Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 24‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪wednesday 21 Shawal 1434 28 August 2013 G.Issue No.633 Second Year‬‬

‫ﻓﺠﺮ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬اﺳﺪ َﻓ َﻘﺪَ ﻋﺮوﺑﺘﻪ‬

‫‪15‬‬ ‫ﻻﺟﺊ ﺳﻮري ﻳﺤﻤﻞ ﻣﺮﺗﺒﺔ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓ ّﺮت ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﻣﻦ دﻣﺸﻖ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺎﺋﻼت ﻣﺆﻳﺪة وﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪ ،‬ﺣﺬرا ً ﻣﻦ ﴐﺑﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﺧﻼل ﺳﺎﻋﺎت‬

‫»ﺻﺪﻣﺔ ﺷﺮورة«‪..‬‬ ‫اب أرﻏﻢ اﺑﻨﻪ اﻛﺒﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﻘﻞ ﺟﺜﺚ إﺧﻮﺗﻪ‪ ..‬ﺛﻢ ذﺑﺤﻪ!‬

‫ﻳﻮم »أﺣﻤﺮ« ﻓﻲ أﺳﻮاق اﻟﻤﺎل اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﺷﻬﺪت أﺳﻮاق اﻤﺎل اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﻓﺎدﺣـﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﺣﺘﻤـﺎل ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﴐﺑﺔ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري‪ ،‬واﻟﻼﻓﺖ أن‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎرة ﻫﻴﻤﻨـﺖ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺳـﻮاق‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺳـﻮق اﻤﺎل اﻟﺴﻮري‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﻘﻖ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻜﺎﺳـﺐ أﻣﺲ‪ .‬وﺗﻌﻴﺪ ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي أﻣﺲ إﱃ ذاﻛﺮة اﻟﺠﻤﻴﻊ أﺣﺪاث اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﻜﺎرﺛﻴﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪ ،2006‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﴪ ﻧﺤﻮ ‪%50‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﻴﻤﺘﻪ اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺑﺪء‬

‫اﻟﻜﺎرﺛﺔ‪ .‬وﺗﻠﻮﻧﺖ أﻣﺲ ‪ 155‬ﴍﻛﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻟﻠـﻮن اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ووﺻﻠـﺖ ‪ 32‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ إﱃ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﺪﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻫﻮى ﺳﻮق دﺑﻲ أﻣﺲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%7‬وﺳﻮق‬ ‫أﺑـﻮ ﻇﺒـﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%2.83‬وﺳـﻮق اﻟﻜﻮﻳـﺖ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%2.92‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﺳﻮاق اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻛـﴪ اﻟﺴـﻮق اﻟﻘﻄـﺮي أﻣـﺲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 10.000‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻗﺪ ﺳـﺠﻠﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأﻏﻠﻖ ﻋﻨﺪ ‪ ،9.771.4‬وﺷـﻬﺪ‬ ‫ﺳﻮق اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺴـﻘﻂ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎت ﺑﻤﺴﺘﻮى‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(17‬‬ ‫‪ %1.28‬و‪.%1‬‬

‫»اﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ« ُﺗﺨ ّﻔﺾ ﻧﺼﺎب‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻢ إﻟﻰ ﻋﺸﺮ ﺣﺼﺺ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪ ﺣﻲ ﺻﻮﻋﺎن ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﴍورة ‪350‬‬ ‫ﻛﻢ‪ ،‬ﴍق ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﻇﻬﺮ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻗﺘﻞ ﻧﻔﺬﻫﺎ رب أﴎة ﺑﺤﻖ‬ ‫زوﺟﺘﻪ وأﺑﻨﺎﺋﻪ اﻷرﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ زوﺟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﻃﻠﻴﻘﺘﻪ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎدﺛﺔ ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﻣﻦ أﺑﺸﻊ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وﻫﺰت وﺳﻄﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وأﺻﺪر ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ أﻣﺮ‬ ‫ﻧﺠﺮان اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺗﻪ ﺑﺎﺗﺨﺎذ ﺟﻤﻴﻊ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻜﺸﻒ‬

‫ﻣﻼﺑﺴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺪر ﺗﺤﺪث إﱃ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻓﺈن اﻷب‬ ‫وﻫﻮ »ﻏﺮ ﺳﻌﻮدي«‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه أﻗﺪم‬ ‫ﻋﲆ ﻓﻌﻠﺘﻪ ﺑﻮاﺳﻄﺔ آﻟﺔ ﺣﺎدة »ﺳﻜﻦ«‪ ،‬ﺛﻢ ﺳﻠﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺎء ﻧﻔﺲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺼﺪر أن اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻣﻄﻠﻖ وﻟﻪ اﺑﻦ‬ ‫ﻣﻦ زوﺟﺘﻪ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻪ ﺛﻼﺛﺔ أﺑﻨﺎء ﻣﻦ زوﺟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ارﺗﻜﺐ ﺟﺮﻳﻤﺘﻪ ﺑﻌﺪ أن ذﻫﺐ إﱃ ﻣﻨﺰل‬ ‫أﻫﻞ ﻃﻠﻴﻘﺘﻪ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﺑﴩورة وﻃﻠﺐ أن‬ ‫ﻳﻘﴤ ﻣﻌﻪ اﺑﻨﻪ اﻷﻛﱪ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ )‪ 11‬ﻋﺎﻣﺎً( ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻮم ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻪ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﰲ ﺣﻲ‬

‫»اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ ا‪¤‬ﻳﺬاء« ‪ ٥٠ .‬أﻟﻔ ًﺎ ﻏﺮاﻣﺔ اﻟﻤﻌﺘﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳـﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬ﺳﺤﺮ‬ ‫أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﻮع‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻜﺘﻴﺐ‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﺑﻘﺎﻧـﻮن اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻹﻳﺬاء‬ ‫واﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﺳﻴﺴـﻠﻢ ﰲ ﻣﺪة ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﺗﺴﻌﻦ ﻳﻮﻣﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﺬاء ﺳﺘﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﻮاع اﻟﺘﻌﻨﻴﻒ اﻟﺠﺴﺪي‬

‫واﻟﻨﻔﴘ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ أن إﻗﺮار ﻫـﺬا اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ ارﺗﻔﺎع ﻣﺆﴍ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﴩط ﻟـﻢ ﺗﻌﺪ ﻛﻤﺎ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺗﺘﻄﻠﺐ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺤـﺮم ﰲ ﺣـﺎل اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺸـﻜﻮى؛ ﺣﻴﺚ ﺻﺪر‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﴬورة اﻟﺘﺠﺎوب‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺸـﻜﺎوى واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛﺪ اﻤﴩف ﻋﲆ ﻓـﺮق اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﺬاء ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺗﺮﻛﻲ اﻤﺎﻟﻜﻲ أن اﻤﺎدة‬ ‫‪ 19‬ﻣـﻦ ﻧﻈـﺎم اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻹﻳـﺬاء ﺗﻨﺺ ﻋﲆ‬

‫ﻋﻘﺎب اﻤﻌﺘﺪي‪ ،‬ﺑﺴـﺠﻨﻪ ﻣﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫وﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺳـﻨﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ﻣﺎﻟﻴﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 5000‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪،50000‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻌﺎﻗـﺐ ﺑﺈﺣﺪاﻫﻤﺎ أو ﻛﻠﺘﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ أﻳﻀﺎ إﺻﺪار ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺑﺪﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ رأى رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﻴﺒـﺎن أن اﻟﻨﻈﺎم ﺳﻴﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺤﻀﺎري اﻟﻜﺒﺮ اﻟـﺬي وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(9‬‬

‫ﺻﻮﻋﺎن ﺑﺠﻤﻊ زوﺟﺘﻪ )ف‪.‬ط(‪ ،‬وأﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫)ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﻧﻮرة وﻣﺤﻤﺪ(‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺑﻨﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﻠﻘﺘﻪ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺛﻢ أﻗﺪم ﻋﲆ ﻗﺘﻠﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫وﺣﺸﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻤﺼﺪر ﻓﺈن اﻟﺠﺎﻧﻲ ﺑﺪأ ﺑﻘﺘﻞ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺛﻢ ﻧﻮرة ﺛﻢ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وأﻧﻪ أرﻏﻢ اﺑﻨﻪ اﻷﻛﱪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﰲ ﺣﻤﻠﻬﻢ إﱃ إﺣﺪى اﻟﻐﺮف اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺰل‪ .‬وﺑﻌﺪ أن ﻋﺎش اﺑﻨﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺎت‬ ‫اﻤﺮﻋﺒﺔ ﰲ ﺣﻤﻞ إﺧﻮﺗﻪ اﻤﻘﺘﻮﻟﻦ واﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻗﺎم اﻷب ﺑﺨﺘﻢ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﻘﺘﻠﻪ ورﻣﻴﻪ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(8‬‬ ‫ﻣﻊ إﺧﻮﺗﻪ اﻤﻐﺪورﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟـ »اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪² :‬أدوا رﺳﺎﻟﺘﻜﻢ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﻤﺮأة واﻟﻄﻔﻞ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫‪3‬‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت »ﺳﺎﻫﺮ« ﻻ‬ ‫ُﺗ ﱢ‬ ‫ﻌﻄﻞ ﻋﻘﻮد اﻧﻜﺤﺔ‬ ‫وﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻤﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫‪4‬‬ ‫واﻟﻮﻓﻴﺎت‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗُﺴـﻬﻢ وﻇﻴﻔﺔ »اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ« اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻔﻌّ ﻠﻬﺎ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﺘﺘﻮﱃ ﻣﻬﺎم إدارة‬ ‫اﻟﻜﻮارث وﺧﻄﻂ اﻹﺧﻼء ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﺨﻔﻴـﺾ ﻧﺼـﺎب اﻟﺤﺼـﺺ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻣـﻦ ‪ 18‬إﱃ ‪ ،10‬ﻟﺤﻦ‬ ‫اﺳﺘﺤﺪاث وﻇﺎﺋﻒ ﻟﺘﻮﱄ ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ إدارة وﺣﺪة اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬إن اﻤﻬﺎم ﺳﺘُﺴـﻨﺪ إﱃ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺴـﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤﻦ وﻣﻌﻠﻤﺎت ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻜﻠﻴﻔﻬﻢ ﺑﻤﻬﺎم‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ ﺗﺴﺘﻮﺟﺐ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻧﺼﺎب اﻟﺤﺼﺺ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﻤﺎر‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻣﺪى ﻣﻼءﻣﺔ اﻤﺪارس ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺒـﻦ ﻟﻬﺎ ﻋﺪم ﻣﻼءﻣﺔ ﺳـﺖ ﻣـﺪارس‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻏـﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻛﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬وﺗﻢ إﺧﻼؤﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻼﺣﻈﺎت وإﻧﺬارات‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫إﱃ ‪ 390‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﻦ أﺻﻞ ‪.682‬‬

‫)إ ف ب(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫‪19‬‬ ‫أﻃﻔﺎل ﻳﺆدون ﻋﺮض اﻻﻓﺘﺘﺎح ﰲ ﻣﴪح ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﴪح اﻟﻄﻔﻞ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم أﻣﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬

‫ﻳﺒﺮئ‬ ‫»اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ« ﱢ‬ ‫ﺳﺎﺣﺘﻪ ﻣﻦ وﻓﺎة‬ ‫‪6‬‬ ‫»ﻫﻴﺎ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﱠأول ﻳﻮم‪..‬‬ ‫!‪WhatsApp‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻓﺮﺿـﺖ اﻹﺟﺎزة اﻟﺼﻴﻔﻴـﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ آﺛﺎرﻫﺎ‬ ‫ﰲ أول ﻳـﻮم ﺟﺎﻣﻌـﻲ ﻋـﲆ ﻃـﻼب ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻤﺴـﺘﺠﺪّﻳﻦ‪ .‬وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﺳـﺨﺮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫اﻤﺴـﺘﺠﺪﻳﻦ؛ إﻻ أن ﺑﻌﻀـﺎ ً ﻣﻨﻬـﻢ ﻗـﴣ أوﻗﺎﺗﻪ‬ ‫ﺧﺎرج ﻗﺎﻋﺎت اﻟﻜﻠﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق« رﺻﺪت ﺣﺎﻻت ﻧـﻮم‪ ،‬وﻧُﻌﺎس‪،‬‬ ‫وﴎﺣﺎن‪ ،‬واﻧﻬﻤـﺎك ﺑﺄﺟﻬﺰة اﻟﺠـﻮال‪ ،‬وﺧﺮﺟﺖ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻠﻘﻄﺎت‪.‬‬ ‫ﻃﻼب ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫ﻳﺪ ﻣﺼﺎﺑﺔ وأﺧﺮى ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺠﻮال‬

‫ﺟﻮاﻻت ﺣﺎﴐة‪ ..‬واﻧﺘﺒﺎه ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﻫﻞ ﻫﻮ ﺗﻔﻜﺮ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪..‬؟‬

‫ﺑﻼك ﺑﺮي وﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎء ﰲ أول ﻳﻮم ﺟﺎﻣﻌﻲ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﻐ ّ‬ ‫ﻂ ﰲ اﻟﻨﻮم داﺧﻞ اﻟﻘﺎﻋﺔ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ آﺧﺮ ﺧﺮج ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻋﺔ »ودﺧﻞ ﺟﻮاﻟﻪ«‪ ..‬ﻣﺠﺎزا ً‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎن ﰲ اﻻﻧﺘﻈﺎر وﺣﺪﻳﺚ ﺟﺎﻧﺒﻲ‬

‫ﻏﻔﻮة ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺠﻮازات« ﺗﻠﻐﻲ‬ ‫ﺗﺄﺷﻴﺮة اﻟﺨﺮوج‬ ‫واﻟﻌﻮدة اﻟﻮرﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬واس‬ ‫ﺗﺒﺪأ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻮازات اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮة ذي اﻟﻘﻌﺪة اﻤﻘﺒﻞ إﻟﻐﺎء ورﻗﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﺨـﺮوج واﻟﻌـﻮدة واﻟﺨﺮوج‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ واﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ )‪( www.passportevisa.com‬‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺿﺢ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﺄﺷﺮة وﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻮازات اﻤﻘﺪم أﺣﻤﺪ اﻟﻠﺤﻴﺪان أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﻄﻮة ﺗﺄﺗـﻲ ﺿﻤﻦ ﺧﻄـﻮات اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻮازات ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وإﻧﻔـﺎذا ً‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴﻢ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ‬ ‫وﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﺳﺘﺴـﻬﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫إﺻﺪار اﻟﺘﺄﺷﺮات ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺠﻮازات‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ )أﺑﴩ( وﺳـﺘﺤﻘﻖ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء اﻟﻜﲇ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻌﺎﻣﻼت اﻟﻮرﻗﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﺟـﺮى إﺑﻼغ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺎﻤﻮﻋﺪ‬

‫اﻤﺤﺪد ﻹﻟﻐﺎء اﻟﺘﺄﺷـﺮة اﻟﻮرﻗﻴﺔ وﻣﻨﻬﺎ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أن اﻤﻘﻴﻢ اﻤﺴـﺎﻓﺮ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻌـﻪ ورﻗﺔ ﺑﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺘﺄﺷـﺮة ﻟﻠﻤﻐﺎدرة‬ ‫أو اﻟﻘـﺪوم‪ ،‬إذ ﺳـﻴﻜﺘﻔﻰ ﺑﺎﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻵﱄ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ اﻹﻃﻼع ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ إﻗﺎﻣﺔ ﻧﺪوة اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻤﺴﺆوﻟﻲ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ :‬أ Žدوا‬ ‫ُﻳﻌ ﱢﺰي أﺳﺮة رﺳﺎﻟﺘﻜﻢ ﺧﺼﻮﺻ ًﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻤﺮأة واﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻮﺳﻄﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﺻـﺪرت ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻧﺪوة ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﰲ اﻟﻘـﺮآن‬ ‫واﻟﺴـﻨﺔ وﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬـﺎ اﻤﻌـﺎﴏة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ« ﰲ ‪ 20‬ﻣـﻦ ذي اﻟﻘﻌﺪة‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻮاﻻﻤﺒﻮر اﻤﺎﻟﻴﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫ذﻛـﺮ ذﻟـﻚ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻘﻼ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬

‫أن اﻟﻨـﺪوة ﺗﺄﺗـﻲ ﻟﺒﻴـﺎن اﻟﺼﻮرة‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻺﺳـﻼم وﺳـﻤﺎﺣﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗُﱪز اﻟـﺪور اﻟﺮاﺋﺪ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﴩ اﻟﻮﺳﻄﻴﺔ واﻻﻋﺘﺪال‪ ،‬وﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻣﺒﺪأ اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﰲ اﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻹﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰﻫـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﻣﺠﺎﻻت ﻣﺘﻌﺪدة‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ّ‬ ‫اﻣﺘﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻷﻣﺔ ﺑﺄن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺟﻌﻠﻬـﺎ أﻣﺔ وﺳـﻄﺎ وﺗـﺰال ﺑﺨﺮ‬ ‫ﻣـﺎ ﺣﺎﻓﻈﺖ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺨﺎﺻﻴّﺔ‬ ‫ﻤﺎ ﺗﻤﺜّﻠﻪ ﻣـﻦ اﻋﺘﺪال واﺳـﺘﻘﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وأﺣﻜﺎم اﻹﺳـﻼم ﻛﻠﻬـﺎ ﻣﺒﻨﻴّﺔ ﻋﲆ‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﺘﻮﺳﻂ واﻟﺘﻮازن‪.‬‬ ‫اﻻﻋﺘﺪال‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺒﺤـﻮث اﻤﻘﺪّﻣـﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺪوة ﺳـﺘﻨﺎﻗﺶ ﻣﻮﺿـﻮع‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫـﺎ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬

‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫واﻤﻌﺎﻣـﻼت واﻻﻗﺘﺼـﺎد‪ ،‬واﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎري واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ أرﺑﻌﺔ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﻳﺒﺤـﺚ أوﻟﻬـﺎ ﰲ ﺗﺄﺻﻴـﻞ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ وﺗﺼﺤﻴـﺢ اﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺌـﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻌﺮض‬ ‫اﻤﺤـﻮر اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬـﺞ اﻟﻘـﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻄﻬﺮة ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ واﻟﺪﻋـﻮة إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻌﺮض اﻤﺤﻮران اﻟﺜﺎﻟـﺚ واﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﺟﻬـﻮد ﻛ ﱟﻞ ﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ودوﻟـﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ وﻧـﴩ ﻣﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﻴﺔ واﻻﻋﺘﺪال‪.‬‬

‫»اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺴﺘﺄﺟﺮ ‪ ١٣١‬ﺷﻘﺔ ﻟﻠﺴﻮرﻳﻴﻦ ﻓﻲ ا¡ردن‬ ‫ﻋﻤّ ﺎن ‪ -‬واس‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻨﴫة اﻷﺷـﻘﺎء ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑـﺎﻷردن ‪131‬‬ ‫ﻋﻘﺪا ً ﻻﺳـﺘﺌﺠﺎر ﺷـﻘﻖ ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫‪ 131‬أﴎة ﺳـﻮرﻳﺔ ﻧﺎزﺣـﺔ ﰲ اﻷردن ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺌـﺔ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﻣﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد وﺑﺈﴍاف‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ﻣـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻤـﻼت اﻹﻏﺎﺛﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬

‫ﻧﺎﻳـﻒ‪ ،‬وﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﺎر وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻋﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ اﻷردن ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﺪ‪» :‬إﻧـﻪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺼﺒـﺢ اﻷﻫـﺪاف اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﻐﺎﻳـﺔ اﻷﺳـﻤﻰ ﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺷـﻌﺐ‬ ‫ﻳﻔﺘﻘﺮ ﻷﺑﺴـﻂ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬واﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻳﻮاﺋﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻻ ﺑﺪ ﻣـﻦ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺘﻲ اﺟﺘﻤﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﻬﺠﺮ واﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ«‪.‬‬ ‫ﺟـﺎر ﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ٍ‬

‫ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻫﺬا اﻤﴩوع ﻳﺴﺘﻬﺪف‬ ‫‪ 500‬أﴎة ﺳـﻮرﻳﺔ ﻣـﻦ ﻓﺌـﺔ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﴩوع إﺳﻜﺎن اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ اﻤﴩوع‬ ‫اﻤﺸـﱰك ﺑﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻨﴫة‬ ‫اﻷﺷﻘﺎء ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻣﺒﺎدرة )ﻧﻠﺒﻲ اﻟﻨﺪاء(‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺘﺄﻣﻦ اﻟﺴـﻜﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻸﴎ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻇﺮوف ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺜﻞ اﻷراﻣﻞ واﻷﻳﺘﺎم‬ ‫واﻤﻌﺎﻗﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﺄﻣﻦ اﻤﺴﻜﻦ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﺤﺎﻻﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﺄﻣﻴﻨﻪ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﻠﺴﻜﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺪوﻳﺶ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫أﻋﺮب اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ ﺗﻌﺎزﻳﻪ‬ ‫وﻣﻮاﺳﺎﺗﻪ ﻟﻠﺸـﻴﺦ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ اﻟﺪوﻳـﺶ وإﺧﻮاﻧـﻪ‬ ‫وأﴎﺗﻪ ﰲ وﻓـﺎة واﻟﺪﻫﻢ ‪-‬رﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ .-‬وﺳـﺄل اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺑﻌﺜﻬـﺎ ﻟﻠﺸـﻴﺦ ﺑـﺪر‬ ‫اﻟﺪوﻳـﺶ‪ ،‬اﻟﻠـ َﻪ اﻟﻌـﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن‬ ‫ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﺮﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴـﻜﻨﻪ‬ ‫ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ وﻳﻠﻬﻢ ذوﻳﻪ اﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻧﻮه أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ اﻟـﺬي ﺗﻮﻟﻴـﻪ ﺣﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم واﻟﻔﺌﺎت اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﺮص ودﻋﻢ ورﻋﺎﻳـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻛﺎن ﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﺮﻓﻊ اﻹﻋﺎﻧﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫أﺛﺮﻫـﺎ اﻟﻜﺒـﺮ ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺸـﺆوﻧﻬﻢ وﺗﺤﺴﻦ ﻣﺴﺘﻮاﻫﻢ‬ ‫اﻤﻌﻴـﴚ‪ ،‬وﻻ ﻧﻨـﴗ أﻳﻀﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ دﻋـﻢ وﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﻳﴪﻧـﻲ أن أرﺣـﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠـﻮاء ﻃﻴـﺎر اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑـﻦ‬ ‫ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻗﺎﺋـﺪ ﻗﺎﻋـﺪة‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﴍف ﺑﻴﻨﻨـﺎ اﻟﻴـﻮم وﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ‪ ،‬وﺳـﻴﻠﻘﻰ ﻛﻞ اﻟﻌـﻮن ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ »اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ« ﺑﻤﻘـﺮ اﻹﻣﺎرة‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻤﺴﺆوﻟﻦ وأﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻓـﺮع وزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻔﺮع‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻳﺘﺴﻠﻢ درﻋﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد »إن‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻣﺘﻜﺎﻓـﻞ ﻣﺘﺤﺎب‪،‬‬ ‫وﻧﺴـﺄل اﻟﻠـﻪ أن ﻳﺪﻳـﻢ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻧﻌﻤـﻪ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫـﺮة واﻟﺒﺎﻃﻨﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻌﻴﻨﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﻠﻔﻨـﺎ ﺑﻪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‪ ،‬وأﺗﻮﺟﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫ﻟﺰﻣﻼﺋـﻲ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﻔﺮوع واﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ‬ ‫ﻓﺮع وزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫زﻣﻴﻼﺗﻜـﻢ ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻼﺋـﻲ ﻳﻘـﻊ ﻋﻠﻴﻬﻦ دور ﻛﺒـﺮ ﰲ أداء‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻤﻨﻮﻃﺔ ﺑﻬـﻦ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤـﺮأة واﻟﻄﻔﻞ ﻓﺄرﺟﻮ إﺑﻼﻏﻬﻢ‬ ‫ﺷـﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳـﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻔﺮع ﺗُﻌﻨﻰ ﺑﻘﻄﺎﻋﻲ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﻳﻨﻄﻠـﻖ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺼﻠﻬـﺎ ﻋﺪدﻫـﺎ إﱃ ‪ 49‬ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺧﺮﻳﺔ‬ ‫وإﻏﺎﺛﻴﺔ و‪ 14‬ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ و‪19‬‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﻌﺎوﻧﻴﺔ و‪ 8‬ﺟﻤﻌﻴﺎت ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫و‪ 7‬ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺧﺮﻳـﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ أن‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت أﺛﺒﺘﺖ أن اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ وﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈـﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﻫﻨـﺄ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬رﻳﺎض ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻤﻌﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋـﲆ درﺟـﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ‬ ‫اﻹﻋـﻼم‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ ﻟـﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ ﰲ ﻣﻬﺎم‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻷﻤﻌﻲ ﻟﻪ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻷوﱃ ﻣـﻦ اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﺬي ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺘﺄﻟﻴﻔـﻪ ﺑﻌﻨﻮان »اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ أو‬ ‫اﻟﻄﻮﻓﺎن«‪.‬‬


‫ﺗﺪرﻳﺐ ‪ ٧‬آﻻف‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ ﺑﺮﻳﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫درﺑﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 7000‬ﻣﻮﻇﻒ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗَ ﱢ‬ ‫ﻘﻔﻲ اﻷﺛــﺮ‪ ،‬وﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﻨﻮﻧﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺻﻴﻞ اﻤﻮاد اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﱪ ﻣﺮﻛﺒﺎت ﻣﺰودة ﺑﺄﺟﻬﺰة ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻷﻗﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وأﺟﻬﺰة ﻗﺮاءة ﻛﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﺜﺒﺖ ﺗﺴ ﱡﻠﻢ اﻤﺎدة اﻤﺮﺳﻠﺔ‪.‬‬

‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺳﻌﺪ‬ ‫آل ﺗﺮﻛﻲ إﻧﻬﻢ ﺟﺎﻫﺰون ﻟﻠﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻠﺘﺰﻣﻮن ﺑﺈﻳﺼﺎل اﻤﺎدة ﻟﻜﻞ ﻣﺸﱰك ﰲ‬ ‫أي ﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺛﻤﺮة ﻣﻦ ﺛﻤﺮات اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﺿﻢ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺪﻳﺮي اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ وﻛﺒﺎر‬ ‫ﻣﺴﺆوﱄ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﰲ ﻓﻨﺪق ﻣﺪارﻳﻢ ﻛﺮاون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‪ ،‬إن اﻤﺆﺳﺴﺔ وﺿﻌﺖ‬

‫‪4‬‬

‫ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ ﺗﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ووﺿﻌﺖ‬ ‫اﻟﺨﻄﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻌﻨﻮان‬ ���اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻗﺔ ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ أﻧﻈﻤﺔ ﻓﺮز آﱄ‪ ،‬وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ وﺣﺎﺳﺐ آﱄ وﺧﺮاﺋﻂ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻗﻊ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ ﺗﺮاب اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻧﻈﺎم ﺗﻘﻔﻲ أﺛﺮ اﻟﺒﻌﻴﺜﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺮﺳﻞ إﱃ أن ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫اﻤﺮﺳﻞ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋﺮض ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻌﻨﻮان‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﲇ ﺑﺨﻴﺖ‪ ،‬اﻵﻟﻴﺎت واﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﰲ اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﻨﻮان‬ ‫ﻣﻌﻴﺎري ﻃﻮرﺗﻪ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ‬ ‫ﰲ أﻧﻈﻤﺔ اﻤﻼﺣﺔ اﻤﺘﻮﻓﺮة ﰲ ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬أو ﰲ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺤﻤﻮﻟﺔ وأﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬وﻳﻌﻮد ذﻟﻚ إﱃ ﺗﻮاﻓﻖ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان ﻣﻊ أﻧﻈﻤﺔ اﻹﺣﺪاﺛﻴﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫)‪ ،(GIS‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺮﻗﻴﻢ وﺗﺮﻣﻴﺰ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ورﺳﻢ ﺧﺮاﺋﻂ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ ٦٥‬ﺳﻨﺔ و‪ ٦‬أﺷﻬﺮ ﻟـ ‪ ١٤‬ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺔ اﻟـ ‪٤٦‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬ ‫أﺻــﺪر ﻗــﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ أﺣﻜﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻤﺪة ‪ 65‬ﺳﻨﺔ‬ ‫و‪ 6‬أﺷﻬﺮ ﺑﺤﻖ ‪ 14‬ﻣﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ‪ 46‬اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻢ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘَﻤﺜُﻞ اﻟﻴﻮم وﻏﺪا ً‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﺪﻓﻌﺘﺎن اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ أﻣﺎم ﻧﺎﻇﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻴﺘﻠﻮ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺼﺎدرة ﺑﺤﻘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺮاوﺣﺖ اﻷﺣﻜﺎم ﺑﻦ ‪ 6‬ﺳﻨﻮات و‪ 6‬أﺷﻬﺮ‬ ‫ﰲ أﻋﻼﻫﺎ ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻋﴩ‪ ،‬و ‪3‬‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻓﻘﻂ ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫واﻟـ‪ 21‬واﻟـ‪ ،23‬ﻣﻊ ﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﻤﺪد‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻤﺪة ﺣﺒﺴﻬﻢ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺮر اﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻻﻋﱰاض ﻋﲆ اﻷﺣﻜﺎم‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺮر اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً اﻻﻋﱰاض‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺨﺎﻣﺲ اﻟﺬي اﻗﺘﻨﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪ .‬ﺣﻴﺜﻴﺎت اﻟﺤﻜﻢ ﺛﺒﻮت إداﻧﺔ اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻹﺧﻼل ﺑﺎﻟﺘﻌﻬﺪات‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺧﺬت ﻋﲆ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻗﺒﻞ إﻃﻼق ﴎاﺣﻬﻢ‬

‫ﻣﻦ إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﰲ إﻳﺼﺎل‬ ‫ﻫﺎرﺑﻦ ﻣﻦ ﺳﺠﻦ اﻤﻠﺰ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺮ وﺛﺎﺋﻖ وأوراق‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻓﺘﺌﺎت ﻋﲆ وﻻة اﻷﻣــﺮ‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪ ،‬واﻟﻜﺬب ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻬﺎت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﻘﺼﺪ ﺗﻀﻠﻴﻞ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻊ اﻟﺘﱪﻋﺎت ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺪرب ﻋﲆ اﻟﺴﻼح واﻟﺮﻣﺎﻳﺔ ﺑﻪ‪ ،‬وإﻋﺪاد‬ ‫وﺗﻮزﻳﻊ اﻷﺳﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻠﻴﺰرﻳﺔ اﻤﺤﺘﻮﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻗﺘﺎﻟﻴﺔ وﺗﻜﻔﺮﻳﺔ وأﻓﻜﺎر ﻟﻠﻔﺌﺔ اﻟﻀﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻹﻧﺸﺎء ﻣﻌﺴﻜﺮ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻋﲆ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﺨﺮوج إﱃ اﻟﻌﺮاق أو أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن أو ﻏﺮﻫﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﺣﻴﺎزة أﺳﻄﻮاﻧﺎت ﻟﻴﺰرﻳﺔ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺻﻮرة‬ ‫أﺳﻠﺤﺔ وﺑﺮاﻣﺞ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﺒﺎرود‬ ‫اﻷﺳﻮد وﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻛﺎﺗﻢ ﻟﺼﻮت اﻤﺴﺪس‬ ‫وﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﻘﻨﺎﺑﻞ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻷﻛﻮاع اﻤﺘﻔﺠﺮة‪،‬‬ ‫وإﺟﺮاؤﻫﻢ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﻔﺠﺮ ﻧﺎﺟﺤﺔ وﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ أﺷﺨﺎﺻﺎ ً ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻔﺠﺮ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫اﻷﻛﻮاع‪ ،‬وﺗﺄﻳﻴﺪ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت »ﺳﺎﻫﺮ« ﻻ ﱠ‬ ‫ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫ﻋﻘﻮد اšﻧﻜﺤﺔ وﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻤﻮاﻟﻴﺪ واﻟﻮﻓﻴﺎت‬

‫أﺣﻜﺎم اﻟﺴﺠﻦ اﻟﺼﺎدرة ﺑﺤﻖ اﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ اﻟـ ‪:14‬‬ ‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:١‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 6‬ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:١١‬‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1430/6/17‬ﻫـ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 4‬ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:١٢‬‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪ :٢‬ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/2/3‬ﻫـ‬ ‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:٣‬‬ ‫اﻟﻤﺘﻬﻢ‪:٥‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 5‬ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:١٤‬‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/29‬ﻫـ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 3‬ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:١٧‬‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/8/19‬ﻫـ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 5‬ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 5‬ﺳﻨﻮات‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/26‬ﻫـ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 5‬ﺳﻨﻮات‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/27‬ﻫـ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 4‬ﺳﻨﻮات‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/5/17‬ﻫـ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 4‬ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 6‬ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪ :٦‬ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/11‬ﻫـ‬ ‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪ :٧‬ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/8‬ﻫـ‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:٢١‬‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪ :٩‬ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/6/10‬ﻫـ‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪ :٢٣‬ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/9‬ﻫـ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 6‬ﺳﻨﻮات‬

‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮور اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﺳـﻌﻴﺪ آل ﺳـﻠﻄﺎن أن ﺗﺴـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳـﺔ ﻟﻴﺲ ﴍﻃـﺎ ً ﻹﻧﻬـﺎء إﺟﺮاءات‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻤﻮاﻟﻴﺪ‪ ،‬وﻋﻘﻮد اﻟـﺰواج‪ ،‬واﻟﻄﻼق‪ ،‬واﻟﻮﻓﺎة‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺮاج وﺗﺠﺪﻳـﺪ واﺳـﺘﺒﺪال اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻷﺣﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﻔﺎدﻳﺎ ً ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ‬ ‫اﻷوراق اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺴـﺠﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﺘﺤﻤﻠﻮن ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ وﻟﻴﺲ أﺑﻨﺎؤﻫﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﻢ ﰲ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﻌﴪ ﺷﺆون‬ ‫اﻷﺑﻨـﺎء ﻟﺪى اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻧﻈﺎم ﺳﺎﻫﺮ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻟﻴﺲ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ ﻋﲆ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ آل ﺳـﻠﻄﺎن إﱃ أن ﺗﺴـﺪﻳﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﴍط ﻓﻘـﻂ ﻋﻨـﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ رﺧﺼﺔ ﺳـﺮ اﻤﺮﻛﺒـﺔ ورﺧﺼﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة أو ﻧﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﻃﻠﺐ إﺻﺪار أوراق إﺻﻼح‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻤﻘﱰﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ إﺣﺪى ﻟﺠﺎن‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻋﲆ ﻧﻈﺎم اﻤﺮور ﺑﺤﺠﺰ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺎل ﺗﺴـﺠﻴﻞ أرﺑﻊ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ دون‬ ‫ﺳـﺪاد ذﻛﺮ أن اﻟﺪراﺳﺔ ﺑﻴﺪ اﻤﺠﻠﺲ وﻟﻢ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﺑﻬﺎ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺮور‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺼﻠﻬـﻢ أي ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ أو ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺪراﺳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/3‬ﻫـ‬

‫اﻟﻤﺘﻬﻢ ‪:١٨‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 6‬ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/6‬ﻫـ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 3‬ﺳﻨﻮات‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ‪1428/4/9‬ﻫـ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 3‬ﺳﻨﻮات‬

‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻣﺘﻮرط ﻓﻲ دﻋﻢ ﺛﻮرة اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﻌﺎرﺿﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺣﺪدت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ذي اﻟﻘﻌﺪة اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪا ً ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﺴﱰ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻄﻠﻮﺑَﻦ أﻣﻨﻴﺎ ً ﻟﺪى دوﻟﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﻃﻠﺒﻬﻤﺎ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﻤﺎ إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬

‫ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺪﻧﻬﺎ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ ﻋﻨﻮان ﻛﻞ ﻣﺒﻨﻰ أو ﻣﺠﻤﻊ ﺳﻜﻨﻲ‬ ‫أو ﺗﺠﺎري أو ﻣﻜﺘﺒﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﺗﺎﺣﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ »ﺟﻮﺟﻞ« و»ﻧﺎﻓﺘﻚ ‪ -‬ﻧﻮﻛﻴﺎ« و»ﺗﻮم‬ ‫ﺗﻮم« اﻤﺰودة ﻟﺨﺮاﺋﻂ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫وﺧﺮاﺋﻂ اﻟﺴﻴﺎرات ﻹدراج اﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺮاﺋﻄﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺘﻄﻴﻊ أي ﻣﻮاﻃﻦ أو ﻣﻘﻴﻢ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻋﻨﻮاﻧﻪ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﺮاﺋﻂ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ وﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫وﻋﺪم إﺑﻼغ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺨﺰﻳﻨﻪ ﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻪ اﻤﺴﺎس ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم واﻵداب اﻟﻌﺎﻣﺔ واﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪا ً إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻣﻦ أﺣﺪ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ رﻗﻢ اﻤﻄﻠﻮﺑَﻦ أﻣﻨﻴﺎ ً ﺑﻘﺼﺪ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻤﺎ وﺣﻔﻈﻪ ﻣﻠﻔﺎ ً ﺑﻌﻨﻮان ﻣﻬﻢ ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﺎﺷﺪة ﻷﻧﺼﺎر اﻟﺜﻮرة واﻟﺜﻮار ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺘﻬﻢ أﺛﻨﺎء اﺳﺘﺠﻮاﺑﻪ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬

‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻨﻮي اﻟﺘﺴﱰ‪ ،‬واﺳﺘﻀﺎﻓﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ورد إﻟﻴﻪ رﻗﻢ دوﱄ‪ ،‬وﺑﻌﺪ إﺟﺎﺑﺘﻪ اﺗﻀﺢ أﻧﻪ‬ ‫أﺣﺪ أﻗﺮﺑﺎﺋﻪ وﻳﻘﻴﻢ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻛﻼﺟﺊ ﺳﻴﺎﳼ ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺷﺨﺼﻦ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻳﺮﻏﺒﺎن‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎء اﻹﺟﺎزة ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻋﴩة أﻳﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ زوّده ﺑﺄرﻗﺎم ﻫﻮاﺗﻒ اﻤﻄﻠﻮﺑَﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﺳﺘﻀﺎف اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ‬

‫ﻤﺪة ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم وأﺛﻨﺎء اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﻤﺎ أوﺿﺤﺎ ﻟﻪ أﻧﻬﻤﺎ‬ ‫دﺧﻼ إﱃ اﻷراﴈ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻣﴩوﻋﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻻﺧﺘﺒﺎء ﰲ ﺳﻴﺎرة‪ ،‬وﻳﺮﻏﺒﺎن ﰲ اﻟﻬﺮوب‬ ‫إﱃ ﻗﻄﺮ أو ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬دون أن ﻳﻮﺿﺤﺎ أﺳﺒﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﻬﺮب‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻤﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﻧﻘﻠﻬﻤﺎ أو ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﻤﺎ إﱃ أي‬ ‫ﻣﻜﺎن آﺧﺮ إﱃ أن ﺳﺎﻓﺮا ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺑﻌﺾ اﻷﺷﺨﺎص إﱃ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺨﺮﻳﺞ أول دﻓﻌﺔ ﻣﻦ دﺑﻠﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﺪوى‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ وزارة اﻟﺼﺤﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺘﺨﺮﻳـﺞ اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻷوﱃ ﻣـﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒﺔ دﺑﻠـﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﺪوى‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫــ وﻋﺪدﻫﻢ ‪51‬‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﺎ ً وﺧﺮﻳﺠـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ اﻻﺣﺘﻔـﺎﻻت اﻟﻜـﱪى ﺑﺪﻳﻮان‬ ‫اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻮزﻳـﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺧﺸـﻴﻢ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ‪JCI‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﴍف إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺧﺸﻴﻢ إن دﺑﻠﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺪوى ﻳُﻌـﺪ اﻷول ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻻﻋﺘﻤﺎد اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻣﻮﺿﻮع ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﺪوى ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻗﻠﻘﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻤﻌﻈﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن اﻤـﺮﴇ ﻳﺼﺎﺑـﻮن أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮاض ﻗﺎﺗﻠـﻪ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﻌـﺪوى‬ ‫اﻟﺒﻜﺘﺮﻳـﺔ واﻟﺠﺮﺛﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻻﺧﺘﺼﺎﺻ���ـﻦ ﻫﺪﻓﻬـﻢ‬ ‫وﺷـﻐﻠﻬﻢ اﻟﺸـﺎﻏﻞ ﺧﻔـﺾ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻠـﻮث اﻟﺠـﺮوح واﻧﺘﻘـﺎل اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺨﺺ ﻵﺧﺮ واﻟﺘﻬﺎب اﻟﻘﺴﺎﻃﺮ‬

‫إﺣﺪى اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت ﺗﺘﺴﻠﻢ ﺷﻬﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮرﻳﺪﻳﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﻫﺬه اﻟﺪﻓﻌﺔ ﺳـﺘﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ دﻓﻌـﺎت أﺧـﺮى‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﺼـﻞ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺎل ﺟﺪاً‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮي واﻟﻌﻤﲇ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻬـﺎرات اﻟﻼزﻣـﺔ‬ ‫وأﺻﺒﺤـﻮا ﻗﺎدرﻳـﻦ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻮن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ أﻫﻢ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح ﻟﻬـﺬه اﻟﺪﻓﻌـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫ﺧﺸـﻴﻢ أن اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫أن ﺗﺠﻠـﺐ أﺣﺴـﻦ اﻤﺪرﺑـﻦ ﺣـﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺗﺪرﻳﺐ ﻫﺬه اﻟﺪﻓﻌﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗـﻢ ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ وﺗﻌﻠﻴﻤﻬـﻢ ﰲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ‪-‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ‪-‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﻲ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﺟﺪة وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﰲ ﺟﺪة وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﺑـﻦ وﻛﻴـﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻤـﴩف‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ دﺑﻠـﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺪوى اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻳـﺎد ﻣﻴﻤﺶ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻬﺪف اﻷﺳـﺎس ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻫـﻮ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻛـﻮادر وﻃﻨﻴـﺔ ﻣﺪرﺑﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻨﻬﺠﻲ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫ذات اﻟﺼﻠﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻌﺪوى‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣـﻦ اﻛﺘﺴـﺎب اﻤﻬﺎرات‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﺒﻨـﺎء ﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ وﻓﻌﺎﻟـﺔ ﻤﻨـﻊ وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪوى داﺧﻞ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ ﻋـﺪوى اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ دﺑﻠـﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻌﺪوى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﺪوى ﰲ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻳﻌـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫اﻟﻨـﺎدرة ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻣـﻦ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻧﺴﺒﻴﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﺎ ً وﻟﻨﺪرة اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬


‫اﻟﻤﺨﻮاة‪ :‬ﺣﺼﺮ‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻼت‬ ‫ﻟﺘﺜﺒﻴﺘﻬﻦ‪ ..‬ا˜ﺣﺪ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﴍﻋـﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺣـﴫ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻟﺒﺪﻳـﻼت ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺨـﻮاة‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻗﺴـﻢ ﺷـﺆون‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫وﺣـﴫ اﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻟﺒﺪﻳـﻼت‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻳﻨﻄﺒـﻖ ﻋﻠﻴﻬﻦ اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺜﺒﻴﺖ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﻠﺒﺎت‬

‫واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ اﻛﺘﻤـﺎل اﻤﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ وﺗﺪﻗﻴﻘﻬﺎ واﻤﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﺒـﺪء اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻮﱃ ﻗﺴـﻢ اﻹﴍاف اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫اﻟﻨﺴـﻮي ﻓﻴﻬﺎ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ‪ 25‬ﺷﻮال‬ ‫اﻟﺠﺎري ﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﺻﻮل واﻤﺼﺎدﻗـﺔ ﻋﲆ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺎرة‪ .‬وﻳﺘـﻮﱃ ﻗﺴـﻢ ﺷـﺆون‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ إدﺧﺎل اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﰲ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻛﺘﻤـﺎل ﻣﺼﺎدﻗـﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﻣﻊ‬

‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﺤﻤﻴﻞ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻋﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وﺗﺒﻠﻴﻎ اﻟﺒﺪﻳﻼت ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت واﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻜﻮن ﻋﻤﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﺠﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣﻞ‪ .‬وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺨـﻮاة ﻋﲇ ﺑﻦ‬ ‫ﺧﺮان ﻣﻔـﺮح اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﺒﺬل ﻗﺼﺎرى اﻟﺠﻬﻮد ﻣﻦ أﺟﻞ إﻧﻬﺎء‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ ﻣﻮﻋﺪﻫـﺎ اﻤﺤـﺪد‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻖ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺤﴫ ﺑﻜﻞ دﻗﺔ‪.‬‬

‫أﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻗﻨﺼﻞ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺠـﺪة أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻌﺎم ﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة اﻟﺴـﻴﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺗﺒﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺿﻊ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺪه ﻋﲆ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺎﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﺳـﻴﻊ آﻓـﺎق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎل أﺑﻨﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻟﻠﻤﺪن‬ ‫ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﺑﻦ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺧﻼل‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻗﴫه أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﺣﺎﺟـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬ﻣﻠﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﺑـﴬورة اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻓـﺮص ﻋﻤـﻞ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﺳﻴﻊ آﻓﺎق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎل أﺑﻨﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻟﻠﻤﺪن‬ ‫ﺑﺤﺜـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﴐورة‬ ‫أراض ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫وﴎﻋﺔ ﺗﻮﻓﺮ ٍ‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ﻋﺪدا ﻣـﻦ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ واﺣـﺪ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫واﺳﺘﻜﻤﺎل رﺑﻄﻬﺎ ﺑﺈﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﴪﻋﺔ إﻧﺠﺎز ﻛﺎﻓﺔ‬

‫ﻃﻠﺒﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﺮوع ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹدارات واﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ إﻗﺎﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻪ ﻋﲆ‬ ‫راﺣﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻬﻢ دون ﺗﻜﺒﺪﻫﻢ‬ ‫ﻋﻨـﺎء اﻟﺴـﻔﺮ إﱃ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻳﺪﺷـﻦ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﻴـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺰﻳﺎرة ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻻﻃﻼع ﻋﲆ أﻫﻢ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ »ﻣﺪن«‪ ،‬وﺗﺪﺷـﻦ أرﺑﻌﺔ ﻣﺼﺎﻧﻊ »اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻤﺼﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻣﺼﻨﻊ ﺷـﺒﻜﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺘﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺼﻨﻊ ﻓـﺎروس ﻟﻠﺰﺟﺎج اﻟﺴـﻴﻜﻮرﻳﺖ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻨﻊ ﻃﻴﺒﺔ ﻟﻠﺴـﺠﺎد«‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم »ﻣﺪن«‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﺷـﻴﺪ أن ﻣﺠﻤﻮع اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫أو ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸـﺎء ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ 210‬ﻣﺼﺎﻧﻊ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ دﻋﻢ أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫وﺟﻬﻮد »ﻣﺪن« ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﻮﺳﻌﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ أﺛﺮ ﻛﺒﺮ ﰲ ﻧﻤـﻮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وإﻳﺠﺎد ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨﺎت‪.‬‬

‫»اﻟﻌﺪل« ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟـ | وﺗﻄﻠﺐ إﻓﺎدة‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻌﻄﻞ ﻣﻜﻴﻔﺎت ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺗﺮﺑﺔ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﺔ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻃﻠﺒـﺖ وزارة اﻟﻌﺪل ﻣﻦ رﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫إﻓﺎدة ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﺗﻌﻄﻞ ﻣﻜﻴﻔﺎت ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻃﻠﺒـﺖ إﻓـﺎدة أﺧﺮى ﻋـﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺣﺼـﻮل »اﻟﴩق« ﻋـﲆ اﻟﺼﻮر اﻟﺘـﻲ ﻧﴩﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺻﻔﺤﺘﻬـﺎ اﻷوﱃ أﻣـﺲ اﻷول ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﻣﻮﻇﻔﻮن ﻳﺸـﱰون ﻣﻜﻴﻔﺎ ً ﻤﻘﺮ ﺣﻜﻮﻣﻲ« ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫رﻗﻢ ‪.631‬‬

‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻟــ »اﻟـﴩق« إن ﻣﺴـﺆوﻻ ً رﻓﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى ﻣﻦ وزارة اﻟﻌﺪل ﻫﺎﺗﻒ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻔﴪا ً ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻧﴩ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻟﻠﺼﻮر‪ ،‬وﻃﻠﺐ‬ ‫إﻓﺎدة ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻋﻦ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ذﻛﺮ ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟـﴩق« ﻗﺪ ﻧـﴩت ﰲ ﻋﺪد اﻹﺛﻨـﻦ ﺧﱪا ً‬ ‫ﻳﻜﺸـﻒ ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻤﻮﻇﻔـﻦ واﻤﺮاﺟﻌﻦ ﻣـﻊ ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫اﻤﻜﻴﻔﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ وﻟﺠﻮءﻫﻢ ﻟﴩاء ﻣﻜﻴﻒ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ ﺣﺮارة اﻷﺟﻮاء ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬

‫»ا˜ﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ« ُﺗﺨ ﱢﻔﺾ ﻧﺼﺎب ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ إﻟﻰ ‪١٠‬‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ‪ :‬إﺧﻼء ﺳﺖ ﻣﺪارس ﻏﻴﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻼﺷﺘﺮاﻃﺎت ‪ ..‬وإﻧﺬار ‪390‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة وﺣـﺪة اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫أن اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺤﺎﱄ ﺳﻴﺸﻬﺪ ﺗﻔﻌﻴﻞ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ« ﻟﺘﺘﻮﱃ ﻣﻬـﺎم إدارة اﻟﻜﻮارث‬ ‫وﺧﻄﻂ اﻹﺧـﻼء ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﻬﺎم ﺳﺘُﺴـﻨﺪ إﱃ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر اﻟﺘﺪرﻳﺴﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤﻦ وﻣﻌﻠﻤﺎت ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺪرﺳﺔ وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻜﻠﻴﻔﻬﻢ ﺑﻤﻬﺎم إﺿﺎﻓﻴﺔ ﺗﺴﺘﻮﺟﺐ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻧﺼﺎب اﻟﺤﺼﺺ اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻣﻦ ‪ 18‬إﱃ ‪،10‬‬ ‫ﻟﺤﻦ اﺳـﺘﺤﺪاث وﻇﺎﺋﻒ ﻟﺘﻮﱄ ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻣﻬﻤـﺔ ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﻣـﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﻬـﺬه اﻤﻬﺎم‬ ‫ﻣﺴـﻨﺪة إﱃ ﻣﺪﻳﺮي اﻤﺪارس ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﻮﱄ اﻟﱰﺷـﻴﺢ‬ ‫واﻧﺘﻘﺎء اﻟﻜﻔﺎءات اﻤﺨﻮﻟﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬وإﻋﺪاد ﺧﻄﺔ ﻣﺴﺒﻘﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮزﻳﻊ اﻤﻬﺎم ﰲ ﺣﺎل ﺣﺪوث أي ﻃﺎرئ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋ���ـﺎر ﻣﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻣـﺪى ﻣﻼﺋﻤـﺔ اﻤـﺪارس ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤـﺪارس اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 682‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﻣﺮاﺣﻠﻬـﺎ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻦ ﻟﻬﺎ ﻋﺪم ﻣﻼﺋﻤﺔ ﺳـﺖ‬ ‫ﻣﺪارس ﻏـﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻛﻠﻴـﺎ ً ﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺪﻓﺎع وﺗﻢ‬

‫إﺧﻼؤﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻼﺣﻈـﺎت وإﻧﺬارات‬ ‫إﱃ ‪ 390‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻛﺎﻧﺖ أﺑـﺮز ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺗﻬﺎ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺨﺎرج ﻟﻠﻄﻮارئ‪ ،‬وﻛﻮاﺷﻒ اﻟﺪﺧﺎن‪ ،‬وﻧﻈﺎم اﻹﻧﺬار‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣـﻮادث ﻣﺘﻮﻗـﻊ ﺣﺪوﺛﻬـﺎ ﰲ اﻤﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫واﻤﺨﺘـﱪات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ؛ ﻻﺣﺘﻮاﺋﻬﺎ ﻋﲆ ﻣـﻮاد ﻛﻴﻤﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻔﺎﻋـﻞ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺼﺎدر ﰲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع واﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻷﻣﺎﻧـﺔ وﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺗﻘـﻮم ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ ﺑﺰﻳﺎرات دورﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ؛ ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﻣﻼءﻣـﺔ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣـﺪن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ واﻟﻨﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻷﺧـﺮى اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻹﻧﺸـﺎء‪،‬‬ ‫وإﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻼزﻣﺔ ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ؛ ﺳﻌﻴﺎ ً ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫آﻣﻨـﺔ ﻣﻼﺋﻤﺔ وﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر اﻟﺨﻄﺮ وﻣﺴـﺒﺒﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻼﻓﻴـﺎ ً ﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ ﺣـﻮادث ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻹﻫﻤﺎل‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ ﻣﻊ ﺗﺮﻣﻴﻢ وﺻﻴﺎﻧﺔ ﺑﻌـﺾ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻵﻳﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻘﻮط‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟـ‪ 40‬أﻟـﻒ ﻣﻌﻠﻢ وﻣﻌﻠﻤﺔ ﻋﺎدوا‬ ‫اﻷﺣـﺪ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬إﱃ أداء ﻣﻬﺎﻣﻬـﻢ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺘﻌﺪ‬ ‫اﻤـﺪارس ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ‪ 450‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫»ﺗﺨﺼﺼﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ«‪ ٢٠٢٠ :‬ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺮاﺣﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﻧﺠﺢ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﰲ اﻟﻮﺻﻮل ﺑﺠﺮاﺣﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫إﱃ ‪ 2020‬ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺟﺮاﺣﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺤﺮم وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷـﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪. %54,7‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤـﴩف ﻋـﲆ ﺟﺮاﺣﺎت اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﺑﺼﺤﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي إن ﺷﻬﺮي‬

‫ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ واﻵﺧﺮة ﺳـﺠﻼ أﻛﱪ ﻧﺴـﺒﺔ ﰲ إﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ، %63,7‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺟﺮاﺣﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫واﻤﻬﻤﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺛﻤّ ﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﻇﻔـﺮ ﺟﻬﻮد«ﺗﺨﺼﴢ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﻨﺠﺎﺣﻪ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺟﺮاﺣﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن وﺻﻠﺖ إﱃ ﻧﺴﺒﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺴﺘﻬﺪف‪.‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺠﺮة أﺑﻨﺎء اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺨﺪﻣﺎت …‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ )اﻟﴩق(‬

‫ﻃﻼﺑﻨﺎ‪..‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ أﻫﻢ!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬ ‫ ﺗﻄﻠﻌﻨﺎ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻋﲆ ﻧﻤﺎذج‬‫إﺟﺎﺑـﺎت ﻣﻦ ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻧﺠﺪﻫﺎ ﻣﻀﺤﻜـﺔ رﻏﻢ أن‬ ‫اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ!‬ ‫ ﻣﺜﺎل‪ :‬ﺣﺪد اﻟﻐﻴﺒﻴﺎت اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻬﺎ إﻻ اﻟﻠﻪ؟!‬‫اﻹﺟﺎﺑﺔ‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻬﺎ إﻻ اﻟﻠﻪ وﺗﺴﺄﻟﻨﻲ ﻋﻨﻬﺎ؟!‬ ‫ ﺑـﺪأ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ ﺑﻌـﺪ إﺟﺎزة ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻷﺣﺪاث‬‫واﻟﺘﻐﺮات واﻟﴫاﻋﺎت!‬ ‫ ﻟﻮ ﻛﺜﻔﻨﺎ اﻟﺠﻬـﻮد ﻟﺘﺜﻘﻴﻒ ﻃﻼﺑﻨﺎ وﺗﻮﻋﻴﺘﻬﻢ ﺑﻮاﺟﺒﺎﺗﻬﻢ‬‫وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﺤﻲ اﻟﺬي ﻳﺴـﻜﻨﻮﻧﻪ وﻧﺎﺳﻪ وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ واﻟﻼﻣﻨﻬﺠﻴﺔ‪..‬‬ ‫ أﻓﻀﻞ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﺸـﻮﻳﺶ ﻋـﲆ »أدﻣﻐﺘﻬﻢ« اﻟﺼﻐﺮة‬‫ﺑﺴـﻮاﻟﻒ )ﻫﺎﺗـﻮا ﱄ راﺟـﻞ( وﺧﺒﺎﻳـﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ وﺧﻔﺎﻳﺎ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد!‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﻣﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫»ﺧﻴﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ«‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ اﻻﻛﺘﻔﺎء‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺒﺤـﺚ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪأ اﻻﻛﺘﻔﺎء اﻟﺬاﺗﻲ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻟﺪى‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺮي‪ ،‬وإﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺮي ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺬي‬

‫ﺳـﻴﻌﻘﺪ اﻟﻴﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺰﻛﺮي أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻫﻮ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻔﻬﻮم اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وأﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻲ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل أوراق ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻳﻠﻘﻴﻬـﺎ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨﱪاء واﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ‪،‬‬

‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﻋـﺮض ﻧﻤـﺎذج ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻗﱰاح اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ﰲ ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﱠﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴـﺔ ﻟﺼﻨﺪوق اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ ﺑﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺳﺘﺸـﺎرك ﻓﻴﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ وزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫»اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ« ﺗﻘﺮ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳ ًﻼ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ‬ ‫»اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻗـﺎل أﻣﻦ ﻣﺠﻠـﺲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‪ ،‬إن ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻋﻘـﺪ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ أﻣـﺲ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺟﺪول اﻷﻋﻤﺎل أﺻﺪر ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘـﺮارات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت ﻋـﲆ ﺧﻄﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ‬

‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻵداب‪ ،‬اﻤﻘﺮ‬ ‫ﺑﺠﻠﺴـﺘﻪ اﻷوﱃ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ‪-1431‬‬ ‫‪1432‬ﻫــ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ ﻗﺒﻮل‬ ‫دﻓﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺻﺪرت‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﻟﻠﺒﺤـﻮث واﻻﺳﺘﺸـﺎرات ﰲ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫إدارة اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬واﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ إﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻋﺎدة‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺪاﺋﻤﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ درء أﺧﻄﺎر اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﻟﺨﻮﻧﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻛﺘﺒـﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻦ »اﻟﺨﻮﻧﺔ« اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﺎﻋﻮا دﻳﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﺮض ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﻄﻮﻳﻖ ﻫﺬه اﻟﻌﻴﻨﺎت‬ ‫وﻣﺤﺎﴏﺗﻬﻢ ﰲ أﺿﻴﻖ اﻟﺤﺪود ﻣﺠﺮد وﻗﺖ واﻛﺘﺸﻔﺖ‬ ‫أﻧﻬﻢ أوﻗﻔﻮا ﻧﺸﺎﻃﻬﻢ وﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫وﴎﻋﺎن ﻣـﺎ ﻋﺎدت ﺣﻠﻴﻤﺔ ﻟﻌﺎدﺗﻬـﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﻄـﺮ اﻤﺒﺎرك ﺣﻴﺚ ﻋﺎود » اﻟﺨﻮﻧﺔ« ﻧﺸـﺎﻃﻬﻢ ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺘﺴـﻠﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﻷﻗﴡ ﻧﻘﻄﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﻣـﺮورا ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ »اﻟﺮﻳﺎض« وﻟـﻢ ﺗﻔﻀﺤﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻞ إن ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﺟـﺐ‪ ،‬وﻣﺎ دام »اﻟﺨﻮﻧﺔ« ﻳﻮاﺻﻠﻮن ﻧﺸـﺎﻃﻬﻢ وﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻜﻒ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﺨﻴﺎﻧـﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻓﻼ‬ ‫ﻧﻌﻠﻢ ﻛﻴﻒ ﺗﻤﺮ ﻫﺬه اﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻤﺘﺴﻠﻠﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﺎط اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺑﻴﴪ وﺳـﻬﻮﻟﺔ وﺗﺠﻮب اﻟﺒﻼد ﺑﺎﻟﻄﻮل‬ ‫واﻟﻌﺮض؟ وﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻣﺘﻰ ﻧﻀﻊ ﺣﺪا ﻟﻬﺬا اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬﺪد أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار اﻟﻮﻃﻦ ؟‬ ‫ﺗﺤﻤﻠﻨﺎ ﺧﻴﺎﻧﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺤـﺞ وﻣﺎ ﻳﺘﺒﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣـﻦ اﻓﱰاش وﻓـﻮﴇ وﻣﻀﺎﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺤﺠـﺎج وﺗﺤﻤﻠﻨﺎ‬ ‫ﻇﺮوﻓﻬﻢ اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ واﻧﺸـﻐﺎﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ رﻏﻴﻒ‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ ﺑﻜﻞ اﻟﻄـﺮق اﻤﴩوﻋﺔ وﻏﺮ اﻤﴩوﻋﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻧﻘـﻞ أي ﳾء واﻟﻌﻤـﻞ ﰲ أي ﺳـﻮق وأي ﻣﺠﺎل وﻫﺬه‬ ‫ﻧﻘﺒﻠﻬـﺎ ﻋﲆ ﻣﻀـﺾ ﻣﺮاﻋﺎة ﻟﻈﺮوﻓﻬﻢ أﻣـﺎ أن ﻳﻨﻘﻠﻮا‬ ‫ﻟﻨﺎ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﰲ وﺿـﺢ اﻟﻨﻬﺎر وﻳﻮزﻋﻮﻫـﻢ ﻋﲆ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺜﻤـﻦ ﺑﺨﺲ ﻓﻬـﺬه »ﺧﻴﺎﻧـﺔ« ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫أﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ »ﺧﻮﻧـﺔ اﻟﺒـﻼد« ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋـﲆ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣـﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺑﺎﻹﺑﻼغ ﻓﻘﻂ ﻋﻦ‬ ‫أي ﺳـﻴﺎرة ﻣﺸـﺘﺒﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬه أﻗﻞ درﺟﺎت اﻤﻮاﻃﻨﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻳﻘﻈـﺔ ﺿﻤﺎﺋـﺮ ﻣﺤﱰﰲ ﻧﻘـﻞ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﻓﻠﻦ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻤﺪاراة ﺑﺎﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺮادﻋﺔ‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ :‬اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺧﺎدﻣﺔ‬ ‫إﺛﻴﻮﺑﻴﺔ اﻋﺘﺪت ﻋﻠﻰ رﺑﺔ ﻣﻨﺰل‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﻗﺒﻀـﺖ دورﻳـﺎت اﻷﻣﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﲆ ﺧﺎدﻣﺔ‬ ‫إﺛﻴﻮﺑﻴـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻋﺘﺪت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﻔﻮﻟﺘﻬـﺎ وﻻذت ﺑﺎﻟﻔـﺮار‪،‬‬ ‫وﺗﻠﻘـﺖ دورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ‬ ‫إﺧﺒﺎرﻳـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻳﻔﻴـﺪ ﺑﻮﺟـﻮد ﺧﺎدﻣـﺔ إﺛﻴﻮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻳﺸـﻚ ﰲ أﻣﺮﻫﺎ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﴩﻃﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻐﻨـﺎم‪ ،‬أﻧـﻪ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺨﺎدﻣﺔ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ اﻟﺬي ﺳـﻠﻤﻬﺎ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻟﻌﻘﻴـﻖ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻌـﺮف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﺣﺪ أﻗﺎرب اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﺗﱡﺨﺬت اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘﻬـﺎ وﺗـﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻬﺎ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪،‬‬

‫اﻃﻠـﻊ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ إﻧﺠﺎزه ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻟﺪرء أﺧﻄﺎر اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷودﻳـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺗﺒـﻮك وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻤﻌﺪة وﺗﻮﻓﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫واﻵﻟﻴـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻺﺟـﺮاءات‬ ‫اﻻﺣﱰازﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳـﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟـﺪوري ﻟﻠﺠﻨـﺔ أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر وﻛﻴـﻞ اﻹﻣـﺎرة ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧـﻲ وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻹدارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻤﺪﻧﻴﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺎ ﺗﻢ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻳﺮأس اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫إﻧﺠﺎزه ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ أﻗﺮت‬ ‫ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻃﻠﻊ‬

‫أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﺗﻀﻤﻨﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻤﻌـﺪة ﻣـﻦ اﻟﻠﺠـﺎن‬

‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺣـﻮل اﻹﺟـﺮاءات‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻻﺣﱰازﻳـﺔ ﻟﺪرء ﺧﻄﺮ اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫واﻷﻣﻄﺎر‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻳﺮأس‬

‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻨﺴﻴﻖ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻨﺴﻴﻖ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮي ﻋﻤﻮم‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ‬ ‫وﻳﻬـﺪف إﱃ اﻟﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫وزﻳـﺎدة اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﺑـﻦ‬ ‫اﻹدارات ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﺗﺸﻬﺪه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣـﻦ ﻛﺜﺎﻓﺔ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻟﻠﺤﺮص ﻋـﲆ ﺣﻞ أي‬ ‫ﻋﻘﺒﺎت ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ ﻟﺘﻨﺘﻬـﻲ ﰲ‬ ‫أوﻗﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺤﺪدة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع آﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﺑـﻦ اﻹدارات اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﻮﺿﻊ اﻵﻟﻴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻗﺒﻞ وﻗﺖ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ وﻣﻮﻗﻊ ﻛﻞ ﻣﴩوع‪.‬‬

‫ﻗﻀﻴﺔ ﻫﻴﺎ اﻟﺸﻤﺮي ﺗﺘﻔﺎﻋﻞ‪» ..‬اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ« ﻳﺒﺮئ ﺳﺎﺣﺘﻪ وﺷﻘﻴﻘﻬﺎ ﻳﻄﺎﻟﺐ »اﻟﺼﺤﺔ« ﺑﺘﺤﻤﻞ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﺑـ ّﺮأ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫ﺳـﺎﺣﺘﻪ ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺪﻫـﻮر ﺻﺤـﺔ اﻟﻀﺤﻴـﺔ‬ ‫ﻫﻴـﺎ اﻟﺸـﻤﺮي اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ وﻧـﴩت »اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﻔﺼﺎﻳﻞ ﻗﻀﻴﺘﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ إﺟﺮاءات اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻓﻴـﻪ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻘﻴﺒـﻞ‪ ،‬إن اﻷﻃﺒﺎء ﺑﺬﻟﻮا‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﻹﻧﻘﺎذ اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺗﺸـﺨﻴﺺ‬

‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﺣﺘﻰ واﻓﺘﻬﺎ اﻤﻨﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻘﻴﺒـﻞ‪» :‬إن اﻤﺘﻮﻓﺎة‬ ‫ﻫﻴﺎ ﺑﻌﺪ وﺻﻮﻟﻬﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﺷـﻌﺒﺎن اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺳـﻴﺌﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﻟﺨﻄـﺄ ﻃﺒﻲ‪ ،‬وأﺟﺮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋـﺪة ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺟﺮاﺣﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺷﻔﻴﺖ واﺳﺘﻘﺮت ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻤﺢ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻤﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺤﺎﻟﺘﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫ﻋﻴـﺪ اﻟﻔﻄﺮ‪ ،‬وﻋـﺎدت ﻤﻨﺰﻟﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ذوﻳﻬﺎ‪ ،‬وأﻋﻄﻴـﺖ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﺿﻤﺎدات اﻟﺠﺮوح«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﺤﺎﻟﺔ راﺟﻌﺖ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ‬

‫ﻣﺴـﺘﻘﺮة ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﻄﻠـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﰲ ﺳﻴﺎق‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬أﻛﺪ ﺷﻘﻴﻘﻬﺎ ﺳﻌﻮد أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺣـﻦ ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﻛﺎن ﻗﺪ ﺗﺒﻘﻰ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻋـﺎدة اﻷﻣﻌـﺎء ﻤﻮﺿﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺟﻠﺖ اﻻﻟﺘﻬﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺸﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻴﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴﻬﺎ‬ ‫إﺟﺮاء ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪت‬ ‫اﺑﻨـﺔ ﻫﻴـﺎ اﻟﻜـﱪى ﺗﻬﺎﻧـﻲ أن‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ واﻟﺪﺗﻬﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﻴﺪة ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﻋﻮدﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﻨﺰل‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄـﺮ‪ ،‬إﻻ أن ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺎءت ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻷﻳـﺎم‬ ‫اﻷﺧـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺳـﺒﻘﺖ وﻓﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ‪» :‬اﻟﺨﻄﺄ اﻟﻄﺒـﻲ اﻟﺬي‬

‫ﺣـﺪث ﻟﻮاﻟﺪﺗﻬـﺎ أﻓﻘﺪﻫـﺎ ﻗﻮﺗﻬﺎ‬ ‫وﺻﺤﺘﻬـﺎ وﺧﻄـﻒ ﺣﻴﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫أﺧﺮاً«‪ ،‬وﺗﺴـﺎءﻟﺖ ﺗﻬﺎﻧﻲ‪ :‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﻘﻊ اﺳﺘﺸـﺎري ﺟﺮاﺣﺔ ﰲ ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻓـﺎدح ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا؟!‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻖ اﻤﺘﻮﻓـﺎة وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت ﺗﺠﺎه اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻌﻮن ﺿﺤﻴـﺔ ﻟﻺﻫﻤﺎل‬ ‫واﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛـﺮ أن‬ ‫»اﻟﴩق« ﻗـﺪ ﺗﻨﺎوﻟـﺖ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ اﻟﻄﺒﻲ اﻟـﺬي وﻗﻊ ﻟـ ﻫﻴﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺧـﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم ﰲ أﻋﺪاد ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻟﺤﻦ‬ ‫دﻓﻨﻬﺎ ﰲ ﺑﻘﻴﻖ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ اﻟﴩق أﻣﺲ‬

‫اﻟﻤﺸﺮوع ﻓﻲ ﺟﺎزان‪ ..‬وﺗﻌﻄﻠﺖ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫رﺻـﺪت ﺟﻮﻟـﺔ ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﺗﻌﻄـﻞ ﺳـﻴﺎرة ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻷﺣﺪ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ووﻗﻮﻓﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻨﺬ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬داﺧـﻞ ﺣـﻲ اﻤﺮﺑـﻊ وﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ ﺷـﺎرع اﻷﻣﺮ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‪ .‬وﻳﻈﻬﺮ ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫اﺗﺴـﺎخ ﻣﻈﻬﺮﻫـﺎ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻐﺒـﺎر واﻷﺗﺮﺑـﺔ وﺛﻘـﺐ ﰲ إﻃﺎرﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔـﻲ اﻷﻳـﴪ‪ ،‬وﺳـﻘﻮط ﺟـﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪام اﻷﻣﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﻧﻮع ﻧﻴﺴﺎن‬ ‫واﻧﻴـﺖ ﺑﻚ أب ﻏﻤـﺎرة ﺑﻴﻀـﺎء اﻟﻠﻮن‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﺑـﻦ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎزان ﻃﺎرق اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ أن‬

‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣﻠﻚ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺠﺎل اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣـﴩوع ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻷوﺑﺌﺔ ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان واﻧﺘﻬﻰ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﺔ وﻧﺼﻒ اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﻌﺘﱪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﺘﺘﺨﺬ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ ﺣﻘﻬـﻢ اﻹﺟـﺮاء‬ ‫اﻟـﻼزم‪ ،‬ورﻓـﺾ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋـﲆ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ واﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻐﻨﺎم‬ ‫أﻟﻘـﺖ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﻨﺎﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷﺎب ﺳﻌﻮدي اﻋﱰف‬ ‫ﺑﺎرﺗﻜﺎﺑـﻪ ﺟﺮاﺋﻢ ﴎﻗﺔ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ وﺣﺎﺋﻞ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎض واﻻﺗﺠﺎه ﺑﻬﺎ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺻﺤﺮاوﻳـﺔ وﺗﺸـﻠﻴﺤﻬﺎ وﻃﻤـﺲ‬ ‫رﻗـﻢ اﻟﻬﻴـﻜﻞ وﺣﺮﻗﻬـﺎ ﻹﺧﻔـﺎء‬ ‫ﻣﻌﺎﻤﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺎﻻﺷـﱰاك ﻣـﻊ‬ ‫آﺧـﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﻗﻀﻴـﺔ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻋﻘﻠﺔ‬ ‫اﻟﺼﻘﻮر ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬

‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺼﺪام اﻷﻣﺎﻣﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرة ﻣﺘﴬرا ً‬

‫ﺷﻌﺎر اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﺑﺎب اﻟﺴﻴﺎرة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫اﻧﺘﻘﺪ رؤﺳﺎء ﺧﻤـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺎت‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ ﻣـﺎ‬ ‫وﺻﻔﻮه ﺑﻂء إﺟﺮاءات وزارة‬ ‫اﻹﺳﻜـﺎن وﻋﺪم ﺗﺴﻠﻢ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺳﻮى ﻋﺪة ﻣﻮاﻗـﻊ ﻟﺪى ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﺣـﺪة ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻘﺎﻋﺴﺖ ﻋـﻦ ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ آﺧـﺮ ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻄﻠﺐ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺜﻼث ﺑﻠﺪﻳﺎت اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻜﺘﻔﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺳﺘﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺘﺴﻠﻤﻬـﺎ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت وﻓﻖ‬

‫ﻣﺎ ﻗﴣ ﺑﻪ اﻷﻣـﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﻋﻤـﻞ اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫اﻤﺴﺎﺣـﻲ ﻟﻬـﺎ أو ﻟـﻢ ﺗـﻮزع ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻣﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ إﱃ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻟـ»اﻟﴩق« ﻓﺈﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻐﻴﻴﺐ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻦ ﺧﺎرﻃﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫أو ﺗﻮﺟﻬـﺎت اﻟـﻮزارة ﰲ ﺧﻄـﻮات‬ ‫ﺟﺪﻳﺔ ﻧﺤﻮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎرﻳﻊ إﺳﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻷﻫـﺎﱄ ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤﺮاﻛﺰ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻹﺳﻜـﺎن إﱃ‬ ‫وزارة ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﻋﻮام‪.‬‬

‫وﻛﺎن ﻗـﺪ ﺗﺤـﺪث ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ رؤﺳﺎء ﺑﻠﺪﻳـﺎت‪ :‬اﻟﻨﻤﺎص‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻮﻣﺔ‪ ،‬ﺻﺒﺢ ﺑﻠﻠﺤﻤﺮ‪ ،‬ﺑﻠﻠﺴﻤﺮ‪ ،‬ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻋﻤﺮو‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص اﻤﻬﻨـﺪس ﴎاج ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي أﻧـﻪ ﺟـﺮى ﺗﺴﻠﻴﻤﻬـﻢ‬ ‫ﻋـﺪة ﻣﻮاﻗﻊ ﰲ اﻟﻔﺮﻋﺘﻦ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ آﺧﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟـﴪح اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﻘﺪ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺗﻨﻮﻣﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺼﻠﺢ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ اﻟﺒﻂء اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫ﺗﺴﻠﻢ اﻤﻮﻗﻊ اﻤﺤـﺪد ﻟﻬﻢ رﻏﻢ ﻋﺪم‬

‫وﺟـﻮد أي ﻣﻼﺣﻈﺎت ﻋـﲆ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻷرض أو ﺣﺘﻰ ﰲ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧـﻪ ﺟـﺮى ﻣﺨﺎﻃﺒﺘﻬـﻢ ﺑﺈرﺳـﺎل‬ ‫ﻣﻨﺪوﺑﻬـﻢ ﻟﺘﺴﻠﻢ اﻷرض إﻻ أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻗﻮﺑـﻞ ﺑﻤﻤﺎﻃﻠﺔ وﻋﺪم ﺟﺪﻳﺔ ورﻏﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺴﻠـﻢ اﻤﻮﻗـﻊ واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫زار ﻗﺒـﻞ أﺳﺒـﻮع ﻣﻤﺜـﻼً ﻟﻠـﻮزارة‬ ‫وﺟـﺮى وﻗﻮﻓﻪ ﻋـﲆ اﻷرض ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺈﻋـﺪاد ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﻌﺮﺿﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ اﻟـﻮزارة‪ .‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫أﻣﻠﻪ ﰲ اﻟﺘﺤـﺮك اﻟﴪﻳﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ‬

‫وﺗﺴﻠﻤﻬـﻢ اﻤﻮﻗـﻊ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺴﻠﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺻﺒـﺢ ﺑﻠﻠﺤﻤﺮ اﻤﻬﻨﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل‬ ‫ﻫﺘﻴﻠـﺔ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴـﺰ ‪ 11‬ﻣﺨﻄﻄﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ أن ﻳﺘـﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬـﺎ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻣﻨـﺪوب اﻟـﻮزارة ﺣـﴬ‬ ‫وﻗﺎم ﺑﺎﻟﺸـ���ﻮص ﻋـﲆ ﻋﺪة ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ودﻳﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻻﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ وﻋﻤـﻞ ﻗﺮارات‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺑﻨﻲ ﻋﻤـﺮو ﻓﺄﺑﺎن‬ ‫رﺋﻴﺴﻬـﺎ اﻤﻬﻨﺪس ﻃـﺎرق اﻤﻌﻴﺾ‬

‫ﻋﺪم وﺟـﻮد ﻣﺨﺎﻃﺒﺎت ﻣـﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ‬ ‫ﻟﻄﻠﺐ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺘـﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﻮزع أو ﺗﺤـﺖ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﺻـﺪر ﻣﻦ اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت وﻓﻖ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫إﻋﺪادﻫﺎ ﺑﻬﺬا اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﻓﺎد رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻠﻠﺴﻤـﺮ ﻣﻬـﺪي اﻟﺨﺮﻳـﺺ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻟﻮزارة ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﻮﺟﺪ ‪ 8‬ﻣﺨﻄﻄﺎت ﺗﻢ‬ ‫إﻃﻼع ﻣﻨﺪوب اﻟﻮزارة ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﺘﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫‪ ١٨‬ذو اﻟﻘﻌﺪة‪ :‬اﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﻓﻲ رﺷﻮة »اﺛﺎث اﻟﻔﺎﺧﺮ« اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﺳﺮﻗﺔ ﻛﺎﺷﻴﺮات اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺎت ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﺣـﺪدت اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟـﻢ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫ﺳﻴﻮل ﺟﺪة ‪ 18‬ﻣـﻦ ذي اﻟﻘﻌﺪة‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ ﻣﻮﻋﺪا ً ﻟﻠﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ واﻓﺪ ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ أﺛﺎث ﻓﺎﺧﺮ‬ ‫ﻟﻘﻴﺎدﻳـﻦ ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة »ﻣﻜﻔـﻮﰲ‬ ‫اﻟﻴﺪ« ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺮﺷـﻮة ﻟﻠﻔﻮز ﺑﻌﻘﻮد‬ ‫ﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻘـﺪت أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إﻏﻼق ﺑﺎب اﻤﺮاﻓﻌﺔ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ وﺗﻤﺴﻚ‬ ‫اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﻮاﻓـﺪ ﺑﻤﺎ ﺟـﺎء ﰲ ﻻﺋﺤﺔ ﻫﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻣﻦ أﻧـﻪ اﺳﺘﺠﺎب‬ ‫ﻟﻄﻠـﺐ ﻗﻴـﺎدي ﺳﺎﺑـﻖ ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﺑﺘﻮﻓـﺮ أﺛـﺎث ﻣﻜﺘﺒﻲ ﻓﺎﺧـﺮ ﻤﻜﺘﺒﻪ أو‬ ‫أﻧـﻪ ﻟﻦ ﻳﻔﻮز ﺑﻌﻘـﺪ »ﻣﻨﺎﻗﺼﺔ« ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻧـﺰح ﻣﻴـﺎه ﺟﻮﻓﻴـﺔ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫ﺷﻮارع ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﺟﻠﺴـﺔ أﻣـﺲ اﺳﺘﻜﻤـﺎل‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﻮاﻓـﺪ ﺣﻴـﺎل ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻋﱰاﻓﺎﺗﻪ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫دﻓﻌـﻪ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ ‪294‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺮﺷـﻮة ﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ ﺗﻮﻟﻮا ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻗﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن اﻤﺘﻬﻢ اﻋـﱰف ﺑﺪﻓـﻊ ﻣﺒﻠﻎ ‪50‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳﺎل إﱃ ﻣﻬﻨﺪس ﰲ إدارة ﺻﻴﺎﻧﺔ‬

‫اﻷﻣﻄﺎر ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ودﻓﻊ ‪ 40‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﻮرﻳـﺪ أﺛﺎث ﻤﻜﺘﺐ وﻛﻴﻞ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬ودﻓﻊ أرﺑﻌـﺔ آﻻف ﻹﺻﻼح‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻣﻬﻨـﺪس اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﺘﻬﻢ‪ ،‬ودﻓﻊ‬ ‫ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 150‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وﻫﻮ ﻗﻴﺎدي آﺧﺮ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﺪم‬ ‫إﻳﻘﺎف ﺗﺼﺎرﻳﺢ ﺿﺦ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ودﻓﻊ ‪50‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳـﺎل ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﻮﻟـﺔ ﻟﺤﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ ﻋﻘﺪ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻨﺰح اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫أﻧﻜﺮ اﻤﺘﻬﻢ ﺷﻬﺎدة ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وأﻗﻮاﻟـﻪ واﻋﱰاﻓﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت‪،‬‬ ‫زاﻋﻤﺎ ً أن ﺗﻠﻚ اﻻﻋﱰاﻓﺎت ﺗﻤﺖ ﺑﺎﻹﻛﺮاه‬ ‫وﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫أﻟﻘـﺖ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻮﻧﺎ‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻼ ﻋﺼﺎﺑﻴﺎ ﻟﴪﻗﺔ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻔﺬا‬ ‫‪ 8‬ﺣـﻮادث ﴎﻗﺔ ﻟﺼﻴﺪﻟﻴـﺎت ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢَ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃﺔ ﺟﺪة اﻤﻼزم‬ ‫أول ﻧـﻮاف ﺑﻦ ﻧـﺎﴏ اﻟﺒﻮق ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺟﺪة أن دورﻳـﺎت اﻷﻣﻦ»اﻟﺪورﻳـﺎت اﻟﴪﻳﺔ« ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ ﺷـﺨﺼﻦ ﻗﺎﻣﺎ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻋﺼﺎﺑﻲ‬ ‫ﻟﴪﻗﺔ اﻟﻜﺎﺷـﺮات ﻣـﻦ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻦ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ ﺳﻴـﺎرات ﻳﻘﻮﻣﺎن ﺑﴪﻗﺘﻬﺎ ﻗﺒﻴـﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻄﻮ ﻋـﲆ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺎت‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ أن‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻦ وﻫﻤﺎ ﺳﻌﻮدﻳﺎ اﻟﺠﻨﺴﻴـﺔ ﻳﺘﻤﺘﻌﺎن ﺑﻠﻴﺎﻗﺔ‬ ‫ﺑﺪﻧﻴـﺔ ﻣﻜﻨﺘﻬﻤـﺎ ﻣﻦ اﻟﻔـﺮار ﺑﴪﻋﺔ ﻋـﺪة ﻣﺮات ﺑﻌﺪ‬

‫ﻧﺰع اﻟﻜﺎﺷﺮ ﻣﻦ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ ﺑﻤﻐﺎﻓﻠﺔ اﻟﺼﻴﺪﱄ اﻤﻮﺟﻮد‬ ‫ﺑﺎﻤﻜﺎن ﻣﺴﺘﻐﻠﻦ اﺑﺘﻌﺎده ﻋﻦ اﻟﻜﺎﺷﺮ ﺑﻌﺪ أن ﻳُﺸﻐﻠﻪ‬ ‫أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﺑﻄﻠـﺐ أﺣﺪ اﻷدوﻳـﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜـﻮن اﻵﺧﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﺔ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﴍﻳﻜـﻪ وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﻔـﺮار ﺑﴪﻋﺔ ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺒﻮق أن ﻋﺪد اﻟﴪﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬﻫﺎ اﻤﺘﻬﻤﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻣﺎ ﻫﻮ ﺛﺎﺑﺖ ﺑﻤﺤﺎﴐ اﻟﻀﺒـﻂ وأﻗﻮال اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻋﱰاﻓـﺎت اﻟﺠﻨﺎة ‪ 8‬ﴎﻗﺎت‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻤﺘﻬﻤﻦ »‪36‬ﻋﺎﻣﺎ و ‪26‬ﻋﺎﻣﺎ« ﻣﻦ أرﺑﺎب اﻟﺴﻮاﺑﻖ‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﴎﻗﺎت ﺳﻴـﺎرات وﴍب اﻤﺴﻜـﺮ وﺣﻴﺎزة‬ ‫اﻤﺨـﺪرات‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎر ﻧﺎﻃﻖ اﻟﴩﻃـﺔ إﱃ أﻧﻪ ﺟﺮى‬ ‫اﺳﺘﻜﻤـﺎل إﺟـﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻤـﺎ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﺮ‪ ،‬وﺗﺼﺪﻳـﻖ أﻗﻮاﻟﻬﻤﺎ واﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻤﺎ واﻹرﺷـﺎد‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﴪﻗﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺷـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫رؤﺳﺎء ﺑﻠﺪﻳﺎت ﺷﻤﺎل ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬إﺟﺮاءات »ا‘ﺳﻜﺎن« ﺑﻄﻴﺌﺔ‪ ..‬وﻏ ﱠﻴﺒﺘﻨﺎ ﻋﻦ ﺧﻄﺔ اراﺿﻲ‬

‫ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻳﺘﻘـﺪم ﻧﺤﻮ اﻟﺤﺮﻳـﺔ وﻻ ﻳﱰاﺟـﻊ ﻟﻠﻘﻴﻮد‪،‬‬ ‫ﻛﻄﺒﻴﻌـﺔٍ ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ اﻹﻧﺠﺎزات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻘﻠﻤﺎ‬ ‫ﺗﺠﺪ ﺷـﻌﺒﺎ ً ﻳﻌـﻮد ﻟﻠﻘﻴﻮد واﻷﻓـﻮاه ا ُﻤﻜﻤﱠﻤﺔ؛ ﻷن ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻧﻌﺘﺎ ً ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺠﻬﻞ اﻟﺬي ﻟﻦ ﻳﺮﴇ ﺷـﻌﺐٌ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻷرض‬ ‫ﺑﻮﺻﻔﻪ وﻧﻌﺘﻪ ﺑﻪ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺘﺴﺎﺑﻖ ﱡ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب ﻧﺤﻮ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺣﺘـﻰ أ ﱠن ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﻘﻔﺰ ﻗﻔـﺰا ً إﻟﻴﻬﺎ! ﻟﻜﻨﱠﻨﺎ وﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫ﻧﻔﻌـﻞ اﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬وﻧﻌﻜﺲ اﻟﻔِ ﻌْ ـﻞ ﺑﺮﻛﻀﻨـﺎ اﻟﺤﺜﻴﺚ إﱃ‬ ‫ﻣﻜﺎن ُ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﻟﺘﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻒ؛ ﺣﻴﺚ اﻟﻘﻴﻮد اﻟﺨﺎﻧﻘﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺔ وﺣُ ﺮﻳﱠﺔ اﻟﺘﻨﻔﺲ ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻴﺎت ﻣـﺎ أﻧﺰل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺳـﻠﻄﺎن وﻟﻢ ﻳُﻨﺰﻟﻬﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎن ﺣﺘﻰ‪ ،‬ﺗﺒﺪو ﻫﺬه‬ ‫ﺗﻘﻨﻲ‬ ‫ﻧﺘﺎج ﻋﻠﻤﻲ أو‬ ‫ﱟ‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ واﺿﺤﺔ وﻓﺎﺿﺤﺔ ﻣﻊ ﻛﻞ ٍ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ..‬أو ﻧﺎﻓﺬة ﻓ ﱟﻦ ﺻﻐـﺮة ﺗُﻔﺘﺢ! ﻳُﺤﺪّﺛﻨﻲ أﺣﺪ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴ ﱢﻦ ّ‬ ‫أن آﺧﺮ ﻣ ّﺮة ﺟﻠﺲ ﻓﻴﻬﺎ أﻣﺎم ﻓﻴﻠﻢ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﺳﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﱠﺔ ﻗﺒـﻞ ﻋـﺎم ‪1400‬ﻫـ‪ ،‬رﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وإن ﻋَ ﻠِﻢ ﻓﻠﻦ ﻳﺴـﺘﻮﻋﺐ أﻧ ﱠ ُﻪ ﻛﺎن ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺻﺎﻻت‬ ‫ﺳـﻴﻨﻤﺎ! وأﻧﱠﻨﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺸـﺎﻫﺪ ﻓﺮوز وأم ﻛﻠﺜﻮم وﺳـﻤﺮة‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻛﺎن ﻃﻼل‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻋﲆ ﻗﻨﺎﺗﻨﺎ اﻷوﱃ! وإﱃ‬ ‫ﻣـﺪاح وﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه وﻛﻞ اﻷﺻﻮات اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺗُﺤﻴﻲ ﻟﻴﺎﱄ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ! ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﺷـﻴﺎء ﻣﻮﺟـﻮدة دون أن‬ ‫ﺗُﺤﺪث ﺿﺠّ ﺔ‪ ،‬ﻛﺎن اﻤﺠﺘﻤﻊ أﻛﺜﺮ ﺗﺴـﺎﻣﺤﺎ ً وﺗﻌﺎﻳﺸـﺎً‪..‬‬ ‫وﻻ أُﺑﺎﻟـﻎ إن ﻗﻠﺖ إﻧ ﱠ ُﻪ ﻛﺎن أﻧﻈﻒ ﻣﻨﻪ اﻵن‪ !..‬ﺗُﺮى ‪ :‬أﻳﻦ‬ ‫ﻛﻨﺎ وﻛﻴﻒ ِﴏﻧﺎ!؟ وﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﻮل ﻗﺎﺋﻞ‪ :‬أﻻ ﺗﺮى اﻟﺤُ ﺮﻳّﺔ‬ ‫إﻻ ّ ﺑﻤﺎ ﺳﻘﺘﻪ ﻣﻦ أﻣﺜﻠﺔ؟ ﻓﺴﺄرد ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﺟﺌﻨﻲ ﺑﻤﺎ ﻳﺜﺒﺖ‬ ‫اﻟﺤُ ﺮﻳّﺔ اﻵن‪ ..‬وأﻋِ ﺪُك ﺑﻨﺴﻒ ﻣﺎ ﺳﺒﻖ‪.‬‬ ‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪8‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﺮورة ﺗﺤﺖ اﻟﺼﺪﻣﺔ‪ ..‬أب ﻳﻘﺘﻞ زوﺟﺘﻪ وأﺑﻨﺎءه ارﺑﻌﺔ‪ ..‬وأﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان ﻳﺸﺪد ﻋﻠﻰ ﻛﺸﻒ اﻟﻤﻼﺑﺴﺎت‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪ ﺣﻲ ﺻﻮﻋﺎن ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﴍورة‪ 350 ،‬ﻛﻢ ﴍق ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﻇﻬـﺮ أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ‪ ،‬ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﻗﺘـﻞ ﻧﻔﺬﻫﺎ‬ ‫رب أﴎة ﺑﺤـﻖ زوﺟﺘﻪ وأﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ ﰲ ﺣﺎدﺛـﺔ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﺑﺸـﻊ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻫﺰت وﺳﻄﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺻـﺪر ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ أﻣـﺮ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺗـﻪ ﺑﺎﺗﺨﺎذ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻜﺸـﻒ ﻣﻼﺑﺴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼـﺎدر ﺗﺤﺪﺛـﺖ ل‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻓـﺈن اﻷب وﻫـﻮ »ﻏـﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي«‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‬ ‫أﻗﺪم ﻋـﲆ ﻓﻌﻠﺘﻪ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ آﻟﺔ ﺣﺎدة‬ ‫»ﺳـﻜﻦ«‪ ،‬ﺛﻢ ﺳـﻠﻢ ﻧﻔﺴـﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺎء ﻧﻔﺲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺼـﺪر أن اﻟﺠﺎﻧـﻲ ﻣُﻄ ﱢﻠﻖ‬ ‫وﻟﻪ اﺑﻦ ﻣﻦ زوﺟﺘﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻪ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺑﻨﺎء ﻣـﻦ زوﺟﺘﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ارﺗﻜﺐ ﺟﺮﻳﻤﺘﻪ ﺑﻌﺪﻣﺎ ذﻫﺐ إﱃ ﻣﻨﺰل‬ ‫أﻫﻞ ﻃﻠﻴﻘﺘﻪ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﺑﴩورة‬ ‫وﻃﻠـﺐ أن ﻳﻘـﴤ ﻣﻌـﻪ اﺑﻨـﻪ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ »‪ 11‬ﻋﺎﻣـﺎً« ﺑﻌـﺾ اﻟﻮﻗﺖ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻘﻮم ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻪ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ ﺻﻮﻋﺎن ﺑﺠﻤـﻊ زوﺟﺘﻪ )ف‪.‬‬ ‫ط( وأﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﺎ »ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﻧﻮرة‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﺪ«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﺑﻨـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻄﻠﻘﺘﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺛﻢ أﻗﺪم ﻋﲆ ﻗﺘﻠﻬﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ وﺣﺸﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺼﺪر‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﺠﺎﻧﻲ ﺑﺪأ‬ ‫ﺑﻘﺘـﻞ اﺑﻨـﻪ ﻓﻬﺪ ﺛﻢ ﻧﻮرة ﺛـﻢ ﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ أرﻏﻢ اﺑﻨـﻪ اﻷﻛـﱪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻪ ﰲ ﺣﻤﻠﻬـﻢ ﻹﺣﺪى اﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺰل‪ .‬وﺑﻌﺪ أن ﻋﺎش اﺑﻨﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻤﺮﻋﺒﺔ ﰲ ﺣﻤﻞ‬ ‫إﺧﻮﺗـﻪ اﻤﻘﺘﻮﻟﻦ واﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ ذﻟﻚ‪،‬‬

‫أﺣﺪ ﺷﻮارع ﺣﻲ ﺻﻮﻋﺎن اﻟﺸﻌﺒﻲ‬

‫ﺟﺮاﺋﻢ ﻗﺘﻞ ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻴﻦ‬ ‫‪2013 - 08 - 27‬‬

‫ﴍورة ‪ -‬أب ﻳﻘﺘﻞ زوﺟﺘﻪ وأﺑﻨﺎءه اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮا ً ﰲ‬

‫‪2013 - 08 - 12‬‬

‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺷﺎب ﻳﻘﺘﻞ زوﺟﺘﻪ ﺧﻨﻘﺎ ً‬

‫‪2013 - 07 - 15‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺷﺎب ﻳﻘﺘﻞ ﺷﻘﻴﻘﻪ وﻗﺖ‬

‫‪2013 - 8 - 15‬‬

‫ﺳﻌﻮدي ﻋﺬﱠب زوﺟﺘﻪ ﺣﺘﻰ اﻤﻮت‬

‫اﻹﻓﻄﺎر إﺛﺮ ﺷﺠﺎر ﻋﺎﺋﲇ‬

‫ﻗﺎم اﻷب ﺑﺨﺘﻢ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑﻘﺘﻠﻪ ورﻣﻴﻪ ﻣﻊ إﺧﻮﺗﻪ اﻤﻐﺪورﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر أﻧـﻪ ﺑﻌﺪ أن ﻧﻔﺬ اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺘﻪ‪ ،‬ﺳﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول اﻹﺛﻨـﻦ‪ ،‬وأﻧـﻪ‬ ‫ﺣـﴬ ﻣﻊ أﻓـﺮاد اﻟﴩﻃﺔ إﱃ ﻣﴪح‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺗﺒﺪو ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻼﻣﺢ‬ ‫اﻟﺤـﺰن أو اﻟﻨـﺪم‪ .‬وﻧـﻮه اﻤﺼﺪر أن��� ‫اﻟﻘﺎﺗـﻞ اﻋـﱰف ﺑﺠﺮﻳﻤﺘـﻪ وﺻﺪﻗﺖ‬ ‫ﴍﻋـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﴍورة وأﻛﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﻏﺮ ﻧـﺎدم ﻋﲆ ﻓﻌﻠﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻌﻠـﻼً إﻗﺪاﻣﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺮاض ﻧﻔﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻤﺼﺪر ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑـﺄن اﻟﻘﺎﺗﻞ‬

‫اﻟﺸﺎرع اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﻨﺰل اﻷﴎة‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫ﻟﻴﺲ ﺳـﻌﻮدﻳﺎً‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳﺒﻖ وأن أُوﻗﻒ‬ ‫ﻟـﺪى إﺣﺪى اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن وأﴎﺗﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪي اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﴍورة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ آل ﺳـﺪران ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔﻲ أﺻﺪرﺗﻪ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬إن أﻣـﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺻـﺪر ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺗﻪ ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ أودت ﺑﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺰوﺟـﺔ وﺛﻼﺛﺔ أﺑﻨـﺎء وﺑﻨﺖ‪ ،‬أﻛﱪﻫﻢ‬

‫أﺣﺪ ﻋـﴩ ﻋﺎﻣﺎ ً وأﺻﻐﺮﻫـﻢ ﻋﺎﻣﺎن‪،‬‬ ‫وﺳﺄل ﺳـﻤﻮه اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﴩﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان اﻟﻨﻘﻴـﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺸـﻮي‪ ،‬أﻧـﻪ ﰲ ﺗﻤـﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة ﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫ﺣﴬ ﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ ﴍورة ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻣـﻦ »ﺣﻤﻠـﺔ اﻤﺸـﺎﻫﺪ« ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﴍورة ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ﻣﺒ ﱢﻠﻐـﺎ ً ﻋـﻦ إﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ ﻗﺘـﻞ زوﺟﺘﻪ‬ ‫وأوﻻده ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﴩة‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ اﻷول اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻪ اﺗﻀﺢ ﻓﻌـﻼً أﻧﻪ ﻗﺎم ﺑﻘﺘﻞ‬

‫‪2013 - 06 - 29‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻓﺘﺎة ﺗﻘﺘﻞ ﺷﻘﻴﻘﻬﺎ ﺑﻄﻌﻨﺔ ﺳﻜﻦ‬

‫‪01 - 06 - 2013‬‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬أب ﻳﻘﺘﻞ وﻟﺪه »ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺬﻳﺒﻪ« وﻳﺨﻔﻲ‬ ‫ﺟﺜﺘﻪ ﰲ ﺻﺤﺮاء ﺗﺒﻮك‬

‫‪2013 - 05 - 23‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﻘﺘﻞ ﻓﺘﺎة ﻋﲆ ﻳﺪ ﺷﻘﻴﻘﻬﺎ‬

‫‪2013 - 03 - 04‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻘﺘﻞ واﻟﺪة ﻃﻠﻴﻘﺘﻪ وﻳﺼﻴﺐ‬ ‫اﺑﻨﺘﻴﻬﺎ وﻳﻨﺘﺤﺮ‬

‫‪2012 - 12 - 07‬‬ ‫زوﺟﺘـﻪ وأوﻻده اﻷرﺑﻌـﺔ ﻧﺤـﺮا ً ﺑﺂﻟﺔ‬ ‫ﺣـﺎدة »ﺳـﻜﻦ«‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أودﻋـﺖ ﺟﺜﺎﻣﻦ اﻤﻮﺗﻰ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﻮﺗﻰ ﻟﺤﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺣـﻲ ﺻﻮﻋـﺎن ﻣـﻦ أﻗﺪم‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﴍورة‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ‬

‫ﺣﻴـﺎ ً ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎً‪ ،‬وﺳـﻜﺎﻧﻪ ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ‬ ‫ﻏـﺮ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻓﻴﻪ أي‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﺳﻮى ﻣﺪرﺳﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺎﻧـﻲ ﺳـﻜﺎﻧﻪ ﻣـﻦ ﻋـﺪم إﻳﺼﺎل‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﻣﻴـﺎه اﻟـﴩب أو اﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ ﻣﻨﺎزﻟﻪ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫وﻗﺪﻳﻤﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻗﺼﺎص ﺳﻌﻮدي ﻗﺘﻞ زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﺑﺈدﺧﺎل ﻳﺪه ﰲ ﻓﻤﻬﺎ‬

‫‪2012 - 03 - 14‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮا ً ﻤﻮاﻃﻦ ﻗﺘﻞ أﻣﻪ‬

‫‪2012 - 01 - 05‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬إﺻﺪار ﺣﻜﻢ ﴍﻋﻲ ﻳﻘﴤ ﺑﻘﺘﻞ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﺗﻌﺰﻳﺮا ً ﻟﻘﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬

‫‪2012 - 01 - 25‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬أم ﺗﻘﺘﻞ ﻃﻔﻠﺘﻬﺎ ﺑﻤﻔﺘﺎح ﺣﺪﻳﺪي‬ ‫ﻏﻠﻴﻆ‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺗﺮاﺑﻂ«‬ ‫ﺗﺪﻋﻢ ‪٦٣٠‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪ ًا ﻓﻲ‬ ‫»اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ«‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪-‬اﻟﴩق‬ ‫أﺳـﻬﻤﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺮاﺑـﻂ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤـﺮﴇ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ دﻋﻢ ‪ 630‬ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪا ً ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻠﻤﺮﴇ وذوﻳﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫أﻳﺎم اﻟﺴﻜﻦ ﻟﻠﻤﺮﴇ ‪ 2050‬ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أﻧﻪ ﺗﻢ ﴏف ‪ 250‬ﺟﻬﺎزا ﻃﺒﻴﺎ ﻟﻠﻤﺮﴇ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ 693‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺴـﻜﻦ ‪152‬‬

‫أﻟﻒ رﻳﺎل وﻗﻴﻤﺔ ﺗﻮﺻﻴﻞ ذوي اﻤﺮﴇ ‪ 31‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺮاﺑﻂ اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸـﻴﺒﺎﻧﻲ وأﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﻦ ﺷﻜﺮﻫﻢ ﻟﻸﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻋﲆ دﻋﻤﻪ واﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺻﻞ ﻷﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺣﻴﺚ أﺳـﻬﻢ ذﻟـﻚ ﰲ وﺻﻮل ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﰲ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن رﺋﺎﺳـﺔ ﺳﻤﻮه‬ ‫اﻟﻔﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮاره ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺘـﻲ ﻫـﻲ ﻫﺪف ﻣـﻦ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ إﱃ أن ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﲆ دﻋﺎﺋﻢ إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﱰاﺑﻂ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﻜﺎﻓﻠﻪ وﺗﻌﺎوﻧﻪ وﺗﺮاﺣﻤﻪ وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻔﺎﻋﻞ‬ ‫أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺨﺮ ﻗﻮﻻ ً وﻓﻌـﻼً ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺰء ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺮواﺑﻂ ﺑﻌﻮن وﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺮﴇ واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻬـﻢ وﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻪ ﻹﺗﻤﺎم‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﻼﺟﻬﻢ ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪9‬‬

‫»اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪ :‬ﻗﺎﻧﻮن اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻳﺬاء ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ارﺗﻔﺎع ﻣﺆﺷﺮ اﻟﻌﻨﻒ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳـﻤﻦ آل‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‪-‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﻮع‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻜﺘﻴﺐ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻘﺎﻧﻮن اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻹﻳﺬاء‬ ‫واﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺳﻴﺴﻠﻢ ﰲ ﻣﺪة‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ 90‬ﻳﻮﻣـﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻹﻳﺬاء ﺳﺘﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﻮاع اﻟﺘﻌﻨﻴﻒ اﻟﺠﺴﺪي واﻟﻨﻔﴘ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ أن إﻗـﺮار ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣـﺆﴍ اﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬إﻧﻤﺎ وُﺟﺪ‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن ﺑﻤﻨﺰﻟـﺔ ﻣﻈﻠﺔ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫رﺻـﺪ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ ودﻗﻴـﻖ ﻟﻸرﻗﺎم؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ ﻛﻞ ﺟﻬﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ‬ ‫ﺗﻀﺎرب اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت واﺧﺘﻼﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻇﻬـﻮر ﺻـﻮر ﻣﻐﻠﻮﻃﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮأﺿﺎف‬ ‫أن اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﴩﻳـﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﻤﻬﺎم دور اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ اﻤﺤﲇ )‪ (1919‬ﻫﻮ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺑﻼﻏﺎت اﻟﻌﻨﻒ واﻹﻳﺬاء‬ ‫وﴎﻋﺔ اﻻﻧﻔﻌـﺎل واﻟﴬب اﻤﱪح‬ ‫ﻟﻸﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻘـﻮم ﺑﺪراﺳـﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﺎ وﻋﻼﺟﻬﺎ‪ .‬أﻣﺎ إذا ﺗﻄﻠﺒﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺗﺪﺧﻼ ﻋﺎﺟﻼ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄـﺮا ﻋﲆ ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ ﻓﺘﻮﺟﻪ ﻓﻮرا‬ ‫إﱃ رﻗﻢ اﻟﴩﻃﺔ )‪.(999‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺤﺮﺑـﻲ أن أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟـﴩط ﻟـﻢ ﺗﻌﺪ ﻛﻤـﺎ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﺗﺘﻄﻠـﺐ وﺟـﻮد ﻣﺤـﺮم ﰲ ﺣـﺎل‬ ‫اﻟﺘﻘـﺪم ﺑﺸـﻜﻮى؛ ﺣﻴـﺚ ﺻـﺪر‬ ‫ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﺑـﴬورة اﻟﺘﺠﺎوب ﻣﻊ اﻟﺸـﻜﺎوى‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺒﻴﺎن‪:‬‬ ‫ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻳﺬاء‬ ‫ﺳﻴﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺣﺪﻫﻢ‬

‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻟﺠـﺎن اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟـ‬ ‫‪ 17‬اﻤﻮزﻋﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻹدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 13‬ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺒﻜﺔ ﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬـﺎ ‪ 8‬ﻣﻮﻇﻔﻦ‬ ‫وﺗﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟـﴩط‪ ،‬ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨﺪرات‪،‬‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣﻞ‪،‬‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻌـﺪل‪ ،‬اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم؛ ﻻﺗﺨـﺎذ اﻟﻘـﺮار‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﻓﺮﻳﻘـﺎ ً‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎ ً ﻣﺨﺼﺼـﺎ ً ﻟﻠﺘﺜﺒـﺖ ﻣـﻦ‬ ‫ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻼغ واﻟﺘﺤﺮي ﻣﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻮى ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ‪ 5‬أﺷـﺨﺎص‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻮن ﻧﻔﺴﻴﻮن‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﻮن ﺗﺤﺴـﺒﺎ ﻟﻠﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ‬ ‫ردود اﻟﻔﻌـﻞ واﻤﺒﺎﻟﻐـﺔ ﺑﺎﻟﺘﴫف‬ ‫ﻋﻨﺪ وﺟﻮد أي ﺷﺠﺎر ﰲ اﻤﻨﺰل‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‪ :‬ﺗﻐﺮﻳﻢ اﻟﻤﻌﺘﺪي ﺑﻤﺎ ﻻﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪٥٠٠٠‬‬

‫ﻟﻤﻦْ ﻻ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﻦ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫رﻳﺎل‪ ..‬وﻣﺴﺎءﻟﺔ ﺗﺄدﻳﺒﻴﺔ َ‬

‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي اﻷﺑﺮز‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺤﺮﺑـﻲ أن اﻟﻌﻨـﻒ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪي ﻫـﻮ اﻷﺑﺮز؛ ﺣﻴـﺚ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻻﻋﺘـﺪاء ﻣـﻦ اﻟﺮﺟـﺎل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ‪ %98‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻗـﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﻨﻒ ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل ﺑﻠﻐـﺖ ‪ %2‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻣﺎ‬

‫ورد ﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣﺎ ورد ﰲ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻋﻦ إﻟـﺰام اﻤﻮﻇـﻒ اﻟﻌـﺎم اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫واﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺎﻹﺑﻼغ ﻋﻦ أي ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫إﻳﺬاء ﻣﻊ ﺿﻤﺎن اﻟﴪﻳﺔ ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺼﺎﻣﺘﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ‬ ‫أو اﻤﻌﻠﻤـﺔ اﻹﺑﻼغ ﻋﻦ أي ﻃﺎﻟﺐ أو‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺪى اﻟﺪﻫﺎم‬

‫اﻟﺪﻫﻼوي ﻳﺘﻔﻘﺪ اﻟﺘﻤﻮر ﻣﻊ زﻣﻼﺋﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺤـﴬ ﻃﺎﻟـﺐ »اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ« ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪﻫﻼوي‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ إﱃ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺘﻤﻮر اﻟﺘﺎﺳﻊ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬ﻟﻴﻤـﴤ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺘﺒﻘﻲ ﻟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﺟﺎزة ﰲ ﺗﻮرﻳـﺪ اﻟﺘﻤﻮر إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻋﱪ ﺳﻴﺎرﺗﻪ اﻟﻬﺎﻳﻠﻜﺲ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﺪﻫﻼوي »أدرس ﰲ اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻷول اﻟﺜﺎﻧـﻮي‪ ،‬وأﺣﴬ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮق ﺗﻤﻮر ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬ﻷﻧﺘﻘـﻲ ﻋﺒﻮات‬ ‫اﻟﺘﻤﺮ اﻟﺠﻴﺪة‪ ،‬ﺛﻢ أﺣﻤﻠﻬﺎ ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻷﺑﻴﻌﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺤﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﻲ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬وﺗﺜﻖ ﰲ ﺑﻀﺎﻋﺘﻲ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺷـﺤﻨﺘﻪ اﻟﻮاﺣـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 185‬ﻋﺒﻮة‪،‬‬ ‫ﺗﱰاوح أﺳـﻌﺎرﻫﺎ ﺑـﻦ ‪ 45‬و ‪ 55‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﻣﺴـﺘﻤﺘﻊ ﻛﺜـﺮا ً ﺑﻬﺬه اﻤﻬﻨﺔ‪،‬‬ ‫رﻏﻢ أﻧﻬﺎ ﻣﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﱰﻛﻬﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ اﻹﺟﺎزة وﺳـﺮﻛﺰ ﰲ دراﺳـﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮّﻫـﺎ إﱃ أن رﺑﺤﻪ اﻤـﺎدي ﻣﻨﻬﺎ ﺟﻴﺪ‬ ‫ﺟﺪاً‪ ،‬وﻗﺪ اﻛﺴـﺒﺘﻪ ﻫـﺬه اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺨﱪة‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻴـﻊ واﻟـﴩاء ﻣـﻊ اﻟﺘﺠـﺎر‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫ﻣﺰارﻋـﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ واﻟﺪﻻﻟـﻦ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫أﻛﺴـﺒﺘﻪ اﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ اﻧﺘﻘـﺎء اﻟﺘﻤﻮر‬ ‫اﻟﺠﻴﺪة‪ ،‬واﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻄﻤـﺢ اﻟﺪﻫـﻼوي إﱃ ﺗﻮرﻳـﺪ‬ ‫اﻟﺘﻤـﻮر إﱃ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬ﻧﺎﺻﺤـﺎ ً‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺎﺳـﺘﺜﻤﺎر أوﻗﺎت ﻓﺮاﻏﻬﻢ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﻔﻌﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺎءﻟﺔ وﺗﻐﺮﻳﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛـﺪ اﻤﴩف ﻋـﲆ ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻹﻳﺬاء ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻤﺎﻟﻜﻲ أن ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﺬاء اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزارء‬

‫ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﻴﺒﺎن‬ ‫أن ﻧﻈـﺎم اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻹﻳـﺬاء‬ ‫ﺳﻴﺸـﻜﻞ ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻹﻳﺠـﺎد أﻧﻈﻤﺔ وﺗﴩﻳﻌﺎت‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬وﺳـﻌﻴﻬﺎ ﻟﺤﻔﻆ‬ ‫اﻟﺤﻘـﻮق واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻛﺮاﻣﺔ‬ ‫أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ وأﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ وﻋﺪم اﻧﺘﻬﺎﻛﻬﺎ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫أو ﺑﺎﻹﻳﺬاء ﺑﺄي ﺷﻜﻞ ﻛﺎن‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﻔﺌـﺎت اﻷﻛﺜـﺮ ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﻬـﺬه‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت وﻫﻢ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ واﻤﺮأة‬ ‫واﻟﻄﻔﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﺗﺄﻛﻴـﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﻣﻜﻮﻧـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻌـﺮض ﻟﻺﻳـﺬاء واﻟﻌﻨـﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺮﻓﻀـﻪ اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻷﺧﻼق‬ ‫واﻷﻋـﺮاف اﻟﺴـﻮﻳﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻌﻠﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻌﺘﺪي ﻋـﲆ أي إﻧﺴـﺎن آﺧﺮ‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑـﻪ أو ﻗﺮاﺑﺘﻪ‬ ‫ﻣﻨـﻪ‪ ،‬أن اﻟﻨﻈـﺎم ﺳـﻴﻜﻮن ﻟـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﺻﺎد‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﻧـﻪ ﻣـﻊ رﺻـﺪ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫اﻟﺸﻜﺎوى ﺣﻮل اﻟﻌﻨﻒ ﺗﺠﺎه اﻤﺮأة‬ ‫واﻟﻄﻔـﻞ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻛﺎن ﻻ ﺑﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﻳﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻹﻳﺬاء‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاﻋﻪ‪ ،‬وﻳﻘﺪم اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫واﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ وﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻳـﻮاء‬ ‫واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻠﻤُﻌﻨﻔﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ اﺷـﺘﻤﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻣـﻮاد ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺴﺘﺜﻤﺮ ﻣﺎ ﺗﺒ ﱠﻘﻰ ﻣﻦ اﺟﺎزة ﻓﻲ ﺗﻮرﻳﺪ اﻟﺘﻤﻮر إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻇﻬـﺮت ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺎﻻت ﴐب‬ ‫أو اﻋﺘﺪاء‪.‬‬

‫ﻣﻠﺰم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻤﺸﻤﻮﻟﻦ ﺑﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﺟﻮدا ﺳـﺎﺑﻘﺎ‬ ‫ﻫـﻮ ﺗﻨﻈﻴـﻢ داﺧـﲇ ﻟﻠﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﺬاء ﻟـﻜﻞ وزارة ﻋﲆ ﺣﺪة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أن أي ﻣﻮﻇﻒ ﻻ ﻳﻠﺘﺰم ﺑﺎﻹﺑﻼغ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺎﻻت اﻹﻳﺬاء ﺳـﻴﻌﺮض ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎءﻟﺔ اﻟﺘﺄدﻳﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻔﻞ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻟﻠﻀﺤﺎﻳـﺎ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻹﻳﺬاء واﻹﻳـﻮاء واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﻴﻮﻓﺮ ﺗﻮﻋﻴـﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ووﻗﺎﻳـﺔ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ وزارات اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ أن اﻤﺎدة اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻋﴩة ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم ﺗﻨﺺ ﻋﲆ ﻋﻘﺎب‬ ‫اﻤﻌﺘﺪي‪ ،‬ﺑﺴـﺠﻨﻪ ﻣـﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﺷﻬﺮ وﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﻤـﻪ ﻣﺎﻟﻴﺎ ﻣﺎﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪5000‬‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻻﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ ،50000‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻌﺎﻗـﺐ ﺑﺄﺣﺪﻫﻤـﺎ أو ﻛﻠﻴﻬﻤـﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ أﻳﻀﺎ إﺻﺪار‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺑﺪﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﺎﻟﻜﻲ أن ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋـﻦ ﺣـﺎﻻت اﻹﻳـﺬاء ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻟـﻪ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن إﻟﺰاﻣﻴﺔ‬ ‫اﻹﺑـﻼغ ﻋﻦ ﺣﺎﻻت اﻹﻳـﺬاء ﻣﻌﻤﻮل‬ ‫ﺑﻬﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪،‬‬

‫ﻏـﺮ أن إﻗـﺮار اﻟﻨﻈـﺎم ﺳـﻴﻌﺰز‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ أن اﻟﴩﻃﺔ واﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺳـﻴﺘﻮﻟﻴﺎن اﺳـﺘﻼم‬ ‫اﻟﺒﻼﻏﺎت‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫ﻋﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﺰي ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫اﻟﻤﻄﺮود ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻋﺰﻳﺰ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻨﺰي ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺴـﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻬﻨﺪا ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﻟﻴﺎﱄ اﻟﻌـﺮب ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻌﻨﺰي وﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻃﻠﺒﺎن اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ )اﻟﴩق(‬

‫‪10‬‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب وﺳـﺎم زﻛـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻤﻄـﺮود‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺤـﺎج أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺣﺒﻴـﺐ اﻟﺨﺎﻃـﺮ‪ ،‬ﰲ إﺣـﺪى ﻗﺎﻋـﺎت اﻷﻓﺮاح‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻴﻬﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر أﻋﻴﺎن ووﺟﻬﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺗﻜﺮم |‬ ‫ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زار اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﺑـﺪر ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﺳـﻌﻮد ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫إدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﺑﴩﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻣﻘﺮ ﻣﻜﺘـﺐ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻃﻼل‬ ‫ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ واﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋﻼن اﻤﺤﲇ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﺷﺎد اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﺪر ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« وﻣـﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاد‬ ‫ﺻﺤﻔﻴـﺔ اﺣﱰاﻓﻴـﺔ وﻣـﺎ ﻳـﱪز ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻬـﺎ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻣﺘﻄﻠﻌـﺎ ً ﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫أﻛﱪ ﻣﻊ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻤﻨﻄﻘﺔ وأﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة ﻗﺪم اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﺪر ﺷﻬﺎدة ﺷﻜﺮ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻌﺪي‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻧﻈـﺮ ﺟﻬـﻮد اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ وﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﴬ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺮﻗﻴﺐ أول ﻋﺒﺪه‬ ‫ﺳﻠﻤﻮﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻌﺮﻳﻒ ﻣﺎﻧﻊ اﻟﺬﻳﺎﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺸﻜﺮ اﻟﻤﺠﻼد‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻫﺎدي اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ّ‬ ‫ﻋـﱪ اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻤﺪﻳﺮ ﻣﻄﺎر اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺎﻳـﺪ اﻤﺠﻼد ﺑﻌـﺪ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫ﺳﻤﻮه اﻟﺠﺪول اﻟﺼﻴﻔﻲ ﻟﻠﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 63‬رﺣﻠﺔ‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻴﺎ ً ﻟﺜﻤﺎﻧﻲ ﴍﻛﺎت دوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻳﺪ اﻤﺠﻼد‬

‫ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﻮدع اﻟﻌﻤﺮي وﺗﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق أﻗﺎﻣـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﴍﻃـﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﺣﻔﻼً ﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﺟﺰاء اﻟﻌﻤﺮي ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﺎﻋـﺪه‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﱰﺣﻴـﺐ ﺑﺎﻟﻠﻮاء ﻋﲇ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﺪي اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ اﻟﻠﻮاء ﻣﺴﻠﻢ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﺪر ﻳﻄﺎﻟﻊ اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻷوﱃ‬

‫اﻟﺤﺒﻴﺸﻲ إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎء‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﺪر ﻳﺴﻠﻢ ﺷﻬﺎدة اﻟﺸﻜﺮ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻫﺪل(‬

‫ﻣﺤﻤﺪ رﺿﺎ ﻧﺼﺮاﷲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎف اﺑﻨﻪ ﻓﺮاس ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴﴚ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﻠﺪه رﺗﺒﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر اﻷﻣﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﱰﻗﻴـﺔ اﻤﻘﺪم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﴚ ﻣﺪﻳﺮ ﺳـﺠﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨـﱪ إﱃ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﻠﺪه اﻟﺮﺗﺒﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺳـﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮوﻳﺴـﺎن‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻓﻼح اﻟﻌﺎﻳﺶ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻹﺻـﻼح واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ ﰲ إدارة ﺳـﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﺗﺎﻻ« ﻓﻲ ﻣﻨﺰل ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ُرزق ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺻﻼح‬ ‫ ﻣﺤﺎﺳـﺐ ﰲ ﻣﺼﻨـﻊ‬‫اﻟﺠﺒﻠـﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪-‬‬ ‫ﻣﻮﻟـﻮدة اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ »ﺗـﺎﻻ«‪ .‬ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﺗﺎﻻ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫اﻟﻤﻴﻤﻮﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮ ًا‬ ‫ﻟﻔﺮع »ﺳﺎب«‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ رﺿﺎ ﻧﴫاﻟﻠﻪ وﻧﺠﻠﻪ ﻓﺮاس ﻳﺘﻮﺳﻄﺎن اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬اﻟﴩق ﺑـﺎﴍ ﺧﻠـﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺎﴏ اﻤﻴﻤﻮﻧـﻲ ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮا ً ﻟﻔﺮع ﺑﻨﻚ ﺳﺎب ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ رﺿﺎ ﻧﴫاﻟﻠـﻪ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى واﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫اﻤﻌـﺮوف ﺣﻔﻼً ﻛﺒﺮا ً ﻇﻬﺮ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤـﺎﴈ ﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﺣـﴬه أﺑـﺮز ﺷـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣﻦ أﺻﺤـﺎب اﻤﻌﺎﱄ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬وأﻋﻴﺎن وﻣﺴـﺆوﻟﻮن وﻣﺜﻘﻔﻮن وأدﺑﺎء وإﻋﻼﻣﻴﻮن؛ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫زواج اﺑﻨﻪ ﻓﺮاس ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻓﺎﻳﺰ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺴﻨﺎن‪.‬‬

‫ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻤﻴﻤﻮﻧﻲ‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي إﻟﻰ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﻌﻼج ﻋﺰام‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﻔﻴﺎن إﱃ ﻳﻤﻦ ﻧﴫ اﻟﻠﻪ أﺛﻨﺎء ﺣﻀﻮره اﻟﺤﻔﻞ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺮاﻓﻖ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﺑﻨـﻪ »ﻋـﺰام« ﰲ رﺣﻠـﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ‬ ‫إﱃ وﻻﻳـﺔ ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴـﺎ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺮزق‬ ‫ﻣﻮﻟﻮده ا†ول‬

‫اﻟﺴﻴﺪ ﻣﻨﺮ اﻟﺨﺒﺎز إﱃ ﺟﺎﻧﺐ واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﻮﺟﻴﻪ اﻟﺤﺎج ﻋﲇ اﻟﺸﻤﺎﳼ‬

‫ﺟﺎﺳﻢ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻳﻠﻘﻲ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ ﺑﺤﻀﻮر اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه‬

‫اﻟﻔﻨﺎن ﺳﻌﻴﺪ ﻗﺮﻳﺶ أﺛﻨﺎء ﺣﻀ���ره اﻟﺤﻔﻞ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق ُر ِزق ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ ﻋـﲇ ﻓـﺮاج ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮده اﻷول اﻟﺬي اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‪» ،‬ﺻﺎﻟﺢ«‬ ‫ﺟﻌﻠﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﻓﺮاج‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8051984 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬شوال ‪1434‬هـ ‪ 28‬أغسطس ‪2013‬م العدد (‪ )633‬السنة الثانية‬

‫حمى الشراء تشعل الجيوب‪..‬‬ ‫والتجار ينصحون بالترشيد‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫ترب�ة‪ ،‬رفحاء‪ ،‬اأحس�اء ‪ -‬مضحي البقم�ي‪ ،‬غدير امزهم‪،‬‬ ‫غادة البر‬ ‫واصل�ت أس�عار امس�تلزمات امدرس�ية ارتفاعه�ا ي ظ�ل‬ ‫إقب�ال متصاعد من قب�ل أولياء أمور الط�اب والطالبات عى‬ ‫القرطاسيات ومحات امابس امدرسية والرياضية‪.‬‬ ‫«الرق» رصدت اس�تنفارا ً من قبل أولياء اأمور اس�تكمال‬ ‫م�ا نقص من مس�تلزمات أبنائه�م وبناتهم‪ ،‬كم�ا تجولت ي‬ ‫ع�دد من امحات لتتوص�ل إى ارتفاع ملحوظ ي اأس�عار دار حول‬ ‫نس�بة زيادة ُقدرت ي امتوس�ط بنحو ‪ %30‬مقارنة بأسعار الفرة‬ ‫نفس�ها من العام الدراي اماي‪ .‬وبينما زعمت جهات رقابية أنها‬ ‫تتابع اأس�عار وتغرم امس�تغلن من التجار‪ ،‬شكى عديد من أولياء‬ ‫اأمور من انفات ي تقدير اأسعار وغياب الرقابة عليها ما جعلهم‬ ‫فريسة سهلة لتجار يعرفون «من أين تؤكل الكتف»!‬ ‫حمى اأسعار!‬ ‫ي تفس�ر مبس�ط له�ذه‬ ‫الحال�ة‪ ،‬يق�ول ماج�د عاي�ض إن‬ ‫محات بيع امس�تلزمات امدرسية‬ ‫استغلت توافد اأهاي عليها فرفعت‬ ‫أسعارها بدرجة عالية نسبياً‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن أس�عار الحقائ�ب الصيني�ة‬ ‫ارتفعت من ‪ 25‬رياا ً إى ‪ 38‬ريااً‪،‬‬ ‫بينما واصلت أسعار اأنواع الجيدة‬ ‫واأصلية م�ن الحقائ�ب ارتفاعها‬ ‫بنسبة تصل إى ‪ %30‬لتراوح بن‬ ‫‪ 35‬ري�اا ً إى ‪ 300‬ري�ال‪ .‬ويلف�ت‬ ‫إى أن تداخ�ل مواس�م رمض�ان‬ ‫والعيد وبدء الع�ام الدراي خال‬ ‫الش�هرين اماضي�ن ش�كل عبئ�ا ً‬ ‫إضافيا ً علي�ه وعى أمثاله من ذوي‬ ‫الدخ�ل امح�دود بتأثر م�ن أعباء‬ ‫ومصاري�ف ومتطلب�ات إضافي�ة‬ ‫بال�كاد يتم توفرها بع�د الخروج‬ ‫من الشهر الفضيل والعيد‪.‬‬ ‫استدانة لتأمن امستلزمات‬ ‫يش�كو منص�ور النجيم�ي‬ ‫م�ن ارتفاع اأس�عار‪ ،‬كاش�فا ً عن‬ ‫اضط�راره لاس�تدانة لتوف�ر‬ ‫متطلبات أبنائه الخمس�ة العائدين‬ ‫إى ام�دارس بع�د أن اس�تهلك‬ ‫رمض�ان والعيد ميزانيته‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى اارتف�اع الكب�ر ي أس�عار‬ ‫امس�تلزمات امدرسية التي تخطت‬ ‫حاج�ز ‪ %30‬حي�ث تراوح س�عر‬ ‫درزن الكراس�ات حس�ب ج�ودة‬ ‫الورق بن ‪ 18‬و‪ 35‬ريااً‪ ،‬وتراوح‬ ‫س�عر درزن اأق�ام املون�ة ب�ن‬ ‫‪ 10‬و‪ 50‬ري�ااً‪ ،‬لتبل�غ بذلك قيمة‬ ‫مس�تلزمات الطال�ب الواح�د من‬ ‫اأدوات امدرسية حواي ‪ 350‬رياا ً‬ ‫بخاف قيمة الزي امدري‪.‬‬ ‫فاتورة إضافية‬ ‫وي�رى حم�دان الس�بيعي أن‬ ‫الع�ودة للمدارس تف�رض فاتورة‬ ‫إضافي�ة ع�ى موازن�ة اأر إذ‬ ‫يراوح متوسط اإنفاق عى الطالب‬ ‫أو الطالب�ة ب�ن ‪ 350‬و‪ 800‬ريال‬ ‫حس�ب امرحلة الدراس�ية‪ .‬أما فهد‬ ‫عبدالل�ه فيؤك�د أن نس�بة ارتفاع‬ ‫اأس�عار ي العام الح�اي تجاوزت‬ ‫‪ %45‬مقارن�ة بالفرة نفس�ها من‬ ‫الع�ام ام�اي‪ ،‬حي�ث كان س�عر‬ ‫امري�ول الواحد لطالب�ات امرحلة‬ ‫اابتدائي�ة ا يتج�اوز ‪ 120‬ريااً‪،‬‬ ‫ليتخط�ى ي الع�ام الح�اي ‪180‬‬ ‫ري�ااً‪ ،‬فيم�ا ارتفع س�عر مريول‬ ‫طالب�ات امرحلت�ن امتوس�طة‬ ‫والثانوي�ة من ‪ 170‬ري�اا ً ي العام‬ ‫ام�اي‪ ،‬ليتخط�ى ‪ 200‬ري�ال‬ ‫ي الع�ام الح�اي‪ .‬ويلف�ت إى أن‬

‫طفل يختار حقيبته امدرسية‬

‫(تصوير‪ :‬مضحي البقمي)‬

‫أولياء أمور‪ :‬أسعار المستلزمات المدرسية قفزت بنسبة ‪%30‬‬ ‫ثمة خلل في خطط الشراء ترهق كاهل أولياء اأمور‬ ‫رجل أعمال‪ّ :‬‬

‫تدافع اأر عى اأسواق لراء مستلزمات الدراسة‬ ‫أصحاب امحات يس�تغلون حاجة‬ ‫امواطن�ن ويرفعون اأس�عار بما‬ ‫يحقق مكاسب عالية لهم‪.‬‬ ‫تحوّل ي النشاط‬ ‫إى ذلك سجلت «الرق» تباينا ً‬ ‫ي اإقبال عى محات بيع الحقائب‬ ‫والجلدي�ات واأحذية ي اأس�واق‪،‬‬ ‫حي�ث تحول�ت أغلب مح�ات بيع‬ ‫حقائ�ب الس�فر إى بي�ع الحقائب‬ ‫امدرس�ية؛ لاس�تفادة من اإقبال‬ ‫الكثي�ف عى اأس�واق ي اموس�م‬ ‫الح�اي‪ ،‬بينم�ا اش�تد اإقب�ال عى‬ ‫أكثر من ‪ 150‬مح�اً لبيع اأحذية‬ ‫التي تعيش فرة ازدهار ي أعمالها‬ ‫من�ذ رمض�ان اماي وحت�ى اآن‬ ‫دون توقف نتيجة تداخل مواس�م‬ ‫الصي�ف ورمض�ان والعي�د وبدء‬ ‫الع�ام الدراي‪ .‬وج�اء اإقبال عى‬ ‫محات اماب�س الرياضية مماثاً‬ ‫محات بيع امس�تلزمات امدرس�ية‬ ‫اأخرى حيث تشهد حركة نشطة‪.‬‬ ‫مستلزمات الرياضة ثابتة‬ ‫لك�ن أس�عار امس�تلزمات‬ ‫الرياضي�ة ب�دت متطابق�ة م�ع‬ ‫أس�عارها ي غر مواس�م الضغط‪،‬‬ ‫حي�ث يؤك�د مس�اعد اأحم�د أن‬ ‫مس�تلزمات الرياض�ة ه�ي م�ن‬ ‫أولوي�ات تجهي�زات أبنائه للعودة‬ ‫إى الدراس�ة‪ ،‬حي�ث تحت�ل امرتبة‬ ‫اأوى‪ .‬ويق�ول إن م�ا يعجب�ه ي‬ ‫محات الرياض�ة أن هناك ثباتا ً ي‬ ‫أسعارها وأن أي ارتفاع فيها يكون‬ ‫ي محله‪ ،‬خاصة بالنسبة للماركات‬ ‫والصناع�ات امعروف�ة وامهم�ة ي‬ ‫امس�تلزمات الرياضي�ة‪ .‬ويق�ول‬

‫محات خياطة‬ ‫المابس‬ ‫المدرسية‬ ‫جمد استقبال‬ ‫ُت ِ‬ ‫طلبات‬ ‫التفصيل‬ ‫محمد صالح إنه يحرص عى راء‬ ‫مس�تلزمات أبنائ�ه م�ن الرياضة‬ ‫خوف�ا ً م�ن نف�اد امقاس�ات‪ ،‬أن‬ ‫الرياضة دائما ي امقدمة بالنس�بة‬ ‫للط�اب‪ ،‬ويرى أن اأس�عار جيدة‬ ‫واارتفاع بها نسبي‪.‬‬ ‫انتعاش ي امبيعات‬ ‫ويؤك�د عامل�ون ي مح�ات‬ ‫الرياض�ة أن الع�ودة للم�دارس‬ ‫أنعش�ت الحرك�ة الرائي�ة فيه�ا‬ ‫بنس�بة ‪ ،%35‬حيث تعتر سرات‬ ‫التدري�ب واأحذي�ة الرياض�ة من‬ ‫أوى اهتمام�ات اأواد ل�دى ب�دء‬ ‫الع�ام ال�دراي‪ .‬ويتوق�ع راش�د‬ ‫الس�لمان مدي�ر امبيع�ات ي أحد‬ ‫مح�ات الرياضة الك�رى‪ ،‬مزيدا ً‬ ‫م�ن النش�اط للحرك�ة الرائي�ة‬ ‫خاصة ي اأس�بوع اأول للدراسة‬ ‫لتص�ل نس�بتها إى ‪ .%40‬وأرجع‬ ‫الس�بب ي ذل�ك إى أن موظف�ي‬ ‫ال�ركات وامتقاعدين م�ن أولياء‬ ‫اأمور ا يتسلمون رواتبهم إا بعد‬ ‫افتت�اح امدارس‪ ،‬وهؤاء يش�كلون‬

‫نس�بة كبرة من س�كان اأحساء‪،‬‬ ‫باإضافة إى أن كث�را ً من الطاب‬ ‫ا يرغبون ي راء البدل الرياضية‬ ‫إا بع�د بداية العام ال�دراي‪ ،‬كي‬ ‫يكتمل وصول امودي�ات الحديثة‬ ‫للمحات‪.‬‬ ‫ويش�ر س�عيد عبدالرحي�م‪،‬‬ ‫بائ�ع ي مح�ل للمس�تلزمات‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬إى أن الحركة الرائية‬ ‫ي مح�ات الرياض�ة ا تعاني من‬ ‫حال�ة ركود ط�وال الع�ام نظرا ً ما‬ ‫تش�كله الرياضة بالنسبة للشباب‬ ‫وامراهق�ن ي اأحس�اء‪ ،‬باإضافة‬ ‫ارتفاع نس�بة الوعي الرياي لدى‬ ‫الكب�ار بش�كل جيد‪ ،‬ولكن نس�بة‬ ‫اإقب�ال ع�ى راء ب�دل وأحذي�ة‬ ‫وج�وارب الرياضة تحدي�دا ً يرتفع‬ ‫بالفع�ل ي بداي�ة الع�ام الدراي‬ ‫بنس�بة تراوح ب�ن ‪ 30‬إى ‪%35‬‬ ‫عن اأيام العادية‪.‬‬ ‫ذروة اإقبال‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬يؤك�د ش�جعان‬ ‫ش�اهر‪ ،‬مال�ك قرطاس�يات‪ ،‬أن‬ ‫اأس�بوع الحاي وامقبل يش�كان‬ ‫ذروة اإقبال اموس�مي عى اأدوات‬ ‫امدرس�ية‪ ،‬ومن امتوقع أن تس�جل‬ ‫‪ 80‬قرطاس�ية ي ترب�ة والخرم�ة‬ ‫وضواحيهما دخاً قياسيا يصل إى‬ ‫ثاثة ماين ريال‪ ،‬ي ظل نمو عدد‬ ‫م�دارس التعليم الع�ام ووصولها‬ ‫إى أكث�ر من ‪ 130‬مدرس�ة للبنن‬ ‫والبنات‪ ،‬باإضافة إى توسع فرعي‬ ‫جامع�ة الطائف ي ترب�ة والخرمة‬ ‫ي قب�ول الط�اب والطالب�ات ي‬ ‫قطاع التعليم العاي بنسبة ‪.%20‬‬ ‫ويلف�ت إى أن الح�راك والنش�اط‬

‫الرائ�ي ط�ال مش�اغل حياك�ة‬ ‫اماب�س النس�ائية حي�ث س�جل‬ ‫‪ 200‬مشغل نسبة تشغيل مرتفعة‬ ‫بينما توقفت عديد من امشاغل عن‬ ‫اس�تقبال طلبات جدي�دة لتفصيل‬ ‫امرايي�ل امدرس�ية نتيجة للضغط‬ ‫امرتفع الذي تش�هده اأيام القليلة‬ ‫الس�ابقة عى ب�دء الع�ام الدراي‬ ‫الجديد‪ ،‬وزيادة طلب�ات التفصيل‬ ‫ي هذه اأيام‪.‬‬ ‫مكاسب ضخمة‬ ‫ي س�ياق متصل‪ ،‬تذمر عديد‬ ‫من العاملن ي امشاغل من تزاحم‬ ‫كثر من اأر عى امش�اغل ي هذا‬ ‫الوق�ت القصر لتأم�ن احتياجات‬ ‫أطفاله�م م�ن امابس‪ ،‬م�ا يجعل‬ ‫كثرا ً من امحات وامش�اغل تعجز‬ ‫عن تلبية الطلبات امتاحقة ي وقت‬ ‫محدود‪ ،‬لكنهم يؤك�دون ي الوقت‬ ‫نفس�ه أن ه�ذا اإقب�ال الكبر عاد‬ ‫بمكاسب مالية ضخمة عى محات‬ ‫بيع امابس امدرسية الجاهزة التي‬ ‫طرحت خال الع�ام الحاي أنواعا ً‬ ‫من اأقمش�ة والتصامي�م الجاذبة‬

‫للطالب�ات ع�ى الرغم من ش�كوى‬ ‫كثر م�ن اآباء من ارتفاع أس�عار‬ ‫هذه امابس بصورة مبالغ فيها‪.‬‬ ‫خلل ي برامج الراء‬ ‫ويلوم رجل اأعمال والربوي‬ ‫عي�اد عبي�د الض�وي كث�را ً م�ن‬ ‫اأهاي الذين يش�رون امستلزمات‬ ‫امدرس�ية بش�كل عش�وائي وغر‬ ‫م�دروس‪ ،‬ي الوق�ت ال�ذي ينبغي‬ ‫عى أولياء أمور الطاب والطالبات‬ ‫وض�ع خط�ة لتأم�ن متطلب�ات‬ ‫أبنائهم امدرس�ية من كتب ودفاتر‬

‫المابس‬ ‫الرياضية خارج‬ ‫المنافسة‪..‬‬ ‫وتوقعات‬ ‫بانتعاش‬ ‫مبيعاتها‬

‫وماب�س وأق�ام وغره�ا‪ .‬ويؤكد‬ ‫أن مث�ل ه�ذه الخط�ط يمك�ن أن‬ ‫توفر عليه�م الوقت وامال ويفضل‬ ‫أن يتي�ح اأب لأبن�اء الحري�ة ي‬ ‫اختي�ار بعض م�ا يرونه مناس�با ً‬ ‫له�م م�ن بع�ض امس�تلزمات‬ ‫امدرسية وإراكهم ي حرية الرأي‬ ‫وااختيار ما يع�ود عليهم من نفع‬ ‫ي بناء الشخصية وتطوير الذات‪.‬‬ ‫تأثر العنر النفي‬ ‫ويضيف الربوي أحمد قنيفذ‬ ‫الشيحي أن العامل النفي للطاب‬ ‫والطالب�ات ه�و العنر اأس�اي‬ ‫وامهم ي بداية كل فصل دراي من‬ ‫خال تهيئة اأبناء والبنات للدراسة‬ ‫وتغير الج�دول اليوم�ي لهم بعد‬ ‫اإج�ازة ورمض�ان‪ ،‬وم�ا اعت�ادوا‬ ‫عليه من س�هر طوال أي�ام اإجازة‬ ‫ومحاول�ة إيقاظهم من النوم مبكرا ً‬ ‫وبش�كل تدريجي وتش�جيع اأبناء‬ ‫ع�ى ح�ب امدرس�ة وتذكرهم بأن‬ ‫امدرس�ة هي مكان التقاء اأصدقاء‬ ‫والتعلم وممارسة اأنشطة‪ .‬كما نبه‬ ‫أولياء اأمور إى الحرص عى تناول‬

‫تنوع البضائع امدرسية ساهم ي تباين أسعارها‬

‫أبنائه�م وجبة اإفطار قب�ل بداية‬ ‫الدوام ام�دري أهميته�ا ي إمداد‬ ‫اأبناء بالطاقة وزيادة قدرتهم عى‬ ‫التحمل والركيز وزيادة التحصيل‬ ‫العلمي والبدني‪.‬‬ ‫رقابة وعقاب‬ ‫من جانبه‪ ،‬يؤك�د رئيس بلدية‬ ‫ترب�ة امهن�دس عبدالل�ه مك�ي أن‬ ‫مراقب�ي البلدية يتابعون اأس�عار‬ ‫بدق�ة ي جميع محات امس�تلزمات‬ ‫الدراس�ية ويراقبون م�دى التزامها‬ ‫بمس�تويات معقول�ة من اأس�عار‪،‬‬ ‫ومعاقبة من يثبت اس�تغاله إقبال‬ ‫الناس ي هذا اموس�م لرفع اأسعار‪،‬‬ ‫حيث يتم تغريم هؤاء غرامات عالية‬ ‫كما تغلق محاتهم لفرة محددة‪.‬‬ ‫استعدادات مبكرة‬ ‫ونشطت ااستعدادات امبكرة‬ ‫ي مختل�ف إدارات الربية والتعليم‬ ‫للع�ام الدراي الجدي�د‪ ،‬من خال‬ ‫عديد م�ن ااجتماع�ات والزيارات‬ ‫اميداني�ة الت�ي عقدته�ا اللج�ان‬ ‫امختصة بااستعداد للعام الجديد‪.‬‬ ‫ويش�ر الناط�ق اإعام�ي إدارة‬ ‫الربي�ة والتعليم ي منطقة الحدود‬ ‫الش�مالية س�طام الس�لطاني‪،‬‬ ‫إى أن لجن�ة ااس�تعداد للع�ام‬ ‫ال�دراي عق�دت مؤخ�را ً اجتماعا ً‬ ‫برئاس�ة امدي�ر الع�ام للربي�ة‬ ‫والتعلي�م ي امنطق�ة عبدالرحمن‬ ‫القري�ي‪ ،‬ت�م خال�ه رص�د م�ا‬ ‫ت�م إنج�ازه فيم�ا يتعل�ق بالنقل‬ ‫امدري واأمن والس�امة وامباني‬ ‫والصيانة وأعمال اإدارة امدرسية‬ ‫والتجهي�زات امدرس�ية والهيكل�ة‬ ‫اإداري�ة وامعلم�ن وامعلم�ات‬ ‫وامق�ررات امدرس�ية ووصوله�ا‬ ‫للم�دارس‪ .‬كم�ا ق�ام مدي�ر ع�ام‬ ‫الربي�ة والتعلي�م بزي�ارة ميدانية‬ ‫لع�دد من ام�دارس اطل�ع خالها‬ ‫عى س�ر أعمال الصيانة ي امباني‬ ‫التي س�تكون جاهزة مع بدء العام‬ ‫الدراي الجديد‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫اإسام‬ ‫والنظريات الفكر ّية‬

‫وتر الحب‬ ‫رأي‬

‫علي الرباعي‬

‫هالة القحطاني‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬شوال ‪1434‬هـ ‪ 28‬أغسطس ‪2013‬م العدد (‪ )633‬السنة الثانية‬

‫ل�م نفه�م امعن�ى الحقيق�ي للح�ب‪ ،‬ولم‬ ‫نتعلم أساس�ياته بالطريقة ا ُمث�ى التي تُمكننا‬ ‫م�ن إجادت�ه مع مَ� ْن نُح�ب أو حت�ى لنوظفه‬ ‫بالطريقة امناسبة‪ ،‬التي تمنح النفس مزيدا ً من‬ ‫الراحة واأم�ان‪ ،‬وكثرا ً من الثقة وااس�تقرار‪،‬‬ ‫كانوا يتجاهلون التعريف عنه ي امدرس�ة حن‬ ‫يمرون ب�ه ي نص مبار ِ‬ ‫يصفه‪ ،‬ويتحاش�ون‬ ‫الخ�وض ي تفاصيله ي امن�زل‪ ،‬وكان امجتمع‬ ‫يعتره من اممنوعات‪ ،‬وحن أدرك امرء بالفطرة‬ ‫بعضا ً من مامحه الجميلة التي لم تُمنح فرصة‬ ‫كافية لتكتمل‪ ،‬تم اس�تخدامه كوسيلة للتحايل‬ ‫باس�تغال مش�اعر اآخري�ن‪ ،‬وكأداة تُرر من‬ ‫خاله كثرٌ من اأخطاء التي تُرتكب‪.‬‬ ‫تبدأ حكاية بوفاة والد (خلود) ابنة السابعة‬ ‫عرة‪ ،‬التي يُزهر لرقتها شجر الياسمن‪ ،‬حيث‬ ‫حولته�ا أول معان�اة ي حياته�ا إى فتاة جادة‬ ‫تفك�ر بطريق�ة أكر ممن هم ي س�نها‪ ،‬حلمت‬ ‫بإكمال سنوات الجامعة ريعا ً لتتخرج وتعمل‬ ‫لتس�اعد والدته�ا‪ ،‬وتتقاس�م معها امس�ؤولية‬ ‫ومصاري�ف الحياة‪ ،‬تراكمت ع�ى اأرملة ديون‬ ‫وإيجار امنزل‪ ،‬ال�ذي عجزت عن دفعه لصديق‬ ‫زوجه�ا مال�ك البي�ت اأص�ي‪ ،‬وكان كث�را ً ما‬ ‫يؤكد له�ا أن امرحوم كان من أح�ب الناس إى‬ ‫قلبه‪ ،‬ويتمن�ى أن يصبحوا أرة واحدة يتحمل‬ ‫ه�و مس�ؤوليتها أن�ه يش�عر بالتقص�ر‪َ ،‬مح‬ ‫ل�أم أكثر من م�رة أن تعتر تل�ك الديون مهرا ً‬ ‫ابنتها‪ ،‬وأبدى اس�تعداده لدفع مزيد للتخفيف‬ ‫ع�ن اأرة‪ ،‬وي كل م�رة كان�ت اأم تطلب منه‬ ‫اانتظ�ار ريثما تنه�ي الفت�اة الثانوية ويكتب‬ ‫الل�ه (النصيب)‪ ،‬لتوهمنا ردة فعلها بأنها كانت‬ ‫حريص�ة عى مصلح�ة وتعليم الفت�اة‪ ،‬بعد أن‬ ‫جه�زت النصي�ب (الش�ماعة امرهل�ة) الت�ي‬

‫نس�تمر بإلقاء القرارات وااختي�ارات الخاطئة‬ ‫وامواقف الس�لبية عليها‪ ،‬بينما كان أمام اأم أن‬ ‫تختار العمل بدا ً من أن تجعل مس�تقبل ابنتها‬ ‫ثمنا ً لحاجة اأرة‪ ،‬فما كان من الصغرة سوى‬ ‫ااس�تجابة لرغبة والدتها‪ ،‬الت�ي عزفت لها عى‬ ‫وت�ر الحب ال�ذي كان عليها أن تثبت�ه وتؤكده‬ ‫أمه�ا‪ ،‬فتخلت عن حلمه�ا وطموحها وتزوجت‬ ‫اابنة‪ ..‬وقبضت اأم الثمن!‬ ‫يبقى الح�ب الحقيقي حال�ة مميزة تمنح‬ ‫صاحب�ه طاقة م�ن العطاء وإخ�اص ي البذل‬ ‫واإيثار‪ ،‬لم تكن حالة ضعف كما يظنه كثرون‪،‬‬ ‫وا يحتم�ل التمثيل أن قل�ب امؤمن دليله دائما ً‬ ‫ويتعرف عى حقيقته دون عناء‪.‬‬ ‫وي حكاية أخرى إحس�اس آخ�ر‪ ...‬كانت‬ ‫مجرد فكرة أن يتزوجها من س�ابع امستحيات‬ ‫وي منته�ى الصعوب�ة‪ ،‬ف�كان علي�ه أن يجتاز‬ ‫عديدا ً م�ن العراقيل للوصول إليها‪ ،‬وكان أمامه‬ ‫أيض�ا ً مواجه�ة فكرة إكمال حيات�ه من دونها‪،‬‬ ‫الفك�رة التي لم يس�تطع تحملها أب�داً‪ ،‬خاصة‬ ‫بعد أن خرج للتو من تجربة زواج باءت بفش�ل‬ ‫ذري�ع‪ ،‬ي نهاي�ة اأمر تجاوز جمي�ع الصعاب‬ ‫وتزوجها بعد قصة حب عارمة سعى فيها بكل‬ ‫جوارح�ه ليكس�ب حُ بها‪ ،‬كانت حيات�ه جميلة‪،‬‬ ‫مرتب�ة ومليئ�ة بالح�ب وكأنه�ا صُ مم�ت عى‬ ‫مقاس�ه‪ ،‬ولكن ما إن بدأت مس�ؤوليات الحياة‬ ‫ي الظهور حتى بدأ التغير‪ ،‬فأصبح يس�تخدم‬ ‫ي كل س�وء تفاهم أو اختاف الراخ إخافتها‬ ‫تارة أو بتهديده�ا بالطاق تارة أخرى‪ ،‬خاصة‬ ‫ح�ن يش�عر بأنه مُح�ار ي أخطائ�ه التي ا‬ ‫يس�مح له كرياؤه كرجل بااعراف بها‪ ،‬فكان‬ ‫من النوع الذي يهرب حن يتعرض أي ضغط‬ ‫من عمله أو من أرته‪ ،‬فيرك وراءه مسؤوليات‬

‫خطبة الجمعة‬ ‫رأي شخصي أم ديني؟!‬ ‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫مفاهيم‬ ‫الرحمة؟‬

‫منزل وأبناء ويبتعد لش�عوره بالغضب‪ ،‬وحن‬ ‫يه�دأ يعود يعزف عى وت�ر الحب‪ ،‬اعتادت هي‬ ‫مع اأيام تغطية ذلك النقص والقيام بكثر من‬ ‫مهام�ه كأب‪ ،‬ليختفي من حياتها الزوج‪ ،‬فحن‬ ‫تتفاهم وتعاتبه يغض�ب ويهرب‪ ،‬وحن تحزن‬ ‫أو تم�رض يغض�ب ويه�رب‪ ،‬وي أي موق�ف‬ ‫صعب يغضب ويهرب‪ ،‬اعتاد أن يردد ي خافه‬ ‫أن�ه أفضل من بقي�ة اأزواج أنه إى اآن لم يمد‬ ‫ي�ده عليها‪ ،‬ب�ل ينبغي أن (تحم�د ربها) أنه ا‬ ‫بش�كل‬ ‫يربُه�ا‪ ،‬وكأن حقيقة الزواج قد بُنيت‬ ‫ٍ‬ ‫مُسلم عى أس�اس أن رب الرجل لزوجته من‬ ‫اأمور اأساس�ية التي ا تكتم�ل إا بها الحياة‬ ‫الزوجي�ة! ي إحدى امرات ظل ي�رخ متوعدا ً‬ ‫بال�زواج بعد أن اتهمها ُ‬ ‫بالقبح والخيانة‪ ،‬وحن‬ ‫ث�وان يعزف‬ ‫أدرك أن�ه تج�اوز حده ع�اد بعد‬ ‫ٍ‬ ‫له�ا عى الوتر نفس�ه‪ ،‬ال�ذي قطعه من�ذ قليل‪،‬‬ ‫فالتقطت ما تبق�ى لها من كرامة وغادرت بيته‬ ‫وحياته إى اأبد‪.‬‬ ‫الحب إحساس تلقائي فطري غر مروط‬ ‫ولي�س مجموعة م�ن الورد والفراش�ات تنهمر‬ ‫من الس�ماء ي كل مرة تغم�ض فيها عينك‪ ،‬بل‬ ‫مجموعة م�ن امواقف امحرمة الت�ي تُبنى عى‬ ‫أساسها مشاعرك تلقائياً‪ ،‬ا تُقبل فيها امساومة‬ ‫بمصلح�ة مَ� ْن تح�ب أو باس�تغال ج�زء من‬ ‫عواطفه تجاهك‪ ،‬بل تأتي لتعزيز مدى ثقته بك‪،‬‬ ‫والع�زف عى أوتار الح�ب ا يقوم به إا ا ُمدعي‬ ‫الضعيف�ة حجته الذي يس�تخدمه للخروج من‬ ‫مأزق أو من ظرف معن وضع نفس�ه فيه‪ ،‬فإن‬ ‫نجحت مرتن باس�تغال عواطف مَ� ْن يُحبك‪،‬‬ ‫فتأكد أن امرة الثالثة سيُصبح عزفك نشازاً‪ ،‬فلن‬ ‫تجد أذنا ً تس�معك‪ ،‬أو قلبا ً يثق ي مشاعرك عى‬ ‫قدر ما يتمنى أن يتخلص منك‪.‬‬

‫دأب كثر من اأكاديمين ي مواقعهم الشخصية عى‬ ‫اإنرنت عى وضع جملة «آرائي ُهنا تمثلني ش�خصياً»‪،‬‬ ‫وه�ذا تقلي�د فيما أظن مس�توحى من «الكليش�ة» التي‬ ‫تكتبه�ا الصحف‪ ،‬حي�ث إن آراء ُكتابها ا تُمثل توجهها‪،‬‬ ‫رغم أن هذا بديهي فهي تسعى أن تحتوي عى أكثر من‬ ‫رأي‪ ،‬وليس هذا مقام مناقش�ة هذا اأمر‪ ،‬عى اأقل كي‬ ‫ا أكتش�ف أن هذا امقال ا يمثلن�ي وا يمثل الصحيفة‪،‬��� ‫فف�ي النهاية «التمثيل» بالذاك�رة الجمعية لدينا هو أمر‬ ‫مقابل للجديَة‪..‬‬ ‫لأمانة كثرا ً ما اس�توقفتني عب�ارة «آرائي تمثلني‬ ‫شخصياً»‪ ،‬وكم تس�اءلت‪ :‬هل يوجد آراء تمثل أصحابها‬ ‫شخصيا ً وآراء ا تمثلهم شخصياً؟‬ ‫لك�ن يب�دو أن امقص�ود أنه�ا ا تمثل الجه�ة التي‬

‫خالص جلبي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫ك ُل نظ�ام إنس�اني أو كي�ان اجتماع�ي أو مروع‬ ‫س�ياي أو مُعطى اقتص�ادي يقوم عى ثقاف�ة‪ ،‬وكلما‬ ‫كان�ت قاعدة الثقاف�ة تزكية الذات‪ ،‬وتلطي�خ ما عداها‬ ‫بس�وء النيات وفاحش ااتهامات فامصر الفشل حتماً؛‬ ‫أن كل متعنر ينكفئ عى نفس�ه ويتقوقع عى واهم‬ ‫مجده‪ ،‬ويفوته قطار الزم�ن امكتوب عى جانبيه اركب‬ ‫معنا وا تك�ن مع امتخ ّلفن‪ ،‬واممارس�ة امتزمّ تة تؤول‬ ‫للتخش�ب والجمود والعجز عن اإصاح وتغدو مرب‬ ‫مثل ي التخلف والتشوه كونها لم تعتن بآليات ومقومات‬ ‫التجدي�د والعرن�ة‪ ،‬وم�ن يق�رأ تاري�خ الرأس�مالية‬ ‫س�يجدها متفوّقة؛ أنها تنقد ذاتها وتس�تنطق مكامن‬ ‫ضعفه�ا معالجتها لذا نجح�ت ي معاودة بث الحيوية ي‬ ‫روحه�ا بعد كل حقبة م�ن الزمن‪ ،‬وتكيّف�ت مع الواقع‬ ‫وألزم�ت الواق�ع بالتكيف م�ع توجهها الس�اعي بقوة‬ ‫لخدم�ة اإنس�ان أينما كان طاما أن ذل�ك يحقق مردودا ً‬ ‫نفعي�ا ً مُجزيا ً ولربما قرأ القائمون عليها وامن ّ‬ ‫ظرون لها‬ ‫ّ‬ ‫وامؤصل�ون لبنيته�ا اإس�ام بوعي واس�تفادوا من كل‬ ‫اأفكار والنظري�ات يمينية ويس�ارية ليُعززوا وجودها‬ ‫وليمنع�وا عنه�ا كل خطر يه�دد مروعه�ا من خال‬ ‫اعتماده�ا الثقافة ركنا ً ركين�ا ً لتعزيز حضورها إضافة‬ ‫إى حرفيّ�ة ااقتصادي�ن وذكاء السياس�ين ا ُمفي إى‬ ‫إقناع العالم بها لتتحول الرأس�مالية من نظرية سكنت‬ ‫اأدمغ�ة والكتب حينا ً من الده�ر إى واقع ّ‬ ‫مرفه وجميل‬ ‫ومغ�ر ومُرحّ ب به أيض�ا ً ي كل مكان بما ي ذلك فنزويا‬ ‫وكوب�ا‪ ،‬ولو ل�م تقم الرأس�مالية م�ا تحقق�ت الثورات‬ ‫ْ‬ ‫أخرجت اإنس�ان التقليدي من‬ ‫الفكري�ة والتقني�ة التي‬ ‫هويّته الضيّقة إى هويّة كونية وإنسانية‪ ،‬فالرأسمالية ا‬ ‫تؤمن بالفرز وا يعنيها من أسلم ومن كفر أو من عاش‬ ‫وم�ن مات بقدر ما يعنيها توفر الرورات والحاجيات‬ ‫والكماليات مجتمعات تدفع بس�خاء وتس�تهلك بسفه‪،‬‬ ‫موص ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ف لواقع‬ ‫ولست هنا با ُممجّ د كما سيظن البعض بل‬ ‫رأسماي تقابله ااش�راكية الناشئة ي بيئات مسحوقة‬

‫ينتمي إليها؛ فاأستاذ الجامعي مثاً يعرف حسب موَال‬ ‫«آرائ�ي تمثلن�ي ش�خصياً» أن آراءه كأس�تاذ جامعي ا‬ ‫تمثله‪ ،‬هي فقط تمثل «اأس�تاذ» وا تمثل «الشخص»‪،‬‬ ‫وع�ى طلبت�ه أن يهتموا بآرائه الت�ي ا تمثله‪ ،‬كما يجب‬ ‫عليهم التأكد عند دخوله القاعة بأنه هو اأستاذ‪ ،‬وليس‬ ‫اأستاذ شخصياً‪ ،‬فربما هو صحا من نومه متأخرا ً وأتى‬ ‫ش�خصيا ً للمحارة ناس�يا ً أن يأتي‪« ..‬من جد لخبطنا‬ ‫سعادته!»‬ ‫ُ‬ ‫اأستاذ «املخبط» أعاه كمثال قد يكون أهون بكثر‬ ‫م�ن إمام الجام�ع‪ ،‬فاأكاديمي قد نجد ل�ه العذر عندما‬ ‫يُ�ر ع�ى قول رأي�ه تجاه قضية سياس�ية مث�اً‪ ،‬وإن‬ ‫كان ا يمكن فصل رأيه كش�خص ع�ن رأيه اأكاديمي‪،‬‬ ‫لكن إمام امس�جد ا يمكن فصل رأيه الشخي عن رأيه‬

‫دور القيادة الحكيم‪..‬‬ ‫وصدق المنابر‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تحدثت فيما سبق عن قصة كلب ضائع ي‬ ‫مونريال اسمه رينجو‪ .‬وكيف وصف نفسه أن‬ ‫عمره س�بع س�نوات‪ .‬لقد ضللت سبيي ي حي‬ ‫بير فون ي مونريال‪ .‬ي عنقي قادة باس�مي‪.‬‬ ‫لوني أس�مر ممزوج بالرمادي‪ .‬أرجوكم ي حال‬ ‫العثور ع�ي اتصلوا عى الرق�م ‪514268423‬؟‬ ‫هذه ه�ي الافتة التي وقف�ت أمامها أقرأها ي‬ ‫مونري�ال ي حي كركاند حيث تس�كن ابنتي‬ ‫وأخرج معها للتمي اليومي ي ممرات ساحرة‬ ‫خ�راء وماعب مفتوحة يج�ري فيها اإناث‬ ‫قب�ل الذكور‪ .‬عى عم�ود يق�رأه الذاهب واآتي‬ ‫علق�ت هذه الورق�ة للدالة ع�ى الكلب رينجو‬ ‫الضائع‪ .‬إنه ش�خصية مهم�ة ولكن كيف ضل‬ ‫طريقه فضاع؟ هذا ما شغل بال صاحبته فهي‬ ‫تبحث عنه مع مكافأة مالية من يحر رينجو‬ ‫امسكن الضائع الذي يعيش ويتغذى عى حمية‬ ‫طع�ام خاصة به؟ ماش�اء الله! الع�ام الفائت‬ ‫كان اإعان ي امكان نفسه عن القطة الضائعة‬ ‫«كات�ي» والتنبي�ه إى أنه�ا ي حاج�ة أدوي�ة‬ ‫خاص�ة؟ ا أدري م�ا الذي ذكرن�ي بالحديث أن‬ ‫بغيا من بني إرائيل ُغفر لها حن س�قت كلبا‬ ‫ش�اردا اماء مثل صاحبنا رينج�و‪ .‬كما تذكرت‬ ‫الحديث ال�ذي ينص عى امرأة دخلت النار حن‬ ‫حرم�ت قطة من الطعام فماتت جوعا؛ فا هي‬ ‫أطعمته�ا وا ه�ي تركته�ا تأكل من خش�اش‬ ‫اأرض‪ .‬ا أدري م�ا الذي قدح عندي الذاكرة عن‬ ‫رس�ول الرحمة ‪-‬ص�ى الله عليه وس�لم‪ -‬وهو‬ ‫ي�وي بالرحم�ة ي ذبح الش�اة أن يح�د أحدنا‬

‫س�كينته‪ .‬وكذل�ك موقف�ه من جب�ل أحد وهو‬ ‫يقول إنه جبل يحبنا ونحبه‪ ،‬مذكرا بداوود عليه‬ ‫الس�ام الذي كان يس�بح معه الط�ر والجبال‪.‬‬ ‫كذلك التحية الش�هرية للقمر وهو يطل ببهاء‪،‬‬ ‫اللهم إنا نسألك من خر هذا الشهر وخر القدر‬ ‫ونع�وذ ب�ك الله�م م�ن ره‪ .‬اللهم أهل�ه علينا‬ ‫باليمن واإيمان والس�امة واإس�ام والتوفيق‬ ‫ما تحبه وترضاه‪ .‬القمر‪..‬الجبل‪..‬القط‪..‬الكلب‪..‬‬ ‫الط�ر صافات؟ كل قد علم صاته وتس�بيحه‪.‬‬ ‫رحم�ة تظل�ل الوج�ود وأش�ياءه وكائنات�ه‬ ‫وحيوانات�ه‪ .‬بعضن�ا يضح�ك من قص�ة الكلب‬ ‫رينج�و والقط�ة كات�ي التي تتناول اأعش�اب‬ ‫الخاص�ة بها‪ .‬مقاب�ل نزع الرحمة م�ن قلوبنا‬ ‫فنس�مع من دمش�ق أن نظام السنوريات رش‬ ‫الناس بالغازات الس�امة فخنق ‪ 1300‬إنس�ان‬ ‫عديد منهم أطفال‪ .‬نحن يا قوم نعيش مأس�اة‬ ‫عظيمة حن تغادر بادنا الرحمة لتس�تقر عند‬ ‫الكندين‪ .‬قال�ت ي ابنتي آمنى لقد تكلفت ‪500‬‬ ‫دوار معالجة القط س�وي عندي بعد اكتشاف‬ ‫خ�راج ي رأس�ه م�ن وراء معرك�ة بين�ه وبن‬ ‫راكون ي امنطقة‪ .‬ل�م أكن أعرف الراكون حتى‬ ‫رأيت�ه ي بيت الكندي لينرت ع�ى بحرة غنّاء‪.‬‬ ‫حن يعم الس�ام الكون وتس�ود الرحمة ينعم‬ ‫بها الجميع بما فيهم الحيوان‪ .‬هل تصدقون أن‬ ‫الحاكم بأمر الله الفاطمي أزعجه نباح كلب ي‬ ‫ليلة فأمر بالتطهر العرقي للكاب فقتل ي ليلة‬ ‫واح�دة ثاثن أل�ف كلب‪ .‬هل علمت�م ماذا رافق‬ ‫الكلب أهل الكهف؟‬

‫موعو ٌد أهلها بإعاء شأن الفرد «العامل» فسقط عرش‬ ‫إمراطوريته�ا بعد س�بعن عام�ا ً فقط كونها س�لطة‬ ‫ش�مولية اس�تبدادية منغلقة ع�ى ذاتها مهمل�ة ثقافة‬ ‫التطوي�ر والتجدي�د واإصاح ولع�ل أك�ر من ّ‬ ‫ظريها لم‬ ‫يتوقعوا س�قوطها إا أنها س�قطت كونه�ا قاومت كل‬ ‫الخطابات الناقدة ورفضته�ا وأرّت عى تمجيد الذات‬ ‫حتى اختنقت بنرجسيتها وتآكلت منظومتها واحتواها‬ ‫قر التاريخ بعد أن عبثت بيوميات ومس�تقبل البسطاء‬ ‫الحام�ن‪ ،‬وربما ي�رى البع�ض أن النظرية ااش�راكية‬ ‫خليق�ة بالتأمل كون س�بب فش�لها التطبي�ق إذ تواها‬ ‫عس�كر دمويون ما أبعد ُ‬ ‫الش�قة بن النظرية والتطبيق‬ ‫ّ‬ ‫فباع�د الواقع بن أس�فارهم‪ ،‬ومزقتها الرأس�مالية ر‬ ‫ممزق‪ ،‬وبالعودة إى اإس�ام (اأصي) نجد أن انتش�اره‬ ‫ي العالم بس�بب تمثّل أتباعه القيم الخالدة وي مقدمتها‬ ‫العدل والحرية والتس�امح وحفظ حق اإنس�ان‪ ،‬ولو لم‬ ‫تكن هذه العنار عنوانا ً له ما استمر واستقر ي نفوس‬ ‫الروس س�بعينا ً خريفا ً دون ضياع هويّتهم اإس�امية‪،‬‬ ‫وأثق أنه ل�و لم ينفتح امس�لمون ي اأندلس عى ثقافة‬ ‫الغ�رب وإرث اليونان ما نجحوا ي إقامة مملكة اأندلس‬ ‫الش�اهد الحضاري امادي والوحيد للمسلمن‪ ،‬ونوقن أن‬ ‫اإس�ام دين ربّنا وأن الرأس�مالية وااشراكية وغرها‬ ‫من النظريات وضع إنس�اني ومقاربات برية مميزين‬ ‫ي صنع اأفكار حاولوا إسعاد اإنسان بدا ً من استعباده‬ ‫وام�روع عرض�ة للنجاح وللفش�ل‪ ،‬وأزع� ُم أن مر ّد ما‬ ‫أقامه امس�لمون من واقع حض�اري ‪ -‬ي حقب معدودة‬ ‫– ه�و انفتاحهم ع�ى ام�كان والزمان واإنس�ان علما ً‬ ‫ب�أن معي�ار التاريخ ا يخضع مؤر الصع�ود والهبوط‬ ‫بقدر ما يس�تجيب معطيات التقدم والتأخر‪ ،‬والنظريات‬ ‫الناجحة تتقاطع مع اإس�ام ي مبادئ خدمة اإنس�ان‬ ‫وتحقي�ق حياة كريمة ل�ه دون تميي�ز وا عنرية وا‬ ‫تفاخ�ر إا بامنجز الخالد‪ ،‬وتظل امس�افة الثقافية بيننا‬ ‫وبن الغرب اليوم هي ذاتها ي القوة ااقتصادية‪.‬‬

‫كإمام وخطي�ب‪ ،‬فعندما يكتب ي توي�ر مثاً دعا ًء عى‬ ‫من يعترهم أعداء وينتقي من الكتاب والسنَة ما يم ِكنه‬ ‫من إس�قاطه عى الحالة السياس�ية‪ ،‬فهن�ا من الصعب‬ ‫أن تقول إن هذا رأي ش�خي‪ ،‬أو عى اأقل هكذا يوحي‬ ‫للقراء‪ ،‬فمع استشهاداته الدينية بالقرآن والسنّة‪ ،‬فكأنه‬ ‫يق�ول هذا رأي الدين‪ ،‬واأمر يك�ون أكثر صعوبة عندما‬ ‫«يس�تغل» امنر ليقول رأيا ً «ش�خصياً» ي مكان ا يملك‬ ‫فيه الناس إا أن يؤ ِمنوا‪ .‬ما يتجاهله هؤاء أن السياس�ة‬ ‫فيه�ا من اأاعيب ما قد يك�ون غر واضح اآن‪ ،‬فعندما‬ ‫تنكشف اأوراق نجد أننا ارتكبنا كثرا ً من اأخطاء باسم‬ ‫الدي�ن مع اأس�ف‪ ،‬فم�ا ير ه�ؤاء لو دع�وا بالهداية‬ ‫والس�ام للجميع‪ ،‬وهم يعرفون جيدا ً قول الرسول صى‬ ‫الله عليه وسلم ي حديث اأخشبن‪.‬‬

‫أحمد الحربي‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫كن�ت قد أع�ددت مقالتي ي اأس�بوع اماي‬ ‫ع�ن التضلي�ل اإعامي ال�ذي تعرض له امش�هد‬ ‫امري سياس�يا ودينيا واجتماعي�ا؛ حيث عمدت‬ ‫بع�ض القنوات الفضائية إى إث�ارة البلبلة والفتنة‬ ‫والتش�ويش ع�ى العام�ة كما تفع�ل دائم�ا قناة‬ ‫الجزيرة بما تقدمه من أطروحات مضللة وتقارير‬ ‫كاذب�ة وص�ور مزيف�ة لتثر ال�رأي الع�ام امحي‬ ‫واإقليم�ي وال�دوي‪ ،‬وا أدري ما اله�دف الرئيس‬ ‫وراء ه�ذه السياس�ة فيم�ا تطرحه ع�ر برامجها‬ ‫اموجه�ة عندما تنر مثل تل�ك اأخبار التي تفتقد‬ ‫إى امصداقي�ة ي أغل�ب اأحوال‪ ،‬ومع ه�ذا تركت‬ ‫اأم�ر برمته فلن أهتم له�ذه القناة وا لغرها من‬ ‫القن�وات التي ت�روج للفتنة باأكاذي�ب والتقارير‬ ‫امدسوسة وإمعانها ي التدليس لتصور الجاني عى‬ ‫أنه الضحي�ة‪ ،‬والعكس أيضا‪ ،‬وه�ي بهذه اأفعال‬ ‫تشوه امشهد الحقيقي ي الحرب عى اإرهاب‪ ،‬وقد‬ ‫أعجبن�ي مقطع عى اليوتيوب بعنوان (أس�وأ أربع‬ ‫دقائق تمر عى قناة الجزيرة)‪ ،‬فقد استضافت من‬ ‫كش�ف زيفها‪ ،‬وعراها ي دقائق معدودة اضطرت‬ ‫فيها إى محاولة الدفاع عن نفسها ولكن هيهات‪.‬‬ ‫ا يه�م ماذا فعلت الجزي�رة أو غرها‪ ،‬فهناك‬ ‫م�ا هو أهم م�ن هذه القنوات‪ ،‬ولع�ي أقف طويا‬ ‫وأتأمل كثرا كلمات خادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالل�ه ب�ن عبدالعزيز اموجهة لأمت�ن العربية‬ ‫واإسامية التي ألقاها ‪-‬حفظه الله‪ -‬ي بداية شهر‬ ‫رمضان وي ليلة عيد الفطر امبارك‪ ،‬فأجد دروس�ا‬ ‫كبرة ومواع�ظ قوية ورؤى حكيم�ة ا تصدر إا‬ ‫من قائد حكيم وسياي محنك‪ ،‬يشعر بامسؤولية‬

‫تجاه دينه ووطنه وأمته‪ ،‬بل وامجتمعات اإنسانية‬ ‫كاف�ة‪ ،‬وهذا هو دي�دن القيادة السياس�ية ي باد‬ ‫الحرمن الريفن قبلة امصلن‪ ،‬ومحجة امسلمن‬ ‫الت�ي له�ا مواق�ف ثابتة م�ن القضاي�ا امصرية‬ ‫امحلية والعربية واإقليمي�ة والدولية‪ ،‬ومحاربتها‬ ‫اإرهاب ووقوفها ضد الطغاة ونرتها امظلومن‬ ‫والش�واهد عى ذلك كثرة لس�ت بحاجة إى إعادة‬ ‫ذكرها‪ ،‬وا أسمح بامزايدة عليها‪.‬‬ ‫لقد وقف خ�ادم الحرمن الريفن إى جانب‬ ‫الش�عب امري الذي تؤازره القوات امس�لحة من‬ ‫أجل الحفاظ عى أمنه واستقراره‪ ،‬وهو حفظه الله‬ ‫بتلك الخطابات الرصينة يس�جل مواقف تاريخية‬ ‫كب�رة ويقطع الطريق عى أولئك امربصن بمر‬ ‫الذين يس�تهدفونها امتدادا للمؤامرة الدولية التي‬ ‫ترم�ي إى تقس�يم امنطق�ة العربي�ة وإخضاعها‬ ‫للراع�ات امحلي�ة‪ ،‬فك�م حاول�وا صن�ع قضية‬ ‫واجتهدوا ي محاولة تدويلها خصوصا بعد موقف‬ ‫أوباما امتخاذل وتريحاته اأخرة بش�أن مر‪،‬‬ ‫ولكن خادم الحرمن الريفن وجه رس�الة قوية‬ ‫لي�س أمري�كا فحس�ب ب�ل للعالم أجم�ع؛ حيث‬ ‫ق�ال‪ ...( :‬وليعلم العالم أجم�ع أن امملكة العربية‬ ‫الس�عودية حكومة وش�عبا وقفت وتقف اليوم مع‬ ‫أش�قائها ي مر ضد اإره�اب والضال والفتنة‪،‬‬ ‫وتج�اه كل م�ن يح�اول امس�اس بش�ؤون مر‬ ‫الداخلي�ة‪ ،‬ي عزمه�ا وقوته�ا �� إن ش�اء الله ��‬ ‫وحقها الرعي لردع كل عابث أو مضلل لبس�طاء‬ ‫الناس من أش�قائنا ي مر‪ ،‬وليعلم كل من تدخل‬ ‫ي ش�ؤونها الداخلي�ة بأنه�م بذل�ك يوق�دون نار‬

‫الفتنة‪ ،‬ويؤيدون اإرهاب ال�ذي يدّعون محاربته‪،‬‬ ‫آما منهم أن يعودوا إى رش�دهم قبل فوات اأوان‪،‬‬ ‫فمر اإس�ام‪ ،‬والعروب�ة‪ ،‬والتاري�خ امجيد‪ ،‬لن‬ ‫يغره�ا قول أو موق�ف ه�ذا أو ذاك‪ ،‬وإنها قادرة‬ ‫�� بحول الله وقوته ��� عى العبور إى بر اأمان‪،‬‬ ‫يومها س�يدرك ه�ؤاء بأنهم أخطأوا ي�وم ا ينفع‬ ‫الندم‪.)..‬‬ ‫يوم الجمعة ام�اي تابعت خطبتي الحرمن‬ ‫الريف�ن‪ ،‬وكي�ف كان الخطيب�ان حريص�ن‬ ‫عى وح�دة الصف العرب�ي واإس�امي‪ ،‬منوهن‬ ‫إى الخط�ر امح�دق باأم�ة الذي يج�ب التنبه له‪،‬‬ ‫مؤكدي�ن أن الذين انتحلوا قضي�ة اإصاح كذبوا‬ ‫واس�تغلوا عقول الس�ذج لكن أفعاله�م وأقوالهم‬ ‫تفضح مكنون ضالهم واتخاذهم الدين برخيص‬ ‫أفعاله�م مس�تغلن بذل�ك أطماعه�م الش�نيعة‬ ‫بالتضلي�ل والخديعة‪ ،‬وأن العقاء من أهل اإيمان‬ ‫يعجبون من هؤاء الذي�ن يحرفون كام الله وفق‬ ‫نع�رات عصبي�ة وأه�واء حزبي�ة ومصال�ح ذات‬ ‫أجن�دة وتبعي�ة فيعم�دون إى تخصي�ص العام‬ ‫ال�ذي يعمل�ون ب�ه عى غ�ر محمل�ه ي نصوص‬ ‫الرع متغلفن به لقتل اآمنن وترويع امس�لمن‬ ‫وتخريب امنش�آت وعدم امب�ااة ي إزهاق اأرواح‬ ‫امعصوم�ة‪ ،‬فرأين�ا م�ن اأحداث م�ا يبعث اأى‬ ‫م�ن ظام وبطش وزيف وفه�م لأهداف مغلوط‪،‬‬ ‫مؤكدي�ن أن العال�م أجم�ع يش�كر واة أمرن�ا‬ ‫حفظهم الله‪ -‬عى س�هرهم واهتمامهم بالقضاء‬‫عى ظاهرة اإرهاب واس�تئصال العنف والطغيان‬ ‫انطاقا ً من مسؤولية امملكة حيال أمتنا اإسامية‬ ‫وامجتمعات اإنسانية‪.‬‬ ‫هك�ذا كان العق�ل والحكمة والرش�د‪ ،‬تمثله‬ ‫ه�ذه العقلي�ات الفكرية اإس�امية الت�ي تتحمل‬ ‫امس�ؤولية الدينية والوطنية والقومية بكل أمانة‪،‬‬ ‫لتس�تقيم اأم�ور ويوض�ع كل يء ي نصاب�ه‪،‬‬ ‫وهك�ذا كان�ت رس�الة الحرمن الريف�ن لأمة‬ ‫اإسامية من خال منريهما اآمنن؛ حيث تنطلق‬ ‫رس�التهما من مكانتهما الروحي�ة والدينية‪ ،‬ومن‬ ‫أمن الباد واستقرارها‪ ،‬ومن عقول الشعب النقية‬ ‫التي تربت كتاب الله وس�نة نبيه ‪-‬عليه الصاة‬ ‫والس�ام‪ ،-‬وه�ذا ما يجع�ل امملك�ة تحافظ عى‬ ‫ت�وازن القوى ي امنطقة العربية‪ ،‬وتدارك اأخطاء‬ ‫والتنبه لأخطار امحدقة بها‪.‬‬


‫رأي‬

‫محمد الحرز‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫ا توج�د سياس�ة واقعي�ة دون ازدواجي�ة‬ ‫امعاي�ر‪ ،‬ه�ذه القاع�دة ي السياس�ات الدولي�ة‬ ‫تس�بِب كثرا ً من س�وء الفه�م‪ ،‬خصوص�ا ً فيما‬ ‫يتعل�ق بالعاق�ة ب�ن نموذج�ن م�ن الحضارة‪:‬‬ ‫الحض�ارة اإس�امية م�ن جه�ة‪ ،‬والحض�ارة‬ ‫اأوروبية امس�يحية من جهة أخرى‪ .‬أريد ي هذه‬ ‫امقالة الكام عن تداعيات س�وء الفهم هذا‪ ،‬وعن‬ ‫اآثار امرتب�ة عليه‪ ،‬وقبل ذلك ماذا نعني بس�وء‬ ‫الفهم‪ ،‬ي إطار ما ندع�وه بالعاقة بن نموذجن‬ ‫للحضارة؟‬ ‫أحد تعاريف سوء الفهم يتصل بالصورة التي‬ ‫تحملها «اأنا» عن اآخر‪ ،‬وكذلك اآخر عن «اأنا»‬ ‫بالدرجة ذاتها‪ .‬وكما نعلم ظلت الصورة امتبادلة‬ ‫ب�ن الغرب امس�يحي والرق امس�لم ذات طابع‬ ‫عدائي منذ القرون الوس�طى‪ ،‬وع�ى أثر الحروب‬ ‫الصليبية تك َرست هذه الصورة العدائية ي مخيلة‬ ‫الناس‪ ،‬وتحوَلت إى أمثال عابرة وقصائد وأناشيد‬ ‫تُتداول عى األسن باعتبارها حقائق مطلقة عن‬ ‫اآخر سواء كان الرجل الغربي امسيحي أو الرجل‬ ‫الرقي امسلم‪.‬‬ ‫تاري�خ هذا العداء الكل ب�ات يعرفه‪ ،‬ويعرف‬ ‫تفاصيل�ه‪ ،‬ويعرف اآثار التي نتجت عن مثل هذا‬ ‫العداء‪ .‬بي�د أن الواقع التاريخ�ي خاف ما كانت‬ ‫توح�ي به الص�ورة امش�ركة بينهما م�ن عداء‪.‬‬

‫فالوقائ�ع تش�ر إى أن امجال الس�ياي‪ ،‬وكذلك‬ ‫امجال التجاري بن ال�رق والغرب‪ ،‬كان مملوءا ً‬ ‫بالحيوية والنشاط منذ أواخر القرن الثالث عر‪،‬‬ ‫وأن العاق�ات ي هذين امجالن اتس�مت بالقدرة‬ ‫ع�ى عق�د الصداق�ات والتحالف�ات القائمة عى‬ ‫تبادل امصالح وامنافع‪ ،‬بل إن ي امجال الس�ياي‬ ‫قامت ح�روب ع�ى تحالفات بيزنطية إس�امية‬ ‫ضد إمارات إس�امية أخ�رى‪ ،‬وكأن التاريخ يعيد‬ ‫نفسه فيما ترس�مه التحالفات السياسية حاليا ً‬ ‫ي امنطقة‪.‬‬ ‫وحتى لو تط َرقنا ي حديثنا إى امجال الفكري‬ ‫والثق�اي‪ ،‬فقد كان�ت الرحات الثقافي�ة واأدبية‬ ‫لم تتوقف من أوروبا إى ش�مال إفريقيا إى مر‬ ‫والش�ام وب�اد ف�ارس والس�ند وكذل�ك الصن‪،‬‬ ‫وكذلك العك�س كان صحيحاً‪ ،‬حي�ث توفرت من‬ ‫خاله�ا عوامل ااحتكاك وتبادل الخرات العلمية‬ ‫والثقافية واكتس�اب مزيد من التأثر والتأثر من‬ ‫كا الجانبن‪.‬‬ ‫لذل�ك عندم�ا ننظ�ر إى خريط�ة العاق�ات‬ ‫التاريخي�ة ب�ن الجانب�ن‪ ،‬ي ظ�ل م�ا ذكرن�اه‪،‬‬ ‫يتساءل امرء‪ :‬عن أي سوء فهم نتحدث هنا؟‬ ‫باستطاعتنا التحدث عن سوء فهم تراكمي‪،‬‬ ‫بدأ م�ن الحروب الصليبية‪ ،‬واس�تكملت عناره‬ ‫م�ع ظه�ور اإمراطوري�ة العثماني�ة وهيمن�ة‬

‫الشجار في‬ ‫«جامع الفردوس»!‬

‫أراض م�ن أوروبا‪ ،‬ناهي�ك بالطبع‬ ‫مجاله�ا ع�ى ٍ‬ ‫عن وجود امسلمن ي اأندلس التي ش َكلت ذاكرة‬ ‫احتالية ي ذهن اأوروبين‪.‬‬ ‫لكن النقطة امفصلية التي أو ُد الركيز عليها‬ ‫اآن‪ ،‬والت�ي لها تأثر مبار ي س�وء الفهم الذي‬ ‫نحن بصدده‪ ،‬تتعلق بامسألة اأخاقية وموقعها‬ ‫ي نظام القيم ي كلتا الحضارتن‪.‬‬ ‫س�بق أن تحدث�ت ي مق�اات س�ابقة ع�ن‬ ‫مفهوم اأخ�اق وتحواته ي الحض�ارة الغربية‪.‬‬ ‫لكن�ي هنا أح�اول تحليل أزمة س�وء فه�م أكثر‬ ‫م�ا تتضح ‪-‬كم�ا أظن‪ -‬ي امجال الس�ياي‪ .‬لكن‬ ‫جذوره�ا تتصل بالفك�ر‪ .‬فامواقف –عى س�بيل‬ ‫امث�ال‪ -‬الت�ي تتخذها سياس�ات ال�دول الغربية‬ ‫تجاه قضايا وحقوق العرب‪ ،‬وعى رأسها القضية‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬دائما ً ما تُح�ال ي الذهنية العربية‬ ‫–وا أتح�دث هنا ع�ن أصحاب القرار الس�ياي‬ ‫العرب�ي‪ ،‬الذي�ن ي معظمه�م متواطئ�ون ع�ى‬ ‫الذهني�ة ذاتها‪ -‬إى القوة ااس�تعمارية والهيمنة‬ ‫اليهودي�ة ع�ى العال�م وضع�ف الع�رب وتفكك‬ ‫قوَته�م‪ .‬هذه اإحال�ة ترتكز ع�ى النتائج وليس‬ ‫اأس�باب‪ ،‬حي�ث وض�ع اأوى م�كان الثانية‪ ،‬ثم‬ ‫ااعتماد عليها كتص�وُر ي رؤية الغرب يُفي إى‬ ‫مخاطر من أهمها انقاب صورة الغرب ي مجال‬ ‫رؤيتن�ا بص�ورة كاريكاترية مش�وَهة ي معظم‬

‫اأحيان‪ ،‬بحيث دائما ً ما تكون ردات فعلنا قائمة‬ ‫ع�ى هذه الص�ورة امقلوبة‪ ،‬وه�ي ردات عادة ما‬ ‫تعتم�د عى عن�ف النتائج التي ا مج�ال لفهمها‬ ‫دون فه�م أس�بابها‪ ،‬وهذا ما لم يحص�ل إى اآن‪.‬‬ ‫لذل�ك الرجوع إى فهم اأس�باب ِ‬ ‫يخفف كثرا ً من‬ ‫ااحتقان امس�يطر ي مجال العاقات السياس�ية‬ ‫بن الع�رب والغ�رب‪ ،‬ويتيح امج�ال لفهم موقع‬ ‫الع�رب ي عاقته�م بقضاياه�م أوا ً وباآخري�ن‬ ‫ثانياً‪.‬‬ ‫وي تص�وُري كم�ا أرت أن جذور اأس�باب‬ ‫تكمن ي امسألة اأخاقية‪ .‬فقد انفصلت اأخاق‬ ‫ع�ن الدي�ن ي الفكر امس�يحي الغرب�ي‪ ،‬ثم تبعه‬ ‫انفص�ال آخر عن السياس�ة‪ ،‬ثم ج�رت تطورات‬ ‫معرفي�ة وأنتج�ت نظري�ات ي ش�تى العل�وم‬ ‫اإنس�انية ع�ى خلفي�ة ع�ر اأن�وار والث�ورة‬ ‫الفرنس�ية‪ ،‬وا داع�ي هنا لرد م�ا هو معروف‬ ‫للجميع بحكم البديهة‪ .‬امهم هو أن دالة اأخاق‬ ‫ي الفكر الغربي لم تظل حبيس�ة اأذهان والفكر‬ ‫النظ�ري‪ ،‬لق�د أنزلت منزل�ة ااجتماع الس�ياي‬ ‫َ‬ ‫وحقق�ت نتائ�ج مريعة عى‬ ‫والواق�ع امعي�ي‪،‬‬ ‫مس�توى اإنس�انية من حروب ودمار‪ ،‬ليس عى‬ ‫أوروبا فقط وإنما عى العالم أجمع‪ .‬هذه الحروب‬ ‫وذلك الدم�ار الذي أوجدته أوروبا أوجد ي أذهاننا‬ ‫وهم�ا ً آخر يتصل بالص�ورة امقلوبة التي تحدَثنا‬

‫عَ ّج َل اه ب َف َر ِج سقوط بشار‬ ‫صالح زياد‬

‫بدر البلوي‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫يج�د ام�رء افراق�ا ً ي الحس�اب لس�بب‬ ‫الخاف وعلة الش�جار‪ ،‬ب�ن امتداولن لحادثة‬ ‫ااعراض عى اإمام وما تاها من عنف بعض‬ ‫امصل�ن تجاه امعرضن عق�ب انتهاء خطبة‬ ‫الجمع�ة ي جامع الف�ردوس بالرياض‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ن من يلق�ي بائمته ع�ى اإم�ام وبن من‬ ‫يع ِلقها عى امعرضن ع�ى اإمام‪ .‬فقد كانت‬ ‫خطبة اإمام خطبة دعاية سياس�ية صارخة‬ ‫وقد توجهت بش�كل مبار إى هجاء السيي‬ ‫ومديح اإخوان واانتصار لهم‪ ،‬واشتملت عى‬ ‫قصي�دة مطوَلة تدل�ل عى مه�ارات باغية ي‬ ‫الشتم والثلب بأخطر شتم وثلب يستشعرهما‬ ‫م�ن ح�ر أداء الص�اة‪ .‬وكان�ت خاتمته�ا‬ ‫الدعاء عى السيي بقدر الدعاء لإخوان ومن‬ ‫نارهم‪.‬‬ ‫وإذا ل�م يك�ن اإخوان ك َل امس�لمن‪ ،‬ولم‬ ‫يكونوا وحدهم امس�لمن خافا ً من س�واهم‪،‬‬ ‫وإذا ل�م يك�ن الس�يي قيم�ة فرد ب�ل قيمة‬ ‫مجموع يرى ي فعله بطولة وي موقفه معنى‬ ‫للوطنية‪ ،‬فإن امساجد للمسلمن كافة وليست‬ ‫لفصيل سياي منهم‪ .‬لذلك يكون انحياز منر‬ ‫أحده�ا إى فصي�ل دون آخ�ر كفياً ب�أن يثر‬ ‫التوت�ر‪ ،‬وقد ا يكون ه�ذا التوتر ‪-‬مثلما حدث‬ ‫ي جامع الفردوس‪ -‬ي ش�كل انفجار بالعتاب‬ ‫العلني لإم�ام أو تعبر انفع�اي عن ااختاف‬ ‫مع�ه ي ال�رأي‪ ،‬بل يكون ‪-‬وه�ذا هو اأخطر‪-‬‬ ‫بالتش�كل ي داخل النفوس بأشكال مأساوية‬ ‫من الشعور بالتنفع بالدين واستغاله للدعاية‬ ‫مصالح حزبية أو فئوية‪ ،‬وافتقاد الناس الثقة‬ ‫ي نقاء امنابر الدينية ونزاهتها‪.‬‬ ‫ومن وجهة النظر امقابلة يبدو ااعراض‬ ‫عى دعاء اإمام وعى مضامن خطبته س�ببا ً‬ ‫ي الش�جار ال�ذي ب�دأ بطل�ب بع�ض امصلن‬ ‫الس�كوت م�ن امعرض�ن وأعقبه م�د اأيدي‬ ‫عى امعرضن بالرب لهم وطلب مغادرتهم‬ ‫امس�جد‪ .‬فلو التزم امعرض�ون الصمت ‪-‬من‬

‫ه�ذه الوجهة‪ -‬ما ح�دث اش�تباك بينهم وبن‬ ‫بع�ض امصل�ن‪ .‬لك�ن ه�ذه الوجهة ليس�ت‬ ‫مختلف�ة عن منطوق اإم�ام وموقفه فهي ا‬ ‫تحمل عى اع�راض امعرضن أنه�م «لغوا»‬ ‫ي ااس�تماع إى الخطبة الت�ي يُ ْكره فيها مس‬ ‫الح�ى «ومن مس الحى فقد لغا» بل أنهم‬ ‫غر راض�ن ع�ن ذم اإمام للس�يي والدعاء‬ ‫علي�ه‪ ،‬وه�ذا يعن�ي أن م�ا حَ َم َلت�ه الخطب�ة‬ ‫م�ن الحديَ�ة والعن�ف اللفظي وااس�تقطاب‬ ‫اأيديولوج�ي اس�تحال إى تجس�يد بالعن�ف‬ ‫والتص�ادم امادي‪ ،‬فكانت اأي�دي التي تصفع‬ ‫امعرض�ن واأرج�ل الت�ي تركله�م والعق�ال‬ ‫ال�ذي تحول إى س�وط الجاد‪ ،‬ش�كل الخطبة‬ ‫العمي واستحالتها من فكرة إى واقعة اعتداء‬ ‫جسدي!‬ ‫هكذا تصبح الخطبة س�بب ما حدث‪ ،‬وما‬ ‫ح�دث ه�و اإش�ارة الواضح�ة إى مضمونها‬ ‫ووجهته�ا التي تفرق الصف�وف وا تجمعها‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وترس�خ للعن�ف ا الس�لم‪ ،‬وللتعص�ب ا‬ ‫التس�امح‪ ،‬وللكراهية ا امحبة‪ .‬وليس�ت هذه‬ ‫وظيفة امس�اجد وا غاية الخط�ب والدروس‬ ‫الديني�ة فيه�ا‪ ،‬فامس�جد عام�ة ع�ى وحدة‬ ‫التنوع وااختاف بن امسلمن‪ ،‬إنه لصغرهم‬ ‫وكبره�م وغنيه�م وفقره�م ومتعلمه�م‬ ‫وجاهله�م وأبن�اء الوط�ن وللمقيم�ن م�ن‬ ‫امسلمن غرهم‪ ...‬إلخ‪ .‬وقد يتبادر إلينا سؤال‬ ‫عن غ�رض الخطبة إن لم يج�د فيها امصلون‬ ‫ص�دى واقعه�م ومجاذبتها ما يعيش�ه الناس‬ ‫م�ن هم�وم ووقائ�ع‪ .‬ول�ن يس�تطيع أحد أن‬ ‫�ي الخطبة م�ن ذلك‪ ،‬لكن ذل�ك ا يعني أن‬ ‫ي ُْخ ي‬ ‫تك�ون الخطبة تك�رارا ً للواقع فتنق�ل توتراته‬ ‫وانقساماته وراعاته إى امصلن‪ ،‬وتضاعف‬ ‫فيهم امش�اعر الس�لبية‪ ،‬وتحوله�م إى أدوات‬ ‫عنف لح ِله! وإن خطبة هذه صفتها لهي أكثر‬ ‫تأزيما ً للواقع وأكثر دالة عى أن صاحبها غر‬ ‫مكرث بالفعل له!‬

‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫م�ن أكث�ر اأم�ور إدهاش�ا ً ي ه�و‬ ‫وج�ود أش�خاص ع�ى اخت�اف مش�اربهم‬ ‫وتخصاصاته�م ا يزال�ون متمس�كن بدع�م‬ ‫نظام بشار اأس�د وبطريقة فدائية أحيانا ً قد‬ ‫تنط�ي عى كل غر بهذا النظام بأنهم أصحاب‬ ‫حق‪ .‬وا أج�د نعتا ً آخر لتلك النوعيات س�وى‬ ‫م�ا قلته ي مقال س�ابق بأنها باع�ت روحها‬ ‫للش�يطان عندما دعمت رئيسا ً قاتاً مستبدا ً‬ ‫ظاهر الفس�اد واإجرام كبشار‪ .‬فهو ا يهتم‬ ‫ليء س�وى اس�تمراره ي الحكم‪ ،‬ولو بلغ به‬ ‫اأم�ر أن يُش�يد قره م�ن جماجم ش�عبه‪.‬‬ ‫الذين يبدون ي حملته الرسة عليهم وكأنهم‬ ‫ينازعونه عى ملك خاص له وآبائه‪ .‬وبعد كل‬ ‫ه�ذه الدواهي م�ن القتل والتدم�ر والتريد‬ ‫وامأس�اة اإنس�انية امس�تمرة من�ذ أكثر من‬ ‫س�نتن‪ ،‬يأت�ي ب�كل صفاق�ة ه�و وزبانيته‬ ‫ليزيف�وا الحقائ�ق أمام العالم وب�كل امتهان‬ ‫واحتقار لدم الشعب السوري‪.‬‬ ‫من بن كل الثورات العربية التي حصلت‪،‬‬ ‫لي�س هن�اك يء أغ�رب بالنس�بة ي م�ن‬ ‫اس�تمرار اأس�د وعدم س�قوطه حت�ى اآن‪.‬‬ ‫فهو ي الحكم أسوأ من كل الحكام الساقطن‬ ‫مؤخراً‪ ..‬م�ن «بن عي» ي تون�س ومن نظام‬ ‫«مبارك» ي مر وكذلك «عي عبدالله صالح»‬ ‫ي اليمن‪ .‬بل إن نظام اأس�د أس�وأ وأفسد من‬ ‫نظ�ام «معمر الق�ذاي» ي ليبيا‪ .‬وق�د ا أبالغ‬ ‫إن قل�ت إن�ه حتى أس�وأ م�ن نظ�ام «صدام‬ ‫حس�ن» الس�ابق ي الع�راق‪ .‬وي الوقت الذي‬ ‫لفظت الش�عوب الثورية حكامها الفاسدين‪،‬‬ ‫باس�تثناء «صدام حس�ن» الذي أُسقط بغزو‬ ‫أمريكي‪ ،‬فإن نظام اأس�د بق�ي صامدا ً فرة‬ ‫طويلة حت�ى اآن وبتكلفة عالي�ة عى الثوار‬ ‫ودول امنطقة‪.‬‬ ‫وق�د يك�ون مم�ا س�اعد نظام اأس�د ي‬ ‫الحك�م وااس�تمرار حت�ى اآن‪ ،‬ه�و طريقة‬ ‫الحك�م العنيفة والدموية لح�زب البعث تجاه‬

‫أي حراك س�ياي حتى لو كان بسيطاً‪ .‬وعى‬ ‫إثره عَ َ‬ ‫�اف الناس السياس�ة وانرفوا عنها؛‬ ‫عندم�ا وجدوا أن مجرد الحديث فيها قد يهدد‬ ‫حياته�م وحي�اة عائاتهم‪ .‬واس�تطاع نظام‬ ‫اأس�د أن يقطع داب�ر اانقابات العس�كرية‬ ‫التي عرفت بها الباد‪ ،‬وجعل الطبقة امتحكمة‬ ‫بحق ي الجيش والسياسة ودوائر صنع القرار‬ ‫والتأث�ر زم�رة علوية ضيقة ا تدي�ن بالواء‬ ‫فقط للنظ�ام‪ ،‬بل ربطت مصره�ا بمصره‪.‬‬ ‫ومما ّ‬ ‫أخر أيضا ً ي فرج س�قوط نظام اأس�د‬ ‫أيضاً‪ ،‬هو اإبطاء الش�ديد ي تحديث س�وريا‬ ‫وإبقاؤه�ا ت�راوح مكانها تقنيا ً مم�ا كان له‬ ‫أثر س�لبي كبر ي عدم رفع الوعي الس�ياي‬ ‫لدى الش�عب السوري‪ .‬وا يخفى عى الجميع‬ ‫دور حلفاء سوريا امقربن وعى رأسها إيران‬ ‫وروس�يا وحزب الل�ه ي محافظة النظام عى‬ ‫الرمق الدائم للحياة‪.‬‬ ‫مع اأس�ف‪ ،‬كنت أعرف كارها ً بأن الدول‬ ‫صاحبة القرارات امؤثرة ي الحرب والسام ي‬ ‫امجتمع الدوي لن تتدخل ي س�وريا ببس�اطة‬ ‫وبرعة من أجل نرة ش�عب مظل�وم يُباد‬ ‫بش�كل تدريجي عى يد رئيس�ه‪ .‬رغم ذلك لم‬ ‫يك�ن هناك من خيار أمام الش�عب الس�وري‬ ‫الح�ر س�وى تقديم ع�دد أكر م�ن الضحايا؛‬ ‫حتى تتحرك الدول العظمى‪ .‬وها نحن نرقب‬ ‫رب�ة ل�«الناتو» عى س�وريا بعد أن أصبح‬ ‫من العس�ر اتخ�اذه بق�رار دوي ع�ن طريق‬ ‫«مجلس اأمن» ي وجود روسيا والصن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يسقط ي س�وريا من الش�هداء يوميا ما‬ ‫يق�ارب امائة أو يزي�دون دون أي تحرك دوي‬ ‫إيق�اف ه�ذه امج�زرة اليومية‪ ،‬ولك�ن كانت‬ ‫نقطة التحول الكبرة هي عندما أقدم النظام‬ ‫السوري عى قتل امدنين بالغازات الكيماوية‬ ‫اأسبوع اماي ي ضواحي العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫وهي من أسوأ أنواع الجرائم الدولية وأسوئها‬ ‫ض�د البرية‪ .‬ورغ�م أن النظ�ام كان متهما ً‬

‫أكثر من مرة بإقدامه عى استخدام الكيماوي‬ ‫إا أن وض�وح الص�ورة هذه امرة وانتش�ارها‬ ‫ي كل دول العال�م مَ ث� َل ضغطا ً أكر عى الدول‬ ‫الكرى اتخاذ خطوة عسكرية ما تجاه نظام‬ ‫اأس�د‪ .‬هذه ه�ي الغلطة الت�ي كان ينتظرها‬ ‫الغرب من اأسد‪ .‬وإن كان بشار ليس ساذجا ً‬ ‫أن يؤل�ب عليه ال�دول والرأي العام�ي أكثر إا‬ ‫أن اس�تخدامه للس�اح كان تعبرا ً عن ترنحه‬ ‫وفقدان�ه الس�يطرة ع�ى مناطق أكث�ر حتى‬ ‫داخل العاصمة‪.‬‬ ‫الجي�ش الس�وري الح�ر رغ�م إمكانات�ه‬ ‫البس�يطة‪ ،‬اس�تطاع تحقيق انتصارات كبرة‬ ‫عى جيش اأس�د ومعاونيه م�ن إيران وحزب‬ ‫الله‪ .‬لكن يب�دو أن هناك تخوفا ً من أن تتحول‬ ‫مستنقع‬ ‫سوريا بسبب الحرب الدائرة فيها إى‬ ‫ٍ‬ ‫لج�ذب التكفرين اإرهابي�ن‪ .‬وربما هذا هو‬ ‫الس�بب ال�ذي أدى إى تحر الق�وى الغربية ي‬ ‫دع�م الث�وار‪ .‬لكن امش�كلة قد ت�رز أيضا ً لو‬ ‫ترك�ت هذه الق�وى تلك الجماع�ات الجهادية‬ ‫للعم�ل ي س�وريا وحده�ا دون تدخ�ل منها‪،‬‬ ‫مما قد يؤدي إى فقدانها الس�يطرة الكاملة ي‬ ‫توجيه التحوات مستقباً‪.‬‬ ‫إن كان س�قوط اأس�د ه�و أم�ر حاصل‬ ‫بإذن الل�ه‪ ،‬لكن يبقى الس�ؤال اأهم عن امدة‬ ‫التي س�يأخذها النظام للس�قوط‪ .‬فمع تدخل‬ ‫اأطراف الدولي�ة كإيران وحزب الله قد يطول‬ ‫سقوطه لفرة ما‪ .‬وي امشهد اأخر قد يكون‬ ‫حزب الل�ه هو اأج�رأ ي اس�تمراره ي الدعم‪.‬‬ ‫وا يب�دو أن إيران س�تنجر إى ح�رب إقليمية‬ ‫من أجل الدفاع عن بش�ار‪ .‬ويبقى أن روس�يا‬ ‫قد تكتفي بالدعم العس�كري لس�وريا لبعض‬ ‫الوقت‪ .‬وق�د يُعقد معها صفقة من أجل راء‬ ‫صمتها‪.‬‬ ‫آن اأوان أن يحاس�ب بش�ار ع�ى قتل�ه‬ ‫الش�هيد رفيق الحريري والش�عب الس�وري‪.‬‬ ‫وآن لنا أن نفكر ي مرحلة ما بعد رحيل اأسد‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬شوال ‪1434‬هـ ‪ 28‬أغسطس ‪2013‬م العدد (‪ )633‬السنة الثانية‬

‫سوء الفهم محصلة الواقعية السياسية‬

‫عنها‪ ،‬وهو إش�اعة مقولة أن الغرب عندما تخى‬ ‫ع�ن الدين جرى ما ج�رى له من أزم�ة أخاقية‪،‬‬ ‫بينما الحقيق�ة أنه لم يتخ َل ع�ن الدين بامطلق‪،‬‬ ‫وإنم�ا التعب�ر اأس�لم ه�و عندم�ا ق�ام بفصل‬ ‫اأخ�اق عن الدي�ن‪ ،‬والفرق شاس�ع بن ااثنن‪.‬‬ ‫وهن�اك قول ش�ائع عند امفكر ط�ه عبدالرحمن‬ ‫ي�رى في�ه أن الحداث�ة فش�لت ي قط�ع صلته�ا‬ ‫باأخ�اق الدينية‪ ،‬بدليل أن هناك أديانا ً برزت عى‬ ‫أي�دي مفكرين‪ ،‬كالدين الطبيع�ي عند جان جاك‬ ‫روسو‪ ،‬الذي يقوم عنده عى اإيمان «بالله واليوم‬ ‫اآخر وخلود الروح»‪ ،‬وكذلك أنش�أ عالم ااجتماع‬ ‫أوغس�ت كونت ما س�ماه بالدين الوضعي‪ ،‬حيث‬ ‫حاف�ظ ع�ى بني�ة الكنيس�ة ي تش�كيلها دون‬ ‫عقيدته�ا‪ ،‬وهك�ذا ج�رى م�ع الثورة الفرنس�ية‬ ‫الت�ي «حافظت عى امعان�ي اأخاقية التي يدعو‬ ‫لها الدي�ن»‪ .‬بالتأكيد ا خاف عى ذلك‪ ،‬وا يوجد‬ ‫بالنس�بة لنا م�ا يي بالتناقض ب�ن وجهة نظر‬ ‫امفكر والفيلس�وف الكبر ط�ه عبدالرحمن وما‬ ‫أرنا إلي�ه عن مفهوم اانفصال‪ .‬إذ نحن نش�ر‬ ‫إى مفه�وم اانفص�ال بلح�اظ الواق�ع التاريخي‬ ‫واأح�داث الك�رى الت�ي عصفت بأوروب�ا جراء‬ ‫تطبي�ق نصوصها الفكرية عى هذا الواقع‪ ،‬بينما‬ ‫يظل مفهوم الصلة التي يش�ر إليها الفيلس�وف‬ ‫ضم�ن امجال النصوي للفك�ر اأوروبي‪ ،‬وهذي‬ ‫ي تص�وُري إح�دى امعض�ات امعرفي�ة الك�رى‬ ‫الت�ي يعان�ي منها الفك�ر العربي‪ ،‬حن ِ‬ ‫يؤس�س‬ ‫فيلس�وف كطه عبدالرحمن نصا ً فلس�فيا ً يرتكز‬ ‫عى الراث اإس�امي‪ ،‬يحت�اج ي نفس الوقت إى‬ ‫مؤرخ يوازي ما يطرحه الفيلس�وف من تأسيس‬ ‫مبني ع�ى الراث‪ .‬بينما الفك�ر الغربي ا يعيش‬ ‫ٍ‬ ‫هذه امش�كلة‪ ،‬وهذه مسألة أخرى يمكن الحديث‬ ‫عنها ي مقالة أخرى‪.‬‬ ‫أخراً؛ قد يتساءل القارئ من خال ما توحي‬ ‫به امقالة من مس�ؤولية س�وء الفه�م حن تقع‬ ‫عى عواتقنا دون تحميل اآخر مس�ؤولية تقديم‬ ‫صورته بم�ا يخفف من ه�ذا الس�وء؟! نُجيب ي‬ ‫مقال آخر‪.‬‬

‫رأي‬

‫لماذا يجب‬ ‫التدخل في‬ ‫سوريا؟‬

‫بات العالم عى يقن بأن نظام بش�ار اأس�د دخل‬ ‫مرحل�ة الاعودة بعد أن اس�تخدم اأس�لحة الكيماوية‬ ‫ض�د ش�عبه ي غوطة دمش�ق‪ ،‬وبالتاي أصب�ح الوضع‬ ‫أخط�ر م�ن أي وقت م�ى والتهديد لحياة الس�ورين‬ ‫يتصاعد‪.‬‬ ‫وأثبت نظام دمشق أنه ليس راغبا ً ي الحل السياي‬ ‫فقد أهدر امبادرات واحد ًة تلو اأخرى ولم يعد أمينا ً عى‬ ‫الس�ورين‪ ،‬لقد عزل نفس�ه عنهم قبل أن يعزل نفسه‬ ‫عن محيطيه العربي واإس�امي فلم تعد له أي رعية‬ ‫ولم يعد رحيله يعني أحدا ً إا حلفاءه القائل‪.‬‬

‫إن توجه امجتمع الدوي معاقبة اأس�د عى مجزرة‬ ‫غوطة دمش�ق «مهم للغاية» أنه سيحُ ول دون ظهور‬ ‫اأس�لحة الكيماوي�ة ي الح�روب امقبل�ة‪ ،‬وس�يتعن‬ ‫ع�ى أي زعيم دولة النظ�ر إى الخلف ودراس�ة رد فعل‬ ‫العالم تجاه اأس�د‪ ،‬ومن ال�روري حينها أن يدرك أن‬ ‫اس�تعمال «الكيم�اوي» ج�رم باهظ الثم�ن‪ ،‬أما إهدار‬ ‫القواعد الت�ي تتعامل بها اأرة الدولية تجاه من يلجأ‬ ‫إى «الكيماوي» فقد يجر عواقب وخيمة عى البرية‪.‬‬ ‫ليس من حق اأس�د أن يوجه اأس�لحة الفتاكة إى‬ ‫بن�ي وطنه ثم يقول‪« :‬لن أس�مح بالتدخل الخارجي ي‬

‫شؤوننا»‪ ..‬هو ا يعيش عى هذا الكوكب وحده‪ ..‬وليس‬ ‫م�ن حق�ه أن يختطف وطنه مدة عام�ن ونصف تحت‬ ‫تهديد الس�اح فيقتل م�ا يزيد ع�ن ‪ 100‬ألف ويقوض‬ ‫ااس�تقرار ي ال�دول امج�اورة وامنطقة‪ ..‬الس�ام اآن‬ ‫مُهدَد بس�ببه والنزاع يتوس�ع واأزمة تنتق�ل إى لبنان‬ ‫عر تفج�رات وإى اأردن وتركيا ع�ر تدفق الاجئن‪،‬‬ ‫وإى العراق ي صورة أعمال عنف دامية‪.‬‬ ‫ل�كل ما س�بق‪ ،‬ا ينبغ�ي أن يقف العال�م مكتوف‬ ‫اأيدي‪ ..،‬إن تدخل امجتمع الدوي معاقبة اأس�د عى ما‬ ‫يقرفه من جرائم ي حق السورين بات واجبا ً عليه‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫فاشات‬

‫التضخم العالمي وانعكاساته على المنتج النهائي‬

‫مداوات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اأربعاء ‪ 21‬شوال ‪1434‬ه� ‪ 28‬أغسطس ‪2013‬م العدد (‪ )633‬السنة الثانية‬

‫ورقة بيضاء‪..‬‬ ‫وقلم!‬ ‫كل ح�ر ٍة ته�ون‪ ،‬إا حرت�ك‬ ‫وأنت أم�ام ورقة بيضاء قد جذبت‬ ‫قلم�ك بيد ِه وقالت‪ :‬هي�ت لك‪ ،‬فقد‬ ‫تحتار ب�ن طعام وطع�ام‪ ،‬أو بن‬ ‫لب�اس ولب�اس‪ ،‬أو ب�ن مكانن أو‬ ‫زمانن‪ ،‬ولكن تصع�ب الحرة بن‬ ‫رأي ورأي‪ ،‬وب�ن ح�رف وح�رف‪،‬‬ ‫وتصبح حرتك ع ّلة تُشكى إى الله‬ ‫عندم�ا تكون بن فكر وفكر‪ ،‬وهذا‬ ‫ال�ذي ق�د يح�دث أحيان�اً‪ ..‬عندما‬ ‫تج�ذب الورقة بن يدي�ك‪ ..‬وتعز ُم‬ ‫ع�ى ممارس�ة حقك ام�روع ي‬ ‫الكتابة‪ ،‬إذ تتض�ارب‪ ..‬وتتحارب‪..‬‬ ‫وتتن�ازع‪ ..‬وتتص�ارع‪ ..‬وتتعارك‪..‬‬ ‫وتتغالب اأفكار ي رأس�ك س�اعة‬ ‫زمن حتى يغلب بعضها بعضاً‪،‬‬ ‫من ٍ‬ ‫وغالبا ً م�ا تظل الورق�ة بيضاء ي‬ ‫النهاية!‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫أبعاد‬

‫ناصر خليف‬

‫نالت مؤخرا ً قضية ارتفاع أس�عار‬ ‫ام�واد الغذائي�ة كث�را ً م�ن التن�اول‬ ‫اإعام�ي والش�عبي مع�ززة بالقدرات‬ ‫الهائل�ة لوس�ائل التواص�ل ااجتماعي‬ ‫الت�ي أضحت امنص�ة اإعامية اأقوى‬ ‫للجماهر ي التعبر عن وجهة نظرها‪.‬‬ ‫إن التضخ�م العام�ي الذي رب‬ ‫العال�م إثر اأزم�ة العامي�ة اأخرة أثَر‬ ‫عى أسعار جميع الس�لع‪ ،‬وكانت امواد‬ ‫الغذائي�ة صاح�ب النصي�ب اأكر من‬ ‫هذه اأزم�ة نتيجة التضخم الس�كاني‬ ‫وزي�ادة ااس�تهاك العام�ي‪ ،‬فض�اً‬ ‫عن الحرائ�ق والتغ�رات امناخية التي‬ ‫رب�ت عديدا ً م�ن دول العالم امنتجة‬ ‫للمحاصي�ل؛ فارتفع�ت أس�عار القمح‬ ‫واأرز وال�ذرة والصويا وه�ي القاعدة‬ ‫عبده المغلوث‬ ‫اأساس�ية مجمل الغذاء اإنس�اني عى‬ ‫الكوكب؛ إذ إن ارتفاع أسعار هذه امواد‬ ‫يُنتج ارتفاعات أخرى وبنفس الحدة ي‬ ‫منتج�ات عديدة‪ ،‬تمثل ه�ذه امحاصيل‬

‫مواد أولية ووس�يطة إنتاجها الس�كر‬ ‫ومنتجات األبان واللحوم‪.‬‬ ‫أيض�ا ً الطلب الع�اي ع�ى الغذاء‬ ‫ال�ذي أحدثه النمو الهائل ي اقتصادات‬ ‫الص�ن والهن�د َ‬ ‫نش�ط‬ ‫الطل�ب ع�ى ه�ذه امواد‬ ‫وامحاصيل بش�كل كبر‪،‬‬ ‫وه�و م�ا ي�ؤدي بديهي�ا ً‬ ‫ارتف�اع اأس�عار طبق�ا ً‬ ‫لقاع�دة العرض والطلب‪.‬‬ ‫كما يع�زز ه�ذا اارتفاع‬ ‫زيادة ااستهاك الناتجة‬ ‫ع�ن بع�ض السياس�ات‬ ‫ااقتصادي�ة لبع�ض دول العال�م التي‬ ‫تستخدم الحبوب كوقود حيوي‪.‬‬ ‫فعى سبيل امثال‪ ،‬ارتفعت أسعار‬ ‫ب�ودرة الحلي�ب بأكث�ر م�ن الضعف‪،‬‬ ‫وه�و م�ا أنت�ج ارتفاع�ا ً ي أس�عار‬ ‫الحلي�ب امجف�ف وطوي�ل اأجل‪ ،‬وهو‬ ‫أحد ام�واد الغذائي�ة اليومي�ة لأرة؛‬

‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫عبداه أحمد المغلوث‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫شرفة مشرعة‬

‫عضو الجمعية السعودية لاقتصاد‬

‫أبغض الحال‬ ‫كن�ت أنوي عنونة هذا امق�ال بعنوان «القرار‬ ‫الصع�ب»‪ ،‬والقرار الصعب هنا أن تنتمي للجس�م‬ ‫الصحف�ي وتن�ادي بالحريات وعى رأس�ها حرية‬ ‫الرأي‪ ،‬وي الوقت ذاته تطالب بإغاق مكاتب وسيلة‬ ‫إعامي�ة تقول رأيا ً ما‪ ..‬أمر ق�د يبدو متناقضا ً إى‬ ‫حد كبر‪ ،‬هذا صحيح ا أنكره‪ ..‬ولكن ِل َم ا نس�أل‬ ‫أنفس�نا أوا ً عن ماهية هذه الحري�ة التي نطالب‬ ‫بها؟ ما هو س�قفها ومحدداته�ا؟ وحن نتحدث‬ ‫ع�ن الحرية أا يج�ب أن تقرن بامهني�ة؟ هل لو‬ ‫تعارضت هذه الحرية مع مصلحة الوطن تُرى أيا ً‬ ‫منهما سنختار الحرية أم الوطن؟ قد يسأل سائل‬ ‫وكيف س�نحيا الوطن دون حرية؟ ببساطة أقول‬ ‫نحي�ا الوطن بمفهوم الحرية امس�ؤولة ا الحرية‬ ‫امش�وهة‪ ،‬والفرق بن هذه وتلك تماما ً هو الفرق‬ ‫بن اإنسان والحيوان‪.‬‬ ‫قب�ل أيام قليلة وبعد مناقش�ات عدة خلصت‬ ‫إى أن قن�اة «الجزيرة» تلعب دورا ً إعاميا ً ا يخدم‬ ‫سوى أعداء اأمة‪ ،‬تُحرض هنا وهناك‪ ،‬تُبيح القتل‬ ‫والفرقة‪ ،‬تزييف الحقائق‪ ،‬تروج إش�اعات وتبكي‬ ‫أموات�اً‪ ،‬وكل ذل�ك بأس�اليب وأدوات تخ�رق كل‬ ‫القواعد امهنية‪ ،‬وحن تُسأل تدعي الحياد‪.‬‬ ‫ي نهاي�ة النقاش رفني ع�دد من اأصدقاء‬ ‫والزم�اء م�ن اإعامي�ن واأكاديم�ن العرب أن‬ ‫أتوى مس�ؤولية التنس�يق لحمل�ة إعامية عربية‬

‫إيه تعمل‪..‬‬ ‫ا ا حرام !‬ ‫يق�ول البع�ض إن عم�ل ام�رأة‬ ‫«ح�رام» وإن مهمته�ا «الربانية» هي‬ ‫رعاي�ة الزوج وتربي�ة اأبناء ومازمة‬ ‫منزله�ا وهو متكئ ع�ى قاعدة «درء‬ ‫امفاس�د مقدم ع�ى جل�ب امصالح»‬ ‫ويدل�ل بأدل�ة «جدلي�ة» يتف�ق معها‬ ‫س�واد ليس «بالس�هل» ع�ى خارطة‬ ‫الوطن الطيب‪ ...‬بيد أن «هالولد» ليس‬ ‫وح�ده ي البلد‪ ،‬فالباقي «اأعظم» يدي‬ ‫بغ�ر ذل�ك يس�انده النظام اأس�اي‬ ‫لتسير أعمال الخريطة الذي يقر بحق‬ ‫امرأة ي العمل‪.‬‬ ‫امح�زن‪ :‬ونحن بن «إي�ه تعمل‪..‬‬ ‫وا اح�رام!» س�تبقى مج�اات‬ ‫عم�ل امواطن�ة الس�عودية مح�دودة‬ ‫ومح�ارة‪ ،‬وبالتأكي�د ليس ل�وزارة‬ ‫العم�ل ي هذه القضي�ة ناقة وا جمل‬ ‫أو‪ ...‬هكذا يبدو!‬ ‫وح�ريٌ ب�ي أن أمت�دح إحص�اء‬ ‫وزارة العم�ل الذي نر مؤخرا ً ويؤكد‪:‬‬ ‫«ع�ى أن نس�بة بطالة الس�عوديات‪..‬‬ ‫ه�و «ب�س الس�عوديات»؟ ارتفع�ت‬ ‫‪ %2.3‬وأن ع�دد العاط�ات عن العمل‬ ‫ي ‪ 2011‬كان ‪ 302‬أل�ف مواطنة‪ ،‬هذا‬ ‫العدد «معضلة» س�رهق ال�وزارة بل‬ ‫سرهق امجتمع بأكمله‪ ،‬فوضع كثر‬ ‫منهن سيئ وهناك من ا أحد يعولهن‬ ‫«مطلقات وأرام�ل» وبعضهن يحملن‬ ‫ش�هادات جامعي�ة‪ ،‬ونس�بة كب�رة‬ ‫منه�ن متعلمات‪ ،‬فا ينبغ�ي أن تُجر‬ ‫النس�اء عى أعم�ال يمقته�ا امجتمع‬ ‫«كالطرارة» عند اإش�ارات أو العيش‬ ‫تحت رحمة امحسنن ‪...‬وغرها أدهى‬ ‫وأمر‪...‬‬ ‫ماذا بعد!‬ ‫فكم�ا أفصح�ت وزارة العمل عن‬ ‫ن‬ ‫الب�ن‪ ،‬حبَ�ذا ل�و تعلن عن‬ ‫إحصائه�ا‬ ‫أعداد الوظائف التي ستوفرها للنساء‬ ‫اأع�وام امقبل�ة‪ ،‬فنص�ف امجتم�ع ا‬ ‫يعمل‪ ،‬فكيف ننشد اإصاح والتطوير‬ ‫ي ظ�ل تل�ك «امعمع�ة» وع�دم ق�درة‬ ‫ال�وزارة عى توس�يع نط�اق مجاات‬ ‫عم�ل ام�رأة م�ع معارض�ة البع�ض‬ ‫وتل ُكئه!‬

‫ما أنت�ج ردة فعل كبرة من امس�تهلك‬ ‫عى ارتفاع الس�عر‪ ،‬وهو أم�ر مفهوم‪.‬‬ ‫وض�ع ال�ركات امنتج�ة ي ح�رج ما‬ ‫بن ارتفاع أس�عار امحاصي�ل العامية‬ ‫والوف�اء بالتزاماتها تجاه‬ ‫امستهلك‪.‬‬ ‫اأزم�ة العامي�ة‬ ‫متبوعة بالتضخم العامي‬ ‫وانحس�ار امس�احات‬ ‫وزي�ادة‬ ‫امنزرع�ة‬ ‫العام�ي‬ ‫ااس�تهاك‬ ‫وارتف�اع الطل�ب ع�ى‬ ‫الغ�ذاء‪ ...‬كلها أمور يجب‬ ‫أن نضعها ي الحسبان عند الحديث عن‬ ‫ارتفاعات اأسعار ي السوق امحلية أن‬ ‫هذه الس�وق جزء من امنظومة العامية‬ ‫التي تؤثر ي بعضها البعض‪.‬‬ ‫ما احظت�ه عى وس�ائل التواصل‬ ‫ااجتماع�ي م�ن انتفاضة ض�د ارتفاع‬ ‫اأس�عار تحتِم علينا البح�ث عن بدائل‬

‫للغ�ذاء وتوف�ر آليات اإنت�اج الضخم‬ ‫واس�تحداث وس�ائل متقدم�ة للزراعة‬ ‫لزي�ادة امع�روض م�ن اإنت�اج امحي‬ ‫وتقليل ااعتماد عى ااس�تراد‪ ،‬ي وقت‬ ‫يضج في�ه العال�م ويقرب م�ن حافة‬ ‫الجوع‪.‬‬ ‫غ�اء الغذاء يصيب ش�تى جوانب‬ ‫الحي�اة بالغ�اء ويرف�ع م�ن تكاليف‬ ‫امعيش�ة التي ترفع معها أس�عار شتى‬ ‫الس�لع حت�ى الكمالي�ة منه�ا‪ ،‬وها قد‬ ‫سمعنا أخرا ً عن زيادة أقساط امدارس‬ ‫للوف�اء بمطال�ب امعلم�ن ي زي�ادة‬ ‫رواتبهم‪ ..‬ا يس�تقيم أن نضع رؤوسنا‬ ‫ي الرم�ال تجاه قضية التضخم العامي‬ ‫ونواجه ارتفاع اأسعار بالراخ‪ ..‬اأمر‬ ‫يحت�اج إى حل�ول اقتصادي�ة جذري�ة‬ ‫ودعم لهذه امواد للحفاظ عى أسعارها‪.‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫ض�د اممارس�ة اإعامي�ة التحريضي�ة لقن�اة‬ ‫«الجزي�رة» ‪ ،‬ومطالبة الس�لطات ي كل بلد عربي‬ ‫بإغ�اق مكاتبها‪ ،‬ولقد كتبن�ا البيان اأول للحملة‬ ‫انطاق�ا ً م�ن مس�ؤوليتنا الوطنية الت�ي تفرض‬ ‫علين�ا أن نجاب�ه أك�ر عملي�ة تزييف‬ ‫عرفها التاريخ عر كل هذه اممارسات‬ ‫اإعامية غر امهنية بقوة وش�جاعة‪،‬‬ ‫والحم�د لل�ه قوب�ل البي�ان اأول بكل‬ ‫ترحاب ي أكث�ر من أربعن وكالة أنباء‬ ‫وجريدة وموقعا ً إخباريا ً عربياً‪ ،‬ووجد‬ ‫ص�دى إعاميا ً واس�عاً‪ ،‬وصلن�ي بَعد ُه‬ ‫بعض اعراضات قليلة من زماء حول‬ ‫كيفي�ة تفس�ر تناق�ض امن�اداة بن‬ ‫الحرية واإغاق؟‬ ‫ً‬ ‫هنا أتس�اءل م�اذا ا نق��� أوا أم�ام مهنية‬ ‫هذه القن�اة؟ وكل م ْن أعرف م�ن امعارضن لهذا‬ ‫البيان قالها بش�كل واضح ا لب�س فيه‪ ،‬أنا معك‬ ‫أن قناة «الجزيرة» تخطت كل اأعراف امهنية وأنا‬ ‫ش�خصيا ً أتمنى إغاقها ولك�ن‪ ...‬هذه ال��(لكن)‬ ‫هي امش�كلة‪ ،‬أنقف مكتوي اأي�دي أننا نعمل ي‬ ‫مجال اإع�ام وونادي بحري�ة الصحافة؟ أنكون‬ ‫ش�هود زور أن فانا ً أو عانا ً من زمائنا يعمل ي‬ ‫ه�ذه القن�اة؟ أنبيع الوطن ومصلحت�ه أننا نقف‬ ‫أمام حائط أصم اس�مه حري�ة الصحافة التي لم‬

‫نحدد له�ا تعريفا ً مقب�وا ً يمكننا ااهت�داء به‪...‬‬ ‫أه�ذه ال�(لك�ن) أفضل عندنا من قول�ه صى الله‬ ‫عليه وس�لم (إن أبغض الح�ال إى الله الطاق)؟‬ ‫أنقن�ع أنفس�نا بأن النب�ي صى الله عليه وس�لم‬ ‫ي�رونج للط�اق؟ أيُعق�ل أن نواف�ق‬ ‫بصم�ت متضام�ن ع�ى التحري�ض‬ ‫لقت�ل اأخ أخ�اه أننا ملتزم�ون بهذه‬ ‫ال�(لك�ن)؟ أل�م يحِ ن الوق�ت مراجعة‬ ‫كل مصطلحاتن�ا الت�ي نطل�ق‪ ،‬ونحن‬ ‫نع�رف مواطن ضعفه�ا لكوننا ا نريد‬ ‫أن نظه�ر بوجه�ن متناقض�ن؟ أيعد‬ ‫شكلنا الخارجي أهم عندنا من أسبابنا‬ ‫اموضوعي�ة؟ كله�ا أس�ئلة أعتقد أنها‬ ‫مروعة تماماً‪ ،‬ولكننا بحاجة ماس�ة أن نراجع‬ ‫أنفسنا أوا ً وأخراً‪.‬‬ ‫نهاي�ة القول‪ ،‬أن�ا ومعي ح�واي ‪ 1500‬كاتب‬ ‫وأكاديمي وناش�ط ورائح مختلفة من امجتمع‬ ‫العرب�ي حتى كتاب�ة هذا امقال‪ ،‬نوين�ا ‪-‬وانطاقا ً‬ ‫م�ن حريتنا الت�ي تنادون به�ا� أن نخت�ار أهون‬ ‫الرَ ي�ن ونطبق رع الله فنطلق قناة «الجزيرة»‬ ‫طاق�ا ً بائنا ً بينون�ة كرى ودون ه�ذه ال�(لكن)‪،‬‬ ‫وهذا أبغض الحال‪.‬‬ ‫أحمد زكارنة‬

‫طقوس الكتابة‬ ‫ا ش�ك أن الق�راءة والكتاب�ة ا‬ ‫تق�ان ش�أنا وا أهمية ع�ن غرهما‪،‬‬ ‫فهم�ا اللت�ان تبنيان مس�توى الفكر‬ ‫وتقيسان أساس النشاط الثقاي‪.‬‬ ‫وله�ذا وبع�د أن اس�تقينا م�ن‬ ‫معن القراءة الذي ا ينضب أكثر من‬ ‫عرين عاما خضنا غمار الكتابة منذ‬ ‫مدة تقارب العرة أعوام‪ ،‬وقرأنا من‬ ‫الكت�ب ما قرأنا لعدد كبر من الكتّاب‬ ‫وامؤلفن وعى إثر ذلك شدني سؤال‪،‬‬ ‫كيف يكتب هؤاء وأين ومتى؟‬ ‫فكم�ا ل�كل طريقت�ه ي املبس‬ ‫وامأكل وطريقة معينة ي التحدث مع‬ ‫اآخرين ومعاملتهم مثا ‪ ،‬فبكل تأكيد‬ ‫هناك وضع خ�اص للكتابة وطقوس‬ ‫معينة يمارسها ذلك الكاتب‪.‬‬ ‫وخ�ال بحثي ي ه�ذا اموضوع‬ ‫اطلعت عى كتاب يصب ي هذا الشأن‬ ‫ب�ل يصح أن أقول إن مؤلفه اأس�تاذ‬ ‫الكاتب والروائ�ي (عبدالله بن نار‬ ‫الداوود) قد أف�رده لهذا الجانب وهو‬ ‫طق�وس الكتاب�ة‪ ،‬وإن كان خصصه‬

‫لفئة منهم وهم ( الروائيون)‪.‬‬ ‫وي ه�ذا الكت�اب الث�ريّ والقيم‬ ‫أمتعن�ا امؤلف بأس�ماء امعة ي عالم‬ ‫الكتاب�ة وا س�يما كتاب�ة الرواي�ة‪،‬‬ ‫وأتحفن�ا ب�ي ٍء م�ن طقوس�هم‬ ‫وطريقته�م ي الكتاب�ة‬ ‫وكي�ف ومت�ى وأي�ن‬ ‫يكتب�ون؟ وم�ن تل�ك‬ ‫الروائي�ة‬ ‫اأس�ماء‬ ‫اإنجليزي�ة الش�هرة‬ ‫(أجاث�ا كريس�تي )‬ ‫(‪1976 - 1890‬م)‪،‬‬ ‫يق�ول عن طقوس�ها ي‬ ‫الكتاب�ة (يق�ول عنه�ا‬ ‫زوجه�ا ‪ -‬ماك�س مال�وان) ش�يدنا‬ ‫له�ا حج�رة ي نهاي�ة البي�ت كان�ت‬ ‫تجل�س فيه�ا م�ن الصب�اح وتكتب‬ ‫روايته�ا برع�ة ونطبعه�ا باآل�ة‬ ‫الكاتب�ة مبارة‪ ،‬ألفت س�ت روايات‬ ‫بتلك الطريقة موس�ما بع�د آخر‪ ،‬ثم‬ ‫تتحدث هي عن نفس�ها لتقول‪( :‬قبل‬ ‫الب�دء ي الكتابة أحتاج لركيز محكم‬

‫فأخل�و وحي�دة دون ضيوف وهاتف‬ ‫ورسائل)‪.‬‬ ‫أم�ا الروائ�ي ام�ري الكب�ر‬ ‫(نجيب محف�وظ ‪2006 - 1911‬م)‬ ‫فيتكلم عن طريقته ي الكتابة‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫(عندم�ا أنه�ي العم�ل‬ ‫أعم�ل ع�ى تبييضه ثم‬ ‫أنتظ�ر وقت�ا‪ ،‬ث�م أعيد‬ ‫قراءت�ه وي جمي�ع‬ ‫الح�اات أش�عر بع�دم‬ ‫الرض�ا‪ ،‬أش�عر بالفرق‬ ‫ب�ن التص�ور امبدئ�ي‬ ‫وب�ن م�ا أنتج�ه فعا‪،‬‬ ‫بن الطم�وح وما تحقق‬ ‫ولكن هذا ا يؤدي إى إلغاء ما كتبته)‪.‬‬ ‫وكان نجي�ب محف�وظ ي قم�ة‬ ‫عطائ�ه يكت�ب ي فص�ل الش�تاء‬ ‫والخري�ف ث�اث س�اعات يوميا من‬ ‫الع�ارة صباح�ا إى الواحدة ظهرا ‪،‬‬ ‫ومن طق�وس كتابته التهي�ؤ للكتابة‬ ‫بامي قليا وااس�تماع إى اموسيقى‬ ‫ورب القهوة والتدخن براهة‪.‬‬

‫وبالرج�وع إى امؤل�ف وكتاب�ه‬ ‫( طق�وس الروائي�ن) ناح�ظ م�ا‬ ‫بيناه س�ابقا من أنه أج�اد ي اختيار‬ ‫اأس�ماء الجي�دة الت�ي منه�ا أيض�ا‬ ‫الروائي والكاتب اأمريكي ( آرنس�ت‬ ‫همنج�وا ي ) ( ‪1 9 6 1 -1 8 9 9‬م )‬ ‫والروائ�ي والقاص الرازي�ي (باولو‬ ‫كويلو) والكاتبة والروائية الجزائرية‬ ‫(أحام مس�تغانمي) وكذل�ك الكاتب‬ ‫والروائ�ي الس�عودي (يوس�ف‬ ‫امحيميد)‪ ..‬وغرهم كثر‪.‬‬ ‫ومما يحس�ب للمؤلف أنه ترجم‬ ‫وع ّرف لكل ش�خصية تطرق للحديث‬ ‫عنها وكذلك مما يحسب له ذكر بعض‬ ‫أعمال وإصدارات تلك الشخصيات‪.‬‬ ‫وا يفوتني أن أثني عى متابعته‬ ‫لكل طقوس الش�خصيات وتسجيلها‬ ‫كاهتم�ام ذل�ك الكات�ب مث�ا بنوع‬ ‫معن من اأقام وذاك بلون معن من‬ ‫الورق ووقت بعينه للكتابة‪.‬‬ ‫محمد المبارك‬

‫ناصر المرشدي‬

‫سليمان الفليح‪..‬‬ ‫حين يرحل‬ ‫الطيبون!‬ ‫• ح�ن يرح�ل الطيب�ون‪،‬‬ ‫يأخ�ذون ش�يئا ً منّ�ا ي رحلته�م‬ ‫اأبدي�ة‪ ،‬وكأنهم ‪-‬كرم�ا ً علينا‪ -‬ي‬ ‫أخذه�م يعطوننا‪ ،‬حتى إذا ما حان‬ ‫دورنا رحلنا خفافاً‪ ،‬بعد أن س�افر‬ ‫كثر منّا معهم!‬ ‫• باأم�س رح�ل «الطي�ب»‬ ‫س�ليمان الفلي�ح‪ ،‬ري�ك الطي�ب‬ ‫اآخ�ر الراح�ل «الطي�ب صال�ح»‪،‬‬ ‫ي الحن�ن الش�ماي‪ ،‬و«العبقري�ة‬ ‫اأدبي�ة»‪ ،‬والغرب�ة‪ ،‬والرح�ال‪،‬‬ ‫واموت‪.‬‬ ‫• ل�م ألتق�ه إا م�رة واح�دة‪،‬‬ ‫لكنها كانت كافي�ة أحزن لرحيله‬ ‫تمام�ا ً كما حزن أبن�اؤه‪ ،‬فهو من‬ ‫القائ�ل الذي�ن ا تحت�اج إى كثر‬ ‫عناء أو وقت لتألفه‪ ،‬وتحبه‪.‬‬ ‫• ا يء يع ّزين�ا ي م�وت‬ ‫الطيب�ن‪ ،‬إا ام�وت نفس�ه‪ ،‬ح�ن‬ ‫يلتقمنا عى غِ ّرة‪ ،‬ويلحقنا بركبهم!‬ ‫• فق ُد الطيب�ن موجعٌ‪ ،‬وأكثر‬ ‫منه وجعا ً هوّة س�حيقة يركونها‬ ‫ي أعماق من خلفهم‪ ،‬كلما عرتها‬ ‫الذك�رى‪ ،‬دبّ�ت بها أصوات تش�به‬ ‫صفر الرياح ي اأطال‪.‬‬ ‫• عذرا ً س�ليمان الفليح‪ ،‬نحن‬ ‫عاج�زون أن نرثيك كم�ا يليق بك!‬ ‫نحتاج إى وقت طويل –عمر ربما‪-‬‬ ‫لنس�توعب فاجعتنا ب�ك‪ ،‬ففي كل‬ ‫يوم سنكتشف ملمحا ً جديدا ً لفقد‬ ‫لم يتجسد بعد‪.‬‬ ‫• ي رثائه لصديقه أبي سامي‪،‬‬ ‫«يغ ّرد» الش�اعر مس�فر الدوري‬ ‫ي توير بح�زن موجع‪ .‬يحفر قرا ً‬ ‫تحت كل حرف‪ ،‬ليواري بعضا ً منه‬ ‫فيه‪ ،‬بعد أن س�افر الفليح ببعضه‬ ‫اآخر‪ ،‬وكأن مس�فر يموت بشكل‬ ‫متجزئ!‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخدمات المتواضعة في مطاراتنا تضر بسمعتنا!‬ ‫دوما نعود إى ذات امشكلة ي غالبية امشاريع‬ ‫ااس�تثمارية التي تكون بعض الجهات الحكومية‬ ‫طرف�ا فيها‪ ،‬أو حت�ى ا تكون‪ ،‬وه�ي أن ااهتمام‬ ‫ينص�ب ع�ى «ك�م» نحق�ق إي�رادات‪ ،‬ا «كي�ف»‬ ‫نط�ور الخدمات الت�ي تجلب اإي�رادات‪ ،‬ومن هنا‬ ‫علينا أن نعرف أن امش�كلة دوما مش�كلة برية‪،‬‬ ‫فرغم الجهود امش�كورة‪ ،‬يعاني بعض امسافرين‬ ‫القادم�ن ي عملية نقل أمتعت�ه وجرجرتها لعدم‬ ‫وجود عرب�ات كافي�ة لخدمة امس�افرين ي ذروة‬ ‫موس�م الصي�ف الس�ياحي وع�ودة امغربن من‬ ‫خارج الوطن أو السفر إى خارجه أيضا‪.‬‬ ‫إنن�ا ا نطلب امس�تحيل من إخواننا ي ش�تى‬ ‫مواقعهم‪ ،‬ولكن أدنى روط التعامل اإنساني هو‬ ‫اابتس�ام ي وجه ضيفك‪ ،‬لتقديم خدمة متواضعة‬ ‫تعادل ما يدفعه امس�افر جوا ً أو برا ً من مال وجهد‬ ‫محس�وب عى سعر تذكرة السفر‪ ،‬فضا عن رجاء‬ ‫ح�ار أي موظ�ف ي امط�ار أو امناف�ذ الحدودية‬

‫الرية كي «يس�روا علينا ويبيض�وا وجوهنا»‪ ،‬فا‬ ‫عاق�ة للضيف بم�ا نعانيه من مش�كات العمل‪،‬‬ ‫وامطار أو امنافذ الرية هي مرآة الوطن واانطباع‬ ‫اأول واأخر لدى الس�ائح وامس�افر‬ ‫أو العاب�ر له�ا‪ .‬وإن كان�ت تجربت�ي‬ ‫الشخصية طويلة ي مطاراتنا‪ ،‬ولكنني‬ ‫أستطيع أن أنقلها مبارة للمسؤولن‪،‬‬ ‫ولكن من س�ينقل وجه�ة نظر ماين‬ ‫امس�افرين عر مطاراتن�ا أو منافذنا‬ ‫الري�ة‪ ،‬وماذا يتس�بب ق ّل�ة قليلة من‬ ‫اموظفن ي اإس�اءة إى سمعة وطننا‬ ‫الس�عودية الطيبة فضا عن مستقبل‬ ‫الس�ياحة الوطنية التي تش�كل نس�بة ا بأس بها‬ ‫م�ن الناتج امحي ي س�نوات س�ابقة‪ ،‬فخال أقل‬ ‫من أس�بوع تابعوا ما ين�ر ي صحفات الصحف‬ ‫الس�عودية عن الوضع الحقيقي مطاراتنا الداخلية‬ ‫والدولية!‬

‫واأمر اأدهى أن الرحات الجوية تأتي لبعض‬ ‫مطاراتن�ا دفع�ة واح�دة ي أحيان كث�رة‪ 4 ،‬أو ‪5‬‬ ‫رحات‪ ،‬وه�ي كافية إغاق ص�اات امطار (مثال‬ ‫عى ذلك مطار املك عبدالعزيز بجدة)‪،‬‬ ‫ويبق�ى طاب�ور امس�افرين طويا ي‬ ‫وحقائبهمالقحطاني‬ ‫مشعل سحمي‬ ‫والسبب أن‬ ‫انتظار أمتعتهم‬ ‫مطارا بأكمله ليس فيه سوى حزامن‬ ‫اثنن لجلب اأمتعة من قس�م الشحن‬ ‫الداخي للطائرات‪ ،‬وليس هناك عربات‬ ‫تكفي لرحلة واحدة‪ ،‬والجمارك تطلب‬ ‫إدخ�ال الحقائ�ب كلها ع�ر جهازي‬ ‫التفتي�ش الوحيدي�ن‪ ،‬ي عملية متعبة‬ ‫للموظفن وامسافرين‪ ،‬ويزيد من تعطل امسافرين‬ ‫وامجموعات الس�ياحية‪ ،‬قب�ل أن يُفاجأوا بعائات‬ ‫امس�تقبلن الذين تغص بهم قاعات ااس�تقبال ما‬ ‫يعيق حركة الناس (مثال عى ذلك مطار املك خالد‬ ‫بالرياض)‪.‬‬

‫إن امس�ؤولن ي الدول�ة ع�ن امط�ارات‬ ‫وخصوص�ا معاي الرئي�س العام للط�ران امدني‬ ‫يطلب�ون م�ن الجميع تقدي�م الخدمات وتس�هيل‬ ‫مهمات الس�ائحن والقادم�ن‪ ،‬ولكن حقيقة اأمر‬ ‫عكس ذلك تماما‪ ،‬ا يجد الزائر ابتس�امة ترحيب‪،‬‬ ‫وا قاعات تتسع لدخول هذا الكم الهائل‪ ،‬وا رقابة‬ ‫عى سائقي التكاي العمومية‪ ،‬والطريق من امطار‬ ‫أو إليه (مثال عى ذلك مطار املك فهد بالدمام) ما‬ ‫زال يعاني من إعاقاته وتحوياته وأزمته الخانقة‪،‬‬ ‫فلماذا هذا التقصر ي واجباتهم؟!‬ ‫ختام�ا‪ ،‬نق�ول لأس�ف ا ت�زال الخدمات ي‬ ‫معظ�م مطاراتن�ا الدولي�ة والداخلي�ة واإقليمية‬ ‫متواضع�ة‪ ،‬وامواطن يش�تكي وامس�افر يش�تكي‬ ‫وموظفون ي امطار أيضا يشتكون‪ ،‬فما الحل؟!‬ ‫مشعل سحمي القحطاني‬


‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺼﻴﺮﻫﻢ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫أﻋـﺮب ﺳﻔﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﴫ ﻣﻨـﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻔﺮ أﺣﻤﺪ ﻗﻄـﺎن‪ ،‬ﻋﻦ إداﻧﺘﻪ‬ ‫اﻟ���ﺎﻣﻠـﺔ واﺳﺘﻨﻜـﺎره اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﺄﺳـﺎة‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴـﺔ اﻤﺮوﻋﺔ اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ اﻷﺳﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻨﺘﻘﺪا ً ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻤﺎه »اﻟﺼﻤﺖ اﻟﺪوﱄ وﺗﺠﺎﻫﻞ ﴏﺧﺎت اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري اﻷﻋﺰل«‪.‬‬

‫وأﻛﺪ اﻟﺴﻔﺮ ﻗﻄـﺎن‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ أﻣﺎم اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎدي ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻣـﺲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘـﻮى اﻤﻨﺪوﺑـﻦ اﻟﺪاﺋﻤﻦ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﻖ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺼﺮه‪.‬‬ ‫وﺣﻤّ ـﻞ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري ﻣﺴﺆوﻟﻴـﺔ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺸـﻌﺔ اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤـﺔ ﺟﺮاء ﻫـﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣﻦ إﱃ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ووﺿﻊ ﺣﺪ ﺗﺠﺎه ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺪث ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﻨﻈﺎم ﰲ‬ ‫ﺗﺪﻣﺮ اﻟﺸﻌﺐ وﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ وﺗﴩﻳﺪ اﻤﻼﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ دﻋـﺎ اﻟﺴﻔـﺮ ﻗﻄـﺎن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إﱃ‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﻳﺪﻳﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ وﻳﺴﺘﻨﻜﺮ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري اﻤﺮوﻋﺔ واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﺣﻖ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺼﺮه وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ اﻤﺘﻮرﻃﻦ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﺮاﺋﻢ ﻤﺤﺎﻛﻤﺎت دوﻟﻴﺔ ﻋﺎدﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻛﺸﻒ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬أﻧﻪ أﻛﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ وﺟﻬﻬﺎ ﰲ اﻟـ ‪ 22‬ﻣﻦ أﻏﺴﻄﺲ اﻟﺠﺎري‬ ‫إﱃ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ورﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻋﲆ ﴐورة اﻟﺘﺤﺮك ﻹﻃﻼق‬

‫ﻣﺒﺎدرة ذات ﻃﺎﺑﻊ إﻧﺴﺎﻧﻲ ﺑﺸﺄن ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔٍ ﻟـﻪ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻏﺮ اﻟﻌـﺎدي ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﻋـﲆ اﺳﺘﺼـﺪار ﻗـﺮار ﻣﻠﺰم ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻳﻘﴤ ﺑﻮﻗﻒ إﻃـﻼق اﻟﻨﺎر ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺴﻮرﻳـﺔ وﻳﺘﺒﻨـﻲ آﻟﻴﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻺﴍاف ﻋﲆ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﺗﻨﻔﻴـﺬ وﻗﻒ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬ ‫ﺗﺤـﺖ إﴍاف دوﱄ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴﻨـﻰ إدﺧﺎل ﻗﻮاﻓﻞ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋـﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴـﺔ واﻟﻄﺒﻴـﺔ وﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻨﺎخ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻹﻃﻼق اﻟﺤـﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻸزﻣﺔ ﰲ أﴎع‬

‫وﻗـﺖ ﻣﻤﻜﻦ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺪﻫـﻮرت اﻷوﺿﺎع اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋـﲆ أن اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺪوﱄ وﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻻن ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺮك ﻓـﻮرا ً ﻻﺗﺨـﺎذ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻤﻨﻊ اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﺮﺗﻜﺒـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ إﱃ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﴐورة اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺠﻴـﻞ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﺗﻔﺎق ﻋـﲆ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺟﻨﻴـﻒ ‪ -2‬وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﺟﻌﻴـﺎت اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫أﻗﺮب وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻀﺮﺑﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻣﺴﺄﻟﺔ »أﻳﺎم‬ ‫وﻟﻴﺲ أﺳﺎﺑﻴﻊ«‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴﻮرﻳـﺔ أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء إن اﻟﴬﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳُﺤﺘﻤَﻞ أن ﻳﺸﻨﻬﺎ اﻟﻐﺮب ﺿﺪ ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ »أﻳﺎم وﻟﻴﺲ أﺳﺎﺑﻴﻊ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﻧﺎﻗﺸﺖ ﻣﻊ‬ ‫»اﻟﺪول اﻟﺤﻠﻴﻔﺔ« ﻻﺋﺤﺔ ﺑﺄﻫـﺪاف ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﻀﻮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴـﺔ ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮى اﻟﺜـﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬

‫رﻣﻀﺎن‪ ،‬إﻧﻪ »ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻛﻼم ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﻣﺤﺪد ﻷن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮي‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺗﺤﺮك دوﱄ وﺷـﻴﻚ اﻵن ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ أﻳﺎم وﻟﻴﺲ ﻋﻦ أﺳﺎﺑﻴﻊ«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻫﻨـﺎك ﻟﻘﺎءات ﺗﺠﺮي ﺑﻦ اﻻﺋﺘـﻼف وﻗﻴﺎدة اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﺤﻠﻴﻔﺔ وﻳﺘﻢ اﻟﻨﻘﺎش ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﻘـﺎءات ﺣﻮل اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻤﺤﺘﻤﻠـﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺸـﻤﻞ ﻣﻄـﺎرات ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ وﻣﻘﺮات‬ ‫ﻗﻴـﺎدة وﻣﺨﺎزن ﺻﻮارﻳﺦ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ »ﺛﻤـﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻤﻄﺎرات اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻤﺰودة ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ واﻟﱪاﻣﻴﻞ اﻤﺘﻔﺠﺮة‪،‬‬ ‫وﻣﻘـﺮات اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨـﺪم ﰲ إدارة اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت وﺗﻀﻢ‬ ‫ﺿﺒﺎﻃﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺎم واﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري اﻹﻳﺮاﻧـﻲ وﺣﺰب اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن ﻣﻦ ﺑﻦ اﻷﻫﺪاف اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ »ﻣﻌﺴﻜﺮات ﺗﺴﺘﺨﺪم ﰲ‬ ‫إﻃﻼق اﻟﺼﻮارﻳﺦ وﻣﻨﻬﺎ ﺻﻮارﻳﺦ ﺳﻜﻮد‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ اﻟﻠﻮاء ‪155‬‬ ‫ﻗﺮب دﻣﺸـﻖ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻣﺎﻛﻦ ﻟﺘﺨﺰﻳـﻦ اﻷﺳﻠﺤﺔ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻹﻣﺪاد ﻟﻘﻮاﺗﻪ«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬ﻧﻈﺎم ا‹ﺳﺪ ﻓﻘﺪ ﻫﻮﻳﺘﻪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ُ ..‬‬ ‫ورﻓﻀﻪ ﻛﻞ اﻟﻤﺒﺎدرات ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻮﻗﻔ ًﺎ دوﻟﻴ ًﺎ ﺟﺎد ًا‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌـﻮد اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪ ،‬إن رﻓـﺾ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري ﻟــ »ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺤـﺎوﻻت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺨﻠﺼﺔ‬ ‫واﻟﺠـﺎدة« وﻟــ »اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺒﺎدرات« و»إﴏاره ﻋﲆ اﻤﴤ‬ ‫ﻗﺪُﻣـﺎ ً ﰲ ﻏﻴﱢـﻪ« و»ارﺗﻜﺎﺑـﻪ اﻤﺠﺎزر‬ ‫اﻤﺮوﻋﺔ ﺑﺤﻖ ﺷـﻌﺒﻪ وأﺑﻨـﺎء ﺟﻠﺪﺗﻪ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌـﺪ اﺳﺘﺨـﺪام اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻟﻜﻴﻤـﺎوي اﻤﺤﺮم دوﻟﻴـﺎ ﰲ ﻣﺠﺰرة‬ ‫رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ اﻷﺧـﺮة«؛ ﺟﻌﻞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﻣﻮﻗﻔﺎ ً دوﻟﻴـﺎ ً ﺣﺎزﻣﺎ ً وﺟﺎدا ً‬ ‫ﻟﻮﻗـﻒ اﻤﺄﺳـﺎة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ أﻣـﺲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح اﻟـﺪورة اﻟـ ‪12‬‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌـﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﰲ ﺟـﺪة ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻧﻈـﺮه اﻤﻐﺮﺑـﻲ ﺳﻌـﺪ اﻟﺪﻳـﻦ‬

‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴﻮري ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻫﻮﻳﺘـﻪ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ ﻳﻨﺘﻤﻲ‬ ‫ﺑﺄي ﺷـﻜﻞ ﻣﻦ اﻷﺷـﻜﺎل ﻟﻠﺤﻀﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ داﺋﻤـﺎ ً ﻗﻠﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻴـﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬وﺻـﻒ وزﻳـﺮ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺴﻌـﻮدي‪-‬‬ ‫اﻤﻐﺮﺑـﻲ أﻣﺲ ﺑــ »ﻧﻘﻄـﺔٍ ﻣﻀﻴﺌﺔ‬ ‫وأﻧﻤـﻮذج ﻤـﺎ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺤﺘـﺬي ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ -‬اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »إﻻ أﻧﻨﺎ وﻣﻊ اﻷﺳﻒ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﺪأﻧـﺎ ﻧﺸـﻬﺪ ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻷزﻣﺎت‬ ‫واﻟﻈـﺮوف اﻤﺆﺳﻔـﺔ واﻤﺆﻤـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ ﺑﻌـﺾ دوﻟﻨـﺎ وﺷـﻌﻮﺑﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻧﺎﺑـﻊ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‪،‬‬ ‫وﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺴﺎﻓﺮ‬ ‫ﰲ ﺷـﺆوﻧﻨﺎ وﻗﻀﺎﻳﺎﻧـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ وﻗﺖ ّ‬ ‫ﺳﺨﺮ ﻟﻨﺎ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻪ ﻛﻞ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻨـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﻫﻠﻨـﺎ ﻹدارة ﺷـﺆون‬ ‫أوﻃﺎﻧﻨﺎ وإدارة ﻗﻀﺎﻳﺎﻧﺎ ﺑﺴﻮاﻋﺪﻧﺎ«‪.‬‬

‫ﻋﺎﺋﻼت ﻣﺆ ﱢﻳﺪة ﺗﻐﺎدر دﻣﺸﻖ‪..‬‬ ‫واﻟﻨﻈﺎم ﻳُ ِﺨﻠﻲ ﻣﻘﺮاﺗﻪ‬ ‫ا‹ﻣﻨﻴﺔ وﻣﺒﻨﻰ أرﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻧﺎﺷـﻄﺔ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻹﻏﺎﺛﺔ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إن‬ ‫ﺗﻮﺗـﺮا ً ﻏﺮ ﻣﺴﺒـﻮق ﻳﺴﻮد ﰲ‬ ‫أوﺳﺎط ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم وﻣﺆﻳﺪﻳﻪ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ دﻣﺸﻖ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬وﺷـﺎﻫﺪت أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﺎﺋـﻼت اﻤﺆﻳـﺪة‬ ‫ﺗﻨﻘـﻞ أﺛـﺎث ﻣﻨﺎزﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺣـﻲ اﻤﺰة‬ ‫»ﻓﻴﻼت ﻏﺮﺑﻴـﺔ« وأن ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﺎﺋـﻼت ﻏﺎدر ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﻟﺒﻨﺎن ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﺗﺠﻪ ﺑﻌﻀﻬـﺎ اﻵﺧﺮ ﻧﺤـﻮ اﻟﺴﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وذﻟـﻚ إﺛـﺮ اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﴬﺑـﺎت ﺟﻮﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻨﺎﺷـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻄـﻦ ﻗـﺮب اﻤﺮﺑـﻊ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫اﻷﻗـﻮى ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻋﻨـﺪ اﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫أن اﻟﻨﻈﺎم أﺧﲆ ﻓﻌﻼً ﻣﻘﺮاﺗﻪ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﻫﻴﺌﺔ أرﻛﺎن اﻟﺠﻴـﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺪ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ أن أﺧﻼﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﻨﺎﺷـﻄﺔ إﱃ أن اﻟﺤﻮاﺟﺰ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ داﺧـﻞ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺗﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻘـﺎل ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺸـﺒﺎب وﺗﺴﻮﻗﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨـﻮة إﱃ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺔ أو‬ ‫اﻹﻟﺰاﻣﻴﺔ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ وﻧﻮﻫـﺖ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺷـﺎﻫﺪت‬

‫ﺣﺎﻟـﺔ اﻋﺘﻘـﺎل ﺟﻤﺎﻋـﻲ ﻟﻨﺤـﻮ ‪15‬‬ ‫ﺷـﺎﺑﺎ ً ﻋﻨﺪ ﻗﺮب ﺟﴪ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﺳﻂ‬ ‫دﻣﺸـﻖ‪ ،‬وأﻧﻬـﻢ ﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻠﺴﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸـﺘﺎﺋﻢ ﻗﺒـﻞ ﺳﻮﻗﻬـﻢ إﱃ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴـﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ أﺑـﻮ اﻟﻴﻤﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺸﻘﻲ اﻟﻨﺎﺷﻂ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳـﻒ اﻟﻐﺮﺑـﻲ أن ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺿﺒﺎط‬ ‫اﻟﻔﺮﻗـﺔ اﻟﻌﺎﴍة ﺷـﻬﺪت ﻟﻴﻞ أﻣﺲ‬ ‫ﺗﻮﺗـﺮا ً وﺷـﻮﻫﺪت اﻟﻨﺴـﺎء ﻳﴫﺧﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻮارع‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺳﺠﻠـﺖ ﺣـﺎﻻت‬ ‫ﻧـﺰوح ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺿﺒـﺎط اﻟﺪوﻻب‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻔﺮﻗـﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻓـﺎدت ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻦ وﺳﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻋﻦ ﺳﺤﺐ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻮاﺟﺰ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺠﻞ ﺳﺤـﺐ ﺣﻮاﺟﺰ‬ ‫أﺧـﺮى ﻣﻦ أﻃﺮاف ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺰﺑﺪاﻧﻲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫ﻻﺣﻆ ﻧﺎﺷﻄﻮن إﻋﻼﻣﻴﻮن ﰲ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻨﻘﻞ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺎت ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧﺎﺋﺮ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺴﻮري وأن ﺷﺎﺣﻨﺘﻲ‬ ‫أﺳﻠﺤـﺔ ﺧﺮﺟﺘـﺎ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺤـﺮس اﻟﺠﻤﻬـﻮري ﻗﺮب‬ ‫دﻣﺸـﻖ ﰲ ﺣﻦ ﺷـﻮﻫﺪت ﺷﺎﺣﻨﺎت‬ ‫أﺧـﺮى ﺗﺘﺠﻪ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺪﻣﺮ )‪100‬‬ ‫ﻛـﻢ ﴍق ﺣﻤـﺺ( ﻧﺤـﻮ اﻟﺴﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ .‬وأﻛـﺪ ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﻋـﲆ‬

‫ورأى »أﻧﻨﺎ وأﻣـﺎم ﻫﺬا اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﺆﻟﻢ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﻮن اﻟﻴﻮم أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ أي وﻗﺖ‬ ‫ﻣﴣ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﺻﻔﺎ ً واﺣﺪا ً ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺠﺴﻴﻤـﺔ وﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫أﻣـﻦ واﺳﺘﻘـﺮار أوﻃﺎﻧﻨـﺎ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻘﺪرات ﺷـﻌﻮﺑﻨﺎ واﻟﻌﻤﻞ ﺟﺪﻳﺎ ﻋﲆ‬

‫ﻣﻨـﻊ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳﻮا ًء ﻋﲆ اﻤﺴﺘـﻮى اﻟﻮﻃﻨﻲ أو ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘـﻮى اﻟﻘﻮﻣـﻲ«‪ .‬وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻤـﴫي‪ّ ،‬‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ‬ ‫ﻋـﻦ »اﻻرﺗﻴـﺎح اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻤﺎ ﺗﺸـﻬﺪه‬ ‫ﻣـﴫ ﻣـﻦ ﻋـﻮدة ﻟﻠﻬـﺪوء واﻷﻣـﻦ‬

‫واﻻﺳﺘﻘﺮار‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ إﻃﺎر اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺠﺎدة ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴﺘﻨـﺪة ﻋـﲆ ﺧﺎرﻃـﺔ اﻤﺴﺘﻘ���ﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺬي رﺳﻤﺘﻪ ﻟﻌﻮدة اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻘﻮى‬ ‫واﻟﺘﻴﺎرات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴـﺔ دون اﺳﺘﺜﻨﺎء‬

‫وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻳﺒﻌﺚ ﻋﲆ اﻷﻣﻞ ﰲ‬ ‫ﻋﻮدة ﻣﴫ ﻤﻤﺎرﺳﺔ دورﻫﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫واﻟﺪوﱄ اﻤﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮق اﻟﻔﻴﺼـﻞ إﱃ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إﻧـﻪ »ﻣﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺗﻌﺪدت اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ واﻷزﻣﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﺣﺸﻮد ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺣﻮل ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻳﺮان‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ :‬ﺣﺎﻣﻠﺘﺎ ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫أﻣﺮﻛﻴﺘﺎن وﻣﺠﻤﻮﻋﺘﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻔﻦ اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫دﻣﺸﻖ‬

‫ﻗﱪص‬

‫اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺑﻴﺾ اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ :‬ﺣﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺷﺎرل دﻳﻐﻮل‪،‬‬ ‫وﻏﻮاﺻﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻣﺰودة‬ ‫ﺑﺼﻮارﻳﺦ ﻛﺮوز‬

‫اﻷردن‪ :‬ﻃﺎﺋﺮات ‪F-16‬‬ ‫أﻣﺮﻛﻴﺔ وﺻﻮارﻳﺦ ﺑﺎﺗﺮﻳﻮت‬

‫ﻗﺎﻋﺪة أﻛﺮوﺗﺮي‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪ :‬ﺣﺎﻣﻠﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫”ﻳﻮ أس أس ﻫﺎري ﺗﺮوﻣﺎن اﻷﻣﺮﻛﻴﺔ“‬ ‫ﺗﺮاﻓﻘﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﻔﻦ ﻗﺘﺎﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺑﻴﺾ اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ :‬اﻤﺪﻣﺮات اﻷﻣﺮﻛﻴﺔ اﻤﺰودة‬ ‫ﺑﺼﻮارﻳﺦ ﻛﺮوز ”ﻳﻮ أس أس ﻣﺎﻫﺎن“ و”ﻳﻮ أس أس‬ ‫ﻏﺮﻳﻔﲇ“ و”ﻳﻮ أس أس ﺑﺎري“ و”ﻳﻮ أس أس راﻣﻴﺞ“‬

‫ﻫﺠﻤﺎت ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﺣﺴﺐ ﻣﺰاﻋﻢ‪ 22 ،‬آب )أﻏﺴﻄﺲ(‬

‫أﻫﺪاف ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‬

‫اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫ﻟﻠﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬

‫اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﻠﺤﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري‪ :‬ﺛﻼﺛﺔ أﻟﻮﻳﺔ ﻣﺪرﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻮاء ﻣﺸﺎة ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻲ واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻮج ﻣﺪﻓﻌﻴﺔ واﺣﺪ‬

‫ﻗﺎﺳﻴﻮن‬

‫ﻣﺨﺰن دُﻣﺮ‬ ‫ﻟﻸﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬

‫اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬

‫اﻟﻘﴫ اﻟﺮﺋﺎﳼ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬

‫دﻣﺸﻖ‬

‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬

‫اﻟﻤﺰة‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻤﺪرﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪:‬‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺠﻨﻮد‪:‬‬ ‫‪25.000‬‬

‫‪ 4‬ﻛﻠﻢ‬ ‫اﳌﺼﺪر‪IISS Military Balance, Stratfor, DebkaFile :‬‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت »اﻟﻔﻴﺴﺒﻮك« أن أﺣﺪ زﻋﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ اﻤﺪﻋـﻮ ﻋﻤـﺎر إﺳﻤﺎﻋﻴـﻞ‬ ‫اﻤﻨﺘﻤﻲ إﱃ اﻟﺤﺰب اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻓﺮ ﻣﻊ أﴎﺗﻪ إﱃ ﻗﱪص‬ ‫وﻫﻮ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺮداﺣـﺔ ﻣﺴﻘﻂ‬ ‫رأس ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬

‫ﺳﻮرﻳﻮن ﰲ ﺣﻲ ﺑﺴﺘﺎن اﻟﻘﴫ ﻋﲆ ﻣﻌﱪ ﺑﻦ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ واﻤﻌﺎرﺿﺔ )ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ(‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫وزﻳﺮ ا‪£‬ﻋﻼم ا‹ردﻧﻲ‪ :‬ﻟﻦ ﻧﻜﻮن ﻣﻨﻄﻠﻘ ًﺎ‬ ‫‹ﻳﺔ أﻋﻤﺎل ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺿﺪ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫أﻛـﺪ اﻷردن أﻧـﻪ ﻟـﻦ ﻳﻜـﻮن ﻣﻨﻄﻠﻘـﺎ ً ﻷﻳﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻋﺴﻜﺮﻳـﺔ ﺿـﺪ ﺳﻮرﻳـﺎ وأﻧـﻪ ﻣﺎ‬ ‫زال ﻳﺆﻣـﻦ ﺑﺎﻟﺤـﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ .‬وﻗـﺎل وزﻳﺮ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻷردﻧﻲ اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﻮﻣﻨﻲ‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق« إن اﻷردن‬ ‫ﻟـﻦ ﻳﻜﻮن ﻣﻨﻄﻠﻘـﺎ ً ﻷي ﻋﻤـﻞ ﻋﺴﻜﺮي ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴﻤﺢ ﺑـﺄن ﺗﻜﻮن أراﺿﻴﻪ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻘـﺎ ً وﻣﺸـﺎرﻛﺎ ً ﰲ أﻳﺔ أﻋﻤـﺎل ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﺳﻮرﻳـﺎ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ اﻤﻮﻣﻨـﻲ أن اﻷردن ﻣﺎ زال ﻳﺆﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ وﺟﻤﻊ اﻟﻔﺮﻗـﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺎوﻟـﺔ اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﺴﻔﻚ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎء وإﻧﻬـﺎء ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘـﺮار اﻷﻣﻨﻲ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ذﻟـﻚ ﻣﺼﻠﺤﺔ أردﻧﻴﺔ‪ .‬وردا ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺆال ﺣﻮل اﺟﺘﻤﺎع ﻗـﺎدة ﺟﻴﻮش ﻋﴩ دول ﰲ‬ ‫ﻋﻤّ ـﺎن‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﻮﻣﻨﻲ إن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻘﺮر ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﻦ وﻏﺮ ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻷوﺿـﺎع اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷرض اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻼح‬

‫اﻟﻜﻴﻤﺎوي ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﺪﻣﺸﻖ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫـﺬا اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺨﺼـﺺ ﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ ﻫـﺬه اﻟﺠﻴـﻮش‪ ،‬وأن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول ﺟﺮى ﰲ ﻟﻨﺪن واﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪر رﻓﻴﻊ ﻟــ »اﻟﴩق« ﻋﻦ‬ ‫وﺻـﻮل ﺛﻼث ﻋﻴﻨـﺎت ﻤﺼﺎﺑﻦ وﻗﺘـﲆ ﺗﻌﺮﺿﻮا‬ ‫ﻟﻠﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤـﺎوي ﰲ دﻣﺸـﻖ إﱃ اﻷردن‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﺼـﺪر إن اﺛﻨﻦ ﻣـﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺗـﻢ إﺳﻌﺎﻓﻬﻤﺎ‬ ‫ووﺻـﻼ إﱃ اﻷردن وﻳﺘـﻢ اﺳﺘﻜﻤـﺎل ﻋﻼﺟﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻧﻪ ﺗﻢ أﺧـﺬ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ ﺟﻬـﺎت دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﺪة ﻟﻔﺤـﺺ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻐـﺎزات اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺎ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻌﻴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻟﻜﺒـﺪ وﻃﺤﺎل‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻘﺘـﲆ اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻠﺴﻼح‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﺎوي‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺼـﺪر رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘـﻮى أن ﺟﻬﺎت دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﻔﺤـﺺ اﻟﻐـﺎز ﰲ ﻣﺨﺘـﱪات ﻣﺤﺎﻳـﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﺎرن ﻫـﺬه اﻟﻐـﺎزات اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫أﻧﻮاع اﻟﻐـﺎزات واﻟﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي اﻟﺬي ﺗﻤﺘﻠﻜﻪ‬ ‫ﺳﻮرﻳـﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﻻ أن اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻈـﻞ ﻫـﻲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻌـﺮب اﻷوﱃ وﻻ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺟﻬﻮدﻧﺎ اﻟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫إﱃ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤـﻞ اﻟﻌـﺎدل واﻟﺪاﺋـﻢ‬ ‫واﻟﺸـﺎﻣﻞ اﻤﺴﺘﻨـﺪ ﻋـﲆ ﻣﺒـﺎدرة‬ ‫اﻟﺴـﻼم اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاف‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫وﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻳﻒ«‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ورﻫـﻦ ﻧﺠـﺎح ﻣﻔﺎوﺿـﺎت اﻟﺴﻼم‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴـﺔ‪ -‬اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻤﺴﺘﺄﻧﻔﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﺘـﺰام‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻼم وﺑﻤﺒﺎدﺋﻪ‬ ‫وأﺳﺴﻪ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ ﻣﺒﺎدئ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﻗﺮاراﺗﻬﺎ واﻻﺗﻔﺎﻗﺎت اﻤﱪﻣﺔ‬ ‫واﻟﻜﻒ ﻋـﻦ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﺎ اﻟﻼﻣﴩوﻋﺔ‬ ‫واﻷﺣﺎدﻳـﺔ اﻟﺠﺎﻧـﺐ وﻋـﲆ رأﺳﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤـﺮار ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻤﺴﺘﻌﻤـﺮات‬ ‫وﺗﻮﺳﻴـﻊاﻟﻘﺎﺋـﻢﻣﻨﻬـﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ -‬اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻔﺖ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ إﱃ ﺗﻄﻮر ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺬي‬

‫ﺷـﻬﺪ زﻳﺎدة ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ،%20‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﺳﺘﻤـﺮار ﻣﺴﺎﻫﻤـﺔ اﻟﺼﻨـﺪوق‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎ ً إﻧﻤﺎﺋﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﻌﺎم ‪1978‬م ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷـﺎد ﺑﺄﺣﺪ أﺑﺮز ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﻣـﻦ ﺧـﻼل إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻤﺸﱰك ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ -‬اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤـﺎر‬ ‫اﻹﻧﻤﺎﺋـﻲ وﺑﺮأﺳﻤـﺎل ﻗـﺪره ‪800‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن درﻫـﻢ ﻣﻐﺮﺑـﻲ‪ .‬وﻗـﺎل إن‬ ‫»ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻄﻮر اﻟﻜﺒﺮ واﻟﻬﺎﺋﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪه ﺑَﻠﺪاﻧـﺎ وﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺠﺎﻻت ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺨﻄﺌﻬـﺎ اﻟﻌﻦ ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺎرات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻛـﺎن وﻣـﺎ زال‬ ‫ﻫﺪف ﻫﺬا اﻟﺘﻄﻮر اﻹﻧﺴﺎن وﻣﺤﻮره‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﻨﻤـﺎء وداﻓﻌـﻪ ﻃﻤـﻮح‬ ‫ﻗﻴﺎدﺗﻴﻨـﺎ وﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻬﻤـﺎ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‬ ‫ووﻗـﻮده ﺗﻄﻠﻌﺎت ﺷـﻌﺒﻴﻨﺎ ﻟﺤﺎﴐ‬ ‫وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ آﻣﻦ ﻣﺴﺘﻘﺮ وﻣﺰدﻫﺮ«‪.‬‬

‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺘﺄﻫﺐ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺿﺮﺑﺔ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟ‪¢‬ﺳﺪ‪ ..‬واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ا‹ﻣﺮﻳﻜﻲ‪ :‬ﻣﺴﺘﻌﺪون‬ ‫ﻋﻮاﺻﻢ ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﺒﻴـﺖ اﻷﺑﻴـﺾ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء إن اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ‪ ،‬ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﻜﻨـﺪي‪،‬‬ ‫ﺳﺘﻴﻔـﻦ ﻫﺎرﺑـﺮ‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛـﺎ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﻮﻧﻴـﺎ ً أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء ﻋـﻦ‬ ‫اﺳﺘﺨـﺪام اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺴﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺰﻋـﻮم ﻟﻸﺳﻠﺤـﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳـﺔ‬ ‫وﺗﻌﻬﺪا ﺑﺈﺟﺮاء ﻣﺸـﺎورات ﻣﻜﺜﻔﺔ‬ ‫ﻟﺒﺤﺚ اﻟﺮد اﻤﺤﺘﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺟﺎي ﻛﺎرﻧﻲ »أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻜﻢ ﺗﻮﻗﻊ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺠﺎري«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻻ ﻳـﺰال ﻳﻔﻜـﺮ ﰲ اﻟـﺮد اﻤﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻟﻠﻬﺠـﻮم اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋـﻲ اﻟـﺬي ﺗﺘﻬﻢ‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎم ﺑـﻪ ﺿـﺪ‬ ‫ﻣﺪﻧﻴﻦ ﰲ ‪ 21‬أﻏﺴﻄﺲ ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ رﻳـﻒ دﻣﺸـﻖ‪ .‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﻜﻨـﺪي‪ ،‬ﺳﺘﻴﻔﻦ ﻫﺎرﺑﺮ‪،‬‬ ‫إن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ وﻫﺎرﺑـﺮ‬ ‫اﺗﻔﻘﺎ ﻋـﲆ أن اﺳﺘﺨـﺪام اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳـﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳـﺎ ﻳﺴﺘﻮﺟـﺐ‬ ‫ردا ﺻﺎرﻣـﺎ وﻓﻌـﺎﻻ وﰲ ﺣﻴﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪،‬‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺪوﱄ‪ .‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺗﺸـﺎك‬ ‫ﻫﻴﺠﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﺘﺤﺮك‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻔـﻮر ﰲ ﺳﻮرﻳـﺎ إذا أﺻﺪر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫أﻣﺮا ً ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ردا ً ﻋﲆ ﻫﺠﻮم ﻛﻴﻤﺎوي‬ ‫ﰲ ﻏﻮﻃـﺔ دﻣﺸـﻖ‪ .‬وﻗـﺎل ﻫﻴﺠﻞ‬ ‫أﺛﻨﺎء زﻳﺎرة ﻟﱪوﻧـﺎي ووﻓﻘﺎ ً ﻟﺠﺰء‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ ﺑﺜﺘﻬﺎ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ »ﺣ ﱠﺮﻛﻨـﺎ ﻗﻄﻌﺎ ً ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ واﻻﻣﺘﺜﺎل ﻷي‬ ‫ﺧﻴﺎر ﻳـﻮد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﺗﺨﺎذه«‪ .‬وردا ً‬ ‫ﻋﲆ ﺳﺆال ﺣﻮل ﻣﺎ إذا ﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻣﺴﺘﻌـﺪا ً ﻟـﺮد ﻛﻬـﺬا‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل ﻫﻴﺠـﻞ‪» :‬ﻧﺤـﻦ ﻣﺴﺘﻌﺪون‬ ‫ﻟﻠﺘﺤـﺮك«‪ .‬وأﺟـﺮى ﻫﻴﺠـﻞ‬

‫ﻣﺒﺎﺣﺜـﺎت ﻣـﻊ ﻧﻈﺮﻳـﻪ اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫واﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ ﺑﺸـﺄن ﺳﺒـﻞ اﻟـﺮد‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻋـﲆ اﻻﺳﺘﺨـﺪام اﻤﻔﱰض‬ ‫ﻷﺳﻠﺤـﺔ ﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ )ﺑﻨﺘﺎﺟـﻮن(‪ ،‬ﺟـﻮرج‬ ‫ﻟﻴﺘـﻞ‪ ،‬إن ﻫﻴﺠـﻞ ﺷـﺪد ﻋـﲆ أن‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ »ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻷي‬ ‫ﺧﻄـﻂ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺴﻮرﻳﺎ«‬ ‫وﺗﻌﻬـﺪ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻮﺛﻴـﻖ ﻣـﻊ‬ ‫ﺣﻠﻔـﺎء واﺷـﻨﻄﻦ‪ .‬وأﻛـﺪ ﻫﻴﺠـﻞ‬ ‫ﻟﻨﻈﺮﻳﻪ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ ﻓﻴﻠﻴﺐ ﻫﺎﻣﻮﻧﺪ‬ ‫واﻟﻔﺮﻧـﴘ ﺟـﺎن إﻳـﻒ ﻟﻮدرﻳـﺎن‬ ‫أن«اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﻣﻠﺘﺰﻣـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣـﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺮد‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ اﻟﺸـﺎﺋﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﺼﺪت أرواح ﻣﺪﻧﻴﻦ أﺑﺮﻳﺎء‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳـﺎ«‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ‪ ،‬ﻓﺮﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ‪،‬‬ ‫أن ﻓﺮﻧﺴﺎ »ﻣﺴﺘﻌﺪة ﻤﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﺗﺨﺬوا اﻟﻘـﺮار اﻟﺪﻧﻲء ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻐﺎز ﺿﺪ اﻷﺑﺮﻳﺎء« ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻫﻮﻻﻧـﺪ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻟـﻪ أﻣﺲ‬ ‫ﻋـﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻓﺮﻧﺴـﺎ اﻟ���ﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫إن »اﻟﻌﺎﻟـﻢ أﺻﻴـﺐ ﺑﺎﻟﻬﻠـﻊ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴﺪ اﺳﺘﺨـﺪام أﺳﻠﺤﺔ ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳـﺎ‪ ،‬وﻛﻞ ﳾء ﻳﺪﻓـﻊ إﱃ‬ ‫اﻻﻋﺘﻘـﺎد ﺑﺄن اﻟﻨﻈـﺎم ارﺗﻜﺐ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻈﻴﻊ اﻟﺬي ﻳﺪﻳﻨﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋـﻲ ﰲ ﻧﻈﺮ اﻟﻌﺎﻟـﻢ«‪ .‬وﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺮﺗﺴـﻢ ﻣﻼﻣـﺢ رد دوﱄ ﻣﻦ دون‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺑﺴﺒـﺐ‬ ‫اﻟﻔﻴﺘﻮ اﻟـﺮوﳼ‪ ،‬ﺗﻄﺮق ﻫﻮﻻﻧﺪ إﱃ‬ ‫»ﻣﺴﺆوﻟﻴـﺔ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺪﻧﻴﻦ« ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺻﻮﺗـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻋـﺎم ‪ .2005‬وﰲ‬ ‫ﻟﻨـﺪن‪ ،‬اﻋﺘـﱪ رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬دﻳﻔﻴﺪ ﻛﺎﻣـﺮون‪ ،‬أن‬ ‫أي ﺗﺤـﺮك ﻋﺴﻜﺮي ﺿـﺪ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺤـﺪدا ً وﻻ ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ اﻟﺘـﻮرط ﰲ ﴏاع أوﺳـﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ .‬وﰲ أﺛﻴﻨﺎ‪ ،‬أﻓﺎدت‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﺻﺤﻔﻴـﺔ ﺑـﺄن اﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻃﻠﺒـﺖ اﺳﺘﺨﺪام ﻗﺎﻋﺪﺗﻦ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺘـﻦ ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻟﻴﻮﻧـﺎن‬ ‫وﻛﺮﻳـﺖ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ذﻛـﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»ﻛﺎﺛﻴﻤﺮﻳﻨﻲ« اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎدي ﻟـ |‪ :‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎ„ﺧﻮان‪..‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻣﻊ ﺷﻌﺐ‬ ‫وﻗﻴﺎدة اﻟﻮﻃﻦ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫ﻧﻔـﻰ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ »اﻤﻨﱪ اﻹﺳﻼﻣـﻲ« ﻣﺤﻤﺪ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎدي‪ ،‬أي ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻨـﱪ اﻹﺳﻼﻣـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ وﻣﺮﺷﺪﻫﻢ اﻟﻌﺎم ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋـﲆ أﺳﺌﻠـﺔ »اﻟﴩق« ﺣﻮل ﺗﺄﺛﺮ ﻣـﺎ ﻳﺠﺮي ﻟﻺﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤـﻦ ﰲ ﻣﴫ وﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻋـﲆ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻧﻌﻜﺎﺳﺎت ذﻟﻚ ﻋﲆ ﺣﻈﻮظ اﻤﻨﱪ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﰲ ﺧﺮﻳﻒ ‪ ،2014‬ﻗﺎل اﻟﻌﻤﺎدي إن‬ ‫اﻤﻨﱪ اﻹﺳﻼﻣﻲ »ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻨﺎ وﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﻟﻌﻤﺎدي‬

‫‪16‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫أﺣﻮازي‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎت‬ ‫ﺃﺣﻮﺍﺯﻱ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴّﺎﺕ‬

‫اﻟﺸﻴﻄﺎن‬ ‫ﻓﻲ إﻳﺮان!‬

‫ﻋﺒّﺎﺱ ﺍﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻋـﺎد اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ »ﺟﻴﻔﺮي ﻓﻮﻟﺘﻤـﺎن« ﻟﻄﻬﺮان؛ ﻟﻠﺘﻔﺎوض‬ ‫ﺣﻮل اﻷﺣﺪاث ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ وﻣﴫ وﻟﺒﻨﺎن وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺮواﻳﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴّﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ‪ .‬وﻻ ﻳُﺨﻔﻰ ﻋﲆ أﺣﺪ ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ وﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻋﻼﻗﺔ اﻷﺣﺪاث اﻤﴫﻳّﺔ ﺑﺎﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴّـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ! ﻻ ﺷـ ّﻚ أن اﻹﻋﻼن اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﺪم‬ ‫ﺑـﺮاءة ﻃﻬﺮان ﻣﻤّ ﺎ ﺗﺸـﻬﺪه ﻣﴫ ﻣـﻦ اﺿﻄﺮاﺑـﺎت داﺧﻠﻴّﺔ‪.‬‬ ‫واﻻﻋﱰاف اﻟﻀﻤﻨﻲ ﺑﻨﴩ ﻃﻬﺮان اﻟﻔﺘﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴّﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪه ﺗﻠﻮﻳﺢ اﻤﺼﺎدر اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ ﺑﺎﻣﺘﻼك روﺣﺎﻧﻲ ﻣﻔﺘﺎح ﺣ ّﻞ‬ ‫اﻷزﻣـﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴّـﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴّـﺔ! ورﻏـﻢ إﻃﻼق إﻳﺮان ﺗﺴـﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻄﺎن اﻷﻛﱪ ﻋﲆ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻋﻬﺪ اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ واﺷﻨﻄﻦ وﻃﻬﺮان اﻤﺘﺬﺑﺬﺑﺔ إزاء ﻋﺰل ﻣﺮﳼ ﻣﻦ ﺳﺪّة‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺠﻴﺶ‪ ،‬رﺑّﻤﺎ ﺗﺆ ّﻛﺪ ﻣﺪى اﻟﺘﻼﻗﻲ واﻟﺘﺸﺎﺑﻪ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺸﻴﺎﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﻚ أن اﻤﻠﻒ اﻟﻨﻮوي اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺳﻴﺤﺘﻞ ﺣﻴّﺰا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﰲ ﻣﻔﺎوﺿـﺎت ﻓﻮﻟﺘﻤـﺎن ووزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴّـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻇﺮﻳﻒ‪.‬‬ ‫وﺗﻔﻴـﺪ اﻤﺼﺎدر أن زﻳـﺎرة اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﻗﺎﺑﻮس واﻟﻮﻓـﺪ ‪-‬رﻓﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى‪ -‬اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ ﻟﻄﻬﺮان ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ زﻳﺎرة ﻓﻮﻟﺘﻤﺎن‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻋﻦ إﻃﺎر اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ ﻃﻬﺮان‪ ،‬وواﺷﻨﻄﻦ وﻟﻨﺪن‬ ‫وﺑﺤﺚ إﻣﻜﺎﻧﻴّﺔ ﺧﻔﺾ إﻳﺮان ﺗﺨﺼﻴﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﻘﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ‪ %20‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ رﻓﻊ اﻟﺤﺼـﺎر اﻤﺎﱄ ﻋﻦ ﻃﻬـﺮان وإﻧﻌﺎش‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻤﺘﻬﺎوي‪ .‬وﻣﺠـ ّﺮد اﻟﺤﻀﻮر اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﺪى‬ ‫روﺣﺎﻧـﻲ ﰲ ﻃﻬﺮان ﻳُﻌﺪ دﻋﻤـﺎ ً ﻟﺤﻜﻮﻣﺘﻪ ﻤﻮاﺻﻠـﺔ ﺗﺪﺧﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴّـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ اﻟﻀﻤﻨﻲ ﺣﻮل‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺳﻮرﻳﺎ ّ‬ ‫وﺑﺸﺎر ﺑﻌﺪ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻟﴬﺑﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳّﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴّﺔ ﺿﺪ اﻟﱰﺳﺎﻧﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳّﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫وأﺛﺒﺘﺖ ﻣﻮاﻗﻔﻨﺎ أﻧﻨﺎ ﻣﻊ ﺷـﻌﺐ وﻗﻴـﺎدة اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻻ ﻧﻨﺘﻤﻲ ﻷيّ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬـﺎت ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗُﻤﲆ ﻣﻮاﻗﻔﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻻ ﻧﺮﺗﺒﻂ ﺑﺄيّ‬ ‫ارﺗﺒـﺎط ﺧﺎرﺟـﻲ‪ ،‬وﻗﺮاراﺗﻨﺎ داﺧﻠﻴﺔ ووﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﺘﺨﺬﻫﺎ ﰲ اﻤﻨﱪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬ﰲ أيّ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺸـﻮﻳﻪ ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﻌﻮﱢل ﻋﲆ وﻋﻲ ﺷـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺗﺠﺎه ﻣﻮاﻗﻔﻨﺎ وأﻋﻤﺎﻟﻨﺎ‪ .‬ﺷﻌﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻳﻌﺮف اﻧﺘﻤﺎءاﺗﻨﺎ‬ ‫وﻣﻮاﻗﻔﻨﺎ وأﻋﻤﺎﻟﻨﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﻌﻤﺎدي دور اﻻﻧﻌﻘﺎد اﻟﺮاﺑﻊ واﻷﺧﺮ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﺮﻤﺎن‬ ‫‪ 2010‬ﺑﺄﻧـﻪ دور رﻗﺎﺑﺔ‪.‬وذﻛـﺮ أن ﻛﺘﻠـﺔ اﻤﻨﱪ ﺳﺘﻔﻌﱢ ـﻞ اﻷﺳﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣـﻊ اﻟﻨـﻮاب ﰲ ﻟﺠـﺎن ﺗﺤﻘﻴـﻖ أو ﻃﻠﺒﺎت‬

‫اﺳﺘﺠﻮاب اﻟﻮزراء إن وﺟﺪت‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ أﻋﻠﻦ ﻋﺰوف اﻟﻜﺘﻠﺔ ﻋﻦ ﺗﻮﱄ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴـﺔ‪ ،‬أﻛـﺪ ﺗﻤﺴﻜـﻪ ﺑﻨﻴﺎﺑﺔ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻮاب وﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻫﺪدوا ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻﺳﺘﺠﻮاب‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺤﻞ ﻧﻘﺎش ﰲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ‪ .‬واﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﻘﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت أو ﺗﻨﺴﻴﻘﺎ ً ﺑﺸـﺄن ذﻟﻚ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ .‬ﺗﻮﺟﺪ أﻓﻜﺎر ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﱪﻤﺎﻧـﻲ أو اﻻﺳﺘﺠﻮاب‪ .‬وﻣﻦ اﻟﺴﺎﺑـﻖ ﻷواﻧﻪ ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫اﻵن‪ .‬ﻧﺤﺘﺎج ﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻷﻣﻮر اﻷﻫﻢ ﰲ دور اﻻﻧﻌﻘﺎد ﺑﺎﻟﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻜﺘﻞ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ«‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ُﺗﺼ ﱢﻨﻒ »أﻧﺼﺎر اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ« ﺗﻨﻈﻴﻤ ًﺎ إرﻫﺎﺑﻴ ًﺎ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أﻋﻠـﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ‪،‬‬ ‫ﺗﺼﻨﻴـﻒ ﺟﻤﺎﻋـﺔ »أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌـﺔ« ﺗﻨﻈﻴﻤٍ ﺎ ً‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴﺎ ً »ﺗﺒﻌﺎ ً ﻻﻋﱰاﻓـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ُﻗ ِﺒ َﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﰲ ﺟﺒـﻞ اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ وﺑﺤﺴـﺐ اﻷدﻟـﺔ«‪،‬‬ ‫ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً ﻋـﻦ إﺻـﺪار ﻣﺬﻛـﺮة ﺟﻠـﺐ دوﻟﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﻣﺆﺳـﺲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺳﻴـﻒ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ )‪ 48‬ﻋﺎﻣﺎً(‪،‬‬ ‫اﻤﻜﻨﻰ ﺑـ»أﺑـﻮ ﻋﻴﺎض« ﻟـ»ﺿﻠﻮع« اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل‬ ‫»إرﻫﺎﺑﻴﺔ« ﺑﺘﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﺮﻳﺾ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﻘـﺮ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﻘﺼﺒﺔ‪ ،‬إن »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ«‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻄﺮف اﻤﺘﻮرط ﰲ اﻏﺘﻴـﺎل اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱪاﻫﻤﻲ وﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ وﻓﻖ ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻮرط ﺗﻨﻈﻴـﻢ أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ‪ ،‬وﻓـﻖ ﻣﺎ أﻛﺪه‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﺾ‪ ،‬ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻏﺘﻴﺎل اﻟﺠﻨﻮد اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ُﻗ ِﺘﻠُﻮا ﰲ ﺟﺒﻞ اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ ﺑﻮﻻﻳﺔ اﻟﻘﴫﻳﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺻـﻞ ﱠ‬ ‫ﺗﺒـﻦ ﺿﻠـﻮع »أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌـﺔ« ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻮادث‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺮﺧﺺ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ارﺗﺒﺎط »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ« ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﺾ ارﺗﺒﺎط اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻦ ﺑﺒﻌﻀﻬﻤﺎ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أن ﻋﻤﻠﻴﺎت إدﺧﺎل‬ ‫اﻟﺴﻼح إﱃ اﻟﺒﻼد وﻗﻌﺖ ﻣﻦ ﻃﺮف »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻫﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻌﺮﻳﺾ أﻧﻪ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ أﺟﻬـﺰة ﺗﺨﻄﻂ ﻟﻼﻧﻘﻀﺎض ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻳﻀـﻢ ﻫـﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻫﻴـﻜﻼً ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً وأﻣﻨﻴـﺎ ً ﻳﻨﻔﺬ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻴـﻜﻼً ﻣﺪﻧﻴﺎ ً ﻳﻘـﻮم ﺑﺈﻳﺼﺎل‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ .‬وﻋﻦ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ اﻟﻌﺮﻳﺾ أﻧﻬﺎ‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ ﰲ اﻟﻘﺼﺒﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻄﺮوﺣﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻈﺮف‪ ،‬واﻋﺘﱪ أن اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﺒـﻼد ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻌﺎﻟﺠﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﴫﻳـﻒ أﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫واﺻﻔﺎ ً اﻟﺪﻋـﻮة إﱃ ﺣﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ واﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ‬ ‫وﺗﺠﻴﻴﺶ اﻟﺸﺎرع ﺑـ»اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ ﻏﺮ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص رؤﻳـﺔ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻟﺘﺠـﺎوز ﻫﺬه‬

‫اﻷزﻣـﺔ‪ ،‬رأى اﻟﻌﺮﻳـﺾ أﻧـﻪ ﻣﻦ اﻟـﴬوري اﻻﻧﻄﻼق‬ ‫ﰲ ﺣـﻮار وﻃﻨـﻲ ﺣﻮل ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت واﻟﺘﺸـﺎور‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻘﻮاﻧـﻦ واﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤـﻦ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ »ﺛـﻢ ﻧﺘﻮﱢج اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺈﺟـﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﰲ دﻳﺴﻤـﱪ أو ﻳﻨﺎﻳﺮ‬

‫)إ ب أ(‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﻦ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋـﲆ ﴐورة ﻋـﻮدة اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴـﴘ إﱃ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﻌﺠﻴـﻞ ﺑﺈﻋـﺪاد اﻟﻘﺎﻧـﻮن‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ أﻓﻖ ‪ 23‬أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻊ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻋﻤﻠﻪ ﺑﻜﻞ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ :‬رﻓﺾ اﻟﻘﻀﺎء ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺪورﺗﻴﻦ ﻣﺆﺷﺮ ﻋﻠﻰ »ﺻﻔﻘﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺷـﻨﱠﺖ ﻛﺘﻠـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ‬ ‫إﻳﺎد ﻋـﻼوي ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻋﲆ ﻗـﺮار اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﺑﻨﻘـﺾ ﻣـﴩوع ﻗﺎﻧـﻮن‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ وﻻﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت اﻟﺜﻼث )رﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ‪ -‬رﺋﺎﺳﺔ اﻟـﻮزراء ‪ -‬رﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب( ﺑﺪورﺗـﻦ ﺗﴩﻳﻌﻴﺘﻦ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ ﻃﻠﺐ ﻣـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﻜﺘﻠـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر إﻳـﺎد ﻋﻼوي‪ ،‬إن اﻟﱪﻤـﺎن ﺣﺪﱠد وﻻﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت اﻟﺜﻼث ﺑﻮﻻﻳﺘـﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﻖ ﻷي‬ ‫أﺣﺪ اﻻﻋﱰاض واﻻﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻪ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻋﻼوي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻢ إﻗﺮار اﻟﻘﺎﻧﻮن ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬

‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺎت اﻟﺜﻼث ﺑﻮﻻﻳﺘﻦ‬ ‫»ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﺤﺎوﻻت ﻟﻼﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ اﻟﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫واﻟﺪﺳﺘﻮر«‪ .‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪت اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ‬ ‫ﻋﻦ »اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ« ﺳﻬﺎد اﻟﻌﺒﻴﺪي‪ ،‬أن اﻹرادة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺘﺤﺎﻟﻔﺎت ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺳﺘﻤﻨﻊ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻣﻦ اﻟﱰﺑﻊ ﻋﲆ رﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ً‬ ‫واﺻﻔﺔ ﻗﺮار اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻟﺜﻼث دورات‪،‬‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻄﻌﻦ ﰲ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺎت اﻟﺜﻼث ﺑﺄﻧﻪ »ﻛﺎن ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً ﻷن ﻧﻮاب‬ ‫اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻃﻌﻨﻮا‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻌﺪ إﻗﺮاره وأﻋﻠﻨﻮا أن‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺳﺘﻨﻘﻀﻪ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورﺟﺤﺖ اﻟﻌﺒﻴﺪي أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴـﺔ ﺑـﻦ »دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن« واﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧـﻲ ﻟﻨﻘﺾ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫واﻟﻔﻘﺮة اﻟـ ‪ 23‬ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮن اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻛﺮﻛﻮك‪.‬‬

‫ودﻋـﺖ اﻟﻌﺒﻴـﺪي »دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن« إﱃ‬ ‫»ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﺪﻻ ً ﻋـﻦ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻀﺦ دﻣﺎء ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﻋﺪم إﻧﺘﺎج دوﻟﺔ دﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ ﻳﺤﺘﻜﺮﻫﺎ ﺷﺨﺺ‬ ‫واﺣﺪ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ ﻋـﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻜﺘﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺣـﺪة اﻟﺠﻤﻴـﲇ‪ ،‬إن رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻤﻘﺮرة إﱃ واﺷـﻨﻄﻦ ﻟﻜﺴﺐ ﻣﺎ‬ ‫أﺳﻤﺘﻪ »اﻤﺒﺎرﻛﺔ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﱰﺷـﺢ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺔ إﱃ أن »وﻓﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻟﻮﻻﻳﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻴﺬﻫﺐ إﱃ واﺷﻨﻄﻦ ﺳﻴﻜﻮن وﻓﺪا رﻓﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى‪ ،‬وﺳﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ وﺗﻔﻌﻴﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﻠﻦ«‪.‬‬ ‫ورأت اﻟﺠﻤﻴـﲇ أن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره رﺟﻠﻬـﺎ اﻷول ﰲ اﻟﻌﺮاق‪،‬‬

‫ﻷﻧﻪ اﻟﺬي أﻣﺴـﻚ اﻟﻌﺼﺎ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺼﻒ وﺳﺎﻋﺪ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ﻋﲆ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ ﻃﻬﺮان‪.‬‬ ‫ورﺟﺤـﺖ اﻟﺠﻤﻴـﲇ أن ﻻ ﻳﻘـﺪم اﻤﺎﻟﻜـﻲ‬ ‫أي ﺗﻨـﺎزﻻت ﻟﻠﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة »ﻷﻧـﻪ أﻋﻄﻰ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻤﻠﻚ ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻟﺒﻘـﺎء ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺔ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻋﺘﻘﺎدﻫﺎ‪ .‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬رﺣﺐ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ ﺑﻘﺮار ﻧﻘﺾ ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺎ ﺧﻠﻴﻞ‪،‬‬ ‫إن »ﻗـﺮارات اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﻣﻠﺰﻣﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت ﻷﻧﻬﺎ ﻫﻲ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻔﴪة ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر«‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ أن »اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﺴﻤﺖ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﻋﲆ اﻷﺳﺲ واﻟﻘﻮاﻧﻦ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ ﻳﺤﱰم اﻷﺳﺲ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ وﻗﺮار‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ«‪.‬‬

‫وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌﺮاق ﻫﻮﺷﻴﺎر زﻳﺒﺎري ﻳﺼﺎﻓﺢ اﻤﺒﻌﻮث اﻷﻣﻤﻲ أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﺟﻮﺗﺮﻳﺰ أﻣﺲ ﰲ ﺑﻐﺪاد )روﻳﱰز(‬

‫‪ ٪٦٩‬ﻣﻦ اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻳﺮﻓﻀﻮن اﺳﺘﻤﺮار ا„ﺧﻮان ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺸـﻒ اﺳﺘﻄﻼع ﻟﻠﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻧُـﴩت ﻧﺘﺎﺋﺠـﻪ ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء أن ‪ %69‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴫﻳـﻦ ﻳﺮﻓﻀﻮن اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫‪ %6‬ﻓﻘﻂ ﻳﻮاﻓﻘﻮن ﻋﲆ اﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﻫـﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﺳﺘﻄـﻼع أﺟـﺮاه اﻤﺮﻛـﺰ اﻤﴫي‬ ‫ﻟﺒﺤﻮث اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم »ﺑﺼﺮة« ﺣﻮل‬ ‫ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻤﴫﻳﻦ ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ وﻣﺪى ﻗﺒﻮﻟﻬﻢ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻤﴫي ﺑﻌﺪ ‪30‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ وﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﳼ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻓﺾ اﻋﺘﺼﺎﻣ َْﻲ راﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪوﻳـﺔ واﻟﻨﻬﻀـﺔ وﻣـﺎ ﺗﺒﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ واﺳﻌﺔ اﻟﻨﻄﺎق‪.‬‬ ‫وأﻇﻬـﺮت ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﺳﺘﻄـﻼع‬ ‫أن ‪ %69‬ﻣـﻦ اﻤﴫﻳـﻦ ﻳﺮﻓﻀﻮن‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ واﻓـﻖ ‪ %6‬ﻋـﲆ اﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ‪،‬‬ ‫وواﻓـﻖ ‪ %13‬ﻋـﲆ اﺳﺘﻤﺮارﻫـﺎ‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﺑﴩوط ﻣﻌﻴﻨـﺔ )ﻛﺄن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ دﻋﻮﻳﺔ وﻻ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﺒﺘﻌـﺪ ﻋﻦ اﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬وأن ﺗﻘﻮم‬

‫ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﻤﻮاﻗﻔﻬـﺎ(‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻋـﺮب‬ ‫‪ %12‬أﻧﻬـﻢ ﻟـﻢ ﻳﺤـﺪدوا ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻢ اﻟﺴـﺆال ﻋـﻦ ﻣﺪى‬ ‫ﻗﺒـﻮل اﻤﴫﻳـﻦ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬اﻟﺬراع اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴﻠﻤـﻦ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧـﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ أن ‪%63‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﴫﻳـﻦ ﻻ ﻳﻮاﻓﻘـﻮن ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ واﻓﻖ ﻋﲆ ذﻟﻚ ‪ ،%26‬وأﺟﺎب‬ ‫‪ %12‬ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣـﺪى رﺿﺎ اﻤﴫﻳﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻜـﻢ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴﻠﻤـﻦ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻌﺎﺗﻬـﻢ ﻋﻨﺪ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻫﺬا اﻟﺤﻜﻢ‪،‬‬ ‫أﻋـﺮب ‪ %78‬ﻣﻦ اﻷﻓﺮاد ﺑﺎﻟﻌﻴﻨﺔ أن‬ ‫ﺣﻜـﻢ اﻹﺧﻮان ﻛﺎن أﺳـﻮأ ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ رأى ‪ %3‬أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‪ ،‬وذﻛـﺮ ‪%12‬‬ ‫أن ﺣﻜـﻢ اﻹﺧﻮان ﺟـﺎء ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻗﻌﻮا‬ ‫)ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﺟﻴﺪا ً أو ﺳﻴﺌﺎً(‪ ،‬وأﺟﺎب‬ ‫‪ %7‬ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ أﺣـﺪاث اﻟﻌﻨـﻒ واﺳﻌﺔ‬ ‫اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒـﺖ وﺗﻠﺖ ﻓﺾ‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت اﻤﺆﻳﺪة ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻣـﺮﳼ‪ ،‬أﻇﻬﺮت ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﺳﺘﻄﻼع‬

‫أن ‪ %57‬ﻣـﻦ اﻤﴫﻳـﻦ ﻳﺤﻤﱢﻠـﻮن‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﺣﺪاث‪ ،‬وذﻛﺮ‬ ‫‪ %29‬أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬

‫ﺟﺰﺋﻲ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮى‬ ‫‪ %5‬أن اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻏﺮ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫أي أﺣـﺪاث ﻋﻨـﻒ‪ ،‬وذﻛﺮ ‪ %6‬أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﺮﻓـﻮن ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ ﺗﻠﻚ‬

‫اﻷﺣﺪاث‪ .‬وﺷـﻤﻞ اﻻﺳﺘﻄـﻼع ﻋﻴﻨﺔ‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻗﻮاﻣﻬﺎ ‪ 1395‬ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﻏﻄﺖ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ اﻤﻘﺎﺑﻼت ﰲ اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ ‪19‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫إﱃ ‪ 21‬أﻏﺴﻄﺲ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻧﺴﺒـﺔ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑـﺔ ﺣـﻮاﱄ ‪،%73‬‬ ‫وﻳﻘﻞ ﻫﺎﻣـﺶ اﻟﺨﻄﺄ ﰲ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻋﻦ‬ ‫‪.%3‬‬


‫إﻏﻼق ‪٢٨‬‬ ‫ﻣﺤ ًﻼ ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻧﻴﺚ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫إﻏﻼق ﻣﺤﻼت ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺘﺄﻧﻴﺚ ) اﻟﴩق(‬

‫أﻏﻠﻘـﺖ ﻓـﺮق اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﻌﻤـﻞ ‪ 28‬ﻣﺤـﻼ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ﻟﻠﺘﺄﻧﻴﺚ‪ ،‬ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﺷـﻤﺎل وﴍق اﻟﺮﻳﺎض اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ إﻏﻼق ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎل ﺑﻌﺪ إﻧﺬارﻫﺎ وإﻳﻘﺎف ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻵﱄ ﻋﻨﻬـﺎ ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ .‬وأرﺟﻊ رﺋﻴﺲ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﴍاﰲ‬ ‫ﻋﲆ أﻋﻤﺎل اﻟﻔﺮق اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻮزارة ﺳـﻌﻮد اﻟﺼﻨﻴﺘﺎن‪ ،‬إﻏﻼق اﻤﺤﺎل‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻗﺮار اﻟﺘﺄﻧﻴـﺚ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺤﺎل ﻟﻢ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﺎﻟﺘﺄﻧﻴﺚ رﻏﻢ اﻤﻬﻠـﺔ اﻟﺘﻲ أُﻋﻄﻴﺖ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ‪14‬‬

‫ﻳﻮﻣﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻣﺴﺒﻘﺎ ً ﺑﺰﻳﺎرة ﻫﺬه اﻤﺤﺎل وإﺧﻄﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺑـﴬورة اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‪ ،‬ﻟﺘﻔﺎدي اﻹﻏﻼق اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﺗﻌﻤﻞ ﺧﻼل ﺳﺎﻋﺎت ﻋﻤﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺿﻤـﻦ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻘﺮار ﻤﺴـﺢ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎل‬ ‫اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﻐﻠﻘـﺔ واﻤﺤﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﺬاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻟـﻮزارة رﺻﺪت ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻤﺤﻼت اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻫﺬه اﻤﺤﺎل ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﺼﻨﻴﺘﺎن‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺳـﺘﻄﻮل ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟـﻢ ﻳﻠﺘﺰم ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫أو ﺑﺎﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﻮاﺟـﺐ ﻣﺮاﻋﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﺤﺎل‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﻴﺊ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫آﻣﻨﺔ ﻟﻠﻤـﺮأة‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل ﺛﺒﻮت اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻋﲆ اﻤﺤﻞ‪ ،‬ﺳـﺘﺘﻌﺮض‬ ‫اﻤﻨﺸﺄة واﻟﻜﻴﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻬﺎ ﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺣﻤﺮ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻧﻄﺎﻗـﺎت‪ ،‬ﻣﻦ إﻳﻘﺎف ﺑﻌﺾ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وإﻏﻼق اﻤﻨﺸـﺄة أو إﻟﻐﺎء‬ ‫اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪ .‬وأﺑﺎن أن إﺟﺮاءات‬ ‫اﻹﻏﻼق ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ وزارة اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت واﻟﺠﻮازات ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﺣـﺮص اﻟﻮزارة ﻋﲆ ا ُﻤﴤ ﻗﺪﻣﺎ ً ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﺮار‪ ،‬وإﻳﻘﺎع اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﺠﻮﻟﺔ ﺿﻤﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮزارة ﰲ ﺷﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن ﻋﲆ ﻣﺤﺎل اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﻓﺴﺎﺗﻦ‬ ‫وﻋﺒﺎءات واﻛﺴﺴـﻮارات‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺮار اﻟﻮزاري اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺘﺄﻧﻴﺚ ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎل‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫»ﻟﻠﺘﻤﻮر وﻃﻦ«‬ ‫ﺳﻴﺮﻓﻊ ﺳﻘﻒ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋﺪ اﻟﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺰارع‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫ﻳﺮﻋـﻰ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺣﻔﻞ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﺴـﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺪﺷـﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻨﺨﻴـﻞ واﻟﺘﻤـﻮر ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻟﻠﺘﻤﻮر‬ ‫وﻃﻦ« ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻴﺌﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﺧﻠﻒ ﻣﻘـﺮ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﻤﺰاد اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺤﺘﻀﻦ ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻴﺌﻲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬

‫اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﻘﺎم اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫واﻟﻨﺪوات اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ وﺗﺨﺼﻴﺺ أرﻛﺎن ﻤﻌﺎرض‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻟﺘﻤﻮر‪ .‬وﻋﻤﻠﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﻋﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﺎن ذات ﺧﱪة وﻛﻔﺎءة ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﺨﺎص ﻹدارﺗﻪ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬه‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ أﻣﻦ اﻷﺣﺴـﺎء اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺎدل اﻤﻠﺤﻢ‬ ‫أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺘﺴـﻮﻳﻖ وﺗﺪاول أﻫﻢ ﻣﻨﺘﺞ زراﻋﻲ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن أﻫﺪاف اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺗﻜﻤﻦ ﰲ إﺑﺮاز اﻷﺣﺴـﺎء وﻧﺨﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻣﻮﻃـﻦ اﻟﻨﺨﻴﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ ﺳـﻘﻒ اﻟﻌﻮاﺋـﺪ اﻤﺎدﻳﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺰارع ﻋﱪ ﺗﺴـﻮﻳﻖ ﺗﻤـﻮره ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺄﺣﺪث‬ ‫اﻟﻄﺮق اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻀﻤﺎن اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺞ ذي ﺟﻮدة‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻔﺤﺺ اﻤﻨﺘﺞ وﺗﺼﻨﻴﻔﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ دﺧﻮﻟﻪ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ودﻓﻊ اﻟﻌﺠﻠﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻸﺣﺴﺎء ﻋﱪ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳﻴُﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ إﻋﻄﺎء ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﴩﻛﺎت ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻤﻮر ﻟﻌـﺮض ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫ﺑﻮاﺑﺔ ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻓﺮﺻﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺄﻧﻮاع اﻟﺘﻤﻮر ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺎﺋﺔ ﺻﻨﻒ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﻮم »أﺣﻤﺮ« ﻓﻲ أﺳﻮاق اﻟﻤﺎل اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬وﻣﺆﺷﺮ ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺮاﺑﺢ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﺷـﻬﺪت أﺳـﻮاق اﻤﺎل اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﺣﺘﻤـﺎل ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﴐﺑـﺔ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري‪،‬‬ ‫واﻟﻐﺮﻳﺐ أن اﻟﺨﺴﺎرة ﻫﻴﻤﻨﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺳﻮاق‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺳﻮق‬ ‫اﻤﺎل اﻟﺴـﻮري‪ ،‬اﻟـﺬي ﺣﻘﻖ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻜﺎﺳـﺐ أﻣـﺲ‪ .‬وﺗﻌﻴـﺪ ﺧﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي أﻣﺲ إﱃ ذاﻛﺮة‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ أﺣـﺪاث اﻟﺴـﻮق اﻟﻜﺎرﺛﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ ،2006‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺧﴪ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ %50‬ﻣـﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺑـﺪء اﻟﻜﺎرﺛﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻮﻧﺖ أﻣﺲ ﻣﺆﴍات ‪ 155‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮق اﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻟﻠﻮن‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬و‪ 32‬ﴍﻛﺔ ﻣﻨﻬﺎ وﺻﻠﺖ إﱃ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﻀﻮ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﻛﻲ ﻓﺪﻋﻖ‬ ‫إن اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي وﺻﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ إﱃ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣـﺎ ﻗﺒﻞ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻋﺎم ‪ ،2008‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻻﻧﺨﻔـﺎض اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻫـﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺟﻨﻲ أرﺑﺎح ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻦ‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻟﺴﻮق«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻓﺪﻋـﻖ »ﻣـﺎ ﺣـﺪث أﻣﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻧﺘـﺞ ﻋـﻦ ﺗﻄـﻮرات ﰲ‬ ‫اﻷوﺿﺎع اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺎل اﺣﺘﻤـﺎل ﴐب ﺳـﻮرﻳﺎ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ ﻋﻀﻮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺪر اﻟﺒﻠـﻮي أن ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺣـﺪة اﻟﺘﻮﺗـﺮات اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﻘﺐ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﴐﺑﺔ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫ﻳﻘـﻒ وراء ﻫﺒـﻮط ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻮﺗﺮة ﺣﺎدة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﻘﺪ‬ ‫‪ 331‬ﻧﻘﻄﺔ أو ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪.«%4.12‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺗﻮاﻓﻘـﺖ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺨﻮف‬ ‫واﻟﻬﻠـﻊ اﻟﺘـﻲ أﺻﺎﺑـﺖ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳـﻮم اﻷﻣﺲ ﻣـﻊ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴـﺢ ﻣﺴـﺘﺤﻖ ﻟﻠﺴـﻮق ﺑﻌـﺪ‬

‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻻرﺗﻔﺎﻋـﺎت اﻟﻘﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺣﻘـﻖ اﻤـﺆﴍ اﻟﻌـﺎم أﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ أدى ﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤـﺎل إﱃ ﺗﺪاﻓﻊ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻟﻠﺒﻴـﻊ ﺑﻮﺗـﺮة ﺣـﺎدة‪،‬‬ ‫ﻣﻀﺎﻓﺎ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬اﻤﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺴـﻮق اﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﻠﺤـﻆ أن ردة اﻟﻔﻌـﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ اﻟﺤﺎدة ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎن‪،‬‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻷﻣـﺮ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺨـﻮف واﻟﻬﻠـﻊ ﺑﺎﻟﺘـﻼﳾ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ ﻟﻴﻌـﻮد اﻟﺴـﻮق ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺎره اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻨـﺎ أن‬ ‫ﻧﺘﺬﻛـﺮ أﻧـﻪ ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2003‬ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﻫﻨﺎك اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻤﺆﴍ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﺘﻮاﻛﺒﺔ ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺤﺮب‬

‫ﻋﲆ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﺷـﻬﺪ ﻋﻨﺪﻫﺎ اﻟﺴـﻮق‬ ‫وﻣﺘﺘﺎل‪،‬‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋـﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﴎﻳـﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻴﺼـﻞ ﻗﻤﺘـﻪ ﰲ ‪.«2006‬وأﺿـﺎف‬ ‫اﻟﺒﻠـﻮي‪» :‬ﻻ ﻳـﺰال ﻣـﺆﴍ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺘـﺪاول ﺿﻤـﻦ ﻣﺴـﺎر‬ ‫ﺻﺎﻋﺪ رﺋﻴـﺲ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻈﻬﺮ إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ اﻷﻣﺲ أي ﻣﻦ اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﻌﻜﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻛﺪ ﺧﺮوج ﻣﺴﺎر‬ ‫اﻤﺆﴍ ﻣﻦ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺼﺎﻋﺪة اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﺣـﺪث ﻳﻮم اﻷﻣـﺲ ﻻ ﻳﻌﺪ ﻓﻨﻴﺎ‬ ‫ﺳﻮى ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻟﺠﻨﻲ اﻷرﺑﺎح‪ ،‬وإﻋﺎدة‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺐ ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺤﺎﻓﻆ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺣﻘﻘـﺖ أداء إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻇﻬـﺮت ﺑﻮادر‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻋﻨﺪ ﺗﺠـﺎوز اﻤﺆﴍ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 8000‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻓﺪﺧﻠـﺖ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﻓﺪﻋﻖ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤـﺆﴍات اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﺒﻊ اﻟﴩاﺋـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ أﻋﻄﻰ‬ ‫إﺷـﺎرة ﻓﻨﻴﺔ إﱃ ﻗـﺮب ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺟﻨﻲ‬ ‫اﻷرﺑـﺎح وﺗﺼﺤﻴﺢ ﻟﺒﻌﺾ أﺳـﻌﺎر‬

‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺘﻀﺨﻤﺔ«‪.‬وﺗﺪﻋـﻢ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫‪ 7650‬و ‪ 7250‬اﻤـﺆﴍ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺪ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫‪ 8000‬و ‪ 8200‬ﻧﻘﻄـﺔ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻣﻘﺎوﻣـﺔ‪ ،‬ﻳﻀﺎف إﱃ ذﻟﻚ أن ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻗﻴـﻢ اﻟﺘـﺪاول اﻟﺬي ﺗﺠـﺎوز ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﰲ ﺟﻠﺴﺔ اﻷﻣﺲ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫أﺣﺪ اﻤـﺆﴍات اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻮﺟﻮد ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺸـﱰي أﻣﺎم ﻛﻞ ﺑﺎﺋﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻷول‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﺎﻟـﴩاء ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺧﺮ ﻳﺒﻴﻊ ﺑﺴﻠﻮك ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻳﻐﻄﻴﻪ‬ ‫ﻋﺎﻣـﻞ اﻟﺨـﻮف واﻟﻬﻠـﻊ واﻟﻘﻠـﻖ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﻋﻨـﺪ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﻬﻢ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺧﻼل ﺗﺪاوﻻت‬ ‫اﻟﻴـﻮم )اﻷﻣﺲ(«‪.‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﺑﺎﻧﺖ‬

‫‪17‬‬

‫»ﺣﻘﻮق ا˜ﻧﺴﺎن«‪ :‬وزارات وراء ﺗﻌﺜﺮ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻨﺴﺎء ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬

‫ﻣﺪﻳﺮة اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﻨـﺮة اﻟﺪوﴎي‬ ‫أن اﻻﻧﺨﻔـﺎض اﻟﺤﺎﺻـﻞ أﻣـﺲ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺆﴍات اﻷﺳـﻮاق اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﺒﻌﺔ ﺑﻨﺴـﺐ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ردة‬ ‫ﻓﻌـﻞ ﻟﻸﺣـﺪاث اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﺑﺎﺣﺘﻤﺎل اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺪ ردة‬ ‫ﻓﻌﻞ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﺠﻨـﻲ أرﺑﺎح ﺗﻮاﻛﺒﺖ‬ ‫ﻣـﻊ وﺟﻮد أﺳـﺒﺎب ﻣﺤﻔـﺰة ﻟﻠﺒﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺘﺞ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﻧﺰول ﻗﻮي ﻣﺼﺎﺣﺐ‬ ‫ﻟﻪ ﻛﻤﻴﺎت ﺗﺪاول ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »ﻗﺎدت ﺳـﻮق دﺑـﻲ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺨﻔﺎﺿـﺎت أﻣـﺲ ﺑﻨـﺰول ﺣـﺎد‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %7‬ﺑﻀﻐـﻂ ﻣـﻦ ﺳـﻬﻢ‬ ‫إﻋﻤـﺎر اﻷﻛﱪ وزﻧﺎ ﰲ اﻤـﺆﴍ اﻟﺬي‬ ‫ﻫـﻮى ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ %8‬وﻫـﻲ أﻛﱪ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻧﺰول ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪2009‬‬ ‫ﺑﺘـﺪاوﻻت ﺑﻠﻐﺖ ‪ 1.7‬ﻣﻠﻴـﺎر درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﺳـﻮق دﺑـﻲ اﻟﻴـﻮم اﻷﺳـﻮأ‬ ‫أدا ًء ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻋـﲆ ﺣﺴـﺐ وﺻﻒ‬ ‫»ﺑﻠﻮﻣـﱪق«‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺄن ﺳـﻮق دﺑﻲ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻤﺘﻌﺖ ﺑﺄداء ﻗـﻮي ﺟﺪا ﻣﻦ‬ ‫أول اﻟﻌـﺎم ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪.%57‬‬ ‫وأﻏﻠﻖ ﺳﻮق دﺑﻲ ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫دﻋـﻢ ﻣﻬـﻢ ‪ 2500‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ‬ ‫ﻳﻜـﻦ ﻧﺰول ﺳـﻮق أﺑﻮﻇﺒـﻲ ﺑﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺤـﺪة ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻟﻨـﺰول ﻣﺤﺪودا‬ ‫ﺑــ‪ %2.83‬وﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ ﻣﻌـﺮوف‬ ‫ﻋﻨـﻪ أﻧﻪ أﻗﻞ ﺗﺬﺑﺬﺑﺎ ﻣﻦ ﺳـﻮق دﺑﻲ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﺳـﻮق دﺑﻲ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻔﺘﻮح ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻷﺟﻨﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ذﻟﻚ أﻳﻀﺎ أﺣﺪ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﻨﺰول اﻟﺤﺎد اﻟﺬي ﺳﺠﻠﺘﻪ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن اﻟﺴـﻮق اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺷﻬﺪ‬ ‫ﻧﺰوﻻ ﺣـﺎدا أﻳﻀﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%2.92‬‬ ‫وﺑﺘـﺪاوﻻت ﺑﻠﻐﺖ ‪ 34‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻸﺳـﻮاق اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ .‬ﻓﻘﺪ ﻛﴪ اﻟﺴـﻮق اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫أﻣﺲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟــ‪ 10,000‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺠﻠﻬﺎ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأﻏﻠﻖ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ‪ .9,771.4‬وﺷـﻬﺪت أﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ وﻣﺴـﻘﻂ اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎت‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻮى ‪ %1.28‬و ‪.%1‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫اﻧﺘﻘﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻔﻠﺢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺗﺄﺧﺮ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻨﺴﺎء ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬إن ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻨﺴﺎء ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﻻ ﻳﺰال ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ وﺗﴪﻳﻊ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻫﻨﺎك وﻇﺎﺋﻒ ﺷﺎﻏﺮة ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﺑﻌﺾ اﻟﻮزارات ﺗﺘﺄﺧﺮ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ رﻏﻢ‬ ‫وﺟﻮد اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﺜﻞ أﺣﺪ اﻟﻌﻮاﺋﻖ أﻣﺎم ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻤﺮأة‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﻨﺴﺎء وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺪوﻟﺔ وﻓﺘﺢ ﻣﺠﺎﻻت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﻇﺮوف اﻤﺮأة‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﻧﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻻ ﻳﺰال اﻟﻮﺿﻊ ﻣﺘﻌﺜﺮا ً ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻏﻴﺎب اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻹﴍاف ووﺿﻊ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻀﺒﻂ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ واﻤﻮﻇﻔﺎت ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫اﻤﺮأة ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺮاﺗﺐ وﺗﻠﻤﱡﺲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﰲ إﺟﺎزات اﻟﺤﻤﻞ واﻟﻮﻻدة واﻟﺮﺿﺎﻋﺔ ووﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﺑﻌﺾ أرﺑﺎب اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺘﻬﺮﺑﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬إذ إﻧﻬﻢ ﻳﺮون أﻧﻪ ﻳﺮاﻛﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫أﻋﺒﺎء ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺎﻓﺄة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﻄﺒﻲ؛ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴﻨﻰ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﺸﺒﺎب‪ .‬واﻋﺘﱪ أن ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺮأة ﺣﺘﻰ اﻵن ﻏﺮ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ وﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪ ﻳﺪ اﻟﻌﻮن ﻣﻦ اﻟﻮزارات اﻤﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫إﱃ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ ‪ .‬وﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺳﺎﺑﻖ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﺴﻴﺪات اﻷ���ﻤﺎل ﺳﻤﺮة اﻟﺼﻮﻳﻎ‪ ،‬إن اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﺎت ﻛﺒﺮة وﻫﺎﺋﻠﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻣﻊ واﻗﻊ اﻹﺣﺼﺎءات اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬إذ ﻻ ﺗﻤﺜﻞ اﻤﺮأة وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻘﺪﻳﺮات‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ ﺳﻮى ‪ %13.5‬ﻣﻦ ﻗﻮة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺣﻮاﱄ ‪8‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸﻜﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ‪ %5‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ..‬وأﺷﺎرت إﱃ أن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺜﻞ ﺣﻮاﱄ ‪ %93‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻜﺘﺴﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻤﺮأة ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻛﻤﺎ ً‬ ‫وﻧﻮﻋﺎً‪ ،‬إذ ﺗﺸﻜﻞ اﻟﻨﺴﺎء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺴﺒﺔ ‪ %60‬ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻤﺘﻠﻜﻦ ﻧﺤﻮ ‪ %40‬ﻣﻦ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪر ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻓﺈن ﻋﺪد اﻟﻌﺎﻣﻼت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪565‬‬ ‫أﻟﻒ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد اﻹﻧﺎث اﻟﺬي ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 8‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫و‪ 500‬أﻟﻒ ﻧﺴﻤﺔ‪.‬‬

‫‪..‬و‪ ٥٨٫٦‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ..‬واﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻔﻘﺪ ‪ ٣٣١‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺗﻜﺒﺪت اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫ﺗﺪاوﻻﺗﻬﺎ أﻣﺲ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻗﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 58.6‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ و ّﻟﺪت اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺘﺤﺮك اﻤﺤﺘﻤﻞ ﺿﺪ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪا‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻠﻊ ﻟﺪى اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫دﻓﻌﺖ اﻷداء اﻟﻌﺎم ﻤﺆﴍ اﻟﺴﻮق ﻤﻮﺟﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ ‪ 331‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%4.1‬وارﺗﻔﻌﺖ‬ ‫أﺣﺠﺎم وﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ إﱃ ‪ 377‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳﻬﻢ‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 8.4‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 6‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ارﺗﻔﻌﺖ أﺣﺠﺎم اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻤﻨﻔﺬة إﱃ ‪167‬‬

‫أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﴍﻛﺘﺎن ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﺮاﺟﻊ ‪ 155‬ﴍﻛﺔ‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘﺤﺖ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻗﻮي ﺑﺄﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 300‬ﻧﻘﻄﺔ ﺧﻼل اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﻮﻻ إﱃ اﻟﻨﻘﻄﺔ ‪ ،7751‬ﻋﻨﺪﻫﺎ اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺴﻮق‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺟﺰء ﺑﺴﻴﻂ ﻣﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﻌﺎود ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻴﻊ ﻣﺠﺪدا ﻓﺮض ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ‬ ‫داﻓﻌﺔ اﻟﺴﻮق ﻟﻺﻏﻼق ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻘﻄﺔ ‪ 7722‬ﻛﺄدﻧﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺳﻌﺮ ﻣﺴﺠﻞ ﰲ أرﺑﻌﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ .‬وﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﻓﻘﺪ أﻏﻠﻘﺖ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﺑﻼ اﺳﺘﺜﻨﺎء ﺿﻤﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﻤﺮاء؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺼﺪر ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﺑﻠﻐﺖ ‪ %7.56‬وﺗﺒﻌﻪ ﻗﻄﺎع‬

‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﻔﺎرق ﺑﺴﻴﻂ وﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ‪ ،%7.5‬ﻓﻴﻤﺎ أﻏﻠﻖ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎن اﻤﺆﺛﺮان‪ ،‬اﻤﺼﺎرف واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﺑـ ‪ %3.5‬ﻟﻸول و‪ %3.4‬ﻟﻶﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ ارﺗﻔﺎع ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت‪ ،‬ارﺗﻔﻌﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ‬ ‫اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻣﺘﺼﺪرا ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ ﻧﺸﺎﻃﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%16‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺮاﺟﻌﺖ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺪارة‬ ‫ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت إﱃ ‪ %14.2‬ﻟﻴﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬وﺟﺎء ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ اﺳﺘﺤﻮاذ ﻗﺎرﺑﺖ ‪ %14‬وﺗﺒﻌﻪ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻤﺼﺎرف واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ .%12‬وﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴﺔ أﻣﺲ –ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻠﺤﻈﻲ–‬ ‫ﻳﻼﺣﻆ ﻛﴪ ﻣﺆﴍ اﻟﺴﻮق ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬

‫»اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر« ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫‪ ١٥٠‬وﻇﻴﻔﺔ ﺷﺎﻏﺮة‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫أﻋﻠﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻋﲆ‬ ‫‪ 150‬وﻇﻴﻔـﺔ ﻟﺤﺎﻣـﲇ ﻣﺆﻫـﻼت اﻟﺪﺑﻠـﻮم‬ ‫واﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس واﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﻟـ‪ 73‬ﺗﺨﺼﺼﺎ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ واﻹدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﺑﺪءا ً ﻣـﻦ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺒﻨﻚ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﱪﻳـﻦ أن اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﻫﻲ ﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻠﻐﺔ‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وإدارة أﻋﻤـﺎل‪ ،‬إدارة ﻣﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وإدارة‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬وﺗﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻣﻮارد‬ ‫ﺑﴩﻳـﺔ‪ ،‬وإدارة ﻣﺨﺎﻃﺮ‪ ،‬واﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬واﻗﺘﺼﺎد‪،‬‬ ‫وأﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻛﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺪﺳـﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫ﻣﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺪﺳـﺔ ﻣﻌﻤﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻣـﻦ‪ ،‬وﻋﻠـﻮم‬ ‫ﺣﺎﺳﺐ‪ ،‬وﻫﻨﺪﺳﺔ ﺣﺎﺳـﺐ‪ ،‬واﺗﺼﺎﻻت‪ ،‬وﺷﺒﻜﺎت‬ ‫ﺣﺎﺳـﺐ آﱄ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻳﺴﺘﻬﺪف ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻓـﺮوع اﻟﺒﻨﻚ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 26‬ﻓﺮﻋﺎ‬ ‫ﻟﻠﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‪.‬‬

‫ﺑﻦ ﻧﻘﻄﺘﻲ ‪ ،7930 - 7992‬ﻣﻤﺎ دﻓﻊ ذﻟﻚ اﻟﻜﴪ‬ ‫ﻟﺪﺧﻮﻟﻪ ﺿﻤﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻴﻊ ﻣﻮﺳﻌﺔ اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ‬ ‫اﻟﻨﻘﻄﺔ ‪ 7697‬ﻓﻨﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺈن ﺑﻘﺎء ﻣﺆﴍ اﻟﺴﻮق دون‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ‪ 7732‬ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﺳﺘﻤﺮار اﻷداء‬ ‫اﻟﻬﺒﻮﻃﻲ ﻧﺤﻮ ﻧﻘﻄﺔ اﻟﺪﻋﻢ اﻷﺧﺮى ‪ 7616‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﻧﺴﺒﺔ ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ %61.8‬ﻣﻦ ﻧﺴﺐ‬ ‫ﻓﻴﺒﻮﻧﺎﺗﴚ »اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة‬ ‫إﱃ أن اﻹرﻫﺎﺻﺎت اﻷوﱃ ﻟﻠﻬﺒﻮط ﻇﻬﺮت أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم ﻷﻧﻤﻮذج »اﻟﻘﻤﺔ اﻤﺰدوﺟﺔ«‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻠﺤﻈﻲ ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﺎ ﺑﻦ ‪21 – 19‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وأن اﻟﺒﺪاﻳﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻬﺒﻮط‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻋﻘﺐ ﻛﴪ ﻧﻘﻄﺔ اﻻرﺗﻜﺎز ‪ 8163‬ﺑﺘﺪاوﻻت‬ ‫اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫‪%-10‬‬ ‫ﻣﺒﺮد‬ ‫ﻃﺒﺎﻋﺔ وﺗﻐﻠﻴﻒ ‪%-10‬‬ ‫ﺳﺎﻳﻜﻮ‬ ‫‪%-10‬‬ ‫‪%-10‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫‪%-9.9‬‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ز‪.‬‬

‫ﺗﻬﺎﻣﺔ‬ ‫‪%0.9‬‬ ‫وﻓﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ‪%0.3‬‬

‫»أﻛﺴﻴﻮم ﺗﻠﻴﻜﻮم«‪ :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ وﺛﺎﺋﻖ ˜زاﻟﺔ ﺳﻮء اﻟﻔﻬﻢ ﻣﻊ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ردت »أﻛﺴـﻴﻮم ﺗﻠﻴﻜﻮم« أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻗـﺮار وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﺑﺈﻏـﻼق أﺣﺪ اﻤﺤﺎل اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬـﺎ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻌـﺎون ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻣﻊ اﻟـﻮزارة ﻹزاﻟﺔ أي ﺳـﻮء ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺸـﻮب ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ ﻟﺴـﺒﺐ أو ﻵﺧﺮ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ »أﻛﺴـﻴﻮم ﺗﻠﻴﻜﻮم« ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺒﻨﺎي‪:‬‬ ‫»ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒﺖ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﺪع ﻣﺠﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﺸـﻚ‪ ،‬وﻧﺘﻌﺎون ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻮزارة ﻹزاﻟﺔ أي ﺳﻮء ﻓﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺸـﺄن«‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن أﻛﺴـﻴﻮم ﺗﻠﻴﻜﻮم ﻣـﻦ أﻫﻢ اﻤﻮزﻋﻦ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴّﻦ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﻋﻮام ﻷﺟﻬﺰة ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‪ ،‬وأن ﻋﻼﻗﺔ وﺛﻴﻘﺔ‬ ‫وراﺳـﺨﺔ ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أن أﻛﺴﻴﻮم‬

‫ﺗﻠﻴﻜﻮم ﺗﻨﻔﺮد ﺑﻄﺎﻗﻢ ﻣﺆﻫﻞ وﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﻴّﻦ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﻼء اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ا ُﻤﺜﲆ ﻟﻜ ّﻞ ﺟﻬﺎز ﻣﻦ أﺟﻬﺰة ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎي‪ ،‬أن أﻛﺴـﻴﻮم ﺗﻠﻴﻜﻮم ﺗﻘﺪم أﻓﻀﻞ ﺧﺪﻣﺔ ﻤـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ﻟﻠﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟﺔ واﻟﺬﻛﻴﺔ ﰲ ﺑﻠـﺪان ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪» ،‬وﺑﺎﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻨـﺎ ﻧﺘﻄﻠﻊ دوﻣﺎ ً ﻧﺤﻮ اﻷﻣﺜﻞ‪ ،‬ﻧﺪرك أن ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺎﺋﻞ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻄـﺮأ ﻣﻦ ﺣﻦ إﱃ آﺧﺮ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻣﻠﺘﺰﻣـﻮن ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ دون‬ ‫إﺑﻄﺎء ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ رﺿﺎ ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬ﻗﺪ أﻏﻠﻘﺖ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤـﺎﴈ أﺣﺪ اﻤﺤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﴩﻛـﺔ أﻛﺴـﻴﻮم ﺗﻠﻴﻜـﻮم ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻴـﻊ أﺟﻬﺰة اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻀﻤﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﺑﻌﺪ ورود‬ ‫ﺷـﻜﺎوى ﻣـﻦ ﻣﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻤﺮﻛﺰ ﺑﻼﻏـﺎت اﻟﻮزارة ﺗﻔﻴـﺪ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﻬـﺎ ﺑﺒﻨﻮد اﻟﻀﻤﺎن‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﺄﻣﻦ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴـﺎر واﻻﻟﺘﺰام‬

‫ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﺧﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﺟﺎءاﻹﻏﻼق ﺑﻌـﺪ أن ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ ﻤﻘﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﺸـﻜﺎوى اﻟـﻮاردة ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻓﺮوع‬ ‫اﻟﻮزارة وﻣﻌﺮﻓﺔ رد اﻟﴩﻛﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوﺑﻮا‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻠﻚ اﻻﺳـﺘﺪﻋﺎءات‪ .‬وأﻓـﺎدت اﻟـﻮزارة أن اﻟﴩﻛﺔ ﺧﺎﻟﻔﺖ‬ ‫ﻧﻈـﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻋﺮوﺿﺎ ً ﻏﺮ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ أﻣﺎم اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬وﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ ﻧﻈﺎم اﻟﻮﻛﺎﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ادﻋﺎﺋﻬﺎ أﻧﻬﺎ وﻛﻴﻞ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻟﴩﻛﺔ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪت اﻟـﻮزارة أن إﻏـﻼق اﻤﺤﻞ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﻟﺤﻦ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻘﺮ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻜﺎوى‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬ور ّد اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ‪.‬‬


‫ﺳﺎﺑﻚ ﺗﻮﺳﻊ‬ ‫ﺷﺮاﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ )آي‬ ‫آي ﺗﻲ ﺑﻲ ‪-‬‬ ‫ﻣﻮﻧﺎش(‬

‫ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ )ﺳـﺎﺑﻚ( ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﴩﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻸﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑـﻲ ﰲ ﺗـﻲ‬ ‫اﻤﺤﺪودة‪ ،‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﴍاﻛﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ )آي آي ﺗـﻲ ﺑـﻲ‪-‬‬ ‫ﻣﻮﻧـﺎش( اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ اﻷﺳـﱰاﻟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻧﻐﺎﻟـﻮرو ﺑﺎﻟﻬﻨﺪ‪ .‬وﺗﻬﺪف اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘـﺪ ﻟﻌـﺪة ﺳـﻨﻮات ‪ -‬إﱃ‬‫ﺗﻮﺳـﻴﻊ إﻃـﺎر اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫)ﺳـﺎﺑﻚ( واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗُﻤﻬّ ـﺪ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫)ﺳـﺎﺑﻚ( ﻟﻠﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻻﺑﺘـﻜﺎر ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻠﻄﺮﻓﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺳـﻮﻳﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺗﻘﻨﻴﺎت‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ إﺑـﺪاع ﺣﻠـﻮل اﺑﺘﻜﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻠﺒﻲ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة ﺗﻨﻔﻊ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫ﰲ )ﺳﺎﺑﻚ( أرﻧﺴﺘﻮ أوﺷﻴﻠﻮ‪ ،‬إن ﺳﺎﺑﻚ‬ ‫ﺗﺪرك أﻫﻤﻴﺔ اﻻﺑﺘﻜﺎر ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ‬

‫وﻣﺴـﺎﻋ���ة اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن‬ ‫ﴍاﻛﺎت ﺳﺎﺑﻚ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﺠﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻻﺑﺘـﻜﺎر ذات أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻟﺨﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﻌﺪ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﻟﻸﻣﺎم ﰲ إﻃﺎر اﻟﺘﺰاﻣﻨﺎ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫‪18‬‬

‫واﻻﺑﺘﻜﺎر ﰲ )ﺳـﺎﺑﻚ( ﻓﺮاﻧﻚ ﻛﻮﺟﱪز‬ ‫»ﻧﺸـﺠﻊ ﻣﻮﻇﻔﻴﻨـﺎ وﻧﻜﺎﻓﺌﻬـﻢ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻻﺑﺘـﻜﺎري واﻟﺮاﺋـﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺤﻘﻘﻮﻧـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ زﺑﺎﺋﻨﻨـﺎ‬ ‫وﴍﻛﺎﺋﻨـﺎ اﻟﺒﺤﺜﻴﻦ«‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ )آي آي ﺗﻲ ﺑﻲ‪ -‬ﻣﻮﻧﺎش(‬ ‫ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺗﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ ﺛﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫»ﻗﺎدرون ﻋﲆ اﻹﻧﺠـﺎز« اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫﺎ‬ ‫)ﺳﺎﺑﻚ(‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻧﻨﻄﻠﻖ ﺳﻮﻳﺎ ً ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺑﺘﻜﺎر«‪.‬‬ ‫وﺗُﻌـﺪ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ )آي آي ﺗـﻲ ﺑـﻲ‪-‬‬

‫ﻣﻮﻧﺎش( إﺣـﺪى اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋـﺪة‪ ،‬وﻳﻘـﻊ ﻣﻘﺮﻫـﺎ ﰲ اﻟﺤـﺮم‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﻟﻠﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻬﻨـﺪي ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻀﺎﺣﻴـﺔ »ﺑﻮاﺋـﻲ« ﺑﺒﻮﻣﺒـﻲ‪ ،‬وﺗﺪار‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺤﺜﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪ .‬وﺗﺴﺘﻘﻄﺐ أﻓﻀﻞ اﻤﻮاﻫﺐ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑـﻦ اﻟﻄـﻼب واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ‬ ‫واﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻐﻠـﺐ ﻋـﲆ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﻜﱪى‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺿﻤﻦ أﻫﺪاف‬ ‫ﻣﺮﺳﻮﻣﺔ وﻣﺤﺪدة‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻧﺘﺮﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل« و»ﻋﻘﺎرات ﻣﻜﺔ« ﺗﻮﻗﻌﺎن اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻨﺎء ﻓﻨﺪق »ﻫﻮﻟﻴﺪاي إن«‬ ‫وﻗﻌـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻓﻨـﺎدق‬ ‫إﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل‪ ،‬وﴍﻛﺔ ﻋﻘﺎرات‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻹﻧﺸﺎء أﻛﱪ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﻫﻮﻟﻴـﺪاي إن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 1238‬ﻏﺮﻓـﺔ ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﻨـﺪق ﻫﻮﻟﻴﺪاي‬ ‫إن ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﰲ ‪ .2016‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪ ﻓﻴﻪ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻃﻔـﺮة ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺷـﻬﺪت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ زﻳـﺎرة ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﺣﺎج‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2012‬ﺑﺰﻳﺎدة ‪ %8‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻳﻘﺼـ ُﺪ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً أﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺼﻒ ﺳـﻴﺎح اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻷداء‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﻚ اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة‪ ،‬وﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺼـﻞ ﻋﺪد اﻟﺴـﻴﺎح‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ‪ 15.8‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﺎﺋﺢ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 2014‬ﺑﺰﻳﺎدة ﺗُﻘـﺪر ﺑﺄﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ زاﺋﺮ ﻋﻦ ﻋﺎم ‪.2010‬‬ ‫وﺳﻴﺼﺒﺢ ﻫﺬا اﻟﻔﻨﺪق أول ﻓﻨﺎدق‬ ‫ﻫﻮﻟﻴـﺪاي إن ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺤﺞ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺑـﺎز وﺷـﺎرع اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻋﻤﺎل‬

‫د‪ .‬ﺣﻤﺪ اﻟﻐﻤﺎس وﺑﺎﺳﻜﺎل ﺟﻮاﻓﻦ ﻳﻮﻗﻌﺎن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻋـﲆ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺔ ‪ 3.5‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻋﻦ اﻟﺤﺮم‬ ‫اﻤﻜـﻲ اﻟﴩﻳـﻒ‪ 3.5 ،‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ‬

‫ﻣـﻦ ﻣﻨـﻰ وﻛﻴﻠﻮ ﻣـﱰ واﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺮات‪ 6.4 ،‬ﻣﻦ اﻤﺰدﻟﻔﺔ‪14.5 ،‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰ ﻣﻦ ﻋﺮﻓﺎت‪ ،‬وﺳﻴﺘﻜﻮن‬

‫»رﻳﻨﻮ ﻟﻠﺴﻴﺎرات« ﺗﻔﻮز ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ رﺿﺎ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﻓﺎزت ﴍﻛـﺔ رﻳﻨﻮ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ اﻷوﱃ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ رﺿﺎ اﻟﻌﻤـﻼء ﰲ اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن اﻟﺬي أﺟﺮﺗﻪ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬ﻟﻘﻴـﺎس رﺿﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﻋـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺟﻤﻴـﻊ ﴍﻛﺎت‬ ‫ووﻛﺎﻻت اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻤﻴّﺰﻫﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻟﻠﻌﻤﻼء‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫واﻟﺘﺰاﻣﻬـﺎ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ وﺗﻠﺒﻴﺔ رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ وﻣﺘﻤﻴـﺰة ﺗﻮاﻛـﺐ‬ ‫ﺷـﻌﺎرﻫﺎ اﻤﺮﻓـﻮع »ﻣـﻊ‬ ‫رﻳﻨﻮ اﻟﻮﺿﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ«‪.‬‬ ‫وﻋـﱪت ﴍﻛـﺔ رﻳﻨـﻮ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﻬﺬا اﻟﻔﻮز اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ داﻓﻌﺎ ً ﻗﻮﻳـﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻤﻮاﺻﻠـﺔ ﻣﺴـﺮة اﻟﻌﻄـﺎء واﻷداء اﻤﺘﻤﻴّـﺰ‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰا ً ﻟﻬﻢ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﺘﻔﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻤﻴـﺰة ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜـﺮام‪ .‬وﻧﻮﻫﺖ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن وﺗﺮﻛﻴﺰه ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘـﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﻣﻦ ﺧـﻼل أرﺑﻌﺔ ﻣﺤﺎور رﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫»ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻪ ﰲ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﺴـﻴﺎرات«‪ ،‬و »ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ«‪ ،‬و‬ ‫»ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺮﺿـﺎ ﻋﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴـﺎر«‪ ،‬و«ﺗﻘﻴﻴـﻢ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺮﺿـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء«‪ .‬وأﻛﺪت اﻟﴩﻛﺔ اﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ اﻷداء ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻓﻀـﻞ داﺋﻤـﺎ ً ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻤـﻼء وﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﻌـﺪ اﻟﺒﻴـﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة‬ ‫إﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘـﻲ ﻳﺴـﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻋﻤﻼء ﺳـﻴﺎرات رﻳﻨﻮ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ دون ﻏﺮﻫـﻢ‬ ‫وﺗﺤﻘﻖ ﻟﻬﻢ ﻗﻴﻤﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ ﻣﺜـﻞ ﺣﻤﻠـﺔ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻔﺮاﻣـﻞ‪ ،‬وﺣﻤﻠﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻤﻜﻴﻔﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﻮاﺻﻠﻬﺎ وﺗﻔﺎﻋﻠﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ رﻳﻨـﻮ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬وﺻﻔﺤﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك وﺗﻮﻳﱰ«‬ ‫واﻟـﺮد ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ أﺳـﺌﻠﺔ واﺳﺘﻔﺴـﺎرات‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﺑﺎﻟﴪﻋﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻧﺠﺎح اﻟﴩﻛﺔ ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﺮوع‬ ‫وﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﻴـﻊ واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫أﻗﺮب أﻛﺜﺮ إﱃ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺑﺮﺟﻦ‪ ،‬ﺳـﻴﻀﻤﺎن إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻐﺮف ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻄﻌﻢ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮح ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻴﻮم وﻣﻘﻬﻴﻦ‬

‫وﻗﺎﻋـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت وﻧﺎدﻳﺎ ﺻﺤﻴﺎ‬ ‫وﺣﻤﺎم ﺳﺒﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﰲ ﴍﻛﺔ‬

‫ﻧﻈﻤـﺖ ﻣﺒـﺎدرات ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫رﺣﻠـﺔ إﱃ إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ ﻟﻠﻄـﻼب‬ ‫اﻷﻳﺘـﺎم اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ ﻟﻌـﺎم ‪2012‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﺗﻨﻮﻳﺮ ﻟﻸﻳﺘﺎم«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ إﺣـﺪى ﻣﺒـﺎدرات‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺮﺣﻠـﺔ ‪21‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻄـﻼب اﻷﻳﺘـﺎم‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ‪ .‬وراﻓـﻖ اﻟﻄـﻼب ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺮﺣﻠـﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﻣـﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﰲ ﻣﺒـﺎدرات‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻃﻠـﺐ‪ .‬وأﻛـﺪ ﻃﻠﺐ أن‬ ‫اﻟﺮﺣﻠﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﻧﺎﺟﺤﺔ وﻣﻮﻓﻘﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬـﺎ اﻟﻄـﻼب ﻛﺜـﺮا ً‬ ‫وﻗﺎﻣـﻮا ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺑﺰﻳـﺎرة ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻟﻢ اﻤﻬﻤﺔ ﰲ إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ اﻤﺘﺤﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﻨﺼﺐ‬ ‫اﻟﺘـﺬﻛﺎري ﻟﻠﺤﺮﻳـﺔ واﻟﺒﻴـﻮت‬ ‫اﻷﺛﺮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻄـﻲ ﻤﺤﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﺧﺘـﻼف اﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت واﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ وﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﻧﺸﺎك اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﺪاﺋـﻖ اﻟﻨﺒﺎﺗﻴـﺔ وﺣﺪﻳﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أوﻧﺸـﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ‬

‫د‪.‬اﻟﻨﻤﻠﺔ ّ‬ ‫ﻳﺪﺷﻦ اﻟﻔﺮع اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺷﻤﺎل اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺣﺼـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻔﺮع‪.‬‬ ‫وأ ّ‬ ‫ﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫أن ﺗﺪﺷﻦ اﻟﻔﺮع اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﻨﻬـﺞ اﻤـﴫف ﰲ‬

‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ اﻟﻌﻤﻼء ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ داﺧـﻞ اﻤـﺪن‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃـﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا ً أن ﻧﻬـﺞ‬ ‫اﻤﴫف ﻫـﻮ أن ﻳﻜﻮن ﺑﻘﺮب‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻟﻠﻌﻘـﺎرات ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻐﻤـﺎس »ﻳﴪﻧـﺎ اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ‬ ‫ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻓﻨـﺎدق اﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘـﺎل وﻋﻼﻣﺔ‬ ‫ﻫﻮﻟﻴﺪاي إن اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻤﻜﻨﻨﺎ ﻣـﻦ أن ﻧﻘـﺪم‬ ‫ﻟﻠـﺰوار أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫واﺛﻘﻮن ﻣـﻦ أن اﺧﺘﻴﺎرﻧﺎ ﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫ﻫﻮﻟﻴﺪاي إن ﺳـﻴﻀﻴﻒ ﻟﻨﺎ ﻣﺰﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻘﺔ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪،‬‬ ‫أﺷـﺎر اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘـﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪ واﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﺎﺳـﻜﺎل ﻏﻮﻓـﻦ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﺰورﻫﺎ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً اﻤﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺠﺎج واﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻷﻓﻀﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻔﻴـﺪا ً أن ﻋﻼﻣـﺔ ﻫﻮﻟﻴـﺪاي إن‬ ‫واﺣـﺪة ﻣـﻦ أﻓﻀـﻞ اﻟﻌﻼﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﺎدق ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً وﺗﻀﻤـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﺮﻳﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن أﻛـﱪ ﻓﻨﺪق ﻫﻮﻟﻴﺪاي إن‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺼـﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻜﺎو‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ‪ 1224‬ﻏﺮﻓﺔ‪.‬‬

‫إﻃﻼق »ﻗﺎرئ ﺟﺮﻳﺮ« ﻋﻠﻰ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫أﻧﺪروﻳﺪ و‪ ios‬ووﻳﻨﺪوز‬

‫أﺻـﺪرت ﻣﻜﺘﺒـﺔ ﺟﺮﻳﺮ‬ ‫»ﻗـﺎرئ ﺟﺮﻳـﺮ« اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻟـﺬي ﻳﺤـﻮي‬ ‫ﺛﺮوة ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻣﺘﻼﻛﻬـﺎ ﰲ أي‬ ‫ﻣﻜﺎن وﻣﺘﻰ ﺷـﺌﺖ‪ ،‬ﻤﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮر واﻟﺘﻘـﺪم اﻟﺤـﺎدث‬ ‫ﰲ ﻃـﺮق ﻗـﺮاءة وﴍاء‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ وﺗﺤﻤﻴﻠﻬـﺎ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً‬ ‫وﺣﺮﺻـﺎ ً ﻋﲆ ﻧـﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ أوﺳـﻊ ﻟﺒﻨـﺎء ﺟﻴـﻞ‬ ‫ﻣﺤـﺐ ﻟﻠﻘـﺮاءة‪ .‬وﻳﺤﺘـﻮى‬ ‫اﻤﺘﺠﺮ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟـ» ﻗﺎرئ‬ ‫ﺟﺮﻳﺮ« ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋـﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 400‬ﻛﺘﺎب و ﻳﺸـﻤﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﺎرة ﻣﻦ أﺣـﺪث ﻋﻨﺎوﻳﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺐ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟـﺬات‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻷﻛﺜـﺮ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ ﻣﺒﻴﻌـﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺟﺮﻳـﺮ ﺑﱰﺟﻤﺘﻬـﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻗﺼﺺ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻴﻘﺔ اﻤـﺰودة ﺑﺮﺳـﻮم‬

‫ﺟﺬاﺑﺔ و أﻟﻮان راﺋﻌﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﰱ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣـﺪارك اﻷﻃﻔـﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺻﻤـﻢ ﻗـﺎرئ ﺟﺮﻳـﺮ‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن ﺗﻤﺎﻣـﺎ ﻛﺄي ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻣﺼﻤـﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻜﻞ أرﻓـﻒ ﻳﻤﻜﻨـﻚ ﺑـﻜﻞ‬ ‫ﺳـﻬﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺴـﺐ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻒ أو‬ ‫اﻟﻌﻨـﻮان أو اﻤﺆﻟﻒ أو ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻹﺻـﺪار‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧـﻪ زود‬ ‫ﺑﺨﺎﺻﻴـﺔ اﻟﺒﺤـﺚ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺮﻳﺪه‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜـﻦ اﻵن ﻣـﻊ ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫ﻗـﺎرئ ﺟﺮﻳـﺮ أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﺘـﻚ ﺑـﻦ ﻳﺪﻳـﻚ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫وﻗـﺖ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻤﻜـﻦ ﻗـﺮاءة‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻔﻀﻠـﺔ ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻔﻚ‬ ‫اﻟﺬﻛﻲ أو ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮك اﻟﻠﻮﺣﻲ‬ ‫أو اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗـﺮ اﻤﺤﻤـﻮل‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺘﻮﻓـﺮ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋـﲆ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ ﺗﺸﻐﻴﻞ ‪ iOS‬وأﻧﺪروﻳﺪ‬ ‫واﻟﻮﻳﻨﺪوز‪.‬‬

‫»ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﻨﻈﻢ رﺣﻠﺔ ﻟﻠﻄﻼب ا•ﻳﺘﺎم اﻟﻤﺘﻔﻮﻗﻴﻦ إﻟﻰ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬

‫اﻟﻄﻼب اﻷﻳﺘﺎم أﺛﻨﺎء رﺣﻠﺘﻬﻢ إﱃ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬ ‫ﻳـﻮم ﻣـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻟﺰﻳـﺎرة دار‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ وﺳـﻂ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺟـﺎء اﺧﺘﻴﺎرﻧـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﻟــ »ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ« ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ وﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻷﻧﺸـﻄﺔ‬

‫ﻣﺼﺮف اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻳﺪﺷّ ﻦ ﻓﺮع ﺣﻲ اﻟﻤﻮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﱠ‬ ‫دﺷـﻦ ﻣﴫف اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ اﻟﻔﺮع‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ رﻗـﻢ ‪ 660‬ﰲ ﺣـﻲ‬ ‫اﻤﻮﻧﺴـﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻨﺘﻤـﻲ إﱃ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔـﺮوع اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺪﺷﻨﻬﺎ اﻤﴫف ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﺲ ﻣﺰاﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺗﻮﺟّ ﻪ اﻤﴫف ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﻌـﴫي‬ ‫واﻤﻴﻜﻨﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ .‬وﺗﻘﺪّم ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮوع اﻤﴫف ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮاﺣﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ داﺧﻞ اﻟﻔﺮع‬ ‫واﻟﺠﻤﺎل واﻹﺿﺎﻓﺔ اﻤﻌﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎرﺟـﻪ‪ .‬واﻓﺘﺘـﺢ اﻟﻔـﺮع‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﻤﻠﺔ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﴫﻓﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻸﻓﺮاد ﰲ ﻣـﴫف اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻔﺮوع‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻣﴫﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻷﻓـﺮاد ﺳـﻮﻳﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﺎت واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻣﴫﻓﻴـﺔ اﻷﻓـﺮاد‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺤﻴﺪان‪،‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ ﺳﺎﺑﻚ و »آي آي ﺗﻲ ﺑﻲ« ﻳﺘﺒﺎدﻟﻮن وﺛﺎﺋﻖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وأن ﻳﻮاﻛﺐ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﻦ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻜﺎن ‪ .‬وأﺿـﺎف أن ﻣﴫف‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﺑﺎﻣﺘﻼﻛـﻪ أﻛـﱪ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﻓـﺮوع ﻗﻮاﻣﻬـﺎ ‪478‬‬ ‫ﻓﺮﻋـﺎ ً ﻟﻠﺮﺟـﺎل‪ ،‬و‪ 110‬ﻓﺮوع‬

‫وأﻗﺴﺎم ﻟﻠﺴﻴﺪات وﻣﻮاﺻﻠﺘﻪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﻘـﻮم ﺑﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻜﺎن‪ ،‬ﻳﻮاﻛﺐ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪه اﻟﻘﻄﺎع اﻤﴫﰲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أن ﻋﻤﻼء‬ ‫ﻣـﴫف اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﺑﺜﻘﺘﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﻳﻌﺘـﱪون وﺟـﻮد‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﻓـﺮوع ﻛﺒـﺮة ﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﴎﻳﻊ وﺳـﻬﻞ ﻣـﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺮاﺣﺘﻬﻢ وﺗﻴﺴﺮ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﺪم اﻟﻔﺮع اﻟﺠﺪﻳﺪ ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ ﻋﻤـﻼء ﻣـﴫف‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﻟﻮﺟـﻮده ﰲ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ أﺣﺪ أﻫﻢ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﺣـﻲ اﻤﻮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﺘﺪ ﻣـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﻨﻮﺑـﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺜﻤﺎﻣﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎﻻً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀـﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﺎﻟﻔـﺮع ﻋﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﻤّ ﻌـﺎت‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﻔﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺮﺣـﺔ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﺗﻨﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻟﻸﻳﺘـﺎم« إﺣـﺪى ﻣﺒـﺎدرات‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ رﺣﻠـﺔ دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﻄﻼب اﻷﻳﺘﺎم اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ اﻧﻄﻠﻖ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪2005‬م ﺑﺮﺣﻠـﺔ إﱃ ﺑﺎرﻳـﺲ وﰲ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 2006‬وﺣﺘﻰ ‪ 2013‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺮﺣـﻼت إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬ﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ‪،‬‬ ‫ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة‪ ،‬ﺟﺎﻛﺮﺗـﺎ‪ .‬وﻫﺪﻓﺖ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﺗﻨﻮﻳﺮ ﻋﲆ ﻣﺪى ﺳﻨﻮات‬

‫إﱃ إﺣـﺪاث ﻓـﺮق ﰲ ﺣﻴﺎة اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫وإدﺧﺎل ﺷـﻤﻌﺔ أﻣـﻞ وﻣﺘﻌﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻷﻳﺘـﺎم اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ ﰲ‬ ‫رﺣﻼت ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﺳﻨﺔ دراﺳـﻴﺔ؛ ﻟﻴﻄﻠﻌﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻀﺎرات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺮاﻋﻲ ﺗﻮزع ‪ ٥٠٠٠‬ﺣﻘﻴﺒﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺳﻴﺔ ﻋﻠﻰ ا•ﺳﺮ اﻟﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﺮاﻋﻲ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻋـﲆ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 5000‬ﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‪ ،‬ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 45‬ﻣﺪﻳﻨـﺔ وﻗﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادا ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﰲ ﴍﻛـﺔ اﻤﺮاﻋـﻲ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻤﺮاﻋـﻲ‪ ،‬ﻳﻌـﺪ واﺣـﺪا ﻣـﻦ ﻋـﺪة‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨـﺪرج ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﺮاﻋﻲ اﻟﺨﺮي ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻤﺨﺼـﺺ ﻟﺪﻋـﻢ وﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻷﴎ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺪن وأرﺟـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﺮاﻋـﻲ ﺗﺤﺮص ﻋـﲆ ﻣﺪ ﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻮن ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬

‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺒﻨﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وإﻃﻼﻗﻬـﺎ ﻤﺒﺎدرات ﺧﺮﻳـﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪار اﻟﻌـﺎم اﻟﺘـﻲ ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﻌﻮد‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﻓـﻊ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وأﻓﺮاده‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل واﻤﺒـﺎدرات‬ ‫ﺗﺤﻈـﻰ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻫﺘﻤـﺎم ﻛﺒـﺮ ﻟـﺪى‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻤﺮاﻋـﻲ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﻓﺮﻳـﻖ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺈﻳﺼـﺎل اﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﻟﻄﻠﺒﺔ وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ أﺋﻤﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ‪ .‬وﻗـﺪ دأﺑـﺖ اﻤﺮاﻋـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ورﻋﺎﻳـﺔ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫واﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‬ ‫وﻟﻬﺎ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺴـﻼل اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻛﺴـﻮة اﻟﺸـﺘﺎء ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪.‬‬


‫»ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ أﻓﻀﻞ ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﻗﺼﻴﺮ«‪ :‬ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ ‪٣٤‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ واﺳﺘﺒﻌﺪﻧﺎ‬ ‫ﺛﻼﺛ ًﺎ ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ اﻟﻠﻮاﺋﺢ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺳﺘﻌﺮاض اﻤﺸﺎرﻛﺎت‬

‫ﺑﺪأت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟـ »ﺟﺎﺋﺰة ﻗﻠﺐ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻷﻓﻀﻞ ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﻗﺼﺮ«‪ ،‬ﻓﺮز ‪ 34‬ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ وﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋـﻢ ﺣﻜﻮﻣﻲ وأﻫـﲇ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﺴـﺆول اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة ﻋﻨـﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أن‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻠﻘﺖ ﺣﺘﻰ آﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪» 34‬ﻓﻴﻠﻤﺎ ً ﻗﺼﺮاً« ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺪن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺮز‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ اﺳﺘﺒﻌﺪت ﺛﻼﺛﺔ أﻓﻼم ﻟﻌﺪم ﺗﻄﺎﺑﻘﻬﺎ ﻣﻊ ﴍوط اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺪأت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺮز اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺸﺎﻫﺪة اﻤﺸﺎرﻛﺎت‬ ‫اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻷوﱃ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ‪ ،‬ذﻟﻚ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻼﺋﺤﺔ ﻣﻮاﺻﻔـﺎت وﺿﻌﺖ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻤـﺎذج اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﺠﺎن اﻟﻔـﺮز ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺮاﺣﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺤﺎﻣﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ اﻤﻌﺮوف ﺧﺎﻟﺪ أﺑﻮ راﺷـﺪ‪ ،‬ﻹﺧﺮاﺟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻔﻆ ﻛﺎﻓﺔ ﺣﻘﻮق اﻤﺸﺎرﻛﻦ وﻓﺮص ﻓﻮزﻫﻢ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‪.‬وأﺷﺎر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﺳﺘﻌﻠﻦ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻻﺣـﻖ ﻋﻦ ﻣﻮﻋـﺪ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬

‫ﺳﻴﺘﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻫﻮﻳﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻷول واﻟﺬي ﺳﻴﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺳﻴﺎرة ﻣﻮدﻳﻞ ‪ ، 2013‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺳﻴﻨﺎل أﺻﺤﺎب اﻤﺮاﻛﺰ اﻷوﱃ‬ ‫ّ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ‪.‬وﺑﻦ أن اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻣﺸـﺎرﻛﺎت اﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻦ ﺗﻮﻗﻒ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍ ﻣﻦ ﺷـﻮال اﻟﺠﺎري »اﻤﻮﻋﺪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ«‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻟﺒـﺪء ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻔﺮز اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ اﻷﻓﻼم اﻤﺨﺘﺎرة‬ ‫ﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻤﺴﺎﺑﻘـﺔ وﴍوﻃﻬﺎ‪.‬ﻫﺬا وﺗﻌـﺪ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻟﻘﻴﺖ دﻋﻤﺎ ً ﻋﺎﻣﺎ ً وﺧﺎﺻﺎً‪،‬‬ ‫اﻷُوﱃ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺣـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻜﻤـﻦ ﻓﻜﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻓﻴﻠﻢ ﻗﺼﺮ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺪﺗﻪ ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬ﻳُﱪز ﻣﻘﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ واﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻫﻼوي‪ :‬اﻟﺼﻮرة‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺨﻔﻲ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ ﺧﻄﺎﺑ ًﺎ‬ ‫أﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴ ًﺎ ﻣﺴﺘﺘﺮ ًا‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺼﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﺤﻤﻴﺪي اﻟﺪﻫﻼوي‪،‬‬ ‫أن اﻟﺼـﻮرة ﻗـﺪ ﺗﺨﻔـﻲ ﺗﺤـﺖ ﺟﻤﺎﻟﻴﺎﺗﻬـﺎ وﺗﻜﻮﻳﻨﻬﺎ‬ ‫وزواﻳﺎﻫـﺎ ﺧﻄﺎ���ـﺎ ً أﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴـﺎ ً وﺳﻴﺎﺳﻴـﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ »ﺗﺒﺪو ﺑﺮﺋﻴﺔ ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺧﻄﺮة«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﺧﻄﻮرﺗﻬﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ أﻧﻬﺎ ﺗﺸـﻌﺮ اﻤﺘﻠﻘـﻲ ﺑﺄﻧﻬﺎ واﻗﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺄﺧﺬ ﻣﻦ اﻟﻮاﻗﻊ دﻻﻻت ﺷﺘﻰ‪.‬‬

‫وﺷﺪد اﻟﺪﻫﻼوي‪ ،‬ﺧﻼل اﻤﺤﺎﴐة اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﻬﺎ اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺑﻌﻨﻮان »ﺑﻦ اﻟﺼﻮرة واﻟﻜﻠﻤﺔ«‪،‬‬ ‫وأدارﻫـﺎ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﴪد واﻟﻌـﺮوض اﻤﺮﺋﻴﺔ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄـﺎن‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻟﺼﻮرة ﻫﻲ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﺴﺎﺋﺪة‪ ،‬وأﻧﻬﺎ اﺣﺘﻠﺖ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣـﺔ واﺳﻌـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل وﺗﻄﻮر اﻟﻘﻨﻮات ﺟﻌﻠﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺼﻮرة‪ -‬ﺗﺄﺗﻲ إﱃ اﻤﺘﻠﻘﻲ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺸﻜﻞ أﺣﺪ أﻫﻢ اﻤﻜﻮﻧﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺪﻫﻼوي إﱃ أن اﻟﺼـﻮرة ﺗﺘﺤﻮل إﱃ ﺧﻄﺎب ﺑﴫي‬

‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺘﺠـﺎوز ﻣﺼﺪرﻫﺎ وﻫﻮ اﻤﺼـﻮرون اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﻮن‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻠﺘﻘﻄﻮن اﻟﺼﻮر ﻤﺆﺳﺴﺎﺗﻬﻢ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ أو ﻟﻨﴩﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻟﻠﺼﻮرة ﻣﺴﺘﻮﻳـﻦ اﻷول إﺧﺒﺎري وﻫﻮ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻦ اﻤﺮﺳﻞ واﻤﺘﻠﻘﻲ‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﻓﻴﻪ إﺟﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﺳﺆال‪:‬‬ ‫ﻣـﺎذا ﺗـﺮى ﰲ اﻟﺼـﻮرة؟‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫـﻮ اﻤﻌﻨـﻰ اﻹﻳﺤﺎﺋﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻮرة وﻫﻮ ﺗﻔﺴـﺮ اﻟﺼﻮرة ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻤﺘﻠﻘﻲ وﻳﺆﺛﺮ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻤﻌﺮﻓﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻔﺴﺮ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺗﺤﺘﻀﻦ »ﻣﺆﺗﻤﺮ اŸدﺑﺎء«‪ ..‬وﺗﺒﺎﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﺮؤﻳﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺟـﺪة ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺣﻤـﻮدة‪،‬‬ ‫اﻤﺤﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫دﺷـﻦ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻷدﺑﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻘﺪ ﺗﺤﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺰاﻣـﻦ ﻋﻘﺪه ﻣـﻊ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪2013‬م‪ ،‬ﺗﺤـﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان »اﻷدب اﻟﺴﻌﻮدي وﺗﻔﺎﻋﻼﺗﻪ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺴﺘﻬـﻞ ﺣﻔـﻞ اﻻﻓﺘﺘـﺎح‪ ،‬أﻟﻘﻰ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻛﻠﻤﺔ ﻧﻘﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﻴﺎت اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻸدﺑـﺎء واﻤﺸـﺎرﻛﻦ‪ ،‬وﻣﺒﺎرﻛﺘـﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻤﻘـﺎم ﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺳﻠﺴﻠـﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻋـﻢ واﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻷدب ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﺧﻮﺟﺔ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﰲ ﻣﺪ‬ ‫ﺟﺴـﻮر اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻋـﲆ ﻣﺴﺘـﻮى‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب واﻟﺪول‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺮاﺑـﻊ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺟﺎء‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺑـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺎﻣـﻦ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺗﺤﻔﻴـﺰا ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺴﱰﺟﻌﺎ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬ ‫ذﻛﺮﻳﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻷول ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺧﻮﺟـﺔ أن أﻫﻤﻴـﺔ ﻋﻘـﺪ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﺗﻜﻤـﻦ‬ ‫ﰲ أﻧﻬـﺎ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـ ّﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻮر‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ّ‬ ‫وﻫﺎﺟﺎ‪ ،‬ﻣﺆﺳﺴﺎ‬ ‫ﻤـﺪارس ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟﻔﻘـﻪ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳـﺦ واﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫واﺻﻔـﺎ إﻳﺎﻫـﺎ ﺑﻴﻨﺒـﻮع اﻟﺤﻀـﺎرة‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‬

‫د‪.‬ﺧﻮﺟﺔ‪ :‬ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻓﻲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺸﻬﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وﻫﻴﻤﻨﺔ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺛﻤّ ـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ ورﻋﺎﻳﺘﻬـﻢ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣـﺎ‬ ‫ﺷـﻜﺮه ﻟﻸﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌﺘـﻪ وإﴍاﻓـﻪ اﻤﺒـﺎﴍ ﻹﻧﺠﺎح‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬واﺻﻔـﺎ أن اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺮﻛﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل اﻟﻘﻮي واﻟﺒﻬـﻲ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻤﺴﻪ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﻮﻧـﺖ ﺣﺮﻛﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻧﺸﻄﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟﺔ‬ ‫إن اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﻟﻌﻘﺪ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺘﻐـﺮات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻇﻬـﻮر وﺳﺎﺋـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻸت ﻋﻘﻮل‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﺷـﺠﻌﺘﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻷدﺑـﻲ واﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻷدﺑـﺎء ﻳﻬـﺪف إﱃ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﻘﻮﻳﺘﻬﺎ‬

‫د‪ .‬ﺳﻌﺪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬

‫أﺣﻤﺪ أﺑﻮ دﻫﺎن‬

‫اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪ :‬ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫»اŸدﺑﺎء« ﻋَ َﻔﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺰﻣﻦ‬

‫أﺑﻮ دﻫﺎن‪ :‬أﻗﺘﺮح‬ ‫دﻋﻮة ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬

‫ﻧﺼﻮص اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻮذ ﻋﻠﻰ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮ ادﺑﺎء‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ ووزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻳﺘﺼﺪران ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫وإﺑـﺮاز ﺻﻮرﺗﻬـﺎ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ‬ ‫ﰲ ﺳﻴـﺎق اﻟﺤﺪﻳـﺚ إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻤﺜـﻞ‬ ‫دﻋﻤـﺎ وﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ﻟﻸدﺑـﺎء ووﺳﻴﻠـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﻛﻞ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ‪ .‬وﰲ ﺧﺘـﺎم‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ‪ ،‬ﻛـﺮم أﻣـﺮ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫أﺑـﺮز داﻋﻤـﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻋـﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ رأﺳﻬﻢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وأﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﺎﴏ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬وﻋـﲇ اﻟﺠﻤﻴﻌـﺔ‪ ،‬وﻣﺴﻌﻮد‬ ‫آل ﺣﻴـﺪر‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻬﻮﻳـﺪي‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﴍﺑﺘﲇ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ ﺑﺎدﻳﺐ‪،‬‬ ‫وﺷـﻨﺎن اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وأﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﻮﳻ‪ ،‬وﴍﻛـﺔ اﻟﺠﱪ‪،‬‬ ‫وﴍﻛﺔ اﻟﺤﺴـﻦ واﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬ﺑﻨﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻌﻤـﺮ‪ ،‬وﻣﺸـﻌﻞ اﻟﺰاﻳـﺪي‪ ،‬وﺳﻬﻴﻞ‬

‫ﻗﺎﴈ‪ ،‬واﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‪ ،‬وﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻌﻴـﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﻄـﻼق اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت وﺑـﺪء اﻟﺠﻠﺴﺎت‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻧﺘﻘـﺎدات اﻤﺜﻘﻔـﻦ واﻷدﺑـﺎء‬ ‫وﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻢ ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﺗﺠﺎه اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺨﺘﺘﻢ أﻧﺸـﻄﺘﻪ ﻏﺪا ً اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻀﺎﻫﻲ اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت اﻟﺠﺎدة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘـﻢ ﰲ ﻗﺎﻋـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ وﺟﻠﺴﺎﺗـﻪ‬ ‫ﺳﻮى ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻤﻤﻠﻮءة ﺑﺴﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﺳﻮداء اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻌﺜﻬـﺎ أدﺑﺎء وﻣﺜﻘﻔﻮن‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻋـﱪ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻮﺳﺎﺋـﻂ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ .‬وﻳﺒـﺪو أن‬ ‫ﻣﻠﻒ »اﻟﺪﻋﻮات« ﻗﺪ ﺣﻈﻲ ﺑﺎﻟﻨﺼﻴﺐ‬ ‫اﻷﻛﱪ ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎدات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎرك‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤـﺪ زاﻳـﺪ اﻷﻤﻌـﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘـﻪ ﰲ »ﻓﻴﺴﺒﻮك« راﺑﻂ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺎ ً إﻳﺎه ﺑـ »ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ّ‬ ‫)ﻷﺷﻘﺎﺋﻨﺎ( اﻷدﺑﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ«! ﻛﻤﺎ‬

‫وﺟـﻪ اﻟﻘﺎص واﻤﱰﺟﻢ ﺧﻠﻒ اﻟﻘﺮﳾ‬ ‫ﺳﺆاﻻ ً ﻟـﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪» :‬ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﻢ اﻷدﺑـﺎء؟« ﻟﻜـﻦ اﻟﻘـﺎص ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻤﺼﺒﺢ ﻳﺒﺪي أﻤـﺎ ً ﺧﺎﺻﺎً‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺎب وﺟﻬﻪ ﻟﻠﺴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪» :‬ﻟﻘﺪ‬ ‫راﺟﻌﺖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻠﻘﻴﺘﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻤـﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻷدﺑـﺎء ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﺤﺒﻴـﺐ وﻟـﺪيّ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫اﻟﻌﴩة ﻛﺘﺐ ﻣﻄﺒﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ رواﻳﺘﺎن‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻗﺼﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻹﺧﻮة أﻧﻨﻲ ﻏﺮ ﻣﺸﻬﻮر‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻏﺮ وﺟﻴـﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﻋﻨـﺪي واﺳﻄﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﻓﻨـﻲ وﺗﺰﻛﻴﻨـﻲ ﻋﻨـﺪ اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻫـﺬا ﺳﺒﺐ ﰲ ﻋﺪم‬ ‫دﻋﻮﺗﻲ إﱃ اﻤﺆﺗﻤﺮ؟ وﻋﴩات اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻤﺜﻘﻔـﻦ ﻳﺪﻋﻮن إﻟﻴﻪ ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺻﺎﺑﻬـﻢ اﻟﺴـﺄم واﻤﻠـﻞ ﻣـﻦ ﺗﻜﺮار‬ ‫دﻋﻮﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻻ أدري واﻟﻠـﻪ أﻳﻦ اﻟﺨﻠﻞ‬ ‫وﻓِﻴﻢَ؟ ﻟﻘﺪ ﻛﺘﺒﺖ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ﻋﻦ ﻫﺬا‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ(‬ ‫اﻷﻣـﺮ وﻟﻢ أﺟـﺪ ﻓﺎﺋـﺪة وﺗﺤﺪﺛﺖ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ ﺷـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫دون ﺟـﺪوى وﻟـﻦ أَﻛ ﱠﻞ أو أَﻣـ ﱠﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮح ﺗﺴﺎؤﻻﺗﻲ ﺣـﻮل اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺟﺪ إﺟﺎﺑﺔ ﻣﻘﻨﻌﺔ ﻓﻬﻞ ﻣﻦ إﺟﺎﺑﺔ؟«‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺘﻮﻗﻒ اﻤﻼﺣﻈـﺎت ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫»اﻟﺬﻛـﻮر«‪ ،‬ﻓﻬﺬه اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻫﻨـﺎء ﺣﺠﺎزي اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺠﺎﺋﺰة وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺗﻘﻮل‪» :‬ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﺷـﺪﻳﺪة ﻻ أﻋﺮف ﻫﻞ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن أﻏﻀﺐ ﻷن اﻟﻮزارة ﻟﻢ ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫ﱄ اﻟﺪﻋﻮة ﻟﺤﻀـﻮر ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻷدﺑﺎء أم‬ ‫ﻻ؟«‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺨﺘﴫ اﻟﺸـﺎﻋﺮة ﻫﻴﻠﺪا‬ ‫إﺳﻤﺎﻋﻴـﻞ اﻟﻜﻠﻤﺎت‪» :‬اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ أﻧﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻃﻠﻌـﺖ »أدﺑﺎء« ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘـﻮاﱄ«! وﻣﻦ ﺑﺎب »اﻤﺪاﻋﺒﺔ« ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﺮواﺋـﻲ أﺣﻤـﺪ أﺑﻮ دﻫﻤـﺎن »اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑـﺄﴎه ﻳﱰﻗـﺐ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫـﺬا اﻤﺆﺗﻤﺮ‪..‬‬ ‫ﻳﺎ أدﺑﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ ..‬اﻟﻌﺎﻟﻢ أﻣﺎﻧﺔ ﰲ‬

‫أﻋﻨﺎﻗﻜﻢ وﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺳﻮاﻛﻢ«‪ ،‬ﻟﻴﻀﻴﻒ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ »ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻷﺧﺮ »اﻟﺜﺎﻟﺚ«‬ ‫دﻋﺖ اﻟـﻮزارة ﺣـﻮاﱄ أﻟـﻒ أدﻳﺐ‪..‬‬ ‫ﻤﺎذا ﻻ ﺗﺘـﻢ دﻋﻮة ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫واﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ..‬ﻛﻠﻨﺎ أدﺑﺎء«‪.‬‬ ‫وﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻣﻠﻒ »اﻟﺪﻋﻮات« اﻟﺸﺎﺋﻚ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﻨﺎﻗﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳﻌﺪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬ ‫إن »ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻷدﺑـﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳـﻦ‬ ‫اﻤﻨﻌﻘـﺪ اﻵن ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻬـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ إﻧـﻪ ﻧﺸـﺎط ﻧﻘـﺪي وﺑﺤﺜـﻲ‬ ‫ﻳﴤء ﺟﻮاﻧﺐ ﻣـﻦ اﻷدب اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﺳﻤﻪ ﻻ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋـﲆ ﻣﺴﻤﺎه«‪،‬‬ ‫وﻳﻼﺣﻆ اﻟﺒﺎزﻋﻲ أن »ﻣﻔﻬﻮم اﻷدﻳﺐ‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم ﻋﻔـﺎ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺰﻣﻦ وﻟـﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫وﺻﻔـﺎ ً دﻗﻴﻘﺎ ً ﻟﻮاﻗﻌﻨـﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻛﺘﺎب ﻗﺼـﺔ وﻣﴪﺣﻴﻮن وﺷـﻌﺮاء‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻧﻘﺎد‪ .‬ﻓﻤـﻦ ﻫـﻢ اﻷدﺑﺎء ﺑﻦ‬ ‫أوﻟﺌـﻚ؟«‪ ،‬ﻟﻴﺨﺘﺘﻢ‪» :‬ﻛـﺎن ﻳﻨﺒﻐﻲ أن‬ ‫ﻳﺴﻤﻰ ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻷدﺑـﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫إﻣـﺎ ﻣﺆﺗﻤﺮ »اﻷدب اﻟﺴﻌـﻮدي« وإﻣﺎ‬ ‫أي اﺳﻢ آﺧﺮ ﻳﱪز أﻧـﻪ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻧﻘﺪي‬

‫ﰲ اﻤﻘـﺎم اﻷول‪ ،‬أي ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺣـﻮار‬ ‫وﻧﻘﺎش«‪ .‬وﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ أوﱃ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ رﻛـﺰت ﻋﲆ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ واﻹﺑـﺪاع اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬وأدارﻫﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺮﻳـﴘ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺼﺪّرت اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ ورﻗﺔ‬ ‫اﻷﺳﺘـﺎذ اﻤﺴﺎﻋـﺪ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺒﻨـﺎت‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄـﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫أﻣـﺮة اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮة ﺟـﺪًا ﰲ ﺗﻮﻳـﱰ ‪ -‬دراﺳـﺔ‬ ‫ﻧﺼﻴﺔ ﰲ ﺿﻮء اﻟﻮﺳﻴﻂ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ«‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻃـﺮح اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﺎﱄ ﴎﺣﺎن‬ ‫اﻟﻘـﺮﳾ أﺳﺘﺎذ اﻟﻨﻘـﺪ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ورﻗـﺔ ﻋﻨﻮاﻧﻬـﺎ‬ ‫»إﻧﺘـﺎج اﻟﻨﺺ اﻹﺑﺪاﻋـﻲ وﺗﻠﻘﻴﻪ ﻋﱪ‬ ‫ﻓﻴﺴﺒﻮك« ﺛﻢ ﻃﺮح اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻖ‬ ‫ﻫﻘﻲ ورﻗﺔ ﺑﻌﻨﻮان »اﻤﺪوّﻧﺎت وأﺛﺮﻫﺎ‬ ‫أدﺑـﻲ ﺗﻔﺎﻋﲇ ﺑـﻦ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﰲ إﺑـﺪاع‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﻘﺎرئ«‪ ،‬وأﺧﺮا ﻗـﺪم اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﲇ‬ ‫زﻋﻠﺔ ورﻗﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﻨﺺ اﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺑـﻦ اﻹﻧﺘـﺎج واﻟﺘﻠﻘـﻲ‪ :‬ﻗـﺮاءة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﺠﻤﺎﱄ واﻟﺪﻻﱄ«‪.‬‬

‫»أﻃﻔﺎل ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻤﺴﺮح« ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎم ﻳُ ُﻘﺼﻮن اﻟﻜﺒﺎر وﻳﻄﻠﻘﻮن ﻣﺴﺎﺑﻘﺘﻬﻢ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬

‫اﺷﺘﻌﻞ ﻣﴪح ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫ﻣـﺪى ﺳﺎﻋﺘـﻦ ﺑﺎﻟﺘﺼﻔﻴـﻖ‬ ‫وﻓﻼﺷـﺎت اﻤﺼﻮرﻳﻦ وﴏاخ‬ ‫أﻃﻔـﺎل ﺣـﴬوا ﻣـﻊ آﺑﺎﺋﻬﻢ‬ ‫وأﻣﻬﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﰲ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﴪح‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ إﱃ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺑﻮاﻗـﻊ ﻋـﺮض ﻣﴪﺣﻴﺘﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺨـﲆ اﻟﺮﺟﺎل ﻋﻦ ﺧﺸـﺒﺔ اﻤﴪح‪،‬‬ ‫أﻣﺎم زﺣـﻒ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﻤﺜﻠﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺑﺪأوا ﺑﺄول ﻓﻘﺮات اﻟﺤﻔﻞ‪ ،‬ودﺷـﻨﺘﻪ‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ »ﻛـﻮرال اﻷﻃﻔـﺎل«‪ ،‬ﺑـﺄداء‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻣﻦ أﻏﺎﻧﻲ »ﻣﻘﺎدﻳﺮ« ﻟﻄﻼل‬ ‫ﻣﺪاح‪ ،‬و »ﻧﺴﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻬﻮى« ﻟﻔﺮوز‪،‬‬ ‫و »ﺧﻠﻴﺠﻨﺎ واﺣﺪ«‪ .‬وﺷﺎرﻛﻬﻢ ﰲ أداء‬ ‫اﻤﻘﻄﻮﻋﺎت ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة اﻤﻮﺳﻴﻘﺎر ﺳﻠﻤﺎن ﺟﻬﺎم‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﺧﺘـﺎم ﺣﻔـﻞ اﻻﻓﺘﺘـﺎح ﺑﻴـﺪ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل أﻳﻀﺎ‪ ،‬وﺷـﺎرك ‪ 21‬ﻃﻔﻼ‬ ‫وﻃﻔﻠـﺔ ﰲ ﻋـﺮض ﻣﴪﺣـﻲ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاف اﻤﴪﺣـﻲ راﺷـﺪ اﻟﻮرﺛـﺎن‪،‬‬ ‫وأﻃﻠﻖ اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﻌﺮﺿﻬﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﴪح‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم ﺣﻔـﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻤﴪﺣـﻲ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺪر اﻟﺸـﻬﺮي‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ اﻋﺘﱪ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬

‫ﻣﻦ ﻋﺮض اﻻﻓﺘﺘﺎح ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣـﴪح اﻟﻄﻔﻞ ﻋﻴﺪ اﻟﻨﺎﴏ‬ ‫ﻣﺎ ﺣﺪث ﻟﻴﻠﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎح ﻣﻦ اﻟﻠﺤﻈﺎت‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﴪح اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ وﻗﺖ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻓـﺆاد اﻟﺬرﻣﺎن ﻋﻦ‬ ‫إﻃﻼق ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »إﺛﺮاء اﻟﻔﻨﻮن اﻷداﺋﻴﺔ‬

‫واﻤﴪﺣﻴـﺔ« ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﴪح‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻋﺎﻫﺎ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪ :‬ﻧﺄﻣﻞ أن‬ ‫ﻳﺸـﻜﻞ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﺳﻬﺎﻣﺎ ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻧﻮاة ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﴪﺣﻴـﺔ ﻣﺒﺪﻋﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻌﺰز اﻟﺤﺮاك اﻤﴪﺣﻲ‪ .‬وأوﺿﺢ أن‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺳﻴﻘﺪم ﻋﴩ ورش إﺛﺮاﺋﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬ ‫ﻣﻜﺜﻔـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎﻣـﻦ ‪– 2013‬‬ ‫‪2014‬م‪ ،‬وﻳﺴﺘﻔﻴـﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﺤﻮ ‪500‬‬ ‫ﺷﺎب‪ ،‬ﻣﻦ ذوي اﻻﻫﺘﻤﺎﻣﺎت واﻤﻠﻜﺎت‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﰲ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪ 16‬و‪ 28‬ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻨـﺎ ﻋـﲆ أن‬ ‫ﻧﺘﻌﺎون ﰲ إﻃﻼق اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻊ ﻓﺮﻋﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم واﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬

‫أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﻘـﺪم ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻣﴪح اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻌﻘـﺪ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﺛﻼث‬ ‫ورش ﻟﻠﻤﺒﺘﺪﺋﻦ ودورﺗﻦ ﻟﻠﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﺳﻴﻘﺪم‬ ‫ﻓﻴـﻪ دورات ﻟﻠﻤﺒﺘﺪﺋـﻦ واﻤﺴﺘﻮﻳﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ واﻤﺘﻘﺪم‪ ،‬وﺳﻴﻘﻊ اﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻋﲆ ﻋﴩة ﻣﺸـﺎرﻛﻦ ﺳﻴﺒﻌﺜﻮن إﱃ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻟﺤﻀﻮر ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻜﺜﻒ ﰲ‬ ‫ﻣﴪح اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺬرﻣـﺎن‪ :‬ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ ﺳﻴﺘـﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺑﻐـﺮض إﻧﺘـﺎج ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﻣﴪﺣﻲ‪ ،‬ﺳﻴﻌـﺮض ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان ﰲ ﺷﻬﺮ ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﴬ ﻷول‬ ‫ﻣـﺮة ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻄﻔـﻞ اﻤﴪﺣـﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺜﻘﺎﰲ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ رﻋﺎﻳﺘﻪ ﻟﻠﱪاﻣﺞ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﻘﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺑﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮوع‪ ،‬ﻣﺜﻤﻨﺎ ﻣﺪ ﻳﺪ اﻟﻌﻮن ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻔﺮﻋـﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫واﻷﺣﺴـﺎء‪ .‬وأﺛﻨـﻰ ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﻨـﺎدي‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬ ‫ﻋﲆ دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون اﻟﺘﻜﺎﻣﲇ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻟﻨﺎدي‪.‬وﻋﺮﺿﺖ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﴪﺣﻴﺘـﺎن‪ ،‬اﻷوﱃ »ﺑﻄﻮط« ﻟﻔﺮﻗﺔ‬

‫ﻣﻮاﻫـﺐ وﺗﺄﻟﻴـﻒ وإﺧـﺮاج ﻣﺎﻫـﺮ‬ ‫اﻟﻐﺎﻧﻢ‪ ،‬وﻣﴪﺣﻴﺔ »ﻣﻴﻤﻮن وﺣﺎرس‬ ‫اﻟﻐﺎﺑﺎت« ﻟﻔﺮﻗـﺔ ﻣﻮاﻫﺐ اﻤﴪﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ إﺧـﺮاج وﺗﺄﻟﻴﻒ ﺟﻬـﺎد ﻫﻼل‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺸـﻬﺪ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم ﻋﺮض‬ ‫ﻣﴪﺣﻴﺔ »اﻟﺼﻨﺪوق« ﻟﻔﺮﻗﺔ ﻣﺨﺘﺎر‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ وﻫﻲ ﻣـﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‪ ،‬وإﺧـﺮاج‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﻌﺒـﺎس‪ ،‬وﻣﴪﺣﻴﺔ »ﻧﻮﻧﻮ«‬ ‫ﻟﻔﺮﻗﺔ ﺑﺮاﻋﻢ اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫راﺋﺪ أﺣﻤﺪ وإﺧﺮاج ﻣﻬﺪي اﻷﺟﺎﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻬﺪ ﻏـﺪا ﻋـﺮض ﻣﴪﺣﻴﺘـﻲ‬ ‫»ﺣﻘﻮﻗﻲ ﳾء ﻣﻦ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻲ« ﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ﻓﻠـﺮ اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣـﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫ﺣﺴـﻦ آل ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ وإﺧـﺮاج‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺤﻔﻮظ‪ ،‬وﻣﴪﺣﻴﺔ »اﻟﻄﻔﻞ‬

‫اﻟﻜﺒـﺮ«‪ ،‬ﻟﻔﺮﻗـﺔ وارف اﻤﴪﺣﻴﺔ ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻤﻴﺲ‪ ،‬وإﺧﺮاج‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬وﻋﻘـﺪت‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻧﺪوة‬ ‫»ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻣـﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﻨـﻮم وأﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ« ﻟﻠﻘﺎﺻﺔ رﺑـﺎب اﻟﻨﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻘـﺪ اﻟﻴﻮم ﻗـﺮاءة ﺣـﻮل اﻟﺪﻳﻜﻮر‬ ‫واﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬ﻟﻠﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻀﺎﻣﻦ‪.‬‬


‫ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻜﺘﺐ ‪20‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﻨﻘﻬﺎ اﻟﻤﺜﻘﻒ ﻟﻴﺴﺖ ﻋﻘﺎﺋﺪ ﺟﺎﻣﺪة‬

‫وﻗﺖ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت ﺑﻴﺖ ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ ﺑﻮل‬ ‫ٌ‬ ‫ﻧﺼﻮص ﺗُﻨﴩ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎً‪ ،‬ﻣﻦ »ﻳﻮﻣﻴﺎت ﺑﻴﺖ ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ‬ ‫ﺑﻮل« اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ أﺛﻨـﺎء إﻗﺎﻣﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ »ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ ﺑﻮل« ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

‫ﻗﺎﺳﻢ ﺣﺪاد‬

‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻓﻲ وﺣﺪﺗﻪ‬ ‫ﻛﻮﻧﺸﻴﺮﺗﻮ‬ ‫اﻟﺔ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻧﺎﻓـﺬ ِة ﻏﺮﻓ ِﺘ َﻚ‪ ،‬اﻤﻮﺻﺪة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻏﺎدرﺗَﻬﺎ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أﻗﻒ‪ ،‬ﻋﲆ أﺻﺎﺑﻊ اﻟﻘﺪﻣﻦ‪،‬‬ ‫أﺻﻐﻲ ﻟﻠ ﱠﺮﻗﻦ اﻟﺮﺗﻴﺐ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗَ ُﺨ ﱡ‬ ‫َ‬ ‫ﻧﺼﻮﺻ َﻚ‬ ‫ﻂ‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺎﺑﻌـﺔ ﻣـﻦ ﺻﻨـﻊ ﻋﺎم‬ ‫‪1957‬‬ ‫ﻳﻨﺴﺎب ﻛﻮﻧﺸﺮﺗﻮ آﻟﺘﻚ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫ﻓﺄﻗﺮأ ُ‬ ‫َ‬ ‫ﺻﻮت اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫وأﻤﺢُ ﻣﻦ زﺟﺎج اﻟﻨﺎﻓﺬة‬ ‫ِ‬ ‫ﻛﺎﺋﻨﺎت ﻣﻜﺘﺒﺘ َﻚ اﻟﺼﺎﺑﺮة‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ورﻗﺔ ﻣﻦ أﺳﻄﻮاﻧﺔ‬ ‫ﺳـﺤﺒﺖ‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫اﻟﻄﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﻏﻴﻤﺔ اﻟﺤﺮوف اﻟﻨﺤﻴﻠﺔ‬ ‫ﺗﻨﺎﺛﺮت‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﺮاﺷـﺎت ﻋـﱪ اﻟﻨﻮاﻓـﺬ‬ ‫وﻃـﺎرت‬ ‫اﻤﻮﺻﺪة‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺨﱰﻗﺔ اﻟﺨﺸـﺐَ اﻟﺮﻃـﺐ اﻤﺪﻋﱠ ﻢ‬ ‫ﺑﺄﺣﺠﺎر ﻋﺘﻴﻘﺔٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﺘﺰدﻫـﺮ ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻟﺒﻴـﺖ وﺗﺰﻫـﻮ‬ ‫ﺧﴬة اﻷﻣﻞ‪.‬‬ ‫آﻟﺘﻚ‬

‫ﺗـﺮى ﻣَـ ْﻦ ذا ﻳﻮاﺻـﻞ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣَـ ْﻦاﻟـﺬيﻳﺤﻤـﻞاﻟﻌـﺐ َءﺑﻌـﺪك‬ ‫َﻣ ْﻦ ﻳﺪﻓﻖ اﻟﺪفء ﰲ أرواح ﺿﻴﻮﻓﻚ‬ ‫ﻣﻦ أﻳﻦ ﻫﺬا اﻟﺸﻌﻮر اﻟﻐﺎﻣﺾ‬ ‫ﺑﺄﻧﻚ ﻻ ﺗﺰال؟‬ ‫وﻛﻴﻒ ﱄ أ ْن أﻋﺮف؟‬

‫رﻫﻴﻨﺔ‬ ‫ﺗﻔﺎح‬ ‫ﻧﺠﺎرون ﻳﺤﺮﺳﻮن ﺷﺠﺮ َة‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺮﻳﻦ ﻣﻨﺎﺷـﺮَﻫﻢ ﺑﺎرﻗـﺔ‬ ‫اﻷﺳﻨﺎن‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫اﻤﺴﻠﻮﻟﺔ‬ ‫ﻓﺆوﺳﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﺘﻨﻘﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺤﺮﻓﺔ ﺧﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﺑﻘﻼﻧ ِِﺴﻬﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻔ ُﺮ ُﻛﻮ َن أﻛﻔﻬﻢ َد ْرءا ﻟﻠﱪد‬ ‫ﻛﺄﻧﻬـﻢ ﻋـﲆ ﺷـﻔﺮ ﻣﺸـﺎرﻳ َﻊ‬ ‫ﻣﺆﺟﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﺗﺘﻘﺎﻃ ُﺮ ﻣﻦ أﻛﺘﺎﻓﻬﻢ‬ ‫وﻗﻤﺼﺎﻧُﻬﻢ ﻣﺘﻬﺪﻟﺔ‬ ‫وﻟِﺤﺎﻫﻢ ﺗﻨﻤﻮ ﺑﺘﺴﺎرع اﻟﻘﻄﻂ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫وﺗﻀﺎرﻳﺲ‬ ‫ﺷﻤﻮس وﻏﻴﻮ ٌم‬

‫وﻫﻢ ﻳﻌﻜﻔﻮن ﻋﲆ ﻣﺮﺳﻮﻣﺎﺗﻬﻢ‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻃﺎوﻻت وأﺑﻮابٌ وﻧﻮاﻓﺬ‬ ‫ﻣﻌﺎرجُ ﺗَﺼﻌَ ُﺪ وﻣَﺪارجُ ﺗﻬﺒﻂ‬ ‫وﺳﻔﺎﺋ ُﻦ ﻻﻛﺘﺸﺎف اﻷﻧﻬﺎر‬ ‫وﻣﻬـﻮد وﺗﻮاﺑﻴـﺖ وﻣﺼﺎﺋـﺪ‬ ‫ﻟﻠﻌﺮش‪.‬‬ ‫ﻧﺠـﺎرون ﻻ ﻳﺮون ﰲ اﻟﺸـﺠﺮ ﻏﺮَ‬ ‫ﺣﻄﺐ ﻳﻨﻀﺞُ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺘﻬﻴﺄ ﺑﻼ وَﺟَ ٍﻞ‬ ‫ﻟﺸﻬﻮة اﻤﻨﺸﺎر وﻣﻐﺎرز اﻤﺴﺎﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﺜﺐ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ٍ‬ ‫ﺣ ّ‬ ‫ﻄﺎﺑـﻮن ﻳﺪرﻛﻮن اﻤﺸـﻬﺪ ﺑﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻳﻤﺴﻜﻮن ﺑﺄدواﺗﻬﻢ‬ ‫وﻳﻨﺘﻈـﺮون‪.‬‬

‫ﺷﻐﻒ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﺨـﱪُ اﻟﺼﻐﺮ ﻋـﻦ ُ‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ اﻟﺬي ﻳﻬﻄـﻞ ﰲ اﻤﻄﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ذات ﺻﺒـﺎح ﺻﻐﺮ‪ ،‬ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜﻨﺰ ﺑﻪ‬ ‫روﺣﻲ إ ْن َ‬ ‫أﻧﺖ ﺑﻌﺜﺘﻪ ﰲ رﺳـﺎﻟﺔ ﺻﻐﺮة‬ ‫ﰲ أﺻﻐـﺮ دﻗﻴﻘـﺔ ﻟـﻚ ﻗﺒﻞ اﻟﺬﻫـﺎب إﱃ‬ ‫ﻧﻮﻣﻚ اﻟﺼﻐﺮ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﺴﺘﺼﻐﺮ اﻷﺣﺪاث اﻟﺼﻐﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻣﻦ ذرﻳﻌﺔٍ ﺗﻨﺠﻴﻚ ﻣﻦ إﺣﺴﺎس‬ ‫اﻟﻔﻘﺪ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﻫﺬا اﻟﺮﻋﺪ اﻟﻮﺣﴚ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺑﻼ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﰲ ﻃﺎﺣﻮﻧﺔ اﻟﺸﻴﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪر ﰲ رأﳼ ﻋـﱪ ﻣﺴـﺎﻓﺎت‬ ‫اﻟﺠﺤﻴـﻢ‪ ،‬ﻏﻀﺒـﺎ ً ﻋـﲆ ﻧﻴﺘـﻲ اﻤﺒﻴﺘـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺒﺠﻴـﻞ اﻟﻘﺘـﲆ اﻤﺆﺟﻠـﻦ‪ ،‬ﺧﺸـﻴﺔ أن‬ ‫ﻳﻤﻮﺗﻮا ﻗﺒـﻞ وﺻﻮل ذﻟﻚ اﻟﺨﱪ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﻣﻄﺮ ﻳﺘﺒﺎﺧﻞ ﺑﻼ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺨﺒـﺰ اﻟﺼﻐﺮ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻛﱰاث ﺑﻮﺣﺪﺗﻲ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﻳﻘﻈﺔ اﻟﻼﻓﻨﺪر‬ ‫َ‬ ‫ﺗُ ِ‬ ‫ﺤﺴـ ُﻦ ا َﻤـﺮحَ‬ ‫وأﻧـﺖ ﰲ ﻣﻌﻄـﻒ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺗﻀ ُﻊ ﻗﻠﺒ َﻚ ﰲ اﻤﺸﺎﻛﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻲ ﰲ ﻧﺰﻫﺔ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﺗﺒﺪو اﻟﻔﺘﻰ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺠﺤﻴﻢ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﻜﻠﻤﺎﺗـﻚ ﻣﻮﻫﺒـﺔ اﻟﻌﻄـﻒ ﻋـﲆ‬ ‫ﺻﻮاﻋﻖ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﻬﺠﺔ‬ ‫وﻟﻠﺤﻨﻦ اﻟﺸﻔﻴﻒ ﰲ ﴍﻓﺘﻚ‬

‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﱪﻳﺪ اﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت ﺷﺘﻰ‬ ‫ﺗﺮى ﻗﻮاد َم اﻟﻄﺮ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸﺠﺮ‬ ‫وﻓﻴﻪ ﻇﻮاﻫ َﺮ‬ ‫ِ‬ ‫واﻟﺒﺤـﺮ َة ﻣﺨﺒـﻮء ٌة ﰲ ﻏﺎﺑﺎﺗـﻚ‬ ‫اﻤﺠﺎورة‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻘﻈﺔ‬ ‫وﰲ اﻟﱪﻳﺪ ﺗﻮﺷـ ُﻚ أ ْن ﺗﺸـ ﱠﻢ‬ ‫اﻟﻼﻓﻨﺪر‬ ‫َ‬ ‫وﺗﺆﻟـﻒ ﻟﻠﻌﺼﺎﻓـﺮ أراﺟﻴﺤـ َﻚ‬ ‫اﻟﻀﺎﺣﻜﺔ‬ ‫ﺗُﺤﺴ ُﻦ دﻓ َﻊ اﻤﺄﺳﺎة ﰲ ﻫﺎوﻳﺔ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫وﺣﺪة اﻟﺘﻨﻮع‬ ‫ﻳﱰاءى اﻟﺴﺪﻳ ُﻢ‬ ‫ﻣﻬﻴﻤﻦ ﻳﻨﴪبُ‬ ‫ﻟﻴﻞ‬ ‫ﰲ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ ﺗﺠﺎﻋﻴﺪ ﻫﺪأة اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ُﺨﺎر وﰲ ﺗﻤﺎﺋﻢ‪،‬‬ ‫ﰲﺑ ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻏﺎﻣﺾ‬ ‫ﻳﺘﺼﺎﻋ ُﺪ ﻧﺪا ٌء‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺣّ ﺪ ﰲ اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫ٌ‬ ‫ﻛﺎﺋﻨﺎت ﺣﻴﺔ ﻧﺎﺋﻤﺔ‬ ‫أو ﻧﺎﻋﺴﺔ‬ ‫أو ﻣﺴﺘﻴﻘﻈﺔ‬ ‫ﺗﺘﻤﺎﻫﻰ ﺑﻌﻄﺮ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫ﺑﺎﻻﻣﺘﺰاج واﻟﺘﺤﻮّل‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺠﺮﻓﻬﺎ اﻟﺴﺪﻳ ُﻢ ﻧﺤﻮ اﻤﻬﺎوى‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت واﻷﻓﻜﺎر‬ ‫ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺣﺪَﻫﺎ ‪ ...‬وﺣﺪﻫﺎ‪...‬‬ ‫ﺳﺪﻳ ٌﻢ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻏﺎﻣﺾ‬ ‫دﻳﻜﺘﺎﺗﻮ ٌر‬ ‫ﻳﺤﻜﻢ اﻤ ْﺮجَ‬ ‫ﺳﻴ ُﺪ اﻟﻘﻠﻮب اﻤﻘﺬوﻓﺔِ ﰲ اﻤﺪى‬ ‫اﻤﻨﺬورة ﻟﻠﻘﺎء واﻟﺒﻮح‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻣﻦ أﺣ ٍﺪ ﻳﺰﻋُ ﻢ أﻧﻪ ﻳﺤﺠﺐُ ﺣﺒﺎ ً‬ ‫ﻓﻜﻞ ﳾ ٍء ﰲ وﺣﺪﺗﻪ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻗﺎﺑ ٌﻞ ﺻﺎر ٌم ﻗﻮيٌ ﻫﺶ ذاﺋﺐٌ‬ ‫ﺳﺎﺋ ٌﻞ وﻟﻮ ٌع‬ ‫ﻣﺴﺘﺴﻠ ٌﻢ ﻟﻮﻫﺪة اﻟﺴﻬﻮب‪.‬‬ ‫ﻳﺮﻗﻰ ‪ ..‬وﻳﱪأ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺗُﺤ ّﺮ ُر اﻤﺨﻠﻮﻗﺎت وﺗﻤﻨﺤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫رﻳﻒ ﻳﺴﺄ ُم اﻟﺤﺸﻮ َد‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﴗ‬ ‫ﻛﺜﺮٌ ﰲ وﺣﺪﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﻠﻚ ﻫﻲ اﻟﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬

‫‪qhaddad@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺗﻌﺒﺘﻬـﺎ اﻟﺘﺤـﻮﻻت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻃﺒﻘـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻘﺖ‬ ‫وﻧﻈـﺮت ﻟﻄﻘـﻮس ﻫـﺬه اﻟﺘﺤـﻮﻻت‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻨﻈـﺮ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻐﺮاب ﻟﺤـﺎل اﻤﺜﻘﻒ‬ ‫وﺗﺤﻮﻻﺗـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﰲ أﻗـﴡ‬ ‫اﻟﻴﺴـﺎر ﻟﻴﺬﻫﺐ أﻗـﴡ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻜـﺲ ﻣﻊ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻫﻜـﺬا ﺣﺎوﻟﺖ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺛﻨـﺎء ﻋﻄﻮي أن‬ ‫ﺗﺮاﻗﺐ اﻤﺸﻬﺪ ﻋﻦ ﻗﺮب‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﻠﻚ اﻤﻐﺎﻣﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺘﻬﺎ ﰲ ﻛﺘﺎب واﺣﺪ ﻳﺤﻤـﻞ ﻋﻨﻮان »اﻟﺘﺤﻮﻻت«‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻬـﺎ ﻋﻦ اﻟﻜﺘـﺎب إن اﻟﺘﺤﻮّل ﻳُﻘﺼﺪ‬ ‫ﺑﻪ ﻫﻨﺎ »اﻟﺴـﻴﺎق اﻟﺰﻣﻨﻲ ﻟﻮﻻدة اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ وﺻﻌﻮدﻫﺎ‬ ‫وﺗﺮاﻛﻤﻬـﺎ‪ ،‬وﻳُﻘﺼﺪ ﺑﻪ ﺣﴫا ً ﺗﻐﻴﺮ اﻵراء واﻷﻓﻜﺎر‪.‬‬ ‫ﻳﻌﺮف اﺳـﺘﻘﺮارا ً ﻋﲆ ﺣﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﺎ ُﻤﺜﻘـﻒ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻟـﻢ ِ‬ ‫ﻷﺳﺒﺎب ﻟﻴﺴﺖ أﻗ ّﻞ وﺿﻮﺣﺎ ً وإﻧﻤﺎ أﻗ ّﻞ إﻗﻨﺎﻋﺎ ً أﺣﻴﺎﻧﺎً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﺘﻀﺨـﻢ« اﻹﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻲ‪،‬‬ ‫ﺟـﺎء اﻤﺜﻘﻔﻮن ﰲ زﻣـﻦ‬ ‫واﻟﺤـﺮوب ا ُﻤﺘﻨﺎﺳـﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺤـﻮّﻻت اﻟﺒﻨﻴﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻧﺘﺠﺖ ﴏاﻋـﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺰاﺋـﻢ واﻧﻘﺴـﺎﻣﺎت‪ ،‬ﻓﺎﺗّﺨـﺬ اﻤﺜﻘـﻒ ﻣﺴـﺎرات‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﺤﺴـﺎﺑﺎﺗﻪ‪ ،‬ووﻓﻘـﺎ ً ﻹرادة ﺗﻤﺜﻴﻞ َﻣ ْﻦ‬ ‫وﻣﺎذا وﻛﻴﻒ«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ أن »ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫ﻏـﺮوا ﻣﻮاﻗﻔﻬـﻢ ا ُﻤﻌﺎرﺿـﺔ إﱃ ﻣﻼﻋـﺐ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻷﺣـﺰاب أواﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺜﻮرﻳـﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أﻧﻬﻢ‬ ‫»اﻧﺰﻟﻘـﻮا إﱃ ﺗﻤﻮﺿﻌـﺎت وإﱃ ﻋِ‬ ‫ﺼـﺐ وﺟﻤﺎﻋـﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺔ‪ .‬اﺳـﺘﺪرﺟﺘﻬﻢ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﺧﺘﺒﺎر ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ اﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫إﱃ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ واﻟﻜﻴﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ وﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻋﺪّة‪ ،‬وﻗﺪّم ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻤﺴـﺄﻟﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻗﺪّم ﻛ ّﻞ ﻣﺜﻘﻒ أﻃﺮوﺣﺘﻪ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫»ﺗﻄـﻮّر«‪ ،‬أو »ﺗﺮاﻛﻢ«‪ ،‬أو »ﺻـﺮورة« أو »اﻧﻜﻔﺎء«‬ ‫أو »ﴐورات«‪ ،‬أﻣﻠﺘﻬﺎ اﻟﺤﺮب وﻇﺮوف اﻟﺴـﻠﻢ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﻬﺰاﺋﻢ واﻻﻧﺘﺼﺎرات‪ ،‬أو اﻟﺬوﺑﺎن ﰲ اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺤﺰﺑﻲ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ«‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﱪ ﺛﻨﺎء ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺤﻤﻞ ﺗﺠﺎرب ﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫ﺟﺪﻟﻴﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎء ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﻤﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪة أن ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ واﺿﺤﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﻮل وﻫﻢ‪) :‬ﺣﺎزم‬ ‫ﺻﺎﻏﻴﺔ‪ ،‬روﺟﻴﻪ ﻋﺴـﺎف‪ ،‬ﻓـﻮاز ﻃﺮاﺑﻠﴘ‪ ،‬د‪ .‬دﻻل‬ ‫اﻟﺒـﺰري‪ ،‬ﻋﺒـﺎس ﺑﻴﻀﻮن‪ ،‬اﻟﺴـﻴﺪ ﻫﺎﻧـﻲ ﻓﺤﺺ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﻀـﻞ ﺷـﻠﻖ‪ ،‬ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻫﻨـﺪي‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫ﺑﻴﻀﻮن(‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل ﺛﻨـﺎء إن ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻳﻌﱪ ﻋﻦ »ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﻣﺜﻘﻔـﻦ ﺟﺪﻟﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺼﺤﻮﺑـﺔ ﺑﺘﺴـﺎؤﻻت ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ‬ ‫دﻳﻨﺎﻣﻴـﺎت ﻫـﺬا اﻟﺘﺤـﻮّل‪ ،‬وﺗﻔﺎﻋـﻞ اﻤﺜﻘـﻒ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﰲ زﻣﻦ اﻟﺘﺤـﻮّﻻت اﻟﻜﱪى‬ ‫واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻤﻌـﺎﴏة واﻟﺤﺪاﺛﺔ وﻣﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪ .‬ﻫﻲ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻧﺘﻘﺎل وﻋﺒـﻮر ذات ﺑُﻌﺪ ﺟﻤﺎﻋـﻲ‪ّ ،‬‬ ‫ﺗﺤﻘﻘﺖ‬ ‫ﻋـﱪ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﻨـﺎء واﻻﻧﻬﺪام ﺛﻢ اﻻﻧﺒﻨـﺎء ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﺣ ّﺮﺿـﺖ اﻤﺜﻘﻒ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﺪارة‪ ،‬وﻋﻘﺪ ﺗﻔﺎﻫﻤﺎت‬ ‫ﻣﻊ أﻧﻤﺎط ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻢ واﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﺗُﻤﺜّﻠﻪ أو‬ ‫ﻛﺎن ﰲ ﺧﻨﺪق اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻌﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪة أﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ »أن ﻧﻔﻬﻢ ﻣﻐﺰى ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺤﻮّﻻت إﻻ ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻟﺘﻄﻮّر اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬اﻟﺬي ﻣ ّﺮت‬ ‫ﺑـﻪ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ اﻟﻨﺼـﻒ اﻷﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫إذ ّ‬ ‫ﺗﻐـﺮت ﺧـﻼل اﻟﻌﻘﻮد اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻷﺧـﺮة‪ ،‬ﺑُﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وواﻛﺐ ذﻟـﻚ ﻇﺎﻫﺮة ّ‬ ‫ﺗﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻦ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ إﱃ آﺧﺮ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻓﻜﺮ إﱃ ﻧﻘﻴﻀﻪ‪،‬‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬ﺣﻮارات ﰲ اﻤﺴﺎرات اﻤﺘﻌﺎﻛﺴﺔ‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﺛﻨﺎء ﻋﻄﻮي‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬ﺑﻴﺴﺎن ﻟﻠﻨﴩ واﻟﺘﻮزﻳﻊ ‪2013‬‬

‫ﺛﻨﺎء ﻋﻄﻮي‬ ‫وﻣـﻦ إﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ إﱃ ﻣﻮاﻗـﻊ‬ ‫دﻳﻨﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ّ .‬‬ ‫ﺗﻐﺮ‬ ‫ﻓﻬﻤﻨﺎ ﻟـﺪور اﻤﺜﻘﻒ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺜﻘـﻒ اﻤﻠﺘـﺰم‬ ‫واﻟﻌﻀﻮي واﻟﻌﻘﺎﺋـﺪي‪ ،‬إﱃ اﻤﺜﻘﻒ اﻟﺨﺒﺮ واﻤﺜﻘﻒ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻻﺣﱰاﰲ‪ّ .‬‬ ‫ﺗﻐﺮت ﻫﺬه اﻟﴩﻳﺤﺔ ذاﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻐﺮت وﻇﻴﻔﺘﻬﺎ وﺟﻤﻬﻮرﻫﺎ‪ ،‬ﺟ ّﺮاء ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻐﺮ ﻣﺎ ﻳﺤﻴﻂ‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ أﻛﺜـﺮ ارﺗﺒﺎﻃﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻟﻨﻔﻮذ‬ ‫واﻤﺎل«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﻜﺘـﺎب ﺗﻘﻮل أﺗﺤـﺪث ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻋﻦ »ﴍﻳﺤﺔ‪ ،‬ﺧـﺮج ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻣﻦ رﺣـﻢ اﻟﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻨﺎﴏﻳﺔ واﻟﺒﻌﺜﻴﺔ واﻟﻴﺴـﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻴـﺎرات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋﺒـﺎرة ﻋـﻦ ﺣﺮﻛﺎت‬ ‫ﻣﺜﻘﻔـﻦ وﻣﻨﺎﺿﻠﻦ‪ ،‬ﻋَ َﱪوا ﻣﺮاﺣـﻞ زﻣﻨﻴﺔ ﺧﺼﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﺎﻏـﻮا أﻓﻜﺎرﻫـﻢ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠﻘﺎت أﻣﻤﻴـﺔ وﻗﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺎرﻛﺴـﻴﺔ‪ .‬ﻛﺎن اﻤﻨﺤﻰ اﻟﺬي اﺳـﺘﻘﻄﺐ ﻣﺴـﺎﻟﻚ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻦ اﻟﺜﻮرﻳـﻦ ﻋﻤﻮﻣـﺎً‪ ،‬ﻫـﻮ اﻤﺸـﱰك ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺤـﻮّﻻت‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﺗﻨـﻮّع اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫وﺗﻨﺎﻗﻀﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨـﻰ اﻧﺘﻤـﺎء ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻤﺜﻘﻔـﻦ إﱃ‬ ‫ﺣﺮﻛﺎت اﻟﻴﺴﺎر ﰲ ذروة ﺻﻌﻮدﻫﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﺨﻤﺴﻴﻨﻴﺎت‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‪ .‬إذ اﻋﺘُﱪت اﻤﺎرﻛﺴﻴﺔ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪّﻣـﺖ ﻓﻬﻤﺎ ً ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﺎرﻳﺦ واﻷﻓـﻜﺎر‪ ،‬ورﺑﻄﺖ ﺑـﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ ووﺣّ ﺪت‬ ‫أﺣﻼﻣﻬﻢ ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﺎت أﻓﻀﻞ‪ّ ،‬‬ ‫وأﺳﺴـﺖ‪ ،‬ﻛﻔﻠﺴـﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺗﺠﺎﻫﺎت ﻧﻈﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﺰال ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﺗﻔﻜﺮ اﻟﻌﴫ‪.‬‬ ‫ﻣﺜّﻠﺖ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻧﺎﺿﻞ اﻤﺜﻘﻔﻮن ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺳـﻤﺎ ً ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﻜﻮّﻧﺎت اﻟﻴﺴـﺎر ﻋﻤﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺎﺳـﻤﻮا اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬وﺗﻘﺎﺳـﻤﻮا اﻟﺤﻠﻔـﺎء واﻷﻋﺪاء‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ .‬ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻄ ّﻠﻌﺎت واﺣﺪة‪ :‬اﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺗﺤﺮﻳـﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫اﻷﻫﺪاف واﺣﺪة‪ :‬ﻣﻨﺎﻫﻀـﺔ اﻹﻣﱪﻳﺎﻟﻴﺔ واﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮﺟﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬اﺧﺘـﱪوا زﻣـﻦ اﻟﻨﺎﴏﻳـﺔ‬ ‫واﻧﻬﺰاﻣﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﻘﻮﻣﻴﺔ وﺗﺮاﺟﻌﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻓﺸـﻞ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘـﻦ ﻋﺮﺑﻴﺘﻦ ﻟﻠﻮﺣﺪة‪ .‬ﻋﺎﺷـﻮا ﻣﺮﺣﻠﺔ ازدﻫﺎر‬ ‫ّ‬ ‫واﺻﻄﻔﻮا‬ ‫اﻟﻴﺴﺎر‪ ،‬واﻧﺘﴫوا ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻔﺪاﺋﻴـﻦ‪ .‬ﺗﺒﻨّـﻮا اﻟﺜـﻮرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺜﻮا ﻋﻦ ﺧﻼﺻﻬـﻢ ﰲ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ اﻧﻘﻠﺒﻮا ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﻢ وﺗﻤﺮﻛـﺰوا ﰲ أﺣﺰاﺑﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻌﻮدوا وﻳﺘﻔ ّﺮﻗﻮا ﻋﻨﻬﺎ ﻳﻤﻴﻨﺎ ً وﻳﺴـﺎراً‪ ،‬دﻳﻨﺎ ً وﻣﺎﻻً‪،‬‬ ‫ﻧﻔﻄﺎ ً وﺟﻬﺎداً‪..‬‬ ‫وﺗﻘﻮل ﺛﻨﺎء إﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺴـﻌﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب »إﱃ‬

‫ﴎد ِﺳـﺮ‪ ،‬ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻘـﺮاءة اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺛّﺮت ﺑﻬﺎ ﺑُﻨﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﺘﻐﺮ‪،‬‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻗﺮاءة ﰲ ﻓﻜﺮ اﻻﺧﺘﻼف‪ ،‬ﰲ اﻟﺜﺎﺑﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﺣـﺪّد ﺧﺎﺻﻴﺔ اﻤﺜﻘـﻒ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ وﺗﻤﻮﺿﻌﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻹﺟﺮاء ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻟﺼﻮرة اﻤﺜﻘﻒ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺗﺒـﺪّل اﻟﺨﻄﺎب‪ ،‬وﺷـﻜﻞ اﻟﴫاع‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺲ اﻟﺮﻣـﻮز اﻟﺜﻮرﻳـﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣُﺼﺎدرة اﻟﺤﺎﻛﻢ أو اﻟﺰﻋﻴﻢ ﻟﺪور اﻤﺜﻘﻒ وأﻓﻜﺎره‪،‬‬ ‫إﻣﺎ اﺳﺘﻐﻼﻻ ً أو ﺗﻬﻤﻴﺸﺎ ً أو ﻗﻤﻌﺎً«‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة ﻋﺪم وﺟـﻮد أي »داﻓـﻊ ﻟﻼﻋﺘﻘﺎد ﺑﺄن‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘّﺒﻌﻮا اﺗﺠﺎﻫـﺎ ً واﺣﺪا ً أو اﻻﺗﺠﺎه‬ ‫ذاﺗـﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻷﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﻨﻘﻬﺎ اﻤﺜﻘﻒ ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﻘﺎﺋﺪ‬ ‫ﺟﺎﻣـﺪة‪ ،‬ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻳﺤﻔﻈﻬـﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ ّ‬ ‫ﺗﻨﻘﻠﻮا ﻫﻢ ﻣﻦ أﺣﺰاب ﻳﺴﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻓﺈن ﻓﻜﺮ ﻣﺎرﻛﺲ ﻫﻮ ﻓﻜﺮ ﺟﺪﱄ‪ ،‬وﻫﻮ ﻓﻜﺮ اﻟﺘﺠﺎوز‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ واﻤﻤﺎرﺳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻓﻠﺴﻔﺔ‬ ‫ﻫﻴﻐﻞ اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﺖ ﺣـ ّﺪا ً ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﻟـﻜ ّﻞ ﺗﺼﻮّر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻔﻜﺮ اﻹﻧﺴﺎن وﻓﻌﻠﻪ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪت ﺛﻨﺎء أن اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ ﻫﺬه اﻟﺤﻮارات‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻫـﻮ »اﻟﺨﻴﺒﺔ اﻤﺰدوﺟﺔ اﻟﺘﻲ واﺟﻬﻮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺠﻬـﺔ ﻋﺠﺰﻫﻢ ﻋﻦ اﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬وإﺳـﻬﺎﻣﻬﻢ ﰲ إﻧﺘﺎج‬ ‫زﻋﻤﺎء أﺟﻬﺰوا ﻋﲆ أﻓﻖ ﻫﺬا اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ .‬ﺧﴪوا اﻟﺤﺮب‬ ‫وﻣﻌﻬﺎ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ ﻟﻮاﻗـﻊ ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ ﺟﺪﻳﺪ‪ .‬ﻟﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﻐـﺮ اﻤﺜﻘﻒ وﺣـﺪه‪ ،‬وﻻ ﺑُﻨﻰ اﻟﺪوﻟـﺔ وﺣﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻛﺎن إﻋﺼـﺎرا ﻣﻦ اﻤ ّ‬ ‫ﺘﻐﺮات‬ ‫اﻟـﺬي وﺻـﻞ إﱃ ذروﺗﻪ وأوﺻـﻞ اﻟﺠﻤﻴـﻊ إﱃ أﻓﻖ‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﻣـ ّﺮة ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬أﻓﻖ ﻣﺘّﺼـﻞ ﺑﺒﻨـﺎء اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬دوﻟﺔ ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت وﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ .‬وﺗﺨﺘﺘﻢ ﺛﻨﺎء ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ﻗﺎﺋﻠﺔ »ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣـﺎ ﻳُﺴـﻤﻰ ﺟَ ْﱪﻳّـﺔ اﻟﺘﺤـﻮّل«‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪة أن‬ ‫»اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ ﺗﻄـﻮّر اﻤﻌـﺎرف ّ‬ ‫وﺗﻐﺮﻫﺎ«‪،‬‬ ‫وﻣﺆﻛـﺪة أن »اﻤﺜﻘـﻒ ﻫﻮ اﺳـﱰﺟﺎع ﻣُﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺒﺪأ‬ ‫ﺗﻔﺴـﺮ اﻟﺜﺒـﺎت‪ ،‬ﻫـﻮ رﻫﻴﻨـﺔ أﻓـﻜﺎره‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺨﺎﺻﻴـﺔ وﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺒـﺮات ﻣﻮاﻗﻔـﻪ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﻤﻔﻬـﻮم »اﻻﻟﺘـﺰام«‪ ،‬وﻣﻔﻬـﻮم »اﻤﻮﻗـﻒ«‬ ‫و»اﻟﺼـﻮرة« اﻟﺘـﻲ ﻳﺒﻨﻴﻬﺎ اﻵﺧﺮون ﻋﻨـﻪ‪ ،‬وﺗﻀﻌﻪ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺨﺮوج ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﻮﺿﻊ ُ‬ ‫اﻟﺸﺒﻬﺔ«‪.‬‬

‫»وﻻ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﺴﺎء‪ ..‬وﻻ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﻦ أﺣﺪ«‪ :‬ﺷﻌﺮﻳﺔ ﺗﺴﺘﻮﻃﻦ اﻟﺤﺐ وﺗﻨﺤﺎز إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻛﺎﻇﻢ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ •‬

‫ﺑــﻬــﺎﺗــﻦ »اﻟــﻼءﺗــﻦ«‬ ‫اﻟﻘﺎﻃﻌﺘﻦ اﻟﻠﺘﻦ ﺗﻜﺮرﺗﺎ ﰲ‬ ‫ﻋﻨﻮان ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫أراد اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫أﺑﻮ زﻳﺪ اﻹﻳﺤﺎء ﻻﻣﺘﻼﺋﻪ‬ ‫اﻟﺮوﺣﻲ واﻣﺘﻼﻛﻪ ﻧﺎﺻﻴﺔ اﻟﺤﺐ!‬ ‫آﻧﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﻞ ﺗﺼﻌﺪ ﺑﻪ‬ ‫ﻧﺸﻮة اﻟﻌﺸﻖ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻴﻠﻮّ ح‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣــــﻬــــﺪدا ً‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮه )أﻧﺎ‬ ‫اﻟﺬي أدرﻛﺖ‬ ‫ﻃﻌﻢ اﻟﻬﻮى‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ..‬وﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ذﻗــﺖ ﻃﻌﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب أﺑﻮ زﻳﺪ‬ ‫اﻟﻴﻘﻦ(‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻫﻲ ﻫﻮاﺟﺲ ﺧﻮف وﺗﺮﻗﺐ‪،‬‬ ‫أم ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺸﻚ؟ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻳﺤﺮﺿﻨﺎ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﲆ ﻋﺒﻮر‬

‫ﻛﺎﻇﻢ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان واﻟﺬﻫﺎب ﻣﺒﺎﴍة إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﺼﻮﺻﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﻔﺼﺢ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﺸﻴﻘﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻘﻴﺐ ﻋﻦ ﻣﻮاﻃﻦ اﺳﺘﻘﺮار‬ ‫اﻟﺠﻤﻞ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻛﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وردت ﰲ اﻟﻌﻨﻮان‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻠﻤﺴﻪ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻓﻘﺮات اﻟﻨﺼﻮص )ﺻﻮﺗﻚِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ﺧﻠﻒ اﻤﺪى‬ ‫ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻳﺤﻤ ُﻞ روﺣﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫أﺣﺲ‬ ‫وراء اﻟﻨﺠﻮم‪ ..‬أﺗﻤﺎﻫﻰ ﺑﻪ‬ ‫ﺑﺤﻀﻦ‬ ‫وﺟﻮدي ﻗﻄﺮ ًة ﻗﺪ ﻏﻔﺖ‬ ‫ِ‬

‫اﻟﻐﻴﻮم( ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺮور ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﻳﻀﻊ ﰲ أﻳﺪﻳﻨﺎ ﻣﻔﺮدﺗﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﺘﺤﺎن ﻛﻼزﻣﺔ رﻣﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻜﺮران ﰲ أﻏﻠﺐ اﻟﻨﺼﻮص‪،‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﺗﺤﺘﻼن ﺑﻌﺾ ﻋﻨﺎوﻳﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪ :‬اﻟﻌﻴﻮن واﻤﺮاﻳﺎ!! وذﻟﻚ‬ ‫ﻳﻮﺻﻠﻨﺎ إﱃ ﻣﻬﻤﺔ أﺧﺮى وﻫﻲ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﻌﻨﻰ آﺧﺮ وﻫﻮ‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ اﻟﻮﺟﻮدي واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺬات ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺤﺒﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻫﻴﺠﻞ‪» :‬إﻧﻨﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ إدراك أﻧﻔﺴﻨﺎ‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻧﻔﺲ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻛﻤﺮآة ﻟﻮﺟﻮدﻧﺎ«!! ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﻬﻴﺠﻠﻴﺔ ﻧﺴﺘﺪﻋﻴﻬﺎ ﻋﻠﻬﺎ ﺗﻔﻚ‬ ‫ﻣﺎ اﻧﻐﻠﻘﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻜﺮة ﺗﻜﺮار ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻔﺮدات ورﻣﺰﻳﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻟﻮﻧﺖ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻗﺼﺎﺋﺪ اﻟﺪﻳﻮان )ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة(‪.‬‬ ‫أﺣﺴﺐ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ إﻓﺮاﻃﺎ ً‬ ‫وﻣﻐﺎﻻ ًة ﰲ اﻟﺘﺄوﻳﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫واﻟﺸﺎﻋﺮ ﻳﻘﻮل )ﻋﻴﻨﺎك ﺳﻜﺐُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻮﺣﺸﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ إذ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﰲ ﻋﺘﻤﺔ‬ ‫ِ‬

‫ﻣﻞ َء اﻤﻜﺎن‪ ..‬ﻻ ﺗﻐﻤﴤ ﻋﻴﻨﻴﻚ‬ ‫ﺧﻠﻴﻬﻤﺎ ﺧﻠﻒ ﺣﺪود اﻟﻈﻦ ﺑﻲ‬ ‫ﺗﺮﺣﻼن‪ ..‬ﺧﻠﻴﻬﻤﺎ ﻋﻦ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻐﻴﺐ‬ ‫واﻷﻟﻮان ﱄ ﺗﻜﺸﻔﺎن(!‬ ‫واﻷﻃﻴﺎب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺼﺤﺮ اﻟﺮوح ﻓﻠﻴﺲ‬ ‫ﻟﻪ ﺧﻴﺎر ﻏﺮ )أﺣﻦ اﱃ ﻋﻴﻨﻴﻚِ ﰲ‬ ‫ﺳﺎﺣﻞ اﻟﻈﻤﺎ‪ ،‬ﻣﻼذ ﻣﻦ اﻷﻃﻴﺎب‬ ‫ِ‬ ‫واﻟﺴﺤﺮ ﻣﺒﻬﻤﺎ‪ ..‬أﺣﻦ إﱃ ﻋﻴﻨﻴﻚ‬ ‫ﻧﻬﺮا ً ﺗﻨﺎوﺣﺖ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺒﻴﻪ اﻟﺮﻳﺢُ‬ ‫واﺧﻀﻮﺿﻞ اﻟﺤﻤﻰ‪ ..‬ﻳﻜﻔﻜﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﻠﻮاء روﺣــﻲ وأﺣﺘﻤﻲ‬ ‫ﺑﺄﻓﻴﺎﺋﻪ إﻣﺎ ﻃﻐﺖ ﺳﻮر ُة اﻟﻈﻤﺎ(‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﰲ اﻤﻘﺎﻃﻊ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻌﻴﻮن ﻣﻦ ﺣﻴﺚ أﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﺟﻮﻫﺮ ﻛﻞ ﳾء ﺣﺮي ﺑﺎﻻﻣﺘﻼك‬ ‫)ﻋﻴﻮﻧﻚ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻠﻜﺖ ﻳﺪاي‪..‬‬ ‫وﻛﻞ ﻣﺎ أﻫﻮى‪ ،‬أﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﱰﻣﻘﻨﻲ‬ ‫ﺑﺒﺚ‪ ..‬ﻳﺸﺒﻪ اﻟﻨﺠﻮى( وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫)ﺛﻤﻠﺖ ﺑﺨﻤﺮة اﻷﺣﺪاق ﺣﺘﻰ ﻟﻢ‬ ‫أُﺣﺮ ﻧﻄﻖ( )أﻧﺎ اﻤﻨﻔﻲ ﰲ ﻋﻴﻨﻴﻚ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪء ﻟﻢ أزل‪ ..‬ﻛﻔﺮت ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻳﺼﻞ(‬ ‫درب ﻫﻮىً إﱃ ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وﻫﺬا اﻟﻮﺻﻮل ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺮﻫﻖ‬

‫ُ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺑﺤﻖ )أﺗﻌﺒﺘﻨﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﻨﻲ وﻋﻴﻨﻴﻚِ (‪،‬‬ ‫أﻣــﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺸﱰك اﻟﻌﻴﻮن‬ ‫واﻤﺮاﻳﺎ ﻓﻴﺤﻘﻖ اﻟﺘﻮﺣﺪ اﻤﻨﺸﻮد‬ ‫)ﻛﴪﺗﻨﻲ ﻟﺤﻈﻬﺎ وﺗﺸﻈﻰ ﰲ‬ ‫دﻣﻲ ﻓﺘﺎت اﻤﺮاﻳﺎ( واﻟﻐﺮﻳﺐ ﻫﻮ‬ ‫ﺣﺬر اﻟﺸﺎﻋﺮ و ﻗﻠﻘﻪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﻈﺮ اﻟﺠﺴﺪ‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻪ ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺮوح‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻻ ﻳﺄﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار ا ُﻤﻌﻨﻰ ﺑﻬﻤﺎ‬ ‫»اﻟﺮوح واﻟﺠﺴﺪ«‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮل )ﻻ‬ ‫ﺗﱰﻛﻲ ﻳﺪﻳﻚ ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﺮاﻳﺎ‪..‬‬ ‫اﻟﺠﻨﻮن‬ ‫أﺧﺎف أن ﺗﻄﻴﺶ زﻫﺮ ُة‬ ‫ِ‬ ‫ﰲ ﻣﺘﺎﻫﺔ اﻟﺠﺴﺪ(‪.‬‬ ‫وﻣــﺎ ﻳﻌﺰز ﺗﺄوﻳﻠﻨﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﻪ ﻟﺸﻜﻞ اﻟﺤﺐ اﻟﺬي‬ ‫ُ‬ ‫)ﻟﺴﺖ‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ إﱃ اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻓﻴﻪ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺟﺴﺪ اﻣﺮأة ‪ ،‬أﻧﻤﺤﻲ‬ ‫ﻓﻴﻪ أو أﺗﻮﺣﺪ‪ ،‬إن ﻣﺎ أﺑﺘﻐﻲ ﻫﻮ‬ ‫أﺑﻬﻰ وأﺳﻤﻰ وأﺑﻌﺪ(‪ ،‬وﺗﺎرة‬ ‫أﺧﺮى ﻻ ﺗﺴﻌﻔﻪ ﺣﺘﻰ اﻤﺮاﻳﺎ )ﻻ‬ ‫ﺗﺸﺒﻬﻦ اﻟﻨﺎيَ ‪ ..‬ﺗﺸﺒﻬﻚ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺴﺘﻌﴢ‪ ،‬وﺗﺸﺒﻬﻚ اﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺣﻦ ﺗﻌﺘﻢ‪ ..‬ﺗﺸﺒﻬﻦ اﻟﻠﺜﻐﺔ‬ ‫اﻷوﱃ( ‪ ،‬وذﻟــﻚ اﻟــﴚء اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ ﻳﺼﺒﺢ ﺧﺎرج اﻤﺘﺎح‬ ‫‪ ،‬ﻓﺒﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم اﻣﺘﻼﻛﻪ‬ ‫ﻛﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻳﺘﺠﺮد اﻤﻌﻨﻰ ﻋﻦ اﻟﻨﻌﺖ‬ ‫واﻟﺘﺴﻤﻴﺔ! ﻳﻘﻮل ﰲ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ‬ ‫»ﺣﺮة اﻷﺳﻤﺎء« )أﺳﻤﻴﻚ وردة‬ ‫روﺣـــﻲ‪ ..‬وأﻧــﺴــﺎكِ (‪ ،‬و ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﻻ ﻳﻨﴗ ﻓﻬﻮ ﻳﻌﺠﺰ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻐﺔ أﺧﺮى وﻫﻲ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫)أﺳﻤﻴﻚ‪ ..‬ﻣﺎذا أﺳﻤﻴﻚِ ‪ ،‬ﻓﻠﺘﻨﺘﻘﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺷﺌﺖ »‪What›s in a‬‬ ‫أﻧﺖ ﻣﺎ‬ ‫‪!! (name‬‬ ‫ﺑﻤﻌﺰل ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻘﺮاءة‪،‬‬ ‫ﻳﺒﻘﻰ دﻳﻮان اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫أﺑﻮ زﻳﺪ ﺛﺮﻳﺎ ً ﺑﻤﻌﺎﻧﻲ اﻟﺤﺐ‬ ‫وﺟﻤﺎل اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻴﻞ اﻤﺎء إﱃ ﴎاب ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻻرﺗﻮاء ﻣﻨﻪ‪ ،‬أﻟﻴﺲ ذﻟﻚ ﺷﺄن‬ ‫اﻟﺤﺐ؟‬ ‫• ﻛﺎﺗﺐ ﺳﻌﻮدي‬


‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﺪراﺳﺔ ﻧﻘﻞ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ا ﻫﻠﻲ واﻻﺗﺤﺎد إﻟﻰ ﻣﻠﻌﺒﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ا ﻣﻴﺮﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫وﺟﱠ ـﻪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻳﺘﻜﻮن ﻣـﻦ ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﺟﺪة وﻣﻤﺜﻠـﻦ ﻋﻦ ﻧﺎدﻳﻲ اﻷﻫﲇ‬ ‫واﻻﺗﺤـﺎد‪ ،‬ﻟﺪراﺳـﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻧﻘﻞ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة إﱃ ﻣﻠﻌﺒﻲ اﻟﻨﺎدﻳﻦ ﻟﻮﻗـﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﻣﻠﻌﺐ اﻟﴩاﺋﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻷﻧﺪﻳﺔ وﻻﻋﺒﻴﻬﺎ‬

‫واﻷﺟﻬﺰة اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﰲ إﻣﺎرة ﻣﻜـﺔ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﻌـﺖ واﺗﺨﺬت ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻘـﺮارات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﻏﺮ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ إﱃ ﻣﻠﻌﺒﻲ اﻷﻫﲇ واﻻﺗﺤﺎد‬

‫ﻋـﲆ أن ﻳﺘﻢ ﻟﻌـﺐ ﻣﺒﺎراة واﺣـﺪة ﻟﻜﻞ ﻧـﺎ ٍد ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻫـﺬه اﻤﻼﻋﺐ ﰲ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ دون‬ ‫أن ﺗﺴﺒﺐ إزﻋﺎﺟﺎ ً ﻟﻠﺴﻜﺎن اﻤﺠﺎورﻳﻦ ﻟﻬﺬه اﻤﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻧﺎدﻳـﺎ اﻷﻫﲇ واﻻﺗﺤـﺎد ﻗﺪ ﺗﻘﺪﻣﺎ ﺑﻄﻠﺒﻦ‬ ‫إﱃ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻨﻘﻞ ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻬﻤﺎ‬

‫ﰲ دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺟﻤﻴـﻞ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﺟﺪة ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎدﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺖ ﻓﻴﻪ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻘﱰﺣﺎت اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ إﱃ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻠﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ ‪28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ«‪:‬‬ ‫ﻧﻌﻤﻞ ﺑﻼ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﺨﺎري أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻼ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺷـﺄن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻠﺠﺎن اﻷﺧﺮى ﰲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻬـﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬اﻗﱰﺣﻨﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﺗﺤﺎد اﻟﻜﺮة ﻟﺘﺴـﻴﺮ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ‪،‬‬

‫وﻧﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺣﺴـﺐ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻨﺎ«‪.‬وأوﺿﺢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﺨﺎري أن‬ ‫ﻣﻬﺎم اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ رﺳـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ووﺿﻊ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤـﺎد وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف ﻣﻦ ﺧﻼل دراﺳـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ أﻃﺮ اﻟﻌﻤﻞ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻧﺴـﺠﺎم ﻟﺠﺎن اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤـﺎد ﺧﻄﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ وﺳـﱰﻓﻊ‬ ‫إﱃ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ رﺳـﻤﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ وﻣﻨﺬ إﻗﺮارﻫﺎ ﻋﻘﺪت اﺟﺘﻤﺎﻋﻦ ووﺿﻌﺖ ﺧﺮﻳﻄﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ وﻣﻨﻬﺎ‪ :‬اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﻨﻈﻮﻣﺔ إدارﻳﺔ ﻣﻮﺣﺪة ﺳـﻮاء‬

‫ﰲ اﻻﺗﺤـﺎد أو اﻷﻧﺪﻳـﺔ واﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت وﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء واﻤﺪارس‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺪﻋﻢ واﻫﺘﻤﺎم‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم وﺣﺮﺻﻪ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻤﻨﺸـﻮدة‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻷﻧﺪﻳﺔ واﺗﺤـﺎد اﻟﻜﺮة ﻳﺤﻤﻼن‬ ‫ﻓﻠﺴﻔﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ وﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ إدارة ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺴﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ ا���ﺼﺤﻴﺢ وﻣﻨﻬﻢ ﻋﻜﺲ ذﻟﻚ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ رؤﺳﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻟﺴﻤﺎع آراﺋﻬﻢ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬﻢ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ إﻇﻬﺎر اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺎﻓﻞ‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﻣﺼﺎدر | ﺗﻜﺸﻒ اﻟﻤﺨﻄﻂ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ..‬ﻧﻘﻞ ﻣﺒﺎراة »اﻟﻌﻴﺪ« إﻟﻰ إﻳﺮان أو اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪«٢٢‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻣﺎ زال اﻟﻐﻤﻮض‬ ‫ﻳﻜﺘﻨﻒ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺒﺎراة اﻤﻨﺘﺨﺒﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي واﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻤﻘﺮرة ﰲ‬ ‫اﻟــ ‪ 16‬ﻣﻦ أﻛﺘﻮﺑـﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﻛﺄس أﻣﻢ آﺳـﻴﺎ ‪2015‬م ﰲ اﺳﱰاﻟﻴﺎ‬ ‫ﺳـﻮاء ﺑﺈﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﰲ دﺑﻲ‪ ،‬أو ﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻃﻬـﺮان‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎرت »اﻟـﴩق« ﰲ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ اﻟﺼـﺎدر أﻣﺲ‪ ،‬اﻋﺘﱪ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻣﺴـﺆول ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳـﻴﻮي ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم أن ﺗﺤـﺮﻛﺎت اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫ﻟﻨﻘـﻞ اﻤﺒـﺎراة ﻣـﻦ دﺑـﻲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻋـﲆ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وإﺟﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﱰاﺟـﻊ ﻋﻦ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺳـﺤﺐ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﴫة‬ ‫وإﺳـﻨﺎدﻫﺎ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻤﺼﺪر إﻗﺎﻣﺔ اﻤﺒﺎراة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻃﻬﺮان‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»اﻤﺒـﺎراة ﻟﻦ ﺗﻠﻌﺐ ﰲ ﻃﻬﺮان‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻟﻮ اﻓﱰﺿﻨﺎ أن اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳﻴﻮي واﻓﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ دﺑﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺘﻢ إﻻ ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ ﻃﺮﻓﺎ ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ اﻤﻮﺿﻮع«‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳـﻴﻮي ﻋﲆ دراﻳﺔ‬ ‫ﺑﺄن ﺗﺤـﺮﻛﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﻧﻘﻞ اﻤﺒﺎراة‬ ‫إﱃ إﻳﺮان ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻌﺪم ﺳـﺤﺐ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﴫة‬ ‫ﻛﻮن اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻠﻤﺘﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻬـﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﱰأﺳـﻬﺎ أﻣـﻦ ﻋـﺎم اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي ﺳـﻌﻮد اﻤﻬﻨـﺪي‪ ،‬ﻻ ﺗﺨﺪم‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﰲ اﻻﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻋـﺪم ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ«‪،‬‬

‫اﺳﺘﻴﺎء ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻴﻦ ‪ ..‬وإﺣﺎﻟﺔ ﻋﻀﻮ إﻟﻰ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﱪﻳﻦ ﺳﺎﺑﻘﻦ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻒ اﻹﻣﺎرات ﻣﻦ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺳـﺒﻖ‬ ‫أن اﺧﺘـﺎر ﻛﻼً ﻣﻦ اﻹﻣـﺎرات واﻷردن‬ ‫وﻗﻄﺮ ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻣﻨﺘﺨﺒﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ واﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت‬ ‫اﻤﺆﻫﻠـﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﻖ ﻟـﻪ اﺧﺘﻴﺎر دوﻟـﺔ أﺧﺮى ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﴩط أن ﺗﻜﻮن ﻣـﻦ اﻟﺨﻠﻴﺞ أﺧﺮى‬ ‫ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻪ إن أراد‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻘﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم‬

‫ﻟـ»اﻟـﴩق« أن اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‬ ‫أﺣـﺎل ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻧﻌﻴﻢ‬ ‫ﺻﺪام ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻪ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم واﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻓﺼـﺢ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋـﻦ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ‬ ‫اﺗﺤﺎد ﺑـﻼده ﻧﻈﺮه اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﺸـﺄن‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻣﺒﺎراة اﻤﻨﺘﺨﺒﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫واﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻤﺼـﺎدر أن اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺗﺤﻔﻆ ﻛﺜﺮا ً ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺧﻼل ﻣﻌﺴﻜﺮه اﻟﺴﺎﺑﻖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﺻﺪام اﻟﺘﻲ أﺛﺎرت ردود ﻓﻌﻞ واﺳﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻷوﺳـﺎط اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺳـﻴﻤﺎ أن ﻣﻜﺎن اﻤﺒـﺎراة ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪه‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺎ ً ﰲ دﺑﻲ ﺣﺴﺐ ﺧﻄﺎب اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم إﱃ اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻵﺳﻴﻮي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫ﰲ اﻷﺛﻨـﺎء‪ ،‬ﺗﻀﺎرﺑـﺖ اﻷﻧﺒـﺎء‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص اﻋﺘـﺬار اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻣﺎراﺗﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﺣﻦ أﻛﺪ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺗﻠﻘﻴﻪ ﺧﻄﺎب اﻋﺘﺬار‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫ا‪ª‬ﺳﻴﻮي‪ :‬اﻟﻤﺒﺎراة ﻟﻦ ﺗﻨﻘﻞ ﻣﻦ دﺑﻲ إﻻ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ‪ ،‬اﺳـﺘﻐﺮب‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً‬ ‫أن اﺗﺤﺎد ﺑﻼده ﻟﻢ ﻳﺮﺳﻞ أي ﺧﻄﺎب‬ ‫اﻋﺘﺬار ﻋﻦ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻤﺒﺎراة ﺳﻮاء‬

‫ﻟﻼﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮاﻗـﻲ أو ﻏـﺮه‪ ،‬وﻗـﺎل‬ ‫»رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻣﺎراﺗﻲ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟـﴪﻛﺎل ﺳﺮﺳـﻞ ﺻﺒـﺎح اﻟﻴـﻮم‬ ‫ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً ﻣﻮﺟﻬـﺎ ً ﻟﻨﻈـﺮه اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻪ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﻤﻠﻌﺐ اﻟﺬي ﺳـﺘﻘﺎم‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻤﺒـﺎراة ﰲ ﻣﺪه أﻗﺼﺎﻫﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻳـﺎم‪ ،‬وﻏـﺮ ذﻟـﻚ ﺳـﻴﻜﻮن اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ﻏـﺮ ﻣﺴـﺆول ﻋـﻦ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻻﺗﺤﺎدﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺳﻴﺘﺤﻤﻼن ﻛﻞ اﻤﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫ﺧـﻼل إﻗﺎﻣـﺔ ﺑﻌﺜﺘـﻲ اﻤﻨﺘﺨﺒـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ دﺑﻲ«‪.‬‬

‫ﻧﻌﻴﻢ ﺻﺪام‬

‫ﻗﺎل إن ﻣﻠﻒ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻛﺄس آﺳﻴﺎ ﺳﻴﻜﺘﻤﻞ ﺧﻼل أﻳﺎم‬

‫»ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ :‬دﺧﻮل اﻟﻤﺸﺠﻌﺎت إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ« ﺗﻨﻌﺶ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎص وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ا ﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

‫أوﺿـﺢ ﻣﺴـﺆول ﻣﻠـﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﺑﻄﻮﻟـﺔ‬ ‫ﻛﺄس أﻣـﻢ آﺳـﻴﺎ ‪2019‬م‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن اﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺪﺧﻮل‬ ‫اﻤﺸـﺠﻌﻦ ﻣـﻦ اﻟﺮﺟـﺎل‬ ‫واﻟﻨﺴـﺎء إﱃ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻓـﺎزت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﻖ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺮ ﻳﺨـﺺ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣـﻦ أﻫﻢ‬ ‫ﴍوط اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳﻴﻮي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﻘﺎرﻳﺔ‪،‬‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺮاج ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﺪﺧـﻮل‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت واﻷﺟﻬـﺰة اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﺑﻤﺎ ﻓﻌﻠﺘﻪ ﻗﻄﺮ‬

‫ﺧﻼل ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﻟﻠﻨﺴﺨﺔ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وأوﺿﺢ‪» :‬دوﻟﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺮ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫ﻏـﺮت ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﺷـﺮة ﻟﺪﺧـﻮل‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ إﺟـﺮاءات دﺧـﻮل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺸـﺠﻌﻦ ﻟﻀﻤـﺎن أﻛﱪ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إﱃ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻣـﻮر اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻤﻠﻒ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺤﺪث اﻟﻘﺎري ﺳﺘﺘﻀﺢ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ ﺑﻌـﺪ رد‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺧﺎﻃﺒﺘﻬﺎ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬

‫وﻛﻴﻞ ﻻﻋﺒﻴﻦ ﻳﺸﻜﻮ اﻟﺸﺒﺎب ﻟـ»اﻻﺣﺘﺮاف«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫أﻛـﺪ وﻛﻴـﻞ اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﻣﺒﺎرك‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪي أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻘﺪم‬ ‫ﺑﺸـﻜﻮى إﱃ ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﺣﱰاف‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﺿﺪ إدارة ﻧﺎدي اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺘﻪ ﻣﻦ ﺻﻔﻘﺔ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫اﻤﺤـﱰف اﻟﱪازﻳﲇ راﻓﺎﻳﻴـﻞ راﻓﻴﻨﻴﺎ‬ ‫إﱃ ﺻﻔﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن إدارة اﻟﺸـﺒﺎب ﺗﺠﺎﻫﻠﺘـﻪ ﺗﻤﺎﻣـﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ووﻗﻌﺖ ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺐ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ وﻛﻴﻞ‬

‫أﻋﻤﺎل آﺧـﺮ رﻏﻢ أﻧﻪ ﻳﺤﻤﻞ ﺗﻔﻮﻳﻀﺎ‬ ‫رﺳﻤﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺐ وﺗﺎﺑﻊ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻐﺮب اﻟﺮﺷـﻴﺪي ﻣﺎ وﺻﻔﻪ‬ ‫ﺑﻤﻤﺎﻃﻠﺔ إدارة اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺒﻠﻄﺎن ﰲ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴﻜﺖ ﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ وﺳﺮﻓﻊ ﺷﻜﻮى رﺳﻤﻴﺔ إﱃ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺣﱰاف ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﻳﺘﻢ إﻧﺼﺎﻓﻪ ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻟﻦ ﻳـﱰدد ﰲ رﻓﻊ ﺷـﻜﻮى أﺧﺮى إﱃ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﱄ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم »اﻟﻔﻴﻔﺎ«‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎرك اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮدع راﺑﻄـﺔ دوري اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ‪ 18‬ﻣﻠﻴﻮن و‪ 800‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎت أﻧﺪﻳـﺔ دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ ودوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳـﺔ‬

‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﺗﻤﺜﱢﻞ ﺣﺼﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺴـﻠﻢ أﻣﺲ ﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﺣﻘـﻮق اﻟﻨﻘـﻞ‬

‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪150‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ راﺑﻄـﺔ دوري اﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻟﻜﻞ ﻧـﺎدٍ ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘـﺎزة‪ ،‬و‪ 300‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﻟـﻜﻞ ﻧﺎدٍ ﰲ‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬

‫ﻟﻮﺑﻴﺰ ﻳﺨﺘﺎر ‪ 30‬ﻻﻋﺒﴼ ﻟﻤﻌﺴﻜﺮ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ا ﺧﻀﺮ ﻟﻠﺪورة اﻟﺮﺑﺎﻋﻴﺔ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﻫﺪاف »ﺟﻤﻴﻞ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺧﻠﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻼﻋﺒﻲ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﻬﺎ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻮﺑﻴﺰ ﻛﺎرو ﻣﻦ اﺳـﻢ ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد ﻣﺨﺘﺎر ﻓﻼﺗـﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺼﺪر ﺣﺎﻟﻴـﺎ دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﻫﺪاف‬ ‫ﺳـﺠﻠﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ﰲ ﻣﺒـﺎراة ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻷﺧﺮة أﻣﺎم اﻟﺸﺒﺎب أﻣﺲ اﻷول ﰲ‬ ‫ﺧﺘﺎم ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺮز ﻣﺨﺘـﺎر ﻓﻼﺗﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ راﺋـﻊ ﰲ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺑﺼﻤﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺘﻮﻳـﺞ اﻻﺗﺤﺎد ﺑﻠﻘﺐ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻛﺄس ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ اﻷﺑﻄﺎل ﺑﺘﺴـﺠﻴﻠﻪ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻫـﺪاف ﻣﻨﻬـﺎ ﻫـﺪف ﰲ اﻤﺒـﺎراة‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ أﻣـﺎم اﻟﺸـﺒﺎب )‪،(2/4‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴـﺘﻬﻞ اﻤﻮﺳﻢ ﻣﻊ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﺑﺘﺴﺠﻴﻠﻪ ﻫﺪﻓﻦ ﰲ ﻣﺒﺎراة اﻟﺴﻮﺑﺮ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻔﺘﺢ )‪.(2/3‬‬

‫ﻣﺨﺘﺎر ﻓﻼﺗﺔ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ ﺑﺘﺴﺠﻴﻠﻪ أرﺑﻌﺔ أﻫﺪاف ﰲ ﺷﺒﺎك اﻟﺸﺒﺎب أﻣﺲ اﻷول )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﺪ ﻣﺤﻤﺪ(‬ ‫وﺿﻤـﺖ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ اﻤﻨﺘﺨـﺐ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻦ ﻻﻋﺒـﺎ ً ﺳـﻴﻨﺘﻈﻤﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺴـﻜﺮ إﻋﺪادي ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ اﺳـﺘﻌﺪادا ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻘﺮرة ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 1‬إﱃ ‪ 9‬ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت اﻹﻣﺎرات‬ ‫وﻧﻴﻮزﻳﻠﻨـﺪا وﺗﺮﻳﻨـﺪاد وﺗﻮﺑﺎﺟـﻮ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﺳـﺘﻌﺪادات اﻷﺧﴬ ﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﰲ اﻟـ ‪ 15‬ﻣﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﰲ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﻠﺘﺼﻔﻴـﺎت‬ ‫اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛﺄس أﻣﻢ آﺳﻴﺎ‬ ‫‪2015‬م ﰲ أﺳﱰاﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﻼﻋﺒﻮن ﻫـﻢ‪ :‬وﻟﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬ﻓـﻮاز اﻟﻘﺮﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﻴﻮف‪ ،‬ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺒﻴﴚ‪،‬‬ ‫ﻳﺎﴎ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺳﻄﻰ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰوري‪،‬‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ ﻫﻮﺳـﺎوي‪ ،‬ﻛﺎﻣﻞ اﻤﻮﳻ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﺮ ﻫﻮﺳـﺎوي‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﻋﺴـﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﺰ ﻫﻮﺳـﺎوي‪ ،‬ﺳـﻌﻮد ﻛﺮﻳﺮي‪،‬‬ ‫ﺷـﺎﻳﻊ ﴍاﺣﻴـﲇ‪ ،‬ﻣﺤﻤــﺪ أﺑـﻮ‬ ‫ﺳـﺒﻌﺎن‪ ،‬ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﺑﺼـﺎص‪،‬‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﻔﺮج‪ ،‬وﻟﻴﺪ ﺑﺎﺧﺸـﻮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﻴﺴـﺮ اﻟﺠﺎﺳـﻢ‪ ،‬ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻤﻮﻟـﺪ‪ ،‬ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺪ‪ ،‬ﺳـﺎﻟﻢ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬ﺣﻤﺪان‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪان‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ ﻫﺰازي‪ ،‬ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺴﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻘـﺮر أن ﻳﻌﻠﻦ اﻤﺪرب‬ ‫اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻟﻮﺑﻴـﺰ ﻛﺎرو اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻼﻋﺒـﻲ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوري‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﺘﻬﻲ اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻳﺘﺼـﺪر ﻣﺠﻤﻮﻋﺘـﻪ اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ ﺑـ‬ ‫‪ 6‬ﻧﻘـﺎط ﻣـﻦ ﻓﻮزﻳﻦ ﻋـﲆ اﻟﺼﻦ‬ ‫وإﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ واﺣﺪة ‪ 2‬ـ ‪.1‬‬


‫«رابطة دوري المحترفين» تدرس تطبيق النظام المالي العادل أندية «جميل»‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫تقوم اأندية امستضيفة اجتماعات الرابطة امقبلة ‬ ‫بعرض أفضل تجاربها لتبادل الخرات بن اأندية‪.‬‬ ‫وس�ي َ‬ ‫ُناقش خ�ال ه�ذا ااجتم�اع عدي�د من ‬ ‫امواضي�ع امالي�ة والتنظيمي�ة‪ ،‬وكذل�ك دراس�ة ‬ ‫إمكاني�ة تطبي�ق النظام ام�اي الع�ادل لأندية ي ‬ ‫دوري عبداللطيف جميل للح�د من ظاهرة ارتفاع ‬ ‫امصاريف مقابل اإيرادات‪ ،‬وهذا امروع مطبق ي ‬

‫يعق�د مجل�س إدارة رابط�ة دوري امحرفن ‬ ‫اجتماعه السادس مساء اليوم ي مقر النادي اأهي ‬ ‫ي جدة‪ ،‬ويعد هذا ااجتماع اأول للرابطة ي مقرات ‬ ‫اأندي�ة‪ ،‬حيث س�يقدم الن�ادي اأه�ي عرضاً عن ‬ ‫تجربته امميزة ي إنش�اء أكاديمي�ة النادي‪ ،‬عى أن ‬

‫موافق�ة امجلس ع�ى رورة حص�ول اأندية عى ‬ ‫ااتحاد اأوروبي؛ حيث س�تتم دراس�ة تنفيذه بعد ‬ ‫رخصة مزاولة لعبة كرة القدم ي دوري عبداللطيف ‬ ‫موافقة امجلس ي الس�نوات امقبل�ة‪ ،‬علماً بأن هذا ‬ ‫ً‬ ‫جميل‪ ،‬تماش�يا مع امعمول به ي دوري أبطال آسيا ‬ ‫النظ�ام يحتاج لكثر من الدراس�ات والتواصل مع ‬ ‫وفق معاير وروط محددة لأندية امشاركة‪.‬‬ ‫عديد من الجهات الرياضية الدولية‪.‬‬ ‫وس�يطلع امجتمع�ون ع�ى تقري�ر ع�ن ‬ ‫كما س�يتم طلب اموافقة عى التعاقد مع إحدى ‬ ‫ال�ركات امتخصص�ة ي حماية منتج�ات اأندية‪ ،‬متخصصة ي التس�ويق الرياي لتصنيع وتسويق التجهيزات وااستعدادات للموسم الرياي الحاي ‬ ‫باإضاف�ة إى دراس�ة الع�رض امق�دم م�ن ركة امنتج�ات‪ ،‬وكذلك س�يطرح خ�ال ااجتماع طلب والدور الكب�ر الذي تقوم به رك�ة عبداللطيف ‬

‫‪22‬‬

‫رياضـة‬

‫اأربعاء ‪ 21‬شوال ‪1434‬هـ ‪ 28‬أغسطس ‪2013‬م العدد (‪ )633‬السنة الثانية‬

‫موعد‬

‫العبدالهادي‪ :‬تجاوزات «عمومية‬ ‫القادسية» كانت للمصلحة العامة‬

‫مصلحة!!‬

‫سيهات ‪ -‬يار السهوان‬

‫إبراهيم عسيري‬

‫اع�رف مدير مكت�ب رعاية ‬ ‫الش�باب ي الدم�ام فيص�ل ‬ ‫بوج�ود ‬ ‫العبداله�ادي ‬ ‫تج�اوزات خ�ال الجمعي�ة ‬ ‫العمومية غر العادية لنادي ‬ ‫القادس�ية التي أقيمت نهاية شهر ‬ ‫رمض�ان امب�ارك‪ ،‬مؤك�دا أن هذه ‬ ‫التج�اوزات كان�ت منه�م كمكتب ‬ ‫صاح�ب صاحي�ة وم�ن أج�ل ‬ ‫امصلح�ة العام�ة الت�ي وضع�ت ‬ ‫اللوائح من أجلها‪ ،‬مشرا إى أن من ‬ ‫ه�ذه التجاوزات تس� ُلم اإيصاات ‬ ‫عن طريق امكتب ولي�س الن�ادي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال مشاركته مساء ‬ ‫أم�س اأول ي ن�دوة «الجمعي�ات ‬ ‫العمومي�ة ي اأندي�ة الرياضية ما ‬ ‫لها وما عليها» التي نظمها منتدى ‬ ‫س�يهات الثق�اي ي من�زل عض�و ‬ ‫رف نادي الخلي�ج كمال امزعل‪ ،‬‬ ‫بحضور عدد من مسؤوي ورؤساء ‬

‫ قاليوا النر ا يملك اعبن محليين! تعاقدت اإدارة مع‬‫أبرز النجوم‪.‬‬ ‫ قالوا الاعبون با رواتب! سيدد الرئيس جزءا ً منها وقبيل‬‫انطاق اموسم ‪.‬‬ ‫ قاليوا النيادي سييتكبَد ديونا ً ولن يسيجل أجانب! سيدد‬‫الرئيس الديون وسجل أجانب‪.‬‬ ‫ اآن بدأوا ي موال أجانب النر‪ ،‬أي كام!‬‫ جمييل أن تنتقيد وتيرز السيلبيات وتصيارح اإدارة‬‫والجماهر بها‪..‬‬ ‫ر‬ ‫ وجميل أن تكون ي صف امعارضة لتدفع مُسيري النادي‬‫للعمل وتصحيح اأخطاء‪.‬‬ ‫ هذا حق مروع للجميع‪ ،‬واإدارة والنادي ليسوا ي منأى‬‫عن النقد أن النر للجميع‪..‬‬ ‫ ولكن‪ ..‬ألم تقدم اإدارة عماً إيجابيا ً كبرا ً تسيتحق عليه‬‫اإشادة‪.‬‬ ‫ ماذا ا ترزون اإيجابيات كما تفعلون مع السلبيات!!‬‫ ماذا ا تنظرون للعمل امنجز كما تنظرون للعمل الناقص!‬‫ لن تكون بطاً ي عيون الجماهر وأنت تقلل وتنتقد فقط!‬‫ هناك سيلبيات ي النر وهنياك نواقص فنية بكل تأكيد‪،‬‬‫ولكن هناك أيضا ً عمل وجهد ومال‪.‬‬ ‫ انتقد وا تشيتم‪ ..‬ناقش وا تتهكيم‪ ..‬انظر بعينيك وليس‬‫بعن واحدة!!‬ ‫ ينتقيدون لييل نهار‪ ..‬خير النر قالوا «شيفتوا»!‪ ،‬فاز‬‫قالوا «نقدنا جاب فايدة»!‪.‬‬ ‫ هنياك نقيد لإصياح والتطويير وهنياك نقيد لتصفيية‬‫الحسابات!‬ ‫ سألوا «الخراط» ماذا ينتقدون كل يء؟‬‫ قام عى حيله‪ ..‬وغمز بعينه وقال‪« ..‬للمصلحة»!!‬‫‪ -‬ولكن تتوقعون «مصلحة» من؟ يقصد صاحبنا؟!!‬

‫اأندية ي امنطقة الرقية‪.‬‬ ‫وش�دد العبداله�ادي ع�ى ‬ ‫اأندي�ة أهمي�ة تحمل امس�ؤولية ‬ ‫وع�دم اقتصاره�ا ع�ى الرئاس�ة ‬ ‫العامة لرعاية للش�باب وتحميلها ‬ ‫الس�لبيات‪ ،‬وق�ال‪« :‬يج�ب أخ�ذ ‬ ‫الصاحي�ات وف�ق ضواب�ط ‬ ‫وخطوات من خ�ال إظهار رؤية ‬ ‫مستقبل عاقة اأندية بالرئاسة»‪ ،‬‬ ‫مش�را إى أن الائح�ة امنظم�ة ‬ ‫لرعاية الش�باب فيه�ا أخطاء غر ‬ ‫مقصودة وغامض�ة‪ ،‬وهي بحاجة ‬ ‫استش�ارة اأندي�ة إب�داء آرائها ‬ ‫فيه�ا‪ ،‬وإن ل�م يت�م ذل�ك فهناك ‬ ‫قص�ور‪ ،‬مقرح�ا تش�كيل لجن�ة ‬ ‫من أندي�ة امنطقة تقوم بدراس�ة ‬ ‫اللوائ�ح امنظم�ة للجمعي�ات ‬ ‫وإرس�ال مقرحاته�ا إى امعنين ‬ ‫ي الرئاسة العامة لرعاية الشباب‪ ،‬‬ ‫مطالب�ا اأندية بعدم الركيز فقط ‬ ‫ع�ى الرياض�ة وتفعي�ل الجوانب ‬ ‫الثقافي�ة وااجتماعي�ة أهميته�ا ‬

‫مدرب الكوكب‪:‬‬ ‫طموحنا تحقيق مركز‬ ‫متقدم في الدوري‬

‫بيوت الشباب تخفض رسوم‬ ‫عضويتها ‪ %50‬الشهر المقبل‬

‫القصوى ي خدمة الشباب وشغل ‬ ‫أوقات فراغهم بامفيد‪.‬‬ ‫كم�ا اق�رح العبداله�ادي ‬ ‫تنظي�م جلس�ة ش�هرية تجم�ع ‬ ‫رياضيي ومس�ؤوي أندية امنطقة ‬ ‫الرقية‪ ،‬ويتم من خالها مناقشة ‬ ‫كل اأم�ور امتعلق�ة باأندي�ة ‬ ‫وهمومه�ا كأح�د الحل�ول الت�ي ‬ ‫ستس�اهم ي تط�ور الرياض�ة ي ‬ ‫امنطقة الرقية‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬طالب عضو رف ‬ ‫نادي القادس�ية جم�ال العي بمنح ‬ ‫الثق�ة مس�ؤوي مكت�ب امنطق�ة ‬ ‫الرقي�ة ي إدارة الجمعي�ات ‬ ‫العمومي�ة واانتخاب�ات بعد النجاح ‬ ‫ فيصل العبدالهادي متحدثا ي ندوة منتدى سيهات الثقاي (تصوير‪:‬عي العبندي)‬ ‫ال�ذي حقق�وه ي إدارة الجمعي�ة ‬ ‫العمومي�ة لن�ادي ‬ ‫القادس�ية اأخ�رة‪ ،‬‬ ‫منتقداً خ�ال مداخلته ‬ ‫سياس�ة تكليف اإدارة ‬ ‫جديدة‪ ،‬وقال «يجب أن يتم تش�كيل إدارة امرحلة امقبلة‪ ،‬سواء استقالت ع�ى أن يرف امكت�ب عى تنظيم ‬ ‫الحالية بعد استقالتها ‬ ‫حت�ى يت�م عق�د جمعي�ة عمومي�ة لجن�ة محاي�دة م�ن محب�ي النادي اإدارة أو اقرب�ت م�دة نهايته�ا‪ ،‬عمليات الرشيح واانتخاب»‪.‬‬

‫العلي‪ :‬تشكيل لجنة محايدة إدارة المرحلة المقبلة‬

‫واصف�اً امب�اراة ب�� «الصعبة» كونه�ا أمام ‬ ‫فريق هابط من الدوري اممتاز‪ ،‬ويضم اعبن ‬ ‫يمتلك�ون خرة كب�رة ويتمي�زون بمهارات ‬ ‫عالي�ة‪ ،‬مبدياً رضاه عن اس�تعدادات الفريق ‬ ‫للموسم الرياي الحاي‪ ،‬مشراً إى أن الفريق ‬ ‫اس�تعد جيداً لل�دوري‪ ،‬واإدارة تعاقدت مع ‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫شدد مدرب الفريق اأول لكرة القدم ي ‬ ‫نادي الكوكب‪ ،‬الوطني س�لطان خميس عى ‬ ‫أهمي�ة مباراة فريقه أمام هجر غداً ي افتتاح ‬ ‫دوري ركاء أندي�ة الدرجة اأوى للمحرفن‪ ،‬‬

‫اعبن سيش�كلون إضافة حقيقية للفريق ي ‬ ‫موسمه اأول ي دوري الدرجة اأوى‪.‬‬ ‫وق�ال م�درب الكوك�ب إن الفري�ق لم ‬ ‫يصع�د من أج�ل امش�اركة‪ ،‬بل للمنافس�ة ‬ ‫وتحقي�ق مرك�ز متقدم ي س�لم ال�دوري‪ ،‬‬ ‫معرب�اً ع�ن ثقت�ه ي الاعب�ن بتقدي�م ‬

‫اأحساء ‪ -‬مصطفى الريدة‬ ‫أجري�ت ظهر أمس ي مقر امكتب الرئيس لرعاية الش�باب باأحس�اء ‬ ‫قرع�ة تصفيات مس�ابقة كأس وي العه�د أندية امحافظة للموس�م ‬ ‫الري�اي الح�اي‪ ،‬وذل�ك بحض�ور مدير امكت�ب يوس�ف الخميس‪ ،‬‬ ‫ومس�ؤول الش�ؤون الرياضية يوس�ف الحط�اب‪ ،‬ومندوب�ي اأندية ‬ ‫امشاركة‪.‬‬ ‫وأوقع�ت القرع�ة فريق الروض�ة ي مواجهة ال�روق‪ ،‬والعدالة أمام ‬ ‫الق�ارة‪ ،‬عى أن يواجه الط�رف الفائز من امباراة اأوى‪ ،‬والصواب الفائز من ‬ ‫امباراة الثانية‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫عضو شرف‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫س�تخفض الجمعي�ة العربية الس�عودية لبيوت الش�باب رس�وم ‬ ‫عضويته�ا الفردية مدة ش�هر اعتباراً من بداية ش�هر ذي القعدة ‬ ‫امقبل‪ ،‬وذلك بمناس�بة اليوم الوطني للمملكة العربية الس�عودية ‬ ‫لهذا العام‪.‬‬ ‫أوض�ح ذلك اأم�ن العام للجمعي�ة محمد الخرب�وش وقال‪« :‬إن ‬ ‫ذلك يأتي ي س�ياق اهتمام ودعم الرئيس العام لرعاية الش�باب رئيس ‬ ‫الجمعي�ة اأمر نواف ب�ن فيصل وإتاحة الفرصة لهم لاس�تفادة من ‬ ‫بيوت الشباب امنت��ة ي مناطق ومحافظات امملكة»‪.‬‬ ‫وأك�د الخربوش ع�ى ح�رص الجمعية ع�ى التفاعل م�ع جميع ‬ ‫الفعاليات وامناسبات الوطنية ي هذا الوطن امعطاء‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ - 1‬افرض – مقسط ة‬ ‫‪ - 2‬تجدها ي (امال) – مدينة فرنسية (م )‬ ‫‪ - 3‬يرشدني (م) – قاد م‬ ‫‪ - 4‬من النخيل لاستحمام – جزيرة إيطالية (م )‬ ‫‪ - 5‬تلهو به اأطفال ي رمضان (م) – أديب فرني‬ ‫‪ - 6‬حرف توكيد ونصب – مكيال للسوائ ل‬ ‫‪ - 7‬دولة أروربية (م )‬ ‫‪ - 8‬ناشف (م) – أنب ووب خ‬ ‫‪ - 9‬حيوان يعيش ي الشجر (م) – عاتبه (م )‬ ‫‪ - 10‬سئم – للطبيب (م )‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬الوليدة (م) – اأمر من نا م‬ ‫‪ - 2‬لاستحمام – عاصمة إفريقية (م)‬ ‫‪ - 3‬صاحب فن‬ ‫‪ - 4‬عاصمة كوبا (م)‬ ‫‪ - 5‬عاصمة أروربية (م) – عكس حار‬ ‫‪ - 6‬حب (م) – جرس (م )‬ ‫‪ - 7‬يخصني – متشابهة – ضمر الغائبة‬ ‫ق‬ ‫‪ - 8‬يوضع فيها القطن (م) – بر ‬ ‫‪ - 9‬ارتعبت (م) – تعب (م )‬ ‫‪ - 10‬دار – دولة أوروبية (م )‬ ‫‪3‬‬

‫الخميس خال مراسم سحب القرعة‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫مس�تويات تري تطلعات جماهر ومحبي ‬ ‫النادي‪ ،‬مناش�داً جماهر الن�ادي بالوقوف ‬ ‫مع الاعبن ومساندتهم ي جميع مبارياتهم ‬ ‫كما كان عليه الحال ي اموس�م اماي الذي ‬ ‫حقق فيه الفريق أفضل النتائج وقدم أجمل ‬ ‫امستويات‪.‬‬

‫الروضة يواجه الشروق في كأس ولي العهد‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫‪5‬‬

‫جميل ي هذا امجال‪.‬‬ ‫يش�ار إى أنه سيتم قبل بداية ااجتماع تكريم ‬ ‫أعضاء مجلس إدارة الرابطة الس�ابقن‪ ،‬وهم‪ :‬فهد ‬ ‫امط�وع‪ ،‬عي الغام�دي‪ ،‬أحم�د الخمي�س‪ ،‬تقديراً ‬ ‫مس�اهمتهم الفاعل�ة ي تأس�يس رابط�ة دوري ‬ ‫امحرفن الس�عودي وجهوده�م خال فرة عملهم ‬ ‫ي امجلس‪.‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫في الذبيحة‬ ‫في الزتيحح‬

‫ط‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ي‬

‫و‬

‫ن‬

‫ى‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ب‬

‫س‬

‫خ‬

‫ا‬

‫ج‬

‫ى‬

‫ح‬

‫ج‬

‫ن‬

‫س‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ى‬

‫م‬

‫ف‬

‫و‬

‫ج‬

‫م‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ى‬

‫ا‬

‫س‬

‫ص‬

‫م‬

‫ي‬

‫س‬

‫ا‬

‫د‬

‫ب‬

‫ن‬

‫ص‬

‫و‬

‫د‬

‫ى‬

‫ن‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ا‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ق‬

‫ء‬

‫ا‬

‫ع‬

‫م‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ي‬

‫غ‬

‫ف‬

‫ي‬

‫و‬

‫ي‬

‫و‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ب‬

‫هـ‬

‫ن‬

‫ى‬

‫ى‬

‫ف‬

‫د‬

‫ى‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ق‬

‫ن‬

‫ى‬

‫م‬

‫س‬

‫و‬

‫ج‬

‫خ‬

‫ج‬

‫ى‬

‫ا‬

‫ض‬

‫ى‬

‫ى‬

‫ا‬

‫ف‬

‫ض‬

‫ش‬

‫م‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫س‬

‫س‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ي‬

‫ا‬

‫د‬

‫ق‬

‫و‬

‫ا‬

‫ى‬

‫م‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫م‬

‫ا‬

‫م‬

‫ف‬

‫ا‬

‫ق‬

‫و‬

‫ج‬

‫س‬

‫ى‬

‫ا‬

‫ح‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫ي‬

‫س‬

‫س‬

‫ا‬

‫ع‬

‫ى‬

‫ص‬

‫ع‬

‫خ‬

‫ي‬

‫ي‬

‫ي‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ش‬

‫ا‬

‫ح‬

‫ج‬

‫ى‬

‫و‬

‫خ‬

‫ا‬

‫ي‬

‫س‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫�ستيك ‪ -‬م�سران ‪ -‬كبد ‪� -‬ساي ‪ -‬حا�سي ‪ -‬جمال ‪� -‬سمن ‪ -‬كندوز ‪ -‬تربيانكو ‪-‬‬ ‫را�س ‪ -‬طحال ‪ -‬كندوز ‪ -‬اأمعاء ‪ -‬تونة ‪� -‬س�تونة ‪ -‬لن�سون ‪ -‬نقانق امرتدي�‬ ‫ قلب ‪ -‬غنم ‪ -‬اأفخاذ ‪ -‬اأ�س�ع ‪ -‬فيليه ‪ -‬حم جفف ‪ -‬اأجنحة ‪ -‬مبار ‪ -‬خروف‬‫‪ -‬ناقة ‪ -‬بتلو‬

‫الحل السابق ‪ :‬ينسون‬


‫العنزي‪ :‬اأهلي يحتاج قلي ًا من الحظ لحصد جميع بطوات الموسم‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫رمضان العنزي‬

‫رياضـة‬

‫أب�دى عض�و رف الن�ادي اأه�ي رمض�ان‬ ‫العن�زي تفاؤل�ه بتخط�ي الفريق اأه�اوي عقبة‬ ‫منافس�ه إف ي سيئول الكوري ي مسابقة دوري‬ ‫أبطال آس�يا‪ ،‬والتأهل إى الدور نصف النهائي من‬ ‫ه�ذه امس�ابقة‪ ،‬مؤك�دا ً أن حظوظ اأه�ي مازالت‬

‫قائم�ة ي التأه�ل‪ ،‬وتعادل�ه ي مب�اراة الذهاب مع‬ ‫الفري�ق الك�وري عى أرض�ه ا يعن�ي أن الفريق‬ ‫س�يكون صيدا ً س�هاً ي مباراة اإياب التي ستقام‬ ‫ي كوريا بعد أسبوعن‪.‬‬ ‫وقال العنزي‪« :‬الفريق اأهاوي لم يكن س�يئا ً‬ ‫ي مب�اراة الذهاب‪ ،‬والاعب�ون قدموا كل ما لديهم‪،‬‬ ‫واح�ت لهم أكث�ر من فرص�ة محققة للتس�جيل‪،‬‬

‫لكن س�وء الطالع حرمهم من تحقي�ق فوز كبر»‪،‬‬ ‫مش�يدا ً بجهود ودعم رئيس هيئ�ة أعضاء الرف‬ ‫اأم�ر خالد ب�ن عبدالله‪ ،‬كما امت�دح العمل الكبر‬ ‫ال�ذي تقوم ب�ه إدارة النادي وحرصه�ا عى تهيئة‬ ‫الفريق بالشكل اأمثل من خال التعاقدات امتميزة‬ ‫الت�ي أبرمتها ي الفرة اأخرة‪ ،‬وأبرزها التعاقد مع‬ ‫امدرب ال�تغاي فيتور بريرا‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫وتوق�ع العنزي أن يناف�س اأهي عى جميع‬ ‫بطوات اموس�م الحاي س�واء امحلي�ة أو القارية‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن الفريق يمتلك أفضل الاعبن‪ ،‬ويرف‬ ‫ع�ى تدريبه م�درب كب�ر يحفل س�جله باألقاب‬ ‫واإنج�ازات‪ ،‬مؤكدا ً أن اأهي ا يحتاج س�وى قليل‬ ‫من الحظ لتحقي�ق طموحات جماهره الوفية التي‬ ‫لم تبخل علي�ه بالدعم وام�ؤازرة‪ ،‬وأوضح‪« :‬اأهي‬

‫من أكثر الفرق امحلية جاهزية‪ ،‬واستقراره اإداري‬ ‫والفني س�ينعكس إيجابا ً عى مس�رته ي اموس�م‬ ‫الحاي‪ ،‬غر أن ما تخشاه جماهره أن يعانده الحظ‬ ‫كم�ا كان علي�ه الحال ي اموس�م ام�اي‪ ،‬الذي لم‬ ‫يحصد فيه أي بطول�ة رغم إجماع النقاد وامحللن‬ ‫ع�ى أنه اأفضل واأح�ق بتحقيق بطول�ة عى أقل‬ ‫تقدير»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 21‬شوال ‪1434‬هـ ‪ 28‬أغسطس ‪2013‬م العدد (‪ )633‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫هجر يشترط أكثر من مليون ريال انتقال الجمعان إلى النهضة‪ ..‬والمدرب يه ِدد الزويد والشويش بالتجميد‬ ‫عادل التويجري‬

‫ااستقرار !‬ ‫«يفجره�ا»‬ ‫•ااتح�اد‬ ‫مفاجأة مدوية !‬ ‫• رباعية ي مرمى الشباب!‬ ‫• الش�باب اأكثر جاهزية‬ ‫قبل اموسم !‬ ‫• اأكث�ر اس�تقرارا ً إداري�ا ً‬ ‫وفنيا ً !‬ ‫• بمحرفيه اأربعة !‬ ‫• ت�دك ش�باكه برباعي�ة‬ ‫اتحادية !‬ ‫• هك�ذا يك�ر «منط�ق»‬ ‫الكرة !‬ ‫• العمي�د انت�ر ع�ى‬ ‫«ااتحاد» !‬ ‫• مش�������كات اإدارة‬ ‫«امتأزمة» ا تنتهي !‬ ‫• آخره�ا امنت�ري ال�ذي‬ ‫«فجرها» !‬ ‫• ا ه�و مع «الكب�ار» وا‬ ‫مع «الصغار» !‬ ‫• إدارة «ت�ؤزم» أوض�اع‬ ‫النادي وتسر بامسكنات !‬ ‫• تنتظر فقط اانفجارات !‬ ‫• هذا ليس اأصل !‬ ‫• انتر ااتحاد أن الروح‬ ‫حرت «بقوة» !‬ ‫• والفريق يمكن أن يس�ر‬ ‫إى ما هو أبعد من ذلك !‬ ‫• بينما «نام» الشبابيون !‬ ‫• الش�بابيون تخيل�وا أنهم‬ ‫سياعبون «الديون» !‬ ‫• نسوا أن كرة القدم تلعب‬ ‫أمام ‪ 11‬اعبا !‬ ‫• أكث�ر امتفائلن ي العميد‬ ‫كان يتوقعها تعادا !‬ ‫• وأكث�ر امتش�ائمن ي‬ ‫الش�باب ي�رى أن التع�ادل‬ ‫خسارة !‬ ‫• الش�بابي الجديد هزازي‬ ‫سجل هدفا !‬ ‫• فرد ااتح�ادي «الجديد»‬ ‫فاتة بسوبر هاترك !‬ ‫• كري�ري يق�ول «ا دخل‬ ‫للمش�كات ي أرض‬ ‫املعب»!‬ ‫• ذاك درس لكل اأندية !‬ ‫• تفوز دون معسكر !‬ ‫• تفوز دون أجانب !‬ ‫• تف�وز وأن�ت ملخب�ط»‬ ‫إدراي�ا ً وماليا ً واس�تثماريا ً‬ ‫واحرافيا ً !‬ ‫• لكن هذا «استثناء» !‬ ‫ّ‬ ‫الف���ش���ار ما‬ ‫• س�ألوا‬ ‫هو اأصل !‬ ‫• اس�تلقى عى ظه�ره ثم‬ ‫كح وعطس وش�هق وقال‬ ‫(ااستقرار) !‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫اأحس�اء � مصطف�ى مطالب�ة برفع قيمة الصفقة حتى‬ ‫توافق عى إطاق راح الاعب‪.‬‬ ‫الريدة‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬حول�ت إدارة هجر‬ ‫رفض�ت إدارة ن�ادي هجر الاع�ب خميس إى اعب هاو بناء‬ ‫التن�ازل عن خدم�ات قائد ع�ى طل�ب الاعب الذي اش�رط‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة القدم توف�ر وظيف�ة مناس�بة للبق�اء‪،‬‬ ‫فيص�ل الجمع�ان لصالح وع�دم اانتق�ال لن�اد آخ�ر بعد‬ ‫ن�ادي النهض�ة بس�بب ضع�ف ع�روض جدي�ة تلقاه�ا مؤخرا‪،‬‬ ‫امقابل اماي‪ ،‬واشرطت الحصول فيما رفض حارس مرمى الفريق‬ ‫عى مبلغ ملي�ون ونصف امليون مصطفى مائكة عرضا من نادي‬ ‫نج�ران باانتق�ال إى صفوف�ه‪،‬‬ ‫ريال إتمام الصفقة‪.‬‬ ‫وكان�ت إدارة النهضة قد عرضت مفضا ااس�تمرار مع هجر إى‬ ‫مبلغ ‪ 700‬أل�ف ريال للتعاقد مع حن نهاية عقده‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬حذر مدرب‬ ‫الجمعان‪ ،‬لك�ن نظرتها ي نادي‬ ‫هجر ل�م توافق عى العرض كونه الفري�ق الهج�راوي‪ ،‬التون�ي‬ ‫ا يتناسب مع إمكانات الجمعان‪ ،‬ناصيف البي�اوي الثنائي جهاد‬

‫ُرمم دفاع اأنصار‬ ‫بال نجران ي ِ‬

‫ماجد بال أثناء مراسم التوقيع‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫َ‬ ‫وقع�ت إدارة نادي اأنص�ار عقدا ً احرافي�ا ً مع مدافع‬ ‫نج�ران الس�ابق ماجد ب���ال لتدعيم صف�وف الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم ي دوري ركاء أندي�ة الدرجة اأوى‬ ‫للمحرف�ن مدة موس�م واحد‪ ،‬دون الكش�ف عن قيمة‬ ‫الصفقة‪.‬‬ ‫وأعرب الاعب ماجد بال عن س�عادته بالتوقيع ي كشوفات‬ ‫اأنص�ار‪ ،‬متمنيا ً أن يكون عند حس�ن ظ�ن اإدارة وجماهر‬ ‫الفريق ي اموسم الجديد‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬أبدى مدير الفريق يوس�ف ب�اي تفاؤله بظهور‬ ‫اأنص�ار بمس�توى متميز ه�ذا اموس�م‪ ،‬مش�يدا ً بانضباط‬ ‫الاعبن وجديتهم ي التدريبات‪ ،‬مؤكدا ً أن استعدادات الفريق‬ ‫تس�ر وفق ما ُ‬ ‫خطط له‪ ،‬والجميع حريص عى تحقيق نتائج‬ ‫تواكب طموحات جماهر ومحبي النادي‪.‬‬

‫فتح باب الترشح لرئاسة وعضوية مضر‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬ ‫أعلن�ت إدارة نادي مر عن‬ ‫فت�ح باب الرش�ح لرئاس�ة‬ ‫وعضوي�ة مجل�س إدارة‬ ‫الن�ادي أربع س�نوات مقبلة‬ ‫بعد اس�تقالة مجلس اإدارة‬ ‫مؤخراً‪ .‬وسيبدأ اس�تقبال الطلبات‬ ‫اعتبارا ً من يوم السبت امقبل‪ ،‬ومدة‬ ‫أسبوعن فقط‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن إدارة النادي برئاس�ة‬ ‫عي سلمان العنكي أعلنت استقالتها‬ ‫الجماعي�ة‪ ،‬وت�م تكلي�ف الرئي�س‬ ‫واأم�ن الع�ام وأم�ن الصن�دوق‬ ‫بتسير ش�ؤون النادي حتى موعد‬

‫عي العنكي‬ ‫انعق�اد الجمعي�ة العمومي�ة غ�ر‬ ‫العادي�ة وبحد أقى ثاثة أش�هر‬ ‫من تاريخ قرار التكليف‪.‬‬

‫البلوي رئيس ًا للنادي الوطني‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫ب�رز اتج�اه ي أروق�ة‬ ‫النادي الوطني لتنصيب‬ ‫ناي�ف البل�وي رئيس�ا ً‬ ‫للن�ادي ي الجمعي�ة‬ ‫العمومي�ة غ�ر العادية‬ ‫التي تعقد مساء اليوم ي مقر‬ ‫النادي خلفا ً للرئيس الس�ابق‬ ‫خالد كساب الذي استقال من‬ ‫منصبه‪.‬‬ ‫وكش�فت مصادر مطلعة‬ ‫ل� «الرق» أن خطوة إس�ناد‬ ‫مهم�ة الرئاس�ة إى البل�وي‬ ‫أت�ت ي ظ�ل الع�زوف الكبر‬

‫نايف البلوي‬ ‫عن التقدم للرئاس�ة رغم فتح‬ ‫ب�اب الرش�ح أكثر م�ن مرة‪،‬‬ ‫حيث يس�عى أعضاء الجمعية‬

‫العمومي�ة إى الخ�روج م�ن‬ ‫مأزق الرئاس�ة بتكليف نائب‬ ‫الرئيس ناي�ف البلوي ليكمل‬ ‫ث�اث الس�نوات امتبقي�ة من‬ ‫ال�دورة الحالية‪ ،‬ع�ى أن يتم‬ ‫ترش�يح أح�د اأعض�اء ي‬ ‫منصب نائب الرئيس‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى‪ ،‬أصدرت‬ ‫إدارة الوطن�ي ق�رارا ً بتعين‬ ‫ط�ارق الصب�اح مدي�را ً‬ ‫ر‬ ‫وع��‬ ‫لاح�راف ي الن�ادي‪،‬‬ ‫الصب�اح عن ش�كره وتقديره‬ ‫لإدارة عى هذه الثقة‪ ،‬متمنيا ً‬ ‫أن يك�ون عى قدر امس�ؤولية‬ ‫اموكلة له‪.‬‬

‫الزوي�د وحس�ن الش�ويش م�ن‬ ‫تك�رار غيابهم�ا ع�ن التدريبات‪،‬‬ ‫مه�ددا إياهم�ا بع�دم ااعتم�اد‬ ‫عليهما ي مباريات الفريق امقبلة‪،‬‬ ‫مطالب�ا إدارة الن�ادي بتدعي�م‬ ‫صفوف الفريق بعدد من الاعبن‬ ‫خصوصا ي امراكز الخلفية‪.‬‬ ‫وكان ام�درب ق�د رك�ز ي‬ ‫تدريب�ات أم�س ع�ى الجوان�ب‬ ‫اللياقية‪ ،‬قب�ل أن يخضع الاعبن‬ ‫إى تدريب�ات تكتيكية اس�تعدادا‬

‫مباراة الفريق امقبلة أمام الكوكب‬ ‫ي دوري ركاء أندي�ة الدرج�ة‬ ‫اأوى للمحرفن‪.‬‬ ‫عى صعيد آخر‪ ،‬تعقد مس�اء‬ ‫اليوم الجمعي�ة العمومية للنادي‬ ‫لتزكي�ة اإدارة الجديدة برئاس�ة‬ ‫س�امي املحم وعضوية امهندس‬ ‫س�عيد الخرس‪ ،‬حم�د العريفي‪،‬‬ ‫عبدالعزيز املحم‪ ،‬امهندس محمد‬ ‫املحم‪ ،‬س�امي القنيان‪ ،‬وعبدالله‬ ‫املحم‪.‬‬

‫وكان�ت اإدارة امكلف�ة ق�د‬ ‫أقام�ت مأدب�ة عش�اء للجهازين‬ ‫اإداري والفن�ي واعب�ي الفريق‬ ‫اأول لكرة القدم مساء أمس اأول‬ ‫بحضور أم�ن عام النادي امكلف‬ ‫س�امي القنيان‪ ،‬وأعضاء مجلس‬ ‫اإدارة امرش�حن عبدالعزي�ز‬ ‫املحم‪ ،‬وحمد العريفى‪ ،‬وامهندس‬ ‫محم�د املح�م‪ ،‬وعبدالل�ه املحم‬ ‫ومدي�ر امرك�ز اإعام�ي ف�ؤاد‬ ‫امسلم‪.‬‬

‫امدرب البياوي يوجه اعبي هجر ي التدريبات‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 21‬ﺷﻮال ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 28‬أﻏﺴﻄﺲ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ 633‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﺍﺗﻴﻞ‬ ‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪﻱ‬

‫ﻻ ﺗﻌﺎﻃﻒ‬

‫اﻟﻤﺘﻨﺒﻲ ﻋﻠﻰ أﻋﺘﺎب‪:‬‬ ‫»ﻣﺆﺗﻤﺮ ا دﺑﺎء« ﻣﻄﺮود ًا!‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬ ‫ٍ‬ ‫ـﻌﺮ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺟـﺎث ﻋـﲆ رﻛﺒﺘﻴﻪ‪ ..‬وﻗـﺪ اﻧﺤـﴪت ﴎاوﻳﻠﻪ ﻋﻦ َﺷ ٍ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺜﻴﻒ‪ ..‬إذ ﺗﺘﻘﺎﺳـﻤﻪ ﺳـﺎﻗﺎه اﻤﻨﺜﻨﻴﺘﺎن ﻋﲆ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳ َﺪ َل‬ ‫ﻋﺒﺎءﺗَـﻪ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻛﺎ َن ﻗﺪ ﺗﻜﻮّم ِﻣﻦ ﻟﺤﻤﻪ‪ ..‬ﻧﺼﻔـﻪ اﻤﻜﺘﻨﺰ ﻋﲆ ﻋﺘﺒﺔِ‬ ‫ﻣﻘﺮ‪» :‬اﻤﺆﺗﻤﺮ«‪ ..‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﴩف اﻹﺳـﻔﻠﺖ ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺔِ ﻧﺼﻔﻪ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻤﺤﻤﺔ ﺗﺸﺒﻪ ﺿﺒﺢ اﻟﻌﺎدﻳﺎت ﻗﺪﺣﺎً‪.‬‬ ‫ﺗﺴﻤﻊ ﻟﻪ‬ ‫ُ‬ ‫إﻧّـﻪ »اﻤﺘﻨﺒﻲ« ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻀﻄﺮه رﻋﻮﻧﺔ اﻟﺤﻤﻘﻰ ﻋﲆ أن ﻳﺘﺴـﻮّل‬ ‫دﻋـﻮ ًة ﺗﻘﻴـﻪ اﻟﺤ ﱠﺮ‪ ..‬وﺗُﻐﻨﻴﻪ ﻋﻦ ﻣ ّﺪ اﻷﻳـﺪي ﰲ اﻟﻬﺠﺮ‪ ،‬ﰲ اﻷﺛﻨﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻨﻌـﻢ ﻓﻴﻬﺎ إﻻ اﻷﻧﺼﺎف واﻷرﺑﺎع‪ِ :‬‬ ‫وﻣﺨﺬول‬ ‫)ﻣـﻦ ﺧﺎﻣﻞ اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫اﻤﻮﻫﺒﺔ( ﺑﺎﻟﻄﻘﺲ اﻟﺒﺎرد وﺑﺪﻋﻮات اﻷﺟﻮاء اﻤﺨﻤﻠﻴّﺔ اﻟﺒﺎذﺧﺔ دﻻﻻ‪!..‬‬ ‫ﺑﺨـﺎف ﻋﲆ أﻳّﻤﺎ أﺣ ٍﺪ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺄن ﺗﻠﻚ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﻻ ﺗﻌﺪو أن ﺗﻜﻮ َن‬ ‫ﻟﻴﺲ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ ِﻣﻦ‬ ‫وﺗﺮﺻﺪ‪ -‬أوﺷـﻜﻨﺎ أن ﻧﺄﻟﻔﻬﺎ‬ ‫ﺟﻨﺎﻳﺔ ‪-‬ﻣﻊ ﺳـﺒﻖ إﴏار‬ ‫ﻧﻔﺮ ﻏﺎﻟﺒُﻬﻢ ﻣﻤﻦ ﻳﻨﺘﺴﺒﻮن ﻟﻘﺒﻴﻠﺔِ ‪» :‬اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ« وﻟﻮ ﺑﺎﻟﻮﻻء!‬ ‫ﻟﺪن ٍ‬

‫ﺣـﺎل‪ ..‬ﻳﻤﻜ ُﻦ اﻟﻘﻮل‪ :‬إ ْن ﻫـﻲ إﻻ ﻣﺤﺾ ﺟﻨﺎﻳﺔٍ ﺗﻌﺘﻮر‬ ‫وﻋﲆ أيّ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪» :‬اﻟﺜﻘﺎﰲ ‪ /‬اﻷدﺑـﻲ ‪ /‬اﻟﻔﻜﺮي« وﻫﻲ آﺧـﺬ ٌة ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﺪم ﺗﻘﺎدﻣﺎ ً‬ ‫ﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ واﻟﺘﻮاﴆ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺸـﺒﻪ إﱃ ﺣ ﱟﺪ‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﴚ ٍء ﻛﺒـ ٍ‬ ‫ﺮ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻄﻐﺎة ﻣﻤﻦ ﻻ ﺗﻐﺎدرﻫﻢ ﻋﻘﻠﻴﺔ‪» :‬اﻤﺴﺘﺒﺪ« ﻻ ﰲ ﻛﺒﺮ ٍة‬ ‫ﻛﺒ ٍ‬ ‫وﻻ ﰲ ﺻﻐﺮة‪..‬‬ ‫وﻟﱧ ﻟﻢ ﻳُﻌ َﻠﻢ ﻟﻠﻐﺎﻟﺐ ﻣﻦ‪» :‬اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ« ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﰲ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎﺗﻬﻢ‪:‬‬ ‫»اﻟﺠﺎﻣﻌﻴّـﺔ« ﻓﺈﻧﻬﻢ ‪-‬ﺑﺎﻟﴬورة اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‪ -‬أﻗﺮب إﱃ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻔﺸـﻞ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﺧﺎرج اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻋﲆ ذﻟﻚ ﻳﺸﻬﺪ اﻤﻨﺼﻔﻮن‪!..‬‬ ‫وﻣﺎ أﺣﺴـﺐ ّ‬ ‫أن ﺗﻈﺎﻫﺮ ًة‪» :‬ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ‪ ..‬ﻓﻜﺮﻳﺔ ‪ ..‬أدﺑﻴّﺔ‪ «..‬ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ‬ ‫أن ﺗُﻔﻠِـﺢ إذا ﻣﺎ ّ‬ ‫ﺗﻮﱃ أﻣﺮﻫﺎ أﺣ ٌﺪ ﻣﻦ‪» :‬اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ« وﻛﺎن ﻫﻮ وﺣﺪه‪:‬‬ ‫»ﻋ ّﺮاﺑﻬﺎ« وذﻟﻚ ﺑﻤﻌﻮﻧﺔٍ ﻣﻦ ﻓﺮﻗﺔ‪» :‬ﺣﺴـﺐ اﻟﻠﻪ« اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ إذ ﺗﺸﺪ‬ ‫ﻣﻦ أزره ّﻤﺎ أن ﻳﻜﺘﺸﻒ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺎ ﻣﻦ أﺣ ٍﺪ ﺗﺤﺖ اﻟﻘﺒّﺔ أو ﻳﻤﻸ اﻟﺠُ ﺒّﺔ‪!..‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻜﺴﻴﻚ‪ُ :‬ﻣ َﻨﺨ َﻔﺾ‬ ‫اﺳﺘﻮاﺋﻲ ﻳﻘﺘﻞ ‪ ١٣‬ﺷﺨﺼ ًﺎ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ـ ﻳﺒﺪو أن اﻟﻮﻟﺪ اﻤﻘﺎوم ﺳﻴُﴬب ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻔﺎه ﻫﺬه اﻤﺮة‪ ،‬وﻋﻠﻴﻜﻢ أﻻ ﺗﻠﻮﻣﻮا اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻳﺘﺸﺒﺜﻮن ﺑﺄﻣﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﺘﺤﻤّ ﻞ وزرﻫﺎ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻫﻮ ﺑﺸﺎر؛ اﻟﺬي ﺗُﺮك ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﻳﻌﺒﺚ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻼزم‪ ،‬وﻳﺤﻜﻢ ﺑﺼﻔﺎﻗﺔ ﺑﻠﺪا ً ﻣﻦ أﺟﻤﻞ‬ ‫وأﻋﻈﻢ ﺑﻼدﻧﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺣ ّﻠﺖ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ـ ﻟﻦ ﻧﺘﻌﺎﻃﻒ أﺑﺪا ً ﻣﻊ ﺑﺸﺎر وﻟﻮ ﺳﺤﻠﻮه‬ ‫ﰲ اﻟﺸﺎرع؛ إﻧﻬﺎ أﻗﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻳﺴﺘﺤﻘﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻴﻀﻊ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻳﺪﻳﻪ ﻋﲆ أﻧﻔﻪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻤ ّﺮ ﺑﺤﻘﺒﺔ ﺑﺸﺎر‬ ‫وأﺑﻴﻪ؛ إذ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ إﻻ اﻟﺪم واﻟﻌﺎر‪ ،‬وﻗﺘﻞ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل واﺳﺘﺒﺎﺣﺔ اﻷﻋﺮاض ﺑﻤﻨﺘﻬﻰ اﻟﻨﺬاﻟﺔ!‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺸﺒﻴﺤﺔ واﻤﻘﺎوﻣﻮن ﰲ ﺣﺪاﺋﻖ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﻏﺮف ﻧﻮﻣﻬﻢ ﻓﺈﱃ ﻣﺰﺑﻠﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻏﺮ ﻣﺄﺳﻮف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫ـ ﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ وﻧﺼﻒ‬ ‫ﻟﻢ ﻳُﺒﻖ ذرة ﺗﻌﺎﻃﻒ واﺣﺪة ﻣﻊ ﺑﺸﺎر وزﺑﺎﻧﻴﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ أي ﴍﻳﻒ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻻ ﻣﻦ أي إﻧﺴﺎن‬ ‫ﺳﻮيّ ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﴬﺑﺔ ﺑﻴﺪ اﻟﺸﻴﻄﺎن‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻓﺄﻫﻼً وﺳﻬﻼً ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻮﻧﻮا واﻗﻌﻴﻦ‬ ‫ودﻋﻮﻛﻢ ﻣﻦ ﺳﻔﺴﻄﺔ اﻟﺸﻌﺎرات اﻟﺘﻲ أوردﺗﻨﺎ‬ ‫اﻤﻬﺎﻟﻚ!!‬ ‫ـ اﻟﺰﻋﺒﻲ وزﻳﺮ إﻋﻼم ﺑﺸﺎر ﻳﻘﻮل إن اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ ﺳﻴﺘﺤﻮّل إﱃ ﻛﺘﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻬﺐ ﻟﻮ ُ‬ ‫ﴐﺑﺖ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ؛ ﻻ ﻳﺎ ﻣﺤﱰم ﺳﻴﺪك أﻫﻮن ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ وﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻣﻦ أن ﺗﺘﺤﺮك ﻧﻤﻠﺔ واﺣﺪة دﻓﺎﻋﺎ ً ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫إﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﺷﻴﺌﺎ ً إﻻ ﻋﻨﺪك وأﺷﺒﺎﻫﻚ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻨﺘﴫ اﻤﻈﻠﻮﻣﻮن ﺳﺘﻌﺮﻓﻮن ﻗﺪرﻛﻢ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻬﻦ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻌﻴﻮن اﻵدﻣﻴﺔ‪ ،‬وأوﻟﻬﺎ ﻋﻴﻮن أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎم‪.‬‬ ‫ـ ﻣﻊ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻓﺎﻟﴬﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﻗﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن ﺑﺎﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﺨ ّﻠﺺ ﻣﻦ ﺑﺸﺎر ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﴐﺑﺔ ﺿﺎﻏﻄﺔ ﻛﻲ ﻳﺘﻔﺎوض ﻋﲆ ﺑﻘﺎء‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻫﺬا ﺳﻴﺆدي إﱃ اﺳﺘﻤﺮار اﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻋﻦ ﺣ ّﻠﻬﺎ؛ ﻷن اﻤﺆﻛﺪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ واﻤﻬﻢ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺨﻼص ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻄﺎﻏﻴﺔ وﻧﻈﺎﻣﻪ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﺳﻮى ذﻟﻚ ﺳﻴﻜﻮن ﻋﺒﺜﺎ ً‬ ‫وﻣﻀﻴﻌﺔ ﻟﻠﻮﻗﺖ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﻜﺴﻴﻜﻮ ﺳﻴﺘﻲ ـ روﻳﱰز‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ اﺧﻴﺮة أﻳﻤﻦ‬ ‫أﻳﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ اﺧﻴﺮة أﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻫﺠَ ﺮت رﺿﻴﻌﻬﺎ ﻣﻨﺬ ‪ ١٢‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻓﻲ ا ردن‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬أﺳﻔﺮ ﺧﻼف ﻋﲆ ﺗﻮزﻳﻊ ﺗﺮﻛﺔ ﺳﻴﺪة‬ ‫أردﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﻟﻄﻔﻞ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪ ،‬ﺷﻜﻠﺖ ﺻﺪﻣﺔ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻛﺘﺸﻒ ﺑﻤﺠﺮد وﻓﺎﺗﻬﺎ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ اﺑﻨﻬﺎ وأن أﻣﻪ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬إزاء ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻔﺎﺟﺄة ﺗﺪﺧﻠﺖ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻋﻤﺎن ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﴬ ﻣﻨﺪوب ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺎرة اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻋﻘﺪﺗﻪ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻷﴎة واﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻟﺒﺤﺚ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺴﻌﻮدي »ﺧﺎﻟﺪ«‬ ‫ﻟﺘﻨﻜﺸﻒ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺒﻨﻲ أﴎة أردﻧﻴﺔ ﻟﻪ ﻗﺒﻞ ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎً‪ّ .‬‬ ‫وﺗﺒﻦ ﺧﻼل اﻤﺪاوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﺑﺸﺄﻧﻪ‪ ،‬أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻻ ﺗﻌﺮف ﻋﻨﻪ ﺳﻮى اﺳﻢ واﻟﺪﺗﻪ اﻟﺘﻲ أﻧﺠﺒﺘﻪ‬ ‫ﰲ أﺣﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻋﻤﺎن ﻋﺎم ‪2001‬م وﻋﺜﺮ ﻋﲆ أن ﺟﻨﺴﻴﺘﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﺔ وﻓﻖ‬ ‫ﺳﺠﻞ اﻟﻮﻻدة وﺻﻮرة ﺟﻮاز ﺳﻔﺮﻫﺎ اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﺪى دﺧﻮﻟﻬﺎ‬

‫ً‬ ‫أﺳـﺌﻠﺔ اﺑﺘﻐﺎء أن‬ ‫ﻟﻢ أﺷـﺄ أن أﻓﻮّت ﻗﺮﺑﻲ ﻣﻦ‪» :‬اﻤﺘﻨﺒﻲ« ﻓﺒﺎﻏﺘّﻪ‬ ‫ﻳﺠﻴﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﴚ ٍء ﻣﻦ ﺷﻌﺮه‪:‬‬ ‫* أﻟﻢ ﺗﻘﻞ‪» :‬اﻟﻮزار ُة« ﻗﻮﻻ ﻏﺮ ﻫﺬا اﻟﺬي ﻧﺮاه؟!‬ ‫ وﻣﺎ ﻛ ّﻞ ﻣﻦ ﻗﺎل ﻗﻮﻻ ً ّ‬‫وﰱ وﻻ ﻛ ّﻞ ﻣﻦ ﺳﻴﻢ ﺧﺴﻔﺎ ً أﺑﻰ‬ ‫* ﻫـﻲ ُ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻮﺟﻮه اﻟﺘـﻲ رأﻳﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﻣﺎ ﺑﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻳﺄﺑﻰ اﻟﺘﻐﻴﺮ أن ﻳﺪﻧﻮ ﻣﻨﻬﻢ؟!‬ ‫ وﻣﻦ رﻛﺐ اﻟﺜّﻮر ﺑﻌﺪ اﻟﺠﻮا ِد أﻧﻜﺮ أﻇﻼﻓﻪ واﻟﻐﺒﺐ‬‫ً‬ ‫* ﺣﻴﻨﻤﺎ أﺑﺪﻟﺖ‪» :‬اﻟﻮزار ُة« اﺳـﻤﻬﺎ ﺑﺂﺧﺮ‪ ..‬ﻫﻞ ّ‬ ‫أن ﺷﻴﺌﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻐﺮ؟‬ ‫ِﻫﺎ * َﻓ ِﻤ ْﻦ ﻋَ ﻬْ ﺪ َ‬ ‫ت ﺣَ ْﺴــﻨَﺎ ُء و ﱠَﻓ ْﺖ ِﺑﻌَ ﻬْ ﺪ َ‬ ‫ إذَا َﻏ َﺪ َر ْ‬‫ِﻫﺎ أﻻ ﱠ ﻳَﺪُو َم َﻟﻬَ ﺎ‬ ‫ﻋَ ﻬْ ـ ُﺪ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫وإن ﻋَ ِﺸـﻘﺖ ﻛﺎﻧـﺖ أﺷـ ﱠﺪ َ‬ ‫ﺻﺒَﺎﺑَـﺔ * وإن ﻓ ِﺮﻛـﺖ ﻓﺎذﻫﺐْ ﻓﻤَﺎ‬ ‫ﻓِ ْﺮ ُﻛﻬَ ﺎ َﻗ ْ‬ ‫ﺼ ُﺪ‬ ‫َت َﻟـ ْﻢ ﻳَﺒ َ‬ ‫ْـﻖ ﰲ َﻗ ْﻠ ِﺒﻬـﺎ ِر ً‬ ‫وإ ْن ﺣَ َﻘـﺪ ْ‬ ‫ﴇ * وإن ﱠر ِﺿﻴ َْﺖ َﻟـ ْﻢ ﻳَﺒ َْﻖ ﰲ‬ ‫َﻗ ْﻠ ِﺒﻬَ ﺎ ﺣِ ْﻘ ُﺪ‬ ‫* ﻣﺎ وﺟﻪ اﻟﺸﺒﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ‪» :‬اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ« وﺑﻦ‪» :‬اﻟﴬﻏﺎم«؟‬ ‫اﻟﴬ َﻏﺎ َم ﱠ‬ ‫ﻟﻠﺼﻴْ ِﺪ ﺑَﺎزه * ﺗَ َ‬ ‫اﻟﴬ َﻏﺎ ُم ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ـﻞ ﱢ ْ‬ ‫ﺼﻴﱠـﺪه ﱢ ْ‬ ‫ وﻣَﻦ ﻳﱠﺠْ ﻌَ ِ‬‫ﺗَ َ‬ ‫ﺼﻴﱠﺪَا‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺤﺴـﺪ أن ﺗﻬـﺪي‪» :‬اﻤﺆﺗﻤﺮﻳﻦ« ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫* أﺗﻤﻨـﻰ ﻋﻠﻴـﻚ أﺑﺎ‬ ‫ﺷﻌﺮك ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ ﺗَﻮ ﱠَﻫ َﻢ َ‬‫وﰲ اﻟﺘﱠ َﻘ ﱡﺮ ِب ﻣَﺎ ﻳَﺪْﻋُ ﻮ إ َِﱃ اﻟﺘّﻬَ ـ ِﻢ‬ ‫اﻟﻘ ْﻮ ُم أ ﱠن اﻟﻌَ ﺠْ ـ َﺰ َﻗ ﱠﺮﺑَﻨَﺎ * ِ‬ ‫ﺎﻃ ً‬ ‫ﻌـﺔ * ﺑ ْ َ‬ ‫ﺎف َﻗ ِ‬ ‫اﻹﻧﺼ ِ‬ ‫َ‬ ‫ﺟﺎل و َﻟـ ْﻮ َﻛﺎﻧُﻮا ذَ ِوي‬ ‫َو َﻟـ ْﻢ ﺗَـ َﺰ ْل ﻗِ ﱠﻠ ُﺔ‬ ‫َﻦ اﻟ ﱢﺮ ِ‬ ‫َرﺣِ ِﻢ‬

‫إﻟﻴﻪ‪ .‬وﻏﺎﺑﺖ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻋﻦ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺬي ﻧﺸﺄ ﰲ ﻛﻨﻒ اﻷﴎة اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺣﺘﻀﻨﺘﻪ وﺗﻮ ّﻟﺖ رﺑّﺔ اﻷﴎة ﺗﺮﺑﻴﺘﻪ ورﻋﺎﻳﺘﻪ ﺑﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺪار ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻮﻗﻒ ﻓﺠﺄة أﻣﺎم ﺻﺪﻣﺔ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺣﻦ أﺧﱪه ورﺛﺔ اﻟﺴﻴﺪة اﻤﺘﻮﻓﺎة‪ ،‬أﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وأﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﻖ ﻟﻪ أن ﻳﻘﺘﺴﻢ ﻣﻌﻬﻢ إرﺛﻬﺎ‪ .‬وﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺑﺎﴍت ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻷﴎة اﻷردﻧﻴﺔ وأﻃﻠﻌﺖ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻮﺿﻮع ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻌﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ أﴎة اﻟﻄﻔﻞ ﺧﺎﻟﺪ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻘﻲ اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﻛﻨﻒ اﻷﴎة وﺗﺤﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ إﱃ ﺣﻦ ﺛﺒﻮت ﺣﻘﻴﻘﺔ وﺿﻌﻪ اﻷﴎي‪ .‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺧﻴﻮط ﻣﺒﺪﺋﻴﺔ د ّﻟﺖ ﻋﲆ اﻣﺮأة ﻳﺸﺘﺒﻪ ﰲ أن ﺗﻜﻮن ﺷﻘﻴﻘﺔ واﻟﺪة‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ »ﺧﺎﻟﺪ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻗﺎﻣﺖ ﰲ اﻷردن ﻣﻨﺬ ‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﺗﺰوﺟﺖ ﻣﻦ أردﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻣﻜﻦ اﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﺳﻢ اﻷب واﻷم ﰲ ﺷﻬﺎدة ﻣﻴﻼد »ﺧﺎﻟﺪ«‪ .‬وﻣﺎ زال‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴﻌﻰ اﻟﺴﻔﺎرة ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ إﱃ‬ ‫اﺳﺘﺪﻋﺎء ﺧﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻟﻠﺘﺜﺒﺖ ﻣﻦ ﺻﻠﺔ اﻟﻘﺮاﺑﺔ اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ ﺑﻪ‪.‬‬

‫ﻗﺘﻠﺖ أﻣﻄﺎر ﻏﺰﻳﺮة ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻤﻨﺨﻔﺾ اﻻﺳﺘﻮاﺋﻲ‬ ‫»ﻓﺮﻧﺎﻧﺪ« ‪ 13‬ﺷﺨﺼﺎ ً وﺳﻂ اﻤﻜﺴﻴﻚ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﺤﴪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺣﺎﻛﻢ وﻻﻳﺔ ﻓﺮاﻛﺮوز ﴍق اﻤﻜﺴﻴﻚ ﺧﺎﻓﻴﺮ‬ ‫دوارﺗﻲ إن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮﻓﻴﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴﺒﺐ اﻧﻬﻴﺎرات‬ ‫ﻃﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻼل اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻤﻨﺎزﻟﻬﻢ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫»وﺗﻘﻊ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻨﺸﺂت اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﻴﻤﻴﻜﺲ اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻜﺮ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻼد إﱃ اﻟﺠﻨﻮب ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺛﺮ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﻮارئ إﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ إﺟﻼء أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﻓﺮاﻛﺮوز‪ ،‬وﻣﺎزال ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻨﺘﺞ »ﻓﺮﻧﺎﻧﺪ« أﻣﻄﺎرا ً‬ ‫ﺗﱰاوح ﻣﻦ ﻋﴩة ﺳﻨﺘﻴﻤﱰات إﱃ ‪ 38‬ﺳﻨﺘﻴﻤﱰا ً ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﴍق ووﺳﻂ اﻤﻜﺴﻴﻚ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﰲ وﻻﻳﺔ ﺗﺎﻣﻮﻟﻴﺒﺎس‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫رﺣﻤﺔ‬

‫دراﺳﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪ :‬اﻟﺮﺟﻞ أﻛﺜﺮ ﺛﺮﺛﺮة ﻣﻦ اﻟﻤﺮأة!‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻮرة اﻟﺤﺴـﺎوي‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣـﺮة ﻧـﻮرة‪ ،‬ﻋـﻦ أن اﻟﺮﺟـﻞ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺛﺮﺛـﺮة ﻣﻦ اﻤـﺮأة‪ ،‬ﻟﺘﺨﺎﻟـﻒ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ دراﺳـﺔ ﺳـﺒﻖ أن ﻧـﴩت ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻓﱪاﻳـﺮ اﻤـﺎﴈ ﺗﺆﻛﺪ أن اﻤـﺮأة ﺗﺘﻜﻠﻢ‬ ‫ﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ اﻟﻴـﻮم ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻜﻠﻢ اﻟﺮﺟﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ آﻻف ﻛﻠﻤﻪ ﻃﻮال‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻄﺮق إﱃ اﻷدﻟﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻨﺪت‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ إﱃ ﻫﺬا اﻟﺮأي‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ دراﺳـﺎت أﺛﺒﺘﺖ أن‬

‫ﺛﻤّ ـﺔ ﺑﺮوﺗﻴﻨﺎ ً ﻳﻔﺮزه ﻋﻘـﻞ اﻤﺮأة ﻳﻌﺮف ﺑﱪوﺗﻦ‬ ‫‪ FOXP2‬ﻳﺠﻌـﻞ ﺗﻮاﺻﻠﻬـﺎ اﻟﻠﻔﻈـﻲ أﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺮﺟﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎوي ﺗﻨﺎوﻟﺖ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ دورة‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »دواﺋﺮ اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﺨﻤﺲ« أﻟﻘﺘﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻘﺎﻓﻠـﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ‪،‬‬ ‫أﺷـﺎرت ﻓﻴﻬﺎ إﱃ ﺣﻘﺎﺋﻖ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ أن اﻤﺮأة‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻨﻮم ﻫﺎدئ إذ ﺗﺴﺘﻴﻘﻆ ﻋﺪة ﻣﺮات ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻣﻬـﺎ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬـﺎ أﻗﻞ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺮ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺮﺟﻞ اﻟـﺬي ﻳﻔﻮﻗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%22‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻈﻬـﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻼﻣﺎت‬

‫ﻛﱪ اﻟﺴـﻦ أﴎع ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ‪ .‬وﺗﺮد اﻟﺤﺴـﺎوي‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ اﻷﺧﺮة ﺑﺨﺼـﻮص اﻟﺸـﻴﺨﻮﺧﺔ إﱃ‬ ‫أن ﺳـﻤﻚ اﻟﺒﴩة ﻋﻨـﺪ اﻤﺮأة ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﺳـﻤﻜﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬـﺎ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻈﻬﻮر ﻣﻼﻣﺢ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺨﻮﺧﺔ ﺑﺪرﺟـﺔ أﴎع ﻣـﻦ اﻟﺮﺟـﻞ‪ .‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ أﺷـﺎرت ﻣﴩﻓﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻋﺎﻟﻢ ﺳـﻜﺮ«‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺿﺤـﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫د ّرب أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 500‬ﻓﺘـﺎة ﺧﻼل ﺳـﺘﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻋﻨﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺘـﺎة وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎراﺗﻬﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻄﻮع‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺟﻨﺪي ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﻳﻄﻌﻢ ﻗﻄﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ اﻟﻮﻻدة ﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﻫﺪوء ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﴫاع اﻤﺴﻠﺢ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺤﻠﺐ اﻟﺴﻮرﻳﺔ أﻣﺲ )روﻳﱰز(‬


صحيفة الشرق - العدد 633 - نسخة جدة