Page 1

23

‫ ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻛﻠﺠﺎﻥ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺗﺘﻬﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﺎﻭﻯ‬:| ‫ ﻭﺍﻟﻔﻨﻴﺴﺎﻥ ﻟـ‬..‫ﺍﻟﺠﺪﻝ ﺣﻮﻝ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ 

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

Friday 23 Sha'aban 1433 13 July 2012 G.Issue No.222 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺬ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ ﺗﺴﺤﺐ ﺟﻮﺍﺯﺍﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻟـ »ﺗﺸﺎﺑﻪ ﺍﻷﺳﻤﺎﺀ« ﻭﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺗﺮ ﱢﺣﻠﻬﻢ‬ ‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻨﻘﻞ ﻣﺼﺎﺑﻲ ﻣﻄﺎﺭﺩﺓ ﺑﻠﺠﺮﺷﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﺟﺰﻳﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﻌﻄﺶ‬ 3

  



‫ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬150 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻤ ﹼﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﺇﻟﻰ‬ ‫ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ ﺧﺎﺩﻡ‬:‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺤﹸ ﺐ‬ 

11 3

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﺗﻘﺪﻡ ﺩﺑﻠﻮﻣﺎﺕ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎﺀ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‬ 

‫ ﻣﻌﺘﻤﺮ ﹰﺍ‬950 ‫ ﺇﺧﻼﺀ‬..‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺷﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻨﺪﻕ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺮﻳﻖ ﱠ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺤﻞ ﺗﺠﺎﺭﻱ‬



6 6

‫ ﺃﻟﻒ‬818 ‫ﺳﺎﺋﻖ ﺃﺟﺮﺓ ﻳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻔﻘﻮﺩﺓ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ‬



‫ﺗﻘﺮﻳﺐ ﻭﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻳﹸ ﺨﻤﺪ ﻧﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻭﻳﹸ ﺒﺪﱢ ﺩ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ‬

24 



    266.7                   13

5                                                     

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺗﻠﺠﺄ ﻷﻛﺮﺍﺩ‬% 50 :‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ ﺗﻌﺮﺿﻦ ﻟﻠﻌﻨﻒ ﺍﻷﺳﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻟﺒﺪﺀ ﺣﺮﺏ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬                    600800                       12

                24                                3

‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻋﻘﺎﺭﻱ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺮﺃﺳﻤﺎﻝ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬



                150                                                      %50        13 



                                      

‫ﺃﺯﻭﺍﺟﻬﻦﺭﻳﺔﻻ ﻳﺒﻠﱢﻐﻦ ﺃﺣﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮ‬

              %50                15

7

‫ ﺃﻧﺎ ﻣﺜﻞ‬:‫ﻋﻠﻲ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﻭﻛﻞ ﺧﺼﻮﻣﻲ‬ ‫ﻳﻠﻌﺒﻮﻥ ﺃﻣﺎﻣﻲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺩﻓﺎﻋﻴﺔ‬

  

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 18 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺍﻟﺮﻫﻦ ﻭﺍﻟﺬﻭﻕ‬ ‫ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬

8

‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬

8

..‫ﻟﻴﻪ ﻳﺎ ﺑﻨﻔﺴﺞ‬ !‫ﻳﺎﺳﺮ ﻋﺮﻓﺎﺕ‬

9

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬

‫ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﺪﺃ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻘﻄﺮي‬

‫ﻣﺼﺮ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬

9

‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬


‫ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﻻ ﻳﺴﻌﻮﻥ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬:‫ﺍﺳﺘﻴﺎﺀ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻟﻨﺸﺮ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ ﺻﻮﺭ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻭﻟﻴﺎﻡ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﺩﺭﺍﺳﺔ‬           "              20111998     

٦۳۰X۷۰۰

‫ﺷﻌﺎﺭ ﺳﻲ ﺇﻥ ﺇﻥ‬



                            

                           "     



 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ﻧﻔﺴﻨﺎ ﻧﺜﻖ ﻓﻲ ﺣﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2 !«‫ »ﻓﻘﺪ ﺃﻓﺘﻰ‬:‫ﻓﺌﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

"" • "" " "  • " " " "  •  "" • 

                                                                                                                       

                      

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ﻋﻨﺎﻭﻳﻦ ﻭﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺕ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

         •         •           • 4       % 90 •         •      •     •     6586       •          •  

      201211 

‫ﻁﺒﺎﺥ ﺑﻦ ﻻﺩﻥ ﻟﺤﻈﺔ ﻭﺻﻮﻟﻪ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻣﻦ ﺳﺠﻦ ﻏﻮﺍﻧﺘﺎﻧﺎﻣﻮ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ۲ - ‫ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬- ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ۳۸‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ ﺟﺎﻟﻮﻥ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬5.5‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﺑـ‬24 ‫ﻓﺘﺎﺓ ﹸﺗﺪﻣﻦ ﺷﺮﺏ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻣﻨﺬ‬       "        

           5.5 "        

‫ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ‬ ‫ﻣﻴﻞ‬

‫ﻣﺎء‬

                 26 

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻟﺴﺒﺐ ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻓﻠﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺩﺧﻞ ﺇﻟﻰ ﺣﻈﻴﺮﺓ ﺍﻟﻨﻤﻮﺭ ﹴ‬            "    "    "  "         

                  

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻳﺒﺘﻜﺮﻭﻥ ﺑﻨﻜ ﹰﺎ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ ﺑﻬﻢ‬ ‫ﺳﺎﺗﻴﺶ ﻛﻮﻣﺎﺭ‬

779000     12   500    ‫ﻣﺤﻄﺔ ﺍﺭ‬     

                          "       "  


‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يهنئان اأمير سلمان يوجه بنقل مصابي حادث مطاردة‬ ‫رئيس جمهورية الجبل اأسود بذكرى اليوم الوطني بلجرشي إلى مستشفى الحرس الوطني بالرياض‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫بعث خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود برقية تهنئ ��ة لفخامة الرئي�س‬ ‫فيليب فويانوفيت�س رئي�س جمهورية اجبل الأ�شود‬ ‫منا�شبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫واأعرب املك امفدى با�شمه وا�شم �شعب وحكومة‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية عن اأ�شدق التهاي‪ ،‬واأطيب‬ ‫التمني ��ات بال�شح ��ة وال�شع ��ادة لفخامت ��ه‪ ،‬ول�شع ��ب‬ ‫اجبل الأ�شود ال�شديق اطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كما بعث وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود برقية تهنئ ��ة لفخامة الرئي�س‬ ‫فيليب فويانوفيت�س رئي�س جمهورية اجبل الأ�شود‬ ‫منا�شبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫وع ��ر وي العه ��د ع ��ن اأبل ��غ الته ��اي‪ ،‬واأطيب‬ ‫التمني ��ات موف ��ور ال�شح ��ة وال�شع ��ادة لفخامت ��ه‪،‬‬ ‫ول�شع ��ب اجبل الأ�ش ��ود ال�شديق امزيد م ��ن التقدم‬ ‫والزدهار‪.‬‬

‫وي العهد‬

‫إنشاء ‪ 350‬دورة مياه جديدة وترميم ‪ 420‬أخرى‬

‫«الشؤون اإسامية»‪ :‬تجهيز دورات مياه بميقات‬ ‫السيل الكبير لخدمة الحجاج والمعتمرين‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫ا�شتكمل ��ت وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الإ�شامي ��ة ع ��دد ًا م ��ن ام�شروعات‬ ‫لتطوي ��ر ميق ��ات ال�شي ��ل الكب ��ر‬ ‫بهدف تي�ش ��ر اأعمال الإحرام حيث‬ ‫جرى ترميم وح�ش ��ن ‪ 420‬دورة‬ ‫مي ��اه ‪ ،‬منه ��ا ‪ 230‬للرج ��ال و‪190‬‬ ‫للن�شاء ‪ ،‬وترميم ا�شراحتن لكبار‬ ‫ال ��زوار‪ ،‬واإن�شاء موا�ش ��ئ جديدة‬ ‫ي ال�شاح ��ات اخارجي ��ة للدورات‬ ‫القدم ��ة م ��ع تظليله ��ا مظ ��ات‬ ‫ديكور جميل ��ة‪ ،‬وجميل وح�شن‬ ‫ال�شاحات اخارجي ��ة حول دورات‬ ‫امي ��اه القدم ��ة وال�شراح ��ات‬ ‫بعمل تك�شي ��ة لل�شاح ��ات من باط‬ ‫الإنرل ��وك‪ ،‬وعم ��ل م ��رات مظللة‬ ‫وجل�ش ��ات وا�شراح ��ات ل�شيوف‬ ‫الرحم ��ن‪ .‬واأف ��اد تقرير �ش ��ادر عن‬ ‫الإدارة العامة للم�شاريع وال�شيانة‬ ‫بوكال ��ة الوزارة لل�ش� �وؤون الإدارية‬ ‫والفني ��ة اأن ��ه م اإن�ش ��اء‪ 350‬دورة‬ ‫مي ��اه جدي ��دة منه ��ا‪ 240‬للرج ��ال‪،‬‬ ‫و‪ 110‬دورات للن�شاء‪ ،‬اإ�شافة لعمل‬ ‫‪� 650‬شنبور ًا‪ ،‬منه ��ا‪ 420‬للرجال‪،‬‬

‫ميقات ال�شيل‬

‫و‪ 230‬للن�ش ��اء‪ ،‬وعم ��ل بي ��ارات‬ ‫�شرف جديدة لل ��دورات اجديدة‪،‬‬ ‫وعم ��ل �شخان ��ات ب ��دورات امي ��اه‬ ‫عل ��ى اأح ��دث التقني ��ات احديث ��ة‪.‬‬ ‫كم ��ا م اإزال ��ة الأر�شف ��ة الداخلي ��ة‬ ‫مواقف ال�شي ��ارات‪ ،‬واإعادة تنظيم‬ ‫وعمل اإ�شفل ��ت للمواقف اخارجية‬ ‫ل�شتيع ��اب الأع ��داد الكب ��رة م ��ن‬ ‫ال�شي ��ارات واحاف ��ات وتي�ش ��ر‬ ‫احرك ��ة داخ ��ل اميق ��ات‪ ،‬م ��ع عمل‬ ‫مدخ ��ل اإ�ش ��اي للميق ��ات لتح�شن‬ ‫احرك ��ة بداخل ��ه‪ ،‬واإع ��ادة درا�ش ��ة‬ ‫اإ�ش ��اءة اموق ��ع الع ��ام‪ ،‬بحيث تتم‬ ‫زي ��ادة ح ��واي مائة عم ��ود كهرباء‬ ‫جديدة‪ ،‬مع ح�ش ��ن اأعمدة الإنارة‬

‫(ال�شرق)‬

‫القدم ��ة ‪ .‬وي ذات ال�ش� �اأن ‪ ،‬م‬ ‫اإن�شاء وتوريد حطة معاجة مياه‬ ‫ال�ش ��رف‪ ،‬وعم ��ل حط ��ة معاج ��ة‬ ‫مي ��اه ال�ش ��رف ال�شح ��ي‪ ،‬واإع ��ادة‬ ‫تدويرها ل�شتخدامها لل�شيفونات‪،‬‬ ‫وري امناط ��ق اخ�ش ��راء‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بعم ��ل ماكين ��ات ومع ��دات ت�شغيل‬ ‫عل ��ى اأح ��دث التقني ��ات احديث ��ة‪،‬‬ ‫واإن�ش ��اء وتوري ��د حط ��ة ح�شن‬ ‫مياه ال�شرب‪ ،‬وعمل حطة ح�شن‬ ‫امي ��اه ام�شتخدم ��ة ي اميق ��ات‬ ‫للموا�ش ��ئ وال�شتحم ��ام وعل ��ى‬ ‫اأح ��دث تقني ��ات عامية وم ��ا يلزمها‬ ‫م ��ن �شب ��كات تغذية و�ش ��رف امياه‬ ‫اماحة وفق ًا لاأ�شول الفنية‪.‬‬

‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬

‫نبيل ما‬

‫واأ�ش ��ار اإى اأن اجائ ��زة‬ ‫ت�شاعد ي حقيق النقلة النوعية‬ ‫ي اج ��ودة بقط ��اع التعلي ��م‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة فيم ��ا يتعل ��ق بتطوي ��ر‬ ‫امناه ��ج والكت ��ب امدر�شي ��ة‬ ‫والعناي ��ة بالطال ��ب والأ�شت ��اذ‬ ‫وامدر�ش ��ة‪ ،‬ودع ��م ال�شتخ ��دام‬ ‫الأمث ��ل لتكنولوجي ��ا التعلي ��م‪،‬‬ ‫وتغي ��ر الأدوار احالي ��ة الت ��ي‬ ‫تقوم بها كل م ��ن القيادة الإدارية‬ ‫ي امدر�ش ��ة واأ�شل ��وب عمله ��ا‪،‬‬

‫وتبنيه ��ا لأ�شالي ��ب التخطي ��ط‬ ‫ال�شراتيجي والعناية بتطوير‬ ‫وتنمي ��ة مع ��ارف ومه ��ارات‬ ‫واجاه ��ات وق ��درات امج ��الت‬ ‫التعليمي ��ة والإداري ��ة‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫الركي ��ز عل ��ى الطال ��ب وامنه ��ج‬ ‫ونظ ��م التق ��وم وبيئ ��ة التعل ��م‬ ‫وح�ش ��ن العملي ��ة الربوي ��ة‬ ‫والتعليمي ��ة ككل الت ��ي �شت�ش ��ب‬ ‫ي حقيق ر�ش ��ا ام�شتفيدين من‬ ‫الطلبة واأولياء الأمور وامعلمن‬ ‫وامجتم ��ع‪ .‬يذك ��ر اأن جائزة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز للج ��ودة اأن�شئ ��ت‬ ‫موافق ��ة امقام ال�شام ��ي الكرم‪،‬‬ ‫وته ��دف لارتق ��اء باج ��ودة‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬ودع ��م تطبيقاته ��ا‪،‬‬ ‫وتك ��رم اأف�ش ��ل امن�ش� �اآت ذات‬ ‫الأداء امتمي ��ز‪ ،‬وحفيز امن�شاآت‬ ‫الأخ ��رى لرف ��ع م�شت ��وى اأدائها‪،‬‬ ‫م ��ا ي�شه ��م ي تنمية ورف ��ع روح‬ ‫امناف�شة الإيجابي ��ة بن امن�شاآت‬ ‫ي القطاع ��ات امختلف ��ة وو�شع‬ ‫اآلي ��ة للتطوير ال�شام ��ل وامقارنة‬ ‫العامية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الطفل خالد ي �شيارة الإ�شعاف‬

‫الناطق باسم اأمن العام اأردني ينفي‪ ..‬والعباد يؤكد أن السبب تشابه اأسماء فقط‬

‫المنافذ اأردنية تسحب جوازات سعوديين‪ ..‬والمخابرات‬ ‫تطلب منهم مغادرة عمان خال ‪ 24‬ساعة‬

‫حائل‪ ،‬اجوف‪،‬عمان ‪ -‬بندر‬ ‫العمار‪ ،‬راكان الفهيقي‪ ،‬عاء‬ ‫الفزاع‬

‫ما لـ |‪ :‬ضم قطاع الصحة لـ «جائزة الملك‬ ‫عبدالعزيز للجودة» في دوراتها المقبلة‬ ‫ك�ش ��ف حاف ��ظ الهيئ ��ة‬ ‫ال�شعوديةللموا�شفاتوامقايي�س‬ ‫واج ��ودة‪ ،‬نبي ��ل ما‪ ،‬ع ��ن اإدراج‬ ‫قط ��اع ال�شح ��ة ي «جائ ��زة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز للج ��ودة» وذل ��ك ي‬ ‫ال ��دورات امقبل ��ة للجائ ��زة‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن ��ه �شي�شه ��م ي الرتق ��اء‬ ‫ال�شام ��ل م�شتوي ��ات اخدم ��ات‬ ‫ال�شحي ��ة واإتاحته ��ا للجمي ��ع‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى الت ّمي ��ز اموؤ�ش�شي ي‬ ‫تقدم اخدم ��ات ال�شحية باتباع‬ ‫اممار�ش ��ات العامي ��ة ي ج ��ال‬ ‫الرعاية ال�شحية‪.‬‬ ‫مذك ��ر ًا باأن ��ه م �ش ��م قط ��اع‬ ‫التعليم ي الدورة الثالثة للجائزة‬ ‫التي انعقدت ي امنطقة ال�شرقية‬ ‫نهاية الع ��ام اما�شي‪ ،‬وهو ما يعد‬ ‫دعم� � ًا ل�شيا�ش ��ة التعلي ��م و�شعي� � ًا‬ ‫للتم ّيز من خال تبني اموؤ�ش�شات‬ ‫التعليمية للمعاير التي و�شعتها‬ ‫اجائ ��زة ل�شمان اإيج ��اد مدار�س‬ ‫متميزة‪.‬‬

‫�ش ��درت موافقة وي العه ��د نائب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع الأمر �شلمان بن عبدالعزيز بنقل ام�شابن الثاثة‬ ‫ي ح ��ادث مط ��اردة حافظ ��ة بلجر�ش ��ي اإى م�شت�شفى احر�س‬ ‫الوطني بالريا�س بوا�شطة طائرة الإخاء الطبي‪.‬‬ ‫وم نقل الأم �شمرة «‪ 28‬عاما» وطفليها خالد ت�شع �شنوات‬ ‫ودرر اأربع �شنوات عر مطار الباحة الإقليمي م�شاء اأم�س برفقة‬ ‫كادر طبي يتكون من اخت�شا�شي العناية امركزة واخت�شا�شي‬ ‫تنف� ��س �شناعي وطبيب جراحة عامة واأربع مر�شات‪ ،‬مع كافة‬ ‫التقارير والك�شوفات والفحو�شات الطبية الأخرة عن حالتهم‬ ‫واأو�شح ��ت امديرية العام ��ة لل�شوؤون ال�شحي ��ة اأن ذلك م‬ ‫متابع ��ة من امدير التنفي ��ذي م�شت�شفى املك فه ��د الدكتور غرم‬ ‫الل ��ه �ش ��دران‪ ،‬مو�شح ��ة اأن حال ��ة الأم م�شتقرة ن�شبي ��ا‪ ،‬كما اأن‬ ‫الطف ��ل خالد ا�شتطاع حريك يده‪ ،‬وبداأ ي�شتم ��ع من حوله‪ ،‬واأن‬ ‫ام�شت�شف ��ى م يت ��وان ي بذل ق�شارى جه ��ده ي تقدم اخدمة‬ ‫ال�شحية الآمنة‪.‬‬ ‫م ��ن جهتهم ثم ��ن اأقارب ام�شاب ��ن وقف ��ات وى العهد غر‬ ‫ام�شتغرب ��ة ومتابع ��ة �شمو اأم ��ر منطقة الباح ��ة الأمر م�شاري‬ ‫ووكيله الدكتور حامد ال�شمرى حالة ام�شابن‪.‬‬

‫ق ��ال ع ��دد م ��ن الزائري ��ن‬ ‫ال�شعودي ��ن ل� �اأردن اإن امناف ��ذ‬ ‫احدودي ��ة الأردني ��ة اأحالت عدد ًا‬ ‫منه ��م اإى امخاب ��رات الأردني ��ة‬ ‫بع ��د �شح ��ب ج ��وازات �شفره ��م‬ ‫بغية التحقق من نياتهم ‪ ،‬واإذا ما‬ ‫كانوا يرغبون عب ��ور الأردن اإى‬ ‫�شوري ��ا‪ ،‬م�شيف ��ن اأن امخابرات‬ ‫الأردني ��ة تق ��وم بتوجيهه ��م اإى‬ ‫مغادرة الأرا�ش ��ي الأردنية خال‬ ‫‪� 24‬شاعة‪.‬‬ ‫وا�شتبعد الناطق با�شم الأمن‬ ‫الع ��ام ي الأردن امق ��دم حم ��د‬ ‫اخطي ��ب ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬ح ��دوث‬ ‫ه ��ذه الإج ��راءات‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن‬ ‫ال�شعودي ��ن ي الع ��ادة يدخلون‬ ‫الأردن مع عائاتهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اخطي ��ب اأن‬ ‫امخابرات الأردني ��ة ل تطلب من‬ ‫الزائرين ال�شعودين مراجعتها‪،‬‬ ‫وينطب ��ق ذل ��ك عل ��ى اخليجين‬ ‫عموم� � ًا‪ ،‬غ ��ر اأن رئي� ��س �شوؤون‬ ‫الرعاي ��ا ي ال�شف ��ارة ال�شعودية‬ ‫بالأردن الدكتور علي العباد‪ ،‬اأكد‬ ‫اأن جميع من ُ�شحب ��ت جوازاتهم‬ ‫م ��ن جان ��ب اح ��دود الأردني ��ة‬ ‫اختاروا العودة لل�شعودية‪ ،‬فيما‬ ‫ق ��ام اآخ ��رون مراجع ��ة ال�شفارة‬

‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن �شب ��ب‬ ‫تل ��ك الإجراءات هو فق ��ط ت�شابه‬ ‫الأ�شماء‪ ،‬واأن ال�شفارة م ت�شجل‬ ‫اأي حالت عبور ل�شوريا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س �ش� �وؤون‬ ‫الرعاي ��ا ي ال�شف ��ارة ال�شعودية‬ ‫ب ��الأردن اأن �شف ��ارة امملك ��ة ي‬ ‫عم ��ان اأجل ��ت اأك ��ر م ��ن خم�شن‬ ‫�شعودي� � ًا م ��ن �شوري ��ا خ ��ال‬ ‫اأ�شبوع ��ن‪ ،‬ودفع ��ت للمنقطع ��ن‬ ‫مادي� � ًا‪ ،‬واأ�ش ��درت تاأ�ش ��رات‬ ‫لزوج ��ات ال�شعودي ��ن هن ��اك‬ ‫مغادرة �شوريا‪.‬‬ ‫واأ�شاف العب ��اد اأن ال�شفارة‬ ‫اأق ّرت ال ��دوام طوال اليوم‪ ،‬حيث‬ ‫ح� �دّدت م�شوؤولن لتخ ��اذ القرار‬ ‫مبا�ش ��رة‪ ،‬وذل ��ك بع ��د ا�شتقب ��ال‬ ‫امملك ��ة الأردني ��ة لأك ��ر من ربع‬ ‫ملي ��ون �شع ��ودي‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫ال�شفارة �شتتدخ ��ل مبا�شرة لدى‬ ‫جمي ��ع اجه ��ات الأردني ��ة ح ��ل‬ ‫م�شكات ال�شعودين هناك‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح العب ��اد ي‬ ‫ت�شريح ��ات ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫ال�شف ��ارة �شجلت بع� ��س �شرقات‬ ‫ال�شي ��ارات وبع�س العت ��داءات‬ ‫ال�شخ�شي ��ة عل ��ى بع� ��س‬ ‫ال�شعودي ��ن‪ ،‬وقام ��ت على الفور‬ ‫بالتوا�شل مع اجهات امعنية ي‬ ‫الأردن وم ا�ش ��رداد كث ��ر منها‬ ‫وحل ام�شكات الأخرى‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب العب ��اد‪ ،‬ج ّه ��زت‬

‫د‪ .‬علي العباد‬

‫ال�شف ��ارة حام ��ن للدف ��اع ع ��ن‬ ‫ال�شعودي ��ن ح ��ال ح ��دوث اأي‬ ‫م�شكلة‪ ،‬وذلك تنفيذ ًا للتوجيهات‬ ‫ال�شامي ��ة‪ ،‬كا�شف� � ًا ع ��ن افتت ��اح‬ ‫ال�شف ��ارة مق ��ر ًا جدي ��د ًا ل�ش� �وؤون‬ ‫الرعاي ��ا خدم ��ة ال�شعودي ��ن‬ ‫بالأردن على مدار ال�شاعة‪.‬‬

‫اطاق نار من جامعة موؤتة‬

‫وي �شي ��اق اآخر اأك ��د العباد‬ ‫�شامة جميع الط ��اب الدار�شن‬ ‫بجامعة موؤتة الأردنية بعد حادث‬ ‫اإطاق النار الذي �شهدته اجامعة‬ ‫عل ��ى خلفي ��ة ع ��راك ح ��دث ب ��ن‬ ‫جموع ��ة من الط ��اب الأردنين‬ ‫الدار�شن بنف�س اجامعة‪.‬‬ ‫وب � ن�ن العب ��اد اأن �شف ��ارة‬ ‫الريا� ��س بعم ��ان وبتوجيه ��ات‬ ‫مبا�شرة من ال�شفر با�شرت على‬

‫هيئة الغذاء والدواء تمدد الفئة العمرية‬ ‫من الرضع واأطفال للقاح «ميناكترا»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وافقت اللجنة التح�شري ��ة لتقييم ال�شامة‬ ‫والفعالية للم�شتح�ش ��رات ال�شيدلنية ي الهيئة‬ ‫العام ��ة للغ ��ذاء وال ��دواء ي ال�شعودي ��ة‪ ،‬عل ��ى‬ ‫مدي ��د الفئ ��ة العمرية للق ��اح «ميناك ��را» للر�شع‬ ‫والأطفال لعمر ت�شعة حتى ‪� 23‬شهر ًا‪ ،‬وهو اللقاح‬ ‫الأول ال ��ذي م ترخي�شه ي امملك ��ة عام ‪2010‬م‬ ‫للوقاي ��ة �ش ��د امجموع ��ات ام�شلي ��ة «اإي ��ه‪� ،‬شي‪،‬‬ ‫واي‪ ،‬دبلي ��و‪ »١٥-‬لاأف ��راد الذي ��ن ت ��راوح �شنهم‬ ‫بن �شنت ��ن و‪� 55‬شنة‪ .‬وقد اأعل ��ن ذلك اأم�س ق�شم‬ ‫اللقاحات ي �شان ��وي اإيرونيك�شت «& ‪SAN‬‬ ‫‪ .»NYSE: SNY‬ويُ�شنع لقاح «ميناكرا اآر»‬ ‫ي الوليات امتحدة‪ ،‬اإذ ُرخ�س لأول مرة ي عام‬ ‫‪2005‬م لاأف ��راد ي �شن امراهق ��ة والكبار‪ ،‬ومنذ‬

‫ذل ��ك الوق ��ت م ت�شجيل ��ه ي ثاث ��ن دول ��ة حول‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وحت ��ى الآن م توزي ��ع ما يزي ��د على ‪45‬‬ ‫مليون جرعة من اللق ��اح‪ ،‬وقد م اعتماده للر�شع‬ ‫والأطفال لأول مرة الع ��ام اما�شي بوا�شطة هيئة‬ ‫وعر مدير مبيعات‬ ‫الغ ��ذاء والدواء ي اأمري ��كا‪ّ .‬‬ ‫ال�شوق ال�شعودي ��ة ل�شركة «�شانوي با�شتر» ي‬ ‫امملك ��ة اإيهاب اخ ��وي‪ ،‬عن �شروره ب� �اأن اللجنة‬ ‫وافق ��ت على مديد الفئة العمرية للقاح «ميناكرا‬ ‫اآر» لوقاي ��ة الر�شع والأطفال �شد مر�س ال�شحايا‬ ‫امعدي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن امكورات ال�شحائية مكن‬ ‫اأن ت� �وؤدي خ ��ال ‪� 24‬شاع ��ة فق ��ط اإى الوف ��اة اأو‬ ‫الإعاق ��ة لأي م ��ن الأ�شخا�س الأ�شح ��اء الآخرين‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا اأن �شان ��وي با�شت ��ر تفخ ��ر بالتع ��اون‬ ‫ام�ش ��رك مع ال�شلط ��ات ال�شحي ��ة ي امملكة منع‬ ‫انت�شار هذا امر�س الع�شال‪.‬‬

‫الف ��ور مهمة امتابع ��ة والتن�شيق‬ ‫م ��ع ام�شوؤولن ب� �اإدارة اجامعة‪،‬‬ ‫وفتحت غرفة عمليات مع الطاب‬ ‫ال�شعودي ��ن باجامعة للتوا�شل‬ ‫معهم عر جميع قنوات الت�شال‬ ‫امتف ��ق عليها م�شبق� � ًا ح�شب ًا لأي‬ ‫طارئ‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن املحقي ��ة‬ ‫الثقافي ��ة وق�ش ��م ال�شعودي ��ن‬ ‫بال�شف ��ارة كانا يعمان على مدار‬ ‫ال�شاع ��ة خ ��ال الف ��رة اما�شية‬ ‫الت ��ي اأعقبت احادث حيث جرى‬ ‫التحقق من �شامة جميع الطاب‬ ‫ال�شعودي ��ن بع ��د حادث ��ة اإطاق‬ ‫الن ��ار كم ��ا ج ��رى التباح ��ث م ��ع‬ ‫كبار ام�شوؤولن باجامعة معرفة‬ ‫اماب�ش ��ات والطمئن ��ان عل ��ى‬ ‫�شام ��ة �ش ��ر العملي ��ة التعليمة‬ ‫والإج ��راءات الأمني ��ة الت ��ي م‬ ‫اتخاذها من قبل اجامعة ل�شمان‬ ‫�شامة جميع الط ��اب من فيهم‬ ‫ال�شعوديون خال الأيام امقبلة‪.‬‬ ‫واأك ��داأن ال�شف ��ارة وج ��دت‬ ‫كل تع ��اون وتفهم من قب ��ل اإدارة‬ ‫اجامع ��ة وتاأك ��دت م ��ن �شام ��ة‬ ‫الإج ��راءات الأمني ��ة ال�شارم ��ة‬ ‫التي اتخذتها اجامعة ي �شبيل‬ ‫ذلك‪ ،‬معترا اأن الأو�شاع الأمنية‬ ‫حالي� � ًا مطمئن ��ة ول خ ��وف على‬ ‫الطاب ال�شعودين من التعر�س‬ ‫لأي خطر م�شر ًا اإى اأن احادثة‬ ‫لتخ�شه ��م ولي�ش ��وا طرف ��ا به ��ا‬

‫وج ��رى التن�شيق معه ��م من قبل‬ ‫املح ��ق الثق ��اي بال�شف ��ارة ي‬ ‫هذا اجانب بحيث يتم التوا�شل‬ ‫معه ��م ب�ش ��كل دائم الأي ��ام امقبلة‬ ‫ح�شب ًا لأي طارئ‪.‬‬ ‫وردا على �ش� �وؤال ل�«ال�شرق»‬ ‫ع ��ن وج ��ود توج ��ه م�شتقب ��ا‬ ‫ل ��دى ال�شف ��ارة واملحقي ��ة‬ ‫الثقافي ��ة لوقف ت�شج ��ل الطاب‬ ‫ال�شعودي ��ن ونق ��ل الدار�ش ��ن‬ ‫حالي ��ا بجامع ��ة موؤت ��ة الأردني ��ة‬ ‫ل�شيم ��ا ي ظل تك ��رار الأحداث‬ ‫وام�شكات التي �شهدتها اجامعة‬ ‫خال العام الدرا�شي احاي اأكد‬ ‫العب ��اد اأن هذا الأمر حل متابعة‬ ‫من قبل ال�شفارة معت ��ر ًا اأنه من‬ ‫ال�شابق لأوان ��ه احديث عن هذا‬ ‫الإجراءات‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن �شف ��ارة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن بعم ��ان لن‬ ‫ت ��ردد ي اتخ ��اذ اأي اإج ��راء‬ ‫ر�شمي يخدم امواطنن وذلك بعد‬ ‫التن�شي ��ق مع اجه ��ات الر�شمية‬ ‫بالب ��اد �ش ��واء وزارة اخارجية‬ ‫اأو وزارة التعليم العاي ‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى اأكد الدكتور‬ ‫العب ��اد الذي كلف اأخ ��را بتوي‬ ‫مه ��ام اإدارة �ش� �وؤون ال�شعودين‬ ‫بال�شف ��ارة اأن اإدارته تعمل حاليا‬ ‫ب�ش ��كل متوا�ش ��ل عل ��ى م ��دار‬ ‫ال�شاعة لإج ��از جميع امعامات‬ ‫التي تخ�س امواطنن‪.‬‬

‫جامعة الباحة تعلن عن دبلومات‬ ‫مجانية للطاب والطالبات‬

‫الباحة ‪ -‬رية بن مليح‬

‫اأعلنت جامعة الباحة مثلة ي كلية‬ ‫الدرا�ش ��ات التطبيقية والتعلي ��م ام�شتمر‬ ‫ع ��ر موقعه ��ا الإلك ��روي ع ��ن توف ��ر‬ ‫دبلوم ��ات جاني ��ة مولة م ��ن ال�شندوق‬ ‫اخري‪ .‬ويتم قب ��ول الطاب والطالبات‬ ‫م ��ن اأبناء الأ�شر امحتاجة ام�شتفيدين من‬ ‫خدمات ال�شمان الجتماعي واجمعيات‬ ‫اخري ��ة وم�شاري ��ع الإ�ش ��كان اخ ��ري‬ ‫وجن ��ة رعاي ��ة ال�شجن ��اء ودور الأيت ��ام‬ ‫واللجن ��ة الوطني ��ة مكافح ��ة امخ ��درات‪،‬‬ ‫م ��ع اإعط ��اء الأولوي ��ة ي ذل ��ك لأبن ��اء‬ ‫الأ�ش ��ر ام�شتفي ��دة م ��ن خدم ��ات ال�شمان‬ ‫الجتماعي لتعليمه ��م واإك�شابهم امهارات‬

‫وامع ��ارف الت ��ي ت�شاعدهم عل ��ى ح�شن‬ ‫اأو�شاعه ��م امعي�شي ��ة والت ��ي ت�شتم ��ر من‬ ‫ع ��ام اإى عام ��ن درا�شين‪ .‬ووفق� � ًا لإعان‬ ‫اجامع ��ة م توف ��ر دبلوم ��ات للبنن ي‬ ‫عل ��وم احا�ش ��ب الآي «تقني ��ة برج ��ة»‪،‬‬ ‫دبلوم امحا�شبة‪ ،‬دبل ��وم العاقات العامة‪،‬‬ ‫دبلوم اللغ ��ة الإجليزية‪ ،‬اأم ��ا البنات فتم‬ ‫توف ��ر دبل ��وم اللغ ��ة الإجليزي ��ة‪ ،‬دبلوم‬ ‫التحري ��ر وال�شكرتاري ��ة‪ ،‬دبلوم تطبيقات‬ ‫احا�ش ��ب امكتبي ��ة‪ ،‬وللت�شجي ��ل مراجعة‬ ‫الكلي ��ة مقرها اجديد بالكراء وللطالبات‬ ‫مقر ال�شن ��ة التح�شرية ب�شهبة ولطاب‬ ‫وطالب ��ات امحافظات مراجع ��ة اأقرب كلية‬ ‫لهم‪ ،‬حيث �شتكون بداية الدرا�شة مع بداية‬ ‫الف�شل الدرا�شي الأول من العام امقبل‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مدير مياه أبو عريش لـ |‪ :‬بدء تنفيذ مشروع إيصال‬ ‫المياه لقرى أبو عريش الشرقية والشمالية بعد رمضان‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�شي‬

‫غانم الحمر‬

‫وجدتها! (كيف‬ ‫نعيد المياه‬ ‫لأرض؟!)‬ ‫تكلم ��ت ف ��ي مق ��ال �سابق‬ ‫ع ��ن الهداية للحل ��ول الب�سيطة‪،‬‬ ‫وتذك ��رت م�سكل ��ة المي ��اه‬ ‫الجوفي ��ة والتحذي ��رات م ��ن‬ ‫حقب ��ة ن�س ��وب تل ��ك المي ��اه‪،‬‬ ‫ث ��م تذك ��رت تجرب ��ة ب�سيط ��ة‬ ‫حدث ��ت معي بال�سدف ��ة‪ ،‬عندما‬ ‫ا�ستري ��ت م ��ن اإح ��دى البقاات‬ ‫قارورت ��ي مي ��اه م ��ن حجم ثلث‬ ‫لت ��ر (اأب ��و ن�سف ري ��ال)‪ ،‬كنت‬ ‫اأري ��د اأن اأحم ��ل اإحداهما معي‬ ‫لمق ��ر عمل ��ي وااأخ ��رى اأبقيها‬ ‫لطريق العودة‪ ،‬وكعادة العلماء‬ ‫وم ��ا يح ��دث لهم ��ا م ��ن حاات‬ ‫الن�سي ��ان (الت ��ي ل ��م يورثون ��ي‬ ‫�سواه ��ا) ن�سي ��ت القارورتي ��ن‬ ‫بعدم ��ا فتح ��ت غط ��اء اإحداهما‬ ‫ون�سي ��ت تن ��اول حب ��ة ال ��دواء‬ ‫الت ��ي اأو�سان ��ي الطبي ��ب ب� �اأن‬ ‫اأتناوله ��ا قبيل ااإفطار بن�سف‬ ‫�ساع ��ة بعد ان�سغالي بالرد على‬ ‫مكالم ��ة واأن ��ا اأه ��م بالنزول من‬ ‫�سيارتي‪.‬‬ ‫ف ��ي نهاي ��ة عمل ��ي ع ��دت‬ ‫اأمتط ��ي �سيارت ��ي‪ ،‬التفت اإلى‬ ‫قواري ��ري‪ ،‬تذك ��رت اأن ��ي ل ��م‬ ‫اأتن ��اول حبة الدواء ولم اأتناول‬ ‫وجبة ااإفط ��ار‪ ،‬قارورتي التي‬ ‫اأزح ��ت غطاءه ��ا وجدته ��ا ق ��د‬ ‫فق ��دت ن�س ��ف مائه ��ا‪ ،‬عاجلت‬ ‫اإل ��ى جيبي اإخ ��رج حبة الدواء‬ ‫األتهمه ��ا عل ��ى كل ح ��ال ف ��ي‬ ‫الثالثة ع�سرا‪ ،‬و�ساأخفي ااأمر‬ ‫ع ��ن زوجت ��ي الت ��ي دائم ��ا م ��ا‬ ‫تحا�سبن ��ي على نعمة الن�سيان‪،‬‬ ‫اكت�سف ��ت اأن حب ��ة ال ��دواء ق ��د‬ ‫ن�سيتها في البيت‪.‬‬ ‫وحت ��ى ا اأن�س ��ى‬ ‫مو�سوع ��ي ااأ�سل ��ي‪ ،‬اأق ��ول‬ ‫م�ستعين ��ا بالل ��ه اإن الق ��ارورة‬ ‫الت ��ي فق ��دت ن�س ��ف كميته ��ا‬ ‫ب�سب ��ب انك�سافه ��ا للح ��رارة‬ ‫ذكرتن ��ي ‪-‬اأن ��ا الرج ��ل كثي ��ر‬ ‫الن�سي ��ان‪ -‬باأزم ��ة المي ��اه‬ ‫الجوفي ��ة الت ��ي فق ��دت م ��ن‬ ‫خزاناته ��ا التقليدي ��ة (وادي‬ ‫الدوا�س ��ر والخرج وااأح�ساء)‬ ‫فتب ��ادر اإل ��ى ذهن ��ي �س ��دود‬ ‫بي�س ��ة ونج ��ران وتربة والباحة‬ ‫المك�سوف ��ة لل�سم� ��س التي تمد‬ ‫ه ��ذه الخزان ��ات‪ ،‬وتذك ��رت اأن‬ ‫الجامع ��ات ومراك ��ز بحوثه ��ا‬ ‫اهتم ��ت اأكثر في بح ��وث تقنية‬ ‫(النان ��و) ون�سي ��ت اأزماتن ��ا‬ ‫الجدي ��رة بالبح ��ث م ��ن مث ��ل‬ ‫اأزم ��ة المي ��اة الجوفي ��ة‪ ،‬فهل يا‬ ‫ت ��رى �ستبح ��ث تجربت ��ي ف ��ي‬ ‫القارورة (ذات الن�سف ريال)‬ ‫الت ��ي فقدت ن�س ��ف كميتها في‬ ‫ن�س ��ف ي ��وم عندم ��ا انك�س ��ف‬ ‫غطاوؤها اإعادة المياه للأر�س‬ ‫ب ��دا م ��ن اأن تذه ��ب لل�سم ��اء‬ ‫اأم اإنه ��ا �ستط ��وى ف ��ي عال ��م‬ ‫الن�سيان؟‪.‬‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫تعاي الق ��رى ال�شرقي ��ة وال�شمالية‬ ‫محافظ ��ة اأب ��و عري�ش م ��ن ع ��دم و�شول‬ ‫خدمات امي ��اه اإى قراه ��م وخا�شة قرية‬ ‫البي� ��ش الت ��ي تنع ��دم فيها مام ��ا لغياب‬ ‫البنية التحتية م�شروعات امياه وال�شقيا‪.‬‬ ‫وت ��زداد متاعبه ��م مع خ ��زان القرية‬ ‫الوحي ��د ال ��ذي اأ�شب ��ح م� �اأوى للثعابن‪،‬‬ ‫تعط ��ل منذ م ��دة طويلة وم ح�ش ��ر اأية‬ ‫فرقة للمياه لإ�شاحه‪ ،‬حيث يقوم الأهاي‬ ‫بجمع مبالغ من ال�شكان لإ�شاح مواتر‬ ‫امياه اخا�ش ��ة باخزان‪ ،‬فيم ��ا ي�شتعن‬ ‫البع�ش الآخر من �شكان القرية ب�شهاريج‬ ‫امياه التي كبدتهم خ�شائر كبرة‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن ع�ش ��ام �شديق (من‬

‫�ش ��كان قرية البي� ��ش)‪ ،‬اإن �ش ��كان القرية‬ ‫طال انتظارهم ل�شن ��وات لتلبية مطالبهم‬ ‫بتوف ��ر امي ��اه‪ ،‬مطالب ��ا حافظ ��ة اأب ��و‬ ‫عري� ��ش واإدارة امي ��اه بامحافظ ��ة بتلبية‬ ‫متطلباتهم‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح مدي ��ر امي ��اه‬ ‫محافظ ��ة اأب ��و عري� ��ش امهند� ��ش غالب‬ ‫حام�شي ل � � «ال�شرق»‪ ،‬اأن م�شروع اإي�شال‬ ‫امي ��اه حت الر�شي ��ة‪ ،‬واكتمل ��ت جميع‬ ‫اأوراق ��ه و�شيت ��م الب ��دء فيه بع ��د رم�شان‬ ‫مبا�شرة على اأبعد تقدير‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ش نق�ش امياه وانعدامها‪،‬‬ ‫ذك ��ر اأن امياه تقل ي ف�شل ال�شيف عادة‬ ‫و�شرعان ما تعود وهذا و�شعها الطبيعي‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن الإدارة توي حل م�شكلة مياه‬ ‫القرى ال�شرقية وال�شمالية كل الهتمام‪.‬‬

‫خزان مياه قرية البي�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫الحوادث المرورية تُ هدد سامة منازل سكان حي الشبهان بنجران‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫طال ��ب ع ��دد م ��ن �ش ��كان ح ��ي‬ ‫ال�شبه ��ان منطق ��ة ج ��ران‪ ،‬اجه ��ات‬ ‫ام�شوؤول ��ة بتعدي ��ل طري ��ق الأم ��ر‬ ‫نايف ب ��ن عبدالعزيز امح ��اذي لأبواب‬ ‫منازلهم‪ ،‬مبينن اأن قرب ��ه اأ�شبح يهدد‬ ‫�شامتهم من جراء كرة احوادث التي‬ ‫ترتط ��م باأ�ش ��وار منازله ��م ومركباتهم‬ ‫ب�ش ��كل متك ��رر‪ .‬وق ��ال امواط ��ن م�شفر‬ ‫ب ��ن عك ��ران‪ ،‬اإنه يفاج� �اأ دائم ��ا بوقوع‬ ‫ح ��وادث مروري ��ة اأم ��ام منزل ��ه ال ��ذي‬ ‫يقع عل ��ى الطري ��ق مبا�ش ��رة وارتطام‬ ‫بع�ش امركبات ب�ش ��وره‪ ،‬مبينا اأن ذلك‬ ‫اأح ��ق اأ�ش ��رار ًا بالغة باأ�ش ��وار امنازل‬ ‫امجاورة للطري ��ق‪ ،‬مرجعا ال�شبب اإى‬ ‫انحناء الطريق ب�شكل حاد يهدد �شامة‬ ‫امواطن ��ن ي ظل غياب و�شع و�شائل‬ ‫ال�شام ��ة مث ��ل امطب ��ات ال�شناعي ��ة‬

‫حادث اأمام اأحد اأ�سوار منازل حي ال�سبهان‬

‫ومراقبة الطريق لر�شد امتهورين‪.‬‬ ‫وطالب اجه ��ة ام�شوؤولة بتعديل‬ ‫الطري ��ق وو�ش ��ع مطب ��ات �شناعي ��ة‬ ‫حد م ��ن ال�شرعة الزائ ��دة ي الأماكن‬ ‫اماأهول ��ة بال�ش ��كان ل�شم ��ان �شام ��ة‬ ‫الأرواح واممتل ��كات‪ .‬اأم ��ا امواط ��ن‬ ‫عبدالل ��ه م�شف ��ر‪ ،‬فطال ��ب اإدارة الطرق‬

‫نقل عشوائي يهدد عابري‬ ‫طريق الزلفي بعنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬ ‫اأمت ��ار وت�ش ��ر بو�ش ��ط طري ��ق‬ ‫ر�ش ��دت عد�ش ��ة «ال�ش ��رق»‪ ،‬الزلف ��ي محافظ ��ة عني ��زة‪ ،‬م ��ا‬ ‫�شي ��ارة نق ��ل تنقل اأعم ��دة كهرباء ي�ش ��كل خط ��ر ًا عل ��ى ال�شي ��ارات‬ ‫ي�شل طوله ��ا اإى اأكر من ثمانية الأخرى وعابري الطريق‪.‬‬

‫�سيارة النقل حمل ااأعمدة‬

‫(ت�سوير‪ :‬نا�سر ال�سقور)‬

‫(ال�سرق)‬

‫والنق ��ل واإدارة م ��رور منطق ��ة جران‬ ‫والأمان ��ة بالعمل عل ��ى تعديل الطريق‬ ‫ب�شكل ي�شمن �شامة الأهاي ويحافظ‬ ‫عل ��ى متلكاته ��م‪ .‬واأك ��د امواط ��ن‬ ‫حمد اليام ��ي‪ ،‬اأن الطريق حيوي لكن‬ ‫تنق�ش ��ه و�شائ ��ل ال�شام ��ة وامراقب ��ة‬ ‫امروري ��ة واإج ��راء بع� ��ش التعديات‬

‫التي ت�شم ��ن �شامة اجميع وحد من‬ ‫وقوع اح ��وادث اأمام اأب ��واب امنازل‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «بع� ��ش ال�شي ��ارات تخ ��رق‬ ‫�شور امن ��ازل‪ ،‬كما ح ��دث اأ�شرار ًا ي‬ ‫امركب ��ات امتوقف ��ة بج ��وار الطري ��ق‬ ‫و أام ��ام اأبواب من ��ازل امواطنن»‪ .‬من‬ ‫جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة م ��رور‬ ‫منطقة ج ��ران العقيد عل ��ي اآل هطيلة‬ ‫ل � � «ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن اإدارت ��ه م تتل ��ق اأي‬ ‫�شكوى من امواطنن بخ�شو�ش كرة‬ ‫احوادث ي حي ال�شبهان‪ ،‬وم تر�شد‬ ‫وق ��وع اأي ح ��ادث م ��روري‪ ،‬واأ�ش ��اف‬ ‫«ي حال ��ة ورود �شكوى من امواطنن‬ ‫�شتتم درا�شتها من قبل جل�ش التن�شيق‬ ‫امروري بامنطق ��ة والعمل على تعديل‬ ‫ام�شكل ��ة اإن وجدت م ��ن خال الوقوف‬ ‫عليها على الطبيع ��ة ور�شدها وو�شع‬ ‫احلول الت ��ي ت�شمن �شام ��ة امواطن‬ ‫ومتلكاته»‪.‬‬

‫السام وخريص مول يودعان زوار‬ ‫مهرجان الرياض بأنشطة تفاعلية‬ ‫الريا�ش ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ا�شت�ش ��اف منتجع فانتزي لند ي ختام فعالياته �شمن مهرجان الريا�ش‬ ‫للت�ش ��وق والرفي ��ه ‪1433‬ه � � اأع�ش ��اء ومن�شوب ��ي موؤ�ش�ش ��ة «ك ��ن �شديق ��ي»‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير الت�شغيل ي فانتزي لند غالب ال�شريف‪ ،‬اأن اإدارة امنتجع‬ ‫اأع ��دت ي ختام مهرجان الريا�ش فقرات وفعاليات ترفيهية وم�شابقات خا�شة‬ ‫موؤ�ش�شة كن �شديقي‪ ،‬وحظيت بتفاعل اجميع وا�شتحوذت على اإعجابهم‪.‬‬ ‫وع � ر�� عن ر�ش ��اه م ��ا قدم ��ه امنتج ��ع‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن تن ��وع الفعاليات‬ ‫كان اإح ��دى ال�شم ��ات الفارق ��ة واأح ��د اأهم امحف ��زات التي �شاهم ��ت ي الإقبال‬ ‫اجماه ��ري الكب ��ر على فانتزي لن ��د‪ .‬وك�شف ال�شري ��ف اأن معدل اح�شور‬ ‫اليومي للمنتجع من قبل زوار و�شكان مدينة الريا�ش تراوح بن �شتة وثمانية‬ ‫اآلف زائ ��ر ياأتون خ�شي�ش ًا لا�شتمتاع بالفعاليات والأن�شطة التي قدمها خال‬ ‫�شهر كامل‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ودع كل من ال�شام وخري�ش م ��ول‪ ،‬مهرجان الريا�ش للت�شوق‬ ‫والرفي ��ه ‪1433‬ه � � باأن�شط ��ة تفاعلي ��ة لاأطف ��ال ا�شتقطب ��ت الآلف م ��ن زوار‬ ‫امركزي ��ن‪ ،‬ي اأج ��واء حما�شية �شدت جميع اح�ش ��ور‪ .‬وميز ختام امهرجان‬ ‫باأن�شطة بثت روح التناف�ش بن الأطفال من خال عديد من ام�شابقات الرفيهية‬ ‫التثقيفي ��ة ال�شيق ��ة‪ .‬واأ�شاد مدير الت�شوي ��ق وخدمات العم ��اء ب�شركة امراكز‬ ‫العربية فهد العتيبي‪ ،‬بام�شتوى التنظيمي الافت للن�شخة الثامنة من امهرجان‬ ‫وبحج ��م الإقب ��ال اجماهري وب�شخ�شية مب�ش ��وط التي اأ�شبح ��ت من اأ�شهر‬ ‫�شخ�شيات مهرجان الريا�ش‪ ،‬مبين ًا اأن دورة هذا العام جاءت مكملة لنجاحات‬ ‫ال ��دورات ال�شابق ��ة و�شاهمت ي ج ��ذب اماين م ��ن الزوار ي اأج ��واء تت�شم‬ ‫بالفرح وامرح‪ ،‬والت�شوق‪ ،‬والأجواء الراثية الأ�شيلة‪ ،‬والتعرف اإى الثقافات‬ ‫امتعددة ل�شعوب الع ��ام‪ ،‬متمنيا اأن تكون م�شاركة ال�شام مول وخري�ش مول‬ ‫ي مهرجان هذا العام بداية �شراكة دائمة مع هذا احدث الوطني‪.‬‬ ‫واأك ��د العتيبي اأن مهرج ��ان الريا�ش من اأج ��ح امهرجانات ام�شتمرة ي‬ ‫تقدم الرفيه والت�شوق بقالب ع�شري رائع ل�شكان وزوار امنطقة ي ال�شيف‪،‬‬ ‫م�شيد ًا بجهود الغرفة التجارية ال�شناعي ��ة بالريا�ش‪ ،‬واآم ًا اأن يكون خري�ش‬ ‫مول و�شام مول تركا ب�شمة اإيجابية خال م�شاركتهما ي امهرجان‪.‬‬

‫م�سابح فانتزي اند حظيت باإعجاب زوار مهرجان الريا�س للت�سوق (ال�سرق)‬

‫ذهبيتا برنامج «بدار» لمبادرتي «اإبل العربي» و«الكتب المستعملة»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ح���ش��د م �� �ش��روع «� �ش��رك��ة الإب ��ل‬ ‫العربي» لعبدالعزيز الدخيل‪ ،‬وم�شروع‬ ‫ذهبيتي‬ ‫«اإي� ��زي» م�شاهر اج�ه�ن��ي‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫«بدار» اأحد برامج م�شروع املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز لتطوير التعليم «تطوير»‬ ‫للمبادرين وام �ب��ادرات امتميزين ي‬ ‫م �ه��ارة اإدارة الأع��م��ال ال ��ذي اختتم‬ ‫اأعماله اأم�ش ي ج��دة‪ .‬وتناف�ش على‬ ‫نهائي ال�نامج اأم��ام جنة التحكيم‬ ‫ثمانية مبادرين وم �ب��ادرات عر�شوا‬ ‫م�شروعاتهم التجارية الإبداعية ي‬ ‫حفل ح�شره عدد من رج��ال و�شيدات‬ ‫الأع �م��ال والإع��ام�ي��ن والإع��ام�ي��ات‪،‬‬ ‫فيما �شهد احفل اإطاق قناة ال�نامج‬ ‫ع �ل��ى م ��وق ��ع «ي ��وت� �ي ��وب» وام ��وق ��ع‬

‫مدير جامعة حائل يوجه بتوفير‬ ‫العدالة والشفافية في قبول الطاب‬

‫الدخيل يت�سلم اجائزة الذهبية م�سروع ااإبل العربي‬

‫الإلكروي لل�نامج على الإنرنت‪،‬‬ ‫وتكرم اجهات الداعمة‪ ،‬وامدربن‬ ‫وام� ��درب� ��ات ال ��ذي ��ن ت ��ول ��وا ت��دري��ب‬ ‫ال �ط��اب ي ج� ��دة‪ .‬وه ��دف م�شروع‬ ‫�شركة الإب��ل العربية اإى ال�شتفادة‬ ‫م��ن م�شتقات الإب ��ل العربية بطريقة‬ ‫ع���ش��ري��ة واق �ت �� �ش��ادي��ة‪ ،‬فيما عر�ش‬ ‫م���ش��روع «اإي � ��زي» كيفية ال��ش�ت�ف��ادة‬

‫(ال�سرق)‬

‫من الكتب ام�شتعملة وتوفر الكتب‬ ‫وام��راج��ع ل�ط��اب اج��ام�ع��ة‪ ،‬ل�شيما‬ ‫غ��ر ام�ت��وف��رة ي الأ���ش��واق وكيفية‬ ‫تدويرها بن الراغبن ي ال�شتفادة‬ ‫منها‪ ،‬ل�شيما الطاب الذين ينتمون‬ ‫اإى الأ�شر الفقرة اأو حدودة الدخل‪.‬‬ ‫وخ��ال احفل اأك��د م�شت�شار م�شروع‬ ‫«تطوير» الدكتور عبدالله امبارك‪ ،‬اأن‬

‫ام�شروع بنى جموعة من امبادرات‬ ‫وط��ور قائمة بام�شروعات وال�امج‬ ‫النوعية التي مثل مرتكزات اأ�شا�شية‬ ‫ي اإطار ا�شراتيجية لتطوير التعليم‬ ‫ال �ع��ام‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو��ش��ح ام�شرف‬ ‫ع �ل��ى ال���ن��ام��ج ال��دك �ت��ور ع �ب��دالإل��ه‬ ‫ال�شليماي‪ ،‬اأن ال�نامج �شيحتوي‬ ‫اأ�شحاب ام�شروعات الثمانية ويرعى‬ ‫م�شروعاتهم مع رجال الأعمال ويتابع‬ ‫م�شتوياتهم التعليمية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫«الفائزين الثمانية ي ال�نامج ي‬ ‫جدة وزماءهم الفائزين ي ال�نامج‬ ‫ي الريا�ش �شيتناف�شون على امركزين‬ ‫الأول وال�ث��اي لتمثيل ال�نامج ي‬ ‫م�شابقة (نفتي) العامية‪ ،‬التي تقام‬ ‫�شنوي ًا ي �شهر اإبريل باأمريكا وت�شارك‬ ‫فيها جميع دول العام»‪.‬‬

‫«الصحة» ُتجري فحوصات هشاشة العظام‬ ‫لـ ‪ 3162‬زائرا وزائرة لمهرجان أرامكو‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫الريا�ش ‪ -‬حمد الدوخي‬

‫وج ��ه مدي ��ر جامع ��ة حائ ��ل‬ ‫الأ�شت ��اذ الدكتور خلي ��ل ال�اهيم‪،‬‬ ‫عمي ��د القبول والت�شجي ��ل الدكتور‬ ‫اأحم ��د ال�شمري‪ ،‬بتوف ��ر ال�شفافية‬ ‫والعدالة وام�ش ��اواة‪ ،‬وال�شتمرار‬ ‫ي ام�شت ��وى امتمي ��ز خدم ��ة‬ ‫الطاب‪.‬‬ ‫واطل ��ع خ ��ال الزي ��ارة الت ��ي‬ ‫ق ��ام بها اأم� ��ش الأول‪ ،‬مبن ��ى عمادة‬ ‫القبول والت�شجيل اجديد بامدينة‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫الراهيم خلل تفقده كليات جامعة حائل‬ ‫اجامعي ��ة‪ ،‬على �ش ��رح مف�شل عن‬ ‫اآلي ��ة الرتيب ��ات امنظمة ي عملية خ�ش�شتهم ��ا للوثائ ��ق‪ ،‬وتعن ��ى ط ��ب الأ�شن ��ان وال�شيدل ��ة وعمادة‬ ‫الأوى بالط ��اب امنتظم ��ن ي �شوؤون الطاب‪ ،‬موؤكدا اأن النتقال‬ ‫الت�شجيل‪.‬‬ ‫كم ��ا زار اإدارة الوثائ ��ق الدرا�شة‪ ،‬والأخرى للطلبة امتوقع ي امبنى اجديد �شيوفر الكثر من‬ ‫ال�شهولة والتميز ي خدمة امراجع‬ ‫واخريج ��ن‪ ،‬واطل ��ع عل ��ى �ش ��رح تخرجهم‪.‬‬ ‫وزار ال�اهيم مق ��رات كليات والطالب‪.‬‬ ‫كام ��ل ع ��ن ال�شالت ��ن اللت ��ن‬

‫اأج ��رت وزارة ال�شح ��ة �شم ��ن‬ ‫م�شاركته ��ا ي برنامج �شيف اأرامكو‪،‬‬ ‫فحو�ش ��ات ه�شا�ش ��ة العظ ��ام لنح ��و‬ ‫‪ 3162‬زائرا وزائرة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ام�شرف عل ��ى م�شاركة‬ ‫ال ��وزارة ي امهرج ��ان عبدالعزي ��ز‬ ‫احديث ��ي‪ ،‬اأن جناح ه�شا�ش ��ة العظام‬ ‫ال ��ذي يق ��ع �شم ��ن ثماني ��ة اأجنح ��ة‬ ‫م�شارك ��ة يه ��دف اإى توعي ��ة الن�ش ��اء‬ ‫وكاف ��ة �شرائ ��ح امجتمع ح ��ول مر�ش‬ ‫ه�شا�ش ��ة العظام واأهمية فح�ش كثافة‬ ‫العظ ��م وتاأ�شيل ثقافة ام�ش ��ي لديهم‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن اجناح ق ��دم خدمات فح�ش‬ ‫ه�شا�شة العظام ل� ‪ 968‬زائرا‪ ،‬و‪2194‬‬ ‫زائ ��رة‪ ،‬م�شيف ��ا اأن اخدمات تت�شمن‬ ‫تقدم ندوات توعوية تثقيفية ن�شائية‬

‫كسرة حب‬

‫ع ��ن امر�ش واأ�شباب ��ه وكيفية الوقاية‬ ‫من ��ه‪ ،‬وتوزي ��ع مطبوع ��ات توعوي ��ة‬ ‫�شحي ��ة على اأف ��راد امجتمع للتعريف‬ ‫بامر�ش وطرق الوقاية منه‪ ،‬والأ�شئلة‬ ‫ال�شائعة حول امر�ش‪ ،‬مفيد ًا اأن الهدف‬ ‫الأ�شا�ش من ام�شاركة الو�شول اإى كل‬ ‫اأطياف امجتمع ال�شعودي من الذكور‬

‫والإن ��اث للتوعي ��ة مر� ��ش ه�شا�ش ��ة‬ ‫العظ ��ام والتاأث ��ر لتعزي ��ز �شح ��ة‬ ‫العظ ��ام‪ .‬واأ�ش ��اف اأن اجن ��اح يقدم‬ ‫كذلك طرق الك�شف امبكر والوقاية من‬ ‫�شرطان الثدي‪ ،‬وكذلك برنامج الوقاية‬ ‫من اأمرا� ��ش ال�شغط وال�شكر‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى اإر�شادات التغذية ال�شحية‪.‬‬

‫إلهام الجعفر‬

‫كيف تعلم‬ ‫أن صديقك‬ ‫قد مات؟‬ ‫ال�سدف ��ة ا تنه ��ي علق ��ة‬ ‫اثني ��ن كان ��ا ل�سن ��وات طويل ��ة‬ ‫�سديقي ��ن‪ .‬وال�سدف ��ة ا تجعل‬ ‫الم ��رارة اأخ ��ف وط� �اأة اأن ا‬ ‫�سدف ��ة حقيقي ��ة ف ��ي انته ��اء‬ ‫وجود �سديق كان في فترة من‬ ‫فت ��رات حياتك تواأم� � ًا لروحك‪.‬‬ ‫ه ��ذه العلق ��ة ااإن�ساني ��ة ا‬ ‫يتحك ��م ف ��ي ا�ستمرارها �سوى‬ ‫الفه ��م والوع ��ي الكام ��ل م ��ن‬ ‫قب ��ل الطرفين (باتف ��اق �سمني‬ ‫غي ��ر معل ��ن) ب� �اأن ل ��كل منهم ��ا‬ ‫حق� � ًا عل ��ى ااآخر ف ��ي م�ساركة‬ ‫ااأفراح والم� �وؤازرة في اأوقات‬ ‫الح ��زن اأو ال�سي ��ق‪ .‬لك ��ن اإذا‬ ‫كن ��ت اأنت الط ��رف المتوهم في‬ ‫ه ��ذه العلق ��ة ال�سامي ��ة‪ ،‬بمعنى‬ ‫اأن يك ��ون �سديق ��ك يعتق ��د باأنه‬ ‫لدي ��ه كل الحق ��وق الت ��ي يمك ��ن‬ ‫اأن يمار�سه ��ا علي ��ك ويحرم ��ك‬ ‫منه ��ا‪ .‬وعندم ��ا ي�سي ��ر �سلوك ��ه‬ ‫اإل ��ى اأن ��ه يوؤث ��ر نف�س ��ه عليك في‬ ‫كثي ��ر م ��ن المواق ��ف (حت ��ى لو‬ ‫اآث ��رت اأن ��ت اأن تغ� ��س الط ��رف‬ ‫ع ��ن ذل ��ك)‪ ،‬وعندم ��ا ا يجد لك‬ ‫عذر ًا في وقت غ�سب قد تتلفظ‬ ‫فيه بما اتعنيه‪ ،‬وعندما يراقب‬ ‫ت�سرفات ��ك ليتجنب م ��ا ترتكبه‬ ‫اأن ��ت م ��ن خط� �اأ غي ��ر متعم ��د‬ ‫حتى يتجن ��ب الم�ساكل ويظهر‬ ‫بال�س ��ورة ااأف�س ��ل‪ ،‬وعندم ��ا‬ ‫تكت�س ��ف بال�سدف ��ة كغيرك من‬ ‫النا� ��س اأنه انتق ��ل لعمل اآخر اأو‬ ‫اأ�س� ��س م�سروع� � ًا م ��ا دون اأن‬ ‫ي�س ��اركك ال ��راأي اأو الفرح ��ة‪،‬‬ ‫وعندما يغار من تاأثيرك الجيد‬ ‫عل ��ى ااآخري ��ن وتظه ��ر ذل ��ك‬ ‫عيناه‪ ،‬وعندما تغيب فل يفتقد‬ ‫ح�س ��ورك‪ ،‬وعندم ��ا ت�سدي له‬ ‫ن�سح� � ًا في اأمر م ��ا يرتكب فيه‬ ‫خط� �اأ في ح ��ق نف�س ��ه في�سعرك‬ ‫باأن ��ك تتدخ ��ل ف ��ي �سوؤون ��ه‪،‬‬ ‫وعندم ��ا ت�سع ��ر باأن ��ك تف�س ��ي‬ ‫اإلي ��ه ب ��كل مكنون ��ات �س ��درك‬ ‫ال�سغي ��ر منه ��ا والكبي ��ر بنقاط‬ ‫قوت ��ك و�سعف ��ك (اأن جميعن ��ا‬ ‫بحاج ��ة لذل ��ك م ��ع �سدي ��ق)‪،‬‬ ‫تج ��ده ايظه ��ر اأمام ��ك �س ��وى‬ ‫بال�س ��ورة المثالي ��ة ( وا اأح ��د‬ ‫من ��ا مثالي)‪.‬عندم ��ا يحدث هذا‬ ‫واأكث ��ر واأن ��ت مازل ��ت م�ستمر ًا‬ ‫ف ��ي توه ��م �سداقته ف� �اإن يتخذ‬ ‫قرارا باإنهاء تلك ال�سداقة دون‬ ‫اأي مب ��ررات تُذك ��ر ايج ��ب اأن‬ ‫يفاج� �اأك اأن الحقيق ��ة ه ��ي اأنك‬ ‫بالغت في تجميل �سورته فقط‬ ‫اأنك تحبه ولن يتبقى لك �سوى‬ ‫اأن تدفنه ف ��ي ذاكرتك اأنه اأخذ‬ ‫من ��ك اإذن� � ًا بالوف ��اة وم ��ات منذ‬ ‫زم ��ن‪ .‬الف ��رق اأن ��ك ل ��م تعل ��م اأو‬ ‫اخترت اأا تعلم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬فائق منيف‬

‫جانب من جناح ه�سا�سة العظام‬

‫(ال�سرق)‬

‫@‪ealjafar‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

5

‫ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬:«‫ ﻭ»ﻣﻴﺎﻩ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬..‫»ﻗﻤﺎﺡ« ﺗﺸﻜﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻄﺶ‬

‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻴﻬﻢ‬ !‫ﻭﻣﻦ ﻳﺤﻤﻴﻨﺎ؟‬                                                                                                          %99                                                                                                                                                                                                 



                                                                                

                                                           

‫ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺔ ﻣﻨﺤﺖ ﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴ ﹰﺎ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﻋﻴﻨﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺘﻪ‬

« 33 ‫ ﻣﺘﺴﺎﺑﻘ ﹰﺎ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﺎﺭﺍﺛﻮﻥ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑـ » ﺻﻴﻒ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬12

                                      82           



    12            33 400   8251                   1500



‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﻮﺿﻊ ﺁﻟﻴﺔ ﻟﺒﻴﻊ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬  ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ ﺻﻴﻔﻴﺔ‬ 

                            

‫ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻮﻟﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺤﻮﻻﺕ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻳﹲﻨﻬﻲ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﺸﻴﺤﻴﺔ‬ 

‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮي‬:‫ﻏﺪﴽ‬ nalmeteri@ alsharq.net.sa

                                                 130                        

 

                                                 

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻧﺠﺮﺍﻥ« ﻳﻌﺘﻤﺪ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺎﺕ‬               517         %60                                1433107   14341433 

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

                                                          

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺭﻗﺼﺎﺕ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺗﻨﺎﻝ ﺇﻋﺠﺎﺏ ﻣﺼﻄﺎﻓﻲ ﺃﺑﻬﺎ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﻃ ﹼﺒﺎﺥ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬  " "                                                                                                     ""                                  ""                                                                              ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬:‫ﻏﺪﴽ‬



   

alroqi @alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صباحكم شرقاوي‬

‫منيرة مانع‬

‫من يسمع‬ ‫صوتي؟‬ ‫ا اأع� ��رف ك �ي��ف تنظر‬ ‫ب �ع ����ض ال �ج �ه��ات ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫اإل � ��ى ال �م��واط �ن �ي��ن وم� ��ا هي‬ ‫طبيعة العاقة التي تربطهما‬ ‫ب �ب �ع ����ض‪ ...‬ف�ه��ل ه��ي ع��اق��ة‬ ‫م � �� � �ش � �وؤول وم� � ��واط� � ��ن اأم‬ ‫� �ش��اح��ب ع �م��ل وم��وظ �ف �ي��ن‬ ‫ل��دي��ه‪ .‬م��ا ن�شهده ال �ي��وم في‬ ‫تعامات بع�ض المواطنين‬ ‫مع بع�ض الجهات الحكومية‬ ‫ت� ��دل ع �ل��ى اأن� �ه ��ا ف ��ي معظم‬ ‫ح��اات�ه��ا ح��ال��ة تف�شل ومنة‬ ‫ع �ل��ى ال �م��واط �ن �ي��ن‪ .‬م ��ررت‬ ‫�شخ�شيا بعدة تجارب �شيئة‬ ‫م��ع بع�ض ااأج �ه��زة وكانت‬ ‫اإح��داه��ا خ��ال �شفري اإل��ى‬ ‫اأح� ��د ال �ب �ل��دان ف��ي ال �خ��ارج‬ ‫حيث حدث اأن األغيت جميع‬ ‫ال ��رح ��ات ال �ج��وي��ة ب�شبب‬ ‫�� �ش ��وء ااأو�� � �ش � ��اع ال �ج��وي��ة‬ ‫ف �اأع �ل �ن��ت ح �ك��وم��ات بع�ض‬ ‫ال � � ��دول وم �ن �ه��ا ح�ك��وم�ت�ن��ا‬ ‫ب� �اأن ال �� �ش �ف��ارات ع�ل��ى اأه�ب��ة‬ ‫اا� � �ش � �ت � �ع� ��داد ل �م �� �ش��اع��دة‬ ‫المواطنين في ه��ذه المحنة‬ ‫وخا�شة من األغيت رحاتهم‬ ‫وي �ح �ت��اج��ون اإل � ��ى ال �ع ��ون‪.‬‬ ‫ق� �م ��ت ح �ي �ن �ه��ا ب��اات �� �ش��ال‬ ‫على �شفارتنا لا�شتف�شار‬ ‫ع��ن طبيعة الم�شاعدة التي‬ ‫�شتقدمها ل�ن��ا ول��م ي�ك��ن رد‬ ‫م��وظ��ف ال �� �ش �ف��ارة ��ش��اف�ي� ًا‪،‬‬ ‫واإذا ك��ان ه��ذا ال��و��ش��ع مع‬ ‫ال �م��واط �ن �ي��ن ال ��رج ��ال ف� �اإن‬ ‫الو�شع مع الن�شاء م�شاعف‬ ‫اأ�شباب جميعنا يعرفها‪ .‬وا‬ ‫اأريد اأن اأعمم هنا ولكن هذا‬ ‫هو الحال مع بع�ض ااجهزة‬ ‫الحكومية‪ .‬من هذه التجارب‬ ‫يمكن قيا�ض عاقة المواطن‬ ‫بالحكومة ودوائ��ره��ا وه��ل‬ ‫هي عاقة نظام واأ�شخا�ض‬ ‫م�شاءلين ومطالبين بخدمة‬ ‫المواطن اأم اأ�شحاب ف�شل‬ ‫عليهم‪ .‬اإذا اأرادت الحكومة‬ ‫التطوير فعليها البدء بتقييم‬ ‫م�شتوى اأداء بع�ض موظفيها‬ ‫م��ن ح�ي��ث ت�ح�ق�ي��ق ااأن�ظ�م��ة‬ ‫والقوانين ل�اأه��داف وق��درة‬ ‫طاقمها على ذلك عبر و�شع‬ ‫اأدوات قيا�ض خدمة العماء‬ ‫وم � ��دى ر� �ش��اه��م ع �ل��ى اأن‬ ‫تكون هذه ااأدوات مرتبطة‬ ‫ب�م���ش��در �شنع ال �ق��رار كي‬ ‫يتمكن من روؤي��ة ااأمورعلى‬ ‫ح �ق �ي �ق �ت �ه��ا ف �ي �ت �م �ك��ن م��ن‬ ‫التح�شين والتطوير وو�شع‬ ‫ااأم � ��ور ف��ي ن���ش��اب�ه��ا دون‬ ‫ح��اج��ة ال�م��واط��ن ا�شتخدام‬ ‫ال� ��� �ش� �ح ��ف اأو و�� �ش ��ائ ��ل‬ ‫ال�ت��وا��ش��ل ااج�ت�م��اع��ي كي‬ ‫ي�شمع �شوته‪.‬‬

‫مكة‪ :‬إخاء ‪ 950‬معتمر ًا من فندق بسبب حريق حريق في أحد المراكز التجارية للمابس بتبوك‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫مكنت خم�ص فرق دفاع مدي متنوعة ااخت�س ��ا�ص من ال�سيطرة علي‬ ‫حريق �س ��ب اأم�ص‪ ،‬ي حل جاري يقع اأ�س ��فل فندق مكون من ع�سرين دور ًا‬ ‫ي مك ��ة امكرمة‪ ،‬قبل امتداده للمحات امجاورة اأو الفندق‪ .‬واأو�س ��ح مدير‬ ‫التحقيق والناطق ااإعامي باإدارة الدفاع امدي بالعا�س ��مة امقد�سة العقيد‬ ‫علي امنت�سري ل�»ال�سرق» اأن احريق �ساحبه دخان م على �سوئه اإخاء ‪950‬‬ ‫معتمر ًا من جن�س ��يات ختلفة‪ ،‬موؤكدا اأنهم ب�س ��حة جيدة‪.‬ولفت اإى اأنه جم‬ ‫عن احادث حالتي اختناق من دخان احريق وقد م معاجة هاتن احالتن‬ ‫وهم ب�سحة جيدة وقد عاد جميع امعتمرين للفندق‪.‬واأ�سار امنت�سري اإى اأن‬ ‫�سبب احادث ناج عن التما�ص ي مديدات امحل امحرق‪.‬‬

‫�سب حريق م�ساء اأول من اأم�ص مركز جاري للماب�ص‬ ‫ب�س ��ارع امط ��ار ي تب ��وك حيث جحت ف ��رق الدف ��اع امدي‬ ‫بامنطق ��ة م ��ن ال�س ��يطرة على احري ��ق‪ ،‬وم تقع اأي خ�س ��ائر‬ ‫مادية اأو ب�س ��رية‪ ،‬وبا�سر احادث مدير الدفاع امدي منطقة‬ ‫تبوك بالنيابة العميد حمود علي امي‪ .‬من جهته ذكر الناطق‬ ‫ااإعام ��ي مديرية الدفاع امدي منطقة تبوك العقيد مدوح‬ ‫العنزي اأن عمودا ي الطابق الثاي كان يقذف �سرر ًا ودخان ًا‪،‬‬ ‫وم اتخاذ ثاث طرق للموقع وم التعامل معه من قبل الفرقة‬ ‫خال ال�شعود للطابق الثاي (ت�شوير‪ :‬مو�شى العروي)‬ ‫وم يحدث اأي خ�سائر مادية اأو اإ�سابات‪.‬‬

‫جانب من احريق‬

‫قائد قوة المهام والواجبات الخاصة‪ :‬لم نتلق أي‬ ‫باغ عن الحالة اأمنية داخل مهرجان حائل ‪33‬‬ ‫حائل ‪ -‬م�ساري ال�سويلي‬ ‫اأكد قائ ��د قوة امهام والواجبات‬ ‫اخا�س ��ة ي �س ��رطة منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫العمي ��د عبدالرحم ��ن احم ��دان على‬ ‫�س ��امة �س ��ر عمل اجه ��ات ااأمنية‬ ‫داخل موقع فعاليات مهرجان �سيف‬ ‫حائ ��ل ‪�« 33‬س ��يفنا يلي ��ق ب�س ��يفنا»‬ ‫ي منت ��زه امغ ��واة‪ ،‬ال ��ذي تنظم ��ه‬ ‫موؤ�س�سة ال�سداة لتنظيم ااحتفاات‬ ‫وامهرجاناتال�سياحية‪.‬‬ ‫وق ��ال احم ��دان اأثن ��اء زيارت ��ه‬ ‫مق ��ر الفعالي ��ات ي منت ��زه امغ ��واة‬ ‫م�س ��اء اأم� ��ص ااأول» نح ��ن كجه ��ات‬ ‫اأمني ��ة ن�س ��عى اإى ت�س ��كيل حالة من‬ ‫التناغ ��م والتجان� ��ص م ��ع اللج ��ان‬ ‫امنظم ��ة للمهرجان به ��دف اخروج‬ ‫بعم ��ل اإيجاب ��ي ومنظ ��م « موؤك ��د ًا‬ ‫حر� ��ص اللجن ��ة امنظم ��ة للمهرجان‬ ‫على �س ��امة �سر العمل‪ ،‬حيث تبادر‬ ‫دائما بالتوا�س ��ل مع اجه ��ة ااأمنية‬

‫العميد عبدالرحمن احمدان‬

‫ام�س ��رفة على متابعة موقع امهرجان‬ ‫قب ��ل اح ��دث واأثناءه وبع ��ده كدليل‬ ‫ملمو�ص على ال�سعي احثيث اإخراج‬ ‫امهرج ��ان عل ��ى الوج ��ه امطل ��وب‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن م ��ا بني على تخطيط‬ ‫�سليم �سي�ستمر �سحيحا حتى نهايته‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��د اأن اجه ��ة ااأمني ��ة‬ ‫ام�س ��رفة على موقع الفعاليات م تقم‬ ‫بالتبلي ��غ ع ��ن اأي حالة اأمني ��ة داخل‬

‫موقع الفعاليات على الرغم من كثافة‬ ‫اح�س ��ور اليوم ��ي م ��ن قب ��ل الزوار‬ ‫ي منت ��زه امغواة‪.‬وخت ��م العمي ��د‬ ‫احم ��دان حديث ��ه ب� �اأن امهرجان ي‬ ‫هذا العام ي�س ��هد اإقب ��اا ملحوظا من‬ ‫قبل الزوار‪ ،‬م�س ��يدا باا�سراتيجية‬ ‫التي ينتهجها القائمون على التنظيم‪،‬‬ ‫داعي� � ًا بالتوفي ��ق وال�س ��داد خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ول�سمو وي عهده ااأمن‬ ‫�س ��احب ال�سمو املكي ااأمر �سلمان‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬واأمر منطقة حائل‬ ‫�ساحب ال�س ��مو املكي ااأمر �سعود‬ ‫ب ��ن عبدامح�س ��ن ونائب ��ه �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املكي ااأم ��ر عبدالعزيز بن‬ ‫�س ��عد عل ��ى تذليله ��م لكاف ��ة العقبات‬ ‫الت ��ي ق ��د تواج ��ه امنظم ��ن �س ��عيا‬ ‫منه ��م‪ ،‬لتوفر كل ال�س ��بل التي تكفل‬ ‫للمواطن ��ن وامقيم ��ن اأن يق�س ��وا‬ ‫اأوقات متعة اأثناء زيارتهم مثل هذه‬ ‫امهرجانات‪.‬‬

‫مصرع مقيم باكستاني دهس ًا في رجال ألمع‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬

‫�شيارة ال�شاب التي ا�شطدمت بامتوفى‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت ��وي مقي ��م باك�س ��تاي ي العقد اخام� ��ص من العم ��ر ي حادث ده�ص وق ��ع له على‬ ‫الطري ��ق الدوي الرابط بن حافظتي حايل ع�س ��ر ورجال اأمع بالقرب من بلدة اجرف‬ ‫�سماي امحافظة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح م�سدر اأمني اأن فرقتي ال�س ��رطة والهال ااأحمر با�سرتا اموقع ونقلت فرقة‬ ‫اله ��ال ااأحم ��ر جثة امقيم اإى ثاجة اموتى ي م�ست�س ��فى رجال اأم ��ع العام‪ ،‬فيما حركت‬ ‫دوريات امرور لت�سير حركة ال�سر‪.‬‬

‫علي مكي‬

‫@‪monira‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫القبض على مقيم مطلوب في ‪ 370‬ألف ريال في الخبر‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫األق ��ت دوري ��ات ااأم ��ن محافظ ��ة اخ ��ر مطلع‬ ‫ااأ�س ��بوع امن�س ��رم على مقيم مطلوب ي مبلغ ماي‬ ‫يق ��در ب � � ‪ 370‬األف ري ��ال وهو ي حال ��ة غر طبيعية‬ ‫باخ ��ر‪ ،‬واأكد م�س ��در اأمن ��ي ل�»ال�س ��رق» اأن امقيم م‬ ‫�س ��بطه ي اإح ��دى طرقات اخ ��ر بعد اا�س ��تباه به‬

‫والعث ��ور عليه ي حال ��ة غر طبيعية داخل �س ��يارته‬ ‫الت ��ي كان يقودها‪.‬واأ�س ��ار اإى اأن ��ه بع ��د اا�ستف�س ��ار‬ ‫ع ��ن امقبو� ��ص علي ��ه وهو مق ��اول تبن اأن ��ه مطلوب‬ ‫ل�س ��رطة اخر بعد قيام اإحدى اجهات بااإباغ عنه‬ ‫ا�س ��تدانته منها مبلغا ماليا يقدر ب � � ‪ 370‬األف ريال ‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه م القب�ص على ال�سخ�ص وت�سليمه ل�سرطة‬ ‫اخر ا�ستكمال ااإجراءات الازمة حيال الق�سية ‪.‬‬

‫تجاوز السرعة يودي بحياة شابين على طريق تربة الطائف‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫لقي �سابان م�س ��رعهما ي حادث مروري على طريق‬ ‫تربة الطائف‪� ،‬س ��باح اأم�ص‪ ،‬اإثر ا�سطدام �سيارتن ااأوى‬ ‫م ��ن ن ��وع «لكز� ��ص» والثانية «ونيت دات�س ��ون»‪ ،‬واأو�س ��ح‬ ‫الناط ��ق ااإعام ��ي مرور الطائ ��ف الرائد عل ��ي امالكي‪ ،‬اأن‬ ‫ح ��ادث ت�س ��ادم وق ��ع بطري ��ق ح�س ��ن تربة بن �س ��يارتن‬ ‫ااأوى لكز� ��ص يقوده ��ا �س ��اب يبل ��غ م ��ن العم ��ر ‪ 28‬عام ًا‪،‬‬ ‫والثاني ��ة وني ��ت دات�س ��ون يقودها �س ��اب يبلغ م ��ن العمر‬ ‫‪ 32‬عام ًا‪ ،‬وقد جم عن احادث وفاة ال�س ��ابن‪ ،‬وقد با�س ��ر‬ ‫التحقيق ي احادث مرور تربة‪.‬من جانبه‪ ،‬اأكد مدير مرور‬ ‫تربة الرائد عبدالله البقمي‪ ،‬اأن احادث وقع ب�سبب ال�سرعة‬ ‫الفائقة والتجاوز اخاطئ‪.‬‬

‫سائق أجرة يعيد ‪ 818‬ألف‬ ‫ريال مفقودة لصاحبها‬

‫ال�شيارتان بعد احادث تالفتن‬

‫القبض على شاب بحوزته ‪2503‬‬ ‫حبات كبتاجون بالقريات‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬

‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ص‬

‫اأع ��اد مواطن �س ��عودي مبلغ ‪ 818‬األ ��ف ريال اإى‬ ‫�س ��احبه‪ ،‬بعد اأن قام بت�س ��ليم امبلغ اإى مركز �س ��رطة‬ ‫العقيق بامدينة امنورة‪.‬‬ ‫وعر امواطن �س ��احب �س ��يارة اأجرة على امبلغ‬ ‫داخل �سيارته بعد اأن تركها اأحد الركاب اأثناء تو�سيله‬ ‫من الق�س ��يم اإى امدينة امنورة‪ ،‬حيث فوجئ �ساحب‬ ‫ال�س ��يارة بامبلغ ي امقعد اخلفي‪ ،‬ما جعله يعود اإى‬ ‫امدينة امنورة مرة اأخرى ويبحث عن �س ��احب امبلغ‬ ‫ن‬ ‫عليه‪.‬وبن الناطق‬ ‫ي اأح ��د ااأحياء‪ ،‬غر اأن ��ه م يعر‬ ‫ااإعامي ب�س ��رطة امدينة امنورة العقي ��د فهد الغنام‪،‬‬ ‫اأن �س ��احب ااأج ��رة توجن ��ه اإى مركز �س ��رطة العقيق‬ ‫واأر�س ��دهم اإى احي الذي اأنزل فيه امواطن �س ��احب‬ ‫امبل ��غ‪ ،‬منوه ًا اأن اجه ��ات ااأمنية بدورها م نكنت من‬ ‫العثور على �ساحب امبلغ وت�سليمه له بوجود �ساحب‬ ‫ال�سيارة ااأجرة‪.‬‬ ‫وقدم مدير �س ��رطة منطقة امدين ��ة امنورة اللواء‬ ‫�سعود عو�ص ااأحمدي‪� ،‬سكره وتقديره للمواطن لقاء‬ ‫اأمانته وحر�سه التام على عودة امبلغ ل�ساحبه‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن هذا هو دين امواطن ال�سعودي‪.‬‬

‫األقت قوة امهمات والواجبات‬ ‫اخا�سة محافظة القريات‪ ،‬اأم�ص‬ ‫ااأول‪ ،‬القب�ص على �س ��اب يبلغ من‬ ‫العمر ‪ 21‬عام� � ًا‪ ،‬وبحوزته ‪2503‬‬ ‫حبات من الكبتاجون امخدر‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫ب�س ��رطة منطق ��ة اج ��وف العميد‬ ‫دام ��ان ب ��ن وني� ��ص الدرع ��ان‪ ،‬اأنه‬ ‫اأثن ��اء م ��رور اإح ��دى الدوري ��ات‬ ‫ااأمني ��ة محافظة القري ��ات باأحد‬ ‫ااأحي ��اء ي حافظ ��ة القري ��ات‪،‬‬ ‫�س ��اهدت اأحد ااأ�س ��خا�ص يحاول‬ ‫الهروب اإى اأحد امنازل امهجورة‬ ‫بعد م�ساهدته الدورية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الدوريات وقوة‬ ‫امهم ��ات والواجب ��ات اخا�س ��ة‬ ‫التي مت اا�س ��تعانة بها �ساهدت‬ ‫�سخ�س� � ًا يخ ��رج م ��ن اأح ��د امنازل‬

‫كريكاتير محلي‪13-7-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪13-7-12‬عبده آل عمران‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫العميد دامان الدرعان‬

‫امج ��اورة واألق ��ى كي�س� � ًا ي منزل‬ ‫مهج ��ور قريب م ��ن منزل ��ه‪ ،‬حيث‬ ‫بادرت القوات باإلقاء القب�ص عليه‬ ‫لا�س ��تباه ب ��ه‪ ،‬وبتفتي� ��ص الكي�ص‬ ‫عُر بداخله على ‪ 2503‬حبات من‬ ‫الكبتاج ��ون امخدر‪ ،‬وم ��ت اإحالة‬ ‫امذك ��ور وام�س ��بوطات ل�س ��عبة‬ ‫مكافحة امخدرات بامحافظة‪.‬‬

‫«طوارئ» مستشفى رجال ألمع تستقبل‬ ‫عددا من المراجعين بسبب الغبار‬

‫موجة الغبار تغطي حافظة رجال اأمع‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫�س ��ربت موج ��ة غب ��ار كثيف ��ة‬ ‫حافظ ��ة رج ��ال اأم ��ع ي اليوم ��ن‬ ‫اما�سين‪ ،‬وت�سببت ي حجب الروؤية‬ ‫ااأفقي ��ة عل ��ى الط ��رق الدولي ��ة ومنها‬ ‫طري ��ق رج ��ال اأم ��ع � � � حايل ع�س� �ر �‬ ‫ال ��درب‪ .‬وت�س ��بب الغب ��ار ي انع ��دام‬ ‫الروؤي ��ة ااأفقي ��ة عل ��ى م�س ��توى اأق ��ل‬ ‫من خم�س ��ن م ��را‪ ،‬فيم ��ا ح ��ذر اأطباء‬ ‫م�ست�س ��فى امحافظة الع ��ام امواطنن‬ ‫م ��ن التعر�ص للغب ��ار اآثاره ال�س ��لبية‬

‫(ال�شرق)‬

‫على �سحتهم‪ ،‬خ�سو�سا مر�سى الربو‬ ‫واح�سا�سية‪ .‬و�س ��دد اأطباء ااأمرا�ص‬ ‫ال�س ��درية عل ��ى �س ��رورة اابتعاد عن‬ ‫الغبار‪ ،‬وا�س ��تخدام النظارات الواقية‬ ‫والكمامات للتقليل من اآثار ااأتربة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح ام�س ��رف‬ ‫العام عل ��ى م�ست�س ��فى امحافظة اأحمد‬ ‫بن حمد اح ��ارث اأن ق�س ��م الطوارئ‬ ‫ا�س ��تقبل عدد ًا من امراجعن ام�سابن‬ ‫بنوبات ربو حادة اأو ح�سا�سية �سدرية‬ ‫جراء الغب ��ار‪ ،‬ح ��ذرا ي الوقت ذاته‬ ‫من التعر�ص لذرات الغبار‪.‬‬

‫صدى الصمت‬

‫الحسن الحازمي‬

‫رسالة س ‪ .‬غ!‬

‫حي ��ن اأفت ��ح بري ��د ال�شرق‬ ‫ت�شيبن ��ي بهج ��ة ‪-‬ا تب ��اع‬ ‫بالزهي ��د وا الغال ��ي‪ -‬م ��ن‬ ‫بع�ض الر�شائل التي ت�شل من‬ ‫ال�شديق ��ات وااأ�شدق ��اء‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يحزنني اأن اأغلب تلك الر�شائل‬ ‫مليئ ��ة "بخنق ��ة" و"حمق ��ة"‬ ‫م�شتركة مالها موا�شفات!‪.‬‬ ‫اليوم واحق ًا �شاأ�شارككم‬ ‫مختارات من تلك الر�شائل‪..‬‬ ‫تق ��ول � ��ض‪.‬غ ردا عل ��ى‬ ‫ه ��ذا المق ��ال‪http:// :‬‬ ‫‪www.alsharq.net.‬‬ ‫‪/03/02/sa/2012‬‬ ‫‪ :109997‬م ��ا ن ��راه م ��ن‬

‫تي ��ه خريج ��ي الثانوي ��ات ف ��ي‬ ‫بادن ��ا اإنم ��ا ه ��و انعكا� ��ض‬ ‫لواق ��ع تعليم ��ي تائ ��ه‪ .‬عندم ��ا‬ ‫تتخب ��ط ال ��وزارة بي ��ن اأنظم ��ة‬ ‫م�شتحدث ��ة وا�شتراتيجي ��ات‬ ‫غي ��ر مفهوم ��ة‪ ،‬وادع ��اءات‬ ‫تطوي ��ر ُ�شيع ��ت اأدوات ��ه‪...‬‬ ‫كي ��ف تتخيل المخ ��رج؟َ! يجب‬ ‫اأن يكون م�شخ ��ا تائها ُ�شيعت‬ ‫بو�شلت ��ه‪ ...‬اأعم ��ل ف ��ي قط ��اع‬ ‫التعلي ��م منذ ‪� 14‬شن ��ة ا اأدعي‬ ‫الكمال ولكنن ��ي حاولت اإيجاد‬ ‫ط ��رق بديل ��ة ومقنع ��ة للبح ��ث‬ ‫والمعرفة فا�شتفدت من التراث‬ ‫الغن ��ي وزاوج ��ت بين ��ه وبي ��ن‬ ‫الحدي ��ث‪ ،‬عمل ��ت عل ��ى التركيز‬ ‫على بناء �شخ�شية الطالبة اأو ًا‬ ‫ث ��م اأو ًا ث ��م اأو ًا‪ ،‬بجانب البناء‬ ‫المعرف ��ي‪ ،‬قوبل ��ت بالتهمي� ��ض‬ ‫وحت ��ى التن ��در‪ ،‬ول ��م ي�شرن ��ي‬ ‫�شيء من ذلك‪.‬‬ ‫وب ��داأ م�ش ��روع تطوي ��ر‬ ‫اإن ج ��از لن ��ا اأن ن�شمي ��ه كذل ��ك‬ ‫واأق�شد بذلك الجانب التطبيقي‬ ‫على اأر�ض المي ��دان التعليمي‪،‬‬ ‫وكان ��ت الطام ��ة الكب ��رى اأن ��ه‬ ‫م�ش ��روع ب ��ا مامح ق ��دم على‬ ‫ي ��د م ��ن لي� ��ض لديهم خب ��رة وا‬ ‫دراي ��ة‪ .‬ف ��رق تدري ��ب انت�شرت‬ ‫ا تمل ��ك م ��ن اأدوات التدري ��ب‬ ‫وا حت ��ى الم�شم ��ى‪ ،‬وقدم ��ت‬ ‫دورات اختزل ��ت فيه ��ا المعرفة‬ ‫باأي ��ام غالبيتها ثاث ��ة‪ ،‬وقدمت‬ ‫مذك ��رات تدري ��ب كمراج ��ع‬ ‫تبكي من ال�شحك فقد اقت�شت‬ ‫كل �شفح ��ة م ��ن م ��كان ون�شي‬ ‫القائم ��ون عليها اإع ��ادة الترقيم‬ ‫لتحتف ��ظ كل �شفح ��ة برقمه ��ا‬ ‫ال�شابق‪.‬‬ ‫اأم ��ا م ��ا ي�شم ��ى بنظ ��ام‬ ‫المق ��ررات فح ��دث وا ح ��رج‬ ‫ع ��ن �شخافة تطبيق ��ه في بع�ض‬ ‫مدار� ��ض المق ��ررات ولي� ��ض‬ ‫كله ��ا‪ .‬رغم اأن هذا النظام رائع‬ ‫بمعن ��ى الكلمة‪ ...‬فق ��ط لو طبق‬ ‫�ش ��ح! عل ��ى اأي ح ��ال بع ��د كل‬ ‫ه ��ذا ماذا ننتظر من الخريجين‬ ‫الجدد؟!‬ ‫اإل ��ى م ��ن يهم ��ه ااأم ��ر‪..‬‬ ‫وال�شام عليكم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬ناصر خليف‬ ‫@‪alhazmiaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫رأي |‬

‫سوريا‪ ..‬ساعة‬ ‫الحسم تقترب‪..‬‬ ‫والضربات تتوالى‬

‫تتوا�ش ��ل ال�شربات اموجعة لنظام ب�ش ��ار الأ�شد من‬ ‫�ام واأربعة‬ ‫الداخ ��ل واخ ��ارج اإيذان ًا بق ��رب نهايته بعد ع � ٍ‬ ‫اأ�شه ��ر ح ��اول فيها اأن يب ��دو متما�شك ًا غر قاب � ٍ�ل لل�شقوط‬ ‫اأمام ثورة تزداد قوتها يوم ًا بعد اآخر‪.‬‬ ‫تق ��ول الأخب ��ار ال ��واردة ع ��ن ال�ش� �اأن ال�ش ��وري ي‬ ‫ال�شاعات اما�شية اإن عدد الع�شكرين امن�شقن عن النظام‬ ‫واموجودين ي الأرا�شي الأردنية ارتفع اإى ‪ 800‬جندي‬ ‫و�شابط‪ ،‬وهو عدد يزداد كل �شاعة على عدة جبهات‪.‬‬ ‫ويتزام ��ن ه ��ذا م ��ع ب ��دء م�ش ��اورات ب ��ن امجل� ��س‬

‫الوطن ��ي ال�شوري وقيادة اإقلي ��م كرد�شتان لإقناعها بدعم‬ ‫الث ��ورة ال�شورية عر ت�شهيل دخول ال�شاح اإى اح�شكة‬ ‫والقام�شل ��ي �شم ��ال �شوريا ع ��ر اأرا�شي الإقلي ��م الكردي‬ ‫لإنه ��اء �شيطرة الأ�شد على هذه امنطق ��ة‪ ،‬وهي م�شاورات‬ ‫م ُح َ�شم نتيجتها حتى الآن‪.‬‬ ‫ي الوقت ذاته‪ ،‬تاأكد للنظام اأن حليفه الرئي�س طهران‬ ‫ف�شل ي اإقناع حركة امقاومة الفل�شطينية حما�س بتغير‬ ‫موقفه ��ا الراف�س للح�ش ��م الع�شك ��ري ي مواجهة الثورة‬ ‫ال�شوري ��ة‪ ،‬وهي خ�شارة �شيا�شية لاأ�ش ��د الذي كان يعوِ ل‬

‫عل ��ى دع ��م �شيا�شي من حما� ��س لكنها رف�ش ��ت ال�شتجابة‬ ‫لل�شغوط الإيرانية‪.‬‬ ‫ي ظ ��ل ه ��ذه امعطي ��ات‪ ،‬ل يُت�ش ��وّ ر ق ��راءة اخ ��رق‬ ‫ال�ش ��وري امتك ��رر لاأرا�شي اللبنانية خ ��ارج هذا ام�شهد‪،‬‬ ‫اإذ يب ��دو اأن الأ�ش ��د يبذل جهود ًا م�شاعف ��ة لت�شدير الأزمة‬ ‫اإى اج ��ار اللبناي النائي بنف�شه منذ البداية ي حاولةٍ‬ ‫لت� �اأزم اموق ��ف وت�شدي ��ر �ش ��ورة مفاده ��ا اأن �شوري ��ا‬ ‫تتعر� ��س ‪ -‬كم ��ا يزعم ه ��و‪ -‬لخراق ��ات منظمة م ��ن ِق َبل‬ ‫جماع ��ات م�شلحة غر �شورية‪ ،‬وه ��ي ادعاءات اعتاد على‬

‫اإطاقها ليك�شب مزيد ًا من الوقت لاإجهاز على قوى ثورة‬ ‫بداأت �شلمية واأجرها هو على الت�شلح للدفاع عن النف�س‬ ‫والعر�س‪.‬‬ ‫ه ��ا هي الث ��ورة ال�شورية ت ��زداد ق ��وة وت�شيطر على‬ ‫اأرا� ٍ��س اأو�ش ��ع حقق ًة انت�ش ��ارات ميداني ��ة ل باأ�س بها ‪-‬‬ ‫اإذا م ��ا قار ّن ��ا بن طري الن ��زاع من حي ��ث نوعية وحجم‬ ‫الأ�شلح ��ة وع ��دد امقاتلن امد َربن ‪ ،-‬لذا ق ��د ياأتي �شقوط‬ ‫ب�ش ��ار مفاجئ� � ًا وبوت ��رةٍ اأ�ش ��رع م ��ن كل التوقع ��ات اإذا‬ ‫اموجهة للنظام �شيا�شي ًا وع�شكري ًا‪.‬‬ ‫ا�شتمرت ال�شربات َ‬

‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫سخر من منتفعي الثورة المصرية‪ ..‬وانتقد كبار مثقفي الشيعة‬

‫علي سعد الموسى‪ :‬أنا مثل منتخب البرازيل‬ ‫وكل خصومي يلعبون أمامي بطريقة دفاعية‬ ‫ُ‬ ‫تعليقً على ما حدث‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬

‫بحثت كثر ًا ي الإنرنت عن �شرته الذاتية فلم اأجد �شيئ ًا ي ف�شاء العم «قوقل» امت�شع‪ ،‬وعندما ات�شلت به اأ�شاأله عن هذه ال�شرة كي‬ ‫اأ�شكل منها اأو اأ�شتند عليها ي كتابة هذه امقدمة‪ ،‬فاجاأي بقوله‪« :‬اأنا الكاتب الوحيد الذي لن جد له �شرة ذاتية ي هذا العام»! كاأما �شرته‬ ‫احقيقية هي ما ي�شكله ويكتبه كل يوم ي عاموده ال�شحفي «�شمر مت�شل» وقبل ذلك «حرف جر» ي الزميلة «الوطن» منذ عقد ونيف‪.‬‬ ‫ه ��و الدكت ��ور علي �شعد امو�شى‪ ،‬الأ�شتاذ الأكادمي ي جامعة املك خالد ي اأبها وكاتب الوطن امثر للجدل دائم ًا باآرائه (امتحركة) ي‬ ‫وجه ال�شكون والثبات‪.‬‬ ‫هن ��ا‪ ،‬ي (ال�ش ��رق)‪ ،‬يح�شر «امو�ش ��ى»‪ ،‬حاد ًا كاأ�شنان امو�شي ليحلق ال�شعر الزائد ي جبن ال�شاأن الع ��ام‪ ،‬لكنه‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬ل ين�شى نف�شه‪،‬‬ ‫متعمد ًا اأن يظهرها ي حجمها الذي يراه اأو يت�شوره فرى اأن �شهرته جعلته مطلوب ًا على ال�شفحات الأوى ي ال�شحف حتى لو بالنتقا�س‬ ‫منه وذلك ي رده على زميله ي الكتابة «حمود �شباغ» كما ي�شبه نف�شه منتخب الرازيل بعنفوانه الهجومي و�شيطرته على كل الر�شيحات‬ ‫مهما كانت تراجعاته ي الت�شنيفات العامية‪ ..‬وهنا يتحدث �شيفنا من «�شراة عبيدة»‪ ،‬اإحدى حافظات منطقة ع�شر‪ ،‬عن جملة من الق�شايا‬ ‫والأحداث وامقولت‪ ،‬بروح اأو كلمات مادحة و�شاخرة ومنتقدة‪ ،‬كل ذلك مع ًا‪ ،‬راف�ش ًا مزايدات امحت�شبن وكا�شف ًا عن اأ�شرار جل�شته الطويلة‬ ‫مع الأمر متعب بن عبدالله اأو جل�شة ام�شارحة كما ي�شميها‪ ..‬فماذا قال عن كل هذا؟‬

‫آل سعود هبة إلهية لهذا الوطن ولهذا الشعب وآبا ٌء فوق كل ااختافات والمذاهب‬ ‫ال�شنة وال�شيعة‬

‫اأك ��د وزي ��ر الدولة ع�شو جل� ��س ال ��وزراء رئي�س احر�س‬ ‫الوطني الأمر متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬اأن اأفراد امملكة‬ ‫ي تقارب وتكاتف وحبة‪ ،‬واأن هناك من يحاول اأن يفرق بيننا‬ ‫مو�ش ��وع ال�شنة وال�شيعة‪ ،‬وهذا غ ��ر موجود ي امملكة‪ ،‬ولن‬ ‫ننظر لأي اإن�شان اإل بوطنيته وحبته لهذا الوطن‪.‬‬ ‫ �شاأق ��ول للتاري ��خ‪ :‬جل�شت مع الأمر متع ��ب بن عبدالله‪،‬‬‫ولوحدن ��ا ل�شاعت ��ن واأ�شه ��د الي ��وم اأنن ��ا ت�شارحن ��ا ح ��ول‬ ‫مو�شوعاتن ��ا الوطني ��ة وق�شايان ��ا بلغة ل‬ ‫ي�شتطيع مريرها اأ�شه ��ل ‪-‬رقباء‪ -‬الكتابة‪.‬‬ ‫مثل ه� �وؤلء الرجال �شيظ ��ل ‪-‬ابن �شعود‪-‬‬ ‫مظلة ف ��وق اختافات اجميع‪ .‬هوؤلء من ل‬ ‫يعرف هب ��ة اإلهية لهذا الوطن ولهذا ال�شعب‬ ‫واآبا ٌء فوق كل الختافات وامذاهب‪.‬‬

‫القائمة‪ .‬ولو عرفنا اأن عُ�شر هذه امطالب لوحده يطالب ميزات‬ ‫مالي ��ة اأي�ش ًا عرفنا حجم ام�شكل ��ة‪ .‬اأما نحن فا نطلب من الكيان‬ ‫الق�شائي ل ثاثن ول اأربعن مطلب ًا‪ ،‬بل هو واحد فقط يعرفونه‬ ‫جيد ًا فهل ي�شتجيبون‪.‬‬

‫و�شع الإناث‬

‫تق ��ول الطالبة نوف العم ��ودي‪ ،‬وتدر� ��س ي اإحدى كليات‬ ‫الط ��ب اخا�شة بج ��دة‪ ،‬اإنه ��ا ب ��داأت الرتيب حمل ��ة اجتماعية‬ ‫للمطالب ��ة بالتع ��دد‪ .‬واأ�شاف ��ت‪« :‬طالب ��ت‬ ‫بالتع ��دد واأيدته‪ ،‬ما م�شته من ت� �اأزم و�شع‬ ‫الإن ��اث ي جمي ��ع امجتمعات‪ ،‬كم ��ا اأثبتت‬ ‫الإح�شائي ��ات اأن ن�شبة الإناث تفوق ن�شبة‬ ‫الذكور‪ ،‬فلو كل رجل اكتفى بزوجة واحدة‬ ‫ما هو حال الباقيات ال�شاحات؟»‪.‬‬ ‫ وكل (تع� �دّد) اأي�ش� � ًا وبامنط ��ق‬‫الريا�ش ��ي اح�شاب ��ي ي�شاع ��ف م�شكل ��ة‬ ‫البن ��ات ل يقل�شه ��ا‪ .‬وبد ًل م ��ن ثاث بنات‬ ‫م ��ن زوجة واحدة كما هو امعدل �شن�شرب‬ ‫نف�س الرقم ي (اأربعة) لن�شل للمجموع‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ا رقابة على اأسواق‬ ‫في رمضان‬ ‫علي �شعد امو�شى‬

‫أنا على رأس قائمة الفساد أننا معشر ُالك ّتاب لم نفضح صوره كما يجب‬ ‫فتوى البو�شرات‬

‫اأفت ��ى ع�شو هيئة كب ��ار العلم ��اء ال�شيخ عبدالل ��ه بن منيع‬ ‫باأن ��ه ل �شحة لتحرم اإظهار وجوه الرجال والن�شاء ي لوحات‬ ‫الإعانات و«البو�ش ��رات» اخا�شة بامحال التجارية وتظليلها‬ ‫اأو �شطبها كم ��ا هو ماحظ الآن ي كثر من طرقات مدن امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ .‬وقال ل�شحيفة «احياة»‪« :‬اإن اإظهار الوجوه‬ ‫جائز كونها جرد و�شائل اإعان‪ ،‬واإما الأعمال بالنيات‪ ،‬كما اأن‬ ‫ه ��ذه «البو�شرات» اإذا كانت ج ��رد دعايات واإعانات بها �شور‬ ‫للوج ��وه ولي�س ع ��ورات اأو �شيئ� � ًا من هذا‬ ‫القبيل فا باأ�س بها»‪.‬‬ ‫ و�شنبق ��ى ي مرب ��ع ه ��ذه الأ�شئلة‬‫حت ��ى اأ�شبح ه ��ذا الدي ��ن العظي ��م �شحية‬ ‫تفكرن ��ا ام�شط ��ح‪ .‬وللمفارق ��ة اأن ام ��راأة‬ ‫ال�شعودي ��ة ثاي ن�شاء الأر�س ي ال�شرف‬ ‫على م�شاحيق التجميل وكاأنها تناف�س دمى‬ ‫البو�شرات ي امحات التجارية‪.‬‬

‫الرازيل الذي خرج م ��ن الت�شنيف ‪-‬الع�شري‪ -‬ومازال الكل‬ ‫يلعب اأمامه بخطة دفاعية وير�شحه لكاأ�س العام‪.‬‬

‫انتخاب ال�شورى‬

‫يق ��ول الكاتب والأديب �شعود اجراد‪« :‬دعوكم من تعر‬ ‫ام�شروع ��ات والتفا�شي ��ل ال�شغرة‪ .‬نريد جل�ش ��ا لل�شورى‬ ‫منتخبا‪ .‬له �شاحيات ام�شاءلة وامحا�شبة؟ نريد ال�شفافية»‪.‬‬ ‫ وهذا القول ل يحتاج �شعود اجراد ول يحيى اجمل‪.‬‬‫انظ ��روا ي ترتيبن ��ا ي امقيا�س العامي‬ ‫لل�شفافية لنعرف اأين نحن‪.‬‬

‫حت الطاولة‬

‫يرى بع� ��س ال�شعودي ��ن اأن اأف�شل‬ ‫طريقة لا�شتف ��ادة من القر� ��س العقاري‬ ‫الذي منحه �شن ��دوق التنمية العقارية‪،‬‬ ‫ه ��ي بيع ��ه بالتن ��ازل عنه‪ ،‬فبع ��د �شنوات‬ ‫مر النمر‬ ‫طويلة من النتظار للح�شول على القر�س‬ ‫�ش ��رح امتح ��دث الأمن ��ي ب ��وزارة‬ ‫العقاري يف�شل بع�س من امواطنن بيعه‬ ‫الداخلي ��ة اأنه م بف�شل الل ��ه تعاى القب�س‬ ‫الن�شاء امدمنات‬ ‫عن طري ��ق امناقل ��ة مواطن ��ن اآخرين م‬ ‫على اأحد مث ��ري الفتنة ي بلدة العوامية‪،‬‬ ‫ن�ش ��رت وزارة ال�شح ��ة بيان ��ات‬ ‫ي�شتفي ��دوا من القر� ��س بطريقة نظامية‬ ‫وه ��و امدع ��و م ��ر باقر النم ��ر‪ ،‬وذل ��ك عند‬ ‫اإح�شائي ��ة ت�ش ��ر اإى اأن الع ��دد الإجماي‬ ‫العي�شى‬ ‫حمد‬ ‫د‪.‬‬ ‫في�شل‬ ‫بن‬ ‫نواف‬ ‫أمر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫بع ��د اأن كانت تدار م ��ن حت الطاولة ي‬ ‫ال�شاعة الرابعة من م�شاء اليوم الأحد ‪/18‬‬ ‫للن�شاء امدمنات الائي راجعن م�شت�شفيات‬ ‫الهيئة والأمن‬ ‫الأعوام اما�شية‪.‬‬ ‫اأعلنت اللجنة العليا امكلفة بالتحقيق الأم ��ل خ ��ال ع ��ام ‪2009‬م (‪ )320‬حال ��ة‬ ‫‪1433 /8‬ه� اموافق ‪.2012 /7 /8‬‬ ‫ والكارث ��ة اأن قواع ��د الطاول ��ة طالت حت ��ى اأ�شبح ما‬‫ وم ��ن قبله قب�شت قوات الأمن عل ��ى الع�شرات من اأدعياء ي ح ��ادث بلجر�شي نتائج حقيقاته ��ا‪ ،‬واأكدت ثبوت م�شوؤولية بزي ��ادة قدره ��ا (‪ )%20‬عن العام ال ��ذي �شبق ��ه واأن (‪ )%30‬من‬‫يُهرب من ح ��ت الطاولة اأ�شعاف ما يتم من فوقها‪ .‬اأ�شبحت‬ ‫الفتنة واأرباب ال�شال من امذهب الوا�شع امقابل‪ .‬يوؤ�شفني جد ًا واإدانة الدورية الأمنية ودورية هيئة الأمر‬ ‫احالت لفتيات دون اخام�شة ع�شرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ وجمي ��ل ج ��دا اأنن ��ا �شحون ��ا عل ��ى �شطوح الطاولة اأعلى من قدرة ام�شوؤول على م�شها من جديد‪.‬‬‫اأن ‪-‬العقاء‪ -‬من كبار مثقفي اإخواننا من امذهب ال�شيعي �شكتوا بامع ��روف عن احادثة‪ ،‬عل ��ى اإثر ت�شرفهم‬ ‫ع ��ن حري�شه العنيف ونح ��ن م ن�شكت اأبد ًا ي ��وم كان الإرهاب الفردي وعدم تقيدهم بالأوامر التي تق�شي‬ ‫ه ��ذه ام�شكلة على ن�شبة الثاثن ونحن ي‬ ‫من ��ع امطاردة م ��ا م يكن الأم ��ر ي�شتدعي‬ ‫العادة ل نقر بوجود ام�شكلة اإل عند الن�شبة‬ ‫ين�شر غوائله‪.‬‬ ‫اإيقاف ال�شباحة‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى موؤاخ ��ذة ال�شركة امنفذة‬ ‫الثاثمائة‪.‬‬ ‫اأ�ش ��در الرئي� ��س العام لرعاية ال�شب ��اب الأمر نواف بن‬ ‫لكوب ��ري احميد (�شرك ��ة احربي) لفتقار‬ ‫في�ش ��ل بن فهد بن عبدالعزيز ق ��رار ًا باإيقاف ن�شاط ال�شباحة‬ ‫موظفون فا�شدون‬ ‫حيل اجهات الرقابية امخت�شة‪ ،‬وهيئة الرقابة والتحقيق اموق ��ع لأدنى و�شائ ��ل ال�شام ��ة امرورية‪،‬‬ ‫ي جميع م�شابح امن�شاآت الريا�شي ��ة ي الأندية وال�شالت‬ ‫التبلد الإداري‬ ‫خ�شو�ش ًا‪ ،‬ما يُعادل موظف ًا كل يوم اإى ديوان امظام ي ق�شايا وعدم وجود م�ش ��دات خر�شانية‪ ،‬ما �شاهم‬ ‫تدر� ��س وزارات الدول ��ة م ��ا ورد لها الريا�شي ��ة‪ ،‬وذلك ب�شبب تزايد عدد ح ��الت الغرق ي بع�س‬ ‫الف�شاد ام ��اي والإداري‪ ،‬وذلك ح�شب اإح�شائيات ر�شمية‪ ،‬حيث ي وقوع هذه احادثة اماأ�شاوية‪.‬‬ ‫من جمعية حقوق الإن�شان‪ ،‬حول �شعف ام�شابح خال الفرة اما�شية‪ ،‬بح�شب ما جاء بوكالة الأنباء‬ ‫ �شت�شج ��ل الق�شي ��ة �ش ��د (عم ��ود)‬‫اأداء الأجه ��زة احكومية الع ��ام اما�شي‪ .‬ال�شعودية‪.‬‬ ‫حيل الهيئة نحو ‪ 360‬موظف ًا �شنوي ًا‪ .‬وخال الفرة من ‪1426‬ه�‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإى ‪1430‬ه� م �شبط ‪ 58.4‬األف ق�شية ف�شاد ماي واإداري‪ ،‬منها احرب ��ي وحفرت ��ه ث ��م نلتق ��ي بعده ��ا ي‬ ‫ وال�شبب لأن رعاية ال�شباب م تن م�شبحا جديدا منذ‬‫وتطال ��ب اجمعي ��ة باإيج ��اد �شواب ��ط‬ ‫‪ 51‬األف� � ًا عن طريق هيئة الرقابة والتحقي ��ق‪ ،‬وامباحث الإدارية مطاردة جديدة‪.‬‬ ‫وا�شح ��ة لختيار القي ��ادات ي الأجهزة ثاث ��ن �شنة‪ .‬تخيل اأنه ��م م يغروا ام ��اء ي م�شبح هنا ي‬ ‫اأ�شامة جعفر فقيه‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬تبنى عل ��ى اأ�شا� ��س ال�شرة اأبها من ��ذ عامن ب�شبب عطل ي ‪-‬الدينم ��و‪ -‬اخا�س بفاتر‬ ‫‪ 6651‬ق�شي ��ة‪ .‬وي درا�شت ��ه اخا�شة ع ��ن القت�شاد اخفي ي‬ ‫الذاتية للمر�ش ��ح اأو امقابل ��ة ال�شخ�شية ام�شبح‪.‬‬ ‫حقوق ال�شباب‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ك�ش ��ف د‪.‬حامد امط ��ري ت�ش� �دّر ق�شية الر�ش ��وة التي‬ ‫واخط ��ة ام�شتقبلي ��ة الت ��ي �شيقدمه ��ا‪،‬‬ ‫�شجلت ‪ 9567‬ق�شية وبلغ عدد امتهمن ‪.11652‬‬ ‫م ��ن فيين ��ا يكت ��ب د‪ .‬جا�ش ��ر عبدالل ��ه‬ ‫وماحظ ��ة �شع ��ف الكف ��اءة الإداري ��ة‬ ‫ واأن ��ا اأظ ��ن اأن رقمي �شيكون (‪ )361‬عل ��ى القائمة‪ .‬الرقم احرب� ��س خواطره القلقة ح ��ول ام�شتقبل‬‫اإح�شار اخ�شوم‬ ‫والتبلد الإداري وغياب اح�س احقوقي‬ ‫اجديد فوق قائم ��ة الف�شاد لأننا مع�شر ال ُك ّتاب م نف�شح �شوره ويق ��ول‪�« :‬شبابن ��ا اأ�شبح يع ��رف اأكر م ّنا‬ ‫ك�شف م�ش ��در ق�شائي �شع ��ودي ي حكمة ال�شتئناف‬ ‫نحن جيل الكبار‪ ،‬وبداأ يرفع �شوته مطالبًا‬ ‫كما يجب‪.‬‬ ‫والإن�ش ��اي عن ��د بع� ��س القائم ��ن على ع ��ن اإمكاني ��ة اإ�شن ��اد مهم ��ة اإح�ش ��ار اخ�ش ��وم اإى جل�شات‬ ‫الأجهزة‪.‬‬ ‫بحقوق ��ه ي احياة‪ .‬الويل لن ��ا اإن حاولنا‬ ‫امحاكم‪ ،‬عن طريق �شركات اأمنية متخ�ش�شة ي هذا امجال‪،‬‬ ‫الوق ��وف بينه وب ��ن تطلعات ��ه ام�شروعة‪،‬‬ ‫ ه ��ذه احقيقة ل حت ��اج جمعية ي اإطار النقلة النوعية التي ي�شهدها الق�شاء ال�شعودي‪ ،‬ومن‬‫حت�شبانمتحمّ�شان‬ ‫مكنت اجهات الأمنية ي امدينة امنورة من القب�س على عندئذ �شوف تغرق ال�شفينة مع ركابها»‪.‬‬ ‫حقوق اإن�شان التي ت�شحكني بتقاريرها اأجل �شرعة البت ي الق�شايا والأحكام ال�شرعية ال�شادرة‪.‬‬ ‫التي ل تختلف عن تقارير ديوان امراقبة‬ ‫ كتبت ه ��ذا من قبل ولكن من (�شراة‬‫ بع�س اخ�شوم م ين�شاع ل للنجوم ول التيجان على‬‫�شابن حت�شبن اأغلقا امزار امعروف «غار جبل اأحد» الذي ت�شر‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫بع� ��س الروايات التاريخي ��ة اإى وقوف نبينا حم ��د �شلى الله عبيدة) ل من �شاحات فيينا كما هي حظوظ‬ ‫اأكتاف رجال الأمن وا�شاألوا التفا�شيل ي كارثة �شيول جدة‬ ‫علي ��ه و�شلم وبع�س اأ�شحابه عليه‪ ،‬حيث قاما ب�شده باخر�شانة احرب�س‪.‬‬ ‫فكيف يح�شره م�شوؤول �شركة اأمن راتبه األفي ريال‪.‬‬ ‫الإ�شمنتي ��ة منعا لو�شول ال ��زوار اأو ال�شياح اإليه بدعوى بدعية‬ ‫ُك ّتاب الورق‬ ‫القحطاي‬ ‫مفلح‬ ‫د‪.‬‬ ‫الزيارة وحرمتها‪ ،‬ووفقا م�شادر �شحيفة «الريا�س» فاإن ال�شابن‬ ‫الفرقة الناجية‬ ‫الكاتب حمود �شب ��اغ هنا ي هذه‬ ‫الناي الر�شمي‬ ‫ل ينتمي ��ان اإى جماع ��ة اأو تنظي ��م دين ��ي مت�شدد كم ��ا اأ�شيع‪ ،‬بل‬ ‫ال�شفحة كت ��ب تعليق ًا عل ��ى اأحد مقالتك‬ ‫بعد الغ�ش ��ب ال�شعبي الكب ��ر الذي اأثارت ��ه تغريدة ي‬ ‫مج ��رد اأن ت�شلم الدكت ��ور يا�شر علي‬ ‫كان ��ا �شحي ��ة للحما�س الديني غ ��ر امن�شبط‪ ،‬وهم ��ا يخ�شعان عمل ��ه كمتحدث ر�شم ��ي با�ش ��م الرئا�شة ام�شرية ب�ش ��كل موؤقت‪ ،‬قائ � ً�ا‪« :‬هل ثمة م ��ن ليزال يق ��راأ للدكتور امو�ش ��ى؟ ‪ ..‬اأقول توي ��ر لاأكادم ��ي ال�شع ��ودي �شع ��د الدريهم رب ��ط فيها بن‬ ‫لا�شتجواب والتحقيق مهيد ًا لإحالة ملفهما للجهات امعنية‪.‬‬ ‫ا�شط ��ر اإى تكذيب حواي ع�شرة اأخبار خال ‪� 72‬شاعة‪ ،‬لدرجة ذل ��ك �شادق ًا ل متهكم ًا! اإذ اإن بو�شل ��ة التاأثر و�شناعة الراأي «الفرق ��ة الناجي ��ة» ي الآخ ��رة واأه ��اي منطق ��ة ج ��د‪ ،‬قالت‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ الكارثة اأن هذا اخطاب اأو�شلنا اإى اأن يكون كل فرد من اأن البع�س �شعر باأنه «الناي الر�شمي» با�شم رئا�شة اجمهورية‪ .‬العام وحريكه ي انح�شار عن كتاب «الورق» ل�شالح الإعام �شحيفة «اليوم» ال�شعودية اإن جامعة الإمام حمد بن �شعود‬‫ام�شتغل ��ن به �شلطة مكتملة‪ .‬ه� �وؤلء يزايدون على اآلف العلماء‬ ‫ دعني اأقوله ��ا ب�شراحة اإنني م اأجد مثل منتفعي الثورة اجدي ��د بخطاب ��ه وروحياته ورم ��وزه اجدي ��دة‪ .‬ال�شحف الإ�شامي ��ة الت ��ي يعمل فيه ��ا الدريهم تراأت من ��ه واأكدت اأنه‬‫الذين عا�شوا كل هذه القرون الطويلة وهم يعرفون الطريق لكل ام�شري ��ة ي ك ��وارث ال�شائعات والأخب ��ار واأن الثورة ام�شرية الورقية م تعد ُتغري!»‬ ‫ل مثله ��ا‪ .‬وذك ��رت ال�شحيف ��ة اأن ام�شت�ش ��ار الإعامي مدير‬ ‫هذه الآثار وم يقل اأحدهم حرف ًا حولها‪.‬‬ ‫ وح ��ن ُكت ��ب ه ��ذا ي امقابل ��ة اأف ��ردم اجمل ��ة عل ��ي اجامع ��ة الدكت ��ور عبدالرحم ��ن النام ��ي �ش ّرح ب� �اأن ما كتبه‬‫ك�شفت عوار بنيته الثقافية‪.‬‬ ‫ال�شفحة الأوى كتنويه وعنوان وهذا يكفي‪ .‬اأنا مثل منتخب الدريه ��م ليخ ��رج عن كونه وجهة نظره وه ��و راأي �شخ�شي‬ ‫ل ��ه ليعك� ��س وجهة نظ ��ر اجامع ��ة ول مثلها ب� �اأي حال من‬ ‫مطالب الق�شاة‬ ‫الأحوال‪.‬‬ ‫طال ��ب ق�ش ��اة حاك ��م ال�شتئن ��اف ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ والكارث ��ة اأن الدريه ��م ج ��اء ي بيان ��ه التو�شيح ��ي‬‫ال�شعودي ��ة م�شاواته ��م ي امي ��زات م ��ع ِكب ��ار موظف ��ي الدولة‬ ‫ليكحلها فاأعماها واتهم الكل بجهل القراءة‪� .‬شوؤاي الب�شيط‪:‬‬ ‫وتخ�شي� ��س مراتب علي ��ا لهم تبداأ من امرتبة ال � � ‪ 12‬اإى امرتبة‬ ‫ك ��م مرة غادر فيها الدريهم ج ��د اإى اأطراف امملكة وكم مرة‬ ‫ال � � ‪ ،15‬وذلك �شمن مطالبهم ال� ‪ 37‬التي قدّموها‪ ،‬موؤخر ًا‪ ،‬لوزير‬ ‫غ ��ادر امملك ��ة اإى خريطة الإ�ش ��ام الوا�شع ��ة وهو يخت�شر‬ ‫العدل ي املتقى الأول لهم ي مدينة الطائف‪.‬‬ ‫الإ�شام ي حدود ب�شره‪.‬‬ ‫‪ -‬ونح ��ن عرفنا مطلب ًا واحد ًا وم نع ��رف بقية ال � (‪ )36‬من‬

‫تفاءلنا خي ��ر ًا مع وزير التجارة الجديد‬ ‫الدكتور توفيق الربيعة بت�شديد الرقابة على‬ ‫الأ�ش ��واق م ��ع ق ��رب حل ��ول �شه ��ر رم�شان‬ ‫المب ��ارك ولك ��ن كل التوقعات لم تحقق حتى‬ ‫الآن‪ ،‬فهن ��اك تفاوت وا�شح في اأ�شعار �شلع‬ ‫رم�شان‪ ،‬في ال�شوبر ماركت ال�شهير ي�شل‬ ‫اإل ��ى ريالي ��ن واأكثر في العلب ��ة الواحدة رغم‬ ‫�شجي ��ج اإعان ��ات التخفي�س‪ ،‬ولك ��ن يد�س‬ ‫�شم رفع الأ�شع ��ار في ع�شل اأوهام اإعانات‬ ‫التخفي�شات دون رقيب ول ح�شيب‪.‬‬ ‫والماح ��ظ اأن اأ�شعار الغ ��ذاء تنخف�س‬ ‫عالمي� � ًا ح�شب ما ين�شر من تقارير دولية في‬ ‫ال�شح ��ف وو�شائل الإع ��ام‪ ،‬ونفاجاأ عندنا‬ ‫اأنه ��ا ارتفع ��ت‪ ،‬بمعن ��ى اأن اأ�شع ��ار الأغذي ��ة‬ ‫ترتف ��ع لدينا على ح�شب م ��زاج التاجر رغم‬ ‫اأنه يحظى بمي ��زة رخ�س الأيدي العاملة ول‬ ‫وجود ل�شرائب يدفعها على مبيعاته‪.‬‬ ‫الفلت ��ان م ��ن العقاب ف ��ي كل مرة يجعل‬ ‫لع ��اب التج ��ار ي�شي ��ل م ��رة اأخ ��رى لزي ��ادة‬ ‫الأ�شع ��ار اأو لتخفي� ��س ج ��ودة المنت ��ج‬ ‫لم�شتهل ��ك اإما اأن ��ه ل يفرق في النوعية اأو اأنه‬ ‫اعت ��اد على الت�شلي ��م بالأمور ب�ش ��كل بليد ل‬ ‫يدف ��ع اأحدا لاندف ��اع في الدف ��اع عنه ونيل‬ ‫حقوقه‪.‬‬ ‫اأحيان ًا يحر�س بع�س الم�شتهلكين على‬ ‫م ��واد غذائية غالية لأنها غالية‪ ،‬ولكن اأحيان ًا‬ ‫تك ��ون لها منتجات م�شابه ��ة ولكنها باأ�شعار‬ ‫اأق ��ل ومع ذلك ل تدف ��ع الم�شتهلك لقتنائها‪،‬‬ ‫تطوي ��ر ثقاف ��ة ال�شته ��اك م�شاأل ��ة فردي ��ة‬ ‫بحت ��ة ح ��ان الأوان لتنفيذها لأن ��ه مع طيران‬ ‫الأ�شع ��ار الجنون ��ي ت ��ارة ب�شب ��ب ارتف ��اع‬ ‫اأ�شع ��ار الوق ��ود ف ��ي العال ��م وت ��ارة اأخ ��رى‬ ‫لرتف ��اع �شع ��ر الي ��ورو ل يمل ��ك الم�شتهل ��ك‬ ‫حياله ��ا اإل اأن يلع ��ب ال ��دور المطل ��وب من ��ه‬ ‫بالتمحي� ��س ف ��ي م�شاألة ال�ش ��راء ولعب دور‬ ‫فاعل ذك ��ي يعيد للم�شتهلك �شيئ ًا من هيبته‪.‬‬ ‫اأما انتظار وزارة التج ��ارة لتراقب الأ�شعار‬ ‫فيبدو اأنه اأ�شحى حلم ًا يام�س الخيال‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�شر‬

‫�شعود الثنيان‬

‫اأحمد احربي‬

‫فرا�س عام‬

‫عبدال�شام الوايل‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫كتبت قبل «الحربش« عن الشباب وحقوقهم من سراة عبيدة ا من «فيينا« كما هي حظوظه‬

‫«رعاية الشباب« أوقفت نشاط السباحة أنها عاجزة‬ ‫عن تغيير الماء في مسبح أبها منذ عامين‬

‫خالد الغنامي‬

‫غازي قهوجي‬


‫إيران كما هي!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫اخط ��ر ااإي ��راي‪ ،‬ام ��د ال�شفوي‪ ،‬النف ��وذ الفار�ش ��ي‪ ،...‬عب ��ارات ترددها النخب‬ ‫والعامة على حد �شواء‪ ،‬وغ�شت بها و�شائل ااإعام‪ .‬حتى اإنني ا اأخفي عليكم اأ�شبحت‬ ‫اأجاوز امقاات التي حمل عناوينها ا�شم «اإيران» مظنة تكرار النظرة ال�شائدة عن هذا‬ ‫البلد امثر‪ .‬اليوم دعونا ن�شارك القوم احديث ولكن ب�شياق ختلف‪ ،‬فبغ�ش النظر عن‬ ‫تاريخ فار�ش القدم م ي�شتطع الفر�ش ال�شيطرة على مقاليد احكم ي اإيران ي الع�شر‬ ‫احدي ��ث اإا ي ع�شرينيات الق ��رن اما�شي بعد تغلب اأ�شرة البهل ��وي على القاجارين‬ ‫الرك‪ .‬اإذ اإن الفر�ش وااأذرين الرك يتقا�شمون الق�شمة الدموغرافية الكرى ي البلد‬ ‫ف�شا عن الع ��رب والكرد والبلو�ش وبقية القوميات امتع ��ددة‪ ،‬فااإح�شاءات الر�شمية‬ ‫تفيد باأن ن�شبة الفر�ش‪ %52‬اأما اجهات ااأخرى كمعار�شة القوميات ااأخرى توؤكد اأن‬ ‫ن�شب ��ة الفر�ش ا تتج ��اوز ‪ %36‬فيما ثلث ال�شكان هم من الرك‪ ،‬وبامنا�شبة فاإن امر�شد‬ ‫ااأعل ��ى علي خامنئ ��ي ينت�شب للعرقية الركي ��ة (ااأذرية) ومه ��دي كروبي ااإ�شاحي‬ ‫ينتمي للور(اأقلية كردية)‪ .‬فبالرغم من تعدد القوميات اإا اأنها مهم�شة اقت�شاديا وثقافيا‬

‫وتعليميا من قبل ال�شلطة ااإيرانية‪ ،‬ااأمر الذي يعك�ش عدم اا�شتقرار ااجتماعي جراء‬ ‫اافتق ��ار للم�شاواة والعدالة ي البل ��د‪ .‬اأما ماذا ن�شاأت حالة الغن لتلك القوميات؟ فذلك‬ ‫يع ��ود اإى الطريقة الت ��ي و�شلت بها الطغمة احاكمة ل�شدة احك ��م‪ ،‬اإذ جح اخميني‬ ‫ي ال�شيط ��رة عل ��ى م�شار الثورة التي ب ��داأت بااحتجاجات العلماني ��ة والي�شارية ي‬ ‫البل ��د‪ ،‬فهم�شت تلك التيارات واأعلن عن واية الفقي ��ه واأق�شي �شريعتمداري الذي كان‬ ‫ا يرى واية الفقيه‪ .‬فطريقة الو�شول للحكم فر�شت احالة ااأمنية وااإق�شاء الثقاي‬ ‫وااقت�شادي على امخالفن‪ .‬وحتى الذين يتع�شبون للنظام احاكم واآليته فا تتجاوز‬ ‫ن�شبته ��م ‪ %16‬ااأم ��ر الذي ي� �وؤدي اإى �شيطرة العقلي ��ة ااأمنية على النظ ��ام‪ .‬اأما بقية‬ ‫ال�شكان فيت�شمون باانفتاح‪ ،‬فهناك اأكر �شوق �شينما ي اآ�شيا بعد الهند‪ ،‬وهناك اأكر‬ ‫ن�شب ��ة اإجراء عمليات جميل لاأنف! وي امجال ااقت�شادي لي�ش الو�شع اأف�شل حاا‬ ‫فن�شبة الفقراء جاوزت ‪ %20‬من جموع ال�شكان‪ .‬والت�شخم جاوزت ن�شبته ‪،%26‬‬ ‫ناهي ��ك عن انخفا�ش ااأجور وزي ��ادة ااأ�شعار ‪ ،‬ااأمر الذي يجع ��ل ااأو�شاع ي تردي‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫تو�ص ��ل ع ��ام �لأع�ص ��اب (م ��ك ل ��ن) �إى‬ ‫�كت�ص ��اف مث ��ر ي تركي ��ب دم ��اغ �لإن�ص ��ان‪� ،‬أ�صار‬ ‫�إلي ��ه (فيكت ��ور فرن ��ر) ي كتاب ��ه (�خ ��وف �لكبر)‪،‬‬ ‫�أن �لدم ��اغ �لإن�ص ��اي ي �لو�ق ��ع مك ��ون م ��ن ثاث ��ة‬ ‫�أدمغ ��ة‪ ،‬مركب ��ة فوق بع�صه ��ا �لبع�ض‪ ،‬فف ��ي �لأ�صفل‬ ‫دم ��اغ �لزو�ح ��ف‪ ،‬وي �لأو�ص ��ط دم ��اغ �لثديي ��ات‪،‬‬ ‫وي �لأعل ��ى �لدم ��اغ �جدي ��د‪ ،‬و�كت�ص ��ف �أن ه ��ذه‬ ‫�لأدمغ ��ة �لثاث ��ة ت�صكل ��ت ي وق ��ت متتاب ��ع متعاق ��ب‬ ‫عر �لرحلة �لتطورية للدماغ �لإن�صاي‪ ،‬و�أن �لدماغ‬ ‫�لو�ع ��ي م يتكون �إل منذ ن�صف مليون �صنة‪ ،‬مقابل‬ ‫�لأدمغ ��ة �حيوي ��ة �حيو�نية �لتي ت�صكل ��ت منذ �أكر‬ ‫م ��ن ‪ 100‬ملي ��ون �صن ��ة‪ .‬وه ��ذه �لأدمغ ��ة �لثاث ��ة‬ ‫تتكل ��م بثاث لغ ��ات ختلفة‪ ،‬ب ��دون ترجم ��ان بينها‪،‬‬ ‫وق ��د يف�ص ��ر �لركي ��ب �لبيولوج ��ي جن ��ون �لإن�ص ��ان‬ ‫ي �ح ��رب‪ .‬ي كت ��اب (�لذكاء �لعاطف ��ي) ل � (د�نييل‬ ‫جوم ��ان) �صرح ل � � (دورة �مخ �لعاطفي ��ة) مثل �لدورة‬ ‫�لدموي ��ة‪ ،‬وي ��روي ق�ص ��ة قت ��ل �لعام ��ات‪ ،‬حن دخل‬ ‫�صق ��ي بي ��ت �مر�أت ��ن ي �ح ��ي �لر�ق ��ي �ل�صرقي من‬ ‫نيوي ��ورك‪ ،‬وم يكن من مرر للقتل‪ ،‬وما ز�ل �لرجل‬ ‫يتذك ��ر فعلت ��ه‪ ،‬ويتعجب كيف حدث م ��ا حدث‪ ،‬ولكن‬ ‫�أمام ��ه م�صية بقي ��ة حياته ي �ل�صجن ب ��دون �إطاق‬ ‫م�ص ��روط‪ .‬ح�ص ��ب ع ��ام �لنف�ض �ل�صلوك ��ي (�صكير)‬ ‫ي كتاب ��ه (ما خل ��ف �حري ��ة و�لكر�م ��ة) �أن �لأفكار‬ ‫ه ��ي �أر�صية �حروب‪ .‬وح�صب (مالك بن نبي) �مفكر‬ ‫�جز�ئ ��ري‪ ،‬فاإن �لأفكار تلع ��ب دور (�لوحد�ت) كما‬ ‫ي �لأمر�� ��ض ب ��ن جرث ��وم وفرو�ض‪.‬وي�صر (علي‬ ‫�ل ��وردي) ع ��ام �لجتم ��اع �لعر�ق ��ي ي مو�صوعت ��ه‬ ‫حول �لتاريخ �لعر�قي �حديث‪� ،‬أن ولدة �لدولة قبل‬ ‫�صت ��ة �آلف �صنة‪ ،‬كان ��ت �صرورة ل ��ولدة �ح�صارة‪،‬‬ ‫حتى يعي� ��ض �لإن�صان ي (�أمن)‪ ،‬حن ف�صلت �لدولة‬ ‫ي �منازع ��ات ب ��ن �لأفر�د بالق ��وة �إذ� تطل ��ب �لأمر‪،‬‬ ‫فاحتك ��رت كل �لعنف‪ ،‬وم يح�ص ��ل ذلك بن �لدول‪.‬‬ ‫وه ��ي �م�صاألة �لت ��ي بنى عليه ��ا (تول�صت ��وي) مذهبه‪،‬‬ ‫�لذي �أطلق عليه (�لفو�صوية) جتمع �محبة و�لأخوة‬ ‫بن �لأن ��ام‪ ،‬وحرير �لإن�صان من كل �صنوف �لعنف‬ ‫و�لقوة‪ .‬ي يوم تلقى (تول�صتوي) ر�صالة عا�صفة من‬ ‫جه ��ول وكان يرنح ي �صن �ل�صيخوخة يقول فيها‬ ‫�صاحبه ��ا» كا يا لي ��ون ل�صت مع ��ك ي �أن �لعاقات‬ ‫ب ��ن �لنا� ��ض مك ��ن �أن ت�صف ��و بامحب ��ة وحده ��ا‪� .‬إن‬ ‫م ��ن يقولون بذل ��ك لي�صو� �إل رج ��ال مرفن طعامهم‬ ‫ي متن ��اول �أيديه ��م‪ ،‬ولك ��ن م ��اذ� تق ��ول ي �أولئ ��ك‬ ‫�لذي ��ن ما عرف ��و� غر �ج ��وع منذ نعوم ��ة �أظفارهم‪،‬‬ ‫و�لذي ��ن يئنون طو�ل حياتهم ح ��ت نر �لطغاة؟ �إنهم‬ ‫�صينا�صل ��ون ويجه ��دون للخا� ��ض م ��ن عبوديته ��م‪.‬‬ ‫ويعل ��ق (�صتيف ��ان زيفاي ��ج) ي كتاب ��ه ع ��ن (لي ��ون‬ ‫تول�صت ��وي) �أنه منذ تلك �للحظ ��ة �أدرك تول�صتوي �أن‬ ‫مذهبه ل يزيد عن �صر�ب وحلقة دخان‪.‬هل يذكر هذ�‬ ‫مذ�بح �حولة و�لقبر ودوما ي �صوريا؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الرهن‬ ‫والذوق‬ ‫العقاري‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫اأدمغة‬ ‫الثاثة‬

‫م�شتم ��ر‪ ،‬فعلى �شبيل امث ��ال رواتب امدر�شن هن ��اك ا تتج ��اوز ‪ 300‬دوار! والبطالة‬ ‫جاوزت بح�شب ااإعان الر�شمي ‪.%11‬‬ ‫وعلى م�شتوى ال�شيا�ش ��ة اجميع رما يعرف ف�شيحة «اإيران‪-‬غيت» التي ك�شفت‬ ‫التع ��اون الع�شك ��ري مع اأمري ��كا واإ�شرائي ��ل‪ ،‬والت ��ي راح �شحيتها رج ��ل الدين مهدي‬ ‫ها�شم ��ي �شقيق �شه ��ر ح�شن منتظري‪ ،‬وف�شيح ��ة ت�شدير الف�شت ��ق اإ�شرائيل‪ .‬ف�شا‬ ‫ع ��ن الراغماتية ي ا�شتغ ��ال امذهب لتو�شيع النف ��وذ‪( .‬انظر‪:‬التحالف الغادر لريتا‬ ‫بار�شي‪ .‬واانقاب‪:‬بيع الوهم على الذات لعلي اللباد)‪ .‬فمع هذه التناق�شات وااأزمات‬ ‫على ماذا ت�شتن ��د اإيران ي علو �شوتها؟! باعتقادي ت�شتند اأوا على ا�شتغال اانكفاء‬ ‫اخليجي وثانيا على الت�شاهل ااأمريكي من خال ا�شتخدامها كبعبع؛ كت�شليم العراق‬ ‫ح ��زب الدعوة‪ .‬لذا لن تتهور اإيران ي اأي مغامرة بالرغم من الت�شاهل ااأمريكي اأنها‬ ‫تعتقد اأنه كالطعم الذي ابتلعه �شدام ح�شن‪.‬‬

‫الديمقراطية‬ ‫تبدأ من البيوت‬

‫منصور القطري‬

‫«ق ��ال لزوجت ��ه ا�شكتي‪ .‬وقال ابن ��ه‪ :‬انكتم‪� .‬شوتكم ��ا يجعلني م�شو�ش‬ ‫التفكر‪ .‬ا تنب�شا بكلمة‪.‬‬ ‫اأريد اأن اأكتب عن حرية التعبر»‪( .‬اأحمد مطر)‪.‬‬ ‫لكي تر�شخ الدمقراطية ومفاهيم احوار على م�شتوى ااأوطان‪ ،‬وحتى‬ ‫تنت�شر قيم احرام ااآخر وقبول ااختاف والتنوع ي امجتمع فاإنه ابد من‬ ‫غر�ش هذه القيم ي ااأبناء منذ ال�شغر‪.‬‬ ‫اإن اأردن ��ا ذل ��ك فعلين ��ا اأن نتخل�ش م ��ن (فكرة اأنا على ح ��ق وغري على‬ ‫خطاأ)‪.‬‬ ‫يق ��ول ااإم ��ام ال�شافعي ي دعوة �شريح ��ة اإى تر�شيخ خ ��ط ااعتدال‪:‬‬ ‫(قوي �شواب يحتمل اخطاأ وقول غري خطاأ يحتمل ال�شواب)‪.‬‬ ‫ااأ�ش ��رة هي البنية ااأوى اأي جتمع‪ ،‬والتن�شئة ال�شليمة داخل ااأ�شرة‬ ‫ح ��ن تقوم على مب ��داأ ام�شاركة ي اتخاذ القرار؛ فا �ش ��ك اأنها توؤ�ش�ش لوطن‬ ‫يعتم ��د على فكرة ال�شورى والدمقراطية باعتب ��ار ااأ�شرة موؤ�ش�شة مهمة من‬ ‫موؤ�ش�شات الدولة وامجتمع‪.‬‬ ‫نحن (ي وطننا العربي) معنيون بتحقيق تراكم كمي يف�شي اإى حول‬ ‫نوعي مبني على الدمقراطية ‪.‬‬ ‫تق ��ول غادة ال�شم ��ان (م يرك البع�ش لنا اإا حري ��ة اانتحار اأو الرحيل‬ ‫فتعلمنا التنف�ش حت اماء كااأ�شماك واتقنا الطران ي الف�شاء كالع�شافر‬ ‫عبثا يفرغون هواء الروح م ��ن ااأك�شجن ويق�شون اأ�شجار الغابات‪� .‬شنظل‬ ‫نحلق ونبني اأع�شا�ش الكلمة احرة داخل الغيوم)‪.‬‬ ‫به ��ذا ااإ�ش ��رار على غر�ش كل جمي ��ل‪ ،‬والتب�شر بحفظ كرام ��ة ااإن�شان‬

‫(بدءا من البيوت وانتهاء باأكر موؤ�ش�شات الدولة) نقول‪ :‬مكننا هنا اأن نر�شم‬ ‫�ش ��ورة جازية اأوجه الت�شابه بن �شكل الدول ��ة وااأ�شرة ي فكرة التدريب‬ ‫عل ��ى مار�شة الدمقراطية؛ ورغم التعقيد والتداخل اموجود؛ اإا اأن ااأ�شرة‬ ‫ت�ش ��م جموعة من ااأفراد يعي�شون ي منزل واحد ي ��دار من قبل ااأب وااأم‬ ‫باعتبارهما مثان ال�شلطة ولهما مرجعية قانونية ود�شتورية‪.‬‬ ‫اعتبار ااأ�شرة كيانا م�شغر ًا جد ًا للدولة‪ ،‬غر اأنه يدار بوا�شطة جموعة‬ ‫من القيم (‪.)management by values‬‬ ‫من بن هذه القيم قيمة الت�شاور وام�شاركة ي �شنع القرار‪.‬‬ ‫جاء ي احديث ال�شريف اأنه ُجيء للنبي (�شلى الله عليه و�شلم) بقدح‬ ‫ف�ش ��رب منه وعن مينه غ ��ام هو اأ�شغر الق ��وم وااأ�شياخ عن ي�ش ��اره فقال‪:‬‬ ‫ي ��ا غام اأتاأذن ي اأن اأعطي ��ه ااأ�شياخ؟ قال‪ :‬ما كن ��ت اأوثر بف�شلي منك اأحدا‬ ‫ي ��ا ر�شول الله فاأعط ��اه اإياه‪ .‬م�شهد رائع؛ فااأمر ا يتعلق فقط باأحقية من ي‬ ‫اجهة اليمنى‪ ،‬بل هو يتعلق باحرام راأي الغام وحقه ي ام�شاواة والعدالة‬ ‫وباجدي ��ة امتناهي ��ة ي الربي ��ة داخل البي ��وت‪ ،‬كان باإمكان ذل ��ك الغام اأن‬ ‫يتن ��ازل لاأ�شياخ؛ لكنه متم�شك بحقه‪ ،‬ون�ش� �اأة الطفل على ام�شاركة ي اتخاذ‬ ‫القرار الذي م�شه هو ال�شبيل ااأمثل‬ ‫لتحقيق فكرة ال�شورى والدمقراطية‪.‬‬ ‫وم ��ا دمنا ي ه ��ذا امجال فابد من احديث عن قيمة اأخرى ا تقل اأهمية‬ ‫عن �شابقتها وهي قيمة تكامل ااأدوار بدي ًا عن ال�شراع وامناف�شة‪ ،‬معنى اأن‬ ‫ل ��كل فرد اخت�شا�شا حددا‪ ،‬وكاأن هذا الن�شاط ااأ�شري ي�شبه قطاع اخدمات‬ ‫ي الدول ��ة؛ فامراأة ي جال خدمات امنزل هي ا أاج ��در‪ ،‬وا مانع ‪-‬مع ذلك‪-‬‬

‫السلبية المجتمعية‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫ق ��د يتب ��ادر اإى الذهن ي الوهلة ااأوى اأن امق�شود بال�شلبية هنا هي العادات‬ ‫ال�شيئة التي يرتكبها بع�ش النا�ش ي حق امجتمع اأو ي حق اأنف�شهم‪ ،‬لكن امق�شود‬ ‫هن ��ا‪ :‬هو الذهني ��ة ال�شلبية ال�شرفة الت ��ي اأ�شبحت تازم كثر ًا من ��ا ي انتقاداتهم‬ ‫الدائمة �شواء على م�شتوى م�شروع ��ات الدولة وخططها اأو على م�شتوى انتقادهم‬ ‫لاأفراد‪ .‬وهنا يرز �شوؤال ملح‪ :‬ماذا اأ�شبحت ال�شلبية هي التي ت�شيطر على اأذهاننا‬ ‫وحدد مواقفنا واآراءنا حيال كل ما هو حولنا؟‬ ‫اإن جتمعن ��ا م ��ر مرحل ��ة حوات جدي ��دة ي م�ش ��رة التطوي ��ر والتغير‬ ‫عل ��ى جمي ��ع ام�شتوي ��ات‪ ،‬وخ�شو�ش ًا اخدمي ��ة منه ��ا‪ ،‬وااقت�شادي ��ة‪ ،‬والربوية‪،‬‬ ‫واح�شاري ��ة‪ ،‬وغره ��ا من ام�شروع ��ات النوعية التي يتم �ش ��رف مبالغ طائلة على‬ ‫تنفيذه ��ا‪ ،‬وعلى الرغم من كل هذه ااأعم ��ال اإا اأننا ناحظ النظرة ال�شلبية امتذمرة‬ ‫عن ��د البع�ش ي�شاحبها عدم ر�ش ��ا من بع�ش فئات امجتمع ح�ش ��ب ااجاه الفكري‬ ‫والثق ��اي اأو امذهبي‪ ،‬فتجد اانتقادات ي امناب ��ر وي اجل�شات واأثناء الكتابات‬ ‫وي مواق ��ع التوا�ش ��ل ااجتماعي‪ ،‬مثل‪ :‬توير‪ ،‬والفي�ش ب ��وك مع ذكر ال�شلبيات‪،‬‬ ‫ويغفلون عن ااإيجابيات وهي ي ظني اآراء متحيزة با�شك‪.‬‬ ‫اإن ه ��ذه ال�شلبية التي �شربت اأطنابها لدى معظ ��م اأفراد امجتمع م تكن وليدة‬ ‫اللحظ ��ة اأو ن�ش� �اأت ب�شكل مفاجئ‪ ،‬بل ه ��ي نتيجة تداعيات كثرة ه ��ي التي جعلت‬ ‫م ��ن اأولئك ااأف ��راد ينظرون اإى جتمعهم نظرة �شلبي ��ة دائمة‪ ،‬وظهرت ب�شبب عدة‬

‫يلعب القطاع العقاري ال�شعودي ي الوقت احاي دور ًا حدود ًا ي الناج امحلي‬ ‫ااإجم ��اي (‪ُ )GDP‬قدّر من قبل بع�ش امراقبن ب � � ‪ %7.20‬ي عام ‪2011‬م وي�شل ذلك‬ ‫التقدي ��ر اإى ‪ %9.50‬اإذا ا�شتثني القطاع النفطي‪ .‬وق ��درت ااأموال ام�شتثمرة فيه ب� ‪1.5‬‬ ‫تريلي ��ون لنف�ش العام وقد ي�شل اإى ثاثة تريليونات ري ��ال‪ .‬ويبدو من القراءة ااأولية‪،‬‬ ‫اأنه ��ا اأرق ��ام واإح�شاءات جيدة‪ .‬ولكن حن التمعن‪ ،‬جد اأنه ��ا ا تعك�ش الدور اماأمول من‬ ‫القطاع العقاري‪ .‬ولهذا‪ ،‬اأتت منظومة الرهن العقاري لتحول اماأمول من القطاع اإى واقع‬ ‫ملمو�ش ولتعطيه الفر�شة باأن يقوم بالدور احقيقي له ولي�شهم ي حل م�شكلة ااإ�شكان‬ ‫الت ��ي حرمت قرابة ‪ %70‬م ��ن امواطنن ال�شعودين من امتاك ام�شك ��ن‪ .‬فاأنظمة الرهن‬ ‫العق ��اري‪ ،‬جاءت كنظرة �شمولية للقي ��ادة ال�شعودية وكت�شل�شل منطقي مجموعة قوانن‬ ‫�شبقتها لتوؤ�ش�ش ما يجب اأن يكون عليه الو�شع ااقت�شادي ال�شعودي ي ام�شتقبل البعيد‬ ‫وذل ��ك ي ظل ااأو�ش ��اع ااقت�شادية العامية الراهنة التي تتطلب البحث ام�شتمر لفر�ش‬ ‫اقت�شادي ��ة لت�شهم ي تنوع م�شادر الدخل ال�شع ��ودي ولتخفف من ااعتماد على القطاع‬ ‫النفطي الذي رما �شتقل اأهميته بحلول العام ‪2030‬م‪ .‬فالقطاع العقاري ي ظل منظومة‬ ‫الره ��ن‪ ،‬متلك امقومات التي قد جعله عراب تلك الفر� ��ش‪ .‬ولكن‪ ،‬اإن امتفح�ش جوهر‬ ‫امنظومة‪� ،‬شيجد اأن هدفها يتجاوز التنوع ااقت�شادي ليكرم امواطن ال�شعودي اقت�شاديا‬ ‫واجتماعيا‪ .‬حيث اإن تطبيق منظومة الرهن العقاري‪ ،‬يعني دورا لها غر مبا�شر ي امدى‬ ‫امتو�شط والبعيد (ثاثة ‪� -‬شبعة اأعوام على اأقل تقدير) لت�شويب قيمة اأ�شعار ااأرا�شي‬ ‫وام�شاك ��ن امرتفعة ي الوقت احاي‪ .‬ولكثر من امراقبن فاإن ارتفاع اأ�شعار العقارات‪،‬‬ ‫يع ��د ال�شبب امبا�ش ��ر ي عدم ملك معظم ال�شعودين للم�شكن حي ��ث اإن دخل معظمهم ا‬ ‫يحقق ال�شروط التي تطلبها البنوك اإعطاء القر�ش العقاري‪.‬‬ ‫وترج ��ع هذه النظ ��رة الواقعي ��ة‪ ،‬لدور البن ��وك وال�ش ��ركات ام�شرح له ��ا بالتمويل‬ ‫العق ��اري ي الوق ��ت الذي �شتطبق في ��ه منظومة الره ��ن العقاري‪ .‬فالبن ��وك وال�شركات‬

‫ظ ��روف ق ��د يتحمل امجتمع جانب� � ًا منها‪ ،‬وكذل ��ك الدول ��ة؛ اإذ اإن امجتمع يعاي من‬ ‫م�ش ��كات لدى عدد من قطاعات الدولة‪ ،‬وخ�شو�ش� � ًا اخدمية منها‪ ،‬ووجود ق�شور‬ ‫ي بع� ��ش اخدمات امقدمة للمواطن‪ ،‬فهذا الق�شور هو الذي يجعل النا�ش متذمرة‬ ‫وناقم ��ة ب�شكل دائم‪ ،‬خ�شو�ش ًا اأننا نعي�ش ي ظ ��ل ع�شر رغيد وحت دعم حكومي‬ ‫وميزاني ��ات �شخم ��ة ا يرون اأنه ��ا تنفذ خدمتهم بال�ش ��كل اماأم ��ول‪ ،‬ولذلك متى ما‬ ‫�شع ��ر امواطن بوجود جهود حقيقية لارتقاء وح�شن م�شت ��وى ااأداء واخدمات‬ ‫وااأجه ��زة احكومية‪ ،‬فاإن ��ه ‪-‬با�شك‪� -‬شيمتلك الثقة ي ه ��ذه ااأجهزة؛ ما يجعله‬ ‫يعي ��د النظر ي كيفية تقومه ��ا‪ ،‬وبالتاي ينظر باإيجابي ��ة ومو�شوعية حيال ذلك‪،‬‬ ‫وتتمث ��ل م�شوؤولي ��ة الدولة اليوم ي و�ش ��ع اخطط ااإ�شراتيجي ��ة البعيدة امدى‬ ‫معاج ��ة ام�ش ��كات‪ ،‬ومن اأهمه ��ا مواجهة الف�ش ��اد والق�شاء عليه ق�ش ��ا ًء تام ًا‪ ،‬حتى‬ ‫ي�شتقيم ااعوجاج الذي يهددنا جميع ًا‪.‬‬ ‫وهن ��ا يجب اأا نن�ش ��ى اأن امجتمع تقع عل ��ى عاتقه م�شوؤولية النظ ��ر امتوازن‬ ‫ولي� ��ش الركيز على ال�شلبي ��ات واإغفال ااإيجابيات؛ م ��ا ت�شبب ي ن�شوء جتمع‬ ‫يائ�ش ا ينظر اإا من خال مراآة �شوداء متذمرة‪ ،‬وا يرى ااإيجابيات الكثرة التي‬ ‫من حوله‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن هناك اأطراف� � ًا ذات عاقة ي ظهور هذه ال�شلبية؛ منه ��ا‪ :‬ااإعام �شواء‬ ‫امرئ ��ي من ��ه اأو امقروء؛ فاأغل ��ب الرامج احواري ��ة ‪-‬اإا ما ندر‪ -‬ا تتح ��دث اإا عن‬

‫اممولة لي�شت جمعيات خرية ولي�شت اأي�شا ماك ًا حاني ًا على امواطن ومرتبطة ارتباطا‬ ‫وثيق ��ا بااقت�ش ��اد العام ��ي وهذه حقيقية يج ��ب اأن نتفق عليها جميع ��ا واإا فاإن التحليل‬ ‫�شيغلب عليه جانب العاطفة‪ .‬اإذا‪ ،‬هي من�شاآت هدفها الربح ولن ت�شمح برهن عقار �شواء‬ ‫اأخذ �شيولة مقر�شة عليه اأو ل�شرائه اأو اإعادة مويله اإا بال�شعر امقوم بالطرق العلمية‬ ‫وااحرافي ��ة ووفق حال ��ة دورات ااقت�شاد من ك�شاد وازده ��ار و�شراعي قبل كل �شىء‬ ‫الربحي ��ة‪ .‬وب�شب ��ب دور اجهات اممولة ه ��ذا‪� ،‬شتبداأ ااأ�شعار احالي ��ة للعقار باانحدار‬ ‫اإى م�شتوي ��ات تت ��وازن فيه فيما بعد وفق اآليات ال�ش ��وق‪ :‬الطلب والعر�ش و�شي�شتطيع‬ ‫امواط ��ن ذو الدخل امنخف�ش من ملك ام�شكن‪ .‬و�شتحاول امكاتب العقارية التي �شكلت‬ ‫لفرة زمنية طويلة مط ام�شاربة الع�شوائي من ااحاد ب�شركات اأو موؤ�ش�شات عقارية‬ ‫لت�شتطي ��ع اأن جاري هذه ااأنظم ��ة واإا فاإن ا�شتمرارها ب�شكلها احاي �شيوؤدي يوم ًا ما‬ ‫اإى اإغاقها‪ .‬فالبنوك وال�شركات التمويلية‪ ،‬لن تتعامل اإا مع من لديه ال�شمانات وااأ�ش�ش‬ ‫امهنية ومتوافق مع ال�شوابط القانونية والرقابية منظومة الرهن العقاري‪ .‬اإن ت�شحيح‬ ‫و�ش ��ع القطاع العقاري الذي افتقد اأ�ش ًا للتظيم ما اأدى اإى هروب روؤو�ش ااأموال من‬ ‫اا�شتثم ��ار اأو تخ ��وف اا�شتثمارات العامية منه ي طريقه للتطبي ��ق‪ .‬حيث اإن منظومة‬ ‫الره ��ن العقاري �شت�شكل البيئ ��ة اا�شتثمارية ال�شامنة واجاذب ��ة لا�شتثمارات امحلية‬ ‫والعامي ��ة وذلك ب�شبب حفظها حقوق جميع ااأط ��راف‪ .‬وي ظل وجود مناخ اقت�شادي‬ ‫ا�شتثماري عقاري‪� ،‬شتخرج روؤو�ش ااأموال من مراقدها �شواء كانت البنوك اأو غر ذلك‬ ‫و�شتتدفق من كل حدب و�شوب اإى القطاع حدثة بذلك فر�شا وظيفية وحركة الدورة‬ ‫ااقت�شادي ��ة العقاري ��ة حيث �شيكون ذلك �شبب� � ًا رئي�شي ًا لزيادة ن�شبة القط ��اع من الناج‬ ‫امحلي ااإجماي ال�شعودي‪ .‬لن ننتظر طوي ًا‪ ،‬حتى نرى اإجراءات موؤ�ش�شة النقد العربي‬ ‫ال�شعودي ال�شامنة وام�شرفة وامراقبة على تلك ااأنظمة‪ .‬فاإذا راعت اموؤ�ش�شة اعتبار دخل‬ ‫امواطن وما عليه من التزامات مالية ااآن ي القر�ش العقاري امفر�ش وخففت عنه تلك‬

‫من م�شاعدة الرجل له ��ا‪ ،‬وكذلك احال بالن�شبة لقطاع الربية والتعليم الذي‬ ‫ي�ش ��ر في ��ه الرجل وام ��راأة بالتعاون وال�شراك ��ة على اأن يتم ب ��دون مييز اأو‬ ‫حي ��ز لكي تتحقق قيمة ام�شاواة والعدل بن ااأبناء والبنات يقول (ال جور‬ ‫نائب الرئي�ش ااأمريكي ال�شاب ��ق)‪( :‬احكومة تف�شل عندما تف�شل مدار�شنا)‪،‬‬ ‫واأ�شي ��ف‪ :‬اإذا دخل ��ت العن�شري ��ة والتحي ��ز اإى امدار�ش فاإنه ��ا تدمر العملية‬ ‫الربوية‪.‬‬ ‫�ش� �اأن قطاع الربية والتعليم ي مو�ش ��وع ام�شاواة ي�شبه تعامل الدولة‬ ‫م ��ع امواطنن بدون حي ��ز اإقليمي اأو طائف ��ي اأو عرقي م ��ا ي�شمن واءهم‬ ‫وانتماءه ��م‪ ،‬فاإذا م يجد اابن ي ااأ�شرة احنان وام�شاواة مع بقية ااإخوة‬ ‫ف�شيتحول اإى ولد عاق �شييء اخلق‪.‬‬ ‫واإذا كان ��ت الدول ��ة حر� ��ش عل ��ى تنظي ��م عاقاته ��ا اخارجي ��ة ب ��دول‬ ‫اج ��وار؛ ف� �اإن الربي ��ة ااأ�شرية تغر� ��ش ي ااأبناء مراعاة حق ��وق اجران‬ ‫وااأ�شدق ��اء وزماء امدر�شة وااأقارب على اأ�شا�ش احقوق والواجبات؛ ذلك‬ ‫اأن الدمقراطي ��ة ثقاف ��ة تنطلق من البيوت اأو ًا وهي تب ��داأ من جنب الزوج‬ ‫فر� ��ش ااأوامر على الزوجة وااأبناء‪ ،‬واأن مار�ش معهم بد ًا من ذلك احوار‬ ‫دون وعي ��د اأو تهديد‪ ،‬وهذه امعاملة �شوف تنتقل ب�شكل طبيعي اإى امدر�شة‪،‬‬ ‫ف ��ا يفر�ش امدر� ��ش اآراءه على التاميذ وي�شمح لهم باإب ��داء وجهات نظرهم‬ ‫وقناعاته ��م؛ اأننا نعي� ��ش ي اإطار فكر عام ��ي يفر�ش علين ��ا اأن نواكبه وهو‬ ‫مدعاة اإى اا�شتقرار وال�شلم ااجتماعي وهذا ما اأكد عليه الرئي�ش البو�شني‬ ‫ااأ�شب ��ق علي ع ��زت بيجوفيت�ش ي كتاب ��ه (هروبي اإى احري ��ة) حن قال‪:‬‬ ‫(الدمقراطية واا�شتقرار ي�شرطان بع�شهما تبادليا‪.‬‬ ‫الدمقراطية �شرورية لنا م ��ن اأجل اا�شتقرار واا�شتقرار �شروري من‬ ‫اأجل الدمقراطية)‪.‬‬ ‫كما توؤكد جميع التجارب العامي ��ة اأن الدول التي تعي�ش الدكتاتورية قد‬ ‫تاأخرت وتعطلت م�شروعاتها التنموية؛ بينما ا�شتطاعت الدول التي اعتمدت‬ ‫الدمقراطي ��ة منهجا لها اأن تتقدم وتتطور؛ فالهند ‪-‬على �شبيل امثال‪ -‬يوجد‬ ‫فيه ��ا اأكر تعدد طائف ��ي وعرقي ي العام‪ ،‬لكنها مع ذل ��ك حافظت على وحدة‬ ‫ه ��ذه التنوع والتع ��دد ويعي�ش بها ملي ��ار ن�شمة ي تاآل ��ف وان�شجام‪ ،‬وكذلك‬ ‫ف� �اإن ماليزيا اأم ��وذج اآخر للتع ��دد والتن ��وع العرقي والدين ��ي؛ فقد حافظت‬ ‫الدمقراطية فيها على وحدة الباد بل واأ�شهمت ي تقدمها وازدهارها‪.‬‬ ‫اختم بلفتة تربوية رائعة ذكرها ذات مرة عبا�ش حمود العقاد‪( :‬يقول لك‬ ‫امر�شدون اقراأ ما ينفعك ولكنني اأقول‪ :‬بل انتفع ما تقراأ)‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�شلبي ��ات والتج ��اوزات اخاطئ ��ة ي امجتمع؛ ما جع ��ل امتلقن �ش ��واء من فئة‬ ‫ال�شب ��اب اأو الكب ��ار ي�شتمتع ��ون مثل ه ��ذه الرامج‪ ،‬وينظ ��رون اإى م ��ن يُقدم تلك‬ ‫الرام ��ج على اأنه ق ��دوة لهم ويتحدث بل�شان حالهم‪ ،‬واأنه هو ال ��ذي اأراح �شدورهم‬ ‫و�شفاها من بع�ش ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫ولكن ماذا ا يك ��ون اأولئك امقدمون لتلك الرامج حيادين ومن�شفن؟ فياأتون‬ ‫بالق�شايا ال�شلبية ويناق�شونها حتى يجدوا احلول امنا�شبة لها‪ ،‬وي برامج اأخرى‬ ‫ياأتون بااإيجابيات التي يفتخر امجتمع بها وجعل تلك ااإيجابيات قدوة للجهات‬ ‫ااأخ ��رى‪ ،‬وهك ��ذا يكونون من�شفن‪ ،‬حت ��ى ن�شتطيع اأن ُنعم ��ق ونغر�ش ي نفو�ش‬ ‫اأبن ��اء امجتمع ثقافة �شادقة تنظر اإى ااإيجابيات وت�شيد بها وتنظر اإى ال�شلبيات‬ ‫وتنقدها نقد ًا ب ّنا ًء من خال الرامج احوارية عامة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫اإن ت�شليط ال�شوء على ااإجازات وااأعمال الناجحة ي�شكل مطا اإيجابيا بنا ًء‬ ‫ولي� ��ش اإطرا ًء ومديح ًا كما يت�شوره بع�شه ��م‪ ،‬وابد من بناء معادلة متوازنة قائمة‬ ‫على نقد اخلل وي مقابلها ااإ�شادة بالعمل ااإيجابي‪ ،‬وابد من تعزيز حبة الوطن‬ ‫والواء له بذكر حا�شنه واإجازاته‪.‬‬ ‫اإننا يجب اأن ننظر اإى جارب ال�شعوب ااأخرى وناأخذ منها ما يفيدنا ويعمل‬ ‫عل ��ى تطوير بادن ��ا‪ ،‬وننظر كي ��ف ا�شتطاعت تلك ال ��دول وال�شع ��وب اأن جعل من‬ ‫بيئ ��ة بادها بيئة جاذبة لغرها على الرغ ��م من اأنها تعاي من �شعوبات اقت�شادية‬ ‫وم�ش ��كات متنوعة‪ ،‬وبرغم ذلك جتهد لتكون بيئ ��ة �شحية م�شجعة ُتدعم امواهب‬ ‫وتتغا�ش ��ى ع ��ن اأخطائها وت ��رز جاحاته ��ا‪ ،‬وي امقاب ��ل ا تغفل ع ��ن اخطاأ‪ ،‬بل‬ ‫تواجه ��ه وت�ش ��ر اإى الق�شور فتحدده و ُتقوّمه لكن بتعقل وت� �ا ٍأن لكي ا يعود �شلب ًا‬ ‫على ااآخرين‪.‬‬ ‫وي اخت ��ام‪ ،‬اإن ما ي�شعدنا وي�شرنا هو اأن ت�ش ��ري هذه الثقافة ‪ -‬اأق�شد ثقافة‬ ‫النق ��د الب ّناء ‪ -‬التي تبن ��ي وا تهدم وت�شر اإى مواطن الق�ش ��ور واخلل وتعاجه‬ ‫ع ��ر اأ�شاليب وطرائ ��ق ناجعة تعود باخر على اجمي ��ع‪ ،‬واأن يبتعد جتمعنا عن‬ ‫ظاهرة ال�شلبية امخيفة التي بداأت تنخر ي اأو�شاله‪ ،‬واأن ت�شبح النظرة ااإيجابية‬ ‫والتفاوؤلية هي النظرة الغالبة على اأفراد امجتمع ب�شكل دائم‪ ،‬واأن نح�شن الظن ي‬ ‫كل �شيء‪ ،‬حتى يرتقي جتمعنا اإى ام�شتويات امتطورة وامتح�شرة وت�شبح بادنا‬ ‫قدوة لغرها من ااأم‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�ش ��روط القا�شية والتعجيزية للبنوك امقر�شة اليوم وخا�شة اأن ‪ %50‬من تعداد �شكان‬ ‫امملك ��ة ي عمر الع�شرينيات ومتو�شط عمري قدر عن ��د ‪ 24‬عام ًا وبرواتب ا تزيد على‬ ‫ع�ش ��رة اآاف ريال ي اأح�شن الظ ��روف‪ ،‬فاإننا �شرى ت�شهي ًا للمواطن من امتاك م�شكن‬ ‫ي�شره وي�شر اأهله من بعده ويجعله يتفرغ للقيام بااأدوار امطلوبة منه ي تنمية بلده‬ ‫على الوجه ام�شتحق لها‪ .‬اإن هذه ااإجراءات التي يرقبها اجميع‪ ،‬ابد اأي�شا اأن يقابلها‬ ‫متواز من قبل القطاع اخا�ش ليعك�ش روح تلك ااأنظمة‪ .‬اأما اقت�شاديا‪ ،‬فامطلوب من‬ ‫دور ٍ‬ ‫ً‬ ‫البنوك مثا تخفي�ش هام�ش الربح بالقدر الذي يدفع نحو تي�شر امتاك �شريحة كبرة‬ ‫م ��ن امواطنن للم�شكن‪ .‬اإن هذا التخفي�ش هو من �شيح ��رك ااأموال ي ال�شوق العقاري‬ ‫في�شتفيد امواطن واجهة اممولة على حد �شواء على امدى البعيد‪ .‬اأما ال�شركات امطورة‬ ‫للعق ��ار‪ ،‬فيج ��ب اأن تدرك اأن امواطن قد �شافر وتعرف عل ��ى نوعية العقارات التي تعك�ش‬ ‫قيمة ااإن�شان قبل كل �شيء وامواطن ال�شعودي لن ير�شى اإا بعقار ماثل ماهو موجود‬ ‫ي دول الع ��ام‪ .‬اإن ر�ش ��ا امواطن للعق ��ار الذي �شيعي�ش به‪ ،‬يعني ال ��ذوق العقاري وهو‬ ‫امفهوم امغيب ااآن ي �شوق العقار‪.‬‬ ‫وم ��ن مظاهر الر�شا ال ��ذي ينتظره امواطن من العقار‪ ،‬ام�شك ��ن امنا�شب ي حجمه‬ ‫وم�شاحة اأر�شه وامت�شق وامن�شجم ب�شكله مع البيئة العمرانية امحيطة به وي توفره‬ ‫مواق ��ف للمركبات لي�شتغنى بها عن مواق ��ف ال�شارع التي اأ�شبحت مظاتها منظر ًا غر‬ ‫مقب ��ول على ااإطاق‪ .‬واإذا جحت البنوك وال�ش ��ركات واموؤ�ش�شات التمويلية ومطورو‬ ‫العقار من حقيق ت�شهيل القر�ش والذوق العقاري ي ام�شروعات العقارية ووفق الكود‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬عندها فقط ن�شتطي ��ع اأن نقول اإنه ��ا فهمت روؤية القي ��ادة ي تكرم امواطن‬ ‫ال�شعودي اقت�شاديا واجتماعيا‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.net.sa‬‬


‫اأم ��ا فكرتي التي انتبه اإليها فتحي‪ ،‬وتعامل معها بجدية ‪-‬بعد ذلك‪ -‬فهي تقوم‬ ‫�صن ��وات طويلة اأم�صاه ��ا �صديقي ال�صاعر فتح ��ي عبدال�صميع ي كتابة بحث‬ ‫حول عادة الثاأر وارتباطها م�صر القدمة‪ ،‬لكني م اأر مظاهر فرحة على وجهه وهو على اأنه من حق اأي باحث (�صواء كان غر جامعي اأو من خريجي كلية اأخرى حول‬ ‫يخ ��ري اأنه ب�ص ��دد اختيار نا�صر عليه اأن يقوم بتجهي ��ز العمل واإخراجه ب�صورة بين ��ه وبن تقدم البحث اإى الكلية الت ��ي يرغب ي اح�صول على اإجازة منها) اأن‬ ‫جيدة‪ .‬اكت�صت ماحه باإرهاق ع�صرات من ال�صهور واظب فيها على جمع كل (واأي) يتقدم بعمله للجنة مناق�صة يكون اأع�صاوؤها من ااأ�صاتذة امتخ�ص�صن ي مو�صوع‬ ‫البحث‪ ،‬ليعر� ��ض عليهم العمل بهدف تقييمه مو�صوعي ��ة ومنحه الدرجة العلمية‬ ‫معلومة باإمكانها اأن ت�صهم ي ثراء البحث‪.‬‬ ‫وم ��ن باب اإدخال ال�صرور على قلب ��ه اقرحت عليه اأن يتقدم موؤلفه للح�صول ‪-‬اإن كان ي�صتحقها‪ -‬على اأن يتم هذا كله (كبداية) خارج احرم اجامعي‪ ،‬بينما يتم‬ ‫على �صهادة الدكتوراه‪ ،‬ما جعله ي�صحك (�صحكة انتبه لها جراننا ي امقهى) ظنا نع ��ت درجة اماج�صت ��ر اأو الدكتوراه ب�«ال�صعبية» ليب ��دو التكرم رمزيا‪ ،‬بعيدا عن‬ ‫من ��ه اأنن ��ي اأ�صخر‪ ،‬ففتحي الذي يعتلي قائمة كبار �صعراء النر ي م�صر م يح�صل ال�صدام مع قوانن جامعاتنا التي حرم مثقفن (غر جامعين) من حقهم الطبيعي‬ ‫بت�صنيفهم وفقا اجتهادهم وعبقريتهم‪ .‬بينما تطبيق الفكرة من �صاأنه اأن يفتح باب‬ ‫على �صهادة عالية وبالتاي ا ي�صتطيع جرد افرا�ض هذا ااأمر!‬ ‫كان م ��ن الطبيعي اأن يتهمني باجنون خا�صة واأن ��ا اأتعمد حذف �صحكته من ام�ص ��اواة ي النظرة امجتمعية بن التعلي ��م والثقافة‪ ،‬بل ويعلي من قيمة ااأخرة‬ ‫م�صبطة اجل�ص ��ة واأح�صي اأمامه عددا من اأ�صماء اأ�صاتذة ااجتماع وااأدب لنختار ح ��ن يتفوق اأ�صحابها وهم ي�صيفون للمكتب ��ة العربية ما ي�صتحق ااطاع‪ ،‬فاأغلب‬ ‫الر�صائل العلمية تكتب بلغة (جافة) تروّع القارئ‪ ،‬وا ي�صتفاد منها ي �صيء اإا اأنها‬ ‫من بينهم ثاثة اأ�صخا�ض مناق�صة الر�صالة (البحث)‪.‬‬

‫دكتوراه شعبية!‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫ي وقت يدعو فيه بع�ض امفكرين الغربين اإى تاأ�صي�ض مواطنة عامية‬ ‫ا ترتبط ا بالعرق اأو القومية وا بالدين اأو بامذهب‪ ،‬واإما فقط بااإن�صان‬ ‫بو�صفه اإن�صانا يعي�ض على هذه ااأر�ض‪.‬‬ ‫اإدغ ��ار م ��وران اأحد هوؤاء الداع ��ن اإى مثل ه ��ذا التاأ�صي�ض‪ .‬ناهيك عن‬ ‫بع�ض امفكرين الاهوتين من اأ�صحاب الكنائ�ض الداعن اإى وحدة ااأديان‬ ‫واارتف ��اع بها عن كل اخافات التاريخية التي اأ�ص�صت للحروب والهويات‬ ‫القاتلة على حد تعبر اأمن معلوف‪.‬‬ ‫ج ��د ي ذات الوقت اأن هن ��اك ي الباد العربية من يدعو اإى التطهر‬ ‫العرقي‪ ،‬والقتل على الهوية‪.‬‬ ‫والعنف �صد كل ما هو ختلف ي العقيدة اأو امذهب‪.‬‬ ‫ه ��ذا التباي ��ن ي النظ ��رة اإى ااإن�ص ��ان ه ��و حدي ��دا تاري ��خ خ ��روج‬ ‫ااإن�ص ��ان الغربي من �صلط ��ة الهويات الديني ��ة الطائفية القاتل ��ة‪ ،‬وانفتاحه‬ ‫عل ��ى هويات اأكر رحاب ��ة وتقبا لاآخ ��ر مهما كانت مرجعي ��ات هذا ااآخر‪.‬‬ ‫بينم ��ا هو بامقابل تاريخ تكري� ��ض ااإن�صان العربي ل�صلط ��ة الهويات ذاتها‪.‬‬ ‫وكاأن ااإن�ص ��ان العربي ي�صر عك�ض م ��ا نا�صلت من اأجله بقية �صعوب العام‬ ‫للتخل�ض من ااإرث الدموي الذي خلفته احروب الدينية‪ .‬لذلك هذه الفجوة‬ ‫ي�صع ��ب ردمها م ��ا م يكن هن ��اك مثقفون يحمل ��ون �صفة التنوي ��ر‪ .‬وهوؤاء‬ ‫على م�صت ��وى الوطن العربي موجودون‪ .‬لكن ااأغلبي ��ة منهم �صامتون‪ ،‬اأو‬ ‫متخذين العزلة عنوان مرحلتهم الراهنة‪ .‬ومن يلوم هوؤاء على ال�صمت اإذا‬ ‫ما ارتفع �صوت اجهل �صد كل توجه عقاي ي احياة‪ .‬لكن هل هذا مرر‬ ‫لانع ��زال وترك ال�صاحة لكل مدع وجاهل من ختلف التوجهات وام�صارب؟‬ ‫‪.‬وحده ��ا الثقافة التنويرية الت ��ي يقودوها تنويريون هي خ�صبة اخا�ض‪.‬‬

‫مصر‪ ..‬بين‬ ‫الثورة والدولة؟‬ ‫رغم اأن ال�صتار م ي�صدل بعد على تبعات امعركة الرئا�صية ام�صرية‪ ،‬اإا اأن الباد‬ ‫ومواطنيه ��ا يراقبون ع ��ن كثب م�صر ثورته ��م التي قدموا قبله ��ا وفيها ت�صحيات‬ ‫ج�صام ًا موؤكدين انتماءهم لاأر�ض التي اأجبتهم واإعانهم ال�صريح باأن م�صر اأر�ض‬ ‫ا موت مهما تعاقب عليها الطغاة وحاولوا �صلخها من حيطها العربي‪ ،‬فهي دولة‬ ‫مركزية ي امنطقة يوؤ�ص�ض عل ��ى ا�صراتيجيتها ا�صراتيجيات‪ ،‬توؤثر ي ااأحداث‬ ‫ااإقليمي ��ة وتوجه بو�صلة ال�صيا�صات‪ .‬هكذا ق ��ال التاريخ القدم وامعا�صر‪ .‬فعندما‬ ‫دخل ��ت م�ص ��ر ي دوامة اتفاقي ��ات ال�صام مع الكي ��ان ال�صهي ��وي‪ ،‬نوخت امنطقة‬ ‫العربية ودخلت ي اإرب ��اكات «عوي�صة» ي مواجهة ااحتال ال�صهيوي‪ ،‬واإحدى‬ ‫نتائج اتفاقية كامب ديفيد نهاية �صبعينيات القرن اما�صي اإقدام الكيان على غزو لبنان‬ ‫مرت ��ن‪ ،‬ااأوى ي مار�ض ‪ ،1978‬باقتطاع �صريط حدودي م�صاحته ‪ 850‬كيلومرا‬ ‫مربعا وتن�صي ��ب ال�صابط اللبناي امن�صق �صعد حداد حاكما عميا لتل اأبيب عليه‪،‬‬ ‫والث ��اي ي يوني ��ة ‪ 1982‬بغزو اأول عا�صمة عربي ��ة واحتالها بعد القد�ض‪ ،‬عندما‬ ‫اجتاح ��ت ق ��وات اجي�ض ااإ�صرائيل ��ي ااأرا�صي اللبنانية واحتل ��ت بروت ونفذت‬ ‫جازر عدة اأهمها جزرة خيمي �صرا و�صاتيا لاجئن الفل�صطينين ي �صبتمر‬ ‫من نف�ض العام‪.‬‬ ‫م�صر اليوم اأمام ا�صتحقاقات ما بعد اإ�صقاط راأ�ض النظام الذي تربع على العر�ض‬ ‫نحو ثاثن عاما‪ ،‬لكنها م تنجز باقي مراحل الثورة لتتمكن من تثبيت نظام جديد‬

‫ليه يا بنفسج‪..‬‬ ‫ياسر عرفات‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫التنوير بوصفه‬ ‫صناعة وطن بامتياز‬

‫كانت الو�صيلة التي ح�صل بها الباحث على لقب دكتور‪ ،‬بينما ي�صتطيع امثقفون (وا‬ ‫�صيم ��ا ااأدباء منهم) عر�ض مادتهم العلمية وامعرفي ��ة باأ�صلوب قادر على اأن يجذب‬ ‫اإليه رجل ال�صارع العادي خا�صة عندما تطبع اأعمالهم ويتم توزيعها‪.‬‬ ‫وعدي فتحي بدرا�صة ااأمر‪ ،‬ووعدته بعر�صه على من يهمه ااأمر‪ ..‬و�صوؤاي‪:‬‬ ‫هل �صتفتح جامعاتنا العربية اأح�صانها لهذا امقرح وتطوره وهي تخ�ص�ض له وقتا‬ ‫يف�ص ��ح امجال لكفاءات حقيقي ��ة اأن تظهر لت�صتفيد منها اأوطان من واجبها اأن منح‬ ‫من ي�صتحق ما ي�صتحق لتنه�ض به وتنه�ض معه؟! اأم اإن �صحكة فتحي التي ي�صخر‬ ‫فيها من جهده‪ ،‬وعرقه‪ ،‬وموهبته‪ ،‬هي ما �صيبقى ي نهاية امطاف فيتم واأد (مئات‬ ‫فتحي) من يخ�صبون امعرفة؟!‬ ‫م ��ن بيده ااأمر هو �صاحب القرار وبيد فتحي واأمثاله اأقام منح ال�صرف من‬ ‫يحملها‪ ،‬وت�صع على روؤو�ض من يخذلها اأكاليل العار!‬

‫محمد الحرز‬

‫لكنه ��ا ي ذات الوقت لي�صت الع�ص ��ا ال�صحرية التي ب�صربة واحدة نكون قد‬ ‫تخل�صنا من جميع اأزماتنا التي تع�صف بنا من جميع اجهات‪.‬‬ ‫اإن العاق ��ة الت ��ي اأفر�صها بن احاج ��ة املحة من جه ��ة‪ ،‬وبن امثقف‬ ‫التنوي ��ري من جهة اأخرى‪ ،‬لي�صت بال�ص ��رورة تتعلق بطبيعة هذه ااأزمات‪،‬‬ ‫تعلق النتيجة بال�صبب‪.‬‬ ‫ب ��ل هي عاق ��ة يفر�صها منط ��ق التطور ام ��دي واح�ص ��اري للمجتمع‬ ‫والدول ��ة‪ .‬اأي امنط ��ق التاريخي الذي يق ��ول‪ :‬امثقف التنوي ��ري مكون مهم‬ ‫م ��ن مكون ��ات امجتم ��ع احديث‪ .‬لذل ��ك ح�صور ه ��ذا امثقف هو اإح ��دى اأهم‬ ‫ال�صمان ��ات التي ت�صف ��ي على اأي جتمع حركية دائم ��ة وفاعلة‪ ،‬رغم الكثر‬ ‫م ��ن امعوقات التي رم ��ا ت�صادف هذا امجتم ��ع اأو ذاك‪ .‬لك ��ن لنت�صاءل ااآن‬ ‫ع ��ن الدواف ��ع وااأ�صباب التي تدعونا ك ��ي ن�صع اإ�صكالي ��ة امثقف التنويري‬ ‫اإزاء الوط ��ن واأزماته؟ ثم اأا يوحي ه ��ذا التوجه من ال�صوؤال عن ق�صور ي‬ ‫الروؤي ��ة اإى الكثر من ااجته ��ادات الفكرية وامواق ��ف النقدية ااإ�صاحية‬ ‫الت ��ي يتخذها هذا امثق ��ف اأو ذاك ي م�صهدنا امحلي اح ��اي؟ مكن القول‬ ‫بداية اأن م�صطلح الليراي والعلماي ارتبط بامثقف ي �صاحتنا اأكر من‬ ‫ارتباط ��ه م�صطلح التنوي ��ر‪ ،‬وال�صجال الفكري الدائر فيه ��ا هو �صجال بن‬ ‫علمانين اأو ليرالين من جهة وبن اإ�صامين اأ�صولين من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫وم ن ��ر البتة من يق ��ول مقولة التنوير باعتباره ��ا مقولة تقرح روؤية‬ ‫اأخرى للخروج من ماأزق النظرة الثنائية ال�صيقة للمثقف اإى نف�صه‪.‬‬ ‫وم ��ن امفارق ��ات الكرى ي هذا ااإط ��ار هو تاريخ التنوي ��ر ااأوروبي‬ ‫الذي انبنى على اأ�ص�ض قومية اأوروبية ّ‬ ‫جل ق�صاياه كانت ترتبط ب�صورة اأو‬ ‫باأخ ��رى بتاأ�صيل مفهوم الوطن وامواطن ��ة ي ااجتماع وال�صيا�صة والفكر‬

‫رضي الموسوي‬

‫يفر� ��ض اأن يق ��وم على احريات العام ��ة التي جاءت بها ال�صرعي ��ة الدولية حقوق‬ ‫ااإن�ص ��ان ومنها ااإع ��ان العامي حق ��وق ااإن�ص ��ان والعهدين الدولي ��ن اخا�صن‬ ‫باحقوق امدنية وال�صيا�صية وااقت�صادية والثقافية‪ ،‬وبالدمقراطية احقيقية التي‬ ‫مك ��ن لها اأن توؤ�ص�ض لدولة ع�صرية تتجذر فيه ��ا امواطنة الد�صتورية التي ا تفرق‬ ‫بن مواطني م�صر بغ�ض النظر عن انتمائهم ال�صيا�صي والديني وامذهبي والطائفي‬ ‫والعرقي‪ ،‬وي العدالة ااجتماعية والتوزيع العادل للروة التي متلكها م�صر وهي‬ ‫ث ��روات هائلة‪ ،‬ولي�ض الغ ��از الذي بيع باأقل من �صعر التكلف ��ة للكيان ال�صهيوي اإا‬ ‫واحدة من هذه الروات‪ ،‬ناهيك عن ال�صناعات اخدماتية مثل ال�صياحة التي ت�صكل‬ ‫ع�صب ��ا حيويا ويعي�ض من وظائفها ماين ااأ�ص ��ر ام�صرية �صواء ب�صكل مبا�صر ي‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات ال�صياحية اأو ب�صكل غر مبا�صر ي اموؤ�ص�ص ��ات ذات ال�صلة بال�صياحة‪،‬‬ ‫حي ��ث تعد ه ��ذه ال�صناعة ح ��رك ًا رئي�صي� � ًا لل�ص ��وق الداخلي امتعل ��ق باموا�صات‬ ‫واات�صاات والطران وامطاعم والفنادق وال�صوق التجاري وغرها‪.‬‬ ‫لك ��ن م�صر اليوم تخرج من حقبة وهي مثخن ��ة باجراح ي مفا�صل ااقت�صاد‬ ‫وال�صيا�صة والثقافة وحتى ي العاقة بن مكونات امجتمع ام�صري‪ .‬وهي احتاج‬ ‫اإى مغام ��رات جدي ��دة تق�ص ��ي على مزيد من مواط ��ن القوة ي ااقت�ص ��اد ام�صري‬ ‫وموقع م�صر اجيو�صيا�صي‪ ،‬وا اإى الت�صليم ما هو موجود‪ ،‬حيث ينتظر ماين‬ ‫ام�صري ��ن ام�صروعات الكرى لتحريك ااقت�ص ��اد ودفعه ليخلق فر�ض عمل جديدة‬

‫ك�صف ��ت قن ��اة اجزيرة عن وج ��ود موؤامرة اغتي ��ال يا�صر عرف ��ات م تنفيذها‬ ‫ي رام الل ��ه‪� ،‬صمم ��وه وهذا ما كنت اأعتقده‪ ،‬وكنت ق ��د كتبت قبل مقتله باأيام‪« :‬ا يا‬ ‫اأب ��ا عمَار‪ ،‬لي�ض هكذا يكون موت امنا�صلن‪ ،‬اأب ��دا‪ ،‬ا مت هكذا‪ .‬فالنهاياتُ ريحانة‬ ‫امنا�صلن ال�صرفاء»‪.‬‬ ‫ه ��ل غاب عن رفقتك ي باري�ض اأن يتلوا عليك خطاب امنا�صل؟‪ .‬داهمتني هذه‬ ‫الليلة دمع ٌة توؤك ُد ي اأن قلبي ينه�صه احزن‪.‬‬ ‫كي ��ف ا؟‪ ،‬واأنا الذي �صخرتُ منك من قبل اأي اأحب ��ك ودافعتُ عنك مرارا اأي‬ ‫اأحبك‪ ،‬ورجمتك اأي اأحبك‪ ،‬وهتفتُ لك اأي اأحبك‪ .‬لن يبقى بعدك اأح ٌد اإا خفافي�ض‬ ‫التفجرات‪ ،‬اأولئك الذين ن�صفوا فيما ن�صفوا ديننا الذي جاء به حمد‪ ،‬فلم يبق منه‬ ‫اإا بربرية ا نعرفها‪ ،‬وم ناألفها‪ ..‬وا ت�صبهنا مطلقا‪...‬‬ ‫هل تتذكر خطابك ال�صهر؟‪:‬‬ ‫«جئتكم اأحمل ي يدي َ‬ ‫غ�صن زيتون‬ ‫وي يدي ااأخرى بندقية‪»..‬‬ ‫هذا ما اأح�صبني اأتذكره من ذلك اخطاب الذي ه ّز ااأم امتحدة‪ ،‬ولكنه م يهز‬ ‫اأح ��د ًا م ّنا نحن الع ��رب‪ ،‬اأنهم م يعلمونا غر اخنوع‪ ،‬وم يدفعون ��ا اإا اإى اإق�صاء‬ ‫ااآخ ��ر ونفيه وتفجره‪ ،‬اأما اخي ��ارات التي طرحته ��ا ي ااأم امتحدة فلم يعلمنا‬ ‫اإياها اأحد‪.‬‬ ‫اأتتذكر ذلك اخطاب؟‪ ،‬وم فات رفقتك البليدة تاوته عليك؟‬ ‫�صت�صحو من غفوتك عندها عائدا اإى ااأر�ض امباركة‪.‬‬ ‫�صتعود منا�صا‪ ..‬حمل غ�صن زيتون ي يد وي يدك ااأخرى حمل بندقية‪...‬‬ ‫جيلنا ااآن ا يعرف منك اإا ال�صيا�صي الذي حلم ل�صعبه بقطعة اأر�ض‪ ،‬ولكنهم ا‬

‫والنظري ��ة وااقت�ص ��اد والثقافة‪ ،‬وا يعوزنا الدليل عل ��ى ذلك من جان جاك‬ ‫رو�ص ��و ي العقد ااجتماعي اإى غوبينو ي نظرية العرق الب�صري‪ .‬لذلك ا‬ ‫مك ��ن ف�صل مفهوم التنوير عن اخو�ض ي ق�صاي ��ا الوطن التي م�صه من‬ ‫العم ��ق‪ ،‬وا مكن تغافل ما جرى علي ��ه ا حقا من اإ�صافات ي معناه اأواخر‬ ‫القرن الثامن ع�صر واأوائل القرن التا�صع ع�صر كالدفاع عن حقوق امظلومن‬ ‫والفقراء كما حدث مع اإميل زوا وق�صية دريفيو�ض ي فرن�صا‪.‬‬ ‫بينم ��ا حن ن�صرج ��ع بع�ض مواق ��ف امثقف ��ن عندنا ماذا ن ��رى؟ فمنذ‬ ‫منت�ص ��ف الت�صعينات ان�صغلت معظم النخب امثقفة ذات امرجعيات الثقافية‬ ‫الغربي ��ة باحديث ع ��ن مكت�صبات احداث ��ة ومنجزاتها‪ ،‬حي ��ث كان الركيز‬ ‫ين�ص ��ب ي اأغلب ��ه على ااأدب وخ�صو�ص ��ا اجن�ض الروائ ��ي باعتباره اأكر‬ ‫ااأجنا� ��ض تعبرا مجمل التح ��وات التي طالت امجتم ��ع اجتماعيا وثقافيا‬ ‫و�صيا�صيا‪.‬‬ ‫وكان الهاج� ��ض ااأكر ال ��ذي يحرك هذا التعبر ويحف ��زه على الظهور‬ ‫ه ��و البحث عن مناف ��ذ للحرية ي البوح والقول والكتاب ��ة‪ .‬وقد اأوحى هذا‬ ‫الو�صع اجديد بن الكتابة اجديدة وبن ما ا�صتتبعها من عملية اا�صتقبال‬ ‫والتلق ��ي اإى فك ��رة امطل ��ب الدمقراط ��ي الت ��ي اخت�ص ��رت عاق ��ة امثق ��ف‬ ‫بالليرالية واختزلته‪.‬‬ ‫نح ��ن نعلم مام ��ا اأن فكرة الت�صاوق ب ��ن الدمقراطي ��ة والليرالية م‬ ‫تتحق ��ق عل ��ى م�صتوى ااجتم ��اع التاريخ ��ي وم تتج�صد في ��ه‪ ،‬والكثر من‬ ‫الدمقراطي ��ن م يكون ��وا ليرالي ��ن والعك�ض �صحي ��ح ي معظم ااأحيان‪،‬‬ ‫وال�صواه ��د كث ��رة على ذل ��ك من التاري ��خ ااأوروبي ي ع�ص ��ر ااأنوار وما‬ ‫بع ��ده‪ .‬هذا الو�ص ��ع امتناق�ض بن ااثنن ي �صخ�صي ��ة امثقف نف�صه اأملته‬ ‫ظروف تاريخية جعلت من هذا التناق�ض مكنا ومقبوا‪.‬‬ ‫وبانتف ��اء ه ��ذه الظروف ارتفع ه ��ذا التناق�ض‪،‬فنادرا م ��ا ترى �صعوبة‬ ‫ي الدف ��اع عن ليراليتك واإمانك باحرية واأنت ا تعمل على اإر�صاء العمل‬ ‫الدمقراطي والوعي به ثقافيا وحقوقيا وفكريا‪.‬‬ ‫اإذن ه ��ذا اأحد ام� �اآزق الكرى الت ��ي يعي�صها مثقفو الوط ��ن ي اللحظة‬ ‫الراهنة‪.‬‬ ‫لذل ��ك قل ��ت اأن التنوي ��ر ا يرتب ��ط بالت�صمي ��ات فم ��ا ن�صمي ��ه بامثق ��ف‬ ‫التنوي ��ري كم�صطل ��ح ي التاري ��خ ااأوروبي م ين�ص� �اأ اإا احقا حن اكتمل‬ ‫التنوير كحدث وانت�صرت اأفكاره عند عموم النا�ض‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫بع ��د تفاقم اأزمة البطال ��ة وبلوغها م�صتويات غر م�صبوقة ب�صب ��ب ال�صيا�صات التي‬ ‫كان ينتهجها النظام ال�صابق وب�صبب طول امرحلة اانتقالية‪ ،‬ن�صبيا‪ ،‬لتثبيت اأركان‬ ‫الدولة اجديدة وموؤ�ص�صاتها الد�صتورية‪ .‬كما اأن الدين العام (الداخلي واخارجي)‬ ‫يعاي من ارتفاع كبر قاد موؤ�ص�صات الدولة للبحث عن خارج جدية‪ ،‬خ�صو�صا مع‬ ‫بلوغه اأكر من تريليون جنيه م�صري (اأكر من ‪ 165‬مليار دوار)‪ ،‬ي ظل تخوفات‬ ‫كبرة من ام�صتثمرين الذين حول ��وا اأموالهم خارج م�صر واأولئك الذين ي�صتهدفهم‬ ‫ااقت�صاد ام�صري لت�صغيل اأموالهم ي قطاعات ااقت�صاد امختلفة‪.‬‬ ‫و�ص ��ط هذه اا�صتحقاق ��ات جاءت ق ��رارات الرئي�ض ام�صري اجدي ��د الدكتور‬ ‫حمد مر�صي‪ ،‬الذي بد أا عهده مواجهة مع واحدة من اأعرق اموؤ�ص�صات الد�صتورية‬ ‫ي الوط ��ن العربي وهي امحكمة الد�صتورية ون ��ادي الق�صاة‪ ،‬باتخاذه قرارا يلغي‬ ‫قرار امحكمة الد�صتورية الذي اأدى اإى حل جل�ض ال�صعب‪ ،‬فوقفت موؤ�ص�صة الرئا�صة‬ ‫وجها لوجه مع اموؤ�ص�صة الع�صكرية‪ ،‬وفقدت البور�صة اأكر من ‪ 11‬مليار جنيه‪ .‬كما‬ ‫ج ��اء مر�صي واأمامه ملفات عالق ��ة منذ العهد البائد‪ ،‬ومنها وح ��دة الن�صيج الداخلي‬ ‫ام�ص ��ري وخ�صو�صا العاقة مع ااأقليات الدينية مثل ااأقباط الذين ي�صكلون ن�صبة‬ ‫تراوح بن ‪ 10‬اإى ‪ 15‬بامئة من ال�صعب ام�صري‪ ،‬ناهيك عن ااأقليات امذهبية التي‬ ‫تنتظر �صيا�ص ��ة الرئي�ض مر�صي وكيفية معاجته له ��ذه اا�صتحقاقات ومدى قدرته‬ ‫على تنفيذ متطلبات امرحلة امقبلة ي ام�صاواة و�صيادة القانون واحرام موؤ�ص�صات‬ ‫الدولة الد�صتورية وعدم ت�صيي�ض الق�صاء الذي يعاي من ف�صل ذريع ي اأغلب الدول‬ ‫العربية من ناحية اا�صتقالية وع ��دم تبعيته للنظام ال�صيا�صي‪.‬اانتقال من مرحلة‬ ‫الث ��ورة اإى مرحلة الدولة حتاج اإى ج�صر انتقاي يوؤ�ص�ض اإى حالة جديدة تقطع‬ ‫العاق ��ة مع النظام ال�صابق بذكاء وبقيمة م�صافة عل ��ى ختلف ال�صعد ااقت�صادية‬ ‫وال�صيا�صي ��ة وااجتماعي ��ة‪ .‬ولع ��ل بدء الرئي� ��ض اجديد بجولة خارجي ��ة افتتحها‬ ‫بامملكة العربية ال�صعودية لها داات كبرة تتجاوز البحث عن فر�ض جديدة لعمل‬ ‫ام�صري ��ن ي امملكة‪ ،‬مع اأهمية هذا العن�صر‪ ،‬بل اإنها قد تبحث ي ت�صكيلة امنطقة‬ ‫العربية بعد اأكر من عام على هبوب رياح الربيع العربي‪ ،‬وو�صول ااإ�صامين اإى‬ ‫احكم ي تون�ض وم�صر‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫يعرفون امنا�صل‪ ،‬ولن يعرفوه اأبدا‪..‬‬ ‫لن يعرفوه اإذا مات باردا ي باري�ض‪ ..‬ق�صيّا كمنفى‪.‬‬ ‫ه ��ل جربتَ غر النفي يا اأب ��ا عمار ؟ ع�صتَ منفيا و�صتموت منفي ��ا‪ ..‬فاأي حياة‬ ‫ه ��ذه؟ واأي عمر �صاءت ااأق ��دار اأن تهبك اأتونه كي ت�صب منا�صا وت�صيب حا�صرا‬ ‫وموت منفيا؟!‬ ‫لعل ��ك اأردتَ ‪ -‬بع ��د ياأ� ��ض ا ُت ��ام عليه ‪ -‬اأن تعي ��د الك ّرة فخرج ��ت من �صفوف‬ ‫امنا�صل ��ن اإى �صف ��وف ال�صا�صة‪ ،‬ه ��ذه ال�صفوف القذرة التي لطخ ��تْ امنا�صل فيك‬ ‫بال�صكوك الكثار‪ .‬فهل كانت خياراتك ااأخرى متاحة لنلومك على هذا اخيار؟‪.‬‬ ‫ا�صتيقظ اأبا عمار‬ ‫ا تودع قمتك بعيدا ق�صيّا‪..‬‬ ‫مت بن اأفراد �صعبك منا�صا‬ ‫اأو حتى �صيا�صيا خذوا‪..‬‬ ‫رغم خيباتك‪ ،‬ورغم حالفك ال�صه ��ر الذي كان خاطئا‪ ،‬ورغم مداهناتك‪ ،‬ورغم‬ ‫تقبيلك لكل راأ�ض‪..‬‬ ‫ا مت ق�صيّا‪..‬‬ ‫من اأجل �صعبك‬ ‫ومن اأجل اأر�صك‬ ‫واأتلو على اأطفاي ‪ -‬م�صتقبا ‪ -‬ق�صة منا�صل خذله اأخوته فداهن لكنه م يوقع‬ ‫على ا�صتبعاد الاجئن‪ ،‬وا على اخيارات الناق�صة واإن كان قد قبل بع�ض ااأر�ض‪..‬‬ ‫و�صاأقول لهم‪ :‬ثم مات �صهيدا‪..‬‬ ‫نع ��م‪� ،‬صهيدا‪� .‬صالت دماوؤه على اأر�ض فل�صطن الت ��ي حملها ي دمه عقودا من‬

‫شيء من حتى‬

‫استفتاء‬ ‫القلب في‬ ‫اأمور‬ ‫الخافية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫تلم�س دائ�م� ًا ال�ف��رق بين العالم وطالب‬ ‫العلم وبين من ُيفتي عن علم وب�صيرة ومن‬ ‫يطير بكلمة من هنا واأخرى من هناك ليح�صر‬ ‫النا�س ف��ي روؤي�ت��ه ال�صيقة وي��ري��د اأن يق�صر‬ ‫النا�س عليها‪ ،‬ف�اإذا فت�صت في داخله وجدت‬ ‫حما�ص ًا كثير ًا وعلم ًا قلي ًا ولقيت نية �صادقة‬ ‫ا ت�صندها درا�صة ج��ادة وا تعمق في العلم‬ ‫ال�صرعي‪ ،‬واإذا فت�صت في اأدلته التي اعتمد‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ل��م ت�ج��د اأدل� ��ة ق�ط�ع�ي��ة ال��دال��ة قطعية‬ ‫الثبوت‪ ،‬واإنما راأي ًا مرجوح ًا ل�صيخ اأو عبارة‬ ‫مقتطعة من �صياق‪ ،‬اأو ق��و ًا اجتهادي ًا لعالم‬ ‫يوؤخذ منه ويرد‪ ،‬يحاولون اأن ي�صيقوا وا�صع ًا‬ ‫ويمنعوا مباح ًا ويحرموا حا ًا‪ ،‬اأو على ااأقل‬ ‫اإذا خُ ّيروا بين اأمرين اختاروا ااأع�صر تحوط ًا‬ ‫واإ�صفاق ًا من الوقوع في ال�صبهة‪ ،‬وفي المقابل‬ ‫تجد علماء ر ّبانيين ح��ازوا كثير ًا من العلم‬ ‫ال�صرعي ولهم ب�صيرة في الوقائع الحادثة‬ ‫وااأن�صاق التي حدثت فيها‪ ،‬مراعين التوازن‬ ‫بين ال�صريعة الخالدة والع�صور المتجددة‪،‬‬ ‫ف ُيفتون عن علم وب�صيرة وينطقون عن حكمة‬ ‫وهدى من رب العالمين‪.‬‬ ‫وفي ااآونة ااأخيرة بداأنا نلم�س ت�صدد ًا‬ ‫ف��ي اإط ��اق ااأح �ك��ام الدينية وال��دن�ي��وي��ة من‬ ‫بع�س ال�ن��ا���س‪ ،‬وك� �اأن ااأ� �ص��ل ف��ي ااأ��ص�ي��اء‬ ‫ال�ت�ح��ري��م م��ا ل��م ي�ج��د ن���ص� ًا لتحليله خ��اف� ًا‬ ‫ل �ل �ق��اع��دة ااأ� �ص��ول �ي��ة ف ��ي اأن ااأ�� �ص ��ل في‬ ‫ااأ�صياء ااإب��اح��ة‪ ،‬وخ��اف مقا�صد ال�صريعة‬ ‫التي تميل اإل��ى التي�صير ا التع�صير‪ ،‬واإل��ى‬ ‫اإي �ج��اد الرخ�صة وال�ب�ع��د ع��ن الم�صقة‪ ،‬وفي‬ ‫الت�صعينيات الميادية كنت تجد من يحرم‬ ‫جر�س الح�ص�س في المدار�س والتلفزيون‬ ‫وال���ص��ام الملكي ولب�س التي�صيرتات التي‬ ‫عليها اأ��ص�م��اء اعبين اأج��ان��ب‪ ،‬كما ح� ّ�رم��وا‬ ‫البوكيمون والورد ااأحمر في فبراير‪ ،‬وكنت‬ ‫ا تعدم من يطرق عليك بابك اأن الق�صبان‬ ‫الحديدية المتقاطعة تحمل �صكل ال�صليب‪،‬‬ ‫ولكن تجد علماءنا يت�صدرون للفتوى وفق‬ ‫مقا�صد ال�صريعة و ُيفتون بحل ااأم��ور التي‬ ‫ل��م ي�صدر فيها ن�س يحرمها‪ ،‬مفرقين بين‬ ‫الحرمة والكراهية والتحرج‪ ،‬وبجواز كثير‬ ‫من ااأم��ور التي اأوغ��ل البع�س في تحريمها‬ ‫واأج� �ب ��روا ال �ن��ا���س ع�ل��ى ت��رك�ه��ا اأو اإت��اف�ه��ا‬ ‫وااإنكار على من يقتنونها اأو يفعلونها‪ ،‬وكان‬ ‫ااأولى اأن يكون هناك �صابط ت�صريعي يجعل‬ ‫ااأم��ور المختلف عليها اأو لم يرد فيها ن�س‬ ‫اختيار ًا ي�صتفتي فيها ااإن�صان قلبه وا ُيعطى‬ ‫اأي اأحد الحق في اإجبار النا�س عليها‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫الزمن‪ ،‬وحول وتغر وتبدل وقاتل وداهن وحُ و�صر ونفي وعاد ليموت �صهيدا‬ ‫لن يكفيني اأن تدفن ي القد�ض؟‪ ،‬واأ�صك اأ�صا اأن يكون هناك من يدافع عن حقك‬ ‫ي اأن ُتدفن ي القد�ض ‪.‬‬ ‫ه ��ذا اح ��ق ااإن�صاي لن تناله اأب ��دا‪ ..‬اأن ااإن�صان م يفق ��ه اإى ااآن قدا�صة اأن‬ ‫يدفن امنا�صل ي اأر�صه!‪.‬‬ ‫هل اأو�صيتَ اأحد ًا من بعدك بام�صتحيل؟‪ ..‬هل �صمعتَ دروي�ض وهو يردد‪:‬‬ ‫« قال‪ :‬اإذا متُ قبلك اأو�صيك بام�صتحيل‬ ‫�صاألتُ ‪:‬‬ ‫هل ام�صتحيل بعيدٌ؟‬ ‫فقال‪ :‬على بُعد جيل‪.‬‬ ‫�صاألتُ ‪:‬‬ ‫فاإن متّ قبلك؟‬ ‫قال‪« :‬اأعزي جبال اجليل»‪.‬‬ ‫هل يكفي اأن اأعزي فيك جبال اجليل؟‪ .‬كل ااأر�ض �صتتقبل عزاءك‪ ،‬تلك ااأر�ض‬ ‫التي جبتها تفت�ض عن وطن‪.‬‬ ‫ولي� ��ض فيها ‪ -‬على اأحقيته ��ا ‪ -‬جزء ي�صتحق العزاء اأكر من نه ��ر ااأردن الذي‬ ‫خ�ص َته بقدميك فارا من عدوك‪ ،‬ثم عدتَ لتخو�صه ‪ -‬مرة اأخرى ‪ -‬فا ّرا من اأخيك»‬ ‫ه ��ا نحن بعد �صنوات نكت�صف اأن يا�صر عرف ��ات مات �صهيد ًا‪ ،‬اأزيح اأنه م يو ّقع‬ ‫عل ��ى ما ينتق�ض من ح ��ق �صعبه‪ ،‬فاأ�صبح حري ًا بكل فل�صطيني‪ ،‬ب ��ل وبكل عربي‪ ،‬اأن‬ ‫ينادي محاكمة قتلة اأبي عمار‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الركب السوداء‬ ‫تكشف الستار‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫�س ��ن ال�سب ��اب هجوم� � ًا انتحاري ًا عل ��ى اأخواته ��م‪ ،‬كان �سعاره‬ ‫«اأم رك ��ب �س ��وداء «‪ ،‬ورد �سقائقهن الهجوم بمثلهِ تحت �سعار «اأبو‬ ‫�سروال وفلينة»‪ ،‬فهل تقراأ هذه الم�سرحية ال�ساخرة على اأنها «لعب‬ ‫عي ��ال»؟ اأم اإن ��ك �ستقراأ ما خلف ال�سطور‪ ،‬و�سوف تكت�سف اأن هذه‬ ‫دليل �سارخٌ ‪ ،‬ومثال محل � ٌ‬ ‫الم�سرحي ��ة ٌ‬ ‫ف�سيح على داء‬ ‫�ول‪ ،‬و�ساه ٌد ٌ‬ ‫يفت في طبيعة مجتمع‬ ‫الذي‬ ‫أة‬ ‫ا‬ ‫والمر‬ ‫الرجل‬ ‫بين‬ ‫العن�سري‬ ‫الف�سل‬ ‫ُ‬ ‫انزاح عن طبيعته قلي ًا؟ غير اأنني اأزع ُم اأن هناك جي ًا قراأ ما خلف‬ ‫�سط ��ور اإرث ااآب ��اء جيد ًا‪ ،‬ولكني غير متاأكد م ��ن قدرته على اإفراز‬ ‫الح�سن وال�سيئ من ذلك ااإرث حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫معايير مزدوجة!‬ ‫زبيدة المؤمن‬

‫كل ي ��وم يم�س ��ي م ��ن عمرن ��ا تعطينا الحي ��اة درو�س� � ًا قد ا‬ ‫نجده ��ا في اأمه ��ات الكتب‪ ،‬درو�س� � ًا حياتية ق ّيم ��ة‪ ،‬درو�س ًا بليغة‬ ‫اأبع ��د الح ��دود‪ ،‬من ��ذ نعوم ��ة اأظفارنا ن�ساه ��د الحلق ��ة ااأولى من‬ ‫�سل�سل ��ة حلقات هذه الدرو�س‪ .‬م�سهد غري ��ب جد ًا عندما ت�ساهد‬ ‫اأم� � ًا حنون ��ة كالحم ��ل الودي ��ع م ��ع اأطفالها ت ��زاأر بوج ��ه اأي طفل‬ ‫يح ��اول الم�سا�س بابنها‪ ،‬مقحمة نف�سه ��ا كفزاعة مرعبة في عالم‬ ‫ااأطف ��ال ااأبري ��اء‪ ،‬مغفل ��ة جميع مب ��ادئ التربية الت ��ي تتباها بها‬ ‫اأمام نظيراتها في التعامل الح�ساري مع اأبنائها‪ ،‬وكاأن ااأطفال‬ ‫ااآخري ��ن ا ينتم ��ون اإلى «ف�سيل ��ة» ااأطفال! تم ��ر ااأيام وبع�س‬ ‫ال�سن ��وات لتج ��د نف�س ��ك ف ��ي م� �اأزق اآخ ��ر م ��ع معلم يتلم ��ذك على‬ ‫اازدواجي ��ة كدر� ��س اأ�سا�سي ف ��ي الحياة عندم ��ا يق�سي ح�سته‬ ‫المدر�سية في ت�سييع الوقت بامتياز ويرمي ِحمل التدري�س على‬ ‫ااأه ��ل بالكامل‪ ،‬وكاأن الطال ��ب تلميذ منازل‪ ،‬بينما ا يتورع هذا‬ ‫المعل ��م ع ��ن محا�سبة ولوم معلمي اأواده الذي ��ن ي�سلكون م�سلك ًا‬ ‫تواأم ًا لم�سلكه!‬ ‫عل ��ى اأي اأ�سا� ��س وب� �اأي ح ��ق يب ��رر ه� �وؤاء المزدوج ��ون‬ ‫ت�سرفاته ��م واأحكامه ��م الم�سين ��ة؟ لتج ��د الطامة الكب ��رى عندما‬ ‫تك ��ون اازدواجي ��ة والتطفي ��ف ف ��ي قمته ��ا عند من يع� � ّول عليهم‬ ‫وتقا� ��س �ساح ااأمم ب�ساحهم‪ ،‬عندما يك ��ون الق�ساة ورجال‬ ‫الدين رواد ًا ازدواجية المعايير فماذا نفعل هنا؟‬ ‫كل ي ��وم حادث ��ة جدي ��دة تح ��ت نف� ��س العن ��وان‪ ،‬معايي ��ر‬ ‫مزدوجة‪ ،‬ااأخطاء ذاتها‪ ،‬عندما يرتكبها زيد نبرر له بالتبريرات‬ ‫الت ��ي حفظناها عن ظه ��ر قلب‪ :‬اجتهد فاأخطاأ فل ��ه اأجر ااجتهاد‪،‬‬ ‫احمل اأخاك الموؤمن على �سبعين محم ًا من الخير‪ ،‬اقراأ ال�سياق‬ ‫وحمل ��ت اأكث ��ر من‬ ‫كام� � ًا! ولعم ��ري لق ��د ابتذل ��ت ه ��ذه ااأع ��ذار ُ‬ ‫طاقته ��ا! لكن لو ارتكب اأحم ��د ذات الخطاأ الذي ارتكبه زيد «فيا‬ ‫ويل ��ه و�س ��واد ليله»‪ ،‬ه ��ذا اإن لم يخرج ع ��ن دائ ��رة ااإ�سام التي‬ ‫ونو�سعه ��ا عل ��ى اأهوائن ��ا لت�سع من نح ��ب وت�سيق على‬ ‫ن�س ّيقه ��ا ّ‬ ‫م ��ن نبغ�س‪ ،‬ليطل علينا من يغ ��رد بتغريداته المتاألقة في تقدي�س‬ ‫وتلمي ��ع زيد م ��ن النا�س‪ ،‬معتبر ًا كثرة متابعيه دالة محبة الله له!‬ ‫واأنه ��م اأكثر من متبع ��ي خير الخلق محمد �سلى الله عليه و�س ّلم‪،‬‬ ‫م�ست ��د ًا بعدد المتابعين ف ��ي موقع التوا�س ��ل ااجتماعي تويتر‬ ‫الذي ��ن بلغ ��وا المليوني ��ن! بالمقابل ان ��زال ن�سمع يومي� � ًا اأ�سوات ًا‬ ‫تنعق لي ًا ونهار ًا مطالبة باإزهاق اأرواح البع�س بحجة تجاوزهم‬ ‫غا�سين الط ��رف عن تجاوزات‬ ‫عل ��ى خي ��ر الخلق اأو عل ��ى الدين! ّ‬ ‫اأولئ ��ك! فم ��ا م�سيرنا ي ��ا ت ��رى اإن كان اأمثال هوؤاء ه ��م ق�ساتنا‬ ‫وم�سايخنا؟!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مهرجان اأحساء‪ ..‬مفهوم جديد لتعزيز السياحة الوطنية‬ ‫ت�ت�م�ت��ع الأح�����ض��اء ب �ت �ن��وع ك �ب��ر م��ن حيث‬ ‫تكامل مقومات ال�ضياحة وكذلك با�ضتنادها اإى‬ ‫قاعدة كبرة من الراث التاريخي واح�ضاري‪،‬‬ ‫والعنا�ضر البيئية ال�ضياحية امتميزة‪ ،‬فلدى‬ ‫الأح�ضاء القدرة على تنويع امقا�ضد ال�ضياحية‬ ‫ام �ت �ع��ددة ��ض�م��ن م �� �ض��اره��ا ال���ض�ي��اح��ي امعتمد‬ ‫وامت�ضمن على اأغ�ل��ب ام�ك��ون��ات ال�ضياحية ي‬ ‫الأح�ضاء‪ ،‬كال�ضياحة التاريخية امتمثلة ي زيارة‬ ‫امواقع الأثرية والتاريخية كق�ضر اإبراهيم الأثري‬ ‫وم �ن��زل ال�ب� ّي�ع��ة‪ ،‬و� �ض��وق القي�ضرية بالإ�ضافة‬ ‫للمدر�ضة الأم��ري��ة م� ��رور ًا بال�ضياحة البيئة‬ ‫الطبيعية كزيارة جبل القارة وهو جبل ذو طابع‬ ‫خا�س من اجبال الفريدة من نوعها‪ ،‬لحتوائه‬ ‫على كهوف اأو م��ا ي�ضمى ب��ام�غ��ارات ب��ن اأه��اي‬ ‫الأح�ضاء وتتميز كهوفه «مغاراته» باأنها ب��اردة‬ ‫�ضيف ًا ودافئة �ضتا ًء وه��ي مق�ضد متميز جميع‬ ‫رواد الأح�ضاء من الدول امجاورة للأح�ضاء بحكم‬ ‫قربها من ع��دد من ال��دول اخليجية كدولة قطر‬ ‫والبحرين والإمارات والكويت‪ ،‬والآن مع انطلق‬ ‫مهرجان الأح�ضاء للت�ضوق والرفيه �ضمن اأجندة‬ ‫امهرجانات ال�ضعودية وام�ضاركة الفعالة معظم‬

‫امجمعات التجارية الكرى بالأح�ضاء‬ ‫وامحلت التجارية فيها‪ ،‬ن�ضط نوع‬ ‫مهم من اأنواع ال�ضياحة الوطنية وهو‬ ‫�ضياحة امهرجانات حيث تعد �ضياحة‬ ‫ام�ه��رج��ان��ات ال �ي��وم م��ن ال�ضناعات‬ ‫الرائدة التي تلقى رواج��ا واهتماما‬ ‫من جميع الأو�ضاط بامملكة والدول‬ ‫اخليجية‪ ،‬وقد حظيت هذه ال�ضناعة‬ ‫منذ الع�ضرينيات باهتمام كثر من‬ ‫الدول واأدخل عليها عديد من الأفكار اجديدة التي‬ ‫تتنا�ضب مع ع��ادات وتقاليد ومقومات الأح�ضاء‬ ‫ما ي�ضاهم ي التنمية ال�ضتثمارية والتن�ضيط‬ ‫ال�ضياحي ب�ضكل متنام وفعال‪.‬‬ ‫اإن تطور هذه ال�ضناعة امتميزة «امهرجانات»‬ ‫من خلل ا�ضتحداث اأفكار جديدة مكن اأن تفعّل‬ ‫القطاعات ال�ضتثمارية وال�ضياحية امختلفة‪،‬‬ ‫بت�ضليط ال���ض��وء ع�ل��ى الإم �ك��ان��ات وام�ق��وم��ات‬ ‫الطبيعية والراثية والت�ضويقية امحفزة‪.‬‬ ‫وياأتي مهرجان الأح�ضاء للت�ضوق والرفيه‬ ‫فر�ضة لتوحيد اجهود ي هذا اجانب من خلل‬ ‫تطبيق اخطط وال�ت���ض��ورات لر�ضيخ مفهوم‬

‫ال���ض�ي��اح��ة ال�ت���ض��وي�ق�ي��ة و��ض�ي��اح��ة‬ ‫ام �ه��رج��ان��ات للتعريف بامقومات‬ ‫ال�ضياحية والفر�س ال�ضتثمارية‬ ‫ام�ت�ن��وع��ة ب��ال���ض�ن��اع��ات التقليدية‬ ‫وال �ث �ق��اف��ات ام �ت �ن��وع��ة‪ ،‬ولتج�ضد‬ ‫جمعاتها واأ�ضواقها التجارية مثل‬ ‫موذجيا رائ�ع��ا للتكامل التجاري‬ ‫م��ن خ ��لل ف �ك��رة ت�ضويقية تهدف‬ ‫ل�ت�ن���ض�ي��ط اح ��رك ��ة ال �ت �ج��اري��ة ي‬ ‫الأ�ضواق وت�ضمن لرواد امهرجان اح�ضول على‬ ‫اأعلى اخ�ضومات من خلل برامج للخ�ضومات‬ ‫م�ضاركة ي امهرجان وكذلك برامج �ضحوبات‬ ‫متنوعة وبرامج ترفيه متعددة ومتنقلة بن امراكز‬ ‫التجارية والأ�ضواق‪.‬‬ ‫والآن من خلل اإدراك الفوائد القت�ضادية‬ ‫والت�ضويقية مثل هذه امهرجانات فل بد من تاأكيد‬ ‫ال�ضعي امتوا�ضل والتخطيط امثاي والتحديث‬ ‫والتطوير ام�ضتمر وامتوا�ضل لفعاليات وبرامج‬ ‫امهرجانات بهدف جذب وا�ضتقطاب اأكر عدد من‬ ‫الزائرين وام�ضتثمرين من خ��ارج الأح�ضاء من‬ ‫خلل ما يتم تنظيمه من مهرجانات متخ�ض�ضة‬

‫ي خ�ت�ل��ف ام��ج��الت وت�ضليط ال �� �ض��وء على‬ ‫بع�س امنا�ضط للموؤ�ض�ضات والهيئات احكومية‬ ‫واخا�ضة‪.‬‬ ‫اإن م��ا ا�ضتطاع تقدمه مهرجان الأح�ضاء‬ ‫للت�ضوق والرفيه من وق��ت انطلقه‪ ،‬من خلل‬ ‫اح �ل��ول الت�ضويقية وال ��رام ��ج ام �� �ض��ارك��ة ي‬ ‫امهرجان من ت�ضويق وترفيه‪ ،‬يوفر كثرا من‬ ‫ام�ج�ه��ود‪ ،‬وم�ك��ن اأن يحقق النتائج امطلوبة‬ ‫والروؤية الأ�ضا�ضية التي نفذ من اأجلها امهرجان‪،‬‬ ‫وهو اأن تكون الأح�ضاء من اأهم امقا�ضد ال�ضياحية‬ ‫وال� �ض �ت �ث �م��اري��ة‪ ،‬ب��ا��ض�ت�غ��لل اإق ��ام ��ة م �ث��ل ه��ذه‬ ‫امهرجانات بال�ضكل ال�ضحيح وام��درو���س وما‬ ‫يعود على اقت�ضادنا بفوائد جيدة‪.‬‬ ‫فامهرجانات لي�ضت كما يعتقد كثرون اأنها‬ ‫اأوجدت ي الأ�ضا�س‪( ،‬للت�ضلية وت�ضييع الوقت)‬ ‫واإم��ا يجب اأن تكون لها اأه ��داف بعيدة ام��دى‬ ‫فقد اأ�ضبحت ال�ي��وم اإح��دى العوامل الرئي�ضية‬ ‫ام�ضتحدثة ي عمليات الرويج لي�س فقط بالن�ضبة‬ ‫للقطاع ال�ضياحي بل لقطاعات عديدة وختلفة‪.‬‬ ‫محمود عبدالرحمن‬

‫شوط إضافي من وحي اأزمة‪ ..‬حين تهلك اأوطان وتكثر المنافي‬ ‫ال�ضاحة ال�ضيا�ضية ت�ضدو حين ًا وت�ضب حين ًا اآخر‪ ،‬والعن تراق�س‬ ‫�ضريط الأخبار‪ ،‬الأرواح ما بن �ضهقة وزفرة‪ ،‬العام ي �ضجيج �ضمت‬ ‫اأ�ض ��د فتك ًا من �ضخبه‪ ،‬نفكر ونطلق �ضاف ��رات الأحكام من كل �ضق وفج‬ ‫ترب ��ك كل راك ��ب ومرج ��ل‪ ،‬اميدي ��ا امتوف ��رة ت�ضعل ملي ��ون فتيل بكل‬ ‫درب مع ��وج ومهلك‪ ،‬ال�ضخو�س تطفو والعقول تخبت لو�ضف الو�ضع‬ ‫الآي للمنطق ��ة وم ��ا يحدث بها‪ ،‬الإعلم ما ب ��ن مد وجزر فيما يتك�ضف‬ ‫م ��ن احقيقة‪� ،‬ضورية تعي� ��س و�ضع ًا حر ًا وبق ��وة‪ ،‬هل �ضت�ضبح كما‬ ‫فل�ضط ��ن؟ ف�ضت ��ان العرو�س ال ��ذي يطرز منذ زمن للجن ��ة‪ ،‬وكل جاهد‬ ‫بالروح والنف�س وامال يدفع �ضك الدخول‪� ،‬ضورية من يذهب اإليها فهو‬ ‫الآخ ��ر �ضهيد لأنه ��ا كما اأر�س امح�ضر‪ ،‬الأمر يك ��ر وفق امعتقدات التي‬ ‫تر�ضم لنا درب العودة‪.‬‬ ‫النظرة الآنية ل حتمل اأكر من تخمن ونه�ضة ما �ضقط واإن كان‬ ‫جرد اأ�ضلء لنوجد منه ردا ًء ل�ضر العورات امك�ضوفة! اأمريكا لن تهبنا‬ ‫م ��ا نحيك به �ضوى ملي ��ن الراميل‪ ،‬واإيران ت�ضاج ��ع حلم ًا �ضيا�ضي ًا‬ ‫ح ��ت �ضتار الإ�ض ��لم‪ ،‬واإ�ضرائيل الأخ ��رى تتباكى عل ��ى امبكى لتغرق‬ ‫ام�ضاعر الدولية كما العادة‪.‬‬ ‫ال�ضمت يطبق ال�ضاحة والإ�ضاعات ت�ضتهجن احقيقة‪ ،‬دول اخليج‬ ‫تعم ��ل للخروج من الأزمة‪ ،‬وهذا حقنا‪ ،‬نريد ا�ضتقرار امنطقة‪ ،‬وهذا لن‬ ‫يح�ض ��ل ي وج ��ود دولة ج ��اورة كاإيران ت�ضعى للإف�ض ��اد حت ظلل‬

‫الدين‪.‬‬ ‫الت�ض ��ر حت القن ��اع اأحد اإ�ضكاليات ال�ضتق ��رار ي امنطقة‪ ،‬متى‬ ‫نرتق ��ي وت�ضب ��ح علقاتنا وف ��ق منهجية نرتق ��ي بها و ُن�ضه ��م ي بناء‬ ‫ح�ضارة خالية من التناحر ال ��ذي يحوّل الإن�ضانية لفئة خلبية �ضغلها‬ ‫ال�ضاغل النه�س واإ�ضقاط الآخر‪.‬‬ ‫اإن ال�ضم ��ت امطبق جاه �ضورية هو مرحل ��ة اإنعا�س لأمر ما يدبّر‬ ‫ي اخف ��اء‪ ،‬رغ ��م �ضقوط ب�ضار واحكم الذي ي ��دار! ومن وجهة نظري‬ ‫هي مرحلة اإنقاذ عن طريق خلع قلب وو�ضع قلب اآخر حل الأزمة كخلع‬ ‫ب�ضار اأو الغدر به وتوي اأحد اأفراد عائلته احكم‪.‬‬ ‫امثر للده�ضة اأن النار هادئة جد ًا من جهات الدول العظمى وخا�ضة‬ ‫اأمريكا‪ ،‬وكم حوّل اخوف بتحول �ضورية معركة دامية ب�ضبب امذهبية‬ ‫والطائفية‪.‬‬ ‫من يتابع الأحداث بالفعل يدرك ا ّأن اأمريكا ل تريد اأن ي�ضقط ب�ضار‬ ‫اإل بان ��دلع حرب طائفية‪ ،‬لأ�ضب ��اب تبدو غائبة عن الذهن لوهلة‪ ،‬ولكن‬ ‫م ��ن يدر� ��س التاريخ‪ ،‬يج ��د اأن فو�ض ��ى امنطقة ت�ض ��ب ي �ضالح دولة‬ ‫بن ��ي �ضهيون‪ ،‬حيث تتكاتف ي اخفاء م ��ع اإيران م�ضاحها ام�ضركة‬ ‫بامنطقة واأطماعها اللمتناهية‪.‬‬ ‫لتظل امنطقة رهينة‪ ،‬تقع ي فك الغرب من جهة‪ ،‬وحط تهديد من‬ ‫جه ��ة اأخرى‪ ،‬الكل يتناف�س على منطقة العربية لأنها قلب العام‪ ،‬ولذلك‬

‫لن يقف النب�س بها والدم الذي ينزف منها ي حالة تدفق م�ضتمر‪ ،‬فهذا‬ ‫يعيد مرحلة ال�ضباب للدول ال�ضناعية لت�ضدر الأ�ضلحة‪ ،‬وتخفيف حجم‬ ‫البطالة بالتجنيد‪ ،‬وح�ضو اخزائن بالدولرات‪ .‬وي�ضتمر العد التنازي‬ ‫ي كل حقبة لعودة العام العربي لذات الزاوية احادة ويعود جتمعنا‬ ‫بالتاي حدته‪.‬‬ ‫فهم يحددون قيا�س الدول ما بن الزوايا احادة وامنفرجة‪ .‬احادة‬ ‫ام�ضننة بالإ�ضلم وامنفرجة امنب�ضطة بتبني مذاهب �ضيا�ضية اأخرى‪.‬‬ ‫الق ��راءة للمنطق ��ة ب�ضكل عام ل ت�ضتدعي ق ��ول احقيقة‪ ،‬فاحقيقة‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة هي ج ��رد نزع للثام احياء الب�ضري‪ ،‬ك ��ون كثر من القادة‬ ‫واح ��كام ج ��رد اأ�ضم ��اء عل ��ى ج ��دار التاري ��خ‪ ،‬وقل ��ة منهم م ��ن يقوم‬ ‫بر�ضم خ ��ط م�ضتقيم لي�ضل للط ��رف الآخر‪ ،‬حيث ال�ضتق ��رار والتنمية‬ ‫والرفاهية‪ .‬ما بن الأم�س واليوم يعود البع�س لتبجيل �ضخ�ضيات مثل‬ ‫�ضدام‪ ،‬لكونه القائد امقدام‪ ،‬الذي م يخ�ضع لأي فكر‪.‬‬ ‫ي الغ ��د م ��اذا �ضيح�ض ��ل؟! اأق ��ول ا ّإن ال�ض ��وط الإ�ض ��اي هو حق‬ ‫لل�ضع ��وب فق ��ط‪ ،‬ال�ضع ��وب اح ��رة ل مي ��ل بقاربها كلما عرج ��ت رياح‬ ‫ال�ضجيج عليها‪ ،‬ال�ضعوب احرة هي من تت�ض ّلح بالإمان وال�ضجاعة ي‬ ‫كل رخاء و�ضدة‪ ،‬ال�ضعوب احرة وطن من ل وطن له حن تهلك الأوطان‬ ‫وتكر امناي‪.‬‬ ‫منى آل جار اه‬

‫سر إسرائيل مع العاقة التآمر ّية على المنطقة!‬ ‫عل ��ى امتداد حكم الإدارات الأمريكي ��ة لأكر من اأربعن رئي�ض ًا‪،‬‬ ‫دخل البيت الأبي�س بهيئة م�ضت�ضاريه ومهند�ضي �ضيا�ضته اخارجية‬ ‫والداخلي ��ة‪ ،‬والقوة التي دفع ��ت به اإى �ضدة احكم �ض ��واء اأكان من‬ ‫اح ��زب اجمه ��وري اأم الدمقراط ��ي‪ ،‬كان ��ت الولي ��ات امتحدة اإى‬ ‫جان ��ب ال�ضهيوني ��ة العامي ��ة‪ ،‬اإذ اإنه قب ��ل ع ��ام ‪ 1948‬اقت�ضر الفعل‬ ‫الأمريكي على فهم ما تريده ال�ضهيونية العامية‪ ،‬من اعراف دوي‪،‬‬ ‫بع ��د اإيجاد (الوطن البديل) لليهود‪ ،‬وت�ضويق الدعاءات والأ�ضاليل‬ ‫والأكاذي ��ب‪ ،‬ما فيه ��ا من ت�ضويه وتزوير للحقائ ��ق‪ ،‬وما حمله من‬ ‫خرافات‪.‬‬ ‫وبعد عام ‪ 1948‬اجه الدعم الأمريكي ل� (اإ�ضرائيل) اإى ميادين‬ ‫ال�ضيا�ضة وام ��ال والو�ضائل الع�ضكرية‪ ،‬وحت ��ى التدخل امبا�ضر اإى‬ ‫جانبه ��ا �ضد الع ��رب‪ ،‬لأن العلق ��ة ال�ضرية ج ��د ًا‪ ،‬وامحبوكة من قبل‬ ‫امخابرات الأمريكية م ��ع ال�ضهيونية العامية‪ ،‬والتفاق بينهما على‬ ‫اإقام ��ة (دولة اإ�ضرائيل) بداأت قبل عام ‪ ،1948‬وقبل قيام علقة الألفة‬ ‫والت ��زاوج ب ��ن وكالة امخاب ��رات امركزية الأمريكية (�ض ��ي اآي ايه)‬ ‫وجهاز امخابرات الإ�ضرائيلي (امو�ضاد) ي ‪.1951‬‬ ‫وتعود الق�ضة احقيقية للعلقات الأمريكية – ال�ضهيونية اإى‬ ‫بداي ��ات الهجرة الأوروبية للقارة اجدي ��دة اأمريكا‪ ،‬لأن الأوروبين‬ ‫حملوا معهم بع�س ال�ضهاينة‪ ،‬وللدللة على فعالية هوؤلء ال�ضهاينة‬ ‫ي احي ��اة الأمريكي ��ة‪ ،‬ل ب ��د من الإ�ض ��ارة اإى اأن موؤ�ض�ض ��ي اأمريكا‬ ‫احديثة‪ ،‬عندما اأخذوا يناق�ضون فكرة �ضعار للوليات امتحدة‪ ،‬وقع‬ ‫اختيارهم على ت�ضميم مث ��ل الإ�ضرائيلين يعرون البحر الأحمر‪،‬‬ ‫بينما مو�ضى يقف على اأحد جانبي البحر الذي ان�ضق وفرعون يتبعه‬ ‫جنوده من اجانب الآخر‪.‬‬ ‫وال�ض ��ر ي العلق ��ة التي ت ��كاد اأن تكون فريدة م ��ن نوعها‪ ،‬بن‬ ‫ق ��وة عظمى‪ ،‬وبن كيان ا�ضطنعته القوى ال�ضتعمارية على الأر�س‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬بفعل الكذب والتزوي ��ر والتحوير للحقائ ��ق والتاريخ‪ ،‬ل‬

‫يتعل ��ق اأبد ًا ‪ ،‬ي تطابق ام�ضال ��ح الأمريكية مع امطامع ال�ضهيونية‬ ‫ي الأر�س العربية كما يقولون‪ ،‬ولي�س له علقة ل من قريب ول من‬ ‫بعيد ي امقولة ال�ضهيونية‪ ،‬التي اأراد ال�ضهاينة ت�ضويقها‪ ،‬وهي‪ :‬اأن‬ ‫(اإ�ضرائيل) كنز ا�ضراتيجي للوليات امتحدة‪ ،‬اأو اأنها امتداد للعام‬ ‫الغربي الدمقراطي‪.‬‬ ‫وجند ال�ضهيونية العامية ما متلكه من قوة اإعلمية ودعائية‬ ‫واقت�ضادي ��ة وم ��ا لديها م ��ن تاأثر �ضيا�ض ��ي وم ��ادي ل�ُتخ�ضع العام‬ ‫الغربي وعلى راأ�ضه اأمريكا‪ ،‬اإى مقولة (اإ�ضرائيل) كنز ا�ضراتيجي‪،‬‬ ‫اأو امت ��داد لدمقراطيت ��ه‪ ،‬وي الواقع ي ��درك ال�ضهاينة قبل غرهم‪،‬‬ ‫ويدرك الأمريكان والأوروبيون اأن وجود (اإ�ضرائيل) عالة اقت�ضادية‬ ‫على دخلهم العام‪ ،‬واأنها عبء �ضيا�ضي‪ ،‬وبالتاي فهي عبء ع�ضكري‪،‬‬ ‫ل تتحمل ��ه قوى الغ ��رب الأوروب ��ي – الأمريكي وح�ض ��ب‪ ،‬بل يهدد‬ ‫م�ضداقيتها ي امنطقة‪ ،‬ويعر�ضها دائم ًا للهتزاز العنيف والفو�ضى‬ ‫ومن ثم ال�ضقوط ‪.‬‬ ‫اإذ ًا اأين يكمن �ضر العلقات الأمريكية – الإ�ضرائيلية ؟ وهل هو‬ ‫نتيج ��ة مبا�ضرة لتاأثر جماعات ال�ضغ ��ط ال�ضهيونية على جريات‬ ‫الق ��رار الأمريك ��ي‪ ،‬اأو هنالك عوام ��ل واأ�ضباب ت�ض ��اف لوجود هذه‬ ‫اجماعات ؟‪.‬‬ ‫ا ّإن ال ��ذي يوجه ال�ضيا�ضة الأمريكية هو جهاز امخابرات‪� ،‬ضواء‬ ‫امخاب ��رات الفدرالي ��ة اأو امخاب ��رات اخارجية‪ ،‬فانظ ��روا ما فعلت‬ ‫لتوجيه كولن باول ي جل�س الأمن حول اأ�ضلحة العراق‪ ،‬وانظروا‬ ‫م ��اذا �ضنعت تقاريرها ل ��دى بو�س لتزين الأمر ل ��ه لحتلل العراق‬ ‫وهذا غي�س من في�س‪ ،‬وامخابرات اأينما وجدت هي م�ضتودع الكذب‬ ‫و�ضانعت ��ه‪ ،‬وتعلم اأتباعها على مار�ضته‪ ،‬وتعمل على توجيه القادة‬ ‫و�ضانع ��ي ال ��راأي به‪ ،‬فكثر من اح ��كام غر الواثقن م ��ن اأنف�ضهم‪،‬‬ ‫يعم ��دون لتعزيز دور الأجه ��زة امخابراتي ��ة ي التدخل ي �ضناعة‬ ‫قراراتهم‪.‬‬

‫واخرافة التي ا�ضتطاع ال�ضهاينة الدخول اإى احياة الأمريكية‬ ‫من خللها‪ ،‬هي نف�ضها التي ا�ضتمرت مثل الأر�ضية للخداع والكذب‬ ‫والأ�ضالي ��ل‪ ،‬التي ل يزال الإن�ضان الأمريكي يئن حت وطاأتها مادي ًا‬ ‫و�ضيا�ضي� � ًا وديني ًا واأخلقي� � ًا‪ ،‬وبالطريقة نف�ضها ي�ضتطيع اأي باحث‬ ‫القول‪ :‬اإن الأمريكي بالن�ضبة للمنطقة العربية م�ضوه الثقافة‪ ،‬وجاهل‬ ‫ي التاري ��خ‪ ،‬ول يعرف م ��ن اجغرافية العربية اإل ال�ضحراء‪ ،‬كما ل‬ ‫ي ��درك �ضيئ ًا من ال ��روات العربية م ��ا فيها اح�ض ��ارة والثقافة اإل‬ ‫النفط واجم ��ل‪ ،‬وهذا يعني بو�ضوح اأن اأ�ضل ��وب الكذب هو وحده‬ ‫ال�ضائد نتيجة لل�ضغط ال�ضهيوي‪ ،‬وتاأثر هذا ال�ضغط على و�ضائل‬ ‫الثقافة وامعرفة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال�ضغط وه ��ذا الكذب ال ��ذي تدور الولي ��ات امتحدة ي‬ ‫رح ��اه‪ ،‬ل يعن ��ي اأن الولي ��ات امتح ��دة مظلومة اأو ه ��ي �ضحية هذا‬ ‫ال�ضغط وهذا الكذب وح�ضب‪ ،‬بل هي تدرك اأن (اإ�ضرائيل) هي امتداد‬ ‫له ��ا وهي الولية الواحدة واخم�ض ��ون‪ ،‬وهي كما و�ضفها الرئي�س‬ ‫ال�ضاب ��ق رونال ��د ريجان (كن ��ز حقيق ��ي) للوليات امتح ��دة‪ ،‬واأي�ض ًا‬ ‫و�ضفه ��ا النائ ��ب اجمه ��وري ورئي� ��س الكوجر� ��س ال�ضابق نيوت‬ ‫جينجريت�س‪ :‬حاملة الطائرات الأمريكية ي ال�ضرق الأو�ضط‪.‬‬ ‫اإذ ًا هن ��اك تطابق اأجلو �ضاك�ضوي بينهما وتطابق كولونياي‬ ‫جيوبوليتكي حقيق ��ي‪ ،‬فهما مكملن لبع�ضهم ��ا البع�س فيما يتعلق‬ ‫بالحت ��لل والهيمنة والبقاء كاأ�ضياد للع ��ام‪ ،‬واأمريكا لول �ضناعتها‬ ‫للأعداء كما يق ��ول الرئي�س ال�ضابق اإيزنهاور ما �ضنعت القنابل‪ ،‬اأي‬ ‫حريك امعام ��ل ال�ضخمة من اأجل الت�ضوي ��ق وم�ضكلته‪ ،‬واحقيقة‬ ‫الت ��ي يج ��ب اأن تع ��اد �ضياغته ��ا‪ ،‬ه ��ي اأن الوليات امتح ��دة بتبنيها‬ ‫للأيديولوجية ال�ضهيونية ي امنطقة‪ ،‬هي ال�ضريك احقيقي‪ ،‬وهي‬ ‫مثابة (اإ�ضرائيل) الكرى و(اإ�ضرائيل) هي الذراع الع�ضكري لها ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وبالتاي ل مكن الف�ضل بينهما‪.‬‬

‫محمد عياش‬


‫أول مؤتمر علني لـ «النهضة التونسية»‪ :‬مشعل يدعو إلى وقف المفاوضات مع إسرائيل‬ ‫تون�س ‪ -‬علي قربو�سي‬ ‫بداأت حركة النه�سة الإ�سامية ي تون�س اأم�س اأول‬ ‫موؤمر ع�م علني له� منذ ت�أ�سي�سه� مهيد ًا لنتخ�ب رئي�س‬ ‫واأمن ع�م‪ ،‬ويبدو را�س ��د الغنو�سي الأوفر حظ� للحف�ظ‬ ‫على من�سب الرئي�س‪.‬‬ ‫و�سبق حركة النه�س ��ة التي تقود الئتاف اح�كم‬ ‫اأن عقدت خم�س ��ة موؤمرات �سرية داخل تون�س من الع�م‬

‫خالد م�صعل ي موؤمر �لنه�صة �أم�ض‬

‫‪ 1979‬وحت ��ى ‪ ،1989‬وثاث ��ة موؤم ��رات ي امهجر ي‬ ‫الأع ��وام ‪ 1995‬و‪ 2001‬و ‪ .2007‬اإى ذل ��ك‪ ،‬ح�س ��ر‬ ‫اجل�سة الفتت�حية للموؤمر اأم�س عدة �سخ�سي�ت تون�سية‬ ‫وعربي ��ة ي مقدمته ��م رئي�س امكتب ال�سي��س ��ي حم��س‬ ‫خ�لد م�س ��عل‪ .‬بدوره‪ ،‬ق�ل را�سد الغنو�س ��ي اإن "الإ�سام‬ ‫ه ��و دين رحمة وع ��دل وخر للن�� ��س‪ ،‬وي تون�س مكن‬ ‫اأن تتع�ي� ��س كل التي�رات مختل ��ف اج�ه�ته�"‪ ،‬معتر ًا‬ ‫اأن "امنطق ��ة ل ��ن ت�س ��تقر اإل اإذا راأين ��� القد� ��س حررة"‪.‬‬

‫من ج�نبه‪ ،‬راأى خ�لد م�س ��عل اأن �س ��فحة ام�س ���ورات مع‬ ‫اإ�س ��رائيل يج ��ب اأن ُتط ��وَى اإى الأب ��د"‪ ،‬واأ�س ���ف "اأهل‬ ‫فل�سطن لي�سوا اأن�نين‪ ،‬خذوا وقتكم ي ترتيب بيوتكم‪،‬‬ ‫نري ��د اأمة متع�فية ل مرتبكة ول نطلب اإعان احرب على‬ ‫اإ�سرائيل‪ ،‬لكن فلتكن فل�سطن ح��سرة ي اأذه�نكم"‪.‬‬ ‫اأم� رئي� ��س امجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي ي تون�س‬ ‫م�س ��طفى ب ��ن جعف ��ر فق ���ل "ي انتظ ���ر اأن تتح ��رر كل‬ ‫�سعوبن� ثم اإى القد�س اإى القد�س"‪.‬‬

‫جانب من ح�صور �موؤمر �لأول للنه�صة (ت�صوير‪ :‬علي قربو�صي)‬

‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ما استوقفني‬

‫منذر الكاشف‬

‫ولم نفهم‪..‬‬ ‫متى نفهم!‬ ‫�إذ� �أردن ��ا �أن نق ّي ��م‬ ‫��صتناد� �إل ��ى �لوقائع ولي�ض‬ ‫�لت�صريح ��ات �لناري ��ة �ص ��د‬ ‫�ل�صهيوني ��ة و�ل�صتعم ��ار‪،‬‬ ‫فه ��ل يج ��وز لن ��ا �أن نتذك ��ر‬ ‫كيف دخل �لجي�ض �ل�صوري‬ ‫�إل ��ى لبن ��ان وكب ��ح جم ��اح‬ ‫�لحرك ��ة �لوطني ��ة �للبناني ��ة‬ ‫و�لث ��ورة �لفل�صطيني ��ة �للذين‬ ‫كان ��ا يقات ��ان حينه ��ا �ص ��د‬ ‫تحالف مرتب ��ط باإ�صر�ئيل؟‪.‬‬ ‫لق ��د �أمر حاف ��ظ �لأ�صد قو�ته‬ ‫بدخول لبنان تلبية لتعليمات‬ ‫�أمريكي ��ة كم ��ا �عت ��رف بذلك‬ ‫كثي� � ٌر م ��ن �لم�صوؤولي ��ن‬ ‫�للبنانيي ��ن‪ .‬ول ��م نفه ��م ول ��م‬ ‫يقتن ��ع كثي ��رون حينه ��ا �أن‬ ‫ه ��ذ� �لنظ ��ام ل ��ه دور وظيفي‬ ‫مرتب ��ط بالولي ��ات �لمتح ��دة‬ ‫و�إ�صر�ئيل‪.‬‬ ‫و�أي�ص ��ا ف ��ي �لع ��ام‬ ‫‪ 1985‬دف ��ع �لنظ ��ام‬ ‫�ل�ص ��وري بميلي�صي ��ا حرك ��ة‬ ‫�أم ��ل ‪ -‬وذل ��ك قب ��ل تاأ�صي�ض‬ ‫ح ��زب �لل ��ه ‪ -‬لك ��ي تحا�ص ��ر‬ ‫�لمخيم ��ات �لفل�صطيني ��ة‬ ‫ف ��ي لبن ��ان لم ��دة عامي ��ن مع‬ ‫�لق�ص ��ف و�لقت ��ل �ليوميين‪،‬‬ ‫ف�ص ��ا ع ��ن ماحق ��ة �لقو�ت‬ ‫�ل�صوري ��ة وحلفائه ��ا م ��ن‬ ‫بع�ض �لفل�صطينيين‪ -‬لقو�ت‬ ‫�لثورة �لفل�صطينية و�لحركة‬ ‫�لوطني ��ة وطردهم من �لبقاع‬ ‫و�صم ��ال لبنان مبا�ص ��رة بعد‬ ‫�لع ��ام ‪ 1982‬وو�ص ��ول‬ ‫�لجتي ��اح �لإ�صر�ئيل ��ي �إل ��ى‬ ‫بي ��روت‪ ...‬ول ��م نفه ��م ول ��م‬ ‫يقتن ��ع كثي ��رون م ��ن �لث ��و�ر‬ ‫و�لمثقفي ��ن وعم ��وم �لنا� ��ض‬ ‫�أن ه ��ذ� �لنظ ��ام يتكام ��ل‬ ‫م ��ع �إ�صر�ئي ��ل ويلع ��ب دور�‬ ‫و��صح ��ا ومك�صوف ��ا ف ��ي‬ ‫�لمنطق ��ة يتناق� ��ض م ��ع‬ ‫ت�صريحات ��ه �لعنتري ��ة �ص ��د‬ ‫�ل�صهيوني ��ة و�ل�صتعم ��ار‪.‬‬ ‫وق ��د �أظه ��رت �لنتائ ��ج �أن‬ ‫�لعال ��م �لمتح�ص ��ر و�لح ��ر‬ ‫و�لديمقر�ط ��ي �ل ��ذي ي�صمي‬ ‫نف�ص ��ه �لمجتم ��ع �لدول ��ي‪ ،‬ل‬ ‫يريد �إ�صقاط �لنظام �ل�صوري‬ ‫ول يرغ ��ب ب� �اأن تنت�ص ��ر‬ ‫�لث ��ورة �ل�صوري ��ة �أو �لث ��ورة‬ ‫�لفل�صطيني ��ة �أو �لنتفا�ص ��ة‬ ‫�صد �إ�صر�ئيل وهكذ�‪.‬‬ ‫فع ��ا‪ ،‬ل ��م نفه ��م حينه ��ا‬ ‫وكان علين ��ا �أن نفه ��م‪ ،‬و�لآن‬ ‫ن�صبة ل باأ� ��ض بها من �لنا�ض‬ ‫ف ��ي بع� ��ض �ل ��دول م ��ا ت ��ز�ل‬ ‫تد�ف ��ع ع ��ن �لنظ ��ام �ل�صوري‬ ‫ب�صفته حام ��ي �لحمى وبطل‬ ‫�ل�صم ��ود و�لت�ص ��دي �ل ��ذي‬ ‫يقل ��ق �لأع ��د�ء ف ��ي �ل�ص ��رق‬ ‫و�لغرب‪.‬‬ ‫‪monzer‬‬ ‫‪@alsharq.net.sa‬‬

‫ولي العهد‪ :‬ما قاله الرئيس محمد مرسي يع ِبر عن رأي المملكة وشعبها‬

‫الرئيس المصري‪ :‬رأيت في خادم الحرمين الحكمة‬ ‫والعقل والحب أهل مصر في كل كلمة وحركة وسكنة‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫اأمن احرم اللواء ح�مد الرحيلي‪.‬‬

‫لق�ء ب�ج�لية‬

‫و�سف الرئي�س حمد مر�سي‪ ،‬رئي�س‬ ‫ج�م�ه��وري��ة م�سر ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ل �ق���ءه ب�أخيه‬ ‫خ���دم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬م�س�ء اأم�س الأول‪ ،‬ي‬ ‫جدة‪ ،‬ب�"امثمر والب ّن�ء ل�س�لح م�سر وامملكة‬ ‫وال�سعبن ال�سقيقن و�سعوب امنطقة"‪.‬‬ ‫ت�سريح‬ ‫وق���ل الرئي�س ام�سري‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫لل�سحفين عقب اللق�ء اأم�س‪ ،‬اإن م� حدث‬ ‫ب��ه خ���دم اح��رم��ن ال�سريفن كله ل�س�لح‬ ‫ام�ستقبل ول�س�لح امنطقة ول�س�لح م�سر‪،‬‬ ‫واأ�س�ف "راأيت فيه احكمة والعقل وامعرفة‬ ‫واحب لأهل م�سر‪ ،‬ا�ست�سعرته ي كل كلمه‬ ‫وكل حركة وكل �سكنة منه"‪.‬‬ ‫واأو�� �س ��ح رئ �ي ����س ج �م �ه��وري��ة م�سر‬ ‫العربية اأن��ه ك���ن حري�س ً� على اأن تكون‬ ‫اأول زي�رة له خ�رج م�سر للمملكة العربية‬ ‫ال�سعودية مهبط الوحي وج�معة القلوب‪ ،‬م�‬ ‫تتمتع به العاق�ت ام�سركة بن البلدين من‬ ‫عمق ت�ريخي متد اجذور‪.‬‬

‫ا�ستقرار اخليج‬

‫واأردف الرئي�س ام�سري ق���ئ� ًا "اأن�‬ ‫اأحمل كل مع�ي احب لإخ��واي واأحب�ئي‬ ‫ي امملكة العربية ال�سعودية‪ ،‬وكلن� تهفو‬ ‫قلوبن� اإى احرمن ول�سك�ن امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية ولرج�ل وملوك واأمراء هذا البلد‬ ‫العظيم‪ ،‬وال�ت���ري��خ كله مليء ب�خر من‬ ‫هوؤلء ي امنطقة"‪.‬‬ ‫وراأى الرئي�س ام�سري اأن ا�ستقرار‬ ‫امنطقة ي�ستلزم ا�ستقرار م�سر وا�ستقرار‬ ‫اخليج‪ ،‬وعلى راأ���س دول��ه امملكة العربية‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬وت���ب��ع "ندعم ه��ذا وم�سي‬ ‫عليه حت ظل الأخوة وامحبة‪ ،‬وام�ستقبل‬

‫(و��ض)‬

‫�لرئي�ض �م�صري ي �حرم �لنبوي‬

‫التاريخ يشهد بالخير لملوك وأمراء هذا البلد العظيم‬ ‫م�سيئة الله تع�ى بن البلدين‪ ،‬وم��� دار‬ ‫بينن� م��ن ح��دي��ث وج��رى بينن� م��ن ح��وار‬ ‫كله ل�س�لح امنطقة وا�ستقراره� ول�س�لح‬ ‫ال�سعبن ال�سقيقن‪ ،‬وحدثن� عن ال�ستقرار‬ ‫والأخ ��وة والتوا�سل والت�س�ل وامحبة‬ ‫الدائمة"‪ .‬وحول اجتم�عه ب�س�حب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر �سلم�ن بن عبدالعزيز اآل �سعود‬ ‫وي العهد ن�ئب رئي�س جل�س ال ��وزراء‬ ‫وزي��ر ال��دف���ع‪ ،‬ق���ل الرئي�س ام�سري "اإن‬ ‫الجتم�ع ي��أت��ي ا�ستكم� ًل لبع�س النق�ط‬ ‫الكثرة الطيبة التي ك�نت م�ستمرة والتي‬ ‫نريد له� تقوية اأك��ر ي ام�ستقبل"‪ .‬من‬ ‫ج�نبه‪ ،‬ق���ل �س�حب ال�سمو املكي الأم��ر‬

‫�سلم�ن ب��ن عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬جواب ً�‬ ‫على �سوؤال عن م�ستقبل العاق�ت ال�سعودية‬ ‫ام�سرية‪" ،‬اأقول اإن م� ق�له فخ�مة الرئي�س‬ ‫حمد مر�سي يعر عن راأي خ�دم احرمن‬ ‫ال�سريفن وامملكة و�سعب امملكة"‪.‬‬

‫عمرة �سريعة‬

‫وك���ن الرئي�س ام�سري و�سل م�س�ء‬ ‫اأم�س الأول اإى مط�ر املك عبدالعزيز ي‬ ‫جدة‪ ،‬والتقى خ�دم احرمن ال�سريفن ي‬ ‫ق�سر ال�سام وعقدا جل�سة مب�حث�ت‪ ،‬تاه�‬ ‫جل�سة اأخ ��رى جمعت رئي�س م�سر بوي‬ ‫العهد الأمر �سلم�ن بن عبدالعزيز‪ ،‬ثم اأدى‬

‫الرئي�س مر�سي وال��وف��د ام��راف��ق ل��ه اأم�س‬ ‫من��سك ال�ع�م��رة‪ ،‬وك���ن ي ا�ستقب�له عند‬ ‫مدخل ام�سجد اح��رام ع��د ٌد من ام�سوؤولن‬ ‫امدنين والع�سكرين‪.‬‬ ‫و�سب�ح اأم�س زار رئي�س م�سر ام�سجد‬ ‫النبوي ال�سريف لل�ساة فيه وال�سام على‬ ‫ر��س��ول الله �سلى الله عليه و�سلم وعلى‬ ‫�س�حبيه ر�سوان الله عليهم�‪.‬‬ ‫وا�ستقبل فخ�مته عند مدخل ام�سجد‬ ‫النبوي ن�ئب الرئي�س الع�م ل�سوؤون ام�سجد‬ ‫النبوي ال�سيخ عبدالعزيز الف�لح‪ ،‬ووكيل‬ ‫الرئي�س ال�ع���م ل���س�وؤون ام�سجد النبوي‬ ‫الدكتور علي بن �سليم�ن العبيد‪ ،‬وق�ئد قوة‬

‫قيادي في الحرية والعدالة لـ |‪ :‬جهات ِ‬ ‫توظف القانون لخدمة الثورة المضادة‬

‫ثوب قانوني‬ ‫خاف سياسي في ٍ‬ ‫صراع البرلمان والقضاء في مصر‪ٌ ..‬‬ ‫الق�هرة ‪ -‬هيثم الت�بعي‬ ‫أحك�م ق�س ���ئية بحل الرم�ن ام�سري‬ ‫بن ا ٍ‬ ‫�رارات رئ��س ��ية ب�إع�دته ثم حل ��ه مرة اأخرى‬ ‫وق � ٍ‬ ‫م�س ���ح ٌة م ��ن ال�س ��د واج ��ذب ب ��ن ال�سي��س ��ة‬ ‫والق�ن ��ون تت�س ���رب فيه ��� تف�س ��رات اأح ��ك�م‬ ‫امح�ك ��م وتتب�ي ��ن فيه ��� مواق ��ف ال�سي��س ��ين‪،‬‬ ‫وهو م� دفع خراء لو�س ��ف الأزمة اح�لية ي‬ ‫م�سر ب�أنه� �سي��سي ٌة ب�متي�ز لكنه� مغلفة بغط�ء‬ ‫ق�نوي جعل الق�س ���ء �س ���حة مب ���رزة الغرم�ء‬ ‫ال�سي��سين‪ .‬وك�نت امحكمة الد�ستورية العلي�‬ ‫ي م�س ��ر حكم ��ت ي منت�س ��ف يوني ��و بع ��دم‬ ‫د�س ��تورية ق�ن ��ون انتخ�ب ���ت جل�س ال�س ��عب‬ ‫من�ف�سة بع�س امنتمن حزبي� على مق�عد الثلث‬ ‫امخ�س ���س للم�س ��تقلن‪ ،‬لك ��ن الرئي� ��س حم ��د‬ ‫مر�س ��ي �س ��حب ق ��رار امجل�س الع�س ��كري بحل‬ ‫الرم ���ن واأع�ده لانعق�د‪ ،‬قبل اأن تقرر امحكمة‬ ‫بط ��ان هذا الإج ��راء الإداري‪ .‬ويعتقد البع�س‬ ‫اأن ال�س ��راع الق�نوي اح�ي الدائر ي م�س ��ر‬ ‫بن موؤ�س�س ��ة الرئ��س ��ة وامحكمة الد�س ��تورية‬ ‫العلي� م� هو اإل �س ��راع �سي��س ��ي ب ��ن امجل�س‬ ‫الع�سكري والتي�رات امدنية من جهة‪ ،‬والرئي�س‬ ‫مر�س ��ي من جه ��ة اأخرى‪ ،‬وي�س ��ر مراقبون اإى‬ ‫اأن مر�سي يخو�س معركة ل�ستع�دة �ساحي�ته‬ ‫و�س ��رعية الرم�ن مع�ونته على تنفيذ برن�جه‬ ‫النتخ�بي‪.‬‬ ‫ويق ��ول الفقيه الد�س ��توري ع�س ��و جل�س‬ ‫ال�سورى ام�س ��ري ال�س�بق‪� ،‬س ��وقي ال�سيد‪ ،‬اإن‬ ‫حكم امحكمة الد�س ��تورية العلي� اأقر اأن الق�نون‬ ‫النتخ�بي مجل�س ال�سعب ب�طل ون�سو�سه غر‬ ‫د�ستورية‪ ،‬م�سيف ً� "احكم واجب النف�ذ لكن م�‬ ‫يحدث هو لعب �سي��سي"‪.‬‬ ‫ويرجع البع�س الأزم ��ة اح�لية اإى مربع‬ ‫�س ��راع الث ��ورة والثورة ام�س ���دة‪ ،‬اأي ح�ولة‬ ‫اأن�س ���ر النظ�م ال�س ���بق ي موؤ�س�س ��ة الق�س ���ء‬ ‫ام�سري عرقلة م�سرة الرئي�س مر�سي وتكبيل‬ ‫قراراته‪.‬‬

‫وي لق�ئه اج�لية ام�سرية ي جدة‬ ‫ق�ب��ل ال�ت��وج��ه اإى ام��دي �ن��ة‪ ،‬ع� ّ�ر الرئي�س‬ ‫ام�سري عن �سكره العميق خ�دم احرمن‬ ‫ال�سريفن على م� لقيه ومرافقوه من ح�سن‬ ‫ا�ستقب�ل وك��رم �سي�فة منذ و�سوله اإى‬ ‫امملكة‪ ،‬معتر ًا اأن هذا غر م�ستغرب على‬ ‫حكومة و�سعب امملكة الذي ي�سهد الت�ريخ‬ ‫لهم وقوفهم الدائم مع ال�سعب ام�سري‪.‬‬ ‫وق�ل الرئي�س مر�سي‪ ،‬ي كلم ٍة خال‬ ‫زي���رت��ه اأم����س للقن�سلية الع�مة ام�سرية‬ ‫ي ج��دة‪ ،‬ولق�ئه ع��دد ًا من اأع�س�ء اج�لية‬ ‫ام�سرية امقيمن ي امملكة‪" ،‬اإن لق�ئي‬ ‫ب� �خ ���دم اح ��رم ��ن ال �� �س��ري �ف��ن و��س���ح��ب‬ ‫ال�سمو املكي الأمر �سلم�ن بن عبدالعزيز‬ ‫ك���ن م�ث�م��ر ًا للغ�ية‪ ،‬وم خ��ال��ه بحث كل‬ ‫ام��و� �س��وع���ت ال �ت��ي ت���س��ب ي م�سلحة‬ ‫احكومتن وال�سعبن ال�سقيقن‪ ،‬وعك�ست‬ ‫هذه امب�حث�ت عمق العاق�ت الت�ريخية بن‬ ‫البلدين"‪ ،‬متوقع ً� اأن ي�سهد ام�ستقبل القريب‬ ‫مزيد ًا من التع�ون امثمر بن البلدين ي‬ ‫�ستى امج�لت‪.‬‬

‫العودة م�سر‬

‫وبعد انته�ء زي�رته اإى امملكة‪ ،‬غ�در‬ ‫الرئي�س حمد مر�سي امدينة امنورة اأم�س‬ ‫ع���ئ��د ًا اإى م�سر‪ ،‬وك���ن ي وداع��ه مط�ر‬ ‫الأم��ر حمد بن عبدالعزيز ال��دوي اأمر‬ ‫منطقة امدينة امنورة الأمر عبدالعزيز بن‬ ‫م�جد بن عبدالعزيز‪ ،‬ومدير �سرطة امنطقة‬ ‫ال �ل��واء �سعود الأح� �م ��دي‪ ،‬وم�س�عد ق�ئد‬ ‫امنطقة العميد ركن عبدالله الغ�مدي‪ ،‬وعد ٌد‬ ‫من كب�ر ام�سوؤولن من مدنين وع�سكرين‪.‬‬

‫مصادر مصرية لـ |‪« :‬العسكري»‬ ‫بدأ تشكيل «تأسيسية دستور»‬ ‫جديدة وب َلغ أعضاءها باختيارهم‬ ‫الق�هرة ‪ -‬هيثم الت�بعي‬

‫جل�صة �لرمان �م�صري �لأخرة بعد عودته لانعقاد‬

‫ويعتق ��د ع�س ��و امكت ��ب التنفي ��ذي حزب‬ ‫احري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬اأ�س ���مة ي��س ��ن‪ ،‬اأن الأزمة‬ ‫اح�لية م� هي اإل ا�س ��تمرار لل�س ��راع بن قوى‬ ‫الثورة وقوى الثورة ام�س�دة‪.‬‬ ‫ويق ��ول ي��س ��ن ل�"ال�س ��رق" "اأن�س ���ر‬ ‫الثورة ام�س�دة ي�س ��تخدمون الإعام وامحكمة‬ ‫الد�س ��تورية العلي ��� له ��دم موؤ�س�س ���ت الدولة"‪،‬‬ ‫م�س ��يف� "م هدم اموؤ�س�س ��ة الت�س ��ريعية والآن‬ ‫يقوم ��ون مح��س ��رة الرئي�س‪ ،‬م ��� يحدث جدل‬ ‫�سي��س ��ي ولي�س ق�نوني� ولك ��ن البع�س يوظف‬ ‫الق�نون لتحقيق م�س�حه واأهدافه"‪.‬‬ ‫وقبل يومن‪� ،‬س ��ن ام�ست�س ���ر اأحمد الزند‪،‬‬ ‫رئي�س ن�دي ق�س�ة م�سر‪ ،‬هجوم� على الرئ��سة‬ ‫مط�لب ��� اإي�ه ��� ب�لعتذار للق�س ���ة عل ��ى خ�لفة‬ ‫ق ��رارات امحكم ��ة الد�س ��تورية العلي ���‪ ،‬وهو م�‬ ‫علق عليه ي��س ��ن بقوله "الق��س ��ي الذي ي�سدر‬ ‫حكم ��� ويتب ��ع تنفيذه لب ��د اأن يك ��ون له غر�س‬ ‫وم�سلحة"‪.‬‬ ‫ويعتق ��د خ ��راء اأن الأزم ��ة اح�لية م� هي‬ ‫اإل اأزمة وجود مكتومة بن امجل�س الع�س ��كري‬ ‫وموؤ�س�س ��ة الرئ��س ��ة ت ��دور رح�ه ��� ي ق�ع ���ت‬

‫(رويرز)‬

‫امح�كم عر ت�سدير امحكمة الد�ستورية العلي�‬ ‫ك�س�حة ح�سم ال�سراع بينهم�‪.‬‬ ‫لك ��ن الأ�س ��ت�ذ ي كلية القت�س ���د والعلوم‬ ‫ال�سي��س ��ية بج�مع ��ة الق�ه ��رة‪ ،‬الدكت ��ور ح�زم‬ ‫ح�س ��ني‪ ،‬ي ��رى اأن الأزمة ج ���وزت ال�سي��س ��ة‬ ‫والق�نون ل�س ��راع الوجود نف�سه بن اموؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية والرئي�س ام�سري امنتخب"‪ ،‬مت�بع�‬ ‫"امجل�س الع�س ��كري ل يري ��د مواجهة الأمور‬ ‫ب�س ��كل مب��سر ولكن ي�س ��در الق�نون والرئي�س‬ ‫يريد ال�سيطرة على موؤ�س�س ���ت الدولة من اأجل‬ ‫تطبيق م�سروعه الإ�سامي اأي�س� عر الق�نون"‪.‬‬ ‫�ريح ل� "ال�سرق"‪،‬‬ ‫ويلفت ح�س ��ني‪ ،‬ي ت�س � ٍ‬ ‫اإى اأن اإدخ�ل موؤ�س�س ��ة الق�س ���ء ي تلك الأزمة‬ ‫�سيدمره� معترا ذلك اأخطر م� ي الأمر‪.‬‬ ‫ي ال�س ��ي�ق ذاته‪ ،‬يب ��دي اخبر الق�نوي‬ ‫خ�لد اأبو بكر‪ ،‬ع�س ��و اح ���د امح�من الدوي‪،‬‬ ‫تخوفه م ��ن انهي ���ر دولة الق�نون ي م�س ��ر لو‬ ‫ا�س ��تمر الو�س ��ع على نف� ��س الوت ��رة‪ ،‬ويكمل‬ ‫"�س ��يكون من ال�سعوبة اإقن�ع امواطن الع�دي‬ ‫ب�حرام القوانن بينم� ال�س��سة ل يحرمونه�‬ ‫وب�لت�ي �ستنه�ر هيبة الق�نون واحرامه"‪.‬‬

‫ق�لت م�س�در �سي��سية ي م�س ��ر ل�«ال�سرق» اإن امجل�س الع�سكري ت�سلم‬ ‫ي وقتٍ �س�بق ق�ئمة من امجل�س ال�ست�س�ري امع�ون له ت�سم م�ئة �سخ�سية‬ ‫�سي��س ��ية وق�نونية لت�سكيل اجمعية الت�أ�سي�س ��ية امقبلة ح�ل �سدر قرار من‬ ‫الق�س�ء الإداري بحل اجمعية اح�لية التي �سكله� الرم�ن قبل ح ِله‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬دع ��ت جم�عة الإخ ��وان ام�س ��لمن وذراعه� ال�سي��س ��ية حزب‬ ‫احرية والعدالة اأن�س ���ره� وال�س ��عب ام�س ��ري للتظ�هر اليوم اجمعة �س ��د‬ ‫الإعان الد�ستوري «امكمل» و�سد ت�سيي�س الق�س�ء ام�سري‪ ،‬على امق�بل دع�‬ ‫اأن�س�ر الدولة امدنية مليونية اأخرى من اأجل دعم امحكمة الد�ستورية العلي�‬ ‫واحرام �سي�دة الق�نون والد�ستور‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك فيم� قررت حكمة الق�س�ء الإداري قبول طلب�ت تق�سر الأجل‬ ‫ي ق�سية حل اجمعية الت�أ�سي�سية‪ ،‬التي ك�ن حددا لنظره� جل�سة ‪� 4‬سبتمر‬ ‫امقبل‪ ،‬وحددت امحكمة جل�سة الثاث�ء الق�دم ‪ 17‬يوليو‪ ،‬لنظر هذه الدع�وى‪.‬‬ ‫م ��ن ج�نبه‪ ،‬اعتر ح�م ��ي جم�عة الإخ ��وان‪ ،‬عبدامنعم عبدامق�س ��ود‪،‬‬ ‫اأن تق ��دم حكم ��ة الق�س ���ء الإداري للنظ ��ر ي دعوى ق�س ��ية ح ��ل اجمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية له دللت غر مريحة على الإطاق‪.‬‬ ‫وق�ل عبدامق�س ��ود ل� «ال�س ��رق» اإنه ل يرى مررا لتق�س ��ر اأجل الق�سية‬ ‫خ��س ��ة اأن اجمعي ��ة الت�أ�سي�س ��ية تعمل ب�س ��كل دوري ودون خ ��اف‪ ،‬مت�بع�‬ ‫«هن ���ك كثر من الق�س ���ي� امهم ��ة واملحة م ت�أجيله� ل�س ��هور منه ��� الدعوى‬ ‫امقدمة من رئي�س اجمهورية �سد الإعامي توفيق عك��سة ب�سبب اإه�نته له»‪.‬‬ ‫وتعد اجمعية الت�أ�سي�سية اح�لية هي اجمعية الث�نية ل�سي�غة الد�ستور بعد‬ ‫م� قرر الق�س ���ء الإداري حل اجمعية الأوى ي اأبريل ب�سبب ت�سكيل اأغلبية‬ ‫اأع�س�ئه� من اأع�س�ء الرم�ن ام�سري‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬اأكد اخبر الد�ستوري‪ ،‬حمد نور فرح�ت‪ ،‬اأنه ح�ل �سدر قرار‬ ‫بحل اجمعية الت�أ�سي�سية للد�ستور ف�إن امجل�س الع�سكري �سيكون امنوط به‬ ‫ت�س ��كيل اجمعية الت�أ�سي�س ��ية اجديدة وفق� لاإعان الد�ستوري امكمل الذي‬ ‫�سدر ي منت�سف يونيو ام��سي‪.‬‬ ‫وي هذا الإط�ر‪ ،‬ك�سفت �سخ�سي�ت �سي��سية رفيعة ام�ستوى اأن امجل�س‬ ‫الع�سكري �سبق اأن طلب من امجل�س ال�ست�س�ري ق�ئمة بنحو م�ئة �سخ�سية‬ ‫�سي��س ��ية وق�نونية من اأجل ت�س ��كيل اجمعية الت�أ�سي�س ��ية للد�س ��تور ب�سكل‬ ‫متوازن ح�ل �سدر حكم ب�إبط�ل اجمعية الت�أ�سي�سية اح�لية‪.‬‬ ‫وق ���ل م�س ��در‪ ،‬م اإباغ ��ه بر�س ��يحه للجمعي ��ة الت�أ�سي�س ��ية امقبل ��ة‪،‬‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اإن امجل�س الع�س ��كري حري�س على اإ�س ��دار د�س ��توري م�سري‬ ‫يعر عن كل ام�س ��رين وب�لت�ي كل ال�سخ�س ��ي�ت امر�س ��حة تعر عن ك�فة‬ ‫الأطي�ف ام�سرية‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫إيران تحكم‬ ‫باإعدام‬ ‫ضد خمسة‬ ‫أحوازيين‬ ‫�أ� � � �ص� � ��درت م �ح �ك �م��ة م��ا‬ ‫ت �� �ص � ّم��ى ب ��ال� �ث ��ورة �لإي ��ر�ن� �ي ��ة‬ ‫ف��ي �لأح � ��و�ز �ل�م�ح�ت�ل��ة حكم ًا‬ ‫بالإعد�م �صد خم�صة مو�طنين‬ ‫ووج� �ه ��ت تهمة‬ ‫�أح ��و�زي� �ي ��ن‪ّ ،‬‬ ‫«محاربة �لله ور�صوله وتهديد‬ ‫�لأم��ن �لقومي �لإي��ر�ن��ي» �صد‬ ‫‪� 12‬أ��ص�ي��ر ً� �أح��و�زي � ًا يقبعون‬ ‫في �صجون �لحتال �لإير�ني‪.‬‬ ‫ون�صر موقع «�لمقاومة �لوطنية‬ ‫�لأح��و�زي��ة» (�أح��و�زن��ا) �أ�صماء‬ ‫�ل�م�ح�ك��وم�ي��ن ب ��الإع ��د�م وه��م‪:‬‬ ‫«محمد علي �لعموري»‪« ،‬هادي‬ ‫�لر��صدي»‪« ،‬ها�صم �صعباني»‪،‬‬ ‫«جابر �آل بو�صوكة»‪ ،‬و�صقيقه‬ ‫«م�خ�ت��ار �آل ب��و��ص��وك��ة»‪ .‬و�أك��د‬ ‫«�أحو�زنا» �أن �لتهمة �لمن�صوبة‬ ‫�إل � ��ى �لأ� � �ص� ��رى �لأح ��و�زي� �ي ��ن‬ ‫تبلغ عقوبتها ‪ 15‬عاما �صجنا‬ ‫حتى �لإع� ��د�م‪ .‬و�أف ��اد �لموقع‬ ‫�أن �لأ� �ص �ي��ر «�ل �ع �م��وري» من‬ ‫توجه‬ ‫�صكان مدينة «�لخلفية»‪ّ ،‬‬ ‫�إل ��ى �ل �ع��ر�ق ع��ام ‪ 2007‬بعد‬ ‫مطاردته من قبل �إير�ن‪ ،‬و�لقي‬ ‫ع�ل�ي��ه �ل�ق�ب����ض ف��ي «�ل�ب���ص��رة»‬ ‫وق �� �ص��ى �أرب� � ��ع � �ص �ن��و�ت ف��ي‬ ‫�ل���ص�ج��ن‪ ،‬ث��م �صلمته حكومة‬ ‫«�ل� �م ��ال� �ك ��ي» �إل � ��ى �ل���ص�ل�ط��ات‬ ‫�لإير�نية‪.‬‬ ‫و� � � �ص � � �ب� � ��ق ل � �ح � �ك� ��وم� ��ة‬ ‫«�ل �م��ال �ك��ي» ت�صليم ع��دي��د من‬ ‫�لمنا�صلين �لأح��و�زي �ي��ن �إل��ى‬ ‫ح� �ب ��ال �ل �م �� �ص��ان��ق �لإي ��ر�ن� �ي ��ة‬ ‫و�غ �ت��ال��ت ب�ع���ص� ًا منهم د�خ��ل‬ ‫�لعر�ق‪ ،‬كما قام «ب�صار �لأ�صد»‬ ‫بت�صليم ‪� 17‬أحو�زيا من بينهم‬ ‫ن�صاء و�أطفال مطاردون �إير�ني ًا‬ ‫ب�صبب ن���ص��اط�ه��م �ل��وط �ن��ي �أو‬ ‫ل�صلتهم بمنا�صلين �أحو�زيين‬ ‫فلتو� م��ن قب�صة �إي ��ر�ن‪ .‬وفي‬ ‫‪ 18‬م� ��ن �ل �� �ص �ه��ر �ل �م��ا� �ص��ي‬ ‫�أعدمت �إير�ن �أربعة �أحو�زيين‬ ‫ه ��م �لأ�� �ص� �ق ��اء �ل �ث��اث��ة «ط ��ه»‬ ‫و«ج ��ا�� �ص ��م» و«ع �ب��د�ل��رح �م��ن‬ ‫�ل� �ح� �ي ��دري» ورف �ي �ق �ه��م «ع�ل��ي‬ ‫�ل �� �ص��ري �ف��ي»‪ ،‬و� �ص � ّن��ت ح�م�ل��ة‬ ‫�عتقالت و��صعة طالت عديد ً�‬ ‫من �أقاربهم وذويهم ومو�طنين‬ ‫�آخرين‪ ،‬كما �غتالت مو�طنين‬ ‫هما �ل�صهد�ء «مح ّمد �لتميمي»‬ ‫و«عناية بن ح�صن»‪.‬‬ ‫و�صمن مقال عنونته ب�‪:‬‬ ‫«�لم�صهد �لإير�ني و�لقر�ر�ت‬ ‫�ل�صتثنائية»‪ ،‬ن�صرته «�ل�صرق»‬ ‫ب �ت��اري��خ ‪،2012/02/16‬‬ ‫�أ�� �ص ��رت �إل � ��ى ع � � ّدة «ق � ��ر�ر�ت‬ ‫�� �ص �ت �ث �ن��ائ �ي��ة» ت �م��خّ �� �ص��ت ع��ن‬ ‫�ج �ت �م��اع��ات ط ��ارئ ��ة م �ف��اده��ا‬ ‫«عزم �إير�ن على تنفيذ �صل�صلة‬ ‫�غ�ت�ي��الت وت�صفيات ج�صدية‬ ‫وح�م�ل��ة �ع �ت �ق��الت وم�م��ار��ص��ة‬ ‫�إره � � ��اب �ل � ��دول � ��ة»‪ ،‬و�ل� �ع ��ودة‬ ‫�إل ��ى �أج� ��و�ء �ل �ح��رب �لإي��ر�ن�ي��ة‬ ‫�لعر�قية وما �صهدته من �صل�صلة‬ ‫جر�ئم و�صفك �لدماء‪.‬‬ ‫@‪eias‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫‪ 800‬عسكري‬ ‫سوري منشق داخل‬ ‫اأراضي اأردنية‪..‬‬ ‫وتمييز بين الضباط‬ ‫والجنود‬

‫حي ��ث ل مك ��ن مييزه ��م اإل ي وقت لح ��ق‪ ،‬وف�ش ��ل امعايطة‪ ،‬ي‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫حديثه مع «ال�شرق»‪ ،‬عدم الك�شف عن رقم ر�شمي لأعدادهم‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬ك�شف جنو ٌد �شوريون من�شقون‪ ،‬التقتهم «ال�شرق» ي‬ ‫ق� �دَر م�شد ٌر اأردي مطلع ل� «ال�شرق» عدد الع�شكرين ال�شورين‬ ‫امن�شقن عن نظام ب�شار الأ�شد واموجودين ي الأردن ب� ‪ 800‬يركز مدين ��ة امفرق ق ��رب احدود ال�شوري ��ة‪ ،‬اأن اجي� ��س الأردي ي�شرف‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 600‬منهم ي مع�شكر جن ��وب مدينة امف ��رق‪ ،‬فيما يوجد عل ��ى مع�شكرهم الواقع اإى اجن ��وب من امفرق ومنع خروجهم اإل‬ ‫ب�شواب ��ط حددة كما يحدد الزيارات لهم وعن ��د ال�شماح بالزيارات‬ ‫الباقون ي مع�شكرات اأخرى ي ال�شلط والزرقاء‪.‬‬ ‫وكان ��ت الدفعات الأوى من الع�شكرين ال�شورين امن�شقن م فاإنه ��ا تتم ي مكان خ�ش�س دون ال�شم ��اح للزوار بدخول امع�شكر‬ ‫نف�شه‪.‬‬ ‫جميعها ي مع�شكرات لل�شباب قرب مدينة ال�شلط (غرب عمان)‪.‬‬ ‫ويت�ش ��دد اجي� ��س الأردي ي اإجراءاته الأمني ��ة وي ال�شماح‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال الناط ��ق با�ش ��م احكوم ��ة الأردني ��ة‪� ،‬شميح‬ ‫امعايط ��ة‪ ،‬اإن ه� �وؤلء حت ��ى اإن كان ��ت خلفيتهم ع�شكري ��ة اإل اأنهم ي بالدخ ��ول واخ ��روج من ه ��ذه امع�شك ��رات ح�شب ًا لأي ��ة حاولت‬ ‫العادة يعرون احدود ماب�س مدنية مع مئات الاجئن الآخرين‪ ،‬لاعت ��داء عليه ��ا‪ ،‬ول يتلق ��ى امن�شق ��ون الكث ��ر م ��ن الزي ��ارات من‬

‫ال�شخ�شي ��ات ال�شورية‪ ،‬اإل اأن ع ��دد ًا من رجال الدين زاروهم فيما م‬ ‫يزرهم اأع�شاء امجل�س الوطني ال�شوري‪.‬‬ ‫وعن الأو�ش ��اع داخل امع�شكر‪ ،‬قال جن ��ود �شوريون من�شقون‬ ‫ل � � «ال�ش ��رق» اإن ال�شلط ��ات الأردنية توفر له ��م طعام ًا منا�شب� � ًا‪ ،‬فيما‬ ‫ي�شكن ��ون ي غ ��رف بنظ ��ام الثكن ��ات‪ ،‬حيث توج ��د عدة اأ�ش� � َرة ي‬ ‫نف� ��س الغرفة‪ ،‬لك ��ن اأولئك اجن ��ود ي�شكون عدم قدرته ��م على �شراء‬ ‫احتياجاتهم غر الغذائية كالتبغ والأ�شياء الأخرى‪ ،‬كما ي�شكون قلة‬ ‫توا�شله ��م مع عائاتهم التي جاأت معه ��م اإى الأردن وتعي�س حالي ًا‬ ‫ي مدينة امفرق‪.‬‬ ‫اإ�شاف� � ًة اإى ذلك يروي اجن ��ود اأن معاملة ال�شباط تختلف عن‬ ‫معاملتهم من حيث الطع ��ام والغرف‪ ،‬ومن حيث امخ�ش�شات امالية‬

‫الت ��ي يت ��م توزيعه ��ا بن اح ��ن والآخ ��ر والت ��ي تاأتي م ��ن ترعات‬ ‫جهولة ام�شدر بالن�شبة لهم‪.‬‬ ‫وب � َ�ن امن�شقون ل� «ال�ش ��رق» اأن امع�شكر يحت ��وي اأي�ش ًا عماء‬ ‫للنظام ال�شوري يبدو اأن ان�شقاقهم كان ظاهري ًا بغر�س دخول الأردن‬ ‫والتج�ش� ��س على باق ��ي امن�شق ��ن‪ ،‬ولكنهم غر قادري ��ن على مييز‬ ‫اأولئك اجوا�شي�س‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬قال بع�س من التقتهم «ال�شرق» اإن اأعداد ًا من زمائهم‬ ‫وقت لحق العودة اإى �شوريا‪ ،‬وذلك بعد توقيع‬ ‫امن�شق ��ن اآثروا ي ٍ‬ ‫تعه ��د لدى ال�شلط ��ات الأردنية باإخاء م�شوؤوليته ��ا جاههم‪ ،‬ويوؤكد‬ ‫عدد كبر من اجنود اأنهم م ياأتوا اإى الأردن مبا�شرة واإما �شاركوا‬ ‫ي عمليات للجي�س احر قبل جوئهم‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫اعتبروا أن إيران بدأت تغازل «عباس» على حساب الحركة اإسامية‬

‫مصادر فلسطينية لـ |‪ :‬عاقة «حماس» بطهران قاربت القطيعة الكاملة‬

‫القاهرة ‪ -‬ال�شرق‬

‫علمت «ال�شرق» اأن توتر العاقة‬ ‫بن حركة حما�س واإيران بلغ مرحلة‬ ‫متقدم ��ة ي اأعق ��اب دع ��وة الأخرة‬ ‫الرئي�س الفل�شطيني حمود عبا�س‬ ‫اإى ح�شور قم ��ة عدم النحياز التي‬ ‫�ش ُتع َق ��د ي طه ��ران وع ��دم توجي ��ه‬ ‫نف� ��س الدع ��وة لرئي� ��س احكوم ��ة‬ ‫الفل�شطينية ي غزة اإ�شماعيل هنية‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت م�ش ��ادر م ��ن داخ ��ل‬ ‫حما� ��س ل� «ال�شرق» ع ��ن قرب جاوز‬ ‫العاقة بن الطرف ��ن مرحلة الفتور‬ ‫اإى القطيع ��ة الكامل ��ة‪ ،‬وتوقع ��ت‬ ‫اأن ت�شه ��د الف ��رة القادم ��ة امزيد من‬ ‫اخطوات الإيرانية باجاه الرئي�س‬ ‫حمود عبا�س وال�شلطة الفل�شطينية‬ ‫ك ��رد على جاهل حما� ��س لل�شغوط‬ ‫الت ��ي مار�شتها اإيران عليها لتح�شن‬ ‫موقفها جاه النظام ال�شوري‪.‬‬

‫وب َينت ام�شادر اأن الدعم اماي‬ ‫الإيراي حما� ��س �شبه متوقف منذ‬ ‫�شه ��ور‪ ،‬لكن احركة تف�شل اأن تبقى‬ ‫ه ��ذه اخاف ��ات بعيدة ع ��ن و�شائل‬ ‫الإعام‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رف�س الناطق با�شم‬ ‫حما� ��س‪� ،‬شامي اأبو زه ��ري‪ ،‬نفي اأو‬ ‫اإثب ��ات وج ��ود خاف ��ات م ��ع اإيران‪،‬‬ ‫وقال ل� «ال�شرق» اإن حما�س لن تعلق‬ ‫على دعوة اإيران للرئي�س عبا�س ي‬ ‫ر وا�شح للهجة‬ ‫هذه امرحلة‪ ،‬ي تغي ٍ‬ ‫احرك ��ة ي احدي ��ث ع ��ن عاقاتها‬ ‫باإيران التي ميزت خال ال�شنوات‬ ‫القليلة اما�شية باحميمية‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬اأرجع امحلل ال�شيا�شي‬ ‫م�شطفي ال�شواف وجود اخافات‬ ‫بن حما�س واجمهوري ��ة الإيرانية‬ ‫اإى موق ��ف احرك ��ة الفل�شطيني ��ة‬ ‫م ��ن الث ��ورة ال�شوري ��ة و�شحبه ��ا‬ ‫عنا�شره ��ا وقياداته ��ا م ��ن ختل ��ف‬

‫امدن ال�شورية‪.‬‬ ‫وتابع ال�شواف «حركة حما�س‬ ‫وج ��ه‬ ‫لي�ش ��ت بحاج ��ة اإى ر�شائ ��ل ُت َ‬ ‫من ِق َب ��ل طهران‪ ،‬وينبغ ��ي األ تكون‬ ‫زي ��ارة الرئي�س الفل�شطيني حاولة‬ ‫م�شاوم ��ة حما� ��س التي رف�ش ��ت اأي‬ ‫م�شاومات من هذا النوع»‪.‬‬ ‫وب َ‬ ‫ن اأن الدع ��م الإيراي امقدم‬ ‫حرك ��ة حما�س وحكومتها ي قطاع‬ ‫غ ��زة ينبغ ��ي اأن يك ��ون ناج ��ا ع ��ن‬ ‫موق ��ف تفر�شه الثواب ��ت ال�شيا�شية‬ ‫والبع ��د الإ�شام ��ي ولي� ��س مربوط ًا‬ ‫م�شال ��ح ترغب اإي ��ران ي حقيقها‬ ‫على ح�شاب ال�شعب الفل�شطيني‪.‬‬ ‫ولفت امحل ��ل ال�شيا�شي اإى اأن‬ ‫جزء ًا من اخاف يرجع لعدم �شماح‬ ‫حما� ��س لإيران بالتدخ ��ل ي ال�شاأن‬ ‫الفل�شطيني ورف�شه ��ا تدخل طهران‬ ‫ي الق ��رارات امُ َت َخ ��ذة م ��ن احركة‬ ‫على ال�شاحة ال�شيا�شية الفل�شطينية‪.‬‬

‫�إ�سماعيل هنية و�لأ�سر �مفرج عنه حمود �ل�سر�سك‬

‫قصف عنيف على ريف دمشق‪ ..‬و‪ %70‬نسبة التخلف عن الخدمة العسكرية‬ ‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬

‫دفن �أحد قتلى �لق�سر ي حم�ص‬

‫(�أ ف ب)‬

‫سيدا يحاول إقناع برزاني‬ ‫بتسهيل نقل الساح إلى شمال‬ ‫سوريا‪ ..‬والزعيم الكردي متردد‬

‫ان�شحبت ليل اأم�س الأول معظم قوات الأمن‬ ‫واجي� ��س النظام ��ي وال�شبِيحة من كف ��ر �شو�شة‬ ‫وب�شاتينها ي ري ��ف دم�شق‪ ،‬بعد حملة مداهمات‬ ‫وا�شعة واعتقالت ع�شوائية تخللها اإحراق عديد‬ ‫م ��ن ام ��زارع‪ ،‬ي خطوة راآه ��ا نا�شط ��ون مهيد ًا‬ ‫لق�ش ��ف امنطق ��ة رد ًا على تزاي ��د عمليات اجي�س‬ ‫احر فيها‪.‬‬ ‫ومنذ �شباح اأم�س اخمي� ��س‪� ،‬شُ جِ ل �شقوط‬ ‫‪ 14‬قذيف ��ة على امنطق ��ة الواقعة ب ��ن داريا وكفر‬ ‫�شو�شة م�شدره مطار ام ّزة الع�شكري‪ ،‬و�شوهدت‬ ‫اأعمدة الدخان تت�شاعد من امنطقة‪.‬‬ ‫واأفاد نا�شطون ل� «ال�شرق» اأن الق�شف ترافق‬ ‫م ��ع اقتح ��ام م�شفحت ��ن مدعومت ��ن بدوري ��ات‬ ‫اأم ��ن و�شبِيحة حي الل ��وان ي كفر �شو�شة‪ ،‬حيث‬ ‫مرك ��زت دوري ��ة ق ��رب جام ��ع اله ��ادي وم�شحت‬ ‫العب ��ارات الثوري ��ة م ��ن عل ��ى اج ��دران وهدمت‬ ‫بع�شه ��ا‪ ،‬كما ن�شبت حراج ��ز برفقة مدرعات عند‬ ‫�شيدرا وجامعي الفاح والنعيم‪ ،‬وجرت مداهمة‬ ‫البيوت وتك�شر اأبوابها عند اجامعن‪.‬‬

‫استمرار الخروقات السورية لأراضي اللبنانية‪..‬‬ ‫وشربل لـ |‪ :‬دمشق تتهم مسلحين بمهاجمة جنودها‬

‫بغداد ‪ -‬ال�شرق‬

‫بروت ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأ�شرف رئي�س اإقليم كرد�شتان‪،‬‬ ‫م�شع ��ود ب ��رزاي‪ ،‬عل ��ى توقي ��ع‬ ‫بي ��ان اأربيل ب ��ن امجل�س الوطني‬ ‫الكردي ال�ش ��وري وجل�س �شعب‬ ‫غ ��رب كرد�شت ��ان‪ ،‬ال ��ذي ت�شكل ��ت‬ ‫موجب ��ه هيئة علي ��ا م�شركة بن‬ ‫الطرفن با�شم الهيئة العليا للكرد‪،‬‬ ‫الت ��ي �شتتوى قي ��ادة الأك ��راد ي‬ ‫�شوريا ي هذه امرحلة ام�شرية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬طالب برزاي طري‬ ‫التفاق باتخاذ موقف موحد حيال‬ ‫ام�شتج ��دات ي �شوريا والتم�شك‬ ‫الكام ��ل بحق ��وق الأك ��راد‪ ،‬معتر ًا‬ ‫اأن حقي ��ق الأه ��داف ل ��ن يت ��م اإل‬ ‫باحف ��اظ عل ��ى وح ��دة �شف ��وف‬ ‫الق ��وى الكرد�شتاني ��ة واإقام ��ة‬ ‫عاق ��ات ا�شراتيجي ��ة م ��ع القوى‬ ‫الدمقراطية ي عموم �شوريا‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت ذات ��ه‪ ،‬ك�شف ��ت‬ ‫م�ش ��ادر كردي ��ة ي حركة التغير‬ ‫"ك ��وران" ع ��ن زي ��ارة مفاجئ ��ة‬ ‫ق ��ام به ��ا رئي�س امجل� ��س الوطني‬ ‫ال�ش ��وري عبدالبا�ش ��ط �شي ��دا اإى‬ ‫اإقلي ��م كرد�شت ��ان الع ��راق‪ ،‬التق ��ى‬ ‫خالها برزاي وقيادات كردية ي‬ ‫اأربي ��ل‪ ،‬وقالت ام�ش ��ادر اإن �شيدا‬ ‫طل ��ب من القي ��ادة الكردية ت�شهيل‬ ‫نقل ال�ش ��اح اإى مدينتي اح�شكة‬ ‫والقام�شل ��ي ي �شوريا عن طريق‬ ‫اأرا�شي الإقليم الكردي‪ ،‬ا�شتغا ًل‬ ‫للحك ��م الفي ��دراي ي �شم ��ال‬

‫م تهداأ جبهة ال�شم ��ال اللبناي طوال اللياي‬ ‫اما�شي ��ة‪ ،‬بل كان ��ت احدود م ��ع �شوري ��ا م�شتعلة‬ ‫يومي� � ًا‪ ،‬ي�شبِهها البع� ��س بحرب غر معلن ��ة يُق َتل‬ ‫فيها مدنيون ويُهجّ ر اآخ ��رون‪ ،‬فالقذائف ال�شورية‬ ‫تت�شاق ��ط بكثاف ��ة على الق ��رى احدودي ��ة‪ ،‬اآخرها‬ ‫كان خ ��ال الليل ��ة اما�شي ��ة حيث اأُفيد ع ��ن �شقوط‬ ‫‪ 15‬قذيف ��ة �شوري ��ة‪ ،‬علم� � ًا اأن الق�ش ��ف م يقت�ش ��ر‬ ‫على امم ��رات احدودية فح�شب‪ ،‬ب ��ل طالت بع�س‬ ‫القذائ ��ف امت�شاقطة منازل امواطن ��ن الآمنن ي‬ ‫عد ٍد من قرى وادي خالد‪.‬‬ ‫ويبدو اجي�س ال�شوري كمن ُم ّ�شط امنطقة‪،‬‬ ‫ي ّتهمه الأهاي بالت�شعي ��د وحاولة تهجر اأهاي‬ ‫الق ��رى اللبنانية الراف�شة لبقائ ��ه‪ ،‬ي امقابل ُتفيد‬ ‫اأو�ش ��اط اجي� ��س ال�ش ��وري اأن الق�شف ياأت ��ي ر ّد ًا‬ ‫على العملي ��ات الع�شكرية الت ��ي يُن ّفذها م�ش ّلحون‬ ‫جهولون ينطلقون من الأرا�شي اللبنانية‪.‬‬

‫م�سعود برز�ي‬

‫الع ��راق‪ ،‬بغي ��ة حري ��ر امنطق ��ة‬ ‫ال�شمالي ��ة ل�شوريا من قوات نظام‬ ‫الأ�ش ��د وانت�شار اجي�س ال�شوري‬ ‫احر فيها‪.‬‬ ‫لك ��ن ب ��رزاي‪ ،‬وبح�ش ��ب‬ ‫ام�ش ��ادر‪ ،‬م يب ��د ِ موافق ��ة وتردد‬ ‫ي ال�شروع بهذه اخطوة ح�شبا‬ ‫م ��ن ردة فعل مفاجئة من احكومة‬ ‫امركزية ي بغداد‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت ام�ش ��ادر ذاته ��ا‬ ‫اأن هن ��اك ح ��اولت م ��ن جان ��ب‬ ‫دول كرى م ��ن بينها تركيا لإقناع‬ ‫برزاي بام�شاركة اجدية ي دعم‬ ‫امعار�ش ��ة ال�شوري ��ة لهزمة نظام‬ ‫الأ�ش ��د‪ ،‬وب َينت ام�ش ��ادر اأن اأنقرة‬ ‫مقتنع ��ة ب� �اأن ال�شم ��ال ال�ش ��وري‬ ‫ل ��ن يتخل� ��س من نظ ��ام الأ�ش ��د اإل‬ ‫م�شاعدة اأكراد العراق وحافظة‬ ‫نينوى اخا�شعة ل�شيطرة ائتاف‬ ‫العراقية بزعامة اإياد عاوي‪.‬‬

‫وي الاذقي ��ة‪ ،‬اأك ��د نا�ش � ٌ�ط ل�»ال�ش ��رق» اأن‬ ‫�شبِيح ��ة من قري ��ة الزوب ��ار ن�شبوا حاج ��ز ًا على‬ ‫طري ��ق الاذقي ��ة ‪ -‬حل ��ب واعتدوا عل ��ى حافات‬ ‫ج�ش ��ر ال�شغ ��ور واأطلق ��وا الر�شا� ��س عل ��ى نحو‬ ‫خم�س حافات فيما م ترد معلومات عن �شحايا‪.‬‬ ‫وي ال�شوي ��داء‪ ،‬اأك ��دت م�ش ��ادر اأن امدين ��ة‬ ‫ت�شه ��د انت�شار ًا اأمني ًا غر م�شب ��وق‪ ،‬واأن اأكر من‬ ‫ع�شرين �شي ��ارة وحافلة اأمنية تق ��ف حول مثال‬ ‫حاف ��ظ الأ�ش ��د و�ش ��ط امدينة‪ ،‬ي ح ��ن �شيطرت‬ ‫خم� ��س حافات اأمنية اأخرى على امكان الذي كان‬ ‫مقرر ًا في ��ه خروج مظاه ��رة اأم�س‪ ،‬بينم ��ا اأُغ ِل َقت‬ ‫معظ ��م امح ��ال التجاري ��ة ي ال�ش ��وق وا�شتمرت‬ ‫حملة العتقالت‪.‬‬ ‫وكانت ح ��دة التوتر ت�شاع ��دت ي حافظة‬ ‫ال�شوي ��داء الأ�شب ��وع اما�شي اإثر تفج ��ر �شيارة‬ ‫ال�شهيدين معن ر�ش ��وان و�شفوان �شقر‪ ،‬وكان‬ ‫تقري� � ٌر عن �ش ��در ام�شفى اأف ��اد اأن الوف ��اة حدثت‬ ‫ب�شب ��ب م�شروبات كحولية‪ ،‬لي�ش ��در بعده تقرير‬ ‫اآخر يعرف اأن الوفاة ب�شبب قنبلة‪.‬‬ ‫وحاولت اأجهزة الأمن اتهام اأهل درعا بزرع‬ ‫القنبلة وا�شتخدام ن�شوة ي جل�س العزاء لن�شر‬

‫�شائعات م�س �شمع ��ة ال�شهيدين‪ ،‬لكن حاولتها‬ ‫ف�شلت وا�شتمر ت�شاعد التوت ��ر‪ ،‬ما ا�شطرها اإى‬ ‫اللج ��وء ل�شتخدام الق ��وة به ��دف ال�شيطرة على‬ ‫الو�شع‪.‬‬ ‫وي مدينة النبك بريف دم�شق‪ ،‬ي�شود اأي�ش ًا‬ ‫توت ��ر �شديد اإث ��ر تهديد اللواء عل ��ي ملوك لأهل‬ ‫امدين ��ة بتحويله ��ا اإى دوما ثاني ��ة اأو بابا عمرو‬ ‫ثاني ��ة ب�شبب اختط ��اف �شليم دعب ��ول جل مدير‬ ‫مكت ��ب حاف ��ظ الأ�شد‪ ،‬وبع ��د ا�شتباك ق ��رب ج�شر‬ ‫النب ��ك ا�شتهدف رت � ً�ا ع�شكري� � ًا يُعتقد اأن ��ه اأ�شفر‬ ‫عن مقتل العقيد جمي ��ل معا واإ�شابة ابنه م�شر‪،‬‬ ‫ورد اأه ��اي النبك مظاهرة حا�شدة جابت امدينة‬ ‫واجهها الأمن باإطاق نار كثيف ي الهواء‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأ�ش ��درت اإدارة امخابرات تعميماً‬ ‫«ال�ش ��وق‬ ‫اإى جمي ��ع الف ��روع الأمني ��ة بوج ��وب َ‬ ‫الإجب ��اري» م ��ن ه ��م ي �ش ��ن اخدم ��ة الإلزامية‪،‬‬ ‫وذل ��ك لأن ن�شبة التخلف ع ��ن اخدمة ي ال�شهور‬ ‫اخم�ش ��ة اما�شية ج ��اوزت ‪ ،%70‬ويع� � ّد القرار‬ ‫نافد ًا من تاريخ �شدوره‪ ،‬وحذر نا�شطون ال�شباب‬ ‫من ه ��م ف ��وق �شن ال � �‪� 17‬شن ��ة من ام ��رور على‬ ‫حواجز الأمن حتى لو متعوا بتاأجيل درا�شي‪.‬‬

‫وي ه ��ذا ال�شي ��اق‪ ،‬اأف ��اد وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫اللبناي مروان �شربل‪ ،‬خال ات�شال مع "ال�شرق"‪،‬‬ ‫اأن اجي� ��س اللبناي يقوم بواجب ��ه على احدود‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اإط ��اق النار الذي تع ّر�ش ��ت له دورية‬ ‫من اجي�س اللبن ��اي من جهة جهولة قبل اأن ترد‬ ‫عل ��ى م�شادر النران‪ .‬وحول انت�شار اجي�س على‬ ‫ط ��ول احدود اللبناني ��ة‪ ،‬اأ�شار �شرب ��ل اإى ا ّأن ذلك‬ ‫القرار يعود اإى احكومة وحدها‪ ،‬اأما عن الق�شف‬ ‫الذي تتعر�س له امناطق اللبنانية‪ ،‬فر ّد اأن اجي�س‬ ‫اللبن ��اي يق ��وم مهام ��ه‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن اجان ��ب‬ ‫ال�ش ��وري يعتر اأن هناك م�ش ّلح ��ن يطلقون النار‬ ‫عليه من الأرا�شي اللبنانية‪.‬‬ ‫وبالع ��ودة اإى ح�شيل ��ة الق�ش ��ف ال�ش ��وري‬ ‫للقرى اللبنانية احدودية‪ ،‬اأ�شفرت الأيام اما�شية‬ ‫عن �شقوط �شهي ٍد وع ��د ٍد من اجرحى‪ ،‬كما �شقطت‬ ‫قذيفت ��ن �شوريتن فجر ًا ي خراج بلدتي الدو�شة‬ ‫والكوي�ش ��رة‪ ،‬اأ�شفرت اإحداها ع ��ن اإ�شابة امواطن‬ ‫اللبن ��اي خ�ش ��ر ناجي ب�شظي ��ة ي عين ��ه نتيجة‬

‫ن�سوة لبنانيات يت�سررن من ق�سف �سوريا لقر�هن �حدودية‬

‫(رويرز)‬

‫اإ�شابة منزله بق�شف مدفعي‪.‬‬ ‫كذل ��ك ت�شهد امنطقة حركة ن ��زوح وا�شعة من‬ ‫امن ��ازل القريبة من احدود اللبنانية ال�شورية اإى‬ ‫امناطق الداخلية باعتباره ��ا اأكر اأمان ًا خوف ًا على‬ ‫حياتهم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وي ال�شي ��اق نف�شه‪ ،‬ن ِقل ثاثة اأطفال جرحى‬ ‫اإى م�شت�شف ��ى بعلب ��ك احكومي ج� � ّراء اإ�شابتهم‬ ‫بج ��روح نتيج ��ة ته ��دم منزله ��م ي بل ��دة طفي ��ل‬ ‫اللبناني ��ة احدودية التي تق ��ع ي تخوم ال�شل�شلة‬ ‫ال�شرقي ��ة‪ ،‬اإث ��ر ا�شتب ��اكات بن اجي� ��س ال�شوري‬ ‫وعنا�شر من اجي�س ال�شوري احر‪.‬‬ ‫واجرحى هم‪ :‬اأحمد �شاهن (مواليد ‪،)2001‬‬ ‫حمد �شاهن (مواليد ‪ ،)2007‬و�شقيقتهما ت�شنيم‬ ‫(مواليد ‪ ،)2009‬واأُ�شيب الثاثة ي الراأ�س نتيجة‬ ‫ت�شاقط حطام امنزل على روؤو�شهم‪.‬‬ ‫وخ ��ال ات�ش ��ال مع وال ��د الأطف ��ال اجرحى‬ ‫من�شور �شاهن‪ ،‬ق ��ال "بداأ تبادل اإطاق النار لي ًا‪،‬‬ ‫فاأ�شي ��ب منزي بقذيفة دباب ��ة اإ�شابة مبا�شرة عند‬ ‫ال�شاعة احادية ع�شرة والثلث‪ ،‬ما اأدى اإى تهدمه‪،‬‬ ‫واإ�شابة اأطفاي الثاثة الذين غطاهم الركام"‪.‬‬ ‫وذكر �شاهن اأنه ّ‬ ‫توى نقلهم على جرار زراعي‬ ‫ع ��ن طري ��ق الوع ��ر ي امنطقة اجردي ��ة عر حام‬ ‫ومعرب ��ون‪ ،‬لفت ًا اإى اأن و�شوله ��م اإى ام�شت�شفى‬ ‫ا�شتغ ��رق اأربع �شاع ��ات ون�شف‪ ،‬مطالب� � ًا امعنين‬ ‫ي الدولة اللبناني ��ة واجي�س اللبناي تفقد اأبناء‬ ‫البلدة والإطاع على اأو�شاعهم واحتياجاتهم‪ ،‬كما‬ ‫اأ�شي ��ب اأي�ش ًا‪ ،‬منزل لبناي اآخ ��ر ي البلدة ملكه‬ ‫امواطن بدر دقو‪.‬‬ ‫م ��وازاة ذل ��ك‪ ،‬علم ��ت "ال�ش ��رق" اأن اأه ��اي‬ ‫الق ��رى الواقعة على اح ��دود اللبناني ��ة ال�شورية‬ ‫تر ّق ��ب تنفيذ خط ��ة انت�ش ��ار اجي� ��س كاملة على‬ ‫احدود‪ ،‬اآملن اأن تخفف هذه اخطوة اخروقات‬ ‫ال�شورية على قراهم‪.‬‬

‫(�أ ف ب)‬

‫اليمن‪ :‬أحزاب المشترك‬ ‫تتهم «صالح» بالوقوف وراء‬ ‫تفجيرات أكاديمية الشرطة‬

‫�أحد �م�سابن ي تفجر�ت �أكادمية �ل�سرطة ي �سنعاء (رويرز)‬

‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫�ش َع ��دت اأح ��زاب اللقاء ام�ش ��رك‪ ،‬ال�شريك ي احكوم ��ة اليمنية‪،‬‬ ‫م ��ن لهجتها �ش ��د الرئي�س ال�شابق عل ��ي عبد الله �شال ��ح واتهمته بدعم‬ ‫تنفيذ القاعدة العمليات الإرهابية ي العا�شمة �شنعاء‪ .‬وقالت اأحزاب‬ ‫بيان �ش ��در عنها اخمي� ��س‪ ،‬اإن اح ��ادث الإرهابي الذي‬ ‫ام�ش ��رك‪ ،‬ي ٍ‬ ‫ا�شتهدف طاب اأكادمية ال�شرطة اأم�س الأول يدل على ما �شمته «احقد‬ ‫الدفن �شد الوطن وال�شعب من ِقبَل جماعات واأطراف حبطة ويائ�شة‬ ‫ح ��اول النتقام م ��ن ال�شعب بعد اأن ف�شلت كل خططاته ��ا الرامية اإى‬ ‫إ�شارة منها‬ ‫تدم ��ر البلد وج ��ره اإى اأتون الفو�شى وال�شراع ��ات»‪ ،‬ي ا ٍ‬ ‫اإى الرئي� ��س ال�شابق واأتباعه‪ .‬ودع ��ت اأحزاب ام�شرك ال�شعب اليمني‬ ‫وق ��واه ال�شيا�شي ��ة ومنظمات امجتم ��ع امدي اإى اإدان ��ة الإرهاب ومن‬ ‫يقف ��ون وراءه‪ ،‬وطالبت بت�شكيل جنة حقيق عاجلة لك�شف ماب�شات‬ ‫اجرم ��ة‪ .‬وجددت اأحزاب ام�شرك دعوته ��ا اإى �شرعة هيكلة اجي�س‬ ‫والأم ��ن ك�شرورة ملحة للتغلب على ما �شمته «حالت الخراق الأمني‬ ‫والتبعية ام�شكونة باما�شي»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬دعا القي ��ادي البارز ي حركة الإخ ��وان ام�شلمن‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫عب ��د امجي ��د الزن ��داي‪ ،‬علم ��اء اليم ��ن اإى الوق ��وف اأمام ظاه ��رة قتل‬ ‫امواطنن الأبرياء والقائمن على اأمن الدولة وموظفيها‪ ،‬و�شدد على اأن‬ ‫قتل امع�شوم حرام‪ ،‬وعلق الزنداي على العملية التي ا�شتهدفت طاب‬ ‫كلي ��ة ال�شرط ��ة بقوله «هناك اأي ��ا ٍد خبيثة ل تريد لأبن ��اء ال�شعب اليمني‬ ‫الأمان‪ ،‬ول يجب اأن ت�شتباح الدماء مجرد الختاف ي ق�شية ما �شوا ًء‬ ‫كانت اأمنية اأو �شيا�شية»‪.‬‬

‫‪ ..‬والحراك الجنوبي يدين قتل‬ ‫اأمن أربعة مواطنين في عدن‬ ‫عدن ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و�شف قيادي ي امجل�س الأعلى للن�شال ال�شلمي من اأجل حرير‬ ‫جنوب اليمن ما �شهدته مدينة امن�شورة ي عدن اأم�س الأول من اأعمال‬ ‫�شد اأن�شار احراك اجنوبي و�شكان امدينة ب� «جرائم �شد الإن�شانية‪،‬‬ ‫حي ��ث م قتل اأربع ��ة اأ�شخا�س بينه ��م مري�س نف�شي وبر ي ��د امراأة»‪،‬‬ ‫ح�شب قوله‪.‬‬ ‫وانتق ��د امتح ��دث با�ش ��م امجل�س‪ ،‬عب ��د احميد �شكري‪ ،‬م ��ا �شمّاه‬ ‫ال�شمت الدوي جاه اجرائم الوح�شية التي م ُتر َتكب مثلها حتى من‬ ‫جانب اإ�شرائيل‪.‬‬ ‫واعت ��ر �شك ��ري اأن ه ��ذه الهمجية‪ ،‬ح�ش ��ب و�شف ��ه‪ ،‬م ي�شبق لها‬ ‫مثي ��ل مقارن ًة ما قبل ث ��ورة التغير‪ ،‬مت�شائا «هل هذه هي قيم الثورة‬ ‫الت ��ي يتحدثون عنها اأم اأنه ��ا قيم احكام اجدد الذي ��ن حملتهم الثورة‬ ‫اإى واجه ��ة ال�شلط ��ة؟»‪ .‬وتاب ��ع «اإن م ��ا تق ��وم ب ��ه ق ��وات الحتال ي‬ ‫مدينة امن�ش ��ورة على مدار �شهر كامل قتلوا خاله ��ا الع�شرات ونكلوا‬ ‫بامواطن ��ن وطردوهم من م�شاكنهم وحولوه ��ا اإى ثكنات للع�شكر‪ ،‬ل‬ ‫مك ��ن اعتباره عم ًا م�شروع ًا حت اأي مرر من امررات وهو ما يزيد‬ ‫�شعب اجنوب م�شك ًا بحقه ي احرية وال�شتقال»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

13 economy@alsharq.net.sa

‫ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ »ﺳﺪﺭﺓ« ﻭﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬

‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻋﻘﺎﺭﻱ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺮﺃﺳﻤﺎﻝ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬                             7%10         %2                                       

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬154 "" 2009  "" %20 %80  46     35                         %6.5                275       1.65              

                  100      " 154"            100   %40    30        

     "               "           "  

                               "                         1.5 

‫ ﻧﻘﺺ ﺍﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﻭﻫﺒﻮﻁ ﺃﺭﺑﺎﺡ‬:| ‫ﻣﺤﻠﻼﻥ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻳﺘﺴﺒﺒﺎﻥ ﻓﻲ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                      

                                                            



                              99.23  100.6598.51     1.09  



                                              

              15        20                

               266.7"   "                             "        2009               "                        

‫ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬:| ‫ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﻟـ‬ ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬150 ‫ﺍﻟﻤﻤﻮﻟﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﹼ‬

                             " "                      

‫ ﻣﻊ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬%1 ‫ ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ‬..‫ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻳﻘﻠﺺ ﺧﺴﺎﺋﺮﻩ‬    84.72 86.2084.46                   "    "           1559.80  %1    1558.19







                                                      " "      

             %50                                         

                       " "                           

  ""             150   "       "     


‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫مجلس اأعمال‬

‫«سامسونج» تطرح حلو ًا ذكية لمكيفات الهواء للحد من حرارة الصيف‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫خالد عبدالرزاق الغامدي‬

‫الجذور الخفية‬ ‫تمتلئ �لمكتبات بالكثير م��ن �لكتب‬ ‫�ل�ت��ي ت�ت�ح��دث ع��ن �أ��ش�ب��اب ن�ج��اح �ل ��رو�د‬ ‫و�ل��ر�ئ��د�ت ف��ي �لعمل �لتجاري وه��ي في‬ ‫مجملها تتكلم عن �لتركيبة �لنف�شية وكيفية‬ ‫�ختيار و�إد�رة �لم�شاريع‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لأ� �ش �ب��اب ل �أع �ت��ر����س عليها‬ ‫بل �إنها جيدة وت�شاعد �لمهتمين بالعمل‬ ‫�ل�شغير و�ل�م�ت��و��ش��ط ع�ل��ى ف�ه��م �ل�ق��و�ع��د‬ ‫�لرئي�شة للعمل �لحر‪ .‬ولكن هناك �إ�شافة‬ ‫�أعتقد �أنها مهمة لبد �أن يعيها كل �شاحب‬ ‫عمل ح��ر قبل �أن ي�ب��د�أ �أل وه��ي "جذور‬ ‫�لم�شروع"‪.‬‬ ‫�لمق�شود بجذور �لم�شروع هي نقطة‬ ‫�لرت �ك��از �ل�ت��ي يعتمد عليها �لم�شروع‪.‬‬ ‫هذه �لجذور مختلفة من قطاع لآخر متى‬ ‫ما وعاها �ل��رو�د كان كل مجهود يعملونه‬ ‫مثمر� وله عائد مادي جيد‪ .‬ولح�شن �لحظ‬ ‫�أن هذه �لجذور ل تتعدى �لثنين في �أغلب‬ ‫قطاعات �لأعمال‪.‬‬ ‫وهناك خا�شيتان لهذه �ل�ج��ذور من‬ ‫�لمهم معرفتهما‪:‬‬ ‫�لأول� � � ��ى‪� :‬أن �ه �م��ا ل ي ��ري ��ان ب��ال�ع�ي��ن‬ ‫�ل �م �ج��ردة ول �ك��ن ت �اأث �ي��ره �م��ا ك �ب �ي��ر ج��د�‬ ‫و�ل�ث��ان�ي��ة‪� :‬أن�ه�م��ا ي���ش�ي��ر�ن ب�شكل م�ت��و�ز‬ ‫متى ما �ختل �أحدهما بطل مفعول �لآخر‬ ‫ولتقريب �لفكرة لناأخذ مثال‪:‬‬ ‫ف� ��ي ع ��ال ��م �ل� � �م� � �اأك � ��ولت �ل� �ج ��ذور‬ ‫�ل �م �ق �� �ش��ودة � �ش �ي �ئ �ي��ن رئ �ي �� �ش �ي �ي��ن ه�م��ا‬ ‫(�لنظافة و�لنكهة)‪ .‬ولنا في �لو�قع خير‬ ‫مثال فكم من مطعم منزو ولي�س به كثير‬ ‫م��ن �ل��دي�ك��ور�ت �ل�ج��اذب��ة و��ش��رع��ة خدمة‬ ‫�ل�ط�ل�ب��ات متو�شطة ول�ك�ن��ه د�ئ �م��ا ممتلئ‬ ‫بالزبائن �لذين ياأتون �إليه من كل مكان‬ ‫في �لمدينة‪.‬‬ ‫ل��و �أم�ع�ن��ت �لنظر قليا ل��وج��دت �أن��ه‬ ‫لي�س �ل��دي�ك��ور �أو خافه ‪ -‬م��ع �أهميتها‬ ‫ تجعل �لزبائن يتز�حمون عليه و�إنما‬‫�هتمام �أ�شحاب �لمطعم بتطبيق �لجذور‬ ‫�لخا�شة بعالم �لماأكولت ب�شكل د�ئم‪.‬‬ ‫�لهتمام بهذه �لجذور ‪ -‬كل ح�شب‬ ‫ن�شاطه �لتجاري ‪ -‬وجعلها من �أ�شا�شيات‬ ‫�لعمل �ل�ي��وم��ي للمن�شاآت �ل�ت��ي ل يمكن‬ ‫�لتغا�شي عنها �أو �لتقليل من �شاأنها يجعل‬ ‫�لمن�شاأة في نمو م�شتمر نحو �لقمة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬ ‫@‪khalid.ghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫طرح ��ت �سام�س ��وج للإلكروني ��ات‬ ‫امح ��دودة‪ ،‬ال�سرك ��ة العامي ��ة الرائ ��دة ي �سوق‬ ‫الإلكرونيات واحائ ��زة على جائزة ابتكار ي‬ ‫جال الإلكروني ��ات ال�ستهلكية وتكنولوجيا‬ ‫(‪ )AC‬الأك ��ر ابتكارا‪ ،‬جموعة حلول تكييف‬ ‫الهواء تلبية للطلب امتزايد على �سوق امكيفات‬ ‫ي امملكة‪ ،‬تغطي ختلف اأنواع تكييف الهواء‪،‬‬ ‫مكيف ��ات ا�سبلي ��ت‪ ،‬مكيف ��ات الناف ��ذة‪ ،‬امكيفات‬ ‫الدولبي ��ة واأجه ��زة تنقي ��ة اله ��واء والتكيي ��ف‬ ‫امرك ��زي ونظ ��ام (‪ )DVM‬الرقم ��ي اخا� ��ص‬ ‫مكيفات الهواء‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر الأعم ��ال التجاري ��ة ب�سرك ��ة‬ ‫�سام�سوج بامملكة جينه ��وك اوه خلل موؤمر‬ ‫�سحفي‪ ،‬اإنه مع توقعات ارتفاع درجات احرارة‬ ‫ه ��ذا ال�سيف وازدي ��اد القلق‪ ،‬تق ��دم �سام�سوج‬ ‫�سل�سلة من احل ��ول الذكية مكيفات الهواء التي‬ ‫ت�سهم ي التغلب على درجات احرارة امرتفعة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن مي ��ز �سام�س ��وج يرتك ��ز‬ ‫عل ��ى اإنتاج تكنولوجي ��ا مبتكرة تدخ ��ل تغير ًا‬ ‫حقيقي ًا عل ��ى حياة النا�ص‪ ،‬واأنه ��ا قامت بتثوير‬ ‫فئ ��ة الأجهزة امنزلية عن طري ��ق اخرات التي‬

‫«بارك« مدير عام �شركة �شام�شوج ي �ل�شعودية‬

‫اأ�سهمت ي تطوير عدي ��د من اأ�سناف امنتجات‬ ‫مث ��ل الهواتف اجوالة واأجه ��زة التلفزيون عن‬ ‫طري ��ق اإ�ساف ��ة التكنولوجيا الذكي ��ة بالأجهزة‬ ‫امنزلي ��ة الت ��ي تتلم� ��ص احتياج ��ات ام�ستهلكن‬ ‫وتك ��ون م�س ��در �سع ��ادة عظيمة خا�س ��ة للمراأة‬ ‫الع�سري ��ة باختزالها اجه ��د العقلي واج�سدي‬ ‫ي اإدارة البيت‪.‬‬ ‫وت�سم ��ل حل ��ول مكيف ��ات اله ��واء م ��ن‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�سام�س ��وج �ست ��ة اأنواع م ��ن امكيف ��ات اأبرزها‬ ‫ال�سبلي ��ت ويت�سمن اأربعة اأن ��واع هي‪ :‬ديفا�ص‬ ‫وكري�ست ��ال الت ��ي مت ��از باحل الرائ ��د امتمثل‬ ‫بطبي ��ب الفرو�س ��ات ال ��ذي يق�س ��ي عل ��ى نحو‬ ‫‪ %99‬من املوثات البيولوجية ي الهواء ي‬ ‫ح ��ن اأن فلر ‪ HD‬يجمع م ��ا ي�سل اإى ‪%90‬‬ ‫من البكتريا‪.‬‬ ‫والنوع ��ان الآخران هم ��ا التربو واماك�ص‬

‫الل ��ذان يعم ��لن بنظ ��ام فلر ‪ HD‬ال ��ذي يزيل‬ ‫حت ��ى اأ�سغر ال ��ذرات والنظام ام�س ��اد للبكريا‬ ‫واح�سا�سية ليزيل البكتريا فقط ولكن يق�سي‬ ‫على م�سببات اح�سا�سية‪.‬‬ ‫واح ��ل الث ��اي يتمثل ي مكيف ��ات الهواء‬ ‫الدولب ��ي وهم ��ا كوي ��ن وم ��راج ومت ��ازان‬ ‫بالتاأرجح الأوتوماتيكي ي اأربع جهات ويعدان‬ ‫م ��ن امكيف ��ات القت�سادي ��ة ويغطي ��ان م�ساح ��ة‬ ‫كب ��رة‪ ،‬ويجم ��ع نظ ��ام فل ��ر‪ HD‬امكتمل ي‬ ‫مكيف م ��راج نحو ‪ %60‬من الغبار والبكريا‬ ‫ام�سببة للح�سا�سي ��ة‪ ،‬كما ت�سمح �سا�سة العر�ص‬ ‫اح�سا�س ��ة باللم�ص بالتحكم ال�سه ��ل ي اجاه‬ ‫ان�سياب الهواء وتعديل درجة احرارة‪.‬‬ ‫وت�سمل حلول مكيفات �سام�سوج ‪ ،‬مكيفات‬ ‫ال�سبابيك التي ت�سمنت حلول متميزة من حيث‬ ‫توزيع الهواء ي اجهات الأربع بالتوجيه الآي‬ ‫مع خا�سية التاأرجح الأوتوماتيكي وفلر ‪HD‬‬ ‫امكتم ��ل و�سهول ��ة الو�س ��ول اإلي ��ه والتحكم ي‬ ‫التهوي ��ة والو�سول ال�سه ��ل اى امر�سح وفتحة‬ ‫للتهوي ��ة و�سب ��ك قاب ��ل للغ�سي ��ل م ��ع مرحلت ��ن‬ ‫للمروحة وثلث مراحل للتريد‪ ،‬كما متاز هذا‬ ‫الن ��وع من مكيفات �سام�س ��وج بالهيكل امنزلق‬ ‫اإى اخارج و�سندوق خارجي خال من ال�سداأ‪.‬‬

‫‪ %70‬خصم ًا خاص ًا من «دي إتش إل» السعودية بمناسبة رمضان‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ا�ستع ��دت �سرك ��ة "دي اإت�ص اإل"‬ ‫ال�سعودي ��ة ل�سه ��ر رم�س ��ان الك ��رم‬ ‫بتق ��دم خ�س ��م كبر بن�سب ��ة ‪%70‬‬ ‫لتعزي ��ز فر� ��ص التق ��ارب والتوا�سل‬ ‫الجتماعي والإن�س ��اي بن عملئها‬ ‫حول العام واأهاليهم واأقاربهم داخل‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير عام دي اإت�ص اإل‬ ‫اإك�سري�ص ال�سعودي ��ة جيف وال�ص‪،‬‬ ‫اأن العر� ��ص الرم�س ��اي له ��ذا الع ��ام‬ ‫ياأتي اأك ��ر من الأع ��وام ال�سابقة كي‬ ‫نتي ��ح لعملئن ��ا ح ��ول الع ��ام زيادة‬ ‫الروابط العائلية وتعميق الأوا�سر‬

‫الإن�ساني ��ة ي ه ��ذا ال�سه ��ر الف�سيل‬ ‫م ��ن خ ��لل اإر�س ��ال الهداي ��ا للأقارب‬ ‫والأحب ��اب والعوائ ��ل والته ��اي‬ ‫والتري ��كات حول الع ��ام منا�سبة‬ ‫�سهر رم�سان وعيد الفطر امبارك‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن دي اإت� ��ص اإل‬ ‫اإك�سري� ��ص ال�سعودي ��ة ته ��دف م ��ن‬ ‫وراء اإط ��لق هذا العر�ص الرم�ساي‬ ‫الفري ��د اإى تي�س ��ر التوا�س ��ل‬ ‫وتقري ��ب ام�ساف ��ات ب ��ن الط ��لب‬ ‫امبتعث ��ن واأ�سره ��م وب ��ن العاملن‬ ‫داخ ��ل امملكة وعوائله ��م ي بلدانهم‬ ‫الأ�سلي ��ة ودول الع ��ام امختلف ��ة‪،‬‬ ‫م�سيف ��ا اأن ه ��ذا العر� ��ص ياأت ��ي ي‬ ‫�سي ��اق ال�سراتيجي ��ة الت�سويقي ��ة‬

‫جيف و�ل�س‬

‫التي تعتمدها دي اإت�ص اإل ال�سعودية‬ ‫الت ��ي ته ��دف اإى تعزي ��ز ح�سته ��ا‬

‫ال�سوقي ��ة ي امملك ��ة ك�سرك ��ة رائدة‬ ‫ي امملك ��ة والع ��ام‪ ،‬وم�ساركة منها‬ ‫ي تخفي ��ف الأعباء عل ��ى امواطنن‬ ‫وامقيمن داخل امملكة منا�سبة �سهر‬ ‫رم�س ��ان من ��ح خ�سوم ��ات �سخمة‬ ‫عل ��ى ال�سحنات والط ��رود خلل مدة‬ ‫العر� ��ص الرم�س ��اي ال ��ذي ينته ��ي‬ ‫بنهاية �سهر اأكتوبر امقبل‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن العر� ��ص الرم�س ��اي‬ ‫على الإر�سالي ��ات امر�سلة من امملكة‬ ‫اإى جمي ��ع دول الع ��ام ياأت ��ي كهدية‬ ‫م ��ن �سرك ��ة دي اإت� ��ص اإل اإك�سري�ص‬ ‫ال�سعودي ��ة لعملئه ��ا ي امملك ��ة‬ ‫والعام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن �سرك ��ة دي اإت� ��ص اإل‬

‫«فانتزي اند» يختتم‬ ‫فعالياته باستضافة مؤسسة‬ ‫«كن صديقي» ااجتماعية‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اختت ��م منتج ��ع "فانت ��زي لن ��د" فعالياته �سمن‬ ‫مهرجان الريا� ��ص للت�سوق والرفيه ‪1433‬ه� بدور‬ ‫اجتماع ��ي متمي ��ز‪ ،‬اإذ ا�ست�ساف اأع�س ��اء ومن�سوبي‬ ‫موؤ�س�س ��ة "كن �سديق ��ي" الجتماعية‪ .‬و أاع ��دت اإدارة‬ ‫امنتجع فقرات ترفيهية وم�سابقات خا�سة موؤ�س�سة‬ ‫"كن �سديقي"‪ ،‬لقت تفاعل اجميع وا�ستحوذت على‬ ‫اإعجابه ��م ي لقطة جميل ��ة ر�سمت م ��ن خللها لوحة‬ ‫اإن�ساني ��ة اأكر م ��ن رائعة تعك�ص اجوان ��ب امتنوعة‬ ‫والجتماعية مهرجان الريا�ص‪.‬‬ ‫وع � ر�ر مدي ��ر الت�سغي ��ل ي فانت ��زي لن ��د غالب‬ ‫ال�سريف‪ ،‬عن ر�ساه ما قدمه امنتجع‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫تنوع الفعاليات كان اإحدى ال�سمات الفارقة واأحد اأهم‬ ‫امحفزات التي �ساهمت ي الإقبال اجماهري الكبر‬ ‫على فانتزي لند‪.‬‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫‪2285(-cartoon‬‬

‫اإك�سري� ��ص الرائدة عامي� � ًا ي جال‬ ‫التو�سي ��ل ال�سري ��ع واخدم ��ات‬ ‫اللوج�ستي ��ة مكن ��ت م ��ن اإدخ ��ال‬ ‫منتجات وخدم ��ات جديدة اإى �سوق‬ ‫امملك ��ة ت�سم ��ل خي ��ارات التوثي ��ق‬ ‫وامتابعة امتطورة للإر�ساليات ورقم‬ ‫الت�سال امجاي الأول من نوعه ي‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫وحقق ��ت ال�سركة مكانة متميزة‬ ‫مكنه ��ا م ��ن ال�ستف ��ادة الكامل ��ة من‬ ‫النم ��و ال ��ذي ت�سه ��ده امملك ��ة ي‬ ‫اأ�سواقه ��ا � وتوظ ��ف دي اإت� ��ص اإل‬ ‫اإك�سري� ��ص ح ��واي ‪ 1500‬موظف‬ ‫تتج ��اوز ن�سب ��ة ال�سعودي ��ن منه ��م‬ ‫‪.%50‬‬

‫عين المستهلك‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫جمعية المستهلك‬ ‫«بعبع ال ُتجار»‬ ‫��شتفزني تحقيق �شحفي ن�شرته �إحدى‬ ‫�شحفنا �ل�ع��ري�ق��ة �ل �ث��اث��اء �ل�م��ا��ش��ي ح��ول‬ ‫موؤ�شر �لأ��ش�ع��ار �رت�ف��اع م��ا ي�ق��ارب ثاثين‬ ‫�شلعة غذ�ئية �أ�شا�شية‪ .‬ودور وز�رة �لتجارة‬ ‫�ل�شلبي كما يقول �لتحقيق‪ ،‬وهذ� �أمر ل غبار‬ ‫عليه و�أتفق مع �لتحقيق في هذه �لجزئية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن م��ن ق ��ام بالتحقيق ل � ّم��ح �إل ��ى �أن‬ ‫دور جمعية حماية �لم�شتهلك عظيم وموؤثر‬ ‫ومنقذ للم�شتهلك متى ما تدخلت في �شوؤون‬ ‫�لم�شتهلك‪ ،‬حيث ق��ال �لتحقيق (�إن �لكرة‬ ‫�لآن ف��ي ملعب �لجمعية ب�ع��د �أن �أ�شبحت‬ ‫�لجهة �لوحيدة �لتي �شتقف في وجه �لج�شع‬ ‫و�ل �غ��اء) متجاها �أن �لجمعية ه��ي جمعية‬ ‫�أهليه توعوية وحقوقية ومطالبا كذلك �أن‬ ‫تتدخل في �أمر لي�س من �خت�شا�شها ولي�س‬ ‫ل�ه��ا �أي ح��ق ن�ظ��ام��ي ب��ذل��ك‪ .‬فالكثير م�ن��ا ‪-‬‬ ‫لاأ�شف ‪ -‬يجهل �أن �خت�شا�شات �لجمعية‬ ‫باخت�شار ه��و (ت�ل�ق��ي ��ش�ك��اوى �لم�شتهلك‬ ‫ورفع ذلك �إلى �لجهات �لمخت�شة وم�شاندة‬ ‫ج�ه��ود �ل�ج�ه��ات �لحكومية �لمعنية بحماية‬ ‫�لم�شتهلك و�إعد�د �لدر��شات و�لبحوث وعقد‬ ‫�ل�م�وؤت�م��ر�ت و�ل� ��دور�ت‪ ،‬ون�شر �ل��در���ش��ات‬ ‫و�لبحوث وتوعية �لم�شتهلك بطرق تر�شيد‬ ‫�ل�شتهاك)‬ ‫ف�ج�ه��ل ك�ث�ي��ر م��ن �ل�م���ش�ت�ه�ل�ك�ي��ن دور‬ ‫�لجمعية و�أه��د�ف�ه��ا ممكن �أن نتقبله بحكم‬ ‫�شعف �لجانب �لتوعوي للجمعية بمهامها‬ ‫و�خت�شا�شاتها‪ ،‬لكن �أن ياأتي ه��ذ� �لجهل‬ ‫بهذه �لأم��ور من و�شيلة �إعامية وهو �لذي‬ ‫يجب عليها ت�ح��ري �ل��دق��ة و�ل�ح���ش��ول على‬ ‫�لمعلومة �ل�شحيحة من م�شادرها كما نر�هن‬ ‫عليها في دورها في توعية �لم�شتهلك‪ ..‬فهنا‬ ‫�لم�شكلة‪.‬‬ ‫�إن ما ين�شر �إعاميا عن دور �لجمعية‬ ‫و�لإي �ح��اء للمتلقي باأنها �شيف م�ش ّلط على‬ ‫�لتجار �أو ممار�شي �لغ�س �لتجاري‬ ‫روؤو�س ّ‬ ‫�أو من يرفعون �لأ�شعار با مبرر ‪ -‬جها ‪-‬‬ ‫غير �شحيح تماما‪ ،‬و�شي�شاهم ذلك في نقمة‬ ‫�لم�شتهلكين على �لجمعية‪ ،‬وهذ� ما تمار�شه‬ ‫�لجمعية بت�شريحاتها �لمت�شرعة وبوعودها‬ ‫�لوهمية‪ ،‬وهذ� ما نتج عنه حاليا وما حذرنا‬ ‫منه في تدني ثقة �لم�شتهلك بجمعيته �ليتيمة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫سعود كاتب‬ ‫@‪aziz.khudiry‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد حرمانهن من تأديته خال التخريج الرسمي‬

‫خريجات التمريض بجامعة الدمام يؤدين «القسم» في حفل تخرجهن الخاص‬ ‫الدمام ‪ -‬لولوة التويجري‬ ‫ع ��و�� �س ��ت خ� ��ري � �ج� ��ات ك �ل �ي��ة‬ ‫التمري�ض ي جامعة الدمام للعام‬ ‫اح� � ��اي ‪1432‬ه�‪-1433‬ه�‪،‬‬ ‫حرمانهن من تاأدية "الق�سم" خلل‬ ‫حفل التخرج الر�سمي ال��ذي تقيمه‬ ‫اجامعة‪ ،‬بتكليف الطالبة الأوى‬ ‫ع�ل��ى ال��دف �ع��ة‪ ،‬راب �ح��ة ال��دو� �س��ري‪،‬‬ ‫بتلقينهن اإي ��اه ي حفل تخرجهن‬ ‫اخ��ا���ض اأم� ��ام ام ��دع ��وات ب�سوت‬ ‫جماعي‪ ،‬و�سط اأج��واء من الفرحة‬ ‫والع � �ت� ��زاز ال� ��ذي � �س �ع��رن ب ��ه مع‬ ‫اأمهاتهن وقريباتهن خلل تاأديته‪.‬‬

‫عدم تفاعل‬

‫واأو��س�ح��ت اخ��ري�ج��ات اأنهن‬ ‫رفعن طلب رغبتهن ي تاأدية الق�سم‬ ‫م�سوؤولت كلية التمري�ض ي جامعة‬ ‫ال��دم��ام‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��م لأول م��رة ه��ذا‬ ‫الطلب ي كلية التمري�ض‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫م يجدن التفاعل من قبل الإدارة‪،‬‬ ‫بالرغم من رغبتهن اجادة ي تاأديته‬ ‫و�سعورهن بعمق ام�سوؤولية‪ ،‬وتذكر‬ ‫اإح��داه��ن اأن��ه بالرغم من اإحاحهن‬ ‫بالطلب ي�سمعن الإج��اب��ة امتكررة‬ ‫م ��ن ام �� �س �وؤول��ن ب �اأن �ه��ن ط��ال�ب��ات‬ ‫ك�ل�ي��ة م��ري����ض ول�ي����ض ك�ل�ي��ة ط��ب‪،‬‬ ‫وتت�ساءل م��اذا يتم التفريق هكذا‬ ‫بن تخ�س�سن يرتبطان ببع�سهما‪،‬‬ ‫وتو�سح اأخرى اأنهن اأبدين رغبتهن‬ ‫منظمات احفل ي اجامعة‪ ،‬ويودن‬ ‫فقط اأن ي�ساركن بتاأدية "الق�سم"‬ ‫ي اأماكنهن‪ ،‬وم��ع ذل��ك م اإح��راج‬ ‫بع�سهن ما جعلهن يراجعن عن‬

‫الفكرة‪.‬‬

‫م�سرة اإى اأنها كانت تتمنى تاأدية‬ ‫"الق�سم" ك�غ��ره��ا م��ن خ��ري�ج��ات‬ ‫ال �ط��ب‪ ،‬وح �م��د ال �ل��ه اأن �ه��ا مكنت‬ ‫م��ن ذل��ك ي حفلهن اخ��ا���ض‪ .‬فيما‬ ‫تعر وال��دة اخريجة خلود‪ ،‬اأني�سة‬ ‫ال�سام‪ ،‬عن اعتزازها بتخرج ابنتها‬ ‫وكونها مر�سة‪ ،‬وتو�سح اأن الق�سم‬ ‫ال�ط�ب��ي ي��رت�ب��ط ب�ق��وان��ن اجامعة‬ ‫واأنها تعلم باأمانة ابنتها دون حاجة‬ ‫لتاأديته‪ ،‬واأن ابنتها وجميع خريجات‬ ‫التمري�ض باإذن الله �سي�سبحن �سرف ًا‬ ‫وفخر ًا للتمري�ض‪.‬‬

‫عمق ام�سوؤولية‬

‫وترى الطالبة الأوى على دفعة‬ ‫كلية التمري�ض لهذا العام‪ ،‬اخريجة‬ ‫راب�ح��ة ال��دو� �س��ري‪ ،‬اأن تخ�س�سها‬ ‫ط �ب��ي وي �� �س �م��ل رع ��اي ��ة ام��ري ����ض‬ ‫واله�ت�م��ام ب��ه ب�سكل مبا�سر‪ ،‬ما‬ ‫يزيد من عمق ام�سوؤولية‪ ،‬وتوؤكد اأن‬ ‫التخ�س�ض ال�ط�ب��ي ي�ق��دم ال��رع��اي��ة‬ ‫للمري�ض باأمانة‪ ،‬والتمري�ض يقدم‬ ‫الرعاية ب�سكل اأك��ر‪ ،‬فلماذا يقت�سر‬ ‫على الطب؟ كما اأن والدتها �ساألتها‬ ‫ع��ن ع��دم ت�اأدي�ت�ه��ا للق�سم ي حفل‬ ‫التخرج‪ ،‬واأنه مجرد اأدائها للق�سم‬ ‫�سعرت اأنها خريجة ق�سم طبي‪ ،‬واأن‬ ‫الق�سم ي�سمل جميع التخ�س�سات‬ ‫الطبية بل ا�ستثناء ما اأن م�سماه‬ ‫"الق�سم الطبي"‪ ،‬وتوؤكد اأن اممر�سة‬ ‫حمل خلفية تعليمية مكنها من‬ ‫القيام بالأمور التي يقوم بها الطبيب‬ ‫ي حالة تغيبه‪ ،‬على عك�ض الطبيب‬ ‫الذي لن يقدم للمري�ض الرعاية التي‬ ‫تقدمها اممر�سة‪ ،‬خا�سة واأنهن قد‬ ‫در�سن جميع مواد الطب ب�سكل عام‪،‬‬ ‫ودر�سن الأدوي��ة بالتف�سيل‪ ،‬وتوؤكد‬ ‫اأن تهاون اممر�سة قد ي�سر ب�سحة‬ ‫امري�ض ب�سكل مبا�سر‪.‬‬

‫�سعادة وفخر‬

‫وع � ��رت ال �ط��ال �ب��ة اخ��ري �ج��ة‬ ‫اأم��ل ظ��اف��ر ال�سهري‪ ،‬ع��ن �سعادتها‬ ‫وف�خ��ره��ا بعد ت �اأدي��ة "الق�سم" ي‬ ‫احفل ال��ذي اأقمنه‪ ،‬واأن اأداءه كان‬ ‫كفي ًل باإ�سعارها بعمق ام�سوؤولية‬

‫ثقة بالنف�ض‬

‫ي مهنة التمري�ض‪ ،‬وفخر والدتها‬ ‫بها‪ ،‬موؤكدة اأنه ل يجب التفريق بن‬ ‫كليات الطب والتمري�ض ي اأهمية‬ ‫تاأدية "الق�سم"‪.‬‬

‫اهتمام واأ�سواء‬

‫وت� �ع� �ق ��ب اخ���ري� �ج���ة ف �ت��ون‬ ‫ال�غ��ام��دي‪ ،‬اأن�ه��ا كانت تتمنى تاأدية‬ ‫الق�سم الطبي مثل خريجات كلية‬

‫تدربها‬ ‫طالبة مري�ض اأثناء ُ‬

‫ال �ط��ب ي ح�ف��ل اج��ام �ع��ة‪ ،‬ال��لت��ي‬ ‫ح�سلن على كل الهتمام والأ�سواء‬ ‫خ ��لل اح �ف��ل م �ج��رد اأدائ� �ه ��ن ل��ه‪،‬‬ ‫وت��و��س��ح �سعورها باأهمية اأدائ ��ه‬ ‫اأمام اجميع‪ ،‬وما منحه الق�سم من‬ ‫�سعور ختلف‪ ،‬مبينة اأن�ه��ن اأك��ر‬ ‫ارتباط ًا بامري�ض وترى اأن الأولوية‬ ‫ل �ه��ن ي ت �اأدي �ت��ه‪ ،‬وع �ن��دم��ا يعتقد‬ ‫ام�سوؤولون اأن اأداء الق�سم لي�ض بذي‬

‫اأهمية‪ ،‬فلماذا خريجو كلية الطب‬ ‫يق�سمون من الأ��س��ا���ض؟ وت�وؤك��د اأن‬ ‫والدتها اأبدت ا�ستغرابها حن م توؤد‬ ‫الق�سم‪.‬‬

‫�سعور بالنق�ض‬

‫وعدت خريجة كلية التمري�ض‬ ‫خلود الهلل‪ ،‬اأن دخولها لتخ�س�ض‬ ‫التمري�ض ي��وازي كلية الطب‪ ،‬التي‬

‫(ال�سرق)‬

‫كانت خيارها الأول‪ ،‬ولكن حينما‬ ‫م ُتقبل من قبل جامعة املك �سعود‪،‬‬ ‫قررت اللتحاق بق�سم التمري�ض ي‬ ‫جامعة ال��دم��ام‪ ،‬م�وؤك��دة اأن�ه��ا اأحبت‬ ‫تخ�س�سها ك�ث��ر ًا وم ت�سعر يوم ًا‬ ‫بالنق�ض اأو ال�ف��رق ب��ن التمري�ض‬ ‫والطب‪ ،‬حيث اإن للمر�سة دور ًا كبر ًا‬ ‫ي العناية بامري�ض‪ ،‬فهي ت�سهر معه‬ ‫وت�ب��ادل��ه اح��دي��ث خ��لل مناوبتها‪،‬‬

‫مركز الحوار والمركز ااستشاري ينظمان دورة الحوار الزوجي الناجح‬

‫دراسة قانونية‪ %50 :‬من النساء اللواتي تعرضن‬ ‫للعنف اأسري من أزواجهن‪ ..‬ا يبلغن أحداً‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بلل‬

‫د‪�.‬سعد الوهيبي‬

‫اأك ��دت درا�س ��ة قانوني ��ة اأن ح ��الت العن ��ف الأ�سري ي‬ ‫امملكة �سهدت ارتفاع ًا كبر ًا ي ن�سب حالت الإيذاء والعتداء‬ ‫وو�سلت مع ��دلت مرتفعة ي امجتمع خ ��لل الأعوام القليلة‬ ‫اما�سية‪ .‬وك�سف ��ت الدرا�سة التي اأجراه ��ا امركز ال�ست�ساري‬ ‫للتدريب القانوي عن اأن ‪ %50‬من الن�ساء اللواتي تعر�سن‬ ‫للعن ��ف الأ�سري من اأزواجهن ل يبلغ ��ن اأحد ًا ما يتعر�سن له‬ ‫حت ��ى من اأق ��رب النا�ض لهن وهم ��ا الوالدي ��ن والإخوة‪ ،‬وي‬ ‫ه ��ذا الإط ��ار ينظ ��م امرك ��ز ال�ست�س ��اري للتدري ��ب القانوي‬ ‫الق�س ��م الن�سائي بالتعاون مع مركز امل ��ك عبدالعزيز للحوار‬ ‫الوطن ��ي دورة احوار الزوجي الن�ساء �سقائق الرجال‪ ،‬التي‬

‫تعقد مق ��ر امركز بطريق املك فهد وت�ستم ��ر ليومن اعتبار ًا‬ ‫م ��ن يوم الأحد حتى يوم الإثن ��ن امقبلن من ال�ساعة ‪9-5‬م‪،‬‬ ‫حي ��ث ح�س ��ل امتدرب ��ات عل ��ى �سه ��ادات معتمدة م ��ن مركز‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز للح ��وار الوطني‪ ،‬باإ�س ��راف ام�ست�سار �سعد‬ ‫الوهيبي‪ ،‬وت�ستهدف الدورة الن�س ��اء "امتزوجات وامقبلت‬ ‫عل ��ى الزواج وحديثات الزواج"‪ ،‬بغية تنمية مهارات احوار‬ ‫الزوج ��ي الإيجاب ��ي والتع ��رف عل ��ى ال�سبل امحقق ��ة للحياة‬ ‫ال�سعي ��دة‪ ،‬ومعرفة اأ�سب ��اب غياب احوار الزوج ��ي واأ�سباب‬ ‫ف�س ��ل احوار وبالت ��اي ف�سل احي ��اة الزوجي ��ة ويتوقع من‬ ‫ال ��دورة اإك�ساب اأفراد الأ�سرة مه ��ارات احوار اجيد واإيجاد‬ ‫ح ��وار اأ�سري فعال واإيجابي داخل الأ�سرة‪ ،‬وانخفا�ض ن�سبة‬ ‫العنف وحالت الطلق واإيجاد بيئة اآمنة لربية الأبناء‪.‬‬

‫وق ��ال ام�ست�سار الدكتور �سع ��د الوهيبي اإن فكرة تنظيم‬ ‫الدورة امتخ�س�سة لل�سيدات جاءت لتوؤكد على اأهمية حقوق‬ ‫ام ��راأة ومراعاة ذلك م ��ن قبل الرجال وم�ساهم ��ة الطرفن ي‬ ‫الق�س ��اء على اخلفات وتقديرهما لبع�ض حتى عند اخلف‬ ‫اأو النف�س ��ال ‪-‬ل قدر الله‪ -‬وهذا النه ��ج وهو اأ�سلوب وفكرة‬ ‫اح ��وار الزوج ��ي الناج ��ح الذي يق ��ود احي ��اة الزوجية اإى‬ ‫طري ��ق النجاح وال�سعادة عر التن�سيق مع اجهات امخت�سة‬ ‫باح ��وار وي مقدمتها مركز املك عبدالعزي ��ز للحوار وهذه‬ ‫اخط ��وة من الإيجابي ��ات احميدة التي يق ��وم بها امركز ي‬ ‫خدمة الأ�س ��ر واإيجاد احل ��ول امنطقي ��ة واحقيقية للحفاظ‬ ‫على احياة الزوجية دون الوقوع ي اآثار اخلفات الزوجية‬ ‫ومن ثم تطورها التي قد ت�سل لنقطة اللعودة‪.‬‬

‫أختير بحثه ضمن أفضل ثمانية بحوث نالت ثقة اللجنة العلمية في المملكة‬

‫مبتعث سعودي يتوصل إلى عاج لمرض‬ ‫السرطان من خال استعمال جين « سي تين»‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫حق ��ق امبتع ��ث ال�سع ��ودي الدكتور‬ ‫�سالح الغام ��دي‪ ،‬من مركز امل ��ك عبدالله‬ ‫ال ��دوي للأبحاث الطبي ��ة التابع جامعة‬ ‫امل ��ك �سع ��ود ب ��ن عبدالعزي ��ز للعل ��وم‬ ‫ال�سحي ��ة‪ ،‬اإجاز ًا متقدم� � ًا‪ ،‬حيث تو�سل‬ ‫من خلل بحثه اإى علج مر�ض ال�سرطان‬ ‫م ��ن خ ��لل ا�ستعم ��ال ج ��ن ( �س ��ي تن)‪،‬‬ ‫واخت ��ر بحث ��ه �سم ��ن اأف�س ��ل ثماني ��ة‬ ‫بحوث ُقدمت ونالت ثق ��ة اللجنة العلمية‬ ‫ي موؤمر جمعية علم الأمرا�ض بامملكة‬ ‫امتح ��دة واإيرلن ��دا‪ ،‬وم ت�سنيف ��ه �سمن‬

‫الرنام ��ج الأ�سا�س ��ي للموؤمر ال ��ذي يُع ّد‬ ‫م ��ن اأهم واأك ��ر اموؤم ��رات العلمية على‬ ‫م�ستوى العام‪ ،‬ال ��ذي يعنى باأبحاث علم‬ ‫الأمرا� ��ض‪ .‬واأو�سح الغامدي ل�" ال�سرق"‬ ‫اأن ورقت ��ه العلمية تناول ��ت اأحد اجينات‬ ‫ام�ستهدفة لعلج ام�ساب ��ن بال�سرطانات‬ ‫كيميائيا‪ ،‬خا�سة من ل ي�ستجيبون للعلج‬ ‫التقليدي‪ ،‬نتيجة الطفرات اجينية‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن اإثب ��ات فاعلية ه ��ذا اجن �سي�سع حد ًا‬ ‫ما يعانيه مر�سى ال�سرطان على م�ستوى‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وب ��ن الغام ��دي اأن ��ه �س ��ارك ي‬ ‫موؤم ��رات اجمعية خم�ض م ��رات‪ ،‬ونال‬

‫بحث ��ه ا�ستح�س ��ان اجميع‪ ،‬وب ��رز ا�سمه‬ ‫�سم ��ن الأ�سم ��اء الفاعل ��ة ي درا�س ��ة هذا‬ ‫اج ��ن‪ ،‬موؤك ��د ًا �سدور بحث ��ه الأخر ي‬ ‫جلة " البنكريا�ض" وهي امجلة الر�سمية‬ ‫جمعية البنكريا�ض ي اأمريكا‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى جمعية اليابان للبنكريا�ض‪ ،‬وجمعية‬ ‫�سم ��ال اأمري ��كا لأورام الغ ��دد‪ ،‬اإى جانب‬ ‫م�ساركات ��ه العامية ي اموؤم ��ر الأوربي‬ ‫ال ��ذي اأقيم �سيف العام اما�سي ي مدينة‬ ‫جين ��ت ي بلجي ��كا‪ .‬وق ��د قام ��ت مواق ��ع‬ ‫عامي ��ة بطلب عمل ��ه لدرا�سة ه ��ذا اجن‪،‬‬ ‫ل ُت�س ��م اإى البح ��وث العلمي ��ة التي �سبق‬ ‫واأن ن�سرها ي جله "بل�ض ون"‪ ،‬وجلة‬

‫" اأونكوجن" التابعة ل�" نات�سر"‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ��ه ي�سع ��ى اإى تطوير‬ ‫امج ��ال البحث ��ي ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬كون ��ه يحظى بدعم كبر من‬ ‫قب ��ل اإدارة مرك ��ز املك عبدالل ��ه‪ ،‬وعمادة‬ ‫البح ��ث العلم ��ي ي جامعة امل ��ك �سعود‬ ‫للعلوم ال�سحي ��ة‪ ،‬الأمر ال ��ذي �ساهم ي‬ ‫ميزه وجاحه‪ ،‬منوها بتعاونه ام�سرك‬ ‫م ��ع جامع ��ة "نوتنجه ��ام" الت ��ي ُ�سنفت‬ ‫�سمن اأف�س ��ل مائة جامع ��ة على م�ستوى‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ومرك ��ز امل ��ك عبدالل ��ه ال ��دوي‬ ‫للأبحاث الطبية‪ ،‬مثمن� � ًا دور الداعمن له‬ ‫ي اجامعة ومركز الأبحاث‪.‬‬

‫د‪� .‬سالح الغامدي‬

‫وتو�سح وكيلة كلية التمري�ض‬ ‫ل�ل���س�وؤون الأك��ادم��ي��ة‪ ،‬والأ� �س �ت��اذ‬ ‫ام�ساعد بق�سم اإدارة التمري�ض‪،‬‬ ‫الدكتورة �سناء امحمود‪ ،‬اأن طالبات‬ ‫التمري�ض ل يحتجن اإى اأن يق�سمن‬ ‫من الأ�سا�ض‪ ،‬واأن الرقيب هو الله‬ ‫تعاى‪ ،‬حيث اإن اأداء الق�سم لن ي�سكل‬ ‫فارق ًا‪ ،‬وقالت‪" ،‬اإن كلية الطب تطبق‬ ‫اأداء الق�سم ع�ل��ى اخ��ري �ج��ات من‬ ‫العادة التي ج��رى اتباعها‪ ،‬كما اأن‬ ‫اأهمية اأداء الق�سم تكمن ي بداية‬ ‫دخولهن جال التمري�ض ولي�ض عند‬ ‫التخرج‪ ،‬كما اأن طالبات التمري�ض‬ ‫يولن الق�سم اهتمام ًا مبالغ ًا فيه‪،‬‬ ‫وم �ت��ى م��ا اأدرك� ��ت ال�ط��ال�ب��ات عمق‬ ‫م�سوؤوليتهن ل��ن يحتجن لأدائه"‪،‬‬ ‫وتوؤكد اأن التطور ي كلية التمري�ض‬ ‫م�ستمر وب���س�ك��ل اإي��ج��اب��ي‪ ،‬واأن‬ ‫على الطالبات اأن ي��درك��ن قيمتهن‬ ‫ومكانتهن اأو ًل‪ ،‬وي��رف�ع��ن ثقتهن‬ ‫باأنف�سهن وبقدراتهن‪ ،‬ول يجب اأن‬

‫يكون الق�سم داف�ع� ًا اأو رادع � ًا لأداء‬ ‫واإت �ق��ان اممر�سة لعملها‪ ،‬وت�سر‬ ‫اإى اأن هناك اأولويات على طالبات‬ ‫التمري�ض اأن يطالن بها حتى يكون‬ ‫لهن ��س��وت م�سموع ي امجتمع‪،‬‬ ‫واأن يكن من �سناع القرار‪ ،‬فاممر�ض‬ ‫مكمل للطبيب ولي�ض تابع ًا‪ ،‬موؤكدة‬ ‫اأن الق�سم اإج��راء �سكلي و�سوري‪،‬‬ ‫واإذا كان الق�سم �سيح�سن من نظرة‬ ‫التمري�ض وعمق م�سوؤوليته لدى‬ ‫امجتمع فاإننا �سنعمل عليه‪ ،‬كما اأننا‬ ‫قمنا بطلب ذلك وفق رغبة الطالبات‪،‬‬ ‫لكنها حتاج اإى وق��ت‪ ،‬ورم��ا يتم‬ ‫تطبيقه على الدفعات امقبلة"‪.‬‬

‫اتباع "بروتوكول"‬

‫وت �� �س��ر ع �م �ي��دة ال��درا���س��ات‬ ‫اجامعية وعميدة كلية التمري�ض‪،‬‬ ‫ال��دك �ت��ورة دلل التميمي‪ ،‬اإى اأن‬ ‫طالبات التمري�ض دائم ًا ما ينظرن‬ ‫للطب‪ ،‬واأنه ل يوجد اعرا�ض على‬ ‫ت�اأدي��ة الق�سم وه��و لن ي�سكل فارق ًا‬ ‫كبر ًا �سوى اأن��ه �سُ يفرح الطالبات‬ ‫وذوي� �ه���م‪ ،‬واأن ك ��ل م ��ا ي الأم���ر‬ ‫ه��و اتباعهم "لروتوكول" معن‬ ‫وحاجتهم اإى رد ر�سمي وموافقة‬ ‫جل�ض اجامعة عليه‪ ،‬واأن�ه��ا ترى‬ ‫اأن تطبيقه من الأف�سل اأن يعمم على‬ ‫جميع التخ�س�سات‪ ،‬ويكون منا�سب ًا‬ ‫للتخ�س�ض بالعبارات التي يت�سمنها‬ ‫حتى يعتمد‪ ،‬وتبن اأن اعتماد الق�سم‬ ‫الطبي لكلية الطب‪ ،‬من العادة التي‬ ‫جرى عليها كنظام عامي‪ ،‬بل اإن كلية‬ ‫التمري�ض عامي ًا ل يعتمد فيها‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك ل مانع من رفعه‪.‬‬

‫استغال وارتفاع أسعار‬ ‫المشاغل التجميلية في جازان‬ ‫ومطالبات بفرض الرقابة‬ ‫جازان ‪ -‬اأمل مدربا‬ ‫تتباي ��ن اأ�سع ��ار ام�ساغل الن�سائية م ��ن م�سغل لآخر‪ ،‬عل ��ى اأنها تتف ��ق ي الرتفاع الل‬ ‫معق ��ول‪ ،‬م ��ع �سعف الرقاب ��ة‪ ،‬و�سدة الطل ��ب عليها حتى ي الأي ��ام العادي ��ة‪ ،‬وو�سولها ي‬ ‫اموا�سم اإى ال�سعف‪ ،‬مع خدماتها التي تعتر اأقل من جيدة‪ ،‬ما دفع بالن�ساء للمطالبة بو�سع‬ ‫رقابة عليها حدد اأ�سعارها‪ ،‬وت�سرط اممار�سة ال�سحية جميع اأدواتها‪.‬‬ ‫ويبل ��غ ال�ستغلل درج ��ة مرتفعة حن حدد الفتاة هويتها ب� �اأن زواجها اليوم‪ ،‬فت�سل‬ ‫الت�سريح ��ة الواحدة وامكياج ل� ��"‪ "6000‬اآلف ريال‪ ،‬اأو "‪ "7000‬اآلف ريال‪ ،‬ي كثر من‬ ‫ام�ساغل ام�سهورة ي جازان‪ ،‬ويقل ال�سعر اإى "‪ "4000‬اآلف ريال‪ ،‬ي ام�ساغل غر ذائعة‬ ‫ال�سي ��ت‪ ،‬اأما الفتاة العادية فل يقل �سعر الت�سريحة الواحدة وامكياج لها عن"‪"1500‬ريال‬ ‫اأو "‪"700‬ريال للم�ساغل امتو�سطة‪ .‬وترى و�سام العمودي اأن ام�ساغل بلغت م�ستوى كبرا‬ ‫م ��ن ال�ستغلل‪ ،‬مع خدماته ��ا ال�سيئة‪ ،‬التي ل تق ��ارن باأ�سعارها امرتفع ��ة‪ ،‬ما جعل بع�سهن‬ ‫مار�سن اخداع اأحيانا‪ ،‬وتقول‪" :‬منذ فرة كان زواجي‪ ،‬وليلة "املكة" ذهبت للم�سغل دون‬ ‫اأن اأخره ��ن باحقيق ��ة‪ ،‬وادعيت اأنني فت ��اة اأريد ت�سريحة عادية ب�سع ��ر"‪ "1500‬للمكياج‬ ‫والت�سريح ��ة اممي ��زة‪ ،‬التي ت�سبه اإى حد كب ��ر ذات الت�سريحة وامكي ��اج للعرو�ض ي ليلة‬ ‫"املكة"‪ ،‬التي ت�سل ل�سعر"‪ "3000‬األف ريال‪ ،‬باإ�سافة بع�ض الكر�ستالت ال�سغرة فقط"‪،‬‬ ‫اأما اأحلم �سعاي فتقول‪" :‬ل فرق كبر بن مكياج العرو�ض وغرها اإل ي بع�ض الإ�سافات‬ ‫الب�سيط ��ة‪ ،‬لكن الفرق ي ال�سعر بينهما كبر‪ ،‬مع تلك اخدمات غر اجيدة والنتيجة التي‬ ‫ل ج ��د ر�س ��ا الزبونة ي كثر م ��ن الأوقات"‪ .‬وتقول �ساحة قا�س ��م‪" :‬اإن اأغلب الكوفرات‬ ‫هاوي ��ات مار�س ��ن الر�سم على الزبونات‪ ،‬وح ��ت حاجة الزبونة يرفع ��ن ال�سعر‪ ،‬متعمدات‬ ‫ال�ستغ ��لل حت رغب ��ة الزبونة ي اح�س ��ول على اإطلل ��ة ميزة‪ ،‬فيطالن بزي ��ادة امبلغ‬ ‫امدف ��وع‪ ،‬رغم خلطهن للأل ��وان‪ ،‬وعدم اإبداعهن‪ ،‬وحر�سهن على الرب ��ح ال�سريع دون النظر‬ ‫حت ��ى جودة اأدواته ��ن‪ ،‬اأو �سلحيتها لل�ستخ ��دام"‪ ،‬متمنية فر�ض رقاب ��ة م�سددة حد من‬ ‫انت�سارهن ي كل مكان‪ ،‬وتخ�سعهن ل�سعر حدد‪ ،‬وتك�سف مار�ساتهن غر ال�سحية‪.‬‬ ‫واأك ��دت اإحدى مال ��كات ام�ساغل التجميلية ‪ -‬رف�ست الإف�ساح ع ��ن ا�سمها‪ -‬اأن ام�سغل‬ ‫م�س ��روع مربح على مدى العام‪ ،‬ويرتب ��ط ذلك ب�سمعة ام�سغل ي امنطقة‪ ،‬لفتة اأنها ح�سل‬ ‫على ‪ 3500‬ريال كدخل يومي ثابت‪ ،‬وح�سد ي اأيام الإجازات ما يقارب ال�‪ 20000‬ريال‬ ‫ي اليوم الواحد وهو مبلغ قابل للزيادة‪ .‬وتقول "فيفي" اإحدى مالكات ام�ساغل التجميلية‪:‬‬ ‫"ل ��كل �سع ��ر جودت ��ه‪ ،‬ولكل فن قيمته‪ ،‬ونحن ل نفر�ض الأ�سع ��ار فهي ذاتها ي جميع اأنحاء‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ونق ��وم بتق�سيم اجودة عل ��ى نوعن متو�سطة ومت ��ازة‪ ،‬وللزبون ��ة اأن تختار ما‬ ‫ينا�سبها‪ ،‬ويوافق رغبتها‪ ،‬ف�سعر مكياج العرو�ض امميز ل يقل عن ‪ 4500‬ريال‪ ،‬اأما العادي‬ ‫فه ��و ل يق ��ل عن ‪ 3000‬ري ��ال‪ ،‬وللزبونة العادي ��ة اأن تختار بن امكياج الع ��ادي الذي ي�سل‬ ‫ل�سع ��ر ‪ 700‬ري ��ال‪ ،‬اأو امميز الذي ل يقل ع ��ن ‪ 1000‬ريال"‪ ،‬مو�سح ��ة اأن دخلها ي الأيام‬ ‫العادية ل يقل عن ‪ 2500‬ريال‪ ،‬وي موا�سم الأفراح ي�سل ل�‪10000‬ريال ي اليوم الواحد‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫بيادر‬

‫رائد الحافي عريس ًا‬

‫فنجان قهوة‬

‫�لدو�دمي ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�حتفل �ل�صاب ر�ئد بن عتيق �حاي بزو�جه‪ ،‬على كرمة �ل�صيخ بليد‬ ‫حمد�ن �لرو�قي‪ ،‬ي �لقاعة �ملكية ب�صاجر‪ ،‬و�صط ح�صور لفيف من �اأهل‬ ‫و�اأ�صدقاء‪�" .‬ل�صرق" تبارك للحاي وتتمنى له حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬

‫جانب من اح�صور‬

‫صالح الحمادي‬

‫مريم الغامدي‬

‫حصار‬ ‫هيئة اأمر‬ ‫بالمعروف‬

‫عندما دخلت‬ ‫الكون الذي‬ ‫تسمونه‪ ..‬مكتبة‬ ‫ّ‬

‫تعاط ��ف المجتم ��ع‬ ‫ال�صع ��ودي وغي ��ر ال�صعودي‬ ‫مع الق�صة الإن�صانية المرعبة‬ ‫الت ��ي حدث ��ت ف ��ي بلجر�ص ��ي‬ ‫وراح �صحيتها الأب‪ ،‬وهناك‬ ‫بت ��ر متوقع ‪-‬اأي اإعاقة‪ -‬لاأم‬ ‫وخط ��ر مح ��دق بالطفلين‪ ،‬ل‬ ‫راد لق�ص ��اء الل ��ه‪ ،‬والأ�صباب‬ ‫متنوعة ومع هذا فلن يتوقف‬ ‫�صي ��ل الغ�ص ��ب م ��ا ل ��م يقدم‬ ‫اأبط ��ال المط ��اردة للعدال ��ة‪،‬‬ ‫ف ��ا يوجد اأحد ف ��وق العدالة‬ ‫الق�صائي ��ة‪ ،‬وكل مذنب تجب‬ ‫محا�صبته ب�ص ��دة ول تاأخذنا‬ ‫في الحق لومة لئم‪.‬‬ ‫الاف ��ت اأن ح�ص ��ار‬ ‫و�صائ ��ل الإع ��ام ان�ص ��ب‬ ‫عل ��ى رج ��ال الهيئ ��ة وو�صل‬ ‫الح�ص ��ار اإلى الإدان ��ة التامة‬ ‫لدوري ��ة الهيئ ��ة‪ ،‬و�ص ��ار ف ��ي‬ ‫نف�س التجاه كثير من القراء‬ ‫الك ��رام‪ ،‬بينما التقرير ي�صير‬ ‫بو�ص ��وح اإلى عدم الح�صول‬ ‫عل ��ى اإذن الماحق ��ة‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫ال ��كام مق�ص ��ود ب ��ه دوري ��ة‬ ‫الأم ��ن لوج ��ود و�صائ ��ل‬ ‫ات�ص ��ال ل�صلكي‪ ،‬بينما دور‬ ‫الهيئ ��ة يقت�ص ��ر عل ��ى �صب ��ط‬ ‫الحال ��ة اإذا كان هن ��اك حال ��ة‬ ‫و�صاهد عيان فقط‪.‬‬ ‫الأح ��كام الم�صبق ��ة‬ ‫تط ��ال كل منت � ٍ�م للهيئ ��ة‪ ،‬وقد‬ ‫مرت علينا ح ��وادث م�صابهة‬ ‫ّ‬ ‫ات�صح ��ت فيها ب ��راءة رجال‬ ‫الهيئ ��ة تمام� � ًا ول ��م ين�صفهم‬ ‫اأح ��د بع ��د الب ��راءة‪ ،‬واآخ ��ر‬ ‫ال�صواه ��د حادث ��ة الخلي ��ل‬ ‫الت ��ي توف ��ي فيه ��ا اأربع ��ة‬ ‫اأفراد‪ ،‬وا ّت�صح من مجريات‬ ‫التحقي ��ق اأن دوري ��ة الهيئ ��ة‬ ‫بعي ��دة ع ��ن موق ��ع الح ��ادث‬ ‫بع ��دة كيلومت ��رات ولي�ص ��ت‬ ‫له ��م عاقة بالح ��ادث نهائياً‪،‬‬ ‫ويتك ��رر الم�صه ��د ف ��ي اأح ��د‬ ‫رفي ��دة عندما قف ��ز �صاب من‬ ‫�ص ��ور مرتف ��ع اأدى لوفات ��ه‬ ‫وت ��م اإل�ص ��اق التهم ��ة برجال‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫نح ��ن هن ��ا ل نب ��رئ‬ ‫رج ��ال الهيئة من الوقوع في‬ ‫الأخط ��اء وتج ��ب محا�صبتهم‬ ‫ومحا�صب ��ة اأي مخط ��ئ كان‬ ‫من اأي قطاع ومن اأي �صلك‪،‬‬ ‫ولك ��ن الأح ��كام الم�صبق ��ة‬ ‫توؤك ��د اأن عي ��ن الر�ص ��ا ع ��ن‬ ‫الهيئ ��ة ه ��ي الكليل ��ة وه ��ي‬ ‫مح ��ور تذم ��ري ال�صخ�ص ��ي‬ ‫م ��ن هذا الح�ص ��ار المجحف‬ ‫وهذا الظلم المتكرر‪.‬‬

‫م ��ن المحا�صري ��ن الذين‬ ‫ا�صت�صافه ��م برنام ��ج موهب ��ة‬ ‫ال�صيف ��ي الثال ��ث ع�ص ��ر ف ��ي‬ ‫اأرامك ��و لع ��ام ‪2012‬م‬ ‫الدكتور خال ��د اليحيا ‪..‬حيث‬ ‫ق ��دم للط ��اب والطالب ��ات‬ ‫الموهوبي ��ن حكاي ��ة الق ��راءة‬ ‫في العالم وكعادة هذا الرجل‬ ‫المب ��دع يق ��دم المحا�ص ��رة‬ ‫ف ��ي مزي ��ج م ��ن الأ�صالي ��ب‬ ‫التربوي ��ة والكتابي ��ة‪ ..‬واأن ��ت‬ ‫ت�صمعه تحار هل هو قا�س اأم‬ ‫روائ ��ي اأم محا�صر اأم حاكي‬ ‫ق�ص� ��س‪ ..‬واأن ��ت ت�صمع ��ه‬ ‫تحت ��ار هل ه ��ذا الرج ��ل عالم‬ ‫اأم كات ��ب اأم اأ�صط ��ورة م ��ن‬ ‫المعرف ��ة اأم فل ��ك يتج ��ول‪..‬‬ ‫واأن ��ت ت�صمع ��ه تت�ص ��اءل ه ��ل‬ ‫يريد هذا المحا�صر اأن يبتكر‬ ‫اأ�صلوبا جديدا في الكتابة ‪..‬اأم‬ ‫اأ�صلوبا جديدا في الإلقاء‪ ..‬اأم‬ ‫اأ�صلوب ��ا جدي ��دا ف ��ي ا�صتمالة‬ ‫الجمه ��ور‪ ،‬ه ��ل يري ��د اأن‬ ‫ير�ص ��ل ر�صال ��ة غي ��ر مبا�صرة‬ ‫للموهوبي ��ن الذي ��ن ل يملكون‬ ‫مه ��ارة التح ��دث اأو مه ��ارة‬ ‫الإلق ��اء باأن ��ه ح ��ان الوق ��ت اأن‬ ‫تلحق ��وا اأنف�صكم وت�صتدركوا‬ ‫الفق ��د الكبي ��ر فالمب ��دع مهما‬ ‫بلغ بعلم ��ه ومهما علت قدراته‬ ‫واأف ��كاره ومهم ��ا جن ��ى م ��ن‬ ‫معلوم ��ات واختراع ��ات فل ��ن‬ ‫يحق ��ق النج ��اح م ��ا ل ��م يمل ��ك‬ ‫لغة نا�صجة ولغ ��ة مبدعة ولغة‬ ‫معب ��رة وموؤث ��رة ي�ص ��وق به ��ا‬ ‫لأف ��كاره واختراع ��ه ويقن ��ع‬ ‫بعلوم ��ه الآخري ��ن فمن عنوان‬ ‫المحا�ص ��رة يب ��داأ ف ��ي ب ��ث‬ ‫الر�صائ ��ل‪ ..‬ر�صائ ��ل الإبداع‪،‬‬ ‫ر�صائ ��ل مقوم ��ات الإب ��داع‪،‬‬ ‫ر�صائ ��ل التغيي ��ر‪ ،‬ر�صائ ��ل‬ ‫التطوي ��ر‪ ،‬ر�صائ ��ل التاأثي ��ر‪،‬‬ ‫يم ��وج بي ��ن مف ��ردات اللغ ��ة‬ ‫وكناياته ��ا وت�صبيهاته ��ا‪،‬‬ ‫ليحف ��ز الم�صاع ��ر قبل الخيال‬ ‫فه ��و ي ��درك اأن الم�صاع ��ر‬ ‫ل تحف ��ل بالح ��دود فتجع ��ل‬ ‫الخي ��ال فو�صى خاق ��ة لعالم‬ ‫مم ��ل م ��ن �ص ��دة م ��ا ب ��ه م ��ن‬ ‫ترتي ��ب وتنظي ��م‪ ،‬وعندم ��ا‬ ‫نتخي ��ل ب�ص ��كل فو�صوي تبداأ‬ ‫الأف ��كار المجنون ��ة تخ ��رج‬ ‫ومن ه ��ذه الأفكار الم�صتحيلة‬ ‫تنطل ��ق البت ��كارات‪ ..‬وكل‬ ‫ه ��ذا ل ن�ص ��ل اإلي ��ه ول نقطف‬ ‫ثم ��اره ونحن �صع ��ب ل يقراأ‪..‬‬ ‫كن ��ت اأت�ص ��اءل لم ��اذا طابن ��ا‬ ‫ف ��ي المدار� ��س ل يق ��روؤون‬ ‫ب ��ل ل يحب ��ون الق ��راءة‪ ..‬م ��ن‬ ‫محا�ص ��رة الدكت ��ور عرف ��ت‬ ‫ال�صب ��ب لأنن ��ا نجه ��ل تاري ��خ‬ ‫الق ��راءة‪ .‬عرف ��ت ذل ��ك لأن ��ي‬ ‫خرجت من المحا�صرة اأبحث‬ ‫بلهفة عن كتاب‪.‬‬ ‫______‬

‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫حنيان الع�صيمي وال�صيخ حمود العاي�صي وال�صيخ احاي وال�صيخ الروقي‬

‫العري�س و�صط اأهله‬

‫رئيس «أدبي» تبوك يزورمهرجان كاف‬ ‫�لقريات‪� -‬ل�صرق‬

‫عبدالرحمن هندي‬ ‫في القفص الذهبي‬ ‫�حتفل �ل�صاب عبد�لرحمن هندي بزفافه‪ ،‬على كرمة �ل�صيخ‬ ‫عبد�لله رياي من مدينة �صبيا‪.‬‬ ‫"�ل�صرق" تبارك للعرو�صن وتتمنى لهما حياة زوجية موفقة‪.‬‬

‫د‪ .‬نايف اجهني ي�صتمع اإى �صرح الفنان بخيت ال�صهيبان حول اللوحات امعرو�صة‬

‫أفراح الفيفي و يحيى‬ ‫�حتف ��ل �ل�ص ��اب �صخ ��ر �أحم ��د‬ ‫�صلم ��ان يحي ��ى �لفيف ��ي‪ ،‬بزو�جه من‬ ‫كرم ��ة �ل�صي ��خ جابر �صلم ��ان يحيى‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي �صالة �احتف ��اات بفيفاء‪،‬‬ ‫ي ليلة تو�صحت باأجمل حلل �اأفر�ح‬

‫العري�س بن عدد من ال�صيوخ‬

‫جاز�ن ‪� -‬ل�صرق‬

‫ز�ر رئي� ��س �لن ��ادي �اأدبي‬ ‫ي منطق ��ة تب ��وك‪� ،‬لدكت ��ور‬ ‫ناي ��ف �جهن ��ي‪ ،‬مهرج ��ان كاف‬ ‫�ل�صياحي‪ ،‬وي معر�س �لفنون‬ ‫�لت�صكيلي ��ة‪ ،‬كان ي ��صتقبال ��ه‬ ‫رئي� ��س جماعة �لف ��ن �لت�صكيلي‬ ‫بالقري ��ات‪ ،‬بخي ��ت �ل�صهيب ��ان‪،‬‬ ‫�ل ��ذي عل ��ق عل ��ى �للوح ��ات‬ ‫�معرو�صة‪ ،‬و�أثنى �جهني على‬ ‫�للوح ��ات‪ ،‬حيث �أ�ص ��اد بقدر�ت‬ ‫فن ��اي �لقري ��ات‪ ،‬و�أو�ص ��ح �أن‬ ‫�أب ��و�ب �لن ��ادي �اأدب ��ي ي‬ ‫تب ��وك مفتوحة اأعم ��ال مبدعي‬ ‫�لقريات‪.‬‬

‫جاز�ن ‪� -‬ل�صرق‬

‫(ال�صرق)‬

‫(ال�صرق)‬

‫الريثي يحتفل بزواجه‬

‫و�ل�صعادة‪.‬وح�ص ��ر �منا�صبة عدد من‬ ‫�اأق ��ارب و�اأ�صدق ��اء‪� ،‬لذي ��ن قدمو�‬ ‫�أجمل �لته ��اي و�لتريكات‪ ،‬متمنن‬ ‫للعرو�صن دو�م �ل�صع ��ادة‪�" ،‬ل�صرق"‬ ‫تزف �لته ��اي و�لتريكات للفيفي‪ ،‬و‬ ‫ت�صاأل �لله للعرو�ص ��ن بحياة �صعيدة‬ ‫و موفقة‪.‬‬

‫جاز�ن ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�حتف ��ل �ل�ص ��اب علي عي�صى �لريث ��ي‪ ،‬بزو�جه م ��ن كرمة �إحدى‬ ‫�اأ�ص ��ر محافظة �لريث‪ ،‬ي قاعة �لعتي ��ق مدينة �أبها‪ ،‬بح�صور عدد‬ ‫من �اأقارب و�اأ�صدقاء وزماء �لعمل‪.‬‬ ‫" �ل�ص ��رق " تهن ��ئ �لريث ��ي‪ ،‬و تتمن ��ى ل ��ه و لزوج ��ه �لتوفيق‬ ‫و�ل�صعادة‪.‬‬

‫العري�س عبدالرحمن هندي اإى جانبه عي�صى فيا�س‬

‫«أبو شقاف» تحتفل‬ ‫بزفاف شادي وعيسى‬ ‫جاز�ن ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�حتفل ��ت عائل ��ة �أبو �صق ��اف‪ ،‬بزفاف جليه ��ا �صادي وعي�ص ��ى‪ ،‬وذلك‬ ‫ي ق�ص ��ر "ليل ��ة �صفا" لاحتفاات محافظة �صبي ��ا‪ ،‬و�صط ح�صور �اأهل‬ ‫و�اأ�صدقاء‪.‬‬ ‫"�ل�صرق" تبارك للعري�صن وترجو لهما حياة مزهرة �صعيدة‪.‬‬

‫العري�س �صخر الفيفي مع اأهله‬

‫سلطان‬ ‫آل ناشب عريس ًا‬ ‫جاز�ن ‪� -‬ل�صرق‬

‫العري�س �صلطان اآل نا�صب‬

‫�حتفل �ل�صاب �صلط ��ان حمد �آل‬ ‫نا�صب بحفل زو�جه من كرمة عمه ي‬ ‫حافظة" �صامطة" منطقة جاز�ن‪.‬‬ ‫" �ل�ص ��رق" تهن ��ئ �لعرو�ص ��ن ‪،‬‬ ‫وتتمنى لهما حياة �صعيدة‪.‬‬

‫العري�صان �صادي و عي�صى‬

‫الريثي مع جموعة من زمائه‬

‫حييان أولى أمسيات مهرجان«الناصفة»‬ ‫النصار والحلوان يُ ِ‬ ‫�لقريات ‪ -‬عبد �لله �لع�صي�صان‬ ‫�أحي ��ا �ل�صاع ��ر�ن متع ��ب‬ ‫�لن�ص ��ار‪ ،‬وحم ��د �حل ��و�ن‪،‬‬ ‫�صم ��ن لي ��اي مهرج ��ان"‬ ‫�لنا�صف ��ة" �ل�صيف ��ي ‪� 33‬أوى‬ ‫�أم�صي ��ات �صي ��ف �لنا�صف ��ة‪،‬‬ ‫و�أد�ر �اأم�صي ��ة �اإعامي �أحمد‬ ‫�ل�صر�ري‪ ،‬كما ميزت �اأم�صية‬ ‫بح�ص ��ور وتفاعل �ح�صور مع‬ ‫�اأم�صية‪.‬‬

‫ال�صاعر متعب الن�صار يلقي اإحدى ق�صائده خال الأم�صية‬

‫(ال�صرق)‬

‫آل سليمة يدخل القفص الذهبي‬ ‫جر�ن ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�حتفل ��ت عائل ��ة �آل �صليم ��ة‬ ‫بزو�ج �بنهم �صال ��ح �صام �صالح‬ ‫�آل �صليم ��ة �أحد من�صوبي �حر�س‬ ‫�لوطن ��ي بالريا� ��س وذل ��ك ي‬ ‫قاع ��ة " �جوه ��رة" بنج ��ر�ن‪،‬‬ ‫و�صط ح�صور لفي ��ف من �لزماء‬ ‫و�اأق ��ارب �لذين قدم ��و� للعري�س‬ ‫�لهد�يا‪.‬‬ ‫" �ل�ص ��رق" تهنئ �لعرو�صن‬ ‫وتتمنى لهما حياة �صعيدة‪.‬‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬سعد الرفاعي‬

‫العري�س �صالح �صام اآل �صليمة‬

‫@‪maryem‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬




‫( اﻟﺴﻨﺔ ا€وﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫إﻋﺪاد وإﺷﺮاف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

                                  CCSV  

17

             •   •   •  •  •  •  •       •  •       

‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﻹﺣﺼﺎﺀ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﻭﺣﺪﻩ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ ﻟﻌﻼﺝ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﺘﺼﻠﺐ ﺍﻟﻠﻮﻳﺤﻲ ﺍﻟﻤﺘﻌﺪﺩ‬                                                                                                              

 





                                                   





                                

                   

‫ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﺽ‬ 3  EPA  DHA     3                                               600 7019 800 71     



‫ﻏﺬاء‬ 

                                             86 

                                         

                          

                            2005                                     50  20                               

‫إﺿﺎءة وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻻﺑﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺘﺠﻨﺐ‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﺽ‬

‫دواء‬ ‫ﻣﻌﺪﻝ ﺣﺪﻭﺙ»ﺍﻟﺘﺼﻠﺐ ﺍﻟﻌﺼﺒﻲ« ﻋﻨﺪﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ ‫ ﻋﻨﻪ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬%50 ‫ ﺃﻛﺜﺮ ﺑـ‬ 53      beta1a beta1b       %40%30                                                      Natalizumab Glatiramer

                     %50       3329                                        

‫ﻋﻴﺎدة أون ﻻﻳﻦ‬

‫ﺍﻟﺘﺼﻠﺐ‬ ‫ﺍﻟﻠﻮﻳﺤﻲ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻭﻋﻼﺝ ﻣﺮﺿﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﺼﻠﺐ ﺍﻟﻠﻮﻳﺤﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                    


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

19 sports@alsharq.net.sa

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮﺍﺕ ﺃﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﻭﻑ‬

                                                                       –  –        –      –             – –      29                                             3 7                               wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺃﺑﻮ ﺳﺒﻌﺎﻥ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﺠﺮﺍﺣﻴﺔ‬.. ‫ﺷﺮﻓﻲ ﻳﻨﻬﻲ ﺃﺯﻣﺔ ﺯﺍﻳﺪ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻓﺎﺳﻜﻮ ﺩﺍﺟﺎﻣﺎ ﻳﺼﺪﻡ‬ ‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩﻳﻴﻦ ﱢ‬ ‫ﻭﻳﻌﻄﻞ‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ ﺳﻮﺯﺍ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

!‫ﺃﺧﺮ ﻣﺮﺓ‬



         24                             700            

«‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺴﺘﻬﻞ ﺗﺠﺎﺭﺑﻪ ﺍﻹﻋﺪﺍﺩﻳﺔ ﺑـ »ﺍﻟﺴﻴﺘﻴﺰﻥ‬                  2012    

                               

 

‫ﺣﻮﻝ ﺑﻮﺻﻠﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﺿﻌﻒ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻨﻴﺔ ﹼ‬

‫ ﻭﻋﺒﺪﺭﺑﻪ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬..‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‬                                                                  

             



             

 

‫ﻻﻋﺒﺎﻥ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺎﻥ ﻳﺮﻛﻼﻥ ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ ﻭﻳﻔﻀﻼﻥ ﺃﺩﺍﺀ ﻓﺮﻳﻀﺔ ﺍﻟﺤﺞ‬

 

                         

  26                        

                    

 

•  •  ""  •   •  •   •  •  22• •   • •  •   •   •   • •   • •   •   •  • •  •  •   adel@alsharq.net.sa


‫ﻭﻳﻨﺪﻝ ﱢ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ ﻣﻊ ﻓﺎﺳﻜﻮ ﺩﻱ ﺟﺎﻣﺎ‬

‫ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻳﺨﺴﺮ ﻣﻦ »ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻮﻥ« ﻭﺩﻳ ﹰﺎ‬                                      

               6          30      

     12            



           30          15       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺣﻠﻢ ﺍﻟﻄﺎﺋﻴﻴﻦ ﺍﻗﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

 

                                   1200       2008 13                               

                      



                                                        

 150                                                     

                                     



    100                1500                                              900          

                                                                                  



                                

‫ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻪ‬

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻲ ﺳﺎﻣﻴﺮ‬



                           

                         

‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﺷﻔﺎﺋﻪ‬                                                                                

                



‫ﺣﺴﻴﻦ »ﺍﻟﺠﺒﻠﻴﻦ« ﻳﻮﻗﻊ ﻟﻠﺘﻌﺎﻭﻥ‬                                          

                         

20 ‫ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻳﺴﻴﺮ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬:| ‫ﺍﻟﺒﺎﺗﻊ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﻭﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺳﻴﺘﻢ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﻮﻋﺪ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩ‬





 

                    

‫ ﺯﺍﻣﺮ‬:| ‫ﺍﻟﺪﺣﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺤﻲ ﻻ ﻳﻄﺮﺏ ﺃﻫﻠﻪ‬                                                                                     

                                        %80           19          



                            

..«‫»ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﻗﻠﻴ ﹰﻼ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺠﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                                                                  moalanezi@alsharq.net.sa

‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ‬                           2004       2007      



 

‫ﻫﺠﺮﻭﺍ ﺍﻟﺴﻬﺮ ﻭﻣﻘﺎﻫﻲ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬

‫ﺍﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﺗﺴﺘﻬﻮﻱ ﺷﺒﺎﺏ ﺻﺎﻣﻄﺔ‬ 



 

                                   

              12                               

                                                                                  


‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻟﻨﺪﻥ‬877   "  ""    "     "         

      " "      200111   "

  

    533   877  " "        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



               " " 35   " "                     

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺃﺳﻄﻮﺭﺓ ﺳﻠﺘﻴﻚ ﺍﻷﺳﻜﺘﻠﻨﺪﻱ ﻣﺎﻛﺒﺮﺍﻳﺪ‬  1968  19671966        35 1967   26                              9486

                27 

21

‫ ﻭﻳﺘﺠﻪ ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺐ‬..‫ﺟﻮﺗﻲ ﻳﻌﺘﺰﻝ ﺍﻟﻜﺮﺓ‬    2011 387              46  20101995                 14 20051999  



‫ﻛﺎﺑﻴﻠﻮ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻟﻠﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺮﻭﺳﻲ‬       13                                       

   ""      " "" "  " " "    "  





      1965   

                  74                                                        




‫ ﻭﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻤﻜﺚ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﺧﻤﺲ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬..‫ ﻏﺮﺓ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺠﻴﺮﻱ ﻟـ‬   41           34         298          



14 18     32   47       

                      18   

     1815   33  14 

         724            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ﺗﺨﻮﻑ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻧﺰﻻﻕ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﺡ ﻭﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺮ ﻭﺍﻟﻜﻒ ﻋﻦ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ‬ ‫ﱠ‬

‫رؤى ﻧﺴﺒﻴﺔ‬

‫ﹸﻛ ﱠﺘﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻌﺘﺒﺮﻭﻥ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺩﺍﻓﻌ ﹰﺎ‬ ‫ ﻭﺁﺧﺮﻭﻥ ﻳﻌﺪﻭﻧﻬﺎ ﺧﻄﺮ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬..‫ﻟﻺﺑﺪﺍﻉ‬

‫ﻓﺴﺘﺎﻥ ﺃﻟﻴﺴﺎ ﻳﻨﺴﻒ‬ !‫ﺧﻤﺴﻴﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻔﺎروق‬

       90                                                        " " " "                                   ""  ‫ زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ elfarouk@alsharq.net.sa

" "         ""                      "           "  "               "       " "                        "









" " " "                "          " " " "  ""

         "           "

                          "          " "  "       "



             " " "

‫ﺧﻼﻝ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﹸﻋﻘﺪ ﻓﻲ ﻣﻘﺮ"»ﺇﺳﻴﺴﻜﻮ« ﺑﺎﻟﺮﺑﺎﻁ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﻳﺆﻛﺪ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺇﺩﺭﺍﺝ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺩﻳﺎﻥ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬





                                                                                 2013

                                        

          2013               2013                  2013  ""                    

‫ﻓﺮﻗﺔ »ﻃﻴﻮﺭ ﺍﻟﺠﻨﺔ« ﺗﺤﻴﻲ‬ ‫ﺣﻔ ﹰﻼ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 

 ""

     ""   " "   "  "   ""



        ""  "   " " ""     " "        "  "     

      "" ""                       



 " ""         "    "                " " " "

‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﻭﻋﺒﺪﺍﷲ ﻳﺘﺤﺪﺛﺎﻥ ﻋﻦ ﺭﺳﻢ‬ ‫»ﺍﻟﺒﻮﺭﺗﺮﻳﻪ« ﻓﻲ ﻧﺪﻭﺓ ﻓﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬    "          "                 "     "        

"     "           "                           "     

                                             

«‫ﻣﻤﺪﻭﺡ ﺳﺎﻟﻢ ﺳﻔﻴﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻥ »ﺗﺮﻭﺏ ﻓﺴﺖ ﺃﺭﺍﺑﻴﺎ‬                                   12  30        



                 

                                                               

        "     "    26                                        "     "     

‫ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺗﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻣﻊ ﻛﺮﺳﻲ ﺇﺻﻼﺡ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺒﻴﻦ‬      "     "

           

 "   "    


‫ﺟﺪﻝ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ ﺣﻮﻝ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺑﺪﺃ‬ «‫ﻣﻊ ﻓﻴﻠﻢ »ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ« ﻭﺍﺳﺘﻤﺮ ﺇﻟﻰ »ﻋﻤﺮ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             

‫ﻣﻨﺘﺠﻮ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪﻭﻥ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﺘﺎﻭﻯ ﻗﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻌﺎﺩﺓ »ﺻﻮﺭ‬ «‫ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ‬

23 



‫ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ ﺃﻓﺘﻰ ﺑﻌﺪﻡ ﺟﻮﺍﺯ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﺍﻟﺨﻠﻔﺎﺀ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪﻳﻦ ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﺃﺑﺎﺣﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺎﺭﻭﻕ‬ ‫ﺩﺍﺭ ﺍﻹﻓﺘﺎﺀ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬ ‫ﺣﻔﻈﻮﺍ ﻓﺘﺎﻭﺍﻫﻢ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻨﻬﺎ‬



                                                         

                                            





                                                                                                        

‫ ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺍﻻﻃﻼﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﺎﻭﻯ ﻭﺍﻷﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬..‫ﻛﺎﻑ‬ ‫ ﺍﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻠﺠﺎﻥ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﹴ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﻮﻥ ﻟـ‬                   

                               

     %30           



                       

‫ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﻠﺴﻼﺕ‬ ‫ﺃﻛﺮﻡ ﺿﻴﺎﺀ ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ‬.‫ﺩ‬   

‫ﺣﺴﻴﻦ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ 

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺒﺮﺯﻧﺠﻲ‬.‫ﺩ‬ 

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻮﻫﺎﺏ ﺍﻟﻄﺮﻳﺮﻱ‬.‫ﺩ‬  

‫ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ‬.‫ﺩ‬  

‫ﻳﻮﺳﻒ ﺍﻟﻘﺮﺿﺎﻭﻱ‬.‫ﺩ‬  

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺟﺎﺳﻢ‬ ‫ﺁﻝ ﺛﺎﻧﻲ‬ 

‫ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺼﻼﺑﻲ‬.‫ﺩ‬  

‫ﺳﻌﺪ ﻣﻄﺮ‬.‫ﺩ‬ ‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬   

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻤﺤﻔﻞ‬.‫ﺩ‬  

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﺴﻴﺎﻥ‬ 

‫ﺃﻛﺮﻡ ﻛﺴﺎﺏ‬  



                                                                                   17                  

                                                                                                                                                                                                                       

‫ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ‬ ‫ﻭﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺜﻴﺮﺓ ﻟﻠﺠﺪﻝ‬ ‫• ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫• ﺭﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﺤﻖ‬ ‫• ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻭﺍﻟﺤﺴﻴﻦ‬ ‫• ﻗﻤﺮ ﺑﻨﻲ ﻫﺎﺷﻢ‬ ‫• ﺍﻟﻔﺎﺭﻭﻕ ﻋﻤﺮ‬ ‫• ﻓﻴﻠﻢ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬ ‫• ﻓﻴﻠﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﷲ‬ ‫• ﺍﻟﻘﻌﻘﺎﻉ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺍﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬


‫شيء عنهم‬

‫أبو سليمان السجستاني‬ ‫(توفي عام‬ ‫‪371‬هـ‪981 /‬م)‬

‫ه ��و حمد بن طاه ��ر بن بهرام ال�صج�ص ��تاي‪ ،‬امنطقي امفكر‬ ‫ام�ص ��هور‪ .‬من اأهل الق ��رن الرابع الهجري‪ ،‬واأح ��د رواده‪ ،‬وهو من‬ ‫ف�صاء اأهل العلوم احكمية‪ ،‬وامقدمن فيها‪.‬‬ ‫كان ع�صد الدولة فناخ�ص ��روا يكرمه ويفخمه‪ .‬واأخذ عن متى‬ ‫ب ��ن يون� ��س‪ ،‬ولقي يحيى ب ��ن عدي‪ ،‬واأخ ��ذ عن غرهما‪ .‬وق�ص ��ده‬ ‫روؤ�صاء النا�س واأجاوؤهم‪ ،‬وكان منزله مقي ًا اأهل العلوم احديثة‪.‬‬ ‫ومن اأ�صهر تامذته اأديب العرب الكبر اأبو حيان التوحيدي‪،‬‬ ‫الذي �ص� �وؤل عن حكماء ع�ص ��ره‪ ،‬فقال‪ :‬اأما �صيخنا فاإنه اأدقهم نظرا‪،‬‬ ‫واأقعرهم غو�صا‪ ،‬واأ�صفاهم فكرا‪ ،‬واأظفرهم بالدرر‪.‬‬ ‫جم ��ع حوله اأتباعا من اأه ��ل الفك ��ر وااأدب‪ ،‬وحلقة من رجال‬ ‫الفك ��ر ي الق ��رن الراب ��ع‪ .‬يع ��د م ��ن رواد امنح ��ى ااإن�ص ��اي‪ ،‬وله‬

‫‪24‬‬

‫حكم ��ة وكام كثر ومتنوع‪ ،‬ي النف�س‪ ،‬وي التحليل ال�ص ��لوكي‪،‬‬ ‫وااأخاق ��ي‪ .‬قال اأب ��و حيان‪« :‬وه ��ذا اأبو �ص ��ليمان اإذا اأخذ ي هذا‬ ‫الطريق اأطرب ل�ص ��عة �ص ��دره باحكمة‪ ،‬وفي�س �صوبه من امعرفة‬ ‫و�صحة طبيعة بالفطرة‪ ،‬وله م�صنف �صوان احكمة‪ ،‬وله مقالة ي‬ ‫مراتب قوى ااإن�ص ��ان وكيفية ااإنذارات التي تنذر بها النف�س فيما‬ ‫يح ��دث ي عام الكون‪ ،‬وت�ص ��انيفه كثرة‪ ،‬اأكره ��ا ي امعقوات‬ ‫منها‪ :‬ر�صالة ي امحرك ااأول»‪ .‬وذكر روي اإلفا‪� ،‬صاحب مو�صوعة‬ ‫اأعام الفل�ص ��فة‪ ،‬ع ��دة موؤلفات منها‪ :‬مقالة ااأجرام ال�ص ��ماوية ذات‬ ‫اأنف�س ناطقة‪ .‬ومقالة ي الكمال اخا�س بنوع ااإن�ص ��ان وكام ي‬ ‫امنطق ور�صالة ي ال�صيا�صة‪ ،‬واأجوبة على م�صائل‪.‬‬ ‫وم ��ا ي ��دل على اأهمية ه ��ذا الرج ��ل‪ ،‬اأن اأبا حي ��ان األف كتابه‬

‫فكر ومذاهب‬

‫ال�صهر ي ااأدب العربي والعامي ااإمتاع واموؤان�صة اأبي �صليمان‪،‬‬ ‫يخره ما يدور ي جال�س الروؤ�صاء‪ ،‬ويحدث فيها‪.‬‬ ‫ي ��رى اأن ي ااإن�ص ��ان �ص ��يئا لي�س بج�ص ��م‪ ،‬وا عر�س‪ ،‬ولكنه‬ ‫جوهر ب�صيط‪ ،‬غر مدرك باح�س‪ ،‬وا يقبل التغر‪ ،‬وا احيلولة‪،‬‬ ‫وهذا ال�صيء يطلع على جميع ااأ�صياء ي وقت واحد‪ ،‬وا ي�صيبه‬ ‫فتور وا ملل‪.‬‬ ‫وما قال ��ه‪ :‬العلم �ص ��ورة امعلوم ي نف�س الع ��ام‪ .‬والنف�س‬ ‫الفلكي ��ة عامة بالفعل‪ ،‬والنف� ��س اجزئية عامة بالق ��وة‪ ،‬وكل نف�س‬ ‫جزئية تكون اأكر معلوما‪ ،‬واأكر م�صنوعا‪ ،‬فهي اأقرب اإى النف�س‬ ‫وت�ص ررا اإليها‪ .‬ويرى اأن ال�صريعة ا حتاج اإى‬ ‫الفلكية‪ ،‬ت�صبها بها َ‬ ‫الفل�صفة‪ ،‬اأن ااعرا�س على احقائق الدينية مرفو�س‪.‬‬ ‫الجمعة ‪ 23‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 13‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )222‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫‪ikr@alsharq.net.sa‬‬

‫فضله َ‬ ‫واحتكار ِ‬ ‫ُ‬ ‫العلم ِم ٌ‬ ‫يض ُعنا أمام ظاهرة الوصاية‬ ‫فتاح آفاق واسعة‪..‬‬ ‫طارق الحسين *‬

‫م ��ن ام�ص ��ايق الت ��ي م يتجاوزه ��ا اخط ��اب‬ ‫ااإ�ص ��امي بع ��د‪ ،‬اأن كلم ��ة العل ��م م تاأخ ��ذ حيزه ��ا‬ ‫احقيقي ي حياة ام�صلمن كما اأرادها القراآن‪ ،‬وكما‬ ‫بيّنها الر�صول عليه ال�صاة وال�صام‪.‬‬ ‫وكان ذلك �ص ��ببا ي تخبط كث ��ر من الدعوات‬ ‫وترددها اأم ��ام غزو العلم الغربي وال�ص ��رقي‪ ،‬وامد‬ ‫الق ��ادم اج ��اذب لاأنظ ��ار والنفو�س‪ ،‬لي�ص ��بح قبلة‬ ‫تتجه اإليه اجموع‪.‬‬ ‫من ��ذ زمن ونح ��ن نتعام ��ل مع م�ص ��طلح العلم‬ ‫باأ�ص ��لوب بعي ��د كل البع ��د ع ��ن مفهومنا ااإ�ص ��امي‬ ‫ال�ص ��حيح‪ ،‬واإم ��ا كان ه ��ذا التخل ��ف من اإف ��رازات‬ ‫اا�ص ��تعمار الغربي ااأخر‪ ،‬الذي ق ��ال لنا اإن طريق‬ ‫العل ��م ختل ��ف عن طري ��ق الدين‪ .‬وج ��اء من وقف‪،‬‬ ‫با�ص ��م ال�ص ��ريعة والدي ��ن‪ ،‬موق ��ف ال�ص ��د لانفتاح‬ ‫العلمي‪ ،‬واانط ��اق ي اآفاق الكون واحياة‪ ،‬حتى‬ ‫وجدنا من يُكفر القائلن بكروية ااأر�س ودورانها‪،‬‬ ‫وبكفر وتكذيب من قال بو�صول ااإن�صان اإى القمر‪.‬‬ ‫ااأمة جاوزت هذه ام�صكلة‪ ،‬وعلمت اأن العلم الوافد‬ ‫�ص ��رورة‪ ،‬ولكنها م ت�ص ��ل بخطابها ااإ�صامي اإى‬ ‫اأن العل ��م بكل زواي ��اه دين وعبودية ه ��ي اأحب اإى‬ ‫الله من األف ركعة‪ .‬هناك نوع �ص ��قيم ا�صتع�صى على‬ ‫الفه ��م‪ ،‬وجم ��د على موروث ��ات جاءت ي ع�ص ��ور‬ ‫اانحطاط والهزمة‪ ،‬وما زال هذا النوع يظن نف�صه‬ ‫من �ص ��ينجو دون غره من اخل ��ق‪ .‬وهذه النوعية‬ ‫جاوزه ��ا الزمن وبداأت تختف ��ي واإن كانت ا تزال‬ ‫حا�صرة اإعاميا‪.‬‬ ‫امخلفات التي تركها هذا امفهوم امتدي للعلم‪،‬‬ ‫التي اتزال طائفة تتبنى اخطاب ااإ�صامي حمله‪،‬‬ ‫ل ��ه مظاه ��ر من اأهمه ��ا اأن فري�ص ��ة العلم وف�ص ��يلته‬ ‫اتتعدى العلوم ال�ص ��رعية‪ ،‬اأي علم التف�صر والفقة‬ ‫واحدي ��ث وما ين ��درج فيه ��ا‪ ،‬اأما غر ذلك ف�ص ��ياع‬ ‫اأوقات وبعد عن الله‪ ،‬ولذلك وجدنا ام�صطلح العلمي‬ ‫حتكرا ي علم ال�ص ��ريعة كقولنا «ق ��ال اأهل العلم»‪،‬‬ ‫«اتفق اأهل العلم»‪« ،‬العام فان»‪« ،‬طلب العلم»‪« ،‬اأجر‬ ‫العلم»‪« ،‬مكانة العلم» وهكذا‪ .‬ومن الذي ينكر �صرف‬ ‫العلم ب�ص ��ريعة الل ��ه‪ ،‬اأو يجحد مكانت ��ه‪ .‬ولكن حكر‬ ‫العل ��م على علم ال�ص ��ريعة دون غ ��ره انتقا�س لذات‬

‫ال�صريعة‪ ،‬و�صياأتي معنا ما يدل على ذلك‪.‬‬ ‫اإن (م ��ا يح ��دث م ��ن اإهال ��ة القدا�ص ��ة على عام‬ ‫ال�ص ��ريعة‪ ،‬واحتكار ف�ص ��ل العلم عليه و�صعنا اأمام‬ ‫ظاه ��رة غريب ��ة‪ ،‬وه ��ي ظاه ��رة الو�ص ��اية عل ��ى كل‬ ‫�ص ��يء)‪ ،‬من قب ��ل اأهل التخ�ص�ص ��ات ال�ص ��رعية‪ ،‬بل‬ ‫وادع ��اء طال ��ب العلم اأنه متق ��ن لكل فن ��ون احياة‪،‬‬ ‫ووجدنا من علماء ال�ص ��ريعة‪ ،‬ي جتمعات كثرة‪،‬‬ ‫يعملون ي �صائر التخ�ص�صات‪ ،‬واآمن قطاع عري�س‬ ‫م ��ن النا� ��س ب� �اأن اأه ��ل العل ��وم ال�ص ��رعية ملهم ��ون‬ ‫وجدي ��رون بت�ص ��در كل ج ��ال‪ ،‬وم ��ا ي�ص ��دق هذا‬ ‫اادع ��اء‪ ،‬اأنك جد ي اأو�ص ��اط التدي ��ن من يخو�س‬ ‫ي جاات لي�ص ��ت من مهارته‪ ،‬وا من تخ�ص�ص ��ه‪،‬‬ ‫فهو م�صوؤول اقت�ص ��ادي وماي ي موؤ�ص�صة خرية‬ ‫ك ��رى‪ ،‬وهو م�ص� �وؤول اإعام ��ي كب ��ر ي جلة اأو‬ ‫�ص ��حيفة‪ ،‬وهو ذاته ال�صيا�صي امحنك‪ ،‬وهو امربي‬

‫وامعلم‪ ،‬وهو امتقحم ججا ايح�صن اخو�س فيها‬ ‫اإا اأهلها من امتخ�ص�صن‪.‬‬ ‫ول�ص ��دة �صيطرة هذه الظاهرة على جتمعاتنا‬ ‫وجدنا من يرك تخ�ص�صه الطبي‪ ،‬اأو الهند�صي‪ ،‬اأو‬ ‫الع�ص ��كري‪ ،‬ثم يتجه للفتوى والق�ص ��ايا ال�ص ��رعية‪،‬‬ ‫اأنه طريق احق والعلم‪ ،‬وما عداه ف�ص ��ياع اأوقات‪،‬‬ ‫اأما العلوم ااأخرى فنركها اأهل الدنيا والغفلة عن‬ ‫ااآخ ��رة والكف ��ار اأوى به ��ا‪ .‬من اأجل ذل ��ك وجب اأن‬ ‫نبن حقيقة العلم‪ ،‬واأن نعلن اأن كل علم حمود عند‬ ‫الله اإا ما كان مع�صية‪ ،‬كعلم ال�صحر والكهانة وما ا‬ ‫خر فيه‪ .‬ويزداد العلم �ص ��رفا واأج ��را كلما قرب اإى‬ ‫الله‪ ،‬وزاد من�صوب ااإمان كعلوم ااأحياء وااأفاك‬ ‫والبحار واجيولوجيا واأمثاله ��ا‪ ،‬اأو زاد ااأمة قوة‬ ‫وحماية كالتكنولوجيا والطوبوجرافيا وما ي هذا‬ ‫الباب‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد ااإدري�صي‬ ‫هنال ��ك كثر م ��ن النا�س اليوم يحن ��ون اإى‬ ‫الع ��ودة للزم ��ن اما�ص ��ي اجمي ��ل‪ ،‬ومار�ص ��ون‬ ‫هواياتهم ي تذكر تلك ااأيام اخواي‪ .‬يتذكرون‬ ‫وق ��ت ذهابهم اإى الن ��وم دون اأن يغلق ��وا الباب‪،‬‬ ‫وكي ��ف اأنه ��م كان ��وا يجل�ص ��ون داخل �ص ��ياراتهم‬ ‫ي ام�ص ��اء وهم ي�ص ��عرون بااأم ��ن‪ ،‬اأو يتوقفون‬ ‫عند ال�ص ��اطئ‪ ،‬اأو يتم�ص ��ون ي الطرقات دون اأن‬ ‫يخامرهم ااإح�صا�س باخوف من اأن هناك خطرا‬ ‫ير�صدهم ي الظام‪.‬‬ ‫وحينما ي�صتدعون �صريط الذكريات‪ ،‬تراهم‬ ‫يتحدثون باحرام واأدب جم عن مديري امدار�س‬ ‫الذين عملوا على تاأديبهم خال �صنوات الدرا�صة‪،‬‬ ‫كما اأن التاميذ‪ ،‬الذين كانوا يكرونهم ي ال�صن‬ ‫ي تلك التجمعات الدرا�ص ��ية‪ ،‬كانت لهم ال�ص ��لطة‬ ‫عليهم دون اإذن بذلك من اأولياء اأمورهم‪ ،‬بل كانوا‬ ‫يعاقبونهم اإذا بدر من اأحدهم �صلوكا غر قوم‪.‬‬ ‫وج ��اء ي �ص ��حيفة «ذا نا�ص ��او جاردي ��ان»‪،‬‬ ‫ال�صادرة ي البهاما‪ ،‬اأن اأولئك الذين يعي�صون ي‬ ‫عام الذكريات‪ ،‬هم ذات النا�س الذين ي�ص ��محون‬

‫اأطفالهم بعدم احرام الكبار‪ ،‬بل اإنهم تركوا لهم‬ ‫«احب ��ل على الغارب» ليفعلوا م ��ا يحلو لهم دون‬ ‫رقيب اأو ح�ص ��يب‪ .‬وم�صي اأ�ص ��حاب الذكريات‬ ‫اإى اأبع ��د م ��ن ذل ��ك ح ��ن يتحدث ��ون بوقاحة عن‬ ‫ارتف ��اع مع ��دل اجرم ��ة ب�ص ��ورة كب ��رة‪ ،‬واأن‬ ‫ااأطف ��ال اأ�ص ��بحوا خ ��ارج نط ��اق ال�ص ��يطرة وا‬ ‫بد م ��ن ردعهم‪ .‬اإنه ��م ي احقيق ��ة يتحدثون عن‬ ‫اأطفاله ��م‪ ،‬ولكن كيف يت�ص ��نى لاأطف ��ال‪ ،‬الذين ا‬ ‫يقوم ��ون باأي جهود حقيقي ي امن ��زل‪ ،‬اأن تتم‬ ‫ال�صيطرة على ت�صرفاتهم وتعليمهم وو�صعهم ي‬ ‫الطريق ال�صحيح؟‬ ‫ي يوم ما ج�صدت كل تلك القيم ال�صالبة ي‬ ‫م�صهد واحد‪ ،‬وذلك حينما اجتاح والدان غا�صبان‬ ‫اأح ��د الف�ص ��ول الدرا�ص ��ية ي اإح ��دى امدار� ��س‬ ‫الثانوي ��ة احكومية‪ ،‬وب ��داأ كل منهما ي توبيخ‬ ‫معلم الف�ص ��ل بكل وقاحة اأمام م�صمع ومراأى من‬ ‫تاميذه‪ .‬هذا ال�ص ��لوك غر ام�ص� �وؤول من اأبوين‬ ‫يجب الت�صدي له فورا‪ ،‬حتى يكون ي ذلك عرة‬ ‫لكل من ت�صول له نف�صه القيام بذلك‪.‬‬ ‫وينتظر ي مثل هذه امواقف اأن يقوم وزير‬ ‫التعليم وال�ص ��رطة باإظهار درج ��ة اأكر من احزم‬

‫اإزاء مثل تلك الت�ص ��رفات باتخاذ اإجراء ملمو�س‬ ‫ب ��دا م ��ن ترديد تل ��ك الكلم ��ات الت ��ي ا فائدة من‬ ‫ورائها‪ .‬فااأطفال ا يتعلمون ااحرام وااأخاق‬ ‫احميدة ب�صورة اآلية‪ ،‬واإما يقلدون اآباءهم فيما‬ ‫ياأتون به من ت�صرفات‪.‬‬ ‫لقد حان الوقت لكي يعود ااآباء اإى امبادئ‪،‬‬ ‫واأن يعرف ��وا اأن ��ه باإمكانه ��م اأن يكون ��وا القدوة‬ ‫اح�ص ��نة‪ ،‬واأن يكون مبداأه ��م اأطفالهم «افعل ما‬ ‫اأفعله»‪.‬‬ ‫اإن ال�ص ��باب م ��ن اجن�ص ��ن الي ��وم‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫تامي ��ذ امدار� ��س الثانوي ��ة واابتدائي ��ة‪ ،‬وحتى‬ ‫الذي ��ن م يلتحق ��وا بامدر�ص ��ة بع ��د‪ ،‬يحتاج ��ون‬ ‫اإى اأ�ص ��خا�س اإيجابي ��ن يقوم ��ون باإر�ص ��ادهم‬ ‫وتوجيههم حتى يتعلموا اتخاذ القرارات القوية‬ ‫وال�ص ��ائبة‪ .‬وم ��ن اموؤك ��د اأنه ��م ل ��ن يج ��دوا ذلك‬ ‫التوجيه من اآباء يقتحمون الف�ص ��ول وي�صيئون‬ ‫للمدر�ص ��ن وا يت�ص ��رفون بعقاني ��ة‪ .‬تل ��ك ه ��ي‬ ‫ااأ�ص ��ياء الت ��ي يجب عل ��ى الكبار ااحتف ��اظ بها‬ ‫ي عقولهم حينما يفكرون بالع ��ودة اإى الوراء‪،‬‬ ‫وي�ص ��رجعون ذكري ��ات تل ��ك ااأي ��ام الذهبي ��ة‬ ‫اجميلة‪.‬‬

‫عقائد شعبية‬

‫آباء يقبرون المبادئ‪ ..‬و َي ِح ُنون إلى الزمن الجميل!‬

‫اإن علم م�صطلح احديث‪ ،‬وعلم اأ�صول الفقة‪ ،‬م‬ ‫ت�ص ��رف لذاتها‪ ،‬ولكنها �صرفت اأنها اآات تو�صل اإى‬ ‫مراد الله‪ ،‬اأو ما هو مظنة مراد الله‪ ،‬فعاد �صرف العلم‬ ‫على الو�صائل ف�صرفت به والت�صقت بف�صله‪ ،‬وكل علم‬ ‫مو�صل اإى الله اأو اإى خر ااإ�صام ونفع اخلق فهو‬ ‫علم �صريف‪ ،‬يرفع الله به اأهله من اموؤمنن‪.‬‬ ‫ي كت ��اب الله عز وجل ج ��د علوما جاءت ي‬ ‫معر�س اامتنان‪ ،‬وجد العلم اأو�صع معنى واأ�صمل‬ ‫ي الق ��راآن ما يعتقده اأهل النظرة امحدودة للعلم‪،‬‬ ‫على �ص ��بيل امثال ي قوله عز وجل‪(( :‬اإما يخ�صى‬ ‫الل ��ه من عباده العلم ��اء اإن الله عزيز غف ��ور))‪ ،‬هذه‬ ‫ااآية جاءت ي �ص ��ياق التذكر بالنعم ��ة وااآاء ي‬ ‫ال�ص ��ماوات وااأر� ��س وام ��اء والثم ��رات واختاف‬ ‫األوانه ��ا واجب ��ال والغرابي ��ب والنا� ��س وال ��دواب‬ ‫وااأنع ��ام وااخت ��اف ي النوع وااأل ��وان كما ي‬

‫الضحاك‬ ‫صاحب‬ ‫المنكبين‬

‫مصطلحات‬

‫اأنطولوجي‬ ‫«علم الوجود»‬

‫�صورة فاطر‪ ،‬والعلماء هنا الذين هم اأ�صد خ�صية هم‬ ‫العلماء الذين علموا مق ��دار النعمة وعظمة اخلق‪،‬‬ ‫فااآي ��ة قرة ع ��ن لعلم ��اء الطبيعة والفل ��ك واأمثالهم‬ ‫م ��ن اأهل ااإم ��ان‪ .‬وجد ي الق ��راآن كيف امن الله‬ ‫عل ��ى نبيه داود عليه ال�ص ��ام ي قول ��ه‪(( :‬وعلمناه‬ ‫�صنعة لبو�س))‪ ،‬وهذا �صليمان عليه ال�صام يخاطب‬ ‫النا� ��س‪(( :‬وق ��ال يا اأيها النا� ��س علمنا منطق الطر‬ ‫واأوتينا من كل �ص ��يء اإن هذا لهو الف�ص ��ل امبن))‪،‬‬ ‫وما جاءته ملكة �ص ��باأ‪ ،‬وقد اأح�ص ��ر عر�ص ��ها من كان‬ ‫عن ��ده علم من الكتاب‪ ،‬قال الله عن �ص ��ليمان‪(( :‬فلما‬ ‫جاءت قيل اأهكذا عر�صك قالت كاأنه هو واأوتينا العلم‬ ‫من قبلها وكنا م�ص ��لمن))‪ ،‬وتعددت علوم �ص ��ليمان‬ ‫عليه ال�صام‪.‬‬ ‫وم ��ن اأعظم نع ��م الله عل ��ى نبيه يو�ص ��ف عليه‬ ‫ال�ص ��ام اأن علم ��ه تاأوي ��ل ااأحاديث وجعل فيه �ص ��ر‬

‫يدعي اأه ��ل اليمن اأن ال�ص ��حاك‬ ‫منه ��م‪ ،‬واأن ��ه اأول الفراعن ��ة الذي ��ن‬ ‫حكموا م�صر عندما قدم اإليها نبي الله‬ ‫اإبراهيم ‪ -‬عليه ال�صام ‪.-‬‬ ‫وتن�صبه الفر�س اإليهم‪ ،‬وت�صميه‬ ‫«بيورا�ص ��ب بن اأروندا�ص ��ب»‪ .‬وزعم‬ ‫ااإخباريون اأنه ملك ااأقاليم ال�صبعة‪،‬‬ ‫وكان �صاحرا فاجرا‪ .‬وقيل اإنه مرود‬ ‫النبي اإبراهيم ‪ -‬عليه ال�صام ‪.-‬‬

‫�ص ��عادته ((وكذلك يجتبيك ربك ويعلم ��ك من تاأويل‬ ‫ااأحادي ��ث ويتم نعمت ��ه عليك وعل ��ى اآل يعقوب))‪.‬‬ ‫وهو عليه ال�ص ��ام الذي كان عليما بتوزيع الروة‪،‬‬ ‫ماه ��را ي ت�ص ��ريف ام ��ال‪ ،‬وهذا ما قاله ملك م�ص ��ر‬ ‫((اجعلني على خزائن ااأر�س اإي حفيظ عليم))‪.‬‬ ‫وي حي ��اة ام�ص ��طفى �ص ��لى الله عليه و�ص ��لم‬ ‫وتعامل ��ه م ��ع تخ�ص�ص ��ات اأ�ص ��حابه م ��ا ي ��دل على‬ ‫ذلك‪ ،‬فمنهم العام باح ��ال واحرام‪ ،‬ومنهم العام‬ ‫بالق ��راآن‪ ،‬ومنه ��م الع ��ام بالن�ص ��ب‪ ،‬ومنه ��م الع ��ام‬ ‫باح ��رب‪ ،‬ومنه ��م الع ��ام باحديث‪ ،‬ومنه ��م العام‬ ‫بال�ص ��عر‪ ،‬ومنهم العام بال�صناعة‪ ،‬وكل ذلك م�صخر‬ ‫ي �ص ��بيل احق‪ ،‬ماأجور اأ�ص ��حابه عليه‪ .‬وا يجهل‬ ‫اأحد اأن علماء ااإ�ص ��ام‪ ،‬ومنهم الغزاي ي ااإحياء‪،‬‬ ‫جعلوا ه ��ذه العل ��وم‪ ،‬با�ص ��تثناء فرو� ��س ااإمان‪،‬‬ ‫فرو� ��س كفاية‪ ،‬اإذا م يتعلمها اأحد اأثم اجميع‪ .‬فدل‬ ‫ذلك على اأنها قربة وعبادة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ااأ�ص ��فهاي ي ااألف ��اظ اأن كلمة َ‬ ‫عام‪:‬‬ ‫ا�ص ��م للفلك وما يحوي ��ه من اجواه ��ر وااأعرا�س‪،‬‬ ‫وهو ي ااأ�صل ا�صم ما يعلم به كالطابع واخام ما‬ ‫يطبع به‪ ،‬ويختم به‪ ،‬وجُ عل بناوؤه على هذه ال�صيغة‬ ‫كااآل ��ة‪ ،‬والعام اآل ��ة ي الدالة على �ص ��انعه‪ ،‬ولهذا‬ ‫اأحالن ��ا تعاى اإليه ي معرف ��ة وحدانيته فقال‪(( :‬اأو‬ ‫م ينظروا ي ملكوت ال�ص ��موات وااأر�س))‪ ،‬وهو‬ ‫بحق كام غاية ي النفا�صة‪.‬‬ ‫وورد ي احديث ال�ص ��حيح اأمر النبي �ص ��لى‬ ‫الله عليه و�ص ��لم بتع ّلم ااأن�صاب ما يعن على �صلة‬ ‫ااأرحام فقال‪« :‬تعلموا من اأن�ص ��ابكم ما ت�ص ��لون به‬ ‫اأرحامك ��م»‪ ،‬قال امناوي ي �ص ��رحه «وق ��د يجب اإن‬ ‫توقف عليه واجب»‪ ،‬فانظر اإى ااأمر بتعلم الن�ص ��ب‬ ‫فكيف ما هو اأهم منه؟‪.‬‬ ‫وق ��ال علي ��ه ال�ص ��اة وال�ص ��ام‪« :‬تعلم ��وا من‬ ‫النج ��وم ما تهت ��دون به ي ظلمات ال ��ر والبحر ثم‬ ‫انتهوا» ‪ -‬ورد باأكر من طريق‪.-‬‬ ‫العلم الذي جاء به القراآن اأ�صمل من اأن حتكره‬ ‫فئة‪ ،‬واأعظم من مفهوم القا�ص ��رين عنه‪ ،‬فهو مفتاح‬ ‫اآفاق بعيدة ورحاب وا�صعة‪ ،‬لو اأخذنا به كنا اأح�صن‬ ‫حاا‪ ،‬واأكرم مكانة‪.‬‬ ‫* باحث وكاتب سعودي‬

‫يق ��ول اموؤرخ ��ون اإن ال ��ذي كان‬ ‫عل ��ى منكبيه حمت ��ان طويلت ��ان‪ ،‬كل‬ ‫واح ��دة كراأ� ��س الثعب ��ان‪ ،‬ي�ص ��رهما‬ ‫بثيابه‪ .‬وقالوا هم ��ا حيتان تتحركان‬ ‫ح ��ت ثوب ��ه‪ ،‬وا تهداآن حت ��ى تظهرا‬ ‫على �ص ��كل دماغ اإن�ص ��ان‪ ،‬ف ��كان يذبح‬ ‫ال�ص ��بيان والرج ��ال م ��ن اأج ��ل ذل ��ك‪،‬‬ ‫وي كل ي ��وم يذب ��ح اثن ��ن‪ .‬ثم وثب‬ ‫علي ��ه رجل من عامة النا� ��س‪ ،‬من اأهل‬

‫مذهب مرادف اأحيانا للميتافيزيقا التي تبحث‬ ‫فيما وراء الطبيعة‪ ،‬ولكنه ي معناه ااأدق فرع عن‬ ‫اميتافيزيق ��ا يذه ��ب اإى البح ��ث ي الوج ��ود على‬ ‫حقيقت ��ه التي هو عليها ومعن ��ى اأن يكون كذلك‪ ،‬اأو‬ ‫تت�ص ��اءل ‪ :‬ما طبيعة الوج ��ود ما هو موجود؟ وما‬ ‫معنى اأن يكون ال�صيء موجودا؟‬ ‫وااأنطولوجي ��ا ي بحثه ��ا ع ��ن الوج ��ود ا‬ ‫عاقة له ��ا بالعلوم اجزئي ��ة‪ ،‬اأي البحث ي جميع‬ ‫اموجودات من حيث هي كذلك‪ ،‬وا تخت�س بالبحث‬ ‫ي الواجب اأوااأج�صام اأو اجواهر اأو ااأعرا�س‪.‬‬ ‫فهو تعريف �صامل يقوم على التاأمل ي الوجود‪.‬‬ ‫ويعود ام�ص ��طلح اإى اأ�ص ��ل يون ��اي معنى‬

‫اأ�ص ��بهان‪ ،‬يقال له كابي‪ ،‬اأن ال�صحاك‬ ‫قت ��ل ولدين له قربان ��ا للحيتن اللتن‬ ‫عل ��ى منكبي ��ه‪ .‬وقي ��ل اإن ��ه مل ��ك بع ��د‬ ‫جم�صر األف �ص ��نة‪ ،‬واأنه ملك ااأر�س‬ ‫كلها‪ ،‬وعاث فيها ف�صادا وقتا‪.‬‬ ‫ال�ص ��لب‬ ‫وه ��و اأول م ��ن �ص ��ن َ‬ ‫والقط ��ع‪ ،‬واأول م ��ن �ص ��ك الدراه ��م‬ ‫وو�ص ��ع الع�ص ��ور واأول م ��ن تغن ��ى‬ ‫ني له‪.‬‬ ‫و ُغ َ‬

‫«عل ��م الوج ��ود»‪ ،‬واإذا كان اأفاطون ا�ص ��تخدم هذا‬ ‫ام�ص ��طلح ي البحث عن الثاب ��ت واخالد ي امثل‬ ‫دون اعتبار للوجود اح�ص ��ي امتغر‪ ،‬فاإن اأر�صطو‬ ‫اأدخل هذا ام�ص ��طلح على امعرف ��ة كمفتاح لكل علم‬ ‫مكن‪.‬‬ ‫وكلم ��ة الوج ��ود تثر كث ��را من الت�ص ��اوؤات‬ ‫م ��ع التق ��دم العلم ��ي ا�ص ��يما ي اللغ ��ة اليوناني ��ة‬ ‫والاتينية وااأوروبية‪.‬‬ ‫واأخ ��ذ ه ��ذا ام�ص ��طلح ي�ص ��ر قدما ي �ص ��ائر‬ ‫الفل�صفات للبحث ي الوجود‪ ،‬واختلف عليه مفكرو‬ ‫القرون ااأخرة من الغربين امادين والتجريدين‬ ‫واجدلين‪.‬‬

‫بدد نشاطها‬ ‫خمد الطائفية ويُ ِ‬ ‫تقريب وجهات النظر في المذاهب اإسامية يُ ِ‬ ‫عبد العزيز عرفة السليماني *‬

‫تعد الطائفية م�ص ��در ًا �ص ��ناعي ًا من الطائفة‪ ،‬ويعرف‬ ‫امعجم الفل�ص ��في الطائف ��ة باأنها جماعة مغلق ��ة اجتماعيا‬ ‫اأ�صا�ص ��ها الوراثة اأو الواء وتتميز من الطبقة باأنها تقوم‬ ‫عادة على اأ�ص ��ا�س ديني واأنها اأكر انغاقا‪ .‬وقال الدكتور‬ ‫الد�ص ��وقي‪ :‬الطائفي ��ة م ��ن الكلمات التي له ��ا دالة حدثة‬ ‫وه ��ي تعني التع�ص ��ب لطائف ��ة معينة واإذا ات�ص ��ع نطاقها‬ ‫ي جتم ��ع ما فاإنها مزق ��ه وح ��ول دون وحدته وقوته‬ ‫واأخط ��ر مظاهر الطائفي ��ة يتجلى ي التع�ص ��ب امذهبي‬ ‫الفقهي بن ام�ص ��لمن اأنه يحمل كل طائف ��ة على ااعتقاد‬ ‫باأنه ��ا وحدها على احق واأن �ص ��واها لي�س ي م�ص ��توى‬ ‫م ��ا توؤمن ب ��ه وحامي عن ��ه وتدعو اإليه‪ ،‬وهذا التع�ص ��ب‬ ‫امذهبي م يعرفه �صلف ااأمة يعني القرون الثاثة ااأوى‬ ‫فقد كانت الروح العلمية ال�ص ��محة ت�ص ��ود هذه احياة اأن‬

‫ااجته ��اد كان ال�ص ��مة العام ��ة ي تل ��ك الق ��رون‪ .‬وبعد اأن‬ ‫مكن ��ت اأ�ص ��ول امذاه ��ب وتاأ�ص ��لت اأركانها م ��ع اأن ااأمة‬ ‫انق�ص ��مت اإى طوائف متع ��ددة م تكن ظاهرة الطائفية قد‬ ‫�ص ��ادت وحكمت ي احي ��اة الفقهية وهو ع�ص ��ر ازدهار‬ ‫للفقه امذهبي وظهر اأي�صا ااجتهاد امقيد بامذهب ولي�س‬ ‫بامطلق‪.‬‬ ‫واعقبت ع�ص ��ر ازدهار الفق ��ه امذهبي ظاهرة التقليد‬ ‫والتع�ص ��ب امذهب ��ي وم ��ن ث ��م افتق ��دت عن�ص ��ر اابتكار‬ ‫وااإبداع ‪ .‬وا نن�ص ��ى اأن ااحتال الغربي كان له دور ي‬ ‫ازدياد ن�ص ��اط الطائفية اأن اأهداف ه ��ذا ااحتال مزيق‬ ‫وحدة ه ��ذا العام واإحي ��اء نعرة الطائفي ��ة امقيتة امهلكة‬ ‫امميتة والله ام�صتعان‪.‬‬ ‫وظه ��رت مقول ��ة اأجمع عليها تعقيد الفقه ��اء باأن باب‬ ‫ااجتهاد م�ص ��دود‪ ،‬فنقول لهم‪« :‬م ��ا معنى اأبواب ااجتهاد‬ ‫م�صدودة؟ وباأي ن�س �صد؟ واأي اإمام قال‪ :‬ا ي�صح من جاء‬

‫بعدي اأن يجتهد؟ ليتفقد ي الدين ولي�صتعن بالفتح امبن‬ ‫ي هدي القراآن و�ص ��حيح احديث واا�صتنتاج بالقيا�س‬ ‫عل ��ى ما ينط ��ق على العل ��وم الع�ص ��رية وحاج ��ات الزمن‬ ‫واأحكام ��ه‪ .‬اإن فتح ب ��اب ااجتهاد يفتح الب ��اب اأمام قبول‬ ‫ااآخر بل اإن حرية ااجتهاد �صوف تفتح الباب اأمام تقريب‬ ‫وجهات النظر ي امذاهب ااإ�صامية وبهذا تخمد الطائفية‬ ‫ويتبدد ن�صاطها الذي جاوز اإى �صفك الدماء الذي راأيناه‬ ‫ي بع�س امناطق ااإ�صامية والعربية وت�صتبدل بعبارات‬ ‫التنق�س واازدراء التي نراها ي القنوات الف�صائية اإى‬ ‫تناغم وان�صجام واإثراء‪.‬‬ ‫واأخت ��م كامي مظه ��ر واحد من مظاه ��ر الطائفية‪:‬‬ ‫نقل الفخر الرازي عن اأكر �ص ��يوخه اأنه قال‪« :‬قد �صاهدت‬ ‫جماعة من مقلدة الفقهاء ق ��راأت اآيات كثرة من كتاب الله‬ ‫ي بع�س م�ص ��ائل وكانت مذاهبهم بخاف تلك ااآيات فلم‬ ‫يقبلوه ��ا ولو يلتفتوا اإليها وبقوا ينظرون اإي كامتعجب‬

‫يعن ��ي‪ -‬كي ��ف مكن العم ��ل بظواهر هذه ااآي ��ات مع اأن‬‫الرواي ��ة عن �ص ��لفنا وردت عل ��ى خافها ول ��و تاأملت حق‬ ‫التاأم ��ل وجدت هذا الداء �ص ��اريا ي ع ��روق ااأكرين من‬ ‫اأهل الدنيا‪.‬‬ ‫وم يقت�ص ��ر ااأم ��ر على ه ��ذا احد واإم ��ا انتقل اإى‬ ‫مرحلة نقل ال�ص ��راع من مرحلة (اخطاأ وال�ص ��واب) اإى‬ ‫م�ص ��توى (الكف ��ر وااإم ��ان)‪ .‬وعن ��د ا�ص ��تعرا�س عوامل‬ ‫ج ��راأة التتار على مهاجمة ام�ص ��لمن ج ��د اأن النزاع بن‬ ‫الدولة اخوارزمية واخافة العبا�صية ي�صكل عاما مهما‬ ‫بااإ�صافة اإى دور ال�ص ��راع امذهبي الرهيب وذلك عندما‬ ‫اختل ��ف اأهل اأ�ص ��فهان ي �ص ��نة ثاث وثاثن و�ص ��تمائة‬ ‫وهم طائفتان (حنفية و�ص ��افعية) وبينهم حروب مذهبية‬ ‫وع�ص ��بية ظاهرة‪ ،‬فخرج قوم من اأ�ص ��حاب ال�صافعي من‬ ‫اأ�ص ��فهان اإى م ��ن يجاورهم من مالك التت ��ار فقالوا لهم‪:‬‬ ‫اق�صدوا هذا البلد حتى ن�صلمه اإليكم فنزلوا على اأ�صفهان‬

‫�صنة ثاث وثاثن و�صتمائة وحا�صروها‪ .‬فاختلف �صيفا‬ ‫احنفي ��ة وال�ص ��افعية ي امدين ��ة حت ��ى قت ��ل كث ��ر منهم‬ ‫وفتح ��ت امدين ��ة فتحها ال�ص ��افعية على عه ��د بينهم وبن‬ ‫التتار اأن يقتلوا احنفية ويعفوا عن ال�صافعية فلما دخلوا‬ ‫البلد بداأوا بال�ص ��افعية فقتلوهم قت ًا ذريع ًا وم يقفوا مع‬ ‫العه ��د الذي عه ��دوه لهم ثم قتلوا احنفية ثم قتلوا �ص ��ائر‬ ‫النا� ��س وقتل ��وا النا�س و�ص ��قوا بطون احب ��اى ونهبوا‬ ‫ااأموال وحرقوا اأ�ص ��فهان حتى �صارت تلوا من الرماد)‬ ‫�صرح نهج الباغة اأبي احديد‪ ،‬امجلد الثامن‪.‬‬ ‫وح�صبي الله ونعم الوكيل وا حول وا قوة اإا بالله‬ ‫واإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬ ‫*أستاذ الشريعة في المدرسة‬ ‫الصولتية بمكة المكرمة‬


   



‫@اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

culture@alsharqnetsa

@‫اﻟﺒﺮاق اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫ ﻳﺎﺳﻴﺪﺓ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬.. ‫ﺟﺪﺓ‬ ‫ﹼ‬                     •••               •••                     

                   •••                                    ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

             

         



‫ﻇﻤﺄ‬

            

@‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺳﺎﺑﻲ‬

25

‫ﻣﺪﻥ‬ ‫ﻋﺎﺭﻳﺔ‬ @‫ﻋﺒﺪه اﺳﻤﺮي‬

               ‫@اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬



                

‫ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬:| ‫ﺍﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮﺍﻓﻴﺔ ﻓﺎﺭﻉ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻣﻌﻴﻘ ﹰﺎ ﻟﻠﻤﺼﻮﺭﺍﺕ‬                               2013     



                       ‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ ﺭﺣﻠﺔ‬..‫ﺍﻟﻌﻤﺮ‬

                                                                                                 

                                                                                      

                                        

‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺣﺮﺍﺋﻖ ﹺ‬

@‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﺪاع اﻟﺸﺮﻳﻢ‬



                                         

@‫ﻣﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬



                    ‫@اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

                           

                                       


            ‫ﻋﻤﻴﺮ‬‫ﺑﻦ‬ ‫ﺯﺑﻦ‬    

            ‫ﻣﺮﺯﻭﻕ ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬  @marzouqalotaibi

 @Zabin2011

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

    ‫ﺣﺎﻣﺪ ﺯﻳﺪ‬ 

            ‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬        

 @akazmary

 @Hamedzaidq8 ‫ﺗﻮﻳﺘﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

shabia@alsharqnetsa

‫ﺿﻴﻘﺔ ﺳﻄﺮ‬                                                               

‫ ﺍﻟﻐﺮﻳﺐ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺮﻙ ﺍﻟﺸﻌﺮ ﻭﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﻭﻃﻨﻪ‬..‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻤﺎﻧﻊ‬                      6                  

                     5             

‫ﻫﺪى اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺠﻴﺪ‬

                                                                                                                                      

‫ﻗﺎﻝ ﺑﺈﻧﻪ ﺗﻠ ﹼﻘﻰ ﻋﺮﺿ ﹰﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺷﻌﺮﻱ‬

‫ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻟـ‬ ‫ﺣﻮﻟﺘﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ ﹼ‬                                                                                             

 ‫ﻋﻠﻲ اﻟﻀﻮّ ي‬

1                                 2                            3                         4       

                                                                                                                                                                        

‫ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫ﺍﻟﻔﻘﺮ‬

‫ﺣﻤﺎﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎﻣﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻼﻡ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺠﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﺗﻮﻳﺘﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬

26 ‫ﻟﻠﺒﻘﻴﺔ ﺣﺪﻳﺚ‬ ّ

‫ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫ ﻫﻲ‬:‫ﺍﻟﺼﻤﺖ‬ ‫ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ ﺳﻴﺎر‬

                                                                                                                                                                                                                      







                                      2012                

                                                                                   2009                 

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﺪوﺣﺎﻧﻲ‬

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           

‫ﻋﻴﻀﺔ ﺍﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻦ ﻣﺘﺎﻫﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺘﺎﻫﺔ‬

                                                                                                                                                                                                                   ‫ﻋﻴﻀﺔ اﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ‬


- ‫ﺟﻮن ﻟﻮﻳﺲ ﻓﻮرﻧﻴﺮ‬

- ‫أورﻫﺎن ﺑﺎﻣﻮق‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬222) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬





27

‫ﺧﻤﺴﺔ ﻛﺘﺐ ﺻﺪﺭﺕ ﺑﻌﺪ ﺭﺣﻴﻠﻪ ﺑﻌﺸﺮﺓ ﺃﻋﻮﺍﻡ‬

‫ﺍﻟﺮﻣﻠﻲ ﻳﺘﺘﺒﻊ ﺁﺛﺎﺭ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﻤﻄﻠﻚ ﺍﻹﺑﺪﺍﻋﻴﺔ ﻭﻳﺼﺪﺭ‬ «‫ﻳﻮﻣﻴﺎﺗﻪ ﻭﻗﺼﺎﺋﺪﻩ ﻓﻲ »ﺍﻟﻌﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬

‫ﱡﻛﻞ ﹸﻛﺘﺐ ﺍﻟﻌﺎ ﹶﻟﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻤﻨﺤﻨﻲ ﺇﻏﻤﺎﺿﺔ ﻋﻴﻦ‬ @ ‫ﻛﺮﻳﻢ ﻫﺰاع‬

                                                            



                                      

     2012        344            17   19971996                                                                 

   1988             1989                                      

                                   1984 1983              1985      1985                  19871986 1988                          

    19901961                          1983  1989 1989                                 

        1991                               2003

«‫ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬11» ‫ﻛﺘﺎﺏ ﻳﺮﻭﻱ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻭﻣﻄﺎﺭﺩﺓ ﻣﻬﻨﺪﺱ‬                   CIA   FBI                                     2003               

‫ﺗﻠﻚ اﻟﻌﺘﻤﺔ اﻟﺒﺎﻫﺮة‬



‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫ذاﻛﺮﺗﻲ اƒوﻟﻰ‬

‫@ ﻛﺎﺗﺐ وﺷﺎﻋﺮ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

- ‫اﻟﻄﺎﻫﺮ ﺑﻦ ﺟﻠﻮن‬

‫ أﻳﻦ ﻧﺤﻦ ذاﻫﺒﻮن؟‬،‫أﺑﻲ‬



                                   

            2012                   29             20091993        2009 

‫ ﺭﻭﺍﻳﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ‬..«‫»ﻧﺎﺩﻱ ﻃﺎﻟﺒﺎﻥ ﻟﻠﻜﺮﻳﻜﺖ‬ ‫ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ ﻭﺍﻧﺘﻬﺎﻙ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻛﺎﺑﻮﻝ‬ 

The Hunt     For KSM Terry   McDermott and Josh Meyer 2012



            11   

 11                2001 11                                                 



‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮف‬



                     

               

‫ﺷﺬرات‬

                                 





                                                   

                                   

                  2000                                                


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬23 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬13 ‫ اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬222) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ‫ﺷﻴﺨﻲ‬ ..‫ﻓﻘﺎﻝ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                               

 "" "" ""  " "    ""                   "" ""   ""    ""        ""     ""

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮ ﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                          300    2000 2000      1000     







                                                                    

‫ﻣﻄﺎﻋﻢ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ !‫ﺑﻼ ﺗﺪﺧﻴﻦ‬ ‫ﻭﺑﻌﺪﻳﻦ؟‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻛﻢ‬. ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



                

                   

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺚ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ !‫ﻟﻠﻐﺮﺏ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺇﺻﺪﺍﺭ ﻟﻠﺘﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﻭﺗﺼﺎﺭﻳﺢ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬.. «‫»ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻮﺍﺯﺍﺕ‬                    httpwwwgdpgovsa                                      

‫ﺇﺻﺪﺍﺭﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ «‫ﻟـ »ﺟﻮﺟﻞ« ﻭ»ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺟﻮﺟﻞ ﻭﺗﻮﻳﺘﺮ‬

                                                                                    hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬



‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                             

‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﻟﻠﺮﺳﺎﻣﻴﻦ ﻭﻣﺼﻤﻤﻲ ﺍﻟﺠﺮﺍﻓﻴﻚ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺭﺳﻢ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬

                12.2 Corel Painter 

                           

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                                                   







الشرق المطبوعة - عدد 222 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية