Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬ ‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻋﺎﻧﺔ أﻟﻒ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ُﺳ ِﺮﻗﻮا ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺣﺼﻞ ‪ 1000‬ﺳـﺎﺋﺢ ﺳـﻌﻮدي ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻌ ﱡﺮﺿﻬﻢ ﻟﻠﴪﻗﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺑـﻦ ﻣﺎﺋﺔ أﻟـﻒ ﺳـﺎﺋﺢ زاروا ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﺳـﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل ﺗﻌ ﱠﺮض اﻤﺴـﺎﻓﺮ ﻟﻠﴪﻗﺔ وﻓﻘﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﻮزﺗـﻪ ﻣﻦ ﻣـﺎل وﺑﻄﺎﻗﺎت اﺋﺘﻤﺎن ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﻟﺴـﻔﺎرة ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺤـﴬ ﻟﺪى اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎﺗﻘﺎﺑﻠﻪ اﻟﺴـﻔﺎرة ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺗﻌ ﱡﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﻠﴪﻗﺔ ﻓﻌﻼً‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻜﻔﻞ اﻟﺴﻔﺎرة ﺑﻜﻞ ﳾء ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﺣﺘﻰ ﻣﻐﺎدرﺗﻪ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟ™ﺋﻤﺔ‪:‬‬ ‫أدوارﻛﻢ ﻓﺎﻋﻠﺔ‪ ..‬واﻓﺴﺤﻮا‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة ﻟﻐﻴﺮﻛﻢ‬ ‫‪4‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬ ‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪17 July 2013 G.Issue No.591 Second Year‬‬

‫ﻧﺴﺎء‬ ‫اﻟﻜﻬﻒ‬

‫ﻓﺮﻗﺖ‬ ‫اﺣﺰاب ﱠ‬ ‫‪4‬‬ ‫اﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺻﻜﻮك ﻣﺰارعَ‬ ‫ورﺷﻮة ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ إﻟﻰ ﺷﻮال‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫ّ‬ ‫ﻗﺴﻤﺎﺗﻬﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﺮﺗﺨﻲ ﻋﻘﻮد اﻟﺴـﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺰﻣﻦ ﻋﺸـﻨﻪ ﺑﻼ ﻫﻮﻳّـﺔ أو رﻗﻢ‬ ‫ﻫﻮﻳّـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺆﺳـﻬﻦ ﰲ أي ﺿﻤﺎن اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﻀﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻦ اﻟﻌﺰﻟـﺔ وﺑﺆس اﻟﺤﺎل‪،‬‬ ‫ﺗﻜﺎﻟﺒـﺖ‬ ‫زادﻫﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ وﻣـﺎء اﻷودﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻗﺪﻫﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﺮ‪ ،‬ﻳﻔﱰﺷﻦ اﻟﻜﻬﻮف‪.‬‬ ‫ﴍﻳﻔـﺔ‪ ،‬وزرﻋﺔ‪ ،‬وﺳـﻌﻴﺪة ﺛﻼث ﻧﺴـﺎء ﻣﻦ‬ ‫دﻳـﺎر اﻟﺼﻬﺎﻟﻴـﻞ ﻳﻌﺸـﻦ ﰲ زﻣـﻦ ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدا‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(6‬‬

‫‪Wednesday 8 Ramadan 1434‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‬ ‫وﻋﺸﺮة أﺷﻬﺮ‬ ‫وﻏﺮاﻣﺔ ‪ ٥٠‬أﻟﻒ‬ ‫ﻟﻤﻬﺮﺑ َْﻲ »ﻓﺘﺎة‬ ‫رﻳﺎل ِ ّ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ«‬ ‫‪4‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺣﺴﺎء ‪ ..‬ﻛﻼب وﺟﻤﺎل ﺳﺎﺋﺒﺔ ﻓﻲ اﺣﻴﺎء‬ ‫ﻛﻠﺐ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮاﺷﺪﻳﺔ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‪-‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺗﻨﺘـﴩ اﻟـﻜﻼب واﻟﺠﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ ﰲ ﻣـﺪن وﻗﺮى اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻫـﺎﱄ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑـﴬورة اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻨﻬـﺎ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﻨﻘـﻞ‬ ‫اﻷﻣﺮاض ﰲ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫وآﺧﺮ أﻣﺎم ﻣﻨﺰل ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﺰﻫﺔ‬

‫ﺟﻤﻼن ﺳﺎﺋﺒﺎن أﻣﺎم ﻣﺴﺠﺪ ﰲ اﻟﻄﺮف‬

‫ﻛﻠﺒﺎن ﰲ ﻣﻘﱪة اﻤﱪز‬

‫ﺟﻤﻞ وﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز‬

‫اﺳﱰاﺣﺔ‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﱢ‬ ‫ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻦ ﺷﺎرﻛﻮا‬ ‫ﻓﻲ إﻧﻘﺎذ أﺳﺮة ﻣﻦ اﻟﻐﺮق‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬واس‬ ‫وﺟّ ـﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﻧﻘﺬوا أﴎة ﻣﻦ اﻟﻐﺮق أﻣﺎم ﺳﻮاﺣﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ أﺛﻨﺎء اﺣﱰاق اﻟﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ »أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺒﻴـﴚ‪ ،‬وﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬

‫ﺳـﻌﻮد اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻤﺮي‪،‬‬ ‫وﻋﲇ ﺑﻦ ﻧﺎﺟﻲ اﻤﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﻋﻴﴗ‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻻﻧﻲ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻘﻴﺎدة ﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮي ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻃﻠـﻖ اﻟﻌﺰﻳﺰي أن ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﻠﻮاء‬

‫ﺳـﻔﺮ ﺑﻦ ﻇﺎﻓﺮ اﻷﺣﻤﺮي ﻧﻘﻞ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺮﻛﻦ زﻣﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻮﻳﱪ اﻟﺴﻮاط‪ ،‬ﺷﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﰲ إﻧﻘـﺎذ اﻷﴎة ﻣﻦ اﻟﻐـﺮق‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻢ اﻤﻜﺎﻓﺂت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻣﺮ ﺑﻬﺎ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺷﻬﺎدات اﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺠﺪد ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺮاﻓﺾ ﻟﺑﺎدة واﻟﺘﺠﻮﻳﻊ اﻟﺬي ﻳﺘﻌ ﱠﺮض ﻟﻪ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺘﻠﻘﱠﻰ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳُ ﱢ‬ ‫اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺑﺮﻣﻀﺎن‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪ وﺿﺒﺎط‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮارات‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫ﺷـﺪﱠد ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﺷـﺪة اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻧﻮاع اﻹﺑﺎدة‬ ‫واﻟﺘﺠﻮﻳـﻊ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻌـ ﱠﺮض ﻟﻬﺎ أﺑﻨﺎء اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻲ اﻟﺠﺎد ﻟﻠﺴـﻤﺎح ﺑﺪﺧﻮل‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻏﺎﺛﻴـﺔ واﻟﺪواﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻛﺪ ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻀﺎﻓﺮ ﺟﻬـﻮد اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗﺪﺧﻠﻬﺎ اﻟﻔﻮري ﻟﻨﴫة أﺑﻨﺎء اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ورﻓـﻊ اﻟﻈﻠـﻢ ﻋﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻣـﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴـﻪ اﻷﴎى‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﻇﺮوف‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ ﺧﻄﺮة وﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﻘﺴﻮة‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻘﺪت ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠـﺲ ﺗﻮﺻﻴـﺔ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪاﺋﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷﻋﲆ ﰲ ﺷـﺄن ﻇﺎﻫﺮة ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺪول‬ ‫اﻤﺠـﺎورة رﻏـﻢ ﺗﻌﺪد أوﺟـﻪ اﻟﺪﻋﻢ واﻹﻋﺎﻧـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬واﺗﺨـﺬ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺟﻬﻮد اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻹﴍاف ﻋـﲆ أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ وﻣﻨـﻊ أي ﻣﻐﺎﻻة ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﺗﺆدي إﱃ ارﺗﻔﺎع اﻟﻬﻮاﻣﺶ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺠﺎر‬ ‫واﻤﻨﺘﺠـﻦ‪ ،‬وﻣﻨﻊ أي ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﺣﺘﻜﺎرﻳﺔ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗُﻌﻨﻰ ﺑﻤﻮﺿﻮع أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت أو ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻊ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻻﺣﺘﻜﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ أي‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬إﱃ آﺧﺮ ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺒﻨﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ وﺟﱠ ﻪ اﻤﺠﻠـﺲ ﺑﺘﻮﻓـﺮ ﻗﺎﻋـﺪة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﺣﻮل ﺗﻄﻮرات أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮأس ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺪول اﻤﺠﺎورة‪ ،‬واﻟﺮﺻﺪ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪى‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻫﺬه اﻷﺳـﻌﺎر واﻟﺘﻐﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـﺪى اﺳـﺘﺠﺎﺑﺘﻬﺎ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮات ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬إﱃ آﺧﺮ ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻨﺪ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ اﻤﺠﻠﺲ ﻋـﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺎت ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻣﺸـﺎورات اﻤﺎدة‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻣـﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي أوﺿـﺢ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌ ّﺪ‬ ‫ﻣﻦ أﻓﻀﻞ دول ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﴩﻳﻦ أدا ًء ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻤﺮ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺠﻴﺪ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد وﺑﺎﻟﺬات‬ ‫ﻣﺎ ﺣﻘﻘﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ ﻧﻤﻮ ﻗﻮي‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ أوﺿـﺎع اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺮﻛﺰ اﻤﺎﱄ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ وﻟﻠﻤﺼﺎرف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺼﺤﻮﺑﺎ ً ﺑﺨﻄﻮات‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺨﻀﺮ وﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎﻳﺰ‪ ،‬ﻋﻀﻮﻳﻦ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة »واس« ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺴﺪﺣﺎن وﻛﻴﻞ وزارة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 15‬ﰲ وزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻴﻮف اﻟﺮوﻳﲇ وزﻳﺮا ً ﻣﻔﻮﺿﺎ ً ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻴﴗ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻴﴗ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﺠﻤﺮك ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪.14‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻨﻴﻊ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻔﺮع وزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪.14‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 14‬ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﺪر ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻤﻜﺘﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 14‬ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬

‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻧﻈﺎم إدارة اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺼﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﻤﺎرس أي ﻧﺸـﺎط ﻣﻦ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻪ ﺧﻼل‬‫ﺳﻨﺘﻦ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ أﺣﻜﺎﻣﻪ‪.‬‬ ‫ أﺑﺮز ﻣﻼﻣﺢ اﻟﻨﻈﺎم‪:‬‬‫‪ 1‬ـ ﻳﻬـﺪف اﻟﻨﻈﺎم إﱃ وﺿﻊ إﻃﺎر ﻋﻤﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻹدارة اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺼﻠﺒﺔ‪ ،‬وﻳﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻔﺼﻞ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﺟﻤﻌﻬﺎ وﻧﻘﻠﻬﺎ وﺗﺨﺰﻳﻨﻬﺎ وﻓﺮزﻫﺎ وإﻋﺎدة ﺗﺪوﻳﺮﻫﺎ وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ ﺗﺘﻮﱃ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﻣﻬﻤﺎت وﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت إدارة اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺼﻠﺒﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﺸـﻤﻞ ذﻟﻚ رﻓﻊ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺼﺤﻲ وﺳﻼﻣﺔ اﻟﺴـﻜﺎن وراﺣﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﺮاﻫﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إدارة‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺼﻠﺒﺔ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻨﻈﺎﻓﺔ اﻤﺪن واﻟﻘﺮى وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ رﻓـﻊ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ وإﻋﺪاد‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺴﻜﺎن ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺼﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﻮﻳﺾ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ‪-‬أو ﻣﻦ ﻳﻨﻴﺒﻪ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﺣﺚ ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﻜﺴﻴﻜﻲ‬ ‫ﰲ ﺷﺄن ﻣﴩوع ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻟﻠﺘﻌ���ون ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻻﺋﺤﺔ ﻋﻤﺎل اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ وﻣَﻦ ﰲ ﺣﻜﻤﻬﻢ‪.‬‬ ‫ ﻳﻜﻮن اﻟﺘﻈﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﺮارات اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﺎدة ‪ 21‬ﻣﻦ اﻟﻼﺋﺤﺔ أﻣﺎم دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ وﻓﻘﺎ ً‬‫ﻟﻨﻈﺎﻣﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ إﱃ ﺣﻦ ﻣﺒﺎﴍة اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ أﺑﺮز ﻣﻼﻣﺢ اﻟﻼﺋﺤﺔ‪:‬‬‫‪ 1‬ـ ﺗﻨﺸـﺊ اﻟﻼﺋﺤﺔ إﻃﺎرا ً ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺎ ً ﻟﻠﻌﻼﻗﺔ ﺑـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﻋﺎﻣﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺑﻴﺎن واﺟﺒﺎت وﺣﻘﻮق ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﰲ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻤﺎ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ ﺗﺴـﺘﺤﺪث اﻟﻼﺋﺤﺔ ً‬ ‫آﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﺔ واﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺎل اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫وأﺻﺤـﺎب اﻟﻌﻤﻞ وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻼﺋﺤﺔ ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ ﻏﺮ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﺠﺎن ﺗﻜﻮﱠن ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‬ ‫ﺑﻘﺮار ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﻌﻤﻞ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻶﻟﻴﺔ اﻟﻮاردة ﰲ اﻟﻼﺋﺤﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻟﻜﻞ َﻣﻦْ‬ ‫ﻳﻌﺮﻗﻞ إﺟﺮاءات‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﺗﺠﻤﻴﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻳﺘﻜـﻮن ﻣـﴩوع ﻧﻈـﺎم إدارة‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺼﻠﺒـﺔ ﻣـﻦ ‪21‬‬ ‫ﻣـﺎدة‪ ،‬وﻳﻬـﺪف إﱃ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل إﻳﺠﺎد إﻃﺎر‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻹدارة اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫ﺟﺪة‪ -‬واس‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺠـﺪة أﻣﺲ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﻠﻮاء اﻟﺮﻛﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤـﺰاب وﻛﺒـﺎر ﻗـﺎدة وﺿﺒـﺎط اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻠﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻬﻨﺌﺘﻪ‬ ‫ﺑﺸﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺋﻴﺲ دﻳـﻮان وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ واﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﺨﺎص ﻟﻪ‪ ،‬واﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﻜﻠﻒ اﻟﻠﻮاء ﺻﻘﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‪.‬‬

‫اﻟﺼﻠﺒـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﺮﻗـﻞ إﺟﺮاءات ﺗﺤﺪﻳـﺪ أﻣﺎﻛﻦ ﺗﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت‪ ،‬أو ﻣﻨـﻊ اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‪ ،‬أو إﻳﺠﺎد أﻣﺎﻛﻦ ﻟﺘﺠﻤﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﻐـﺮض اﻻﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺘﺠـﺎري دون‬ ‫ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻧﻈﺎﻣﻲ‪ ،‬أو وﺿﻌﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎري‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ أو اﻵﺑﺎر أو اﻟﺸﻮاﻃﺊ أو‬

‫ﺷﺒﻜﺎت اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ أو اﻟﺴﻴﻮل‪ ،‬أو‬ ‫وﺿـﻊ ﻧﻔﺎﻳﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺨﻄﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺎوﻳـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬أوﺟﻤـﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺼﻠﺒـﺔ وﻧﻘﻠﻬـﺎ وﺗﺨﺰﻳﻨﻬـﺎ‬ ‫وﺣﺮﻗﻬـﺎ ووﺿﻊ اﻟﻴـﺪ ﻋﻠﻴﻬـﺎ وﺗﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ وإﻋﺎدة ﺗﺪوﻳﺮﻫﺎ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻐﺮ اﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ ﻧﻈﺎﻣﺎً‪.‬‬


‫اﻟﺴﺠﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‬ ‫وﻋﺸﺮة أﺷﻬﺮ‬ ‫وﻏﺮاﻣﺔ ‪ ٥٠‬أﻟﻒ‬ ‫ﻟﻤﻬﺮ َﺑ ْﻲ‬ ‫رﻳﺎل‬ ‫ﱢ‬ ‫»ﻓﺘﺎة اﻟﺨﺒﺮ«‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ إﺻﻼﺣﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪،‬‬ ‫أﺣﻜﺎﻣﻬـﺎ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ »ﻓﺘﺎة اﻟﺨﱪ« ﺑﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇـﻒ اﻟﺠـﻮازات »ع‪ .‬ج« ﻋﴩة أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻐﺮﻳﻤـﻪ ‪ 20‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وإداﻧـﺔ ﻣﻌﻘﺐ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﺘﺎة وﺳـﺠﻨﻪ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤـﻪ ‪ 30‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻗﺪ رﻓﺾ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر وﻃﺎﻟﺒﺎ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬

‫واﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﺿـﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻫـﻲ ﺗﺰوﻳﺮ‬ ‫واﺳـﺘﻌﻤﺎل وﺛﻴﻘـﺔ ﺗﴫﻳـﺢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﻠﻔﺘـﺎة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺷـﱰاﻛﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎ ً ﰲ ﺧﺮوج اﻟﻔﺘﺎة ﻋﱪ ﺟﴪ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ إﱃ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﻦ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺠﻮازات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛـﻢ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وأﺧـﺮا ً إﱃ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺴـﻮﻳﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻛﺪت ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺪﻋﻮى ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻻﺗﻬـﺎم ﺑﻼﺋﺤﺔ دﻋﻮى ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ‬ ‫إﺣﺎﻟﺘﻬﺎ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺣﻤﻮد اﻟﺨﺎﻟﺪي أن ﻫﺬا اﻟﺤﻜﻢ‬

‫ﺿﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ )ﻣﻮﻇﻒ ﺟﻮازات ﺟﴪ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻣﻌﻘﺐ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﺘـﺎة اﻟﺨﱪ( ﻳُﻨﻬﻲ اﻟﺪﻋﺎوى اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺿﺪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺎرك ﰲ ﺗﺨﺒﻴﺐ‪ ،‬وﺗﻬﺮﻳﺐ‪ ،‬وﺗﻨﺼﺮ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺮ‬ ‫واﺳﺘﻌﻤﺎل ﺗﴫﻳﺢ اﻟﻔﺘﺎة اﻤﺰور‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻣﻨﻄـﻮق اﻟﺤﻜﻢ ﻋـﲆ اﻟﻨﺤـﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫إداﻧـﺔ ﻣﻮﻇـﻒ ﺟﻮازات ﺟـﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤـﺔ اﻹﺧﻼل ﺑﻮاﺟﺒﺎت اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺗﻬﻤﺔ ﺳـﻮء‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻹداري‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳـﺮه ﻋﻨﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻋﴩة أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤـﻪ ‪ 20‬أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وإداﻧﺔ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﻌﻘـﺐ اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺠﺮﻳﻤﺘﻲ اﻟﺘﺰوﻳﺮ واﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺮر اﻤـﺰور )ﺗﴫﻳﺢ اﻟﻔﺘﺎة(‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﺧـﻼل ﺑﻮاﺟﺒﺎت اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺳـﻮء اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻹداري‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳـﺮه ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﺗُﺤﺴﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺪة إﻳﻘﺎﻓﻪ‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ‪ 30‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺨﺎﻟﺪي ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻤﺤﻜﻮم‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ إن اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﺨﺘﺺ ﺑﺘﴫﻳﺢ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﺬﻳﻴﻠﻪ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ واﻟﺪ اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬وﻟﻴﺲ زوﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻟـﺰوج ﻫﻮ اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻤﺨﻮل ﺑﺎﺳـﺘﺨﺮاج إﺛﺒﺎﺗﺎت اﻟﺰوﺟـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬

‫ارﺑﻌﺎء‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟ‪²‬ﺋﻤﺔ‪ :‬أدوارﻛﻢ ﻓﺎﻋﻠﺔ‪..‬‬ ‫واﻓﺴﺤﻮا اﻟﻌﻤﺮة ﻟﻐﻴﺮﻛﻢ‬

‫ﺑﺮﺳﺘﻴﺞ دﻳﻨﻲ !‬

‫اﻟﺠﻮاز وﻣﺎ ﻳﻠﺤﻘﻪ ﺑﺎﻟﺘﺒﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﴫﻳﺢ اﻟﺴﻔﺮ‪،‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﻮازات اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻀﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺒﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺰوج‪،‬‬ ‫وﻣﺎ أﻛﺪ ﻋﺒـﺚ وﺗﺰوﻳﺮ اﻤﺘﻬﻤﻦ أن اﻷب ﺷـﺨﺺ‬ ‫أﻣﻲ‪ ،‬واﻤﻌﺘﻤﺪ ﻟﺪى اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻫﻮ إﺑﻬﺎﻣﻪ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ أي ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻟﻪ‪ ،‬وﺗﴫﻳﺢ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﺰوﻳﺮه ﻳﻌﺎﻛﺲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ »ﺗﻮﻗﻴﻌﺎً« ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎ ً ﻟـﻸب‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﺻﻔﺔ ﻟﻪ‬ ‫أﺻﻼً ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ ﻟﻮﺟﻮد اﻟـﺰوج ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻮﻻﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰوﺟﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ُﺗ ﱢ‬ ‫ﺸﻐﻞ ﻣﺨﺎﺑﺰ‬ ‫ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ ﻟﻠﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫أﻧﻘﺮة ـ واس‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أن أﺣـﺪ اﻷﺻﺪﻗﺎء أﻫـﺪى ﻣ ُِﺴـﻨﺎ ً ً‬ ‫أذﻛـﺮ ﻗﺒـﻞ ﺳـﻨﻮات ّ‬ ‫آﻟﺔ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﱠﻬﻠﻴﻞ‪ ،‬ﺗُﺸـﺒﻪ ّ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ اﻟﺤُ ّﻜﺎم ﰲ‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬أذﻛﺮ ّ‬ ‫أن ذﻟﻚ ا ُﻤ ِﺴـﻦ َﻗ ِﺒ َﻞ اﻟﻬﺪﻳﺔ وﺷﻜﺮ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﻌﺒﺎدة‬ ‫ﻟﻜﻨﻨـﺎ ﻟﻢ ﻧ َﺮﻫـﺎ ﻣﻌﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌـﺪ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻌﻠﻢ ﻳﻘﻴﻨﺎ‬ ‫ﳾ ٌء روﺣﺎﻧـﻲ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج ﻵﻟﺔ وﻻ ﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻣﻬﻤﺎ ﻋَ ُ‬ ‫ﻈﻤَﺖ‪ ..‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ أن ﺗﺼﻌﺪ »ﻻ إﻟﻪ إﻻ اﻟﻠﻪ« و»ﺳـﺒﺤﺎن اﻟﻠﻪ‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﻠﻪ أﻛﱪ« ﻣﻦ اﻷﺻﺎﺑﻊ ا ُﻤﻀﻤﺨـﺔ ﺑﺈﻳﻤﺎن ﻋُ ﻤﺮ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‪،‬‬ ‫إﱃ اﻟﺨﺎﻟـﻖ ﻣﻦ دون وﺳـﻴﻂ وﻻ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻛﺎن ﻳُﺪرك ّ‬ ‫ﺣﻘﺎ ً ّ‬ ‫أن‬ ‫اﻟﻌﺒﺎدة ﻟﻴﺴـﺖ ﻣُﺠ ّﺮد أداء واﺟﺐ‪ ..‬أو ﳾء ﻧُﻨ ْ ِﺠﺰ ُه واﻟﺴـﻼم‪..‬‬ ‫أو ﻋﻤﻠﻴّﺔ ﺣﺴـﺎﺑﻴﺔ اﻤﻬـﻢ أن ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺈﺟﺎﺑـﺔٍ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺤﻜﻤﺎء ‪-‬ﻋﻦ اﻟﺼﻼة ﺑﺄﻧّﻬـﺎ‪» -‬ﻻ ﺗُ ّ‬ ‫ﻐﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وإﻧّﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﺗﻐـﺮك أﻧﺖ ﻟﺘُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﻐﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪ ،‬ﺗﺬ ّﻛـﺮت ﻫﺬا اﻟﻜﻼم ﺑﻌﺪ أن اﻧﺘﴩت‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺂﻳﺎت ﻗﺮآﻧﻴّﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﺑﺮاﻣﺞ ﺗُﻤﻜﻨﻚ ﻣﻦ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪ‬ ‫وأﻧـﺖ ﻧﺎﺋﻢ! ِو ْﻓﻖ آﻟﻴﺔ ﻻ أدري اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻛﻴﻒ ﺗﻌﻤﻞ‪ ،‬إذ ﻻ أدري‬ ‫ﻫـﻞ ﻳُﺤﺪد ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺤﺴـﺎب اﻵﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺪرج ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﻪ أم‬ ‫ﻳﻜﻔﻴﻪ أن ﻳﺴـﺠّ ﻞ واﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﺨﺘﺎر وﻳﺘﻌﺒّـﺪ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ! ﻳﺰداد‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻮءا ً ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗَ ُﻤ ّﺮ ﺑﻚ ﺗﻠـﻚ »اﻵﻳﺔ اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ« ﺑﻦ ﺗﻐﺮﻳﺪﺗﻦ‬ ‫إﺣﺪاﻫﻤﺎ »ﺷـﺘﻴﻤﺔ واﻷﺧﺮى ﻇﻠﻴﻤﺔ«! ﻟﺘﻌﻠﻢ ﻳﻘﻴﻨﺎ ً ّ‬ ‫ﺑﺄن اﻤﺴﺄﻟﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ »ﺑﺮﺳـﺘﻴﺞ دﻳﻨـﻲ« ﻻ أﻗﻞ وﻻ أﻛﺜـﺮ‪ ،‬ﻧﻌﻢ‪ ..‬ﻣﺎ‬ ‫أﺟﻤـﻞ أن ﻧُﻌﻤّ ـﺮ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺑﻜﻼم اﻟﻠﻪ‪ ..‬وﻟﻜـﻦ ﺣﺘﻤﺎً‪ ..‬ﻟﻴﺲ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪.‬‬

‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﻓﺮع وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أﻛـﺪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫أن اﻤﺴـﺠﺪ ﻛﺎن وﻻ ﻳﺰال وﺳـﻴﻈﻞ‬ ‫اﻤﻜﺎن اﻷﻫﻢ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وﻗﺮﻳﺔ وﻣﺮﻛـﺰ‪ ،‬وﻟﻪ اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫أﻣـﺮ ﺳـﻮا ًء ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ أو اﻟﺤـﺮص ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أو ﺻﻴﺎﻧﺘـﻪ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول اﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷوﻗـﺎف واﻟﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺤﻴـﺪان وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻔـﺮع‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﻠـﺲ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ » اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ«‪ ،‬وﻫﻨﺄ‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ واﻟﺤﻀﻮر ﺑﺸـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪ ،‬وﺷـﺪد اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ ﻟﻪ ﻋﲆ اﻟﺨﻄﺒـﺎء واﻷﺋﻤﺔ ﰲ اﻟﺘﺬﻛﺮ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻬﻢ اﻹﻧﺴﺎن ﰲ ﻧﻔﺴﻪ وﰲ ﻣﻌﺎﺷﻪ وﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺎﻟـﺢ وﰲ اﻟﺘﺠﺎوز ﻋﻦ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ أن ﻳﻜﻮن ﻓـﺮدا ﻣﻨﺘﺠﺎ وﻟﻪ‬ ‫دور ﻓﺎﻋـﻞ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﻳﺬﻛـﺮ ﺑﻤﺎ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣـﻦ واﺟﺒـﺎت‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺨﻄﺒـﺎء واﻷﺋﻤﺔ‬ ‫أن ﻳﻌﻄـﻮا اﻤﺠﺎل ﻟﻐﺮﻫـﻢ ﰲ أداء اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌﴩ اﻵواﺧﺮ ﻣـﻦ رﻣﻀﺎن‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﺒﻘﻮا ﰲ ﻣﺴـﺎﺟﺪﻫﻢ وﻳﻤﺘﺜﻠﻮا ﻤﺎ ﻧﺼﺢ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻔﺘﻲ اﻟﺒﻼد وﻣﺎ وﺟﻪ ﺑﻪ وﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً‬ ‫ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻘﻴﺎدة ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻘﺪم ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﻠﻪ وﻣﺴﺠﺪ رﺳﻮﻟﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺛﻢ أﻟﻘﻰ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺤﻴﺪان ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺷـﻜﺮ ﻓﻴﻬﺎ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗـﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ وإﻧﺠﺎزاﺗﻬﺎ ﻛﺎﻋﺘﻤﺎد ﺑﻨﺎء ﱠ‬ ‫ﻜﻦ‬ ‫اﻟﺴ ِ‬ ‫ﻟﻺﻣـﺎم واﻤﺆذن‪ ،‬ﺗﺤﻔﻴـﺰا ً ﻋﲆ ﺗﻮﱄ اﻤﻬﺎم‬ ‫واﺳـﺘﻘﺮارا ً ﻟﻮﺿـﻊ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وأﻣـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻓﺘﻘـﻮ ُم اﻟﻮزار ُة‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ وﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋُ ﻘﺪت ﻣﺆﺧﺮا ورﺷـﺔ ُﻋﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻮزارة ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﺳـﺎم ﻛﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﻃ ُﺮق ﺗﺤﺴـﻦ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬ﺷﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪ ٌد ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺟﻤ ٌﻊ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ‪ ،‬وﻧﺘﺞَ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺤﻘﻖ اﻤﻨﺸﻮد ﺣﺎل ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل اﻟﻠﺤﻴـﺪان‪ :‬ﻻ ﻳﻔﻮﺗﻨـﺎ أن ﻧﺬﻛﺮ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻘﺎم دﻋﻢ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺎص اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻟـﻪ أﺛﺮ ٌ‬ ‫ﺑﺎﻟﻎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﺗﺴـﺘﺤﻘـﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺪﻋﻮة ﻣﻦ ﻋﻨﺎﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺪ ﻛﺎن‬ ‫ﻧﺼﻴﺐُ اﻟﻔﺮع ﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻏﻄﺖ‬ ‫‪ 52‬ﻣﺴـﺠﺪا ً وﺟﺎﻣﻌـﺎ ً ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﱰﻣﻴـﻢ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣـﻊ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫واﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻋﺪد ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء‪.‬‬

‫إﻧﻔـﺎذًا ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻨﴫة اﻷﺷـﻘﺎء ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻮزﻳﻊ اﻟﺨﺒﺰ ﻋﲆ اﻷﺷـﻘﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬أن ﻫﺬه اﻤﺨﺎﺑﺰ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻌﺪ إﺣﺪى ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪات واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﻸﺷـﻘﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻋﺰم اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﺑـﺰ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮري أو ﰲ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬ﺗﻠﺒﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﺷـﻘﺎء اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ ﺟﺰء ﺑﺴـﻴﻂ ﻣﻦ واﺟﺒﻨﺎ ﺗﺠﺎه اﻷﺷـﻘﺎء‬ ‫اﻟﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺴﻌﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﺪوام إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﻳﻠﺰم ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪات إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻤﺨﺎﺑـﺰ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫وﻣﺘﻄـﻮرة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺼﻞ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮن اﻟﻮاﺣﺪ إﱃ ‪35‬‬ ‫أﻟﻒ رﻏﻴﻒ ﰲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺗﻮزع ﻋﲆ اﻟﻨﺎزﺣﻦ ﰲ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺤﺪودي‪،‬‬ ‫واﻟﺪاﺧـﻞ اﻟﺴـﻮري‪ .‬وﻗﺪ وﺿﻌـﺖ اﻷﻓﺮان ﺣـﻮل ﻣﻨﻔﺬ ﻛﻴﻠﻴﺲ‬ ‫»ﺑـﺎب اﻟﺴـﻼﻣﺔ« ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻨﺎزﺣـﻦ ﰲ ﺑﺎب اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺤـﺎل ﰲ ﻣﻨﻔﺬ اﻟﺮﻳﺤﺎﻧﻴـﺔ »ﺑﺎب اﻟﻬﻮى«‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻨﺎزﺣﻦ ﰲ اﻤﺨﻴﻤﺎت اﻟﺴﻮرﻳﺔ واﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴﻮري‪.‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ و‪ ٢٠٠‬ﺟﻠﺪة ﻟﻠﻤﻌﺘﺪي اﻟﻤﻔﺘﻲ‪ :‬ﺗﻌﻄﻴﻞ ﺷﺮع اﷲ واšﺣﺰاب ﺳﺒﺐ ﺿﻌﻒ اšﻣﻦ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﻼد ا©ﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺪورﻳﺔ اšﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫أﺻﺪرت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة ﺣﻜﻤﺎ ً ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺳﻨﺔ و‪200‬‬ ‫ﺟﻠـﺪة ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻦ اﻋﺘﺪى ﻋﲆ دورﻳﺔ أﻣﻦ وﻛﴪ زﺟﺎﺟﻬﺎ اﻟﺨﻠﻔﻲ وﻫﻮ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺳﻜﺮ‪ .‬وﻛﺎن ﺷﻘﻴﻖ اﻤﺘﻬﻢ ﻗﺪ أﺑﻠﻎ دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ أن أﺧﺎه ﺑﺮﻓﻘﺔ‬ ‫آﺧـﺮ داﺧﻞ اﻤﻨﺰل وﻳﺘﻌﺎﻃﻴﺎن اﻤﺴـﻜﺮ‪ ،‬وﻃﻠـﺐ إﺧﺮاﺟﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫ﻓﺘـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ وﻫﻮ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﻏﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺼﺪر ﻣﻨﻪ‬ ‫راﺋﺤـﺔ ﻛﺮﻳﻬﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ إرﻛﺎﺑـﻪ اﻟﺪورﻳﺔ ﻛﴪ زﺟﺎج اﻟﺒـﺎب اﻟﺨﻠﻔﻲ ﺑﺮﺟﻠﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺜﻠﺚ اﻟﺰﺟﺎج‪ ،‬وأﻣﺎ اﻟﺸﺨﺺ اﻵﺧﺮ ﻓﻠﻢ ﻳﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻬﺮوﺑﻪ )ﻓﺮزت ﻟﻪ أوراق‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ(‪ .‬وﺑﺎﺳـﺘﺠﻮاب اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬اﻋﱰف ﺑﴩب اﻤﺴـﻜﺮ‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻬـﻰ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ إﱃ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻻﺗﻬﺎم إﱃ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﴩب اﻤﺴـﻜﺮ واﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪورﻳﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﻜﴪ زﺟﺎﺟﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻸدﻟـﺔ واﻟﻘﺮاﺋﻦ اﻤﴪودة ﰲ‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺴـﻮاﺑﻖ ﻋﺜﺮ ﻟﻪ ﻋﲆ ﺧﻤﺲ ﺳﻮاﺑﻖ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻼث‬ ‫ﻟﴩﺑﻪ اﻤﺴـﻜﺮ إﺣﺪاﻫﺎ ﻣﻘﱰﻧـﺔ ﺑﱰوﻳﺞ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻘﱰﻧﺔ ﺑﴪﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﺎﺑﻘﺔ ﺣﻴﺎزة واﺳﺘﻌﻤﺎل اﻤﺨﺪرات‪.‬‬ ‫وﺗﻢ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺘﻌﺰﻳﺮ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺴـﺠﻨﻪ ﺳﻨﺔ وﺟﻠﺪه ‪ 200‬ﺟﻠﺪة‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﺪورﻳﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺴﻮاﺑﻖ اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وإﻟﺰاﻣﻪ‬ ‫ﺑﺈﺻﻼح زﺟﺎج ﺳﻴﺎرة اﻟﺪورﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أرﺟﻊ ﺳﻤﺎﺣﺔ ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء وإدارة‬ ‫اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻹﻓﺘﺎء اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺿﻌﻒ اﻷﻣﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﻼد إﱃ‬ ‫ﺗﻌﻄﻴﻠﻬـﺎ ﴍع اﻟﻠﻪ ووﺟـﻮد اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﻔﺮﻳﻖ اﻷﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻳﱧ‬ ‫ﺗﺤﺖ وﻃﺄة اﻟﺘﺤﺰب واﻻﻧﻘﺴـﺎم‪ ،‬و«ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻋـﱪة ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ ﺑﻌـﺾ ﺑﻠﺪان‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺤـﺎﴐ ﻣـﻦ ﻓﺘﻦ‬ ‫واﻧﻘﻼﺑـﺎت ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ اﻟـﺬل واﻟﻬﻮان‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻷﻣﺔ وﻗﻀﺖ ﻋﲆ ﺛﺮواﺗﻬﺎ وﻗﻮﺗﻬﺎ‬ ‫وﻓﺮﻗﺖ أﺑﻨﺎءﻫﺎ«‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫‪ 22‬ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪﻋـﻮة ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺎم ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »وﺣﺪة اﻟﺼﻒ وأﺛﺮه‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎر ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻤﻔﺘﻲ وﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﰲ اﺳـﺘﻘﺮار اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت«‪ ،‬ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ دور وﺣـﺪة اﻟﺼـﻒ‬ ‫واﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻜﻠﻤﺔ واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﰲ ﻋﺰ‬

‫اﻷﻣـﺔ واﻧﺘﻈـﺎم ﺣﻴﺎﺗﻬـﺎ وﺷـﺆوﻧﻬﺎ‬ ‫ﰲ دﻧﻴﺎﻫـﺎ وآﺧﺮﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻻ ﻳﺘـﻢ إﻻ ﺑﺎﻷﻣـﻦ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺳـﺒﻴﻼً ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﴍﻳﻌـﺔ اﻟﻠﻪ‪،‬‬

‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﴍﻳﻌـﺔ اﻹﺳـﻼم ﺟـﺎءت‬ ‫ﺑﺤﻔـﻆ اﻟﴬورﻳﺎت اﻟﺨﻤـﺲ‪ ،‬وﻧﻮه‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺤـﺪود واﻟﻘﺼﺎص ﺳـﺒﺐ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار اﻷﻣﻦ‪ .‬وأﺿﺎف ﺳـﻤﺎﺣﺘﻪ«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬

‫ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ .‬وأﺷﺎر ﻗﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ أن أرﺑﻌـﻦ ﻋﻀـﻮا ً ﻣـﻦ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﺨﻠﻴـﺔ ﻟﻢ ﻳﻘﺪﻣـﻮا إﺟﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﲆ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺪﻋﻮى اﻤﻘﺪﻣﺔ ﺿﺪﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ردا ً ﻣﻨﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻜﻮى أﺣﺪ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻣﻦ أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺔ ﻣﻦ ﺗﺄﺧـﺮ اﻟﺒـﺖ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﺻﺪار اﻷﺣﻜﺎم‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﺒﻘﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﺪة أﻃﻮل داﺧﻞ اﻟﺤﺒﺲ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺨﻠﻴﺔ ‪ 94‬ﺗﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻷﻛﱪ ﻋﺪداً‪ ،‬وﺗﻀﻢ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫وأﺟﺎﻧﺐ‪،‬وﻣـﻦ أﺑـﺮز اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬـﺔ‬ ‫ﺿﺪ أﻋﻀـﺎء اﻟﺨﻠﻴـﺔ ﺗﻠﻘﻴﻬـﻢ ﺗﻤﻮﻳﻼ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬وﴍوﻋﻬـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻻﻏﺘﻴﺎﻻت‬

‫ﺿﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻟﺪوﻟﺔ واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ورﺟﺎل اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴـﺬ أﻋﻤﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬واﻤﺴـﺘﺄﻣﻨﻦ‪،‬‬ ‫وأﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬واﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑـﺪأت اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺴﺎدس ﻣﻦ ﻣﺎرس ﻋﺎم ‪2013‬م‪،‬‬ ‫وإﱃ اﻵن‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻣـﴤ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻘـﺪم ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ إﺟﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﺿﺪﻫـﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻻدﻋـﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳـﺘﻮاﺻﻞ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺟﻠﺴـﺎت ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬واﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻗﺎﺿﻲ اﻟﺨﻠﻴﺔ ‪ :٩٤‬أرﺑﻌﻮن ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ ﻟﻢ ﻳﻘﺪﻣﻮا إﺟﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﺘﻬﻢ‬

‫أوﺿﺢ اﻟﻘـﺎﴈ اﻟﻨﺎﻇﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺔ ‪ 94‬أن ﻛﺜﺮة ﻋـﺪد أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺄﺧﺮ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻄﻠﻘﻲ اﻟﴪاح‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ إﺟﺎﺑﺎﺗﻬﻢ أﻣﺮ‬ ‫أﴐ ﺑﺒﺎﻗﻲ أﻓﺮاد اﻟﺨﻠﻴﺔ اﻤﺤﺒﻮﺳـﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺤﻜـﻢ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻓﺮد‬ ‫ﻟﻮﺣـﺪه‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺠـﺐ اﻟﺤﻜﻢ ﻋـﲆ أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺔ ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻹﺟﺎﺑﺎﺗﻬﻢ وﺳﻤﺎع دﻓﻮﻋﻬﻢ وﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻻﻋﱰاﻓﺎت اﻤﺼﺪﻗﺔ ﴍﻋﺎ ً واﻤﻨﺴﻮﺑﺔ‬ ‫إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ذﻟﻚ ﻳﺴـﺘﻐﺮق وﻗﺘﺎ ً‬ ‫ﻃﻮﻳـﻼً ﺣﺘﻰ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻪ واﺳـﺘﻴﻔﺎءه‬

‫اﺷـﺘﻬﺮت ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد ﺑﻨﻌﻤـﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﺤﻘـﻖ ﴍع‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﺗﻘﻴﻢ ﺣﺪوده‪ ،‬ﻟـﺬا ﺗﺠﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺮار« وأﺿـﺎف »وﻓﻘﻨـﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة ﺣﻜﻴﻤﺔ ﻋﺎدﻟﺔ ﺟﻨﺒﺘﻬﺎ اﻟﻮﻗﻮع‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺤﺰﺑﺎت واﻟﴫاﻋﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻜﻤـﺔ وﺑﺼـﺮة واﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻷﻣﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷﺎر ﻣﺴﺘﺸﺎر ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ إﱃ أن اﻟﻘﺎرة‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات ﺷـﺎﻫﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺪم ﻧﺴﻴﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺄن اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟـﺬي ﺑـﺪأت ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﺳﺘﺘﺒﻌﻪ ﻣﻨﺎﺷـﻂ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺧﺮى ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋـﲆ‬

‫ﻟﻠﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ أﺛﻴﻮﺑﻴﺎ ‪-‬ﺧﺮﻳﺞ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ -‬اﻟﺸﻴﺦ ﺧﻴﺎر ﺷﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آﻣﺎن أﺣﻤـﺪ دور اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺎرز ﺗﺠﺎه‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ واﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻧـﴩ اﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻟﺨـﺮ ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ودﻋـﻢ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﺎ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وﻛﺸـﻒ آﻣﺎن أﺣﻤﺪ ﻋﻦ‬ ‫دور اﻟﻠﺠﻨـﺔ واﻟﺪور اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﰲ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ إن وﺣﺪة اﻟﺼﻒ ﰲ‬ ‫أي ﺑﻠﺪ ﻣﺴـﻠﻢ ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺼﻮص اﻟﻘﺮآن واﻟﺴﻨﺔ وﻣﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺳﻠﻒ اﻷﻣﺔ وﻋﻠﻤﺎؤﻫﺎ‪ ،‬وإن اﻤﻨﻄﻠﻘﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ واﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺴﺘﻠﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ وﺣﺪة اﻟﺼﻒ‬ ‫وﺗﻜﻮن آﺛﺎرﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﻨﻔﻮس واﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﺑﻜﻞ أﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ ﻫـﻲ ﰲ دﻳـﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ‬ ‫وﺟﻞ‪ ،‬وﰲ ﻋﻘﻴﺪة اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﺎﻟﺸﻐﺐ ﻳﻨﺘﻈﺮون‬ ‫ﺻﺪور اšﺣﻜﺎم‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺗﺼـﺪر اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬اﻟﻴـﻮم‪ ،‬أﺣﻜﺎﻣﻬﺎ ﰲ ﺛﻼث ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸـﻐﺐ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ اﻤﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻨﻈﻮرة ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺒﻴﻨﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻬﻤﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬واﻟﺨﺮوج ﻋﲆ ﻃﺎﻋﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫أﻧﻜﺮ اﻤﺘﻬﻤﻮن ﻛﻞ ﻣﺎ ﻧﺴﺐ إﻟﻴﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﻬﻢ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﺟﻪ اﻤﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ اﻵﺧﺮ ﺗﻬﻤـﺔ اﻟﺨﺮوج ﰲ إﺣﺪى اﻤﻈﺎﻫﺮات اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ﺛﻼﺛﻦ ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬وﺣﺪث ﻓﻴﻬﺎ إﻃـﻼق ﻧﺎر‪ ،‬وﺣﺮق إﻃـﺎرات‪ ،‬وإﻃﻼق‬ ‫ﻋﻴﺎرات ﻧﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﻬﻮاء‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺘﻬﻢ أﻧﻜﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺿﺪ أﻋﻤﺎل اﻟﺸـﻐﺐ‪،‬‬ ‫أو اﻤﻈﺎﻫﺮات‪ .‬وﰲ ﺣﻦ رﻓﺾ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﰲ ﺟﻠﺴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ إﺣﻀﺎر اﻤﺼﺎدر‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻦ اﺧﺘﺼـﺎص ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬اﻛﺘﻔﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﺳـﻤﻌﺘﻪ ﻣـﻦ إﻧﻜﺎر ﻣﺘﻬﻤﻦ ﻟﻠﺘﻬﻢ اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وأﻗـﻮال اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ‪ ،‬وﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺼﺪر اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻴﻮم ﺣﻜﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﺻﻜﻮك ﻣﺰارع ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ورﺷﻮة ‪ ٢٠٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل إﻟﻰ ﺷﻮال‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺟﱠ ﻠﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟـﻢ‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺼﻜـﻮك ﻣـﺰارع ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ورﺷـﻮة ‪ 200‬أﻟـﻒ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬إﱃ ﻳـﻮم ‪ 12‬ﻣﻦ ﺷـﻮال‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻮاﺟﻪ ﻓﻴﻬﺎ أﺳﺘﺎذ ﺟﺎﻣﻌﻲ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺔ اﻟﺮاﳾ واﻤﺮﺗﴚ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء اﻟﺘﺄﺟﻴـﻞ ﻹﻋﻄـﺎء ﻣﻤﺜـﻞ‬ ‫اﻻدﻋﺎء وﻗﺘﺎ ً ﻟﻼﻃﻼع واﻟﺮد ﻋﲆ اﻤﺬﻛﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺘﻬـﻢ اﻷول‬

‫ﻟﻠﺪاﺋﺮة ردا ً ﻋﲆ ﻗﺮار اﻻﺗﻬﺎم‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺳـﺎﺧﻨﺔ واﺗﻬﺎﻣﺎت ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ واﻟﺴـﺎﺋﻖ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﺟﻬﺔ اﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن رﺷﻮة‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 200‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‬ ‫ﻗﺪﻣﻬﺎ اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﻤﻮﻇﻒ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳـﺔ ﻹﻧﻬـﺎء ﺻﻜﻮك ﻣـﺰارع ﰲ‬ ‫ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻤـﺖ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻟﺘﻬﻢ اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬واﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺜﺒﺖ اﻟﺘـﻮ ﱡرط ﰲ دﻓﻊ اﻟﺮﺷـﻮة‬ ‫وأﺧﺬﻫﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﻫﻮ ﺳـﺎﺋﻖ ﰲ ﺟﻬـﺔ اﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫إﻧﻜﺎر اﻟﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻧُﺴـﺒﺖ إﻟﻴﻪ ﺑﺘﺴـ ﱡﻠﻢ‬ ‫رﺷـﻮة ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 220‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 500‬رﻳﺎل‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻹﻧﻬـﺎء ﻋﻘﺪ ﻣﺰارع‪،‬‬ ‫وإﻧﻬﺎء ﺻﻜـﻮك ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إﻧـﻪ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟـﻪ ﺑﺎﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣﺎ ﺣﺼـﻞ ﻫﻮ أن أﺣـﺪ أﺻﺪﻗﺎء اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻗـﺪ أﺧـﱪه ﺑﻮﺟـﻮد ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫ﺗﺨﺺ اﻤﺘﻬﻢ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻛﺎن وﺳﻴﻄﺎ ً وﻗﺎم‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل ﻋـﲆ اﻤﺘﻬﻢ ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﺮاﺟﻌﺔ ﰲ اﻟﺠﻬـﺔ اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‬

‫ﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻋﺎد وذﻛﺮ اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻷول أﻧﻪ اﻗﱰض ﻣﺒﻠﻎ ‪ 550‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأن ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﺳـﺘﺮاد اﻤﻮاﳾ‪ .‬وﺑﺴﺆاﻟﻪ‬ ‫ﻋـﻦ اﻻﻋﱰاﻓـﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﺣﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬أﺟـﺎب اﻤﺘﻬـﻢ ﺑﺄﻧـﻪ ﺧﻼل‬ ‫ﺳﺠﻨﻪ ﺳﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﰲ ﺳﺠﻦ »ذﻫﺒﺎن«‬ ‫أﺟﱪ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﺟﻬـﺎت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫اﻻﻋـﱰاف ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺎﻹﻛـﺮاه‪ .‬وﺑﺴـﺆاﻟﻪ ﻋـﻦ إﺟﺎﺑﺘـﻪ ﰲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﺗﻌـ ﱠﺮض ﻟﻺﻛـﺮاه‪ ،‬وﺑﻤﻮاﺟﻬﺘـﻪ‬

‫ﺑﺎﻹﻳﺪاﻋـﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬أﺟﺎب اﻤﺘﻬﻢ اﻷول‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﻌﺎﻣﻼت ﺗﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وﺑﺴـﺆال اﻤﺘﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﺮﺳـﻠﺔ ﻣﻦ ﺟﻮاﻟـﻪ إﱃ ﺟـﻮال اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬أﺟﺎب ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺨﺼﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺻﺎدرة ﻣﻦ اﻷرﻗﺎم اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗـﺎل اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫دﻛﺘـﻮر ﰲ إﺣﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬إﻧﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ أن اﻤﺘﻬـﻢ اﻷول اﻗﱰاض ﻣﻨﻪ‬ ‫‪ 550‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻟـﻪ ﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺗﺠﺎري ﻣﻊ اﻤﺬﻛﻮر‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﺮﺷﻴﺪ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻔﺎرة ﱠﻗﺪﻣﺖ إﻋﺎﻧﺎت ﻟﻒ ﺳﻌﻮدي ﺗﻌ ﱠﺮﺿﻮا ﻟﻠﺴﺮﻗﺔ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬

‫اﻟﺘﺰوﻳﺮ‬ ‫ﻳﺎ ﻣﻌﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﺻـﺎدَق وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ ﺑﺤﻞ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي أﺑﻬﺎ اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﻟﺜﺒـﻮت »اﻟﺘﺰوﻳـﺮ« ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻻ ﻳﻜﻔﻲ ﻳـﺎ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﻓﺤﺮﺻـﻚ‪ ،‬أﺛﺎﺑﻚ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻜﻢ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﻘﺮوﻧﺎ ً ﺑﻘﺮار‬ ‫اﻟﺘﺸـﻬﺮ‪ ،‬واﻹﻗﺼـﺎء ﻟﻠﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ دون ﻣﻮارﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺳـﺘﻌﺪ ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﻘﺎل ﻋﻦ ﻣﻨﺠـﺰ ﻧﺎدي أﺑﻬﺎ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﻃـﻮال اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻟـﻖ اﻟﻨﺎدي ﰲ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﻨﱪﻳﺔ‪ ،‬واﻟـﺪورات اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺪﱡد‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ إﱃ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬وذﻟـﻚ اﻟﺮوﻧﻖ اﻟﺰاﻫﻲ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎدي ﰲ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗﺼﺪره‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﺘﻔﻮق ﻋـﲆ أﻗﺮاﻧﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺼﻮﻟﺠﺎن ﻃـﻮال ﻓﱰة اﻟﺼﻴـﻒ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻏﺮه ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻳﻐ ّ‬ ‫ﻂ ﰲ ﺳـﺒﺎت ﻋﻤﻴﻖ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أن اﻟﻨـﺎدي ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻷﺿﺨـﻢ ﻣﻠﺘﻘـﻰ ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫)اﻟﻬﻮﻳّﺔ واﻷدب( وﻗﺪم ﻟﻠﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ‪ 15‬ﻛﺘﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﰲ زﻣـﻦ ﻗﻴـﺎﳼ‪ ،‬وأﺻﺪر »ﺑﻴـﺎدر« ﰲ ﺛﻮب ﺟﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬي ﺻﺪر ﺟﻌﻠﻨﻲ أﻋﺪل ﻋﻦ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﻮﻗﻊ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ إﻧﺼﺎف ﻫﺬه اﻟﻨﺨﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺑﺘﻨﺼﻴﺒﻬﻢ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول دون‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺲ ﻋﲆ ﻣﻨﺠﺰﻫﻢ ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬ﻗﺪﻣﻮا ﻓﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﺟﻬـﻮدا ً ﻣﻤﻴﺰة‪ ،‬وﻛﻨـﺖ أﺗﻮﻗﻊ ﻣﻦ ﻣﻌـﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫أن ﻳﻘـﺮن ﻗـﺮاره‪ ،‬ﺑﴪﻋﺔ ﺣـﻞ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﻜﺮﻫﻢ ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ اﻟﺮاﺋﻌﺔ‪ ،‬ورد اﻋﺘﺒﺎرﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣـﻊ ﻛﻞ اﻤﺘﻮرﻃﻦ ﻣﻦ وزارﺗﻪ ﰲ ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻗ ﱠﺮ وﻛﻴﻠـﻪ ﺑﺎﻟﺘﺰوﻳﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺑﺸﻬﺮﻳﻦ ﺛﻢ ﺗﻨﺼﻞ ﻣﻦ ﺗﴫﻳﺤﻪ رﻏﻢ‬ ‫ﺗﻮﺛﻴﻘﻪ ﺑﺎﻟﺼﻮت واﻟﺼﻮرة‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة أﺑﻬﺎ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ ﻣﺮﻳﻊ‪،‬‬ ‫ﻟـﻦ ﺗﻬﺘـﺰ ﺛﻘﺘﻨـﺎ ﻓﻴـﻪ رﻏـﻢ اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫واﻋـﱰاف اﻟـﻮزارة »ﺑﺎﻟﺘﺰوﻳـﺮ«‪ ،‬ﻓـﻼ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰوﻳـﺮ‪ ،‬وﻟـﻦ ﻧﻘﺒﻞ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻘﺒﻠـﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﺎﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ »اﻟﺘﺰوﻳـﺮ«‪ ،‬ﻓﻤـﺎ دون‬ ‫اﻟﺤﻠﻮق ّإﻻ اﻟﻴﺪان‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺼـﻞ ‪ 1000‬ﺳـﺎﺋﺢ ﺳـﻌﻮدي ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺳـﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﻌ ﱡﺮﺿﻬﻢ ﻟﻠﴪﻗﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺑﻦ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﺳـﺎﺋﺢ زاروا‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـ ّﺪ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻣـﻦ اﻟﺪول اﻟﺠﺎذﺑﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺧﺎﺻـﺔ اﻟﻌﺎﺋـﻼت واﻤﺘﺰوﺟﻦ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺎً‪ ،‬وذﻛﺮ ﺳـﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻓﻬﺪ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ واﻟﻐﺮاﻣﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻤﻔﺤﻄ ْﻴﻦ ﺗﺴﺒﺒﺎ ﻓﻲ‬ ‫وﻓﺎة ﺷﺎب وﻛﺴﻮر Šﺧﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻗﻀـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺴـﺠﻦ ﻣﻔﺤﻂ ﻋﺎﻣﺎ ً واﺣﺪاً‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ ﻏﺮاﻣﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ﻋـﴩة آﻻف رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﺘﺴـﺒﺒﻪ ﰲ وﻓﺎة ﺷﺎب‪ ،‬وﺳﺠﻦ‬ ‫ﺷـﺎب آﺧﺮ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴﻠﻚ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﻣﺪة ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻣﻊ ﻏﺮاﻣﺔ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻀﺒﻄﻪ أﺛﻨﺎء ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺒﻪ‬ ‫ﰲ ﻛﺴﻮر ﻟﺸـﺎب‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أن دورﻳـﺎت ﻣﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻗﺒﻀﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﺗﺴﺒﺐ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﰲ وﻓﺎة ﺷﺎب‪،‬‬ ‫واﻵﺧﺮ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ إﺻﺎﺑﺔ ﺷﺎب ﺑﻜﺴﻮر‪ ،‬أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﻤﺎ اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ‪ ،‬وﻛﺎن أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﻮرﺿﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻋﻤﻞ اﻤﺮور‬ ‫ﻋﲆ إﺣﺎﻟﺘﻬﻤـﺎ إﱃ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻻﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟـﺮاء اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﰲ ﺣﻘﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻓﺼﺪرت ﰲ‬ ‫ﺣﻘﻬﻤﺎ اﻷﺣﻜﺎم أﻋﻼه‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﴩ‬ ‫ﺑـﻦ أوﺳـﺎط اﻟﺸـﺒﺎب واﻤﺮاﻫﻘـﻦ ﺗﺠـﺪ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺣﺎزﻣـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻤﺤﺎرﺑـﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﻈﺎﻫـﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺆذي اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﺧﺎص‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن وزارة ��ﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ دأﺑﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﴩ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﺨـﺎرج‪ ،‬ﻟﺘﺤﺬﻳﺮﻫـﻢ ﻣـﻦ ارﺗﻴـﺎد اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ واﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻴﱡـﺪ ﺑﺄﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺒﻠﺪ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﺠـﻮازات ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻤﻮﻗﻊ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮﱠﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل ﺗﻌ ﱠﺮض اﻤﺴـﺎﻓﺮ ﻟﻠﴪﻗﺔ‬ ‫وﻓﻘـﺪ ﻣـﺎ ﰲ ﺣﻮزﺗـﻪ ﻣـﻦ ﻣـﺎل وﺑﻄﺎﻗﺎت‬

‫اﺋﺘﻤـﺎن ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨـﻪ اﻟﺴـﻔﺎرة ﻋﻤﻞ ﻣﺤﴬ‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺎﺑﻠـﻪ اﻟﺴـﻔﺎرة ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌ ﱡﺮﺿﻪ ﻟﻠﴪﻗﺔ ﻓﻌـﻼً‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻜﻔﻞ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺑﻜﻞ ﳾء ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻣﻐﺎدرﺗـﻪ ﰲ أﻗـﺮب رﺣﻠـﺔ ﻣﻐـﺎدرة‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﰲ ﺣـﺎل ﺗﻌـ ﱡﺮض أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﻗﻀﺎﻳﺎ أو أﻣﻮر ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫اﻹﻗﺎﻣـﺔ ُ‬ ‫وﻓﺮﺿـﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻏﺮاﻣـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ وﺛﺒﺖ‬

‫ﻟـﺪى اﻟﺴـﻔﺎرة ﻋﺪم ﻗـﺪرة اﻤﻮاﻃـﻦ اﻤﻘﻴﻢ‬ ‫ﻋـﲆ دﻓﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻘـﻮم اﻟﺴـﻔﺎرة ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﴫوﻓـﺎت ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺒﺌـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻧﻤـﺎذج‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋﲆ أن اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﻄﻰ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﺗُﻌﺪ ُﺳـﻠﻔﺔ ﻋﻠﻴﻪ ردﱡﻫﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺘﻜﻔـﻞ ﺟﻬـﺎت اﻻﺧﺘﺼـﺎص‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻄﺎﻟﺒﺔ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺴﺪاد اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘﻲ دﻓﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻪ اﻟﺴﻔﺎرة‪.‬‬ ‫وﻳﻮﺿـﺢ اﻟﺮﺷـﻴﺪ اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺒﻌـﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل وﻓﺎة أﺣﺪ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬

‫ﻤﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ »ﺗﻘـﻮم اﻟﺴـﻔﺎرة ﺑﻌﻤـﻞ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ودﻓﻊ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨـﺬ ﺣـﺪوث اﻟﻮﻓـﺎة وﺣﺘﻰ‬ ‫وﺻﻮل اﻟﺠﺜﻤﺎن ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻻ ﺗُﻌﺪ ﻫﺬه اﻤﺒﺎﻟﻎ ُﺳـﻠﻔﺔ وﻻ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ ذوي‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ دﻓﻌﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻳُﺸﺪﱢد اﻟﺮﺷـﻴﺪ ﻋﲆ أن اﻟﺴﻔﺎرة ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻤﻨﻘﻄﻌﻦ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻴﺼﻌﺐ ﺗﺤﺪﻳﺪﻫﺎ‪.‬‬


‫ﻣﻮاﺋﺪﻫﻦ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن ﺗﻤﺮ وﻣﺎء ﻣﻦ اﻟﻮادي ورﻏﻴﻒ ﺧﺒﺰ‬ ‫‪ ١٠‬ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫وﻋﺮ ﻋﺒﺮ اﻟﺠﺒﺎل ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻬﻦ‬

‫ﺳﻌﻴﺪة اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻬﻮﻳﺔ« ﺗﺤﺮم ‪ ٥‬ﻣﻦ ُﻣﺴﻨﺎت أودﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻬﺎﻟﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻀﻤﺎن واﻟﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫ﴍﻳﻔﺔ‪ ،‬وزرﻋﺔ‪ ،‬وﺳـﻌﻴﺪة‪ ،‬وﺷـﺎرة‪ ،‬وزاﺋـﺪة ﻣﻦ اﻟﻘﻮاﻋﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌﻬـﻦ ﺳـﻬﻮل اﻷودﻳﺔ ﻟﻴﺘﺤﺪﺛﻦ ﻋـﻦ ﺣﺎﻟﻬﻦ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻴﻮم ﻓﺒﻌﺪ أن وﺻﻠﻦ ﻟﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴﻌﻦ ﻓﺤﺎﻟﻬﻦ ﻳﺴﻮء ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ آﺧﺮ‪ ..‬ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺴﻮة اﻟﺨﻤﺲ أﻧﻤﻮذج ﻟﻐﺮﻫﻦ ﻣﻤﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﻟﻬﻦ ﻋﺪﺳـﺎت اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻦ ﻟﻢ ﻳﱪﻣﻦ ﻋﻘﺪا ً ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻟﱰاﻓﻘﻬﻦ ﰲ ﻓﱰة‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ وﺣﻴﺪة‬ ‫وﻋﻨﺪ وﺻﻮل »اﻟﴩق« ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﴍﻳﻔﺔ ﻋﲇ ﻣﻔﺮح اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ ﺗﻘﻒ‬ ‫أﻣﺎم ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺳـﻮى ﺑﻌـﺾ اﻟﺪﻗﻴﻖ واﻤﺎء‬ ‫اﻟﺬي ﻋﺒﺄﺗﻪ ﻣﻦ ﻣﺎء اﻷودﻳﺔ ﻟﱰوي‬ ‫ﻋﻄﺸـﻬﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻘﺒﻠﺘﻨﺎ ﴍﻳﻔـﺔ‬ ‫ﺑﻜﺮﻣﻬـﺎ واﺑﺘﺴـﺎﻣﺘﻬﺎ وﺑـﺪأت‬ ‫ﻣﴪﻋـﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻤـﺎ ﺗﻘﺪﻣـﻪ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻟﻺﻓﻄـﺎر ﻣﻌﻬﺎ ﻏﺮ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻮى ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻤﺮات‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺠﻮد‬ ‫ﺑﻪ أﻫﻞ اﻟﺨـﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ رﻣﻀﺎن‪..‬‬ ‫أﻓﻄـﺮت ﴍﻳﻔـﺔ واﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻠـﺖ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎﻋﻴـﺪ وﺟﻬﻬـﺎ اﻟـﺬي ﺷـﺎخ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻮل ﺣﻴـﺎة اﻷودﻳـﺔ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺘﻤـﺮات وﴍﺑﺔ ﻣﻦ ﻣـﺎء اﻟﻮادي‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺤﻔﻈﻪ ﰲ ﺑﻌـﺾ ﻗﻮارﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎء اﻤﺘﻬﺎﻟﻜـﺔ ﻟﺘﻠﻄﻔﻪ ﻣﻦ ﺣﺮارة‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت ﴍﻳﻔـﺔ ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﻬـﺎ ﰲ رﻣﻀـﺎن ﺑﺤﻤـﺪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﺎ ﺗﻌﻴـﺶ ﺑﺮاﺣﺔ وراﺿﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻗﺴﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﺎ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺣﺰﻳﻨﺔ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺮى ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻷودﻳﺔ‬ ‫ذات اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﻮﻋﺮة‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻋﻴﺎﻫﺎ‬ ‫ﺗﻘـﺪم اﻟﺴـﻦ وﺿﻌـﻒ اﻟﺒـﴫ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﴍﻳﻔﺔ ﺗُﻤـﺎزح ﻛﺜﺮا ً ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺴﺆال ﻋﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ »إﻧﻨﻲ‬ ‫ﻻزﻟـﺖ ﰲ اﻟﺜﻼﺛـﻦ‪ ،‬ﺛﻢ اﺑﺘﺴـﻤﺖ‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ أﻧﺎ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرف اﻟﺘﺴﻌﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ«‪.‬‬ ‫ﻻ ﺿﻤﺎن أو ﻣﺴﺎﻋﺪات‬ ‫وﺗﻘﻮل ﴍﻳﻔﺔ إﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻌﺮف‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن وﺗﺴـﻤﻊ ﺑﻪ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎس‪،‬‬

‫ﻣﺪﺧﻠﻲ‪ :‬ﻋﺮﺑﺎت‬ ‫ا­ﺣﻮال َﻟﻤﻦْ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺎت أو ﺣﻔﻴﻈﺔ‬ ‫ﻧﻔﻮس ﺳﺎﺑﻘﺔ‬ ‫أﺑﺪى ﻣﺪﻳﺮ اﻷﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻋﲇ ﻣﺪﺧﲇ‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاده ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ ﻣـﻦ أﻗـﺎرب اﻷﴎ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺪه ﺑﺄرﻗـﺎم ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ أﺣﻮال ﺻﺒﻴﺎ‪.‬‬ ‫ووﻋـﺪ ﺑﺄﻧـﻪ ﺳـﻴﻄﻠﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻳﻨﻬﻴﻬﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن إﺻﺪار ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻤﺜﻞ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻻت ﻳﺄﺧﺬ وﻗﺘﺎً‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻋﺮﺑﺎت اﻷﺣـﻮال‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﻣﺪﺧـﲇ‪» :‬ﻋﺮﺑـﺎت اﻷﺣـﻮال‬ ‫زارت ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻫـﻲ ﻤـﻦ ﻟﺪﻳﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺎت أو ﺣﻔﻴﻈﺔ ﻧﻔﻮس‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺔ ‪3‬‬ ‫‪ G‬ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت«‪.‬‬

‫ﻋﻴﺸـﻬﻦ‪ ،‬وأﻛﱪ ﺻﻮر اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺤﻴـﻂ ﺑﻬﻦ ﻣﻦ ﻓﻘﺮ وﺣﺮﻣﺎن ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻼج‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻴﺪة ﻣﻨﻬﻦ ﻣﻦ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ‬ ‫أوﻻد ﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻬﺎ وﻳﺮﻋﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮت رﺣﻠﺔ »اﻟﴩق« ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷودﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺼﻬﺎﻟﻴﻞ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫ﻋﴩ ﺳـﺎﻋﺎت ذﻫﺎﺑﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎً‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻮﻋﺪ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ أوﻟﺌﻚ اﻟﻨﺴـﻮة ﻗﺒﻞ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ‬ ‫أذان ﺻﻼة اﻤﻐﺮب‪.‬‬

‫وزاﺋﺪة أﺣﻤﺪ ﻧﺴﺒﺔ‪ ،‬ﻟﺪﻧﻮ اﻟﻈﻼم‬ ‫ووﻋـﻮرة اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬إﻻ أن ﻋـﺪدا ً‬ ‫ﻣـﻦ أﻗﺎرﺑﻬﻤـﺎ أﻛـﺪوا ﺑﺄﻧﻬﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﺼـﻼ ﻋـﲆ اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإن ﺻﺤﺘﻬﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﻌـﺪ ﺗﻤﻜﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻷﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻤﻌﺎن ﻋﻦ ﻋﺮﺑـﺎت اﻷﺣﻮال‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻ ﺗﺸـﺎﻫﺪاﻧﻬﺎ ﺗﺼـﻞ إﱃ‬ ‫دﻳﺎرﻫﻢ‪.‬‬ ‫زرﻋﺔ ﰲ ﻛﻮﺧﻬﺎ ﺗﺨﺒﺰ رﻏﻴﻔﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺰ و ﺗﻌﺪاﻟﻘﻬﻮة‬ ‫وﻻ ﺗﺼﻠﻬﺎ ﻣﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻌـﺪم ﺣﻤـﻞ اﻟﻬﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺒـﺖ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﻣﻨﺬ وﻓﺎة زوﺟﻲ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ‪60‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﱄ أي ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫أو اﺑـﻦ ﻳﺮﻋﺎﻧـﻲ ﺳـﻮى ﺟﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻟﻜﻮﻧـﻲ ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﱪع ﺑﺒﻨﺎﺋﻬﺎ أﺣﺪ اﻤﺤﺴـﻨﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﻬﻴﺎر ﻣﻨﺰﱄ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻤﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺠـﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﱄ ﻣـﺎ أﻣﻠﻜﻪ‬ ‫ﺳـﻮى ﺛﻼﺛـﺔ ﻣـﻦ اﻷﻏﻨـﺎم اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺣﻠﺐ ﻟﺒﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أن أﻫـﻞ‬ ‫اﻷودﻳﺔ ﻟﻢ ﻳﻘﴫوا ﻣﻌﻬﺎ‪،‬‬

‫ﴍﻳﻔﺔ ﻣﻤﺴﻜﺔ ﺑﻜﻴﺲ اﻟﺘﻤﺮ‬

‫وﺗﺼﻠﻬﺎ ﺧﺮاﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ »ﺣﺎﱄ‬ ‫ﻛﺤﺎل ﻏﺮي ﻣﻤـﻦ ﻓﻘﺪن أﴎﻫﻦ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﺒﺎل‪ ،‬وﺟﺮاﻧﻲ أوﺻﻠﻮا‬ ‫ﱄ ﺳـﻠﻚ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻟﻜـﻲ ﻳﻨﺮ ﱄ‬ ‫ﻏﺮﻓﺘـﻲ اﻟﻮﺣﻴـﺪة‪ ،‬وﻳﺤﺮﺻـﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺄﻣﻦ اﻤـﺎء واﻟﻌﻠﻒ ﻷﻏﻨﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫وأﻋﺘﻤﺪ ﰲ اﻹﻓﻄﺎر ﻋﲆ اﻤﺎء واﻟﺘﻤﺮ‬ ‫وﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻳﺮﺳـﻠﻪ ﱄ اﻤﺤﺴـﻨﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻷودﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺴـﺤﻮر‬ ‫ﻓﻤﻦ ﺑﻘﺎﻳـﺎ اﻟﻔﻄﻮر أو رﻏﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪ ﻣﻊ ﻟﺒﻦ ﻣﻦ أﻏﻨﺎﻣﻲ«‪.‬‬

‫ﴍﻳﻔﺔ ﺗﴩب اﻤﺎء أﺛﻨﺎء اﻹﻓﻄﺎر‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻄﺎﻗﺎت‪ ،‬وﻻ ﻋﲆ ﺿﻤﺎن‪ ،‬وﻻ‬ ‫زرﻋﺔ اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ‬ ‫ﴍﻳﻔـﺔ ﻛﺎﻧﺖ أﺣﺴـﻦ ﺣﺎﻻ ً ﻣﺴﺎﻋﺪات اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت أﻧﻬـﺎ اﻋﺘـﺎدت‬ ‫ﻣﻦ زرﻋﺔ ﺣﺴﻦ ﺣﺴﻦ اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺎﺛﻠﻬـﺎ ﰲ اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ رﻣﻀﺎن ﺑﺴـﻤﺎﻋﻬﺎ ﺻﻼة‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﺑﺆﺳﺎً‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﰲ اﻟﱰاوﻳـﺢ‪ ،‬ووﺻـﻮل اﻟﺨﺮات إﱃ‬ ‫ﻛﻮخ اﻟﺠﺒﻞ‪ ،‬ﺗُﺸـﻌﻞ اﻟﻨﺎر وﺗﻘﻮم ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻷودﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺑﺨﺒﺰ رﻏﻴﻔﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺠﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺄﻛﻠﻪ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻠﻘﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺎء‪ ،‬وﻫﻲ اﻷﺧﺮى رﺣﻞ أﻫﻠﻬﺎ أﻫﺎﱄ اﻟﻮادي اﺑﺘﻬﺎﺟﺎ ً ﺑﻘﺪوم ﺷﻬﺮ‬ ‫وﺗﺮﻛﻮﻫﺎ ﻟﺘﻜﻤﻞ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻌﺼﻮر رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫ودﻋﻨـﺎ زرﻋـﺔ وﻫـﻲ ﺗﺪﻓﺊ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻻ ﺗﻌﺮف اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﺼﻠﻬـﺎ اﻤﻴـﺎه إﻻ ﻋـﱪ ﺑﺮﻛﺔ ﻣﺎء ﺟﺴـﺪﻫﺎ اﻟﻨﺤﻴﻞ ﰲ ﻋﺰ اﻟﺼﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻊ اﻟﺼـﻮم ﺗﺘﻨـﺎول ﻓﻨﺠـﺎن‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﺊ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻮل‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ زرﻋـﺔ إن ﻛﻞ ﳾء اﻟﻘﻬـﻮة واﻟﺘﻤـﺮ‪ ،‬وﰲ اﻟﺼﺒـﺎح‬ ‫ﻣُﻌﻠﻖ ﺑﺒﻄﺎﻗﺔ اﻷﺣﻮال‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ ﺗﻘﻮل »أراﻗﺐ اﻷودﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﻮﺧﻲ‪،‬‬ ‫»أﻧﺘـﻢ ﺗﺮون اﻟﻄﺮﻳﻖ وﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ وﺧﴬﺗﻬـﺎ وﻋﻮاﺻـﻒ اﻷﻣﻄـﺎر‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﺗﻨﻘﻠﻨﺎ‪ ،‬وإن ﴎﻧﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺤـﻞ‪ ،‬واﻟﺴـﻴﻮل اﻟﺘـﻲ‬ ‫إﱄ اﻷﺣﻮال ﻣﻜﺜﻨﺎ ﺷـﻬﻮرا ً ﻧﻌﺎﻧﻲ ﺗﻌﺰل ﺟﺮاﻧﻲ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﻨﺖ أﺗﺤﺪث‬ ‫ﻣـﻦ أﻟـﻢ اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﰲ أﺟﺴـﺎدﻧﺎ‪ ،‬ﻣﻌﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻣﻨـﺰﱄ ﻻ أﺑـﻮاب ﻟﻪ ﺳـﻮى ﻫﺬ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ‬ ‫اﻟﻜـﻮخ اﻟﺬي ﻳﻈﻠﻨـﻲ ﻣﻦ ﺣﺮارة‬ ‫وﰲ اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﺑﻌـﺪ ﻣﻐـﺎدرة‬ ‫اﻟﺸـﻤﺲ وﻳﻘﻴﻨـﻲ ﻣـﻦ اﻷﻣﻄﺎر‪،‬‬ ‫ﻏﺎدر أﻫﻠﻨـﺎ وﻫﺎﻫﻢ ﺗﺤﺖ اﻟﱰاب‪ ،‬ﻣﻨـﺰل زرﻋﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ ﺳـﻔﺢ‬ ‫وأﺻﺒﺤﻨـﺎ ﻧﻨﻈـﺮ ﻟﻘﺒﻮرﻫـﻢ ﻛﻞ اﻟﺠﺒـﻞ‪ ،‬ﺗﻮﻗﻔﻨـﺎ ﻋﻨـﺪ ﺟﺎرﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻳﻮم‪ ،‬وﺳﻨﻐﺎدر اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻟﻢ ﻧﺤﺼﻞ ﺳـﻌﻴﺪة ﻧﺎﴏ ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ‬

‫ﺳﻌﻴﺪة اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ واﺑﻨﻬﺎ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﻀﻌـﺔ أﻣﺘﺎر‬ ‫وﺗﺴـﻜﻦ ﻣﻊ اﺑﻨﻬﺎ ﺳـﻠﻤﺎن ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫)ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه(‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺟﺎﺑـﺮ إﻧـﻪ أﺻﺎﺑـﻪ‬ ‫اﻟﻴﺄس ﻣﻦ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺑﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻟﻮاﻟﺪﺗﻪ اﻟﺘﻲ أﻧﻬﺖ ﻛﻞ إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﺒﻖ ﺳـﻮى‬ ‫اﻤﻮاﻋﻴـﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧـﻪ ﻳﻀﻄﺮ إذا‬ ‫ﻣﺮﺿـﺖ واﻟﺪﺗﻪ اﻟﺬﻫـﺎب ﺑﻬﺎ إﱄ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻌـﺪم‬ ‫وﺟـﻮد أي ﻫﻮﻳـﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﺧﺪﻣـﺎت اﻷﺣـﻮال وﻋﺮﺑﺎﺗﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱄ واﻟﺪﺗـﻲ وﻣﺜﻴﻼﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻳﺴـﻜﻦ اﻟﻮادي وأﺻﺒﺤﻦ‬ ‫ﻋﺎﺟـﺰات وﺣُ ﺮﻣـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ا ﻟﻀﻤـﺎ ن‬ ‫و ا ﻟﻌـﻼ ج‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫ا ﻟﺠﻤﻌﻴـﺎ ت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺳـﻴﺎرة وﻻ‬ ‫ﻳﻌـﺮف ﻗﻴﺎدﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﺷﻘﺎﺋﻪ ﻳﺬﻫﺒﻮن ﺑﻮاﻟﺪﺗﻬﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً وﻟﻢ ﺗﻐﻠﻘﻪ‬ ‫اﻟﺴﻴﻮل‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن واﻟﺪﺗﻪ ﻳﺼﻴﺒﻬﺎ‬ ‫اﻹﻋﻴـﺎء وﺗﻤﻜﺚ ﺷـﻬﻮرا ً ﻣﺮﻳﻀﺔ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺮﻛـﺐ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻓﻬـﻢ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر ﻣﻌﺪات وزارة‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ ﻟﻔﺘﺢ ﻃﺮﻗﻬـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱪ‬ ‫اﻟـﻮادي‪.‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ‬ ‫أﻗﻌﺪت ﺷﺎرة‬ ‫وزاﺋﺪة‬ ‫وﻟـﻢ ﻧﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫إﱃ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل‬ ‫ﺷـﺎرة ﻋـﲇ‬ ‫ﻗﺎﺳـﻢ‪،‬‬

‫ﻣﻄﺒﺦ زرﻋﺔ اﻟﺬي ﺗﻌﺪ ﻓﻴﻪ وﺟﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﴍﻳﻔﺔ اﻟﺼﻬﻠﻮﱄ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

‫وﻋﻮرة ﻃﺮﻳﻖ وﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻏـﺎدرت »اﻟـﴩق« ﻗـﺮى‬ ‫اﻷودﻳـﺔ اﻟﻮﻋـﺮة ﺑﻌـﺪ رﺣﻠـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت ﻋﴩ ﺳـﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻣﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﺻﻮر اﻤﻌﺎﻧﺎة واﻟﺒﺆس‪،‬‬ ‫وﺗﴪد وﻋﻮرة اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺼﺺ اﻷﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﴎد ﺳـﻠﻤﺎن ﻗﺎﺳـﻢ ﻗﺼﺔ‬ ‫وﻓﺎة اﻣﺮأة أﺛﻨـﺎء اﻤﺨﺎض‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺣﻤﻠﻮﻫـﺎ ﻋـﲆ أﻛﺘﺎﻓﻬـﻢ ﺑﻬـﺪف‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل ﺑﻬﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ وﻟـﺪت ﻃﻔﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﺣﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻷﻛﺘﺎف‬ ‫ﻟﻔﻈﺖ أﻧﻔﺎﺳـﻬﺎ ﻓﻘـﺮروا دﻓﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ إﺣﺪى اﻤﻘﺎﺑـﺮ‪ ،‬وﻋﺎدوا‬ ‫ﺑﺠﻨﻴﻨﻬـﺎ إﱃ‬ ‫اﻤﻨـﺰل وﻟﻜﻦ‬ ‫دون أن‬ ‫ﻳـﺮ ى‬ ‫أﻣﻪ‪.‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺨﻤﺔ واﻟﻬﺒﻮط‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﻔﺮان ﻓﺮق‬ ‫اﻟﻬﻼل ا‚ﺣﻤﺮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫‪ 582‬ﺑﻼﻏـﺎ ً ﺧـﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻷول ﻣـﻦ رﻣﻀﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم وﺿﻮاﺣﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻏﻠـﺐ ﻋﻠﻴـﻪ إﻏﻤـﺎءات ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﻷﻣـﺮاض ﻣﺰﻣﻨﺔ‪ .‬أوﺿـﺢ ذﻟﻚ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻹدارة ﺟﻬﺰت اﻟﻔﺮق واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻟﻌﺪد اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬

‫أن ﻋـﺪد اﻤﺮاﻛﺰ ﺑﻠﻎ ‪ 46‬ﻣﺮﻛﺰا ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت وﻗﺮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ‪ 12‬ﻣﺮﻛﺰا ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻧﺼﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ إﱃ ﺗﺠﻨـﺐ اﻟﺘﻌﺮض اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻷﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ ﻣﻨﻌﺎ ً ﻟﺤﺎﻻت اﻟﺠﻔﺎف أو اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻹﻋﻴﺎء‬ ‫اﻟﺤﺮاري وﴐﺑﺎت اﻟﺸـﻤﺲ‪ .‬ﻛﻤﺎ دﻋﺎ ﻣﺮﴇ اﻟﺴـﻜﺮي إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺴـﻴﻢ وﺟﺒﺎﺗﻬﻢ أﺛﻨﺎء اﻟﻴـﻮم واﻟﺤﺮص ﻋـﲆ ﺗﻨﺎول وﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺤﻮر ﺗﺠﻨﺒﺎ ً ﻟﻠﺘﻌﺮض ﻟﺤﺎﻻت ﻫﺒﻮط ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴﻜﺮ‬ ‫أو اﻟﻀﻐﻂ أﺛﻨﺎء اﻟﺼﻴﺎم‪.‬‬

‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺑﺎﴍﻫﺎ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪:‬‬ ‫ ‪ 52‬ﺣﺎﻟﺔ إﻏﻤﺎء ﺑﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺴﻜﺮ ﰲ اﻟﺪم‪.‬‬‫ ‪ 8‬ﺣﺎﻻت ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ‪.‬‬‫ ‪ 15‬ﺣﺎﻟـﺔ ﺿﻴﻖ ﺗﻨﻔﺲ ﺗﻨﻮﻋﺖ ﺑﻦ أزﻣﺔ رﺑﻮ وإﺣﺴـﺎس‬‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻤﺔ‪.‬‬ ‫ ‪ 4‬ﺣﺎﻻت ﺗﺴﻤﻢ ‪ 3‬ﻣﻨﻬﺎ ﻏﺬاﺋﻲ وواﺣﺪة اﺳﺘﻨﺸﺎق‪.‬‬‫ ‪ 163‬ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺮﺿﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬‫‪ 41 -‬ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮﻳﻖ ﻧﺠﻤﺖ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻹﺻﺎﺑﺎت اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪7‬‬

‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫اﻟﺴﻌﺮ‪ ..‬ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻮدة !‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ أم اﻟﺤﻤﺎم ‪ ..‬وﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺸـﻌﺒﻲ ‪..‬‬ ‫ﺣـﻮار ﺑﻦ ﺑﺎﺋﻊ ﻟﻠﻌﺼﺮ وﻣﺸـﱰ ‪ ..‬ﰲ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷﺧﺮة ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻹﻓﻄﺎر ‪ ..‬ﺣﻴﺚ ﻻ أﺣﺪ ﻳﻔﻜﺮ ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﺟﻮدة اﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺎ ﻳﻬﻢ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺴـﻌﺮ ‪ ..‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺎع اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ ﰲ ﻋﺒﻮات ﻻ أﺣﺪ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﺪى‬ ‫ﺟﻮدﺗﻬﺎ ‪ ..‬ﻟﻜﻦ ﻟﻠﻌﻄﺶ ﺗﺄﺛﺮه !‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان(‬

‫ﺷﺢ اﻟﻤﻜﺴﺮات ﻳﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت اﻟﺸﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﺗﻀﺎﻋﻔـﺖ أﺳـﻌﺎر ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت اﻟﺸﺎﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﻨـﺬ ﺣﻠـﻮل ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﺰاﻳـﺪ اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﻔﺰت أﺳـﻌﺎر ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺻﻨﺎف‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻠﺢ اﻟﺸﺎم اﻤﺤﴚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺸـﻄﺔ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻣﻠﺤﻮظ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﺳـﻌﺮ اﻟﻜﻴﻠﻮﺟﺮام‬ ‫ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻣـﻦ ‪ 40‬إﱃ ‪ 80‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬وﺑﻠﻎ‬ ‫ﺳـﻌﺮ أﻃﺒـﺎق اﻤﻬﻠﺒﻴـﺔ ‪ 3‬رﻳـﺎﻻت‬ ‫ﻟﻠﻄﺒـﻖ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻘﻄﺎﻳـﻒ اﻤﺤﺸـﻮة‬ ‫ﺑﺎﻤﻜـﴪات ﻓﺒﻠـﻎ ﺳـﻌﺮاﻟﻘﻄﻌﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪة ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 3‬رﻳـﺎﻻت‪ .‬وﻋـﻦ‬ ‫أﺳـﺒﺎب ارﺗﻔـﺎع ﺳـﻌﺮ اﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﺼﺎم ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﻼت اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻜﻨﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻄﺎﻳـﻒ‪ ،‬واﻟﺒﺴﺒﻮﺳـﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺘﻤـﺪ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧـﺎص ﻋـﲆ اﻤﻜـﴪات‬

‫إﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت اﻟﺸﺎﻣﻴﺔ ﰲ رﻣﻀﺎن‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﺸـﺢ اﻤﺨﺰون‪،‬‬ ‫وﻧﺪرة اﻻﺳﺘﺮاد ﻣﻦ دول اﻟﺸﺎم‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﺑﺪاﺋﻞ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻓﺎﻟﺰﺑـﻮن ﻳﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ اﻟﺠـﻮدة‪،‬‬ ‫واﻟﻄﻌـﻢ اﻤﻤﻴـﺰ اﻟﺬي اﻋﺘـﺎد ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺳـﻌﺮ اﻟﻜﻴﻠﻮﺟﺮام ﻣﻦ‬

‫ﻛﺎﻟﺼﻨﻮﺑـﺮ‪ ،‬واﻟﻔﺴـﺘﻖ‪ ،‬واﻟﺠـﻮز‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻨـﺪق‪ ،‬اﻟﺘﻲ ارﺗﻔﻌﺖ أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻘﺖ ﺷـﻬﺮ‬

‫اﻤﻜﴪات ﺑﻠﻎ ‪ 95‬رﻳﺎﻻً‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻟﺰﻳﺎدة ﻃﺎﻟﺖ اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت اﻤﺤﺸﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺸـﻄﺔ‪ ،‬واﻟﺠﺒﻨـﺔ اﻟﻨﺎﺑﻠﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺰﻳﺎدة ﺳﻌﺮ اﻟﺴﻜﺮ‪ .‬وﺗﺮﻛﺖ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر أﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ رﺿـﺎ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ رأوا أﻧﻬـﺎ ﺗﺠـﺎوزت اﻟﺤـﺪ‬ ‫اﻤﻌﻘﻮل‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻧﺎﺷﺪ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪،‬‬ ‫»ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ« ﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ‬ ‫ﻟﻀﺒﻂ أﺳـﻌﺎر اﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً‬ ‫أن اﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻏـﺮ ﻣـﱪرة‪ .‬وﻗـﺎل إن »ﻣﻘـﺎﴈ«‬ ‫رﻣﻀـﺎن أﻧﻬﻜﺖ ﺟﻴﺒـﻪ ﻣﺎ اﺿﻄﺮه‬ ‫إﱃ ﴍاء اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت ﺑﺎﻟﻘﻄﻌﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻴﻠﻮﺟـﺮام‪ .‬أﻣﺎ ﻣﻨـﺮة اﻟﻌﻴﴗ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺎﻟـﺖ إن اﻟﺰﻳﺎدة ﻃﺎﻟـﺖ اﻤﻘﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻫـﺰة أﻳﻀـﺎ ً وﻟـﻢ ﺗﻘﺘـﴫ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وأﺻﺒﺤـﺖ ﺗﺒﺎع‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﻌﺔ ﻛﺎﻟﺴﻤﺒﻮﺳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻟﻘﻄﻌـﺔ ﻣﻨﻬﺎ رﻳﺎﻟـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻘﻄﻌﺘﺎن ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﺒﺎع ﺑﺮﻳﺎل‬ ‫واﺣﺪ ﻗﺒﻞ رﻣﻀﺎن‪.‬‬

‫رﻃﺐ ا‚ﺣﺴﺎء ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮاﺋﺪ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ ﺷـﺪﻳﺪة اﻟﺘﻨـﻮع‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮت اﻟﺮﻃﺐ اﻟﺤﺴﺎوﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻮاﺋـﺪ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻐﻠﺐ وﺟﻮد أﻃﺒﺎق اﻟﺮﻃﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺋﺪ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺜـﻼث اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﺘﺄﺧـﺮ ﴏام اﻟﺘﻤﺮ إﱃ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﻄﺮ‪ .‬وﻳُﻘﺒﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﺧﻼل‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم ﻋـﲆ ﴍاء ﺻﻨﺎدﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺮﻃـﺐ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺮﺿﻬـﺎ اﻤﺰارﻋﻮن‬ ‫واﻟﺒﺎﻋـﺔ ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﰲ أﺳـﻮاق‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء وﺑﺄﺻﻨـﺎف ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻤﺠﻨﺎز‪ ،‬اﻟﻐـﺮ‪ ،‬اﻟﺨﻼص‪ ،‬أم رﺣﻴﻢ‬ ‫ذات اﻟﻠﻮن اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﴚ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﻴـﻞ ﻟﻮﻧﻪ إﱃ اﻷﺧـﴬ‪ ،‬اﻟﺨﻨﻴﺰي‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻄﻐﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻠﻮن اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﺳـﺎﻫﻤﺖ ﺣـﺮارة اﻟﺠﻮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔـﱰة ﰲ ﺗﻮاﻓﺮ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‬

‫أﺻﻨﺎف ﻣﻦ اﻟﺮﻃﺐ ﻣﻌﺮوﺿﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﰲ أﺣﺪ أﺳﻮاق اﻷﺣﺴﺎء )اﻟﴩق(‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ اﻧﺨﻔـﺎض‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﱰاوح ﺑـﻦ ‪– 10‬‬ ‫‪ 15‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠـﻮ‪ .‬وﻳﻔﻀـﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻷﴎ ﺗﻨـﺎول اﻟﺮﻃﺐ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﻃـﺐ ﻣﻨـﺬ اﻷﻳـﺎم اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻟﻔﺼﻞ اﻟﺼﻴـﻒ ﰲ ﺛﻼﺟﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﻟﺸـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن‪ .‬وﺗُﻌﺪ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء أﻛﺜﺮ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫إﻧﺘﺎﺟـﺎ ً ﻟﻠﺮﻃـﺐ واﻟﺘﻤـﻮر‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﻨﺘﺞ ﺳـﻨﻮﻳﺎ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 100‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﻦ ﻣـﻦ اﻟﺮﻃﺐ وأﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪300‬‬ ‫أﻟﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻤـﻮر‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﺪ‬ ‫ﻋـﲆ أﺳـﻮاق اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ‬ ‫ﻟﴩاء ﺑﻌﺾ اﻷﺻﻨﺎف اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻃـﺐ واﻟﺘﻤـﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ا‚ﻧﺪﻳﺔ اﻟﻤﻮﺳﻤﻴﺔ ﺗﺜﺮي ا‰ﺑﺪاﻋﺎت اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻟﻴﺎﻟﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺟﺪة ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫اﺳـﺘﺄﻧﻔﺖ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺪن‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺰﻣـﺔ ﻣﻦ اﻹﺑﺪاﻋـﺎت‪ ،‬ﻗﺪﻣﻬﺎ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت إﺣﻴﺎ ًء‬ ‫ﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ وﻋﺎدات ﺷـﻬﺮ اﻟﺼﻴﺎم‪ .‬ﻓﻔﻲ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ‪ ،‬ﻧﺸﻄﺖ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪﻣﺖ ﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻤﻮﺳـﻤﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﰲ اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺴـﻠﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ دﻋـﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ أوﻟﻴﺎت اﻷﻣﻮر ﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ ﻟﻴﻠـﺔ رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺗﻤﻴﺰت ﺑﺈﻋﺪاد اﻷﻛﻼت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ .‬وﻗﺪﻣﺖ ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﻨﺎدي اﻤﻮﺳـﻤﻲ اﻷول ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬

‫ﺳـﻼﻻ ً رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻟـﻸﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﰲ ﻣـﴩوع ﺑﺼﻤﺔ ﺧﺮ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وزع اﻟﻨﺎدي اﻤﻮﺳـﻤﻲ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻈﻬﺮان اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﺎﺋﺸـﺔ اﻟﻌﺎرﴈ‬ ‫إن اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨـﱪ ﻏﺮت دواﻣﻬﺎ ﰲ رﻣﻀـﺎن ﻟﻴﺒﺪأ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ ﻣﺜﻤﻨﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫أﻋﻤﺎرﻫﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺟﺪة‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﰲ ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ أن‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ���ﺸﺎﻃﺎﺗﻬﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒـﺎرك ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻔﺎﺋـﺪة ﻷﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬

‫اﻟﻄﻼب وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ .‬وﻗﺎل إن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻦ ﻧﺎدﻳﺎ ً ﻣﻮﺳﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺟﺪة ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺈﻗﺒﺎل ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫وﺟﺎذﺑﻴﺘﻬـﺎ ﻟﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ إن ﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ وﺣﺘﻰ اﻟﻮاﺣﺪة ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ .‬وأﺷﺎرت‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﻧﻮر ﺑﻨﺖ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻗﺎدر إﱃ أن اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺈﻗﺒﺎل‬ ‫ﻛﺒـﺮ وﺗﻘﺪم ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن ﻧﺠﺎح اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ ﻳﻌﻄﻲ داﻓﻌﺎ ً ﻗﻮﻳﺎ ً ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﻬﺎدﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﺗﺜﺮي ﻣﻌﺎرﻓﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت ﻳﺮﺗﺪﻳﻦ أزﻳﺎ ًء ﺷﻌﺒﻴﺔ ﰲ أﺣﺪ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﴩﻗﻴﺔ‬


‫جامع المقهوي في اأحساء‪ ..‬نواة للترابط ااجتماعي‬ ‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫الشيخ محمد امقهوي (الرق)‬

‫مشارق‬

‫يع�د جام�ع امقهوي بح�ي محاس�ن أرامكو ي‬ ‫الوحدة الثانية‪ ،‬أحد أهم امعالم ي محافظة اأحس�اء‪،‬‬ ‫وقد تأس�س بحس�ب إم�ام وخطيب الجامع الش�يخ‬ ‫محمد بن س�الم امقه�وي عام ‪1416‬ه��‪ ،‬عى نفقة‬ ‫والده س�الم بن س�عد امقهوي يرحمه الله‪ ،‬حيث بني‬

‫عى مساحة قدرها ‪2500‬مر مربع‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن امقهوي أن والده رحمه الله أس�س الجامع‬ ‫عى الطراز اإسامي‪ ،‬وهو يحتوي عى ن‬ ‫مصى للرجال‬ ‫ن‬ ‫ومصى للنس�اء مس�احته‬ ‫مس�احته ‪ 900‬مر مربع‪،‬‬ ‫‪ 100‬مر مربع‪ ،‬كما يحتوي عى مكتبة ومكتب لإمام‬ ‫ومجل�س أهل الح�ي عل�ئ مس�احة ‪ ٢٥٠250‬مرا ً‬ ‫مربعاً‪ ،‬إضافة إى دورات مياه‪.‬‬

‫اإمساكية‬ ‫امدينة‬

‫وأش�ار امقهوي إى أنه تمت توسعة الجامع هذا‬ ‫العام‪ ،‬وبات يستوعب ‪ 900‬مص نل‪ ،‬وقد جهز بكامرات‬ ‫مصى الرجال إى ن‬ ‫تنق�ل الصلوات من ن‬ ‫مصى النس�اء‪،‬‬ ‫وكذل�ك خطب الجم�ع والعيدي�ن‪ .‬موضح�ا ً أنه يؤم‬ ‫امصلن منذ تأس�يس الجامع قبل ‪ 18‬س�نة ي جميع‬ ‫الصلوات والفروض والجمعة والعيدين وااستسقاء‪.‬‬ ‫وقال امقهوي‪ :‬إن ما يمينز هذا الجامع هو‬

‫‪8‬‬

‫الفجر‬

‫امغرب‬

‫مكة امكرمة ‪04:22‬‬

‫‪07:06‬‬

‫‪03:26‬‬

‫‪06:35‬‬

‫امدينة امنورة‬

‫‪04:14‬‬

‫‪07:13‬‬

‫الرياض‬

‫‪03:46‬‬

‫‪06:45‬‬

‫أبها‬

‫‪04:20‬‬

‫‪06:50‬‬

‫الدمام‬

‫اأربعاء‪ 8‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 17‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )591‬السنة الثانية‬

‫رمضانيات‬

‫ياسر راشد الدوسري‬

‫ٌ‬ ‫معين ا ينضب (‪)2-2‬‬ ‫رابعاً‪ :‬حفظ القرآن من خصائص هذه اأمة‪:‬‬ ‫حف�ظ القرآن ش�عار ه�ذه اأمة‪ ،‬وش�وكة ي حلوق‬ ‫أعدائه�ا يقول (جميس منش�يز)‪« :‬لعل الق�رآن هو أكثر‬ ‫الكت�ب الت�ي تق�رأ ي العال�م‪ ،‬وهو ب�كل تأكي�د أيرها‬ ‫حفظ�اً»‪ .‬وي الحدي�ث أن رس�ول الل�ه ‪-‬صى الل�ه عليه‬ ‫وس�لم‪ -‬قال ي خطبت�ه‪...( :‬وإن الله نظر إى أهل اأرض‪،‬‬ ‫فمقتهم عربهم وعجمهم إا بقايا من أهل الكتاب‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«إنم�ا بعثت�ك أبتلي�ك وأبتي ب�ك‪ ،‬وأنزلت علي�ك كتابا ً ا‬ ‫يغس�له اماء‪ ،‬تقرؤه نائما ً ويقظان») فقد أخر الله تعاى‬ ‫أن الق�رآن ا يحت�اج ي حفظه إى صحيفة تغس�ل باماء‪،‬‬ ‫بل يقرؤه بكل حال‪ ،‬وخص بحفظه من شاء من عباده‪.‬‬ ‫خامس�اً‪ :‬حام�ل الق�رآن يس�تحق التكري�م‪ ،‬فف�ي‬ ‫الحدي�ث‪( :‬إن م�ن إج�ال الل�ه تع�اى إكرام ذي الش�يبة‬ ‫امس�لم‪ ،‬وحام�ل القرآن غر الغ�اي فيه والج�اي عنه‪)...‬‬ ‫فأين امشمرون؟‬ ‫سادس�اً‪ :‬الغبطة الحقيقية تكون ي القرآن وحفظه‪،‬‬ ‫ففي الحديث‪َ :‬‬ ‫ن َرجُ ٌل عَ ّل َم ُه ال ّل ُه ا ْل ُق ْرآ َن‬ ‫(ا حَ َس َد إ ِّا ِي اثْنَتَ ْ ِ‬ ‫َفهُ َو يَتْلُو ُه آنَا َء ال ّلي ِْل وَآنَا َء النّهَ ِار‪.)..‬‬ ‫س�ابعاً‪ :‬حافظ القرآن هو أوى الناس باإمامة‪ ،‬ففي‬ ‫الحدي�ث‪( :‬ي�ؤم الق�وم أقرؤهم لكت�اب الل�ه) وتذكر أن‬ ‫الصاة عمود الدين‪ ،‬وثاني أركان اإسام‪.‬‬ ‫ثامناً‪ :‬حفظه رفع�ة ي الدنيا واآخرة‪ ،‬ففي الحديث‪:‬‬ ‫(إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ً ويضع به آخرين)‪.‬‬ ‫تاسعاً‪ :‬حافظ القرآن يقدم ي قره‪ ،‬فبعد معركة أحد‬ ‫وعن�د دفن الش�هداء كان النبي ‪-‬صى الله عليه وس�لم‪-‬‬ ‫يجمع الرجلن ي قر واحد ويقدم أكثرهم حفظاً‪.‬‬ ‫عاراً‪ -‬يوم القيامة يش�فع الق�رآن أهله وحملته‪،‬‬ ‫وش�فاعته مقبولة عند الله‪ ،‬ففي الحدي�ث اقرأوا القرآن‬ ‫فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا ً أصحابه فهنيئا ً من يشفع‬ ‫له هذا الكتاب العظيم ي ذلك اليوم العصيب‪.‬‬ ‫أضف إى العر‪:‬‬ ‫أ‪ -‬حفظ القرآن سبب للنجاة من النار‪ ،‬ففي الحديث‪:‬‬ ‫(لو جعل القرآن ي إهاب ثم ألقي ي النار ما احرق)‪.‬‬ ‫ب‪ -‬حفظ�ه رفع�ة ي درجات الجنة‪ ،‬فف�ي الحديث‪:‬‬ ‫َ‬ ‫وارق ورتل كما كنت ترتل ي‬ ‫(يقال لصاحب الق�رآن‪ :‬اقرأ‬ ‫الدنيا‪ ،‬فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها) والحديث خاص‬ ‫بمن يحفظه عن ظهر قلب‪ ،‬أن مجرد القراءة ي الخط ا‬ ‫يختلف الناس فيها‪.‬‬ ‫ج‪ -‬حاف�ظ القرآن مع الس�فرة الكرام ال�ررة (مثل‬ ‫ال�ذي يق�رأ الق�رآن وه�و حافظ له م�ع الس�فرة الكرام‬ ‫ال�ررة) فيا له من رف أن تكون مع من قال الله فيهم‪:‬‬ ‫طهّ َر ٍة * ِبأَيْدِي َس َ‬ ‫{ي صُ حُ ٍف ُم َك ّرمَةٍ * َم ْر ُفوعَ ةٍ ُم َ‬ ‫�ف َر ٍة *‬ ‫ِ‬ ‫ِك َرا ٍم بَ َر َرةٍ}‬ ‫ه�ذا ما تير إيراده حول هذا اموضوع ‪ ،‬وأس�أل الله‬ ‫أن يجعلنا م�ن أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته ‪ ،‬كما‬ ‫أس�أله أن يجعلنا وإياكم من عباده الصالحن ومن حزبه‬ ‫امفلحن‪.‬‬ ‫*عضو هيئة التدريس ي جامعة املك س�عود وإمام‬ ‫وخطيب جامع الدخيل ي الرياض‬

‫جامع الدخيل‬ ‫‪ 5‬أضعاف طاقته من المصلين في رمضان‬

‫ازدحام كبر ي الساحات امطلة عى الجامع‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫(الرق)‬

‫السيرة الذاتية إمام الجامع‬

‫يش�هد جام�ع الدخي�ل ازدحام�ا ً‬ ‫ي ص�اة الراوي�ح خ�ال ش�هر‬ ‫رمض�ان من كل ع�ام منذ إنش�ائه‬ ‫ع�ام ‪1425‬ه�� ع�ى نفقة الش�يخ‬ ‫فهد بن عبدالرحمن بن فهد الدخيل‬ ‫رحمه الل�ه‪ -‬حيث يتوافد عى الجامع ما‬‫مصل بزيادة عى طاقته‬ ‫يق�ارب ‪ 10‬آاف‬ ‫ٍ‬ ‫ااستيعابية تقدر بخمس مرات ٍ‪.‬‬ ‫وق�د تم تجهي�ز الس�احات امحيطة‬ ‫بامس�جد م�ن ث�اث جه�ات بالف�رش‬ ‫وأجهزة التريد وامكيفات وأجهزة صوتية‬ ‫اس�تيعاب هذه اأعداد‪ ،‬ويُعد صوت إمام‬ ‫الجام�ع الش�يخ ي�ار ال�دوري وكثرة‬ ‫الدروس والنش�اطات العلمية أهم أسباب‬ ‫اس�تقطاب ه�ذه اأع�داد الغف�رة م�ن‬ ‫امصلن‪.‬‬ ‫يق�ع الجام�ع ع�ى طري�ق خالد بن‬ ‫الولي�د ي ح�ي الش�هداء بش�مال رق‬

‫الش�يخ يار ب�ن راش�د الودعاني‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ول�د بمحافظ�ة الخ�رج‪ ،‬ومت�زوج‬ ‫ولديه بنتان وولدان‪.‬‬ ‫يحمل مؤهل ماجس�تر فقه مقارن‬ ‫من امعهد العاي للقض�اء بجامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود اإسامية‪.‬‬ ‫ي ِ‬ ‫ُح�� حالي�ا ً ي نف�س الجامع�ة‬ ‫مرحلة الدكتوراة‪.‬‬ ‫عضو هيئة التدري�س بجامعة املك‬ ‫سعود‪.‬‬

‫صنف ضمن أكثر الشخصيات تأثرا ً‬ ‫بامجتمع بحسب مجلة جمعية إنسان‪.‬‬ ‫ق�رأ عى عدة مش�ايخ منهم الش�يخ‬ ‫بك�ري الطرابي�ي والش�يخ إبراهي�م‬ ‫اأخ�� والش�يخ محم�د تمي�م الزعبي‬ ‫وغرهم‪.‬‬ ‫تتلمذ عى عدة مش�ايخ منهم فضيلة‬ ‫الشيخ العامة الدكتور عبد الله بن جرين‬ ‫والشيخ الدكتور صالح الفوزان‪ ،‬والشيخ‬ ‫الدكتور صالح بن حميد وغرهم‪.‬‬ ‫توى إمامة عدة مس�اجد ي الرياض‬

‫منها مس�جد عب�د الل�ه الخليف�ي بحي‬ ‫العريج�اء‪ ،‬ومس�جد الكوث�ر بح�ي‬ ‫العريج�اء‪ ،‬وجام�ع اإم�ام عبدالل�ه بن‬ ‫سعود بحي السويدي‪ ،‬وجامع الشيخ عبد‬ ‫العزيز بن باز بحي الغدير‪.‬‬ ‫له مش�اركات علمية وألقى عددا ً من‬ ‫امحارات ُ‬ ‫والخطب‪.‬‬ ‫ش�ارك ي مؤتمرات إسامية ي عدة‬ ‫مدن عامية‪.‬‬ ‫ل�ه مش�اركات إعامي�ة ي ع�دة‬ ‫فضائيات وصحف وإذاعات وبرامج‪.‬‬

‫الري�اض‪ ،‬وصمم بش�كل هن�دي بديع‪،‬‬ ‫حيث تتش�كل واجهت�ه من عدة أش�كال‬ ‫هندس�ية تنته�ي بمنارت�ن طويلت�ن‪،‬‬ ‫وللجام�ع ثاث�ة مداخ�ل كب�رة الحجم‬ ‫بش�كل نص�ف دائ�ري‪ ،‬وتُع�د البواب�ة‬ ‫الرقية ه�ي البواب�ة الرئيس�ة للجامع‪،‬‬

‫وترفده�ا البوابتان الش�مالية والجنوبية‪،‬‬ ‫وامس�احة الكلية لأرض الت�ي أقيم فيها‬ ‫ام�روع نح�و ‪ 7000‬مر مرب�ع وحجم‬ ‫امساحة امستغلة قرابة ‪ 3600‬مر مربع‪،‬‬ ‫وجُ هِ �ز الجامع بكام�ل الخدمات وامرافق‬ ‫ومنها مرافق خاصة للمعتكفن وللدروس‬

‫العلمية‪ ،‬ويتميز مصى الجامع من الداخل‬ ‫بدنو الس�قف بش�كل مثر والبس�اطة ي‬ ‫التصميم ومصابيح اإض�اءة اموزعة بن‬ ‫جنبات السقف بشكل هندي‪ ،‬وفرش من‬ ‫أفخر أنواع السجاد التي صنعت خصيصا‬ ‫لهذا الجامع‪.‬‬

‫يهت�م القائم�ون ع�ى الجام�ع‬ ‫بالنش�اطات العامة واللق�اءات والدروس‬ ‫العلمي�ة والربوي�ة وحلق�ات تحفي�ظ‬ ‫الق�رآن الكريم‪ ،‬حيث تم إنش�اء أكاديمية‬ ‫جامع الدخيل الت�ي تتكون من ‪ 18‬حلقة‬ ‫تحفي�ظ للق�رآن الكريم لجمي�ع امراحل‬ ‫الدراس�ية‪ ،‬حي�ث تطبق الرام�ج التالية‪:‬‬ ‫ااتقان‪ ،‬تاج الوقار‪ ،‬اأشبال‪ ،‬التلقن‪ .‬كما‬ ‫يت�م تدريس�هم القرآن الكري�م والتجويد‬ ‫والتفس�ر‪ ،‬وتوج�د دار نس�ائية أنش�ئت‬ ‫لتك�ون رافدا من رواف�د خدمة أهل الحي‬ ‫وامحيط�ن ب�ه‪ ،‬وي�درس فيه�ا الق�رآن‬ ‫الكري�م وعلوم�ه‪ ،‬وتق�دم فيه�ا الدروس‬ ‫والدورات التدريبية للفتيات‪ ،‬وكذلك تقام‬ ‫دروس أس�بوعية لكبار الدعاة والعلماء ي‬ ‫امملك�ة منهم فضيلة الش�يخ عبد الله بن‬ ‫جرين‪ ،‬والش�يخ صالح الفوزان والشيخ‬ ‫س�عد الش�ثري والشيخ يوس�ف الشبيي‬ ‫وفهد العصيمي‪ ،‬والش�يخ عائض القرني‬ ‫والشيخ محمد العريفي‪.‬‬

‫جامع «ابن تيمية»‪ ..‬إنارة طبيعية وفرش من صوف ومحراب من الزان‬ ‫الجبيل ‪ -‬محمد الذبياني‬

‫الجامع من الخارج‬

‫(الرق)‬

‫يط�ل ع�ى كورني�ش الفنات�ر ويأخ�ذ م�ن‬ ‫قلب مدين�ة الجبي�ل الصناعية مكان�ا ً بارزا ً‬ ‫كأك�ر جامع فيه�ا‪ ،‬تحيط به اأش�جار من‬ ‫كل جان�ب‪ ،‬ما أضاف ل�ه مزيدا ً م�ن الروعة‬ ‫والجمال‪ ،‬إنه جامع «ابن تيمية» الذي افتتح‬ ‫مص�ل وتبلغ‬ ‫ع�ام ‪1414‬ه��‪ ،‬ويتس�ع ل�� ‪5000‬‬ ‫ٍ‬ ‫مساحته ‪5000‬م‪.2‬‬ ‫قدرت مساحة قاعة الصاة ب� ‪3400‬م‪ 2‬ومساحة‬ ‫صحن الجام�ع ب� ‪1600‬م‪ ،2‬بينما تبلغ امس�احة‬ ‫الخارجية امفتوحة التي يمكن استخدامها لصاة‬ ‫العيدين ‪4600‬م‪ ،2‬به مصى للنساء ي الدور الثاني‬ ‫مزود بمدخل�ن منفصلن من الجهت�ن الجنوبية‬ ‫والش�مالية‪ ،‬وب�ه س�اتر زجاج�ي عاك�س يُمكن‬ ‫النساء من مشاهدة الجامع‪.‬‬ ‫كم�ا ت�م افتت�اح قس�م س�في للنس�اء مؤخ�راً‪،‬‬ ‫وأهمي�ة الجامع ودوره تم إس�ناد إمامته لرئيس‬ ‫محكمة الجبيل الشيخ عبدالله البهال‪ ،‬ومن قبله‬ ‫الشيخ عي الجليميد‪.‬‬

‫إضاءة طبيعية‬ ‫روعي أثناء تنفيذ الجامع تقليل اأعمدة من الوسط‬ ‫استغال امساحات بشكل أفضل‪ ،‬كما تم توفر إضاءة‬ ‫طبيعية للجامع عن طريق النوافذ الجانبية الكبرة ومن‬ ‫الس�قف عن طريق اأقبية ما أضفى عليه جماا ً طبيعيا ً‬ ‫آخ�اذاً‪ ،‬أما فرش الجام�ع فهو من الص�وف الخالص‪،‬‬ ‫الذي اختر خصيصا ً له‪.‬‬ ‫امكرات مخفية والتكييف مركزي‬ ‫وزعت مك�رات الصوت بش�كل مائ�م ومتكافئ‬ ‫وغر مرئي‪ ،‬وتم إنش�اء دواليب خش�بية داخل الجامع‬ ‫لحفظ امصاحف صممت خصيصا ً لتتاءم مع التصميم‬ ‫الداخ�ي للجام�ع‪ ،‬كما ت�م توفر ع�دد ٍ‬ ‫كاف من رفوف‬ ‫حفظ اأحذية عى جانبي مدخل الجامع‪ ،‬زودت الحوائط‬ ‫بتقنية فنية منع الصدى‪ ،‬يستخدم فيه التكييف امركزي‬ ‫وروعي فيه تقليل الضجيج الناتج عن تشغيله‪.‬‬ ‫مدخل رئيس وثاث بوابات رئيسة‬ ‫يوجد للجامع مدخل رئيس مميز ومسقوف إضافة‬ ‫إى ث�اث بوابات رئيس�ة ومدخلن ع�ى الجوانب تفتح‬

‫جميعها عى الجهة الرقية للجامع باإضافة إى ثمانية‬ ‫مخارج جانبية للطوارئ‪ ،‬به مئذنتان ارتفاع كل منهما‬ ‫‪ 27‬مراً‪ ،‬ويعلوهما هال نحاي ومانع للصواعق‪.‬‬ ‫امحراب من خشب الزان‬ ‫أم�ا مح�راب الجامع فهو يتوس�ط حائ�ط القبلة‪،‬‬ ‫حي�ث تم تلبيس واجهته وجوانبه بخش�ب الزان امزين‬ ‫بالزخ�ارف اإس�امية‪ ،‬ومن�ره يقع بجان�ب امحراب‬ ‫وهو مصنوع من خش�ب الزان ويتصل مدخل الخطيب‬ ‫بغرف�ة اس�راحة م�زودة بب�اب خارجي‪ ،‬وبه�ا غرفة‬ ‫تخزين متعددة اأغراض‪.‬‬ ‫مواقف مظللة للسيارات‬ ‫تتوافر مواقف واس�عة للس�يارات مس�قوفة‪ ،‬كما‬ ‫توجد مواقف أخرى تحيط بالجامع‪.‬‬ ‫سكن لإمام وامؤذن والحارس‬ ‫كما أن�ه روعي توفر غرفتن ع�ى جانبي امدخل‬ ‫الرئيس للجامع إحداهما لحارس امسجد‪ ،‬كما تم توفر‬ ‫سكن للخطيب وامؤذن‪.‬‬


‫ﻣﺸﺎرق‬

‫‪9‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬ ‫ﻻ ﻳﻜﱰث ﺳـﻌﻴﺪ ﻣﻬﻨـﺎ ﻟﻠﺪﺧﻞ اﻤـﺎدي اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺒﻴـﻊ اﻤﺸـﻮﻳﺎت ﻟﻸﻃﻔـﺎل ﰲ اﻟﻠﻴـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ اﻋﺘﺎد ﻣﻨﺬ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﺸـﺎﻫﺪ زﺑﺎﺋﻨﻪ ﻣﺠﺘﻤﻌﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻹﻓﻄﺎر ﺑﺴـﺎﻋﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج إﻻ‬ ‫إﱃ ﻃﺎوﻟـﺔ ﻛﺒﺮة أﻣـﺎم ﻣﻨﺰﻟﻪ اﻟﻮاﻗـﻊ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺶ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻣﻨﻘﻠﺔ وﻣﺮوﺣﺔ ﺻﻐﺮة ﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﻃﻮﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺳـﺠﺎدة ﺻﻐﺮة ﺧﻠﻒ ﻣﻜﺎن اﻟﺸﻮي ﻟﻴﺠﻠﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ ﻣﻬﻨـﺎ ﻗﺎﺋـﻼ ً أﺑﻴـﻊ ﺳـﺎﻧﺪوﺗﺶ اﻟﻠﺤﻢ أو‬ ‫اﻟﺪﺟـﺎج ﺑﺮﻳـﺎل واﺣـﺪ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻫﻮ ﺳـﻌﺮ ﺗﻨﺎﻓﴘ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎرﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨـﻲ أﻧﻈﺮ إﱃ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ وﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻻﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟـﴩاء ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺴـﻌﺮ‪ ،‬وﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫ﻟﻈﺮوﻓﻬﻢ ﻓﺄﻧﺎ أﺧﻔﺾ اﻟﺴـﻌﺮ‪ ،‬وأﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺣﻘﻖ‬ ‫أرﺑﺎﺣﺎ ً ﻣﺎدﻳﺔ ﺟﻴﺪة ﻧﺴـﺒﻴﺎً‪ ،‬واﻟﻐﺮض اﻷﺳـﺎﳼ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻌﺎدة اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ ﻃﺎﻫﺮ ﻣﻮﻳﺲ وﺣﺴـﻦ اﻟـﺰراع اﻟﻠﺬان‬ ‫ﻳﻘﻔـﺎن ﺧﻠﻒ ﺑﺴـﻄﺔ أﺧـﺮى ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻬﻤﺎ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺎ ‪ 150‬ﻣـﱰا ً ﻓﻘﻂ أن ﻫﺪﻓﻬﻤﺎ ﻣـﻦ اﻟﺒﻴﻊ ﻣﺎدي‬ ‫وﺗﺮوﻳﺤﻲ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﺳﻌﺮ اﻟﺴﺎﻧﺪوﺗﺶ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻳﺼﻞ‬ ‫إﱃ رﻳﺎﻟﻦ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﻨﺎﻓﺴﻬﻤﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻤﺎ ﻳﻌﺘﱪان ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮ ﻫﻮ اﻟﺴﺎﺋﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ أﻛﺜﺮ ﺑﺴﻄﺎت ﺑﻴﻊ اﻟﻠﺤﻢ‬ ‫اﻤﻨﺘﴩة ﰲ ﻟﻴﺎﱄ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ اﻟﺰراع أن اﻟﺴـﻌﺮ ﻗﺪ ﻳﺰﻳﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻟﺪﻳﻨـﺎ زﺑﺎﺋﻦ ﻳـﱰددون ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻣﻦ اﻟﻘﺮى اﻤﺠﺎورة‪ ،‬وﻫﻢ ﻣﻤﻦ ﻳﻌﺠﺒﻬﻢ ﻃﻌﻢ‬ ‫اﻟﻠﺤـﻢ واﻟﺪﺟﺎج اﻤﺸـﻮي ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﻟﺬا ﻓـﻼ أﺧﴙ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘـﺺ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺳـﺘﻐﻞ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﴩب اﻤﻌﺴﻞ واﻟﺸـﺎي ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ ﻣﻮﺟﻮدون ﻣﻌﻨﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ ﴍﻳﻜﻪ ﻣﻮﻳﺲ إﱃ أﻧﻬﻤﺎ ﻳﺘﺸﺎرﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻴـﻊ واﻟﺮﺑﺢ ﺑﺤﻜﻢ ﻋﻼﻗﺘﻬﻤﺎ اﻟﻘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻄﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﻨـﺬ أﻋـﻮام‪ ،‬وﻗـﺎل ﺑﺪأﻧـﺎ اﻟﺒﻴﻊ ﻣﻨـﺬ اﻟﻠﻴﻠـﺔ اﻷوﱃ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫رﻣﻀﺎن اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ :‬اﻟﻤﺸﻮﻳﺎت ﺗﺴﺘﻬﻮي ا‘ﻃﻔﺎل‬

‫‪ ١٨‬ﻣﺨﻴﻤ ًﺎ ﻓﻄﺎر اﻟﺼﺎﺋﻤﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف ﺻﺎﺋﻢ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺿﻴﺎﻓﺔ ‪ 18‬ﻣﺨﻴﻤﺎ ً ﻹﻓﻄـﺎر اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ‪ ،‬ﺗﺤﺖ إﴍاف ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻫﺪاﻳﺔ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد ﰲ اﻟﺨﱪ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺨﻴﺎم وزﻋﺖ ﺣﺴـﺐ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻴﺒﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﺮﻻﻧﻜﻴﺔ‪ ،‬اﻹﺛﻴﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺒﻨﻐﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻣـﻊ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﻟﺘﺄﻣﻦ وﺟﺒـﺎت ﻏﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻜﻞ ﺟﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻜﺘﺐ ﺧﺼﺺ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺧﻴﻤـﺔ ﻟﻠﺨﺎدﻣﺎت ﻣﻦ ‪ 4‬ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻫـﻲ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻨﻴﺒﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴﺮﻻﻧﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 643‬رﺟﻼً و‪117‬‬ ‫اﻣﺮأة‪ ،‬أﺳﻠﻤﻮا ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫»إﻓﻄﺎرك ﻋﻠﻴﻨﺎ« ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﺷﺒﺎب ﻳﻮزﻋﻮن وﺟﺒﺎت ﺣﻤﻠﺔ »إﻓﻄﺎرك ﻋﻠﻴﻨﺎ« )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻠﺤﻢ اﻤﺸﻮي اﻟﺬي ﻳﺒﺎع ﰲ اﻟﻄﺮﻗﺎت ﻳﺴﺘﻬﻮي اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﰲ رﻣﻀﺎن )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬ ‫وﺳﻨﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ آﺧﺮ اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺑﻌﺾ اﻟﻠﻴﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ ﻇﺮوف اﻷﺟـﻮاء اﻟﺘﻌﺒﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن‬ ‫آﺧﺮ اﻟﺸﻬﺮ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻌـﱪ اﻟﻄﻔﻞ وﺳـﺎم ﺣﺴـﻦ‪ 12 ،‬ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻷﺟـﻮاء اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻤﻐﺮب ﺑﺴـﺎﻋﺔ أو ﺳـﺎﻋﺘﻦ ﻋﻨﺪ ﺧﺮوﺟﻪ ﻤﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫ﺑﺎﻋﺔ اﻟﻠﺤـﻢ ﰲ اﻟﻄﺮﻗﺎت ﺑﻌﺪ أن ﻳﻘﴤ أﻏﻠﺐ اﻟﻨﻬﺎر‬ ‫ﻧﺎﺋﻤﺎً‪ .‬ﻳﻘﻮل أﻓﻀﻞ اﻟﴩاء ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺒﺴـﻄﺎت أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻮﻓﻴﻬﺎت وﺑﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ ،‬وﻻ أﻋﺮف‬ ‫ﻤﺎذا؟‬

‫اﻤﻬﻨﺎ ﻳﺒﻴﻊ اﻟﻠﺤﻢ واﻟﺪﺟﺎج اﻤﺸﻮي ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان(‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أﻃﻠﻘـﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﰲ ﺟﺪة ﺣﻤﻠﺔ ﺧﺮﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »إﻓﻄﺎرك‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ« وﺗﺒﻨﺘﻬﺎ إذاﻋﺔ ﺑﺎﻧﻮراﻣـﺎ إف إم‪ ،‬ﻳﺠﻮب ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﴩات‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﺷـﻮارع اﻟﺮﻳـﺎض وﺟـﺪة واﻟﺪﻣﺎم ﺑـﺰي ﻣﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺎرات وﺿﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺷـﻌﺎر اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺪﻣﻮن اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫روﻋﻲ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺠﻮدة‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻣﺎ أوﺿﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻔﺬة‪،‬‬ ‫زﻛﻲ ﺣﺴـﻨﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻟﻮﺟﺒﺎت ﻳﺘـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫أرﻗـﻰ اﻤﻄﺎﻋـﻢ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﺷـﺎر اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻜﻠـﻒ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ إﺣﺴـﺎن ﺻﺎﻟﺢ ﻃﻴـﺐ إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺣﺮﺻﺖ ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺒﻨﻲ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺬي‬ ‫ﺣﻘﻘﺘﻪ ﰲ ﻣﻮﺳـﻤﻬﺎ اﻷول‪ .‬وأﺷـﺎر رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟـﱪ ﻣﺎزن ﺑﱰﺟـﻲ إﱃ أن ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣـﻊ إذاﻋﺔ ﺑﺎﻧﻮراﻣﺎ‬ ‫إف إم ﰲ ﺣﻤﻠـﺔ ﻋﻴﺪﻳﺘﻚ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ وﻧﺠﺎﺣﻬﺎ اﻤﻠﻤﻮس‬ ‫ﺷﺠﻌﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺣﻤﻠﺔ »إﻓﻄﺎرك ﻋﻠﻴﻨﺎ«‪.‬‬

‫ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻓﻄﺎر‪ ..‬ﺧﺸﻮع واﺑﺘﻬﺎﻻت ﺗﺴﺒﻖ إرواء اﻟﻈﻤﺄ‬

‫ﺻﺎﺋﻢ ﻳﺮوي ﻋﻄﺸﻪ ﺑﺎﻤﺎء اﻟﺒﺎرد‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬ ‫أداء ﺻﻼة اﻤﻐﺮب ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻗﺒﻴﻞ اﻹﻓﻄﺎر‬

‫اﺑﺘﻬﺎل ودﻋﺎء ﻗﺒﻴﻞ اﻹﻓﻄﺎر‬

‫ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ ﻳﺒﺪأ إﻓﻄﺎره‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﺋـﺪ اﻟﺨـﺮ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ..‬ﻳﺠﺘﻤﻊ اﻤﺌـﺎت ﻛﻞ ﻳﻮم‪..‬‬ ‫ﻳﻔﻄﺮون ﻋـﲆ اﻤﺎء اﻟﺒـﺎرد واﻟﺮﻃﺐ اﻟﺤﺴـﺎوي واﻟﻮﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ‪ ..‬ﺗﻈﻠﻠﻬﻢ أﺟﻮاء ﺷـﻬﺮ اﻟﺼﻴـﺎم ﺑﺮوﺣﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﻴﻴﻬﺎ‬ ‫أدﻋﻴـﺔ ﺣﺎرة واﺑﺘﻬﺎﻻت ﺑﺄﻟﺴـﻨﺔ ﻣﺘﻌﺪدة وﻟﻐـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪..‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻠﺘﻘـﻲ اﻟﻮاﻓـﺪون ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت ﻋﲆ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻮاﺋـﺪ‪ ..‬ﻳﺘﺒﺎدﻟﻮن أﻃﺮاف اﻟﺤﺪﻳـﺚ وﻳﺨﺘﺘﻤﻮن ﻳﻮم ﺻﻴﺎم‬ ‫ﻃﻮﻳﻼً وﺣﺎرا ً ﺑﻔﺮﺣﺔ اﻹﻓﻄﺎر‪ .‬أﺟﻮاء ﻻ ﺗﺘﻜﺮر إﻻ ﰲ ﺷﻬﺮ اﻟﺼﻴﺎم‪.‬‬

‫ﺻﺎﺋﻤﻮن ﻣﻦ ﺟﺎﻟﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻳﺘﻨﺎوﻟﻮن إﻓﻄﺎرا ً ﺟﻤﺎﻋﻴﺎ ً‬

‫ﺗﻮزﻳﻊ ﻗﺎرورات اﻤﺎء ﻋﲆ اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ‬

‫واﻓﺪون ﻳﺠﻤﻌﻮن اﻟﺮﻃﺐ واﻤﺎء اﻧﺘﻈﺎرا ً ﻟﻠﺤﻈﺔ اﻹﻓﻄﺎر‬

‫اﻟﺮﻃﺐ اﻟﺤﺴﺎوي ﻳﺠﺘﺬب اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ‬


‫ﻣﺸﺎرق‬

‫‪10‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻤﺮﺿﻰ« ﺗﺘﻔﻘﱠﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻈﻬﺮان‬ ‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻷﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ أﺻﺪﻗﺎء اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻔـﺬت ﻟﺠﻨـﺔ أﺻﺪﻗـﺎء‬ ‫اﻤـﺮﴇ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬﺎ اﻷوﱃ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺟﺮﻳـﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻟﺠﻨـﺔ أﺻﺪﻗـﺎء اﻤﺮﴇ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻈﻬﺮان اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻷﺣـﺪ اﻃﻤﺄﻧـﻮا ﺧﻼﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ اﻤـﺮﴇ اﻤﻨﻮﻣـﻦ‬ ‫وﻫﻨﺄوﻫﻢ ﺑﺸـﻬﺮ رﻣﻀﺎن وﺗﻤﻨﻮا‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﺸـﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻔﻘﺪوا‬ ‫وﺣﺪة اﻟ���ﻨﺎﻳﺔ اﻤﻜﺜﻔﻪ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫وﺑﻌﺾ أﻗﺴﺎم اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ ﺧﺪﻣﺔ ورﻋﺎﻳﺔ اﻤﺮﴇ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻛﺎن ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ وﻣﺪﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﻔﺨﺮاﻧـﻲ ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘـﻲ ﺿﻤﺖ ﻛﻼً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎن وﻣﺤﻤﺪ وﺣﻤﻮد‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺎن وأﺣﻤـﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻘـﺎدر‬ ‫اﻤﻬﻴـﺪب وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺤﻤـﻦ‬ ‫أﻣﻦ ﴎ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ أﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻜﻴﻼﻧـﻲ وﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‪ .‬وﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺠﻮﻟﺔ أﺑﺪى اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ ﺑﺄداﺋﻬﻢ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻮاﺟـﺐ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻟـﺬي ّ‬ ‫أﺻﻠﺘﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﻟﻴـﻢ دﻳﻨﻨـﺎ اﻟﺤﻨﻴـﻒ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﺄﺗﻲ دﻋﻤﺎ ً ﻟﻔﺌـﺔ ﻣﻦ اﻤﺮﴇ‬ ‫أﻟﺰﻣﺘﻬـﻢ ﻇﺮوﻓﻬـﻢ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻘـﺎء ﻟﻔـﱰات ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﺗﺤـﺖ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻤﺜﻠﻪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات ﻣﻦ دﻋﻢ ﻧﻔﴘ وﻣﻌﻨﻮي‬ ‫ﰲ اﻤﻘـﺎم اﻷول إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤـﺎﻻت‪ .‬وﻗـﺪم‬ ‫اﻟﺰاﺋﺮون دﻋﻤﺎ ً ﻣﺎدﻳﺎ ً ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪519‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺄﻣﻴﻨـﻪ ﻣﻦ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻟﺠﻨﺔ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤﺮﴇ‪.‬‬

‫إﻓﻄﺎر ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫دار اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت ﻣﻜﺘـﺐ اﻹﴍاف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻓﺮﻳﻖ »روح اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ« اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻓﺘﻴﺎت دار‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﰲ اﻹﻓﻄﺎر اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ اﻟﺴـﻨﻮي أﻋﻘﺒﺘﻪ ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﻴـﺔ ﻣﻊ ﻓﺘﻴﺎت اﻟﺪار ﺗﺤﺪﺛـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﻦ أﻓﻜﺎرﻫﻦ واﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺘﻬﻦ ﻓﻴﻤـﺎ أﻋﻠﻨﺖ ﻫﻨﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﻦ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫»روح اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ« اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ واﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﻣﺘﻄﻮﻋﺎت ﻣﻦ ﻓﺘﻴﺎت اﻟﺪور‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻟﻸﴎ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ وإدﺧﺎل اﻟﻔﺮح واﻟﴪور إﱃ ﻗﻠﻮب ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺌﺎت ﻛﺎﻤﺴـﻨﻦ‬ ‫واﻤﻌﺎﻗﻦ ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﺷـﻜﺮت ﻣﺪﻳﺮة دار اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎت ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﻧﻮال‬ ‫اﻤﻨﻘﻮر ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت اﻹﴍاف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻋﻀـﻮات اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫اﻤﻌﺪ ﻤﺎﺋﺪة اﻹﻓﻄﺎر ﻋﲆ زﻳﺎرﺗﻬﻦ وﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻟﺤﻈﺔ اﻹﻓﻄﺎر ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ وأﻋﺮﺑﺖ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺘﻴﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﺻـﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻣﺎ ﻳﺤﻔـﺰ أﺧﻮاﺗﻬﻦ ﻟﻼﻟﺘﺰام ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺸﻌﺮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ودﻋﺖ اﻤﻨﻘﻮر إﱃ اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻠﻴﻠـﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻹدﺧـﺎل اﻟﺒﻬﺠﺔ واﻟـﴪور ﻋﲆ ﻗﻠﻮب‬ ‫اﻟﻔﺘﻴﺎت واﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ أﺣﺎدﻳﺜﻬﻦ اﻟﺸﻴﻘﺔ وإﻛﺴﺎﺑﻬﻦ ﻣﻬﺎرات وﺧﱪات‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻀﻮات اﻤﺸﺎرﻛﺎت‪.‬‬

‫‪..‬و ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻤﺒﻜﺮ ﻳﻨﻈﻢ‬ ‫إﻓﻄﺎر ًا ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ واﻳﺘﺎم‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻧ ّ‬ ‫ﻈـﻢ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺪﺧـﻞ‬ ‫اﻤﺒﻜﺮ ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮان اﻟﺨﺮﻳـﺔ إﻓﻄﺎرا ً‬ ‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺼﺎﺋﻤـﻦ‬ ‫واﻷﻳﺘـﺎم ﰲ ﻗـﴫ اﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﺮان ﺑﺤﻀـﻮر رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔـﺮي وأﻋﻴـﺎن ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﺗﻨﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫وﺟﺒـﺔ اﻹﻓﻄـﺎر ﻗـﺎم ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤـﺮان اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻋﺒـﺎس اﻟﺠﺰﻳـﺮي ورﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻤﺒﻜﺮ ﻳﻮﺳـﻒ‬

‫دﺧﻴـﻞ اﻟﻌـﲇ وﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫ﺟﻌﻔـﺮ واﺻﻞ اﻟﻌﺒـﺎد ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫واﻟﺪاﻋﻤـﻦ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻃﺎﻫـﺮ اﻟﻌﺒﺎد ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﴫ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺠﻌﻔﺮي رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪ ،‬ﻋﲇ اﻷﺳﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰﺑﺪة ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﲇ‪ ،‬وﺧﻼل اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺠﺰﻳـﺮي ﻋـﻦ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤـﺮان ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﴎة اﻤﺘﴬرة ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻳﻖ ﺑﻠﺪة اﻟﺤﻮﻃﺔ اﻟﺬي وﻗﻊ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫مشارق‬

‫اأربعاء ‪ 8‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 17‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )591‬السنة الثانية‬

‫أبناء امبتعثات حروا مع أمهاتهم‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫يقي�م ن�ادي الس�عوديات ي مدين�ة‬ ‫ملبورن اأس�رالية فطورا ً جماعيا ً ك ّل‬ ‫أحد من ش�هر رمض�ان‪ ،‬حيث تجتمع‬ ‫‪ 150‬مبتعث�ة أو مرافق�ة مبتع�ث ي‬ ‫مطع�م يقم�ن بحج�زه بالكام�ل لهذا‬ ‫الغرض‪ ،‬و تق�ول رئيس النادي بالنيابة مي‬ ‫الصائب و ه�ي طالبة تح�ر الدكتوراة ي‬ ‫تخصص «امناعة» نقيم كثرا ً من الفعاليات‬ ‫ي رمض�ان مث�ل حلق�ات للتباح�ث ح�ول‬ ‫موض�وع معن‪ ،‬كما تش�تمل الفعاليات عى‬

‫مبتعثات يتناولن الفطور الذي أقامه نادي السعوديات ي ملبورن‬

‫أنش�طة أخ�رى كجلس�ات تحفي�ظ القرآن‬ ‫ومس�ابقة التصوي�ر الرمضان�ي‪ ،‬ونقيم ي‬ ‫العي�د حفات تس�تمر ثاثة أي�ام تخصص‬ ‫إحداها للنساء فقط و اأخرى لأطفال فقط‪.‬‬ ‫وأوضح�ت امبتعث�ة نادي�ن امدني أن‬ ‫مبتعث�ات س�عوديات ي مدين�ة ملب�ورن‬ ‫َ‬ ‫يمتهن إعداد الوجبات الرمضانية‬ ‫اأسرالية‬ ‫للمبتعثن غ�ر امتزوجن وبيعها لهم مقابل‬ ‫‪ 500‬دوار تمثل قيمة الوجبات طوال ش�هر‬ ‫الصي�ام‪ .‬وأش�ارت إى أن بعضه�م يطه�و‬ ‫طعام�ه بنفس�ه لك�ن غالبي�ة امبتعث�ن ا‬ ‫يجيدون الطبخ‪ ،‬لذلك كان اللجوء لهذا الحل‪.‬‬

‫وتق�ول امدن�ي إنه�ا تع�د الفط�ور‬ ‫الرمضان�ي خال ي�وم إجازتها حيث تجهز‬ ‫كمي�ة تكف�ي أس�بوعاً‪ ،‬حيث يك�ون النهار‬ ‫قص�را ً و ال�دوام طوي�اً‪ ،‬و أحيان�ا ً تفطر‬ ‫نادي�ن و زوجه�ا ي أحد امطاع�م العربية و‬ ‫الت�ي تعد فطورا ً للصائمن‪ ،‬واصفة نفس�ها‬ ‫بالطباخة و لكن ليس�ت اماه�رة جداً‪ ،‬حيث‬ ‫تُعد الكبس�ة و اأرز البخ�اري وامعجنات و‬ ‫الف�ول و الصواني‪ ،‬و تضيف امدني « نفتقد‬ ‫روحانية الصيام ي السعودية‪ ،‬غر أن عديدا ً‬ ‫من امس�اجد هنا تقيم صاة الراويح» و عن‬ ‫التساؤات التي يتعرضون لها حول الصيام‬

‫الشوربة والسمبوسة والفول أطباق تميز المائدة الحجازية‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫تتميز مائ�دة الطعام الحجازية‬ ‫ي ش�هر رمضان بشمولها عى‬ ‫نوعي�ات مح�ددة م�ن اأطعمة‬ ‫توج�د ط�وال أيام الش�هر‪ ،‬وا‬ ‫تكتم�ل امائ�دة بدونه�ا‪ ،‬أولها‬ ‫«الش�وربة» التي يقب�ل عليها الناس‬ ‫ابت�دا ًء براء اللح�وم بأنواعها لعمل‬ ‫الش�وربة الت�ي تصنع م�ن الحب أو‬ ‫الفريك ثم يضاف إليها البصل وقليل‬ ‫من البه�ارات الخفيفة‪ ،‬والسمبوس�ة‬ ‫هي ثان�ي وجبة ا بد م�ن حضورها‬ ‫ع�ى امائدة الحجازي�ة‪ ،‬ويليها الفول‬ ‫الحج�ازي ال�ذي تزدح�م مح�ات‬ ‫الفوالن قبيل امغرب به‪.‬‬ ‫وتع�د أطب�اق ( الش�وربة‬ ‫والسمبوس�ة والف�ول ) ه�ي قوائ�م‬

‫امائدة الحجازية الرئيس�ية‪ ،‬وا يزال‬ ‫الف�ول يمثل اأكلة الش�عبية اأوى ي‬ ‫وجب�ة اإفط�ار‪ ،‬وأج�ود أصناف�ه ما‬ ‫كانت حبته صغرة‪.‬‬ ‫كما تعد «الصيادية» من أش�هر‬ ‫اأكات اأساس�ية ي وجبة الس�حور‬ ‫خاصة أهاي جدة‪ ،‬ومكونها اأساي‬ ‫الس�مك وتع�د بطريقة تحم�ر اأرز‬ ‫بعد خلط�ه بالبص�ل امق�ي والزيت‬ ‫والحُ مر ومن ثم يسقى بحساء السمك‬ ‫امس�لوق ليصبح لونه أس�مر وتعتر‬ ‫ه�ذه الوجب�ة ع�ادة لهم من�ذ القدم‬ ‫وخصوصا ً ي شهر رمضان امبارك‪.‬‬ ‫كما أن السوبيا امروب امفضل‬ ‫واأساي ي هذا الشهر وامسيطر عى‬ ‫أغلب اموائد الرمضانية ي جدة ومكة‬ ‫امكرم�ة وامدين�ة امن�ورة‪ ،‬وهي من‬ ‫أشهر امروبات التي تعود عليها أهل‬

‫من قب�ل زمائه�م و زمياته�م ي الجامعة‬ ‫توض�ح «بش�كل ع�ام الجمي�ع هن�ا يحرم‬ ‫اخت�اف الثقافات و ع�ادات وتقاليد الغر‪،‬‬ ‫وبعضهم يسألنا أا تعرضون أنفسكم للموت‬ ‫من ش�دة الجوع والعط�ش؟ و نحن نحاول‬ ‫الرح بإجابات مبس�طة» و تشر نادين إى‬ ‫أن أكثر م�ا يزعجها ي موض�وع الصيام ي‬ ‫أسراليا اختاف إثبات هال رمضان وهال‬ ‫العيد ب�ن الجماعات اإس�امية امختلفة ما‬ ‫يقس�م امس�لمن إى فئات بعضها يصوم ي‬ ‫ي�وم و بعضه�ا اآخر يص�وم ي اليوم التاي‬ ‫وكذلك اأمر مع يوم العيد‪.‬‬

‫بروفايل‬

‫مبتعثات يمتهن إعداد الوجبات وبيعها‬ ‫للمبتعثين مقابل ‪ 500‬دوار‬

‫بافقيه‪ ..‬الناقد اأدبي يعود إلى «الميدان»‬ ‫عبدالعزيز الخزام‬ ‫ي�وم أن تس� َلم اإدارة العام�ة لأندية اأدبي�ة‪ ،‬كان يدرك تماما أن ه�ذه اأندية هي‬ ‫أضع�ف بنية ي وزارة الثقافة واإعام‪ ،‬ولذلك ف�إن تريحه اأول كان افتا‪« :‬إن لم‬ ‫أنتر للمثقفن فسأقدم استقالتي!»‪.‬‬ ‫والي�وم‪ ،‬بعد نحو ثاثة أش�هر فقط‪ ،‬يقدم مدير عام اأندي�ة اأدبية ي وزارة الثقافة‬ ‫واإع�ام حس�ن بافقيه اس�تقالته‪ ،‬التي يعدّها كث�ر من امراقبن ي امش�هد الثقاي‬ ‫«تاريخية» و«غر مسبوقة»‪.‬‬ ‫لم يكن بافقيه «ش�عاراتياً» إذن!‪ ،‬وإذا ما اس�تثنينا الصفة الرسمية لخطاب ااستقالة (أو‬ ‫طل�ب اإعفاء) ال�ذي تقدم به‪ ،‬إى وزي�ر الثقافة واإع�ام‪ ،‬فإن هذا الخطاب يش� ّكل بيانا‬ ‫«نقديا» يكشف فيه هذا الناقد اأدبي وامؤرخ الثقاي عن ماحظاته وهواجسه حيال قضايا‬ ‫كثرة ي واقعنا الثقاي‪ .‬وبقدرما كانت الثاثة أشهر اماضية‪ ،‬التي شغل فيها منصب مدير‬ ‫عام اأندية اأدبية‪ ،‬حافلة باآمال والتطلعات أن تعود اأندية اأدبية إى «الحراك»‪ ،‬بقدرما‬ ‫كانت حافلة أيضا ب�‪ ...‬اأوهام!‪.‬‬ ‫وأن بافقيه‪ ،‬الذي عرفه امش�هد الثقاي ناقدا أدبيا ً ومؤرخا ً ثقافيا ً أثرى امكتبة امحلية‬ ‫بكثر من اأعمال والدراسات امهمة‪ ،‬يرى نفسه «امتدادا ً للمثقفن‪ ،‬ا البروقراطين»‪ ،‬فإنه‬ ‫كان‪ ،‬ي بيانه التاريخي‪ ،‬يطلب الرحيل «بعد أن مست أن أجواء العمل اتساعد عى امي ي‬ ‫ما كنت أرجوه وآمله‪ ،‬محتفظا ً بحقي ي التحفظ عى أداء القطاع الثقاي بالوزارة»‪.‬‬ ‫وم�ع أن امجتم�ع الثقاي «ب�ارك» عودته الريعة ه�ذه إى «اميدان»‪ ،‬ناش�طا ً وناقدا ً‬ ‫ومؤلفاً‪ ،‬إا أن «الصدمة» كانت واس�عة‪ ،‬وكانت اأس�ئلة حيالها‪ ،‬قاس�ية‪ ،‬ربما لتكون عى‬ ‫قدر «خيبة اأمل»‪ :‬هل هرب بافقيه من امس�ؤولية؟ وماذا قبل بها أساس�ا ً وهو ابن الوزارة‬ ‫والعارف بخباياها؟‬ ‫لكن امقرب�ن من بافقيه يدرك�ون تماما ً أنه‬ ‫خرج أن�ه ا يريد أن يكون إا امتدادا ً للعمل‬ ‫الثق�اي‪ ،‬وأن�ه ا يس�تطيع التعاي�ش م�ع‬ ‫اأدوار البروقراطي�ة‪ ،‬وه�و دائما ً مايؤكد‬ ‫لن�ا أن «رؤيت�ي تكوّنت أساس�ا ً ي الربية‬ ‫والتعلي�م‪ ،‬ح�ن كن�ت أعم�ل معلم�اً‪ ،‬وبعد‬ ‫ذل�ك مرف�ا ً تربوي�اً‪ ،‬وحتى أثن�اء عمي‬ ‫ي مجل�ة الحج والعم�رة‪( ،‬وي جريدة «أم‬ ‫الق�رى» أخراً)‪ ،‬كن�ت بعيدا ً ع�ن اأدوار‬ ‫البروقراطية»‪.‬‬ ‫لق�د كان «الرجل امناس�ب ي امكان‬ ‫امناسب»‪ ،‬كما تقول‪ ،‬للمفارقة‪ ،‬أدبيات‬ ‫البروقراطية!‪ ،‬لكنه آثر ااستقالة‪،‬‬ ‫ليه�دي للمش�هد الثق�اي‬ ‫«مناسبة» فريدة لاحتفال‬ ‫ب��‪ ...‬وف�اة اأندي�ة‬ ‫اأدبي�ة‪ ،‬والبح�ث‬ ‫حسن بافقيه‬ ‫عن شكل ثقاي‬ ‫حسن بافقيه‬ ‫جدي�د يتواءم‬ ‫وروح العر‪.‬‬

‫سماسرة يرفعون أسعار الخادمات في رمضان‬

‫جدة منذ القدم وارتبطت بهم‪.‬‬ ‫أم�ا «الدبي�ازة» فه�ي ن�وع من‬ ‫الحلوى امعروفة ل�دى أهاي الحجاز‬ ‫ويحرص�ون عليه�ا ويب�دأون ي‬ ‫تجهيزها أواخر شهر رمضان امبارك‬ ‫اس�تعدادا ً لتناولها ي صباح أيام عيد‬ ‫الفطر‪ ،‬وهي عب�ارة عن مجموعة من‬ ‫امك�رات الت�ي تتأل�ف م�ن الزبيب‬ ‫والبن�دق والل�وز وامش�مش الج�اف‬ ‫وعن الجمل‪.‬‬ ‫ويعت�ر امعمول «الكعك» بالتمر‬ ‫والل�وز والس�كر م�ن اأكات الت�ي‬ ‫يح�رص أهل الحجاز ع�ى تناولها ي‬ ‫وجب�ة اإفطار ي أول أيام عيد الفطر‬ ‫امب�ارك‪ ،‬ولذل�ك تب�دأ رب�ات البيوت‬ ‫وخصوصا ً ي اأيام اأخرة من ش�هر‬ ‫رمضان امب�ارك براء لوازم امعمول‬ ‫لتجهيزه‪.‬‬

‫خادمة تقوم بعملها خال شهر رمضان‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬

‫طبق من الفول الحجازي‬

‫(الرق)‬

‫يع�د رمض�ان م�زادا ً لس�مارة‬ ‫الخادم�ات لرف�ع اأس�عار حي�ث‬ ‫وت�راوح مع�دات الروات�ب م�ن‬ ‫‪ 2500 - 1800‬ري�ال وه�ذا يعود‬ ‫احتياج اأر‬ ‫يقول محمد الغامدي ‪ :‬قمت باس�تخراج‬ ‫‪ 4‬تأش�رات لخادمات بجنس�ية إثيوبية‬ ‫وبيعها لشخص يعمل ي امتاجرة بالخدم‬ ‫ويش�ري الفيز ويتقاى رواتب شهريا َ‬

‫م�ن الخادم�ات وعن�د حل�ول رمض�ان‬ ‫طلبت منه إعطائي واحدة من الخادمات‬ ‫الات�ي باس�مي ولكن�ه أخرن�ي أنه�ن‬ ‫يعمل�ن وس�وف يوفر ي خادم�ة براتب‬ ‫(‪ 2000‬ريال) بشكل مؤقت إى أن ينتهي‬ ‫رمضان‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أم خال�د رب�ة من�زل أن‬ ‫رمض�ان ش�هر العب�ادة والخ�ر‪ ،‬إا أنه‬ ‫س�بب الن�زاع والخافات ب�ن الزوجن‬ ‫اش�راط ال�زوج ي ه�ذا الش�هر بإعداد‬ ‫فط�ور ق�د يف�وق أرتن لذل�ك هم من‬

‫فرضوا علينا إحضار الخادمة التي تطلب‬ ‫أن ندف�ع لها راتبا ً مق�داره ‪ 3000‬ريال‪،‬‬ ‫لكي نتفرغ للعبادة ومتطلبات البيت‪.‬‬ ‫وبيّن�ت من�رة مقيم�ة إثيوبي�ة منذ‬ ‫‪ 13‬عام�ا ً تعم�ل سمس�ارة تق�وم بتوفر‬ ‫الخادم�ات للمن�ازل مقاب�ل ‪ 200‬ري�ال‬ ‫تأخذه�ا م�ن صاحب�ة امن�زل غ�ر أجرة‬ ‫امشوار وتأخذ من الخادمة ‪100‬ريال أنها‬ ‫ه�ي من وف�رت لها العم�ل‪ ،‬ويزيد الطلب‬ ‫ع�ى الخادمات ي أوقات اإجازة ورمضان‬ ‫والحج وهي فرصة للكسب والزيادة ‪.‬‬

‫وتق�ول أم عبدالل�ه رب�ة منزل إن‬ ‫شهر رمضان فرصة لتجمعات اأقارب‬ ‫واأصدق�اء‪ ،‬ونحرص ع�ى أن نفطر ي‬ ‫بداي�ة رمضان عن�د كب�ر اأرة أنها‬ ‫ع�ادة لدين�ا‪ ،‬وي اأس�بوع اأول نوزع‬ ‫اأي�ام عى بعضن�ا بحيث تك�ون عائلة‬ ‫مكلفة بإع�داد الفطور وهذا يجرنا عى‬ ‫أن نب�دأ ي البحث ع�ن خادمات وليس‬ ‫خادمة واحدة حتى وإن كلفتنا رواتبهن‬ ‫‪ 3000‬ريال للمساعدة ي إعداد وترتيب‬ ‫السفر وغسل اأواني ‪.‬‬


‫ﻣﺸﺎرق‬

‫‪13‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻄﺒﺦ اﻟﻨﺠﻮم‬

‫ﺗﺴﻤﻤﻮا‬ ‫ﻣﺮوة راﺗﺐ‪ :‬ﺗﻌﻠﻤﺖ »اﻟﺜﺮﻳﺪ« ﻣﻦ واﻟﺪي‪ ..‬وأﻫﻠﻲ ﺳﻴﺄﻛﻠﻮن »ﻃﺒﺨﺎﺗﻲ« ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أﻛـﺪت اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻣﺮوة راﺗﺐ أﻧﻬـﺎ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ دﺧﻮل اﻤﻄﺒﺦ ﰲ رﻣﻀﺎن رﻏﻢ اﻧﺸـﻐﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻹﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻮﺟﺒـﺎت اﻤﻔﻀﻠﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ ﺛﺮﻳﺪ اﻟﻠﺤﻢ واﻟﻠﻘﻴﻤﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﺗﺠﻤّ ـﻊ أﻣﻬﺎ وأﺧﻮاﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻄﺒﺦ ﻳﻐﺮﻳﻬﺎ‬ ‫ﻤﻨﺎﻓﺴﺘﻬﻦ ﰲ إﻋﺪاد أﺷﻬﻰ اﻟﻮﺟﺒﺎت‪.‬‬

‫اﻟﻄﺒﻖ اﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫ﺗﻘـﻮل راﺗﺐ ﻟـ»اﻟﴩق« ﺑﻌﺪ أن ﺗﺠﻬﺰ ﻛﻞ واﺣﺪة ﻣﻨﺎ‬ ‫ﻃﺒﻘﻬـﺎ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻋﲆ اﻟﺴـﻔﺮة‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻄﺒﻖ اﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﺎز ﻋـﲆ أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ أﺻـﻮات‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻟﻄﻌﻢ‬ ‫واﻟﺸـﻜﻞ واﻟﱰﺗﻴﺐ‪ ،‬ﺗﻘﻮل ﺿﺎﺣﻜﺔ »ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﻓﺄﻧﺎ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷﺧﺮة‪ ،‬إﻻ أن أﻫﲇ ﻳﺸﺠﻌﻮﻧﻨﻲ داﺋﻤﺎ ً وﻳﺘﻨﺎوﻟﻮن‬ ‫ﻣﺎ أﻋﺪه ﻣﻦ أﻃﺒﺎق‪ ،‬وﺳﻴﺄﻛﻠﻮن ﻃﻌﺎﻣﻲ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺗﺴﻤﻤﻮا«‪،‬‬ ‫وﺑﻴّﻨﺖ أن اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻢ ﻳﺨﻠﻖ ﻣُﻌ ﱠﻠﻤﺎ ً ﺑﻞ إن اﻟﺘﺠﺎرب ﺗﻌ ّﻠﻤﻪ‬ ‫وﺗﺼﻘﻞ ﻗﺪراﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﻴﻤﺎت أﻣﻲ‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ راﺗﺐ أن واﻟﺪﻫﺎ ﺑـﺎرع ﰲ اﻟﻄﺒﺦ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌ ّﻠﻤﺖ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻔﺎت‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ »اﻟﺜﺮﻳﺪ« ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ أﺧﺬت‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ اﻟﻨﻜﻬﺎت اﻟﻌﺠﻴﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻠﺠﺄ ﻟﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻄﻬﻮ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻔﻲ ﻋﲆ أﻃﺒﺎﻗﻪ ﻣﺬاﻗﺎ ً ﺷـﻬﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴّﻨﺔ أن واﻟﺪﺗﻬﺎ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻃﺒﺎﺧـﺔ ﻣﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﺗﻌ ّﻠﻤـﺖ ﻣﻨﻬﺎ إﻋـﺪاد اﻟﻠﻘﻴﻤﺎت اﻟﺸـﻬﻴﺔ‬ ‫واﻤﻘﺮﻣﺸـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ أﺻﻮل إﻋـﺪاد اﻤﺎﺋﺪة« ﻣﺆﻛـﺪة أﻧﻬﺎ‬ ‫اﻛﺘﺴـﺒﺖ روح اﻹﴏار و اﻤﺜﺎﺑـﺮة ﻣـﻦ واﻟﺪﻳﻬـﺎ‪ ،‬و ﻟﻬﻤﺎ‬

‫ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺪﻋﺎﺋﻬﺎ و ﺷﻜﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺘﻲ ﻣﺴﺎﻤﺔ‬ ‫وﻋـﻦ ﻋﺎداﺗﻬـﺎ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻗﺎﻟﺖ »رﻣﻀﺎن ﻫﻮ ﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺨـﺮ واﻟﻌﺒـﺎدة‪ ،‬ﻓـﻼ أﺗﺎﺧـﺮ ﻓﻴﻪ ﻋـﻦ ﻗـﺮاءة اﻤﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬واﻟﺘﻘ ّﺮب إﱃ اﻟﻠﻪ ﻋ ّﺰ وﺟـ ّﻞ‪ ،‬وأﺣﺮص ﻋﲆ ﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﺣـﻢ‪ ،‬ﻓﻼ أﻗﺒـﻞ أن ﻳﺪﺧﻞ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ وﺑﻴﻨﻲ وﺑﻦ أﺣﺪ‬ ‫ﺧﻼف«‪ ،‬ﻣﺒﻴّﻨﺔ أن ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ ﻣﺴﺎﻤﺔ و ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺧﻼﻓﺎت‬ ‫ﻣﻊ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت راﺗﺐ إﱃ أﻧﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﰲ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻤﻴﺘﻬـﺎ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺎﻓﻆ ﻋـﲆ وزﻧﻬﺎ وأﻧﺎﻗﺘﻬـﺎ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ« أن‬ ‫رﻏﺒﺔ اﻟﺸﺨﺺ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ وزﻧﻪ ﰲ رﻣﻀﺎن ﺗﺪﺧﻠﻪ ﰲ‬ ‫ﴏاع ﻧﻔﴘ ﰲ ﻇﻞ ﺗﻨﻮع اﻷﻃﺒﺎق اﻟﺸﻬﻴﺔ اﻤﻌﺪة ﻟﻺﻓﻄﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻔ ّﺮغ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻷﻫﻠﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳﺘﻘﴤ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﻣﻌﻬﻢ و ﺗﻌﻮﺿﻬﻢ ﻋـﻦ ﻓﱰات اﻧﺸـﻐﺎﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻲ داﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻨﺴـﻖ ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﻳﺄﺧﺬﻫﺎ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﴎﺗﻬﺎ أو اﻟﻌﻜﺲ‪.‬‬

‫ﻣﺮوة راﺗﺐ ﺗﻘﻒ أﻣﺎم ﺳﻔﺮﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺤﺖ ﺟﺎﻫﺰة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ رﻣﻀﺎن ‪٨‬‬ ‫رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ رﻣﻀﺎن ‪٨‬‬

‫• زاوﻳﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻳُﻘﺪﱢﻣﻬﺎ اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر واﺳﺘﺸﺎري اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﴘ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎرق اﻟﺤﺒﻴﺐ‬

‫ﻧﺴﻤﺎت‬

‫ﺻﺤﺘﻨﺎ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬

‫اﻟﺘﻜﻴﻒ‬ ‫اﺿﻄﺮاب‬ ‫‬ ‫ُ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ ﺑﻠﺪ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﺑﺮﻓﻘﺔ زوﺟﻲ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻣﻦ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫•‬ ‫ﻣﻨﻔﺘـﺢ ﺟﺪا ً وﺣﺎﻟﻴـﺎ ً أﻋﻴﺶ ﺣﻴﺎة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋـﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑ ُ‬ ‫ﱠﻴﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻻ أﺻﺪﻗـﺎء ﻟـﺪي وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﺟـﺮان أو‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﺎت‪ ،‬أﻣ ﱡﺮ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﺳـﻴﺌﺔ وأﺧـﴙ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫زوﺟﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺤﺘﺎﺟﻨـﻲ وﻃﻔﲇ ﺑﺠﻮاره ﰲ ﺑﻼد اﻟﻐﺮﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺎذا أﻓﻌﻞ وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ أن أﺗﺨﻄﻰ ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﻮر وﻻ أُﺷﻌِ ﺮ‬ ‫زوﺟـﻲ ﺑﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑـﺄن واﻟﺪﺗﻲ ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﻀﻴﻘـﻲ وﺗﻄﺎﻟﺒﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻔﺮ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ أﺗﺮك زوﺟـﻲ ﰲ اﻟﻐﺮﺑﺔ وﺣﺪه وأﻋﻮد؟ أم‬ ‫أﺗﺤﻤﱠ ﻞ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب راﺣﺘﻲ؟‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋﻨﻬﺎ ﻫﻲ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻤﺎ ﻳﺴﻤّ ﻰ ﻋﻠﻤﻴﺎ ً ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﻨﻔﴘ ﺑـ)اﺿﻄﺮاب اﻟﺘﻜﻴﱡﻒ(‪،‬‬ ‫ اﻷﻋﺮاض اﻟﺘﻲ‬‫وﻫـﻲ ﺣﺎﻟﺔ أو ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺨﺘﻠﻄﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ واﻟﻜﺂﺑـﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل ﻟﺒﻴﺌﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑـﻞ وأدوار ﺟﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻋﺎدة ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺗﻠﻚ اﻷﻋﺮاض ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ إﱃ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ رﺑﻤﺎ ﺗﺰﻳﺪ إن ﻟﻢ ﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ أو‬ ‫ﺗﻢ إﻫﻤﺎل اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺈﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺼﻴﺤﺘـﻲ ﻟﻚِ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ اﻤﻜﺎن اﻟـﺬي ِ‬ ‫أﻧﺖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺟﺎﻟﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ أﺧﺮى ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﺨﻔﻒ اﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬ﺣﺎوﱄ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت أو اﻟﻨﻮادي اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ إن وُﺟﺪت‪،‬‬ ‫وﺣـﺎوﱄ أن ﺗﺠﻌﲇ ﻟﻨﻔﺴـﻚ ﺟﻮا ً ﻣـﻦ اﻟﺮاﺣﺔ واﻻﻧﺪﻣﺎج‪ ،‬ﻻ ﺗﺴﱰﺳـﲇ ﰲ اﻟﻮﺣﺪة وﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻻﻏﱰاب‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﺟﺘﻬﺪي ﰲ إﻳﺠﺎد اﻟﺒﺪاﺋﻞ وﺗﻌﺒﺌﺔ ﺟﺪوﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫اﺟﻌـﲇ ﻷﻫﻠﻚِ زﻳـﺎرات دورﻳﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺪاﺋﻢ ﻣﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻜﺜﺮة‬ ‫ا ُﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬اﺟﻌﲇ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻐﺮﺑﺔ ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ دروس وﺗﺠﺎرب ﻟﺰﻳﺎدة رﺻﻴﺪكِ اﻟﺸﺨﴢ واﻟﺤﻴﺎﺗﻲ‪.‬‬ ‫ﻗـﺮار اﻟﻌﻮدة ﻫـﻮ ﻗﺮاركِ ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻚِ أﻻ ﻳﻜـﻮن ﻫﻮ اﻟﻘﺮار اﻷول واﻟﻮﺣﻴـﺪ‪ ،‬اﻟﺤﻴﺎة ﻓﺮص وﺗﺠﺎرب‬ ‫وﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮد ردود أﻓﻌﺎل اﻧﻔﻌﺎﻟﻴﺔ وﻋﺎﻃﻔﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺮﺿﻰ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫• ﻫـﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﻤـﺮﴇ ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟـﺪم اﻟﺼﻴـﺎم ؟ وﻛـﻢ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺿﻐـﻂ اﻟﺪم‪،‬‬ ‫وﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﻃﺮق ﻟﻌﻼﺟﻪ؟‬ ‫)ﺳﻌﻮد ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬اﻟﺮﻳﺎض(‬ ‫ ﻋـﲆ راﻏﺒـﻲ اﻟﺼﻴـﺎم ﻣـﻦ‬‫ﻣﺮﴇ اﻟﻀﻐﻂ اﺳﺘﺸـﺎرة اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫أوﻻ ً ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺼﻴـﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪﻣﻪ واﺧﺘﻴـﺎر اﻷدوﻳﺔ اﻤﻼﺋﻤﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺤﺎﻻت ﻳﺤﺘـﺎج اﻤﺮﻳﺾ إﱃ‬ ‫ﻋﻼﺟـﻦ أو أﻛﺜـﺮ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﺮﻋﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﺮﺗـﻦ ﰲ اﻟﻴﻮم ﻓﺘﺆﺧـﺬ اﻟﺠﺮﻋﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺑﻌﺪ اﻹﻓﻄﺎر ﻣﺒﺎﴍة واﻟﺠﺮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺴـﺤﻮر‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺤﺐ‬ ‫ﻗﻴـﺎس اﻟﻀﻐﻂ ﻣﻦ ﻓـﱰة إﱃ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬

‫ﻋـﺪم اﺧﺘـﻼل ﻗﺮاءات ﺿﻐـﻂ اﻟﺪم‬ ‫وﻳﺘﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻌ���ج ﻋﻨﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﻼج ارﺗﻔـﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬ﻓﻬﻮ أﻛﺜﺮ أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﺷـﻴﻮﻋﺎ ً ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺨﻠﻴـﺞ واﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺣﻴﺚ وﺻﻠﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻪ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺪراﺳـﺎت واﻹﺣﺼـﺎءات‬ ‫ﻷﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ ،%35‬وﻗـﺪ ﻇﻬﺮت ﰲ‬ ‫اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﻃـﺮق ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﻘﺴـﻄﺮة ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺴـﺘﺠﻴﺐ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫اﻟﺪواﺋﻲ وﻫﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﱰاوح ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪ %20 - 10‬ﻣﻦ اﻤﺮﴇ‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺮ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﴐورة ﻃـﺮح اﻟﻌﻼج ﺑﺎﻟﻘﺴـﻄﺮة‬ ‫ﻛﺈﺣﺪى اﻟﺨﻴﺎرات اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع اﻟﻀﻐﻂ‪ ،‬واﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬

‫ﻛـﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺎت اﻟﻌﺼﺒﻴـﺔ‬ ‫أﺟﻬـﺰة ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﴩﻳـﺎن اﻟﻜﻠﻮي ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺟﻬﺎز‬ ‫‪ Enlig HTN‬اﻟـﺬي أﺣـﺪث ﻧﻘﻠـﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻋﻼج ﻣﺮﴇ ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم وذﻟﻚ ﻤﺎ ﻳﺘﻴﺤﻪ ﻣﻦ ﴎﻋﺔ ودﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺞ اﺳﺘﺨﺪام ﺟﻬﺎز ‪Enlig‬‬ ‫‪ HTN‬ﻣﺬﻫﻠﺔ ﻓﺎﻤﺰاﻳـﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻳـﺾ ﺑﻌﺪ ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ ﺗﻌﺎدل ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ أﺟﻬـﺰة اﻟﻘﺴـﻄﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺧﻼل ﺳـﻨﺔ وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤـﺮﴇ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪون ﻋﲆ اﻟﻌﻼج ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫وﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ ﻣﺸـﻜﻼت أﺛﻨـﺎء اﻟﺼﻴﺎم‬ ‫إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻟﻌـﻼج اﻟﻀﻐـﻂ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺴﻄﺮة ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻨﺠﺎح‬ ‫ﺗـﺎم واﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﻌﻼج‬ ‫ﺑﺎﻷدوﻳﺔ ﻣﺪى اﻟﺤﻴﺎة ‪.‬‬

‫• د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ﻛﺮدي اﺳﺘﺸﺎري‬ ‫أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ واﻟﻘﺴﻄﺮة‬ ‫اﻟﺘﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫د‪ .‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ‬


‫رﻳﻢ ﻋﺒﺪاﷲ‪:‬‬ ‫دور ﺗﻌﺪد ازواج‬ ‫ﻏﻠﻄﺔ‪ ..‬وأرﻓﺾ‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﺰاء‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﻳﺦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻤﻄﺮي‬ ‫اﻋﱰﻓـﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫رﻳـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﺠﻤﻬﻮرﻫـﺎ ﻋـﱪ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ اﻟﺸـﺨﴢ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳﱰ« أن‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫»ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃـﺎش«‪ ،‬وﻗﺒﻮﻟﻬـﺎ دور اﻤﺮأة‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة اﻷزواج‪ ،‬اﻟﺬي ﻋـﺮض ﰲ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﴩ ﻣﻦ اﻤﺴﻠﺴﻞ‪ ،‬ﻛﺎن »ﻏﻠﻄﺔ«‪،‬‬

‫ﻣﺆﻛﺪة أﻧﻪ ﻟﻮ ﻋﺮض ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺪور‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳﱰﻓﻀﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ﻫﺬا اﻻﻋـﱰاف ﺑﻌﺪ »ﺗﻐﺮﻳﺪات«‬ ‫ﺷﻨﺘﻬﺎ رﻳﻢ ﻋﻘﺐ ﻋﺮض ﺣﻠﻘﺔ »واي ﻓﺎي«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻤﻠﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻟﺸـﻴﺦ اﻤﺰﻳﻮن«‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺔ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ ﻣـﺎ ﻃﺮح ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘـﺔ‪ ،‬واﻋﺘﱪﺗـﻪ اﺳـﺘﻬﺰا ًء واﺿﺤـﺎ ً‬ ‫»ﺑﺎﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ اﻷﻓﺎﺿﻞ«‪ ،‬وﻣﻌﺘﱪة‬ ‫أن ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﻻ ﻳﻤﻨﻌﻬﺎ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋـﻦ دﻳﻨﻬﺎ أو اﻻﺳـﺘﻬﺰاء ﺑﺎﻟﻌﻠﻤـﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫أﻛـﺪت ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أن ﻏﻴﺎﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﻮﺳـﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻛﺎن ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﺸـﻐﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺬرة ﻋـﻦ اﻟﻌﺮوض اﻟﻜﺜﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن رﻳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫داﺋﻢ ﻣﻊ ﺟﻤﺎﻫﺮﻫـﺎ ﻋﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺗﺒـﺪي اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات واﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮد‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﺸﻮارﻫﺎ اﻟﻔﻨﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻔﺮج‬ ‫ﻟـ |‪:‬‬ ‫أﺣﻠﻢ ﺑﺎﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪراﻣﺎ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫‪14‬‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ أﺣﻤـﺪ اﻟﻔﺮج إﻧـﻪ ﻳﺤﻠﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﰲ اﻟﺪراﻣﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم ﻟﻄﻠﺒﻪ أي ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ أي ﻋﻤﻞ دراﻣﻲ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻔﺮج ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ أﻧﻪ ﺳﻴﺸﺎرك ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ ﺑﻤﴪﺣﻴﺘﻦ ﺳـﺘﻘﺎﻣﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﺣﺪاﻫﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم واﻷﺧـﺮى ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﻛﺬﻟﻚ ﰲ ﻋﻤﻞ ﻣﴪﺣﻲ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻛﺒﺮ ﺳﻴﻘﺎم‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻋﺪاد‪ :‬ﻓﺆاد اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫»ﺣﺮوف وأﻟﻮف« ﻳﺴﺤﺐ اﻟﺒﺴﺎط ﻣﻦ »ﺳﺒﺎق اﻟﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ«‬

‫ﺣﺮوف وأﻟﻮف‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت »ﺣﺮوف وأﻟﻮف«‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﻳﺎ ﻫﻼ ﺑﺸﻮج وﻳﺎﻧﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺷﺠﻮن اﻟﻬﺎﺟﺮي ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت »ﺷﻮﺟﻲ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺜﻼث ﺳﻨﻮات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪2009‬م‪ ،‬ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ ﻗﻨﺎة ﻓﻨﻮن‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت »ﻳﺎ ﻫﻼ ﺑﺸﻮج وﻳﺎﻧﺎ« ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪2012‬م ﻋﱪ ﻗﻨﺎة ‪ ،MBC‬وﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻘﺮر ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ‬ ‫ﻤﻮﺳﻢ رﻣﻀﺎن اﻟﺤﺎﱄ رﻏﻢ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي اﻟﻜﺒﺮ‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻹﻳﻘﺎف ﻛﺎن ﻣﺼﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪.‬‬

‫ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺳﺒﺎق اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ«‪ ،‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻪ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﻌﺮوف ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬واﻟﺬي ﻳُﺒﺚ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ ‪ ،MBC‬أﺑﺮز ﻣﺴﺎﺑﻘﺎﺗﻪ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑﺪأ ﻋﺮﺿﻪ ﻣﻦ ‪2005‬م‪ ،‬وﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﺗﻘﻮم ﻓﻜﺮﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﺗﺼﺎل ﺷﺨﺺ ﺑﺂﻟﺔ اﻟﺮد اﻵﱄ‪ ،‬أو إرﺳﺎﻟﻪ ‪ SMS‬ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳﺆال ﺗﺘﺎح ﻟﻪ ﻓﺮﺻﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﲆ اﻟﻬﻮاء ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻔﺎﺟﺂت اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ رﻣﻀﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻫﻮ ﺳﺆال‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ أﺣﺪ اﻤﺸﺎﻫﺮ ﻳﻮﺟﻬﻪ ﻟﻠﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻓﺈن‬

‫ﻃﻼل اﻟﺴﺪر‬

‫اﻟﺸﻬﺮي ﻳﻮاﺻﻞ ﻧﺠﺎح اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻮﺳﻢ‪.‬‬ ‫ﻃﺎرق وﻫﻴﻮﻧﺔ‬ ‫ﻳﻘﺪم اﻟﻔﻨﺎن ﻃﺎرق اﻟﻌﲇ واﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻫﻴﺎ اﻟﺸﻌﻴﺒﻲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻃﺎرق وﻫﻴﻮﻧﺔ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳُﻌﺮض ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫‪ ،MBC‬وﻫﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﻛﻮﻣﻴﺪي‪ ،‬ﰲ أﺟﻮاء‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ وﺣﺠﺮة اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻠﻌﺐ »ﻃﺎرق«‬

‫ذاﻛﺮة ﻓﻨﻴﺔ‬

‫ﺧﻔﺔ ﻇﻞ‬

‫• • زاوﻳـﺔ ﺣﻮارﻳـﺔ ﺧﺼﺼﺘﻬـﺎ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻟﻠﻘـﺎء أﺑـﺮز اﻟﻮﺟﻮه واﻤﺸـﺎﻫﺮ‪ ،‬ﻧﻄـﻞ ﻋﻠﻴﻜﻢ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﺑﺤﻮار ﻣﻊ‬ ‫وﺟﻪ ﺟﺪﻳﺪ • •‬

‫أﺳﻌﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻓﻨﺎن ﺳﻌﻮدي‬

‫ﻃﻼل اﻟﺴـﺪر‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ ﺳﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﻟﺪ ﻋﺎم ‪1973‬م‪ ،‬وﺑﺪأ ﻣﺴﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋـﺎم ‪2005‬م‪ ،‬وﻻ ﻳﺰال‬ ‫ﻋﻄـﺎؤه اﻟﻔﻨﻲ ﻣﺴـﺘﻤﺮا ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪ ،‬ﻗﺪم ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻤﺴﻠﺴﻼت‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪» :‬ﺑﻨﺎت‪ ..‬ﺳـﻜﺮ ﻧﺒﺎت«‪،‬‬ ‫و»ﻋـﺪ ﻟـﺰام«‪ ،‬و»أﺳـﻮار ‪-‬‬ ‫ﺟﺰءﻳﻦ«‪.‬‬

‫ﻋﻬﻮد‪» :‬واي ﻓﺎي« ﺟﺎﺑﻮﻧﻲ‬ ‫وﻧﺺ‪ ..‬واﻧﺼﺪﻣﺖ ﺑﺎﻟﻔﻘﺮة‬

‫و«ﻫﻴﺎ« دور ﻣﺪرﺳﻦ ﰲ اﻤﺪرﺳﺔ ﺑﺤﺠﺮة اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن ﺧﻠﻔﻬﻤﺎ ﺳﺒﻮرة ﻣﻜﺘﻮب ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫أﻗﺴﺎم اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺴﻢ ﻓﺮوع اﻷﺳﺌﻠﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت واﻟﺘﺎرﻳﺦ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﻌﻠﻮم‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻨﺘﻘﻞ اﻤﺘﺼﻞ إذا ﻧﺠﺢ ﰲ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺌﻠﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ أو اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ورﺑﺢ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫آﻻف رﻳﺎل ﺳﻌﻮدي‪ ،‬وﻫﻮ ﻻﺷﻚ ﻗﺪ ﺣﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺤﺮص اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻮﺳﻢ ﻟﺸﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﻋﲆ إﻋﻄﺎء ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻜﻢ واﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﺜﺎﻓﺔ إﻧﺘﺎﺟﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪراﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺘﱪ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﱰﻓﻴﻪ‬ ‫وزﻳﺎدة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﺑﺚ روح اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻦ اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ أﺑﺮز اﻟﻔﻮارق ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻏﻴﺎﺑﺎت ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺸﻬﺮ »ﺳﺒﺎق اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ« وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻳﺎ‬ ‫ﻫﻼ ﺑﺸﻮج وﻳﺎﻧﺎ«‪ ،‬ﻟﻴﺼﺒﺤﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﻏﺎﺋﺒﻦ وﻣﻨﺴﺤﺒﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻓﻴﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﺣﺮوف وأﻟﻮف« و»ﻃﺎرق وﻫﻴﻮﻧﺔ«‪.‬‬ ‫ﺳﺒﺎق اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ‬ ‫ﻳُﻌﺪ »ﺳﺒﺎق اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﺪﻣﻪ وﻳﻌﺪه‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﻌﺮوف ﺣﺎﻣﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻣﻦ أﺑﺮز ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﰲ رﻣﻀﺎن‪ ،‬وﺗﺘﻤﺤﻮر أﺳﺌﻠﺘﻪ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻌﻠﻢ واﻟﺪﻳﻦ واﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻢ واﻷﻣﺜﺎل واﻟﺘﺎرﻳﺦ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻤﺸﺎﻫﺮ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪ ،‬ﺑﺪأ ﺑﺜﻪ ﻋﱪ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وأﻃﻠﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت واﺳﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ﺳﻨﺔ ‪ 2000‬اﻤﻴﻼدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻈﻬﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ ‪2008‬م‪ ،‬ﻟﻴﻌﻮد إﱃ اﻟﺸﺎﺷﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪2009‬م‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺗﻮﻗﻒ ﺣﺘﻰ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ اﻧﺴﺤﺎﺑﺎ ً ﻷﺑﺮز ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻣﻄﻠﻊ ﺷﻬﺮ ﺷﻮال اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻓﻨﺪ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ اﻋﺘﺬاره ﻋﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻃﺎﻗـﻢ ﻣﴪﺣﻴـﺔ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺼﻴﻒ اﻟﺠﺎري‬ ‫ﻻﻟﺘﺰاﻣـﻪ ﺑﺄﻋﻤـﺎل ﻣﴪﺣﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﻈـﺮه اﻟﻔﻨﺎن ﻃﺎرق‬ ‫اﻟﻌـﲇ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺳـﻌﻴﻪ ﻟﻠﺤﻀﻮر ﰲ‬ ‫أﻋﻤـﺎل أﺧﺮى ﺗﻘﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻤﺎ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻣـﻦ ذوق وﻗﻴﻤـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﺣﻀـﻮر اﻤﴪﺣﻴـﺎت‬ ‫واﻻﺳﺘﻤﺘﺎع ﺑﻤﺸﺎﻫﺪﻫﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ وﺻﻔﻪ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاده وﺟﺎﻫﺰﻳﺘـﻪ ﻛﺬﻟـﻚ ﻟﻠﺘﻤﺜﻴﻞ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺪراﻣﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫• ﻣﺎذا ﻳﻌﻨﻲ ﻟﻚ رﻣﻀﺎن؟‬ ‫ إﻧـﻪ رﻛـﻦ ﻣـﻦ أرﻛﺎن اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﺷـﻬﺮ ﻓﻀﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻪ‬‫روﺣﺎﻧﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻳﻜﺜﺮ ﻓﻴﻪ ﻋﻤﻞ اﻟﺨﺮ واﻟﺘﻘ ّﺮب إﱃ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫• ﻣﻦ أول ﺷﺨﺺ ﺗﻬﻨﺌﻪ ﺑﺎﻟﺸﻬﺮ؟‬ ‫ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫• ﻣﺎاﻟﺬي ﻳﺨﺘﻠﻒ ﰲ رﻣﻀﺎن اﻟﻴﻮم ﻋﻦ اﻷﻣﺲ؟‬ ‫ ﻛﻨﺎ ﻧﺸـﻌﺮ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﺮوﺣﺎﻧﻴﺔ اﻟﺸﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل‬‫اﻟﱰاﺑﻂ واﻷﻟﻔﺔ واﻤﺤﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻮد أﺑﻨﺎء اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﻓﻜﺎن اﻟﺠﺎر‬ ‫ﻳﻌﻄﻲ ﺟـﺎره ﻣﻤﺎ ﻳﻄﺒﺨـﻪ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﺗﻌﺒﺮا ً ﻋـﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‬ ‫وﻣﺤﺒﺘـﻪ ﻟﺠﺮاﻧـﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﰲ أﺟﻮاء��� ‫ﺗﺴﻮدﻫﺎ اﻤﻮدة واﻤﺤﺒﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻤﻮد واﻧﺴﺤﺎب‬ ‫ﺑﻬﺬا ﻳﻌﺘﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺣﺮوف وأﻟﻮف«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﺪﻣﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﻗﺪ ﺻﻤﺪ ﰲ وﺟﻪ اﻟﺘﻴﺎر‪ ،‬ﻟﻴﻨﺴﺤﺐ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺸﻬﺮ »ﺳﺒﺎق اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ« ﻟﻺﻋﻼﻣﻲ ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺴﺘﻤﺮ اﻟﻌﲇ واﻟﺸﻌﻴﺒﻲ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫»ﻃﺎرق وﻫﻴﻮﻧﺔ«‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ إﻳﻘﺎف ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻳﺎ ﻫﻼ ﺑﺸﻮج‬ ‫وﻳﺎﻧﺎ« ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺸﻬﺮي واﻟﻌﲇ‬ ‫واﻟﺸﻌﻴﺒﻲ ﺻﺎﻣﺪﻳﻦ ﻷﻋﻮام ﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬وﻻﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻤﺴﺮة ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫• ﻛﻴﻒ ﺗﻘﴤ ﻳﻮﻣﻚ؟‬ ‫ ﺟﺰء ﻣﻦ وﻗﺘﻲ ﻟﻘﺮاءة اﻟﻘﺮآن واﻟﺘﺴﺒﻴﺢ واﻟﻌﺒﺎدات‪،‬‬‫واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮ واﻟﺴـﻌﻲ ﺧﻠﻔﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ أﺗﻔﺮغ‬ ‫ﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻲ وأﻗﺎرﺑﻲ‪ ..‬وارﺗﺒﺎﻃﺎﺗﻲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫• ﻣﻮﻗﻔـﺎن ﺗﺘﺬﻛﺮﻫﻤﺎ‪ ..‬أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﻣﺤﺮج واﻵﺧﺮ‬ ‫ﻃﺮﻳﻒ؟‬ ‫ ﻟـﻢ ﺗﻤﺮ ﻋـﲇ ّ ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺤﺮﺟﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻄﺮﻳﻔﺔ وأﻧﺎ ﰲ‬‫ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮة ﻗﻤﺖ ﺑﻔﺘﺢ اﻟﺜﻼﺟﺔ ﻟﻺﻓﻄﺎر ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪ اﻷذان‪،‬‬ ‫وإذا ﺑﻮاﻟـﺪي ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺧﻠﻔﻲ ﻳﺸـﺎﻫﺪ ﻣـﺎ أﻓﻌﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻦ‬ ‫أﺧﻔﻴـﻚ أن ﺟﺰءا ً ﻣﻨـﻲ ﻋﺎﻟﻖ داﺧﻞ اﻟﺜﻼﺟـﺔ واﻵﺧﺮ ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫اﻟﴬب اﻤﱪح ﻣﻦ واﻟﺪي‪.‬‬ ‫• ﻫﻞ ﺳﺒﻖ أن ﺻﻤﺖ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ؟‬ ‫ ﻧﻌﻢ‪ ،‬وﻛﺎن ﺻﻴﺎﻣـﻲ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴّﺔ‪،‬‬‫وﺗﻠـﻚ اﻟﻔﱰة ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺘﻨـﻲ أﺗﻌﻠﻢ اﻟﻄﺒـﺦ وﺗﺤﻀﺮ‬ ‫وﺟﺒﺎﺗـﻲ ﺑﻨﻔـﴘ‪ ،‬وﻻ ﺷـﻚ أن ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻷﻣـﻮر ﺗﻐﺮت‬ ‫ﻋـﲇ ّ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻓﺘﻘﺪت أﺟﻮاءﻧـﺎ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ وروﺣﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎم ﰲ ﺑﻠﺪي‪.‬‬ ‫• ﻣﺎ وﺟﺒﺘﻚ اﻤﻔﻀﻠﺔ؟‬ ‫ أﻓﻀﻞ ﰲ ﻣﺎﺋﺪة رﻣﻀﺎن اﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ واﻟﺸﻮرﺑﺔ‪.‬‬‫• ﻫﻞ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت؟‬ ‫ ﻧﻌﻢ أﺣﺮص ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ‪.‬‬‫• ﻣـﺎ اﻤﺴﻠﺴـﻞ أو اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟـﺬي ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬

‫ﻋﻬﻮد‬ ‫أوﺿﺤﺖ اﻤﻄﺮﺑﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ ﻋﻬﻮد‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﺳﻌﻴﺪة ﺟﺪا ً ﺑﺘﻘﻠﻴﺪﻫﺎ ﰲ‬ ‫إﺣﺪى ﻓﻘﺮات‪ ،‬اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي‪» ،‬واي ﻓﺎي«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﺚ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻋﱪ‬ ‫ﻗﻨﺎة ‪ ،MBC‬وﻗﺎﻟﺖ ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬ﻟﻦ أﺧﻔﻴﻜﻢ أﻧﻨﻲ ﺳﻌﻴﺪة‬ ‫ﺟﺪا ً ﺑﺘﻘﻠﻴﺪي‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨﺖ أﺷﺎﻫﺪ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ وﺟﺎءت ﻣﺼﺎدﻓﺔ اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻘﻠﻴﺪي ﻓﻴﻬﺎ اﻧﺼﺪﻣﺖ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻢ أﺗﻤﺎﻟﻚ ﻧﻔﴘ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺤﻚ«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣﺪى ﺗﻘﻤﺺ اﻤﻤﺜﻠﺔ ﻧﻮرة اﻟﻌﻤﺮي ﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻋﻬﻮد‪ ،‬أﺟﺎﺑﺖ ﺿﺎﺣﻜﺔ‪:‬‬ ‫»ﺟﺎﺑﺘﻨﻲ وﻧﺺ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻻ أﺗﺤﺪث ﻋﻦ ﺷﺨﺼﻴﺘﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺑﻞ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﻬﻮد‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺐ‪ ،‬وﺑﻼ ﺷﻚ ﻫﻲ ﻣﻐﺎﻳﺮة ﻋﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ أﺳﻌﺪﺗﻨﻲ وأﺳﻌﺪت‬ ‫اﻟﻨﺎس أﻳﻀﺎً«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ردود اﻷﻓﻌﺎل‪ ،‬ﺗﻘﻮل‪» :‬أﻧﻘﺴﻢ ﺟﻤﻬﻮري ﺑﻦ ﻣﺆﻳﺪﻳﻦ ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﺪ‬ ‫وﻣﻌﺎرﺿﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ أﻗﻮل ﺟﻤﻴﻞ أن ﻳﻘﻠﺪوﻧﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻨﻲ ﺷﺎﻏﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎس«‪.‬‬

‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ؟‬ ‫ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي »واي ﻓﺎي«‪.‬‬‫• ﻣﻦ اﻤﻤﺜﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺬي ﺗﻔﻀﻠﻪ؟‬ ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ‬‫• ﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻔﻀﻞ؟‬ ‫ ﻋﺎدل إﻣﺎم‬‫• »ﻛﺮﻛﱰ« ﺗﺤﺐ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﰲ أﻋﻤﺎﻟﻚ؟‬ ‫ اﻷﻗﺮب إﱃ ﻗﻠﺒﻲ »ﻋﺰﻳﺰ«‬‫• دور راﺳﺦ ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺔ اﻟﻨﺎس؟‬ ‫ ﺷـﺨﺼﻴﺔ »ﻋﺰﻳـﺰ« ﻻ ﺗﺰال‬‫راﺳـﺨﺔ ﰲ ﻣﺨﻴﻼت اﻟﻨﺎس واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻋﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »أم اﻟﺤﺎﻟﺔ«‪.‬‬ ‫• آﺧﺮ أﻋﻤﺎﻟﻚ؟‬ ‫ »واي ﻓﺎي ‪ «2‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت »راﻳﺢ ﺟﺎي«‪.‬‬ ‫• ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺑﻴﻀﺎء‪..‬‬ ‫أﻗﻮل ﻛﻞ ﻋﺎم واﻷﻣﺘﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺨﺮ‪ ،‬وﺑﺈذن اﻟﻠﻪ ﻧﺸﺎﻫﺪ‬ ‫دوﻟﺔ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻛﺎﻓﺔ ﺑﻼد اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﺗﻨﻌﻢ ﺑﺎﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن‪ ،‬وأﻗﻮل ﻟﻠﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺠﺐ أن ﻧﻜـﻮن ﻳﺪا ً واﺣﺪة‬ ‫ﺿﺪ اﻷﻋﺪاء وﻻ ﻧﻘﻊ ﰲ ﻓﺦ اﻟﻔﺘﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺒﺴﺔ زر‬

‫• • ﺗﺴـﺘﻌﺮض »اﻟـﴩق« ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺰاوﻳـﺔ‬ ‫أوﻗـﺎت أﺑـﺮز اﻤﺴﻠﺴـﻼت اﻟﺪراﻣﻴـﺔ واﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻋﲆ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‪ ،‬ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن • •‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻣﺎي ﻋﻴﻨﻲ«‬ ‫• أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻠﻤﺎن وﻫﻴﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 9:05‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن دﺑﻲ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺻﺢ ﻋﻠﻴﻚ«‬ ‫• ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي وﺳﻠﻄﺎن اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 9:00‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻛﻼم اﻟﻨﺎس«‬ ‫• ﺣﺴﻦ ﻋﺴﺮي و ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺠﺮاح‬ ‫•اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 7:30‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫•ﺷﺎﺷﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺗﻮم اﻟﻐﺮة«‬ ‫• ﻳﺎﴎ اﻤﴫي وﻋﺒﺮ ﻋﻴﴗ‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 12:00‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﺳﻤﺎ دﺑﻲ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »واي ﻓﺎي«‬ ‫• ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻼم وأﺳﻌﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫• اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 8:30‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺷﺎﺷﺔ ‪MBC1‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟ•ﻋﻼم اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻏﺎﻧﻢ ﺑﺎدي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ibadei@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض( ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬ ‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اœﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اœﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اœﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638051984:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻏﻠﺐ ﺗﺠﺎرﻫﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻮن‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻣﻜﺔ واﻟﻤﺪﻳﻨﺔ واﻟﺮﻳﺎض وﻋﺴﻴﺮ‬ ‫ﺗﺘﺼﺪر ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺘﺴﻮل اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻳﻨﺸﻂ اﻤﺘﺴﻮﻟﻮن ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﻣﺴﺘﻐﻠﻦ‬ ‫رﻏﺒـﺔ اﻟﻨﺎس ﰲ اﻟﺒﺬل واﻟﻌﻄﺎء وﻋﻤﻞ اﻟﺨﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟﺪون‬ ‫أﻣـﺎم أﺑـﻮاب اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬وﰲ ﻣﺪاﺧـﻞ اﻤﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫وإﺷـﺎرات اﻤﺮور ﺣﺘﻰ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻔﺠﺮ‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﺗﻨﺸﻂ‬ ‫ﺟﻬـﻮد اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺴـﻮل واﻟﴩﻃـﺔ‬ ‫وﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ ﻫﻢ ﻣﻦ��� ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬وﺗﺮﻛﺰت اﻟﻨﺴﺐ اﻷﻋﲆ ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ ﺑﺤﺴﺐ إﺣﺼﺎءات‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺗﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﺛﻢ ﻋﺴـﺮ ﺛـﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬وﺗﻜﻤـﻦ اﻟﻄﺎﻣﺔ ﰲ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﰲ ﺗﺴـﻮﻟﻬﻢ ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺪ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ اﻻﺗﺠﺎر‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﴩ ﺑﺤﺴﺐ ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫ﺣﻤﻼت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫أن ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺴـﻮل ﰲ اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺗﻜﺜﻒ ﺣﻤﻼﺗﻬـﺎ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮل اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺸـﻂ ﰲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن‪ ،‬ﻟﻜﺜﺮة اﻟﺼﺪﻗﺎت واﻟﺰﻛﻮات‬ ‫و أﻋﻤـﺎل اﻟﺨـﺮ‪ ،‬و ﻳﻠﺠـﺄ ﻣﻤﺘﻬﻨﻮ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮل إﱃ اﺳـﺘﻐﻼل ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ﻻﺳﺘﺪرار ﻋﻄﻒ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻋﻦ اﻵﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻗﺎل‬ ‫»ﺑﻌـﺪ اﻟﻀﺒـﻂ ﺳـﻮاء ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ أو اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑـﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﻳﺘـﻢ إﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺘﺴـﻮل اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺴـﻮل وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺣﻴـﺚ ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜـﺎت وﻳﺘـﻢ‬ ‫إﻋـﺪاد ﺑﺤـﺚ ﻣﻜﺘﺒـﻲ أوﱄ ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺛـﻢ إﻋـﺪاد ﺑﺤـﺚ ﻣﻴﺪاﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋﲆ ﺣﻘﻴﻘـﺔ وﺿﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ ذوي اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻴﻬﺎ ﺳـﻮاء‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ أو‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻓـﺮوع اﻟـﻮزارة إذا ﻛﺎن ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ‬ ‫إﱃ رﻋﺎﻳـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺘﺴـﻮل‬ ‫اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﻓﻔـﻮر اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴـﻪ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻋﺪاد ﻣﺤﴬ ﻳﻮﺿﺢ اﻟﻮاﻗﻌﺔ وزﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻪ واﻤﻀﺒﻮﻃﺎت وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﺤﺎل ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻹﻋﺎدﺗﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﻮﻃﻨﻪ اﻷﺻﲇ‪.‬‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وﻋـﻦ وﺟـﻮد اﻷﻃﻔـﺎل ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ وﻛﻴـﻒ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺤﺎﻟـﺔ أوﺿـﺢ اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ أﻧـﻪ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺤـﺎﻻت وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ إﱃ ﺣﻦ ﺗﺴـﻮﻳﺔ أوﺿﺎع‬ ‫أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﻮا ﻟﻴﺴـﻮا‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻬـﻢ ﻓﻴﺘـﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻟﻠﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤـﺮي‬

‫أﺣﺪ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ ﰲ ﺷﻮارع‬ ‫ﺟﺪة)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬

‫واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻋـﻦ وﺿﻌﻬﻢ وﻛﺸـﻒ‬ ‫اﻤﻼﺑﺴـﺎت وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﰲ ﺣﻘﻬـﻢ‪ ،‬وﻋﻦ أﻛﺜـﺮ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳـﺰداد ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻮن ﺑﻌـﺪ ﻣﻜﺔ‬ ‫واﻤﺪﻧﻴﺔ ذﻛﺮ أﻧﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎض وﻋﺴـﺮ‬ ‫واﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻐﻼل اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وأﺑـﺎن رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻔﻠﺢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أن دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫رﺻـﺪ وﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﺳـﺘﻐﻼل أﻃﻔﺎل‬ ‫وﻧﺴـﺎء ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺴـﻮل‪ ،‬ﻷن‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻼﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﺗﻨﺪرج ﺿﻤﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ ﺿـﺪ اﻷﻃﻔـﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻤـﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﺧـﺮى ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣـﻊ ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود ﻛﻮﻧﻬﻢ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﻀﺒﻂ اﻟﺤـﺪود‪ ،‬ﻛﻮن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ ﻫﻢ ﻣـﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‪ ،‬وﻳﺘﻄﻠـﺐ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮل وﺿﻊ ﺧﻄﻂ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة اﻤﺪى‪.‬‬ ‫اﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﴩ‬

‫اﻟﻔﺎﺧﺮي‪ :‬اﻟﺘﺴﻮل‬ ‫اﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ‪..‬‬ ‫وﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺧﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺻﺪﻗﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‪:‬‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫اﻟﻤﺘﺴﻠﻠﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪٪٥‬‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ :‬اﻟﻤﺘﺴﻠﻠﻮن ﻳﻌﺮﺿﻮن أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻟﻠﺪﻏﺎت واﻟﺜﻌﺎﺑﻴﻦ‪ ..‬وﻧﻌﺎﻟﺠﻬﻢ‬ ‫»ﺣﻘﻮق اœﻧﺴﺎن«‪ :‬ﻧﺮﺻﺪ وﻧﺮاﻗﺐ اﺳﺘﻐﻼل اﻃﻔﺎل واﻟﻨﺴﺎء ﻓﻲ اﻟﺘﺴﻮل‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ :‬ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺴﻮل ﺗﻜﺜﻒ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ اﻟﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫وﻋﺪ ﻋﻀﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺧﺮي اﻟﺘﺴـﻮل اﺗﺠـﺎرا ﺑﺎﻟﺒﴩ‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ إﺟﺒﺎرا ﻋﲆ ﻓﻌـﻞ دون رﴇ‬ ‫اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﺣﺎﺛـﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﺘﻮﺧـﻮا اﻟﺤـﺬر ﰲ ﺻﺪﻗﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻬـﺎ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮزع‬ ‫اﻟﺼﺪﻗﺎت ﻋﱪ ﻧﻈﺎم ﻣﻤﻨﻬﺞ‪ ،‬ﻋﻮﺿﺎ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻨـﺢ اﻟﺼﺪﻗـﺎت ﰲ اﻟﺸـﺎرع‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻌﺪ ﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ﻋـﲆ ﻣﻈﻬﺮ ﻏﺮ‬ ‫ﺣﻀﺎري‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ اﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﺴـﻮل ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻣـﺎ أﺛﺒﺘـﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﻣﻦ أن اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﻐﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻮارع ﻏـﺮ ﻣﺤﺘﺎﺟـﻦ ﻛﻮن‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ اﻟﻔﻌﲇ ﻣﺘﻌﻔﻔﺎ ﻏﺎﻟﺒﺎ‪ ،‬وﻳﻠﻔﺖ‬

‫اﻟﻔﺎﺧـﺮي اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ ﻳﺼﻠـﻮن ﻟﻺﺛـﺮاء ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺘﺴـﻮل ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻳﺪﻳﺮون‬ ‫ﻋﺼﺎﺑﺎت ﻣﻨﻈﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻊ اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺤـﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻏﺮض اﻤﺘﺴـﻠﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل ﻟﻠﻤﻠﻜﺔ ﻟـﺪى اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫـﺬا ﻳﺘﻀﺢ ﺑﻌـﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫دور ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻫﻮ ﻣﻨﻊ اﻤﺘﺴﻠﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻫﺪﻓﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ ﺑـﺄن ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬـﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮص ﻣﻌﻴﺸـﻴﺔ‪ .‬وﻋﻦ ﻛﻮن اﻟﻬﺪف‬

‫ﻣﻦ دﺧﻮل اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ اﻟﺘﺴـﻮل ﻗﺎل‬ ‫»ﻟﻴـﺲ ﻛﻞ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ‪ ،‬ﻓﻤﻨﻬﻢ اﻤﺘﺨﻠﻔﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺞ‪ ،‬أو اﻟﻬﺎرﺑـﻮن ﻣﻦ ﻛﻔﻼﺋﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻧﺨﻔـﺎض ﻋﺪد اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﰲ‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻗﺎل »ﻳﻮﺟﺪ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺑﺴـﻴﻂ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟـ ‪%5‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻹﺣﺼـﺎءات اﻤﺘﻮﻓﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟﺪ اﻧﺨﻔﺎض ﰲ ﻧﺴـﺐ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﺤﺸـﻴﺶ اﻟﺘﻲ ﺗﺼـﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫‪ %80‬ﻛﺠـﻢ‪ ،‬وﻳﺤﺎوﻟـﻮن اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﺧﻼل اﻷوﻗﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺘﻘﺪون ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد رﻗﺎﺑﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺴـﺎﻋﺎت اﻟﻔﺠﺮ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺪﻓﻌﻨﺎ ﻟﺘﻜﺜﻴﻒ دورﻳﺎﺗﻨﺎ«‪.‬‬

‫اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ ﻳﻌﺮﺿﻮن أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻟﻠﺨﻄﺮ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻜﻮﻧـﻮن ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﻠﺪﻏـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎرب واﻟﺜﻌﺎﺑﻦ ﻣـﺎ ﻳﺤﺘﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣـﺎت‬ ‫ﻋﻼﺟﻴﺔ ﻟﻬـﻢ ﻹﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬

‫ﰲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣﺼﺎﺑﺎ ﻳﺠﺮى ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻃﺒﻲ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫أﻣﺮاض ﺧﻄﺮة ﻟﺪﻳﻬﻢ«‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ ﺑـﺄن ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻳﺘﻌﺎوﻧﻮن ﻣﻊ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‬

‫ﻟﻨﻘﻠﻬـﻢ أو إﻳﻮاﺋﻬـﻢ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ‬ ‫ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻤﻘﻴﻢ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﴍﻛﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺪود ﺣﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ‪ 119‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﺎ ﺗﻌﺮﻳﺾ ﻫﺆﻻء اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻟﺨﻄﺮ أﻣﻨﻲ وﺻﺤﻲ‪.‬‬

‫ﺧﻄﺮ أﻣﻨﻲ‬ ‫وﻧـﻮه اﻟﻌﻤﻴـﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﺑﺄن‬

‫اﻟﺪﺑﻴﺲ ﻟـ |‪ :‬اﻧﻀﻤﺎم اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﺷﺨﺎص إﻟﻰ اﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ اﻷﺷﺨﺎص اﻤﻘﺪم ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺪﺑﻴﺲ‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋـﻦ ﺻﺪور ﻣﻮاﻓﻘﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺎﻧﻀﻤـﺎم أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻌـﺎم وﺗﺄﻳﻴﺪه ودﻋﻤﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﻟﻬﻢ‬ ‫واﺳـﺘﻌﺪاد اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻹﻧﺸﺎء إدارة ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺷـﻌﺒﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻻﺗﺠـﺎر ﺑﺎﻷﺷـﺨﺎص‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻗﺴـﻢ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﺗﻤﺎﺷـﻴﺎ ً ﻣـﻊ اﻟﻨﻈﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﺿﺤﺎﻳـﺎ ﺟﺮاﺋـﻢ اﻻﺗﺠﺎر‬ ‫ﺑﺎﻷﺷﺨﺎص‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﺑﻴـﺲ أن دﺧـﻮل اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎت‬ ‫ﻫﺪﻓـﺎ ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ دول‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺘﻬﺪﻓﻮن دﺧﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻄـﺮق ﴍﻋﻴـﺔ أو ﻏـﺮ ﴍﻋﻴﺔ‪ ,‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ إﱃ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻤﺜﻠـﻮن‬ ‫ﻋﻘﺒـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣـﻦ وﻟـﻮزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر‬ ‫ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎرﻫﻢ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪,‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺘﺴﻮل ﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﱃ ﺣﺪ اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺪﺑﻴﺲ »أن اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻳﺸﺎرك‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺴـﻮل ﻟﻀﺒﻂ ﻫﺬه‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﺘﺴﻮل‪ ,‬وﻗﺎل »ﻋﻨﺪ ﺿﺒﻂ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ‬ ‫ﻳﺘﻀـﺢ أﻧﻬـﻢ ﺿﺤﺎﻳـﺎ ﻟﻠﻤﺘﺎﺟﺮﻳـﻦ‪ ،‬وأﻏﻠﺐ‬ ‫ﺟﻨﺴﻴﺎت اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ودول إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

‫وأﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ إﱃ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‪ ,‬وأﻏﻠﺐ‬ ‫اﻤﺘﺎﺟﺮﻳـﻦ ﺑﻬـﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺴـﻌﻰ ﻤﺮاﻗﺒﺘﻬـﻢ ورﺻﺪﻫـﻢ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫أرﻗـﺎم اﻟﻬﻮاﺗﻒ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺒﻠﻐﻦ ﺣﺘﻰ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ إﱃ أﺧﺮى ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺒﺎﺣﺚ وﺣﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺪﺑﻴﺲ ﺑﴬورة إﻳﺠﺎد ﺧﻄﻂ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﻟﻼﺗﺠـﺎر‬ ‫ﺑﺎﻷﺷـﺨﺎص ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﻬـﺎ إﱃ اﻟﻨﻮر ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ وﺗﻮﺳـﻴﻊ داﺋـﺮة اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺘﺤﺮﻳﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺘﺴﻮل أﻣﺎم ﺑﺎب أﺣﺪ اﻤﺴﺎﺟﺪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏاﻟﺼﻘﻮر(‬


‫‪16‬‬

‫الدولة‬ ‫ليست اختراع ًا‬ ‫إسامي ًا‬

‫رأي‬

‫الحل الفادح‬ ‫هالة القحطاني‬

‫علي الرباعي‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء‪ 8‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 17‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )591‬السنة الثانية‬

‫كا���ت تختلس النظ�ر من ررف�ة امنزل‪،‬‬ ‫تنتظر ظهور أحد أبناء الجران وما إن سمعت‬ ‫ظف زجاج ر‬ ‫صوته حتى وقفت تن ِ‬ ‫الرفة‪ ،‬محها‬ ‫أح�د الصبية امارة فأش�ار إى البقي�ة‪ ،‬فرفعوا‬ ‫رؤوسهم إى اأعى مطلقن صافرات اإعجاب‪،‬‬ ‫مم�ا زاد من غرورها‪ ،‬فطمحت لس�ماع امزيد‪،‬‬ ‫أخذ الصبية يتجمعون ينظرون بش�كل مبار‬ ‫عى تلك الفتاة وهي تنظف بإخاص متظاهرة‬ ‫بعدم ااكراث‪ ،‬مرت لحظات وسمعت أصواتهم‬ ‫تتباعد محذِرة «أخوها‪..‬أخوها»‪ ،‬أدارت رأسها‬ ‫باتجاهه�م فلمح�ت قبعت�ه الخ�راء تل�وح‬ ‫م�ن بعيد‪ ،‬فدخل�ت ريعا ً ودفنت رأس�ها بن‬ ‫الكتب تحل واجباتها امدرس�ية‪ ،‬ترقب دخوله‬ ‫ي أي لحظ�ة‪ ،‬كانت عى يقن بأنه س�يربها‬ ‫ا محال�ة‪ ،‬فأخذت ترقوي نفس�ها وترعدها لتلك‬ ‫اللحظة ‪......‬لم تك�ن عاقة (صفاء) مع أهلها‬ ‫عادية ب�ل كانت مش�حونة بأن�واع مر َكبة من‬ ‫امش�كات‪ ،‬وربما كان ذلك بس�بب نش�أتها ي‬ ‫أرة اعتادت تفضيل الذكور لدرجة مبالغ فيها‬ ‫عى اإن�اث‪ ،‬حيث كان يحظى اإخ�وة الذكور‬ ‫بالتعلي�م ي م�دارس خاصة‪ ،‬بينم�ا ظلت هي‬ ‫مع ثاثة من أخواتها اإناث يناضلن ي التعليم‬ ‫الع�ام‪ ،‬وحن التح�ق جميع اإخ�وة بالجامعة‬ ‫فش�لت هي ي اللحاق بهم انش�غالها بنفسها‬ ‫وبحقيق�ة تأثره�ا عى اآخري�ن‪ ،‬كان جمالها‬ ‫عاديا ً نس�بيا ٌ ولكن اعتره من حولها ما يميزها‬ ‫ع�ن بقية أخواتها فكثَف�ت اهتمامها بمظهرها‬ ‫ر‬ ‫وترس�ب س�نة وترعيد ارخرى‪،‬‬ ‫لترهمل دراس�تها‬ ‫وح�ن تواج�ه توبيخ�ا ً كان�ت تقابل�ه برديد‬ ‫أنه�ا ر‬ ‫«خلق�ت لتكون ملك�ة جمال والش�هادة‬

‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫والتعليم وس�يلة تغطي بها القبيحات قبحهن‬ ‫فق�ط» ‪ ..‬تقدم مس�توى أخواته�ا التعليمي و‬ ‫تخرج�ن الواحدة تل�و اأخرى وبدأ العرس�ان‬ ‫بالتقرب‪ ،‬فكان�ت تتعمد أن تظهر أمام كل من‬ ‫يأتي لرى إح�دى أخواتها‪ ،‬وما إن تميل الكفة‬ ‫اختيارها حتى تتم َلص بهدوء وس�عادة لتثبت‬ ‫له�م أن الجمال يتفوق ع�ى العلم‪ ،‬وعى الرغم‬ ‫من عب�ارات اإطراء التي كان�ت ترمطر بها‪ ،‬إا‬ ‫أنه�ا ا تكتفي بل تصمم ع�ى أن تكون محور‬ ‫ااهتمام ومحط اأنظار ي أي مناسبة‪ ....،‬ذلك‬ ‫اليوم دخل أخوها ليقدم لها علقة س�اخنة كما‬ ‫توقعت‪ ،‬انته�ت بتهديده لها بال�زواج‪( ،‬الحل‬ ‫الف�ادح) الذي تلجأ إليه كثر من اأر العربية‬ ‫بصفة عامة‪ ،‬فإذا جنح اابن وصعبت السيطرة‬ ‫عى س�لوكه حكموا عليه بالزواج‪ ،‬وإذا جنحت‬ ‫الفت�اة وخافوا م�ن أن تفضحهم أخرجوها مع‬ ‫أول رج�ل يطلبها‪ ،‬دون أدن�ى تفكر ي نوعية‬ ‫الحياة التي س�يبنيها هؤاء الفوضويون الذين‬ ‫هم ي اأس�اس بحاجة إى تقويم وتربية‪.‬‬ ‫تم عق�د قرانها به�دوء‪ ،‬فل�م تعرض بل‬ ‫ش�عرت باارتي�اح أنه�ا أخرا س�تغادر ذلك‬ ‫امن�زل التي كانت ا تش�عر باانتم�اء له‪ ،‬فلم‬ ‫يكن بالنس�بة لها بي�ت الزوجي�ة بداية لحياة‬ ‫جدي�دة عى قدر م�ا كانت تش�عر بأنه منحها‬ ‫كامل الحرية لتفعل ما تش�اء‪ ،‬فأصبح لديها ‪4‬‬ ‫أطفال ي أول أربع س�نوات من زواجها‪ ،‬ولوا‬ ‫فضل الله ورحمته لهلك الصغار قبل أن يركملوا‬ ‫عامهم اأول بس�بب إهمالها لهم ساعات طوال‬ ‫تقضيه�ا ي راحتها وزينتها خاصة حن يكون‬ ‫لديها مروع جديد للتأثر عى زوجها فتقي‬

‫اإثيوبيات‬ ‫يقتلن‬ ‫اأطفال‪..‬‬ ‫ونحن‬ ‫نقتل‬ ‫الوطن!‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اس�توقفتني مخاطب�ات النب�ي ‪-‬ص�ى الل�ه‬ ‫عليه وس� ّلم‪ -‬للملوك والحكام غر امس�لمن‪ ،‬إذْ لم‬ ‫يراس�لهم بصفته رئيس دول�ة‪ ،‬أو حاكم بلد‪ ،‬بل كل‬ ‫الرس�ائل تبدأ بقوله «من محمد رس�ول الله»‪ ،‬وهذا‬ ‫تأكي�د عى دوره الرس�اي واإرش�ادي والهدائي‪ ،‬بل‬ ‫وم�ن ا ُموثّ�ق أن الرس�ول ‪-‬عليه الس�ام‪ -‬ر ّكز عى‬ ‫الجانب الوقائي عن�د تطبيقه الحدود وغلب عى ما‬ ‫تم تنفيذه ي عهده حس التسامح مع ا ُمذنبن‪ ،‬بينما‬ ‫لو كان صاحب س�لطة ما تسامح وعفا وما تجاهل‬ ‫بعض م�ا وقع ي عهده من أخط�اء أو خطايا‪ ،‬ولذا‬ ‫لم ي�رد ي الصدر اأول مصطل�ح (دولة) بمفهومه‬ ‫الحديث‪ ،‬ولم يرد ي النصوص ما يشر إى وجودها أو‬ ‫حت�ى التفكر بها أو فيها‪ ،‬وإنما كان هناك مجتمع‬ ‫يمثّل امتدادا ً ما قبله‪ ،‬وتأثرا ً بما حوله‪ ،‬وتأسيس�ا ً ما‬ ‫يأت�ي من بعده‪ ،‬وحتى أبوبكر ‪-‬ري الله عنه‪ -‬كان‬ ‫خليف�ة امس�لمن ولم يوص�ف بغر ذل�ك‪ ،‬ما يعني‬ ‫اس�تبعاد مفهوم الدولة وغياب م�ا ظهر احقا ً من‬ ‫مصطلح�ات أيديولوجي�ة ومنه�ا مصطل�ح (دولة‬ ‫ديني�ة) برغ�م أن�ه تج َلت ب�وادر مؤسس�ية عادلة‬ ‫وحضارية‪ ،‬و ُ‬ ‫طبقت مفاهي�م مدنية أبرزها تحقيق‬ ‫امواطن�ة ب�ن أف�راد امجتم�ع امدن�ي‪ ،‬ول�و قامت‬ ‫دول�ة دينية كما يعتق�د بعضهم لوق�ع التمييز بن‬ ‫امواطنن عى أس�اس امعتق�د أو امذهب‪ ،‬وحينها ا‬ ‫تتحقق امساواة التي نس ّلم جميعا ً بتوفرها ي حقبة‬ ‫الخافة الراش�دة‪ ،‬فاأقرب هي الهيكلية امجتمعية‬ ‫الت�ي ا تنتمي لعائلة وا قبيلة وا جماعة وا حزب‬ ‫أو تيار‪ ،‬إضافة إى أن الدولة الدينية ا تعرف بالحياد‬ ‫بينما منهج اإس�ام ق�ام عى الحي�اد «لكم دينكم‬ ‫وي دي�ن»‪« ،‬وإنّ�ا أو إياك�م لعى ه�دى أو ي ضال‬ ‫مبن»‪ ،‬وا أتصور دارسا ً موضوعيا ً لتاريخ اأنظمة‬

‫س�اعات تتفنن ي اخراع مناورات إغرائية‪ ،‬إى‬ ‫أن تحصل عى ما تريد!‬ ‫ل�م يك�ن اأم�ر يحتاج وقت�ا ً طوي�اً من‬ ‫زوجه�ا اكتش�اف أنانيته�ا وغرته�ا امفرطة‬ ‫حتى م�ن أطفالها‪ ،‬ف�إذا رأته ياع�ب أحدهم‬ ‫غضب�ت وغارت‪ ،‬فأصبح�ت ترهقهم باأعمال‬ ‫امنزلي�ة لك�ي تبعدهم عنه‪ ،‬لتبق�ى هي محور‬ ‫اهتمامه طوال الوقت‪ ،‬إى أن م َل الرجل وانتهى‬ ‫به اأمر إى الهروب خ�ارج امنزل‪ ،‬لتقابل ذلك‬ ‫بمزيد م�ن التم�ادي وصل للتقليل من ش�أنه‬ ‫ونعته بألفاظ قبيحة أم�ام أبنائهما‪ ،‬ففي أحد‬ ‫اأيام عاد إى امنزل وأغلق عى نفسه الباب ولم‬ ‫يخرج إا ي الصباح‪ ..‬م َر من أمامها ي طريقه‬ ‫للخ�ارج‪ ،‬و ألقى عليها يم�ن الطاق دون أن‬ ‫يتوقف‪ ،‬ث�م حمل حقيبته وغادر بهدوء‪ ،‬قررت‬ ‫أن تنتق�م من�ه بأس�لوبها فب�دأت بمحادثات‬ ‫هاتفي�ة بينها وب�ن أصدقائه‪ ،‬حت�ى أطاحت‬ ‫بثاث�ة منهم‪ ،‬اس�تضافتهم م�رات متعددة ي‬ ‫مناسبات متفرقه ي فناء امنزل متذرعة بطلب‬ ‫بع�ض ااحتياجات‪ ،‬ر‬ ‫كر بناته�ا اأربع وهن ا‬ ‫يعرفن س�ببا ً معاملتها القاسية‪ ،‬مع أنها كانت‬ ‫ي منتهى اللط�ف مع اإخوة الذكور‪ ،‬فتزوجت‬ ‫الواح�دة تلو اأخ�رى‪ ،‬ولم تح�رص أي منهن‬ ‫ع�ى الع�ودة لزيارتها‪ ،‬وحن هم�ت ر‬ ‫الصغرى‬ ‫بالرحيل سألتها اأم‪ :‬هل ستعودين؟ فأجابت‪:‬‬ ‫« رك ِ‬ ‫نت ا تكرثن من أن نراكِ اعتقادك بأننا كنا‬ ‫ً‬ ‫ِصغارا ولن نتذكر‪ ،‬ولكن الحقيقة ركنا نفهم وا‬ ‫نستطيع التعبر‪ ،‬كرنا ومازلنا نحاول أن ننى‬ ‫منظر أصدق�اء والدي وهم يحملون لك الهدايا‬ ‫و يمطروكِ بالقبات ي فناء امنزل‪!» ..‬‬

‫وامقارن�ة ب�ن الجريمت�ن ا تعن�ي أنن�ي أقلل من‬ ‫عظم�ة اأٌوى‪ ،‬إنم�ا أح�اول أن أرف�ع الثاني�ة مس�تواها‬ ‫الطبيع�ي‪ ،‬ففي تعليق رئيس اللجنة الوطنية لاس�تقدام‬ ‫اأستاذ سعد البداح لصحيفة الرق (‪ )588‬ذكر معلومة‬ ‫مرعب�ة كادت تحوّل جريم�ة قتل الطفلة الس�ورية عى‬ ‫يد العامل�ة اإثيوبية إى هامش‪ ،‬ومعلوم�ة عدد العاملن‬ ‫الذين تس�تقدمهم امملكة ش�هريا ً إى متن‪ ،‬لوا أن القتل‬ ‫ي الحالت�ن يبقى جريم�ة بش�عة وإن اختلفت الضحية‬ ‫والجاد وأدوات القتل‪ ،‬فحسب ‪-‬البداح‪( -‬تستقدم امملكة‬ ‫ثمانن ألف عامل وعاملة شهريا ً من مختلف الجنسيات)‪،‬‬ ‫احظوا بالله (‪ )80000‬كل (ثاثن) يوماً‪ ،‬وبعد التأمل ي‬ ‫جريمتنا بحق الوطن أدعوكم للقيام بتدريب ذهني ريع‬ ‫بحيث نحس�ب كم نس�تقدم عام�اً ي ال�‪ 12‬ش�هراً‪ ،‬وي‬

‫امرحلة الثانية من التدريب نقوم بعملية عكسية لنحسب‬ ‫كم عاماً نس�تقدم بالدقيقة الواح�دة‪ ،‬طبعا ً دعوتي هنا‬ ‫ليس�ت فقط ممارس�ة التدريب الرياي كمتعة وقتية أو‬ ‫مج�رد ترفيه‪ -‬وإن كان هذا من اأس�باب‪ -‬إنما الس�بب‬ ‫اأه�م أنه ي ظل وجودهم (امحتوم) فلنس�تفد عى اأقل‬ ‫م�ن تنش�يط ذهننا بالتس�ي به�م كأرق�ام‪ ،‬وا مانع أن‬ ‫ننش�غل قلياً بالثمانن ألف كل ش�هر لنخمّ ن (مهنهم)‪،‬‬ ‫امهن الحقيقة وليس�ت التي عى الورق‪ ،‬فنحن اكتش�فنا‬ ‫مث�اً أن «القتل�ة» نس�بة ا ت�كاد تذكر مقارن�ة بالرقم‬ ‫اإجم�اي‪ ،‬طبعا ً أقص�د القتلة الحقيقي�ن‪ ،‬أما امجازيون‬ ‫فا أس�تثني أحدا ً منهم‪ ،‬بل وأضيف عليهم قتلة (الداخل)‬ ‫ممن يس�تخدمون هؤاء البر أداة لقتل الوطن وشبابه‬ ‫وخرات�ه‪ ،‬حتى أصبحنا أكثر دول العالم اس�ترادا ً للبر‬

‫أحمد الحربي‬

‫خالص جلبي‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عقد اإمام الغزاي ي كتابه (إحياء علوم‬ ‫الدي�ن) فصاً ي فضائل الج�وع وعدَد عر‬ ‫فوائد للجوع‪ .‬مثل القدرة عى السهر ويقظة‬ ‫العقل والقرب من الله وتذكر الفقراء الجياع‬ ‫وخف�ة الب�دن والعافي�ة والصح�ة ومعرفة‬ ‫نعم�ة الله ي تنوع الغذاء وما ش�ابه‪ .‬الجوع‬ ‫بكلم�ة مرجمة هو الصي�ام أن الدين يأتي‬ ‫إى اإنس�ان بتطبيق�ات ميداني�ة م�ن أج�ل‬ ‫تنظيفه وتحس�ن مس�توى أدائه‪ .‬وهذا أمر‬ ‫علين�ا أن نفهمه أن الربية الفكرية ا تكفي‬ ‫بل ا بد م�ن امعاناة اليومية‪ .‬والقرآن حينما‬ ‫يقول «ولنبلونكم بيء من الخوف والجوع‬ ‫ونق�ص م�ن اأم�وال واأنف�س والثمرات»‬ ‫ل�م يقل هذا م�ن فراغ بس�بب نوعية الربية‬ ‫اميداني�ة‪ .‬والصيام هو دورة ش�هر لتنظيف‬ ‫أخ�اط الب�دن ي ثاث�ة مس�تويات‪ .‬اأول‬ ‫تنظيف الجهاز الهضم�ي وإراحته‪ .‬والثاني‬ ‫إدخ�ال الراحة إى الب�ال والضم�ر‪ .‬والثالث‬ ‫الدخول عى اازدواجية عند اإنس�ان‪ .‬وعلم‬ ‫النف�س يع�رف أن اإنس�ان كائ�ن عجي�ب‬ ‫فه�و م�ن اأس�فل ا يزي�د عن زاح�ف مثل‬ ‫التماس�يح‪ ،‬ولكن ي أع�اه يء مختلف هو‬ ‫ال�ذي عنت�ه اآية‪ ،‬ث�م نفخ فيه م�ن روحه‪،‬‬ ‫فنح�ن فينا ه�ذا الخليط العجي�ب من امادة‬ ‫وال�روح‪ ،‬والصيام يدخل م�ن البوابة امادية‬ ‫بك�ر عادات الطعام وال�راب؛ للدخول إى‬

‫وتصديرا ً للبرول!‬ ‫س�تأخذ العامل�ة اإثيوبي�ة عقابها‪ ،‬لك�ن َم ْن يقف‬ ‫ّ‬ ‫«للنخاس�ن»‪ ،‬لم أس�توعب كيف أننا انش�غلنا بتصحيح‬ ‫أوضاع العمال�ة امخالفة التي دخلت البل�د من «النافذة»‬ ‫ي ذات الوق�ت الذي نجعل فيه «الباب» مفتوحا ً َم ْن ش�اء‬ ‫من الوافدي�ن‪ ،‬وأتمنى أا يحاول رج�ال امال إقناعي بأن‬ ‫الثمانن ألف وافد ش�هريا ً ستكون أوضاعهم (صحيحة)‬ ‫ي البلد‪ ،‬فلو أحسنا الظن وقلنا إن كل عائلة تحتاج لسائق‬ ‫وعاملة وقاتل لفاض العدد‪ ،‬لكن ربما أقتنع (عى أس�اس‬ ‫يعني أن قناعتي مهمة أحد) لو قال أحدهم إن كل عائلة‬ ‫سعودية بحاجة لعائلة أُخرى لخدمتها!‬ ‫العدد امهوّل يكش�ف أن حتى لو كانت أوضاع هؤاء‬ ‫(صحيحة) فإن لدينا أنظمة (صحيّحة)!‬

‫مصر‪ ..‬تكتب‬ ‫ُ‬ ‫نهاية اإخوان‬

‫دورة شهر‬

‫البوابة الروحية‪ ،‬بإحداث تعديات ي مس�ار‬ ‫الروح‪.‬‬ ‫وكل واح�د منا يعرف هذا الش�عور مع‬ ‫تق�دم اأيام ي الصيام حيث تتس�لل الرحمة‬ ‫بالتدري�ج إى قلب�ه؛ فيب�دأ ي ح�ب الن�اس‬ ‫والحياة‪ ،‬ولعل أكر تحد يواجه اإنس�ان هو‬ ‫حب الحياة والسقوط ي راك املل والعبثية‪.‬‬ ‫نحن نعلم من الس�رة أيضا ً أن الرسول‬ ‫ص�ى الله عليه وس�لم كان يذهب لاعتكاف‬ ‫ي غ�ار ح�راء وه�ي تجرب�ة أتمنى ل�و أنها‬ ‫نقل�ت إلين�ا بتفصياتها؛ فم�اذا كان يفعل‬ ‫النبي عليه الصاة والس�ام ي تلك الساعات‬ ‫الطويل�ة؟ وأي�ن كان يحل�ق عقل�ه من هذه‬ ‫الفتح�ة إى العال�م؟ وأي يء فعل�ه حت�ى‬ ‫ت�م صقله روحي�ا واكتملت الجلوة واس�تعد‬ ‫استقبال حقيقة السماء‪.‬‬ ‫يذك�ر لن�ا الق�رآن تجربة م�وى أيضا ً‬ ‫حن اختار من قومه سبعن رجا للميقات‪،‬‬ ‫ويذكر القرآن أنه أيضا ً دخل ي تجربة أربعن‬ ‫يوما ً (وواعدن�ا موى ثاثن ليلة وأتممناها‬ ‫بعر فتم ميقات ربه أربعن ليلة)‪.‬‬ ‫وب�كل أس�ف فكث�ر من�ا ا يفه�م هذا‬ ‫امغزى العميق للصوم؛ فيزداد وزنه ويتغبش‬ ‫ذهنه‪.‬‬ ‫يب�دو أن بيننا وبن ه�ذا الهدف حواجز‬ ‫سميكة من العادة‪.‬‬

‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫أيها اأحباب‪ ،‬دخل شهر رمضان امبارك‪ ،‬ونحن‬ ‫نتابع أح�داث مر فلتقبل�وا تهنئتي لكم بالش�هر‬ ‫الكريم قبل الدخول ي موضوع اليوم‪( ..‬اللهم اجعل‬ ‫رمضان ميادا ً جديدا ً أرواحنا‪ ،‬يمحو عنها ما مى‪،‬‬ ‫ويبلغه�ا عف�وك والرض�ا‪ ،‬وكل ع�ام وأنت�م إى الله‬ ‫أقرب)‪.‬‬ ‫ي اأس�بوع ام�اي تناول�ت جانبا ً واح�دا ً من‬ ‫أح�داث مر السياس�ية‪ ،‬حيث رك�زت عى مطالب‬ ‫الش�عب ام�ري ي ثورت�ه اأوى ‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬الت�ي‬ ‫ت�م تصحيحها بعد س�نة كاملة م�ن انتخاب مري‬ ‫لس�دة الحك�م بالثورة الثاني�ة ‪ 30‬يوني�و‪ ،‬وتمنيت‬ ‫ي خت�ام مقالت�ي تلك أن تس�عى الحكوم�ة امؤقتة‬ ‫إى رأب الص�دع‪ ،‬والعم�ل ع�ى امصالح�ة الوطنية‬ ‫بص�ورة عاجل�ة‪ ،‬وع�دم إقص�اء أي م�ن اأح�زاب‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬خصوص�ا ً اأح�زاب اإس�امية أنه�ا مع‬ ‫اأح�زاب اأخرى تمثل نس�يجا ً سياس�يا ً واجتماعيا ً‬ ‫واح�داً‪ ،‬وطلبت امحافظ�ة عى وحدة م�ر وأمنها‬ ‫واس�تقرارها‪ ،‬حتى ا تكون فتنة ير بها أعداء اأمة‬ ‫امربصون بها منذ القدم‪.‬‬ ‫لك�ن اأح�داث امتاحق�ة التي قام به�ا مؤيدو‬ ‫الرئي�س امع�زول م�ري والخط�ب الرنان�ة الت�ي‬ ‫تناقلتها اأبواق ي رابعة العدوية تجعلنا نقف موقفا ً‬ ‫مغاي�را ً من هذه اأحزاب التي تتدثر بعباءة اإس�ام‬ ‫وهو منهم ومن أفعالهم براء‪ ،‬فعندما يتحدث مرش�د‬ ‫اإخوان محمد بديع بلهجة تهديد ووعيد‪ ،‬فإنما يعر‬ ‫عما يدور ي أجن�دة اإخوان التي تبدو فيها جرعات‬

‫اإسامية منذ العر اأول يمكنه أن يُغفل دور غر‬ ‫امسلمن ي خدمة وتبيئة ومساندة الحاكم وتوطيد‬ ‫دعائم وايته وس�لطته‪ ،‬فالنجاي ‪-‬ري الله عنه‪-‬‬ ‫كان مل�كا ً حبش�يا ً ينتم�ي للمس�يحية‪ ،‬واليهود ي‬ ‫امدينة مك�ون من مكونات امجتمع اإس�امي برز‬ ‫دورهم ي ام�اي من خال التبش�ر بالنبي ‪-‬عليه‬ ‫الصاة والس�ام‪ -‬قبل مبعث�ه والتعاون معه احقا ً‬ ‫تجاريا ً وزراعيا ً وصناعيا ً كونهم حرفين ومهنين‪،‬‬ ‫ونصارى نج�ران حفظ لهم التاريخ دورهم كونهم‬ ‫أول من فت�ح باب حوار الحض�ارات وأُعطوا العهد‬ ‫واأم�ان ودفع�وا م�ن أموالهم وجهده�م ما حموا‬ ‫ب�ه كينونة امس�لمن‪ ،‬وأقباط مر رب�وا أروع‬ ‫أمثل�ة ي قب�ول حكم س�لطة ليس�ت م�ن م ّلتهم‪،‬‬ ‫ول�م يخرج�وا عى رعيته�ا‪ ،‬وي اأندل�س نماذج‬ ‫مس�يحين خدموا اإس�ام‪ ،‬بل إن عمر ‪-‬ري الله‬ ‫عن�ه‪ -‬عندم�ا وضع أس�س العمل امدن�ي أفاد من‬ ‫تج�ارب الروم والفرس واأحباش‪ ،‬ومنها تأس�يس‬ ‫الدواوين التي تعني سجات ودفاتر الضبط وديوان‬ ‫بيت امال وديوان الجند آلية مس�تجلبة من الفرس‪،‬‬ ‫هذه الصورة تنقض معتقد بعضهم وذهابهم إى أن‬ ‫الدولة اخراع إس�امي‪ ،‬ول�و افرضنا وجود الدولة‬ ‫فإنها قام�ت عى فئات مجتمعي�ة متنوعة امعتقد‬ ‫ُ‬ ‫ولس�ت با ُمث ّرب عى‬ ‫وأف�ادت من تج�ارب اآخرين‪،‬‬ ‫امتمس�كن بديني�ة الدولة فه�ذا حقه�م ي الرؤية‬ ‫والط�رح‪ ،‬إا أنه�م يع�ون جيّدا ً أن امدني�ة تح ُد من‬ ‫س�طوتهم وتس�لطهم وتحجّ م مس�احة انتفاعهم‬ ‫بالتدين وااسرزاق بالدين‪ ،‬ولذا ينعتون مخالفيهم‬ ‫بالعلمانين لتقبيح صورة الداعن إى امدنية كونها‬ ‫اأصل واقعا ً وعقاً وتاريخ�اً‪ ،‬والنصوص والتاريخ‬ ‫مرجعنا ي ذلك‪.‬‬

‫ااحتق�ان عالية جداً‪ ،‬وعندما يطالب مرش�د اإخوان‬ ‫رمز اأقباط الديني بعدم التحدث باس�م اأقباط فما‬ ‫هو إا رمز ديني فقط‪ ،‬متناسيا ً أنه هو نفسه يتحدث‬ ‫باسم الشعب امري بينما هو يمثل جماعة اإخوان‬ ‫فقط‪ ،‬ه�ذا التناقض الغريب والعجي�ب ليس جديدا ً‬ ‫عى هذه الجماعة‪ ،‬فق�د تعودنا عليه منذ زمن‪ ،‬وعى‬ ‫ما ه�و أكثر من ذلك من امراوغ�ة وامداهنة‪ ،‬والحيل‬ ‫وامكر والدجل‪ ،‬والتش�بث باأشياء وتقديم التنازات‬ ‫عنها وعن أي يء مهما كان ثمينا ً ي قيمته اإنسانية‬ ‫من أجل الوصول إى ما يريدون‪.‬‬ ‫عندم�ا قلت إن القوات امري�ة أثبتت نجاحها‬ ‫ي حماي�ة الش�عب وأمن واس�تقرار الب�اد‪ ،‬فإنني‬ ‫ا أب�رر م�ا فعلته قي�ادة القوات امس�لحة امرية‪،‬‬ ‫إا بأن�ه ل�م يكن أمامها خيار آخ�ر غر عزل مري‪،‬‬ ‫فميدان التحرير يعج بأكثر من ثاثن مليون مري‬ ‫يتن�ادون برحي�ل مري‪ ،‬فم�اذا تس�تطيع الرعية‬ ‫امزعومة فعله‪ ،‬ي ظل هذا الزخم امحتشد ي اميدان؟‬ ‫ث�م إن القيادة أمهلت الرئيس ثمانيا ً وأربعن س�اعة‬ ‫فكان رد م�ري متعنتاً‪ ،‬وغر صائب‪ ،‬وفيه كثر من‬ ‫التباكي ع�ى الرعية وكثر من التمس�ك بالكري‪،‬‬ ‫والعمل عى اس�تثارة عاطفة الش�ارع بالش�عارات‬ ‫اإسامية‪ ،‬ولكنه فشل فشاً ذريعا ً ي ذلك‪.‬‬ ‫منه�ج اإخوان لم يس�تطع التأثر عى الش�عب‬ ‫ال�ذي نضج بما يكفي‪ ،‬وق�رأ التاريخ جيداً‪ ،‬ويعرف‬ ‫ما يرمي إليه اإخ�وان عند إطاق رخاتهم امدوية‬ ‫ي آذانهم‪ ،‬فمر دولة ليس من السهل تجاوزها‪ ،‬أو‬

‫ااس�تغناء عنها‪ ،‬لهذا ا يهم أي اأحزاب السياس�ية‬ ‫س�يكون الح�زب الحاكم مر‪ ،‬كل م�ا يهم هو أمن‬ ‫واس�تقرار مر‪ ،‬فذل�ك يعتر صمام أم�ان للعرب‬ ‫وامسلمن‪.‬‬ ‫وأن مر دولة إسامية فأي حاكم يدير شؤون‬ ‫الباد بالتأكيد س�يكون مس�لماً‪ ،‬فا أرى داعيا ً لتلك‬ ‫التش�نجات التي يقوم بها اإخ�وان ومؤيدوهم‪ ،‬عى‬ ‫أنهم هم القديس�ون وما عداهم كفار‪ ،‬وا أرى مررا ً‬ ‫لكل تلك التهديدات وكل تلك الش�عارات الزائفة التي‬ ‫نقول عنها‪ :‬شنشنة نعرفها من أخزم‪.‬‬ ‫الخارط�ة القادمة كما يراها كث�ر من امحللن‬ ‫السياس�ين أن ما يجري ي مر ه�و نهاية حتمية‬ ‫لتنظي�م اإخ�وان‪ ،‬وللجماع�ات امنبثق�ة ع�ن ه�ذا‬ ‫التنظيم‪ ،‬التي اتس�مت أعمالها بالتط�رف والعنف‪،‬‬ ‫واإرهاب‪ ،‬وه�ذا يعني أن اأمر مت�اح إيجاد فرص‬ ‫جدي�دة لجماع�ات وتنظيمات إس�امية أخرى أكثر‬ ‫اعتداا ً وأكث�ر قدرة عى اس�تيعاب امرحلة القادمة‪،‬‬ ‫وسيكون مرحبا ً بها كثراً‪ ،‬حيث ستحل محل تنظيم‬ ‫اإخوان فقد تكون أكثر توافقا ً وتكيفا ً مع اممارسات‬ ‫السياسية ي ظل التعددية الحزبية والديمقراطية‪.‬‬ ‫ق�ال ي صديقي ا يمكن أن تكون هذه الثورات‬ ‫هكذا خبط عش�واء‪ ،‬بل هناك مَ� ْن يؤكد أن محرضا ً‬ ‫قوي�ا ً خلفه�ا‪ ،‬وهن�اك َم ْن يخط�ط لها ويرس�مها‪،‬‬ ‫وم�ا امظاه�رات والث�ورات س�وى جه�ات تنفيذية‬ ‫لتلك امخطط�ات الخفية‪ ،‬التي ت�دار برؤوس أموال‬ ‫غربية ورقي�ة‪ ،‬ومنتهى طموحاته�ا حماية الكيان‬ ‫الصهيون�ي‪ ،‬حينه�ا تذك�رت كام رئي�س وكال�ة‬ ‫امخابرات اأمريكية الس�ابق (جيم�س وولي)عام‬ ‫‪2006‬م‪ ،‬عندما قال عن دول الربيع العربي‪ :‬سنصنع‬ ‫لهم إساما ً يناس�بنا‪ ،‬ثم نجعلهم يقومون بالثورات‪،‬‬ ‫ثم يتم انقس�امهم عى بعضهم للنع�رات العصبية‪،‬‬ ‫ومن بعدها قادمون للزحف وسوف ننتر‪.‬‬ ‫لهذا يحق ي أن أقول ش�كرا ً لشباب مر الذين‬ ‫أفشلوا امخططات الغربية‪ ،‬إذا كانت هناك مخططات‬ ‫كما يتصورها البعض‪ ،‬وأيضا ً أفشلوا اأحام الوردية‬ ‫إيران‪ ،‬وأنهوا اس�تحواذ جماعة اإخ�وان وأنانيتهم‪،‬‬ ‫حي�ث كان�وا يس�رون ي اتج�اه التف�رد بالس�لطة‬ ‫وااستبداد بها فأس�قطوهم‪ ،‬لتعود مر إى شعبها‬ ‫والبحث عن حاكم عادل يختاره الشعب لحمايته من‬ ‫التطرف والظلم وااستبداد‪.‬‬


‫رأي‬

‫ﺳﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬ ‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ ﺧﺎﻣﺲ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻣﻦ رﻣﻀﺎن ﺗﺘﺠﺪد ذﻛﺮاك‬ ‫أﺑﺎ ﻳﺎرا ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﺻﺎﻟﺤﺎ ً ﻳﻔﺘﻘﺪه اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺸﻌﻮر أم‬ ‫ﺛﻜﲆ‪ ..‬واﻟﻴﻮم ﻻﻧﺰال ﻧﻜﺘﺐ ﻋﻨﻚ وﻧﻔﺘﻘﺪك ﺑﻤﺮارة‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋﻦ أﻧﻤـﻮذج ﺛﻮري ﻳﻤﺜـﻞ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وآﻣﺎﻟﻬﻢ وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ‪ .‬ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺳـﺎﻓﺮت اﻟﻴﻮم ﻧﺤﻦ‬ ‫أﺟﻴﺎل اﻟﺸـﺒﺎب ﻧﺴﺎﻓﺮ ﻋﴩات ﻣﻦ اﻵﻻف‪ ،‬اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻧﺘﻐـﺮب ﰲ ﺷـﺘﻰ أﺻﻘـﺎع اﻟﺒـﻼد ﻣﺜﻠﻤـﺎ اﻏﱰﺑﺖ‬ ‫وﻷﺟﻞ اﻟﻬـﺪف‪ ،‬ﻧﺼﻨﻊ ﻣﻦ ذواﺗﻨـﺎ ﻃﺎﻗﺎت ﻧﺮﻓﻊ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻫﻤﻢ وﻃﻦ ﺗﻌﺎﻫﺪﻧﺎ ﻋﲆ ﺣﺒﻪ وﻋﺸﻘﻪ واﻤﻮت‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻠـﻪ واﻟﻐـﺮة اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻧﺤـﻦ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺷﺒﺎﻧﺎ ً وﺷﺎﺑﺎت ﻣﺴـﺎﻓﺮون ﺗﺘﻐﺮ ﻧﻈﺮﺗﻨﺎ ﻟﻠﺤﻴﺎة‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻛﻞ ﻟﺤﻈﺔ ﻋﺒﺚ وﰲ ﻛﻞ ﻓﺮﺻﺔ ﺟﺪﻳﺔ‪..‬‬ ‫ﻧﺘﻌﻠـﻢ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﺗﻌﺘﴫﻧـﺎ اﻟﻐﺮﺑﺔ ﺑﻤﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻷﻟﻢ‬ ‫واﻟﺸﻮق ﻟﻮﻃﻨﻨﺎ ﻣﺜﻠﻤﺎ اﺷﺘﻘﺖ إﻟﻴﻪ ذات ﻳﻮم‪..‬‬ ‫ﻛﺘﺒـﻮا ﻛﺜﺮا ً ﻋﻨـﻚ أﻳﻬﺎ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺒﺎر ﻏﺎزي‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻮﺗﻚ‪ ،‬ﻧﻌـﻢ اﻤﻮاﻃﻦ اﻷﻧﻤـﻮذج اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ دﻳﻨﻪ ووﻃﻨﻪ‪ ،‬ﻛﺄﻧﻤـﺎ ﻳﻮم ﻣﻮﺗﻚ ﻳﻮم إﻋﺼﺎر‬ ‫ﺳـﻨﻮي ﻳﺜﺮ ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻼء ﺣﻮل‬ ‫أﻧﻤـﻮذج اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟـﺬي ﺟﺎء ﻣـﻦ اﻟﻐﺮﺑـﺔ ﺛﺎﺋﺮا ً‬ ‫ـﺶ ﺑﻄﺮب‬ ‫ﺗﻜﻨﻮﻗﺮاﻃﻴـﺎ ً ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺑﻠـﺪ ﻓﺘﻲ ُﻣﻨْﺘَ ٍ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ورﻳﻌﺎن اﻟﻌﻤﺮ ﻇﻞ ﻳﺮﻗـﺐ ﻃﻮﻳﻼ ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻐﺎﺋﺐ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً ﻛﻢ ﻣﻘﺪار اﻟﺠﺰاء واﻟﻌﻄﺎء‪ .‬ﻓﻜﻨﺖ‬

‫ﻳﺎﻏﺎزي اﻤﻮاﻃـﻦ اﻤﻌﻄﺎء ﺑﻼ إدﺧﺎر‪ ،‬واﻤﺴـﺆول‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ ﺑﻜﻞ اﻗﺘﺪار‪ ،‬واﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي اﻷﺻﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺸـﻬﻢ واﻷدﻳـﺐ اﻟﻌﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻣـﺎذا ﻋﻠﻨﻲ‬ ‫أﻗـﻮل ﻋﻦ »ﺳـﺤﻴﻢ« ﺗﻠـﻚ اﻟﻮﺻﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ أﺣﻀـﺎن ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﻣﻨـﺬ رﺣﻴﻠﻚ ﻻﺗـﺰال ﻛﻠﻤﺎت‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﻚ اﻤﺨﻠﺺ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ دﻫﻤﺎن ﺗﺰﻳﺪﻫﺎ ﺑﺮﻳﻘﺎ ً‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺗﻠﻮ اﻵﺧـﺮ‪ ،‬أﺣﺐ دوﻣﺎ ً أن أﻗـﺮأ ﻫﺬا اﻟﺘﺄﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻞ‪:‬‬ ‫»ﺟـﺎء أﺑﻮ ﻳـﺎرا وﻫﻮ ﻳﻌـﺮف أن ﻟـﻜﻞ ﻣﻘﺎم‬ ‫ﻗﺼﻴـﺪة‪ ،‬واﻤﻘﺎم ﻫﻨـﺎ ﻣﻌﻘﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ ﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﻳﺼﺒـﺢ ﻟﻜﻞ ﺣـﺮف ﺗﺎرﻳـﺦ‪ .‬ﻛﺎن‬ ‫ﻏـﺎزي اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﻳﻌـﻲ اﻤﻘﺎم‪ .‬وﻳﻌـﻲ اﻟﻠﺤﻈﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﻠﺤﻈـﺔ ﻫﻨـﺎ ﻟﻴﺴـﺖ اﻷﻣﺴـﻴﺔ‪ ..‬إﻧﻬـﺎ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬ﻟﺤﻈﺔ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ..‬واﺧﺘﺎر‬ ‫أﺳـﻤﻰ وأﻋـﲆ ﻣـﺎ ﰲ اﻟﺸـﻌﺮ‪ .‬اﺧﺘـﺎر اﻟﺤﺮﻳﺔ‪..‬‬ ‫وﺻﻴﺘـﻪ اﻷوﱃ واﻷﺧـﺮة‪ ..‬وﺻﻴـﺔ اﻟﺸـﻌﺮ‪ .‬دﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺔ اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وﻫـﻮ ﻳﺤﻤـﻞ ﻣـﺎ ﰲ اﻟﺠﺰﻳـﺮة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺔ وﺷـﻌﺮ‪ .‬دﺧﻞ وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ُ‬ ‫ﺳﺤﻴﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺑﻨﻲ اﻟﺤﺴـﺤﺎس وﺳـﻴﺪﻫﺎ دﺧﻞ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﺘـﻪ‪ .‬ﺑﺤﺮﻳﺘﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ .‬دﺧﻞ أﺑﻮ ﻳـﺎرا ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺔ وﻫﻮ ﻳﻌـﺮف أن ﰲ ﻛﻞ ذرة رﻣﻞ ﻣﻦ ﺑﻼده‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة‪ ..‬وأن اﻟﺴـﻤﺎء ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺼﻴﺪة‪ ..‬وأﻧﻬﺎ ﺑﻨﻴﺖ‬

‫ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ ﻓﺼﻴﺤﺔ وﻧﺒﻄﻴﺔ‪ ..‬وأن ﻟﻜﻞ إﻧﺴﺎن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻧﺴﺒﺎ ً ﺷـﻌﺮﻳﺎ ً ﻻ ﻣﺜﻴﻞ ﻟﻪ‪ .‬ﻛﺎن اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﺷﻌﺮا ً ﰲ‬ ‫ﻧﺜﺮه‪ ..‬ﺷﻌﺮا ً ﰲ ﻗﺪوﻣﻪ‪ ..‬ﰲ ﺟﻠﻮﺳﻪ‪ ..‬ﰲ ﻧﻈﺮاﺗﻪ‪..‬‬ ‫ﰲ ﻟﺬﻋﺎﺗﻪ‪ ..‬ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻪ‪ ..‬ﰲ ﺗﺴـﺎؤﻻﺗﻪ‪ .‬ﺳﺄل ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻮدة اﻟﱰﺟﻤﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ راﺋﻌﺔ ﻓﻌﻼً‪.‬‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬ﻋﴗ أﻻ ﺗﻜﻮن أﺟﻮد ﻣﻦ اﻷﺻﻞ«‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻫﻨـﺎ ﻟﻨـﺪن‪ ..‬ﺗـﻜﺎد ﺗﻴـﺄس ﻣـﻦ ﺗﻸﻷ‬ ‫ﻟﻴﺎﻟﻴﻬـﺎ اﻷدﺑﻴـﺔ اﻟﺮﻓﻴﻌـﺔ اﻤﻨﻜﻬﺔ ﺑﻌﻤـﻼق أدﺑﻲ‬ ‫ﺷـﻬﻢ ﻣﺜﻞ أﺑﻲ ﻳـﺎرا ﻣﺮة أﺧـﺮى‪ ..‬ﻛﻞ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺮب ﻳﺒﺤـﺚ ﻓﻴﻨﺎ ﻋﻨﻚ‪ ،‬ﻟﻌﻠـﻪ اﻹرث اﻟﺜﻘﻴﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻋﲆ أﻛﺘﺎف ﺑﻌﻀﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﺳـﻨﺠﺘﻬﺪ‬ ‫وﻧﺠﻬـﺪ ﻟﻨﻜﻦ ﻧﻌـﻢ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻷﻧﻤـﻮذج اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺒﻜﻴﻪ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ واﻻﻗﺘﺪار‪ ،‬ﺑﻤﻮﺗﻚ‬ ‫اﻷﺳـﻄﻮري اﻧﺘﻔﻀﺖ أﺳـﻄﻮرة ﺛﻮرﺗﻚ ﰲ ذاﻛﺮة‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺤﺐ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﺤﺮص وﻳﻌﺸـﻖ إﱃ أﻗﴡ ﻧﻬﺎﻳـﺎت اﻤﺪى ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺼﺪق ﰲ اﻟﻌﻤﻞ واﻹﺧﻼص ﰲ اﻹﺗﻘﺎن واﻟﺠﺪﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ .‬ﻻ أﺧﻔﻴـﻚ أن أﻋﺪاءك وأﻧﺪادك ﻻ ﻳﺰاﻟﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﻴﺪ اﻟﺤﻴـﺎة أﻣﻮاﺗﺎ ً ﻳﺘﺪاﻓﻌـﻮن ﻣﻨﺬ أزل ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺎرك اﻟﻜﻼم واﻟﺘﺨﻮﻳﻦ واﻟﻔﺴـﻮق واﻟﺠﻨﺲ‬ ‫واﻤﻌﺠـﺰات دون ﺟـﺪوى‪ ،‬دون أﻣـﻞ‪ ،‬دون ﻳﺄس‬ ‫أن ﻳﺤﺬوا ﺣﺬوك ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ وﺣﺒﻪ وﻋﺸـﻘﻪ‬

‫واﻤﻮت داﺧﻞ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﺎﻃﻤﺌﻨﺎن‪ .‬ﻟﻘﺪ ﻓﻘﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻤﻨﺠﺰات أﻳﻬﺎ اﻻﺑﻦ اﻟﺒﺎر ﺑﻮﻃﻨﻪ‪ .‬وﻫﻢ ﻻ ﻳﺰاﻟﻮن‬ ‫ﻛﺎﻟﺠﻌﺠﻌـﺔ اﻟﺨﺎوﻳﺔ ﻳﱧ اﻟﻮﻃـﻦ ﻣﻦ ﺿﺠﻴﺠﻬﺎ‬ ‫وﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻪ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء ﺑﺤﻨﺎن اﻷم ورأﻓﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﺷﻘﻰ ﻋﻴﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﻨﻨﺎ أﻣﺎﻧﺔ ﰲ أﻋﻨﺎﻗﻨﺎ ﻣﻨﺬ ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم‪ ،‬ﻗﺒﻠﻬﺎ‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻻ ﺣﺴـﻴﺲ ﻟﻨـﺎ ﺑﻦ ﻋﻈﻤﺔ اﻟـﺪول وﺣﺮوﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﴏاﻋﺎﺗﻬﺎ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻨﺎ‬ ‫وﺟﻮد واﺗﺤﺎد ﻣﺜﻞ اﻣﺘﺰاﺟﻨﺎ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ اﻟﻴﻮم ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻮﺣﺪﻧﺎ ﺑﺘﺄﺳﻴﺲ اﻷﺳﻄﻮرة اﻟﺒﺪوﻳﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺤﺮاء ﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﺞ ﺑﺎﻟﻔﻘﺮ وﻗﻠﺔ اﻟﺤﻴﻠﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫أﺟﺮ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬﺎ ﺳﻮى ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺎﺷﻴﺔ‬ ‫وﺧﺰﻳﻨﺘﻬﺎ ﻣﺎ ﺗﺤﺼﻠﻪ ﻣﻦ ُ‬ ‫اﻟﺴﻠﻒ ﻣﻦ اﻤﻴﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻃﻴـﺐ اﻟﻠـﻪ ﺛـﺮى اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻫـﻞ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫ﺧﻠـﺪه آﻧـﺬاك أن ﻳﺘﺨﻴﻞ ﺑﻌﺪ اﻟﺴـﻨﻦ ﺣﺎﻟﻨﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻬﻀـﺔ ورﻓﺎﻫﻴـﺔ وﺣﻀﺎرة وأﻣـﻦ وﺗﻘﺪم‪،،‬‬ ‫ﻣﺎذا ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﻮﺳﻌﻪ وﻫﻮ ﻳﺮى ﺳـﻔﺮاء اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻌﴩات آﻻف‪ ،‬وﻫﻮ ﻳـﺮى اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻄﻮرﻳﺔ ﺗﻨﺘﻔﺾ ﰲ ﻛﻞ أرﺟﺎء ﻣﻤﻠﻜﺘﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﺳـﻮى ﺟﻤـﻊ ﻣﻨﺘﺜـﺮ ﻣﻦ ﺑﻴـﻮت اﻟﻄﻦ‬ ‫واﻟﺨﻴﺎم‪ .‬ﻧﺤﻦ ﻧﺤﺴـﺪ ﻋﲆ أﺟﻤﻞ وﻃﻦ ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫وﺑﺮﻛﺎت ﺑﻴﺘﻪ اﻟﻌﺘﻴﻖ إﱃ ﻳﻮم اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫أﺟﻞ ﻧﺤﻦ اﻟﺤﺠﺎز وﻧﺤﻦ ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻣﺠﺪ ﻟﻨﺎ وﻫــﻨــﺎك ﻣﺠﺪ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﺟﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب اﻓﺘﺪاﻫﺎ‬ ‫وﻳــﻔــﺪﻳــﻬــﺎ ﻏــﻄــﺎرﻓــﺔ وأﺳــﺪ‬ ‫وﻧــﺤــﻦ ﺷﻤﺎﻟﻨﺎ ﻛــﱪ أﺷــﻢ‬ ‫وﻧــﺤــﻦ ﺟﻨﻮﺑﻨﺎ ﻛــﱪ أﺷــﺪ‬ ‫وﻧــﺤــﻦ اﻟﺒﻴﺪ راﻳـــﺎت ﻟﻔﻬﺪ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﰲ اﻟﺒﻴﺪ ﻓﻬﺪ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻋﺴﺮ ﻣﻄﻠﺒﻬﺎ ﻋﺴﺮ‬ ‫ودون ﺟﺒﺎﻟﻬﺎ ﺑــﺮق ورﻋــﺪ‬ ‫اﻟﺸﺎﻃﻲ اﻟﴩﻗﻲ ﺑﺤﺮ‬ ‫وﻧﺤﻦ‬ ‫ْ‬ ‫وأﺻـــﺪاف وأﺳــﻴــﺎف وﺣﺸﺪ‬

‫اﻟﻴـﻮم ﺗﺮﻗـﺪ ﺑﺴـﻼم ﰲ ﻗﻠـﺐ ﺻﺤـﺮاء ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﺻﺎﻟﺤﺎ ً أﻓﻨﻰ ﻋﻤﺮه ﰲ رد اﻟﺠﻤﻴﻞ‪ ..‬داﺧﻞ‬ ‫ﺟﺴـﺪ وﻃﻨﻚ‪ ،‬وﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻃﻨﻨـﺎ اﻟﺬي ﻧﺤﺐ وﻧﻤﻮت‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻠﻪ‪ ،‬ﻻ ﻓﺮق ﻟﺒﺪوي ﻋﻦ ﺣﴬي وﻻ ﻟﺸﻴﻌﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻨﻲ‪ ،‬ﻛﻠﻨﺎ ﻣﺴـﻠﻤﻮن أﺣﻔﺎد اﻟﻌﺮب اﻟﻘﺤﺎح‬ ‫واﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﻔﺎﺗﺤـﻦ ﺻﻔﺤﺔ ﻟﻺﺳـﻼم ﻣﴩﻗﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﺪر اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻮن أﺑﻨﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺘـﻰ اﻤـﻮت‪ ،‬وﻃﻨـﻲ أﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺼﻤﻮدﻫﺎ ورﻗﻴﻬﺎ وﺗﻘﺪﻣﻬﺎ وأﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄﻳﺪﻳﻨﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎءﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﴍﻳﺎن اﻟﺤﻴﺎة اﻟـﺬي ﻳﻨﺒﺾ ﺑﻬﺎ‬ ‫وﻳﻀﺨﻬﺎ ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﻌﻴﺶ‪ ،‬ﻛﻢ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ ﺟﺪﻳﺮون ﺑﺤﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ أﻋﻨﺎﻗﻨﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﻤﻮت‬ ‫وﻧﻮﴆ ﺑﻬﺎ َﻤ ْﻦ ﺑﻌﺪﻧﺎ‪.‬‬

‫درء اﻟﺸﺒﻬﺎت‪ ..‬وﻣﺆﺷﺮات اﻟﻔﺴﺎد‪..‬؟‬ ‫اﻟﻤﺰورون!‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻴﺲ أﻏﺮب وأﻋﺠـﺐ ﻣﻦ ﺻﻤﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻋﲆ ﺻﺪور ﺣﻜﻢ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﺑﺒﻄﻼن اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي‬ ‫أﺑﻬﺎ اﻷدﺑﻲ‪ ،‬إﻻ ﻣﺴـﺎرﻋﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ!‬ ‫اﻤﻮﻗﻔـﺎن ﻣﻌـﺎ ً ﻳﻌﻨﻴـﺎن اﻟﻬـﺮوب ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬أو اﻹﺣﺎﻟـﺔ ﻟﻬـﺎ ﻋﲆ َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻻ ﺳـﻠﻄﺔ ﻟﺼﺎﺣﺒﻴﻬﻤـﺎ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬أو اﻟﻌﺠﺰ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺿﻄـﻼع ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺠﺎﻫﻬـﺎ‪ ،‬أو اﻹﻗﺮار‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺤﺎﻟﺔ اﻟﻮﺻﻮل ﻓﻴﻬﺎ إﱃ ﺣﻞ‪ .‬وﻗﺪ ﻳﻨﻤﱠﺎن‬ ‫ﻋـﲆ ﻫـﺬا اﻟﻨﺤﻮ ﻋـﻦ ﺷـﻌﻮر ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻣﻌﺰوﻟـﺔ وﻣﺤﺪودة ﰲ ﺣﺪودﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ أﺣﺪ‬ ‫ﺗﺠﻠﻴﺎت ﻣﺸـﻬﺪ ﺛﻘﺎﰲ ﻻ ﻳﻜﻒ ﻋﻦ اﻻﺻﻄﺮاع‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴـﻨﻢ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻹدارﻳـﺔ وﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت وإﻳﺠﺎد اﻷزﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﰲ ﺣﺪ ذاﺗﻪ ﻟﻴﺲ ﺳـﺒﺐ اﻟﻐﺮاﺑﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗﻔـﻦ‪ ،‬ﻓﺴـﺒﺐ ﻏﺮاﺑﺘﻬﻤـﺎ ﻳﺄﺗـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻔﺎرﻗﺘﻬﻤﺎ ﻟﻠﻤﻌﻘﻮﻟﻴﺔ ﰲ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺤﺪث‪.‬‬ ‫إن اﻟﺤﺪث ﻫﻨﺎ ﺣﻜﻢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﻳﺮﺟﱢ ﺢ »اﻟﺘﺰوﻳﺮ«‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ أﴍﻓﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫وﻳﱪﻫﻦ ﻋﲆ ﻋـﺪم ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﻠﻮاﺋـﺢ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ أﻗﺮﺗﻬـﺎ اﻟـﻮزارة‬ ‫وﺗﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳُﺜ ْ ِﺒـﺖ ﺑﺎﻟﻨﺺ‬ ‫وﻋـﺪ اﻟﻮﻛﻴـﻞ ﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻐﺪو اﻟﻮزارة ‪ -‬ﰲ ﻧﻈﺮ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ ﻣﻮﺿـﻊ اﺗﻬـﺎم ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ واﻟﺠﻨﺎﻳـﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ؛‬‫ﻷﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺒﻌﺎ ً ﻟﻬﺬا اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ وﺳـﻤﻬﻢ‬ ‫ﺑﺼﻔـﺔ اﻟﺘﺰوﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻜﺄﻧﻬﻢ ‪ -‬و َﻣ ْﻦ ﺻﻮﱠت ﻟﻬﻢ ‪-‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻮا اﻟﺘﺰوﻳﺮ أو ﺣﺼﺪوا ﻧﺘﻴﺠﺘﻪ ورﺿﻮا ﺑﻪ!‬ ‫وﻫﺬا ﻛﻠـﻪ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟـﻜﻼم؛ ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎﴏة‬ ‫ﴎﻳـﺎن اﻟﺘﻬﻤﺔ وﺟﺮﻳﺎن ﻧﺰع اﻟﺜﻘﺔ ﰲ إﴍاف‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻋـﲆ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗ ﱠﻤـﺖ واﻟﺘﻲ‬

‫ﺳﺘﺄﺗﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺄت ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻄﻌﻦ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻧﺎدي‬ ‫أﺑﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﱢ‬ ‫ﺗﻮﱄ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ إدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ َﻗﺒْﻠـﻪ‪ ،‬وﻛﺎن ﺗﻔﻬﱡ ﻤﻬﺎ ‪ -‬ﻫـﻲ وأﻣﺜﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺣﻠﻬﺎ ﻣﻦ أﺑـﺮز ﻣﺎ ﻳﻘﺘﴤ أن‬‫ﻳﻮاﺟﻬـﻪ ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟـﻪ أن ﻳُﻔﺎﺟﺄ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ داﻣﺖ ﰲ ﺻﻤﻴﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻪ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ‪ .‬ﻓـﺈذا ﻛﺎﻧـﺖ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﰲ ﻣﻌﻨـﻰ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎج ﻋﲆ اﻟﻮزارة ﻓﺈﻧﻪ ‪ -‬ﻋﻨﺪﺋﺬ ‪ -‬أﺷـﺒﻪ‬ ‫ﺑﻤَـ ْﻦ ﻳﺤﺘﺞ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ! وإذا ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﺼﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﱡ‬ ‫ﺗﻜﺸﻔﻬﺎ ﻋﻦ ﻋﺐء اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ أو‬ ‫اﻟﺤﻴﻠﻮﻟﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﰲ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻣﻦ َﻗﺒْﻞ ﺑﻤﺎ ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺪﻟﻴـﻞ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﻌﻨﻰ! وإذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺬا وﻻ‬ ‫ذاك ﻓﻘﺪ ﱠ‬ ‫ﻗﴫ ﰲ ﺗﻔﻬﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺜْﺒُﺖ ﻤﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﺘﺤـﺪي اﻟﺘﻲ ﻳﻔﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻮﻟﻪ ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫إن ﻧـﺺ اﻟﺤﻜـﻢ ﻳﺜـﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺆال؛‬ ‫ﻓﻬﻮ ﺣﻜـﻢ واﺟﺐ اﻟﻨﻔﺎذ وﻏـﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﻄﻌﻦ‬ ‫أو اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف! وﻗـﺪ ﺗـﻢ ﻧﻘـﻞ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻜﺎن اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ إﱃ ﻣـﻜﺎن اﻤﺪﻋﻦ! ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺪﻟـﻞ ﻋﲆ ﺗﺮاﺧﻲ اﻟﻮزارة ﰲ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ؛‬ ‫ﻓﻠـﻢ ﻳﺘـﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻄﻠـﻮب ﻣـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ وﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﻘﻨـﻲ أو ﻣﺤﴬ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻤﺜﻠﻬـﺎ ﻛﺜﺮ اﻟﻐﻴﺎب‬ ‫واﻟﺘﺄﺧﺮ ﻋﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺎت! وﺑﺈزاء ذﻟﻚ ﻓﺈن ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻄﺎﻋﻨﻦ ﻓﻴﻤﺎ ورد ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻳﺼﻞ إﱃ ﺳـﺘﻦ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 78‬ﻧﺎﺧﺒﺎً‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺠﺎوزت ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎب‬ ‫ﻧﺺ اﻤـﺎدة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻨﺺ ﻋـﲆ ﻧﻴﺎﺑﺔ أﺣﺪ ﻋﻦ‬ ‫وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻹﴍاف‬ ‫ﻋﲆ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ .‬وﻣﻌﻨـﻰ ذﻟﻚ أﻧﻨﺎ أﻣﺎم ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻣﻌﻨـﻮي ﰲ ﺣـﻖ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﻨﺘَ َﺨـﺐ‪ ،‬وأﻣـﺎم‬ ‫ﻣﴩوﻋﻴـﺔ اﻧﺘﺨـﺎب ﻣﺠﻠـﺲ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻫﻤﺎ‬ ‫وﺟﻬﺎن ﻟﻠﻤﺸﻜﻠﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘﻘﺪم ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻮزارة‪.‬‬

‫‪alomar.mas@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓ���ﺔ اﻟﻔﺴﺎد أﻋﺎﻧﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻫﻴﺌﺘﻪ ﻋﲆ ﺑﻠﻮغ اﻷﻫﺪاف اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﺰاﻫﺔ اﻤﺮﺟﻮة ﰲ‬ ‫اﻟﻘـﻮل واﻟﻌﻤﻞ‪ ..‬أوﺿﺢ ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ ﻣﺤﺬرا ً ﺑــ)أن إﻋﻼﻧﺎت اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ ﺷـﺒﻬﺔ(‪ .‬وﻣﻊ اﻷﺳﻒ أن ﻇﺎﻫﺮة ﻏﺮ ﺣﻤﻴﺪة أﺧﺬت ﺗﻄﻔﻮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﻄﺢ وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﻪ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻣﻦ ﺻﺤﺎﻓﺔ وﻗﻨﻮات‬ ‫ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺸـﺒﻪ اﻟﻌـﺮوض اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﺑﻬﺪف اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻠﻊ‪.‬‬ ‫إﻋﻼﻧﺎت ﺗﺼـﺪر ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺻﺤﻴﻔـﺔ ﰲ آن واﺣﺪ ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ اﻻﻛﺘﻔـﺎء ﺑﺈﻋﻼن واﺣﺪ وﻗـﺪ ﻻ ﻳﻠﺰم ﻋـﲆ اﻹﻃﻼق‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺗﻌـﺎز‪ ..‬وﺗﻄﻐﻰ اﻤﺎدة‬ ‫ﺗﻬـﺎن‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻷﻓـﺮاح واﻷﺗﺮاح ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﻔﻘﺪﻫﺎ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﻋﻨﺪ اﻤﺘﻠﻘﻲ وﻳﺆدي إﱃ إﻫﻤﺎﻟﻬﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫وﺻﻮﻟﻬـﺎ‪ .‬وﺗﻤﺮ أﻋﺪاد ﻻ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﻘﺎرئ رﻏﻢ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻣﻬﻤﺔ وﻣﻔﻴﺪة‪ ..‬وﺗﻌﺎرﺿﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻘﻮل اﻤﺄﺛﻮر )إذا رأﻳﺘﻢ‬ ‫اﻤﺪاﺣﻴــﻦ ﻓﺎﺣﺜـﻮا ﰲ وﺟﻮﻫﻬﻢ اﻟـﱰاب(‪ ..‬ﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣـﻦ اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﻧﺜﺮا ً وﺷـﻌﺮا ً ﻳﺼﻌـﺐ ﺗﻘﺒﻠﻪ وﻣﻌـﻪ اﻹﴎاف ﰲ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠـﻚ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪ .‬وﻤﺎ ﻳﺸـﻮب اﻟﺒﻌـﺾ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ رﻳﺎء وﺳـﻤﻌﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺸـﻐﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ وﻗﺖ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‪ ..‬ﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻲ ﻹﺑـﺮاز اﻹﺑﺪاع واﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻬﺎدف‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت أُﳼ َء‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ وﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ اﺳـﺘﻌﺮاض ودﻋﺎﻳﺔ وﺗﻔﺎﺧﺮ وﺷـﻜﻠﺖ‬ ‫ﻋﺒـﺄ ً ﻣﺎدﻳـﺎ ً وﺟﻬﺪا ً ﺑﴩﻳﺎ ً ﻋـﲆ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬا ﻋﲆ اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﻌﻨﻴـﻦ ﺑﺘﻨﻈﻴﻤﻬﺎ واﻟﴫف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻟﺒﻌﺾ ﺟﻌﻞ ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺠﺎﻻ ً ﻟﻠﺘﻈﺎﻫـﺮ واﻟﺘﻘﺮب ﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﻨﺎﻓﺬﻳﻦ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت‪..‬؟‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻈﺎﻫﺮ ﺗﺼﺪر ﻋـﻦ أﻧﺎس ﻗﺪ ﻻ ﺗﺮﺑﻄﻬـﻢ ﻋﻼﻗﺔ أو‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻌﺮﻓﺔ أو دراﻳـﺔ ﺑﺎﻤﺘﻮﰱ واﻤﻌﺰى ﻓﻴـﻪ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺄ واﻤﻜﺮم‬ ‫واﻤﺮﺣﺐ واﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ‪ ،‬ﻋﻨﺪ زﻳﺎرة أو ﻗﺪوم ﻫﺬا اﻤﺴﺆول أو ذاك‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻛﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺗﺴﺘﻘﻄﻊ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻬﺎ‪ .‬أوﱃ ﺑﻬـﺎ أن ﺗﺪﻓﻊ ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻣﺠﺰﻳﺔ ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﻼﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻠﻤﻔﻜﺮﻳﻦ ﻣﻦ أﺳـﺎﺗﺬﺗﻬﺎ ﻛﺠﺰء ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻔﺰﻫﻢ ﻋﲆ اﻻﺑﺘﻜﺎر وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻻﺧﱰاﻋﺎت وإﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺒﺤﻮث وﻣﺜﻠﻬﺎ ﺑﻨﻮك وﴍﻛﺎت ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﺗﺴـﺘﻘﻄﻊ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘﻮق ﻣﺴـﺎﻫﻤﻴﻬﺎ ﺑﻐﺮ إذن أو ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻣﺴﺒﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارﺗﻬﺎ أو ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻓﻴﻬﺎ أو أن ﺗﺴـﺘﻘﻄﻊ ﻣﻦ رواﺗﺐ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﻫﺬه اﻹدارة أو ﺗﻠﻚ ﺑﻐﺮ رﻏﺒﺔ أو ﻗﻨﺎﻋﺔ ﻣﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻓـ )أﺧﺒﺚ داء ﰲ اﻟﺤﻴﺎة ﺗﻔﺎﺧﺮ(‪.‬‬ ‫ﺿﻤﺎﺋﺮ ﻓﺎﺳـﺪة ﻳﺠﻠﺒﻬﺎ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﰲ أﺳﻮاق ﻛﺎﺳﺪة )ﺳﻮق‬ ‫اﻟﺬﻣﻢ( ﻛﺠﺎﻟﺐ اﻤﺪاﻓﺊ واﻟﻔﺮاء واﻟﺤﻄﺐ ﺻﻴﻔﺎ ً ذﻟﻚ ﻫﻮ اﻟﻔﺴـﺎد‬

‫ﺑﻌﻴﻨﻪ )ﻓﺴـﺎد اﻟﻨﻴﺎت واﻟﻀﻤﺎﺋﺮ(‪ ،‬اﻤﺆدي ﻟﻠﻔﺴﺎد اﻤﺎﱄ واﻹداري‬ ‫وإﻋﺎﻗﺔ اﻤﺴـﺮة اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻤﺒﺎرﻛـﺔ‪!..‬؟ ﻓﺈن ﺗﺤﻘـﻖ )أﻣﺮ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﺼـﺪه(‪ ،‬زاد ﰲ اﻹﻃـﺮاء وﻗـﺎل ﰲ اﻤﻤﺪوح ﻣﺎ ﻻ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜﻨﺎء وﻋﺪّد ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻗﺐ اﻟﻜﺎذﺑﺔ‪ ،‬وإن ﻟﻢ )اﻧﺘﻬﻰ اﻷﻣﺮ(‪ .‬ﻗﻴﻞ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻣـﺎ ﻻ ﻳﺤﻤﺪ ﻣﻦ اﻤﺜﺎﻟـﺐ واﻻﻧﺘﻘﺎص ﻣﻦ ﺷـﺨﺼﻪ وﻣﺮﻛﺰه وﻛﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻀﻴـﺎف ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ وﻣﺰرﻋﺘﻪ واﺳـﱰاﺣﺘﻪ أﻋـﺮض ﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺴـﺆول أو ذاك‪ ،‬وﻛﻢ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆول اﻧﻘﻄﻊ ﻋﻦ اﻷﻧﻈﺎر ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﺮك اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ أو ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻓﺎﺧﺘﻔﻰ اﻤﺎدﺣﻮن واﻟﻌﺎزﻣﻮن واﻧﻘﻄﻌﺖ‬ ‫وﻻﺋﻤﻬﻢ وﻫﺪاﻳﺎﻫﻢ‪ ،‬وﺧﻼ ﻣﺠﻠﺴـﻪ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﺂرب واﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻋﺎﻣﺮا ً ﺑ َﻤ ْﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺮﺗﺎدوﻧﻪ ﻷﻣﺮ ﻣﺎ‪..‬؟‬ ‫ﻓﻬـﺬا ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ اﻟﺰﺑﺮ ﰲ أﻳﺎم ﺣﻜﻤﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺪم إﻟﻴﻪ وﻓﺪ‬ ‫ﺑﻨﻲ ﺟﻌﺪة‪ ..‬واﻣﺘﺪﺣﻪ ﺷﺎﻋﺮﻫﻢ أﺟﺎﺑﻪ اﺑﻦ اﻟﺰﺑﺮ ﻗﺎﺋﻼً‪) :‬ﻳﺎ أﺑﻲ‬ ‫ﻟﻴﲆ إن أدﻧﻰ وﺳـﺎﺋﻠﻚ ﻋﻨﺪﻧﺎ اﻟﺸﻌﺮ‪ :‬ﻟﻚ ﰲ ﻣﺎل اﻟﻠﻪ ﺣﻘﺎن‪ ،‬ﺣﻖ‬ ‫ﺑﺮؤﻳﺘﻚ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ )ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ( وﺣﻖ ﺑﴩاﻛﺘﻚ أﻫﻞ‬ ‫اﻹﺳﻼم ﰲ ﻓﻴﺌﻬﻢ(‪..‬؟‬ ‫وﻫﺬا أﺑﻮ اﻟﻄﻴﺐ وﻗﺪ أﴎف ﰲ اﻹﻃﺮاء واﻤﺪﻳﺢ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎ ﺧﺎب‬ ‫ﻇﻨـﻪ وﻟﻢ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻣﻄﻠﺒﻪ اﻧﻘﻠﺐ إﱃ اﻟﻀﺪ ﻓﻤﻦ اﻤﺪﻳﺢ إﱃ اﻟﻬﺠﺎء‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻨﺎﻗﺐ ﻟﻠﻤﺜﺎﻟﺐ‪.‬‬ ‫ورﺣﻢ اﻟﻠﻪ ﻏﺎزي ﺣﻴﺚ ﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻮي ﻗﻠﻢ ﻳﺒﺎع وﻳﺸﱰى‪!..‬؟ أو‪ :‬ﺳﺘﻘﺎل ﻓﻴﻚ ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﺄﺟﻮرة‪!..‬؟‬ ‫وآﺧﺮون ﻗﺎﻟﻮا‪:‬‬ ‫• إذا اﻤﺮء ﻟﻢ ﻳﻤﺪﺣﻪ ﺣﺴﻦ ﻓﻌﺎﻟﻪ‬ ‫ﻓﻤﺎدﺣﻪ ﻳﻬﺬي وإن ﻛﺎن ﻣﻔﺼﺤﺎ ً‬ ‫• ﻣﺪﺣـﺘﻚ ﻟﻠﴬورة ﻻ ﻷﻧﻲ‬ ‫رأﻳﺘﻚ ﻣﺴﺘـﻘﻼً ﺑﺎﻟـﺜﻮاب‬ ‫• وﻟﻠﻨﻔﺲ أﺧﻼﻗﺎ ً ﺗﺪ ُل ﻋﲆ اﻟﻔﺘﻰ‬ ‫أﻛــﺎن ﺳﺨﺎ ًء ﻣﺎ أﺗﻰ أم ﺗﺴﺎﺧﻴﺎ‬ ‫وﻣـﻦ ﻫﺬه اﻟﺤـﺎﻻت وﻏﺮﻫﺎ ﻛﺜﺮ ﻧـﺮى أن اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺨﺪع‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻗﺒﻞ ﻏﺮه‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻏﺮ ﺻﺎدق ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﻮل أو ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻞ أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺒﺪﻳﻪ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮ وﻣﻈﺎﻫﺮ‪..‬؟‬ ‫وﻫﻨﺎ ﻧﺴـﻮق ﻫـﺬا اﻻﻗﱰاح ﻟﻠﺠﺎدﻳـﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﺑﺼﺪق ﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻷﻓـﺮاح واﻷﺗﺮاح ﺳـﻮاء )ﻣﻮاﺳـﻦ وﻣﻌﺰﻳﻦ أو‬ ‫ﻣﻬﻨﺌـﻦ وﻣﺤﺘﻔـﻦ( ﺑﺄن ﻳﺘﻢ ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ إﱃ دﻋﻢ أوﺟﻪ‬ ‫اﻟﺨـﺮ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻟﻨﻔـﻊ اﻟﻌﺎم وﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌـﻮد أﺛﺮﻫـﺎ ﺑﺎﻷﺟﺮ واﻟﺜﻮاب ﻋﲆ ﻣﻦ ﻗﺪﻣﻬـﺎ وﻗﺪﻣﺖ ﻟﻪ أو ﻋﻨﻪ‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺄن ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺒﻌﺚ رﺳﺎﻟﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻟﺪﻋﺎء ﺑﺎﻤﻐﻔﺮة ﻟﻠﻤﺘﻮﰱ‬

‫واﻟﱰﺣـﻢ ﻋﻠﻴﻪ واﻟﺪﻋﺎء ﻤﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎء وﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ َﻤ ْﻦ وﺟﻬﺖ‬ ‫ﻟﻪ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻴﻦ واﻟﱰﻗﻴﺔ وﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ ﻟﻠﻤﻨﻘﻮل وﺑﻄﻮل اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫وﺣﺴـﻦ اﻟﺨﺎﺗﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪ ﻟﻴﻌﻮد ﺛﻮاب ذﻟـﻚ وأﺟﺮه ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑ َﻤ ْﻦ ﻓﻴﻬﻢ اﻤﺘﱪع وأﴎﺗﻪ ﻫﺬا وﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺮﻓﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺷﻴﻚ أو ﺻﻮرﺗﻪ ﺑﻘﻴﻤﺔ اﻹﻋﻼن ﺑﺎﺳﻢ إﺣﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ..‬أو ﻤﺮﻳﺾ ﻹﻧﻘﺎذه ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﺸـﻞ ﻛﻠـﻮي أو ﻛﺒﺪي‪،‬‬ ‫أو ﻹﺣـﺪى اﻷﴎ اﻤﺘﻌﻔﻔـﺔ أو إﻃﻼق ﴎاح ﺳـﺠﻦ ﺗـﻢ إﻳﻘﺎﻓﻪ‬ ‫ﻟﻌﺪم ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ ﺳـﺪاد إﻳﺠﺎر ﻣﺴـﻜﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺬﻟﻚ أﺟﺪى وأﻧﻔﻊ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ واﻟﻨﺎس ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ دﻓﻊ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﻟﺠﻬﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ إﻻ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻘﺼﺪ )اذﻛﺮﻧﻲ ﻋﻨﺪ رﺑﻚ(‪!..‬؟‬ ‫إن ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻛﺎﻟﺴـﺎﻋﺎت‪ ،‬واﻷﻗﻼم‪ ،‬واﻟﺤﲇ‪،‬‬ ‫واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت وﻟﻌـﺐ اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺠـﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ردﻳﺌﺔ أو ﻣﻘﻠﺪة ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬ودروع‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻣﺘﻜـﺮرة ﻟﻠﺸـﺨﺺ وﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣـﺮة ﰲ اﻟﻌـﺎم ﺟﻴﺪﻫﺎ‬ ‫وردﻳﺌﻬﺎ ﻣﻊ ﻛﺜﺮﺗﻬﺎ وﻗﻠﺔ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﺤﻄﺘﻬﺎ اﻷﺧﺮة اﻷرﻓﻒ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ أو ﺣﺎوﻳﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪!..‬؟‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺗﻘـﺪم ﻓﺈن ﻣﻦ اﻤﻔﻴـﺪ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺪراﺳـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ وإﺻﺪار ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ واﻋﺘﻤﺎد ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻤﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اﻻﺣﺘﻔﺎل واﻻﺣﺘﻔﺎء واﻟﱰﺣﻴﺐ ﺑﺎﻟﻀﻴﻮف واﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‪.‬‬ ‫‪ - 2‬اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻷﻓﺮاح واﻷﺗﺮاح واﻟﺘﻬﺎﻧﻲ واﻟﺘﻌﺎزي‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻬﺪاﻳـﺎ واﻟﺠﻮاﺋـﺰ واﻟـﺪروع وﻗﴫﻫـﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ أو ﻣﺎ ﻫـﻮ ﻣﻦ اﻟـﱰاث واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺤﺮﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﺬا اﺑﻦ زﻳﺪون ﺑﺎﻟﻎ ﰲ اﻤﺪﻳﺢ ﺣﺘﻰ أودع اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻧﺪم‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﻗﻞ ﻟﻠﻮزﻳﺮ وﻗﺪ ﻗﻄﻌﺖ ﺑﻤﺪﺣﻪ‬ ‫زﻣﻨﺎ ً ﻓﻜﺎن اﻟﺴﺠﻦ ﻣﻨﻪ ﺟﻮاﺑﻲ‬ ‫ﻟﻢ أﺣﻆ ﰲ ﺣﻘﻲ اﻟﺼﻮاب‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﻓﻘﺎ ﻫﺬه ﺟﺰاء اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻜﺬاب‬ ‫ﻫﺬا وﻋـﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ أن ﻳﺘﻘﻮا اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن وﻳﻔﻌﻠﻮن‪،‬‬ ‫وأﻻ ﻳﺒﺎﻟﻐـﻮا أو ﻳﴪﻓﻮا ﰲ اﺳـﺘﻐﻼل ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪ ،‬ﻓﺬﻟﻚ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﴫف اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﻦ ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻷﺳﻤﻰ واﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻟﻨﺒﻴﻞ ﻣﻊ اﻷﺧﺬ‬ ‫ﰲ اﻻﻋﺘﺒـﺎر اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ واﻟﺘﺠﺎوزات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﴏف اﻤﺎدة واﻤﻮاد‬ ‫واﻟﺠﻬﺪ اﻟﺒﴩي‪ ،‬وﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺸـﻐﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺎزي اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‪ ..‬اﻟﻌﺎﺋﺪ ﺑﺎﻟﺜﻮرة إﻟﻰ ﺑﻠﺪه‬

‫اﻟﻴـﻮم ﻧﺤـﻦ ﻣﺴـﺎﻓﺮون ﻳﺎﻧﻌـﻮن ﰲ أرﺟﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺳـﻨﻌﻮد ﻳﻮﻣـﺎ ً إﱃ وﻃﻨﻨﺎ ﻧﺤـﺎرب ﻓﻴﻪ‬ ‫وﻧﺜﻮر ﻋﲆ ﻣﻌﺎرﻛﻪ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﻟﺪ ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت ﺣﺘﻰ ﺗﺰدﻫﺮ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻘﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺰﻫـﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻨﺎﻣﻲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﻀﺠﻴﺞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﻴـﻮم ﻳﺤﻴـﻂ ﺑﻮﻃﻨﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻨﺎ ﻧﺴـﺎﻓﺮ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻮدة إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺟﻨـﻮدا ً ﻣﺘﻤﺮﺳـﻦ ﰲ اﻟﺬود ﻣﻦ أﺟﻠـﻪ وﰲ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‬ ‫اﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪..‬‬ ‫ﻣﺎ أﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ ﺷﻌﺮ ﻋﺬب ﻳﻬﻴﺾ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮﻧﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻗﻠﺖ ﻛﺜـﺮا ً وﻓﻌﻠﺖ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻟﺜﺎﺋﺮ اﻷﻧﻤﻮذج ﻣﻦ أﺟﻞ وﻃﻨﻨﺎ‪.‬‬

‫رأي‬

‫اﻟﻤﻔﺘﻲ ﻳﺤﺬر‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺤﺰب‬ ‫ﻣﻦ‬

‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ اﻷﺣـﺰاب وﻣـﺎ ﺟﻨﺘ ُﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻳﺘﺠﺪد‪ ،‬ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻳﺤـﺬر ﻣـﻦ اﻟﺘﺤـ ﱡﺰب وﻣﺎ ﻳﱰﺗـﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﻘﺴﺎﻣﺎت ﺗﻬﺪر ﻗﻮة اﻷوﻃﺎن ﻣﺴﺘﺪﻋﻴﺎ ً ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻊ ﰲ ﺑﻌﺾ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻣﻦ ﻓﺘﻦ‬ ‫وذل وﻫﻮان‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻳﻨﺒﱢـﻪ إﱃ ﴐورة وﺣـﺪة اﻟﺼـﻒ واﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺔ‪ ،‬وﻳﺮﺑـﻂ ﺑـﻦ اﻻﺳـﺘﻘﺮار واﻷﻣـﻦ‬ ‫وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﴩﻳﻌـﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮل إن اﻻﺳـﺘﻘﺮار‪،‬‬

‫وﻣـﻦ ﺛ ّﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﴍع اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻻ ﻳﺘﺤﻘﻖ إﻻ‬ ‫ُﺮﺟـﻊ ﻋـ ّﺰ اﻷﻣـﺔ إﱃ اﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﻦ‪ ،‬ﻳ ِ‬ ‫واﻟﺘﻮﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﺣﺪﻳـﺚ اﻤﻔﺘـﻲ ﻳﺒـﺪو ﻣﺘﺤﻘﻘـﺎ ً ﻋـﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷرض‪ٌ ،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وﺣﺮص ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻦ واﺳـﺘﻘﺮا ٌر‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﴩﻳﻌﺔ ووﺣﺪة اﻟﻌﺒـﺎد ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﻟﴫاﻋﺎت اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ واﻟﺘﺤﺰﺑﺎت‪.‬‬ ‫ﻧﻨﻈـﺮ ﺣ���ﻟﻨﺎ ﻓﻼ ﻧﺠـﺪ إﻻ ُ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬ﻧﺮى‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻮاﺣﺪ وﻫـﻢ ﻳﺘﻘﺎﺗﻠﻮن ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺑﺎﺳـﻢ اﻷﺣـﺰاب‪ ،‬دﻣـﺎء وﺑﻐﻀـﺎء‬

‫وﻛﺮاﻫﻴﺔ ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ‪ ،‬ﺣﺮوب ﻛﻼﻣﻴﺔ وﺷﺎﺋﻌﺎت‬ ‫ﻣﻐﺮﺿـﺔ‪ ،‬روحٌ ﻻ ﻧﻌﺮﻓﻬـﺎ ﻫﻨﺎ وﻻ ﻧﻘﺒﻞ أن‬ ‫ﺗﻨﺘﻘﻞ إﻟﻴﻨـﺎ ﺗﺤﺖ أﻳﺔ ﻣﺴـﻤﻴﺎت‪ ،‬ﻗﻴ ٌﻢ أﺧﺬ‬ ‫ﺑﻬﺎ إﺧﻮ ٌة ﻟﻨﺎ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ ﻓﺄﴐوا ﺑﺄوﻃﺎﻧﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻧﺴﺄ ُ‬ ‫ل أﻧﻔﺴـﻨﺎ‪ :‬ﻫﻞ اﻷﺣﺰاب واﻟﺘﻴﺎرات‬ ‫ﻏﺎﻳﺔ أم وﺳﻴﻠﺔ؟ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻫﻲ وﺳﻴﻠﺔ ﺗﻠﺠﺄ‬ ‫دول أﺧﺮى‪ ،‬ﻫﻲ آﻟﻴﺔ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ دول‪ ،‬وﺗﻐﻴـﺐ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻴﺮ اﻟﺸﺄن اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻫﻨﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻧﺪﻳـﺮ ﺷـﺄﻧﻨﺎ ﺑﺂﻟﻴﺔٍ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺑﺎﻻﺣﺘـﻜﺎم إﱃ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻟﺴـﻤﺤﺔ‪ ،‬وﺑﺘﻮﺣﻴـﺪ ﺟﻬﻮد اﻷﻣﺔ‬

‫ﻟﻴﺘﻘﺪم اﻟﻮﻃﻦ وﻳﺘﻄﻮر‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻘﻖ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﺑﻮﺳﻴﻠﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ دون اﻟﻠﺠﻮء‬ ‫إﱃ آﻟﻴـﺎت ﺗﻔ ﱢﺮﻗﻨـﺎ‪ ،‬ﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺴـﺒﺎت ﺑﺘﺜﺒﻴﺖ اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار‪،‬‬ ‫وﻧﻮاﻛـﺐ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﺗﻄﻮراﺗـﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻧﻘـﺪ اﻟﺘﺤـﺰب وﺑﻴﺎن ﺳـﻠﺒﻴﺎﺗﻪ ﻣﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﻟﻴﺪرك اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﺧﻄﻮرﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﻌﻘـﺪوا اﻤﻘﺎرﻧـﺎت ﺑﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠـﻪ وﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫وﺣﺪة اﻟﺼﻒ واﻟﻜﻠﻤﺔ‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫فاشات‬

‫انتبهوا‪ :‬عقول اأطفال تبرمجها وسائل اإعام!‬

‫مداوات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ما بين ضفتين!‬ ‫اأربعاء‪ 8‬رمضان ‪1434‬ه� ‪ 17‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )591‬السنة الثانية‬

‫افت�ح نواف�ذك الت�ي اختلطت‬ ‫زم�ن‪ ،‬وأطلق كفوفك‬ ‫بالجدار من‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫للري�ح‪ ،‬صاف�ح أش�عة الش�مس‬ ‫ِ‬ ‫طف�ل يراق�ب صبحا ً‬ ‫ي ابتس�امة‬ ‫ٍ‬ ‫جميا‪ ،‬هذا هو اأمل الذي أخروك‪،‬‬ ‫ا ت�رى بين�ك وبينك أل�ف حاجز‪،‬‬ ‫ا تتس�لل روحك أصاب�ع الضياع‪،‬‬ ‫ا تنتظ�ر فرج�اً‪ ..‬اصن�ع الف�رج‬ ‫ال�ذي يناس�بك‪ ،‬ا تنتظ�ر الطريق‬ ‫إليك‪ ،‬علي�ك أن تعبد الدرب نحوك‪..‬‬ ‫وحدك‪ ،‬وتفرش�ه بالورد‪ ..‬وحدك‪،‬‬ ‫فأن�ت الذي تعرف نقطة اانطاق‪،‬‬ ‫وأن�ت الذي تدرك معن�ى الوصول‪،‬‬ ‫وما بن الضفتن!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫مشراق‬

‫فائق منيف‬

‫رمضان‬ ‫في بريطانيا‬ ‫المسلمة‬ ‫كان ااحتف�اء برمض�ان‬ ‫ي بريطاني�ا افتا ً لهذه الس�نة‪،‬‬ ‫تع�رض يوميا ً‬ ‫فالقن�اة الرابع�ة‬ ‫ِ‬ ‫وأول م�رة ي تاري�خ القنوات‬‫الريطاني�ة‪ -‬أذان الفج�ر‬ ‫باإضاف�ة إى برنام�ج يومي�ات‬ ‫رمض�ان ال�ذي يُع�رض قب�ل‬ ‫ٌ‬ ‫صح�ف بداية‬ ‫امغ�رب‪ .‬وأب�رزت‬ ‫ش�هر رمض�ان واس�تعدادات‬ ‫امس�لمن ل�ه؛ منه�ا صحيف�ة‬ ‫«اأندبندن�ت» الت�ي أط ّل�ت عى‬ ‫بمقال عنوانه «رمضان‪:‬‬ ‫قرائه�ا‬ ‫ٍ‬ ‫ص�و ٌم للب�دن‪ ،‬غ�ذا ٌء لل�روح»‬ ‫اس�تعرضت فيه الفوائد الطبية‬ ‫للص�وم‪ ،‬وع�ددا ً م�ن جوانب�ه‬ ‫امضيئ�ة‪ .‬ي م�دارس بريطاني�ا‬ ‫يُس�مح للط�اب الصائم�ن‬ ‫بعدم حضور حص�ص الرياضة‬ ‫حت�ى ا ترهقه�م التماري�ن‬ ‫ي ج�و الصي�ف الح�ار‪ .‬ه�ذا‬ ‫ااحرام تظهره وس�ائل اإعام‬ ‫وامؤسس�ات امدني�ة أقلي�ةٍ ا‬ ‫تتجاوز ‪ %4.8‬من السكان بعد ٍد‬ ‫إجماي قدره ‪ 2.7‬مليون مس�لم‪.‬‬ ‫وليس�ت الديانة اإس�امية التي‬ ‫تُحرم لوحدها هناك؛ فالس�يخ‬ ‫مثاً ي�درس كل متقد ٍم لرخصة‬ ‫القي�ادة أنه�م مس�تثنون م�ن‬ ‫لبس خوذات السامة عند قيادة‬ ‫الدراج�ات الهوائي�ة والناري�ة‬ ‫بس�بب طق�س دين�ي يجرهم‬ ‫عى ربط شعورهم امرسلة فوق‬ ‫ال�رأس‪ ،‬أُصدر ه�ذا القانون من‬ ‫أج�ل أقلي�ة ا تتج�اوز واحدا ً ي‬ ‫امائة‪.‬‬ ‫م�ن عوام�ل نهض�ة الدول‬ ‫تم�ازج الثقاف�ات واأجن�اس‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫محف�ز لهم عى‬ ‫من�اخ‬ ‫وتوف�ر‬ ‫ٍ‬ ‫اإنت�اج واإنج�از‪ ،‬تُح�رَم فيه‬ ‫عقائدهم وأفكارهم وحرياتهم‪،‬‬ ‫بمث�ل ه�ذا العام�ل ازده�رت‬ ‫الحض�ارة اإس�امية قديم�ا ً‬ ‫واأوروبي�ة حديث�اً‪ ،‬وس�تعود‬ ‫حضارة امسلمن من جديد متى‬ ‫ما أدرك�وا أن النج�اح ي التن ّوع‬ ‫والتعايش ا اانغاق والتقاتل‪.‬‬

‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫الوس�ائل الحديث�ة وامتط�ورة‬ ‫انت�رت بش�كل واس�ع ي العق�ود‬ ‫القليل�ة اماضية‪ ،‬حيث يش�هد العالم‬ ‫بكامل أفراده تطورا ً ملحوظا ً وريعا ً‬ ‫ي التقنيات والوسائل التي لها جوانب‬ ‫إيجابية وجوانب سلبية‪ ،‬ولها تأثرها‬ ‫الذي يبني عقوا ً وأفكارا ً ي مجتمعات‬ ‫مختلف�ة وي ثقاف�ات ش�عوب حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وه�ي م�ن أه�م امؤث�رات التي‬ ‫تحدثه�ا التقني�ة الحديث�ة ع�ى‬ ‫اأش�خاص‪ ،‬فنجده�ا تؤث�ر بش�كل‬ ‫كبر ع�ى اأطف�ال‪ ،‬حي�ث إن العقل‬ ‫ل�دى اأطفال يع�د كذاك�رة لتخزين‬ ‫امعلومات ويحتفظون بما يشاهدونه‬ ‫أو يس�معونه‪ ،‬وكما امقولة الش�هرة‬ ‫تقول «التعليم ي الصغر كالنقش عى‬ ‫إبراهيم المسلم‬ ‫الحجر»‪.‬التقني�ة الحديثة لها دور ي‬ ‫التأثر وأصبحت وس�ائل اإعام أحد‬ ‫اأمور امهم�ة ي حياتنا اليومية‪ ،‬ولها‬ ‫أثر واضح عى الطفل فيما يش�اهده‪،‬‬

‫كما ّ‬ ‫أن صعوبة التحكم ي التلفاز لدى‬ ‫ً‬ ‫اأطفال تشكل خطرا عليهم‪.‬‬ ‫فطبقا ً للدراس�ات الت�ي تفردت‬ ‫لعمل آلي�ات واانته�اء بنتائ�ج ّ‬ ‫تبي‬ ‫أن اأطف�ال ي امراح�ل‬ ‫العمرية يتأث�رون تأثرا ً‬ ‫ش�ديدا ً بتكنولوجي�ا‬ ‫وسائل اإعام امرئية من‬ ‫حيث مش�اهدة شاش�ة‬ ‫التليفزيون‪.‬‬ ‫ي التط�ور الحديث‬ ‫ي تقني�ة امصنوع�ات‬ ‫نج�د القائم�ي ع�ى‬ ‫وس�ائل اإع�ام امختلف�ة ي توظيف‬ ‫آخ�ر أل�وان التكنولوجيا وذلك لش�د‬ ‫انتباه امتلقي وااستحواذ عى اهتمامه‬ ‫س�واء بالطباع�ة أو الص�ورة املونة‬ ‫اأخاذة ي الصحافة واأسلوب السلس‬ ‫والعناوين امثرة‪ ،‬وكذا بالصوت امؤثر‬ ‫والصورة الخابة الس�احرة ي اإذاعة‬ ‫والتليفزي�ون‪ ،‬وم�ا يخ�دم الص�ورة‬

‫من أل�وان وظال وم�ا يصاحبها من‬ ‫أصوات تغوص ي أعماق الشعور‪.‬‬ ‫التلفاز يتصدر تلك اأنواع ويؤثر‬ ‫بش�كل كبر ع�ى اأطف�ال باعتباره‬ ‫وسيلة ش�املة الحضور‬ ‫وقوي�ة التأث�ر‪ ،‬وله�ا‬ ‫موقعه�ا ب�ي الرورة‬ ‫والخط�ورة ي عال�م‬ ‫اأطفال‪ ،‬وتنوع نتائجها‬ ‫ع�ى امس�توى البعيد ي‬ ‫تربيتهم‪.‬‬ ‫هن�اك إحصائي�ات‬ ‫تش�ر إى ّ‬ ‫أن اأطف�ال‬ ‫الذي�ن ل�م يبلغ�وا س�ن الدراس�ة‬ ‫يش�كلون أوسع ريحة من مشاهدي‬ ‫التليفزي�ون ي أمريكا تل�ك الريحة‬ ‫الت�ي تق�ي أكر عدد من الس�اعات‬ ‫وأوف�ر حص�ة م�ن وق�ت يقظتها ي‬ ‫مش�اهدة التليفزيون بامقارنة مع أي‬ ‫مجموعة عمرية أخرى‪.‬‬ ‫حس�ب تقري�ر ص�در وج�د أن‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫اأطف�ال الذين ت�راوح أعمارهم بي‬ ‫‪ 5-2‬س�نوات يقضون (‪ )22.9‬ساعة‬ ‫ي امتوس�ط أس�بوعيا ً ي مش�اهدة‬ ‫التليفزي�ون‪ ،‬بينما يقي اأطفال من‬ ‫سن ‪ 11-6‬حواي (‪ )20.4‬ساعة‪.‬‬ ‫ابد من وج�ود فكر تربوي حتى‬ ‫تتم مواجهة س�لبيات تعرض اأطفال‬ ‫ي تل�ك الس�ن مخاط�ر أو لس�لبيات‬ ‫مش�اهدة التليفزي�ون‪ ،‬وا ب�د م�ن‬ ‫مراقبة دائم�ة لتلك امرحل�ة العمرية‬ ‫الخطرة‪.‬‬ ‫أخ�را ً كل الس�عادة حينما نجد‬ ‫فل�ذات أكبادنا ي ح�ال دائما ً أفضل‪،‬‬ ‫وى نج�اح مس�تمر إذ وجب أن تكون‬ ‫هن�اك آلي�ات فنية ل�دى كل رب بيت‬ ‫س�واء أبا ً أو أمّ ا ً ي تنظيم تلك العملية‬ ‫ومراقب�ة تلك امرحل�ة امهمة ي حياة‬ ‫أطفالنا‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫شرفة مشرعة‬

‫إبراهيم أحمد المسلم‬

‫تر ُك بيوتنا للخادمات جعلنا نعيش حياة افتراضية!‬ ‫ْ‬ ‫تحول�ت الحي�اة إى الرفاهية‪ ،‬واتس�عت البيوتات‪،‬‬ ‫وتتابعت النعم‪ ،‬وتنوعت وس�ائل الرفيه‪ ،‬وس�اح الناس‬ ‫ي اأرض‪ ،‬ويتواص�ل الناس وهم ي مكانهم‪ ،‬وتتس�ارع‬ ‫الخدمات!‬ ‫وم�ع ذلك تضي�ق النف�وس‪ ،‬وتتضخم امش�كات‪،‬‬ ‫وتزداد الجرائم‪ ،‬وتتبلد اأحاس�يس‪ ،‬حت�ى ماتت القيم‪،‬‬ ‫وته�اوت اأخ�اق‪ ،‬وغاب�ت الرقاب�ة‪ ،‬وب�ردت امش�اعر‬ ‫وضعُ ف التواصل!‬ ‫كانت البيوتات مصدرا ً لأمان وااس�تقرار‪ ،‬وحصنا‬ ‫وق�رارا‪ ،‬م�ع «حنّة ورنّ�ة» بأهله�ا وأبنائه�ا وضيوفها‪،‬‬ ‫وبتحول متس�ارع يدخلها الغرباء!‬ ‫الغرباء‪ ..‬أقصد الخدم عى اختافهم‪ ،‬والغرباء الذين‬ ‫دخلوا من غر استئذان من نافذة اأجهزة التقنية بتفاعل‬ ‫حقيقي وحضور افراي‪.‬‬ ‫عجب�ا ً أمرنا نُدخ�ل بيوتنا من ترب�ى كثر منهم ي‬

‫ش�وارع منفلتة! ا دين وا أخاق وا تعليم وا أدب! وما‬ ‫أن يصل�وا إلينا حتى نرمي ي أحضانه�م فلذات أكبادنا‬ ‫اأطفال‪ ،‬ونأمنه�م عى أرارنا‪ ،‬فأصبح�وا آباء وأمهات‬ ‫افراضيي!‬ ‫نحن زوّرنا حياتنا! بحياة ليست حقيقية واقعية!‬ ‫ابتعدن�ا ع�ن بيوتنا إى حياة افراضية‪ ،‬اس�راحات‬ ‫ومق�اه وغره�ا‪ ،‬فتخ ّلق أبناؤن�ا ي البيت بم�ا ليس من‬ ‫دينن�ا‪ ،‬وبممارس�ات ليس�ت م�ن أخاقنا! حت�ى رنا‬ ‫وص�اروا غرباء ي بيوتهم!وطغ�ى اموت فيها‪ ،‬ا حبّ وا‬ ‫ودّ‪ ،‬وا جل�وس وا حديث‪ ،‬وا نقاش وا ّ‬ ‫تبس�م‪ ،‬ش�تات‬ ‫با قرار! وإن حصل فهوّة س�حيقة‪ ،‬ومس�افة بعيدة بي‬ ‫اآب�اء واأبناء وامجتمع! وتح�وّل اموت امعنوي إى ّ‬ ‫حس‬ ‫فس�معنا ورأين�ا ام�وت نحرا ً أطف�ال ي بيوته�م وقتا‬ ‫آخرين! «كفانا الله وإياكم الر والفتنة»!‬ ‫حتى قضت التقنية بوس�ائلها امتعددة امتنوعة عى‬

‫ما بقي من حياة وأخاق حقيقية‪.‬‬ ‫غرباء ي بيوتهم! هم نحن والله اليوم!‬ ‫أما آن للزمن أن يرجع لنا بساطته و ّمته؟!‬ ‫إذا كنا وصلنا إى تلك النتائج اليوم‪ ،‬فماذا س�تكون‬ ‫الحي�اة لأبن�اء واأحفاد؟!أخ�ى أن ن�ذوب م�ع ثقافة‬ ‫الغ�رب‪ ،‬وأن اأرة أرة أطفال فقط! ومن ث ّم الش�تات‬ ‫والتف�رق والترذم! كل ي حال س�بيله! «ليهلك من هلك‬ ‫ع�ن بينة»!لنرج�ع لبيوتاتنا‪ ،‬ولنخرج منه�ا الغرباء ولو‬ ‫مؤقتاً‪ ،‬لتصح َو سماؤها‪ ،‬ولننعم بأنفاس النقاء والصفاء‪.‬‬ ‫ولنس�تغل ش�هر رمضان ش�هر الرحمة واإحسان‬ ‫والعف�و والغف�ران ي أن نتجم�ع حول أنفس�نا وأبنائنا‬ ‫ومجتمعنا فننعم بالجسد الواحد‪.‬‬ ‫خالد محمد الشبانة‬

‫بين السعودي داود الشريان والعراقي داود الفرحان!‬ ‫لنبدأ باإعامي والصحاي السعودي الناجح‬ ‫داود الري�ان‪ ،‬ال�ذي ب�دأ العمل ي‬ ‫الصحافة عام ‪1976‬م‪ ،‬بعد تخ ّرجه‬ ‫ي نفس العام ي جامعة املك سعود‬ ‫بالري�اض ي مج�ال «الصحاف�ة»‪،‬‬ ‫ول�ه ع�دة برام�ج مث�رة للج�دل‪،‬‬ ‫والنق�اش‪ ،‬ربم�ا كان ي مقدمته�ا‬ ‫برنامجه اإذاع�ي‪ ،‬الذي كان يقدمه‬ ‫ي إذاع�ة «إم ب�ي ي إف إم»‪،‬‬ ‫«الثانية مع داود»‪ ،‬ثم جاء برنامجه‬ ‫التليفزيون�ي الناج�ح «الثامنة» ي قن�اة «إم بي‬ ‫ي» التليفزيونية‪ ،‬حيث يعتره البعض من أنجح‬ ‫الرامج الحوارية‪ ،‬لذا ف�از بجائزة مجلس وحدة‬

‫اإعام العربي ي اأردن الشقيق كأفضل الرامج رجاات عهده‪ ،‬وكان أول وظيفة شغلها الفرحان‪،‬‬ ‫الحواري�ة الثقافية بمناس�بة اختيار قبل أن يش�تهر بمشاكس�اته الصحفي�ة‪ ،‬وظيفة‬ ‫الري�اض عاصمة الصحاف�ة العربية مؤقتة‪ ،‬وهي ختم تذاكر دخول الس�ينما‪ ..‬بعدها‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬بينما يعتره البعض مذيعا بدأ ي تصيّد عثرات حكوم�ة صدام‪ ،‬ولهذا أُدخل‬ ‫مشاكس�ا «وللن�اس فيما يعش�قون السجن مرات عدة‪.‬‬ ‫هن�اك بالفع�ل مقارنة ب�ي «الريان‬ ‫مذاهب»‪.‬‬ ‫ه�لحسان‬ ‫محسن الشيخ آل‬ ‫أم�ا «داود الفرح�ان»‪ ،‬فهو أحد الس�عودي» و «الفرح�ان العراق�ي»؟ الذك�ي‬ ‫الصحفي�ي‪ ،‬وال ُكتَ�اب العراقي�ي بامقارنة سيفهم! عى الرغم من أن أبا عبدالعزيز‪،‬‬ ‫امشاكس�ي‪ ،‬حي�ث دخل الس�جن ي أحبه‪ ،‬أو كما قال الفنان عبدالله الرويش�د‪« :‬أبيه‬ ‫عهد صدام حس�ي‪ ،‬م�رارا وتكرارا‪ ،‬بعيوبه أبيه»! إن كانت امشاكسة عيبا!‬ ‫ِ‬ ‫يخف إعجابه بش�جاعته‬ ‫لكن�ه‪ ،‬أي الفرحان‪ ،‬لم‬ ‫وس�خريته الاذعة‪ .‬شهد الفرحان صعود صدام‪،‬‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬ ‫للحك�م‪ ،‬وس�قوطه منه‪ ،‬وع�رف عن كث�ب أبرز‬

‫بحثت عن قناة تنقل ثقافتنا للعالم فشعرت بأنني في القرون الوسطى!‬ ‫يا أيها اأطفال‪..‬‬ ‫من امحيط للخليج‪ ،‬أنتم سنابل اآمال‬ ‫وأنتم الجيل الذي سيكر اأغال‬ ‫ويقتل اأفيون ي رؤوسنا‪..‬‬ ‫ويقتل الخيال‪..‬‬ ‫يا أيها اأطفال أنتم ‪-‬بعد‪ -‬طيبون‬ ‫وطاهرون‪ ،‬كالندى والثلج‪ ،‬طاهرون‬ ‫ا تقرؤوا عن جيلنا امهزوم يا أطفال‬ ‫فنحن خائبون‪..‬‬ ‫ا تقرؤوا أخبارنا‬ ‫ا تقتفوا آثارنا‬ ‫ا تقبلوا أفكارنا‬ ‫فنحن جيل الدجل‪ ،‬والرقص عى الحبال‬ ‫‪ .....‬أمس�كت بجهاز التحكم أُنهي ّ‬ ‫الشجار القائم‬ ‫بس�ببه‪ ،‬فك ٌل يريد قناته امحبب�ه من وثائقية‪ ،‬وثقافية‪،‬‬

‫وعلمي�ة‪ ،‬وترفيهي�ة‪ ،‬فقررت أن أبحث ع�ن ما يريدون‬ ‫ولكن بمنتج س�عودي (بمعنى قناة وطنية متخصصة‬ ‫ي مج�ال معي)‪ ،‬خنقتن�ي العرة‪ ،‬وش�عرت بأنني ي‬ ‫القرون الوس�طى عندما رأيت أكثر من ‪ 12‬قناة تسلط‬ ‫الضوء عى برامج ا معنى لها‪ ،‬وا تزيد ش�يئا لثقافتنا‪،‬‬ ‫فف�ي ظل وجود قن�وات تخر باكتش�اف حياة ي ذلك‬ ‫الكوك�ب‪ ،‬واخراع علمي س�يفيد البري�ة‪ ،‬نجد بعض‬ ‫قنواتنا تتكلم عن مسابقات تافهة‪..‬‬ ‫وي ظل وجود قنوات تتكلم عن الفنون التش�كيلية‬ ‫وااب�داع وإج�راء مقابات م�ع مش�اهر عاميي نجد‬ ‫قنواتنا تعطي امايك لش�اعر ليس بش�اعر‪ ،‬ومسابقات‬ ‫ش�عرية ركيكة تخ�رج لنا ش�عراء قد اكتفين�ا منهم‪،‬‬ ‫وبرامج تعرض لنا رقصات وعرضات ا تزيدنا س�وى‬ ‫ص�داع وأرق عند النوم‪ ،‬ا أعلم ما الس�بب ي بقاء مثل‬ ‫هذه القنوات‪ ،‬هل هو الدعم من قبل جهات معينة أو أنه‬

‫الذوق العام وتفكرنا الس�طحي؟ أنا ا أعمم فش�عبنا‬ ‫يحمل الخر الكثر‪ ،‬ولكن ه�ذا اإعام الحار الغائب‬ ‫ال�ذي يعتر من أخطر الوس�ائل ي التأثر عى اأجيال‪،‬‬ ‫يعك�س لن�ا واقعا من زاوي�ة صغرة ليطغ�ى بها عى‬ ‫البقية‪..‬‬ ‫تمنيت لو أستطيع بجهاز التحكم تغير مضمونها‬ ‫أصنع منها قنوات تدل عى مجتمعنا الجميل‪ ،‬وثقافتنا‬ ‫الراقية لرى العالم بأره كم أن اإسام حياة للشعوب‪.‬‬ ‫أنهى نزار القباني قصيدته ب�‪ :‬يا أيها اأطفال‪:‬‬ ‫يا مطر الربيع‪ ..‬يا سنابل اآمال‬ ‫أنتم بذور الخصب ي حياتنا العقيمة‬ ‫وأنتم الجيل الذي سيهزم الهزيمة‪...‬‬

‫ناصر المرشدي‬

‫ُ‬ ‫«سعار اأسعار»‬ ‫الرمضاني‪..‬‬ ‫هذا عاجه!‬ ‫ش�هر رمضان أصبح موسم‬ ‫«س�عار» اأس�عار ال�ذي ا يعتق‬ ‫حت�ى قنان�ي ام�اء‪ ،‬ب�ل وص�ل‬ ‫اأم�ر إى أن ق�وى خفي�ة تمتلك‬ ‫ق�درة هائل�ة ع�ى التحك�م ي‬ ‫اأس�عار خارج نطاق كل قوانن‬ ‫الس�وق وااقتص�اد‪ ،‬إى درج�ة‬ ‫أنه�ا تس�تطيع رفع س�عر كيلو‬ ‫الطماط�م ‪-‬مث�اً‪ -‬والهب�وط به‬ ‫ي س�اعات‪ ،‬ي تذب�ذب ح�اد ا‬ ‫يستوعبه العقل!‬ ‫وزارة التج�ارة تب�ذل مؤخرا ً‬ ‫جه�ودا ً ملموس�ة‪ ،‬لكنه�ا م�ع‬ ‫اأس�ف جهود ضائعة قياسا ً عى‬ ‫تفاق�م امش�كلة‪ ،‬واإرث الثق�اي‬ ‫الذي يس�يطر ع�ى ذهنية التاجر‬ ‫وامس�تهلك! فالتاج�ر ا يرت�دع‬ ‫حت�ى وإن عوق�ب‪ ،‬فالص�ورة‬ ‫الذهني�ة الت�ي يحمله�ا ع�ن أي‬ ‫جه�از رقاب�ي حكومي أن�ه «ما‬ ‫يصم�ل»‪ ،‬لذل�ك يع�ود معاق�رة‬ ‫مخالفاته‪ .‬وامستهلك لن يتعاون‪،‬‬ ‫ول�ن يؤمل كثرا ً أن�ه فاقد الثقة‬ ‫أصاً‪ .‬ووزارة التج�ارة مهما بلغ‬ ‫عدد مراقبيها ا يمكنها السيطرة‬ ‫عى سوق تتنامى بشكل مذهل‪.‬‬ ‫الح�ل اأس�هل واأمث�ل‬ ‫وربم�ا اأوح�د‪ -‬يكم�ن ي‬‫تفعي�ل الجمعي�ات التعاوني�ة‬ ‫ااس�تهاكية التي صدر نظامها‬ ‫منذ خمس سنوات وا يزال أسرا ً‬ ‫للبروقراطية ‪-‬أو النسيان ربما‪!-‬‬ ‫م�ن ي ّ‬ ‫طلع ع�ى ه�ذا النظام‬ ‫س�يجزم ب�أن الجمعي�ات ه�ي‬ ‫امنقذ‪ ،‬وس�يجزم بأنها مش�اريع‬ ‫ناجح�ة قب�ل أن تبدأ‪ ،‬م�ا التزمت‬ ‫ب�ه الدولة من دع�م كبر لها‪ .‬فيا‬ ‫وزارة التجارة‪ ،‬أعتقي النظام من‬ ‫سجنه‪ ،‬وأريحينا وارتاحي‪.‬‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫أسماء الغامدي‬

‫لماذا ا يكون النقل العام بدي ًا عن قيادة المرأة السيارة؟!‬ ‫شما طلعت بالسيارة‪ ،‬ي التحلية‪ ،‬تحرش بها‬ ‫باسم‪ ،‬اتصلت عى أخيها‪ ،‬جاء منفعاً‪ ،‬ليدخل ي‬ ‫عراك ينتهي بموت باسم‪ ،‬وبعدها َ‬ ‫«ق ّ‬ ‫صوه»!‪.‬‬ ‫قصة سنس�معها بعد قيادة امرأة الس�يارة‪.‬‬ ‫هذه إح�دى القصص القصرة الت�ي كتبتها عى‬ ‫صفحت�ي ي «توي�ر» عن امش�كات ااجتماعية‬ ‫وااقتصادية التي أتوقع حدوثها ي حال السماح‬ ‫للمرأة بقيادة السيارة‪.‬‬ ‫م�ا أثارني لكتاب�ة هذه امقال�ة مداخلة أحد‬ ‫اأشخاص بعد كتابة إحدى القصص ااجتماعية‬ ‫القص�رة ي صفحتي عى «توي�ر» بقوله (هات‬ ‫دليلك ع�ى أن قيادة امرأة محرم�ة)! ي الحقيقة‬ ‫أن�ا أق�ول إن قيادة امرأة الس�يارة ي ح�د ذاتها‬ ‫ليست محرمة‪ ،‬وأستند ي قوي هذا ما قاله الشيخ‬

‫سعد بن مطر العتيبي ي مقالته «امرأة والطارة‪،‬‬ ‫بي ابتغاء امصلح�ة! ومغالطات اإثارة؟»‪ ،‬زوايا‬ ‫أخ�رى حيث ق�ال (وإذا نظرنا إى مس�ألة قيادة‬ ‫امرأة الس�يارة‪ ،‬فا ش�ك أنها مسألة‬ ‫ق�د ص�در بش�أنها فت�اوى رعية‬ ‫(مث�ال لي�س إا‪ :‬فت�اوى اللجن�ة‬ ‫الدائم�ة‪ )248-239/17:‬وق�رار‬ ‫رس�مي؛ وهي با ش�ك من مس�ائل‬ ‫السياسة الرعية‪ ،‬إذ هي من امسائل‬ ‫العام�ة التي لم تمن�ع لذاتها‪ ،‬إذ هي‬ ‫م�ن قبي�ل امح�رم لغ�ره‪ ،‬والجدال‬ ‫ي ه�ذه القضي�ة عى أنه�ا من قبيل‬ ‫امح�رم لذات�ه خروج ع�ن اموض�وع إن لم يكن‬ ‫تلبيسا ً عى من ا يدرك الفرق بي اأمرين)‪ ،‬وكما‬

‫أوضح الش�يخ أن القيادة بذاتها ليس�ت محرمة‪،‬‬ ‫وإنما ما ترتب عليه�ا من نتائج هو امحرم‪ ،‬وهو‬ ‫ما أدركه العلم�اء لقربهم من امجتمع ومعرفتهم‬ ‫بطبيعته‪ ،‬وه�ذه النقطة بالذات هي‬ ‫ما فاتت عى امطالب�ي بقيادة امرأة‬ ‫السيارة لجهلهم بخصائص امجتمع‬ ‫السعودي‪.‬‬ ‫به�ذا يتضح أن منع قيادة امرأة‬ ‫الس�يارة يع�ود س�ببه أوا ً لثقاف�ة‬ ‫امجتم�ع‪ ،‬وأن العلم�اء ل�م يجي�زوا‬ ‫ذل�ك أن ثقاف�ة امجتم�ع ا تقبل ما‬ ‫يتوقع حدوثه بعد القيادة‪ .‬وا ش�ك‬ ‫ي أن رفض قيادة امرأة الس�يارة من دون وجود‬ ‫بدائ�ل لن يس�تمر طوياً مهما مان�ع امصلحون‬

‫ي البل�د‪ ،‬وذلك لوجود حاجة الن�اس للقيادة كي‬ ‫يقوم�وا عى أم�ور حياتهم‪ .‬لذل�ك يكون الحل ي‬ ‫م�روع متكامل‪ ،‬بحيث يس�د حاج�ة امجتمع‪،‬‬ ‫ويغن�ي عن قي�ادة امرأة الس�يارة‪ ،‬ويحافظ عى‬ ‫خصوصية امجتمع السعودي إذا أردنا حقا ً إلغاء‬ ‫فك�رة القيادة نهائياً‪ .‬نعم س�معت ولم أطلع عى‬ ‫م�روع بديل‪ ،‬وهو النقل الع�ام‪ ،‬ولكنني أعتقد‬ ‫أن هذا امروع يحتاج إى كثر من الدراسة لكي‬ ‫يك�ون بدياً واقعياً‪ ،‬ويق�وم بالغرض‪ ،‬وا يفتح‬ ‫باب�ا ً للمغرضي بالتهكم ع�ى ذلك امروع الذي‬ ‫يقوم مقام قيادة امرأة السيارة‪.‬‬ ‫نافع زايد الشيباني‬


‫اﻟﻤﻐﺮب‪ :‬ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫‪ ٢٠‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬ ‫ﺗﻌﻮد إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺸﺎرع اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﺑﺘﻈﺎﻫﺮات ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻐﻼء‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﻗـﺮرت ﺣﺮﻛـﺔ ‪ 20‬ﻓﱪاﻳـﺮ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴـﺔ ﰲ اﻤﻐـﺮب اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ إﱃ اﻟﺸـﺎرع واﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﰲ ﻋﺪدٍ ﻣـﻦ اﻤﺪن اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ﻋـﲆ ﻏـﻼء اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫وارﺗﻔﺎع اﻤﻌﻴﺸﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻌﻰ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺰاﻣﻨـﺖ‬ ‫وﻻدﺗﻬﺎ ﻣـﻊ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ إﱃ ﻧﻔﺾ‬

‫اﻟﻐﺒـﺎر ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻌـﺪ أن ﻃﻮاﻫﺎ اﻟﻨﺴـﻴﺎن‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻠـﻖ اﻟﻨﺠـﺎح اﻟﺬي ﺧﻄﻄـﺖ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﺤﺎول اﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ ﻣﴫ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻗﻠـﺐ اﻟﻄﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﰲ اﻤﻐﺮب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺑﻴـﺎن ﻟﻠﺤﺮﻛـﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن‬ ‫اﻤﺴﺮة اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺳـﺘﻠﺠﺄ إﱃ اﻻﺣﺘﺠﺎج‬ ‫ﺣﺘﻰ »إﺳـﻘﺎط اﻟﻔﺴـﺎد واﻻﺳـﺘﺒﺪاد«‬ ‫و«ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﰲ‬

‫اﻤﻐﺮب«‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﺑﻴﺎن ﺷـﺒﺎب ‪ 20‬ﻓﱪاﻳﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻤﺎﻫﺎ »ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻤﻨﺎﺿﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ اﻟﺘﻴـﺎرات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻨﺎﺿﻠـﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ‬ ‫واﻻﻧﺨـﺮاط ﰲ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﺘﻲ دﻋﺖ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﺳـﺎﻧﺪت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن دﻋﻮة ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫‪ 20‬ﻓﱪاﻳﺮ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺣﺘﺠﺎج‬

‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻃﺎﻟﺒﺖ »ﻣﻨﺎﺿﲇ‬ ‫وﻣﻨﺎﺿـﻼت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ وﻛﺎﻓـﺔ ﻓﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻻﻧﺨﺮاط ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺤﻄﺔ اﻟﻨﻀﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وإﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ ﻋـﱪ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫واﻤﺪن«‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﺗﺤـﺮك ‪ 20‬ﻓﱪاﻳـﺮ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﻇﻬﻮر ﺣﺮﻛـﺔ »إﻋﻔﺎء رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ«‬ ‫��ﻟﺘﻲ ﺗُﻌ ﱢﺮف ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻧﺒﺾ اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻨﺤـﺎز إﱃ ﺟﻨﺲ أو‬

‫ﻋﺮق أو دﻳﻦ أو ﺣﺰب ﺳﻴﺎﳼ أو ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﺑﺬاﺗﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﻇﻬـﺮ أﺻﺤـﺎب ﻫـﺬه اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫ﻋﺪاءﻫﻢ ﻟﻺﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻘﻮل‬ ‫إن »ﺣﺮﻛﺘﻬـﻢ ﻣـﴩوع ﺗﻤـﺮد ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺪﺑﺮ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻟﻠﺸـﺄن اﻟﻌﺎم ﺧﻮﻓﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺠﻬـﻮل أو ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻏﺮ‬ ‫ً‬ ‫داﻋﻴﺔ إﱃ »إﺳـﻘﺎط‬ ‫ﻣﺄﻣﻮن اﻟﻄﻮﻳـﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ وإﻋﻔـﺎء رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻪ ﻋﲆ ﺗﻨﻜﺮه ﻟﻠﻤﺒﺎدئ‬

‫اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ واﻤﻄﺎﻣـﺢ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﺎء دوﻟﺔ ﺗﺴـﺘﻨﺪ إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﻟﻴﺲ إﱃ أﺗﺒﺎع وﻣﺮﻳﺪﻳﻦ ﻟﺸـﻴﺦ ﻳﺘﻘﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻟـﺰور‪ ،‬وإﻋﻔـﺎء اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫وﺳـﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ رﺋﻴﺴـﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻤـﻊ اﻟﺘﻮﻗﻴﻌﺎت واﻟﺘﻔﻜﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﰲ‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻻﺣﺘﺠﺎج ﻣﻦ ﻋﻘـﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮات‬ ‫وﻣﺴﺮات واﻟﺤﺸﺪ ﻤﻠﻴﻮﻧﻴﺔ أﻣﺎم اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ إﱃ ﺣﻦ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﺼﻮت اﻤﻮاﻃﻦ«‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫روﺣﺎﻧﻲ َﻳ ِﻌﺪ‬ ‫ا ﺳﺪ ﺑﻤﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫دﻋﻢ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﻃﻬﺮان ‪ -‬د ب أ‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺣﺴﻦ روﺣﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻨﻈﺮه اﻟﺴﻮري‬ ‫ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ‪ ،‬ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻃﻬﺮان‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﺪﻣﺸـﻖ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ »ﻓﺎرس«‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬إن روﺣﺎﻧـﻲ ﺑﻌﺚ رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ‬

‫اﻷﺳـﺪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻓﻴﻬـﺎ أن »إﻳﺮان ﺳـﺘﻈﻞ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺳـﻮرﻳﺎ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ أﻋﺪاء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف روﺣﺎﻧـﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻋﲆ ﻳﻘﻦ‬ ‫ﻣﻦ أن » اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري اﻟﻌﻈﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻤﻘﺎوم ﺳﻮف‬ ‫ﻳﺘﻤ ّﻜـﻦ ﻣـﻦ اﺟﺘﻴـﺎز ﺻﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ‬

‫ﺟﻬﻮد ﻗﻮى اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻟﺴـﻼم‪ ،‬وﻳﺤﻔـﻆ اﺳـﺘﻘﻼﻟﻪ‬ ‫وﺳﻴﺎدﺗﻪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻻ ﺷـﻚ أن اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ واﻟﺮاﺳـﺨﺔ ﺑـﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ ﻋﺰﻳﻤﺔ ﺷﻌﺒﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬

‫وإرادﺗﻬﻤﺎ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺸـﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺼﻌـﺪ‪ ،‬اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﺟﻬـﺔ ﻣﺆاﻣـﺮة‬ ‫اﻷﻋـﺪاء ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻟﻜﻴـﺎن‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ روﺣﺎﻧﻲ ﺑﺘﻤﻜﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻣﻦ أن ﺗﺒﻘﻰ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ‪.2014‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻋﻤﺎن‬ ‫ﻛﻴﺮي ﻳﻠﺘﻘﻲ ‪ ١١‬وزﻳﺮ ًا ﻋﺮﺑﻴ ًﺎ ﻓﻲ ّ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﻳﻠﺘﻘـﻲ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮن‬ ‫ﻛـﺮي اﻟﻴـﻮم ‪ 11‬وزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺎ ً‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻠﻔـﻲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻷوﺿﺎع ﰲ ﻣﴫ ﺑﻌﺪ ﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻗﺪ اﻟﺘﻘﻰ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤـﻮد ﻋﺒﺎس وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺮﺷـﺢ ﻋﻦ اﻟﻠﻘﺎء ﺳـﻮى إﻋـﺎدة ﻃـﺮح اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫واﻟﺘﻌﻬـﺪات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﺈﻋـﺎدة اﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﻣﻔﺎوﺿﺎت اﻟﺴﻼم ﻣﻘﺎﺑﻞ وﻗﻒ ﻣﺆﻗﺖ ﻟﻼﺳﺘﻴﻄﺎن‬ ‫وإﻃﻼق ﴎاح اﻷﴎى واﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﺣﺪود اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ 1967‬ﺣﺪودا ً ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى أﻛﺪ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« أن اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻟﻦ ﻳﻘﺒﻠﻮا ﺑﺎﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت إﻻ ﺑﻌـﺪ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺗﻌﻬـﺪات‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﺑـﺔ ﻣـﻦ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﻦ ﺑﻮﻗﻒ اﻻﺳـﺘﻴﻄﺎن‬ ‫ﺑﺘﻌﻬﺪ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺒـﺄ اﻤﺼـﺪر اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻤﻄﻠـﻊ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﺑﻔﺸـﻞ ﺟﻮﻟـﺔ ﻛﺮي‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أراض‬ ‫اﻟﻘـﺮارات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻴﻼء ﻋـﲆ ٍ‬ ‫وﻗﺮى ﺑﺪوﻳﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻨﻘﺐ وﻃﺮد‬ ‫أﻫﺎﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ ذي ﺻﻠـﺔ أﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر‬ ‫ﻋﻠﻴﻤـﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن رﺋﻴﺲ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷردﻧـﻲ ﻓﺎﻳـﺰ اﻟﻄﺮاوﻧـﺔ‬ ‫أﺟﺮى ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛﺎت واﻤﺸـﺎورات ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬ﺣـﻮل ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻷردﻧﻴـﺔ ‪-‬‬ ‫واﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷوﺿـﺎع‬ ‫وﺑﺎﻟﺬات اﻷوﺿﺎع اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌـﺖ اﻤﺼـﺎدر أن‬ ‫اﻟﻄﺮاوﻧـﺔ اﺳـﺘﻄﻠﻊ آراء‬ ‫وﻣﻮاﻗـﻒ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺨﺼـﻮص‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل ﻻﺗﻔـﺎق ﻟﻌـﻮدة‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ واﻹﴎاﺋﻴـﲇ إﱃ ﻃﺎوﻟـﺔ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿﺎت وﺑﺪء ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﺗﻔﴤ ﻟﻘﻴﺎم اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺣﺪود اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪1967‬‬ ‫وﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ ذي ﺻﻠـﺔ ﺑﺰﻳﺎرة ﻛﺮي ﻋﻠﻤﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻣﻦ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ أن ﻛﺮي‬ ‫ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ وزراء ﺧﺎرﺟﻴﺔ ووزراء دوﻟﺔ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟــ‪ 11‬دوﻟـﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻛـﺮي ﺑﺎﻟـﻮزراء‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﺳﻴﺎق إﺳﻨﺎد‬ ‫ودﻋـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﺑﺎﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت وﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﴎع وﻗـﺖ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫إﺟـﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ورﺋﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫ﻟﻠﻮزراء اﻟﻌـﺮب ﻣﻊ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﻌﺪ ﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻷول اﻟﺮﻓﻴـﻊ ﻟـﻮزراء دول‬ ‫ﺟﻮار ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻗﺪ اﻟﺘﻘﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺟﻮن ﻛﺮي أﻣﺲ ﰲ ﻋﻤﺎن اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ووزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ وﺷـﺆون اﻤﻐﱰﺑـﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺟﻮدة‪.‬‬

‫ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﻟـ|‪ :‬ﻟﻦ‬ ‫ﻧﻘﺒﻞ ﺑﺎﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻟﻤﻔﺎوﺿﺎت دون‬ ‫ﺗﻌﻬﺪ ﺑﻮﻗﻒ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن‬

‫ﺟﻮن ﻛﺮي وﻧﺎﴏ ﺟﻮدة أﺛﻨﺎء ﻟﻘﺎﺋﻬﻤﺎ ﰲ ﻋﻤﺎن‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً‪ :‬ﻫﻞ ﻳﻌﻘﻞ اﻟﺒﺪء ﰲ ﻣﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫واﻟﻨﻜﺒـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﺑـﻮاب ﺑﻌﺪ‬

‫اﻟﻘـﺮار اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﺎﻤﺼﺎدﻗﺔ ﻋﲆ ﻣﴩوع ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫»ﺧﻄﺔ ﺑﺮاﻓﺮ« اﻟﺬي ﻳﻘﴤ ﺑﻤﺼﺎدرة ﻧﺤﻮ ‪700‬‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻻن‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن ﺑﺪﻣﺸﻖ‪..‬‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻘﺼﻒ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﻨﻈﺎم‬

‫دﺑﺎﺑﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻧﺮان أﺣﺪﺛﺘﻬﺎ ﻗﺬاﺋﻒ ﻫﺎون ﺳﻘﻄﺖ ﰲ اﻟﺠﻮﻻن اﻤﺤﺘﻞ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ازدادت ﺣـﺪة اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن‬ ‫أﻣﺲ ﺑﻦ اﻤﺪاﻓﻌﻦ ﻋﻦ اﻟﺤﻲ وﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺎول اﻗﺘﺤﺎﻣﻪ ﻣﻨﺬ ﻋـﺪة أﻳﺎم‪ ،‬وذﻛﺮ‬ ‫ﻧﺎﺷـﻄﻮن أن ﻗﻮات اﻷﺳﺪ اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤﺎور ودﺧﻠﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‬ ‫إﱃ أﺟـﺰاء ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وذﻛـﺮت ﻣﺼـﺎدر إﻋﻼﻣﻴـﺔ أن‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أرﺳـﻞ ﻗﻮات دﻋـﻢ إﱃ ﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن‬ ‫ﻤﻨﻊ ﺳﻘﻮﻃﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ إن‬ ‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺟﺮت داﺧﻞ اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﻘﺼـﻒ اﻟﻌﻨﻴـﻒ ﻋﲆ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺴـﻮري اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﻣﻤﺮات إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻹﺟﻼء اﻤﺪﻧﻴـﻦ ﺧﺎﺻﺔ أن ﻗﻮات‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﺗﺤﺘﺠـﺰ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 200‬ﻣﺪﻧـﻲ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻤﺪارس ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻞ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳـﻒ دﻣﺸـﻖ ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ أﺑﻮ أﺳـﻴﺪ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﻛﺘﺎﺋـﺐ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﻗﺘﺤﻤﺖ‬ ‫أﻣـﺲ ﴎﻳﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺠـﻮﻻن اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻮاء‬ ‫‪ 90‬وﺣﺮرﺗﻬـﺎ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً وﻗﺘﻠـﺖ ﻣﻌﻈـﻢ ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺒﻠﺪة ﻣﺘﺎﺧﻤﺔ ﻟﻠﺤﺪود ﻣﻊ إﴎﺋﻴﻞ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻤﺘﻔﺮﻗﺔ اﺳـﺘﻤﺮت ﻋﲆ‬ ‫أﻃﺮاﻓﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﻗﺼـﻒ ﻋﻨﻴﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﺣﻠﻖ اﻟﻄـﺮان اﻟﺤﺮﺑـﻲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻓـﻮق ﻣﻨﻄﻘﺔ‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻓﺠـﺮ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ ﺑﻌﺒﻮات‬ ‫ﻧﺎﺳـﻔﺔ دﺑﺎﺑﺘـﻦ ﻛﺎﻧﺘـﺎ ﻣﺘﺠﻬﺘﻦ ﻣـﻦ اﻟﻠﻮاء‪90‬‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪة اﻟﺤﻤﻴﺪﻳـﺔ ﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻟﴪﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻓﺠﺮ أرﺗﺎﻻ ً أﺧﺮى ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺠﺮ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺠﻤﻌﺖ ﻗﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻋﻨﺪ دوار ﺧﺎن أرﻧﺒﺔ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻻﺳـﺘﻌﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻴﺔ ﻣﺎ اﺿﻄﺮ ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ ﻟﻼﻧﺴـﺤﺎب ﺑﻌـﺪ اﺷـﺘﺪاد وﺗـﺮة اﻟﻘﺼﻒ‬ ‫ودﺧﻮل دﺑﺎﺑﺎت إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻓﺾ اﻻﺷﺘﺒﺎك وﺗﻬﺎون‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻟﻮﻳﺔ ﰲ ﻣﺴﺎﻧﺪة اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ اﻤﻬﺎﺟﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬اﺳـﺘﻬﺪف اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻄﺎر‬ ‫دﻣﺸﻖ اﻟﺪوﱄ ﺑﺄرﺑﻌﺔ ﺻﻮارﻳﺦ ﺟﺮاد‪ ،‬ﺣﻘﻖ أﺣﺪﻫﺎ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﻄﺎر ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﺳﺘﻬﺪاف ﻓﺮع‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﻌﺴـﻜﺮي ‪ 211‬وﻗﻴـﺎدة اﻟﻮﺣﺪات ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻮن ﺑﺼﻮارﻳﺦ ﺟﺮاد أﺧﺮى وﺗﺤﻘﻴﻖ إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺤﺴـﻜﺔ أﻓﺎدت أﻧﺒﺎء ﻋـﻦ وﻗﻮع ﺗﺒﺎدل‬ ‫إﻃـﻼق ﻧـﺎر ﺑﻦ ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨـﴫة وﻗـﻮات ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ رأس اﻟﻌﻦ‪ .‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺧﻄﻔﺖ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨـﴫة ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺤـﺰب‪ ،‬ﻟﺘـﺪور ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻋﻨﻴﻔـﺔ ﻣﻦ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻌﱪة إﱃ ﺣﻲ اﻟﻜﻨﺎﺋـﺲ اﻟﺬي ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﻓﻴﻪ ﻗﻮات‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل‪ ،‬أﺳﻔﺮت ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬ ‫أﻟﻒ دوﻧﻢ ﻣﻦ أراﴈ اﻟﻨﻘﺐ وإزاﻟﺔ ﻧﺤﻮ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﱰف ﺑﻬﺎ وﺗﻬﺠﺮ ﻧﺤﻮ ﺗﺴﻌﻦ أﻟﻒ‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪ ..‬واﺧﻮان‪ :‬ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫أدت أول ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﴫﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋـﺰل اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺮﳼ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ ﻳﻮﻟﻴـﻮ اﻟﺠﺎري‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ أﻣـﺲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء أﻣﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‬ ‫اﻤﺆﻗـﺖ ﻋـﺪﱄ ﻣﻨﺼـﻮر‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰ���ﻮن اﻟﺮﺳﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺨﺒـﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺣـﺎزم اﻟﺒﺒﻼوي‬ ‫أول ﻣﻦ أدى اﻟﻴﻤﻦ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ وﺗﻼه ﺑﺎﻗﻲ اﻟـﻮزراء ﺗﺒﺎﻋﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﻖ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪.‬‬ ‫وﻋُ ﱢ َ‬ ‫ـﻦ اﻟﻔﺮﻳـﻖ أول ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻴﴘ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً أول ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻣﻊ اﺣﺘﻔﺎﻇـﻪ ﺑﻤﻨﺼﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧﺎﺋﺒـﻦ آﺧﺮﻳـﻦ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻫﻤﺎ زﻳﺎد ﺑﻬﺎء اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻮﱃ أﻳﻀـﺎ وزارة اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺪوﱄ‬ ‫وﺣﺴـﺎم ﻋﻴﴗ اﻟـﺬي ﻳﺘـﻮﱃ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪30‬‬ ‫وزﻳـﺮا ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 3‬ﻧﺴـﺎء ﻫﻦ درﻳﺔ‬ ‫ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ وزﻳـﺮة اﻹﻋـﻼم وﻟﻴﲆ‬ ‫إﺳﻜﻨﺪر وزﻳﺮة اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺸﺆون اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫وﻣﻬﺎ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ وزﻳﺮة اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻀـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ‪ 3‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻗﺒـﺎط ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻫﻢ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﻣﻨﺮ ﻓﺨﺮي ﻋﺒـﺪ اﻟﻨﻮر‬ ‫وﺟﻮرج رﻣﺰي إﺳﺘﻴﻨﻮ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻟﻴـﲆ‬ ‫إﺳﻜﻨﺪر‪.‬‬ ‫واﺣﺘﻔﻆ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑﻤﻨﺼﺒـﻪ وزﻳـﺮا‬ ‫ﻟﻠﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮ وزﻳﺮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻫﺸﺎم زﻋﺰوع ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻢ اﻟـﻮزارة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺧﻠﺖ ﻣﻦ‬ ‫أي أﻋﻀـﺎء ﻳﻨﺘﻤـﻮن إﱃ أﺣـﺰاب أو‬ ‫ﺣﺮﻛﺎت إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪة أﺣـﺰاب وﻣﻦ أﻃﻴﺎف ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻳﻤﻴﻨﺎ وﻳﺴﺎرا‪.‬‬ ‫وﻣﻦ أﺑـﺮز اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ اﻟﺠﺪد ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وزﻳـﺮ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎل أﺑـﻮ ﻋﻴﻄﺔ اﻤﻨﺘﻤـﻲ إﱃ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﻦ ﻣﺆﺳـﴘ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﻛﻔﺎﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﻜﻠﺖ أول ﺗﺤﺪ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻷﺳـﺒﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒـﺎرك‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﻘـﺪ اﻷول ﻣـﻦ اﻟﻘـﺮن‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻟﻴﻞ أﻣﺲ اﻷول ﺑﻦ اﻟﴩﻃﺔ وﻣﺆﻳﺪﻳﻦ ﻤﺮﳼ ﰲ وﺳﻂ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻣﻦ رﻣـﻮز ﺛﻮرة ‪25‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﺑـﺄداء اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‬ ‫ﻟﻠﻴﻤﻦ ﻳﻜﻮن اﻛﺘﻤﻞ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺑـﺪأت ﻣﻊ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﻤـﺮﳼ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﻋﻘﺐ ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬اﻋﺘـﱪت ﺟﻤﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﻣﴫ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ أدت اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺆﻗـﺖ ﻋﺪﱄ ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫أﻣﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ »ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﻬـﺎد اﻟﺤـﺪاد‪ ،‬إﻧﻬـﺎ »ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻏﺮ‬

‫)إ ب أ(‬ ‫ﴍﻋﻴـﺔ ورﺋﻴـﺲ وزراء ﻏﺮ ﴍﻋﻲ‬ ‫وﻣﺠﻠـﺲ وزراء ﻏـﺮ ﴍﻋـﻲ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻧﻌﱰف ﺑـﺄي أﺣﺪ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻧﻌـﱰف ﺑﺴـﻠﻄﺘﻬﻢ ﻛﻤﻤﺜﻠـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ُﺗ ﱢ‬ ‫ﺤﺬر أﻧﻘﺮة ﻣﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺆوﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺣﺬرت ﻣـﴫ ﺗﺮﻛﻴﺎ أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﻣﻦ‬ ‫»اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أداﻧـﺖ أﻧﻘﺮة اﻹﻃﺎﺣـﺔ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣـﺮﳼ اﻟﺘﻲ أﻋـﺎدت ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ذات اﻟﺠﺬور اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﳼ اﺳﺘﻨﻜﺮت إﻃﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﺶ ﺑﻪ ووﺻﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ »اﻧﻘـﻼب ﻏـﺮ ﻣﻘﺒـﻮل« وﻫﻮ ﻣـﺎ رأت‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة أﻧﻪ أﻗﻮى اﻧﺘﻘﺎد ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻪ ﻣﻦ دوﻟﺔ‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣﻤﺪ اﻤﺴـﻠﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺆﻗـﺖ ﻋـﺪﱄ ﻣﻨﺼـﻮر‪،‬‬

‫ﻟﻠﺼﺤﻔﻴـﻦ »ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‬ ‫اﻋﺘﱪﻫﺎ ﻏـﺮ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ واﻋﺘﱪ أﻧﻬـﺎ ﺗﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺄن اﻟﺪاﺧﲇ اﻤﴫي«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ اﺳـﺘﺪﻋﺖ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﱰﻛﻲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﺠـﺎج ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺤـﺎت أﻧﻘـﺮة ﺣـﻮل‬ ‫اﻟﺘﻄﻮرات ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وأدان وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬أﺣﻤﺪ داود‬ ‫أوﻏﻠﻮ‪ ،‬أﻳﻀﺎ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت دﻣﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﻦ‬ ‫ﻗﻮات اﻟﺤﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري وﻣﺤﺘﺠﻦ ﻣﺆﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻤﺮﳼ ُﻗ ِﺘ َﻞ ﻓﻴﻬﺎ ‪ 57‬ﺷـﺨﺼﺎ وأﺻﻴﺐ ﻛﺜﺮون‬ ‫آﺧـﺮون‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴـﻠﻤﺎﻧﻲ »أﻗﻮل ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ‪:‬‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻘﺮة أن ﺗﺤﱰم اﻟﺴـﻴﺎدة اﻤﴫﻳﺔ وإرادة‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻤـﴫي‪ ،‬ﻣـﴫ ﻟـﻢ ﺗﺘﺪﺧـﻞ ﻓﻴﻤـﺎ‬

‫ﺟـﺮى ﰲ أﺣـﺪاث ﻣﻴﺪان ﺗﻘﺴـﻴﻢ« ﰲ إﺷـﺎرة‬ ‫إﱃ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻤﻨﺎوﺋـﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﰲ‬ ‫إﺳﻄﻨﺒﻮل اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻋـﲆ ﺗﺮﻛﻴـﺎ أن ﺗﺮاﻋـﻲ أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث إﱃ دوﻟﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻬﺎ ﺗﺎرﻳﺦ ﻋﻈﻴﻢ«‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺘِـ َﻞ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص وأﺻﻴﺐ أﻟﻮف‬ ‫ﺧﻼل اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﺳﺘﻤﺮت ﺷﻬﺮا ﰲ إﺳﻄﻨﺒﻮل‬ ‫وﻣﺪن ﺗﺮﻛﻴﺔ أﺧﺮى ﺑﺪأت ﺳـﻠﻤﻴﺔ أواﺧﺮ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺧﻄﻂ ﺑﻨﺎء ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﰲ إﺳﻄﻨﺒﻮل ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﻈﺎﻫـﺮات ﺗﺤﻮﻟـﺖ إﱃ ﺗﻌﺒﺮ ﻗـﻮي ﻋﻦ ﺗﺤﺪ‬ ‫ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء رﺟﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن‪.‬‬ ‫وﺧﻼل ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﰲ اﻟﺤﻜﻢ اﺳﺘﻄﺎع‬ ‫أردوﻏﺎن ﺗﻘﻴﻴﺪ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﱰﻛﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﺻﺎﺣـﺐ ﺳـﻄﻮة ﰲ وﻗـﺖ ﻣـﻦ اﻷوﻗﺎت‬ ‫وأﻃﺎح ﺑﺄرﺑﻊ ﺣﻜﻮﻣﺎت ﻣﻨﺘﺨﺒﺔ ﰲ اﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎت‪.‬‬


‫اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة ﻣﻊ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﺘﺮاﺑﻲ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺗﺮددت ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ اﻷوﺳـﺎط اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻋﻦ وﺣﺪة‬ ‫وﺷﻴﻜﺔ ﺑﻦ اﻟﻔﺮﻗﺎء اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﺣﺰﺑﻲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺸـﺮ واﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ ﺣﺴـﻦ اﻟﱰاﺑﻲ ﺑﻌﺪ ﻣﻔﺎﺻﻠﺔ‬ ‫اﻣﺘـﺪت ﻗﺮاﺑﺔ رﺑﻊ ﻗﺮن‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ ﻫـﺬه اﻟﺘﻜﻬﻨﺎت ﻋﻘﺐ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي ﺑﺤﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ اﻷﻣﻦ أن‬ ‫ﺣـﺪوث ﺗﻘﺎرب ﺑﻦ ﺣﺰﺑﻲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸـﻌﺒﻲ واﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﺴﺘﺒﻌﺪا‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ أن اﻟﻔﻜﺮة واﺣﺪة‪ ،‬وأن اﻻﺧﺘﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻬﺞ وﻟﻴﺲ اﻟﺘﻮﺟﻪ‪ ،‬وﻫﺬه ﻧﱪة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻢ ﺗﻌﻬﺪﻫﺎ دﻫﺎﻟﻴﺰ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺷﻘﻲ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﴎﻋـﺎن ﻣﺎ ﻧﻔﻰ اﻷﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺤﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫اﻤﻌﺎرض‪ ،‬ﻛﻤـﺎل ﻋﻤﺮ‪ ،‬وﺟﻮد أي ﺗﻘﺎرب ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬ووﺻﻒ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﺣﻮل وﺣﺪة ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﺑﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﺮد أﺷـﻮاق ﺗﻌﱪ ﻋﻦ رﺟﻞ ﻣﺎ زال ﻳﺤـﻦ ﻟﻠﺤﺰﺑﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إن ﺧﻼﻓﺎت‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﻗﺎﻣﺖ ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻗـﺎل ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ إﻧﻪ ﻳﻌﺘﺰم ﻟﻘﺎء ﺳـﻔﺮاء‬ ‫ﻏﺮﺑﻴﻦ ﻣﻌﻨﻴﻦ ﺑﺎﻟﺸﺄن اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻹﺑﻼﻏﻬﻢ ﺑﺨﻄﻮة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻤﻨﻊ وﻓﺪ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ إﱃ ﺟﻨﻴﻒ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺣﻮار ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﺑﺴﻮﻳﴪا ﺑﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ أﺟﺮى اﺗﺼﺎﻻت ﻣﻊ وﻓﺪ اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳـﺔ اﻟﺬي وﺻﻞ إﱃ ﺟﻨﻴﻒ ﺑﻘﻴﺎدة ﻳﺎﴎ ﻋﺮﻣﺎن واﻟﺘﻮم ﻫﺠﻮ وﻣﻨﻲ‬ ‫أرﻛﻮ ﻣﻨﺎوي وﻣﻨﺼﻮر أرﺑﺎب وﻧﴫ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻬﺎدي‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﴩﻳﻊ واﻟﻌﺪل وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﱪﻤﺎن‪ ،‬اﻟﻔﺎﺿﻞ ﺣﺎج ﺳﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬أن اﻟﺴﻠﻄﺎت ﻣﻨﻌﺖ وﻓﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ إﱃ ﺟﻨﻴﻒ ﺑﺪواع أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﻳﺴﻤﺢ ﺑﺘﻮﻗﻴﻒ‬ ‫أي ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺸﻌﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا أو ﺧﻠﻴﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫اﻋﺘـﱪ أن ﻣﻦ ﺣـﻖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻟﻘﻀﺎء واﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﻌﻦ ﰲ ﻗﺮار اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر ﺣﺎج ﺳﻠﻴﻤﺎن ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﺻﺤﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﱪﻤﺎن أﻣﺲ إﱃ أن اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻳﻜﻔﻞ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﺮ واﻟﺘﻨﻘﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫واﻧﺘﻘـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎل ﻋﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤـﺎﰲ أﻣـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻤﻨﻌﻬـﺎ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣـﻦ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ واﻟﺘﺤﺎور ﻣﻊ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪ ،‬واﺗﻬﻢ ﺗﻴﺎرا ﻳﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﻘﺮار داﺧﻞ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻌﺮﻗﻠﺔ ﺳـﻔﺮ وﻓﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻹﻓﺸﺎل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ واﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ ﺳـﻴﺠﺮي ﻋـﺪة ﻟﻘـﺎءات ﻣﻊ ﺳـﻔﺮاء اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ وﻓﺮﻧﺴـﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ واﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﻹﺑﻼﻏﻬـﻢ ﺑﻌﺮﻗﻠﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻠﺤﻮار ﺣﻮل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫واﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻓﱰة اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ورأى أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺘﴫﻓﺎﺗﻬﺎ اﻷﺧﺮة ﺗﺮﻛﻞ اﻟﺤﻮار اﻟﺬي دﻋﺖ ﻟﻪ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣ ّﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬ﺗﻬﺠﻴﺮ وﺗﻄﻬﻴﺮ ﻃﺎﺋﻔﻲ ﻓﻲ دﻳﺎﻟﻰ‬

‫ﻣﺼﺮ واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻳﺮاﻧ ّﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺷﻠﺔ!‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻋﺒّﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻫﻠﻜـﻲ أن »اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪي ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺼﺎف أﺑﻨـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻟﻌﻮاﺋﻞ‬ ‫اﻤﻬﺠﺮة وﺗﻌﻮﻳﻀﻬـﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ وﻛﺮاﻣﺘﻬـﻢ‬ ‫وأﻣﻨﻬـﻢ اﻟـﺬي ﻓﻘـﺪوه ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻷﺟﻨـﺪات«‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻗﺪﻣﻨـﺎ‬ ‫ﻃﻠﺒـﺎ ﻣﻮﻗﻌﺎ ﻣـﻦ ﺧﻤﺴـﻦ ﻧﺎﺋﺒﺎ‬ ‫إﱃ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﱪﻤـﺎن ﻟﻌﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ دﻳﺎﱃ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺻﻒ ﺑـ‬ ‫»ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﱪﺗﻘﺎل« ﺗﺼﺎﻋﺪا ﻻﻓﺘﺎ ﰲ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺘﻔﺠـﺮات اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﻣﺠﺎﻟﺲ ﻋﺰاء وﻣﻼﻋﺐ‬ ‫ﻛـﺮة ﻗـﺪم وﻣﻘﺎﻫـﻲ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻄﺔ ﻣـﺎ أدى اﱃ ﻣﻘﺘﻞ وﺟﺮح‬ ‫اﻟﻌـﴩات ﺣﻴﺚ ﻳﻨﺴـﺠﻢ ﺗﺼﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﻣـﻊ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺣﺬرت ﻣﻨﻪ أﺧﺮا ً ﻣﻦ إﻣﻜﺎن اﻧﺪﻻع‬ ‫ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻬﺠﺮﻳـﻦ واﻤﺮﺣﻠـﻦ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻘـﺎء وردي‪ ،‬ﺣـﺬرت اﻷﺣـﺪ‪ ،‬ﻣ���‬ ‫ﻗﻴـﺎم اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻣـﻦ‬ ‫»اﺳﺘﻬﺪاف ﻳﺒﺪو ﻣﻨﻈﻤﺎ ً وﻣﻤﻨﻬﺠﺎ ً‬ ‫ﻻﺳﺘﻬﺪاف ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ دﻳﺎﱃ‬

‫ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﰲ ﻣﻜﺎن وﻗﻮع اﻧﻔﺠﺎر ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻨﺎﴏﻳﺔ ﺟﻨﻮب ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻬﺠـﺮ«‪ ،‬وﻋﺪت أﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫»ﺑﺪاﻳـﺔ ﻟﺼـﺪام أﻫـﲇ ﻃﺎﺋﻔﻲ«‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻤﺜـﻞ ذﻟـﻚ ﻣـﺎ ﺷـﻬﺪﺗﻪ ﻗﺮى‬ ‫ﻗﻀﺎء اﻤﻘﺪادﻳـﺔ ﺛﺎﻧﻲ أﻛﱪ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﰲ دﻳﺎﱃ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻫﺠﻤﺎت وﺗﻔﺠﺮات‬ ‫داﻣﻴـﺔ أوﻗﻌـﺖ ﻣﺌـﺎت اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻤﻨﴫﻣـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬

‫ﺗﻮﺟـﻪ أﻃـﺮاف ﺷـﻴﻌﻴﺔ أﺻﺎﺑـﻊ‬ ‫اﻻﺗﻬـﺎم إﱃ اﻟﺤـﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ إﻳﺎد اﻟﺴﺎﻣﺮاﺋﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫وراء اﺳـﺘﻬﺪاف اﻟﺸـﻴﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫ﺗﺘﻬـﻢ أﻃـﺮاف ﺳـﻨﻴﺔ »ﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫ﺑـﺪر« )ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ وزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ ﻫﺎدي‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺮي( اﻟﺬراع اﻤﺴﻠﺢ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋﲆ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﺑﺘﻬﺠﺮ ﺳﻜﺎن اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺴﻨﻴﺔ واﺣﺘﻼﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﺣﻤـﻞ اﻟﻘﻴـﺎدي‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﺑـﺪر اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻗﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻷﻋﺮﺟـﻲ ﺑﺸـﺪة ﻋـﲆ اﻟﺤـﺰب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺘﻬﻤﺎ ً إﻳـﺎه ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬

‫اﻧﻔﺠﺎر ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻓﻲ ﻗﺎﻓﻠﺔ ﻟﺤﺰب اﷲ ﺑﻠﺒﻨﺎن‬ ‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﺣﺘﺠّ ـﺖ اﻟﺨﺎرﺟﻴّـﺔ اﻤﴫﻳّـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻼت اﻷﺟﻨﺒﻴّﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﰲ ﺷـﺆون ﻣﴫ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴّـﺔ ﻣ ّﺮﺗـﻦ ﺧﻼل أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﺎرﺑـﺖ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻗـﺎدة إﻳـﺮان ﺣﻴـﺎل‬ ‫اﻷﺣﺪاث اﻤﴫﻳّﺔ اﻷﺧـﺮة‪ ،‬إذ ﻳﻘﻮل أﺣﺪﻫﻢ‪:‬‬ ‫ﻛﺎن ﻋﲆ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ د‪.‬ﻣﺮﳼ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﺮس ﺛﻮريّ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻤﴫي ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫ﻓﻌـﻞ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ إﻳـﺮان! ﻣﺘﺠﺎﻫﻼ ً أن‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳّﺔ اﻤﴫﻳّﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﺎ‬ ‫وﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ اﻟﺬي ﻳﺘﺠﺎوز ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف ﺳـﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى آﺧﺮ أن ﺳـﺒﺐ ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ ﻣﴫ ﻫﻮ‬ ‫ﻏﻴـﺎب ﻣﺎ ﻳﺴـﻤّ ﻰ ﺑﺎﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ‪ ،‬أي ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ! وﻟﻌﻞ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻋـﻼء اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺮوﺟـﺮدي رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻷﻣـﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻤـﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ ﻣﺪى اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻓﺮ ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻟﺪاﺧﲇ اﻤﴫي‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﺗﺤـ ّﺮض ﻋﲆ اﻟﻔﺘﻨـﺔ واﻟﻘﺘـﻞ وإراﻗﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎء ﻋـﲆ ﻏـﺮار ﻣـﺎ ﻓﻌﻠـﻪ ﻧﻈﺎﻣـﻪ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻼء ﻋﲆ ﺛﻮرة اﻟﺸﻌﻮب ﺿﻤﻦ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺴﻤﻰ ﺑﺈﻳﺮان ﻋﺎم ‪.1979‬‬ ‫وﻳـﺮى ﺑﺮوﺟﺮدي أن أﺑـﺮز أﺧﻄﺎء ﻣﺮﳼ‬ ‫ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻋﺪم ﻧﺴﺨﻪ ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وﻋـﺪم ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺘﺼﻔﻴﺔ وﻗﺘـﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ! وإذا ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺠﺎزر‬ ‫اﻟﺒﺸـﻌﺔ اﻤﺮﺗﻜﺒﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺎ ً ﰲ ﺻﻔﻮف اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫واﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﻮب ﻏﺮ اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﺴـﻤﻰ ﺑﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ إﻳﺮان‪ ،‬ﺗﻔـﻮق اﻤﺠﺎزر‬ ‫اﻤﺮﺗﻜﺒـﺔ ﺿﺪ أﺗﺒﺎع اﻟﺤﻜﻢ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ‬ ‫إﻳـﺮان‪ ،‬ﻓﻬـﺬا ﻳﺆﻛﺪ ﻣﺴـﺎﻋﻲ ﻃﻬـﺮان ﻟﻨﴩ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻬﺎ اﻟـﺬي ﻳﻐﻠـﺐ ﻋﻠﻴـﻪ ﺳـﻔﻚ اﻟﺪﻣﺎء‬ ‫ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻧﺸﺎﻫﺪه ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﻌﺮاق واﻷﺣﻮاز‪،‬‬ ‫وﻛﺄن ﺑﻠﺪاﻧﻨـﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺠ ّﺮد ﻣﺨﺎﺑﺮ ﻷﺑﺸـﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ وأﺳﻮأﻫﺎ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق!‬

‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب ﺑﻌﻘﺪ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺪث ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ دﻳﺎﱃ ﻣﻦ‬ ‫»ﺗﻬﺠﺮ وﺗﻄﻬـﺮ ﻃﺎﺋﻔﻲ«‪،‬‬ ‫ودﻋﺖ إﱃ »ﺗﻄﻮﻳﻖ اﻷﻣﺮ واﻹﴎاع‬ ‫ﺑﺈﻃﻔﺎء ﻧﺎر اﻟﻔﺘﻨـﺔ«‪ ،‬وأﻛﺪت أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻌـﺖ ﺗﻮﻗﻴﻌـﺎت ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﻌﻘﺪ ﺟﻠﺴﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﻃﺎرﺋﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻃـﻼل اﻟﺰوﺑﻌﻲ ﻗﺎﺋﻤﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺴﺤﺎب ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋـﲆ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺠﺮ‬ ‫ﰲ دﻳـﺎﱃ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫دﻳـﺎﱃ رﻋـﺪ اﻟﺪﻫﻠﻜـﻲ ﻋـﻦ ﺟﻤﻊ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌـﺎت ﻟﻌﻘـﺪ ﺟﻠﺴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻣﻨـﻲ اﻤﱰدي‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘـﺪه أﻣـﺲ ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎن »إن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ دﻳﺎﱃ ﺗﺸﻬﺪ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺠـﺮ ﻃﺎﺋﻔـﻲ ﰲ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺗﺮﻛﻴـﺰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻋـﲆ ﻗﻀـﺎء اﻤﻘﺪادﻳـﺔ ﻓﻘﻂ‬ ‫دون اﻻﻧﺘﺒﺎه أو اﻟﺘﺤﺮك ﻋﲆ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ اﻷﺧﺮى«‪.‬‬

‫ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﻮن ﻳﺪﻋﻮن ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب إﻟﻰ ﺟﻠﺴﺔ ﻃﺎرﺋﺔ‪ ..‬ورﻓﺾ ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻘﻮة واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬

‫وراء ﺣـﻮادث »اﻟﻘﺘﻞ اﻤﺠﺎﻧﻲ« ﰲ‬ ‫دﻳﺎﱃ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﺳـﺘﻐﺮب اﻟﺤـﺰب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻻﺣـﻖ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺘـﻲ أدﱃ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻷﻋﺮﺟـﻲ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎل ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺒﺎﻃﻠﺔ ﻟﻠﺤﺰب‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﻣﺮﻓﻮﺿﺔ وﺗﺤﻤﻞ ﻧﻔﺴـﺎ‬ ‫»ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ ﻣﻘﻴﺘﺎ«‪ .‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ »أن‬ ‫ﻣﺎ ﺷـﻬﺪﺗﻪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ دﻳﺎﱃ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻬﺠﺮ وﺗﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﻠﻨﻲ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺮﻓﻮض ﻗﺎﻣﺖ ﺑـﻪ زﻣﺮة ﺧﺎرﺟﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺗﺮﻓﻊ ﺷﻌﺎرات ﻛﺎذﺑﺔ‬ ‫وﺑﺘﻮاﻃﺆ واﺿﺢ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺤﺰب اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﻪ »ﻧﺤـﻦ ﻧﻔﻬﻢ ﻣﻐﺰى اﻟﻌﺰف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻮﺗـﺮ اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ وﻣﺤﺎوﻟـﺔ‬ ‫ﻓﺮض ﻟﻐـﺔ اﻟﻘـﻮة واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ دﻳـﺎﱃ ﺑﻐﻴـﺔ ﻋﺮﻗﻠـﺔ‬ ‫ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻄـﺮق اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﻔﻬﻤﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺒﺪو«‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ أن اﻟﺤـﺰب ﻛﺎن‬ ‫وﻣـﺎ زال اﻤﺪاﻓـﻊ ﻋـﻦ ﺣﻘـﻮق‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﺑﻜﺎﻓﺔ اﻟﻄﺮق اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮاﻓـﺾ ﻷي ﻣﻨﻬـﺞ أو ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻳﺤﺮض ﻋﲆ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺮﻓﺾ »ﺗﻬﺪﻳﺪات‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ« وﺗﺪﻋﻮ إﻟﻰ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ »ﻋﺘﻴﻖ«‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أﺛـﺎرت ﺗﴫﻳﺤـﺎت رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻜﺘﻠﺔ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺼﺤﺒﻲ‬ ‫ﻋﺘﻴـﻖ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ إن »ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺒﻴﺢ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﺳﻴُﺴﺘﺒﺎح‬ ‫دﻣـﻪ ﰲ ﺷـﻮارع ﺗﻮﻧـﺲ«‪ ،‬ﻏﻀﺒـﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻷوﺳـﺎط اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ودﻓﻌـﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﻦ ﻟﻠﺤﺮﻛـﺔ ﻗﺎﺋﺪة اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ إﱃ اﻟﺘﺼﻌﻴـﺪ ﰲ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺘﻮﻧﴘ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﻠﻬﺠﺔ أﺻـﺪره أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫إﱃ ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ﺻﺎﺣﺐ ﻫﺬا اﻟﺘﴫﻳﺢ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا ً إﻳﺎه ﺗﺤﺮﻳﻀـﺎ ً واﺿﺤﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ »اﻟﻌﻤـﺎل« أن ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﻟﻦ ﺗﺮﻫﺐ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ »ﻳﺠـﺪد ﻣﻮﻗﻔـﻪ ﺑﺄن‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟـﻢ وﻟﻦ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻌﻄـﻰ ﻣﻘﺪﺳـﺎً‪ ،‬ﻓﻬـﺬه اﻟﴩﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻧﺘﻬﺖ ﺑﺤﻜﻢ اﻹﺧـﻼﻻت اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻸﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻟﺮﺟﻌﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﺘﺼﺪّي‬ ‫ﻟﺘﻄﻠـﻊ ﺷـﻌﺒﻨﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ أﻫـﺪاف‬ ‫اﻟﺜﻮرة«‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ اﻟﻜﺘﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻬـﺪي ﺑـﻦ ﻏﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺴـﺎءل ﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق »ﻫﻞ ﻳﻤﻠﻚ‬

‫ﻟﻴﲆ ﺑﻦ دﺑﺔ‬

‫ﻗﻴﺲ ﺳﻌﻴﺪ‬

‫اﻟﺪاﻋـﻲ ﻟﻠﺘﻘﺎﺗﻞ وﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫واﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﲆ اﻟﻌﻨﻒ وﺳﻔﻚ دﻣﺎء‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻮاﺣـﺪ ﴍﻋﻴﺔ أﺻﻼً‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺪاﻓﻊ ﻋﻨﻬﺎ؟«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬اﻋﺘـﱪ أﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪﺳـﺘﻮري‪ ،‬ﻗﻴﺲ ﺳـﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗُﺒﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺒﺎﺣﺔ دم أي ﻛﺎن‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً‬ ‫اﻟﺴﺎﺳـﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻦ إﱃ اﻻﻧﺘﺒـﺎه‬ ‫واﻻﺣـﱰاز‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺳﻌﻴﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫ﻣﻘﺎﺿﺎة اﻟﺼﺤﺒﻲ ﻋﺘﻴﻖ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎﺗـﻪ اﻷﺧـﺮة ﺗﺘﻄﻠـﺐ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﺼﺎﻧﺔ ﻋﻨـﻪ ﻛﻨﺎﺋﺐ ورﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ‬ ‫ذات أﻏﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬رﻓﻌـﺖ اﻤﺤﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻴﲆ ﺑـﻦ دﺑﺔ اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﺷـﻜﻮى‬

‫إﱃ اﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻔﻮﻳﻀﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻋـﺪ ٍد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻟﺮﻓـﻊ اﻟﺤﺼﺎﻧـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﺒﻲ ﻋﺘﻴـﻖ وﻋﻘﺎﺑﻪ ﺟﺰاﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻪ‪ ،‬ووﺻﻔﺘﻬـﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ دﻋﻮة‬ ‫ﴏﻳﺤﺔ إﱃ اﻟﻘﺘﻞ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ ﻋﻦ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻮﻃﻨﻴـﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﻦ‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻛﻴﻦ‪ ،‬أﺣﻤـﺪ اﻟﺨﺼﺨﻮﴆ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺔ ﻋﺎﻣﺔ أﻣﺲ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺠﻠﺲ ﻣﱪرا ً ذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻘﻮل إن‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻻ ﻳﻤﺜﻞ ﻛﻞ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻮﺛﻮﻗـﺔ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك اﺳﺘﻘﺎﻻت ﺟﺪﻳﺪة ﺳﻴُﻌ َﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ إن ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ أﺻﺎﺑﺖ ﻗﺎﻓﻠﺔ ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرﺗﻦ‬ ‫ﺗﻘﻞ أﻋﻀﺎء ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻗﺮب اﻟﺤﺪود اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أدى إﱃ إﺻﺎﺑﺔ ﺷﺨﺼﻦ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﰲ ﺛﺎﻟﺚ ﻫﺠﻮم ﻋﲆ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ ﰲ ﺳـﺘﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺼﺎدر إن اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺳﻴﺎرﺗﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﺠﻬﺔ ﻧﺤﻮ اﻟﺤﺪود اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ .‬وأﺻﺎب واﺑﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺮان اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ﻓﻮر وﻗـﻮع اﻻﻧﻔﺠﺎر‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻌـﺮف ﻋﲆ اﻟﻔﻮر اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘﻲ وراء‬ ‫اﻟﻬﺠﻮم ﻟﻜﻦ ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﺳـﻮرﻳﺔ ﻫـﺪدت ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﴐﺑﺎت إﱃ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺑﻌﺪ ﺗﺪﺧﻠﻪ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ اﻟﻬﺠﻮم ﺑﻌﺪ أﺳـﺒﻮع ﻣـﻦ اﻧﻔﺠﺎر ﺳـﻴﺎرة ﻣﻠﻐﻮﻣﺔ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ ﺷـﺨﺼﺎ ﰲ اﻟﻀﺎﺣﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺑﺒﺮوت اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ .‬وﰲ أواﺧﺮ ﻣﺎﻳﻮ أﻃﻠﻘﺖ ﺻﻮارﻳﺦ ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب ﺑﺮوت ﻳﺴـﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪ .‬وأﻇﻬﺮت ﺻﻮر ﻣﻦ ﻣﻜﺎن اﻟﻬﺠﻮم دﺧﺎﻧﺎ أﺳـﻮد ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرﺗﻦ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺘﻦ‪ .‬وﺗﺤﻄﻢ اﻟﺰﺟﺎج اﻷﻣﺎﻣﻲ ﻹﺣﺪى اﻟﺴـﻴﺎرﺗﻦ‪.‬‬ ‫واﻧﻔﺠﺮت ﻋﺪة ﻗﻨﺎﺑﻞ ﺻﻐﺮة ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻗﺮب ﻧﻘﺎط ﻋﺒﻮر اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻬﻮر اﻷﺧﺮة‪ .‬وﻳﺴـﻌﻰ ﻟﺒﻨﺎن اﻟﺬي ﺷـﻬﺪ ﺣﺮﺑﺎ أﻫﻠﻴﺔ اﺳـﺘﻤﺮت ‪15‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ﻷن ﻳﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻋﻦ اﻟﴫاع ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻗﺪ ﺷﺎﻋﺖ ﻫﺠﻤﺎت اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻠﻐﻮﻣـﺔ واﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻤﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﻦ ﺟﻤﺎﻋـﺎت ﺗﺆﻳﺪ أﺣﺪ ﻃـﺮﰲ اﻟﴫاع ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 8‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 17‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )591‬السنة الثانية‬

‫‪ 2951‬مليون ريال‬ ‫أرباح «موبايلي»‪..‬‬ ‫واجتماع لمناقشة‬ ‫توزيع اأرباح‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أظه�رت النتائج امالي�ة امعلنة لركة‬ ‫اتحاد اتصاات (موباي�ي) ارتفاع أرباحها‬ ‫إى ‪ 2951‬ملي�ون ري�ال‪ ،‬بنهاي�ة النصف‬ ‫اأول م�ن ‪ ،2013‬بنس�بة بلغ�ت ‪،% 12‬‬ ‫مقارن�ة بأرب�اح ‪ 2629‬ملي�ون ري�ال‪ ،‬تم‬

‫تحقيقها خال نفس الف�رة من ‪2012‬م‪،‬‬ ‫كما ارتفع�ت أرباح الربع الحاي إى ‪1611‬‬ ‫مليون ريال مقارنة ب� ‪ 1421‬مليون ريال‬ ‫للرب�ع امماثل م�ن العام الس�ابق بارتفاع‬ ‫‪ %13.3‬ومقارن�ة ب�� ‪ 1340‬مليون ريال‬ ‫للرب�ع الس�ابق بارتف�اع ‪ .%20‬وع�زت‬ ‫الركة س�بب اارتفاع خ�ال الربع الحاي‬

‫مقارنة مع الربع امماثل من العام الس�ابق‬ ‫وخ�ال الف�رة الحالي�ة مقارن�ة بالف�رة‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬إى ارتفاع إيرادات قطاع اأعمال‬ ‫وإي�رادات البيان�ات‪ ،‬وتحس�ن الكف�اءة‬ ‫التش�غيلية للرك�ة‪ .‬فيم�ا أرجعت س�بب‬ ‫اارتف�اع خال الرب�ع الح�اي مقارنة مع‬ ‫الربع الس�ابق من العام الح�اي إى ارتفاع‬

‫إيرادات خدم�ات الخطوط مس�بقة الدفع‬ ‫بشكل رئيي‪ ،‬وتحس�ن الكفاءة التشغيلية‬ ‫للرك�ة‪ .‬وم�ن امق�رر أن يجتم�ع مجلس‬ ‫إدارة الرك�ة الثاثاء ‪ 23‬من يوليو الحاي‬ ‫لتحديد قيمة اأرباح اأولية امزمع توزيعها‬ ‫عن الرب�ع الثاني‪ ،‬وتاريخ اأحقية‪ ،‬وتاريخ‬ ‫الدفع للمساهمن‪.‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫بيومي‪ :‬مصر قادرة على توظيف المساعدات الخليجية بشكل ‪ ..‬والفقي‪ :‬ودائع الخليج أنقذت‬ ‫جيد‪ ..‬والجانب المعنوي في الدعم السعودي هو اأهم ااقتصاد المصري من أزمة خانقة‬ ‫الدمام ـ عصام سعيد‬ ‫ح� َذر خب�ران اقتصادي�ان دولي�ان‬ ‫الحكومة امرية الجديدة بقيادة حازم‬ ‫البب�اوي من ضي�اع حزمة امس�اعدات‬ ‫الخليجي�ة التي حصل�ت عليها مر ي‬ ‫أعق�اب ع�زل الرئيس الس�ابق الدكتور‬ ‫محم�د م�ري‪ ،‬ودعي�ا إى الب�دء ي برنام�ج‬ ‫اإصاح ااقتص�ادي بعد إع�ادة صياغته من‬ ‫جديد‪ ،‬وع�دم تأجيل�ه إى ما بع�د اانتخابات‬ ‫التريعي�ة والرئاس�ية امقبلة‪ ،‬مش� ِددَين عى‬ ‫أن امس�اعدات الخليجي�ة ج�اءت ي وقته�ا‬ ‫امناس�ب‪ ،‬وكان تأثره�ا ي م�ر كب�را ً م�ن‬ ‫الناحي�ة ااقتصادي�ة وامعنوي�ة‪ .‬وقدَمت كل‬ ‫من الس�عودية واإمارات والكويت مس�اعدات‬ ‫عاجلة مر بلغت ‪ 12‬مليار دوار‪ ،‬لدعم مر‬ ‫خال الفرة اانتقالية لحكم اإخوان‪.‬‬ ‫وأوضح أم�ن اتحاد امس�تثمرين العرب‬ ‫جم�ال بيوم�ي‪ ،‬أن «الدع�م الس�عودي مر‬ ‫الذي بلغ خمس�ة مليارات دوار‪ ،‬يعد اأعى ي‬ ‫حزمة امس�اعدات الخليجية»‪ .‬وقال‪« :‬الجانب‬ ‫امعنوي الذي حصل عليه الش�عب امري من‬ ‫الس�عودية كان أهم من الجان�ب ااقتصادي‪،‬‬ ‫وأعني بذلك رسالة التهنئة التي بعث بها خادم‬

‫(الرق)‬

‫البنك امركزي امري تلقى ودائع من دول الخليج‬ ‫َ‬ ‫وتوقع بيومي أن تتمكن حكومة البباوي‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫للرئيس امري امؤقت امستشار عدي منصور م�ن توظي�ف امس�اعدات الخليجي�ة م�ر‬ ‫قبل أدائه القس�م رئيس�ا ً للباد‪ ،‬هذه الرسالة بش�كل جيد‪ ،‬وقال‪« :‬إذا نظ�رت مر إى تلك‬ ‫أك�دت للش�عب ام�ري أن الس�عودية تؤيِد امس�اعدات عى أنها لحل أزم�ات طارئة فهي‬ ‫مطالبه امروعة‪ ،‬ويهمُها ااس�تقرار السياي مخطئ�ة‪ ،‬إذ يجب عليه�ا أن تضعها ي مكانها‬ ‫امناس�ب‪ ،‬ويتزامن م�ع ذلك الب�دء ي برنامج‬ ‫وااقتصادي مر‪.‬‬

‫اإصاح ااقتصادي‪ ،‬الذي يعتمد عى تش�جيع‬ ‫ااس�تثمارات العربي�ة‪ ،‬وبخاصة الس�عودية‪،‬‬ ‫للعمل ي مر‪ ،‬وزيادة موارد الدولة عن طريق‬ ‫ف�رض بع�ض الرائب من جان�ب‪ ،‬وخفض‬ ‫النفقات العام�ة من جانب آخ�ر»‪ ،‬مضيفا ً أن‬ ‫«اإصاح ااقتص�ادي مر يحتاج إى قرارات‬ ‫سياس�ية جريئة وليست اقتصادية‪ ،‬واأهم من‬ ‫ذلك أن تتن�اى الحكومة امرية الحالية أنها‬ ‫مؤقتة‪ ،‬وتبار ي اإصاح ااقتصادي من اآن‪،‬‬ ‫وكأنها (الحكومة) س�تبقى ما بعد اانتخابات‬ ‫الرئاسية»‪ ،‬داعيا ً إى إيجاد حلول لاستثمارات‬ ‫العربية امعطلة ي مر‪ ،‬وبخاصة الس�عودية‬ ‫منها‪ ،‬ومنح أصحابها من امس�تثمرين الثقة ي‬ ‫ااقتصاد امري»‪.‬‬ ‫وع�اد بيوم�ي ليؤك�د أن الخ�رات‬ ‫ااقتصادي�ة ي حكوم�ة البباوي ق�ادرة عى‬ ‫توظي�ف حزمة امس�اعدات الخليجية بش�كل‬ ‫جيد‪ ،‬يُعيد الهيب�ة لاقتصاد امري ي أرع‬ ‫وق�ت‪ ،‬وق�ال‪« :‬الحكومة الحالي�ة تضم علماء‬ ‫اقتص�اد‪ ،‬عى رأس�هم حازم البب�اوي رئيس‬ ‫الحكومة‪ ،‬وأحمد جال وزي�ر امالية‪ ،‬وأرف‬ ‫العرب�ي وزير التخطيط‪ ،‬وه�ؤاء قادرون عى‬ ‫انتشال ااقتصاد امري من كبوته‪ ،‬والنهوض‬ ‫به خال عام»‪.‬‬

‫الدمام ـ محمد فكري‬ ‫أعل�ن امستش�ار الس�ابق‬ ‫ي صن�دوق النق�د الدوي‬ ‫فخ�ري الفق�ي أن حزم�ة‬ ‫امساعدات الخليجية مر‪،‬‬ ‫لن تش�كل عبئ�ا ً حاليا ً أو‬ ‫مستقباً عى ااقتصاد امري‪،‬‬ ‫مبينا ً أن هذه امس�اعدات جاءت‬ ‫ي وقتها امناسب‪ ،‬بعد أن وجدت‬ ‫مر نفس�ها ي أزم�ة حقيقية‪،‬‬ ‫بع�د ع�زل الرئي�س الس�ابق‬ ‫محمد م�ري‪ .‬وق�ال الفقي إن‬ ‫امساعدات الخليجية التي بلغت‬ ‫‪ 12‬ملي�ار دوار‪ ،‬موزع�ة ب�ن‬ ‫ودائ�ع ي البنك امرك�زي بدون‬ ‫فوائد‪ ،‬ومنح ا ترد‪ ،‬ودعم عيني‬ ‫متمثاً ي مشتقات نفطية تقدر‬ ‫بثاث�ة ملي�ارات دوار‪ .‬وق�ال‪:‬‬ ‫«الدول الخليجية قررت أن تكون‬ ‫ودائعه�ا ل�دى البن�ك امرك�زي‬ ‫ب�دون فوائ�د‪ ،‬وس�يكون البنك‬ ‫ملزما ً بس�دادها حسب الروط‬ ‫امتفق عليها م�ع الدول امودعة‪،‬‬

‫وبالتاي لن يتم تس�جيلها ضمن‬ ‫الق�روض الدولية ع�ى مر»‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً أن «حزمة امس�اعدات‬ ‫الخليجي�ة اأخ�رة‪ ،‬تختلف عن‬ ‫امس�اعدات التي حصل�ت عليها‬ ‫م�ر من تركي�ا وليبي�ا وقطر‬ ‫وتقدر بثمانية مليارات دوار‪ ،‬ي‬ ‫أعقاب توي اإخوان حكم الباد‪،‬‬ ‫حي�ث إن بعضه�ا كان بفائ�دة‬ ‫تراوحت ب�ن ‪ 3.25‬و‪،%4.00‬‬ ‫ويجب أن تس�دد خ�ال فرة ا‬ ‫تتجاوز خمس سنوات»‪.‬‬ ‫وقال الفقي إن امس�اعدات‬ ‫الخليجية ج�اءت ي وقت حرج‬ ‫للغاي�ة بالنس�بة م�ر‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«احتياطي النقد اأجنبي ي مر‬ ‫بلغ ي الشهر اماي نحو ‪14.9‬‬ ‫ملي�ار دوار فق�ط‪ ،‬وه�و مبلغ‬ ‫يكف�ي تأمن احتياج�ات الباد‬ ‫مدة ثاثة أشهر فقط‪ ،‬وبإضافة‬ ‫ال��‪ 12‬ملي�ارا ً الخليجي�ة‪ ،‬زاد‬ ‫ااحتياطي اأجنب�ي‪ ،‬ليصل إى‬ ‫نحو ‪ 27‬مليار دوار‪ ،‬وهو مبلغ‬ ‫يكفي لسد احتياجات الباد مدة‬

‫ع�رة أش�هر‪ ،‬وكان لذلك تأثر‬ ‫كب�ر ومبار عى س�عر رف‬ ‫الجنيه الذي ارتفع أمام الدوار‪،‬‬ ‫ليص�ل إى ‪ 7.15‬جني�ه بعد أن‬ ‫كان ‪ 7.50‬جني�ه‪ ،‬يض�اف إى‬ ‫امكاسب التي حققتها البورصة‬ ‫امري�ة خ�ال اأس�بوعن‬ ‫اماضين‪ ،‬بجانب نسبة التضخم‬ ‫التي تقل من ‪ %10‬إى ‪.%9‬‬ ‫وأكد الفقي أنه ا مفر أمام‬ ‫الحكوم�ة امري�ة م�ن اتب�اع‬ ‫خط�وات اإص�اح ااقتصادي‪،‬‬ ‫واس�تثمار حزم�ة امس�اعدات‬ ‫الخليجي�ة بش�كل جي�د‪ ،‬يعزز‬ ‫مس�رة ااقتص�اد ام�ري‪،‬‬ ‫ويدع�م خطوات�ه‪ ،‬ويرتق�ي‬ ‫بتصني�ف الب�اد اائتمان�ي ي‬ ‫الوكاات العامي�ة‪ ،‬بعد تدهوره‬ ‫إى مس�توى غ�ر ائق بس�معة‬ ‫الباد ااقتصادية‪ ،‬وهذا هو دور‬ ‫الحكوم�ة امؤقتة‪ ،‬التي أرى أنها‬ ‫مطالب�ة خال الفرة امقبلة يأن‬ ‫تش�جع عى جذب ااستثمارات‬ ‫العربية»‪.‬‬

‫غرفة مكة‪ :‬أعباء مستثمري المستلزمات أمانة الشرقية‪ % 40 :‬زيادة في أسعار السلع ‪ ..‬وعودة الهدوء بعد ‪ 48‬ساعة‬ ‫النسائية ستصل إلى ‪ 22‬مليون ًا شهري ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫كشف حسن كنسارة امرف‬ ‫ع�ى م�روع توف�ر ف�رص‬ ‫العمل للس�عوديات ي امحال‬ ‫النس�ائية ي غرف�ة مك�ة‪ ،‬أن‬ ‫أداء العامل اأجنب�ي الواحد‪،‬‬ ‫يس�اوي أداء ث�اث س�عوديات‪،‬‬ ‫مؤك�دًا أن تطبي�ق ق�رار التأني�ث‬ ‫رفع اأعباء امالية عى امس�تثمرين‬ ‫الس�عودين بنس�بة ‪ % 40‬ي ظ�ل‬ ‫دع�م صن�دوق ام�وارد البري�ة‪،‬‬ ‫وم�ن امق�رر أن يص�ل إى ‪% 100‬‬ ‫بع�د إيقاف دعم الصن�دوق‪ .‬وقال‪:‬‬

‫«ارتفعت نسبة الس�عودة ي محال‬ ‫امس�تلزمات النس�ائية إى ‪% 150‬‬ ‫بدخول السعوديات ي هذا القطاع‪،‬‬ ‫بع�د أن لج�أ أصح�اب امح�ال إى‬ ‫توظي�ف ث�اث س�عوديات‪ ،‬لس�د‬ ‫مكان�ة كل عامل واف�د‪ ،‬خاصة إذا‬ ‫علمنا أن العاملة السعودية تحصل‬ ‫عى يوم إج�ازة كامل‪ ،‬بينما العامل‬ ‫اأجنبي كان يكتفي باإجازة خال‬ ‫الف�رة الصباحي�ة فق�ط‪ ،‬ولذل�ك‬ ‫يضطر امس�تثمر إى توظيف ثاث‬ ‫س�عوديات‪ ،‬مقابل كل وافد أجنبي‪،‬‬ ‫وتقس�يم العم�ل عليه�ن لتغطي�ة‬ ‫العم�ل عى م�دار أيام اأس�بوع»‪،‬‬

‫دانة غاز‪ :‬عمليات‬ ‫الشركة في مصر لم‬ ‫تتأثر باأوضاع الحالية‬ ‫الدمام ـ الرق‬ ‫أعلن�ت ركة دانة غ�از‪ ،‬أن عملي�ات اإنتاج ي‬ ‫م�ر لم تتأثر باأوض�اع الحالية هناك‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أنها سجلت ي مر رقما ً قياسيا ً ي حجم اإنتاج‬ ‫بل�غ ‪ 39.000‬برمي�ل من النف�ط امكافئ يوميا ً‬ ‫خ�ال الع�ام الحاي‪ ،‬يش�مل ‪ 190‬ملي�ون قدم‬ ‫مكعب من الغاز و‪ 8.500‬برميل من السوائل يومياً‪.‬‬ ‫وقال�ت الركة إن�ه رغم اأحداث التي تش�هدها‬ ‫م�ر ي الوقت الراه�ن‪ ،‬فقد حافظ�ت عمليات دانة‬ ‫غاز ي منطقة دلتا النيل‪ ،‬ومصنع اس�تخراج س�وائل‬ ‫الغاز الطبيعي ي حقل «رأس شقر» التابع مروعها‬ ‫امش�رك مع «الركة امري�ة البحرينية مش�تقات‬ ‫الغاز» عى مستويات إنتاجها‪.‬‬ ‫وق�ال الدكت�ور باتري�ك أم�ان وارد‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي الجديد لركة دان�ة غاز‪« :‬تواصل عمليّاتنا‬ ‫ي مر أداءها الجيّد عى الرغم من الصعوبات امالية‬ ‫التي واجهت الركات العاملة ي مجال النفط والغاز‬ ‫خ�ال العامن اماضين‪ ،‬فقد ُقمنا باإعان عن أربعة‬ ‫اكتشافات ناجحة خال العام اماي‪ ،‬فضاً عن رفع‬ ‫مستويات اإنتاج امحي»‪.‬‬

‫مؤك��ا ً أن «كلفة الرواتب الش�هرية‬ ‫للعمال�ة اأجنبية قب�ل تطبيق قرار‬ ‫التأني�ث ي مك�ة‪ ،‬ا يتج�اوز ‪11‬‬ ‫ملي�ون ريال ش�هريًا‪ ،‬إا أن التاجر‬ ‫س�يتحمل زي�ادة ي كلف�ة الرواتب‬ ‫بنس�بة ‪ % 100‬بعد ثاث س�نوات‪،‬‬ ‫بع�د أن يرف�ع صن�دوق ام�وارد‬ ‫البرية دعمه الحاي‪ ،‬لتصل فاتورة‬ ‫روات�ب القطاع ذات�ه إى ‪ 22‬مليون‬ ‫ريال ش�هريًا»‪ ،‬موضحً �ا أن معدل‬ ‫روات�ب العمالة الوافدة اأجنبية هو‬ ‫‪ 1800‬ري�ال‪ ،‬فيم�ا ا يق�ل رات�ب‬ ‫اموظفة الس�عودية عن أربعة آاف‬ ‫ريال مع التأمينات ااجتماعية»‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫أك�د امتح�دث باس�م أمان�ة الرقية‬ ‫محم�د الصفي�ان أن ارتفاع اأس�عار‬ ‫الحاصل ي أس�واق الس�لع الرمضانية‬ ‫كان متوقع�ا‪ ،‬مبينا ً أن نس�بة اارتفاع‬ ‫الفعلي�ة كان�ت أقل ب��‪ % 20‬مما كان‬ ‫ي الحس�بان‪ .‬وقال إن الظ�روف امناخية ي‬ ‫هذا العام س�اهمت ي شح بعض امحاصيل‪،‬‬ ‫وبالت�اي قل�ة امع�روض منه�ا‪ ،‬مم�ا رف�ع‬ ‫أسعارها‪ ،‬إى جانب قلة استراد الخراوات‬ ‫والفاكهة م�ن منفذ الحديثة‪ ،‬الذي يس�تقبل‬ ‫الس�لع اآتي�ة م�ن تركيا وس�وريا‪ ،‬بس�بب‬ ‫الظ�روف السياس�ية الراهنة‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫ط�ول فرة وصول الش�حنات من تلك الدول‬ ‫إى السعودية‪ ،‬أفسد جودة السلع امستوردة‪.‬‬

‫عامل يقف خلف بضاعته ي أحد أسواق الخضار‬ ‫وقال‪« :‬س�ابقا كانت الشاحنة تصل ي ثاثه‬ ‫أيام‪ ،‬أما اآن‪ ،‬فيستغرق وصولها عرة أيام‪،‬‬ ‫مما يقلل من جودة امنتج‪ ،‬ويزيد نسبة التلف‬

‫فيها»‪ .‬وأوضح الصفيان أن «ارتفاع أس�عار‬ ‫الس�لع حاليا يراوح ب�ن ‪ 10‬و ‪ ،% 40‬وهي‬ ‫نس�بة أقل مما توقعناه خال الثلث اأول من‬

‫استثناء «التجارة» ثاث شخصيات يرفع عدد مرشحي غرفة جدة إلى ‪61‬‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اس�تثنى وزي�ر التج�ارة‬ ‫والصناع�ة الدكت�ور توفي�ق‬ ‫الربيع�ة‪ ،‬ثاث�ة م�ن أصحاب‬ ‫اأعم�ال للرش�ح انتخاب�ات‬ ‫غرف�ة جدة‪ ،‬ما رف�ع العدد من‬ ‫‪ 58‬إى ‪ 61‬مرشحا ً بينهم ‪ 12‬عن فئة‬ ‫الصن�اع‪ 49 ،‬عن فئة التجار‪ ،‬وتس�ع‬ ‫س�يدات‪ ،‬وش�هدت اللحظات اأخرة‬ ‫أم�س اأول اس�تثناء الوزي�ر أوراق‬ ‫س�يدة اأعمال رانيا السحار‪ ،‬ورجي‬ ‫اأعم�ال هش�ام الدباغ‪ ،‬وحس�ن آل‬ ‫مشيط بعد تدقيقها ورفضها ي وقت‬ ‫س�ابق وفقا ً لقوانن مجلس الغرف‪،‬‬ ‫ال�ذي ينص ع�ى أنه «يح�ق للوزير‬ ‫استثناء رط ااش�تغال بالتجارة أو‬ ‫الصناعة مدة ثاث س�نوات متتاليات‬ ‫َم ْن يحمل شهادة جامعية ذات عاقة‬ ‫باأعم�ال التجاري�ة أو الصناعي�ة»‪.‬‬ ‫وقبل�ت لجن�ة وزارة التج�ارة أمس‬ ‫طلب امرش�ح فايز الحربي لانتقال‬ ‫م�ن تج�ار إى صن�اع‪ .‬وق�ال رئيس‬

‫(الرق)‬

‫ش�هر رمضان‪ ،‬حيث توقعنا أن تبلغ نس�بة‬ ‫الزيادة ‪ ،»%60‬افتا إى «ازدياد طلب الناس‬ ‫عى السلع‪ ،‬بما يفوق حاجتهم الفعلية‪ ،‬يلعب‬ ‫دورا ي ارتفاع أسعارها‪ ،‬والدليل عى ذلك أن‬ ‫كمي�ة النفاي�ات التي تصل امردم ي الش�هر‬ ‫الفضيل‪ ،‬أكر من الكميات التي تصل ي غره‬ ‫من اأشهر اأخرى‪ ،‬متوقعا انخفاض اأسعار‬ ‫بع�د الثل�ث اأول م�ن ش�هر رمض�ان‪ ،‬بعد‬ ‫تراج�ع الطلب»‪ .‬وأوضح الصفيان أن اأمانة‬ ‫ليس من صاحيتها أن تحدد أس�عار السلع‪،‬‬ ‫ولكنها تلزم التجار بوضع التسعرات‪ .‬وتابع‬ ‫«اأمانة لم ترصد أي مخالفات احتكار للسلع‬ ‫خ�ال اأش�هر اماضي�ة‪ ،‬ونس�عى ي الوقت‬ ‫نفس�ه لرفع عدد مراقبي اأسواق‪ ،‬خاصة ي‬ ‫السوق امركزي ي الدمام‪ ،‬حيث يبلغ عددهم‬ ‫حاليا ‪ 25‬مراقبا»‪.‬‬

‫سوق المال تربح ‪ 4‬نقاط‬ ‫في تداول ‪ 152‬مليون سهم‬ ‫تحليل‪ :‬عبدالسام الشمراني‬

‫اجتماع اللجنة امرفة عى انتخابات غرفة جدة‬ ‫اللجنة امرفة عى اانتخابات يحيي‬ ‫ع�زان‪ ،‬إنه تم اانتهاء بش�كل نهائي‬ ‫من تدقيق واس�تيفاء اأوراق‪ ،‬وسيتم‬ ‫تسليم القائمة امبدئية التي تضم ‪61‬‬ ‫مرشحا ً إى اللجنة القانونية ي وزارة‬ ‫التجارة للتدقيق النهائي عى أن تعلن‬ ‫القائمة النهائية عر الصحف اليومية‬

‫بعد عي�د الفطر‪ ،‬وأضاف أنه س�يتم‬ ‫تخصيص خمس�ة أيام لاحتجاجات‬ ‫والطع�ون قب�ل أن يتم اإع�ان عن‬ ‫امواعي�د النهائي�ة وأماك�ن إقام�ة‬ ‫اانتخاب�ات امقررة ي النصف الثاني‬ ‫من ذي القعدة‪.‬‬ ‫وأس�هم دخ�ول رانيا الس�حار‬

‫(الرق)‬

‫ي رفع امرش�حات انتخاب�ات غرفة‬ ‫جدة إى تس�ع س�يدات كله�ن ي فئة‬ ‫التجار‪ ،‬حيث س�بق الرشح لكل من‬ ‫فات�ن بندقجي‪ ،‬س�ارة العاي�د‪ ،‬رانيا‬ ‫س�امة‪ ،‬أريج علوان‪ ،‬داليا الريف‪،‬‬ ‫صفاء عويضة‪ ،‬منى رفو‪ ،‬وميمونة‬ ‫بلفقيه‪.‬‬

‫اختتم�ت الس�وق امالي�ة‬ ‫الس�عودية جلس�تها أم�س‬ ‫ع�ى ارتفاع طفي�ف ب� ‪4.23‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بنس�بة ‪ %0.06‬لتغلق‬ ‫عند النقطة ‪ .7703‬وش�هدت‬ ‫الس�وق ارتفاعا ي أحجام التداوات‬ ‫إى ‪ 152‬مليون س�هم تم تداوله‪ ،‬بيد‬ ‫أن قيم�ة التداوات بقي�ت عند نفس‬ ‫امس�توى الذي س�جلته ي الجلس�ة‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬أي ‪ 3.9‬ملي�ار ريال‪ .‬كما‬ ‫انخفضت الصفق�ات امنفذة إى ‪71‬‬ ‫أل�ف صفقة تمكنت م�ن خالها ‪74‬‬ ‫ركة من اإغ�اق عى ارتفاع مقابل‬ ‫خس�ارة ‪ 55‬ركة أخرى وثبات ‪27‬‬ ‫رك�ة دون تغير‪ .‬وع�ى الرغم من‬ ‫عملي�ات ضغ�ط قط�اع الصناعات‬ ‫البروكيماوية ع�ى اأداء العام جراء‬ ‫انته�اء أحقية اأرباح اموزعة لس�هم‬ ‫«س�افكو» بواق�ع ‪ 6‬رياات للس�هم‬ ‫بالدرج�ة اأوى‪ ،‬الت�ي أبقت�ه ضمن‬ ‫نط�اق اللون اأحم�ر‪ ،‬إا أن عمليات‬

‫ال�راء – ي الدقائق اأخ�رة ‪ -‬عى‬ ‫أسهم امصارف قد تمكنت من دفعه‬ ‫إى اإغ�اق ضم�ن نط�اق امنطق�ة‬ ‫الخ�راء‪ .‬ع�ى صعي�د القطاعات‬ ‫امدرج�ة‪ ،‬فقد نجح�ت ‪ 9‬قطاعات ي‬ ‫اإغاق عى ارتف�اع مقابل تراجع ‪6‬‬ ‫قطاعات أخرى‪ .‬وجاء قطاع الزراعة‬ ‫والصناع�ات الغذائي�ة ي ص�دارة‬ ‫القطاع�ات اأكث�ر ارتفاع�ا بنس�بة‬ ‫‪ %1.22‬مدعوم�ا بارتف�اع أس�هم‬ ‫« صاف�وا – س�دافكو – حلوان�ي‬ ‫إخوان»‪ ،‬وتبعه قطاع التجزئة بفارق‬ ‫طفي�ف عن�د ‪ .%1.19‬وي امقاب�ل‬ ‫اعتى قط�اع البروكيماوي�ات قائمة‬ ‫القطاعات اأكثر انخفاضا بخس�ائر‬ ‫قارب�ت ‪ .%1‬وي قائم�ة القطاعات‬ ‫اأكثر اس�تحواذا عى الس�يولة‪ ،‬جاء‬ ‫قطاع امص�ارف والخدمات امالية ي‬ ‫طليعتها بنسبة استحواذ بلغت ‪%20‬‬ ‫نتيجة ارتف�اع وترة امضاربات عى‬ ‫سهم «اإنماء»‪ .‬ولحقه قطاعا التأمن‬ ‫بنسبة استحواذ ‪ %15.8‬والصناعات‬ ‫البروكيماوية ب� ‪.%15.7‬‬


‫ﺗﻌﻴﻴﻦ‬ ‫ﻗﻄﺎن ﻣﺪﻳﺮ ًا‬ ‫ﻟﻔﻴﺮﻣﻮﻧﺖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﻓﻨﺎدق وﻣﻨﺘﺠﻌﺎت ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﴍﻛﺔ اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻴـﻦ ﻧﻬﺎد ﻗﻄﺎن ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻔﻨﺪق‬ ‫ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻤـﴩوع اﻟﺒﻮاﺑﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ واﺣـﺪا ً ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﻴﺌـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺳﺒﻖ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﴍاﻛﺔ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﻤﻮﺟﺒﻬـﺎ ﻓﻨـﺎدق وﻣﻨﺘﺠﻌـﺎت‬ ‫ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﺑـﺈدارة اﻟﻔﻨـﺪق‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺬي‬

‫ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 290‬ﻏﺮﻓﺔ وﺟﻨﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻓﺎﺧـﺮا ً وﻣﺮﻛـﺰا ﻣﺘﻜﺎﻣـﻼ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت واﻻﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﺣﺪث اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻀﺒﻌﺎن‪،‬‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﺗﺄﺗـﻲ ﻣﺘﺰاﻣﻨـﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻗـﺮب اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ أﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻨـﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺪق‪ ،‬إذ ﺣﺮﺻـﺖ إدارة ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﲆ أن ﺗﺴـﺘﻘﻄﺐ‬

‫ﻓﻨـﺎدق ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ أﻓﻀﻞ اﻟﺨـﱪات ﰲ‬ ‫إدارة اﻟﻔﻨﺎدق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وأﻓﻀﻞ اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻧﻬﺎد ﻗﻄـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﻠﻚ ﺧـﱪة ﺗﻔﻮق ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق واﻤﻨﺘﺠﻌﺎت وﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺎرﻳﻮت‬ ‫ﻋﻤـﺎن‪ ،‬ﻣﺎرﻳـﻮت وادي اﻷردن اﻟﺒﺤـﺮ‬ ‫اﻤﻴﺖ‪ ،‬و ﻣﺎرﻳﻮت اﻟﺒﱰاء‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻗﻄـﺎن ﻋـﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﴩﻛﺘـﻲ اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل » ﺗﻌﺘـﱪ‬

‫‪22‬‬

‫ﻓﻨـﺎدق وﻣﻨﺘﺠﻌـﺎت ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ ﻣـﻦ‬ ‫أﺑـﺮز اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫إدارة اﻟﻔﻨـﺎدق ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺸـﻜﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﻨﺪق‬ ‫ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ اﻟﺮﻳـﺎض ﻧﻘﻄـﺔ ﺗﺤـﻮل ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻄـﻮرا ً ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً وﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﺪن اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﻮﻗﻊ اﻤﻤﻴﺰ واﻟﺤﻴﻮي ﻟﻠﻔﻨﺪق‪.‬‬

‫ﻧﻬﺎد ﻗﻄﺎن‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٣٧٩‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل أرﺑﺎح ﺷﺮﻛﺔ ﻣﻜﺔ ﻟ§ﻧﺸﺎء واﻟﺘﻌﻤﻴﺮ ﺗﻌﻴﻴﻦ اﻟﺸﻴﺦ وأﺑﻮاﻟﻨﺠﺎ ﻧﺎﺋ َﺒ ْﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻓﻲ ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫أﻋﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﻟﻺﻧﺸـﺎء واﻟﺘﻌﻤـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬أن اﻟﴩﻛـﺔ ﺣﻘﻘـﺖ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ‪ 1434/4/30‬ﻫــ‬ ‫ﺻـﺎﰲ رﺑـﺢ ﺑﻠـﻎ ‪ 379‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 23‬ﻣـﻦ رأس اﻤﺎل‪ ،‬وﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫‪ ٪ 18‬ﻋﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺛﻨـﺎء ﺗﺮؤﺳـﻪ اﺟﺘﻤـﺎع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟــ ‪ 25‬اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ » ﺗﺬﻛـﺮون‬ ‫أﻧﻨـﺎ ﺳـﺒﻖ أن وﻋﺪﻧﺎﻛـﻢ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﺰﻳـﺎدة ﻋﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺴﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﻤﻮس وﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮق‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ وﻻ ﺷﻚ أن اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑُ ِﺬ َﻟﺖ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة واﻹدارة‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻠﴩﻛـﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻹﻳﺮادات‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻹﺟﺮاءات اﻤﺪروﺳﺔ ﺳﺎﻋﺪت‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫـﺬا اﻟﻬـﺪف ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﺢ‬ ‫ﻟﻜـﻢ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ارﺗﻔﺎع ﻣﻮﺟـﻮدات اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺻـﻞ ‪ 1136‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻋﻨـﺪ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﴩﻛـﺔ ﻋـﺎم ‪ 1411‬ﻫـ إﱃ‬ ‫‪ 4828‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻷرﺑﺎح‬ ‫اﻤﻮزﻋـﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬واﻤﻘـﱰح ﴏﻓﻬـﺎ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ‪ 4‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﴩﻛﺔ ﻣﻜﺔ ﻟﻺﻧﺸﺎء واﻟﺘﻌﻤﺮ‬ ‫وﺳﻌﺮ اﻟﺴﻬﻢ اﻵن ﰲ اﻟﺴﻮق ﺣﻮاﱃ ‪70‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﺛﻘﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﺑﺄداء اﻟﴩﻛﺔ‪ .‬وأﺿﺎف ﻓﻘﻴﻪ أن ﻣﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﴍﻛﺘﻜﻢ ﰲ رأﺳـﻤﺎل ﴍﻛﺔ ﺟﺒﻞ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺘﻲ ﺗُ َﻘﺪَر ﺑـ ‪ 1063‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺨﻼف ‪ 434‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻗﻴﻤﺔ‬

‫»اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ« ﺗﻄﺮح اﻟﻀﻤﺎن اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺴﺮﻗﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﴍﻛﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ‪ FMP‬ﻣﺰاﻳﺎ ﺣﴫﻳﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻀﻤـﺎن اﻟﺬﻫﺒﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻷول ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﴪﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﻋـﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺼﺎﺣﺐ اﻣﺘﻼك اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﺠﺎري ﰲ ﴍﻛﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﺟﻬـﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺷـﻬﺎب رﺷـﺎد‪ ،‬إن ﻃﺮح ﻣﺰاﻳﺎ اﻟﻀﻤـﺎن اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰة ﺗﻠﺒﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ‪ ،‬وﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ رﺿﺎﻫﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻟﻜﺴـﺐ ﺛﻘﺘﻬﻢ وﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻷﺻﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫»اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ« ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﴍاء اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﻘﻠﺪة‪ ،‬وﻣﻨﺤﻬـﻢ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻀﻤﺎن اﻤﻘﺪم إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﻔﻀﻞ ﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻤﻞ اﻟﻀﻤﺎن اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻋﺪة ﻣﺰاﻳﺎ ﺣﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺘﺄﻣﻦ ﺿﺪ اﻟﴪﻗﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺘﺰوﻳـﺮ واﻟﺘﺤﺎﻳﻞ‪ ،‬وﺿﻤﺎن ﻤﺪة ﺳـﻨﺘﻦ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻼً اﻹﺻﻼح وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻗﻄـﻊ اﻟﺠﻬﺎز ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﻋﺘﻴﺎدي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﺔ ﻣﻦ ﴍاء اﻟﺠﻮال‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﺴـﺤﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ دورﻳـﺎً‪ .‬وﻳﻨﻔﺮد اﻟﻀﻤﺎن اﻟﺬﻫﺒﻲ ﺑﻤﻴﺰة اﺳـﱰداد‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺠـﻮال ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻻﺷـﱰاك ﰲ ﺑﺎﻗﺎت اﻟﻀﻤـﺎن اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﴍﻛﺔ زﻳﻦ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ اﻟﻀﻤﺎن اﻷول ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻪ اﻟﺬي ﻳﻠﺒﻲ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت ﻛﺎﻓﺔ وﻳﺤﻘﻖ آﻣﺎل ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ أﻃﻠﻘﺖ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ »ﻧﺒﻐﺎك ﻣﺒﺴﻮط«‪ ،‬ﺳﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻹرﺿﺎء ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ واﻟﻮﺻﻮل ﺑﻬﻢ إﱃ‬ ‫أﻗﴡ درﺟﺎت اﻟﺮﺿﺎ واﻟﺮاﺣﺔ ﰲ اﻟﴩاء‪.‬‬

‫اﻤﺒﻠﻎ اﻟﻨﻘﺪي اﻤﺘﺒﻘﻲ اﻤﻮدع ﻣﻦ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ ﰲ ﴍﻛـﺔ ﺟﺒـﻞ ﻋﻤـﺮ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻛﺤﺼـﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻘﺎرات‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﻜﻤﻞ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﻣﺴـﺘﻨﺪاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ واﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺔ ﻳﻘـﱰح ﺗﻮزﻳﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أرﺑـﺎح ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 25‬ﻣـﻦ رأس اﻤـﺎل‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ إﺟﻤـﺎﱄ ‪ 412‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﺷـﺎﻣﻼ ً ﻣﻜﺎﻓﺄة أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫ﻋـﲆ أن ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻤﺒﻠـﻎ اﻤﺘﺒﻘﻲ‬ ‫وﻗـﺪره ‪ 35‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻣـﻦ اﻷرﺑﺎح‬ ‫ا ُﻤﺘﺒﻘﺎة‪.‬‬

‫واﻓـﻖ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺑﻨـﻚ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻋـﲆ ﺗﻌﻴـﻦ ﻋـﺎدل‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻷﻓـﺮاد‪،‬‬ ‫وﻫﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ أﺑﻮاﻟﻨﺠﺎ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻔـﺮوع‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت ﺗﺄﺗﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻬﺞ ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض اﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻌﻨـﴫ‬ ‫اﻟﺒـﴩي‪ ،‬وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺪرﻳـﺐ وﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻌﻨـﺎﴏ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ وﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ‬ ‫وﻣﻨﺤﻬـﻢ اﻟﻔـﺮص اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻗﺪراﺗﻬـﻢ اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺒﻮﱡؤ اﻤﻨﺎﺻـﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﺧﺘﻼﻓﻬـﺎ‪ .‬وأﻛـﺪ أن ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻹدارة ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻧﻬﺠـﻪ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴـﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﺮﺳـﺔ ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ ﻗﻴﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨـﻚ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ وأﻫﺪاﻓﻪ‪.‬‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺸﻴﺦ‬

‫ﻫﺎﻧﻲ أﺑﻮاﻟﻨﺠﺎ‬

‫وﻳﺘﻤﺘـﻊ ﻋـﺎدل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺑﺨﱪات ﻣﻬﻨﻴﺔ وﺧﻠﻔﻴﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺆﻫﻠﻪ ﻟﻼﺿﻄﻼع ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫ﻧﺸـﺎط ﻣﴫﻓﻴﺔ اﻷﻓـﺮاد اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ ﺗﻄﻮرات ﺑﻤﻌﺪل ﻣﺘﺴﺎرع‬ ‫ﺳﻮاء ﰲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻌﻤﻼء ﻋﲆ‬ ‫اﺧﺘﻼﻓﻬـﺎ أو ﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺘﻄـﻮرة‪ .‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫أﺛﺒﺖ ﺧـﻼل ﻗﻴﺎدﺗـﻪ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫وإدارات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻟﺒﻨﻚ ﺗﻤﻴﺰا ً‬ ‫واﺿﺤـﺎ ً ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫـﺪاف‬

‫ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻷداء‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﻧﻀـﻢ ﻫﺎﻧﻲ أﺑﻮاﻟﻨﺠﺎ‬ ‫ﻷﴎة ﺑﻨـﻚ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﻨـﺬ‬ ‫ﺳـﻨﻦ ﺗـﺪ ﱠرج ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﰲ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﻨﺎﺻـﺐ ﻗﻴﺎدﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت اﻟﻌﻤﻼء وإدارة اﻟﻔﺮوع‬ ‫واﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وﺣﻘﻖ ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮه وﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﻼﻗﺎﺗﻪ اﻟﻮاﺳـﻌﺔ‬ ‫واﻟﺠﻴﺪة ﻣﻊ ﻋﻤﻼء اﻟﺒﻨﻚ‪.‬‬

‫»ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻔﻮزان« ُﺗﻜﺮم ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ اﻓﻄﺎر اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻔـﻮزان ﺣﻔـﻞ اﻹﻓﻄـﺎر اﻟﺮﻣﻀﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ورؤﺳـﺎء اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ وﻛﺒـﺎر اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‪ .‬وأﻗﻴـﻢ اﻟﺤﻔـﻞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﻋﲆ ﴍف اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻔـﻮزان رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴـﻒ وﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔـﻮزان‪ .‬وﻗﺪم‬ ‫اﻟﻔـﻮزان ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻠﺤﻀـﻮر‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴﺘﻬـﻢ اﻟﺪﻋـﻮة‪ ،‬ﻣﺒـﺎرﻛﺎ ﻟﻬﻢ ﺣﻠﻮل‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴـﻞ‪ ،‬وﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ﻟﻬـﻢ دوام‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح واﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻮزان »ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﺄﺻﻴﻞ‬ ‫روح اﻷﺧﻮة واﻷﴎة اﻟﻮاﺣﺪة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎء ﺑﻘـﺪوم ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺪة اﻹﻓﻄﺎر«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻧﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﴩﻛـﺔ وإدارﺗﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﺮا ﻟﺠﻬﻮدﻫﻢ‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ﻟﻬﻢ ﻻﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻌﻄﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﻫـﻮ وراء ﻧﺠـﺎح اﻟﴩﻛﺔ«‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻟﴩﻛـﺔ دأﺑﺖ ﻋﲆ إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا‬

‫اﻤﻜﺮﻣﻮن أﺛﻨﺎء ﺣﻔﻞ اﻹﻓﻄﺎر اﻟﺴﻨﻮي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻔﻮزان‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴﻨﻮي‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﱰاﺑﻂ‬ ‫وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﺎدﻳﻦ وﻣﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻧـﻮه اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘـﺪم واﻟﻨﻤـﻮ ﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﺗﺨﻄﻴﻂ ودﻋﻢ ﻣﻦ ﻛﺎﻓـﺔ ﻗﻴﺎدات ﻫﺬه‬

‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﻷﻋـﲆ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ إﻃﻼق ﴍﻛـﺔ »ﻧﺎﻳﺲ« اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫إﻃﻼﻗﻬـﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم‪ .‬ورﺣﺐ‬ ‫ﺑﻜﺎﻓـﺔ اﻟﺰﻣـﻼء اﻤﻨﻈﻤـﻦ ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺎ ً وﺗﻤﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻜﻴﺎن وأن ﻳﺴـﺘﻤﺮ‬

‫اﻟﻌﻄـﺎء ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﺳـﻠﻔﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻔﺎﻧﻲ‬ ‫واﻹﺧﻼص‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻟﺤﻔـﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ أﻣﻀـﻮا‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻔﻮزان ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺪروع‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳـﺔ واﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳـﺔ ﻧﻈﺮ‬

‫) اﻟﴩق(‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﻢ ﺧﻼل ﻓـﱰة ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ‪ .‬وﺟﺎء‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﰲ إﻃـﺎر ﺟﻬﻮد اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫وﺑﻨـﺎء اﻤﺤﻴـﻂ اﻟﻌﻤـﲇ اﻤﺘﻤﻴـﺰ اﻟﺘـﻲ‬ ‫أﻫﻠﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺄﻓﻀﻞ ﺑﻴﺌـﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪.2012‬‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ »د‪ .‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ« ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺼﻢ دراﺳﺔ‪ :‬ﻋﻨﺎﻳﺔ اﻟﺸﺮﻛﺎت ﺑﻌﻼﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻔﺘﺎح ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺘﻬﺎ‬

‫ﺷـﻬﺪ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ د‪.‬ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ،‬ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫وﺗﻌﻠﻢ ﻟﻐﺔ اﻹﺷﺎرة ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﻌﻬﺪ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﺒﺤﻮث واﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ووزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣﺒـﺎدرة اﻟﺘﻌﻠـﻢ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺨﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﻗﻴﻤـﺖ اﻟﻮرﺷـﺔ ﻋﲆ ﻣـﺪار ﻳﻮﻣـﻦ ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻬـﺎرات‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻟﻐـﺔ اﻹﺷـﺎرة واﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺼﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ ﺣﻨﻔﻲ أﺳـﺘﺎذ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫واﻤﴩف ﻋﲆ اﻟﻮرﺷﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ د‪.‬ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺤﺒﻴـﺐ ﺑﺎﻟﺘﺨﺼـﴢ‪ ،‬أن اﻧﻌﻘﺎد اﻟﻮرﺷـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃـﺎر اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻮﻟﻴـﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ د‪ .‬ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻟﺘﺬﻟﻴﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻌﻘﺒـﺎت أﻣﺎم اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣـﻦ ﻣﺮاﺟﻌﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻓﺌﺔ اﻟﺼﻢ واﻟﺒﻜﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻹﺷﺎﻋﺔ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺌـﺔ ﺑﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻪ ﻟﺘﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ وﻳﴪ‬ ‫دون ﺗﻜﺒﺪ ﺟﻬﺪ ﻳﻀﺎف ﻤﻌﺎﻧﺎة اﻤﺮض‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﻋـﻦ ﺗﻄﻠﻌﻪ ﻻﻧﻌﻘﺎد ورش ﻋﻤﻞ‬ ‫أﺧﺮى ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ أداء ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻔﺌﺎت ذات اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وذﻟﻚ‬

‫ﰲ إﻃﺎر اﻻﺿﻄﻼع ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻛﺎﻓﺔ ﻓﺌﺎﺗﻪ وأﻓﺮاده‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﻤـﺮ أن ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺧﺼﺎﺋﺺ وﻗـﺪرات اﻟﺼﻢ واﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‬

‫ﻣﺤﺎﴐة ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺼﻢ واﻟﺒﻜﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﻋﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻄﺮق اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬وﺣﻈـﻲ اﻤﻮﻇﻔـﻮن‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻮرﺷـﺔ ﺑـﴩح ﻋـﻦ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬

‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ ﻣـﻊ اﻟﺼﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻛﺘﺴـﺐ اﻤﻮﻇﻔﻮن ﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻌﻠﻢ اﻷﺻﺒﻌﻲ‬ ‫وﻟﻐﺔ اﻹﺷـﺎرة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻹﺷـﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﻣﻮﻇﻔـﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻔﻌّ ﺎل ﻣﻊ اﻟﺼﻢ‪.‬‬

‫ﻧﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫أﺷـﺎرت دراﺳـﺔ ﻧﻔﺬﺗﻬـﺎ‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﴍﻛﺔ واﻳﺖ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬إﱃ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﺷـﺎدو ﻟﻼﺗﺼـﺎﻻت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻼﻣﺎت وﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر آل ﻧﻤﻴـﺲ »ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺑـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﺑﻤﻨﺰﻟـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻓﻴﻪ اﻟﴩﻛﺎت ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻧﺎﻗـﻮس اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي دﻓـﻊ ﺧﱪاء‬ ‫إﱃ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻋﻼﻣﺘﻬـﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ إﱃ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ‬ ‫وﺣﻔﻆ ﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ وﺗﻘﻴﻴﻢ ﻋﻼﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑـﴬورة اﻫﺘﻤـﺎم اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﱰوﻳـﺞ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻳﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫ﺑﻌﻼﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ووﺿﻌﻬـﺎ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻓﺘـﻮر واﺿﺢ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺿﻤﻦ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫ذﻛـﺮت أن ‪ %72‬ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﰲ ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺮى أن ُﺷـﻬﺮة اﻟﻌﻼﻣﺔ ﻻ ﺗﻠﻌﺐ أي‬ ‫ﻋﴫ اﻻﻧﻔﺘﺎح اﻟﻬﺎﺋﻞ ﻋﲆ اﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻟﺬي‬ ‫دور ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر آل ﻧﻤﻴﺲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟﻌﻼﻣـﺔ‬ ‫ﻓﺘﺢ أﺑﻮاب ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻣﺨﺘﺼﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻬـﺎ ﺑﴬورة ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻫـﻲ ﻣﻘﻴـﺎس اﻟﺜﻘـﺔ ﰲ أداء اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺒﻮﺻﻠﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت ﻧﺤﻮ ﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ وﺟـﻮدة ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دورﻫـﺎ ﰲ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻟﻼﻋﺘﻨـﺎء ﺑﻌﻼﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻃـﺮ واﻷزﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺼـﻒ ﺑﺎﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﻌـﺮف اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻏﺮ اﻤﺤﻜﻲ ﻟﻠﴩﻛﺎت ﺑﺎت اﻵن »ﻗﻞ وأﺷـﺎر إﱃ ﴐورة اﻷﺧﺬ ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﱄ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻋﻼﻣﺘﻚ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬أﻗﻞ ﻟﻚ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻗﻴﻤﺘﻚ«‪ .‬ﺑﺠﻬﺎت اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﺗُﺴﻬﻢ ﰲ اﻹدارة اﻟﻮاﻋﻴﺔ ﻟﻠﻌﻼﻣﺔ‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑـﴬورة إﻋـﺎدة اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ واﻟﱰوﻳﺞ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺗﻨﺎوﻟﻬـﺎ ﻋﻼﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ واﻗﻊ ﻧﻈـﺮا ً ﻷن ﺑﻨﺎء اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ أو اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺬي ﺗﻠﻌﺒـﻪ اﻹدارة اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻟﻠﻌﻼﻣﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺔ دﻗﻴﻘـﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻋﻨﺎﻳـﺔ وﺣﺮﺻﺎ ً أﻛـﱪ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﻛﻮﻧﻬﺎ اﺳـﺘﺜﻤﺎرا ً ﻧﺎﺟﺤﺎ ً ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺻﻮرة رﺳﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻹدارﺗﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ وﺳـﻤﻌﺘﻬﺎ وﺗﺤﺴﻦ أداﺋﻬﺎ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻀﺎﻓـﺮ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﻬﺎت ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف‬ ‫أﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳُﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﻌﺪﻻت ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻤﻘﺮ‬ ‫ﺧﺎص ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻋﻼﻣﻲ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫وﺟﻪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺪﻋـﻢ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﻘـﺮ ﻣﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻪ ﻛـﻲ ﻳﻀﻄﻠـﻊ ﺑﺪوره‬ ‫وﻳﻤﺎرس أﻧﺸـﻄﺘﻪ وﺑﺮاﻣﺠـﻪ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪدا ً ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ ﺑﺎﻹﻣـﺎرة أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻃﻠـﻊ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ‬

‫ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﻋﲆ أﻫﺪاف اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻢ إﻧﺠﺎزه‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻄﻮات ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻻﻧﻄﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ وﺑﺮاﻣﺠﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻓﺌـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﻮرﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬وﺷﺪد أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻀﻮر ﴐورة اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ وأدواﺗﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺘﻤﻜـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺧﻼل أداء رﺳـﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺮح وﰲ اﻟﺘﻨﺎول وﺗﺤﺮي اﻟﺪﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن دور اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﻴـﻮم ﻳﺒﺪو أﻛﺜﺮ‬

‫أﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ أن اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﻤﺮ ﺑﻤﺘﻐﺮات وأﺣﺪاث‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎرﻋﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﻬﺪ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﱪز اﻤﻬﻨﻴﺔ ﰲ إﻇﻬﺎر اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ وﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻤﺘﻠﻘﻲ ﺑﻜﻞ ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ وﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻟﻦ ﻳﻘﻒ أﻣﺎم ﻋﻤﻞ ورﺳﺎﻟﺔ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫أو ﻣﺼـﺎدرة رأﻳﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺪث‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺸـﱰط‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻄﺮح ﻣﺒﻨﻴﺎ ً ﻋﲆ أﺳﺲ وﺣﻘﺎﺋﻖ‬ ‫وﻣﻌﻠﻮﻣﺔ دﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد اﻷﻣﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑﺎﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻋﺪاد واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬

‫اﻟـﺬي ﻗـﺎل إن اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴـﻪ اﻟﻴﻮم ﺗﺒـﺪو أﻛﺜﺮ‬ ‫إﻟﺤﺎﺣـﺎ ً ﰲ ﻋـﴫ ﻳﻨﻈـﺮ ﻓﻴﻪ ﻟﻺﻋـﻼم ﻛﴩﻳﻚ‬ ‫رﺋﻴـﺲ وإﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻟﺘﻮﺟـﻪ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮي‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﻋﺮب أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ وأﻋﻀﺎء اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ ﺷﻜﺮﻫﻢ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﻋﲆ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫اﻟﺬي أﺑﺪاه ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻤﻠﺘﻘﻰ واﻧﻄﻼﻗﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ إﻋﻼﻣﻴﻲ ﺗﺒﻮك‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺑﺮاﻳﺤﻨﺎ«‪ ..‬ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﺗﺮاﺛﻲ ﻳُ ﻌﻴﺪ دوران اﻧﺘﺎج‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬

‫ﺳﻠﻮى ﺑﺨﻴﺖ‬

‫اﺳـﺘﻄﺎع ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻔﻪ ﺳـﻨﻮات ﻋﻦ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺪراﻣـﻲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‪ ،‬أن ﻳﻌﻴﺪ دوران اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫داﺧﻠﻪ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﻦ ﺧـﻼل إﻧﺘﺎج اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﱰاﺛﻲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ »ﺑﺮاﻳﺤﻨـﺎ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺮض ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﰲ ﻟﻴﺎﱄ‬ ‫رﻣﻀـﺎن ﻋـﲆ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﺔ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻷوﱃ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺳﻠﻮى ﺑﺨﻴﺖ »أم ﻫﻼل«‪،‬‬

‫اﻟﺘـﻲ ﻋﺮﻓﻬﺎ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﺴـﻌﻮدي أﻳﻀﺎ ﺑـﺪور »ﻋﻄﻮﻳﺔ« ﰲ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي »ﺣﺎﻣﺾ ﺣﻠﻮ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺎرﻛﻬﺎ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠـﻢ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ اﻟﻜﻮﻣﻴـﺪي ﻋﲆ اﻟﻐﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻦ إﺧﺮاج‬ ‫اﻟﻐﺎﺋﺐ اﻟﺤﺎﴐ ﻋﻦ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺟﻤﻌﺎن اﻟﺮوﻳﻌﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺗﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻛﺎن ﻣـﻦ أﻧﺸـﻂ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﰲ إﻧﺘﺎج اﻟﺪراﻣﺎ اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﺪءا ﻣﻦ »أم ﻫـﻼل« و«ﺑﻴﺘﻨﺎ اﻟﻌﻮد« ﻣـﺮورا ﺑﺄﻋﻤﺎل أﺧﺮى‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﻌﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪.‬‬

‫ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ‪ ،‬وﻫﻜﺬا‪ ..‬ﻣﻌﺘﱪا ً ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬﺎ ً ﺧﺎﻃﺌﺎً‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﻻ ﻳﻀـﻊ أي ﻣﻨﺎﻃﻘﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮازﻳﻨـﻪ أو ﻣﻌﺎﻳـﺮه ﻋﻨﺪ ﻣﻨﺢ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋـﺰة أو ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً‬ ‫أﻧـﻪ ﻟـﻮ ﻛﺎن ذﻟـﻚ اﻻﻓـﱰاض‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻓـﺈن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺳـﺘﻔﻘﺪ‬ ‫ﻣﺼﺪاﻗﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﺗﻬﻤﻴﺸﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﲇ ﻓﺎﻳﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻗـﺎل ّ‬ ‫»إن اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻻﺗﺰال ﰲ ﻃﻮر‬ ‫اﻤﺮاﻫﻘـﺔ«‪ ،‬ﻓﺎﺟـﺄ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺰﻳﻨـﻲ اﻟﻮﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺎﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﰲ ﺣﻴﺎد‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺒﻮﻛـﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا ً أن ﻫﻨـﺎك »ﺷـﺒﻬﺔ« ﰲ‬ ‫ﻣﻨـﺢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎن واﺣﺪ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﺰﻳﻨـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺎل‬ ‫أن ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺒﻮﻛـﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻟـﻪ‪ّ ،‬‬ ‫»ﺗﻔﺎﺟـﺊ اﻟﻘﺎرئ ﺑﻔﻮز أﺳـﻤﺎء‬ ‫ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻬـﺎ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺮواﺋﻲ ﱠإﻻ‬ ‫ﰲ ﻋﻤـﻞ ﻟﻢ ﻳُﻔﻄﻦ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺗﺬﻫـﺐ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻌﻤـﻞ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﻫـﺎو أو ﻣﺒﺘﺪئ‬ ‫اﻟـﻮﻻدة ﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﱃ اﻟﻘﺮاء‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺸـ ّﻜﻞ‬ ‫ﺣـﺮة ﰲ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗُﻤﻨﺢ ﻋﲆ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة«‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫وﺻﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺘﺞ ﱞ‬ ‫ﻫﺶ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺮى اﻤﺰﻳﻨـﻲ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺗﺘﻌﻤـﺪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻨﺘـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫»ﻫﺸـﺎً«‪ ،‬ﻟﻴﻘـﺎل ﻋـﻦ اﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮب إﻧّﻬـﻢ ﻟﻢ ﻳﺒﻠﻐـﻮا اﻟﺤﻠﻢ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺮأﻳـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺘﺴـﺎءل ﻣـﻦ ﻳﺨﺘﻠﻔـﻮن ﻣﻌﻪ‬ ‫»ﻫـﻞ ﰲ ﻣﻨـﺢ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺒﻮﻛـﺮ‬ ‫ﻟﺮواﺋﻲ ﺟﺪﻳـﺪ ﻋﻴﺐ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺰﻳﻨﻲ‬ ‫ّ‬ ‫أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗُﻤﻨﺢ ﻟﻌﻤﻞ رواﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻤﻨﺠﺰ أدﺑﻲ؟«‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﻤـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺒﻮﻛﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻗـﺪ أﺳـﻬﻤﺖ ﻓﻌﻼ ً ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺻﻮرة ّ‬ ‫ﻫﺸـﺔ ﻋﻦ اﻤﻨﺠﺰ‬ ‫اﻟﺮواﺋـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬واﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫اﻛﺘﻔـﻰ اﻤﺰﻳﻨﻲ ﺑﺎﻟﻘـﻮل »ﻟﻌ ّﻞ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ذﻛـﺮت ﰲ اﻤﻘـﺎل ﻛﻔﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ أرﻳﺪ إﺳﻘﺎط أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻤﺠﺮد أﻧّﻬﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻨﺎ«‪.‬‬ ‫أﺻﻨﺎم ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻖ أﺳﺘﺎذ‬ ‫اﻷدب اﻟﺤﺪﻳـﺚ اﻟﻨﺎﻗﺪ واﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺴـﻦ اﻤﻨـﺎﴏة‪،‬‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ إن أي ﺟﺎﺋﺰة ﺗُﻤﻨﺢ ﻤﺒﺪع‬ ‫ﻣﻐﻤﻮر أو ﺟﺪﻳـﺪ أو ﻋﻦ ﻛﺘﺎب‬ ‫أول‪ ،‬ﺗُﻌـﺪ ﻣﻨﺤﺎ ً ﻟـﻪ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻤﻨﺎﴏة‬

‫ﻃﻼل اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‬

‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ أو ﺑﺄﺧـﺮى‪ ،‬ﻣـﺎ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺳﺒﺐ واﺿﺢ ﻳﻄﻌﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﻴـﺎد اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫»اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣـﺎً‪ ،‬وﰲ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬أﻧﻬﺎ داﺋﻤﺎ ً ﻣـﺎ ﺗُﻌﻄﻰ‬ ‫ﻷﺳـﻤﺎء ﻣﺸـﻬﻮرة؛ ﺣﺘﻰ ﻏﺪت‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺳـﻤﺎء أﺻﻨﺎم ﺟﻮاﺋﺰ؛‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻨﺢ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ���ﻳﺄﺗﻴﻬﺎ ﻣﺎﺋﺔ ﻛﺘـﺎب ﰲ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة ﻣﻌﻴﻨـﺔ؛ ﻓﻼ ﻳﺴـﺘﻐﺮب‬ ‫ﺣﻴﻨﺌﺬ أﻻ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﺤﻜﻴﻢ؛‬ ‫ﻓﻴﺠﺮي اﺧﺘﺎر اﺳـﻢ ﻣﺸـﻬﻮر‪،‬‬ ‫وﺗُﻌﻄﻰ ﻟﻪ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﺳﻢ ﻣﺸﻬﻮر أو‬ ‫ﺻﻨﻢ ﻓﺘﻜـﻮن ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻮزن واﻤﺤﺴـﻮﺑﻴﺔ واﻤﻨﺎﻃﻘﻴﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ«‪.‬‬

‫ﺟﺎﺋﺰة ﻣﻨﺎﻃﻘﻴﺔ‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﻨـﺎﴏة أن‬ ‫اﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ داﺋـﺮة »اﻷﺻﻨﺎم‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ« أو اﻷﺳﻤﺎء اﻤﺸﻬﻮرة‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﺼﺪاﻗﻴـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻷي‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ أو إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗُﻤﻨﺢ‬ ‫ﻤﺴـﺘﺤﻘﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻻ أﻇﻦ‬ ‫أن اﻤﻨﺎﻃﻘﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻣﻄﺮوﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺒﻮﻛـﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﺨﻄﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻟـﺪى اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة أو ﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﺎ داﻣـﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺮﺑﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك ﺣﺴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺤﻬـﺎ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻓﻜﺮة اﻟﺸـﻚ ﰲ أن ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺑﺤﺴـﺐ اﻟـﺪول؛ أي‬ ‫اﻟﻴﻮم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻏﺪا ً ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻏﺪ ﰲ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪه‬

‫ﻓﺎﺋﺰون ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن‬ ‫وﻋـﻦ ﻓﻜـﺮة ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺻﻮرة ّ‬ ‫ﻫﺸـﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻨﺠـﺰ اﻟﺮواﺋـﻲ‪ ،‬اﻋﺘـﱪ‬ ‫اﻤﻨـﺎﴏة أن ﻫـﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻼ ً ذﻟـﻚ ﺑﺄن ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺼﻠـﻮا ﻋـﲆ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺒﻮﻛـﺮ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻐـﺾ اﻟﻨﻈـﺮ‬ ‫ﻋﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺗﻜﻮن اﻤﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰ وﻏﺮ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻣﺤﺪودة‬ ‫أو ﻗﺼﺮة‪ ..‬وﻟﻌـ ّﻞ ﻧﴩ اﻟﺒﻮﻛﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ )‪ 16‬رواﻳﺔ(‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﺼـﺮة )ﺳـﺖ‬ ‫رواﻳﺎت(‪ ،‬ﺛـﻢ اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة‪..‬‬ ‫ﻫـﻮ ﻃﺮﻳﻘـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻷي رواﻳﺔ ﺗﻜﻮن ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮاﺋـﻢ‪ ..‬وﺗﺒﻘـﻰ أﻫﻤﻴﺔ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﺮﻫﻮﻧﺔ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤـﻦ ﺗﺘﺼـﻒ ﺑﺎﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫واﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﺤﻴـﺎد‪ ..‬ﻻ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎء اﺳﻢ ﻣﺸﻬﻮر أو ﻗﻄﺮ ﻋﲆ‬

‫ﺗﺒﺎدل اﻷدوار‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻗـﺎل‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻃـﻼل اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ إن‬ ‫ﻣﻨـﺢ اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻷدﺑﻲ‬ ‫اﻤﻨﺠﺰ ﻣﻌﻘـﻮل ﺟﺪاً‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺮواﺋﻴـﺔ ﻟﺪﻳﻨـﺎ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻟـﻢ ﺗﺄﺧﺬ ﺑﻌ ُﺪ ﺗﺸـ ﱡﻜﻼ ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺎ ً ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻧﻄﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻨﺠﺰا ً ﻧﺎﺟﺰا ً وﻣﻘﺒـﻮﻻ ً وﻣﻘﻨﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ دﻗﻴـﻖ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﺛﻤﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎرب ﺗﺄﺧـﺬ دورﻫﺎ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺑﻨﺪوﻟﻴﺔ ﻣﺘﺬﺑﺬﺑﺔ وﻣﺸﻬﺪ أﺷﺒﻪ‬ ‫ﺑﺘﺒـﺎدل اﻷدوار‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﺎ أراه‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﰲ ﺧﻀﻢ ﻫﺬا اﻟﺰﺧﻢ‬ ‫اﻟﺮواﺋﻲ اﻟﺬي ﺳـﻴﻐﺮﺑﻠﻪ اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫ﻻﺣﻘﺎً«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻣﻨـﺢ »اﻟﺒﻮﻛـﺮ«‬ ‫أﺷـﺨﺎﺻﺎ ً ﻳﻨﺘﻤﻮن ﻤﻜﺎن واﺣﺪ‪،‬‬ ‫رأى اﻟﻄﻮﻳﺮﻗـﻲ أﻧﻪ ﻻ ﺣﺮج ﰲ‬ ‫ذﻟـﻚ »إذا ﻣـﺎ أﻳﻘﻨـﺎ أن اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﺣـﺪ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻤﻨﺎﻃﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗُﻌـﺪ ﺗﺠـﺎوزا ً ﻟﺤـﺪود اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻮﻋﻲ واﻟﻠﺒﺎﻗﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎً«‪.‬‬ ‫وأﻣـﺎ ﻋـﻦ اﻟﺼـﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ »اﻟﺒﻮﻛـﺮ«‪ ،‬ﻓﻘـﺎل‬ ‫»ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺠـﺰم ﺣﻘﻴﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ أﺳـﺘﻐﺮب ﻓﻌﻼ ً‬ ‫ﱠأﻻ ﺗﻜﻮن رﺟـﺎء ﻋﺎﻟﻢ ﰲ واﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻬﺎ‪ ،‬وإن ﺣﺎزﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮة«‪.‬‬

‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﻧﺪى اﻟﺪﻫﺎم‬

‫ﻣﺼﻮرات ﻳﺤﻮﻟﻦ ﺳﻴﺎرة ﻛﻼﺳﻴﻜﻴﺔ إﱃ اﺳﺘﻮدﻳﻮ‬

‫ﻧ ّﻈﻤﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺼﻮرات ﻋﻨﻴﺰة أرﺑﻊ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﰲ ﻓﻨﻮن اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﺷﻤﻠﺖ دورة اﻟﺒﻮرﺗﺮﻳﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻷﺷﺨﺎص‪ ،‬ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان ﻣﺎ وراء ﻓﺘﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪﺳﺔ‪ ،‬دورة ﺗﺼﻮﻳﺮ ﰲ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ واﻤﻌﺎﻟﻢ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰاﺛﻴﺔ‪ ،‬وورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ‪ .‬وﺗﺨﻠﻞ اﻟﺪورات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻓﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ اﻟﻨﺴـﻮي واﺣﱰاﻓﻴﺘﻪ‪ ،‬اﻟﺴـﺤﺐ ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﻘﻴﱢﻤﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻌـﺮض »ﻓﻮﺗﻮ ﻛﺎم« ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺘﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗُﻨﻈﻤﻪ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﻋﻨﻴﺰة اﻤﺼﻮرة‬ ‫ﻫﺎﺟـﺮ اﻷﺣﻤـﺪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ورﺷـﺔ ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﺑﻮرﺗﺮﻳﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﻮرات‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣُﺼﻮرات ﻋﻨﻴﺰة ﻗﺪ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﻄﻠﻊ ﻋﺎم ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﺈدارة وإﴍاف اﻤﺼﻮرﺗﻦ‪ :‬ﺣﺼﺔ‬ ‫ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬وﻧﴪﻳﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬وﻫﺪﻓﺖ‬ ‫إﱃ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺛﻘﺎﻓـﺔ ﻓـﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ‪،‬‬ ‫واﻟﺬاﺋﻘـﺔ اﻟﺒﴫﻳـﺔ وﻓـﻦ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﺼـﻮر‪ ،‬ﻋـﱪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎءات واﻤﺤﺎﴐات واﻟﺪورات واﻟـﻮرش ﻟﻠﻤﺼﻮرات ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺘﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻛﺎﻓﺔ؛ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ُﻤﺸـﺎرﻛﺔ وﻣُﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣﺼﻮرات ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫»ﻓﺮﻗﺔ اﻟﻤﺠﺘﺒﻰ« ﺗﺤﻴﻲ ا‹ﻣﺴﻴﺔ اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺎروت‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬ ‫أﺣﻴـﺖ ﻓﺮﻗـﺔ اﻤﺠﺘﺒـﻰ اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬اﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺔ ﻧـﺎدي اﻟﻬﺪى ﰲ ﺗﺎروت‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻣـﻦ اﻷﻫﺎﱄ وأﻋﻀـﺎء اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ اﻷﻣﺴﻴﺔ ﻻﻋﺐ ﻧﺎدي اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﺤﻤـﻮد اﻟﺼﺎﻳـﻎ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أﺑـﺪع ﰲ ﺗﻼوة اﻟﻘﺮآن ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻧﺎﻟﺖ إﻋﺠﺎب‬ ‫اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ رﺋﻴﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻬـﺪى أﻣﻦ أﺑﻮ‬

‫ﴎﻳﺮ‪ ،‬أن اﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎدة ﺳـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑـﺪأت ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻷﻋـﻮام اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬـﺎ أﺛﺒﺘـﺖ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ وﻧﺎﻟﺖ اﺳﺘﺤﺴـﺎن اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﻌﺪ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻌﻰ اﻟﻨـﺎدي ﻹﺣﻴﺎﺋﻬﺎ ﺧـﻼل اﻟﻠﻴﺎﱄ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن أﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻨـﺎدي ﻻ‬ ‫ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪّم ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻔﺮﻗﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ إﻧﺠﺎح اﻷﻣﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺮﻗﺔ اﻤﺠﺘﺒﻰ اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت‬ ‫ﺑﻴﺖ‬ ‫ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ‬ ‫ﺑﻞ‬

‫اﻟﺪور أو ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ«‪.‬‬

‫أرﺑﻊ دورات ﻓﻲ ﻓﻨﻮن اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ »ﻣﺼﻮرات ﻋﻨﻴﺰة«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻗﺖ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ‬

‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺒﻮﻛﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ُ ..‬ﺷﺒﻬﺎت ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ(‬

‫ﻗﺎﺳﻢ ﺣﺪاد‬ ‫ﻧﺼﻮص ﺗﻨﴩ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎً‪ ،‬ﻣﻦ »ﻳﻮﻣﻴـﺎت ﺑﻴﺖ ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ‬ ‫ﺑﻮل«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ أﺛﻨﺎء إﻗﺎﻣﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ »ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ ﺑﻮل« ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫اﻟﺜﻌﺎﻟﺐ َﺟ َّﻤ ُﺔ اﻟﺘﻬﺬﻳﺐ‬ ‫ﺛﻌﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺜﻌﺎﻟﺐُ ﻓﻮق ﺳﻮر اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻗﺼﻴﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﻘﺮأ ﺛﻢ ﺗﻤﴤ‬ ‫واﻟﺜﻌﺎﻟﺐ َﻓ ّ‬ ‫ﻀ ٌﺔ ﰲ اﻟﻨﺜﺮ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻛﻼ ٌم ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟ ُﻮ ّد‬ ‫ُ‬ ‫أﺧﻔﻴﺖ اﻟﻘﺼﻴﺪة ﰲ ﻃﺤﻦ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﻓﺎﺣﺘﺎﻟﺖ ﻗﻠﻴﻼً‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﺧﺒﺰ داﻓﺊ‬ ‫واﺳﺘﺪارت ﺣﻮل ٍ‬ ‫وﻣ َ‬ ‫َﻀ ْﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﺘﺒﺖ ﻟﻬﺎ اﻟﻜﻼ َم ﻋﲆ ﻇﻼ ٍم ﻧﺎﺋ ٍﻢ‬ ‫َﻣ ﱠﺮ ْ‬ ‫ﻣﻬﻞ‬ ‫ت ﻋﲆ ٍ‬ ‫ﺗﺆدي ﻣَﻜ َﺮﻫﺎ اﻤﺄﻟﻮف‬ ‫ﺗَﻤ ُﺰﺟُ ﻨﻲ ﺑﺬاﻛﺮة اﻟﻘﺼﻴﺪة وﻫﻲ ﺗﻨﴗ‬ ‫ﻓﺎﻟﺜﻌﺎﻟﺐُ َﻓ ّ‬ ‫ﻀ ٌﺔ ﰲ ِ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﻣﺎﻛﺮ ٌة إذا ُ‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻟﻘﺼﻴﺪة َ‬ ‫ﺻﺪﱠﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺳﻬﺮة اﻟﺘﺄﻧﻴﺐ‬ ‫ﺗُﺒﺪي ﺛﻢ ﺗُﺒﻄﻦ‬ ‫ْ‬ ‫ﻗﺮأت ﻛﺘﺎبَ اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺰﻋُ ُﻢ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﺠﺮا ً َﻗﺒْﻠﻨﺎ‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻴﺖ اﻟﺜﻌﺎﻟﺐَ ﻟﻢ ﺗُﻐ ّﺮ ْر ﺑﺎﻟﻐﺮﻳﺐ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳُﺰﺧﺮف ﻏﺮﺑﺔ ﰲ اﻟﻨﺺ‬ ‫ﻳﺎ َ‬ ‫ﻟﻴﺖ اﻟﺜﻌﺎﻟﺐَ ﻟﻢ ﺗ َﺮ اﻟﻘﻨﺪﻳ َﻞ ﻳﻐﻔﻮ‬ ‫ﻧﺎﻟﺖ ﻗﺼﻴﺪﺗَﻬﺎ وﻣ ْ‬ ‫ﻟﻴﺘﻬﺎ ْ‬ ‫َﺮت‬ ‫ﱠﻗﺖ َ‬ ‫ّ‬ ‫ﺻﺪ ُ‬ ‫ﻟﻴﺘﻨﻲ َ‬ ‫اﻟﻈﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻫﻞ ﻛﺎﺑﺮتُ‬ ‫اﻟﺜﻌﺎﻟﺐ‬ ‫ﺣﺘﻰ َﻓ ﱠﺮ ﺑﻲ ﻓ ْﺮ ُو‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﺎﻟﺜﻌﺎﻟﺐُ ﺟَ ﻤ ُﱠﺔ اﻟﺘﻬﺬﻳﺐ‬ ‫ﻛﺎن ﱢ‬ ‫اﻟﺸﻌ ُﺮ ﻳﻐﺪر ﺑﻲ‪.‬‬

‫ﻟﻴﻞ‬ ‫ﺑﺨﻄﻮاﺗﻪ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﻌﻼً ﻛﻌﺐَ اﻟﻔﻮﻻذ‬ ‫ﻳﺘﻘ ﱠﺪ ُم ﺑﻄﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻛﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻤﻨﺤﻨﺎ ﻧﻬﺎرا ً ﻃﻮﻳﻼً‬ ‫ﻣﺘﺜﺎﻗﻼً‬ ‫ﻧﻬﺎرا ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻨﺎ إﻧﺠﺎ َز اﻤﻬﻤﺎت‬ ‫ﺣﺘﻰ إذا ﺗﻌﺒﻨﺎ‬ ‫ﻧَﺠﻠ ُ‬ ‫ِﺲ ﻋﲆ ﺣﺎﻓﺔ اﻟﺮﻳﻒ‬ ‫ً‬ ‫ﻧُﺤﴢ اﻟﻌﺮﺑﺎت ﻋﺎﺋﺪة ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻮل‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺶ ﺣﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻣﺤﺸﻮ ًة‬ ‫وﺑﺎﻟﻌﻄﺎﻳﺎ اﻟﻄﺎزﺟﺔ وﻣﺪﺧﺮات اﻟﺴﻮق‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻜﺴﲆ ﻣﻦ اﻟﻨﻬﺮ‬ ‫ُﻣﻨْﺤﻨَﻰ اﻟﻨﻬﺎر واﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺎت ﺑﺎﻤﻄﺮ‬ ‫ﻧﻘﻴﺲ‬ ‫َ‬ ‫واﻟﻮﻗﺖ ﺑﺎﻟﺴﻨﺎﺟﺐ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻘﻔﺰ ﺑﺮﺷﺎﻗﺔ ﺑﻦ رﻛﺎﺋﺰ اﻟﺴﻮر‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﻐﺼﻦ اﻤﺎﺋﻞ‬ ‫وﺗﺪر ُك أﻧﻨﺎ ﻧﺘﺜﺎﻗﻞ ﺗﺴ َﻊ ﻣﺮات‬ ‫َ‬ ‫ﻧﻄﻠﻖ دﻫﺸﺔ اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ أ ْن‬ ‫ﺳﻨﺠﺎب ﺑﻔﺮوﺗﻪ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ اﻟﺪاﻛﻨﺔ‬ ‫ﻣﻌﺘﱪﻳﻦ ﻋﺒﻮ َر‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣِ ﺮزا ً ﻳﺼ ﱡﺪ اﻟﻜﻮاﺑﻴﺲ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻨﻮم‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﻜﻮ ُن ﻗﺪ ﻗﻄﻌﻨﺎ‬ ‫وﺗﺠﺎوزﻧﺎ اﻷﺣﻼم‬ ‫َ‬ ‫اﻟﱪﻫﺔ اﻟﺮﻫﻴﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﻔﺎدﻳﻦ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎر ﰲ اﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ذﺑﻮل‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ دﺧﻮل اﻟﻠﻴﻞ ﰲ اﻟﻨﻬﺎر‬ ‫ﺳﺎﻋﺘﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﻧﻜﻮ ُن ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﻧﻜﻮ ُن ﺣﺎﻤﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻻ ﻧﻜﻮن‪.‬‬

‫‪qhaddad@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫‪24‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻤﻬﺪ ﻟﺤﻮار أدﺑﻲ ﺳﻌﻮدي ‪ -‬ﻳﻤﻨﻲ‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ..‬ﺷﺎﻋﺮة ﺷﺎﺑﺔ ُﺗ ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻧﻔـﺖ اﻟﺸـﺎﻋﺮة ﻓﺎﻃﻤـﺔ اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﻋﻠﻤﻬـﺎ ﺑﻮﺟـﻮد اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻛﺒـﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬﺎ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‪.‬‬ ‫ووﺟﱠ ﻬﺖ اﻟ���ﺮﺑﻲ رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ اﻤﺤﺘﺠﻦ ﻋـﲆ وﺟﻮدﻫﺎ ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ »ﻗﺒﻞ اﻻﺣﺘﺠﺎج‬ ‫أﻟﻘـﻮا ﻧﻈﺮة ﻋﲆ ﻧﺼﻮﴆ ﻟﺘﺤﻜﻤﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺤﻴﺎدﻳـﺔ«‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻋﻦ أﻣﻠﻬﺎ ﰲ أن ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﻧﻘﺪا ً ﺑﻨﺎء وﺗﻮﺟﻴﻬﺎ ً ﺻﺎدﻗﺎ ً ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ »اﻻﺣﺘﺠﺎج«‪.‬‬ ‫زﻳﺎرة ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫* ﻛﻴـﻒ ﺗﺼﻔـﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻚِ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء؟‬ ‫ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻲ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‬‫ﺑﺼﻨﻌـﺎء ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻤﻴﻠـﺔ ﻛﺤﻠﻢ وزﻳﺎرة‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻟـﻦ ﻳﻄﻮﻳﻬـﺎ اﻟﻨﺴـﻴﺎن ﻣﺎ‬ ‫ﺣﻴﻴـﺖ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ وﻗﺪ ﺳـﺒﻘﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻣـﴣ ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻨـﻲ وﺑﻦ ﺷـﺎﻋﺮات‬ ‫وﻛﺎﺗﺒﺎت ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻋﱪ ﻗﻨﻮات اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻨﻲ أﺷﺘﺎق‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﻴﻤﻦ وأﺟﺪﻫـﺎ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻷﺷـﻜﺮﻫﻦ ﻋـﲆ اﺣﺘﻔﺎﺋﻬﻦ ﺑـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺗﻘﺪم ﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ ﻟﻠﻤﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻋـﲇ اﻟﺼﻤﻴﲇ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﺠﺪ ﻋـﲆ ﺗﻮﺛﻴﻖ وﺷـﺎﺋﺞ اﻟﻮ ﱢد‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺜﻘﻔﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻋﺒﺎﺋﻪ‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ﻓﻠﻪ وﻟﻬﻦ اﻟﺸﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻜﺮ ﻛﻞ اﻟﺸﻜﺮ ﻟﺰوﺟﻲ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻤﺢ ﱄ ﺑﻞ وراﻓﻘﻨﻲ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻲ اﻟﺸﺎﻋﺮﻳﻦ اﻟﻜﺒﺮﻳﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻴﺨﺎن واﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﲇ اﻷﻣﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺎدي ﻛﺎن ﻟﻪ أﺛﺮ ﻛﺒـﺮ ﰲ ﻧﻔﴘ‪،‬‬ ‫وﻟﻦ أﻧـﴗ ﻛﻠﻤـﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺼﻴﺨﺎن‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻗـﺎل ِ‬ ‫»أﻧﺖ ﻣﻦ أﻛﺜـﺮ اﻷﺻﻮات‬ ‫اﻟﺸﺎﺑﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻔﺘﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻠﻜﻦ ﻣﻮﻫﺒﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ اﺳـﺘﻤﺮي ﺑﻬﺎ«‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺷـﻬﺎدة ﻣﻦ أﺳﺘﺎذ ﻛﺒﺮ أﻋﺘﺰ ﺑﻪ‬ ‫ﻛﺜﺮاً‪.‬‬ ‫اﻹﻋﻼم واﻟﺸﻌﺮ‬ ‫* ﻤـﺎذا ﻛﺎن ﻇﻬـﻮركِ اﻷول ﰲ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺎت اﻤﻨﱪﻳﺔ ﺧﺎرج اﻟﻮﻃﻦ؟‬ ‫ﻣﺎ اﻟﺬي ﻳُﻌﻨﻴﻪ ﻟﻚِ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ؟‬ ‫ دُﻋﻴـﺖ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬‫واﻟﻔﻨﻮن ﰲ ﺟﺪة ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أﻣﺴﻴﺔ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ وﻟﻜﻦ ﺗﻮﻗﻴﺘﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺎﻋﺘﺬرت‪ ،‬ورﺑﻤﺎ وﺟﻮدي ﻛﺈﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﱄ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻐﻠـﺐ ﻋـﲆ ﺣﻀﻮري اﻟﺸـﻌﺮي‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً واﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺸـﻌﺮي ﻟﺪﻳﻨـﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮات اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ اﻷﻣﺴﻴﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﺑﺼﻨﻌﺎء‬

‫ﻳﺤﺘﺠﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻲ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻢ ُﻳﻠﻘﻮا ﻧﻈﺮة واﺣﺪة ﻋﻠﻰ ﻧﺼﻮﺻﻲ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫‡‬ ‫زاﺧـﺮ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺳـﻤﺎء اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﺗُﻠﻘﻲ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ أﺳـﻤﺎء ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻻﻳـﺰال ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﺧﺠﻮﻻ ً ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‪ .‬أﻣﺎ دﻋﻮة‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﺻـﺔ ذﻫﺒﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ‬ ‫اﻻﻋﺘﺬار ﻋﻨﻬﺎ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن اﻟﻮﻗﺖ ﻛﺎن‬

‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫رأي ﻣﺤﱰم‬ ‫* ﻛﻴـﻒ ﺗﺮدﻳﻦ ﻋﲆ اﺣﺘﺠـﺎج ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮات ﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻚِ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء؟‬ ‫ ﻻ ﻋﻠﻢ ﱄ ﺑﺎﺣﺘﺠﺎج اﻟﺸـﺎﻋﺮات‪ ،‬وإن‬‫ﻛﺎن ﻓﻬـﺬا رأﻳﻬـﻦ وأﺣﱰﻣـﻪ وأﺣﱰم‬

‫وﺟﻬـﺎت ﻧﻈﺮﻫـﻦ‪ ،‬ﻓﻠـﻜﻞ ﻣﺜﻘـﻒ أو‬ ‫ﻣﺜﻘﻔﺔ ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺮأي وﺗﻘﺒﱡـﻞ اﻵﺧﺮ أو‬ ‫ﻋﺪﻣﻪ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ أﺣـﺐ أن أﻗـﻮل ﻛﻠﻤﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤﺘـﺞ‪ :‬ﻗﺒﻞ اﻻﺣﺘﺠﺎج أﻟﻘﻮا ﻧﻈﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺼـﻮﴆ ﻟﺘﺤﻜﻤـﻮا ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺤﻴﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﺗﻤﻨـﻰ أن ﱠ‬ ‫أﺗﻠﻘﻰ ﻣﻨﻬـﻦ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺒﻨﺎء‬

‫واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﺪل اﻻﺣﺘﺠﺎج‪.‬‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻧﺴﻮي‬ ‫ِ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫* ﰲ اﻟﻠﻘـﺎءات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺼﻨﻌـﺎء ﺗﺒﻨـﺖ اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﻓﻜﺮة‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﻠﺘﻘﻰ أدﺑﻲ ﻧﺴﻮي ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻤﺒﺪﻋـﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴـﺎت‬

‫ورﺑـﻂ ﺗﺠﺎرﺑﻬﻦ ﺑﺘﺠﺎرب اﻷدﻳﺒﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‪ ..‬ﻣـﺎ ﻫـﻲ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺒـﺎدرة؟ وأي دور ﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫ﻟﻸدﻳﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أن ﺗﻠﻌﺒﻪ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺴﻴﺎق؟‬ ‫ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣﻨﻰ اﻤﺤﺎﻗﺮي ﻋﻦ‬‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﻠﺘﻘﻰ أدﺑﻲ ﻧﺴﻮي ﻫﻮ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻲ ﰲ‬ ‫أﻣﺴـﻴﺔ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ وﰲ اﻷﻣﺴﻴﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤـﺖ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ أﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ‪ ،‬وذﻛـﺮت أن وﺟﻮد ﺷـﺎﻋﺮة‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌﺘﱪ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﺗﺒﺎدل‬ ‫ﺛﻘـﺎﰲ أدﺑﻲ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﻻﻗﻰ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻋﻼن اﺳﺘﺤﺴـﺎن اﻷدﻳﺒﺎت واﻤﺜﻘﻔﺎت‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدات‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻔـﱰض أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺗﻌـﺎون ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ اﻷدﻳﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻦ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟـﺬات وﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻨﺴـﻮي ﻟﺪﻋـﻮة اﻷدﻳﺒـﺎت اﻟﻴﻤﻨﻴـﺎت‬ ‫واﻻﻃـﻼع ﻋﲆ ﺗﺠﺎرﺑﻬـﻦ ﻷﻧﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﺗﺠﺎرب ﺛﺮﻳﺔ وﺟﺪﻳﺮة ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎض اﻟﺤﺮة‬ ‫* ﻣـﺎ اﻟﺬي ﺗﻌﻤـﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮة‬ ‫ﻓﺎﻃﻤـﺔ اﻟﺤﺮﺑـﻲ اﻵن؟ ﻣـﺎ اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﺸﺘﻐﻠﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎً؟‬ ‫ اﻵن أﻗـﻮم ﺑﺈﻧﻬﺎء اﻟﻠﻤﺴـﺎت اﻷﺧﺮة‬‫ﻣـﻦ إﺻـﺪاري اﻷول اﻟـﺬي اﺧﱰت ﻟﻪ‬ ‫اﺳـﻢ »ﺑﻴـﺎض اﻟﺤـﺮة«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺰاوﻟﺘـﻲ ﻫﻮاﻳﺘـﻲ اﻤﺤﺒﺒـﺔ إﱃ ﻧﻔﴘ‬ ‫وأﻗﺼﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺤﻔﻲ‪.‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻋﺘﻤﺎد ﻣﻘﺮ ﻧﺎدي ﻧﺠﺮان ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ٦٤‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫رﻓﻊ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺸﻜﺮ ﻟﻠﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷﻴﺪة ﺑﻌﺪ‬

‫أن ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد إﻧﺸﺎء ﻣﻘﺮ ﻧﺎدي ﻧﺠﺮان‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑــ‪ 64‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻫﺬا اﻤـﴩوع‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺴـﻌﺔ ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ‬

‫ﻣﻘﻌﺪ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻀﻤﻪ ﻣﻦ ﻣﺮاﻓﻖ‪ ،‬ﺳﻴﺤﻘﻖ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺸـﺒﺎب‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺷـﻜﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧـﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬

‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻋﺘﻤـﺎد ﻣﻘـﺮ ﻧـﺎدي‬ ‫ﻧﺠﺮان ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺮص اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫اﻻﺗﺤﺎد ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺜﻨﻴﺎن اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻌﺪ إﻳﻘﺎف اﻟﺨﻴﺒﺮي ﻣﻦ ِﻗﺒﻞ »اﻟﻤﻨﺸﻄﺎت«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر »اﻟﴩق« أن‬ ‫إدارة ﻧـﺎدي اﻻﺗﺤﺎد ﺧﺎﻃﺒﺖ‬ ‫ﻧﻈﺮﺗﻬـﺎ ﰲ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻋﺎرة اﻟﺤـﺎرس ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻨﻴﺎن‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻗـﺮار إﻳﻘـﺎف ﺣـﺎرس‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻬـﺎ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﻓـﻮاز‬ ‫اﻟﺨﻴﱪي ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺄدﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻨﺸـﻄﺎت‬ ‫ﻻﻧﺘﻬﺎﻛﻪ أﻧﻈﻤﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﻨﺸﻄﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻛﺘﺸـﺎف ﻣﺎدة ﻣﺤﻈﻮرة رﻳﺎﺿﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻋﻴﻨﺘـﻪ اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫اﻟﻮاردة ﻣﻦ اﻤﺨﺘـﱪ اﻟﺪوﱄ اﻤﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﺑﺴـﻮﻳﴪا‪ ،‬وﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺮد اﻹدارة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺧﻄﺎب اﻻﺗﺤﺎد ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد ﻋـﺎدل ﺟﻤﺠـﻮم أن ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻄﺎت ﺗﻌﺎﻣﻠـﺖ ﻣﻌﻨﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺟﻴـﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺧﻄﺮﺗﻨﺎ ﺑﺎﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﻣـﺎدة ﻣﻨﺸـﻄﺔ ﰲ ﻋﻴﻨـﺔ اﻟﻼﻋـﺐ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﻘﺪﻣﻨﺎ ﺑﺎﺳـﺘﺌﻨﺎف‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ اﻟﺠﻠﻮس ﻣـﻊ اﻟﻼﻋـﺐ وﻓﺘﺢ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﺔ ‪ ،b‬ﺣﻴﺚ أﺗﺖ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﻔﻈﻨـﺎ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻤﻮﺿـﻮع وﻟﻢ‬ ‫ﻧﻔﺼـﺢ ﻋﻨـﻪ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋـﲆ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻼﻋـﺐ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﻠﻨﺎ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ اﻟﴪﻳﺔ ﻗﺒـﻞ إﺻﺪار اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ اﻟﺬي أﻋﻠﻦ ﻣﺴـﺎء اﻹﺛﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﻳﻜـﻮن ﰲ ذﻟـﻚ درس‬ ‫ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ اﻟﻼﻋﺐ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻻﺳـﻴﻤﺎ أﻧﻪ ﻣﺎزال ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺮه اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة وأﺧﺬ اﻟﻌﻈﺔ ﻣﻦ ﻏﺮﻫﻢ‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻻ ﻳﻘﻌـﻮا ﰲ اﻟﺨﻄـﺄ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫اﻟﺬي وﻗﻊ ﺑﻪ اﻟﻼﻋـﺐ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬رﻓﺾ اﻟﻼﻋﺐ ﻓﻮاز‬ ‫اﻟﺨﻴـﱪي اﻹدﻻء ﺑﺄي ﺗﴫﻳﺢ ﺣﻮل‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع واﻋﺘﺬر ﻟـ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﻌـﻪ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً ﻳـﻮم أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﺳﺄﺗﺤﺪث ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺄدﻳﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻨﺸـﻄﺎت ﻗﺪ‬ ‫أوﻗﻔـﺖ ﻓﻮاز اﻟﺨﻴﱪي ﻤﺪة ﺳـﻨﺘﻦ‬ ‫ﻻﻧﺘﻬﺎﻛﻪ أﻧﻈﻤﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﻨﺸﻄﺎت‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﰲ ﺑﻴـﺎن أﺻﺪرﺗﻪ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول اﻹﺛﻨـﻦ أن اﻻﻧﺘﻬﺎك اﻤﺴـﺠﻞ‬ ‫ﺑﺤـﻖ اﻟﺨﻴﱪي ﻫﻮ اﻛﺘﺸـﺎف ﻣﺎدة‬ ‫ﻣﺤﻈﻮرة رﻳﺎﺿﻴﺎ ً ﰲ ﻋﻴﻨﺘﻪ اﺳﺘﻨﺎدا ً‬ ‫إﱃ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟـﻮاردة ﻣـﻦ اﻤﺨﺘـﱪ‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﺑﺴـﻮﻳﴪا‪ ،‬وأﺷﺎرت‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ أﺗﺎﺣـﺖ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻟﺤﻀـﻮر ﺟﻠﺴـﺔ اﺳـﺘﻤﺎع وﻓﺘـﺢ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨـﺔ ‪ ،b‬اﻟﺘﻲ ﻗـﺎم اﻟﻼﻋﺐ ﺑﻄﻠﺐ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺟـﺎءت ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﻌﻴﻨﺔ ‪.a‬‬ ‫وﻋﻘـﺪت ﺟﻠﺴـﺔ اﺳـﺘﻤﺎع ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻼﻋـﺐ وﺗـﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺴـﺘﻨﺪات اﻟﺜﺒﻮﺗﻴـﺔ وأﺧﺬ‬ ‫أﻗﻮاﻟـﻪ وإﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻪ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋـﻦ ﻧﻔﺴـﻪ واﻹﻳﻀـﺎح وأﺧﺬ ﺣﻘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬

‫ﺟﻤﺠﻮم ﻳﺘﺤﺪث إﱃ اﻟﻔﺮﻳﺪي ﻗﺒﻞ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻟﺒﺎرﺣﺔ وﰲ اﻹﻃﺎر ﻓﻮاز اﻟﺨﻴﱪي أﺛﻨﺎء ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ ﻟﻼﺗﺤﺎد ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻷﻧﺼﺎر‬

‫ا§ﻫﻠﻲ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻣﻌﺴﻜﺮ أﺑﻬﺎ ﺑﻠﻘﺎء اﻟﻨﻬﻀﺔ وﻳﻐﺎدر ﻏﺪ ًا إﻟﻰ ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫ﻳﺨﺘﺘـﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﰲ ﻧـﺎدي اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻣﻌﺴـﻜﺮه اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬـﺎ ﺑﻠﻘﺎء ﻧﻈﺮه اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﻋـﲆ ﻣﻠﻌﺐ اﻤﺤﺎﻟـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻷﻫﲇ ﻗﺪ ﻓـﺎز ﰲ اﻷوﱃ ﺑﻬﺪﻓﻦ‬ ‫دون ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ .‬وﺳـﻴﻐﺎدر اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﻫﻼوي ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﻮﺟﻬـﺎ إﱃ ﺟﺪة ﻇﻬﺮ ﻏـﺪ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺒﺎراة‬

‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻷﴎة اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺪوﱄ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﻠﻴﻮي ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻜﻤـﻞ ﺑﻘﻴﺔ ﻓﱰة اﻻﺳـﺘﻌﺪاد وأداء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻓﱰﺗﻪ اﻹﻋﺪادﻳﺔ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫أﺑﻮ ﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﺣـﺮص رﺋﻴﺲ ﻧـﺎدي أﺑﻬـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﻲ ﻋﲆ ﺣﻀـﻮر ﺗﺪرﻳﺒـﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﻫﻼوي ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬واﻟﺘﻘﻰ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎز اﻹداري واﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺣﻮل ﻫﻤﻮم اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ وﻣﺸﻜﻼﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻄﻌﻦ ﻓﻲ ﻣﺮﺷﺢ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ اﻟﻬﺎﺟﺮي‬ ‫واﺳﺘﺒﻌﺎد ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ »اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي‬ ‫اﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ أﺳـﻤﺎء ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻨـﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ﻃﻌﻮن‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺑﻬـﺎ اﻤﺮﺷـﺢ ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻋـﺎدل ﺑـﻮدي إﱃ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘـﺐ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻤﻨﻄـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‪ ،‬ﺗﻀﻤﻨـﺖ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪33‬‬ ‫ﻋﻀـﻮا ﻣﻦ اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺬﻳـﻦ اﻋﺘﻤﺪﻫﻢ‬ ‫اﻤﻜﺘﺐ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬وﻫﻢ ‪ 193‬اﺳﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻖ ﻟﻬﻢ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻨﺎدي اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك اﺳـﺘﺒﻌﺎد ﻷﺳـﻤﺎء‬ ‫أﺧﺮى ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻄﻌﻮن اﻤﻘﺪﻣﺔ ﺿﺪﻫﻢ‬

‫ﺗﻤﺪد ﻓﺘﺮة اﻟﺘﺴﺠﻴﻼت إﻟﻰ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺑﺪاﻳﺔ دوري »ﺟﻤﻴﻞ«‬ ‫»اﻻﺣﺘﺮاف« ﱢ‬ ‫أﺑﻬﺎ – ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﺣـﱰاف‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﺗﺄﺟﻴـﻞ ﻣﻮﻋﺪ إﻏﻼق‬ ‫ﻓﱰة اﻟﺘﺴـﺠﻴﻼت اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻤﺤﱰﻓـﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ ﺧﻄـﻮة ﺗُﻌـﺪ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﻣﻨـﺬ ﺑـﺪء اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬

‫اﻻﺣﱰاﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺒـﺪأ اﻟﺪوري‬ ‫وﻓﱰة اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺣﱰاف‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﱪﻗـﺎن ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ إذاﻋﻲ أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮة ﻫﻮ ﻣﻨﺢ اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻣﺰﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ ﰲ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫اﻤﻤﻴﺰﻳﻦ وﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن إﻏﻼق اﻟﻔﱰة ﰲ أوروﺑﺎ ﺳﻴﺆدي‬ ‫إﱃ ﺗﺨﻔﻴـﺾ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻌﻘـﻮدات‬

‫»دوﻟﻲ« ﻳُ ﻘﺪﱢ م ﻋﺮﺿ ًﺎ ﻣﺮﺋﻴ ًﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻤﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﻋﺎدل ﺑﻮدي‬

‫ﻣﻌﺪي اﻟﻬﺎﺟﺮي‬

‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺮﺷـﺢ ﻋﺎدل ﺑـﻮدي‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻟﻄﻌﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻤﺮﺷـﺢ ﻟﻜـﺮﳼ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﻌﺪي‬ ‫اﻟﻬﺎﺟـﺮي‪ ،‬ﰲ ﻏﻀـﻮن ذﻟـﻚ ﻳﱰﻗـﺐ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻹدارة اﻤﻜﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﱰﻗﺐ‬

‫اﻟﺸـﺎرع اﻟﻘﺪﺳـﺎوي اﻹﻋﻼن اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻮﻋﺪ اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎدي ﻻﺧﺘﻴﺎر رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﺧﻠﻔﺎ ﻟﻺدارة اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺣﻠﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻬﻼل ﻳﺘﻌﺎدل ﻣﻊ ﻓﻮﻟﻔﺴﺒﻮرج وﻳﻌﻮد اﻟﻴﻮم إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎدل اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎدل اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ ﻧﺎدي اﻟﻬﻼل‬ ‫ﻣـﻊ ﻧﻈﺮه اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﻓﻮﻟﻔﺴـﺒﻮرج ﺑﻬﺪﻓﻦ ﻟﻜﻼ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﻌﺴـﻜﺮه اﻤﻘﺎم ﺣﺎﻟﻴﺎ ﰲ اﻟﻨﻤﺴـﺎ‪ ،‬ﺳﺠﻞ‬ ‫ﻟﻠﻬـﻼل ﻧـﻮاف اﻟﻌﺎﺑـﺪ ‪ ،29‬وﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺪوﴎي‬ ‫‪ .37‬وﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﻌﻮد اﻟﻔﺮﻳﻖ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‬

‫اﻷرﺑﻌـﺎء ﺑﻌـﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻓﱰة ﻣﻌﺴـﻜﺮه ﰲ اﻟﻨﻤﺴـﺎ ﻟﻴﺒﺪأ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺸـﺎرك اﻟﺜﻼﺛﻲ ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫ً‬ ‫رﻏﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﺴﺎﻟﻢ وﺳﻴﻘﺎﻧﺪو ﻛﺎﺳﺘﻴﻠﻮ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺬي ﻓﻀﻞ إراﺣﺘﻬﻢ ﻧﻈﺮ اﻤﺠﻬﻮد اﻟﺬي ﺑﺬﻟﻮه‬ ‫ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻏﺎب ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺪﻋﻴﻊ ﻟﺘﻌﺮﺿﻪ‬ ‫إﱃ ﻛﺪﻣﺔ ﰲ اﻟﻌﻀﻠﺔ اﻟﻀﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻈﻤـﺖ راﺑﻄـﺔ دوري اﻤﺤﱰﻓـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم أﻣﺲ ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﺣﻮل »ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻤﺒﺎرﻳﺎت« ﻗـﺪم ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﻀـﻮ اﻷﻣﻨﻲ ﺑﺎﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪوﱄ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ) اﻟﻔﻴﻔﺎ( أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻘﻄﻴﺸﺎت ﻋﺮﺿﺎ ً ﻣﺮﺋﻴﺎ ً ﻋﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻛﺮة اﻟﻘـﺪم ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻼﻋﺐ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻤﻘـﺮن واﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﺮاﺑﻄﺔ دوري اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺎﴎ‬ ‫اﻤﺴﺤﻞ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻞ اﻟﻌﺮض اﻤﺮﺋﻲ ﺗﻌﺮﻳﻔﺎ ً ﺷـﺎﻣﻼً ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﺳـﻮا ًء اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻮدﻳﺔ أو اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ واﻤﻨﺘﺨﺒﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺒﻄﻮﻻت‪ ،‬وأﺑﺮز اﻟﺤـﺎﻻت اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ ﰲ ﻋـﺪة دول ﺟﺮاء اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋـﺪة ﺟﻬﺎت وأﻓﺮاد‪ ،‬واﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺎﻟﻬﺎ اﻤﺘﻮرﻃﻮن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻦ اﻟﻌﺮض اﻤﺮﺋﻲ أﻳﻀﺎ أﺑﺮز اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﻧﺠﻤﺖ ﻋﻦ اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ ﻋـﺪة دول‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻃـﺮق اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻟﻼﻋﺒﻦ واﻹدارﻳﻦ‬ ‫واﻤﺪرﺑﻦ واﻟﺤﻜﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺪم اﻟﻘﻄﻴﺸﺎت ﻧﺼﺎﺋﺢ وإرﺷﺎدات اﺣﱰازﻳﺔ ﻟﻠﺤﻀﻮر ﻟﺘﻼﰲ اﻟﻮﻗﻮع‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺷـﻬﺪت اﻟﻮرﺷـﺔ ﺣﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة راﺑﻄﺔ دوري‬ ‫اﻤﺤﱰﻓـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻮﻳﴫ وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻟﻌـﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻜﺎم‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﻦ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻋﻀﺎء ﻣﻦ ﻟﺠﺎن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت واﻟﺤﻜﺎم واﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫وإدارة اﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﻤﺜﲇ ﻋـﺪة أﻧﺪﻳﺔ وﺑﻌﺾ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ورﺟـﺎل اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ‪.‬‬

‫إﱃ اﻟﻨﺼـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻴﺴﺎﻋﺪ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﰲ اﺳﺘﻘﻄﺎب أي‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻣﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﻟﻪ ﻓﺮﺻﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺪورﻳـﺎتاﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ووﻋـﺪ اﻟﱪﻗـﺎن ﺑـﺄن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻣﻤﻴﺰه ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫اﺣـﱰاﰲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻟﺠﻨﺘـﻪ‬ ‫ﺑـﺪأت ﰲ إﻋﺎدة ﺗﺮﺗﻴـﺐ وﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻻﺣﱰاﻓﻴﻪ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮارا ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮق‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ أﻋﻠـﻦ اﻟﱪﻗـﺎن ﺧـﻼل‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﺑﺄن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺼﺪد إﺻﺪار‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻔﺴـﺮﻳﻪ ﻟﻠﻮاﺋـﺢ‬ ‫اﻻﺣـﱰاف ﺧـﻼل اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﻦ ﻣﻤـﺎ ﻳﻀﻤـﻦ ﺳـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫اﻹﻃﻼع ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻬﻤﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﻦ وﺳـﺘﻜﻮن ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﻪ ﻟﻜـﻲ‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺪرﺑﻮن واﻟﻼﻋﺒﻮن‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪﻗﺎن‬

‫ﻣﻀﺮ ﻳﻮﻗﻒ ﺗﺪرﻳﺒﺎﺗﻪ ﺑﻌﺪ اﺷﺘﺒﺎك ﺑﻴﻦ ﻻﻋﺐ وإداري‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ إدارة ﻧـﺎدي ﻣـﴬ‬ ‫إﻳﻘﺎف ﺗﺪرﻳﺒـﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻴـﺪ ﺣﺘﻰ إﺷـﻌﺎر آﺧﺮ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌـﺮض ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻹدارة ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﻨﻜﻲ ﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﺑﺎﻟـﴬب ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﺣـﺎرس ﻣﺮﻣﻰ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻣﺴـﻠﻢ اﻟﻌﺒـﺪرب اﻟﻨﺒﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒـﺎت اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻲ ﺟﺮت ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ .‬وﻃﺎﻟﺒـﺖ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺠـﻮال اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻣـﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫ﺑـﴬورة اﻟﺘﺤﲇ ﺑﺎﻷﺧﻼق اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺑﺪت أﺳﻔﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺎﻳﺼﺪر ﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻫـﲇ ﰲ اﻟﻘﺪﻳﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﺞ ﻟﻠﺸﺎرع اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺿﺪ اﻹدارة ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻌﺪ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋـﲆ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‬ ‫ﻣﻼﻋﺐ اﻟﻨﺎدي اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺜﻼﺛـﻦ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ ﺗﺤـﺖ إﴍاف ﻣﺪرب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﺌﺘﻲ اﻟﻨﺎﺷـﺌﻦ واﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺠﺰاﺋﺮي‬ ‫ﺣﻠﻴـﻢ ﺣﻤﺰاوي‪ ،‬ﻗﺒـﻞ وﺻﻮل ﻣﺪرب‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻛﻤﺎل ﻣﺎذون‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣﻌﻪ اﻹدارة ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ ا§ﻧﺼﺎر‪ :‬ﺳ ﱠﻠﻤﺖ اﻟﻨﺎدي »ﺳﺎغ ﺳﻠﻴﻢ«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ اﻷﻧﺼـﺎر اﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻴـﺎزي أن‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻤﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻤﺼﺒـﺎح ﻧﻬﺎﺋﻴـﺔ وﻻ رﺟﻌـﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻗﺪﻣـﺖ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫أﺳـﺘﻄﻴﻊ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻧﺠﺎزات واﻟﺒﻄﻮﻻت وﻫﺬا ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ أوﻻ‪،‬‬

‫ﺛـﻢ ﺑﻔﻀـﻞ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻣﻌﻲ ﰲ إدارة اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬واﻧﺘﻬﺰ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻷﺷـﻜﺮﻫﻢ وأﺗﻤﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻋﻬﺪﺗﻬﻢ‪ .‬وأﺿﺎف‪ :‬ﺳـﺄذﻫﺐ وأﻧﺎ ﻣﻄﻤﱧ أن اﻟﻨﺎدي ﰲ‬ ‫أﻳـﺪ أﻣﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺎت‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺳـﻠﻤﺘﻪ‬ ‫)ﺳـﺎغ ﺳـﻠﻴﻢ ( وأﺗﻤﻨﻰ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻤﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪي وأن ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﺒﻄـﻮﻻت واﻹﻧﺠﺎزات‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ أن اﻷﻧﺼﺎر ﻣﺆﻫﻞ ﻟﺤﺼﺪﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮﻓﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬


‫ﺛﻼﺛﺔ اﻧﺘﺼﺎرات وﺗﻌﺎدﻻن ﻓﻲ دورة ﺳﺪاﺳﻴﺎت اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي‬ ‫ﻓﺎز ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺰاﻣﻞ ﻋﲆ أوﻳﺴﺲ ﻛﺎﻓﻴﻪ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ دورة ﻧﺎدي اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻟﺴﺪاﺳﻴﺎت ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬وﺟﺎءت‬ ‫اﻷﻫﺪاف ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺟﺎزع اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺳﺎﻣﻲ ﻛﺴﺎر‪ ،‬وﺧﺎﻟﺪ ﻋﺴﺮي‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻐﻠﺐ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺮاﻛﺔ ﻋﲆ ﺷﺒﺎب اﻟﺜﻘﺒﺔ ﺑﻬﺪﻓﻦ‬

‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺗﻤﻴﺰت ﺑﺎﻹﺛﺎرة واﻟﻨﺪﻳﺔ‬

‫‪26‬‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‪ ،‬وﺳﺠﻞ ﻟﻠﺮاﻛﺔ ﻋﺎﻣﺮ ﻫﻮﺳﺎوي وﻣﺸﻌﻞ اﻟﺪوﴎي‬ ‫وﻟﺸﺒﺎب اﻟﺜﻘﺒﺔ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺎدل ﻓﺮﻳﻘﺎ اﻟﻔﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﺎري واﻟﺤﺼﺎن‬ ‫ﺑﻬﺪﻓﻦ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺳﺠﻞ ﻟﻠﻔﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﺎري ﺳﻌﺪ ﻣﺮﻋﻲ وﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪوﴎي وﻟﻠﺤﺼﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻼ‬ ‫وﺣﺼﻞ ﻻﻋﺐ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻔﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﺎري ﺳﻌﺪ ﻣﺮﻋﻲ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺎدل أﻳﻀﺎ ﻓﺮﻳﻘﺎ اﻟﺮاﺷﺪ وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻮز ﺛﻤﻴﻦ ﻟـ »اﻟﺴﺠﻮن« ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺷﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ‬

‫ﻋﻠﻰ‪..‬ﻣﻴﻦ !‬ ‫ﻳﺎ ﻫﻼﻟﻴﻮن !‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫اﻟﻬﻼﻟﻴﻮن أﺗﻌﺒﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ وأﺗﻌﺒﻮا اﻵﺧﺮﻳﻦ وﻫﻢ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن‬ ‫ﻋﻦ ﻋﺎﻤﻴﺘﻬﻢ اﻤﺰﻋﻮﻣﺔ‪ .‬ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻌﱰف اﻟﻬﻼﻟﻴﻮن ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻓﺸﻠﻮا‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ذﻟﻚ اﻹﻧﺠﺎز وﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺗﻢ ﻓﻘﺪ ﺳﺒﻘﻬﻢ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻨﴫ ﻓﻬﻮ »راﻋﻲ اﻷوﱃ«‪ .‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﻓﺘﺢ اﻷﺑﻮاب اﻤﻮﺻﺪة‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ ﻋﺒﺎءة اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻻﻧﻄﻼق ﻟﻶﻓﺎق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻬﻼل ﻟﻢ ﻳﺸﺎرك وﻟﻢ ﻳﺘﺄﻫﻞ أﺳﺎﺳﺎ ً وﻟﻢ ﻳﻘﱰب ﺣﺘﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺣﻠﻢ ﺟﻤﺎﻫﺮه ! وﺣﻴﻨﻤﺎ أدرك اﻟﺘﺄﻫﻞ واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ أﻧﺪﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺪأ ﻳﻜ ّﺮس ﰲ أذﻫﺎن ﺟﻤﺎﻫﺮه أﻧﻪ ﺳﺒﻖ أن‬ ‫ﺗﺄﻫﻞ وأن اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻟﻢ ﺗﻘﻢ وﺳﺒﻖ أن ﻗﺪﻣﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻬﻼﻟﻴﻦ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﺄزق وﻗﻠﺖ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻫﺎن ﻋﲆ اﻟﻬﻼﻟﻴﻦ أن ﻳﻌﱰﻓﻮا ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ ﻓﺎﻻﻋﱰاف أول ﺧﻄﻮات‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح أﻣﺎ اﻤﻜﺎﺑﺮة واﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ أﺑﻮاق إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻟﻐﺴﻞ أدﻣﻐﺔ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻟﻬﻼل واﻟﻀﺤﻚ ﻋﲆ ذﻗﻮﻧﻬﻢ ! ﻓﻬﺬا ﻟﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﻟﻬﻢ‬ ‫أيّ ﳾء وﺳﺘﺘﻮاﺻﻞ اﻟﻨﻜﺒﺎت واﻤﺂﳼ وﺳﻴﻈﻞ اﻟﻬﻼل ﻳﻤﺎرس‬ ‫ﻫﻮاﻳﺘﻪ اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ ﺑﺎﻛﺘﺸﺎف أﻧﺪﻳﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﻐﻤﻮرة ﺗﺨﺮﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ آﺳﻴﺎ ! اﻟﻬﻼل ﻳﻤﻠﻚ أدوات اﻟﻨﺠﺎح وﻟﻜﻨﻪ ﺗﺄﺧﺮ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫وﻓﺎﺗﻪ اﻟﻘﻄﺎر وﻟﻢ ﻳﻌﻤﻞ ﻛﻤﺎ ﻋﻤﻞ اﻟﻌﺎﻤﻲ أو اﻤﻮﻧﺪﻳﺎﱄ وﻟﻢ ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻣﻬﺮ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬا اﻟﺤﻠﻢ‬ ‫أو اﻟﻜﺎﺑﻮس ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ﻣﻊ اﻟﻔﻮارق اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﻣﻊ‬ ‫أﻧﺪﻳﺔ ﴍق آﺳﻴﺎ وﻛﺎن اﻷﺟﺪى ﺑﺎﻟﻬﻼﻟﻴﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ أو اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻴﺘﺴﻨﻰ ﻟﻬﻢ ﺗﺤﻘﻴﻖ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﺧﺎرﺟﻲ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﻬﻼل اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻃﻌﻢ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ! اﻟﻬﻼﻟﻴﻮن ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻧﺤﻦ ﻋﺎﻤﻴﻮن وأﻧﺎ أﻗﻮل‬ ‫» ﻋﲆ ‪ ...‬ﻣﻦ« ﻳﺎ ﻫﻼﻟﻴﻮن ! ﻓﺎﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻘﺎﻟﺔ ﺗﻜﺘﺐ أو‬ ‫ﻗﻤﻴﺼﺎ ً ﻳﻠﺒﺲ‪ .‬اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻤﻦ ﻋﺮف ﻗﺪرﻫﺎ وﻗﺪّم ﻣﻬﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫ﺑﻬﺪف ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺳﺠﻞ ﻟﻠﺮاﺷﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﺒﺮي وﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﲇ ﺑﻮﺧﻤﺴﻦ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﰲ آﺧﺮ اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﺗﻐﻠﺐ‬ ‫ﺟﻤﺎﻧﺔ اﻟﻌﻴﴗ ﻋﲆ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ ﺳﺠﻠﺖ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﺧﺸﻮﻳﻦ )ﻫﺪﻓﺎن( وأﺣﻤﺪ اﻟﺪﺑﻞ‪،‬‬ ‫وﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﺧﺸﻮﻳﻦ ﻣﻦ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺟﻤﺎﻧﺔ اﻟﻌﻴﴗ‪.‬‬

‫ﺣﻘﻖ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺴﺠﻮن ﻓﻮزه‬ ‫اﻷول ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺷﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺎت ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻗﻮى اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ‬ ‫وﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫ﻟﻘﻮى اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ ﻋﲆ ﻣﻼﻋﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻬﺪﻓﻦ دون ﻣﻘﺎﺑﻞ ﰲ اﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺳﺠﻞ‬ ‫اﻟﻬﺪﻓﻦ ﻋﺎدل اﻤﻄﺮي وﻓﺆاد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺎدل ﻓﺮﻳﻖ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻬﺪف ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪،‬‬

‫ﻗﺪاﻣﻰ اﻻﺗﻔﺎق ﻳﻜﺴﺒﻮن »ا†ﻋﻼﻣﻴﻴﻦ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي‬

‫ﻣﻦ ﻟﻘﺎء اﻟﺴﺠﻮن واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫وﺳﺠﻞ ﻫﺪف اﻟﻘﻮات ﻣﺘﺰن اﻤﻨﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﻟﻸﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ راﺋﺪ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎد اﻤﺒﺎراﺗﻦ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻜﺜﺮي وﺳﻌﻴﺪ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ وإدارﻳﺎ ً‬

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ وﻓﺎﻳﺰ اﻟﺒﻴﴚ وﻓﻨﻴﺎ ً‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺒﻴﺶ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﺎراﺗﻦ ﺿﻤﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﺗﺠﻤﻊ اﻤﺒﺎراة اﻷوﱃ ﺑﻦ ﻓﺮﻳﻘﻲ ﻗﻮات‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻧﺎﻳﻒ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻐﻠﺐ ﻓﺮﻳﻖ ﻗﺪاﻣﻰ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻻﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻓﺘﺘﺎح ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﺤﻲ اﻟﱰوﻳﺤﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺼﺎﻻت اﻤﻘﺎﻣﺔ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪرﺳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺗﺤﺖ إﴍاف ﻗﺴﻢ اﻟﻨﺸﺎط ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﺜﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻗﺪاﻣﻰ اﻻﺗﻔﺎق ﻛﻞ ﻣﻦ ﺟﻤﺎل ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﺳﻌﺪون ﺣﻤﻮد‪ ،‬ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪﺑﻴﺨﻲ‪ ،‬ﺟﻤﺎل اﻟﺮوﻳﺸﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻋﺎدل ﺳﻠﻤﺎن وﺧﺎﻟﺪ ﺑﺼﻔﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺷﺎرك ﰲ ﻓﺮﻳﻖ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﻣﻨﺮ أﺑﻮ ﺑﺸﻴﺖ‪ ،‬ﻳﺎﴎ اﻟﻬﺰﻳﻢ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺑﻮﻋﺒﻴﺪ‪ ،‬ﻣﺎزن اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮﺑﺸﻴﺖ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺒﺎراة ﻛﺮﻣﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﺑﻬﺪاﻳﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺑﻠﻘﺎء اﻤﺰروﻋﻴﺔ »ﺣﺎﻣﻞ اﻟﻠﻘﺐ«‬ ‫واﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬ﻛﺴﺒﻬﺎ اﻷول ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪ ،(5-10‬وﺷﻬﺪ اﻻﻓﺘﺘﺎح ﺣﻀﻮرا‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺎ ﻛﺒﺮا وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻧﺎدي اﻟﺤﻲ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺼﻔﻴﺎن‪.‬‬

‫ا†ﺛﺎرة ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣﺸﻌﻞ ﻟﺴﺪاﺳﻴﺎت اﻟﺼﻢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻓﺎز ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺮﻛﺰ أﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﻓﺮﻳﻖ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪ (3-8‬ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ﻟﺴﺪاﺳﻴﺎت‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﺼﻢ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﰲ اﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻐﻠﺐ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺑﻬﺪﻓﻦ دون ﻣﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺘﺴﺢ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺮﻛﺰ أﺑﻬﺎ ﻏﺮﻳﻤﻪ ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ﻛﺒﺮة ﻗﻮاﻣﻬﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻫﺪاف ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻫﺪﻓﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﻘﻖ ﻓﺮﻳﻖ أﻤﺎﻧﻴﺎ ﻓﻮزا ً ﺛﻤﻴﻨﺎ ً‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻔﺮﻳﻘﻲ أﻤﺎﻧﻴﺎ وﻣﺎﻧﺸﺴﱰ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬

‫ﻋﲆ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﻫﺪاف‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪﻓﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﱪ اﻟﻴﻮم اﻷرﺑﻌﺎء راﺣﺔ ﻟﻠﻔﺮق ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻋﲆ أن ﺗﺨﺘﺘﻢ ﻣﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي ﻏﺪا ً اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬وﺳﺘﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ »‪ «25‬ﻣﺘﺴﺎﺑﻘﺎ ً وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻨﺲ‬ ‫اﻟﻄﺎوﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ »‪ «15‬ﻻﻋﺒﺎ ً‬ ‫واﻟﺒﻮﻟﻴﻨﺞ »‪ «30‬ﻻﻋﺒﺎً‪ ،‬وﻟﻌﺒﺔ اﻟﺒﻠﻴﺎردو‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ »‪ «15‬ﻻﻋﺒﺎ ً ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫إدارة اﻟﻨﺎدي ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺤﺎﴐات اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻧﺎدي اﻟﺼﻢ‪.‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻗﺪاﻣﻰ ﻻﻋﺒﻲ اﻻﺗﻔﺎق‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﻘﻨﺎﻋﻲ‪ :‬ﻧﺠﺎح ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل اﻟﺼﺎﻻت ﻳﺴﺠﻞ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺻـﻒ رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻵﺳـﻴﻮي‬ ‫وﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟـﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﺼﻐﺮة ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ ﻟﻠﺼﺎﻻت‬

‫اﻤﻘﺎﻣﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺑﻄﻮﻟﺔ وﻟﺪت‬ ‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﻳﺪل ﻋﲆ ﻗﺪرة ﻣﺘﻤﻴﺰة ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻗـﺔ واﻹﺑﺪاع ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺪور اﻟﺸـﻴﺦ ﻃﻼل‬ ‫اﻤﺤﻤﺪ اﻟﺼﺒـﺎح ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻔﻜـﺮة ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﻒ‬ ‫وراء اﻟﻨﺠﺎح اﻟﻜﺒﺮ واﻤﺘﻤﻴﺰ ﻟﻬﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻣﺎﺑﻌﺪ اﻟﺨﺼﺨﺼﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻣﻼﻋﺐ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻘﻨﺎﻋـﻲ إن اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺳـﺠﻠﺖ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﺎ ً ﺑﺎﻫـﺮا ً ﻣﻨﺬ ﻳـﻮم اﻓﺘﺘﺎﺣﻬـﺎ اﻤﺒﻬﺮ‬ ‫واﻤﺘﻤﻴﺰ ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻬﺎ اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺴﺠﻞ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺠﻌﺔ ﺗﺘﺎﺑﻊ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫‪ - 1‬ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ )م( – ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺧﺮﻳﺔ‬ ‫‪ - 2‬ﻣﻦ اﻷﻋﺪاد‪ -‬ﻳﺨﺪﻋﻚ )م(‬ ‫‪ - 3‬رﺋﻴﺲ أرﻛﺎن أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺳﺎﺑﻖ )م(‬ ‫‪ - 4‬ﻛﺎﺑﺖ ﻋﺮﺑﻲ ﻛﺒﺮ راﺣﻞ )م(‬ ‫‪ - 5‬ﺣﺮف اﺳﺘﻔﻬﺎم – دق )م(‬ ‫‪ - 6‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﰲ ﻣﺤﻔﻈﺔ إﻤﻨﻴﺎ )م( – ﺟﻮاب‬ ‫‪ - 7‬ﻣﻔﺮ – ﺧﺎﻓﺘﻬﻤﺎ )م(‬ ‫‪ - 8‬ﻋﻜﺲ ﺗﺒﻴﺾ – راﺑﻄﺔ ﺟﻨﻮب ﴍق آﺳﻴﺎ )م(‬ ‫‪ - 9‬داﻧﻲ – ﻋﻠﻢ‬ ‫‪ - 10‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ – رﺋﻴﺲ أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺳﺎﺑﻖ )م(‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫‪   ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  9  1‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬��� ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪       ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪  9‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪81‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫‪ - 1‬ﺟﻤـﻊ رأي)م(‪ -‬ﻧﻬـﺮ ﰲ إﻳﻄﺎﻟﻴـﺎ )م( ‪ -‬ﺻﺎت اﻟﻀﻔﺪع‬ ‫)م(‬ ‫‪ - 2‬أداة اﺳﺘﺜﻨﺎء )م( – ﻳﻠﺒﺴﻪ )م(‬ ‫‪ - 3‬اﻟﺸﺎب )م( – وﺑﺦ وأﻧﺐ‬ ‫‪ - 4‬أﻏﻠﻆ ﻧﻐﻤﺔ )م( – ﺑﻘﺎل )م(‬ ‫‪ - 5‬أوراك ﻣﻠﻜﻴﺔ – ﻣﺘﺸﺎﺑﻬﺎن‬ ‫‪ - 6‬ﻣﻮزع اﻟﻜﺘﺐ )م( – ﺧﺪ )م(‬ ‫‪ - 7‬ﻣﺘﻜﱪ – ﻧﻮم ﺧﻔﻴﻒ )م(‬ ‫‪ - 8‬ﺗﺼﻐﺮ ﻛﺘﺎب )م( – اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ )م(‬ ‫‪ - 9‬ﻣﺎرﻛﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ – داس‬ ‫‪ - 10‬ﰲ اﻟﺸﻄﺮﻧﺞ )م( – زﻫﺮ )م(‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ ﻋﺮﺑﻲ ﺣﺪﻳﺚ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫‪ – – – –‬‬ ‫‪ – – – –‬‬ ‫‪– – – – –‬‬ ‫‪ – –‬‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪ :‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ اردن اﻟﺰرﻗﺎء‬


‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫‪27‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺠﺪي‬ ‫واﻓﻘـﺖ إدارة ﻧـﺎدي‬ ‫اﻟﻨـﴫ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻻﻋﺒـﻲ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨـﻲ وﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻧﻮر ﰲ ﻣﺒـﺎراة ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﻮي‪ -‬رﺣﻤـﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ‪ -‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤـﻊ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﺮﻳﻘـﻲ اﻷﻫـﲇ‬ ‫واﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬وذﻟﻚ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﺪد ﻟﻬﺎ اﻟـ ‪ 19‬ﻣﻦ رﻣﻀﺎن اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺘﺮﺷﺢ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ ﻳﺒﺪأ اﻟﻴﻮم ﺳﺒﺎق اﻟﱰﺷﺢ‬ ‫ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻧﺎدي اﻟﻮﺣﺪة ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎدي اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﻘﺪ‬ ‫ﰲ اﻟـ ‪ 19‬ﻣﻦ ذي اﻟﻘﻌﺪة‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎدي ﻋﲆ اﻧﺘﺨﺎب‬ ‫رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء ﺟﺪد‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ .‬وﺷﺪدت‬ ‫إدارة اﻟﻨﺎدي ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻋﲇ داود ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫أن ﻳﺴﺘﻮﰲ اﻤﺮﺷﺤﻮن‬ ‫ﻋﲇ داود‬ ‫ﴍوط اﻟﱰﺷﺢ وﻓﻖ‬ ‫اﻤﺎدة ‪ 18‬ﻣﻦ اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻤﻮﺣﺪة ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺮﺷﺢ ﻗﺪ ﻣﴣ ﻋﲆ ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﻣﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﺴﺪدا ﻟﺮﺳﻮم اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬اﻧﻀﻢ ﻻﻋﺐ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺻﻔﻮان اﻤﻮﻟﺪ إﱃ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻮﺣﺪاوي‬ ‫ﰲ إﺷﺎرة واﺿﺤﺔ ﻟﺮﻏﺒﺔ اﻹدارة ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻪ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﻫﻮﺳﺎوي اﻟﺬي ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻋﻘﺪا اﺣﱰاﻓﻴﺎ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع‪.‬‬

‫اﻟﺸﺒﺎب ﻳﺨﺘﺒﺮ ﺗﻮأم اﻟﻤﺤﻴﻂ‬

‫ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‪ :‬ﻃﻤﻮﺣﻲ ﺣﺼﺪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﺎب ﻣﻊ ﺗﺸﻠﺴﻲ‬ ‫ﺑﺎﻧﻜﻮك ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺪرب اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ ﺟﻮزﻳﻪ‬ ‫ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‪ ،‬أﻣﺲ ﻣﻦ ﺑﺎﻧﻜﻮك‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺴﺘﻬﻞ ﻣﻐﺎﻣﺮﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺸﻠﴘ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي اﻟﺬي‬ ‫ﻋﺎد إﻟﻴﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻛﻪ رﻳﺎل‬ ‫ﻣﺪرﻳﺪ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳﻢ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺳﻴﺴﻌﻰ ﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻠﻨﺪﻧﻲ‬ ‫إﱃ إﺣﺮاز ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻟﻘﺎب اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل »ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮز«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ اﻟﺬي أﴍف‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺸﻠﴘ ﻣﻦ ‪ 2004‬إﱃ ‪2007‬‬ ‫وﻗﺎده إﱃ ﻟﻘﺐ اﻟﺪوري اﻤﺤﲇ ﻣﺮﺗﻦ‬ ‫)‪ 2005‬و‪ (2006‬ﺛﻢ اﻟﻜﺄس اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮة واﺣﺪة )‪ (2007‬وﻛﺄس راﺑﻄﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻣﺮﺗﻦ )‪ 2005‬و‪،(2007‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳُﻘﻴﻠﻪ اﻤﻠﻴﺎردﻳﺮ اﻟﺮوﳼ‬ ‫إﺑﺮاﻣﻮﻓﻴﺘﺶ ﻟﻴﻨﺘﻘﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ إﱃ‬ ‫اﻹﴍاف ﻋﲆ إﻧﱰ ﻣﻴﻼن اﻹﻳﻄﺎﱄ ﻣﻦ‬ ‫‪ 2008‬إﱃ ‪ 2010‬ﺛﻢ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﺳﻢ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻷﺧﺮة‪ ،‬إﱃ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﻫﻨﺎك »أوﻟﻮﻳﺎت« ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻪ‬ ‫واﻟﻔﺮﻳﻖ ﻷﻧﻬﻤﺎ ﻳﻬﺪﻓﺎن إﱃ إﺣﺮاز‬ ‫أﻟﻘﺎب اﻟــﺪوري واﻟﻜﺄس وﻛﺄس‬ ‫اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وﻣﺴﺎﺑﻘﺔ دوري‬ ‫أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ ﻗﺎرﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ اﻟﺬي ﻳﺒﺪأ‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻪ ﻣﻊ ﺗﺸﻠﴘ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﺒﺎراة‬ ‫ودﻳﺔ ﺿﺪ ﻓﺮﻳﻖ ﺳﻴﻨﻐﻬﺎ اﻤﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺠﻮم اﻟﺪوري اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪي ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻧﺠﻮم اﻟﺪوري اﻤﺎﻟﻴﺰي‬ ‫ﰲ ﺑﺎﻧﻜﻮك اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ وﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟﺪوري اﻹﻧﺪوﻧﻴﴘ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺄرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻳﺎم‪» ،‬اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻫﻲ اﻤﺒﺎراة‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ وﻧﻮر ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة اﻟﺨﻠﻴﻮي‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪8‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪17‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (591‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻔﻼش !‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ ﻳﻮﺟﱢ ﻪ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﺗﺸﻠﴘ‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ‪ .‬إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺒﺎراﺗﻨﺎ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪ ،‬ﻓﺪوري‬ ‫أﺑﻄﺎل أوروﺑــﺎ ﻫﻮ ﻫﺪﻓﻨﺎ‪ .‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ذاﺗﻪ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺑﻘﺘﻲ اﻟﻜﺄس‬ ‫ﻷﻧﻨﺎ ﻧﺪرك أﻫﻤﻴﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻛﺄس إﻧﺠﻠﱰا‪ .‬ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﺨﻮض ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻫﻨﺎك أوﻟﻮﻳﺎت«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ اﻟﺬي ﻳﺴﺎﻓﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻠﻨﺪﻧﻲ إﱃ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻠﺘﻘﻲ إﻧﱰ ﻣﻴﻼن ﰲ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ إﻧﺪﻳﺎﻧﺎﺑﻮﻟﻴﺲ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻓﺎﻟﻨﺴﻴﺎ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ أو ﻣﻴﻼن اﻹﻳﻄﺎﱄ‬ ‫ﰲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻨﻪ ﰲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬وﻓﺮﻳﻘﺎ ً‬ ‫آﺧﺮ ﻟﻢ ﺗُﺤﺪد ﻫﻮﻳﺘﻪ ﰲ ﻣﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻗﻄﺒﻲ ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ‪ ،‬ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ وﺳﻴﺘﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﺬﻳﻦ أﺣﺮزا ﻟﻘﺐ اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز‬ ‫ﰲ اﻤﻮﺳﻤﻦ اﻷﺧﺮﻳﻦ ﻳﺸﻜﻼن‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻷﻛﱪ ﻟﻔﺮﻳﻘﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻬﻤﺎ‬

‫ﻳﺨﻮﺿﺎن اﻤﻮﺳﻢ اﻤﻘﺒﻞ ﺑﻤﺪرﺑﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﻫﻤﺎ اﻷﺳﻜﺘﻠﻨﺪي دﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻮﻳﺰ واﻟﺘﺸﻴﲇ ﻣﺎﻧﻮﻳﻞ ﺑﻴﻠﻴﻐﺮﻳﻨﻲ‬ ‫اﻟﻠﺬان ﺧﻠﻔﺎ اﻹﺳﻜﺘﻠﻨﺪي اﻵﺧﺮ‬ ‫أﻟﻴﻜﺲ ﻓﺮﺟﺴﻮن واﻹﻳﻄﺎﱄ روﺑﺮﺗﻮ‬ ‫ﻣﺎﻧﺸﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وواﺻﻞ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ اﻟﺬي ﻓﺸﻞ ﰲ‬ ‫إﺣﺮاز ﻟﻘﺐ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺸﻠﴘ ﻟﻜﻨﻪ ﺗُﻮﱢج ﺑﻪ ﻣﻊ ﺑﻮرﺗﻮ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2004‬وإﻧﱰ ﻣﻴﻼن ﻋﺎم ‪،2010‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﺣﺮزه اﻟﻨﺎدي اﻟﻠﻨﺪﻧﻲ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﱄ روﺑﺮﺗﻮ دي ﻣﺎﺗﻴﻮ وﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻋﺎم ‪» ،2012‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻷوروﺑﻲ ﻫﻨﺎك ﻋﺪد أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮﺷﺤﻦ )ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺪوري‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي(‪ ،‬وﻟﻬﺬا اﻟﺴﺒﺐ اﻟﻔﻮز‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ ﻳﻌﺘﱪ أﺻﻌﺐ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﻫﻨﺎك وﺳﻨﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ‬ ‫)اﻟﻠﻘﺐ(«‪.‬‬

‫)إ ب أ(‬ ‫وأﺷــﺎر ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺤﺎول ﺑﺚ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻔﻮز ﰲ ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻤﺒﺎراة اﻷوﱃ اﻟﻴﻮم أﻣﺎم ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻧﺠﻮم ﺳﻴﻨﻐﻬﺎ واﻟﺪوري اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪي‬ ‫اﻟﺬي ﻓﺎﺟﺄ ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﻳﺎم ﺑﺎﻟﻔﻮز ﻋﻠﻴﻪ ‪ 0-1‬ﰲ أول ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻟﻸﺧﺮ ﺑﻘﻴﺎدة ﻣﻮﻳﺰ‪.‬‬ ‫واﻋﱰف ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ ﺑﺄﻧﻪ أرﺳﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪه إﱃ ﻣﺒﺎراة اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﻨﺎﻓﺲ اﻟﺬي‬ ‫ﺻﻨﻔﻪ اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ ﺑـ»اﻟﺨﻄﺮ«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻻ أﺣﺐ اﻟﺨﺴﺎرة‪ ،‬اﻟﻼﻋﺒﻮن‬ ‫ﻻ ﻳﺤﺒﻮن اﻟﺨﺴﺎرة‪ ..‬ﻣﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن‬ ‫ﻻﻋﺒﻲ ﻓﺮﻳﻘﻲ ﺳﻴﺤﺎوﻟﻮن اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻤﺮﺟﻮة‪ .‬اﻟﺨﺴﺎرة‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺎﻟﴚء اﻟﺪراﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺨﺴﺎرة ﻻ‬ ‫ﺗﻐﺮ ﺷﻴﺌﺎ ً ﰲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ .‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺟﻤﻴﻠﺔ وﻻ ﻧﺤﺒﺬﻫﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻃﺔ ا‪ ‬ﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻊ ﺑﺎول وﺳﻴﻤﺒﺴﻮن‬

‫• اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺮاﺑﻄﺔ !‬ ‫• ﺗﺘﺸﺎﺑﻬﺎن ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ »اﻟﺼﻔﺎت« !‬ ‫• ﻛﻠﺘﺎﻫﻤﺎ ﻋﺎﺷﻘﺔ »ﻟﻨﴩ« أﺧﺒﺎر »ﻻ ﺗﻬﻢ اﻤﺘﻠﻘﻲ« أﺑﺪا ً !‬ ‫• أﻣﺎ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺧﺒﺎر »ﻏﺎﻟﺒﺎً« ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ!‬ ‫• وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻫﻲ أﺧﺒﺎر »ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮﻟﻴﺔ« !‬ ‫• ﻻ ﻳﻬﺘﻢ اﻤﺘﺎﺑﻊ ﻛﺜﺮا ً ﺑﻬﺎ !‬ ‫• »ﻟﺘﻜﺮارﻫﺎ« اﻤﻤﻞ وﻋﺪم ﻣﻼﻣﺴﺘﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪه !‬ ‫• اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﻛﺬﻟﻚ دﺧﻠﺖ ﻋﲆ ﺧﻂ »ﺗﺼﺪﻳﺮ« أي ﺧﱪ !‬ ‫• ﻳﺨﻴﻞ ﱄ ﻟﻮ أن اﻟﻨﻮﻳﴫ »ﺣ ﱠﺮك » ﻛﻮب اﻟﺸﺎي ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ ﻵﺧﺮ ﻟﺘﻢ‬ ‫ﺑﺚ ﺧﱪ ﺑﺬﻟﻚ !‬ ‫• ﻓﺤﻮاه »اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﺗﺤ ﱢﺮك أﻛﻮاب اﻟﺸﺎي« !‬ ‫• وﻟﻴﺘﻬﺎ ﺗﻔﻌﻞ ﰲ »اﻤﻼﻋﺐ« ﻻ ﰲ »اﻤﻜﺎﺗﺐ« !‬ ‫• ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻷﺧﺒﺎر »اﻟﺮاﺑﻄﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ« !‬ ‫• راﺑﻄﺔ »ﻫﻼﻣﻴﺔ« !‬ ‫• ﻋﲆ اﻟﻮرق !‬ ‫• ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﺑﻘﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ »اﻟﺮاﺑﻄﺔ« ﺣﺎﻟﻴﺎ ً »اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﺳﺎﺑﻘﺎ !ً‬ ‫• ﻻ ﻧﻌﺮف ﺷﻴﺌﺎ ً ﻋﻨﻬﺎ !‬ ‫• وﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﴬوري أن ﻧﻌﺮف !‬ ‫• ﻷﻧﻬﺎ أﺻﻼً »ﻫﻼﻣﻴﺔ« !‬ ‫• ﻓﺠﺄة ﻗﺎﻟﻮا »ﺗﻢ إﻧﺸﺎؤﻫﺎ« !‬ ‫• ﻓﺠﺄة ﻗﺎﻟﻮا »ﺳﻨﻀﻊ ﻟﻮاﺋﺢ وأﻧﻈﻤﺔ وأﻫﺪاﻓﺎً‪ ...‬إﻟﺦ« !‬ ‫• ﻓﺠﺄة »ﺣﺪﱠدوا اﻻﺟﺘﻤﺎع« !‬ ‫• ﺛﻢ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻠﻪ !‬ ‫• ﻷن اﻤﻮﺿﻮع ﻛﻠﻪ »ﺳﻠﻖ ﺑﻴﺾ« !‬ ‫• ﻻ أدري ﺷﻴﺌﺎ ً ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر »ﺗﻤﻮﻳﻞ« ﻫﺬه اﻟﺮاﺑﻄﺔ !‬ ‫• وﻻ »ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ« ﻣَﻦ ﺳﻴﻀﻊ »اﻟﻠﻮاﺋﺢ‪ /‬واﻷﻧﻈﻤﺔ‪ /‬واﻷﻫﺪاف(!‬ ‫• ﻟﻜﻨﻲ ﻣﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ راﺑﻄﺔ »اﻟﻔﺸﻞ« !‬ ‫• ﻟﺴﺒﺐ ﺑﺴﻴﻂ ﺟﺪا ً !‬ ‫• ﻣﺎ ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ ﻫﻮ »اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳﻴﻮي« ﻓﻘﻂ !‬ ‫• وﻟﻴﺲ »اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ« !‬ ‫• اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺬي ﻓﺸﻞ ﰲ ﺗﻮﺣﻴﺪ »ﻋُ ﻤﻠﺘﻪ« !‬ ‫• ذاك اﻤﴩوع اﻟﻘﺪﻳﻢ !‬ ‫• ﺳﺄﻟﻮا ّ‬ ‫اﻟﻔﺸـــﺎر ﻣﺎ اﻻﺳﻢ اﻤﻘﱰح ﻟﻠﺮاﺑﻄﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ؟!‬ ‫• اﺳﺘﻠﻘﻰ ﻋﲆ ﻇﻬﺮه ﺛﻢ ﻛﺢ وﻋﻄﺲ وﺷﻬﻖ وﻗﺎل راﺑﻄﺔ‬ ‫)اﻟﻔﻼش(!‬

‫روﻣﺎ ‪ -‬أ ف ب‬

‫اﻟﺘﻮأم اﻟﻼﺟﺎﻣﻲ ﺑﺸﻌﺎر اﻤﺤﻴﻂ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان ﻳﺨﻀـﻊ ﻻﻋﺒﺎ ﻧـﺎدي اﻤﺤﻴﻂ ���ﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﻟﻔﺌﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﻦ ﻋﲇ وﺗﻮأﻣﻪ ﻗﺎﺳﻢ اﻟﻼﺟﺎﻣﻲ ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﺸـﺒﺎب ﺗﻤﻬﻴـﺪا ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﻌﻬﻤﺎ رﺳـﻤﻴﺎ‪ ،‬وﻳﴩف ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻤـﴫي ﻋﺎدل ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺬي ﻗﺎد ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫أول ﺣﺼﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻪ رﺳـﻤﻴﺎ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻼﻋﺒﺎن ﻋﲇ‬ ‫وﻗﺎﺳـﻢ اﻟﻼﺟﺎﻣﻲ ﻗﺪ ﻏﺎدرا ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻧﺨﺮﻃﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻔﺎوﺿﺎت اﺳـﺘﻤﺮت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﺑﻦ اﻟﻨﺎدﻳﻦ‪ .‬وﺳﺒﻖ ﻟﻼﻋﺐ ﻗﺎﺳﻢ أن اﻧﻀﻢ ﻤﻌﺴﻜﺮ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻤﻮاﻟﻴـﺪ ‪ 95‬اﻟﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺿﻤﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺪادات‬ ‫ﻟﺘﺼﻔﻴﺎت آﺳـﻴﺎ ‪ ،2013‬وﺗﺪرج ﻣﻊ ﺷـﻘﻴﻘﻪ ﻋﲇ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﱪاﻋﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬وﺳـﺎﻫﻢ ﻣﻌﻪ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺤﻴﻂ ﻟﺪوري أﻧﺪﻳﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﰲ ﻓﺌـﺔ اﻟﻨﺎﺷـﺌﻦ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻼ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة ﻣـﻊ ﻧﺎدﻳﻬﻤﺎ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز‪.‬‬

‫اﻟﺠﻴﻞ ﻳﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻻﻋﺒﻴﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة أﻧﻬﺖ إدارة ﻧــﺎدي اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺮﻳﺴﻞ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﻣﻊ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول وﻫﻢ اﻤﺪاﻓﻊ ﻃﻼل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻻﻋﺐ اﻟﻮﺳﻂ ﻋﲇ اﻤﻔﺮﻓﺶ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﺎﺟﻤﻮن ﻋﲇ ﻓﺮاج‪،‬‬ ‫وﻣﺸﺎري اﻟــﺪوﴎي‪،‬‬ ‫وﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ إﻋﺎرة اﻤﻬﺎﺟﻢ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮي إﱃ‬ ‫اﻟﺪرﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻮدة اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫إﱃ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ إﻋﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻤﺎﴈ ﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻫﺠﺮ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺪ اﻟﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺧﺎض اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ اﻟﻨﺎدي ﻣﻨﺎورة ودﻳﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﻠﻌﺔ أﺣﺪ أﻋﺮق‬ ‫ﻓﺮق اﻷﺣﺴﺎء ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ اﻹﻋﺪادي ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ور ّﻛﺰ‬ ‫اﻤﺪرب اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺠﺪل اﻟﺤﻀﺮي ﺧﻼل اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻌﺐ ﻛﻞ ﺷﻮط ﺑﺘﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﻴﻮم اﻟﺪورة اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻼﻋﺒﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم أﺣﻤﺪ اﻟﻐﻨﻴﻢ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻻﺣﱰاف وﻟﻴﺪ اﻟﺤﻮﻳﻞ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻜﺮة ﻣﻤﺪوح اﻟﺬﻛﺮ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻣﺪرب‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺠﺪل اﻟﺤﻀﺮي‪ ،‬وﺗﻠﻌﺐ اﻟﺪورة ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺪوري ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻋﲆ أرﺑﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ذﻛﺮت وﻛﺎﻟﺔ »اﻧﺴﺎ« اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ أن اﻟﴩﻃﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﻓﺘﺤﺖ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ﺑﺤﻖ اﻟﻌﺪاء اﻟﺠﺎﻣﺎﻳﻜﻲ‬ ‫أﺳﺎﻓﺎ ﺑﺎول وﻣﻮاﻃﻨﺘﻪ ﺷﺮون ﺳﻴﻤﺒﺴﻮن وﻣﻌﺎﻟﺠﻬﻤﺎ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻲ اﻟﻜﻨﺪي ﻛﺮﻳﺲ ﻛﺴﻮﻳﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﺪاءان اﻟﺠﺎﻣﺎﻳﻜﻴﺎن اﻋﱰﻓﺎ اﻷﺣﺪ ﺑﺘﻨﺎوﻟﻬﻤﺎ ﻣﺎدة ﻣﺤﻈﻮرة‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﰲ‬ ‫ﺷﻤﺎل إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻟﻜﻨﻬﻤﺎ ﻏﺎدرا اﻟﺒﻼد ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻟﺠﻬﻤﺎ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻲ ﺑﻌﺪ أن داﻫﻤﺖ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻔﻨﺪق اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﻴﻤﻮن ﻓﻴﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺴﺐ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮم ﻣﻜﺘﺐ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﰲ أودﻳﻨﻲ‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷﻗﺮب إﱃ ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻳﻘﻴﻢ اﻟﻌﺪاءان‪ ،‬ﺑﺘﻮﱄ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻟﻼﺷﺘﺒﺎه ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻗﺐ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺰودون أو ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن اﻤﻮاد اﻤﻨﺸﻄﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم أﻧﻪ ﺻﺎدر ‪ 50‬ﺻﻨﺪوﻗﺎ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻣﺮاﻫﻢ ورذاذات وأﺷﻴﺎء أﺧﺮى ﺧﻼل ﺗﻔﺘﻴﺶ‬ ‫ﻏﺮف ﺑﺎول وﺳﻴﻤﺒﺴﻮن وﻛﺴﻮﻳﺮﻳﺐ‪ .‬وذﻛﺮت »اﻧﺴﺎ« أن اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﻳﺒﺤﺚ اﻵن ﻋﻦ ﻣﺨﺘﱪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫إﺟﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﻮاد‪ .‬وﻛﺎن ﺑﺎول ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﳼ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ ﺳﺒﺎق ‪100‬م أﻋﻠﻦ‬ ‫اﻷﺣﺪ ﰲ ﺑﻴﺎن أﻧﻪ ﺗﻨﺎول ﻣﻮاد ﻣﻨﺸﻄﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺧﻼل اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺟﺎﻣﺎﻳﻜﺎ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻷﻟﻌﺎب اﻟﻘﻮى ‪ 2013‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻣﻦ ‪ 10‬إﱃ ‪ 18‬أﻏﺴﻄﺲ اﻟﺘﻲ ﻟﻦ ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻘﻠﻴﺺ إﻳﻘﺎف ﻓﻨﺮﺑﻐﺸﺔ إﻟﻰ ﺳﻨﺘﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬أ ف ب‬

‫أﺳﺎﻓﺎ ﺑﺎول‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻗﻤﺔ اﻟﺰﻣﺎﻟﻚ واﻫﻠﻲ ‪ ٤٨‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻗﺮر اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫»ﻛــﺎف« ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻣﺒﺎراة اﻟﺰﻣﺎﻟﻚ‬ ‫واﻷﻫــﲇ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻷوﱃ ﻟﺪور‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ دوري أﺑﻄﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬

‫ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﺟﺎء‬ ‫ﻗﺮار اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ اﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻷﺳﺒﺎب ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﺣﺴﺐ ﻣﺼﺎدر داﺧﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد اﻟﻘﺎري‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ وﺣﻘﻮق اﻟﺒﺚ‬ ‫وﺣﺠﺰ اﻟﻘﻤﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ وإﻋﻼﻧﺎت اﻤﻠﻌﺐ‬ ‫واﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﺎﰲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ أﻋﻘﺎب ﻗﺮار‬

‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﻨﻘﻞ اﻤﺒﺎراة إﱃ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﺠﻮﻧﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ وﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ ﻟﺘﻘﺎم ﰱ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻋﴫا‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻹﻓﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻘﺮرا أن ﺗﻘﺎم اﻤﺒﺎراة ﺑﻤﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﺮج اﻟﻌﺮب ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة ﻣﺴﺎء ﻋﻘﺐ اﻹﻓﻄﺎر‪.‬‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻲ ﺗﺤﺖ ﻣﺠﻬﺮ أﺟﺎﻛﺴﻴﻮ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ‪ -‬د ب أ‬

‫إﺳﻼم ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻲ‬

‫اﻧﻀﻢ ﻧﺎدي أﺟﺎﻛﺴـﻴﻮ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻬﺘﻤﺔ ﺑﻀﻢ اﻟﺪوﱄ اﻟﺠﺰاﺋﺮي‬ ‫إﺳﻼم ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻲ ﻣﻬﺎﺟﻢ ﻧﺎدي ﺷﺒﺎب ﺑﻠﻮزداد‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻣﺼﺎدر ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ )د‪.‬ب‪.‬أ( أن إدارة أﺟﺎﻛﺴـﻴﻮ ﺗﺘﻔﺎوض‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺴﺆوﱄ ﺷﺒﺎب ﺑﻠﻮزداد ﻟﻀﻢ ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻲ‪ .‬وﻳﻌﺘﱪ أﺟﺎﻛﺴﻴﻮ اﻟﻨﺎدي اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﻧﺎﻧﺖ اﻟﺬي ﻳﻌﻠﻦ رﺳﻤﻴﺎ رﻏﺒﺘﻪ ﰲ ﺿﻢ اﻟﻼﻋﺐ‪.‬‬

‫ﻗﻠﺺ اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﻋﻘﻮﺑـﺔ إﻳﻘـﺎف ﻧﺎدي‬ ‫ﻓﻨﺮﺑﻐﺸـﺔ اﻟﱰﻛـﻲ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺿﻠﻮﻋـﻪ ﰲ اﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات إﱃ‬ ‫ﺳﻨﺘﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﻟﻘﺮار اﻻﺳﺘﺌﻨﺎﰲ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺑﻴـﺎن اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻘﺎري‬ ‫»ﻟﻘﺪ ﺗﻢ ﻗﺒﻮل اﺳـﺘﺌﻨﺎف ﻓﻨﺮﺑﻐﺸـﺔ‬ ‫ﺟﺰﺋﻴﺎ‪ .‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺳﻴ َ‬ ‫ُﻘﴡ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﻋﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺘﻦ اﻷوروﺑﻴﺘﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺘﻦ اﻟﻠﺘﻦ ﺳـﻴﺘﺄﻫﻞ إﻟﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ دوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ ﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫‪.«2014/2013‬‬

‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺗﻢ رﻓﺾ اﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﺑﺸـﻴﻜﺘﺎش اﻟﱰﻛـﻲ اﻤﻌـﱰض ﻋﲆ‬ ‫إﺑﻌـﺎده ﻋـﻦ ﺗﺼﻔﻴـﺎت اﻟـﺪوري‬ ‫اﻷوروﺑﻲ »ﻳﻮروﺑـﺎ ﻟﻴﻎ« ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﻋﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ أن‬ ‫»اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ اﻟﱰﻛﻴﻦ ﻳﻤﻜﻨﻬﻤﺎ اﻟﻠﺠﻮء‬ ‫إﱃ ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺮﻳـﺎﴈ‬ ‫ﻟﻼﻋﱰاض ﻋﲆ اﻟﻘﺮارات«‪.‬‬ ‫وﻋﺮﻓـﺖ اﻟﻜـﺮة اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﻓﺴﺎد ﻛﺒﺮة ﻋﺎم ‪ ،2011‬وﺣﻜﻢ ﻋﲆ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻓﻨﺮﺑﻐﺸـﺔ ﻋﺰﻳـﺰ ﻳﻠﺪﻳﺮﻳﻢ ﰲ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻃﻠﻖ ﴎاﺣﻪ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺠﱪﻳﺔ‪.‬‬

‫إﻳﻘﺎف ﺣﺎرس ﺗﻮرﻳﻨﻮ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‬ ‫روﻣﺎ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻳﻄـﺎﱄ ﻟﻜـﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء إﻳﻘﺎف ﺟﺎن‬ ‫ﻓﺮاﻧﺴـﻮا ﺟﻴﻠﻴﻪ ﺣﺎرس ﺗﻮرﻳﻨﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام وﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻀﻴﺤـﺔ ﺗﻼﻋﺐ ﻛﻤـﺎ ﻋﺎﻗﺐ ‪19‬‬ ‫ﻻﻋﺒﺎ ً آﺧﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻮﻗـﺐ اﻟﻼﻋﺒـﻮن ﺑﺘﻬﻤـﺔ »اﻻﺣﺘﻴﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ« ﻓﻴﻤﺎ ﻟـﻪ ﺻﻠـﺔ ﺑﻤﺒﺎراﺗﻦ‬ ‫ﺟﺎن ﺟﻴﻠﻴﻪ‬ ‫اﻷوﱃ ﺑـﻦ ﺑـﺎري وﺗﺮﻳﻔﻴـﺰو ﰲ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫‪ 2008‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﺮﻧﻴﺘﺎﻧﺎ وﺑـﺎري ﰲ ﻣﺎﻳﻮ ‪ 2009‬وﻛﻠﺘﺎﻫﻤﺎ ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺤﺴﺐ إﻋﻼن اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻳﻄﺎﱄ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺟﻴﻠﻴـﻪ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 34‬ﻋﺎﻣﺎ ً اﻟﺬي اﻧﻀﻢ إﱃ ﺗﻮرﻳﻨﻮ ﻗﺒﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﻳﻠﻌﺐ ﰲ ﺑﺎري وﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻳﻄﺎﱄ إن اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ وﻗﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﻘﻮﺑﺎت إﻳﻘﺎف‬ ‫ﺗﱰاوح ﺑﻦ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ وأرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﺨﺼﻢ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻦ ﺑـﺎري ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ ‪ 2014-2013‬وﻛﺎن ﻗﺪ ﺗﺮﻗﻰ‬ ‫ﻟـﺪوري اﻷﺿـﻮاء ﰲ ‪ 2009-2008‬ﺛﻢ ﻫﺒـﻂ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻟﻠﺪرﺟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫‪.2011-2010‬‬


‫أخيرة‬

‫اأربعاء ‪ 8‬رمضان ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 17‬يوليو ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )591‬السنة الثانية‬

‫يا سدحان ويا عسيري‬ ‫ويا مالكي ويا ح ّيان‪ :‬إنّ‬ ‫َ‬ ‫«ضف القش» قد حان!!‬ ‫خالد السيف‬

‫بالعين المجردة‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫انتهى العمر اافراي ‪-‬دِ راميّاً‪ -‬لهذه اأس�ماء امنتفخةِ‬ ‫بسبب‬‫ٍ‬ ‫م�ن خمرة اإنتاج‪ -‬ول�م يبق لنا ي ذمّ تهم‪ ،‬س�وى أن يلقطوا ما‬ ‫تناث�ر من‪»:‬كركراته�م» امبثوث�ةِ تحت أقدام حس�ناوات ‪»:‬اميك‬ ‫أب»!‪ِ ،‬م�ن الاتي يئس�ن من (الف�ن) لوا بنطال ضيّ�ق وتنورة‬ ‫تنقض الوضوء! وقد توجب ُ‬ ‫الغسل عند كل اأئمة باتفاق‪.‬‬ ‫ولن انتهيتم من ملمة الذي تناثر تحت أقدام دراميّات «أمهات أبو‬ ‫ريالن»‪ ،‬فيمكنكم ِمن حينها أن تغادروا «امشهد» ك ّله‪ ،‬وبمثل ما‬ ‫قد دخلتم به من حيث تواضع اموهبة التي تنتظمكم جميعا ً دون‬ ‫اس�تثناء‪ ،‬وبخاصةٍ كبركم الذي ع ّلمكم ااس�تخفاف بامش�اهد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دفع�ة واحدة‪ ،‬بحيث لم يفلح دراميّا ً وا‬ ‫الذي تهتك س�ر موهبته‬ ‫انفك عن ثُنائيّة ال�ذي يمنحه التّوهج عادة‪ً،‬‬ ‫ّ‬ ‫م�رة وبخاصةٍ إذا ما‬

‫ولأمانة قد تستثني من ذلك دعاية «الخزف»! فيما بعضكم اآخر‬ ‫وبش�هادتهم عى أنفس�هم ا يملكون حتى الدرج�ات الدنيا من‬ ‫اموهب�ة لوا ازمة «فلوي وإنتاجي» وبض�ع مفردات قد انتهت‬ ‫رش�اقتها منذ أن ابتذلها بطريق�ةٍ فجّ ة‪ ،‬وذلك من نوعية مفردات‬ ‫‪(:‬عى قفاي) بينما هي‪-‬أي اموهبة‪ -‬عند الثاني‪« :‬سمنة» وا يء‬ ‫بعض منها عملية الخن للمعدة‪ ،‬ي حن‬ ‫س�واها‪ ،‬وقد قضت عى ٍ‬ ‫ظل ثالثهم أسر عملية‪« :‬ربة حظ» أثمر عنها حضوره الباهت‪،‬‬ ‫ظاهر للموهبةِ سعودياً!‪ ،‬ويشهد عى ذلك‬ ‫فراغ‬ ‫وذلك بس�بب من‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الغال�ب ممن اش�تغلوا معهم إخراج�اً‪ ،‬غر أنه�ا امجاملة امررة‬ ‫ي س�بيل البحث عن ‪»:‬مال الخليجين‪/‬الس�عودين « الس�ائب!‪،‬‬ ‫بس�بب‬ ‫وري هؤاء امحرجون أن يكونوا مع الخوالف «دراميّاً»‬ ‫ٍ‬

‫تراتيل‬

‫«توقيف موظف الجوازات المتكئ»‬ ‫في أكثر من عشرين وسيلة إعامية‬

‫الحوثيون‬ ‫يمنعون صاة‬ ‫التراويح‬

‫الدمام ‪ -‬نار بن حسن‬ ‫ل�م يُكمل خ�ر إيقاف موظف‬ ‫الج�وازات امتك�ئ (‪)24‬‬ ‫س�اعة‪ ،‬الذي نرته «الرق»‬ ‫ي�وم أم�س الثاث�اء ي العدد‬ ‫رق�م ‪ 590‬ي الصفح�ة اأوى‪،‬‬ ‫حتى بدأ ي اكتس�اح مواقع التواصل‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وأخذ مس�احة شاس�عة‬ ‫من التعليق�ات‪ ،‬وأعادت ن�ره أكثر‬ ‫من عرين وسيلة إعامية‪ ،‬وصحيفة‬ ‫إلكروني�ة‪ ،‬محقق�ا ً أصداء واس�عة‪،‬‬ ‫وردودا ً مؤي�دة‪ ،‬تنعك�س عن فداحة‬ ‫ما قام به اموظف من تراخ‪ ،‬اس�تحق‬ ‫عليه الجزاء ذاته‪.‬‬ ‫وكان البع�ض من تل�ك الصحف قد‬ ‫حفظ الحق اأدبي‪ ،‬وأعاد نسب الخر‬ ‫إى صحيف�ة «ال�رق»‪ ،‬م�ن أوائلها‬ ‫«العربي�ة أون اي�ن» و «أخب�ار ‪24‬‬ ‫ساعة « و «أنحاء»‪ ،‬فيما نر البعض‬ ‫اآخر الخر دون اإش�ارة إى امصدر‬ ‫الحقيقي‪.‬‬

‫محمد علي البريدي‬ ‫� أن يتحول جامع التيس�ر ي صنع�اء إى مجلس قات‬ ‫وأن تُمن�ع فيه صاة الراويح من قبل الحوثين؛ فهذا يعني‬ ‫أنهم يش�عرون بق�وة امدد‪ ،‬وينف�ذون مخططا ً اس�تدراج‬ ‫اأه�اي إى نزاعات جديدة إحكام الس�يطرة ع�ى أكر قدر‬ ‫ممكن من اليمن الذي لم يعد سعيدا ً بكل أسف‪.‬‬ ‫� منع اآخرين من آداء عباداتهم هو استفزاز بكل ما تعنيه‬ ‫الكلم�ة م�ن معنى‪ ،‬ومحاولة اس�تدراج اممنوع�ن إى فتنة‬ ‫كرى ا تبق�ي وا تذر‪ ،‬وربما هي تعليم�ات إيرانية لتكرار‬ ‫سيناريو الراع امذهبي ي العراق‪ ،‬ولكن باعبن جدد هذه‬ ‫امرة وي أرض تقع عى حدود مهمة جدا ً بالنسبة إيران‪.‬‬ ‫� أن يتج�رأ الحوثي�ون عى من�ع صاة الراوي�ح ي صعدة‬ ‫وامناط�ق الواقعة تحت س�يطرتهم فهذه لحظة انكش�اف‬ ‫له�م وحدهم وحماقة س�يدفعون ثمنها ولو بعد حن وهي‬ ‫سياس�ة اأمر الواقع عى أي حال الت�ي تعاني منها صعدة‬ ‫وماجاروها من سنن‪.‬‬ ‫� لك�ن أن يذهب�وا إى أماك�ن غر خاضعة له�م كالعاصمة‬ ‫صنعاء ويمنعوا صاة الراويح ي بعض مس�اجدها بالقوة‬ ‫فه�ذا مؤر خطر جدا ً يدل عى أن الجماعة لم تعد تحارب‬ ‫أمري�كا فقط كما تقول ي ش�عاراتها؛ ب�ل تريد محاربة كل‬ ‫م�ن يخالفه�ا أيضا ً من أه�ل البل�د‪ ،‬وإذكاء راع ا ينتهي‬ ‫بسهولة‪.‬‬ ‫� امش�كلة الحقيقية أن هذه العصاب�ات اإرهابية ا تقمع‬ ‫ي امه�د‪ ،‬وه�ا ه�ي النتيجة‪ :‬بس�ط نف�وذ خ�ارج صعدة‪،‬‬ ‫ومحاوات سيطرة بقوة الساح ي كل مكان‪ ،‬ومنع اآخرين‬ ‫م�ن أداء عباداتهم؛ فماذا تس�مون هذا إن لم تكن الطائفية‬ ‫البغيضة بعينها؟!‬ ‫� التس�اهل م�ع الحوثين ه�و كارثة مقبل�ة ا محالة عى‬ ‫اليم�ن وعى الخليج والس�عودية تحدي�داً‪ ،‬وعى امقللن من‬ ‫حجم امش�كلة ي امس�تقبل متابعة خطوط اإم�داد التي ا‬ ‫تتوقف من إيران والضاحية إى صعدة؛ إنها عملية استنساخ‬ ‫كرى للحزب امقاوم‪ ،‬ولكن ي الخارة هذه امرة!!‬

‫أكد ل�� «الرق» امتحدث الرس�مي لهيئ�ة ااتصاات‬ ‫وتقني�ة امعلوم�ات س�لطان امال�ك‪ ،‬انخف�اض ع�دد‬ ‫ااش�راكات ي ااتص�اات امتنقل�ة مقارن�ة بالرب�ع‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وأرجع ذلك إى قرار رب�ط الريحة بالهوية‬ ‫الوطني�ة‪ .‬وقال إن الس�وق الس�عودية تقب�ل الزيادة‬ ‫ي ع�دد ااش�راكات من خ�ال الراخيص الجدي�دة التي‬ ‫س�وف تصدر نهاية العام للمش�غل ااف�راي عر دخول‬ ‫ثاث ركات جديدة تقدم خدم�ات ااتصاات اافراضية‪.‬‬ ‫وأوضح امالك أن قضية الواتساب ما زالت تحت الدراسة‪.‬‬ ‫وكانت هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات أطلقت أمس‬ ‫اأول العدد الخامس عر م�ن نرتها اإلكرونية الربعية‬

‫تغريدات‬

‫سلمان العودة‬

‫شعار حساب «ي نص الجبهة»‬

‫لو كن�ت أدري أن العربة‬ ‫التي رأيته�ا اليوم كانت‬ ‫متجه�ة إى امس�تقبل‬ ‫لكن�ت ركبت به�ا‪ ،‬ترى‬ ‫ماذا كانت فارغة‪ ،‬ألهذا الح ّد يخاف البر‬ ‫من امستقبل؟‬ ‫د‪ .‬عي بن تميم‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫الرياض ‪ -‬محمد فضل الله‬

‫س�تقابل ي توي�ر‬ ‫كث�را مم�ا ا تتف�ق مع‬ ‫قول�ه‪ ،‬قذف�ه‪ ،‬أو س�به‪،‬‬ ‫وااستهزاء به‪ ،‬لن يجعله‬ ‫يقتن�ع بكام�ك‪ .‬ب�ل س�يكرهك‪ ،‬ويكره‬ ‫فكرك‪ ،‬ومنطلقك‪« ،‬بااحرام تكسبهم»‪.‬‬ ‫فراس بقنه‬

‫جان�ب آخ�ر أنش�أ ع�د ٌد‬ ‫وم�ن‬ ‫ٍ‬ ‫من امغردين وس�ما ً بعن�وان موظف‬ ‫الجوازات تناولوا فيه خر الحادثة‪ ،‬ما‬

‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬

‫مشاكسو «تويتر» يظهرون «في نص الجبهة»‬ ‫يظهر حساب «ي نص الجبهة» عى موقع التواصل ااجتماعي «توير» بشكل ساخر‪،‬‬ ‫اصطياد ردود امغردين عى بعضهم البعض‪ ،‬بمختلف أنواعهم‪ ،‬ومجااتهم‪ ،‬اسيما‬ ‫امشاكس�ن ي أس�لوبهم‪ ،‬خصوصا ً التعليقات الاذعة عى النجوم امعروفن‪ ،‬الذين‬ ‫امتلكوا قاعدة جماهرية واسعة‪ ،‬حيث يقوم بنرها عى حسابه (‪،)@aljabha50‬‬ ‫الذي ع ّرف عنه ب� أول وأكر حساب ساخر يهتم بنر التعليقات والردود «ي نص‬ ‫الجبهة»‪ ،‬حتى أصبح ذلك طابعه اأساي‪ ،‬وطريقة تغريده‪ ،‬ما أكسبه أكثر من (‪ )27‬ألف‬ ‫مغر ٍد خال فرة وجيزة‪ ،‬وهو لم يتجاوز ال� (‪ )233‬حضوراً‪.‬‬

‫الخر الذي نرته الرق‬ ‫اعتروها فعا ا يمكن السكوت عنه‪،‬‬ ‫وا ب�د أن يكون هنال�ك جزاء صارم‪،‬‬ ‫كي يكون اموظف عرة لغره‪.‬‬

‫« الهوية» ُتخ ِفض مشتركي ااتصاات‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫بعض الن�اس يعتمدون‬ ‫ي حكمه�م وتصوره�م‬ ‫لأمور عى وس�ائط يقع‬ ‫فيها التحريف والتدليس‬ ‫والتشويه‪ ،‬ويفقدون حياديتهم واتزانهم‪.‬‬

‫من «أموالهم» ابتغاء أن يصنعوا من أنفس�هم وبريااتهم نجوماً‪،‬‬ ‫ي ح�ن ا يحمل مَ ن يعد نفس�ه ع� ّراب «الكوميدي�ا» أدنى فكر‬ ‫«درام�ي» يمك�ن أن يرش�حه أن يك�ون «كومبارس�ا» ي أعمال‬ ‫دراميّ�ة حقيقي�ة‪ ،‬وغر خاضع�ةٍ بام ّرة ا للمجاملة وا لس�طوة‬ ‫امال!‪.‬‬ ‫وتقديرا ً محاواتهم البائسة‪ ،‬أتمنى عى امعنين باأمر‪ ،‬أن يصنعوا‬ ‫له�م «حفل اعتزال» يليق بش�يخوختهم‪ ،‬ع�ى أن يحفظ لهم ما‬ ‫أعم�ال تتفق وإمكاناتهم‬ ‫بق�ي من لياقةٍ ينه�ون بها أعمارهم ي‬ ‫ٍ‬ ‫«الوظيفي�ة» حكوميّ�اً‪ ،‬لع ّلهم يُنس�ونا بذلك ماضيه�م الذي كان‬ ‫بمستقبل يكون‬ ‫حافا ً ب�‪« :‬ااستهبال والتهريج» ويسرونه تاليا‬ ‫ٍ‬ ‫أجمل أوادهم‪ ،‬وأن ينأى بهم عن قولة‪( :‬واخزياااه)‪.‬‬

‫امعني�ة برصد أهم مس�تجدات قط�اع ااتص�اات وتقنية‬ ‫امعلومات ي امملكة‪ ،‬وذكرت أن عدد ااشراكات ي خدمات‬ ‫ااتصاات امتنقلة وصل إى حواي ‪ 52‬مليون اشراك بنهاية‬ ‫الربع اأول من العام ‪2013‬م‪ ،‬بنس�بة انتشار بلغت حواي‬ ‫‪ %176.9‬عى مستوى السكان‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعل�ق باإنرن�ت‪ ،‬ارتف�ع ع�دد مس�تخدمي‬ ‫اإنرن�ت ي امملك�ة بنهاية الرب�ع اأول م�ن العام ‪2013‬‬ ‫ليص�ل إى أكثر من ‪ 16‬مليون مُس�تخدم‪ ،‬بنس�بة انتش�ار‬ ‫بلغ�ت حواي ‪ ،%55‬وفيما يتعلق بنق�ل الرقم‪ ،‬فقد تم نقل‬ ‫أكثر من ‪ 26‬ألف رقم خال ش�هر بعد قرار الهيئة الصادر‬ ‫منتص�ف ش�هر رجب اماي بش�أن إلزام امش�غلن بنقل‬ ‫أرقام امش�ركن من مش�غل إى آخر دون اش�راط س�داد‬ ‫امستحقات امالية قبل النقل‪.‬‬


صحيفة الشرق - العدد 591 - نسخة الدمام