Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪29 July 2013 G.Issue No.603 Second Year‬‬

‫»اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ« ﻳَﻘﺘﻠﻮن ﻋﻤﺪ ًا ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫»ﺳﻄﻮ« َﻗ ِﺪ َم ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻴﻮاﺟﻪ »اﻟﻤﺴﻌﻮرة« ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ـ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫ﻗﺪّﻣﺖ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت »اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ« دﻟﻴﻼً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﺎﻣﻲ اﻟﻌﻨﻒ ﰲ أوﺳـﺎط »اﻤﻔﺤﻄﻦ«‬ ‫ﻋﴩﻳﻨـﻲ ﻗﺘﻴﻼً وإﺻﺎﺑـﺔ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻘﻮط‬ ‫ّ‬ ‫آﺧﺮﻳـﻦ ﺑﺎﻟﺮﺻـﺎص‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔـﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﻋﲆ ﻳﺪ ﺷـﺎب ﰲ ﻣﺸـﺎﺟﺮة وُﻟﺪت‬ ‫ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ ﺗﻔﺤﻴـﻂ‪ .‬وﺻﺤـﺖ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‬

‫اﻷول‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻔﺎو‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﱄ‪ .‬وﺗﻮﺟﻪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻻﺗﻬﺎم‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﻠﻮك »اﻟﺪرﺑﺎوي« ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول‪ ،‬وﺳﺒﺒﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼف ﺳـﺎﺑﻖ ﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻦ ﻣـﻦ »اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ« ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﺻﻞ أﻣﺲ اﻷول إﱃ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗـﺪوم ﻣﻔﺤﻂ ﻣﺸـﻬﻮر ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻳﺪﻋـﻰ »ﺳـﻄﻮ« إﱃ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ُرﺻﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ ﺧﻼف ﻣﻌﻪ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ‬

‫اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﻣﻦ ﻣﻔﺤﻂ آﺧﺮ اﺳـﻤﻪ »اﻤﺴـﻌﻮرة«‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺤﺘﻤـﻲ اﻤﻔﺤﻂ اﻟﺰاﺋـﺮ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ أﺧـﺮى ﺗُﻌﺪ‬ ‫ﻣﺴﺎﻧﺪة ﻟﻪ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪ ،‬وﺗﺸﺘﻌﻞ ﻣﺸﺎﺟﺮة‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﺗﺨﻠﻠﺘﻬﺎ ﻣﻄﺎردة‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﻫﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﺑﻌـﺪ ﺟﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﺘﻞ اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻋﲆ ﻳﺪ »ﻣﻔﺤﻂ« اﺳـﺘﺨﺪم رﺷﺎﺷﺎ ً‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺒﻌﺪون ﻣﻦ ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺒﻮك‪:‬‬

‫إﻓﻄﺎر‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﻘﺮار ﻏﻴﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺣﻴﻞ‬

‫‪13‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬

‫اﻋﺘـﱪ اﻷﻋﻀﺎء اﻷرﺑﻌﺔ اﻤﺒﻌﺪون ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك ﻗﺮار إﺳﻘﺎط اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻐﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺼﺎدر أﻛﺪت ﻟـ»اﻟﴩق« أن‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻲ وﻻ رﺟﻌﺔ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﺮار إﺳﻘﺎط اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ّ‬ ‫واﺗﻬـﻢ اﻷرﺑﻌﺔ اﻤﺒﻌﺪون‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔـﻲ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺑﺈﺧﻔﺎء ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻦ اﻟﻮزﻳﺮ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻬﻢ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫اﻤـﺎﱄ واﻹداري اﻤﻮﺟﻬـﺔ إﱃ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ إﱃ أن اﻟﻮزﻳﺮ ﻋ ِﻠ َﻢ ﺑﺤﻘﺎﺋﻖ اﻷﻣـﻮر وأن وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫ﻗﺪﱠم اﻋﺘﺬاره ﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﻗﺮار اﻻﺳﺘﺒﻌﺎد‪.‬‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ا‪¥‬ردﻧﻴﺔ ﺳﺘﻘ ﱢﺪم اšﺧﻮان إﻟﻰ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠـﻮء اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إﱃ ﺧﻴـﺎر ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫»ﺗﺠـﺎوزات ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وإدارﻳـﺔ وﻣﺎﻟﻴـﺔ‬

‫أزﻣــﺔ‬ ‫ﺧﻴﺎﻃﺔ‬

‫ﺳﺘﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ إﺧﻮان اﻷردن«‪.‬‬ ‫ورأت اﻤﺼـﺎدر أن اﻟﺪوﻟـﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫رﺑﻤـﺎ اﺳـﺘﺜﻤﺮت أﺟﻮاء ﺿﻌـﻒ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﰲ ﻣـﴫ وﺳـﻮرﻳﺎ وﺗﻮﻧـﺲ‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﴐﺑـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟــ »إﺧـﻮان‬ ‫اﻷردن«‪.‬‬

‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬رأى ﻧﺎﺋـﺐ اﻤﺮاﻗـﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟــ »إﺧـﻮان اﻷردن«‪ ،‬زﻛﻲ ﺑﻨﻲ‬ ‫أرﺷﻴﺪ‪ ،‬أن ﻫﺬه اﻷﻧﺒﺎء اﺳﺘﻐﻼل ﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ راﻫﻨـﺔ‪ ،‬ووﺻﻔﻬﺎ ﺑـ »ﻧﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺰاز واﻻﻧﺘﻬﺎزﻳﺔ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﺤﻤﺮي‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‪ ،‬ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬ ‫رﺻـﺪت ﺟـﻮﻻت ﻟــ »اﻟـﴩق« ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫وﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬واﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺗﻀﺎﻋﻒ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺤـﻼت اﻟﺨﻴﺎﻃـﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻠـﻮغ اﻟﺰﺣﺎم‬ ‫أﺷـﺪه ﻣﻊ اﻧﺘﺼﺎف ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ ،‬وﺗﺰاﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻊ زﻳﺎدة ﰲ اﻷﺳﻌﺎر‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻷﻗﻤﺸـﺔ واﻤﻨﺴـﻮﺟﺎت ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻴﺤﻴـﻰ‪ ،‬أن ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب ارﺗﻔﺎع‬

‫اﻤﻔﺤﻂ »ﺳﻄﻮ« ﻗﺪم ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض ﻹﺷﻌﺎل ﴍارة اﻤﺸﻜﻠﺔ‬

‫ﺳــــﻬــــﻴــــﻠــــﺔ زﻳـــــﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﻟـ |‪:‬‬ ‫اšﺛــﻴــﻮﺑــﻴــﻮن ﻟﻴﺴﻮا‬ ‫ﻗــﺘــﻠــﺔ‪ ..‬واﻟــﺨــﻠــﻞ ﻓﻲ‬ ‫»اﻻﺳﺘﻘﺪام«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻋــــﺒــــﺪ اﻟـــــﻘـــــﺎدر‬ ‫ﻃﺎش‪ ..‬اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟـــــــﻨـــــــﻤـــــــﻮذج‬ ‫ﺟﺪة ‪-‬‬ ‫ا‪¥‬ﺻﻠﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬

‫‪10‬‬

‫‪12‬‬

‫‪ ١٧‬ﺷــﻮال‪ ..‬أوﻟﻰ ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫ﻗﻀﻴــﺔ ﻓﺼــﻞ ‪ ٨٣‬إدارﻳــ ًﺎ‬ ‫ﻣﻦ وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫‪4‬‬

‫أﺳـﻌﺎر اﻷﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻏـﻼء إﻳﺠـﺎرات ﻣﺤﻼت‬ ‫اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ ﻣﺆﺧﺮا ً اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ 600‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وأوﺿﺢ »ﻣﻬﻤﺎ رﻓﻌﻨﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﺮ ﻓﻠﻦ ﻧﻐﻄﻲ‬ ‫أرﺑﺎﺣﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﺣﻤﱠ ﻞ اﻟﻴﺤﻴﻰ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺠﻤﺎرك ﺗﺄﺧﺮ وﺻﻮل‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻜﺪﺳﻬﺎ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﴪ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺠﻤﺎرك ﻫﻲ أن ﺟﴪ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻮق ﻃﺎﻗﺘﻪ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻋﴩات اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺐ اﻟﺰﺣﺎم واﻟﺘﻜﺪس‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(15‬‬

‫»ﺣﻘﻮق اﻧﺴﺎن« ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪:‬‬

‫ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺳﻌﻮدﻳﻮن اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﺠﻮن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪Monday 20 Ramadan 1434‬‬

‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﺧﻠـﻮ‬ ‫ﺳـﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ أي‬ ‫ﺳﻌﻮدي اﻧﺘﻬﺖ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ وﺟﻮد‬ ‫أﺟﺎﻧـﺐ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺴـﺠﻮن إﱃ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ إدارة‬

‫اﻟﱰﺣﻴـﻞ واﻟﺤﺠـﻮزات وﺑﺼﻤـﺔ‬ ‫اﻟﱰﺣﻴـﻞ »وﻫـﻲ ﻃـﻮر اﻻﻧﺘﻬﺎء«‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺴـﺮي إن ﻓﺮع ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻨﺬ إﻧﺸﺎﺋﻪ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻧﻈﻢ‬ ‫‪ 140‬زﻳﺎرة وﺟﻮﻟﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ َﺷ ِ‬ ‫ـﻤ َﻠﺖ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﻌـﺎم واﻟﺴـﺠﻦ اﻷﻣﻨـﻲ‬ ‫ودور اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﻛﺴـﺠﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم وﻣﺆﺳﺴـﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(3‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻓﻄﺎر ﺑﻌﺒﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﻧﺼﻴﻒ‬

‫ﺻﻮرة ﻟﻠﺤﻀﻮر ﻣﻦ أﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﺑﻴﺖ ﻧﺼﻴﻒ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻟﺒّﻰ ﻣﺴﺘﺸﺎر ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺒﻨﻚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪،‬‬ ‫ورﺟـﺎل اﻟﻔﻜﺮ واﻷدب واﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وأﻋﻴﺎن ﺟﺪة‪ ،‬ورﺟﺎل اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬دﻋﻮة‬ ‫اﻹﻓﻄﺎر اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﺟﺮﻳﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﺎدﺗﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻟﻴﻔﻄﺮ اﻟﺼﺎﺋﻤـﻮن ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺪﺗﻪ ﰲ ﺑﻴﺖ ﻧﺼﻴﻒ ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻤﺘﺰج ﺗﺎرﻳﺦ ﺟﺪة اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺑﺤﺎﴐﻫﺎ‪ .‬وﻛﺎن ﻗﺪ ﺳـﺒﻖ ﺣﻔﻞ اﻹﻓﻄﺎر ﺟﻮﻟﺔ ﰲ ﺑﻴﺖ ﻧﺼﻴﻒ‬ ‫ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر وﺑﻌﺾ اﻟﺤﻀﻮر ﻗﺒﻞ اﻹﻓﻄﺎر‬

‫ﺳﻬﻴﻞ ﻗﺎﴈ وأﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ وأﻧﻮر ﻋﺸﻘﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻫﺪل(‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ اﻷﻣﺮاء ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬وﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬وﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬وﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ أﺑﻮ اﻟﻨﴫ وﺑﻌﺾ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫وﺻﻮل وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ..‬وﻳﻈﻬﺮ ﺳﺎﻣﻲ ﻧﻮار‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ واﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻧﺎﴏ وﺑﻌﺾ اﻟﻀﻴﻮف‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺣﻨﻔﻲ وﺳﻬﻴﻞ ﻗﺎﴈ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺻﻨﻊ اﻷﺧﺘﺎم ﻣﻦ ﻓﻮاز اﻟﻨﻬﺎري‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﺟﺪة ﻣﻦ أﻋﲆ ﺑﻴﺖ ﻧﺼﻴﻒ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﺤﻈﺔ دﺧﻮﻟﻪ ﺑﻴﺖ ﻧﺼﻴﻒ‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺼﺪر‬ ‫ﻗﺮارات ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ‬ ‫‪ ٦٤٨٤‬ﻣﻌﻠﻤ ًﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﺻـﺪرت وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻗـﺮارات ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫‪ 6305‬ﻣﻌﻠﻤـﻦ ﻣﻤﻦ ﺗـﻢ ﺗﺮﺷـﻴﺤﻬﻢ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻋـﱪ ﻧﻈﺎم ﺟـﺪارة وأﻧﻬﻮا‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻤﻘﺎﺑـﻼت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻟﺤﴫ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻛﻠﻴﺎت اﻤﻌﻠﻤﻦ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪1427/1426‬ﻫـ واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 179‬ﻣﻌﻠﻤﺎً‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ آل ﻓﻬﻴﺪ أن ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮم‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي واﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﻐـﺮ اﻟﱰﺑـﻮي‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ أﺣـﺪ اﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﻌﻴﻦ‬ ‫وﻳﺘـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ ﻹدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ إﺟﺮاء‬ ‫اﻤﻘﺎﺑـﻼت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻢ ﻤﺪارﺳـﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎً‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن ﻣﺒﺎﴍﺗﻬﻢ ﰲ اﻤـﺪارس ﻳﻮم اﻷﺣﺪ‬ ‫‪1434/10/18‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻔﻬﻴـﺪ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﻪ أن اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫إﱃ اﻤـﺪارس ﻳﺘﻢ وﻓـﻖ آﻟﻴﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻧﻘـﺎط اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺮﻏﺒـﺎت اﻟﺘﻲ وﺿﻌﻬﺎ اﻤﻌﻠﻤﻮن ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻤﻘﺎﺑـﻼت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻋﺪم ﻣﺒـﺎﴍة اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﺧﻼل ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺒﺎﴍة ﺗﺴﺘﻠﺰم إﻟﻐﺎء اﻟﺘﻌﻴﻦ‬ ‫واﻟﻄﻠﺐ ﻣﻦ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﺑﺪﻻء ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺣﻘﻮق ا‡ﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﺳﺠﻮن اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ أي ﺳﻌﻮدي ﻣﻨﺘﻬﻲ اﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﴪي إن ﺳﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ أي ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻨﺘﻬﻲ اﻤﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺳـﺒﺐ وﺟﻮد أﺟﺎﻧﺐ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن ﻳﻌﻮد إﱃ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ إدارة اﻟﱰﺣﻴﻞ‬ ‫واﻟﺤﺠﻮزات وﺑﺼﻤﺔ اﻟﱰﺣﻴﻞ‪ ،‬وﻫﻲ ﻃﻮر اﻻﻧﺘﻬﺎء‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن ﻛﻔـﻼء ﻫﺆﻻء اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻳﺘﺠﺎوﺑـﻮن ﺑﺈﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت‬

‫ﻹﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات اﻤﻐﺎدرة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻔـﺮع ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻗﺎم ﺑـ‬ ‫‪ 140‬زﻳـﺎرة وﺟﻮﻟـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ ودور اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻟﴩط واﻤﺮور وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‬ ‫ودار اﻤﻼﺣﻈﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺳﺠﻦ اﻟﻨﺴﺎء ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴﺔ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ رﺻﺪت ﻣﻼﺣﻈﺎت ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻬﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﺗﻄﻠـﺐ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﺟﻬﺎت أﺧﺮى‪ .‬وأوﺿـﺢ أن اﻟﺰﻳﺎرات‬

‫واﻟﺠـﻮﻻت اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺄﺗـﻲ اﺳـﺘﻨﺎدا ً ﻟﻠﻤﺎدة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ »اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ«‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﺎدة ‪» 11‬ﻓﻘﺮة د« ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺼـﺎدر ﺑﻘﺮار ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء رﻗـﻢ ‪ 207‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪8/8/1426‬ﻫــ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻨـﺺ ﻋـﲆ زﻳـﺎرة اﻟﺴـﺠﻮن ودور‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ دون إذن ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص ورﻓـﻊ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ وﺟﻮد ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ إدارة ﺳﺠﻮن اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺷﻌﺒﺔ‬ ‫إﺻﻼﺣﻴﺔ اﻟﺪﻣﺎم وﺑﺎﻗﻲ ﺳﺠﻮن ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫أرﺑﻌﺔ ﻧﻮاﺑﻎ ﻳﺤﻘﻘﻮن ‪ ٤‬ﻣﻴﺪاﻟﻴﺎت ﺑﺮوﻧﺰﻳﺔ ﻓﻲ اوﻟﻤﺒﻴﺎد اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣ ﱠﻠـﻖ ﻣﻮﻫﻮﺑـﻮن ﺳـﻌﻮدﻳﻮن ﰲ ﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﺎت »‪APMO‬‬ ‫‪ «54‬ورﻓﻌـﻮا ﻋﻠـﻢ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺤﺼﻮﻟﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ أرﺑﻊ ﻣﻴﺪاﻟﻴﺎت ﺑﺮوﻧﺰﻳﺔ وﺗﺤﻘﻴﻘﻬﻢ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ‪ 42‬ﻣﻦ ﺑﻦ ‪ 99‬دوﻟﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺑـﻦ ﺳـﺘﺔ ﻃـﻼب ﻣﺜّﻠـﻮا اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ اﻷوﻤﺒﻴـﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﺼﺪ اﻟﻄـﻼب »اﻟﻴﺰﻳـﺪ اﻟﺒﺴـﻴﻮﻧﻲ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺧﺎن‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺳﺎﻣﺢ زواوي«‬ ‫اﻤﻴﺪاﻟﻴﺎت اﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك‪ 547‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻗﺎرات ﰲ اﻷوﻤﺒﻴﺎد اﻟﺬي اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 18‬إﱃ ‪ 28‬ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻟﺠـﺎري ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع‬

‫اﻟﻄﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﺎﻤﻴﺪاﻟﻴﺎت اﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ ﰲ اﻷوﻤﺒﻴﺎد ﻳﺮﻓﻌﻮن ﻋﻠﻢ اﻤﻤﻠﻜﺔ ) اﻟﴩق(‬ ‫»ﻣﻮﻫﺒـﺔ« اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻫﺬا اﻹﻧﺠـﺎز اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﺘﻮﻳﺠـﺎ ً ﻟﺠﻬﻮد اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻲ اﻟﺤﺜﻴﺚ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ورﻓﻊ‬

‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ,‬وﻫﻨﱠﺄ اﻟﻮﻃﻦ ﻗﻴﺎدة وﺷـﻌﺒﺎ ً‬ ‫واﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ وأﴎﻫـﻢ وﺑﻴﺌﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫وﻣﺪرﺳﻴﻬﻢ واﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ‬

‫ﻣﻦ ﺧﱪاء ﻣﻮﻫﺒﺔ ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻷوﻤﺒﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ ﻣـﴩوع وﻃﻨـﻲ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﺒﻨﺎء ﺟﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺔ ذﻛﺎﺋﻬـﺎ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﻗﺪراﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‬ ‫واﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺤﻠﻮل ﺑﻔﻜﺮ ﻣﺒﺪع ﻳﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺘﻤﻴّﺰ‬ ‫وﻳﺘﺼﺎﻋﺪ إﱃ اﻹﺑـﺪاع واﻟﺘﺄﻟﻖ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ أن‬ ‫ﻫـﺬا اﻹﻧﺠﺎز ﺑﺮﻫﻦ ﻋﲆ أن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺠﺮد ﻣﺸـﺎرك ﺑﻞ ﻛﺎن ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ً ﻗﺎدرا ً‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮك ﺑﺼﻤﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ووﺿﻊ ﻧﻮاﺑﻎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﺼﺎت اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ رﻏﻢ ﺣﺪاﺛﺔ ﻣﺸـﺎرﻛﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻷوﻤﺒﻴـﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪ ﻗـﺪرة اﻤﺒـﺪع اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋـﲆ اﻟﺘﻤﻴّﺰ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻹﻧﺠـﺎزات ﰲ أزﻣﻨﺔ ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻘﻄﻊ‬ ‫اﻤﺮاﺣﻞ ﻟﻠﺪﺧﻮل إﱃ ﻣﺮﺗﺒﺔ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫»اﻟﺤﺞ« ﺗﺪرس إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺠﻤﻊ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﻠﺤﺠﺎج واﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫ﻛﺸـﻒ وزﻳﺮ اﻟﺤـﺞ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠـﺎر‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻮزارة ﺗـﺪرس ﺣﺎﻟﻴﺎ ً إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺠﻤﻊ ﺧﺪﻣﺎت ﻟﻠﺤﺠﺎج‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﰲ ﻣـﻜﺎن واﺣـﺪ‬ ‫ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻏﺮار ﻣﺎ ﺗﻢ ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬إﻧﻔﺎذا ﻟﻠﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺨﺪﻣﺔ ﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺧـﻼل ﻟﻘﺎء ﺻﺤﻔﻲ ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك ﻣﴩوﻋﺎ‬ ‫ﻋﻤﻼﻗـﺎ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤـﺎده ﻣـﻦ اﻤﻘـﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻣﻨﺬ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻹﻧﺸﺎء ‪36‬‬ ‫أﻟﻒ دورة ﻣﻴﺎه ﰲ اﻤﺸﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻢ إﻧﺠﺎز اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن ﻣﻮاﻗـﻊ ﺳـﻜﻦ اﻟﺤﺠـﺎج‬ ‫ﰲ اﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﺳﺘﺴـﻠﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﰲ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب ﺗﺄﺧـﺮ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ ﺗﺨﺪم‬ ‫ﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ إﻧﺠﺎزﻫﺎ ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﻗﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺣﻞ ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارة ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻄﻮاﻓـﺔ‪ ،‬وإﻋـﺎدة ﺗﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ أو‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ‪ ،‬أﻛﺪ أن ﻫﺬا ﻣﺒﻨﻲ ﻋﲆ ﺗﻮﺧﻲ‬ ‫اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺻﻼﺣﻴـﺔ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺤﺞ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺠـﺎر‪ ،‬أن وزارة‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺤﺞ أﺛﻨﺎء ﻟﻘﺎﺋﻪ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ )واس(‬ ‫اﻟﺤـﺞ ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻛﻞ اﻟﺤـﺮص ﻋﲆ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﺨﻄـﺔ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟـﻜﻞ‬ ‫ﴍﻛـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل »اﻋﺘﻤـﺪت اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺧﻄﻄﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﺧﻄﺔ رﺟﺐ وﺷـﻌﺒﺎن ورﻣﻀﺎن‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﻢ إﺷﻌﺎرﻫﺎ ﺑﺄن اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫ﻳﻤﺮ ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ ﺗﻮﺳـﻌﺔ اﻤﻄﺎف‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬـﻢ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺘﺄﺷـﺮات ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺎﻓـﻆ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋـﲆ إدارة‬ ‫اﻟﺤﺸـﻮد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺮاﺣﺔ‬ ‫واﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨـﺔ ﻟﻮﻓـﻮد اﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻮزارة ﺑﺎﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻊ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬وﺑ ّﻠﻐﺘﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺤﺞ إن اﻟﻮزارة ﺑﺪأت ﰲ‬ ‫إﻧﺸﺎء وﺣﺪات ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﺟﺪة‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻜـﻮن ﻟﻬﺎ ﻣﺪﺧـﻞ وﻣﺨﺮج‬

‫ﺣﺠﺎر‪:‬‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳﺒﺐ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ ﺳﻜﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﺎج ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻋﻦ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻓﻠﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘﻮم ﺑـﺪور ﺟﻴﺪ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎءات ﺳـﻴﺘﻢ اﻋﺘﻤـﺎد وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﻟﻠﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺤﺞ ﺗﻘﻠـﺺ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻓـﱰاش اﻟﺤﺠـﺎج‪ ،‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌـﺪ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﻋﲆ ﺻﻌﻴـﺪ اﻻﻓﱰاش‬ ‫ﰲ اﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﻓـﺈن ﺟﻬـﻮد‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﻮﺟﻮد ﻗﻮة ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻹدارة اﻟﺤﺸـﻮد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻻﻓﱰاش ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﺮق اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﺟﴪ اﻟﺠﻤـﺮات ﰲ اﻟﺬﻫﺎب واﻹﻳﺎب‪،‬‬ ‫واﻟﺨﻄـﻮات اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﺘﺨﺬ ﰲ ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻟﺤﺠﺎج ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﻦ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﻞ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺳﺘﺨﻔﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻓﱰاش‪.‬‬


‫‪ ١٧‬ﺷﻮال أوﻟﻰ ﺟﻠﺴﺎت ﻗﻀﻴﺔ ‪ ٨٣‬إدارﻳﺎ ﻣﻔﺼﻮ ًﻻ ﻣﻦ وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺣـﺪدت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض »دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ«‬ ‫‪ 17‬ﻣـﻦ ﺷـﻮال اﻤﻘﺒـﻞ ﻟﻌﻘـﺪ أول ﺟﻠﺴـﺔ ﻟﻨﻈـﺮ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﺼﻞ‪ 83‬إدارﻳﺎ ً ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫وزارﺗﻲ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺸﻜﻮى ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻹدارﻳﻦ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻌﻨﺰي‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﻌﻨﺰي أﻧﱠﻪ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺑﺼﻔﺘﻪ ﻣﺤﺎﻣﻴﺎ ً ﻋﻦ اﻤﻔﺼﻮﻟﻦ‪ ،‬ﺗﻘـ ﱠﺪ َم ﺑﺎﻋﱰاﺿﺎت ﻋﲆ ﻗﺮارات‬ ‫ﻓﺼﻠﻬـﻢ أﻣﺎم دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻀﺎء اﻤﺪة اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ ﺧـﻼل اﻋﱰاﺿﻪ ﺑﻌﻮدة‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻔﺼﻮﻟﻦ إﱃ وﻇﺎﺋﻔﻬـﻢ‪ ،‬وإﻟﻐﺎء اﻟﻘﺮار اﻟﺼﺎدر ﺑﺤﻘﻬﻢ‬ ‫ﻻﺳﺘﻨﺎده ﻋﲆ ﻣﺴﻮ ٍﱢغ ﻏﺮ ﻣﴩوع‪ ،‬ﻛﻮن اﻟﻔﺼﻞ ﺣﺪث ﺑﻌﺪ ﻣﴤﱢ‬ ‫ُﺤﺼﻨﺎ ً‬ ‫ﻳﻨﺺ اﻟﻨﻈـﺎم ﻋﲆ أ ﱠن ﻗﺮار اﻟﺘﻌﻴـﻦ ﻳُﻌﺘَ َﱪ ﻣ ﱠ‬ ‫ﻣـﺪة زﻣﻨﻴﺔ ﱡ‬ ‫ﺑﻤﻀﻴﱢﻬـﺎ‪ .‬وﻛﺎن ‪ 83‬إدارﻳـﺎ ً ﰲ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﻠﻘﻮا ﺧﻄﺎﺑﺎت‬

‫‪4‬‬

‫ﻓﺼﻠﻬـﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻹدارات اﻟﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ‪ 12‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣﺤﺮم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﺎﻗﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻗﺒﻞ ﻋﴩة ﺷـﻬﻮر‪ ،‬ﻣﺴـﻮ ً‬ ‫ﱢﻏﺔ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻤﻔﺼﻮﻟـﻮن أﻧﱠـﻪ ﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨُﻬﻢ ﺑﻤﺴـﻤﱠﻰ »ﻣُﺴـﺠﱢ ﻞ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت«‪ ،‬ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﺎدس‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻴﻦ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ ا ُﻤﺴ ﱠﻤﻰ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ إﱃ »ﻣﺴﺎﻋﺪ إداري«‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻟﺮاﺗﺐ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻹﻟﻐﺎء ﺑﺪل ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﻤﻞ ا ُﻤﻘﺪﱠر ﺑـ ‪.%15‬‬

‫ﻮﺟﺊَ اﻤﻮﻇﻔﻮن ﺑﺨﻄﺎﺑﺎت ﻓﺼﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﻋﴩة ﺷﻬﻮر‪ُ ،‬ﻓ ِ‬ ‫ﺑﺪﻋﻮى أﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺷـﻬﺎدات اﻟﺪﺑﻠﻮم رﻏﻢ اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﺸﻬﺎداﺗﻬﻢ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﻮﻇﻔﻮن أ ﱠن ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻟﻢ ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻐﺮ ﻣﻨﺬ ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﻢ‬ ‫وﺣﺘﻰ ﺻﺪور اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻣﺎ اﻋﺘﱪوه ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋﲆ أ ﱠن ﺷـﻬﺎدة اﻟﺪﺑﻠﻮم‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺎءﻟﻮا ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻗﺒﻮﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ِو ْﻓ َﻖ ﺗﻠﻚ اﻤﺆﻫﻼت اﺑﺘﺪاءً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﺎﻣـﻲ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬إ ﱠن اﻟﺨﻄﺄ اﻷﺳـﺎﳼ وﻗﻊ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬

‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺣﻴﺚ إﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻄﺎﺑﻖ ﺷـﻬﺎدات اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻋﻴﱠﻨﺘْﻬﻢ رﻏﻢ أ ﱠن اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﱠﺔ أﺳـﻨﺪت ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺑُﻨ َِﻲ ﻋﻠﻴﻪ اﻋﺘﺒﺎر ﻗﺮار ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﻛﺄن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻗﺮا ٌر ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ ﻧﻈﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻛﻮن اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋﻤﻠﻮا ﻤﺎ ﻳﻘﺎرب ﻋﺎﻣﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬا ﻻ ﻳﺤﻖ ﻟﻠـﻮزارة ﻓﺼﻠﻬﻢ ﻤﴤ اﻤـﺪة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻹﻟﻐﺎء ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻦ وﻫﻲ ﺳـﺘﻮن ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬إﻻ ﰲ ﺣﺎل اﻟﺘﺰوﻳﺮ واﻟﺘﺰﻳﻴﻒ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﰲ ﺷﻬﺎدات اﻤﻮﻇﻔﻦ وﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻤﺴﻌﻮرة« و»ﺳﻄﻮ« ﻳﺸﻌﻼن ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﺑﻴﻦ اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫ﺻﺤﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺟﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻗﺘﻞ ﺑﺸـﻌﺔ راح ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ﺷﺎب ﻋﴩﻳﻨﻲ‪ ،‬وأﺻﻴﺐ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ آﺧﺮون ﻣـﻦ زﻣﻼﺋﻪ إﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻄﺮة‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ ﻷﻋﺮة ﻧﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺷـﺎب آﺧﺮ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣﺸـﺎﺟﺮة وﻗﻌـﺖ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﰲ ﻣﻤﴙ اﻟﺸـﻤﺎل ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺧﻼف ﺳﺎﺑﻖ ﰲ إﺣﺪى ﺳﺎﺣﺎت اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎو اﻟﺸﻤﺎﱄ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺴﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ »اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺧﻼﻓـﺎ ً ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﺗﻄﻮر ﺑـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻦ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫)اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ( ﻗﺒﻞ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ ﻟﻴﻠﺔ أﻣﺲ اﻷول إﱃ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ »ﻣﺘﻨﺰه اﻟﺸﻤﺎل« ﺑﻌﺪ ﻗﺪوم ﻣﻔﺤﻂ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺪﻋﻰ »ﺳﻄﻮ« إﱃ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗـﻢ رﺻﺪه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ ﺧﻼف ﻣﻌﻪ ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﻣﻦ ﻣﻔﺤﻂ آﺧﺮ اﺳـﻤﻪ »اﻤﺴـﻌﻮرة«‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺤﺘﻤﻲ اﻤﻔﺤﻂ اﻟﺰاﺋﺮ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ أﺧﺮى ﺗُﻌﺪ ﻣﺴﺎﻧﺪة ﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪ ،‬وﺗﺸـﺘﻌﻞ ﻣﺸﺎﺟﺮة ﺑﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻦ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﺗﺨﻠﻠﺘﻬـﺎ ﻣﻄـﺎردة ﰲ أﺣﻴـﺎء اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺮﺑﻮة‪ ،‬ﻟﻴﻌﻤﺪ )اﻟﻘﺎﺗﻞ( إﱃ ﺟﻠﺐ ﺳﻼح‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮع رﺷـﺎش‪ ،‬وﻳﻄﻠﻖ اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﺮدي أﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﻗﺘﻴﻼً وﻳﺼﻴﺐ أرﺑﻌﺔ إﺻﺎﺑﺎت ﺧﻄﺮة‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﻔﻮر ﺗـﻢ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑـﻦ‪ ،‬وأﺟﺮﻳـﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻷﺣﺪﻫﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ دﺧﻞ آﺧﺮ ﻏﺮﻓﺔ اﻹﻧﻌﺎش اﻟﻘﻠﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺣﺮﺟﺔ وﻓﻖ ﻣﺼﺎدر ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺑﻘﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻄـﻮارئ‪ ،‬وﻫﺮب‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺨﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺷـﻬﻮد ﻋﻴـﺎن ﻣـﻦ أﻗـﺎرب اﻟﺸـﺎب اﻟﻘﺘﻴﻞ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« إن ﺷـﻘﻴﻖ اﻟﻘﺘﻴﻞ ﺳﺠﻞ ﺑﻼﻏﺎ ً أﺛﻨﺎء اﻤﻄﺎردة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺖ ﺑﻦ اﻷﺣﻴﺎء ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺒﻖ أن ﺑ ﱠﻠﻎ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﺷـﺎﺑﺎ ً ﻣﻌﻪ ﺳـﻼح‪ ،‬وﻳﻘﻮم ﺑﺘﻬﺪﻳﺪﻫﻢ‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻌﻮد ﻟﻬﻢ ﻣـﺮة أﺧﺮى ﺑﻌﺪ ﻣﻄـﺎردات‪ ،‬وﻳﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻬﻢ أﻣﺎم اﻤﻨﺰل‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺟﻬﺖ »اﻟﴩق« ﺑﺴـﺆال ﻟﻠﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬ﺣﻮل‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻟﺒﻼغ اﻤﺴـﺠﻞ ﻟﺸـﻘﻴﻖ اﻟﻘﺘﻴﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗـﺎل »ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄي دﻋﻮى ﻋﺪم ﺗﻔﺎﻋﻞ إن وﺟﺪت‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺤﻠﻬﺎ أن ﺗﺴـﺠﻞ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻟﺪى اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ إﺛﺎرﺗﻬﺎ إﻋﻼﻣﻴـﺎً‪ ،‬أي ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺸـﻘﻴﻖ اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺷـﻜﻮاه ﻟـﺪى اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬أو ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻮى«‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎدت ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴـﺔ أن ﺟـﻮازات ﻣﻨﻔﺬ اﻟﺮﻗﻌﻲ‬ ‫ﻗﺒﻀـﺖ ﻣﻐﺮب أﻣـﺲ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﻟﻠﺸـﺎب اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻗﺪوﻣﻪ ﻣﻦ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ ﻟﴩﻃـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻤﺎﺿﻴـﺔ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬

‫اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻬـﻢ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺎدث ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬وﺷـﻬﺪت ﴍﻃـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻧﻬﻴﺎر وﺑﻜﺎء ﻣﻦ ذوي اﻟﺸﺎب اﻟﻘﺎﺗﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻪ‬ ‫ﺻﻐﺮ ﺳـﻦ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺼـﺪر ﻣﻨﻪ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﴫﻓﺎت‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻃﺎﻟـﺐ أﻫـﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃـﻦ ﺑﺘﻜﺜﻴـﻒ اﻟﺤﻤـﻼت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫)اﻟﺪرﺑﺎوﻳـﺔ(‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن ﺧﻄـﺮ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ ﺑﺪأ ﻳـﺰداد وﻳﻬـﺪد اﻤﺠﺘﻤﻊ دون‬ ‫وﺟﻮد رداع أﻣﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻟﻬﻢ ﻃﻮاﻗﻲ‬ ‫ﺗﺴﻤﻰ‬ ‫اﻟﺮﺑﻊ واﻟﺰري‬ ‫»اﻟﻄﻮاﻗﻲ‬ ‫اﻟﻤﻨﻘﻄﺔ‬

‫ﻧﻮع ﺧﺎص‬ ‫ﻣﻦ ا­ﺷﻤﻐﺔ‬ ‫اﻟﻤﻠﻮﻧﺔ‪.‬‬

‫ﺛﻮﺑﻪ أﺻﻔﺮ‬ ‫وﻫﻴﺌﺘﻪ ﻣﻬﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻏﺎﻟﺒﴼ ﺳﺮواﻟﻪ‬ ‫أﻃﻮل ﻣﻦ ﺛﻮﺑﻪ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ وﻃﺮﻳﻘﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻟﺒﺲ اﻟﺸﻤﺎغ‬

‫ﻳﺘﻨــﺎﻭﻝ ﺍﻟﺪﺭﺑﺎﻭﻳــﻮﻥ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﺑﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﻳﻤﻴﺰﻫﻢ‬

‫اﻟﺤﺬاء‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺸﺒﺸﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻌﺎل ﻋﻨﺪﻫﻢ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺰﺑﻴﺮي‪،‬‬ ‫واﺳﻤﻪ ﻋﻨﺪﻫﻢ‬ ‫»اﻟﺸﺮﻗﻲ‬

‫ﻏﺮاﺋﺐ »رﻳﺎﺿﺘﻬﻢ«‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎرة وﻫﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺑﻌﺰم ﻗﻮي‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻔﺠﺮ إﻃﺎر اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﺄﴎع وﻗﺖ‪.‬‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻦ اﺛﻨﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬أو ﺑﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﻨﺘـﴩون ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻧﺴـﺒﺘﻬﻢ ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﱰﻛﺰون ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻲ‪ :‬اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﻇﺎﻫﺮة إدﻣﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻋﺘـﱪ اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﰲ )ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ(‪،‬‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﻔﴘ ﻓﻴﺼﻞ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آل ﻋﺠﻴﺎن‪ ،‬أن‬ ‫»ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻣﻠﺤﻮﻇﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻮارع وﺳﺎﺣﺎت ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺳﺠﻠﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺻﺪارة ﻗﺎﺋﻤﺔ أﺧﻄﺮ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ«‪ ،‬وﻳﻌﺰو‬ ‫آل ﻋﺠﻴـﺎن أﻫـﻢ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺆدي ﺑﺎﻟﺸـﺒﺎب إﱃ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﺬه اﻟﻬﻮاﻳﺔ إﱃ ﻋﻮاﻣﻞ ﻧﻔﺴﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وأﴎﻳـﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻬـﺬه اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬إﻧﻪ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد ﻗﻄﻊ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 90‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﻓﻬـﺬا دﻟﻴـﻞ ﻋـﲆ ﺷـﻌﻮر اﻟﻠﻬﻔﺔ‬ ‫ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪ ،‬ﻓﻌـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ‬ ‫ﻧﻮع ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺴـﺮ اﻤﺮورﻳﺔ إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳُﻌﺪ ﺳـﻠﻮﻛﺎ ً ﻳﺘﻨﺎوﻟﻪ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﻌﺎرف‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺪواﻓـﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ أﺳﺎﳼ ﰲ إﻳﺠﺎد‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺨﻄـﺄ‬ ‫ﻟـﺪى ﻫـﺆﻻء اﻤﻔﺤﻄﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﻠﻚ اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻤﻔﺤﻂ وﺗﻘـﻮده إﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺨﻄﺮة«‪.‬‬ ‫وأَﺿـﺎف »ﻳُﻌـﺪ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﺜﺮ اﻻﺷـﱰاﻃﻲ ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺪﻓـﻊ اﻟﺸـﺒﺎب ﻟﻠﻬﻔﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ‪،‬‬ ‫ﻛﺮؤﻳـﺔ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫أو‬ ‫ﻣﺠﻬـﺰة‪،‬‬ ‫وﺟـﻮد ﺳـﺎﺣﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﺗﺸـﺠﻊ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻬﻮاﻳﺔ«‪ .‬وﻋﻦ أﺳﺒﺎب‬ ‫اﻤﺴـﻤﻴﺎت‬ ‫ﺷـﻴﻮع‬ ‫واﻷﻟﻘـﺎب اﻟﻐﺮﻳﺒـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫ﴍﻳﺤـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻔﺤﻄﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل »ﻫﺬه اﻤﺴـﻤﻴﺎت ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻤﻮﺿـﺔ‪ ،‬وﺗﻠﻌـﺐ دورا ً ﰲ‬ ‫ﺑﻨـﺎء اﻻﺗﺠﺎه واﻤﻴـﻮل ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ‪ ،‬ﻷن ﻫـﺬا اﻻﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺾ‪ ،‬أو اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬ﻳﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ رﺳـﻢ ﻣﻼﻣـﺢ اﻟﻔﻀﻮل‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻤﺘﻠﻘـﻲ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻤﻌﻨﻰ‬ ‫واﻟﺮﻛـﺾ وراء ﺣـﻞ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻠﻐـﺰ ﺑﺎﻤﻌﺮﻓـﺔ واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬ ‫ﺗﻄﻠﻖ وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺣﻤﻠﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ‬ ‫وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ وﻧﻈﺎﻓﺘﻬﺎ وﺗﺄﺛﻴﺜﻬﺎ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وذﻟﻚ ﰲ ‪ 17‬ﺷﻮال‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻣﺘﺪادا ً ﻤﴩوع ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ‪ .‬وﻧﺒﻬﺖ اﻟﻮزارة ﻋﲆ ﻣﺮاﻗﺒﻲ اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻷﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﴬورة اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻤﺴﺢ اﻟﺸﺎﻣﻞ اﻟﺬي ﺑﺪأت اﻟﻮزارة ﰲ إﻃﻼﻗﻪ ﻟﺠﻤﻊ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻋﻦ واﻗﻊ اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻬﺎ وﻟﻠﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﺪت إدارات اﻤﺴﺎﺟﺪ ﰲ اﻤﺪن واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤﺮاﻛﺰ ﻓﺮق ﻋﻤﻞ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺪء ﰲ اﻤﺴﻮﺣﺎت اﻟﻼزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫وﻣﺆﻫﻞ ﻟﻴﺘﻢ اﺗﺨﺎذ اﻟﻼزم ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫أﻫﺪاف اﻟﺤﻤﻠﺔ‬

‫• اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺒﻴﻮت اﻟﻠﻪ وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ وﻧﻈﺎﻓﺘﻬﺎ ودﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫• ﺗﻔﻘﺪ اﻤﺴﺎﺟﺪ وﻣﻠﺤﻘﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻋﺪم اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﰲ ﻏﺮ ﻣﺎ وﺟﺪت‬ ‫ﻟﻪ‪.‬‬ ‫• ﺣﴫ اﻷﺛﺎث واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘﺎﻟﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ وإﻋﺎدة ﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫• ﺣﴫ اﻷﺛﺎث واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘﺎﻟﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﺣﱰاﻗﻬﺎ‪.‬‬ ‫• ﺣﴫ اﻤﺴﺎﺟﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻧﻈﺎﻓﺔ وﺻﻴﺎﻧﺔ واﻵﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»اﻟﺸﺆون اﺳﻼﻣﻴﺔ« ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‪ ١٧ ..‬ﺷﻮال‬

‫واﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ«‪ .‬وزاد آل ﻋﺠﻴـﺎن »اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﻗﺪ ﻳﺘﻌﺪى‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻔﺴـﺮات ﻟﻴﺼـﻞ إﱃ ﺣﺪ اﻹدﻣﺎن‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﺎرﺳـﺔ‪ ،‬أو اﻤﺸـﺎﻫﺪة‪ ،‬ﺑـﻞ إن ﻫﻨﺎﻟـﻚ دراﺳـﺎت‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻋ ّﻤـﺎ إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺧﺼﺎﺋﺺ إدﻣﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻟﺮاﺋﺤﺔ اﻤﻨﺒﻌﺜـﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻋﻦ اﺣﺘـﻜﺎك اﻹﻃﺎرات ﺑﺎﻹﺳـﻔﻠﺖ‪ ،‬ﻓﻬﺬه‬ ‫اﻤﺎدة اﻤﻜﺜﻔﺔ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﻗﻮة إدﻣﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴﺒﺐ وﺟﻮد‬ ‫اﻻﺗﺠـﺎه اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻧﺤـﻮ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﻟـﺪى اﻤﺘﺠﻤﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎﻫﺪة«‪.‬‬

‫ﺗﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة ﺳﻠﻮك اﻟﻄﺮق ﻏﻴﺮ اﻟﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس ﺣﺬرت إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة ﺳﻠﻮك اﻟﻄﺮق ﻏﺮ‬ ‫اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ ﺑﻨﻴﺔ اﺧﺘﺼﺎر اﻤﺴﺎﻓﺎت وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﻌﺮﻳﺾ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ وﻣﻦ ﻣﻌﻬﻢ إﱃ اﻟﻬﻼك ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ وﻣﺎ ﺗﺸﻬﺪه اﻷﺟﻮاء ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﰲ درﺟﺔ اﻟﺤﺮارة‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ إﱃ اﻷﺧﺬ ﺑﻤﺴﺒﺒﺎت اﻟﺴﻼﻣﺔ داﺋﻤﺎ ً وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺠﻨﺐ‬ ‫ﺳﻠﻮك ﻫﺬه اﻟﻄﺮق اﻟﻮﻋﺮة ﻗﺪر اﻹﻣﻜﺎن وأﺧﺬ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﰲ ﺣﺎل وﺟﻮدﻫﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ ﻣﻦ ﺗﺰود ﻛﺎف ﺑﺎﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﻮﻗﻮد واﻟﺸﺤﻦ اﻹﺿﺎﰲ ﻟﻠﻬﺎﺗﻒ اﻟﻨﻘﺎل وإﺧﺒﺎر اﻷﻫﻞ ﺑﺎﻟﻮﺟﻬﺔ‬ ‫واﻟﺰﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻟﻠﻮﺻﻮل‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﻧﻘﺬ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﺣﺎﻻت ﻓﻘﺪان‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء ﻷﺷﺨﺎص أﴍﻓﻮا ﻋﲆ اﻟﻬﻼك ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴﻠﻜﻮن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻄﺮق ﺑﻨﻴﺔ اﺧﺘﺼﺎر اﻤﺴﺎﻓﺔ واﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬

‫ﻟﻘﺎء ﻋﺪاد اﻟﺪارﺳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻌﺘﺰم وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻘﺎء‬ ‫إﻋﺪاد اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺪارﺳﻦ ﻋﲆ ﺣﺴﺎﺑﻬﻢ اﻟﺨﺎص ﰲ اﻟﺨﺎرج ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 18‬ﺷﻮال اﻤﻘﺒﻞ و‪ 20‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ذاﺗﻪ ﰲ ﻓﻨﺪق اﻟﻬﻴﻠﺘﻮن‪ .‬وﻗﺎل وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻟﺸﺆون اﻟﺒﻌﺜﺎت‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان إن اﻟﻠﻘﺎء ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺪراﺳﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج ﺑﺒﻴﺌﺔ اﻻﺑﺘﻌﺎث ﰲ دول‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﱰﺗﻴﺐ ﻣﻊ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﺿﻴﻊ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء« ﺗﺤﺬر ﻣﻦ ﺟﻬﺎز»واﻳﺖ ﺳﻤﺎﻳﻞ« ﻟﺘﺒﻴﻴﺾ ا‪ ‬ﺳﻨﺎن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺣﺬرت اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻐﺬاء واﻟﺪواء‪ ،‬اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫واﻤﻤﺎرس اﻟﺼﺤﻲ ﻣﻦ اﺳﺘﺨﺪام أﺣﺪ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﺗﺒﻴﻴﺾ اﻷﺳﻨﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻟﺠﻬﺎز ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫إذن ﺑﺎﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﻓﺴﺤﻪ ﻣﻦ‬

‫ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻋﱪ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺪﺧﻮل‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻬﺌﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ‬ ‫أﻣﺲ أن ﻣﻨﺘﺞ ﺗﺒﻴﻴﺾ اﻷﺳﻨﺎن )‪WHITEsmile‬‬ ‫‪ (%HOME WHITENING35‬واﻤﻨﺘﺞ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ‬ ‫واﻳﺖ ﺳﻤﺎﻳﻞ)‪ (white smile‬إن اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺼﻨﻌﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﺳﺘﺪﻋﺎء وﺳﺤﺐ اﻟﺠﻬﺎز وذﻟﻚ ﻟﻌﺪم‬ ‫ﻛﻔﺎﻳﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻻﺳﺘﺨﺪام ﻋﲆ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‬

‫واﻟﻐﻼف اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺿﺢ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺪام‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻷن اﻤﻨﺘﺞ ﻻﺑﺪ أن ﻳﻌﻄﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻃﺒﻴﺐ اﻷﺳﻨﺎن ﻓﻘﻂ‪ .‬وأوﺻﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻤﺎرس‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﺑﻔﺤﺺ اﻤﺨﺰون اﻟﺬي ﻟﺪﻳﻪ وﰲ ﺣﺎل وﺟﻮد‬ ‫اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺬي ﺗﻢ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻨﻪ ﻓﻴﻠﺰم ﻓﻮرا ً اﺳﺘﺒﻌﺎده‬ ‫وإﺣﺎﻃﺔ اﻤﺮﴇ‪.‬‬


‫‪ ٥٣٣٠‬أﺳﺮة ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع اﻟﺴﻠﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻮدع‬ ‫اﻟﺨﺮي ﰲ ﺟﺪة أن ﻋﺪد اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺴـﻠﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻨـﴫم ﺑﻠـﻎ ‪ 5330‬أﴎة ﺗﻘﻄـﻦ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺣﻴﺎء ﺟـﺪة ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 4‬ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 670‬أﻟﻔـﺎ و‪ 200‬رﻳﺎل‬ ‫ﻋـﱪ ﺑﻄﺎﻗﺎت ﻣﻤﻐﻨﻄـﺔ ﻳﺘﻢ ﴏﻓﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ وﻓﻖ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﴎ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻤﺴـﺘﻮدع ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﻤﻴﺪ أن اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‬

‫اﻤﻤﻐﻨﻄـﺔ ﻳﺘـﻢ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬـﺎ ﴍاء ﻣـﺎ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻷﴎ ﻣـﻦ ﻣـﻮاد ﻏﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﱪ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻤﻮﻳﻨﻴـﺔ اﻟﻜﱪي اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻢ اﻻﺗﻔـﺎق ﻣﻌﻬـﺎ ﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﴩاﺋﻴـﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻣـﴩوع اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻤﻤﻐﻨﻄﺔ ﻳﺄﺗﻲ‬

‫ﺿﻤﻦ ﺳـﻌﻲ اﻤﺴﺘﻮدع ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫»ﺣﻔـﻆ ﻛﺮاﻣـﺔ اﻤﺤﺘـﺎج«‪ ،‬وﴏف‬ ‫ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎت اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﺣﻀﺎرﻳﺔ ﺗﺤﻔﻆ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻗﺘﻨﺎء ﰲ اﻷوﻗﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫وﻷﻓﺮاد ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﺷﻬﺮﻳﺎً‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫وأﺿـﺎف ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤﺴـﺘﻮدع أن‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﴏف‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺴﺠﻠﺔ رﺳﻤﻴﺎ ً ﻟﺪى اﻤﺴﺘﻮدع‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﺴـﺘﻮدع‬ ‫اﻟﺨـﺮي ﻳﻨﻔﺬ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬

‫ﺧـﻼل ﻣﻮﺳـﻢ رﻣﻀﺎن ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﴩات ﻓﺮق وﻟﺠﺎن اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﺗﻢ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺮاﻋﺎة أﻋﺪاد واﺣﺘﻴﺎج اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫وذﻟـﻚ اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﻧﺘﺎﺋـﺞ وﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤﺚ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻓﺘﺎﺗﺎن ﻓﺎﺋﺰﺗﺎن ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻜﺎرم اﻷﺧﻼق ﰲ ﺻﻮرة ﻣﻊ ﻣﻨﺪورة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺠـﺪة ﻋـﻦ ﻓﻮز‬ ‫)‪ (14‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﻢ‬ ‫)‪ (6‬ﻧﺴـﺎء ﺑﺎﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣـﻜﺎرم اﻷﺧـﻼق‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈـﻢ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻐـﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺸـﻔﺖ أن‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺗﺠﺎوزوا )‪ (9‬آﻻف‬ ‫ﻣﺸـﺎرك ﻣـﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻨﺼـﻒ اﻷول‬ ‫ﻟﺸـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك‪ ..‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﺘﻮاﺻـﻞ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰﻫـﺎ )‪ (250‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﺳـﻌﻴﺎ ً إﱃ ﺗﺠﺴـﻴﺪ أﺣـﺪ اﻷﻫـﺪاف‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻐﺮﻓـﺔ اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻏـﺮس أﺧﻼﻗﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺗﺄﺻﻴـﻞ اﻻﻟﺘﺰام اﻷﺧﻼﻗـﻲ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻔﺘﺢ ﺑﺎب اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻓﺌـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي دون‬ ‫اﺳﺘﺜﻨﺎء وﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺤـﲇ ﺑﺎﻟﻔﻀﺎﺋـﻞ واﻷﺧﻼق‬ ‫أﺟـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ واﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ أﺧﻼﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﻋـﱪ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟـ ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب أﻛـﱪ ﻋـﺪد ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺟﺎﺋﺰة ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻧﻘﺪﻳـﺔ ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫)‪ (1500‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺤﺐ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻜﱪى ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺣﻠﻮل ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﺳـﺌﻠﺔ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻜﱪى اﻷوﱃ )‪ (100‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ )‪ (80‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‬ ‫واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ )‪ (50‬أﻟﻒ رﻳﺎ ل‪.‬‬

‫اﻟﺜﻘﻔﻲ‪ :‬اŒﻧﺪﻳﺔ اﻟﻤﻮﺳﻤﻴﺔ ﺗﺠﺎوزت دور ﻣﻞء اﻟﻔﺮاغ‬ ‫وﺑﺎﺗﺖ ﻣﺤﺎﺿﻦ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻻﻛﺘﺸﺎف اﻟﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘﻔﻲ أن اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫دور ﻣـﻞء اﻟﻔﺮاغ وﺑﺎﺗـﺖ ﻣﺤﺎﺿﻦ‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻻﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻮاﻫـﺐ وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺪرات وﺧﻠﻖ اﻹﺑـﺪاع وزرع‬

‫اﻟﻘﻴﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻧﻔـﻮس أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻧﺘﻤﺎﺋﻬﻢ ﻟﻮﻃﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ دور اﻟﴩاﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﰲ إﻧﺠـﺎح ﺑﺮاﻣﺞ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ وﺗﻤﻴّﺰا ً ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺜﻘﻔﻲ ﺧﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴﻢ ﻣﺴـﺎء اﻟﺴـﺒﺖ ﺑﻨﺎدي اﻟﺤﻲ‬

‫ﺑﻤﺪرﺳـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ أن ﻣـﴩوع ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﻧﻘﻄﺔ ﻓﺎرﻗﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺒﴩ ﺑﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ أﺟﻤﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺤﻔﻞ ﻗﺪ ﺷﻬﺪ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻘﺮات اﻟﻔﻠﻜﻠﻮرﻳﺔ واﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﻼﺑﻴﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺘﻮاﺻـﻞ اﺳـﺘﻌﺪادات ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﺴـﻘﻴﺎ زﻣـﺰم ﻤﻮاﻛﺒـﺔ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﻋﲆ ﻋﺒـﻮات ﻣﺎء زﻣﺰم‬ ‫ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒﺎرك‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻧﺘـﺞ اﻤـﴩوع ﻣﻨـﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻪ‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﺗﺎرﻳﺨﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ )‪ (48‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻋﺒﻮة ﻣـﻦ ﻣﺎء زﻣـﺰم‪ .‬وﻳﻌﺪ اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻔﺬﺗـﻪ وزارة اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫وﺗﴩف ﻋﻠﻴﻪ ﴍﻛﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻛﱪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺴﻘﻴﺎ زﻣﺰم‬ ‫وﺗﻮزﻳﻌﻪ ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻠﻎ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻤـﴩوع )‪ (700‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻗﺪ اﻧﻄﻠﻖ اﻤﴩوع ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ‪ -‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ‪-‬‬ ‫وﻋﲆ ﻧﻔﻘﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻣﺮ ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺮاﻋـﻰ ﰲ اﻤﴩوع اﺳـﺘﺨﺪام أﺣﺪث‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت واﻟﻄـﺮق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻴـﺎه زﻣﺰم ﻣﻦ اﻟﺒـﱤ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ‬

‫ﻣﻀﺨﺎت وأﻧﺎﺑﻴﺐ ﻏﺮ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺼﺪأ إﱃ‬ ‫أن ﻳﺼﻞ ﻣـﺎء زﻣﺰم إﱃ اﻤﴩوع ﻟﺘﺘﻢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺼﻔﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻘﻴﺔ دون اﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻪ وﻃﻌﻤـﻪ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻔﻠـﱰة ﺑﺄﺣـﺪث اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﻋـﱪ آﻟﻴﺎت ﺗﻘﻨﻴـﺔ دون أي‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ ﺑـﴩي‪ ،‬وﻗﺪ ﺗـﻢ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ اﻟﺬي ﻳﺸـﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ أرﺑﻌـﺔ ﺧﻄـﻮط آﻟﻴـﺔ ﻟﻺﻧﺘـﺎج‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻄﺎﻗﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ ﻗﺼﻮى ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ )‪ (200‬أﻟﻒ ﻋﺒﻮة ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدع ﻣﺮﻛـﺰي ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴﻊ ﻟـ)‪ (1,5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻋﺒﻮة إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدع آﺧﺮ ﻳﺴـﻊ ﻟـ )‪ (200‬أﻟﻒ‬ ‫ﻋﺒـﻮة‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ اﻤﺼﻨﻊ ﺑﺸـﻜﻞ آﱄ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﺿـﺦ اﻤﻴﺎه اﻤﺒﺎرﻛـﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﱤ‬ ‫إﱃ أن ﺗﺼـﻞ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ‪ .‬وأﺻﺒﺤـﺖ‬ ‫ﻣﻴﺎه زﻣﺰم ﰲ ﻣﺘﻨـﺎول ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻏﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﻴﴪ وﺳﻬﻮﻟﺔ وﰲ ﻋﺒﻮات أﻧﻴﻘﺔ اﻤﻈﻬﺮ‬ ‫وﺳﻬﻠﺔ اﻟﺤﻤﻞ واﻟﻨﻘﻞ ﺑﺴﻌﺔ ‪ 10‬ﻟﱰات‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎء ﻋـﺪد ‪ 42‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﺑﺸـﻜﻞ آﱄ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺪد ‪16‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻮزﻳﻊ ﻳﺪوي ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ورﻏﺒـﺎت اﻟـﺰوار واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﻤﻴـﺎه‬ ‫زﻣﺰم ﰲ أوﻗﺎت اﻟﺬروة واﻤﻮاﺳﻢ ‪ .‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘﺘﴫ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﴩوع اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺴﻘﻴﺎ زﻣﺰم ﻋﲆ زواره‬ ‫اﻤﺮﺗﺎدﻳﻦ ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﻳﻌﻤﻞ اﻤﴩوع‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻋﲆ ﺿﺦ ﻣﻴﺎه زﻣـﺰم ﻟﻠﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ‪ -‬ﺣﺴـﺐ اﻟﺤﺎﺟﺔ‪ -‬ﻣﺮاﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ أوﻗﺎت اﻟـﺬروة ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺿﺦ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ )‪ (1,379,258‬ﻣﱰا ً ﻣﻜﻌﺒﺎ ً‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺎﴈ ﻣﻦ ﻣﻴﺎه‬ ‫زﻣﺰم ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام و)‪(349,799‬‬ ‫ﻣـﱰا ً ﻣﻜﻌﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﺨﻄـﻂ اﻻﺳـﺘﻌﺪادﻳﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ ﺣﻴﺎل‬ ‫اﻤـﴩوع ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ ﻣﻨـﺬ وﻗـﺖ‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮ وﻫـﻲ ﺗﺴـﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋـﲆ أﻛﻤﻞ‬ ‫وﺟـﻪ‪ ،‬ﺑﻬﺪف رﻓـﻊ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ )‪ (%50‬ﻟﺘﻔﻲ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﺑﺎﻤﻴـﺎه اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ رﻓﻊ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻨﻘﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻀـﺦ‪ ،‬واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬وزﻳﺎدة‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻘﺪﻣﻲ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ )‪.(%120‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫»‪ «١٤‬ﻓﺎﺋﺰ ًا ﻓﻲ ﺟﺎﺋﺰة ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ‪ ٤٨‬ﻣﻠﻴﻮن ﻋﺒﻮة ﻣﺎء زﻣﺰم ﺣﺘﻰ ﻣﻨﺘﺼﻒ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻟﻤﻜﺎرم اŒﺧﻼق ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ »‪ «٦‬ﻧﺴﺎء‬

‫وﻛ ّﺮم اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻐﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻋﺪﻧـﺎن ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ ﻣﻨـﺪورة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻫـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ ﻏﺰاوي‬ ‫وﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻋﻔﻴـﻒ وذﻛـﺮى‬ ‫ﻓﻠﻔـﻼن وﺳـﻠﻤﻬﻢ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤـﺪدة ﺑــ)‪ (1500‬رﻳـﺎل ﻟـﻜﻞ‬ ‫ﻓﺎﺋﺰ‪ ،‬وﺳﺘﺸﻬﺪ اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ وﻫـﻢ‪ :‬ﻓﺮح ﺻﺎدق‬ ‫وأﻃﻴﺎف آل داﻳﻞ وﺷـﻴﺨﺔ ﻣﴪﺣﻲ‬ ‫وآﻣﺎل ﻓـﺎرﳼ وﻓﺪوى ﻗﻤﺮ اﻟﺰﻣﺎن‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻓﺎﺋـﺰ اﻟﺸـﻬﺮي وﻋﺒـﺪ‬ ‫اﻟﺮؤوف اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ وﺟﻼل ﺣﺴﻨﻦ‬ ‫وﻋﺪﻧـﺎن اﻟﺤﺒـﴚ وﺧﺰام آل ﺳـﻴﺪ‬ ‫وﺟﻼل ﺣﺴﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﻨـﺪورة أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪة ﺗﻔﺘﺢ ﺑﺎﺑﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﰲ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻀﺎﺋـﻞ وﻣﻜﺎرم‬ ‫اﻷﺧـﻼق‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺒﻨـﺎء ﺟﺴـﻮر‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑﻦ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة واﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬

‫ﺑﻬﺎ اﻤﺴﺘﻮدع دورﻳﺎً‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺤﻤﻴﺪ إﱃ أن اﻤﺴﺘﻮدع ﻳﻤﺘﺎز‬ ‫ﺑﺮﺻﺪه ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﴎ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة‬ ‫ﺑﺪﻗﺔ وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﺛﺎﺑﺘـﺔ وواﺿﺤﺔ‬ ‫وﺳـﻬﻠﺔ اﻟﻘﻴﺎس‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‬ ‫ﺗﺘـﻢ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ً ﺑـﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬

‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻤﺴـﺘﺤﻖ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة واﻷﻛﺜﺮ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﺎ ً وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺌﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻴﺎج ﺑﺸـﻜﻞ آﱄ دون أي ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﺑﴩي ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ اﻟﺪﻗﺔ واﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻧـﻮع اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺧﺪﻋﻮك ﻓﻘﺎﻟﻮا‪:‬‬ ‫ﻛﻮﻛﺐ اﻟﺸﺮق!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ّ‬ ‫وﻳﻜـﱪ و»ﻋﻈﻤﺔ ﻳﺎ‬ ‫إذا رأﻳﺘـﻢ َﻣ ْﻦ ﻳﺴـﻤﻊ أم ﻛﻠﺜﻮم ﻳﻬﻠﻞ‬ ‫ﺳـﺖ« وﻳﺘﻤﺎﻳﻞ ﺑﺮأﺳـﻪ اﺳـﺄﻟﻮه ‪ -‬ﻣﻊ اﺣﱰام ذوﻗـﻪ ‪ :-‬ﻛﻴﻒ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺒﻠﺘﺎﺟﻲ ﻛﻮﻛﺒـﺎ ً ﻟﻠﴩق؟!‪ ،‬أم ﻛﻠﺜﻮم ﺧﺮﺟﺖ‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻛﺎﻧﺖ ﻣـﴫ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻨﴫ ﻧﺴـﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﻐﻨﺎء ﺑﺄي‬ ‫ﺛﻤﻦ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ »ﻣﻨﺮة اﻤﻬﺪﻳﺔ« ‪ -‬أول ﻣﴫﻳﺔ ﺗﻐﻨﻲ ﻋﲆ ﺧﺸـﺒﺔ‬ ‫اﻤـﴪح ‪ -‬ﻗﺪ أﻋﻠﻨﺖ اﻋﺘﺰاﻟﻬﺎ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﺬي اﺳـﺘﻘﺮت‬ ‫ﻓﻴﻪ أم ﻛﻠﺜـﻮم ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ »ﻃﻤـﺎي اﻟﺰﻫﺎﻳﺮة«!‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺷـﻚ أن ﰲ ﺑﻨﺪ »اﻷذواق« ﺗُﺤﱰم وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﻤﻦ وﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺑﺤﺘـﺔ أود اﻟﻘﻮل إن »ﺧﺎﻣﺔ« ﺻـﻮت أم ﻛﻠﺜﻮم‬ ‫ﻋﺎدﻳـﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﺗﻌﺒﺮﻫﺎ اﻟﺪراﻣﻲ أﺛﻨﺎء اﻷداء ﺳـﻴﺊ ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻓ َﻤ ْﻦ‬ ‫ﻳﺴﻤﻊ ﺗﻌﺒﺮﻫﺎ اﻟﺪراﻣﻲ ﰲ )ﺣﺐ إﻳﻪ‪..‬إﻳﻪ‪..‬إﻳﻪ( ‪ -‬ﻣﺜﻼً ‪ -‬ﻳﺸﻌﺮ‬ ‫ﺑﻔﺸـﻠﻬﺎ اﻟﺬرﻳﻊ ﰲ اﻷداء‪ ،‬واﻷﻛﻴـﺪ أن »ﻛﻮﻛﺐ اﻟﴩق« ﻟﻘﺐ ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﺤﻘﻪ ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺒﻠﺘﺎﺟﻲ‪.‬‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب وزير‬ ‫التربية‬ ‫والتعليم‬ ‫يتف َقد الكشافة‬ ‫في المسجد‬ ‫الحرام‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫ّ‬ ‫تفق�د نائ�ب وزي�ر الربية‬ ‫والتعلي�م لش�ؤون تعلي�م‬ ‫البن�ن الدكت�ور حم�د ب�ن‬ ‫محم�د آل الش�يخ‪ ،‬أم�س‪،‬‬ ‫مرك�ز رس�ل الس�ام‬ ‫الكشفي الرمضاني لخدمة الزوار‬ ‫وامعتمرين ي مك�ة امكرمة‪ ،‬الذي‬ ‫تنف�ذه اإدارة العام�ة للربي�ة‬

‫محليات‬

‫والتعلي�م ي منطقة مك�ة امكرمة‪،‬‬ ‫يرافق�ه امدي�ر الع�ام للربي�ة ي‬ ‫امنطق�ة حامد بن جابر الس�لمي‪.‬‬ ‫وق�د التقى خال الزي�ارة بالقادة‬ ‫الكشفين‪ ،‬والكشافة امشاركن ي‬ ‫امركز‪ ،‬الذي�ن يقومون بأداء مهام‬ ‫تطوعية للزوار‪ .‬كما وقف عى سر‬ ‫العم�ل ي مواقع الخدم�ة اميدانية‬ ‫بالس�احات امحيط�ة بامس�جد‬ ‫الحرام‪ ،‬وعى أداء الكشافة ي تنفيذ‬

‫امه�ام وتقدي�م الخدمات لضيوف‬ ‫الرحمن من الزوار وامعتمرين‪.‬‬ ‫ونق�ل الدكتور حم�د للقادة‬ ‫والكش�افة امش�اركن ي أعم�ال‬ ‫مرك�ز رس�ل الس�ام الكش�في‬ ‫الرمضان�ي ش�كر وتقدي�ر وزير‬ ‫الربية والتعليم ونائبه‪ ،‬مشددا ً عى‬ ‫أن مثل هذه الرام�ج تُعوِد أبناءنا‬ ‫ي الكش�افة ع�ى الب�ذل والعطاء‬ ‫والتطوع ي عمل الخر‪.‬‬

‫ٍ‬ ‫كشاف‬ ‫‪..‬و يتحدث مع‬

‫آل الشيخ يستمع إى اأعمال امقدمة من الكشافة ي الحرم‬

‫‪6‬‬

‫(الرق)‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫أمير مكة يوقع عقد حماية التمدد العمراني شرقي جدة‬

‫بيادر‬

‫فتنة اإعام‬ ‫الفضائي‬

‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫صالح الحمادي‬ ‫كان العالم العربي متقوقعا خلف القنوات الرسمية وا يسمع وا‬ ‫يرى ملا حوله‪ ،‬وكنا نعتقد أن هذا اانغلاق اإعامي يحار ثقافتنا‬ ‫ي زوايلا الوقلت الذي ا يرحلم ي ظل انطاق اإعام املوازي ي أوروبا‬ ‫وأمريلكا واليابلان‪ .‬اآن وبعد انفتاح الفضاء بقنلوات فضائية من كل‬ ‫حدب «ينسللون» ثقافلات عرقية ودينية وسياسلية بدأنا نتباكى عى‬ ‫زملن اانغاق وزمن « قنوات غصلب» امتزنة‪ ،‬وبدأنا نبحث عن مخرج‬ ‫ملن ورطة «الفتنلة» الفضائية التي تدخلل عقولنا قبلل بيوتنا وتنثر‬ ‫الشوك ي دروب حياتنا وتدس السم ي عسل الكام‪.‬‬ ‫ي فضلاء أرض العراق وسلكان دجللة والفرات أكثر من سلبعن‬ ‫قناة تنر الحقلد والكراهية وتنثر املح عى جراح العراقين امغلوبن‬ ‫على أمرهلم وي فضلاء أرض الكنانلة أكثر ملن مائة قنلاة تتخذ من‬ ‫الديلن أرضية للمرور من ثقب السياسلة‪ ،‬وتوزع ااتهامات والتعصب‬ ‫والتشنج عى كل امشاهدين بدون هوادة‪.‬‬ ‫ي فضاء العرب أكثر من ألف قناة يرزز فيها مساء كل يوم بياعو‬ ‫الكام ومسلوقو «الفتنلة» الذين احرفوا الرقص على جثث الضحايا‬ ‫ي الشلوارع واميادين الفسليحة‪ ،‬وا يزال حبلل الحناجر امأجورة عى‬ ‫الجلرار وا تلزال «الفتنلة نائمة» أو شلبه نائمة فكيف بنلا الحال إذا‬ ‫اسلتيقظت من سباتها؟ وكيف سيكون الشلارع العربي ي ظل قنوات‬ ‫متخصصة ي البغضاء والكراهية‪.‬‬ ‫بدأنلا نحن ونشلتاق «لغصب واحد وغصب اثنلن» ونتمنى عودة‬ ‫اماي الجميل لنشلاهد نحن وأجيالنا قنلوات حكومية محرمة تقدم‬ ‫للك نمطلا إعاميا أقلل مكتسلباته نقاء الريلرة والسلامة من ر‬ ‫«الفتنة النائمة»‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫يوق�ع أمر منطق�ة مكة‬ ‫امكرم�ة اأم�ر خال�د‬ ‫الفيص�ل رئي�س اللجنة‬ ‫الفرعي�ة‬ ‫الوزاري�ة‬ ‫معالجة أرار الس�يول‬ ‫ي محافظ�ة ج�دة الي�وم‬ ‫(اإثن�ن) ي مكتبه بجدة عقد‬ ‫مشاريع حماية تمدد النطاقن‬ ‫الس�كاني والعمران�ي الواقع‬ ‫رق امحافظ�ة اممت�د م�ن‬ ‫الخمرة جنوب�ا ً إى وادي كراع‬ ‫شماا ً من أخطار مياه اأمطار‬ ‫والس�يول ويأت�ي ام�روع‬ ‫مكم�ا ً مروع�ي الحل�ول‬ ‫العاجل�ة ال�ذي انته�ى العمل‬ ‫فيه غرة محرم عام ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫والحل�ول الدائمة لدرء أخطار‬ ‫الس�يول عن النطاق العمراني‬ ‫مدين�ة ج�دة التي أعل�ن أمر‬ ‫منطقة مكة إنجاز العمل فيها‬ ‫مطل�ع جمادى اأوى من العام‬ ‫الحاي ‪1434‬ه� ‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر ع�ام‬ ‫م�روع مي�اه اأمط�ار‬ ‫وتريف السيول ي محافظة‬ ‫جدة التابع إمارة منطقة مكة‬ ‫امكرم�ة امهن�دس أحم�د بن‬ ‫عبدالعزيز الس�ليم أن الهدف‬ ‫من امشاريع التي سيتم توقيع‬

‫استكماا لمنظومة درء أخطار مياه اأمطار والسيول عن المحافظة‬ ‫السليم ‪ 12 :‬شركة وطنية وعالمية تأهلت لتنفيذ المشاريع‬ ‫عقودها بحضور محافظ جدة‬ ‫اأمر مشعل بن ماجد وأعضاء‬ ‫اللجن�ة التنفيذية‪ ،‬درء أخطار‬ ‫الس�يول عن التمدد العمراني‬ ‫أحي�اء رق ج�دة‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫مج�اري س�يول مفتوح�ة‬ ‫ومبطن�ة وعب�ارات صندوقية‬ ‫بغ�رض تكوي�ن ح�زام واق‬ ‫لجدة من الشمال إى الجنوب‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن مش�اريع رق جدة‬ ‫س�يتم اانته�اء م�ن تنفيذها‬ ‫نهاية عام ‪2014‬م ‪.‬‬

‫مي�اه اأمط�ار ي ‪ 12‬نقط�ة‬ ‫حرجة فضا عن إنشاء سد أم‬ ‫الخر بارتف�اع ‪ 7‬أمتار وطول‬ ‫‪1100‬م‪ ،‬ال�ذي ت�م ربط�ه‬ ‫بمج�رى الس�يل الش�ماي عن‬ ‫طري�ق قن�اة مفتوح�ة بطول‬ ‫‪ 730‬م وع�رض ‪ 33‬م‪ ،‬إضافة‬ ‫م�روع آخ�ر لتعزي�ز س�د‬ ‫السامر وربطه بمجرى السيل‬ ‫الش�ماي ع�ر قن�اة مفتوحة‬ ‫بط�ول ‪ 3000‬م وع�رض ‪40‬‬ ‫م‪.‬‬

‫ولف�ت امهن�دس الس�ليم‬ ‫إى أن مش�اريع مي�اه اأمطار‬ ‫وتريف الس�يول فمحافظة‬ ‫جدة م�رت بمرحلت�ن‪ ،‬أطلق‬ ‫ع�ى اأوى «الحل�ول العاجلة»‬ ‫وهدف�ت إى درء أخط�ار مياه‬ ‫اأمط�ار والس�يول وتم إنجاز‬ ‫ام�روع خ�ال ‪ 4‬أش�هر‬ ‫وتضم�ن ‪ 12‬مروعا ً معالجة‬ ‫امناط�ق اأكث�ر ت�ررا ً م�ن‬ ‫أمطار اأعوام اماضية‪ ،‬تمثلت‬ ‫ي معالج�ة وتري�ف تجمع‬

‫وأض�اف مدي�ر امروع‬ ‫أن الحل�ول العاجل�ة ش�ملت‬ ‫تأس�يس وتجهيز مركز إدارة‬ ‫اأزم�ات والك�وارث ي مق�ر‬ ‫إم�ارة منطق�ة مك�ة ي جدة‪،‬‬ ‫وتجهي�ز ‪ 16‬مركزا ً لإس�ناد‬ ‫والطوارئ مدعومة من مديرية‬ ‫الدف�اع امدن�ي بالوح�دات‬ ‫البري�ة وامع�دات تغط�ي‬ ‫جميع اأحياء‪.‬‬ ‫ون�وه امهن�دس أحم�د‬

‫الس�ليم إى أن امرحل�ة الثانية‬ ‫«الحلول الدائم�ة لدرء أخطار‬ ‫الس�يول عن مدينة جدة» التي‬ ‫أعل�ن اأم�ر خال�د الفيص�ل‬ ‫بحضور أربع�ة وزراء يمثلون‬ ‫اللجن�ة الوزاري�ة الفرعي�ة‬ ‫معالج�ة أرار الس�يول ي‬ ‫محافظة ج�دة انته�اء العمل‬ ‫فيه�ا ي وق�ت قي�اي ل�م‬ ‫يتج�اوز‪ 10‬أش�هر‪ ،‬تضمنت‬ ‫إنشاء ‪ 5‬سدود رئيسة مجموع‬ ‫أطواله�ا ‪ 2500‬م بطاق�ة‬ ‫استيعابية تزيد عن ‪ 24‬مليون‬ ‫م ‪ ،3‬وش�ملت إنش�اء مجاري‬ ‫س�يول فرعية بط�ول ‪ 20‬كلم‬ ‫وتوس�عة مج�اري الس�يول‬ ‫الرئيس�ة الحالي�ة (الرقي�ة‬ ‫‪ ،‬الجنوبي�ة والش�مالية) ‪،‬‬ ‫باإضافة لبناء ‪ 7‬سدود رادفة‬ ‫للمشاريع الدائمة بلغ مجموع‬ ‫أطوالها ‪ 1800‬م‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وب�ن امهن�دس أحمد بن‬ ‫عبدالعزي�ز الس�ليم أن عق�د‬ ‫ح�زم امش�اريع اأربع�ة التي‬

‫اأمر خالد الفيصل‬ ‫س�يتم توقيع عقودها يوم غد‬ ‫(اإثنن) تشمل إنشاء مجاري‬ ‫س�يول من القن�وات امفتوحة‬ ‫وامبطنة بالخرس�انة ي وادي‬ ‫الخمرة‪ ،‬إنش�اء مجاري سيول‬ ‫من القنوات امفتوحة وامبطنة‬ ‫بالخرسانة أودية غر محمية‬ ‫رق ج�دة‪ ،‬إنش�اء قن�وات‬ ‫تريف لرفع كف�اءة مناطق‬ ‫غرب طريق الحرمن وإنش�اء‬ ‫مج�اري س�يول م�ن القنوات‬ ‫امفتوحة وامبطنة بالخرس�انة‬ ‫ي وادي ك�راع ووادي مري�خ‬ ‫الشماي‪.‬‬ ‫وأردف قائا « تأهلت ‪12‬‬ ‫رك�ة وطنية وعامي�ة لتنفيذ‬ ‫مشاريع الحلول الدائمة لرق‬ ‫ج�دة وج�رت امنافس�ة ب�ن‬ ‫امقاولن الذي�ن تمت دعوتهم‬

‫ي جم�ادى اأوى ام�اي‪،‬‬ ‫ونف�ذت لهم زي�ارات ميدانية‬ ‫ع�ى امواق�ع التي سيش�ملها‬ ‫امروع‪ ،‬ثم بدأ فريق مختص‬ ‫ي اس�تقبال العطاءات الفنية‬ ‫منتص�ف ش�عبان ام�اي‬ ‫لتقييمه�ا‪ ،‬تل�ت ذل�ك مراحل‬ ‫التقيي�م اماي للعط�اءات التي‬ ‫اجتازت التقيي�م الفني والتي‬ ‫أعد لها برنامج مسبق اعتمده‬ ‫فري�ق متخص�ص ي تقيي�م‬ ‫العطاءات‪.‬‬ ‫وأك�د مدير ع�ام مروع‬ ‫مياه اأمطار وتريف السيول‬ ‫ي ج�دة أن الجه�ات ذات‬ ‫العاقة قطعت شوطا كبرا ي‬ ‫تصمي�م الدراس�ات للمخطط‬ ‫العام لتريف مي�اه اأمطار‬ ‫داخل مدينة جدة ومن امتوقع‬ ‫اانته�اء منه قريب�ا ً إضافة إى‬ ‫أن أمان�ة جدة تق�وم بصيانة‬ ‫وتنظيف شبكة تريف مياه‬ ‫اأمطار القائم�ة حاليا للتأكد‬ ‫م�ن جاهزيته�ا‪ ،‬افت�ا إى أن‬ ‫امخطط العام س�يكون مكما ً‬ ‫لش�بكة تريف مياه اأمطار‬ ‫الحالي�ة وعن�د اانته�اء م�ن‬ ‫التصامي�م الهندس�ية س�تبدأ‬ ‫الجه�ات الحكومي�ة ي تنفيذ‬ ‫ش�بكة تريف مياه اأمطار‬ ‫ضمن امخطط العام‪.‬‬

‫مستشفى ضباء يستقبل ‪ 9181‬مراجع ًا خال شهر‬ ‫تبوك ‪ -‬صالح القرعوطي‬ ‫اس�تقبل مستشفى ضباء العام‬ ‫خ�ال ش�هر رج�ب ام�اي‬ ‫‪ 9181‬مراجع�ا ‪ 6433‬منه�م‬ ‫راجعوا قس�م الطوارئ ‪2748‬‬ ‫راجعوا العيادات الخارجية‪ ،‬وأجريت‬ ‫ي امستش�فى (‪ )33‬عملي�ة جراحية‬ ‫وبلغ ع�دد ال�وادات ‪ 45‬حال�ة وبلغ‬ ‫إجماي الفحوصات اإشعاعية ‪1119‬‬ ‫فحصا والفحوص�ات امخرية ‪6711‬‬ ‫فحصا‪ ،‬ويعم�ل ي امستش�فى حاليا‬ ‫‪ 55‬طبيب�ا منه�م (‪ ) 5‬استش�ارين‬ ‫كم�ا يعمل ي امستش�فى ‪ 98‬ممرضا‬ ‫وممرضة منهم ‪ 37‬ممرضة وممرضا‬

‫مستشفى ضباء العام‬ ‫س�عوديون وبل�غ ع�دد الفني�ن ‪69‬‬ ‫فنيا‪ .‬أوضح ذلك امرف عى القطاع‬ ‫الصح�ي ي امحافظ�ة بالنيابة‪ ،‬أحمد‬

‫الزيلعي‪ ،‬مؤكدا ً وصول ‪ 4‬استشارين‬ ‫إى امستش�فى ضم�ن برنامج اأطباء‬ ‫الزائرين الذي تنف�ذه وزارة الصحة‪،‬‬

‫(الرق)‬ ‫وب�دأوا عمله�م اأس�بوع ام�اي‬ ‫ي تخصص�ات ال�كى‪ ،‬واأطف�ال‪،‬‬ ‫والجراحة العامة‪ ،‬والباطنية‪.‬‬

‫«أصدقاء المرضى» ُت ّقر إنشاء دار إيواء المرضى النفسيين‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫أقرت لجنة أصدقاء امرى ي اجتماعها الذي‬ ‫عقد ي مقر الغرفة التجارية أمس اأول‪ ،‬عدة‬ ‫مش�اريع خري�ة لدع�م ام�رى الفق�راء‪،‬‬ ‫وامرى امنومن ي امستش�فيات‪ .‬وقد انعقد‬ ‫ااجتماع برئاسة رئيس اللجنة‪ ،‬مدير الشؤون‬ ‫الصحي�ة ي محافظة جدة الدكتور س�امي باداود‪،‬‬ ‫بحض�ور كافة أعضاء اللجنة‪ .‬وكش�ف ب�اداود‪ ،‬أن‬

‫اللجن�ة أق�رت ي اجتماعها مجموعة من امش�اريع‬ ‫الخرية التي س�تصب ي مصلحة ام�رى الفقراء‪،‬‬ ‫وستس�اهم‪ ،‬بمش�يئة الله تعاى‪ ،‬ي دعمهم‪ ،‬وتقديم‬ ‫الخدمات الصحية امتميزة لهم‪ .‬كاش�فا ً أنه تم إقرار‬ ‫مروع لدعم امرى النفسين‪ ،‬الذين يحتاجون إى‬ ‫وج�ود دار إيوائهم‪ ،‬خصوص�ا ً أولئك امرى الذين‬ ‫ليس�ت لديه�م أر ترعاه�م‪ ،‬حيث أوص�ت اللجنة‬ ‫بالبح�ث عن فاعل خر لكي يتوى إنش�اء هذه الدار‬ ‫ع�ى نفقته‪ ،‬كما أق�رت مروعا آخ�ر لدعم امرى‬

‫الفق�راء‪ ،‬الذين يعانون من صعوب�ة تحمل تكاليف‬ ‫العاج ي امستشفيات‪ ،‬إضافة إى اموافقة عى وضع‬ ‫آليات لتوفر وسائل مواصات لنقل امرى امعاقن‪،‬‬ ‫ودعمه�م ي التنقل من وإى امستش�فيات‪ ،‬وامرافق‬ ‫الصحية امختلفة‪ ،‬متابعة امواعيد العاجية امجدولة‬ ‫لهم‪ .‬وأكد باداود‪ ،‬موافقة اللجنة باإجماع عى تأمن‬ ‫مجموعة م�ن الهدايا لتقديمه�ا للمرى امنومن ي‬ ‫مستش�فيات جدة ي عيد الفطر امبارك‪ ،‬وذلك خال‬ ‫زيارة رئيس وأعضاء اللجنة لهم ي أيام العيد‪.‬‬

‫بلدية الشرائع تكثف الرقابة على المحات التجارية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر اأنصاري‬ ‫كثفت بلدي�ة الرائع الفرعية ي‬ ‫العاصمة امقدس�ة نش�اطها ي‬ ‫مجال مراقبة اأس�واق التجارية‬ ‫والغذائية وامباس�ط اموس�مية‬ ‫خال ش�هر رمض�ان امب�ارك لضمان‬ ‫س�امة امعروض�ات ومتابع�ة تطبيق‬

‫ااش�راطات الصحية امطلوب توفرها‬ ‫ي مح�ات تقدي�م الوجب�ات الغذائية‬ ‫وامطاع�م والبق�اات‪ .‬وق�ال رئي�س‬ ‫بلدية الرائ�ع الفرعي�ة امهندس فهد‬ ‫بن م�رزوق الب�ري إن البلدية قامت‬ ‫بتش�كيل عدي�د م�ن اللج�ان والفرق‬ ‫اميداني�ة متابع�ة اأس�واق التجاري�ة‬ ‫والغذائية والتأكد من سامتها ومتابعة‬

‫تنفي�ذ ااش�راطات الصحي�ة ومن�ع‬ ‫انتش�ار الظواه�ر الس�لبية كالباع�ة‬ ‫الجائل�ن‪ .‬ومن جانبه ق�ال مدير إدارة‬ ‫الخدمات ي البلدية شادي محمد أمبون‬ ‫إن الف�رق الرقابي�ة نف�ذت عدي�دا من‬ ‫الحمات عى امراكز التجارية واأسواق‬ ‫وامح�ات الغذائية‪ ،‬وق�د تم خال تلك‬ ‫الحم�ات ضبط كميات كبرة من امواد‬

‫الغذائي�ة التالف�ة وامنتهي�ة الصاحية‬ ‫والقبض عى تس�عة باعة جائلن‪ ،‬كما‬ ‫تم الكش�ف ع�ى (‪ )150‬محا وضبط‬ ‫(‪ )13‬مخالف�ة ب�روز و(‪ )16‬مخالفة‬ ‫لوح�ات دعائي�ة وإعاني�ة‪ ،‬وإغ�اق‬ ‫محلن غذائين مخالفن لاش�راطات‬ ‫الصحي�ة‪ ،‬ي ح�ن ت�م إص�دار (‪)14‬‬ ‫تريحا مباسط موسمية‪.‬‬

‫اختتام فعاليات الديوانية الرمضانية في مركز الزاهر‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيد‬ ‫اختتمت مس�اء أمس فعالي�ات الديوانية‬ ‫الرمضاني�ة‪ ،‬الت�ي نظمها منتدى ح�ي الزاهر‪،‬‬ ‫التابع مركز ح�ي العمرة‪ ،‬التابع لجمعية مراكز‬ ‫اأحي�اء تحت ش�عار «حين�ا أرق�ى»‪ ،‬وتخللت‬

‫الحفل فقرات إنش�ادية بمشاركة فرقة أشجان‪،‬‬ ‫وكذلك مش�اهد مرحية‪ ،‬وعرض اس�تعراي‬ ‫للثعابن‪ .‬وي نهاي�ة الحفل تم تكريم الداعمن‪،‬‬ ‫ع�ى رأس�هم يوس�ف ب�ن ع�وض اأحم�دي‪،‬‬ ‫وعبدالوهاب بن س�ليم الصاعدي‪ ،‬و إحسان بن‬ ‫عبدالصم�د القري‪ ،‬و تركي بن حامد الجهني‪.‬‬

‫كم�ا تكريم امش�اركن ي الديوانية من مرفن‬ ‫واعب�ن‪ ،‬إضافة إى اأندي�ة الفائزة ي الدوري‪.‬‬ ‫وأكد مرف امنتدى محمد بن عايد الجهني‪ ،‬أن‬ ‫برام�ج امنتدى ا تزال مس�تمرة‪ ،‬وكذلك جهود‬ ‫القائم�ن عليه للرق�ي بحي الزاه�ر ليكون من‬ ‫أرقى أحياء مكة‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫انطاق برنامج‬ ‫«تغيرت في‬ ‫رمضان»‬ ‫بالجوف‬

‫الجوف ‪ -‬وفاء السويلم‬ ‫انطل�ق مس�اء أم�س اأول برنام�ج‬ ‫«تغ�رت ي رمض�ان» بالتعاون مع‬ ‫مجل�س ش�باب منطق�ة الج�وف‪،‬‬ ‫بحض�ور عمي�د الس�نة التحضرية‬ ‫بالج�وف الدكت�ور جم�ال الراري‬ ‫ومدير مروع ركة الخراء للربية لفاي‬

‫السلمي‪.‬‬ ‫وب�دأ «الرنام�ج» فعاليات�ه بالقرآن‬ ‫الكري�م‪ ،‬ثم اس�تمع امش�اركون إى كلمة‬ ‫لرئيس اللجنة التأسيس�ية بمجلس شباب‬ ‫الجوف الش�اب هيث�م الدريويش تحدث‬ ‫فيها عن مس�رة مجلس الشباب ي اأيام‬ ‫اماضية وما يتطلع له امجلس ي امستقبل‪.‬‬ ‫وتح�دث الدكت�ور توفي�ق الرقب ي‬

‫فق�رة «رمض�ان و انطاق�ة التغير» عن‬ ‫استخدام ش�هر رمضان امبارك ي إحداث‬ ‫تغي�ر اجتماع�ي حقيقي بما يس�اهم ي‬ ‫إنم�اء امجتمع وتطوي�ره والرقي به نحو‬ ‫الريادة والتميز‪.‬‬ ‫وتح�دث الدكتور أحم�د الحريري ي‬ ‫فق�رة «رمض�ان والصحة النفس�ية» عن‬ ‫التغرات النفسية ي شهر رمضان امبارك‬

‫مبين�ا ً عديدا من امحاس�ن ي الصوم منها‬ ‫تحس�ن القدرة ع�ى مواجه�ة امصاعب‬ ‫الحياتية واإجهاد امتكرر‪ ،‬وتهدئة الحالة‬ ‫النفسية ومعالجة ااكتئاب‪ .‬كما أن الصوم‬ ‫يعن ع�ى مجاهدة النف�س ويقوي صفة‬ ‫الصر عند اإنسان‪.‬‬ ‫وقدم امنش�د محمد امط�ري فقرات‬ ‫إنشادية متنوعة ي نهاية الحفل‪.‬‬

‫�شارِقق‬ ‫مم�شارِ‬ ‫ََ‬ ‫‪7‬‬

‫قصة مصورة‬

‫خبز اأحساء بالتمر‬

‫اأحساء ‪ -‬عيى الراهيم‬ ‫يقبل كثر من اأحس�ائين عى الخب�ز اأحمر‪ ،‬أو‬ ‫الخبز اأحسائي بالتمر‪ ،‬وتشهد امخابز الشعبية إقباا ً‬ ‫كب�را ً عليه وازدحام�ا ً قبيل اإفطار نظ�را ً لجودة هذا‬

‫النوع من الخبز‪.‬‬ ‫وب�رع عدي�د من الخبازي�ن ي محافظة اأحس�اء‬ ‫بهذا النوع م�ن الخبز‪ ،‬وي الوقت الذي يفضل كثرون‬ ‫اس�تقدام عم�ال لهذه امهن�ة يظل البع�ض وفيا ً لهذه‬ ‫امهنة‪.‬‬

‫خباز أحسائي يقدم الخبز اأحمر لزبائنه‬

‫السوبيا‬ ‫بعشرة‬

‫مبرة«اإحسان» بالخبر تستعد لزكاة الفطر وكسوة العيد‬ ‫الخر ‪ -‬سلطان العتيبي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫ألِفت الناس الدخول ي مش�هد تداول «الس�وبيا»‬ ‫امروب امفضل لها بن أرصفة الشوارع‪ ،‬وأصبح‬ ‫مستس�اغا ً لديها ترك رصي�ف واانتقال لرصيف‬ ‫آخر للبحث عن درجة «اللون والرودة» امناس�بة‬ ‫للمروب قبل اانتقال به إى موائدها الرمضانية‪.‬‬ ‫واتزال «فوى البيع» الحدث امسيطر عى شوارع مكة‪،‬‬ ‫وتزداد امأساة خال شهر رمضان‪ ،‬ساعدها ي اانتشار‬ ‫غياب الرقابة عى أسلوب البيع‪ ،‬هذا اأسلوب كان متبعا ً‬ ‫ومش�اعا ً قديما ً ولم يكن مس�تغربا ً باعتباره س�مة من‬ ‫س�مات اماي وعامة عى الرزق والكسب الحال‪ ،‬لكنه‬ ‫مع تقادم الس�نن بات فوى وأس�لوبا ً غر حضاري ا‬ ‫يستحس�ن أن يبقى ي ذاكرة امعتمر الزائر مكة وينقله‬ ‫معه عند عودته لباده‪.‬‬ ‫«الرق» رصدت رواج أس�لوب «إعادة البيع» من‬ ‫قِ بل الوافدين اأجانب امتخلفن عى امنتجات الرمضانية‬ ‫ليقتاتوا منها‪ ،‬بعد أن أسهمت الجهات امعنية ي بقائها‬ ‫بسبب «التهاون» الذي شوَه امنظر العام للمدينة‪.‬‬ ‫«الس�وبيا» كانت م�ن أبرز امنتج�ات الرمضانية‬ ‫الت�ي تتعرض بكث�رة إع�ادة البيع‪ ،‬بعد أن س�اعدت‬ ‫عى ذل�ك الخلفي�ة الثقافي�ة والص�ورة النمطية لبيع‬ ‫«الس�وبيا» قديما ً عى «أرصفة الش�وارع» ي استمرار‬ ‫تداولها وتناقلها بن أيدي الوافدين امخالفن إى الوقت‬ ‫الح�اي والراء منهم دون ريبة أو توجس‪ ،‬يقول أحمد‬ ‫الس�لمي «الس�وبيا امنتج وامروب الوحيد الذي أقبل‬ ‫باصطحاب�ه إى أرتي من عى (الرصيف) دون خوف‬ ‫من العواق�ب‪ ،‬وا أعرف مصدر ااطمئنان لكننا اعتدنا‬

‫(تصوير‪ :‬عيى الراهيم)‬

‫وافد يبيع مروب السوبيا وسط الشارع‬ ‫عى راء السوبيا بهذه الطريقة»‪.‬‬ ‫ويسهم ضيق الوقت واقراب موعد اإفطار ي إيجاد‬ ‫الش�عور «بالتغاي» وإيجاد التريرات عند امشاركة ي‬ ‫ممارسة خاطئة واانصياع إى الظواهر السلبية والراء‬ ‫من الوافدي�ن امخالفن لكونها توافقت مع لحظة تخدم‬ ‫فيه�ا رغباتي‪ ،‬يقول س�الم امنيف «أنا اآن ي س�يارتي‬ ‫وتبق�ى عى وق�ت أذان امغرب ع�رون دقيقة وأحتاج‬ ‫للوصول إى بيتي ي نفس امدة‪ ،‬لذلك ا يمكن ي التوقف‬ ‫والراء من الفرع الرئيس منتج السوبيا»‪.‬‬ ‫وعند س�ؤال أحد البائعن ماذا يبيع بسعر مرتفع‬ ‫بمق�دار ‪% 100‬؟ ق�ال‪« :‬أن�ا أصطف قب�ل موعد فتح‬ ‫امحل بساعتن حتى أتجنب الطوابر وأتمكن من راء‬ ‫كمي�ات من «الس�وبيا» بأرع وق�ت‪ ،‬وأوفر حافظات‬ ‫حت�ى ا يفقد برودته‪ ،‬وأقدمه للزبون جاهزاً‪ ،‬لذلك ابد‬ ‫أن يدف�ع مقابل هذه الخدمات تكلف�ة زائدة‪ ،‬وهو غر‬ ‫مجر عى دفع الزيادة‪ ،‬وعليه الراء بنفس التكلفة من‬ ‫الفرع إذا أراد»‪.‬‬ ‫وت�زداد اللهف�ة عى الس�وبيا بطريق�ة افتة خال‬

‫(تصوير‪ :‬محمد آل سلطان)‬

‫شهر رمضان‪ ،‬ويعود ذلك إى الركود ي بقية أيام السنة‪،‬‬ ‫لكن أسعار امروب تبقى ثابتة عى مدار العام وا تتأثر‬ ‫بزيادة اإقبال عليه‪ ،‬حيث يكلف الكيس الواحد «خمس�ة‬ ‫رياات»‪ ،‬فيم�ا يعمد الوافد إى إعادة بيعه بعرة رياات‬ ‫للكيس الواحد‪ ،‬مقدرا ً حج�م اأكياس التي يبيعها الفرد‬ ‫بعري�ن كيس�ا ً يومي�اً‪ ،‬إا من يتصدى له�ا جميع أبناء‬ ‫العائلة الواحدة من إحدى الجاليات لسهولة توزيع نقاط‬ ‫البيع وزيادة اانتشار وضمان عدم البقاء ي مكان واحد‪.‬‬ ‫ويُروى أن تاريخ الس�وبيا يعود إى عر امماليك‬ ‫حيث شهدت صناعة مروب السوبيا مصادفة بعد أن‬ ‫عان�ى بيت امال من حالة ع�ر وضيق أ َمت به أدت إى‬ ‫عدم مقدرته عى سد حاجة الناس ي حينها‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫ترتب علي�ه نقصان وتقلي�ل حصة الفرد م�ن الدقيق‬ ‫وزيادة الس�من والس�كر واأرز‪ ،‬وتوفر باقي مكوناته‬ ‫ع�ن طريق الهند التي تدف�ع الجزية كبضائع من جوز‬ ‫هن�د وتواب�ل‪ ،‬إى أن ب�دأ ي اانتش�ار وت�داول بيعه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأصبح مش�هورا ً ومروبا ً‬ ‫مفضا لأغنياء والبسطاء‬ ‫عى حد سواء‪.‬‬

‫ذك�ر أمن عام جمعية الر بامنطق�ة الرقية الدكتور عبدالله‬ ‫بن حسن القاي أن فرع جمعية الر بامنطقة الرقية بالخر‬ ‫(مرة اإحسان الخرية) يعمل طوال العام عى تقديم عديد من‬ ‫الخدمات للمستفيدين من أبناء امحافظة بما ي ذلك امساعدات‬ ‫امادي�ة والعيني�ة كما ينفذ ع�ددا ً من الرامج وامش�اريع التي‬ ‫تنفذه�ا فروع الجمعي�ة اأخرى مثل كفالة اليتيم ومروع الش�تاء‬ ‫وم�روع الصيف البارد وعديدا من امش�اريع الخري�ة التي تخدم‬ ‫امحت�اج بامنطق�ة مثل برنامج تأم�ن اأجه�زة الكهربائية وأجهزة‬ ‫التكييف والتريد والتدفئة لأر امحتاجة كما ينظم الفرع عددا ً من‬ ‫الرام�ج الرفيهية لأيتام وأطفال ه�ذه اأر من بينها عمرة اأيتام‬ ‫واحتفاات العيد‪.‬‬ ‫وأش�ار الق�اي إى أن الجهود تتضاعف ي امرة خال ش�هر‬ ‫رمض�ان امبارك حي�ث يتم تنظي�م برنامج إفطار صائ�م وبرنامج‬ ‫إعاش�ة رمضان ومروع زكاة الفطر الذي يتم من خاله اس�تقبال‬ ‫الزكاة طوال الش�هر الكريم من امواد التي أوضحتها السنة امطهرة‪،‬‬

‫وإيصالها مستحقيها من اأر امحتاجة ي اأوقات امحددة وي أواخر‬ ‫ش�هر رمض�ان امبارك ينفذ الف�رع مروعي عيدية وكس�وة العيد‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬لدى الجمعي�ة اإمكانيات م�ن الكوادر البرية امناس�بة‬ ‫وامؤهلة للقيام بدورها ي هذه امجاات كافة من امتطوعن والعاملن‬ ‫امتفرغن‪ ،‬كما يوجد لديها مس�تودع للم�واد الغذائية وآخر للمابس‬ ‫وتتم ااس�تعانة ي ذلك كله بقاعدة بيانات كاملة عن اأر امحتاجة‬ ‫يقوم قسم البحوث ااجتماعية بالجمعية بتحديثها باستمرار‪.‬‬ ‫وح�ول حاات اأر التي ترعاها امرة نوه القاي إى أن قس�م‬ ‫البح�وث ي الجمعية والفروع يق�وم بجمع امعلومات الرورية عن‬ ‫كل أرة وع�دد أفراده�ا وأعماره�م باإضافة إى حالته�م الصحية‬ ‫كامرى منهم وكذلك الوضع ااجتماعي كاأرامل وامطلقات واأيتام‬ ‫ويضعه�ا تحت ترف ام�رة وبقية الف�روع ويتم ع�ى ضوء ذلك‬ ‫تصنيف هذه اأر وتقدير احتياجاتها من مس�اعدات بحيث تعطى‬ ‫كل أرة ما يتناسب مع عدد أفرادها واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫وأش�اد الدكتور الق�اي بامس�اعدات التي تتلقاه�ا امرة من‬ ‫ر‬ ‫الخرين وامترعن من امواطنن وامواطنات‪ .‬متمنيا ً من الله سبحانه‬ ‫أن يوفق الجميع لخدمة امحتاجن ي هذا الوطن‪.‬‬

‫استقبال الزكاة بامرة العام اماي‬

‫(الرق)‬


‫ﺗﻮزﻳﻊ ‪ ١٠٠‬ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻮاﻣﻊ‬ ‫واﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻓﻲ‬ ‫أﺣﻴﺎء ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻔـﺬت إدارة اﻟﺪﻋـﻮة ﰲ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت ﰲ‬ ‫ﺷـﻤﺎل اﻟﺮﻳـﺎض ﻣـﴩوع »ﻫﺪﻳﺔ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ وﺗﻮزﻳﻊ ‪100‬‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻮاﻣﻊ واﻤﺴﺎﺟﺪ ﰲ أﺣﻴﺎء ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻤﻨﺼﻮر ﺑﺄن »ﻫﺪﻳﺔ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ« اﺷﺘﻤﻠﺖ‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ‪ :‬ﻛﺘﺎب »اﻟﺪرر اﻤﻨﺘﻘﺎة ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫اﻤﻠﻘﺎة« ﻤﺆﻟﻔﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻣﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻘﺎوي‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ‪ 150‬درﺳـﺎ ً ﺗﻘـﺮأ ﻋﲆ اﻤﺼﻠﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬وﻛﺘﺎب »أﻓﻜﺎر ﻟﻠﻤﺴـﺎﺟﺪ« ﻤﺆﻟﻔﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎرس‪ ،‬وﻋﺪد ‪ 100‬ﻗﺮص‬ ‫ﺳـﻤﻌﻲ ﻟﻠﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻛﺎﻣﻼ ً ﺑﺼﻮت اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺎﻫﺮ‬ ‫اﻤﻌﻴﻘﲇ‪ ،‬وﺑﻄﺎﻗﺎت ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺘﻼوة ﻟﺘﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺼﻠـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻌﻄـﺮ ﻟﻠﺴـﺠﺎد‪ ،‬وﺑﺨـﻮر‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ أﺋﻤﺔ اﻤﺴﺎﺟﺪ أﺛﻨﻮا ﻋﲆ‬

‫ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻋﻮة ﺷﻤﺎل اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻊ اﻤﺴﺎﺟﺪ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎدوا ﺑﻬـﺬه اﻟﻬﺪﻳـﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﻋﱪ إﻣﺎم ﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻮد ﺑﺤﻲ اﻟﻴﺎﺳـﻤﻦ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﺘﻮﻳﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻟﻬﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ وزﻋﺖ ﻋﲆ اﻤﺴﺠﺪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﺗﻢ اﺳـﺘﻼم اﻟﻬﺪﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻓﺮﺣﺖ ﺑﻬﺎ ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫وﻗـﺮأت ﻋـﲆ اﻤﺼﻠﻦ ﻣـﻦ ﻛﺘﺎﺑﻜـﻢ‪ ،‬ﻓﻜﺘـﺐ اﻟﻠﻪ‬ ‫أﺟﺮﻛـﻢ‪ّ ،‬‬ ‫وﻋﱪ إﻣﺎم ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻨـﻮر ﰲ ﺣﻲ اﻻزدﻫﺎر‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤـﺪ اﻟﱰﻛـﻲ ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬وﺻﻠـﺖ ﻫﺪﻳﺘﻜﻢ‬ ‫واﺳـﺘﻠﻤﺘﻬﺎ اﻟﻘﻠﻮب ﻗﺒﻞ اﻷﻳﺎدي‪ ،‬وﻓﻘﻜﻢ اﻟﻠﻪ ﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺮاﺋﺪة واﻟﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﺪﻋﻮي اﻤﻤﻴﺰ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ا‘ﻣﺴﺎﻛﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻔﺠﺮ‬

‫اﻤﻐﺮب‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪04:29‬‬

‫‪07:02‬‬

‫‪03:35‬‬

‫‪06:30‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪04:22‬‬

‫‪07:08‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪03:54‬‬

‫‪06:40‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪04:26‬‬

‫‪06:46‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻴﺎﻗﻮﺗﺔ اﻟﺤﻤﺮاء«‪ ..‬إﺿﺎءة إﻳﻤﺎﻧﻴﺔ َﺗ ْﺠ َﻤﻊ أﻫﺎﻟﻲ ﺑﻠﻠﺴﻤﺮ‬ ‫ﺑﻠﻠﺴﻤﺮ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫رﻏﻢ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺎﻫﺎ أﻫﺎﱄ ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻠﻠﺴﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﻣﺎﺋﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ إﱃ اﻟﺸـﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ أﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻔﺮﻗﻦ ﰲ ﻣﺴـﺎﺟﺪ اﻟﻘﺮى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻄﻨﻮﻧﻬﺎ وﰲ ﻣﺴـﺎﺟﺪ ﻋﺪة ﻻ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ﻏﺎﻟﺒﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أﻫـﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﺧﻠـﻒ أﺋﻤﺔ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻗﺪراﺗﻬـﻢ ﰲ أﴎ ﻗﻠـﻮب اﻤﺼﻠـﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻤﺎل اﻟﺼﻮت وﺟﻮدة اﻟﺤﻔﻆ وﺣﺴـﻦ اﻟﺘﻼوة‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺑـﺎدرة رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻋﲇ ﺑﻦ ﺣﻤﻮد اﻷﺳـﻤﺮي‪ ،‬أﻧﻬﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ وﺳـﻤﺤﺖ ﺑﺠﻤﻊ ﺷـﻤﻠﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫»اﺛﻨـﻦ ﺑﻠﻠﺴـﻤﺮ« أو ﻣﺎﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻷﻫـﺎﱄ »اﻟﻴﺎﻗﻮﺗﺔ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺮاء« ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻨﺔ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ‬ ‫اﻤﴩﻓﻮن ﻋﲆ اﻤـﴩوع أﻧﻬﺎ ﻗﺎرﺑـﺖ اﻤﻠﻴﻮن وﻧﺼﻒ‬ ‫اﻤﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ ﺟﺎذﺑﺔ وﻣﻮاﻗﻒ رﺣﺒﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن أﻛـﱪ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ورﺣﺒﺔ ﻟﺴﻴﺎرات اﻤﺼﻠﻦ ﻣﺎ ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﻗﻠـﺔ اﻤﺼﻠـﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻋـﲆ أﺛﺮ ذﻟﻚ ﺣـﺮص ﻓﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮ اﻷﺳـﻤﺮي ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋـﲆ ﴐورة اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰ ﻟﻴﺤﺘﻀﻦ اﻟﺠﺎﻣﻊ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺘﻪ اﻟﻜﺒـﺮة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﺼﻠﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ ﺷﺘﻰ‬ ‫ﻗﺮى ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻠﻠﺴـﻤﺮ‪ ،‬ﻓﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮاﺑـﻂ ﺑﻦ أﺑﻬﺎ واﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺬي ﻳﺨﱰق‬

‫ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻠﻠﺴـﻤﺮ ﻣﻦ ﺟﻨﻮﺑﻪ إﱃ ﺷﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﺎﻋﺪ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﺠﺎﻣـﻊ واﺟﻬﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ أﻳﻀﺎ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎز‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ اﻷﻧﻈـﺎر ﺑﺘﺼﻤﻴﻤﻪ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ اﻤﻤﻴﺰ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻃﻤﺄﻧﻴﻨـﺔ اﻤﺼﻠﻦ ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺒﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺘﻮﻗﻔﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج ﺑﻌﺪ ﺗﺄﻣـﻦ ﻣﻮاﻗﻒ ﺧﺎﺻﻪ ﺗﺘﺴـﻊ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 400‬ﺳﻴﺎرة‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺪاﺧﲇ وﻟﻘﺐ اﻟﻴﺎﻗﻮﺗﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎزج اﻷﻟﻮان واﻟﺪﻳﻜﻮرات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬دﻓﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺼﻠﻦ واﻤﺎرﻳﻦ ﻋﲆ اﻤﺴﺠﺪ إﱃ أن ﻳﻄﻠﻘﻮا ﻋﻠﻴﻪ اﺳﻢ‬ ‫»ﺟﺎﻣـﻊ اﻟﻴﺎﻗﻮﺗـﺔ اﻟﺤﻤـﺮاء«‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺎ ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻐﻴـﺎن اﻟﻠﻮن اﻷﺣﻤﺮ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ زواﻳﺎ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ ﺗﺸـﻄﻴﺒﻪ وﺗﻨﻔﻴـﺬه ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪﺳﻦ ﻣﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪﻳﻜﻮر واﻹﺿﺎءة‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻫﺘـﻢ ﻣﻨﻔـﺬو اﻤﴩوع ﺑﺄن ﻳﻜـﻮن ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ﻋﻦ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺘﺪاول‪ ،‬وﺣﺮﺻﻮا ﻋﲆ أن ﻳﺨﺮﺟﻮا اﻟﺠﺎﻣﻊ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫اﻷول ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﰲ ﺑﻠﻠﺴـﻤﺮ ﺑﻤﻨﻈـﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻻ ﻳﺸـﺎﺑﻬﻪ‬ ‫ﺟﺎﻣﻊ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻮاﻓﺪ اﻤﺼﻠﻦ ﻣﻦ ﻗﺮى ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻤﻴﺰات اﻟﺘﻲ ذﻛﺮت ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻣﻊ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﺟﻌﻠﺖ‬ ‫ﻗﻠﻮب اﻤﺼﻠﻦ ﺗﻬﻮي إﱃ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻣﻊ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻼة ﰲ ﺟﻮاﻣﻊ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﻳﻀـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺄﺗﻲ إﱃ ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻣﻊ ﻣﺼﻠﻮن ﻳﺒﺘﻌﺪون‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺴـﺠﺪ ﺑﺄﻛﺜﺮﻣﻦ ﺛﻼﺛـﻦ ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰا ﺣﺮﺻﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻼة ﺧﺎﺷﻌﺔ وﺟ ّﻮ إﻳﻤﺎﻧﻲ ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ‪.‬‬

‫اﻷﺣﻤﺮي ﻣﺆذﻧﺎ واﻷﺳﻤﺮي إﻣﺎﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘﺎﺳـﻢ أﻫـﺎﱄ ﺑﻠﻠﺤﻤﺮ وﺑﻠﻠﺴـﻤﺮ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎم ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻣﻊ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻷذان واﻹﻗﺎﻣﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ وﻋـﻼن اﻷﺣﻤـﺮي ﻣﺆذﻧﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻊ اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻣﺆذﻧﺎ ﻟﺠﺎﻣﻊ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪ ،‬وﻳﺘﻤﻴﺰ اﻷﺣﻤـﺮي ﺑﺼﻮﺗﻪ اﻟﺠﻬﻮري‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺼﻞ إﱃ أرﺟﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻠﻠﺴـﻤﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪه‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﺻﻮت اﻤﻨﻄﻘﻪ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻺﻓﻄﺎر واﻹﻣﺴﺎك‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻒ ﰲ ﻣﺤﺮاﺑﻪ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺮان‬ ‫اﻷﺳـﻤﺮي ﻛﺈﻣـﺎم ﻟﻠﻤﺼﻠﻦ ﺑﺘﻼوﺗـﻪ اﻟﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻪ ﻣﻦ رﺧﺎﻣﺔ ﺻﻮﺗﻴﺔ راﻗﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﻪ ﻣﻌﻠﻤﺎ ﰲ ﻣﺪارس ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ أدواﺗـﻪ ﻛﺈﻣـﺎم ﻷﺣـﺪ أﻫـﻢ اﻟﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﻠﺴﻤﺮ‪.‬‬

‫ﺗﻢ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻣﻮاﻗﻒ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﻴﻦ ﺗﺘﺴﻊ‬ ‫ﻟـ ‪ ٤٠٠‬ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﻳﻘﺎم ﻓﻴﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺣﻠﻘﺎت ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫ﺗﺤﺖ إﺷﺮاف ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﺨﻴﺮي‬

‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺠﺎﻣﻊ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣـﻊ ﻳﻘـﺎم ﻓﻴﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺣﻠﻘـﺎت ﺗﺤﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺗﺤـﺖ إﴍاف ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟﺨﺮي‪ ،‬وﻳﻘﻮم ﻋﲆ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﻟﻠﻄﻼب ﻣﺪرﺳـﻮن‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﻮن ﺗﺨﺮج ﻋﲆ أﻳﺪﻳﻬﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻟﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك أﻳﻀـﺎ ً ﺧﻴﻤـﺔ إﻓﻄـﺎر ﺻﺎﺋـﻢ ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﻨﺘﴩة ﰲ أرﺟﺎء‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻋﺎﺑـﺮي اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺧﻼل‬ ‫أﺳﻔﺎرﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺼﻠﻮن ﻳﺆدون اﻟﱰاوﻳﺢ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻴﺎﻗﻮﺗﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻊ ﰲ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺼﻠﻰ ﻋﻴﺪ »اﻟﺨﺮﻳﺒﺔ« ﻣﺴﺘﺒﻌﺪ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت اوﻗﺎف‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫ﺷﺠﺮات ﺷﻮﻛﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﺼﲆ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺎ ﺑﻘﻲ ﻣﻦ ﻓﺮش ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻣﻌﺎﻧـﺎة أﻫـﺎﱄ اﻟﺨﺮﻳﺒﺔ ﺷـﻤﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺿﺒـﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻋـﻦ ﺗﺒﻮك ‪160‬ﻛﻠـﻢ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺎﻧﻲ اﻷﻫﺎﱄ ﻣﻦ إﻫﻤﺎل ﻣﺼﲆ‬ ‫اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﻛﺜﺮة اﻷﺷـﺠﺎر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻤـﺖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬واﻧﻌـﺪام اﻟﻔـﺮش اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺘـﻢ ﺗﻐﻴﺮه‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﺎ ﺳـﺒﺐ ﺗﻤﺰﻗﻪ ﻣﻦ ﺟﺮاء أﺷﻌﺔ اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻃﺎل اﻹﻫﻤﺎل ﻣﺼﲆ اﻟﻨﺴﺎء وأﺻﺒﺢ ﻏﺮ ﻣﻬﻴﺄ ﻟﻠﺼﻼة‬ ‫ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻐﺮب ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺤﻮﻳﻄـﻲ ﻣﻦ ﻋـﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺼـﲆ اﻟﺬي أﺻﺒـﺢ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﻣﻠﺠـﺄ ﻟﻠﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫اﻟﻀﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً ﻣﻨﺬ أن ﻗـﺎم اﻷﻫﺎﱄ ﻣﻨﺬ ﻋﴩات اﻟﺴـﻨﻦ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻴﻴﺪ اﻤﺼﲆ‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﴩف ﻋﻠﻴـﻪ اﻷوﻗـﺎف وﻛﺄن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﺒﻨـﻰ أﺻﺒﺢ ﻣﺘﻬﺎﻟـﻜﺎ ً وﺗﺤﻔﻪ‬ ‫ﺑﺎل‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻜﺎن‬ ‫اﻷﺷـﻮاك ﻣﻦ ﻛﻞ ﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬واﻟﺴـﺠﺎد ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺣﻔﻈﻪ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن أﺑـﻮاب اﻤﺼﲆ داﺋﻤﺎ ﻣﴩﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮق اﻟﺤﻮﻳﻄـﻲ إﱃ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻋـﺪم وﺟـﻮد ﻣﻜـﱪات‬ ‫اﻟﺼـﻮت‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺎءل ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻮﻳﻄـﻲ‪ :‬أﻟﻴﺲ ﻣﻦ‬

‫واﺟـﺐ اﻷوﻗـﺎف اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﻤـﻜﺎن ﺗﻘﺎم ﻓﻴﻪ ﺷـﻌﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻌﺎﺋﺮ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً إﻧﻬﻢ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺷﻜﻮى‬ ‫ﻟﻔﺮع اﻷوﻗـﺎف ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺿﺒﺎء إﻻ أﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﺠﺪون إﻻ‬ ‫اﻹﻫﻤـﺎل‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ اﻟﻮزارة ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ووﺿﻊ ﺣﻞ ﻋﺎﺟﻞ ﻤﺎ‬ ‫آل إﻟﻴﻪ وﺿﻊ اﻤﺼﲆ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع اﻟﺪﻋـﻮة واﻷوﻗﺎف ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺿﺒﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺑﻮ ﺣﺴﺒﻮ إن اﻟﻔﺮع رﻓﻊ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻤﺼﲆ اﻟﻌﻴﺪ ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺒﺔ وﻣﺼﻠﻴﺎت‬ ‫أﺧﺮى ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻣﺎ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺿﺒﺎء إﱃ ﻓﺮع اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة ﰲ ﺗﺒﻮك‪ .‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﻔﺮع‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺻﻜـﻮك ﻟﻬﺬه اﻤﺼﻠﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ أن ﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﺼﻜﻮك ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﺎﺋﻘـﺎ ً ﰲ اﺟﺘﻬﺎد‬ ‫اﻟﻔﺮع واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺮﻣﻴﻢ وﺗﺄﻣﻦ ﻓﺮش ﻟﻠﻤﺼﻠﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺑـﻮ ﺣﺴـﺒﻮ إن ﻫﻨﺎك ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻦ ﻋـﺪة دواﺋﺮ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺤﴬ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺮاج ﺗﴫﻳﺢ ﻤﺼﲆ اﻟﻌﻴﺪ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺨﺮﻳﺒﺔ ﻟﻴﻮﺿﺢ‬ ‫ﺣﺪوده ﺣﺘﻰ ﺗﻘﻮم اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺴـﻔﻠﺘﺔ ﻃـﺮق اﻤﺼﲆ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫إن اﻟﻔـﺮع ﺑﺼﺪد اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﺤـﴬ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬


‫مشارق‬

‫‪9‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫مخيم إفطار الجاليات في الجشة يستضيف ‪ 300‬صائم يومي ًا‬ ‫اأحساء ‪ -‬مصطفى الريدة‬

‫مئات الصائمن يتناولون وجبات اإفطار يوميا ً‬

‫تقدم‬ ‫جمعية البر في الرياض ِ‬ ‫‪ 2500‬وجبة إفطار يومي ًا‬

‫(الرق)‬

‫اسيتضاف مخييم إفطيار الصائمين ي‬ ‫الجشية ابني رئيس غرفة اأحساء السابق‬ ‫رجل اأعمال سليمان الحماد‪ ،‬عبدالرحمن‪،‬‬ ‫وسيعود‪ ،‬ي مخييم إفطيار الصائمن من‬ ‫الجاليات ي الجشية‪ .‬وقد تنياول الجميع‬ ‫وجبية اإفطيار ي امخييم ميع الصائمين من‬ ‫الجاليات امسلمة‪.‬‬ ‫وأشياد ابنا الحمياد بامخيم‪ ،‬والقائمين عليه‪،‬‬ ‫وأثنييا عيى ميا شياهداه مين حسين تنظييم‬ ‫وإراف‪ ،‬وحثيا الجمييع عيى بيذل كل ميا‬ ‫يسيتطيعون لتوفر كامل الوجبات وامروبات‬ ‫للجميعدوناسيتثناء‪.‬‬ ‫ويقوم امخيم عى تفطر ما يقارب ‪ 300‬صائم‬ ‫من جميع الجاليات والجنسيات امختلفة يومياً‪.‬‬ ‫مين جهتيه أكيد اميرف عيى مخييم إفطار‬ ‫الصائمين أحمد بن نيار الفهييد‪ ،‬أن امخيم‬

‫تحت إراف نخبة من شباب هذه البلدة‪ ،‬الذين‬ ‫ّ‬ ‫سيخروا جل وقتهم لخدمة الجاليات امسيلمة‪،‬‬ ‫وتقديم وجبيات اإفطار طوال شيهر رمضان‬ ‫امبيارك‪ .‬مشيرا إى أن امخييم يوفير يوميا ما‬ ‫يقيارب ‪ 300‬وجبية إفطار قابلية للزيادة‪ ،‬كما‬ ‫أنيه يسيتقبل ‪ 300‬صائم وأكثر من جنسييات‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫وأضاف أن اأهاي يشياركون ي تقديم وتزويد‬ ‫امخييم بوجبيات اإفطيار السياخنة‪ ،‬كميا أن‬ ‫الشباب امتطوعن يجهزون‪ ،‬ويعدون الوجبات‬ ‫لتقديمها للصائمن ي امخيم‪.‬‬ ‫ويقيول امتطيوع نيار الفهييد‪ :‬أحرص عى‬ ‫التوجيه إى موقيع امخيم مع بعيض امتطوعن‬ ‫بعد صاة العر للمسياعدة ي تجهيز وتوزيع‬ ‫وجبيات اإفطار‪ .‬داعيا الشيباب إى امسياهمة‬ ‫ي فعيل الخر ي هذا الشيهر الفضيل‪ .‬ووصف‬ ‫سيلمان امعيويد‪ ،‬العميل ي امخيم بيي «اممتع‬ ‫وامسي ي هذا الشهر الكريم»‪ ،‬وفيه أجر وثواب‪.‬‬

‫اختتام فعاليات ملتقى الخير الثالث باأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬حنان العنزي‬

‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود‬ ‫َ‬ ‫تفقيد اأمن العام لجمعية الر ي الريياض الدكتور عبد الله‬ ‫بن عبد الرحمن آل بر امقر الجديد لفرع جمعية الر ي حي‬ ‫الفيحياء‪ ،‬الواقع عى امتداد مخرج ‪ 16‬جهة الرق «شيارع‬ ‫أبي عبيدة بن الجراح» الذي يمتاز بسيهولة وصول امترعن‬ ‫واأر امنتسيبة إليه‪ ،‬كما يمتاز اموقع بقربه من امستودعات‬ ‫التابعة للفرع كمسيتودع امواد الغذائية ومستودع اأثاث واأجهزة‬ ‫امنزلية‪.‬‬ ‫وأشار الدكتور آل بر إى أن امقر الجديد للفرع يأتي استمرارا ً‬ ‫للتطور الذي تشهده فروع الجمعية‪ ،‬منوها ً بالدعم الكبر من أمر‬ ‫منطقية الرياض رئيس مجليس إدارة الجمعية ونائبه نائب رئيس‬ ‫مجلس اإدارة ومن أعضاء الجمعية والداعمن من اميسورين وأهل‬ ‫الخر‪.‬‬ ‫من جهية أخرى ذكر مدير الفرع الشييخ عبدالليه الزامل أن‬ ‫فيرع جمعية الر ي حي الفيحاء تأسيس عيام ‪1408‬هي‪ ،‬و يخدم‬ ‫أحياء رق الرياض (النسيم الرقي يي النسيم الغربي يي الفيحاء‬ ‫يي السعادة ييي السيي يي الجزيرة) حيث بلغ عدد اأر امنتسبة‬ ‫(‪ )410‬أر من (محدودي الدخل يي أرامل يي مطلقات يي عجزة)‬ ‫وعدد أفرادها (‪ )2752‬فرداً‪.‬‬ ‫ويقيدِم فيرع جمعية الر ي حيي الفيحاء عدة مشياريع‪ ،‬من‬ ‫أبرزهيا مروع تفطر الصائمن الذي يفطير ما يزيد عى ‪2500‬‬ ‫صائم يومياً‪ ،‬حييث تكلفة الوجبة ‪ 10‬رياات للفرد الواحد‪ ،‬وكذلك‬ ‫مروع السلة الرمضانية الذي يتم رفها لجميع اأر‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫دخول شيهر رمضان امبارك‪ ،‬كما بلغت امساعدات امالية والعينية‬ ‫(‪ )8.425.390‬رياا ً ‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫حضور كثيف ي ختام الفعالية‬

‫اختتميت فعاليات ملتقى‬ ‫نسيائم الخير الثاليث‬ ‫باأحسياء‪ ،‬بحضيور كل‬ ‫مين الشييخ محميد بين‬ ‫عبدالرحمين العريفيي‬ ‫والشييخ بيدر بين نيادر‬ ‫امشياري‪ ،‬وذلك بقاعة الرايا‬ ‫لاحتفاات‪.‬‬ ‫وتحيدث الشييخ محميد‬ ‫العريفي عن حبه أهل اأحساء‪،‬‬ ‫كميا تحيدث أيضيا خيال‬ ‫مشياركته ي ملتقيى نسيائم‬ ‫الخير عن سيرة النبيي صى‬ ‫الله عليه وسيلم ي حياته وعن‬ ‫تعامله مع أهل بيته وأصحابه‪.‬‬ ‫تاهيا محيارة أخيرى‬ ‫للشييخ بدر بن نادر امشياري‬ ‫بعنيوان (مقاصيد القيرآن ييا‬ ‫أمة القيرآن)‪ ،‬وتحدث فيها عن‬ ‫فضيل القرآن‪ ،‬وما فيه من أجر‬ ‫عظييم ي الدنيا واآخيرة‪ ،‬كما‬ ‫تخلل تلك امحيارة كثر من‬ ‫القصص الوعظية التي أضفت‬ ‫عى الحضور جوا إيمانيا مليئا‬ ‫بالروحانية اإيمانية‪.‬‬

‫«ركن الحوار» يُ ِقنع ‪ 2240‬شخص ًا من مائة دولة بالدخول في اإسام‬

‫الشيخ العريفي يستمع لرح واف عن امركز‬ ‫الدمام ‪ -‬صالح العجري‬ ‫أقنع مركز ركن الحوار لدعوة غر امسيلمن‬ ‫لإسيام بالحيوار امبيار والنقياش الحير عر‬ ‫شيبكة اإنرنت أكثر من ‪ 2240‬شخصا ً من أكثر‬ ‫مين ‪ 106‬دول مختلفة حول العاليم بالدخول ي‬ ‫اأسام منذ بداية تدشينه قبل ما يزيد عن ثاثن‬

‫شهرا‪.‬‬ ‫وقيال امدير التنفيذي للمركز امهندس ماجد‬ ‫العصيميي إن الفكيرة اأساسيية للمركيز تقوم‬ ‫عى إيجاد أرضية مناسيبة مع الفئيات والرائح‬ ‫امسيتهدفة بالحيوار بأفضيل الوسيائل التقنيية‬ ‫امتاحة وبأمهر الكفاءات والكوادر امؤهلة للحوار‬ ‫اإلكرونيي عير اإنرنيت للتعرييف باإسيام‬ ‫وإيصيال الصورة الحقيقيية عنه إى أكر قدر من‬

‫صورة جماعية أعضاء امركز مع الشيخ العريفي‬ ‫مسيتخدمي اإنرنت‪.‬وبين أن امركيز أنشيأ أول‬ ‫أكاديميية إلكرونيية متخصصة تهيدف إى ربط‬ ‫امسيلم الجديد ببيئة إسيامية وإعانتيه عى تعلم‬ ‫أميور دينه ي بلد إقامتيه دون الحاجة لتكبد عناء‬ ‫السفر ويرف عليها مجموعة من الدعاة أصحاب‬ ‫الخيرة‪ .‬إذ إنه بمجرد دخول الشيخص لإسيام‬ ‫يسجل ي هذه اأكاديمية ليتعلم أمور دينه وما هو‬ ‫الصحيح الذي يجب فعله بعد الدخول ي اإسام‪.‬‬

‫وأشيار إى أن امركيز لدييه أكاديمية رسيل‬ ‫السيام عر اإنرنت‪ ،‬وتهيدف إى تدريب وتأهيل‬ ‫أكير عدد ممكن مين الدعاة للتعريف باإسيام‪،‬‬ ‫حيث تقيام لهيم دورات مجدولة ومسيتمرة عى‬ ‫مدار السينة سواء كانت تلك الدورات بمقر امركز‬ ‫أو عن طريق اإنرنيت‪ .‬وبمجرد نجاحهم ي هذه‬ ‫الدورات يسيتطيعون مبيارة العمل ي التعريف‬ ‫باإسيام‪ .‬أيضيا هناك ميروع «ناوي تسيافر‬

‫خذنا معياك» وهو مروع صغر جدا لكن قيمته‬ ‫عظيمية‪ ،‬وهو إن أراد أي شيخص السيفر خارج‬ ‫امملكة إى أي دولة يعرف عن غالبية سكانها أنهم‬ ‫غر مسيلمن فإن باسيتطاعته التقدم بطلب عدد‬ ‫ميا يريد من الكيروت الدعوية يوجيد بها تعريف‬ ‫مبسيط عن اإسام من خال سيؤال واحد ما هو‬ ‫اإسيام أو ماذا خلقنا ي هيذا الكون؟ وغرها من‬ ‫اأسيئلة البسييطة وامحرة ي نفيس الوقت‪ ،‬وإن‬

‫أراد اإجابة فسييجد رابيط اموقع‪.‬وقد زار امركز‬ ‫عدد من الدعاة وطلبة العلم منهم الشييخ الدكتور‬ ‫محميد العريفي حييث أبدى إعجابه الشيديد بما‬ ‫يحويه من تقنيات‪ ،‬وقال‪ :‬رني كثرا ما رأيت من‬ ‫أنشطة ومشاريع لهذا امركز واإخوة يقوم عليهم‬ ‫مشيايخ ثقات‪ ،‬وأيضيا هم متمييزون ي أمورهم‬ ‫اإدارية والتنظيمية وي التخطيط أجل الدعوة إى‬ ‫الله تعاى‪.‬‬


‫مشارق‬

‫‪10‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫سهيلة زين العابدين لـ |‪ :‬اإثيوبيون ليسوا قتلة وا‬ ‫سفاكي دماء‪ ..‬والخلل في وزارة العمل ومكاتب ااستقدام‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫علق�ت عض�و الجمعية الوطني�ة لحقوق اإنس�ان الدكتورة س�هيلة زين‬ ‫العابدي�ن ع�ى ما نرته «ال�رق» يوم الخميس اماي ح�ول منعها من‬ ‫السفر‪ ،‬وقالت‪« :‬أنا لست ممنوعة من السفر بمعنى امنع‪ ،‬بل أردت أن أقول‬ ‫إن امرأة بش�كل عام ما زال�ت تحت الوصاية‪ ،‬وأنها ا تس�تطيع أن تجدد‬ ‫ج�واز س�فرها أو تحصل عى تري�ح امغادرة خارج الب�اد إا بحضور‬ ‫وإذن وي أمرها»‪ .‬وتطرقت من خال هذا اللقاء إى حقوق امرأة والقوانن التي‬ ‫بُن�ي بعضها عى أحاديث ضعيفة‪ ،‬وكذلك إى قضي�ة الطفلة التي قتلها والدها‬ ‫«مى»‪ ،‬وقالت إنه منذ مقتلها وحتى اآن‪ ،‬وهي موجودة ي امرحة‪ ،‬كما تطرقت‬ ‫إى حاات القتل التي تعرض لها أطفال عى أيدي عامات إثيوبيات‪ ،‬وإى وضع‬ ‫«البدون» ي السعودية‪ ،‬وكثر من القضايا ي سياق الحوار التاي‪:‬‬ ‫• ي البدء حدثينا عن طفولتك؟‬ ‫ كانت من أس�عد أيام حياتي‪ ،‬كلها س�عادة‬‫وحب�ور‪ ،‬أننا ي امدينة امنورة وكنا نقي الصيف‬ ‫ي بي�ت ج�دي محم�د حم�اد ‪-‬رحمه الل�ه ‪ -‬وكنا‬ ‫نفطر حول بركة اماء ونجري ي الحقول وامزارع‪،‬‬ ‫وكن�ا نبكي إذا ل�م تصحينا الوال�دة – رحمها الله‬ ‫– عى الس�حور‪ .‬وقد صمت رمض�ان وأنا صغرة‬ ‫جداً‪ ،‬كنت طفلة هادئة وأحسس�ت بامسؤولية منذ‬ ‫أن كان عم�ري أرب�ع س�نوات‪ ،‬كنت أحم�ل أختي‬ ‫الصغرة وأنا ا أس�تطيع حملها فقط كي ا أتركها‬ ‫لوحدها تبكي‪.‬‬ ‫• أن�ت ابن�ة امدين�ة امن�ورة‪ ،‬ه�ل كانت‬ ‫مراح�ل الدراس�ة كله�ا ي امدين�ة امن�ورة أم‬ ‫سافرت إى الخارج؟‬ ‫ أنا لم أدخل امدرس�ة س�وى س�نتن فقط‪،‬‬‫وباقي دراستي ي البيت «منازل»‪ ،‬درست امتوسطة‬ ‫والثانوية والجامعة كلها باانتس�اب‪ ،‬ودرس�ت ي‬ ‫اأزهر دراس�ات عُ ليا س�نتن منتظمة‪ ،‬وكنا نسافر‬ ‫إى م�ر م�ن أجل حال�ة والدتي الصحي�ة‪ ،‬حيث‬ ‫كان�ت لديها فتحة ي حنجرتها «نتيجة خطأ طبي»‬ ‫إث�ر عملي�ة ي الغ�دة الدرقي�ة وكان الخطأ هو أن‬ ‫قطعوا لها أح�د حبال الصوت‪ ،‬وكان�ت تحتاج إى‬ ‫جو رطب‪ .‬وامعروف أن جو امدينة امنورة ي فصل‬ ‫الصيف حار وجاف‪ ،‬وكنا نسافر إى مر ونقي‬ ‫معظم اأيام ي الصيف عى نهر النيل‪ ،‬وكنا نقي‬ ‫معظم الوقت ي البيت مع الوالدة رحمها الله‪.‬‬ ‫• متى بدأ اهتمامك بقضايا امرأة؟‬ ‫اهتمامي بقضايا امرأة جاء نتيجة مشاهدتي‬‫وضع امرأة امسلمة بصفة عامة من خال مجتمعات‬ ‫تتعام�ل مع امرأة بتش�دد‪ ،‬وتتعامل معها من جهة‬ ‫أو قضية أخ�رى بتهاون‪ ،‬حتى أن أول بحث كتبته‬ ‫ي حياتي كان امرأة ب�ن اإفراط والتفريط‪ ،‬أي أن‬ ‫ام�رأة محتارة ما بن التش�دد واانفات‪ ،‬وأنا كنت‬ ‫من خال ذلك البحث أدعو إى التوازن والوس�طية‬ ‫أننامع اأس�ف الش�ديد الخطاب اإس�امي لدينا‬ ‫قائم عى مفاهي�م خاطئة‪ ،‬وع�ى موروثات فكرية‬ ‫مبني�ة عى ع�ادات وتقالي�د ا تمت للدي�ن بصلة‪،‬‬ ‫وتجد بعض العلماء فروا القرآن حس�ب نظرتهم‬ ‫هم للم�رأة‪ ،‬وحس�ب نظ�رة مجتمعاته�م للمرأة‪،‬‬ ‫ومع اأس�ف الش�ديد أنزلوا مكانة امرأة‪ ،‬واعتمدوا‬ ‫أحادي�ث ضعيف�ة وموضوعة وش�اذة ع�ززوا بها‬ ‫امعنى والتفس�ر الذي يريدون�ه‪ ،‬وأخذها الفقهاء‬ ‫وبن�وا عليها أحكام�ا فقهية‪ ،‬والقض�اة بنوا عليها‬ ‫أحكام�ا قضائية‪ ،‬وصدرت أنظمة وقوانن ي دول‪،‬‬ ‫وكلها مبنية عى هذه امفاهيم وهذه اموروثات وعى‬ ‫هذه اأحاديث الضعيفة‪.‬‬ ‫• ما هي أبرز هذه اأحاديث أو اموروثات؟‬ ‫ أحادي�ث تطلي�ق ام�رأة من زوجه�ا لعدم‬‫كف�اءة النس�ب‪ ،‬وحديث ا يُس�أل الرج�ل أو يُقتَل‬ ‫ي ابنه وي امرأته الت�ي ملكها بعقد النكاح‪ ،‬والتي‬ ‫بحس�ب رأيهم أصبح�ت كأنها مملوك�ة له!‪ .‬وهذه‬ ‫من اأحاديث اموضوعة التي استشهد بها كثر من‬ ‫العلماء ي تفس�رهم للقرآن‪ ،‬ومع اأس�ف كثر من‬ ‫اأح�كام القضائية الظامة للم�رأة تصدر بناء عى‬ ‫ه�ذه اأحاديث الضعيف�ة واموضوع�ة‪ ،‬ولو كانت‬ ‫ه�ذه اأحاديث صحيحة‪ ،‬وكانت ه�ذه هي النظرة‬ ‫الحقيقية لإس�ام تجاه امرأة‪ ،‬فكيف لها أن تربي‬ ‫أوادها عى العزة والكرامة وهي نفس�ها مذلولة؟‪.‬‬ ‫وكيف لها أن تصبح مربية لصناع القرار؟‪.‬‬ ‫• برأي�ك إذا ً إن ااستش�هاد بأحادي�ث‬ ‫ضعيفة أر بمكانة امرأة؟‬ ‫ مع اأس�ف وج�دت أن الس�بب الذي وصل‬‫بانحدار اأمة اإس�امية إى ما وصلت إليه هو عدم‬ ‫حص�ول امرأة عى كامل حقوقها‪ ،‬امرأة امس�لمة ي‬ ‫صدر اإس�ام تمتع�ت بكامل الحق�وق لذلك كان‬ ‫تقدم الحضارة اإس�امية وازدهارها‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫س�لبت حقوق امرأة وأُقصيت وحكم عليها بالجهل‬ ‫ع�ى م�ر العص�ور امتتالي�ة وزادت نس�بة اأمية‬

‫بن النس�اء بش�كل كبر ج�داً‪ ،‬أدى ذلك إى تخلف‬ ‫اأمة اإس�امية‪ ،‬وأصبحنا اآن نتنازل كنس�اء عن‬ ‫حقوقنا‪ ،‬وبالت�اي أصبحنا نعاني من الذل والهوان‬ ‫بسبب ما وصلنا إليه دون أن يتنبه أحد إى أن امرأة‬ ‫أساسا ً هي مربية اأجيال‪ ،‬ولكنها مع اأسف تربت‬ ‫ع�ى الذل واامته�ان وأنها دون الرج�ل منزلة‪ ،‬وا‬ ‫ب� َد حتى تنهض اأمة اإس�امية مج�دداً‪ ،‬أن تنال‬ ‫امرأة امسلمة كامل حقوقها‪ ،‬وأن يتم التعامل معها‬ ‫معاملة اإس�ام لها‪ ،‬ونظرة اإس�ام للمرأة نظرة‬ ‫كلها احرام وتقدير‪.‬‬ ‫• من�ذ امتهن�ت الكتابة‪ ،‬ما هي الرس�الة‬ ‫التي وضعتها لنفسك؟‬ ‫ من�ذ امتهن�ت الكتابة وضع�ت لنفي خطا‬‫ورس�الة وه�و امس�اهمة ي إص�اح امجتمع�ات‬ ‫اإس�امية وهذه امجتمعات ل�ن يصلح حالها مالم‬ ‫يصلح ح�ال ام�رأة ولن يصل�ح حال ام�رأة حتى‬ ‫تحصل عى كامل حقوقها التي كفلها لها اإس�ام‪،‬‬ ‫وحتى يش�يع الفهم الصحيح لإس�ام‪ ،‬باستبعاد‬ ‫كافة اأحاديث الضعيفة والش�اذة واموضوعة التي‬ ‫تقلل من مكانة امرأة وتسلبها حقوقها التي منحها‬ ‫إياها الخالق‪.‬‬ ‫• ولك�ن حس�ب م�ا نتابع نج�د أن وضع‬ ‫ام�رأة ي الف�رة الحالي�ة أصب�ح أفض�ل وأنه‬ ‫تحقق لها كثر من الحقوق‪ ..‬ما رأيك؟‬ ‫ ق�د يكون تحقق لها بع�ض ما تتمناه‪ ،‬لكن‬‫أهم ما نتمناه هو ااعراف بأهليتها والتعامل معها‬ ‫بكام�ل اأهلي�ة وي كل اأح�وال ولي�س ي حاات‬ ‫القصاص والحدود والتعزيرات‪.‬‬ ‫• ي عه�د خ�ادم الحرم�ن الريف�ن‪،‬‬ ‫ام�رأة أصبحت بمرتبة وزي�ر وأصبحت عُ ضوا ً‬ ‫ي مجل�س الش�ورى‪ ،‬وتولت مناص�ب قيادية‬ ‫وإدارية‪ ..‬أليس كذلك؟‬

‫ لك�ن بالرغم من هذا ا تس�تطيع أن تجدد‬‫جواز س�فرها إا بموافقة وي أمرها‪ ،‬وا تس�تطيع‬ ‫أن تصدر جواز س�فر إا بحض�وره‪ ،‬وتتعامل مع‬ ‫الرجل ببطاقة الهوية الوطنية التي تصدرها وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬وا تعرف ببطاقة امرأة وتطلب معرفن‪،‬‬ ‫رغم أن تلك البطاقة هي نفس�ها صادرة من نفس‬ ‫الجهة التي أصدرتها للرج�ل‪ ،‬ماذا تعرف ببطاقة‬ ‫ن أساسا ً‬ ‫الرجل وا تعرف ببطاقة امرأة ؟!‪ .‬ا ُمعرف ْ‬ ‫ا وجود لهما ي اإس�ام وهذه بدعة‪ ،‬الرسول صى‬ ‫الله عليه وس�لم أول قاض ي اإسام ولم يسبق أن‬ ‫طل�ب مُعرفن عى ام�رأة‪ ،‬وكانت تكش�ف وجهها‬ ‫وتراه ويراها‪ ،‬وهذا التشديد ا يوجد إا لدينا وحتى‬ ‫بطاقة اأح�وال يضعون عليها باس�ر ويطلبون‬ ‫معرفا‪ ،‬وه�ذا امعرف ممكن أن يأتي أي ش�خص‬ ‫ويأخ�ذ توكيا من امرأته أو أخته أو أمه وهي غر‬ ‫راضية وينتهك حقوقها ويسلبها‪.‬‬ ‫• ولك�ن هن�اك مثقف�ات وناش�طات ي‬ ‫مج�اات أخرى يتحدثن أن امرأة ي هذا العر‬ ‫حصلت عى كامل حقوقها؟‬ ‫ أي حق�وق كاملة هذه التي يتحدثن عنها؟‪.‬‬‫ام�رأة كما قلت لك إن أرادت تجديد جواز س�فرها‬ ‫ا تس�تطيع إا بحضور وي أمرها‪ ،‬أنا اآن أريد أن‬ ‫أجدد جواز سفري واجهتني مشكلة كبرة‪.‬‬ ‫• دعين�ي أتوقف عند ه�ذه النقطة‪ ..‬أنت‬ ‫اآن لديك مشكلة ي تجديد جوازك؟‬ ‫ أنا أق�ول لك إن امرأة مهم�ا كانت تبلغ من‬‫العلم وم�ن امكانة فإنها ا تس�تطيع تجديد جواز‬ ‫س�فرها إا بموافق�ة وإذن وي أمرها‪ ،‬حتى لو كان‬ ‫وي اأمر هذا ا يعلم عنها شيئاً!‪.‬‬ ‫• س�ؤال مبار‪ ..‬هل تعانن من مشكلة‬ ‫عدم تجديد جواز سفرك؟‬ ‫ طبع�اً‪ ..‬أنا أُعان�ي‪ ،‬أنا اآن ا أس�تطيع أن‬‫أس�افر إا بموافقة وي اأمر‪ ،‬البطاقة الصفراء ابد‬ ‫أن تك�ون مع�ي‪ ،‬فكما قل�ت لك مهما بلغ�ت امرأة‬ ‫من العلم ومن امعرفة وامكانة ومن الس�ن ابد من‬ ‫موافقة وي اأمر‪ .‬وقالوا ي لو كان عمرك مائة سنة‬ ‫ا ب�د من موافقة وي اأمر‪ ،‬فام�رأة ا تزال إى اآن‬ ‫تح�ت الوصاي�ة‪ ،‬فكيف تقول ي إنه�ا حصلت عى‬ ‫كامل حقوقها‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫تطرق�ت ي بداي�ة الح�وار إى‬ ‫• دكت�ورة‬ ‫حدي�ث «ا يُقتل الرج�ل ي ابنه»‪ ،‬وبما أنك من‬ ‫متابع�ي قضية الطفل�ة امعنفة الت�ي توفيّت‬ ‫«مى» ا بد أن أسألك إى ماذا انتهت قضيتها؟‬ ‫ مع اأس�ف الطفلة «مى» رحمها الله لغاية‬‫اآن ه�ي ي امرح�ة ول�م تدفن‪ ،‬وأك�د ي الطبيب‬ ‫الرعي أنها لم تدفن ولم يبت ي قضيتها بعد‪.‬‬ ‫• ما السبب أنه لم يبت ي القضية‪ ،‬هل أن‬

‫الطفلة «لمى» في‬ ‫المشرحة حتى اآن‬ ‫لم تدفن ولم يُ بت في‬ ‫قضيتها‬

‫سجينات انتهت محكومياتهن وأولياء أمورهن يرفضون تسلمهن‬ ‫أباها رجل دين مثا؟‬ ‫ أبوه�ا لي�س رجل دين‪ ،‬مع اأس�ف اإعام‬‫صوره بأنه داعية ورجل دين‪ ،‬وهو ليس داعية وا‬ ‫رجل دين‪ ،‬بالعكس هو كان من أصحاب الس�وابق‬ ‫وكان مدمن مخدرات وس�جن فرة وبعدها خرج‪،‬‬ ‫وصحي�ح أنه ظهر ي بعض القن�وات التليفزيونية‬ ‫وكان يعظ وينصح‪ ،‬لكن ي الحقيقة هو ليس عاما‬ ‫وا رجل دين وهذه إس�اءة كب�رة للعلماء والدعاة‬ ‫عندم�ا نقول إن هذا قتل ابنته وهو رجل دين‪ .‬ومع‬ ‫اأس�ف بعض القضاة يأخ�ذون بحدي�ث َض ّ‬ ‫عفه‬ ‫كثر من أهل العلم وهو «أنه ا ُيقتَل الوالد بولده»‪،‬‬ ‫وهذا الحديث أساسا ً يتناى مع اآيات القرآنية والله‬ ‫س�بحانه وتعاى نهى ع�ن قت�ل اأواد «وَا تَ ْقتُلُوا‬ ‫َ‬ ‫ْاق نَحْ � ُن ن َ ْر ُز ُق ُك� ْم َوإِي َُاهمْ»‪ .‬وقال‬ ‫أوْا َد ُك� ْم ِم ْن إِم ٍ‬ ‫تعاى‪« :‬قد خ�ر الذين قتلوا أوادهم س�فها بغر‬ ‫عل�م وحرموا ما رزقهم الله افراء عى الله قد ضلوا‬ ‫وم�ا كانوا مهتدين «‪ ،‬وعدد آخر من اآيات القرآنية‬ ‫الكريم�ة‪ ،‬إذا ً ه�ذا الحدي�ث يتناق�ض م�ع اآيات‬ ‫القرآني�ة‪،‬وه�ذاأك�ردلي�لع�ىع�دمصحت�ه‪.‬‬ ‫• كعض�وة ي الجمعي�ة الوطنية لحقوق‬ ‫اإنسان ما موقفكم تجاه العامات اإثيوبيات‬ ‫اللواتي يقتلن اأطفال؟‬

‫أولياء أمور ي جوازات الرياض بانتظار إصدار تصاريح سفر محارمهم‬

‫ نح�ن ا نحك�م ع�ى امجتم�ع اإثيوبي أن‬‫كلهم قتلة وسفاكي دماء‪ ،‬عاقاتنا عى مر التاريخ‬ ‫ومنذ بداية الدعوة اإسامية التي قام بها الرسول‬ ‫الكري�م محمد ب�ن عبدالله صى الله عليه وس�لم‪،‬‬ ‫وطلبه من أصحابه أن يهاجروا إى الحبش�ة‪ ،‬التي‬ ‫اس�تقبلت امهاجرين امس�لمن وأهلها احرموهم‬ ‫وعاملوه�م معامل�ة حس�نة وعاش�وا هن�اك فرة‬ ‫طويل�ة‪ ،‬هناك عاقات تاريخي�ة عميقة بيننا وبن‬ ‫إثيوبيا‪.‬‬ ‫• إذا ً أين الخلل؟‬ ‫ مع اأس�ف مكات�ب ااس�تقدام‪ ،‬خصوصا ً‬‫الت�ي نتعامل معها ي إثيوبيا ه�ي التي ّ‬ ‫تصدر لنا‬ ‫العمالة اإجرامية‪ ،‬وترس�ل لنا أصحاب الس�وابق‬ ‫وتدفعه�م إى الس�وق الس�عودي‪ .‬وم�ن امفرض‬ ‫ب�وزارة العمل الس�عودية أن تدق�ق ي ااتفاقيات‬ ‫التي توقعها مع وزراء العمل ي الدول التي نستقدم‬ ‫منه�ا العمالة وتعم�ل النظر ي ال�روط امرمة‪،‬‬ ‫فالدول امص�درة للعمال�ة تف�رض علينا روطا‬ ‫ولك�ن نحن ماهي روطن�ا؟‪ .‬ليس لنا روط مع‬ ‫اأس�ف الش�ديد‪ ،‬مفروض أن تكون هن�اك رقابة‬ ‫عى مكاتب ااس�تقدام هناك‪ ،‬ونضع روطنا عى‬ ‫مكاتب ااس�تقدام وركات ااستقدام السعودية‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫المرأة ا تملك قرار نفسها وطفل صغير يتحكم فيها‬ ‫ورأت زي�ن العابدين أن امرأة ا تس�تطيع أن تملك‬ ‫قرار نفس�ها وتجدد جواز سفرها بنفسها وا تستطيع‬ ‫أن تمتل�ك أي ح�ق من حقوقها‪ ،‬وأن طف�ا ً عمره عر‬ ‫س�نوات يمكنه التحكم فيها‪ ،‬وأنها ا تزال عاجزة وغر‬ ‫قادرة عى إصدار جواز سفرها إا بموافقته وحضوره‪،‬‬ ‫وا تستطيع أن تسافر إا بموافقته!‪.‬‬ ‫ورفضت م�ا تذكره بعض امثقف�ات والكاتبات أن‬ ‫ام�رأة الس�عودية نالت كام�ل حقوقها‪ ،‬وتس�اءلت‪ :‬أي‬ ‫كام�ل حقوقها الت�ي نالته�ا؟‪ ،‬وهي عندما تس�جن ي‬

‫جريمة أخاقية فهي تس�جن مدى الحياة‪ ،‬وبعد انتهاء‬ ‫محكوميته�ا ا تس�تطيع أن تخ�رج إا بحض�ور وي‬ ‫أمرها وتسلمها من قبله‪ .‬امرأة السجينة عندنا إذا انتهت‬ ‫محكوميته�ا تتحول إى قار‪ ،‬وأثناء الحكم بالس�جن‬ ‫يطب�ق عليه�ا أنها كامل�ة اأهلي�ة‪ ،‬ومجرد م�ا تنتهي‬ ‫محكوميته�ا تصبح قارا من جديد‪ ،‬وا تس�تطيع أن‬ ‫تخ�رج دون حض�ور وي أمره�ا‪ ،‬بينما الرج�ل عندما‬ ‫تنته�ي محكوميته يخ�رج وا يطلب�ون وي أمره‪ ،‬لكن‬ ‫ام�رأة تبق�ى س�جينة إى أن يحر وي أمره�ا‪ ،‬وهناك‬

‫س�جينات موج�ودات بالس�جن انته�ت محكومياتهن‬ ‫وأولياء أمورهن يرفضون تس�لمهن‪ .‬أي كامل حقوقها‬ ‫التي تتحدث عنها؟‪ .‬إذا كانت ا تملك حق إرادة نفسها‪،‬‬ ‫ويت�م تطليقها م�ن زوجه�ا دون إرادتها وه�ي بالغة‬ ‫ورشيدة ومخلفة وتريد زوجها‪ .‬بأي حق يفسخ القاي‬ ‫العقد بموجب طلب اأخ؟‪ .‬أي كامل حقوقها التي تتمتع‬ ‫بها؟‪ ،‬وهي تح�رم من حقها ي امراث ويتس�لط عليها‬ ‫الذك�ر ويمنعه�ا من العمل ومن الس�فر والدراس�ة وا‬ ‫تعمل شيئا إا بموافقته‪.‬‬

‫وأن نتعام�ل كمواطنن مع مكاتب معينة تحددها‬ ‫وزارة العم�ل‪ ،‬وأن توض�ع عليه�ا ضوابط وتوقع‬ ‫معها اتفاقيات‪ ،‬وعى أساسها تلتزم بالروط التي‬ ‫تلت�زم بها وزارة العمل الس�عودية وبالتاي يكون‬ ‫هناك تنسيق‪ ،‬فالعمالة اإثيوبية موجودة بكثرة ي‬ ‫لبنان ولم نس�مع بجرائم القتل مث�ل التي تحدث‬ ‫عندنا‬ ‫وهذا معناه أن العيب ي اآلية التي نس�تقدم‬ ‫بها العمالة وليس ي العمالة نفسها‪.‬‬ ‫• ه�ل ناقش�تم ي الجمعي�ة الوطني�ة‬ ‫لحقوق اإنس�ان ه�ذا اأمر مع وزي�ر العمل‬ ‫امهندس عادل فقيه؟‬ ‫ نح�ن لدين�ا خطة أن ننظم لق�اء مع وزير‬‫العم�ل ونط�رح كثرا م�ن القضايا وم�ن ضمنها‬ ‫العمالة امنزلية‪.‬‬ ‫• هل سيكون برنامج حافز من ضمنها؟‬ ‫ طبع�اً‪ ..‬لنا ماحظات ع�ى برنامج حافز‪،‬‬‫فالرنامج جعل الحد اأقى لاستفادة من حافز‬ ‫من هم ي س�ن (‪ 35‬عاماً)‪ ،‬حسناً‪ ..‬الذي فوق هذا‬ ‫الس�ن‪ ،‬م�اذا يفعل؟‪ .‬لدين�ا خريج�ات جامعيات‬ ‫ومعاهد ولم ّ َ‬ ‫يتعن من ساعة تخرجهن وبلغن اآن‬ ‫فوق س�ن الثاثن‪ ،‬وهناك مطلق�ات تجاوزن هذا‬ ‫الس�ن وبحاجة للوظيفة والعمل‪ ،‬نس�وا امطلقات‬ ‫واأرام�ل ي نظام حافز‪ ،‬وأيضا ً بالنس�بة لحافز ا‬ ‫يراعى مسألة توفر العمل بحسب امؤهات‪ ،‬فتجد‬ ‫مثاً خري�ج جامعة يضعونه ي م�كان غر مائم‬ ‫وليس متماش�يا مع تحصيله العلمي ومع كفاءته‬ ‫العلمية‪ ،‬وامف�روض أن توفر له فرصة عمل تتفق‬ ‫مع امؤهل الذي يحمله‪ ،‬فهو يتس�اوى بامعونة مع‬ ‫الش�خص اأقل من�ه تعليما ً ومع حتى الش�خص‬ ‫الذي ا يقرأ وا يكتب!‪.‬‬ ‫• ي الجمعي�ة الوطنية لحقوق اإنس�ان‬ ‫هل تصلكم شكاوى من غر محددي الجنسية‬ ‫«البدون»؟‬ ‫ الب�دون م�ن أولوياتنا‪ ،‬وهناك تنس�يق مع‬‫وزارة الداخلي�ة به�ذا الخص�وص واموضوع قيد‬ ‫الدراسة وقريبا ً ستكون فيه انفراجه بإذن الله‪.‬‬ ‫• هل ستناقشون مش�كلة الذين صدرت‬ ‫لهم أوامر سامية منذ أكثر من خمس سنوات‬ ‫ولم تنفذ لغاية اآن؟‬ ‫ مع اأس�ف الشديد إن هذه من اإشكاليات‬‫اموج�ودة لدينا‪ ،‬أن تصدر مراس�يم وأوامر ملكية‬ ‫س�امية والجه�ات التنفيذي�ة ا تنفذه�ا‪ ،‬نح�ن‬ ‫نتس�اءل‪ :‬ماذا الجه�ات التنفيذي�ة ا تنفذ اأوامر‬ ‫الس�امية والق�رارات املكي�ة‪ ،‬أتمن�ى أن تكون ي‬ ‫مجلس ال�وزراء جه�ة متابع�ة لتنفي�ذ القرارات‬ ‫وامراس�يم املكية التي ا تنفذ‪ ،‬مع اأس�ف بعض‬ ‫كب�ار اموظف�ن يعملون ع�ى تعقيد اإج�راءات‪،‬‬ ‫ويف�رون حت�ى الق�رارات تفس�رات خاطئ�ة‪،‬‬ ‫وتجد كل واحد يجته�د من عنده ويعقد معامات‬ ‫امراجع�ن‪ .‬الب�دون م�ن حقه�م الحص�ول ع�ى‬ ‫الجنسية أننا أساس�ا ً موقعن عى اتفاقيات‪ ،‬وأي‬ ‫ش�خص يول�د عى أرض ما ي بل�د ما يحصل عى‬ ‫جنس�ية البلد مكان امياد‪ ،‬وه�ؤاء البدون لديهم‬ ‫ش�هادات من قبائله�م ومن ش�يوخ قبائلهم أنهم‬ ‫س�عودين‪ ،‬فمن حقهم أن يحصلوا عى الجنسية‪،‬‬ ‫وإن شاء الله قريبا ً سيكون هناك قرار لصالحهم‬ ‫بشأن هذا اموضوع‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ‬

‫ﺑﺮوﻓﺎﻳﻞ‬

‫»اﻟﻔﻄﺮة« ﻋﺎدة اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻳُ ﺸ َﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ أﻫﺎﻟﻲ ﺟﺎزان‬

‫ﻃﺎش‪ ..‬اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻨﻤﻮذج ا…ﺻﻠﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬

‫ﻳﻨﺘـﴩ أﻃﻔـﺎل اﻟﻘـﺮى ﰲ‬ ‫ﺟﺎزان ﻗﺒﻴﻞ اﻹﻓﻄـﺎر ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﻛ ﱞﻞ ﻳﺤﻤﻞ ﻃﺒﻘـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺄﻛﻮﻻت‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻮﺻﻠﻬﺎ ﻟﺠﺮاﻧﻪ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎدة اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗُﺴـﻤﻰ‬ ‫»اﻟﻔﻄﺮة« ﺣﺎﻓـﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻫﻞ ﺟﺎزان‬ ‫ﰲ رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻤـﻞ رﺑـﺎت اﻟﺒﻴـﻮت ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺠﻬﻴـﺰ أﺻﻨـﺎف اﻟﻄﻌـﺎم ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﳾء ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﻴﻜـﻮن‬ ‫»ﻓﻄﺮة« ﻳﻬﺪﻳﻬـﺎ ﻛﻞ ﺟﺎر إﱃ ﺟﺎره‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺪأون ﰲ‬ ‫ﺣﻤﻞ اﻷﻃﺒﺎق وإﻳﺼﺎﻟﻬﺎ إﱃ ﺟﺮاﻧﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد اﻗﱰاب ﻣﻮﻋﺪ اﻹﻓﻄﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳـﺮى أﻫﺎﱄ اﻟﻘـﺮى ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻌﺎدة‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻ ً ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ‪ ،‬وزﻳـﺎدة أواﴏ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرب‪ ،‬واﻷﻟﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋﱪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻘﻴﴘ‪ ،‬أن ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻷﻃﺒﺎق ﺑﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء واﻟﺠﺮان ﻫﻮ‬ ‫ﻋﺎدة ﺗُﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴـﻞ‪ ،‬وﻫـﺬه اﻟﻌـﺎدة ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺟﻴﺪة ﻟﻠﺘﻮدد إﱃ اﻟﺠـﺮان‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﺤﺒﺔ ﺑﻴﻨﻬـﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺬوق أﺻﻨﺎف ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﺣﺎﻓـﻆ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻟﺮﻣﻀـﺎن ﻋـﺎدات ﻻ ﺗﺘﻐﺮ رﻏﻢ‬ ‫ً‬ ‫اﺧﺘـﻼف اﻟﻈـﺮوف‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫ﻋـﺎدة ﺗﺒـﺎدل اﻷﻛﻞ ﰲ رﻣﻀـﺎن‬ ‫ﺟﺰء أﺳـﺎس ﻣﻦ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴـﻞ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫وﻫـﺬه اﻟﻌـﺎدة ﻣﻮﺟـﻮدة ﰲ ﺟﺎزان‬ ‫وﻗﺮاﻫـﺎ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن ﻣﻌﻈﻢ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫واﻟﺠـﺮان ﻳﺘﺒﺎدﻟـﻮن أﻃﺒﺎﻗـﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺧـﻼل ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻠـﻖ اﻟﻮاﻓﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺎﺳـﻦ )وﻫﻮ‬ ‫ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﺑﻘﺎﻟﺔ وﻳﺴـﻜﻦ‬ ‫ﺑﻤﻔـﺮده( ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﱠ‬ ‫»إن ﻫـﺬه اﻟﻌﺎدة‬ ‫ﻣﻤﺘﻌﺔ ﺣﻘـﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﺮان ﻻ ﻳ ﱢ‬ ‫ُﻘﴫون‬ ‫ﰲ ﺗﺰوﻳﺪي ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻷﻃﺒﺎق‪ ،‬ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻳُﺮﺳﻠﻮن ﱄ ﻣﻦ ﺷﺘﻰ اﻷﺻﻨﺎف ﺣﺘﻰ‬ ‫ُ‬ ‫ﺷﻌﺮت أﻧﻨﻲ أﻗﻴﻢ ﺑﻦ أﻫﲇ«‪.‬‬

‫ﻃﻔﻼن ﻳﺤﻤﻼن أﻃﺒﺎﻗﺎ ً رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻹﻫﺪاﺋﻬﺎ إﱃ اﻟﺠﺮان‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﻤﺤﺮر(‬

‫اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺎﺳﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺑﻌﺾ اﻷﻃﺒﺎق‬

‫اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻓﻲ رﻣﻀﺎن ﻳﺮﺑﻚ رﺑﺎت اﻟﺒﻴﻮت ﻓﻲ »ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ«‬

‫ﻋﺎش اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻃـﺎش )‪1425 /1371‬ﻫـ(‪ ،‬ﺣﻴﺎة ﺗﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮازن واﻟﻐﻨﻰ‪ .‬ﻓﻬﺬا اﻟﺼﺤﺎﰲ اﻟﻜﺒﺮ ﻛﺎن ﻧﻤﻮذﺟﺎ ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ﻟﻠﻄﻠﻴﻌﺔ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﺔ‪ ،‬وﻃﻮال ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﺤﺎﻓﻠـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻘﺪم ﻟﻨﺎ دروﺳـﺎ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟـﺪور اﻟﺬي ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻨﻬﺾ ﺑـﻪ »اﻤﺜﻘﻒ«‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌـﻪ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ‬ ‫ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑﺪور اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ أﻳﻀﺎ ً ﰲ اﻹﺳﻬﺎم ﺑﺠﻬﺪه ﰲ‬ ‫ﻧﺸﺎط اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻔﻌﻠﻪ اﻟﺮاﺣﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺪﻫﺸﻨﺎ وﻧﺤﻦ ﻧﺮاﻗﺐ ﻣﺎ ﻳﺒﺬﻟﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻤﺢ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻻ أﺣﺪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻨﺴﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎش إﱃ ﺻﻔﻪ‪ ..‬ﻻ أﺣﺪ!‪ ..‬إﻧﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﻒ ﰲ ﺻـﻒ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ..‬ﻫﻮ اﻟﻨﻤﻮذج اﻷﺧﻼﻗـﻲ واﻤﻬﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻼﺋﻢ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪا‪ .‬وﻫﻮ اﻟﻨﻤـﻮذج اﻷﺻﲇ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻔﺘّﺶ ﻋﻨﻪ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺸـﺎﻫﺪ‪ ،‬ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺒﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﺣﴚ‬ ‫ﻟﻠﺪم واﻟﺘﻄﺮف واﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨـﺬ دﺧﻮﻟﻪ إﱃ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻋﺎم ‪1410‬ﻫـ‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎش ﻳﻨﺰع‬ ‫إﱃ وﺿـﻊ ﻣﻔﻬﻮم ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬ﰲ ﺑﻴﺌﺘﻨـﺎ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺜﻘـﻒ واﻟﻜﺎﺗﺐ وﺣﺘﻰ‪..‬‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ!‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﺳـﺘﻨﺪ ﻃﺎش ﻋﲆ ﺛﻘﺎﻓﺘـﻪ اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ وإﻧﺴـﺎﻧﻴﺘﻪ وﻣﻮﻫﺒﺘﻪ‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﺲ ﻫـﺬا اﻤﻔﻬﻮم‪ ،‬ﻃﻮال ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﻟﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺮﻳﺪة إﱃ أﺧﺮى‪ ،‬وﻣﻦ ﻣﺠﻠﺔ إﱃ ﻣﺤﻄﺔ ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺸـﻮار ﻃﺎش اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻛﺎن ﺣﺎﻓﻼ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﺣﺎﻓﻼ ﺑﺎﻟﻌﻘﺒﺎت أﻳﻀﺎ‪ .‬ﺳﻮاء ﺧﻼل رﺋﺎﺳﺘﻪ ﺟﺮﻳﺪة »اﻤﺴﻠﻤﻮن«‪ ،‬أو »ﻋﺮب‬ ‫ﻧﻴﻮز« أو»اﻟﺒﻼد« ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﰲ ﻓﱰة إدارﺗﻪ ﻗﻨﺎة إﻗﺮأ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﻠﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤـﺎوﻻت اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ واﻻﺻﻄﻔﺎﻓـﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻧﺠﺢ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﰲ إﺑﻌﺎده‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻗﺎدرة‪ ،‬أﺑﺪا‪ ،‬ﻋﲆ إﻗﺼﺎﺋﻪ ﻣﻦ اﻤﺸﻬﺪ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻌـﻞ أﺑﺮز ﻣﺎ ﻳﻠﻔﺖ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎش اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻮ ﻗﺪرﺗﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ وإﻃﻼﻗﻬﺎ ﰲ اﻟﻔﻀﺎء اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ آﺧﺮ‬ ‫»أوﻟﻮﻳﺎﺗﻪ« ﻫﻲ إﻃﻼق أول دار أﻫﻠﻴﺔ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﴣ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﻔـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﺧﻼﻟﻬﻤـﺎ ﻳﺮاﻗـﺐ اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻌﻦ اﻟﺨﺒـﺮ‪ ،‬وﻳﺨﻄﻂ ﻟﻠﻌﻮدة‬ ‫إﱃ ﻋﺸـﻘﻪ اﻷول‪ ،‬اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻪ ﻗﺪ‬ ‫ﻋﺎد ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ إﻟﻴﻬﺎ‪ :‬أﺻﺪر اﻟﻌﺪد ﺻﻔﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺮﻳﺪة »اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ«‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺮض‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻐﺮس أﻧﻴﺎﺑﻪ ﰲ ﺧﻼﻳﺎه اﻟﻨﺎﺑﻀﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤﺎل واﻟﻮﻋﻲ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻗـﴣ ﻋﻤـﺮه ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺪة‪ /‬اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺜﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ...‬ﻣﺎت!‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻨﺸﺊ ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ ﺧﻴﺮﻳ ًﺎ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ا…ﺳﺮ اﻟﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻓﺮح ﻟﻴﺒﺎن‬ ‫أﻧﺸـﺄت اﻤﻌﻠﻤﺔ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪة )أم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ( ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﺴـﻠﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺮي ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻷﴎ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﻋﻀﺎء اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻷﴎة‪ ،‬وﺑﺪأت أﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻠﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 1430‬ﺑـ‪13‬ﻋﻀـﻮا ً وﺑﻌﺎﺋـﺪ ‪ 14‬أﻟﻔﺎ ً‬ ‫وﺳـﺘﻤﺎﺋﺔ رﻳﺎل‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ إﻋﺎﻟﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪25‬‬ ‫ﻋﺎﺋﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻷﻳﺘـﺎم واﻷراﻣﻞ‪ ،‬ﺣـﻦ وﺻﻞ ﻋﺪد‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﺔ ‪ 1434‬ﻋﴩﻳﻦ ﻋﻀﻮا ً‬ ‫وﺑﻌﺎﺋـﺪ ‪ 23‬أﻟﻔﺎ ً وﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ رﻳﺎل وﺷـﻤﻞ إﻋﺎﻟﺔ‬ ‫‪ 39‬أﴎة‪.‬‬

‫وﺗﻘـﻮل أم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻌﻴـﺶ أﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 32‬ﺳـﻨﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ وﺗﻌﺮف أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻼت وأﺣﻮاﻟﻬﻢ وﻇﺮوﻓﻬﻢ اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ وﺗﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻗﺒﻞ وﺿﻊ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺸﻂ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻘﴢ ﻋـﻦ اﻷﴎ اﻤﺘﻌﻔﻔـﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺼﻠﻮا‬ ‫ﻋـﲆ أرﻗﺎم ﻫﻮاﺗﻔﻬـﻢ وﻋﻨﺎوﻳـﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ وﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺴﻠﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﰲ أواﺧﺮ ﺷﻬﺮ ﺷﻌﺒﺎن‬ ‫أي ﻗﺒـﻞ رﻣﻀـﺎن ﺑﺄﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﻟﻘـﺪ ذاع ﺻﻴﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻠﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣـﺪن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻓﺘﺠﺪ ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻦ اﻷﴎ ﻣﻦ أم اﻟﺴﺎﻫﻚ واﻟﻨﻌﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨـﱪ ﻳﺘﺼﻠﻮن ﻛﻠﻤـﺎ ﻗﺮع رﻣﻀـﺎن اﻷﺑﻮاب‬ ‫وﻛﺄﻧﻬـﻢ ﻋﲆ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻌـﻪ وﺗﻀﻴـﻒ أم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻧﻮزع اﻟﺴـﻼل اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻨﺎ وﻋﲆ‬

‫ﻳﻠﺠﺄ أﻫﺎﱄ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ إﱃ إﺷﻌﺎل اﻟﻨﺮان ﻋﻮﺿﺎ ﻋﻦ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺳﻠﻤﺎن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ ﻧﻬﺎر وﻟﻴﻞ‬ ‫رﻣﻀـﺎن أﻛﺜﺮ ﴐرا ً ﻣـﻦ اﻧﻘﻄﺎﻋﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻮر اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر‬ ‫اﻟﴬر اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺗﻠﺤﻘﻪ اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺘﻜـﺮرة ﻟﻸﻃﻌﻤـﺔ واﻤﴩوﺑـﺎت‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻳﺘﻌﺪى ذﻟـﻚ ﻟﻴﺼﻞ إﱃ ﺣﺮﻣـﺎن اﻟﺒﻴﻮت ﻣﻦ‬ ‫وﺟﺒﺎت اﻹﻓﻄﺎر أو اﻟﺴـﺤﻮر‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺮﺑـﻮة‬ ‫واﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻗﻠﻘﻬﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣـﻦ اﻧﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﻤﺪة ﺗﺘﺠـﺎوز ﺛﻼث ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫وﻫﻮ اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﻨﻲ إرﺑـﺎك رﺑﺎت اﻟﺒﻴﻮت‬ ‫أﺛﻨـﺎء إﻋﺪاد وﺟﺒﺔ اﻟﺴـﺤﻮر وﻛﺬﻟﻚ اﻹﻓﻄﺎر‬

‫ﻟﻌﺎﺋﻼﺗﻬﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺼـﻞ إﱃ ﺗﻠﻒ ﺑﻌﺾ اﻤﺄﻛﻮﻻت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ درﺟﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺮارة‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻟـ»اﻟﴩق« أن اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ أﺣﺪث ﴐرا ً ﻛﺒﺮا ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻀﻴﺎع ﺟﻬـﺪ رﺑـﺎت اﻟﺒﻴﻮت‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺄﺧـﺮ وﺟﺒﺔ اﻹﻓﻄـﺎر واﻟﻨﻮم‬ ‫دون وﺟﺒﺔ ﺳـﺤﻮر‪ ،‬ﻣﺸﺮﻳﻦ إﱃ أن ﻣﻈﺎﻫﺮ‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ ﻟﺘﺪارك ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺪارﻛﻪ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮاﻓﺔ ﺧﺎﺻﺔ أن اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ إﺷﻌﺎل‬ ‫اﻟﻨﺮان ﰲ أﻓﻨﻴﺔ اﻤﻨﺎزل ﻟﻜﻲ ﺗﻜﻤﻞ رﺑﺔ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫إﻋﺪاد وﺟﺒﺘﻬﺎ ﻷﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺗـﴬرت ﻣﺴـﺎﺟﺪ ﻛﺜـﺮة ﰲ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﺘﻬﺮ ﺑﺎﻧﻘﻄـﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﰲ ﻟﻴـﻞ رﻣﻀـﺎن ﺣﻴـﺚ ﺗﺄﺟﻠـﺖ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﴐات واﻟـﺪروس اﻤﺠﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺤﺪ اﻟﺬي‬

‫وﺻـﻞ إﱃ إﻗﺎﻣﺔ ﺻـﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ دون ﻣﻜﱪ‬ ‫ودون إﺿﺎءة‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺧـﻮض ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻷﺣﻴـﺎء ﰲ ﻧﻬـﺎر ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷوﱃ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺎﻧﺖ ﴍﻛﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺑﺒﻌﺾ اﻤﻮﻟﺪات ﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫ذات اﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ اﻷﻋﲆ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﻀﻐﻂ واﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻣﺼـﺪر ﻟـ»اﻟﴩق« أن اﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺧـﺮ إﺻﻼح اﻟﻌﻄﻞ اﻟـﺬي أدى ﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻋـﺪم إﻋﻄـﺎء اﻟﻮﺻﻒ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴـﻖ ﻟﻠﻤـﻜﺎن ﰲ اﻟﺒـﻼغ اﻟـﺬي ﺳـﺠﻠﺘﻪ‬ ‫ﻃـﻮارئ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣﻤـﺎ زاد ﰲ ﻃـﻮل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل وﻓﺤـﺺ اﻟﻜﻴﺒﻞ وﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴﺒﺐ ﰲ اﻟﻌﻄﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺴﻠﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳـﻴﺎراﺗﻨﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻧﺘﻜﺘﻢ ﻋﲆ أﺳﻤﺎء اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺣﻦ ﺗﴫ ﺑﻌﺾ اﻷﴎ وﻳﻠﺰﻣﻮﻧﻨﺎ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻫﻮﻳـﺔ اﻤﺘﱪﻋـﻦ ﻧﺮﻓـﺾ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﺑﺎﻷﺳـﻤﺎء‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﻨﺠﺪ اﻷﺟـﺮ واﻟﻘﺒﻮل ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬أﻣﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻀﺎﻳﻘﻬﺎ ﺧﻮف اﻷﻫﻞ ﻋﲆ ﺻﺤﺘﻬﺎ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وﻗـﺖ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وأﺟﻤـﻞ ﻣﻨﻈﺮ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺬﻛـﺮه ﻫـﻮ اﻷﻃﻔﺎل وﻫـﻢ ﻳﺤﻤﻠﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻠﺔ ﻓﺮﺣﻦ واﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺷـﻜﺮا ً‬ ‫ﻣﺒﻄﻨـﺎً‪ ،‬وﺗﻀﻴﻒ ﺑـﺄن ﻋﺪد اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫وأﻧﻨﺎ ﺣﻦ ﻣﻌﺮﻓﺘﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺑﻌﺾ اﻷﴎ اﻤﻠﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻹﻳﺠـﺎر أو اﻤـﺮض ﻧﺘـﱪع ﺧـﺎرج ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺴـﻠﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ أﻣـﺎ ﺧﻄﻄﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻓﺘﻘﻮل‪ :‬ﻧﻔﻜﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪي ﺑﺄن ﻧﻐﻄﻲ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫أﻛﱪ وﻣﺪﻧﺎ ً أﺧﺮى‪.‬‬


‫مشارق‬

‫‪13‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫مطبخ النجوم‬

‫أسعد الزهراني‪ :‬أجبرتني الغربة على تعلم الطبخ‪ ..‬و«إيدام اللحم» طبقي اأول‬

‫أسعد يقوم بتحضر اإيدام‬ ‫الدمام ‪ -‬ياسمن آل محمود‬ ‫أوضح الفنان الس�عودي نجم مسلسل «واي فاي»‬ ‫أس�عد الزهراني‪ ،‬أن الغربة أجرته عى تعلم فنون‬ ‫الطبخ‪ ،‬حي�ث كان طالبا جامعي�ا ي أمريكا‪ ،‬وقد‬ ‫ساعدته شقيقته التي أرسلت له جميع مستلزمات‬ ‫امطبخ‪ ،‬من أوان وبهارات‪ ،‬وأرز‪ ،‬حتى أبهر زماءه‬ ‫باأطباق التي يعدها‪ ،‬وقال» أكل الغربة ماله طعم»‪ ،‬وكان‬ ‫أول طب�ق أعددته « إيدام اللح�م والخراوات»‪ ،‬وقد حاز‬ ‫عى إعجاب كبر من زمائي»‪.‬‬

‫فطائر الجبنة أصبحت جاهزة للتقديم‬

‫قدر الضغط‬ ‫وأصبح الزهراني يجرب إعداد مختلف اأكات‪،‬‬ ‫حت�ى أصب�ح بارعا‪ .‬وع�ن طريق�ة تحضر إي�دام اللحم‬

‫والخ�راوات يقول» نحمس البصل ث�م نضع عليه قطع‬ ‫اللح�م والبهارات امطحون�ة‪ ،‬ومبش�ور الطماطم‪ ،‬وترك‬ ‫حتى تتس�بك‪ ،‬ثم يضاف لها مقدار أربعة أكواب ماء مغي‬ ‫وترك عى نار متوس�طة مدة س�اعة وتؤكل م�ع الخبز»‪.‬‬ ‫ويش�ر أس�عد أنه يس�تخدم ق�در الضغط خ�ال إعداد‬ ‫الطبخ�ات‪ ،‬ويفضل الق�دور ذات ام�اركات الجيدة‪ ،‬التي‬ ‫تحاف�ظ عى مذاق الطعام‪ ،‬وأض�اف» يكون مذاق الطعام‬ ‫أل�ذ حينما ينضج عى نار هادئة»‪ .‬وبن أنه يش�ق ريقه ي‬ ‫رمض�ان باماء والتم�ر‪ ،‬وايدقق كثرا ي نوعي�ة اأطباق‪،‬‬ ‫امهم أن تكون لذيذة ومش�بعة‪ ،‬مشرا إى أنه يحب التغير‬ ‫امتواصل ي أصناف الطعام‪.‬‬ ‫صاة الراويح‬ ‫أما عن برنامجه اليومي ي شهر رمضان فهو ينام بعد‬

‫(الرق)‬

‫صاة الفجر ويستيقظ عند الظهرة‪ ،‬ثم يقرأ ما تير‬ ‫من سور القرآن‪ .‬ويحب أن يقي ساعات النهار ي راء‬ ‫مستلزمات امنزل‪ ،‬مشرا إى أنه غر حريص عى مشاهدة‬ ‫مسلسات رمضان‪ ،‬أنه أحرص عى أداء صاة الراويح‪،‬‬ ‫ولكنه يشاهد مسلسل «أبو اماين» بعد اإفطار مبارة‪،‬‬ ‫وكذلك برنامج واي فاي‪.‬مشرا إى أنه يتجنب مشاهدة‬ ‫امسلسات الدرامية قائا» نحن بحاجة إى البسمة‪،‬‬ ‫ومهمتنا كممثلن خلق الضحكة من رحم امعاناة التي‬ ‫من حولنا وي زخم اأوضاع السياسية امحتقنة‪ ،‬كما أننا‬ ‫نحاول بقدر ااستطاعة ي مسلسل واي فاي إذابة الفوارق‬ ‫امذهبية بن الشعوب‪ ،‬خاصة وأن امسلسل يحظى بمتابعة‬ ‫جميع الدول العربية‪ ،‬وكذلك امغربن ي الدول اأجنبية»‪.‬‬

‫سبع لهجات عربية‬ ‫وأش�ارإى أنه يتق�ن أكثر من س�بع لهج�ات عربية وهي‬ ‫اليمنية والس�ودانية والفلس�طينية والجيزاني�ة واللبنانية‬ ‫إتقان�ا جي�دا‪ ،‬يقول ضاحكا»اس�توقفتني فت�اة ذات مرة‬ ‫ي ش�انز باريس وقالت ي»هات إثبات�ك» فلم تصدق أني‬ ‫م�ن أبناء الجنوب بس�بب دور عزيّز ال�ذي ارتبط ي ذهن‬ ‫امش�اهد بأني من منطقة القصيم»‪ ،‬مش�را إى أنه سعيد‬ ‫به�ذه اموهبة‪ .‬منوه�ا أن حصوله عى لق�ب أفضل ممثل‬ ‫كوميدي س�عودي لم يأت من فراغ‪ ،‬فه�و عانى كثرا عند‬ ‫دخول�ه إى عالم الفن مضيفا أنه بدأ ي امش�اركة باأعمال‬ ‫الفني�ة منذ أن كان ي الخامس�ة من عم�ره ولكنه لم يجد‬ ‫الدعم الكاي من امؤسسات امحلية‪.‬‬

‫كوميـــك‬

‫كوميك رمضان‬ ‫رمزي الحمادي‬ ‫كوميك رمضان‬

‫زاوية يومية يُقدّمها الروفيسور واستشاري الطب النفي الدكتور طارق الحبيب‬

‫نسمات‬

‫غذاؤنا‬

‫جامعية وشخصيتي ضعيفة‬ ‫• أنا طالبة جامعية‪ ،‬وأش�عر بالخجل الش�ديد ومن ثم نبحث ي عاجها‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫وضع�ت مخرجن لحل امش�كلة وهم�ا ‪ :‬إما‬ ‫لق�د‬ ‫وضعف الشخصية أمام زمياتي‪ ،‬فه ّن طاما تهاو ّن‬ ‫ي حق�ي وترف� َن مع�ي بس�وء و»عنري�ة» وأنا الس�كوت أو الش�كوى‪ .‬وه�ذان امخرجان ل�ن يعالجا‬ ‫أسكت‪ .‬أشعر بالحزن الشديد أنني ا أستطيع أخذ امش�كلة بل ربما ت�زداد ويزداد تأثره�ا عليك‪ ،‬العاج‬ ‫حق�ي بيدي‪ ،‬وي كل مرة ي ُِس�ن بها إي ّ أس�كت عن أخت�ي الفاضل�ة يب�دأ م�ع وقفت�ك الجادة مع نفس�ك‬ ‫ترفاتهن يزددن سوءا ً معي‪ ،‬هل أشتكيه ّن إدارة ومعالج�ة ش�عورها بالنقص ال�ذي تجاوز امس�توى‬ ‫الطبيعي‪ ،‬احرام�ك لذاتك يفرض‬ ‫الجامع�ة‪ ،‬أم أس�تمر ي صمتي‬ ‫احرامها عى اآخرين‪.‬‬ ‫الذي يفرنَه خنوعا ً وضعفاً؟‬ ‫الضعي�ف يج�ر الناس عى‬ ‫ الشعور بالخجل واإحساس‬‫اانتق�اص منه ويجعل نفس�ه ي‬ ‫بضعف الش�خصية وع�دم القدرة‬ ‫دائرة الحزن والش�عور باإحباط‬ ‫عى مواجه�ة اآخرين وعدم القدرة‬ ‫والفش�ل‪ ،‬أنصح�ك بامتابع�ة‬ ‫عى الدفاع ع�ن النفس من عامات‬ ‫ل�دى مختصة ي الع�اج النفي‬ ‫ضع�ف الثق�ة الت�ي له�ا عاق�ة‬ ‫لوض�ع برنام�ج عاج�ي يعتمد‬ ‫بالخوف ااجتماعي وربما كان ذلك‬ ‫عى برامج الثقة بالنفس والقدرة‬ ‫من سمات الشخصية التجنبية‪.‬‬ ‫ع�ى مواجه�ة اآخري�ن وذل�ك‬ ‫ا أرى أن العي�ب الذي يحتاج‬ ‫بع�د التقيي�م العي�ادي لس�مات‬ ‫إى عاج هو فيمن حولك ولكن ابد‬ ‫الروفيسور طارق الحبيب‬ ‫شخصيتك‪.‬‬ ‫أن تبحث�ي عن امش�كلة ي داخلك‬

‫• م�ا ه�ي أب�رز الع�ادات‬ ‫الغذائية الخاطئة التي اعتاد كثر‬ ‫م�ن الن�اس عليه�ا ي رمضان؟‬ ‫(نورة الحسن ‪ -‬مكة امكرمة)‪.‬‬ ‫ م�ن أبرز تل�ك العادات رب‬‫ام�اء بكث�رة وق�ت الس�حور وقبل‬ ‫الفجر‪ ،‬حي�ث يعتقد كثرون من أنه‬ ‫يقي الجسم من العطش طوال نهار‬ ‫رمض�ان‪ ،‬ولك�ن رب ام�اء بكثرة‬ ‫أثناء الس�حور يعمل عى زيادة عمل‬ ‫الكلي�ة للتخل�ص م�ن ام�اء مما قد‬ ‫يس�بب العط�ش ي نه�ار رمضان‪،‬‬ ‫لذلك ينصح بتن�اول الفاكهة الغنية‬ ‫بام�اء ع�ى الس�حور مث�ل البطيخ‬ ‫والش�مام والكانتل�وب والتفاح فهي‬ ‫تعمل ع�ى إف�راز ام�اء تدريجيا ي‬ ‫الجسم أثناء الصوم‪.‬‬ ‫كذلك يرب بعضهم اماء البارد‬

‫عادات خاطئة‬ ‫عند اإفط�ار مبارة‪ ،‬م�ا يؤدي إى‬ ‫تقلي�ل حركة الدم إى امعدة واأمعاء‬ ‫مم�ا يصي�ب الجس�م بمش�كات‬ ‫الجهاز الهضمي من مغص وحدوث‬ ‫تقلصات‪ ،‬لذلك ينصح خراء التغذية‬ ‫برب ام�اء الفات�ر ي درجة حرارة‬ ‫الغرفة بعد اإفطار أو رب الحليب‬ ‫بالتمر وبع�د تناول وجب�ة اإفطار‬ ‫يمك�ن تن�اول ام�اء الب�ارد ل�روي‬ ‫العطش‪.‬‬ ‫كذل�ك تن�اول اأطعم�ة امقلية‬ ‫أثن�اء وجب�ة اإفط�ار فهي تش�كل‬ ‫خطرا ً عى امعدة وتؤدي إى صعوبة‬ ‫ي الهض�م والس�منة والحموض�ة‬ ‫امتك�ررة‪ .‬إى جان�ب اإكث�ار م�ن‬ ‫تناول اأغذية عالية الس�كريات مثل‬ ‫الحلويات وامعجنات بش�كل مكثف‬ ‫ط�وال ف�رة اإفط�ار ومع اأس�ف‬

‫إن ذل�ك ي�ؤدي إى ع�دة مش�كات‬ ‫مث�ل اإره�اق والتعب خ�ال نهار‬ ‫رمضان والش�عور بالعطش وكذلك‬ ‫ي�ؤدي إى تراك�م الدهون والس�منة‬ ‫والكوليس�رول وارتفاع سكر الدم‪.‬‬ ‫فيفض�ل تناول الحلويات بعد صاة‬ ‫الراوي�ح وبقطعة صغ�رة مرة أو‬ ‫مرتن ي اأسبوع بحد أقى‪.‬‬ ‫كما يهمل كثر من الناس تناول‬ ‫الخض�ار والفواكه�ة‪ ،‬وا يضعونها‬ ‫عى السفرة الرمضانية‪ ،‬رغم أهميتها‬ ‫ي إم�داد الجس�م بالفيتامين�ات‬ ‫وامعادن واألياف‪.‬‬ ‫ويكث�ر بعضه�م م�ن تن�اول‬ ‫اأطعمة امحتوية عى املح والتوابل‪،‬‬ ‫وه�ي تس�بب الش�عور بالعط�ش‬ ‫وتزي�د ضغط ال�دم وقد ت�ؤدي إى‬ ‫سوء توزيع الس�وائل داخل وخارج‬

‫الخايا مما يؤدي إى إرهاق ي بعض‬ ‫اأعضاء مثل القلب والكى‪.‬‬ ‫وهناك سلوك خاطئ عند بعض‬ ‫الناس يق�وم عى التجويع الش�ديد‬ ‫أنفس�هم‪ ،‬ع�ى أس�اس أن رمضان‬ ‫فرص�ة إنق�اص ال�وزن ولكن ذلك‬ ‫ي�ؤدي إى خل�ل ي توزي�ع مكونات‬ ‫الجس�م وق�د يؤدي إى مش�كات ي‬ ‫الجه�از الهضم�ي ونقص ي بعض‬ ‫العنار اأساس�ية الت�ي قد تؤدي‬ ‫إى فق�ر ال�دم والدوخ�ة والتع�ب‪،‬‬ ‫فالحرص ع�ى الغذاء امت�وازن أمر‬ ‫مطلوب‪.‬‬ ‫* اختصاصية التغذية‬ ‫في مستشفى الملك‬ ‫عبدالعزيز بمكة‪ :‬حنين‬ ‫عدنان مغربي‬


‫اﻟﺴﺪﺣﺎن‬ ‫ﻻ ﻳﺰال ﻋﺎﻟﻘﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺒﺎءة‬ ‫»ﻃﺎش‬ ‫ﻣﺎﻃﺎش«‬ ‫ﻣﺸﺎرق‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻤﻄﺮي‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ وﺑﻌﺪ ﻋﺮض اﻤﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي »ﻃﺎﻟﻊ ﻧﺎزل« اﻟﺬي ﻋﺮض ﻋﲆ‬ ‫ﺷﺎﺷﺔ دﺑﻲ‪ ،‬أﺑﺪى اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻘﺪﻳﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻓﺮﺣـﻪ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﺑﻤـﺎ اﻋﺘﱪه‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﺎ ﻟﻠﻌﻤـﻞ‪ ،‬وأﻋـﺮب ﻋـﻦ اﺑﺘﻬﺎﺟﻪ‬ ‫ﺑﺮدود اﻷﻓﻌـﺎل اﻟﺠﻴﺪة‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻠـﻪ ﻳﻔﻜﺮ ﺟﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ إﻧﺘـﺎج ﺟﺰء ﺛﺎن ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻏـﺮ أﻧﻪ ﺻﺪم ﺑﺮﻓﺾ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ دﺑﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬ﺑﻞ وﻋﺪم اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬

‫ﻣﻌﻪ ﻟﻌﻘﺪ ﺟﺪﻳﺪ ﻷﻋﻤﺎل أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﺗﻜﺮر اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻣﺒﻜﺮا ً ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻋﻦ ﻓﺮﺣﻪ ﺑﻨﺠﺎح ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ »ﻫﺬا‬ ‫ﺣﻨـﺎ«‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ اﺣﺘﻞ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول واﻷﻓﻀﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إﻧﻪ ﻻﻗﻰ ﺻﺪى‬ ‫واﺳـﻌﺎ وﺗﻔﻮق ﻋـﲆ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أن اﻟﻮاﻗـﻊ ﻳﻘﻮل ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻋﻜﺲ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻪ اﻟﺴﺪﺣﺎن‪.‬‬ ‫ﰲ »ﻃﺎﻟـﻊ ﻧـﺎزل« ﻛﺎﻧﺖ ردود اﻷﻓﻌﺎل ﺳـﻠﺒﻴﺔ‬

‫ﺟـﺪاً‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن أﻏﻠـﺐ اﻤﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ وﺻﻔﻮا ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺄﺳﻮأ ﻋﻤﻞ ﻗﺪﻣﻪ اﻟﺴﺪﺣﺎن ﻋﱪ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ اﻟﺠﻤﻴـﻞ‪ ،‬واﻋﺘـﱪوا ﺑﺄﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ ﻋﺒـﺎءة »ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃـﺎش«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻘـﺎد واﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ﺑﴬورة وﻗﻒ‬ ‫اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻔﻘﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺘﻪ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﰲ ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ »ﻫﺬا ﺣﻨﺎ« ﻓﻠﻢ ﻳﻈﻬﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن ﰲ اﻟﺼﻮرة اﻤﺄﻣﻮﻟـﺔ ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻬﻮر‪،‬‬ ‫وﻏﻴﺎﺑـﻪ ﻋﻦ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺤﻠﻘﺎت ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺿﻌﻒ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﻨﺺ ﻟﻢ ﻳﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻴـﺎز ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﻠﻘﺎت اﻤﻨﻔﺼﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ‬ ‫وأن ﻗﺪﻣﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻟﻨـﺺ واﻟﻔﻜـﺮة ﻛﺎﻧﺘﺎ‬ ‫ﺷﺒﻴﻬﺘﻦ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ »ﻃﺎش«‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﺴـﺆال اﻟـﺬي ﻳﻘﻠـﻖ ﺟﻤﻬـﻮر اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﺮ‪ ،‬ﻋﻤـﻦ ﻟـﻪ اﻤﺼﻠﺤـﺔ ﰲ ﺗﻐﻴﻴـﺐ ردود‬ ‫اﻷﻓﻌﺎل اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺴﺪﺣﺎن‪ ،‬وإﻋﻄﺎﺋﻪ ﺻﻮرة‬ ‫ﻣﻌﺎﻛﺴﺔ ﻟﻮاﻗﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﺳﻴﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﺴﺪﺣﺎن ﰲ ﻣﺄزق وداﺋﺮة ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﻣﻐﻴﺒﺎ ً ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺼﻮرة‪.‬‬

‫اﻟﺴﺪﺣﺎن ﻣﻊ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋﻨﱪ اﻟﺪوﴎي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻌﺮاف« ﻳﺘﻔﻮق ﻋﺮﺑﻴ ًﺎ وﻳﺤﻘﻖ أﻛﺒﺮ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫»ﻳﺎ ﻫﻼ ﺷﻮﺟﻲ وﻳﺎﻧﺎ« ﻋﻠﻰ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل اﻤﻨﺘﺞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺑﺎﺳﻢ ﻋﺒﺪاﻷﻣﺮ إن ﻗﺮار ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺸـﻬﺮ »ﻳﺎ ﻫﻼ ﺷـﻮﺟﻲ وﻳﺎﻧﺎ« اﻟـﺬي ﺗﻘﺪﻣﻪ‬ ‫اﻤﻤﺜﻠـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﺷـﺠﻮن اﻟﻬﺎﺟﺮي ﺟﺎء ﺑﻄﻠـﺐ ﻣﻦ اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً أن اﻟﺴـﺒﺐ وراء ﺗﺄﺟﻴﻠﻪ ﻫﻮ اﻧﺸﻐﺎل اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺷـﻴﻊ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺼﺤﻒ وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣـﺮ ﰲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻣﻊ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻤﻮﻋﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻌـﺮض اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻴﻜﻮن اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ »أﻏﺴـﻄﺲ« اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫وﺳﻴﺒﺚ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ »‪ «MBC‬دون ﻗﴫ‬ ‫ارﺗﺒﺎﻃﻪ ﺑﺸﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪.‬‬

‫ﻋﺎدل إﻣﺎم ﰲ أﺣﺪ ﻣﺸﺎﻫﺪ اﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻤﻄﺮي‬ ‫ﻧﺠـﺢ اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻤـﴫي‬ ‫»اﻟﻌـﺮاف«‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻗﻨـﺎة‬ ‫»‪ «MBC‬ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻛﺜـﺮ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪة وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺗﺠﻪ أﻛﺜﺮ اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻷﻋﻤﺎل‬

‫اﻤﴫﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﻫﺒﻮط وﺿﻌﻒ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻜﺮارﻫـﺎ اﻤﺰﻣـﻦ ﰲ اﻷﻓـﻜﺎر‬ ‫واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻤﻠﻤﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻫﺪ ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﺳﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻣﻦ »اﻟﺘﻤﻄﻴﻂ« ﰲ أﺣﺪاث‬ ‫وﻗﺼﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺤﲇ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي‪.‬‬

‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ ﻣﺘﺎﺑﻌﻮن أن ﻣﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫»اﻟﻌـﺮاف« ﻇـﻞ ﺛﺎﺑﺘـﺎ ً ﰲ وﺟـﻮده‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺼﺎﻋﺪا ً ﰲ أﺣﺪاث وﺳﻠﺴﻠﺔ ﺣﻠﻘﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻳﻘﺪم ﰲ ﻛﻞ ﺣﻠﻘﺔ‬ ‫وﺟﺒـﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫»اﻟﺴـﺖ ﻛـﻮم« ﻛﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ اﻤﻮﻗـﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻔﺎﺋﻠـﻦ ﺑﻌـﻮدة اﻟﻨﺠـﻢ اﻟﻜﺒـﺮ‬

‫ﻋﺎدل إﻣـﺎم ﻟﻠﺸﺎﺷـﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي رﺳـﻢ اﻻﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻮه اﻤﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ ﻃﻴﻠﺔ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫ورأى ﻣﺘﺎﺑﻌـﻮن ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك أﻋﻤـﺎﻻ ً ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﺎﻟﻔﻬﺎ اﻟﺤـﻆ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻬﺎ ﻗﺪﻣﺖ‬

‫ﻛﻮﻣﻴﺪﻳـﺎ ﻣﺘﻤﻴﺰة وراﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﱪرﻳﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻇﻠﻤﺖ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺊ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻟـﻢ ﻳﺨـﺪم اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻣﺘﺄﻣﻠـﻦ ﻋﺮﺿـﻪ ﰲ وﻗﺖ ﻣﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﻮﺳﻢ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫»اﻟﻌـﺮاف« اﻟﺬي ﻳﻠﻌﺐ ﺑﻄﻮﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼق اﻤﴫي ﻋـﺎدل أﻣـﺎم ﻣﻊ‬

‫اﻟﻨﺠـﻢ ﺣﺴـﻦ ﻓﻬﻤـﻲ اﺳـﺘﻄﺎع‬ ‫أن ﻳﻔـﻮز ﺑﺄﻋـﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫رﻏـﻢ زﺣﻤـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳـﺪل ﻫﺬا اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻔـﻮق اﻟﺪراﻣـﺎ واﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺎ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﻋﻮام اﻷﺧﺮة‪.‬‬

‫ﺷﺠﻮن اﻟﻬﺎﺟﺮي‬

‫ﻛﺒﺴﺔ زر‬

‫ﺗﺴـﺘﻌﺮض »اﻟﴩق« ﰲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ أوﻗﺎت أﺑﺮز اﻤﺴﻠﺴـﻼت اﻟﺪراﻣﻴﺔ واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻋﲆ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‪ ،‬ﻃﻴﻠﺔ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻟﻘﻴﺎﺿﺔ«‬ ‫• ﻫﻴﻔﺎء ﺣﺴﻦ وﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺤﻮﺳﻨﻲ‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 4:05‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﺳﻤﺎ دﺑﻲ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻤﺼﺎﻗﻴﻞ«‬ ‫• ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮب وﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺲ‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 7:15‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ ‪MBC1‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻟﻘﺎﴏات«‬ ‫• ﺻﻼح اﻟﺴﻌﺪﻧﻲ وداﻟﻴﺎ اﻟﺒﺤﺮي‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 4:00‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ ‪ MBC‬دراﻣﺎ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺳﻮق اﻟﺤﺮﻳﻢ«‬ ‫• إﻟﻬﺎم اﻟﻔﻀﺎﻟﺔ وﻫﻴﺎ اﻟﺸﻌﻴﺒﻲ‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 7:00‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن دﺑﻲ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺳﻜﺘﻢ ﺑﻜﺘﻢ«‬ ‫• ﻓﺎﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫•اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 7:30‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫•ﺷﺎﺷﺔ روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬


‫نائب رئيس التحرير‬ ‫لإعام اإلكتروني‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران‬

‫رئيس التحرير‬

‫خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫إبراهيم غانم بادي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ibadei@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا‬ ‫رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض) طال عاتق الجدعاني (جدة)‬ ‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب‬ ‫المدير‬ ‫العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8051984 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫تداخل المواسم‬ ‫ِ‬ ‫يؤزم الخياطة الرجالية‬ ‫ويرفع اأسعار‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫الخياط أحمد‪:‬‬ ‫ا نرد أحدا ً من‬ ‫زبائننا‬

‫الرياض‪ ،‬الدمام‪ ،‬بريدة ‪ -‬نايف الحمري‪ ،‬إبراهيم جر‪ ،‬عارف العضيلة‬ ‫يتحس�ب كثر من الرج�ال للزحام امرتق�ب عى محات الخياط�ة الرجالية‪،‬‬ ‫ويعلمون جيدا ً أن انتصاف ش�هر رمضان يعني أن الزحام س�يبلغ أشده وأن‬ ‫اأس�عار لن تبقى عى حالها الذي كانت عليه قبل بداية الشهر‪ .‬لذلك يحرص‬ ‫كثرون عى أن ينتهوا من خياطة أثوابهم قبل أسبوع من بداية شهر رمضان‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر ل� «الرق» أن هناك أسبابا ً واقعية تكمن وراء هذه اأزمة‪،‬‬ ‫فقد ردها بعضهم إى تداخل موس�مي رمض�ان والعيد‪ ،‬فيما ردها آخرون إى ارتفاع‬ ‫قيم إيجارات محات الخياطة أو لزيادة امس�توردين أس�عار اأقمشة بنسبة ‪%20‬‬ ‫فيم�ا رأى آخرون أن تصحيح اأوض�اع أدى إى نفاد العمالة الهندية والباكس�تانية‬ ‫من اأس�واق ما أدى إى زيادة الطلب عى الجنس�يات اأخرى‪ ،‬ومن ثم حدث الزحام‬ ‫وزادت اأسعار‪.‬‬ ‫رمضان يضاعف الزبائن‬ ‫يقول عبداملك صالح إن حجم‬ ‫اإقبال عى التفصي�ل تضاعف منذ‬ ‫بداي�ة ش�هر رمض�ان خصوصا ي‬ ‫اأس�بوع اأول من�ه‪ ،‬حيث يحرص‬ ‫الن�اس ع�ى تف�ادي الزح�ام الذي‬ ‫يحدث عادة ي نهاية الش�هر‪ .‬ن‬ ‫وبن‬ ‫أن هن�اك زي�ادة ي أع�داد الزبائن‬ ‫ي اأيام اأخرة من الش�هر لتس�لم‬ ‫م�ا ت�م تفصيل�ه اس�تعدادا ً للعيد‪.‬‬ ‫وق�ال إن س�عر التفصي�ل ي�راوح‬ ‫ب�ن ‪ 160‬و ‪ 350‬ري�اا ي بداي�ة‬ ‫ش�هر رمضان‪ ،‬ونرفض اس�تقبال‬ ‫طلبات تفصي�ل ثياب جدي�دة بعد‬ ‫‪ 20‬م�ن رمض�ان لش�دة اازدحام‪.‬‬ ‫وعن أح�دث اموديات واألوان لهذا‬ ‫الع�ام يق�ول عبدالل�ه امل�ك‪ ،‬لدينا‬ ‫العودي والسماوي إضافة إى البيج‬ ‫والبني مع طلب الثياب امطرزة عى‬ ‫الك�م‪ ،‬ويكثر الطلب ه�ذه اأيام من‬ ‫قبل بعض الش�باب عى الثياب ذات‬ ‫اللون�ن أي التي تأتي اأكتاف بلون‬ ‫مخال�ف للث�وب‪ .‬إضاف�ة إى الثوب‬ ‫الرسمي السعودي دون أية إضافات‬ ‫وه�و م�ا يس�تخدم ي امناس�بات‬ ‫الرسمية واأعياد‪.‬‬ ‫شهر اأرباح‬ ‫وي�رى عبدالجلي�ل أحم�د أن‬ ‫اأسعار متوسطة‪ ،‬أن امسألة عرض‬ ‫وطلب وكلما زاد الطلب زاد السعر‪.‬‬ ‫وقال إن موس�م ش�هر رمضان يُعد‬ ‫من امواس�م امهمة معظ�م امحات‬ ‫الت�ي غالبا ً ما تك�ون ي حالة ركود‬ ‫خ�ال اأش�هر الس�ابقة‪ ،‬وم�ا أن‬ ‫يق�رب العي�د حتى يتهاف�ت عليها‬ ‫الزبائن‪ ،‬واصفا ً شهر رمضان بشهر‬ ‫اأرب�اح لكثرة اإقب�ال عى تفصيل‬ ‫الثي�اب‪ .‬ويعلل مش�اري أب�و ذراع‬ ‫تزايد قيمة تفصيل الثياب الرجالية‬ ‫بارتفاع أسعار اأقمشة فنجد تفاوتا ً‬ ‫ي القم�اش خاص�ة اليابان�ي الذي‬ ‫يكلفن�ا س�عر «الطاقة» من�ه نحو‬ ‫‪ 500‬ريال‪ ،‬وتكفي لتفصيل خمسة‬ ‫أث�واب‪ ،‬ويكلفنا الث�وب الواحد مع‬ ‫القماش ما بن ‪ 240 - 220‬من غر‬ ‫تطريز‪ ،‬ليصل س�عره م�ع التطريز‬ ‫الخفيف إى ‪ 600‬ريال‪.‬‬ ‫التفوق لأقمشة اإندونيسية‬ ‫وكش�فت جول�ة ل�� «الرق»‬ ‫ع�ى مح�ات اأقمش�ة الرجالية ي‬ ‫الري�اض‪ ،‬أن أعاه�ا س�عرا ً ه�ي‬ ‫اأقمش�ة اليابانية ويراوح سعرها‬

‫ب�ن ‪ 170‬و ‪ 250‬ري�ااً‪ ،‬تليه�ا‬ ‫اأقمش�ة الكورية وتراوح س�عرها‬ ‫بن ‪ 140‬و ‪ 180‬ريااً‪ ،‬أما اأقمشة‬ ‫اإندونيس�ية فه�ي الت�ي تس�يطر‬ ‫ع�ى معظم خام اأقمش�ة اموجودة‬ ‫ي الس�وق بنس�بة تقدره�ا بع�ض‬ ‫امصادر امطلعة بنحو ‪ %70‬نتيجة‬ ‫أس�عارها امائمة التي تراوح بن‬ ‫‪ 110‬و ‪ 170‬ريااً‪.‬‬ ‫الزبائن يفضلون التفصيل‬ ‫ويذكر عبدالله العواد‪ ،‬أن شهر‬ ‫رمض�ان الحاي تمي�ز بتداخل عدة‬ ‫آن معاً‪ ،‬ما زاد الضغط عي‬ ‫مواسم ي ٍ‬ ‫امحات وجعلها تعمل فوق طاقتها‬ ‫ِ‬ ‫وتنفذ خططا ً لزيادة معدات العمل‬ ‫لتلبية الطلبات الكبرة من الزبائن‪.‬‬ ‫وعن منافسة الثياب الجاهزة يقول‬ ‫العواد إن امابس الجاهزة ا تنافس‬ ‫أب�دا ً مح�ات الخياط�ة وا تتأث�ر‬ ‫محات الخياطة بالثي�اب الجاهزة‬ ‫أب�داً‪ ،‬أن الريحة اأك�ر تتجه إى‬ ‫مح�ات الخياطة‪ .‬ويع�رف العواد‬ ‫أن ازدح�ام ه�ذا اموس�م اضط�ر‬ ‫ع�ددا ً م�ن الزبائ�ن إى اس�تخدام‬ ‫الثي�اب الجاه�زة وخاص�ة من هم‬ ‫دون ‪ 15‬س�نة‪ ،‬أنه�م هم الريحة‬ ‫اأك�ر للثياب الجاه�زة‪ .‬لكنه يرى‬ ‫أن اأس�عار ماوال�ت ي حدوده�ا‬ ‫الطبيعي�ة‪ ،‬مبين�ا ً أن امحات زادت‬ ‫من طاقة عمله�ا واضطرت لتجعل‬ ‫اموظف�ن يعمل�ون س�اعات عم�ل‬ ‫إضافي�ة وكل هذه تكلف�ة إضافيه‬ ‫عى امح�ات‪ ،‬وبالتاي من الطبيعي‬ ‫أن ترتفع اأسعار‪.‬‬ ‫ويذك�ر فه�د الفه�اد‪ ،‬أن عدد‬ ‫الزبائن ي بداية ش�هر رمضان كان‬ ‫ي مس�توى طبيع�ي وامعقول لكن‬ ‫أعدادهم زادت بش�كل افت بمرور‬ ‫اأيام ما و نل�د ضغطا ً إضافيا ً جعلنا‬ ‫نزي�د م�ن حج�م أعمالن�ا‪َ .‬‬ ‫وتوقع‬ ‫الفهاد أن يتس�بب تداخل امواس�م‬ ‫ي شهر رمضان ي حدوث فرة من‬ ‫الركود لدى محات الخياطة تستمر‬ ‫مدة ش�هرين حتي بداية موسم عيد‬ ‫ااضحي‪.‬‬ ‫تجربة واقعية‬ ‫وي محاول�ة استكش�اف‬ ‫الواقع بش�كل أكثر موثوقية‪ ،‬توجه‬ ‫زميلن�ا إبراهي�م جر أح�د محات‬ ‫الخياط�ة ي الدم�ام قب�ل انتصاف‬ ‫الش�هر ليج�رب بنفس�ه م�دى‬ ‫الزح�ام ومع�دل اأس�عار‪ .‬يق�ول‬

‫ندرة‬ ‫نسبية في‬ ‫الخياطين‪..‬‬ ‫والزبائن‬ ‫الدائمون‬ ‫يحتفظون‬ ‫بفرصهم‬ ‫توجه�ت ومع�ي طاقة قم�اش إى‬ ‫أح�د الخياطن وه�و يمني ويدعى‬ ‫عبدالرحم�ن ويعرفن�ي منذ ثاثن‬ ‫عام�اً‪ ،‬قصدت�ه قبل غ�ره أنني لم‬ ‫َ‬ ‫أتوقع أنه سردني‪ .‬وجدته ي إحدى‬ ‫زوايا امحل‪ ،‬وكان خياطوه يعملون‬ ‫بينم�ا جلس هو يق�رأ ي امصحف‪.‬‬ ‫عندما رآني وقف وس�ألته عرفتني‬ ‫أم ا؟ فق�ال‪ :‬نعم كي�ف ا أعرفك؟‬ ‫أن�ت ف�ان‪ ،‬انبس�طت أس�اريري‬ ‫وتوقعت أنني س�أجد غايتي عنده‪.‬‬ ‫بادرت�ه قائ�اً أتي�ت لك�ي أخي�ط‬ ‫مابس ي ولأواد وه�ذه (الطاقة)‬

‫الخياطة‬ ‫غاء اإيجارات وارتفاع أسعار اأقمشة زادَ ا من تسعيرة ِ‬ ‫تص�ل إى حد اأزمة‪ ،‬فالس�وق كبر‬ ‫والخياط�ون كث�ر ع�ى ح�د قوله‪.‬‬ ‫وق�ال هناك ضغ�ط كب�ر علينا ي‬ ‫موس�م العيد لكنه ا يصل مس�توى‬ ‫رد الزبون‪ ،‬وقد وعد بتسليم امابس‬ ‫قبل العيد بأسبوع‪.‬‬

‫شوقي اإبراهيم‬

‫يوسف معتوق‬

‫لدينا جاه�زة‪ .‬بهدوئه امعهود‪ ،‬وقد‬ ‫َك ُر وأصبح س�تينياً‪ ،‬ق�ال «مفيش‬ ‫خياط�ن‪ ،‬من قبل رمض�ان أغلقنا‬ ‫ااس�تقبال»‪ .‬ثم نصحن�ي بالذهاب‬ ‫محل مجاور‪ ،‬وهناك تكررت اإجابة‬ ‫متعل�اً بع�دم وجود م�ا يكفي من‬ ‫الخياطن‪ .‬ونصحن�ي أن أذهب إى‬ ‫حي «العدامة» حي�ث تكثر محات‬ ‫الخياطة‪.‬‬

‫بأنهم س�رفضون اس�تقباي أنني‬ ‫أحرت القماش من عندي وعندما‬ ‫يحر الزبون القم�اش يكون ربح‬ ‫الخي�اط أق� َل‪ .‬وهذا م�ا أخرني به‬ ‫صديق�ي‪ .‬وي الي�وم الثاني ذهبت‬ ‫إى خياط أعرفه ي حي البادية وهو‬ ‫باكس�تاني واس�مه أحم�د‪ ،‬وتصل‬ ‫خرت�ه ي ه�ذا العمل إى ‪ 24‬س�نة‪،‬‬ ‫اس�تقبلني بكل حفاوة وتوس�ط ي‬ ‫عند اب�ن عمه الذي يعم�ل ي امحل‬ ‫نفس�ه‪ ،‬أن يقبل بتجهيز ثوب واحد‬ ‫ي ول�أواد‪ ،‬والباقي بعد العيد وأكد‬ ‫ع�ى قل�ة الخياط�ن لكن�ه نفى أن‬

‫وساطة !‬ ‫ويم�ي زميلن�ا فيق�ول ي‬ ‫طريق�ي إى العدام�ة حدثت نفي‬

‫مكانة خاصة للزبون‬ ‫وبعد انتهاء الخياط طه محمد‬ ‫من أخ�ذ قي�اس اأطفال‪ ،‬ش�عرت‬ ‫بالغبط�ة أن تجربت�ي نجحت ولم‬ ‫أخر طاقة القماش‪ ،‬دفعته للحديث‬ ‫عن اأزم�ة فق�ال زبون�ك الدائم ا‬ ‫تس�تطيع أن تعت�ذر عن اس�تقباله‬ ‫أن�ك تري�د أن تحاف�ظ علي�ه‪ ،‬أما‬ ‫الزب�ون امؤق�ت‪ ،‬أو «الطياري» كما‬ ‫يس�ميه‪ ،‬فيمكن تريف�ه بطريقة‬ ‫أو بأخ�رى بحكم عامل الوقت‪ .‬وعن‬ ‫اأقمش�ة التي يرغ�ب الزبائن فيها‬ ‫ق�ال طه هناك اليابان�ي والتايلندي‬ ‫والك�وري واإندوني�ي والفيتنامي‬ ‫ولكل منها س�عر‪ .‬وقال إن اماركات‬ ‫امعروف�ة يراوح س�عرها بن ‪240‬‬ ‫و ‪ 350‬ري�اا ً واليابان�ي ب�ن ‪180‬‬ ‫و ‪ 250‬ريااً‪ .‬أما بالنس�بة للخياطة‬

‫تصحيح‬ ‫أوضاع‬ ‫العمالة‬ ‫أدى إلى‬ ‫زيادة الطلب‬ ‫وزحام‬ ‫المواعيد‬

‫فقط‪ ،‬ي حال أحر الزبون القماش‬ ‫يكون ‪ 80‬رياا ً للثوب‪.‬‬ ‫ا أزمة ي العدامة‬ ‫ش�وقي اإبراهيم‪ ،‬م�ن تاروت‪،‬‬ ‫أكد وج�ود أزمة حتى خارج الدمام‪،‬‬ ‫ويضي�ف ذهب�ت لخياط�ي ال�ذي‬ ‫تعودت خياطة ماب�ي عنده‪ ،‬لكنه‬ ‫اعت�ذر ي ولم يقب�ل‪ ،‬وكانت إجابته‬ ‫بأنه ا يوجد خياطون ي السوق‪ .‬أما‬ ‫يوس�ف النار‪ ،‬وهو زبون التقيناه‬ ‫ي أح�د محات س�وق «العدامة» ي‬ ‫الدم�ام‪ ،‬فيق�ول إنه زب�ون هنا منذ‬ ‫ست س�نوات‪ ،‬مش�را ً إى أنه أحيانا‬ ‫يأت�ي للتفصيل قبل ش�هر رمضان‬ ‫وأحيانا ً ي اأس�بوع اأول‪ .‬مؤكدا ً أن‬ ‫الخي�اط لم يرده ع�ى الرغم من أنه‬ ‫تأخر هذا العام قلياً‪ ،‬نافيا ً ي الوقت‬ ‫نفسه وجود أزمة خياطن‪.‬‬ ‫ويق�ول أبو عص�ام‪ ،‬إنه زبون‬ ‫حر ليخي�ط ابنيه عص�ام وخالد‬ ‫ماب�س‪ ،‬مبينا ً أن�ه زب�ون عند هذا‬ ‫امح�ل منذ أربع س�نوات رغ�م أني‬ ‫أس�كن ي مخطط ‪ ،91‬واليوم جئت‬ ‫ِ‬ ‫أفصل ثياب العيد ي ولأواد‪ .‬وقال‬

‫تجربة‬ ‫واقعية‬ ‫لـ |‬ ‫في الدمام‬ ‫أكدت أن‬ ‫لأزمة‬ ‫حلو ًا‬ ‫محات الخياطة زادت عمالتها مواجهة الزحام‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫لم أجد أي صعوبة ي اأمر‪ .‬وا يرى‬ ‫أبو عبدالس�ام وهو يمن�ي مقيم ي‬ ‫امملك�ة منذ ‪ 30‬س�نة أن هناك أزمة‬ ‫ي الخياطن مؤكدا ً أنه زبون هنا منذ‬ ‫فرة طويلة‪.‬‬ ‫حقيقة أزمة اأسعار‬ ‫أم�ا رئي�س لجن�ة اأقمش�ة‬ ‫وامنس�وجات بغرف�ة الري�اض‬ ‫سليمان اليحيى فرد أسباب ارتفاع‬ ‫اأقمش�ة الرجالية إى غاء إيجارات‬ ‫مح�ات الخياط�ة الرجالي�ة الت�ي‬ ‫ارتفع�ت ي اآون�ة اأخرة بش�كل‬ ‫كب�ر ووصل�ت إى ‪ 600‬ألف ريال‬ ‫للع�ام الواح�د‪ .‬وقال مهم�ا رفعنا‬ ‫بالس�عر لنغطي أرباحنا‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى رفع امس�تورد س�عر اأقمش�ة‬ ‫الرجالية بنس�بة ‪ %20‬خال العام‬ ‫الح�اي‪ .‬وحمن �ل اليحي�ى مصلح�ة‬ ‫الجم�ارك تأخ�ر وص�ول البضائع‬ ‫إى امملكة بس�بب تكدسها ي ميناء‬ ‫ج�ر املك فه�د‪ ،‬وقال إن مش�كلة‬ ‫الجم�ارك ه�ي أن ج�ر املك فهد‬ ‫يعمل فوق طاقته ااستيعابية وتمر‬ ‫من خاله ع�رات البضائ�ع التي‬ ‫تسبب الزحام والتكدس‪.‬‬ ‫ندرة نوعية‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ن‬ ‫ب�ن لن�ا عبدالحق‪،‬‬ ‫بنجاديي صاحب خرة ي الخياطة‪،‬‬ ‫مكامن الخل�ل ور أزم�ة الخياطن‬ ‫قائاً بالنس�بة للخياط�ن البنغال لم‬ ‫يس�افر أحد منهم ي الف�رة الحالية‪،‬‬ ‫أن التأشرات للس�عودية مغلقة فهم‬ ‫ا يس�تطيعون امغ�ادرة النهائي�ة‪.‬‬ ‫أم�ا الجنس�يات اأخ�رى كالهندي�ة‬ ‫والباكستانية فقد سافر كثرون منهم‬ ‫رغب�ة ي تصحيح وضعه�م والعودة‬ ‫بتأش�رة جديدة‪ ،‬لذا ربم�ا تجد ندرة‬ ‫ي الخياطن من جنسيات معينة لهذا‬ ‫الس�بب‪ ،‬وربما يرتفع السعر قلياً أو‬ ‫ا تج�د الخي�اط الذي ترغ�ب فيه أو‬ ‫تعودت عليه‪ .‬أما سوق الخياطن فهو‬ ‫ا يزال ممتلئاً‪ ،‬وتس�تطيع العثور عى‬ ‫خياط مع بعض الصعوبة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻋﻦ ﺑُ ﻌﺪ؟!‬ ‫رأي‬

‫اﺧﻮان‪ ..‬ﺳﻨﺎم اﻟﻜﺬب‬ ‫ﺻﺪﻗﻪ ﻓﺎﺿﻞ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻤﻼ‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ«‪ ،‬ﰲ أي ﺑﻠﺪ‪ ،‬ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋﻦ‪» :‬ﻧﺴﻖ« )‪ (System‬ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻋﺪة‬ ‫أﺟﺰاء‪ ...‬ﻳﺆدي ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻤﻼً ﻣﻌﻴﻨﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﲆ اﻷﺟﺰاء اﻷﺧﺮى‪ .‬ﺣﻴﺚ إن ﻫﻨﺎك ﺗﺮاﺑﻄﺎ ً‬ ‫وﺛﻴﻘﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ ﻫﺬه اﻤﻜﻮﻧﺎت‪ ...‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻧﺠﺎح‬ ‫أي ﻃﺮف ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌﺘﻤﺪا ً ﻋﲆ أداء ﺑﻘﻴﺔ اﻷﺟﺰاء‬ ‫ﻟﻮﻇﺎﺋﻔﻬﺎ‪ .‬وﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﺴﻖ ﻛﻜﻞ ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺸﻘﻴﻬﺎ اﻟﺪاﺧﲇ واﻟﺨﺎرﺟﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺑﻘﺎﺋﻪ واﺳﺘﻤﺮارﻳﺘﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫و»اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ« )أو ﻫﺬا اﻟﻨﺴﻖ(‬ ‫ﻫﻮ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻣﺠﻤﻮع اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫)اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺴﻠﻄﺎﺗﻬﺎ اﻟﺜﻼث‪ :‬اﻟﺘﴩﻳﻊ‪ ،‬واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬وﻛﻞ أﺟﻬﺰة ﻫﺬه اﻟﺴﻠﻄﺎت( إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ -‬اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ‪-‬ﻣﺘﻰ وﺟﺪت‪-‬‬‫وﺟﻤﺎﻋﺎت اﻟﻀﻐﻂ‪ ،‬واﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪ ،‬ﻓﺈن اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وأﻏﻠﺐ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺎت اﻟﻀﻐﻂ‪ ،‬ﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‪ :‬ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت‪ -‬ﻣﺤﺪدة ‪ ...‬أﻣﺎ »اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم« ﻓﻬﻮ‬‫ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻨﺎس ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻧﺤﻮ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻬﻢ وﺗﻤﺲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة وﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة ﺧﻼل ﻓﱰة ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ .‬واﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻻ ﻳﺘﺒﻠﻮر ﰲ »ﻣﺆﺳﺴﺔ« ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻏﺮ رﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺷﻌﻮر ﻋﺎم ‪ ...‬ﻳﻘﺒﻊ‬ ‫ﰲ ﻋﻘﻮل وأذﻫﺎن ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺎس وﺻﺪورﻫﻢ‪ ،‬ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻳﺸﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫••••‬ ‫وﻟﻌﻞ ﻣﻦ أﺻــﺪق ﺗﻌﺮﻳﻔﺎت »اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ« وأﻛﺜﺮﻫﺎ ﺻﺤﺔ ودﻗﺔ‪ ،‬اﻟﻘﻮل ﺑﺄن‬

‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ )ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ( ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ )ﰲ أي ﺑﻠﺪ( وﻣﺎ ﺗﺘﻀﻤﻨﻪ ﻫﺬه‬ ‫»اﻹدارة« ﻣﻦ أﺟﻬﺰة وﺳﻴﺎﺳﺎت‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﺗﻨﺒﻊ »أﻫﻤﻴﺔ« ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ‪-‬ﺑﺬﻟﻚ‪ -‬أﻫﻢ ﳾء ﰲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻷي ﺑﻠﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﻈﻬﺮ أﻫﻤﻴﺘﻪ )ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ( ﻣﻦ ﻛﻮن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﻮد اﻤﺠﺘﻤﻊ إﱃ اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﻮده إﱃ اﻟﴩ واﻟﺪﻣﺎر‬ ‫واﻟﺘﺨﻠﻒ‪ .‬ﻓﺒﺒﺴﺎﻃﺔ‪ ،‬إن ﺻﻠﺢ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﺻﻠﺢ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء ‪-‬ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ -‬ﰲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وإن ﻓﺴﺪ‪ ،‬ﻓﺴﺪ ﻛﻞ ﳾء ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫••••‬ ‫إن »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ« ﻫﻲ ﻣﺤﻮر اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫وأﻫﻢ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ‪ ...‬ﺣﺘﻰ أن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫)أﺳﺎﺳﺎً(‪ :‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺴﻠﻄﺎﺗﻬﺎ اﻟﺜﻼث‪ .‬واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺘﻲ »ﺗﺤﻜﻢ« و»ﺗﺪﻳﺮ« اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬أي ﺑﻠﺪ‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﺪول ذات اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ )اﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻴﺔ(‬ ‫ﻳﻔﱰض أن »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ« ﻫﻲ ﻣﺤﺼﻠﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻟﻠﻘﻮى‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ...‬وأﻧﻬﺎ ‪-‬أي اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪-‬‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ‪-‬أﺳﺎﺳﺎً‪ -‬ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﺳﻜﺎن ذﻟﻚ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﺗﺠﺴﺪ‬ ‫رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ وﺗﻮﺟﻬﻬﻢ‪ .‬وذﻟﻚ ‪-‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻮﺛﻖ‪-‬‬ ‫ﻫﻮ أﺻﻞ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏ‪.‬‬ ‫••••‬ ‫ﻏﺮ أن اﻟﻨﻈﺮة اﻤﺘﻔﺤﺼﺔ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ« ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺪول ذات اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫أن ﺑﻌﺾ ﺟﻤﺎﻋﺎت اﻟﻀﻐﻂ )اﻤﺼﺎﻟﺢ( اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺘﻔﺮع ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت وﺳﻴﺎﺳﺎت‪ ،‬ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن وﻣﻌﻈﻢ ﻫﺬه اﻟﺒﻠﺪان‪ ،‬ﻫﻴﻤﻨﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻗﻮل ﻓﺼﻞ ﰲ »ﺣﻜﻢ« و«إدارة« اﻟﺒﻠﺪ‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ‬ ‫واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻳﺒﺪآن‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ!‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻤﻌﻨﻲ‪ ...‬وأﻧﻬﺎ ﻫﻲ ‪-‬أي ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‪ -‬ﻛﺜﺮا ﻣﺎ‬ ‫»ﺗﺤﻜﻢ« اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬و«ﺗﺪﻳﺮ« دﻓﺘﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﻔﻲ وﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ ‪-‬ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ -‬ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫وأﻫﺪاف ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪ .‬وﰲ‬ ‫ﻏﺎﻟﺐ اﻟﺤﺎﻻت‪ ،‬ﺗﻘﺪم ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺼﻠﺤﺔ »اﻟﻌﺎﻣﺔ« )أي ﻣﺼﻠﺤﺔ وﻓﺎﺋﺪة ورﻏﺒﺔ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﺳﻜﺎن اﻟﺒﻠﺪ اﻤﻌﻨﻲ(‪ .‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻓﺎدﺣﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﴐ وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺒﻠﺪ اﻤﻌﻨﻲ‪ .‬ﺣﻴﺚ إن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت ﺗﻤﺜﻞ »دﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ« ﻣﺴﺘﱰة‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ اﻤﻌﻨﻲ‪ ...‬ﺗﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﺳﻠﻄﺘﻪ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻪ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫وﺗﺪﻳﺮه‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ ،‬ﺑﴫف‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ أة اﻋﺘﺒﺎرات أﺧﺮى‪ ...‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرات »اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ« اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ ﻫﺬه اﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺔ ورﻋﺎﻳﺔ وﺣﻤﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫••••‬ ‫واﻟﻌﺠﻴﺐ أن ﺑﻌﺾ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت ﺗﻤﺎرس‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻤﺎرﺳﻪ ﻣﻦ ﻧﺸﺎط‪ ،‬ﻣﺪﻋﻴﺔ أﻧﻪ ﻳﺨﺪم اﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬أوﻻ ً وأﺧﺮاً‪ .‬ﺑﻞ إن ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﺪﻋﻲ أﻧﻪ إﻧﻤﺎ‬ ‫أﺳﺲ ﻟﻴﺨﺪم اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻘﻂ؟! ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﺠﺎوز اﻟﺨﻄﺮ ﻋﲆ ﻣﺮأى وﻣﺴﻤﻊ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮاﻗﺒﻦ‪ ،‬رﻏﻢ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﺘﺨﻔﻴﺎ ً ﺑﱰﺳﺎﻧﺔ ﻣﻦ اﻷﻗﻨﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺪول ذات اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻴﺔ؟!‬ ‫وﻟﻔﻬﻢ ﻫﺬه »اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺔ« اﻤﻌﻘﺪة أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻻﺑﺪ‬ ‫أوﻻ ً ﻣﻦ ﻓﻬﻢ ﻣﺎﻫﻴﺔ »ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻟﻀﻐﻂ«‪ ،‬وﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ‪ ....‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻗﺮاءﺗﻪ ﰲ ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﰲ ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ .‬ﻓﻤﻦ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ ﻓﻬﻢ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت اﻟﺪول‪ ،‬ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻔﻬﻢ ﻣﺎﻫﻴﺔ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻨﻊ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت‪،‬‬ ‫وﰱ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺟﻤﺎﻋﺎت اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪ‪.‬‬

‫ﺗﺘﺬﻛﺮون ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺼﻒ ﺑﻨﺎ اﻹرﻫﺎب ووﺟﺪﻧﺎ أﻧﻔﺴﻨﺎ‬ ‫ﻣﻀﻄﺮﻳﻦ ﻟِﺘﺘﺒُﻊ ﺑﺬرﺗﻪ‪ ،‬ﻟﻨﻜﺘﺸﻒ أن أﻫﻢ ﻣﺤﺎﺿﻨﻪ ﺑﺪأت ﰲ‬ ‫ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻓﺎﻹرﻫﺎﺑﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺠﺮد ﻓﺘﻰ ﻣُﻐ ﱠﺮر‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻢ ﺗﺄﻫﻴﻠﻪ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ ﻓﻌﻼً ﻗﺎﺑﻼً )ﻟﻠﺘﻐﺮﻳﺮ( ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺸﺒﻌﻪ ﺑﻔﻜﺮ ﻫﻴّﺄه ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ِﻟﺘَﻘﺒّﻞ ﻓﻜﺮة اﻟﻘﺘﻞ ﻷﺟﻞ‬ ‫ﻧُﴫة اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ووﺻﻮﻟﻪ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ أن ﻳﺼﺒﺢ ﻗﺎﺗﻼً ﻟﻴﺲ أﺻﻌﺐ‬ ‫ﻣﻦ أن ﻳﺘﻘﺒّﻞ ﻓﻜﺮة ﻣﻦ ﻫﻮ اﻟﻜﺎﻓﺮ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻨﺘﻪ اﻹرﻫﺎب وإن ﻛﺎن ﺣُ ﻮﴏ ﻓﻜﺮﻳﺎ ً وأﻣﻨﻴﺎ ً وﺗﻼﳽ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮة ﻳﻄﻞ ﺑﺸﻜﻞ آﺧﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﴩ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ واﻣﺘﻬﺎن‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ اﻟﺬي ُﻛﻨّﺎ ﻧﺘﺠﺎﻫﻠﻪ ﺗﺤﺖ ذراﺋﻊ ﻧﻜﺮرﻫﺎ داﺋﻤﺎ ً ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﺠﺒﻦ ﻋﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺒﻜﺮة‪ ،‬ﻓﻨﺮدﱢد أن اﻷﻣﺮ )ﻓﺮدي( وﻟﻢ ﻳﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ )اﻟﻈﺎﻫﺮة(‪ ،‬أو أن ﻣﻦ ﻳﻨﴩون اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻫﻢ أُﻧﺎس‬ ‫ّ‬ ‫)ﻣﻨﺪﺳﻮن( ﻫﺪﻓﻬﻢ ﴐب اﻟ ﱡﻠﺤﻤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﻫﻢ ﻣﻌﺮوﻓﻮن‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫»اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ« ﰲ اﻟﻨـﺰع اﻷﺧـﺮ‪» ،‬اﻹﺧـﻮان« ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫اﺣﺘﻀـﺎر‪ ،‬ﻣﻦ ﻣـﴫ إﱃ ﺗﻮﻧﺲ إﱃ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺮورا ﺑﺎﻟﺴـﻮدان‪،‬‬ ‫ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﺒـﺎه ﻤـﴩوع اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺑـﺪأ رﻣﻮزﻫـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺼﻞ ﻣـﻦ ﺗﺒﻌﻴﺘﻬﻢ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻧﻴـﺔ‪ .‬ﻟﻢ ﻳﺒﻖ‬ ‫ﺳـﻼح ﰲ ﻳﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان ﺳـﻮى ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة وﻣﻔﺘﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺮﺿﺎوي‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﻟﺠﺴـﺪ »اﻹﺧﻮان«‬ ‫اﻟﻬﺮم‪ .‬اﻟﺸﻌﺐ اﻤﴫي اﻟﺬي ﺧﺮج ﰲ ﻛﻞ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻤﺤﺮوﺳﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺒـﺮ ﴏﻳـﺢ ﺿـﺪ ﻣـﴩوع اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺳـﻴﺆرخ ﻋﲆ أﻧـﻪ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن ﻫﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺖ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ ﺣﻴﺎﺗﻬـﺎ ﰲ اﻟﻈﻼم‪ ،‬وﻃـﻮال ﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﴪي‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻨـﻮر‪ ،‬ﻋﺎﻣﺎ واﺣﺪا‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺆﻛﺪ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳـﱰﺗﻜﺐ ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء‪ ،‬ﻗﺒﻞ إﺳـﺪال‬ ‫اﻟﺴﺘﺎر ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻬﺎ ﻛﻠﻤﺎ أﻧﻜﺮت اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وأوﻫﻤﺖ ﺗﺎﺑﻌﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺤﻖ اﻹﻟﻬﻲ‪ ،‬وﻣﺎ ﻋﺪاﻫﺎ ﺑﺎﻃﻞ‪ ،‬ﻓﺴـﺘﻀﺎﻋﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻮء ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ ﻳﻨﺴـﺤﺐ أﺛﺮ ذﻟﻚ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻃﻴﺎف وﺗﻴﺎرات اﻹﺳـﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺤﺘﺎج اﻷﺧﺮ إﱃ‬ ‫زﻣﻦ ﻃﻮﻳﻞ وأدوات ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﺮﺑﺘﻬﺎ ‪ -‬ﻛﻠﻴﺎ ‪ -‬ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻋﲆ اﻷﺧﺺ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫إن أﻛﱪ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ وﻗﻌـﺖ ﻓﻴﻬﺎ »اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ« ﰲ ﻋﻤﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻜﺬب اﻟﴫﻳـﺢ واﻟﻮاﺿﺢ‪ ،‬اﻟﻜﺬب اﻟﺒﻦ‪ ،‬اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﺑﻼ ذاﻛﺮة‪ ،‬أو ﻫﻜـﺬا ﻳﻈﻨﻮن‪ .‬اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻫﻨﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﺸﺄن اﻟﺴﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬ﻧﺠـﺪ اﻤﺒﺎﻟﻐـﺎت ﻏـﺮ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻄﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎرﻣﺔ اﻤﻨﺎﻗﻀﺔ ﻟﻠﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﺘﻮرﻋﻮن ﻋﻦ اﻟﻘﻮل ﺑﺄن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻳﺪة‬ ‫ﻟﻺﺧﻮان ﻓﻴﻤﺎ ﻋـﺪا ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ )وﻗﺪ ﻗﺎﻟﻬﺎ اﻟﻘﺮﺿﺎوي ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻣﺒﺎﴍ(‪ ،‬أو ﻣﺎ ﺗﺮدده ﻗﻨﺎة اﻷﻗﴡ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﻤﺎس‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻓﻬﻲ ﺗﺤـﺎول اﻟﻠﻌﺐ ﻋـﲆ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻀﺾ‪،‬‬

‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ وﻻ ﺧﻄﺮ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺮاﻫﻦ ﻋﲆ وﻋﻲ اﻟﺸﺎرع‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻌﺮف أن ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ اﻹرﻫﺎﺑﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻤﻨﻬﺞ وﻳُﻤﺎرس‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﻫﺬه اﻤ ّﺮة‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﻗﻮﱄ إﻧﻤﺎ ﻗﻮل‬ ‫)ﺣﺬام(‪ ،‬وﺣﺬام ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﻘﻮل اﻟﻔﺼﻞ ﻫﻨﺎ ﻟﻴﺲ ﻣﺠﺮد ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻀﺨﻢ اﻟﻔﻜﺮة ﻟﺘﻜﻮن ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻘﺎرئ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﲇ‪ -‬ﻳﺤﺎول أن‬‫ﺑﻞ ﻫﻲ )ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ ﺷﻮرى‪ ،‬وأﺳﺘﺎذ ﻣﺸﺎرك(‪ ،‬أي ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺒﻌﺪ أن ﺗُﺸﺮ إﱃ ﻣﻮﺿﻮع ﺑﺸﻜﻞ ارﺗﺠﺎﱄ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻟﻄﻴﻔﺔ اﻟﺸﻌﻼن اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮل ‪ -‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻛﺘﺒﺘﻪ ﰲ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ‪ -‬ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ )ﻛ ّﻢ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﺒﺜﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ أﺳﺎﺗﺬة اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ ﺗﻮﻳﱰ ﻟﻴﺲ ﺳﻮى ﻗﻤﺔ ﺟﺒﻞ اﻟﺠﻠﻴﺪ‬ ‫اﻤﻐﻤﻮر‪ .‬اﻷﺳﻮأ ﻳﺤﺪث ﰲ ﻗﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳﺔ اﻤﻐﻠﻘﺔ(‪.‬‬ ‫أﺧﴙ أن ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم اﻟﴫﻳﺢ اﻤﺆﻟﻢ ﻛﻌﺎدﺗﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﻘﻔﺰ ﻣﺒﺎﴍة ﻟﺸﺨﺺ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‪ ،‬وﻧﻄﺮح أﺳﺌﻠﺔ‬

‫ﺛﻢ ﺗﻨﻬﺎر ﻣﻨﺤﺎزة ﰲ ﻛﺬﺑﺔ ﺳـﺎﻓﺮة ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪﻫﺎ‬ ‫ﻣﺼﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ وﺿﻊ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻋﺒﺎرة ﺗﺸـﺮ إﱃ‬ ‫ﻣﺆﻳﺪي اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺨﻠﻮع ﻋﲆ ﻣﻈﺎﻫﺮات ﺷـﺎرع اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﻜـﺬب اﻤﺘﻮاﺻﻞ ﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻹﺧـﻮان‪ ،‬واﻤﺜﺒﺘﺔ ﺻﻮﺗـﺎ وﺻﻮرة ﰲ ﻳﻮﺗﻴـﻮب‪ ،‬ﻛﻞ ذﻟﻚ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻤﺮﻳﺮه ﺿﻤﻦ اﻤﻜﺮ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬إﻻ أن اﻹﺧﻮان ﻻ ﻳﻘﻔﻮن‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﺪ ﺑﻞ ﻳﻜﺬﺑﻮن ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻳﻦ أﻳﻨﻤﺎ ﻳﻨﻘﻠﺒﻮن‪.‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ دوﻟﺔ ﻳﻘﻮل ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ إﱃ اﻷﻣﺔ ﰲ ﻋﺮض اﻋﱰاﻓﻪ‬ ‫اﻟﺨﺠـﻮل ﺑﺄﺧﻄﺎﺋـﻪ‪ :‬إذا ﻋﻤﻠـﺖ وأﺻﺒﺖ ﻓﲇ ﺣﺴـﻨﺘﺎن وإذا‬ ‫أﺧﻄـﺄت ﻓﲇ ﺣﺴـﻨﺔ واﺣﺪة‪ ..‬ﻻ ﻳﺎ ﺳـﻴﺎدة اﻤﺨﻠﻮع ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻫﻜﺬا‪ ،‬ﻫﺬا ﻳﺼﺢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﺷـﺄن ﺑﻴﻨﻚ وﺑﻦ رﺑﻚ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻠﻌﺐ ﺑﻤﺼﺮ اﻟﻨﺎس ﻓﻠﻴﺲ ﻟﻚ ﺣﺴـﻨﺔ ﺑﻞ ﻳﺤﺎﺳـﺒﻚ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬ ‫اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ اﺳﺘﻤﺮأ وﺿﻌﻴﺔ اﻟﻀﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻈﻠﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻲ ﻣﺘﻼزﻣﺔ ذﻫﻨﻴﺘـﻪ وﺗﻔﻜﺮه أﺑﺪا‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺸـﻌﺮ أن ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﻋﻘـﺎب وﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻜﻔﺮ ﻋﻨﻬـﺎ ﻟﻴﻔﻮز ﻻﺣﻘـﺎ ﺑﺎﻟﺠﻨﺔ‪ ،‬وﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ ﻳﻤـﺎرس اﻻﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ دوره ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮﻫﻴـﺐ ﻟﻠﺤﻴـﺎة وﺗﺮﻏﻴـﺐ ﺑﺎﻵﺧـﺮة‪ ،‬واﻤﻈﻠﻮﻣﻴـﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻷﻧﻔﺴـﻬﻢ دوﻧﻤﺎ ﻓﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﻦ ﻣﻌﻬﻢ ﰲ ﺻﻤﻴـﻢ رؤﻳﺘﻬﻢ ﻟﻠﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻠﻤﻮن زﻣﺎم إدارة اﻟﺪوﻟﺔ وﻳﺠﱪون اﻟﻨﺎس ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺶ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ رؤﻳﺘﻬـﻢ ﺗﻠﻚ‪ ،‬أي اﻤﻈﻠﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫ﻋـﻦ إﻋﺎدة إﻧﺘﺎج اﻟﻨﻤﻮذج اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أو ﻧﻤﻮذج ﺣﺰب اﻟﻠﻪ وﰲ‬ ‫أﺣﺴﻦ اﻷﺣﻮال ﻧﻤﻮذج ﺣﻤﺎس‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟـﺬي ﺛﺎر ﻋـﲆ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻫﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻳﺸـﻬﺪ ﺛﺎﻧﻲ ﺗﺤﻮﻻﺗﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻣﻔﺮ ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﺘﺎﱄ وﻫﻮ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫»اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ« و»اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ« ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﺗﺮﻛﺘـﺎ أﺛـﺮا ﻋﻤﻴﻘـﺎ‪،‬‬ ‫وﺳﻨﺸـﻬﺪ ﻣـﺪى ﴐر اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣـﺎ ﻳﻘـﻮم ﺑـﻪ اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻵن‪ ،‬وﺳﻨﺎﻣﻬﻢ اﻹﺧﻮان‪.‬‬

‫اﻟﻬﺎﻣﺶ اﻤﻌﺘﺎدة ﻋﻦ ﻗﺼﺪﻫﺎ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺴﺆال اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺳﺬاﺟﺔ )ﻤﺎذا اﺧﺘﺎرت ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ(‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن )ﺗﻘﻊ‬ ‫اﻟﻔﺄس ﰲ اﻟﺮأس( ﻧﻌﱰف ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣُﺤﻘﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻫﻮاة‬ ‫ﻧﻈﺮﻳﺔ )ﻣﺎ ﻗﻠﻨﺎ ﻟﻜﻢ ( اﻟﺸﻬﺮة وﻳﻨﺒﺶ ﻣﻘﻮﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻟﻴُﺜﺒﺖ‬ ‫أﻧﻪ ﻛﺨﺒﺮ )ﺑﺎﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ( ﻣﺘﺘﺒﻊ وﻣﻬﺘﻢ ﺑﺪراﺳﺔ ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ!‬ ‫أﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ ً ﻻ أﻋﺮف ﻣﺎ ﻳﺪور ﰲ ﻗﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳﺔ ا ُﻤﻐﻠﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﻲ أﻋﺮف أﺳﺘﺎذا ً ﺟﺎﻣﻌﻴﺎ ً ﺷﻬﺮا ً ‪ -‬اﻟﺸﻬﺮة ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺒﺤﻮﺛﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﻻ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺎﺗﻪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮات أو أي ﳾء‬ ‫ﻋﻠﻤﻲ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﺑﻜﺜﺮة ﻣُﺘﺎﺑﻌﻴﻪ ﰲ ﺗﻮﻳﱰ‪ -‬ﻳُﻤﺎرس ﻧﴩ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫وﺗﻬﻴﻴﺞ اﻟﺒﺴﻄﺎء ﺑﺸﻜﻞ أﻗﻞ ﻣﺎ ﻳُﻘﺎل ﻋﻨﻪ إﻧﻪ )ﻗ ّﻠﺔ أدب‪،‬‬ ‫وﺧﻴﺎﻧﺔ ﻟﺼﻔﺘﻪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ(‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻫﺬا ﻛﻼﻣﻪ ﻋﲆ اﻤﻸ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ‪ ،‬ﻓﻼ أﻇﻨﻪ ﰲ ﴏﺣﻪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻳﻘﻮل ﺷﻴﺌﺎ ً أﻛﺜﺮ أدﺑﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ!‬

‫اﻟﺜﻮرات واﻟﺪﻣﺎء‬ ‫اﺧﻮان ﺧﺎرج اﻟﻤﺸﻬﺪ )‪(٣-١‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أرﺳﻞ ﱄ اﻷخ ﻃﺮاﺑﻴﺔ ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ ﺣﻮل اﻟﺪﻣﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻴﻞ ﰲ اﻟﺜﻮرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻒ أن ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻮرات ﻟﻢ ﺗﺴﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺪﻣﺎء؛ ﻓﻬﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن ﻧﻔﴘ ﻟﻔﻬﻢ اﻤﺴﺄﻟﺔ؟ ﻗﺎل اﻟﺮﺟﻞ‪:‬‬ ‫ﻟﻴﺲ اﻟﺪم ﻣﻦ ﴍوط اﻟﺜﻮرات‪ ،‬وﻟﻨﺎ ﻋﱪة‬ ‫ﰲ ﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ أوروﺑﺎ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫روﻣﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﰲ ﺳﻘﻮط اﻟﻌﺴﻜﺮ ﰲ ﺑﻼد‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺟﻮاﺑﻲ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻣﺜﻠﺔ ﻓﺎﻗﻌﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻨﺄﺧﺬ‬ ‫ﻧﻤﻮذج ﰲ اﻤﻘﺎرﻧﺔ‪ ،‬اﻧﻔﻜﺎك ﻳﻮﻏﺴﻼﻓﻴﺎ‬ ‫وﺗﺸﻴﻜﻮﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ؛ اﻷول ﺑﺤﺮ ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ وﻻ ﻗﻄﺮة دم واﺣﺪة‪ .‬ﺛﻢ ﺑﻌﻜﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻞ واﻻﻧﻔﻜﺎك ﻟﻨﻨﻈﺮ اﺗﺤﺎد اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻴﺪ ﻣﻦ دون ﺳﻌﺎدة ﺑﻦ ﺷﻤﺎل‬ ‫وﺟﻨﻮب‪ ،‬وﺑﻦ اﺗﺤﺎد اﻷﻤﺎﻧﻴﺘﻦ واﻧﻬﺪام‬ ‫ﺳﻮر ﺑﺮﻟﻦ‪ .‬ﻫﻨﺎ ﺑﺤﺮب ودﻣﺎء وﻫﻨﺎ‬ ‫ﺑﺤﺐ ودﻣﻮع ﻣﻦ دون ﻗﻄﺮة دم واﺣﺪة‪.‬‬ ‫ﻳﺒﺪو أﻧﻬﺎ ﺛﻘﺎﻓﺎت اﻟﺸﻌﻮب ﰲ إﻳﺠﺎد‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل‪ ،‬وﻫﺬا ﻋﻨﴫ ﻣﻦ ﺿﻔﺮة ﻋﻨﺎﴏ‪،‬‬ ‫وإن ﻛﺎن اﻟﻌﻨﴫ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﴬورﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﰲ اﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻨﺎت واﻷﻣﻼح‬ ‫اﻟﴬورﻳﺔ ﻻﺳﺘﺘﺒﺎب ﺗﻮازن اﻟﺒﺪن‪ .‬أذﻛﺮ‬ ‫ﺟﻴﺪا ﺣﻦ ﻛﻨﺖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﻴﺴﻦ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ودﺧﻠﺖ ﻋﻴﺎدة دﻛﺘﻮرة أﺳﻨﺎن ﻟﻠﻌﻼج‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﻬﺎ ﻫﻞ أﻧﺖ ﻳﻮﻏﺴﻼﻓﻴﺔ؟ اﻧﺘﻔﻀﺖ‬ ‫وﻛﺄن ﻋﻘﺮﺑﺎ ﻟﺪﻏﻬﺎ أو أﻓﻌﻰ ﻧﻬﺸﺘﻬﺎ!‬

‫ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺎذا ﺗﻘﻮل ﻧﺤﻦ ﺗﺸﻴﻚ‪ .‬ﻣﻦ ذﻛﺮت‬ ‫ﻓﻼﺣﻮن ﻣﺘﺨﻠﻔﻮن‪ .‬ﺣﻦ وﻗﻌﺖ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ورأﻳﻨﺎ ﻣﺬاﺑﺢ أراﻛﺎن اﻟﴫﺑﻲ؛ ﺗﺬﻛﺮت‬ ‫ﻗﻮل ﻃﺒﻴﺒﺔ اﻷﺳﻨﺎن )اﻟﺘﺸﻴﻜﻴﺔ( ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮق ﺑﻦ اﻟﺸﻌﻮب واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت وﻛﻴﻒ‬ ‫أن ﻟﻜﻞ ﺷﻌﺐ ﻋﺒﻘﺮﻳﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﺣﻞ‬ ‫اﻤﺸﻜﻼت‪ .‬ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻫﻨﺎك ﻛﻼم ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫دوﻳﻠﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫وﻓﻜﺮة اﻧﻔﻜﺎك وﻻﻳﺔ ﻛﻴﺒﻚ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﻨﺪا‪ ،‬ﺑﻞ وﻣﻘﺎﻃﻌﺔ أﺳﻜﺘﻠﻨﺪا ﻋﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ اﻟﻌﻈﻤﻰ‪ .‬اﻟﺴﺆال ﻟﻮ ﻓﺮﺿﻨﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﺣﺪث وﺗﺸﻜﻠﺖ دوﻳﻠﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ وﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫اﺳﻜﺘﻠﻨﺪﻳﺔ ودوﻟﺔ ﻛﻴﺒﻚ اﻟﺤﺮة‪ .‬ﻟﻮ ﻓﺮﺿﻨﺎ‬ ‫أن ﻫﺬا ﺣﺼﻞ ﻓﻜﻢ ﺳﺘﻜﻮن اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وﻛﻨﺪا؟ أذﻛﺮ ﺟﻴﺪا‬ ‫أن اﺳﺘﻔﺘﺎء وﻗﻊ ﻗﺒﻞ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻴﺒﻚ )رﻳﻔﺮﻧﺪوم ﻳﺴﻤﻮﻧﻪ( وأﻧﺎ وﺑﻨﺎﺗﻲ‬ ‫ﺻﻮﺗﻨﺎ ﻟﺒﻘﺎء اﺗﺤﺎد ﻣﻘﺎﻃﻌﺎت ﻛﻨﺪا ﰲ‬ ‫دوﻟﺔ واﺣﺪة‪ .‬ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت رﺣﻠﺖ إﱃ‬ ‫ﺗﻮرﻧﺘﻮ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﻔﻜﺮ أﺣﺪ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﺳﻴﺘﻢ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺧﺮاﺋﻂ دم‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﺑﻌﺪ ﻣﺬﺑﺤﺔ‬ ‫ﻣﺌﺎت اﻵﻻف‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﺳﻴﺤﺼﻞ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻊ دوﻟﺔ ﻛﺮدﺳﺘﺎن أو دوﻟﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮاﻓﻴﺔ‪ .‬إﻧﻬﺎ ﺧﺮاﺋﻂ اﻟﺪم ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺮاﺋﻂ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‪ .‬ﻓﻬﻞ ﻳﺴﺘﻮﻳﺎن ﻣﺜﻼ اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻞ أﻛﺜﺮ اﻟﻨﺎس ﻻ ﻳﻌﻘﻠﻮن‪.‬‬

‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻹﻗﺼﺎء اﻷول‬ ‫ﻛﻲ ﻧﺪرك اﻷﺳﺒﺎب اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ وراء إﻗﺼﺎء اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻋﻦ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻤﴫي ﻗﺮار‪ ،‬ذﻟﻚ‬ ‫اﻹﻗﺼﺎء اﻟﺬي ﺗﻢ ﻓﻴﻪ ‪ 30‬ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ وﺟﺮى ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺮﻣﻮز اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻌﻲ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻرﺗﺒﺎﻃﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﻨﻬﺞ اﻹﺧﻮان وﺑﻤﻤﺎرﺳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬واﻧﻌﻜﺎس ذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﺸﺎرع اﻤﴫي‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻌﻼﻗﺘﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺧﻼل ﻋﻤﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻲ اﻤﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1928‬م إﱃ ﻋﺎم ‪2013‬م‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻨﺪ ﻣﻄﺎﻟﻌﺔ ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻣﺆﺳﺲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎ ﺳﻨﺠﺪه ﻛﺎن ﻳﺆﻛﺪ ﻋﲆ اﻟــﺪوام أن اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻣﻦ إﻧﺸﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻫﻮ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻧﴩ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ وإﺣﻴﺎء ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺘﺪﻳﻦ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﺠﺪداً‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻔﻌﲇ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻷرﺑﻌﻴﻨﻴﺎت اﻤﻴﻼدﻳﺔ ﻳﻮﺿﺢ ﻟﻨﺎ ﺑﺠﻼء‪ ،‬أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻗﺪ اﻣﺘﻬﻨﺖ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬وأن اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻠﺪﻳﻦ‬ ‫أﺿﺤﺖ ﻣﻦ آﺧﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﺑﻞ اﻤﻔﺎرﻗﺔ اﻟﻌﺠﻴﺒﺔ‬ ‫أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻗﺪ ﺳﻌﺖ ﻹﻧﺸﺎء ﺟﻨﺎح ﻋﺴﻜﺮي ﻣﺴﻠﺢ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻬﻤﺘﻪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺸﺎﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻼح‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ اﻻﻏﺘﻴﺎﻻت ﰲ ﺣﻖ ﺧﺼﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﻣﻦ اﻷﺣﺰاب واﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻗﺪ ﺗﺠﲆ ﺑﻮﺿﻮح ﰲ ﻋﺎم ‪1948‬م‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎم رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻤﴫي ﻣﺤﻤﻮد ﻓﻬﻤﻲ‬ ‫اﻟﻨﻘﺮاﳾ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﺪ أﺣﺪ رﺟﺎﻻت اﻟﺒﻼط‪ ،‬ﺑﺈﺻﺪار‬

‫ﻗﺮار ﺑﺤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻣﺼﺎدرة ﻣﻘﺮاﺗﻬﺎ وأﻣﻮاﻟﻬﺎ‬ ‫واﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﺤﻈﻮرة وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ اﺗﺴﺎع‬ ‫ﻧﻄﺎق أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ وﻣﺨﺎﻓﺔ اﻧﻘﻼﺑﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺷﻜﻞ اﻹﻗﺼﺎء اﻷول ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻤﴫي‪ ،‬إﻻ أن رد ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫ﻛﺎن اﻤﺴﺎرﻋﺔ إﱃ اﻏﺘﻴﺎﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﻋﴩﻳﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫إﺻﺪاره ﻗﺮار اﻟﺤﻞ‪ .‬وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻋﲆ ﺿﻮﺋﻪ ﻗﺎم‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻪ اﻟﻨﻘﺮاﳾ وﺑﺘﻮاﻃﺆ ﻣﻦ وزارة‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺬي ﺧﻠﻒ اﻟﻨﻘﺮاﳾ ﰲ رﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻧﺘﻘﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺜﺄر ﻤﻘﺘﻞ اﻟﻨﻘﺮاﳾ‬ ‫ﺑﺎﺷﺎ ﺗﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻏﺘﻴﺎل ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻨﺎ اﻤﺆﺳﺴﺲ‬ ‫واﻤﺮﺷﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎن‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺟﻴﻪ دﻋﻮى إﻟﻴﻪ ﻟﻼﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص ﺗﻬﺪﺋﺔ اﻷوﺿﺎع واﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻘﺮار ﺣﻞ ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻓﻤﻦ ﻳﺘﺘﺒﻊ اﻤﺮاﺣﻞ اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻨﺸﺄة‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﻣﻤﺎرﺳﺎﺗﻬﺎ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺛﻮرة‬ ‫‪1952‬م وﻧﺸﻮء اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻷوﱃ ﺳﻴﺪرك ﺟﻴﺪا ً‬ ‫أن ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﺮدده ﻋﺮاﺑﻮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ أن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ ﻫﻮ إﺣﻴﺎء ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺪﻋﻮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﺳﻮى ﻣﺤﺾ ﻫﺮاء‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﴤ ﻓﱰة اﻟﺘّ َﺸ ﱡﻜﻞ وﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﺗﺨﺎذ وﺿﻌﻬﺎ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻛﺠﻤﺎﻋﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ وﺗﺠﻨﻴﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻻﺗﺒﺎع ﻋﱪ اﻣﺘﺪاد اﻟﻘﻄﺮ اﻤﴫي ﻓﻘﺪ‬ ‫اﺗﺠﻬﺖ ﻻﻣﺘﻬﺎن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻇﺎﻫﺮﻳﺎ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﺴﻠﺢ ﺧﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ أﻏﻠﺐ ﻣﻤﺎرﺳﺎﺗﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻮﺣﻲ ﻟﻠﻤﺮاﻗﺐ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺪع ﻣﺠﺎﻻ ً ﻟﻠﺸﻚ‬

‫ﰲ أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﻓﻘﻂ‪ .‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻌﻲ اﻟﺤﺜﻴﺚ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﺟﻨﺪة ﺧﺎﺻﺔ وﻏﺮ ﻣﻌﻠﻨﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎ ﻣﻦ ﺗﺒ ﱡﺆؤ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻤﴫي‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻗﺪ ﺗﻨﺒﺄ ﺑﻪ اﻤﺤﻴﻄﻮن ﺑﺎﻤﻠﻚ ﻓﺎروق‬ ‫ﻣﻦ رﺟﺎﻻت اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻤﻮاﻟﻦ ﻟﻠﴪاﻳﺎ ﻛﻌﲇ ﻣﺎﻫﺮ‬ ‫وآﺧﺮﻳﻦ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن أﻏﻠﺒﻬﻢ ﻳﻌﻮن ﺟﻴﺪا ً أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻔﺎﻫﻤﺎت ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻨﺔ ﺑﻦ اﻹﺧﻮان واﻹﻧﺠﻠﻴﺰ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻹﺧﻮان ﻋﲆ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ واﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺮﴇ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ورﻗﺔ‬ ‫ﺿﻐﻂ ﺿﺪ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ آﻧﺬاك ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﺴﻴﺮ‬ ‫اﻤﻈﺎﻫﺮات اﻟﻐﺎﺿﺒﺔ واﻤﻨﺪدة ﺑﺴﻴﺎﺳﺎت اﻤﻠﻚ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻼﻗﻲ ﺗﺪاﺑﺮه اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻊ رﴇ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻼء‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻘﻮل ﺑﻌﻀﻨﺎ وﻣﺎذا ﺑﺸﺄن إرﺳﺎل اﻟﻔﺪاﺋﻴﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﺮب ‪1948‬م‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻌﺎرﻓﻦ ﺑﺒﻮاﻃﻦ اﻷﻣﻮر‬ ‫ﻳﺪرﻛﻮن ﺟﻴﺪا ً أن اﻟﻠﻌﺐ ﺑﺎﻟﻮرﻗﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﺣﻜﺮا ً ﻋﲆ ﺟﻤﺎﻋﺔ أو ﺣﺰب واﺣﺪ‪ .‬ﻓﺎﻤﻠﻚ ﻓﺎروق إن‬ ‫ﻛﺎن ﺳﺮﺳﻞ ﻓﺮﻗﺎ ﻣﻦ ﺟﻴﺸﻪ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻏﺰة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎدة اﻤﴫﻳﺔ آﻧﺬاك ﻓﺈن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺳﱰﺳﻞ‬ ‫اﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﻔﺪاﺋﻴﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺛﺮى ﻓﻠﺴﻄﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻜﻠﻬﻢ ﻛﺎن ﻳﺰاﻳﺪ آﻧﺬاك‪ ،‬وﻛﻠﻬﻢ ﻛﺎن ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﺄوراﻗﻪ اﻟﺮاﺑﺤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﺸﻬﺎدة ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ رﺟﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﻨﺼﻔﻦ ﻓﺈن ﻣﺎ ﺟﺮى ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت ﺗﻌﺴﻔﻴﺔ ﰲ ﻓﱰة اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ ‪-‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫أﻃﻤﺎﻋﻬﻢ وﺟﺮاء اﻟﺼﺪام ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ -‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺷﻴﺌﺎ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ إذا ﻣﺎ ﻗﻮرن ﺑﻤﺎ ﺟﺮى ﻟﻬﻢ ﻻﺣﻘﺎ‪.‬‬


‫رأي‬

‫ﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح‬ ‫‪mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺎ زاﻟﺖ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻗﺼﺺ اﻟﺤُ ﺐ واﻤﺤﺒﻦ ﺳﻮاء اﺳﺘﺨﺮﺟﺖ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﺼﺺ ﻣﻦ ﻣﻜﻨﻮﻧﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺦ أم ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺼﺼﺎ ً ﻣﻌﻴﺸﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐ‪ ،‬واﻗﻌﻴﺔ أو ﻣﻀﺎﻓﺎ ً إﻟﻴﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺨﻴﺎل‪ّ ،‬إﻻ أﻧّﻬﺎ ﺗﻈﻞ ﻧﻮﻋﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻲ ا ُﻤﺮﺑﻚ إﱃ ﺣ ﱟﺪ ﻣﺎ ّ‬ ‫ﻷن ﺣﺪودﻫﺎ اﻤﻌﻨﻮﻳﺔ ﺗﺒﺪأ وﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺰداد ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ إرﺑﺎﻛﺎ ً إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺼﺺ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎل‬ ‫ﻓﻴﺰودﻫﺎ ﺑﺴﺤﺮه اﻟﺨﺎص‪ّ ،‬‬ ‫ﻷن اﻟﻔﺎﻧﺘﺎزﻳﺎ ﺗﻀﻔﻲ ﻋﲆ اﻟﺸﺨﻮص‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺴﺤﺮ اﻵﴎ اﻟﺬي ﻳﱪّر أي ﺗﺠﺎوز أو ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﺆﻟﻒ وﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ وﻣﺤﺒﺒﺔ ﰲ أﺣﻴﺎن ﻛﺜﺮة‪ .‬وﻳﻜﺘﻤﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﺴﺞ ﻟﻮ أﺗﻰ إﻳﻘﺎع اﻟﻘﺼﺔ اﻟﺪاﺧﲇ ﻣﺒﻨﻴﺎ ً ﺑﺸﻜﻞ دراﻣﻲ ﺗﺘﻤﺎﺳﻚ‬ ‫ﺳﻠﺴﻠﺔ ﴎده وﻻ ﺗﻨﻔﻚ ﻓﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﻨﺎﻏﻢ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟﻘﺼﺔ ﺗﻐﺬﻳﻪ‬ ‫اﻤﺆﺛﺮات اﻟﺪراﻣﻴﺔ ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﻔﺮح واﻟﺤﺰن واﻤﺄﺳﺎة‪ .‬إذن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﺸﺎﺑﻚ آﴎ ﻻ ﻓﻜﺎك ﻣﻨﻪ ﺑﻦ ﻣﺎ ﻳﺆﻣﻦ ﺑﻪ اﻟﻜﺎﺗﺐ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﺔ اﻤﺮوﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﺒﺎﻟﻐﺎت‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ دوﻣﺎ ً ﻓﻘﺼﺺ اﻟﺤُ ﺐ أﻋﺬﺑﻬﺎ أﻛﺬﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺪور ﺣﺪﻳﺚ ﻳﺘﺠﺪد ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﻟﻔﺎت ﺑﻌﻀﻬﺎ أﺗﻰ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ رواﻳﺎت ﺗﺴﺘﺤﴬ ﺷﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺸﻖ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﺨﺮج ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﴪدي اﻟﺒﺤﺜﻲ ﻟﻘﺼﺺ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺗﱰك ﻟﺨﻴﺎل اﻟﻘﺎرئ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎن ﻓﻴﺴﺎﻓﺮ إﱃ ذﻟﻚ اﻟﺰﻣﺎن ﻋﲆ دﻓﺘﻲ ﺻﻔﺤﺘﻲ ﻛﺘﺎب‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺐ‪» :‬ﻣﺮاﺗﺐ اﻟﺤﺐ ﻋﻨﺪ اﻟﻌﺮب وأﺷﻬﺮ ﻣﺤﺒﻴﻬﻢ« ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻷردﻧﻲ ﻣﺮوان أﺑﻮ ﺻﻼح ‪ .‬ﻳﴩح ﻓﻴﻪ اﻤﺆﻟﻒ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺤﺐ ﻋﻨﺪ‬

‫ﻻ َﺗ ُﻠﻮﻣﻮﻧﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﻮاﻫﺎ‬

‫اﻟﻌﺮب ﻗﺒﻞ اﻹﺳﻼم وﺑﻌﺪه وﻳﻘﺎرن ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻟﺤﺐ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‬ ‫ﰲ اﻧﺴﺠﺎم ﻛﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻌﻘﺎﺋﺪﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﻌﺮب ﻟﻠﺤﺐ ﰲ ﻗﺴﻤﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن اﻟﻘﺴﻢ اﻷول ﻣﻦ أرﺑﻊ ﻣﺮاﺗﺐ ﻫﻲ‪ :‬اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬اﻟﺼﺒﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻮداد واﻟﺸﻐﻒ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻴﺘﻜﻮن أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ أرﺑﻊ ﻣﺮاﺗﺐ‬ ‫وﻫﻲ‪ :‬اﻟﻐﺮام‪ ،‬اﻟﻌﺸﻖ‪ ،‬اﻟﻬﻴﺎم واﻟﺘﺘﻴﻢ‪ .‬وذﻫﺐ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫ﻓﺼﻮﻟﻪ إﱃ اﺳﺘﻌﺮاض ﻗﺼﺺ اﻤﺤﺒﻦ واﻟﻌﺸﺎق اﻟﻌﺮب اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺒﻴﺌﺘﻬﺎ وﺷﺨﻮﺻﻬﺎ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺨﺮج ﰲ ﻗﺎﻟﺐ أﻗﺮب‬ ‫إﱃ اﻷﺳﻄﻮري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻜﺘﺎب اﻵﺧﺮ اﻟﺬي ﻧﺎل ﻗﺴﻄﺎ ﻛﺒﺮا ﻣﻦ اﻟﻘﺮاءة وإﻋﺎدة‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﻬﻮ‪»:‬ﺳﻔﺮ اﻟﻌﺸﺎق« ﻟﻌﺰت‬ ‫اﻟﺘﺪوﻳﻦ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫اﻟﺴﻌﺪﻧﻲ‪ .‬وﻧﺎﻟﺖ ﻧﺴﺎء اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺎﺷﻘﺎت ﻗﺪرا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ أﻗﺴﺎم‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪ .‬ﻓﻬﻨﺎك ﺟﺰء ﻣﺨﺼﺺ ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻴﺔ ﻣﺮﻳﺖ‬ ‫آﺗﻮن اﻟﺘﻲ أﺣﺒﺖ اﻟﻀﺎﺑﻂ اﻤﴫي أﺣﻤﺲ وﻛﺘﺒﺖ ﻓﻴﻪ ﻗﺼﻴﺪة‬ ‫ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ آﻻف ﻋﺎم ﺑﻌﻨﻮان »ﺳﺄﻛﻮن ﰲ اﻧﺘﻈﺎرك ‪ ...‬داﺋﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎرك« ‪.‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻨﺲ اﻟﻜﺘﺎب زﻟﻴﺨﺔ اﻣﺮأة اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻲ ﻋﺸﻘﺖ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم‪ ،-‬وﺣﻜﺎﻳﺔ ﺑﻠﻘﻴﺲ ﻣﻠﻜﺔ ﺳﺒﺄ ﻣﻊ ﺳﻴﺪﻧﺎ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺻﺎﺣﺐ أﻋﻈﻢ ﻣﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ وﺑﻌﺾ اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫ﻋﻨﻬﻤﺎ وﺗﻠﺨﻴﺺ ذﻟﻚ ﰲ ّ‬ ‫أن ﻣﺎ ﺣﺪث ﺑﻦ ﺑﻠﻘﻴﺲ وﺳﻠﻴﻤﺎن ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺴﻼم‪ -‬ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻹﻋﺠﺎب اﻟﻌﺎدي ﺑﻤﺎ آﺗﻰ اﻟﻠﻪ اﻤﻠﻜﻦ ﻣﻦ‬

‫ﻗﺪرات وﺳﻠﻄﺎن‪.‬‬ ‫وأﻓﺮد اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻗﺴﻤﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﻌﺠﺎﺋﺐ اﻟﻔﺮاﻋﻨﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺐ ﻓﻠﻢ ﻳﱰك ﻗﺼﺔ اﻤﻠﻚ رﻣﺴﻴﺲ وﻧﻔﺮﺗﺎري‪ ،‬واﻤﻠﻚ أﺣﻤﺲ‬ ‫وﺣﺘﺸﺒﺴﻮت‪ ،‬واﻤﻠﻜﺔ ﻧﻔﺮﺗﻴﺘﻲ وأﺧﻨﺎﺗﻮن ﺛﻢ ﻛﻠﻴﻮﺑﺎﺗﺮا وﻣﺤﺒﻴﻬﺎ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮس ﻗﻴﴫ وﻣﺎرك أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺼﺺ اﻟﻐﺮام ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﻮﻓﺮة ﰲ أدب اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻄﺒﻮﻋﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻓﻴﻤﺎ ﻣﴣ واﻤﻨﺸﻮرة إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻵن‬ ‫وﻣﻦ ﻛﻞ ﻟﻮن وﻟﻐﺔ‪ .‬وﺑﻌﺪ أن ﺟﻌﻞ اﻟﻨﴩ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻛﻞ آداب‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻣﻌﺎرﻓﻬﺎ وﻋﻠﻮﻣﻬﺎ ﰲ ﻣﺘﻨﺎول اﻟﻴﺪ‪ ،‬وﺟﻌﻞ ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻴﻨﺎ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﻧﴬب ﻓﺠﺎج اﻤﻜﺘﺒﺎت ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻈﻔﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ .‬ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻫﺬا ﻇﻬﺮت ﺧﺒﺮة ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺳﻮزان‬ ‫ﻛﻮﻳﻠﻴﺎم ﻟﺘﺤﺬر اﻟﻨﺴﺎء ﻣﻦ ﻗﺮاءة اﻟﺮواﻳﺎت اﻟﻐﺮاﻣﻴﺔ‪ ،‬وﰲ ﺑﺤﺜﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫أن ﻗﺼﺺ اﻟﺤﺐ ﺗﻌﻄﻲ اﻟﻨﺴﺎء ﺻﻮرة ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ وﻏﺮ واﻗﻌﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻐﺮاﻣﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ ﻛﺬﻟﻚ أن ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺎ ﺑﻘﺼﺺ اﻟﺨﻴﺎل اﻟﺮوﻣﺎﻧﴘ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺑﻮﻻ ﺑﺮن زﻣﻴﻠﺔ ﻛﻠﻴﺔ ﻫﺎرﻳﺲ ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أوﻛﺴﻔﻮرد ﺟﺎء ﺑﺤﺜﻬﺎ اﻤﻨﺸﻮر ﻣﺆﺧﺮا ً ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮد اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﰲ ﺟﺒﻬﺎت‬ ‫اﻟﻘﺘﺎل‪ ،‬وﺧﺼﺖ رواﻳﺎت اﻟﺮواﺋﻴﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮة ﺟﻦ أوﺳﺘﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻋﺘﱪت ﻣﻦ أﻛﱪ اﻤﻬﺪﺋﺎت ﺗﺄﺛﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎة اﻤﻀﻄﺮﺑﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺠﻮرﺷﻲ‬

‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺰﻣﺎن اﻤﺎﴈ ﻋﺴﺮا ً‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳﻔﺮي ﻋﱪ‬ ‫ِ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮة‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺴﺮا ً وأَﺑْﻬَ ﻰ ﻣﻦ اﻟﺒﻬﺎ ِء‬ ‫ذاﺗﻪ‪.‬‬ ‫أﺑﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ أﺳﻜﻨﻬﺎ إﻻ ﺑﻀﻊ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ اﻟ ِﺒﻜﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺷﻜﻠﺖ ﰲ ﺟﻮﰲ وﻃﻨﺎ ً‬ ‫ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪﻋﻮات ﺗﺼﻠﻨﻲ ﻤﻠﺘﻘﻴﺎت )أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌﻨﺎ(‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﺗــﺮدد‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺣﺐ‪،‬‬ ‫أﺧﻠﺺ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﺮددي إﻻ ﻟﺨﺸﻴﺘﻲ ﻣﻦ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت ﻛﻐﺮﻫﺎ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺮﺳﻤﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺬاﺑﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺎل‪ ،‬اﻟﺸﺎرﺧﺔ ﻟﻠﺼﺪق‪ ،‬اﻤﺒﻌﺜﺮة ﻟﻸﺻﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫أﻫﻞ أﺑﻬﺎ أﺷﻌﺮوﻧﻲ ﺑﻐﺮ‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻤﻨﻈﻤﻦ ﻣﻦ ِ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺤﺰﻣﺖ أﻣﺮي ﻟﺘﺠﻤﻌﻬﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ )ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫أﻫﻞ أﺑﻬﺎ( ﻣﺘﺄﻣﻼً‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺪاﻋﻮن ﱄ أﺻﺪﻗﺎء اﻓﱰاﺿﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻟﻢ أﻗﺎﺑﻠﻬﻢ ﺑﺄﺑﺪاﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬رﻏﻢ أن أﺣﺪﻫﻢ )ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻴﺎن(‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺪ ﺷﺎرﻛﻨﻲ ﺑﺮﺳﻮﻣﻪ اﻟﺒﺪﻳﻌﺔ ﰲ ﺗﻄﺮﻳﺰ ﻛﺘﺎﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ اﻷﺑﻬﺎوﻳﺔ )ﺣﻨﺎدي وﻧﻘﻮش ﻣﻦ ﻋﺒﻖ‬ ‫أﺑﻬﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ(‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗﺎﺑﻠﺘﻬﻢ واﻗﻌﺎ‪ ،‬ﻷﺳﺘﺠﲇ ﺑﻌﺪ ﺗﺮﺣﻴﺒﺔ‬ ‫رﺟﻮﻟﻴﺔ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﺤﺐ واﻷﺧﻮة اﻟﺼﺎدﻗﺔ ﻣﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳُﻔﺘﻘﺪ ﰲ ﺻﻼدة اﻤﺪن اﻷﺧﻄﺒﻮﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻜﺖ‪ ،‬ﻣ ُ‬ ‫أﻧﺼﺖ‪ ،‬ﺿﺤِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َﺰﺣﺖ ﻛﻤﻦ ﻋَ‬ ‫ﺎﴍﻫﻢ‬ ‫دﻫــﺮاً‪ ،‬وﺗﻤﺎﺛﻠﺖ ﰲ ﺧﺎﻃﺮي أﺑﻬﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑﺄﻟﻔﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺟﺮﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻨﻮﻧﻬﺎ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬وأﻟﻌﺎﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋِﺠَ ِﺒﻬَ ﺎ‪ ،‬وﺷﻮارع ﻟﻴﻠﻬﺎ اﻟﻨﺎﻋﺲ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أﺑﻬﺎ ﻫﺬه اﻤﺮة »ﻻﺑﺴﺔ ﺣﻠﺔ واﻟﺤﺰام‬ ‫ذﻫﺒﻲ ﺟﻤﻴﻞ«‪ ،‬ﻟﺪرﺟﺔ أن »ﻗﻠﺒﻲ اﺣﺘﺎر‬ ‫واﻟﺨﻀﺎب ﺧﻼﻧﻲ أﻣﻴﻞ«‪.‬‬ ‫واﻧﺪرﺟﻨﺎ ﰲ ﺑﺮوﻓﺎت ﻻ ﺗﻜﻠﻒ ﻓِ ﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺿﻐﻮط‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻳﺼُ ﻠﺢ ﻳﻜﻮن‪ ،‬وﻣﺎ ﻳُﻨﺘﻘﺪ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺑﺤﺐ ﺧﺎﻟﺺ ﻟﻜﻴﻨﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﺘﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻠﻪ ٍ‬ ‫ﻛﺎن أﺣﻤﺪ ﻧﻴﺎزي اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﺨﻔﻲ‪ ،‬ﻓﺘﻜﺎد أن‬ ‫ﺗﻠﻤﺤﻪ ﰲ ﻛﻞ زاوﻳﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺷﺎﻫﺮ إدارﻳﺎ‬

‫ﻣﺘﻤﻴﺰا ً ﻛﻌﺎدﺗﻪ‪ ،‬وﻛﺎن ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻴﺎن ﻛﺘﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﻮن اﻤﺸﺎﻋﺮ واﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻳﻨﺜﺮﻫﺎ ﺑﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺘﻔﺠﺮ ﺳﺤﺮاً‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﺸﺎﻗﺎ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫وﻟﻌﻘﻞ اﻤﺘﻠﻘﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺘﻔﺎن واﺣﱰام ﻷﻧﻔﺴﻬﻢ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻳﺤﻦ اﻟﻌﺮض‪ ،‬وﺗﺘﺠﻤﻊ ﰲ ﺻﺎﻟﺘﻲ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫واﻟﻨﺴﺎء أﻋﺪاد ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﻴﻤﻦ ﺑﻌﺸﻖ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ أﻧﻲ أﺟﻬﻞ أﻛﺜﺮﻫﻢ‪ ،‬إﻻ أﻧﻲ أﺳﺘﺸﻌﺮ‬ ‫ﻧﺒﻀﺎت أﻓﺌﺪﺗﻬﻢ‪ ،‬وأﺳﺘﻘﺮئ ﺑﺴﻤﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻧﻈﺮاﺗﻬﻢ اﻟﺸﻐﻮﻓﺔ‪ ،‬اﻟﻔﺨﻮرة ﺑﻤﺎ ﻳﺤﺪث‪.‬‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ ﺟﻤﻌﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﻨﻦ‪ ،‬وزاوﻟﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺣﺒﻴﺒﺘﻨﺎ )أﺑﻬﺎ( ﺳﺤﺮﻫﺎ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻴﺪ ﺷﺤﻨﻨﺎ‬ ‫ﺑﻨﺒﻀﺎت ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻮﻓﺎء اﻟﺠﻴﺎﺷﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺄي ﺣﺐ ﻫﺬا‪ ،‬وأي ﺛﺮى ذﻟﻚ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﻤﻠﻨﺎ‬ ‫ﻋﺸﻘﻪ وﺳﻂ ﻫﻮادج اﻟﺸﻮق ﻟﻠﻤﺎﴈ اﻟﺒﺪﻳﻊ؟‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻮت ﻗﺼﻴﺪﺗﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﺘﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﺟﻤﻊ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً )ﻋﺎدش ﺗﻠﺘﻬﻤﻦ(‪ ،‬وﻷول ﻣﺮة ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻏﻔﺮ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻫﻤﺴﺎت ﺣﻨﻦ وﻋﺸﻖ أﴍﻗﺘﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﻟﺠﺖ ﺻﺪور اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻟﻴﻌﻮد ﺻﺪاﻫﺎ روﻋﺔ‬ ‫ﻳﺤﺘﻀﻨﻨﻲ‪ ،‬ﺑﺪفء وﺟ ٍﺪ ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ‪.‬‬ ‫واﻧﺜﺎﻟﺖ اﻷﻧﺎﺷﻴﺪ و»اﻟﻄﺮق« ﺗﺮاﻧﻴﻢ‬ ‫ﺣﻤﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘُ ِ‬ ‫ﺤﴬت ﺻﻮر وﺟﻮه اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺎرات اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ ﻟﺘﺰﻟﺰل أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﺗﺤﺮﻛﺖ‬ ‫اﻷﻳﺪي ﺗﺒﻨﻲ وﺗﻜﺤﻞ اﻟﺸﻘﻮق‪ ،‬واﻷﻧﺎﻣﻞ اﻟﺮﺷﻴﻘﺔ‬ ‫ﺗﻨﻘﺶ َ‬ ‫)اﻟﻘﻂ(‪َ ،‬‬ ‫وﺗﺴﺎ َﻣ َﺮ أﺑﻨﺎء اﻟﺤﺎرة اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑﺄﻟﻌﺎﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮ اﻟﻜِﺒﺎر )رﻃﻨﻬﻢ اﻷﺑﻬﺎوي(‪،‬‬ ‫اﻷﻛﺘﺎف‪ ،‬وﻋُ ﻠﻘﺖ ﺣﺒﺎ ً‬ ‫ِ‬ ‫و ُ‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ )اﻷﺗﺎرﻳﻚ( ﻋﲆ‬ ‫ﻋﲆ أﻋﻤﺪ ِة ﻟﻴﻞ أﺑﻬﺎﻧﺎ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺷﻜﺮا ً ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ اﻤﻨﻈﻢ ﻟﻠﻤُﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻣﻦ إدارﻳﻦ وﻓﻨﻴﻦ‪ ،‬وﻛﲇ أﻣﻞ ﰲ أن ﻳﺪوم ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻄﺎء اﻤﺘﻔﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺤﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﻢ ﻳﺤﺰﻧﻨﻲ أن ﻳﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺟﻤﻌﻨﺎ اﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫أﻧﻮر ﺧﻠﻴﻞ‪ ،‬واﻟﺮﺳﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻠﺘﻲ‪ ،‬وﻏﺮﻫﻤﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻮس اﻟﻮدﻳﻌﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ »ﺗﻨﻈﺮ ﺗﺮاﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ«‪.‬‬

‫ﻫـﺰة أﺧﺮى ﻣـﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﻟﺜﻘﻴﻞ‪ ،‬وﺳـﻘﻮط‬ ‫ﺷـﻬﻴﺪ ﺛﺎن ﺑﻌـﺪ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻏﺘﻴﺎل ﺳـﻴﺎﳼ ﺗﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬وﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﻗﺼﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻘﺮ إﻗﺎﻣﺔ رﺋﻴﺲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺸـﻴﺦ راﺷـﺪ‬ ‫اﻟﻐﻨﻮﳾ‪.‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﻮدﻳﻌﻪ ﰲ ﺟﻨﺎزة ﺧﺎﺷﻌﺔ وﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻮ أﻳﻀـﺎ أﺣـﺪ ﻗﻴـﺎدات »اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ«‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﱪاﻫﻤـﻲ‪ ،‬اﻟﻮﺟـﻪ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﻨـﺎﴏي‪ ،‬وﻣﺆﺳـﺲ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﺗﻴﻤﻨـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺸـﺒﻴﻪ اﻟﺬي ﻳﻘـﻮده اﻟﻮﺟـﻪ اﻟﺒﺎرز ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﺣﻤﺪﻳﻦ ﺻﺒﺎﺣﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺴـﺤﺎب اﻟﱪاﻫﻤﻲ ﻣﻦ »ﺣﺰب اﻟﺸﻌﺐ«‪ .‬وﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟﻠﱰاﺑﻂ اﻟﻔﻜﺮي واﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺑـﺎدر ﺣـﺰب ﺻﺒﺎﺣﻲ ﺑﺈﺻـﺪار ﺑﻴـﺎن ورد ﻓﻴﻪ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك إدراﻛﺎ ﺑــ »وﺣـﺪة اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ‬ ‫وﺗﻮﻧـﺲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺜـﻮرة اﻟﺘـﻰ اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﴍارﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ وﺗﻌﻤﻘﺖ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﰲ ‪ ،2011‬ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ اﻟﻴﻮم ﻧﺤﻮ اﻟﺨﻼص‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬وﻷن ﻣـﴫ اﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﻷﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ دب اﻟﺮﻋﺐ ﰲ ﻗﻠﻮب اﻟﺨﺎﺋﻔﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎل اﻟﴩارة ﻫﺬه اﻤـﺮة ﻣﻦ ﻣﴫ إﱃ ﺗﻮﻧﺲ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻧﺘﻔﻀـﻮا ﻟﻠﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ ﺑﻘـﺎء رأس ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﰲ ﺣﻜـﻢ ﻣﴫ‪ ،‬وراﺣـﻮا ﻳﺘﺨﻠﺼﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺸـﺎﻋﻠﻬﺎ واﻤﺪاﻓﻌﻦ ﻋـﻦ ﺧﻄﻬﺎ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺸﻘﻴﻖ«‪.‬‬ ‫ﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﺧﺎﻃﻔﺔ‪ ،‬اﻧﻘﻠﺐ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧﺲ رأﺳﺎ ﻋﲆ ﻋﻘﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺟﻞ ﻗﺘﻞ أﻣﺎم ﺑﻴﺘﻪ‬ ‫وأﻫﻠﻪ ﺑـ ‪ 14‬رﺻﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﺑﻨﻔﺲ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳﺘﻬﺪف ﺑﻬﺎ ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ذاﺗﻬـﺎ‪ .‬ﻟﻘﺪ أﻋﻠﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أن اﻟﺮﺟﻞ ﻗﺘﻞ‬ ‫ﺑﻨﻔﺲ اﻤﺴـﺪس‪ ،‬وﻋـﲆ ﻳﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ذاﺗﻬﺎ‪ .‬ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮار ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬إذ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﺧﺘﻔـﻰ اﻟﺸـﺎﺑﺎن اﻟﻠﺬان ﻛﺎﻧـﺎ ﻳﻤﺘﻄﻴﺎن دراﺟﺔ‬ ‫ﻧﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﺎ وراءﻫﻤـﺎ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ وﺷـﻌﺒﺎ‬

‫ﺣﺎﺋﺮا وﻣﺼﺪوﻣـﺎ‪ .‬اﻟﺬﻳﻦ ﺧﻄﻄـﻮا ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ أو‬ ‫ﻧﻔﺬوﻫـﺎ ﻟﻢ ﻳﺮاﻋﻮا ﺣﺮﻣﺔ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘـﺪروا ﻋﻴـﺪ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟـﺬي ﻗـﺮرت ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ إﱃ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺘﻌﻤﻴﻖ اﻹﻳﻤﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻃـﻦ اﻤﻬﺪد‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺪﻋﻮة إﱃ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻢ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﰲ ﻛﻞ ﺑﻴﺖ وﻣﺆﺳﺴـﺔ وﺷـﺎرع‬ ‫وزﻗﺎق‪.‬‬ ‫ﻋـﺎد اﻻﻧﻘﺴـﺎم إﱃ ﺗﻮﻧـﺲ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺆﻟـﻢ‬ ‫وﺣـﺎد‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن ﺗﺼﺎﻋـﺪت روح اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺒﺎﻏـﺾ ﺑﻦ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ واﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ‪ .‬ﺗﻠﻤﺲ ذﻟﻚ ﰲ ﻛﻞ ﺟﻬﺔ‬ ‫وﻣﻜﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻋﻠﻨﺖ زوﺟﺔ اﻟﺸﻬﻴﺪ أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻟـﻦ ﺗﻘﺒﻞ ﺗﻌـﺎزي أﻋﻀﺎء ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫وﺣﺰﺑـﻲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ واﻟﺘﻜﺘﻞ‪ ،‬ﻓﻬـﺆﻻء ﻏﺮ ﻣﺮﻏﻮب‬ ‫ﻓﻴﻬﻢ ﺧﻼل ﻣﺮاﺳﻢ اﻟﺠﻨﺎزة‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻓﻌﻼ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻓﻘﺪ دﻋﺖ ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‬ ‫إﱃ إﻋـﻼن اﻟﻌﺼﻴﺎن اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺸـﺎورات‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ وﻃﻨﻴﺔ واﺳﻌﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻞ‬ ‫ﻣﺤـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﱪوﻫﺎ ﻓﺎﻗﺪة‬ ‫ﻟﻠﴩﻋﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺣﺰاب اﻤﺘﺤﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻋﻦ رﻓﻊ ﺳـﻘﻒ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﺎ‬ ‫ﺣﻦ دﻋﺖ أﻳﻀﺎ ﻟﺤﻞ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻪ ﺑﻬﻴﺌﺔ أﺧﺮى ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﻧﺘﺨﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺘﻮﱃ‬ ‫إدارة ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻮض‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﱪاء ﺗﺴﺘﻜﻤﻞ ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﺮﺿـﻪ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء اﻟﻌﺎم‪ .‬وﻫـﻮ ﻣﺎ رﻓﻀﺘﻪ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬ورأت ﻓﻴﻪ دﻋﻮة إﱃ‬ ‫اﻟﻔﻮﴇ وإﻳﻘﺎﻓﺎ ﻟﻠﻤﺴﺎر اﻻﻧﺘﻘﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﺴﻴﺪ ﻧﺠﻴﺐ اﻟﺸـﺎﺑﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮري‪ ،‬اﻟـﺬي اﻗـﱰب ﻣﺆﺧﺮا ﻣـﻦ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ‪ ،‬وداﻓﻊ ﺑﺤﻤﺎﺳـﺔ ﺷـﺪﻳﺪة ﻋﻦ ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎر اﻻﻧﺘﻘﺎﱄ‪ ،‬ﻏﺮ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﺎدﺛﺔ‬ ‫اﻻﻏﺘﻴﺎل‪ ،‬ودﻋﺎ ﺑﺪوره إﱃ ﺗﻤﺮد ﺳـﻴﺎﳼ واﺳـﻊ‬ ‫اﻟﻨﻄـﺎق‪ ،‬ﻳﱰﺗـﺐ ﻋﻠﻴـﻪ ﺗﻐﻴـﺮ ﻫﻴـﻜﲇ ﰲ ﺑﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻳﻜﺘﻤﻞ اﻤﺸﻬﺪ‪ ،‬ﻗﺮر إﱃ ﺣﺪ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻘﺎل ‪ 52‬ﻋﻀﻮا ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ‬ ‫اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻨﻪ واﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬واﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺤﻠـﻪ‪ .‬وﺑﻬﺬا ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮل ﺑﺄن اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﻗﺪ دﺧﻞ‬ ‫ﻧﻔﻘﺎ ﻣﻈﻠﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻛﺜﺮ اﻟﺒﺤـﺚ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻋـﻦ ﺗﻮﺻﻴﻒ‬ ‫اﻤـﺄزق اﻟـﺬي ﺗﻤـﺮ ﺑﻪ اﻟﺒـﻼد‪ .‬ﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ﻳﻠﻮح‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺠﺰاﺋﺮي‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺘﻮﻗﻊ إﻋﺎدة‬ ‫اﺳﺘﻨﺴـﺎخ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪ .‬ﻟﻜـﻦ‪ ،‬رﻏﻢ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ إذا ﻣﺎ اﺳـﺘﻤﺮ ﰲ اﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻘﱰب ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺨﴙ أن ﻳﺘﺤـﻮل ﰲ ﻟﺤﻈﺔ اﻧﺰﻻق ﺧﻄﺮة إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﻃﺮﰲ اﻟﻨﺰاع ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﻬﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫ﻋﺎد ﻋﺎﻣﻞ اﻟﺰﻣﻦ اﻟﻀﺎﻏﻂ ﻟﻴﻔﺮض ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻋـﲆ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﺑﻘﻴﺎدة ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى ﺑﺎﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات ﺣﺎﺳﻤﺔ وﴎﻳﻌﺔ ﺗﺮﺗﻘﻲ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺄزﻗﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي دﺧﻠﺘﻪ‬ ‫اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وﺗﻜـﻮن ﻗﺎدرة ﻋـﲆ اﻣﺘﺼـﺎص اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬واﻟﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون اﻟﻮﻗﻮع ﰲ اﻟﻔﻮﴇ أو‬ ‫ﻋﻨـﻒ اﻟﺪوﻟﺔ‪ .‬ﻓﻔﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻫﻨﺎك ﴍوط إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻓـﺮة ﰲ ﺑﻘﻴـﺔ دول ﻣﺎ ﺳـﻤﻲ ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻣـﴫ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻗﻠـﺔ اﻟﺨﱪة‬ ‫وﺳﻮء إدارة اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮاﻛﻢ اﻷﺧﻄﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﻐـﺮور واﻟﺜﻘﺔ اﻟﺰاﺋـﺪة ﰲ اﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻌﻲ ﻻﺣﺘﻜﺎر اﻟﻘﺮار وﺗﻤﻠﻚ أﺟﻬﺰة اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺒـﺪد اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮت ﻟﺘﻮﻧﺲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳﺪ أﻃﺮاف إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﺤﻠﻴﺔ إﺟﻬﺎﺿﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﻤﻴﻖ اﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬وزرع ﺟﺮﺛﻮﻣـﺔ اﻹرﻫـﺎب اﻟﺘﻲ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫دﺧﻠﺖ ﺑﻠﺪا‪ ،‬ﺧﻠﻔﺖ وراءﻫﺎ اﻤﻮت واﻟﺨﺮاب‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﺎﻧﺘﺎزﻳﺎ اﻟﺮواﻳﺎت‪ ..‬أﻋﺬﺑﻬﺎ‪ :‬أﻛﺬﺑﻬﺎ‬

‫ﻟﻠﺠﻨﻮد اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﰲ اﻟﺤﺮﺑﻦ اﻟﻌﻈﻤﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﻘﺮر ﺗﺪاول رواﻳﺎﺗﻬﺎ آﻧﺬاك ﰲ اﻤﺸﺎﰲ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫ﻟﻌﻼج اﻟﺼﺪﻣﺎت اﻟﺸﺪﻳﺪة واﻻﻛﺘﺌﺎب واﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺎﻧﻰ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺠﻨﻮد‪ .‬وﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ أﺑﺮز رواﻳﺎت ﺟﻦ أوﺳﺘﻦ‬ ‫ﺑﺎﻷﺧﺺ رواﻳﺔ »اﻟﻌﻘﻞ واﻟﻌﺎﻃﻔﺔ« اﻟﺼﺎدرة ﻋﺎم ‪ 1811‬و»ﻛﱪﻳﺎء‬ ‫وﺗﺤﺎﻣﻞ«ﻋﺎم ‪.1813‬‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻷدب ﻣﺘﻌﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎرئ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﰲ اﻟﻌﻮاﻟﻢ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ واﻟﺘﺤﻠﻴﻖ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻤﺜﺎﻟﻴﺎت‪ .‬وﻟﻜﻦ‬ ‫وﻷن ﻟﻜﻞ ﳾء إذا ﻣﺎ ﺗﻢ ﻧﻘﺼﺎن‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻨﻘﺺ اﻟﺬي ﻳﻌﱰي ﻫﺬا‬ ‫اﻟﴬب ﻣﻦ اﻷدب ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ ّ‬ ‫أن ﺳﺤﺮه ﻻ ﻳﺪوم ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬ﻓﻤﺎ أن‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﻗﺮاءة اﻟﺮواﻳﺔ وﻣﻊ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﻐﻼف اﻷﺧﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺴﻘﻂ اﻟﺸﺨﺺ ﺳﻘﻄﺔ ﻣﺪوﻳﺔ وﻳﻌﻮد إﱃ ﻣﺜﻮاه اﻟﻮاﻗﻌﻲ‪ ،‬ﻟﺘﺒﻘﻰ‬ ‫ﺷﺨﻮص اﻟﺮواﻳﺔ وﻃﻘﻮﺳﻬﺎ وراﺋﺤﺔ ﻛﻞ ﳾء ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻀﻢ إﱃ‬ ‫ﺗﻼل ذﻛﺮﻳﺎت اﻟﻘﺎرئ وذﺧﺮﺗﻪ اﻤﻜﻨﻮزة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮواﻳﺎت ﻣﺎ ﻳﻤﻴﻞ ﻟﻠﻌﻮاﻟﻢ اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ واﻟﻬﺮوب ﻣﻦ اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫وﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺗﺘﺠﲆ ارﺳﺘﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺤﺐ ﻣﻦ اﻟﻐﻼف إﱃ اﻟﻐﻼف‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺠﺴﺪ ﺷﻌﻮر اﻤﺮأة ﺑﺎﻟﺼﺪﻣﺔ واﻻﻧﻜﺴﺎر ‪ .‬وأﺧﺮى ﺗﻘﺪّم اﻤﺮأة‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻟﺐ ﺗﻈﻬﺮ ﻣﻌﻪ وﻫﻲ أﻛﺜﺮ ﺛﻘﺔ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ وأﻛﺜﺮ ﻗﺮﺑﺎ ً إﱃ اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﺗﻮ ّزع ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﺒﺾ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ أﻏﻠﺐ اﻟﺮواﻳﺎت اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ ﻣﻄﻠﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴﺎء‪ّ ،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻤﴫي ﻋﺰت اﻟﺴﻌﺪﻧﻲ ﻋﺜﺮ ﻋﲆ ﻧﻮع ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻌﻀﺪ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻮﻻء ﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻨﺴﺎء ‪ .‬اﺑﺘﺪأﻫﺎ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫أﻋﺪه ﻗﺒﻞ ﺣﻮاﱄ أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﰲ ﺻﻌﻴﺪ ﻣﴫ ﺗﺴﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء ﻓﻘﻂ ﻛﺘﺐ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ ‪ «:‬ﺗﻌﺎﻟﻮا ﻧﺮﺳﻮ ﺑﺰورﻗﻨﺎ ﻫﺬه اﻤﺮة‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎﻃﺊ ﺑﻼ رﺟﺎل‪ ،‬ﻗﺮﻳﺔ ﻛﻞ أﻫﻠﻬﺎ وﻧﺎﺳﻬﺎ وﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﻨﺲ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻢ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﺧﺮج ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺮﺟﺎل إﱃ ﻏﺮ رﺟﻌﺔ‪ ،‬وﺿﺎع ﻣﻨﻬﺎ اﻤﻮّال‬ ‫واﻷﻓﺮاح واﻟﻠﻴﺎﱄ اﻤﻼح«‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وﰲ وﻻﺋﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻷدب ﻛﺘﺐ ﻣﺆﺧﺮا ِ‬ ‫»ﺳﻔﺮ اﻟﻌﺸﺎق«‪،‬‬ ‫ﺣﴫ ﻓﻴﻪ أﺷﻬﺮ اﻟﻌﺎﺷﻘﺎت ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻋﻮﻧﻴﺔ ﻣﺮﻳﺖ آﺗﻮن‬ ‫ﺛﻢ إﻳﺰادورا‪ ،‬ﻧﻔﺮﺗﻴﺘﻲ‪ُ ،‬زﻟﻴﺨﺔ‪ ،‬اﻤﻠﻜﺔ ﺑﻠﻘﻴﺲ‪ ،‬وﻛﻠﻴﻮﺑﺎﺗﺮا‪ .‬وﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ رواﻳﺎت إﺣﺴﺎن ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺪوس وﻧﺠﻴﺐ ﻣﺤﻔﻮظ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻨﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺻﻒ اﻟﻨﻔﴘ واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻌﻤﻴﻖ ﻟﻠﻌﻮاﻃﻒ وﻣﺎ ﺑﻦ ﻋﺰت‬ ‫اﻟﺴﻌﺪﻧﻲ ﰲ أﺳﻠﻮﺑﻪ اﻟﺬي ﻳﻌﺮض ﺑﻪ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺘﻼﳾ اﻟﺒﻄﻲء ﻟﻠﺤﺐ‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﺲ‪ ،‬ﺗﻈﻞ اﻟﻘﺼﺺ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﺑﺮوﺣﻬﺎ اﻟﻔﻌّ ﺎﻟﺔ اﻟﻨﺸﻄﺔ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺎﺗﻬﺎ اﻟﺠﺬاﺑﺔ ﺗﻤﺰج ﺑﻦ اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ واﻟﺨﻴﺎل‪ ،‬واﻟﻘﺎرئ اﻟﺬﻛﻲ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺨﺘﺎر‪.‬‬

‫رأي‬

‫اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ‬ ‫إرﻫﺎب‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ ﺧﻄﺮ أﺧﻼﻗﻲ‪ .‬إﻧﻪ ﻛﻼم ﺣﻘﻴﻘﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻣﺠـﺎزاً‪ ،‬وﻻ ﻛﻨﺎﻳـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻣﻮارﺑﺔ‪ .‬ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮ ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ اﺳـﺘﻔﺤﺎل ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻌﺒـﺚ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛﺒـﺎت‪ ،‬واﻟﺘـﴫف ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﺗﺘﺴـﺎﻗﻂ‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﺿﺤﺎﻳـﺎ‪ ،‬وﺗﺘﻜﺎﺛـﺮ اﻟﺤـﻮادث‪ ،‬وﺗﺘﺰاﻳـﺪ‬ ‫اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﺎدﻳﺔ‪ .‬واﻤﻮﺿﻮع ﻣﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﻴﻄﺮة‪ ،‬اﻟﺴﻴﻄﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻲ ﺿﻤﺎن أﻣﻦ‬ ‫وﺳﻼﻣﺔ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻣﺘـﺪاد ﺧﺎرﻃـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت »درﺑﺎوﻳـﺔ« ﻣﺮﻋﺒـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺪاﺧـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺨﻄﺮة ﺑﺎﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤ ّﺮ ﺑﺎﻤﺨـﺪرات واﻟﺸـﺬوذ اﻷﺧﻼﻗﻲ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ﺣ ّﺪ إزﻫـﺎق اﻷرواح ﻋﻤﺪا ً أو ﺧﻄﺄً‪ .‬وﻣﺎ‬ ‫ﺣـﺪث ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﻳﻤﺜﻞ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻘﺎط اﻟﺬروة اﻟﺘﻲ وﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺪرﺑﺎوﻳﻦ ﻣﺤﱰﰲ اﻟﻌﻨﻒ اﻤﺮوري‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﻨـﺪ ﻋﻨـﻒ اﻤﺮﻛﺒـﺎت وﻓﻨـﻮن اﻤﺨﺎﻃﺮة‬ ‫اﻟﴩﺳﺔ واﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﺎت اﻤﻤﻴﺘﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻌﻘﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫وﺗﺨﻄـﻰ اﻤﻨـﺎورات ﺣﺘـﻰ وﺻﻞ إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺴﻼح وإﺳﻘﺎط ﺿﺤﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﺣـﺪث ﰲ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻛﺜﺮة ﻣـﻦ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬ﻳﺪق ﺟـﺮس اﻹﻧﺬار‪،‬‬

‫وﻳُﻌﻠﻦ ﻋـﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻄﺮة ﻋﻠﻴﻨـﺎ اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﺠﺪﻳـﺔ وﻋﻤـﻖ وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‪ ،‬ﺑـﺪءا ً ﻣـﻦ ﺗﺠﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﺑـﻊ اﻟﻌﻨﻒ اﻤـﺮوري اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻠـﻪ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫وﺗﺠﻤﻌﺎﺗﻪ وﺳﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ اﻟﺸﺎذة‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺴﻜﻮت ﻋﻦ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻈﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫واﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻤﺮورﻳـﺔ ﺗﺒـﺬل ﺟﻬﺪﻫـﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻷﻣـﺮ ﻻ ﻳـﺰال ﺧﺎرﺟـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﺰال اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻳﺘﺴـﺎﻗﻄﻮن واﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﺗﺘﺰاﻳﺪ‪.‬‬ ‫واﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﴎﻋﺎن‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻔﱰ وﺗﻌﻮد إﱃ ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﺎ ﻟﻴﻌﻮد اﻟﺪرﺑﺎوﻳﻮن إﱃ‬ ‫»ﺑﺮﺣﺎت اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ«‪ .‬اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ ﺧﻄﺮ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫وأﻣﻨـﻲ‪ ،‬وﻻ ﺣـﺮج ﻣﻦ وﺻﻔـﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻧـﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟـﺬي ﻳﻬـﺪﱢد اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫وﻳﻌـ ّﺮض اﻟﺸـﺒﺎب ﻻﻧﺤﺮاﻓـﺎت ﻣـﻦ اﻟﺼﻌـﺐ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻤﻄﻠﻮب ﻫﻮ اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ أﺷ ّﺪ ﺣﺰﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻫـﻮ ﻣﻌﻤﻮل ﺑـﻪ اﻵن‪ .‬ﻻﺑ ّﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻘﺼﺎء‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻋـﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أﻧﻬـﺎ ﻣﺸـﻜﻞ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وأﺧﻼﻗـﻲ وﻣـﺮوري ﻳﺠـﺐ أن ﻳُﺤـ ّﻞ ﺟﺬرﻳـﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﺨﻄـﻲ اﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻤﺆﻗﺘـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﺣﻠـﻮل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺗﺠﻨﺐ ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮرط ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻤﺴﺘﻔﺤﻠﺔ‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻻ ﺗﻘﻄﻒ اﻟﻮرد!‬ ‫ا¦ﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ُ‬ ‫ﻗﺼـﺔ دﻣـﻮع اﻟﻌﻄﺎﻟـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ ﻟﻘﺼﺔ دﻣﻮع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺤﻘﻘـﻮن اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﻮن ﻳﻔﻘﻬﻮن‬ ‫ﻣـﺎ أﻗﻮﻟﻪ ﺻﻮﺗﺎ ً وﺻﻮرة‪ ,‬ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫اﻟﻌـﱪة ﺑـﺄن ﺗﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ‬ ‫‪ ..‬ﻓﺘﺒﻜﻲ‪،‬وﻟﻴﺴـﺖ اﻟﻌـﱪة ﺑـﺄن‬ ‫ﺗﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ‪ ..‬ﻓﺘﺘﻔﺠـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻌِ ـﱪة ﻫـﻲ أن ﺗﻔﻜﺮ‪,‬اﻟﻌﱪة ﻫﻲ‬ ‫أن ﺗﺠﻌـﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﺑﻮﺻﻠﺔ‬ ‫ﻟﱰﺗﻴـﺐ رﺣﻠـﺔ أوﻟﻮﻳﺎﺗـﻚ‪,‬وإن‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﺑـﻼ أوﻟﻮﻳـﺎت‪ ,‬ﻓـﻼ ﺗﻜﻤﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮاءة‪،‬ﻧﺤـ ُﻦ ﻳـﺎ ﺻﺎﺣﺒـﻲ‬ ‫ﻣﺒﺪﻋـﻮن ﺟـﺪا ً ﰲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﺋﻴﺎت‪ ,‬ﺧﱪاء ﺟﺪا ً ﰲ ﺗﺤﻄﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‪،‬ﺑﻄﻴﺌـﻮن‬ ‫ﻣﺠﺎدﻳـﻒ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻷﻓﻀـﻞ‪/‬‬ ‫اﻷﺟﻤﻞ‪,‬ﻧﻘﻄـﻒ اﻟﻮرود‪,‬ﻗﺒـﻞ أن‬ ‫ﻧﺘﻌﻠـﻢ زراﻋﺘﻬﺎ‪,‬وﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻔﺎرق‬ ‫اﻟﻜﺎرﺛﻲ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺪران وﻧﻮاﻓﺬ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮﺟﺔ اﻟﻘﺼﻴﺮة‬ ‫أدﻳـﻦ ﻟﻺذاﻋـﺔ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرف‬ ‫واﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮا ً ﻣﻨﺬ ﺑﺪأت أﺳﺘﻨﺸـﻖ اﻷوﻛﺴﺠﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺒﺜﻪ ﺟﻬـﺎز اﻟﺮادﻳﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻨﻪ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻦ ﻏﺮف‬ ‫ﺑﻴﺘﻨﺎ آﻧﺬاك!‬ ‫وﻣﻨﺬ أن اﺳـﺘﻘﺮت إﺑﺮة اﻟﺮادﻳﻮ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺮدد إذاﻋﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺟﺪة‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻠﻴﺎﱄ اﻤﻘﻤﺮة‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺻﺒﺤﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻹذاﻋﺔ ﺟـﺰءا ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣـﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫ﻫﻜﺬا!‪ ،‬وارﺗﺒﻄﺖ ﺑﻮﺟﺪاﻧﻲ إﱃ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻠﺤﴪة‪ ،‬ارﺗﺪادا ً ﻣﺤﺰﻧﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺘﻮاﻫﺎ وﻗﻴﻤﻬـﺎ اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ‬ ‫أﻧﻨﻲ ّ‬ ‫ﺑـﺖ أﻓﻜﺮ اﻵن ﺑـﺄن ﺣﻠﻤﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﰲ أن أﺻﺒـﺢ ﻣﺨﺮﺟﺎ ً إذاًﻋﻴـﺎً‪ ،‬ﻳﺠﺪر ﺑﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻲ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻘـﻪ ﻓـﻮراً‪ ،‬ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ‬ ‫ﺣﺘـﻰ أﺻﻠﺢ ﺑﻌﺾ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻔﺎﺿﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻨﻬﺎ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪراﻣﺎ‪ ،‬ﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻤﻸ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺒﺚ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻸ‪ ،‬أﻳﻀﺎ‪ ،‬رأﳼ وﻣﺸﺎﻋﺮي‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻀﺐ واﻟﻐﻴﻆ وﴏﺧﺎت اﻻﺣﺘﺠﺎج!‬ ‫ﻃﺒﻌـﺎً‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ إذاﻋـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻳﻮﻣـﺎ ً أﻓﻀـﻞ اﻹذاﻋـﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺘﺠﻤﺪ اﻟﺬي‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻪ ﰲ زﻣﻦ ﻳﻔـﱰض أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫـﻮ ﺑﺎﻟـﺬات زﻣﻦ اﻟﻨﻤـﻮ!‪ ،‬ﺑـﻞ إن ﻫﺬه‬ ‫اﻹذاﻋـﺔ ﺗﺒـﺪو وﺳـﻂ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹذاﻋﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إذاﻋﺔ ﺷـﺎﺋﺨﺔ وﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن‬ ‫ﺗﻌـﱪ ﺣﺘﻰ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ! ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻹذاﻋـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫أرﻳﺪ ﻟﻬﺎ!‬ ‫ً‬ ‫وﻃﺒﻌـﺎ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﺧﺎرﻃـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ اﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﻣﻘﺒﻮﻟـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻹذاﻋـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺗﻨﺎزﻟﺖ‪ ،‬ﻟﻠﺤﴪة‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﻬﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺎﰲ واﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺗﻘـﺪﱢم ﻟﻨـﺎ ذﻟـﻚ اﻟﻨﻤـﻮذج اﻤﺤـﲇ اﻟﺬي‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺪى ﺳـﻨﻮات‪ ،‬أن ﻳﻜﻮن‬ ‫وﺟﻬﺘﻨﺎ اﻹذاﻋﻴـﺔ اﻷوﱃ )أو ﻫﻜﺬا ﻳُﺨﻴّﻞ‬ ‫إﱄ ّ اﻵن!(‪،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ إﻏـﺮاءات‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎت ﺳـﺎﻣﻲ ﻛﻠﻴـﺐ اﻤﴩﻗـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻧﺖ ﻛﺎرﻟﻮ‪ ،‬وﻓﱰة اﻟﻈﻬﺮة اﻤﻨﻌﺸﺔ ﰲ‬ ‫إذاﻋﺔ اﻟﴩق‪ ،‬وﺳﻬﺮات »ﺻﻮت اﻟﻌﺮب«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗُﻨﴗ!‬ ‫إذاﻋـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﺟﺪة !‬ ‫اﻧﺘﻬﻰ إرﺳﺎﻟﻨﺎ ﻟﻬﺬا اﻟﻴﻮم ! وداﻋﺎً!‬ ‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺒﺎدرات اﻟﺸﺒﺎب ا ﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ..‬راﻓﺪ وﻋﻲ ﺣﻀﺎري‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎن‪ ،‬ﺗﺘـﻮزع ﺑﻦ أﻳﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻋﺒـﻮات اﻤﻴـﺎه اﻟﺒـﺎردة‪ ،‬ﻳﺠﻮﺑـﻮن اﻷرﺟـﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺑﻌﺎﻧﻴﺔ اﻟﻘﻴﻆ‪ ،‬ذات اﻟﻬـﻮاء اﻟﻼﻫﺐ‪ ،‬واﻟﺤﺮارة‬ ‫اﻟﻼﻓﺤﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻬﻔﻮ أﻧﻈﺎرﻫﻢ ﻧﺤﻮ ذﻟﻚ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟـﺬي أﻧﻬﻜـﺖ ﻗﻮاه ﺷـﺪة اﻟﺤﺮ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻨﻔﺘﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﱰك اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻴﺴـﺘﺠﻠﺐ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴـﺶ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫وﻃﺄ ٍة ذات ﴐاو ٍة وﻗﺴـﻮة‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﴬ ﺳـﺎﻧﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﺨﻠـﺺ‪ ،‬ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻔﺎﺟـﺄ ﻫﺬا اﻤﻜﺎﻓﺢ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻤﺎوﺟﺖ أﺷﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ ﻓﻮق ﺑﺪﻧﻪ اﻤﻨﻬﻚ‪،‬‬ ‫ﺑﺄن ﺛﻤﺔ ﻳﺪا ً ﺗﻨﺜﺮ اﻟﻮﺻﻞ ﻛﺴـﺒﺤﺔ ﻧﺎﺳـﻚٍ ﺗﺘﻮاﱃ‬ ‫أوراد ﺗﻤﺘﻤﺎﺗـﻪ ﰲ ﻣﺤـﺮاب اﻟﻌﺒـﺎدة‪ ،‬ﺣﻦ ﻳﺘﺄﻟﻖ‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻷﺧﻮﱠة ﺑﱪاﻋﺔ ﻣﻄﺒﻮﻋﺔ‪ ،‬واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫أﺟﲆ ﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺮوي ﻇﻤﺄه‪ ،‬وﺗﻤﺴﺢ ﻋﻨﻪ ﺷﺪات‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﺔ وﺗﻘﻠﺒﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﺷـﻜﻠﺘﻪ ﻣﺒﺎدرة ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎدة وﺟﺪﻳﺮة ﺑﺎﻻﺣﱰام‪ ،‬ﻣﻨﺒﻌﻬﺎ اﻟﻘﻴﻢ واﻟﻨُﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻫﻜـﺬا أﻃﻠﻘـﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ اﺳـﻢ‬ ‫» اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ« ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻣﺒﺎدرﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻐﺪا اﻟﺘﻜﺎﺗﻒ ﺑﻦ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬـﺎ ﴏﺣﺎ ً ﻋﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻓﻠﻜﺎ ً‬ ‫دواراً‪ ،‬وﻗﺪﻣﻮا ﻋﻤﻼً إﻧﺴـﺎﻧﻴﺎ ً ﻣﺒﻬﺮاً‪ ،‬أﻃﺮﺗﻪ رؤﻳﺔ‬ ‫واﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺎزﺟﺖ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ واﻤﻌﻨﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ ﻧﻈﺎﺋﺮﻫـﺎ اﻟﺤﺴـﻴﺔ واﻤﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﺣـﻦ اﻧﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺴـﻘﺎﻳﺔ اﻟﺬي ﺗﻀﻤﻨﺖ رﺳﺎﻟﺘﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻈﻠﻠﻬـﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ ﺑﺎﺳـﻘﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺪوﻫﺎ ﻣﺒﺪأ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻲ راﺳـﺦ‪ ،‬ﻟﺘﺘﺠﲆ ﺣﺰﻣﺔ أﻫﺪاﻓﻪ ﰲ ﺳﻤﻮ‬ ‫اﻤﻘﺎﺻﺪ وﻧﺒﻞ اﻤﻨﺎﺑﻊ‪.‬‬

‫ﺗﻤﺜـﻞ ذﻟـﻚ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﻴـﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻤﻐﱰﺑﺔ‬ ‫ﻋـﻦ أوﻃﺎﻧﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻋﻨﻬﻢ وﻟﻮ‬ ‫ﰲ ﺻـﻮرة ﻗـﺪ ﻳﺮاﻫـﺎ ﺑﻌﻀﻨـﺎ رﻣﺰﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﺗﺘﺠـﺎوز اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺒﻠـﻮر ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﺮﺣﻤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺔ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻣﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ ﻤﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴـﻌﻰ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺴـﻘﺎﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻋﻦ ﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﺧـﺎرج أروﻗﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻜﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺗﺤـﺖ درﺟﺎت ﻗﺪ ﺗﺼـﻞ ﻧﺼﻒ درﺟﺔ‬ ‫ﻏﻠﻴﺎن اﻤﺎء أو ﺗﺰﻳـﺪ‪ ،‬ﻓﻴﺪﺧﻞ اﻟﴪور ﻋﲆ ﻫﺆﻻء‪،‬‬ ‫وﻳﺘـﻢ ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻊ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻛـﴪا ً ﻟﺤﻮاﺟـﺰ اﻟﻔﺌﻮﻳﺎت اﻟﺘـﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌـﺎﴏة اﻟﺘـﻲ ﺻﻨﻌﻬـﺎ اﻟﺠﺸـﻊ اﻟﺮأﺳـﻤﺎﱄ‬ ‫وﻧﴩﺗﻪ وﺳﺎﺋﻞ اﻤﻴﺪﻳﺎ ﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﰲ ذﻟﻚ ﺷﺤﺬا ً ﻤﻌﺎﻧﻲ اﻟﺘﻌﺎرف ﺑﻤﻌﻨﺎه‬ ‫اﻟﻘﺮآﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻤﺤﻤﺪﻳﺔ ﺗﺮﺗﻜـﺰ ﻋﲆ إذاﺑﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮوﻗـﺎت واﻻﺗﻜﺎء ﻋـﲆ ﻣﺒﺪأ اﻤﺴـﺎواة واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﴩ اﻟﻔﻀﺎﺋﻞ واﻷﺧﻼق اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻧﺘﻨﻔﺲ ﻧﻔﺤﺎت ﺷـﻬﺮ اﻟﱪﻛﺎت‬ ‫واﻟﺮﺣﻤـﺔ واﻤﻐﻔـﺮة واﻟﺮﺿﻮان‪ ،‬ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬واﻟﺮوﺣﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺰﻛـﻲ اﻟﻨﻔـﻮس‪ ،‬وﺗﻌﻄﺮ‬ ‫اﻷرﺟﺎء‪ ،‬ﺗﻨﺒﻠﺞ ﻓﺮص ﺛﻤﻴﻨﺔ وﺳـﺎﻧﺤﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺠﺪ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟـﺬات واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ اﻟﻄﺎﻋـﺔ واﻤﻐﻔـﺮة‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺘﻀﺎﻋـﻒ‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﺤﺴـﻨﺎت أﺿﻌﺎﻓﺎً‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻴﺔ واﻟﻌﻄﺎﻳﺎ اﻟﺠﺰﻳﻠﺔ واﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﻮﻓﺮة اﻟﺘﻲ‬

‫ﺑﻼ أدﻧـﻰ رﻳـﺐ ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ اﻗﺘﻨﺎﺻﻬﺎ واﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫ﰲ ارﺗﻴـﺎد ﻣﻮاﻃﻨﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺪﺛـﺮ ﺑﺴـﺎﻋﺎت اﻟﻌﺒﺎدة‬ ‫واﻟﻄﺎﻋﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫إﻧﻨﺎ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ داﺋﻤﺎ ً ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﺤﻔﻴﺰ اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻲ‪ ،‬وﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ اﻷوﻗﺎت اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‪ ،‬وﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن أﺟﲆ ﻣﺼﺪاق ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫إن اﻟﺼﻴـﺎم ﻻ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﺼﺤﺔ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺒﺪﻧﻲ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑـﻞ إﻧﻪ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻌﻨﻮي‬ ‫واﻹﻳﻤﺎﻧﻲ أﻛﺜﺮ ﻗﻴﻤﺔ وأﻏﲆ ﺿﻤﻴﻤﺔ‪ .‬إن ﺣﺎﺟﺘﻨﺎ‬ ‫ﻣﺎﺳـﺔ إﱃ ﺧﻠﻖ اﻤﺒﺎدرات اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺴـﺮة‬ ‫ﺗﻘﺮﺑﻨـﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ واﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ ﻃﺎﻋﺘﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺤﻘﻖ دون ﺳـﱪ‬ ‫ﻋﺎل ﻟﻬﻤﻤﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻟﺬواﺗﻨـﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻠﻴﻖ ٍ‬ ‫إﱃ ﻣﺪارات ﻣﻨﺠﺰة‪ ،‬وأﻋﻤﺎل راﻓﺪة‪.‬‬ ‫إن واﻗﻌﻨﺎ ﻳﺴـﺘﻠﺰم اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﻌﻄﻲ ﻟﻠﺤﻴـﺎة ﻗﻴﻤﺔ وﻳﻀﻴﻒ ﻟﻬﺎ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫ﻣﺘﺠـﺎوزاً‪ ،‬ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ اﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﺳـﻮى زﺑﺪ ﻳﺬﻫﺐ ﺟﻔﺎءً‪ ،‬وأﻣـﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻤﻜﺚ ﰲ اﻷرض‪.‬‬ ‫إن ﺑﻨـﺎء اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﻮﻟﻴـﺪة ﺗﺤﺘـﺎج ﻇﺮوﻓـﺎ ً‬ ‫ﻣﺤﻴﻄﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﻹﺑﺪاع‪ ،‬وﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﻇﻬﻮره‪،‬‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ذﻟﻚ ﻣﻊ ﻗﻮل اﻟﻔﻴﻠﺴﻮف دﻳﻮال‪:‬‬ ‫إن اﻟﺠﻮاﻫﺮ ﻣﻮﺟـﻮدة وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﺆﻟﻒ ﻋﻘﺪا ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺄﺗﻲ أﺣﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﺨﻴﻂ‪..‬‬

‫ﺑﺎﺳﻞ ﻓﻬﺎد اﻟﺤﻤﺪ‬

‫ﻧﺠﺤﺖ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ وﻣﺎت اﻟﻤﺮﻳﺾ!‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﻨﺎﺟﺤـﻮن داﺋﻤـﺎ ً‬ ‫ﻟﱰﺗﻴـﺐ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬إذا ﻣـﺎ أرادوا اﻟﻨﺠﺎح ﰲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻌـﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﻢ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ أو ﻣﴩوع‬ ‫ُﻣﻠﺤﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻻﺗﺠﺎه اﻟﺼﺤﻴﺢ اﻟﺬي ﻳﴫﻓﻮن‬ ‫ﻓﻴـﻪ أوﻗﺎﺗﻬـﻢ وﻃﺎﻗﺎﺗﻬـﻢ وﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺒﻠﻐﻮا ُﻣﻨﺎﻫﻢ وﻣﺮادﻫﻢ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻫﻲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ واﻟﻘﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻧﺘﺤـﺪث ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت وﻋـﻦ ﺗﺤﺪﻳـﺪ أوﻟﻮﻳـﺎت ﻣﺤﺪدة‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻌـﻦ‪ ،‬ﻻ ﺑـﺪ ﻟﻨـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻷﻓـﺮاد واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ دور ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫وﺑﻠـﻮرة ﻫﻮﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ورأﻳﻪ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻔﻜـﺮون واﻟﻨﺨﺐ اﻤﺜﻘﻔـﺔ وأي ﻓﺮد‬ ‫ﻳﺼـﻞ ﺻﻮﺗﻪ إﱃ ﻋﻤﻮم اﻟﻨـﺎس ﻳﺠﺐ أن ﻳﻀﻊ‬ ‫ﰲ ﻋﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺣﺎﺟﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ وﻣﺼﻠﺤﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻷول‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳﺨﻔـﻰ ﻋﲆ أﺣـﺪ اﻟـﺪور اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻠﻌﺒـﻪ رﺟﺎل اﻟﺪﻳـﻦ واﻟﻨﺨـﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬

‫ﻓﻲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ‬

‫ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫ﻳﺘﺼﻮر اﻟﻌﺮب واﻤﺴـﻠﻤﻮن أن اﻟﻐﺮب ﻫﻮ اﻟﻌﺪو‪ .‬أدى ذﻟـﻚ اﻟﺠﻬﺎد إﱃ ﻇﻬﻮر ﺟﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء »اﻟﺼﺤﻮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ« ﻣﻦ دورﻫﺎ ﺿﺪ اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺖ وﺟﻬﺖ ﻓﻮﻫﺎت أﺳﻠﺤﺘﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﻐـﺮب‪ ,‬ﻓﻌﺎﻧﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺠﺮات ﻛﺜﺮة وﻣﻊ ﺻﻌﻮد إﻳـﺮان ﻛﻘﻮة ﻛﺒﺮة ﺑﱪﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻟﴬوري ﻋﲆ اﻟﻐﺮب إﻳﺠﺎد ﺷـﻔﺮة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺤـﻞ اﻤﻌﺎدﻟﺔ‪ ,‬ﻓﺘﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﻔﺘﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺸـﻴﻌﺔ واﻟﺴﻨﺔ وﻛﺎن وﺟﻮد ﻧﻈﺎم ﻗﻤﻌﻲ‬ ‫ﻇﺎﻟﻢ ﻣﻌﺎد ﻟﻠﻐﺮب ﻣﻴﺎل ﻹﻳﺮان ﻣﺘﻤﺜﻼ ﰲ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻛﻔﻴﻼ ﺑﺈﺷﻌﺎل‬ ‫ﻧﺎر اﻟﻔﺘﻨﺔ‪ .‬ﻓﺄﺧﺬت اﻷﺣﺪاث ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻃﺎﺑﻌﺎ دﻳﻨﻴﺎ ﻟﻴﺲ ﻛﺒﺎﻗﻲ اﻟﺜﻮرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺷـﺤﻦ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﺋﻤﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻹﻋﻼم‪ .‬وﻳﺎ ﻟﻠﻌﺠﺐ!‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺗﺰاﻣﻨﺖ ﻓﺘﻮى اﻟﺠﻬﺎد ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻊ ﻗﺮار اﻟﻐﺮب ﰲ ﺗﺴﻠﻴﺢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪,‬‬ ‫وﺗﻢ ﴐب اﻟﺸﻴﻌﻲ ﺣﺴﻦ ﺷﺤﺎﺗﺔ ﺑﺎﻟﻘﻀﺒﺎن اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ واﻟﻌﴢ اﻟﺨﺸﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﺣﺸﻴﺔ ﺣﺘﻰ اﻤﻮت ﺑﻌﺪ »ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻷﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ اﻟﺴﺆال اﻷﻫﻢ إﱃ ﻣﺘﻰ ﺳﻴﻨﺴﺎق اﻟﻌﺮب ﻟﻠﻐﺮب؟ أﻣﺎ آن اﻷوان ﻟﻠﻌﺮب‬ ‫أن ﻳﻔﻴﻘﻮا وﻳﺘﻌﻠﻤﻮا ﻣﻦ دروس اﻤﺎﴈ؟ أﺳـﺄل اﻤﻮﱃ ‪-‬ﻋﺰ وﺟﻞ‪ -‬ﺣﻔﻆ ﺳﻮرﻳﺎ وإرﺟﺎع‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳﻠﻤﻴﺔ وﺣﻔﻆ اﻟﻌﺮب واﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﻦ أي ﺗﻘﺴﻴﻢ واﻻﻟﺘﻔﺎت ﻟﻠﻌﺪو‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ وﻫﻲ إﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬

‫ﰲ إﻳﺠـﺎد رأي ﻋـﺎم ﻟـﺪى اﻟﴩﻳﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻏـﺮ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﻻ ﴍﻋﺎ ً وﻻ‬ ‫ﻋﻘـﻼ ﺑﻘﺒـﻮل وﺗﺒﻨﻲ اﻤﻮاﻗـﻒ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺒﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻋﻠﻤﺎﺋﻨﺎ ووﺟﻬﺎﺋﻨﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﺴـﺘﻨﻘﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟـﴬورة ﻣﻦ اﺣـﱰام أو ﻛﻔـﺎءة أو ﻧﺰاﻫﺔ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﺎﻟِﻢ أو ذاك‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﻫﻮ اﺧﺘﻼف ﰲ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﻣﺤﺪﱠد ﺗﺠﺎه ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻌﻴﱠﻨﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ رﻓﻊ‬ ‫راﻳﺔ اﻟﻌﺼﻴﺎن واﻟﺘﻤﺮد‪ ،‬ﻓﺎﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺘﻌﺪى ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ رأي ﺷـﺨﴢ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺗﻤﻠﻴﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﻋﻘﻮﻟﻨﺎ وﺿﻤﺎﺋﺮﻧﺎ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﻛ َﺮم ﺑﻨﻲ آدم ﺑﺎﻟﻌﻘﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﺎرﺛـﺔ ﻣﻦ ﻛﻮارث ﻫﺬا اﻟﺰﻣﻦ ﻫﻲ إﺿﻔﺎء‬ ‫اﻟﻄﺎﺑـﻊ اﻤﺬﻫﺒـﻲ واﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻋـﲆ اﻷﺣﺪاث ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺤﺸـﻴﺪ اﻟﻨﺎس وﺗﺠﻴﻴﺸـﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺎس ﻃﺎﺋﻔـﻲ‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﺳـﻦ أن اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺎﻟﻴﺖ ﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﻘﻲ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ! وﻳـﺎ ﻟﻴﺖ ﻣﺎ ﺣـﺪث ﰲ ﻣﴫ‬ ‫ﺑﻘـﻲ ﰲ ﻣﴫ! ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻳﺴـﻤﻮن دﻋﺎة‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻴﺎﻟﻲ اﻟﻔﺮج‬

‫ﻫﻞ اﻟﻌﺮب ﻣﻨﺴﺎﻗﻮن ﻟﻠﻐﺮب؟‬ ‫أول ﻣـﺎ ﺗﺒﺎدر إﱃ ذﻫﻨﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷـﺎﻫﺪت »ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻷﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ«‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﺎﻣﻪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻌﺰول ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ واﻟﺬي دﻋﺎ ﻓﻴـﻪ إﱃ اﻟﺠﻬﺎد‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال‬ ‫ﻫﻞ اﻟﻌﺮب ﻣﻨﺴـﺎﻗﻮن ﻟﻠﻐـﺮب؟ وﻫﻞ ﻛﺎن ﻛﺬﻟﻚ ﻃﻮال ﻣﺎﺋﺔ ﻋـﺎم؟ وإذا ﻛﺎن ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻫﻞ‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻌﺮب ﰲ ﻫﺬا اﻻﻧﺴـﻴﺎق؟ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻹﺟﺎﺑﺎت ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻋﻜﺲ‬ ‫ﻋﻘﺎرب اﻟﺴﺎﻋﺔ وﻗﺮاءة اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻨﺬ أواﺋﻞ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﴩﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أول ﻣﺮة ﻳﻨﺴـﺎق ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻌﺮب ﻟﻠﻐﺮب ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺿﻌﻔـﺖ اﻹﻣﱪاﻃﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﻛﺘﻬـﺎ ﻣﻄﻤﻌﺎ ﻟﻠﻐﺮب‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻣﻦ اﻟـﻼزم إﺑﻌﺎد اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺎ ﻳﺮﺑﻄﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻦ وﻫﻮ اﻻرﺗﺒﺎط اﻟﺪﻳﻨﻲ ﺑﺎﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ,‬ﻓﺘﻢ‬ ‫زرع ﺗﻮﻣـﺎس إدوارد ﻟﻮراﻧـﺲ )ﻟﻮراﻧـﺲ اﻟﻌﺮب( ﺑﻦ ﺻﻔـﻮف اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟـﺬي ﺑﺪوره ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﺛـﺎرة اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ ﻟﺪى اﻟﻌﺮب‬ ‫وﺣﻠﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ وﻃﻦ ﻋﺮﺑﻲ ﻗﻮﻣﻲ‪ ,‬ﻓﻘﺎدﻫﻢ ﺿﺪ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻦ ﺑﻤﺎ ﺳـﻤﻲ‬ ‫»ﺑﺎﻟﺜـﻮرة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻜﱪى« ُ‬ ‫وﻫﺰم اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﻮن وﻟﻜﻦ اﻟﻐﺮب ﻟﻢ ﻳﻒ ﺑﻮﻋﺪه‬ ‫اﻟﺬي وﻋﺪه ﻟﻠﻌﺮب ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ وﻃﻦ ﻋﺮﺑﻲ واﺣﺪ‪ ،‬وﻗﺎم ﺑﺘﻘﺴﻴﻢ اﻟﻌﺮب‬ ‫إﱃ دول‪ ,‬وﰲ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻐﺮب ﻋـﲆ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻟﻌﺰﻟﻬﺎ أﻳﻀﺎ ﻋﻦ اﻟﻌﺮب‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ذﻟﻚ دور ﻛﻤﺎل أﺗﺎﺗﻮرك‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻓـﱰة ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﻟﻘـﻲ اﻟﻐﺮب ﻣـﺎ ﻟﻘﻲ ﻣـﻦ اﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﺟﻤﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ واﻟﻴﺴﺎر ﻋﻤﻮﻣﺎ‪ ,‬ﻓﻜﺎﻧﺖ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ ﻗﺪ اﻧﺘﻬﻰ دورﻫﺎ ﰲ أﺟﻨﺪة اﻟﻐﺮب وﺑﺪأ ﻃﺮح‬ ‫أﺟﻨﺪة ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﻠﻌﺒﺔ وﻫﻲ »اﻟﺼﺤﻮة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ«‪ ,‬ﻓﺘﻢ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺠﻬﺎد ﻷﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﻏﺮﺑﻴﺔ‪ ,‬ﻟﻜﻲ ﻳﺤﺎرب اﻟﻐﺮب اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة وﻟﻜﻲ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫وﻧﺨﺒـﺎ ً ﻣﺜﻘﻔﺔ ﰲ ﺑﻌـﺾ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺳـﺎﻫﻤﻮا ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﺗﺼﻔﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻬﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻫﺬا‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ ﺑﻞ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺠﺮ ﻫﺬه اﻟﻔﺘﻨﺔ إﱃ ﺧﺎرج‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻬﺪدﻳـﻦ ﺑﺬﻟـﻚ اﻟﺴـﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫وﺿﺎرﺑﻦ ﺑﻌـﺮض اﻟﺤﺎﺋﻂ اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻷوﻃﺎﻧﻬﻢ‪.‬‬ ‫»ﺑﻌـﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ أﻋﻠـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻷﻫﻞ اﻤﺮﻳﺾ‪» :‬اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻧﺠﺤﺖ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن اﻤﺮﻳﺾ ﻣـﺎت«‪ .‬ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻫﺬا ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﺎت ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻮى ﰲ ﴏاﻋﻬﺎ اﻹﻗﺼﺎﺋﻲ‬ ‫اﻤﺘﺒﺎدل ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻟﺪوﻟﺔ«‪ ،‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﺧﴪت روح اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻓ َﺮﻃﺖ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ أﻫﻢ‬ ‫وأوﱃ وﻫﻮ اﻟﺴﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ووﺣﺪة أوﻃﺎﻧﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻤﺰﻋﻞ‬

‫اﻟﺒﻘﺮ‬

‫ﻟﻠﺤﻈـﺔ‪ ،‬ﺻﺪﻳﻘـﻲ اﻟـﺬي ﻓﻀﻞ‬ ‫ﻋﺪم ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬ﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺬﻫﺐ إﱃ‬ ‫ﺳـﻮﻳﴪا ﻟﻴﻌﻤـﻞ ﰲ وﻇﻴﻔﺔ »ﺑﻘﺮة«‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ أن ﺷـﺎﻫﺪ ﻋـﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﺧﻮاﻃﺮ« ﻛﻴﻒ ﻳﻘﻮم اﻟﺴﻮﻳﴪﻳﻮن‬ ‫ﺑـ«ﺗﺪﻟﻴـﻊ« أﺑﻘﺎرﻫـﻢ‪ ،‬إﱃ درﺟﺔ أن‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﺻﺒﺤـﺖ »ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘـﺔ« ﺗﻌﺘـﱪ وﺻﻔﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫زوﺟﻬـﺎ ﺑــ »اﻟﺒﻘـﺮة« ﻏـﺰﻻ ﻣﺤﺒﺒﺎ‬ ‫ﻳﺆﺟﺞ أﻧﻮﺛﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻮﻳﴪا‪ ،‬ﺗﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺒﻘـﺮ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴـﻪ ﻳﻌـﺪ ﺷـﺄﻧﺎ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ »ﻧﻔﻂ« ﺣﻴﻮاﻧﻲ‬ ‫ﻳﺤﻘـﻖ ﻟﻠﻨﺎﺋﺞ اﻟﻘﻮﻣـﻲ أرﻗﺎﻣﺎ ذات‬ ‫أﺻﻔﺎر ﺗﺴﻌﺔ‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬أﻳﺔ دوﻟﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺮاع ﺧـﴬاء‪ ،‬ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ ﻓﻴﻬﺎ »ﻗﺮارا اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ« ﻷن‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺎﺗﻬﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻗﺮرت ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻓﻘﺮة‪ ،‬وﻫﻲ ﻻ ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﻣﻌﻮﻧـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻴﻠﻬـﺎ وﻣﺰاﺟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺳـﻴﻜﻮن داﺋﻤـﺎ ﻣﺎﺋﻼ إﱃ‬ ‫ﺻﻨـﺪوق اﻟﻨﻘـﺪ اﻟـﺪوﱄ ﻟﻼﺳـﺘﺪاﻧﺔ‬ ‫وﺗﺤﻤﻴﻞ ﻗﻄﺎﻋﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪﻳـﻮن واﻟﴬاﺋـﺐ ورﻓـﻊ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ ﻋـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻤﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﻟﻢ ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺪ اﻷدﻧﻰ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻔﻜـﺮ ﰲ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻟﻴﻤﻦ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﻣﻨﺎخ وﺗﺮﺑـﺔ ﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻘﻬﻮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ ﺛﺎﻧـﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻨﺘـﺞ ﺑﻴﻌﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﻔﻜـﺮ اﻷردن ﻣﺜـﻼ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫واﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﻔﻜﺮ اﻟﺴـﻮدان ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻘـﺮ‪ .‬ﺑﻘﺮ ﻳـﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬إﻧـﻪ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﺑﻘﺮ‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻦ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻨﺎ‪..‬؟!!‬ ‫ﻛﻠﻨﺎ اﻵن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗَ َﻤ ﱟﻦ وأﺣﻼم ﺑﺄن ﺗﻨﺘﻬﻲ اﻷزﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻠﻮل اﻤﻼﺋﻤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة اﻟﺪاﺋﻤﺔ؛ ﻷﻧﻨﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﺨﺮﺟﺎ ً ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻓﻴﻪ‪ .‬وﻧﺮﻳﺪ ﻧﻔﻘﺎ ً ﻧﺮى ﰲ آﺧﺮه ﻧﻮراً‪ .‬ﻧﻈﺮﻳﺔ أوﺑﻨﻬﺎﻳﻤﺮ‬ ‫ﺑـﺄن ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺒﴩ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒﻞ ‪ 40‬أﻟﻒ ﺳـﻨﺔ ﺑﻬﺠﺮة‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ وﺳﻂ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻋﱪ اﻟﻴﻤﻦ إﱃ دول اﻟﻬﻨﺪ واﻟﴩق‬ ‫اﻷﻗﴡ وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ إن ﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻓﻬﻲ ﺗﺤﻤﻠﻨﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻧﺤﻮ أﻧﻔﺴـﻨﺎ وﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ .‬رﺑﻤﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﻨﺎ ﻫﺬه اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺠﻴﻨﺎت ﻟﻸﺟﻴﺎل اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻧﻬﻴﺊ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻟﻜﻞ اﻻﺣﺘﻤﺎﻻت وﻻ ﻧﻴﺄس وﻻ ﻧﺤﺒﻂ إن ﻓﺸـﻠﻨﺎ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻧﻜـﺮر اﻤﺤﺎوﻻت ﺣﺘﻰ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺼﻮاب وﺳـﻴﺠﻌﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻌﴪ ﻳﴪاً‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ أﻋﺠﺒﻨﻰ ﻣﺎ ﻃﺮﺣﻪ أﺑﻮ ﺑﻜﺮ اﻟﺪﺳـﻮﻗﻲ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼـﺎد اﻟﻬﺰﻳﻞ ﻟﻠﺜﻮرات وﻛﻴﻒ ﺗﻨﺎﻣﺖ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫ﻣﻦ ‪ 2010‬ﻤﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ ﻳﻌﻢ ﻓﻴﻪ اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺒﺪاد واﻟﻔﺴـﺎد وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة وﻧﻬﻀﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﰲ أوروﺑﺎ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫زوال اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺸﻤﻮﱄ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﰲ ﴍق وﺟﻨﻮب آﺳﻴﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ اﺧﺘﻠﻒ ﻛﺜﺮا ﻋﻦ اﻤﺄﻣﻮل ﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة؛‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺳـﺎد اﻟﺨـﻼف واﻻﻧﻘﺴـﺎم واﻟﺘﻨـﺎزع ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻷﺣﺰاب واﻟﻔﺮق اﻤﺘﻨﺎﺣﺮة واﻟﻘﺒﺎﺋﻞ واﺳﺘﴩى اﻟﻌﻨﻒ وﺗﺄﺟﺞ‬ ‫اﻻﻧﻔـﻼت اﻷﻣﻨﻲ واﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ واﻟﴫاع اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫واﻹﻓـﻼس اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺘﻌﺼﺐ اﻟﺤﺰﺑﻲ واﻟﻘﺒﲇ وأﺳـﻮأ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ذﻟﻚ اﻤﺬﻫﺒﻲ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ أﺻﺤﺎب ﻣﺬﻫﺒﻲ اﻟﺴـﻨﺔ واﻟﺸـﻴﻌﺔ‬ ‫أﻋﺪاء ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻋﺪوﻫﻢ اﻤﺸﱰك اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ وﻟﻴﺲ اﻟﻴﻬﻮدي‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻼت ﻣﻮﺟﻮدة اﻵن ﰲ دول اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ وﻣﴫ وﻟﻴﺒﻴﺎ وﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﻴﻤﻦ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﺪﺳـﻮﻗﻲ‬ ‫واﻟﴫاع اﻟﺪاﺧﲇ ﺟﻌﻞ اﻟـﺪول وﺣﻜﻮﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﺎﺟﺰة‬ ‫ﻋـﻦ إدارة اﻟﺘﺤـﻮل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ اﻤﺮﺟـﻮ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻵﺛﺎر اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ زﻳﺎدة اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫وﺗﺮاﺟﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺤـﲇ واﻟﺨﺎرﺟﻲ واﻧﻘﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻬﺪم اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﺷﺢ اﻟﺪﺧﻞ واﻟﻮﻗﻮد واﻟﻄﺎﻗﺔ واﻟﻨﻔﻆ‬ ‫واﻻﻋﺘﻤـﺎد ﺑﺸـﻜﻞ أﻛﱪ ﻋـﲆ اﻤﻌﻮﻧﺎت ﻣﻦ اﻟﺨـﺎرج اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺠﺰت اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﻦ رؤﻳﺔ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻓﺤﺴـﺐ ﺑﻞ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻫﺬه اﻟـﺪول ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻼﺧﱰاق ﻣـﻦ دول إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻧﺸـﻂ ﺳﻔﺮاؤﻫﺎ‪ .‬وﻳﺒﺪو واﺿﺤﺎ ً ﻋﺠﺰ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ .‬ﻫﻨﺎك ﺗﺨـﻮف ﻣﻦ ﺳـﻴﻄﺮة دول ﻣﺜﻞ‬ ‫إﻳﺮان وﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ اﻟﺸـﺎرع ﻋﻤﻮﻣـﺎً‪ .‬وﻟﻜﻦ رؤﻳﺘﻨﺎ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﻗﴫ ﻧﻈـﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺨﻄﺮ اﻷﻛـﱪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻴﻖ ﺑﻨﺎ ﻫﻮ اﻻﺳﺘﻬﺪاف اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ اﻟﺬي أﺳﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺄﺟﻴـﺞ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﺳـﺘﻐﻞ اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﺤﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺸﻌﻮب ﺗﻨﺘﻈﺮﻫﺎ‪ .‬ﻫﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻣﺎ رأﻳﻨﺎ ﻧﺴـﺘﺒﻌﺪ ﻗﻴـﺎم دوﻟﺔ ﺻﻬﻴﻮﻧﻴﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺗﻮﺳـﻌﺎ ً وﺳﻠﻄﺔ ﰲ اﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﺗﻬﻮن‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﺎرﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﺒﺎت ﻋﻤﻴﻖ‪ .‬وﻣﺎ ﻳﺮدده ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻫـﻮ دور اﻟﺜﻮرة اﻤﻀﺎدة‬ ‫ﰲ إﻓﺸـﺎل اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ وﺻﺎرت اﻟﺜﻮرة اﻤﻀﺎدة اﻟﺸـﻤﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻷداء اﻟﺮديء واﻟﻘﺼﻮر واﻟﺘﻘﺎﻋﺲ واﻟﻐﻤﻮض‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﻮاﻓﻖ وﻃﻨﻲ ﺣﻘﻴﻘﻲ وﻟﻴﺲ ﺷـﻜﻠﻴﺎ ً‬ ‫وإﱃ ﺛﻘﺔ ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣـﻦ اﻷﻧﺎﻧﻴﺔ وﺗﻐﻠﻴﺐ اﻤﺼﻠﺤﺔ؛‬ ‫ﺑـﺎق‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦزاﺋﻠـﻮنواﻟﻮﻃـﻦ ٍ‬ ‫ﻳﺸـﺮ »روﻻن دوﻣﺎ« وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﺳـﺒﻖ ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻗﺪ ﺗـﻢ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻟﻐﺰو ﺳـﻮرﻳﺎ وﻗﻠﺐ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻣـﻦ اﻤﺘﻤﺮدﻳـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻋﺎﻣﻦ ﻣـﻦ اﻟﺜـﻮرة‪ .‬ورﻓﺾ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺪﻋـﻮة ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﻛﺎن اﻹﻋـﻼم اﻟﻐﺮﺑـﻲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬

‫ﻳﻮﺣﻲ ﺑﺎﻟﺼﺪاﻗﺔ ﺑﻦ اﻷﺳـﺪ وإﴎاﺋﻴـﻞ ﻟﻠﺘﻀﻠﻴﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫واﻟﺸﻌﻮب ﺗﺼﺪق إﻣﺎ ﻋﻦ ﺟﻬﻞ أو ﻋﻤﺎﻟﺔ أو ﺷﻚ ﻗﺎﺗﻞ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﺻﺤﻴﻔـﺔ أﻤﺎﻧﻴﺔ ﻗﺪ ﻧﴩت ﰲ ﻳﻮﻧﻴـﻮ ﻋﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ ﻟﻘﺘـﲆ اﻟﻘﺎﻋﺪة واﻟﻐـﺮب ﻳﴬب اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﰲ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﺮات وﻳﺪﻋﻤﻬـﺎ وﻳﻌﺎﻟﺠﻬـﺎ ﰲ ﻣﻮﻃﻦ آﺧﺮ‪ ،‬وﻳﺴـﺎﻧﺪ‬ ‫اﻟﺸﻴﻌﺔ ﺿﺪ اﻟﺴـﻨﺔ ﰲ ﺑﻠﺪ‪ ،‬وﻳﴬب اﻟﺴﻨﺔ وﻳﺴﺎﻧﺪ اﻟﺸﻴﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻃﻦ آﺧﺮ‪ ،‬ﻳﺸـﺒﻪ ﺣﺎﻻت اﻧﻔﺼﺎم اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ وﻳﺪل ﻋﲆ‬ ‫رداءة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﺤﺎول إﻗﺤﺎم‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﰲ ﺣـﺮب اﺳـﺘﻨﺰاف ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻤﺪى‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﺣﺮب اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺨﺪم ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫وﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻟﻺﻗﻨﺎع‪ .‬ودول أوروﺑﺎ ﺗﺴـﻘﻂ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺦ ﺑﺤﺠﺞ ﺗﺎﻓﻬﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي‪.‬‬ ‫ﻓﻜـﺮة ﺧﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻹﺑـﺪاع وﻗﺪ اﺳـﺘﻬﻠﻜﺖ‬ ‫وﻟﻔﻘـﺖ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺛﻢ إن إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻼح اﻟﻜﻴﻤﺎوي وﻟﺼﻖ اﻟﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﺑﻐﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺎ اﺳـﺘﻐﺮﺑﻪ ﺣﻘﺎ ً ﻫﻮ ﻛﻴﻒ ﻳﻨﻄﲇ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم ﻋـﲆ أوﺑﺎﻣﺎ وﻫﻮ ﻣﻦ أذﻛﻰ‬ ‫رؤﺳـﺎء أﻣﺮﻳﻜﺎ وﻟﻪ ﻧﻈﺮة ﺛﺎﻗﺒﺔ‪ .‬أﻣـﺎ اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻓﻬﻮ ﻣﺨﻴـﻒ وﻳـﴬب ﺑﺎﻷﺧﻼق ﻋﺮض‬ ‫اﻟﺤﺎﺋﻂ واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻣﻬﻤﺎ اﺧﺘﻠﻔﻨﺎ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ اﻟﺮأي ﻓﻴﺠﺐ‬ ‫أن ﻧﻌـﱰف ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻌﺒﻘﺮﻳﺔ واﻟﺪﻫﺎء واﻤﻜـﺮ ﻓﻘﺪ ﻓﺎﻗﺖ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘﻂ اﻟﻌﺮب ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﻋﺒﺎﻗﺮة وﻣﻔﻜﺮﻳﻦ وﻋﻠﻤﺎء ورؤﺳﺎء‬ ‫وﻟﻜﻦ أﻳﻀﺎ اﻷوروﺑﻴﻦ واﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ‪.‬‬ ‫وأﻗـﻮل ﻟﻬـﻢ ﺗﺴـﺘﺤﻘﻮن اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ ﰲ اﻟﻘـﺪرة‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﻬﻴﻤﻨـﺔ‪ .‬وﻳﻘـﻮل »دوﻣـﺎ« إن اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴـﺔ ﻟـﻢ ﺗﻌـﺪ ﺗﻜﺜـﺮت ﺑﺎﻟﻴﻬـﻮد واﻟﻔﺌـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻟﻬﺎ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻓﻬﻲ ﺗﺨﻄﻂ ﻻﺣﺘـﻼل ﻣﻜﺎﻧﺔ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻫﻲ ﺗﺘﻮﻗﻊ اﻧﻬﻴﺎرﻫـﺎ‪ .‬ووﺻﻞ اﻟﺤﺎل إﱃ‬ ‫أن ﻳﻠﻘﻰ اﻤﻌﺎرﺿﻮن ﺣﺘﻔﻬﻢ‪ .‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﻄﻂ »ﻏﺒﺎﻏﺒﻮ« رﺋﻴﺲ‬

‫ﺳـﺎﺣﻞ اﻟﻌﺎج ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﻹﺻﻼح ﺑـﻼده واﻟﺘﺄﻣﻴـﻢ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ وﻋـﺎرض ﻫﻮ واﻟﻘـﺬاﰲ ﺧﻄﺔ ﻓﺮﻧﺴـﺎ »إﻓﺮﻳﻜﻮم«‬ ‫ﻹﻋﺎدة اﺳـﺘﻌﻤﺎر إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻗﺼﻔﺖ ﻓﺮﻧﺴـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻤﻮاﺗﻴﺔ ﻻﺣﻘﺎ ً وﻗﺘﻠﺖ ﻏﺒﺎﻏﺒﻮ واﻟﻘﺬاﰲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل دوﻣﺎ إن اﻟﻨﻈـﻢ اﻹﻣﱪﻳﺎﻟﻴﺔ ﺗﺪﻋﻢ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﻟﻠﺨﻄﺮ وﺷـﺒﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ اﻵن‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﺣﺼﻞ ﰲ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ﻋـﺎم ‪ 1936‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺠﻨﺮال ﻓﺮاﻧﻜﻮ ﻳﻘﻮد اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ودﻋﻤﺘﻪ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﴎي ﰲ اﻷول ﺑﺎﻟﺴﻼح‬ ‫وﺑﻤﻨﻊ اﻟﺴـﻼح اﻟﺮوﳼ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﺣﺠﺘﻬـﻢ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺤـﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻌﻞ ﻓﺮاﻧﻜﻮ ﺳـﺪا ً ﰲ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‪ .‬وﻟﻜﻦ أﻗﻮل إن اﻟﻴﻮم ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺧﻄﺮ اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‬ ‫واردا ً وإﻧﻤـﺎ اﻟﺨﻄﺮ ﻫﻮ ﻋﲆ ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺠﻮﻻن‪ ،‬واﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻳﻦ رﺟـﺎل اﻟﺪﻳﻦ وﻫﻞ ﻳﺨﺎﻓﻮن اﻟﺨﻮض ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر‬ ‫وﻳﺘﺼﺪى ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺘﺐ »ﻣﻴﺸﻴﻞ دﻳﻤﺒﻮ« ﺳـﻔﺮ ﻓﺮﻧﴘ ﺳﺎﺑﻖ ﻋﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑـﻪ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﺤﺮب أﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﺑﻬـﺪف »ﺑﻠﻘﻨﺔ« ﺑﻠﺪ ﺗﻘـﻮده ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻳﺪة ﻟﻔﻠﺴـﻄﻦ وﻗﺪ‬ ‫دﻋـﺖ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻟﻠﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ .‬وﻟﻌﺒـﺖ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ دﻋﻢ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ وإﺑﺎدة ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮﺗﴘ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ إﴎاﺋﻴـﻞ ﺗﻼﺣـﻖ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻋـﻦ اﻹﺑﺎدات‬ ‫واﻟﻬﻮﻟﻮﻛﻮﺳـﺖ وﻣﻌـﺎداة اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ‪ .‬أﻟﻴـﺲ اﻟﻌـﺮب‬ ‫واﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻣﻴﻦ؟ أﻳـﻦ ﻗﻮل اﻟﺤـﻖ واﻟﺠﺮأة‬ ‫واﻟﻮﻋﻲ واﻟﻌﺪل؟ أﻻ ﻧﺮﻳﺪ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼم واﻷﺧﻼق ﻷﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬ ‫وﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ وأن ﻳﻌﻴﺸـﻮا ﰲ وﺿـﻊ أﻓﻀﻞ أﺧﻼﻗﻴﺎ ً وﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎً؟ دﻋﻮﻧﺎ ﻧﺘﺼﺎﻟﺢ وﻧﺘﺴـﺎﻣﺢ وﻧﱰك‬ ‫اﻟﺤﺴﺎب واﻟﻌﻘﺎب ﻟﻠﻪ ﻓﻘﻂ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪.‬‬ ‫ﻋﺰة ﻏﺎﻧﻢ‬


‫الرئاسة المصرية‪ :‬سنواجه اإرهاب‪ ..‬واأمم المتحدة تندد بالعنف‬ ‫القاهرة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أعلن�ت الرئاس�ة امري�ة أمس اأحد‬ ‫أنها «تش�عر بالحزن إراق�ة الدماء»‪،‬‬ ‫إا أنه�ا أك�دت أن هن�اك «موج�ة‬ ‫إره�اب ي الباد» وس�تتم مواجهتها‪.‬‬ ‫وق�ال مصطف�ى حجازي‪ ،‬امستش�ار‬ ‫الس�ياي للرئي�س ام�ري امؤق�ت ع�دي‬

‫منصور‪ ،‬ي مؤتمر صحفي «نش�عر بالحزن‬ ‫إراق�ة الدم�اء» ي اش�تباكات مدين�ة نر‬ ‫التي أوقع�ت ‪ 72‬قتيا فجر الس�بت‪ ،‬ولكنه‬ ‫ش�دد عى أن�ه «ا يمكن نزع م�ا يحدث عن‬ ‫سياق اإرهاب»‪ ،‬مشددا عى أن هناك «موجة‬ ‫إرهاب وسنكرها»‪.‬وأكد حجازي أنه «سيتم‬ ‫اتخاذ موق�ف بعد انتهاء التحقيقات أيا ً كان‬ ‫من يثبت مس�ؤوليته» عن س�قوط ‪ 72‬قتيا‬

‫من امتظاهرين اإس�امين أثناء ااشتباكات‬ ‫بينهم وب�ن الرطة‪.‬وأض�اف أن الحكومة‬ ‫«ا ت�رك أي س�بيل للحفاظ ع�ى الدم وعى‬ ‫م�اء الوج�ه للمتظاهري�ن إا وتطرق�ه»‪.‬‬ ‫وب�دأت النياب�ة العامة امري�ة تحقيقاتها‬ ‫بعد ظهر السبت ي اش�تباكات مدينة نر‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ش�خص عى اأق�ل وأصيب‬ ‫ميداني�اً‪ُ ،‬قتِ� َل‬ ‫أربعون آخرون أمس اأحد جراء ااشتباكات‬

‫امتواصل�ة ي م�ر بن مؤي�دي ومعاري‬ ‫الرئيس امعزول محمد مري‪ ،‬حسبما أفادت‬ ‫الس�لطات‪ .‬وذكرت وزارة الصحة أن أسلحة‬ ‫ناري�ة وزجاج�ات مولوتوف اس�تُخ ِدمَت ي‬ ‫ااشتباكات‪ ،‬بحسب ما ذكرته وزارة الصحة‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬ن�ددت مفوض�ة اأم�م امتح�دة‬ ‫العليا لحقوق اإنس�ان‪ ،‬ن�اي بياي‪ ،‬بأعمال‬ ‫العن�ف ي مر‪،‬وقالت بي�اي‪« :‬بالرغم من‬

‫جمي�ع التحذي�رات وجمي�ع ن�داءات ضبط‬ ‫النف�س‪ُ ،‬قتِ� َل أكثر م�ن ‪ 150‬مريا خال‬ ‫ااحتجاج�ات الت�ي اندلعت الش�هر اماي‪،‬‬ ‫ليس فق�ط ي القاهرة ولك�ن ي مدن أخرى‬ ‫كذلك»‪ .‬وأضافت «أخى عى مس�تقبل مر‬ ‫إذا واص�ل الجي�ش وق�وات اأم�ن اأخرى‬ ‫وكذلك بع�ض امتظاهرين انته�اج مثل هذا‬ ‫السبيل التصادمي والعدواني»‪.‬‬

‫دماء وورود ي موقع سقوط عرات القتى ي رابعة العدوية (رويرز)‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫أشتون في‬ ‫مصر للمرة‬ ‫الثانية منذ‬ ‫عزل مرسي‬

‫القاهرة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أعل�ن محم�د الرادعي‪ ،‬نائب الرئيس ام�ري امؤقت عدي‬ ‫منص�ور‪ ،‬أن وزيرة خارجي�ة ااتحاد اأوروبي‪ ،‬كاثرين أش�تون‪،‬‬ ‫بدأت مساء أمس اأحد زيارة للقاهرة‪.‬‬ ‫وق�ال بيان صادر عن مكتب الرادعي أنه أجرى اتصالن هاتفين‬ ‫بوزير الخارجية اأمريكي‪ ،‬جون كري‪ ،‬وبأشتون‪.‬‬

‫وأوض�ح البي�ان أن الرادع�ي بح�ث مع ك�ري وأش�تون خال‬ ‫ااتصالن «اأوضاع ى مر» وأكد «حرص مر وتمس�كها بنبذ‬ ‫العنف والتوصل لحل سلمي للخروج من اأزمة الراهنة»‪.‬‬ ‫وأضاف البيان أن امس�ؤولن امرين «س�وف يقومون بتوضيح‬ ‫اموقف بالنسبة ما يجرى اإعداد له ى امرحلة القادمة من خطوات‬ ‫استعادة ااس�تقرار واأمن ى امجتمع امرى وحرصا ً عى إعادة‬ ‫الب�اد إى طري�ق الديموقراطية التى حادت م�ر عنها عى مدى‬

‫الشهور اماضية وذلك ى إطار خارطة امستقبل التى تم إعانها ي‬ ‫الثالث من يوليو الجاري»‪.‬‬ ‫وقال�ت وكالة أنباء الرق اأوس�ط امرية الرس�مية إن أش�تون‬ ‫س�تلتقي ممثل�ن عن ح�زب الحري�ة والعدالة وجماع�ة اإخوان‬ ‫امسلمن وكذلك عن حركة تمرد ومنظمات امجتمع امدني‪.‬‬ ‫وه�ذه ثاني زي�ارة تقوم بها أش�تون إى مر منذ ع�زل الرئيس‬ ‫محمد مري ي الثالث من يوليو الجاري‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫الحكومة اأردنية تقاضي اإخوان‬ ‫عمان ‪ -‬سامي محاسنة‬ ‫توقع�ت مص�ادر سياس�ية‬ ‫أردني�ة لج�وء الحكوم�ة إى‬ ‫خي�ار تقديم جماع�ة اإخوان‬ ‫امس�لمن إى القض�اء ع�ى‬ ‫خلفي�ة تج�اوزات سياس�ية‬ ‫وإدارية ومالية‪ .‬ومن شأن ذلك فتح‬ ‫ملف اإخوان ي اأردن‪.‬‬ ‫وقال�ت مصادر سياس�ية إن دوائر‬ ‫صن�ع الق�رار ي الدول�ة اأردني�ة‬ ‫جه�زت ملفات ووثائق ومس�تندات‬ ‫تدي�ن قي�ادات ي جماع�ة اإخوان‬ ‫امسلمن‪ ،‬خاصة القيادات امتشددة‪،‬‬ ‫الت�ي تس�يطر عى دفة صن�ع قرار‬ ‫اإخوان‪.‬‬ ‫ونية الحكومة اأردنية إرسال أوراق‬ ‫اإخ�وان امس�لمن إى القضاء تعيد‬ ‫إى اأذه�ان مث�ول امراق�ب الع�ام‬ ‫لإخوان امس�لمن ي ديس�مر عام‬ ‫‪ 2010‬أم�ام القض�اء بتهم فس�اد‪،‬‬ ‫إا أن القضي�ة تم حله�ا عر البوابة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وقالت مراجع سياس�ية ومراقبون‪،‬‬

‫إن الدول�ة اأردني�ة يب�دو أنه�ا‬ ‫اس�تثمرت أجواء ضع�ف الجماعة‬ ‫ي م�ر‪ ،‬وس�وريا‪ ،‬وتونس‪ ،‬وتريد‬ ‫توجي�ه ربة سياس�ية لثاني أكر‬ ‫تنظيم إخواني عى الساحة العربية‬ ‫«إخوان اأردن»‪.‬‬ ‫ويس�تدل امراقب�ون ع�ى‬ ‫ذل�ك بتريحات ومواق�ف العاهل‬ ‫اأردن�ي‪ ،‬ال�ذي أظه�ر كث�را م�ن‬ ‫امواق�ف العدائي�ة تج�اه اإخوان‪،‬‬ ‫فف�ي آخ�ر مقابل�ة ل�ه م�ع مجلة‬ ‫أتانت�ك اأمريكي�ة وصفه�م‬ ‫بالجماع�ة اماس�ونية‪ ،‬كما وصفهم‬ ‫باانتهازي�ن‪ ،‬وكانت آخ�ر مواقف‬ ‫امل�ك‪ ،‬اانتص�ار لث�ورة ‪ 30‬يونيو‬ ‫امري�ة‪ ،‬الت�ي أطاح�ت بحك�م‬ ‫الرئيس امعزول محمد مري‪ ،‬ممثل‬ ‫جماع�ة اإخوان امس�لمن ي مر‬ ‫التي ينتمي إليها‪.‬‬ ‫وتوق�ع امص�در الحكوم�ي أن يتم‬ ‫تقدي�م أوراق الدعوى القضائية إى‬ ‫امحاك�م النظامي�ة امدني�ة‪ ،‬وليس‬ ‫العس�كرية‪ ،‬بعد عطل�ة عيد الفطر‬ ‫امبارك‪.‬‬

‫وتش�ر امصادر إى أن أوراق اللعبة‬ ‫اختلفت بعد أن انكشفت اسراتيجية‬ ‫جماع�ة اإخ�وان امس�لمن‪ ،‬الت�ي‬ ‫تس�عى إى الوص�ول للحك�م ول�و‬ ‫بالقوة‪ ،‬باإضافة إى حالة االتباس‬ ‫غر امفهوم�ة ي تعامل اإخوان مع‬ ‫ملفات القضية الفلسطينية‪ ،‬وقطاع‬ ‫غزة‪ ،‬واأزمة السورية‪.‬‬ ‫جماع�ة اإخ�وان امس�لمن اعترت‬ ‫أوراق ضد‬ ‫لج�وء الدولة إى تقدي�م‬ ‫ٍ‬ ‫الجماعة للقضاء نوعا من اانتهازية‬ ‫السياس�ية للظ�رف الراه�ن‪ ،‬الذي‬ ‫تعيشه الساحة العربية‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫سقوط نظام محمد مري‪.‬‬ ‫وقال نائب امراقب العام زكي‬ ‫بني أرشيد‪ ،‬ي تريحات صحافية‬ ‫إن ه�ذه اأنب�اء تعت�ر نوع�ا م�ن‬ ‫اس�تغال اللحظة اإقليمية الراهنة‬ ‫للتعب�ر عن توجهات ق�وة متطرفة‬ ‫داخل الدولة‪ ،‬تنتظر الثأر واانتقام‬ ‫من كل ما هو إسامي‪.‬‬ ‫وق�ال بني أرش�يد‪« :‬ا أج�د جديدا‬ ‫ي مث�ل ه�ذه اأنب�اء‪ ،‬فه�ي ن�وع‬ ‫من ااس�تفزاز واانتهازي�ة‪ ،‬ونحن‬

‫ي جماع�ة اإخ�وان ا نتعام�ل مع‬ ‫مص�ادر مجهول�ة‪ ،‬وا م�ع حمات‬ ‫إعامية»‪.‬‬ ‫وكان همام سعيد‪ ،‬امراقب العام‬ ‫لجماعة اإخوان امسلمن ي اأردن‪،‬‬ ‫قد مَ ثُ�ل ي عام ‪ 2010‬أمام القضاء‬ ‫اأردني مع س�تة أعض�اء آخرين ي‬ ‫الجماعة‪ ،‬بتهم تتعلق ب� «الفس�اد»‬ ‫ي إدارة جمعية خرية إسامية‪ ،‬عى‬ ‫ما أفاد مصدر قضائي‪.‬‬ ‫وق�د نف�ى «امتهمون الس�بعة‬ ‫الذين حوكم�وا إى جانب ‪ 17‬متهما‬ ‫آخر ي إط�ار قضية «جمعية امركز‬ ‫اإس�امي» جمي�ع الته�م اموجهة‬ ‫إليه�م‪ ،‬وه�ي اس�تثمار الوظيف�ة‪،‬‬ ‫وإهم�ال الواجب�ات الوظيفي�ة‪،‬‬ ‫وإس�اءة اائتم�ان‪ ،‬ومخالفة أحكام‬ ‫قانون الجمعيات الخرية»‪.‬‬ ‫وس�تتحرك الحكوم�ة ض�د جماعة‬ ‫اإخ�وان باس�تغال تج�اوزات ي‬ ‫جمعي�ة امرك�ز اإس�امي الخرية‬ ‫التابعة لإخوان‪ ،‬التي تأسس�ت عام‬ ‫‪ ،1965‬ويعمل فيه�ا حواي ‪3500‬‬ ‫شخص‪.‬‬

‫إساميون يتظاهرون ي عمان تضامنا ً مع إساميي مر‬

‫(رويرز)‬

‫الناطق باسم اأمن العام اأردني لـ |‪ :‬الاجئون السوريون باتوا يشكلون ُخ ْم َس سكان اأردن‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫رف�ض رئي�س الش�ؤون‬ ‫اإعامي�ة ي اأم�ن الع�ام‬ ‫اأردن�ي‪ ،‬الرائ�د عم�ر‬ ‫الرط�اوي‪ ،‬اعتب�ار حوادث‬ ‫ااعت�داء ع�ى س�عودين‬ ‫ي اأردن أو رق�ة ممتلكاته�م‬ ‫«ظاه�رة»‪ ،‬وأوض�ح أن مليون�ا ً‬ ‫و‪ 190‬ألف س�عودي س�افروا عر‬ ‫منافذ اأردن خال العام ‪.2012‬‬ ‫وع�ن الس�ورين ي اأردن‪ ،‬أك�د‬ ‫الرائ�د عمر الرط�اوي‪ ،‬ي حواره‬ ‫م�ع «ال�رق»‪ ،‬أن عدده�م ارتفع‬ ‫إى ملي�ون و ‪ 300‬ألف بعد اأزمة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬م�ا يعن�ي أنه�م باتوا‬ ‫يمثل�ون خم�س س�كان امملك�ة‬ ‫اأردني�ة الهاش�مية‪ ،‬وإى ن�ص‬ ‫الحوار‪:‬‬ ‫• م�ازال اأردن يس�تقبل‬ ‫السورين الذين يتوافدون عليه‬ ‫بأعداد كبرة‪ ،‬كم عددهم؟‬ ‫ ع�دد الس�ورين ي اأردن وصل‬‫بعد اأزمة‪ ،‬بم�ن فيهم اموجودون‬ ‫قبله�ا‪ ،‬إى أكثر م�ن مليون و‪300‬‬ ‫أل�ف ي امملك�ة الهاش�مية ككل‪،‬‬ ‫م�ن بينهم ح�واي ‪ 137‬ألفا ً داخل‬ ‫امخيمات‪ ،‬فيما بلغ عدد امس�جلن‬ ‫رس�ميا ل�دى امفوضية الس�امية‬ ‫لاجئ�ن بصف�ة «طال�ب لج�وء»‬

‫ح�واي نص�ف ملي�ون س�وري‪،‬‬ ‫والس�وريون يمثل�ون اآن قراب�ة‬ ‫خمس سكان اأردن‪.‬‬ ‫• ماذا عن التأثرات ااقتصادية‬ ‫واأمنية عى اأردن جراء دخول‬ ‫هذا العدد من السورين إليه؟‬ ‫ التأث�رات ااقتصادي�ة واأمنية‬‫وااجتماعية جليّة خاصة بالنس�بة‬ ‫لدولة بحجم اأردن يمر اقتصادها‬ ‫بظ�روف اقتصادي�ة قاس�ية‪ ،‬إن‬ ‫القادمن م�ن س�وريا وبدخولهم‬ ‫من طرق غر رسمية ودون امرور‬ ‫عر مراكز الحدود لدى الس�لطات‬ ‫الس�ورية ش�كلوا بالتأكي�د عبئ�ا‬ ‫أمني�ا م�ع غي�اب قاع�دة بيان�ات‬ ‫توث�ق س�جاتهم وهوياته�م قبل‬ ‫ً‬ ‫إن َ‬ ‫خاصة ْ‬ ‫وضعنَا‬ ‫قدومهم للمملكة‬ ‫بعن ااعتب�ار عدم حم�ل كثرين‬ ‫لج�وازات س�فر أو هوي�ات يمكن‬ ‫التثبت من صحتها‪ ،‬كما أن طبيعة‬ ‫الظروف التي يعيش�ونها قد تدفع‬ ‫البعض ارتكاب جرائم‪ ،‬فضا عن‬ ‫أن حواي العر فقط من السورين‬ ‫موجودون داخل مخيمات الاجئن‬ ‫والباق�ون يتوزع�ون ي مختل�ف‬ ‫امحافظ�ات ضمن نس�يج امجتمع‬ ‫وه�ذه اأع�داد الكب�رة تش�كل ي‬ ‫حد ذاتها حما زائ�دا عى العملية‬ ‫اأمنية إذا ما وضعنا بعن ااعتبار‬ ‫أن البعض قد يكون استغل اأزمة‬ ‫ي س�وريا لله�روب م�ن طلب�ات‬

‫حوادث ااعتداء‬ ‫على سعوديين‬ ‫في المملكة‬ ‫اأردنية‬ ‫الهاشمية ليست‬ ‫«ظاهرة»‬ ‫قضائي�ة ص�ادرة بحق�ه ي بل�ده‬ ‫وقد يكون من أصحاب الس�جات‬ ‫الجرمية‪.‬‬ ‫• وم�اذا فعلت�م مواجه�ة هذه‬ ‫امشكلة؟‬ ‫ نحن نتعامل م�ع هذه امعطيات‬‫ب�كل ح�زم وح�ذر‪ِ ،‬‬ ‫وعملنَ�ا ع�ى‬ ‫إيج�اد قاع�دة بيان�ات للتع�رف‬ ‫ع�ى أماكن س�كناهم داخ�ل امدن‬ ‫والق�رى ي مختل�ف امحافظ�ات‪،‬‬ ‫كم�ا نعمل ع�ى امتابع�ة وامراقبة‬ ‫وفق م�ا تقتضيه حقوق اإنس�ان‬ ‫أوا وبالتواف�ق م�ع حماية اأرواح‬ ‫واأع�راض واممتلكات لكل من هو‬ ‫عى أرض اأردن سواء كان مواطنا‬ ‫أومقيما أوزائرا‪ ،‬فجهاز اأمن العام‬ ‫مهمت�ه الحفاظ ع�ى اأمن وصون‬ ‫امق�درات‪ ،‬أما الع�بء ااقتصادي‬ ‫ع�ى جه�از اأم�ن الع�ام فيتمثل‬

‫مليون و‪190‬‬ ‫ألف سعودي‬ ‫سافروا عبر‬ ‫منافذ اأردن‬ ‫خال ‪2012‬‬ ‫الرائد عمر الرطاوي (الرق)‬ ‫ي الكلف�ة امتزايدة من اس�تخدام‬ ‫اآليات وامع�دات والقوى البرية‬ ‫لتأمن الحماية والحراس�ة وإدامة‬ ‫أعم�ال امراقب�ة وم�ا يرت�ب عى‬ ‫وقوع قضايا يتورط فيها سوريون‬ ‫م�ن زي�ادة ي اأعب�اء الوظيفي�ة‬ ‫وبالت�اي ااقتصادية ع�ى الجهاز‪،‬‬ ‫وبخص�وص الع�بء ااقتص�ادي‬ ‫عى اأردن فهو يتعلق بتأمن كافة‬ ‫ااحتياج�ات الصحي�ة والتعليمية‬ ‫والخدمي�ة والطاقة وام�اء والغذاء‬ ‫امدعوم وغرها‪.‬‬ ‫• هن�اك عدي�د م�ن محاوات‬ ‫التهري�ب الت�ي تس�تهدف‬ ‫الس�عودية يت�م إحباطها عن‬ ‫طري�ق اأم�ن الع�ام اأردني‪،‬‬ ‫م�ا هو عدد امحاوات التي تم‬ ‫إحباطه�ا؟ وه�ل من تنس�يق‬ ‫بينك�م وب�ن امملك�ة ي ه�ذا‬

‫اإطار؟‬ ‫ أري�د توضي�ح أن مح�اوات‬‫تهري�ب امخ�درات الت�ي ت�م‬ ‫إحباطها ع�ر الح�دود اأردنية‬ ‫ الس�عودية ل�م تك�ن جميعها‬‫تس�تهدف إدخال ام�واد امخدرة‬ ‫إى الس�عودية وترويجه�ا فيها‪،‬‬ ‫ق�د تك�ون الس�عودية مم�را‬ ‫للوصول ل�دول أخرى س�وا ًء ي‬ ‫الجزي�رة العربي�ة أو ي رق‬ ‫وشمال إفريقيا بمعنى أن اأردن‬ ‫والس�عودية ق�د تمث�ان حلق�ة‬ ‫م�ن حلق�ات تهري�ب امخدرات‬ ‫تج�اه دول أخ�رى‪ ،‬وقد أحبطت‬ ‫إدارة مكافح�ة امخ�درات لدينا‬ ‫‪ 113‬محاول�ة تهري�ب باتج�اه‬ ‫السعودية خال الشهور ال� ‪18‬‬ ‫اماضية‪ ،‬والتنس�يق م�ع الجانب‬ ‫السعودي دائم وعى أفضل وجه‪،‬‬ ‫ولدين�ا مكت�ب أردني س�عودي‬

‫مش�رك مق�ره عم�ان يض�م‬ ‫عامل�ن م�ن إدارت�ي مكافح�ة‬ ‫امخدرات ي البلدين ويعمل عى‬ ‫تبادل امعلوم�ات حول القضايا‬ ‫امشركة‪ ،‬وهو ما أسهم ي ضبط‬ ‫عديد من قضاي�ا امرور امراقب‬ ‫وتس�ليم العديد من اأش�خاص‬ ‫امطلوبن لكا البلدين‪.‬‬ ‫• كي�ف ت�رون أهمي�ة دع�م‬ ‫التنسيق والتعاون اأمني بن‬ ‫الس�عودية واأردن خصوصا‬ ‫ي مج�ال تب�ادل امعلوم�ات‬ ‫والخرات؟‬ ‫ التعاون مستمر ومثمر ي سياق‬‫مكافح�ة امخ�درات وي جوانب‬ ‫العملي�ة اأمني�ة امتعلقة بتبادل‬ ‫الخرات الرطي�ة‪ ،‬هناك تبادل‬ ‫ي عملي�ة التدريب ل�دى معاهد‬ ‫التدريب بن الجانبن س�واء من‬ ‫خ�ال ال�دورات امتخصصة أو‬ ‫الرامج اأكاديمية الرطية‪ ،‬وا‬ ‫تخل�و خط�ة التدريب الس�نوية‬ ‫لدى اأمن العام من عملية تبادل‬ ‫للخ�رات وامه�ارات التدريبي�ة‬ ‫وعقد دورات يشارك فيها رجال‬ ‫اأم�ن الس�عودي‪ ،‬كما يش�ارك‬ ‫ضب�اط أردني�ون م�ن مختلف‬ ‫الوح�دات ي الن�دوات العلمي�ة‬ ‫والدورات التدريبية التي تعقدها‬ ‫وزارة الداخلية السعودية‪.‬‬

‫• يتعرض الس�عوديون ي حاات‬ ‫متفرق�ة إى ااعت�داء وإى رقة‬ ‫الس�يارات داخ�ل اأردن‪ ،‬كي�ف‬ ‫ت�رون هذه الحاات؟ هل تش�كل‬ ‫ظاه�رة؟ وه�ل لديك�م إحص�اء‬ ‫بها؟‬ ‫ وق�وع جرائ�م اعت�داء ع�ى‬‫الس�عودين أو رق�ات ممتلكاتهم‬ ‫أم�ر وارد الحدوث‪ ،‬وهو ا يرقى أن‬ ‫يك�ون ظاه�رة‪ ،‬الح�اات التي يقع‬ ‫فيه�ا اعت�داء جرمي ع�ى مواطنن‬ ‫سعودين تتنوع بن قضايا ااحتيال‬ ‫والرق�ة واإي�ذاء وه�ي ي مجملها‬ ‫ج�زء بس�يط م�ن مجم�ل الحاات‬ ‫امس�جلة عموم�ا ل�دى الرط�ة‬ ‫اأردنية‪.‬‬ ‫• كي�ف ت�رون تأث�ر اإع�ام‬ ‫ي القضاي�ا الت�ي يتع�رض له�ا‬ ‫الس�عوديونياأردن؟‬ ‫ بمتابعت�ي م�ا تقدم�ه صحيفتكم‬‫«الرق»‪ ،‬أجد رقيا وتطورا ي صدق‬ ‫القلم ومهنية الخر مع تقدم يعكس‬ ‫تط�ور امجتم�ع الس�عودي ي كافة‬ ‫الجوانب‪.‬‬ ‫واإعام امنصف كأمثال صحيفتكم‬ ‫س�ند حقيق�ي ي تعزي�ز العاق�ة‬ ‫الطيبة واأخوية بن شعب امملكتن‬ ‫الت�ي ه�ي انع�كاس للعاق�ة التي‬ ‫تجم�ع خ�ادم الحرم�ن الريفن‬

‫واملك عبدالله الثاني‪.‬‬ ‫• هل هناك اتفاقية تبادل سجناء‬ ‫ب�ن البلدي�ن؟ أو برام�ج أمني�ة‬ ‫حديثة تسعون لتنفيذها؟‬ ‫ نع�م‪ ،‬وق�ع اأردن م�ع الجان�ب‬‫الس�عودي اتفاقي�ة نق�ل امحك�وم‬ ‫عليه�م بعقوبات س�البة للحرية بن‬ ‫البلدي�ن ي الع�ام ام�اي وج�رت‬ ‫إج�راءات تصدي�ق ااتفاقي�ة م�ن‬ ‫الجان�ب اأردني كما صدر مرس�وم‬ ‫ملكي من خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫باموافقة عى ااتفاقية وستدخل حيز‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫• كم عدد السجناء السعودين ي‬ ‫اأردن؟ وما أبرز قضاياهم؟‬ ‫ لدين�ا ضم�ن مراك�ز اإص�اح‬‫والتأهي�ل خمس�ون نزيا س�عوديا‬ ‫لغاي�ة منتص�ف يولي�و الج�اري‬ ‫مقس�مون إى ‪ 33‬محكوم�ا و‪18‬‬ ‫موقوف�ا‪ ،‬وأبرز القضاي�ا هي قضايا‬ ‫امخ�درات (‪ 41‬نزي�ا) وقضاي�ا‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫• وكم عدد امسافرين السعودين‬ ‫عر منافذ اأردن؟‬ ‫ تجاوز عدد امس�افرين السعودين‬‫القادم�ن فقط ع�ر مناف�ذ امملكة‬ ‫اأردنية الهاشمية خال العام اماي‬ ‫‪ 2012‬مليونا و‪ 190‬ألف مسافر‪.‬‬

‫دمشق تحت حصار خانق‪ ..‬وانشقاق ‪ 14‬عسكري ًا من بينهم ضباط علويون‬ ‫باريس ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ق�ال أبو اليم�ام الدمش�قي‪ ،‬إن العاصمة‬ ‫دمش�ق تخضع لحصار خان�ق منذ أمس‬ ‫اأول‪ ،‬وأن جمي�ع امداخ�ل امؤدي�ة إليه�ا‬ ‫مغلق�ة‪ ،‬فطري�ق حمص ‪ -‬دمش�ق مغلق‬ ‫عن�د س�احة العباس�ين‪ ،‬وكذل�ك منطقة‬ ‫القابون بس�بب ااش�تباكات العنيفة التي تدور‬ ‫عى جانبي الطريق ال�دوي‪ ،‬الذي جرى تحويله‬ ‫إى طري�ق ضاحي�ة «معرب�ا» ش�مال العاصمة‬ ‫دمش�ق‪ ،‬أما طريق دمش�ق ‪ -‬القنيطرة فقطعته‬ ‫ق�وات النظام عن�د منطقة الس�ومرية‪ ،‬ومنعت‬

‫الداخلن والخارجن من دمش�ق من استخدامه‪،‬‬ ‫كما قطعت قوات النظام طريق درعا الدوي عند‬ ‫مدخل دمش�ق الجنوبي ي منطقت�ي الدحاديل‬ ‫ونه�ر عيش�ة‪ ،‬وأض�اف أن دمش�ق أصبح�ت‬ ‫معزول�ة برا «تقريبا» عن العال�م الخارجي منذ‬ ‫يومن‪.‬‬ ‫ميداني�اً‪ ،‬اس�تمرت ااش�تباكات العنيف�ة ع�ى‬ ‫جبهتي جوبر‪ ،‬والقابون رق العاصمة دمشق‪،‬‬ ‫م�ع تع�رض امنطق�ة إى قصف عنيف‪ ،‬وس�ط‬ ‫حركة نزوح لأه�اي‪ ،‬وإغاق الطرق امؤدية إى‬ ‫منطقة العباسين‪.‬‬ ‫وأك�د الدمش�قي‪ ،‬س�قوط ع�دة قذائ�ف أمس‬

‫ي س�احة اأموي�ن‪ ،‬ومحي�ط مبن�ى اإذاع�ة‬ ‫والتليفزي�ون‪ ،‬دون توف�ر معلوم�ات عن حجم‬ ‫الخسائر واأرار‪ ،‬فيما تصدت كتائب امعارضة‬ ‫محاوات قوات النظام التسلل إى مجمع تاميكو‬ ‫ي امليحة‪ ،‬ما أسفر عن مقتل عدد من امتسللن‪،‬‬ ‫كما دارت اش�تباكات عنيفة باأسلحة امتوسطة‬ ‫بن الطرفن عند س�كة القطار من جهة مساكن‬ ‫نجه�ا بالتزام�ن مع قصف عنيف بالرشاش�ات‬ ‫الثقيلة عى الحسينية القريبة من السيدة زينب‪.‬‬ ‫وي ري�ف محافظة القنيطرة أعلن الجيش الحر‬ ‫عن تأمن انش�قاق ‪ 14‬عنرا ً من جيش النظام‬ ‫من أفراد الفرقة الس�ابعة‪ ،‬م�ن بينهم ضابطان‬

‫برتب�ة مقدم م�ن أبن�اء الطائفة العلوي�ة‪ ،‬فيما‬ ‫تح�اول ق�وات النظ�ام اقتح�ام بلدة مس�حرة‬ ‫بالتزام�ن مع قص�ف عنيف عليها م�ن القوات‬ ‫امرك�زة ي تل الش�عار‪ ،‬ومن ري�ة الصقري‪،‬‬ ‫وقد أسفرت ااشتباكات عن تدمر دبابة للجيش‬ ‫النظامي‪ ،‬وناقلة جند‪ ،‬ي حن تتعرض قرية بر‬ ‫عجم لقصف بامدفعية الثقيلة منذ صباح أمس‪.‬‬ ‫وي مخي�م الرم�وك أف�اد ناش�طون أن ق�وات‬ ‫مبان بالكامل ي شارع راما‬ ‫النظام دمرت أمس ٍ‬ ‫لكشف امنطقة‪ ،‬كما حدث ي حي زليخة وشارع‬ ‫الدعب�ول ي التضامن‪ ،‬واصف�ن ذلك بأنه خطة‬ ‫ممنهجة للقضاء عى مخيم الرموك‪.‬‬

‫طفان بن الركام يحمان أمتعة من منزلهما ي حي باب النرب بحلب‬

‫(رويرز)‬


‫ﻣﺸﺮوع ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻐﺮب‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻣﻊ‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺮﺻـﺪ اﻤﻐﺮﺑﻲ ﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻣﻊ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ إﻧﻪ أﻋـﺪ اﻟﻌﺪة ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻤﻄﺒﻌﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻘﺪﻳﻤـﻪ ﻣﻘﱰﺣـﺎ ً ﺣـﻮل ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﻳـﻢ اﻟﺘﻄﺒﻴـﻊ ﻣـﻊ إﴎاﺋﻴـﻞ ﻤﺠﻤـﻮع‬ ‫اﻟﻔـﺮق اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﺗﺘﺒﻨـﺎه إﺣﺪاﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ ﻟﻮﺿﻊ ﻣﺎ ﺳﻤﺎه اﻤﺮﺻﺪ »ﺣﺪا ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﻨﻜﺮاء«‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻘﱰح اﻟﺬي ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬

‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ ﻓﺈﻧﻪ »ﻳﻌﺎﻗﺐ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺳﺎﻫﻢ أو ﺷﺎرك‬ ‫ﰲ ارﺗـﻜﺎب أﻓﻌﺎل اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻣـﻊ اﻟﻜﻴﺎن اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬ ‫أو ﻳﺤـﺎول ارﺗﻜﺎﺑﻬﺎ ﺑﻌﻘﻮﺑﺔ ﺣﺒﺴـﻴﺔ ﺗﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻨﺘﻦ وﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﺑﻐﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ وﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺠﻮز ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ أن‬ ‫ﺗﺤﻜـﻢ ﻋﲆ اﻤﺪاﻧﻦ ﺑﺈﺣـﺪى اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﺎدة ‪ 36‬ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـ ّﺮف اﻤﺮﺻـﺪ اﻟـﺬي ﻳﺘﺂﻟـﻒ ﻣـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ووﺟﻮه ﺑﺎرزة ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ »إﻧﺠـﺎز أي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬

‫اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ اﻤﺪوﻧﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺠﺎرة ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻜﻴـﺎن اﻹﴎاﺋﻴـﲇ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺪﺧـﻞ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺗﺠـﺎه »ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ ﻣﻌﻨـﻮي أو ذاﺗـﻲ ﻣﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻐـﺮب أو ﺧﺎرﺟﻪ‪ ،‬أو ﻛﺎن اﻤﻄﺒـﻊ ﻣﻌﻪ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺎ‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎ ذاﺗﻴـﺎ أو ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬أو ﺗﻤـﺖ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﺼﻔﺔ‬ ‫ﻋﺎرﺿﺔ أو ﻣﺘﻜﺮرة ﻣﺒﺎﴍة أو ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺪﺧـﻞ ﺿﻤﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺎﻗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻘﺎﻧـﻮن »ﻛﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻊ اﻟﻜﻴـﺎن‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ واﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻛﻞ ﺧﺪﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ أو‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣ ّﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫اﻟﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﺣﻮاز ّﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﺤﺘﻞ‬ ‫ﺗﺘﻮﻋﺪ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺪم‬

‫اﻟﺤﺮﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﻣﻊ اﻟﻜﻴﺎن اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ أو ﺑﺎﻤﺠﺎن«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻜﺘﺐ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻟﻺﺣﺼﺎء‪ ،‬أﺷـﺎر وﻓﻖ‬ ‫آﺧـﺮ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت اﻤﻌﻠـﻦ ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬إﱃ أن اﻤﺒﺎدﻻت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻦ إﴎاﺋﻴـﻞ واﻤﻐﺮب ﺷـﻬﺪت ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸﺮ اﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫إﱃ ارﺗﻔﺎع واردات اﻤﻐﺮب ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑـﺮ اﻤﺎﴈ ﺑﺤﻮاﱄ ‪ %216‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ارﺗﻔﺎع اﻟﺼﺎدرات‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻧﺤﻮ إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﻨﺤﻮ ‪ ،%150‬وﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ‬

‫اﻟﺼـﺎدرات اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ إﱃ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ‪42‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن درﻫﻢ )‪ 5‬ﻣﻼﻳـﻦ دوﻻر( ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫـﻢ ﺧﻼل ﻧﻔـﺲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬أي‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ‪.%54‬‬ ‫وﻗﻄﻌﺖ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﻐﺮب‬ ‫وإﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺔ ‪ 2000‬ﺣﻦ أﻏﻠﻖ اﻤﻐﺮب ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل اﻤﻐﺮﺑﻲ ﰲ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ وﻃﺮد اﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺗﺼﺎل اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﰲ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫وأﻏﻠـﻖ اﻤﻜﺘﺐ‪ ،‬إﻻ أن اﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﺗﴪﻳﺐ ﺳﻠﻊ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ :‬ﻣﻨﻊ اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ وإﺳﻘﺎط اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻋﻦ ا—رﻫﺎﺑﻴﻴﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬واس‬

‫ﻋﺒّ ﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫»واﻟﻠﻪ إن أرادﻫﺎ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﺣﺮب إﺑﺎدة‪ ،‬ﺳﻨﺮﻳﻪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻳﻨﺪم‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻋﲆ أوّل ﺧﻄﻮة ﺧﻄﺎﻫﺎ ﺿﺪ اﻷﺣﻮاز وﻻ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻟﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وﻟﻦ ﺗﺼـﱪ اﻷﺣﻮاز ﻋﲆ اﻟﻀﻴﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻴـﻮم«‪ ..‬ﺑﻬﺬه اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫اﺳـﺘﻬ ّﻠﺖ اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻷﺣﻮازﻳّـﺔ ﺑﻴﺎﻧﻬﺎ اﻟﺼـﺎدر إﺛﺮ ﺗﻔﺠﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﺗﻘ ّﻞ ﻋﻨـﺎﴏ أﻣﻨﻴّﺔ ﻓﺎرﺳـﻴّﺔ ﺑﻘﻨﺎﺑـﻞ اﻤﻮﻟﻮﺗﻮف ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻛـﻮت ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺴـﺎﺧﻨﺔ ﰲ ﻗﻠـﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﺣﻮاز‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻤﻮﻗﻊ »ﻋﺮﺑﺴـﺘﺎن اﻷﺣﻮازي‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺒﻴﺎن أن‬ ‫»اﻻﺣﺘـﻼل اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻳﻌﻴﺚ ﰲ أرض اﻷﺣﻮاز اﻟﻄﺎﻫﺮة ﻓﺴـﺎدا ً‬ ‫وﻳﻘﺘـﻞ أﺑﻨﺎءﻫﺎ وﻳﻨﻬﺐ ﺛﺮواﺗﻬﺎ ﺿﻤـﻦ ﻋﻤﻠﻴّﺔ ﻧﻬﺐ وﴎﻗﺔ‬ ‫ﻣﻨﻘﻄﻌﺔ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪ .‬واﻛﺘﻔﻰ اﻟﺒﻴﺎن ﺑﻌﻨﻮان »اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻷﺣﻮازﻳّـﺔ« دون ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻫﻮﻳّﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ أو اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻤﻨﻔ ّﺬة‬ ‫»ﻟﻠﻌﻤﻠﻴّﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴّﺔ« وﻓﻘﺎ ً ﻤﻮﻗﻊ »ﻋﺮﺑﺴﺘﺎن«‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ اﻟﻌﻤﻠﻴّﺔ ﺑﻌﺪ أﻳـﺎم ﻣﻦ إﺻـﺪار ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫ﺣﻜـﻢ اﻹﻋﺪام ﺿـﺪ أرﺑﻌـﺔ ﻧﺎﺷـﻄﻦ ﺛﻘﺎﻓﻴﻦ وﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫أﺣﻮازﻳﻦ دون اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫أﻛﺪﺗﻪ ﻣﻨﻈﻤﺘـﺎ »ﻫﻴﻮﻣﻦ راﺗﺲ ووﺗـﺶ« و»اﻟﻌﻔﻮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ«‬ ‫ﺿﻤـﻦ إداﻧـﺔ ﴏﻳﺤـﺔ ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬﻤـﺎ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻨﻜﺮﺗﻦ‬ ‫إﺧﻀـﺎع اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﻟﻠﺘﻌﺬﻳـﺐ ﻋـﺪّة ﺷـﻬﻮر ﰲ اﻤﻌﺘﻘـﻼت‬ ‫وﻗﻄﻌﻬـﻢ ﻋـﻦ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ وﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣـﻦ اﻻِﺗﺼﺎل‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻣﻦ واِﻋﺘﻘﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻀﺎء أﴎﻫﻢ ﻟﻠﻀﻐﻂ اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ .‬وﻧﻌﺘـﺖ »ﺗﺎﻣﺎرا اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ« اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫»ﻫﻴﻮﻣﻦ راﺗـﺲ ووﺗﺶ« اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻠـﺔ وﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴّﺔ‬ ‫ﻷﺧﺬﻫﺎ اﻻﻋﱰاﻓﺎت ﺑﺎﻟﻘﻮّة وﺗﺤﺖ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ اﻟﺠﺴﺪي واﻟﻨﻔﴘ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﻜﻮﻣﻦ‪ .‬ورﺑﻤﺎ ﺗﺄﺗـﻲ ﻋﻤﻠﻴّﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻛﻨﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮد ﻋـﲆ أﺣﻜﺎم اﻹﻋـﺪام وﺗﻤﺎدي اﻻِﺣﺘـﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺟﺮاﺋﻤﻪ ﺿﺪ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷﺣﻮازي‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫أوﴅ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬ ‫ﺑﺈﺳـﻘﺎط اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻋـﻦ ﻣﺮﺗﻜﺒـﻲ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ واﻤﺤﺮﺿـﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬وذﻛﺮت وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫أن اﻤﺠﻠـﺲ أوﴅ ﺧـﻼل ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ ﻛﻞ ﻣَ ْﻦ ﻳﺤﺮض‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻨﻒ واﻹرﻫﺎب ﺑﻜﻞ ﺻﻮره وأﺷﻜﺎﻟﻪ‬ ‫وﺑﺘﺠﻔﻴﻒ ﻛﻞ ﻣﺼﺎدر ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫وأﻗـﺮ اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻨـﻊ اﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت‬ ‫واﻤﺴﺮات واﻟﺘﺠﻤﻬﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﺗﺨـﺎذ ﻛﻞ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻔﺮض اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻠﻢ اﻷﻫﻠﻴـﻦ إذا ﻣـﺎ ﺣـﺪث ﻣـﺎ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺧﺮوﺟـﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﻧـﻮن واﻤﺴـﺎس ﺑﺄﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻹﴐار ﺑﺎﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻤﺠﻠـﺲ إﱃ اﺗﺨـﺎذ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺿﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﺮض وﺗﺪﻋـﻢ أﻋﻤـﺎل اﻟﻌﻨـﻒ‬ ‫واﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﻨﺢ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﴬورﻳﺔ واﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ واﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺳـﻔﺮاء اﻟـﺪول اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ وﻣﻤﺜﻠﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫اﺣﱰاﻣﺎ ً ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ واﻷﻋﺮاف اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﺷـﺎد رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن آل ﺧﻠﻴﻔـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺻﺪرت ﻋـﻦ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳـﺘﻨﻔﺬ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫﺎب وﺳـﺘﺘﺨﺬ ﻛﻞ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‪ :‬ﺳﻨﻨﻔﺬ ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن أﻣﺲ ﰲ ﻣﻘﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺑﺎﻤﻨﺎﻣﺔ‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻷﻣـﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ إﱃ أن ﺗﻮﺻﻴـﺎت اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ أن اﻟﺴﻠﻄﺘﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ واﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻔﺎن ﻣﻌﺎ ً ﺻﻔﺎ ً واﺣﺪا ً ﰲ ﻣﺠﺎﺑﻬﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫وﺗﻌﻜﺲ إﴏارا ً ﺣﻜﻮﻣﻴﺎ ً وﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺎ ً وﺷﻌﺒﻴﺎ ً‬

‫ﻋﲆ اﺟﺘﺜﺎث اﻟﻌﻨﻒ واﻹرﻫﺎب ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ اﻤﺴـﺎﻟﻢ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺴـﻠﻢ اﻷﻫﲇ‬ ‫واﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮﻫﻤﺎ ﺑﺘﺸﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻋﲆ اﻤﺘﻮرﻃﻦ‬ ‫واﻤﺤﺮﺿﻦ ﻋﲆ اﻷﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﻛﺪ أن اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺟـﺎءت اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻨﺪاء ﺷـﻌﺒﻲ‬ ‫وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻟﺮﻏﺒـﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﻋﺎﻧﻮا ﻣﻦ اﻹرﻫﺎب‬ ‫اﻟـﺬي اﺳـﺘﻬﺪف ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ وﻫـﺪد أرزاﻗﻬﻢ‬ ‫وأﻣﻨﻬﻢ واﺳـﺘﻘﺮارﻫﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أن ﻫﺬا‬

‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﻨﺪاء اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻻﺑﺪ أن ﻳُﺴﺘﺠﺎب ﻟﻪ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﺗﻌﻮدﻧـﺎ أن ﻧﻜـﻮن داﺋﻤـﺎ ً آذاﻧـﺎ ً ﺻﺎﻏﻴﺔ‬ ‫ﻟﺼﻮت اﻟﺸـﻌﺐ وﻣﻤﺜﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ إذا ﻛﺎن‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﻣﻨـﻪ واﺳـﺘﻘﺮاره وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﺨﻄﺮ اﻹرﻫﺎﺑﻲ«‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬اﻗﺘﺮاح ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ اﻟﻤﻠﻒ اﻣﻨﻲ ﻟـ »ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺑﺪر«‪ ..‬ﻣﺴﺆول ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻟ ـ |‪ :‬اﻟﺘﻔﺎوض ﺑﻌﺪ ا—ﻓﺮاج ﻋﻦ أﺳﺮى ﻣﺎ ﻗﺒﻞ أوﺳﻠﻮ‬ ‫وﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻲ‪ :‬ﺳﻴﻌﻄﻲ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﻌﻨﺎﺻﺮ اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫رﻓﻀـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒـﺎدرة أﻃﻠﻘﻬﺎ‬ ‫إﻣـﺎم وﺧﻄﻴـﺐ ﺟﻤﻌـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠـﻒ ﺻـﺪر اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﻧﺠﻲ ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻠـﻒ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺒـﻼد إﱃ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﺑـﺪر‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫وﺻﻔـﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ وﺣـﺪة اﻟﺠﻤﻴﲇ‬ ‫ﻋﻦ اﺋﺘـﻼف »ﻣﺘﺤـﺪون« اﻗﱰاح‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﻧﺠـﻲ ﺑﺄﻧـﻪ »ﺳـﻴﻌﻄﻲ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻀﻮي ﺗﺤﺖ ﻟـﻮاء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻣﺮﻓﻮض«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻘﺒﺎﻧﺠـﻲ أﻃﻠـﻖ‬ ‫»ﻣﺒـﺎدرة ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻠﻒ‬ ‫اﻷﻣﻨـﻲ ﰲ اﻟﺒـﻼد إﱃ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺑﺪر‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻋـﱰاف اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑﻔﺸـﻞ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ«‪ ،‬وﺷـﺪدت‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﲇ ﻋﲆ أﻧﻪ »إذا أردﻧﺎ إﻧﺸـﺎء‬ ‫دوﻟﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ‬

‫ﻋﻨﴫ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ وﺳﻂ ﺑﻐﺪاد ﺑﻌﺪ ﻓﺮار اﻟﺴﺠﻨﺎء )أ ف ب(‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻠﻒ اﻷﻣﻨـﻲ إﱃ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ إﱃ ﻛﻴﺎن ﺳـﻴﺎﳼ‬ ‫أو ﻛﺘﻠـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘﺒﻮل ﺑﻬـﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫إﻃﻼﻗـﺎ ﺑﻌـﺪ ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة ﻋـﲆ أن ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻠﻒ اﻷﻣﻨﻲ إﱃ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ إﱃ ﻛﻴﺎن ﺳـﻴﺎﳼ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ وإﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻀﻮي ﺗﺤﺖ ﻟـﻮاء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻜﺘـﻞ وﻫﺬا اﻷﻣـﺮ ﻣﺮﻓﻮض ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ واﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻻ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺘﻲ أﺧﺮﺟﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻣﻦ ﻃﺎﺋﻠﺔ اﻟﺒﻨﺪ اﻟﺴﺎﺑﻊ«‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻹﻃـﺎر‪ ،‬دﻋـﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋﻦ ﻛﺘﻠﺔ اﻟﻮﻓـﺎء اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺨـﴬ ﻃﺎﻫـﺮ‪ ،‬اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺨـﱪات‬ ‫اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪،‬‬ ‫ﰲ وﻗﺖ دﻋـﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨـﻮاب إﱃ‬ ‫اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﻘﻴﺎدات اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫وﻣﺤﺎﺳـﺒﺘﻬﺎ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮى اﻟــ‪32‬‬ ‫ﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﺑـﺪر »اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج اﻟﻴـﻮم إﱃ روح ﻣﻌﺮﻛـﺔ‬ ‫ﺑـﺪر ﰲ أن ﻧﻠﺘﺤـﻢ ﺻﻔـﺎ واﺣـﺪا‬ ‫وﺑـﺄن ﻧﺠﻤﻊ ﻛﻠﻤﺘﻨـﺎ وﻧﺘﻮﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﻋﺮاﻗﻨﺎ وﺷـﻌﺒﻨﺎ اﻟﺬي ﻋﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛﺜﺮا«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬رﻓـﺾ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﺮﺑﻂ ﺑﻦ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺮق أﻣﻨﻲ ﻟﻠﺴﺠﻮن ﰲ أﺑﻮ ﻏﺮﻳﺐ‬ ‫واﻟﺘﺎﺟـﻲ‪ ،‬وﺑﻦ اﻟﺪﻋﻮة ﻹﻣﺴـﺎك‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺑﺪر ﻟﻠﻤﻠﻒ اﻷﻣﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻗﺎل ﻣﺴﺆول ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮى ﻟـ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻣﻊ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ ﻟـﻦ ﺗﺠﺮى إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻹﻓﺮاج ﻋﻦ اﻷﴎى اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ أوﺳﻠﻮ«‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﺟﻠﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﺟﻠﺴـﺘﻬﺎ اﻤﻘـﺮر ﻋﻘﺪﻫﺎ أﻣـﺲ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫ﻟﺒﺤﺚ ﻗﺮار إﻃﻼق ﴎاح ‪ 104‬أﴎى اﻋﺘﻘﻠﻮا ﻗﺒﻞ أوﺳﻠﻮ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻌﺪ اﻟﻮﻓﺪان اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ واﻹﴎاﺋﻴـﲇ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫ﻛﺒﺮي اﻤﻔﺎوﺿﻦ‪ ،‬ﺻﺎﺋﺐ ﻋﺮﻳﻘﺎت وﺗﺴـﻴﺒﻲ ﻟﻴﻔﻨﻲ ﻟﻌﻘﺪ‬ ‫أول ﻟﻘﺎء ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻏﺪا ً اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬ﰲ واﺷﻨﻄﻦ ﺑﻌﺪ ﺳﺖ زﻳﺎرات‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺘﻬﺎ ﺟـﻮن ﻛـﺮي اﻟﺘﻘﻰ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒـﺎس ورﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬ ‫ﺑﻨﻴﺎﻣﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻧﺘﻨﻴﺎﻫـﻮ وﺻـﻒ اﻹﻓـﺮاج اﻤﺤﺘﻤـﻞ ﻋﻦ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻷﴎى ﺑﺎﻤﺆﻟـﻢ ﻟﻜﻨﻪ ﴐوري ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻼم‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺎس إن اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﺳﻴﺒﺪأ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻋـﺪاد اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺘﻔﺎوﺿﻴـﺔ ﻋﻘﺐ ﻟﻘﺎء اﻟﻮﻓﺪ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﺑﻨﻈﺮه اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬ ‫وﺟﻤـﺪت اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻨﺬ أﻳﻠﻮل ﻋﺎم ‪ 2010‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫رﻓـﺾ ﻗﺒـﻮل إﴎاﺋﻴـﻞ ﻟـﴩوط اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﻮﻗـﻒ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻄﺎن ﰲ اﻟﻘـﺪس واﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ واﻹﻓـﺮاج ﻋﻦ‬ ‫اﻷﴎى واﻋﺘﻤﺎد ﺣﺪود ‪ 67‬أﺳﺎﺳﺎ ً ﻟﻠﺘﻔﺎوض‪.‬‬ ‫ورﺑﻂ اﻤﺴـﺆول اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ورﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻷﺳـﺮ‬ ‫ﻗـﺪورة ﻓﺎرس ﻋﻘﺪ اﻟﻠﻘـﺎء ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻋﲆ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﻳﻘـﺪم اﻟﻮﺳـﻴﻂ اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان واﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬ﺛﺎﻣﺒـﻮ‬ ‫أﻣﺒﻴﻜـﻲ‪ ،‬ﺗﻘﺮﻳـﺮه إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻢ واﻷﻣـﻦ اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ اﻤﻘـﺮر اﻟﻴـﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪ ،‬ﺣﻮل‬ ‫ﺟﻬـﻮد اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﺑﻦ اﻟﺴـﻮدان ودوﻟﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫أﺑﻮﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳـﻖ‪ ،‬إن وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻋﲇ أﺣﻤﺪ ﻛﺮﺗﻲ ﺳـﻴﻤﺜﻞ اﻟﺴـﻮدان ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺰاﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻣﻊ اﻧﻌﻘﺎد اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ دوﻟﺘﻲ اﻟﺴﻮدان‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ وﺛﺎﻣﺒﻮ أﻣﺒﻴﻜﻲ‬ ‫وﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﻘـﺮر اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺰ ﻓﺎروق ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻪ‪ ،‬أن اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺳـﻴﺘﻨﺎول ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﱰﺗﻴﺒـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤـﺪود واﻤﻌﺎﺑﺮ ﺑـﻦ اﻟﺪوﻟﺘﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻨﻈﺮ ﰲ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺷـﻜﺎوى اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺼﻔﻮﻓـﺔ اﻟﺘﻌـﺎون اﻤﻮﻗﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻰ ﻋﲇ ﻋﺜﻤﺎن ﻃﻪ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ ﻳﻌﻜﻒ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫إﻋﺪاد رؤﻳﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ وﻓﺎﻋﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﺣﻠﻮل ﺟﺬرﻳﺔ ﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺴـﻮدان‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻨﺰاع‬ ‫ﰲ إﻗﻠﻴﻢ دارﻓﻮر ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﻃـﻪ ورﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﺪارﻓﻮر اﻟﺘﺠﺎﻧﻲ اﻟﺴـﻴﴘ‪،‬‬

‫ﺑﺤـﺎﴐة ﺷـﻤﺎل دارﻓـﻮر اﻟﻔـﺎﴍ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ﻣﺮاﺳـﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﺗﻔـﺎق اﻟﺼﻠﺢ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﺑـﻦ ﻗﺒﻴﻠﺘﻲ‬ ‫اﻹﺑﺎﻟـﺔ اﻟﺮزﻳﻘـﺎت واﻟﺒﻨـﻲ ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺾ ﺑﻄﻮن اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳﻒ‪ ،‬ﻹﻧﻬﺎء اﻟﻨﺰاع اﻟﺬي ﻧﺸﺐ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻠﺘـﻦ ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻷﺣـﺪاث اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺒﻞ ﻋﺎﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ ﻃﻪ اﻷﻃـﺮاف اﻤﺘﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﺼﻠـﺢ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ ﻣﺒﺎرﻛﺔ رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻟﻼﺗﻔـﺎق‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً اﻟﺘﺰام‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﺑﻨﺼﻮﺻﻪ‪ ،‬واﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺒﺴـﻂ‬ ‫ﻫﻴﺒﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﺎدة ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﻔﺎر اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺒﺪء‬ ‫اﻟﻔـﻮري ﰲ إﺳـﻌﺎف اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث‪ .‬وﺷـﺪد ﻃﻪ‪ ،‬ﻋـﲆ ﴐورة‬ ‫ﺗﻌﻈﻴـﻢ ﺣﺮﻣﺔ اﻟﺪﻣـﺎء‪ ،‬واﻟﺨﺮوج ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤـﺮب واﻻﻗﺘﺘـﺎل إﱃ ﻃﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼم‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﻣﺒﻴﻜﻲ ﻳﻘﻮد ﺟﻬﻮد وﺳﺎﻃﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺴﻮدان واﻟﺠﻨﻮب ﻓﻲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‬

‫اﺷﺘﺒﺎك ﺑﻦ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ واﻟﴩﻃﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ رام اﻟﻠﻪ‬ ‫إﻃﻼق ﴎاح اﻷﴎى‪ ،‬ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ دﻓﻌﺎت ﺧﻼل ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻷوﱃ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿﺎت‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻓﺎرس ﻟــ »اﻟﴩق«‪ :‬أن اﻹﻓـﺮاج ﻋﻦ اﻷﴎى‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻗﺮار ﺳـﻴﺎﳼ إﴎاﺋﻴـﲇ‪ ،‬ﻟﻴﺲ إﱃ ﻗﺮار ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫وﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ إﴎاﺋﻴـﻞ اﻻﺧﺘﺒـﺎء ﺧﻠـﻒ ﻗﻀﺎﺋﻬـﺎ وﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ أن ﺗﻘﺮر ﻓﻘﻂ ﺑﺸـﺄن اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻣﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ وﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ ﺑﺄن ﺗﻔﺮض أﺳﻤﺎء ﺑﺪﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻬـﻢ ﻗﺪﻣـﻮا ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺗﻀـﻢ ‪ 104‬أﴎى‬ ‫ﺳـﺠﻨﻮا ﻗﺒﻞ أوﺳـﻠﻮ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ أﻣﴣ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن ﺧﺎﺻﺔ اﻷﺳـﺮ ﻛﺮﻳﻢ ﻳﻮﻧﺲ اﻟﺬي أﻣﴤ‬

‫)أ ف ب(‬

‫‪ 31‬ﻋﺎﻣـﺎ ً وﻫـﻮ أول اﻷﺳـﻤﺎء ﰲ اﻟﺼﻔﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋﲆ أن‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﻘﺒﻞ اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ ﺑﺪون اﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﻫﺆﻻء اﻷﴎى‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن إﻃـﻼق ﴎاح اﻷﴎى ﴍط وﻟﻴـﺲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋـﺎ ً ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬إذا رﻓﻀـﺖ إﴎاﺋﻴﻞ اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺳـﻤﺎء اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻣﻌﻨﻰ ذﻟﻚ أﻧـﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واﻋﺘـﱪ إﻃـﻼق ﴎاح اﻷﴎى أﻣـﺮا ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ﻳﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻤـﺎ ً ﻟﻺﻋﻮﺟـﺎج اﻟـﺬي اﺳـﺘﻤﺮ ﻋﴩﻳـﻦ ﻋـﺎم ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻔـﺎوض وﻳﻤﺜﻞ إﻋـﺎدة ﺣﻘﻮق اﻷﴎى اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﺎوزﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺸﺘﺮط‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻘﺒﻮل ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺪام‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫اﺷـﱰﻃﺖ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻘﺒـﻮل ﻃﻠـﺐ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻷي ﻣﻨﺸـﺄة‪ ،‬أن ﺗﻜـﻮن ﻗـﺪ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ وﺗﻔﻌﻴﻞ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت ﻟﺪى ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬وأﺻﺪ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋـﺎدل ﻓﻘﻴﺔ ﻗﺮارا ً ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺟـﺎء ﻓﻴﻪ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ‬

‫اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ اﻤﺎدة ‪ 15‬واﻤـﺎدة ‪ 41‬واﻤﺎدة‬ ‫‪ 243‬ﻣﻦ ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫ﻗـﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء رﻗـﻢ ‪ 252‬ﰲ ‪/24‬‬ ‫‪ 1434 /4‬ﺑﺸـﺄن اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋـﲆ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت‬ ‫ﻋﻨﺎوﻳﻦ اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻋﲆ ﺑﺮﻗﻴﺔ اﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻤﺘﻀﻤﻨـﺔ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋـﲆ ﺗﺤﻔﻴﺰ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت ﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ »ﻧﻄﺎﻗﺎت«‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻻﻃﻼع ﻋـﲆ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻹﻃﺎرﻳﺔ ﺑﻦ‬

‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ وﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﺑﻨـﺎء ﻋﲆ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻤﺨﻮﻟـﺔ ﻟﻪ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻘﺘﻀﻴﻪ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻘﺮر ﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻷي ﻣﻨﺸـﺄة أن ﺗﻜﻮن ﻗﺪ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ وﺗﻔﻌﻴﻞ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت ﻟﺪى ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وذﻟـﻚ اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣـﻦ ‪/11 /1‬‬ ‫‪1434‬ﻫــ ‪ .‬وﻳﺸـﱰط ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺟﻤﻴـﻊ‬

‫ﺧﺪﻣﺎت وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻷﺧﺮى ﻷي ﻣﻨﺸـﺄة‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻗـﺪ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻨـﻮان اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت ﻟﺪى‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وذﻟﻚ اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣـﻦ ‪1435 /3 /1‬ﻫــ‪ .‬وﻳـﺪرج ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻘﺮار ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺤﻔﻴﺰ اﻤﻨﺸـﺂت ﻟﺘﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ »ﻧﻄﺎﻗﺎت«‪ .‬وﻳﻠﻐـﻲ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻌﻪ ﻣﻦ ﻗﺮارات ﺳﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫أﻋﻀﺎء ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﻤﺒﻌﺪون‪ :‬ﻗﺮار إﺳﻘﺎط اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻏﻴﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪ ..‬ووﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻗﺪم اﻋﺘﺬاره ﻟﻨﺎ‬ ‫ﺗﺒـﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸـﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺣﻴﻞ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻷﻋﻀـﺎء اﻷرﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺒﻌﺪون ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬أن ﻗـﺮار إﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺼـﺎدر ﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬ﻳﺨﺎﻟـﻒ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﻌﻤﻮل‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﰲ ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤـﻦ وﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة ﺑﺄﻧﻪ أﺧﻔﻰ‬ ‫ﺣﻘﺎﺋـﻖ ﻣﻬﻤـﺔ ﻋﻦ اﻟﻮزﻳـﺮ ﰲ ﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد اﻤـﺎﱄ واﻹداري اﻤﻮﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وأﺷـﺎر ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫إﱃ أن اﻟﻮزﻳـﺮ ﻋﺮف ﺣﻘﺎﺋﻖ اﻷﻣﻮر‪،‬‬ ‫وأن وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻗﺪم اﻋﺘﺬاره ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﺮار اﻻﺳـﺘﺒﻌﺎد‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻗـﺮار إﺳـﻘﺎط اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫وﻻ رﺟﻌﺔ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻋﻀـﺎء إﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﻌﱰﻓﻮن‬ ‫ﺑﻘﺮار إﺳـﻘﺎط اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﺤﻤـﻞ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺤـﻖ ﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة وﺣﺴـﺐ اﻷﻧﻈﻤـﺔ‬

‫واﻟﻠﻮاﺋـﺢ إﺳـﻘﺎط أو إﻗﺎﻟـﺔ أي‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻣﻦ ﻣﺠﺎﻟـﺲ إدارات اﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ اﻷﻋﻀـﺎء‪ ،‬وﻫـﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﺎزﻋـﻲ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻔﺮﺷـﻮﻃﻲ‪ ،‬وﺟﻤـﺎل اﻟﻔﺎﺧـﺮي‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌـﻮدة )أﻋﻀـﺎء( ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺬي ﻋﻘﺪوه أﻣﺲ‬ ‫اﻷول )اﻟﺴـﺒﺖ( أن ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻌﺴـﺮي وﻋﻀﻮ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻏﺮﻣﺎن اﻟﻌﻤـﺮي ﺗﻘﺪﻣﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﺑﻤﻼﺣﻈﺎت ﻣﻔﺎدﻫﺎ‬ ‫أن ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ارﺗﻜﺐ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت وﺗﺠﺎوزات ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وإدارﻳـﺔ‪ ،‬ﻧﻔﺬﺗﻬـﺎ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﺠﺎب ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع ﻤﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻤﺎ وﺷﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﺚ واﻟﺘﻘـﴢ‪ ،‬وﺟـﺎء ﺗﻘﺮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻳﺜﺒﺖ ﻋﺪم‬ ‫ﺻﺤﺔ اﻻدﻋﺎءات‪ ،‬واﻓﺘﻘﺎرﻫﺎ ﻟﻠﺪﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﻃـﻊ‪ ،‬وأﻗـﺮ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺤﻔـﻆ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻌﺴـﺮي واﻟﻌﻀﻮ‬ ‫ﻏﺮﻣـﺎن اﻟﻌﻤﺮي ﻋﲆ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻣﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬

‫اﻟﻔﺎﺧﺮي‪ :‬اﻟﻮﻛﻴﻞ أﺧﻔﻰ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻋﻦ اﻟﻮزﻳﺮ‪..‬‬ ‫وﻣﺼﺎدر‪ :‬ﻗﺮار اﻻﺳﺘﺒﻌﺎد »ﻧﻬﺎﺋﻲ«‬

‫ﻧﻘﺎش ﺑﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻐﺮﻓﺔ و اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﺑﻤﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻣـﺖ اﻷﺧـﺮة‬ ‫ﺑﺈﺣﺎﻟﺔ ﺗﻠـﻚ اﻤﻼﺣﻈـﺎت إﱃ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﻜﻠﺖ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻤﻼﺣﻈـﺎت‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻬـﺖ ﺑـﺄن اﻟﺪﻋـﻮى ﻛﻴﺪﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وأﻳـﺪت إﻗﺎﻟﺔ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺪﻋﻮى درأ ً‬

‫ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت وﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋﲆ ﺳـﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻷﻋﻀـﺎء إﱃ أن اﻟﻼﺋﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﻟﻠﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺗﻤﻨـﺢ ﺻﻼﺣﻴﺔ ﺗﻌﻴﻦ أو‬ ‫إﻗﺎﻟﺔ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف ﻟﻮزﻳﺮ‬

‫ﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﺣﺮﻳﺼﻮن ﻋﲆ ﺳـﻤﻌﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وأﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺰﻣـﻼء ﺗﺠﺎوزوا ﻛﻞ اﻟﺨﻄـﻮط ﺑﺮﻓﻊ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻜﻴﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﻘﺼـﺪ اﻹﺳـﺎءة اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وﺗﺸـﻮﻳﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻌﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أن آﺑﺎء اﻤﺴـﺘﺒﻌﺪﻳﻦ أﺳـﻬﻤﻮا ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ وﺗﺠﻬﻴﺰ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ودﻓﻌـﻮا ﻣـﻦ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ رواﺗﺐ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬ﻓﻬـﻞ ﻣـﻦ اﻤﻨﻄـﻖ أن ﻧﺨـﺬل اﻟﻐﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »اﺳـﺘﻠﻤﻨﺎ اﻟﻐﺮﻓﺔ وﻫـﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ دﻳﻮن‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 2.5‬ﻣﻠﻴﻮن‪ ،‬أﻣـﺎ اﻵن‪ ،‬ﻓﻴﻮﺟﺪ ﰲ رﺻﻴﺪﻫﺎ ‪6‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻦ ﻧﺘـﺎج أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺒﻌﺪﻫﻢوﻛﻴﻞاﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺟﻤـﺎل اﻟﻔﺎﺧـﺮي ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻤﺒﻌـﺪ‪ ،‬أن وﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة ﺗﴪع ﰲ اﺗﺨـﺎذ ﻗﺮاره‬ ‫ﺑﺤﻘـﻲ وزﻣﻼﺋﻲ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻤﻊ إﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮﻣﺎن اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬وﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻳﻤﺜﻼن‬ ‫ﻃﺮﻓـﺎ ً واﺣـﺪاً‪ ،‬أﻣـﺎ ﻧﺤـﻦ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻓﻠـﻢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺜﺎﺑﺖ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً أن اﻟﺨﻄﺎب‬ ‫اﻤﺘـﺪاول ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻻ ﻳﺮﺗﻜـﺰ ﻋـﲆ ﺣﻖ ﻧﻈﺎﻣـﻲ ﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻟﻠﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﰲ إﻗﺎﻟﺔ أي ﻋﻀﻮ«‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻀـﺖ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺎر اﻤﻮاﳾ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ ﺷـﻜﻮى ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺸـﺄن‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻠﺤﻮم‪ ،‬ﻓﻔـﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻌﻠـﻦ ﻓﻴـﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴـﺎن ﻛﺒﺎر ﺗﺠﺎر اﻤﻮاﳾ‪ ،‬اﺳﺘﻘﺮار‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﻜﻤﻴﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮردة‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻗﺒﻴـﻞ أوﻗﺎت‬ ‫اﻤﻮاﺳـﻢ ﻣﺜـﻞ اﻷﻋﻴـﺎد ورﻣﻀـﺎن‬ ‫واﻹﺟﺎزات اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫أن اﻷﺳـﻌﺎر ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﺑـ »اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﴍاﺋﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﺟﻮﻟﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬـﺎ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻼﺣﻢ وأﻗﺴـﺎم ﺑﻴﻊ‬

‫اﻟﻠﺤـﻮم ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ ﺑﻴـﻊ اﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ‬ ‫اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﰲ ﺟﺪة ﻋﻦ ارﺗﻔـﺎع ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﻠﺤـﻮم‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫ﻋﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻨﺎﻫـﻢ ﺑـﺄن »اﻟﻠﺤﻤـﺔ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻟﻸﻏﻨﻴـﺎء ﻓﻘﻂ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻋﻴـﺎض اﻟﺠﻬﻨﻲ إﻧـﻪ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻮﺻﻮل‬ ‫ﺳـﻌﺮ ﻛﻴﻠﻮ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ إﱃ ﺛﻤﺎﻧﻦ رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﻗﺒﻴـﻞ رﻣﻀـﺎن ﺑـ‪52‬‬ ‫رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮاوﺣﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻮاﻛﻨﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 60‬و‪ 65‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫واﺻﻠﺖ اﻟﻠﺤﻮم اﻷﺳـﱰاﻟﻴﺔ ﺳﻠﺴـﻠﺔ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎدات ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ ﺳـﺒﻌﻦ رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ 46‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻋـﻦ دور وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫وﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬

‫»ﻣﺪن« ﺗﺨﺼﺺ ‪ ١٢٦‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ ﻣﻴﺎه اﻟﺸﺮب ﻓﻲ ﻣﺪن ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫وﻗﻌـﺖ »ﻣﺪن« أﺧـﺮا‪ ،‬ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺼﺎدر اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻟﻠﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ‪ ،‬وﺳـﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺨـﺮج‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪126.4‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﻤـﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬ ‪12‬‬ ‫ﺷـﻬﺮاً‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﻌﻘﺪ ﻣﻊ‬ ‫»دوﻧﺠـﻮ اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﺪودة«‪ ،‬ووﻗـﻊ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻣﺪن‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﻣﺪن‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻞ ﻧﻄـﺎق اﻤـﴩوع ﺣﻔـﺮ‬

‫ا§ﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﺘﺪاوﻻت ﺗﻨﺨﻔﺾ‬ ‫إﻟﻰ ‪ ٤٫٤‬ﻣﻠﻴﺎر‬

‫آﺑـﺎر‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄـﺎت ﺗﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻴـﺎه‪ ،‬ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 6000‬ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻟـﻜﻞ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻧﺸﺎء ﺧﺰاﻧﺎت ﺑﺴﻌﺔ‬ ‫‪ 5000‬ﻣـﱰ ﻣﻜﻌـﺐ ﻟـﻜﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﺗﻌﺒﺌـﺔ ﺻﻬﺎرﻳﺞ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﻼث‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻤـﺪة ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وأﻫﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﴩوع ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﺑـ‪ 61‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻣـﴩوع ﺑﻨـﺎء ﻣﺼﺎﻧـﻊ ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﺑــ‪ 12‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑــ‪ 67‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬

‫ﺗﺪاﻓﻊ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﻋﲆ ﴍاء اﻤﻮاﳾ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺟﺸـﻊ اﻟﺘﺠﺎر اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺑﻘﺎﻻت‬ ‫ﺗﻌﺎوﻧﻴـﺔ أو إﺻﺪار ﻛـﺮوت ﺗﻤﻮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻘﺮاء اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻮﺟـﺎتاﻟﻐـﻼء«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺗﻮﻗـﻊ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺎر اﻤـﻮاﳾ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻲ »اﺳـﺘﻘﺮار أﺳـﻌﺎر اﻟﻠﺤﻮم‬

‫اﻟﺤﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫رﻣﻀـﺎن وﺧـﻼل أﻳـﺎم ﻋﻴـﺪ اﻟﻔﻄﺮ‬ ‫اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌـﺪ وﺻـﻮل‬ ‫ﺷـﺤﻨﺎت ﻣﻦ اﻷﻏﻨـﺎم إﱃ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﰲ اﺳﺘﻘﺮار أﺳـﻌﺎر اﻟﻠﺤﻮم«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﺳﺘﺮاد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫رأس ﺧﻼل اﻟﺸﻬﻮر اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﺆدي إﱃ ﻋﺪم رﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤـﺞ‪ .‬واﺳـﺘﻐﺮب‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻗﻴـﺎم ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﺋﻌـﻦ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎر ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ ﺑﺘﻮﺳـﻴﻊ رﻗﻌﺔ اﻻﺳﺘﺮاد ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟـﺪول ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﻠﺤﻮم‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴﻢ ﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺤﺪﺛـﺎ ً ﻋـﻦ ﺗﻮﺻﻴـﺎت ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎر وأﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة ﻋـﱪ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎر اﻤـﻮاﳾ ﻟﺤﻞ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ ﻣﺴـﺘﻮردي اﻤﻮاﳾ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺘـﺢ ﻣﺤﺠﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎل أﺳﻮة ﺑﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬وﻓﺘﺢ‬ ‫ﻣﺤﺠﺮ آﺧﺮ ﰲ ﺟﻴﺒﻮﺗﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺒﺪأ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬واﻟﺴﻤﺎح‬ ‫ﻟﺘﺠﺎر اﻤـﻮاﳾ ﺑﺘﺼﺪﻳـﺮ أﻋﻼف إﱃ‬ ‫ﺟﻴﺒﻮﺗﻲ ﻟﻮﺟﻮد أزﻣﺔ أﻋﻼف ﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﻧﻔـﻮق ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻷﻏﻨـﺎم‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺘﺎج اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي إﱃ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ رأس ﻣﻦ اﻷﻏﻨﺎم‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋـﲆ ‪ 2.5‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﻢ ﺗﺄﻣـﻦ ‪ %75‬ﻣﻦ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻻﺳﺘﺮاد ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج«‪.‬‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﻴﺪ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ـ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

‫ﻳﻜﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ورﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ ﺻﻨـﺪوق اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺷﺪ ﻋﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺪادات ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﻌﻴﺪ اﻟﻔﻄـﺮ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺪه ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴـﺎء‬ ‫ﻏﺪ‪ .‬وﻳﺘﻄﺮق اﻟﺮاﺷـﺪ إﱃ اﺳﺘﻌﺪادات اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺴـﺘﻌﺮﺿﺎ اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘـﻲ ﺑﺬﻟﺖ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي ﺑﺎت ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﺗﻘﺎم ﰲ أول أﻳﺎم‬ ‫ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ .‬وﻳﻘﺪم اﻟﺮاﺷﺪ ﻧﺒﺬة ﻣﺨﺘﴫة‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻄﻠﻌﺎت وﺟﻬﻮد ﺻﻨﺪوق اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﻹﻧﺠﺎح‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺣﻔﻞ أﻫﺎﱄ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ اﻷﺑﺮز ﻣﻦ ﺑـﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻃـﻮال اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻳﴩف‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻤﻴﻬﺎ ﺻﻨﺪوق اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‪ .‬وﻳﻜﺸﻒ اﻟﺮاﺷﺪ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎب ﻋﻦ أﻫﻢ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤﻔﻞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬

‫ﲢﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺴﻼﻡ ﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ‬ ‫اﺳﺘﻬﻠﺖ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬﺎ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻧﺨﻔـﺎض ‪ 7.31‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪، %0.09‬‬ ‫وﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻋﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ اﻷﺣﺠـﺎم اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ إﱃ ‪ 186‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻢ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ اﻧﺨﻔﻀﺖ إﱃ ‪4.4‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺟﺪة‪ :‬ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻳﺸﻜﻮن ﻏﻼء أﺳﻌﺎر اﻟﻠﺤﻮم‪ ..‬واﻟﻐﺮﻓﺔ‪ :‬ﻻ ﺗﺼﺪﻗﻮا‬

‫ﻧﺴـﺘﺠﻮب‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﻟﻨﺎ أي ﺗﻬﻢ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫أﻳﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎت ﰲ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع«‪ .‬وأﺿﺎف »رﻓﻀﺖ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻦ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة اﺳـﺘﻼم‬ ‫أي ﳾء ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻧﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺈرﺳﺎل ﻣﻠﻒ ﺑﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻨﺪات إﱃ وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ أﺧﻔﻴﺖ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻋﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ إﺧﻔﺎء ﻫـﺬه اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻫـﻮ وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟـﻮزارة«‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﻔﺎﺧﺮي »ﻋﻨـﺪ ﻟﻘﺎﺋﻨﺎ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻃﻼﻋـﻪ ﻋﲆ اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ‪ ،‬ذﻛﺮ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪم ﻟﻨﺎ وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة اﻋﺘﺬارا ً ﺷﻔﻬﻴﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻘﺮار اﻟﺬي ﺻﺪر‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﺈﺳـﻘﺎط ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻷﻋﻀـﺎء‬ ‫اﻷرﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺘﺒﻮك ﻧﻬﺎﺋﻲ وﻻ رﺟﻌﺔ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻮزارة‪ .‬وأﺷـﺎرت ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎدر إﱃ أن‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻧﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬وأن اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻦ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ أﺑﻮﻋﻴﻴﻨﺔ ﻳﻠﻐﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‪.‬‬

‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺑـ ‪ ٣٢٥‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬اﻟـﴩق أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت )ﺳـﺒﻜﻴﻢ(ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺜﺎﻧـﻮل‪ ،‬إﺣﺪى ﴍﻛﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬ﻋﻘﺪ ﺗﻤﻮﻳﻞ إﺳـﻼﻣﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ ‪ ،2013-07-28‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 325‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻬـﺪف اﻟﴩﻛﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ إﱃ إﻋﺎدة ﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻘﺮض‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وأﺷـﺎرت اﻟﴩﻛـﺔ إﱃ أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺘﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻊ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﺳـﺘﻌﻄﻲ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺤﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﻤﻮﻳﻞ إﺿﺎﰲ وﻗﺪره ‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﴩﻛﺔ وأﻏﺮاﺿﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺘﺪى ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﺧﻼل ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫‪3‬و ‪ 4‬ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﻴﻨﺒﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻼء ﻧﺼﻴﻒ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺪور اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻛﻤﺤـﺮك ﻟﻠﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫ﻣﺨﺮﺟـﺎت اﻤﻨﺘﺪى ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﻮاﺑﺔ ﻻﻧﻄـﻼق ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻤﻨﺘـﺪى اﻟـﺬي ﺗﺤﻀﻨﻪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺳـﺒﻖ وأن‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﻴﻨﺒﻊ ﰲ دورﺗـﻪ اﻷوﱃ ﻣﻄﻠﻊ ﻋﺎم‬ ‫‪2011‬م وﻛﺎن ﻟﻪ دور رﺋﻴﺲ ﰲ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺪور اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺎﳽ ﻣـﻊ ﺗﻄﻠﻌﺎت ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﻮدع ﻳﻀﻢ ‪ ٣٠‬أﻟﻒ ﻣﻨﺘﺞ ﻓﺎﺳﺪ‬

‫ﻣﺒﻨﻰ ﻏﺮﻓﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﻌﻠﻦ ﻣﻔﺎﺟـﺂت ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻷﺣﺪاث اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻷﻫﺎﱄ وزوار اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ .‬ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺼﻨـﺪوق ﺳـﻴﻨﻔﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 90‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺧﻼل إﺟـﺎزة ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ‬ ‫اﻤﺒﺎرك‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر اﺣﺘﻔـﺎﻻت أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﺪ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬إذ ﺳـﻴﻌﻘﺪ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻠﻌﻴﺪ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﰲ أول أﻳﺎم ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ اﻤﺒﺎرك ﰲ ﺻﺎﻟﺔ‬

‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 4.6‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮاﺟﻊ ﻋـﺪد اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻤﻨﻔﺬة إﱃ‬ ‫‪ 84‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘـﺔ ﻧﺠﺤﺖ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 68‬ﴍﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﻏـﻼق ﻋـﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﺮاﺟـﻊ ‪ 68‬ﴍﻛﺔ‬ ‫وﺛﺒﺎت ‪ 21‬دون ﺗﻐﻴﺮ‪.‬‬ ‫و اﻓﺘﺘﺤـﺖ اﻟﺴـﻮق ﺟﻠﺴـﺘﻬﺎ ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع‬ ‫‪ 11‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺧﻼل اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ اﻷوﱃ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻓﺸـﻠﺖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم )اﻟﺼﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺨـﴬاء( ﺑﺤﻀﻮر ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻴﻮاﻛﺐ ذﻟﻚ إﻃﻼق اﻷﻟﻌﺎب اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻮاﺻﻞ إﻃﻼق‬ ‫اﻷﻟﻌﺎب اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﻤﺪة ‪ 3‬أﻳﺎم ﰲ اﻟﻮاﺟﻬﺘﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﺘﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ وﺷﺎﻃﺊ ﻧﺼﻒ اﻟﻘﻤﺮ‪.‬‬

‫ﰲ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣـﺎ أﻋﺎدﻫﺎ ﻟﻠﱰاﺟـﻊ ﻣﺠﺪدا‬ ‫ﻧﺤﻮ أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻋﻨﺪ ‪ 7751‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺑﱰاﺟﻊ ‪ 20‬ﻧﻘﻄﺔ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻌﻮد اﻤﺆﴍ وﻳﻘﻠﺺ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎﺿﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷﺧـﺮة وﻳﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ 7763‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺎﻳﻦ أداء اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﻦ اﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫واﻻﻧﺨﻔـﺎض ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺷـﺒﻪ ﻣﻘﺎرﺑـﺔ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﻏﻠﻘـﺖ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣﺴـﺘﻮدع‬ ‫أﻏﺬﻳﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴﲇ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻳﻀﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 30‬أﻟﻒ ﻣﻨﺘﺞ ﻣﻦ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﻔﺎﺳـﺪة واﻤﻨﺘﻬﻴﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻮاد ﻳﻜﺜﺮ اﺳﺘﻬﻼﻛﻬﺎ ﰲ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻛﻌﺠﻴﻨﺔ )اﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ( اﻟﺠﺎﻫﺰة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﻣﺼﺎدرﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻤﻼك ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ‪ .‬وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤـﻮاد اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺖ ﻣﺼﺎدرﺗﻬﺎ‬ ‫وﺣﺠﺰﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻮدع ‪ 1950‬ﻛﻴﻠﻮ ﺟـﺮام زﻳﺘﻮن ﻣﻨﺘﻬﻲ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 250‬أﻟﻒ ﻋﺒﻮة زﻳﺘﻮن‪ ،‬وﻋﺪدا آﺧﺮ ﻣﻦ اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻔﺎﺳـﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺤﻠﻴﻠﻬـﺎ ﰲ اﻤﺨﺘﱪات‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗـﻢ إﻏﻼق ﻣﻌﻤـﻞ آﺧﺮ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ وﺿﻊ أﺳـﻤﺎء ﻣﺸـﻬﻮرة ﻋﲆ ﻋﺠﻴﻨﺔ‬ ‫)اﻟﺴﻤﺒﻮﺳـﺔ( اﻟﺠﺎﻫﺰة وﺗﻘﻠﻴﺪﻫـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل )اﻟﺒﺎرﻛـﻮد( أﻳﻀﺎ ً وﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ ‪1400‬ﻋﺠﻴﻨﺔ ﺟﺎﻫﺰة ﻣﻊ‪ 450‬أﻟﻒ ﻣﻐﻠﻒ ﻓﺎرغ‪.‬‬

‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وأﻏﻠﻘﺖ ‪ 7‬ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ‪ 8‬ﻗﻄﺎﻋﺎت‪ .‬واﻋﺘﲆ اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺮاﺑﺤﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %2.4‬ﺑﻌﺪ‬ ‫‪ 3‬ﺟﻠﺴـﺎت ﻣـﻦ اﻻﻧﺨﻔﺎض‪ ،‬اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫‪ ،%0.6‬وﺗﺮاﺟـﻊ اﻟﻨﻘـﻞ ‪ %1‬ﻣﺘﺼـﺪرا ﻗﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﴎﻳـﻦ‪ ،‬وﻟﺤﻘﻪ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﻌـﺪد ﺑﱰاﺟﻊ‬ ‫‪ .%0.6‬وﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ –‬

‫ﻋـﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻠﺤﻈﻲ – ﻳﻼﺣـﻆ اﻗﱰاب ﻣﺆﴍ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﺪاف ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻘﻄﺔ ‪ 7744‬ﺑﻔﺎرق ‪ 7‬ﻧﻘﺎط ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﺧﺘﺒـﺎره ﻤﺴـﺘﻮى ﻣﻘﺎوﻣـﺔ اﻤﺴـﺎر اﻟﻬﺎﺑﻂ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻘﻄـﺔ ‪ . 7778‬ﻓﻨﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﺟﺘﻴﺎز‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺈﻏﻼق ﻟﻴﻮﻣﻦ ﻳﻌﺰز ﻣﻦ ﻓﺮص‬ ‫ارﺗﺪادات ﺳﻌﺮﻳﺔ ﻧﺤﻮ ﻣﺸﺎرف ‪.7800‬‬


‫ﺧﻴﺎرات واﺳﻌﺔ‬ ‫ﻓﻲ إﻓﻄﺎر‬ ‫ﺳﻮﻓﻴﺘﻞ اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬

‫ﻳﻘﺪم ﻓﻨﺪق ﺳـﻮﻓﻴﺘﻞ اﻟﺨﱪ‬ ‫اﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ ﺧﻴﺎرات واﺳـﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﻓﻄـﺎر ﻣـﻦ أﻃﺎﻳـﺐ رﻣﻀـﺎن‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ اﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع‬ ‫ﺑﻠﺤﻈـﺎت ﻣﻤﻴـﺰة وﻓﺮﻳـﺪة ﻣـﻊ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘـﻚ وأﺻﺪﻗﺎﺋـﻚ ﺑﻤﻄﻌـﻢ‬ ‫»ﻛﺎﻓﻴـﻪ ‪ -‬ﺷـﻴﻚ« ﺑﺈﻃﻼﻟﺘـﻪ‬ ‫اﻟﺮاﺋﻌـﺔ ﻋﲆ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ أو‬ ‫ﻋﲆ أﺿﻮاء ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﱪ اﻟﺨﻼﺑﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﺪم ﻣﻄﻌـﻢ »ﻛﺎﻓﻴـﻪ ‪-‬‬ ‫ﺷـﻴﻚ« ﺑﻮﻓﻴﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﺄﻛـﻮﻻت‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻣﱰﻓـﺔ ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﺑﺘﻜـﺮ‬ ‫اﻟﺸﻴﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي اﻟﻔﺮﻧﴘ »ﺟﻮن‬ ‫ ﻟـﻮك« ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ راﺋﻌـﺔ ﻣـﻦ‬‫اﻤﺄﻛﻮﻻت اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺬاﺋﻘﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة‪.‬‬ ‫وﺳـﻮاء ﻛﺎن إﻓﻄـﺎرا ً ﻋﺎﺋﻠﻴـﺎ ً أو‬

‫إﻓﻄـﺎر ﻋﻤـﻞ‪ ،‬ﻓﻔﻨﺪق ﺳـﻮﻓﻴﺘﻞ‬ ‫اﻟﺨـﱪ اﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ ﻗﻮاﺋـﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 300‬ﺷﺨﺺ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ﺑﺎرﻳـﺲ اﻤـﻜﺎن اﻤﺜﺎﱄ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻷﻣﺴـﻴﺎت ﻻ ﺗﻨﴗ ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺘﻮاﻓـﺮ‬ ‫ﻗﺴـﺎﺋﻢ ﴍاء ﻟﻺﻓﻄﺎر ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‬ ‫واﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت ﺑـﺪءا ً ﻣـﻦ ﻋﴩة‬ ‫أﺷﺨﺎص‪ .‬وﻳﻀﻢ ﺳﻮﻓﻴﺘﻞ اﻟﺨﱪ‬

‫اﻟﻜﻮرﻧﻴـﺶ ‪ 229‬ﻏﺮﻓﺔ وﺟﻨﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻨﻈﺮ ﺑﺎﻧﻮراﻣﻲ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ ﻣﻌـﺎﴏة‪» ،‬ﻛﻠـﻮب‬ ‫ﺳـﻮﻓﻴﺘﻞ« ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻀﻴـﻮف اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ »ﻃﻮاﺑـﻖ‬ ‫اﻟﻜﻠﻮب« ﺗﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎت ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﻤﺴﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ »ﺳـﻮ ﻓﻴـﺖ« اﻟﻘﺎﺋﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺑـﻖ اﻷول اﻤـﻜﺎن اﻤﺜـﺎﱄ‬

‫‪22‬‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻷﻟﺒـﺎن واﻷﻏﺬﻳـﺔ‬ ‫»ﺳـﺪاﻓﻜﻮ«‪ ،‬ﺣﺼـﻮل ﻣﺼﻨﻌﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدة ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ »اﻵﻳـﺰو‬ ‫‪ «22000:2005‬ﻹدارة اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺄﻛﻴـﺪا ً ﻟﻠﺠﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﺎ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﻣُﻨﺤـﺖ ﻟـﻪ ﻫـﺬه اﻟﺸـﻬﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ »إﻧﱰﺗـﻚ – ﻣﻮدي‬ ‫إﻧﱰﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎل«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻊ اﻤﺼﻨﻊ اﻟﺬي ﺗـﻢ ﺗﺠﺪﻳﺪه‬ ‫واﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 22500‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ .‬وﻳﺨﺘـﺺ‬ ‫ﺑﺘﺼﻨﻴـﻊ ﻣﻨﺘﺠـﺎت راﺋـﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻣﺜﻞ ﻣﻌﺠـﻮن اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺟﺒﻨﺔ ﻓﻴﺘﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫و اﻟﻮﺟﺒـﺎت اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ اﻤﻘﺮﻣﺸـﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ »ﺣﻠﻘـﺎت ﻛﺮﻳﺴـﺒﻲ«‬ ‫و«أﺣـﺮف ﻛﺮﻳﺴـﺒﻲ«‪ .‬وﺗﺘﺒـﻊ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻵﻳﺰو اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺪﻣﺎم ﺷـﻬﺎدات اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬

‫ﻣﺼﻨﻊ ﺳﺪاﻓﻜﻮ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ وﺟﺒـﺎت ﻛﺮﻳﺴـﺒﻲ‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ )ﺳﻨﺎك(‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن »اﻷﻳﺰو ‪«22000:2005‬‬ ‫ﻳﺤـﺪد ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت ﻧﻈـﺎم إدارة‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬

‫ﻣﺆﻣﻨﺔ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻤﺠﻠﺲ إدارة ﺷﺮﻛﺔ إﻳﻮان اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺳﻜﺎن‬ ‫واﻓـﻖ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬ ‫إﻳـﻮان اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻺﺳـﻜﺎن ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺮﺷـﻴﺢ اﻤﻬﻨـﺪس أﻧﻴـﺲ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﺆﻣﻨـﺔ ﻟﺘـﻮﱄ ﻣﻨﺼـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ‬ ‫اﻷﺧﺮ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م‬ ‫ﺧﻠﻔﺎ ً ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺑـﻦ ﻣﺤﻔﻮظ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻮﱃ رﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ ‪2007‬م‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺗﺮﺷـﻴﺢ اﻤﻬﻨـﺪس أﻧﻴﺲ‬ ‫ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻧﻈـﺮا ً‬ ‫ﻤـﺎ ﻳﻤﺘﻠﻜﻪ ﻣﻦ ﺧـﱪات ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪة ﻣﺠـﺎﻻت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺸـﻐﻞ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻣﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﺪﻛﻮ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﺳـﺠﻞ ﺣﺎﻓﻞ ﻣﻦ اﻟﺨﱪة ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 25‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬إذ ﻋﻤـﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﺨﺎﺻـﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎﻣﻪ إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﺪﻛﻮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻋﻤﻞ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﺎﻣﺒﺎ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ )اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎً( وﻛﺎن آﺧﺮ ﻣﻨﺼﺐ ﺷﻐﻠﻪ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم وﻣﺴﺆول اﻻﺋﺘﻤﺎن‬

‫اﻷول وﻃـﻮال ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻤﻬﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻛﺘﺴـﺐ ﺧﱪة ﰲ ﻋـﺪة ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ وﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻋﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫وﰲ ﻣﺠـﺎل اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫واﻟﺘﺄﺟﺮ واﻤﴫﻓﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻧﻪ ﻋﻤﻞ ﰲ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ ﺑﺮوﻛﱰ أﻧـﺪ ﺟﺎﻣﺒﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻤﻬﻨـﺪس أﻧﻴـﺲ ﺣﺎﺻـﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ اﻟﻌﻠـﻮم ﰲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﺮﺗﺒـﺔ اﻟﴩف‪،‬‬ ‫وﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس اﻟﻌﻠﻮم ﰲ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻣـﻊ ﻣﺮﺗﺒـﺔ اﻟـﴩف‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟـﻮرج واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﴍﻛﺔ إﻳـﻮان اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻜﺎن ﻫﻲ ﴍﻛﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﻘﻔﻠـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘـﺎري وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﺑﻤﺒـﺎدرة ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﴩﻛﺎت ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻘﻄـﺎع‬

‫اﻟﺸﻴﻒ ﺟﻮن ﻟﻮك ﻳﻌﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺄﻛﻮﻻت اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺳﺪاﻓﻜﻮ« اﻟﺪﻣﺎم ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎدة »اﻳﺰو ‪«٢٢٠٠٠:٢٠٠٥‬‬ ‫اﻤﻤﺎﺛﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺼﻨﻌـﺎ ﺳـﺪاﻓﻜﻮ ﺑﺠـﺪة اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ ﰲ‬ ‫»ﺳـﺪاﻓﻜﻮ« رﻓﺎﺋﻴﻴـﻞ راﻳﻨـﺪرز‬ ‫»ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻧـﺎ ﴍﻛـﺔ راﺋـﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻷﻟﺒـﺎن واﻷﻏﺬﻳﺔ‪ ،‬ﻧﻮﱄ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻷﻏﺬﻳـﺔ واﻤﴩوﺑﺎت‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﺗﻮﻗـﻒ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﻣﺼﻨـﻊ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﻟﺴـﺖ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺗﺄﺗـﻲ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة »اﻵﻳﺰو ‪«22000:2005‬‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن إﻧﺠـﺎزا ً ﺑﺎﻟﻎ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻤﺼﻨﻊ‪ .‬وأﺿـﺎف ‪:‬ﻛﺎن ﻻﻟﺘﺰاﻣﻨﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ أﻓﻀﻞ اﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻌﻴﺔ دور ﻓﻌﺎل ﰲ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻻﻋﱰاف واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة ﻋـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺠﺔ وﺟﻮدﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺑـﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻋـﺎدة ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ ﻣـﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋـﺎم ‪،2011‬‬ ‫ﻫـﺬا وﻗـﺪ ﺗـﻢ اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﰲ اﻤﺼﻨـﻊ اﻟـﺬي ﺗـﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﰲ‬ ‫أﻏﺴﻄﺲ ‪ 2012‬ﺑﺘﺼﻨﻴﻊ اﻟﺪﻓﻌﺔ‬

‫ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺘﻤﺎرﻳﻨـﻚ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺟﻬﺰة ﻣﺘﻄﻮرة ﻣﻊ ﻣﻨﻈﺮ‬ ‫ﻣﻄـﻞ ﻋـﲆ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻹﺣﺴﺎس ﻣﻨﻌﺶ ﻻ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻗﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻄﺲ ﰲ اﻤﺴـﺒﺢ اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫أو اﻻﺳـﱰﺧﺎء ﰲ اﻟﺠﺎﻛـﻮز‬ ‫واﻟﺴﺎوﻧﺎ أو ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺒﺨﺎر ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺨﻴﺎرات ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻼﺟﺎت اﻟﺠﺴﻢ‪.‬‬

‫اﻤﻬﻨﺪس أﻧﻴﺲ ﻣﺆﻣﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎص اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﴍﻛـﺔ اﻟﻨﻤـﻮ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﺎﻋـﺪ‪ ،‬وﺑﻨـﻚ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫وﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 19‬ﻣﺆﺳﺴـﺎً‪ .‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ إﻳﻮان ﻋـﲆ اﻟﱰﺧﻴﺺ‬ ‫ﻛﴩﻛﺔ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ دﻳﺴﻤﱪ‬ ‫‪2007‬م ﺑﺮأﺳـﻤﺎل ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل وﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬

‫أﻳﺔ ﴍﻛﺔ ﻣﻨﺘﺠﺔ ﻟﻠﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻹﺛﺒﺎت ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﺿﺒﻂ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺿﻤـﺎن ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاء‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻻﺳـﺘﻬﻼك‪ .‬وﺗﻨﻄﺒـﻖ ﻫﺬه‬

‫اﻟﺸـﻬﺎدة ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﴩﻛﺎت‪،‬‬ ‫ﺑـﴫف اﻟﻨﻈـﺮ ﻋـﻦ ﺣﺠﻤﻬـﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻷﻏﺬﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺤﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴـﻖ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ أﻏﺬﻳﺔ آﻣﻨﺔ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‪.‬‬

‫»أﺑﻴﺎت« و »ﺟﻮد« ﺗﺮﻋﻴﺎن ﻣﺸﺮوع‬ ‫اﺳﺮاﻟﻤﺘﻤﻴﺰة ذوات اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻤﺤﺪود‬ ‫رﻋﺖ أﺑﻴﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺟﻮد‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﻣـﴩوع اﻷﴎ اﻤﺘﻤﻴّـﺰة‬ ‫ذوات اﻟﺪﺧـﻞ اﻤﺤﺪود ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻷول ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن‪ .‬وﺗﺄﺗـﻲ ﻓﻜـﺮة‬ ‫اﻤﴩوع ﻣﻦ ﺗﺮﺷﻴﺢ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﻟـﻸﴎ ذوات اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫واﻟﺪﺧـﻞ اﻤﺤـﺪود‪ ،‬وﻳﺘـﻢ‬ ‫اﻟﱰﺷـﻴﺢ وﻓﻘـﺎ ً ﻤﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫ﻣﺤـﺪﱠدة ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻜﺲ ﻣﺪى اﻤﻨﻔﻌﺔ اﻤﻘﺪﱠﻣﺔ‬ ‫ﻟـﻜﻞ أﴎة ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻷﴎي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة أﺑﻴﺎت‬ ‫ﺻﻼح اﻟﺰاﻣﻞ‪ ،‬إن ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫»أﺑﻴـﺎت« ﰲ ﻫـﺬا اﻤـﴩوع‬ ‫وﻏـﺮه ﻣـﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ واﺟﺐ‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺆﻣﻦ‬

‫ﺻﻼح اﻟﺰاﻣﻞ‬

‫ﺑﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺠﺎه اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً اﻫﺘﻤﺎم ﴍﻛﺔ أﺑﻴﺎت‬

‫ﺑﺪﻋـﻢ اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻷﴎي‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ واﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ .‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻬﺘﻬـﺎ ‪ ،‬أﺿﺎﻓـﺖ رﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺟـﻮد اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﺟﻮﻫﺮة‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻤﻨﻘـﻮر‪ ،‬أن ﻫﺬه أول‬ ‫ﻣﺒـﺎدرة ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﺗﺘـﻢ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ وﴍﻛـﺔ أﺑﻴـﺎت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﻮّﻫـﺔ إﱃ أﻧـﻪ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴـﺔ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻷﴎ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳـﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺪﱠﻣﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺷـﻜﺮﻫﺎ‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ أﺑﻴـﺎت ﻋـﲆ ﻫﺬه‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺆﻣﻠـﺔ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺒﺎدرة‪،‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴـﺔ ﻣـﻊ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ زﻳﻨﺔ وإﺿﺎءة ودﻳﻜﻮرات رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺰﻳﻨﺔ‬ ‫واﻟﺪﻳﻜـﻮرات‬ ‫واﻹﺿـﺎءة‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺒﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻟﺘﺰﻳـﻦ‬ ‫أﺟـﻮاء اﻤﺮﻛـﺰ وﺗﺰﻳﺪﻫـﺎ ﺑﻬﺎء‬ ‫وﺟﻤـﺎﻻ وﺗﺄﻟﻘـﺎ‪ .‬و ﻳﻌﺪ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﺰارا رﻣﻀﺎﻧﻴـﺎ‬ ‫ﻓﺮﻳـﺪا ﺟﺎذﺑﺎ اﻟﻌﺎﺋـﻼت ﻟﻠﺘﻨﺰه‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮق وﻗﻀـﺎء اﻟﻮﻗـﺖ‬ ‫ﻃـﻮال ﻟﻴـﺎﱄ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت إدارة اﻤﺮﻛـﺰ أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺣﺮﺻـﺖ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ أن‬ ‫ﻳﻈﻬـﺮ اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫وﺟﺪﻳـﺪ ﻋﻤـﺎ ﻇﻬـﺮ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﺎز ﻋﲆ إﻋﺠـﺎب وﺛﻨﺎء‬ ‫زوار اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧﻔـﺬت‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﺗﺼﻤﻴﻤـﺎت اﻟﺪﻳﻜﻮرات‬ ‫واﻟﺰﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ‬ ‫وإﺑـﺪاع ﻇﻬﺮ ﰲ أﻓـﻜﺎر ﺑﺎﻫﺮة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪﻳﻜـﻮرات اﻟﻌﴫﻳـﺔ‬

‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬وأﻧﻈﻤـﺔ اﻹﺿـﺎءة‬ ‫اﻤﺘﻄﻮرة ﺑﺘﺸﻜﻴﻼﺗﻬﺎ اﻤﻀﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺼﺎﺑﻴـﺢ‬ ‫ﺑﺄﺷـﻜﺎل ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﻔﻮاﻧﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﺮﻣﻴﺔ واﻷﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺤﺮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﱰاﺛﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﺘﻀﻴﻒ روﻧﻘﺎ ﺟﻤﻴﻼ وﻤﺴﺎت‬ ‫روﺣﺎﻧﻴـﺔ راﺋﻌﺔ ﺗﻐﻤـﺮ اﻟﺰوار‬ ‫واﻟـﺮواد ﺑﺮوﺣﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻟﻮﺟﻬـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺮﺗﺎدﻫـﺎ اﻟـﺰوار ﻣـﻦ ﻛﻞ‬ ‫أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺑﻴﻨﺖ اﻟﺪراﺳـﺎت أﻧـﻪ اﻟﻮﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ زﻳﺎرﺗﻬﺎ واﻟﺘﻨﺰه ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ واﻟﺰوار‪ ،‬واﻤﺮﻛﺰ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ وﺗﻨﻔﻴﺬه ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﻔـﺮد وﻣﻤﻴﺰ ﻟﻴﺰﻳﻦ ﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮه ﰲ رﻣﻀﺎن‬

‫»ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ آي – رود« أﻧﻤﻮذج ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺴﻴﺎرة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ آي رود اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫ﻃﺮﺣـﺖ ﺗﻮﻳﻮﺗـﺎ أﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻣﺒﺘﻜـ ًﺮا ً آﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻳﻘـﺪم أﺳـﻠﻮﺑﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻘـﻞ وﻣﺮوﻧﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة ﻋﲆ ﺷـﻮارع‬ ‫اﻤـﺪن ﺑﺤﺠﻤـﻪ اﻤﺪﻣـﺞ‪ ،‬وأﻃﻠـﻖ ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة )آي – رود(‪ ،‬وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻘﺪرﺗﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣـﻊ ﻣﻨﺤﻨﻴﺎت اﻟﻄﺮﻳـﻖ واﻻﻟﺘﻔﺎﻓﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺳـﻬﻮﻟﺔ اﻻﺻﻄﻔـﺎف‪ ،‬وﴎﻋـﺔ‬ ‫ﺷـﺤﻦ اﻟﺒﻄﺎرﻳﺔ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﻘﺼﻮرة‬ ‫اﻤﻔﺘﻮﺣـﺔ أو اﻤﻐﻠﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬـﺎ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬

‫إﺗﺎﺣﺔ ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪.‬وزودت اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﺜﻼث ﻋﺠﻼت وﺗﺘﺴـﻊ‬ ‫ﻟﺮاﻛﺒـﻦ اﺛﻨﻦ‪ ،‬ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺗﻘﻨﻴﺔ »اﻤﻴﻼن اﻟﻨﺸـﻂ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻮازﻧﺔ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺑﺸـﻜﻞ آﱄ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﺠﺎوز اﻤﻨﻌﻄﻔﺎت أو اﻟﺴـﺮ ﻋﲆ ﺳـﻄﻮح ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ ﺑﻴﺌﺔ ﻗﻴـﺎدة آﻣﻨﺔ‪ ،‬ذﻛﻴﺔ‬ ‫وﻣﻤﺘﻌـﺔ‪ ،‬دون أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺴـﺎﺋﻖ أو اﻟﺮاﻛـﺐ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻻﺗﺨﺎذ أي اﺣﺘﻴﺎﻃﺎت ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻌـﺪ اﻟﻨﻤـﻮذج آي – رود أﺣـﺪث اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺘﻲ‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﺗﺼﺎﻻت ﺑﻮﺑﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬اﻓﻀﻞ ﻓﻲ اﻟﺸﺮق اوﺳﻂ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﺑﻮﺑـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪ ،‬اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ اﻷوﱃ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻲ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﺗﺼﺎل ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬واﺧﺘﺮ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻﺗﻬﺎ ﻛﺄﺣﺪ ﻣﺮاﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺮاﺋﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺴﺐ ﻣﺆﺳﺴﺔ ‪INSIGHTS‬‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﺧـﻼل ﺣﻔـﻞ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰﻫﺎ اﻟﺴﻨﻮي اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ دﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻢ ﻋـﲇ اﻟﺨﺰﻋـﲇ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﰲ ﺑﻮﺑـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ ﻓﺮﻳـﻖ ﻣﺮﻛـﺰ اﻻﺗﺼﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ‪ .‬وأﻋـﺮب اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ ﺑﻮﺑـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻃـﻞ ﻧﺎﻇـﺮ‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺤﺼـﻮل اﻟﴩﻛـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻤﺮﻣﻮﻗـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻓﺨﻮرون ﺑﺘﺼﺪرﻧﺎ ﻟﻔﺌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﻛﺒﺮة اﻟﺤﺠـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن‬

‫‪ INSIGHTS‬اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﺗﻌـﺮف‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻀﻊ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺪى ﻧﺠﺎح اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻳﴪﻧﻲ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻮﺑﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﺎﻫﻤﻮا ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫـﺬا اﻹﻧﺠﺎز‪ ،‬وأﺧـﺺ ﺑﺎﻟﺘﻬﻨﺌـﺔ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬وﺑﻘﻴـﺔ أﻋﻀـﺎء اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﻌﺪ ﻣـﺆﴍا ً ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻨـﺎ ﰲ ﺑﻮﺑـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻧﻀـﻊ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﰲ‬ ‫ﻗﻠﺐ ﺧﻄﻄﻨـﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻜﺎﻓﺢ‬ ‫ﻟﺘﺰوﻳﺪه ﺑﺄرﻗﻰ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻌﻤﻼء إﺳﻬﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﺎ ﰲ ﺟﻌﻞ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ أﺳﻌﺪ وأﺟﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﲇ اﻟﺨﺰﻋـﲇ أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻫﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺮﻛـﺰ اﺗﺼﺎل ﺑﻮﺑﺎ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﺤﻘﻬﺎ‬

‫اﻟﺨﺰﻋﲇ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺳـﻨﺔ ‪2011‬م‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻹﻧﺠـﺎز‬ ‫ﻳﻔـﺮض ﺗﺤﺪﻳـﺎت ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻋﱪ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ‬

‫اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻨـﺎ وﻓﻘﺎ ً ﻻﺳـﱰﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬﺠﻴﺔ »ﺑﻮﺑﺎ« اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪﻫﺎ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫وﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ أرﻗـﻰ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ‪،‬‬ ‫دﻋﻤﺖ ﺑﻮﺑـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺮﻛـﺰ اﺗﺼﺎﻻﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﺣـﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت واﻤﻌـﺪات ﻟﻴﻘـﺪم‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻣـﺪرب وﺧﺒـﺮ ﰲ اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﺳﺘﻔﺴـﺎرات اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺪاءات اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﺑﺎﻟﴪﻋﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪم ﺑﻮﺑﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻷﺧـﺮى ﺣﴫﻳﺎ ً ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ‪ :‬ﻣﺴـﺞ ﺑﻮﺑﺎ؛ اﻟﺘﻲ ﺗـﺰود اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺘﺠﺪات ﻋﱪ رﺳﺎﺋﻞ ﻧﺼﻴﺔ ﻗﺼﺮة‬ ‫ﻣﺠﺎﻧـﺎً‪ ،‬وﺧﺪﻣـﺔ ﻃﺒﻴﺐ ﻋـﲆ اﻟﻬﺎﺗﻒ؛‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗـﺰود اﻟﻌﻤﻼء ﺑﺎﻤﺸـﻮرة اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬وﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﺘﺠﻮل‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﺧﻼء اﻟﻄﺒﻲ ‪.SOS‬‬

‫ﺗﻨﺘﺠﻬـﺎ ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻃﺎﻗﺔ أﻗﻞ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺘﺄﺛﺮ أﻗﻞ ﴐرا ً ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫و«اﻟﻌﻤﻼﻧﻴـﺔ« اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺒـﻲ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺘﻨﻘـﻞ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺮب اﻤﻔﻬـﻮم اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺗﻮﻳﻮﺗـﺎ أﻛﺜـﺮ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ ﻫﺪﻓﻬـﺎ اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻧﻄـﺎق‬ ‫واﺳـﻊ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺼﺪﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻤﻬـﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﻌﺪة أﻧﻮاع ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‬

‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ آﻟﻴـﺎت ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻬﺠﻦ اﻤﺘﻨﺎﻏﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﰲ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﺠﻴﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻤـﺰودة ﺑﺨﻼﻳﺎ اﻟﻮﻗﻮد‪ .‬وﻳﺒﻠـﻎ ﻃﻮل ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ آي‬ ‫– رود ‪ 2,350‬ﻣﻠـﻢ‪ ،‬وارﺗﻔﺎﻋﻬـﺎ ‪ 1,445‬ﻣﻠـﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻠﻎ ﻃـﻮل ﻗﺎﻋﺪة ﻋﺠﻼﺗﻬـﺎ ‪ 1,700‬ﻣﻠﻢ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫أﻫـﻢ أﺑﻌﺎدﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ اﻟﻌﺮض اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ ‪ 850‬ﻣﻠﻢ‬ ‫ﻓﻘﻂ ‪،‬اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﺮاﻛﺒﻦ‪.‬‬

‫»اﻟﺤﺎﻛﻤﻴﺔ« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻔﻠﻬﺎ اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ ﴍﻛـﺔ »اﻟﺤﺎﻛﻤﻴﺔ«‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘـﺎري ﺣﻔﻠﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ‬ ‫واﻻﺣﺘﻔـﺎء ﺑﻬﻢ ﰲ ﻟﻴﺎﱄ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴﻞ وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﺮﺟﺎل‬

‫اﻷﻋﻤـﺎل واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ وﻧﺨـﺐ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ وﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛـﺔ وﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﴍﻛـﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ردن ﺑـﻦ ﺻﻌﻔـﻖ ﺧـﻞ‪ ،‬أن‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻤﻮﻇﻔﻲ اﻟﺤﺎﻛﻤﻴﺔ‬

‫اﻻﺣﺘﻔـﺎء ﺑﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﻋـﺎدة ﺣﻤﻴـﺪة دأﺑـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أﻧﻪ ﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﻜﺮﻣـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﻣﻀﻮا ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻮام ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬


‫‪ ٪ ٢٧‬ﻧﺴﺒﺔ ا™ﻣﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪..‬‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﺑﻤﻨﺄى ﻋﻨﻬﺎ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬واس‬ ‫ﻗﺎل ﻣﻨﺴﻖ اﻟﱪاﻣﺞ ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻌﻠﻮم »اﻷﻟﻜﺴـﻮ«‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﺼﺎﻳـﺪي‪ :‬إن اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ودول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﻤﺤـﻮ اﻷﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪول ﺑﻤﻨﺄى ﻋﻦ اﻷﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﺎ زاﻟـﺖ اﻷﻣﻴﺔ ﺗﺸـﻜﻞ ﻋﺒﺌﺎ داﺧـﻞ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ ﻋﻨﻮاﻧﺎ رﺋﻴﺴـﺎ ﺿﻤﻦ‬

‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻌﻠﻮم‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻷﻣﻴﻦ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪ 66‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫أﻣـﻲ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠﻮن ‪ %27.1‬ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺎن اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫‪ 335‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‪ ،‬وﻫﻮ رﻗﻢ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻬﻦ‪ .‬وﺗﺸﻜﻞ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫اﻟﻌﺪد اﻷﻛﱪ ﺑﻦ اﻷﻣﻴﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%69‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺼﺎﻳـﺪي‪ ،‬أن اﻷﻣﻴﺔ ﺗﺰﻳﺪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻟﻔﻘﺮة‪ ،‬وﰲ اﻟﺮﻳﻒ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺪرﻳﻦ أﺳﺎﺳـﻴﻦ‪ :‬اﻷول ﻋـﺪم دﺧﻮل ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﻣ ّﻤﻦ ﻫﻢ ﰲ ﺳـﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ إﱃ اﻤﺪارس‬ ‫ﻷﺳﺒﺎب أﻏﻠﺒﻬﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺤﺎﺟﺔ‬

‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ اﻧﻘﻄﺎع ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻋﻦ‬ ‫إﻛﻤﺎل ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﺳﺎﳼ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ ﴐورة ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﺳـﺎﳼ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻗﺎﻧﻮن اﻹﻟـﺰام وﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻊ‬ ‫اﻻﻧﻘﻄـﺎع دون إﺗﻤـﺎم ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﺳـﺎﳼ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﻴﺎﻛﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وإﻳﺠﺎد‬ ‫إﻃﺎر ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ وﻓﻨﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻤﺘﻔﺸﻴﺔ ﰲ أوﺳﺎط اﻤﺘﻌﻠﻤﻦ‬ ‫و ّﻟـﺪت اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﻌـﺪم أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫ﺑﻄﺎﻟـﺔ ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺑﻠﻐـﺖ ‪ ،%28‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬

‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬـﺎ ‪ %3‬ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻷﻣﻴـﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻌﻀﻠﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ أﺿﺎﻓﺘﻬـﺎ اﻟﻈـﺮوف اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ ﻋـﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﺤﻮ اﻷﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺒﻬﺎ‬ ‫إﱃ أن ﻋـﺪد ﻣَـ ْﻦ ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣـﻦ اﻷﻣﻴـﺔ ﰲ ازدﻳﺎد ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺣ ّﻤﻞ اﻟﺼﺎﻳﺪي‪ ،‬اﻹرادة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠـﻮل ﻟﺬﻟـﻚ‪ ،‬وإﴍاك ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧﻲ واﻷﺣـﺰاب واﻤﻌﺎرﺿـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ واﺿﺤﺔ‪ ،‬ﺗﺨﻂ ﺳﻄﻮرﻫﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‪ ،‬وﺗﺴﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﻘﻀﺎء وﻟﻮ‬

‫ﺟﺰﺋﻴﺎ ﻋﲆ اﻷﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻬﺶ ﺟﺴﺪ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﻠﻘﻲ‬ ‫ﺑﻪ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﺘﻄﻮر واﻟﺮﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن »اﻷﻟﻜﺴـﻮ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨـﺬ ﻣﻦ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﻣﻘـﺮا ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺗﻀـﻊ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‪ ،‬واﻟﺨﻄـﻂ‪،‬‬ ‫واﻤﺮاﺟﻊ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻣﻬﺎ إﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺴـﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻜـﻮادر اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم اﻤـﺎدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺤﻮ‬ ‫اﻷﻣﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪» ،‬إﻻ أن ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻣﺤﻮ اﻷﻣﻴﺔ ﺗﺴﺘﻮﺟﺐ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ﺣﻜﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬وﻋﻤﻼ ﻳﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ وﺣﺪﻫﺎ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻷﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺤﻘﻨﻲ ﻳﺎ‬ ‫ﺟﺎري« ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬

‫إﻋﻼن ﻣﴪﺣﻴﺔ »اﻟﺤﻘﻨﻲ ﻳﺎ ﺟﺎري«‬

‫ﺗﻌـﺮض أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺧـﻼل أﻳـﺎم ﻋﻴـﺪ اﻟﻔﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﴪﺣﻴـﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ ﻣـﻦ ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻹﻣـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ )ﻛﺘﺐ ﻧﺺ اﻤﴪﺣﻴﺔ أﻳﻀـﺎ( وﻋﲇ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻘﺪم ﻣﴪﺣﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻨﻲ ﻳﺎ ﺟـﺎري«‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﴪح‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻤﺪرﺑﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮﻳﺎن ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وﻫﻲ‬

‫ﻣﻦ إﺧﺮاج ﺻﺒﺤﻲ ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬وإﻧﺘﺎج اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻔﻨـﺎن ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬إن ﻧـﺺ اﻤﴪﺣﻴـﺔ‬ ‫»ﻛﻮﻣﻴـﺪي ﺳـﺎﺧﺮ ﻳﺘﺤﺪث ﻋـﻦ اﻷوﺿﺎع اﻤﻮﺟـﻮدة‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺠﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺧﺘﻔﺖ ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﻫﺬة اﻷﻳﺎم«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ ﺗـﺪور ﻋﱪ ﻣﻮاﻗﻒ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻬـﺎ اﻟﺠﺮان ﻷول‬ ‫ﻣﺮة‪ ،‬وﺗﻀﻄﺮﻫﻢ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻬﺪ ﺑﺄن اﻟﺤﻀﻮر ﺳـﻴﺠﺪون ﰲ اﻤﴪﺣﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﺤﱰم‬ ‫ﺗﻔﻜﺮﻫﻢ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻟﺤﻀﻮر ﻋﺮﺿﻬﺎ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﲇ ﻓﺎﻳﻊ‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن اﻧـﴫاف اﻟﻨﻘـﺎد واﻟﺮواﺋﻴﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺒﺎرزﻳـﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ أواﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أﻗﻠﻘﺖ ﺷـﺎﻋﺮا‬ ‫ﻛﺈﺑﺮاﻫﻴـﻢ زوﱄ‪ ،‬ودﻓﻌﺘﻪ إﱃ اﻟﺘﺴـﺎؤل‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻌﻨـﻰ اﻟﺬي ﻳﻘـﻒ ﺧﻠﻒ ﺗﺤـﻮّل أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻤﺒﺪﻋـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻦ ﺷـﻌﺮاء ورواﺋﻴﻦ‬ ‫وﻧﻘﺎد إﱃ ﻛﺘﺎب ﻣﻘﺎﻻت ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻏﺮﻫﺎ؟‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ اﻟﺮواﺋـﻲ ﻋـﻮاض ﺷـﺎﻫﺮ‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺤﻮل »ﻇﺎﻫﺮة‪ ،‬إن ﺻﺢ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ ﻛﺬﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻹﻃﺎر اﻤﺤﲇ«‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻟﻔﺖ إﱃ أﻧﻬﺎ »ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻀﺎء اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﻤﻮﻣﺎً‪ ،‬وﻳﻤﺎرس‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ وﺑﻮاﺳـﻄﺘﻬﺎ أدﺑﺎء ﻛﺜـﺮ ﺣﻀﻮرﻫﻢ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋـﱪ اﻟﺨﻮض ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻟﻌﺎم ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺟﻮاﻧﺒﻪ اﻤﺘﺎﺣﺔ«‪.‬‬

‫ﺷﺎﻫﺮ‪ :‬ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎل ﺗﻘﺘﻞ‬ ‫اﻟﻤﺒﺪع أو ﺗﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺿﻤﻮر إﺑﺪاﻋﻪ‬

‫اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‪ :‬أﻣﺮ‬ ‫ﻋﺎدي‪ ..‬واﻟﺸﺄن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﻴﻦ اﻟﻤﺒﺪع‬

‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ ﺷـﺎﻫﺮ »أن اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﰲ‬ ‫اﻷﺳﺎس ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ واﻤﺠﻼت‬ ‫إﱃ ﻛﺘـﺎب ﻳﻤﺎرﺳـﻮن اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻫـﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺔ أﺻﺒﺤـﻮا ﻣﻌﺮوﻓﻦ‬ ‫ﻟﺪى ﻗﺮاﺋﻬﻢ واﺳـﺘﻘﻄﺎب أوﻟﺌـﻚ اﻟﻘﺮاء ﻳﻘﻊ‬ ‫ﺿﻤﻦ رؤﻳـﺔ اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻜﺘﻤﻞ أرﻛﺎن اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﺑﻦ اﻤﻄﺒﻮﻋﺔ‬ ‫واﻟﻜﺎﺗـﺐ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ذﻟـﻚ ﻳﺮﺟﻊ إﱃ أن‬ ‫»اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻳﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﻗﻨﺎة إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺗﻔﺘﺢ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻌﺎﺑﺮ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﻘﺮاء ﺟﺪد‪ ،‬واﻤﻄﺒﻮﻋﺔ ﺗﺘﻮﺳﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻬﺮة اﻟﻜﺎﺗـﺐ أو ﺑﻤﻌﺮوﻓﻴﺘـﻪ ﰲ ﻣﺠﺎﻟـﻪ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ ﻗﺮاﺋﻪ‪ ،‬ﻏﺮ أن اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﻜﺘﺎب اﻷدﺑـﺎء ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﻀﻴﻒ ﺷﻴﺌﺎ ً‬

‫ذا ﺑـﺎل ﻟﻠﻘـﺮاء‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻞ ﻳﻌﻠـﻢ أن ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد واﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ واﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ واﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻷﴎي وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬إﻧﻤـﺎ ﻫـﻲ ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣﺔ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار وﺗﻜﺮارﻫﺎ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﲆ ﻗﺪم‬ ‫وﺳـﺎق‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻫﻲ إذا ً اﻤﻴﺰة ﰲ أن ﻳﻜﻮن اﻷدﻳﺐ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ ﻣﻘﺎﻟـﺔ ﰲ ﻣﻄﺒﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت؟«‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺠﻴـﺐ ﻋﲆ ﺗﺴـﺎؤﻟﻪ‪» :‬إذا ﻗﻠﻨﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﺳـﻴﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺠـﺎﻻت ﻓﺎﻷﻣﺮ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤـﻜﺎن‪ ،‬وإذا ﻗﻠﻨﺎ ﺑﺄن اﻷدﻳـﺐ ﻟﺪﻳﻪ ﺣﺼﺎﻧﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﻮاه ﰲ ﻃﺮح اﻵراء اﻟﺠﺮﻳﺌﺔ‪ ...‬ﻓﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳﻘﻊ ﰲ داﺋﺮة اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ ذﻟﻚ أن اﻷدﻳﺐ‬ ‫دوﻧﺎ ً ﻋﻦ ﻏﺮه ﺗﺴـﻌﻰ ﻤﺠﺎﺑﻬﺘﻪ ﺣﺴﺎﺳـﻴﺎت‬ ‫ﻛﺜﺮة ﺗﺤـﺎول ﺗﺤﺠﻴﻤﻪ وإﻏـﻼق ﺣﺪوده ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﺎرئ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‪ .‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻳﻀﻄﺮ اﻷدﻳﺐ ﻤﺠﺎراة‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺪة ﰲ اﻟﺮﺟﻮع ﻟﻠﻤﺘـﺎح واﻤﻤﻜﻦ‬

‫واﻤﻘﺒﻮل واﻟﻨﺄي ﺑﻘﻠﻤﻪ ﻋﻤﺎ ﻳﻀﻌﻪ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﻘﺎﺋﻢ«‪.‬‬ ‫ﺿﻤﻮر اﻤﺒﺪع‬ ‫وﻳﺸﺮ ﺷـﺎﻫﺮ إﱃ أن »ﺗﻮرط« اﻤﺒﺪع ﰲ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑـﺔ ﻣﻘﺎﻟﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬أو ﺷـﻬﺮﻳﺔ‪» ،‬ﻋﺎدة‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻜﻮن ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب إﻣﻜﺎﻧﺎﺗـﻪ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن »ﻣـﻦ ﻳﻤـﺎرس ﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻤﻘﺎﻟـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم وﻟـﻪ ﺑﻬﺎ ﺧﱪة ﻳﻌﻠﻢ أﻧﻬﺎ ﺗﺴـﺘﻨﺰف‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ واﻟﻮﻗـﺖ واﻟﺬﻫﻦ اﻟـﴚء اﻟﻜﺜﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺼﻴﺎﻏﺔ‬ ‫اﻷﺳﻠﻮب وآﻟﻴﺔ اﻟﻌﺮض ﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻷدﺑﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺣـﺪ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻳﻜﻤـﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻘﺘﻞ اﻤﺒﺪع أو‬ ‫ﺿﻤـﻮره اﻹﺑﺪاﻋـﻲ وﺗﺤﻮﻟـﻪ إﱃ ﻛﺎﺗﺐ ﻣﻘﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ اﻟﻌﺎدة ﻻ أﻛﺜﺮ«‪.‬‬

‫آل ﻋﻮض‪ :‬ﻫﻤﻮم‬ ‫اﻟﺸﺎرع واﻟﻤﺰاج‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻳﺤﺪدان‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم آﺧﺮ‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺮواﺋﻲ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺰﻳﻨـﻲ ﻳﺮى أن‬ ‫»اﻟﻜﺘـﺎب ﻻ ﻳﺘﺤﻮﻟـﻮن إﱃ ﻛﺘـﺎب ﻣﻘـﺎﻻت ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﺄن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﻫﻢ ﻳﻜﺘﺒـﻮن اﻤﻘﺎﻟﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﰲ اﻤﺤﺼﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻫﻢ ﻛﺘﺎب ﻋﺪﺗﻬﻢ اﻟﻜﻠﻤﺔ وﺳـﻼﺣﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﻠﻢ وﻫﺪﻓﻬـﻢ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮ واﻟﺸـﺄن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻫـﻮ اﻤﻌﻦ اﻷﺳـﺎس اﻟـﺬي ﻳﻨﻬﻞ ﻣﻨـﻪ اﻤﺒﺪع‬ ‫وﻳﺴﺘﺨﺮج ﻣﻜﻨﻮﻧﺎﺗﻪ ﻟﻴﺼﻮغ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻧﺼﺎ‬ ‫أدﺑﻴﺎ«‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻏﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫وﻳﻘـﻮل‪» :‬ﰲ اﻤﻘﺎﻟـﺔ ﺗﻜـﻮن ﻟﻐﺘﻬـﻢ‬ ‫)اﻷدﺑـﺎء( ﻣﺒـﺎﴍة إﱃ ﺣـﺪ ﻣـﺎ‪ ،‬وﻫـﻢ ﺑﺬﻟﻚ‬

‫ﻻ ﻳﺨﻮﺿـﻮن ﻓﻴﻤـﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻤـﻮن‪ ،‬ﻓﻤـﺎ داﻣﺖ‬ ‫ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ اﻷدﻳﺐ ﻣﻔﺮﻃﺔ ﺗﺠﺎه أي ﺧﻠﻞ ﻳﻄﺎل‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻓﻬـﻮ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ ﻋﻤﻘﺎ ً آﺧﺮ ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻖ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﻌﻤﻖ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن اﻷﻣـﺮ ﻟﻴـﺲ ﻏﺮﻳﺒـﺎ‪» ،‬ﻓﻘـﺪ ﺷـﻬﺪ ﻋﴫ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺖ أﺳـﻤﺎء أدﺑﻴﺔ ﻻﻣﻌﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴـﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺎﺟـﺲ اﻤﺠﺘﻤﻌﻲ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎﻃﻮن ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬وأﺧﺮﺟﻮا ﻟﻨﺎ أﺳﻔﺎرا ً‬ ‫ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻣﺴـﻜﻮﻧﺔ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻫﻢ اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﻦ ﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﴫ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻨﻮﻋﺖ ﻓﻴﻪ اﻤﺸـﺎرب اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ أﻣﺮا ً ﻳﺴـﺮاً«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا‬ ‫ﻋـﲆ أن »اﻟﻌﱪة ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻟﻄﺮح واﻟﺘﻨﺎول‪،‬‬ ‫واﻷدﺑﺎء واﻤﺜﻘﻔﻮن ﻫﻢ اﻷﻗﺪر ﻋﲆ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺰاج‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮى اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫ﻋـﲇ آل ﻋﻮض‪ ،‬أن ﻣﺮد ذﻟـﻚ ﻳﻌﻮد إﱃ »ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺰاج اﻟﻌﺎم ﰲ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺎس ﻣﻨﺸـﻐﻠﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وأﺳـﺌﻠﺘﻬﻢ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﺣﻮل إﻧﺠﺎزاﺗﻬﺎ‬ ‫وﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ﻫﺸﺎﺷـﺘﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن »ﻛﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﺷـﻴﺎء ﻗﺪ أﻣﺴـﺖ ﻋﺎﻣـﻼً ﺿﺎﻏﻄﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻦ ﰲ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻘﺎﻻﺗﻬـﻢ وﺗﺨﺼﻴﺼﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﻫﻜﺬا ﻣﻮاﺿﻴـﻊ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻬﻢ اﻷدﺑﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ‬ ‫واﻟﺮواﻳـﺔ«‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ ﻣﻮاﺿﻴـﻊ اﻷدﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ﻣـﺎ ذﻛﺮة ﺑﻌﺒـﺎرة أﺧـﺮى‪» :‬ﻫﻤﻮم‬ ‫اﻟﺸـﺎرع اﻟﺴـﻌﻮدي وﻣﺰاﺟـﻪ اﻟﻌـﺎم ﻫﻤـﺎ‬ ‫اﻤﺤﺪدان اﻟﺮﺋﻴﺴـﺎن ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺆﻻء اﻤﺜﻘﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋـﻦ أ ّن اﻤﺜﻘﻒ ﻳﻌﻠﻢ ﻳﻘﻴﻨـﺎ ً أ ّن ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻷدب ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﻣﺠﺎﻻﺗﻪ ﻟﻦ ﺗﺠﺪ ﻣﺰاﺟﺎ ً ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻳﺘﻘﺒﻠﻬﺎ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻗﻠﺔ ﻧﺎدرة«‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻧﻘﺎد ورواﺋﻴﻮن وﺷﻌﺮاء ﺳﻌﻮدﻳﻮن ﻳﺘﺠﻬﻮن إﻟﻰ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻤﻘﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺨﺪﻣﻲ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫ورﻗﺔ ﻟﻠﻐﻴﺜﻲ ﻓﻲ »أدﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬واس ﻳﻘﻴـﻢ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪،‬‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻘﻬـﻰ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء ﻏـﺪ‬ ‫ورﻗـﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان »ﺳـﺆال‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮ«‪ ،‬ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫ﺷـﺘﻴﻮي اﻟﻐﻴﺜـﻲ‪ ،‬ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﻨﺎدي ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫رﺷـﻴﺪ اﻟﺼﻘـﺮي‪ ،‬ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﺷﺘﻴﻮي اﻟﻐﻴﺜﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫اﻤﻬﺘﻤـﻦ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷدﺑﻴّﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻤﺜﻘﻔﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻟﻠﺤﻀـﻮر واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ورﻗـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺣﻀـﻮر ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫وﻧﺸﺎﻃﺎت اﻟﻨﺎدي‪.‬‬

‫ﻳﺜﻤﻦ اﻟﺠﻬﻮد ا‪³‬ﻋﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ »ﺻﻴﻒ اﻟﺒﺎﺣﺔ«‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي ﱢ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬واس ﺛﻤـﻦ وﻛﻴـﻞ‬ ‫إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﴍاﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﺸـﻤﺮى‪ ،‬اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑُﺬﻟﺖ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺼﻴـﻒ ﻣـﻦ ﻛﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻹﻣـﺎرة أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﻧﺎﺟﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪم ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺮﻛﺰ ﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫ﺻﻴﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻪ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻈﻬﻮر‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻛﺐ ﻣﻊ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ آل ﻧﺎﺟﻢ أن ﻣﻮﺳﻢ ﺻﻴﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺣﻈﻲ‬ ‫ﺑﺘﻐﻄﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪.‬‬

‫‪ ٥‬آﻻف زاﺋﺮ ﻟﻤﺘﺤﻒ »ﻣﻘﻌﺪ ﺟﺪة« ﻓﻲ اﻟﻨﺼﻒ ا™ول ﻣﻦ رﻣﻀﺎن اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺒﺪأ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺰاﻳﺎ ﻣﻌﺎﻫﺪة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﺑﺸﺄن اﻟﺒﺮاءات‪ ..‬اﻟﺴﺒﺖ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﺨﻄـﻰ ﻋـﺪد زوار »ﻣﺘﺤـﻒ ﻣﻘﻌﺪ ﺟﺪة‬ ‫وأﻳﺎﻣﻨـﺎ اﻟﺤﻠـﻮة« ﰲ ﺑﺮﺣـﺔ ﻧﺼﻴـﻒ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف‬ ‫ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬وﺳـﻂ ﺗﻮﻗﻌـﺎت ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺘﻀﺎﻋﻒ اﻟﻌﺪد ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨـﺖ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت اﻤﺘﺤـﻒ أن ﻋﺪد اﻷﴎ‬ ‫اﻟﺰاﺋـﺮة‪ ،‬ﻛﺎن ‪ 531‬أﴎة‪ ،‬اﺻﻄﺤﺒـﺖ ﻣﻌﻬـﺎ‬ ‫‪ 1612‬ﻣـﻦ اﻷﺑﻨـﺎء واﻟﺒﻨـﺎت ﻣـﻦ دون اﻟﻌـﴩ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ .‬وﺷـﻤﻠﺖ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ زﻳـﺎرة ‪2361‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎ ﻣﻤﻦ ﻫﻢ دون ﺳـﻦ اﻟﺜﻼﺛـﻦ‪ .‬وﺗﺠﺎوز‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺰوار ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺎت واﻟﺠﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟــ ‪ 450‬زاﺋﺮا ﻣـﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎن واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وإﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ وإﻳﻄﺎﻟﻴـﺎ وأﻤﺎﻧﻴﺎ واﻟﻴﻮﻧﺎن‬ ‫واﻟﺼـﻦ وﻓﺮﻧﺴـﺎ وأﺑـﺪى اﻟﺰاﺋـﺮون اﻧﺒﻬﺎرﻫﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻤﺘﺤﻒ‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺘﻨﻴـﺎت اﻟﻨﺎدرة واﻷﺟـﻮاء اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺤﺠﺎزﻳﺔ‬ ‫وﻗﺎل إن اﻤﺘﺤﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ زواره ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺎدت اﻤﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻃﻴﻠـﺔ أﻳﺎم اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻳﻌﺮف ﺑﺘﺎرﻳـﺦ أﻫﺎﱄ ﻣﻦ‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ رﺋﻴﺲ اﻤﺘﺤـﻒ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﻮد ﺳـﻜﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪي‪ ،‬أن ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻋﺪد اﻟﺰوار ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﻳﺴـﻌﻮن إﱃ أن ﻳﺼﺒـﺢ اﻤﺘﺤﻒ ﻣﻘـﺮا ً وﻣﻨﺘﺪى‬ ‫ﻟﻠﻤﺜﻘﻔﻦ واﻤﺆرﺧﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﰲ ﺗﺮاث‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﻋﻦ ‪ 12‬أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‪.‬‬

‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺼﺒﺢ ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﻟﻠﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫واﻤﺼﺎدر واﻟﺼﻮر اﻟﻨﺎدرة ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ واﻤﺆرﺧﻦ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺘﻌـﺮف ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻷﻫﺎﱄ‬ ‫واﻟـﺰوار واﻷﺟﺎﻧﺐ ﻋﲆ ﺗﺎرﻳﺦ وﺣﻀﺎرة وﻋﺎدات‬ ‫وﺗﻘﺎﻟﻴﺪ وإرث ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻤﻘﺘﻨﻴﺎت اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ اﻤﺴـﺘﻌﻤﻠﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻋـﱪ اﻷزﻣﺎن‪ ،‬وأن ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ أﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻫﺎﻧـﻲ أﺑـﻮ راس‪ ،‬اﻟـﺬي زار اﻤﺘﺤـﻒ‪ ،‬إﺣـﺪى‬ ‫اﻟﻮاﺟﻬـﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﻬﻤـﺔ ﻟﻌـﺮوس اﻟﺒﺤﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻤﺜـﻞ ﻧﻘﻄـﺔ ارﺗـﻜﺎز ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ وﺳﻂ ﺟﺪة‪ ،‬وأﻧﻪ ﻧﺠﺢ ﰲ ﻓﱰة‬ ‫وﺟﻴﺰة ﰲ إﻧﺠﺎز ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻬﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺗـﺮاث ﺟﺪة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻌـﺮوس‪ ،‬ﻛﺈﺣﺪى أﻫـﻢ اﻤﺪن اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺗﺮاﺛﺎ ﻧﺎدرا ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺼﻮرة إن ﺣﻜﺖ‬ ‫ﺑﺮوﻓﺔ ﻤﻮﺳﻴﻘﻰ »ﺳﻴﻐﻔﺮﻳﺪ« أﻣﺲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﺑﺎﻳﺮوﻳﺖ« اﻤﻮﺳﻴﻘﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أﺳﺴﻪ اﻤﻮﺳﻴﻘﺎر رﻳﺘﺸﺎرد ﻓﺎﻏﻨﺮ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫)د ب أ(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺳـﺘﺘﻤﻜﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑـﺪءا ً ﻣـﻦ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺰاﻳـﺎ ﻣﻌﺎﻫـﺪة اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟـﱪاءات )»‪Patent‬‬ ‫‪ ،(Cooperation Treaty «PCT‬ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻋﻼن اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫»وﻳﺒـﻮ« ﻋﻦ اﻧﻀﻤﺎم اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻫﺪة‪ ،‬وﻧﻔﺎذ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫‪ 3‬أﻏﺴﻄﺲ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺪف اﻤﻌﺎﻫﺪة إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻋﺎﻤﻲ ﻳﺴـﻬﻞ ﻋﲆ اﻤﺨﱰﻋﻦ إﺟﺮاءات‬ ‫إﻳـﺪاع ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻻﺧﱰاﻋﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ ‪ 148‬دوﻟﺔ ﻳﻤﺜﻠـﻮن ﻣﺠﻤﻮع اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء ﰲ اﻤﻌﺎﻫﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﺪﻋـﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬أن اﻧﻀﻤﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻫﺪة‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ﻣـﻦ ﺣـﺮص ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋـﲆ دﻋﻢ‬ ‫اﻹﺑﺪاع واﻻﺑﺘﻜﺎر ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻻﺧﱰاﻋـﺎت اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺪى اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﺧﱰاﻋﺎت اﻷﻓﺮاد‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗـﺪرك أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ودورﻫـﺎ ﰲ ﺣﻔـﻆ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻤﺒﺘﻜﺮﻳـﻦ واﻤﺒﺪﻋـﻦ ودور‬ ‫ﻣﺒﺘﻜﺮاﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺬا ﺣﺮﺻﺖ ﻋﲆ اﻻﻧﻀﻤﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻋﺎم‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‬ ‫‪1982‬م‪ ،‬وﻤﻌﺎﻫـﺪة اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﺸـﺄن‬ ‫اﻟـﱪاءات ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا ً أن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻧﻀﻤﺎﻣﻬﺎ وﻫﻲ ﺗﺴﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪة ﰲ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﻣﺎ ﻳﻜﻔـﻞ ﻟﻠﻤﺨﱰﻋﻦ واﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﺄوﺟـﺪت ﻧﻈـﺎم ﺑـﺮاءات‬ ‫اﻻﺧـﱰاع وأﺑﺮﻣﺖ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻫﺪات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻻﺧﱰاﻋـﺎت‪،‬‬ ‫وأﻗـﺮت ﻧﻈﺎﻣـﺎ ﻟﻠﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫وﺣﻘﻮق اﻤﺆﻟﻒ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺳﻮف ﺗﺴـﻬﻞ ﻋﲆ اﻤﺨﱰﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﻜﻮن ﺑﻤﻘﺪورﻫﻢ‬ ‫ﺣﻔـﻆ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء )‪ 148‬دوﻟـﺔ(‪ ،‬ﺑﻤﺠﺮد إﻳﺪاع‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﺑﺮاءة اﺧـﱰاع واﺣـﺪ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﱪاءات اﻻﺧﱰاع‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﺑﻌﺪ إﻳﺪاع ﻃﻠﺐ ﺑﺮاءة اﺧﱰاع دوﱄ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻧﴩ اﻟﻄﻠﺐ وﺗﻘﻴﻴـﻢ ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ ﻣﻨﺤﻪ‬ ‫ﺑﺮاءة اﺧـﱰاع ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﺨﱰع‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺣﺼـﻮل ﻃﻠﺒـﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺑـﺮاءة اﺧﱰاع ﻣـﻦ ﻋﺪﻣـﻪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺎﻋﺪه ﰲ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ ﻛﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴﺰ اﻤﻌﺎﻫﺪة ﺑﺈﻋﻄﺎء اﻤﺨﱰع‬

‫ﻓﺮﺻﺔ ‪ 30‬ﺷـﻬﺮا ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷﺳﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟـﺪول اﻤـﺮاد اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻓـﱰة ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺨـﱰع‬ ‫ﻟﻴﺤﺪد اﻟﺠـﺪوى اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻻﺧﱰاﻋﻪ‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﺪف ﺑﺎﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻤـﺮ اﻟﻄﻠﺐ اﻤـﻮدع ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻌﺎﻫـﺪة ﺑﻤﺮﺣﻠﺘﻦ‪ ،‬اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻳﺘـﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻹﻳـﺪاع‪ ،‬واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﴩ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ اﻟﺪوﱄ اﻹﺿﺎﰲ‬ ‫)اﺧﺘﻴـﺎري(‪ ،‬واﻟﻔﺤـﺺ اﻟﺘﻤﻬﻴـﺪي‬ ‫اﻟﺪوﱄ )اﺧﺘﻴﺎري(‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓﺘﺒﺪأ ﻓﻴﻬﺎ إﺟﺮاءات ﻣﻨﺢ اﻟﱪاءات ﻟﺪى‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟـﱪاءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أو اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﰲ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ ﻳﺮاد اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺑﺮاءات ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻈﻞ ﻣﻨﺢ اﻟﱪاءات‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻼﺣﻴﺔ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﱪاءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫أو اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﻌﻤﻮل‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻄﻠﺐ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﻣﻘﺪم اﻟﻄﻠﺐ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟـﺪول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪف ﺣﻤﺎﻳﺔ اﺧﱰاﻋﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜـﻦ إﻳﺪاع ﻃﻠﺐ ﺑﺮاءة اﺧﱰاع‬ ‫وﻓﻘـﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎﻫـﺪة‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱪاءات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ إذا ﻛﺎن ﻣﻌﺘﻤـﺪا‪ ،‬أو ﻟـﺪى‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻘـﺪم اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬ﺑﴩط‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻄﻠـﺐ اﻟـﺪوﱄ ﻣﺴـﺘﻮﻓﻴﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﴩوط اﻟﺸـﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺼﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻤﻌﺎﻫـﺪة‪ .‬ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﻌﺎﻫـﺪة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﺑﺸـﺄن اﻟﱪاءات )‪ ،(PCT‬ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻣﻌﺎﻫﺪة دوﻟﻴﺔ أﺑﺮﻣﺖ ﰲ واﺷﻨﻄﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪1970‬م‪ ،‬ودﺧﻠـﺖ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪1974‬م‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻫـﺪات اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم اﻟﱪاءات اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ إدارﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‬ ‫»اﻟﻮﻳﺒﻮ«‪.‬‬


‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫ﻣﻌﺮض‬ ‫»ا›ﻋﺠﺎز«‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ‪٣٠‬‬ ‫أﻟﻒ زاﺋﺮ ﺧﻼل‬ ‫رﻣﻀﺎن‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﻌﺮض‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻺﻋﺠﺎز‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﺮاﺑﻄـﺔ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﺻﻮل‬ ‫ﻋﺪد ﻣﺮﺗﺎدي ﻣﻌﺮﺿﻬﺎ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻘﺪ‬ ‫ﺧﻼل رﻣﻀـﺎن ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫‪ 30‬أﻟـﻒ زاﺋﺮ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻣﻤـﻦ ﻳﺤﺮﺻـﻮن ﻋـﲆ أداء‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة وزﻳﺎرة اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﺧﻼل أﻳﺎم‬

‫اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺼﻠﺢ أن اﻤﻌﺮض‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع ﻣﻦ ﺧﻼل أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 500‬ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫وﺻـﻮرة وﻧﴩة وﻛﺘـﺐ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ اﻷﺣﺠﺎم‬ ‫وأﻓﻼم ﻣﺼﻮرة أن ﻳﻌ ّﺮ َ‬ ‫ف اﻟﺰاﺋﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑـﻪ ﻛﺘﺎب اﻟﻠـﻪ وﺳـﻨﺔ ﻧﺒﻴﻪ اﻤﻄﻬـﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻹﻋﺠﺎز اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﻤﻊ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻵﻳـﺔ اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ واﻟﺮاﺑﻂ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﻗﻮف اﻤﺸـﺎﻫﺪ ﻣﺘﺄﻣﻼً‬

‫‪24‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻫـﺬا اﻤﻌـﺮض اﻟـﺬي ﻳﻌـﺰز دور اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻠـﻪ وﺳـﻨﺔ ﻧﺒﻴﻪ ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‬ ‫وﺑﻴـﺎن ﻣﺎ ﺗﺰﺧـﺮ ﺑﻬﻤﺎ ﻣﻦ إﻋﺠـﺎز ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬وذﻛﺮ أن اﻤﻌﺮض اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﻨﺪ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺼـﻮرة اﻟﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻒ أﻣﺎﻣﻬﺎ اﻤﺸـﺎﻫﺪ ﻣﺘﺄﻣﻼً ﻛﻲ ﻳﻜﺴـﺐ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓـﺔ ﰲ اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ اﻟﺘﻲ ﺗـﻮرث اﻹﻳﻤﺎن‬ ‫واﻟﻴﻘـﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﺰﺧﺮ ﺑﻪ اﻟﻘﺮان واﻟﺴـﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫أوﺟﻪ إﺑﺪاع وﺗﻘﺪم ﺗﺘﻼﺋﻢ وأﺳـﺒﺎب اﻟﺮﻗﻲ‬

‫اﻤﺎدي وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀـﺎرة ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻴﺎة‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ راﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫وردت إﻟﻴﻬـﺎ أﺑﺤـﺎث ﻣﻦ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺼﺐ ﰲ ﻹﻋﺠﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻨﻘﻴﺤﻬـﺎ وﻹﴍاف‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﻠﺒﴩﻳﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻌﻠﻮم‪.‬وﻗـﺎل ‪ :‬إن ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻫﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫ﺻﻔﻮﺗﻬـﻢ وﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ أﻋﻼﻫﻢ رﺗﺒﺔ ﰲ‬

‫ﺑﺤﻮث اﻹﻋﺠﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫وﻋﻨﺪﻫـﺎ وﰲ رﺣﺎﺑﻬـﺎ ﺗﻠﺘﻘـﻲ اﻟﻜﻔﺎﻳـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤـﺔ ﺑﻬـﺬا اﻟﺸـﺄن اﻤﻬـﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺆون دﻳﻨﻨﺎ وﺳﻨﺔ ﻧﺒﻴﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬ﻟﺘﺪﻋﻮ ﻛﻞ ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻟﺴﺮ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻨﻬﺞ اﻟﺴـﻮي واﻤﻨﻬﻞ اﻟـﺮوي إﻋﻼ ًء‬ ‫ﻟﻠﺤـﻖ وإﻇﻬـﺎرا ً ﻟﻠﺤﻘﻴﻘـﺔ واﻛﺘﺸـﺎﻓﺎ ً ﻤﺎ‬ ‫أودع اﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﻜـﻮن واﻟﺤﻴﺎة واﻷﺣﻴﺎء ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﻔﻊ اﻟﻨﺎس وﻳﻜﺸـﻒ ﻧﻌﻢ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳﺘﻮدﻋﻬﺎ ﰲ ﻣﻠﻜﻮﺗﻪ اﻟﺮﺣﺐ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪20‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (603‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺮﻛﻲ‪ :‬اﺑﺘﻌﺎد ﻣﺜﻴﺮي اﻟﺠﺪل ﻋﻦ »أدﺑﻲ‬ ‫ﺿﺠﺔ ﻣﻠﺘﻘﻰ »اﻟﺘﺤﻮﻻت«‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ« ﻣﺘﻮﻗﻊ ﺑﻌﺪ ّ‬ ‫ﺣﻮار ‪ -‬ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن أﺣﺪاث اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻷدﺑـﻲ اﻟﺬي ﻧﻈﻤـﻪ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻟﺘﺤﻮﻻت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻣﺎ زاﻟﺖ‬ ‫ﺗﻠﻘـﻲ ﺑﻈﻼﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺣﻀﻮر اﻷﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﻨـﺎدي اﻤﻨﱪﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺸـﺮ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨـﺎدي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﱰﻛﻲ إﱃ أن ﺑﻌﺾ اﻷﺳﻤﺎء‬ ‫رﺑﻤـﺎ ﻏﺎﺑﺖ ﻋﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ »ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ً ﺟﺪاً«‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻀﺠﺔ اﻟﺘﻲ أﺛﺎرﻫﺎ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ »اﻟﺘﺤﻮﻻت«‬ ‫• ﻫﻞ ﺣﻘـﻖ اﻟﻨﺎدﻳﺄﻫـﺪاف ﻣﻠﺘﻘﺎه‬ ‫اﻷﺧﺮ ﻋﻦ »اﻟﺘﺤـﻮﻻت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻈﻤﻪ ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ؟‬ ‫ أﻋﺘﻘـﺪ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻛﺎن اﻟﻬـﺪف‬‫ﻣـﻦ اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻫـﻮ ﺗﻘﺪﻳﻢ رﺻـﺪ ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤـﻮﻻت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣـ ﱠﺮ ﺑﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺧـﻼل اﻟﻌﻘـﻮد‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺻﻌـﺪة‪ ،‬اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻷدﺑﻴـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻨﺨﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣـﺖ أوراﻗﻬﺎ‬ ‫أو ﻣﻨﺎﻗﺸـﺎﺗﻬﺎ ﺧـﻼل اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺮ ﻣـﻦ ﻳﺘﺤـﺪث ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻮاﺿﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻟﻌـﻞ اﻷﺻـﺪاء اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬـﺎ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫وردود اﻷﻓﻌـﺎل اﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒﺘﻪ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻤﻮﺿـﻮع ﰲ اﻟﻄﺮح‬ ‫واﻟﺘﻨـﺎول واﻟـﺪرس اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻤﺤﺎﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻘﺎش ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ وإﻳﺼـﺎل رﺳـﺎﻟﺘﻪ إﱃ أﻛـﱪ‬ ‫ﻗﺪر ﻣﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ‪ ،‬ﻓﺒـﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻋﻦ ﺗﺤﻮﻻﺗﻨﺎ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻣﺤﺼﻮرا ً‬ ‫ﰲ ﺟﻨﺒﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻧﺠﺪه ﺗﺤﻮّل ﻟﻴﺼﺒﺢ‬

‫»اﻟﻨـﺎدي ﺣﺮﻳﺺ ﻋـﲆ ﻋﺪم اﻻﺻﻄـﺪام ﺑﺄي‬ ‫ﺟﻬـﺔ أو ﺗﻮﺟّ ﻪ‪ ،‬اﻟﻨﺎدي ﻣﻨـﱪ إﺻﻼح وﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫أوﻻ ً وأﺧـﺮاً‪ ،‬ﻫﺪﻓـﻪ رأب اﻟﺼـﺪع وإﺑـﺮاز‬ ‫اﻟﻘﻮاﺳﻢ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻴﺎرات اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺬا ﻳﺤﺎول ﻗـﺪر اﻹﻣﻜﺎن‬ ‫اﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻦ إﺛـﺎرة اﻟﺨﻼف«‪ ،‬ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪه‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ ﰲ ﺣﻮاره ﻣﻊ »اﻟـﴩق«‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻋﻦ اﻟﻨﺎدي وﺗﺤﻘﻴﻘﻪ أﻫﺪاف ﻣﻠﺘﻘﺎه اﻷﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ اﻤﻨﱪﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻨﺎء اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﻬﺪد ﺑﺈﻳﻘـﺎف ﺗﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﻨﺎدي اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻟﺸـﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺘـﻪ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻤﺜﻘﻔـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ أﻣﻮر ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫ﻓﺈﱃ ﻧﺺ اﻟﺤﻮار‪:‬‬

‫ﻣﺤﻞ ﻧﻘﺎش اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻟﺴﻌﻮدي ﻋﱪ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫• ﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ ﻳـﺮى أن اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫اﻤﻨﱪﻳﺔ ﰲ اﻟﻨﺎدي ﺿﻌﻔﺖ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ .‬ﻣﺎ رأﻳﻚ؟‬ ‫ ﺑﺎﻟﻌﻜـﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﻨﺸـﺎط‬‫اﻤﻨـﱪي ﻳﺴـﺮ ﰲ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫واﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﺒﺬل ﺟﻬﺪا ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎت أﺑﻨﺎء اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﻟﻌﲇ‬ ‫ﻻ أﺧﻔﻲ ﴎا ً ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻗﻮل إن اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻤﻨـﱪي ﺧﻼل ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم أﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬اﻹﺧـﻮة ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل رؤﻳﺔ ﺗﺮى ﺗﻮﺳﻴﻊ داﺋﺮة اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻣﻜﺎﻧﻴـﺎ ً وإدارﻳـﺎً‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨـﻰ أن‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﺸـﺎط اﻤﻨﱪي ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻌﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط اﻤﻨﱪي ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺴـﻌﻰ ﻹﴍاك‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻹدارﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻧﺸﺎﻃﺎت اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺪم ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬ﺻﺤﻴـﺢ‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﻏﺎﺑﺖ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺸـﻬﺮة أو اﻤﺜـﺮة‬

‫ﻋـﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻨﺎدي ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﺬا ﻃﺒﻴﻌـﻲ ﺟﺪا ً ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻀﺠـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺛﺎرﻫﺎ ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷﺧـﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨـﺎدي ﺣﺮﻳـﺺ ﻋـﲆ ﻋﺪم‬ ‫اﻻﺻﻄـﺪام ﺑﺄي ﺟﻬﺔ أو ﺗﻮﺟّ ﻪ‪ ،‬اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻣﻨـﱪ إﺻـﻼح وﺗﻮﺟﻴـﻪ أوﻻ ً وأﺧـﺮاً‪،‬‬ ‫ﻫﺪﻓـﻪ رأب اﻟﺼـﺪع وإﺑﺮاز اﻟﻘﻮاﺳـﻢ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻴﺎرات اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻳﺤـﺎول ﻗﺪر‬ ‫اﻹﻣﻜﺎن اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋـﻦ إﺛﺎرة اﻟﺨﻼف أو‬ ‫أن ﻳﻈ ّﻦ ﺑﻪ ﺗﻌﻤّﺪ اﻹﺛﺎرة أو اﻻﺳﺘﻔﺰاز‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي أﺻﺤﺎب‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗﻨﺒﻊ ﻣﻦ ﺛﻮاﺑﺘﻨﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﻳﺴـﻌﻮن ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ وﻓﻖ‬ ‫اﻤﻤﻜﻦ واﻤﺘﺎح‪.‬‬ ‫اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫• ﻣـﺎذا ﻋﻦ اﻤﻘـﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻳﺘﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻪ؟‬ ‫ﺟﺎر ﰲ اﻤﺒﻨﻰ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ اﻟﻌﻤﻞ ٍ‬‫اﻤﻨﻔﺬة ﻋﲆ ﻗﺪم وﺳـﺎق‪ ،‬وﻣـﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﴩوع ﻫﻲ ﺛﻼﺛﻮن ﺷﻬﺮاً‪ ،‬ﻳﻔﱰض أن‬ ‫ﻳﻨﺘﻬﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﺣﺴﺐ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﰲ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن ‪1435‬ﻫـ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم‬

‫ﺗﻌﺜﺮ اﻤﴩوع‪ .‬وﻗﺪ ﺷﻜﻞ اﻟﻨﺎدي ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺒﻨﻰ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤـﺪ اﻟﻄﺎﻣﻲ‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن اﻤﺒﻠﻎ اﻤﺘﻮﻓـﺮ ﻟﺪى اﻟﻨﺎدي‬ ‫)ﻋـﴩة ﻣﻼﻳﻦ ﻓﻘﻂ( ﻫـﻮ ﺛﻠﺚ ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎء‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻳﺄﻣـﻞ اﻟﻨﺎدي ﰲ دﻋﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺒﻠﻎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻧﺠﺎز ﻣﴩوع اﻤﺒﻨﻰ ﰲ ﻣﻮﻋﺪه اﻤﺤﺪد‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫• ﻫﻞ ﻟﻠﻨﺎدي ﺧﻄﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ اﻷدﺑﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ؟‬ ‫ أﺑـﻮاب اﻟﻨـﺎدي ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪،‬‬‫واﻟﻨﺎدي ﻳﺤـﺎول داﺋﻤﺎ ً أن ﻳﻜﻮن ﺣﻠﻘﺔ‬ ‫وﺻـﻞ ﺑـﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻤﺒﺪﻋـﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻳﺤﺎول‬ ‫أن ﻳﻘﻴـﻢ ﻧـﺪوات ﻣﻨﱪﻳـﺔ إﺑﺪاﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻳﻮﻓـﺮ ﻧﺴـﺨﺎ ً ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﺒﻮﻋﺎﺗـﻪ اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﺒـﺪع أو‬ ‫ﻣﺒﺪﻋـﺔ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ وﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻧﺘﺨـﺐ اﻟﻨـﺎدي ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺒﺪﻋﻦ ﻣـﻦ ﻃﻠﺒﺔ اﻤـﺪارس اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرة ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﻨﺎدي‪ ،‬وﰲ اﻟﻨﻴـﺔ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫دورات ﺗﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ إﺑﺪاﻋﻴـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻬﺎدة ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ اﻟﻨﺎدي ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫واﻤﺒﺪﻋﺎت‪ ،‬ﺳﻴُﻌ َﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻤﺜﻘﻔﺎت‬ ‫• ﻣـﺎذا ﻋـﻦ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ودور اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ؟‬ ‫ اﺛﻨﺘـﺎن ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬‫اﻟﻨـﺎدي ﻫﻤـﺎ ﻣـﻦ ﻣﺜﻘﻔـﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋـﻼت‪ ،‬وﺗﻘﻮﻣـﺎن ﺑﺠﻬـﺪ ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬وﺗﺤـﺎوﻻن اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬

‫اﻤﺜﻘﻔـﺎت واﻤﻬﺘﻤّﺎت ﻟﻠﻨـﺎدي‪ .‬وإﻳﻤﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺑـﺪور اﻟﻨـﺎدي اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘﻴـﺢ ﺑﺮاﻣﺠـﻪ اﻤﻨﱪﻳـﺔ ﻟﻠﺠﻨﺴـﻦ‪،‬‬ ‫رﺟﺎﻻ ً وﻧﺴﺎءً‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﺮاﻋﺎة ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻨﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟﺪ ﻫﻨﺎك ﻗﺴـﻢ‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻳﻀﻢ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺤﺎﴐات‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻣﻨﻔﺼﻠـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﻳﻔﺘـﺢ ﺑـﺎب ﻣﻜﺘﺒﺘـﻪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع أﻣﺎم اﻤﺜﻘﻔﺎت واﻟﺒﺎﺣﺜﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫إﺻﺪارات‬ ‫• إﺻـﺪارات اﻟﻨـﺎدي ﻣـﺎ زاﻟـﺖ‬ ‫ﻣﺤـﺪودة‪ ،‬ﻓﻤﺘـﻰ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ‬ ‫ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻣﺆﻟﻔﺎت اﻷدﺑﺎء اﻤﺨﴬﻣﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸﺎﺑﺔ؟‬ ‫ ﰲ اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‬‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻗـ ّﺮر اﻷﻋﻀﺎء ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻨـﺎدي ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﻄﺒﻮﻋـﺎت‪ ،‬وﺑﺤﻤـﺪ اﻟﻠﻪ ﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺘـﺐ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﻟﻔـﻦ اﻤﻌﺮوﻓـﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫واﻟﻌﺮب وﻣﻦ اﻤﺆﻟﻔﻦ اﻟﺠﺪد ﻟﻄﺒﺎﻋﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻛﺘﺐ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺗﺠﻤـﻊ ﺑﻦ اﻷدﺑﻲ‬ ‫واﻟﻨﻘـﺪي واﻹﺑﺪاﻋـﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫واﻟﻔﻜﺮي‪.‬‬

‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ .‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﻓﻌﻼً ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﻋﻨـﺪ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺧﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺎون‬ ‫• ﻫـﻞ ﻟﻠﻨﺎدي ﺗﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ؟‬ ‫رﺗﺒﱠﻨـﺎ ﻟﻘﺎ ًء ﻣﻊ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﻮدي ﻟﻠﺘﺒﺎﺣﺚ ﺣﻮل‬ ‫آﻟﻴﺎت اﻟﺘﻌﺎون ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺣﺎﻟﺖ ﻣﺸـﺎﻏﻞ وﻇﺮوف ﻃﺎرﺋﺔ‬ ‫دون اﻧﻌﻘـﺎد اﻟﻠﻘـﺎء ﰲ ﻣﻮﻋﺪه ﻓﺘﺄﺟﻞ‬ ‫ﻟﻮﻗﺖ ﻻﺣـﻖ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻓﺎﻟﻨﻴـﺔ ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻛﻮادرﻫﺎ اﻤﺆﻫﻠﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻌﻬـﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﺨـﺪم اﻟﺤﺮاك‬

‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫• ﻣـﺎ اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻄﻤﺤﻮن‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﺘﻢ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺜﻘﺎﰲ؟‬ ‫ ﴍّﻓﻨـﺎ اﻹﺧﻮة ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬‫وﻋـﲆ رأﺳـﻬﻢ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﺬاﻣـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻨـﺎدي ﻟﻠﺘﻔﺎﻫﻢ ﺣﻮل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ أﺑـﺪوا ﺗﻌﺎوﻧـﺎ ً راﺋﻌـﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻔﻌﻴـﻞ ﻫـﺬه اﻟﴩاﻛـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﻨﺒﺪأ‬ ‫ﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ .‬اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺣﺮﻳﺺ ﻋﲆ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻧﺸـﺎﻃﻪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ أرﺟﺎء اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬وﻋﻨﻴﺰة ﻫﻲ إﺣﺪى‬

‫د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﱰﻛﻲ‬

‫ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﻣﻨﺒﺮ إﺻﻼح‪ ..‬وﺣﺮﻳﺺ ﻋﻠﻰ ﻋﺪم اﻻﺻﻄﺪام ﺑﺄي ﺟﻬﺔ أو ّ‬

‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺛﻠﺚ ﻣﺎﻳﻜﻔﻲ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ..‬وﺳﻨﺘﺴ ّﻠﻤﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﺎم إن ﻟﻢ ﻳﺘﻌﺜﺮ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﺠﺒﺖ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻻ ﻳﺴﺘﻬﺎن ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻷدﺑﺎء‬ ‫واﻟﻨﻘﺎد‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﻧﻄﻤﻊ ﰲ أن ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﻨﺎدي ﰲ إﻳﺼﺎل‬ ‫ﺻﻮت ﻫـﺆﻻء وإﺑﺮازﻫﻢ‪ ،‬وإﴍاﻛﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ ﻓﻀﺎء ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫• أﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻜـﻢ ﺧﻄـﺔ ﻹﻃﻼق‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺛﻘﺎﰲ ﻣﺘﺨﺼﺺ؟‬ ‫ اﻟﻨﺎدي ﻳﺮﺣﺐ ﺑﺄي ﻣﻘﱰح ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬‫إﺛـﺮاء اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻟـﻮ ُﻗﺪّم ﻣﻘـﱰح ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﺣـﻮل ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع ﻓﺴـﻴُﻌﺮض ﻋـﲆ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻹدارة ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬ﻓﺈذا‬ ‫ﻛﺎن ﰲ ﺣـﺪود ﻗـﺪرات اﻟﻨـﺎدي اﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫واﻹدارﻳﺔ ﻓﻤﺎ اﻤﺎﻧﻊ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺎﻹﻋﻼم‬ ‫• ﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ ﻳـﺮى أن اﻟﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﻨﺎدي ﺿﻌﻴﻒ ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻠﻪ وﺗﻨﺸﻴﻄﻪ؟‬ ‫ رﺑﻤـﺎ ﻛﺎن ﻫـﺬا اﻟـﻜﻼم ﺻﺤﻴﺤـﺎ ً‬‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺛﻤﺔ ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﻠﺤﻮظ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺗﻀـﻢ‬ ‫ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﻦ رﺟـﺎل اﻹﻋـﻼم ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﻨﺸﻂ أﺣﻤﺪ اﻟﻠﻬﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﰲ اﻟﺠﻬـﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒﺬﻟـﻪ أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻋﺪم ﺗﺠﺎوب ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻧﴩ ﻣﺎ ﺗﺮﺳﻠﻪ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬


‫ائحة ااحتراف باللغة اإنجليزية‬

‫الدعجاني أول المترشحين لرئاسة الوحدة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫ينتظ�ر أن يتق�دم عض�و رف ن�ادي‬ ‫الوح�دة‪ ،‬مناح�ي الدعجاني‪ ،‬خال الس�اعات‬ ‫امقبلة‪ ،‬بأوراق ترش�حه لرئاسة نادي الوحدة‪،‬‬ ‫كأول امرش�حن له�ذا امنص�ب ي الجمعي�ة‬ ‫العمومية للنادي‪ ،‬التي ستعقد ي الفرة امقبلة‪.‬‬

‫ويملك الدعجاني‪ ،‬س�جا حافا ي نادي‬ ‫الوح�دة‪ ،‬حي�ث س�بق أن عم�ل مدي�را عاما‬ ‫للفري�ق‪ ،‬كم�ا عُ رف بدعم�ه ام�ادي‪ ،‬وتكفله‬ ‫بصفق�ات أكثر من اعب ي كش�وفات الفريق‬ ‫الوحداوي‪.‬‬ ‫وكش�فت مصادر مطلعة ل�»الرق» أن‬ ‫الدعجاني‪ ،‬بدأ فعليا ي تشكيل مجلس إدارته‪،‬‬

‫الذي يض�م عددا كب�را من الوجوه الش�ابة‪،‬‬ ‫إضافة اى عنار إدارية لديها خرة كافية‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن الدعجان�ي‪ ،‬كش�ف ي‬ ‫تريحات س�ابقة ل�»الرق» أن شخصيات‬ ‫وحداوي�ة ب�ارزة وداعمة دفعته إى الرش�ح‬ ‫لرئاس�ة الن�ادي‪ ،‬متمني�ا أن يك�ون عند ظن‬ ‫جماهر الوحدة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫مناحي الدعجاني‬

‫أص�درت لجن�ة ااح�راف وأوض�اع الاعب�ن‬ ‫بااتح�اد العرب�ي الس�عودي لك�رة الق�دم «ائح�ة‬ ‫ااح�راف وأوض�اع الاعب�ن وانتقااته�م»‬ ‫الجدي�دة باللغ�ة اإنجليزي�ة‪Regulations on ،‬‬ ‫‪Professional) Players›and Transfer in The‬‬

‫‪ )Kingdom of Saudi Arabia‬بع�د أن ت�م اعتماد‬ ‫النسخة العربية واموافقة عليها من قبل مجلس إدارة‬ ‫ااتحاد ي وقت س�ابق‪ ،‬وتمنت اللجنة التوفيق لجميع‬ ‫الاعب�ن الس�عودين واأجان�ب امحرف�ن‪ ،‬ومزيدا ً‬ ‫من النج�اح لجميع اأندية الرياضي�ة‪ ،‬ولاطاع عى‬ ‫الائحة امرجمة عر هذا الرابط‬ ‫‪To browse The Regulation press here‬‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫الفتح يرفض‬ ‫عرض النصر‬ ‫ويتمسك بسفياني‬

‫الرياض ‪ -‬هاني البر‬

‫ربيع سفياني مع رئيس النر‬

‫أوضح وكي�ل الاعب�ن نواف‬ ‫امهدي أن إدارة نادي الفتح رفضت‬ ‫بيع ما تبق�ى من عقد الاعب ربيع‬ ‫س�فياني لن�ادي الن�ر؛ وكت�ب‬

‫ع�ى حس�ابه ي موق�ع التواص�ل‬ ‫ااجتماعي «إن الرفض جاء لحاجة‬ ‫الفت�ح لخدمات الاعب ي اأش�هر‬ ‫اأربعة امقبلة»‪.‬‬ ‫يذكر أن الن�ر خاطب نادي‬ ‫الفتح لراء ام�دة امتبقية من عقد‬

‫الاع�ب ي وق�ت س�ابق لكن�ه لم‬ ‫يتس�لم أي رد حتى أم�س‪ ،‬وبذلك‬ ‫يتعن ع�ى إدارة الن�ر اانتظار‬ ‫حت�ى موعد فرة التس�جيل الثانية‬ ‫لقي�د الاع�ب ربي�ع س�فياني ي‬ ‫كشوفاته‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫الزهراني لـ |‪ :‬أطباء اأندية يتحملون جزء ًا من تكرار إصابات الاعبين‬ ‫الري�اض ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫اأنصاري‬ ‫أرج�ع مخت�ص إصاب�ات‬ ‫اماع�ب الرياضية الدكتور‬ ‫س�الم الزهران�ي تك�رار‬ ‫إصابات اعب�ي فريق كرة‬ ‫الق�دم ي بع�ض اأندي�ة‬ ‫نتيجة خلل ي جزء امنظومة التي‬ ‫تت�وى أم�ر عاجه�م ي البداية‪،‬‬ ‫وقال ي حديث خاص ل� الرق‪:‬‬ ‫لتجنب تكرار اإصابات ينبغي أن‬ ‫يكون التشخيص اأوي صحيحاً‪،‬‬ ‫ث�م يأتي بع�د ذل�ك دور اإعداد‬ ‫والتأهيل الس�ليمن لاعب‪ ،‬وإذا‬ ‫تمت بش�كل علمي وصحيح فإن‬ ‫نس�بة معاودة اإصابة س�تكون‬ ‫قليل�ة‪ ،‬مش�را ً إى أن كث�را ً من‬ ‫الاعبن امصابن الذين يزورونه‬ ‫يكون تشخيصهم غر صحيح‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬إن طبي�ب النادي‬ ‫ج�زء من امش�كلة وكذلك طبيب‬ ‫إصاب�ات اماع�ب‪ ،‬والاعب�ن‬ ‫أنفس�هم‪ ،‬وم�درب اللياق�ة‪ ،‬هم‬ ‫جزء م�ن امش�كلة وجميع هؤاء‬ ‫يُع�دون منظومة واح�دة يكون‬ ‫الخل�ل ي أحد أطرافها‪ ،‬لذلك من‬ ‫الصعوبة أن تحمل أي طرف من‬ ‫هؤاء امس�ؤولية‪ ،‬كما أوضح أن‬ ‫بعض الاعبن يؤكدون للطبيب‬ ‫سامتهم عى الرغم من أنهم غر‬

‫جاهزي�ن للع�ب‪ ،‬مما ي�ؤدي إى‬ ‫تضاعف اإصابة لديهم‪ ،‬مسببن‬ ‫بذلك الحرج أنفس�هم وللجهاز‬ ‫الطبي‪.‬‬ ‫وشدد الزهراني عى رورة‬ ‫أن يك�ون الاع�ب حريص�ا ً عى‬ ‫سامة نفسه‪ ،‬بحيث يتحدث عن‬ ‫امش�كات البدني�ة الت�ي يعاني‬ ‫منها للجهاز الطبي للفريق الذي‬ ‫ينتمي إلي�ه‪ ،‬وكذلك يحرص عى‬ ‫تطبي�ق الرامج العاجي�ة التي‬ ‫تُعطى له من قبل اأطباء‪.‬‬ ‫وحول تأثر تكرار اإصابات‬ ‫ع�ى الجوانب النفس�ية لاعبن‪،‬‬ ‫يؤكد أستاذ علم النفس الرياي‬ ‫الدكتور صاح الس�قا‪ ،‬أن بعض‬ ‫الاعب�ن وبمج�رد إصابته�م‬ ‫يدخلون ي حالة نفس�ية س�يئة‪،‬‬ ‫وه�ذه الحال�ة تتغ�ر وتتأرجح‬ ‫من اع�ب إى آخر‪ ،‬وحس�ب قوة‬ ‫اإصابة‪ ،‬وق�ال‪ :‬ي البداية يكون‬ ‫هناك ن�وع من عملي�ة الرفض‪،‬‬ ‫وم�ن ثم غض�ب ‪،‬وبعده�ا نوع‬ ‫من الخض�وع لأمر الواقع‪ ،‬هذه‬ ‫اأم�ور تعتم�د حس�ب اإصابة‬ ‫وقوته�ا وأس�بابها‪ ،‬مبين�ا ً أن‬ ‫الحال�ة النفس�ية تك�ون مؤثرة‬ ‫بشكل كبر عى حالة ااستشفاء‪،‬‬ ‫أو ع�ى م�دة الش�فاء‪ ،‬وأن�ه كل‬ ‫ما ت�م مراع�اة الحالة النفس�ية‬ ‫للمصاب كل ما تم تريع عملية‬

‫د‪ .‬سالم الزهراني‬

‫السقا‪ :‬الحاات‬ ‫النفسية‬ ‫لاعبين‬ ‫تتحكم في‬ ‫مدة ااستشفاء‬ ‫ااستشفاء‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬أن التأهي�ل‬ ‫النف�ي للمص�اب يعتم�د ع�ى‬ ‫حال�ة إصابت�ه‪ ،‬ولي�س هناك ما‬ ‫يس�مى حالة لجميع اأش�خاص‬

‫نواف بن فيصل خال زيارته الاعب عبدالرحمن القحطاني بعد إصابته ي مباراة للمنتخب السعودي‬ ‫امصاب�ن‪ ،‬ب�ل يج�ب معرف�ة‬ ‫امرحل�ة اموج�ود فيه�ا الاعب‪،‬‬ ‫وما هي احتياجات�ه‪ ،‬كما ن‬ ‫بن أن‬ ‫عملية التأهي�ل النفي هي جزء‬ ‫مهم لشفاء الاعبن‪ ،‬هناك بعض‬

‫الاعبن يتشافون بدنياً‪ ،‬ولكنهم‬ ‫من الناحية النفسية غر جاهزين‬ ‫للمشاركة ي امباريات‪ ،‬وتابع‪ :‬ي‬ ‫مثل هذه الحاات يتم البحث عن‬ ‫كيفية تأمن تأهيل نفي‪ ،‬يم ِكن‬

‫الاعب م�ن التدرج والرجوع إى‬ ‫االتحام�ات ونس�يان اإصاب�ة‬ ‫واللعب بش�كل اعتيادي‪ ،‬مشددا ً‬ ‫عى أن التأهي�ل النفي مطلوب‬ ‫ولكنه يجب أن يتم حس�ب قوة‬

‫اإصابة وعى حس�ب ش�خصية‬ ‫الري�اي‪ ،‬وأوض�ح‪ :‬أن التأهيل‬ ‫النف�ي أحيان�ا ً يتضم�ن كيفية‬ ‫إع�ادة الثق�ة لاع�ب ي نفس�ه‪،‬‬ ‫وذل�ك بوضع برنام�ج يعيد إليه‬

‫الثقة ي نفس�ه‪ ،‬والاعب قد يجد‬ ‫صعوبة ي عملي�ة إعادة الثقة ي‬ ‫نفس�ه‪ ،‬ولكن بإم�كان امختص‬ ‫معالجت�ه م�ن خ�ال تنظيم ما‬ ‫يقوله لنفسه من أحاديث‪.‬‬

‫استغرب أنباء خافه مع الجبال‬

‫ً‬ ‫«اآسيوي»‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫تصرف‬ ‫واإدارة‬ ‫‪..‬‬ ‫ا‬ ‫مليون‬ ‫‪20‬‬ ‫تستقبل‬ ‫ااتحاد‬ ‫خزينة‬ ‫باق في الفتح‬ ‫السليم‬ ‫الراشد‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫أك�دت مص�ادر خاص�ة ل�‬ ‫«ال�رق» أن خزين�ة ن�ادي‬ ‫ااتح�اد س�تتلقى خ�ال‬ ‫س�اعات الي�وم اإثن�ن‪،‬‬ ‫حواي عري�ن مليون ريال‪،‬‬ ‫تكفل بخمس�ة ماين منها عضو‬ ‫ال�رف امؤث�ر منص�ور البلوي‪،‬‬ ‫بينما التزم�ت ركة صلة‪ ،‬الراعي‬ ‫الفرعي للفري�ق اأول لكرة القدم‬ ‫بدف�ع ‪ 15‬مليون�ا‪ ،‬بع�د التوقي�ع‬ ‫م�ع إدارة النادي خال الس�اعات‬ ‫امقبلة‪ .‬وستس�اهم ه�ذه امبالغ ي‬ ‫تخفي�ض دي�ون الن�ادي من ‪47‬‬ ‫مليون�ا إى ‪ 27‬مليون�ا‪ .‬وس�تكون‬ ‫الدفع�ة اأوى الت�ي سيتس�لمها‬ ‫الن�ادي من عقد الرعاية الرس�مي‬ ‫بعد التوقيع كفيل�ة بإلغاء الديون‬ ‫امتبقي�ة‪ ،‬علما أن ركة ااتصاات‬ ‫الس�عودية ه�ي اأق�رب للظف�ر‬ ‫بالرعاية‪.‬‬ ‫إى ذل�ك نجحت الجهود‪ ،‬التي‬ ‫قام�ت به�ا اللجنة امكلف�ة بإنهاء‬ ‫أزمة الديون‪ ،‬بقيادة عضو الرف‬ ‫منصور البلوي‪ ،‬ومستشار مجلس‬ ‫اإدارة ل�ؤي ق�زاز‪ ،‬ي إقن�اع عدد‬ ‫م�ن الوس�طاء‪ ،‬والاعب�ن‪ ،‬الذين‬

‫لديه�م مس�تحقات مالي�ة ي ذمة‬ ‫النادي‪ ،‬بسحب شكاواهم من لجنة‬ ‫ااح�راف‪ ،‬بع�د أن توصلت معهم‬ ‫إى حل�ول م ِ‬ ‫ُرضي�ة‪ ،‬حت�ى يتمكن‬ ‫الن�ادي من تس�جيل اعبيه‪ ،‬الذين‬ ‫اتفق معهم رسميا‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر س�يواجه‬ ‫الجه�از الفني للفري�ق اأول لكرة‬ ‫القدم صعوبات كبرة قبل مباراته‬ ‫امرتقبة مع الفتح ي كأس السوبر‪،‬‬ ‫امق�ررة ي ال��‪ 17‬من أغس�طس‬ ‫امقب�ل‪ ،‬وذلك بعد أن تم اس�تدعاء‬ ‫خمسة من اعبي الفريق للمشاركة‬ ‫م�ع امنتخ�ب اأومب�ي ي بطول�ة‬ ‫كأس الخليج‪ ،‬التي ستس�تضيفها‬ ‫دول�ة البحري�ن خ�ال الفرة من‬ ‫‪ 15‬إى ‪ 25‬أغس�طس امقب�ل‪ ،‬فقد‬ ‫كان الن�ادي يع�ول عليهم كثرا ي‬ ‫مباراة الس�وبر‪ ،‬بع�د أن أصبحوا‬ ‫من العنار اأساسية‪ .‬والاعبون‬ ‫الخمس�ة ه�م‪ ،‬ط�ال العب�ي‪،‬‬ ‫وعبدالرحم�ن الغام�دي‪ ،‬وعم�ار‬ ‫الدحي�م‪ ،‬ومحم�د قاس�م‪ ،‬وهتان‬ ‫باهري‪.‬‬ ‫وع�ى صعي�د امحرف�ن‬ ‫أكدت مص�ادر ال�رق أن اإدارة‬ ‫ق�د ت�رف النظر بش�كل نهائي‬ ‫خ�ال ف�رة التس�جيل اأوى عن‬

‫اأحس�اء ‪ -‬مصطف�ى‬ ‫الريدة‬ ‫ش�دد عضو مجل�س إدارة‬ ‫نادي الفتح ام�رف العام‬ ‫عى كرة القدم أحمد الراشد‬ ‫ع�ى أن مدي�ر الك�رة ي‬ ‫باق ي‬ ‫النادي محمد السليم ٍ‬ ‫منصبه‪ ،‬مس�تغربا ً ما أثر مؤخرا ً‬ ‫ع�ن وج�ود خاف�ات كب�رة بن‬ ‫الس�ليم وام�درب التوني فتحي‬ ‫الجبال تس�ببت ي ابتعاد السليم‬ ‫عن الفريق الفتحاوي بطل دوري‬ ‫زي�ن للمحرفن‪ ،‬مرجع�ا ً ابتعاد‬ ‫الس�ليم ط�وال الف�رة اماضي�ة‬ ‫وتحدي�دا ً من�ذ بداي�ة انطاق�ة‬ ‫تحض�رات النموذج�ي للموس�م‬ ‫الجديد إى ظروفه الخاصة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬هاني البر‬ ‫محمد الفايز‬

‫لؤي قزاز‬

‫الرائد يتعاقد مع فهمي الوحدة ويجرب بال‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬

‫أحمد الفهمي‬

‫وق�ال الراش�د‪« :‬الس�ليم لم‬ ‫يبتع�د ع�ن الفت�ح وس�يعود إى‬ ‫مب�ارة مهامه م�ع الفريق بعد‬ ‫زوال ه�ذه الظ�روف»‪ ،‬افت�ا ً‬ ‫إى أن الف�رة امقبل�ة ستش�هد‬ ‫ض�م عن�ار إداري�ة جدي�دة‬ ‫ومس�اعدين للموجودي�ن م�ع‬

‫الفريق‪ ،‬معترا ً أن تدعيم الجهاز‬ ‫اإداري بعن�ار جدي�دة أم�ر‬ ‫طبيعي لفري�ق تنتظره تحديات‬ ‫كبرة ي اموس�م الجديد‪ ،‬مش�يدا ً‬ ‫بااس�تقرار اإداري والفن�ي ي‬ ‫الفري�ق‪ ،‬كم�ا امت�دح انضب�اط‬ ‫الاعبن وجديتهم ي التدريبات‪.‬‬

‫الشعلة يشارك في دورة النصر الرباعية‬

‫من مباراة لاتحاد والفتح‬ ‫اس�تقطاب محرف آسيوي‪ ،‬نظرا‬ ‫لتكلفته العالية‪ ،‬وس�تكتفي حاليا‬ ‫باس�تقطاب مهاجم من الجنس�ية‬ ‫الرازيلي�ة‪ ،‬م�ن امتوق�ع أن يصل‬ ‫مطلع اأسبوع امقبل‪.‬‬

‫أحمد الراشد ومحمد السليم‬

‫ينتظر أن تعلن إدارة نادي الرائد خال الساعات‬ ‫امقبل�ة عن توقيعها رس�ميا ً مع ح�ارس الوحدة‬ ‫الس�ابق أحمد الفهمي ‪ 23‬س�نة‪ ،‬بعد أن اتفقت‬ ‫مع�ه عى كل التفاصي�ل‪ ،‬وكان الفهمي قد دخل‬ ‫تجرب�ة ميدانية م�ع فريق الرائد كس�ب خالها‬ ‫ثق�ة امدرب ن�ور الدين بن زك�ري‪ ،‬ووفق�ا ً للمصادر‬

‫فإن التعاقد س�يمتد لثاث سنوات‪ ،‬وكانت إدارة نادي‬ ‫الوح�دة بقيادة ع�ي داوود قد فش�لت ي التجديد مع‬ ‫الاعب‪.‬‬ ‫إى ذل�ك دخل الاعب ماجد ب�ال تجربة ميدانية‬ ‫مع الرائد‪ ،‬وس�تكون الفرة القادمة كفيلة بالحكم عى‬ ‫مس�تواه‪ ،‬وكان بال قد لعب مع نجران اموسم اماي‬ ‫لكن�ه لم ينجح ي حجز مكان أس�اي له ي التش�كيلة‬ ‫اأساسية‪.‬‬

‫أك�د رئي�س ن�ادي‬ ‫الش�علة فه�د الطفيل‪ ،‬أن‬ ‫اس�تعداداتهم للموس�م‬ ‫امقب�ل مطمئن�ة‪ ،‬وتس�ر‬ ‫بش�كل تصاع�دي‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫«قس�منا فرة اإع�داد إى ثاث‬ ‫مراحل‪ ،‬حيث ذهبنا ي اأوى إى‬ ‫تركيا‪ ،‬وقضينا فيه�ا ‪ 15‬يوما‪،‬‬ ‫رك�ز فيه�ا الجه�از الفني عى‬ ‫الجوانب الياقية‪ ،‬وخضنا تجربة‬ ‫أمام فريق روماني‪ ،‬وفزنا علية‬ ‫بثاث�ة أه�داف مقاب�ل واحد‪،‬‬ ‫وعرفن�ا النق�ص ال�ذي يعاني‬ ‫منه الفريق ي بعض الخانات»‪.‬‬ ‫مضيف�ا‪« :‬نح�ن اآن ي مرحلة‬

‫فهد الطفيل‬ ‫اإعداد الثانية‪ ،‬وهي مرحلة أداء‬ ‫امباري�ات الودي�ة‪ ،‬حي�ث لعبنا‬ ‫أم�ام الدرعي�ة‪ ،‬وفزن�ا بهدفن‬ ‫مقاب�ل ا يء‪ ،‬كم�ا لعبنا أمام‬ ‫الفيصي‪ ،‬وفزن�ا بثاثة أهداف‬ ‫مقاب�ل هدف�ن‪ ،‬وأداء الفري�ق‬

‫بدأ يتطور‪ ،‬وبعد شهر رمضان‬ ‫س�تبدأ امرحلة الثالثة بمعسكر‬ ‫داخي‪ ،‬تتخلله امشاركة ي دورة‬ ‫ودية مع فري�ق النر‪ ،‬وفريق‬ ‫من مملكة البحرين‪ ،‬وفريق آخر‬ ‫لم يحدد بعد»‪.‬‬ ‫وعن الاعب�ن اأجانب قال‬ ‫الطفي�ل‪ّ :‬‬ ‫«تبقت لن�ا صفقتان‪،‬‬ ‫ونح�اول أن نحس�م صفق�ة‬ ‫محلي�ة ي خانة الظهر‪ ،‬وإذا لم‬ ‫نس�تطع ذلك فس�تكون الخانة‬ ‫لاع�ب آس�يوي‪ .‬اس�تعدادنا‬ ‫لهذا اموس�م أفضل من اموس�م‬ ‫اماي‪ ،‬لكن الضغوطات ي هذا‬ ‫اموسم أكر‪ ،‬أننا سنمثل امملكة‬ ‫ي كأس الخلي�ج لأندية‪ ،‬ونأمل‬ ‫ي أن يكون ذلك بأفضل وجه»‪.‬‬


‫الخليج يصرف النظر عن الطريدي‬

‫نور يشارك في ختام دورة اأمل‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫ش�ارك اع�ب الن�ر محمد نور ي مراس�م تس�ليم ‬ ‫الجوائ�ز للفائزين ي الدورة الرمضاني�ة لكرة القدم التي ‬ ‫نظمه�ا مجم�ع اأمل للصح�ة النفس�ية ي الرياض وفاز ‬ ‫بلقبه�ا فريق نزاء في�ا ‪ ،9‬وجاء ي امرك�ز الثاني فريق ‬ ‫نزاء في�ا ‪.10‬وجاء حضور نور للمباراة النهائية للدورة ‬

‫محمد نور أثناء تكريمه ‬

‫بجان�ب امدي�ر التنفيذي للمجم�ع بالنياب�ة ااختصاي ‬ ‫النفي خالد الش�هراني وعدد من امسؤولن‪ ،‬تلبية لرغبة ‬ ‫نزاء امجم�ع الذين وعدهم خال مش�اركته لهم ي حفل ‬ ‫اإفط�ار الذي أقيم قبل أيام برفقة عدد من نجوم امجتمع ‬ ‫بزيارته�م مرة أخ�رى‪ .‬وقدم الش�هراني درع�ا تذكارية ‬ ‫لاعب محمد نور‪ ،‬وش�كره باسمه واسم النزاء والعاملن ‬ ‫ي امجمع ‪.‬‬

‫موعد‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫ق�رأت خ�را ي إح�دى الصحف مدعم�ا بص�ورة للنجم‬ ‫الس�ابق س�عد الحارثي وهو يداع�ب الكرة ي إح�دى دورات‬ ‫الحواري الرمضانية مع فريقه الجديد بعد الهال !‬ ‫الحارث�ي أو «الذابح» كما يحلو محبيه تلقيبه‪ ،‬يبدو أنه‬ ‫أدرك وصول�ه لخط النهاية‪ ،‬الذي مع اأس�ف لم يكن وصوا‬ ‫محمودا ً ومثاليا ً يحلم به الاعب وعشاقه‪.‬‬ ‫س�عد الحارثي ذلك النج�م النراوي الصمي�م الذي بدأ‬ ‫مش�واره ي العامي وش�كل اس�مه وثبت نجوميته ي العامي‬ ‫هاهو يختم مشواره الرياي بدورة حواري !‬ ‫هذا م�ا جنته يداك يا س�عد ! فضلت اله�ال عى النر‬ ‫ول�م تراع تاريخك وعاقة الجمهور معك ولم تحفظ ذلك الود‬ ‫فكانت النهاية مأساوية !‬ ‫هناك من يقول إن من حقه أن ينتقل ويفكر ي مستقبله‬ ‫ويذه�ب للعرض اأفضل‪ .‬وأنا أقول نعم ولكن ليس مثل حالة‬ ‫الحارث�ي ! فجمهور النر جعل من س�عد رمزا وأس�طورة‬ ‫ي تل�ك الفرة البس�يطة وهذه مي�زة ا يمتلكه�ا إا جمهور‬ ‫العام�ي‪ ،‬فه�ل يج�وز بعد ذل�ك أن يفكر ي تركه�م واانتقال‬ ‫لغره�م ! وحتى وهو ينتقل كان الره�ان خارا‪ ،‬وكنت وما‬ ‫زل�ت عى ثق�ة أن الحارثي كان يعلم جي�دا أن مصر تجربته‬ ‫مع الهال س�يكون الفشل! ولكنه كان يكابر حتى انتهى به‬ ‫امطاف للحواري! لم ولن يفتح لك أحد أبوابه كما فعل النر‬ ‫وجمهور النر ولن يحتمل�ك أحد كالنر وجمهور النر‪.‬‬ ‫لذل�ك كنت نجما ا يش�ق له غبار ي الن�ر! بينما تحولت ي‬ ‫الهال مجرد عدد تكميي!‬ ‫يبقى الس�ؤال اأهم ماذا فعل الهالي�ون هذا بالحارثي!‬ ‫ه�ل فعا كانوا بحاجة له ولم ينجح ؟ أم أنه لم يأخذ فرصته‬ ‫وحورب من أجل اعبن هاليي اأصل وامنشأ ؟! هل فعا أن‬ ‫العقلي�ة الهالية ما زالت تفكر به�ذا امنطق؟ هذا ابن النادي‬ ‫وذاك اب�ن الج�ار الل�دود ولو حقق لنا ش�يئا م�ن األقاب أو‬ ‫ساهم بها بشكل مبار فسن ُ ر‬ ‫عر بذلك !! ي النهاية هذه كلها‬ ‫مجرد تساؤات والحقيقة اأكيدة أن الهال كان مجرد جر‬ ‫لنقل الحارثي من النر للحواري !!!‬

‫ت�وج فري�ق امات�ادور بلقب ‬ ‫بطول�ة رئيس أعض�اء رف ‬ ‫ن�ادي الخلي�ج امهن�دس ‬ ‫عبدالله السيهاتي الرمضانية ‬ ‫السادس�ة الت�ي أقيمت تحت ‬ ‫ش�عار «أمن الوطن أمان�ة»‪ ،‬وذلك ‬ ‫بف�وزه ع�ى منافس�ه العاصمة ي ‬ ‫امب�اراة النهائي�ة الت�ي جمعتهم�ا ‬ ‫مس�اء أمس اأول ع�ى ملعب نادي ‬ ‫الخلي�ج بحضور امهن�دس عبدالله ‬ ‫الس�يهاتي ومدرب امنتخب اأومبي ‬ ‫الس�عودي خالد القروني ومساعده ‬ ‫أحمد زايد ورئي�س اللجنة امنظمة ‬ ‫للبطول�ة أحم�د العتيب�ي واممثلن ‬ ‫الكويتي�ن خالد العج�رب وأحمد ‬ ‫الفرج‪.‬‬ ‫واش�تمل حف�ل الخت�ام الذي ‬ ‫قدمه اإعامي إبراهيم الفريان عى ‬ ‫عدي�د من الع�روض الش�يقة منها ‬ ‫فق�رة فنية رائعة قدمه�ا العجرب ‬ ‫والفرج تحث الش�باب عى ممارسة ‬ ‫الرياض�ة واابتع�اد ع�ن أصدق�اء ‬

‫م ‪ .‬السيهاتي يتوج اعبي اماتادور بكأس البطولة ‬ ‫الس�وء‪ ،‬كم�ا عُ �رض بن ش�وطي ‬ ‫امب�اراة النهائي�ة أوبري�ت وطن�ي ‬ ‫تفاعل معه الحضور‪.‬‬ ‫وي الخت�ام‪ ،‬ق�ام امهن�دس ‬ ‫عبدالله الس�يهاتي بتتويج اأبطال‪ ،‬‬

‫اآسيوي والفيصل إلى نهائي دورة برزان‬

‫اللجنة امنظمة وامشاركون ي البطولة ‬ ‫مركز الحزام الذهب�ي نايف الهدي أن ‬ ‫الهدف م�ن البطولة اس�تغال أوقات ‬ ‫فراغ الش�باب بما يعود عليهم بالنفع‪ ،‬‬ ‫مش�يداً بامظهر الرائع للفرق امشاركة ‬ ‫وروح التناف�س الريف بن الاعبن‪ ،‬‬ ‫فيم�ا قال امدير التنفي�ذي للمركز عي ‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫باعبدالله إن ه�ذه البطولة تأتي ضمن ‬ ‫الرنام�ج الراب�ع ال�ذي نف�ذه امركز ‬ ‫خال ش�هر رمضان امبارك‪ ،‬مؤكداً أن ‬ ‫البطولة حققت نجاحا كبرا‪ ،‬مس�تدا ‬ ‫عى ذل�ك بالتفاعل وامش�اركة الكبرة ‬ ‫من سكان الحي‪.‬‬

‫تأه�ل فريق�ا اآس�يوي ‬ ‫والفيص�ل إى امب�اراة ‬ ‫النهائي�ة ل�دورة ب�رزان ‬ ‫الرمضاني�ة الحادية عرة ‬ ‫بف�وز اأول ع�ى العمي�د ‬ ‫بثاث�ة أه�داف مقاب�ل هدفن‪ ،‬‬ ‫والثان�ي ع�ى الزعي�م بثاث�ة ‬ ‫فريق الفيصل‬ ‫أهداف مقاب�ل هدف ي مباراتي ‬ ‫الدور نصف النهائي أمس اأول‪ .‬وترعاه�ا لجن�ة التنمي�ة كبر‪ ،‬كما يقود مبارياتها حكام ‬ ‫ وتحظ�ى ال�دورة الت�ي ااجتماعي�ة ي ح�ي النس�يم معتمدون من ااتحاد السعودي ‬ ‫ش�هدت مش�اركة ‪ 24‬فريق�اً بالري�اض باهتم�ام جماه�ري لكرة القدم‪.‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ - 1‬للتوجع – أعطاه الله كنوزا (م )‬ ‫‪ - 2‬حسم – أقفز (م )‬ ‫ط‬ ‫‪ - 3‬حاجة – نوع من القط ‬ ‫‪ - 4‬اأمر من (يؤدي) – أخفى – من الزهور (م )‬ ‫‪ - 5‬مروب (م) – قبيلة عربية (م )‬ ‫‪ - 6‬ضعف (م) – رخاوة (م) – متشابها ن‬ ‫ي‬ ‫‪ - 7‬يرتاب – أحك ‬ ‫‪ - 8‬لففت – أنيس (م )‬ ‫‪ - 9‬جمع وادي (م) – سئ م‬ ‫‪ - 10‬من سور القرآن (م )‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ - 1‬حرف جر شبيه بالزائد – واية أمريكية (م )‬ ‫‪ - 2‬أوراق نجاح (م )‬ ‫‪ - 3‬جبال ي آسيا (م )‬ ‫ب‬ ‫‪ - 4‬جمع دب – ما يغطي القل ‬ ‫‪ - 5‬حيوانات بحرية (م )‬ ‫‪ - 6‬بر – عى جلد الطائر (م) – نصف (أودت )‬ ‫‪ - 7‬قائد الفاشية (م )‬ ‫‪ - 8‬حبس – متشابها ن‬ ‫ت‬ ‫‪ - 9‬يقف (م) – من الحرا ‬ ‫‪ - 10‬راهب مسيحي– الحاكم (م )‬ ‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪3‬‬

‫حق�ق فري�ق الكاتالوني لق�ب دورة مركز التنمي�ة ااجتماعية ي ‬ ‫حائل بعد فوزه امستحق عى إسبانيا بهدفن دون مقابل ي امباراة ‬ ‫النهائية التي أقيمت عى ملعب ااتصاات السعودية ي حائل‪ .‬‬ ‫وبع�د نهاي�ة امباراة‪ ،‬ك�رم مدير مرك�ز التنمي�ة ااجتماعية ي ‬ ‫حائ�ل س�الم الس�بهان امش�اركن ي تنظي�م البطول�ة‪ ،‬وحكم ‬ ‫امب�اراة النهائية‪ ،‬الدوي فهد امرداي وطاقمه امس�اعد‪ ،‬وكذلك امعلق ‬ ‫الرياي غازي الصدقة‪ ،‬و تَوَج اعبي فريق الكاتالوني بكأس البطولة ‬ ‫واميداليات الذهبية‪.‬‬

‫اأك �م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع��م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب�� �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫طريقة الحل‬ ‫الكلمة الضائعة‬

‫‪2‬‬

‫ش�كره للمهندس عبدالله السيهاتي ‬ ‫عى رعايته ودعمه امستمر للبطولة‪ ،‬‬ ‫كما ش�كر أعض�اء اللجن�ة امنظمة ‬ ‫والف�رق امش�اركة ع�ى جهودهم‪ ،‬‬ ‫متمنياً التوفيق للجميع‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬أحمد الجدي‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫كم�ا س�لم جوائ�ز فردي�ة أفضل ‬ ‫م�درب‪ ،‬وأفض�ل ح�ارس وهداف ‬ ‫البطولة‪ ،‬والفريق امثاي‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ق�دم رئيس اللجنة ‬ ‫امنظم�ة للبطول�ة أحم�د العتيب�ي ‬

‫الحكم الدوي فهد امرداي يتسلم الدرع التذكارية من السبهان‬

‫الدمام ‪ -‬محمد خياط‬

‫‪1‬‬

‫• حقوق النقل التليفزيوني !‬ ‫• أتمنى أن تبتعد عنها «اأيادي» السابقة!‬ ‫• فما عدنا نحتمل!‬ ‫• من بعد «الخبر» واأمور غامضة جدا !‬ ‫• العامية «خفست» برواتب العاملن !‬ ‫• وا أظنها تتفوق عى الخبر !‬ ‫• وعام واحد ي هذا املف تحديدا ا يمكن الحكم عليه‬ ‫فضا عن «الربح» !‬ ‫• اأخبار تتواتر أن اين س�بورت فجأة تتقدم بمليار‬ ‫ريال عن خمس سنوات !‬ ‫• إشكالية اين سبورت ي «ملكيتها» الحقيقية !‬ ‫• أحاديث كثرة عى «استحياء» !‬ ‫• هذا ااستحياء «قاتل» !‬ ‫• من ي الواجهة الحاي !‬ ‫• لكن القضية ي «اآخرين» !‬ ‫• طالبت كثرا بفتح امجال لآخرين !‬ ‫• ومن ضمنهم اين سبورت !‬ ‫• ب�ل إن «الڤيتو» الذي صدر بحقه�ا كان «مجحفا»‬ ‫جدا!‬ ‫• وم�ع ذل�ك فقضي�ة اس�تحواذها ع�ى كل يء‬ ‫«وحرها» عليها فا !‬ ‫• ا «لاستعمار» اإعامي تحت بند «ااستثمار» !‬ ‫• كل م�ا أتمن�اه أا «تخل�ط أوراق» ا دخل للرياضة‬ ‫بها!‬ ‫• تجربة الخبر كانت مريرة جدا !‬ ‫• وتجربة العامية ا أخالها ستختلف كثرا !‬ ‫• التلفزي�ون الس�عودي ي الجانب اآخ�ر متعود عى‬ ‫الفكر «الرعوي» !‬ ‫• وم�ن يق�وم علي�ه حالي�ا يج�ر القن�اة إى العر‬ ‫«الخشبي» !‬ ‫• مثا‪ ،‬ما زال فكر «ي باش ربحه بن»حارا ً !‬ ‫• اله�ال طل�ب مقاب�ا ماديا نظر نقل ن�زال الودي‬ ‫أمام الرائد !‬ ‫• القناة ترفض !‬ ‫• بحجة أن النر وااتحاد نقا نزااتهما «بامجان» !‬ ‫• إذا كان�ت إدارة النر وااتح�اد «مفرطة» بحقوق‬ ‫الكيان فهل يطلب من الهال كذلك!‬ ‫• أتمنى أا نش�اهد أي مباراة للهال عى التليفزيون‬ ‫إا «مباعة» !‬ ‫• لن ترتقي كرة قدمنا بأسلوب «الطرارة» !‬ ‫• من ا يريد أن يدفع فذاك شأنه !‬ ‫• أعت�ب عى إدارة اله�ال أنها لم تفتح خطا آخر مع‬ ‫بديل آخر لنقل امباراة !‬ ‫• وبفلوس !‬ ‫ّ‬ ‫الفش����ار كيف يريدون «الحقوق» !‬ ‫• س�ألوا‬ ‫• اس�تلقى عى ظه�ره ثم كح وعطس وش�هق وقال‬ ‫(بباش)!‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫ختام بطولة الحزام الذهبي‬

‫باش !‬ ‫عادل التويجري‬

‫الكاتالوني بط ًا لدورة المركز‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫‪2‬‬

‫كام عادل‬

‫ختام رائع لبطولة السيهاتي‪ ..‬والماتادور يخطف اللقب‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫اختتم�ت الثاث�اء ام�اي ‬ ‫البطولة الرمضاني�ة ي ثانوية ‬ ‫جب�ل النور ي الح�زام الذهبي ‬ ‫بحض�ور امخ�رج الس�عودي ‬ ‫عبدالل�ه العي�اف وع�دد م�ن ‬ ‫الش�خصيات اإعامية الشبابية‪ ،‬حيث ‬ ‫تم تتوي�ج الفرق الفائزة وامش�اركن ‬ ‫الفائزين ي مس�ابقات الق�رآن الكريم ‬ ‫وامس�ابقات الثقاقي�ة واألع�اب ‬ ‫الرياضي�ة امصاحبة «تن�س‪ ،‬بلياردو‪ ،‬‬ ‫بايستيش�ن)‪ .‬وأوض�ح امدي�ر العام ‬

‫حسن الطريدي‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 29‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫سعد في‬ ‫الحواري !!‬

‫‪3‬‬

‫رفت إدارة نادي الخليج النظر عن تجديد ‬ ‫عق�د مداف�ع الفريق الس�ابق حس�ن الطريدي ‬ ‫بسبب عدم اتفاق الطرفن‪ ،‬وأوضحت اإدارة ي ‬ ‫بيان رسمي مساء أمس اأول أن امفاوضات مع ‬ ‫الاع�ب التي بدأت قبل أربعة أش�هر من دخوله ‬

‫‪26‬‬

‫رياضـة‬

‫‪4‬‬

‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬

‫الفرة الحرة لم تس�فر عن موافقته عى العرض ‬ ‫حي�ث س�بق وأن أبل�غ النادي بوج�ود عرضن ‬ ‫م�ن أندية ال�دوري‪ ،‬مش�رة إى أن النادي اتفق ‬ ‫م�ع الطريدي خال اأس�بوع اماي عى جميع ‬ ‫البن�ود‪ ،‬وانتظرت�ه أكثر م�ن م�رة وآخرها قبل ‬ ‫يومن للحضور والتوقيع ولكنه لم يحر‪ ،‬ليتم ‬ ‫اتخاذ قرار نهائي بإغاق ملف التعاقد معه‪ .‬‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫من اأشهر الميادية‬ ‫مه اأشهر المياديت‬

‫م‬

‫ي‬

‫و‬

‫ن‬

‫ي‬

‫و‬

‫أ‬

‫و‬

‫ي‬

‫ل‬

‫و‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ا‬

‫و‬

‫ق‬

‫ا‬

‫ث‬

‫ر‬

‫ب‬

‫م‬

‫ث‬

‫ب‬

‫س‬

‫ي‬

‫د‬

‫ي‬

‫س‬

‫م‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ع‬

‫ا‬

‫س‬

‫ا‬

‫و‬

‫د‬

‫ق‬

‫ي‬

‫ق‬

‫ة‬

‫ث‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ي‬

‫ة‬

‫ك‬

‫ن‬

‫و‬

‫ف‬

‫م‬

‫ب‬

‫ر‬

‫د‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ي‬

‫م‬

‫ث‬

‫غ‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ا‬

‫ل‬

‫د‬

‫هـ‬

‫ر‬

‫س‬

‫ش‬

‫ر‬

‫و‬

‫ل‬

‫ل‬

‫و‬

‫س‬

‫ن‬

‫ة‬

‫ر‬

‫ص‬

‫ع‬

‫هـ‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ي‬

‫غ‬

‫م‬

‫ب‬

‫ر‬

‫غ‬

‫م‬

‫س‬

‫ظ‬

‫ر‬

‫هـ‬

‫ر‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫ر‬

‫س‬

‫س‬

‫ح‬

‫ر‬

‫ش‬

‫م‬

‫س‬

‫ر‬

‫هـ‬

‫ن‬

‫ح‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫ب‬

‫ق‬

‫ء‬

‫ا‬

‫ش‬

‫ع‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ب‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫ا‬

‫ط‬

‫ث‬

‫ا‬

‫ر‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ر‬

‫م‬

‫ق‬

‫م‬

‫ص‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫ف‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ر‬

‫س‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ن‬

‫ي‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ فراير – مايو– أكتوبر – نوفمر– سنة – دقيقة – ثانية – صبح‬‫– ظهر– مغرب – عش�اء ‪ -‬مارس– ليل – نهار – س�حر – شمس‬ ‫– قمر – تاريخ – مياد ‪ -‬يناير– يوم– يونيو ‪ -‬س�اعة– سبتمر–‬ ‫عر– الغسق– يوليو– الدهر– أبريل– شهر– ديسمر‪ -‬أوقات‬

‫الحل السابق ‪ :‬سمكة القرش‬


‫أخيرة‬

‫اإثنين ‪ 20‬رمضان ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 29‬يوليو ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )603‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫الثور يقتل ُأنثاه !!‬

‫مملوحة‬ ‫اأندلس‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬

‫بالعين المجردة‬

‫واآخر‪:‬‬

‫وم����ن رك����ب ال���ث���ور ب��ع��د ال���ج���واد‬ ‫أن����ك����ر أظ�����اف�����ه وال���غ���ب���ب‬

‫وبك ال فإ ان هوية‪« :‬الثورة» بكونها أنثي ماكرة‪ ،‬ليست مزحة ي‬ ‫باب فلسفة الرميز‪ ،‬بل هي مشكلة فيها من معاني‪« :‬الجندرة» كثر‪،‬‬ ‫ما يجعلها بالرورة امعرفية تدعو إى التفكر مع ي ٍء من الحفر‬ ‫ي دال‪« :‬اأنثى» الذي أحسبه ‪-‬فيما أظن‪ -‬إى هذه اللحظة لم تدفع‬ ‫بالعرب ُقدما ً إى مناطق من الوعي أرحب‪ ،‬إذ بقي ينظر إى‪« :‬اأنثى»‬ ‫ِ‬ ‫مزدرياا كل ما يمكن أن يأتي منها‪ ،‬ويصدر عنها‪.‬‬ ‫وعى أية حال‪ ..‬فهل ترون بعض العربان اليوم قد تخ الص من‬ ‫جنس عضوي؟! ما يي بأن الحد‬ ‫إشكالية‪« :‬الهوية» كعامة عى‬ ‫ٍ‬ ‫الفاصل ما بن امذكر وامؤنث لم يزل بعد عصياا عى اانكسار?!‬ ‫أما بالنسبة إى ّ فأستبعد هذا بام ارة‪ ،‬وذلك أ ان‪« :‬اأنثى» ي ذهنياة‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫وتمسينا‬ ‫مشكلة وستظل‪« :‬مصيبة» تصباحنا‬ ‫العربان خلقت‬ ‫بـ‪»:‬الفجيعة» فليس لها إا الثور وإن رغم أنف الباحث اأعرابي‬ ‫الدكتور مرزوق بن تبناك!‬ ‫حتى اللغة أبت‪ .‬وهي ‪-‬أنثى‪ -‬إا أن تنحاز بطريقة سافرة‬ ‫للمذكر!‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ % 85‬من الصم يؤيدون‬ ‫استخدام اأجهزة الذكية‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ـ ي الجنوب يصف آباؤنا كل فتاة عذبة الروح‪،‬‬ ‫وحلوة الكام‪ ،‬حتى لـو لم تكن طاغية الجمال‪ ،‬بـ‬ ‫«مملوحة»‪ ،‬وا أدري هل يُسـتخدم هذا الوصف ي‬ ‫مناطق أخرى أم ا يستخدم؟ ولذلك دائما ً ما أتخيل‬ ‫أن ا‬ ‫وادة بنـت امسـتكفي كانـت بالفعـل مملوحة‬ ‫بنـات اأندلـس دون منـازع‪ ،‬وا يعنينـي جمـال‬ ‫وجههـا وجسـدها ي يء طامـا أن مقاديـر ملح‬ ‫وسكر الخيال عى أحسن ما يكون‪.‬‬ ‫شعب وثقافة‬ ‫فتنة‬ ‫ـ وادة بنت امستكفي هي‬ ‫ٍ‬ ‫قبـل أن تكـون ملهمة شـاعر متيـم‪ ،‬وعر وادة‬ ‫ا يقـارن بما قبله أو ما بعـده‪ ،‬وربما هي خاصة‬ ‫صبايـا اأندلـس امملوحـات مجتمعـات؛ أمـا ابن‬ ‫زيـدون فقـد كان هو امعـر الطمـوح‪ ،‬وامتمكن‪،‬‬ ‫عـن ذلـك العـر «اأبهـة»‪ ،‬والتعويض امناسـب‬ ‫وامستحق لكل الهاربن من فوهة الصحراء‪.‬‬ ‫ـ اليـوم ي عقل كل شـاعر عربي صورة لوادة‬ ‫بنـت امسـتكفي‪ ،‬وي جيبـه محاولة نونيـة كتلك‬ ‫التي ابن زيدون‪ ،‬ولكـن دون خصوبة وا روح وا‬ ‫اخرار‪ ،‬وبالطبع دون ملح أو نكهة؛ حتى أصبحنا‬ ‫عى وشـك كراهية النونية البديعة بسبب الشعراء‬ ‫الذين يتدفقون عى طريقة (أحب الصالحن ‪!!)...‬‬ ‫ـ وادة تحـرك خيـال الشـعر قديمـا ً وحديثاً‪،‬‬ ‫وسـرتها تسـتدعي الذباب متفاوت القـدرات أن‬ ‫يتكاثر حول العسـل‪ ،‬ولو علمت بنت امستكفي أن‬ ‫قصيدة حبيبها سـتجهز عليها بهذا الشكل السافر‬ ‫مـا كوته بعشـقها‪ ،‬وما سـمحت لهواهـا أصاً أن‬ ‫يفوح خارج القصور وصالونات اأدب اأندلي‪.‬‬ ‫ـ قصـة وادة وابـن زيـدون مغريـة بـكل‬ ‫تفاصيلها؛ اأندلس نفسـها هي فردوسـنا امفقود‬ ‫كما أخرنا الصالحون ي امدرسة؛ لكن كتابة مزيد‬ ‫مـن النونيـات سـيحول اأمـر برمته إى مأسـاة‪..‬‬ ‫أرجوكم توقفوا فورا ً فأغلبكم يذكرنا بابن القاي‬ ‫وابن عبدوس!!‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫حيث «حظر ُة» بعض العربان‪.‬‬ ‫أنت هنا‬ ‫ُ‬ ‫يموت أو ينام‪..‬‬ ‫فالثو ُر فيها ا‬ ‫لكناه قد يغفو تار ًة وتار ًة يخدعُ نا بأن ا ُه نعسان‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫بغي قد باءت بالخران‪.‬‬ ‫آمنت بأ ّن اأنثى‪( :‬ثورة) ٍ‬ ‫ْ‬ ‫فاكفر بـ‪(:‬الثورةِ) تستكمل شط َر اإيمان‪.‬‬ ‫يخر من قار َن ثورا ً عربياا ً‬ ‫نسل‬ ‫بالثور الغربي‪ ..‬هجينا من‬ ‫قد‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اليونان‪..‬‬ ‫الغربي بشهاد ِة إسطبل «الليروعلمان»‪..‬‬ ‫فالثو ُر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لغةِ‬ ‫ُ‬ ‫منكوس الفطر ِة ا يحسن لفا أو يفه ُم حرفا من الداوران‪.‬‬ ‫قد بات يُقداس‪« :‬أُنثاهُ»‪..‬‬

‫واستبد َل يراه بيُمناه‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫الكافر بي ٌ‬ ‫ااض قد أعفي من رفع اآذان‪.‬‬ ‫فالدياك لدى‬ ‫ِ‬ ‫الغربي فلم يأنف أن تعلوه‪« :‬الثور ُة» يوما ً‬ ‫مملو ٌء شبقا ً هذا الثور‬ ‫ّ‬ ‫ويموت الطغيان‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الديمقراطية أنثى‪ ..‬والثورة أنثى‪..‬‬ ‫ا يمك ُن أن َ‬ ‫أرض توأ ُد فيها اأنثى‬ ‫تنبت هذى ي ٍ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫صحف النسيان‪.‬‬ ‫هر ي‬ ‫عار يبقى سُ باة عُ ٍ‬ ‫خشية ٍ‬ ‫أبي يأبى خزي ّ‬ ‫اللف‪..‬‬ ‫العربي‬ ‫فالثو ُر‬ ‫ّ ّ‬ ‫ُ‬ ‫عار الداوران‪.‬‬ ‫ويأنف من ِ‬ ‫فالثو ُر سيدف ُن أنثاهُ‪..‬‬ ‫مفرق ك ال زمان‪.‬‬ ‫عهر يبقى محفورا ي‬ ‫ور خرٌ من ٍ‬ ‫الوأ ُد أنثى الث ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫قد أدر َك هذا‪« :‬الثو ُر» بأ ان ‪«:‬الثور َة» ذنبٌ فاستغفر ثم أناب‪..‬‬ ‫وراح ا‬ ‫يصل بالناس امغربَ قرا ً يتلو فيهم سورة ع ام واأحزاب‪.‬‬ ‫ُقيَ اأمر‪..‬‬ ‫للتحرير الباب‪.‬‬ ‫والنجا ا ُر سيصنع‬ ‫ِ‬ ‫ا‬ ‫والسور سيعلو مروبا ً من أنياب‪.‬‬ ‫••‬ ‫وإذا ما أفاق الناس صباحا ً فسيقرأون حينها عى ناصية كل‬ ‫ميادينهم هذين البيتن‪:‬‬ ‫اأول‪:‬‬

‫إن����ي وق���ت���ي س��ل��ي��ك��ا ث���م أع��ق��ل��ه‬ ‫ك��ال��ث��ور ي����رب م���ا ع��اف��ت ال��ب��ق��ر‬

‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫كاريكاتير اأخيره أيمن‬

‫ق�ام الباحث ع�ي راش�د الهزان�ي بعمل بح�ث متخصص‪،‬‬ ‫تح�ت عنوان «أث�ر اأجهزة الذكية ي التواص�ل لذوي اإعاقة‬ ‫الس�معية»‪ ،‬ووضع اس�تبيانا ً أجاب عليه أكثر من ‪ 120‬عينة‬ ‫من امجتمع امس�تهدف للدراس�ة م�ن الصم‪ ،‬وكان�ت نتائج‬ ‫البحث أن نس�بة ‪ %85‬من العينة يؤيدون استخدام اأجهزة‬ ‫الذكي�ة‪ ،‬والتواص�ل عن بع�د بلغة اإش�ارة‪ ،‬ي الخدم�ات امتنوعة‪،‬‬ ‫م�ن جهات أمني�ة‪ ،‬وتعليمية‪ ،‬وتواصل مع قرنائهم الصم بواس�طة‬ ‫الهات�ف‪ ،‬كما أن الصم عانوا كثرا ً من ع�دم تفهّ م كثر من الجهات‬ ‫الخدمي�ة لغتَه�م‪ ،‬ومَطالبهم عن�د حدوث أي حادث ا س�مح الله ‪.‬‬ ‫ويس�عى الهزاني إى البحث عن جه�ات ذات اختصاص‪ ،‬تدعم هذا‬ ‫البحث‪ ،‬وتطوير النقاط امدونة نح�و بيئة خدمية متطورة وبتقنية‬ ‫عالية يستفيد منها اأصم ليواكب التطور التقني امستمر‪ ،‬وتسخره‬ ‫لصالح اأصم‪ ،‬ضمن احتياجاته الفعلية‪ ،‬واملحة ي مناحي الحياة ‪.‬‬

‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة أيمن‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرطة النسائية تضبط اانتخابات الكويتية‬

‫إدمان‬

‫بينما يستغ ّل امسلمون آخر ساعة قبل اإفطار ي الدعاء‪ ،‬انشغل هذا العامل بتجهيز مجموعة من أرقيلة الشيشة للزوّار الذين يقصدون شاطئ غ ّزة ي فلسطن‬ ‫(أ ف ب )‬ ‫بعد اإفطار من أجل تلبية حاجاتهم اإدمانية‬

‫الكويت ‪ -‬فهد الجلعودي‬ ‫رغ�م تفوق الحض�ور الرجاي‬ ‫م�ن الناحي�ة العددي�ة ع�ى‬ ‫الحض�ور النس�ائي ال�ذى‬ ‫ب�دا متواضع�ا ً وخج�وا ً ي‬ ‫اانتخاب�ات الرمانية الكويتية‬ ‫لع�ام ‪ ،2013‬إا أن�ه كان هن�اك‬ ‫حضور ناع�م‪ ،‬ولطيف‪ ،‬لفت اأنظار‬ ‫إليه‪ ،‬ي أروقة مقرات‪ ،‬ولجان ااقراع‬ ‫بالعاصمة الكويتية‪ ،‬من خال وجود‬ ‫الرط�ة النس�ائية امنتس�بة لوزارة‬ ‫الداخلية الكويتية‪.‬‬ ‫وقد س�اهمت الرطة النسائية‬ ‫ي الوص�ول بالعملي�ة اانتخابي�ة‬ ‫الكويتي�ة إى ب�ر اأم�ان‪ ،‬لتميزه�ا‬ ‫بالتعام�ل الجمي�ل‪ ،‬م�ع جمي�ع‬ ‫امقرعن‪ ،‬كذلك تقديم التس�هيات‪،‬‬ ‫واس�تقبال النس�اء الات�ي حرن‬ ‫لإداء بأصواتهن‪ ،‬واختيار امرش�ح‪،‬‬ ‫أو امرشحة امفضلة لديهن‪.‬‬ ‫وكانت اابتس�امة‪ ،‬والبشاشة ا‬ ‫تفارق وج�وه الرطيات «ضابطات‬ ‫وأف�راداً»‪ ،‬رغم وج�ود درجة حرارة‬ ‫مرتفع�ة‪ ،‬ي فرة الصيام‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫جعله�ن ى أكثر من م�رة يهربن إى‬ ‫امراوح‪ ،‬التي تعمل برذاذ اماء البارد‪،‬‬ ‫الذي تم توزيعه ي امراكز اانتخابية‬ ‫للمقرع�ن‪ ،‬خاص�ة كبرات الس�ن‪.‬‬ ‫«ال�رق» التقط�ت ه�ذه الص�ورة‬ ‫لضابطت�ن بالرط�ة النس�ائية‬ ‫الكويتية‪ ،‬ى إحدى اللجان‪.‬‬

‫ضابطتان ي الرطة النسائية بالكويت يبتسمن لعدسة «الرق»‬


صحيفة الشرق - العدد 603 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you