق لوحة على مدخ ��ل امطعم‪ ،‬كتب‬ ‫عليه ��ا «نظ ��را ارتف ��اع ااأ�صعار فاإن ��ه قد مت زي ��ادة ااأ�صع ��ار» واأتبعها‬ ‫بقائمة اأ�صعار وجبات الدجاج التي تبداأ باثنن وع�صرين رياا للدجاجة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫ي ح ��ن كان الافت ي القائم ��ة التي اعتمدت ااأ�صع ��ار اأنها تعود‬ ‫اإى موؤ�ص�ص ��ة مرخ�صة لبيع اموبيليا والديك ��ور‪ ،‬ما ي�صر اإى اأن ن�صاط‬ ‫امطع ��م غر نظامي من ااأ�صا�س‪ ،‬فيما اعتر امواطن عبدالرحمن عي�صة‬ ‫اأن ذل ��ك يعد اإهماا وا�صحا و�صريحا من قبل البلدية «حيث اأ�صبح حل‬ ‫اموبيليا والديكور مطعم ��ا للرز البخاري» م�صرا اإى اأن قائمة ااأ�صعار‬ ‫حمل ت�صديق الغرفة التجارية‪.‬واأعرب امواطن حمد م�صفر عن تذمره‬ ‫من غي ��اب الرقابة وامتابعة على امحات التجاري ��ة‪ ،‬افتا اإى اأن بع�س‬ ‫الزبائ ��ن قد ي ��ررون تلك امغ ��ااة ي ااأ�صعار‪ ،‬ويدافع ��ون عن امحات‬ ‫التي قررت رفع اأ�صعار معرو�صاتها‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اأجرت «ال�صرق» عدة ات�صاات بالناطق ااإعامي ي اأمانة‬ ‫العا�صم ��ة امقد�ص ��ة عثمان اأبو بكر ماي‪ ،‬دون اأن تتلق ��ى منه اأيَ ردّ‪ ،‬كما‬ ‫اأج ��رت ات�صاا مدير ع ��ام �صحة البيئة الدكتور حم ��د الفوتاوي‪ ،‬وم‬ ‫َ‬ ‫تتلق منه ردا اأي�صا‪.‬‬

‫اأحد م�سارف الأح�ساء الزراعية التي يتم ال�ستفادة من مياهها‬

‫ااأح�صاء ‪ -‬عبدالله ال�صلمان‬ ‫اأو�ص ��ح ل�«ال�ص ��رق» مدير عام‬ ‫هيئة ال ��ري وال�صرف ي ااأح�صاء‬ ‫امهند� ��س اأحم ��د اجغيم ��ان‪ ،‬اأن‬ ‫الهيئة توزع ما يقرب من ‪ 300‬األف‬ ‫مر مكعب يومي� � ًا‪ ،‬وذلك لري نحو‬ ‫‪ 13‬األف مزرعة ي واحة ااأح�صاء‪،‬‬ ‫من اأ�صل ‪ 25‬األف حيازة زراعية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اجغيم ��ان اأن هذه‬ ‫الكميات من امي ��اه مثل ‪ %60‬من‬ ‫م�صادر غ ��ر تقليدي ��ة‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫اأن اأغلبه ��ا م ��ن م�صروع ��ات امي ��اه‬ ‫امعاج ��ة ثاثي� � ًا‪ ،‬ومي ��اه ال�صرف‬

‫الزراع ��ي امخلوط ��ة‪ ،‬وكل ذل ��ك‬ ‫حفاظ� � ًا عل ��ى امخ ��زون امائ ��ي ي‬ ‫ج ��وف ااأر�س‪ ،‬م�صيف ��ا اأن الهيئة‬ ‫ا ت�صتخدم �ص ��وى ‪ %35‬من امياه‬ ‫اجوفية‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف مدير ع ��ام الهيئة عن‬ ‫فتح مظاريف امقاولن ي مناق�صة‬ ‫امرحلة الرابع ��ة لتغطية نظام نقل‬ ‫مي ��اه الري‪ ،‬وحويله ��ا من قنوات‬ ‫مفتوح ��ة اإى مغلق ��ة‪ ،‬بتكلفة ‪130‬‬ ‫مليون ري ��ال‪ ،‬م�صتملة على حطة‬ ‫�صخ و�صبكة اأنابيب‪ ،‬وتخدم جزءا‬ ‫من البلدات ال�صرقية‪ ،‬ومدة تنفيذها‬ ‫ثاث �صنوات‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن مزارع‬

‫البلدات ال�صمالية مرتبطة م�صروع‬ ‫نقل امياه امعاجة من مدينة اخر‬ ‫اإى ااأح�ص ��اء‪ ،‬وهذه ام ��زارع اأول‬ ‫ام�صتقبل ��ن خط ��وط تل ��ك امي ��اه‪.‬‬ ‫وق ��ال اجغيم ��ان اإن الهيئ ��ة لديها‬ ‫خط ��ة ا�صراتيجي ��ة تعم ��ل عليها‪،‬‬ ‫وه ��ي توف ��ر مقوم ��ات اا�صتدامة‬ ‫الزراعي ��ة ي الواح ��ة اجميل ��ة‪،‬‬ ‫وتك ��ون تل ��ك ام ��زارع م�صتق ��رة‬ ‫بعدم ��ا تتوفر م�صادر امي ��اه‪ ،‬التي‬ ‫ه ��ي اأ�صا� ��س الزراع ��ة‪ ،‬وم ��ن تل ��ك‬ ‫اا�صراتيجي ��ة الو�ص ��ول لتاأم ��ن‬ ‫كميات كب ��رة من امي ��اه امعاجة‪،‬‬ ‫وامتوق ��ع اأن ت�ص ��ل اإى ‪ 450‬األ ��ف‬

‫(ال�سرق)‬

‫م ��ر مكع ��ب يومي� � ًا‪ ،‬بع ��د اكتم ��ال‬ ‫م�صروعاته ��ا‪ ،‬الت ��ي �صتغن ��ي ع ��ن‬ ‫ا�صتخدام مياه ااآبار اجوفية لدى‬ ‫بقية امزارع ��ن‪ ،‬وبالتاي ح�صن‬ ‫العائد ااقت�صادي للمزارع‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف اجغيمان ع ��ن اإقبال‬ ‫الكث ��ر من امزارع ��ن على حويل‬ ‫نظ ��ام ري مزارعهم م ��ن الغمر اإى‬ ‫الري احديث‪ ،‬وو�صل عدد امزارع‬ ‫امر�ص ��دة اإى اأكر م ��ن األف مزرعة‬ ‫حت ��ى ااآن‪ ،‬بع ��د امكرم ��ة املكي ��ة‬ ‫التي رفعت �صع ��ر �صراء التمور من‬ ‫امزارع امر�صدة اإى خم�صة رياات‬ ‫للكيلو الواحد‪.‬‬

‫ال � �م � �ن � �ظ� ��ر ال � �ب ��ائ � �� ��س‬ ‫لطوابير �سيارات المواطنين‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ط��ف ف ��ي ان �ت �ظ��ار‬ ‫�ساحنة الإ�سمنت‪ ،‬ليح�سل‬ ‫ك��ل واح� ��دٍ م�ن�ه��م ع�ل��ى كميةٍ‬ ‫م� � �ح � ��دودة ق� ��د ل ت �ت �ج��اوز‬ ‫الخم�سة اأكيا�س‪ ،‬يثير الأل��م‬ ‫وال�سفقة‪ ،‬وم�م��ا ي��زي��د الأم��ر‬ ‫بوؤ�س ًا‪ ،‬ا ّأن الطوابير تبداأ منذ‬ ‫الليلة ال�سابقة لموعد و�سول‬ ‫ال�ساحنة التي قد تتاأخر‪ ،‬اأو‬ ‫قد ل ت�سل اأبد ًا‪.‬‬ ‫ال �م �� �س �ه��د ال �� �س��اب��ق ل��م‬ ‫ي�ع��د ج��دي��د ًا ول م�ستغرب ًا‪،‬‬ ‫بل اأ�سبح من خ�سو�سيات‬ ‫ال �م��واط��ن ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬فما‬ ‫اإن تنتهي اأزم ��ة الإ��س�م�ن��ت‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ت� �ب ��داأ اأزم� � ��ة ال���س�ع�ي��ر‬ ‫والأع� ��اف‪ ،‬وال�ت��ي بنهايتها‬ ‫ت � �ب� ��داأ اأزم� � � � � ٌة ج� ��دي� ��دة غ�ي��ر‬ ‫م�ت��وق�ع��ة‪ ،‬وف��ي ك��ل ال �ح��الت‬ ‫ل يملك ال�م��واط��ن المت�سرر‬ ‫اإل ال�سبر والحت�ساب‪ ،‬في‬ ‫ظ��ل ج�سع ال�ت�ج��ار‪ ،‬و�سلبية‬ ‫ال�ج�ه��ات ال��رق��اب�ي��ة‪ ،‬وان �ع��دام‬ ‫الو�سوح وال�سفافية‪ ،‬وغياب‬ ‫الحقائق والمعلومات‪ ،‬التي‬ ‫ت �ب �ي��ن م� �ب ��ررات ك ��ل اأزم � ��ة‪،‬‬ ‫وتو�سح م�سبباتها الحقيقية‪،‬‬ ‫وتن�سر الوعي الازم لكيفية‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا‪ ،‬والتخفيف‬ ‫من تاأثيراتها ال�سلبية‪ ،‬على‬ ‫القت�ساد والمواطنين‪.‬‬ ‫ال �غ ��ري ��ب ف �ي �م��ا ي �ح��دث‬ ‫«�سنّاع الأزم ��ات» اأ�سبه‬ ‫ا ّأن ُ‬ ‫ما يكونون بالأ�سباح‪ ،‬التي‬ ‫ن�سمع عنها ول نراها‪ ،‬حتى‬ ‫واإن كانت مخرجاتهم واقع ًا‬ ‫م �ل �م��و� �س � ًا‪ ،‬ي �ك �ت��وي ب �ن��اره‬ ‫ال � �م ��واط ��ن‪ ،‬وي �ت �� �س��رر م��ن‬ ‫ن�ت��ائ�ج��ه ال���س�ي�ئ��ة الق�ت���س��اد‬ ‫الوطني‪ ،‬وتتعثر من عوائقه‬ ‫ع �ج �ل��ة ال �ت �ن �م �ي��ة وال �ت �ط ��ور‪،‬‬ ‫اإل اأن� �ه ��م ي �ع �ي �� �س��ون ب �ع �ي��د ًا‬ ‫ع ��ن الأن� � �ظ � ��ار‪ ،‬ل ي�خ���س��ون‬ ‫عقاب ًا‪ ،‬ول ياأبهون بما يحل‬ ‫ب��ال��وط��ن وال �م��واط��ن‪ ،‬طالما‬ ‫اأن �ه��م ي � ��زدادون ث� ��را ًء‪ ،‬كلما‬ ‫ازدادوا ج �� �س �ع � ًا‪ ،‬لت�سبح‬ ‫�سناعة الأزم� ��ات م��ن اأن�ج��ح‬ ‫ال�سناعات التي تُدر الأرباح‬ ‫على �سناعها‪ ،‬باأقل الجهد‪،‬‬ ‫وب��ا خ���س��ائ��ر ت��ذك��ر‪� ،‬سوى‬ ‫خ�سارة ال�م��واط��ن الم�سكين‬ ‫الذي ل بواكي له واإن تعددت‬ ‫الأزمات‪.‬‬ ‫ختام ًا اأت��وق��ع قريب ًا ا ّأن‬ ‫ي �� �س��رح اأح ��ده ��م ب� � �ا ّأن على‬ ‫المواطن «ال�م�وؤزم» دوم� ًا اأن‬ ‫ي���س�ك��ر «� �س � ّن��اع الأزم � ��ات»‬ ‫تدريب‬ ‫على ما يقدمونه له من ٍ‬ ‫مجاني؛ حتى يتكيف ويتاأقلم‬ ‫مع اأزماته المتنوعة‪ ،‬لي�سبح‬ ‫نوع‬ ‫ق��ادر ًا على مواجهة اأي ٍ‬ ‫من المفاجاآت!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫قائمة تو�سح اأ�سعار الوجبات بعد رفعها‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


‫مباني جازان الجديدة تتوقف لفترات طويلة بسبب تأخر إيصال الكهرباء‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�شي‬ ‫تعاين املباين ال�س ��كنية احلديثة يف جازان من‬ ‫ت�أخر �إي�ص ��ال التيار الكهربائي لفرتات طويلة ت�صل‬ ‫�إىل �أربع ��ة �أ�ش ��هر‪ ،‬رغ ��م ا�س ��تكمال كاف ��ة الإجراءات‬ ‫الر�سمية واملتطلبات الإن�شائية‪ ،‬ما مينع الأهايل من‬ ‫متكنهم لالنتقال وال�سكن فيها‪.‬‬

‫و�أع ��رب مواطن ��ون ع ��ن خيب ��ة �أمله ��م ب�س ��بب‬ ‫ا�س ��تمرار معاناتهم لفرتات طويلة‪ ،‬م�ش�ي�رين �إىل �أن‬ ‫النه�ض ��ة العمرانية يف املنطقة‪� ،‬إىل جانب التو�س ��ع‬ ‫يف الإقرا� ��ض ل�ص ��الح الإ�س ��كان‪ ،‬مل يواكب ��ه تو�س ��ع‬ ‫يف خدم ��ات الكهرب ��اء‪ ،‬م ��ا �ش ��كل عائقا جدي ��ا �أودى‬ ‫ب�أحالمهم يف االنتقال �إىل م�س ��اكنهم اخلا�ص ��ة التي‬ ‫بذلوا فيها جهدا ووقتا وكلفتهم الكثري من املال‪.‬‬

‫و�أو�ض ��ح املواط ��ن �أب ��و حاف ��ظ احلكم ��ي �أن ��ه جم ��اورة‪ ،‬ال زالوا جميع ��ا ينتظرون �إي�ص ��ال خدمة �أجرت «ال�ش ��رق» ات�ص ��اال مبدير الكهرباء يف جازان‬ ‫ا�س ��تكمل مبنى �س ��كنيا منذ �أكرث من �أربعة �أ�شهر ومل الكهرب ��اء‪ ،‬م�ش�ي�را �إىل �أن ه ��ذه لي�س ��ت م�ش ��كلتهم املهند�س حمم ��د العجيبي‪ ،‬الذي �أحالن ��ا بدوره �إىل‬ ‫يتم تثبيت عداد الكهرباء و�إي�صال اخلدمة �إىل املبنى الوحي ��دة‪� ،‬إذ يعان ��ون م ��ن ارتف ��اع ر�س ��وم �إي�ص ��ال املتحدث الر�س ��مي لل�ش ��ركة جمعان الزه ��راين‪ ،‬فيما‬ ‫حتى الآن‪ ،‬و�أ�ض ��اف «انتظرت طويال و�أنا �أعي�ش يف اخلدمة واال�س ��تهالك‪ ،‬والتي �أ�ص ��بحت ت�ؤرق املالك طلب الزه ��راين �إر�س ��ال مالحظ ��ات وا�ستف�س ��ارات‬ ‫وال�س ��اكنني على حد �سواء‪ ،‬مطالبا �ش ��ركة الكهرباء الأه ��ايل �إىل بريده الإلكرتوين للرد عليها‪ ،‬ومنذ ذلك‬ ‫منزل م�ست�أجر وتكبدت مزيدا من اخل�سائر»‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪� ،‬أفاد املواطن علي ح�س ��ن �أن املبنى مبزي ��د من التنظيم والدرا�س ��ة خلدماتها وقراراتها‪ ،‬الوقت مل يتم الرد على ات�صاالت «ال�شرق» والر�سائل‬ ‫ال ��ذي �ش ��يده يف �أح ��د �أحي ��اء ج ��ازان وع ��دة مب ��ان بعيدا عما و�صفه بـ»الع�شوائية يف العمل»‪ .‬بدورها‪ ،‬الإلكرتونية املتكررة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫مبنى مل ت�صل �إليه خدمة الكهرباء‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة األولى‬

‫النافذة‬ ‫القانونية‬

‫عقل‬ ‫وقلب‬

‫قال رئي�س بلدية �شعبة ن�صاب املهند�س �شمام �سعيدان ال�شمري �إن البلدية �أجنزت عدة م�شروعات بلدية‪،‬‬ ‫ما �أهلها للح�ص ��ول على جائزة التميز البلدي التي تقام �س ��نويا يف منطقة احلدود ال�شمالية ويرعاها �أمري‬ ‫منطقة احلدود ال�شمالية الأمري عبدالله بن عبدالعزيز بن م�ساعد‪ .‬الفت ًا �إىل �أن �إجمايل كلفة امل�شروعات التي‬ ‫�أجنزت‪ ،‬والتي يجري تنفيذها حالي ًا تقدر بنحو ‪ 54‬مليون ريال‪.‬‬

‫أحمد دحمان‬

‫آينشتاين‬ ‫الفيلسوف‬

‫جرافيك‬ ‫****** امل�شروعات التي �أجنزت ‪:‬‬ ‫** متنزه الأمريعبدالله بن عبدالعزيز بن م�ساعد مبحازاة الطريق الدويل من جهة اجلنوب‪.‬‬ ‫ م�ساحته ‪� 24‬ألف مرتمربع‬‫** يحتوي على‬ ‫ م�سطحات خ�ضراء وممرات للم�شاة بطول �سبعة �آالف مرت طويل‬‫ ‪ 500‬عمود �إ�ضاءة جتميلي وج�سور للم�شاة‬‫ بئر مياه مع خزان �أر�ضي وم�ضخات‬‫ �ألعاب للأطفال‬‫ جهز املنتزه برذاذ لتلطيف الأجواء‬‫ دورات مياه للرجال والن�ساء ‪.‬‬‫ «كويف �شوب» ب�شكل جمايل يتنا�سب مع املوقع خلدمة الأهايل ‪.‬‬‫ نوافري وجم�سمات جمالية‬‫** م�شروع �إن�شاء مبنى البلدية ‪:‬‬ ‫ �أن�شئ املبنى على طراز معماري ح�ضاري بتكلفة �أربعة ماليني و‪� 500‬ألف ريال‪.‬‬‫ �أن�شئ على م�ساحة ‪� 11‬ألفا و‪ 500‬مرت مربع‪.‬‬‫ ي�شمل م�سطحات خ�ضراء تبلغ م�ساحتها ثالثة �آالف مرت مربع ونافورة باملدخل الرئي�س‪.‬‬‫** م�شروع �إن�شاء مبنى احلركة وال�صيانة‪:‬‬ ‫ �أقيم على م�ساحة ‪� 16‬ألفا و‪ 450‬مرتا مربعا‬‫ يحتوي على �سكن للعمال وم�سجد ومظلة وور�شة ل�صيانة ال�سيارات‪.‬‬‫** م�شروع �إن�شاء م�سلخ ونقطة بيع غاز‪.‬‬ ‫ بلغت تكلفة امل�شروع مليونا و‪� 500‬ألف ريال خلدمة �أهايل ال�شعبة واملناطق املحيطة بها‪.‬‬‫** م�شروع �إن�شاء خزانات �أر�ضية و�شبكة ري للمزروعات‪:‬‬ ‫ تبلغ تكلفة امل�شروع مليونني و‪� 500‬ألف ريال‪.‬‬‫ �إن�شاء خزانات �أر�ضية وحفر �أربع �آبار لتغطية متطلبات البلدية من املياه للزراعة ومن�ش�آت البلدية‪.‬‬‫** م�شروع التخل�ص من النفايات وردم امل�ستنقعات‪:‬‬ ‫ مت توري ��د �آلي ��ات التخل� ��ص من النفايات بتكلفة �أربعة مالي�ي�ن و‪� 200‬ألف ريال حيث مت التخل�ص من معظ ��م النفايات املوجودة‬‫ب�شعبة ن�صاب وت�أمني املعدات الالزمة للنظافة‪.‬‬

‫شعبة نصاب‬ ‫** م�شروع ردم الأرا�ضي املنخف�ضة ‪:‬‬

‫‪ -‬بتكلفة مليون ريال ومت ردم جميع امل�ستنقعات املائية‬

‫قصة مصورة‬

‫ال � �� � �ش� ��يء ال� �م� �ع ��روف‬ ‫ع��ن �آين�شتاين �أن��ه فيزيائي‬ ‫ع�ب�ق��ري غ�ي��ر ال�ع��ال��م ب�سبب‬ ‫النظرية الن�سبية ال�ت��ي جاء‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬م� �ح ��او ًال ف �ه��م ال �ك��ون‬ ‫ع��ن ط��ري�ق�ه��ا‪� .‬أم ��ا �أن يكون‬ ‫�آين�شتاين فيل�سوف ًا ومفكر ًا‬ ‫اجتماعي ًا ي�ك��اد يتغلب على‬ ‫ال �ك �ب��ار‪ ،‬ف �ه��ذا ال ي�ع��رف��ه �إال‬ ‫ال�ق�ل�ي��ل‪ .‬ون �ع��ر���ض ف��ي ه��ذه‬ ‫ال�م�ق��ال��ة ج��ان �ب � ًا م��ن �أف �ك��اره‬ ‫ف ��ي ع� �ب ��ارات م�ق�ت���ض�ب��ة في‬ ‫بع�ض الجوانب نترك للقراء‬ ‫ال��وق��وف عندها‪.‬مما يذكره‬ ‫�آي �ن �� �ش �ت��اي��ن ف ��ي ال �ج��وان��ب‬ ‫المتعلقة باالجتماع والحياة‬ ‫الإن� ��� �س ��ان� �ي ��ة �أن � �ن� ��ا ع �ن��دم��ا‬ ‫ن�ستخدم ال�ق��وة والع�ضالت‬ ‫فقط ف�إننا نهمل ق��وة القلب‪،‬‬ ‫ال �ف ��رد ال ي���ص��ل �إل� ��ى ح��ال��ة‬ ‫ال �ت��وازن �إذا ك��ان المجتمع‬ ‫ال� ��ذي ي�ع�ي����ش ف �ي��ه ال ي��وف��ر‬ ‫ل��ه ال�ح��د الأدن ��ى م��ن الحياة‬ ‫ال �ك��ري �م��ة‪ ،‬م �م��ا ي �ب �ق �ي��ه ف��ي‬ ‫تعار�ض دائ��م م��ع مجتمعه‪،‬‬ ‫ي�ج��ب �أن ي�ت��رك��ز دورن ��ا في‬ ‫الحياة على �إ�سعاد الآخرين‬ ‫وخدمتهم‪.‬في العلم والمعرفة‬ ‫يذكر �آين�شتاين �أن �أهم �شيء‬ ‫�أن ال نتوقف عن الت�سا�ؤل‪.‬‬ ‫ال� �غ� �م ��و� ��ض م� ��� �ص ��در ال �ف��ن‬ ‫وال�ع�ل��وم‪ ،‬فكل م��ا ه��و عظيم‬ ‫ومده�ش �صنع بحرية‪ ،‬و�إذا‬ ‫ل��م ي��واف��ق ال��واق��ع ال�ن�ظ��ري��ة‬ ‫غ �ي��ر ال � ��واق � ��ع‪ ،‬وال �ح �ق �ي �ق��ة‬ ‫م ��ا ي �ث �ب��ت �أم� � ��ام ال �ت �ج��رب��ة‪،‬‬ ‫الن�سبية تعني �أن الحقيقة‬ ‫واح � ��دة ب �ع�لاق��ات مختلفة‪.‬‬ ‫في الإب��داع والعبقرية يذكر‬ ‫�آي �ن �� �ش �ت��اي��ن �أن ك �ل� ًا يجيد‬ ‫التعقيد لكن العبقري يب�سط‬ ‫الأ�شياء لت�سهيل ا�ستيعابها‪،‬‬ ‫فالخيال �أه��م م��ن المعرفة‪،‬‬ ‫وم ��ن ل ��م ي�خ�ط��ئ ل ��م ي�ج��رب‬ ‫��ش�ي�ئ��ا‪ ،‬وال �ن �ج��اح ي���س��اوي‬ ‫العمل وال�ل�ع��ب والإن���ص��ات‪،‬‬ ‫وال�ت���س��ام��ح ف�ضيلة و��ش��رط‬ ‫ل �ل��إب� ��داع‪ ،‬وال� �ك ��ون وغ �ب��اء‬ ‫الإن �� �س��ان لي�س لهما ح��دود‬ ‫لكني غير مت�أكد من الأول‪،‬‬ ‫ون �ف �ق��د الإب� � ��داع �إذا ف�ق��دن��ا‬ ‫ال �ف �� �ض��ول‪.‬م��ن �أق� ��وال� ��ه في‬ ‫ال��دي��ن والأخ �ل��اق �إن ��ه يجب‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا ال�ب�ح��ث ع��ن ال�م�ع��ان��ي‬ ‫ال�ك�ب��رى ل�ل�ح�ي��اة وغ��اي��ات�ه��ا‪،‬‬ ‫فالعلم بال دين �أعرج والدين‬ ‫بال علم �أعمى‪ ،‬ومن لم تبهره‬ ‫الحقيقة في العلم والدين فهو‬ ‫ميت‪ ،‬و�أكثر النا�س يتفقون‬ ‫في العلم ويختلفون في الدين‬ ‫لأن الدين �أخالقي‪ ،‬وتقاومه‬ ‫�أهواء الب�شر‪.‬‬

‫زحام المراكز التجارية يجبر ُأ ًّما وأطفالها على افتراش األرض لتناول الغداء‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدًا‪ :‬إلهام الجعفر‬ ‫‪adahman@alsharq.‬‬ ‫‪net‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأم و�أطفالها وقد اتخذوا زاوية يف املركز التجاري لتناول غدائهم‬

‫‪ ..‬وعامل يوجه الأ�سرة �إىل تناول الطعام يف املكان املخ�ص�ص‬

‫‪ ..‬والأم تتجاهل دعوة العامل بعد عجزها عن �إيجاد مكان �آخر (ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫سعود المريشد‬

‫ستبد‬ ‫المدير المُ ّ‬ ‫(‪)2-1‬‬

‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي� �ق ��رب ال � �ق� ��ري� ��ب‪ ..‬وي �ب �ع��د‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي يتبع‬‫غ �ي��ره‪ ..‬ل ��ذا ك ��ان ل��زام � ًا �أن‬ ‫يكون لديه متبوعون‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي فقط‬‫يحق له الكالم‪ ..‬ويكفي على‬ ‫غيره ح�سن اال�ستماع‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي تجد‬‫له في كل �صحيفة ت�صريحا‪..‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ل�ق��اء ب��ه ي�ح�ت��اج �إل��ى‬ ‫عدة ت�صاريح‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي يرى‬‫�أن ح���س��ن ال �ظ��ن ف��ي بع�ض‬ ‫م��ر�ؤو� �س �ي��ه � �س�لام��ة‪ ..‬وبهم‬ ‫كلهم (ورطة)‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي يدار‬‫ببع�ض مر�ؤو�سيه‪ ..‬وال يدير‬ ‫كل مر�ؤو�سيه‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي يرى‬‫�أن كل ما يفعله �صحيح‪ ..‬وما‬ ‫يفعله غيره يجانب ال�صحة‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي ��رى �أن �أف �ك ��اره نموذجية‬ ‫وت �ط��وي��ري��ة‪ ..‬و�أف �ك��ار غيره‬ ‫واهية ورجعية‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫يتظاهر ب� أ�ن��ه ودود‪ ..‬ولكنه‬ ‫في الخفاء (كالدود)‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي يرفع‬‫من �ش�أن الفا�سدين‪ ..‬ويحط‬ ‫من قدر النزيهين‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي يبد�أ‬‫(دوامه) بعد الظهر‪ ..‬ويطالب‬ ‫م��ر�ؤو� �س �ي��ه ب��ال�ح���ض��ور بعد‬ ‫الفجر‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي� ��دع� ��ي �� �س�ل�ام ��ة �آرائ � � � � ��ه‪..‬‬ ‫ويتنا�سى �أن��ه ل��م ي�سلم �أح��د‬ ‫من �سوء قراراته‪.‬‬ ‫ المدير هو الذي ينفر‬‫الكفاءات‪ ..‬ويقرب �أ�صحاب‬ ‫المو�شحات‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي� �ن� �ت ��زع ال� �ث� �ق ��ة م� ��ن ج�م�ي��ع‬ ‫م��ر�ؤو� �س �ي��ه‪ ..‬وي��زرع �ه��ا في‬ ‫بع�ض مر�ؤو�سيه‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي � ��وج � ��د خ � �ل� ��ف ع� � � ��دد م��ن‬ ‫ا ألب � � ��واب‪ ..‬وال ي�ك�ت��رث �إن‬ ‫كانت مكاتب مر�ؤو�سيه لها‬ ‫�أبواب‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ين�شغل ب�ت��رم�ي��م الأرق � ��ام‪..‬‬ ‫ويرى �أن في عدم ان�سجامها‬ ‫كل اتهام‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي ��ؤم ��ن ب �ث �ق��اف��ة ال� �ح ��وار مع‬ ‫بع�ض م��ر�ؤو� �س �ي��ه‪ ..‬ويجيز‬ ‫ثقافة الدمار ال�شامل لباقي‬ ‫مر�ؤو�سيه‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي �ط��رب ل �� �س �م��اع ال �م��دي��ح‪..‬‬ ‫وينزعج من القول ال�صحيح‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫ي���ش�ح��ذ ال ��دع ��وات‪ ..‬ويمنح‬ ‫الإ�شاعات‪.‬‬ ‫ ال� �م ��دي ��ر ه ��و ال ��ذي‬‫يعي�ش وال�م�ق��رب��ون م�ن��ه في‬ ‫«ن �ع �ي��م»‪ ..‬وال يهمه �إن ك��ان‬ ‫باقي الموظفين يعي�شون في‬ ‫(جحيم)!‬ ‫‪saudm@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫ ﻭﻣﻌﺎﺭﻙ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺩﻳﺮ ﺍﻟﺰﻭﺭ ﻳﺨﻮﺿﻬﺎ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ‬.. ‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻘﺼﻒ ﺣﻤﺺ‬



                   

             

            76           

                        17

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

11 politics@alsharq.net.sa

%43 ‫ ﻧﺎﻟﺖ ﺣﻤﺺ ﺍﻟﺤﺼﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬،‫ ﻣﺠﺰﺭﺓ‬328 ‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﺍﺭﺗﻜﺐ‬

‫ ﺍﻟﻤﺠﺎﺯﺭ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻳﺔ‬:| ‫ﻧﺸﻄﺎﺀ ﻟـ‬

                                             

 

                                                                                " ""  "                                                                                                       "                     "                                                            

    480                                            "





                                   ""    1987    "    "                                

 

                                                                           "  "                                           300                                 



‫ ﺗﺴﻠﻤﻨﺎ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻧﺴﻤﺔ ﻭﺳﻨﺴﻠﻤﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻧﺴﻤﺔ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻹﺟﺮﺍﻡ ﻧﻔﺬﻫﺎ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﺸﻴﻌﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﻴﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ‬ ‫ ﻟﻜﻦ ﻗﺘﻞ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺫﺑﺤ ﹰﺎ ﺑﺎﻟﺴﻜﺎﻛﻴﻦ ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻟﻠﻬﺮﺏ‬،‫ﻗﺘﻞ ﺃﻟﻒ ﺷﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺣﻤﺺ ﻟﻢ ﻳﺪﻓﻊ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ‬                                                                       

 

                                                                     "              



                   328        %43                          "" "" "" ""



                       " "                                                      

                                                                                         



 

                                       " "                              



                                                      "      "       "       "  " ""  "    "    "            ""              

                                                                                                                                                  233        2011                                

 

""                 " "  " "                                 "    "                     "      " 


‫مصر‪ :‬انتقادات‬ ‫لقانون جديد‬ ‫يعطي الحق للقضاء‬ ‫العسكري إيقاف‬ ‫مدنيين‬

‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬ ‫�عتر قانونيون و�سيا�سيون م�سري ��ون �أن �سدور قانون‬ ‫�ل�سبطية �لق�سائية للع�سكرين ب�سكل مفاجئ قبل ‪� 48‬ساعة من‬ ‫�نتخابات �لرئا�سة عودة �إى حالة �لطو�رئ‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر �لع ��دل �م�س ��رى �أ�س ��در ق ��ر�ر ً� يعط ��ي �حق‬ ‫ل�سب ��اط و�سباط �س ��ف �مخابر�ت �حربي ��ة‪ ،‬و�سباط و�سباط‬ ‫�س ��ف �ل�سرطة �لع�سكرية �لقب�ض على �مدنين‪ .‬وم ن�سر �لقر�ر‬ ‫ي �جري ��دة �لر�سمي ��ة بتاريخ �أم� ��ض‪ ،‬ويتم �لعمل ب ��ه بدء� من‬ ‫�ليوم‪ .‬وب ��دوره قال �لنائب �لرماي �لدكت ��ور عمرو حمز�وي‬ ‫ر�سم على جد�ر يعر عن رف�س �مجل�س �لع�سكري وورثة نظام مبارك (�أ ف ب) «�إن ��ه �سيتق ��دم بطل ��ب �إحاط ��ة عاج ��ل‪ ،‬لرئي�ض جل� ��ض �ل�سعب‬

‫‪12‬‬

‫�لدكت ��ور حم ��د �سعد �لكتاتن ��ي‪ ،‬ب�ساأن ق ��ر�ر وزي ��ر �لعدل رقم‬ ‫‪ 4991‬ل�سن ��ة ‪� 2012‬من�س ��ور بالوقائع �م�سرية‪� ،‬لذي يفيد‬ ‫باأنه «م ��ن حق �سباط �مخابر�ت �حربي ��ة و�ل�سرطة �لع�سكرية‬ ‫�ل�سب ��ط �لق�سائ ��ي ي �جر�ئم �لتي تقع من غ ��ر �لع�سكرين‪،‬‬ ‫حت ��ى بدء �لعم ��ل بالد�ستور �جدي ��د‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى �أنه �سيطالب‬ ‫بح�سور �م�ست�سار عادل عبد �حميد‪ ،‬وزير �لعدل‪ ،‬مناق�سته ي‬ ‫هذ� �لقر�ر»‪.‬و�أ�ساف حمز�وي‪�« :‬لقر�ر �إنتاج للطو�رئ باأدو�ت‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬ويهدد دولة �لقان ��ون‪ ،‬فهو يخوّل �مخاب ��ر�ت �حربية‬ ‫و�ل�سرط ��ة �لع�سكري ��ة �ل�سبطي ��ة �لق�سائية ي جر�ئ ��م تقع من‬ ‫مدنين»‪.‬وق ��ال �لأمن �لعام للمنظم ��ة �م�سرية حقوق �لإن�سان‬ ‫حاف ��ظ �أبو �سعدة �إن �لقانون يعطي �إ�سار�ت ور�سائل قوية عن‬

‫�سورة �لدولة �جديدة �لتي �ستحكم م�سر م�ستقبا‪ ،‬معتر� �أن‬ ‫�جي�ض مثل ه ��ذه �خطو�ت يكون ��ستع ��اد �سلطاته �لتي كان‬ ‫�لرئي�ض �ل�سابق مبارك �نف ��رد بها خال �لع�سرين عاما �لأخرة‬ ‫م�ساعدة جهاز �أمن �لدولة‪.‬‬ ‫كم ��ا �أثار �لقر�ر جدل كب ��ر� وردود فعل و��سعة‪ ،‬و�عتره‬ ‫كث ��ر من �لن�سطاء �ل�سيا�سين �أن �س ��دوره من قبل وزير �لعدل‬ ‫ي �سري ��ة تام ��ة‪ ،‬عل ��ى حد قوله ��م‪ ،‬مثابة �إع ��ادة �إنت ��اج قانون‬ ‫�لط ��و�رئ‪ ،‬مطلقن عليه «قانون طو�رئ جديد»‪ ،‬و�أن هذ� �لقر�ر‬ ‫�سدر عن عمد م ��ع قرب �إعادة جولة �نتخاب ��ات �لرئا�سة‪ ،‬ي�سكل‬ ‫مهي� �دً� للقي ��ام بحملة �عتق ��الت مو�سعة للتنكيل ب� �اأي �سخ�ض‬ ‫ي�سارك ي �أية تظاهرة �سلمية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫مصر‪ :‬توالي اانسحابات ورفض تشكيل الجمعية التأسيسية الثانية‬ ‫ومخاوف من مواجهة نفس مصير اأولى بعد دعاوى قضائية بالبطان‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬ ‫�أعلنت بع�ض �موؤ�س�سات عن نيتها‬ ‫�لن���س�ح��اب م��ن �جمعية �لتاأ�سي�سية‬ ‫للد�ستور‪ ،‬حيث ك�سفت م�سادر مطلعة �أن‬ ‫ع�سو �مجل�ض �لع�سكري �للو�ء مدوح‬ ‫�ساهن ينوى �لن�سحاب من �لتاأ�سي�سية‬ ‫لعدم تو�فق �لقوى �لوطنية حولها‪ ،‬فيما‬ ‫عقدت �لكنائ�ض �لثاث �جتماعا �أم�ض‬ ‫لبحث �لن�سحاب �أو جميد �لع�سوية‬ ‫ي �ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا دخ ��ل �ح ��اد عمال‬ ‫م�سر على �خ��ط ب �اإع��ان نيته �أي�سا‬ ‫عن �لن�سحاب‪ ،‬ي نف�ض �لوقت �أكدت‬ ‫م���س��ادر د�خ ��ل جل�ض �ل�سعب �أن ��ه م‬ ‫يعتذر حتى �لآن �أي من �أع�ساء �جمعية‬ ‫�لد�ستورية �لتي �ستتوى �إعد�د م�سروع‬ ‫�لد�ستور �جديد‪.‬‬ ‫فيما �سكك �سيا�سيون و�أح� ��ز�ب‬ ‫وقوى �سيا�سية ي م�سد�قية �لد�ستور‬ ‫�ل �ق��ادم م�سر‪ ،‬بعد �أن خ��رج��ت ثمانية‬ ‫�أح��ز�ب جديدة م�ساء �أم�ض �لأول تعلن‬ ‫رف�سها ت�سكيل �جمعية �لتاأ�سي�سية‬ ‫ح�ي��ث �أن �ه��ا ل م�ث��ل �أط��ي��اف �مجتمع‬ ‫�م�سري ول تتيح مثيا حقيقيا لل�سباب‬ ‫و�لأقباط وللمر�أة و�مبدعن‪.‬‬ ‫و�أك� � � � ��دت �لأح� � � � � ��ز�ب (�ل� ��� �س ��ام‬ ‫�لدمقر�طي وم�سر �لعربي �ل�سر�كي‬ ‫و�لح��اد و�حياة و�لإ�ساح و�لتنمية‬ ‫وم �� �س��ر �ل� �ق ��وم ��ي وم �� �س��ر �ح��دي �ث��ة‬

‫وح� ��زب �ل� �ث ��ورة و�ل �ت �ج �م��ع �ل��وط�ن��ي‬ ‫وبع�ض �م�ستقلن ي جل�سي �ل�سعب‬ ‫و�ل �� �س��ورى) �إن �لأك ��ري ��ة �ل��رم��ان�ي��ة‬ ‫ت�سر على �لغلبة �لعددية ي �جمعية‬ ‫�لتاأ�سي�سية‪ ،‬ر�ف�سة تق�سيم �لأم��ة �إى‬ ‫ن�سفن «كتلة دي�ن�ي��ة» و»ك�ت�ل��ة مدنية»‬ ‫ويعتر ذلك خطر ً� على �لن�سيج �م�سري‬ ‫�ل��و�ح��د‪ ،‬وه��و م��ا حفظ عليه �مجل�ض‬ ‫�لقومي حقوق �لإن�سان‪ ،‬وق��ال ع�سو‬ ‫�مجل�ض ح��ازم منر «�إن �مجل�ض �سجل‬ ‫حفظه �أي�س ًا على غياب فئات كثرة من‬ ‫�مجتمع عن �لتاأ�سي�سية مثل �مثقفن‪ ،‬كما‬ ‫�نتقد وجود �أربعن ع�سو� من �لرمان‬ ‫ي �ج�م�ع�ي��ة خ��ال�ف��ا ل �ق��ر�ر �محكمة‬ ‫�لد�ستورية»‪.‬‬ ‫ك �م��ا ���س�ت�ن�ك��رت م�سيخة �ل �ط��رق‬ ‫�ل�سوفية ��ستبعاد ‪ 15‬مليون �سوي‬ ‫م��ن �جمعية �لتاأ�سي�سية‪ ،‬و�عترته‬ ‫�عتد�ء على �أهل �لت�سوف �لذين مثلون‬ ‫�منهج �لو�سطي ‪ -‬على حد قولهم‪.‬‬ ‫ودعا ن�سطاء �أقباط �أم�ض ي بيان‬ ‫�سحفي �لكنائ�ض �م�سرية �لثاث �إى‬ ‫�سحب مثليها م��ن ع�سوية �جمعية‬ ‫�لتاأ�سي�سية ب�سبب ���س�ت�ح��و�ذ �لتيار‬ ‫�لإ� �س��ام��ي ع�ل��ى �أك���ر م��ن ‪ %60‬من‬ ‫مقاعدها‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن �جمعية �لتاأ�سي�سية‬ ‫�لثانية �ستو�جه نف�ض م�سر �جمعية‬ ‫�لأوى من بطان بعد �أن قدم كل من خالد‬

‫�سعد �لكتاتني ي�سوت ي �نتخاب �جمعية �لتاأ�سي�سية‬

‫فوؤ�د و�إيهاب �لطماوي �محاميان دعوى‬ ‫ق�سائية �أم�ض �لأول �أمام حكمة �لق�ساء‬ ‫�لإد�ري مجل�ض �لدولة‪ ،‬مطالبن بوقف‬ ‫�إج�� ��ر�ء�ت �ن�ت�خ��اب �أع �� �س��اء �جمعية‬ ‫�لتاأ�سي�سية للد�ستور وب�ط��ان جميع‬ ‫�لقر�ر�ت �لتالية لقر�ر �لت�سكيل‪.‬‬

‫وقال ف�وؤ�د �إنه تقدم بطلب لرئي�ض‬ ‫جل�ض �ل�سعب �لدكتور �سعد �لكتاتني‬ ‫ب��ن��اء ع �ل��ى ق� � ��ر�ره ب �ف �ت��ح ب� ��اب �ل�ق�ي��د‬ ‫بال�سجات للر�غبن ي �لن�سمام �إى‬ ‫�جمعية �لتاأ�سي�سية لو�سع �لد�ستور‪،‬‬ ‫فيما ق��ال �ل�ط�م��اوي �إن��ه تقدم باقر�ح‬

‫(رويرز)‬

‫م�سروع قانون ب�ساأن تنظيم �إجر�ء�ت‬ ‫وق��و�ع��د �ختيار �جمعية �لتاأ�سي�سية‬ ‫للد�ستور‪ ،‬م�سرين �إى �أنه بذلك تتو�فر‬ ‫فيهما �ل�سفة و�م�سلحة لإقامة �لدعوى‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع �ل��ن ع�سو جل�ض �ل�سعب‬ ‫ع��ن حالف �ل�ث��ورة م�ستمرة �أب��و �لعز‬

‫�حريري و�ساحب ق�سية �لطعن على‬ ‫�ل��رم��ان �م �� �س��ري �أن ��ه �سيطعن �أم��ام‬ ‫حكمة �لق�ساء �لإد�ري على �أع�م��ال‬ ‫�جمعية �لتاأ�سي�سية لو�سع م�سروع‬ ‫د�ستور م�سر‪.‬‬ ‫ياأتي هذ� ي �لوقت �لذي وجه فيه‬ ‫وكيل موؤ�س�سي حزب �لد�ستور « حت‬ ‫�لتاأ�سي�ض» �ل��دك�ت��ور حمد �ل��ر�دع��ي‬ ‫ر�سالة �إى �مجل�ض �لع�سكري و�لرمان‬ ‫ق��ائ��ا‪� »:‬سرعية �لد�ستور وم�سد�قيته‬ ‫��س�ت�اأت�ي��ان ف�ق��ط م��ن خ ��ال ج�ن��ة مثل‬ ‫�ل���س�ع��ب و�ل� �ث ��ورة و�أ���س��ح��اب �لفكر‬ ‫و�لر�أي‪ .‬كفانا مغامرة م�ستقبل �لوطن»‪.‬‬ ‫و ب � ��دوره ق� ��ال �أ���س��ت��اذ �ل �ق��ان��ون‬ ‫�لد�ستوري بجامعة �لقاهرة �لدكتور‬ ‫جابر ن�سار وع�سو �جمعية �لتاأ�سي�سية‬ ‫و���س��اح��ب دع � ��وى ب� �ط ��ان �ج�م�ع�ي��ة‬ ‫�لتاأ�سي�سية �لأوى �إن �لت�سكيل �جديد‬ ‫ج��اء بنف�ض �أخ �ط��اء ت�سكيل �جمعية‬ ‫�ل�ق��دم‪ ،‬وب�ط��ان ه��ذه �جمعية �أ�سهل‬ ‫بكثر من بطان �جمعية �لأوى‪ ،‬لأنها‬ ‫م تلتزم ي ت�سكيلها مقت�سيات �حكم‬ ‫�ل�سابق م��ن حكمة �لق�ساء �لإد�ري‬ ‫بعدم دخول �أع�ساء �لرمان ي �جمعية‬ ‫�لتاأ�سي�سية»‪ ،‬وب��ذل��ك م يتم �لل �ت��ز�م‬ ‫مقت�سيات �حكم و�لذي ن�ض �أي�س ًا على‬ ‫�أن تتكون �جمعية من جميع �أطياف‬ ‫�ل�سعب �م�سري قدر �لإمكان‪.‬‬ ‫وق� ��ال �لأم� ��ن �م���س��اع��د للمجل�ض‬

‫�ل�ست�ساري �ل��دك�ت��ور �سريف زه��ر�ن‬ ‫وع�سو جل�ض �ل�سعب «�إن �مجل�ض‬ ‫�سيجتمع �ليوم لبحث ت�سكيل �جمعية‬ ‫�لتاأ�سي�سية �ل��ذي جاء خالف ًا ما �أعلنه‬ ‫�مجل�ض ي يناير �ما�سي �أن مثل فيها‬ ‫كل �أط�ي��اف �ل�سعب �م�سري دون غلبة‬ ‫م��ن طائفة على �أخ� ��رى‪ ،‬فالد�ستور ل‬ ‫يخ�ض تيار� بعينه ول �أغلبية معينة ي‬ ‫ت�سكيلها‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ان �ب��ه ق���ال ح���زب �ح��ري��ة‬ ‫و�لعد�لة‪� ،‬أم�ض ي بيان �سادر عنه �إنه‬ ‫ع��ازم على �أن ي�اأت��ي �لد�ستور �جديد‬ ‫للباد معرً� عن �أمل وطموح �م�سرين‬ ‫ج�م�ي� ًع��ا ي دول���ة وط�ن�ي��ة دم�ق��ر�ط�ي��ة‬ ‫مدنية د�ستورية حديثة‪ ،‬توؤ�س�ض لنه�سة‬ ‫ك �ب��رة وت�ط�ل��ق ط��اق��ات �م���س��ري��ن من‬ ‫�أجل م�ستقبل �أف�سل لأولدنا و�أحفادنا‪،‬‬ ‫بح�سب تعبره‪.‬‬ ‫ك �م��ا �ع��ت��ر رئ �ي ����ض ح� ��زب م�سر‬ ‫�ل �ق��وم��ي �ل��دك �ت��ور ع�ف��ت �ل �� �س��اد�ت ما‬ ‫م �لت �ف��اق عليه ي ت�سكيل �جمعية‬ ‫�لتاأ�سي�سية هو �أف�سل �حلول �ممكنة ي‬ ‫�لوقت �حاي‪.‬‬ ‫وك � ��ان رئ �ي ����ض ج �ل ����ض �ل���س�ع��ب‬ ‫�لدكتور �سعد �لكتاتني قد �أعلن م�ساء‬ ‫�أم�ض �لأول �أ�سماء �جمعية �لتاأ�سي�سية‬ ‫للد�ستور �ل �ت��ي ت�سم م��ائ��ة �سخ�سية‬ ‫ب��الإ��س��اف��ة �إى خم�سن �سخ�سية ي‬ ‫�لقائمة �لحتياطية‪.‬‬


‫ ﺭﺑﻊ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﺷﺎﺭﻛﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﺍﺕ ﻭﺍﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﺻﻼﺡ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬ %26  %24      %40     %70  

                        %51 

               %90

             %57           %83

         300                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻟﻌﻨﺔ ﺍﻻﺧﺘﻼﺱ‬ ‫ﺗﻼﺣﻖ ﻗﺎﺩﺓ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

           78                          2009        2000 50 eias@alsharq.net.sa

            %24       2011

13

‫ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻮ ﻭﺍﻟﺒﺤﺮ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻭﻟﻢ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻠﻘﺎﻋﺪﺓ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻐﺎﻣﺮﺓ ﺑﺎﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬

‫ ﺷﻜﻮﻙ ﺣﻮﻝ ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻭﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ‬:| ‫ﺧﺒﻴﺮ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺃ ﹼﺩﺕ ﻟﺨﺮﻭﺝ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻦ »ﺃﺑﻴﻦ« ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﺪﻡ ﺍﻗﺘﺤﺎﻡ ﻣﻌﺎﻗﻠﻪ‬

                                 150                                                             





     2010 –2006

 

                    

          645                                                                                                                                        



                                 300     123 

 

                                              

                                                                                                    

                                                                           119                                                                  39                                                          



        

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬


‫وزير‬ ‫الخارجية‬ ‫يستقبل عدد ًا‬ ‫من السفراء‬ ‫لدى المملكة‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫الفي�صل ي�صتقبل ال�صفر ام�صري‬

‫(وا�س)‬

‫ا�ستقب ��ل �ساح ��ب ال�سم ��و‬ ‫املكي الأمر �سع ��ود الفي�سل وزير‬ ‫اخارجي ��ة مكتب ��ه ي ج ��دة اأم�س‬ ‫كا م ��ن ‪� ،‬سف ��ر جمهوري ��ة النم�سا‬ ‫ل ��دى امملك ��ة جوه ��ا ني ��ف وم ��ر ‪،‬‬ ‫و�سف ��ر اليمن ل ��دى امملك ��ة حمد‬ ‫بن عل ��ي الأحول ‪ ،‬و�سف ��ر اإ�سبانيا‬ ‫ل ��دى امملك ��ة بابل ��و براب ��و و�سفر‬ ‫جمهورية م�سر لدى امملكة حمود‬

‫عوف الذين ودعوا �سموه منا�سبة‬ ‫انته ��اء فرة عملهم �سف ��راء لبادهم‬ ‫لدى امملكة‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�ستقبل وزي ��ر اخارجية‬ ‫�سف ��ر م ��اوي غ ��ر امقي ��م يون�س‬ ‫عبدالك ��رم الذي قدم ل�سموه اأوراق‬ ‫اعتماده �سفرا غر مقيم لباده لدى‬ ‫امملكة‪ ،‬وح�س ��ر ال�ستقبالت مدير‬ ‫ع ��ام ف ��رع وزارة اخارجية منطقة‬ ‫مكة امكرمة ال�سفر حمد بن اأحمد‬ ‫طيب‪.‬‬

‫جماعة العدل‬ ‫واإحسان‬ ‫تنتقد قانون‬ ‫حصانة‬ ‫العسكريين‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫�سن ��ت جماع ��ة الع ��دل والإح�سان امحظ ��ورة‪ ،‬هجوما‬ ‫عنيفا على حكوم ��ة الإ�سامين‪ ،‬التي يقودها حزب العدالة‬ ‫والتنمي ��ة‪ ،‬على خلفية اجدل الدائر‪ ،‬ح ��ول قانون ح�سانة‬ ‫الع�سكرين‪ ،‬والزيادة الأخرة ي امحروقات‪.‬‬ ‫واعت ��رت اجماع ��ة الأك ��ر ج ��دل ي الب ��اد‪ ،‬اأن‬ ‫قان ��ون ح�سانة الع�سكرين «يوؤ�س�س للف�س ��اد ي اموؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬وي�سهم ي خدم ��ة الإفات من العقاب»‪ ،‬لتن�سم‬ ‫اجماعة بذلك اإى امعار�سة‪ ،‬وعدد من اجمعيات احقوقية‬ ‫التي تطالب الرمان بعدم ام�سادقة عليه‪.‬‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫مجلس الوزراء لم يصادق على القانون الجديد والبرلمان لن يدعمه‬

‫«سياسيو لبنان» يرفضون قانون اانتخابات ‪ ..‬ويحجمون عن دعم بديله‬ ‫بروت ‪ -‬ال�سرق‬ ‫م ّ‬ ‫يكف �سيا�سي ��و لبنان يوما‬ ‫ع ��ن امطالب ��ة بقان ��ون انتخ ��اب‬ ‫ع�س ��ري‪ ،‬ذ ّم جميعه ��م قان ��ون‬ ‫انتخابات عام ‪ 1960‬الذي اأُجريت‬ ‫النتخابات ال�سابقة وفقه‪ ،‬رغم اأنهم‬ ‫اأنف�سه ��م م ��ن اخت ��اروه وتوافقوا‬ ‫عليه بو�سفه اأف�سل اموجود‪.‬‬ ‫وخال الأ�سهر اما�سية‪ ،‬انهمك‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة والبلديات مروان‬ ‫قانون جديد يرعى‬ ‫�سربل ي اإعداد ٍ‬ ‫ام�سلحة الوطني ��ة‪ ،‬واأنهى الوزير‬ ‫اجدي ��د م�سروع ��ه ليُول ��د القانون‬ ‫وف ��ق �سيغ ��ة الن�سبي ��ة الت ��ي كان‬ ‫يطالب بها الفرقاء ال�سيا�سيون ي‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫لكن حت ��ى الآن م يُ�سادق على‬ ‫القان ��ون‪ ،‬حي ��ث يُحك ��ى ع ��ن األغام‬ ‫نيابية ووزارية �ستعر�س طريقه‪،‬‬ ‫وامعطي ��ات الأولي ��ة ت�س ��ر اإى اأن‬ ‫النواب �سيُ�سقطوه اإذا ما م مريره‬ ‫من جل� ��س الوزراء للت�سديق عليه‬ ‫نيابي ��ا‪ ،‬فه ��م ي ال�س ��كل يوؤي ��دون‬ ‫الن�سبي ��ة‪ ،‬لكنه ��م ي ام�سم ��ون‬ ‫ين�س ��دون م�ساحه ��م‪ ،‬وك ٌل يري ��د‬ ‫قانون ًا مف�سا وفق قيا�سه اخا�س‪.‬‬

‫اأف�سل اموجود‬

‫يج ��زم معظ ��م م ��ن عم ��ل على‬

‫مظاهرة لل�صلفين �صمال لبنان حيث يقع معقل القوى اانتخابية ال�صنية‬

‫�سياغة م�سروع قانون النتخابات‬ ‫اللبن ��اي اجدي ��د امقدم م ��ن وزير‬

‫الداخلي ��ة و البلديات مروان �سربل‬ ‫اأنه اأف�سل اموجود مقارنة مع غره‬

‫م ��ن القوان ��ن النتخابي ��ة امجربة‬ ‫ي ف ��رة ما�سي ��ة‪ .‬فه ��و قائ� � ٌم على‬

‫مبداأ «الن�سبية»‪ ،‬الت ��ي توؤمن عدالة‬ ‫ي التمثي ��ل ُتفتق ��د ي غره ��ا من‬ ‫ُنظ ��م النتخ ��اب الأخ ��رى‪ .‬اإ�ساف ��ة‬ ‫اإى ربط م�س ��روع القانون اجديد‬ ‫بحزمة اإ�ساح ��ات �سيا�سية مرفقة‬ ‫م�س ��روع القانون‪ .‬لك ��ن ي مقابل‬ ‫ال�س ��ورة الوردية لعدال ��ة التمثيل‬ ‫الت ��ي �سيوفرها القانون النتخابي‬ ‫و�سلة الإ�ساحات امرفقة به‪ ،‬تقف‬ ‫ح�ساب ��ات ال�سيا�سي ��ن النتخابية‬ ‫من ��ه وقفة ت ��ردد‪ .‬ي ه ��ذا ال�سياق‪،‬‬ ‫يتح ��دث مدي ��ر ع ��ام ال�س� �وؤون‬ ‫ال�سيا�سي ��ة والاجئ ��ن ي وزارة‬ ‫الداخلية العمي ��د اإليا�س اخوري ل�‬ ‫«ال�س ��رق» عن « ُه ��وّة فا�سلة بن ما‬ ‫يُطال ��ب ب ��ه امجتمع ام ��دي وروؤى‬ ‫الق ��وى ال�سيا�سي ��ة»‪ُ .‬يع ��دد العميد‬ ‫خ ��وري الإ�ساحات فيب ��داأ بالهيئة‬ ‫ام�ستقل ��ة الناظم ��ة لانتخاب ��ات‬ ‫ويتن ��اول تل ��ك امتعلق ��ة بتحدي ��د‬ ‫�سقف الإنف ��اق النتخاب ��ي‪ ،‬مرور ًا‬ ‫باعتب ��ار م�ساركة ام ��راأة ي احياة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة حاج ��ة ملحّ ��ة يُفر�س‬ ‫اأن توؤمنه ��ا الكوت ��ا الن�سائي ��ة على‬ ‫اأ�سا�س الر�سح (الن�سبة امفرو�سة‬ ‫عل ��ى الأح ��زاب ل تقل ع ��ن الثلث)‪،‬‬ ‫و�س ��و ًل اإى اإتاح ��ة الفر�س ��ة اأمام‬ ‫اقراع اللبنانين غر امقيمن على‬ ‫الأرا�س ��ي اللبناني ��ة‪ .‬كم ��ا يتطرق‬ ‫اإى م�سائ ��ل اأخرى ك�سم ��ان �سرية‬ ‫الق ��راع وحدي ��د اآلي ��ات اق ��راع‬ ‫ذوي الحتياج ��ات اخا�سة‪ .‬ي�سدد‬ ‫العمي ��د اخ ��وري عل ��ى �س ��رورة‬ ‫اأخذها بالعتبار‪ ،‬اأي اأنه «لو م يقر‬ ‫النظام الن�سبي امطروح‪ ،‬مكن لنا‬ ‫اعتم ��اد هذه الإ�ساح ��ات من دونه‬ ‫لتح�س ��ن الو�سع القائ ��م كون هذه‬ ‫الإ�ساحات م�ستقلة بحد ذاتها»‪.‬‬ ‫م ��وازاة ذل ��ك‪ ،‬كان البي ��ان‬ ‫ال ��وزاري ق ��د حدد �سه ��ر يونيو من‬ ‫الع ��ام ‪ 2012‬موعد ًا نهائي� � ًا لإقرار‬ ‫قان ��ون النتخ ��اب‪ ،‬لكن حت ��ى هذه‬ ‫اللحظ ��ة ل ي ��زال م�س ��روع القانون‬ ‫الذي اأجزه وزير الداخلية مروان‬ ‫�سرب ��ل ج ّم ��د ًا ي ثاج ��ة جل�س‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬علم� � ًا اأن ��ه حت ��ى ولو م‬ ‫مري ��ره هن ��ا‪� ،‬سيحال ج ��دد ًا اإى‬ ‫الرمان للت�سويت‪.‬‬

‫ح�سابات ختلفة‬

‫توؤك ��د امتحدث ��ة م ��ن احمل ��ة‬ ‫امدني ��ة لاإ�س ��اح النتخاب ��ي زينة‬ ‫الأع ��ور �س ��رورة متابع ��ة القانون‬ ‫اإى اأن يت ��م الت�سوي ��ت علي ��ه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وتري الأع ��ور مقارنة بن النظام‬ ‫النتخابي اخا�س باجمعية وذلك‬ ‫الذي اأجزه م ��روان �سربل‪ .‬فتقول‬ ‫اإن ��ه ي كا ام�سروع ��ن ن�سب ��ي‪،‬‬

‫(ا ف ب)‬

‫م�س ��رة اإى وج ��ود اخت ��اف ب ��ن‬ ‫قانونهم وقان ��ون �سربل ي تق�سيم‬ ‫الدوائ ��ر النتخابية‪ .‬فالوزير طالب‬ ‫ب � � «الدوائ ��ر ال�سغ ��رة فيم ��ا نن�سد‬ ‫نحن اأن يكون حجم الدائرة م�ساوي ًا‬ ‫للمحافظة»‪.‬‬ ‫ي م ��وازاة ذل ��ك‪ ،‬تق ��ف الكتل‬ ‫النيابي ��ة بطموحاته ��ا النتخابي ��ة‬ ‫امختلف ��ة منق�سم ��ة ي مواقفها بن‬ ‫موؤيد ومعار�س للقانون امطروح‪.‬‬ ‫ورغم �سبه الإجماع الذي يظهر‬ ‫ي مواقف الكتل النيابية على مبداأ‬ ‫الن�سبية‪ ،‬اإل اأن هوؤلء يختلفون ي‬ ‫روؤيتهم لتطبيقه‪.‬‬ ‫فمن جهت ��ه‪ ،‬يوؤك ��د ع�سو كتلة‬ ‫ام�ستقب ��ل النائب ه ��ادي حبي�س اأن‬ ‫ّ‬ ‫خطه ال�سيا�سي موؤيد مبداأ الن�سبية‬ ‫ي امطلق‪ ،‬لكنه يرى اأن اعتماد مبداأ‬ ‫الن�سبي ��ة ي ظل وجود ال�ساح بيد‬ ‫فئ ��ة من اللبناني ��ن ل يعطي نتيجة‬ ‫حقيقية ي ال�سارع ال�سيعي‪ .‬ورغم‬ ‫تاأييده ل ��كل الإ�ساح ��ات امقرحة‬ ‫ي م�ساألة القانون النتخابي‪ ،‬يرى‬ ‫اأن اعتم ��اد قان ��ون النتخ ��اب وفق‬ ‫النظ ��ام الأكري اأف�س ��ل اخيارات‬ ‫ي ظل الواقع القائم‪.‬‬ ‫فيما ي�سر زميله ي امعار�سة‪،‬‬ ‫ع�س ��و كتلة «الكتائ ��ب» النائب اإيلي‬ ‫م ��اروي اإى اأن امكت ��ب ال�سيا�س ��ي‬ ‫الكتائب ��ي م ي ّتخ ��ذ ق ��راره النهائي‬ ‫حيال القانون النتخابي بعد‪.‬‬ ‫لكن ��ه اأ ّك ��د اأن ح ��زب الكتائ ��ب‬ ‫منفتح مناق�سة كل الطروحات‪.‬‬ ‫ي امع�سكر امقابل يقف ع�سو‬ ‫كتل ��ة الوفاء للمقاوم ��ة النائب نوار‬ ‫ال�ساحل ��ي موؤك ��دا عل ��ى اأن موق ��ف‬ ‫ح ��زب الله ين�سجم م ��ع الن�سبية ي‬ ‫امب ��داأ‪ ،‬لكن ��ه يلفت اإى «اأنن ��ا مع اأي‬ ‫قان ��ون اأو اق ��راح يقدم ب�س ��رط اأن‬ ‫تتم مناق�ست ��ه للتو�س ��ل اإى �سيغة‬ ‫حوز على التوافق»‪.‬‬ ‫ويرف� ��س ال�ساحل ��ي اخو�س‬ ‫ي ت�سمي ��ة النظ ��ام النتخاب ��ي‬ ‫الأف�سل بالن�سب ��ة اإى حزبه‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫ي�سرط حي ��ازة القانون النتخابي‬ ‫�سب ��ه اإجم ��اع كمعيار للم�س ��ي فيه‪.‬‬ ‫وي الوق ��ت نف�س ��ه‪ ،‬يلف ��ت اإى اأن‬ ‫«مب ��داأ الن�سبي ��ة كان مقب ��و ًل م ��ن‬ ‫اجمي ��ع لك ��ن م ��ا اأن ُط ��رح فعلي� � ًا‬ ‫ب ��داأت اماحظ ��ات تنهم ��ر عليه من‬ ‫�دب و�س ��وب»‪ .‬وفيم ��ا يتعلق‬ ‫كل ح � ٍ‬ ‫بالإ�ساح ��ات النتخابي ��ة‪ ،‬يق ��ول‬ ‫ال�ساحلي اإن التوافق حولها اأ�سا�سي‬ ‫لاأخذ باأية م�ساألة‪.‬‬

‫قانون ل طائفي‬

‫ب ��دوره‪ ،‬يوؤك ��د ع�س ��و تكت ��ل‬ ‫التغي ��ر والإ�س ��اح النائ ��ب اآلن‬

‫وليد جنباط‬

‫مروان �صربل‬

‫هادي حبي�س‬

‫ع ��ون اأن اموقف من الن�سبية كمبداأ‬ ‫اأم ٌر اإيجابي‪ .‬وه ��و اإذ ياقي زميله‬ ‫ال�ساحل ��ي ي امبداأ‪ ،‬يرى اأن اإدخال‬ ‫الن�سبية اإى النظام النتخابي يُع ّد‬ ‫نقل ��ة نوعي ��ة عل ��ى درب الإ�س ��اح‬ ‫النتخاب ��ي‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنها ُت�سجّ ع‬ ‫امجموع ��ات على ح�س ��اب الفردية‪.‬‬ ‫ويلف ��ت اإى اأنه ��ا ق ��د تك ��ون «عام ًا‬ ‫فاع ًا ي تغير ال�سلوك النتخابي‬ ‫ال ��ذي رم ��ا يخرجن ��ا م ��ن التقوقع‬ ‫الطائف ��ي»‪ .‬ه ��ذا م ��ن حيث امب ��داأ‪،‬‬ ‫اأم ��ا ي التف�سي ��ل فرى ع ��ون اأنه‬ ‫ق ��د يكون هناك حج ��م دوائر اأخرى‬ ‫يوؤمن مثي ًا اأف�س ��ل‪ .‬وهو اإذ يذكر‬ ‫اأن قان ��ون �سرب ��ل اخت ��ار الدوائ ��ر‬ ‫الو�سط ��ى‪ ،‬اأكد اأنه «ل ��ن نكون عقبة‬ ‫اأم ��ام اأية دوائر اعتم ��دت‪� ،‬سرط اأن‬ ‫ت�سم ��ن مثي ��ل اجمي ��ع م ��ن دون‬ ‫ا�ستثن ��اء»‪ ،‬لفت� � ًا اإى «اإنن ��ا م ولن‬

‫نقف ��ل الب ��اب عل ��ى مناق�س ��ة �سيغة‬ ‫الدوائ ��ر»‪ .‬اأما فيم ��ا يتعلق موقف‬ ‫التكت ��ل م ��ن الإ�ساح ��ات‪ ،‬راأى‬ ‫النائ ��ب ع ��ون اأن اأه ��م الإ�ساحات‬ ‫ه ��ي «اللوائح امطبوع ��ة �سلف ًا التي‬ ‫يت ��م اله ��روب منه ��ا»‪ ،‬وي م�ساأل ��ة‬ ‫الكوتا الن�سائية ا�س ��رط اأن تكون‬ ‫�دف حفي ��زي ولي� ��س كتحدي ٍد‬ ‫«به � ٍ‬ ‫م�سب ��ق لن�سبة ام�سارك ��ة»‪ .‬اأما فيما‬ ‫يتعل ��ق مو�سوع اق ��راع امقيمن‬ ‫خ ��ارج الأرا�س ��ي اللبناني ��ة‪ ،‬اأع ��اد‬ ‫ع ��ون التذك ��ر «باأنن ��ا كن ��ا �سباقن‬ ‫ي الدع ��وة مث ��ل ه ��ذا الأم ��ر»‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن النقا� ��س الآن يدور‬ ‫ح ��ول اآلي ��ة التطبي ��ق‪ .‬ي ذات‬ ‫ال�سي ��اق اعتر ع�س ��و كتلة التنمية‬ ‫والتحري ��ر النائ ��ب قا�س ��م ها�س ��م‬ ‫اأن القان ��ون النتخاب ��ي الأن�س ��ب‬ ‫هو اعتم ��اد الدائ ��رة الواحدة وفق‬ ‫نظام الن�سبي ��ة‪ .‬واأ�س ��ار ها�سم اإى‬ ‫اأن «هذا القان ��ون يخرجنا من حالة‬ ‫امراوح ��ة ويبع ��ده ع ��ن اموؤث ��رات‬ ‫الطائفي ��ة وامذهبي ��ة»‪ .‬م�ستغرب� � ًا‬ ‫حاول ��ة البع� ��س اأن ياأخ ��ذ «لبنان‬ ‫اإى قان ��ون م ��ا دون ال�ست ��ن وهذه‬ ‫م�سيب ��ة»‪ .‬وح ��ول موق ��ف الكتل ��ة‬ ‫م ��ن قانون �سربل‪ ،‬اعت ��ر ها�سم اأن‬ ‫الق ��راح قاب ��ل للنقا�س ب ��ن الكتل‬ ‫النيابي ��ة‪ ،‬م�سرط� � ًا اأن يكون هناك‬ ‫تعديل عل ��ى م�ست ��وى الدوائر‪ .‬اأما‬ ‫م�ساألة الإ�ساحات‪ ،‬فراأى قا�سم اأن‬ ‫كتلة التنمية توؤي ��د تطويرها جهة‬ ‫ح�س ��م مو�سوع البطاق ��ة اممغنطة‬ ‫وتخفي�س �س ��ن الق ��راع اإى �سن‬ ‫ال � �‪ .18‬وفيم ��ا يتعل ��ق مو�س ��وع‬ ‫امغرب ��ن‪ ،‬ق ��ال ها�س ��م النظ ��ام‬ ‫النتخاب ��ي الأن�س ��ب والبطاق ��ات‬ ‫اممغنطة تغنينا عن البحث ي اآلية‬ ‫اقراع هوؤلء‪.‬‬

‫حقبة الو�ساية‬

‫م ��ن جه ��ة اأخرى‪ ،‬ي ��رى ع�سو‬ ‫«جبه ��ة الن�س ��ال الوطن ��ي» النائب‬ ‫اأك ��رم �سهي ��ب اأن التواف ��ق عل ��ى‬ ‫قان ��ون النتخاب �س ��رورة‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن الب ��تّ بالقان ��ون ال ��ذي‬ ‫�سيُعتم ��د ياأت ��ي قب ��ل ال ��كام ع ��ن‬ ‫ت�سكي ��ل حكومة حيادي ��ة لاإ�سراف‬ ‫عل ��ى النتخاب ��ات امقبل ��ة‪ .‬وحيال‬ ‫موقف التكت ��ل ال�سراكي من مبداأ‬ ‫الن�سبي ��ة‪ ،‬راأى �س ّهي ��ب اأن «اعتم ��اد‬ ‫الن�سبي ��ة ي قان ��ون النتخاب ��ات‬ ‫مغامرة ي ظ ��ل الأج ��واء ال�سائدة‬ ‫ي البل ��د والأج ��واء امحيطة بنا»‪،‬‬ ‫واآم ��ل اإ�س ��اح القان ��ون اح ��اي‬ ‫اأو التو�س ��ل اإى قان ��ون يقتن ��ع به‬ ‫اجمي ��ع‪ .‬وي ال�سي ��اق نف�سه‪ ،‬كان‬ ‫رئي� ��س «جبه ��ة الن�س ��ال الوطني»‬ ‫النائب وليد جنب ��اط قد اعتر ي‬ ‫موقف ��ه الأ�سبوعي جري ��دة الأنباء‬ ‫ال�س ��ادرة ع ��ن اح ��زب ال�سراكي‬ ‫اأن اعتم ��اد النظام الن�سبي كاأ�سا�س‬ ‫لقانون النتخابات النيابية امقبلة‬ ‫�سيعي ��د «اإنت ��اج حقب ��ة الو�ساية»‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن جنب ��اط ذ ّك ��ر باأن ��ه كان‬ ‫اأول م ��ن ن ��ادى بالن�سبية منذ ثاثة‬ ‫عق ��ود‪� ،‬س� � ّرح اأن «ط ��رح القان ��ون‬ ‫الن�سبي جاء من �سمن �سلة متكاملة‬ ‫من امقرح ��ات التي م ��ن �ساأنها اأن‬ ‫تتكام ��ل لتحقق اإ�ساح� � ًا جدي ًا ي‬ ‫بني ��ة النظام ال�سيا�س ��ي»‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن «م ��ا ن�سهده الي ��وم ل يعدو كونه‬ ‫مزاي ��دات ترم ��ي ي نهاي ��ة امطاف‬ ‫اإى اإ�سكات ال�سوت الآخر»‪.‬‬ ‫و بذل ��ك يب ��دو اأن تك ��رار‬ ‫عب ��ارة «نريد قان ��ون الن�سبية» لدى‬ ‫ال�سيا�سي ��ن ي لبن ��ان ل يع ��دو‬ ‫كون ��ه �سعار ًا يُ�ستخ ��دم ي بازارات‬ ‫ال�سيا�س ��ة تعب ��ر ًا ع ��ن النفت ��اح‬ ‫والروؤية الأ�سمل والرغبة ي مثيل‬ ‫اأف�سل يوؤمنه قانون ع�سري‪ .‬هذا ي‬ ‫ال�سكل‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي التطبي ��ق فامطل ��ب‬ ‫الأ�سا� ��س يك ��ون م�سمون ��ه «نري ��د‬ ‫قانون� � ًا يزي ��د اأع ��داد امقرعن ي‬ ‫�سناديق النتخابات ل�ساحنا»‪.‬‬


                                              

                             

                                                        

                                                                    

| ‫رأي‬

‫ﹼﻓﻜﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

(2/2) ‫ﻭﺍﻷﺳﺮ ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﺜﻤﻦ‬..‫ﺳﻤﺎﺳﺮﺓ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺜﺮﺍﺀ‬

‫ﺳﻮﻕ ﺳﻮﺩﺍﺀ‬ ‫ﻟﻠﺨﺎﺩﻣﺎﺕ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

!‫ﺩﻓﺘﺮ ﺃﺣﻮﺍﻝ‬  •         •   •       •       •   •    •   •  •         •       •   •          •       •   •   •          •       •   •   •   •       • 2006   •  alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻜﻔﺎﻟﺔ‬35

‫ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﻭﺍﻟﺴﻤﺎﺳﺮﺓ ﻳﻀﺎﺭﺑﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬

‫ ﻧﺴﺘﻀﻴﻒ ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ ﻭﻧﺸﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺭﻋﺎﻳﺘﻬﻦ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴ ﹰﺎ ﻭﺻﺤﻴ ﹰﺎ ﻣﻊ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻹﻋﺎﺷﺔ ﻭﺍﻟﻜﺴﻮﺓ‬:‫ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ ﻻ ﻧﻀﻤﻦ ﺃﺣﺪ ﹰﺍ ﻭﻻ ﻳﺤﻖ ﻷﺣﺪ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﻫﺮﺑﺖ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻌﻼﻗﺘﻪ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺍﻧﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬:‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﺳﺘﻘﺪﺍﻡ‬                                               

                                                                                                                                                 

                   



                                                                                       

             



                                                                                                                                                                                                    

‫ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ‬:‫ﺍﻟﺸﺎﻳﺠﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭﺍﻟﻀﻐﻮﻁ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﺸﻊ ﺗﺪﻓﻊ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻬﺮﻭﺏ ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ ﺭﺍﺗﺐ‬ ‫ﺃﻋﻠﻰ ﻭﻣﺰﺍﻳﺎ ﺃﻓﻀﻞ‬

                                                                                                            

               25                                                  

‫ﺍﻟﺠﻮﺍﺯﺍﺕ ﺗﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻟﻨﻈﺎﻡ‬ ‫ﺍﻹﻗﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺭﺑﺎﺕ ﻭﺍﻟﺴﻤﺎﺳﺮﺓ‬

!‫ ﺃﺗﻴﺖ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻛﻤﻤﺮﺿﺔ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺼﺪﻣﺔ ﺑﺄﻥ ﺃﻋﻤﻞ ﺧﺎﺩﻣﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬:‫ﺳﺎﻧﺪﺭﺍ‬ ‫ ﻧﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻜﺎﻭﻯ ﻭﻧﺤﻴﻠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻭﻻ ﺗﺴﺘﺮﺟﻊ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﺇﻻ ﺑﺄﺣﻜﺎﻡ ﻗﻄﻌﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺍﻷﻳﺪﺍﺀ‬

‫ﻭﻋﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ ﺭﺍﺩﻉ ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻭﻫﻤﻴﺔ‬..‫ ﻧﻌﺎﻗﺐ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﻮﺍﻃﺄ ﻣﻊ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺮﺧﺼﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﻘﺪﺍﻡ‬

               35          28  22                                                              



                      


‫القبول في جامعاتنا‪..‬‬ ‫ماذا تغير؟ (‪)2-2‬‬

‫زكي‬ ‫أبو السعود‬

‫اإن العتم ��اد عل ��ى كرة الكلي ��ات ي كل جامعة كو�س ��يلة لإب ��راز حجمها‪ ،‬لن‬ ‫منحه ��ا امكانة امرموقة بن جامعات العام‪ ،‬ما م ُتع � َ�ط الأولوية اإى نوعية هذه‬ ‫الكليات وقوة وحداثة مناهجها ومائمة هيئة التدري�س‪ ،‬و�سيادة احرية الفكرية‬ ‫والبحث العلمي وتوفر اأدواته ومراكزه وقنواته‪ ،‬وال�سماح بحرية العمل النقابي‪.‬‬ ‫فعلى �س ��بيل امثال كيف مكن لنا اأن نت�س ��ور كلية طب ب�س ��ري متميزة ول يوجد‬ ‫م�ست�س ��فى تعليمي قري ��ب منها‪ ،‬اأو كما اأعلنت اإح ��دى اجامعات عن فتحها لكليات‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬ي بع�س حافظ ��ات امنطقة التي ل زالت تنق�س ��ها الكث ��ر من مقومات‬ ‫البنية التحتي ��ة والتجهيزات التعليمية ال�س ��رورية لكلية ككلي ��ة الآداب‪ ،‬فما بالك‬ ‫بكلية للحا�سب الآي يفر�س اأن يتوفر فيها معامل وخترات ل تتوفر ي امركز‬ ‫الرئي�سي للجامعة‪ .‬وجد اأي�سا اأن معظم هذه الكليات اجديدة هي كليات تربوية‪،‬‬ ‫فه ��ل نح ��ن ي حاجة لتمدد كمي لهذا النوع من الكلي ��ات؟ حينما ل يزال العديد من‬ ‫خريجي وخريجات هذه الكليات منتظرين ل�سنوات ع�سى اأن تاأتهم فر�سة التعين‪.‬‬

‫اإذا التو�س ��ع الرقم ��ي ي فتح هذه الكليات �س ��يبقينا ي امرب ��ع الأول الذي ل زلنا‬ ‫قابعن فيه‪ ،‬وهو ما يجعلنا نت�ساءل األي�س من الأجدى اأ�سافه تخ�س�سات جديدة م‬ ‫تكن موجودة من قبل‪ ،‬وتقلي�س تلك التي اأم�سينا م�سبعن بها حد التخمة‪.‬‬ ‫ويواج ��ه خريج ��و الثانوية‪ ،‬من يرغبون ي اإكمال تعليمهم م�س� �األة لي�س ��ت‬ ‫�سهلة‪ ،‬األ وهي حديد التخ�س�س‪ .‬فكم منهم قد ح�سم اأمره وعرف اأي من الكليات‬ ‫يريد اللتحاق بها؟‪ ،‬واأين هي هذه الكلية وما �س ��روطها؟‪ .‬لاأ�س ��ف اأن مدار�س ��نا ل‬ ‫ُتع ��د طلبته ��ا لتحديد هذا الختي ��ار‪ ،‬واأنه ي معظ ��م احالت يُبنى عل ��ى الأقاويل‬ ‫وال�س ��ائعات‪ ،‬ولي�س وفقا معطيات اأو حقائق معروفة‪ .‬وي حالت عديدة جد اأن‬ ‫رغبة الطالب ي اللتحاق بتخ�س�س ما يتم جاهلها لكتمال العدد امطلوب ي هذا‬ ‫التخ�س ���س‪ ،‬فرما يتقدم اأحدهم لدرا�س ��ة الطب‪ ،‬ولكنه يجد نف�سه قد ُقبل ي كلية‬ ‫اأخرى ل م�س للطب ب�سلة‪ ،‬لأن العدد امطلوب لكلية الطب قد ا�ستوي‪ .‬ولكن هل‬ ‫هذا العدد قد بني على حاجة الباد من الأطباء حا�سرا وم�ستقبا؟‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫يق ��ول �لق ��ر�آن (فا �أق�ص ��م ما تب�ص ��رون وما ا‬ ‫تب�ص ��رون)‪ .‬وهذ� يعن ��ي �أن �لعن ا ت ��رى كل �صيء!‬ ‫فم ��ا هي م�صاحة �لروؤية للعن وما هي م�صاحة �لعمى؟‬ ‫يب ��دو �أنن ��ا ا ن ��رى �إا من �صق ب�صي ��ط ح�صب موجات‬ ‫�لروؤي ��ة باانغ�ص ��روم و�ميلي ميك ��رون‪ .‬وي �لقر�آن‬ ‫�أي�ص ��ا عمى من ن ��وع ختلف معنى غي ��اب �اإدر�ك؛‬ ‫تاأم ��ل ه ��ذه �اآي ��ة م ��ن �ص ��ورة �ح ��ج (فاإنه ��ا ا تعم ��ى‬ ‫�اأب�صار ولكن تعمى �لقلوب �لتي ي �ل�صدور)‪ .‬هنا‬ ‫تزد�د م�صاحة عدم �لروؤية غر �لفيزيائية‪ .‬لكن �أعجب‬ ‫�كت�صافات �لقرن �ما�صي كانت على يد كونر�د فيلهلم‬ ‫رونتج ��ن �اأماي �لذي ومح�ض �ل�صدفة �كت�صف �أن‬ ‫�لتفري ��غ �لكهرب ��ي يطل ��ق �أ�صع ��ة خفي ��ة �أطل ��ق عليه ��ا‬ ‫�اأ�صع ��ة �مجهول ��ة (�ل�صيني ��ة ‪ )X - Ray‬وي �أماني ��ا‬ ‫ماز�ل ��و� ي�صتعلم ��ون ��ص ��م �لرج ��ل بع ��د �أن منح ��وه‬ ‫جائ ��زة نوب ��ل عل ��ى �كت�صافه‪ .‬لق ��د كان ��ت �أول �صورة‬ ‫بو��صط ��ة ه ��ذه �اأ�صع ��ة تل ��ك �لت ��ي �أخ ��ذ فيه ��ا �صورة‬ ‫لي ��د زوجت ��ه فظهر خام �معدن مع �لعظ ��ام‪ .‬وماز�لت‬ ‫ه ��ذه �ل�صورة حفوظ ��ة ي �متح ��ف �لطبي‪.‬رونتجن‬ ‫�اأم ��اي م يت�ص ��ور �إى �أي ��ن �صيق ��ود فتح ��ه؟ وهكذ�‬ ‫هي طبيعة �لعلم �لزيادة من خال �اإ�صافة و�حذف‪.‬‬ ‫�لنقل ��ة �اأوى ي تطبيق ��ات �اأ�صع ��ة �ل�صيني ��ة كان ��ت‬ ‫�لفك ��رة �لتي تقول �أن روؤية �لعظام �صهلة‪ ،‬ولكن كيف‬ ‫مك ��ن �أن نرى جاويف �مع ��دة و�اأمعاء و�لكولونات‬ ‫و�لكبد و�لرغامي ب ��ل و�اأوعية �لدموية و�لقلب �لذي‬ ‫يرق� ��ض طربا؟ كان �جو�ب �لبح ��ث عن �صر �اأ�صعة؟‬ ‫�إنه ��ا تلتق ��ط �ل ��ذر�ت �لثقيلة م ��ن �لكل� ��ض و�لفو�صفور‬ ‫وم ��ا �صاب ��ه ي �لعظ ��ام؟ علين ��ا �إذن �أن نقل ��د �لطبيع ��ة‬ ‫فنعط ��ي �مري�ض �صائا ي�صب ��ه م�صتحلب �لعظام ولكن‬ ‫عل ��ى نحو �صائل‪ ،‬وبذلك وب�صرب ��ة فنية حولنا �لعظام‬ ‫�مرئي ��ة �إى قال ��ب انهاية ل ��ه من روؤية حت ��وى �معدة‬ ‫فرى �لقرح ��ة‪ ،‬و�لكولونات فرى �اأور�م‪ ،‬و�اأوعية‬ ‫ف ��رى �لت�صيق ��ات و�لت�صوه ��ات و�اأنورزم ��ا �نتفاخ‬ ‫�ل�صري ��ان �لقات ��ل‪ .‬ثم قف ��ز �لفن قف ��ز�ت جديدة فطور‬ ‫�لت�صوي ��ر �لطبق ��ي �مح ��وري (‪ )CT - Scan‬م ��ن‬ ‫نف� ��ض قاع ��دة رونتجن �اأ�صا�صي ��ة ي �لت�صوير‪ .‬هذه‬ ‫�م ��رة بااأبعاد �لثاث ��ة وبروؤية دقيقة تع ��د �مليمر�ت‪.‬‬ ‫و�أخ ��ر� ج ��اء �لفت ��ح �مب ��ن م ��ن �لطن ��ن �مغناطي�صي‬ ‫(‪� )MRI‬ل ��ذي يهت ��دي اأماك ��ن �لن�ص ��اط م ��ن �أماك ��ن‬ ‫�خم ��ول‪� .‬أن ��ا �صخ�صيا خ�صع ��ت �أكر من م ��رة لهذ�‬ ‫�لفح� ��ض للتاأك ��د م ��ن �لعم ��ود �لفقري عن ��دي بعد �أم‬ ‫عار�ض طال �أمده فحمدت �لله على �ل�صامة‪ ،‬ودعوت‬ ‫للمخرع ��ن ما قدم ��و� للجن�ض �لب�ص ��ري من خر�ت‬ ‫ح�ص ��ان‪ .‬ولك ��ن تنبيه ��ا للق ��ارئ �إن ��ه فح� ��ض مزع ��ج‬ ‫فلي�صتعد له‪ ،‬لقد قفز �لفتح �لعلمي �إى ت�صخر م�صاد‬ ‫�م ��ادة م ��ن �لبوزيرون �ل ��ذي هو �اإلك ��رون مقلوب‬ ‫�ل�صحن ��ة �إيجاب ��ا‪ ،‬ي �آي ��ات بين ��ات ي �ص ��دور �لذين‬ ‫�أوت ��و� �لعل ��م‪ .‬وهذ� له ق�صة �صيق ��ة جد� حن ��صتطاع‬ ‫(�أول ��ر ‪ )Oehler‬من معهد �صرن من تركيب م�صاد‬ ‫�مادة ي �صبح وحظة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الرئيس أوباما‬ ‫يذهب إلى هوليود‬

‫جيفري ستاينبرج‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما تبصرون‬ ‫وما ا تبصرون‪:‬‬ ‫أشعة رونتجن‬

‫اإن جهيز كل كلية ل�ستيعاب امتقدمن اإليها يفر�س اأن يكون قد اأُعد وانتهي‬ ‫منه‪ ،‬وبالتن�سيق مع الوزارات امعنية واعتمادا على معطيات وزارة التخطيط‪ ،‬بدل‬ ‫من ترك الأمور مرجلة ودون ح�ساب م�سبق‪ .‬فتوفر معلومات كافية عن كليات كل‬ ‫جامعة و�س ��روط القبول فيها‪ ،‬وجعلها ي متناول يد طلبة الثانوية قبل تخرجهم‪،‬‬ ‫واللتزام ب�س ��فافية هذه ال�سروط‪ ،‬وعدم تغيرها وفقا م�س ��تجدات طارئة اأو لأمر‬ ‫اآخ ��ر‪� ،‬سي�س ��اعد طلبتنا على حديد ما يرغبون من تخ�س ���س ع ��ن قناعة كافية‪ ،‬ل‬ ‫بو�سعهم اأمام خيار الأمر الواقع‪.‬‬ ‫على جامعاتنا فعا اأن تتوقف عن روح اممار�سات واأ�ساليب القبول والتقييم‬ ‫ال�س ��ابقة‪ ،‬واأن تتبنى ما يتوافق ويتواكب مع الأع ��داد الكبرة خريجي الثانوية‬ ‫وحاجة �سوق العمل لنوعية جديدة من اخريجن‪.‬‬

‫مجس الشورى‬ ‫خالد السيف‬

‫�حيحةِ اإل من كانَ على‬ ‫ل مك ��نُ اأن ُتق ��ر َاأ هذه الكتاب ُة بال�س ��ورةِ ال�س � َ‬ ‫إمام ب�‪« :‬فنِ‬ ‫امج�س»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�سيءٍ من ا ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن ث ّم ي الثالثةِ دعكهُما‬ ‫العنوان‪-‬‬ ‫اأما َمنْ ح ْملق عينيه ‪-‬ي‬ ‫ِ‬ ‫مرتن ثِنت ِ‬ ‫ِ‬ ‫براح ��ةِ يديه ابتغ ��ا َء اأن يظف َر بخطاأ؛ فاموعِ ُد مع ُه ي ��وم ال ّزينةِ ؛ ظهرة ِ‬ ‫كل‬ ‫مكان ِ�سوى ينعتُ ب� «القناةِ الأوى»‪.‬‬ ‫جمعةٍ ي ٍ‬ ‫ذل ��ك اأي ع ��ن عمدٍ ق ��د تركتُ ‪«:‬الام» َ‬ ‫هناك ح ��تَ القبّةِ ب�س ��حبةِ بقيّةِ‬ ‫حروف الهجاء‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫اأ ّي ًا يكن الأم ُر؛ فاإنّ الأماكنَ التي من �ساأ ِنهَا اأنْ تك َت َظ ْ‬ ‫النا�س‬ ‫بح�سدٍ من ِ‬ ‫نا�س من فئ ��ةٍ ل مكِ نُ بحالٍ اأنْ َيطا َلها ال�س � ُ�ك ي‬ ‫(م� ��س اأيّ نا� ��س)‪ ،‬واإما ٌ‬ ‫ً‬ ‫�باب ُمرّرةٍ األفيناها‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫أ�‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫»‪،‬‬ ‫ل‬ ‫بروتوكو‬ ‫كفاءةِ «ا َإجا َدتِها امهنيّةِ‬ ‫جملةٍ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫امكان‪.‬‬ ‫وقد طا َل عليها الأم ُد ُمكْثا ي ِ‬ ‫ذات ِ‬ ‫ً‬ ‫دون اأنْ يقولوا �س ��يئا ذا بالٍ‬ ‫اإذ كما قلتُ قب ًا‪ :‬قد طا َل عليها الأم ُد من ِ‬ ‫النا�س‪ -‬ين َتظرون منهم قو َل اأ�س ��ياءٍ‬ ‫عن �س ��يءٍ ذي بالٍ ‪ ،‬فيما ‪-‬النا� � ُ�س كل ِ‬ ‫ذات بال!‪.‬‬ ‫مرهف‪ ،‬وما نحنُ‬ ‫وطني‬ ‫ح�س‬ ‫ٍ‬ ‫وبالنظر ي �س� �اأن ما يتمتعون به من‪ٍ :‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫حوطنا م ��ن ِ‬ ‫جانب فيمكنُ‬ ‫علي ��ه جميع ًا من‪« :‬خ�سو�س� �يّةٍ » باذخ ��ةٍ اإذ‬ ‫كل ٍ‬ ‫القول‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أنْ‬ ‫غر‬ ‫من‬ ‫اجمع‬ ‫�ذا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫مث‬ ‫نف�س‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫الكرى‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫اخ�‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫اإن‬ ‫�ارةِ‬ ‫امباركِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫تفويت نفعِ ها‪،‬‬ ‫عدم‬ ‫ِ‬ ‫اأن َيت َم ا�س ��تثمار ما فيهِ من‪« :‬حالة الحت�سادِ » تلك بغية ِ‬ ‫الناعم‪،‬‬ ‫لدن‬ ‫وذلك بال�س ��عي‬ ‫ِ‬ ‫اجميع ي‪( :‬قلب) هذا الحت�سادِ‬ ‫احثيث من ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وامبادرةِ ي‪:‬‬

‫(حويله) ي امن�س � ِ�ط وامكرهِ اإى اأفرا ٍد مار�سونَ ن�ساطهم ب�سورة‬ ‫من �ساأنِها اأن ُتربّينا ‪-‬جي ًا مِ ن بعدِ جيلٍ ‪:‬‬ ‫وال�سوت الآخر‪..‬‬ ‫ال�سوت‬ ‫ على‬‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ن�ساز‪..‬‬ ‫ التخ ّل�س من اأيّ‬‫ٍ‬ ‫الن�سباط الإيقاعي‪..‬‬ ‫ وعلى‬‫ِ‬ ‫خطاب ام�ساعر‪..‬‬ ‫ي‬ ‫امرهف‬ ‫اح�س‬ ‫ وعلى‬‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫تكت�سب اإبان اممار�سةِ وال ّد ْربةِ ‪.‬‬ ‫وثمة اأ�سيا ٌء اأخرى كثرة مكن اأن‬ ‫َ‬ ‫احفاظ على‪« :‬اخ�سو�س ��ية‬ ‫�تثمار �س ��وى‬ ‫ِ‬ ‫ول ��و م يكن من هذا ال�س � ِ‬ ‫الفلكلور ّي ��ةِ » الت ��ي يح�س ��دنا عليه ��ا «العام ��ن»‪ ،‬ول ��و م يك ��ن اإل ه ��ذه‬ ‫اخ�سو�س ّية وحدها لكانَ الأم ُر جدير ًا ّ‬ ‫بكل هذا العتناء‪.‬‬ ‫َ‬ ‫تنظر قد‬ ‫م ��ا م�س ��ى قولُ ُه ‪َ -‬مث� � ًا ي ال َأولِن‪ -‬ي�س � ُ�ح اأن يع َد ح� ��س‬ ‫ٍ‬ ‫يقبلُه ُ‬ ‫بع�سكم؛ ي حن ير ّد ُه اآخرون‪.‬‬ ‫الو�سع ي جعلِ ما كان تنظر ًا‪( :‬تطبيق ًا) َ‬ ‫وفق‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫�ط‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ي�‬ ‫ما‬ ‫بذلِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫حو‪:‬‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫وذلك‬ ‫«امج�س»‬ ‫اأداءِ ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫اأول‪� :‬س ��ارة البدءِ ي اأداء‬ ‫امج�س‪( :‬يالل) ي�سق فيها الف�سا َء بعذوبةٍ‬ ‫ِ‬ ‫و�سل للتاأ ُكدِ من اأ ّن َك‬ ‫«ت�سخن»‬ ‫مع اأنها ل تعدو اأن تكونَ حال َة‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫لل�سوت و ُت َت ّ‬ ‫ٍ‬ ‫متل � ُ�ك حبا ًل �س ��وتي ًة حتى ل َتخذلك وقتَ ما تك ��ونَ اإليهَا باأم�س احاجةِ ‪،‬‬ ‫امقامات الأخرى الأكر �س ��خون ًة‬ ‫�ام اإى‬ ‫ِ‬ ‫ويتو ّك ��د ذلك َمّ ��ا اأن تنتق َل من مق � ٍ‬ ‫واإطراب ًا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ثاني ��ا‪ :‬ا�س ��تئناف ِج ْل�س ��ةِ ‪« :‬امج� � ِ�س» غنا ًء تك ��ونُ‬ ‫مقام‬ ‫ِ‬ ‫ببيتن و ْف � َ�ق ٍ‬ ‫يتف � ُ�ق علي ��ه مراعا ًة مقت�س ��ى اح ��الِ ‪ ،‬وح�س� � ُب َنا ف�س� � ًا‪ :‬ذلك ال ��ذي ياأخ ُذه‬

‫صديقي المثقف!‬ ‫وفاء الرشيد‬

‫كن ��ت ي اجتماع ثقاي‪ ،‬منذ اأيام‪ ،‬مهد لإحدى امنا�س ��بات امهمة لهذه‬ ‫الباد مع جمع من امثقفن ال�س ��عودين نناق�س برامج هذا احفل لي�س ��رخ‬ ‫اأح ��د امحاوري ��ن فج� �اأة ويق ��ول «يتلب�س ��ني اإح�س ��ا�س دائم منذ زم ��ن باأي‬ ‫«اأ�سرخ ي غرفة مقفلة»!‬ ‫ذكرتني كلمات ال�س ��ديق باأبيات ل�س ��اعرنا العظيم ن ��زار قباي‪ ،‬تقول‪:‬‬ ‫(حن ي�س ��ر النا� ��س ي مدينة �س ��فادع مفقوءة العيون‪ ،‬ف ��ا يثورون ول‬ ‫ي�سكون‪ ،‬ول يغنون ول يبكون‪ ،‬ول موتون ول يحيون‪ ،‬حرق الغابات‪،‬‬ ‫والأطفال والأزهار‪ ،‬حرق الثمار‪ ،‬وي�س ��بح الإن�س ��ان ي موطنه‪ ،‬ا ّ‬ ‫أذل من‬ ‫�سر�سار‪- )!..‬الأعمال ال�سيا�سية �س ‪( 17‬ق�سيدة اممثلون) بروت ‪1974‬‬ ‫وبكل مو�س ��وعية اأعرف باأن �س ��قف احرية ي باد احرمن مرتفع‪،‬‬ ‫واأع ��رف ب� �اأي ل اأت ��ردد ي كتابة كلم ��ة مليها علي �س ��مري وفكري منذ‬ ‫بدايتي الأخره مع جريدة «ال�سرق» الغراء‪...‬‬ ‫هذا الأ�س ��بوع‪� ،‬س ��افر الرئي�س اأوباما اإى كاليفورنيا ي جولة جمع ترعات‬ ‫للحمل ��ة النتخابي ��ة‪ .‬كان اجزء العلن ��ي الأكر اأهمية ي رحلته ه ��و لقاء علني مع‬ ‫ع�س ��رات من جيل ال�س ��باب ي هوليود من اممثلن واممثات‪ .‬م ي�س ��غط الرئي�س‬ ‫اأوبام ��ا فقط على جوم وجمات هوليود ليترعوا ب�س ��خاء حملة اإعادة انتخابه‪،‬‬ ‫لكنه حاول اأي�س� � ًا اأن يجند عدد ًا منهم لين�س ��موا اإى حملته النتخابية‪ ،‬ي حاولة‬ ‫لإحياء حما�س الناخبن ال�س ��باب‪ ،‬الذين كانوا رئي�س ��ين ي فوزه عام ‪ 2008‬على‬ ‫امر�سح اجمهوري جون ماكن‪.‬‬ ‫بعيد ًا عن الإعان‪ ،‬توقف الرئي�س اأوباما ي اإطار احملة النتخابية‪ ،‬بح�س ��ب‬ ‫م�س ��ادر ي قيادة احزب الدمقراطي‪ ،‬ليزور املياردير الهوليودي حاييم �س ��ابان‪،‬‬ ‫لي�سعى اإى اح�سول على دعمه امادي‪ .‬ال�سيد �سابان هو اأحد اأكر اأن�سط ال�سهاينة‬ ‫ي هوليود‪ .‬ي اإحدى امقابات التي اأجراها موؤخر ًا‪ ،‬اأعلن �س ��ابان اأنه «�سخ�س ذو‬ ‫ق�سية واحدة‪ ،‬وق�سيتي هي اإ�سرائيل»‪.‬‬ ‫رد ًا على نداءات الرئي�س اأوباما من اأجل الدعم اماي‪ ،‬قال ال�سيد �سابان اإنه لن‬ ‫يدفع فقط ب�س ��خاء حملة اإعادة انتخاب الرئي�س اأوباما‪ .‬لكنه قال اإنه �س ��وف يجمع‬ ‫مبالغ كبرة من اأ�سدقاء اآخرين للحزب الدمقراطي ي هوليود – ب�سرط واحد‪ :‬اأن‬ ‫يتعهد الرئي�س له باأنه �سوف يعطي تاأييده الكامل للحكومة الإ�سرائيلية بغ�س النظر‬ ‫عن ال�سيا�سات التي تتبناها‪ .‬ودون اأي تردد‪ ،‬قال الرئي�س اأوباما «نعم»‪.‬‬ ‫لتفهم مدى اأهمية هذه ال�س ��فقة التي جرت وراء اأبواب مغلقة‪ ،‬من امفيد النظر‬ ‫ي خلفي ��ة حاييم �س ��ابان‪ ،‬وُلد حاييم �س ��ابان ي م�س ��ر ي ‪ ،1944‬وهربت عائلته‬ ‫اإى اإ�س ��رائيل عندما كان عمره ‪� 12‬سنة بعد اأن ف�سل العدوان الثاثي ي ال�ستياء‬ ‫على قناة ال�س ��وي�س من عبدالنا�سر‪ .‬اأ�ساتذة �س ��ابان ي اإ�سرائيل قالوا له اإنه طالب‬

‫ولكن هاج�س ��ي‪ ،‬دائم ًا‪ ،‬هو ا ّأل اأكون من �سفوف امثقفن «امتمجدين»‪،‬‬ ‫امثقف ��ن الذي ��ن يط ��اردون امثقف ��ن «اماجدي ��ن»‪ ...‬فهاج�س اأن اأك ��ون اأحد‬ ‫مثقفي ال�سلطة يطاردي!‬ ‫ومن ل يعرف قدرات مثقف ال�سلطة‪ ،‬فلنذكره باأن هذا امثقف قادر على‬ ‫�س ��وغ تر�س ��يمة نظرية ع ��ن (الكلمة‪ /‬الر�سا�س ��ة) ولي�س مهم� � ًا من تتوجه‬ ‫الر�سا�سة! فهو مثقف يعي�س حالة ذعر ال�سقوط الدائم‪ .‬وامثقف «امتمجد»‬ ‫ح�سب الكواكبي هو عك�س امثقف «اماجد»!‬ ‫فالأول مثقف �سلطة والثاي مثقف جتمع‪ ،‬حيث هذا امثقف الع�سوي‬ ‫�س ��احب الهم الوطني والدمقراطي مطوق باخوف م ��ن الوحدة والعزلة‬ ‫عندم ��ا يجد اأنه غريب‪ ،‬و«اأغ ��رب الغرباء من كان ي غربت ��ه غريب ًا»‪ ..‬وفق‬ ‫ال�س ��ياغة امتاأ�س ��ية الت ��ي عر عنه ��ا اأبو حي ��ان التوحيدي بلوعة �س ��وفية‬ ‫حارقة!‬ ‫فقر‪ ،‬لكنه حتال بالفطرة‪� .‬س ��ق �س ��ابان طريقه من باري�س اإى هوليود‪ ،‬حيث اأ ّلف‬ ‫مو�سيقى لاأفام ال�سينمائية والر�سوم امتحركة وعمل ي الإنتاج التلفزيوي‪ .‬ي‬ ‫عام ‪ ،2001‬حقق ثروة كبرة عندما ا�سرت ا�ستوديوهات ديزي م�سروع ًا م�سرك ًا‬ ‫مع عماق الإعام الريطاي روبرت مردوخ مبلغ ‪ 5.3‬مليار دولر‪ .‬بن يوم وليلة‪،‬‬ ‫حقق �سابان ثروة و�سلت اإى ملياريْ دولر‪.‬‬ ‫�س ��ابان و�س ��ع مبا�س ��رة ‪ 13‬مليون دولر من ثروته اجديدة ي مركز �س ��ابان‬ ‫ل�سيا�س ��ة ال�س ��رق الأو�س ��ط التاب ��ع معه ��د بروكينج ��ز ي وا�س ��نطن‪ .‬وقام �س ��ابان‬ ‫بتوظيف مارتن اإنديك‪� ،‬س ��فر الرئي�س كلينتون اإى اإ�سرائيل و�سهيوي متحم�س‪،‬‬ ‫كمدير للمركز‪ .‬اإنديك كان قد عمل ل�س ��نوات كم�س ��اعد بارز لعدد من كبار ال�سيا�سين‬ ‫الإ�سرائيلين اليمينين‪ ،‬ما ي ذلك اإ�سحاق �سامر‪ .‬اإنديك من اأ�سل اأ�سراي‪ ،‬لكنه‬ ‫هاجر اإى الوليات امتحدة حيث عمل مع منظمة اإيباك اليهودية ال�سهيونية‪ .‬اأ�س�س‬ ‫مع دني�س رو�س مركز الأبحاث الرئي�س ��ي التابع لإيباك (معهد وا�س ��نطن ل�سيا�س ��ة‬ ‫ال�س ��رق الأدنى) قبل اأن يجد كاهما عم ًا ي احكومة كخبرين ي �سوؤون ال�سرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫بعد تاأ�س ��ي�س امركز الذي يحمل ا�سمه بفرة وجيزة‪ ،‬وقع �سابان ي م�سكات‬ ‫كبرة‪ .‬ي ‪ ،2005‬اعر�ست وكالة الأمن القومي ات�سا ًل هاتفي ًا لع�سوة الكوجر�س‬ ‫ج ��ن هارمان‪ ،‬ناق�س ��ت خالها حاول ��ة التاأثر عل ��ى البيت الأبي�س وعل ��ى وزارة‬ ‫العدل الأمريكية لإ�س ��قاط التهامات الق�سائية �س ��د اثنن من موظفي اإيباك ي�ستبه‬ ‫ي قيامهما باإف�س ��اء اأ�س ��رار حكومية اإى اإ�سرائيل‪ .‬ي خال امناق�سة‪ ،‬قالت ع�سوة‬ ‫الكوجر� ��س هارم ��ان اإنها �س ��وف تطلب م ��ن دمقراطي بارز ي هولي ��ود اأن يقوم‬ ‫بتهديد بقطع التمويل عن حملة ع�س ��وة الكوجر�س نان�س ��ي بيلوت�س ��ي ما م تعن‬

‫ُ‬ ‫أبيات دفع ًة واحد ًة‪،‬‬ ‫فرط‬ ‫احما�س ث ّم ل يلبث اأن ُيد َّ�س ��نَ ح�س ��و َر ُه ب�سبعةِ ا ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ويكونُ اإذ َ‬ ‫وقع‬ ‫اح�سور‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫امكان‪ ،‬وباأبّهةِ‬ ‫ذاك ماأخوذا بفخامةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وبجماليات ِ‬ ‫الت�سفيق‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫يكونُ‬ ‫أنْ‬ ‫وبقرار‬ ‫�يكا»‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‪«:‬ال�‬ ‫ك‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫ف‬ ‫مقام‬ ‫َح‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ي�‬ ‫ا‬ ‫إل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫تال‬ ‫منه‬ ‫�ا‬ ‫فم �‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مقام ِلآخر‪.‬‬ ‫يعج ُز بع َد ُه مِ ن العودِ ثانيةٍ اإى القدرةِ من النتقالِ من ٍ‬ ‫والغال � ُ�ب فيم ��ن تكون هذه حالُ ُه يُفت َق� � ُد بع َد اأولِ جل�س ��ةٍ اأو دورةٍ ! اأو‬ ‫ّ‬ ‫تتقطع حبالُ ُه ال�سوت ّية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مقام اآخر ليعو َد تالي ًا‬ ‫مع‬ ‫يتما�سي‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫بد‬ ‫ل‬ ‫»‬ ‫«ج�س‬ ‫‪:‬‬ ‫كل‬ ‫إن‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ذلك‪..‬‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ج�س ّي ًا اأو جل�س ّي ًا اإ ّل من‬ ‫امقام الأولِ ؛ الأمر الذي ل يكاد يتق ُن ُه َ َ‬ ‫اإى نف�س ِ‬ ‫الثاث‪:‬‬ ‫وعي ب�‪«:‬حطات امج�س»‬ ‫ِ‬ ‫كانَ على ٍ‬ ‫امج�س وهو‪ :‬عبار ٌة عن نرةٍ �س ��وتيةٍ «منخف�سةٍ »‬ ‫‪( 1‬ام�س ��ق)‪ :‬اأو ُل‬‫ِ‬ ‫ترتف ُع �سيئ ًا ف�سيئ ًا اإى اأن ت�س َل اإى امحطةِ الثانيةِ وهي‪ :‬البحر‪.‬‬ ‫وجراء ت�سابهنا ي ّ‬ ‫كل �سيءٍ ل تريب َ‬ ‫عليك مّا اأن ت�س َع مكانَ امحطةِ‬ ‫م�سمى‪« :‬دورة»!‬ ‫لدن اموؤدّي ي‪ :‬اأن يُظه َر‬ ‫‪( 2‬البح ��ر)‪ :‬وفيه تكثيف الفعل اجاد م ��ن ِ‬‫البحر هذه‬ ‫امقامات ك ّلها‪ .‬ومرحل� � ُة‬ ‫ي اجل�س ��ةِ قو َة �س ��وته اإذ يبح� � ُر ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫باعتبارها تر�سح ُه �سرورةً‬ ‫يا�سادة‪ -‬يحتاجها ك ٌل من امج�سي وامجل�سي‬‫ِ‬ ‫للقفز اإى مرحلةِ ال�‪« :‬ما بعد»‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫‪( 3‬امح ��ط)‪ :‬يب ��داأ فيها اموؤدي بخف�س ال�س ��وت لينهي امج�س و ْف َق‬‫وغني عن‬ ‫ما يتنا�س � ُ�ب واإيقاع جل�س� � ِت ُه الأخرةِ دونَ اأن ي�سغب عليه اأحدٌ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫�ان الق ��ول‪ :‬اإن القت ��دا َر ي اأداء ه ��ذا‪« :‬النخفا�س» مره ��ونٌ باإدراكِ‬ ‫البي � ِ‬ ‫اأ�سول لعبة الأداء نف�سهِ ‪..‬‬ ‫أخر يكونُ التنبوؤ للحالِ التي �سي�س ��ا ُر اإليها ي‬ ‫ومن هذا‪« :‬امحط» ال ِ‬ ‫�س� �ا ِأن م�س ��تقبلِ ‪« :‬امج�س ��ي» من جوميّةٍ جعل ُه مطلب ًا ّ‬ ‫لكل دورةٍ ج�س� �يّةٍ‬ ‫لحقةٍ ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حددان للمج�سي‬ ‫الوقت‬ ‫ين�ساف اإليها طبيع ُة‬ ‫ثالثا‪ :‬احالة النف�س ��ي ُة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�وتي‪ /‬غنائي‬ ‫مقام‪� :‬س � ّ‬ ‫وي قراءةٍ ‪ :‬للج�س ��ي�س‪ -‬حدِ دان له‪ :‬ا�س ��تخدام ٍ‬‫معن‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫أ�سباب الت�سمية كما قاله امخت�سون هو‪:‬‬ ‫بقي اأن نذك َر باأنّ من ا ِ‬ ‫(اإن امغني‪ /‬اج�سي�س قبل اأن ي�سرعَ ي‪« :‬الغناءِ ‪ /‬اأو اإ�سماع �سوته»‬ ‫اجو م�س ��عر ًا اإياهم ما �س ��يغني‬ ‫نب�س امتلقن‪ ،‬ويهيئ لهم َ‬ ‫يب ��ادِ ُر بج�س ِ‬ ‫في�س ��في البهجة وال�س ��رور على ّ‬ ‫كل من ح�س� � َر اأو �س ��اهد ُه تلف ��ز ًة‪ ،‬وبهذا‬ ‫يجرهم على التفاعلِ معه!‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫اإنها غربة امثقف اماجد الذي يعلو بقامته الفكرية والروحية على زمنه‬ ‫ال ��رديء‪ ،‬وذلك مبعث راأي بل ��زاك ي «اأن الوحدة اخلقية هي اأ�س ��د اأنواع‬ ‫الوح ��دة رعب� � ًا» اأو بتعب ��ر احديث ال�س ��ريف‪« :‬فامنبت ل اأر�س ��ا قطع‪ ،‬ول‬ ‫ظهر ًا اأبقى»‪.‬‬ ‫�س ��ديقنا امثق ��ف «ي�س ��رخ ي غرف ��ة مغلق ��ة»! ل�س ��بب ب�س ��يط؟ فقت ��ل‬ ‫الفرداني ��ة ي الف ��رد حول جموعة الأف ��راد ي كل جتمع من «رعية» اإى‬ ‫«رعاع»! والرع هو من ل ملك �س ��روى نق ��ر‪ ،‬اإنه امعدم الذي ل ملك اإل ما‬ ‫يرعاه يومي ًا‪...‬‬ ‫وعل ��ى ه ��ذا فه ��و ل ملك حتى نف�س ��ه! ول مل ��ك منظومة قي ��م روحية‬ ‫واأخاقية ووجدانية توؤهله ل�ستعادة نف�سه ودجها ي النظام الجتماعي‬ ‫والأخاقي للمجتمع‪...‬‬ ‫وهذه الرعاعية ت�س ��كل اخزان الب�س ��ري لكل اأجه ��زة القمع ي الدولة‬ ‫الأمنية العربية‪ ،‬وهوؤلء ل يبعثون اخوف ي نفو�س اخلق فح�س ��ب‪ ،‬بل‬ ‫ينتجون حالة من الذعر امعمم‪ ،‬هو نتاج عاقتهم ما�س ��يهم الذي يحملون‬ ‫نحوه رعب ًا ورهاب ًا من اأن يعودوا اإليه‪...‬‬ ‫فعندما يفقد الفرد منا ح�س ��ه بامواطنة‪ ،‬يخلق رابطة من حوله توحده‬ ‫حول اخوف وداخله! وتربط ��ه بالكتلة اجماهرية الكرى من الوطن‪...‬‬ ‫فيتكون جتمع الإق�س ��اء امتبادل من اأفراد ينتم ��ون لطبقات بعدما جردوا‬ ‫من هوية «امواطنة»!‬ ‫لرت ��دوا عل ��ى ام�س ��توى الروح ��ي والذهن ��ي اإى حال ��ة من التك�س ��ر‬ ‫والتفتي ��ت‪ ،‬فت�س ��تبدل رابط ��ة امواطن ��ة‪ ،‬برابط ��ة ال ��دم‪ ،‬القراب ��ة العائلية‪،‬‬ ‫الع�سائرية‪ ،‬الطائفية‪ ...‬ما يجعلهم اأكر تفتيت ًا‪.‬‬ ‫وهذا ما يف�سر اإح�سا�سك �سديقي امثقف‪ ،‬امفتت الذي «ي�سرخ ي غرفة‬ ‫مقفلة‪ ...‬والله ام�ستعان‪.‬‬ ‫‪walrushaid@alsharq.net.sa‬‬

‫هارمان كرئي�س ��ة للجنة الأمن القوية ي الكوجر�س‪ .‬الدمقراطي ي هوليود كان‬ ‫حاييم �سابان‪.‬‬ ‫نتيجة لذلك‪ ،‬م اإ�سقاط ا�سم هارمان من الر�سيح لرئا�سة جنة الرقابة الأمنية‪.‬‬ ‫وي النهاي ��ة‪ ،‬مت اإدانة موظفي اإيباك –�س ��تيف روزن وكيث ويزمان‪ -‬بت�س ��ريب‬ ‫معلومات �سرية اإى م�سوؤولن ي احكومة الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫مع اأن معهد بروكينجر له �سمعة كمركز اأبحاث ليراي‪ ،‬فاإن وجهة نظر �سابان‬ ‫حول اأمن اإ�سرائيل لي�ست ليرالية على الإطاق‪ .‬فقد �سرح لأحد ال�سحفين موؤخر ًا‬ ‫«عندما يكون هناك هجوم اإرهابي‪ ،‬اأنا اأفيجدور ليرمان‪.‬‬ ‫اأحيان� � ًا اإى من ليرم ��ان»‪ .‬بالطبع فاإن ليرمان هو وزير خارجية اإ�س ��رائيل‬ ‫احاي‪ ،‬وهو يتبنى علن ًا طرد الفل�سطينين والعرب من داخل اإ�سرائيل ومن ال�سفة‬ ‫الغربية امحتلة‪.‬‬ ‫ل�س ��ك اأن �سفقة اأوباما مع �س ��ابان انعكا�س لاإحباط الكبر داخل حملة اإعادة‬ ‫انتخ ��اب اأوبام ��ا‪ ،‬حيث اإن الرئي�س ياأتي خلف امر�س ��ح اجمهوري ميت رومني ي‬ ‫ا�س ��تطاعات الراأي‪ .‬القت�ساد الأمريكي م ينتع�س‪ ،‬وي الأ�سبوع اما�سي ارتفعت‬ ‫ن�سبة البطالة اإى ‪ .%8.2‬كما يواجه الرئي�س حالي ًا حقيقات ي مكتب التحقيقات‬ ‫الفيدراي واأربع جان على الأقل ي الكوجر�س‪.‬‬ ‫م ��ن امفارقات اأن ��ه‪ ،‬ي وق ��ت يواجه فيه اتهام ��ات بت�س ��ريب معلومات تتعلق‬ ‫م�س ��روعات ال�س ��تخبارات الأمريكية ال�س ��رية احالية‪ ،‬يتحول الرئي�س اإى رجل‬ ‫يجعل ولءه امزدوج لإ�س ��رائيل ق�س ��ية فخر علني‪ .‬اتف ��اق اأوباما الأخر مع حاييم‬ ‫�سابان رما يعود ليوؤرقه‪.‬‬ ‫‪Jeffrey@alsharq.net.sa‬‬


‫طروحات مستفزة بشأن‬ ‫الوضع في سوريا‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫ي�س ��اب امرء ب�سيء من الغثيان وت�سربه اح ��رة عندما ي�سمع النقا�ش العام‬ ‫ال ��ذي يجري ح ��ول الو�سع ي �سوريا بعد دخ ��ول الثورة ال�سوري ��ة عامها الثاي‬ ‫وارتف ��اع ع ��دد ال�سحايا على يد النظ ��ام و�سبيحته اإى اأكر م ��ن ‪ 15‬األف قتيل‪ ،‬مع‬ ‫تط ��ور القتل اإى جازر وح ��وّل امقتولن اإى جرد اأرقام ي الن�سرات الإخبارية‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وي ��زداد ال�سع ��ور بال�سمئزاز ي اجل�س ��ات مع ام�سوؤول ��ن الأجانب على اإثر‬ ‫الطروحات ام�ستفزة التي يلقونها على م�سامعك ب�سيغة ال�ستفهام اأو ال�سوؤال‪ ،‬اإى‬ ‫درج ��ة ا ّأن ام ��رء بالت�ساوؤل عن الكيفية التي يف ّكر بها ه� �وؤلء‪ ،‬ثم ما يلبث اأن ي�سيطر‬ ‫عل ��ى اأع�ساب ��ه عندما ي�ستذكر اأن كثرا من العرب قد �سبق ��وا الأجانب ي مثل هذه‬ ‫الطروحات‪ ،‬فلماذا نلومهم وهم الأبعد عن حقيقة الواقع ناهيك عن فهمه؟‪.‬‬ ‫من اموا�سيع ام�ستفزة التي �سرعان ما يعاجلونك بها عند احديث عن �سوريا‬ ‫مو�س ��وع الأقلي ��ات‪« .‬الأقليات خائفة‪ ،‬م ��ن �سيحمي الأقليات‪ ،‬كي ��ف �سيتم التعامل‬

‫معه ��م ي �سوريا اجدي ��دة؟»‪ ،‬وهي كلها اأ�سئلة م�سروعة بامب ��داأ للمعنين‪ ،‬اإل اأنها ع ��دم �سرعية النظام احاي و�س ��رورة وحتمية تغيره وهذا يكف ��ي اإذا كان هناك‬ ‫غر مفهومة ي الوقت الذي ُتذبح فيه الأكرية على م�سلخ الأقلية هناك‪ ،‬فماذا عن ني ��ة حقيقية ل ��دى ال�سائلن للتعامل معهم اأو على الأقل مع اممث ��ل الأو�سع والأكر‬ ‫حق ��وق الأكرية؟ وماذا عن اجث ��ث امتفحمة وماذا عن ج ��ازر الأطفال والن�ساء‪ ،‬والأك ��ر تنوع ��ا لهم‪ ،‬الله ��م اإل اإذا كان امو�س ��وع جرد ذريع ��ة للتغطية على عجز‬ ‫وم ��اذا ل يوج ��د اأحد لديه هواج�ش ج ��اه ا�سطهادهم وانعكا�س ��ات هذا ال�سطهاد امجتمع الدوي عن التحرك �سد الأ�سد وهو الأ�سح كما نعتقد‪.‬‬ ‫م ��ن �سيحكم بالتحديد �سوريا اإذا �سقط الأ�س ��د؟! وغالبا ما يطرح هذا ال�سوؤال‬ ‫امدمرة على امنطقة برمتها؟!‬ ‫هنا ياأتي دور امو�سوع الثاي ي قائمة الطروحات ام�ستفزة‪ .‬يقولون لك «ل ب�سيغ ��ة خبيثة هدفه ��ا الإ�سارة اإى اأن لي�ش هناك جه ��ة يُحبَذ اأن ت�ستلم احكم بدل‬ ‫يوج ��د معار�سة موحّ ��دة ي �سوريا ول يوجد عنوان وا�س ��ح و�سريح نذهب اإليه الأ�س ��د‪ ،‬واإذا وج ��دت فاإنها اإ�سامية ي الغالب‪ ،‬ومو�س ��وع الإ�سامين مرتبط ي‬ ‫للتفاو� ��ش» (كم ��ا ذكر ي اأح ��د الدبلوما�سين الغربي ��ن)‪ .‬اأول ما يتب ��ادر اإى ذهن ذهنهم ب�سل�سلة من التعبرات والهواج�ش وامخاوف‪.‬‬ ‫ام�ستمع مثل هذا الطرح هو ا ّأن هوؤلء يريدون على ما يبدو نظاما على �ساكلة ّ‬ ‫وه ��و م ��ا يدفع ام ��رء اأحيان ��ا اإى الق ��ول‪ ،‬اإنه ��م اإذا كان ��وا يري ��دون معرفة كل‬ ‫ب�سار‬ ‫لك ��ن ي امعار�سة!‪ ،‬فكيف نحارب نظاما يحتكر مثي ��ل كل ال�سورين ولي�ش لديه التفا�سيل الدقيقة ب�سكل م�سبق بل وحديدها ي كثر من الأحيان ب�سكل م�ستفز‪،‬‬ ‫اأدنى �سرعية ي ذلك‪ ،‬ي الوقت الذي نطالب امعار�سة باحتكار مثيل امعار�سن؟! فما احاجة حينها اإى الدمقراطية؟‬ ‫ف ��كل امعار�س ��ن على اخت ��اف انتماءاته ��م وتوجهاتهم متفق ��ون وموحدون على‬ ‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫الد ْق َر َطة‬ ‫َ‬ ‫حمزة المزيني‬

‫كن ��تُ كتب ��تُ مق ��ال بعن ��وان «الهم ��زة والدموقراطي ��ة» («الوط ��ن»‪،‬‬ ‫‪1424/1/10‬ه� ��) َع َر�س ��تْ في ��ه لق�سيتن لغويت ��ن‪ :‬الأوى كتاب� � ُة الرئي�ش‬ ‫العراق ��ي ال�ساب ��ق �سدام ح�سن لف � َ�ظ اجالة على الع َل ��م العراقي بخط يده‬ ‫ُم ��وِ ل «همز َة الوَ�س ��ل» اإى «همزة قطع»‪ ،‬اإذ كتبه هك ��ذا‪« :‬األله»‪ .‬وم يجروؤ‬ ‫اأحد ي العراق اآنذاك على ت�سحيح اخطاأ مع و�سوحه‪ ،‬ومع وجود امجمع‬ ‫اللغوي العراقي الذي يوؤكد دائما اأن اإحدى وظائفه «حماي ُة» اللغة العربية»‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ر هذا اخطاأ‪ ،‬ي الع َلم الذي ُعدِل بعد ‪2003‬م‪ ،‬حتى عام ‪2008‬م‪ ،‬ثم‬ ‫اأعي ��د ت�سميمه ي ‪2009‬م واأبقيتْ علي ��ه عبارة «الله اأكر»‪ ،‬مع اإزالة الهمزة‬ ‫م ��ن لفظ اجالة ‪ -‬وهو اإجراء �سحي ��ح‪ ،‬لكن مع ارتكاب خطاأ اآخر هو اإزالة‬ ‫الهمزة من لفظ «اأكر»‪ ،‬ف�سارت العبارة‪« :‬الله اكر»!‬ ‫ف� �اإذا كان العراقيون قد ظل ��وا ل�سنن طويلة عاجزين عن اإ�ساح اخطاأ‬ ‫ي اأه ��م �سعار ظاهر للدولة‪ ،‬فكيف نتوقع منهم اأن يحلوا ام�سكات الأخرى‬ ‫الأكر تعقيدا وخفاءً؟‬ ‫اأم ��ا الق�سي ��ة الثانية الت ��ي اأ�سرت اإليه ��ا ي ذلك امقال فه ��ي عدم جاح‬ ‫العرب امعا�سرين ي تعريب م�سطل ��ح «الدموقراطية»‪ ،‬و�سياغته �سياغة‬ ‫عربية مقبولة‪ .‬فقد ظل هذا اللفظ لعقود طويلة على �سكله ال�سري الأجنبي‬ ‫ع�س ًي ��ا على قوان ��ن ال�سرف العرب ��ي‪ .‬ونتج عن عدم النج ��اح ي «تعريبه»‬ ‫وت�سريف ��ه بالطريقة التي ت�س ��اغ بها الكلمات العربي ��ة‪ ،‬تاأبِيه على الدخول‬ ‫ب�سورة �سرعية ي معجم اللغة العربية‪.‬‬ ‫والدلي ��ل على عدم ان�سجام هذه الكلم ��ة الأجنبية مع اموازين ال�سرفية‬ ‫للغ ��ة العربي ��ة اأنَ الك ّتاب وامتحدثن العرب يحاول ��ون �سوغها دائما بطرق‬ ‫تخ ��رج على تل ��ك اموازي ��ن‪ .‬في�ساغ الفع ��ل اما�س ��ي منها‪ ،‬مث ��ا‪ ،‬على �سكل‬ ‫« َد َم ْق� � َرط»‪ .‬وي�ساغ ام�سدر عل ��ى «د َم ْق َرطة»‪ .‬لكن هوؤلء يف�سلون ي ا�ستقاق‬ ‫ال�سي ��غ الأخرى م ��ن الكلمة‪ ،‬فا يزال ين�س ��ب اإليها بلفظه ��ا الأجنبي‪ ،‬فيقال‬ ‫لل�سخ� ��ش‪« :‬دموقراط ��ي»‪ ،‬ول مك ��ن اأن ي�س ��اغ منها ام�س ��ارع‪ ،‬فا يقال‪:‬‬ ‫«يَد َمقرط»‪ ،‬اأو الفعل امزيد مثل‪« :‬يتدمقرط»!‬ ‫ورم ��ا ي�سر م ُنع هذا اللفظ عن اخ�س ��وع للموازين ال�سرفية اإى اأن‬

‫الع ��رب م ي�ست�سيغ ��وا اإى الآن «فكرة» الدموقراطي ��ة نف�سها‪ ،‬وهو ما اأبقى‬ ‫لفظه ��ا هام�سي ��ا‪ ،‬وم يلفت �سكلها ال�س ��ري الأجنبي الن�س ��از نظر اأحد‪ ،‬وم‬ ‫يلتم� ��ش اأح ٌد الط � َ‬ ‫�رق ال�سرفية ام�سروع ��ة التي مكن به ��ا اإخ�ساعها للذائقة‬ ‫اللغوية العربية‪.‬‬ ‫و�ساركت امجامع اللغوية العربية ي هذا العجز عن تعريب هذا اللفظ‬ ‫على الرغ ��م من اهتمامها امتوا�سل ب�سياغة ام�سطلحات الأجنبية وادعائها‬ ‫باأنها الق�سية العلمية الأوى ي العام العربي‪.‬‬ ‫وياأت ��ي هذا العجز ال�سامل عل ��ى الرغم من اهتمام كتب ال�سرف العربي‬ ‫مث ��ل ه ��ذا اللفظ غر العرب ��ي واقراحها طرق ��ا �سرفية وا�سح ��ة لت�سذيبه‬ ‫لين�سجم مع قوانن ال�سرف العربية‪.‬‬ ‫واأ�سه ��ر مث ��ال ماث ��ل اهتم ��ت ب ��ه تلك ام�س ��ادر ا�س ��م ال�ساع ��ر الأموي‬ ‫«الف ��رزدق» الذي ل مكن ا�ستقاق عدد من ال�سي ��غ الفعلية وال�سمية منه اإذا‬ ‫حوفظ على حروفه كلها‪.‬‬ ‫فقد ورد ي معجم «ل�سان العرب» عن هذا ال�سم‪:‬‬ ‫ف ��رزدق‪ :‬الفرزدق‪ :‬الرغي ��ف‪ ،‬وقيل‪ :‬فتات اخبز‪ ،‬وقي ��ل‪ :‬قطع العجن‪،‬‬ ‫واحدت ��ه فرزدقة‪ ،‬وبه �سمي الرج ��ل الفرزدق �سبه بالعجن الذي ي�سوى منه‬ ‫الرغيف‪ ،‬وا�سمه همام‪ ،‬واأ�سله بالفار�سية براأزده; قال الأموي‪ :‬يقال للعجن‬ ‫ال ��ذي يقطع ويعمل بالزيت م�ستق‪ ،‬قال الفراء‪ :‬وا�سم كل قطعة منه فرزدقة‪،‬‬ ‫وجمعها فرزدق‪ .‬ويقال للجردق العظيم احروف‪ :‬فرزدق‪ .‬وقال الأ�سمعي‪:‬‬ ‫الفرزدق الفتوت الذي يفت من اخبز الذي ت�سربه الن�ساء‪ ،‬قال‪ :‬واإذا جمعت‬ ‫قل ��ت فرازق لأن ال�س ��م اإذا كان على خم�سة اأحرف كله ��ا اأ�سول‪ ،‬حذفت اآخر‬ ‫حرف منه ي اجمع‪ ،‬وكذلك ي الت�سغر‪ ،‬واإما حذفت الدال من هذا ال�سم‬ ‫لأنه ��ا من خرج الت ��اء‪ ،‬والتاء من حروف الزي ��ادات‪ ،‬فكانت باحذف اأوى‪،‬‬ ‫والقيا� ��ش ف ��رازد‪ ،‬وكذلك الت�سغ ��ر فريزق وفري ��زد‪ ،‬واإن �سئت عو�ست ي‬ ‫اجم ��ع والت�سغر‪ ،‬ف� �اإن كان ي ال�سم الذي على خم�سة اأحرف حرف واحد‬ ‫زائ ��د‪ ،‬كان باح ��ذف اأوى‪ ،‬مثال مدح ��رج وجحنفل قلت دح ��رج وجحيفل‪،‬‬ ‫واجمع دحارج وجحافل‪ ،‬واإن �سئت عو�ست ي اجمع والت�سغر»‪.‬‬

‫َق ْرعَ ُاء َا َف ْرع َاء‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫(ق رع ‪ -‬رق ع ‪ -‬ع ق ر‪ -‬ق ع ر‪ -‬ع رق) هذه الأ�سوات الثاثة ي عرب َيتنا‬ ‫تن�س � ُ�ب ي معنى‪ :‬امق ��اواة وامجاهدة‪ ،‬وامفاعلة من اأوله ��ا‪ :‬مقارعة‪ .‬ويطول‬ ‫احدي ��ث ع ��ن هذا ولكم اأن تعودوا اإى امعاجم الت ��ي م اأعد اإليها لعدم حاجتي‬ ‫اإليه ��ا هنا‪ّ ،‬‬ ‫لكن اأقرب �ساهد اأحفظه ويح�س ��ري على هذا هو قراع الأبطال ي‬ ‫قول النابغة‪:‬‬ ‫ول َع ْي َب فيه ْم غر اأن �سيوفه ْم‬ ‫الكتائب‬ ‫قراع‬ ‫ِ‬ ‫بهنَ فلو ٌل منْ ِ‬ ‫وم�سمي ��ات الب�سر والأماكن والأفعال والظواهر ي لغتنا اخالدة عجيبة‬ ‫فعا‪ ،‬م ّث ُل جوهر الثقافة مثيا قد ل يدركه الذين تعلموا العربية على اأ�سا�ش‬ ‫(الكلمة ‪ -‬معناه ��ا)‪ ،‬بالأ�سلوب التعليمي التلقيني ال ��ذي اعتمدناه ي تعليمنا‬ ‫م ��ا خلق لن ��ا اأمة من اخطب ��اء احفظة البهلواني ��ن ‪-‬الذين ح ��ان للتقنية اأن‬ ‫تغنينا عنهم‪ -‬وامل ّقنن الذين يل ِقنون كلمات ل يفقهون حقيقة مدلولها العربي‬ ‫ام�ستق (ا�ستقاقا اأكر اأو معنويا) من تناغم اأ�سوات الكلمة مع مدلول الفعل اأو‬ ‫الظاهرة‪ ..‬ولذا جد اأن الأ�سماء تع َل ُل عك�ش نظرية العلماء الكبار ام�ستعربن‪.‬‬ ‫ف ��ا نعرف ع َلم� � ًا مكان اأو اإن�سان اأو فع ��ل اأو ظاه ��رة اإل ولت�سميته ارتباط بن‬

‫طموح القيادة‬ ‫وضعف أداء‬ ‫اأجهزة‬

‫أحمد هاشم‬

‫اأ�سوات ا�سمه وواقع حدوثه‪.‬‬ ‫وهكذا جد ّ‬ ‫كل َم ْع َلم من معامنا اأو جبل اأو واد يحمل عبق امكان والتاريخ‬ ‫َ‬ ‫والزمن‪ ،‬حتى تتدخل فيه اأيدينا القا�سرة ي عروبتها بكل مفاهيمها! اأحد هذه‬ ‫امعام ال�سهرة منطقة تتكون من جموعة ُقرى على جبال �سروات ع�سر‪ ،‬من‬ ‫يب هواء‪ .‬امت� �دَتْ اإليها ي ُد التعديل‬ ‫اأجم ��ل م ��ا ي اجزيرة خ�سرة وخ�سبا وطِ َ‬ ‫م ��ن قبل جهات امنطق ��ة دون ا�ست�سارة مثقفن يدركون خطورة تغير التاريخ‬ ‫ي اأي معل ��م ومو�سع‪ ،‬فكان الإ�ساح بتغي ��ر ا�سم منطقة (القرعاء) التي كان‬ ‫�سب ��ب ت�سميتها ه ��و �سدة قراع الكتائ ��ب عليها ما لها من اأهمي ��ة‪ ،‬و�سار ال�سم‬ ‫اجدي ��د‪ :‬الفرعاء‪ .‬وخال حديثي ذاتَ لقاء ‪-‬ي فندق ق�سر اأبها قبل �سنوات‪-‬‬ ‫ع ��ن خطاأ م�سخ التاري ��خ والتج ّروؤ عليه اأف ��ادي اأحدهم باأن ��ه يريدها فرعاء ل‬ ‫قرع ��اء‪ ،‬لأنه يعلم من الكلمة معن ��ى مدر�سيا واحدا هو‪ :‬الق َرع ‪-‬عدم ال�سعر ي‬ ‫الراأ� ��ش‪ -‬واأن ه ��ذا ال�سم م يعج � ْ�ب اأحد �سعراء اخليج الأثري ��اء (ال�سعبين)‬ ‫عندم ��ا ج ��اء اإى اأبها! وم اأ�ستوع � ْ�ب اأنه مكن لأمانة اأو اأي ��ة جهة اأن ت�ستمرئ‬ ‫مث ��ل هذا التغير بكل ب�ساطة‪ ،‬فمن ملك ه ��ذا ملك تغير تاريخ اأكر اأو اإلغاءه‪،‬‬ ‫وتخيل ��وا‪ :‬تغير التاريخ بتغير نقطة‪ ،‬وهذا يذكري ب�(األ) التعريف وجعلها‬

‫قب ��ل اأربع ��ة اأ�سهر وحدي ��د ًا ي التا�سع ع�سر من ربيع الث ��اي �سدر اأمر ملكي‬ ‫برق ��م ‪ 21013‬ت�سم ��ن‪ :‬اأن كثرا م ��ا ين�سر ي و�سائل الإعام م ��ن تظلمات لبع�ش‬ ‫امواطن ��ن و�سكاواه ��م ي�س ��ر اإى ق�سور كب ��ر ي اأداء بع�ش اجه ��ات احكومية‬ ‫ي تلبي ��ة احتياجات امواطنن والإجابة عل ��ى ا�ستف�ساراتهم اأو تقدم تف�سر مقنع‬ ‫لق�س ��ور بع�ش تلك اخدمات‪ ،‬كما �سمل الأم ��ر املكي التوجيه بالتاأكيد على اجهات‬ ‫احكومي ��ة امخت�س ��ة باحر� ��ش على تطوي ��ر اخدم ��ات التابعة له ��ا وتقدمها لكل‬ ‫امواطنن وتاي اأي ق�سور‪.‬‬ ‫كان ذلك فحوى الأمر الذي �سبقه توجيها عام ‪2009‬م لكافة الأجهزة احكومية‬ ‫يحذر من ام�سا�ش بحق ��وق وحريات الأفراد ي امملكة واأن من �سرتكب جاوزات‬ ‫م� ��ش تلك احقوق �سيكون م�سوؤول اأمام املك‪ ،‬تلك التوجيهات التي دلت على قرب‬ ‫القي ��ادة من هموم ال�سع ��ب واحتياجات ��ه‪ ،‬ا�ستب�سر بها امواطنن خ ��را واأن اأولئك‬ ‫امربع ��ن على كرا�سي تلك اجه ��ات احكومية امعنية بخدم ��ة امواطن �سيحدثون‬ ‫تغيرا اإل اأن بع�ش تلك العقليات كما يبدو م تع طموح القيادة‪ ،‬فقد ك�سفت اجمعية‬ ‫الوطنية حق ��وق الإن�سان مطلع الأ�سبوع الف ��ارط ي تقريرها اجريء عن اأحوال‬ ‫حق ��وق الإن�سان ي امملكة لعام ‪2012‬م والذي حمل عنوان طموح القيادة و�سعف‬ ‫الأداء اأن �سج ��ل اأغلب الأجهزة احكومية ي جال �سيانة حقوق الإن�سان وحماية‬ ‫حرياتهم ل يزال بعيدا عن طموح القيادة‪ ،‬كما يفتقد الكثر من تلك الأجهزة ما مكن‬ ‫و�سف ��ه باح� ��ش الإن�ساي �سواء عن ��د قيامه ��ا م�سوؤولياتها اأو تعامله ��ا مع ق�سايا‬ ‫الأفراد اأو تنفيذ ام�سروعات التي ت�ساهم ي تلبية تطلعات العي�ش الكرم‪.‬‬

‫ولي�ست هذه الو�سائل ال�سرفية ما يخفى على اأي متعلم عربي‪.‬‬ ‫فهي تدر�ش ي مادة «ال�سرف» ي ام�ستويات اجامعية الأوى‪ ،‬بل ي‬ ‫مادة ال�سرف ي التعليم العام‪.‬‬ ‫ورم ��ا يع ��ود ع ��دم اإعم ��ال ه ��ذه الو�سائ ��ل ال�سرفي ��ة لتعري ��ب بع� ��ش‬ ‫ام�سطلح ��ات العلمية الواف ��دة اإى طرق تدري�ش اللغ ��ة العربية التي تكتفي‬ ‫بالتنظ ��ر وال�ستظهار مع اإغفال التدريب عل ��ى ا�ستخدام القواعد ال�سرفية‬ ‫والنحوي ��ة وت�سجيع الطاب على اممار�سة اللغوية بدل من حفظ امعلومات‬ ‫من اأجل جاوز الختبارات ثم ن�سيانها بعد ذلك‪.‬‬ ‫واإذا طبقن ��ا تل ��ك الو�سائل ال�سرفية على لف ��ظ «الدموقراطية» �سيكون‬ ‫تعريبه ��ا متي�س ��را‪ .‬وقد �س ��اغ اأحد الك ّت ��اب اللبناني ��ن‪ ،‬كما اأظ ��ن‪ ،‬ال�سيغة‬ ‫امعربة له ��ذه الكلمة با�ستخدام تلك الو�سائل هكذا‪َ « :‬م ْق َرطة»‪ .‬وهي �سياغة‪،‬‬ ‫واإن كان ��ت غر �سل�سة وتوحي ب�سيء من ال�ستهزاء‪ ،‬مكن اأن تكون اأ�سا�سا‬ ‫ل�ستقاق عدد من ال�سيغ ال�سمية والفعلية منها‪.‬‬ ‫فيمك ��ن اأن يقال مث ��ا‪َ « :‬م ْق َر َط (الفع ��ل اما�سي)‪«ُ ،‬مق � ِ�ر ُط» (ام�سارع)‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫«مق � َ‬ ‫« َمقرط ��ة» (م�سدر)‪َ َ ،‬‬ ‫يتمقرط» (مزي ��د)‪« ،‬مُقراط ��ي» (من�سوب اإى‬ ‫�رط‪،‬‬ ‫امقرطة)‪« ،‬ال َت َم ْق ُرط» (ال�سم)‪ ،‬وهكذا!‬ ‫واأم ��ا اأن ��ا فق ��د اجته ��دتُ ي تعري ��ب ه ��ذا اللف ��ظ با�ستخ ��دام الو�سائل‬ ‫ال�سرفية امعهودة ب�سيغة اأخرى‪ ،‬وه ��ي‪« :‬ال َد ْق َر َطة»‪ .‬وال�ستقاق منها �سهل‬ ‫ُدقرط» (ام�سارع»)‪،‬‬ ‫ج ��دا كذلك‪ .‬فيمكن اأن نقول‪« :‬دَق َر َط» (الفعل اما�سي)‪« ،‬ي ِ‬ ‫«دَق َر َط ��ة» (ام�سدر)‪َ « ،‬تد ْق� � َرط‪ ،‬ي َتدق� � َرط» (مزيد)‪« ،‬دُقراط ��ي» (من�سوب اإى‬ ‫«الدقرطة»)‪« ،‬التدق ُر ُط» (ال�سم)‪ ،‬وهكذا!‬ ‫وم ��ن اموؤك ��د اأن هات ��ن ال�سيغت ��ن امقرحت ��ن لتعري ��ب كلم ��ة‬ ‫«الدموقراطي ��ة»‪ ،‬اأف�س ��ل م ��ا ل يقا�ش م ��ن التعر الذي يجري عل ��ى األ�سنة‬ ‫امتحدثِن الع ��رب حن يحاولون تعريب هذا اللف ��ظ الأجنبي بطرق ناق�سة‬ ‫غر جدية‪.‬‬ ‫وم ��ن اموؤكد كذلك اأن العرب امعا�سرين اأح ��وج الآن من اأي وقت م�سى‬ ‫اإى تطوي ��ع ه ��ذه الكلمة للموازي ��ن ال�سرفية العربية لأنه ��ا �سارت من اأكر‬ ‫الكلم ��ات تكرارا ي خطاب الأح ��زاب ال�سيا�سية امتناف�س ��ة على ال�سلطة ي‬ ‫الب ��اد العربية الت ��ي تعر�ست للتغ ��رات ال�سيا�سية التي ت�سم ��ى ب� «الربيع‬ ‫العربي» خا�سة‪ ،‬وي اخطاب العربي الثقاي وال�سيا�سي ب�سفة عامة‪.‬‬ ‫فتوج ��ب معدلت التك ��رار العالية ل�ستخدامه ��ا‪ ،‬اإذن‪ ،‬اأن تع� � َرب ب�سكل‬ ‫مك ��ن اأن ي�ساع ��د عل ��ى اإ�ساغ ��ة األ�سن امتحدث ��ن العرب لها‪ ،‬وه ��و ما يجعل‬ ‫التعب ��ر ع ��ن مفهومه ��ا‪ ،‬بال�سي ��غ ال�سرفية كلها‪� ،‬سه ��ا �سليما م ��ن الركاكة‪،‬‬ ‫ورما يكون ذلك �سببا لتوطن امفهوم نف�سه!‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫اإ�سكال ي قرار جل�ش الأمن رقم (‪ )242‬بعد هزمة ‪!67‬‬ ‫ورغ ��م اأن جهة الخت�سا�ش تلك ��م بذلت الأموال من اأجل اإزالة نقطة‪ ،‬جد‬ ‫الأهاي ل ي�ستطيعون نطقه ��ا بغر ا�سمها‪ ،‬فاأمامه لوحة (الفرعاء) لكنه ذاهب‬ ‫م�سك ال�سعوب بتاريخها مهما جرى م�سخه!‬ ‫اإى القرعاء‪ ،‬وهذا دليل على ّ‬ ‫كما اأننا قد �سمعنا ماولت عن م�سخ التاريخ مدينة (القحمة) ذلكم ال�سم‬ ‫ف�سر كلمة (قحم) بالكر والعجز‪ ،‬راجيا‬ ‫التاريخي الع ِبق نظرا اإى اأن اأحدهم ّ‬ ‫م ��ن كل من اأراد ذلكم ا�ستخدام اأ�سلوب العرب ي تف�سر معاي الأ�سوات‪ ،‬ل‬ ‫الألفاظ امدر�سية لتعليم من ل يفقه العربية‪ ،‬والعودة اإى رواد ثقافة التاريخ‬ ‫وام ��كان واللغة‪..‬اأنا هنا اأحد َُث ع ��ن مثال واحد اأمامي‪ ،‬بينما الق�سية ظاهرة‬ ‫عام ��ة نراها ي اأرج ��اء الوطن‪ ،‬يرافقها جاهل لكل تراث فوق �سفحة الأر�ش‬ ‫التي حملت ثقافات اآلف ال�سنن امثقلة بامفاهيم الإن�سانية‪ ،‬و�ستحن �سحوة‬ ‫من الوعي الإن�ساي لدرا�سة ه ��ذه الثقافات با�ستفا�سة‪ ،‬فكثر منا يت�ساءلون‬ ‫ع ��ن اأ�سهر معام الع ��رب والإ�سام ي اجزيرة اأين ه ��ي وكيف �ساعت؟ ومن‬ ‫ه ��و الفاع ��ل ي اإ�ساعته ��ا؟ اأي ��ن (حديقة ام ��وت) ي اليمام ��ة التاريخية التي‬ ‫�سق ��ط فيها قراب ��ة �سبعن �سحابيا؟ وماذا عملنا له ��ا كمعلم تاريخي من معام‬ ‫الإ�سام؟ اأم اأن م�ستوى وعينا التاريخي ي�سل اإى درجة اأن تخطئتنا متنبيها‬ ‫تعطين ��ا مرر اإهمالها كتاريخ‪ ،‬واإل ل ��كان على اأحبتنا ي م�سر م�سح كل ماآثر‬ ‫تغر بب�ساطة اإى (وادي احياة)‬ ‫فراعنتهم؟ واأين (جلة ا َم ْوت) ي ع�سر و َم ّ ُ‬ ‫مجرد كلم ��ة تعجبنا ونتفاءل بها خرا من ال�سم الأ�سلي امرتبط بتاريخ؟ بل‬ ‫اأي ��ن كل اماآث ��ر ي احجاز وي غره؟ وما فائدتنا من م�سخ التاريخ مجرد اأن‬ ‫ا�ستب ��دال التاريخ كل‬ ‫الكلم ��ة اأعجب ��تْ زيدا اأو عمرا؟ وم ��اذا اإذا ا�ستمررنا ي ْ‬ ‫عام بحذف نقطة؟‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫اإن ذل ��ك التقري ��ر ك�س ��ف ب�سفافي ��ة كاملة من خ ��ال متابعة (اجمعي ��ة) للو�سع‬ ‫احقوق ��ي ي امملكة �سعفا ي اأداء اأغلب الأجهزة احكومية وعجزها عن م�سايرة‬ ‫تطلع ��ات القي ��ادة ورغبته ��ا ي �سمان حقوق الف ��راد مواطن ��ن ومقيمن ومتعهم‬ ‫بالرفاهي ��ة الجتماعية والقت�سادية بل اإن بع�ش هذه الأجهزة كما اأكد التقرير اأنها‬ ‫اأحقت اأ�سرارا وانتهاكات حقوق الإن�سان ي �سكل يتعار�ش مع توجيهات القيادة‬ ‫الت ��ي وجهت كدليل على جدية موقفها من كرامة الإن�س ��ان الق�ساء الإداري بالف�سل‬ ‫ي الدع ��اوى امقام ��ة �س ��د الإدارات احكومي ��ة ي اجل�سة الثاني ��ة ي حال تغيب‬ ‫مندوبي ومثلي اجهات احكومية ي متابعة الدعاوى امرفوعة �سدها‪.‬‬ ‫اإن تلك (الأوامر) حتاج من قبل الإدارات الرقابية والتخطيطية كهيئة الرقابة‬ ‫والتحقي ��ق ووزارة التخطي ��ط وهيئة اخراء ومكافحة الف�س ��اد والق�ساء امطالب‬ ‫برفع كفاءة من�سوبي ��ه‪ ،‬تلك اجهات عليها الكثر من اللتزامات لتت�ساير مع طموح‬ ‫القي ��ادة لتفعي ��ل مثل تلك (الأوامر) من خ ��ال امتابعة و�سن الأنظم ��ة والت�سريعات‬ ‫الت ��ي ت�ساهم ي اح ��د من التج ��اوزات التي يتعام ��ل معها امواط ��ن وامقيم ب�سكل‬ ‫يوم ��ي اأثناء مراجعت ��ه لاأجهزة احكومية وامتمثل ��ة ي ق�سور اخدمات و(من)‬ ‫مقدم اخدمة ي القيام بواجباته امهنية ابتداء من حالت العبو�ش التي تظهر على‬ ‫وجوه معظ ��م موظفي الأجهزة احكومية خا�سة اخدمي ��ة منها مرورا ب�(طوابر)‬ ‫النتظ ��ار وطول الإج ��راءات وتعقيدها و(مرمط ��ة) امواطن لأخ ��ذ تواقيع عدد من‬ ‫ام�سوؤول ��ن ي اأماكن ختلفة داخ ��ل مبنى تلك (الدائرة) لإنه ��اء معاملة روتينية ل‬ ‫ت�ستحق تلك امعاناة وانتهاء بعدم ح�سول (الإن�سان) على الرعاية ال�سحية الازمة‬

‫شيء من حتى‬

‫عاج‬ ‫التحرش‬ ‫بالدمدمة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ي الوق ��ت ال ��ذي ترق ��ب في ��ه الأو�س ��اط‬ ‫�س ��دور قانون احماية م ��ن الإيذاء والتحر�ش‬ ‫اجن�س ��ي بع ��د اإق ��راره م ��ن جل� ��ش ال�سورى‬ ‫تطالعن ��ا الأخب ��ار ب ��ن ف ��رة واأخ ��رى ع ��ن‬ ‫ح ��الت حر� ��ش ي ح ��ن اأن هن ��اك حالت م‬ ‫تن�س ��ر ب�سب ��ب الو�س ��ع الجتماع ��ي والتقاليد‬ ‫والأع ��راف وحر�ش امراأة العامل ��ة على عملها‬ ‫واأل يتخ ��ذ اأي موق ��ف ذريعة منعه ��ا من العمل‬ ‫م ��ن قب ��ل ذويها حر�س� � ًا عليها وعل ��ى اأنف�سهم‬ ‫م ��ا ي�س ��ن‪ ،‬وقب ��ل يوم ��ن ن�س ��رت ع ��كاظ عن‬ ‫ا�ست�س ��اري اأمريك ��ي اأوقفت ��ه وزارة ال�سح ��ة‬ ‫ع ��ن العم ��ل ي م�ست�سف ��ى امل ��ك خال ��د بتبوك‬ ‫بعد ماحظات �سلوكية عليه من خال حر�سه‬ ‫باممر�س ��ات وامراجع ��ات لعيادت ��ه التي با�سر‬ ‫العم ��ل فيه ��ا من ��ذ �سه ��ر فق ��ط وت�سم ��ن ق ��رار‬ ‫الإيقاف اإنهاء اإجراءات �سفره‪.‬‬ ‫الق�سي ��ة ي نظ ��ري لي�س ��ت ي التحر�ش‬ ‫بح ��د ذاته فه ��ذا الأمر ت�ستطيع جه ��ات الرقابة‬ ‫الإداري ��ة الت�س ��رف في ��ه واتخ ��اذ اإج ��راءات‬ ‫ب�سدده حن �سدور النظام لكن ما يقلقني ما‬ ‫جاء ي اخر اأن الطبيب الأمريكي له �سوابق‬ ‫ي بل ��ده حي ��ث تع ��دى بالع� ��ش عل ��ى مر�سة‬ ‫وخن ��ق ام ��راأة ي اإح ��دى امراك ��ز الت ��ي يعمل‬ ‫بها‪ ،‬وم طرده من العمل بعد �سبط �سلوكيات‬ ‫غر مقبولة منه ومنعه من العمل بالإ�سافة اإى‬ ‫�سعفه امهني‪ ،‬وال�س� �وؤال الب�سيط الذي يطرح‬ ‫نف�سه‪ :‬من هي اللجنة التي تعاقدت معه؟ وعلى‬ ‫اأي اأ�سا� ��ش اعتم ��دت؟ نظ ��ر ًا اإى اأن الأم ��ور‬ ‫مك�سوفة و�سفافة ي اأمريكا وقليل من البحث‬ ‫ي قواعد البيانات يك�س ��ف ام�ستور‪ ،‬وعقوبة‬ ‫التحر� ��ش لديه ��م قا�سي ��ة ج ��د ًا‪ ،‬وه ��ذه لي�س ��ت‬ ‫حال ��ة فري ��دة فقبل �سن ��وات ن�س ��رت ال�سحف‬ ‫ع ��ن ا�ست�س ��اري م�ست�سف ��ى التخ�س�س ��ي‬ ‫بالطائف ق ��ام بحوادث حر� ��ش واأخطاء طبية‬ ‫و�س ��وء �سل ��وك ولديه �سجل مهن ��ي �سابق غر‬ ‫م�س ��رف ومعروف ومدع ��م بالوثائق ومع ذلك‬ ‫م التعاق ��د معه والإ�سرار عل ��ى وجوده برغم‬ ‫ال�س ��كاوى امدعم ��ة بام�ستن ��دات‪ ،‬ورما كانت‬ ‫هن ��اك ح ��الت اأخ ��رى ب ��ن حالت ��ي الطائ ��ف‬ ‫وتب ��وك ل اأعل ��م عنه ��ا‪ ،‬واح ��ل العاج ��ل الذي‬ ‫تقوم ب ��ه اجه ��ات امخت�سة هو اإبع ��اد الطبيب‬ ‫مو�س ��ع ال�سك ��وى واإلغاء عقده وه ��و نوع من‬ ‫ام�سكن ��ات‪ ،‬ولك ��ن الع ��اج احقيق ��ي يجب اأن‬ ‫يب ��داأ من اللجان الت ��ي ت�سربت من خالها هذه‬ ‫النم ��اذج اإم ��ا نتيج ��ة التق�سر والامب ��الة اأو‬ ‫التواطوؤ وامجاملة‪ ،‬ويجب حا�سبتها ب�سفافية‬ ‫حت ��ى ل نكون ق ��د ا�ستبدلنا مقول ��ة اآخر الطب‬ ‫الكي باأ�سلوب‪ :‬اآخر التحقيق دمدمة الأمور‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ل ��ه اأو مقعد لبنه ي اأحد امدار�ش اأو فر�سة عمل يحاول من خالها جاوز فقره اأو‬ ‫تقييد لراأيه وحريته‪ ،‬تلك هي حقوق الإن�سان التي يجب اأن تتوفر دون جزئة‪.‬‬ ‫اإن الإدارات اخدمي ��ة امعني ��ة بخدمة امواطن بحاجة لرف ��ع الكفاءة الإدارية‬ ‫من�سوبيه ��ا ون�س ��ر ثقافة اح� ��ش احقوق ��ي والإن�س ��اي لديهم واإيج ��اد احوافز‬ ‫لتج ��اوز �سع ��ف الإنتاجية وحالة الامب ��الة ال�سائدة بن الكث ��ر منهم ب�سب عدم‬ ‫اختي ��ار الأكفاأ من ب ��ن امر�سحن للوظائف والق�ساء عل ��ى اممار�سات التي تنتهك‬ ‫حق ��وق الإن�س ��ان بكام ��ل �سورها‪ ،‬وتوف ��ر اخدمات الت ��ي تكفل اإن�ساني ��ة الفرد‪،‬‬ ‫ول ��ن يتاأت ��ى ذل ��ك العاج اإل م ��ن خ ��ال تفعي ��ل اأدوار جدي ��دة للخدم ��ة امدنية اأو‬ ‫اإن�س ��اء وزارة خا�س ��ة تعنى بتنمية اموارد الب�سرية تك ��ون مهمتها اإعداد وتطوير‬ ‫وتغي ��ر ثقاف ��ة (اموظ ��ف احكومي) واختي ��ار الأن�سب من خ ��ال و�سع �سوابط‬ ‫وا�سح ��ة ومعلنة لختيار القي ��ادات ي الأجهزة احكومية وهيئة ذات �ساحيات‬ ‫ي التدخ ��ل وام�ساءل ��ة لقيا�ش اأداء تلك الأجهزة ومتابع ��ة اأعمالها امتعلقة بتقدم‬ ‫اخدم ��ة وحفظ حقوق امواطن وامقيم داخلها اإ�ساف ��ة اإى جل�ش ال�سورى الذي‬ ‫يج ��ب اأن يتجاوز دوره الروتيني ي امتابعة واعتم ��اد التقارير ال�سنوية امقدمة‬ ‫م ��ن الجه ��زة احكومي ��ة اإى ف�س ��اء اأو�سع ي�ساهم م ��ن خاله ي رقاب ��ة اأداء تلك‬ ‫اموؤ�س�س ��ات وا�ستج ��واب م�سوؤوليه ��ا واإ�س ��راك امواطن ��ن ي اإبداء ال ��راأي على‬ ‫م�سودات الأنظمة اجديدة وامعدلة‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

18

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ﻣﺎﺽ ﺟﻤﻴﻞ ﻭﺣﺎﺿﺮ ﺑﻄﻲﺀ ﻭﺭﺗﻴﺐ‬ ‫ ﹴ‬..‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣ ﹼﻴﺔ‬

                                                  ‫ﻳﻌﻦ اﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                                      

                                                                                

                                                                              

!‫ ﻗﺼﺔ ﻧﺠﺎﺡ‬..‫ ﺭﻣﺰ ﺍﻹﺻﺮﺍﺭ ﻭﺍﻟﺜﻘﺔ‬..‫ﺳﻴﻜﻴﺮﻭ ﻫﻮﻧﺪﺍ‬                    %1   %99                        ‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻌﺪ‬

                                          1968                      

                                                          

                                                             

!‫ ﺧﻄﻄﻮﺍ ﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺃﻓﻀﻞ‬..‫ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ ﺍﻟﻄﻼﺏ‬                                ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﻤﺮدل‬

                                             

              1953                    %3 %97 1973  %3 %97 

                                                 

!‫ ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻊ ﺍﻷﺫﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﺳﻄﻨﺒﻮﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ؟‬..‫ﻻ ﺗﺒﺎﻟﻐﻮﺍ ﻓﻲ ﺗﻌﺘﻴﻢ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ‬                                                ‫ﻋﺒﺪ اƒﻟﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

         2012                              

                                                           

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

..‫ﺍﻟﻌﺒﺎﺀﺓ‬ !‫ﻭﺍﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                             aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

..‫ﺃﻣﻠﺞ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻮﻳﻔﻲ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

                                                                                                                                                         ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

19 economy@alsharq.net.sa

«‫ ﻭﻳﺪﺷﻦ »ﻃﺎﻗﺎﺕ ﺇﻛﺴﺒﺮﻳﺲ‬..‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻭﻇﻴﻔﺔ‬500 ‫ﻳﺨﺼﺺ‬

«‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﻤﻨﺘﺴﺒﻲ »ﺣﺎﻓﺰ‬1.2 ‫»ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ« ﻳﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬

                                                    1.2           %37.7              %10                     





                 

‫»ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﻭ»ﺩﺍﻭ ﻛﻴﻤﻴﻜﺎﻝ« ﺗﻌﺘﺰﻣﺎﻥ ﺇﺻﺪﺍﺭ‬ «‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ »ﺻﺪﺍﺭﺓ‬1.4 ‫ﺻﻜﻮﻙ ﺑـ‬

                    



                       

                               500    

                     

              500       

‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻳﻜﺸﻒ ﺃﻻﻋﻴﺐ ﺍﻟﻜﻔﻴﻞ ﻭﻋﻤﺎﻟﺘﻪ ﻓﻲ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻟـ‬  



                                                

                                                                                  

     

  1.4                             2015

‫»ﺳﺎﺑﻚ« ﺗﺸﺘﺮﻱ ﺃﺻﻮﻝ ﺇﺻﺪﺍﺭﻫﺎ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻜﻮﻙ ﺑﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ‬



                        

                               

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬7644 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻐﻠﻖ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻋﻨﺪ‬

0 0 0 .3 .6 .9 29 35 35

6744 ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﻧﺨﻔﺎﺽ‬ %0.25

‫ﻭﻻﺀ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

    85           2.5                

‫ﺍﻟﺪﺭﻉ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬



  6.23  %20.71        253.9      289.7  %12.34      319.24   %20.46              329.67             %22.97              11  

‫ﻣﻼﺫ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬85 ‫ﺗﺴﻌﻴﺮ ﻗﺮﺽ ﺍﻟﻤﺮﺍﺑﺤﺔ ﻟـ »ﻣﻌﺎﺩﻥ« ﻋﻨﺪ‬

‫ﺳﻼﻣﺔ‬

            2007     16    2012  15

      %0.62   %0.54   %0.36                %0.22       %1.63   %1.17     %0.86       %0.43 %0.13   152      68           

‫ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ‬



        %9.97  %5.25            %4.25   %3.30            %2.73 %2.71                  535.19       371.19        349.15             39.9         36.24    21 

‫ﺍﺳﻴﺞ‬



                500                       1.2                                           

20 27 .9 .05 .00 0

20



     %0.25        16.7       6744.53       6727.83    %0.93        63.13               27    2011      4.92 4.94           4.94             5.67  %12.89   5.96  %17.18         

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺟﻨﻴﻪ‬2.5 ‫ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺗﻔﻘﺪ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ‬ 

 8.7               %10            2.5     320.8  %0.62       27  4421   6.1  390 %1.52   677%1.54   273.410.6 24 165 16699   134               


‫ﻏﺮﻓﺔ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺴﺘﻌﺮﺽ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻬﺎ ﺧﻼﻝ ﺍﻧﻌﻘﺎﺩ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬                       

               

                 2011     2012

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺷﺮﻳﻚ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺻﻴﻒ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬



20

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ »ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮﻝ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ« ﻏﺪ ﹰﺍ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬

«‫»ﺗﺄﻣﻼﻳﺔ‬ !‫ﺇﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

   

 –       " "      33              " "  "  ""   "            " "                        ""                            " "         ""  33

«‫ﻭ»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﺪﻋﻢ »ﺻﻴﻒ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬.. ‫ ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ‬33



                              

                                     



                                            

               "   "             

‫»ﺑﺎﻧﺎﺳﻮﻧﻴﻚ« ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺄﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬ ‫ﻛﺎﻣﻴﺮﺍ ﺭﻗﻤﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺫﺍﺕ ﺩﻗﺔ ﻭﺗﻘﻨﻴﺔ ﻓﺎﺋﻘﺘﻴﻦ‬ Venus       Engine    1920x1080                   10          0.1                                        

          IZ                  IR           DMCTZ30          TZ30              24                            TZ30                        14.1          

        LUMIX DMCTZ30    TZ                               LEICA      DC VARIOELMAR            20   

‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺩﻓﻌﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻧﺰﻻﺀ ﺇﺻﻼﺣﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺣﺎﺿﻨﺔ ﺍﻟﺨﻴﺎﻃﺔ‬ 

 1433   ""                                                                                 

                                            

 39                                 

                      

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

                                                                   ‫ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ mbsindi@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ »ﻣﻨﺢ ﻓﺮﺹ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ« ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬  "        "                     370      ‘’ "   "                "  " "  "    ’ ’          "  "           "                    "               ""          "




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

..‫ ﺍﻟﻌﻼﻭﺓ‬..‫ﺍﻟﺘﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺧﺮﺍﻓﺔ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ aalamri@alsharq.net.sa

21 ‫ﻓﻲ ﻇﻞ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻭﻫﺪﻭﺀ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬30 .. ‫»ﺃﻭﺑﻚ« ﺗﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﺳﻘﻒ ﺇﻧﺘﺎﺟﻲ‬                                                                                                             128     





                    9.5

          31.6    

                         

                                                                                               31.6                %10           

‫ﺗﺼﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻭﺍﻟﻮﻻﺋﻢ ﻭﻗﺎﻋﺎﺕ ﺍﻷﻓﺮﺍﺡ ﻭﺗﺠﻬﻴﺰﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﺋﺲ‬

‫ﻋﺸﺮﻭﻥ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ ﺯﻳﺠﺎﺕ ﺭﻓﺤﺎﺀ‬



                                                                         

                        10070                                                    100

                                  300 700                      90 200       7050 



                                               700 350         

                                              12                              

                                                                               

                                                                     


‫الخطوط التركية تستهدف سوق المملكة بالعمل في نقل الحجاج‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬

‫جانب من حفل ا�ستقبال و�سول اخطوط الركية اإى مطار امدينة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأك ��دت اخطوط الركية اأنه ��ا ت�شتهدف امط ��ارات الداخلية ي‬ ‫امملكة لنقل احج ��اج وامعتمرين‪ ،‬وقالت‪" :‬نحن حري�شون على اأن‬ ‫يكون لنا وجود ي امطارات ال�شعودية لكونها �شوق ًا �شخم ًا ويتمتع‬ ‫ب�شمعة كبرة ت�شجع اجميع على اأن يت�شابقوا عليه"‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫"مطار الأمر عبدامح�شن بن عبدالعزيز محافظة ينبع ا�شتقبل اأوى‬ ‫الرحات الدولية والقادمة من اأ�شطنبول"‪.‬‬

‫وق ��د حط ��ت الطائرة وهي تابع ��ة ل�شركة الط ��ران الركية عند‬ ‫ال�شاع ��ة ‪� 11‬شباح ًا‪ ،‬وعلى متنها ‪ 120‬راكب ًا وعدد من ام�شوؤولن ي‬ ‫هيئ ��ة الطران الركية‪ ،‬وكان ي ا�شتقبالهم ع ��دد من ام�شوؤولن ي‬ ‫الإدارات احكومية العاملة ي امطار والهيئة العامة للطران امدي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتحدث الر�شمي للهيئة العام ��ة للطران امدي خالد‬ ‫اخيري اأن تعليمات �شاحب ال�شمو الأمر فهد بن عبدالله بن حمد‬ ‫رئي� ��ض الهيئة العامة للطران امدي ونائبه الدكتور في�شل ال�شقر‬ ‫تق�شي بتعظي ��م القيمة القت�شادي ��ة للمطارات الداخلي ��ة‪ ،‬وت�شغيل‬

‫خطوط الطران الدولية منها واإليها‪ ،‬بهدف الت�شهيل على ام�شافرين‬ ‫ي تنقاته ��م و�شفره ��م دون عناء اإى امط ��ارات الدولية ومن ثم اإى‬ ‫وجهاتهم الدولية‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن اإدارة امط ��ار قد اأنهت ا�شتعداداته ��ا ل�شتقبال الرحلة‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬ي الوق ��ت ال ��ذي م جهي ��ز كاون ��رات ال�شف ��ر لت�شريع‬ ‫اإنه ��اء اإج ��راءات ام�شافري ��ن وف ��ق الأنظم ��ة امتبعة‪ ،‬حي ��ث �شتعمل‬ ‫�شركة الط ��ران الركية بواقع ثاث رحات دولي ��ة اأ�شبوعي ًا ما بن‬ ‫اأ�شطنبول وحافظة ينبع‪.‬‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫لتفادي بيع العقود من الباطن لشركات غير مؤهلة‬

‫عقاريون‪ :‬مطلوب معايير محددة لترسية المشروعات‪ ..‬والعشوائيات والجغرافيا تؤخر التنفيذ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫طالب خراء عقاريون بت�شهيل عمل ال�شركات امقاولة‬ ‫م�شروع ��ات التطوي ��ر ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬واإيج ��اد معاي ��ر‬ ‫وا�شحة لر�شي ��ة ام�شروعات على هذه ال�ش ��ركات‪ ،‬والتاأكد‬ ‫م ��ن توف ��ر اخ ��رة امطلوب ��ة والدرا�ش ��ات ال�شامل ��ة قب ��ل‬ ‫تر�شي ��ة ام�شروع على ال�شركة امتقدم ��ة‪ ،‬تفاديا لبيع العقود‬ ‫م ��ن الباطن ل�ش ��ركات غر موؤهل ��ة‪ .‬واأ�شار اخ ��راء اإى اأن‬ ‫الع�شوائي ��ات والطبيعة اجغرافية مكة امكرمة توؤخر تنفيذ‬ ‫ام�شروعات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امدير الإقليمي ل�شرك ��ة ب�شمة العقارية ثامر‬ ‫ال�شبيب ��ان ل� «ال�شرق»‪ ،‬اأن مك ��ة ت�شهد حاليا عمليات تو�شعة‬ ‫�شخمة واأن التطوير العقاري يطغى على �شائر الهتمامات‬ ‫ومن هنا ب ��رزت اأهمية ال�شركات التطويرية‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫هذه ال�شركات تواجهها الكثر من امعوقات التي منعها من‬ ‫تنفيذ ام�شروعات على النحو امطلوب‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن بع� ��ض ه ��ذه امعوق ��ات ل تك ��ون ال�شركة ول‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة ذات العاق ��ة م�شوؤول ��ة عنه ��ا ب�ش ��كل‬ ‫مبا�ش ��ر‪ ،‬مث ��ل الطبيع ��ة اجغرافي ��ة اجبلي ��ة الت ��ي تغطي‬ ‫معظ ��م م�شاح ��ات مك ��ة امكرمة والت ��ي تتطلب وقت ��ا وجهدا‬ ‫كبري ��ن ي اإزالة ال�شخور ومهيد وت�شوية الأر�ض‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي يوؤث ��ر �شلب ��ا على �شرع ��ة تنفي ��ذ ام�شروع ��ات‪ ،‬وكذلك‬ ‫وج ��ود ع�شوائيات منت�ش ��رة على م�شاحات كب ��رة وقريبة‬ ‫م ��ن امنطقة امركزي ��ة حيث تركز ام�شروع ��ات التطويرية‪،‬‬ ‫لفتا اإى اأن ه ��ذه الع�شوائيات يفتقر الكثر من �شكانها اإى‬ ‫�شكوك ملكية للمواق ��ع العقارية امزالة‪ ،‬ما اأ�شهم ي تاأخر‬ ‫بع�ض ام�شروعات حتى يتم البحث لهم عن �شكن بديل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن انت�شار الع�شوائي ��ات ي مكة ب�شكل كبر‬ ‫اأدى اإى اإيج ��اد معوق اآخر للم�شروع ��ات التطويرية يتمثل‬ ‫ي اإ�شكالي ��ة ترحيل اخدم ��ات‪ ،‬فاإزالة الأحي ��اء الع�شوائية‬

‫م�سروع بالقرب من ام�سجد احرام‬

‫تقت�ش ��ي ي اأحي ��ان كث ��رة تعطي ��ل اخدم ��ات وقطعها عن‬ ‫اأحي ��اء اأخ ��رى لي�ش ��ت ع�شوائي ��ة الأم ��ر ال ��ذي يتطل ��ب من‬ ‫ال�شركة ترحيل هذه اخدمات اإى مكان اآخر‪ ،‬وهذه العملية‬ ‫ت�شتنزف الكثر من جهد ال�شركة‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب ال�شبيبان فهناك معوق ��ات اأخرى ذات عاقة‬ ‫باجه ��ات احكومي ��ة‪ ،‬مثل تاأخ ��ر بع� ��ض ام�شتخل�شات من‬ ‫وزارة امالي ��ة‪ ،‬وال ��ذي ين�شاأ عنه تاأخ ��ر ي الأداء والت�شليم‬

‫واإج ��از العم ��ل‪ ،‬التقلب ��ات ال�شعرية ي اأ�ش ��واق الإ�شمنت‬ ‫التي م ��ن �شاأنها تاأخ ��ر ام�شروعات ‪ ،‬وانع ��دام بنية حتية‬ ‫�شليمة وعدم وجود خريطة وا�شحة مكة‪.‬‬ ‫وطال ��ب باعتماد معاير وا�شح ��ة لر�شية ام�شروعات‬ ‫لتف ��ادي ما يح�شل اأحيانا م ��ن بيع بع�ض العقود من الباطن‬ ‫ل�ش ��ركات غ ��ر موؤهلة ولي�شت خب ��رة‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن معظم‬ ‫ال�ش ��ركات ام�شارك ��ة ي تطوي ��ر مك ��ة ه ��ي �ش ��ركات كبرة‬

‫( ت�سوير‪ :‬حمد �سواط)‬

‫ومعروف ��ة ومتمي ��زة بخ ��راء ومهند�شن اأكف ��اء واأ�شحاب‬ ‫خرة ي ج ��ال التطوير‪ ،‬لكن امهمة ام�شن ��دة اإليهم لي�شت‬ ‫بال�شهول ��ة التي يتحدث بها النا�ض لأنهم يقومون باإزالة ثم‬ ‫بناء جديد ‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأ�شار رئي� ��ض اللجن ��ة العقاري ��ة ي غرفة‬ ‫مك ��ة من�شور اأبو ريا� ��ض‪ ،‬اإى اأن معظم ال�شركات التي تنفذ‬ ‫ام�شروع ��ات التطويري ��ة موثوق به ��ا ‪ ،‬متوقعا له ��ا النجاح‬

‫ب�شب ��ب الإ�ش ��راف الكبر عليها م ��ن الدول ��ة ومتابعتها عر‬ ‫ث ��اث جه ��ات وه ��ي الإم ��ارة ‪ ،‬هيئ ��ة تطوي ��ر مك ��ة‪ ،‬واأمانة‬ ‫العا�شمة امقد�شة مثلة ي ذراعها ال�شتثمارية �شركة البلد‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن هن ��اك ا�شراطات معينة م ��ا م تتوفر ي‬ ‫�شرك ��ة م ��ا فاإنه ل ��ن يتم التعاق ��د معها م ��ن قبل �شرك ��ة البلد‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬ومن هذه ال�شراطات امقدرة امالية‪ ،‬توفر اجهاز‬ ‫الب�ش ��ري‪ ،‬اعتم ��اد منهجي ��ة معين ��ة ي اإع ��داد الدرا�ش ��ات‬ ‫وام�شوحات‪.‬‬ ‫ولف ��ت اأب ��و ريا� ��ض اإى اأن ه ��ذه ال�شراط ��ات تخ�ض‬ ‫ال�ش ��ركات الك ��رى الت ��ي تنف ��ذ ام�شروع ��ات ال�شخم ��ة‪ ،‬اأما‬ ‫ال�ش ��ركات ال�شغرى التي تنف ��ذ ام�شروعات ال�شغرة‪ ،‬فاإنها‬ ‫ل تخ�شع لذلك التدقيق ويتم التعامل معها مرونة اأكر‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ك�شف اخب ��ر العقاري عبدالل ��ه ال�شقاط‪ ،‬عن‬ ‫اأن ال�ش ��ركات التطويري ��ة معظمه ��ا متخ�ش�ش ��ة لك ��ن هناك‬ ‫�ش ��ركات ل مل ��ك اخ ��رة الكافي ��ة وتدخ ��ل ي مناق�ش ��ات‬ ‫عل ��ى م�شروع ��ات �شخم ��ة مج ��رد امتاكه ��ا الق ��درة امالي ��ة‬ ‫وتوفره ��ا على دعم من داخل اجه ��ات ام�شوؤولة عن تر�شية‬ ‫ام�شروع ��ات‪ ،‬ومجرد الرغبة ي دخول ال�شوق‪ ،‬كما اأن هذه‬ ‫ال�ش ��ركات ل تنج ��ز درا�شات ام�ش ��روع الذي تتق ��دم له على‬ ‫نحو �شامل ومن هنا تواجهها الكثر من ام�شاكل وامعوقات‬ ‫مع بدء التنفيذ لدرجة تعر هذه ام�شاريع اأحيانا وتعليقها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ج ��اح بع� ��ض ال�ش ��ركات ي تنفي ��ذ‬ ‫ام�شروع ��ات واإخف ��اق البع� ��ض الآخ ��ر ل يرج ��ع غالب ��ا اإى‬ ‫التف ��اوت ب ��ن ال�ش ��ركات التطويري ��ة فمعظمه ��ا ي الغالب‬ ‫عل ��ى ذات ام�شت ��وى من امق ��درة امالية‪ ،‬وامت ��اك العنا�شر‬ ‫ال�شرورية‪ ،‬واإم ��ا يرجع اإى مرحلة ام�شروعات واختاف‬ ‫�شره ��ا‪ ،‬فبع� ��ض ام�شروع ��ات �شهل ��ة‪ ،‬وبع�شه ��ا مل ��يء‬ ‫بامعوقات والعقبات‪ ،‬ومن هنا تتفاوت قدرة ال�شركات على‬ ‫اإجاز ام�شروعات امناطة بها‪.‬‬


‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتبروا أن الذهاب للدول المضطربة أمنيا إلقاء للنفس في التهلكة‬

‫ثاثة من كبار العلماء ينصحون اأسر السعودية بقضاء اإجازة الصيفية في المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ن�ص ��ح ثاثة م ��ن كب ��ار العلماء‪،‬‬ ‫الأ�ص ��ر ال�صعودي ��ة بق�ص ��اء اإج ��ازة‬ ‫ف�صل ال�صي ��ف ي امناطق ال�صياحية‬ ‫والديني ��ة بامملك ��ة‪ ،‬كمك ��ة امكرم ��ة‬ ‫وامدينة امنورة‪ ،‬اأو ام�صايف امحلية‬ ‫اموجودة ي الطائف واأبها والباحة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اروا اإى اأن ال�صياح ��ة امحلي ��ة‬ ‫اأف�ص ��ل لع ��دة اأ�صب ��اب اأهمه ��ا وج ��ود‬ ‫الأم ��ن والأم ��ان‪ ،‬اإى جان ��ب البيئ ��ة‬ ‫الديني ��ة التي تنا�صب طبيع ��ة الأ�صرة‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬وا�صتمتاعه ��م بالأماك ��ن‬ ‫ال�صياحي ��ة اموج ��ودة ي امملك ��ة‬ ‫والتعرف عليها‪.‬‬ ‫واأك ��دوا اأن ال�صطراب ��ات‬ ‫والثورات التي مر بها عدد من الدول‬ ‫العربي ��ة جع ��ل ال�صياح ��ة الداخلي ��ة‬ ‫اأم ��را اإيجابيا حتى ل يخ�صى الإن�صان‬ ‫على نف�صه واأ�صرته‪ ،‬بالنظر لانفات‬ ‫الأمن ��ي ي ه ��ذه ال ��دول‪ ،‬منوه ��ن‬ ‫اأن الذه ��اب لل ��دول ام�صطرب ��ة اأمني ��ا‬ ‫يُدخ ��ل الإن�صان ي ب ��اب اإلقاء النف�س‬ ‫بالتهلكة‪.‬‬

‫وقراه ��م لزي ��ارة اأقاربه ��م «‪ .‬واأب ��ان‬ ‫امطل ��ق اأن ام ��رء يجمع ع ��دة حا�صن‬ ‫اأهمه ��ا الإنفاق امحلي ال ��ذي ينعك�س‬ ‫ب�صكل اإيجابي عل ��ى اقت�صاد البلد بل‬ ‫ويوؤمن للبع�س وظائف عديدة‪ ،‬نظرا‬ ‫لاإقبال الكبر على الأماكن ال�صياحية‬ ‫ال ��ذي يدف ��ع م�صوؤول ��و امراف ��ق اإى‬ ‫توظي ��ف عامل ��ن ج ��دد‪ .‬مبين ��ا اأن‬ ‫امملكة تتمتع م�صايف جميلة جمع‬ ‫ب ��ن اعت ��دال اج ��و وجم ��ال امناظ ��ر‬ ‫والبيئ ��ة الديني ��ة القريبة م ��ن عادات‬ ‫وتقاليد الأ�صرة ال�صعودية امحافظة‪.‬‬ ‫ودع ��ا امطلق الأ�صر للتخطيط ال�صليم‬ ‫لق�ص ��اء اإجازته ��م ب�ص ��كل يع ��ود على‬ ‫اأ�صره ��م باخر ي الدني ��ا والآخرة‪،‬‬ ‫مقرح ��ا اأن تخ�ص� ��س الأ�ص ��ر ج ��زءا‬ ‫من وقتها لزي ��ارة مكة امكرم ��ة واأداء‬ ‫العمرة وال�ص ��اة ي ام�صجد احرام‬ ‫والط ��واف بالبي ��ت العتي ��ق‪ ،‬اإ�صاف ��ة‬ ‫لزي ��ارة امدينة امن ��ورة وال�صاة ي‬

‫د‪� .‬سالح ال�سدان‬

‫د‪ .‬علي احكمي‬

‫د‪ .‬عبدالله امطلق‬

‫ام�صجد النبوي‪.‬‬ ‫وبن امطلق اأن ق�ص ��اء الإن�صان‬ ‫اإجازته ي وطنه منح ��ه راحة البال‬ ‫والهدوء والطماأنين ��ة‪ ،‬م�صرا اإى اأن‬ ‫جمي ��ع ام�صلم ��ن ي اأ�صق ��اع الع ��ام‬ ‫من ��ون النف�س بق�ص ��اء اإجازاتهم ي‬ ‫احرم ��ن ال�صريف ��ن ب ��ل ويجمعون‬

‫الأم ��وال م ��ن اأج ��ل اإنفاقه ��ا ي ه ��ذه‬ ‫الرحلة‪ ،‬م�صتح�صنا اأن تق�صي الأ�صرة‬ ‫ال�صعودي ��ة اإجازته ��م ي ه ��ذه الباد‬ ‫امباركة‪ .‬وطالب امطلق رجال الأعمال‬ ‫والتج ��ار ب�ص ��رورة ال�صتثم ��ار ي‬ ‫ال�صياح ��ة الداخلي ��ة وتنميتها لتكون‬ ‫بديا اإيجابيا عن ال�صياحة اخارجية‪.‬‬

‫جوانب اأمنية‬

‫وراأى ع�صو هيئ ��ة كبار العلماء‬ ‫ع�صو امجل�س الأعلى للق�صاء الدكتور‬ ‫عل ��ي ب ��ن عبا� ��س احكم ��ي اأن ق�صاء‬ ‫الإج ��ازة داخ ��ل امملك ��ة اأف�ص ��ل م ��ن‬ ‫ق�صائها خ ��ارج امملكة جوانب اأمنية‬ ‫واجتماعي ��ة‪ ،‬وابتعادا عن ام�صايقات‬

‫الت ��ي يتعر� ��س له ��ا ال�صعودي ��ون ي‬ ‫اخارج‪.‬‬ ‫وا�صت ��درك احكم ��ي « ل باأ� ��س‬ ‫م ��ن ق�ص ��اء الإج ��ازة ي اخ ��ارج‬ ‫لتغي ��ر الأجواء والتع ��رف على هذه‬ ‫البل ��دان الأخ ��رى‪� ،‬صريط ��ة البعد عن‬ ‫اأماك ��ن امنك ��ر‪ .‬ودعا احكم ��ي الأ�صر‬ ‫ال�صعودي ��ة اإى ح�صن اختيار الأماكن‬ ‫الت ��ي ي�صاف ��رون اإليها‪ ،‬بحي ��ث تكون‬ ‫بعيدة عن ال�صطرابات واخطر واأن‬ ‫يراع ��وا التعليمات ال�ص ��ادرة من قبل‬ ‫وزارت ��ي الداخلي ��ة واخارجي ��ة لئا‬ ‫يتعر�صوا لأي خط ��ر‪ ،‬مبينا اأن ق�صاء‬ ‫الإجازة ي امملكة ي الوقت احاي‬ ‫اأف�صل واأكر ثقة وراحة‪.‬‬

‫عدم «جواز» ال�صفر‬

‫واأكد اأ�صتاذ الدرا�صات العليا ي‬ ‫جامع ��ة الإمام حمد بن �صعود الفقيه‬ ‫الدكتور �صالح بن غام ال�صدلن على‬ ‫خري ��ة بق ��اء العوائ ��ل ال�صعودية ي‬

‫بيوته ��م ي اإج ��ازات ال�صي ��ف وعدم‬ ‫ال�صفر خارج امملكة؛ نظرا ل�صطراب‬ ‫معظم الدول العربية امجاورة ب�صبب‬ ‫الث ��ورات احا�صلة فيه ��ا‪ ،‬منوها اإى‬ ‫ع ��دم ج ��واز الذه ��اب اإى الب ��اد غر‬ ‫الأمن ��ة‪ .‬وق ��ال ال�ص ��دلن «ل �ص ��ك اأن‬ ‫ام�صلم ماأمور اأن يطلب لنف�صه وعائلته‬ ‫امكان الآمن على نف�صه وماله وقبل كل‬ ‫�صيء عقيدت ��ه فاإن �صمن ذلك فا باأ�س‬ ‫للذهاب وق�ص ��اء الإج ��ازة اإذا توفرت‬ ‫هذه ال�ص ��روط‪ .‬واأ�ص ��اف « ال�صخ�س‬ ‫ال ��ذي يذه ��ب بنف�ص ��ه وعائلت ��ه اإى‬ ‫م ��كان خطر يق ��ل اأو ينعدم في ��ه الأمن‬ ‫ويغلب في ��ه الفو�صى‪ ،‬ه ��و رجل غر‬ ‫حكي ��م وغر مب ��ال»‪ .‬مو�صح ��ا اأن من‬ ‫حم ��ل الأمانة يجب علي ��ه األ ي�صيعها‬ ‫بتعري� ��س نف�ص ��ه واأهله م ��ا يخل بها‬ ‫وبعبادته ��ا وتقواها‪ ،‬وتاب ��ع « يكون‬ ‫الأم ��ر اأك ��ر خط ��ورة عندم ��ا ُتعر�س‬ ‫الروح والبدن وامال للخطر بالذهاب‬

‫تاأمن وظائف‬

‫وق ��ال ع�صو هيئة كب ��ار العلماء‬ ‫ع�صواللجنةالدائمةلاإفتاءوالبحوث‬ ‫ام�صت�صار ي الديوان املكي الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه امطل ��ق ي حديث ��ه لل�ص ��رق‬ ‫« اأطال ��ب الأ�ص ��ر ال�صعودي ��ة بق�ص ��اء‬ ‫الإج ��ازة داخ ��ل امملك ��ة متنقلن بن‬ ‫مكة امكرم ��ة وامدينة امنورة ومدنهم‬

‫السياحة‬

‫«المعلم ساري» يقدم أطباق الكبدة‬ ‫والمقلقل على الصاج لزوار مهرجان أبها‬

‫يتضمن البرنامج ‪ 80‬فعالية على مساحة ‪ 100‬ألف لمدة ‪ 32‬يوم ًا‬

‫اأمير مشعل بن ماجد يرعى برنامج‬ ‫أرامكو الثقافي الصيفي‪ ..‬السبت المقبل‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬

‫امعلم �ساري يح�سر الطعام على ال�ساج (ت�سوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫يقدم امعلم �صاري (طباخ ي القرية الراثية ي مهرجان اأبها للت�صوق)‪،‬‬ ‫اأكات متنوعة عديدة لزوار امهرجان‪ ،‬من اأهمها اأطباق الكبدة وامقلقل‪ ،‬حيث‬ ‫يق ��وم بتجهيزها على ال�صاج‪ .‬ويقول امعلم �ص ��اري ل� «ال�صرق»‪ :‬امتهنت هذه‬ ‫امهن ��ة من والدي وتدربت عل ��ى يده منذ �صغر �صني‪ ،‬حت ��ى اأتقنت فن الطبخ‬ ‫عل ��ى ال�صاج‪ ،‬ويعتري كثرون من اأ�صهر مقدمي ه ��ذه الوجبات»‪ .‬مبينا اأن‬ ‫لطهو الطعام على ال�صاج مهارات عديدة‪ ،‬ل يجيدها اأي �صخ�س‪ ،‬كما اأنها تلفت‬ ‫انتب ��اه امارة‪ ،‬حيث ي�صتمتع ك ٌل من الن�صاء والأطفال م�صاهدة طريقة الطهو‬ ‫على ال�صاج‪ ،‬فرونها من وجهة نظرهم مغامرة و�صط لهب النار‪.‬‬

‫ي��رع��ى ح��اف��ظ ج ��دة �صاحب‬ ‫ال���ص�م��و ام�ل�ك��ي الأم� ��ر م�صعل بن‬ ‫م��اج��د‪،‬ال �� �ص �ب��ت ام �ق �ب��ل ‪ ،‬ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫برنامج اأرام�ك��و ال�صعودية الثقاي‬ ‫ال�صيفي الذي يت�صمن (‪ )80‬فعالية‬ ‫على م�صاحة ‪ 100‬األف مر مربع ي‬ ‫مركزها الجتماعي‪.‬‬ ‫واأك� ��د م��دي��ر �� �ص� �وؤون اأرام �ك��و‬ ‫ال�صعودية بامنطقة الغربية نبيل‬ ‫باع�صن خال جولة مع الإعامين‪،‬‬ ‫اإك � �ت � �م� ��ال ك� ��اف� ��ة ال� � �ص � �ت � �ع� ��دادات‬ ‫وال��رت �ي �ب��ات لأن �ط��اق اأك ��ر ح��دث‬ ‫توعوي ي �صيف جدة لهذا العام‪،‬‬ ‫بتنظيم م��ن اأرام� �ك ��و ال���ص�ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫وي���ص�ت�م��ر ع �ل��ى م� ��دار (‪ )32‬ي��وم � ًا‬

‫نبيل باع�سن خال اجولة مع ااإعامين (ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫م�صاركة اأكر من ‪ 25‬جهة حكومية‬ ‫واأم� �ن� �ي ��ة‪ ،‬اإى ج��ان��ب ال �ق �ط��اع��ات‬

‫اخ��ا� �ص��ة‪ ،‬م��ا ي�ع��زز م��ن ال�صراكة‬ ‫ال�صرتيجية بن اأرامكو ال�صعودية‬

‫وه��ذه اجهات امختلفة‪ ،‬ما ي�صهم‬ ‫ي توعية امجتمع‪.‬‬ ‫واأو��ص��ح باع�صن اأن الرنامج‬ ‫يتكون من(‪ )5‬خ�ي��ام متنوعة بن‬ ‫ال ��راث‪ ،‬وواح��ة العلوم‪ ،‬وامعرفة‬ ‫(ال �ت��وع �ي��ة)‪ ،‬وال ��رام ��ج التفاعلية‬ ‫وال �ط �ف��ل‪ ،‬وي �ت��م ت �ق��دم اج��وائ��ز‬ ‫ب�صكل يومي‪ ،‬م�صر ًا اأن الرنامج‬ ‫عبارة عن نقلة نوعية كبرة وي�صهد‬ ‫زيادة ي عدد ام�صاركات والفعاليات‬ ‫ال��رف�ي�ه�ي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة وال�صحية‬ ‫والجتماعية‪ ،‬ما يري �صيف جدة‪،‬‬ ‫ليق�صي �صكانها وزواره� ��ا اأوق��ات��ا‬ ‫متعة ي ظل هذه الفعاليات‪ .‬ولفت‬ ‫باع�صن اأن الرنامج الثقاي ال�صيفي‬ ‫�صيفتح اأبوابه لأول مرة‪ ،‬ويبلغ عدد‬ ‫متطوعيه اأكرمن ‪� 260‬صابا و�صابة‪.‬‬

‫تم تحديد مهر الفتاة بـخمسين ألف ريال‬

‫«عشائر حائل» يُ ِنشئون صناديق تكافلية لتزويج أبنائهم جماعي ًا‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫جانب من زواج جماعة اخطباء اجماعي اما�سي‬

‫(ال�سرق)‬

‫ج� �اأت اأفخ ��اذ وع�صائر من منطق ��ة حائل اإى‬ ‫التكافل فيما بينها باإن�صاء �صناديق تكافلية لتزويج‬ ‫اأبنائها جماعيا‪ ،‬يدفع تكالي ��ف الزواج ال�صندوق‪،‬‬ ‫الذي يت ��م دعمه من خ ��ال ا�صتقط ��اع بنكي‪ ،‬بدفع‬ ‫اموظف من الفخذ مبلغ مائة ريال‪ ،‬اإذا جاوز راتبه‬ ‫ال�صهري اأربعة اآلف ريال‪ ،‬فيما يدفع خم�صن ريال‬ ‫مَن كان راتبه اأقل من ذلك‪ ،‬اإى جانب اأنه م حديد‬ ‫مهور الفتيات مبلغ خم�صن األف ريال‪ ،‬وقد بداأت‬ ‫الفكرة من خ ��ال التنمية الجتماعي ��ة امحلية ي‬ ‫جب ��ة قبل ع�صر �صن ��وات‪ ،‬و�صرع ��ان ماتلقفتها تلك‬ ‫الع�صائر لت�صيع ي منطقة حائل ب�صكل وا�صع ‪.‬‬ ‫وقال رئي�س مركز التنمية الجتماعية امحلية‬ ‫ي مدينة جبة �صعيد الفري‪ :‬اإن ام�صروع بداأ بفكرة‬ ‫من جنة التنمية قبل ع�صر �صنوات وقد اأقيمت منذ‬ ‫ذل ��ك الوقت خم�س زيجات‪ ،‬لأكر من ثاثن �صابا‪،‬‬

‫حيث تلقف ع�صائر اخطب ��اء من الرمال ي مدينة‬ ‫جبة الفك ��رة‪ ،‬وقاموا بتاأ�صي�س �صن ��دوق تكافلي‪،‬‬ ‫وحُ ��ددت امهور مبلغ اأربعن األف ريال وم رفعها‬ ‫اإى خم�ص ��ن األ ��ف مع ارتف ��اع الأ�صع ��ار‪ .‬واأ�صاف‬ ‫الفري ��ح اأن الع�صرة �صتقي ��م زواج اأبنائها ال�صابع‬ ‫ه ��ذا العام اإ�صاف ��ة اإى اأربعة اأفخ ��اذ اأخرى �صارت‬ ‫عل ��ى نف�س خط ��وات الفخ ��ذ الأول حت ��ى انت�صرت‬ ‫الثقاف ��ة ي ج ��ل منطقة حائ ��ل‪ .‬واأو�ص ��ح الفريح‬ ‫ان الزيج ��ات اجماعي ��ة كر�صت مب ��داأ التكافل بن‬ ‫اأفراده ��ا‪ ،‬واأ�صهمت ي تزوي ��ج ال�صباب وال�صابات‬ ‫غر امقتدرين ماديا‪ ،‬وهو من اأهم اأهداف ام�صروع‬ ‫ي ظل ارتفاع التكاليف‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ص ��رف على زواج ع�ص ��رة اخطباء‬ ‫�صهي ��ل بن عبي ��د ال�صحيم ��ان اإن جماعت ��ه اأ�ص�صت‬ ‫�صندوقا تكافلي ��ا يُدعم من خال موظفي الع�صرة‬ ‫مبالغ ح ��ددة‪ ،‬وق ��ال‪ »:‬اجتمعت معن ��ا عديد من‬ ‫اأفخاذ القبائل‪ ،‬وطبقوا الفكرة بحذافرها‪ ،‬لت�صجل‬

‫مدينة جبة لهذا العام خم�س زيجات جماعية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ال�صحيم ��ان اأن �صن ��دوق اجماعة‬ ‫يدف ��ع تكاليف كام ��ل حف ��ل ال ��زواج بالإ�صافة اإى‬ ‫تق ��دم بع�س الهداي ��ا للمتزوج ��ن م�صاعدتهم ي‬ ‫تكالي ��ف �صهر الع�ص ��ل‪ ،‬واأ�ص ��ار اأن زواج الع�صرة‬ ‫اخام� ��س كان برعاي ��ة من قب ��ل نائب اأم ��ر حائل‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن �صعد الذي بارك العمل و�صرفه‬ ‫بح�صوره‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�صحيم ��ان انت�ص ��ار ثقاف ��ة ال ��زواج‬ ‫اجماع ��ي ي منطقة حائل‪ ،‬فا ت ��كاد تخلو مدينة‬ ‫اأو قري ��ة ي حائل من وج ��ود زواج جماعي‪ ،‬وذلك‬ ‫بع ��د اأن م� ��س اجمي ��ع فائدته ي تقلي ��ل التكاليف‬ ‫وتر�صيخ مب ��داأ التكافل الجتماع ��ي‪ .‬موؤكدا اإقامة‬ ‫كل من اأفخاذ ال�صالح وال�صعيد والفاران والب�صر‬ ‫بالإ�صافة اإى اخطباء من قبيلة الرمال‪ ،‬احتفالت‬ ‫زواج لأبنائهم ب�صكل جماعي هذا العام‪ ،‬اإى جانب‬ ‫عديد من ع�صائر منطقة حائل‪.‬‬

‫اإى ال ��دول ام�صطربة»‪ .‬ب ��ل وعد ذلك‬ ‫من ب ��اب اخيان ��ة وت�صيي ��ع الأمانة‪،‬‬ ‫ق ��ال تعاى «اإن ��ا عر�صن ��ا الأمانة على‬ ‫ال�صم ��اوات والأر� ��س واجبال فاأبن‬ ‫اأن يحملنه ��ا واأ�صفق ��ن منه ��ا وحملها‬ ‫الإن�صان اإنه كان ظلوما جهول»‪.‬‬

‫رمي النف�س ي التهلكة‬

‫واأكد ال�ص ��دلن اأن الذهاب للدول‬ ‫العربي ��ة التي تع ��اي ا�صطرابا اأمنيا‬ ‫ب�صبب الث ��ورات احا�صلة فيها يدخل‬ ‫�صمن رم ��ي النف� ��س ي التهلكة وهو‬ ‫اأم ��ر حرم وغ ��ر جائ ��ز لقوله تعاى‬ ‫«ول تلقوا باأيديكم اإى التهلكة»‪.‬‬ ‫و�صدد اأ�صت ��اذ الدرا�ص ��ات العليا‬ ‫عل ��ى ع ��دم ج ��واز الذه ��اب اإى ه ��ذه‬ ‫الب ��اد م ��ادام الأم ��ن فيه ��ا م�صطربا‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن بع�س الب ��اد الأجنبية ت�صكل‬ ‫خطرا على عقيدة ام�صلم‪ ،‬داعيا الأ�صر‬ ‫ال�صعودي ��ة اإى اختيار الب ��اد الآمنة‬ ‫اأو البق ��اء ي بيوته ��م قائ ��ا «بادن ��ا‬ ‫فيها خر كثر واأم ��ن واأمان وبيوتنا‬ ‫كب ��رة ووا�صع ��ة وبع�صه ��ا ح ��وي‬ ‫حدائ ��ق وه ��ي مكيفة وجه ��زة جد‬ ‫فيها م ��ن امتع ��ة والراحة م ��ال جده‬ ‫ي دول اأخرى‪ ،‬فه ��ي اأف�صل لاإن�صان‬ ‫من ال�صف ��ر ي دول ل يعرف الإن�صان‬ ‫م�صره فيها»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف «هن ��اك اأماكن ترفيهية‬ ‫مث ��ل احدائق العامة مك ��ن لاإن�صان‬ ‫الذهاب اإليها اأو ال�صفر لبع�س امناطق‬ ‫ال�صياحي ��ة داخ ��ل امملك ��ة فه ��ي اأكر‬ ‫راحة واأمنا لاإن�صان»‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫طقس شديد الحرارة في الشرقية وحا ٌر‬ ‫على معظم المملكة ولطيف في المصايف‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫طق�س لطي ��ف احرارة على مرتفع ��ات ع�صر والباح ��ة واأجزاء من‬ ‫مرتفعات الطائ ��ف‪ ،‬والفر�صة مهياأة لتكوّن ال�صح ��ب الركامية والرعدية‬ ‫ي ف ��رة الظهرة وام�صاء‪ ،‬ي حن تبقى رطوبة مرتفعة على ال�صواحل‬ ‫الغربي ��ة‪ ،‬ويظ ��ل الطق� ��س ح ��ار ًا بوجه عام عل ��ى مناطق امملك ��ة‪� ،‬صديد‬ ‫احرارة على امناطق ال�صرقي ��ة‪ ،‬مع ن�صاط ي الرياح ال�صطحية‪ ،‬وروؤية‬ ‫غ ��ر جيدة اأثن ��اء النهار على امنطقة ال�صرقية واأج ��زاء من و�صط امملكة‬ ‫خا�صة اجنوبية منها‪ ،‬وكذلك �صمال غرب امملكة‪ ،‬ت�صمل (تبوك‪ ،‬اجوف‪،‬‬ ‫حائل) متد حتى منطقة امدينة امنورة‪ ،‬كما ي�صمل ذلك منطقة جازان‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�سقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬

‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�سر‬ ‫ااأح�ساء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�سوالة‬ ‫�سلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�سات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬

‫‪44‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬


‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫دلوني‬ ‫يا ناس‬

‫المرواني يحتفل بزواجه‬

‫لفوزه بالميدالية الذهبية على مستوى آسيا عن اختراعه "المنعطفات اآمنة"‬

‫يكرم الطالب وليد الزهراني‬ ‫أمير الباحة ّ‬

‫أسامة يوسف‬

‫ينبع ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل حمد غ ��ازي امرواي‪،‬‬ ‫بح�س ��ور رئي� ��ض ن ��ادي الح ��اد‪،‬‬ ‫الل ��واء حم ��د ب ��ن داخل‪ ،‬وع ��دد من‬ ‫الأق ��ارب والأ�سدق ��اء‪ ،‬الذي ��ن قدموا‬ ‫من الإمارات العربية امتحدة‪ ،‬ودولة‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬و البل ��دان الأوروبي ��ة‪،‬‬ ‫"ال�سرق" تبارك للعرو�سن‪ ،‬و ت�ساأل‬ ‫الله لهما حياة زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫‪ ..‬و خال ا�شتقبالهم ي مكتبه‬

‫العري�س واأحد اأ�شدقائة من ااإمارات‬

‫«شيخ الجاوة‪..‬‬ ‫أكل م ّنوا»!‬ ‫وب �م��ا اأ ّن� � ��ك ف ��ي زم��ن‬ ‫َ(ح� � � � � ِ�ر ْر ع� �ق� � َل ��ك) واأي� �ق ��ظ‬ ‫ال �� �ش �ي �ط��ان داخ� �ل ��ك‪ ،‬وه��و‬ ‫بالمنا�شبة �شيطان اأن�شط‬ ‫م� ��ن ُل � �ع� � ٍ�اب � �ش��ائ��ل اأم � ��ام‬ ‫ّ‬ ‫«�شطة» و َل َع ْمري ُه��و اأكثر‬ ‫َت � َ�ح� � ُم � ً�ا م ��ن «ال �� �ش �ن �ط��ة»!‬ ‫ون�شاطه دائ ٌم يجعلك تحار‬ ‫حتى في الن�شاط نف�شه!‬ ‫م � ��ا ب� �ي ��ن داع اإل � ��ى‬ ‫«ال�شّ َطارة» في التعمق في‬ ‫الفل�شفة والفكر دون تبع ّية‬ ‫جامدة‪ ،‬وداع اإلى «�شطر»‬ ‫الن�شو�س تع ُمق ًا في حفظ‬ ‫تف�شيراتها و��ش��روط�ه��ا‪..‬‬ ‫يقف العقل حائر ًا منق�شم ًا‬ ‫�شَ ط َرين!في قديم الزمان‬ ‫وِ ف � �ق � � ًا ل �ك �ت��اب (م� � ��وروث‬ ‫المدينة المنورة ال�شعبي)‬ ‫لكاتبه د‪ .‬محمد ع�شيان‪،‬‬ ‫كانت قِ �ش ُة مثل م�شهور‪،‬‬ ‫تناقله ال�م�ط� ِ ّ�وف��ون وت� ّ�ج��ار‬ ‫ال �ح��رم �ي��ن م ��دى ااأزم � ��ان‬ ‫وه��ي ت�ح�ك��ي ا ّأن ال�ح�ج��اج‬ ‫ال� �ق ��ادم� �ي ��ن م � ��ن ج ��زي ��رة‬ ‫«ج ��اوة» باإندوني�شيا كان‬ ‫لديهم قائد يتق ّم�شون فِ عله‬ ‫ويتح ّركون خلفه لي�س في‬ ‫ت�ن� ّق��ات�ه��م ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل حتى‬ ‫في عملية ال�شراء‪ ،‬فما اإن‬ ‫ي�شتري �شيئ ًا «م ��ا» حتى‬ ‫ي �ق � ّل��ده ااآخ � � � ��رون؛ فتجد‬ ‫التاجر �شعيد ًا ط��ول يومه‬ ‫اإذا وق � ��ف ع � �ن ��ده ��ش�ي��خ‬ ‫ال�ج��اوة!وه��م بهذه التبعية‬ ‫ل�ه��م م�ق��ا��ش��د ع��دي��دة! فقد‬ ‫ي ْن ُوون ‪-‬كما ذكر الموؤلف‪-‬‬ ‫ال �ت �ع � ُب��د اإ ْذ ا ِج � ��دال في‬ ‫ال�ح��ج‪ ،‬وق��د يدخل الغرور‬ ‫لهذا ال�شيخ من كثرة عدد‬ ‫(ال� �ف� �ل ��ورز) اأي ال�ت��اب�ع�ي��ن‬ ‫ف��ا يهتم بما ي�شدر منه‪،‬‬ ‫في�شطح �شطحات عديدة‪.‬‬ ‫لخرجت‬ ‫لو تاأ ّم َلت الق�شة‬ ‫َ‬ ‫ب��ال�ك�ث�ي��ر! ف�م��ا ال� ��ذي ا ّأه ��ل‬ ‫هذا القائد لمثل هذه المهمة‬ ‫ال�شعبة‪ ،‬واأن يتبعه هوؤاء‬ ‫ال�ح� ّ�ج��اج المغتربون بمثل‬ ‫هذه ال�شورة! وهل فِ ع ُلهم‬ ‫ه � ��ذا دال� � � � ٌة ع �ل��ى ج�ه�ل�ه��م‬ ‫وت���ش�ل�ي��م ال �ع �ق��ول‪ ،‬اأم اأ ّن ��ه‬ ‫ٌ‬ ‫دال على وعيهم وتطبيقهم‬ ‫للنظام المتفق على مبادئه‬ ‫�شلف ًا ُبح�شن ن ّية اأي���ش� ًا؟!‬ ‫اأنت قد ا تكون مع التبع ّية‬ ‫وت���ش�ل�ي��م ال �ع �ق��ول ف��ي كل‬ ‫اأم � ��ر‪ ،‬ل �ك � ّن��ك ب��ال �ت �اأك �ي��د لن‬ ‫توافق على التم ّرد على كلّ‬ ‫�شيء جه ًا دون علم‪ ..‬فقد‬ ‫قيل قديم ًا‪:‬‬ ‫من ت�ش ّدر قبل اأوانه‪..‬‬ ‫فقد ت�ش ّدى لهوانه!‬ ‫وهم ُك ُثر مع ااأ�شف!‬

‫ااأمر م�شاري ي�شتمع للمخرع وليد الزهراي‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ك� � ّرم اأم ��ر منطق ��ة الباح ��ة‪،‬‬ ‫الأم ��ر م�س ��اري ب ��ن �سع ��ود ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬الطال ��ب ي مدر�سة‬ ‫اأب ��ي بك ��ر ال�سدي ��ق بال�سع ��راء‬ ‫التابع ��ة لإدارة تعلي ��م امخ ��واة‪،‬‬ ‫ولي ��د ب ��ن عبدالل ��ه الزه ��راي‪،‬‬ ‫منا�سب ��ة ح�سوله عل ��ى اميدالية‬ ‫الذهبي ��ة على م�ست ��وى اآ�سيا عن‬ ‫اخراع ��ه "امنعطف ��ات الآمن ��ة"‪،‬‬ ‫ال ��ذي �س ��ارك ب ��ه ي امعر� ��ض‬ ‫الآ�سي ��وي للمخرع ��ن ال�سباب"‬ ‫اآيتك� ��ض" ال ��دوي‪ ،‬ال ��ذي اأقي ��م‬

‫اأمر الباحة مع الطالب وليد‬

‫(ال�شرق)‬

‫موؤخ ��ر ًا ي العا�سم ��ة اماليزي ��ة‬ ‫كوالمبور‪.‬‬ ‫وذلك خال ا�ستقبال �سموه‪،‬‬ ‫مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫منطقة الباح ��ة‪� ،‬سعيد بن حمد‬ ‫خاي�ض‪ ،‬ومدير الربية والتعليم‬ ‫بامخ ��واة‪ ،‬عل ��ي ب ��ن خ ��ران‬ ‫الزهراي‪ ،‬والطال ��ب امكرم الذي‬ ‫قدم ل�سموه �سرح ًا عن الخراع‪.‬‬ ‫ون ��وه �سم ��و اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫الباح ��ة م ��ا حقق ��ه الطال ��ب م ��ن‬ ‫اإج ��از‪ ،‬معت ��را الطال ��ب ولي ��د‬ ‫وزم ��اءه من يعتم ��د عليهم بعد‬ ‫الله ي منفعة الوطن والإن�سانية‪.‬‬

‫مع رئي�س نادي ااحاد‬

‫العري�س مع ا أخوته خالد و طال‬

‫طالبات المتوسطة ‪ 31‬في جدة يبدعن في «منجزاتنا من مستهلكاتنا»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ا�ستقب ��ل امعر� ��ض الفن ��ي ال ��ذي اأقي ��م ي‬ ‫امدر�س ��ة امتو�سط ��ة ‪ 31‬ي ج ��دة‪ ،‬حت �سعار‬ ‫"منجزاتن ��ا م ��ن م�ستهلكاتن ��ا"‪ ،‬وا�ستمر مدة‬ ‫اأ�سبوع ��ن‪ ،‬ا�ستقب ��ل جموع ��ة م ��ن طالب ��ات‬ ‫امدار� ��ض‪ ،‬واجامع ��ات وام�سرف ��ات واأمه ��ات‬ ‫الطالبات ام�ساركات‪ ،‬و�سم امعر�ض العديد من‬ ‫اأعمال الفني ��ة واحرفية للطالب ��ات وامعلمات‪،‬‬

‫و رك ��ن للت�سوي ��ر ال�سوئ ��ي‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ركن‬ ‫الإعجاز العلمي للقراآن‪.‬‬ ‫وق ��د زار امعر� ��ض ك ًا من الفن ��ان والناقد‬ ‫الت�سكيل ��ي عب ��د الرحم ��ن امغرب ��ي‪ ،‬وام�سرف‬ ‫الفني باإدارة الربية والتعليم بجدة �سعيد اأبو‬ ‫راأ� ��ض‪ ،‬اللذين اأبديا اإعجابهم ��ا باإبداعات اأيدي‬ ‫الطالبات‪ ،‬التي ميزت بظهور الروح الوطنية‪،‬‬ ‫ي الأركان والأعمال امنفذة‪.‬‬ ‫و ذك ��رت مديرة امدر�س ��ة جميلة احربي‪،‬‬

‫اأن امعر� ��ض يه ��دف اإى التاأكيد عل ��ى اأن اأعمال‬ ‫الطالبات‪ ،‬لي�س ��ت بال�سرورة مكلف ��ة ومرهقة‪،‬‬ ‫ح�ض فني واإبداع حري‪ ،‬كما‬ ‫وهي حتاج اإى ّ‬ ‫نعمل على حثهن على ا�ستغال خامات البيئة‪ ،‬و‬ ‫ال�ستفادة من امواد ام�ستهلكة‪ ،‬كبدائل للخامات‬ ‫امطلوبة‪ ،‬خا�سة اأن متطلبات الأعمال الفنية قد‬ ‫تثق ��ل كاهل الأ�س ��رة ماديا‪ ،‬و اأقي ��م على هام�ض‬ ‫امعر� ��ض دورت ��ان بعن ��وان "تقدي ��ر ال ��ذات"‪،‬‬ ‫واأخرى بعنوان "ح�سن الظن"‪.‬‬

‫جانب من لوحات الطالبات‬

‫الطالبات يعدن تدوير اخامات ام�شتهلكة ل�شنع اأ�شياء جميلة‬

‫خمس بلديات فرعية تحصد جائزة أمين جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫رعى اأمن حافظة جدة‪ ،‬الدكتور هاي بن حمد اأبورا�ض‪،‬‬ ‫حف ��ل جائزة الأمن للبلدية الفرعية امتميزة‪ ،‬عن �سهري جمادى‬ ‫الأوى والآخ ��رة‪ ،‬حي ��ث حق ��ق التمي ��ز خالهما خم� ��ض بلديات‬

‫فرعي ��ة‪ ،‬وه ��ي بلديات اأبح ��ر‪ ،‬وبرمان‪ ،‬وث ��ول‪ ،‬وامط ��ار‪ ،‬واأم‬ ‫ال�سلم‪.‬‬ ‫و ذكر مدير اإدارة قيا�ض الأداء بالأمانة‪ ،‬عبد الله الها�سمي‪،‬‬ ‫باأن ��ه م التجهي ��ز للجائزة الت ��ي حملت �سعار "نتح ��دى اأنف�سنا‬ ‫نح ��و التطوير ام�ستمر"‪ ،‬بالتعاون م ��ع الإدارة العامة للبلديات‬

‫(ال�شرق)‬

‫في ذمة اه‬

‫الفرعي ��ة‪ ،‬به ��دف الرتقاء م�ست ��وى الأداء‪ ،‬والعم ��ل على اإثراء‬ ‫روح امناف�سة بينها‪ ،‬والتعرف على نقاط القوة وفر�ض التح�سن‬ ‫وتوفر احافز امعنوي وامادي‪.‬‬ ‫يذكر اأنَ جائزة الأمن للبلدية الفرعية امتميزة‪ ،‬هي جائزة‬ ‫�سهرية ت�ستمل على درع تكرمية‪ ،‬و�سهادات تقدير ومبالغ مالية‪.‬‬

‫«جد» الزميل سعد المنيع‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله‬ ‫تع ��اى ال�سي ��خ �سع ��د ب ��ن‬ ‫حم ��د اآل مني ��ع الق ��ري‪،‬‬ ‫و�سل ��ي علي ��ه ع�س ��ر اأم�ض‬ ‫الأربع ��اء‪ ،‬والفقي ��د ج ��د‬ ‫امح ��رر ال�سحف ��ي بجريدة‬ ‫�شعد امنيع‬ ‫امدينة الزميل �سعد علي اآل‬ ‫منيع وي�ستقب ��ل العزاء ي‬ ‫منزل ولده عل ��ي �سعد اآل منيع ي حي النزهة بجدة‬ ‫بج ��وار م�سجد اح�س ��ان‪ ،‬اأو بالت�س ��ال على جوال‬ ‫الزمي ��ل �سعد امنيع ‪ ،0553039505‬اإنا لله واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ااأمن مع عدد من امكرمن‬

‫(ال�شرق)‬


‫ااتحاد‬ ‫يزور‬ ‫اأطفال‬ ‫المعاقين‬

‫رئي�س ااإحاد مع اأحد اأطفال امركز‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫زار لعب ��و ن ��ادي الحاد مركز الأمر �س ��لطان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫للأطفال امعاقن بامدينة امنورة‪ ،‬و�سارك لعبو الحاد الأطفال ي‬ ‫تاأدية بع�ض الن�س ��اطات الرفيهية‪ ،‬كما �س ��اهدوا عدد ًا من العرو�ض‬ ‫التي تغلب من خللها اأطفال امركز على اإعاقتهم ي تاأديتها كالر�س ��م‬ ‫وبع�ض الأعمال احرفية‪ ،‬وحر�ض عدد من اأع�ساء الفريق على �سراء‬ ‫لوح ��ات قام الأطفال بر�س ��مها‪ ،‬خ ��لل زيارتهم للمرك ��ز برفقة رئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة النادي اللواء حمد بن داخل اجهني وجمال فرحان‬ ‫ويو�س ��ف النجار وعاطف طا�سكندي‪ ،‬حيث كان ي ا�ستقبالهم مدير‬ ‫امركز طلل كماخي ومدير العلقات العامة بامركز حمد �سعيد‪.‬‬

‫فلـذات‬

‫‪25‬‬ ‫تغريد و تغريدة‬

‫لوحة مفاتيح‬

‫�سناء العلء طا�سكندي ‪� -‬سبع �سنوات‬ ‫اأحب م�ساهدة التلفاز ي وقت فراغي‪ ،‬ولكن اأتختار‬ ‫الرامج امفيدة التي تنمي معلوماتي و معرفتي‪ .‬و اأحب‬ ‫م�ساهدة الكرتون ام�سحك اأي�سا‪.‬‬

‫يزيد العامر ‪ -‬ع�سر �سنوات‬ ‫�س� �اأفتقد اأ�س ��دقائي ي الإج ��ازة ال�س ��يفية الطويلة‪،‬‬ ‫و�س� �اأفتقد امدر�س ��ن الذين تع ��ودت على روؤيته ��م كل يوم‬ ‫طوال عام كامل‪ .‬اأرجو اأن يق�س ��وها متعة واأن اأراهم على‬ ‫خر ي بداية ال�سنة الدرا�سية اجديدة اإن �ساء الله تعاى‪.‬‬

‫مى عبدالله القا�سم ‪� 11 -‬سنة‬ ‫يكفيك حزن ًا ذهاب ال�ساحن مع � ًا‬ ‫ّ‬ ‫ونح ُ�ن بعدهم ي الأر�ض قطان‬ ‫زمن‬ ‫ا ّإن العراق وا ّإن ال�س� ��ام م ��ذ ٍ‬ ‫�سف��ران‪ ،‬ما بهم��ا للملك �سلطان‬ ‫�سا�ض الأن � � ��ام �سياطن م�سلط � � ٌة‬ ‫م�سر من الوالن �سيطان‬ ‫ف��ي ك ّل ٍ‬ ‫اأبو العلء امعري‬

‫‪Faladhat@alsharq.net.sa‬‬

‫وحيد أبحث عن رفيق‬ ‫رنين باجحزر ‪ 16 -‬سنة‬

‫بن الأ�س ��دقاء هناك!! وجدت ال�س ��ديق املزم ي ال�س ��ديق ال ��روؤوف الذي ل‬ ‫يغيب عن ناظري‪� .‬سديق‪ !..‬به جميع خ�سال الحرام و الوفاء‪ ،‬ي هلعي يهدئني‪،‬‬ ‫وي رخائ ��ي يريحني‪ ،‬وي فرحي ي�س ��اركني‪ ،‬وي م�س ��اكلي يبقى معي‪ ،‬ويقويني‬ ‫يهدئني وير�س ��دي فذات يوم اأتى ي يحكي ي عن نف�س ��ه ويف�س ��ف�ض عن م�س ��اكله‬ ‫فقال ‪ (:‬هل ي من �س ��ديق ؟ اأجبته نعم الكثرون حولك ! قال ي ل اأ�س ��دقائي ماتوا‬ ‫من ُذ اآلف ال�سنن م اأجد اأحد ًا يحت�سنني مثل ما فعل ر�سولنا الكرم فقد اأخر عني‬ ‫ام�سطفى �سلى الله عليه و�سلم قائل‪« :‬ما اأعطي اأحد عطاء خر واأو�سع من ال�سر»‬ ‫حت ��ى خالقنا الكرم ج َل وعل ذكري ي موا�س ��ع كثرة ففي قوله تعاى‪« :‬فا�س ��ر‬ ‫كما �س ��ر اأولوا العزم من الر�سل» اأي ال�سر عناء؟! �ستقول نعم ولكن اأعانيت مثل‬ ‫ما عانى الر�س ��ول‪ ،‬يتيم بل والدين‪ ،‬وحيد يعاي ال�س ��رب من قومه طرد من مدينته‬ ‫امحبب ��ة مكة‪ ،‬ولق ��ى الكثر من ال�س ��عاب اأعانيتم مثل م ��ا عانى اأنبياوؤن ��ا جميع ًا!!‬ ‫بالطبع ل‪.‬‬ ‫اأتعلم ما ال�س ��بب؛ لأنهم عانوا من اأجل ن�س ��ر الإ�س ��لم من اأجلنا نحن لربي‬ ‫جي ًل جديد ًا‪ .‬األي�ض هذا �س ��بب كاي لن�س ��ر؟! اأتهدر وتهدم ما فعلوه بغ�سبك؟!! األن‬ ‫ت�س ��روا؟ اأت�س ��ر ومتنع عن ال�س ��جائر ويحبك الله‪ ،‬اأم ل؟ اأت�س ��ر لتغ�ض ب�سرك‬ ‫وتقاوم احرام ليحبك الله‪ ،‬اأم ل؟ اأت�سر لطاعة والديك فيحبك الله؟ اأت�سر ومتنع‬ ‫عن قول «ا ٍأف» حرفن فقط!! اأت�سر ومتنع عنهما فيحبك الله اأم ل ؟) اأين ال�سابرون‬ ‫امقربون اإى الله اأين اأ�سدقائي اأ�ساأجدهم جددا (اإن ال�سر مفتاح الفرج)‬

‫ً‬ ‫رأفة‬ ‫بالعمال‬

‫�س ��كر َا ماما على احفلة اجميلة‪ .‬احمد لله �س ��ار‬ ‫عم ��ري ‪� 5‬س ��نوات‪ ،‬فرحت مع اأ�س ��حابي‪ ،‬و اأكر �س ��ئ‬ ‫فرحن ��ي ح�س ��ور معلمتي (ج ��وزاء العتيب ��ي) للحفلة‪.‬‬ ‫�سكر ًا لكل من �ساركني فرحتي‪.‬‬

‫ريما و صالح البدراني‬ ‫سبع سنوات‬ ‫(بمساعدة ماما)‬

‫ننتظر تغريد عصافيركم (ا تتعدى ‪ 140‬حرفا) على إيميل الصفحة‪.‬‬

‫من حاسوبي‬

‫هل فكرت يوما ي م�س ��اعدة عامل النظافة الذي يكن�ض �س ��ارعك‪،‬‬ ‫اأو ب�س ��كر العامل الذي يقوم بحمل كل ورقة وعلبة ترميها من �سيارتك‬ ‫ب ��دون اهتمام؟ مهنة من ينظف ال�س ��وارع والأحياء مهنة مهمة للغاية‪،‬‬ ‫وهذا العامل ام�س ��كن الذي تراه واأنت ي طريقك للمدر�سة اأو للمنزل‬ ‫هو �سخ�ض مهم ي امجتمعات التي ترفع �سعار «النظافة من الإمان»‪،‬‬ ‫وبدونه ت�سبح بلدتنا قذرة جدا وغر نظيفة‪.‬‬ ‫كث ��ر منا ل يحرم مهن ��ة عامل النظافة‪ ،‬ويتعام ��ل معهم بطريقة‬ ‫�سيئة‪ ،‬قد تخلو من الرحمة واللباقة اأحيانا‪.‬‬ ‫وبع� ��ض الأ�س ��خا�ض يتعم ��د رم ��ي القمامة م ��ن ال�س ��يارة اأو اأمام‬ ‫منزله‪ .‬تخيل ماذا مكن اأن يحدث لو اأ�سرب عمال النظافة مدة اأ�سبوع؟‬ ‫واج ��واب هو اأننا لن ن�س ��تطيع العي�ض ي مدننا لأن النفايات �س ��وف‬ ‫ت�سد الأحياء وال�سوارع و�سوف يكر الذباب وتنت�سر الأمرا�ض‪.‬‬ ‫يجب علينا اأن نت�سارك ي �سكر عمال النظافة على عملهم ومنحهم‬ ‫الع�سائر والفاكهه خا�س ��ة عندما ي�ستد احر‪ .‬و نتذكر اأنهم ب�سر مثلنا‬ ‫يعانون من لهيب احر والعمل ل�ساعات طويلة‪.‬‬

‫عصافير الغيم‬

‫أحلى ويب سايت‬ ‫ريال مدريد ‪C.F‬‬ ‫اأت�س ��فح اموقع متابعة اأخبار فريقي امف�س ��ل و اأ�ساهد اأجمل‬ ‫امباريات و الأهداف‪.‬‬ ‫�سليمان علي اجميل‬ ‫‪� 8‬سنوات‬

‫أحلي موقع‬

‫أحلى لعبة‬ ‫لعبة «بين تين»‪.‬‬ ‫إنه فيلم الكرتون المشهور «بين تين» ساعد الفتى‬ ‫«بين» على إيجاد كروت الوحوش قبل أن تهجم‬ ‫على المدينة‪.‬‬ ‫خالد مجدي‬ ‫عشر سنوات‬

‫أحلي لعبة‬

‫أحلى يوتيوب‬ ‫صور جميلة لفراشات لها ألوان جميلة و هي تحط‬ ‫على زهور ملونة‪.‬‬ ‫أريام المري‬ ‫ثماني سنوات‬

‫نبض‬ ‫سؤال هذا اأسبوع‪:‬‬ ‫هل تحبين‪ /‬تحب ممارسة رياضة عنيفة؟‬ ‫نعم‪%7 :‬‬ ‫ا‪%75 :‬‬ ‫ا أدري‪%8‬‬ ‫نبض ‪4‬‬

‫اعب ااحاد نايف الهزازي يوقع ي �سجل امركز‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة تصدر كل خميس‬

‫قصة صورة‬

‫يارا الدو�سري ‪ -‬خم�ض �سنوات‬

‫من جانبه‪ ،‬اأو�سح رئي�ض جل�ض اإدارة النادي حمد بن داخل‪،‬‬ ‫باأن هذه الزيارة تاأتي ي اإطار اهتمام نادي الحاد بالتوا�س ��ل مع‬ ‫جميع فئ ��ات امجتمع‪ ،‬وحديد ًا التي حتاج لوقف ��ة بجانبها‪ ،‬وعلى‬ ‫ه ��ذا امن ��وال جاءت زي ��ارة امرك ��ز تلبية لدع ��وة تلقاها الن ��ادي من‬ ‫امرك ��ز‪ ،‬موؤكد ًا اأن �س ��عادة اجميع ي الفريق كبرة م�س ��اهمتهم ي‬ ‫ر�سم الب�سمة على �سفاه الأطفال‪ .‬كما �سكر مدير امركز طلل كماخي‬ ‫رئي�ض جل�ض اإدارة النادي واأع�ساء الفريق على تلبية دعوة امركز‪،‬‬ ‫موؤك ��دا باأنه ��م اأدخل ��وا الفرحة والبهج ��ة ي نفو�ض الأطف ��ال الذين‬ ‫يعني لهم ح�س ��ور لعبي الحاد الكثر حبهم ال�س ��ديد ومتابعتهم‬ ‫له ��م‪ ،‬مثمنا ترع حمد بن داخل مبلغ خم�س ��ن األف ريال ل�س ��الح‬ ‫اجمعية‪.‬‬

‫أحلي مقطع يوتيوب‬

‫يطلقها صديق الفلذات‬

‫الصندوق‬ ‫م ّرت اأ�س ��ابيع على وفاة جدي‪ ،‬ولكنن ��ي ل اأزال حزين ًا على فراقه‪ .‬لقد كان‬ ‫اأقرب النا�ض إا ّ‬ ‫ي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫علي‬ ‫كنت اأدخل اإى غرفته كل يوم‪ ،‬واأق�سي معه اأوقاتا جميلة‪ .‬كان ُ‬ ‫يق�ض َ‬ ‫ق�س�س ًا من اما�سي حن كان يعي�ض ي مزرعة �سغرة و�سطها بيت من الطن‪.‬‬ ‫وكيف كان يعتني بالنخيل وجدتي تعتني بالأبقار والأغنام‪.‬‬ ‫كنت اأ�ستغرب دوم ًا‪.‬‬ ‫ كيف كنتم تعي�سون بل ثلجة وبل مكيّفات؟! وكيف م تكونوا حتاجون‬‫اإى �سيارة تنقلكم من مكان اإى مكان‪ ،‬اأو اإى تلفزيون تت�سلون فيه‪ ،‬اأو اإى بقالة‬ ‫ت�سرون منها ما حتاجونه؟!‬ ‫كان جدّي ي�سحك عندما ي�سمع اأ�سئلتي‪ ،‬وير ُد قائ ًل‪.‬‬ ‫ زماننا غر زمانكم‪.‬‬‫مات جدّي الطيب‪ ،‬لكن اأ�سئلتي م مت‪.‬‬ ‫ األن يعود جدّي اإى غرفته يا بابا؟!‬‫اأجاب اأبي‪.‬‬ ‫ ل يا بني‪ .‬لقد انتقل جدّك اإى جوار ربه‪ .‬اد ُع له بالرحمة‪.‬‬‫ثم قالت اأمي‪ ،‬وهي تذرف دموعها‪.‬‬ ‫ رحمه الله واأ�سكنه ف�سيح جناته‪.‬‬‫تقدم اأبي نحوي‪ ،‬وركع على قدميه قائ ًل‪.‬‬ ‫ نريد اأن ندخل اإى غرفة جدتك لر ّتب حتوياتها‪ .‬اأتريد اأن تدخل معنا؟!‬‫�سعرت باخوف ُلرهة‪ ،‬لكنني ت�سجعت‪.‬‬ ‫ اأجل‪� .‬ساأدخل معكم‪.‬‬‫م يكن ي الغرفة اأ�سياء كثرة‪.‬‬ ‫كان فرا�س ��ه م ��دود ًا عل ��ى الأر� ��ض‪ ،‬وعلى مينه �س ��ندوق خ�س ��بي عليه‬ ‫زخرفات جميلة جد ًا‪ .‬اأما على ي�س ��ار الفرا�ض فكانت طاولة �س ��غرة عليها علب‬ ‫اأدوية كثرة‪.‬‬ ‫طوَتْ اأمي الفرا�ض‪ ،‬وهي تتمتم بالأدعية‪ .‬اأما اأبي فاأخذ يجمع الأدوية ي‬ ‫كي�ض كبر‪.‬‬ ‫اقربتُ من ال�سندوق‪ ،‬واأخذتُ اأحد ُّق ي الزخرفات امر�سومة عليه‪.‬‬ ‫خرج ��ت اأم ��ي م ��ن الغرفة يتبعه ��ا اأبي‪ ،‬وبع ��د اأن ع ��ادا جل�س ��ا اإى جانب‬ ‫ال�سندوق‪.‬‬ ‫فتح اأبي ال�س ��ندوق ثم اأخرج منه اأوراق ًا واأكيا�س ًا من القما�ض‪ .‬وكان يقراأ‬ ‫كل ورقة ثم ي�سعها جانب ًا‪ ،‬ويفتح كل كي�ض ثم ي�سعه ي اجانب الآخر‪.‬‬ ‫ي قاع ال�سندوق وجد اأبي م�سباح ًا ي�سبه م�سباح علء الدين‪.‬‬ ‫اأخذ اأبي يحدق فيه طوي ًل‪ .‬نظر اإ ّ‬ ‫ي‪ ،‬فقلت له‪.‬‬ ‫ اإنه م�سباح علء الدين‪.‬‬‫وتذكرت ق�س�ض جدي ومزرعته ونخيله واأبقاره‪ ،‬ثم قلت لأبي‪.‬‬ ‫ هذا هو ام�سباح الذي كان جدّي ي�ستخرج منه اج ّني ليلبّي لهم الطلبات‬‫التي م تكن موجودة ي زمانهم‪.‬‬ ‫مددت يدي واأخذت ام�سباح من اأبي‪.‬‬ ‫فرك ُته كما كان يفعل علء الدين ي اأفلم الكرتون‪ ،‬لكن اج ّني م يخرج‪.‬‬ ‫�ساألت اأبي بده�سة‪.‬‬ ‫ ماذا ل يخرج اج ّني؟!‬‫اأجاب اأبي مبت�سم ًا‪.‬‬ ‫يبدو اأنه مات هو اأي�سا‪ً.‬‬


                   

                                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

nafseiah@alsharqnetsa

‫ ﺟﺒﺮان ﻳﺤﻴﻰ‬.‫د‬

‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻴﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬     1                                                        2                               3                                                                    

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬

‫ﺑﺴﺎﻃﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬ ‫ ﺣﺎﺗﻢ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬.‫د‬



drhat@alsharqnetsa

26

‫ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ ﺗﻌﻄﻲ ﻣﻨﺎﻋﺔ ﺿﺪ ﺿﻐﻮﻁ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬:‫ﺣﺠﺎﺯﻱ‬

‫ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻼﺑﺘﺰﺍﺯ ﻭﺃﻫﻢ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ‬..‫ﺍﻟﺤﺮﻣﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‬             •     •                    •      •                          •        •                     •        



                                                                            

                                                          



     •                  •               •                        



   %10          



      • ‫ﺧﻄﻮات ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬

                     

               

 %80                                         ‫ ﺣﺎﺗﻢ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬.‫د‬

        %50                                                      %70                 •         

                                                  %50     

                         

                                   



                                   

                                                            



                                 

                              1911 

                                 

‫ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﻔﺼﺎﻡ‬ ‫ﺿﺮﺏ‬ ..‫ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ‬ ‫ﻛﺄﺳﻠﻮﺏ‬ !‫ﺗﺮﺑﻮﻱ‬

‫اﺳﺘﺸﺎرة ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫ﻓﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻨﻔﺴﻲ‬

            LCD       


‫ومضات بيئية‬

‫التخلف الذهني‬

‫طاء الجدران‬

‫• ثلث ��ة ملي ��ن طف ��ل ي‬ ‫الولي ��ات امتح ��دة يواجه ��ون خطر‬ ‫الإ�شاب ��ة بالتخلف الذهن ��ي‪ ،‬واإعاقة‬ ‫الن�شج ال�شلوكي والعاطفي‪ ،‬ب�شبب‬ ‫الر�شا�ش ومركباته‪.‬‬

‫• ي�شتن�ش ��ق الأطفال الر�شا�ش مع‬ ‫الغبار‪ ،‬وط ��لء اجدار‪ ،‬الذي ميل طعمه‬ ‫اإى اح ��لوة‪ ،‬فيجعل الأطف ��ال يق�شرون‬ ‫الط ��لء م ��ن اج ��دران وي�شعون ��ه ي‬ ‫اأفواههم‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫بيئة‬

‫حافة النافذة‬ ‫• ل ترك ��وا الأطف ��ال يلعقون حافة‬ ‫الناف ��ذة‪ ،‬اأو الب ��اب‪ ،‬اأو يلعب ��ون ح ��ت‬ ‫اج�شور‪ ،‬اأو امناطق امزدحمة بال�شيارات‬ ‫التي تقذف بكمي ��ات كبرة من الر�شا�ش‪.‬‬ ‫اجعلوا الأطفال يتناولون منتجات الألبان‬ ‫واخ�ش ��روات‪ ،‬لأنه ��ا ت�شاع ��د عل ��ى اإعاقة‬ ‫امت�شا�ش الر�شا�ش اإى جرى الدم‪.‬‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة تصدر كل خميس‬ ‫برعاية جمعية البيئة السعودية‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪ 12‬مليون مركب‪ ..‬يتداول منها نحو ‪ 670‬ألفا في الحياة اليومية‬

‫المبيدات وأخطارها على الصحة‪% 50 ..‬من‬ ‫الـ«‪ »D.D.T‬سيبقى في التربة أكثر من عشر سنوات‬ ‫د‪ .‬فهد عبدالكرم الرك�شتاي‬ ‫تعتر النظاف ��ة ال�شغ ��ل ال�شاغل للجميع‬ ‫دون ا�شتثناء‪ ،‬لكن هناك خلفات بن الأطراف‬ ‫ح ��ول ت�شنيف وتعري ��ف النفاي ��ات‪ ،‬وحديد‬ ‫ام�شوؤوليات‪ ،‬وغياب العقوبات‪.‬‬ ‫وتعت ��ر الكيماوي ��ات م ��ن اأخط ��ر امواد‬ ‫الت ��ي يتداوله ��ا الإن�شان‪ ،‬وتت�شب ��ب ي زيادة‬ ‫تل ��وث عنا�ش ��ر البيئ ��ة‪ ،‬وبالت ��اي توؤثر على‬ ‫�شحة الإن�شان‪ ،‬ويزيد عدد امركبات الكيماوية‬ ‫امعروف ��ة ي العام حتى الآن ع ��ن ‪ 12‬مليون‬ ‫مركب‪ ،‬يتداول منهم نحو ‪ 670‬األفا ي احياة‬ ‫اليومية‪ .‬ولكن امعلومات اأو البيانات اخا�شة‬ ‫بتاأثراتها على �شحة الإن�شان وبيئته وطرق‬ ‫الوقاية والعلج منها ما زالت حدودة‪.‬‬ ‫وت�شتخدم الكيماويات ي جال الزراعة‬ ‫وامبي ��دات اح�شري ��ة والأ�شم ��دة مع ��دلت‬ ‫مرتفع ��ة‪ ،‬بغي ��ة زي ��ادة اإنتاجي ��ة الأرا�ش ��ي‬ ‫ال�شاح ��ة للزراع ��ة‪ ،‬لتلبية احتياج ��ات النمو‬ ‫ال�شكاي امتزايد‪ .‬واأدى ذلك اإى تلوث الربة‬ ‫الزراعي ��ة‪ ،‬واأثر عل ��ى قدرته ��ا الإنتاجية‪ ،‬كما‬ ‫تلوثت م�ش ��ادر امي ��اه ال�شطحي ��ة واجوفية‬ ‫والنبات ��ات وامحا�شي ��ل امختلف ��ة‪ ،‬نتيج ��ة‬ ‫ا�شتخدام الطائرات ي الر�ش ام�شاحي‪ .‬واأدى‬ ‫ذلك اإى ت�شمم اما�شية وغرها من احيوانات‪،‬‬ ‫وتاأث ��ر الإن�ش ��ان بطريق ��ة مبا�ش ��رة عن طريق‬ ‫ملم�شته للمبي ��دات‪ ،‬اأو ا�شتن�ش ��اق اأبخرتها‪،‬‬ ‫اأو بطريق ��ة غ ��ر مبا�شرة عندم ��ا يتغذى بهذه‬ ‫النبات ��ات واحيوان ��ات ومنتجاته ��ا‪ ،‬ويوؤث ��ر‬ ‫ذلك على ثروتنا احيواني ��ة والنباتية‪ ،‬وعلى‬ ‫اقت�شادنا القومي‪.‬‬ ‫اإن عملي ��ات ت�شني ��ع بع� ��ش امبي ��دات‪،‬‬ ‫وام ��واد امطه ��رة‪ ،‬وامواد �شدي ��دة اخطورة‪،‬‬ ‫مث ��ل مركبات «الديوك�ش ��ن»‪ ،‬تعتر من اأخطر‬ ‫امواد ال�شامة التي ّ‬ ‫حظر الإن�شان ا�شتخدامها‪.‬‬ ‫كما ينتج عن بع�ش ال�شناعات ال�شغرة‪ ،‬مثل‬

‫مصطلحات‬ ‫د‪ .‬أحمد بن حمزة المطير*‬

‫تقنيات بيئية‬

‫ام�شاب ��ك‪ ،‬وور� ��ش الطلء‪ ،‬وامداب ��غ‪ ،‬ملوثات‬ ‫كيميائي ��ة خطرة معظمها من امعادن الثقيلة‪،‬‬ ‫مث ��ل الر�شا� ��ش‪ ،‬والك ��روم‪ ،‬والكادمي ��وم‪،‬‬ ‫والني ��كل‪ ،‬ويُ�ش� � َرف معظمه ��ا ي �شب ��كات‬ ‫ال�شرف ال�شحي‪ ،‬ما يوؤدي اإى تلف حطات‬ ‫امعاج ��ة لل�ش ��رف ال�شح ��ي الت ��ي ت�شتخ ��دم‬ ‫الطرق البيولوجية ي امعاجة‪.‬‬ ‫وامبي ��دات اح�شرية تق�ش ��م اإى ق�شمن‬ ‫اأ�شا�شن‪ ،‬هما‪:‬‬ ‫‪ - 1‬مبي ��دات الكلورين ��ات الع�شوية‪ ،‬اأو‬ ‫الهيدروكربوناتالكلورينية‪:‬‬ ‫ومث ��ل هذه امركب ��ات ت� �وؤدي اإى حدوث‬ ‫اأ�ش ��رار تلويثي ��ة هامة ي البيئ ��ة ينجم عنها‬

‫لماذا نهتم‬ ‫بالكوارث؟‬ ‫فاتن عبد الرحمن أبّا*‬

‫نظام إدارة الطاقة المنزلي‬

‫منظم الطاقة الا�سلكي‬

‫اخت ��ر منظ ��م الطاق ��ة الل�شلك ��ي ال ��ذي اأنتجت ��ه �شرك ��ة (‪Allure‬‬ ‫‪ ،)Energy‬وامتوق ��ع نزول ��ه اإى الأ�ش ��واق العامي ��ة ي الرب ��ع الثالث من‬ ‫ه ��ذا العام‪ ،‬ليكون واحد ًا م ��ن اأكر امنتجات امبتك ��رة ال�شديقة للبيئة التي‬ ‫�شت�ش ��در ي ه ��ذه ال�شن ��ة ‪ ،2012‬حتى اأطلق علي ��ه ا�شم الإح�شا� ��ش الأبدي‬ ‫(‪ .)EverSense‬وقد �شمي امنتج بهذا ال�شم لأنه ي�شمح لك باإدارة �شاملة‬ ‫للطاق ��ة ي منزلك‪ ،‬حتى عندما تكون بعيد ًا عن ��ه‪ ،‬وهذا ما جعله يتفوق على‬ ‫ِ‬ ‫منظم ��ات الطاق ��ة التي اأنتجت ي اما�شي‪ .‬وفكرة ه ��ذا امنتج الأ�شا�شية هي‬ ‫خلق بيئة منزلية منا�شبة لراحتك ومط حياتك با�شتخدام تقنية اللم�ش‪ ،‬عن‬ ‫طري ��ق ربط خدمة حدي ��د امواقع اموجودة ي اأجهزت ��ك الذكية‪ ،‬كالآيفون‪،‬‬ ‫والآيباد‪ ،‬والأندرويد‪ ،‬من خلل تطبيقات خا�شة بها ل�شلكي ًا بجهاز‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ي�شتطي ��ع اجهاز �شبط درجة احرارة الداخلية للمنزل والإ�شاءة‪ ،‬بل حتى‬ ‫ت�شغي ��ل مو�شيقاك امف�شلة مجرد اقرابك من منزل ��ك‪ ،‬وعلى العك�ش مام ًا‬ ‫يق ��وم باإطفاء الطاقة عن الأجهزة غ ��ر ال�شرورية ي امنزل مجرد ابتعادك‬ ‫عنه‪ ،‬ما ي�شاهم ي احد من ا�شتهلك الطاقة‪ ،‬من دون زيادة ي التكاليف‪،‬‬ ‫مع احفاظ على امتعة والراحة ي اآن واحد‪.‬‬ ‫*ماج�شتر تقنية بيئية‪.‬‬

‫ت�شممات مختلف الكائنات احية التي تتعر�ش‬ ‫له ��ا‪ ،‬لذل ��ك تو�ش ��ف باأنه ��ا ملوث ��ات �شمي ��ة‪،‬‬ ‫وت�شتم ��د ه ��ذه امركب ��ات اآثارها م ��ن �شفاتها‬ ‫الأربع التالية‪:‬‬ ‫اأ‪ -‬ا�شتمراريته ��ا وتراكمها؛ ف� �اإذا ما ر�ش‬ ‫حق ��ل ب� ��(‪ )D.D.T‬ف� �اإن اأكر م ��ن ‪ %50‬من‬ ‫تل ��ك امادة �شيبق ��ى ي الربة لأك ��ر من ع�شر‬ ‫�شن ��وات‪ ،‬وهذا ل يعن ��ي اأن ال � �‪ %50‬امتبقية‬ ‫اأزيل ��ت م ��ن البيئ ��ة‪ ،‬ولكنه ��ا انتقل ��ت فقط من‬ ‫الرب ��ة‪ ،‬رم ��ا اإى النب ��ات‪ ،‬اأو اج ��و‪ ،‬اأو اإى‬ ‫جاري امياه‪.‬‬ ‫ب‪ -‬فعله ��ا ال�شم ��ي؛ اإذ تت�ش ��ف امبيدات‬ ‫اح�شري ��ة باآثاره ��ا ال�شمي ��ة عل ��ى النبات ��ات‬

‫واحيوان ��ات‪ ،‬كما ت� �وؤدي اإى حدوث تغرات‬ ‫ي خ�شوب ��ة الرب ��ة‪ ،‬لآثارها عل ��ى الكائنات‬ ‫احية �شمن الربة‪.‬‬ ‫ج� ‪ -‬قابلية مبيدات الكورينات الع�شوية‬ ‫على النح ��لل النتقائي ي الده ��ون‪ ،‬وبذلك‬ ‫فاإنه ��ا مك ��ن اأن حف ��ظ وتخ ��زن ي اأج�ش ��ام‬ ‫احيوان ��ات والب�شر بكمي ��ات ختلفة لفرات‬ ‫طويلة من الزمن‪.‬‬ ‫د‪ -‬اإمكاني ��ة تل ��ك امبيدات عل ��ى النتقال‬ ‫والنت�ش ��ار م�شاف ��ات طويل ��ة بوا�شط ��ة‬ ‫الري ��اح وام ��اء‪ ،‬حي ��ث م الك�شف ع ��ن وجود‬ ‫ال� ��(‪ )D.D.T‬حالي� � ًا ي اأنه ��ار الع ��ام كافة‬ ‫تقريب ًا وامحيط ��ات‪ ،‬حتى ي امحيط امتجمد‬

‫نعتقد اأن الهتمام بالكوارث والتخطيط مواجهتها ل يعد ترف ًا اجتماعي ًا‪،‬‬ ‫بل هو من الواجبات الأ�شا�شية على احكومات حماية الأرواح واممتلكات‪،‬‬ ‫والتقلي ��ل م ��ن اخ�شائر فيهما‪ .‬فالآث ��ار القت�شادي ��ة والجتماعية ي حالت‬ ‫الط ��وارئ الك ��رى والك ��وارث‪ ،‬والت ��ي ت�شم ��ل تدم ��ر اممتل ��كات‪ ،‬وت�شريد‬ ‫امجتمع ��ات امحلية‪ ،‬واخ�شائ ��ر ي الأرواح‪ ،‬والإ�شابات العديدة وامختلفة‬ ‫ي اأف ��راد امجتم ��ع‪ ،‬و�شنوات من ال�شدم ��ة النف�شية‪ ،‬تع ��د كارثة قومية بكل‬ ‫امقايي� ��ش‪ ..‬ومواجهة امخاط ��ر يعطينا �شبب ًا للركيز عل ��ى التخطيط‪ .‬اإذ لو‬ ‫كان ��ت الأخطار طبيعية‪ ،‬اأو تكنولوجي ��ة‪ ،‬ول تهدد‪ ،‬فلن يكون هناك اأي �شبب‬ ‫للتخطي ��ط‪ ،‬كم ��ا يحدث يومي� � ًا مع الط ��وارئ ال�شحية العادي ��ة‪ ،‬والرتيبات‬

‫قلم نسائي‬ ‫د‪ .‬عبير عبدالرحمن برهمين *‬

‫ال�شم ��اي والق ��ارة القطبي ��ة اجنوبية‪ ،‬حيث‬ ‫ك�شفت ه ��ذه امادة ع ��ام ‪1967‬م داخل اأن�شجة‬ ‫ج�شم طي ��ور البطريق‪ ،‬وغره ��ا من الكائنات‬ ‫الرية ي تلك القارة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت الدرا�ش ��ات ي امملكة امتحدة‬ ‫اإى وج ��ود كميات قليلة ج ��د ًا من الكلورينات‬ ‫ي ماء ال�شرب‪ ،‬والفواكه واخ�شار واحليب‪،‬‬ ‫مع كميات اأكر ي اللحوم والأ�شماك والبي�ش‬ ‫والزب ��دة والطح ��ن‪ .‬كم ��ا تب ��ن ي الوليات‬ ‫امتح ��دة اأن ده ��ن اج�ش ��م ي ع ��ام ‪1972‬م‬ ‫يحتوي من مادة ‪ ،D.D.T‬على ما ن�شبته ‪12‬‬ ‫جزء ًا من امليون‪.‬‬ ‫‪ 2‬امبيدات الفو�شفورية الع�شوية‪:‬‬‫تط ��ور ا�شتعماله ��ا ي اخم�شينيات من‬ ‫القرن الع�شرين‪ ،‬وه ��ي ت�شتعمل الآن بكميات‬ ‫اأك ��ر م ��ن الكلورين ��ات الع�شوي ��ة‪ ،‬رغ ��م اأنها‬ ‫اأ�ش ��د �شمية‪ ،‬حي ��ث اإن امركب ��ات الفو�شفورية‬ ‫الع�شوي ��ة غر م�شتقرة‪ ،‬لذل ��ك فاإنها ل ت�شتمر‬ ‫طوي � ً�ل ي البيئ ��ة‪ ،‬كم ��ا اأنه ��ا تتف ��كك حيوي� � ًا‬ ‫ب�شرعة ي الربة‪ ،‬وهي مبيدات قاتلة ب�شرعة‬ ‫للح�ش ��رات‪ ،‬وذات تاأث ��ر فع ��ال عل ��ى اجملة‬ ‫الع�شبية‪.‬‬ ‫ل يختلف اأحد على اأن ا�شتخدام امبيدات‬ ‫بن�شبة كبرة اأ�شبح مرور الأيام مثل خطر ًا‬ ‫كب ��ر ًا على �شحة الإن�شان‪ ،‬م ��ا تركه من اآثار‬ ‫�شارة ي امحا�شيل والثمار‪ .‬وبالرغم من اأن‬ ‫ه ��ذا ال�شتخدام مث ��ل �شرورة ملح ��ة لزيادة‬ ‫الإنت ��اج ي ظ ��ل زي ��ادة �شكاني ��ة متوا�شل ��ة‪،‬‬ ‫ورغب ��ة من جان ��ب الدولة لوج ��ود فائ�ش ي‬ ‫ت�شدي ��ره؛ اإل اأن �شح ��ة الإن�ش ��ان ينبغ ��ي اأن‬ ‫ن�شعه ��ا ي العتبار‪ .‬من هنا‪ ،‬انق�شم اخراء‬ ‫اإى فريق ��ن اأمام ه ��ذه امعادلة ال�شعبة‪ ،‬فريق‬ ‫ي ��رى اأن ا�شتخدامها ب� �اأي ن�شبة يوؤثر تراكمي ًا‬ ‫على �شحة الإن�شان والبيئة‪ ،‬بينما يرى فريق‬ ‫اآخ ��ر اأن ا�شتخدامه ��ا بحدوده ��ا ام�شموحة ل‬ ‫ي�شكل خطر ًا على الإن�شان!‬

‫الطبي ��ة داخل امجتمعات امحلية على وجه اخ�شو�ش‪ ،‬وعادة ما تكون هذه‬ ‫كافية للتعامل مع الق�شاي ��ا اليومية‪ .‬فجميع امجتمعات تواجه الأخطار على‬ ‫اختلف اأنواعها و�شدتها‪ .‬لذلك جد اأن عمليات الدرا�شة والتخطيط تك�شف‬ ‫عن امخاطر‪ ،‬وتوؤدي اإى التعرف على اجوانب ال�شعيفة من امجتمع (نقاط‬ ‫ال�شعف)‪ ،‬واجوانب القوية‪ ،‬اأي التي مكن ال�شتفادة منها ي زمن الكارثة‪،‬‬ ‫وحدي ��د ال�شراتيجي ��ات واخط ��ط الفاعلة لتمكن امجتمع ��ات امحلية من‬ ‫اإدارة امخاطر ام�شاحبة للتعامل مع الكوارث‪ ،‬ونقاط ال�شعف‪.‬‬

‫* رئي�ش ق�شم اخدمة الطبية الطارئة ي جامعة «اأم القرى»‪.‬‬

‫السياحة البيئية في الصيف ‪1-2‬‬

‫عندما يبداأ ف�ش ��ل ال�شيف تبداأ معه وترة‬ ‫حياتن ��ا بالتغ � ّ�ر‪ ،‬فبازدياد حرارة اج ��و تزداد‬ ‫حرارتنا‪ ،‬وت ��زداد حرارة العرو� ��ش التناف�شية‬ ‫امروجة لرامج �شيفية‪ ،‬وتبداأ العوائل بالإعداد‬ ‫لق�شاء ف�شل ال�شي ��ف‪ ،‬اأو جزء منه‪ ،‬ي �شياحة‬ ‫داخلية‪ ،‬اأو خارجية‪.‬‬ ‫�شاأح ��اول اأن اأ�شل ��ط ال�ش ��وء هن ��ا عل ��ى‬ ‫ال�شياح ��ة الداخلي ��ة‪ ،‬م ��ا له ��ا‪ ،‬وما عليه ��ا‪ ،‬على‬ ‫أخ�ش� ��ش امق ��الت امقبلة‪ ،‬اإن �ش ��اء الله‪ ،‬عن‬ ‫اأن ا ّ‬ ‫ال�شياح ��ة اخارجي ��ة‪ ،‬خا�ش ��ة اأن البع� ��ش منا‬ ‫قد حزم حقائب ��ه بالفعل‪ ،‬وغ ��ادر‪ ،‬اأو على و�شك‬ ‫امغادرة‪ .‬ال�شياحة ي مفهوم العوائل ال�شعودية‬ ‫تعني ركوب الطائرة والتوجه اإى مكان ختلف‬ ‫�شنخ�ش�ش هذا‬ ‫ع ��ن م ��كان �شكنهم‪ ،‬وم ��ا اأنن ��ا‬ ‫ّ‬ ‫امق ��ال ع ��ن ال�شياح ��ة الداخلية �شنق ��ول اإن اأهم‬ ‫وجه ��ات ال�شياحة الداخلي ��ة ي امملكة هي اإى‬ ‫امنطقة الغربية‪ ،‬وحدي ��د ًا اإى جدة وامدينتن‬ ‫امقد�شتن مكة وامدينة‪ ،‬واإى امنطقة اجنوبية‬ ‫الغربية‪ ،‬وامنطقة ال�شرقية‪ ،‬فلكل منطقة �شحرها‬ ‫وميزتها الطبيعية والبيئية‪.‬‬ ‫وع ��ادة‪ ،‬يتوجه بع�ش النا� ��ش اإى امنطقة‬ ‫الغربية لق�شاء عدة اأيام للعمرة وزيارة م�شجد‬ ‫احبي ��ب ام�شطف ��ى علي ��ه اأف�شل ال�ش ��لة واأم‬ ‫الت�شليم‪ ،‬ومن ثم ق�شاء بقية اأيامهم ي اأح�شان‬ ‫مدينة جدة عرو�ش البح ��ر الأحمر‪ ،‬هذه امدينة‬ ‫الت ��ي ت�شح ��ر قا�شديه ��ا رغم م ��ا بها م ��ن تعب‪،‬‬ ‫وم�شكلت بيئية‪ ،‬وازدحام‪ ،‬اإذ مار�ش �شحرها‬

‫على اأطياف الب�شر من مواطنن ومقيمن‪ ،‬فيجد‬ ‫كل �شخ�ش �شالته‪ ،‬وه ��واة الغط�ش وال�شباحة‬ ‫ينعم ��ون م�شاه ��د خلبة م ��ن امرج ��ان الأحمر‬ ‫ال ��ذي ل يوج ��د اإل ي البح ��ر الأحم ��ر‪ ،‬وهناك‬ ‫ال ��روة ال�شمكي ��ة‪ ،‬وتع ��دد األوانه ��ا واأنواعها‪،‬‬ ‫ما ق ��د يذهل الغطا�شن فين�ش ��ون اأنف�شهم حت‬ ‫ام ��اء دون مل ��ل‪ ،‬اأم ��ا ه ��واة ال�شي ��د فيج ��دون‬ ‫�شالته ��م ي تع ��دد اأن ��واع الأ�شم ��اك والأحي ��اء‬ ‫البحرية الت ��ي تزخر بها مياهن ��ا الإقليمية‪ ،‬اأما‬ ‫الفنان ��ون الباحث ��ون ع ��ن منحوت ��ات واأ�شكال‬ ‫جمالية يجدونها متاحة لهم بامجان ي معر�ش‬ ‫دائم مفت ��وح على امت ��داد الكورني� ��ش‪ ،‬عدا عن‬ ‫فنون العمارة ي ه ��ذه امدينة‪ ،‬التي جمع بن‬ ‫�شح ��ر ال�شرق ودفئ ��ه وحداثة الط ��رز امعمارية‬ ‫الأوروبي ��ة‪ ،‬اأو الغربي ��ة الطاب ��ع‪ .‬ويجد حبو‬ ‫الراث وعا�شقو التاريخ ي اأزقة جدة القدمة‪،‬‬ ‫وما تبقى من روا�شينه ��ا‪ ،‬عبق اما�شي‪ ،‬وحنن‬ ‫الذكريات الذي ل ينتهي‪ .‬وهناك حكايات مازال‬ ‫عبقها يعطر اأزقته ��ا وحواريها‪ ،‬ومن يرغب ي‬ ‫الت�شوق ومار�شة التجارة يجد مق�شده‪ ،‬حيث‬ ‫كل م ��ا مك ��ن اأن تتخيله م ��ن الهداي ��ا التذكارية‬ ‫اخا�ش ��ة باحج ��اج‪ ،‬ب ��دء ًا بام�شاب ��ح‪ ،‬واأعواد‬ ‫ال�ش ��واك‪ ،‬وانته ��اء باأغل ��ى ام ��اركات العامي ��ة‬ ‫مختلف ال�شل ��ع‪ ،‬ومن يرغب ي تن ��اول الطعام‬ ‫م ��ع اأفراد عائلته �شيجد ما لذ وطاب من ختلف‬ ‫امذاقات بجل�شات عائلية لطيفة ل يعكر �شفوها‬ ‫اإل بع� ��ش ح ��دودي الأف ��ق‪ .‬ويج ��د ال�شب ��اب‬

‫ي ريا�ش ��ات ال�شي ��ارات وال�شباق ��ات البحرية‬ ‫وغرها من الفعاليات متنف�ش ًا لطاقاتهم‪ ،‬ومتعة‬ ‫جمع الأ�شحاب‪.‬‬ ‫اأما ت�شامح وطيب ��ة اأهلها‪ ،‬وتقبلهم للآخر‪،‬‬ ‫في�شع ��ر زائريه ��ا باألف ��ة وحميمي ��ة جعله ��م‬ ‫ينغم�ش ��ون ي و�شو�ش ��ات اأم ��واج بحره ��ا‪،‬‬ ‫ليغ�شل ��وا تع ��ب ع ��ام كام ��ل ي اأي ��ام قلئ ��ل‪،‬‬ ‫فيجمع ��ون ب ��ن الرفي ��ه وال�شياح ��ة الديني ��ة‪،‬‬ ‫فمكان ��ة ج ��دة كبواب ��ة للحرم ��ن اأك�شبه ��ا عمق ًا‬ ‫ا�شراتيجي� � ًا‪ ،‬واأهمي ��ة ل ينازعه ��ا فيه ��ا اأح ��د‪،‬‬ ‫حيث ت�شرف املي ��ن للعتناء بهذه العرو�ش‪،‬‬ ‫وي�شرف ال�شائحون املين لينعموا ب�شحرها‪،‬‬ ‫اإل اأنه ت�شرف كذلك املين من الريالت للحفاظ‬ ‫على نظافتها و�شلمة بيئتها‪ ،‬فيا ليتنا ي اأثناء‬ ‫�شياحتنا ل نعكر �شفو مائها وهوائها مخلفاتنا‬ ‫الت ��ي توؤثر على بيئتها فتفقد تدريجي ًا‪ ،‬كل يوم‪،‬‬ ‫�شيئ ًا من �شحرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لنعمل جميعا يدا بيد‪ ،‬وبخطوات �شغرة‬ ‫وموؤث ��رة‪ ،‬للحف ��اظ عليه ��ا‪ ،‬وه ��ذا ل يتطلب منا‬ ‫كث ��را‪ ،‬فقط التزام كل فرد من ��ا برمي خلفاتنا‬ ‫ي اأماكنه ��ا امخ�ش�ش ��ة‪ ،‬وعدم رم ��ي �شيء ي‬ ‫مي ��اه البحر ال ��ذي نحب ال�شباحة في ��ه والتمتع‬ ‫منظ ��ره‪ ،‬وه ��ذا كفيل ب� �اأن ن�شه ��م ي احفاظ‬ ‫عليها‪ ،‬فهل من م�شتجيب؟‬ ‫* وكيلة كلية التمري�ش لل�شوؤون‬ ‫الأكادمية ي جامعة «اأم القرى»‪.‬‬

‫العيادة البيئية‬

‫«الباستيك»‪ ..‬مجرم‬ ‫العصر الموجود‬ ‫في كل منزل‬ ‫د‪ .‬فهد عبدالكريم التركستاني *‬

‫اأثبتت نتائج الأبحاث العلمية اأن امواد البا�ستيكية تت�سبب‬ ‫ي حدوث عدد كبر من ام�ساكل ال�سحية على الكائنات‬ ‫احية‪ ،‬ويعزى هذا اخطر اإى مكوناتها الأ�سا�سية‪ ،‬واإى‬ ‫امواد ام�سافة اإليها اأثناء عملية الت�سنيع والت�سكيل‪ ،‬ومن‬ ‫اأهم تلك امواد ام�سافة امح�سنات الكيميائية التي تك�سبها‬ ‫الق�ساوة امطلوبة‪ ،‬اأو امرونة‪ ،‬اأو اللون‪ ،‬اأو جعلها مقاومة‬ ‫لتاأثرات ال�سوء واح��رارة‪ ،‬اأ�سف اإى ذلك اأن التخل�ص‬ ‫من امواد البا�ستيكية بالطرق التقليدية‪ ،‬كاحرق‪ ،‬والطمر‬ ‫ي م��رام��ي ال�ب�ل��دي��ات‪ ،‬تنجم عنه ان�ب�ع��اث ع��دد كبر من‬ ‫الغازات وامواد ال�سامة‪ ،‬وي مقدمتها الديوك�سينات‪ ،‬ما‬ ‫يوؤثر ب�سكل مبا�سر على الكائنات احية والأحياء امائية‪.‬‬ ‫ود َل��ت التجارب امخرية اأن م��ادة فورمالدهايد اليوريا‬ ‫تتحلل ع�ن��دم��ا تتعر�ص لأ��س�ع��ة ال�سم�ص‪ ،‬اأو اح ��رارة‪،‬‬ ‫وه��ذا التحلل يحدث ي الغالب ج��راء مام�سة الأطعمة‬ ‫والأ�سربة ال�ساخنة لتلك ام��واد‪ ،‬وه��ذا التلوث الكيميائي‬ ‫اخطر ينتج عنه ت�سمم لاأطعمة‪ ،‬والت�سبب ي حدوث‬ ‫م�ساكل �سحية معقدة‪ ،‬اأهمها زيادة فر�سة الإ�سابة بالعقم‬ ‫ومر�ص ال�سرطان‪ ،‬وخلل التوازن الهرموي ي اج�سم‪،‬‬ ‫وا��س�ط��راب��ات ي اج�ه��از الع�سبي‪ ،‬وخلل ي ال�ق��درات‬ ‫العقلية‪ ،‬و�سعف امناعة‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا‪ ،‬ف�ق��د ح��ذر ام�خ�ت���س��ون م��ن ا��س�ت�خ��دام اأك�ي��ا���ص‬ ‫البا�ستيك‪ ،‬اأو النايلون‪ ،‬وكذلك اأكواب البا�ستيك‪ ،‬لنقل‪،‬‬ ‫اأو حفظ‪ ،‬اأو تناول الأغذية‪ ،‬اأو الأ�سربة‪ ،‬حيث تبن احتواء‬ ‫تلك ام��واد الغذائية اموجودة ي البا�ستيك على تراكيز‬ ‫مرتفعة من متبقيات البا�ستيك‪ ،‬وب�سبب �سهولة ذوبان‬ ‫البا�ستيك ي ام��واد الدهنية ي اج�سم‪ ،‬فاإنها ت�ستطيع‬ ‫التغلغل اإى داخ��ل ج�سم الإن �� �س��ان‪ ،‬والت�سبب بحدوث‬ ‫انعكا�سات �سحية خطرة‪.‬‬ ‫تلك الدرا�سات الطبية خل�ست اإى بع�ص احقائق العلمية‪،‬‬ ‫وم ��ن اأه �م �ه��ا � �س��رورة ج�ن��ب م��ام���س��ة ام� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫للبا�ستيك‪ ،‬وكذلك منع ا�ستخدم الآنية البا�ستيكية ي‬ ‫اأفران اميكروويف‪ ،‬ومنع و�سع اماء ي قناي با�ستيكية‪،‬‬ ‫وتريدها‪ ،‬اأو جميدها ي الثاجة‪ .‬يقول الدكتور اإدوارد‬ ‫فوجيموتو ‪ Dr. Edward Fujimoto‬من‬ ‫م�ست�سفى كا�سل ‪ Castle Hospital‬اإن��ه يجب‬ ‫التوقف ع��ن ت�سخن الأك��ل ي اميكروويف با�ستخدام‬ ‫أوان با�ستيكية‪ ،‬خا�سة تلك امواد الغذائية امحتوية على‬ ‫ا ٍ‬ ‫ال��ده��ون‪ ،‬حيث اإن��ه حت درج��ات اح��رارة العالية يحدث‬ ‫انبعاث للديوك�سينات من البا�ستيك‪ ،‬فتختلط مع الطعام‪،‬‬ ‫ما ي �وؤدي اإى ت�سمم من يتناول تلك الأغ��ذي��ة‪ ،‬كما �سدد‬ ‫على �سرورة ا�ستخدام اأواي البايرك�ص‪ ،‬اأو ال�سراميك‪،‬‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬ ‫فلننظر ب��ال���س�ب��ط ك�ي��ف ح ��دث ه �ج��رة ه ��ذه ام� ��واد بعد‬ ‫ت�سنيعها‪ ،‬فلو تخيلت ت�سنيع البا�ستيك جد اأنها مكونة‬ ‫من مواد هيدروكربونية طويلة ال�سل�سلة ت�سمى بالبلمر‪،‬‬ ‫ومواد �سغرة ت�سمى بامنمر‪ ،‬وهي الرابطة بن هذه امواد‬ ‫الطويلة ال�سل�سلة‪ ،‬ولتقريب ام�ساألة للقارئ لنتخيل قوائم‬ ‫ال�سلم‪ ،‬و�سنجد اأن��ه مكون من قائمتن مثان امركبات‬ ‫طويلة ال�سل�سلة الكربونية‪ ،‬ودرج ال�سلم مثل امركب‬ ‫ال�سغر ال��ذي يربط ب��ن القائمتن‪ ،‬ولنتخيل ع��دد ًا من‬ ‫ال�سام امرا�سة بجوار بع�سها‪ ،‬والتي مكن مثيلها‬ ‫ك�سبكة �سيد الأ�سماك‪ ،‬و�سنجد الفجوات التي ي ال�سبكة‬ ‫حتفظ ب�ع��دد م��ن ام��رك�ب��ات ال���س�غ��رة‪ ،‬ومنها امركبات‬ ‫التي تعمل على ح�سن الق�ساوة‪ ،‬وغ��ره��ا‪ ،‬وعند كب�ص‬ ‫هذه ام��واد لعمل الت�سكيل ال��ازم من البا�ستيك ت�ستقر‬ ‫هذه ام��واد ي الفجوات‪ ،‬اأي مدد للبا�ستيك باحرارة‪،‬‬ ‫اأو انكما�ص بالرود‪ ،‬تخرج هذه امواد ي الطعام‪ ،‬وهذا‬ ‫بال�سبط ما يحدث ي البا�ستيك‪ ،‬وكثر منا غافل عن‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫اإن خطر امواد البا�ستيكية يكاد يكون اأحد �سمات القرن‬ ‫اح��اي‪ ،‬فقد م ا�ستخدام تلك ام��واد ي نواحي حياتنا‬ ‫اليومية كافة‪ ،‬فر�ساعات الأطفال م ت�سلم من هذا اخطر‪،‬‬ ‫وكذلك علب حفظ امواد الغذائية والأدوي��ة م �سنعها من‬ ‫م��واد با�ستيكية‪ ،‬وه��ذا ما دف��ع كريات اجهات العلمية‬ ‫ي العام للمطالبة بالتوقف عن ال�ستهتار بحياة الإن�سان‪،‬‬ ‫و�سرورة وجود ت�سريعات قانونية �سارمة حدد‪ ،‬وب�سكل‬ ‫قاطع‪ ،‬كيفية التعامل مع تلك العبوات وامواد البا�ستيكية‬ ‫اخطرة التي تت�سبب بحدوث اأ�سرار فادحة على البيئة‪،‬‬ ‫وعلى �سحة الإن�سان و�سامته‪.‬‬ ‫* اأ�شتاذ الكيمياء ام�شارك ي جامعة «اأم القرى» ي مكة‬ ‫امكرمة‪ .‬م�شت�شار الرئا�شة العامة للأر�شاد وحماية البيئة‪.‬‬ ‫‪faat@alsharq.net.sa‬‬


‫أختي تسخر وتستهزئ بالناس وتثير المشكات بين أفراد العائلة‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدم ا�شت�شارات‬ ‫اأ�شرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري الدكتور‬ ‫غازي ال�شمري‬

‫• ل ��دي �أخت تبل ��غ من �لعمر ‪� 23‬سنة‪ ،‬وهي �إن�سانة تتبع �أ�سلوب‬ ‫�إي ��ذ�ء غره ��ا بل�سانها و�ل�سته ��ز�ء و�ل�سخرية‪ ،‬وعدم �ح ��ر�م �لآخرين‪،‬‬ ‫وعمل م�سكات بن جميع �أفر�د �لعائلة‪ ،‬فكيف نت�سرف معها؟‬

‫د‪ .‬غازي‬ ‫الشمري‬

‫ اإن التن�ش ��ئة الجتماعي ��ة له ��ا تاأث ��ر كب ��ر ج� �دًا على‬‫�ش ��لوك البن ��ت اأو الب ��ن‪ .‬والق�ش ��وة ي التعام ��ل واحرمان‬ ‫والدلل الزائد والتمييز بن الأبناء من اأ�شباب ظهور ام�شاكل‬ ‫ال�ش ��لوكية اللفظي ��ة واحركية‪ .‬كم ��ا اأن ا�ش ��تهزاء الوالدين‬ ‫بالآخري ��ن واحتقارهم والتقليل منهم‪ ،‬له تاأثر على �ش ��لوك‬

‫الأبناء من حيث امحاكاة لذلك ال�ش ��لوك‪ .‬والتعر�ض م�ش ��اكل‬ ‫مع الأقرباء ب�ش ��بب �شوء تعاملهم ين�ش ��ئ ال�شلوك العدواي‬ ‫لدى ال�شخ�ض‪ .‬وهناك اأمور اأخرى م�شببة لتلك ام�شكلة‪ ،‬وما‬ ‫ذكرته �ش ��ابق ًا لي�ض للح�شر‪ ،‬ولكن امتوقع اأنها اأكر الأ�شباب‬ ‫امن�ش ��ئة لل�شلوك غر ال�ش ��وي‪ ،‬وما تعاي منه اأختك م�شكلة‬ ‫نف�ش ��ية حت ��اج لتعامل خا�ض‪ ،‬وم ��ن اأهم الط ��رق التي اأرى‬ ‫اأنها الأف�ش ��ل ي التعامل معها ‪ :‬تقوية الوازع الديني لديها‪،‬‬ ‫بتخويفها م ��ن خطورة ما تفعله ج ��اه الآخرين على دنياها‬ ‫واآخرته ��ا‪ ،‬وتب�ش ��رها بخطورة فعله ��ا اأ�ش ��ري ًا واجتماعي ًا‬

‫من حي ��ث زرع احق ��د والكراهية جاهها‪ ،‬وتخل ��ي الأقرباء‬ ‫عن جال�ش ��تها وتنامي �ش ��وء عمله ��ا بينهم‪ .‬واأن ت�شت�ش ��عر‬ ‫اأن ��ه ل اأحد كامل اإل وجهه الك ��رم‪ ،‬واأنه كما للآخرين عيوب‬ ‫تراها فيهم‪ ،‬فللآخرين كذلك عيون‪ ،‬ولها عيوب يرونها فيها‪.‬‬ ‫وا�ش ��تخدام اأ�ش ��لوب العلج العقلي بت�ش ��وير موقعها مع‬ ‫الآخرين‪( ،‬الأقرباء) حينما تبتعد عن اإيذاء الآخرين وتتعامل‬ ‫معه ��م بامثل‪ ،‬ويكرر ذلك معها عدة م ��رات ما لذلك من اأثر ي‬ ‫ال�ش ��لوك‪ .‬اإى جانب تكليف اإحدى الأخوات الفا�ش ��لت من‬ ‫القريب ��ات بكرة جال�ش ��تها ومكامته ��ا‪ ،‬وتوجيهها الوجهة‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫• ع�ي�ن��ت م�ن��ذ ف ��رة ق���س��رة ي‬ ‫وظيفة ت�ستدعي �إلقاء �محا�سر�ت على‬ ‫�لنا�س‪ ،‬وم�سكلتي �أي �أ�سعر برهبة من‬ ‫ذل��ك‪ ،‬فتنتابني بع�س �م�خ��اوف‪ ،‬ماذ�‬ ‫تر�سدي ؟‬ ‫( �شلح ‪ -‬مكة )‬

‫أسماء الهاشم‬

‫ُتع ّد �لأمثال �ل�سعبية �أحد �أهم �لأنماط �لأدبية �لتي‬ ‫تختزل تجارب جماعة من �ل ّنا�س ُو ِج��دو� في مكان ما‬ ‫من هذ� �لعالم‪ ،‬ومار�سو� حيا ًة و�ح��دة‪ ،‬وعا َنو� ظروف ًا‬ ‫مت�سابهة‪ ،‬فع ّبرو� عن حياتهم تلك باألفاظ و�سور هي‬ ‫�أ�سبه ما تكون بمر�آة ُو�سعت في عين �ل�سم�س‪ ،‬فجاءت‬ ‫محاكا ًة حقيقية لو�قعهم من دون تهذيب �أو تجميل‪.‬‬ ‫ل �ك� ّ�ن �ل��اف��ت للنظر ف��ي بع�س م��ا � �س��اع م��ن ه��ذه‬ ‫�لأم�ث��ال‪ ،‬هو كيف ُيعمل بها؟ ومتى يكون منا�سب ًا �أن‬ ‫ُي�ست�سهد ب�ه��ا؟ ف�ت��رى بع�س �لنا�س ي�ستح�سرها في‬ ‫حديثه كاأ ّنها ُ�س ّنة كونية‪ ،‬ل يمكن بطان حدوثها �أو‬ ‫تجاوز نتائجها‪ ،‬خ ْذ مثا ًل على ذلك‪« :‬على ق ّد لحافك م ّد‬ ‫رجليك»‪� .‬لفهم �ل�سائد لهذ� �لمثل هو � ْأن تعي�س مقتنع ًا‬ ‫بما عندك‪ ،‬ول �سرورة لل�سعي من �أجل �أن تطيل لحافك‪،‬‬ ‫مفر منه!‬ ‫فهو قدرك �لذي ل ّ‬ ‫ومثل �آخ��ر يقول‪« :‬لو جريت جري �لوحو�س غير‬ ‫رزق��ك ما تحو�س»‪ .‬و�أظ� ّ�ن � ّأن في �لمثل دع��وة �إل��ى �أن‬ ‫ح�سل �أح�س َنه‪ ،‬لكن �حذر‬ ‫تجري ور�ء رزقك‪ ،‬وتثابر ل ُت ّ‬ ‫م��ن �أن تتجاوز ح��دودك‪ ،‬وتتع ّدى على حقوق غيرك‪،‬‬ ‫ولي�س �لمعنى �أن ت�ست�سلم لفقرك و�نعد�م حيلتك‪.‬‬ ‫وقالو� �أي�ساً‪« :‬ما طار طير و�رتفع‪ّ � ،‬إل كما طار‬ ‫وق��ع»‪ .‬فحتى و�إن �أخذنا هذ� �لقول على ظاهره‪ ،‬فاإ ّني‬ ‫�أرى � ّأن خير ً� لهذ� �لطير �أن يقع وهو محلّق في �لف�ساء‪،‬‬ ‫ُمج ّد ً� في �قتنا�س �أمانيه‪ ،‬من �أن يقع وهو و�قف �أمام‬ ‫ع�سه يرقب �لغادي و�لر�ئح‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�إ ّنني على يقين با ّأن هوؤلء �لحكماء �لذين �أطلقو� مثل‬ ‫هذه �لأق��و�ل‪ ،‬لو �أ ّنهم علمو� �أ ّن��ه �سياأتي من بعدهم من‬ ‫زور فهمها‪ ،‬ف َي�سيع �لتو�كل بين �ل ّنا�س‪ ،‬لي�سبحو�‬ ‫�س ُي ّ‬ ‫كالبهائم �لم�س ّيرة‪ ،‬ل�سطحبوها معهم �إلى قبورهم‪� ،‬أو‬ ‫َلو�أدوها قبل رحيلهم‪.‬‬

‫ اإنَ ‪ % 80‬م��ن ام �خ��اوف‬‫�شببها اإم��ا خ��وف من الرف�ض اأو‬ ‫خوف من الف�شل‪ ،‬واأنت م تتعود‬ ‫بعد كونك حديث العهد ي الأمر‪،‬‬ ‫ف ��دع ع�ن��ك ال �ق �ل��ق‪ ،‬لأنَ م�شكلتك‬ ‫تنح�شر ي اأن��ك تبالغ ي و�شع‬ ‫نف�شك حت مراقبة الآخرين‪ ،‬لذا‬ ‫اأن�شحك باإدارة ظهرك لكل مايراود‬ ‫ذهنك اأثناء اإلقاء امحا�شرات‪ ،‬من‬ ‫توقعات �شلبية‪.‬‬ ‫ح� �ت ��اج اإى اإع � � ��ادة ال�ث�ق��ة‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫أهمية التمارين‬

‫رهبة اإلقاء‬

‫نحن واأمثال‬ ‫الشعبية‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫خبايا‬

‫د‪.‬حام الغامدي‬ ‫ام�شت�شار النف�شي‬ ‫بنف�شك م��ن خ��لل اإق �ن��اع نف�شك‬ ‫باأنك جيد اإلقاء امحا�شرة ب�شكل‬ ‫متاز‪ ،‬حينها �شت�شل اإى قدر من‬ ‫الطمئنان‪ ،‬فركز على اأدائك ل على‬ ‫ردة فعل الآخرين‪.‬‬

‫قانونية‬

‫• ه��ل ي�ج��ب �أن �أق ��وم بتمارين‬ ‫كثرة كي �أخ�سر �لوزن؟‬ ‫( روؤى ‪ -‬جدة)‬ ‫ الأه��م هو مار�شة التمارين‬‫الريا�شية معدل ثلثن دقيقة اأو‬ ‫اأك��ر ي ال �ي��وم‪ ،‬بحيث ل تقل عن‬ ‫ثلث اإى اأربع مرات‪ ،‬وب�شكل ي�شعر‬ ‫فيها اممار�ض بتغير ي م�شتوى‬ ‫الن�شاط‪ ،‬ومعدل �شربات القلب‪.‬‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫وكل هذا كفيل بخ�شارة الوزن‪،‬‬ ‫خت�شا�شية التغذية‬ ‫ك�م��ا ت�شتدعي اح��اج��ة ي بع�ض‬ ‫الأح�ي��ان اإى تغير ن��وع التمارين بفقر �لدم؟‬ ‫( رباب ‪ -‬الطائف)‬ ‫ل�شتفادة اج�شم منها وا�شتمراريته‬ ‫ي النخفا�ض‪.‬‬ ‫ ال� �ف� �ئ ��ات الأك � � ��ر ع��ر� �ش��ة‬‫للإ�شابة بفقر ال��دم هم امراهقون‬ ‫اأكثر عرضة لإصابة‬ ‫وال �� �ش �ي��دات اح��وام��ل وال�ف�ت�ي��ات‬ ‫ي ع �م��ر ال �ط �م��ث‪ ،‬وك� �ب ��ار ال���ش��ن‬ ‫بفقر الدم‬ ‫•ما �لفئات �لأكر عر�سة لاإ�سابة والريا�شيونوالنباتيون‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫رسم الطفلة‬ ‫هناء مكي‬

‫(خط بندر الدو�شري)‬ ‫عملي ومو�شوعي اإى درجة كبرة‪ ،‬لديه توتر‬ ‫من الداخل‪ ،‬يعمل باإخل�ض وهمة‪ ،‬طموح وطاقاته‬ ‫حبو�ش ��ة‪ ،‬خي ��اي ج ��دا ومزاج ��ي‪ ،‬مت ��وازن ي‬ ‫علقاته الجتماعية وم�ش ��تمع جيد‪ ،‬يعطي اهتماما‬ ‫للمناظ ��ر والر�ش ��ومات‪ ،‬فخ ��ور بنف�ش ��ه ول يظه ��ر‬ ‫عواطفه ول يرفع الكلفة اأمام الغرباء‪ ،‬يعطي الأمور‬ ‫اأكر من حجمها‪ ،‬يراجع عن قراراته ويتعجل‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬بيوت ‪� -‬شاهدتا‬ ‫‪ – 2‬رئي�ض موؤ�ش�شة الفكر العربي‬ ‫‪ – 3‬نظر (معكو�شة) ‪ -‬منت�شب اإى دولة اآ�شيوية – جدها ي (تعب)‬ ‫‪ – 4‬اأدور ي الأر�ض بحثا عن الرزق – اأم�شي الوقت واأعي�شه‬ ‫‪ – 5‬ذكر اماعز – تدريباتي العلمية امخرية‬ ‫‪ – 6‬حواجزك على الطريق‬ ‫‪ – 7‬والد الأب (معكو�شة) – علمة مو�شيقية – تثبّت اجثة‬ ‫مواد حافظة (معكو�شة)‬ ‫‪� – 8‬شعادتي (معكو�شة)‬ ‫‪ – 9‬رجاء واأمنية ‪� -‬شرناه‬ ‫‪ – 10‬التطهر من اجراثيم‬

‫‪ – 1‬و�شائد ‪ -‬منازل‬ ‫‪ – 2‬مطربة لبنانية‬ ‫‪ – 3‬للتعريف – �شد (ي�شر) – ذهب وم�شى‬ ‫ِ�شها ‪ -‬اأهرب‬ ‫‪� – 4‬شد اأنق ْ‬ ‫‪� – 5‬شار طري ًا ‪ -‬ت�شاطرت‬ ‫‪ – 6‬يناق�ض (معكو�شة) – برق ومع‬ ‫‪ – 7‬كلمتان معنى (�شديق الدرب)‬ ‫‪ – 8‬للتف�شر – �شد (نفعكن) – غر مطبوخ‬ ‫‪� – 9‬شد (ت�شهيل) ‪� -‬شيف‬ ‫‪ – 10‬الإعداد‬

‫‪9‬‬

‫•ت ��وي و�ل ��دي وله مبال ��غ عند عدة‬ ‫�أ�سخا�س تزيد عن (‪ 70.000‬ريال)‪ ،‬فهل‬ ‫يحق ي �مطالبة �أن ��ا و�إخو�ي بهذه �مبالغ‬ ‫وم ��ا هي جهة �لخت�سا� ��س بذلك؟ (هاي‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫• لدي طفل يبلغ من �لعمر �ستة �أع��و�م‪ ،‬ون�سبة ذكائه ‪ ،% 75‬يعاي من تاأخر �لنطق‪،‬‬ ‫و�سيدخل �مدر�سة �لعام �لقادم باإذن �لله‪ ،‬فكيف ن�ساعده قبل دخول �مدر�سة؟‬ ‫(عمر اجودي ‪ -‬مكة امكرمة)‪.‬‬ ‫ ذكرت اأن ن�ش ��بة ذكاء ابنك ‪ ،% 75‬وعمره �ش ��تة اأعوام‪ ،‬اأي اأنه لي�ض متخلفا عقليا‪،‬‬‫لذلك عليك اإدخاله اإى امدر�ش ��ة دون خوف من م�شاألة انخفا�ض ن�شبة ذكائه‪ ،‬لأنه �شينمو‬ ‫تدريجيا حتى �شن ال�‪.17‬اأما عن م�شاألة تاأخره ي النطق‪ ،‬فيمكن علجه من خلل تدريبه‬ ‫على و�شع اأ�شبع يده «ال�شبابة»‪ ،‬على بداية كف يده الأخرى‪ ،‬ثم عليه حريك �شبابته ي‬ ‫خط م�شتقيم مع بدء الكلم‪ ،‬مع ال�شتمرار على ذلك حتى ‪ 21‬يوما مدة ربع �شاعة كل يوم‪.‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫المطالبة بالمبلغ‬

‫وليد القحطاي‬ ‫ام�شت�شار القانوي‬ ‫ الدمام)‬‫ يحق لك امطالبة موجب وكالة‬‫من جميع الورث ��ة للمرافعة وامدافعة‬ ‫وال�شتلم والت�شليم وتكون امحكمة‬ ‫العامة التي تقع ي نطاق اإقامة امدعى‬ ‫عليهم هي جهة الخت�شا�ض‪.‬‬

‫• �أبل ��غ م ��ن �لعم ��ر‪ 27‬عاما ووزي‬ ‫‪ 98‬كيل ��و جر�ما‪ ،‬وم ت�سخي�سي مر�س‬ ‫�لرجاع �مع ��دي �مريئي‪ ،‬فكيف مكنني‬ ‫�لعاج من �منزل؟‪.‬‬ ‫ علي ��ك اأول اإنقا� ��ض ال ��وزن‬‫واللتزام باحمية‪ ،‬لأن ال�ش ��منة من‬ ‫العوامل الأ�شا�شية التي ت�شاعد على‬ ‫ارجاع ام ��ريء‪ ،‬وعليك البتعاد عن‬ ‫التدخن واماأكولت امليئة بالدهون‪،‬‬ ‫طبيب عام‬ ‫وجنب احوام�ض قدر الإمكان‪.‬‬ ‫د‪.‬عبدالله زارع‬ ‫اإ�ش ��افة اإى ع ��دم الن ��وم بع ��د‬ ‫الأكل مبا�ش ��رة‪ ،‬وتن ��اول وجب ��ات امخ ��دة عن ��د الن ��وم لي ��ل م ��ن جه ��ة‬ ‫�ش ��غرة وخفيف ��ة‪ ،‬فبدل م ��ن تناول الراأ�ض‪ ،‬وتناول م�شادات احمو�شة‬ ‫ثلث وجبات‪ ،‬اجعلها خم�ض وجبات ال�شائعة امحتوية على الكال�شيوم اأو‬ ‫الأمني ��وم‪ ،‬وهن ��اك عدد م ��ن الأدوية‬ ‫بكميات اأقل‪.‬‬ ‫وابتع ��د ع ��ن القهوة وال�ش ��اي امقلل ��ة م ��ن اإنت ��اج حم�ض امع ��دة ك�‬ ‫ق ��در الإم ��كان‪ ،‬وتاأكد دائم ��ا من رفع «الزنتاك والأومرازول»‪.‬‬

‫نسبة ذكائه ‪% 75‬‬

‫جزاء المطيري‬

‫• �م ��ر�أة ت ��وي عنه ��ا زوجها وهي‬ ‫ي ع ��دة طاق رجع ��ي‪ ،‬فه ��ل ت�ستطيع �أن‬ ‫ترث بالرغم من �أنه م ير�جعها؟‬ ‫( طاهر ‪ -‬الطائف)‬ ‫ بح�شب ال�ش ��رع فاإن امراأة ي‬‫حالة الطلق الرجع ��ي زوجة حكما‪،‬‬ ‫طاما اأنها ي بيت زوجها‪ ،‬وقد يكون‬ ‫راجعها دون علمها بذلك‪ ،‬فاإن الزوجة‬ ‫الت ��ي توي عنه ��ا زوجه ��ا وهي ي‬ ‫طلق رجعي ترث‪.‬‬

‫اارتجاع المعدي‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫إرث المطلقة رجعيا‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫ال�ش ��ليمة اإى الطرق امثلى للتعامل مع الآخرين‪ ،‬وامحا�شن‬ ‫الت ��ي يج ��ب اأن تلت ��زم به ��ا جاهه ��م‪ ،‬مقاب ��ل اأن ج ��د منهم‬ ‫الح ��رام والتقدير‪ ،‬وتك ��رار ذلك‪ ،‬والتحلي بال�ش ��ر معها‪،‬‬ ‫وت�ش ��جيعها على اللتحاق باإحدى الدور الن�ش ��ائية اخرية‬ ‫مجال�ش ��ة اخ ��رات‪ ،‬وما له من اأثر على �ش ��لوكها بعون الله‪.‬‬ ‫واإهداءه ��ا بع�ض الكتيبات والأ�ش ��رطة النافعة التي تتحدث‬ ‫عن خطورة ال�ش ��تهزاء بالآخرين وطرق الوقاية منها‪ ،‬ومن‬ ‫الأف�ش ��ل اأن تكون ب�ش ��كل م�ش ��ابقة يتطلب حلها ال�ش ��ماع اأو‬ ‫القراءة‪ ،‬وتكون موجهة لها بطريقة غر مبا�شرة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�شعة‬ ‫والأ�� �ش� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات الت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫خط بندر‬ ‫الدوسري‬

‫(ر�شم الطفلة هناء مكي)‬ ‫ت�ش ��عر بع ��دم الأم ��ان وتبح ��ث ع ��ن‬ ‫ال�ش ��تقرار العائل ��ي لأنه ��ا فاق ��دة حن ��ان‬ ‫الوالدين‪ ،‬ي�ش ��كل امنزل لها تعبا واأم ًا نف�شي ًا‪،‬‬ ‫تركيزه ��ا �ش ��عيف وتفك ��ر كث ��را‪ ،‬ت�ش ��ع‬ ‫الأم ��ور ي غر مكانها ال�ش ��حيح‪ ،‬وجد مع‬ ‫�ش ��ديقاتها الراحة اأك ��ر من اأفراد اأ�ش ��رتها‪،‬‬ ‫كرم ��ة ولطيف ��ة وذات طاب ��ع ل ��ن‪ ،‬ثقتها ي‬ ‫ذاتها قوية وت�شتطيع حمل ما ي�شند لها من‬ ‫اأعمال‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫اعبة تنس أمريكية عالمية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫لوي�ض فيغو – ثورة القرنفل – كرو�ض – جيد – بوقرة – رابح �شعدان‬ ‫– روبي جينري – من�شات – تتويج – جوم ‪ -‬الريا�شة – نبيل ع�شاف‬ ‫– م�شرب – تن�ض – �شودرلنج – فيدرر ‪ -‬جو�شتن هينان – فينو�ض –‬ ‫نورمرغ‬ ‫الحل السابق ‪ :‬مكسيم خليل‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺗﺒﺮﻡ ﺛﻼﺙ ﺻﻔﻘﺎﺕ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺍﻟﻌﺠﺰ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ‬51 ‫ﻓﻲ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

..‫ﺍﻟﺒﻠﻄﺎﻥ‬ !!‫ﻣﺎﻟﻪ ﺣﻞ‬                                                                                                                                                          amira@alsharq. net.sa

                                      



51                          

‫ﻗﺰﺍﺯ ﻳﺒﺪﻱ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﻩ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬

‫ ﺍﻟﺸﺮﻓﻴﻮﻥ ﻟﻦ ﻳﺪﻋﻤﻮﻙ‬:‫ﺍﻟﻔﺎﺋﺰ ﻻﺑﻦ ﺩﺍﺧﻞ‬                                  

                            

‫ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﺘﺪﺭﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻭﺍﻟﺨﻴﺒﺮﻱ ﻳﻨﻀﻢ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﺔ‬ 



                                25              

                             142   91

‫ﺟﻴﺠﺮ ﻭ ﹼﻗﻊ ﻣﻊ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻳﻮﺭﻭ‬                                 



‫ ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ‬250 ‫ﺻﻔﻘﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺑﺸﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺑﻠﻐﺖ‬

‫ ﻻ ﻋﻠﻢ ﻟﻨﺎ ﺑﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻣﻊ ﺍﻟﺰﺑﻴﺪﻱ‬: ‫ﺩﺍﻭﺩ‬



 



                 150250




‫ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ ﻣﺜﻴﺮﻱ ﺍﻟﺸﻐﺐ ﻓﻲ ﺻﺎﻟﺔ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﻊ‬

                      

                         

                       

.. ‫ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻴﺪ‬ ‫ﻭﺁﻝ ﺳﻌﻴﺪ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﺒﻴﻦ‬                      



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬



30 :| ‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺑﻨﺪﺭ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟـ‬،‫ﺃﻭﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺼﻌﺪ ﺍﻟﻘﻤﻢ ﺍﻟﺴﺒﻊ‬

..‫ﺭﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﺘﺴﻠﻖ ﺧﻄﻴﺮﺓ‬ ‫ﻭﻣﻤﺎﺭﺳﻮﻫﺎ ﺃﻧﺎﻧﻴـﻮﻥ‬



                          

                      

‫ﺳﻨﺨﺎﻃﺐ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ ﻣﺎﺗﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺧﻼﻝ ﺻﻌﻮﺩﻫﻢ ﻟﺠﺒﻞ ﺩﺍﻧﺎﻟﻲ‬11



400    8800              35      100                                                                        500                        





‫ﻭﺍﺟﻬﺖ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻄﻞ ﺧﺰﺍﻥ ﺍﻷﻛﺴﺠﻴﻦ ﻓﻲ ﺇﻳﻔﺮﺳﺖ‬        19                  12                      

       11                            15                                            

                                                           45           

                                                            

    2007  12                                                       2010                                                     

:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺑﻨﺪﺭ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬           

:‫ ﻗﻤﻢ ﺍﻟﺘﺴﻠﻖ ﺍﻟﺴﺒﻊ‬



       


‫ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻝ ﺗﺴﺘﻌﻴﺪ ﺍﻟﺘﻮﺍﺯﻥ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﺷﺒﺎﻙ ﺍﻟﺪﺍﻧﻤﺎﺭﻙ‬         21           2012          2012



                                   1 

                        1

                     87          

                3724     41       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻣﻬﻤﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻷﻳﺮﻟﻨﺪﺍ ﺃﻣﺎﻡ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬

‫ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﻛﺮﻭﺍﺗﻴﺎ‬

‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﺒﻮﻟﻨﺪﻳﺔ‬ 184 ‫ﺗﻌﺘﻘﻞ‬        ‫ﻣﺸﺎﻏﺒ ﹰﺎ‬  

 184 11       24 157                              

‫ ﻳﻄﺎﺭﺩ‬2002 ‫ﺷﺒﺢ‬ ‫ﺷﺎﻱ ﻏﻴﻔﻦ‬

   11                   31                            



                                                                            13             

‫ﺑﺮﺍﻧﺪﻳﻠﻲ ﺣﺎﺋﺮ ﺑﻴﻦ ﺩﻱ ﻧﺎﺗﺎﻟﻲ ﻭﺑﺎﻟﻮﺗﻴﻠﻲ‬                      2012 200216 2002        11       2002          2002 2010 2008

          



                                           

‫ﺃﺑﻴﺪﺍﻝ ﻳﺰﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ 



‫ ﺍﺳﺘﻌﺮﺍﺽ ﺳﺒﻖ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ‬:‫ﺻﺤﻒ ﺍﻟﺘﺸﻴﻚ‬

 11  2012      

     2012                                                      66 2012      11     



‫ﺃﺷﺎﺩﺕ ﺑﺎﻟﻔﻮﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ‬

 –

‫ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻲ‬:‫ﻛﺎﺑﻴﻠﻮ‬



            2012      23   

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬





     2012 19                  

              12        2012                           

‫ ﻛﻨﺎ ﻧﺴﺘﺤﻖ ﺍﻟﻔﻮﺯ‬:‫ﺃﺩﻓﻮﻛﺎﺕ‬



 11         01  


                        

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

                                        

                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

32 ‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﻗﺮﺍﺭ ﻣﻨﻊ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻧﺘﻘﺎﺩ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬

‫ ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ ﻏﻄﺖ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺮﻳﻢ ﻟـ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﻨﺠﺰﺍﺕ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺳﺘﻴﻒ‬ (2-1) ‫ﺟﻮﺑﺰ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬



     –    –           – –                              – –       wddahaladab@alsharq.net.sa

         11 2014         2004   

                    

                                 

                       

                        

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻻﻋﺐ‬ ‫ﺑﺮﺍﺯﻳﻠﻲ ﻓﻲ ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ‬              22                   2008     12    15   

                 16   

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

                                      

2012

! ‫ﺑﻴﻀﺎﻭﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

 •  •  • 20   • 2015   •    •  •  • 15   •   •    • CopyPaste   •          •   •   •    •   •  •  •  •  •        •  adel@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

                       

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬



‫ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬:‫ﺍﻟﺠﺎﺭﺩﻳﺎﻥ‬ ‫ﻳﻨﺎﻓﺲ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻫﻴﻞ‬


‫العيسى‬ ‫والمزيني‬ ‫يتناوان‬ ‫«شباب‬ ‫البوب» في‬ ‫«ضيف اأولى»‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫في�سل العي�سى‬

‫ي�ضت�ضي ��ف برنام ��ج «�ضي ��ف‬ ‫الأوى» ي حلقت ��ه‪ ،‬الت ��ي تب ��ث على‬ ‫الهواء مبا�ضرة م�ض ��اء اليوم ال�ضاعة‬ ‫‪ ،11:30‬عل ��ى التليفزيون ال�ضعودي‬ ‫(القن ��اة الأوى)‪ ،‬منت ��ج م�ضل�ض ��ل‬ ‫«�ضب ��اب البوم ��ب» في�ض ��ل العي�ض ��ى‪،‬‬ ‫وام�ضرف العام على ام�ضل�ضل عبدالله‬ ‫امزيني‪.‬‬ ‫و�ضيتح ��دث العي�ض ��ى‪ ،‬خ ��ال‬

‫احلق ��ة‪ ،‬ع ��ن جربت ��ه الأوى ي‬ ‫الإنت ��اج ع ��ر م�ضل�ض ��ل «�ضب ��اب‬ ‫البومب»‪ ،‬ال ��ذي يلع ��ب بطولته‪ ،‬اإى‬ ‫جانب �ضعيفان حم ��د‪ ،‬وي�ضارك فيه‬ ‫نخبة من مثلي امملك ��ة على راأ�ضهم‬ ‫فاي ��ز امالك ��ي وخالد �ضام ��ي‪ ،‬والذي‬ ‫�ضيعر�ض على التليفزيون ال�ضعودي‬ ‫القن ��اة الأوى ي �ضه ��ر رم�ض ��ان‬ ‫امبارك‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الرنامج من اإعداد فهد‬ ‫الهديب واإخراج فهد احوت‪.‬‬

‫«أدبي»‬ ‫الطائف‬ ‫يعقد‬ ‫السبت‬ ‫جمعيته‬ ‫العمومية‬

‫م�ضر ًا اإى اأنه �ضيتم خال الجتماع‪ ،‬اإن‬ ‫عقد‪ ،‬عر� ��ض ميزانية الن ��ادي للم�ضادقة‬ ‫عليها‪ ،‬وتعين حا�ضب قانوي للنادي‪،‬‬ ‫وعر� ��ض ا�ضراتيجي ��ة الن ��ادي خ ��ال‬ ‫الفرة امقبل ��ة‪ ،‬وبراجه واأن�ضطته التي‬ ‫م اعتماده ��ا م ��ن قب ��ل جل� ��ض الإدارة‬ ‫اجديد‪.‬‬ ‫ودعا اجعيد جميع اأع�ضاء اجمعية‬ ‫العمومي ��ة اإى ح�ضور الجتماع ي مقر‬ ‫النادي بحي الفي�ضلية بعد �ضاة امغرب‬ ‫مبا�ضرة‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬ال�ضرق‬

‫عطاالله اجعيد‬

‫يعقد نادي الطائ ��ف الأدبي الثقاي‬ ‫م�ض ��اء ال�ضب ��ت امقب ��ل الجتم ��اع الثاي‬ ‫جمعيت ��ه العمومي ��ة‪ ،‬بع ��د تع ��ذر عق ��د‬ ‫الجتماع الأول لها ال�ضهر اما�ضي‪ ،‬نتيجة‬ ‫لعدم اكتمال الن�ضاب‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض الن ��ادي‪ ،‬عطاالل ��ه‬ ‫اجعيد‪ ،‬اإن عقد الجتماع الثاي يتطلب‬ ‫ح�ضور ثلث اأع�ضاء اجمعية‪ ،‬بعد تعذر‬ ‫انعقاد الجتماع الأول بن�ضف الأع�ضاء‪،‬‬

‫الخميس ‪ 24‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 14‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )193‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫خوجة يعتمد ائحة للجمعية مكونة من ‪ 32‬مادة لدعم وتطوير قدرات العاملين في هذا المجال‬

‫الهزاع لـ |‪ :‬جمعية اإعام اإلكتروني لم ُتنشأ لتكميم‬ ‫اأفواه وتقييد الحريات‪ ..‬ولقاء قريب يحدد بدء عملها‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�ض ��ف امتح ��دث الر�ضم ��ي‬ ‫با�ض ��م وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام‪،‬‬ ‫وكي ��ل ال ��وزارة للعاق ��ات الثقافية‬ ‫عبدالرحم ��ن اله ��زاع ل� ��» ال�ضرق»‪،‬‬ ‫عق ��د لقاء قري ��ب‪ ،‬يجمع مثلن من‬ ‫وزارة الثقافة والإعام‪ ،‬وموؤ�ض�ضي‬ ‫لئحة جمعي ��ة الإعام الإلكروي‪،‬‬ ‫�ضيتحدد من خاله بدء تنفيذ لئحة‬ ‫ومق ��ر اجمعي ��ة‪ ،‬لت�ضتقب ��ل بعدها‬ ‫طلبات الن�ضم ��ام للجمعية من قبل‬ ‫الراغبن ي النت�ضاب لها‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر الثقاف ��ة والإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة قد اعتمد‬ ‫اأم� ��ض الائح ��ة‪ ،‬الت ��ي ا�ض ��رك ي‬ ‫و�ضعها نخبة م ��ن مثلي ال�ضحف‬ ‫الإلكروني ��ة والعاملن ي الإعام‬ ‫الإلك ��روي‪ ،‬م ��ن تقدم ��وا بطلب‬ ‫اإن�ضاء اجمعية‪.‬‬ ‫واأب ��ان خوج ��ة اأن الائح ��ة‬ ‫اأت ��ت ي ‪ 32‬م ��ادة ته ��دف اإى‬ ‫دع ��م وت�ضجي ��ع وتطوي ��ر ق ��درات‬ ‫العامل ��ن ي جال الإعام والن�ضر‬ ‫الإلكروي‪.‬‬ ‫وق ��ال اله ��زاع «اجمعية تعمل‬ ‫ح ��ت اإ�ض ��راف وزارة الثقاف ��ة‬

‫والإع ��ام عل ��ى غ ��رار جمعي ��ة‬ ‫النا�ضري ��ن‪ ،‬وجمعي ��ة امنتج ��ن»‪،‬‬ ‫مو�ضح� � ًا اأن لئحته ��ا تتما�ض ��ى مع‬ ‫اأنظم ��ة ال ��وزارة‪ ،‬ونافي� � ًا اأن تكون‬ ‫اجمعي ��ة و�ضعت لتكمي ��م الأفواه‪،‬‬ ‫وتقيي ��د احري ��ات ي الإع ��ام‬ ‫الإلكروي‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الهدف م ��ن اجمعية‬ ‫هو دع ��م وتطوير ق ��درات العاملن‬ ‫ي ج ��ال الإع ��ام الإلك ��روي‪،‬‬ ‫وزي ��ادة التوا�ض ��ل فيم ��ا بينه ��م‪،‬‬ ‫كتجمع ��ات ثقافي ��ة ترف ��د احرك ��ة‬ ‫الإعامية ي امملكة‪.‬‬ ‫ولفت اله ��زاع اإى اأن للجمعية‬ ‫ع�ضرة اأهداف‪ ،‬منها تقدم ام�ضورة‬ ‫والتدري ��ب‪ ،‬وتطوي ��ر الأداء‪،‬‬ ‫واللت ��زام باأخاقي ��ات العم ��ل‪،‬‬ ‫وو�ض ��ع ميثاق �ض ��رف للعاملن ي‬ ‫الإعام الإلكروي ‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن ��ه يح ��ق للعامل ��ن‬ ‫ي ال�ضح ��ف الورقي ��ة الن�ضم ��ام‬ ‫لع�ضوية هيئة الإعام الإلكروي‪،‬‬ ‫ول يوجد اأي مانع من ذلك‪.‬‬ ‫و�ضدد اله ��زاع على اأن الائحة‬ ‫خ�ضع ��ت لدرا�ض ��ة قانوني ��ة متاأنية‬ ‫قبل اإ�ضدارها‪ ،‬لتكون من�ضجمة مع‬ ‫الأنظمة القائم ��ة ي وزارة الثقافة‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز خوجة‬

‫عبدالرحمن الهزاع‬

‫والإعام‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأكد رئي� ��ض حرير‬ ‫�ضحيفة «�ضبق» الإلكرونية‪ ،‬حمد‬ ‫ال�ضهري‪ ،‬اأن اجمعية �ضت�ضاهم ي‬ ‫حوي ��ل الإع ��ام الإلك ��روي م ��ن‬ ‫اإعام للهواة اإى اإعام للمحرفن‪،‬‬ ‫م�ضر ًا اإى اأن اجمعية تعتر دعامة‬ ‫حقيقي ��ة ل�ضناع ��ة �ضحف ��ي مهن ��ي‬ ‫ي جال الإع ��ام الإلكروي‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال دورات التدري ��ب‪ ،‬وال�ضق ��ل‬ ‫والدعم‪.‬‬ ‫واأب ��ان ال�ضه ��ري اأن ��ه كان اأحد‬ ‫الذي ��ن اأ�ضهم ��وا ي و�ض ��ع لئح ��ة‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن «لئح ��ة‬

‫الن�ض ��ر الإلك ��روي» �ضاهم ��ت‬ ‫بالع ��راف باأهمي ��ة الإع ��ام‬ ‫الإلكروي ب�ضت ��ى اأنواعه‪ ،‬م�ضدد ًا‬ ‫عل ��ى اأن لئح ��ة جمعي ��ة الإع ��ام‬ ‫الإلك ��روي ل ت�ضم ��ل ال�ضح ��ف‬ ‫الإلكروني ��ة فح�ضب‪ ،‬ب ��ل امدونن‬ ‫والكتاب وحتى ام�ضاركن ي موقع‬ ‫«يوتيوب»‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن اجمعي ��ة �ضتقدم‬ ‫للعامل ��ن ي ه ��ذا امج ��ال الع ��ون‬ ‫وام�ضاع ��دة‪ ،‬و�ضتقي ��م موؤم ��رات‬ ‫وور�ض عمل لتطوي ��ر اأدائهم‪ ،‬وي‬ ‫الوقت نف�ض ��ه‪� ،‬ضتعرف باأهمية هذا‬ ‫الإعام‪ ،‬وتاأثره على امجتمع‪ ،‬كما‬

‫والو�ضول بها اإى الحرافية»‪.‬‬ ‫واأ�ضار ال�ضهري اإى اأن الائحة‬ ‫تن�ض على �ضرورة تطبيق امعاير‬ ‫عل ��ى امنت�ض ��ب اإليها‪ ،‬حت ��ى يتمتع‬ ‫ميزاته ��ا‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن اعتم ��اد‬ ‫الوزي ��ر لائح ��ة‪ ،‬ه ��و اع ��راف‬ ‫ر�ضم ��ي بالعاملن ي حق ��ل الإعام‬ ‫الإلكروي‪.‬‬ ‫وتوق ��ع ال�ضه ��ري اأن يت ��م بدء‬ ‫العمل بالائحة خ ��ال ثاثة اأ�ضهر‪،‬‬ ‫ملمح� � ًا اإى اأن التطبي ��ق �ضيك ��ون‬ ‫مرحليا بح�ضب الفئات‪ ،‬بحيث «يبداأ‬ ‫حمد ال�سهري‬ ‫بالعاملن ي ال�ضحف الإلكرونية‬ ‫�ضت�ضهم ي نقل الإعام الإلكروي مث ًا‪ ،‬ومن ثم امدونن‪ ،‬وهكذا»‪.‬‬ ‫وتطرق ال�ضهري اإى اأنه �ضيتم‬ ‫اإى عم ��ل موؤ�ض�ضات ��ي ل ج ��ال فيه‬ ‫انتخاب جل�ض تاأ�ضي�ضي للجمعية‪،‬‬ ‫للب�ض الأقنعة والتخفي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال «من �ضمن بنود الائحة قب ��ل ب ��داأ العم ��ل فيه ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫حفظ حق ��وق العامل ��ن ي الإعام الائح ��ة لي�ض ��ت موؤقت ��ة‪ ،‬وو�ضعت‬ ‫الإلك ��روي‪ ،‬ومتابع ��ة ق�ضاياهم‪ ،‬لتكون منا�ضبة لفرة زمنية طويلة‪،‬‬ ‫والعقب ��ات التي تواجهه ��م‪ ،‬لإيجاد من قب ��ل جموعة من امتخ�ض�ضن‬ ‫حل ��ول عاجل ��ة له ��ا‪ ،‬والتوا�ض ��ل م ��ن روؤ�ض ��اء حري ��ر‪ ،‬ومهتم ��ن‬ ‫ب ��ن الإعامين‪ ،‬وت�ضهي ��ل عملهم‪ ،‬بالن�ضر الإلك ��روي‪ ،‬ا�ضتمروا ي‬ ‫العمل على و�ضعها �ضتة اأ�ضهر‪.‬‬ ‫واإيجاد بيئة عمل جاذبة لهم»‪.‬‬ ‫وي خت ��ام حديث ��ه‪ ،‬من ��ى‬ ‫واأ�ض ��اف «نفتق ��د اإى العم ��ل‬ ‫امهن ��ي ي ال�ضح ��ف الإلكرونية‪ ،‬ال�ضهري اأن تكون اجمعية «فاعلة‪،‬‬ ‫وه ��ذه اجمعية �ضت�ضاه ��م ي رفع وتلب ��ي طموح ��ات جمي ��ع امنتمن‬ ‫مهني ��ة ال�ضح ��ف الإلكروني ��ة‪ ،‬لاإعام الإلكروي»‪.‬‬

‫«الشريف» لـ |‪ :‬أوبريت «ه درك يا وطن» يقدم خمس لوحات بألوان من عسير‬ ‫اأبها ‪� -‬ضعيد اآل ميل�ض‬ ‫ك�ضف كاتب اأوبريت «لله درك يا وطن»‬ ‫عبدالله ال�ضريف‪ ،‬ل�»ال�ضرق» تفا�ضيل العمل‪،‬‬ ‫مو�ضح ًا اأنه يتكون من خم�ض لوحات‪ ،‬تقدم‬ ‫كل لوحة منها لون ًا من األوان منطقة ع�ضر‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬اإن الأوبريت‪ ،‬الذي �ضي�ضدح به‬ ‫الفنانان عبدالله ال�ق��ري‪ ،‬واأن����ض خالد‪ ،‬ي‬ ‫ال�ضاحة ال�ضعبية‪ ،‬م�ضاء اليوم‪ ،‬بح�ضور اأمر‬ ‫منطقة ع�ضر‪� ،‬ضاحب ال�ضمو املكي‪ ،‬الأمر‬ ‫في�ضل ب��ن خ��ال��د‪� ،‬ضيكون م�ضرف ًا للمنطقة‬ ‫واأمرها‪ ،‬ولكل �ضيف نزل ع�ضر‪.‬‬ ‫واأ�ضاف اأن الأوب��ري��ت �ضيبداأ بلوحات‬ ‫مهيدية مجموعة «ال�ك��ورال»‪ ،‬وهم يكررون‬ ‫مطلع الأوب��ري��ت ب�ضوت ع� ٍ�ال‪ ،‬وحن معن‪،‬‬ ‫على لون «ام�ضرة»‪ ،‬ويقول مطلعه‪« :‬لله درك‬ ‫يا وطن‪ /‬جعلت حبي لك وجوب‪ /‬وكيف اأغني‬ ‫يا وط��ن‪ /‬واأ��ض��وغ لك حن ط��روب‪ /‬ر�ضاك‬

‫عبدالله ال�سريف متحدث ًا للزميل �سعيد اآل ميل�س‬

‫غ��اي��ة مطمعي‪ /‬وا��ض�م��ك ي�ضنف م�ضمعي‪/‬‬ ‫ا�ضمك دفا وا�ضمك وفا‪ /‬وا�ضمك با �ضعري‪،‬‬ ‫با حني‪ ،‬با �ضوتي‪ ،‬ط��روب‪ /‬لله‪ ،‬لله‪ ،‬لله‬ ‫درك يا وطن»‪.‬‬ ‫واأو�ضح اأن بقية اللوحة تكمل الأبيات‬ ‫بحبنا للوطن‪ ،‬واأن من لديه وطن ًا مثل امملكة‬ ‫العربية ال�ضعودية‪ ،‬فهو «يعي�ض ي زهو وقمة‬

‫ل تعادلهما قمة»‪.‬‬ ‫واأ�ضار ال�ضريف اإى اللوحة الثانية تعقب‬ ‫الأوى مبا�ضرة بلون «لعب بني �ضهري»‪ ،‬اأو‬ ‫كما يطلق عليها ي العامية «ال�ضهري»‪ ،‬ومطلع‬ ‫اللوحة يقول‪« :‬ا�ضمعي يا بادي �ضوت عا�ضق‬ ‫متيم‪ /‬يرفع ال�ضوت با�ضمك ع اما ويرم‪/‬‬ ‫ا�ضمعي طال عمرك طفلنا كيف متم‪ /‬ترجمتها‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫على اأمرك كنه يقول م م»‪.‬‬ ‫وقال اإن تقدم اللوحة الثالثة �ضيكون‬ ‫بلون «الرايح»‪ ،‬ويبداأ مطلعها ب�‪« :‬الله ي�ضونك‬ ‫يا ال�ضعودية‪ /‬والله يعزك يا ال�ضعودية‪ /‬يا‬ ‫تاج را�ضي يا ال�ضعودية‪ /‬يا هلي ونا�ضي يا‬ ‫ال�ضعودية‪ /‬اأموت واأحيا ي ال�ضعودية»‪ ،‬فيما‬ ‫تقدم اللوحة الرابعة بلون «خطوة ع�ضر»‪،‬‬

‫ومطلع يقول‪« :‬يا ديرتي جريت لك �ضوتي‬ ‫واطرب وكل يطرب ح�ضه‪ /‬والله ما طربني‬ ‫�ضدى �ضوتي اطربني ا�ضمك يا ال�ضعودية»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اأن الأوب��ري��ت يختتم باللوحة‬ ‫اخ��ام �� �ض��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت �ق��دم ب �ل��ون «ال�ع��ر��ض��ة‬ ‫اجنوبية»‪ ،‬ومطلعها هو‪« :‬الله الله يا موحد‬ ‫بادي‪ /‬م تزل فينا البطل والقيادي‪ /‬اإيه يا‬ ‫عبدالعزيز‪ /‬إاي��ه يا الغاي العزيز‪ /‬م تزل‬ ‫بقلوبنا يعلم الله»‪.‬‬ ‫ونوه ال�ضريف اأنه اأخذ اأوقات ًا متفاوتة‬ ‫ي كتابة الأوب��ري��ت‪« ،‬اأحيان ًا اأكتب اللوحة‬ ‫ي ليلة‪ ،‬واأحيان ًا ي ليلتن‪ ،‬ولكن ي امجمل‬ ‫اأخ��ذ مني العمل اأ�ضبوع ًا كام ًا بعدد �ضتن‬ ‫بيتا»‪.‬‬ ‫وح ��ول م��ن ا�ضت�ضاره ي العمل قبل‬ ‫خروجه‪ ،‬قال «دائم ًا اأ�ضت�ضر اأق��رب �ضخ�ض‬ ‫يجل�ض ب�ج��واري‪ ،‬ووقتها وغالب ًا ما يكونا‬ ‫اإبني حمد وعلي»‪.‬‬

‫«كلنا نصوص» تحصد جائزتين‪ ..‬وحجب جائزة أفضل نص‬

‫«القبضة الواحدة» أفضل عرض في ملتقى تبوك المسرحي‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�ضن‬ ‫ح�ضدت م�ضرحية «القب�ضة‬ ‫ال� ��واح� ��دة»‪ ،‬ل �ف��رق��ة «الأح� � ��ام»‪،‬‬ ‫ج��ائ��زة اأف���ض��ل ع��ر���ض م�ضرحي‬ ‫ي م �ل �ت �ق��ى ال� �ف ��رق ام���ض��رح�ي��ة‬ ‫الأول بجمعية الثقافة والفنون‬ ‫ي ت �ب��وك‪ ،‬ال ��ذي اخ�ت�ت��م م�ضاء‬ ‫اأم�ض‪ ،‬على م�ضرح مدار�ض املك‬ ‫عبدالعزيز الأهلية‪.‬‬ ‫وف��از ف��ري��ق عمل م�ضرحية‬ ‫«كلنا ن�ضو�ض»‪ ،‬لفرقة «فر�ضان‬ ‫تبوك»‪ ،‬بجائزة اأف�ضل جموعة‬

‫اجاري‪.‬‬ ‫وح �ج �ب��ت ج �ن��ة ال�ت�ح�ك�ي��م‬ ‫جائزة اأف�ضل ن�ض‪ ،‬لعدم حقق‬ ‫امعاير امطلوبة ي الن�ضو�ض‬ ‫ام�ق��دم��ة‪ ،‬ي ح��ن ح�ضل �ضبعة‬ ‫م �ث �ل��ن ع �ل��ى �� �ض� �ه ��ادات م �ي��ز‪،‬‬ ‫وه��م‪ :‬حمد ال��ر��ض�ي��دي‪ ،‬ومهند‬ ‫اأب� � � � ��و ذراع‪ ،‬وزي� � ��د‬ ‫م��دخ �ل��ي‪ ،‬وعبدامح�ضن‬ ‫(ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي) ام��ول��د‪ ،‬ويا�ضر حمدي‪،‬‬ ‫الفاخري واأع�ساء جنة التحكيم ي لقطة مع الفائز بجائزة اأف�سل خرج‬ ‫ويا�ضر اجهني‪ ،‬وموؤيد‬ ‫مثلة‪ ،‬كما فاز خرج ام�ضرحية‪ ،‬خ��رج ي املتقى‪ ،‬ال��ذي نظمته الثقافة والفنون ي تبوك خال اج �ه �ن��ي‪ .‬وك� ��ان اح�ف��ل‬ ‫حمد ام�ضرحي‪ ،‬بجائزة اأف�ضل جنة الفنون ام�ضرحية بجمعية ال��ف��رة م��ن ‪ 19‬اإى ‪ 23‬رج��ب اخ�ت��ام��ي ق��د ب ��داأ بكلمة للجنة‬

‫الفنون ام�ضرحية‪ ،‬األ�ق��اه��ا علي‬ ‫ال�ضقيقي‪ ،‬ثم كلمة للجنة التحكيم‬ ‫األقاها �ضمعان العاي‪� ،‬ضكر فيها‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ع�ل��ى اإق��ام�ت�ه��م املتقى‪،‬‬ ‫ق �ب��ل اأن ي �ك��رم م��دي��ر اجمعية‬ ‫عمر الفاخري‪ ،‬الفرق ام�ضاركة‬ ‫ي ام�ل�ت�ق��ى‪ ،‬وج �ن��ة التحكيم‪،‬‬ ‫وال � ��رع � ��اة ال��ر� �ض �م �ي��ن‪،‬‬ ‫بينهم «ال �� �ض��رق» ال��راع��ي‬ ‫الإعامي للملتقى‪ ،‬وت�ضلم‬ ‫درع تكرمها مدير مكتب‬ ‫«ال�ضرق» ي تبوك الزميل‬ ‫ناعم ال�ضهري‪.‬‬

‫مسرحية «المجانين» تتناول مشكات الزواج والديون في آخر عروض الملتقى‬ ‫تبوك ‪� -‬ضالح القرعوطي‬ ‫اختتمت م�ضاء اأم����ض الأول‬ ‫عرو�ض ملتقى الفرق ام�ضرحية‬ ‫الأول ي جمعية الثقافة والفنون‬ ‫ي تبوك‪ ،‬ال��ذي اأقيم على م�ضرح‬

‫مدار�ض املك عبدالعزيز‪ ،‬بعر�ض‬ ‫م�ضرحية «امجانن» لفرقة «لأيكي‬ ‫كوم»‪.‬‬ ‫وت�ط��رق��ت ام�ضرحية‪ ،‬وهي‬ ‫من تاأليف عمر اجا�ضر‪ ،‬واإخراج‬ ‫م ��اج ��د ال� �ع� �ل ��وي‪ ،‬اإى ب�ع����ض‬

‫ام�ضكات التي يعانيها امواطن‪،‬‬ ‫م��ن ت �اأخ��ر ل�ل�م�ع��ام��ات وت �ك��رار‬ ‫ام��راج�ع��ة‪ .‬كما تناولت م�ضكات‬ ‫ال� ��زواج وال��دي��ون‪ ،‬وم�ع��ان��اة من‬ ‫يريد اأن ي�ضلك طريق الفن‪.‬‬ ‫وعقب العر�ض‪ ،‬قال اجا�ضر‪:‬‬

‫جميل اأن ن�ضاهد م�ضاركة م�ضرحية‬ ‫من حافظة اأملج‪ ،‬وه��ذا يح�ضب‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ال �ث �ق��اف��ة وال �ف �ن��ون ي‬ ‫تبوك‪ ،‬مو�ضح ًا اأن هذه ام�ضرحية‬ ‫ذكرته ببدايته الفنية‪« ،‬فاأنا �ضعيد‬ ‫ي مدينة تبوك بهذا املتقى»‪.‬‬

‫وقال خرج ام�ضرحية ماجد‬ ‫العلوي ل�«ال�ضرق»‪« :‬ه��ذا الن�ض‬ ‫اأول ن��واة لتاأ�ضي�ض فرقة «لأيكي‬ ‫ك� ��وم» ال���ض��م ام���ض�ت��ق م��ن ا��ض��م‬ ‫اأم �ل��ج ق��دم � ًا‪ ،‬ف��ال��روم��ان اأطلقوا‬ ‫ا��ض��م «لأي �ك��ي ك ��وم» على امدينة‬

‫ال �ب �ي �� �ض��اء»‪ ،‬م��و� �ض �ح � ًا اأن� ��ه رغ��م‬ ‫�ضيق ال��وق��ت‪ ،‬ح��اول �ن��ا اإي���ض��ال‬ ‫��ض��يء ي ه��ذه ام�ضرحية‪ .‬واأك��د‬ ‫اأن م�ضاركاتهم ي امهرجانات‬ ‫امقبلة �ضتكون اأف�ضل واأقوى ما‬ ‫�ضاهدموه‪.‬‬

‫من يدري؟‬

‫الشجاعة في إعطاء‬ ‫الخبز لخبازه!‬ ‫ماجد الثبيتي‬

‫بما اأن ال�سورة العامة‪ ،‬لتجربة ااأندية ااأدبية بعد اانتخابات‪ ،‬ت�سير نحو‬ ‫اإخفاق كبير ووا�سح‪ ،‬وتعود من حيث اأتت‪� ،‬سعف وعدم فاعلية‪ ،‬وخ�سو�سا‬ ‫مع تعثر عقد جمعياتها العمومية اأكثر من اجتماع واأكثر من ناد‪ .‬وكل ذلك‬ ‫هو نتاج انتخابات غير جادة حدثت‪ ،‬وتعيينات غير مبا�سرة تمت‪ ،‬اأقترح اأن‬ ‫يتم خ�سخ�سة ااأندية ااأدبية‪ ،‬وتحويلها اإلى موؤ�س�سات اأهلية بالكامل‪ ،‬وربحية‬ ‫اإن ا�ستطاع الم�ستثمر اإيجاد طريقة انت�سال النادي من اأن يكون عالة على‬ ‫الوزارة‪ ،‬وعلى المثقفين مح�سوب ًا دون اأية قيمة!‬ ‫وك��ذل��ك ااق�ت��راح ينطبق على المكتبات العامة‪ ،‬وتحويلها اإل��ى جهات‬ ‫ا�ستثمارية خا�سة وق��ادرة على تفعيل دورها واإع��ادة جزء كبير من عدميتها‬ ‫التي تعي�سها منذ اأعوام!‬ ‫•••‬ ‫م ��اذا ل��و ج ��اءت ��س��رك��ة ا�ستثمارية متخ�س�سة‪ ،‬وذات ا��س��م م�ع��روف‬ ‫ونجاحات واقعية ولي�ست وليدة الفائدة المتوقعة‪ ،‬وا�ستطاعت تقديم خدمة‬ ‫عامة �سمن اإ�ستراتيجية تخطيط زمني �سارمة‪ ،‬في ن��ادٍ اأدب��ي مث ًا‪ ،‬وذلك‬ ‫بالحدود المعقولة والمتوقعة‪ ،‬وبما يتوافق مع الم�سلحة العامة ومع ااأهداف‬ ‫الثقافية الموجهة للمثقفين واأع�ساء الجمعيات فيها‪ .‬هدفها الرئي�س هو تحقيق‬ ‫اإ�ساح وتفعيل لهذا النادي واا�سطاع بمهام مخ�س�سة في اإدارة ال�ساأن‬ ‫الثقافي �سمن ال�ساحيات المعطاة والم�سوؤوليات المعلنة والتي يتم رقابتها‬ ‫دائم ًا‪ .‬الموؤكد اأن النادي لن يعد في «لهفة �سنوية» لاإعانة الحكومية ولل�سرف‬ ‫غير الم�سوؤول وغير المعلن‪ .‬وقد ي�ستطيع اأن يكون جهة ربحية ناجحة اأي�س ًا‬ ‫فوق نجاحه الثقافي الحلم‪.‬‬ ‫•••‬ ‫اإن اإعطاء الخبز اإلى خبازه‪ ،‬هو اأ�سلم حل‪ ،‬واأف�سل طريقة‪ ،‬لتدارك ما‬ ‫فقدناه من الخبز‪.‬‬ ‫وبخا�سة اأدق‪ :‬خ�سخ�سة الموؤ�س�سة الثقافية ولي�س خ�سخ�سة الثقافة!‬ ‫‪: Retweet‬‬

‫التزام مجدد ًا يكون الفراغ‪ ،‬واأننا‬ ‫اأدركت‪ ،‬اآه ويا له من اإدراك‪ ،‬اأنه بعد كل ٍ‬ ‫حاجة التزام جديد‪( .‬بازوليني)‬ ‫في ٍ‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فضيلة الفاروق‬ ‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫يحيى خان ضيف ًا على «صباح الثقافية»‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ي�ح��ل ال ��روائ ��ي يحيى خ��ان‪،‬‬ ‫�ضباح اليوم اخمي�ض‪� ،‬ضيف ًا على‬ ‫برنامج «�ضباح الثقافية»‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يبث على �ضا�ضة القناة الثقافية‪،‬‬ ‫للحديث عن تطبيق عنا�ضر اإدارة‬ ‫اجودة ال�ضاملة ي الإنتاج الأدبي‪.‬‬ ‫و���ض��ي��ت��ط��رق خ � � ��ان‪ ،‬خ ��ال‬ ‫ال ��رن ��ام ��ج‪ ،‬ال� ��ذي ي �ق��دم��ه حمد‬ ‫القري‪ ،‬اإى فكرته لنموذج مثلث‬ ‫جاح الكتاب‪ ،‬الذي يربط اموؤلف‬ ‫بالقارئ ودار الن�ضر‪.‬‬

‫يحيى خان‬

‫النصر‪ :‬السرد يواجه حالة من الظلم مقابل‬ ‫الشعر‪ ..‬والراشدي‪ :‬القصة ليست فن ًا سماعي ًا‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫اأو�ضحالقا�ضعبداللهالن�ضراأناأم�ضياتال�ضردمه�ضومحقها‪،‬مبدي ًاا�ضتغرابه‬ ‫من عدم التفات اموؤ�ض�ضات الثقافية اإى عمل ور�ض ثقافية للبحث ي هذه الإ�ضكالية‪.‬‬ ‫وقال الن�ضر‪ ،‬خال م�ضاركته ي اأم�ضية جمعته مع القا�ض حمد الرا�ضدي‪ ،‬ي‬ ‫نادي امدينة امنورة‪� ،‬ضمن برناجه ال�ضيفي‪ ،‬اأم�ض الأول‪ ،‬اإن فن ال�ضرد يواجه حالة‬ ‫من «الظلم» ي جتمعنا الثقاي مقابل ال�ضعر‪.‬‬ ‫وكان كل من الن�ضر والرا�ضدي قدما ي الأم�ضية‪ ،‬التي اأدارها الكاتب ام�ضرحي‬ ‫اإبراهيم احارثي‪ ،‬عدد ًا من ن�ضو�ضهم الق�ض�ضية‪ ،‬فقراأ الن�ضر‪« :‬اأنف العمدة»‪« ،‬قدر»‪،‬‬ ‫«بل ��ل با ماء»‪« ،‬بعث ي خايا م�ضتقيلة»‪ ،‬و»من قاع الن�ضي ��ان»‪ .‬فيما قدم الرا�ضدي‬ ‫ن�ضو�ض ��ه‪« :‬حجارة»‪« ،‬قبلة»‪« ،‬بقع»‪« ،‬نزه ��ة»‪ ،‬و»احت�ضاري»‪ ،‬وا�ضتلهم فن امقامات‬ ‫ال ��ذي اعت ��ره الن ��واة الأوى لفن الق�ضة الق�ضرة‪ ،‬من خ ��ال ن�ضن �ضاخرين هما‬ ‫«اأ�ضق ��ى م ��ن البن�ض ��ري»‪ ،‬و»الناكز وامنك ��وز»‪ ،‬التي تتك ��ئ على ام ��وروث الثقاي‪،‬‬ ‫والتوظيف الرمزي ال�ضاخر‪ .‬وي الفرة امخ�ض�ضة للمداخات‪ ،‬قال الرا�ضدي‪ ،‬رد ًا‬ ‫على مداخلة لاإعامي حمد نافع‪ ،‬اإن م�ضكلة الق�ضة تكمن ي اأنها لي�ضت فن ًا �ضماعي ًا‪،‬‬ ‫بق ��در م ��ا هي فن مق ��روء‪ ،‬موؤكد ًا اأن القا� ��ض م�ضطر ي كثر من اح ��الت مواجهة‬ ‫اجمهور عر الأم�ضيات الق�ض�ضية لإي�ضال �ضوته والتعريف منجزه ال�ضردي‪ ،‬ي‬ ‫حن اأن قراءة الق�ضة‪ ،‬تك�ضف عن جميع �ضماتها الفنية‪ ،‬وتقنيتها وعوامها‪.‬‬ ‫وح ��دث الرا�ضدي ي ال�ضي ��اق ذاته عن روافد كثرة �ضاهمت ي تكوين عامه‬ ‫الق�ض�ض ��ي‪ ،‬واأهمها قراءت ��ه وا�ضتلهامه لل ��راث العربي‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى ما يطرح ي‬ ‫م�ضهدناامحليوخارجه‪.‬‬ ‫وذهب ��ت اإح ��دى امداخ ��ات اإى اأن امقامات الت ��ي قدمها الرا�ض ��دي تعد �ضكاً‬ ‫غ ��ر ماألوف من اأ�ض ��كال ال�ضرد الق�ض�ضي‪ ،‬الذي يجمع بن لغ ��ة الراث وام�ضامن‬ ‫امعا�ضرة‪ ،‬ي قالب من ال�ضخرية والفكاهة القريبة من ذائقة امتلقي‪ ،‬التي م َ‬ ‫حظ‪،‬‬ ‫كما يك�ضف ام�ضهد حتى الآن‪ ،‬بالدرا�ضة النقدية امواكبة‪ ،‬ح�ضب مقدم امداخلة‪.‬‬


‫ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺻﺪﻭﺭﻫﺎ‬88 ‫»ﺩﺍﺭ ﺟﺪﺍﻭﻝ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑـ »ﺧﻮﺍﻃﺮ« ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﻮﺍﺩ ﺑﻌﺪ‬                        

                1921          

                      19801902        

                      

              2012                 1926 1345 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬193) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬24 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

34

‫ ﻓﺮﻋ ﹰﺎ‬16 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻟـ‬13 ‫ ﻭﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﺴﺘﻤﺮﺓ ﺑـ‬..‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺃﻥ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻻ ﺗﻌﻴﺶ ﺃﺯﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻨﺎ ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺣﺮﺻ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻷﻓﻀﻞ‬:«‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﻓﻲ »ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬                                                                                                                  

                    