Page 1

17

‫ ﻭﺷﺮﻭﻁ ﻣﺸﺪﺩﺓ ﻻﺣﺘﻀﺎﻧﻬﻢ‬.. ‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ » ﻣﺠﻬﻮﻝ ﺍﻷﺑﻮﻳﻦ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼﻝ ﺳﺒﻌﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ‬ 

Wednesday 21 Rabi Al-Akhar 1433 14 March 2012 G.Issue No.101 First Year

4

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺗﻌﻴﺪ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﺇﻟﻰ ﺃﻣﻼﻙ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺇﺛﺮ ﻧﻘﺾ ﺻﻚ ﺗﻤﻠﻚ ﻟﺜﻠﺚ ﻏﺎﺑﺔ ﺭﻏﺪﺍﻥ‬ 

‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﺤﻜﻮﻣﺎ ﺑﺎﻹﻋﺪﺍﻡ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

‫ ﻧﺤﻦ ﻳﺪ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ ﻭﺑﻠﺪﻧﺎ ﺁﻣﻦ ﻭﻣﺴﺘﻘﺮ‬..‫ﻭﻗﻠﺐ ﻭﺍﺣﺪ‬

‫ ﺳﺠﻴﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺍﻷﺣﺪ‬201 ‫ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﺘﺒﺎﺩﻝ‬ ‫ ﻭﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ ﻳﻌﺮﺿﻮﻧﻪ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﻓﻲ ﺃﺑﻬﺎ‬..‫ﻋﺎﺑﺜﻮﻥ ﻳﻨﺘﻬﻜﻮﻥ ﺣﺮﻣﺔ ﻣﺴﺠﺪ‬



‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﺴﻠﻢ ﺃﻟﻔﻲ ﻭﺣﺪﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻨﺎﺯﺣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 11 ‫ﻃﺒﻴﺐ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ ﺧﺎﺩﻡ‬:‫ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻻ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﺃﻱ ﻃﻠﺐ ﻋﻼﺝ‬ 12

                                            25        3160

8



‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻤﻮﺍﻃﻦ‬1.6 ‫»ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ« ﹸﺗﻠﺰﻡ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺪﻓﻊ‬                5

                     

                          

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 5

18

10

19







19

18





35

26



                      675    

«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

                    4

‫ ﺑﻂﺀ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬ ‫ﻟﻮﺟﻮﺩ ﻋﻘﺎﺭﺍﺕ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2 ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

2 !‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺛﻤﺔ ﺷﻲﺀ ﻣﻔﻘﻮﺩ‬



                          21

                        

«‫ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﺗﺼﺎﻝ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﻼﺣﻲ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬



                                

                 18                                      14

‫ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺗﺘﻬﻢ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴﺎﻫﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻓﻲ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ‬







                                               

               


 –  –                                 saeedm@alsharq.net.sa

                         

                                             

                         –  1.9        %10    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﻋﺴﻞ ﺇﺳﻮﺩ‬ !‫ﻭﻣﻨ ﹼﻴﻞ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                ×      ×                            

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

:‫ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻮﻥ‬ ‫ﻋﻔﻮ ﹰﺍ ﻛﻞ‬ ‫ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻧﺎﺟﻌﺔ‬ ‫ ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬:‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

2

                                                                             

     1911                                                                                          

!‫ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺏ‬              

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻻ ﺣﺐ ﻭﻻ‬ Passion ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺛﻤﺔ ﺷﻲﺀ‬ !‫ﻣﻔﻘﻮﺩ‬

                                         Infection Injection Direction Mention  Section  Selection  action    exception  tension        connection      reaction  affection Passion conversion alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﺗﻔﺮﺽ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬                                            2027          

‫ ﺇﻧﺸ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬15 ‫ﺇﺻﺒﻊ ﺑﺸﺮﻱ ﺑﻄﻮﻝ‬



 15           1988 ""         16               300 


‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪ 14‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين وملك‬ ‫إسبانيا يستعرضان «الثنائية»‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫تلقى خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود � حفظه‬ ‫الله � ات�شا ًا هاتفي ًا اأم�س من‬ ‫جالة املك خوان كارلو�س‬ ‫ملك ملكة اإ�شبانيا‪ .‬وجرى‬ ‫خ ��ال اات �� �ش��ال الهاتفي‬ ‫ا���ش��ت��ع��را���س ال��ع��اق��ات‬ ‫ال �ث �ن��ائ �ي��ة ب� ��ن ال �ب �ل��دي��ن‬ ‫ال�شديقن‪.‬‬

‫ولي العهد يتلقى‬ ‫اتصااً من أمير الكويت‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫تلق ��ى وي العه ��د نائ ��ب رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء وزير الداخلية �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �شعود ات�شا ًا‬ ‫هاتفي� � ًا م ��ن اأخي ��ه �شاح ��ب ال�شم ��و ال�شيخ‬ ‫�شب ��اح ااأحم ��د اجاب ��ر ال�شباح اأم ��ر دولة‬ ‫الكويت اطماأن خال ��ه على �شحة �شمو وي‬ ‫العهد الذي يجري بع�س الفحو�شات الطبية‬ ‫امجدول ��ة‪ ،‬متمني ًا له موف ��ور ال�شحة ودوام‬ ‫العافية‪.‬وقد اأع ��رب �شمو وي العهد عن بالغ‬ ‫�شكره ل�شمو اأمر دولة الكويت على م�شاعره‬ ‫الطيبة راجي ًا ل�شموه دوام ال�شحة والعافية‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫اأمير سلمان‪ :‬بلدنا آمن ومستقر ‪..‬‬ ‫أسسه اآباء واأجداد على العقيدة اإسامية‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫ق ��ال وزير الدف ��اع �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫ااأم ��ر �شلمان بن عبد العزيز نحن ‪ -‬واحمد لله‬ ‫ ي هذا البلد يد واحدة‪ ،‬وقلب واحد‪ ،‬واأنقل لكم‬‫حي ��ات قائدنا �شيدي خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬و�شيدي وي العهد‬ ‫ااأم ��ر ناي ��ف‪ .‬وقال اإننا ‪ -‬واحم ��د لله ‪ -‬ي بلد‬ ‫اآمن يتمتع بااأم ��ن واا�شتقرار ي ظل عمل هذه‬ ‫الباد بكت ��اب الله و�شنة ر�شوله‪ ،‬التي قامت هذه‬ ‫الوح ��دة عليها ‪ -‬واحمد لل ��ه ‪ -‬ولقد كان اآباوؤكم‬ ‫واأجدادك ��م هم جن ��د عبدالعزيز ال ��ذي وحد هذه‬ ‫الب ��اد ‪ -‬كما قل ��ت لكم ‪ -‬على العقي ��دة ااإ�شامية‬ ‫واأنتم ااآن عل ��ى نف�س النهج مع اأبنائه‪ ،‬وي هذا‬ ‫امقام اأق ��ول ‪ -‬واحمد لل ��ه ‪ -‬اإن اأبناء عبدالعزيز‬ ‫قاموا كما قام والدهم‪ ،‬هم على اأثره ي خدمة هذا‬ ‫ال�شعب وهذه الباد‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك ل ��دى رعاي ��ة وزي ��ر الدف ��اع اأم�س‬ ‫للعر�س الع�شكري ي ميدان جموعة لواء املك‬ ‫فه ��د الثامن ي مدينة تبوك‪ .‬وقال �شموه ي هذا‬ ‫اموقف اأتذكر فقيدنا الغاي اأخي ووالدي ااأمر‬ ‫�شلط ��ان ‪ -‬رحمه الل ��ه ‪ -‬اأرجوا له ‪ -‬اإن �شاء الله ‪-‬‬ ‫امغف ��رة والرحمة ونرى ااآن جهوده اأمامنا فيكم‬ ‫يا اأبناءه‪ .‬واأ�شاف قائ ًا ي هذه الباد ‪ -‬واحمد‬ ‫لل ��ه ‪ -‬ب ��اد ااأم ��ن واا�شتق ��رار ب ��اد احرم ��ن‬ ‫ي�شرفن ��ا اأن نكون على النه ��ج ااإ�شامي كما كان‬ ‫اآباوؤنا وكم ��ا وحد هذه الب ��اد والدنا عبدالعزيز‬ ‫ورجال ��ه ‪ ،‬ونحن ‪ -‬ولله احم ��د ‪ -‬على هذا النهج‬ ‫ونرج ��و الل ��ه ‪ -‬عز وج ��ل ‪ -‬اأن يوفقنا فيما يحبه‬ ‫وير�شاه ويجعلنا هداة مهتدين‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر الدف ��اع قد رع ��ى اأم�س العر�س‬ ‫الع�شك ��ري ي مي ��دان جموع ��ة ل ��واء املك فهد‬ ‫الثام ��ن ي مدينة تب ��وك‪ .‬ولدى و�ش ��ول �شموه‬ ‫يرافقه اأمر منطقة تب ��وك �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأم ��ر فه ��د بن �شلطان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬كان ي‬ ‫ا�شتقبال ��ه رئي� ��س هيئ ��ة ااأركان العام ��ة الفريق‬ ‫اأول الرك ��ن ح�ش ��ن القبي ��ل‪ ،‬ومدي ��ر ع ��ام مكتب‬ ‫�شم ��و وزي ��ر الدفاع الفري ��ق الرك ��ن عبدالرحمن‬

‫الأمر �شلمان لدى رعايته للعر�س الع�شكري (ال�شرق)‬

‫وزير الدفاع دشن ثاثة مشروعات عن‬ ‫طريق الكمبيوتر منها ‪ 160‬وحدة سكنية‬ ‫البني ��ان‪ ،‬وقائد الق ��وات الرية �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املكي الفريق الركن خالد بن بندر بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وقائد امنطقة ال�شمالية الغربية اللواء الركن عيد‬ ‫ال�شلوي‪ .‬وقد ا�شتعر� ��س وزير الدفاع الوحدات‬ ‫الرمزي ��ة مختلف الق ��وات ام�شلح ��ة ي امنطقة‪.‬‬ ‫ث ��م بداأ احفل‪ ،‬حيث األق ��ى قائد امنطقة ال�شمالية‬ ‫الغربية كلمة عد خالها زيارة �شمو وزير الدفاع‬ ‫للمنطقة رفعا للمعنويات‪ ،‬و�شحذا للهمم‪ ،‬ي ظل‬ ‫ما تتميز ب ��ه القوات الع�شكرية م ��ن يقظة وحذر‬ ‫دائ ��م ودق ��ة ي ااأداء موا�شل ��ة م�ش ��رة العطاء‬ ‫والتطوي ��ر‪ .‬واأكد اأن من�شوبي الق ��وات ام�شلحة‬ ‫يفخ ��رون ب�شموده ��م وت�شحياته ��م ي الدف ��اع‬

‫ع ��ن اأر� ��س الوطن‪ ،‬ويقدم ��ون اأرواحه ��م �شهداء‬ ‫ي ال ��ذود عنه‪ .‬ثم األقى النقي ��ب م�شعل احارثي‬ ‫ق�شيدة بهذه امنا�شبة‪ .‬بعدها بداأ العر�س اجوي‬ ‫لفريق ال�شقور ال�شعودية التي حلقت ي ال�شماء‬ ‫ي ت�شكي ��ل ا�شتعرا�ش ��ي مقدم ��ة لوح ��ات فني ��ة‬ ‫متنوعة فردية وثنائية وجماعية‪ .‬ثم �شاهد وزير‬ ‫الدفاع واح�شور اإنزال مظلي للقوات اخا�شة‪.‬‬ ‫وي ختام احفل ت�شلم �شموه هدية تذكارية بهذه‬ ‫امنا�شبة‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬ق ��ام وزير الدف ��اع اأم�س‬ ‫بزي ��ارة قاع ��دة امل ��ك في�ش ��ل اجوي ��ة بالقط ��اع‬ ‫ال�شم ��اي ي مدين ��ة تب ��وك‪ .‬وكان ي ا�شتقب ��ال‬

‫وزير الحج لـ |‪ :‬إنشاء معهد‬ ‫للتدريب على أعمال الحج والعمرة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�شاري‬ ‫ك�ش ��ف وزير اح ��ج الدكتور بندر‬ ‫حمزة احج ��ار ل�»ال�ش ��رق» اأن الوزارة‬ ‫ب�ش ��دد اإكم ��ال اإن�ش ��اء معه ��د للتدريب‬ ‫عل ��ى اأعم ��ال اح ��ج والعم ��رة‪ ،‬واأن‬ ‫امعه ��د �شيك ��ون متاحا لي� ��س للعاملن‬ ‫ي موؤ�ش�ش ��ات الطواف ��ة واإما جميع‬ ‫العامل ��ن ي جال اح ��ج‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن ال ��وزارة ترم ��ي م ��ن وراء اإن�شائ ��ه‬ ‫اإى رف ��ع م�شتوى مقدمي اخدمات ي‬ ‫احج‪ ،‬وجعله ��م على م�شتوى جيد من‬ ‫الكفاءة واخرة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح‪ ،‬عق ��ب اجتماع ��ه باأمن‬ ‫العا�شمة امقد�شة الدكتور اأ�شامة البار‬ ‫اأم� ��س ي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬اأن توجيهات‬

‫عليا �ش ��درت باا�شتع ��داد امبكر حج‬ ‫ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬بالتن�شي ��ق م ��ع اجه ��ات‬ ‫امعنية باأعماله‪ ،‬م�شرا اإى اأن ااأعمال‬ ‫عب ��ارة ع ��ن اإدارة متكامل ��ة ت�شهم فيها‬ ‫اأكر من جهة وموؤ�ش�شة حكومية‪.‬‬ ‫وقال اإن الوزارة ت�شعى اإى تفادي‬ ‫ال�شلبيات التي حدثت ي مو�شم احج‬ ‫اما�شي‪ ،‬وتعزيز ااإيجابيات‪ ،‬افتا اإى‬ ‫اأن ��ه ي �شبي ��ل ذلك التق ��ى اأمر منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة ااأم ��ر خال ��د الفي�ش ��ل‪،‬‬ ‫واأمر منطقة امدين ��ة امنورة ورئي�س‬ ‫جنة احج امركزية ااأمر عبدالعزيز‬ ‫بن ماجد‪.‬‬ ‫واأ�شار احجار اإى اأن لقاءه باأمن‬ ‫العا�شم ��ة امقد�ش ��ة كان بناء على طلب‬ ‫ااأخر‪ ،‬واأج ��ل الوقوف على ام�شاعر‬

‫امقد�ش ��ة‪ ،‬مو�شح ��ا اأن الزي ��ارة امتداد‬ ‫لزيارات ميدانية وقف فيها على مكتب‬ ‫الزمازم ��ة وال ��وكاء ي ج ��دة‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى موؤ�ش�شات الطوافة ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأنه اطل ��ع على ااأعمال‬ ‫التي تقوم بها ااأمانة ي جال احج‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ااأعمال تتكامل م ��ع ااأعمال‬ ‫التي تق ��وم به ��ا وزارت ��ه‪ ،‬وغرها من‬ ‫ااأجهزة امعنية باأعمال احج‪ .‬واأو�شح‬ ‫اأن ال ��وزارة توؤكد على كل بعثات احج‬ ‫�ش ��رورة توعي ��ة احج ��اج بااأنظم ��ة‬ ‫كما اأن الوزارة اأع ��دت حقيبة توعوية‬ ‫ت�ش ��م من�شورات وكتيب ��ات توزع على‬ ‫ه ��ذه البعث ��ات لتوزعه ��ا بدورها على‬ ‫حجاجها‪.‬‬

‫�شم ��وه لدى و�شول ��ه قاعة املك في�ش ��ل للن�شاط‬ ‫الثق ��اي قائد قاعدة املك في�شل اجوية بالقطاع‬ ‫ال�شم ��اي العميد طي ��ار الركن في�ش ��ل اخما�س‪.‬‬ ‫وف ��ور و�شول ��ه توج ��ه اإى �شال ��ة ااإيجاز حيث‬ ‫ا�شتمع اإى ام�شاريع التطويرية للقاعدة‪ ،‬وافتتح‬ ‫به ��ذه امنا�شب ��ة ثاث ��ة م�شروع ��ات ع ��ن طري ��ق‬ ‫الكمبيوتر‪ ،‬وه ��ي م�شروع مركز تدريب ااإطفاء‪،‬‬ ‫وم�ش ��روع ال�شرب ‪ 25‬امخ�ش�س ل�شرب الطران‬ ‫العم ��ودي للبح ��ث وااإنق ��اذ‪ ،‬وام�ش ��روع الثالث‬ ‫وح ��دات �شكني ��ة ت�ش ��م ‪ 160‬وح ��دة �شكنية وقد‬ ‫م اإط ��اق ا�شم ااأمر �شلم ��ان على احي‪ ،‬بعدها‬ ‫توجه ااأمر �شلمان اإى القاعة الرئي�شة حيث بداأ‬ ‫احفل اخطابي باأي م ��ن الذكر احكيم‪ ،‬ثم األقى‬ ‫قائ ��د القاعدة العميد طيار الركن في�شل اخما�س‬ ‫كلمة اأ�شار فيه ��ا اإى اأن من�شوبي القاعدة يوؤدون‬ ‫مهامه ��م ب ��كل ج ��دارة واهتمام من خ ��ال برامج‬ ‫تدريبية عالية حتى اأ�شبحت قوة �شاربة بف�شل‬ ‫الله ثم دعم القيادة الر�شيدة‪ .‬بعد ذلك األقى الرقيب‬ ‫ال�شاع ��ر عايد العنزي ق�شيدة به ��ذه امنا�شبة‪ ،‬ثم‬ ‫ت�شل ��م وزير الدفاع هدية به ��ذه امنا�شبة من قائد‬ ‫القاعدة‪ ،‬عقب ذلك �شرف وزير الدفاع حفل الغذاء‬ ‫امع ��د به ��ذه امنا�شبة بح�ش ��ور �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأمر فهد بن �شلطان بن عبدالعزيز اأمر‬ ‫منطقة تبوك‪ .‬كما قام وزي ��ر الدفاع اأم�س بزيارة‬ ‫قي ��ادة جموع ��ة الدف ��اع اجوي الثالث ��ة مدينة‬ ‫تب ��وك‪ ،‬وفور و�ش ��ول �شموه ا�شتم ��ع اإى اإيجاز‬ ‫عن قيادة امجموعة بامنطقة‪ ،‬عقب ذلك بداأ احفل‬ ‫اخطابي حيث األقى قائد جموعة الدفاع اجوي‬ ‫الثالثة اللواء الركن خلف اجعيد كلمة اأكد خالها‬ ‫تط ��ور ق ��وات الدف ��اع اج ��وي واأف ��رع الق ��وات‬ ‫ام�شلحة ااأخرى‪ ،‬موؤكدًا اأن قوات الدفاع اجوي‬ ‫على م�شتوىً رفيع م ��ن اجاهزية‪ ،‬بعد ذلك األقى‬ ‫الرقيب اأول حمد البل ��وي ق�شيدة ترحيبية‪ ،‬ثم‬ ‫ت�شلم �شموه هدية تذكارية بهذه امنا�شبة‪ ،‬ثم دونن‬ ‫وزي ��ر الدفاع كلمة ي �شجل الزيارات اأكد خالها‬ ‫الكفاءة القتالية لقوات الدفاع اجوي ي امنطقة‬ ‫ال�شمالي ��ة الغربي ��ة مهي ًب ��ا �شم ��وه بب ��ذل اجه ��د‬ ‫واا�شتعداد الدائم‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأو�شح وكي ��ل ال ��وزارة ام�شاعد للطب‬ ‫العاج ��ي الدكت ��ور عقي ��ل الغام ��دي اأن‬ ‫وزارة ال�شح ��ة ا�شتقطب ��ت ‪ 1323‬طبيب ��ا‬ ‫ا�شت�شاري ��ا للعم ��ل ي م�شت�شفي ��ات وزارة‬ ‫ال�شح ��ة وخا�ش ��ة ي امناط ��ق الطرفي ��ة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن برنام ��ج الدع ��م الطبي ب ��داأ العمل‬ ‫منذ �شنتن‪ ،‬نظ ��ر ًا لل�شعوبات التي يعانيها‬ ‫بع� ��س امر�ش ��ى وذويه ��م اأثن ��اء مراجعتهم‬ ‫للم�شت�شفياتامركزية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإنه رغب ��ة لتقليل ع ��دد ااإحاات‬ ‫للم�شت�شفي ��ات امرجعي ��ة‪ ،‬عملن ��ا عل ��ى‬ ‫ا�شتقط ��اب النخ ��ب امتمي ��زة م ��ن ااأطب ��اء‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫رعى العرض العسكري وتفقد قاعدة الملك فيصل الجوية ومجموعة الدفاع الجوي الثالثة بتبوك‬

‫وزارة الصحة تستقطب ‪ 1323‬استشاريا‬ ‫للعمل في مستشفيات المناطق الطرفية‬ ‫اا�شت�شاري ��ن ذوي التاأهي ��ل الع ��اي للعمل‬ ‫موؤقت� � ًا ي ام�شت�شفي ��ات‪ ،‬ي ظ ��ل �شعوب ��ة‬ ‫وحدودي ��ة اإمكاني ��ة التعاق ��د الدائ ��م م ��ع‬ ‫ا�شت�شاري ��ن ي بع�س التخ�ش�ش ��ات‪ ،‬افت ًا‬ ‫اإى اأن الرنام ��ج يه ��دف اإى �ش ��د العجز ي‬ ‫القوى العاملة وتقليل عدد امر�شى امحالن‬ ‫خ ��ارج مناطق وجوده ��م‪ ،‬وتقلي� ��س قوائم‬ ‫اانتظ ��ار للعملي ��ات اجراحي ��ة والعيادات‬ ‫اخارجية‪ .‬واأ�ش ��اف اأن اا�شتقطاب يتم من‬ ‫ال ��دول العربي ��ة وااإ�شامي ��ة ودول اأمريكا‬ ‫واأوروب ��ا‪ ،‬م�شرا اإى اأن الوزارة ا�شتقطبت‬ ‫بعد مو�شم حج العام اما�شي ما يقارب ‪400‬‬ ‫طبيب ا�شت�ش ��اري ي ختلف التخ�ش�شات‬ ‫الدقيقة والعامة‪.‬‬

‫عبر عن أسفه أحداث جامعة الملك خالد وأكد أنها ظاهرة دخيلة‬

‫متعب بن عبداه‪ :‬معالجة اأخطاء والمطالبة‬ ‫بالحلول ا يجب أن تكون بطرق تخل باأمن‬

‫الأمر متعب بن عبدالله لدى ا�شتقباله م�شوؤولن ومواطنن اأم�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ع ��ر وزير الدول ��ة ع�شو جل� ��س ال ��وزراء رئي�س‬ ‫احر� ��س الوطني �شاحب ال�شمو املكي ااأمر متعب بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز عن اأ�شفه ما حدث ي جامعة املك‬ ‫خال ��د باأبها من ظواهر دخيلة على جتمعنا‪ .‬واأ�شار اإى‬ ‫اأن معاج ��ة ااأخطاء وامطالبة باحل ��ول ا تكون بطرق‬ ‫تخل بااأم ��ن واا�شتقرار‪ .‬وقال اإن هناك جهات خارجية‬ ‫ت�شع ��ى اإى زعزعة ااأمن واا�شتق ��رار ي وطننا‪ .‬وذ نكر‬ ‫بحال العديد من الدول العربية وما اأفرزته اا�شطرابات‬ ‫فيها من اأحوال غر م�شتقرة ي هذه البلدان فقال اإن هذا‬ ‫يدعون ��ا اإى احذر واحر�س عل ��ى اأمن بادنا وحاربة‬ ‫الدع ��وات امغر�شة الت ��ي تهدف اإى زعزع ��ة اا�شتقرار‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ل ��دى ا�شتقباله ع ��دد ًا م ��ن م�ش� �وؤوي احر�س‬ ‫الوطن ��ي من مدني ��ن وع�شكرين وجمع ًا م ��ن امواطنن‬ ‫الذي ��ن قدموا لل�شام على �شموه ي مقر رئا�شة احر�س‬ ‫الوطني اأم�س‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س احر� ��س الوطني اإن هم ��وم امواطن‬ ‫واحتياجاته تقع ي اأعل ��ى �شلم ااأولويات لدى القيادة‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا اهتم ��ام خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن حفظ ��ه الله‬ ‫بتوف ��ر ااإ�ش ��كان للمواطن ��ن ودع ��م الرام ��ج امي�شرة‬ ‫لتمل ��ك ال�شكن ي كاف ��ة مناطق امملكة‪ ،‬وم�ش ��را اإى ما‬ ‫م اإج ��ازه موؤخر ًا ي مدينة ج ��ازان عر موؤ�ش�شة املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز لوالديه لاإ�شكان التنموي‪ ،‬حيث‬ ‫و�ش ��ل ع ��دد الوح ��دات اإى �شت ��ة اآاف وح ��دة �شكني ��ة‪،‬‬

‫(وا�س)‬

‫متمني ًا اأن تتوا�شل م�شروعات اخر جميع مدن امملكة‬ ‫وخدمة كافة امواطنن‪ .‬واأكد رئي�س احر�س الوطني اأن‬ ‫امملكة ح�ش ��ودة على ما من الله عليها م ��ن اأمن واأمان‪،‬‬ ‫واأن اأمن الوطن وا�شتق ��راره م�شوؤولية اجميع‪ .‬م�شددا‬ ‫عل ��ى �شرورة احفاظ عل ��ى نعمة ااأمن‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫الوط ��ن هو البي ��ت الكبر ل ��كل مواطن ويج ��ب اأن يعي‬ ‫اجميع اأهمية وم�شوؤولية دورهم جاه اأبنائهم واأ�شرهم‬ ‫ووطنه ��م‪ ،‬حي ��ث اإن اأم ��ن امواط ��ن وا�شتق ��راره هو من‬ ‫اأمن الوطن وعافيته‪ .‬و�ش ��دد على اأهمية دور ااأ�شرة ي‬ ‫حماي ��ة اأفرادها من اآفة امخ ��درات ب�شفتها اأحد ااأ�شلحة‬ ‫الت ��ي ي�شع ��ى اإليه ��ا اأعداوؤنا محاول ��ة النيل م ��ن �شبابنا‬ ‫ومقدراتن ��ا‪ .‬ونا�ش ��د رئي�س احر� ��س الوطن ��ي ال�شباب‬ ‫ااإ�شهام ي خدمة الوطن وعدم اإ�شاعة فر�س التوظيف‬ ‫امتاحة بدعوى البعد امكاي اأو الرغبة ي اح�شول على‬ ‫وظيفة اأف�شل‪ .‬م�شر ًا اإى اأن اح�شول على العمل يجب‬ ‫اأن يك ��ون حدي ًا لل�شخ�س واأن يثبت جدارته وي�شهم ي‬ ‫تنمية وطنه ي اأي منطقة من مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وق ��د نوه اح�ش ��ور باأهمية ما طرح ��ه �شمو ااأمر‬ ‫متع ��ب بن عبدالل ��ه‪ ،‬موؤكدين �شرورة احف ��اظ على اأمن‬ ‫وا�شتقرار ه ��ذا الوطن ومكت�شبات ��ه‪ ،‬وجددين واءهم‬ ‫لهذا الوطن وقيادته‪ ،‬كما اأكدوا على ام�شوؤولية التي تقع‬ ‫عل ��ى كل رب اأ�شرة ومواطن ي تن�شئة اأفراد اأ�شرته على‬ ‫حب الوطن وامحافظة على وحدته وا�شتقراره واابتعاد‬ ‫عن ااأفكار ام�شبوهة والدعوات ام�شللة التي تهدف اإى‬ ‫النيل من ا�شتقرار هذا الوطن‪.‬‬

‫القتل لمواطن أردى مواطنه بالرصاص‪..‬‬ ‫هرب ‪ 169‬ألف حبة محظورة‬ ‫ولمهرب سوري ّ‬ ‫اأبها‪ ،‬اجوف ‪ -‬وا�س‬ ‫نف ��ذ اأم�س حكم القت ��ل ق�شا�ش ًا ي ج ��ان �شعودي‬ ‫قت ��ل مواطن ��ه باأبه ��ا‪ ،‬وحكم القت ��ل تعزي ��ر ًا ي مهرب‬ ‫خدرات �شوري منطقة اجوف‪ .‬فقد اأ�شدرت وزارة‬ ‫الداخلية اأم�س بيان ًا حول تنفيذ حكم القتل ق�شا�ش ًا ي‬ ‫اأح ��د اجناة مدينة اأبها منطقة ع�ش ��ر‪ .‬وذكر البيان‬ ‫اأن �شعي ��د ب ��ن م�شبب بن حم ��د ااأحم ��ري ‪� -‬شعودي‬ ‫اجن�شي ��ة ‪ -‬اأق ��دم على قتل عل ��ي بن عبدالل ��ه بن مانع‬ ‫اآل حي ��ا ااأحم ��ري �شعودي اجن�شي ��ة‪ ،‬وذلك باإطاق‬ ‫الن ��ار علي ��ه داخل مرك ��ز �شرط ��ة بللحمر‪ ،‬م ��ا اأدى اإى‬ ‫وفاته ب�شبب خاف ح�شل بينهما حول م�شيخة قبيلة‪.‬‬ ‫وبف�ش ��ل م ��ن الل ��ه مكنت �شلط ��ات ااأمن م ��ن القب�س‬ ‫عل ��ى اجاي امذكور‪ ،‬واأ�شفر التحقيق معه عن توجيه‬ ‫ااته ��ام اإليه بارتكاب جرمت ��ه‪ ،‬وباإحالته اإى امحكمة‬ ‫العامة �شدر بحقه �شك �شرعي يق�شي بثبوت ما ن�شب‬

‫اإلي ��ه �شرع� � ًا‪ ،‬واحكم علي ��ه بالقتل ق�شا�ش� � ًا‪ ،‬وتاأجيل‬ ‫تنفيذ الق�شا�س حتى بلوغ القا�شرين من ورثة القتيل‬ ‫ر�شده ��م ومطالبتهم مع بقية الورثة بتنفيذ الق�شا�س‪،‬‬ ‫و�شدق احكم من حكمة التمييز ومن جل�س الق�شاء‬ ‫ااأعل ��ى بهيئته الدائم ��ة‪ ،‬ثم اأحق ب�ش ��ك احكم ثبوت‬ ‫بل ��وغ ور�شد القا�شرين من الورث ��ة واتفاقهم مع بقية‬ ‫الورثة على ا�شتيفاء الق�شا�س‪ ،‬و�شدق ذلك من حكمة‬ ‫اا�شتئناف ومن امحكمة العليا‪ ،‬و�شدر اأمر �شام يق�شي‬ ‫باإنفاذ ما تقرر �شرع ًا‪ ،‬و�شدق من مرجعه بحق اجاي‬ ‫امذك ��ور‪ .‬وقد م تنفي ��ذ حكم القتل ق�شا�ش� � ًا باجاي‬ ‫�شعيد بن م�شبب بن حمد ااأحمري �شعودي اجن�شية‬ ‫اأم� ��س الثاث ��اء باأبه ��ا ‪ ،‬منطق ��ة ع�شر‪ .‬كم ��ا اأ�شدرت‬ ‫وزارة الداخلي ��ة اأم� ��س بيان� � ًا حول تنفيذ حك ��م القتل‬ ‫تعزي ��ر ًا ي اأح ��د مهرب ��ي امخدرات منطق ��ة اجوف‪.‬‬ ‫وج ��اء ي البي ��ان اأن ��ه م بف�شل من الل ��ه القب�س على‬ ‫اج ��اي هم ��ام عيد الكن ��دار ‪� -‬شوري اجن�شي ��ة ‪ -‬اإثر‬

‫قيامه بتهريب كمية من احبوب امحظورة‪ ،‬بلغ عددها‬ ‫‪ 169‬األ ��ف حبة وبالتحقيق معه اعرف ما ن�شب اإليه‪،‬‬ ‫وباإحالته اإى امحكمة العامة‪� ،‬شدر بحقه �شك �شرعي‬ ‫و�شدق احكم من حكمة‬ ‫يت�شمن احكم بقتله تعزير ًا‪ُ ،‬‬ ‫اا�شتئناف‪ ،‬ومن امحكمة العليا‪ ،‬و�شدر ااأمر ال�شامي‬ ‫الك ��رم رق ��م ‪ ،48938‬بتاري ��خ ‪1432 / 10 / 28‬ه� ��‪،‬‬ ‫القا�شي باإنفاذ ماتقرر �شرع ًا‪ .‬وقد م تنفيذ حكم القتل‬ ‫ي اج ��اي همام عيد الكندار اأم�س الثاثاء ي منطقة‬ ‫اج ��وف‪ .‬ووزارة الداخلية اإذ تعلن ذلك لتوؤكد للعموم‬ ‫حر�س حكومة خ ��ادم احرمن ال�شريفن ‪ -‬حفظه الله‬ ‫ على حاربة امخدرات باأنواعها ما ت�شببه من اأ�شرار‬‫ج�شيمة عل ��ى الفرد وامجتمع‪ ،‬واإيق ��اع اأ�شد العقوبات‬ ‫على مرتكبيها‪ ،‬م�شتمدة منهجها من �شرع الله القوم‪،‬‬ ‫وهي ح ��ذر ي الوقت نف�شه كل من يقدم على ذلك باأن‬ ‫العق ��اب ال�شرعي �شيك ��ون م�شره‪ .‬والل ��ه الهادي اإى‬ ‫�شواء ال�شبيل ‪.‬‬


‫التويجري‪ :‬إنشاء‬ ‫مدينة تدريب‬ ‫بكلفة مليار ريال‪..‬‬ ‫وابتعاث مائتي‬ ‫متدرب إلى بريطانيا‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�شف مدير عام الدفاع امدي الفريق‬ ‫�شع ��د التويجري عن اإن�ش ��اء مدينة تدريب‬ ‫جدي ��دة للدفاع امدي‪ ،‬بتكلف ��ة مليار ريال‪،‬‬ ‫واإبتع ��اث مائتي متدرب للكلية الريطانية‬ ‫كروؤ�شاء لوحدات الإطفاء �شيتم ا�شتحداثه‬ ‫خال الف ��رة امقبلة‪ .‬وق ��ال الفريق‪ ،‬خال‬ ‫ا�شتقبال ��ه اأم�س وفد كلية خدم ��ات الإطفاء‬ ‫الريطاني ��ة‪ ،‬ي الريا�س‪ ،‬بحثنا مع الوفد‬ ‫تنفي ��ذ عدد م ��ن الرام ��ج التدريبية لرجال‬

‫الدفاع امدي بالكلية الريطانية‪ ،‬وت�شمل‬ ‫التعامل مع حوادث امباي العالية‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى بح ��ث اإج ��راءات ع ��دد م ��ن اخ ��راء‬ ‫بالكلي ��ة لاإ�ش ��راف عل ��ى برام ��ج التدريب‬ ‫معه ��د الدفاع ام ��دي‪ .‬واأ�ش ��ار اإى وجود‬ ‫ع ��دد كبر من ال�شب ��اط امبتعثن ي كثر‬ ‫م ��ن اجامع ��ات الأوروبي ��ة والأمريكي ��ة‬ ‫لني ��ل درج ��ات اماج�شتر والدكت ��وراة ي‬ ‫كاف ��ة التخ�ش�شات من خ ��ال برامج خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز لابتعاث‪.‬‬

‫العقيد العنزي‪ :‬تقارير الكاب البوليسية في قضايا الجريمة ا تقدم للقضاء‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫الفريق التويجري يكرم وفد الكلية الريطانية (ال�صرق)‬

‫اأك ��د اموؤم ��ر ال�شعودي ال ��دوي الأول للعل ��وم الطبية‬ ‫ال�شرعي ��ة‪ ،‬اأن التقارير التي تكت ��ب عن طريق ك�شف الكاب‬ ‫البولي�شي ��ة لق�شاي ��ا اجرم ��ة امرفوع ��ة للق�ش ��اء ل يوؤخذ‬ ‫بها‪.‬وق ��ال مدي ��ر اإدارة الط ��ب ال�شرع ��ي ع�شو فري ��ق الأدلة‬ ‫اجنائي ��ة ي الكوارث وامقاب ��ر اجماعية بدول ��ة الكويت‬ ‫العقي ��د حمد العن ��زي‪ ،‬خال م�شاركت ��ه ي فعاليات اموؤمر‬ ‫ال�شع ��ودي الدوي الأول للعلوم الطبي ��ة ال�شرعية ي قاعة‬ ‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫حلم فاطمة أم‬ ‫التوائم وأحامي (‪)2‬‬ ‫غانم الحمر‬

‫فاطم ��ة الت ��ي حدثتكم عنه ��ا بالأم�س في اأول ات�ص ��ال له ��ا بوالدتها‪،‬‬ ‫تق ��ول‪ :‬احت ��رت كي ��ف اأخبر اأم ��ي بحملي ب�ص ��بعة توائم‪ ،‬كن ��ت اأحمل هم‬ ‫والدتي اأكثر من هم حملي فهي مري�صة بال�صكر وال�صغط وكنت في اأوج‬ ‫خوفي عليها‪ ،‬اأدركت اأني وبعد انتظار طويل للحمل �ص� �اأزف لها خبرين‪،‬‬ ‫خبر مفرح جدا وخبر مفزع جدا مما قد ي�ص ��ر ب�ص ��حتها‪ ،‬كنت اأعلم اأنها‬ ‫ربم ��ا ت�ص ��قط مغ�ص ��يا عليها ل ��و اأنباأتها بالخب ��ر دفعة واح ��دة‪ ،‬ولأنه لدينا‬ ‫ببلدتنا مثل �صعبي يقول (كام العاقل ينق�س منه الن�صيفة) فقد اأخبرتها‬ ‫وبالتدري ��ج اأن ل ��دي اأربعة توائم ولم اأقل لها الحقيقة كاملة‪ ،‬قالت اأمي في‬ ‫نهاي ��ة مكالمته ��ا (عليه عنك في قلبي يافاطم ��ة‪ ،‬الله يفرج كربتك يا بنتي)‪.‬‬ ‫فقل ��ت له ��ا‪( :‬يم ��ه‪ ،‬ل تخافي‪ ،‬وزارة ال�ص ��حة ما ق�ص ��رت مدير ال�ص� �وؤون‬ ‫ال�صحية ومدير الم�صت�صفى متابعين باأنف�صهم حالتي‪،‬حتى الوزير و�صله‬ ‫خبر حملي‪،‬و�ص ��وفي خ�ص�ص ��وا لي �صكن وتو�ص ��طوا لزوجي في اإجازة‬ ‫مرافقة اإلى بعد الو�ص ��ع ب�ص ��هرين) اأم فاطمة ختم ��ت مكالمتها (ما ينفعك‬ ‫اإل الله‪ ،‬وداعة الله اإللي ما ي�صيع ودايعه يابنتي)‪.‬‬ ‫الم�صت�ص ��فى ع ��ن طري ��ق اإدارة الطاق ��م الطب ��ي يعل ��ن عب ��ر العاقات‬ ‫العامة باإدارة ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية اأنه يرعى حمل �ص ��يدة �ص ��عودية تحمل‬ ‫في اأح�ص ��ائها �ص ��بعة توائ ��م‪ ،‬الخبر حظ ��ى بمتابعة المخت�ص ��ين‪ ،‬الجامعة‬ ‫بنف�س المنطقة تطلب من اإدارة الم�صت�ص ��فى ال�ص ��تراك في الفريق الطبي‬ ‫واطاع طلبة الطب على هذه الحالة‪ ،‬دورية علمية متخ�ص�ص ��ة في متابعة‬ ‫حالت التوائم المتعددة تفرد في اإعدادها خبر الحالة بالإ�صافة اإلى حالة‬ ‫م�ص ��ابهة في البرازيل‪ ،‬وزير ال�ص ��حة ير�ص ��ل خطابا ي�ص ��كر الم�صت�ص ��فى‬ ‫على رعايته واهتمامه بال�صيدة ال�صعودية ويحثهم على مزيد من الهتمام‬ ‫والتركيز على �صامتها و�صامة اأطفالها قبل اأي منجز اآخر‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫التربية تطلب أسماء المعلمات‬ ‫شاغات الوظائف الصحية‬ ‫واإدارية لتصحيح أوضاعهن‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫طالب ��ت وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م اإداراته ��ا بكافة مناطق‬ ‫امملكة تزويدها باأ�شماء العامات‬ ‫ي الأق�ش ��ام الإدارية وال�شحية‪،‬‬ ‫من �شاغات الوظائف التعليمية‪،‬‬ ‫لت�شحي ��ح اأو�شاع م ��ن يعمل ي‬ ‫ج ��ال بعيد عن عمل ��ه تخ�ش�شه‪.‬‬ ‫ووجه ��ت ال ��وزارة ي خطاب من‬ ‫نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫موجه مدي ��ري الإدارات‪ ،‬ح�شلت‬ ‫«ال�ش ��رق» على ن�شخ ��ة منه‪ ،‬بينت‬ ‫فيه اأنه ي �شاأن تنظيم الت�شكيات‬ ‫الإ�شرافية ومعاجة من هم خارج‬ ‫نط ��اق الحتي ��اج اأو م ��ن مار�س‬ ‫مهام ��ا ل تتنا�ش ��ب م ��ع مه ��ام‬ ‫وظيفت ��ه الأ�شا�شية‪� ،‬ش ��واء كانت‬ ‫ي ال ��وزارة اأو اإدارات الربي ��ة‬ ‫مختلف امناط ��ق‪ ،‬حيث ر�شدت‬ ‫ال ��وزارة اأع ��دادا م ��ن �شاغ ��ات‬ ‫الوظائ ��ف التعليمي ��ة‪ ،‬يعملن ي‬ ‫الوح ��دات والإدارات ال�شحي ��ة‬ ‫التابعة لل ��وزارة‪ .‬وطلبت الإفادة‬ ‫باأ�شم ��اء اموظف ��ات‪ ،‬لت�شحي ��ح‬ ‫اأو�شاعهن الوظيفي ��ة وتغيرها‪،‬‬ ‫ي اإعادته ��ن اإى عمله ��ن بامجال‬ ‫التعليمي اأو النظر ي اأو�شاعهن‬

‫وزير الربية والتعليم‬

‫واإيج ��اد البدي ��ات عنه ��ن ي‬ ‫منا�شبه ��ن الإداري ��ة وال�شحي ��ة‬ ‫ال�شابقة‪.‬واأو�شح ��ت م�ش ��ادر‬ ‫بتعلي ��م امدين ��ة ل�»ال�ش ��رق» اأن‬ ‫الإدارة ب ��داأت ي توجيه اأق�شامها‬ ‫واإداراتها امختلف ��ة لر�شد اأ�شماء‬ ‫اموظفات ال�شحي ��ات والإداريات‬ ‫من �شاغات الوظائف التعليمية‪،‬‬ ‫وتزويده ��ا باأ�شمائه ��ن ب�ش ��كل‬ ‫عاج ��ل‪ ،‬م�شددة عل ��ى �شرعة اإنهاء‬ ‫تكليفه ��ن باأعماله ��ن ال�شابق ��ة‪،‬‬ ‫وتوجيهه ��ن اإى الأعمال امنا�شبة‬ ‫لتخ�ش�شاتهن‪.‬‬

‫مصدر‪ :‬ا علم لنا بعزم الطيارين السعوديين‬ ‫التوقف عن العمل في ‪ 25‬مارس‬ ‫جدة ‪ -‬اأحمد عبدالرحمن‬ ‫اأو�ش ��ح م�ش ��در م�ش� �وؤول‬ ‫ي اخط ��وط ال�شعودي ��ة اأن ��ه‬ ‫ل عل ��م لهم م ��ا يت ��م تداوله ي‬ ‫بع�س امواق ��ع الإلكرونية عن‬ ‫نية طيارين �شعودين التوقف‬ ‫عن العمل ي ‪ 25‬مار�س ب�شبب‬ ‫مطالب ��ات مالي ��ة‪ .‬مبين ��ا اأن‬ ‫عملي ��ات اخط ��وط الت�شغيلية‬ ‫م�شتم ��رة عل ��ى نح ��و منتظ ��م‪،‬‬ ‫ووف ��ق ج ��دول رحاته ��ا امع ��د‬ ‫�شلفا‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ل ��دى اخط ��وط‬ ‫ال�شعودي ��ة طاق ��م قي ��ادة جوية‬ ‫يع ��ي م�شوؤوليات ��ه‪ ،‬ويحر� ��س‬ ‫عل ��ى ا�شتمرارية تقدم خدمات‬

‫النقل اجوي لعموم ام�شافرين‬ ‫ع ��ر مط ��ارات امملك ��ة‪ .‬م�شيفا‬ ‫اأن كاف ��ة امعاج ��ات امتعلق ��ة‬ ‫بالأو�شاع الوظيفية ي اأي فئة‬ ‫م ��ن فئ ��ات من�شوب ��ي اخطوط‬ ‫تت ��م ع ��ر القن ��وات الر�شمي ��ة‪،‬‬ ‫وي اإطار الأنظمة والإجراءات‬ ‫امعتم ��دة‪ .‬وج ��اء رد ام�ش ��در‬ ‫باخطوط بناء على ما تداولته‬ ‫مواق ��ع التوا�ش ��ل الجتماع ��ي‬ ‫حول عزم طيارين اإيقاف العمل‬ ‫ي تاري ��خ ‪ 25‬مار� ��س ب�شب ��ب‬ ‫مطالبات مالية لهم‪ ،‬واعرا�شهم‬ ‫عل ��ى التعام ��ل الإداري ال�شيىء‬ ‫وامي ��زات الت ��ي يح�ش ��ل عليها‬ ‫الطيارون الأجان ��ب مقارنة مع‬ ‫ال�شعودين‪.‬‬

‫ردت ثاثين ألف متر مربع إلى أماك الدولة بعد سبعة أعوام‬

‫المحكمة العليا تنقض صك ًا لنجل مسؤول‬ ‫سابق تملك بموجبه ثلث غابة رغدان بالباحة‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫نق�ش ��ت امحكم ��ة العليا ي الريا� ��س منذ اأيام‬ ‫�شك مل ��ك ج ��ل م�ش� �وؤول �شابق منطق ��ة الباحة‬ ‫م ��ا يزيد ع ��ن ثلث م�شاح ��ة غابة رغ ��دان ي الباحة‬ ‫بع ��د �شبع ��ة اأعوام عل ��ى اإ�ش ��دار ال�شك م ��ن مكتب‬ ‫رئي� ��س حاكم الباحة ال�شاب ��ق واإفراغه لحق ًا بيع ًا‬ ‫لأح ��د رجال اأعمال امنطق ��ة‪ .‬وا�شتندت امحكمة ي‬ ‫حيثي ��ات النق� ��س اإى عدم �شح ��ة اإج ��راء التمليك‬

‫وح�شل ابن اأحد‬ ‫وخالفتها لاأنظمة ال�شريح ��ة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫م�ش� �وؤوي امنطقة ال�شابقن على �شك ملك م�شاحة‬ ‫ثاث ��ن األ ��ف مر مربع م ��ن غابة رغ ��دان‪ ،‬موجب‬ ‫اإنه ��اء تقدم به محكمة الباحة ي ‪1424 /12/19‬ه�‬ ‫مرجع� � ًا �شبب التمل ��ك اإى الهبة من �شيخ قبيلة بني‬ ‫خثي ��م عبدالرحمن ها�شم‪ ،‬ومنها اجزء الذي التقى‬ ‫في ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز الرئي�س ام�شري ال�شابق ح�شني مبارك‬ ‫اإب ��ان زيارته للمنطق ��ة منذ اأعوام ع ��دة‪ .‬وم منحه‬

‫حجة ا�شتحكام برق ��م ‪ 1/25‬ي ‪1426 /1/1‬ه�‪ ،‬ما‬ ‫دفع بع�س اأهاي امنطقة اإى التظلم اإى مقام خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ال ��ذي وجّ ه امحكمة العليا باإعادة النظر ي احجج‬ ‫وال�شتحكام ��ات ال ��واردة ي ال�شك ��وى ليتم نق�س‬ ‫اأول ال�شكوك واإعادة م�شاحة ثاثن األف مر مربع‬ ‫اإى اأماك الدولة‪ ،‬فيما لفتت اجهات امخت�شة نظر‬ ‫�شي ��خ القبيلة الواه ��ب اإى اأن الهبة من اخت�شا�س‬ ‫وي الأمر فقط‪.‬‬

‫تحت رعاية أمير منطقة الرياض‬

‫ملتقى السفر وااستثمار السياحي السعودي‬ ‫‪ 2012‬ينطلق في الـ ‪ 2‬من أبريل بالرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ح ��ت رعاي ��ة اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��س‪ ،‬الأم ��ر �شط ��ام‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬تقيم هيئ ��ة ال�شياح ��ة والآثار ملتق ��ى ال�شفر‬ ‫وال�شتثم ��ار ال�شياحي ال�شع ��ودي ‪ ،2012‬ي الف ��رة من ‪10‬‬ ‫اإى ‪ 13‬جم ��ادى الأوى ‪1433‬ه� ��‪ ،‬ي مرك ��ز الريا� ��س الدوي‬ ‫للموؤم ��رات وامعار�س ي الريا� ��س‪ .‬ويناق�س املتقى ق�شايا‬ ‫ي التجربة ال�شياحية امتكامل ��ة‪ ،‬مثل النقل ودوره ي تنمية‬ ‫ال�شياح ��ة ي ال�شعودي ��ة‪ ،‬والتوجه ��ات اجدي ��دة ي قط ��اع‬ ‫ال�شف ��ر وال�شياح ��ة‪ ،‬وواقع وم�شتقبل ال�شتثم ��ار ي امن�شاآت‬

‫ال�شياحي ��ة‪ ،‬واأثر تطبي ��ق الأنظمة عل ��ى امن�ش� �اآت ال�شياحية‪،‬‬ ‫وج ��الت توظيف امب ��اي الأثري ��ة وامواق ��ع الأثري ��ة لبيئة‬ ‫�شياحية وا�شتثمارية‪ ،‬اإ�شافة اإى تخ�شي�س اليوم الأخر ليوم‬ ‫امهن ��ة‪ ،‬واإتاح ��ة امجال خريجي وط ��اب اجامعات وامعاهد‬ ‫ومراكز التدريب وجميع الباحثن عن فر�س العمل ي امجال‬ ‫ال�شياح ��ي‪ .‬و�شي�شهد املتق ��ى ا�شت�شافة اأم ��ر منطقة جازان‪،‬‬ ‫رئي� ��س جل�س التنمي ��ة ال�شياحية بامنطق ��ة‪ ،‬الأمر حمد بن‬ ‫نا�ش ��ر بن عبدالعزيز‪ .‬و�شيتم تنظيم ور�س العمل على هام�س‬ ‫املتقى‪ ،‬ومنها ور�شة �شوق امعار�س واموؤمرات‪ ،‬وال�شياحة‬ ‫والت�شوق‪ ،‬ودور الإعام اجديد ي ت�شويق ال�شياحة‪.‬‬

‫‪ 14‬مارس ‪2012‬م‬

‫العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪ 405‬مايين إنشاء‬ ‫مبان جامعية جديدة‬ ‫ٍ‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫وق ��ع وزير التعليم العاي‪ ،‬الدكت ��ور خالد بن حمد العنقري‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬عقود ثاثة م�شروعات اإن�شائي ��ة بجامعتي املك عبدالعزيز‬ ‫بج ��دة‪ ،‬واملك فهد للب ��رول وامع ��ادن بالظهران‪ ،‬بتكلف ��ة اإجمالية‬ ‫بلغ ��ت ‪ 405‬ماي ��ن و‪ 78‬األف ًا و‪ 146‬ري ��ال‪ .‬وا�شتملت العقود على‬ ‫م�ش ��روع اإن�شاء مبنى الأن�شطة الريا�شية بجامعة املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وم�ش ��روع اإن�شاء اموقع العام ومبنى مواقف واحد متعدد الأدوار‪،‬‬ ‫وم�ش ��روع اإن�شاء �شكن الطاب � امرحل ��ة اخام�شة � للموقع العام‪،‬‬ ‫مبان �شكنية بجامعة املك فهد‪ .‬ورفع الدكتور العنقري‬ ‫ولعدد �شبعة ٍ‬ ‫ال�شك ��ر خادم احرمن ال�شريف ��ن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شع ��ود‪ ،‬ول�شمو وي العهد الأمن ‪ -‬حفظهما الله ‪ -‬على ما يوليانه‬ ‫لقط ��اع التعلي ��م العاي ومن�شوبي ��ه من دعم �شخ ��ي ورعاية كرمة‬ ‫م ّكن اجامعات من اأداء عملها ما يرقى اإى ام�شتويات العامية ي‬ ‫التعليم اجامعي‪.‬‬

‫وزارة الدفاع تعلن عن فتح القبول‬ ‫في تخصص ااتصاات والحاسب اآلي‬ ‫الريا�س – ال�شرق‬ ‫اأعلن ��ت اإدارة م�ش ��روع القي ��ادة وال�شيط ��رة والت�ش ��الت‬ ‫واحا�ش ��ب الآي وال�شتخب ��ارات للق ��وات ام�شلحة ع ��ن فتح باب‬ ‫القب ��ول والت�شجي ��ل حمل ��ة �شه ��ادات البكالوريو� ��س‪ ،‬تخ�ش� ��س‬ ‫ات�شالت وحا�شب اآي‪ ،‬لرتبة رقيب‪ ،‬وال�شهادة اجامعية امتو�شطة‬ ‫تخ�ش�س فن ��ي ات�شالت و�شبكات ودعم فن ��ي‪ ،‬وبرجيات‪ ،‬لرتبة‬ ‫وكي ��ل رقي ��ب‪ ،‬معدل ل يق ��ل عن ‪ 3.5‬م ��ن ‪ ،5‬على اأن يت ��م التقدم‬ ‫ع ��ر موق ��ع وزارة الدف ��اع‪ ،‬اعتبارا م ��ن ‪ 10‬جم ��ادى الأوى ومدة‬ ‫اأ�شبوعن‪.‬‬

‫اأمر منطقة الريا�س‬

‫مائتا سيارة دخلت السعودية من منفذ السالمي رغم اإضراب‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬

‫انتدب ��ت وزارة الداخلية الكويتية �شباح‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ع ��ددا م ��ن موظفيه ��ا لتغطي ��ة النق�س‬ ‫الكبر ال ��ذي اأحدثه اإ�شراب موظفي اجمارك‬ ‫الكويتي ��ة ي منافذه ��ا الري ��ة والبحري ��ة‪،‬‬ ‫ب�شب ��ب مطالبه ��م باإق ��رار الكادر ام ��اي‪ .‬وي‬ ‫منف ��ذ ال�شامي اأم�س‪ ،‬ع ��رت مائتا �شيارة فقط‬ ‫ي ال�شاع ��ات ال�شب ��ع الأوى‪ ،‬ي حن توقفت‬ ‫حرك ��ة م ��رور ال�شاحن ��ات امحمل ��ة بام ��واد‬ ‫التجاري ��ة امتجه ��ة اإى امملك ��ة‪ ،‬لأكر من ‪16‬‬ ‫�شاعة‪ ،‬وتكد�شت باأعداد كبرة ب�شبب اإ�شراب‬ ‫اموظف ��ن ي الق�ش ��م التجاري‪ ،‬ال ��ذي ا�شتمر‬ ‫حت ��ى �شاعات متاأخرة من لي ��ل اأم�س‪ ،‬ي حن‬ ‫م ي ��دم اإ�ش ��راب بقية الأق�ش ��ام اأكر من �شاعة‬ ‫واح ��دة ي منف ��ذ ال�شامي‪ ،‬وذل ��ك بعد و�شول‬ ‫موظف ��ي وزارة الداخلي ��ة الذي ��ن انتدبته ��م‬ ‫لتغطي ��ة النق� ��س امتوق ��ع ي اأع ��داد موظفي‬ ‫جمارك امنفذ‪.‬‬ ‫وكانت حركة العبور نحو امملكة توقفت‬ ‫بالكام ��ل من ��ذ ال�شب ��اح الباك ��ر‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي‬ ‫اأدى اإى تكد� ��س ال�شي ��ارات‪ ،‬قب ��ل اأن يتم فتح‬ ‫ث ��اث كبائن بعد و�ش ��ول موظف ��ي الداخلية‪،‬‬ ‫لتعود احركة ع�ش ��را اإى طبيعتها لل�شيارات‬ ‫ال�شغرة ي حن ما زال ��ت احركة التجارية‬

‫الأم ��ر �شلطان بفندق الفي�شلية بالريا�س اأم�س‪ ،‬اإن الكاب‬ ‫البولي�شي ��ة اثباته ��ا �شعي ��ف‪ ،‬وق ��د ت�شتخ ��دم ي عوام ��ل‬ ‫ال�شت ��دلل على امتفجرات وامخ ��درات وكمراحل حريات‬ ‫وا�شتدلل‪ ،‬لكن ل تقدم للق�شاء كتقارير‪.‬واأو�شح اأن وزارة‬ ‫الداخلي ��ة لديها قاع ��دة بيانات م�شجل به ��ا جميع امجرمن‬ ‫ي الكوي ��ت‪ ،‬م�شرا اإى اأن و�شائ ��ل العراف ي الق�شايا‬ ‫اجنائي ��ة قد تكون عن طريق الب�شمات اأو الفح�س الطبي‪،‬‬ ‫اأو ب�شم ��ة الأ�شن ��ان‪ ،‬م�شيفا اأن اإع ��ادة ت�شكيل الوجه تقنية‬ ‫جديدة ت�شتخدم ي ك�شف بع�س اجرائم اجنائية‪.‬‬

‫المفتي يشيد بجهود جامعة أم‬ ‫القرى في تعليم العلوم الشرعية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫تكد�س ال�صاحنات باأعداد كبرة ب�صبب توقف احركة التجارية‬

‫متوقفة‪.‬‬ ‫واأك ��د موظف ��ون يعمل ��ون ي اجم ��ارك‬ ‫الكويتي ��ة اأن احرك ��ة ب�شكل ع ��ام كانت قليلة‬ ‫ي اخ ��روج والدخول ب�شبب �ش ��وء الأحوال‬ ‫اجوي ��ة التي �شهدتها الكوي ��ت وحفر الباطن‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬م�شري ��ن اإى اأن الإ�ش ��راب عن العمل‬ ‫�شي�شتمر ح ��ن اقتناعهم بوجود حرك فعلي‬ ‫لحتواء الأزمة من قبل احكومة الكويتية‪.‬‬

‫اموظفون كتبوا هذه العبارة على الكبائن‬

‫العميد جداوي‪ :‬اللوائح واأنظمة تطبق على الجميع دون استثناء‬

‫( ال�صرق)‬

‫اأثنى مفت ��ي عام امملكة ورئي�س‬ ‫هيئة كب ��ار العلم ��اء واإدارة البحوث‬ ‫العلمي ��ة والإفت ��اء عبدالعزي ��ز ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه اآل ال�شي ��خ عل ��ى جه ��ود‬ ‫جامع ��ة اأم الق ��رى ي تعلي ��م العلوم‬ ‫ال�شرعي ��ة واللغة العربي ��ة وما تنفذه‬ ‫من ن�شاط ��ات دعوية ختلف ��ة ون�شر‬ ‫الثقافة الإ�شامية‪ ،‬موؤكد ًا اأهمية دور‬ ‫اجامعة من خال معهد اللغة العربية‬ ‫للناطق ��ن بغره ��ا ي تعلي ��م اللغ ��ة‬ ‫العربية لأبناء الأمة الإ�شامية الذين‬ ‫يحظ ��ون بامن ��ح الدرا�شي ��ة من �شتى‬ ‫اأنح ��اء العام‪ .‬جاء ذلك لدى ا�شتقباله‬ ‫مدي ��ر جامع ��ة اأم الق ��رى الدكت ��ور‬ ‫بك ��ري بن معت ��وق ع�شا�س ي مكتبه‬ ‫بالريا� ��س اأم� ��س‪ .‬واأ�ش ��ار اآل ال�شيخ‬ ‫اإى اأن جامعة اأم القرى من اجامعات‬ ‫العريقة ي امملكة ولها دورها البارز‬ ‫ي خدم ��ة م�ش ��رة التعلي ��م الع ��اي‬ ‫بعام ��ة وخدم ��ة العل ��وم ال�شرعي ��ة‬ ‫والعربية بخا�شة ي مكة امكرمة ولها‬

‫جهود وا�شح ��ة وم�شكورة ي جميع‬ ‫امجالت العلمية الأكادمية والبحث‬ ‫العلمي‪ .‬و�شكر �شماحته معاي مدير‬ ‫اجامع ��ة على م ��ا تقوم ب ��ه اجامعة‬ ‫م ��ن خدم ��ة مك ��ة امكرم ��ة والوافدين‬ ‫اإليها و�شيوف بي ��ت الله احرام وما‬ ‫تقدم ��ه م ��ن خدم ��ات جليل ��ة وكبرة‬ ‫لل ��زوار وامعتمري ��ن واحج ��اج م ��ن‬ ‫خ ��ال الدرا�شات والأبح ��اث العلمية‬ ‫امختلفة الت ��ي تنطلق من معهد خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن لأبح ��اث احج‬ ‫والعمرة‪ .‬وقدم مدير جامعة اأم القرى‬ ‫نبذة تعريفي ��ة عن اجامعة ومكانتها‬ ‫وم�شاراته ��ا العلمي ��ة والتعليمي ��ة‬ ‫والأكادمي ��ة والبحثي ��ة وامجتمعية‬ ‫وم ��ا �شهدت ��ه كلياته ��ا م ��ن تط ��ورات‬ ‫ختلف ��ة وبخا�شة الكليات ال�شرعية‪،‬‬ ‫مبين ًا الدور ال ��ذي قام به معهد تعليم‬ ‫اللغ ��ة العربية للناطق ��ن بغرها ي‬ ‫تنظيم املتق ��ى الأول لروؤ�شاء اأق�شام‬ ‫اللغة العربية ي اجامعات الإفريقية‬ ‫الذي اختتم اأعماله يوم الأحد اما�شي‬ ‫وم�شار املتقى ي ال�شنوات القادمة ‪.‬‬

‫النظر في قضية اادعاء العام ضد ‪ 18‬متهما أحدهم من الجنسية النيجيرية‬

‫ماك المدارس اأجنبية يتهمون الدفاع المدني المحكمة الجزائية‪ ..‬اأكاديمي يطلب مهلة أسبوع‪ ..‬وأحد‬ ‫و«التربية» بالتساهل مع المدارس الحكومية أعضاء خلية «الدندني» يعتذر عما بدر منه في جلسة سابقة‬

‫جدة ‪ -‬اأحمد عبدالرحمن‬

‫اته ��م روؤ�ش ��اء جال� ��س ومدي ��رو‬ ‫امدار� ��س الأجنبي ��ة اإدارة الدفاع امدي‬ ‫ووزارة الربي ��ة والتعلي ��م بالت�شاه ��ل‬ ‫م ��ع القط ��اع الع ��ام ي اإج ��راءات الأمن‬ ‫وال�شام ��ة وبامقاب ��ل التعام ��ل ب�ش ��دة‬ ‫�ش ��د امدار�س الأجنبي ��ة ي ا�شراطات‬ ‫ال�شام ��ة والت ��ي توؤهله ��م للح�ش ��ول‬ ‫عل ��ى العتم ��اد الرب ��وي وح�ش ��ن‬ ‫البيئ ��ة التعليمي ��ة‪ ،‬كم ��ا برر ع ��دد منهم‬ ‫ع ��دم اإمكاني ��ة تطبيقه ��م للوائ ��ح الأمن‬ ‫وال�شام ��ة لع ��دم توف ��ر مب � ٍ�ان تعليمية‬ ‫موؤهل ��ة ومنا�شبة للبيئ ��ة التعليمية‪ .‬من‬ ‫جانبه‪ ،‬نفى مدير اإدارة الدفاع امدي ي‬ ‫جدة العمي ��د عبدالله ج ��داوي اأن يكون‬ ‫هن ��اك اأي ت�شاه ��ل م ��ع وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م‪ .‬وق ��ال اإن اللوائ ��ح والأنظمة‬ ‫تطبق عل ��ي اجمي ��ع دون اأي ا�شتثناء‪،‬‬ ‫واأن الأخ ��ذ بتعليم ��ات الدف ��اع ام ��دي‬ ‫ي �شال ��ح البيئ ��ة التعليمي ��ة‪ .‬وطال ��ب‬ ‫العميد ج ��داوي ماك امدار�س الأجنبية‬ ‫بن ��اء مدار� ��س موؤهلة و�شاح ��ة للعمل‬

‫التعليمي ب � ً‬ ‫مبان غر‬ ‫�دل من ا�شتئج ��ار ٍ‬ ‫موؤهلة ويعاد تاأهيله ��ا ب�شكل كامل‪ ،‬كما‬ ‫تط ��رق ل�ش ��روط ال�شام ��ة ي امدار�س‬ ‫الأجنبي ��ة موؤك ��دا عل ��ى اأهمي ��ة توف ��ر‬ ‫تدري ��ب العاملن فيها عل ��ى التعامل مع‬ ‫احالت الطارئ ��ة‪ .‬واأ�شاف اأنه لبد من‬ ‫الأخذ بعن العتب ��ار اأن ام�شوؤولية تقع‬ ‫على اجميع‪� ،‬شواء امال ��ك اأو اموظفن‬ ‫ي امدار�س‪.‬جاء ذلك خال اللقاء الأول‬ ‫ماك امدار� ��س الأجنبي ��ة بامملكة الذي‬ ‫اختت ��م اأم�س اأعمال ��ه بجدة‪ .‬وخ�ش�شت‬ ‫جل�ش ��ات الأم� ��س لروؤ�ش ��اء جال� ��س‬ ‫اإدارات ومدي ��ري امدار� ��س‪ .‬واأكد مدير‬ ‫ع ��ام التعليم الأهل ��ي والأجنبي بوزارة‬ ‫الربية والتعليم خال اجل�شة الأوى‪،‬‬ ‫اأن تو�شي ��ات اللق ��اء الأول �شيتم الرفع‬ ‫بها لوزي ��ر الربية والتعلي ��م للنظر بها‬ ‫لعتماده ��ا‪ .‬فيما قدم مدير عام ال�شوؤون‬ ‫التعليمي ��ة ب ��وزارة اخارجي ��ة ورق ��ة‬ ‫عم ��ل ح ��ول واق ��ع البيئ ��ة امدر�شية ي‬ ‫امدار� ��س الأجنبي ��ة‪ b.‬فيم ��ا ت�شمن ��ت‬ ‫اجل�ش ��ة الثانية ً‬ ‫عددا م ��ن اأوراق العمل‬ ‫حول اللوائح امنظمة مدار�س اجاليات‬

‫قدمه ��ا م�ش ��رف ع ��ام التعلي ��م الأجنب ��ي‬ ‫يون� ��س داوود‪ ،‬وتط ��رق مدي ��ر التعليم‬ ‫الأجنبي بتعليم ال�شرقية ي ورقة عمل‬ ‫ماثل ��ة اإى جال� ��س اإدارات امدار� ��س‬ ‫الأجنبي ��ة واآلية ت�شكيله ��ا ومهامها‪ .‬كما‬ ‫قدمت ورقة عمل عن ال�شوابط اخا�شة‬ ‫بامناه ��ج وام ��واد الدرا�شي ��ة بامدار�س‬ ‫قدمها مدي ��ر التعليم الأهل ��ي والأجنبي‬ ‫بج ��دة‪ ،‬وح ��دث م�ش ��رف ع ��ام التعليم‬ ‫الأجنب ��ي بال ��وزارة فه ��د اجري�س عن‬ ‫اأب ��رز خالف ��ات امدار� ��س الأجنبي ��ة‪،‬‬ ‫اأنواعها و�شبل معاجتها‪ ،‬واأدار اجل�شة‬ ‫وامناق�شات مدير اإدارة التعليم الأجنبي‬ ‫بتعلي ��م الريا� ��س �شال ��ح الطري ��ف‪ .‬اأما‬ ‫اجل�ش ��ة الثالث ��ة فقدمها مدي ��ر امدر�شة‬ ‫الأمريكي ��ة بج ��دة وا�شتعر� ��س خاله ��ا‬ ‫واقع وتطلعات مدار�س اجاليات‪ ،‬وي‬ ‫ختام اجل�شات عقد لقاء مفتوح مع مدير‬ ‫ع ��ام التعليم الأهل ��ي والأجنبي بوزارة‬ ‫الربية والتعليم حم ��د العتيبي اأجاب‬ ‫فيه عن اأ�شئل ��ة وا�شتف�شارات اح�شور‬ ‫وا�شتم ��ع اإى اآرائه ��م ومقرحاتهم فيما‬ ‫يتعلق بعمل مدار�س اجاليات‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬

‫طل ��ب الأكادم ��ي امته ��م بالتاألي ��ب �ش ��د وي الأمر‬ ‫واإثارة الفتن ��ة والإ�شرار باللحم ��ة الوطنية‪ ،‬من قا�شي‬ ‫امحكم ��ة اجزائية امتخ�ش�ش ��ة ي الريا�س اأم�س‪ ،‬مهلة‬ ‫اأ�شب ��وع لل ��رد على الته ��م اموجهة ل ��ه من امدع ��ي العام‪،‬‬ ‫م�شيفا اأن لديه ردا اإ�شافي ��ا‪ ،‬وقال اإن العراف امكتوب‬ ‫اأم ��ام القا�ش ��ي كتبت ��ه بي ��دي‪ ،‬و�شادق ��ت علي ��ه امحكمة‬ ‫ح ��ت الإكراه‪ ،‬بعد اأن مك ��ن القا�شي �شابط امباحث من‬ ‫اح�شور‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�س اجل�شة ي رده على الأكادمي اإن من‬ ‫ح ��ق امتهم طلب اإخ ��راج رجال الأمن م ��ن قاعة امحكمة‪،‬‬ ‫ولو طلب ��ت الآن مني ذلك لأخرجت رج ��ال الأمن‪ .‬وطلب‬ ‫الأكادم ��ي حا�شبه الآي لل ��رد على التهم‪ ،‬لك ��ن القا�شي‬ ‫اأ�ش ��ار له بكتابة ما لدي ��ه من اأفكار بالت�ش ��اور مع وكائه‬ ‫الأربعة وامعتمدين من امحكمة‪ .‬ورف�س امتهم كتابة الرد‬ ‫مطالبا بامهلة للرد على امدعي العام‪.‬‬ ‫ومن جهة اأخرى‪ ،‬وا�شلت امحكمة اجزائية اأم�س‪،‬‬ ‫النظر ي ق�شايا �شتة متهمن ي «خلية تركي الدندي»‪،‬‬ ‫وه ��م امته ��م (‪ ، )15-14-11-10-9-7‬بح�ش ��ور حام‬ ‫عنه ��م‪ .‬وقدم امتهم ال�(‪ )14‬خطابا لرئي�س اجل�شة يعتذر‬ ‫في ��ه عما ب ��در منه م ��ن تهجم عل ��ى امحكم ��ة ي اجل�شة‬ ‫الأوى‪ ،‬وقال اإن ما �شدر منه كان ب�شبب حالة نف�شية مر‬

‫بها‪ .‬وقبل رئي�س اجل�شة العتذار‪.‬‬ ‫ومن جهة اأخرى‪ ،‬بداأت امحكمة بالنظر ي الق�شية‬ ‫امرفوع ��ة م ��ن الدعاء الع ��ام على ‪ 18‬متهم ��ا بينهم متهم‬ ‫من اجن�شي ��ة النيجرية‪ .‬وح�شر اجل�شة امدعى عليهم‬ ‫جميع ًا‪ ،‬وبن القا�شي للمتهمن اأن لهم احق بال�شتعانة‬ ‫محام للدفاع عنه ��م‪ ،‬واأنه ي حال عدم ا�شتطاعتهم دفع‬ ‫التكالي ��ف ف� �اإن وزارة العدل تتوى تعين ح ��ام للدفاع‬ ‫عنهم‪ ،‬وم ت�شليم ن�شخة من لئحة الدعوى لكل واحد من‬ ‫امدعى عليهم‪.‬‬ ‫التهم اموجهة اإى امتهم ��ن‪ :‬الن�شمام اإى القاعدة‬ ‫وقتال رج ��ال الأمن وحي ��ازة الأ�شلحة والت ��درب عليها‪،‬‬ ‫والت�ش ��ر على متهم ��ن خطرين ي الق�شي ��ة والهروب‪،‬‬ ‫وحي ��ازة القناب ��ل اليدوي ��ة والذخائ ��ر‪ ،‬وال�شف ��ر اإى‬ ‫ال�شي�ش ��ان والتج�ش� ��س وا�شتغال الوظيف ��ة كرجل اأمن‬ ‫و�شل ��ب �شيارة مواطن وال�ش ��راك ي التخطيط لثاثة‬ ‫تفجرات ي ثاثة جمعات �شكنية ي الريا�س واإخفاء‬ ‫مبالغ مالية واختام للتزوير وت�شريب معلومات جهات‬ ‫خارجي ��ة‪ ،‬وانتهاج امنه ��ج التكف ��ري وامخالف للكتاب‬ ‫وال�شنة واإجماع �شلف الأم ��ة‪ ،‬والأفتيات على وي الأمر‬ ‫واخ ��روج عن طاعته‪ ،‬وامتاجرة بالأ�شحلة‪ ،‬ونكث بيعة‬ ‫وي الأمر‪ ،‬الر�شد لغتيال مفكر �شعودي‪ ،‬وجنيد اأحد‬ ‫موظفي الدولة ل�شالح التنظيم الإرهابي‪ ،‬واإقامة مع�شكر‬ ‫تدريبي مع قائد اأحد اخايا الإرهابية داخل الباد‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ‬

‫‪5‬‬

‫‪ 14‬مارس ‪2012‬م‬

‫نفى ما ورد في تصريح مدير المستشفى لـ | ‪..‬‬

‫لعب عيال‬

‫ناصر الداود‪ :‬ا عاقة لي من قريب أو بعيد بتركيب كاميرات مراقبة بمستشفى حريماء‬ ‫نا�صر �لد�ود‬

‫ال�ص ��ادر برق ��م (‪ )99‬وتاري ��خ ‪ 19‬ربي ��ع الآخ ��ر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اح ��اي ي ت�صري ��ح مدير م�صت�صف ��ى حرماء‬ ‫نفى مع ��اي وكي ��ل اإمارة منطق ��ة الريا�ض الدكت ��ور حمد عمر امت�صم ��ن اأن معاي وكيل‬ ‫الدكتور نا�ص ��ر بن عبدالعزيز ال ��داود �صحة ما اإم ��ارة منطق ��ة الريا� ��ض اأ�ص ��رف عل ��ى و�ص ��ع‬ ‫ن�صرته �صحيفة «ال�ص ��رق» ال�صعودية ي عددها كام ��رات امراقبة ومواقعها داخ ��ل ام�صت�صفى‪،‬‬

‫الربيعة‪ :‬التوسع في الكليات‬ ‫يوجد كفاءات وطنية مؤهلة‬ ‫الطبية ِ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأكد وزي ��ر ال�صح ��ة‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه الربيعة‪ ،‬اأهمي ��ة التو�صع‬ ‫ي افتت ��اح الكلي ��ات الطبي ��ة‬ ‫التطبيقية‪ ،‬مبين ًا اأن اإعداد كفاءات‬ ‫وطني ��ة موؤهلة ي�صاع ��د على اإيجاد‬ ‫خريجن ومار�صن �صحين على‬ ‫درجة عالي ��ة من الكف ��اءة والقدرة‬ ‫عبد�لله �لربيعة‬ ‫وامهارة خو�ض التجربة العلمية‬ ‫ي العدي ��د م ��ن التخ�ص�ص ��ات واأ�ص ��اف الربيع ��ة «نحت ��اج اإى‬ ‫ال�صحية‪.‬وطال ��ب‪ ،‬خ ��ال افتت ��اح الركي ��ز عل ��ى ج ��ودة امخرجات‪،‬‬ ‫موؤم ��ر كلي ��ات العل ��وم التطبيقية ودع ��م ه ��ذه الكلي ��ات بجمي ��ع م ��ا‬ ‫الأول‪ ،‬ال ��ذي اأقي ��م ي جامعة املك حتاجه‪ ،‬وتوفر البني الأكادمية‬ ‫�صعود م�ص ��اء اأم�ض الأول‪ ،‬اجهات والعملي ��ة والتدريبي ��ة امنا�صب ��ة‪،‬‬ ‫امعنية ب� �اأن تك ��ون تنمي ��ة القوى لت�صتطي ��ع اأداء ال ��دور امن ��وط بها‬ ‫الب�صري ��ة عل ��ى راأ� ��ض اأولوياته ��ا‪ ،‬على اأكمل وج ��ه‪ ،‬ونحن ي وزارة‬ ‫موؤك ��د ًا اأن التج ��ارب واممار�صات ال�صح ��ة م� � ّد اأيدين ��ا للجامع ��ات‬ ‫اأثبتت اأن اممار�ض ال�صحي امتميز ال�صعودي ��ة لبذل مزيد من اجهود‪،‬‬ ‫ع�ص ��ب الأداء امهني و�صر جاحه‪ ،‬والعم ��ل لتحقي ��ق التع ��اون امثمر‬ ‫م�صيف� � ًا اأن اهتمام اجامعات بهذا والب ّناء‪ ،‬لإيجاد جيل �صعودي قوي‬ ‫اجان ��ب يبع ��ث الطماأنين ��ة ب� �اأن وموؤهل ي�صتطيع مار�صة واجباته‬ ‫القط ��اع ال�صح ��ي ي�ص ��ر بخط ��ى والأعم ��ال ام�صن ��دة اإلي ��ه بكف ��اءة‬ ‫ثابت ��ة عل ��ى الطري ��ق ال�صحي ��ح‪ .‬وجودة عالية»‪.‬‬

‫الحركان‪ :‬ندرس قبول خريجي‬ ‫البرامج الموازية في الدكتوراة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫ك�ص ��ف عم ��ادة الدرا�ص ��ات العليا‬ ‫بجامعة امل ��ك �صعود الدكتور اإبراهيم‬ ‫اح ��ركان‪ ،‬اأن العم ��ادة تعم ��ل جاهدة‬ ‫لتنفي ��ذ تو�صيات ور�صة عم ��ل «تقييم‬ ‫جرب ��ة برنام ��ج تعلي ��م اماج�صت ��ر‬ ‫ام ��وازي»‪ ،‬واأبرزه ��ا درا�ص ��ة اإمكانية‬ ‫قبول خريج ��ي الرام ��ج اموازية ي‬ ‫برام ��ج الدكت ��وراة‪ ،‬وكذل ��ك اإج ��راء‬ ‫درا�ص ��ة مو�صوعي ��ة لع ��دد امقبول ��ن‬ ‫ي الأق�ص ��ام والطلب ��ة ي ال�صع ��ب‬ ‫الدرا�صي ��ة‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى اإيج ��اد‬ ‫جائ ��زة منح للق�صم امتميز ي برامج‬ ‫التعلي ��م ام ��وازي باجامع ��ة‪ ،‬واإيجاد‬ ‫اآلي ��ة لتوثي ��ق م�صروع ��ات التخ ��رج‬ ‫وال�صتف ��ادة منها‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى اإن�صاء‬ ‫برامج م�صرك ��ة موازية بن الكليات‪،‬‬ ‫و�صرورة تغير ال�صورة الذهنية عن‬ ‫الرام ��ج اموازية ع ��ر حملة توعوية‬ ‫للط ��اب واأع�ص ��اء هيئ ��ة التدري� ��ض‬ ‫واموؤ�ص�ص ��ات احكومي ��ة ومكون ��ات‬ ‫امجتم ��ع ال�صعودي‪.‬واأو�ص ��ح خ ��ال‬ ‫اللقاء امفتوح الذي اأقامه وكيل جامعة‬ ‫املك �صعود للدرا�صات العليا والبحث‬ ‫العلم ��ي الدكت ��ور عل ��ى الغام ��دي‪ ،‬مع‬ ‫ط ��اب وطالب ��ات اماج�صت ��ر اموازي‬ ‫للع ��ام اجامع ��ي ‪ 1434/1433‬م�صاء‬ ‫اأم�ض الأول‪ ،‬اأن العمادة قامت مراجعة‬ ‫ام�ص ��كات الطابية م ��ع الأق�صام مثل‬ ‫ت�ص ��رب املتحقن ي برام ��ج التعليم‬ ‫ام ��وازي وتوحيد اخط ��ط الدرا�صية‬

‫م ��ع الرام ��ج ال�صباحية‪.‬م ��ن جهت ��ه‪،‬‬ ‫اأو�صح وكيل عم ��ادة الدرا�صات العليا‬ ‫الدكت ��ور �صع ��د الغ ��ام‪ ،‬ي معر� ��ض‬ ‫رده عل ��ى ع ��دم �صماح اخدم ��ة امدنية‬ ‫لطاب التعليم اموازي بالدرا�صة اأثناء‬ ‫اأي ��ام الأ�صبوع‪ ،‬وتعار� ��ض مواعيدها‬ ‫م ��ع مواعي ��د العم ��ل‪ ،‬اأن الدرا�ص ��ة ل‬ ‫تتعار�ض مع العمل لأنها م�صائية‪ ،‬واأن‬ ‫العمادة ب�ص ��دد اإر�صال خطاب باأ�صماء‬ ‫الط ��اب اإى وزارة اخدم ��ة امدني ��ة‬ ‫لتف ��ادي ه ��ذا الأمر‪.‬وب ��ن اأن اإيج ��اد‬ ‫مكاف� �اآت خا�صة باماج�صت ��ر اموازي‬ ‫يتعار�ض مع م ��ا يتقا�صاه الطالب من‬ ‫راتب على وظيفته‪ ،‬م�صيفا اأن التعليم‬ ‫ام ��وازي ي الأ�ص ��ل تعلي ��م ي مقابل‬ ‫مادي‪ ،‬واجامعة ل تتقا�صى حتى الآن‬ ‫اأي م�صروفات من الطاب‪.‬‬ ‫ووع ��د الغ ��ام بع� ��ض الطالبات‬ ‫بدرا�ص ��ة ا�صتح ��داث ماج�صت ��ر ي‬ ‫التعلي ��م ام ��وازي للغ ��ة الإجليزي ��ة‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى ع ��زم العم ��ادة للب ��ت‬ ‫والب ��دء في ��ه من ��ذ الع ��ام امقبل‪.‬وق ��ال‬ ‫اإن كل جامع ��ة تختل ��ف ع ��ن الأخ ��رى‬ ‫ي خ�صائ�صه ��ا‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه ل مان ��ع‬ ‫م ��ن ال�صتفادة م ��ن خ ��رات الآخرين‬ ‫م ��ع الحتف ��اظ بهوي ��ة اجامعة‪.‬وعن‬ ‫الفر� ��ض الوظيفي ��ة لطاب ام ��وازي‪،‬‬ ‫ك�ص ��ف اأن الع ��ام الدرا�ص ��ي اجدي ��د‬ ‫�صيكون بامدين ��ة اجامعية للطالبات‪،‬‬ ‫حيث م اإعداد قاعات درا�صية ومكتبة‪،‬‬ ‫كما �صيتم اإن�صاء ناد لطاب الدرا�صات‬ ‫العليا عموما مكتبة الأمر �صلمان‪.‬‬

‫واأك ��د الدكت ��ور ال ��داود اأن ما ن�صرت ��ه ال�صحيفة‬ ‫عار‬ ‫عل ��ى ل�صان مدير ام�صت�صفى ي هذا اجانب ٍ‬ ‫من ال�صح ��ة مام ًا جملة وتف�صي � ً�ا‪ ،‬وا�صتغرب‬ ‫مع ��اي الوكي ��ل ن�ص ��ر ه ��ذه امعلوم ��ة امغلوطة‬ ‫ي ال�صحيف ��ة واأن يقح ��م ا�ص ��م معالي ��ه ي هذا‬

‫الت�صري ��ح امن�ص ��وب مدي ��ر ام�صت�صف ��ى وهو ل‬ ‫عاقة له ل من قريب ول من بعيد بهذا امو�صوع‪.‬‬ ‫رد «�ل�ص ��رق»‪� :‬ل ��كام �ل ��ذي ورد ي �مو�ص ��وع‬ ‫ذك ��ره مدي ��ر �م�صت�صف ��ى وه ��و م�صج ��ل ومثب ��ت ل ��دى‬ ‫«�ل�صرق»‪.‬‬

‫تعويضا عن أضرار جسيمة لحقت بمولوده جراء أخطاء طبية قامت بها طبيبة عربية‬

‫الرياض‪«..‬الهيئة الشرعية» ُتلزم مستشفى‬ ‫شهيرا بدفع ‪ 1.6‬مليون ريال لمواطن‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اأ�صدرت الهيئة ال�صحية ال�صرعية امخت�صة‬ ‫بالنظ ��ر ي ق�صايا ام�صت�صفيات وام�صتو�صفات‬ ‫اخا�صة منطقة الريا�ض‪ ،‬حكم ًا على طبيبة من‬ ‫جن�صي ��ة عربية ب�صداد مبلغ ملي ��ون و‪ 675‬األف‬ ‫ريال لأحد امواطن ��ن لرتكابها اأخطاء ج�صيمة‬ ‫اأثناء توليد زوجته‪ ،‬اأ�صفرت عن اأ�صرار بالغة ل‬ ‫يزال يعاي منها الطفل امولود ت�صمل نق�صا ي‬ ‫الق ��درات العقلية واحركية‪ ،‬وع ��دم القدرة على‬ ‫الكام اأو التحكم ي عملية الإخراج‪.‬‬ ‫واألزم ��ت الهيئ ��ة ام�صت�صف ��ى ال�صهر الذي‬ ‫كان ��ت تعمل به الطبيبة بت�صلي ��م امبلغ امحكوم‬ ‫به اإى امواطن امت�صرر لعدم وجود تاأمن لها‪.‬‬ ‫وكانت الهيئ ��ة قد بداأت نظ ��ر الق�صية بناء‬ ‫عل ��ى �صك ��وى تق ��دم به ��ا اأح ��د امواطن ��ن �ص ��د‬ ‫الطبيب ��ة ب�صفته ولي ًا جري ًا لبن ��ه «ريان»‪ ،‬اأفاد‬

‫فيها اأن زوجته كانت تتاب ��ع احمل معها‪ ،‬اإل اأن‬ ‫حجم الطفل اأثناء الولدة كان كبر ًا ن�صبي ًا‪ ،‬واأنه‬ ‫اأبل ��غ الطبيب ��ة با�صتعداده لإج ��راء عملية ولدة‬ ‫قي�صرية ح ��ال احتاج ��ت زوجته لذل ��ك‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫اأبلغت ��ه اأن الأم ��ور ت�صر ب�صكل طبيع ��ي‪ ،‬اإل اأن‬ ‫الولدة تع�صرت وم تفلح حاولتها لا�صتعانة‬ ‫باأي م ��ن اأطباء ام�صت�صف ��ى‪ ،‬فا�صتدعت عددا من‬ ‫عام ��ات النظاف ��ة واممر�ص ��ات قم ��ن بال�صرب‬ ‫عل ��ى بط ��ن الأم ي حاولة لإن ��زال الطفل الذي‬ ‫خ ��رج وكاأنه جث ��ة هامدة ليتم نقل ��ه اإى العناية‬ ‫امركزة واإعط ��اوؤه اأك�صجينا مدة خم�ض �صاعات‬ ‫متوا�صلة‪.‬‬ ‫واأ�صاف الأب ي �صكواه ودعواه اأن الطفل‬ ‫امولود يعاي من الكثر من ام�صكات ال�صحية‪،‬‬ ‫ول ي�صتطي ��ع الكام اأو ام�ص ��ي اأو العتماد على‬ ‫نف�ص ��ه ف�ص ًا ع ��ن الت�صنجات الت ��ي يتم عاجها‬ ‫بام�صكنات‪ ،‬وطالب بتعوي�صه عن هذه الأ�صرار‪،‬‬

‫وما فق ��ده الطفل من منافع وم ��ا تتحمله اأ�صرته‬ ‫م ��ن تكاليف عاج وتاأم ��ن مقابل من يرعاه مدة‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫وا�صتندت الهيئة ي حكمها اإى تقرير طبي‬ ‫�صادر ع ��ن مدينة امل ��ك �صعود الطبي ��ة وموقع‬ ‫م ��ن ا�صت�صارية الن�صاء والولدة بامدينة ي�صرح‬ ‫حال ��ة امري�ص ��ة وم ��ا م م ��ن اإج ��راءات عاجية‬ ‫له ��ا‪ ،‬ويت�صمن اإف ��ادة عن الأخط ��اء امهنية التي‬ ‫ارتكبته ��ا الطبيب ��ة التي قامت بعملي ��ة التوليد‪،‬‬ ‫وكذل ��ك م ��ن اأح ��د ا�صت�ص ��اري الن�ص ��اء والولدة‬ ‫مدينة املك فهد الطبية لدرا�صتها واإبداء الراأي‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وع ��ن حجم الأ�ص ��رار التي حق ��ت بالطفل‬ ‫ج ��راء ه ��ذه الأخط ��اء‪ ،‬ا�صتن ��دت اللجن ��ة اإى‬ ‫تقرير طبي �صادر من مدينة املك �صعود الطبية‬ ‫وموق ��ع من اأحد الأطب ��اء ال�صت�صارين ي امخ‬ ‫والأع�صاب‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫شك ًا جزي ًا!‬ ‫فهد عافت‬

‫• �أحل ��ى م ��ا ف ��ي رو�ي ��ة «عال ��م �صوف ��ي»‪� ،‬أنه ��ا ا تط ��رح حا‪،‬‬ ‫لل�ص� �وؤ�ل �اأب ��دي‪� :‬أيهم ��ا �أوا‪� ..‬لبي�ص ��ة �أم �لدجاج ��ة؟ لكنه ��ا تق ��وم‬ ‫باإ�صافة �حتمال ثالث‪� :‬أي �لثاثة �أواً‪� ..‬لدجاجة �أم �لبي�صة �أم فكرة‬ ‫وجودهما؟!‬ ‫• لي� ��س �لمه ��م في �ل�صع ��ر �أن يكون‪� :‬صكر ً� جزياً‪� ،‬لمهم �أن‬ ‫يكون‪� :‬صك ًا جزياً!‬ ‫• ك ��رة �لق ��دم عندن ��ا‪ ،‬ا تنق�صها نفخة كذّ�ب ��ة‪ ،‬ينق�صها حرف‬ ‫�لفاء‪ ،‬لت�صبح كل كرة‪ :‬فكرة‪!...‬‬ ‫• �لزميل‪� :‬صديق مهنة‪� ،‬ل�صديق‪ :‬زميل عمر!‬ ‫• تويتر‪( 139 :‬جرف) ودحديرة‪!...‬‬ ‫• تاريخ ّي� �اً‪ ،‬خ�ص ��رت كلم ��ة «ملي ��ون» هيبتها‪ ،‬بع ��د برنامج‪ :‬من‬ ‫يربح �لمليون!‬ ‫• قال لي‪ :‬لماذ� تكتب «نبطي»‪ ،‬و�أنت �صاعر حر‪ ،‬قلت‪� :‬أكتب‬ ‫«نبطي» اأني �صاعر‪ :‬حر!‬ ‫يوم ‪ ..‬فلم ��ا ��صتد �صاعده رماني»‪ :‬نلت‬ ‫• «�أع ّلم ��ه �لرماي ��ة كل ٍ‬ ‫م ��ا ت�صتح ��ق‪ ،‬كان يمكن لك �أن تق�صي �أيامك ف ��ي تعليمه �لزر�عة‪� ،‬أو‬ ‫�لطب‪� ،‬أظنه كان وف ّيا‪� ،‬أخذ بثاأرك منك!‬ ‫• عظمة مار�دونا‪ ،‬يك�صفها �لب�صر‪ ،‬عظمة زين �لدين زيد�ن‪،‬‬ ‫ا بد من ب�صيرة‪ ..‬لتك�صفها!‬ ‫• «لي�س كل ما يلمع ذهب»‪ ،‬لي�صت هنا �لم�صيبة‪� ،‬لم�صيبة �أنه‬ ‫قد «ذهب‪ :‬كل ما يلمع»!‬ ‫• ف ��ي عال ��م �ل�صعر �ل�صعبي‪ ،‬كل �اأ�صم ��اء �لم�صتعارة‪� ،‬ألقاب‬ ‫مجاني ��ة‪ ،‬يمنحها �أ�صحابها اأنف�صه ��م‪ ،‬ولي�س د�ئما‪ ،‬لكن في �لغالب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ا يفع ��ل ذل ��ك �إا «�صويع ��ر» يري ��د �أن يك ��ون «�صاع ��ر�»‪� ،‬ا�صتثن ��اء‬ ‫�لوحيد من هذ� كله‪ ،‬كان مبدعا ��صمه حميد�ن‪ ،‬قلب �لطاولة على كل‬ ‫�لروؤو�س‪ ،‬اأنه «�صاعر»‪� ،‬أ�صمى نف�صه «�ل�صويعر»!‬ ‫• �إن كن ��ت تدر� ��س هند�صة معماري ��ة‪� ،‬حفظ هذ� �لدر�س جيد�‪:‬‬ ‫ت�صميم �لبيت �ل�صعودي يبد�أ بنظرية‪ :‬خل «�لطابق» م�صتور!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫التلوث الميكروبي في المنازل يأتي ثاني ًا‬ ‫بعد تلوث المياه والصرف الصحي‬

‫‪-‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�صيدي‬

‫‪ 1270‬دورة لتأهيل المشمولين برعاية الشؤون ااجتماعية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�صيدي‬ ‫اأبرم ��ت وزارة ال�ص� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة مثل ��ة بوكال ��ة ال ��وزارة‬ ‫للرعاي ��ة الجتماعي ��ة والأ�ص ��رة اأم�ض‪،‬‬ ‫العقد التنفيذي مذك ��رة التفاهم اموقعة‬ ‫ب ��ن وزي ��ر ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫ومدي ��ر جامعة الإمام حم ��د بن �صعود‬ ‫الإ�صامية‪.‬واأو�ص ��ح وكي ��ل ال ��وزارة‬ ‫للرعاي ��ة الجتماعية والأ�ص ��رة الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه اليو�صف‪ ،‬عق ��ب توقيعه العقد‬ ‫م ��ع مثل جامع ��ة الإم ��ام عمي ��د امركز‬ ‫اجامع ��ي خدم ��ة امجتم ��ع والتعلي ��م‬ ‫ام�صتمر الدكتور عب ��د الرزين‪ ،‬اأن العقد‬

‫التنفي ��ذي يه ��دف اإى تدري ��ب وتثقيف‬ ‫وتاأهي ��ل ام�صمول ��ن برعاي ��ة وزارة‬ ‫ال�صوؤون الجتماعي ��ة وامقيمن بالدور‬ ‫الإيوائي ��ة وتطوي ��ر قدراته ��م وفق� � ًا‬ ‫لاأ�صول العلمية ال�صليمة وبالطرق التي‬ ‫تتاءم مع متطلب ��ات التطوير وظروف‬ ‫ام�صمول ��ن بالرعاي ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫جامع ��ة الإم ��ام �صتنف ��ذ ‪ 1270‬دورة ي‬ ‫ع�صرة م�ص ��ارات متنوعة �صمن خدمات‬ ‫ال ��وزارة للفئ ��ات الت ��ي ترعاه ��ا بقيم ��ة‬ ‫اإجمالي ��ة بلغت ‪ 68‬مليون ريال‪ ،‬م�صيفا‬ ‫اأن تنفيذ الرامج �صيبداأ خال �صهر كحد‬ ‫اأق�صى من تاريخ توقيع العقد ومدة �صنة‬ ‫على م�صتوى مناطق امملكة‪.‬‬

‫تهم الطالبات‪ ،‬اأن العمل جار حالي ًا لتحديث موقع اجامعة‬ ‫الإلكروي ومنتدياتها لإكمال جميع اخدمات الإلكرونية‬ ‫للمن�صوب ��ن والطالب ��ات‪ ،‬م�صيف ��ة اأن امراف ��ق الريا�صي ��ة‬ ‫والن ��ادي ال�صح ��ي ي مراحله ��ا الأخ ��رة و�صتنته ��ي بعد‬ ‫ا�صتام امدينة اجامعية ب�صكلها النهائي‪ .‬وطالبت الدكتورة‬ ‫العميل الطالبات بتقبل امناهج الإجليزية التي تدعم تعلم‬ ‫اللغ ��ة ودرا�صتها‪ ،‬موؤك ��دة اأن اجامعة �صتدعم الطالبات من‬ ‫خال الدورات اأثناء العام وفرة ال�صيف‪ .‬واأعلنت العميل‬ ‫اأن مرك ��ز دع ��م الطالبات «م د ا» ال ��ذي �صيفتح اأبوابه خال‬

‫�صه ��ر‪ ،‬يهدف اإى رفع م�صتوى ارتباط الطالبات باجامعة‪،‬‬ ‫خا�صة ام�صتجدات والوافدات‪ ،‬وتوفر الن�صاطات الطابية‬ ‫ي بيئ ��ة منا�صبة للقيم الديني ��ة والتقاليد‪ ،‬وتقدم خدمات‬ ‫الإر�صاد النف�صي والجتماعي ويرعى الرفيه البناء‪ ،‬ويوفر‬ ‫الدعم الأكادمي للمهارات الأ�صا�صية مثل اللغة الإجليزية‬ ‫واحا�صب والريا�صيات‪ ،‬بالإ�صافة اإى اخدمات الطابية‬ ‫العديدة اخا�صة بفرة الإجازة ال�صيفية‪ .‬من جهتها‪ ،‬ذكرت‬ ‫عميدة �ص� �وؤون الطالبات الدكتورة ن ��ورة البليهد‪ ،‬اأن مركز‬ ‫دع ��م الطالب ��ات «م د ا» �صي�صاعدهن عل ��ى بناء �صخ�صيتهن‬

‫اأقي ��م م�ص ��اء اأم� ��ض الأول (الإثنن) مكتب ��ة املك عبدالعزي ��ز العامة «امكتبة‬ ‫الن�صائي ��ة الرئي�صي ��ة» اج ��زء الث ��اي من ن ��دوة (اأخط ��ار تهددنا داخ ��ل منازلنا)‪،‬‬ ‫بح�صور �صاحبة ال�صمو املكي الأمرة نورة بنت فهد بن تركي بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�صع ��ود‪ .‬وقد �صارك ي الندوة كل من الدكت ��ورة عبر ها�صم‪ ،‬اأ�صتاذ م�صاعد بق�صم‬ ‫النب ��ات والأحي ��اء الدقيقة بكلي ��ة العلوم بجامع ��ة املك �صع ��ود‪ ،‬والدكتورة عبر‬ ‫الغنو�صي‪ ،‬اأ�صتاذ م�صاعد كلية العلوم بق�صم الكيمياء احيوية جامعة املك �صعود‪،‬‬ ‫واأدارت الن ��دوة الدكت ��ورة اأم ��اي �صفيق‪ ،‬اأ�صت ��اذ العقاقر بق�ص ��م الكيمياء بكلية‬ ‫العلوم بجامعة املك �صعود‪ .‬وتطرقت ها�صم اإى الأخطار البيولوجية والبكترية‬ ‫والفطري ��ة اموج ��ودة داخل امنازل‪ ،‬الت ��ي ت�صبب العديد م ��ن الأمرا�ض كال�صداع‬ ‫واح�صا�صية اجلدية وح�صا�صية الأن ��ف وغرها من الأمرا�ض‪ .‬هذا واأ�صارت اإى‬ ‫اأن التل ��وث اميكروب ��ي الداخل ��ي ي امن ��ازل‪ ،‬الذي ق ��د يوؤدي اإى قت ��ل العديد من‬ ‫الب�ص ��ر‪ .‬كما ذكرت ها�صم عن تقرير خا�ض منظمة ال�صحة العامية ل�صنة ‪2002‬م‪،‬‬ ‫يوؤكد اأن التلوث الهواء الداخلي ياأتي ي امرتبة الثانية بعد تلوث امياه وال�صرف‬ ‫ال�صحي‪ .‬وي ال�صياق ذاته حذرت الغنو�صي من تكرار زيوت القلي وا�صتخدامها‬ ‫وم ��ا يرتب عليه من نتائج �صحية خطرة عل ��ى الإن�صان‪ .‬كما ن�صحت الغنو�صي‬ ‫بزيت الزيتون فهو اخيار ال�صحي للقلي لأنه اأف�صل زيوت الطهي لحتوائه على‬ ‫حم� ��ض الأوليك‪ .‬وي ختام الندوة �صك ��رت الأمرة نورة بنت فهد‪ ،‬كل ام�صاركات‬ ‫ي الندوة وقدمت لهن دروعا تذكارية‪.‬‬

‫بريدة‪ ..‬خبراء الغذاء يبحثون نظم‬ ‫إيصال الغذاء الصحي للمستهلك‬ ‫بريدة ‪ -‬نوف امهو�ض‬

‫�ليو�صف و �لرزين بعد توقيع �لعقد‬

‫(ت�صوير‪� :‬صعد �أبو دجن)‬

‫مديرة جامعة اأميرة نورة‪ :‬ا رسوم على استخدام القطار‬

‫ك�صفت مديرة جامعة الأم ��رة نورة بنت عبدالرحمن‬ ‫الدكت ��ورة ه ��دى العمي ��ل‪ ،‬اأن امرحل ��ة الأخرة م ��ن القطار‬ ‫اجامع ��ي �صتكتمل نهاي ��ة العام اج ��اري‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن‬ ‫ا�صتخدامه �صينظم وفق حاجة الطالبات للتنقل بن الكليات‬ ‫امتباع ��دة ح�ص ��ب اج ��دول الدرا�ص ��ي‪ ،‬موؤكدة ع ��دم وجود‬ ‫ر�صوم مالية على ا�صتخدامه‪ .‬واأو�صحت خال اللقاء الثاي‬ ‫امفت ��وح الذي تعقده �صنوي ًا مع الطالبات منطقة احدائق‬ ‫ي امدينة اجامعية‪ ،‬مناق�صة ام�صكات والقراحات التي‬

‫العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫من الناحية النف�صية والجتماعية وال�صحية والأكادمية‪،‬‬ ‫و�صيكون مقره بالدور الأر�صي ي جميع الكليات لي�صتقبل‬ ‫جمي ��ع الطالب ��ات‪ .‬وحثت الطالب ��ات على تق ��دم اأفكارهن‬ ‫وام�صارك ��ة ي الأن�صطة والفعاليات امتنوع ��ة‪ ،‬م�صيفة اإن‬ ‫برامج الن�صاط تعتمد على «�صجل مهاري» خا�ض لكل طالبة‬ ‫يق ��رن بال�صج ��ل الأكادمي عند التخرج‪ ،‬وي ��وازي �صهادة‬ ‫ح�ص ��ن ال�صرة وال�صل ��وك‪ ،‬لي�صبح م�صتن ��دا داعما لها عند‬ ‫تقدمها للعمل بعد التخرج‪ ،‬وي�صمل التدريب فيه خال العام‬ ‫الدرا�صي وفرة ال�صيف‪.‬‬

‫ناق�ص ��ت ور�صة عم ��ل �صامة الغذاء احا�صر وام�صتقب ��ل التي تنظمها وزارة‬ ‫ال�ص� �وؤون البلدية والقروية‪ ،‬وت�صت�صيفها اأمان ��ة منطقة الق�صيم ي فندق جولدن‬ ‫توليب بريدة بعنوان «نظ ��ام اإدارة �صامة الغذاء ‪ ،»fsms‬نظام حليل امخاطر‬ ‫ونق ��اط التحك ��م احرجة‪ ،‬والتفتي� ��ض على امن�ص� �اآت الغذائي ��ة ودوره ي �صامة‬ ‫الغذاء‪ ،‬واخطوات التح�صرية الأ�صا�صية عند حدوث فا�صيات الأمرا�ض امنقولة‪،‬‬ ‫وكيفي ��ة تطبيق النظام ي امن�ص� �اآت الغذائية‪ ،‬ومكونات النظ ��ام وجارب بع�ض‬ ‫الدول ي تطبيق النظام وم ��ردوده على الرقابة ال�صحية ومعوقات تطبيق نظام‬ ‫الأي ��زو‪ .‬من جهته‪ ،‬اأكد وكي ��ل وزارة ال�صوؤون البلدي ��ة والقروية لل�صوؤون البلدية‬ ‫يو�صف ال�صيف‪ ،‬ا َأن الوزارة قامت بالعديد من الدرا�صات العلمية والعملية اخا�صة‬ ‫بحوادث الت�صمم الغذائي‪ ،‬وتطبيق نظام حليل امخاطر ونقاط التحكم احرجة‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى تطبيق نظام اإدارة �صامة الغذاء‪ ،‬انطاق ًا من م�صوؤولياتها جاه �صامة‬ ‫الغذاء واإحكام الرقابة ال�صحية على الأغذية‪ .‬واأو�صح ا َأن الوزارة ل�صمان اتفاقية‬ ‫الأغذي ��ة ام�صتوردة‪ ،‬وفرت الدعم ال ��ازم لأن�صطة التفتي�ض عل ��ى الأغذية؛ لزيادة‬ ‫فعاليته ��ا ي نطاق الرقابة‪ ،‬وتطوير ال�صيا�ص ��ات واخطط اخا�صة ي التفتي�ض‬ ‫امي ��داي‪ ،‬وتنظيم عمل مفت�صي الأغذية وزيادة فاعلية عمليات التفتي�ض‪ ،‬وتوفر‬ ‫اأدوات وم�صتلزمات التفتي�ض ما ي ذلك و�صائل النتقال؛ كي ي�صتطيع امفت�صون‬ ‫اأداء مهامه ��م بال�ص ��كل امنا�صب وم ��ا يتفق م ��ع م�صوؤولياتهم‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى تنظيم‬ ‫دورات تدريبي ��ة وور�ض عمل وندوات علمية خا�صة لرفع م�صتوى امعارف الفنية‬ ‫وامهارات لدى القائمن باأعمال الرقابة ال�صحية‪.‬‬


‫إصدار بطاقات بفئات ومميزات تحفيز ًا للمتبرعين بالدم‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫(ال�شرق)‬

‫نائب اأمر الق�شيم مرئ�شا اجتماع جنةاأ�شدقاء بنوك الدم‬

‫بن ��ك ال ��دم امتنق ��ل واإقام ��ة العديد‬ ‫م ��ن حمات الترع ي ع ��دة اأماكن‬ ‫ختلف ��ة منه ��ا ريا�صي ��ة وتعليمية‬ ‫واإدارات حكومي ��ة ومراكز جارية‬ ‫وقطاع ��ات ع�صكري ��ة‪ ،‬حي ��ث بل ��غ‬ ‫ع ��دد امترع ��ن م ��ن خ ��ال البن ��ك‬ ‫امتنقل للعام اما�صي ‪ 455‬مترع ًا‪،‬‬ ‫وا�صتف ��اد م ��ن مكوناته ��ا ‪1365‬‬

‫ا�صتعر�ص ��ت جن ��ة اأ�صدق ��اء‬ ‫بن ��وك ال ��دم منطق ��ة الق�صي ��م ي‬ ‫اجتماعه ��ا ال ��ذي عقدت ��ه اأم� ��س‪،‬‬ ‫برئا�صة نائب اأمر امنطقة ورئي�س‬ ‫اللجنة �صاحب ال�صمو املكي الأمر‬ ‫الدكتور في�ص ��ل بن م�صعل‪ ،‬اأن�صطة‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫في بادي‪ ..‬ماذا يريد‬ ‫القارئ (‪)2-2‬؟!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫الق ��ارئ الح�ش ��يف و�ش ��به الح�ش ��يف «�شين�ش ��كح» وه ��و ي ��رى‬ ‫النا�ش ��رين من «ربعنا» يزدادون اأمام اكت�ش ��اح نا�شري بقية اأقطار العالم‬ ‫رفيع مثل‬ ‫وكاتب ٌ‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ول ��ن يتردد في دفع ثمن فاتورةٍ وقعها نا�ش� � ٌر ٌ‬ ‫ً‬ ‫عادل الحو�ش ��ان وهو يجل�س خلف «ما�ش ��ة» دار طوى بنف�ش ��ه‪� ،‬شكرا يا‬ ‫عادل لأنك منذ �شنين ترفد المكتبات وتراهن على كتابنا الرائعين‪.‬‬ ‫ن�ش ��كرك ونوق ��ن مثلك اأنن ��ا نملك اأقام ًا ت�ش ��تحق‪ ،‬ليتنا فقط نتوقف‬ ‫ع ��ن الت�ش ��نيف «الهتبال ��ي» والتع�ش ��ب العقي ��م والتح ��زب ذات اليمي ��ن‬ ‫وذات ال�ش ��مال اعتم ��اد ًا عل ��ى �ش ��ورة الغاف‪ ،‬اأو تو�ش ��ية كات ��ب اختار‬ ‫كتاب �شديقه «لتعبئة» م�شاحة المقال‪ ،‬اأو تزكية من «متم�شيخ» ل يتعفف‬ ‫ويريد اأن يم�ش ��م�س الفلو�س حتى من «الحثلة» فيدل�س ويقول اإن كتابه‬ ‫البائ�س �شيغير حياتك بالكامل (اأي حياة هذه؟!)‪.‬‬ ‫القارئ كذلك يبحث ب�ش ��غف عن تعلي ��ل مقنع لمنع كتاب مثل تغطية‬ ‫العال ��م لأحمد ال�ش ��يد عطي ��ف وهو يزه ��و بطبعته الثالثة في �ش ��نة واحدة‬ ‫ويب ��اع في كل اأر�س الله (ما اأقول اإل الله يرحمك يا غازي الق�ش ��يبي!)‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن الق ��ارئ فطي � ٌ�ن ج ��د ًا ولن يم ��ر عليه تذاك ��ي كاتب زينت له نف�ش ��ه‬ ‫الأم ��ارة بالكام طباعة �ش ��فحات بي�ش ��اء متكئ ًا على ا�ش ��مه الإعامي بل‬ ‫�شيقاطعه ويعلقه من اأذنيه على مق�شلة «الها�شتاق»‪.‬‬ ‫واأخي ��را نجاح معر�س الريا�س الدولي للكتاب الذي يطفئ �ش ��معته‬ ‫ال�شاد�ش ��ة اأح ��ب «للعاق ��ل و�ش ��به المجن ��ون» م ��ن اأن يتج ��اوز «متابعو ل‬ ‫اأتب ��اع» اأرب ��اب الخط ��اب الفارغ حاج ��ز المليون في تويت ��ر‪ ،‬القراءة ٌ‬ ‫فعل‬ ‫ٌ‬ ‫ممل اأحيان ًا لكنه ي�شعرك بن�شوة ال�شبر حال ا�شتقرار المعنى في البال‪،‬‬ ‫وهي عمل‪ ..‬والعمل ل يح�شنه الجاهلون‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل أعضاء المجلس البلدي بعيون الجواء ولجنة «تراحم»‬

‫اأمير فيصل بن بندر‪« :‬مدينة الخير» ستحقق رؤى جديدة لخدمة المواطن‬ ‫بريدة ‪ -‬علي اليامي‪ ،‬مانع اآل غب�صان‬ ‫ا�صتقبل اأمر منطقة الق�صيم �صاحب‬ ‫ال�صمو املك ��ي الأمر في�صل ب ��ن بندر ي‬ ‫مكتبه بالإمارة اأم� ��س‪ ،‬رئي�س جنة رعاية‬ ‫ال�صجناء وامفرج عنهم واأ�صرهم بالق�صيم‬ ‫«تراح ��م» الدكت ��ور فه ��د امطل ��ق واأع�صاء‬ ‫اللجن ��ة‪ ،‬الذين قدموا ل ��ه التقرير ال�صنوي‬ ‫للجن ��ة ام�صتم ��ل عل ��ى اأعم ��ال اللجنة وما‬ ‫م �صرف ��ه م ��ن م�صاعدات مالي ��ة جاوزت‬ ‫مليونن و‪ 685‬األف ريال‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�صتقبل بح�ص ��ور نائبه �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأمر الدكت ��ور في�صل بن‬ ‫م�صعل‪ ،‬رئي�س امجل� ��س البلدي محافظة‬ ‫عي ��ون اج ��واء اأحم ��د القب ��ان‪ ،‬واأع�صاء‬ ‫امجل�س‪ ،‬الذي ��ن قدموا لل�صام على �صموه‬ ‫بعد ت�صكيل امجل�س اجديد واعتماده‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬ي�صع اأم ��ر منطقة‬ ‫الق�صي ��م‪� ،‬صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأمر‬ ‫في�ص ��ل ب ��ن بن ��در‪ ،‬ي الثاي م ��ن جمادى‬ ‫الآخ ��رة امقب ��ل ي مرك ��ز امل ��ك خال ��د‬ ‫اح�صاري بريدة‪ ،‬حج ��ر الأ�صا�س مدينة‬ ‫اخ ��ر التابعة للمجمع اخري ي مدينة‬

‫بريدة � منال العند�س‬

‫تذمَر عدد من مراجعي م�صت�صفى‬ ‫ال ��ولدة والأطف ��ال ي بري ��دة‪ ،‬م ��ن‬ ‫اإغ ��اق البواب ��ة الر�صمي ��ة للم�صت�صفى‬ ‫بع ��د نهاية ال ��دوام الر�صمي‪ .‬وو�صفت‬ ‫امراجع ��ة �صم ��رة الإغ ��اق بامزع ��ج‪،‬‬ ‫وت�صاءل ��ت «ه ��ل امواطن غ ��ر موؤمن‬ ‫على اممتل ��كات واأرواح امر�صى‪ ،‬وهل‬ ‫زائ ��ر امري� ��س مزع ��ج؟»‪ ،‬م�صيف ��ة اأنه‬ ‫توج ��د عام ��ات التبا�س ح ��ول اإغاق‬ ‫البواب ��ة‪ .‬اأما عبر م�صاع ��د‪ ،‬فذكرت اأن‬ ‫الو�ص ��ع غر منطق ��ي‪ ،‬مت�صائلة « كيف‬

‫والعمل اخري خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي عهده‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬حي ��ث يقوم ��ان بهذا ال ��دور كام ًا‬ ‫واإي�صال ��ه اإى امواطن‪ ،‬ليكون ذراع ًا قوية‬ ‫ومهم ��ة ي تاأدية ه ��ذا العمل ج ��اه اأبناء‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن م�ص ��روع مدين ��ة‬ ‫اخ ��ر يحق ��ق معطي ��ات وروؤى جدي ��دة‬ ‫وفق� � ًا لتطلعات القي ��ادة الر�صي ��دة‪ ،‬ورغبة‬ ‫امواط ��ن وثق ��ة رج ��ال الأعم ��ال ي ه ��ذا‬ ‫امجمع والقائمن عليه‪ ،‬ليقدموا ام�صاعدة‬ ‫والترع بال�صكل اح�صاري امتكامل‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن ام�ص ��روع يع ّد �صند ًا لأعمال اخر‪،‬‬ ‫وتنبث ��ق من ��ه ع ��دة اأم ��ور‪ ،‬و�صتك ��ون ل ��ه‬ ‫ب�صمة وا�صحة عل ��ى اأر�س امنطقة‪ .‬وعن‬ ‫دعم رج ��ال الأعمال ي امنطق ��ة‪ ،‬اأكد اأمر‬ ‫منطقة الق�صيم اأن لهم اليد الطوى ي دعم‬ ‫ام�صروع‪ ،‬وكذلك من الن�صاء القادرات على‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اأمر الق�شيم ونائبه مع رئي�س واأع�شاء امجل�س البلدي بعيون اجواء‬ ‫التف ��اي ي تقدم الدعم‪ ،‬م�ص ��دد ًا على اأن‬ ‫بريدة‪ ،‬بتكلف ��ة اإجمالية بلغت ‪ 122‬مليون ال�ص ��اوي‪ ،‬ومدي ��ر ام�ص ��روع م�صع ��ل ت�صع ��د به امنطقة‪ .‬وقال اإن العمل اخري من يعتزم دعم امجم ��ع اخري والإ�صهام‬ ‫ري ��ال‪ .‬وبارك اأمر منطق ��ة الق�صيم‪ ،‬عقب الظويف ��ري‪ ،‬واطاع ��ه عل ��ى خطط ��ات ال ��ذي يقوم به امجمع اخ ��ري ي بريدة معه ي تنفيذ خططه امتميزة ذات النظرة‬ ‫لقائ ��ه م ��ع ام�ص ��رف الع ��ام عل ��ى امجم ��ع امدينة وحتوياتها‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬اإطاق ياأت ��ي وفق� � ًا منهج ه ��ذه الب ��اد ب�صريعتها البعيدة‪� ،‬صيجد امكان امنا�صب الذي يزرع‬ ‫اخ ��ري ال�صي ��خ الدكت ��ور عبدالعزي ��ز مدين ��ة اخر كم�صروع ح�ص ��اري متكامل الإ�صامي ��ة ال�صمح ��ة‪ ،‬بقي ��ادة رائد اخر النبتة ويجني ثمارها يانعة‪.‬‬

‫تغيرات شاملة تطال مديري أكبر مستشفيات القصيم خال أسبوعين‬ ‫�صحة الق�صيم‪ ،‬الدكتور �صاح اخراز‪،‬‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫�صي�صدر الأ�صبوع بع ��د امقبل قرارين‬ ‫علم ��ت «ال�ص ��رق» م ��ن م�ص ��در مهمن باإعفاء مديري اأكر م�صت�صفيات‬ ‫م�ص� �وؤول ي �صحة الق�صي ��م‪ ،‬اأن مدير امنطقة‪ ،‬بع ��د ورود �ص ��كاوى �صدهم‪.‬‬

‫الدباسي لـ |‪ :‬الجوانب اأمنية سبب إغاق‬ ‫البوابة الرسمية لمستشفى الوادة في بريدة‬ ‫يتج ��ه امراجع ��ون وال ��زوّار لبواب ��ة‬ ‫واحدة دون اإي�صاحات مقنعة؟»‪ ،‬مبيِنة‬ ‫اأن تريرات �صحة الق�صيم غر مقنعة‪،‬‬ ‫ول توؤي ��د الإغ ��اق نهائي� � ًا‪ .‬من جهته‪،‬‬ ‫اأو�صح الناطق الإعامي ل�صحة منطقة‬ ‫الق�صيم حم ��د الدبا�صي ل � � «ال�صرق»‪،‬‬ ‫اأن اإغ ��اق البواب ��ة الر�صمية م�صت�صفى‬ ‫الولدة والأطفال ي بريدة يتم مراعاة‬ ‫للجوانب الأمنية‪ ،‬م�صيف ًا اأن ام�صت�صفى‬ ‫حاط باأربع ��ة �صوارع رئي�ص ��ة‪ .‬وقال‬ ‫«هناك تنظيم من اإدارة الأمن وال�صامة‬ ‫امعني ��ة باحف ��اظ عل ��ى امن�ص� �اآت‬ ‫ال�صحية وامري� ��س واموظف والزائر‬

‫مري�ص� � ًا‪ .‬وك�ص ��ف الجتم ��اع ع ��ن‬ ‫اإ�ص ��دار بطاقات بفئ ��ات وميزات‬ ‫حفيز ًا للمترعن بالدم لوجه الله‬ ‫تع ��اى‪ .‬واأو�صح ع�ص ��و و�صكرتر‬ ‫اللجن ��ة حمود البطي‪ ،‬اأن الجتماع‬ ‫ناق� ��س طل ��ب وزارة ال�ص� �وؤون‬ ‫الجتماعية ب�صياغة اأهداف اللجنة‬ ‫لعتماد حويلها اإى جمعية خرية‬

‫ح ��ت مظلته ��ا‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه ناق� ��س‬ ‫كذل ��ك موق ��ع اللجن ��ة الإلكروي‪،‬‬ ‫و�صب ��ل تطوي ��ره م�صتقب � ً�ا‪ ،‬حيث‬ ‫�صيج ��ري اإدخال خدمة حجز موعد‬ ‫للترع بالدم من خال ��ه‪ ،‬واإمكانية‬ ‫عم ��ل اإح�صائي ��ات يومي ��ة لكمي ��ة‬ ‫وحدات الدم اموجودة ببنوك الدم‬ ‫بامنطقة‪.‬‬

‫واممتل ��كات»‪ ،‬مبين� � ًا اأن الأبواب تغلق‬ ‫بعد نهاي ��ة الدوام ف ��ور ًا كتنظيم م َتبع‬ ‫وتفت ��ح بوابة الط ��وارئ الت ��ي تتميز‬ ‫بوجود امواق ��ف و�صهولة النتقال من‬ ‫امواقف اإى داخل ام�صت�صفى‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫قائ ��ا «ل يف�ص ��ل امواق ��ف ع ��ن بوابة‬ ‫الدخ ��ول �صوى اأمت ��ار قليلة ل تتجاوز‬ ‫ع ��ن ع�صري ��ن م ��را»‪ .‬الدبا�صي وجود‬ ‫م�صكات مع َين ��ة اأو طارئة ت�صببت ي‬ ‫الإغ ��اق‪ ،‬موؤ ِك ��د ًا اأن ذل ��ك تنظيم م َتبع‬ ‫للمحافظ ��ة عل ��ى اممتل ��كات وراح ��ة‬ ‫امر�صى و�صك ��ن العامل ��ن‪ ،‬م�صيف ًا اأن‬ ‫بوابة واحدة تقوم بالدور كام ًا‪.‬‬

‫واأكد ام�ص ��در اأن هناك عمليات تدوير كما علم ��ت «ال�صرق» اأن هن ��اك تنظيم ًا وكوادر مهنية ت�صتح ��ق الإدارة‪ .‬يذكر‬ ‫اإ�صاحي ��ة لاعتم ��اد عل ��ى ال�صب ��اب جدي ��د ًا ي �صح ��ة الق�صي ��م �صيتخذه اأن بع�س مديري ام�صت�صفيات تعاملوا‬ ‫القادرين عل ��ى مواكبة العمل وتطوير الدكت ��ور �ص ��اح اخ ��راز لإ�ص ��اح مع اأحداث مهمة بدون اأدنى م�صوؤولية‬ ‫القدرات اخا�صة للمتخ�ص�صن طبي ًا‪ .‬وت�صبي ��ب �صح ��ة امنطق ��ة بعقلي ��ات تذك ��ر‪� ،‬ص ��واء م ��ن خ ��ال التنظي ��م‬

‫والتعام ��ل مع حالت ط ��وارئ معينة‪،‬‬ ‫اأو من خال اإهمال التعامل مع �صركات‬ ‫ت�صببت ي �صل ��ل لبع�س اخدمات ي‬ ‫م�صت�صفيات حدودة‪.‬‬

‫رؤساء الجمعيات الخيرية أجمعوا على تحقيقه المعادلة المتكاملة للمجتمع‬

‫بروفيسور بريطاني ينقل «إنتاجي»‬ ‫إلى المسابقات السياحية والتسويقية في أوروبا‬ ‫الق�صيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اق ��رح امتخ�ص�س ي ج ��الت الأغذية‬ ‫الروفي�ص ��ور ج ��ون اأوكل ��ي‪ ،‬تعمي ��م جرب ��ة‬ ‫مهرج ��ان امنتج ��ات الأ�صري ��ة الأول بعني ��زة‬ ‫«اإنتاجي»الذيتنظمهجنةالتنميةالجتماعية‬ ‫الأهلية بعنيزة ي مركز املك فهد اح�صاري‪،‬‬ ‫برعاي ��ة «ال�ص ��رق» اإعامي� � ًا‪ ،‬تعمي ��م جرب ��ة‬ ‫امهرج ��ان ي امملك ��ة وبريطاني ��ا لأنه مفخرة‬ ‫للجمي ��ع‪ ،‬ويقدم مث ��ا ًل يحت ��ذى ي الت�صويق‬ ‫واخدم ��ة الجتماعية‪ .‬واأك ��د ل�«ال�صرق» عقب‬ ‫جولت ��ه ي امهرج ��ان واطاعه عل ��ى اأجنحته‬ ‫وفعاليات ��ه‪ ،‬اأن ��ه �صيت ��وى التن�صي ��ق م�صاركة‬ ‫امهرجان ي ام�صابقات ال�صياحية الت�صويقية‬ ‫الت ��ي تنظ ��م ي اأوروبا‪ .‬واأب ��دى الروف�صور‬ ‫اأوكل ��ي ر�ص ��اه التام ع ��ن م�صت ��وى امهرجان‪،‬‬ ‫وقال «م�صتوى امهرجان كان اأكر ما توقعت‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا طريقة العر�س وم�صتوى امبيعات‪،‬‬ ‫وج ��ح امهرج ��ان م ��ن النواح ��ي القت�صادية‬

‫الروفي�شوراأوكلي خال جوله ي امهرجان‬

‫ي اإيج ��اد ح ��راك اقت�صادي وف ��ق دائرة عمل‬ ‫متكاملة ومنظم ��ة ت�صمل التدري ��ب والتمويل‬ ‫والت�صوي ��ق»‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن مثل هذا احراك‬ ‫القت�صادي يعد ي بريطانيا من الأعمال التي‬ ‫من ��ح لها الأو�صمة الوطنية الكرى‪ .‬وبن اأن‬ ‫ام�صغولت اليدوية الت ��ي اأبدعت ال�صعوديات‬ ‫ي �صناعته ��ا وعر�صه ��ا ب�ص ��كل منا�ص ��ب‬

‫(ت�شوير‪ :‬نا�شر ال�شقور)‬

‫وجذاب اأكر م ��ا لفت انتباهه‪ ،‬وكذلك اماب�س‬ ‫ال�صعبي ��ة ال�صعودي ��ة الت ��ي توق ��ع اندثاره ��ا‪،‬‬ ‫لكن ��ه تفاجاأ بوجودها بك ��رة وبجودة عالية‪،‬‬ ‫والطل ��ب امرتفع عليها‪ .‬وعن الأغذية ال�صعبية‬ ‫امعرو�ص ��ة‪ ،‬ق ��ال الروف�ص ��ور اأوكل ��ي «بحكم‬ ‫تخ�ص�صي ي ج ��الت الأغذية‪ ،‬فاإنني اأ�صجل‬ ‫�صه ��ادة اإ�صادة فائقة جد ًا م�صتوى الأغذية من‬

‫ناحية اجودة والنظافة‪ ،‬واأ�صعر بالفخر لأنني‬ ‫ت�صرفت بزيارة هذا امهرجان الكبر»‪ .‬اإى ذلك‪،‬‬ ‫اأجمع ع ��دد م ��ن روؤ�صاء اجمعي ��ات اخرية‪،‬‬ ‫على اأهمي ��ة النواحي اخري ��ة والجتماعية‬ ‫الت ��ي يحدثه ��ا مهرج ��ان امنتج ��ات الأ�صري ��ة‬ ‫الأول «اإنتاج ��ي»‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن جن ��ة التنمية‬ ‫الجتماعية الأهلية بعنيزة جحت ي تنظيم‬ ‫امهرجان وفق الأهداف النبيلة واخرية‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س جل� ��س اإدارة جمعية الر‬ ‫اخري ��ة الدكت ��ور عبدالله الطري ��ق‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جل� ��س الأمن ��اء ي موؤ�ص�ص ��ة عبدالعزي ��ز‬ ‫العوهل ��ي اخري ��ة فه ��د العوهل ��ي‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة جمعية رعاية مر�صى ال�صرطان‬ ‫اخري ��ة بعني ��زة �صال ��ح النقي ��دان‪ ،‬قام ��وا‬ ‫بزي ��ارات خا�ص ��ة للمهرجان‪ ،‬مبدي ��ن فخرهم‬ ‫واعتزازه ��م ب ��ه‪ ،‬وم ��ا يحمل ��ه م ��ن م�صام ��ن‬ ‫ور�صال ��ة �صامية‪ .‬واأكدوا اأن امهرجان اأموذج‬ ‫حقق امعادلة امتكاملة للمجتمع والفرد ي اآن‬ ‫واحد‪.‬‬

‫‪ 18‬مليون ريال إنشاء أول جسر في عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬ ‫تعتزم بلدية حافظة عنيزة‬ ‫اإن���ص��اء اأول ج�صر بامحافظة‪،‬‬ ‫على تقاطع طريق املك عبدالله‪،‬‬ ‫م��ع ط��ري��ق ال�صفر ال�صبيلي‪،‬‬ ‫بتكلفة اإجمالية للم�صروع تبلغ‬

‫حواي ‪18‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واأو�� � � �ص� � � �ح � � ��ت اإدارة‬ ‫ام� ��� �ص ��روع ��ات ب��ال �ب �ل��دي��ة‪ ،‬اأن‬ ‫اج�صر �صي�صبح حلقة و�صل‬ ‫م �ه �م��ة‪ ،‬و� �ص �ي �خ��دم ال� �ق ��ادم من‬ ‫ال �� �ص �م��ال اإى ج �ن��وب ع�ن�ي��زة‬ ‫والعك�س‪ ،‬و�صي�صبح �صريانا‬

‫رئي�صيا ي�صهل للكثر من قائدي‬ ‫ام��رك�ب��ات ويخفف م��ن ال��زح��ام‬ ‫احا�صل على بع�س الطرق‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن ب�ل��دي��ة حافظة‬ ‫عنيزة ب��داأت العمل على اإن�صاء‬ ‫اج�صر‪ ،‬ال��ذي يتوقع اإج��ازه‬ ‫خال عام‪.‬‬

‫بدء إحالة المشمولين بالتثبيت‬ ‫للكشف الطبي‪ ..‬السبت‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬

‫تبداأ اأمانة منطق ��ة الق�صيم‪ ،‬اعتبار ًا‬ ‫م ��ن ال�صب ��ت امقب ��ل‪ ،‬اإحال ��ة اموظف ��ن‬ ‫ام�صمول ��ن بالق ��رار املك ��ي القا�ص ��ي‬ ‫بتثبيت موظفي بند الأجور والعمال على‬ ‫وظائف ر�صمي ��ة اإى القطاعات ال�صحية‪،‬‬ ‫ل�صتكم ��ال الفحو�صات الطبي ��ة الازمة‪.‬‬ ‫ودعت الأمانة جميع اموظفن ام�صمولن‬

‫بق ��رار الر�صي ��م اإى مراجع ��ة اإدارات‬ ‫�ص� �وؤون اموظف ��ن ي الأمان ��ة وبلديات‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬على ح�صب امرجع لكل موظف‪،‬‬ ‫وتعبئ ��ة الأم ��وذج اخا� ��س بالفح� ��س‬ ‫الطب ��ي‪ ،‬مهي ��د ًا لتحويل ��ه للم�صت�صف ��ى‬ ‫ل�صتكمال الإجراءات الر�صمية‪ ،‬موؤكدة اأن‬ ‫جنة التثبيت ي الأمانة توا�صل اأعمالها‬ ‫م ��ع وزارة امالية ل�صتكم ��ال الإجراءات‬ ‫امتعلقة بتثبيت اموظفن‪.‬‬

‫�شورة موقع اإن�شاءاج�شر‬

‫(ال�شرق)‬

‫تمديدات وتكليفات جديدة في صحة القصيم‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�صان‬

‫�شاح اخراز‬

‫اأ�ص ��در مدي ��ر �صحة الق�صي ��م‪ ،‬الدكتور �صاح اخ ��راز‪� ،‬صباح‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ع ��دد ًا م ��ن الق ��رارات‪ ،‬ت�صمنت مدي ��د تكليف حم ��د امانع‬ ‫نائب� � ًا م�صاعد امدي ��ر العام للطب العاج ��ي‪ ،‬ومدي ��ر ًا لإدارة �صوؤون‬ ‫ام�صت�صفيات م ��دة عام‪ ،‬ومديد تكليف خالد العن ��زي مدير ًا للقطاع‬ ‫ال�صح ��ي ي حافظ ��ة البكرية مدة ع ��ام‪ ،‬وتكلي ��ف الدكتور ف�صل‬ ‫الف�صل مدير ًا لإدارة الطوارئ والأزمات ي �صحة الق�صيم مدة عام‪،‬‬ ‫وتكليف الدكتور اإبراهيم الثويني مدير ًا م�صت�صفى الولدة والأطفال‬ ‫ي مدينة بريدة مدة عام‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

7 ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺃﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ‬

‫ ﺇﺷﺎﺭﺓ ﻣﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬19 ‫ﻫﺪﻡ ﺟﺴﺮ ﺑﺮﻳﻤﺎﻥ ﻭﺇﺯﺍﻟﺔ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬ !‫ﻻ ﺗﻜﻔﻲ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                              3            129                                  126                                ‫ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alimekki@alsharq.net.sa

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺍﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪﺍﺋﻖ ﻭﺍﻟﺰﻫﻮﺭ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

                                 543 1431 1432   493          

                     28                                     



                         12     

                           

‫ﻣﻠﻴﺎﺭﺍ ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﻃﺐ ﺍﻷﺳﻨﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                         





              

17                                                          

         17                                         

- -

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺣﺮﻡ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺮﻋﻰ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ ﺑﻴﻮﻡ ﺍﻟﻴﺘﻴﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬   1433510                   

‫ ﺁﻻﻑ ﺭﻳﺎﻝ‬105 ‫ﺗﻐﺮﻳﻢ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺕ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬            105              "  "                       

‫»ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻣﻜﺔ« ﺗﻨﻔﻲ ﻭﻗﻒ ﺃﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺔ‬                                            

‫ ﺧﺮﻳﺞ ﻓﻲ‬600 ‫ﺗﻌﻴﻴﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬

- -



‫ﻣﻌﺮﺽ ﺗﻮﻋﻮﻱ ﻟـ »ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﻕ« ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

     600      %85      

‫ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ‬:«‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺃﻏﻠﻘﺖ ﺷﺎﺭﻉ ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﻌﺒﺎﺱ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬

65   

                     

                        

                     



                 1565    


‫ضبط ‪ 238‬ألف متسلل و‪ 914‬ألف ذخيرة وأربعة آاف مهرب في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ك�صف تقرير قيادة حر�ض اح��دود ي منطقة‬ ‫ج ��ازان وال ��ذي اطلع عليه اأم��ر امنطقة �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي ااأمر حمد بن نا�صر بن عبد العزيز‬ ‫اأم�ض عن القب�ض على ‪ 914202‬من الذخرة و ‪677‬‬ ‫�صاحا متنوعا‪ ،‬وقنبلة واح��دة و‪ 300‬ربطة �صلك‬ ‫تفجر‪ ،‬و ‪ 522‬زجاجة وي�صكي‪ ،‬و‪ 238867‬مت�صل ًا‬ ‫و‪ 4665‬مهرب ًا‪ ،‬اإى جانب العديد من امقبو�صات‬

‫امختلفة خ��ال ال �ع��ام ام��ا� �ص��ي‪ .‬م��ن ج��ان��ب اآخ��ر‬ ‫التقى اأم��ر امنطقة مدير فرع اجمعية العربية‬ ‫ال�صعودية للثقافة والفنون واأع�صاء اإدارة فرع‬ ‫اجمعية‪ ،‬كما اطلع على التقرير ال�صنوي لن�صاطات‬ ‫اجمعية خال العام اما�صي والذي ت�صمن تنفيذ‬ ‫نحو ‪ 35‬برناج ًا عر اللجان امختلفة اإى جانب‬ ‫م�صاركات فرق اجمعية ي امهرجانات الوطنية‬ ‫ي منطقة ج��ازان‪ ،‬وعلى م�صتوى امملكة وتنظيم‬ ‫امعار�ض الفنية والدورات التدريبية امختلفة‪.‬‬

‫اأمر جازان يت�سلم التقرير من اللواء عبدالعزيز ال�سبحي‬

‫( ال�سرق )‬

‫باداؤود‪ :‬إيقاف‬ ‫دخول الحاات‬ ‫إلى مستشفى‬ ‫الوادة مدة‬ ‫أسبوع أمر وقائي‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫اأكد مدير ال�صوؤون ال�صحية محافظة جدة الدكتور‬ ‫�صامي ب��اداوؤود اأن اإدارته قررت اإيقاف دخول احاات‬ ‫اإى م�صت�صفى ام�صاعدية ل�ل��وادة‪ ،‬ك�اإج��راء اح��رازي‬ ‫ووق ��ائ ��ي‪ ،‬ب �ه��دف ال��وق��اي��ة وع ��زل ب�ك��ري��ا ام���ص��ادات‬ ‫احيوية ي ق�صم العناية امركزة للمواليد‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫اأن اميكروب قد يكون خطرا متى ما و�صل اإى الدم‪،‬‬ ‫وحفاظ ًا على �صحة امواليد وكاإجراء احرازي ووقائي‬ ‫بداأت ال�صوؤون ال�صحية اإيقاف قبول حاات الوادة مدة‬ ‫اأ�صبوع قابل للزيادة‪ ،‬حتى يتم التاأكد من جاهزية الق�صم‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫يا أخي روح انتحر!‬ ‫تركي الروقي‬

‫في كل و�س ��ط هناك ن�س ��ائح «�س � ّ�رية « يتبادله ��ا العاملون فيه‪،‬‬ ‫فكما ين�س ��ح ال�سحفي زميله بت�سجيل حواره مع الم�سوؤول الفاني‬ ‫بالفيدي ��و اأن ��ه ربما «يقلب» عليه‪ ،‬فيما لو قوبل حديثه باا�س ��تياء في‬ ‫ال�س ��ارع‪ ،‬فهناك ن�س ��ائح متبادلة بين الم�س� �وؤولين لبع�سهم البع�ض‬ ‫عن كيفية مواجهة مطالب الجمهور‪.‬‬ ‫هذه الن�س ��ائح ال�س ��رية بع�س ��ها «زين» والبع�ض ااآخر «�سين»‬ ‫فهناك من ين�سح زميله باأن ي�ستمع اأكثر مما يتحدث‪ ،‬ويقوم بواجبه‬ ‫عل ��ى اأكمل وج ��ه‪ ،‬ويتعامل مع النا�ض كما يح ��ب اأن يعاملوه‪ ،‬وهناك‬ ‫من ين�سح باأن يغلق �سمعه وب�سره وبابه في وجه المراجع‪.‬‬ ‫هذه ااأيام يبدو اأن الن�س ��ائح «ال�سينة» زاد رواجها ومفعولها‪،‬‬ ‫فل ��م يع ��د بع�ض الم�س� �وؤولين يلق ��ي با ًا لمطال ��ب الجمه ��ور والبع�ض‬ ‫ااآخر اأ�س ��بح يح ّمل الجمهور كل �س ��يء‪ ،‬و�سرنا ن�سمع ت�سريحات‬ ‫عل ��ى وزن «من اأنتم‪ ،‬دخاء‪ ،‬اأيدٍ خارجية» وهي بالطبع نتاج التطور‬ ‫التقن ��ي ال ��ذي ا يقت�س ��ر دوره على تو�س ��يع م ��دارك الجمهور فقط‪،‬‬ ‫فالم�سوؤول له ن�سيبه اأي�س ًا‪.‬‬ ‫ه ��ذا الت�س ��نج ف ��ي التعام ��ل م ��ع الجمه ��ور يوؤك ��د اأن الن�س ��ائح‬ ‫اأ�سبحت «م�سحونة» حبتين زيادة‪ ،‬واأننا نحب م�سوؤولينا ونقدرهم‪،‬‬ ‫فاإننا �سن�سطر لتجاوزها‪ ،‬برجاء اأن يقبلوا م ّنا ن�سيحة «هادئة» وهي‬ ‫اأا تتطور ن�س ��ائحهم ال�سرية لما هو اأ�س ��واأ وياأتي اأحدهم «بالطامة»‬ ‫فين�س ��ح زميله بالرد على ال�س ��اب العاطل الذي ي�ساأل «وين اأروح؟»‬ ‫بالقول «يا اأخي روح انتحر»‪ ،‬اأن هذه الن�س ��يحة �س ��تفني الجمهور‬ ‫وبالتالي يفقد الم�سوؤول من�سبه!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫خلل في جرس إنذار يخلي‬ ‫‪ 280‬طالبة ومعلمة بتربة‬ ‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫اأدَى خلل ي جر�ض ااإنذار ي‬ ‫امدر�صة اابتدائية اخام�صة للبنات‬ ‫ي تربة اإى اإخ��اء اأك��ر من ‪280‬‬ ‫طالبة ومعلمة‪ ،‬من دون وقوع هلع‬ ‫اأو خوف اأو تدافع‪ .‬واأطلق اجر�ض‬ ‫تنبيهات متتالية ما اأ�صطر اإدارة‬ ‫ام��در��ص��ة اإى اإخ ��اء امبنى ف��ورا‪،‬‬ ‫ح�صب ًا اأي ط ��ارئ وال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫الطالبات بطريقة �صليمة دون اإثارة‬

‫اخ��وف ي فيهن وخروجهن دون‬ ‫تدافع‪.‬‬ ‫واأو� �ص��ح م��دي��ر اإدارة ال��دف��اع‬ ‫امدي بربة العميد �صعد احارثي‬ ‫اأن غرفة العمليات تلقت باغ ًا من‬ ‫اإدارة امدر�صة يفيد بوجود اإنذار من‬ ‫لوحة ااإطفاء بامدر�صة‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫انتقلت فرق الدفاع امدي للمدر�صة‬ ‫حيث مت معاينة اموقع‪َ ،‬‬ ‫وتبن اأن‬ ‫�صبب ذلك يعود خلل فني ي لوحة‬ ‫ااإطفاء اخا�صة بامدر�صة‪.‬‬

‫لقبول حاات اخدج‪.‬‬ ‫واأو�صح اأن ااإجراء يح�صل ي جميع م�صت�صفيات‬ ‫العام منع زي��ادة اح��اات‪ ،‬م�صيفا اأن��ه قد م التعاون‬ ‫مع امتخ�ص�صن ي مكافحة ع��دوى ام�صت�صفيات ي‬ ‫امحافظة‪ ،‬والتن�صيق مع امتخ�ص�صن بالوزارة‪ ،‬واأن‬ ‫ااأمر ي طريقة للحل‪ ،‬م�صيفا اأن التن�صيق �صمل حويل‬ ‫جميع اح��اات امحتاجة مثل ه��ذا النوع من اخدمة‬ ‫الطبية اأو من هم ي حاجة للوادة اإى اأقرب م�صت�صفى‬ ‫ت��اب��ع ل� ��وزارة ال�صحة ب �ج��دة‪ ،‬وي ح��ال ع��دم توفر‬ ‫ااإمكانية لدى ام�صت�صفيات ف�صيتم حويل امري�ض اإى‬ ‫اأي م�صت�صفى خا�ض وعلى نفقة وزارة ال�صحة‪.‬‬

‫«اادعاء العام» تنظر في خدش رأس مولود بمستشفى خاص بالمدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫تنظر هيئة التحقيق واادعاء‬ ‫العام ي �صكوى تقدم بها مواطن‬ ‫��ص��د اأح ��د ام�صت�صفيات اخا�صة‬ ‫بامدينة امنورة‪ ،‬وت�صمنت ظهور‬ ‫خ��دو���ض ي م��ول��وده ب�ع��د وادت��ه‬ ‫بثاث �صاعات‪ ،‬وب� ن�ن ام��واط��ن (م‬ ‫‪.‬م) ي �صكواه‪ ،‬ح�صلت «ال�صرق»‬ ‫على ن�صخة منها‪ ،‬اأن زوجته دخلت‬ ‫ام�صت�صفى للوادة ااأح��د اما�صي‪،‬‬ ‫واأن اإح��دى اممر�صات قامت اأثناء‬ ‫ال��وادة بااتكاء مرفق يدها على‬ ‫بطن زوج�ت��ه‪ ،‬وال�صغط بكل قوة‬ ‫ع�ل��ى اج �ن��ن اإخ ��راج ��ه م��ن رح��م‬

‫اإى اأنها تعمل على حفيز اجنن‬ ‫على اخروج‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه بعد ت�صلم اجنن‬ ‫ات�صح عليه وج��ود دم��اء وخدو�ض‬ ‫وجروح على اجبن ااأمن للطفل‪،‬‬ ‫وع�ن��د ح��اول��ة معرفة اأ� �ص �ب��اب ما‬ ‫تعر�ض ل��ه ال�ط�ف��ل‪ ،‬رف�صت اإدارة‬ ‫ام�صت�صفى التعليق على ذل��ك‪ ،‬ما‬ ‫اأج��ره على اإب��اغ اجهات ااأمنية‬ ‫التي قامت بعمل ح�صر ر�صمي لدى‬ ‫ق�صم �صرطة ام �ط��ار‪ ،‬وم��ت اإحالة‬ ‫ملف الق�صية باإ�صراف ال�صابط خالد‬ ‫اآثار احمرار على راأ�ض الطفل‬ ‫(ال�سرق) امطري الذي طالب بتقرير ر�صمي‬ ‫وال���دت���ه‪ ،‬وح ��اول ��ت زوج� �ت ��ه دف��ع اإح�صا�صها ب� �اآام ��ص��دي��دة‪ ،‬اإا اأن من ام�صت�صفى‪ ،‬اإى دائ��رة النف�ض‬ ‫اممر�صة ولكنها عجزت عن اإيقافها اممر�صة ا�صتمرت بال�صغط‪ ،‬م�صرة بهيئة التحقيق واادعاء العام‪.‬‬

‫عابثون ينتهكون حرمة مسجد‪ ..‬وعقاريون يعرضونه للبيع في أبها‬

‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�ض‬

‫طالت اأيدي العبث حرمة اأحد ام�صاجد ي مدينة‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬بكتابة عب ��ارات خاد�ص ��ة للحياء عل ��ى جدران‬ ‫ام�صج ��د‪ ،‬وو�ص ��ع اأبيات �صعر عل ��ى واجهة ام�صجد‪.‬‬ ‫كم ��ا علق جار عقار لوحات دعائي ��ة لبع�ض امواقع‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى موق ��ع ام�صج ��د امعرو� ��ض للبي ��ع عل ��ى‬ ‫اح ��زام الدائري بو�صط مدينة اأبه ��ا‪ .‬واأو�صح مدير‬ ‫فرع وزارة ال�صوؤون ااإ�صامي ��ة وااأوقاف والدعوة‬ ‫وااإر�ص ��اد بع�ص ��ر‪ ،‬الدكت ��ور حم ��د القحط ��اي‬ ‫ل�«ال�ص ��رق» اأن ه ��ذا الت�صرف حل ا�صتهج ��ان‪ ،‬افتا‬ ‫اإى انتب ��اه اإدارة الفرع ي خ ��ال اليومن اما�صين‬ ‫لاأم ��ر‪« ،‬و�صبق اأن بحثنا عن مالك ااأر�ض الواقع بها‬ ‫ام�صجد‪ ،‬نظرا لعدم ت�صجيل ام�صجد باإدارة ااأوقاف‪،‬‬ ‫وم توجي ��ه مدي ��ر �ص� �وؤون ام�صاجد بن ��زع الافتات‬ ‫العقارية من على ام�صجد‪ ،‬واات�صال باأرقام الهواتف‬ ‫اموج ��ودة للو�صول مالك ااأر� ��ض اإباغه ب�صرورة‬ ‫ه ��دم ام�صجد‪ ،‬لقدمه وتهالكه»‪ ،‬م�صيفا نحن ي طور‬ ‫ااإ�صراف على م�صجد جديد بجواره‪.‬‬

‫ثعبان يخرج أسرة من منزلها‪..‬‬ ‫والزوجة ترفض العودة حتى يخرج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫تلقت عمليات الدفاع ام ��دي بالعا�صمة امقد�صة باغ ًا عن مهاجمة ثعبان‬ ‫اأ�ص ��رة‪ ،‬ت�صكن ي اإحدى ال�صقق بالعزيزية‪ ،‬اأم�ض ااأول‪ ،‬ويبلغ طول الثعبان‬ ‫م ��را‪ ،‬وقد اأدخل الذعر والرعب ي ااأ�صرة‪ .‬وذكر م�صدر ي الدفاع امدي اأن‬ ‫فرقة متخ�ص�صة ح�صرت للموقع وفت�صت امنزل اأكر من �صاعة وم تعر على‬ ‫الثعب ��ان‪ ،‬وبعد ان�صراف الدفاع امدي ح�صل خاف ب ��ن الزوجن اإذ اأ�صرت‬ ‫الزوج ��ة على عدم دخول امنزل اإا بعد اإخراج الثعبان ما جعلها تق�صي ليلتها‬ ‫خارج امنزل برفقة اأطفالها‪.‬‬

‫مصرع طالبين في حادث في مدينة موقق‬ ‫حائل ‪ -‬م�صاري ال�صويلي‬ ‫لقي طالبان ي امرحلة الثانوية‪ ،‬ي مدينة موقق غرب منطقة‬ ‫حائل‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬م�صرعهما‪ ،‬اإثر ا�صطدام ال�صيارة التي ي�صتقانها بعامود‬ ‫كهرباء‪ ،‬وجا من احادثة طالب ثالث‪ ،‬واأو�صح الناطق ااإعامي ي‬ ‫مرور منطقة حائل‪ ،‬امقدم بندر ما�صع‪ ،‬اأن ااأجهزة ااأمنية ي موقق‬ ‫با�صرت احادث‪.‬‬

‫ضبط ‪ 25‬كيلوجرام ًا من اللحوم‬ ‫الفاسدة في نجران‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫�ص ��ادرت اأمانة منطق ��ة جران ‪ 25‬كيلوجرام ًا من اللح ��وم الفا�صدة التي‬ ‫�صبطه ��ا مراقبو اإدارة �صحة البيئ ��ة ي اأحد امحال‪ ،‬وكمية كبرة من البامية‪،‬‬ ‫ي اأحد امطاعم ي امنطقة‪ .‬واأو�صح رئي�ض ق�صم امراقبة ال�صحية ي ااإدارة‪،‬‬ ‫ح�ص ��ن اآل �صيب ��ان‪ ،‬اأن امراقبن اأثن ��اء جولتهم اميدانية �صبط ��وا اللحوم بعد‬ ‫اإعداده ��ا للبي ��ع‪ ،‬وم تدوي ��ن ح�ص ��ر‪ ،‬وتغرم �صاح ��ب امن�ص� �اأة‪ ،‬وم�صادرة‬ ‫اللحوم الفا�صدة‪ ،‬وذلك وفق ًا لائحة الغرامات واجزاءات‪.‬‬ ‫عبارات خاد�سة للحياء واأ�سعار على جدران ام�سجد‬

‫(ال�سرق)‬

‫فرضية خروج قطار ركاب عن مساره في اأحساء‬ ‫ااأح�صاء ‪ -‬عبدالهادي ال�صماعيل‬

‫تخطيط ي نقل ام�سابن‬

‫بالمختصر‬

‫�صارك ��ت �صح ��ة ااأح�صاء مثلة‬ ‫ي اإدارة الط ��وارئ وااأزم ��ات‬ ‫بامديرية ي خطة الطوارئ الفر�صية‪،‬‬ ‫التي نظمها الدفاع امدي بامحافظة‪،‬‬ ‫م�صارك ��ة كافة اجه ��ات ذات العاقة‬ ‫اأم� ��ض‪ .‬وخ�ص�ص ��ت الفر�صية حادث‬ ‫حري ��ق وهم ��ي نتيج ��ة خ ��روج اأحد‬ ‫(ال�سرق) قطارات الركاب عن م�صاره وارتطامه‬

‫ي اأح ��د الكب ��اري‪ ،‬عل ��ى بع ��د ‪13‬‬

‫كيلوم ��را باج ��اه الريا� ��ض‪ ،‬ونت ��ج‬ ‫عنه وقوع اإ�صابات‪ .‬ومثلت م�صاركة‬ ‫�صحة ااأح�صاء ب� ‪� 14‬صيارة اإ�صعاف‪،‬‬ ‫اأربع منه ��ا تابعة لل�ص� �وؤون ال�صحية‬ ‫وع�صر �صيارات اإ�صعاف تابعة للقطاع‬ ‫ال�صح ��ي اخا� ��ض مع وج ��ود الفرق‬ ‫طبي ��ة‪ ،‬اإ�صافة اإى اإن�ص ��اء منطقة فرز‬ ‫طب ��ي وم�صارك ��ة كاف ��ة ام�صت�صفي ��ات‬ ‫احكومية واخا�صة بااإح�صاء‪.‬‬

‫استنفار أمني لتضييق الخناق على السجين‬ ‫الهارب‪ ..‬والبحث في سجات آخر الزوار‬ ‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‪ ،‬حمد‬ ‫ال�صريعي‪ ،‬عبده ااأ�صمري‬ ‫اأو�ص ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫ب�صرطة منطقة ع�صر امكلف العقيد‬ ‫عبدالل ��ه اآل ظف ��ران ل�»ال�ص ��رق» اأن ��ه‬ ‫ف ��ور تلق ��ي باغ ه ��روب �صجن من‬ ‫�صعب ��ة �صج ��ن اأبه ��ا الع ��ام‪� ،‬صدرت‬ ‫توجيهات مدير �صرطة منطقة ع�صر‬ ‫الل ��واء عبيد اخما� ��ض بتوفر كافة‬ ‫ااإمكان ��ات والر�ص ��د والبح ��ث ي‬ ‫�صبيل القب�ض على ال�صجن الهارب‬ ‫باأق�صى �صرعة‪ ،‬مو�صح ًا اأن اجهود‬ ‫متوا�صل ��ة ي عملي ��ات البح ��ث‬ ‫والتحري عن ال�صجن الهارب‪.‬‬ ‫وت�ص ��ر امعلوم ��ات اإى اأن ��ه‬ ‫ج ��رى تعمي ��م اأو�ص ��اف و�ص ��ور‬ ‫ال�صجن الهارب على نقاط التفتي�ض‬ ‫وامنافذ احدودي ��ة‪ .‬واتزال جنتا‬

‫ال�سجن الهارب‬

‫اإم ��ارة منطق ��ة ع�ص ��ر ام�ص َكل ��ة من‬ ‫عدة جهات حكومية وجنة امديرية‬ ‫العامة لل�صجون توا�صل ا�صتجواب‬ ‫ع ��دد من اموقوفن عل ��ى ذمة ق�صية‬ ‫ه ��روب ال�صج ��ن‪ ،‬ال ��ذي مك ��ن من‬ ‫اله ��رب ال�صب ��ت اما�صي ع ��ن طريق‬ ‫ن�ص ��ر ال�صي ��اج احدي ��دي لزنزانته‬

‫من�ص ��ار حدي ��دي‪ ،‬وا�صتط ��اع‬ ‫اخ ��روج م ��ن الزنزان ��ة حت ��ى عر‬ ‫خ ��ارج اأ�ص ��وار ال�صج ��ن‪ ،‬ودخ ��ل‬ ‫ال�صج ��ن ال�صجن على خلفية ق�صية‬ ‫قتل ارتكبه ��ا ي اإح ��دى حافظات‬ ‫منطقة ع�صر اأواآخر العام ‪1427‬ه�‬ ‫وق ��د �صدر بحقه حكم بالق�صا�ض م‬ ‫ميز بعد ويبلغ م ��ن العمر ‪ 25‬عام ًا‬ ‫وكان ��ت وزارة الداخلي ��ة قد ر�صدت‬ ‫ميل ��وي ريال من ُي ��دي معلومات‬ ‫ع ��ن ال�صخ� ��ض اأو م ��كان اختفائ ��ه‪.‬‬ ‫وت�ص ��ر امعلوم ��ات الت ��ي ح�صل ��ت‬ ‫عليها «ال�ص ��رق» اإى اأنه من ال�صعب‬ ‫اله ��روب م ��ن ال�صج ��ن‪ ،‬اإا ي حال‬ ‫ح�صل على دعم‪ ،‬وذكرت م�صادر اأن‬ ‫البحث �صمل �صجل الزيارات معرفة‬ ‫اآخ ��ر ااأ�صخا� ��ض الذي ��ن زاروه‪،‬‬ ‫والتحقي ��ق معه ��م معرف ��ة تفا�صيل‬ ‫اأكر حول هروبه‪.‬‬

‫تسجيل هزة أرضية جنوب غرب حائل بقوة ‪ 2.26‬درجة‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫�صجلت �صباح اأم�ض هزة اأر�صية‬ ‫ب �ق��وة ‪ 2.26‬درج� ��ة ع �ل��ى م�صتوى‬ ‫ريخر‪ ،‬جنوب غرب حائل‪� ،‬صعر بها‬ ‫امواطنون و�صكان القرى‪ ،‬وقال مدير‬

‫امركز الوطني للزازل والراكن‬ ‫ب �ه �ي �ئ��ة ام �� �ص��اح��ة اج �ي��ول��وج �ي��ة‬ ‫امهند�ض هاي زه��ران اأن حطات‬ ‫ال�صبكة الوطنية للر�صد ال��زل��زاي‬ ‫ر� �ص��دت ال �ه��زة ي ال �� �ص��اع��ة ‪6:33‬‬ ‫�صباحا‪.‬‬

‫السيطرة على تسرب ديزل‬ ‫من شاحنة نقل وقود‬

‫وقال عو�ض احايطي من �صكان‬ ‫اح��اي��ط‪ ،‬اإن ال�ه��زة حدثت بعد نحو‬ ‫�صاعة ون�صف من اأدائهم �صاة الفجر‪،‬‬ ‫واأدت اإى اه �ت��زاز ح ��اد ي زج��اج‬ ‫ال�صبابيك وااأبواب‪ ،‬غر اأن اأحدا من‬ ‫بلدته م ي�صب باأذى‪.‬‬

‫الدفاع امدي ي�سيطر على الو�سع‬

‫(ال�سرق)‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫�صيطرت فرق الدفاع امدي على ت�صرب ديزل من اإحدى ال�صاحنات ي‬ ‫ح��ادث م��روري‪ ،‬اأم�ض ي تبوك‪ ،‬واأ�صفر عن وف��اة �صخ�ض واإ�صابة اثنن‪.‬‬ ‫وقال الناطق ااإعامي مديرية الدفاع امدي ي منطقة تبوك‪ ،‬العقيد مدوح‬ ‫العنزي‪ ،‬اإن حادث ت�صادم وقع بالقرب من امنطقة ال�صناعية‪ ،‬وم حريك‬ ‫فرقتي اإنقاذ ورافعة و�صيول للموقع‪ ،‬وعند الو�صول ن‬ ‫تبن اأن احادث عبارة عن‬ ‫ت�صادم ثاث �صيارات‪ ،‬ااأوى ناقلة حروقات والثانية خاط اإ�صمنت والثالثة‬ ‫جيب‪ ،‬ووُجد �صائق الناقلة (من جن�صية اآ�صيوية) حتجز ًا وم اإخراجه‪ ،‬وهو‬ ‫متوفى‪ ،‬وم يُ�صب قائدا ال�صيارتن ااأخرين باأذى‪ ،‬وم حا�صرة مادة الديزل‬ ‫امتدفق من الناقلة‪.‬‬

‫بلدية البلد الفرعية تغلق ‪ 269‬محا‬ ‫غذائيا وتخالف ‪ 376‬محا في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫ك�صف التقرير ال�صهري لبلدية البلد الفرعية عن اإغاق ‪ 269‬حا‬ ‫غذائيا وغرها وخالفة ‪ 376‬حا‪� ،‬صمن زيارات مراقبي البلدية ي‬ ‫�صهر ربيع ااأول اما�صي‪ ،‬و�صملت ‪ 1541‬حا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار رئي� ��ض بلدية البلد امهند� ��ض عاي�ض اآل عبدالل ��ه اإى اأخذ‬ ‫التعه ��دات على اأربعة حال‪ ،‬مبينا اأن ق�صم مراقب ��ة امواد الغذائية مر‬ ‫عل ��ى ‪ 248‬ح ��ا‪ ،‬اأغلق منها خم�صن حا خالف ��ا‪ ،‬واأنذر ‪ 113‬حا‬ ‫لت�صحي ��ح اأو�صاعها‪ .‬وق ��ال اإن الق�صم جدد رخ� ��ض ‪ 68‬حا‪ ،‬واأ�صدر‬ ‫مبان‬ ‫‪ 11‬رخ�ص ��ة جديدة‪ .‬وذكر اأن البلدية اأزالت ال�صهر اما�صي اأربعة ٍ‬ ‫خالف ��ة واأن ��ذرت ‪ 79‬موقع ��ا لت�صحيح اأو�ص ��اع خالفاته ��ا‪ ،‬واأخذت‬ ‫مبان اأخرى‪ ،‬و�صادرت اأدوات م�صتخدمة‬ ‫تعهدات على اأ�صحاب �صبعة ٍ‬ ‫ي مواق ��ع البن ��اء امخالف ��ة‪ ،‬واأ�ص ��درت البلدي ��ة ‪ 11‬رخ�ص ��ة ترمي ��م‪،‬‬ ‫ورخ�صة واحدة هدم‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن ��ه ي ج ��ال النظافة قامت البلدي ��ة متابعة ‪1600‬‬ ‫حاوي ��ة نظافة بالتفري ��غ ام�صتمر والر�ض‪ ،‬كما اأن اأعم ��ال الكن�ض ااآي‬ ‫و�صلت كمياتها ‪ 4355‬كيلوم ��را و‪ 900‬كيلومر اأعمال كن�ض يدوي‪،‬‬ ‫ف�صا عن اأعمال مكافحة الفئران والغربان واحيوانات ال�صالة‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى‪ ،‬ح ��ذرة اأمانة جدة من ب�صط ��ات ت�صوق منتجات‬ ‫ملوثة اأمام ام�صاجد والطرقات وااأ�صواق‪ ،‬من خال الباعة اجائلن‪.‬‬


‫أمير الباحة‬ ‫يوجه بإقامة‬ ‫معارض‬ ‫توعوية في‬ ‫المحافظات‬

‫الباحة ‪� -‬سفر بن حف َيان‬ ‫وج ��ه اأمر منطق ��ة الباحة �ساحب ال�سم ��و املكي الأمر‬ ‫م�س ��اري بن �سع ��ود اإدارة امرور ي امنطق ��ة باإقامة امعار�ش‬ ‫التوعوية ي ختلف امحافظات وخ�سو�سا ي ف�سل ال�سيف‬ ‫ليت�سن ��ى لاأهاي والزوار الط ��اع والتعاظ ما يعر�ش وما‬ ‫طبق من اأنظمة حد من احوادث امرورية كنظام �ساهر‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال لقائه الأ�سبوع ��ي « الإثنيني ��ة « مديري‬ ‫الإدارات احكومي ��ة وحافظ ��ي امحافظ ��ات وروؤ�ساء امراكز‬ ‫وام�سايخ والأهاي الذي عقد اأم�ش الأول ي قاعة ال�ستقبالت‬ ‫الكرى مقر اإمارة منطقة الباحة‪.‬‬

‫من لقاء الإثنينية‬

‫( ت�ش�ير ‪� :‬شفر بن حفيان )‬

‫جازان ‪ ..‬إلزام‬ ‫اإدارات بإنهاء‬ ‫المشروعات‬ ‫المتأخرة خال‬ ‫تواريخ محددة‬

‫جازان ‪ -‬علي جريبي‬ ‫عقدت جن ��ة التخطيط وامتابع ��ة ي اإمارة‬ ‫ج ��ازان اأم�ش اجتماعها بح�سور مديري الإدارات‬ ‫اخدمية‪ .‬وناق�ش الجتماع جدول اأعمال اللجنة‬ ‫وام�سروع ��ات امتاأخرة لأمان ��ة امنطقة والبلديات‬ ‫والط ��رق والنق ��ل وال�س� �وؤون ال�سحي ��ة وامي ��اه‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح �سكرت ��ر اللجنة خال ��د اماأربي اأنه‬ ‫م خال الجتم ��اع توقيع حا�سر ُتلزم الإدارات‬ ‫باإنهاء ام�سروعات امتاأخرة خال تواريخ حددة‪،‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬

‫صحة عسير تعتمد موقع مستشفى‬ ‫نصفه جبال والنصف اآخر مجاري سيول‬

‫قلم يهتف‬

‫حاف َأ ْب َرك !‬ ‫ٍ‬

‫ظهران اجنوب ‪ -‬حمد بن حطمان‬ ‫محمد آل سعد‬

‫ق ��راأت ف ��ي اإح ��دى ال�ش ��حف «اأن وزارت ��ي التج ��ارة والمالي ��ة‬ ‫�شت�ش ��دران ق ��رار ًا يمن ��ع الأحذي ��ة الت ��ي ل تحم ��ل �ش ��هادة من�ش� �اأ‪ ،‬بعد‬ ‫��اع منه ��ا تحت ���ي على م ���اد كيميائي ��ة وم�اد �ش ��امة في‬ ‫اكت�ش ��اف اأن � ٍ‬ ‫حمدت لهما ذلك‪ ،‬ولكن األي�س الغذاء والدواء اأولى؟ فال�ش�ق‬ ‫اأ�ش�اقنا»‪ُ ،‬‬ ‫مكتظ ��ة بالم ���اد الغذائي ��ة والأدوي ��ة التي تحت ���ي على م�اد م�ش ��رطنة‪،‬‬ ‫ي�ؤك ��د ذل ��ك ما تن�ش ��ره ال�ش ��حف كل ي�م عن وج ���د تل ��ك المنتجات‪ .‬يا‬ ‫للعجب! بعد اأن يغرق النا�س فيها يكت�ش ��ف�نها! األ يمكن تفادي دخ�لها‬ ‫البلد اأ�ش ًا؟ اأظن اأنه ممكن ل� اأن ال�شلطات الم�ش�ؤولة عن هذا الأمر في‬ ‫�شح�ة من �شمير‪ .‬الب�شر اأغلى ثروة على الإطاق وه�ؤلء الم�ش�ؤول�ن‬ ‫ل يقيم�ن لهم وزن ًا‪ .‬ل� قام�ا بال�قاية الكافية‪ ،‬ومنع�ا تلك ال�ش ��م�م من‬ ‫ال�ل ���ج اإل ��ى البلد‪ ،‬لحافظ�ا على �ش ��حة النا�س‪ ،‬ول� ّف ��روا تلك المايين‬ ‫التي ت�شرف في العاج‪.‬‬ ‫اأمر اآخر ظاهر للعيان األ وه� انت�ش ��ار اأ�ش�اق «اأب� ريالين» والتي‬ ‫تعتبر الحا�ش ��ن الرئي�س للم�اد المغ�ش��ش ��ة والم�شرطنة دون رقابة من‬ ‫الجهات الم�ش�ؤولة‪� ،‬شحيح اأن كثير ًا من النا�س يرتادون تلك الأ�ش�اق‬ ‫لقلة ذات اليد‪ ،‬لكن الأ�شح اأن ال�شحة اأهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اأن ت�ش ��ير حافي ًا خير لك من اأن تلب�س حذا ًء م�ش ��م�ما‪ ،‬اأن تغ�ش ��ل‬ ‫�ش ��عرك بال�ش ��در الطبيعي‪ ،‬كجدت ��ي وجدتك اأيام زمان‪ ،‬خي ��ر لك من اأن‬ ‫ُر�ش ��ع ابنك حليب (المزايين)‬ ‫تغ�ش ��ل �شعرك ب�(�شامب�) م�ش ��رطن‪ ،‬اأن ت ِ‬ ‫م ��ن اإبلن ��ا (الملي�ني ��ة) خي ��ر ل ��ك م ��ن اأن تر�ش ��عه حليب� � ًا مغ�ش��ش� � ًا‪ ،‬ل‬ ‫يكت�ش ��ف�ن م�ش ّرته اإل بعد اأن ي�شبح ر�شيعك في الأول البتدائي‪ ،‬هذه‬ ‫ن�شيحتي اإليك اأيها الم�اطن‪.‬‬ ‫اإن اأنت اتّب ْع َت ن�شيحتي تَعِ ْ�س ب�شام‪ ،‬والحافظ الله‪.‬‬

‫ا�ستغ ��رب اأه ��اي ظه ��ران اجن ��وب اختي ��ار‬ ‫ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة ي ع�س ��ر موق ��ع م�ست�سف ��ى‬ ‫ظه ��ران اجنوب اجديد (مائت ��ي �سرير) جنوب‬ ‫امحافظة‪ ،‬مع وجود اأماكن اأف�سل من اموقع امزمع‬ ‫اإن�س ��اء ام�ست�سف ��ى علي ��ه‪ ،‬والذي يعي ��ق التطوير‬ ‫ام�ستقبلي لوقوعه ي منطقة وعرة ذات ت�ساري�ش‬ ‫�سعبة حتاج اإى عمليات ردم وت�سوية‪ ،‬وينق�سم‬ ‫اموقع اإى ق�سمن‪ ،‬الأول جبلي والثاي منخف�ش‬ ‫ع ��ن م�ستوى الطري ��ق العام‪ ،‬الظه ��ران ‪ -‬جران‪،‬‬ ‫باأكر من ع�سرة اأمتار‪ ،‬ويتخلله جاري ال�سيول‪،‬‬ ‫وحا�س ��ر م ��ن ال�سم ��ال ب�س ��ور ن ��ادي العري ��ن‬ ‫الريا�سي‪ ،‬ومن الغرب بالطريق العام‪.‬‬

‫وعلم ��ت «ال�س ��رق» اأن كثاف ��ة �س ��كان �سم ��ال‬ ‫امحافظ ��ة هي الأك ��ر‪ ،‬حيث تق ��ع مراكز احرجة‬ ‫والفي�ش واحمرة والنع�ساء وت�سم مئات القرى‬ ‫والهجر‪ ،‬كذلك وقوعه بالقرب من الطريق اجديد‪،‬‬ ‫جي ��زان ‪ -‬ظه ��ران اجن ��وب‪ ،‬وبهذا يخ ��دم اأهاي‬ ‫امراكز احدودية ي تهامة قحطان‪ ،‬واآل تليد‪.‬‬ ‫وطالب الأهاي باعتماد اموقع الذي اختارته‬ ‫البلدية ي بادئ الأمر‪ ،‬والذي تقدر م�ساحته ب� ‪350‬‬ ‫األف م ��ر مربع‪ ،‬بدل من اموقع احاي الذي تقدر‬ ‫م�ساحته ب � �‪ 125‬األف مر مربع‪ .‬والتقت «ال�سرق»‬ ‫جموعة من اأهاي تهامة قحطان وربوعة اآل تليد‬ ‫والغيل وامحلة والطحلة والوادي وماح ور�ساد‬ ‫واحمرة‪ ،‬اإ�سافة اإى اأهاي مركز احرجة والتي‬ ‫ت�س ��م اأكر م ��ن ‪ 350‬قري ��ة وهجرة‪ ،‬حي ��ث اأبدوا‬

‫ا�ستياهم من اختيار اموقع وطالبوا باإعادة النظر‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�س ��در ل�»ال�س ��رق» اأن بلدي ��ة ظه ��ران‬ ‫اجنوب اأبدت ا�ستعدادها الكامل ي منح الأر�ش‬ ‫امنا�سبة‪ ،‬ولكن اختيار ال�سوؤون ال�سحية وقع على‬ ‫موقع اآخر‪.‬‬ ‫يذكر اأن تعداد �سكن حافظة ظهران اجنوب‬ ‫وامراكز التابعة لها يقدر ب�‪ 350‬األف ن�سمة ح�سب‬ ‫الإح�س ��اءات الأخرة‪ ،‬ويخدمه ��ا ‪ 22‬مركز رعاية‬ ‫اأولية منها ثاثة مراكز حدودية‪.‬‬ ‫وات�سلت «ال�س ��رق» بال�س� �وؤون ال�سحية ي‬ ‫ع�س ��ر‪ ،‬واأر�سل ��ت اإميات لا�ستف�س ��ار عن مدى‬ ‫�سح ��ة مطال ��ب امواطنن ولكنها م ج ��د ردا منذ‬ ‫اأيام‪.‬‬

‫ام�قع وتظهر فيه اجبال وجاري ال�شي�ل‬

‫(ال�شرق)‬

‫إلزام اإدارات الحكومية بتركيب مولدات احتياطية للحاات الطارئة‬

‫رجال ألمع‪ :‬اجتماع عاجل إخراج شبكات الكهرباء من مجاري السيول‬ ‫حوي ��ل بع� ��ش ال�سب ��كات الكهربائي ��ة م ��ن هوائي ��ة اإى‬ ‫اأر�سي ��ة‪ ،‬وخ�سو�س ًا ق ��رى ال�سعبن‪� ،‬سنوم ��ة‪ ،‬اجرف‪،‬‬ ‫قري ��ة ُرج ��ال الراثي ��ة‪ .‬و�سدد ب ��ن مبارك عل ��ى �سرورة‬ ‫التزام جميع الإدارات احكومية وجميع كبار ام�سركن‬ ‫ي امحافظ ��ة عل ��ى توف ��ر مول ��دات احتياطي ��ة خا�س ��ة‬ ‫للح ��الت الطارئ ��ة التي ت�سل للم�ست�سف ��ى العام وبع�ش‬ ‫امراك ��ز ال�سحية امرتبطة‪ .‬كما طالب بن مبارك بتح�سن‬ ‫ودعم حطة توليد الكهرباء مركز احبيل التابع لرجال‬ ‫اأمع مولدات كهربائي ��ة �سخمة‪ ،‬وذلك بهدف التقليل من‬ ‫ال�سغ ��ط امرتفع على امح ��ولت داخل الق ��رى والبلدات‬ ‫وامراكز‪ ،‬ما يت�سبب ي انقطاع للكهرباء نتيجة لل�سغط‬ ‫الهائل‪.‬‬

‫خال لقاء رؤساء مجالس التدريب التقني والمهني في نجران‬

‫الغفيص يؤكد ضرورة متابعة الوحدات‬ ‫التدريبية وتفعيل دور الجودة وتطبيق معاييرها‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫اأك ��د اأم� ��ش حاف ��ظ اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للتدري ��ب‬ ‫التقني وامهني علي الغفي�ش �سرورة متابعة ال�سيانة‬ ‫والت�سغي ��ل ي الوحدات التدريبي ��ة من خال متدربي‬ ‫امعاه ��د ال�سناعي ��ة وتفعي ��ل دور اج ��ودة وتطبي ��ق‬ ‫معايره ��ا ي اأداء مه ��ام العم ��ل الإداري وبرام ��ج‬ ‫التدريب‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال افتتاحه اللق ��اء الراب ��ع لروؤ�ساء‬ ‫جال� ��ش التدريب التقن ��ي وامهني ي امملك ��ة والذي‬

‫ينعق ��د مجل�ش التدري ��ب التقني وامهن ��ي ي جران‬ ‫مق ��ر قاعة الأم ��ر م�سعل بن عبدالل ��ه بالكلية التقنية‪.‬‬ ‫و�س ��دد الغفي� ��ش عل ��ى اأهمي ��ة العم ��ل عل ��ى متطلبات‬ ‫العتم ��اد امهن ��ي اإ�ساف ��ة اإى تطبي ��ق برام ��ج الأم ��ن‬ ‫وال�سامة امطبق ��ة ي الوح ��دات التدريبية ومراجعة‬ ‫الأداء وتفعيل برامج التدريب التعاوي مع موؤ�س�سات‬ ‫الأعم ��ال ي القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��ش وتفعي ��ل‬ ‫جال� ��ش للمتدربن وامتدرب ��ات لا�ستماع مقرحاتهم‬ ‫وماحظاته ��م ما ي�سهم ي تطوير العملية التدريبية‪.‬‬ ‫وي�ستمر الجتماع ليومن يلتقي خاله اأربعون قيادي ًا‪.‬‬

‫جانب من اجتماع قيادات ام�ؤ�ش�شة العامة للتدريب التقني اأم�س‬

‫( ال�شرق )‬

‫اأبناء الدار ي�ؤدون الأوبريت‬

‫حائل ‪ -‬خ�سر ال�سريهي‬

‫إيداع أكثر من خمسة مايين‬ ‫ريال في حسابات طاب نجران‬

‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ناق� ��ش حافظ رجال اأمع‪� ،‬سعيد ب ��ن مبارك‪ ،‬اأم�ش‬ ‫مع مدير كهرباء تهامة مناع الزهراي وعدد من م�سوؤوي‬ ‫�سركة الكهرباء بقط ��اع تهامة ورجال اأمع‪ ،‬انقطاع التيار‬ ‫الكهربائ ��ي‪ ،‬ال ��ذي ت�سب ��ب ي اإحاق تلفي ��ات كبرة ي‬ ‫الأجهزة الكهربائي ��ة والطبية م�ست�سفى امحافظة العام‬ ‫وامراكز ال�سحية امرتبطة‪ .‬كم ��ا جرى تدار�ش ا�ستبدال‬ ‫الأعم ��دة امتهالكة واإخراج ال�سبكات من جاري ال�سيول‬ ‫وامزارع وحويلها للط ��رق الرئي�سية‪ ،‬وذلك للتقليل من‬ ‫النقطاع ��ات‪ ،‬وح�سن النظ ��ام الكهربائ ��ي‪ ،‬وا�ستكمال‬

‫عبدالعزيز بن سعد يتبرع‬ ‫بنصف مليون لدار اأيتام‬

‫ت ��رع نائ ��ب اأمر منطق ��ة حائ ��ل الأم ��ر عبدالعزيز بن �سع ��د اأم�ش‬ ‫ب�ن�سف مليون ريال لدار الأيتام خال حفل اأقامته الإدارة العامة لل�سوؤون‬ ‫الجتماعية ي امنطقة‪ .‬و�سيخ�س�ش مائة األف من اإجماي امبلغ للرفيه‬ ‫ع ��ن اأبن ��اء الدار و‪ 400‬األ ��ف لتجهيز برامج تخدمهم‪ ،‬فيم ��ا �سيتم ت�سكيل‬ ‫جن ��ة لدرا�سة الرامج واإقرارها‪ ،‬كما ت ��رع رجال الأعمال علي اجميعة‬ ‫مائ ��ة األ ��ف ريال لأبن ��اء ال ��دار‪ .‬واأو�سح مدي ��ر دار الربي ��ة الجتماعية‬ ‫ي مرك ��ز الدكتور نا�س ��ر الر�سيد لرعاية الأيت ��ام عبدالعزيز احميان اأن‬ ‫الفعاليات ت�ستمر حتى بعد غد‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أحمد دحمان‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬

‫كم ��ا ت�سم ��ن الجتم ��اع التحدي ��د امبدئ ��ي موقع‬ ‫الأل ��ف وح ��دة ال�سكنية اخا�سة بح ��ي الع�سيماء‬ ‫واجبل ومنجم املح‪ ،‬بالإ�سافة اإى اإقرار العديد‬ ‫م ��ن التو�سيات‪ ،‬منه ��ا حديد ي ��وم الإثنن امقبل‬ ‫موعد اجتماع اللجنة مع مق ��اوي وزارة ال�سحة‬ ‫امتاأخري ��ن ي تنفي ��ذ م�سروع ��ات ام�ستو�سف ��ات‬ ‫ال�سحي ��ة بامنطق ��ة‪ ،‬واإج ��از م�س ��روع ح�س ��ن‬ ‫مداخل امدن خال �ستة اأ�سهر من تاريخه وت�سكيل‬ ‫جن ��ة عاجلة لإزالة العوائق‪ ،‬و�سرعة النتهاء من‬ ‫الت�سامي ��م اخا�سة بالكباري العلوية ي امنطقة‬ ‫ومدينة جازان‪.‬‬

‫( ال�شرق )‬

‫جران ‪ -‬بدور الع�سري‬ ‫قام ��ت الإدارة العام ��ة‬ ‫للربي ��ة والتعلي ��م ي منطق ��ة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬ب�س ��خ خم�س ��ة ماين‬ ‫وثمامائة وخم�سة و�سبعن األفا‬ ‫وثاثمائ ��ة وخم�س ��ة وع�سري ��ن‬ ‫ري ��ا ًل‪ ،‬عل ��ى اأرق ��ام ح�ساب ��ات‬ ‫الط ��اب ام�ستحق ��ن مكاف� �اأة‬ ‫حفيظ الق ��راآن الكرم والربية‬ ‫اخا�س ��ة واإعانات اأبناء امعلمن‬ ‫امتوفن والق ��رى النائية واإعانة‬

‫ب ��دل الغ ��راب‪ ،‬وذل ��ك لأربع ��ة‬ ‫اأ�سهر م ��ن بداية الع ��ام الدرا�سي‬ ‫اح ��اي‪ .‬ذك ��ر ذل ��ك مدي ��ر ع ��ام‬ ‫الربية والتعليم بامنطقة نا�سر‬ ‫ب ��ن �سليم ��ان امنيع مو�سح ��ا اأن‬ ‫الإدارة حر�س ��ت عل ��ى اإي ��داع‬ ‫م�ستحق ��ات هوؤلء الط ��اب على‬ ‫اأرق ��ام ح�ساباتهم البنكية حقيقا‬ ‫لاأهداف ال�سامية من وجود مثل‬ ‫هذه اخدم ��ات الت ��ي ت�ساهم ي‬ ‫موا�سلته ��م تعليمه ��م واإعانته ��م‬ ‫على طلب العلم وح�سيله‪.‬‬

‫‪ 19‬مليون ًا لمشروعات‬ ‫بلدية في « بني كبير «‬ ‫الباحة ‪� -‬سفر بن حف َيان‬

‫حافظ رجال اأمع اأثناء الجتماع‬

‫سجون الباحة تنجز ‪% 80‬من مبناها‬ ‫و‪ 15‬سجينا يكملون دراستهم الجامعية‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ك�سف م��دي��ر اإدارة �سجون‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ب��اح��ة ال �ع �م �ي��د ف ��راج‬ ‫الع�سيمي ل�»ال�سرق» عن اإع��داد‬ ‫� �س��الت اإن��ت��اج لإق��ام��ة م�سانع‬ ‫ومواقع لتدريب ال�سجناء‪ ،‬واإقامة‬ ‫الأن���س�ط��ة الريا�سية والثقافية‬ ‫وال��دي �ن �ي��ة‪ ،‬م �� �س��ر ًا اإى و��س��ع‬ ‫ال �ل �م �� �س��ات الأخ� � ��رة ي مبنى‬ ‫�سعبة ال�سجن ال �ع��ام بالباحة‪،‬‬ ‫والذي اأجز منه ‪ %80‬من اأعمال‬ ‫ام�سروع‪.‬‬ ‫وب� � � ��ن ال� �ع� ��� �س� �ي� �م ��ي اأن‬ ‫ام �� �س��روع��ات اج ��دي ��دة ام�ق��ام��ة‬ ‫حاليا ي مبنى �سعبة ال�سجن‬ ‫العام ت�سمل مبنى العنابر‪ ،‬وهو‬ ‫م�ب�ن��ى ج��دي��د م �ك��ون م��ن ب ��دروم‬ ‫ودور اأر� �س��ي ودور اأول ودور‬ ‫ث ��ان وم��اح��ق‪ ،‬وم�ب�ن��ى الإدارة‬ ‫ويتكون م��ن دور اأر� �س��ي ودور‬ ‫اأول ودور ث ��ان وك��ام��ل مكاتب‬ ‫ال �ع��ام �ل��ن‪ ،‬وم �ب �ن��ي اح��را� �س��ة‬ ‫ام �ك��ون م��ن دور ار� �س��ي ودور‬ ‫اأول‪ ،‬ومبنين للمطبخ وامدر�سة‪،‬‬ ‫م���س��را اإى اإق��ام��ة مبنى جديد‬ ‫للور�ش وام�ستودعات للتدريب‬ ‫وال �ت �ط �ب �ي��ق‪ ،‬وم �ب �ن��ى ام���س�ج��د‬ ‫ودورات امياه‪.‬‬

‫العميد فراج الع�شيمي‬

‫واأ� �س��ار اإى وج��ود اأن�سطة‬ ‫ختلفة بن الريا�سية والثقافية‬ ‫والدينية‪ ،‬م�سيفا اأن كثرا من‬ ‫ال���س�ج�ن��اء ل��دي�ن��ا ت�ت��م توعيتهم‬ ‫واإر� �س��اده��م ب� �اأن م��ا م ارتكابه‬ ‫خالف لل�سرع والنظام‪ ،‬موؤ ِكد ًا‬ ‫اأن الكثر من ال�سجناء �سرعان ما‬ ‫يعودون اإى �سوابهم ويندمون‬ ‫ع �ل��ى م��ا اأق ��دم ��وا ع �ل �ي��ه‪ .‬وح��ول‬ ‫وج��ود �سجناء �سمح لهم باإكمال‬ ‫درا�ستهم‪ ،‬اأو�سح اأن كثر ًا منهم‬ ‫اأكملوا درا�ستهم داخ��ل ال�سجن‪،‬‬ ‫ومنهم من تع َلم القراءة والكتابة‪،‬‬ ‫وح�سلوا على ��س�ه��ادات‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ‪� 15‬سجينا وا� �س��ل درا�سته‬ ‫اجامعية لهذا العام‪.‬‬

‫وبن الع�سيمي اأن من خطط‬ ‫ال�سامة ي العنابر اإقامة خطتن‬ ‫فر�سيتن �سنويا‪ ،‬باإجماي ع�سر‬ ‫مرات �سنويا‪ ،‬م�سرا اإى برنامج‬ ‫مع ال�سوؤون ال�سحية وم�ستو�سف‬ ‫قوى الأمن يت�سمن ك�سوفات على‬ ‫جميع من يدخل ال�سجن‪ ،‬والتاأ ُكد‬ ‫من ُخلُوِه من الأم��را���ش امعدية‪،‬‬ ‫وي �ت��م ��س�ح��ب ع �ي �ن��ات م ��ن ال ��دم‬ ‫واإر�سالها اإى بنك الدم للتاأ ُكد من‬ ‫ُخلُوِها من الأمرا�ش‪ ،‬كما يو�سع‬ ‫ال �ن��زي��ل ي غ��رف��ة خ��ا� �س��ة قبل‬ ‫اإدخاله اإى العنر امخ�س�ش‪،‬ول‬ ‫ي�سمح له بالدخول اإل بعد التاأ ُكد‬ ‫من ُخلُوِه من الأمرا�ش‪.‬‬ ‫واأ َك� ��د الع�سيمي اأن لي�ش‬ ‫هناك تاأثر ل�سجناء ق�سايا القتل‬ ‫وامخدرات على النزلء الآخرين‪،‬‬ ‫حيث اإنهم ي عنابر خا�سة بهم‪.‬‬ ‫وع���ن م ��ا ت� ��ردد ي الآون� ��ة‬ ‫الأخرة من �سبط خدرات داخل‬ ‫بع�ش ال�سجون‪ ،‬اأو�سح اأنه عندما‬ ‫يتم اإر�سال ال�سجن اإى اأي موقع‬ ‫تكون معه حرا�سة م�سددة‪ ،‬ول‬ ‫ي�سمح لأي �سخ�ش الحتكاك به‪،‬‬ ‫كما يت ُم تفتي�ش ال�سجن ب�سكل‬ ‫دق�ي��ق بعد ع��ودت��ه اإى ال�سجن‪،‬‬ ‫م�سرا اإى �سبط حالت ب�سيطة‬ ‫من قبل نقاط التفتي�ش‪.‬‬

‫وقع اأمن منطقة الباحة حمد‬ ‫امجلي عقود ًا لعد ٍد من ام�سروعات‬ ‫البلدية ي « بني كبر» ببلجر�سي‬ ‫مع عدد من اموؤ�س�سات وال�سركات‬ ‫الوطني ��ة بقيم ��ة اإجمالي ��ة بلغ ��ت‬ ‫‪ 18.500‬ملي ��ون ري ��ال‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫رئي� ��ش بلدي ��ة بن ��ي كب ��ر �سعي ��د‬ ‫الزهراي اأن ام�سروعات اجديدة‬ ‫ج � ٍ�ار ت�سليمه ��ا للمقاول ��ن للب ��دء‬ ‫ي تنفيذه ��ا وت�سم ��ل م�سروع ��ات‬ ‫جميل وح�سن ومركز ح�ساري‬ ‫عبارة ع ��ن قاعات وم ��درج وغرف‬ ‫اجتماع ��ات وخدم ��ات م�سان ��دة‬ ‫بج ��وار مبن ��ى البلدي ��ة اجدي ��د‬ ‫وم�س ��روع درء اأخط ��ار ال�سي ��ول‬

‫�شعيدالزهراي‬

‫لاأمانة والبلديات واإن�ساء جدران‬ ‫ا�ستنادي ��ة وعب ��ارات بجوار مركز‬ ‫�سحي بني كبر وقرى الغر واآل‬ ‫�س ��ام والط ��وي وفر� ��ش اخ ��وط‬ ‫وام ��رزوق واإن�س ��اء مراف ��ق عامة‬ ‫للبلدية ‪.‬‬

‫أهالي «وسانب« يطالبون‬ ‫بأبراج تنهي معاناتهم الطويلة‬ ‫ال�سرق ‪ -‬اأبها‬ ‫طال ��ب اأه ��اي مركز «و�سان ��ب» ي حافظة رجال اأم ��ع باإن�ساء اأبراج‬ ‫اإ�سافية لتعزيز خدمة الت�سال اجوال لديهم‪.‬‬ ‫وق ��ال يحي ��ى اأحم ��د اآل زاه ��ر‪ ،‬اإن الأه ��اي يعوّ ل ��ون عل ��ى �س ��ركات‬ ‫الت�س ��الت ي التدخ ��ل لو�سع اأب ��راج ي مركز و�سانب‪ ،‬حي ��ث الأغلبية‬ ‫ي�ستخدم ��ون اأجهزتهم اجوالة‪ ،‬ول ي�ستغنون عنه ��ا‪ ،‬اإل اأنه يتعذر مرير‬ ‫امكام ��ات هن ��اك‪ .‬واأ�س ��اف اأن مطالبهم قائم ��ة منذ �سن ��وات‪ ،‬ولكن م جد‬ ‫تفاع � ً�ا به ��ذا اخ�سو�ش‪ ،‬فيم ��ا يلجاأ البع� ��ش للخ ��روج اإى مواقع مكن‬ ‫وج ��ود ال�سبكة فيها‪ ،‬ما ي�سكل ظرفا قا�سيا لاأغلبية‪ ،‬خا�سة الذين يعملون‬ ‫ي وظائفه ��م‪ .‬ويرى عي�سى مفرح اآل زاه ��ر اأن اإن�ساء اأبراج ي «و�سانب»‬ ‫اأ�سبح �سرورة من �سروريات العي�ش هناك‪ .‬مبين ًا اأن امعاناة التي يتكبدها‬ ‫الأه ��اي جراء عدم توفر اخدمة ي مركزهم‪� ،‬ساعفت م�سكاتهم‪ .‬وطالب‬ ‫زاه ��ر باإيجاد حلول عاجلة لإنهاء معاناة ال�سكان‪ ،‬وتقدم خدمة ات�سالت‬ ‫متكاملة توؤدي الغر�ش‪.‬‬


‫تشكيل مجالس لطاب وطالبات جامعة‬ ‫نجران وقرب انتهاء المدينة الجامعية‬

‫بحضور آل الشيخ‬

‫فهد بن سلطان يفتتح « كن داعي ًا » في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‪،‬عودة ام�سعودي‬ ‫افتتح م�ساء اأم����س‪ ،‬اأم��ر منطقة تبوك‪،‬‬ ‫��س��اح��ب ال�سمو ام�ل�ك��ي ف�ه��د ب��ن �سلطان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ام�ع��ر���س ال��راب��ع ع�سر لو�سائل‬ ‫الدع�وة اإى الله‪ ،‬الذي تنظمه وزارة ال�سوؤون‬ ‫الإ��س��لم�ي��ة والأوق� ��اف وال��دع��وة والإر� �س��اد‪،‬‬

‫حت �سع�ار» كن داعي ًا «‪ ،‬وي�ستمر حتى التا�سع‬ ‫والع�سرين من ال�سهر احاي‪ ،‬بح�سور وزير‬ ‫ال �� �س �وؤون الإ� �س��لم �ي��ة والأوق� � ��اف وال��دع��وة‬ ‫والإر� �س��اد ام�سرف العام على معار�س « كن‬ ‫داعي ًا» �سالح اآل ال�سيخ‪.‬‬ ‫ال ��ذي اأك ��د على اأن معر�س ت�ب��وك ياأتي‬ ‫امتداد ًا للمعار�س الثلثة ع�سر ال�سابقة التي‬

‫نظمتها ال��وزارة بداية من العام ‪1422‬ه� على‬ ‫التواي‪ ،‬وزارها قرابة مليوي زائر وزائرة‪.‬‬ ‫من جهة اأخ ��رى‪ ،‬اأك��د اأم��ر تبوك على اأهمية‬ ‫ه��ذه امعار�س من خ��لل ما تقدمه من برامج‬ ‫و�سطية تدعو اإى العتدال ي الدعوة‪ ،‬فيما‬ ‫كرم الداعمن وق�س �سريط الفتتاح للمعر�س‬ ‫وجول فيه‪.‬‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫وج ��ه مدي ��ر جامعة ج ��ران حم ��د اح�سن‬ ‫بت�سكي ��ل جل�س للط ��لب واآخر للطالب ��ات‪ .‬وقال‬ ‫اح�سن اإن هذين امجل�سن �سيكونان حلقة و�سل‬ ‫مابن طلب وطالبات اجامعة والإدارة واأع�ساء‬ ‫هيئة التدري� ��س وذلك ل�سمان حقي ��ق امتطلبات‬

‫اللزم ��ة خل ��ق بيئ ��ة تعليمية منا�سب ��ة وح�سن‬ ‫اخدم ��ات الت ��ي تقدمه ��ا اجامع ��ة‪ .‬ووج ��ه مدير‬ ‫اجامع ��ة الإدارات امعني ��ة ل�ستكم ��ال امتطلبات‬ ‫الأ�سا�سي ��ة مب ��اي اجامع ��ة اموؤقت ��ة وتوف ��ر‬ ‫اخدمات الت ��ي تنق�س بع�س كلي ��ات البنات مثل‬ ‫توفر مطاعم تقدم وجبات خف�سة للطالبات على‬ ‫غرار امقدمة للطلب‪ .‬جاء ذلك خلل جولة تفقدية‬

‫م�سائية ق ��ام بها اح�س ��ن مب ��اي الطالبات‪،‬حيث‬ ‫�سيقوم خلل الأيام القليلة امقبلة بزيارة جدولة‬ ‫لتلك امباي للوق ��وف على ما حقق من اإجازات‬ ‫ي الوقت الذي اأو�سكت فيه امدينة اجامعية على‬ ‫النته ��اء و�سيتم انتقال الط ��لب لها بداية الف�سل‬ ‫الثاي من العام امقبل‪ .‬و يجري العمل حاليا على‬ ‫اإن�ساء ‪ 42‬مبنى ي امدينة اجامعية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫يدشن المرحلة اأولى من إسكان النازحين اليوم ويسلم المستفيدين ألفي وحدة سكنية جاهزة للسكن من أصل ستة آاف‬

‫يمكن ا‬

‫أمير جازان‪ :‬المشروع نقلة نوعية‬ ‫توفر بيئة صحية مثالية‬

‫هاني الوثيري‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‪،‬‬ ‫حمد الكعبي‬ ‫رف ��ع اأم ��ر منطق ��ة ج ��ازان‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫حمد بن نا�سر‪ ،‬با�سمه ونيابة عن‬ ‫اأبن ��اء امنطقة عموم� � ًا والنازحن‬ ‫خ�سو�س ��ا‪ ،‬اأ�سم ��ى اآي ��ات ال�سك ��ر‬ ‫والعرف ��ان اإى خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز على ما يبذله من جهود‬ ‫متوا�سل ��ة خدم ��ة اأبن ��اء الوط ��ن‬ ‫وتلم� ��س احتياجاته ��م وتوف ��ر‬ ‫كاف ��ة اأ�سب ��اب احي ��اة الكرم ��ة‬ ‫لأبن ��اء الوطن امخل�س ��ن‪ ،‬منوه ًا‬ ‫ما حظ ��ى به امنطقة م ��ن رعاية‬ ‫واهتم ��ام متوا�سل م ��ن قبل املك‬ ‫مثل بقية مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأك ��د ي ت�سري ��ح منا�سبة‬ ‫تد�سين ��ه الي ��وم‪ ،‬م�س ��روع اإ�سكان‬ ‫النازح ��ن بجازان‪ ،‬ال ��ذي ت�سرف‬ ‫على تنفيذه موؤ�س�سة املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزي ��ز لوالدي ��ه للإ�سكان‬ ‫التنم ��وي‪ ،‬وت�سليمه األف ��ي وحدة‬ ‫�سكنية للمواطنن م ��ن اأ�سل �ستة‬ ‫اآلف وح ��دة‪ ،‬اأن ام�س ��روع ي�سكل‬ ‫نقلة نوعي ��ة اقت�سادي ًا واجتماعي ًا‬ ‫عل ��ى م�ست ��وى امنطق ��ة‪ ،‬م ��ا‬ ‫�سيوف ��ره من بيئة �سحية ومثالية‬ ‫لربي ��ة الأبن ��اء من خ ��لل توفر‬ ‫ختل ��ف اخدم ��ات وامرافق بهذه‬ ‫ام�سروع ��ات‪ ،‬ع ��اد ًا ام�س ��روع باأنه‬ ‫هدية من خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫اإى اأبنائه النازحن‪.‬‬ ‫وقال الأم ��ر حمد بن نا�سر‬ ‫اإن م�سروع ��ات اإ�س ��كان النازح ��ن‬ ‫تاأت ��ي �سم ��ن تنفي ��ذ العدي ��د م ��ن‬ ‫ام�سروعات ال�سراتيجية الكرى‬ ‫عل ��ى م�ست ��وى امملك ��ة برعاي ��ة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن لتكون‬ ‫بهذا ال�س ��كل من اج ��ودة ل�سمان‬ ‫ا�ستمراري ��ة خدمته ��ا ل�سن ��وات‬ ‫طويلة‪ ،‬منوه ًا بامتابعة ام�ستمرة‬ ‫من ِق َبل وزير ال�سوؤون الجتماعية‬ ‫ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى اإ�س ��كان‬ ‫النازح ��ن ي امنطق ��ة الدكت ��ور‬ ‫يو�سف العثيمن‪ ،‬م ��رز ًا الأعمال‬ ‫الت ��ي قام ��ت به ��ا موؤ�س�س ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز لوالدي ��ه‬ ‫للإ�س ��كان التنم ��وي ي تنفيذ هذا‬ ‫ام�سروع‪.‬‬ ‫واأع ��اد �سم ��وه اإى الأذه ��ان‬ ‫م�سامن خط ��اب خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن خلل زيارته التاريخية‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان ي ع ��ام ‪1426‬ه�‬ ‫عندما قال اآنذاك «اإن منطقة جازان‬ ‫فاته ��ا الرك ��ب ولك ��ن بح ��ول الل ��ه‬ ‫وقوته �ستلحق بالركب»‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫هذا ما نراه يتحقق الآن‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫«امنطق ��ة الآن اأ�سبح ��ت ور�س ��ة‬ ‫عم ��ل كبرة ج ��دا ل�ستيع ��اب هذه‬ ‫ام�سروع ��ات امتدفق ��ة والهائلة ي‬ ‫ختلف امجالت التنموية»‪.‬‬ ‫واأ�سار الأمر حمد بن نا�سر‬ ‫اإى التوجي ��ه ال�سام ��ي الك ��رم‬ ‫موؤخ ��را ل ��وزارة الإ�س ��كان ببن ��اء‬ ‫األ ��ف وحدة �سكني ��ة مكتملة توزع‬ ‫على جبل امل ��ح والع�سيما‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن كل ذل ��ك ياأت ��ي ي اإطار حر�س‬ ‫املك خدم ��ة اأبناء منطق ��ة جازان‬ ‫�ساأنها ي ذلك كبقية مناطق وطننا‬ ‫العزيز‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬و�سف نائب رئي�س‬ ‫موؤ�س�س ��ة امل ��ك عبدالل ��ه لوالدي ��ه‬ ‫للإ�سكان التنموي اإياد اأمن مدي‪،‬‬ ‫ت�سليم األفي وحدة �سكنية كمرحلة‬ ‫اأوى م�ستحقيه ��ا منطق ��ة جازان‬ ‫باحدث اممي ��ز الذي يعك�س روؤية‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وحر�سه‬

‫الخدمة المدنية‬ ‫«خخخخخ»!‬ ‫اإياد مدي‬

‫إياد مدني‪:‬‬ ‫الملك حريص‬ ‫على تلبية‬ ‫احتياجات أبناء‬ ‫الوطن‬ ‫على تلبية احتياجات مواطنيه‪.‬‬ ‫وقال اإن ام�سروع يوفر ل�سكان‬ ‫الوح ��دات اجدي ��دة كل مراف ��ق‬ ‫البنية التحتي ��ة من طرق واأر�سفة‬ ‫وماء وكهرب ��اء وهات ��ف وحدائق‬ ‫عام ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى اأن كل الوحدات‬ ‫موؤثث ��ة بالكامل‪ ،‬مبين ��ا اأن توجيه‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن يق�سي‬ ‫ببن ��اء �ست ��ة اآلف وح ��دة موزع ��ة‬ ‫على خم�س ��ة مواق ��ع م اختيارها‬ ‫منهجي ��ة دقيقة م ��ن �سمن ت�سعة‬ ‫ع�سر موقع ًا‪.‬‬ ‫واأ�سار مدي اإى اأن ام�سروع‬ ‫اأ�س�س وفق� � ًا لدرا�س ��ات اجتماعية‬ ‫علمي ��ة توخ ��ت توف ��ر البني ��ة‬ ‫الجتماعية امنا�سبة‪ ،‬كما اأنه يتيح‬ ‫فر� ��س عمل لأبن ��اء امنطق ��ة تقدر‬ ‫باأل ��ف وخم�سمائة وظيفة‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫اأن موؤ�س�سة امل ��ك عبدالله لوالديه‬ ‫للإ�سكان التنم ��وي ت�سرفت بالثقة‬ ‫املكي ��ة الكرم ��ة بالقي ��ام باأعمال‬ ‫التخطي ��ط والت�سمي ��م واإدارة‬ ‫ام�سروع‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن تنفي ��ذ ام�سروع‬ ‫ج ��اء ي وقت قيا�س ��ي‪ ،‬ومعاير‬ ‫عامي ��ة‪ ،‬توخ ��ت ت�سغي ��ل مق ��اوي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬م�ساركة اأك ��ر من مائة‬ ‫فت ��اة ي �سناع ��ة اأث ��اث الوحدات‬ ‫ال�سكنية‪ .‬ن‬ ‫وبن مدي اأن ام�سروع‬ ‫م ��ا كان ل ��ه اأن يك ��ون اإل بف�س ��ل‬ ‫الل ��ه وتوفيق ��ه ثم عناي ��ة وحر�س‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز على �سعبه‬ ‫ومكينه ��م والأخذ بيدهم ي درب‬ ‫التنمية الإن�سانية ام�ستدامة‪ ،‬حيث‬ ‫اإن ��ه دائم ًا ما يتلم� ��س احتياجاتهم‬ ‫ي كل مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق‪ ،‬اأو�س ��ح‬

‫اأحد الوحدات ال�سكنية ي ام�سروع‬

‫الأم ��ن الع ��ام موؤ�س�س ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز لوالدي ��ه‬ ‫للإ�سكان التنم ��وي الدكتور اأحمد‬ ‫العرج ��اي‪ ،‬اأن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن وجه عن ��د بداية اأحداث‬ ‫اح ��د اجنوب ��ي ون ��زوح الأ�سر‪،‬‬ ‫ببناء ع�س ��رة اآلف وح ��دة �سكنية‬ ‫ت�سمل جمي ��ع النازحن‪ ،‬مبينا اأنه‬ ‫يتابع ام�س ��روع اأول ب� �اأول‪ ،‬وذلل‬ ‫جمي ��ع ال�سع ��اب الت ��ي واجه ��ت‬ ‫تنفيذه‪ ،‬ليكتمل وفق اخطة امعدة‬ ‫ل ��ه وي الوق ��ت امح ��دد وبالدق ��ة‬ ‫امتناهية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن اإ�س ��كان امل ��ك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز التنموي‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان يع ��د م ��ن اأه ��م‬ ‫م�سروع ��ات اموؤ�س�س ��ة‪ ،‬اإذ ا�ستمل‬ ‫عل ��ى خم�س ��ة م�سروع ��ات متفرقة‬ ‫بامنطق ��ة ذاته ��ا‪ ،‬فكان ��ت ح�س ��ة‬ ‫م�س ��روع اح�سم ��ة ‪ 2249‬وح ��دة‬ ‫و‪ 11‬م�سج ��دا ومركزي ��ن �سحين‬ ‫و‪ 15‬مدر�س ��ة‪ ،‬و�سم ��ل م�س ��روع‬ ‫روان ‪ 1063‬وح ��دة �سكنية و�ستة‬ ‫م�ساج ��د ومرك ��زا �سحي ��ا واأرب ��ع‬ ‫مدار� ��س‪ ،‬كم ��ا �سم ��ل م�س ��روع‬ ‫اخار� ��س ‪ 1246‬وح ��دة �سكني ��ة‬ ‫و�ست ��ة م�ساج ��د ومرك ��زا �سحي ��ا‬ ‫و�س ��ت مدار� ��س‪ ،‬و�سم ��ل م�سروع‬ ‫رمادا ‪ 995‬وحدة �سكنية وخم�سة‬ ‫م�ساج ��د ومرك ��زا �سحي ��ا و�س ��ت‬ ‫مدار� ��س‪ ،‬فيم ��ا �سم ��ل م�س ��روع‬ ‫ال�سهي ‪ 447‬وحدة �سكنية وثلثة‬ ‫م�ساج ��د ومرك ��زا �سحي ��ا واأرب ��ع‬ ‫مدار� ��س‪ ،‬اإ�سافة اإى توفر جميع‬ ‫مرافق البني ��ة التحتية من الطرق‬ ‫والأر�سف ��ة وخدم ��ات الكهرب ��اء‬ ‫والهاتف و�سبكات امياه وال�سرف‬ ‫ال�سح ��ي واحدائ ��ق العام ��ة‬

‫اأحمد العرجاي‬

‫بالإ�سافة اإى تاأثيثها‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العرج ��اي اإى اأن‬ ‫توف ��ر بيئ ��ة اجتماعي ��ة منا�سب ��ة‬ ‫وحرك ��ة مروري ��ة ان�سيابي ��ة‬ ‫واح ��رام حقوق ام�س ��اة ومكن‬ ‫ام�ستفيدين من الو�سول للخدمات‬ ‫الرئي�س ��ة‪ ،‬اأب ��رز العتب ��ارات‬ ‫التخطيطي ��ة لت�سمي ��م اح ��ارات‬ ‫وامجاورات ال�سكنية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ��ه ل يح ��ق للم�ستفيد‬ ‫التقدم عل ��ى ال�سن ��دوق العقاري‪،‬‬ ‫واأن تكاليف البناء تفوق ما يقدمه‬ ‫ال�سن ��دوق من دعم م ��اي‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى توفر الأر�س بامجان‪.‬‬ ‫ونف ��ى العرج ��اي �سغ ��ر‬ ‫حج ��م الوح ��دات ح�س ��ب اختلف‬ ‫مقا�ساتها‪ ،‬م�سيف ��ا اأن امالك مكن‬ ‫التو�س ��ع م�ستقبلي ��ا ي البن ��اء‬ ‫الأفقي والط ��وي ل�سعة م�ساحات‬ ‫الوحدات‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن ��ه م مراع ��اة و�سع‬ ‫النازحن من الرع ��اة والزراعين‬ ‫بتوف ��ر م�ساح ��ات خ ��ارج‬ ‫ام�سروع ��ات لل�ستف ��ادة منه ��ا ي‬ ‫الرعي والزراعة‪ ،‬لفتا اإى وقوف‬

‫العرجاني‪ :‬توفير‬ ‫مساحات خارج‬ ‫المشروعات‬ ‫لاستفادة‬ ‫منها في الرعي‬ ‫والزراعة‬ ‫عدد م ��ن مثل ��ي حق ��وق الإن�سان‬ ‫وامنظم ��ات الدولية امهتمة باأمور‬ ‫النازح ��ن على ام�س ��روع‪ ،‬واأبدوا‬ ‫اإعجابهم به‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح العرج ��اي اأن م ��ن‬ ‫ل يحمل ��ون الهوي ��ة الوطني ��ة ل ��ن‬ ‫يت ��م منحهم وح ��دات �سكنية حتى‬ ‫ت�س ��ونى اأو�ساعه ��م م ��ن اجه ��ات‬ ‫امعنية‪ ،‬موؤكدا اأن اموؤ�س�سة تهدف‬ ‫اإى ت�سلي ��م الن ��ازح ال�سكن املئم‬ ‫ومتابعة ال�ستفادة من ��ه اأو بيعه‪،‬‬ ‫بحيث تت ��وى ذلك جهات خت�سة‬ ‫منع التلعب‪.‬‬ ‫وك�سف اأن ��ه م رف�س طلبات‬ ‫النازحن الذي ��ن ي�سكنون مناطق‬ ‫اأخ ��رى وق ��ت وق ��وع الأح ��داث‪،‬‬ ‫وق ��ال «تق ��دم ‪ 31‬مق ��اول‪ ،‬ور�ست‬ ‫ام�سروعات عل ��ى خم�سة مقاولن‬ ‫من حي ��ث اأق ��ل العرو� ��س واأجود‬ ‫اموا�سف ��ات واللت ��زام بالوق ��ت‬ ‫امحدد للتنفيذ»‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن امرحل ��ة الأوى‬ ‫ت�سمل األفي وحدة �سكنية‪ ،‬و�سيتم‬ ‫خ ��لل الأ�سهر امقبل ��ة ت�سليم كافة‬ ‫الوح ��دات ال�سكني ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن‬

‫(ال�سرق)‬

‫ام�ستف ��اد من ��ه مثل ثل ��ث الأر�س‬ ‫ومكن ال�ستفادة من بقية الأر�س‬ ‫عن ��د احاجة لبناء وحدات �سكنية‬ ‫ت�س ��ل اإى ع�س ��رة اآلف وحدة مع‬ ‫كامل مرافقها‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬ع ند م�سوؤولون ي‬ ‫منطقة جازان م�سروع املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز التنموي بامنطقة‪،‬‬ ‫اأح ��د ام�سروع ��ات ال�سراتيجية‬ ‫وامتمي ��زة على م�ست ��وى امنطقة‬ ‫م ��ا ي�سم ��ه م ��ن وح ��دات �سكنية‬ ‫حديثة‪ ،‬م تاأثيثها بالكامل‪ ،‬ف�سل‬ ‫عن امراف ��ق احيوية التي ي�سمها‬ ‫ام�س ��روع واخدم ��ات الأ�سا�سي ��ة‬ ‫التي توفر بيئة مثلى حياة كرمة‬ ‫للم�ستفيدي ��ن م ��ن اأبن ��اء الأ�س ��ر‬ ‫النازحة‪.‬‬ ‫ونون ه ��وا ي ت�سريح ��ات‬ ‫منا�سب ��ة تد�سن امرحل ��ة الأوى‬ ‫م ��ن ام�س ��روع الي ��وم‪ ،‬بامكان ��ة‬ ‫الكب ��رة والعالي ��ة الت ��ي يحظ ��ى‬ ‫بها اإن�سان ه ��ذا الوطن لدى القائد‬ ‫الوالد خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫ووي عه ��ده الأم ��ن‪ .‬وقال رئي�س‬ ‫حاك ��م منطق ��ة ج ��ازان ال�سي ��خ‬ ‫عل ��ي منق ��ري‪ ،‬اإن خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن اأدرك مام ��ا امعان ��اة‬ ‫الت ��ي واجهته ��ا الأ�س ��ر النازح ��ة‬ ‫ي امواق ��ع احدودي ��ة بامنطق ��ة‪،‬‬ ‫ولذلك كان التوجي ��ه الكرم ببناء‬ ‫هذه الوحدات ال�سكنية التي ت�سم‬ ‫الي ��وم مراف ��ق حيوي ��ة وخدم ��ات‬ ‫متط ��ورة ي�سعد بها اأبن ��اء امنطقة‬ ‫كافة وام�ستفيدون ب�سكل خا�س‪.‬‬ ‫اأم ��ا مدي ��ر جامع ��ة ج ��ازان‬ ‫الدكت ��ور حم ��د اآل هي ��ازع‪ ،‬فاأكد‬ ‫اأن م�س ��روع اإ�سكان امل ��ك عبدالله‬

‫بن عبدالعزي ��ز التنموي مواقعه‬ ‫اخم�س ��ة ي كل م ��ن «اخار� ��س‬ ‫ورم ��ادا واح�سم ��ة وروان‬ ‫وال�سه ��ي» يعت ��ر واقع ��ا مده�س ��ا‬ ‫ورمزا ح�ساري ��ا‪ ،‬ينبئ بجلء عن‬ ‫حكم ��ة مل ��ك ووف ��اء قائ ��د‪ ،‬و�س ��ع‬ ‫ن�س ��ب عيني ��ه خدم ��ة اأبن ��اء ه ��ذا‬ ‫الوطن الأوفي ��اء مليكهم ووطنهم‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن ام�سروع جزء من هدايا‬ ‫املك ام�ستمرة لأبنائه‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار مدي ��ر ف ��رع وزارة‬ ‫ال�س� �وؤون الإ�سلمي ��ة والأوق ��اف‬ ‫والدع ��وة والإر�س ��اد منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان ال�سي ��خ حم ��د امدخل ��ي‪،‬‬ ‫اإى ال�سعادة الغام ��رة التي ي�سعر‬ ‫به ��ا كاف ��ة اأبن ��اء امنطق ��ة والأ�سر‬ ‫ام�ستفي ��دة بام�سروع‪ ،‬موؤك ��دا اأنه‬ ‫يعم ��ل عل ��ى احت�س ��ان اأبن ��اء تلك‬ ‫الأ�س ��ر ي اأج ��واء وف ��رت فيه ��ا‬ ‫امراف ��ق واخدم ��ات الأ�سا�سي ��ة‬ ‫بت�سميم ��ات حديث ��ة وتنظي ��م‬ ‫متط ��ور ي�سه ��م ي ن�س� �اأة مثالي ��ة‬ ‫ل�سب ��اب و�ساب ��ات تل ��ك الأ�س ��ر‬ ‫ليقوموا بدورهم الفاعل ي خدمة‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫واأو�سح اأم ��ن منطقة جازان‬ ‫امهند� ��س عبدالل ��ه الق ��ري‪ ،‬اأن‬ ‫ام�س ��روع بدقة ت�سميم ��ه وجودة‬ ‫تنفي ��ذه ي ��وازي ام�سروع ��ات‬ ‫ال�سراتيجي ��ة الك ��رى الت ��ي‬ ‫يرعاها خادم احرمن ال�سريفن‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى ما ي�سم ��ه من وحدات‬ ‫�سكني ��ة م ��ع مرافقها م ��ن ام�ساجد‬ ‫وامدار� ��س وامراك ��ز ال�سحي ��ة‬ ‫وخدماته ��ا م ��ن امي ��اه والكهرباء‬ ‫وال�س ��رف ال�سح ��ي والأر�سف ��ة‬ ‫والطرق والهات ��ف‪ ،‬ف�سل عن دقة‬ ‫الت�سميم وجودة التنفيذ‪.‬‬

‫المدخلي‪ :‬يساهم‬ ‫في نشأة مثالية‬ ‫للشباب والشابات‬ ‫ليقوموا بدورهم في‬ ‫خدمة الوطن‬

‫القرني‪ :‬دقة‬ ‫تصميمه توازي‬ ‫المشروعات‬ ‫ااستراتيجية‬ ‫الكبرى‬

‫منقري‪:‬‬ ‫أنهى معاناة‬ ‫النازحين وأسعد‬ ‫أبناء المنطقة‬

‫آل هيازع‪ :‬واقع‬ ‫مدهش ورمز‬ ‫حضاري يؤكد حكمة‬ ‫ملك ووفاء قائد‬ ‫ام�سروع ز ُِود م�ساحات خ�سراء ت�سر الناظرين‬

‫اأرج ��و م ��ن الإخ ��وة‬ ‫المواطني ��ن الذي ��ن تذم ��روا‬ ‫م ��ن ع ��دم ظه ��ور اأ�س ��ماء‬ ‫بناته ��م ف ��ي «ج ��دارة» م ��ع‬ ‫ظه ��ور اأ�س ��ماء ع ��دة بن ��ات‬ ‫م ��ن اأب واح ��د وخم� ��س‬ ‫واأرب ��ع وثاث و»عد واغلط‬ ‫«‪ ،‬ع ��د واغل ��ط معناه ��ا‬ ‫بالعرب ��ي الف�س ��يح «اإل ��خ»‬ ‫وبالإنجلي ��زي «لبلب ��ا‪..‬‬ ‫لبلب ��ا»‪ ،‬اأرج ��و منه ��م اأن‬ ‫يقتنع ��وا بت�س ��ريح الخدم ��ة‬ ‫المدني ��ة‪ ،‬ول اأتمن ��ى اأن‬ ‫اأ�س ��مع م ��ن اأي مواط ��ن اأي‬ ‫تذم ��ر بع ��د هذا الت�س ��ريح‪.‬‬ ‫تق ��ول الخدم ��ة المدني ��ة‬ ‫«ل يمك ��ن ا�س ��تبعاد اأي‬ ‫متق ��دم اأو متقدم ��ة؛ لأن ل ��ه‬ ‫اأخ� � ًا اأو اب ��ن ع ��م اأو اأكث ��ر‪،‬‬ ‫اأو له ��ا اأخت� � ًا اأو اأكث ��ر‪،‬‬ ‫متقدمي ��ن ل ��ذات الوظيف ��ة؛‬ ‫فالعب ��رة لي�س ��ت بالأ�س ��ماء‪،‬‬ ‫واإنم ��ا بتوف ��ر ال�س ��روط‬ ‫المن�س ��و�س عليه ��ا نظاماً‪،‬‬ ‫والمف�س ��لة بالإع ��ان»‪ ،‬الله‬ ‫اأكب ��ر‪ ،‬تحيا الدقة والعدالة‪،‬‬ ‫فع ��ا اإنن ��ا مواطن ��ون‬ ‫طماع ��ون‪ ،‬ول ينف ��ع معن ��ا‬ ‫�س ��وى عين الخدمة المدنية‬ ‫الحم ��راء‪ ،‬خا� ��س اقتنعن ��ا‬ ‫اأن ��ه ل مان ��ع لديك ��م م ��ن‬ ‫توظي ��ف خم� ��س اأخ ��وات‬ ‫دفعة واحدة لأن �س ��ميركم‬ ‫ح ��ي والع ��دل لديك ��م اأه ��م‬ ‫م ��ن اأي �س ��ي اآخ ��ر‪ ،‬اإن‬ ‫كنت ��م به ��ذا الع ��دل فاأي ��ن‬ ‫اأ�س ��ماء بناتن ��ا الآخري ��ات‬ ‫الات ��ي ل ��م تقبلوه ��ن‪ ،‬واأن ��ا‬ ‫اقط ��ع ذراع ��ي اإن ل ��م يك � ّ�ن‬ ‫اأف�س ��ل واأج ��در من ن�س ��ف‬ ‫الات ��ي قبلتوه ��ن‪� ،‬س ��رط‬ ‫اأن ت�س ��مح لن ��ا الخدم ��ة‬ ‫المدني ��ة بالط ��اع عل ��ى‬ ‫�س ��هادات وموؤه ��ات جميع‬ ‫المقب ��ولت بم ��ن فيه ��ن‬ ‫الأخ ��وات الخم� ��س الات ��ي‬ ‫م ��ن �س ��لب رج ��ل واح ��د‪،‬‬ ‫الله ��م ل ح�س ��د‪ ،‬وق ��د يك ��ن‬ ‫فع ��ا ي�س ��تحققن التوظيف‪،‬‬ ‫ولك ��ن هن ��اك عوائ ��ل كثيرة‬ ‫تعاني الجوع وكانت تنتظر‬ ‫اأن تتوظ ��ف واح ��دة م ��ن‬ ‫بناته ��ن الخم�س اأو الع�س ��ر‬ ‫ي ��ا ح�س ��رات العادلي ��ن‬ ‫والدقيقي ��ن ف ��ي الخدم ��ة‬ ‫المدني ��ة‪ ،‬ل ن�س ��حك عل ��ى‬ ‫بع�س ��نا‪ ،‬ولنجع ��ل الطب ��ق‬ ‫م�س ��تورا‪ ،‬ولتق ��م الخدم ��ة‬ ‫المدني ��ة بلملمة المو�س ��وع‬ ‫ب ��دل من قمعنا بهذا التبرير‬ ‫الأحف ��وري ال ��ذي عفى عنه‬ ‫الزمن‪ ،‬قال «العبرة لي�س ��ت‬ ‫بالأ�س ��ماء» ّ؟! «خخخخخ»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫رهام العليط‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻗﻀﻴﺖ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﺮﻯ‬ ‫ﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻳﺪﻓﻊ‬..‫ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﺭﻳﺎﻻﺕ ﻟﻠﺘﻨﻮﻳﻢ‬

‫ ﻭﻋﻤﻠﺖ ﻣﻌﻪ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬..‫ﻭﺛﻖ ﻓﻲ ﻛﻔﺎﺀﺗﻲ ﻭﺧﺒﺮﺗﻲ‬ .. ‫ﻟﻢ ﺃﺟﺪ ﻏﻴﺮ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ﻭﻋﺰﺓ ﺍﻟﻨﻔﺲ‬ :‫ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬

(101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬21 ‫ا رﺑﻌﺎء‬

‫ﻛﻨﺖ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺝ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻃﺒﺎﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺱ‬ ‫ ﺭﺍﻓﻘﺖ‬..‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﺭﺣﻼﺗﻪ‬

12

‫ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﻭﺗﻌﻠﻴﻤﻪ ﺃﻭﻟﻰ ﺃﻭﻟﻮﻳﺎﺕ‬ ..‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺃﺣﺐ ﺷﻲﺀ ﺇﻟﻰ ﻗﻠﺒﻪ‬



                                               



                          



     1385                             



           



‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬

                   

             1983                                                                                              

‫ﻭﺟﺪﺕ ﻓﻴﻪ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻢ ﺃﺭﻩ‬ ‫ ﻭﻛﻨﺖ‬..‫ﻓﻲ ﺃﻱ ﺷﺨﺺ ﺁﺧﺮ‬ ‫ﺇﺫﺍ ﺃﺧﻄﺄﺕ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻲ‬ :‫ﻳﺒﺪﻱ ﻏﻀﺒﻪ ﻣﻨﻲ ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ (‫ ﺭﻭﺡ‬..‫)ﺭﻭﺡ‬ ‫ﻳﻐﺸﻰ ﻣﺠﻠﺲ ﺧﺎﺩﻡ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻛﺒﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺴﻦ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻛﻞ‬ ‫ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻘﺮﺑﻬﻢ‬..‫ﺛﻼﺛﺎﺀ‬ ‫ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻳﺘﺠﺎﺫﺏ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﺃﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ‬

‫ﺣﻼﻕ ﻣﺴﺘﻘﻞ‬

                        1965                                                  1967

«‫ ﻓﺄﺗﻰ ﺑﻤﺪﺭﺑﻴﻦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻴﻦ ﻣﻌﺮﻭﻓﻴﻦ ﺑﺤﺰﻣﻬﻢ ﻭﻗﺎﻝ »ﺷﺪﻭﺍ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﻛﺜﺮ‬..‫ﺷﻜﺎ ﺟﻨﻮﺩ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬

     

‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                     



..‫ﻛﺎﻥ ﻻ ﻳﺮﻓﺾ ﺃﻱ ﻃﻠﺐ ﻟﻠﻌﻼﺝ‬ ‫ﻭﻳﺴﺄﻟﻨﻲ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ ﻋﻼﺝ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺃﻭ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺈﺧﻼﺋﻬﺎ ﻭﻟﻮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﻪ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬

‫اﻟﻤﺮﻣﻰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ‬



                1963                          



         

‫ ﻋﺒﺪاﷲ‬:‫ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن‬ baashan@alsharq.net.sa


‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻗﺎﻓﻠﺔ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

                   



              

                       



                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﻋﻨﺎﻥ ﻛﺎﻥ ﻣﺤﺒﻄﺎ ﺑﻌﺪ ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﺎﻷﺳﺪ ﻭﻻ ﺣﻠﻮﻝ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﻨﺤﻲ ﺑﺸﺎﺭ‬

‫ ﻭﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻪ‬..‫ ﺑﺪﺃﻧﺎ ﺑﺘﺴﻠﻴﺢ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺴﺮﻣﻴﻨﻲ ﻟـ‬





                                  

                             

                      

                            

:| ‫ ﺍﻟﻤﻌﺼﺮﺍﻧﻲ ﻟـ‬..‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺗﺒﺮﻋﺎﺕ ﻟﻠﺜﻮﺭﺓ ﻣﻦ ﺣﻔﻼﺕ ﺃﻗﻤﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬2.8 ‫ﺟﻤﻌﺖ‬

‫ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻐﺴﻴﻞ ﺩﻣﺎﻍ ﻣﻤﻨﻬﺞ‬ ‫ﺟﻴﻠﻨﺎ ﱠ‬

‫ﱠﺭﺳﺨﻮﺍ ﻓﻲ ﺃﺫﻫﺎﻧﻨﺎ ﻣﺴ ﹼﻠﻤﺔ »ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺍﻷﺳﺪ« ﻛﻤﺴ ﹼﻠﻤ ﹶﺘﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺍﻟﻤﻮﺕ‬                                                                                                         

                                                                                      2.8                                         

32                                      

                              



                            

                                                                           17                                          


‫مصادر تكشف لـ |‪ :‬تبادل عشرين محكوما باإعدام بين البلدين قيد الدراسة‬

‫مسؤول عراقي لـ |‪ :‬سنوقع اتفاقية لتبادل ‪ 201‬سجين مع السعودية يوم اأحد القادم‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫حمد العي�سى‬

‫توقع وزارتي العدل ال�شعودية والعراقية يوم الأحد القادم اتفاقية‬ ‫لتب ��ادل ‪� 201‬شج ��ن ب ��ن البلدين‪ ،‬اأو�شح ذل ��ك ل� «ال�ش ��رق» ام�شرف على‬ ‫العاق ��ات الثنائية والقانوني ��ة بال�شفارة العراقي ��ة ي الريا�س الدكتور‬ ‫مع ��د العبي ��دي والذي اأو�ش ��ح اأن التفاقية ت�شم ��ل ‪ 130‬عراقيا م�شجونا‬

‫ي ال�شعودي ��ة و‪� 71‬شعودي ��ا ي ال�شجون العراقية‪ .‬وق ��ال العبيدي ي‬ ‫ت�شري ��ح خا� ��س ل� «ال�ش ��رق» اإن وزير العدل ح�شن ال�شم ��ري �شي�شل اإى‬ ‫امملك ��ة يوم ال�شبت امقبل و�شيوقع اتفاقية تب ��ادل ال�شجناء بن البلدين‬ ‫م ��ع نظره وزير العدل ال�شعودي الدكتور حمد العي�شى يوم الأحد ‪18‬‬ ‫مار� ��س‪ ،‬مبينا اأن التفاقية �شت�شمل تبادل ال�شجناء الذين �شدرت بحقهم‬ ‫اأح ��كام ق�شائية �شالبة للحرية‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن بنود التفاقية �شيتم التفاق‬

‫عليه ��ا بن اجانبن اأثن ��اء توقيع التفاقية‪ .‬اإى ذل ��ك علمت «ال�شرق» من‬ ‫م�شادرها اأن اإدراج فقرة لتبادل ال�شجناء امحكومن بالإعدام بن البلدين‬ ‫وامق ��در عدده ��م بع�شري ��ن �شجينا م ��ازال قي ��د التفاو�س ب ��ن اجانبن‬ ‫ال�شع ��ودي والعراق ��ي‪ ،‬حيث يوجد ي العراق �شبع ��ة �شعودين �شدرت‬ ‫بحقه ��م اأحكام بالإعدام من قبل حكم ��ة اجنايات امركزية‪ ،‬فيما �شدرت‬ ‫اأحكام ماثلة من قبل امحاكم ال�شرعية بامملكة بحق ‪ 13‬عراقيا منهم ‪11‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫«تلبيسة»‪..‬‬ ‫نموذج لسوريا‬ ‫منذر الكاشف‬

‫بعد مرور عدة اأ�س ��هر على ق�س ��ف وح�سار «تلبي�سة»‪ ،‬تلك المدينة‬ ‫ال�س ��غيرة المجاورة لحم�ص في الو�س ��ط الغربي من �س ��وريا‪ ،‬طلب وفد‬ ‫من اأهاليها ي�س ��م اأطباء وم�س ��ايخ و�س ��باطا متقاعدين مقابلة الم�سوؤول‬ ‫ال�س ��وري المعروف اآ�س ��ف �س ��وكت المعن ��ي كم�س� �وؤول اأول بالحمات‬ ‫الع�سكرية على المدن والقرى‪.‬‬ ‫بالفع ��ل اجتم ��ع �س ��وكت م ��ع الوف ��د‪ ،‬و�س ��مع منه ��م المعطي ��ات‬ ‫والمعلوم ��ات الحقيقي ��ة لواق ��ع الح ��ال‪ ،‬فق ��د قال ��وا ل ��ه‪ :‬من ��ذ عدة اأ�س ��هر‬ ‫ومدينتنا تحت الح�س ��ار والق�س ��ف‪ ،‬ف�س ��كانها نحو ثاثين األف ن�سمة‪،‬‬ ‫و�سقط فيها حوالي ‪� 290‬سهيد ًا واأكثر من األف جريح‪ ،‬و�سجلنا اأ�سماء‬ ‫اأكث ��ر م ��ن ‪ 500‬مفق ��ود‪ ،‬وقد تهدم فيها حتى الآن حوال ��ي ‪ 65‬بيت ًا‪ ،‬وقد‬ ‫جرف ��ت قوات الجي�ص ال�س ��وري خم�س ��ة منازل‪ ،‬وتع ّر�ص ع ��دد اآخر من‬ ‫المنازل للحرق‪..‬وقد جمعت قوى الأمن كل الدراجات النارية في مدينتنا‬ ‫وقام ��ت بتحطيمه ��ا ثم حرقها‪ ..‬واأ�س ��افوا اأنه يوجد يا �س ��يادة اللواء في‬ ‫مدينتنا حوالي خم�س ��ين جنديا و�س ��ابط ًا ان�سقوا عن الجي�ص وان�سموا‬ ‫للجي� ��ص ال�س ��وري الحر ومعه ��م حوالي ‪ 400‬متطوع م ��ن الذين خدموا‬ ‫�س ��ابقا في الجي�ص‪ .‬وها قد م�س ��ى على ا�س ��تمرار الق�س ��ف والح�س ��ار‬ ‫لمدينتنا اأكثر من ع�سرة اأ�سهر دون اأن تلوح في الأفق اأي بوادر للحل‪.‬‬ ‫فالو�سع يزداد �سوءا من جميع النواحي بما فيها فقدان المواد الغذائية‬ ‫ال�س ��رورية والأ�سا�س ��ية‪ ،‬وفقدان مادة المازوت المخ�س�سة للتدفئة في‬ ‫هذا ال�ستاء البارد‪.‬‬ ‫نتمن ��ى منك ��م البحث عن ح ��ل اآخر في التعامل م ��ع المدينة لأن هذا‬ ‫الأ�س ��لوب ل يجدي بل ي�س ��ر ويزي ��د الأمور خرابا وتعقي ��دا‪ ...‬فاأجابهم‬ ‫اآ�س ��ف �سوكت‪�« :‬س ّلمونا الم�سلحين نوقف الق�سف والح�سار» ووقف‬ ‫معلنا انتهاء المقابلة‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫�شخ�ش ��ا �شدرت بحقهم هذه الأحكام بعد متاجرتهم بامخدرات بالإ�شافة‬ ‫اإى اثنن اآخرين لوجود حقوق خا�شة عليهما‪ .‬وكانت جنة اأمنية عراقية‬ ‫جاب ��ت عددا م ��ن ال�شج ��ون العراقية ح�ش ��ر اأع ��داد ال�شعودين ب�شجن‬ ‫«�شو�ش ��ة» بال�شليماني ��ة‪ ،‬و�شج ��ن «بادو� ��س» ي امو�ش ��ل‪ ،‬و�شجنن ي‬ ‫بغداد و�شجن النا�شرية بجنوب العراق‪ ،‬وذلك قبل الو�شول اإى القائمة‬ ‫النهائية لل�شجناء ال�شعودين ي العراق والذي بلغ عددهم ‪� 71‬شجينا‪.‬‬

‫موسكو زودت سوريا بأجهزة وبرامج متطورة لتحديد مواقع ااتصاات استهداف مواقع الجيش الحر‬

‫حملة ضد معارضي النظام في الساحل السوري‪..‬‬ ‫و«شبيح» مكلف بالبحث عن مراسل | وذبحه‬

‫دم�شق ‪ -‬ال�شرق‬

‫علم ��ت «ال�ش ��رق» اأن النا�شطن‬ ‫م ��ن الطائف ��ة العلوي ��ة ي ال�شاح ��ل‬ ‫ال�ش ��وري (م�شق ��ط راأ� ��س الأ�ش ��د)‬ ‫يتعر�ش ��ون لتهدي ��دات وم�شايقات‬ ‫من قبل اأجهزة اأمن النظام و�شبيحته‬ ‫ت�ش ��ل غالب� � ًا اإى العت ��داء امبا�ش ��ر‬ ‫والتهديدات بالقتل‪.‬‬ ‫واأكد النا�ش ��ط امعار�س للنظام‬ ‫علي رحمون (معتقل �شيا�شي �شابق‬ ‫ي عه ��د حاف ��ظ الأ�ش ��د) ل � � «ال�شرق»‬ ‫اأن هن ��اك عملي ��ة منهج ��ة لرف ��ع‬ ‫الغط ��اء الأخاق ��ي والجتماعي عن‬ ‫امعار�ش ��ن ي ال�شاح ��ل ال�ش ��وري‬ ‫نتيج ��ة ج ��اح ال�شلط ��ة ي عملي ��ة‬ ‫التجيي� ��س الطائفي وذل ��ك من خال‬ ‫ن�شر ال�شائعات للنيل منهم‪.‬‬ ‫وذك ��ر رحم ��ون حادثت ��ن‪،‬‬ ‫الأوى بتاري ��خ ‪ 2012/2/13‬عندما‬ ‫انتظرت ��ه دوري ��ة ادع ��ت اأنه ��ا اأم ��ن‬ ‫ع�شكري اأمام منزله مدة ثاث �شاعات‬ ‫ون�ش ��ف لت�شاأل ��ه اإن كان ق ��دم طل ��ب‬ ‫تاأم ��ن عل ��ى حي ��اة اأولده‪ ،‬وفوجئ‬ ‫رحم ��ون بال�ش� �وؤال؛ لأن ��ه م يق ��دم‬ ‫مث ��ل ه ��ذا الطل ��ب‪ ،‬وا�شتف�ش ��ر منهم‬ ‫ع ��ن عاقته ��م مثل ه ��ذا الأم ��ر فيما‬

‫ما كتبه �سبيحة الأ�سد ي اأحد اأحياء حم�ص‬

‫اإذا فك ��ر بالتاأمن على حي ��اة اأولده‪،‬‬ ‫وي النهاي ��ة اأخره ��م اأن ر�شالته ��م‬ ‫وتهديدهم له و�ش ��ل‪ ،‬وعندما ات�شل‬ ‫مدير مكت ��ب الدرا�شات ل ��دى الأمن‬ ‫الع�شكري علي �شاهن لي�شتف�شر منه‬ ‫عن الأمر‪ ،‬ارتبك الأخر وطلب لقاءه‬ ‫للتحاور‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف رحم ��ون اأن احادث ��ة‬ ‫الثانية وقعت بتاريخ ‪2012/3/10‬‬ ‫عندما فوجئ بوجوده الكثرون لأن‬ ‫ال�شائع ��ات التي انت�ش ��رت ي قريته‬

‫كانت تق ��ول اإن ال�شيخ العرعور حيا‬ ‫اأهل قريت ��ه (الرومية) ومعار�شيها‬ ‫ومنه ��م اآل رحم ��ون‪ ،‬واأن رحم ��ون‬ ‫اأ�شب ��ح ع�شوا ي جل�س اإ�شطنبول‬ ‫واأنه ه ��رب اإى تركيا‪ ،‬واأكر من ذلك‬ ‫تداول ��ت الن�ش ��اء ي جال�شه ��ن اأنه‬ ‫�شاف ��ر اإى قط ��ر وع ��اد منه ��ا باأموال‬ ‫طائلة وزعه ��ا للتحري� ��س وا�شرى‬ ‫�شي ��ارة جديدة ومنزل ��ن ي امدينة‬ ‫واأكر من خم�شن دوم ًا ي قريته‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار رحم ��ون اإى اأن ولديه‬

‫( أا ف ب)‬

‫وهم ��ا ي الأول ثان ��وي والث ��اي‬ ‫متو�ش ��ط تعر�ش ��ا لاعت ��داء بحج ��ة‬ ‫اأنهما اأبناء معار�س ي ثانوية جمال‬ ‫داوود‪ ،‬وذل ��ك م ��ن اأبن ��اء ال�شبيح ��ة‬ ‫بزعام ��ة اب ��ن ه ��ال الأ�ش ��د وا�شم ��ه‬ ‫�شليمان هال الأ�شد‪.‬‬ ‫وي دم�ش ��ق ركب «ن ��ادر عاقل»‬ ‫ي �شي ��ارة اأجرة حمل رق ��م ‪2655‬‬ ‫ق ��ال ل ��ه �شائقه ��ا (ال ��ذي ينتم ��ي اإى‬ ‫الطائفة العلوية) اإنه من بيت جرك�س‬ ‫من قرية ب�شنادا قرب مدينة الاذقية‬

‫واأن ��ه يقي ��م ي بوابة امي ��دان و�شط‬ ‫دم�ش ��ق وين ��زل كل ي ��وم جمع ��ة اإى‬ ‫اميدان ل�شرب امتظاهرين‪.‬‬ ‫واع ��رف ال�شائ ��ق اأن ��ه مكل ��ف‬ ‫مط ��اردة النا�شط ��ن م ��ن ال�شاح ��ل‬ ‫ال�ش ��وري ومنه ��م اأكث ��م نعي�ش ��ة‬ ‫(معتق ��ل �شيا�ش ��ي �شاب ��ق ورئي� ��س‬ ‫جن ��ة الدفاع ع ��ن حق ��وق الإن�شان)‬ ‫ومعن عاقل (مرا�ش ��ل «ال�شرق» ومن‬ ‫الطائف ��ة العلوية)‪ ،‬واأن ��ه هاجم بيت‬ ‫امعار� ��س ال�ش ��وري ف ��اح جامو�س‬

‫(معتق ��ل �شاب ��ق م ��دة ع�شري ��ن عاما‬ ‫ورئي� ��س ح ��زب العم ��ل ال�شيوعي)‪،‬‬ ‫واأكد اأنه بح ��ث طوي ًا عن ال�شحفي‬ ‫مع ��ن عاقل وم يج ��ده‪ ،‬واأنه م�شتعد‬ ‫لذبح ��ه وحمل ام�شوؤولية القانونية‬ ‫والق�شائي ��ة كامل ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫بحوزته �شور معظ ��م النا�شطن ي‬ ‫ال�شاحل ال�شوري‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى اأك ��دت م�شادر‬ ‫مطلع ��ة ل � � «ال�ش ��رق» اأن رو�شي ��ا‬ ‫قدم ��ت لل�شلط ��ات ال�شوري ��ة اأجهزة‬ ‫وبرام ��ج متط ��ورة لتحدي ��د مواق ��ع‬ ‫الت�شالت ع ��ر الأقم ��ار ال�شناعية‬ ‫م ��ا ي�شه ��ل عمليات الق�ش ��ف امدفعي‬ ‫وال�شاروخي‪.‬‬ ‫وذك ��ر �شاب ��ط ي اجي� ��س اأن‬ ‫ه ��ذه الرام ��ج �شاع ��دت ي حدي ��د‬ ‫وا�شتهداف الكثر من مواقع اجي�س‬ ‫احر واأن ا�شته ��داف ال�شحفين ي‬ ‫بابا عم ��رو كان نتيجة هذه ام�شاعدة‬ ‫التقنية الرو�شية‪.‬‬ ‫وذك ��رت م�ش ��ادر اأخ ��رى ل � �‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن رو�شي ��ا باع ��ت النظام‬ ‫ال�شوري كمي ��ات كبرة من الأ�شلحة‬ ‫ع ��ن طري ��ق الئتم ��ان والدي ��ن‪ ،‬واأن‬ ‫�شوري ��ا م تدف ��ع اأي مبل ��غ مقاب ��ل‬ ‫امعدات الع�شكرية التي تلقتها‪.‬‬

‫كارينغي يعترف بـ «عقم جهود الهندسة السياسية ما بعد ااحتال»‬

‫عاوي يجدد اتهام إيران بدعم حكومة‬ ‫المالكي ونائب صدري يدعو استجوابه‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫يتفق زعي ��م كتلة العراقي ��ة اإياد‬ ‫ع ��اوي م ��ع التحلي ��ات الأمريكي ��ة‬ ‫الت ��ي ن�شرها معه ��د كارينغي لل�شام‬ ‫ال ��دوي ح ��ول امخاطر الت ��ي تواجه‬ ‫العملي ��ة ال�شيا�شي ��ة ي العراق‪ ،‬ففي‬ ‫الوق ��ت الذي اتهم فيه ع ��اوي اإيران‬ ‫بالتدخل ي ال�شوؤون العراقية ما بعد‬ ‫الن�شحاب الأمريكي‪ ،‬وجدت الباحثة‬ ‫مارينا اأوتاواي‪ ،‬اأن البلد غر م�شتقر‬ ‫وغر دموقراطي ت�شوده امناف�شات‬ ‫القا�شية «فيم ��ا اتهم اأحد نواب التيار‬ ‫ال�ش ��دري ي الرم ��ان العراق ��ي‪،‬‬ ‫رئي�س ال ��وزراء ن ��وري امالكي باأنه»‬ ‫يتبع �شيا�شة م�شابهة للنظام ال�شابق‬ ‫باتخ ��اذ الق ��رارات وم ��ن دون �شلطة‬ ‫رقابي ��ة»‪ .‬واأو�شح ��ت اأوت ��اواي ي‬ ‫درا�شة حت عن ��وان «حالة العراق»‪،‬‬ ‫ح�شل ��ت «ال�ش ��رق» عل ��ى ن�شه ��ا‪،‬‬ ‫اأن ��ه «ي غ�ش ��ون اأي ��ام م ��ن انته ��اء‬ ‫الحتف ��الت الر�شمي ��ة الت ��ي �شجلت‬ ‫نهاي ��ة مهم ��ة الولي ��ات امتح ��دة ي‬ ‫العراق‪ ،‬حرك رئي�س الوزراء نوري‬ ‫امالكي‪ ،‬مقا�شاة نائب الرئي�س طارق‬ ‫الها�شمي بته ��م الإرهاب‪ ،‬و�شعى اإى‬ ‫اإطاح ��ة نائب رئي�س ال ��وزراء �شالح‬ ‫امطل ��ك من من�شب ��ه‪ ،‬ما اأ�شع ��ل اأزمة‬ ‫�شيا�شية كرى ك�شفت مام ًا و�شعية‬ ‫العراق على اأنه بلد غر م�شتقر وغر‬ ‫دموقراط ��ي ت�ش ��وده التناف�ش ��ات‬ ‫القا�شية‪ ،‬وعلى اأن ��ه اأي�شا بلد م تكد‬ ‫توؤث ��ر علي ��ه الرتيب ��ات اموؤ�ش�شي ��ة‬ ‫وهكذا‪ ،‬انفجرت ف ��ورا اأعمال العنف‬ ‫الوا�شعة النطاق‪ .‬بدوره‪ ،‬هاجم اأحد‬ ‫نواب الكتلة ال�شدري ��ة بزعامة رجل‬ ‫الدين ال�شيعي مقتدى ال�شدر رئي�س‬ ‫ال ��وزراء العراق ��ي ن ��وري امالك ��ي‪،‬‬ ‫ودعا النائب عن كتل ��ة الأحرار جواد‬ ‫اح�شن ��اوي اإى حا�شب ��ة امالك ��ي‬ ‫على قول ��ه عن معار�شي ��ه «لي�شربوا‬ ‫روؤو�شهم ي احائ ��ط»‪ ،‬واأ�شاف ي‬ ‫بيان اأوردته الهيئة ال�شيا�شية للتيار‬ ‫ال�ش ��دري‪ ،‬اأم�س «لحظن ��ا من خال‬ ‫م�شاركتن ��ا ي العملي ��ة ال�شيا�شي ��ة‬ ‫وال ��وزارات وتتبعن ��ا مجل� ��س‬ ‫ال ��وزراء اأن بع� ��س الق ��رارات الت ��ي‬

‫رجل قتل اأحد اأقاربه على يد م�سلحن ي �سمال بغداد‬

‫تخ� ��س امجل� ��س ووزارة الداخلي ��ة‬ ‫وامخاب ��رات اأن هناك اأزمات يفتعلها‬ ‫رئي�س ال ��وزراء بن الكتل ال�شيا�شية‬ ‫اأو ب ��ن الكت ��ل والرم ��ان»‪ .‬وطال ��ب‬ ‫اح�شن ��اوي ب�ش ��رورة «حا�شب ��ة‬ ‫امالكي على كام ��ه الذي �شمعناه من‬ ‫اأم ��ن بغداد خ ��ال برنامج ي اإحدى‬ ‫و�شائ ��ل الإع ��ام‪ ،‬بقول ��ه اإن جمي ��ع‬ ‫اموا�شي ��ع وامقرح ��ات التي قدمتها‬ ‫الكتل ال�شيا�شي ��ة يتم جاهلها‪ ،‬وهذا‬ ‫دلي ��ل وا�شح على النف ��راد بال�شلطة‬ ‫وال�شتهانة بالكتل ال�شيا�شية» واأ�شار‬ ‫النائ ��ب اإى اأن كتل ��ة الأحرار �شتقوم‬ ‫بجم ��ع التواقي ��ع ل�شت�شاف ��ة رئي�س‬ ‫ال ��وزراء اإى جل� ��س الن ��واب‪ ،‬لك ��ي‬ ‫يو�شح عملية التوازن وا�شراتيجية‬ ‫الدول ��ة والوجود الأمريكي‪ ..‬وبراأي‬ ‫اأوت ��اواي ف� �اإن «ثمة ما ه ��و اأكر من‬ ‫العن ��ف الإرهاب ��ي ي ه ��ذه الأزم ��ة‬ ‫حي ��ث اإن التف ��اق ال�شيا�ش ��ي الدقيق‬ ‫واله� ��س ب ��ن الأح ��زاب والف�شائ ��ل‬ ‫ال�شيا�شي ��ة ال ��ذي م التو�ش ��ل اإلي ��ه‬ ‫ي نهاي ��ة ‪ 2010‬تداع ��ى‪ ،‬وحكوم ��ة‬ ‫الوحدة الوطني ��ة توقفت عن العمل‪،‬‬ ‫وامحافظ ��ات الت ��ي تري ��د اأن ت�شبح‬ ‫اأقالي ��م لها �شاحيات احك ��م الذاتي‬ ‫الت ��ي ت�شب ��ه �شاحي ��ات كرد�شت ��ان‬ ‫العراق‪ ،‬ب ��داأت تبذل �شغوطا مطردة‬ ‫على احكوم ��ة امركزي ��ة»‪ ،‬واأ�شافت‬

‫اأن ��ه «م ��ا م يت ��م التو�ش ��ل اإى اتفاق‬ ‫�شيا�ش ��ي جدي ��د قريبا‪ ،‬فق ��د ينغم�س‬ ‫العراق ي حرب اأهلية اأو ينزلق اإى‬ ‫التق�شيم»‪.‬‬ ‫وتابعت «ثمة در�س اأكر ب�شاطة‪،‬‬ ‫اإذ يظه ��ر الع ��راق م ��دى ق ��وة القوى‬ ‫ال�شيا�شية امحلية ي مواجهة ثماي‬ ‫�شنوات من الحت ��ال‪ ،‬وبالتاي عقم‬ ‫جهود الهند�شة ال�شيا�شية وبناء الأمة‬ ‫الت ��ي تبذل م ��ن اخ ��ارج»‪ .‬واأ�شافت‬ ‫«لقد ح ��اول الحت ��ال الأمريك ��ي اأن‬ ‫يفر� ��س عل ��ى الع ��راق جموع ��ة من‬ ‫القواع ��د ال�شيا�شي ��ة الت ��ي ل تعك�س‬ ‫الثقاف ��ة امهيمن ��ة ول عاق ��ات القوة‬ ‫بن ختلف الق ��وى ال�شيا�شية‪ .‬وي‬ ‫ح ��ن اأن الثقاف ��ات وعاق ��ات الق ��وة‬ ‫تتغر وفق‬ ‫لي�ش ��ت ثابت ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��ا ل ر‬ ‫الطل ��ب للتك رُي ��ف م ��ع اأه ��داف القوى‬ ‫اخارجي ��ة»‪ .‬وت ��رى اأوت ��اواي اأن ��ه‬ ‫«للم ��رة الثانية من ��ذ اأن اأطاح التدخل‬ ‫الأمريكي ع ��ام ‪ 2003‬ب�شدام ح�شن‬ ‫ونظام ��ه‪ ،‬يواج ��ه الع ��راق تهدي ��دا‬ ‫حقيقي ��ا بالتف ��كك ال�شيا�ش ��ي‪ ،‬والآن‪،‬‬ ‫�ش ��ارت النتيج ��ة تعتمد على م ��ا اإذا‬ ‫كانت القوى ال�شيا�شي ��ة التي تهيمن‬ ‫عل ��ى الع ��راق وتق�شم ��ه‪ ،‬ج ��د م ��ن‬ ‫م�شلحتها بلورة حل و�شط حقيقي اأو‬ ‫اأنها �شت�شتنتج اأنه ��ا قد ت�شتفيد اأكر‬ ‫م ��ن مزيق العراق‪ .‬م ��ن جانب اآخر‪،‬‬

‫(رويرز)‬

‫نفى زعيم القائمة العراقية التهامات‬ ‫التي وجهها امالك ��ي لركيا بالتدخل‬ ‫ي ال�ش� �وؤون العراقي ��ة‪ ،‬ونقلت قناة‬ ‫ال� (‪ )CNN‬الركية عن اإياد عاوي‬ ‫قوله «اأعلم اأن تركيا قلقة من م�شتقبل‬ ‫امنطق ��ة والع ��راق»‪ .‬موؤك ��دا «عل ��ى‬ ‫من يته ��م تركيا بالتدخ ��ل ي �شوؤون‬ ‫الع ��راق اأن يوجه ��وا ه ��ذه التهم اإى‬ ‫من يقوم بالتدخل ي �شوؤون العراق‬ ‫وي�شر ب ��ه»‪ .‬واأ�شاف قائ ��ا «لاأ�شف‬ ‫اإن اإي ��ران التي تدع ��م حكومة رئي�س‬ ‫ال ��وزراء ن ��وري امالك ��ي تتدخل ي‬ ‫�شوؤون العراق»‪ ،‬مو�شحا اأن «القائمة‬ ‫العراقية اأعلنت عن موقفها بو�شوح‬ ‫اإزاء امو�ش ��وع»‪ .‬م�شيف� � ًا اأن تركي ��ا‬ ‫لتتدخل ي �شوؤون العراق الداخلية‬ ‫بل اإيران هي الت ��ي تتدخل‪ .‬وعر�س‬ ‫ع ��اوي ثاث ��ة خي ��ارات للتغلب على‬ ‫الأزمة ال�شيا�شية اجارية ي العراق‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن اخي ��ار الأف�ش ��ل ه ��و ي‬ ‫انعقاد موؤمر وطن ��ي لتنفيذ اتفاقية‬ ‫اأربي ��ل‪ ،‬وحقي ��ق حكوم ��ة ال�شراكة‬ ‫الوطنية الكامل ��ة‪ ،‬واحتمالت اأخرى‬ ‫م ��ا ي ذلك اإج ��راء انتخابات مبكرة‬ ‫اأو اأن يق ��وم التحال ��ف الوطن ��ي‬ ‫باختي ��ار رئي�س جل� ��س وزراء اآخر‬ ‫حن اإج ��راء النتخابات‪ .‬م�شيف ًا اأن‬ ‫هذه هي الر�شالة التي قمت بنقلها اإى‬ ‫ختلف الأطراف‪.‬‬


‫و«مع ِلم» يتقدمون للترشح لرئاسة الجمهورية‬ ‫مصر‪« :‬حفار مقابر» و«بائع» ُ‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬

‫وا�شلت اللجنة العليا ام�شرفة على النتخابات‬ ‫الرئا�شي ��ة ي م�ش ��ر اأم� ��ض‪ ،‬وللي ��وم الراب ��ع على‬ ‫الت ��واي‪ ،‬ا�شتقب ��ال الراغب ��ي ي الر�شح من�شب‬ ‫الرئي� ��ض الذي خا من ��ذ ‪ 11‬فراير ‪ 2011‬بتنحي‬ ‫حمد ح�شني مبارك‪.‬‬ ‫وبدا لفت� � ًا ا�شتمرار مواطن ��ي مغمورين ي‬ ‫�شحب ا�شتمارة الر�شح‪ ،‬م ��ن بينهم «حفار مقابر»‬

‫و«معلم ريا�شيات» و«بائ ��ع»‪ ،‬وتعهد حفار امقابر‪،‬‬ ‫ويدع ��ى �شام ��ي اإبراهي ��م‪ ،‬باإقامة دع ��وى ق�شائية‬ ‫�شد جن ��ة النتخابات ل�شروطه ��ا ال�شعبة‪ ،‬ح�شب‬ ‫قوله‪ ،‬متعهد ًا حال ح�شوله على تعوي�ض مادي من‬ ‫الدعوى بتوزيعه على الفقراء‪ ،‬وينتمي «اإبراهيم»‬ ‫اإى قري ��ة «تطاي» الواقعة ي مركز ال�شنطة التابع‬ ‫محافظة الغربية‪.‬‬ ‫ومن نف� ��ض امحافظة‪ ،‬ولكن م ��ن مركز زفتى‪،‬‬ ‫�شحب بائع حر يدعى اأحمد ر�شا ا�شتمارة الر�شح‬

‫للرئا�ش ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأن دافعه الأول هو حماية ال�شعب‬ ‫م ��ن الإهانة وال�ش ��رب‪ ،‬كا�شفا عن تعر�ش ��ه �شابق ًا‬ ‫لعتداء على يد عنا�شر من جهاز ال�شرطة‪.‬‬ ‫و�شح ��ب معل ��م متخ�ش� ��ض ي الريا�شي ��ات‪،‬‬ ‫ويدع ��ى جمال طاهر عبد الفتاح‪ ،‬ا�شتمارة الر�شح‬ ‫واأب ��دى اإعجابه بالرئي�ض ام�ش ��ري الأ�شبق حمد‬ ‫اأن ��ور ال�ش ��ادات واإدارت ��ه للعاق ��ات اخارجية ي‬ ‫عقد ال�شبعينيات‪ ،‬واأو�شح اأن برناجه النتخابي‬ ‫�شي�ش ��ب ي م�شلح ��ة امواطن ��ي الفق ��راء‪ ،‬واأن ��ه‬

‫�شي�ش ��ع ي اأولويات ��ه الهتمام بتطوي ��ر التعليم‪،‬‬ ‫وح�ش ��ي الأو�ش ��اع امادي ��ة للمعلم ��ي‪ ،‬وتطوير‬ ‫خدم ��ات التاأم ��ي ال�شح ��ي‪ ،‬ووقف ت�شدي ��ر الغاز‬ ‫لإ�شرائي ��ل‪ ،‬ووق ��ف ت�شدير احا�ش ��ات الزراعية‬ ‫حي �شد احتياجات ال�شوق امحلي‪ ،‬لكنه اأقر بعدم‬ ‫معرفته ب�شروط الر�شح وكيفية ا�شتيفائها‪.‬‬ ‫�اق مت�ش ��ل‪ ،‬اأعلنت حمل ��ة دعم تر�شح‬ ‫ي �شي � ٍ‬ ‫نائ ��ب رئي� ��ض اجمهوري ��ة ال�شاب ��ق‪ ،‬الل ��واء عمر‬ ‫�شليمان‪ ،‬للرئا�ش ��ة اأن «�شليمان»‪ ،‬ال ��ذي كان مديرا‬

‫للمخابرات العامة‪ ،‬قال لعدد من موؤيديه اإن اأ�شباب‬ ‫عدم اإعانه الر�شح �شخ�شية ورف�ض الإعان عنها‪،‬‬ ‫واأ�شاف ��ت احملة‪ ،‬ي بيان لها اأم�ض‪ ،‬اأن «�شليمان»‬ ‫م منح اأحدا وعدا بخو�ض �شباق الرئا�شة‪.‬‬ ‫ومن امخاب ��رات اأي�شا‪� ،‬شح ��ب مديرها العام‬ ‫ال�شابق مدوح قطب ا�شتم ��ارة الر�شح للرئا�شة‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه �شير�شح م�شتقا ولن مث ��ل اأي حزب‪،‬‬ ‫وا�شف ��ا �ش ��روط خو� ��ض ال�شب ��اق الرئا�ش ��ي ب � �‬ ‫«ال�شعبة» وداعيا جنة النتخابات اإى ت�شهيلها‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫الموقوفون مرتبطون بكتائب عبد اه عزام الموالية للقاعدة‬

‫يوميات أحوازي‬

‫لبنان‪ :‬الجيش يقبض على خلية «متطرفة» تضم عسكريين‪ ..‬ويضبط أسلحة في طريقها لسوريا‬ ‫ال�شرق‪ -‬بروت‬ ‫األقى اجي�ض اللبناي القب�ض على خلية‬ ‫متطرف ��ة ي عدادها ع�شكريَي كانا يخططان‬ ‫لتنفي ��ذ تفجرات داخل الثكن ��ات الع�شكرية‪،‬‬ ‫واأج ��ز اجي�ض عملي ��ة الدهم موق ��ع وجود‬ ‫اخلية ي يوم واحد‪.‬‬ ‫والتزم ال�شباط ال�شرية التامة ي تنفيذ‬ ‫العملي ��ة‪ ،‬علم ًا باأنها ّ‬ ‫مت بداي ��ة �شهر مار�ض‬ ‫اج ��اري‪ ،‬لك ��ن م ي َ‬ ‫ُك�ش ��ف عنه ��ا �ش ��وى قبل‬ ‫يوم ��ي‪ .‬وا�شتبق اجي�ض لإع ��ان عن ك�شف‬ ‫ال�شبك ��ة‪ ،‬باإ�ش ��دار ن�شرة توجيهي ��ة تت�شمّن‬ ‫تلميح ًا غام�ش� � ًا ما حدث‪ ،‬قوامه ��ا حذيرات‬ ‫لأكر من جهة‪ ،‬حيث توجّ ��ه اإى الع�شكريي‬ ‫لتحذيره ��م من الوق ��وع ي ّ‬ ‫فخ تاأث ��ر الفكر‬ ‫امتط ّرف‪ ،‬والتاأكيد عل ��ى اأن «مَن يقع ي هذا‬ ‫ّ‬ ‫الفخ يقع وحده‪ ،‬ول ي�شقط اجي�ض»‪ ،‬بح�شب‬ ‫الن�شرة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت الن�ش ��رة التوجيهي ��ة اإى اأن‬ ‫«قيادة اجي�ض لن تته ��اون حيال اأي حاولة‬ ‫لخراقه ��ا‪ ،‬وه ��ي ر�شالة للجه ��ة التي تنظر‬ ‫اإى اجي�ض كهدف حتمل اأو �شهل لخراقه‬ ‫بغية اإرباكه والتاأثر ي ما�شكه وان�شباطه‬ ‫ووحدت ��ه‪ ،‬واإدخ ��ال التط� � ّرف اإى �شفوف ��ه‬ ‫وتغلغ ��ل امذهبي ��ة فيه للتاأث ��ر ي معنويات‬ ‫الع�شكريي»‪.‬‬ ‫وم م ��ر يومان عل ��ى الن�شرة حتى جاء‬ ‫الإع ��ان ع ��ن توقي ��ف اأف ��راد ال�شبك ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫مف�شلة عن‬ ‫�ش ّرب ��ت قيادة اجي�ض معلوم ��ات ّ‬ ‫عملي ��ة التوقيف والعراف ��ات التي اأدى بها‬ ‫اموقوف ��ون الذين خ�شع ��وا لتحقيقات دقيقة‬ ‫اأ�شفرت ع ��ن اعرافهم بالتخطيط ل�شتهداف‬ ‫اموؤ�ش�شة الع�شكرية بناء على خلفيات دينية‪،‬‬

‫جنود من اجي�س اللبناي ي العا�شمة بروت‬

‫فاجي�ض ي نظرهم موؤ�ش�شة كافرة‪.‬‬ ‫وبهذه الواقعة ت�شتعل من جديد احرب‬ ‫ب ��ي اجي�ض اللبن ��اي وال�شلفي ��ة اجهادية‪،‬‬ ‫التي تعود جذوره ��ا اإى اأحداث ال�شنية وما‬ ‫تاه ��ا ي مع ��ارك نهر الب ��ارد‪ ،‬ل �شيم ��ا اأنها‬ ‫م تك ��ن ت�شل له ��ذا ام�شتوى م ��ن احدة منذ‬ ‫اغتيال امر�شح الأب ��رز لقيادة اجي�ض اللواء‬ ‫فرن�ش ��وا احاج‪ ،‬وه ��ي نقطة ُت�شجّ ��ل لأفراد‬ ‫ال�شبكة اإذ اإنها امرة الأوى التي يُخرق فيها‬

‫اجي�ض بهذا ال�شكل‪ ،‬فاثنان من حاملي الفكر‬ ‫امتط ��رف مكنا من الن�شواء �شمن �شفوف‬ ‫اجي� ��ض اأحدهما برتبة تلميذ �شابط والآخر‬ ‫ع�شكري ي مغاوير القوات ام�شلحة‪.‬‬ ‫واأدى اموقوف ��ون‪ ،‬الذي ��ن ُ�ش ِبط اأربعة‬ ‫منهم ي ع ��كار وطرابل�ض‪ ،‬باعرافات مهمة‪،‬‬ ‫فاأف ��ادوا باأن الراأ�ض امدبّر الذي يديرهم مقيم‬ ‫ي خيم عي احل ��وة ويُعرف با�شم توفيق‬ ‫طه املقب ب� «اأبو حمد»‪.‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫وتوفي ��ق ط ��ه‪ ،‬ال ��ذي يوؤك ��د اأمني ��ون‬ ‫متابعون ملف الأ�شوليي اأنه رجل «القاعدة»‬ ‫الأول ي خيم ع ��ي احلوة‪ ،‬هو الذي طور‬ ‫اأ�شل ��وب عمله خال ال�شنوات اما�شية‪ ،‬فبات‬ ‫أ�شلوب‬ ‫ين�شئ خاي ��ا «عنقودية»‪ ،‬كما ح� �دّث ا َ‬ ‫توا�شل ��ه م ��ع امجموع ��ات التابعة ل ��ه خارج‬ ‫امخي ��م‪ ،‬ف�ش ��ار اأك ��ر اعتم ��اد ًا عل ��ى �شبك ��ة‬ ‫الإنرنت بد ًل عن الهواتف اخلوية‪ ،‬ح�شبما‬ ‫ي�شر اأمني ��ون معنيون متابعت ��ه‪ ،‬ورغم ما‬

‫صواريخ ااحتال على غزة تقتل «نايف» وهو‬ ‫في طريقه إلى المدرسة وتبتر قدمي عمه‬

‫اأخت ال�شهيد نايف وخلفها عائلته ت�شتقبل العزاء‬

‫م ي ��در ي خل ��د الطف ��ل الغ ��زاوي ناي ��ف‬ ‫قرم ��وط (‪ 14‬عام ��ا) اأن تك ��ون خطوات ��ه اإى‬ ‫امدر�ش ��ة ه ��ي الأخ ��رة‪ ،‬واأن غ ��در الحت ��ال‬ ‫يرب� ��ض بخطواته ي ه ��ذه اللحظة كي يفتك‬ ‫ب ��ه‪ ،‬فبعد اأن غ ��ادر قرم ��وط بيته ان�ش ��م لعمه‬ ‫�شالح‪ ،‬الذي هو ي نف�ض عمره‪ ،‬واأ�شدقائهما‬ ‫ي طريقه ��م اإى امدر�شة‪ ،‬واأ�ش ��وات طائرات‬ ‫ال�شتط ��اع التي تتلبد بها �شم ��اء بلدة جباليا‬ ‫�شمال قطاع غزة ت�ش ��م الآذان‪ ،‬ووقع اأ�شوات‬ ‫النفجارات يدوي بي احي والآخر‪.‬‬ ‫ي منت�ش ��ف الطري ��ق للمدر�ش ��ة‪ ،‬اأطلقت‬ ‫طائ ��رات ال�شتط ��اع ام ��زودة ب�شواري ��خ‬ ‫م�شادة لاأف ��راد �شاروخا باج ��اه عمه �شالح‬ ‫(‪ 14‬عاما)‪ ،‬وخم�ش ��ة من اأ�شدقائه ما اأدى اإى‬ ‫بر قدم ��ي �شالح واإ�شاب ��ة اأ�شدقائه اخم�شة‬ ‫بجروح‪ ،‬اإ�شابة اثني منهم بالغة اخطورة‪.‬‬ ‫ام�شه ��د ال�ش ��ادم لطف ��ل ي عم ��ر نايف م‬ ‫يجعل ��ه ي ��ردد ي م�شاع ��دة عم ��ه واأ�شدقائه‪،‬‬ ‫ف�شرع ��ان ما دفعته احما�ش ��ة دون اأن يفكر ي‬ ‫امخاط ��ر اإى اج ��ري م�شرع ��ا نحوه ��م‪ ،‬وقبل‬ ‫اأن ي�شل عاجلت ��ه طائرات الغ ��در الإ�شرائيلية‬

‫ب�ش ��اروخ اآخ ��ر م ��ا اأدى اإى ا�شت�شه ��اده على‬ ‫الفور‪.‬‬ ‫حاولت «اأم نايف» حب�ض عراتها واإظهار‬ ‫عظم ��ة الأم الفل�شطينية ي الثبات وال�شمود‪،‬‬ ‫لك ��ن دمعاتها ال�شاخنة كانت اأ�شرع من كلماتها‬ ‫ل � � «ال�ش ��رق» فان�شالت على خديه ��ا وهي تقول‬ ‫«ناي ��ف ابني البك ��ر‪ ،‬واأول فرحت ��ي‪ ،‬ذهب اإى‬ ‫امدر�شة كعادت ��ه كل ي ��وم‪ ،‬وم اأتوقع ما حدث‬ ‫ل ��ه‪ ،‬فكان قلب ��ي يهوي كلما كن ��ت اأ�شمع �شوت‬ ‫انفج ��ار‪ ،‬واأدعو الله األ يزرع اح�شرة ي قلب‬ ‫اأم على ابنها»‪.‬‬ ‫وتعر اأم نايف عن فاجعتها ي ا�شت�شهاد‬ ‫ابنها عن ��د ا�شتقبالها خر موت ��ه واإ�شابة عمه‬ ‫ببر قدميه‪ ،‬وتقول ب�شوت الأم امكلومة وي‬ ‫حلقها غ�ش ��ة «اأ�شابتني ال�شدم ��ة وم اأ�شتطع‬ ‫الوق ��وف على قدماي‪ ،‬واأو�شكت على النهيار‪،‬‬ ‫واأ�شعر بالأ�شى ال�شديد يعت�شر قلبي‪ ،‬لكن ماذا‬ ‫ع�شاي اأن اأقول فقد احت�شبته عند الله �شهيدا»‪.‬‬ ‫جدت ��ه‪ ،‬احاج ��ة ي�ش ��رى قرم ��وط‪ ،‬الت ��ي‬ ‫فقدت وعيها بعد �شماعها نباأ ا�شت�شهاد حفيدها‬ ‫وب ��ر قدم ��ي ابنه ��ا‪ ،‬م ج ��د م ��ن الكلم ��ات ما‬ ‫تعر به ل� «ال�ش ��رق» عن اأمها وح�شرتها لفقدان‬ ‫ناي ��ف واإ�شابة عمه‪ ،‬وبع ��د �شمت طويل قالت‬

‫يق ��ال عنه خ ��ارج امخيم‪ ،‬ف� �اإن م�شوؤولي ي‬ ‫ف�شائل عدي ��دة يوؤك ��دون اأن ي عي احلوة‬ ‫من يوؤكد اأن طه يتنقل دائم ًا بي اأحياء امخيم‪،‬‬ ‫من دون اأي اإجراءات اأمنية تذكر‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت التحقيق ��ات اأن اموقوف ��ي‬ ‫مرتبط ��ون بكتائ ��ب عبد الل ��ه ع� � ّزام اموالية‬ ‫لتنظي ��م «القاع ��دة»‪ ،‬كم ��ا اع ��رف اأح ��د‬ ‫الع�شكري ��ي اأن ��ه كان يرق ��ب ثغ ��رة ي‬ ‫الإجراءات الأمنية ي ثكنته من اأجل تهريب‬ ‫متفجرات اإى داخلها وتفجرها‪.‬‬ ‫الإع ��ان ع ��ن العملي ��ة م يك ��ن اح ��دث‬ ‫الوحيد الذي اأحدث جلبة على م�شتوى الراأي‬ ‫العام خ ��ال اليوم ��ي اما�شيي‪ ،‬فق ��د ترافق‬ ‫م ��ع قيام ا�شتخب ��ارات اجي� ��ض اللبناي ي‬ ‫اجن ��وب بتوقي ��ف �شيارة «بي ��ك اآب» حمّلة‬ ‫بالأ�شلح ��ة اأم� ��ض‪ ،‬عن ��د مدخ ��ل خي ��م ع ��ي‬ ‫احلوة‪.‬‬ ‫ورغ ��م امعلومات الأمني ��ة التي ح�شلت‬ ‫عليه ��ا «ال�ش ��رق» م ��ن م�ش ��ادر اأمني ��ة ب� �اأن‬ ‫الأ�شلح ��ة ام�شبوط ��ة كان ��ت تنق ��ل به ��دف‬ ‫القتن ��اء ال�شخ�ش ��ي‪ ،‬اإ نل اأن حادثة اأخرى ي‬ ‫�شي ��دا اأي�ش� � ًا �شاهم ��ت ي توت ��ر الأجواء‪،‬‬ ‫حيث مكنت ا�شتخبارات اجي�ض من توقيف‬ ‫�شي ��ارة م ��ن ن ��وع «مر�شيد�ض» حم ��ل لوحة‬ ‫عمومية‪ ،‬بعدما توافرت معلومات عن ر�شا�ض‬ ‫«دو�شكا» مو�شوع داخل ال�شندوق اخلفي‪،‬‬ ‫كان يُن َقل من خيم عي احلوة اإى خارجه‪،‬‬ ‫واأُو ِقف �شخ�شي هما «م‪.‬م‪.‬ع» و»ع‪.‬ز» و ُن ِقا‬ ‫اإى اإحدى الثكنات الع�شكرية للتحقيق معهما‬ ‫معرفة اجهة التي كان �شيُن َقل الر�شا�ض اإليها‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ارت امعلومات نف�شها اإى اأنه كان هناك‬ ‫نية لنقله اإى خارج لبن ��ان‪ ،‬وبالتحديد نحو‬ ‫�شوريا‪.‬‬

‫الكوارث القادمة‬ ‫من إيران‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫توقف ن�ش ��اط مفاعل «بو�ش ��هر» النووي في الأح ��واز المحتلة‪،‬‬ ‫واأوع ��ز «مجي ��د نامج ��و» وزير الطاق ��ة الإيراني ال�ش ��بب اإل ��ى اإجراء‬ ‫التج ��ارب ال�ش ��رورية لإعادة ربط ��ه بمحطات الطاق ��ة الكهربائية‪ ،‬اإل‬ ‫اأن منظم ��ة الطاق ��ة الذري ��ة الإيراني ��ة طلب ��ت م ��ن وزارة الطاق ��ة وقف‬ ‫ن�ش ��اط المفاع ��ل‪ .‬ويحذر الخب ��راء من الخطورة الم�ش ��تم ّرة ب�ش ��بب‬ ‫عدم اإمكانية المفاعل ال�ش ��تجابة لمعايير ال�ش ��امة الازمة‪ ،‬خا�ش ��ة‬ ‫واأن ��ه يعتم ��د كلي� � ًا عل ��ى التكنولوجي ��ا النووي ��ة الرو�ش� � ّية‪ ،‬اأي نف� ��س‬ ‫التكنولوجي ��ا الت ��ي اأن�ش� �اأت مفاعل ت�ش ��رنوبيل الن ��ووي الذي اأودى‬ ‫انفجاره بحياة مائتي األف مواطن على م�شاحة تفوق المائة كيلومتر‬ ‫عام ‪.1986‬‬ ‫ورغم اأن مفاعل «بو�شهر» وبكلفته البالغة نحو ‪ 12‬مليار دولر‬ ‫يعد الأكثر كلفة عالمي ًا‪ ،‬اإل اأنه يعاني من الأعطال الم�شتم ّرة‪ ،‬والدليل‬ ‫هو مطالبة «ح�ش ��ن غفوري فرد» رئي�س لجنة التحقيق الخا�ش ��ة في‬ ‫البرلمان الإيراني باإغاقه نهائي ًا واإن�شاء مفاعل جديد عو�ش ًا عنه‪.‬‬ ‫واأف ��ادت م�ش ��ادر اأحوازي ��ة مطلع ��ة اأن خب ��راء رو�س ت ��ر ّددوا‬ ‫موؤخ ��ر ًا عل ��ى مفاع ��ل «دورخو ّي ��ن» الن ��ووي الواق ��ع بي ��ن مدينت ��ي‬ ‫الأح ��واز وع ّبادان بالقرب م ��ن مدينة الفاح ّية‪ ،‬لرفع خلل تقني نجم‬ ‫ف ��ي المفاع ��ل‪ ،‬وذلك رغم اإدع ��اء ال�ش ��لطات الإيرانية عل ��ى اأنه مهمل‬ ‫ومعطل كلي ًا‪ .‬واأكدت الم�ش ��ادر اأن ت�ش� � ّرب نفايات هذا المفاعل في‬ ‫الأنه ��ار الأحوازية‪ ،‬اأ ّدى اإلى انت�ش ��ار مر�س ال�ش ��رطان في الأحواز‬ ‫اإ�شافة اإلى الت�ش ّوهات الجينية والخلقية وظهور اأمرا�س جديدة غير‬ ‫معروفة مع ا�شتحالة عاجها‪.‬‬ ‫ووج ��ود مفاع ��ل «بو�ش ��هر» على خ ��ط الزلزال وكث ��رة الأعطال‬ ‫التقني ��ة ف ��ي المفاع ��ل المتواجد ف ��ي الأح ��واز والمطل عل ��ى الخليج‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬يجعل منه عر�ش ��ة لانفجار‪ ،‬م ّما ين ��ذر بوقوع كارثة بيئية‬ ‫ق ��د تطال جميع منطقة الخليج العربي بما في ذلك العراق‪ ،‬وقد تمتد‬ ‫و�شحبه القاتلة حتى البحر الأبي�س المتو�شط‪.‬‬ ‫اإ�شعاعاته ُ‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫قيادي في الجهاد اإسامي لـ |‪ :‬رفضنا عرض‬ ‫المخابرات المصرية التهدئة دون مقابل من إسرائيل‬

‫التصعيد على القطاع يقتل ثاثة أطفال ويصيب العشرات منهم‬

‫غزة – وائل بنات‬

‫حفار مقابر ي�شحب ا�شتمارة الر�شح للرئا�شة‬ ‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫غزة‪ -‬يو�شف اأبو وطفة‬

‫(ال�شرق)‬

‫«م�شاب ��ي ي اثن ��ي‪ ،‬الأول ا�شت�شه ��د والثاي‬ ‫اأ�شي ��ب بب ��ر ي قدمي ��ه‪ ،‬ح�شب ��ي الل ��ه ونعم‬ ‫الوكيل»‪.‬‬ ‫وت�ش ��ف احاج ��ة ي�ش ��رى ام�شه ��د اموؤم‬ ‫لاأطف ��ال ام�شابي وحاولة ناي ��ف اإنقاذ عمه‬ ‫باأن ��ه ل مك ��ن اأن يتحمل ��ه اإن�ش ��ان لدي ��ه ذرة‬ ‫من الإن�شاني ��ة‪ ،‬وت�شيف «حم ��ل �شالح قدميه‬ ‫امبتورتي بكلتا يديه وهو يطلب ام�شاعدة من‬ ‫ابن اأخيه ناي ��ف‪ ،‬لكن قبل اأن ي�شل اإليه عاجله‬ ‫�شاروخ من طائرة ا�شتطاع اإ�شرائيلية ما اأدى‬ ‫ل�شت�شهاده على الفور»‪.‬‬ ‫وتتابع قائل ��ة «اأكر ما اأثر بي اأنهم عندما‬ ‫حمل ��وا الأطفال ام�شاب ��ي كان بع�شهم م ن‬ ‫ُقطعا‬ ‫وحقائ ��ب امدر�ش ��ة معلق ��ة عل ��ى ظهوره ��م»‪.‬‬ ‫وتت�ش ��اءل «ه ��ل هن ��اك فظاع ��ة اأكر م ��ن ذلك؟‬ ‫وهل هناك وح�شية اأكر من وح�شية الحتال‬ ‫ال ��ذي ل يفرق ب ��ي طفل وام ��راأة ول مقاوم اأو‬ ‫م�شام؟»‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن الع ��دوان الإ�شرائيل ��ي على‬ ‫غزة خال الأيام الثاثة اما�شية اأدى ل�شت�شهاد‬ ‫ع�شرين فل�شطينيا بينهم ثاثة اأطفال‪ ،‬واإ�شابة‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 68‬جريح ��ا‪ ،‬بينه ��م ع ��دد كبر من‬ ‫الأطفال‪.‬‬

‫ك�ش ��ف القي ��ادي ي حرك ��ة‬ ‫اجه ��اد الإ�شام ��ي الفل�شطيني ��ة‪،‬‬ ‫خ�ش ��ر حبي ��ب‪ ،‬ل�»ال�ش ��رق» ع ��ن‬ ‫مار�ش ��ة امخاب ��رات ام�شري ��ة‬ ‫�شغوط ��ا كبرة عل ��ى حركته خال‬ ‫الأيام اما�شية بهدف فر�ض التهدئة‬ ‫م ��ن جديد ي قطاع غ ��زة باأي ثمن‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن امقاومة م ت�شتجب لهذه‬ ‫ال�شغوط اإل بع ��د اأن �شمنت تنفيذ‬ ‫�شروطها للتهدئة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح خ�ش ��ر اأن ال�شي ��غ‬ ‫الأوى الت ��ي عر�شته ��ا امخاب ��رات‬ ‫ام�شرية للتهدئة كانت ظامة وت�شر‬ ‫م�شلح ��ة ال�شع ��ب الفل�شطين ��ي‪،‬‬ ‫لأن اجان ��ب ام�ش ��ري طل ��ب توقف‬ ‫امقاوم ��ة الفل�شطيني ��ة ع ��ن اإط ��اق‬ ‫ال�شواري ��خ عل ��ى ام ��دن والبل ��دات‬ ‫الإ�شرائيلي ��ة دون اإل ��زام اإ�شرائي ��ل‬ ‫بالتوق ��ف ع ��ن اغتيال م ��ن تريد ي‬ ‫اأي حظ ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا كان مرفو�شا‬ ‫بامطل ��ق م ��ن ح ��ركات امقاوم ��ة‬

‫�شرايا القد�س اجناح الع�شكري للجهاد الإ�شامي‬

‫الفل�شطينية‪.‬وق ��ال خ�ش ��ر اإن جهاز‬ ‫امخابرات ام�شرية �شارع لات�شال‬ ‫بامقاومة منذ اللحظات الأوى لبدء‬ ‫الت�شعي ��د الإ�شرائيل ��ي عل ��ى قطاع‬ ‫غ ��زة‪ ،‬ي حاولة لإقن ��اع الف�شائل‬ ‫الفل�شطينية بعدم الرد على اإ�شرائيل‬ ‫وا�شتعادة التهدئة مرة اأخرى‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبي حبيب اأن جهاز امخابرات‬ ‫ام�شري ��ة اأراد اإع ��ادة التهدئ ��ة ب ��ي‬ ‫ف�شائ ��ل امقاوم ��ة ام�شلح ��ة بغ ��زة‬ ‫واإ�شرائي ��ل ب� �اأي ثمن‪ ،‬م�ش ��را اإى‬ ‫تعر� ��ض العديد من ف�شائل امقاومة‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫ل�شغوط ��ات من قبل اجه ��از لوقف‬ ‫اإط ��اق ال�شواري ��خ وا�شتع ��ادة‬ ‫التهدئة وفق� � ًا لل�شروط الإ�شرائيلية‬ ‫عل ��ى ح�ش ��ب قوله‪.‬واأ�ش ��اف «لك ��ن‬ ‫هذا ما رف�شن ��اه منذ البداية واأكدنا‬ ‫للو�شي ��ط ام�ش ��ري اأن الحتال هو‬ ‫م ��ن ب ��داأ بالت�شعي ��د وعلي ��ه حمل‬ ‫تبعات ذلك‪ ،‬ول مك ��ن اأن ن�شمح له‬ ‫بال�شتمرار ي ق�شف واغتيال قادة‬ ‫امقاومة ثم نقف مكتوي الأيدي»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع القي ��ادي ي اجه ��اد‬ ‫الإ�شام ��ي قائ � ً�ا «رف�شن ��ا اأكر من‬

‫عر�ض م�شري ل�شتعادة التهدئة ي‬ ‫ظل ا�شتمرار الع ��دوان الإ�شرائيلي‬ ‫عل ��ى غ ��زة‪ ،‬وو�شعن ��ا ع ��ددا م ��ن‬ ‫ال�ش ��روط التي رف�شها الحتال ي‬ ‫البداي ��ة‪ ،‬لك ��ن ق�ش ��ف امقاومة مدن‬ ‫اإ�شرائيلي ��ة جدي ��دة لأول مرة جعل‬ ‫اإ�شرائي ��ل تخ�شع مطال ��ب امقاومة‬ ‫الفل�شطينية وتقبل بالتهدئة معرفة‬ ‫الو�شيط ام�شري»‪.‬‬ ‫وك�شف اأن اتفاق التهدئة ين�ض‬ ‫عل ��ى اأن يج ��ري وقف الن ��ار ب�شكل‬ ‫تبادي ومتزام ��ن ي ذات اللحظة‪،‬‬ ‫وتق ��دم اإ�شرائي ��ل لتعه ��د ر�شم ��ي‬ ‫بوقف �شيا�شة الغتيالت بحق قادة‬ ‫امقاومة الفل�شطينية ي قطاع غزة‬ ‫وال�شف ��ة الغربي ��ة م�شتقب � ً�ا وعدم‬ ‫ام�شا�ض بهم‪.‬‬ ‫وا�شتدرك حبيب بالقول «رغم‬ ‫التعهد الإ�شرائيلي لكننا على علم اأن‬ ‫اإ�شرائي ��ل لن تلتزم بذل ��ك م�شتقب ًا‪،‬‬ ‫لأنه ��ا دائم� � ًا م ��ا تنق� ��ض التفاقات‪،‬‬ ‫ونحن ملتزم ��ون بالتهدئة اإذا التزم‬ ‫بها الحتال الإ�شرائيلي»‪.‬‬


                                 

                                       

                            

                                             

| ‫رأي‬

‫ﺗﻬﻜﻢ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻝ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﺼﺪﻳﻘﺔ« ﻳﺮﺑﻄﻬﻢ ﺑﺎﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬:‫ ﻭﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ‬..«‫ﺷﺮﻭﻁ ﻣﺸﺪﺩﺓ ﻟـ»ﺍﺣﺘﻀﺎﻧﻬﻢ‬

‫ ﻳﺘﻴﻤﺎﹰ ﻣﻦ‬13 ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻭ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﻲ ﺍﻷﺑﻮﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ ﺃﺳﺮﺓ‬537‫ ﻭ‬..‫ﺧﻼﻝ ﺳﺒﻌﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ‬ ‫ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻭﺗﺼﺎﺩﻕ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺃﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬                                                                                                                                                          alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















                                                                                                                                                                             437                                                        

                                                                                                                                                                                                                   





                                                                                                                          

                                                                                                                                   

-

(

)

                                                                                                                                                             15                                                           12              

 13                1425          1432                                                                                                                                                                                         

       


‫اأوطان بين‬ ‫الحكمة والحماقات‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫ما ت�ستاأثر به الذاكرة ما يُحكى اأن عاطفة حميمية جمعت بن اإن�سان وبن‬ ‫دب وتع ّمقت حد تاأن�سن الدب وذات ظهرة التقى ال�سديقان حت ظل ظليل ما‬ ‫اأغ ��رى الإن�سان بن ��وم القيلولة وتبنى �سديقه حرا�سته وم ��ا اإن راأى الدب ذباب ًا‬ ‫عل ��ى اأنف �سديقه النائم حتى اختار حجر ًا �سخم ًا حمله بعناية ّ‬ ‫ور�س به موقع‬ ‫الذب ��اب من وجه ال�سديق فغدت حماقة الدّب م�سرب مثل ي احب القاتل‪ ،‬وما‬ ‫اأجمل قول احق تبارك وتعاى «ومن يوؤت احكمة فقد اأوتي خر ًا كثرا»‪ .‬وعر‬ ‫تاريخ الأم والدول كانت امجتمعات مكونات �سعوب وقبائل لكل منها معتقداته‬ ‫وثقافته واأعرافه وي كل حقبة زمنية اأو خافة اإ�سامية اأو دولة معا�سرة نلحظ‬ ‫اأنه كلما رعت النخب حق بع�سها ي الختاف وتبنت منهجية الت�سامح اخاق‬ ‫م ��ع �سركاء الوطن واإخوة الإن�ساني ��ة �ساد العدل وحقق الرقي وا�ستغل النا�س‬ ‫م ��ا ينفعه ��م‪ ،‬كل فيما يُتقن من عمل ومهنة وحرفة �سائ� � ٌر ي حال �سبيله مرتاح‬

‫�سوابط ��ه ولكل اأمة من النا�س قيمها و�سلوكياته ��ا الجتماعية ونظامها واجب‬ ‫الح ��رام‪ ،‬وهن ��اك بون �سا�سع ب ��ن ما يري ��ده البع�س من حوي ��ل النظام اإى‬ ‫�سوط م�سلت على ظهور تيار اأو فكر خالف وبن من يدعو اإى الحتكام للعقل‬ ‫والوعي واحوار امندرج حت معنى (الدين لله والوطن للجميع) فالعاقة بن‬ ‫اخطاب احكيم والفكر امعتدل خليقة باأن تفتح اآفاق توا�سل وح ّد من �سافة‬ ‫اخط ��اب القمعي من كل التيارات فاحقيقة امطلقة غ ��ر متوفرة بل نحن ندور‬ ‫حول جموعة حقائق ن�سبية وقابلة للتغير متى ما كفلنا لبع�سنا حرية التعبر‬ ‫حت ال�سم�س‪ ،‬ورما قبلتُ تغير بع�س قناعاتي �سرط اأن يكون مُقنعي راق ي‬ ‫اأخاقه �سوي ًا ي نف�سه وعاطفته و�سباح التنوع ال�سلمي يا وطني‪.‬‬

‫يدب اخاف ويت�سرذم امجتمع‬ ‫ال�سم ��ر ومن�سجم ال�سعور والتفكر‪ ،‬ي حن ّ‬ ‫م ��ع طغيان طائفة على طائفة اأو مذهب عل ��ى مذهب اأو تيار على تيار حتى يرى‬ ‫البع�س اأن له ُ�سلطة ُتخوّ له اأن يفر�س عليك ما تلب�س وما تاأكل وما تقراأ وما ُت�سر‬ ‫ب ��ه لنف�سك وما ُتعلن ما يُ�سعرنا اأن بع�س اأحبتن ��ا ي هذا الوطن يرون اأنف�سهم‬ ‫عل ��ى حق وغرهم على الباطل‪ ،‬واأنهم مثلون ال�سواب وما �سواهم اخطاأ‪ ،‬بل‬ ‫ل يتح ّرج بع�سهم اأن يقول لك (نحن على هُ دى واأنتم على �سال) وعندما تطلب‬ ‫منه تفهيم� � ًا وتفكيك ًا ل�(نحن واأنتم) يُ�سقط ي ي ��ده ويتمتم ويثمثم ما ل يليق‬ ‫م�سلم ي�سعى للجنة وهو يعل ��م اأن ثمنها اأن (ي�سلم النا�س من ل�سانه ويده)‪ ،‬اإن‬ ‫اأه ��م حري ��ة كفلها الإ�سام مُخالفي ��ه (حرية امعتقد) «من �س ��اء فليوؤمن ومن �ساء‬ ‫فليكفر» و»ل اإكراه ي الدين» وعلى �سوئها قامت حرية الفكر والختيار والعمل‬ ‫والتك�س ��ب والتنقل والتعب ��ر اإل اأن احرية لي�س ��ت دون �سوابط بل لكل ع�سر‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫صراع الرغبة‬ ‫والحكمة‬ ‫والضرورة‬

‫كيف تنتحر‬ ‫في المملكة؟!‬

‫بدر البلوي‬

‫خالص جلبي‬

‫يق ��ول �ل ��رب ي �س ��ورة �لنج ��م «�أم‬ ‫للإن�س ��ان م ��ا منى فلله �لآخ ��رة و�لأوى»‪.‬‬ ‫معن ��ى �أن �لإن�س ��ان ي ه ��ذ� �لع ��ام علي ��ه‬ ‫�أن ي�س ��توعب حقيق ��ة �أن ��ه ل ��ن ي�س ��ل ل ��كل‬ ‫م ��ا يرغ ��ب‪ .‬كم ��ا �أن علين ��ا �أن ن�س ��توعب‬ ‫�أن �لكث ��ر م ��ن �لرغب ��ات حن ن�س ��ل �إليها‬ ‫ن ��رى �أنن ��ا نري ��د �أك ��ر منه ��ا ي عط� ��ش‬ ‫ل يع ��رف �لرت ��و�ء‪ .‬ب ��ل �إنن ��ا ح ��ن ن�س ��ل‬ ‫لبع� ��ش �لأه ��د�ف �لت ��ي نر�س ��مها نفاج� �اأ‬ ‫حن �لو�س ��ول �إليها باخيبة و�لفر�ر منها‬ ‫فهي �س ��ر�ب بقيعة‪ .‬فه ��ذه حقائق وجودية‬ ‫ثلث �خت�س ��رها �لقر�آن بثلث كلمات‪� :‬أم‬ ‫للإن�سان ما منى؟‬ ‫كذل ��ك ي ه ��ذ� �لع ��ام �ل ��ذي نلج ��ه‬ ‫بغ ��ر �إر�دة من ��ا نغ ��ادره بغ ��ر �إر�دة منا‪.‬‬ ‫ي �منظ ��ر �لأول ن�س ��ل وم ��ن حولن ��ا فرح‬ ‫ونغادر ومن حولنا رما يبكي حزين‪.‬‬ ‫كذل ��ك ي ه ��ذ� �لع ��ام �لذي ن�س ��ارك‬ ‫ي �سناعته نكت�سف حقائق مذهلة مزلزلة‬ ‫�أنن ��ا معر�س ��ون للمر� ��ش ي�سع�س ��عنا‪.‬‬ ‫ونكت�س ��ف بذهول �أنن ��ا ي كل يوم نقرب‬ ‫من �م ��وت يوما ونودع �حي ��اة يوما‪ .‬مثل‬ ‫�أي م�س ��تودع وخ ��ز�ن يف ��رغ با�س ��تمر�ر‪.‬‬ ‫كم ��ا نكت�س ��ف برع ��ب �أن هذ� �لع ��ام �لذي‬ ‫نعي� ��ش فيه غر �آمن بح ��ال ول نعرف متى‬ ‫تتفج ��ر �لأر� ��ش ح ��ت �أقد�من ��ا بالر�كن‬ ‫و�لزلزل �أو مطر �ل�س ��ماء علينا بالأوحال‬ ‫و�مذنب ��ات‪ ،‬ب ��ل وتتفج ��ر �مجتمع ��ات‬ ‫بالكر�هي ��ات و�ح ��رب كم ��ا ه ��ي ح ��ال‬ ‫�س ��وريا هذه �لأيام‪ .‬وي �لنهاية نرى �لأم‬ ‫و�ل�س ��يخوخة تطوقن ��ا ف ��ل ف ��كاك منها ول‬ ‫وزر‪ .‬وم ��ن يعم ��ر ينك� ��ش ي �خلق ولكن‬ ‫ل يعقل �إل �لقليل‪.‬‬ ‫كل �لع ��ز�ء �إذن ه ��و �أن هن ��اك عام ��ا‬ ‫�آخ ��ر وطبيعة ختلفة وخلق جديد ون�س� �اأة‬ ‫م�ستحدثة حيث فيها كل ما يتمنى �لإن�سان‬ ‫ولي� ��ش كم ��ا ج ��اءت �لآي ��ة �أم للإن�س ��ان م ��ا‬ ‫من ��ى؟ ففيه ��ا م ��ا ت�س ��تهيه �لأنف� ��ش وتل ��ذ‬ ‫�لأعن وفوقها �خلود فل موت ول مر�ش‬ ‫ول �س ��يخوخة ول �أم ول ح ��زن‪ .‬وقال ��و�‬ ‫�حم ��د لله �لذي �أذه ��ب عنا �حزن �إن ربنا‬ ‫لغف ��ور �س ��كور �لذي �أحلن ��ا د�ر �مقامة من‬ ‫ف�سله ل م�سنا فيها ن�سب ول م�سنا فيها‬ ‫لغ ��وب‪ .‬ف ��ل مل ��ل ول �س ��جر ول تع ��ب ول‬ ‫�سقاء‪� .‬إنها �حيوية كاملة‪.‬‬ ‫�إنه ��ا عاقب ��ة جي ��دة �ألي�ش كذل ��ك؟ هذ�‬ ‫م ��ا يعد به �لرحمن عب ��اده بالغيب «�إنه كان‬ ‫وعده ماأتيا»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أين باقي‬ ‫حافز يا وزير‬ ‫المالية؟‬

‫خالد الغنامي‬

‫و�سيكون �سعار احملة « (قطية) �سعبية من اأجل اإ�سارات اآمنة»‪.‬‬ ‫اأعتقد اأن القيادة لدينا هي اأف�سل مثال على امجازفة باحياة‪.‬‬ ‫فاإن كان هناك ي الدول الغربية حرفون خت�سون بتاأدية الأدوار‬ ‫امجازف ��ة اخطرة‪ ،‬فف ��ي امملكة يكاد يكون كل ال�سع ��ب جازف بحياته‬ ‫وذلك لتاأديته دورا خطرا واحدا وهو القيادة ي ال�سوارع‪.‬‬ ‫ل ��ذا اأن ��ا اأدع ��و اإدارة ام ��رور لإيج ��اد جائ ��زة جديدة وه ��ي» جائزة‬ ‫ال�سائ ��ق امجازف امثالية» منح لل�سائق الذي م ��ر عليه �ستة اأ�سهر دون‬ ‫اأن يتعر�س حادث‪.‬‬ ‫ما حكيه الأرقام عن عدد احوادث والإ�سابات والوفيات ي امملكة‬ ‫مرعب بكل ما تعنيه الكلمة من معنى‪.‬‬ ‫واإدارة ام ��رور م ��ن وجهة نظ ��ري‪ ،‬هي ام�س� �وؤول الأول عن كثر من‬ ‫احوادث قبل قائد امركبة‪.‬‬ ‫فهي مع وزارة اموا�سات م�سوؤولة عن نوعية الإ�سفلت العجيبة ي‬ ‫امملكة التي تتح ��ول فيها ال�سيارات عند ا�ستداد احر اأو نزول امطر اإى‬ ‫قطعة زبدةٍ باردة ترنح على مقاة �ساخنة‪.‬‬ ‫اأي�س� � ًا هناك تنظيم ��ات مهمة لل�سر‪ ،‬جده ��ا ي دول العام امتقدمة‬ ‫ولكن اأ�سك اإن كانت اإدارة امرور قد �سمعت بها‪.‬‬ ‫مث ��ل‪ :‬ال�سن ��دوق الأ�سفر عند الإ�سارات وال ��ذي ل ي�سمح لل�سيارات‬ ‫بالدخ ��ول اإليه ولو كانت الإ�سارة خ�سراء اإذا كانت حركة ال�سر متعطلة‬ ‫ي الأم ��ام‪ ،‬ما ي�سم ��ن اأن الإ�س ��ارة عندما تفتح ي جانب اآخ ��ر فاإنه لن‬ ‫يكون هناك �سيارات متوقفة اأمامها وتعيقها عن احركة‪.‬‬ ‫اأعتقد اأن من لديه نوايا انتحارية ويعي�س مث ًا ي مدينة كالريا�س‪،‬‬ ‫علي ��ه بع ��د اأن يق ��وم بكتاب ��ة و�سيته وتودي ��ع اأهل ��ه واأحبائ ��ه‪ ،‬التف�سل‬ ‫بالقي ��ادة على طريق املك فهد ي ليل ��ة اخمي�س واجمعة خم�س اأو �ست‬ ‫مرات‪ ،‬و�سوف يرى باأم عينيه كيف ترجح فر�س اموت على احياة‪.‬‬ ‫الن�سيح ��ة امعروفة الت ��ي ت�سمعها من النا�س للقي ��ادة ي �سوارعنا‪،‬‬ ‫هي‪ :‬ت�سور اأن كل ال�سائقن حمر واأنت احاذق الوحيد‪.‬‬ ‫ه ��ذه لي�س ��ت مبالغة‪ ،‬فمث ًا تكون �سائرا ي اأم ��ان الله وفجاأة ت�ساهد‬ ‫م ��ن خلفك ومي�س متك ��رر من �سي ��ارة منطلقة ب�سرعة جنون ��ة تظن اأنه‬ ‫يلحقه ��ا �سه ��اب ثاقب‪ ،‬ويطل ��ب �سائقها من ��ك فتح الطريق له ب� �اأي طريقة‬ ‫كانت‪.‬‬ ‫حظته ��ا تتمنى اأن دعاي ��ة اأحد م�سروبات ما يع ��رف جاري ًا بالطاقة‬ ‫ت�سدق‪ ،‬فتعطيك (جواج) لتطر بعيد ًا من اأمام هوؤلء ام�ستهرين‪.‬‬

‫هذه لي�ست ن�سيحة‪.‬‬ ‫اأو ين�س ��ح اأحدنا غ ��ره ي ما ل ير�سي الل ��ه ول ال�سمر الإن�ساي‬ ‫احي‪ .‬لكنها هي ن�سيحة �ساخرة من باب �سر البلية ما ي�سحك‪ ،‬و�ساأميط‬ ‫اللثام عنها ي نهاية امقال‪.‬‬ ‫منذ مدة واأنا اأفكر ي احديث عن و�سع قيادة ال�سيارات ي امملكة‬ ‫وحوادثه ��ا امميتة‪ ،‬ورغم يقين ��ي اأن الفائدة العملية لهذا امو�سوع تفوق‬ ‫فائدة كثر من اموا�سيع الثقافية التي ل يقراأها اإل نفر قليل من امتابعن‪،‬‬ ‫فاإنن ��ي عدلت عن الفكرة ظن ًا مني اأنها م ��ن اموا�سيع التي ت�سيب القارئ‬ ‫باملل من كرة ما قراأ عنها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لك ��ن بعد روؤيتي ح ��ادث �سنيع جدا وقع ي تقاط ��ع طريق املك فهد‬ ‫م ��ع طريق املك عبدالله‪ ،‬عقدت اأم ��ري اأن اأكتب عن هذا امو�سوع العملي‬ ‫وامه ��م للجميع‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأن دول اخليج حتف ��ل الآن باأ�سبوع امرور‬ ‫اخليجي اموحد ب�سعار‪« :‬لنعمل مع ًا للحد من احوادث امرورية»‪.‬‬ ‫ل اأري ��د اأن اأح ��دث ب�س ��كل كا�سيك ��ي ع ��ن اأهمي ��ة القي ��ادة امتزن ��ة‬ ‫و�س ��رورة اتباع �س ��روط ال�سام ��ة ي القي ��ادة‪ ،‬ففعاليات ام ��رور امملة‬ ‫والتي اأظن اأنها ت�سرف فيها اأموال تفوق ما ت�سرفه على بع�س اخدمات‬ ‫امهمة‪ ،‬فيها ما يكفي من هذا احديث امكرور‪.‬‬ ‫اأن ��ا اأري ��د اأن اأحدث هنا ع ��ن ماحظاتي ك�سخ�س قدر الل ��ه عليه اأن‬ ‫يق ��ود ي �سوارعن ��ا غر الآمن ��ة‪ ،‬فلي�س هناك من �س ��يء ي امملكة يتلف‬ ‫الأع�ساب مثل قيادة ال�سيارات‪.‬‬ ‫لأب ��داأ ب�ساهر ل اأنام الل ��ه عيونه ال�ساهرة‪ .‬اإي اأحم ��د الله كلما اأرى‬ ‫اأ�س ��واءه وهي ت�سط ��اد ال�سيارات امخالف ��ة‪ ،‬ولكن ال�س� �وؤال ماذا جعلت‬ ‫كامرات ��ه تعمل بطريقة ال�سكتة القلبية! ففي تقاطعات كثرة من �سوارع‬ ‫مهم ��ة ل جد هن ��اك عدادا اإلكروني ��ا يو�سح مدة الإ�س ��ارة اخ�سراء اأو‬

‫احمراء‪ ،‬لهذا ما اأن تفتح الإ�سارة اخ�سراء اإل وت�سمع اأبواق ال�سيارات‬ ‫تنطل ��ق باأ�سرع من اأج ��زاء الثانية حثك على النط ��اق‪ ،‬وخال التدافع‬ ‫الرهيب يح�سل اأن يقف اأحدهم فجاأة اأمام الإ�سارة وهي خ�سراء راف�س ًا‬ ‫التزحزح خوف� � ًا من حولها اإى حمراء فت�سيبه عن �ساهر ام�سلطة عليه‬ ‫من كل حدب و�سوب‪.‬‬ ‫اإذن نظ ��ام « �ساه ��ر» هنا م يحق ��ق هدفه الرئي�س ��ي ي تنظيم حركة‬ ‫ال�سر بل اأ�سبح م�سوؤو ًل عن اإعاقة ان�سيابية ال�سر‪.‬‬ ‫ال�س� �وؤال ال ��ذي اأوجه هن ��ا لإدارة امرور‪ ،‬م ��اذا ل يتم تركي ��ب األواح‬ ‫الع ��دادات ي كل التقاطع ��ات امهم ��ة وبال ��ذات الت ��ي يعم ��ل فيه ��ا نظ ��ام‬ ‫ال�سي ��ئ بك ��م واأنا اأط ��رح هذا‬ ‫«�ساه ��ر»؟ اأن ��ا ل اأ�ستطي ��ع اأن اأنف ��ي ظن ��ي ّ‬ ‫ال�سوؤال‪ ،‬لأي اأعرف اأن كل قطاع ياأخذ موارد مالية كافية م�سروعاته من‬ ‫قبل احكومة الكرمة اأيدها الله‪ .‬فهل الهدف اإذن هو تغليط ال�سائقن من‬ ‫اأج ��ل جبايتهم؟ وي احديث عن الإ�سارات امرورية‪ ،‬ل يفوتني اأن اأحيل‬ ‫نظر اإدارة مرور الريا�س اإى اأخطر اإ�سارتن ي الريا�س ت�سهدان ب�سكل‬ ‫م�ستمر خالف ��ة قطع الإ�سارة وبالذات ما يع ��رف ب�»الكدو�س» اأ�سحاب‬ ‫ال�سعور الكثيفة والبناطيل امرتخية‪.‬‬ ‫هات ��ان الإ�سارت ��ان هم ��ا‪ :‬اإ�س ��ارة تقاطع طري ��ق املك فهد م ��ع �سارع‬ ‫التحلية‪ ،‬واإ�سارة تقاطع طريق املك فهد مع طريق املك عبدالله‪.‬‬ ‫اإن م ت�ستط ��ع اإدارة امرور خال الأي ��ام القادمة � اأقول الأيام ولي�س‬ ‫ال�سهور‪ -‬اأن تركب عدادات اإلكرونية ي هذين التقاطعن‪ ،‬فاإي مُ�ستعِ د‬ ‫اأن اأمار� ��س دوري الأ�سي ��ل كمواط ��ن وباعتب ��اري «رج ��ل الأم ��ن الأول»‬ ‫لإط ��اق حمل ��ة �سعبي ��ة من اأجل جم ��ع ترعات ل�س ��راء ع ��دادات مرورية‬ ‫جديدة وتقدمها لإدارة امرور كهدية لي�س من ورائها جزية �سوى ال�سعي‬ ‫لط ��رح بع�س الأمان ي قلوبنا نحن ال�سائقن عندما ن�سر ي ال�سوارع‪،‬‬

‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫زرياب‬ ‫حاتم حافظ‬

‫ي الق ��رن الثال ��ث الهجري (التا�سع اميادي) ا�سط ��ر اأبو اح�سن على بن‬ ‫ناف ��ع ام�سه ��ور بزرياب اإى مغ ��ادرة بغداد من البوابة اخلفي ��ة لق�سر الر�سيد‪،‬‬ ‫هرب ��ا‪ ،‬ب�سب ��ب خوفه من اأن ين ّفذ اأ�ست ��اذه اأبو ا�سحق امو�سل ��ي تهديده بعد اأن‬ ‫وجد الأخر اأن زرياب �سار امغني امف�سل للر�سيد‪.‬‬ ‫و�س ��ل زرياب اإى الأندل� ��س ثم قرطبة ليفن اخليفة عب ��د الرحمن الثاي‬ ‫ب�سوته ودماثة خلقه وذلك قبل اأن يفن الأندل�س كلها‪.‬‬ ‫تذ ُك ��ر كتب التاريخ لزرياب اأنه اأول م ��ن اأدخل فن امو�سحات‪ ،‬واأنه اأ�ساف‬ ‫عل ��ى اآلة العود الوتر اخام� ��س‪ ،‬واأنه اأن�ساأ اأول مدر�س ��ة للمو�سيقى ي العام‪.‬‬ ‫ولك ��ن كتبا قليلة هي التي تذكرت اأن زرياب اأول من اأدخل نظام الأكل بال�سوكة‬ ‫وال�سك ��ن ي اأوروب ��ا‪ ،‬واأول من ع ّل ��م رجال اأوروبا لب�س ال�س ��روال‪ ،‬واأول من‬ ‫جعل لفن التيكيت ح�سورا ي احياة العامة ي اأوروبا‪.‬‬ ‫كان زري ��اب اأول م ��وذج للمطرب الع�س ��ري الذي يق ّلد جمه ��وره طريقته‬ ‫ي اللب� ��س‪ ،‬وي ت�سفي ��ف �سع ��ره‪ ،‬وي طريقته ي ال ��كام‪ ،‬وي ام�سي‪ ،‬وي‬ ‫الأندل�س فوج ��ئ العرب والأ�سبان بكاريزما طربية �سدي ��دة التاأثر‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫واأن اأنب ��اء �سوت ��ه كانت ت�سبق ��ه دائما‪ ،‬كما فوج ��ئ الأ�سبان خا�س ��ة اأن زرياب‬ ‫يلب�س ال�سروال الذي كانت ن�ساوؤهم فح�سب يلب�سنه فوجدوه حا رائعا لت�سهيل‬ ‫ركوبه ��م اخي ��ل وهو ما م يكن ليفعلوه اإل بع ��د اأن راأوا زرياب كرجل �ساحب‬ ‫�س� � ّرح الأ�ست ��اذ �سلط ��ان ال�سري ��ع امتح ��دث الر�سمي ل�سن ��دوق تنمية‬ ‫ام ��وارد الب�سري ��ة اأن ما م اإيداع ��ه ي ح�ساب ام�ستحق ��ن لإعانة الباحثن‬ ‫ع ��ن العمل (حافز) خال الثاث ��ة اأ�سهر اما�سية هو ما يقارب ثاثة مليارات‬ ‫و‪ 800‬مليون ريال �سعودي فقط!‬ ‫بح�سب ��ة ب�سيطة للغاي ��ة‪ ،‬اإذا كان ما و�سل للم�ستحق ��ن ي ثاثة اأ�سهر‬ ‫هو ثاثة مليارات و‪ 800‬مليون‪ ،‬فلنجعلها اأربعة مليارات ح�سب ًا لحتمال‬ ‫اخطاأ اأو اإ�سافة م�ستحقن جدد‪ ،‬اأو لأي �سبب اآخر‪.‬‬ ‫امدة التي �سي�ستغرقها م�سروع حافز هي �سنة واحدة فقط‪ ،‬واإذا كانت‬ ‫وزارة امالي ��ة قد �سرفت للم�ستحقن ي الثاثة اأ�سهر مبلغ اأربعة مليارات‪،‬‬ ‫فهذا معناه اأنها ي �سنة �ست�سرف مبلغ ‪ 16‬مليار ريال �سعودي فقط‪.‬‬ ‫واإذا كن ��ا نعلم اأن الأمر املكي قد �سدر بتخ�سي�س مبلغ ‪ 36‬مليار ريال‬ ‫لهذا ام�سروع‪ ،‬فاإنه يحق لنا اأن ن�ساأل معاي وزير امالية‪ :‬اأين باقي امبلغ؟‬ ‫هن ��اك «رجيع» من امبلغ امخ�س�س حافز مق ��داره ع�سرون مليار ريال‬ ‫�سعودي! اأو رما اأنه ل ي�سح اأن ن�سميه رجيعا؛ لأن ال�سنة م تنته بعد‪.‬‬ ‫لكن على اأي حال‪ ،‬من حق اأولئك الرجال والن�ساء الذين م ا�ستبعادهم‬ ‫من حافز اأن يعرفوا اأين �سيذهب هذا امبلغ ال�سخم‪.‬‬ ‫خ�سو�س ًا‪ ،‬اأولئك الذين ا�ستبعدوا ب�سبب �سروط م ترد ي ن�س الأمر‬ ‫املك ��ي‪ ،‬كن�س العم ��ر الذي فر�سته وزارة العمل حي ��ث م تخ�سي�س اإعانة‬ ‫حافز من يراوحون ما بن ال�‪ 20‬وال�‪ 35‬برغم اأن من جاوز ال�‪ 35‬من رجال‬

‫كاريزما جارفة يفعله‪.‬‬ ‫م م�س اأعوام كثرة حتى كان الأوروبيون ي�سنعون اأدوات للمائدة مثل‬ ‫التي جاء بها زرياب وم م�س اأعوام كثرة اأي�سا حتى تعلم الأوربيون تقاليد‬ ‫اجلو�س على اموائد‪.‬‬ ‫لق ��د كان زرياب مف ��رده موؤ�س�سة تربوية و�سلوكي ��ة �سنعت عاما جميا‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغم م ��ن اأن الأمور بن الع ��رب وبن الأوروبين م تك ��ن على ما يرام‬ ‫دائما فقد ا�ستطاعت كاريزما زرياب التي قدمته ك�سخ�س فوق �سبهات التع�سب‬ ‫وك�سخ�س �سديد التح�سر اأن جعل منه �سخ�سية عامية‪.‬‬ ‫واحقيقة اأن ما �سنعه زرياب بتح�سره امدعوم بكاريزما امطرب الع�سري‬ ‫جعلنا ن�ساأل عما ن�سنعه ي اأزمات ال�سرق والغرب التي يبدو اأنها لن تنتهي‪،‬‬ ‫كان مك ��ن لزرياب اأن يجد حا لأزمة الر�سوم الداماركية واأن يجعل من كتاب‬ ‫«�سراع اح�سارات» كتابا ل رواج له‪.‬‬ ‫ف� �اإذا كانت الكاريزم ��ا الزريابية قد �سنعت كل هذا العام امده�س فلماذا ل‬ ‫ن�ستغل هوؤلء الذين لديهم منح اإلهية يطلق عليها البع�س الكاريزما لكي ن�سنع‬ ‫عاما يت�سع لنا جميعا‪.‬‬ ‫ت�ستطي ��ع �سخ�سي ��ات كزري ��اب اأن ت�سن ��ع هذا الف ��ارق بدل م ��ن اأن تكون‬ ‫ال�سخ�سية التي تقدمنا لاآخر هي �سخ�سية الإرهابي وامتع�سب وكاره الب�سر‬

‫ون�س ��اء ما زالوا قادرين على العمل لكنهم م يج ��دوا الفر�سة امنا�سبة لهم‪.‬‬ ‫ي راأيي اأن هذا ال�سرط الذي زادته وزارة العمل فيه تقييد لاأمر املكي ما‬ ‫يتعار� ��س مع غر�س ذلك ام�سروع‪ .‬فام�سروع هدف ��ه اإعانة العاطلن (عامة)‬ ‫عن العمل من خال اإعانة مالية مدتها �سنة‪.‬‬ ‫بالإ�سافة اإى اأهدافه الأخرى من حفيز العاطل على البحث عن العمل‬ ‫وال�سع ��ي اإى تعزيز روح التوا�سل عن ��ده بحيث يخرج من دائرته ال�سيقة‬ ‫ويتع ��رف اأك ��ر عل ��ى القطاعات التي مك ��ن اأن يج ��د عندها فر�س ��ة العمل‬ ‫امنا�سبة له‪.‬‬ ‫وهذا هدف مهم يجب اأن ينتبه له النا�س‪.‬‬ ‫ف�سريح ��ة كبرة من ال�سعودي ��ن تكمن م�سكلته ��م الأ�سا�سية ي حياة‬ ‫العزل ��ة الجتماعي ��ة التي يعي�سونه ��ا وانغاقهم ي دائ ��رة �سيقة تدل على‬ ‫�سعف ي التوا�سل مع �سوق العمل‪ ،‬بحيث اأنك قد جد رج ًا م تطاأ قدماه‬ ‫اأي �سركة من �سركات القطاع اخا�س ي البلد‪ ،‬برغم اأنه من حقه اأن يذهب‬ ‫اإليها كلها واأن يطالب بحقه الذي فر�سته حكومته على تلك ال�سركات‪.‬‬ ‫األ وهو �سعودة ‪ %60‬من العاملن ي القطاع اخا�س‪.‬‬ ‫لق ��د �س ��رح بع� ��س ام�سوؤولن عن ه ��ذا ام�س ��روع اأن هن ��اك الآلف من‬ ‫ال�سعودي ��ن الذين قدموا ا�ستماراته ��م حافز وهم غر م�ستحقن‪ ،‬ومبالغة‬ ‫ي هذا قالوا اإن بع�س من طالب بحافز هم من اموتى‪.‬‬ ‫وه ��ذه �سنعتره ��ا من الطرافة الت ��ي يتمتع بها ذلك ال ��ذي �سرح‪ ،‬وقد‬

‫وامرت ��اب ي الآخر باعتب ��اره العدو وامتاآمر على هويتن ��ا وثقافتنا وديننا‪ .‬ل‬ ‫اأق�سد طبعا زرياب امغني‪ ،‬مهما و�سلت درجة مهارته ي الغناء‪ ،‬ولكني اأق�سد‬ ‫زري ��اب امثقف‪ ،‬امتح�س ��ر‪ ،‬الإن�ساي‪ ،‬غر امهوو� ��س بح�سارته وثقافته وغر‬ ‫ام�سكك فيهما اأي�س ��ا‪ ،‬الواثق ي نف�سه وي �سلفه وي تاريخه ي غر تهويل‪،‬‬ ‫وامقدر لاآخر و�سلفه وتاريخه ي غر تهويل اأي�سا‪.‬‬ ‫ال ��ذي يعرف كيف ي�سيف للح�سارة الإن�سانية‪ ،‬ثق ��ة ي اأن الله خلقه على‬ ‫الأر�س خليفة لي�سارك ي �سنع اح�سارة الإن�سانية مع امختلف معه ي اللون‬ ‫وي اجن�س وي املة وي العرق‪.‬‬ ‫اأزمة العربي بعام ��ة‪ ،‬والعربي ام�سلم بخا�سة‪ ،‬اأنه ل يح�سن تقدم نف�سه‪،‬‬ ‫ي ��رك نف�سه للظروف‪ ،‬ل ي�سنع اأ�سطورته بنف�سه‪ ،‬ي ��رك �سنعها لإعام غربي‬ ‫غ ��ر من�سف ي كثر من الأحيان‪ ،‬ولإع ��ام عربي ي�سرخ لترئة نف�سه فيوقع‬ ‫نف�سه من غر ما يدري ي دائرة نظرية اموؤامرة اموؤ�س�سة للتع�سب‪.‬‬ ‫عل ��ى كل بلد من بادنا‪ ،‬وقبل اأن تخطط لنف ��ي اأ�سطورة العربي امتع�سب‬ ‫بال�س ��راخ ي الآخ ��ر باعتب ��اره متاآم ��را‪ ،‬اأن تخط ��ط ل�سنع اأ�سط ��ورة العربي‬ ‫امتح�سر‪ ،‬ام�س ��ارك ي �سنع اح�سارة الإن�سانية‪ ،‬عر متح�سريها‪ ،‬وهم كر‪.‬‬ ‫اأن حتف ��ي قب ��ل غرها بكل زرياب تل ��ده اأر�سها‪ ،‬واأن يكون ه ��و واجهتها‪ ،‬هو‬ ‫عنوانه ��ا ي كل امحافل‪ ،‬فا اأهرامات م�س ��ر ول اأبراج دبي ول واحات جزيرة‬ ‫الع ��رب ول لوي البحرين �س ��وف يكون الواجهة الأف�س ��ل لأي من هذه الباد‪،‬‬ ‫ولكن كتابها ومفكريها وعلماءها‪.‬‬ ‫وعلين ��ا اأن نتذك ��ر اأن جيب حفوظ‪ ،‬جرد وجوده �سم ��ن خارطة الأدب‬ ‫العامي‪ ،‬مكنه حو حتى تاريخ طعنه هو نف�سه باأداة حادة م�سك بها يد �ساب‬ ‫با عقل‪.‬‬ ‫حي ��ة تقدير لزري ��اب‪ ..‬لنجيب حف ��وظ‪ ..‬للطيب �سال ��ح‪ ..‬لعبدالرحمن‬ ‫مني ��ف‪ ..‬مولود فرعون‪ ..‬خالد الفي�سل‪ ..‬لن�سر �سم ��ة‪ ..‬لاإمام حمد عبده‪..‬‬ ‫والإم ��ام جمال الدين الأفغاي‪ ..‬لطه ح�سن‪ ..‬ح�سن مروة‪ ..‬لعابد اجابري‪..‬‬ ‫لأحمد زويل‪ ..‬لتوكل كرمان‪..‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫يكون �سحيح ًا اأن بع�س الأرامل فعلت هذا‪.‬‬ ‫لكن ما اأراد اأن يو�سله ذلك ام�سوؤول مرفو�س‪ ،‬فهو يريد اأن يقول لنا اأن‬ ‫ال�سعودين اأغنياء ولي�سوا بحاجة‪.‬‬ ‫ولذلك يتقدم حافز كثر من ل ي�ستحق‪.‬‬ ‫دعونا من هذه اجزئية فهي لي�ست ق�سيتنا الآن‪ ،‬ي ت�سوري اأن اإعانة‬ ‫حاف ��ز ي�ستحقه ��ا كل �سعودي و�سعودية من �سن الع�سري ��ن حتى �سن ال� ‪59‬‬ ‫عل ��ى اأق ��ل تقدير ولي� ��س هناك �سبب مقن ��ع لختيار �سن ال � �‪ 35‬وم نر حتى‬ ‫الآن م ��ن ت�سريحات ام�سوؤولن م ��ا ينفي هذا ال�سرط كون ��ه �سرط ًا تع�سفي ًا‬ ‫يجب اإلغاوؤه‪.‬‬ ‫و اإذا كان عم ��ر ب ��ن اخط ��اب ر�سي الله عن ��ه اإذا راأى عل ��ى اأحد ولته‬ ‫اأم ��ارات ال ��راء والغنى اأم�سك ب ��ه و�ساأله‪« :‬من اأين لك ه ��ذا؟ « فاإننا ل نريد‬ ‫�س ��وى اأن يجاب على �سوؤالنا اأي ��ن �سيذهب الباقي من ال� ‪ 36‬مليار التي اأمر‬ ‫به ��ا خادم احرم ��ن ال�سريفن له ��ذه الطبق ��ة الفقرة؟ وهذا لي� ��س من باب‬ ‫الته ��ام واإما ه ��و من باب تطبي ��ق مب ��داأ ال�سفافية والو�س ��وح‪ ،‬ومن باب‬ ‫م�ساركة امواطن ي مراقبة امال العام‪ ،‬فام�سوؤول م�سوؤول اأمام الله وامليك‬ ‫وامواطن عن تلك الأمانة التي وكلت اإليه‪ ،‬ومن ال�سروري اأن يحيطهم علم ًا‬ ‫بالتفا�سيل الدقيقة التي تتعلق بهذه الأمانة‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫أحداث جامعة‬ ‫الملك خالد‬

‫صالح‬ ‫زياد‬

‫تاأكي ��د �لأمر في�سل بن خالد‪� ،‬أمر منطق ��ة ع�سر على �محافظة على �لأمن‪� ،‬أثناء‬ ‫جولت ��ه على كلية �لربي ��ة و�لآد�ب للبنات باأبها عقب �أح ��د�ث �لتجمهر‪ ،‬م ينف�سل عن‬ ‫تاأكي ��ده عل ��ى �حقوق و�لعدل و�محا�سب ��ة للمق�سرين‪ .‬وهو �ت�سال عمي ��ق �لدللة لأن‬ ‫�لتق�س ��ر ي �أد�ء �م�سوؤولي ��ة و�لت�سب ��ب ي �لظل ��م وغم ��ط �حقوق ه ��و ي �ل�سميم‬ ‫�إخال بالأمن؛ فالأمن ي موؤدَ�ه ‪-‬كما ي ماهيته‪� -‬سعور بالثقة و�لطمئنان و��ستيفاء‬ ‫للحقوق‪.‬‬ ‫كان ��ت �لآثار ي �مكان ‪-‬على نحو ما �ساهدنا ي �ل�سور‪ -‬فاجعة وموؤمة‪ .‬وكان ما‬ ‫قر�أناه مثر ً� للده�سة و�مفارقة‪ ،‬فلم تكن مطالب �لطالبات ت�ستدعي كل ما �آل �لأمر �إليه‬ ‫م ��ن فجيعة‪ ،‬ولي�س من �معقول ‪�-‬لبتة‪� -‬أن يكون �لتق�سر ي �لنظافة ليوم و�حد فقط‬ ‫مفجِ ر ً� لكل هذ� �لغ�سب!‬ ‫ً‬ ‫بد� �لختاف لفت ًا ود�ل بن ت�سريحات �سعادة �لعميدة وت�سريحات معاي مدير‬ ‫�جامعة‪ .‬ف�سعادة �لعميدة تنفي (عكاظ ‪ 2012/3/9‬و�ل�سرق ‪� )2012/3/10‬أن يكون‬ ‫�سبب �ل�سغب هو م�ست ��وى �لنظافة‪ ،‬و�إما هو «مطالبة عدد من �لطالبات بال�سماح لهن‬

‫با�ستخد�م �لنت ي �لكلية و�إدخال �لآيفون و�لباك بري» ومعاي �مدير يقول عن ذلك‬ ‫(�ل�س ��رق ‪« :)2012/3/10‬ل يوجد لدينا خطوط من ��ع ي مثل هذه �لأمور‪ ،‬و�إذ� ثبتت‬ ‫�حاجة لها �سنوفرها ول ي�سرنا �سيء ي ذلك»‪.‬‬ ‫م ��اذ� ت�ستقل ه ��ذه �لكلية عن كليات �لبن ��ات ي �مملكة من ��ع طالباتها من و�سائل‬ ‫�لت�س ��ال تلك؟ (�أو ماذ� ت�ستقل هذه �لكلي ��ة مطالبة طالباتها بها؟)‪ .‬ت�سريحات �سعادة‬ ‫�لعمي ��دة �لت ��ي ت�سمنت ذل ��ك �مطلب جاءت ي �سي ��اق تك َرر فيه هجومه ��ا على طالبات‬ ‫كليتها ب�سناعة‪ ،‬فقد و�سفتهن بقلة �لأدب و»�نعد�م �لربية ي �لبيوت» وقالت (�ل�سرق‬ ‫‪�« :)2012/3/10‬إن عدد ً� كبر ً� من �لطالبات لديهن �سلوكيات منحرفة»! وهذ� –عملي ًا‪-‬‬ ‫يلقي بالائمة على �لعملي ��ة �لأكادمية �لتي �أخفقت ي �إحد�ث �أثر �إ�ساحي‪ ،‬كما يثر‬ ‫�ل�سوؤ�ل عن هذ� �لوقت �متاأخر لإعان هذه �ل�سفات عن �لطالبات؟ �أين �لإجر�ء�ت �لتي‬ ‫�تخذته ��ا �جامعة ي ح ��ق �منحرفات؟! ماذ� �سن ��ع �لإر�ساد لهن؟! وم ��اذ� �سمحت لهن‬ ‫بال�ستمر�ر �إى هذ� �حدث؟! وهي �أ�سئلة ي�سارك ي �إثارتها ما �قرن بو�سف �لعميدة‬ ‫�ل�سني ��ع للطالب ��ات م ��ن �أفخم �ل�سف ��ات و�أ ْم َثلها للمب ��اي وحد�ثته ��ا ولن�سباط �لعمل‬

‫عندما نكت�سف خلا ور�ء خلل ي منظومة �لتعليم ونتجاهله‪ ،‬دون �أن نتحرك‬ ‫لإنق ��اذ ما مكن �إنق ��اذه متذرعن بان�سغالنا ي م�سروعات �أك ��ر من �ل�ستماع ما‬ ‫يريده جيل �ل�سباب �لذي يقع على عاتقه �إعمار هذه �لبلد‪ ،‬فمن �موؤكد لن نتقدم �أي‬ ‫خطوة �إي �لأمام‪ ،‬و�سنظل و�قفن �سنو�ت طويلة ي نف�س �مكان‪ ،‬لأن �لأم تقوم‬ ‫بالعلم‪ ،‬وحن تدور �لكرة �لأر�سية مهما نفعل ل ن�ستطيع �إيقافها!‬ ‫دع ��و�ت �مل ��ك ‪ -‬حفظه �لله ‪ -‬لاإ�ساح ومكافح ��ة �لف�ساد حقيقية‪ ،‬حمّل فيها‬ ‫�مو�ط ��ن م�سوؤولية �لتبليغ عن حالت �لف�ساد لبرها من �مجتمع �لذي هو �سريك‬ ‫في ��ه‪ ،‬وم ��ا حدث ي جامعة �مل ��ك خالد ما هو �إل تفاعل م ��ن �لطلبة و�لطالبات مع‬ ‫كلمات �لقائد لبر معاقل �لف�ساد �لذي دفع باأكر من مائة �أكادمي بع�سهم يحمل‬ ‫درجة (بروفي�سور) على تقدم ��ستقالتهم‪ ،‬ب�سبب تدهور �لنظام �لإد�ري وتف�سي‬ ‫�مح�سوبي ��ة ي �جامعة‪ ،‬فقام بع�س �ل�سرفاء من طاب وهيئة �لتدري�س‪ ،‬بجمع‬ ‫ملف كامل عن �لف�س ��اد و�لتحزب و�لتعاى و�سوء ��ستخد�م �ل�سلطة �لتي خلقتها‬ ‫�إد�رة �جامعة و�أو�سلوه ليد �م�سوؤولن‪ ،‬حيث وعدوهم بالإجابة �لعاجلة‪ ،‬ولكن‬ ‫زمن «�لعاجلة» �أخذ وقت ًا �أطول من قوة �حتمال �لب�سر!‬ ‫ً‬ ‫فل ��م جتم ��ع �سبع ��ة �آلف طالب ��ة م ��ن بنات �أبه ��ا �عر��س� �ا فق ��ط على كرة‬ ‫�مخلفات و�لق ��اذور�ت وبيع �لكر��سي �مجانية �لتي �نقر�ست من �ل�سبيعينيات‪،‬‬ ‫�أو لع ��دم وجود مكان لل�س ��اة‪� ،‬أو عدم وجود مطعم‪� ،‬أو منظر �مروحة �لتاريخية‬ ‫�مك�سورة‪� ،‬أو من �أجل دورة مياه و�حدة بالكاد ت�سلح لا�ستخد�م �لآدمي‪� ،‬أو فقط‬ ‫ب�سبب مياه �مجاري �لطافحة ي مبني �جامعة �متهالك‪ ،‬بل �لذي �آمهن �أكر �سوء‬

‫حريم‬ ‫بشنبات‬

‫ما لم يكشفه‬ ‫موقع «ويكيليكس»‬ ‫عن القذافي‬

‫عصام عبداه‬

‫هالة القحطاني‬

‫مُعامل ��ة �لأكادمي ��ات �لاتي �عتدن على معاملتهن بفوقي ��ة و��ستحقار‪ ،‬مع �لعلم‬ ‫�أنه ��ن يت�سلمن رو�تب نظ ��ر �أد�ئهن لو�جباتهن‪ ،‬رف�ست �لبن ��ات حمل �لزدر�ء‬ ‫و�ل�ستحق ��ار و(جو �مجاري �خ ��اي من �أي ت�سريف �سح ��ي) �لتي جزع منها‬ ‫�لنف�س �لب�سرية‪ ،‬ناهيك عن �سكوتهن �مريرة من بروقر�طية �لعميدة �مبالغ فيها‬ ‫وكاأن ف ��ن �لإد�رة ي �جامع ��ة �سرط �أن تكون �ساحبته ��ا تتمتع مميز�ت قا�سية‬ ‫ومتعجرفة و�سلطوية تعتمد علي �لتخويف و�لرهيب طو�ل �لوقت!‬ ‫�لغ�س ��ب �ل ��ذي تفجر نهاي ��ة �لأ�سب ��وع م حتويه �لعمي ��دة وم تعرف كيف‬ ‫مت� ��س ذل ��ك �لغ�سب‪ ،‬بل �أو�س ��دت �لباب عل ��ى نف�سها‪ ،‬وفتحت �لأب ��و�ب لرجال‬ ‫�لأمن‪ ،‬متهمة �لطالبات بتك�سر متلكات �جامعة �متهالكة‪.‬‬ ‫قال ��ت ي �إح ��دى �لطالب ��ات (�إنهن رفع ��ن �أ�سو�تهن بالعر�� ��س لكي ت�سل‬ ‫للم�سوؤولن‪ ،‬لأن هناك من قالو� لنا‪ :‬لن ي�سمعكم �أحد)!‬ ‫ولاأ�س ��ف �أ�سرت �إد�رة �جامعة على �ل�ستخف ��اف مرة ثانية بعقول �لنا�س‬ ‫و�سرحت باأنها ترف�س �لفو�سى �لتي ل تخدم �لعملية �لتعليمية‪ ،‬وجاهلت مرة‬ ‫�أخ ��رى ما �ساهدناه من �س ��ور تتحدث باخت�سار عن حال �جامع ��ة �مردي‪ ،‬ول‬ ‫�أدري �إن كان منظر�لقمامة و�مجاري �لطافحة‪ ،‬يخدم �لعملية �لتعليمية �أم ل!‬ ‫�سن ��و�ت ق�ستها �لفتيات �سابر�ت على �نعد�م �خدمات �ل�سحية‪ ،‬ومن باب‬ ‫(�س ��ن وقوي عن) توج ��ه �جامعة �تهام ��ا لأولياء �لأمور بافتع ��ال م�سكات مع‬ ‫عم ��ال �لنظافة‪( ،‬مرة �لطاب ومرة �أولياء �لأمور)! بد ًل من �لعر�ف بالتق�سر‪،‬‬ ‫لت�ستي ��ت �لنتباه ع ��ن �لنته ��اكات و�ممار�سات �مهين ��ة و�لظل ��م و�لت�سلط �لذي‬

‫أمل الفاران‬

‫م �أوحى لك �لعنو�ن؟‬ ‫َ‬ ‫تخيَلت ن�ساء ب�سو�رب كثة؟ هل ر�أيتهن قويَات؟‬ ‫متاز‪ ،‬فمن �أين �أ�سبغ خيالك عليهن �لقوة؟ من �ل�سو�رب؟‬ ‫ه ��ذ� يعني �أن ��ك �بن �سرعي لثقاف ��ة تعتر عام ��ات �لذكورة دللة ق ��وة‪ ،‬وعدم‬ ‫وجودها موؤ�سر �سعف‪.‬‬ ‫�م�ساأل ��ة لي�ست م�ساألة ت�سريح‪ ،‬و�لل ��ه �سبحانه حن ق�سم له كفار قري�س �لبنات‬ ‫و�أ�سنامهم �موؤنثة عدَها ق�سمة �سيزى‪ ،‬ورد «�أفمن ي َ‬ ‫ُن�ساأ ي �حلية وهو ي �خ�سام‬ ‫غ ��ر مب ��ن»؟! فلم يجعل �ل�سعف لزمة �جن�س �موؤنث‪ ،‬ب ��ل ربطه بالتن�سئة �مرفة‬ ‫وعدم �لتدريب على �لتفكر (�جدل‪� ،‬خ�سام) ما يت�سرر به ذكر و�أنثى في�سعفان‪.‬‬ ‫و�حقيق ��ة �أن �سر�ئح م ��ن جتمعنا (ذك ��ور ً� و�إناث ًا) �سعيف ��ة لأنها حرمت من‬ ‫تن�سئة �لتفكر و�لتدبُر و�جدل‪.‬‬ ‫�إن م�سطلح ��ات كالنتح ��ار‪� /‬لإح ��اد‪ /‬وغرهم ��ا تفر� ��س نف�سه ��ا بق ��وة على‬ ‫قامو�سنا �ل�سعودي �ليومي‪ ،‬دون ��ستعد�د لها‪.‬‬ ‫ثم ��ة ن�ساء ورجال (وهم قلة من �سيزعجني بفكرة �أي �أعمم) ُم�سون وقد قبّل‬ ‫�أبناوؤهم روؤو�سهم‪ ،‬ويُ�سبحون على من يرمي فلذ�ت �أكبادهم بالإحاد‪ ،‬ول يكونون‬ ‫متاأكدين �إل من حبهم لعيالهم‪.‬‬ ‫بع�سهم م�سي ول ي�ستيقظ ولده لأنه بليل �سو ََب م�سد�س ًا َ�سوْب ر�أ�سه‪.‬‬ ‫ثمة �آباء و�أمهات (قلة) رقدو� و��ستيقظ �أولدهم ليحملو� بدل �لكتب عزم ًا على‬ ‫�م�ساركة ي جمُع ل علم للبيت به‪.‬‬ ‫تعليمن ��ا يطبع كتب ًا جديدة وتقول بع�س �أحرف ��ه �لقدمة ومعلموه‪ :‬كل جديد‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫أبواب مفتوحة‪..‬‬ ‫وآذان ُمغلقة!‬

‫�لإد�ري و�لأكادمي فيها!‬ ‫�إنن ��ي �أع ��رف مباي هذه �لكلية منذ �أكر من خم�سة ع�سر عام ًا‪ ،‬فقد كنتُ �ألقي فيها‬ ‫�آن ��ذ�ك‪ -‬حا�سر�ت للطالبات عر �ل�سبكة‪ ،‬وقد �أذهلن ��ي �لآن �أنها ت�سم ‪ 7000‬طالبة‪،‬‬‫فه ��ي ل تختلف عن معظم مباي �جامعة �م�ستاأجرة للبنات‪� ،‬سيق� � ًا وقدم ًا‪ُ .‬ت َرى‪ ،‬ماذ�‬ ‫تاأخ ��رت جامعة �ملك خالد ي �إجاز مدينة جامعية؟ �أم تن�ساأ جامعات �لق�سيم َ‬ ‫وطيْبة‬ ‫وجاز�ن و�لباحة بعدها ب�سنو�ت وقد �نتهت �أو كادت مدنها �جامعية؟!‬ ‫تد�عي �لأحد�ث يوم �ل�سبت �إى كليات �أخرى يوؤ�سر على مكمن �م�سكلة كلها‪ ،‬وهو‬ ‫فد�ح ��ة �ل�سعور بالت�سلط �لأع ��وج و�ت�ساع نطاق �لوعي به‪ :‬ماذ� ت�س� � ُم �إد�رة �جامعة‬ ‫�أذنيها ع ��ن �لنتقاد�ت و�ملحوظات �لتي يثرها ُك َت ��اب �ل�سحف وحرروها منذ وقت‬ ‫طوي ��ل؟ �ألي� ��س �لقر�ب م ��ن �لأ�سات ��ذة و�لط ��اب و�لتو��سع و�ل�سفافي ��ة و�لعر�ف‬ ‫بالأخطاء �إن و ُِجدَت دللة ت�سنع �موثوقية و ُت ْذهِ ب غل �لنفو�س؟!‬

‫بدعة‪ ،‬وكل بدعة �سالة‪ ،‬ويظنون �أنهم �أدُو� �لأمانة‪.‬‬ ‫و�ح ��ال �أن كثر ً� من �لبدع �ح�سنة و�ل�سيئة تتج ��اور ي ف�سائنا‪ ،‬وتفكرنا‬ ‫�جمعي ل ميز �خبيث من �لطيب وهو يربي �لن�سء‪.‬‬ ‫�إعامنا يجتهد هو �لآخر‪ ،‬ومرة ي�سحننا بالقهر ِ‬ ‫ويعظم ي نفو�سنا غول �لف�ساد‬ ‫ول يب � ُ�ث فينا عزمة �أن نك ��ون �حل‪ ،‬ومر�ت ي�سحننا باخو�ء‪ ،‬و�لأ�سو�ت �لهادئة‬ ‫ي �لتعليم و�لإعام م تنتج بعد تر�كم ًا موؤثر ً�‪ ،‬وماز�لت ُحارب �أحيان ًا‪.‬‬ ‫م يت�سلح هوؤلء �لقلة من �لن�ساء و�لرجال للتعامل مع �إفر�ز�ت �لع�سر؟‬ ‫َ‬ ‫ماذ� ملكون وهم ير�قبون ما ل يفهمون برعب غر �لبتهالت و�لتهامات؟‬ ‫قلت �سابق ًا �أننا �سائرون على نهج من �سبق‪� ،‬أفا ن�ستطيع �أن مهد دروب ًا �أف�سل؟‬ ‫ثقافتن ��ا تك ِبلُن ��ا‪ ،‬و�أنا �أحدث �ليوم عن �لن�ساء �لات ��ي يرين �أن كل نون ن�سوة‬ ‫�سع ��ف‪ ،‬فيعر�س ��ن ع ��ن مو�طن قوته ��ن �حقيقية وتك ��ون جهودهن وب ��ا ًل عليهن‪،‬‬ ‫و�ساأقول �حتياط ًا �أنهن فئة قليلة ل تكاد ترى بالعن �مجردة‪.‬‬ ‫�أين �ألقاهن؟‬ ‫ح ��ت فت ��ور تلقى �أخب ��ار تكرم �أي �م ��ر�أة‪ ،‬و�لبح ��ث عن �أ�سب ��اب ل عاقة لها‬ ‫بتم ُي ��ز �مكرمة؛ فللجائ ��زة �أجندتها‪ ،‬ورجل ما هو من �سعى به ��ا لها‪ ،‬وماذ� �خترت‬ ‫هي حديد�؟‬ ‫وخلف ت�سكك حرم ي جهود من تطالب بحقوق فردية �أو جمعية‪.‬‬ ‫وور�ء �أل�سن ��ة ح ��د�د ت� �اأكل به ��ا ن�س ��اء �أخو�ته ��ن ي �م�سائب (قذف� � ًا وو�سم ًا‬ ‫باخطيئة‪ ،‬مقابل تطفيف وزن �لفعلة �إن �سدرت عن مذكر)‬ ‫�ساأبتع ��د عن �لتعميم‪ ،‬و�ساأنتقل للتعليم (�م�ستوعب �لأكر لل�سعوديات و�لذي‬

‫ك�سف موق ��ع «ويكيليك�س» موؤخر� عن وثيقة �سري ��ة رف�س فيها �م�سر‬ ‫طنط ��اوي �للج ��وء �ل�سيا�س ��ي للق ��ذ�ي ي م�س ��ر‪ ،‬ح�سبما ج ��اء ي ر�سالة‬ ‫�إلكرونية للباحث �لأمريكي «مايكل ويل�سون» �خبر ي مركز «�سر�تفور»‬ ‫لا�ستخب ��ار�ت و�لتحلي ��ات �ل�سر�تيجي ��ة‪ ،‬بع ��ث به ��ا �إى زمائه ي ‪10‬‬ ‫مار� ��س ‪ ،2011‬وه ��ي‪� :‬أن �ج ��ر�ل عبد�لرحم ��ن �ل ��ز�وي‪ ،‬رئي� ��س هيئ ��ة‬ ‫�لإم ��د�د و�لتموين فى �جي� ��س �لليبي‪ ،‬و�سل �إى �لقاه ��رة فى ‪ 9‬مار�س فى‬ ‫زي ��ارة مفاجئة م�سوؤولن م�سرين من �أج ��ل هذ� �لطلب‪ ،‬ولكن قادة �مجل�س‬ ‫�لع�سك ��ري‪ ،‬من فيه ��م �م�سر طنط ��اوي‪ ،‬رف�سو� �لجتماع مع ��ه‪ ،‬و�أر�سلو�‬ ‫ر�سالة له مفادها �أن «�لقذ�ي» غر ُم َر ّحب به فى م�سر فى ذلك �لوقت‪.‬‬ ‫لكن ما م يك�سفه «ويكيليك�س» عن �للجوء �ل�سيا�سي معار�سي �لقذ�ي‬ ‫ي م�س ��ر �أهم بكثر لأنه يحتوي على ق�س� ��س �أغرب من �خيال‪� ،‬أذكر منها‬ ‫ه ��ذه �لق�سة �لتي كن ��ت �أحد �سهودها‪ ،‬ففي �إح ��دى �أم�سيات معر�س �لقاهرة‬ ‫�ل ��دوي للكت ��اب عام ‪� ،1988‬ألق ��ى عبد�حميد �لبكو�س رئي� ��س وزر�ء ليبيا‬ ‫�لأ�سب ��ق‪ ،‬و�معار� ��س �لليبي �لأ�سه ��ر‪ ،‬و�لاجئ �ل�سيا�س ��ي �لأبرز ي م�سر‬ ‫وقتئذ‪ ،‬جموعة ق�سائد نالت �إعجاب �حا�سرين‪.‬‬ ‫وعق ��ب �نتهاء فقرته �ل�سعرية �لت ��ي طالت قليا‪ ،‬هبط �لبكو�س من على‬ ‫من�س ��ة �لإلقاء ليلتف حوله جموع ��ة من �مثقف ��ن و�لدبلوما�سين �لعرب‪،‬‬ ‫وبقدرة قادر �ن�سلت �لبكو�س من �جميع و�ختفى �ختفاء مريبا ي �لعا�سرة‬ ‫و�لن�س ��ف م�ساء‪ ،‬و�سط ذهول عام طال �جمي ��ع‪� ،‬أين ذهب؟ و�إى �أين؟ ومع‬ ‫من؟ وكيف؟ خا�س ��ة و�أن �أمنه �خا�س و�سائقه و�سيارته �خا�سة وعنا�سر‬ ‫تاأم ��ن م ��روره‪ ،‬كان ��ت ي حالة تاأه ��ب و�نتظ ��ار لتو�سيله �سام ��ا �إى منفاه‬

‫ُمار� ��س خلف �لأ�سو�ر‪ ،‬و�جامعة �لتى ل يجتمع مديرها �أو عميدتها مع �لطاب‬ ‫ب�سكل دوري مناق�سة �أمور �لطلبة وم�سكاتهم‪ ،‬فهو غر كفوؤ لإد�رتها‪ ،‬وعلينا �لآن‬ ‫تفهم م�ساعر �لطاب �لغا�سبة وتهدئته ��ا بال�ستماع لهم (باآذ�ن مفتوحة) وقلوب‬ ‫حاني ��ة‪ ،‬وع ��دم �لإ�سر�ر عل ��ى جاهل �أب�س ��ط حقوقهم‪ ،‬ولك ��ي ل تتوقف �لعملية‬ ‫�لتعليمي ��ة من حق �لطاب �أن تقوم �لدولة باإقالة �أي مدير �أو م�سوؤول وتغيرهم‬ ‫بكافاء�ت وطنية �أخرى‪ ،‬لأنه من �ل�سعب �أن يحرم �لطالب �إد�رة جامعة‪ ،‬ي�ستغل‬ ‫�م�سوؤول فيها �سلطته للمحاباة لبنه و�أقاربه ب�سكل ي�ستفز �م�ساعر‪ ،‬و�أمنى �أن ل‬ ‫ُتعطى تلك �ل�ساحية �إى وز�رة �لتعليم �لعاي‪� ،‬لتي جاهلت ل�سنو�ت ما يحدث‬ ‫ي �أروق ��ة بع�س �جامعات‪ ،‬و�لتقليل من �س� �اأن ت�سلط و�حتكار بع�س �لوظائف‬ ‫عل ��ى غ ��ر �ل�سعودين �لذي ��ن ي�ستحقرون �لطلب ��ة ويهددونهم بالعام ��ات‪ ،‬ولأن‬ ‫طريقة �لتخويف و�لرهيب �لتي فلحت ي جيلنا �لذي تعلم على �ل�سرب و�لقمع‬ ‫ي �مدر�سة‪ ،‬لن تفلح �لآن ي زمن �لإ�ساح �لذي يقوده عبد�لله بن عبد�لعزيز‪.‬‬ ‫وم �أ�سدق تلك �لدُعابة �لتي ُن�سرت على ل�سان مدير �جامعة بت�سكيل «جنة‬ ‫لتق�سى �حقائق» من نف�س �جامعة وكاأنه ت�سريح بو�أد �لق�سية‪ ،‬وي �أي ق�سية‬ ‫ج ��د ي بع�س �لت�سريحات ��ستخفافا و��سحا بعق ��ول �لنا�س‪ ،‬مثل ما �أعلن باأن‬ ‫�لطالب ��ات �أث ��رن �ل�سغب وحطمن متل ��كات �جامعة‪� ،‬لت ��ي ل يوجد ي حطامها‬ ‫�أي �أث ��ر لقيم ��ة ميز�نيتها �لت ��ي كانت ي ع ��ام ‪ 2011‬تقدر ب� ��(‪ )2.69‬مليار ريال‪،‬‬ ‫م ��ا �ساهدن ��اه كان �أثاثا قدما جد ً� �عتق ��دت �أنه �نقر�س‪ ،‬ولكن �مت� �اأت به قاعات‬ ‫�جامع ��ة ب�سكل يدعو للده�سة‪ ،‬ي بلد يفخر فيه ��ا �م�سوؤول ب�سد�رتنا ي �لنفط‬ ‫�لذي من ��ح �لعديد من �لدول �ح�سارة و�مدنية و�لتقني ��ة و�لأمانة‪ ،‬وترك بناتنا‬ ‫و�سبابنا وم�ستقبل دولة ترتع ي م�ستنقعات �لف�ساد و�ج�سع و�إ�ساءة ��ستخد�م‬ ‫�لنف ��وذ و�ل�سلطة!�حركات �لطابي ��ة ُتخلق ب�سكل تلقائي وتبق ��ى وليدة معاناة‬ ‫و�سغ ��وط معينة‪ ،‬ولكن ح ��ن ُت�سرح �إحدى من�سوب ��ات �جامعة بكل ��ستخفاف‬ ‫باأن هن ��اك �أيدي خارجية خلف �عر��سات طالبات وطاب جامعة �ملك خالد ذلك‬ ‫ل يب ��ن �سوى م ��دى �م�ستوى �لفك ��ري �لذي يتمتع به بع� ��س من�سوبي �جامعة‬ ‫�لتي تبحث وهي تغرق ي �لأخطاء عن �سبب لتخوين �أبناء وبنات �أبها �ل�سرفاء‬ ‫و ُتز�ي ��د عل ��ى وطنيتهم‪ ،‬وه ��ذ� ما تقوم علي ��ه نظرية �سيا�سة �لأب ��و�ب �مفتوحة‪،‬‬ ‫و�لآذ�ن ي �لأ�سل‪ ..‬مُغلقة!‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫�أعرفه بحكم �نتمائي له)‪.‬‬ ‫ي �لتعليم تعامل �مر�أة �م�ستلبة للذكورة مديرها بقو�عد معاملة وي فتناديه‬ ‫«�أب ��ا فان» وتغذيه بنمائم ع ��ن زمياتها‪ ،‬فيما تفلر مطالباتهن قب ��ل �أن ت�سله‪ ،‬فاإن‬ ‫ف�سرتها ما ي�سيء له ��ن ويهوِن من معاناتهن؛ فر�ساه �أهم‬ ‫و�سل ��ت عن غر طريقها َ‬ ‫من �إجازهن �أو ر�ساهن‪.‬‬ ‫�أم ��ا �إن كان مدي ��ر ً� عام ًا فوق مديرها �مبا�سر فهو �أبو �حمولة‪َ ُ ،‬‬ ‫جمِل ي وجه‬ ‫�ت�سالت ��ه �أو زيار�ته �لتفقدية بيئة عملها‪« :‬كل �أمورنا على خر ما حب‪ ،‬و�لف�سل‬ ‫لتوجيهاتك‪ ،‬ول ينق�سنا من كرم جودك �سيء»‪.‬‬ ‫ومهم ��ا �سمعت �أنه ينف�س �س ��وء�ت م�سلحه �لكرم ي �لك ��و�رث على روؤو�س‬ ‫�لن�ساء �سيظل �سلوكها كما هو و�ستاأمل � ّأل يحدث مكروه‪.‬‬ ‫لتغير �أو�ساع �لن�ساء يجب فر�س قو�نن حميهن من �لتمييز �سدهن‪ ،‬لرتقي‬ ‫تفك ��ر �مهزومات بقوة �لقانون‪ ،‬لكن وجود جماعات ن�سوية و�عية مار�س �سغط ًا‬ ‫جتمعي ًا و�إعامي ًا لنيل �حقوق يفيد‪ ،‬و�إن كان �أبطاأ نتائج و�أكر �سحايا‪.‬‬ ‫ت�ستطي ��ع �م ��ر�أة تغي ��ر �سورته ��ا ي �لعمل و�لإع ��ام حن تتحرر م ��ن �أفكار‬ ‫�ل�سعف‪ ،‬وتفح�س خطو�تها و�آر�ءها فاإن وجدت ي �سلوكها �سنبات ل تليق بوجهها‬ ‫تخل�ست منها‪.‬مقدورها �أن تاأتي باأب�سط ت�سرف يوثق �إمانها بحقها ولو �أن حمل‬ ‫ر�سيعها مقر عملها يوم ًا بعد يوم حتى تلزم جهة �لعمل باإن�ساء ح�سانة ملحقة له‪.‬‬ ‫�أم ��ا جعل �لثقافة �لذكورية �لربية �ساأن� � ًا ن�سائي ًا خال�س ًا؟ فاأبناوؤنا يحتاجون‬ ‫قوتنا حتى ل يقتلو� �أنف�سهم من �إماق م�ست�سلمن موؤثر�ت �سلبية تت�سلل لأذهانهم‬ ‫ما ع َلمناهم مو�جهة �إحباطاتها‪ ،‬و�إل فكيف ي�سبح عاط ًا من در�س ‪� 12‬إى ‪� 16‬سنة؟‬ ‫ماذ� ع َلمهم �لبيت و�مدر�سة لرو� �موت ح ًا وهم �أبناء جتمع �سديد �لتديُن؟‬ ‫كيف ل يتذكرون قولة �بن عوف «دلوي على �ل�سوق»؟‬ ‫�أل حل �سوى �أن يفزع �لأعلى لاأ�سغر فينقذه ويوؤدِب �م�سيءَ؟!‬ ‫�ألي�ست هذه �أفكار �لثقافة �لذكورية �لقبلية منتجة �معاري�س‪� ،‬لتي ل ت�ست�سيغ‬ ‫�مبادر�ت �لفردية‪ ،‬وحتقر �حرفة �ليدوية‪ ،‬وتخوِف من عو�قب �مغامرة‪ ،‬فت�سعب‬ ‫�لتحلل من قيود �لعرف و�لعادة؟‬ ‫�ألي� ��س �لتنظيف مهمتنا‪ ،‬فلننظف نف�سي ��ات �أبنائنا‪ ،‬فا يكف ��رو� بنا فيبتعدو�‬ ‫وغرفه ��م ما�سق ��ة لغرفن ��ا‪ ،‬ول �أن يخرج ��و� ي جمع فق ��ط لأن زماءهم يفعلون‪،‬‬ ‫وبالتاأكيد ل نريد �أن ينتحرو�‪.‬‬ ‫�سيد�تي �لن�ساء فلنحلق �سو�ربنا‪.‬‬ ‫‪amalalfaran@alsharq.net.sa‬‬

‫�لإجباري باإحدى �سو�حي �لقاهرة �لر�قية‪.‬‬ ‫كانت �لعاقات �لليبية �م�سرية �سيئة ي تلك �لفرة‪ ،‬وكانت لعبة �غتيال‬ ‫�معار�سن �ل�سيا�سين على �أ�سدها‪ ،‬ما ��سطر �لعديد منهم للهرب باأعجوبة‬ ‫�إى خ ��ارج ليبي ��ا‪ ،‬وطلب �للج ��وء �ل�سيا�س ��ي �إى م�سر وغرها م ��ن �لدول‬ ‫�لعربية‪ ،‬ومنهم �لبكو�س بطبيعة �حال �لذي جاء �إى م�سر �سنة ‪ 1977‬ي‬ ‫ح�سنت‬ ‫عه ��د �لرئي�س �أنور �ل�س ��اد�ت‪ ،‬و�أقام بها حتى �سن ��ة ‪� ،2001‬إى �أن ّ‬ ‫�لعاقات بن �لعقيد معمر �لقذ�ي و�لرئي�س ح�سني مبارك‪ ،‬ما ��سطره �إى‬ ‫مغ ��ادرة م�سر و�لإقامة ي دولة �لإمار�ت �لعربية �متحدة‪ ،‬حيث تو�رى عن‬ ‫�لأنظار وتوقف عن �لكتابة ي �ل�سحف �لعربية �لدولية �لتى كان يكتب فيها‬ ‫مثل‪� :‬حياة و�ل�سرق �لأو�سط‪.‬‬ ‫�أول حاول ��ة �غتي ��ال تعر� ��س له ��ا �لبكو� ��س ي �لقاه ��رة �سن ��ة ‪1982‬‬ ‫ولك ��ن �ل�سلطات �م�سري ��ة �أحبطت �محاولة ي �ح ��ن‪ ،‬و�ألقت �لقب�س على‬ ‫�متورط ��ن فيها‪ .‬وبعد �سنو�ت قائل من ه ��ذه �محاولة �لفا�سلة وكنوع من‬ ‫�حرب و�خ ��د�ع �مخابر�تي و�لإعامي ي تلك �لف ��رة‪ ،‬عر�س �لتلفزيون‬ ‫�م�س ��ري �سور� للبكو� ��س وهو م�سرج ي دمائه‪ ،‬مقت ��ول ي بانيو �حمام‬ ‫�خا�س ب�سقته‪ ،‬ليوؤكد هذه �مرة نباأ �غتياله‪� ،‬لذي م تعلم عنه �لقيادة �لليبية‬ ‫�سيئا!‬ ‫ويبدو �أن �إتقان حبكة �لغتيال �لز�ئف للبكو�س‪ ،‬و�لرغبة ي رد �لعتبار‬ ‫�لليب ��ي مع �أحد �أبرز �معار�س ��ن �مطلوبن جعلت �لإعام �لليبي يهلل فرحا‬ ‫بنج ��اح �مخابر�ت �لليبي ��ة ي �خر�ق �لأمن �م�س ��ري و�لو�سول �إى ر�أ�س‬ ‫�لبكو� ��س ي قلب �لقاهرة‪ ،‬دون بذل �أدنى جهد للتحقق من �سدق �معلومات‬

‫شيء من حتى‬

‫المنتدى‬ ‫ااقتصادي ا‬ ‫يهمه الغاء‬ ‫عثمان الصيني‬

‫و� �س �ل��ت �أ�� �س� �ع ��ار �لأغ� ��ذي� ��ة �إل � ��ى �أع �ل��ى‬ ‫م�ستوياتها في �ستة �أ�سهر وهي �أكبر �رتفاع‬ ‫� �س �ن��وي ل �ه��ا وف� �ق� � ًا ل �ت �ق��ري��ر � �س��رك��ة ج ��دوى‬ ‫لا�ستثمار في حين تر�جعت �أ�سعارها عالمي ًا‬ ‫لل�سهر �ل�ت��ا��س��ع ع�ل��ى �ل�ت��و�ل��ي ح�سب موؤ�سر‬ ‫منظمة �لأغذية و�لزر�عة �لعالمية‪� ،‬أي �أن عذر‬ ‫�رت �ف��اع �ل �ي��ورو و�ل �ي��ن و�ن�خ�ف��ا���ض �ل ��دولر‬ ‫وفي�سانات بنجادي�ض و�سقيع �أل��س�ك��ا لم‬ ‫يعد مقبو ًل‪ ،‬ومعنى هذ� �أن هناك م�سكلة كبيرة‬ ‫تتعلق باأقو�ت �لنا�ض ودخولهم �لتي لم ترتفع‬ ‫�إل بن�سبة ‪� % 15‬لتي قررها خادم �لحرمين‬ ‫�ل���س��ري�ف�ي��ن للموظفين �ل�ح�ك��وم�ي�ي��ن وبع�ض‬ ‫�لموؤ�س�سات �لخا�سة �لتي �سارت مع �لقر�ر‬ ‫قبل �أرب��ع �سنو�ت وهي قليلة‪ ،‬في حين يرتفع‬ ‫معدل �لغاء �سهري ًا‪ ،‬وبطبيعة �لحال ل ت�ستطيع‬ ‫وز�رة �لتجارة لوحدها مر�قبة �لأ�سعار كما �أن‬ ‫نظام �لقت�ساد �لحر ل ي�سمح بتحديد �لأ�سعار‬ ‫�أو ��ستخد�م �لنظام �ل�ستر�كي با�ستخد�م‬ ‫بطاقات �لتموين و�لمجمعات �ل�ستهاكية �لتي‬ ‫تخل�ست منها �لدول �لتي كانت ت�ستخدمها‪.‬‬ ‫�لم�سكلة خ�ط��رة وي�ع��ان��ي منها �لمو�طن‬ ‫�لب�سيط يومي ًا في ظل دخل محدود و�رتفاع‬ ‫في معظم عنا�سر موؤ�سر تكلفة �لمعي�سة في‬ ‫�لمملكة‪ ،‬فالمو�طن �لذي كان ي�ستري �أغر��سه‬ ‫من �لبقالة بمائة ري��ال قبل �سنو�ت يدفع �لآن‬ ‫م ��ال ي�ق��ل ع��ن ‪ 300‬ري ��ال ل�ن�ف����ض �ل �ع��دد من‬ ‫�لأف��ر�د ونف�ض �لم�ستلزمات تقريبا‪ ،‬ول يظهر‬ ‫�أن هناك حا جذريا �أو جديا لها لأن �لمخططين‬ ‫و�لم�سوؤولين ورج ��ال �لأع �م��ال ل ي��رون ذلك‬ ‫فعيونهم زغللت م��ن ك��ام�ي��ر�ت �لت�سوير في‬ ‫منتدى �لريا�ض �لقت�سادي ومنتدى جدة �لتي‬ ‫ت�سرف لتنظيمها ع�سر�ت �لمايين لمناق�سة‬ ‫�أزمة منطقة �ليورو و�لمو�سوعات ذ�ت �لطابع‬ ‫�لعالمي و�لإقليمي و�سيئ ًا م��ن �لمحلي حتى‬ ‫�أ�سبحت مجرد مقهى مخملي للطبقة �لمخملية‬ ‫�أو بتعبير �لمنظمين �لرقيق "من�سة لتبادل‬ ‫�لآر�ء في م�سكات معينة" �أم��ا �لمو�سوعات‬ ‫�لمف�سلية �لتي يعاني منها �لمجتمع ذ�ت �لطابع‬ ‫�لقت�سادي مثل �لبطالة و�لعمالة و�أنظمة هيئة‬ ‫�ل�ستثمار �لتي جعلت عمال �لور�ض �لعاملين‬ ‫بالت�ستر م�ستثمرين �أجانب و�لرتفاع �لفاح�ض‬ ‫في �أ�سعار �لأر��سي و�ل�سكن و�لغذ�ء و�لتعليم‬ ‫وغيرها فهذه �أمور هام�سية ل تهم �قت�ساديينا‬ ‫ومخططينا ورجال �أعمالنا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫�لتي تناقلتها وكالت �لأنباء �لعامية‪.‬‬ ‫ي �ليوم �لتاي خ�س�س �لتلفزيون �م�سري حلقة مدة �ساعتن‪ ،‬تناولت‬ ‫خلفيات وماب�سات وجاحات �لأمن �م�سري ي �لتكتيك و�مر�وغة ي ق�سة‬ ‫�غتيال �لبكو�س �مزيفة‪ ،‬وعر�س يومها وزير �لد�خلية �م�سري تفا�سيل هذه‬ ‫�موؤ�مرة كاملة ي موؤمر �سحفي‪ ،‬وكيف �أحبطت وكيف م ت�سليل �لإخوة‬ ‫ي ليبي ��ا ث ��م ك�سف زيف �خطاب �لإعامي �لليبي‪ ،‬ع ��ن طريق �إجر�ء حو�ر‬ ‫مط ��ول ومبا�سر م ��ع عبد�حمي ��د �لبكو�س نف�س ��ه‪� ،‬لذي ظهر ع ��ر �سا�سات‬ ‫�لتلفزيون �م�سري �سعيد� �ساخر� من �أن ينال منه �لنظام �لليبي‪.‬‬ ‫كل ذل ��ك كان حا�س ��ر� ي �أذه ��ان �محتجزين من قبل �لأم ��ن د�خل قاعة‬ ‫م�ستطيلة معر�س �لكتاب ي تلك �لليلة �للياء من �ستاء �سهر «طوبة» يناير‪،‬‬ ‫حت ��ى جاء �لفرج ي �لثالثة فجر� بع ��د �لعثور على �لبكو�س ي �سيافة �أحد‬ ‫�أقربائ ��ه ب�ساحية م�س ��ر �جديدة �لقريبة من �معر� ��س‪ .‬فقد توجه �لبكو�س‬ ‫�إى دورة �مي ��اه �ملحقة مكان �لأم�سي ��ة �ل�سعرية‪ ،‬ومنها ت�سلل مع قريب له‬ ‫ي غفل ��ة م ��ن كل �محيطن به ليقابل �أحد �أفر�د �أ�سرت ��ه �لذي و�سل �سر� �إى‬ ‫م�سر م�ساء تلك �لليل ��ة‪ ،‬على وعد من هذ� �لقريب بعودته مرة �أخرى لأر�س‬ ‫�معار� ��س قبل �نتهاء �آخر فق ��ر�ت �معر�س‪ ،‬لكن يبدو �أن �للقاء قد طال وعند‬ ‫�لع ��ودة �رتبك �مرور وتعقدت �لأحو�ل فع ��اد �لبكو�س مرة �أخرى �إى منزل‬ ‫قريبه �لذي �أبلغ �لأمن ب�سعوبة �لعودة‪ ،‬وكان على �لأمن �أن يتاأكد من �مكامة‬ ‫ومن �متحدث‪ ،‬حتي يفرج عنا‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫من أنت؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل اأنت «اأنت»؟ اأم اأنت «غرك»؟ هل اأنت من اختار حلمك؟ اأم‬ ‫اخت ��اره غرك لك؟ هل اأنت من �ض ��ق درب جاحاتك حتى و�ضلت‬ ‫اإى القمة التي تريد؟ اأم ُفر�س لك الدرب بالورود وقيل هيا تف�ضل‬ ‫يا ابن مولنا و�ضيدنا؟ وهل بداأت تقدم من قمتك ما ينبع منك اأنت‬ ‫اأن ��ت؟ ‪-‬اإذا كنت اأنت اأنت فع � ً�ا؟ اأم بداأت تقدم ما ينبع من غرك؟‬ ‫الذي هو اأنت‪ :‬بعد اأن تخليت عن ذاتك لذاته؟ وقناعاتك لقناعاته؟‬ ‫واأفكارك لأفكاره؟ بالله عليك‪َ :‬م �ضعت �ضياع املح ي اماء!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫معلمون‬ ‫يراهنون على‬ ‫فشل طابهم!‬ ‫رائد البغلي‬

‫ل ي ��زال الكثر م ��ن الط ��اب ال ُك�ضاى الذي ��ن زاملوي ي‬ ‫امرحلتن البتدائية والثانوي ��ة عالقن ي ذاكرتي‪ ،‬يح ّلون بها‬ ‫الفينة والأخرى‪ ،‬ومازل ��تُ اأتذ ّكر كيف يفتحون‬ ‫و يرحل ��ون بن ِ‬ ‫�ضدورهم لهبوب عبارات التوبيخ والزدراء‪ ،‬واأحيان ًا التنكيل!‬ ‫الت ��ي يتلقونها مثل ال�ضموم احارقة من بع� ��س امُد ّر�ضن‪ ،‬على‬ ‫مراأى وم�ضمع اأكر من ‪ 25‬طالب ًا‪ ،‬ولزلتُ اأتذكر ز ّفهم اإى قوائم‬ ‫الف�ضل والتعا�ضة‪ ،‬مباركة هوؤلء ُامعلمن! ومازلت اأتذ ّكر اأي�ض ًا‬ ‫كي ��ف كانت َح َم� � ُر اأكفهم ج ّراء ال�ضرب ال ��ذي كانوا يتلقونه ي‬ ‫الرد القار�س‪ ،‬لعدم ِ‬ ‫قلم اأو اأكر بن اأ�ضابع‬ ‫حل الواجب‪ ،‬اأوو�ضع ٍ‬ ‫ً‬ ‫بقوة حت ��ى جحظ عيونهم اأم� �ا! وكيف‬ ‫الي ��د‪ ،‬وال�ضغ ��ط عليها ٍ‬ ‫ويتف�ضد جبن الواحد منهم عرق ًا على‬ ‫كانت تت�ض ��ارع نب�ضاتهم‬ ‫ّ‬ ‫اإث ��ر (م�ضيهم جلو�ض ًا) ي �ضاحة امدر�ض ��ة‪ ،‬لتاأخرهم ال�ضباحي!‬ ‫ولن اأن�ضى ما حييت ذلك الطالب الذي ا�ضتدعاه امُد ّر�س من اآخر‬ ‫ال�ضف كي يوقفه اأمام جمي ��ع طلبة الف�ضل‪ ،‬ويقوم بع�ضر علبة‬ ‫الع�ض ��ر الكرتونية وهي داخل جيب ��ه ‪ -‬اأي الطالب ‪ -‬كي يغرق‬ ‫موقف ل يح�ضده عليه عدوّه! فقط‬ ‫ثوب ��ه بالع�ضر‪ ،‬وي�ضبح ي ٍ‬ ‫لأنه حدّث مع زميله الذي يجل�س اإى جانبه!‬ ‫بع� ��س هوؤلء الذين قبع ��وا خلف ق�ضب ��ان الف�ضل‪ ،‬بتوقيع‬ ‫ب�ضحوة مفاجا ٍأة‪ ،‬رم ��ا يكون هوؤلء‬ ‫ه� �وؤلء امعلمن‪ ،‬اأُ�ضيب ��وا‬ ‫ٍ‬ ‫امعلمون م ��ن اأ�ضبابها‪ ،‬كي يثبتوا لأنف�ضه ��م‪ ،‬ولكل من همَ�ضهم‪،‬‬ ‫وث ّب ��ط عزائمهم‪ ،‬اأنهم قادرون على ك�ضر الإطار الذي اأُ ِطروا فيه‪،‬‬ ‫واخ ��روج منه‪ ،‬والدخول ي ميدان النج ��اح الف�ضيح‪ ،‬خا�ضوا‬ ‫حرب ًا طاحن� � ًة جمع العمل والدرا�ضة حتى و�ضلوا مكان ٍة علمي ٍة‬ ‫وعملي� � ٍة عالي ��ة‪ ،‬وق� � َرر اأحده ��م زي ��ارة مَد َر�ضته الت ��ي اأخذ منها‬ ‫�ضه ��اد ًة بالف�ض ��ل بتوقيع بع� ��س امدر�ضن الذي ��ن التقى بهم ي‬ ‫هذه الزيارة‪ ،‬فلمّا �ضاألوه عن و�ضعه التعليمي والوظيفي حالي ًا‬ ‫� متوقع ��ن اأنه يحوم ي دائرة الف�ضل � تفاجاأوا اأنه و�ضل مكان ٍة‬ ‫ُعرونه‬ ‫علمي ٍة وعملي� � ٍة اأرفع منهم وهم مُد ّر�ضوه الذي ��ن كانوا ي ّ‬ ‫ويراهنون على ف�ضله الذريع!‬ ‫ق ��د تك ��ون ال�ضحوة فطري ��ة اأو تربوي ��ة من ��ذ البداية‪ ،‬وقد‬ ‫ح ��دث ي منت�ض ��ف الطري ��ق‪ ،‬وقد ح ��دث ي النهاي ��ة‪ ،‬وقد ل‬ ‫حدث اأبد ًا‪ .‬يجب اأن ُن�ضيد بتميّز امتميّزين فطري ًا واإبداعاتهم‪،‬‬ ‫ولكن يجب اأي�ض� � ًا اأن نعرف باأن ال�ضعوبة تكمن ي النتقالية‬ ‫من مرحلة اإى مرحلة اأخرى مغايرة مام ًا‪ ،‬كالنتقال من الف�ضل‬ ‫اإى النجاح‪ ،‬وهنا الإبداع و الإجاز احقيقي يا اأ�ضدقاء‪.‬‬ ‫قد تك ��ون �ضغوط امعلمن و�ضيلة لتفج ��ر ينابيع الإبداع‬ ‫ل ��دى الطلبة ال ُك�ضاى‪ ،‬وو�ضعهم ي حك التحدي‪ ،‬لكنها لي�ضت‬ ‫الطريق ��ة امثل ��ى‪ ،‬ب ��ل من امرج ��ح اأن تك ��ون بداية اأزم� � ٍة نف�ضية‬ ‫يد�ضنها امعل ��م ي نف�س الطالب ال�ضغر‪ ،‬لتازمه طوال مراحل‬ ‫وحطات احياة‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫كنت في معرض الرياض ‪2012‬‬

‫ي كل عوا�ض ��م الع ��ام‪ ،‬تع� �وَد امثقف ��ون اأن‬ ‫يتجمه ��روا اأمام من�ضات التوقي ��ع التي تقام كل عام‬ ‫ي معار�س الكتاب‪.‬‬ ‫ه ��ذا العام وي م�ضاء الثاثاء ‪ 2012/3/6‬كان‬ ‫م�ضاء بهيجا حيث م افتتاح معر�س الريا�س الدوي‬ ‫للكتاب و�ضط ح�ضور كثيف كالعادة‪ ،‬ومع بدء البيع‬ ‫وب ��دء الفعاليات الثقافي ��ة‪ ،‬وم ترتيب امن�ضات ي‬ ‫�ضالة امعر�س ليعتليها الكتاب‪ ،‬اموؤلفون واموؤلفات‪،‬‬ ‫امبدع ��ون وامبدعات‪ ،‬وهم ي�ضلون اأقامهم ليوقعوا‬ ‫ن�ضخهم لاأعداد الكبرة من اجماهر العري�ضة التي‬ ‫جمعت اأمام من�ضات التوقيع‪.‬لقد تعودنا ي كل عام‬ ‫عل ��ى روؤي ��ة الروائ ��ي الكبر عبده خ ��ال واح�ضول‬

‫المنقبون‬ ‫في‬ ‫السوءات‪..‬‬ ‫متى يطرب‬ ‫زمار الحي؟!‬ ‫ّ‬

‫عل ��ى اأح ��دث روايات ��ه وق ��د مهره ��ا‬ ‫بتوقيع ��ه‪ ،‬وق ��د فع ��ل ه ��ذا الع ��ام اأي�ضا‬ ‫ووقع اأحدث رواياته (لوعة الغاوية)‪..‬‬ ‫وق ��د ح�ضل ��ت عل ��ى تواقيع اأخ ��رى من‬ ‫ع ��دد من اموؤلفن الذي ��ن تعودت عليهم‪،‬‬ ‫منه ��م الكاتب والروائ ��ي عبدالله ثابت‪،‬‬ ‫وم�ض ��اء اخمي�س ‪ 3 /8‬كن ��ا على موعد‬ ‫مع ال�ضاعر اجميل عبدالرحمن موكلي‬ ‫للتوقي ��ع عل ��ى كتابي ��ه (م ��ورق اأحمر)‪،‬‬ ‫و(ل ح ��د ي)‪ ،‬والتقين ��ا ال�ضاع ��ر والكات ��ب امب ��دع‬ ‫علي الدمين ��ي‪ ،‬للتوقيع عل ��ى اإ�ضدارات ��ه اجديدة‪.‬‬ ‫اجمي ��ل ي معر� ��س الريا� ��س ال ��دوي للكتاب هذا‬

‫الع ��ام ‪ 2012‬هو وج ��ود وجوه جديدة‬ ‫من ال�ضب ��اب امتحم�س الذين فاجوؤوي‬ ‫باإ�ضداراته ��م‪ ،‬فق ��د كن ��ت عن ��د من�ض ��ة‬ ‫التوقيع رقم ‪ 2 ،1‬م�ضاء اجمعة ‪/3 /9‬‬ ‫‪ 2012‬لأجد ال�ضاب حمد ديريه وكتابه‬ ‫(اإى كراكا� ��س باع ��ودة)‪ ،‬وال�ض ��اب‬ ‫خفي ��ف الظ ��ل الإعامي امتمي ��ز عطية‬ ‫اخ ��راي‪ ،‬وقد اعتلى امن�ضة للتوقيع‬ ‫على باك ��ورة نتاج ��ه الأدب ��ي الإبداعي‬ ‫وق ��د اختار له ا�ض ��م (فاح ��ة)‪ ،‬حر�ض ��ت اأن اأح�ضل‬ ‫عل ��ى ن�ضخ ��ة بتوقيعهم ��ا‪ ،‬لأمري ��ن اأوله ��ا‪ :‬ت�ضجيع‬ ‫عطي ��ة ال�ضاعر كونه اأحد اأبن ��اء منطقتي‪ ،‬التي كنت‬

‫رئي�ضا لناديها الأدبي حتى وقت قريب والتي اأحيز‬ ‫لأدبائها ال�ضعراء منهم والقا�ضن‪ ،‬والرواة‪ ،‬وثانيها‪:‬‬ ‫لق ��راءة فكر اجيل اجديد من اأدبائنا القادمن بقوة‬ ‫ال�ض ��اروخ اإى ال�ضاحة الأدبي ��ة والثقافية‪ ،‬واأحدهم‬ ‫(عطط) كم ��ا يحلو ل�ضماحة ال�ضي ��د ت�ضميته‪.‬غادرت‬ ‫امعر�س وي النف�س غ�ضة‪ ،‬لأنني م اأح�ضل ولو من‬ ‫حت الطاولة على ن�ضخة من كتاب (تغطية العام)‪،‬‬ ‫لكاتب ��ه اأحم ��د ال�ضيد عطي ��ف‪ ،‬بعد التعدي ��ات التي‬ ‫اأجري ��ت عليه‪ ،‬واأعتقد اأنه ��ا م تفلح كثرا‪ ،‬فلم ي�ضل‬ ‫م ��دى تاأثره ��ا اجراح ��ي اإى ام�ضم ��ون ي طبعته‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫أحمد الحربي‬

‫م ��اذا ي�ضع ��ب علينا اأن مت ��دح اأحد ًا بينما ي�ضه ��ل ج ��د ًا اأن ننتقده وجد في ��ه اأطنان ًا من م ��ن النوع الذي يك ّر�س ال�ضلبية ي اأبنائه ول ي�ضجّ ع الثناء على جهود الآخرين‪ ،‬فاإننا ن�ضبح‬ ‫العي ��وب‪ ،‬مهما كان ذاك الرجل نبي ًا؟! قد يكون ال�ضب ��ب الأول هو اأننا نحاول اأن ُنبعد الأنظار ن ّق ��اد ًا مثالين‪ ،‬بد ًل من اأن نك ��ون من اأ�ضحاب الإجازات‪ .‬جيد انتقاد امف ّكرين وامبدعن ي‬ ‫ع ��ن اأنف�ضن ��ا‪ ،‬لأننا م نفعل �ضيئ ًا مفيد ًا ي الدنيا كما فعل ه ��ذا اموهوب اأو ذاك امتفوّق‪ .‬واأنت جال�ضنا اخا�ضة‪ ،‬بد ًل من اأن نكون منهم‪ ،‬اأو على الأقل بد ًل من نقدهم نقد ًا ب ّنا ًء لت�ضجيعهم‪.‬‬ ‫يوم من الأيام وت�ضبح‬ ‫عندم ��ا تنتقد �ضخ�ض ًا ناجح� � ًا‪ ،‬تعطي النطباع من حولك اأنك ناجح وتفه ��م اأكر منه‪ ،‬حتى لو وهنا تكمن ام�ضكلة‪.‬يكر الأبناء وهم يخافون اأن ح ّل عليهم اللعنة ي ٍ‬ ‫كن ��ت من ل يفعلون �ضيئ ًا �ضوى الأكل والنوم ومار�ضة روتن احياة اليومي‪.‬ويزداد الأمر اأ�ضماوؤهم متداولة على األ�ضنة هوؤلء النقاد العظام ي حيطهم‪ .‬فيموت الدافع للتميّز والنبوغ‪،‬‬ ‫طراف ًة اإذا كان ال�ضخ�س اموهوب هذا من الأ�ضدقاء القدامى‪ ،‬فكيف ينجح فان واأنا اأعرفه منذ فاأيهم ��ا اأف�ضل واأ�ضهل لك‪ :‬اأن جل�س م ��ع اأ�ضدقائك وتكون ناقد ًا عظيم ًا‪ ،‬اأم اأن ت�ضعى وجتهد‬ ‫طفولت ��ه‪ ،‬وكنت اأراه يجري ي ال�ضارع‪ ،‬وكيف يتميّز واأن ��ا كنت اأ�ضرح له الدرو�س عندما كنا لتك ��ون جائزتك ي النهاية هي النقد الأفاط ��وي الدقيق؟قد يقول قائل‪ :‬امف ّكرون وامبدعون‬ ‫�ضغار ًا ي امدر�ضة!يقول اأحد امتخ�ض�ضن ي علم الجتماع‪« :‬ي امدينة ال�ضغرة اأو القرية‪ ،‬موج ��ودون ي جتمعن ��ا عل ��ى الرغم من ذلك؟ نع ��م بالفعل هم موج ��ودون واحمد لله‪ ،‬ولكن‬ ‫النا� ��س يعرف بع�ضهم بع�ض ًا‪ ،‬وهم ي طفولتهم كانوا يلعبون مع ًا‪ .‬ولهذا ي�ضعب على اأحدهم ك ��م عددهم مقارنة به ��م ي الأم الأخرى؟ وكم هي ال�ضعوبات التي واجهوها حتى ينجحوا؟‬ ‫اأن ي ��رى قرين� � ًا متفوّق ًا عليه ي ِك َ ِره بينما كان يلعب معه ي ِ�ض َغره»‪( .‬دكتور‪ /‬علي الوردي‪ ،‬ي�ضطر امبدع اأو اموهوب امجتهد لدينا لأن ي َُ�ض ّم اأذنيه ي بداية الطريق لكي ل يغرق ي �ضيل‬ ‫مهزل ��ة العق ��ل الب�ضري‪� ،‬س ‪.)117‬لعل هذا يف�ضّ ��ر لنا ماذا «زامر احي ل ُيط ��رب»؟ ويف�ضّ ر لنا النقد ال�ضلبي‪ ،‬الذي يج ّره نحو الأ�ضفل بد ًل من اأن يح ّفزه لتطوير نف�ضه وتقدم امزيد‪ .‬وهناك‬ ‫اأي�ض ًا ماذا يجب اأن يُك َرم امبدعون خارج اأوطانهم اأو ًل‪ ،‬قبل اأن تعرف بهم اأوطانهم كمبدعن من ل يُحب اأن ي�ضمع مديح ًا لأحد اإل واأتبعه بالنقد وتبين م�ضاوئه‪ ،‬كا ّأن ل اأحد ي�ضتحق مدح ًا‬ ‫بغر‬ ‫وقبل اأن يعرف بهم اأهلهم كمتميّزين؟! نحن ل ن�ضتوعب اأن اأحد ًا من اأبناء جتمعنا مكن اأن اإل هو! وهذا ي الواقع ب�ضبب النق�س الكامن ي نف�ضه‪ ،‬كما يقول ال�ضاعر‪( :‬والذي نف�ض ُه ِ‬ ‫مال ل يرى ي الوجو ِد �ضيئ ًا جميا)‪.‬‬ ‫جال ما‪ .‬ولك ��ن بعد اأن ينال التكرم ي مكان بعي ��د‪ ،‬تنك�ضف الغ�ضاوة عن جَ ٍ‬ ‫ي ��رز ويتم ّي ��ز ي ٍ‬ ‫اأعينن ��ا وعندها نق ّر له بالف�ضل واموهبة‪ ،‬ونبادر متاأخرين بتكرمه‪.‬عندما نعي�س ي جتمع‬ ‫عماد علي بو خمسين‬

‫أتعهّ د بأن ا أنتحر!‬ ‫ج ��اء ي جري ��دة ع ��كاظ ي ��وم اجمع ��ة‬ ‫امواف ��ق التا�ضع من ربيع اج ��اري‪ ،‬اأن هيئة‬ ‫الدعاء والتحقيق العام وجهت ُتهمة النتحار‬ ‫ل�ض ��اب ثاثيني كان موقوفا ي ال�ضجن‪ ،‬عم َد‬ ‫اإى تقطيع يده باآلة حادة ِو َ‬ ‫فق �ضهادة �ضهود‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اإى اعراف ال�ضاب»‪.‬‬ ‫وق ��د مت اإحال ��ة ال�ض ��اب اإى م�ضت�ضفى‬ ‫ال�ضح ��ة النف�ضي ��ة والت ��ي �ضخ�ض ��ت احالة‬ ‫وو�ضف ��ت ال�ضخ� ��س باأن ��ه �ضخ� ��س ه ��ادئ‬ ‫ومتع ��اون ومراب ��ط ال ��كام‪ ،‬با�ضتثناء ا�ضط ��راب «عدم‬ ‫التاأقلم ل�ضوء ا�ضتخدام امواد امحظورة» وقد اأعطي على‬ ‫اإثرها (عاج ًا نف�ضي ًا)!‬ ‫ف�ضدر حكم ب�ضجنه مدة �ضهرين وجلدِه �ضتن جلدة‪،‬‬ ‫بح�ضب م ��ا جاء ي احكم «اأن ما اأق ��دم عليه اجاي على‬ ‫نف�ض ��ه ُح ّرم ا�ضتن ��اد ًا لقول احق ع ّز وج ��ل‪( :‬ول تقتلوا‬ ‫اأنف�ضك ��م اإن الل ��ه كان بك ��م رحيم ��ا) �ضدق الل ��ه العظيم»‪.‬‬ ‫وهو ب�ضهادة م�ضت�ضفى ال�ضحة النف�ضية‪ ،‬مري�س نف�ضي‪،‬‬ ‫وبحاجة مازمة ام�ضت�ضفى لعاج ��ه من اأزمته‪ ،‬بدليل اأنه‬ ‫قد ح�ض َل على عاج نف�ضي‪ ،‬والعاج النف�ضي هنا ل يكون‬ ‫بعقار فح�ضب‪ ،‬ولكن بحاجة اإى جل�ضات مُتابعة متتابعة‪،‬‬ ‫ول اأدري اإن كان اح ��ل الأن�ض ��ب ي الع ��زل اأواجل ��د؟ اأم‬ ‫الحتواء والرحمة؟ ونف�س الآية الكرمة تنتهي بالرحمة‪.‬‬ ‫بح�ض ��ب اإح�ضائي ��ات منظم ��ة ال�ضحة العامي ��ة فاإن‬ ‫منطقتنا ‪ -‬ولله احم ��د ‪ -‬ل ت�ضهد معدلت انتحار كبرة‪،‬‬

‫شباب تبوك يا سعادة اأمين!‬

‫وج ��اءت نتائ ��ج امنظمة باأن ع ��دد امنتحرين‬ ‫ي�ض ��ل �ضنوي� � ًا اإى ملي ��ون �ضخ� ��س تقريب ًا‪،‬‬ ‫مع ��دل ‪� 16‬ضخ�ضا لكل مائ ��ة األف ن�ضمة ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اأي اأن اأربع ��ن �ضخ�ض� � ًا ي الثاني ��ة‬ ‫ي�ضع ��ون ح ��د ًا حياته ��م‪ ،‬وم ��ن امتوق ��ع اأن‬ ‫تت�ضاعف هذه الن�ضبة ي ام�ضتقبل القريب‪،‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى اأن النتح ��ار اأ�ضب ��ح م ��ن اأك ��ر‬ ‫ثاثة اأ�ضباب موؤدي ��ة للموت خ�ضو�ضا للفئة‬ ‫العمرية من ‪ 15‬اإى ‪� 44‬ضنة‪.‬‬ ‫واأغل ��ب اأ�ضب ��اب النتح ��ار تاأت ��ي ب�ضب ��ب الأمرا�س‬ ‫العقلي ��ة‪ ،‬اأو ع ��دم ال�ضتق ��رار النف�ض ��ي‪ ،‬نتيج ��ة لع ��دم‬ ‫ال�ضتقرار الأمني اأو العاطفي اأو امادي‪ ،‬اأو خافه‪ ،‬فلماذا‬ ‫�اول النتحار ه ��ذا ينق�ضه‬ ‫ل ن�ض ��ع ي اح�ضب ��ان اأن ح � ِ‬ ‫اأحد اأنواع ال�ضتقرار؟ ماذا ل نحاول تاأهيل هذا ال�ضخ�س‬ ‫ليعط ��ي اأم � ً�ا ودر�ضا لل�ضب ��اب اأمثاله؟ م ��اذا ُنعاقب بدون‬ ‫معرفة العواقب؟ وكاأننا نعا ِقبه لأنه «ف�ض َل» ي حاولته؟!‬ ‫اإن زجّ «امجن ��ي واج ��اي» ي ال�ضج ��ن يعن ��ي ‪-‬‬ ‫بال�ضب ��ط ‪ -‬كاأننا ناأخذ من ��ه (تعهد ًا) باأنه مذن ��ب واأنه لن‬ ‫يَقدِم على حاولة اموت مرة اأخرى‪ ،‬وهو ي راأيي تقدير‬ ‫خاطئ وخطر‪ ،‬ويجب اأن ياأخذنا نحن ‪ -‬هذه امرة ‪ -‬اإى‬ ‫مراجعة ال�ضحة النف�ضي ��ة! فاإذا جا من اموت‪ ،‬ينبغي اأن‬ ‫ن�ضاعده ليحظى بحياة اأف�ضل‪ ،‬لي�ضاعده بنو ِجلده‪ ..‬بدل‬ ‫من جَ لده!‬ ‫هاشم اري‬

‫حفرياتنا تز ّين الشوارع والوقت كالنخلة!‬ ‫م ��ن اأجمل �ضفات هذا ال�ضعب امجيد‪ ،‬القدرة الامتناهية على التفاوؤل‪ ،‬لدرجة ح�ضدنا‬ ‫عليه ��ا احيتان ي البح ��ر‪ ،‬ول اأدري هل هي اإحدى خ�ضو�ضياتنا ي ه ��ذا البلد امعطاء؟ اأم‬ ‫هي ابتكار اأ�ضيل فر�ضته علينا الأزمات؟ واأكر دليل على الهبة الربانية هي مفهومنا للوقت‪.‬‬ ‫كان الوقت ي الزمن الغابر كال�ضيف‪ ،‬واأما عندنا‪ ،‬وي القرن الواحد والع�ضرين‪ ،‬فهو‬ ‫كالنخلة! النخلة لن تذهب اإى اأي مكان‪ ،‬بل �ضتظل ي مكانها‪ ،‬وهكذا هو الوقت عندنا‪ .‬لكنه‬ ‫عند اأ�ضدقائنا من ال�ضعوب امتقدمة‪ ،‬يعني امال‪ ،‬وعندنا يعني «طول البال» اأو بامعني الأ�ضح‬ ‫«تفاءل‪ ،‬انتظر‪ ،‬ابت�ضم» والدليل على ذلك هو الجتماعات الطويلة التي ل تخرج منها ب�ضيء‬ ‫يذك ��ر‪ ،‬واخطط الهامية للتطوير‪ ،‬واللجان التي تعقد لتناق�س ما تو�ضلت له جان �ضابقة‪،‬‬ ‫اأو تلك التي تبحث ما م بحثه مقدم ًا ي جنة اأو اجتماع �ضابق! ناهيك عن اللجان والهيئات‬ ‫التي تعقد م�ضميات رنانة ومتفائلة ولي�س لها اأجندات عمل حددة! يعني بالعامية الف�ضحى‬ ‫«تعمل بالركة»‪.‬‬ ‫م ��ا اأجمل تفاوؤلنا وحبنا للتك ��رار والإعادة‪ ،‬والذي ل يعني �ض ��وى اأننا �ضعب يعتقد اأن‬ ‫الزم ��ن مكن اأن ينتظر‪ .‬م�ضروعاتنا مت ��د ل�ضنوات تعقبها �ضنوات‪ ،‬وحفرياتنا تبقى لتزين‬ ‫�ضوارعن ��ا دون اإحراز تق ��دم‪ ،‬ومقاولونا مدد لهم بال�ضنن‪ ،‬ولي� ��س بالأ�ضابيع والأيام‪ ،‬لكن‬ ‫لاأ�ض ��ف اأ�ضبح ��ت «امو�ضة ال�ضائدة» الآن‪ ،‬اأن تعطى امهل بالأي ��ام‪ ،‬وكاأن امواطن العادي لن‬ ‫ي�ضتطي ��ع اأن يح�ضبه ��ا �ضح‪ ،‬ليعل ��م اأنها �ضن ��وات! اأو رما حتى مت�س اأ�ضح ��اب امقاولت‬ ‫�ضدم ��ة امهل ��ة‪ .‬اأ�ضبحنا ن ��رى( ‪ 100‬ي ��وم و‪ 200‬ي ��وم و ‪ 1000‬يوم و‪ 10000‬ي ��وم)‪ ،‬حتى‬ ‫اخط ��ط الوطنية امهمة حا�ضرنا‪ ،‬اأ�ضبح يراد له ��ا اأن تكون من ن�ضيب اأحفاد اأحفادنا‪ ،‬واإذا‬ ‫ك ّنا متفائلن‪ ،‬رما تكون من ن�ضيب اأحفادنا‪ ،‬وهذا يجعلنا نعود ل�ضفات هذا ال�ضعب الطيب‬ ‫واأقول لكم «كل �ضنة واأنتم متفائلون وعلى عد الأيام قادرون!‪.‬‬ ‫صالحة القرني‬

‫حظى �ضريحة ال�ضباب‪ ،‬ي‬ ‫كل امجتمعات الراقية امتح�ضرة‪،‬‬ ‫باهتم ��ام الدول ��ة عل ��ى اأعل ��ى‬ ‫ام�ضتوي ��ات‪ ،‬وباهتمام الباحثن‬ ‫وامرب ��ن والعلم ��اء‪ ،‬لأن ال�ضباب‬ ‫ي كل جتمع هم عماد م�ضتقبله‪.‬‬ ‫وي تب ��وك نرى بالع ��ن امجردة‬ ‫م ��ن كل غب�س‪ ،‬ما يعاني ��ه �ضبابنا‬ ‫من قلة امرافق الرفيهية‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع ��ن النق�س الكبر وامري ��ع ي حق الأطفال‪،‬‬ ‫من عدم وجود ماعب وماهٍ تليق بهم‪.‬‬ ‫اأي ��ن يذه ��ب ال�ضب ��اب ي تب ��وك لق�ضاء‬ ‫اأوق ��ات الف ��راغ؟ �ض� �وؤال نطرح ��ه ونحن نعلم‬ ‫الإجاب ��ة‪ ،‬ونعل ��م اأن ام�ضوؤولن عن القطاعات‬ ‫اخدمي ��ة يعرف ��ون الإجابة‪ ،‬ولك ��ن ل جديد!‬ ‫ل ن ��رى ي الأف ��ق بوادر تب�ض ��ر بقرب حلول‪،‬‬ ‫فال�ضباب يلجاأون اإى ال�ضراحات (اإن �ضحت‬ ‫ت�ضميتها) بحث ًا عن مكان يوفر اأدنى متطلبات‬ ‫الرفاهية الريئة‪ ،‬مثل م�ضبح اأو ملعب �ضغر‬ ‫لك ��رة الق ��دم اأو الك ��رة الطائ ��رة‪ .‬والذي ��ن ل‬ ‫ي�ضتطيعون ا�ضئج ��ار ال�ضراحة‪ ،‬ي�ضطرون‬ ‫اإى التوجه للمنتزه الوحيد ي تبوك‪ ،‬منتزه‬ ‫الأم ��ر فه ��د ب ��ن �ضلطان‪.‬اأ�ضفقت كث ��ر ًا على‬ ‫جموع ��ة م ��ن ال�ضب ��اب راأيته ��م ي�ضتخدمون‬

‫م�ضاح� � ًة ح ��ت ج�ض ��ر كملع ��ب‬ ‫كرة طائ ��رة! هم بذل ��ك يعر�ضون‬ ‫اأنف�ضهم وغرهم للخطر‪ ،‬لكن اأين‬ ‫يذهب ��ون؟ فال�ضب ��اب يتقا�ضمون‬ ‫مواقف امركز اح�ض ��اري طوال‬ ‫ال�ضن ��ة ممار�ضة ك ��رة القدم‪ ،‬ماذا؟‬ ‫لأن هناك مكان ًا �ضبه مه ّياأ من اإنارة‬ ‫و�ضفلت ��ة‪ ،‬وبعي ��دا ع ��ن العوائ ��ل‬ ‫وامجمع ��ات ال�ضكنية‪.‬تعد مدينة‬ ‫تب ��وك م ��ن اأفقر م ��دن امملك ��ة ي ام�ضطحات‬ ‫اخ�ضراء واميادين امزروعة‪ ،‬وتغيب حديقة‬ ‫اح ��ي مام ًا ع ��ن الوجود‪ ،‬فامخطط ��ات التي‬ ‫عمرها يزي ��د عن اأربعن عام ًا‪ ،‬ل زالت امواقع‬ ‫التي خ�ض�ضت فيها للحدائق خالية!وبع�ضها‬ ‫ّ‬ ‫م حويله ��ا لأغرا� ��س ختلفة! فهن ��اك مكان‬ ‫خ�ض� ��س حديقة هو الي ��وم حطة وقود!يا‬ ‫�ضعادة الأمن‪ ،‬نحن بحاجة متنف�ضات طبيعية‪،‬‬ ‫ولي� ��س محطات وق ��ود‪ .‬نحن بحاج ��ة لإيجاد‬ ‫متنف�ضات تعن ��ى بال�ضباب‪ ،‬مثل اإن�ضاء ماعب‬ ‫�ضغ ��رة ي كل حديق ��ة من حدائ ��ق الأحياء‪،‬‬ ‫وا�ضتغ ��ال الأرا�ض ��ي الت ��ي م تخط ��ط بعد‪،‬‬ ‫وعم ��ل منتزه كب ��ر بحجم حي كام ��ل لأهاي‬ ‫تبوك‪.‬‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫«‬

‫»‪..‬‬

‫«البروقراطية»‪ ..‬كاريكاتر للفنان عبدالله مكني‬

‫محمد فرج العطوي‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫سوق المال تتراجع ‪ %0.2‬وتسجل أعلى قيمة تداول منذ أربع سنوات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫مدينة المعرفه‬

‫وقاية للتكافل‬

‫ماذ للتامين‬

‫المتحدة للتامين‬

‫التعاونية‬

‫‪%0.24‬‬

‫‪5 40‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪45‬‬

‫اليانزاس اف‬

‫‪15‬‬ ‫‪25 44‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫‪.9‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬

‫‪7.521‬‬

‫اأنه ��ت ال�ص ��وق ال�صعودي ��ة ت ��داوات اأم�ض عل ��ى تراجع بعد‬ ‫�صعوده ��ا ثاث جل�صات متتالية‪ ،‬وانخف� ��ض اموؤ�صر العام بن�صبة‬ ‫‪ %0.24‬تعادل ‪ 18.11‬نقطة ليغلق عند م�صتوى ‪ 7521.60‬نقطة‪.‬‬ ‫وجاوزت القيمة ااإجمالية لل�صوق حاجز ال� ‪ 16‬مليار ريال للمرة‬ ‫الثاني ��ة منذ بداية الع ��ام‪ ،‬لت�صل اإى ‪ 16.4‬ملي ��ار ريال وهي اأكر‬ ‫قيمة تداول لل�صوق منذ اأكر من اأربع �صنوات‪ ،‬مقارنة بنحو ‪15.9‬‬ ‫مليار ريال خال جل�ص ��ة اأم�ض ااأول‪ ،‬بزيادة ‪ ،%3‬بينما تراجعت‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪0.‬‬

‫‪8‬‬

‫اأحج ��ام التداوات بن�صب ��ة طفيفة للغاي ��ة اإى ‪ 777.5‬مليون �صهم‬ ‫مقابل ‪ 781.5‬مليون �صهم‪ ،‬وبلغ اإجماي ال�صفقات اأكر من ‪298.5‬‬ ‫األف �صفقة‪ ،‬وبلغ عدد ال�صركات التي م التداول عليها ‪� 150‬صركة‪،‬‬ ‫انخف� ��ض منه ��ا ‪� 97‬صركة‪ ،‬وانخف�ص ��ت اأ�صع ��ار ‪ 42‬وا�صتقرت من‬ ‫دون تغ ��ر اأ�صعار اأ�صهم ‪� 11‬صركة‪ .‬وت�صدر �صهم «ااإماء»‪ ،‬ن�صاط‬ ‫ااأ�صهم امتداولة بالكمية والقيمة‪ ،‬بنحو ‪ 91.2‬مليون �صهم‪ ،‬بقيمة‬ ‫‪ 1.2‬مليار ريال مرتفع ًا ‪ %2.3‬اإى ‪ 13.40‬ريال وهو اأعلى م�صتوى‬ ‫منذ ‪ 25‬نوفمر ‪ .2009‬تاه ي الن�صاط �صهم «دار ااأركان»‪ ،‬بنحو‬ ‫‪ 91.1‬مليون �صهم‪ ،‬بقيم ��ة ‪ 982.7‬مليون ريال مرتفع ًا ‪ %2.4‬اإى‬

‫‪ 10.75‬ريال وهو اأعل ��ى م�صتوى منذ ‪� 19‬صبتمر ‪ .2010‬واأغلق‬ ‫�صهم «�صابك» ‪ -‬اأكر ال�صركات امدرجة من حيث القيمة ال�صوقية ‪-‬‬ ‫دون تغر يذكر عند ‪ 104.75‬ريال بتداوات ‪ 477.5‬مليون ريال‪.‬‬ ‫بينم ��ا تراجع �صه ��م م�صرف الراجحي‪ ،‬اأكر بن ��ك مدرج من حيث‬ ‫القيم ��ة ال�صوقية‪ ،‬بن�صب ��ة ‪ %0.6‬اإى ‪ 77.50‬ري ��ال‪ .‬وت�صدر �صهم‬ ‫«األيان ��ز اإ�ض اإف»‪ ،‬ااأ�صهم اخا�صرة للجل�صة الرابعة على التواي‪،‬‬ ‫مراجع� � ًا ‪ %7.2‬اإى ‪ 80.75‬ريال‪ ،‬ت ��اه �صهم «التعاونية» بن�صبة‬ ‫‪ %7‬اإى ‪ 59.75‬ري ��ال بعد انتهاء احق فى التوزيع النقدي اأم�ض‪،‬‬ ‫ثم «امتحدة للتاأمن» بن�صبة ‪ %5‬اإى ‪ 45.40‬ريال‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس الهيئة العامة لاستثمار‪ :‬عقود السعوديين تتعلق بتخصيص اأراضي‬

‫وزيرة التعاون الدولي المصري لـ |‪ :‬مراجعة عقود ااستثمارات السعودية وا ضرر على المستثمرين‬ ‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫اأك ��دت وزيرة التع ��اون الدوي‬ ‫والتخطيط ي م�صر فايزة اأبو النجا‬ ‫اأن احكوم ��ة اتخ ��ذت ع ��دة خطوات‬ ‫لت�صجي ��ع اا�صتثم ��ارات م ��ن بينه ��ا‬ ‫اجهود التي بذلت لت�صوية امنازعات‬ ‫م ��ع ام�صتثمري ��ن �ص ��واء ت�صوي ��ة‬ ‫العق ��ود اأو امنازع ��ات اأو ام�ص ��كات‬ ‫التي تعر� ��ض ام�صتثمرين من خال‬ ‫جنة ت�صوية العق ��ود برئا�صة رئي�ض‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء اأو جن ��ة ت�صوي ��ة‬ ‫منازعات ام�صتثمرين بالهيئة العامة‬ ‫لا�صتثمار‪.‬وقال ��ت ي ت�صريح ��ات‬ ‫خا�ص ��ة ل � � «ال�ص ��رق» اإن ��ه ا �ص ��رر‬ ‫�صيقع عل ��ى اأي م�صتثمر جراء عملية‬ ‫مراجع ��ة العق ��ود‪ ،‬اأن هناك احراما‬ ‫للتعاقدات التي مت مع ام�صتثمرين‬ ‫ااأجان ��ب‪ ،‬م�ص ��رة اإى اأن ��ه �صيت ��م‬ ‫مراعاة و�ص ��ع اا�صتثمارات القائمة‪،‬‬ ‫فيما يع ��د الهدف ااأ�صا�صي من عملية‬ ‫امراجعة احف ��اظ على اا�صتثمارات‬ ‫وام�صروعات امختلفة‪ ،‬وحفظ حقوق‬ ‫الدول ��ة وتوفيق اأو�صاع ام�صتثمرين‬ ‫حال وج ��ود اأي ��ة م�صكات‪.‬وطماأنت‬ ‫ام�صتثمري ��ن الع ��رب وااأجان ��ب ي‬ ‫م�ص ��ر‪ ،‬حي ��ث اإن هن ��اك اأولوي ��ات‬ ‫واهتماما خا�صا من جانب احكومة‬

‫تدفقات ااستثمارات السعودية لمصر العام الماضي‬

‫ي احفاظ على اا�صتثمارات القائمة‬ ‫وجذب مزي ��د من اا�صتثمارات خال‬ ‫امرحل ��ة امقبلة‪.‬واأك ��د رئي� ��ض الهيئة‬ ‫العام ��ة لا�صتثم ��ار وامناطق احرة‬ ‫ام�صري ��ة اأ�صام ��ة �صال ��ح اأن اإجماي‬ ‫اا�صتثم ��ارات العربي ��ة امبا�ص ��رة‬ ‫ي م�ص ��ر ت�ص ��ل اإى نح ��و ‪19.8‬‬ ‫ملي ��ار دوار‪ ،‬منها ‪ 5.6‬ملي ��ار دوار‬ ‫للم�صتثمرين ال�صعودي ��ن‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فاإن ال�صعودية تعد ثاي اأكر م�صتثمر‬ ‫ي م�صر بع ��د اإجلرا‪.‬واأو�صح اأنه‬ ‫م ت�صكيل جنة مراجع ��ة كافة عقود‬ ‫ام�صتثمري ��ن ي م�صر‪ ،‬وبالتاي فاإن‬ ‫عملي ��ة مراجع ��ة عق ��ود ام�صتثمرين‬ ‫ال�صعودين تتم درا�صتها‪ ،‬فيما يتعلق‬

‫بتخ�صي� ��ض ااأرا�صي‪.‬واأو�ص ��ح اأنه‬ ‫�صيت ��م مناق�ص ��ة ام�صتثمري ��ن ح ��ول‬ ‫تل ��ك العق ��ود‪ ،‬لك ��ن ل ��ن يت ��م ام�صا�ض‬ ‫م�صاحه ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا عل ��ى منحه ��م‬ ‫مزي ��د ًا م ��ن احواف ��ز اا�صتثماري ��ة‪،‬‬ ‫خال امرحلة امقبلة‪ ،‬ف�صا عن �صرعة‬ ‫الب ��ت ي منح واإ�ص ��دار الراخي�ض‬ ‫للم�صتثمرين‪.‬وق ��ال اإن هن ��اك زي ��ادة‬ ‫ملمو�صة ي اا�صتثمارات ال�صعودية‬ ‫ي م�ص ��ر دلل ��ت عليه ��ا اأرق ��ام العام‬ ‫اماي اما�صي‪ ،‬حيث ارتفعت تدفقات‬ ‫ام�صتثمري ��ن ال�صعودي ��ن اإى م�صر‬ ‫م ��ن ‪ 21.1‬ملي ��ون دوار ي الرب ��ع‬ ‫الثالث اإى نح ��و ‪ 53.7‬مليون دوار‬ ‫ي الرب ��ع الرابع من نف�ض العام‪ ،‬ما‬

‫حفز على ا�صتم ��رار �صخ ا�صتثمارات‬

‫عربية جديدة ي م�صر بعد ثورة ‪25‬‬

‫يناير‪.‬واأ�صاف اأن ااقت�صاد ام�صري‬ ‫خ ��ال امرحل ��ة امقبل ��ة يراه ��ن على‬ ‫التو�ص ��ع ي اا�صتثم ��ارات العربي ��ة‬ ‫القائم ��ة‪ ،‬وج ��ذب روؤو� ��ض اأم ��وال‬ ‫عربي ��ة ت�صاع ��ده ي اخ ��روج م ��ن‬ ‫عرته احالية‪.‬واأو�صح نائب رئي�ض‬ ‫ال�صعبة العامة للم�صتثمرين بااحاد‬ ‫العام للغرف التجارية ي م�صر عادل‬ ‫العزبي‪ ،‬اأن هناك مناق�صات متوا�صلة‬ ‫م ��ع جن ��ة ت�صوي ��ة العق ��ود مجل�ض‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬وكذل ��ك جن ��ة ت�صوي ��ة‬ ‫منازعات ام�صتثمرين بالهيئة العامة‬ ‫لا�صتثمار‪ ،‬لبحث كافة امعوقات اأمام‬

‫النعيمي‪ :‬تقرير «داو جونز» غير صحيح بتاتا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫نفى وزير البرول والروة امعدنية‪،‬‬ ‫امهند�ض علي النعيمي‪ ،‬تقريرا بثته وكالة‬ ‫اأنباء اأجنبية اأم�ض ااأول يتعلق بال�صيا�صة‬ ‫ااإنتاجية احالية لل�صعودية‪.‬‬

‫قال الوزير النعيمي‪ ،‬اإن اخر الذي‬ ‫بثته وكالة اأنباء داو جونز اأم�ض ااأول‪،‬‬ ‫ح��ول ال�صيا�صة ااإن�ت��اج�ي��ة للمملكة ي‬ ‫الوقت احا�صر‪ ،‬وامن�صوب م�صدر ر�صمي‬ ‫�صعودي‪ ،‬غر �صحيح بتات ًا‪.‬‬ ‫م���ص��را اإى اأن ��ه م ي�ق��م اأي م�صدر‬

‫� �ص �ع��ودي‪��� ،‬ص��واء م��ن وزارة ال �ب��رول‬ ‫وال� � ��روة ام �ع��دن �ي��ة‪ ،‬اأو م ��ن ال���ص�ن��اع��ة‬ ‫البرولية ال�صعودية‪ ،‬بالت�صريح حول‬ ‫�صيا�صة اإنتاج البرول ي امملكة العربية‬ ‫ال�صعودية ل��وك��ال��ة ااأن �ب��اء ام��ذك��ورة اأو‬ ‫غرها‪.‬‬

‫يطبق في ‪ 22‬مايو ‪2012‬‬

‫الطيران المدني تفرض ثمانين رياا استخدام مرافق مطار المدينة‬

‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬

‫تفر� ��ض هيئة الط ��ران امدي‬ ‫ي ‪ 22‬ماي ��و امقبل ر�صوم ��ا قدرها‬ ‫ثمان ��ون رياا عل ��ى كل راكب دوي‬ ‫(ق ��ادم اأو مغ ��ادر اأو عاب ��ر)‪ ،‬نظ ��ر‬ ‫ا�صتخدام مرافق مطار ااأمر حمد‬ ‫بن عبدالعزيز الدوي بامدينة‪.‬‬ ‫وقال ��ت هيئة الط ��ران امدي‬ ‫اإن ��ه يح ��ق م�صغ ��ل امط ��ار فر� ��ض‬ ‫اأج ��ر ا�صتخ ��دام مرافق امط ��ار بناء‬ ‫عل ��ى اتفاقي ��ة البن ��اء ونق ��ل املكية‬ ‫والت�صغي ��ل امرم ��ة ب ��ن الهيئ ��ة‬ ‫وحال ��ف طيب ��ة الفائ ��ز م�ص ��روع‬ ‫تطوير امطار‪.‬‬ ‫وعممت هيئ ��ة الطران امدي‬ ‫منت�ص ��ف ااأ�صب ��وع اما�ص ��ي عل ��ى‬

‫جانب من مطار الأمر حمد بن عبدالعزيز الدوي‬

‫جميع �ص ��ركات الط ��ران التجاري‬ ‫واخا�ض العاملة مطارات امملكة‬ ‫ب�ص� �اأن تطبي ��ق اأج ��ور ا�صتخ ��دام‬ ‫(‪ )ABC‬مراف ��ق مطار ااأمر حمد‬

‫(ال�سرق)‬

‫بن عبدالعزيز الدوي بامدينة‪.‬‬ ‫واأو�صحت الهيئة ي تعميمها‬ ‫اأن ��ه �صوف تفر�ض اأج ��ور ا�صتخدام‬ ‫مرافق امط ��ار على الراك ��ب امنتقل‬

‫اإى مط ��ار ااأم ��ر حم ��د من لديه‬ ‫رحل ��ة ووجه ��ة ختلف ��ة ويري ��د‬ ‫اانتق ��ال اإى طائ ��رة اأخ ��رى ع ��ر‬ ‫الدخ ��ول اإى �صال ��ة امط ��ار‪ ،‬بينم ��ا‬ ‫يعف ��ى الراك ��ب الرانزي ��ت الق ��ادم‬ ‫اإى مط ��ار ااأم ��ر حمد م ��ن اأجور‬ ‫ا�صتخ ��دام مراف ��ق امط ��ار م ��ن‬ ‫لدي ��ه نف� ��ض رق ��م الرحل ��ة للو�صول‬ ‫وامغادرة من امطار‪.‬‬ ‫واأ�صارت الهيئ ��ة اإى اأن ااأجر‬ ‫�صي�ص ��اف عل ��ى قيمة تذاك ��ر ال�صفر‬ ‫ويح�صل من قب ��ل خطوط الطران‬ ‫ن‬ ‫العامل ��ة بامط ��ار ل�صال ��ح التحالف‬ ‫الفائ ��ز م�ص ��روع التطوير(حالف‬ ‫طيب ��ة)‪ ،‬وذل ��ك اعتب ��ارا م ��ن موعد‬ ‫ا�صت ��ام ام�صتثم ��ر للمط ��ار ي ‪22‬‬ ‫مايو ‪.2012‬‬

‫مصدر لـ |‪ :‬بطء تنفيذ قطار الحرمين لوجود عقارات مجهولة المالك‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د ل � � «ال�ص ��رق» م�ص ��در ي‬ ‫اموؤ�ص�صة العامة للخطوط احديدية‬ ‫اأن اللجن ��ة امعني ��ة باإزالة العقارات‬ ‫الت ��ي م ��ر به ��ا قط ��ار احرم ��ن‬ ‫اكت�صفت اأن عددا من امنازل يقطنها‬ ‫�ص ��كان دون امتاكه ��م ل�صك ��وك‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ص ��در اأن اللجن ��ة اكت�صفت‬ ‫ع ��ددا كب ��را م ��ن العق ��ارات الت ��ي‬ ‫ا يوج ��د له ��ا �صك ��وك اأو جهول ��ة‬ ‫امال ��ك خ�صو�صا بحي الر�صيفة ي‬ ‫منطقة مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬واأ�صاف «من‬ ‫وج ��د بالعقار وا ملك �صكا �صرعيا‬ ‫ملكيته لهذا العقار يعو�صه النظام‬ ‫عل ��ى البنيان ولي�ض عل ��ى ااأر�ض»‪،‬‬ ‫موؤك ��دا على قيام جنة التعوي�صات‬ ‫ب�صرف اأكر م ��ن ‪� 1300‬صيك حتى‬ ‫الي ��وم بن مكة وامدين ��ة وجدة من‬ ‫اأ�صل ثاثة اآاف عقار من امفر�ض‬

‫مبنى يتم هدمه ي حي احرمن بجدة اأم�س‬

‫ن‬ ‫نزعه‪.‬وبن ام�صدر ذاته‪ ،‬اأن ازدحام‬ ‫امناط ��ق التي م ��ن امفر�ض اأن مر‬ ‫بها قطار احرمن بال�صكان اأدى اإى‬ ‫بطء عمليات تنفيذ ام�صروع‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى اأن ��ه متى م ��ا م اإخاء العقارات‬ ‫�صيتم اإزالتها عل ��ى الفور‪ ،‬ور�صدت‬ ‫«ال�ص ��رق» ي جولته ��ا اأم� ��ض عل ��ى‬ ‫ااأحياء التي �صيمر بها م�صار القطار‬ ‫امنتظ ��ر عملي ��ات اإزال ��ة لع ��دد م ��ن‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫العقارات ي حي احرمن ومنطقة‬ ‫بالبيد‪.‬واأو�صح ام�ص ��در اأن منطقة‬ ‫ث ��ول وذهبان هما ااأ�صرع ي تنفيذ‬ ‫ام�ص ��روع مقارن ��ة منطقت ��ي مك ��ة‬ ‫وج ��دة لعدم وجود عق ��ارات ملكها‬ ‫امواطنن ي تلك امنطقتن‪ ،‬و ُقدِرت‬ ‫ن�صب ��ة اكتمال ام�ص ��روع ي ع�صفان‬ ‫وثول وذهبان بن�صب ��ة ‪ ،%90‬واأنه‬ ‫�صيتم تركيب الق�صبان خال الثاثة‬

‫اأ�صه ��ر امقبل ��ة‪ .‬وانتق ��دت اللجن ��ة‬ ‫امنفذة للم�صروع عدم تعاون بع�ض‬ ‫�صكان امناط ��ق التي مر بها القطار‬ ‫وخ�صو�ص ��ا امناط ��ق الع�صوائي ��ة‬ ‫والعق ��ارات جهول ��ة امال ��ك‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫انتق ��د ع�ص ��و اللجن ��ة العقارية ي‬ ‫غرف ��ة مك ��ة امكرم ��ة من�ص ��ور اأب ��و‬ ‫ريا�ض بطء عمل اللجنة‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫اأن تري ��رات اللجن ��ة ب�ص� �اأن وجود‬ ‫عقارات جهول ��ة امالك ت�صببت ي‬ ‫ب ��طء العمل غ ��ر منطقي ��ة‪ ،‬مطالبا‬ ‫با�صتخ ��دام القوة اجري ��ة مع من‬ ‫يرف�ض ت�صلي ��م العقار‪ ،‬ا �صيما واأن‬ ‫هن ��اك اإج ��راءات اأخ ��رى ت�صتطي ��ع‬ ‫اللجن ��ة اتخاذه ��ا‪ ،‬وا�صتبع ��د اأب ��و‬ ‫ريا� ��ض وج ��ود عق ��ارات جهول ��ة‬ ‫امالك ي م�صار القطار الذي مر ي‬ ‫أرا�ض بي�صاء‬ ‫منطقة مكة‪ ،‬واأكد اأنها ا ٍ‬ ‫وت�صتطيع جنة تنفيذ ام�صروع رفع‬ ‫م�صاحاتها‪.‬‬

‫ام�صتثمري ��ن‪ ،‬خا�ص ��ة عل ��ى م�صتوى‬ ‫ام�صروعات القائم ��ة‪ ،‬التي م منحها‬ ‫تراخي� ��ض عم ��ل ي ظ ��ل النظ ��ام‬ ‫ال�صاب ��ق‪ ،‬موؤك ��دا اأن اا�صتثم ��ارات‬ ‫ال�صعودي ��ة ي م�ص ��ر اآمن ��ة ولن يتم‬ ‫ام�صا�ض م�صاحه ��ا‪ ،‬بل �صت�صهد ي‬ ‫الف ��رة امقبل ��ة مزي ��د ًا م ��ن احوافز‬ ‫اا�صتثمارية‪.‬واأو�صح اأن م�صكلة مثل‬ ‫�صفقة بيع عم ��ر اأفندي �صابها العديد‬ ‫من ام�صكات منذ بداية ال�صفقة‪ ،‬فيما‬ ‫كان هن ��اك ع ��دم و�صوح روؤي ��ة تامة‬ ‫حول اا�صتثمارات التي �صيتم �صخها‬ ‫ي ال�صركة‪ ،‬وبالتاي ا مكن اأن يتم‬ ‫قيا�ض هذه ال�صفقة وف�صلها على باقي‬ ‫ام�صروع ��ات‪ ،‬والدليل على ذلك زيادة‬ ‫اا�صتثم ��ارات ال�صعودي ��ة ي م�ص ��ر‬ ‫عق ��ب ف�صل ه ��ذه ال�صفقة‪.‬واأ�صار اإى‬ ‫اأن عدد ام�صروعات ال�صعودية م�صر‬ ‫ي�ص ��ل اإى نح ��و ‪ 780‬م�صروع ��ا‪ ،‬ي‬ ‫ختلف امج ��اات ااقت�صادية‪ ،‬وهذا‬ ‫الع ��دد �صرتفع خال الف ��رة امقبلة‪،‬‬ ‫خا�صة مع توجه العديد من ال�صركات‬ ‫ال�صعودية لدخ ��ول ال�صوق ام�صرية‪.‬‬ ‫وي�ص ��ر رئي�ض جل�ض اإدارة ال�صركة‬ ‫ام�صري ��ة ال�صعودي ��ة «ثم ��ار» ع ��ادل‬ ‫عب ��د الفت ��اح اإى اأن اأه ��م نقطة يجب‬ ‫عل ��ى احكوم ��ة ام�صري ��ة مراعاته ��ا‬ ‫حي ��ال ام�صتثمرين ال�صعودين خال‬

‫الف ��رة امقبلة‪ ،‬ه ��ي اح ��رام الدولة‬ ‫لتعاقداته ��ا م ��ع ام�صتثمري ��ن‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن ��ه لي�ض من امنطق ��ي اأن يتم اإ�صدار‬ ‫حكم ��ا باحب�ض عل ��ى ام�صتثمر الذي‬ ‫ق ��ام ب�ص ��خ ا�صتثم ��ارات ي م�ص ��ر‬ ‫وحم ��ل امخاط ��ر‪ ،‬نتيج ��ة عملي ��ات‬ ‫اإدارية خا�صة بتخ�صي�ض ااأرا�صي‪،‬‬ ‫وبالت ��اي فاب ��د م ��ن معاقب ��ة اجهة‬ ‫الت ��ي قام ��ت بتخ�صي� ��ض ااأر�ص ��ي‬ ‫من ��ذ البداي ��ة‪ ،‬ب ��دا م ��ن معاقب ��ة‬ ‫ام�صتثمرين‪.‬واأ�ص ��اف اأن توفر ااأمن‬ ‫للمن�صاآت وحمايته ��ا يعد حديا اأمام‬ ‫ام�صتثمري ��ن ي ظل اانفات ااأمني‬ ‫الذي ت�صهده الب ��اد‪ ،‬وبالتاي يتعن‬ ‫عل ��ى احكوم ��ة اأن ت�صع ��ى جاه ��دة‬ ‫لتاأمن امناط ��ق ال�صناعية وامن�صاأت‬ ‫امختلف ��ة حتى يطمئ ��ن ام�صتثمرون‬ ‫عل ��ى ا�صتثمارته ��م ي م�صر‪.‬وت�صر‬ ‫بيان ��ات البنك امرك ��زي ام�صري اإى‬ ‫اأن تدفقات اا�صتثم ��ارات ال�صعودية‬ ‫ت�صدرت امرتب ��ة الثانية خال الربع‬ ‫ااأول م ��ن الع ��ام ام ��اي اج ��اري‪،‬‬ ‫و�صجلت نح ��و ‪ 206.3‬مليون دوار‬ ‫بعد ااإم ��ارات العربية امتحدة‪ ،‬التي‬ ‫جاءت ي امركز ااأول بنحو ‪410.8‬‬ ‫ملي ��ون دوار‪ ،‬فيم ��ا حل ��ت ثالثا قطر‬ ‫با�صتثم ��ارات و�صلت لنح ��و ‪191.5‬‬ ‫مليون دوار‪.‬‬

‫تحميل أول شحنة من النفط‬ ‫السعودي في اليابان‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫معامل نفط تابعة لأرامكو ال�سعودية‬

‫ق ��ال ج ��ار وم�ص ��ادر ماحية اأم� ��ض الثاث ��اء‪ ،‬اإن من امق ��رر اأن حمل‬ ‫ال�صن اأول �صحنة خام لها من ميناء اأوكيناوا بجنوب غرب اليابان ااأ�صبوع‬ ‫اجاري‪.‬واأ�صافت ام�صادر اماحية اأن �صركة جارة �صينية �صتحمنل الناقلة‬ ‫«اأ�صيان جيد» بنحو ثمانن األف طن من اخام ال�صعودي يوم اجمعة‪.‬وقال‬ ‫ج ��ار اإن �صينوكي ��م �صتحمل ال�صحنة م ��ن اميناء الياب ��اي ب�صبب تاأخر ي‬ ‫ال�صحنات من مين ��اء راأ�ض تنورة اأكر موانئ ت�صدير اخام ي ال�صعودية‪،‬‬ ‫وبن م�ص ��در من �صركة جاري ��ة «اأبرمت �صفقة ال�ص ��راء لتلبية طلب فوري‬ ‫ناجم ب�صفة اأ�صا�صية عن تاأخر حميل وت�صليم اخام لل�صن‪ ،».‬واأ�صاف اأنه‬ ‫من امتوق ��ع اأن تورد �صينوكيم ال�صحنة ال�صعودية اإحدى م�صافيها‪.‬وبداأت‬ ‫ال�صعودي ��ة اأك ��ر دول ��ة م�صدرة للنف ��ط ي العام تخزين اخ ��ام ي من�صاأة‬ ‫مين ��اء اأوكين ��اوا ي فراير �صباط ‪ 2011‬ي اإطار اتف ��اق مع �صركة النفط‬ ‫والغاز وامعادن الوطنية اليابانية لتخزين نحو ‪ 3.8‬مليون برميل من اخام‬ ‫م ��دة ثاثة اأعوام‪.‬وياأتي اإمداد ال�صرك ��ة ال�صينية بالنفط امخزن ي جزيرة‬ ‫اأوكيناوا اليابانية اإثر اأعمال ال�صيانة التي جريها �صركة اأرامكو ال�صعودية‬ ‫لبع� ��ض الوح ��دات ي م�صفاة راأ�ض تن ��ورة‪ ،‬اإذ تاأتي اأعم ��ال ال�صيانة �صمن‬ ‫عملية اإعادة تطوير كبرة لرفع طاقتها من امنتجات النفطية امختلفة‪.‬‬


‫ ﻭﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﻮﺍﺻﻠﻮﻥ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ‬..‫ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺟﻨﻴﻪ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ‬



18.8 478 26.3817.8%3.12  581.9    18735903                 

      379.5    1715052%3.27 %3.8      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫»ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ« ﺗﺤﺼﺪ ﺛﻼﺙ‬ ‫ﺟﻮﺍﺋﺰ ﺗﻤﻴﺰ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ‬



                          2011                                400 14 100      13             58                   40014     

‫ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴﻞ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ‬:‫ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻮﻗﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺷﺮﺍﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻭﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ‬

                              2012                                            ICA    





                                                          

     ICA                                                                              

‫آﻓﺎق ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬

‫ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﺎﺻﺮي‬

             livefree or die   1809                            1971       1977       1775        ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ealnaseri@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻓﻲ ﺇﻃﻼﻕ ﻣﺨﻄﻂ‬490 ‫»ﻣﺴﺘﻮﺩﻋﺎﺕ ﺇﻣﺪﺍﺩ« ﻋﺼﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

-



-





      ""                                                                                         

                    

22

‫ﺭﺍﻉ ﺗﻘﻨﻲ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﹴ‬ 29 ‫»ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ« ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺍﻟـ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮﺳﺒﺔ ﻭﺗﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ‬                 103 37   ""                            ""                                      





                      

                             2012    29 

                       2005      

             2003                                               2007                                                    

                                                                                                                                                  

                                        490 193                                                                                                                  


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

23

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﻭﺻﻒ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺑﺎﻟﻤﺤﺎﻓﻆ ﻭﺩﻋﺎ ﺇﻟﻰ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻧﻈﺎﻡ ﺗﺮﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬

..‫ﺗﺪﻧﻲ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ‬ (3-2) ‫ﺍﻟﺨﻄﺮ ﻭﺍﻟﺤﺬﺭ‬

‫ ﺳﻄﻮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ‬ ‫ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺩﻓﻌﺘﻨﻲ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻘﺎﻭﻻﺕ ﻭﻃﻨﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                           %42  1    %8       %75   2      3      20001990  %100                                                                    aalamri@alsharq.net.sa



                                                              

                                                     

                                                     



               



                                                      



    

                    



                      45                

                                 



                                  

‫ ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﻭﺳﺎﺑﻚ ﻭﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻮﻙ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﻭﻣﻜﺎﻓﺂﺕ ﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬

2010     20.9  11.92010  2011         2011       15 9.8     2010   84   

    11          19.5       15.4    2010         2011513 35              

     2010       %1 64.5      55   2010                  



                                      


‫اأربعاء ‪ 21‬ربع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد حصول ‪ 12‬طالب ًا على التم ُيز بين ‪ 120‬طالب ًا محلي ًا وتسعة آاف حول العالم‬

‫سمرقندي‪ :‬طاب المدارس السعودية اأهلية يتم ّيزون عالمي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬ ‫اأ ّك ��د م�ش ��رف اللغ ��ة الإجليزية مكتب‬ ‫الربي ��ة والتعليم ي اخ ��ر‪ ،‬الدكتور نبيل‬ ‫�شمرقن ��دي‪ ،‬اأن الط ��اب ال � �‪ 12‬امتفوق ��ن‬ ‫عامي ًا ي امتحان ��ات جامعة كامرج الدولية‬ ‫ختلف ��و اجن�شي ��ات‪ ،‬من مدار� ��س عامية اأو‬ ‫اأهلي ��ة �شعودي ��ة؛ ما ينبئ ع ��ن م�شتوى جيد‬ ‫لهذه امدار�س ي امملكة‪ .‬واأو�شح �شمرقندي‬ ‫اأن طالب� � ًا واح ��د ًا ح ��از عل ��ى ث ��اث جوائ ��ز‪،‬‬ ‫منه ��ا جائ ��زة اأف�ش ��ل طال ��ب ي الع ��ام‪ ،‬كما‬ ‫ح�شلت طالب ��ة على اأربع جوائ ��ز ي العلوم‬ ‫والفيزياء والكيمياء والأحي ��اء عامي ًا‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ه ��ذه الختب ��ارات الدولية يقدمها الطاب‬ ‫ويجهزونها ي مدار�شهم عن طريق الرنامج‬ ‫الدوي‪ ،‬وجرى الختب ��ارات ي بريطانيا‪،‬‬ ‫ويح�شل الطاب منها على جوائز وعرو�س‬ ‫لالتح ��اق ي جامع ��ات ختلف ��ة بتو�شي ��ة‬ ‫م ��ن كام ��رج‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن جامع ��ة كامرج‬ ‫دخل ��ت موؤخ ��ر ًا ي كث ��ر م ��ن الختب ��ارات‪،‬‬ ‫منه ��ا اختب ��ارات الرخ�ش ��ة الدولي ��ة لقي ��ادة‬ ‫احا�ش ��ب الآي‪ ،‬واختبارات دولية ي تقنية‬ ‫امعلومات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح �شمرقن ��دي اأن ع ��دم حديث ��ه‬ ‫ع ��ن ط ��اب �شعودي ��ن ل ينق� ��س منه ��م‪ ،‬بل‬ ‫اإنه ��م قد و�شل ��وا مناف�شات عامي ��ة اأخرى ي‬ ‫ج ��الت ختلفة‪ ،‬واأرج ��ع ال�شب ��ب اإى عدم‬ ‫وجود ام�شابق ��ات‪ ،‬اأو عدم رغبتهم ي تقدم‬ ‫ه ��ذه الختب ��ارات‪ ،‬لأنه ��ا خ�ش�ش ��ة لغ ��ر‬ ‫ال�شعودي ��ن‪ ،‬واأن مناه ��ج امدار� ��س العامية‬ ‫ال�شعودي ��ة تتب ��ع النه ��ج العام ��ي‪ ،‬وتكتنفها‬ ‫بع�س ال�شعوبة اأحيان ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأ�شاد كب ��ر ام�شت�شارين ي‬ ‫جال التعليم ي هيئ ��ة المتحانات الدولية‬

‫بجامع ��ة كام ��رج‪ ،‬الدكت ��ور ج ��ون غ ��اي‪،‬‬ ‫ب� �اأداء طاب امدار�س العامي ��ة ال�شعودية ي‬ ‫المتحان ��ات الدولية‪ ،‬الت ��ي تنظمها اجامعة‬ ‫�شنوي ًا‪ ،‬مو�شح ًا اأن نتائج امدار�س ال�شعودية‬ ‫ي امتحانات كامرج الدولية متقدمة‪ ،‬حيث‬ ‫تق ��دم الط ��اب ال � �‪ 12‬زماءه ��م ال � � ‪ 120‬من‬ ‫مدار� ��س امملك ��ة ي ختل ��ف ام�شتوي ��ات‪،‬‬ ‫وتقدموا عل ��ى ت�شع ��ة اآلف مدر�شة ي ‪160‬‬ ‫دولة اأخرى تعتمد على التعليم ذاته‪ .‬كما ذكر‬ ‫مدير مكتب امجل�س الثق ��اي الريطاي ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية‪ ،‬اأنت ��وي ليفي‪ ،‬اأن امجل�س‬

‫م�شج ��ل ي امملك ��ة امتح ��دة كمنظم ��ة غ ��ر‬ ‫حكومية وغ ��ر ربحية‪ ،‬تعمل ي امملكة منذ‬ ‫‪ 43‬عام ًا‪.‬‬ ‫عل ��ى �شعي ��د اآخ ��ر‪ ،‬تا ّأهل ��ت موؤخ ��راً‬ ‫الطالبت ��ان اأب ��رار عبدامنع ��م ال�شي ��خ‪ ،‬واآمال‬ ‫بن ��ت ح�ش ��ن ال�شني ��دي‪ ،‬م ��ن اإدارة الربية‬ ‫والتعليم ي امنطقة ال�شرقية‪ ،‬لتمثيل امملكة‬ ‫ي الأومبياد الدوي الأوروبي ي لندن‪ ،‬كما‬ ‫ف ��ازت العام قب ��ل اما�شي طالبة م ��ن امملكة‪،‬‬ ‫بع ��د تاأهُلها ي م�شتوى الأبح ��اث ال�شلوكية‬ ‫والجتماعي ��ة ي اآي�ش ��ف بلو� ��س اأجلو�س‪،‬‬

‫وو�شلت للمرك ��ز الأول على م�شتوى العام‪،‬‬ ‫بالإ�شافة لطالب �شعودي اآخر‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬قال ��ت مدي ��رة اإدارة‬ ‫اموهوب ��ات ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬ابت�ش ��ام‬ ‫امزين ��ي‪ ،‬اإن الطاب والطالب ��ات ال�شعودين‬ ‫تاأهَلوا ي العديد م ��ن ام�شابقات العامية ي‬ ‫اأمريكا ولندن‪ ،‬كما تاأهَلوا ي م�شابقات على‬ ‫م�شت ��وى الوطن العرب ��ي‪ ،‬كم�شابقة ال�شيخة‬ ‫فادي ��ا ي الكوي ��ت‪ ،‬وال�شي ��خ حم ��دان ي‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأن الطلبة ال�شعودين‬ ‫تطوروا م ��ن ناحية انطاق الأف ��كار العلمية‬

‫وجودته ��ا‪ ،‬ب�ش ��كل ي�شاه ��ي زماءه ��م م ��ن‬ ‫الدول الأخرى‪« ،‬اإل اأن ام�شكلة كانت ي عدم‬ ‫الثقة ي العق ��ول الوطنية‪ ،‬واأن ��ه ي الفرة‬ ‫الوجي ��زة التي مت فيها رعاي ��ة اموهوبن‪،‬‬ ‫و�شل ��ت العق ��ول ال�شعودي ��ة م�ش ��اف الدول‬ ‫امتقدمة كم� � ًا وكيف� � ًا‪ ،‬واأن الكثر من الطاب‬ ‫الذي ��ن و�شلوا للعامية قدِ م ��وا من حافظات‬ ‫�شغ ��رة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اأن امناه ��ج العلمية‬ ‫امط ��ورة اأ ّث ��رت ي تق� �دُم الط ��اب‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫الرعاية والدعم من وزارة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫وموؤ�ش�شة موهبة وغرهما»‪.‬‬

‫آخر الحكي‬

‫الشطارة في‬ ‫جلب الوادة‬ ‫وجدي الكردي‬

‫قال ��ت ب�ص ��وت ُمتح�ص ��رج كاأنها تبكي بفمه ��ا ا بعينيه ��ا‪ ،‬اإن خيط ًا‬ ‫رفيع ًا من (الطاق) يف�صل بينها وبين زوجها الذي بات على �صفا ُحفرة‬ ‫م ��ن (ال ��زواج التاني)‪.‬حين تزوجته كانت على يقي ��ن باأنه (ما بيعرف�ض)‪،‬‬ ‫ح�ص ��بما ك�ص ��ف ل ��ه ااأطب ��اء‪ .‬واأن ��ه (ول ��د عمي) كم ��ا قالت عل ��ى ماأ من‬ ‫المنتدي ��ات‪ ،‬اأقنعه ��ا والدها بالزواج منه على طريق ��ة (ولد يفوت وا اأمل‬ ‫�صهي‬ ‫في زوج يموت)‪.‬واأنه كان و�ص ��يم ًا وقوي ًا وغني ًا و(ظاهر ُ‬ ‫الح�ص ��ن ّ‬ ‫الكبري ��اء)‪ ،‬تزوجته عن طيب اأنوثة وخاطر‪ ،‬اأن قلم العنو�ص ��ة ب�ص ��نواته‬ ‫الثاثي ��ن ب ��داأ يو ّق ��ع عل ��ى وجهها بخ ��ط رديء‪ ،‬في مجتمع يح�ص ��ب (بت‬ ‫الطا�صرات) في زمرة الهالكات من الن�صاء‪.‬مكثت معه �صنين عدد ًا‪ ،‬بذل‬ ‫فيها (المطارف والح�ص ��ايا) ليبعد عنها �ص ��يرة (الحمل والوادة)‪ ،‬نجح‬ ‫اأحيان� � ًا و�ص ��قط اأحايي ��ن كثيرة كان ��ت تتعاظم حين يمتل ��ئ بيتهم باأطفال‬ ‫ااأقرب ��اء الذي ��ن يهبطون عليهم دون مراعاة لف ��روق مواقيت (الرغبة في‬ ‫العيال)‪�.‬ص ��افر ب�ص ��حبتها لبي ��ت الله الح ��رام‪ .‬رفعت يديها لل ��ه باأن يهب‬ ‫زوجه ��ا الق ��درة حتى ي�ص ��خ ف ��ي رحمها نطفة ت�ص ��تحيل بحكمت ��ه تعالى‬ ‫لم�ص ��غة وعلقة ولحم وعظم ثم طفل ت�ص ��يل مع �صراخه اأنهار الحياة في‬ ‫وجهها الذي توارى عنه ااإ�صراق‪.‬‬ ‫اأقنعه �صديق بمعاودة طبيب عرف عنه (ال�صطارة في جلب الوادة‬ ‫و�ص� �اأن العيال)‪ ،‬وبع ��د وخز وطعن وحقن وفك وتركي ��ب‪ ،‬تح ّرك الزوج‬ ‫مث ��ل توربين ��ة عمي ��اء‪ ،‬ليعلن بعدها الطبيب عن ااأ�ص ��ى‪( :‬اإن ��ت ك ّوي�ض يا‬ ‫اأخوي‪ ،‬الم�صكلة كانت في زوجتك‪ُ ،‬‬ ‫م�ض حتت�صلح نهائي)!‬ ‫بكى �صنواته القاحات وم�صى‪..‬‬ ‫ود�صت هي وجهها في الو�صادة الخالية وبكت‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫اأنها حين قررت البكاء على �صنواتها الخ�صراء‪ ،‬لم تجد رفيقها‪..‬‬ ‫اأتدرون لماذا؟!‬ ‫اأنه كان لحظتها عري�ص� � ًا ي�ص ��تمتع بغر�ض (�ص ��تلة) طفل �صغير في‬ ‫(حوا�صة) جديدة‪ ،‬اأخ�صب تربة من المزرعة ااأولى!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد الهزاع‪ ..‬مخترع صغير يبحث عن ااهتمام‬

‫حالة الطقس‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫يهوى الطفل حمد بن نايف الهزاع ع�شرة اأعوام الخراعات منذ نعومة‬ ‫اأظفاره‪ ،‬فهو يتمنى اأن تتبنى اإحدى ال�شركات موهبته‪ ،‬ويقول حمد‪»:‬اأدر�س‬ ‫ي ال�ش ��ف الثال ��ث البتدائي مدر�ش ��ة الوزية البتدائي ��ة‪ ،‬واخرعت جهازا‬ ‫يقوم بربط حركن بوا�شط ��ة اأ�شاك كهربائية‪ ،‬بحيث يعمل هذان امحركان‬ ‫على حريك ال�شيارة ودفعها من خال ا�شتغال الطاقة الهوائية‪ ،‬بربط مروحة‬ ‫مع حرك ال�شيارة»‪ ،‬كما قام الطالب حمد باخراع جهاز كا�شف لل�شرقات ي‬ ‫البنوك‪ ،‬وهو مرتبط بكامرا تراقب اموقع‪ ،‬متمنيا مقابلة اأحد ام�شوؤولن ي‬ ‫وزارة الربية والتعليم‪ ،‬ودعمه ليوا�شل موهبته ي ام�شتقبل‪.‬‬ ‫وجدي ��ر بالذكر اأن مدير مدر�شت ��ه عبدالله اخالدي‪ ،‬قام برفع خطاب اإى‬ ‫اإدارة اموهوب ��ن ب� �اإداراة الربي ��ة والتعليم بالأح�شاء للنظ ��ر ي �شنيع هذا‬ ‫امخرع ال�شغر‪.‬‬

‫كتلة هوائية باردة على تبوك والجوف‪ ..‬وعوالق ترابية «غربية»‬

‫امخرع ال�صغر حمد الهزاع‬

‫فرصة عاجه تجاوزت ‪ %90‬وضعف حاله المادي يقف حاجز ًا‬

‫الحويطي‪« ..‬مشلول» ينتظر العاج في ألمانيا‬ ‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬

‫خالد احويطي‬

‫ج ��اوزت فر�ش ��ة ع ��اج‬ ‫امواط ��ن خالد حم ��دان احويطي‬ ‫ال � � ‪ ،%90‬وتع ��رت اأوراق ��ه م ��ن‬ ‫هيئة لهيئة‪ ،‬فلم تت�شنى له الفر�شة‬ ‫للعاج خارج امملكة‪ ،‬حيث اأ�شيب‬ ‫ب�شلل اأفقده الق ��درة على احركة‪،‬‬ ‫فتنقل اإى العديد من ام�شت�شفيات‬ ‫داخل امملكة‪ ،‬منها م�شت�شفى املك‬ ‫في�ش ��ل التخ�ش�ش ��ي‪ ،‬وم�شت�شفى‬ ‫املك �شعود‪ ،‬وم�شت�شفى املك خالد‬ ‫بتب ��وك‪ ،‬واأثبتت الفحو�شات اأن ل‬ ‫عاج له داخل امملكة‪ ،‬ما ا�شتدعاه‬ ‫اإى مراجعة م�شت�شفيات اخارج‪،‬‬ ‫حيث اأثبتت التقارير التي و�شلته‬ ‫م ��ن اماني ��ا وج ��ود ع ��اج حالته‪،‬‬ ‫عن طري ��ق زراع ��ة خاي ��ا جذعية‬ ‫له‪ ،‬ويقول احويط ��ي» قمت برفع‬ ‫ع ��دة تقاري ��ر اإى الهيئ ��ة ال�شحية‬ ‫بتب ��وك‪ ،‬لأ�شاأله ��م ع ��ن اإمكاني ��ة‬ ‫الع ��اج‪ ،‬فاأجاب ��وي اأنه ��م �ش ��وف‬ ‫ير�شلونه ��ا اإى الهيئ ��ة ال�شحي ��ة‬ ‫ي الريا� ��س‪ ،‬وبع ��د ات�ش ��الت‬ ‫عدي ��دة للهيئ ��ة ال�شحي ��ة ي‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬ج ��اءي ال ��رد كاحاجز‬

‫ال ��ذي م اأ�شتط ��ع اإزاحت ��ه‪ ،‬وه ��و‬ ‫عدم وجود معامل ��ة ي ي الهيئة‪،‬‬ ‫فقم ��ت مراجعة الهيئ ��ة ال�شحية‬ ‫ي تب ��وك‪ ،‬وم اأج ��د ردا حي ��ال‬ ‫مو�شوع ��ي‪ ،‬علم� � ًا اأنَ ي �شنت ��ان‬ ‫واأنا اأخاط ��ب الهيئة دون نتيجة»‪،‬‬ ‫حم� � ًا وزارة ال�شح ��ة م ��ا يجري‬ ‫ل ��ه م ��ن تاأخ ��ر النظ ��ر مو�شوع ��ه‬ ‫وانتكا�ش ��ة حالت ��ه‪ ،‬منا�ش ��د ًا خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬ووي عهده‬ ‫الأمن‪ ،‬و فاعلي اخ ��ر‪ ،‬النظر له‬ ‫بع ��ن الرحم ��ة‪ ،‬والوقوف معه ي‬ ‫حنت ��ه‪ ،‬م�شتن ��دا اإى قول ��ه �شلى‬ ‫الله عليه و�شلم» من فرج عن م�شلم‬ ‫كربة من كرب الدنيا‪ ،‬فرج الله عنه‬ ‫كربة من كرب يوم القيامة‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» خاطب ��ت ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�شحي ��ة و الهيئة الطبية منطقة‬ ‫تب ��وك لا�شتف�ش ��ار ع ��ن معان ��اة‬ ‫احويطي‪ ،‬حيث م الت�شال على‬ ‫الناط ��ق الإعامي با�ش ��م ال�شوؤون‬ ‫ال�شحي ��ة منطق ��ة تب ��وك ع ��ودة‬ ‫العط ��وي لأكر من م ��رة‪ ،‬و م يتم‬ ‫التجاوب من قبله رغم وعده بالرد‬ ‫والنتظ ��ار مدة تزيد ع ��ن الع�شرة‬ ‫اأيام‪.‬‬

‫تاأثرالكتل ��ة الهوائي ��ة الب ��اردة خ ��ال ام�شاء‬ ‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬ ‫عل ��ى منطقة تب ��وك واج ��وف‪ ،‬ي�شاحب ذلك‬ ‫توقع ��ت رئا�ش ��ة الأر�ش ��اد اأن ي�شتم ��ر انخفا�شا ي درجات احرارة‪ ،‬ورياحا غربية‬ ‫وتدن ي مدى‬ ‫ن�ش ��اط الرياح اجنوبية‪ ،‬عل ��ى مناطق �شمال ن�شطة مثرة لاأترب ��ة والغبار ٍ‬ ‫وغرب وو�شط و�شرق امملكة‪ ،‬مثرة لاأتربة الروؤي ��ة الأفقي ��ة وم ��ن ث ��م تب ��داأ تاأثرها على‬ ‫والغب ��ار‪ ،‬حيث حد من م ��دى الروؤية الأفقية بقية مناطق امملك ��ة خال الليل و�شباح الغد‬ ‫اإى اأق ��ل م ��ن ثاث ��ة كيلوم ��رات‪ ،‬ي�شاح ��ب وتوجد ال�شحب امنخف�ش ��ة وامتو�شطة على‬ ‫ذل ��ك ارتفاع ��ا ي درج ��ات اح ��رارة‪ .‬وتب ��داأ الأطراف ال�شمالية من امملكة وعلى مرتفعات‬

‫ع�ش ��ر والباح ��ة ي ف ��رة مابع ��د الظه ��رة‪.‬‬ ‫وتزداد ن�شب ��ة الرطوبة على ام ��دن ال�شاحلية‬ ‫من البح ��ر الأحمر‪ ،‬مع فر�شة لتكوُن ال�شباب‬ ‫ي �شاع ��ات اللي ��ل وال�شباح الباك ��ر‪ ،‬ويبقى‬ ‫الطق�س م�شحوب ًا بعوالق ترابية على امنطقة‬ ‫الغربية‪ ،‬ت�شمل مرتفع ��ات الطائف‪ ،‬وتراوح‬ ‫درج ��ات اح ��رارة ي ج ��دة ما ب ��ن ‪ 32‬و‪22‬‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬

‫الزعاق‪ :‬نعيش أطول فصل شتاء منذ ستين عام ًا‬

‫و�شياأخذ غفوة غد ًا اخمي�س وبعد غ ٍد اجمعة‪ ،‬و�شنتح�ش�س الرودة ي‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫ال�شباح الباكر‪ ،‬ومازلنا ننتظر ال�شيف الثقيل ام�شمى بال�شيف‪ ،‬و�شيح ُل‬ ‫ذكر ع�شو الحاد العربي لعل ��وم الف�شاء والفلك وع�شو ام�شروع علين ��ا مع بداي ��ة مو�شم احميمن»‪ ،‬واأ�شاف‪« :‬قب ��ل اأن يغادرنا ال�شتاء‪،‬‬ ‫الإ�شام ��ي لر�شد الأه ّلة الدكتور خال ��د الزعاق‪ ،‬اإننا نعي�س فرة جاذب �شيج ��ره احنن لنا و�شيقبلنا بقبلة فيها برودة يومي ال�شبت والأحد‪،‬‬ ‫ب ��ن ال�شيف وال�شتاء‪ ،‬و»يحاول كل ف�شل اأن يحتوينا باأجوائه‪ ،‬وخال و�شنتح�ش� ��س الرودة فجر ًا وم�شاءً‪ ،‬خا�شة �شم ��ال امملكة‪ ،‬وما ينبغي‬ ‫هذين اليومن �شيجرجرنا ال�شيف لعرينه‪ ،‬و�شتنه�س فيه الريح ويثور الإ�ش ��ارة اإليه‪ ،‬اأن طول ال�شت ��اء هذا العام حقق رقم ًا قيا�شي ًا‪ ،‬فلم ينتابنا‬ ‫الغبار‪ .‬واأو�شح الزعاق قائ ًا‪�« :‬شرتفع حرارة الأجواء اليوم الأربعاء‪ ،‬مدة �شتن عام ًا م�شت �شتاء بهذا الطول»‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬

‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫ااأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬

‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�صامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬



   100

26

‫| ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺃﻣﻢ ﻣﺘﺤﺪﺓ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

 

























                                                                80                         ‫ أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬





‫ﻗﺎﻟﻮا ﻋﻦ اﻟﺸﺮق‬                                                                              %50                                                                











alhammadi@alsharq.net.sa

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ | ﺍﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺃﻥ ﺗﺘﺒﻮﺃ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﺭﻏﻢ ﻗﺼﺮ ﻋﻤﺮﻫﺎ‬: ‫ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻋﻤﺎﻝ‬

‫ﻋﻘﻴﻠﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﻜﺘﺐ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬









                                                                                                                 





                                                                                                               

«‫ ﺍﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ ﻛﻮﺍﺩﺭ ﺷﻜﻠﺖ »ﻋﻼﻣﺔ ﻓﺎﺭﻗﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ‬



           

‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬

                       ""   

«‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ »ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                               

‫»ﻋﺒﻴﺪ« ﻳﻀﻲﺀ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﻌﻮﻧﻲ‬ 

            

‫ﻓﺨﺮﻳﺔ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬





   85           0532448102     05542144460505176110 ""

                0504334203 ""0505614473



                " "      

‫ذﻣﺔ اﷲ‬ ّ ‫ﻓﻲ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﺑﻦ ﻃﻴﻨﺎﻥ‬



                 0555775723 ""


‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫التصميم المكتبي‪ ..‬ألوان هادئة للتركيز واإحساس بأهمية «الدوام اليومي»‬

‫ِ‬ ‫وتعزز انتماءهم‬ ‫دراسات‪ :‬بيئة العمل المريحة تح ِفز الموظفين‬ ‫الدمام ‪ -‬رانيا جران‬

‫التام ��ة مكت ��ب مع ��زول ي تل ��ك‬ ‫القاع ��ة الكب ��رة‪ ،‬عل ��ى اأن تك ��ون‬ ‫جدران ��ه زجاجي ��ة‪ ،‬حي ��ث يدخ ��ل‬ ‫ال�ص ��وء الطبيعي �ص ��واء كان ذلك‬ ‫الزج ��اج مثلج� � ًا اأم عادي� � ًا‪ ،‬وبهذه‬ ‫الطريقة نكون ق ��د عزلنا ال�صوت‬ ‫وال�صورة دون حجب ال�صوء‪.‬‬ ‫وي�صتعم ��ل كل موظ ��ف عدد ًا‬ ‫م ��ن الأدوات والأجهزة با�صتمرار‬ ‫وب�ص ��كل يوم ��ي‪ ،‬فحفاظ� � ًا عل ��ى‬ ‫الوقت والركي ��ز‪ ،‬يجب اأن تكون‬ ‫قريبة من متناول اليد تلك الأجهزة‬ ‫مثل الطابعة والهاتف واآلة الن�صخ‬ ‫‪ scanner‬وغرها‪.‬‬

‫ت ��ود كل �صرك ��ة اأن تك ��ون‬ ‫عال‪ ،‬لكن الأمر‬ ‫منتجة وذات دخل ٍ‬ ‫ل يتوقف على خطة العمل وحذق‬ ‫اموظف ��ن‪ ،‬فامو�ص ��وع ل ��ه اأبع ��اد‬ ‫نف�صية وف�صيولوجية مرتبطة اأ�صد‬ ‫الرتب ��اط ب�صكل وت�صمي ��م مكان‬ ‫العم ��ل‪ .‬وثبت من خ ��ال درا�صات‬ ‫متباين ��ة‪ ،‬اأن ن�صب ��ة الإنت ��اج تزيد‬ ‫بناء على راحة ال�صخ�س و�صعوره‬ ‫بالنتماء لذلك امكان‪ ،‬فهو م�صي‬ ‫ما بن �ص ��ت اإى ع�صر �صاعات من‬ ‫يوم ��ه ي نف� ��س ام ��كان (ال ��دوام‬ ‫اليوم ��ي)‪ ،‬ويطل ��ب من ��ه تق ��دم‬ ‫اأف�ص ��ل الأعم ��ال والأف ��كار‪ ،‬فكيف‬ ‫يح�ص ��ل ذل ��ك اإن م يت ��م ت�صمي ��م‬ ‫ام ��كان بج ��دارة‪ ،‬فكم ��ا اأن علي ��ه‬ ‫واجبات فاإن له حقوق ًا‪ ،‬واحر�س‬ ‫على توفر جمي ��ع اأ�صا�صيات اأداء‬ ‫العمل (مكاتب واإ�صاءة واأوراق‪..‬‬ ‫اإلخ)‪ ،‬اإ�صافة اإى اجانب اجماي‬ ‫من ط ��اء اجدران وجودة الأثاث‬ ‫ونوعية النباتات وحجم النوافذ‪،‬‬ ‫وجمي ��ع التفا�صي ��ل الت ��ي ت�صعر‬ ‫اموظفن باأنهم اأكف ��اء واأن عملهم‬ ‫ي غاية الأهمية‪.‬‬

‫جودة الأثاث‬

‫ام�شاحات الوا�شعة ي امكتب لتحقيق ا�شتقالية اموظف‬

‫جديد النتماء‬

‫تع ��د اج ��دران م ��ن اأك ��ر‬ ‫ام�صاح ��ات داخ ��ل امن ��زل ي اأي‬ ‫ت�صمي ��م‪ ،‬لذا فاإن الل ��ون الذي يتم‬ ‫طاوؤه ��ا ب ��ه يلع ��ب دور ًا كب ��ر ًا‬ ‫ي التاأث ��ر عل ��ى اأداء اموظف ��ن‪.‬‬ ‫ي�صتخدم ام�ص ِمم ��ون األوان ًا باردة‬ ‫وهادئة لتدع ��م الركيز وال�صعور‬ ‫بالراح ��ة‪ ،‬مث ��ل الأزرق الف ��اح‬ ‫واخاكي والأبي� ��س‪ ،‬ويبتعدون‬ ‫مام ًا عن الألوان الداكنة كالأحمر‬ ‫والرتق ��اي والأرج ��واي؛ فه ��ي‬ ‫األ ��وان تره ��ق النظ ��ر وت�صت ��ت‬ ‫النتب ��اه‪ ،‬ومن اجمي ��ل اأي�ص ًا اأن‬ ‫روؤي ��ة �صعار ال�صرك ��ة على اجدار‬ ‫بحجم كب ��ر وي م ��كان وا�صح‪،‬‬ ‫حت ��ى ي ��راه اجميع كل ي ��وم ما‬ ‫يجدد ال�صعور بالنتماء لديهم‪.‬‬

‫الأر�صيات والنوافذ‬

‫وتتع ��دد اخي ��ارات بالن�صبة‬ ‫لاأر�صيات‪ ،‬حيث تتف ��اوت اأنواع‬ ‫الب ��اط وال�صرامي ��ك والرخ ��ام‬ ‫ف�ص ًا عن اخ�صب ال�صلب (يختلف‬

‫مكان اأخذ ا�شراحة الغداء ي العمل‬

‫عن الباركيه)‪ ،‬وبخ�صو�س الرغبة‬ ‫ي اأجواء اأكر هدوء ًا‪ ،‬فبالإمكان‬ ‫ا�صتخ ��دام اموكيت‪ ،‬وهن ��اك نوع‬ ‫خ�ص�س للمكاتب ل يعيق حركة‬ ‫الكرا�صي‪.‬‬ ‫وت�ص ��كل النواف ��ذ ثال ��ث اأهم‬ ‫العنا�صر ي بيئة العمل‪ ،‬ولها دور‬ ‫بال ��غ الأهمي ��ة ي ال�صم ��اح لأكر‬ ‫كمية �صوء طبيعي بالدخول خال‬ ‫النه ��ار‪ ،‬اإ�صاف ��ة لعن�ص ��ر جدي ��د‬ ‫الهواء‪( ،‬ي حال كان امبنى خاليا‬ ‫م ��ن النوافذ‪ ،‬فت�صتخ ��دم النباتات‬ ‫الطبيعية لتجدي ��د الأك�صجن ي‬ ‫ام ��كان)‪ ،‬فاموظفون م�صون عدد‬ ‫�صاع ��ات لي� ��س بالقلي ��ل ي بيئ ��ة‬ ‫مليئة بالأجه ��زة والإلكرونيات‪،‬‬ ‫وبعي ��د ًا ع ��ن اله ��واء وال�ص ��وء‬ ‫الطبيع ��ي؛ م ��ا يزي ��د م ��ن ن�صب ��ة‬ ‫ال�ص ��داع والتاأث ��ر �صلب� � ًا عل ��ى‬

‫(ال�شرق)‬

‫ام ��زاج‪ ،‬وبالت ��اي الإنت ��اج‪ ،‬وهذا‬ ‫�صيء مكننا التحكم فيه من خال‬ ‫ا�صتخ ��دام النواف ��ذ ال�صخمة‪ .‬من‬ ‫فوائ ��د ال�ص ��وء الطبيع ��ي اأي�ص� � ًا‬ ‫اأن ��ه يع ��ن عل ��ى روؤي ��ة الأ�صي ��اء‬ ‫على حقيقته ��ا وبدق ��ة تفا�صيلها‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى ذل ��ك فالع ��ن تك ��ون‬ ‫اأكر ارتياح� � ًا‪ ،‬واأقل اإجه ��اد ًا ما‬ ‫ل ��و كانت معتم ��دة عل ��ى الإ�صاءة‬ ‫الكهربائية عند النظر‪.‬‬

‫القاعات امفتوحة‬

‫�ص ��اع ي الف ��رة الأخ ��رة‬ ‫اأ�صل ��وب يحافظ على ن�صر ال�صوء‬ ‫الطبيع ��ي ي بيئ ��ة العمل‪ ،‬يعتمد‬ ‫عل ��ى ت�صمي ��م قاع ��ات مفتوح ��ة‬ ‫بد ًل م ��ن الأ�صلوب الق ��دم‪ ،‬حيث‬ ‫الغ ��رف ذات اج ��دران الإ�صمنتية‬ ‫التي جعل امكان �صيق ًا وحجب‬

‫ا�شتخدام الزجاج امثلج ي امكاتب اإدخال ال�شوء‬

‫الروؤي ��ة وكذل ��ك ال�ص ��وء وتزدحم‬ ‫تلك الغرف بالطاولت والكرا�صي‬ ‫ال�صخمة‪ .‬واأثبت اأ�صلوب القاعات‬ ‫فعاليت ��ه ي ا�صتيع ��اب ع ��دد‬ ‫موظف ��ن اأكر‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا عندما‬ ‫يتم ا�صتغ ��ال ام�صاحة با�صتخدام‬ ‫مكات ��ب ع�صري ��ة‪ ،‬كالت ��ي تع ��رف‬ ‫با�ص ��م ‪،bench-desking‬‬ ‫التي غالب ًا تكون طاولة م�صتطيلة‬ ‫وعل ��ى طرفيه ��ا تك ��ون الكرا�ص ��ي‬ ‫واأجهزة احا�صوب‪ ،‬حيث ي�صبح‬ ‫كل موظفن متقابلن‪ .‬ينا�صب هذا‬ ‫الأ�صل ��وب على وج ��ه اخ�صو�س‬ ‫الأعمال التي تتطلب عما جماعيا‪،‬‬ ‫حي ��ث ي�صه ��ل النقا� ��س واحوار‪،‬‬ ‫كم ��ا ل منع ا�صتخدامه ��ا لاأعمال‬ ‫الفردي ��ة‪ ،‬حي ��ث تك ��ون ام�صاح ��ة‬ ‫امخ�ص�ص ��ة لكل موظ ��ف اأكر من‬ ‫كافي ��ة‪ ،‬اإ�صاف ًة لذلك فهذا الأ�صلوب‬

‫يوفر م�صاحة اأكر للحركة‪.‬‬

‫نظام امق�صورات‬

‫ل من ��ع ه ��ذا النظ ��ام م ��ن‬ ‫ا�صتخ ��دام ع ��دد م ��ن امق�ص ��ورات‬ ‫امتعارف عليها با�صم ‪cubicles‬‬ ‫ي الزوايا‪ ،‬التي توفر خ�صو�صية‬ ‫وه ��دوء ًا اأك ��ر مقارن� � ًة بال�صابق‬ ‫ذكره ��ا‪ ،‬لكنه ��ا تنا�ص ��ب الأعم ��ال‬ ‫الفردي ��ة‪ .‬كم ��ا يج ��ب اأن تن�ص ��ق‬ ‫امكات ��ب بطريق ��ة ممك ��ن اجميع‬ ‫من احركة حوله ��ا ب�صكل دائري‪،‬‬ ‫اإ�صاف� � ًة لأن تك ��ون هن ��اك مرات‬ ‫وا�صعة فيما بينها لل�صماح للمارة‬ ‫بالتنق ��ل م ��ن م ��كان لآخ ��ر‪ ،‬دون‬ ‫ال�صط ��دام باجال�ص ��ن؛ م ��ا ق ��د‬ ‫ي�صت ��ت ذهنه ��م‪ .‬اأم ��ا بخ�صو� ��س‬ ‫روؤ�ص ��اء الأق�ص ��ام‪ ،‬بالإم ��كان‬ ‫اح�ص ��ول عل ��ى اخ�صو�صي ��ة‬

‫يكل ��ف الأث ��اث الرخي� ��س‬ ‫ال�صرك ��ة كث ��ر ًا مقارن ��ة بالأث ��اث‬ ‫الأغل ��ى �صع ��ر ًا والأف�ص ��ل ج ��ودة‬ ‫على امدى البعي ��د‪ ،‬لأن الرخي�س‬ ‫من ��ه يكل ��ف ال�صرك ��ة اأك ��ر‪ ،‬حيث‬ ‫�صيتم ا�صتبداله ب�صكل دوري لعدم‬ ‫حمل ��ه ع ��دد م ��رات ال�صتخ ��دام‪،‬‬ ‫لذل ��ك لب ��د م ��ن ال�صتثم ��ار ي‬ ‫الأث ��اث‪ ،‬اإ�صاف ��ة لك ��ون الكر�ص ��ي‬ ‫الرخي� ��س على �صبي ��ل امثال غر‬ ‫مري ��ح اأثناء اجلو� ��س؛ ما ي�صتت‬ ‫تركي ��ز اموظ ��ف وي�صيب ��ه ب� �اآلم‬ ‫ي الظه ��ر‪ ،‬ويت�صب ��ب بالت ��اي‬ ‫ي غياب ��ه لع ��دد م ��ن الأي ��ام‪ ،‬ف ��ا‬ ‫ب ��د اأن تك ��ون الكرا�ص ��ي والف� �اأرة‬ ‫ولوح ��ة التحكم جميعه ��ا �صحية‬ ‫‪ ،Ergonomics‬نظ ��ر ًا لع ��دد‬ ‫ال�صاع ��ات التي م�صيه ��ا اموظف‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ويج ��ب اأن يحت ��وي ام ��كان‬ ‫بالرغ ��م من اأنه م ��كان للعمل‪ ،‬على‬ ‫اأماكن منف�صل ��ة للراحة‪ ،‬ومنطقة‬ ‫للغداء والقهوة‪ ،‬مع كنبات مريحة‬ ‫مك ��ن اموظف ��ن م ��ن ال�صرخاء‬ ‫واح ��وار خ ��ارج نط ��اق العم ��ل‪،‬‬ ‫واأماك ��ن خ�ص�ص ��ة لل�ص ��اة‬ ‫ودورات مي ��اه مثالي ��ة‪ ،‬كي يعود‬ ‫اموظ ��ف اإى مكتب ��ه وق ��د ج ��دد‬ ‫ن�صاطه وانتع�س ذهنه‪.‬‬ ‫واأخ ��ر ًا لب ��د م ��ن مراع ��اة‬ ‫حاجة اموظف الدائمة اإى التقدير‬ ‫وال�صع ��ور بالنتم ��اء‪ ،‬كونهم ��ا‬ ‫مطلبن اأ�صا�صي ��ن يحتاجهما كل‬ ‫موظف بل كل فرد ي امجتمع‪ ،‬فا‬ ‫نتوقع منه الإنتاج والإبداع‪ ،‬اإن م‬ ‫ن�صعره باأهميته‪.‬‬

‫ملح وفلفل‬

‫اجتماع قمة‬ ‫الفئران‬ ‫سعيد الوهابي‬

‫كتب جان دي افونتين وهو كاتب الق�ش ���ص الفرن�ش ��ي ال�ش ��هير‬ ‫ف ��ي الق ��رن الخام� ��ص ع�ش ��ر المي ��ادي حكاية بعن ��وان ي�ش ��ابه العنوان‬ ‫اأعاه‪ ،‬ولوهلة �ش ��عرت اأن م�ش ��كلتنا تكمن في ه ��ذه الحكاية‪ُ ،‬يحكى اأن‬ ‫قط ��ة كانت مجرم ��ة وقاتلة‪ ،‬فتكت طوي ُا بمجتمع الفئ ��ران حتى كاد اأن‬ ‫يق�ش ��ى عليها كلها‪ ،‬عندئذ قرر كبار الفئران اأو عقاوؤهم عقد اجتماع‬ ‫قمة للت�ش ��اور‪ ،‬واأثناء ااجتماع كثر اله ��رج والمرج وكثرت الخطابات‬ ‫الرنان ��ة منه ��ا والركيك ��ة‪ ،‬حتى كان ��ت اللحظة التي قال فيه ��ا اأحدهم اإنه‬ ‫ا يمك ��ن التخل� ��ص من القط �ش ��وى بتعليق جر�ص عل ��ى رقبته‪ ،‬وحينها‬ ‫عندم ��ا يتح ��رك الق ��ط �ش ��وف ُي�ش ��مع الجر�ص فته ��رب الفئران‪ ،‬ف�ش� �األ‬ ‫ف� �اأر اآخ ��ر‪ :‬ولك ��ن م ��ن يعلق الجر� ��ص؟ فاأجاب ��ت الفئران ب�ش ��وت واحد‬ ‫اإن ااقت ��راب من القط اأمر �ش ��عب؛ ل�شرا�ش ��ته وق ��وة مخالبه مع اأن حل‬ ‫الجر�ص رائع جد ًا‪ ،‬فقال قط حكيم‪ :‬اإن الذي ي�شتطيع اأن يربط الجر�ص‬ ‫ابد اأن يكون ذكيا و�ش ��ريعا جد ًا‪ ،‬وا�ش ��تعلت القمة في �شخب ال�شوؤال‬ ‫م ��ن ه ��و ااأ�ش ��رع؟ ومن ه ��و ااأذكى؟ ومن يج ��ب عليه تعلي ��ق الجر�ص؟‬ ‫تحدثوا طوي ًا ثم انف�ص ااجتماع دون اأن ي�شلوا اإلى نتيجة‪.‬‬ ‫كت ��ب افونتين حكايته تلك وهو ي�ش ��ف الع�ش ��ر ال ��ذي عا�ص فيه‪،‬‬ ‫اأي ع�ش ��ر النه�شة وهو ع�ش ��ر انتقال اأوروبا من القرون الو�شطى اإلى‬ ‫الع�ش ��ور الحديث ��ة‪ ،‬حي ��ث يكث ��ر الحديث ع ��ن الحلول وتختف ��ي اأدوات‬ ‫الفع ��ل‪ ،‬وهك ��ذا نح ��ن الكائن ��ات الب�ش ��رية في العال ��م الثالث في ع�ش ��ر‬ ‫نه�شتنا الحالية نحذو حذوهم‪ ..‬نعم حذو القذة بالقذة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪saaw@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ %90‬من الرجال ا يجرون منظار ًا‬ ‫للكشف عن «سرطان القولون»‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو �صاهن‬ ‫ذك ��ر رئي� ��س �صعب ��ة الأورام م�صت�صف ��ى امل ��ك في�ص ��ل التخ�ص�صي‬ ‫ورئي� ��س ال�صج ��ل الوطني حالت ال�صرط ��ان ي وزارة ال�صحة الدكتور‬ ‫�صوق ��ي ب ��ازار با�ص ��ا‪ ،‬اأن اأحدث م ��ا يتعلق بع ��اج ال�صرط ��ان ب�صكل عام‬ ‫و�صرط ��ان القولون ب�صكل خا�س‪ ،‬ه ��و عمل فح�س للراز لفح�س التغر‬ ‫اجيني للخايا‪ ،‬الذي يق�صم امر�صى اإى فئات يختلف العاج امقدم لكل‬ ‫منه ��ا‪ ،‬وهو ما يزيد فاعلية الرنام ��ج العاجي‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن هذا ام�صار‬ ‫جدي ��د مام ًا‪ ،‬و�صيح ��دث ثورة تغ ��ر اخارطة العاجية خ ��ال الأعوام‬ ‫القادمة‪ .‬واأكد الدكتور اأن �صرطان القولون كغره من ال�صرطانات عاجه‬ ‫يك ��ون �صها كلم ��ا اكت�صف مبك ��ر ًا‪ ،‬منوها اإى اأن ��ه الأكر فت ��ك ًا بالرجال‬ ‫ال�صعودين بن كل اأنواع ال�صرطانات الأخرى‪ ،‬م�صيف ًا اأن فح�س القولون‬ ‫بامنظار يخدم الك�صف امبكر اإذا ما اأجري مرة كل خم�صة اأو ع�صرة اأعوام‬ ‫بعد �صن اخم�صن‪ ،‬مبين ًا اأن ‪ %90‬من الرجال ي امملكة ل يجرون هذا‬ ‫الك�صف و يجهلون اأهميته ي التقليل من الوفاة بهذا امر�س‪.‬‬

‫المطرزة تستنفر اأمزجة المختلفة وتفتح أبواب ًا للجدل‬ ‫جدة‪ :‬الثياب‬ ‫َ‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬

‫ب ��داأت مو�ص ��ة تطري ��ز الثي ��اب ي‬ ‫اأوا�صط الت�صعينيات اميادية‪ ،‬وحافظت‬ ‫هذه امو�صة على بقائها‪ ،‬ولكنها تطورت‬ ‫ب�ص ��كل كب ��ر‪ ،‬وفق� � ًا لذك ��ر �صاح ��ب اأحد‬ ‫اأ�صه ��ر حات تف�صيل الثي ��اب الرجالية‬ ‫بج ��دة‪ .‬وكانت التطري ��زات ي بداياتها‬ ‫خت�ص ��رة ب�صورة خفيفة عل ��ى الثوب‪،‬‬ ‫وتنف ��ذ بطريقة ر�صمي ��ة نوع ًا م ��ا‪ ،‬لكنها‬ ‫الآن اختلف ��ت عن ال�صاب ��ق‪ ،‬حتى اأ�صبح‬ ‫التطري ��ز «ثقي ًا» ويحت ��ل م�صاحة كبرة‬ ‫م ��ن الث ��وب‪ ،‬وم ��ع م ��رور الوق ��ت ب ��داأ‬ ‫بالظهور باألوان ختلفة‪ ،‬اإى اأن و�صلت‬ ‫اإى م�صت ��وى احت ��ال التطري ��ز للث ��وب‬ ‫باأكمله‪.‬‬

‫اإك�ص�صوارات اإ�صافية‬

‫واأو�ص ��ح �صاح ��ب ح ��ات القم ��ة‬ ‫للخياطة الرجالية حمد منر‪« :‬بالن�صبة‬ ‫للمو�ص ��ات اأو الت�صامي ��م اجديدة التي‬ ‫دخلت عام الثوب ال�صعودي‪ ،‬فهي ت�صر‬ ‫اإى تداخ ��ل ي الإك�ص�صوارات الإ�صافية‬ ‫وال�صحاب ��ات‬ ‫للث ��وب‪ ،‬مث ��ل ال�صري ��ط‬ ‫َ‬ ‫والقيط ��ان وغره‪ ،‬حت ��ى جاوزت احد‬ ‫الطبيع ��ي ي بع�س الأحي ��ان‪ ،‬وو�صلت‬ ‫درج ��ة ع ��دم التجان� ��س لي�صب ��ح الثوب‬

‫تطريز الثياب الداكنة يجذب ال�شباب‬

‫تطريز ااألوان الرابية هادئ ومريح للنظر‬

‫ااألوان الفاحة ت�شتهوي كثرين‬

‫اإقبال ال�شباب على اإبراز التفا�شيل ي الثياب‬

‫مدج ًا م ��ع قما� ��س التي�صرت ��ات‪ ،‬اأو اأن‬ ‫يحوي اأطراف الثوب عدة طبقات ودمج‬ ‫اأكر من لون ي نف�س الثوب»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن منر اأن ��ه مع تنوع الت�صاميم‬ ‫والأ�ص ��كال اخا�صة بالثي ��اب واختاف‬ ‫اأذواق ال�صب ��اب‪ ،‬اأ�صبح ل ��كل �صاب نظرة‬ ‫معين ��ة تتما�ص ��ى م ��ع ه ��ذه التط ��ورات‪،‬‬ ‫فف ��ي حن يعتر �ص ��اب اأحد الت�صميمات‬ ‫مبالغ� � ًا فيه‪ ،‬يج ��ده غره جمي � ً�ا‪ ،‬وبات‬ ‫ماألوف� � ًا �صم ��اع �صاب يقول‪« :‬ه ��ذا الثوب‬ ‫ل يتنا�ص ��ب مع �صخ�صيت ��ي واأ�صلوبي»‪،‬‬

‫ومنه ��م م ��ن ي�ص ��ع ل ��كل م ��كان اأو زمان‬ ‫الت�صميم اخا� ��س به‪ ،‬مثل ثوب الأفراح‬ ‫وامنا�صب ��ات‪ ،‬وثوب للعم ��ل والدوامات‬ ‫الر�صمي ��ة‪ ،‬وث ��وب للخ ��روج اليوم ��ي‪،‬‬ ‫وثوب ي النهار واآخر ي الليل‪.‬‬

‫معظ ��م الفئ ��ات‪ ،‬وم ��ن اممك ��ن اأن يك ��ون‬ ‫الركيز الأكر على فئ ��ة ال�صباب‪ ،‬لكن ل‬ ‫يفوتنا حقيق رغبات كب ��ار ال�صن‪ ،‬وهم‬ ‫من غالبي ��ة امجتمع امتم�صك ��ن بالثوب‬ ‫ي جمي ��ع اأوقاتهم على عك� ��س ال�صباب‪،‬‬ ‫الذين يك ��ون لديهم الث ��وب ي خزائنهم‬ ‫بجان ��ب اجين ��ز وغره م ��ن املبو�صات‬ ‫غر الر�صمية ي جتمعنا»‪.‬‬

‫اهتم ��ام كا اجن�ص ��ن بالزينة‪ ،‬حيث ع َد‬ ‫ذلك اأم ��ر ًا مطلوب� � ًا ي ح ��دود العتدال‪،‬‬ ‫لكن ��ه ينتقد تطري ��ز الثي ��اب‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫بع�س التغيرات اجدي ��دة‪ ،‬التي طراأت‬ ‫عل ��ى ال ��زي ال�صع ��ودي وانت�ص ��رت ب ��ن‬ ‫اأو�صاط ال�صباب‪ ،‬الذين يحاولون حاكاة‬ ‫كل م ��ا هو جديد منجرف ��ن وراءه‪ .‬وقال‬ ‫الق�ص ��ري‪« :‬الث ��وب مي ��ز ال�صب ��اب‬ ‫ال�صع ��ودي‪ ،‬وكن ��ا مي ��ز الأ�صخا�س من‬ ‫زيه ��م‪ ،‬اأما ي الوقت اح ��اي فقد �صهدنا‬ ‫دخ ��ول عملي ��ة التطري ��ز عل ��ى الثي ��اب‬

‫اإر�صاء الأذواق‬

‫ويتاب ��ع من ��ر‪« :‬اأم ��ا بالن�صب ��ة لن ��ا‬ ‫كم�صمم ��ن وم ��اك ح ��ات تف�صي ��ل‬ ‫الثياب‪ ،‬فمن الواجب علينا اأو امفرو�س‬ ‫علين ��ا اأن نعمل على تلبية جميع الأذواق‬

‫امبالغة ي التطريز‬

‫ويتقب ��ل عبدالرحي ��م الق�ص ��ري‬

‫تطريز خفيف على ثياب ااأطفال‬

‫الرجالي ��ة ب�ص ��كل يغ ��ر هوي ��ة ال ��زي‬ ‫الوطني‪ ،‬مثل تطري ��ز الأزرار اأو الطوق‬ ‫اأو الأكم ��ام اأو اجي ��ب الأمام ��ي للثوب؛‬ ‫م ��ا اأدى اإى ا�صتغال وارتفاع ي اأ�صعار‬ ‫التطري ��ز‪ ،‬وي حن كان �صعر الثوب ي‬ ‫ال�صابق يعتمد على نوع القما�س وجودة‬ ‫اخياط ��ة‪ ،‬اأ�صبح الآن يتف ��اوت بح�صب‬ ‫التطري ��ز اإذا كان ب�صيط� � ًا وح ��دود ًا اأو‬ ‫تطريز ًا مبالغ� � ًا فيه‪ ،‬لدرجة يتحول معها‬ ‫الثوب امطرز اإى لبا�س ختلف عن الزي‬ ‫ال�صعودي»‪.‬‬

‫اإقبال مو�صمي‬

‫وذك ��ر ناي ��ف العن ��زي �صاحب حل‬ ‫خياطة رجالية‪ ،‬اأن حله ي�صهد اإقبا ًل كبر ًا‬ ‫من ال�صباب على الثياب امطرزة‪ ،‬واأنه ي‬ ‫خال فرة زمنية ب�صيطة قام ببيع معظم‬ ‫الثي ��اب من الن ��وع امط ��رز واأي�ص� � ًا التي‬ ‫فيه ��ا نق�صات زخرفية م ��ن جانبي الثوب‪،‬‬ ‫اإن الأرب ��اح الناج ��ة م ��ن ج ��ارة الثياب‬ ‫الرجالي ��ة‪ ،‬تك ��ون ي اموا�صم فقط‪ ،‬وهي‬ ‫الوقت امائم للتف�صيل والك�صب الإ�صاي‬ ‫الذي يتجاوز امعتاد‪.‬‬


‫علي كوني لم أنجب له طفا‬ ‫أفكر في اإنتحار أن زوجي تزوج َ‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدم ا�ضت�ضارات‬ ‫اأ�ضرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�ضت�ضار‬ ‫الأ�ضري‬ ‫الدكتورغازي‬ ‫ال�ضمري‬

‫زوج ��ي ت ��زوج ام ��راأة ثاني ��ة عل � َ�ي‪ ،‬واأن ��ا‬ ‫نف�ص ��يتي ج� � ًدا متعب ��ة‪ ،‬اأرج ��و ن�ص ��حي ك ��ي‬ ‫ليقودي تفكري لاإنتح ��ار‪ ،‬فزوجي يحبني‬ ‫كث ًرا اإل اأي م اأجب له اأطفا ًل‪ ،‬خا�ص ��ة وا َأن‬ ‫له رغبة قوية ي طفل يحمل ا�صمه‪.‬‬ ‫ا ً‬‫أول‪ :‬اأو�ضي ��ك بال�ض ��ر‪ ،‬ثان ًي ��ا‪:‬‬ ‫اله ��دوء‪ ،‬وبالن�ضب ��ة لزوج ��ك ه ��و ب ��ن‬

‫د‪ .‬غازي ال�صمري‬

‫اأمري ��ن اإم ��ا اأن يبعد من راأ�ض ��ه فكرة اأن‬ ‫يكون لديه ولد‪ ،‬اأو يقوم باأبغ�ش احال‬ ‫عن ��د الل ��ه وه ��و الط ��اق‪ .‬وهن ��ا تتمثل‬ ‫احكم ��ة م ��ن تع ��دد الزوج ��ات ي ح ��ل‬ ‫تل ��ك ام�ضكلة حيث اأن ��ه ي�ضتطيع الرجل‬ ‫التوفي ��ق ب ��ن الأمري ��ن‪ ،‬وذل ��ك باإقناع‬ ‫زوجت ��ه ب�ض ��رورة الزواج م ��ن اأخرى‪،‬‬

‫وعلى الزوجة ال�ضاحة‪ ،‬والتي حر�ش‬ ‫على خل ��ق الظروف لإ�ضع ��اد زوجها اأن‬ ‫ت�ضتجي ��ب اإى مطلب ��ه ب ��ل وبالعك� ��ش‪،‬‬ ‫وتق ��وم باختياره ��ا ل ��ه‪ ،‬وال ��ذي بدوره‬ ‫يق ��وم بقدر ام�ضتط ��اع ي حقيق �ضرع‬ ‫الله من عدل بينهما‪.‬‬ ‫ه ��ذا من جهة‪ ،‬وم ��ن جهة اأخرى‬

‫فا َّإن تعدد الزوجات يخدم الن�ضاء ا ً‬ ‫أي�ضا‪،‬‬ ‫كيف؟ م ��ن امعروف اأن عدد الن�ضاء اأكر‬ ‫من عدد الرجال ي معظم الدول العربية‬ ‫والإ�ضامية بن�ضبة تقريبية ا َأن كل رجل‬ ‫تقابل ��ه ثاث ن�ضاء‪ ،‬فل ��و تزوج كل رجل‬ ‫ام ��راأة ف�ضتخلق لدى امجتم ��ع م�ضكلة‪،‬‬ ‫والت ��ي هي ا ً‬ ‫أ�ضا موج ��ودة ب�ضكل كبر‬

‫ي جتمعن ��ا‪ ،‬وه ��ي م�ضكل ��ة العنو�ضة‬ ‫الت ��ي تعتر م�ضكل ��ة من ال�ضع ��ب حلها‬ ‫اإن م تتع ��اون ام ��راأة م ��ع اأخته ��ا امراأة‬ ‫بالدرج ��ة الأوى ومع الرج ��ل بالدرجة‬ ‫الثانية‪ .‬اأختي امراأة‪ ..‬لو كل امراأة تتفهم‬ ‫احكمة من تعدد الزوجات مو�ضوعية‪،‬‬ ‫ولي� ��ش باأنانية‪ ،‬اأي معن ��ى‪ :‬لو بفر�ش‬

‫اأنه لقدر الله اأن ��ك م تتزوجي‪ ،‬واأنه كاد‬ ‫القطار اأن يفوتك واأتاحت اأمامك فر�ضة‬ ‫للزواج من رجل متزوج فاإنني متاأكد من‬ ‫اأنك �ضتوافقن عليه‪ ،‬وزوجته �ضرف�ش‬ ‫الأم ��ر ما ًم ��ا اإل م ��ن رحم ��ه رب ��ك‪ .‬اإ ًذا‬ ‫ام�ضكلة ن�ضائية فحاولن معًا تفهم حقيقة‬ ‫الأمر‪ ،‬والعمل ما ير�ضي الله ور�ضوله‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�صتقبل ا�صتف�صاراتكم ور�صوم اأطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫التعليم العالي‪:‬‬ ‫حالة عداء لإصاح!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫الأكاديمي ��ة الأمريكية التي عملت اأ�ص ��تاذة للغ ��ة الإنجليزية‬ ‫ف ��ي جامعة الملك خال ��د‪ ،‬اأعدت تقرير ًا يلخ�ض معظم م�ص ��كات‬ ‫التعلي ��م العال ��ي‪ ،‬م ��ن وجه ��ة نظ ��ر محاي ��دة تمام� �اً‪ ،‬تجع ��ل م ��ن‬ ‫الت�ص ��كيك ف ��ي محت ��واه اأو التقليل من �ص� �اأنه اأمر ًا غي ��ر مقبول‪،‬‬ ‫ف�ص ًا عن اأنه مطابق للموا�صفات التي ا�صترطها اأحد م�صوؤولي‬ ‫التعلي ��م العال ��ي اإب ��ان "ق�ص ��ية �ص ��اين�ض"! فالتقري ��ر مبني على‬ ‫حقائ ��ق واأرق ��ام‪ ،‬ومن كتبت ��ه ل تحمل في اأجنداته ��ا اأي موؤامرة‬ ‫واإل كان ��ت اتجهت به اإلى المجلة الأمريكية ال�ص ��هيرة‪ -‬ولي�ض‬‫ف ��ي لهج ��ة تقريرها "ما ينم ع ��ن عداء للمملك ��ة" ل من قريب ول‬ ‫من بعيد!‬ ‫طريقة تعامل الم�ص� �وؤولين م ��ع التقرير هي التي كانت "تنم‬ ‫عن حالة عداء لاإ�ص ��اح"! واإل م ��ا معنى اأن ُيبتلع التقرير لعام‬ ‫كام ��ل وكاأنه لم يكن‪ ،‬وربما لم يكن ليدري به اأحد لول الأحداث‬ ‫الطابي ��ة الت ��ي حدث ��ت موؤخ ��راً‪ ،‬وجعل ��ت م ��ن ابتلع ��ه يغ� ��ض به‬ ‫ويلفظه! وهذا يدخل فيما و�ص ��فته الأ�صتاذة الأمريكية ب�"انهيار‬ ‫النظام الإداري العلمي"!‬ ‫موؤلم اأن ي�صل بنا الحال اإلى اأن يكون تعليمنا العالي محل‬ ‫�ص ��فقة وح�صرة �ص ��يدة غربية‪ ،‬قالت ب�صدق "اأنا اأتفهم اأن يكون‬ ‫ه ��ذا ه ��و الو�ص ��ع في العال ��م الثالث‪ ،‬لك ��ن المملكة لي�ص ��ت عالم ًا‬ ‫ثالثاً"! نعم‪ ،‬المملكة موؤهلة لتنتقل للعالم الأول‪ ،‬لكن مع الأ�صف‬ ‫اإن بع�ض م�ص� �وؤولينا ما فتئ يمار�ض بجهل اإركا�ص ��نا في العالم‬ ‫الثال ��ث‪ ،‬بطريق ��ة جعل ��ت حت ��ى الغرباء ي�ص ��فقون علينا‪ ،‬ول�ص ��ان‬ ‫حاله ��م‪" :‬ولم اأ َر في عيوب النا�ض عيب ًا ‪ ..‬كنق�ض القادرين على‬ ‫التمام"!‬ ‫___________‬

‫تغذية‬

‫قانونية‬

‫المقليات والدسم‬

‫أخاف من اانتقاد‬

‫اأع ��اي م ��ن خوف �ص ��ديد م ��ن النقد‬ ‫َما جعلني �صخ�صية منعزلة عن الآخرين ‪،‬‬ ‫علي نقدهم الدائم‬ ‫وهذا جعل اأهلي ي�صبون ّ‬ ‫‪ ،‬اأرجو ام�صاعدة ‪ ( .‬تهاي – القويعية )‬ ‫ يكم ��ن ال�ضب ��ب وراء ع ��دم‬‫تقبل بع� ��ش الأ�ضخا� ��ش للنقد هو‬ ‫اأنه ��م ي ��رون اأنه ن ��وع م ��ن الإهانة‬ ‫والنتقا� ��ش‪ ،‬ويخلط ��ون ب ��ن‬ ‫ذواته ��م وب ��ن مو�ض ��وع النق ��د‪،‬‬ ‫في�ضع ��رون اأن الناق ��د ل يتقبله ��م‬ ‫واأن ��ه يوج ��ه النق ��د ل�ضخ�ضه ��م ل‬ ‫ل�ضلوكهم‪ ،‬وهذا ما يجعلهم يفكرون‬ ‫بالن�ضحاب والعزلة ويحرمهم من‬ ‫متعة امحاول ��ة‪ ،‬فحن ي�ضعرون اأنَ‬ ‫ذواتهم مهددة ين�ضحبون هروب ًا من‬ ‫امواقف التي تعر�ضهم للنقد‪ .‬لذا‬ ‫ل ب ��د اأن تغري من طريقة تفكرك‬ ‫حيال نقد النا�ش واعتريها خطوة‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫تنقل ��ك نحو الأف�ض ��ل ‪ ،‬وعليك عدم‬ ‫التوتر وال�ضع ��ور بالإحباط حيال‬ ‫ذل ��ك بل ل ب ��د اأن تك ��وي عقانية‪،‬‬ ‫فاإن كان النقد اإيجابي تقبليه ب�ضدر‬ ‫رحب و اجعلي منه �ضلم ترتقن به‬ ‫نحو القمة‪.‬‬ ‫(ام�ضت�ضارالنف�ضي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫تصرف الوكيل‬

‫ماذا منع تناول امقليات والأطعمة‬ ‫الد�صمة؟ (رحاب امو�صى ‪ -‬القطيف)‬ ‫ لأن الدهون الزائدة تتخزن‬‫ي اج�ض ��م عل ��ى �ض ��كل اأن�ضج ��ة‬ ‫دهني ��ة و �ضحمي ��ة وتعم ��ل عل ��ى‬ ‫زيادة الوزن‪ ،‬كما اأنها تر�ضب ي‬ ‫الأوردة و ال�ضراي ��ن و ترف ��ع م ��ن‬ ‫معدل م�ضتوي ��ات الكولي�ضترول‬ ‫و الدهون الثاثية‪ ،‬م ��ا يوؤدي اإى‬ ‫اإ�ضابة ال�ضخ� ��ش باأمرا�ش القلب‬ ‫و الذبح ��ات ال�ضدري ��ة و ارتف ��اع‬ ‫�ضغط ال ��دم وغرها م ��ن ام�ضاكل‬ ‫امزمنة‪.‬‬

‫اأرغ ��ب ي عم ��ل توكي ��ل �ص ��رعي‬ ‫لوكي ��ل يتاب ��ع دع ��وى ي اأم ��ام امحكمة‪،‬‬ ‫فهل يحق لهذا الوكيل اأن يت�صرف بحرية‬ ‫ويفعل ما ي�صاء؟ (�صامي اأحمد ‪ -‬ابها)‬ ‫ ل يج ��وز للوكيل اأن يتنازل‬‫ع ��ن الدع ��وى اإذا م يك ��ن فى �ضند‬ ‫الوكالة ن�ش خا�ش ي�ضمح له بهذا‬ ‫الت�ضرف‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬

‫ ي�ضتح�ض ��ن تن ��اول وجب ��ة‬‫الع�ض ��اء قب ��ل موع ��د الن ��وم بثاث‬ ‫�ضاعات اأو اأكر منع تخزين الدهون‬ ‫ي اج�ض ��م‪ ،‬كما اأن ��ه يقي من النوم‬ ‫امزع ��ج و ذل ��ك لتوق ��ف اج�ضم عن‬ ‫العمل ي ه�ضم الوجبة امتناولة‪.‬‬ ‫(اخت�ضا�ضيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫العشاء قبل النوم‬

‫هل يجب تناول الع�صاء قبل النوم‬ ‫ب�صاعتن ؟ وماذا؟‬ ‫( �صروق �صعيد ‪ -‬الهفوف)‬

‫العدسات الاصقة‬

‫اأنا فت ��اه اأبلغ من العم ��ر ‪ 19‬عام ًا‬ ‫اأُك ��ر م ��ن ارت ��داء العد�ص ��ات الا�ص ��قة‬ ‫للزين ��ة وتبق ��ى ي عين ��ي م ��دة اأ�ص ��بوع‬ ‫اأحيان ًا هل هناك اأ�صرار منها؟‬ ‫(�صماح اأحمد ‪ -‬جدة)‬ ‫ هن ��اك اأ�ض ��رار كث ��رة‪ ،‬لأن‬‫ارت ��داء عد�ضات الزين ��ة با�ضتمرار‬ ‫وبقاءه ��ا ي الع ��ن م ��دة اأكر من‬ ‫ي ��وم ت�ضب ��ب ح�ضا�ضي ��ة والتهاب ��ا‬ ‫وقرحة للع ��ن‪� ،‬ضيء اآخ ��ر هو اأن‬ ‫قرني ��ة العن تاأخ ��ذ الأك�ضجن من‬ ‫اله ��واء اخارج ��ي‪ ،‬والعد�ضات ل‬ ‫ت�ضم ��ح للقرني ��ة اأن ح�ض ��ل على‬ ‫الأك�ضجن الذي حتاجه ‪%100‬‬ ‫‪،‬ول ين�ض ��ح با�ضتخدامه ��ا ي‬ ‫الأج ��واء امرب ��ة ك ��ي ل تدخ ��ل‬ ‫ذرات الراب بن العد�ضة والقرنية‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫ابني يكره المدرسة‬

‫زاوية يومية يقدمها‬ ‫ام�ضت�ضارالأ�ضري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�ضخ�ضية من خال‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫ابن ��ي يدر� ��ض ي ال�ص ��ف الث ��اي البتدائي ويكره امدر�ص ��ة‬ ‫كث ��را ول يذه ��ب لها اإل وه ��و يبكي وحت اإ�ص ��رارنا‪ ،‬فماذا نفعل‬ ‫(في�صل الغامدي ‪ -‬الباحة)‬ ‫لكي جعله يحبها؟‬ ‫ ع ��دم تقبل ابن ��ك للمدر�ضة يع ��ود لعدة اأ�ضب ��اب‪ ،‬منها‬‫وج ��ود م�ضاعر �ضلبية خزنة ي عقله الاواعي عن امدر�ضة‬ ‫نتيجة موقف معن حدث له‪ ،‬اأو ما يقال عنها ِمن مَن حوله على‬ ‫اأنها �ضجن ومل ��ة‪ .‬وهذا الأمر يحتاج اإى اإزالة تلك ام�ضاعر‬ ‫من خال اإعطائه تدريبات مدة ربع �ضاعة يوميا بحيث يكتب‬ ‫ا�ضم مادة امدر�ضة على ورقة بي�ضاء بخط جميل‪.‬‬

‫جزاء امطري‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�صم حنان القر�صي‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬اإعامية ومقدمة برامج كويتية‬ ‫‪ – 2‬منطقة رو�ضية باردة جدا – حرف عطف‬ ‫‪� – 3‬ضوء ‪ -‬ال�ضم الأول لكاتبة روايات بولي�ضية اإجليزية‬ ‫راحلة (معكو�ضة)‬ ‫ق�ضدكم ‪ -‬عتيق‬ ‫‪َ –4‬‬ ‫‪ – 5‬م�ضطلح للن�ش التلفزيوي اأو ال�ضينمائي – حرف‬ ‫م�ضبه بالفعل‬ ‫‪ - 6‬خا�ضتي (معكو�ضة) – الكتلة من العنب (معكو�ضة)‬ ‫‪� – 7‬ضهر هجري ‪ْ -‬‬ ‫اترك‬ ‫‪ – 8‬مت�ضابهة – تتابع الطريق وتكمله‬ ‫‪� – 9‬ضياجها – ذكر اماعز‬ ‫‪� – 10‬ضارمي ‪ -‬اإلهام‬

‫‪ – 1‬مثل �ضعودي‬ ‫‪ – 2‬لعب قدم اأرجنتيني حرف ي الدوري الإ�ضباي‬ ‫‪ – 3‬يح�ضنان – زوّار‬ ‫‪ – 4‬عامة مو�ضيقية – اأو�ضكا ‪� -‬ضقاية‬ ‫‪ – 5‬جدها ي (رقة) – ليونته ومطاوعته‬ ‫‪ – 6‬اأبي (مبعرة) – ثلثا (�ضيق) – حرف هجائي‬ ‫‪ – 7‬متاأكدون ماما‬ ‫أعط – يت�ضقق (معكو�ضة)‬ ‫‪–8‬ا ِ‬ ‫‪ – 9‬ر�ضام كاريكاتر فل�ضطيني راحل‬ ‫‪ – 10‬ذهابنا اإى العمل – �ضعوره (معكو�ضة)‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫فاقدة حنان اأحد الوالدين‪ ،‬ولديها رغبة لا�ضتقرار‬ ‫والأم ��ان الأ�ض ��ري‪ ،‬ل تب ��وح باأ�ض ��رار امنزل وم ��ا يدور‬ ‫بداخله ول ترغب بالزيارات امنزلية والعائلية‪ ،‬لديها ثقة‬ ‫كبرة ي ذاتها‪ ،‬تخ�ضى التفكر ي ام�ضتقبل ومتم�ضكة‬ ‫باما�ض ��ي‪ ،‬لي�ش لديها تركي ��ز ونتيجة لذلك جدها تفعل‬ ‫الأمر اخاطئ من غر ق�ضد‪ ،‬لديها توتر ول تعرف كيف‬ ‫تت�ض ��رف اأو ما هو مطلوب منها‪ ،‬ت�ضع ��ر اأنها مقيدة ول‬ ‫تعطى حريتها ي مار�ضة اللعب خارج امنزل‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مكسيكي من أصل لبناني أغنى رجل بالعالم حاليا‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫(اخ�ضائي العيون‬ ‫د‪ .‬ح�ضن كمال)‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ض�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ض� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�ضه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�ضعة‬ ‫والأ�� �ض� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�ضعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�ضطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�ضعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�ضغرة‬ ‫ذات الت�ضع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ويح�ض ��ل احت ��كاك للقرني ��ة م ��ا‬ ‫يت�ضب ��ب له ��ا بقرح ��ة والآم‪ ،‬ول‬ ‫ي�ض ��ح ا�ضتخدامها ي ال�ضتحمام‬ ‫وغ�ضي ��ل العين ��ن لأن هن ��اك‬ ‫طفيلي ��ات تعي� ��ش ي ام ��اء العذب‬ ‫لو و�ضل ��ت اإى العد�ضات مكن اأن‬ ‫ت�ضي ��ب القرنية باأ�ض ��رار ي�ضعب‬ ‫ال�ضفاء منها‪.‬‬ ‫ل ��ذا اأن�ضح ��ك بع ��دم لب� ��ش‬ ‫العد�ض ��ات م ��دة طويل ��ة‪ ،‬اأو النوم‬ ‫به ��ا تفادي� � ًا للمخاط ��ر الت ��ي ق ��د‬ ‫ت�ضيب عينك‪ ،‬واأن�ضحك بتنظيف‬ ‫العد�ض ��ات با�ضتم ��رار‪ ،‬وتعقيمه ��ا‬ ‫كي ل ت� �وؤدي اإى حدوث تقرحات‬ ‫للعن‪.‬‬

‫�ضخ�ضي ��ة ب�ضيط ��ة ومتوا�ضع ��ة وحر� ��ش عل ��ى اإ�ضع ��اد‬ ‫الآخرين‪ ،‬كتومة ولكنها تنتقم بقوة اإذا غ�ضبت‪ ،‬اجتماعية لدرجة‬ ‫كبرة وتخ�ضى الوحدة‪ ،‬طاقتها منخف�ضة‪ ،‬وع�ضبية عنيدة‪ ،‬لديها‬ ‫ن�ضيان موؤثر على حياتها‪� ،‬ضهلة التعر�ش للغ�ضب ول تتحكم ي‬ ‫نف�ضها خا�ضة من الناحي ��ة العاطفية‪ ،‬لديها ح�ضا�ضية ي ال�ضدر‬ ‫من البخور اأو الدخان‪ ،‬حب ال�ضفر وامغامرة والتعب‪� ،‬ضخ�ضية‬ ‫مي ��ل اإى الفخ ��ر والعزة والكرام ��ة وحب لفت الأنظ ��ار‪ ،‬لديها‬ ‫اإهمال وعدم اإجاز ي الأعمال التي تقوم بها‪ ،‬ت�ضغط على نف�ضها‬ ‫كثرا وتعنفها‪ ،‬دقيقة ي التزامها بالوقت واحرامه‪ ،‬جيد �ضنع‬ ‫الكام واإظهار مواهبها اأمام الآخرين‪ ،‬ووا�ضحة ل حقد‪.‬‬

‫خط �صفية عبدالرحمن‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫اأن ��ا مدع ��ى عل � َ�ي‪ ،‬وق ��د م اإعاي‬ ‫بق�ص ��ية مقام ��ة �ص ��دي‪ ،‬وم اأذه ��ب اإى‬ ‫امحكم ��ة حت ��ى �ص ��دور حك ��م �ص ��دي‪،‬‬ ‫وحالي ��ا ي�ص ��عى امحك ��وم ل ��ه ي تنفي ��ذ‬ ‫احكم‪ ،‬فماه ��و الإجراء امتاح ي لوقف‬ ‫تنفيذ احكم؟ (عبد الرحيم ‪ -‬الريا�ض)‬ ‫‪ -‬ي�ضم ��ى ه ��ذا حكم ��ا غيابيا‪،‬‬

‫ول يت ��م تنفيذ هذا احك ��م اإل بعد‬ ‫تبليغ ��ك ولديك ف ��رة ثاثن يوما‬ ‫من تاريخ تبليغك باحكم الغيابي‬ ‫فاإذا م تقدم العرا�ش على احكم‬ ‫ف�ضيتم تنفيذه عليك‪.‬‬ ‫(ام�ضت�ضار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫وقف تنفيذ الحكم‬

‫وليد القحطاي‬

‫‪1‬‬

‫ق‬ ‫�س‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا ا‬ ‫ي ء‬ ‫ا ب‬ ‫ر ا‬ ‫�س م‬ ‫ح ا‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫و‬

‫ن‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫و‬

‫ف‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫غ‬ ‫ر‬ ‫ب ا‬ ‫�س م‬ ‫ا �س‬ ‫ح ت‬ ‫ة ي هـ‬ ‫ج ي ا‬

‫ا‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ر‬

‫ف و ر‬ ‫ك و ا‬ ‫ط ل ل‬ ‫ر هـ ظ‬ ‫م ز ة‬ ‫ك �س د‬ ‫�س ل و‬ ‫اأ �س ع‬ ‫ق ر ا‬ ‫ا ز ي‬ ‫ا ف ر‬ ‫ت ا ل‬

‫�س م‬ ‫ف ت‬ ‫ك ا‬ ‫م ق‬ ‫م ل‬ ‫ا ط‬ ‫ل م‬ ‫ي ر‬ ‫�س �س‬ ‫ة ي‬ ‫ل ا‬ ‫م ن‬

‫ل‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر‬

‫هـ‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ز‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫هـ‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ط‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ل‬

‫ا�ضتقرا�ش – �ضر مطلق – مظهر جميل – �ضرايا القد�ش – �ضوائب –‬ ‫حاجيات امنزل – جواهر العلي – ام�ضروف – ال�ضهري – معا�ش – مركز‬ ‫– ماي – عودة – للطبيعة – انفاق – ليني كوافتز – فاأ�ش – حطاب – غرب‬ ‫– احرازية – الرفاهية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬فيكتور هوجو‬


‫ﻧﻮﺍﻑ ﱢ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺘﻴﻦ ﻋﺎﻟﻤﻴﺘﻴﻦ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺧﺼﺨﺼﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬ 

                 

               

                     

            

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

29 sports@alsharq.net.sa

:|‫ ﺩﻳﺎﺏ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﺧﺎﺹ ﻟـ‬.. ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺟﻮﺭ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺻﺤﻴﺔ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

..‫ﺩﻭﺭﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣﺎﺃﺟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                       moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ ﺭﺍﻟﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺴﺘﻜﻤﻞ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺒﺎﺗﻬﺎ ﻻﻧﻄﻼﻗﺔ ﺍﻟﺤﺪﺙ‬

‫ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻧﻮﺍﻑ »ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ« ﻭﺃﺗﻤﻨﻰ‬ ‫ﺃﻻ ﻧﺨﺴﺮ ﺧﻄﺘﻪ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‬

                                      

‫ﺍﻟﺘﻜﺘﻼﺕ ﻓﻲ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬                                                    

‫ﺇﺧﻔﺎﻕ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻨﻮﺍﺣﻲ‬ ‫ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‬

                                  

‫ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺎ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ‬

                                             

‫ﻣﺎﺭﺍﺛﻮﻥ ﺟﺪﺓ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻳﻘﺮ ﻣﺴﺎﺭ ﹰﺍ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ ﻟﻠﻜﺮﺍﺳﻲ ﺍﻟﻤﺘﺤﺮﻛﺔ‬                     



     "     18                                   

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎﺕ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻟﻘﺎﺀ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻭﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ‬               

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺤﺎﺳﺐ ﻻﻋﺒﻴﻪ ﻋﻠﻰ )ﺭﺑﺎﻋﻴﺔ( ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﻭﺑﺮﺍﻧﻜﻮ ﻳﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺍﻟﻌﻘﺪ‬                                                                                       

                                                          



‫ﺷﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

 2012                                          





          2012  "           

‫ﺍﻟﺤﺠﻮﺯﺍﺕ ﺗﻌﻴﻖ ﺳﻔﺮ ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‬ 



   23              

                    

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﻳﻔﺮﺽ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ‬

‫ﻏﻠﻴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺑﻌﺪ ﻛﺒﻮﺓ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬





                                                                              

2111                                                              



: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲ‬ 2600 1800

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻨﻤﺴﺎﻭﻱ‬

Sky Sport Austria830

: ‫ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬ 21045 41045


‫بعد أن فقد اأمل ‪..‬أولمبي اأخضر يستدرج عمان في عز الظهر‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬

‫ي�ست�سيف امنتخ ��ب الأومبي ال�سعودي نظره‬ ‫العم ��اي عن ��د ال�ساع ��ة الثانية م ��ن ظهر الي ��وم على‬ ‫ا�ستاد الأمر حمد ب ��ن فهد ي الدمام �سمن اجولة‬ ‫ال�ساد�س ��ة والأخرة من مناف�س ��ات امجموعة الأوى‬ ‫م ��ن الت�سفي ��ات الآ�سيوي ��ة اموؤهل ��ة لأومبي ��اد لن ��دن‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬وتع ��د امب ��اراة ح�سي ��ل حا�س ��ل للأخ�سر‬ ‫ال ��ذي فقد اأمل ��ه ي التاأهل بعد اأن ح�سد نقطتن فقط‬

‫ي اج ��ولت اخم�س اما�سية‪ ،‬فيم ��ا تكت�سب اأهمية‬ ‫كب ��رة للمنتخ ��ب العم ��اي �ساح ��ب امرك ��ز الث ��اي‬ ‫ب�‪7‬نقاط والذي يعول كثرا على حقيق فوز يخطف‬ ‫ب ��ه البطاق ��ة الثانية حت ��ى يت�سنى ل ��ه خو�س املحق‬ ‫الآ�سي ��وي ي فيتن ��ام واموؤهل للأومبي ��اد‪ ،‬ويناف�سه‬ ‫على ذلك امنتخب القطري ب�‪ 6‬نقاط ي امركز الثاي‪،‬‬ ‫وال ��ذي �سيواجه منتخب كوري ��ا اجنوبية ي نف�س‬ ‫التوقيت‪.‬‬

‫الآ�سي ��وي ي فيتنام بغ�س النظر عن نتيجة مواجهة‬ ‫قطر وكوريا اجنوبية‪ ،‬لكن التعادل اأو الهزمة وفوز‬ ‫قطر ي �سيوؤول يعن ��ي اأن امنتخب العماي �سيخرج‬ ‫�سفر اليدين من الت�سفيات‪ .‬يخو�س امنتخب العماي‬ ‫امب ��اراة ب�سعار الف ��وز فقط دون انتظ ��ار اأي هدية قد‬ ‫منحه ��ا له منتخ ��ب كوري ��ا اجنوبية �س ��واء بالفوز‬ ‫اأو التع ��ادل م ��ع العنابي‪ ،‬لذل ��ك يتوق ��ع اأن يرمي بكل‬ ‫اأوراق ��ه الهجومية ليعو�س ما فات ��ه ي مباراة كوريا‬

‫وي�سع ��ى امنتخب ال�سعودي ي ه ��ذا اللقاء اإى‬ ‫حقي ��ق نتيج ��ة اإيجابية تدع ��م معنوي ��ات اللعبن‪،‬‬ ‫ومه ��د الطري ��ق نح ��و بن ��اء جدي ��د للمنتخ ��ب الذي‬ ‫يعد ن ��واة م�ستقب ��ل الأخ�سر الك ��روي‪ ،‬بالإ�سافة اإى‬ ‫اأن ��ه ي�سع ��ى اإى الثاأر م ��ن هزمته ذهابا اأم ��ام �سيفه‬ ‫بهدفن نظيفن ي م�سقط‪ .‬ي امقابل‪ ،‬يدرك امنتخب‬ ‫العم ��اي جي ��دا اأن الف ��وز عل ��ى الأخ�س ��ر ال�سعودي‬ ‫�سي�سمن ل ��ه البطاقة الثانية اموؤهل ��ة خو�س املحق‬

‫اجنوبية والت ��ي اأ�ساع خللها فر�سة التاأهل امبا�سر‬ ‫اإى اأومبي ��اد لن ��دن عندم ��ا تعر�س لهزم ��ة مذلة على‬ ‫اأر�سه وو�سط جماهره اأمامها‪ ،‬والتي على اإثرها اأقال‬ ‫الحاد العماي امدير الفني ال�سابق حمد العزاي من‬ ‫من�سب ��ه واأوكل امهمة مدرب امنتخب الأول الفرن�سي‬ ‫ب ��ول لوجوين‪ .‬و�سيتوى الفرن�س ��ي تدريب الأومبي‬ ‫العم ��اي ي مباراة اليوم‪ ،‬واإن ج ��ح الأحمر وتاأهل‬ ‫اإى املحق فاإنه �سي�ستمر حتى نهاية املحق الآ�سيوي‪.‬‬

‫جانب من ح�شرات ااأخ�شر‬

‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫ضربة جزاء توقف صيام ااتحاد‪ ..‬المرداسي يحتسب أسرع ركلة جزاء‪ ..‬وسيموس ينتزع الصدارة من الشمراني‬

‫ترانيم‬

‫الهال يتعطل في محطة الرائد‪ ..‬واللقب انحصر بين الشباب واأهلي‬

‫ا يهم من‬ ‫الرئيس‬ ‫بدر الفرهود‬

‫احديث كثر ي ااأ�شابيع اما�شية عن من�شب رئي�س ااحاد‬ ‫ال�شعودي لكرة القدم‪ ،‬ومن �شيخلف ااأمر نواف بن في�شل الذي‬ ‫تقدم با�شتقالته من امن�شب‪،‬وبالرغم من اأن هذه ااأحاديث امتداولة‬ ‫�ش ��ابقة للأوان حيث يف�ش ��لنا فا�ش ��ل زمني عن موعد اانتخابات‪،‬‬ ‫اإ ّا اأنني اأقول ا يهم اإن كان رئي�س ااحاد القادم يتمتع بح�ش ��انة‬ ‫اأو ا‪ ،‬وا يه ��م اإن كان رئي� ��س ااح ��اد الق ��ادم رج ��ل اأعم ��ال اأو ا‪،‬‬ ‫وايه ��م اإن كان رئي� ��س ااح ��اد الق ��ادم راأ� ��س نادي ��ا اأو ا‪ ،‬مايه ��م‬ ‫ويجب الركيز عليه اأن ن�ش ��ع اأنظمة وقوانن وت�ش ��ريعات وا�ش ��حة‬ ‫ي�شر عليها اجميع‪ ،‬واأن نخطط وم�شي بتلك اخطط نحو التنفيذ‬ ‫الفعل ��ي‪ ،‬ولك ��ن اأن يبق ��ى احال كما ي ال�ش ��ابق ج ��رد اإعلن عن‬ ‫خط ��ط‪ ،‬وم ��ن ثم يغي ��ب هذا امخط ��ط «ي ظروف غام�ش ��ة»‪ ،‬دون‬ ‫حا�ش ��بة ودون �ش� �وؤال‪ ،‬فهذا اأمر لن يخدمنا ولن يحقق طموحاتنا‬ ‫جاه كرة القدم ال�شعودية‪.‬‬ ‫• التناف� ��س على بطولة الدوري لهذا العام انح�ش ��ر منطقياً‬ ‫بن ال�ش ��باب وااأهلي‪ ،‬واإن كنت اأر�ش ��ح اأن يكون ال�ش ��باب �شاحب‬ ‫احظ ااأوفر من ااأهلي‪.‬‬ ‫• الن�ش ��ر ا يحتاج اإى مع�شكرات ي الدوحة لكي يعود اإى‬ ‫م�شتواه‪ ،‬الن�شر مع احرامي الكبر لكل القائمن عليه بحاجة اإى‬ ‫عمل كبر وجبار‪.‬‬ ‫• م ��ازال هن ��اك �ش� �وؤال يحري‪ ،‬ماذا يظه ��ر فريق ااحاد‬ ‫الكروي ي امناف�شات اخارجية بروح تختلف عن تلك الروح التي‬ ‫يظهر عليها ي امناف�شات امحلية؟‬ ‫• تراجع م�شتوى الهلل هذا امو�شم اأمر حر‪ ،‬رما هذا‬ ‫الراجع �شيوؤثر على الفريق ي البطولة ااآ�شيوية‪.‬‬

‫نا�شر ال�شمراي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫حافظ الفري ��ق الأول لكرة القدم ي‬ ‫نادي ال�سباب على �سدارته لرتيب فرق‬ ‫دوري زين للمحرفن بعد نهاية اجولة‬ ‫ال�‪ ،21‬بفوزه على نظره الن�سر بهدفن‬ ‫مقابل هدف‪ ،‬ورفع ر�سيده اإى ‪ 53‬نقطة‪،‬‬ ‫ووا�س ��ل الأهلي مطاردته لل�سباب ورفع‬ ‫ر�سي ��ده اإى ‪ 52‬نقطة‪ ،‬بعد فوزه الكبر‬ ‫عل ��ى م�سيف ��ه التف ��اق باأربع ��ة اأه ��داف‬ ‫نظيف ��ة‪ ،‬اأبع ��دت الأخ ��ر ع ��ن امناف�س ��ة‬ ‫ب�س ��كل كبر‪ ،‬بعد اأن جم ��د ر�سيده عند‬ ‫نقاطه ال�‪ ،42‬وفقد الهلل نقطتن غاليتن‬ ‫بتعادل ��ه مع م�سيفه الرائ ��د بهدف مقابل‬ ‫ه ��دف‪ ،‬وتقل�ست حظوظ ��ه ي امناف�سة‬ ‫عل ��ى اللق ��ب بع ��د اأن ارتفع الف ��ارق بينه‬ ‫وال�سب ��اب امت�س ��در اإى �ست نقاط‪ ،‬فيما‬ ‫بقي الرائد ي مركزه ال�‪ 11‬ب�‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫وع ��اد الح ��اد اإى الواجه ��ة بع ��د‬ ‫ثلث خ�سائ ��ر‪ ،‬بفوز �سع ��ب على �سيفه‬ ‫القاد�سية به ��دف نظيف‪ ،‬لي�ستعيد امركز‬ ‫ال�ساد�س ب � �‪ 28‬نقطة‪ ،‬ويدح ��رج الن�سر‬ ‫اإى ال�ساب ��ع‪ ،‬فيما ت� �اأزم و�سع القاد�سية‬ ‫ال ��ذي جمد ر�سي ��ده عن ��د ‪ 16‬نقطة ي‬ ‫امركز ال�‪.12‬‬ ‫وحق ��ق الأن�س ��ار ف ��وزه الث ��اي‬ ‫عل ��ى ح�س ��اب �سيف ��ه الفي�سل ��ي بهدفن‬

‫‪alfarhod@alsharq.net.sa‬‬

‫اأهداف‬ ‫عدد اأهداف الدوري ‪:‬‬ ‫معدل الأهداف لكل مباراة ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف ال�سوط الأول ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف ال�سوط الثاي ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف اللعبن امحلين ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف اللعبن الأجانب ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف لعبي الدفاع ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف لعبي الو�سط ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف لعبي الهجوم ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف القدم اليمنى ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف القدم الي�سرى ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف الراأ�س ‪:‬‬ ‫عدد الأهداف من ت�سديدة من داخل ال� ‪: 18‬‬ ‫عدد الأهداف من ت�سديدة من خارج ال� ‪: 18‬‬ ‫عدد الأهداف من �سربة حرة مبا�سرة ‪:‬‬ ‫عدد اأهداف �سربات اجزاء ‪:‬‬ ‫عدد الأهداف التي �سجلت باخطاأ ي امرمى ‪:‬‬

‫‪444‬‬ ‫‪3.02‬‬ ‫‪204‬‬ ‫‪240‬‬ ‫‪262‬‬ ‫‪175‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪165‬‬ ‫‪220‬‬ ‫‪217‬‬ ‫‪134‬‬ ‫‪85‬‬ ‫‪239‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪7‬‬

‫اأكر مباراة �سهدت اأهدافا ‪ :‬القاد�سية ‪ -‬الهلل‬ ‫اأكر نتيجة ‪ :‬القاد�سية ‪ -‬الحاد‬ ‫اأكر نتيجة تكررت ي الدوري ‪1-2 :‬‬ ‫اأ�سرع هدف ي الدوري ‪ :‬حمدان احمدان (الفتح)‬ ‫ي مباراة (هجر ‪ -‬الفتح)‬ ‫اأكر اللعبن ت�سجي ًل للأهداف ‪ :‬فيكتور �سيموي�س‬

‫‪5 - 4‬‬ ‫‪8-0‬‬ ‫)‪ 26‬مرة(‬

‫فيكتور �سيمو�س‬

‫اأكر لعب �سجل اأهدافا ي مباراة واحدة ‪ :‬جرالد ويندل‬ ‫(الحاد) ي مباراة (القاد�سية ‪ -‬الحاد)‪ ،‬حاج بوقا�س‬ ‫(القاد�سية) ي مباراة (الفتح ‪ -‬القاد�سية)‪ ،‬فيكتور �سيمو�س‬ ‫(الأهلي) ي مباراة (الأهلي ‪ -‬التعاون)‪ ،‬يو�سف العربي‬ ‫(الهلل) ي مباراة (القاد�سية ‪ -‬الهلل)‬

‫الثانية ‪10‬‬ ‫‪ 18‬هدف ًا‬

‫‪ 3‬اأهداف‬

‫المباريات‬

‫إحصائيات متنوعة‬

‫عدد المباريات‬ ‫التي لعبت‬ ‫حتى اآن ‪:‬‬

‫‪147‬‬

‫له ��دف‪ ،‬ليح�س ��د نقطت ��ه ال�سابع ��ة ي‬ ‫امرك ��ز الأخ ��ر‪ ،‬فيما بق ��ي الفي�سلي ي‬ ‫مركزه التا�س ��ع بع�سرين نقط ��ة‪ ،‬وخرج‬ ‫التع ��اون بتع ��ادل اإيجاب ��ي ‪ 1-1‬اأم ��ام‬ ‫م�سيف ��ه ج ��ران‪ ،‬ليبق ��ى ي امركز قبل‬ ‫الأخ ��ر بنقاطه ال�‪ ،15‬فيم ��ا رفع جران‬ ‫ر�سي ��ده اإى ‪ 23‬نقطة ي امركز الثامن‪،‬‬ ‫ومك ��ن الفتح م ��ن ح�سم موقع ��ة ديربي‬ ‫الأح�س ��اء بهدف نظي ��ف ي �سباك هجر‬ ‫ي الدقائ ��ق الأخرة‪ ،‬ليع ��زز موقعه ي‬ ‫امرك ��ز اخام�س ب�‪ 36‬نقط ��ة‪ ،‬تارك ًا هجر‬ ‫ي مركزه العا�سر بع�سرين نقطة‪.‬‬

‫عدد المباريات المؤجلة ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بفوز أحد الفريقين ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بالتعادل اإيجابي ‪:‬‬

‫الفرق‬

‫اأ�سرع جزائية‬

‫و�سه ��دت مباريات اجول ��ة‪ ،‬وطبق ًا‬ ‫موق ��ع اإح�سائي ��ات ال ��دوري ال�سعودي‪،‬‬ ‫ت�سجي ��ل (‪ )16‬هدف� � ًا مع ��دل (‪)2،29‬‬ ‫ه ��دف لكل مباراة‪ ،‬و�سل بها عدد اأهداف‬ ‫ال ��دوري اإى (‪ )444‬هدف� � ًا‪ ،‬كم ��ا �سهدت‬ ‫اجولة احت�س ��اب احكم فه ��د امردا�سي‬ ‫لأ�سرع �سربة ج ��زاء ي الدوري ل�سالح‬ ‫الفي�سلي ي لقائه اأم ��ام الأن�سار‪ ،‬وذلك‬ ‫عن ��د الدقيقة الرابعة من بداي ��ة امباراة‪،‬‬ ‫اإل اأن عام ��ر ذيب اأهدره ��ا‪ ،‬وكانت اأ�سرع‬ ‫�سربة ج ��زاء تلك الت ��ي احت�سبها احكم‬ ‫�سامي النم ��ري ي الدقيقة (‪ )8‬واأهدرها‬ ‫اأحم ��د احربي لع ��ب التع ��اون ي لقاء‬ ‫فريقه اأمام ال�سباب‪.‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪112‬‬ ‫‪29‬‬

‫ركات الجزاء‬

‫اأف�سل هجوم ‪ :‬الأهلي‬ ‫اأقل الفرق ت�سجي ًل للأهداف ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأف�سل دفاع ‪ :‬ال�سباب‬ ‫اأكر الفرق ا�ستقبا ًل للأهداف ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأكر الفرق فوز ًا ‪ :‬ال�سباب‬ ‫اأكر الفرق خ�سارة ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأكر الفرق تعادل ‪ :‬الفي�سلي‪ ،‬جران‬ ‫اأقل الفرق فوز ًا ‪ :‬الأن�سار‬ ‫اأقل الفرق خ�سارة ‪ ، :‬ال�سباب‬ ‫اأقل الفرق تعادل ‪ :‬الأن�سار‬

‫عدد �سربات اجزاء ‪:‬‬ ‫عدد �سربات اجزاء ام�سجلة ‪:‬‬ ‫عدد �سربات اجزاء امهدرة ‪:‬‬ ‫اأكر الفرق ح�سو ًل على �سربات اجزاء ‪ :‬الحاد‬ ‫اأكر فريق احت�سبت �سده �سربات جزاء ‪ :‬الن�سر‬ ‫اأكر الفرق ت�سجي ًل ل�سربات اجزاء ‪ :‬الأهلي‪،‬الحاد‪،‬‬ ‫جران‬ ‫اأكر الفرق اإهدار ًا ل�سربات اجزاء ‪:‬التعاون‬ ‫اأكر احكام احت�ساب ًا ل�سربات اجزاء ‪ :‬عبدالرحمن العمري‬

‫‪ 47‬هدفا‬ ‫‪ 15‬هداف ًا‬ ‫‪ 15‬هداف ًا‬ ‫‪ 47‬هدفا‬ ‫‪ 16‬مرة‬ ‫‪ 18‬مرة‬ ‫‪ 8‬مرات‬ ‫مرتان‬ ‫�سفر‬ ‫مرة واحدة‬

‫‪62‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪11‬‬

‫ترتيب الفرق‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫‪14‬‬

‫غياب احو�سني‬

‫�ستج ��ر البطاق ��ة ال�سف ��راء الت ��ي‬ ‫اأ�سهرها احكم مرعي العواجي ي وجه‬ ‫عماد احو�سني ي لقاء التفاق‪ ،‬اللعب‬ ‫على اإيق ��اف م�سرته التهديفية الناجحة‬ ‫مع بداية الدور الث ��اي‪ ،‬حيث �سجل ي‬ ‫ثماي مباريات متتالية منذ لقاء الأن�سار‬ ‫ي اجولة ال�‪ 14‬وحتى اجولة ال�‪ 21‬ي‬ ‫لقاء التف ��اق ‪ 11‬هدف ًا‪ ،‬رفعت ��ه اإى ثالث‬ ‫ترتي ��ب الهدافن بر�سي ��د ‪ 15‬هدف� � ًا‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه �سيغيب عن لقاء فريقه اأمام هجر ي‬ ‫اجولة امقبلة ب�سبب الإيقاف‪ ،‬لكن زميله‬ ‫فيكتور �سيمو�س عاد حا�سته التهديفية‬ ‫بت�سجيله هدفن ي مرم ��ى التفاق بعد‬ ‫�سي ��ام اأرب ��ع مباري ��ات متتالي ��ة ا�ستعاد‬ ‫بهم ��ا �سدارة الهدافن بر�سي ��د ‪ 18‬هدف ًا‬ ‫من نا�سر ال�سم ��راي الذي كان قد و�سل‬ ‫للهدف رقم ‪ 17‬مع بداية اجولة‪.‬‬

‫�سيام واإفطار‬

‫واأوق ��ف كابن الح ��اد حمد نور‬ ‫�سي ��ام فريقه عن التهديف ال ��ذي ا�ستمر‬ ‫ل�‪ 331‬دقيقة‪ ،‬بت�سجيله لهدف الفوز �سد‬ ‫القاد�سية‪ ،‬حي ��ث كان اآخر هدف احادي‬ ‫�سجل ��ه عم ��ر اخ�س ��ري ي الدقيقة ‪73‬‬ ‫م ��ن لقاء الأن�سار ي اجولة ال�‪ ،17‬علم ًا‬ ‫ب� �اأن القاد�سية ياأت ��ي ي امركز الأول ي‬ ‫ال�سيام عن الت�سجيل ب�‪ 342‬دقيقة‪.‬‬

‫عدد المباريات التي انتهت بالتعادل السلبي ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بفوز الفريق المضيف ‪:‬‬ ‫عدد المباريات التي انتهت بفوز الفريق الضيف ‪:‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪54‬‬

‫ست مباريات في إياب الدور‬ ‫الـ ‪ 32‬لبطولة السعودية‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫تقام اليوم الأربعاء �ست مباريات ي اإياب الدور ال� ‪ 32‬لبطولة ال�سعودية‬ ‫لأبطال امناطق لأندية الدرجة الثالثة اموؤهلة اإى دوري الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وي�سهد ملعب التعليم بحفر الباطن مباراة القي�سومة واجواء‪ ،‬وامتاأهل‬ ‫منهم ��ا �سيقابل الثقب ��ة ي دورال� ‪16‬علما ب� �اأن مباراة الذه ��اب انتهت ل�سالح‬ ‫اج ��واء بثلثة اأه ��داف دون مقابل‪ ،‬وعل ��ى ملعب الأمر عبدالل ��ه بن م�ساعد‬ ‫بعرعر يلتقي فريقا الت�سامن وعفيف‪ ،‬وقد انتهت مباراة الذهاب ل�سالح عفيف‬ ‫بهدفن لهدف ‪ ،‬وي امباراة الثالثة ي�ست�سيف جر�س نظره امجزل على ملعب‬ ‫مدين ��ة الأم ��ر �سلطان بن عبدالعزي ��ز ي اأبها‪ ،‬مباراة الذه ��اب بينهما انتهت‬ ‫ل�سالح امجزل ب� ‪ ،2 / 4‬وعلى ملعب املك �سعود بن عبدالعزيز بالباحة يلتقي‬ ‫فريقا احجاز وكميت‪ ،‬وقد انتهت مباراة الذهاب بينهما بالتعادل ال�سلبي‪ ،‬كما‬ ‫يلتقي فريقا م�سر وامزاحمية على ملعب الأمر نايف بن عبدالعزيز بالقطيف‪،‬‬ ‫يذكر اأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف مقابل هدف‪ ،‬و�سيقابل‬ ‫امتاأهل منهما الل ��واء ي دور ال�‪ ،16‬وعلى ملعب الأخدود ي�ست�سيف �سرورة‬ ‫نظره القلعة‪ ،‬وقد انتهت مباراة الذهاب ل�سالح القلعة بهدفن دون مقابل‪.‬‬ ‫وت�ستكمل غ ��د ًا اخمي�س بقية امباريات حيث يلتقي فريقا وج والغوطة‬ ‫على ملعب املك فهد بن عبدالعزيز بالطائف‪ ،‬وعلى ملعبه بالبكرية ي�ست�سيف‬ ‫الأمل الرو�سة‪ ،‬وعلى ملعب اجبيل يلتقي فريقا اجبيل وحراء‪ ،‬وعلى ملعب‬ ‫نادي ال�سعلة يلتقي فريقا ال�سرق وامجد‪ .‬وعلى ملعب املك خالد بن عبدالعزيز‬ ‫بتبوك ي�ست�سيف �سباء التهامي‪.‬‬


‫ ﻭﺭﺃﻯ ﺃﻧﻬﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬.. ‫ﺍﻟﻤﺤﻴﻤﻴﺪ ﻗﺪﻡ ﺩﻋﻤ ﹰﺎ ﻣﺎﻟﻴ ﹰﺎ‬

«‫ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺗﻮﺛﻖ ﻧﺠﺎﺡ ﺻﻐﺎﺭﻫﺎ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ »ﺍﻟﺘﻔﻮﻕ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ‬                 

                    

                     

                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﻠﻰ ﺟﻨﺐ‬

!‫ﺫﻣﺔ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                                                          

  

 •    •  •  •       •   •      •       •    •   •  •  •  •  •     •   •  •  •  •        •   •  •  •

  



adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻣﻴﺴﻲ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮ ﻳﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺣﺎﺭﺱ ﻣﺮﻣﻰ‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻠﻦ ﺣﻀﻮﺭ ﹰﺍ ﻛﺒﻴﺮ ﹰﺍ ﹶ‬ ‫ﺳﺠ ﹶ‬ ‫ﻭﺃ ﹾﺑﺪﹶ ﹾﻋ ﹶﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﱠ‬

‫ﻳﻘﺘﺤﻤ ﹶﻦ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻧﻮﺍﻋﻢ ﺧﻠﻴﺠﻴﺎﺕ ﹾ‬

‫ﻫﺪﻑ ﺍﻟﺤﻮﺳﻨﻲ ﻳﺘﺼﺪﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

 



    13                    169     



‫ﺃﻧﺪﻳﺔ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﺗﺠﻤﺪ ﺃﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﺒﺐ ﻗﺼﻒ‬ ‫ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬ 

                                  











               20       11  2011     2012



         2010               2010               2010       







    20                       2009  2011 2009        2011   2012







                                     

  33                         

‫ﻟﻜﻢ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ‬ ‫ﺇﻣﺎﺭﺍﺗﻲ ﹶ‬ ‫ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ‬17 ‫ﻭﺃﻭﻗﻔﻮﻩ‬



        2011                        2004              2006                





  17                     


‫اأربعاء ‪ 21‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )101‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫وزعت ‪ 130‬ألف ريال على ‪ 12‬فائز ًا‬

‫جمعية المحافظة على التراث تحجب الجائزة اأولى لمسابقة تصميم شعارها‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‬

‫حجب ��ت اجمعي ��ة ال�شعودية للمحافظ ��ة على الراث‬ ‫اجائ ��زة الأوى م�شابق ��ة ت�شمي ��م �شعاره ��ا‪ ،‬نظ ��را لأن‬ ‫الت�شامي ��م امقدم ��ة‪ ،‬م تك ��ن ي حجم تطلعاته ��ا‪ .‬جاء ذلك‬ ‫ي موؤم ��ر‪ ،‬عقد اأم�س‪ ،‬ي قاع ��ة التوحيد‪ ،‬بح�شورع�شو‬ ‫جل� ��س اإدارة اجمعية‪� ،‬شمو الأمر عبدالله بن في�شل بن‬ ‫ترك ��ي اآل �شعود‪ ،‬ورئي�س جل� ��س اإدارة اجمعية العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة للثقاف ��ة والفن ��ون الدكتور حم ��د الر�شي�س‪،‬‬ ‫مث ��ا عن جنة التحكيم‪ ،‬وكميل حوى‪ ،‬مثا عن ال�شركة‬ ‫امطورة لل�شع ��ار (�شركة امحرف)‪ .‬واأكد �شم ��و الأمر اأن‬ ‫جل�س اإدارة اجمعية ق ��رر‪ ،‬بعد الطاع على نتائج جنة‬ ‫التحكيم‪ ،‬حج ��ب اجائزة الأوى‪ ،‬البال ��غ قيمتها مائة األف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬بينما منح ��ت اجائ ��زة الثانية‪ ،‬وقيمته ��ا خم�شون‬ ‫األف ري ��ال‪ ،‬ل�شركه زد لاإعام والعاق ��ات العامة‪ ،‬ومنحت‬ ‫اجائزة الثالثة‪ ،‬وقيمتها ثاثون األف ريال‪ ،‬للم�شممة �شهى‬ ‫�شريف من�شور‪ .‬واأ�شار �شموه اأن امجل�س قرر اأي�ش ًا‪ ،‬منح‬

‫امعا�ش ��رة‪ ،‬وك ��ي يك ��ون ال ��راث الوطني ر�شي ��د ًا لتاريخ‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ومورد ًا للعل ��م‪ ،‬ورافد ًا لل�شياح ��ة الثقافية‪ .‬واأبان‬ ‫اأن امجل� ��س خ�ش�س اأك ��ر من ‪ 250‬األف ري ��ال ل�شتقطاب‬ ‫ام�شممن امحرفن‪ ،‬من اجن�شن‪ ،‬لق�شايا الراث عموم ًا‪،‬‬ ‫ل �شيم ��ا ت�شمي ��م �شع ��ار اجمعي ��ة‪ .‬واأ�شار �شم ��وه اإى اأن‬ ‫ام�شابقة حظيت م�شاركة ‪ 126‬م�ش ��ارك ًا‪ ،‬باأكر من مائتي‬ ‫ت�شميم من امملكة وال ��دول العربية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن ق�شايا‬ ‫الراث ال�شعودي حظى باهتم ��ام اإقليمي وا�شع النطاق‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأو�شح رئي�س جل� ��س اإدارة اجمعية العربية‬ ‫الأمر عبدالله بن في�ضل ود‪ .‬الر�ضي�س وحوى اأثناء اموؤمر‬ ‫(ت�ضوير‪ :‬حمد عو�س) ال�شعودية للثقافة والفنون‪ ،‬مثل جنة التحكيم‪ ،‬الدكتور‬ ‫جائ ��زة تقديرية‪ ،‬قيمتها ع�شرة اآلف ريال‪ ،‬لع�شرة فائزين‪� ،‬شم ��وه اإى اأن حجب قيم ��ة اجائ ��زة الأوى دفع امجل�س حمد الر�شي�س معاي ��ر جنة التحكيم ي تقييم الأعمال‬ ‫م اختياره ��م‪ ،‬بن ��اء عل ��ى تقييم جن ��ة التحكي ��م لاأعمال لإقرار عقد ور�شة تدريبية اإلكرونية (عن بُعد) متخ�ش�شة امقدمة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الأعمال م تقييمها من خال خم�شة‬ ‫امتقدم ��ة‪ ،‬من منطل ��ق حر�س اجمعية عل ��ى تعزيز مفهوم ي ت�شميم ال�شعارات‪ ،‬مو�شح ًا اأنه مكن جميع امتقدمن معاير (دللة الرمز‪ ،‬ومنا�شبة اخط‪ ،‬والبتكارية‪ ،‬ودللة‬ ‫امحافظ ��ة عل ��ى ال ��راث ي امجتم ��ع‪ .‬وقال �شم ��و الأمر‪ :‬للم�شابق ��ة اللتحاق به ��ا‪ ،‬واأن اإعداده ��ا م لإتاحة الفر�شة اللون‪ ،‬اإ�شافة اإى امرونة والب�شاطة وقوة التكوين)‪ .‬وي‬ ‫بناء على الأعمال امقدمة‪ ،‬م اختيار اأحد الأعمال ام�شاركة لأك ��ر ع ��دد م ��ن ام�شمم ��ن وام�شممات ي ختل ��ف مدن خت ��ام اموؤمر‪ ،‬بن مدير عام �شرك ��ة امحرف كميل حوى‬ ‫وتطويرها‪ ،‬بالتعاون مع �شركة امحرف‪ ،‬ي �شبيل ت�شميم امملكة للم�شاركة ي الور�شة‪ .‬واأكد �شمو الأمر اأن امجل�س دللت �شع ��ار اجمعية الذي م تطويره م ��ن اأحد الأعمال‬ ‫�شع ��ار ياأخذ البع ��د الراثي واح�شاري للمملك ��ة‪ .‬واأ�شار حر� ��س على تنظي ��م ام�شابقة لتوظيف ال ��راث ي احياة الفائزة ي ام�شابقة‪.‬‬

‫تربية وتعليم نجران تشارك في مهرجان «قس بن ساعدة»‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي ‪ ،‬فاطمة اليامي‬ ‫اأك ��د امدير العام للربي ��ة والتعليم منطقة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬نا�شر امني ��ع‪ ،‬اأن امنطق ��ة ت�شهد حراك ًا‬ ‫ثقافي� � ًا متنوع� � ًا‪ ،‬نتيجة لتوجيه ��ات من �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر م�شع ��ل ب ��ن عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأم ��ر منطقة ج ��ران ‪ .‬واأو�شح اأنه‬ ‫م تنفي ��ذ عدة برامج ثقافي ��ة متنوعة‪ ،‬خال هذا‬ ‫العام‪ ،‬و�شتنفذ اأخرى ياأتي ي مقدمتها مهرجان‬ ‫«ق� ��س بن �شاع ��دة»‪ ،‬الذي ينطل ��ق الإثنن امقبل‪،‬‬ ‫م�شر ًا اإى اأن هذا امهرجان يحمل ر�شائل ثقافية‬

‫مهمة للجيل احاي والأجيال امقبلة‪ .‬وقال امنيع‬ ‫اإن اإدارة الربي ��ة والتعليم ي امنطقة �شت�شارك‬ ‫ي ه ��ذه امنا�شب ��ة‪ ،‬معتر ًا التعليم ج ��زء من اأي‬ ‫م�شاركة ثقافي ��ة‪ ،‬اأو �شياحي ��ة‪ ،‬اأوخدمة ن�شاطية‬ ‫ي ج ��ران‪ .‬واأ�ش ��اف اأن الإدارة تع ��د اأ�شا�ش� � ًا‬ ‫ي ج ��ال ال�شياحة‪ ،‬من خ ��ال م�شاركة امعلمن‬ ‫والط ��اب ي برنام ��ج «ابت�ش ��م»‪ ،‬ال ��ذي يهي ��ئ‬ ‫الطاب ليكون ��وا مر�شدين �شياحين‪ ،‬ويتعرفوا‬ ‫عل ��ى امع ��ام الأثري ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬وي�شارك ��وا‬ ‫وي�شاهم ��وا ي ن�شر الثقافة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن هناك‬ ‫�شراك ��ة ب ��ن الإدارة والهيئ ��ة العام ��ة لل�شياح ��ة‬

‫والآثار ي مو�شوع ا�شتع ��ادة الآثار‪ .‬من جانب‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬اأو�ش ��ح امن�ش ��ق الإعامي مهرج ��ان «ق�س‬ ‫بن �شاعدة»‪ ،‬الزمي ��ل الكاتب �شالح اآل زمانان اأن‬ ‫ال�شعار ياأخذ �شك ًا جريدي ًا يدل على خطيب مد‬ ‫يده للنا� ��س‪ ،‬بهيئة قدمة اأوح ��ى لها عر عمامة‬ ‫عربية تع ��ود اإى الع�ش ��ور ال�شابق ��ة‪ .‬واأ�شار اآل‬ ‫زمان ��ان اإى اأن لأل ��وان ال�شع ��ار‪ ،‬وه ��و من فكرة‬ ‫وتنفي ��ذ واإخراج الر�ش ��ام الكاريكات ��ري ح�شن‬ ‫اآل �شريه‪ ،‬مدلولت مهم ��ة ومو�شوعية‪ ،‬وت�شكل‬ ‫الأل ��وان الثاث ��ة الرئي�ش ��ة (الأزرق والأحم ��ر‬ ‫والأخ�ش ��ر) ي هذا الوطن‪ ،‬وه ��ي الله ثم امليك‬

‫والوط ��ن‪ ،‬واللون الرابع هو اللون الطيني الذي‬ ‫يرمز لتاريخ جران وتراثها وعمقها اح�شاري‪.‬‬ ‫وذكر اأن ج�شد اخطيب ي ال�شعار يبداأ من الألف‬ ‫ي كلمة (جران)‪ ،‬باعتب ��ار اأن الألف رمز للحق‬ ‫وال�ش ��دق وال�شتقام ��ة ي الق ��ول‪ ،‬وهذه �شمات‬ ‫اخطبة التي امتاز به ��ا ُق�س بن �شاعدة الإيادي‪.‬‬ ‫كما ا�شتمل عام امهرج ��ان الأول (‪ ،)2012‬وا�شم‬ ‫نادي ج ��ران الأدبي الثق ��اي‪ ،‬و ُكتب بخط اليد‬ ‫ا�ش ��م امهرجان ال ��ذي و�شم بخطي ��ب العرب ق�س‬ ‫بن �شاع ��دة الذي كان اأ�شقف ج ��ران قبل البعثة‬ ‫النبوية بثاثة عقود‪.‬‬

‫نا�ضر امنيع‬

‫«عنوان» يلغي محاضرة للعريفي في جامعة الملك سعود‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬

‫امل�ضق الإعاي للندوة‬

‫اعت ��ذر ال�شي ��خ الدكت ��ور حم ��د العريف ��ي‬ ‫ع ��ن حا�ش ��رة‪ ،‬كان �شيلقيه ��ا‪� ،‬شب ��اح اأم� ��س‬ ‫الأول‪ ،‬ي جامعة امل ��ك �شعود‪� ،‬شمن الرنامج‬ ‫الثق ��اي بكلي ��ة الآداب «توا�ش ��ل»‪ .‬وقال ال�شيخ‬ ‫العريف ��ي ع ��ر �شفحت ��ه عل ��ى موق ��ع التوا�شل‬ ‫الجتماعي «توي ��ر»‪ ،‬الأحد اما�ش ��ي‪« :‬اأُعطيت‬ ‫موعد ًا غ ��د ًا (الإثن ��ن اما�ش ��ي) محا�شرة حول‬ ‫الفك ��ر لرنام ��ج توا�ش ��ل بكلي ��ة الآداب جامعة‬ ‫امل ��ك �شعود‪ ..‬فاأعلنوها بعن ��وان مثر �شيئ با‬ ‫علم ��ي‪ ..‬فاعتذرت عنه ��ا»‪ .‬وكان ��ت جامعة املك‬ ‫�شع ��ود ن�ش ��رت برو�ش ��ورات ي اأروقته ��ا ع ��ن‬ ‫امحا�ش ��رة‪ ،‬معنون ��ة ب�»وج ��اء دور الزنادق ��ة»‪،‬‬

‫بالمختصر‬

‫عبدالملك في اجتماع جائزة الصحافة العربية‬

‫وم يتطرق ال�شيخ العريفي عن اأي تفا�شيل عن‬ ‫م�شم ��ون امحا�شرة‪ .‬من جانب ��ه‪ ،‬اأو�شح ع�شو‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��س بق�شم الإع ��ام ي جامعة املك‬ ‫�شعود‪ ،‬ام�شرف على برنامج «توا�شل»‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالعزيز الزهراي‪ ،‬ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن مو�شوع‬ ‫امحا�شرة كان عن تاريخ الزندقة‪ ،‬وكيف ن�شاأت؟‬ ‫وم ��ا اأهدافه ��ا؟ واحديث عن التط ��اول على الله‬ ‫ع ��ز وجل ونبي ��ه حمد عليه ال�ش ��اة وال�شام‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬اأنا اأق�ش ��د بكلمة زنادق ��ة كل من تطاول‬ ‫على النبي �شلى الله عليه و�شلم‪ ،‬اأو الإ�شام‪ ،‬اأو‬ ‫الله‪ ،‬ول اأق�شد الليرالين‪ ،‬لأنهم ي�شلُون معنا»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «اأما ما حدث م ��ع ال�شيخ العريفي‪ ،‬فقد‬ ‫م التف ��اق على امحا�ش ��رة مع ال�شيخ‪ ،‬منذ يوم‬ ‫‪ 11‬فراي ��ر‪ ،‬اأي قبل �شهر‪ ،‬وكان كافي ًا له كي يتم‬

‫مركز الملك عبداه للحوار بين أتباع‬ ‫اأديان يناقش آلية عمله‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫ي�ش ��ارك ع�ش ��و جل� ��س اإدارة جائ ��زة‬ ‫ال�شحاف ��ة العربية الدكت ��ور اأحمد عبداملك‬ ‫ي اجتم ��اع ال ��دورة احادية ع�شرة مجل�س‬ ‫اإدارة اجائ ��زة‪ ،‬ال ��ذي يُعق ��د ي دبي اليوم‬ ‫اخمي�س‪ .‬ويبح ��ث الجتماع ال�شتعدادات‬ ‫اخا�ش ��ة باحتفالي ��ة ه ��ذا الع ��ام لتك ��رم‬ ‫اأحمد عبداملك‬ ‫الفائزين ي فروع اجائزة‪ .‬يذكر اأن جائزة‬ ‫ال�شحافة العربية‪ ،‬التي يحت�شنها نادي دبي لل�شحافة‪ ،‬تهدف اإى تعزيز‬ ‫دور ال�شحافة العربية‪ ،‬من خال ت�شجيع ال�شحفين العرب‪ ،‬وحفيزهم‬ ‫على امزيد من العطاء والإبداع‪ ،‬بتكرم امتميزين باإنتاجهم ال�شحاي‪،‬‬ ‫والتزامهم بق�شايا اأمتهم‪.‬‬

‫عق ��د جل� ��س اإدارة مرك ��ز املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز العامي للحوار‬ ‫بن اأتباع الأديان والثقافات اجتماع ًا‬ ‫ي العا�شمة النم�شاوية فيينا‪ ،‬اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬مناق�ش ��ة عدد من امو�شوعات‬ ‫الهام ��ة لعم ��ل امرك ��ز‪ .‬وتن ��اول‬ ‫الجتماع العم ��ل ام�شتقبلي للمركز‪،‬‬ ‫وحدي ��د امامح الرئي�شة لآلية عمله‬ ‫ي الأع ��وام الثاث ��ة امقبلة‪ ،‬وو�شع‬ ‫الرتيب ��ات النهائي ��ة مرا�ش ��م افتتاح‬ ‫امرك ��ز والتح�ش ��رات الإعامي ��ة‬ ‫لهذه امنا�شبة‪ .‬واأو�شح الأمن العام‬ ‫امك ّل ��ف للمرك ��ز في�شل ب ��ن معمر اأن‬ ‫امجتمع ��ن ح ��ددوا امو�شوع ��ات‬ ‫الرئي�ش ��ة والآف ��اق واخط ��ط‬ ‫ام�شتقبلية التي �شيعمل عليها امركز‬ ‫خ ��ال الف ��رة امقبل ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأن ��ه م مناق�شة الرتيب ��ات النهائية‬ ‫لفتتاح امركز ي ذي احجة امقبل‪.‬‬ ‫وقال اإن امجتمع ��ن تناولوا خارطة‬ ‫الطري ��ق ام�شتقبلي ��ة لعم ��ل امرك ��ز‪،‬‬ ‫واآلية تعزيز ثقافة احوار‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫الح ��رام والتفاه ��م والتع ��اون‬ ‫ام�شرك‪ ،‬ودعم الع ��دل وال�شام بن‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬والعمل على اإيجاد طريقة‬ ‫اأف�ش ��ل للتعاي�س ال�شلمي ب ��ن اأفراد‬

‫«فنون الطائف» تنظم رحلة لتصوير «مقلع طمية»‬ ‫الطائف ‪� -‬شمران العماري‬ ‫ينظم ف ��رع اجمعي ��ة العربية ال�شعودي ��ة للثقاف ��ة والفنون ي‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬مث ًا ي جن ��ة الت�شوير ال�شوئي‪ ،‬غ ��د ًا اخمي�س‪ ،‬رحلة‬ ‫اإى هواة الت�شوير الفوتوغراي اإى منطقة الوعبة (مقلع طمية) ي‬ ‫قري ��ة اأم الدوم �شمال �شرق امحافظ ��ة‪ .‬وي�شتمل برنامج الرحلة على‬ ‫ت�شوير امنطقة والبيئة امحيطة بها‪ ،‬بالإ�شافة اإى الت�شوير الليلي‬ ‫والفلكي ي نهاية الرحلة‪ .‬وتعد مقلع طمية موقعا بركانيا جيولوجيا‬ ‫فري ��دا من نوعه ي امنطق ��ة‪ ،‬وهو ناج نتج من انفجار بركاي‪ ،‬كما‬ ‫يرجح الباحثون‪ .‬يذكر اأن جنة الت�شوير الفوتوغراي ي اجمعية‬ ‫نظم ��ت ال�شه ��ر اما�ش ��ي‪ ،‬رحل ��ة له ��واة الت�شوي ��ر الفوتوغراي ي‬ ‫�شواحي جنوب حافظة الطائف‪ ،‬ومي�شان‪ ،‬وبني مالك‪ ،‬وثقيف‪.‬‬

‫التن�شي ��ق حول عن ��وان امحا�ش ��رة‪ ،‬فاأر�شلت له‬ ‫ر�شالة جوال‪ ،‬وكان ن�شها «�شوف نقوم بت�شميم‬ ‫«البو�شرات» و»البر»‪ ،‬وهذا ياأخذ وقت ًا‪ .‬اأرجو‬ ‫اأن نعرف العنوان الليلة»‪ .‬مو�شحا اأن رد ال�شيخ‬ ‫تاأخ ��ر على الر�شالة‪ ،‬فاأر�شل ل ��ه اأخرى «وما زلت‬ ‫اأنتظ ��ر العنوان �شريع� � ًا»‪ .‬وق ��ال اإن الرد و�شل‬ ‫بعد ي ��وم «وكن ��ا ي نهاية ت�شمي ��م «البو�شر»‪،‬‬ ‫وكان ن� ��س ر�شالته‪ ،‬التي و�شلتني بعد ت�شميم‬ ‫«البو�شر»‪ ،‬وو�شع عنوان امحا�شرة من قبلي‪،‬‬ ‫«ظه ��ور بع�س الزنادق ��ة وتطاولهم على النبي»‪،‬‬ ‫لكننا م نتمكن من و�شع العنوان امقرح بحكم‬ ‫تاأخر ال�شيخ ي الرد»‪ ،‬مو�شح ًا اأنه اأر�شل ر�شالة‬ ‫تذكر للعريفي موعد امحا�شرة‪ ،‬اإل اأن الرد كان‬ ‫بو�شول ر�شال ��ة من من�شق ال�شي ��خ يقول فيها‪:‬‬

‫جانب من مناق�ضة ام�ضاركن ي الجتماع‬

‫امجتمع ي اأنح ��اء العام‪ ،‬ومعاجة‬ ‫التحدي ��ات التي تواج ��ه امجتمعات‬ ‫ع ��ن طري ��ق اح ��وار والتفاه ��م‬ ‫ام�ش ��رك‪ .‬وذكر اأن الجتماع ا�شتمل‬ ‫عل ��ى تق ��دم روؤى واأف ��كار ح ��ول‬ ‫م�شتقبل امركز‪ ،‬واأدواره ام�شتقبلية‬ ‫ي اإر�ش ��اء روح اح ��وار والتفاه ��م‬ ‫بن اأتب ��اع الأدي ��ان والثقاف ��ات‪ ،‬كما‬ ‫م التف ��اق عل ��ى اإقام ��ة ور� ��س عمل‬ ‫ون ��دوات ح�شري ��ة قب ��ل الفتتاح‬ ‫الر�شم ��ي‪ .‬واأ�ش ��اف اأن امجتمع ��ن‬ ‫ركزوا على اأوجه التعاون بن الدول‬ ‫ام�شارك ��ة ي جل� ��س اإدارة امرك ��ز‬ ‫وف ��ق الأه ��داف امح ��ددة ي اتفاقية‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬التي توؤك ��د اأهمية تعزيز‬

‫(ال�ضرق)‬

‫احوار بن اأتباع الأديان والثقافات‪،‬‬ ‫وت�شجي ��ع الح ��رام والتفاه ��م‬ ‫والتع ��اون‪ ،‬ودع ��م الع ��دل وال�شام‪،‬‬ ‫والت�ش ��دي للتط ��رف والكراهي ��ة‪،‬‬ ‫ون�شر ثقاف ��ة احوار‪ .‬واأكد بن معمر‬ ‫اأن امرك ��ز �شيك ��ون منت ��دى ممثل ��ي‬ ‫اأتباع الأدي ��ان واموؤ�ش�شات الثقافية‬ ‫واخراء من اأج ��ل تعزيز التوا�شل‬ ‫وتب ��ادل امعلوم ��ات‪ ،‬والتع ��اون‬ ‫م ��ع اجه ��ات امعني ��ة باح ��وار بن‬ ‫اأتب ��اع الأديان والثقاف ��ات واجهات‬ ‫الأخرى‪ ،‬وامبادرات التي لها اأهداف‬ ‫م�شابهة‪ ،‬وكذلك مع الدول وامنظمات‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬وعق ��د اموؤم ��رات واإقامة‬ ‫ور�س العمل‪.‬‬

‫«اأخ ��ي الفا�شل‪ ،‬لي�س ه ��ذا العنوان امتفق عليه‪،‬‬ ‫رجاء نزع الإعانات‪ ،‬واإلغاء امحا�شرة»‪.‬‬ ‫وح ��ول اخ�شائ ��ر امادي ��ة م ��ن اإلغ ��اء‬ ‫امحا�شرة‪ ،‬ق ��ال الدكتور الزه ��راي‪« :‬ل تعنينا‬ ‫اخ�شائر امادية بقدر ما يعنينا اجهد‪.‬‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫الخطاب اإعامي‬ ‫الفضائي‪..‬‬ ‫وتذهين الثقافة‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫بات م ��ن المعروف اأن الخطاب الإعامي الف�ض ��ائي‬ ‫هو و�ض ��يلة لبناء ر�ض ��يد ثقاف ��ي في ذهني ��ة المثقف‪ ،‬فقد‬ ‫يك ��ون ه ��ذا الخط ��اب م�ض ��روعا تنويري ��ا ي�ض ��عى اإلى نقل‬ ‫الم ��وروث الحقيق ��ي للثقاف ��ة م ��ن جهة‪ ،‬ومن جه ��ة اأخرى‬ ‫ق ��د يع ��زز كف ��اءة و�ض ��لوك عقلية ما تو�ض ��ل اإلي ��ه المثقف‬ ‫النموذج ��ي‪ .‬ويبقى �ض ��ياغة خطاب اإعامي ثقافي (جاد)‬ ‫هو الماأزق الذي تواجهه الطبقة المثقفة وال�ضغل ال�ضاغل‬ ‫له ��ا‪ ،‬فطم ��وح اأي مثقف اأن تك ��ون تلك القن ��وات الثقافية‬ ‫�ض ��ورة حية ومبا�ض ��رة لما يختزنه في ذاكرته من اأحام‬ ‫وطموح ��ات يج ��ب اأن ت�ض ��اغ بحرفية في مطب ��خ اإعامي‬ ‫ثقافي ينمذج ما و�ض ��ل اإليه هذا المثقف من اإدراك واأفق‬ ‫متعولم‪ .‬اإن الإعام الثقافي يبقى في جدلية متوا�ضلة مع‬ ‫المثق ��ف وال�ض ��بب يكم ��ن في اأن ه ��ذا المثق ��ف يحتاج اأن‬ ‫تكون جهته الإعامية التي تمثله ذات قيمة ثقافية �ض ��املة‬ ‫غير متناق�ض ��ة‪ ،‬واأن يكون اإعامه غير خا�ض ��ع لمقايي�س‬ ‫وحدوية غير تعددية‪ ،‬واأل يتم تطويعه اإلى جهات ر�ضمية‬ ‫تخ�ض ��ع بدوره ��ا اإل ��ى الإع ��ام الحكوم ��ي المتاأ�ض ��ل في‬ ‫الخ�ضو�ض ��ية الت ��ي ل يمكنه ��ا اأن ت�ض ��توعب ذهنيات كل‬ ‫المثقفي ��ن الذي ��ن يمثل ��ون النم ��وذج المنفتح عل ��ى الآخر‪.‬‬ ‫ويبق ��ى ال�ض� �وؤال الذي م ��ن الجدير مناق�ض ��ته هنا هو‪ :‬هل‬ ‫هناك اآليات لتطوير هذا الإعام الثقافي؟‬ ‫اإن الإعام الثقافي كاأي اإعام اآخر‪ ،‬يجب اأن يحدث‬ ‫نقل ��ة تتواك ��ب مع ما و�ض ��لت اإليه تكنولوجيا الع�ض ��ر من‬ ‫و�ضائل اإعامية فنية ت�ضتطيع جذب الم�ضاهد وتوؤثر فيه‬ ‫بحيث ي�ض ��بح كوعاء ي�ض ��تحوذ على عقلية كل المتابعين‪،‬‬ ‫اأ�ض ��ف اإلى ذلك طريقة تن ��اول الخطاب الإعامي الثقافي‬ ‫م ��ن قِ بل مقدميه‪ ،‬واأخيرا‪ ،‬ومما ي�ض ��اعد ف ��ي اإحداث اآلية‬ ‫جدي ��دة لهذا الإعام‪ ،‬تطوير المادة الثقافية وم�ض ��مونها‬ ‫واإخراجها بطريقة احترافية جديرة بالهتمام والمتابعة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ماجد الثبيتي‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬

34

‫ﺑﻌﺪ »ﻳﻮﻡ ﻣﻴﻼﺩ‬ ‫ ﺑﻦ ﻧﺎﺩﺭ‬..«‫ﻓﺴﺘﻖ‬ ‫ﻋﻤﻦ ﻓﻘﺪﻭﺍ‬ ‫ﺗﻜﺘﺐ ﱠ‬ ‫ﺃﺑﺎﺀﻫﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺜﻮﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬                                                              

                                                              

‫»ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻧﺰﻫﺔ ﻭﻳﻚ ﺇﻧﺪ« ﻟﻨﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﻮﺍﺭﺩﻱ‬ 

                                    

            2012                                                2007         

‫ ﻭﺍﻟﻌﺮﺏ ﻟﻌﺪﻡ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳﺔ‬..‫ﺍﻟﻤﺨﻀﺮﻣﻮﻥ ﻳﻌﺘﺬﺭﻭﻥ ﺑﻼ ﺃﺳﺒﺎﺏ‬

‫ﻣﺸﺮﻓﻮ ﻟﺠﻨﺘﻲ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻳﻌﺘﺮﻓﻮﻥ ﺑﺘﺄﺛﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻤﻄﺮﻭﺡ‬                       



                                                                                   

                                                                                            



                     





                                              



       

                                                                                 



                                 



                                         

«‫ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺕ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ ﺗﺘﺼﺪﺭ ﻫﺎﺷﺘﺎﻕ »ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬ 



                       

                       

                   

                                                         

‫ ﻋﻦ ﺳﻘﻒ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺎﺭ‬..«‫»ﺿﻠﻊ ﺃﻋﻮﺝ‬               

              



-

                  -




‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬21 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬14 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬101) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                       

  •   •   •      •   •               •   •   •

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫رأس‬

‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭ‬ ‫ﻣﻮﺍﻓﻘﺔ‬ !‫ﻭﺯﻳﺮﺍﻟﻌﺪﻝ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺍﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‬ ‫ﺧﻠﻔﺎﻥ‬ ‫ﺿﺪ‬ «‫»ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                             

‫وش‬ !‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﺇﻣﺎ ﺍﻟﺬﺭﺍﺑﺔ‬ ‫ﺃﻭ ﺍﻟﻬﺸﺘﻘﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



                           

      wwwsocpaorgsa                                                2007  19      

            20132009     

jasser@alsharq.net.sa





     •                        • %80  %20      %80      •           

‫ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﻠﻐﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ «‫»ﻣﻌﺎﺭﻑ« ﻭﺗﻌﻤﻢ »ﻧﻮﺭ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬       •      

                                                 

-

 •       

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬





                       

      •                

-

«‫»ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻳﺮ« ﻳﻬﺎﺟﻢ »ﺭﻭﺷﺘﺔ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﻭﺃﺯﻣﺔ »ﺍﻟﺤﺎﻣﺪﻱ« ﻭﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬

            2002                    373    youtubelSJ5OKah52E

                                                                                                                            hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬ 

‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻝ‬ 101 ‫ﺍﻟــ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

..‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﺳﺒﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﻴﻦ‬ ‫ﺗﻐﻠﻴﺐ ﻟﻠﻨﺺ ﻭﺗﺠﺎﻫﻞ ﺗﺎﻡ ﻟﻠﺼﻮﺭ ﻭﺍﻟﺮﺳﻮﻡ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                                                

 

 

 

‫ ﺍﻟﻔﺮﻭﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺳﺘﺰﻭﻝ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬:‫ﻛﻮﺭﺯﻭﻳﻞ‬                        15                         18  2020          



               

" "     ""                                                    

    " "           2020                                         


الشرق المطبوعة - عدد 101  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you