Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪10 July 2013 G.Issue No.584 Second Year‬‬

‫‪Wednesday 1 Ramadan 1434‬‬

‫ﻻ ﻣﻜﺎن ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻﺳﺘﻐﻼل اﻟﺪﻳﻦ واﻻﻧﺘﻤﺎء Šﺣﺰاب ﻣﺆدﻟﺠﺔ ﺿﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻐﻞ اﻟﻤﺘﻄﺮﻓﻮن واﻟﻌﺎﺑﺜﻮن اﻟﺪﻳﻦ ﻟﺒﺎﺳﴼ‬

‫ﻣﻨﻬﺞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ رﻋﻴﻞ اﻣﺔ وﺳﻠﻔﻬﺎ اﻟﻤﺒﺎرك‬

‫ﻧﺴﺎء ﻣﺮاﻗﺒﺎت ﻟﻀﺒﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬

‫ﺟﺪة ـ واس‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫‪ ٤٦‬درﺟﺔ‪ ..‬ﺣﺮارة رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫ﻛﺸﻒ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﻔﻬﻴﺪ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أن اﻤﻔﺘﺸـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﺳـﻴﻌﻤﻠﻦ ﰲ اﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻘـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻤﻔﺘﺸـﺎت ﻣﺪرﺑﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻘﻦ‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻔﻬﻴـﺪ‪» :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻫﻨﺎك أﻟﻒ ﻣﻔﺘﺶ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﻴﻒ إﻟﻴﻬﻢ أﻟﻒ ﻣﻔﺘﺶ أﻣﺮ ﺑﻮﺟﻮدﻫﻢ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫»ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺠﻨﺴﻦ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻳﺘﻢ ﻋﲆ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻧﻬﻢ ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف أن‬ ‫»اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳـﻴﻌﻤﻠﻮن ﻣﻊ اﻟﻮزارة ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﻷن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳﻴﻜﻮن ﻋﻮﻧﺎ ً‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬ ‫ﻟﻠﻮزارة وﻣﻔﺘﺸﺎ ً ﻣﻌﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ«‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫اﻟـــﻜـــﻠـــﺒـــﺎﻧـــﻲ‪:‬‬ ‫ﻻ أر ‡د إﻻ ﻋﻠــﻰ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﻲ اŠدب‬ ‫‪2‬‬ ‫وﺟّ ﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح اﻟﺪور اﻷرﴈ واﻟﺪور اﻷول واﻷول ﻣﻴﺰاﻧﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ ﺣﻮاﱄ ‪ 400‬أﻟﻒ ﻣﺼ ﱟﻞ‪ ،‬وﺗﺒﺪو ﰲ اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ اﻟﺘﻘﻄﺖ أﻣﺲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬ ‫أدوار اﻤﻄﺎف ﺣﻮل اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻮ ﻫﻮﻟﻨﺪا ﻳﺼﻮﻣﻮن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫‪ ١٨‬ﺳﺎﻋﺔ‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪7‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﺘﺢ ﺛﻼﺛﺔ أدوار ﻓﻲ ﺗﻮﺳﻌﺔ اﻟﻤﺴﺠﺪ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻣﺼﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮام أﻣﺎم ‪ 400‬أﻟﻒ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻳﺴﺘﻈﻠﻮن ﺑﺎﻤﻄﺎف اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬واس‪ ،‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫وﺟّ ـﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺎﻓﺘﺘـﺎح اﻟـﺪور اﻷرﴈ واﻟـﺪور اﻷول واﻷول‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻦ ﻣﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ واﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻤـﴩوع ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ﺣـﻮاﱄ ‪ 400‬أﻟﻒ ﻣﺼـ ﱟﻞ‪ .‬وﺛﻤّ ﻦ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸﺆون اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﺰﻳـﻢ أن اﻓﺘﺘـﺎح اﻷدوار اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﻣﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻳﻬﺪف إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻴﺴـﺮ واﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻷداء ﻣﻨﺎﺳـﻚ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة وﺳﻴﺤﺪث ﺑﺈذن‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻪ ﺗﻤﻴﺰا ً ﰲ راﺣﺔ اﻟﺤﺠﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺨﺰﻳـﻢ ﻟــ »اﻟﴩق« أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴـﺰ دورات ﻣﻴﺎه‬ ‫وﻣﻮاﺿـﺊ ﺟﺪﻳﺪة ﺿﻤﻦ ﻣﴩوع اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام واﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻪ ﻟﻴﺼﻞ ﻋﺪدﻫﺎ اﻹﺟﻤﺎﱄ إﱃ ‪،8050‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺸـﺎرب ﻣﻴـﺎه ﻣـﱪدة داﺧﻞ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺴـﻼﻟﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺪور اﻷرﴈ واﻟﺪور اﻷول واﻷول ﻣﻴﺰاﻧﻦ ﺑﻤﺒﻨﻰ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺴـﻼﻟﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨـﺪم دورات اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺎﻟﺪور اﻟﺴﻔﲇ ﻟﻠﺴﺎﺣﺎت )اﻟﻘﺒﻮ( وﺗﺸﻐﻴﻞ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ ﺑﺎﻟﺪور‬ ‫اﻷرﴈ ﻣﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺪ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﻦ ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ واﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻹﻧـﺎرة اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وﻧﻈـﺎم اﻟﺼﻮت واﻤﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ وأﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﺟﻮﻟـﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋـﲆ اﻤﻄﺎف اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪم وﺳﺎق‪ ،‬ﻟﻮﺿﻊ اﻟﻠﻤﺴـﺎت اﻷﺧﺮة ﻋﲆ اﻟﺪورﻳﻦ اﻟﺤﺪﻳﺜﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄـﺎف‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل وﺿﻊ اﻟﺤﻮاﺟﺰ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺒﻲ ﻛﻞ دور‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼﻟﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻌﺪ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻤﻌﺘﻤﺮون إﱃ اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺴـﺎف‬ ‫)ﺣﻴـﺚ ﺗـﴩف وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬﻳـﻦ اﻤﴩوﻋﻦ(‪ ،‬إن‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺻـﺪرت ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ دور‬ ‫ﺻﺤـﻦ اﻤﻄﺎف واﻟـﺪور اﻷرﴈ واﻟﺪور اﻷول ﻣـﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﴩوع ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎف ﺑﻤﺴـﻄﺤﺎت ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎف ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﺪء اﻤﴩوع‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﻄـﺎف اﻤﺆﻗﺖ ﻻﺳـﺘﺨﺪام ﻋﺮﺑﺎت ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴﻦ وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﺠﻌﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﻴﺰان ﺣﺴﻨﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺪور اﻷرﴈ ﻟﻠﻤﻄﺎف‬

‫ﻋﻤﺎل ﻳﺠﻠﺴﻮن ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﻀﺨﺎت ﺗﻠﻄﻴﻒ اﻟﻬﻮاء ﻫﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﺮ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﺤﻮاﺟﺰ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺒﻲ اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﻤﻄﺎف‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﴩوع اﻤﻄﺎف‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﴩوع‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪3‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻬﺎن ﺑﺤﻠﻮل رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ووﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺒﻌﺜﺎن وﻳﺘﻠﻘﻴﺎن ﺑﺮﻗﻴﺎت ٍ‬ ‫ﺣﺪة ـ واس‬

‫ﺟﺮﻳـﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻌﺎدة اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫إﺧﻮاﻧﻬﻢ ﻗﺎدة اﻟﺪول اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺑﻌﺚ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺮﻗﻴﺎت ﺗﻬﺎن ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﻟﻬﺬا اﻟﻌـﺎم ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬إﱃ ﻣﻠﻮك وأﻣﺮاء ورؤﺳـﺎء‬ ‫اﻟﺪول اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﺟﻬﻦ إﱃ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﺘﻘﺒﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وأن ﻳﻌﻴﺪ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﻋﲆ اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺰة‬ ‫واﻟﺘﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻠﻘﻰ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﺑﺮﻗﻴﺎت اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﻣـﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻠﻮك ورؤﺳـﺎء وأﻣﺮاء اﻟﺪول‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ أﺟﻴﺒﻮا ﻣﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﱪﻗﻴﺎت‬ ‫ﺷﻜﺮ ﺟﻮاﺑﻴﺔ ﻣﻘﺪرﻳﻦ ﻟﻬﻢ ﻣﺎ أﻋﺮﺑﻮا ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﻤﻨﻴﺎت ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻠﻦ اﻤﻮﱃ‬ ‫‪-‬ﻋﺰ وﺟﻞ‪ -‬أن ﻳﺘﻘﺒﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺻﻴﺎﻣﻬﻢ وﻗﻴﺎﻣﻬﻢ‪ ،‬إﻧﻪ ﺳﻤﻴﻊ ﻣﺠﻴﺐ‪.‬‬

‫‪ ..‬واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺒﻌﺚ‬ ‫ﺗﻬﺎن ﺑﺤﻠﻮل رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺑﺮﻗﻴﺎت ٍ‬ ‫ﺟﺪة ـ واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﺨـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺎت ﺗﻬﻨﺌﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒـﺎرك إﱃ ﻗﺎدة‬ ‫دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﻌﻴﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺒﺎرﻛـﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘﻌـﻮن ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻌﻴﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻣﺘﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮ واﻟﻴﻤﻦ واﻟﱪﻛﺎت‪.‬‬

‫»اﻟﻌﺪل« ﺗﺮد ﻋﻠﻰ »اﻟﺸﻮرى«‪ :‬اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻳﻤﻨﻊ ﺗﺴﺠﻴﻞ أي ﻋﻘﺎر ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺻﻜّﻪ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫ﻓﻨّـﺪت وزارة اﻟﻌـﺪل‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎدات وﺟﻬﻬـﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﻵﻟﻴـﺎت اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻌﻴﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﺎر‪ .‬وذﻛـﺮت وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﻠﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻌﻴﻨﻲ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻌـ ّﺮف اﻟﻮزارة اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻳـﱰ‪ ،‬أن ﺻﻌﻮﺑﺎت اﻛﺘﻨﻔﺖ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺎت اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ اﻟﻌﻘﺎري ﺗﺒﻌﺎ ً‬ ‫ﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺠﻤﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻜـﻮك‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﻲ ﻟﻠﻌﻘـﺎر أﻣﺮ ﺗﺨﺘﺺ ﺑﻪ‬ ‫وزارﺗﺎ اﻟﻌﺪل واﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺑﻨـﺺ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ‬ ‫أن اﻟﻮزارﺗـﻦ ﺗﻤﻀﻴـﺎن ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼـﺪد ﺑﻜﻞ ﺣـﺮص واﺟﺘﻬﺎد‬ ‫و»ﺣﻘﻘﺘـﺎ ﻣﻨﺠـﺰات« ﻋـﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﻗﻮﻟﻬـﺎ‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ »اﻟﻌﺪل« ﰲ‬

‫ﺑﻴﺎﻧﻬﺎ اﻹﻳﻀﺎﺣﻲ اﻟﺬي ﺑﺜﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻤﻨﻊ ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫أي اﺧﺘﻼف ﺑﻦ ﻣﺸﻤﻮل اﻟﺼﻚ‬ ‫واﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎن ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫ﺿﺌﻴﻠـﺔ ﺟـﺪاً‪ .‬وذﻛـﺮت أن‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً وزارﻳـﺎ ً ﺿﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫واﻟﻌـﺪل واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗـﻢ ﺧﻼﻟـﻪ‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﺗﺤﻀﺮﻳـﺎ ً ﻋـﲆ ﻗﻴﺎم‬ ‫ﺻﻨـﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﻬﺎﻣـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة أن اﻟﺼﻨـﺪوق وﺟﻬـﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻗﺪه ﻻ ﻳﺘﺪﺧﻼن ﰲ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺘـﺺ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﺟﻬﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺘﻘﻴـﺪان ﺑﺈﺟﺮاءاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ .‬وﺧﺘﻤﺖ »اﻟﻌﺪل« ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﻬـﺎ أن »إﺳـﻨﺎد ﻫـﺬا اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻘﻄـﺎع اﺳـﺘﺜﻤﺎري ﺗـﻢ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻮاﻓـﻖ ﻣﺴـﺒﻖ ﺑـﻦ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺔ‪ ،‬وﻗﺪم اﻟﺼﻨـﺪوق ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺧﻄﺘﻪ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﺒﺮ‬ ‫اﺳﺘﺸﺎري«‪.‬‬

‫»اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﺗﺪﻋﻮ ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﻤﻈﺎﻫﺮ اﻟﺼﻴﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫دﻋﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴّـﺪ ﺑﻤﻈﺎﻫﺮ اﻟﺼﻴﺎم ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒﺎرك‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻤﺠﺎﻫﺮة ﺑـﺎﻷﻛﻞ واﻟﴩب ﰲ ﻧﻬﺎر رﻣﻀﺎن‪ ،‬اﺣﱰاﻣﺎ ً ﻟﻘﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴـﻞ‪ ،‬وﻣﺮاﻋﺎة ﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻮزارة أن ﻋﲆ اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﺣﱰام ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺑﻌﺪم اﻤﺠﺎﻫﺮة‬ ‫ﺑﺎﻷﻛﻞ واﻟﴩب أو اﻟﺘﺪﺧﻦ ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﰲ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬وأﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﻔﻴﻬﻢ ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻏﺮ ﻣﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﻤﺸـﻴﺎ ً ﻣﻊ ﺷﻌﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﻣﺮاﻋﺎة ﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﻤﻦ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻋﲆ‬ ‫أرض ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد اﻟﻄﻴﺒﺔ‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن ﻋﻘـﻮد اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻮﺟﺐ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪﺳـﻴﺔ ﺷﻌﺎﺋﺮ اﻹﺳـﻼم واﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ اﻟﺒﻼد وﻷﻫﻤﻴﺔ وﺟﻮب‬ ‫اﺣـﱰام اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻤﻈﺎﻫـﺮ اﻟﺼﻴﺎم ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺒـﺎرك‪ .‬وﻋﱪت‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻋﻦ أﻣﻠﻬﺎ ﰲ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﻘﺘﻀﺎه‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ ذﻟﻚ ﺳـﻴﺘﺨﺬ‬ ‫ﺑﺤﻘـﻪ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺮادﻋـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ إﻧﻬﺎء اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وإﺑﻌـﺎده ﻋﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ اﻤﺆﺳﺴﺎت واﻟﴩﻛﺎت واﻷﻓﺮاد إﱃ إﺑﻼغ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫وﺗﺤﺬﻳﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﻣﻐﺒﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻪ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪4‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺘﻄﺮﻓﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ووﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻦ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺎﺳﺘﻐﻼل اﻟﺪﻳﻦ ﻟﺒﺎﺳ ًﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺟﺪة ـ واس‬ ‫أﻛﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻦ ﺗﺴـﻤﺢ أﺑﺪا ً‬ ‫ﺑﺄن ﻳﺴﺘﻐﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﻟﺒﺎﺳﺎ ً ﻳﺘﻮارى ﺧﻠﻔﻪ‬ ‫اﻤﺘﻄﺮﻓـﻮن واﻟﻌﺎﺑﺜـﻮن واﻟﻄﺎﻣﺤﻮن‬ ‫ﻤﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻨﻄﻌـﻦ‬ ‫وﻣﻐﺎﻟـﻦ وﻣﺴـﻴﺌﻦ ﻟﺼﻮرة اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺎﺗﻬﻢ اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ‬ ‫وﺗﺄوﻳﻼﺗﻬﻢ اﻤﺮﻓﻮﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎﻻ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ إﱃ ﺷـﻌﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻷﺷـﻘﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك أﻣـﺲ‪ :‬إﻧﻨـﺎ‬ ‫ﻧﻨﻄﻠـﻖ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻗـﻮل اﻟﺤﻖ ﺗﻌﺎﱃ‪:‬‬ ‫)ادع إﱃ ﺳﺒﻴﻞ رﺑﻚ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ واﻤﻮﻋﻈﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﻨﺔ(‪ ،‬وإﻧﻨﺎ ﺳﻨﺒﻘﻰ ـ ﺑﺤﻮل اﻤﻮﱃ‬ ‫وﻗﻮﺗﻪ ـ إﱃ ﻳـﻮم اﻟﺪﻳﻦ ﺣﺎﻣﻦ ﻟﺤﻤﻰ‬ ‫اﻹﺳـﻼم ﻣﺮﺷـﺪﻳﻦ إﱃ ﻫﺪﻳـﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﺼﺮة ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻧﺘﺎﺑﻊ اﻟﺴـﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﻬﺠﻨﺎ اﻟﻮﺳﻄﻲ اﻤﻌﺘﺪل ﻣﺴﺘﺸﻌﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻨﺎ ورﺳـﺎﻟﺘﻨﺎ ﺗﺠـﺎه ﻋﺎﻤﻨـﺎ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أﺟﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌـﺎ‪» :‬إن اﻹﺳـﻼم ﻳﺮﻓـﺾ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗـﺔ ﺑﺎﺳـﻢ ﺗﻴﺎر ﻫﻨﺎ وآﺧـﺮ ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫وأﺣـﺰاب ﻣﺜﻠﻬـﺎ ﺗﺴـﺮ ﰲ ﻏﻴﺎﻫـﺐ‬ ‫ﻇﻠﻤﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺤﺴـﺐ ﰲ ﻏﻤﺮة اﻟﻔﺘﻨﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﳾء وإﻧﻤﺎ ﺿﻠﺖ ﺳـﻮاء اﻟﺴـﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺪرﻛﻦ ـ ﰲ ﻫﺬا ﻛﻠﻪ ـ ﻋﺎﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻼم‬ ‫وﺳـﻌﺔ ﻣﻈﻠﺘـﻪ ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋـﻦ اﻷﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻤﺴـﺘﻌﺎرة واﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت واﻷوﺻﺎف‬ ‫اﻤﺤﺪﺛـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﺑﻀﻼﻟﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﺧﺘﺰال ﻫﺬا اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻌﺮﻳﺾ ﰲ ﺟﺒﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻨـﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ إﱃ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻀﻴﻘـﺔ واﻟﺴـﺒﻞ اﻤﺘﺸـﺘﺘﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬ﻫﻮ ﺳـﻤﺎﻛﻢ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ وﰲ ﻫﺬا(‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺎ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﻠﻦ أﻧﻬﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻘﺒﻞ إﻃﻼﻗـﺎ ً وﰲ أي ﺣﺎل ﻣﻦ اﻷﺣﻮال‬ ‫أن ﻳﺨـﺮج أﺣـﺪ ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ ﻣﻤﺘﻄﻴﺎ ً أو‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻣﻨﺘﻤﻴﺎ ً ﻷﺣـﺰاب ﻣﺎ أﻧﺰل اﻟﻠـﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬ﻻ ﺗﻘـﻮد إﻻ ﻟﻠﻨﺰاع واﻟﻔﺸـﻞ‬ ‫ﻣﺼﺪاﻗﺎ ً ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪) :‬وﻻ ﺗﻨﺎزﻋﻮا‬ ‫ﻓﺘﻔﺸﻠﻮا وﺗﺬﻫﺐ رﻳﺤﻜﻢ(‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﰲ ﻧﺺ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﴩف‬ ‫ﺑﺈﻟﻘﺎﺋﻬﺎ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻴـﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﺧﻮﺟﺔ‪:‬‬ ‫»أﺑﻨﺎﺋـﻲ وﺑﻨﺎﺗﻲ وإﺧﻮاﻧـﻲ وأﺧﻮاﺗﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أﺷﻘﺎءﻧﺎ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﻛﻞ ﺑﻘﺎع اﻷرض‪ .‬أﻫﻨﺌﻜﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪ ،‬ﺷـﻬﺮ اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻟﱪﻛﺔ ﺷﻬﺮ اﻟﺮﺣﻤﺔ واﻤﻐﻔﺮة واﻟﻌﺘﻖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨـﺎر‪ ،‬ﺷـﻬﺮ اﺳـﺘﻨﻬﺎض اﻟﻬﻤﻢ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻗﻴﻢ اﻹﺳـﻼم اﻟﺮﻓﻴﻌـﺔ وﻣﻌﺎﻧﻴﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻌﺚ اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻧﺒﻲ اﻟﺮأﻓﺔ‬ ‫واﻟﺮﺣﻤﺔ واﻟﺨﻠﻖ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم‪) :‬إﻧﻤـﺎ ﺑﻌﺜﺖ‬ ‫ﻷﺗﺘﻢ ﻣـﻜﺎرم اﻷﺧـﻼق(«‪ .‬أﻳﻬﺎ اﻹﺧﻮة‬ ‫واﻷﺧﻮات‪» :‬ﻻ ﻧﺤﺘـﺎج ﻫﻨﺎ أن ﻧﺬﻛﺮﻛﻢ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻔﻀﺎﺋﻞ ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﻔﻮس‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﺔ اﻤﺆﻣﻨﺔ ﺗﺪرك ﺑﺒﺼﺮﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﺼﺎﺋﺮﻫـﺎ اﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪة ﻟـﻜﻞ ﻣَ ْﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻰ ـ إﻳﻤﺎﻧـﺎ ً واﺣﺘﺴـﺎﺑﺎ ً ـ ﻟﻠﻔـﻮز‬ ‫ﺑﺮﺿـﺎ اﻟﺮﺣﻤـﻦ ورﺣﻤﺘـﻪ وﻋﻔـﻮه«‪.‬‬ ‫أﻳﻬـﺎ اﻤﺴـﻠﻤﻮن‪» :‬ﻟﻘﺪ ﻋﻠﻤﺘﻨﺎ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼم‪ ،‬واﺳـﺘﻘﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﻬـﺞ رﻋﻴﻞ‬ ‫اﻷﻣﺔ وﺳـﻠﻔﻬﺎ اﻤﺒﺎرك أن اﻹﺳـﻼم ﻫﻮ‬ ‫دﻳـﻦ اﻤﺤﺒـﺔ واﻟﺼﻔـﺢ واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ‪،‬‬ ‫ورﺳـﺎﻟﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎء واﻟﺴـﻼم‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺞ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار ﻻ اﻻﻧﻄﻮاء واﻻﻧﻬﺰام‪ ،‬وإﺳﻬﺎم‬ ‫ﻓﺎﻋـﻞ وﻓـﻖ ﴍاﻛﺔ ﺗﻘﻮم ﻋـﲆ ﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻓـﺆ‪ ،‬ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻌﺎﻧـﻲ اﻟﺤﻀﺎرة‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬وﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺒـﺎدئ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﻓﻖ ﻗﻮﻟـﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪:‬‬ ‫)ﻻ إﻛﺮاه ﰲ اﻟﺪﻳﻦ ﻗﺪ ﺗﺒﻦ اﻟﺮﺷـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﻲ(‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻫﻮ اﻤﺤﻚ اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺜﻖ ﺑﻘﻴﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻘﺮ ﰲ اﻟﻘﻠﻮب اﻤﺆﻣﻨﺔ ﻃﻮﻋﺎ ً ﻻ‬

‫ﻛﺮﻫﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻤـﺮات ﻫﺬا اﻤﻌﻨﻰ اﻟﺮﻓﻴﻊ‬ ‫ﻗﻮل اﻟﺤـﻖ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪) :‬وﻻ ﺗﻌﺘﺪوا إن‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﺤﺐ اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ(‪.‬‬ ‫إن اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﴍﻓﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﺨﺪﻣﺔ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وأﻛﺮﻣﻬـﺎ ﺑﺬﻟـﻚ ﻟﻦ ﺗﺴـﻤﺢ أﺑـﺪا ً ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺴـﺘﻐﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﻟﺒﺎﺳـﺎ ً ﻳﺘـﻮارى ﺧﻠﻔﻪ‬ ‫اﻤﺘﻄﺮﻓـﻮن واﻟﻌﺎﺑﺜـﻮن واﻟﻄﺎﻣﺤﻮن‬ ‫ﻤﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻨﻄﻌـﻦ‬ ‫وﻣﻐﺎﻟـﻦ وﻣﺴـﻴﺌﻦ ﻟﺼﻮرة اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺎﺗﻬﻢ اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ‬ ‫وﺗﺄوﻳﻼﺗﻬﻢ اﻤﺮﻓﻮﺿﺔ‪ ،‬وﻧﱪاﺳﻨﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻗﻮل اﻟﺤﻖ ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬ادع إﱃ ﺳـﺒﻴﻞ رﺑﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ واﻤﻮﻋﻈﺔ اﻟﺤﺴﻨﺔ(‪ ،‬وﺳﻨﺒﻘﻰ‬ ‫ـ ﺑﺤﻮل اﻤـﻮﱃ وﻗﻮﺗﻪ ـ إﱃ ﻳﻮم اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺣﺎﻣـﻦ ﻟﺤﻤﻰ اﻹﺳـﻼم ﻣﺮﺷـﺪﻳﻦ إﱃ‬ ‫ﻫﺪﻳﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻋﲆ ﺑﺼﺮة ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻧﺘﺎﺑﻊ‬ ‫اﻟﺴـﺮ ﻋﲆ ﻣﻨﻬﺠﻨﺎ اﻟﻮﺳﻄﻲ اﻤﻌﺘﺪل‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻌﺮﻳﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻨﺎ ورﺳـﺎﻟﺘﻨﺎ‬

‫ﺗﺠـﺎه ﻋﺎﻤﻨـﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺟﻤـﻊ‪ .‬أﻳﻬـﺎ اﻹﺧﻮة واﻷﺧـﻮات‪» :‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻋ ﱠﻠﻤﻨـﺎ ﴍﻋﻨـﺎ اﻟﺤﻨﻴـﻒ ﰲ ﻧﺼﻮﺻﻪ‬ ‫اﻟﴫﻳﺤـﺔ وﻣﻘﺎﺻـﺪه اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ أن‬ ‫اﻹﺳـﻼم ﻳﺮﻓـﺾ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺑﺎﺳـﻢ ﺗﻴﺎر‬ ‫ﻫﻨﺎ وآﺧﺮ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وأﺣﺰاب ﻣﺜﻠﻬﺎ ﺗﺴـﺮ‬ ‫ﰲ ﻏﻴﺎﻫـﺐ ﻇﻠﻤﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺤﺴـﺐ ﰲ ﻏﻤﺮة‬ ‫اﻟﻔﺘﻨـﺔ أﻧﻬـﺎ ﻋـﲆ ﳾء وإﻧﻤـﺎ ﺿﻠﺖ‬ ‫ﺳـﻮاء اﻟﺴـﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺪرﻛﻦ ـ ﰲ ﻫﺬا ﻛﻠﻪ‬ ‫ـ ﻋﺎﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻼم وﺳـﻌﺔ ﻣﻈﻠﺘﻪ ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋﻦ اﻷﺳﻤﺎء اﻤﺴـﺘﻌﺎرة واﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫واﻷوﺻـﺎف اﻤﺤﺪﺛـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﺑﻀﻼﻟﻬـﺎ ﰲ اﺧﺘـﺰال ﻫـﺬا اﻟﻌﻨـﻮان‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﺾ ﰲ ﺟﺒﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻨﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫إﱃ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻟﻀﻴﻘـﺔ واﻟﺴـﺒﻞ‬ ‫اﻤﺘﺸـﺘﺘﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗـﺎل اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪) :‬ﻫﻮ‬ ‫ﺳـﻤﺎﻛﻢ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وﰲ ﻫﺬا(‪،‬‬ ‫واﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺬﻟـﻚ ﺗﻌﻠـﻦ أﻧﻬﺎ ﻟـﻦ ﺗﻘﺒﻞ‬ ‫إﻃﻼﻗـﺎ ً وﰲ أي ﺣـﺎل ﻣـﻦ اﻷﺣﻮال أن‬ ‫ﻳﺨﺮج أﺣﺪ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻣﻤﺘﻄﻴﺎ ً أو ﻣﻨﺘﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﻷﺣﺰاب ﻣﺎ أﻧﺰل اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫ﻻ ﺗﻘـﻮد إﻻ ﻟﻠﻨـﺰاع واﻟﻔﺸـﻞ ﻣﺼﺪاﻗﺎ ً‬ ‫ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪) :‬وﻻ ﺗﻨﺎزﻋﻮا ﻓﺘﻔﺸﻠﻮا‬ ‫وﺗﺬﻫﺐ رﻳﺤﻜﻢ(‪ .‬أﻳﻬﺎ اﻹﺧﻮة واﻷﺧﻮات‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪» :‬أﺳـﺄل اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻳﻘﻴﻨـﺎ ﴍ ﻛﻞ ﺧﺎرج ﻋـﻦ ﺟﺎدة اﻟﺤﻖ‬ ‫إﱃ ﺳـﺒﻞ اﻟﻀـﻼل ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻣﺆدﻟﺞ ﰲ‬ ‫ﻓﻜـﺮه ﻣﻔﺘﻮن ﰲ ﻣﻨﻬﺠﻪ ﻟﻢ ﻳﺴـﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﴍه أرض وﻻ ﺣـﺮث وﻻ ﻧﺴـﻞ‪ .‬وﻫﻮ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ أن ﻳﻬﺪﻳﻨﺎ ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻞ‪ ،‬وأن ﻳﻠﻬﻤﻨﺎ رﺷﺪﻧﺎ وﺻﻮاﺑﻨﺎ‬ ‫وﻳﺪﻟﻨـﺎ ﻋﲆ ﺧـﺮ أﻣﺮﻧـﺎ‪ ،‬وﻳﻌﻴﻨﻨﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﺟﺰة ﻛﻞ ﻣَ ْﻦ ﺧﺮج ﻋﻦ ﺻﻮاﺑﻪ وآذى‬ ‫ﻋﺒـﺎده‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺘﴬع إﱃ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﺮﻓﻊ اﻟﻐﻤﺔ ﻋﻦ أﺷﻘﺎﺋﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻌﺐ ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬داﻋﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ أﻻ ﻳﻘﺪم ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻪ اﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻣَ ْﻦ ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﺳـﻴﺬﻛﺮ ﻟﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ أﻧﻪ ﺷـﺎرك ﰲ‬ ‫ﻗﺘﻞ اﻷﺑﺮﻳـﺎء واﻧﺘﻬﺎك اﻟﺤﺮﻣﺎت‪ .‬واﻟﻠﻪ‬ ‫ﻧﺴـﺄل أن ﻳﺤﻔﻈﻨﺎ ﺑﺤﻔﻈﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻤﺪﻧﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺰم ﻻ ﺗـﺮدد ﻣﻌﻪ‪ ،‬وﻗـﻮة ﻻ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬إﻧﻪ ﻫﻮ اﻤﻮﱃ وﻧﻌﻢ اﻟﻨﺼﺮ«‪.‬‬

‫ﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ إﻃﻼﻗ ًﺎ ﺑﺨﺮوج أﺣﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻣﻤﺘﻄﻴ ًﺎ أو ﻣﻨﺘﻤﻴ ًﺎ‬ ‫“ﺣﺰاب ﻻ ﺗﻘﻮد إﻻ ﻟﻠﻨﺰاع‬ ‫واﻟﻔﺸﻞ‬ ‫ﺳﻨﺒﻘﻰ إﻟﻰ ﻳﻮم اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺣﺎﻣﻴﻦ ﻟ™ﺳﻼم وﻧﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺴﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻬﺠﻨﺎ اﻟﻮﺳﻄﻲ‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﺪل‬ ‫ﻧﺴﺄل اﷲ أن ﻳﻘﻴﻨﺎ ﺷﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﺧﺎرج ﻋﻦ ﺟﺎدة اﻟﺤﻖ وﻛﻞ‬ ‫ﻣﺆدﻟﺞ ﻓﻲ ﻓﻜﺮه ﻣﻔﺘﻮن ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﻟﻲ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ا“ﺧﻼﻗﻴﺔ‬

‫إﻃﻼق ‪ ٢٣٢‬ﺳﺠﻴﻨ ًﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ واﻟﻤﺪﻳﻨﺔ وﻧﺠﺮان‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ ﻳﺴﺘﻌﺪون ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻔﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺻـﺪر ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺮه اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﻀﺎء‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك ﻣﻊ أﴎﻫـﻢ‪ .‬وﴍﻋـﺖ إدارة‬ ‫ﺳـﺠﻮن ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻣﺮ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح ‪ 42‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﻣﻦ ﺳـﺠﻦ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤـﺎع ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ درﺳـﺖ ﻣﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء‪ ،‬ووﺟﺪت أن ﴍوط اﻹﻓﺮاج ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺳـﺠﻮن ﻣﻜﺔ اﻤﻜ ّﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻮﳻ ﺑﻦ‬ ‫ﻫﺸـﻠﻮل أن ﻣﻦ أﻃﻠﻖ ﴎاﺣﻬﻢ أﻣﺲ ﻳﻤﺜﻠـﻮن اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت ﺷﻤﻠﺖ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻟﴩﻃﺔ‪،‬‬ ‫وإدارة اﻟﺴـﺠﻮن واﻟﺠـﻮازات‪ ،‬وإدارة ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات‬ ‫ﻛﻠﻔﺖ ﺑﺪراﺳﺔ ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﴍوط اﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ ﻓﺤﺺ ﻣﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﺗﻄﺎﺑﻖ ﴍوط اﻟﻌﻔﻮ اﻤﻠﻜﻲ ﻳﻄﻠﻖ ﴎاح‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‪ :‬ﺣﺼﺮ »اﻟﺒﺪﻳﻼت« اﻋﺘﺒﺎر ًا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮم وﺣﺘﻰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ذي اﻟﺤﺠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻮﺿـﻊ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﺷـﻤﻮل اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت ﺑﺎﻟﺘﻌﻴـﻦ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋـﲆ وﻇﺎﺋﻒ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وإدارﻳـﺔ إﺟﺮاءات‬ ‫ﺣﴫ اﻟﺒﺪﻳـﻼت وﻓﻖ آﻟﻴـﺎت ﻣﺤﺪدة وﺧـﻼل ﻓﱰات‬ ‫زﻣﻨﻴـﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻳﺘﻢ ﻋﲆ أﺳﺎﺳـﻬﺎ اﻟﺒـﺪء ﺑﺎﻟﺘﻌﻴﻦ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ إﻗﺮاره ﰲ اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺳﺘﺒﺪأ ذﻟﻚ اﻟﺤﴫ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣـﻦ اﻟﻴﻮم وﻋﲆ ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ ذي اﻟﺤﺠـﺔ اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﺒﺪﻳﻼت ﻫﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﻼﺗﻲ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻬﻦ ﺧﻼل ﻓﱰة ﺗﻤﺘﻊ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺎت ﺑﺈﺟﺎزة رﻋﺎﻳﺔ ﻣﻮﻟﻮد أو إﺟﺎزة اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 18‬ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ‪1432‬ﻫـ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أي‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻻ ﺗﺨﺘﺺ ﺑﺎﻟﺒﺪﻳﻼت ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺘـﻢ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ أي ﻃﻠﺐ ﺑﻌﺪ ﺗﺎرﻳﺦ اﻹﻏـﻼق ورﻓﻊ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬

‫ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ ﻣﺒـﺎﴍة ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻟﺒـﺪء ﰲ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻦ وﻓﻖ إﺟﺮاءات ﺳﻴﺘﻢ إﻋﻼﻧﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎ ً واﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ آﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻔﺎﺿﻠـﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺮﻏﺒﺎت ﻟﻠﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻹدارﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﻠﺖ اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻟﺠﺎﻧـﺎ ً ﰲ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻹﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات اﻟﺤﴫ ﻳﺮأﺳﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺗﻀﻢ إدارات ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫وﺷـﺆون اﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬وﺗﺘـﻮﱃ اﻹﴍاف اﻤﺒـﺎﴍ ﻋـﲆ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺤـﴫ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣـﻊ اﻹدارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﺗﺨﺘﺺ‬ ‫ﻛﻞ إدارة ﺑﻤﻬـﺎم ﻣﺤـﺪدة ﻟﻀﻤـﺎن دﻗﺔ اﻟﺤﴫ واﻟﺘﻴﺴـﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺘﻘﺪﻣـﺎت ﺧﻼل ﻣﺮاﺣﻞ زﻣﻨﻴﺔ ﻣﺤﺪدة‪ .‬ودﻋﺎ اﻟﺒﺪﻳﻼت‬ ‫أو أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮرﻫﻦ إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ إدارات ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ‬ ‫إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻨﺪات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ وﺗﺪﻗﻴﻘﻬﺎ واﻤﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻓﻖ ﻧﻤﻮذج‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺎرة اﻤﻌﺪ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ اﻤﺴﺘﻨﺪات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﺻـﻮرا ً ﻣﻦ اﻤﺆﻫﻞ اﻟـﺪراﳼ‪ ،‬وﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أو‬ ‫ﺳـﺠﻞ اﻷﴎة‪ ،‬وﻋﻘﺪ اﻟﻌﻤﻞ ﻛﻤﻌﻠﻤﺔ ﺑﺪﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺮ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫أو ﺻﻮرة ﻣﻦ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺮاﺗﺐ‪.‬‬

‫اﻟﺴـﺠﻦ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ‪ .‬وأﻛﺪ ﻫﺸﻠﻮل أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻟﻴﺲ ﻣﺴﺘﻐﺮﺑﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻓﻬـﻮ داﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ ﻳﺘﻠﻤﺲ ﺣﺎﺟﺎت‬ ‫أﺑﻨﺎﺋـﻪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻌﻮدﻧـﺎ ﻣﻦ ﻣﻠﻚ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺣﺮﺻﻪ‪،‬‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺰﻻء وﻣﺎ ﻳﺨﺪﻣﻬﻢ‪ ،‬وﻳﻨﻔﻌﻬﻢ‪ .‬وﰲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪،‬‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ إدارة ﺳﺠﻮن ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﴎاح ‪ 170‬ﻧﺰﻳﻼً‬ ‫ﻣﻤﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﴍوط ﻋﻔﻮ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﺗﻨﻔﻴﺬا ً‬ ‫ﻟﻸﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ .‬وﺗﺴﻠﻢ اﻟﻨﺰﻻء اﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ ﻫﺪاﻳﺎ ﻋﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﺴـﻢ اﻹرﺷـﺎد واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﺸـﻌﺒﺔ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺳـﺠﻮن ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة اﻟﻠﻮاء ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻼدي أن أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟـﻎ ﻋﻤـﻞ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰال ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﰲ دراﺳـﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻨﺰﻻء ﻟﻴﺘﻢ اﻹﻓﺮاج ﻋﻤﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﴍوط اﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬـﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ وأن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻟﺒﻨﺔ ﺻﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔدﻳﻨﻬـﻢووﻃﻨﻬـﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى أﻃﻠﻘﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺴـﺠﻮن ﰲ ﻧﺠﺮان ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ ﻋﴩﻳﻦ ﺳﺠﻴﻨﺎ ً اﻧﻄﺒﻘﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﴍوط اﻟﻌﻔﻮ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻋﻦ ﺗﺴـﺠﻴﻞ أول ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫ﻤـﺮض ﻓـﺮوس »ﻛﻮروﻧـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ« ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻤﺮﻳﺾ ﻳﺒﻠﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫)‪ 66‬ﻋﺎﻣﺎً(‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أن ﺣﺎﻟﺘﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ .‬ﻳُﺬﻛﺮ‬ ‫أن اﻤﺮﻳـﺾ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﺪ‬ ‫دﺧﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ اﻟﻌﺎم إﺛﺮ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻣَﺮﺿﻴـﺔ وﻇﻞ ﻣﻨﻮﻣـﺎ ً ﻟﻌﺪة أﻳـﺎم‪ ،‬إﱃ أن أﻇﻬﺮ‬ ‫اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ أن ﻟﺪﻳﻪ اﻟﺘﻬﺎﺑﺎ ً ﰲ اﻟﺮﺋﺔ‪ ،‬ﻓﻘ ﱠﺮر ذووه‬ ‫ﻧﻘﻠـﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻓﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت ﻃﺒﻴﺔ وﺗﺤﺎﻟﻴﻞ أرﺳـﻠﺖ إﱃ اﻤﺨﺘﱪ‬

‫اﻤﺮﻛـﺰي‪ ،‬وأﺛﺒﺘـﺖ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﻔـﺮوس )ﻛﻮروﻧﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ(‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﺮد‬ ‫ﺣﺎوﻟـﺖ »اﻟـﴩق« اﻟﺘﺤﺪث إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻋﺴﺮ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺮ ّد ﻋـﲆ ﻫﺎﺗﻔـﻪ اﻟﺠﻮال‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻤﺮﻏﻼﻧـﻲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳـﺮ ّد أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ا ُﻤﺮﺳﻠﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺤﺮر‪.‬‬

‫ﺗﺮﺳﻴﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺷﻤﺎل ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ٢٥١‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻬﺎﻣﲇ‬ ‫أﻋﻠـﻦ أﻣﺲ ﻋـﻦ ﺗﺮﺳـﻴﺔ ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺷـﻤﺎل ﺑﺮﻳـﺪة اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫)‪ (300‬ﴎﻳﺮ ﻋﲆ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ) ‪ ( 251.338.687‬رﻳـﺎﻻً‪،‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻤـﺎ أوﺿﺤـﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﻼح ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺮاز‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺨﺮاز‬

‫إﱃ أن ﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻤـﴩوع ﺗﻤﺖ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬وأن ﻣـﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع )‪(48‬‬ ‫ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻤـﴩوع ﻳﻘﻊ ﻋـﲆ اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺷـﻤﺎل داﺋﺮي ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ دﻋﻢ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺼﺤﻲ اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻤﺘﻤﺎﳾ ﻣـﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻟﺒﻨﺎءة اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﺄﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋـﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫أﻳﺘـﺎم ﰲ دور اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻮزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠـﻮزارة ﺑﺈﻋـﺎدة زﻣﻼﺋﻬـﻢ‬ ‫اﻷﻳﺘـﺎم اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﻟـﺪى أﴎ‬ ‫ﺣﺎﺿﻨـﺔ ﺑﺪﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺣﺎدﺛـﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺬي ﺗﻮﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺷـﻬﺮ رﺟـﺐ اﻤـﺎﴈ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﺈﺻﺎﺑـﺔ ﻟﺤﻘﺖ‬ ‫ﺑـﻪ ﺟـﺮاء ﺗﻌﺬﻳﺒـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ رب‬ ‫اﻷﴎة اﻟﺤﺎﺿﻨـﺔ اﻟـﺬي اﻋـﱰف‬ ‫ﺑﻔﻌﻠﺘـﻪ ﺑﻌـﺪ ﻣﺴـﺎءﻟﺘﻪ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺿﺒﻂ أدوات‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﰲ ﻣﴪح اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ .‬وﺑﻦ‬

‫اﻤﺼﺪر أن اﻟـﻮزارة وﺟّ ﻬﺖ اﻟﺪﱡور‬ ‫ﺑـﴬورة زﻳـﺎدة اﻟﺘﺤـﺮي ﻋـﻦ‬ ‫اﻷﴎ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ وإﻋﺎدة ﻏﺮﺑﻠﺔ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت اﻤﻮﺟﻮدة وإﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﻣـﻊ اﻷﴎ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤـﺎ ً وﺳـﻴﻠﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨـﴩ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎدﺛـﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻓﻴﺼـﻞ وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻟـﺪور‪ ،‬ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﺑﻐﻀـﺐ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ ﺑﻌﻮدة زﻣﻼﺋﻬﻢ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻟﺪى أﴎ ﺣﺎﺿﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺼـﺪر أن اﻷﴎ‬ ‫اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺣﺴـﺐ آﺧﺮ‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1400‬أﴎة‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻋـﺪد‬ ‫اﻤﴩﻓـﻦ ﺟﻴـﺪ وﻳﻜﻔـﻲ ﻟﻠﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧـﻲ وزﻳـﺎرة اﻷﴎ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ‬

‫واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﺣﺼـﻮل اﻷﻳﺘﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻼزﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻤﺘﺎﺑﻌـﺎت ﻟـﻸﴎ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ‬ ‫أﴎة ﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﺒﻌـﺾ اﻷﴎ ﻻ‬ ‫ﻳﺰورﻫـﺎ ﻣﴩﻓﻮ اﻟـﻮزارة إﻻ ﻣﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺗﻌﺪد‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرات وﺗﺘﻌﺪد آﻟﻴـﺎت اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻـﻞ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻛﻞ أﴎة‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻬﺎﺗﻒ أو ﺳـﻜﺎﻳﺐ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﻳﺘـﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺗﺄﻣﻦ اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺗﻮﺟـﻪ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻗﻄـﺎع اﻤﻌﺎﻗـﻦ‬ ‫واﻻﺗﺠـﺎه ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻨﻬﺎرﻳﺔ أﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﻮﺣﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫»ﻛﻮروﻧﺎ« ﻳﺼﻞ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫ﺑﻌﺪ ﺣﺎدﺛﺔ ﻓﻴﺼﻞ‪ ..‬أﻳﺘﺎم ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن‬ ‫ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﻟﺪى اﺳﺮ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬

‫اﻟﺪم اﻟﺤﻼل‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻛﻨـﺖ أﺗﻌﺠـﺐ ﻣـﻦ ﻣﺆﻳـﺪي ﺳـﻔﺎح ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪ ،‬رﻏﻢ ﻛﻞ ﺟﺮاﺋﻤﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺗﻜﺒﻬﺎ ﺑﺤﻖ إﺧﻮاﻧﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﻌﺠﺐ ﻣﻤﻦ ﻳﺼـﺪق رواﻳﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﺮوﻳﻬﺎ ﻋﻦ ﻗﺘﻞ اﻟﻌﺼﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ و اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑﻬـﺪف ﺗﱪﺋـﺔ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻓﻌﺎل‪ .‬ﻛﺎن اﻷﺳـﺪ ﺑﻦ ﻓﱰة وأﺧﺮى ﻳﻄﻮر ﻣﻦ ﻗﺼﺼﻪ اﻟﺨﻴﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ورﻏﻢ ﻛﻞ ﻫﺬا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺼﺪﻗﻪ‪ .‬ﻛﻨﺖ أﺗﻌﺠﺐ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﺒﴩ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ أرﺧﺼﻮا دم إﺧﻮاﻧﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﺔ اﻟﺸﻌﺐ‪ ،‬ﻓﻘﻂ ﻷﻧﻬﻢ‬ ‫اﺧﺘﻠﻔﻮا ﻣﻌﻬﻢ »ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً«!!‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻳﺎم ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﻘﺘﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻌﺠﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺛﺒﺘـﺖ أن أﻧﺼﺎر ﺑﺸـﺎر ﻣﺜﻠﻬـﻢ ﻣﺜﻞ ﻏﺮﻫﻢ ﻣﻤـﻦ أرﺧﺼﻮا دﻣﺎء‬ ‫أﺑﻨـﺎء وﻃﻨﻬﻢ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮن ﻣﻌﻬﻢ ﰲ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺰﻋـﻮا ﻋﻨﻬـﻢ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﻧﺰﻋﻮا ﻋﻨﻬـﻢ ﺻﻔـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺻﺒﺤﻮا ﻣﺠﺮد رﻗﻢ ﻳﻜﺘﺐ ﰲ ﻧﴩة اﻷﺧﺒﺎر دون أن ﻳﺬﻛﺮ ﻣﻦ ﻗﺘﻠﻪ‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ٢١١‬ﻗﻀﻴﺔ رﺻﺪﺗﻬﺎ ﺣﻘﻮق ا–ﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺧﻼل ﻧﺼﻒ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫رﺻـﺪت ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ 211،‬ﺷـﻜﻮى‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫أوﺿـﺢ ذﻟـﻚ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻧﺎﺋـﺐ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬

‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺗﻨﻮﻋﺖ ﻣـﺎ ﺑﻦ أﺧﻄﺎء ﻃﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﺠﻨﺎء‪ ،‬وﻋﻨـﻒ أﴎي‪ ،‬وﺣﻘـﻮق‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐﺖ ﺣـﺎﻻت اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ وردت ﺷـﻜﺎوى ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ 8‬ﺷﻜﺎوى ﺿﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ وﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬واﺣﺘﻠـﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﻜﱪى ﺑﻮاﻗﻊ ﺳﺒﻌﻦ‬

‫ﺷﻜﻮى‪ ،‬ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ ﻃﻠﺐ زﻳﺎدة ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة‪ ،‬وإﻃﻼق اﻟﴪاح ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻀﺎء‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺒﻘـﺎء ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻀﺒـﺎن ﻤـﺪد ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺑـﻼ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﺷـﻜﻮى اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ‪ 16‬ﺷﻜﻮى‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﺗﺄﺧـﺮ ﴏف اﻟﺮواﺗﺐ‪،‬‬ ‫وزﻳﺎدة ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻼ ﻣﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬و‪13‬‬

‫ﻟﻸﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴـﺔ وﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺘﺠﻨﻴﺲ‪،‬‬ ‫و‪ 22‬ﺷﻜﻮى ﻋﻨﻒ أﴎي ﻋﲆ اﻟﺰوﺟﺎت‬ ‫واﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻋﴩ ﺷﻜﺎوى ﺿﺪ اﻟﻘﻀﺎء‪،‬‬ ‫وﻋﴩون أﺧﺮى ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ ﻋﺴﺮي‬ ‫أن اﻤﺨﺎﻃﺒﺎت ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻟﻮﺿـﻊ ﺣﻠـﻮل ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺬري‪.‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴﺮي‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪6‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫»ﻟﻠﻔﺮﺟﺔ ﻓﻘﻂ«‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻳﻜﺮر اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻊ إﻃﻼﻟﺔ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻃﺮح ﻧﻔﺲ اﻤﻮاﺿﻴﻊ وﻧﻔﺲ اﻟﻬﻨﺎت اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻤﻌﺘﺎدة‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ اﻟﺘﻜﺮار وارد واﻟﺘﻨﺎول ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ ﻛﺎﺗﺐ ﻟﻜﺎﺗﺐ وﻟﻜﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ وﻣﺤﺎورﻫﺎ ﺷـﺒﻪ ﻣﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻻ ﺗﺨـﺮج ﻋﻦ اﻷﻓﻮاه‬ ‫واﻷراﻧﺐ واﻤﻄﺎﺑﺦ وإﺷـﺎرات اﻤﺮور وﺗﺴـﻮل اﻤﺴﺎﺟﺪ وﺗﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫اﻤـﻮاد اﻟﺘـﻲ ﺷـﺎرف ﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻻﻧﺘﻬـﺎء وﺿﻌـﻒ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺸﺢ اﻤﻄﺎع‪.‬‬ ‫»ﻟﻠﻔﺮﺟـﺔ ﻓﻘـﻂ« ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻻ ﺗﺘﺎﺑﻌﻮا ﺳـﻼل اﻤﻘﺎﴈ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻮﺑﺮ ﻣـﺎرﻛﺎت ﺑﻞ ﺗﺎﺑﻌـﻮا اﻟﻌﻴﻮن وﻓـﺰة اﻟﺨﻔـﻮق إذا ذﻛﺮ‬ ‫»اﻟﻜﺎﺷـﺮ« ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻔﺎﺗﻮرة ﻓﺎﻤﺒﻠـﻎ ﻳﻬﺰ اﻟﺒﺪن وﻳﻔﻘـﺪ رب اﻷﴎة‬ ‫ﺻﻮاﺑﻪ واﻷﺳـﻌﺎر ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻣﺮة وﻻ ﻣﺮﺗﻦ‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﺎﺑﻌﻮا ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت ﺑﻞ ﺷـﺎﻫﺪوا ﺻﻼﺣﻴﺔ اﻤـﺎدة اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ وﺗﺬﻛﺮوا أن ﺑﻄﻞ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت ﺻﺎﺋـﻢ وﻳﺼﲇ ﻣﺜﻠﻜﻢ وﻳﺮﺗـﺪي ﺛﻴﺎب اﻟﻮرع‬ ‫واﻟﺘﻘﻮى‪.‬‬ ‫»ﻟﻠﻔﺮﺟﺔ ﻓﻘﻂ« أﻳﻀﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺗﺎﺑﻌﻮا ﻓﻨﻮن اﻟﺘﺴـﻮل‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﻦ ﻳﻌﱰض ﺳـﻴﺎرﺗﻚ ﻋﻨـﺪ اﻟﺪوام ﻟﻴـﴪد ﻟﻚ ﻗﺼﺔ ﺳـﻤﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻏـﺮه ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﺤﺒﻜـﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌـﻮا اﻤﱰﺑﻌـﻦ ﰲ اﻟﺠﻮاﻣﻊ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺤﻨﺎت وﻧﻔﺲ اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﺨﺪرﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﺘﺤﺮﻛﻮن ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ﰲ‬ ‫أﺣﻀـﺎن أﻣﻬﺎت ﻻ ﻳﻔﻜـﺮن ﰲ اﻟﻄﻔﻞ وﻏﻴﺒﻮﺑﺘﻪ ﺑـﻞ ﻳﻔﻜﺮن ﰲ اﻤﺎل‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﻮا زﺣـﺎم اﻷﻳـﺎم اﻷوﱃ ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻧﺨﻔـﺎض اﻟﻌﺪد‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﻮا ﻣﺴﻠﺴـﻼت ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ »اﺳـﻜﺘﺶ« ﻣﺪرﳼ ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﻮﻗﻊ ﺗﺠـﺎوزه ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘـﻮد‪» ،‬ﻟﻠﻔﺮﺟﺔ ﻓﻘـﻂ« ﺗﺎﺑﻌﻮ ﺿﺠﻴﺞ‬ ‫ﻣﻴﻜﺮﻓﻮﻧﺎت اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ وﺗﺪاﺧﻞ اﻷﺻﻮات وﻛﺄﻧﻨﺎ ﰲ »ﺣﺮاج«‬ ‫رﻏﻢ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت وﱄ اﻷﻣﺮ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻨﻔﺬ‪.‬‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﻮ ﺿﺠﻴﺞ »أﻫـﻞ اﻟﺠﻠﺪ اﻤﻨﻔﻮخ« ﻟﻠﻔﺮﺟﺔ ﻓﻘـﻂ وﺗﺎﺑﻌﻮا ﻣﻮاﺋﺪ‬ ‫اﻷﻏﻨﻴـﺎء واﻟﻔﻘـﺮاء وﺗﺎﺑﻌـﻮا »ﻋﻤـﺮة اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ« وزﺣـﺎم اﻟﻄـﺮق‬ ‫واﻷﺳـﻮاق واﻟﺴـﻬﺎرى واﻟﻌﺎﺑﺜﻦ‪ ،‬وﺣﺠﺰ اﻟﻄﻘﺎﻗﺎت ﺑﻌـﺪ اﻟﻌﻴﺪ ‪...‬‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻛﺮﻳﻢ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﻣﻮاﻃﻨﺎن ﺳـﻌﻮدﻳﺎن‬ ‫ﻳﺪرﺳـﺎن »اﻟﻄـﺐ« ﰲ إﺣـﺪى‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻷردﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫إرﺑﺪ )ﺷﻤﺎل اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻋﻤﺎن(‪،‬‬ ‫ﻟﻼﻋﺘـﺪاء ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ أﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ ﻣﻦ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﻜﻨﺖ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻻ ﺗﺰال ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ أﻣﻨﻴـﺔ ﻓﺈن‬ ‫اﻤﻌﺘـﺪى ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺎ ﰲ ﻣﻘﺮﻫﻤـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻲ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺳـﻤﻌﺎ ﺻـﻮت‬ ‫ﺗﻬﺸـﻴﻢ وﺗﻜﺴـﺮ زﺟﺎج ﺳـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫وﺣﻴﻨﻤﺎ رﻏﺒﺎ ﰲ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻣﺎذا ﻳﺪور‪،‬‬ ‫ﺗﻔﺎﺟـﺂ ﺑﻮﺟﻮد ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻳﻬﺸـﻤﻮن زﺟﺎج ﺳـﻴﺎرات زﻣﻼﺋﻬﻢ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻔﺔ أﻣﺎم اﻟﺴﻜﻦ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﺣﺎوﻻ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻤﻨـﻊ اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺗـﻢ اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻌﺮض أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﻟﻄﻌﻨﺔ‬ ‫ﻧﺎﻓﺬة ﺑﺴـﻜﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ أدﺧﻞ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺳـﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻌﺮض اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﴬب ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة ﻓﺄﺻﻴﺐ ﰲ ﻋﻴﻨﻪ‬ ‫وﰲ اﻟﻈﻬﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻣﺴـﺆول‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻷردﻧﻲ وﻗﻮع اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫وﺗﻌﺮض ﺳﻌﻮدي ﻟﻠﻄﻌﻦ ﰲ اﻟﺼﺪر‬ ‫إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺧﻄـﺮة أدﺧـﻞ ﻋـﲆ إﺛﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ إﻻ أن ﺣﺎﻟﺘـﻪ ﺑـﺪأت‬

‫ﻣﻮﻓﺪ اﻟﺴﻔﺎرة ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻠﻮي ﻳﻄﻤﱧ ﻋﲆ اﻤﺼﺎب اﻤﻄﺮي )اﻟﴩق(‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﻘﺮار‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﺼﺪر اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ ﻻ ﻳﺰال ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ آﺧﺮﻳﻦ ﺷﺎرﻛﻮا ﰲ اﻻﻋﺘﺪاء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛـﺪ ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻷردن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤـﺪ اﻟﻬﺎﺟـﺮي ﺗﻠﻘـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة ﺑﻼﻏـﺎ ﺑﺘﻌـﺮض اﺛﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻟﻼﻋﺘﺪاء ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص وذﻟـﻚ ﺑﻄﻌـﻦ أﺣﺪﻫﻤـﺎ‬ ‫ﺑﺴـﻜﻦ‪ .‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺟـﺮى اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﺑﺎﻤﺼـﺎب واﻻﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻋـﲆ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻴـﻒ ﻣﻨﺪوب اﻟﺴـﻔﺎرة ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠـﻮي ﻣـﻦ ﻗﺴـﻢ ﺷـﺆون اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺰﻳﺎرة اﻤﺼﺎب اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ إرﺑﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ اﻤﺆﺳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻷول اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﺒﻠـﻮي أن اﻤﺼـﺎب‬ ‫ﻳﺪﻋـﻰ ﻃﻼل ﺣﻤﻴﺪ اﻤﻄﺮي‪ ،‬ﻳﺪرس‬ ‫وزﻣـﻼؤه ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄـﺐ‪ ،‬وﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻄﻌﻦ ﺑﺴـﻜﻦ ﰲ ﺻﺪره ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬أدﺧـﻞ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺣﺮﺟـﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﺰال ﻳﺮﻗـﺪ ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻘﺮت‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬وأن زﻣﻴﻠﻪ ﻧﻘﻞ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ إﺻﺎﺑﺔ ﰲ ﻋﻴﻨﻪ‬ ‫وإﺻﺎﺑﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻈﻬﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻠﻮي أن اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫زارت اﻤﺼﺎﺑـﻦ واﻃﻤﺄﻧـﺖ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺘﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ آﺧﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫رﻓﺾ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷول اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻤﺎ‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‬ ‫إﻻ ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﻗﻴـﻊ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻋﲆ ﺷـﻴﻚ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ﺗﺄﻣﻦ ﻃﺒـﻲ‪ ،‬وإﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﻃﺌـﺔ ﻹﻳﻘـﺎف ﻧﺰﻳـﻒ اﻤﺼـﺎب‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴـﻔﺎرة ﻛﻠﻔـﺖ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌـﻦ ﻟﻬـﺎ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴـﺔ وﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺤﻀﻮر ﻣﻊ أﺣـﺪ اﻤﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﻘـﺎﴈ أﺛﻨـﺎء ﺗﻌﺮﻓـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﻠـﻮي ﻛﺬﻟـﻚ ﻋـﲆ أن‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة ﺷﺪدت ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑـﴬورة اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ اﻤﻌﺘﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﺗﻌﺮض‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ ﻣﻮاﻃﻦ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻼﻋﺘﺪاء واﻟﺴـﻄﻮ ﺑﺴﻼح أﺑﻴﺾ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﺣـﺪ اﻷﺷـﺨﺎص اﻷردﻧﻴﻦ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻻﺣﻘـﺎً‪ ،‬ووﻗﻊ اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻦ أﺛﻨـﺎء إﻗﺎﻣﺘـﻪ وﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‬ ‫وأﻗﺎرﺑﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺮﺟﺎن ﰲ رﺣﻠﺔ‬ ‫ﻋﻼﺟﻴﺔ ﻟﻮاﻟﺪﺗﻪ‪.‬‬

‫‪ ٨٥٠٠‬ﻋﺎﻣﻞ و‪ ١٤٠٠‬آﻟﻴﺔ ﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﺟﻨﺪت أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 8500‬ﻋﺎﻣﻞ و‪ 1400‬آﻟﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫أﺣﻴﺎء اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤﺒﺎرك‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣ ّﺬر اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺆﻣﻨﺔ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺪﻣﻮن وﺟﺒﺎت إﻓﻄﺎر‬ ‫اﻟﺼﺎﺋﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت ﺧﺮﻳﺔ وأﻓﺮاد‬ ‫ﺳﺎﻋﻦ ﻟﻔﻌﻞ اﻟﺨﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺎون ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫وﺟﺒﺎت ﻏﺮ ﻣﺴﺘﻮﻓﻴﺔ اﻟﴩوط اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺎءت ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻣﺆﻣﻨﺔ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﻘﻠﺘﻪ إﻟﻴﻪ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻣﺨﺎوف أﺑﺪاﻫﺎ‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻣﺴﺘﻬﻠﻜﻮن ﺑﺸﺄن اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴﺰ »اﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ« و«اﻟﻠﻘﻴﻤﺎت« واﻟﻔﻄﺎﺋﺮ‬ ‫وأﻧﻮاع أﺧﺮى ﻣﻦ اﻤﻌﺠﻨﺎت ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺔ واﻓﺪة وﻳﺘﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ ﻗﺎرﻋﺔ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫وﰲ ﺳﺎﺣﺎت اﻤﺴﺎﺟﺪ وأﻣﺎم ﺑﻌﺾ اﻤﺤﻼت‬ ‫وﺑﺄﺳﻌﺎر ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪ 20‬و‪ 30‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻻﺷﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻟﺠﻮء ﺑﻌﺾ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺤﻼت إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﻘﺎرﻫﻢ وﻣﺤﻼﺗﻬﻢ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎق‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﺳﺘﻌﺎﻧﺘﻬﻢ ﺑﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣُﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ زﻳﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺞ اﻤﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﰲ إﻋﺪاد اﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﻮﺟﻮد اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ وإرﻏﺎم اﻤﺤﺎل واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻴﻊ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎق ﺑﺎﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺘﺴﻌﺮة وﺗﺤﺪﻳﺪﻫﺎ وﻣُﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺠﻬﻴﺰه‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺆﻣﻨﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« إن‬ ‫اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﴩوط اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﻃﺮﻳﻘﺔ ﻃﻬﻲ وﺗﺤﻀﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻃﻌﻤﺔ واﻷواﻧﻲ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻴﻬﺎ واﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎل‪ ،‬وﻧﺘﺄﻛﺪ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﻘﻞ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻤﻄﺒﻮﺧﺔ إﱃ اﻟﺨﻴﺎم‬ ‫أو ﻓﻨﺎء اﻤﺴﺎﺟﺪ أو اﻟﺴﺎﺣﺎت واﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳﻨﺮﻛﺰ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ‪ .‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﲆ ﻣﺤﻼت اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻣﻊ اﺧﺘﻼف اﻤﻮاﻋﻴﺪ ﺑﺤﻜﻢ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺪوام ﰲ‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪.‬‬

‫ﺧﻴﻤﺔ رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻣﻌﺪة ﻟﺘﻔﻄﺮ اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﺑﻄﺎﻗﺔ »اﻋﺎﻧﺔ« ﺗﺮﻫﻖ ﻣﻌﺎﻗﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ..‬واﻟﻤﻄﻠﻖ َﻳ ِﻌ ُﺪ ﺑـ ّ‬ ‫»ﺣﻞ«‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﺑﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻧﺰﻋﺎﺟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺮار اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻣﻜﺎن‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻹﻋﺎﻧﺎت اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺳﺒﱠﺐ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻛﺒﺮة وﺻﻌﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﻣﻜﺎن اﺳﺘﻼم اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻛﺒﺮة وﺗﺸﻤﻞ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺪن وﻗﺮى‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺄن ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻋﺎدة اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت إﱃ اﻹدارات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺒﻊ ﻟﻠﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻌﻤﻮﻻ ً ﺑﻪ وذﻟﻚ ﺗﺴﻬﻴﻼً‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻗﻦ وأﴎﻫﻢ‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻗﺎﺑﻠﻪ‬ ‫ﺑﺈﻗﺮار ﺿﻤﻨﻲ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻤﻄﻠﻖ‪ ،‬اﻟﺬي أﺑﺪى ﺗﻔﻬﻤﺎ ً ﻟﺸﻜﺎوى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻛﺸﻔﻪ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻪ ﻹﻗﺮار‬ ‫آﻟﻴﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻌﺎﻟﺞ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ اﻟﻘﺮار‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪ ،‬ﺗﻘﻮل أم ﻧﻮف‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﻠﻢ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻹﻋﺎﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮع اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﺎ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﻮﺟﺌﺖ اﻵن أن‬ ‫ﻣﻜﺎن ﴏف اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت ﻧﻘﻞ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ‬

‫اﻟــﺬي ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ ‪ 60‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ‪ :‬أﺟــﺪ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻻﻳﻮﺟﺪ ﻣﻦ ﻳﻮﺻﻠﻨﻲ‪ ،‬واﺳﺘﻨﺠﺪت‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻲ دون أن‬ ‫أﺟﺪ ﻣﻦ ﻳﺠﻴﺐ أو ﻳﺤﺎول ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺬﻛﺮون ﱄ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﴫف اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﻓﻘﻂ وﻫﻲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ ﰲ اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ‪ .‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻗﻦ ﻣﻦ ﻳﺒﻌﺪ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻋﻨﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻟﻢ ﻳﺮاع ﻇﺮوف اﻟﻨﺎس‬ ‫وﻛﺎن ﻇﺎﻤﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻳﺬﻛﺮ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻧــﻪ ﻓﻮﺟﺊ ﺑﻘﺮار إﻟﻐﺎء ﴏف‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺎت إﻋﺎﻧﺎت اﻤﻌﺎﻗﻦ ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫واﻟﺪور اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻗﴫ ﴏﻓﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻧﻘﻞ اﻤﻌﺎق‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻜﺎن ﺳﻜﻨﻪ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ ﻫﻮ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺗﻮﺣﻴﺪ وﻣﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ اﻟﴫف ﻗﺪ وﻟﺪ ازدﺣﺎﻣﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻧﺎة ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫وﺻﻔﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻛﻞ ﻣﻌﺎق‬ ‫ﻳﺴﺘﻠﻢ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻹﻋﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻪ ﺑﺎت‬ ‫ﻳﺬﻫﺐ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺑﺎﻟﺒﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﺟﻌﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻗﻦ وأﴎﻫﻢ‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓﺪون ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬

‫وﺑﻌﺮض اﻤﻮﺿﻮع ﻋﲆ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻤﻄﻠﻖ‪ ،‬أﺑﺪى ﺗﻔﻬﻤﻪ‬ ‫ﻤﺎ ورد ﻋﲆ ﻟﺴﺎن ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وأﺑــﺪى ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻟﻠﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫أﻧﺸﺄت ﺣﺎﻟﻴﺎ ً وﺣﺪة ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻺﻋﺎﻧﺎت‪ ،‬وﺟﺎر ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﺳﺘﺘﻮﱃ‬ ‫دراﺳــﺔ ﻛﻞ اﻟﺤﺎﻻت واﻟﺴﻠﺒﻴﺎت‬ ‫وﺳﺘﻘﺮ اﻵﻟﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻹﻋﺎﻧﺎت ﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻟﺒﻴﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ا§ردن واﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﻀﺒﻂ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻌﺘﺪﻳﻦ‬

‫اﻟﻨﻘﻞ‪ :‬ﻻ ﺗﺄﺧﻴﺮ ﻓﻲ »ﺟﺴﺮ اﻟﻤﻌﻴﺰﻳﻠﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ أوﺿــﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ وزارة اﻟﻨﻘﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﻤﻴﺖ‪ ،‬أن ﻣﻘﺎول‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﴪ ﺗﻘﺎﻃﻊ اﻟﺸﻴﺦ ﺟﺎﺑﺮ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺧﺮﻳﺺ )ﺟﴪ اﻤﻌﻴﺰﻳﻠﺔ(‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺿﻤﻦ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺤﺪدة ﻟﻠﻤﴩوع اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ) ‪ ( 18‬ﺷﻬﺮا ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1434 / 8 / 2‬ﻫـ‪ ،‬وﻻﻳﻮﺟﺪ أي ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﴩوع‪ ،‬واﻤﻘﺎول ﻣُﻠﺰم ﺑﻤﺪة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺤﺪدة‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ اﻟﻮزارة ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﻣﻊ اﻤﻘﺎول ﻓﱰة اﻹﻋﺪاد‬ ‫واﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﻠﺒﺪء ﰲ اﻤﴩوع‪ ،‬وﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻫﺬه اﻹﻋﺪادات‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺴﺎرات اﻤﻘﱰﺣﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮور ﻟﻠﻄﺮق‬ ‫اﻤﺠﺎورة‪ ،‬ﻟﻀﻤﺎن اﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ اﻤﺮور واﻟﺠﻬﺎت ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨـﺎك ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺒـﺎﴍة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزﻳـﺮ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﺒـﺎرة اﻟﴫﻳﴫي‪ ،‬ﻟﻀﻤﺎن ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﺤـﺪدة ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻻدن‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻋـﺪم ﺻﺤـﺔ ﻣـﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ ﺑﻌـﺾ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫واﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﺗﺄﺧـﺮ وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﰲ ﺑﺪء ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﴩوع‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻄﻠﻮ َﺑ ْﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﺘﻞ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ ﻗﺒﻀـﺖ ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ إدارة اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ أﻣـﺲ اﻷول ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬اﺗﻀـﺢ أن اﺛﻨﻦ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻄﻠﻮﺑﺎن ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﺘﻞ‪.‬‬ ‫وﴏّ ح اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻷﻣﻨﻲ ﺑﺎﺳﻢ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻋـﻮض اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬أن ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﻮاﻓـﺮت ﻟﺪى ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻋﻦ وﺟﻮد أﺷﺨﺎص ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻣﻄﻠﻮﺑﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﺘﻞ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻣﺖ ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﺑﺈﻋﺪاد ﺧﻄﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺑﻄﻮن أﺣﺪ اﻷودﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ذﻟـﻚ ﺗﻢ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺸﻴﺨﻲ‪.‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﺳﺘﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﻴﻦ وﻣﻬﺮﺑﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻳﺪﻣﻪ ‪ -‬ﻫﺎدي آل ﻓﻄﻴﺢ ﺗﻌﺮض ﺳﺘﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ وﻣﻬﺮﺑﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻓﺠﺮ أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﻣﺮوع‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ »اﻟﺴﺒﻴﻞ« ﰲ ﻣﺮﻛﺰ وﺳﻂ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﺪﻣﻪ )‪180‬‬ ‫ﻛﻢ ﺷﻤﺎل ﻧﺠﺮان(‪ .‬وأوﺿﺢ ﻟـ»اﻟﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻮي‪،‬‬ ‫أن ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﺪﻣﻪ ﺗﺒﻠﻐﺖ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﺪﻣﻪ اﻟﻌﺎم ﺑﻮﺟﻮد ﺳﺘﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﻣﺼﺎﺑﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻬﻢ ﻣﻮاﻃﻦ ﺳﻌﻮدي‪ ،‬ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري‪ ،‬ﻓﺎﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬واﺗﻀﺢ أن اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﻠﻮﻧﻬﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﺤﺎدث اﻧﻘﻼب‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﻌﺸﻮي أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺿﺒﻂ أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺠﻬﻮﻟﻦ وإﺻﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﺧﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻠﻘﻮا اﻟﻌﻼج اﻟﻼزم داﺧﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﻣﻊ اﻤﻬﺮب إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﰲ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻛﻮن‬ ‫إﺻﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﺑﻠﻴﻐﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺗﺘﺤﺴﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻬﻢ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـــﻠـــﻤـــﺖ‬ ‫»اﻟــــــﴩق« ﻣﻦ‬ ‫ﻣــﺼــﺎدرﻫــﺎ أن‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ‬ ‫ﻳﺪﻣﻪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺗﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻮي‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺼﺎﺋﻒ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪى‬ ‫اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸرﺻـﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ إدارة اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ‬ ‫واﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت‪ ،‬ﻋـﻦ ﺣﻠﻮل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤﺒـﺎرك ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣـﺎ ﺑﻦ ‪9‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴـﻮ إﱃ ‪ 7‬أﻏﺴـﻄﺲ‪ ،‬ﻟﻴﺤـﻞ ﺑﺬﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻓﺼـﻞ اﻟﺼﻴﻒ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وذﻛﺮت أن‬

‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﱰة ﺗﻤﺘـﺎز ﺑﺘﺄﺛـﺮ ﻛﺘﻠﺔ ﻫﻮاﺋﻴـﺔ ﺣﺎرة‬ ‫وﺟﺎﻓـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻌﻈـﻢ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﺴﻴﻄﺮة اﻤﻨﺨﻔﺾ اﻟﺤﺮاري ﻋﲆ ﺷﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﻨﺨﻔﺾ اﻟﻬﻨﺪ اﻤﻮﺳﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﺗﺒﺎﻳـﻦ ﻗﻴﻢ اﻟﺤـﺮارة واﻟﻀﻐﻂ ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﴍق ووﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﻳﺼﺎﺣﺐ ذﻟﻚ ﻧﺸـﺎط‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ ﻣﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ ﻓﺘﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ﰲ درﺟﺎت‬

‫اﻟﺤﺮارة واﻟﺮﻃﻮﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻜﺮر‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﺗﻜـﻮن درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﻣﻌﺘﺪﻟـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺼﺎﻳـﻒ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻊ ﺗﻮﻗﻌﺎت‬ ‫ﺑﻬﻄﻮل أﻣﻄﺎر ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب‬ ‫وﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺎت درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة اﻟﻌﻈﻤﻰ ﺧﻼل‬ ‫رﻣﻀﺎن‪:‬‬ ‫• ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ 48 – 43 :‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬

‫• ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ 47 - 42 :‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬ ‫• ﻣﻨﺎﻃﻖ وﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ 47 – 44 :‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬ ‫• ﻣﻨﺎﻃﻖ ﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ 50 – 44 :‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬ ‫• ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ 45 – 39 :‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬ ‫• ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺟﻨـﻮب اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ 46 – 42 :‬درﺟـﺔ‬ ‫ﻣﺌﻮﻳﺔ‬ ‫• ﻣﺼﺎﻳـﻒ ﺟﻨـﻮب وﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪34 – 29 :‬‬ ‫درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪7‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﻟﺤﻈﺎت دﻫﺸـﺔ رﺻﺪﺗﻬﺎ ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق« ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﰲ ﺻﻤﺖ ﻟﺤﻈﺎت ذﺑﺢ وﺳﻠﺦ اﻷﻏﻨﺎم‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﻠﺦ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ .‬ﻟﻢ ﻧﺪﺧﻞ ﰲ ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ ﻟﻨﻌﺮف ﻣﺎ اﻟﺬي ﺷـﺪﻫﻢ ﻟﻬﺬا اﻤﺸﻬﺪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻻﺷﻚ أﻧﻪ ﻳﻤﺜﻞ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﺳﺘﺤﻘﺖ أن ﺗﺴﺘﺤﻮذ ﻋﲆ اﻧﺘﺒﺎﻫﻬﻢ‪) .‬ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻮن ﻓﻲ ﻫﻮﻟﻨﺪا ﻳﺼﻮﻣﻮن ‪ ١٨٫٥‬ﺳﺎﻋﺔ‪ ..‬وﻓﻲ أﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ ‪ ١٠‬ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺣﻠﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ودول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻓﺌـﺔ‬ ‫اﻟـﺪول ذات اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻷﻃـﻮل‬ ‫ﺻﻴﺎﻣـﺎ ً ﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ ‪ 16‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﺗﺮاوﺣﺖ ﻓﻴﻪ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺼﻴﺎم‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﺤـﻮ ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ ﻟﺘﺒﻠـﻎ ﻗﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟـﺪول اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻮاﻗـﻊ ‪ 21‬ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫وﺗﻨﺨﻔـﺾ ﻷدﻧﺎﻫـﺎ ﰲ دول اﻟﺠﻨـﻮب‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﺧﻤﺲ ﺳـﺎﻋﺎت ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﻣﻴـﻞ أﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷﺟﻮاء اﻟﺤﺎرة وﺗﻤﻴﻞ‬ ‫إﱃ اﻟـﱪودة ﰲ اﻟﺠﻨـﻮب‪ .‬وﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﺬﻟـﻚ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺼﻮم ﻫﺬا اﻟﻌﺎم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 326‬ﻣﺒﺘﻌﺜﺎ ً‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻳﺪرﺳـﻮن ﰲ ﻫﻮﻟﻨﺪا ﻧﺤﻮ ‪18‬‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ وﻧﺼﻒ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬أي ﺑﺰﻳﺎدة ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﺴﺎﻋﺘﻦ وﻧﺼﻒ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﻋﻦ أﻫﻠﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺼﻮم ﻣﺒﺘﻌﺜﻮ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ‬ ‫ﻋﴩ ﺳـﺎﻋﺎت ﻓﻘﻂ أي أﻗﻞ ﻣﻦ أﻫﻠﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺴﺖ ﺳﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ أﺳـﺘﺎذة اﻤﻨـﺎخ اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‬ ‫واﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﻲ اﻤﺸـﺎرك ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺑﺪرﻳـﺔ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬أن ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﻴﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ‪ ،‬إذ ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪15‬و ‪ 16‬ﺳﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أن اﻟﺤﺮارة ﺗﻨﺨﻔﺾ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬

‫اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت ﺑﻌﺴـﺮ واﻤـﺪن اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺘﺒـﻮك وﻋﺮﻋﺮ وﺣﺎﺋﻞ ﻣـﺎ ﻳﻘﻠﻞ اﻟﺘﻌﺮق‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﻌﻄﺶ‬ ‫ﻤـﻦ ﺗﻀﻄﺮﻫـﻢ ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻤﻠﻬـﻢ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﻜﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﱰﻛﺰ أﻃﻮل‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻨﻬـﺎر ﰲ اﻟﻔﱰة‪ :‬ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻋـﴫا ً ﺣﺘﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎ ًء ﺣﻴﺚ ﻳﻤﺮ اﻟﻮﻗﺖ ﺑﻄﻴﺌـﺎ ً ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﺎ‬ ‫وﻳﺰﻳﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﻌﻄﺶ‪ .‬وأرﺟﻌﺖ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺑﺪرﻳﺔ ﻃـﻮل ﻧﻬﺎر رﻣﻀﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﺷـﻤﺎل ﻣﺪار اﻟﴪﻃﺎن‬ ‫إﱃ ﻣﻴﻞ أﺷﻌﺔ اﻟﺸﻤﺲ‪ .‬وﺑﻴّﻨﺖ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ذاﺗـﻪ أن ﻣﻴﻞ أﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ ﻳﺨﻔﺾ‬ ‫درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﺗﻌﺎﻣﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻠـﺪان اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﺎرﺗﻔﺎﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻟﻔﺘﺖ إﱃ أن ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع واﻧﺨﻔﺎض اﻹﺣﺴـﺎس‬ ‫ﺑﺪرﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻳﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣـﺪى اﺗﺴـﺎع اﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻤﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻜﺘـﻞ اﻟﻬﻮاﺋﻴـﺔ واﻟﺘﻴـﺎرات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻔﻠﻜﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺰﻋـﺎق أن ﻣﺪة اﻟﺼـﻮم ﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻜﺎن ﻵﺧـﺮ وأﻗﻠﻬﺎ ﻳﻜﻮن ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺟﻨﻮب ﺧﻂ اﻻﺳـﺘﻮاء‪ ،‬وأوﺳﻄﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ ﺧﻂ اﻻﺳـﺘﻮاء‪،‬‬ ‫وأﻋﻼﻫـﺎ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺷـﻤﺎل ﺧﻂ‬ ‫اﻻﺳﺘﻮاء‪.‬‬

‫أﻗﻞ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺼﻴﺎم اﻟﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﺣﺴﺐ اﻟﻤﺮاﺣﻞ‪:‬‬ ‫•ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ‪.%50.2‬‬ ‫•اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ‪.%5.6‬‬ ‫• اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ ‪.%2‬‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﻮن ﻳﺪرﺳﻮن اﻟﻠﻐﺔ ‪.%10.7‬‬ ‫أﺧﺮى ‪.%10.3‬‬

‫اﻷرﺟﻨﺘﻦ‪ :‬ﺧﻤﺲ ﺳﺎﻋﺎت وﻧﺼﻒ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫أﺳﱰاﻟﻴﺎ‪ :‬ﻋﴩ ﺳﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ :‬ﻋﴩ ﺳﺎﻋﺎت وﻧﺼﻒ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ وأﺟﺰاء ﻣﻦ اﻟﺼﻦ‪ 12 :‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫•‬ ‫•‬

‫أﻃﻮل ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺼﻴﺎم اﻟﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﺣﺴﺐ اﻟﺠﻨﺲ‪:‬‬

‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ 16 :‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻮﻟﻨﺪا‪ 18 :‬ﺳﺎﻋﺔ وﻧﺼﻒ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫آﻳﺴﻠﻨﺪا‪ :‬ﻋﴩون ﺳﺎﻋﺔ وﺛﻠﺚ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻧﻤﺎرك‪ 21 :‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫•‬ ‫•‬

‫إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت اﻟﺪارﺳﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪:‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اﻹﺟﻤﺎﱄ‪149742 :‬‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ‪69235 :‬‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪16364 :‬‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪14459 :‬‬ ‫ﻛﻨﺪا‪13801 :‬‬ ‫أﺳﱰاﻟﻴﺎ‪8789 :‬‬ ‫ﻧﻴﻮزﻟﻨﺪا‪2049 :‬‬

‫ﺗﻔﻌﻴﻞ »اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﺮددي« ﻟﺰوار‬ ‫اﻟﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫إﻳﺮﻟﻨﺪا‪. 1707 :‬‬ ‫اﻟﺼﻦ‪.1143 :‬‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪. 1105 :‬‬ ‫أﻤﺎﻧﻴﺎ‪945 :‬‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ‪923 :‬‬ ‫ﺑﻮﻟﻨﺪا‪744 :‬‬ ‫اﻟﻬﻨﺪ‪609 :‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اﻟﻴﺎﺑﺎن‪499 :‬‬ ‫ﻫﻮﻟﻨﺪا‪326 :‬‬ ‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪297 :‬‬ ‫إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪256 :‬‬ ‫اﻤﺠﺮ‪231 :‬‬ ‫اﻟﺘﺸﻴﻚ‪161 :‬‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺪ‪132 :‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺒﺪأ اﻟﻴﻮم ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺧﻄﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﱰددي ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫ﺳﻮﻳﴪا‪131 :‬‬ ‫ﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ‪77 :‬‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪40 :‬‬ ‫دول أﺧﺮى‪15719 :‬‬

‫اﻟﺬﻛﻮر ‪.%74‬‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء ‪.%25.4‬‬

‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﺣﺴﺐ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪:‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ‪.٪٤٩‬‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﺠﺎرة واﻟﻘﺎﻧﻮن ‪.%36.1‬‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت ‪.%9.9‬‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻟﻔﻨﻮن ‪.%2.8‬‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ‪.%2‬‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ اﻤﺘﺨﺮﺟﻦ ﺣﺘﻰ اﻵن ‪ 74‬أﻟﻒ ﻣﺒﺘﻌﺚ‪.‬‬

‫ﻧﻬﺎﻳﺔ رﻣﻀﺎن‪ .‬وﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﺮﺣﻼت ﻣﻦ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﺴﺎ ًء‬ ‫إﱃ ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺻـﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ ﺑﻨﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪ 20‬إﱃ ‪ 29‬رﻣﻀﺎن‬ ‫إﱃ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﺘﻬﺠﺪ ﺑﻨﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ‬

‫ﻟﻠﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ زﺣﺎم اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﺣﻮﻟﻬﺎ‪ .‬وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎرات اﻧﻄﻼﻗﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﻮل‪،‬‬ ‫واﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻴﺪان ﺳﻴﺪ اﻟﺸﻬﺪاء‪.‬‬


‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ُﺗ ﱢ‬ ‫ﻜﺜﻒ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫وأﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻔﻄﻴﺮ‬ ‫ﻣﺸﺎرق‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫أﻧﻬﺖ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﺸﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﰲ اﻷﺣﻴﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﻮارع‪ ،‬واﻟﻄﺮﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺠﻮاﻣﻊ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬وأﻣﺎﻛﻦ ﺗﻔﻄﺮ‬ ‫اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬واﻤﻄﺎﻋﻢ‪ ،‬واﻤﻄﺎﺑﺦ‪.‬‬ ‫وﺟﻨّﺪت اﻷﻣﺎﻧﺔ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 8.500‬ﻣﻮﻇﻒ وﻋﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫و‪ 1400‬ﻣﻌـﺪﱠة‪ ،‬وآﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬

‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻧﻈﺎﻓﺔ أﺣﻴﺎء اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫وأﻋـﺪت اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺧﻄﺔ ﻋﻤـﻞ ﻳﻮﻣﻴـﺔ ﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻋﱪ ﻓﱰﺗﻦ‪ ،‬ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ وﻣﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً وﺣﺘﻰ اﻟـ‪ 12‬ﻇﻬﺮاً‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﺘﻘﻮم ﻓﺮق وﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﺑﺠﻤﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﺧـﻂ ﺳـﺮ ﻛﻞ ﻋﺎﻣـﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﻔﻀـﺎء‪ ،‬وﻣﺤﻴـﻂ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣـﻊ‪،‬‬ ‫وﻣﻮاﻗـﻊ ﺗﻔﻄﺮ اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ ﰲ ﻛﻞ ﺣﻲ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ُﻗ ّﺴـﻢ‬

‫ا†ﻣﺴﺎﻛﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺴﺎﺋﻲ إﱃ ﻓﱰﺗﻦ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻋـﴫا ً وﺣﺘﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة ﻟﻴﻼً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬وأﻣﺎم‬ ‫اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ ازدﺣﺎﻣﺎ ً ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎ ًء وﺣﺘـﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬وأﻣـﺎم اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻊ ﺗﻔﻄـﺮ اﻟﺼﺎﺋﻤﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻜﺜﺮة ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻔﺠـﺮ‬

‫اﻤﻐـﺮب‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫‪04:19‬‬

‫‪07:07‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪03:22‬‬

‫‪06:36‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫‪04:10‬‬

‫‪07:14‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪03:41‬‬

‫‪06:46‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪04:17‬‬

‫‪06:51‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫» ﻗﺒﺎء«‪ ..‬اﻟﻤﻨﺎرة اوﻟﻰ‬

‫ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺒﺎء‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﻳُﻌ ّﺪ ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺒﺎء ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﺴﺎﺟﺪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﻓﻬﻮ أول ﻣﺴـﺠﺪ ﺑُﻨﻲ ﰲ‬ ‫اﻹﺳـﻼم‪ .‬وأﻓﺎد ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗـﺎف ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﻄﺮي ﻟــ» اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أوﻟﺖ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﺑﻤﺴـﺠﺪ ﻗﺒﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺎﻣﺖ ﺑﺘﻮﺳـﻌﺘﻪ واﻋﺘﻨﺖ ﺑﺨﺪﻣﺘﻪ ّ‬ ‫ووﻓﺮت ﺳﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮاﺣـﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠـﻦ واﻟـﺰوار‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﺗﺠﺮي دراﺳـﺘﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﺼﺤﻮﺑـﺔ ﺑﻮرش ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫ﻗﺒﺎء ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ّ‬ ‫ﺗﺘﺴﻊ‬ ‫ﻟﺨﻤﺴﺔ آﻻف ﻣﺼ ﱟﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻣﺮﺷـﺪ‪ ،‬إﱃ أن ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺒﺎء ﺧ ّ‬ ‫ﻄﻪ اﻟﺮﺳﻮل‪-‬‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ -‬ﺑﻴﺪه ﻋﻨﺪﻣﺎ وﺻﻞ إﱃ ﻗﺒﺎء‬ ‫ﻣﻬﺎﺟﺮا ً ﻣﻦ ﻣﻜﺔ‪ ،‬وﺷﺎرك ﰲ وﺿﻊ أﺣﺠﺎره اﻷوﱃ‬

‫اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ وﺧﻠﻴﻞ‬ ‫ﻳﺆﻣﺎن اﻟﻤﺼﻠﻴﻦ‬ ‫ﱠ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻛﺎن رﺳـﻮل اﻟﻠـﻪ ﻳﻘﺼﺪه ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤـﻦ واﻵﺧﺮ ﻟﻴﺼﲇ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻳﺨﺘﺎر أﻳﺎم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ ،‬وﻳﺤﺾ ﻋﲆ زﻳﺎرﺗﻪ‪.‬‬ ‫واﻫﺘـﻢ اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﺑﻤﺴـﺠﺪ ﻗﺒـﺎء ﺧـﻼل‬

‫ﻳﺆم اﻤﺼﻠﻦ ﰲ ﺻﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ ﺑﺸـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤﺒـﺎرك ﻓﻀﻴﻠـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋـﲇ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺧﻠﻴـﻞ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻣـﻦ اﻷﺋﻤـﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻛﻠﻔـﻮا ﺑﺈﻣﺎﻣـﺔ اﻤﺼﻠـﻦ ﺑﻤﺴـﺠﺪ ﻗﺒﺎء ﻣﻨـﺬ ﻋﺪة‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺧﻠﻔﺎ ﻷﺋﻤﺔ ﻛﺒﺎر ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﻢ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻠﻴﺖ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻢ‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻷﺧﴬ‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲇ‬ ‫ﺟﺎﺑﺮ‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﺑﺪ‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ أﻳﻮب‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮاد اﻟﺠﻬﻨﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺼـﻮر اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺠﺪده ﻋﺜﻤـﺎن ﺑﻦ ﻋﻔﺎن‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬إذ ﻗﺎم ﺑﺘﻨﻤﻴﻘﻪ وﺑﻨﻰ أروﻗﺔ‬ ‫وأول ﻣﺌﺬﻧﺔ ﺗﻘﺎم ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﰲ ﺳـﻨﺔ ‪435‬ﻫـ ﺟﺪّده‬ ‫أﺑﻮﻳﻌـﲆ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‪ ،‬وﰲ ﺳـﻨﺔ ‪555‬ﻫــ ﺟﺪّده‬

‫اﻤﺴﺠﺪ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‬

‫ﺟﻤﺎل اﻟﺪﻳـﻦ اﻷﺻﻔﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺟـﺪّده أﻳﻀﺎ ً ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻋﻴﺎن واﻤﺤﺴﻨﻦ ﰲ ﺳـﻨﺔ ‪ 671‬و‪ 733‬و‪840‬‬ ‫و‪881‬ﻫـ‪ ،‬وﰲ ﻋﻬﺪ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺟُ ﺪّد ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺮات آﺧﺮﻫﺎ ﰲ زﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎن ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ‪.‬‬

‫وﻳﻘﻒ اﻤﺴﺠﺪ ﻋﲆ أﻋﻤﺪة ﺿﺨﻤﺔ‪ ،‬و ُﻛﺴﻴﺖ‬ ‫أرﺿﻴﺘـﻪ وﺳـﺎﺣﺘﻪ ﺑﺎﻟﺮﺧﺎم اﻟﻌﺎﻛـﺲ ﻟﻠﺤﺮارة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻏﻄﻴـﺖ اﻟﺴـﺎﺣﺔ ﺑﻤﻈﻠـﺔ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﻣـﻦ ﻗﻤﺎش‬ ‫اﻟﺨﻴﺎم اﻤﺘﻦ ﺗُﻔﺘﺢ وﺗُﻐﻠﻖ آﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻌﻬـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻘـﻲ ﻣﺴـﺠﺪ ﻗﺒﺎء‬ ‫ﻋﻨﺎﻳـﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻓ ُﺮﻣّ ﻢ وﺟُ ـﺪّدت ﺟﺪراﻧﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺳـﻨﺔ ‪1388‬ﻫــ‪ ،‬وﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪1405‬ﻫـ أﻣﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺈﻋـﺎدة ﺑﻨﺎﺋـﻪ وﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ﻋﺪة أﺿﻌﺎف ﻣﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻤﻪ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﺪم اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﻘﺪﻳـﻢ ُ‬ ‫وﺿﻤـﺖ ﻗﻄﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷراﴈ اﻤﺠـﺎورة ﻣـﻦ ﺟﻬﺎﺗـﻪ اﻷرﺑـﻊ إﱃ‬

‫اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬واﻣﺘﺪت اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ وأﻋﻴﺪ ﺑﻨﺎؤه‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺸﻴﻴﺪ أرﺑﻊ ﻣﺂذن‬ ‫ﻟﻪ ﻋﻮﺿﺎ ً ﻋﻦ ﻣﺌﺬﻧﺘﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺌﺬﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ‪ 47‬ﻣﱰاً‪.‬‬ ‫وﺑُﻨﻲ اﻤﺴﺠﺪ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ رواق ﺟﻨﻮﺑﻲ وآﺧﺮ‬ ‫ﺷﻤﺎﱄ ﺗﻔﺼﻞ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺳـﺎﺣﺔ ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮواﻗﺎن ﴍﻗـﺎ ً وﻏﺮﺑﺎ ً ﺑﺮواﻗﻦ ﻃﻮﻳﻠﻦ‪ ،‬وﻳﺘﺄﻟﻒ‬ ‫ﺳـﻄﺤﻪ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺎب اﻤﺘﺼﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺖ ﻗﺒﺎب ﻛﺒـﺮة ﻗﻄﺮ اﻟﻮاﺣـﺪة ‪ 12‬ﻣﱰا ً و‪56‬‬ ‫ﻗﺒﺔ ﺻﻐﺮة ﻗﻄﺮ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﺘﺔ أﻣﺘﺎر‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻨﺪ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺎب ﻋـﲆ أﻗﻮاس ﺗﻘـﻒ ﻋﲆ أﻋﻤـﺪة ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫داﺧـﻞﻛﻞرواق‪.‬‬

‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺻﻴﺎﻧﺔ أﻟﻒ ﺟﺎﻣﻊ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﺘﺤﺪث ﻟـ»اﻟﴩق«‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ(‬

‫ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻓﺮع وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وﺗﻬﻴﺌﺔ أﻟﻒ ﺟﺎﻣﻊ ﻟﺘﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻤﺼﻠﻦ ﰲ‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪ ،‬ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺗﺠﺎوز ‪ 7,5‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻰ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 15.000‬ﻣﺴﺠﺪ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ ﻓﺮش وأﺛﺎث‬ ‫وﻣﺼﺎﺣﻒ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺳﺤﺐ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺨﺺ اﻟﻔﺮع ﻣﻦ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻟﻌﺪم اﻟﺘﺰاﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻘﻮد واﻟﴩوط اﻤﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬

‫ﺳﺤﺐ ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺗﻘﻴﱡﺪﻫﺎ ﺑﺒﻨﻮد اﻟﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻔﺮع ﺗُﻘﺪر‬ ‫ﻛﻠﻔﺘﻬﺎ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 139‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﺗﺄﻣـﻦ ‪ 200‬إﻣﺎم ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﻓـﺄة ﻣﻘﻄﻮﻋـﺔ )ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ (2000‬رﻳـﺎل ﻟﺼـﻼة اﻟﱰوﻳﺢ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﺗﺠﻮﻳﺪ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻟﺼﻮت اﻟﺤﺴﻦ واﻟﺤﻔﻆ‪ ،‬وﺷﺪد ﻋﲆ ﴐورة أﺧﺬ ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﻔﺮع ﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﺮﻳﺪون ﻋﻤﻞ ﻣﴩوع إﻓﻄـﺎر ﺻﺎﺋﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻴﴩف اﻟﻔـﺮع ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻮﻗﻊ واﺣﺘﻮاﺋـﻪ ﻋﲆ أدوات‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺷـﺪّد ﻋﲆ ﺟﻤـﻊ اﻟﺘﱪﻋﺎت ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻣﻦ‬

‫ﻳﺜﺒـﺖ ﺟﻤﻌﻪ ﺗﱪﻋﺎت ﻳﻜﻮن ﺗﺤﺖ ﻃﺎﺋﻠﺔ اﻤﺴـﺎءﻟﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ إرﺳـﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻴﻢ ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن ﻷﺋﻤﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ ﻟﻌﺪم اﻻﺳـﺘﻌﺠﺎل ﰲ ﺻﻼة اﻟﻌﺸـﺎء وإﻋﻄﺎء‬ ‫وﻗـﺖ ﻟﻠﻤﺼﻠﻦ واﻟﺼﺎﺋﻢ ﺑﻌﺪ اﻤﻐﺮب ﺣﺘﻰ ﻳﺮﺗﺎﺣﻮا وﻳﺴـﺘﻌﺪوا‬ ‫ﻟﻠﺼﻼة‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن اﻟﻮﻗﺖ ﺑﻦ اﻟﻔﺮﺿﻦ ﺳـﺎﻋﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻔﺮع »ﺗﻢ ﻃﻲ ﻗﻴـﺪ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﺎ ﺑﻦ إﻣﺎم‬ ‫وﻣﺆذن وﻣﺮاﻗﺐ وﺧﺪم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻌﺪة أﺳﺒﺎب ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ اﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ واﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ وﻋﺪم اﻻﻧﻀﺒﺎط واﻟﻮﻓﺎة«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أن اﻟـﻮزارة ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﻔﺮع ﺗﺤـﺮص ﻋﲆ ﻋﺪم‬ ‫ﻣﻐـﺎدرة اﻷﺋﻤـﺔ ﻣﺴـﺎﺟﺪﻫﻢ ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒـﺎرك إﻻ‬ ‫ﻟﻠﴬورة اﻟﻘﺼﻮى‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺟﻮﻻت رﻗﺎﺑﻴﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ذﻟﻚ«‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﻣﻀﺎن زﻣﺎن ‪ ..‬ﺳﺒﺎق ﻟﺘﺤﺮي اﻟﻬﻼل ‪ ..‬واﻟﺒﺸﺮى ﺑﻄﻠﻘﺔ أو ﺷﻌﻠﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻳﺜﺮ ﺷـﻬﺮ اﻟﺼﻴـﺎم ذﻛﺮﻳﺎت‪ ،‬ﻗ ّﻞ أن ﻳﺤﺘﻔـﻆ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ إﻻ‬ ‫ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ ﻣﻤﻦ ﻟﻢ ﺗﺸـﺪﻫﻢ ﺣﻴـﺎة اﻟﺤﴬ ﺑﺼﺨﺒﻬـﺎ وزﺣﺎﻣﻬﺎ‬ ‫وﻋﺎداﺗﻬـﺎ‪» .‬اﻟـﴩق« اﻧﺘﻘﻠﺖ إﻟﻴﻬـﻢ ﰲ ﺿﻮاﺣـﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﻮا ﻣﺨﻠﺼﻦ ﻟﺤﻴﺎة اﻟﺒﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺎﻳﺸـﻮن ﰲ ذاﻛﺮﺗﻬﻢ أﻳﺎﻣﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺑﻬﺠﺔ وأﻟﻔﺔ ودﻓﺌﺎً‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻦ اﻤﺠ ﱠﺮدة‬ ‫ﻳﺤﻜـﻲ ﻣﺨﻠـﺪ اﻟﺒﻌـﺎج‪127 ،‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻋـﻦ أﴎار رؤﻳـﺔ اﻟﻬـﻼل‬ ‫ﰲ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣـﻦ ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻗﺪ ﻇﻬﺮت ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻛﺎن ﺷﻴﺦ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ وﺟﻤﻊ‬ ‫ﻏﻔـﺮ ﻣـﻦ اﻷﻋﻴـﺎن وﻋﺎﻣـﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻳﺨﺮﺟﻮن إﱃ أﻋﲆ ﻗﻤﺔ ﺟﺒﻞ ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠـﺪة ﻟﺘﺤﺮي رؤﻳﺔ ﻫﻼل ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺘﺴـﺎﺑﻘﻮن‬ ‫ﻟﺮؤﻳـﺔ اﻟﻬـﻼل ﺑﺎﻟﻌـﻦ اﻤﺠـ ﱠﺮدة‪،‬‬ ‫وﺑﺨﺎﺻـﺔ أﺻﺤـﺎب اﻟﺒـﴫ اﻟﻘﻮي‬ ‫واﻟﺤـﺎد‪ ،‬وﺣـﺎل اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ رؤﻳﺘﻪ‬ ‫ﻳﻬﻠـﻞ اﻟﻨﺎس وﻳﻜـﱪون ﺛﻢ ﻳﺬﻫﺒﻮن‬ ‫ﻷداء ﺻـﻼة اﻤﻐـﺮب‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﺄﻣﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ أو أﻣﺮ اﻟﻘـﻮم ﺑﺈﺑﻼغ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪان اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﺑﻌﺪة ﻃـﺮق‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫إﻃـﻼق ﻃﻠﻘﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﺪﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﻬﻮاء‬ ‫وﻫـﺬا ﻳﻜـﻮن إﻋﻼﻧﺎ ً ﺑﻮﺟـﻮب ﺻﻮم‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺘﺎﱄ اﻟﺬي ﻳﻜﻮن ﻏﺮة ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن‪ .‬وﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻄﺮق إﺷـﻌﺎل‬ ‫اﻟﻨـﺎر أﻋـﲆ ﻗﻤـﺔ ﺟﺒـﻞ ﻗﺮﻳـﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺠﺎورة‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺸـﺎﻫﺪ‬

‫اﻟﻨـﺎس اﻟﻨـﺎر ﻳﺘﺄﻛﺪون ﻣـﻦ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪ .‬وﻳﺴـﺘﻄﺮد‬ ‫اﻟﺒﻌـﺎج ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧـﻪ ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﲆ ﻳـﺪ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻃﻴـﺐ اﻟﻠﻪ ﺛﺮاه‪ ،-‬أﺻﺒﺤﺖ إﻣﺎرات‬‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺗﺮﺳـﻞ إﻟﻴﻨـﺎ اﻤﻨﺎدﻳﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻇﻬﻮر اﻟﺠﻤﺎل واﻟﺤﻤﺮ ﻹﺑﻼغ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺑﺤﻠﻮل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻮﻣﺎ ً ﰲ اﻟﺘﺒﻠﻴﻎ ﺑﺴـﺒﺐ ﺑُﻌﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺘﺄﺧﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﻮم ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺛﻢ ﻧﻘﻀﻴـﻪ ﺑﻌﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﻄﺮ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادات رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣـﺎ إن ﻳﻘﱰب ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤﺒﺎرك ﺣﺘﻰ ﻳﺴـﺘﻌﺪ أﺑﻨـﺎء اﻟﺒﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟـﻪ ﺑﺈدﺧﺎل ﺑﻌـﺾ اﻹﺻﻼﺣﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ ﻟﺮﺳﻤﻮا اﻟﻔﺮﺣﺔ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻮه‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺳﻌﻴﺪة ﻳﺴﺘﻐﻠﻬﺎ‬ ‫أﻗﺎرﺑﻬﻢ ﻟﺰﻳﺎرﺗﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻦ ﻣﺎﺟـﺪ ﺟﺒﺎر‪ 82 ،‬ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫أن اﻷﻫﺎﱄ ﰲ اﻤﺎﴈ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴﺘﻌﺪون‬ ‫ﻟﺸﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﻣﻨﺬ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن‪ ،‬ﻓﺼﺎﺣﺐ )اﻟﻌﺸﺔ(‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ﺳﻌﻴﺪ‬

‫ﻧﺎﻫﺾ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻣﺨﻠﺪاﻟﺒﻌﺎج‬

‫• ﻣﺴﻨﻮن‪ :‬ﺟﻤﻌﺘﻨﺎ ﻣﺠﺎﻟﺲ ّ‬ ‫اﻟﺸﺒﺔ‬ ‫وﻋﺎداﺗﻨﺎ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ أﻛﺜﺮ دﻓﺌ ًﺎ‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺠﺪﻳﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻣﺎﻟـﻚ )ﺑﻴـﺖ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ( ﻳﺠﺪد ﺗﻠﺒﻴﺴﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫وأدوات اﻟﺰﻳﻨـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺼﻨﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼـﻮف واﻟﺠﻠـﺪ‪ ،‬وﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫)اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺸـﻌﺒﻲ( ﻳﻌﻴﺪ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺑﻴﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻌﻤﺎل »اﻟﺠـﺺ« اﻟـﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﻮم ﻣﻘﺎم اﻹﺳﻤﻨﺖ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً وﻳﺒﻴﻀﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺎدة ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳﻢ »اﻟﻨﻮرة«‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻜـﻲ أن اﻟﻨـﺎس ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻳﺬﻫﺒﻮن إﱃ أﺳـﻮاق اﻟﻄﺎﺋﻒ وﺟﺪة‬ ‫وﻣﻜـﺔ ﻋﲆ ﻇﻬﻮر اﻟﺠﻤـﺎل واﻟﺤﻤﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘـﺰود ﺑﺎﻟﺘﻤـﺮ واﻷرز اﺳـﺘﻌﺪادا ً‬ ‫ﻟﺸـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن وﻳﺠﻠﺒـﻮن ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﺗﻜﻔﻴﻬـﻢ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺴﻤﻦ‬ ‫و »اﻷﻗـﻂ« ﻣـﻦ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌـﺎم ﺣﺘﻰ‬

‫ﺷـﻬﺮ اﻟﺼـﻮم ﻟﺘﺎوﻟـﻪ ﰲ وﺟﺒـﺔ‬ ‫اﻹﻓﻄﺎر‪.‬‬ ‫ﻋﺎدات ﻏﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫وﻋـﻦ ﻋـﺎدات وﺗﻘﺎﻟﻴـﺪ أﻫـﻞ‬ ‫اﻟﺒﺎدﻳـﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ اﻟﺼﻴـﺎم‪ ،‬ﻳﺤﻜﻲ‬ ‫ﺑﺠﺎد اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‪ 92 ،‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮل ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻐـﺮ ﻋﺎداﺗﻨﺎ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧﺎ ﰲ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺤﻴـﺎة وﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻐﺮت ﻓﺘﺠﺪﻧـﺎ ﻧﻘﻮم ﺑﺄﻋﻤﺎﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ اﻤﻌﺘﺎدة ﻟﺤـﻦ ﺣﻠﻮل وﻗﺖ‬ ‫اﻹﻓﻄﺎر‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن أﺑﻨﺎء اﻟﺤﻲ اﻋﺘﺎدوا أن‬ ‫ﻳﺠﺘﻤﻌﻮا ﻛﻞ ﻳـﻮم ﻋﻨﺪ إﺣﺪى اﻷﴎ‬ ‫ﻟﺘﻨﺎول ﻃﻌـﺎم اﻹﻓﻄﺎر اﻟﺬي ﻳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺮ واﻟﻠﺒﻦ واﻤﺎء واﻟﻘﻬﻮة وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺬﻫﺐ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻷداء ﺻﻼة اﻤﻐﺮب‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ﺟﺒﺎر‬

‫• ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻛﺎن اﻟﻤﻨﺎدﻳﺐ ﻳﺄﺗﻮﻧﻨﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺠ َﻤﺎل —ﺑﻼﻏﻨﺎ ﺑﺤﻠﻮل رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻇﻬﺮ ِ‬

‫واﻟﻌـﻮدة ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ ﻟﺘﻨـﺎول وﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎء اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﺮﻳﺪ واﻟﻬﺮﻳﺲ واﻤﺮق واﻟﻌﺼﻴﺪة‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﻧﺬﻫﺐ ﻟﺼـﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ‬ ‫وﻧﺘـﺪارس اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺼـﻼة‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ اﻟﺼﻼة‬ ‫ﻧﻌﻮد إﱃ اﻤﺠﺎﻟﺲ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻄﺮد اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ ﻓﻴﻘﻮل‪ ،‬ﰲ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫وإﻧﻤـﺎ »اﻟﺸـﺒﺔ« اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﺠـﺮان‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺠﻤـﻊ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺤﻲ وﻳﺘﺒﺎدﻟـﻮن أﻃﺮاف اﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫واﻟﻘﺼـﺺ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ وﻳﺘﻨﺎوﻟـﻮن‬ ‫اﻟﺘﻤـﺮ واﻟﻘﻬـﻮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﻌـﻮدون إﱃ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﻟﻠﻨـﻮم‬ ‫واﻟﺮاﺣـﺔ ﺣﺘﻰ وﻗﺖ اﻟﺴـﺤﻮر اﻟﺬي‬

‫ﻳﻜـﻮن ﰲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ ﻣﻦ ﺣﻠﻴـﺐ اﻹﺑﻞ‬ ‫واﻟﺪﺧـﻦ وﰲ اﻟﻨﺎدر ﻗﻠﻴﻼ ﻣﻦ اﻷرز‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻟﺴـﺤﻮر ﻳﺬﻫﺒﻮن إﱃ اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫ﻟﻘﺮاءة اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻟﺤﻦ وﻗﺖ‬ ‫ﺻﻼة اﻟﻔﺠﺮ وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﺬﻫﺐ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬـﻢ إﱃ ﻣﺰارﻋﻬـﻢ‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﻢ اﻵﺧﺮ ﻟﺮﻋﻲ أﻏﻨﺎﻣﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﻮرﺑﺔ ﻟﻸﻏﻨﻴﺎء ﻓﻘﻂ‬ ‫وﻳﻠﺘﻘـﻂ ﻧﺎﻫـﺾ اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪،‬‬ ‫‪ 86‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻃﺮف اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮل‬ ‫ﻣﻮاﺋﺪﻧـﺎ ﰲ رﻣﻀـﺎن ﺑﺴـﻴﻄﺔ‬ ‫وﻣﻮﺣﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ وﺟﺒﺔ اﻹﻓﻄﺎر‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ اﻷﺳـﻮدﻳﻦ اﻟﺘﻤﺮ واﻤﺎء‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أداء ﺻـﻼة اﻤﻐﺮب ﻧﻔﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ واﻟﺘﻤـﺮ أو اﻷرز ﻣﻊ اﻟﺤﻠﻴﺐ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻧﻌﺮف ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﻤﺘﺎﺟﺮ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ »زﺑﺎﺋـﻦ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷﺧﺮة«‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸـﻜﻠﻮن ﻗﻄﺎﻋﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﻣﻤﻦ ﺗﺤﻮل‬ ‫ﻇﺮوﻓﻬـﻢ دون اﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﺒﻜـﺮ ﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺼﻴـﺎم‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﺘﻮاﻓﺪون ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ ﻋﲆ اﻷﺳﻮاق واﻤﺘﺎﺟﺮ‪ .‬وﺗﱰﻗﺐ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺳـﻮاق ﻫﺬا اﻟﺴﻴﻞ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﺑﻌﺮوض ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﺬﺑﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺄرﺑﺎح ﻣﺠﺰﻳﺔ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺎﺑﻌﺖ أﻣﺲ‬ ‫وأﻣـﺲ اﻷول ﻫﺬه اﻟﻬﺠﻤﺔ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ وﻣـﺎ راﻓﻘﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻼﻣﺢ‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ ارﺗﺴﻤﺖ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻮه‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﺸـﻮرﺑﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ وﺟﺒـﺎت‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﱄ وﻛﺎﻧـﺖ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ إﻻ‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﺮﺟﻞ اﻤﻘﺘﺪر ﺣﻴﺚ ﻳُﻌﺪ اﻟﺘﻤﺮ‬ ‫واﻟﺨﺒﺰ واﻟﺤﻠﻴﺐ ﻃﻌﺎﻣﺎ ً ﻟﺬﻳﺬا ً ﻧﺴـﺪ‬ ‫ﺑﻪ رﻣﻘﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﺻـﻮم ﻧﻬﺎر ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺣﺎرا ً ﻷن اﻟﺘﻤﺮ ﻳﻤﺪ أﺟﺴﺎﻣﻨﺎ ﺑﺎﻟﻘﻮة‬ ‫واﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ ﺗﺤﻤـﻞ اﻟﺠـﻮ اﻟﺤﺎر‬ ‫ﰲ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻛﻨـﺎ ﻧﻜﺜﺮ ﻣﻦ أﻛﻞ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ اﻤـﺎﴈ وﺷـﻈﻒ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺶ أﻟ ّﺬ ﻣﻦ ﻣﻮاﺋـﺪ وﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻹﴎاف ﰲ ﺗﻨﺎول أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﻄﻌﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﻮرث اﻟﺘﺨﻤﺔ واﻟﻜﺴﻞ‬ ‫واﻟﺘﺄﺧـﺮ ﻋـﻦ أداء اﻟﻌﺒـﺎدات أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺎز‪.‬‬ ‫ﺑﺴﺎﻃﺔ اﻤﺎﴈ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫زﺑﺎﺋﻦ اﻟﻠﺤﻈﺎت ا¡ﺧﻴﺮة !‬

‫ﺑﺠﺎد اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬

‫وﻋﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ وﻗﺘﻨـﺎ اﻟﺤـﺎﴐ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ‪ 103 ،‬أﻋـﻮام‪ ،‬ﻟﻘـﺪ ﺣﺪﺛـﺖ‬ ‫ﺗﻐﺮات ﻛﺒﺮة ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻣﺎزﻟﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﻤﺴﻚ ﺑﻌﺎداﺗﻨﺎ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧﺎ وﻧﺤﺮص‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻬﻢ ﻳﻐﺮﺳـﻮن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻌﺎدات واﻟﻘﻴﻢ ﰲ ﻧﻔﻮس اﻷﺟﻴﺎل‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ أن اﻷﻫـﺎﱄ ﰲ اﻟﺒﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻷرﻳـﺎف ﻳﺤﺮﺻـﻮن ﻋـﲆ إﺣﻴـﺎء‬ ‫اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺑـ‬ ‫»اﻟﺸـﺒﺔ« اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﻮت اﻟﺸـﻌﺮ وﻣﺒﺎﻧـﻲ اﻟﻌﺮﻳﺶ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴـﻜﻨﻮﻧﻬﺎ وﻳﺄﺗﻮﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﺣﻲ ﻟﻠﺴﻬﺮ واﻟﺴـﻤﺮ وﺳﻂ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠـﻮ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن أﻳﺎﻣﻨﺎ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻤﺘـﺎز ﺑﺎﻟﺘﻠﻘﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺒﺴـﺎﻃﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﺣﻴﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﻵن ﺗﻐـﺮ ﻛﻞ ﳾء ﺑﻌﺪ أن ﺻﺎرت‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة أﻛﺜـﺮ ﺗﺸـﺎﺑﻜﺎ ً وﺗﻌﻘﻴـﺪا ً ﰲ‬ ‫ﻇﻞ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺸـﻌﺒﻴﺎت واﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ووﺟـﻮد اﻟﻄﺮﻗﺎت اﻤﻤﻬﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺮﺑـﺖ واﺧﺘﴫت اﻤﺴـﺎﻓﺎت‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻛﺎﻤﺎء‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﻬﺎﺗﻒ واﻟﺘﻠﻔﺎز وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻌﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠـﺖ ﺣﻴﺎة اﻤﻮاﻃـﻦ أﻛﺜﺮ رﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫ورﺧـﺎء‪ ،‬وﻫـﺬا ﻗﺎﺑﻠـﻪ ﺗﻘﺼـﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻞ واﻟﺘﻼﺣﻢ وأﺻﺒﺤﺖ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﺑﺤﻠﻮل ﺷـﻬﺮ اﻟﺨﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺠـﻮال ورﺳـﺎﺋﻠﻪ وأﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ وﺗﺠﻤﻊ اﻷﻗﺎرب واﻷﺣﺒﺎب‬ ‫ﺗﺮاﺛﺎ ً وﻣﺎﺿﻴﺎ ً ﻋﺎﺷـﻪ اﻵﺑﺎء واﻷﺟﺪاد‬ ‫ﺑﺪأ ﻳﻨﺪﺛﺮ وﺳﻂ ﺗﻠﻚ اﻤﺘﻐﺮات‪.‬‬

‫‪ ٣٦‬أﻟﻒ ﺳﻠﺔ رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫¡ﺳﺮ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫ﻋﺒﻮات اﻟﺴﻼل ﺟﺎﻫﺰة ﻟﻠﺘﻮزﻳﻊ‬

‫ﻃﻮاﺑﺮ اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ أﻣﺎم‬ ‫»اﻟﻜﺎﺷﺮ« ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺘﺎﺟﺮ‬

‫أﻃﻔﺎل ﻳﻨﺘﻈﺮون أﴎﻫﻢ ﻟﺘﺒﻀﻊ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت رﻣﻀﺎن‬

‫أﻃﻔﺎل ﻳﺮاﻓﻘﻮن أﴎﻫﻢ ﰲ ﻟﺤﻈﺎت ﺗﺘﻜﺮر ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺰاﺣﻢ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﰲ ﻋﺮﺑﺔ ﺗﺴﻮق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻤﻰ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﻧﻔﺬت ﴍﻛـﺔ ﺻـﺪارة ﻟﻠﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻧﺎدي اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ‪ ،‬ﺑﻨﺠﺎح ﻣﴩوع ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫»اﻟﺴـﻠﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ« ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺻﻨـﺎف اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻋـﲆ ‪ 350‬أﴎة ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ .‬وﺷـﺎرك ﰲ اﻤـﴩوع ﻣﺎﺋـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫»ﺻﺪارة« وأﻋﻀﺎء ﻧـﺎدي اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﻢ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫زﻳـﺎد اﻟﻠﺒﺎن‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﰲ ﴍﻛﺔ ﺻـﺪارة‪ .‬وﻋﺒﺄ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ‪ 36‬أﻟﻒ ﻋﺒﻮة ﻣﻦ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﰲ ‪ 350‬ﺳـﻠﺔ ﻏﺬاء‪،‬‬ ‫ﺑﻠـﻎ وزن ﻛﻞ ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 76‬ﻛﻴﻠﻮ ﺟﺮاﻣﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳـﻠﻤﻮﻫﺎ ﻻﺛﻨﺘﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻣﺘﻄﻮﻋﻮ‬ ‫ﺻﺪارة وﻧـﺎدي اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻟﺪﻋـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 1500‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﻌﻴﺪ‬

‫زﺣﺎم ﺷﺪﻳﺪ ﻻﻗﺘﻨﺎص ﻓﺮص اﻟﻌﺮوض اﻤﻐﺮﻳﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻋﻘﺪت ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻣﻮﺳﻌﺎ ً ﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﺴـﺎﻧﺪة ﰲ ﺣﻔﻞ اﻷﻫـﺎﱄ ﺑﻌﻴﺪ اﻟﻔﻄـﺮ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻘـﺪ ﰲ اﻟﺼﺎﻟﺔ اﻟﺨﴬاء ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷول ﻟﻠﻌﻴﺪ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬وﺷـﺎرك ﰲ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺬي ﺗﺮأﺳـﻪ أﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮاﺑﻞ ﻣﻤﺜﻠﻮ ‪ 8‬ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﺑﺤﺚ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت ﺑﻐﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﻮاﺑﻞ إﱃ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﻧﺸـﻄﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﻷول ﻣﺮة‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﺪاﺋﻖ واﻤﺘﻨﺰﻫﺎت‪ ،‬وأﺧﺮى رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻋﲆ ﺷـﺎﻃﺊ ﻧﺼﻒ اﻟﻘﻤﺮ ﻟﻬـﻮاة اﻟﺘﻄﻌﻴﺲ وﻋﺮوض‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﻌﺪﻟﺔ‪ ،‬ودوري ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺸـﺎﻃﺌﻴﺔ‪ ،‬وأﻟﻌﺎب ﺗﲇ‬ ‫ﻣﺎﺗﺶ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﺮك اﻤﴫي ‪.‬‬


‫ﻣﺸﺎرق‬

‫‪10‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‪ :‬ﺻﻮﺗﻲ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‪..‬‬ ‫وﻳﻘﺪﺣﻮن ﻓﻲ ﻟﻮﻧﻲ وﺷﻜﻠﻲ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫اﻋﺘﱪ إﻣﺎم اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺎدل اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬أن ﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺪﻋﺎة‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﺑﺮاﻣﺠﻬﻢ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ ﰲ أوروﺑﺎ وﺑﻌﺾ اﻟﻌﻮاﺻـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﻮع ﻣﻦ‬ ‫»اﻟﱪﺳﺘﻴﺞ« وإﺳﻜﺎت ﻟﻠﻀﻤﺮ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺳﻬﻞ اﻻﺳﺘﻔﺰاز‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻀﻄﺮ‬ ‫ﻟﻠﺮد أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻣﻦ ﺑﺎب ﺗﺄدﻳﺐ ﺑﻌﺾ ﻣﻤﻦ ﻋﺠﺰ أﻫﻠﻬﻢ ﻋﻦ ﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻘﺪﺣﻮن ﰲ ﻟﻮن ﺑﴩﺗﻪ وﺷﻜﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ«اﻟﴩق« ﺑﺤﺜﻪ ﻋﻦ اﻷﺿﻮاء واﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬وﻗﺎل »ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺸـﻬﺮة ﺷـﺨﺺ ﻫﻮ ﰲ اﻷﺳﺎس ﻣﺸﻬﻮر؟!«‪ ،‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ أول ﻳﻮم ﺻﺎﻣﻪ ﰲ‬ ‫رﻣﻀﺎن واﺧﺘﻼﺳﻪ اﻷﻛﻞ واﻟﴩاب وﻫﻮ اﺑﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬وﻋﻦ ﺳﻔﺮﺗﻪ اﻷﺧﺮة‬ ‫إﱃ اﻟﻴﺎﺑﺎن وإﺳﻼم ﺛﻼﺛﺔ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﻦ ﻋﲆ ﻳﺪه‪ ..‬وﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺧﻼل اﻟﺤﻮار اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ﺻﻮت اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬ ‫• ﻫـﻞ ﻣﺎزﻟـﺖ ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ اﻤﺤﻴﺴـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض؟‬ ‫ ﻧﻌﻢ‬‫• وﺻﻮﺗﻚ ﻫﻞ ﻣﺎزال ﻫﻮ ﺻﻮت اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻌﺮﻓﻪ أم ﺗﺄﺛﺮ ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻦ وﺗﻘﺪم اﻟﺴﻦ؟‬ ‫ أﻇﻨـﻪ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‪ ..‬وﻟﻜـﻦ اﻤﻬﻢ ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻮت‬‫ﻗﺮاءة اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻓﻬﻲ أﻫﻢ ﻣﻦ ﻗﺮاءة اﻟﺼﻮت‪.‬‬ ‫أﴍﻃﺔ ﺗﻼوة‬ ‫• ﻋﻠﻤـﺖ أﻧـﻚ ﺗﻔﻜـﺮ ﰲ ﻣـﴩوع وﻫﻮ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻟﻚ أﴍﻃﺔ ﺗـﻼوة ﻗﺮآﻧﻴﺔ‪ ..‬إﱃ أﻳﻦ‬ ‫وﺻﻠﺖ وﻣﺘﻰ ﻳﺮى اﻟﻨﻮر؟‬ ‫ ﻫـﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻗﺎﺋﻤـﺔ وﺗﺮاودﻧﻲ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‪،‬‬‫وإن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺳﻴﻜﻮن ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﺘﻮى اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫• ﺑﴫاﺣـﺔ ﺑﻌـﺪ ﻓﺘـﻮى اﻟﻐﻨـﺎء ﻫـﻞ‬ ‫اﻧﺨﻔﻀﺖ ﺷﻌﺒﻴﺘﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﺒﻌﺾ؟‬ ‫ ﻻ أﻋﻠﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻫﺪﰲ‪ ،‬أي اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬‫ﻓﺄﻧﺎ ﻟﺴـﺖ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻋﺒﺎدة‬ ‫وﻫﺬا ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر‪.‬‬ ‫• ﻇﻬـﺮت أﺻـﻮات إﺛـﺮ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﺘـﻮى‬ ‫وﺣ ﱠﺮﻣـﺖ اﻟﺼـﻼة ﺧﻠﻔﻚ‪ ..‬ﻣـﺎ ﻛﺎن ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ووﻗﻌﻬﺎ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻚ؟‬

‫ ﺟﺰاﻫﻢ اﻟﻠﻪ ﺧﺮاً‪ ،‬ﻫﻢ ﻣﺠﺘﻬﺪون‪.‬‬‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ رﻣﻀﺎﻧﻲ‬ ‫• ﻣﺎ ﻫﻲ ﻃﻘﻮس اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺎدل اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ رﻣﻀﺎن؟‬ ‫ ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪي ﻃﻘﻮس ﺑﻞ ﱄ ﺷـﻌﺎﺋﺮ‪ ،‬ﻛﺄي‬‫ﻣﺴـﻠﻢ‪ ،‬ﺻﻴﺎم وﺻـﻼة وﺗﻼوة ﻗـﺮآن وﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﺑﻌﺾ أﺣﻜﺎم اﻟﺴﺮ‪ ،‬وﻫﻜﺬا‪.‬‬ ‫• اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﻘﻀﻴﻪ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻚ؟‬ ‫ أﺟﻠـﺲ ﻣﻌﻬـﻢ ﺑﻌﺪ اﻤﻐـﺮب ﺣﺘﻰ ﺻﻼة‬‫اﻟﻌﺸﺎء‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ‪.‬‬ ‫أول ﻳﻮم ﺻﻴﺎم‬ ‫• ﻫـﻞ ﺗﺘﺬﻛـﺮ أول ﻳـﻮم ُ‬ ‫ﺻﻤـﺖ ﻓﻴـﻪ‬ ‫رﻣﻀﺎن وﻛﻢ ﻛﺎن ﻋﻤﺮك؟‬ ‫ ﻛﻨـﺖ ﰲ أوﱃ ﻣﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬وﻋﻤـﺮي ﺣﻴﻨﻬﺎ‬‫ﺛﻼﺛﺔ ﻋﴩ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻛﺎن ﺻﻴﺎم اﻟﺪﻳﻚ واﻟﺪﺟﺎﺟﺔ‪،‬‬ ‫اﺧﺘﻠﺴﺖ اﻟﴩاب واﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻋﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫ﻛﺄي ﻃﻔﻞ ﻣﺒﺘـﺪئ‪ ،‬وﰲ اﻟﻌﺎم اﻟـﺬي ﺑﻌﺪه ﻛﺎن‬ ‫ﺻﻴﺎﻣﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬‬ ‫ﺑﺮﺳﺘﻴﺞ اﻟﺪﻋﺎة‬ ‫• ﻣﺎ رأﻳﻚ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﻋﺎة ﰲ رﻣﻀﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻛﻤﺎ ﺗﻼﺣﻆ أن ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺎم ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ ﰲ ﻟﻨـﺪن وآﺧـﺮ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ وآﺧﺮ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ إﱃ ذﻟﻚ ‪..‬‬

‫وأﻋﺮض ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻫﻞ واﻟﺴﻔﻴﻪ‬ ‫ﻻ †‬ ‫أرد إﻻ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﻴﻠﻲ ا€دب‪ِ ..‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺴﺖ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ..‬وﻻ أﺑﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺸﻬﺮة €ﻧﻲ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫ﺼﻮرون ﺑﺮاﻣﺠﻬﻢ ﻓﻲ أوروﺑﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ »اﻟﺒﺮﺳﺘﻴﺞ«‬ ‫ُدﻋﺎة ﻳُ ﱢ‬ ‫ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﺬا اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫أو اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة إن ﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺮوﺣﺎﻧﻴﺔ؟‬ ‫ ﺳـﺆال ﻣﺤﺮﻧـﻲ ﻓﻌـﻼً‪ ،‬ﻗـﺪ ﻳﺘﻌﺬرون‬‫ﺑﺎﻷﺳـﺘﻮدﻳﻮﻫﺎت واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‪ ،‬وﺳـﺒﺐ ﻣﻌﻦ ﻻ‬ ‫أدري ﻋﻨـﻪ‪ ،‬وﻋﻤﻮﻣـﺎ ً أﻧﺎ ﻻ أﺗﺎﺑﻊ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﺑﺰﻋﻤﻬﻢ أﻧﻬﺎ ﻧﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬وأﻧﺎ ﴏاﺣﺔ ﻻ أدري ﻣﺎ اﻷﺳﺒﺎب‪.‬‬ ‫• ﻫﻞ ﺗﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﱪﺳﺘﻴﺞ؟‬ ‫ ﻫﻨﺎك ﻛﺘﺎب ﻋﲆ ﻣﺎ أﻋﺘﻘﺪ اﺳﻤﻪ »إﺳﻜﺎت‬‫اﻟﻀﻤﺮ اﻤﻘﻌـﺪ«‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻫـﺬا اﻟﺪاﻋﻴﺔ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺮه أن ﻳﺴـﻜﺖ‪ ،‬وﺗﺄﺧـﺬ ﻣﻌﻚ أﺷـﺨﺎﺻﺎ ً‬ ‫وﺗﺪﻓﻊ ﺗﺬاﻛﺮ وﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‪ ،‬أرى أن ﻓﻴﻬﺎ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱪﺳﺘﻴﺞ وﻓﻴﻬﺎ ﺗﻤﺸﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻔﻮل ﻣﻜﻔﻮل‬ ‫• ﻫﻞ ﻫﺬا ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﺳـﻔﺮﺗﻚ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻟﻠﻴﺎﺑﺎن؟‬ ‫ ﻟـﻢ أذﻫـﺐ إﱃ اﻟﻴﺎﺑـﺎن ﻷﻋﻤـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ‪ً،‬‬‫وﺟﻬﺖ ﱄ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن اﻟﺪﻋﻮة‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻄﻠﺒـﻮن ﻣﻨـﻲ أن أزورﻫـﻢ ﰲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن واﻋﺘﺬرت‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺗﻔـﺎق ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك وﻟﺒّﻴﺖ اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫»ﻣﺤﻔـﻮل ﻣﻜﻔـﻮل«‪ ،‬وﺗﴩﻓـﺖ ﺑﺎﻟﺰﻳـﺎرة‬ ‫وﺑﻠﻘـﺎء إﺧﻮاﻧﻲ ﻫﻨـﺎك اﻟﻄﻠﺒﺔ وﺑﻌﺾ أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن‪ ،‬و ُزرت اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫وﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﲆ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﻠﺖ ﻤﺮاﻓﻘﻲ‪ :‬واﻟﻠﻪ إن‬ ‫اﻹﺳﻼم ﻧﻔﻌﻨﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻧﺎﻓﻌﻮه‪ .‬إذا رﺣﺖ‬ ‫ﻤﻜﺎن ﺗﺠﺪ ﻣﻦ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻚ وﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻚ ﻓﻘﻂ ﻷﻧﻚ‬ ‫ﻓﻼن اﻟﺪاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﻠﻤﻦ ﺟُ ﺪد‬ ‫• وﻣـﺎذا ﺣﻮل ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﻨﺎﻗﻠﻪ أن‬ ‫زﻳﺎرﺗـﻚ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ دﺧـﻮل ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﻦ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ؟‬ ‫ أﻧـﺎ ﻓﻘـﻂ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ‬‫إﻗﻨﺎﻋﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻫـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬

‫اﻧﻄﺒﺎﻋـﺎت ﺟﻴـﺪة وﻗﻨﺎﻋـﺎت وﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻣﱰددﻳﻦ‪ ،‬أﺑﻨﺎؤﻧﺎ اﻟﻄﻼب اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫ﻫﻢ أﺻﺤﺎب اﻟﺪور اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻣﻬّ ﺪوا ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﺸـﻜﻞ راﺋﻊ‪ ،‬ﻧﻌﻢ ﻛﺎن اﻹﺧﻮة‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﻮن اﻟﺬﻳﻦ دﺧﻠﻮا اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا ﻣﱰددﻳﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﴚء وأﺳـﻬﻤﺖ‬ ‫ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻲ اﻟﻄﻠﺒﺔ وأﻋﻀﺎء اﻟﺴﻔﺎرة ﰲ إﻗﻨﺎﻋﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص‪ :‬اﻣﺮأة ورﺟـﻼن‪ ،‬أﺣﺪﻫﻢ‬ ‫اﻗﺘﻨـﻊ ﻣـﻦ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﻣﻌﻪ‪ ،‬واﻣـﺮأة ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﱰددة ﻣﻨﺬ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ وﻛﴪﻧﺎ اﻟﱰدد ﺑﻤﻌﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺚ أﺳﻠﻢ ﺑﺈﺳﻼم اﻤﺮأة‪.‬‬

‫وﺳـﻴﺠﺪ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻵراء واﻤﻘﱰﺣﺎت ﺳﺘﺼﻠﻪ‪،‬‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻓﻌـﻼً ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﺼﺤﺢ وﻳﺘﺨـﺬ ﻗﺮارات‬ ‫وﻳﻌﺮف ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻨـﺎس‪ ،‬أﻧﺎ وﺟﺪت ﰲ ﻣﻄﺎر دﺑﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻮﻳﱰ ﺗﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻌﻬﺎ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن اﻤﻌﻨﻴﻮن‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﺮ ﰲ دوﻟﺔ اﻹﻣـﺎرات اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ وﺻﺤﺤﻮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴـﻴﻄﺔ وﻟﻜﻦ ﺗﺸـﻌﺮ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫أﺷـﺨﺎﺻﺎ ً ﻣﻬﺘﻤﻦ وﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﻌﻤﻠـﻮا‪ ،‬ﻟﻢ أﻛﻦ‬ ‫أﻋﺮف ﻛﻴﻒ أوﺻﻞ ﻟﻬﻢ ﻟﻮﻻ وﺟﻮد وﺳـﻴﻠﺔ ﺗﻮﻳﱰ‪،‬‬ ‫وﻻ أﻋﺘﻘـﺪ أن ﻣﺴـﺆوﻻ ً ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻌﺘﺬر وﻫﻮ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﻧﺒﺾ اﻟﺸﺎرع ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻳﱰ‪.‬‬

‫ﻗﻠﺔ أدب‬ ‫• أﻻ ﺗﺮى أﻧﻚ ﺳـﻬﻞ اﻻﺳـﺘﻔﺰاز ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ردودك ﻋﱪ »ﺗﻮﻳﱰ«؟‬ ‫ أﻧـﺎ ﻻ أرد إﻻ ﻋـﲆ ﻗﻠﻴـﻞ اﻷدب‪ ،‬واﻟﺠﺎﻫﻞ‬‫واﻟﺴﻔﻴﻪ أﻋﺮض ﻋﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻗﻠﻴﻞ اﻷدب أؤدﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه ﻓﻜﺮﺗﻲ »اﻟﲇ ﻣﺎ رﺑّﻮه أﻫﻠﻪ ﻧﺮﺑﻴﻪ«‪ ،‬واﻟﺴﻔﻴﻪ‬ ‫واﻟﺠﺎﻫـﻞ ﻧﱰﻛﻬﻤﺎ‪ ،‬أو ﻧﻌﻠﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫أﻧـﺖ ﺗﺘﺤﺪث ﰲ ﺑـﺎب وﻳﺄﺗﻴﻚ ﻫﻮ ﻣـﻦ ﺑﺎب آﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﻘﺪح ﰲ اﻟﻠﻮن واﻟﺸـﻜﻞ وﻛﻼم ﺑﺬيء‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺜﻞ ﻫﺬا ﻟﻴﺲ أﻣﺎﻣﻚ ﺳﻮى أن ﺗﺆدﺑﻪ‪.‬‬

‫دُﻋﺎة اﻟﻬﻴﺎط‬ ‫• ﻫـﻞ ﻫـﺬا ﻳﻨﺴـﺤﺐ ﻋـﲆ ﺗﻐﺮﻳـﺪة‬ ‫»دﻋـﺎة اﻟﻬﻴﺎط«؟ ﺑﴫاﺣﺔ ﻫـﻞ ﻗﺼﺪت ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أم اﻻﺳﺘﻔﺰاز؟‬ ‫ ﻻ أﻓﻜـﺮ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳُﻘـﺎل ﻷﻧﻪ ﻟﻦ ﻳـﺮﴇ ﻋﻨﻚ‬‫أﺣـﺪ ﰲ أي ﳾء ﺗﻘﻮﻟـﻪ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ﻳﺄﺗﻲ وﻳﻘﻮل‬ ‫ﻟﻚ ﻣﺎذا ﺗﻘﺼﺪ وﻳﻀﻊ إﺳـﻘﺎﻃﺎت‪ ،‬ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺷﻌﺒﻨﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻘﺮأ اﻟﻨﺺ ﻣﺠﺮدا ً وﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﺳـﻢ ﻛﺎﺗﺒﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﺮأ اﻟﻨﺺ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﻘﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻳﻘﺮأه ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺪث ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺘﺒﺖ ﺗﺄﺗﻴﻚ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت ﰲ ﺷﺨﺼﻚ أﻧﺖ وﻟﻴﺴﺖ ﰲ اﻟﺤﺪث اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻨﻪ‪.‬‬

‫ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫• ﻣﻌـﺮوف أﻧﻚ ﻣﺤﺒﻮب ﻋﻨـﺪ ﻓﺌﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﻮاك ﺣﻮل اﻟﻐﻨﺎء؟‬ ‫ أﻧـﺎ أﺗﻌﺎﻣﻞ ﺑﺤﺴـﺐ ﻃﺒﻴﻌﺘـﻲ وﻻ أﺗﺼﻨّﻊ‬‫ﻫﻴﺒـﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬وﻻ أﻓﻜـﺮ ﰲ ﻫـﻞ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﻫـﺬا أو‬ ‫ﻳﻜﺮﻫﻨﻲ ذاك‪ ،‬أﻗـﻮل اﻟﴚء اﻟﺬي أﻗﺘﻨﻊ ﺑﻪ وأؤﻣﻦ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ اﻟﺤـﻖ‪ ،‬وإن ﻛﻨـﺖ اُﺗﻬﻢ داﺋﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ اﺳﺘﻌﺠﻞ‬ ‫ﺑﴚء ﻗﺒﻞ أواﻧﻪ أوﺗﻲ ﺑﺤﺮﻣﺎﻧﻪ‪ ،‬أﻧﺎ ﻻ أﺻﺪر أواﻣﺮ‬ ‫وأﻗﻮل ﻟﻠﺸﺎب اﻓﻌﻞ وﻻ ﺗﻔﻌﻞ‪ ،‬وﻻ أدﻋﻲ اﻤﺜﺎﻟﻴﺎت‪،‬‬ ‫أﻋﻴـﺶ اﻟﻮاﻗـﻊ وأرى اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﻮاﻗﻌﻬﻢ‪ ،‬وأﻧﺼﺢ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻖ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻔﻬﻢ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻦ دون‬ ‫أن ﺗﻘﻮل ﻟﻪ اﻋﻤﻞ ﻛﺬا وﻛﺬا‪.‬‬ ‫• ﻫـﻞ ﺗﺆﻳـﺪ ﻓﻜـﺮة وﺟـﻮد اﻤﺴـﺆول ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ؟‬ ‫ ﻳﺒﺪو ﱄ أن اﻤﺴﺆول اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺰﻣﻦ‬‫ﻻﺑـﺪ أن ﻳﺘﺎﺑﻊ وﻳﻮﺟـﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻳـﱰ ﺑﺠﺪﻳﺔ‪،‬‬

‫أول ﺻﻴﺎم ﻟﻲ‬ ‫ﻓﻲ أول ﻣﺘﻮﺳﻂ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫واﺧﺘﻠﺴﺖ‬ ‫اﻟﺸﺮاب واﻟﻄﻌﺎم‬

‫ٌ‬ ‫ﺑﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺸﻬﺮة‬ ‫ً‬ ‫• ﻫﻢ ﻳﻘﻮﻟﻮن إﻧﻚ »ﺗﺤﺎرﺷﻬﻢ« ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة؟‬ ‫ ﻛﻴـﻒ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺸـﻬﺮة ﺷـﺨﺺ ﻫﻮ ﰲ‬‫اﻷﺳﺎس ﻣﺸـﻬﻮر؟! ﻟﻮ ﻓﻜﺮوا ﻗﻠﻴﻼً ﻟﻮﺟﺪوا أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻟﺴـﺖ ﺑﺎﺣﺜـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬وإﻻ ﻛﻴﻒ ﺑﺸـﺨﺺ‬ ‫ﻳﻨﺘﻘﺪ أو ﻳﺴـﺘﻔﺰ ﻣﺜﻼً وﻳﻜﻮن ﺑﺎﺣﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺸﻬﺮة‪،‬‬ ‫ﻫـﻢ ﻳﺮددون ﻧﻔـﺲ اﻟﻜﻼم أو اﻤﻘﻮﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﻬﺎ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻗﺒﻠﻬﻢ دون وﻋﻲ أو دراﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﱄ ﻣﺘﺎﺑﻌـﻮن ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﻲ ﰲ ﺗﻮﻳـﱰ‪ ،‬أو أﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﻳﻌﺮﻓﻨﻲ ﻓﻜﻴﻒ وﺻﻠـﻪ ووﺻﻠﻬﻢ رأﻳﻲ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﴪﻋﺔ؟!‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﺴﻠﺴﻼت‬ ‫• ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬

‫أﺗﻌﺎﻣﻞ ﺣﺴﺐ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺘﻲ وﻻ أﺗﺼ ﱠﻨﻊ‬ ‫ﻫﻴﺒﺔ وﻻ أﻓﻜﺮ‬ ‫ﻓﻲ †‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة‬

‫اﻟﺘﻲ أﻋﺪدﺗﻬﺎ ﻟﻠﻨﴩ ﻋﱪ ﺗﻮﻳﱰ؟‬ ‫ اﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻤﺴﻠﺴـﻼت ﻏﺮ‬‫اﻤﻔﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺎرض ﻣﻊ روﺣﺎﻧﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴﻞ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻔﺮغ اﻤﺴﻠﻢ ﻟﻠﻌﺒﺎدة واﻹﻛﺜﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮاءة اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ وﻋﻤﻞ اﻟﺨﺮ واﻟﺼﺪﻗﺎت‪.‬‬ ‫ﺷﻴﺎﻃﻦ اﻹﻧﺲ‬ ‫• أوﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ رﺳﺎﺋﻞ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات ﻣﺜﻼً؟‬ ‫ ﻣﻦ دون ﺗﺤﺪﻳﺪ أو ﺗﺸـﺨﻴﺺ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬‫ﻫﻢ ﺟﻨﺪ اﻟﺸـﻴﻄﺎن وﻳﺼﺪون اﻟﻨـﺎس ﻋﻦ ذﻛﺮ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﺼﻔﺪ ﺷﻴﺎﻃﻦ اﻟﺠﻦ وﺗﺘﻔﻠﺖ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﰲ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺷـﻴﺎﻃﻦ اﻹﻧـﺲ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻳﻔﻌـﻞ ذﻟﻚ ﻫـﻮ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﻤﺪرك ﻗﻴﻤﺔ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن وﻻ ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺼﻴﺎم ﰲ‬ ‫رﻣﻀـﺎن وﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻓﺘﺢ أﺑـﻮاب اﻟﺠﻨﺎن وإﻏﻼق‬ ‫أﺑﻮاب اﻟﻨﺮان‪ ،‬ﻫﻮ ﻓﻘﻂ ﻳﻔﻜﺮ ﻛﻴﻒ ﻳﺠﻤﻊ اﻤﺎل!‬ ‫ﻣﺼﺎﺋﺐ اﻷﻣﺔ‬ ‫• ﻧﺤﻦ ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن وﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻳﻤ ّﺮون ﺑﻤﺼﺎﺋﺐ وﻣِﺤﻦ‪..‬‬ ‫ﻣﺎذا ﺗﻘﻮل؟‬ ‫ اﻟﺤﺪﻳﺚ داﺋﻤﺎ ً ﺿﻤﻦ وﻗﺖ اﻟﻔﺘﻦ ﻻ ﻳﻜﻮن‬‫واﺿﺤـﺎً‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أﺗﺠﻨﺐ اﻟﺨـﻮض ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم أو ﺳـﺎﻋﺔ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻚ ﺣﺪث آﺧﺮ ﻣﻨﺎﻗﺾ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وأﻛﺘﻔـﻲ ﺑﺎﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﻻ أرﻳﺪ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا ﻷﻧﻨﻲ ﻻ أﻋﻠﻢ أﻳﻦ ﺗﺴـﺮ اﻷﻣﻮر‪ ،‬ﻧﺼﱪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻨﺠﲇ ﺛﻢ ﻧﺤﻜﻢ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﺑﻴﺪﻧﺎ ﳾء ﺳـﻮى اﻟﺪﻋﺎة‬ ‫أن ﻳﻨﴫ اﻟﻠﻪ أﻣﺔ اﻹﺳﻼم وﻳﺤﻤﻲ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﺿﻮاﺑﻂ ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫• ﺗﻘﺼﺪ أﻧﻚ ﻟﺴﺖ ﻣﻦ دﻋﺎة اﻤﻮﻗﻒ؟‬ ‫ اﻤﺴـﻠﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم أو اﻟﺪاﻋﻴـﺔ ﻳﺒﺬل ﻣﺎ‬‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺿﻤﻦ اﻟﺤـﺪود أو اﻷﻃﺮ اﻤﺴـﻤﻮح ﻟﻪ‬ ‫أن ﻳﺘﺤﺮك ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻨـﺎك أﻣﻮر وﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﴍﻋﻴـﺔ وأﺧـﺮى ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑـﻮﱄ اﻷﻣـﺮ وأﺧـﺮى‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وإﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻜﻮن اﻷﻣﺮ ﻓﺘﻨﺔ‬ ‫ﻣﺜﻼً وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﺧﻼف ذﻟﻚ‪ ،‬وﻻ أرﻳﺪ أن أدﺧﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﺛﻢ ﺗﻨﻘﻠﺐ اﻷﻣﻮر إﱃ ﻣﺠﺎل آﺧﺮ‪ ،‬اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻣﻮر ﻏـﺮ اﻟﻮاﺿﺤـﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ اﻋﺘﺰاﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺣﺘﻰ إﻣﺎم اﻤﺴـﺠﺪ ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮي ﻋﻠﻴﻪ أن ﻻ‬ ‫ﻳُﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺑﴚء ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺐ أن ﻳﺤﺪﺛﻬﻢ ﺑﴚء ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن أن ﻳﻨﻔﺬوه‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺪﻋﻮﻫﻢ إﱃ اﻟﺠﻬـﺎد ﻣﺜﻼً‬ ‫وﻫﻢ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن أن ﻳﺠﺎﻫﺪوا ﻻ ﺑﺄﻣﻮاﻟﻬﻢ وﻻ‬ ‫ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎ ﺗﻜﻮن اﻟﺨﻄﺒﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻬﺎ ﻗﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧـﺖ ﺗﺤﺜﻬـﻢ ﰲ اﻟﺨﻄﺒـﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن‬ ‫ﻓﻌﻠﻪ‪ ،‬واﻤﻔﺮوض أن ﻳﻜـﻮن ﻓﻴﻬﺎ إﻳﻘﺎظ ﻟﻺﻳﻤﺎن‬ ‫وإﻳﻘـﺎظ ﻟﻠﺤﻠﻢ وﻣـﺎ ﻳﻨﻔﻌﻬـﻢ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ‬ ‫ﺗﻤﻸ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﺣﴪة وﻏﻤﺎ ً ﺛﻢ ﻳﺬﻫﺒﻮن إﱃ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ‬ ‫وﻫﻢ ﻣﺸﺤﻮﻧﻮن وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن أن ﻳﻔﻌﻠﻮا ﺷﻴﺌﺎً‪.‬‬


‫ﻣﺸﺎرق‬

‫‪11‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻮ ﻛﻨﺪا ﻳﻔﺘﻘﺪون أﺟﻮاء رﻣﻀﺎن وﻳﻘﻀﻮن أوﻗﺎﺗﻬﻢ ﺑﻴﻦ اﻟﻌﺒﺎدة واﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﻛﻨﺪا ‪ -‬إﴎاء اﻟﺒﺪر‬ ‫ﻳﻔﺘﻘﺪ اﻤﺒﺘﻌﺜﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﰲ ﻛﻨﺪا‪،‬‬ ‫اﻷﺟﻮاء اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻮن‬ ‫وﻗﺖ اﻟﺼﻴﺎم أﻗﴫ‪ ،‬واﻟﻮﺟﻮد ﺑﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻊ اﻷﻗﺎرب واﻹﺣﺴﺎس ﺑﺎﻷﺟﻮاء‬ ‫اﻟﺮوﺣﺎﻧﻴﺔ وﺳﻤﺎع ﺻﻮت اﻷذان وﻣﺸﺎﻫﺪة‬ ‫ﻛﺜﺮة اﻤﺼﻠﻦ واﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ‬ ‫وأداء اﻟﺼﻼة واﻟﻌﻤﺮة‪ .‬ﺑﻌﺪ أن أﺟﱪﺗﻬﻢ ﻇﺮوف‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﻘﺎء ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﱰددون‬ ‫ﰲ إﻋﺪاد أﺷﻬﻰ اﻷﻃﺒﺎق ﻷﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن ﻟﺘﻨﺎول وﺟﺒﺔ اﻹﻓﻄﺎر ﺳﻮﻳﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻬﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﺸﻌﺮون اﻷﺟﻮاء اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻮﺣﻠﻴﻘﺔ اﻟﺬي ﻳﺪرس‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﻴﻮ ﺑﺮوﻧﺲ وﻳﻚ ﺑﻜﻨﺪا‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻗﻀﺎء أوﻗﺎﺗﻪ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺑﻜﻨﺪا‪ .‬ذاﻛﺮا أﻧﻪ ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﻄﺒﺦ وإﻋﺪاد وﺟﺒﺎت‬ ‫ﺧﻔﻴﻔﺔ ﻟﻠﻔﻄﻮر‪ ،‬وﻳﺤﺮص ﻋﲆ اﻻﺟﺘﻤﺎع وﻗﺖ‬ ‫اﻟﻔﻄﻮر ﻣﻊ اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﺘﻢ اﻟﻘﺮآن ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻃﻼب ﻣﺴﻠﻤﻦ ﺟﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أو ﻣﻦ أي ﺑﻠﺪ آﺧﺮ‪.‬أﻣﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺟﻤﺎل‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﺎﺣﺸﻮان اﻟﺬي ﻳﺪرس ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﻮرﻧﺘﻮ‬ ‫ﻓﻴﻘﻮل‪ :‬ﺑﻤﺎ أﻧﻨﺎ ﻧﻘﴤ رﻣﻀﺎن ﰲ ﻛﻨﺪا »ﻏﺎﻟﺒﺎ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ ﺗﻜﻮن ﰲ آﺧﺮ اﻷﺳﺒﻮع وﺗﻜﻮن ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﻓﻄﻮر ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻠﺒﺔ وأﻋﻀﺎء اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻹﻓﻄﺎر وأداء ﺻﻼة اﻟﻌﺸﺎء‬ ‫واﻟﱰاوﻳﺢ ﺗُﻠﻘﻰ دروس أو ﻣﺤﺎﴐات دﻳﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻠﺒﺔ أو اﻷﺳﺎﺗﺬة‪.‬‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺼﻴﺎم‬ ‫أﺷﺎر ﺑﻮ ﺣﻠﻴﻘﺔ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺪراﺳﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻣﻦ أﺻﻌﺐ ﻣﺎ ﻳﻮاﺟﻪ اﻤﺒﺘﻌﺚ ﺣﻴﺚ إن‬ ‫وﻗﺖ اﻟﻨﻬﺎر ﻳﻜﻮن ﻃﻮﻳﻼ ﺟﺪا‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ أﺣﺎول أن‬

‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻮن ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ اﻹﻓﻄﺎر وﰲ اﻹﻃﺎر ﻣﺒﺘﻌﺜﻮن ﻳﺴﺘﻌﺪون ﻟﻺﻓﻄﺎر‬ ‫أﻧﻈﻢ وﻗﺘﻲ ﺑﺤﻴﺚ أﻧﺎم ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻤﺤﺎﴐات ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﺠﻠﻮس ﻗﺒﻞ اﻟﻔﻄﻮر ﺑﺴﺎﻋﺎت‪ ،‬وﻳﻜﻮن‬

‫ﻟﺪي وﻗﺖ ﰲ اﻟﻠﻴﻞ أﻗﻮم ﺑﻌﻤﻞ واﺟﺒﺎﺗﻲ وﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫دروﳼ‪.‬‬

‫وﻳﻘﻮل ﺑﺎﺣﺸﻮان ﺗﺒﺪأ ﻣﺤﺎﴐاﺗﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪة ﻇﻬﺮا ً ﺣﺘﻰ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﴫاً‪ ،‬وﻳﺼﻌﺐ‬

‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑﻦ اﻟﺼﻮم واﻟﺪراﺳﺔ ﻷن اﻟﻨﻬﺎر ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫ﺟﺪا ً ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 18‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﱰﺣﺎت ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﰲ ﻛﻨﺪا‬ ‫ﻳﻘﱰح ﺑﻮ ﺣﻠﻴﻘﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺒﺘﻌﺚ ﻗﻀﺎء‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﰲ أﺷﻴﺎء ﻣﻔﻴﺪة ﻣﺜﻞ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻔﻄﻮر أو ﺑﻌﺪه‪ ،‬ﺗﻌﻠﻢ اﻟﻄﺒﺦ‪ ،‬واﻤﺬاﻛﺮة‬ ‫ﰲ وﻗﺖ اﻟﻠﻴﻞ أو ﰲ اﻟﺼﺒﺎح ﻗﺒﻞ اﻤﺤﺎﴐة‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺼﻴﺺ وﻗﺖ ﻟﻘﺮاءة اﻟﻘﺮآن‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺰﻣﻼء اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‬ ‫ﻧﻘﴤ اﻟﻮﻗﺖ ﰲ ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻷﻛﻞ وﻣﺴﺎﻋﺪة ﺑﻌﻀﻨﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﰲ اﻟﻄﺒﺦ‪ ،‬ﺟﻠﺴﺎت دﻳﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻤﻐﺮب‬ ‫وﻗﻀﺎء اﻟﻮﻗﺖ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺤﻮر‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﺎﺣﺸﻮان ﻓﻴﻘﻮل ﺗﺨﺘﻠﻒ أوﻗﺎت‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺐ إﱃ ﻃﺎﻟﺐ آﺧﺮ ﺣﺴﺐ اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫أو اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ .‬ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﻟﺰم اﻟﺸﺨﺺ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺪول ﻣﻌﻦ رﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ وﻗﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻏﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع ﺟﻠﺴﺎت ﺗﺠﻤﻌﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺰل أﺣﺪ اﻟﺸﺒﺎب وﻧﺘﻨﺎول اﻹﻓﻄﺎر ﺳﻮﻳﺎ‪.‬‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ رﻣﻀﺎن ‪ -‬رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ رﻣﻀﺎن ‪ -‬رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ُﻋ ﱠﺰاب ﻳﺨﻔﻘﻮن ﻓﻲ اﻟﻄﻬﻲ وآﺧﺮون ﺗﻨﻘﺬﻫﻢ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻳﺠﺪ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻴﺸﻮن ﺑﻤﻔﺮدﻫﻢ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻻﻏﱰاﺑﻬﻢ‪ ،‬أو ﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬ﰲ ﻣﻄﺎﻋﻢ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻣﻨﻘﺬاً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ اﻟﻄﻘﻮس‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘّﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻘﻮس‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻬﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮن أﺷﺒﻪ ﺑﺎﻤﻐﱰﺑﻦ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪.‬‬

‫ﻋﺰاب ﻳﺠﺘﻬﺪون ﰲ إﻋﺪاد وﺟﺒﺔ اﻹﻓﻄﺎر‬

‫ﻣﻮﻇﻔﻮن ﰲ اﻟﻨﻬﺎر‬ ‫ﻳﻘﻮل ﺗﺮﻛﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﻮﻇﻒ ﰲ ﴍﻛﺔ ﺳﺎﺑﻚ ﻧﻘﻮم أﻧﺎ واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺑﺈﻋﺪاد ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻛﺎﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ وﺷﻮرﺑﺔ )ﻛﻮﻛﺮ(‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﻔﺎﺟﺂت ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻛﺎﺣﱰاق‬ ‫ﻃﺒﺨﺔ أو ﻧﺴﻴﺎن ﻣﻠﺢ‪ ،‬وﻧﻌﺎﻧﻲ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻤﺎء و)اﻟﻔﻴﻤﺘﻮ( وﻟﻜﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻷﻳﺎم ﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻋﺪاد )ﺳﻔﺮة( ﺷﺒﻴﻬﺔ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺪﻫﺎ أﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﺗﻠﺒﻴﺔ اﻟﺪﻋﻮات‬ ‫أﻣﺎ ﻧﺎﴏ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﻴﺆﻛﺪ أﻧﻪ ﻳﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻠﺒﻴﺔ دﻋﻮات زﻣﻼﺋﻪ‬ ‫اﻤﺘﺰوﺟﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن رﻣﻀﺎن ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬وﻻﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺸﻌﺮ اﻹﻧﺴﺎن ﺑﻠﺬة اﻷﻛﻞ‬ ‫ﺑﻤﻔﺮده‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً إن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﻳﺤﺮﺻﻮن ﻋﲆ ﻛﺴﺐ اﻷﺟﺮ ﺑﺘﻔﻄﺮ‬ ‫ﺻﺎﺋﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل دﻋﻮﺗﻬﻢ ﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ اﻟﻔﻄﻮر ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﺑﻼ ﺗﻜﻠﻒ ﻓﻬﻲ ﻻﺗﻌﺪ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻌﺮوف أن اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﻨﻮّ ع ﰲ اﻷﻃﺒﺎق‬

‫وﻳﺘﻔﻨﻦ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺸﻌﺒﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﻃﺒﺨﺎت ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ ﺳﻌﻮد إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺳﺎﻓﺮ أﻫﲇ إﱃ اﻟﺠﻨﻮب وأﻧﺎ ﻣﻀﻄﺮ ﻟﻠﺒﻘﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻈﺮوف ﻋﻤﲇ ﻣﻤﺎﻳﻌﻨﻲ أن ﻧﺠﺘﻤﻊ أﻧﺎ واﺑﻦ ﻋﻤﻲ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً وﻧﻌﺘﻤﺪ ﰲ‬ ‫ﻃﻌﺎﻣﻨﺎ ﻋﲆ ﻃﺒﺎﺧﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﺘﻘﻦ اﻟﻄﺒﺦ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻛﺎﻤﺮﻗﻮق واﻟﻜﺒﺴﺔ‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺴﺤﻮر ﻓﻨﺘﻮﺟﻪ إﱃ اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨﺎ وﻧﺘﻨﺎول اﻟﻔﻮل أو اﻟﺒﻴﺘﺰا‪.‬‬ ‫ﻣﺘﺰوج ﻋﺎزب‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳﻨﻦ ﻗﺮر أن ﻳﺮﺗﺒﻂ ﻟﻴﻨﻌﻢ ﺑﻠﻘﻤﺔ ﺣﺎرة ﻣﺸﺒﻌﺔ ﰲ رﻣﻀﺎن وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺳﻴﻘﴤ ﺑﺎﺳﻞ أﺣﻤﺪ أول رﻣﻀﺎن ﺑﻌﺪ دﺧﻮﻟﻪ ﻗﻔﺺ اﻟﺰوﺟﻴﺔ ﺑﺪون زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﺣﻴﺚ إﻧﻬﺎ ﺳﺎﻓﺮت إﱃ أﴎﺗﻬﺎ ﰲ ﺟﺪة ﻟﻘﻀﺎء ﻓﱰة اﻟﻨﻔﺎس ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﻀﻄﺮ ﻟﻠﺘﻨﻘﻞ ﺑﻦ ﻣﻨﺎزل أﻗﺎرﺑﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ ﻟﺤﻦ رﺟﻮﻋﻬﺎ‬ ‫واﻤﻮﻟﻮد ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻋﻢ ﺗُﺆﻣﱢ ﻦ وﺟﺒﺎت ﺑﻴﺘﻴﺔ‬ ‫ﻳﺠﺪ ﺳﻠﻄﺎن ﻣﻨﺼﻮر أن اﻤﻄﺎﻋﻢ ﺗﻌﺘﱪ ﺣﻼً ﻟﻠﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻌﺘﱪا ً‬ ‫ْ‬ ‫أن ﻻ أزﻣﺔ ﰲ رﻣﻀﺎن ﺣﻴﺚ إن ﻣﻌﻈﻢ اﻤﻄﺎﻋﻢ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺆﻣﻦ وﺟﺒﺎت ﺷﺒﻴﻬﺔ‬ ‫ﺑﺄﻛﻞ اﻟﺒﻴﺖ ﻛـ )اﻟﻬﺮﻳﺲ واﻟﺠﺮﻳﺶ واﻤﺮق(‪ ،‬ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻋﺸﺖ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات وأﻣﻠﻚ اﻟﺨﱪة اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻤﻮﺟﻮدة ﻓﻴﻬﺎ وأﺣﺮص‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﺎول اﻤﺄﻛﻮﻻت اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ ﺑﺎﻟﻠﺤﻤﺔ أﻣﺎ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ ﻓﺄﺗﺸﻮق ﻟﻠﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ واﻟﱪﺟﺮ واﻤﻌﺠﻨﺎت‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻄﺒﺦ اﻟﻨﺠﻮم‬

‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ ‪ :‬ﻟﺴﺖ ﻃﺒﺎﺧﺔ ﻣﺎﻫﺮة وﻟﻜﻨﻲ ﺑﺎرﻋﺔ ﻓﻲ إﻋﺪاد »اﻟﺒﺎﺳﺘﺎ«‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪت اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓﺎﻃﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ‪ ،‬أن‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك‬ ‫ﻳﺠﱪﻫـﺎ ﻋـﲆ دﺧـﻮل‬ ‫اﻤﻄﺒﺦ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« إﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻃﺒﺎﺧﺔ‬ ‫ﻣﺎﻫـﺮة‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺑﺎرﻋـﺔ ﺟﺪا ً ﰲ‬ ‫إﻋـﺪاد »اﻟﺒﺎﺳـﺘﺎ«‪ ،‬اﻤﺘﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻜﺮوﻧﺔ‪ ،‬واﻟﺨﻀﺎر اﻤﻐﻤﻮﺳـﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻦ واﻟﺒﺸـﺎﻣﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻤﺤﻴﻄـﻦ ﺑﻬـﺎ‬ ‫ﻳﺸﻴﺪون ﺑﻨﻜﻬﺘﻬﺎ اﻟﻠﺬﻳﺬة‪.‬‬ ‫اﻤﻄﺒﺦ ﻣﻤﻠﻜﺘﻲ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ»‬ ‫أﺣﺮص ﺟﺪا ً ﻋﲆ دﺧﻮل اﻤﻄﺒﺦ‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻻ‬ ‫أﺣـﺐ أن ﻳﺸـﺎرﻛﻨﻲ ﺑـﻪ أﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺑـﺪ أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻮﺟـﻮدة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎﺋـﺪة اﻹﻓﻄـﺎر ﺑﺸـﻜﻞ ﺷـﺒﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ وﻫﻲ اﻟﺸـﻮرﺑﺔ واﻟﺒﺎﺳﺘﺎ‬ ‫وﴍاﺋـﺢ اﻟﻔﻄﺎﺋـﺮ واﻟﻬﺮﻳـﺲ‬ ‫واﻟﺜﺮﻳـﺪ وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﻮﺟﺒﺎت‬ ‫اﻤﻬﻤـﺔ واﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‪ .‬ورأت أن‬ ‫اﻤﻄﺒـﺦ ﻣﻤﻠﻜـﺔ ﻟـﻜﻞ ﺳـﻴﺪة‪،‬‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺗﺠﻬﺰ ﻣﻜﻮﻧﺎت »اﻟﺒﺎﺳﺘﺎ« ﻟﺘﺤﻀﺮﻫﺎ‬ ‫وﻳﺠﺐ ﻋـﲆ ﻛﻞ رﺑـﺔ ﻣﻨﺰل أن‬ ‫ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺈﻋﺪاد اﻷﻃﻌﻤﺔ ﻷﴎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺳﻤﺤﺖ ﻇﺮوﻓﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬

‫ﻣﺸﺮة إﱃ أن اﻟﻈﺮوف اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﺎﻧـﺎت ﻗـﺪ ﺗﺒﻌﺪﻫـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻠﻤﻄﺒﺦ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﻴﺪون ﺑﻄﺒﺨﻲ‬ ‫واﻋﱰﻓـﺖ ﻓﺎﻃﻤـﺔ أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻃﺒﺎﺧﺔ ﻣﺎﻫـﺮة وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﺠـﺪ اﻹﺷـﺎدة ﻋﲆ‬ ‫أي ﻃﻌـﺎم ﺗﺼﻨﻌـﻪ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً‬ ‫اﻟﺒﺎﺳـﺘﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻴـﺪ إﻋﺪادﻫﺎ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ«‬ ‫اﻟﻄﺒـﺦ ﻻ ﻳﻤﺜـﻞ ﻫﻤﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻲ‪ ،‬واﻧﺸـﻐﺎﱄ ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ أﺧﺬ ﻛﻞ وﻗﺘﻲ وﻟﻢ ﻳﱰك‬ ‫ﱄ اﻤﺠـﺎل ﻟﻠﻄﺒـﺦ وﻏـﺮه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮاﺟﺒـﺎت اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﺎﺋﻠﺘـﻲ‬ ‫ﻣﺘﻔﻬﻤـﺔ ﻟﻈـﺮوﰲ وداﺋﻤـﺎ ً ﻣـﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪﻧﻲ وﺗﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻷﺟـﻮاء اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﱄ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻹﺑـﺪاع ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺔ أن‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ ﰲ ﺑﻴﺘﻬـﺎ أو ﻣﻤﻠﻜﺘﻬـﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﻤﻴﻪ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻘﴤ‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻮﻗـﺖ ﰲ اﻟﺒﻴـﺖ وﻻ‬ ‫ﺗﺨﺮج إﻻ ﻧﺎدرا ً إﻣﺎ ﻟﺰﻳﺎرة اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء أو اﻟﺘﺴﻮق‪.‬‬ ‫ﺳﻔﺮة ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫وأﺷـﺎرت ﻓﺎﻃﻤـﺔ إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻬﺘﻢ ﺑـﻜﻞ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎﺋـﺪة رﻣﻀـﺎن‪ ،‬وﺗﺤـﺮص‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﺤﻮي اﻤﺎﺋـﺪة أﺻﻨﺎﻓﺎ ً‬

‫ﻃﺒﻖ »ﻓﻄﺎﺋﺮ« ﻣﻦ إﻋﺪاد ﻓﺎﻃﻤﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ‪:‬‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣـﻲ ﻻ ﻳﺮﺗﻜﺰ ﻋـﲆ إﻋﺪاد‬ ‫اﻷﻃﻌﻤـﺔ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﺑـﻞ أرﻛﺰ ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن اﻟﺴـﻔﺮة ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﳾء ﺑﻤـﺎ ﻳﻔﺘـﺢ ﺷـﻬﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘـﻲ ﻟﺘﻨـﺎول اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪﻫـﺎ ﻟﻬـﻢ ﺑﻨﻔـﴘ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن‬ ‫إﻓﻄـﺎر رﻣﻀﺎن ﻣـﻦ اﻟﻠﺤﻈﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻊ اﻷﴎ‬ ‫وﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ أواﴏ اﻤﺤﺒﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ‪ :‬أﺳـﻌﻰ داﺋﻤـﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻷﻓﻀﻞ ﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻲ‪ ،‬وداﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻣـﺎ أﻗـﴤ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻮﻗـﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻄﺒﺦ واﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﻃﻌﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻌﺎدﺗﻲ ﺗﻜﻮن ﻛﺒﺮة ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أﻋﺪ ﻃﺒﻘﺎ ً ﺟﺪﻳﺪاً‪ ،‬وﻳﺠﺪ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫ﻛﺘﻴﺒﺎت اﻟﻄﺒﺦ‬ ‫وﺑﻴّﻨﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ أن رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻫـﻮ ﺷـﻬﺮ ﻟﻠﻌﺒـﺎدة واﻟﺪﻋـﺎء‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »ﺑﺤﻜـﻢ ﻋـﺪم رﻏﺒﺘﻲ‬ ‫ﰲ اﻻرﺗﺒـﺎط ﰲ أي ﻣـﻦ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ داﺧـﻞ ﻣﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ أو ﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ّ ،‬‬ ‫أﻓﻀﻞ‬ ‫أن أﻗﻀﻴﻬـﺎ داﺋﻤـﺎ ً ﰲ اﻤﻨـﺰل‬ ‫ﺑﻘـﺮب ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ«وﺗﺎﺑﻌـﺖ »ﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪﻧﻲ ﻋـﲆ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﻄﺒـﺦ ﻣﻨـﺰﱄ وإﻋﺪاد ﺳـﻔﺮة‬

‫ﻧﺴﻤﺎت‬

‫أﺧﺪم ﻓﻲ اﻟﺒﻴﻮت‬

‫اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر ﻃﺎرق اﻟﺤﺒﻴﺐ‬

‫ّ‬ ‫ﺗﺨﻠﻰ اﺑﻨﻲ ﻋﻨﻲ‬ ‫• ﺗﺠﺎوزت اﻟﺨﻤﺴﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ودﻟﻠﺖ اﻟﺼﺒﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي‬ ‫أﻧﺠﺒﺖ‪ ،‬وأﻋﺮف أن ﻫﺬا ﺧﻄﺄ أﺣﺼﺪ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻟﺪرﺟﺔ أن‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﺨﲆ ﻋﻨﻲ اﺑﻨﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪ‪ ،‬وﻳﻐﺎدر ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ وأوﻻده اﻟﺒﻠﺪ ﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻤﺼﺎرﻳﻒ اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻟﺰوم ﻟﻬﺎ ﻟﺰوﺟﺘﻪ وأوﻻده‪ ،‬ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻞ وﻟﺪ ﻣﻦ أوﻻده وأﺻﻐﺮﻫﻢ ﻋﻤﺮه ﺗﺴـﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺟﻬﺎز ﻫﺎﺗﻒ ﻧﻘﺎل‪ّ ..‬‬ ‫أﺻﲇ ﻟﻠﻪ وأﺗﻌﺒﺪ ﰲ وﺣﺪﺗﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﺰورﻧﻲ‬

‫وﻻ ﻳﺄﺑﻪ ﻟﻨﺼﺎﺋﺤﻲ ﻛﻴﻒ أﺟﻌﻠﻪ ﻳﺴﻤﻌﻨﻲ وﻳﺤﱰم رأﻳﻲ؟‬ ‫ اﺟﻌـﲇ ﻋﻼﻗﺘﻚ ﻣﻌـﻪ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ وﺣﺎوﱄ أن ﺗﺸـﻌﺮﻳﻪ‬‫ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟﻚ ﻟﻪ وأﻧﻪ ﺳـﻨﺪك اﻟﻮﺣﻴﺪ دون اﻟﺨﻮض ﰲ ﻣﺸﻜﻼﺗﻪ أو دﻳﻮﻧﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ذﻟﻚ ﻳﻜﻮن ﻣﺪﺧﻼً ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﻟﻪ‪ ،‬إذا أردت أن ﺗﻜﺴﺒﻲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﻚ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻟﻮﻣﻪ وﻋﺘﺎﺑﻪ وﻣﺤﺎﺳـﺒﺘﻪ وﺣﻮﻟﻴﻪ إﱃ ﻣﺸـﺎرك ﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻫﻤﻮﻣﻚ وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻚ ﺿﻤﻦ اﻟﺤﺪود اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪر ﻋﻠﻴﻬﺎ ‪.‬‬

‫ﺗﺘﻔﻨﻦ ﰲ ﺗﻘﻠﻴﺐ ﻗﺮص ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺾ‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺗﻘﲇ اﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ‬ ‫اﻹﻓﻄﺎر اﻟﺘـﻲ داﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ أﺣﺮص‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﻜـﻮن ﻛﺎﻣﻠـﺔ ﻋﲆ أﺗﻢ‬ ‫وﺟﻪ ﺣﺘﻰ أﺗﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺣﺮﻳﺼﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻛﺘﺸـﺎف اﻷﻃﺒـﺎق‬

‫ﻏﺬاؤﻧﺎ‬

‫زاوﻳﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺒﺮوﻓﻴﺴﻮر‬ ‫واﺳﺘﺸﺎري اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﺴﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎرق اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻨﺼﻞ اﻷﻫﻞ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬أﻋﻤﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫• أﻋﺎﻧـﻲ ﺑﻌـﺪ وﻓﺎة زوﺟﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أرﻋـﻰ أﺑﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﻮت ﻋﺎﺋﻼت أﻋﺮﻓﻬﺎ ﺣﻴﺚ أﻗﻮم ﺑﺨﺪﻣﺘﻬﻢ ﺑﺪون ﻋﻠﻢ أوﻻدي ﻓﻘﺪ ﺑﺪأ اﻷﻣﺮ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻹﺣﺪى‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﺎﺗـﻲ ﺣﻴـﺚ أﻋﻄﺘﻨﻲ ﻣﺎﻻ ً ﺛـﻢ أﺻﺒﺤﺖ أﺗﺮدد دوﻣـﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻋﲆ ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ أﺳـﺎﻋﺪﻫﻦ ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻴﻮﺗﻬﻦ وأﺗﻘﺎﴇ ﻣﺎ ﻳﻌﻄﻴﻨﻨﻲ ﻷرﺑﻲ أوﻻدي‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺧﺮوﺟﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺖ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﺗﺮﺑﻴﺔ أﻃﻔﺎﱄ ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺧﴙ أن ﻳﺨﺠﻠﻮا ﻣﻦ ﻋﻤﲇ وﻳﻜﺮﻫﻮﻧﻲ ﰲ ﺣﺎل ﻋﻠﻤﻮا ﺑﺬﻟﻚ ‪.‬‬ ‫ ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ أو اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺠﻬﺔ‬‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ أو ﺧﺎﺻﺔ وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻤﻨﺎزل ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻚ وﻷوﻻدك ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ‪.‬‬

‫رﺷﺔ ﺟﺒﻦ ﻤﻨﺢ اﻟﺒﺎﺳﺘﺎ ﻟﻮﻧﺎ ﺟﻤﻴﻼً‬

‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة وإﻋﺪادﻫﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻛﺘﻴﺒـﺎت اﻟﻄﺒـﺦ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ذﻟﻚ«وﺗﺎﺑﻌـﺖ » أﺳـﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﺑﺮﻓﻘـﺔ ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ‪ ،‬وأﺣﺮص‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻮﻳﻊ اﻤﺎﺋﺪة ﻟﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻞ«‪.‬‬

‫ﻧﻮح ﻳﺴﺎﻋﺪ أﻣﻪ ﰲ ﺗﺤﻀﺮ اﻟﻄﻌﺎم )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ(‬

‫أول ﺳﻨﺔ ﺻﻴﺎم‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺤﺘﻮي اﻟﻮﺟﺒﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﺸـﻮﻳﺎت و اﻟﱪوﺗﻴﻨﺎت‬ ‫• ﻛﻴـﻒ أﺣﺎﻓﻆ ﻋـﲆ ﺻﺤﺔ ﻃﻔﲇ ﰲ أول ﺳـﻨﺔ ﺻﻴﺎم؟‬ ‫و اﻟﺪﻫـﻮن ﻏﺮ اﻤﻌﻘـﺪة و اﻟﻔﻮاﻛﻪ و اﻟﺨـﴬاوات‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫)أزﻫﺎر ﺣﺴﻦ ‪ -‬اﻷﺣﺴﺎء(‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗـﻪ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن‬ ‫ ﺗﺘﻔﺎوت ﻗﺪرة اﻷﻃﻔﺎل ﻋﲆ اﻟﺼﻴﺎم ﺗﺒﻌﺎ ً‬‫ﻧﺸـﺠﻊ اﻟﻄﻔﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﺎول اﻟﻔﻮاﻛﻪ‪ ،‬و ﴍب اﻤﺎء‬ ‫أو اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﺎ ﺑﻦ وﺟﺒﺔ اﻹﻓﻄﺎر‬ ‫ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻣﺜﻞ ﺑﻨﻴﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬و ﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫واﻟﺴـﺤﻮر‪ ،‬ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻣﺎ ﻓﻘﺪه ﻣﻦ ﻓﻴﺘﺎﻣﻴﻨﺎت و‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺒـﺬ أن ﻳﺒﻠـﻎ ﻋﻤـﺮ اﻟﻄﻔﻞ ‪10‬‬ ‫ﺳﻮاﺋﻞ ﺧﻼل اﻟﺼﻴﺎم‪.‬‬ ‫أﻋﻮام ﻟﻨﺴﻤﺢ ﻟﻪ ﺑﺼﻴﺎم ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻛﺎﻣﻼً‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺐ اﻧﺘﺒﺎه أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ﻷﻳﺔ ﻋﻼﻣﺎت ﻗﺪ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺒﺬ اﺗﺒﺎع أﺳـﻠﻮب اﻟﺘﺪرج ﺑﺎﻟﺼﻴﺎم ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﺪل ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴﻜﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻛﺼـﻮم اﻟﻄﻔﻞ ﻣـﻦ اﻟﻔﺠﺮ ﺣﺘـﻰ أذان‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺜﻞ ارﺗﺠﺎف اﻷﻃﺮاف‪ ،‬أو ﺑﺪء ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم و اﻟﴩاب ﻃﻮال ﻓﱰة‬ ‫وﻋﻴﻪ ﻤـﺎ ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺘﻮﺟـﺐ »ﺗﻔﻄﺮ« اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﴫ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺴﺘﻜﻤﻞ اﻟﺼﻴﺎم ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻤﺨﺎﻃﺮ ﺻﺤﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺻﺪﻣﺔ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻤﻐـﺮب‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻨـﺎول اﻟﻄﻔـﻞ ﻟﻮﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﻜﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻋﻼﻣﺎت إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﺠﻔﺎف‬ ‫اﻟﺴـﺤﻮر ﻗﺒﻞ اﻟﻔﺠـﺮ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وأن ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ ﴐورة إﻋﻄـﺎء اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺴـﻮاﺋﻞ‪ ،‬و‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاد ﻧﺸـﻮﻳﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻤﺪ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬و‬ ‫ﻧﻮرا اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫إﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﺴـﺘﺄﻧﻒ اﻟﺼﻴـﺎم ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻜﺮ ﰲ اﻟﺪم‪ ،‬و ﺗﺤﻤﻴﻪ‬ ‫ﻣـﻦ أﻋﺮاض اﻟﺼﺪاع و اﻹرﻫﺎق‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ اﻟﺤﻠﻴﺐ واﺣـﺬري ﻣـﻦ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻸﻃﻔـﺎل اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺎﻷﻣـﺮاض اﻤﺰﻣﻨﺔ‬ ‫أو ﻣﺸﺘﻘﺎﺗﻪ ﻹﻋﻄﺎء اﻟﻄﻔﻞ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﺎﻟﺴﻴﻮم‪ ،‬و ﻣﺜـﻞ اﻟﺮﺑﻮ‪ ،‬وأﻣﺮاض اﻟـﻜﲆ اﻤﺰﻣﻨﺔ‪ ،‬وأﻣﺮاض اﻟـﺪم اﻤﺰﻣﻨﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻳﺠﺐ اﻹﻗﻼل ﻣﻦ اﻤﺨﻠـﻼت و اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻫﻮن واﻟﺤﻠﻮﻳﺎت اﻟﺜﻼﺳـﻴﻤﻴﺎ و ﻓﻘﺮ اﻟـﺪم اﻤﻨﺠﲇ وأﻣﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎم ﻃﻮال‬ ‫ﰲ وﺟﺒﺔ اﻟﺴـﺤﻮر‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ إﺣﺴـﺎس اﻟﻄﻔـﻞ ﺑﺎﻟﻌﻄﺶ ﰲ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬إذ ﻗﺪ ﻳﺼﺎﺑﻮن ﺑﺎﻟﺠﻔﺎف ﺑﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ اﻟﺴﻮاﺋﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﺼﻴـﺎم‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻔﻞ ﻟﻮﺟﺒﺔ اﻟﺴـﺤﻮر ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﻓﻴﺆﺛﺮ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﺘﻬﻢ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺻﻴـﺎم ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﺼﺢ ﺑﺎﻟﺘـﺪرج ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻷﻃﺒﺎق ﻟﻠﻄﻔﻞ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻹﻓﻄﺎر‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ اﻟﺼﻐﺎر و اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﴐوري‬ ‫• اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﻧﻮرا اﻟﺤﺴﻴﻦ‬ ‫ﺟﺪا ﻟﻠﺼﻐﺎر‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮا ﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻣﻌﻮﻳﺔ‪.‬‬


‫ﺗﺮﺷﻴﺢ ‪٢٠٠‬‬ ‫ﺷﺎب وﺷﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﺴﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫رﺷﺢ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ أﺑﻬﺎ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﺷﻌﺒﺎن اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﺎب وﺷـﺎﺑﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ وﻇﺎﺋﻒ ﺷﻤﻠﺖ ‪ 178‬ﺷﺎﺑﺎ ً و‪ 31‬ﺷﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺸـﺂت اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ وﴍﻛﺔ اﻟﺸﺎﻳﻊ اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﴍﻛﺔ اﻟﺠﻨﻮب ﻟﻠﺨﺮﺳﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﺰة‪ .‬وذﻛﺮ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺒﻄﻲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ أن اﻷﺧﺮة ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﺟﺎﻫﺪة ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫راﻏﺒـﻲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬إﱃ ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﻲ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ إﱃ اﻟﴩﻛﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻷﻋﻤﺎل ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻟﻐﺮﻓﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن اﻤﺴﺠﻞ ﻓﻴﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 8‬آﻻف‬ ‫ﺷﺎب و‪ 4300‬ﺷﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﲆ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮص ﻟﻬﻢ ﻟﻠﺪﺧﻮل إﱃ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻴﻤﺎوﻳﺎت« ﺗﺒﺪأ إﻧﺘﺎج »ﺛﻼﺛﻲ إﻳﺜﻴﻞ اﻟﻤﻨﻴﻮم«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻴﻤﺎوﻳﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ اﻤﻌﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻴﻤﺎوﻳﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ )اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ( اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﴩﻛﺔ »ﺳﺎﺑﻚ«‬ ‫وﴍﻛـﺔ »أﻟﺒﻴﻤﺎرل ﻧﻴﺬرﻻﻧـﺪ ﺑﻲ ﰲ« اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪء اﻹﻧﺘـﺎج ﰲ ﻣﺼﻨﻌﻬﺎ ﻷﻟﻜﻴﻼت‬ ‫اﻷﻤﻮﻧﻴـﻮم ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻﺤـﺎﰲ إن ﺣﺠﻢ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﻨـﻊ ﻳﻘﺪر ﺑﺴـﺘﺔ آﻻف ﻃﻦ ﻣﱰي ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﺛﻼﺛـﻲ إﻳﺜﻴﻞ اﻷﻤﻮﻧﻴﻮم‪ ،‬واﻤﺴـﺘﺨﺪم‬

‫‪13‬‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫ﻛﻤﺤﺴـﻦ ﻷداء ّ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎزات ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن أول دﻓﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺞ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻲ إﻳﺜﻴـﻞ اﻷﻤﻮﻧﻴﻮم ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺷـﻬﺮ أﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻃﺎﺑﻘﺖ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻪ ﻟﻢ ﺗﺴﺠﻞ أﻳﺔ ﺣﻮادث ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻼﻣﺔ أو اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻃﻮال ﻓﱰة ﺗﺸﻴﻴﺪ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﴩوع‪ .‬وﻗﺎل اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة »ﺳـﺎﺑﻚ« اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي إن ﺑﺪء اﻹﻧﺘﺎج ﰲ ﻣﺼﻨﻊ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻴﻤﺎوﻳﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ اﻤﻌﺪﻧﻴـﺔ ﻳﻌ ّﺪ إﻧﺠﺎزا ً آﺧﺮ ﻳﻀﺎف إﱃ اﻟﺮﺻﻴﺪ اﻟﺘﻨﻤﻮي‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﴩﻛﺔ »ﺳﺎﺑﻚ« ﰲ ﺳﻮق اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺎت ذي اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‪ :‬اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﻤﻼء ﻳﺨ ﱢﻔﺾ اﻟﺴﻠﻊ اﻟﻤﺸﻬﻮرة‪ ..‬وﺗﻼﻋﺐ ﺑﺒﻘﻴﺔ اﺻﻨﺎف‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﺎﻫﺮ‬ ‫ﺟﻤـﺎل‪ ،‬ﻋـﻦ ﺣﻴﻞ ﻣـﻼك اﻤﺘﺎﺟﺮ ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﺸـﻬﻮرة ﻋﱪ ﺗﺨﻔﻴﻀـﺎت ﻛﱪى‪،‬‬ ‫ﺗﻠﻔﺖ أﻧﻈﺎر اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت ﺑﺮﻓﻊ أﺳـﻌﺎر اﻷﺻﻨﺎف‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺸـﻬﻮرة‪ .‬وأﺿﺎف »ﻫﻨﺎك ﺣﺮب أﺳﻌﺎر ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺘﺎﺟـﺮ اﻤﺘﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ ،‬ﺗﺼـﻞ إﱃ أن ﻳﺸـﱰي اﻤﺘﺠﺮ‬ ‫اﻟﺴﻠﻌﺔ ﺑﺮﻳﺎل واﺣﺪ وﻳﺒﻴﻌﻬﺎ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﺑﻐﺮض‬ ‫ﻛﺴـﺐ ﺳـﻤﻌﺔ »اﻷرﺧـﺺ« ﰲ اﻟﺴـﻠﻊ‪ ،‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻳﺮﻓـﻊ أﺳـﻌﺎر اﻷﺻﻨـﺎف اﻷﺧـﺮى«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫»ﻫﻨﺎك ﺳﻴﺎﺳﺎت ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﺠﺬب اﻟﻌﻤﻼء‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع«‪ .‬وأﺑﺎن ﻣﺎﻫـﺮ أن »اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻧﻔﻴﻬﺎ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة«‪ .‬وﺣـﺬﱠر ﻣﺎﻫﺮ ﻣـﻦ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ‪ .‬وﻗـﺎل »اﻟﺘﺎﺟـﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺗﺼﻞ إﱃ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﰲ ﻳﻮﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻳﺤﻘـﻖ ﻧﻔﺲ أرﺑـﺎح اﻤﺒﻴﻌﺎت ﺧﻼل أﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫وﺑﺰﻳـﺎدة ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﻷن اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺴـﻮﱠق ﺑﺎرﺗﻴﺎح ﻓﺮﺻﺔ ﴍاﺋﻪ ﺳـﻠﻌﺎ ً أﻛﺜﺮ ﺗﻜﻮن‬

‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺘﺪاﻓﻊ ﻋﲆ ﻃﻮاﺑﺮ )اﻟﻜﺎﺷﺮ( ﱢ‬ ‫ﻣﻨﻔﺮ‬ ‫ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء«‪.‬‬ ‫وأﻤـﺢ ﻣﺎﻫـﺮ إﱃ أن »اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻳﺘﺬﻣﱠـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ وﺳـﻮء اﻟﺘﺴﻮﱡق ﻗﺒﻞ اﻧﻄﻼق رﻣﻀﺎن ﺑﻴﻮم‬ ‫واﺣﺪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﺎﺟﺮ ﻋﻨﺪه ﻧﻔﺲ اﻟﻘﻠﻖ وﻳﻔﻀﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓﺪ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻮن ﻋﲆ ﻓـﱰات ﻣﺘﺒﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺘﻪ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴﺪ وﺗﻐﺬﻳﺔ‬ ‫اﻷرﻓﻒ ﺑﻤﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن »إرﻫﺎق اﻟﺘﺎﺟﺮ ﺑﻀﻐﻮﻃﺎت ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫ﰲ ﻓـﱰة واﺣﺪة ﱢ‬ ‫ﻣﻨﻔـﺮ‪ ،‬إذ ﻳﺮﻏـﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻷﻋﺪاد ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻟﻠـﴩاء وﻟﻴﺲ ﻗﺒﻞ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﺑﻴﻮم واﺣﺪ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن »اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﺗﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟـﴩﻛﺎت واﻤـﺎرﻛﺎت ﻟﻠﺴـﻠﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮوﱢج‬ ‫ﻟﺒﻀﺎﺋﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺤﺎل اﻟﺴـﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛﺖ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »اﻤﺘﺎﺟـﺮ ﺗﺒـﺎدر ﰲ إﻳﺠـﺎد أﻓـﻜﺎر‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻬﺪف إﱃ ﺟﺬب اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ أو ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺨﻔﻴﺾ أﺳـﻌﺎر ﺑﻌـﺾ اﻷﺻﻨـﺎف اﻤﻬﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﻠﺠﺄ إﱃ اﻟﻨﺰول ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »اﻤﺘﺎﺟـﺮ واﻟﺴـﻮﺑﺮﻣﺎرﻛﺖ ﺗﺮاﻋﻲ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ وﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻬﺎ اﺳﺘﻬﺪاف ﺗﺒﺎﻳﻦ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺤـﺖ ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻄﺒﻘﺔ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﻋﲆ أﺳﺎﺳﻪ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫اﻤﺘﺠﺮ وﻣﺴﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺔ واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻟﺘﻜﻴﻴﻒ دون‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻻرﺗﻔﺎع اﻟﺴﻌﺮ‪ ،‬ورﻏﻢ ذﻟﻚ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺑﺪا واﻋﻴﺎ ً وﻳﻬﺘﻢ ﺑﺎﻤﻔﺎرﻗﺎت ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر ﻋﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ زﻫﺮ ﻧـﻮري )ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻤﺘﺎﺟﺮ( ﺗﻌ ﱡﻤﺪ رﻓﻊ أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﻼك‬ ‫اﻤﺘﺎﺟـﺮ واﺳـﺘﻐﻼل ﺗﺪاﻓـﻊ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻤﺘﺎﺟـﺮ ﺗﺮﻓﻊ ﻣـﻦ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ وﻃﺎﻗﺘﻬﺎ ﻟﺘﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﺣﺘـﻰ ﻳﻌـﻮد ﻣﺠﺪدا ً‬ ‫ﻟﴩاء ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎﺗﻪ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻤﺘﺠﺮ دون ﻣﻐﺎدرﺗﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺘﺠـﺮ آﺧـﺮ؛ ﻟﺬﻟﻚ ﻧﺤـﺮص ﻋـﲆ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﺗﻨﺎﺳـﺐ اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺸـﻬﺮي ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ أرﺑﺎح وﻧﺴﺒﺔ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻣُﺮﺿﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﺠﺮ‪.‬‬ ‫ورأى ﺗﺮﻛﻲ ﺑﺪر )ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻤﺘﺎﺟﺮ(‬ ‫أن ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﻣﱪ ٌر ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﺠﻢ اﻻﺳـﺘﻬﻼك‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﺗﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت واﻷرﺑﺎح‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً أن ﻳﻜﻮن رﻓﻊ أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫اﻤﺘﺠﺮ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟﻴﺲ ﻣﺮﺑﻮﻃﺎ ً ﺑﻔﱰة‬ ‫ووﻗـﺖ ﻣﺤﺪد وﻳﺮﺣـﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺴـﺐُ ﺛﻘﺘﻪ‬ ‫ﻫﺪف ﻣﻄﻠﻮب ﻟﻮﺟﻮده ﻃﻮال اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫ﻳﺤﻤﻠﻮن »اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻴﻦ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ :‬ﺗﺠﺎر ﱢ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺨﻀﺮاوات‬

‫زﺣﺎم ﺳﻮق اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي ﰲ ﻟﻴﻠﺔ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ارﺗﻔﻌﺖ أﻣﺲ أﺳـﻌﺎر اﻟﺨـﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛﻪ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﺣ ﱠﻤﻞ ﺗﺠﺎر اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻫﺬا اﻻرﺗﻔﺎع‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻹﻗﺒﺎل اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻊ‪ ،‬ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻨﻔﺪ ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق‪،‬‬ ‫ﻳﺮﻓﻊ ﻣﻦ أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ .‬ورﻓﻊ اﻟﺒﺎﻋﺔ أﺳـﻌﺎرﻫﻢ اﻏﺘﻨﺎﻣـﺎ ً ﻟﻔﺮﺻﺔ دﺧﻮل‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن وﺗﻮاﻓﺪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ ﺳﻮق اﻟﺨﻀﺎر اﻤﺮﻛﺰي‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﺟﻮﻟﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ »اﻟﴩق« ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ارﺗﻔﺎع ﺳـﻌﺮ اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ‪ ،‬ووﺻﻞ ﺳـﻌﺮ ﺻﻨـﺪوق اﻟﻔﻠﻦ ﻣﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺤﺠـﻢ ﻟﻠﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫اﻟﺴﻮري إﱃ أرﺑﻌﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﺻﻨﺪوق اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﴫي ﻣﻦ اﻟﺨﺸﺐ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫اﻟﺤﺠﻢ إﱃ ‪ 35‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻛﺮﺗﻮن اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺤﲇ ﺑﻠﻎ ‪ 35‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وﰲ أﺳﻮاق اﻟﺨﴬاوات‪ ،‬وﺻﻞ ﺳﻌﺮ ﻛﺮﺗﻮن اﻟﺸﻤﺎم اﻷﺧﴬ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫إﱃ ﺛﻼﺛـﻦ رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮاوح ﺳـﻌﺮ ﺻﻨـﺪوق اﻟﺮﻃﺐ اﻟﺼﻐـﺮ ﺑﻦ ‪ 15‬و‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻛﺮﺗﻮن اﻤﻘﺪوﻧﺲ ﻋﴩﻳﻦ رﻳﺎﻻ ً واﻟﻠﻴﻤﻮن ‪ 15‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وﻋـﺰا اﻤﺤـﺮج إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﲇ ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﺨـﴬاوات‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ إﱃ اﻤﻮاﻃﻨﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬وأوﺿﺢ »ﻫﻨﺎك ﻣﻮاﻃﻦ اﺷﱰى ﻋﴩ ﻛﺮاﺗﻦ‬ ‫ﺑﻄﺎﻃﺲ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳـﺄﻟﺘﻪ ﻤﺎذا ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﻜﺮاﺗﻦ ﻗﺎل ﻟﺮﻣﻀﺎن‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‬ ‫ﻫﺬا اﻹﻗﺒﺎل اﻟﻜﺒﺮ ﻋـﲆ اﻟﴩاء وﺑﻜﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻳﺪﻋﻮ ﺑﺎﺋﻊ اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ إﱃ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻌﺰز ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﴩاء اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺗﻬﺎم ﺑﻌﺾ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﺑﺄن ﻋﺮوﺿﻬﺎ وﻫﻤﻴﺔ وﺧﺎدﻋﺔ‬

‫اﻧﺘﻘﺎدات ﻓﻲ ﻧﺠﺮان ﻻرﺗﻔﺎع اﺳﻌﺎر وﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬ ‫ﻗﻔﺰت أﺳـﻌﺎر اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﺪّدا ً ﰲ أﺳـﻮاق ﻧﺠﺮان ﻣﻊ‬ ‫دﺧﻮل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﱰاوح ﺑـﻦ ‪ %40‬ـ ‪، ٪ 70‬‬ ‫وﺳـﻂ اﻧﺘﻘﺎد اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﻟﻘ ﱠﻠﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﻲ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻣـﻊ ﻛﺜﺮة‬ ‫أﺳـﻮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻬﺪ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﰲ ﻧﺠﺮان ﻣﻨﺬُ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺷﺪﻳﺪة‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻟﻌﺮض اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﺟﻮﻟـﺔ »اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬ﻋـﻦ ارﺗﻔـﺎع ﺳـﻌﺮ‬ ‫ﻛﺮﺗﻮن ﴍاب اﻟﻔﻴﻤﺘﻮ »‪ 12‬ﻗﺎرورة«‬ ‫ِﻣـﻦ ‪ 104‬رﻳـﺎﻻت إﱃ ‪ 116‬رﻳـﺎﻻً‪،‬‬ ‫وﻛﺮﺗﻮن اﻟﺒﻴﺾ ﻣـﻦ ‪ 138‬رﻳﺎﻻ ً إﱃ‬ ‫‪ 158‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬واﻟﻨﻴﺪواﻟﺤﺠـﻢ اﻟﻌﺎﺋﲇ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 66‬رﻳﺎﻻ ً إﱃ ‪ 73‬رﻳﺎﻻً‪ُ ،‬‬ ‫وﺳـﻜﺮ‬ ‫اﻷﴎة ‪ 50‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣـﺎ ً ﻣـﻦ ‪150‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ً إﱃ ‪ 158‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر‬ ‫ا ُﻤﻌﺠّ ﻨﺎت ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺐ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ زﻳـﻮت اﻟﻄﺒـﺦ واﻟﻠﺤﻮم‬ ‫ا ُﻤﱪّدة ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آل‬ ‫دﻏﺮﻳـﺮ‪ ،‬إن اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ رﻣﻀـﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﺮوض اﻟﺪﻋﺎﺋﻴـﺔ واﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﻹﻏـﺮاء اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻟﻨﻔﺄﺟـﺎ ﺑﺄﻧﻬـﺎ‬ ‫»وﻫﻤﻴﺔ«‪ ،‬إذ ﺗﺨﺘﻠﻒ أﺳـﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺳـﻮق َ‬ ‫ﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻤِـﺲ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﺳﻌﺎر ﰲ رﻣﻀﺎن ﻋﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ‬

‫اﺧﺘﻼف ﰲ أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ ﺑﻦ اﻤﺤﺎل واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺷـﻌﺒﺎن‪ ،‬وأﺿﺎف أن زﻳﺖ اﻟﻄﺒﺦ‬ ‫ارﺗﻔـﻊ إﱃ ‪ 28.5‬رﻳـﺎل ﺑﺪﻻ ً ﻋﻦ ‪26‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً ووَﺿـﻊ ﻋﺒﻮﺗـﻦ ﰲ ﻋـﺮض‬ ‫ﺧﺎص ﺑﻨﻔﺲ اﻟﺴـﻌﺮ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﺷـﻮﻓﺎن ﻛﻮﻳﻜﺮ ﻣـﻦ ‪ 8‬رﻳﺎﻻت إﱃ‬ ‫‪ 10.5‬رﻳﺎل ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﺘﴫﻳـﻒ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻋﻦ ﺳـﻌﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﺠـﺎر وأﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻤﺤﻼت ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮن اﻟﻘـﻮة اﻟﴩاﺋﻴﺔ‬ ‫واﻧﺪﻓـﺎع اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻟﻠـﴩاء ﰲ رﻓﻊ‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﺮﻣﻀﺎﺋﻴـﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻏﻴـﺎب ﻓـﺮع اﻟﺘﺠـﺎرة وﻣﺮاﻗﺒـﻲ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ‪.‬‬ ‫وأﻓــﺎد ﻧﺎﴏ اﻟﻴﺎﻣﻲ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ اﻤﺒﻠﻎ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻋﻨﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﴍاء اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت رﻣﻀﺎن ﻣﻦ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﺳﻮاق اﻟﻜﱪى ﺣﻴﺚ ﺗﻔﺎﺟﺄ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻠﻊ‬

‫وﻣﻨﻬﺎ ﻛﺮﺗﻮن »ﻣﻜﺮوﻧﻴﺔ ﺑﺮﻓﺘﻮ«‬ ‫‪ 500‬ﺟﺮام إﱃ ‪ 90‬رﻳﺎﻻ ً وﰲ ﻣﺤﻞ‬ ‫آﺧﺮ ‪ 84‬رﻳــﺎﻻً‪ ،‬رز اﻤﻀﻴﺎف ِﻣﻦ‬ ‫‪ 170‬رﻳﺎﻻ ً إﱃ ‪ 178‬رﻳــﺎﻻً‪ ،‬زﻳﺖ‬ ‫أﺑﻮ زﻫﺮة » ‪ 32‬رﻳﺎﻻ ً ﺑﺰﻳﺎدة ‪3‬‬ ‫رﻳﺎﻻت ﻋﻦ ﺳﻌﺮه اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺒﺎﻳﻦ واﺧﺘﻼف‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ﺑﻦ اﻷﺳﻮاق‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر وأﺻﺤﺎب اﻤﺤﻼت ﻳﻌﺘﱪون‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻓﺮﺻﺔ ﻟﱰوﻳﺞ اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻋﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ وﺳﻂ‬ ‫زﺣﻤﺔ اﻟﴩاء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻲ واﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‪ .‬وﺗﺴﺎءل اﻟﻴﺎﻣﻲ ﻋﻦ‬ ‫دور ﻓﺮع اﻟﺘﺠﺎرة واﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﰲ ﺿﺒﻂ أﺳﻌﺎر‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻷوﻗﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﺳﻮاق اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ وﻗﻊ ﺑﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻨﺪان ﻓﺮع اﻟﺘﺠﺎرة وﻣﻄﺮﻗﺔ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻻﻳﻌﻠﻢ ﻣﺎذا ﻳﻔﻌﻞ؟‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺼﺪر ﰲ ﻓﺮع‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ ﻧﺠﺮان‪ ،‬أن اﻟﻔﺮع‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺠﻮﻻت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺤﻼت‬ ‫وأﺳﻮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻓﻖ ﺧﻄﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ِﻣﻦ أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ورﺻﺪﻫﺎ واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪى ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ واﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻓﺎد ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﻧﺠﺮان ﻋﺒﺪاﻟﻌﲇ اﻤﻜﺮﻣﻲ‪ ،‬أن‬ ‫إدارﺗﻪ وﺿﻌﺖ ﺧﻄﺘﻬﺎ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺠﻮﻻت ﻋﲆ اﻤﺤﻼت‬ ‫واﻷﺳﻮاق ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻣﺪى اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻻﺷﱰاﻃﺎت واﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳﻮاق وﻣﺪى ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ ورﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ وﺗﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺒﻼﻏﺎت ‪.‬‬

‫إﻗﺒﺎل ﻣﺘﺰاﻳﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻳﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎرﻫﺎ ﻓﻲ اﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬

‫اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﻠﺤﻮم أدى إﱃ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎرﻫﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺷﻬﺪت اﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إﻗﺒﺎﻻ ً ﻣﺘﺰاﻳﺪا ً ﻋﲆ ﴍاء اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً‬ ‫ﻣﻊ ﺑﺪء أﻳﺎم ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك اﻟﻴﻮم‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﺗﺤﺪﺛﻮا ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر وﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻮا وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﴬورة إﻟﺰام أﺻﺤﺎب اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻮﺿﻊ ﻻﺋﺤﺔ ﻟﻸﺳﻌﺎر ﻟﻮﻗﻒ ﻫﺬا اﻟﺘﻼﻋﺐ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻤﻜﺮاﻧﻲ أﺣﺪ ﺗﺠﺎر اﻟﻠﺤﻮم‪ ،‬إن أﺳﻌﺎر اﻷﻏﻨﺎم‬ ‫واﻟﻘﻌﻮد واﻟﺒﺘﻠﻮ ارﺗﻔﻌﺖ‪ ،‬إذ ﺗﺮاوح ﺳﻌﺮ ﻛﻴﻠﻮ اﻟﻐﻨﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻦ ‪ 70-60‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬واﻤﻔﺮوم ﺑﻦ ‪40-30‬‬ ‫رﻳﺎﻻً‪ ،‬واﻟﺒﺘﻠﻮ ‪ ،50-40‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﱰاوح ﺳﻌﺮ اﻷﻏﻨﺎم‬ ‫اﻟﻨﺠﺪﻳﺔ واﻟﻨﻌﻴﻤﻲ اﻷﻛﺜﺮ إﻗﺒﺎﻻ ً ﺑﻦ ‪1500-1200‬‬ ‫رﻳﺎل‪ .‬وأﻛﺪ أن ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر أﻋﻼف اﻤﻮاﳾ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ‬ ‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻠﺤﻮم‪ .‬وأﺿﺎف أن أﺳﻌﺎر اﻷﺳﻤﺎك‬

‫ﺷﻬﺪت اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺑﺴﺒﺐ زﻳﺎدة اﻟﻌﺮض وﻗﻠﺔ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻫﺒﻮط ﻣﻮﺳﻢ اﻟ ُﺮﺑﻴﺎن‪ ،‬رﻏﻢ أن اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺳﺠﻠﺖ ارﺗﻔﺎﻋﺎت ﻛﺒﺮة ﰲ أﺳﻌﺎر اﻷﺳﻤﺎك‪ .‬وأرﺟﻊ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﺑﻴﻊ اﻷﺳﻤﺎك ﰲ ﺳﻮق اﻟﺴﻤﻚ اﻤﺮﻛﺰي‪،‬‬ ‫ﺗﺪﻧﻲ اﻷﺳﻌﺎر ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺻﻨﺎف اﻷﺳﻤﺎك واﻟ ُﺮﺑﻴﺎن‬ ‫إﱃ ﻛﺜﺮة أﻋﺪاد ﺑﺎﻋﺔ اﻷﺳﻤﺎك ﰲ اﻟﺸﻮارع اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺘﺸﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ داﺧﻞ اﻷﺳﻮاق واﻤﺤﻼت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺒﻴﻊ اﻟﺨﴬاوات ﻧﻈﺮا ً ﻻرﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ أول أﻳﺎم ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ آﺧﺮون‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﺧﻼل اﻟﻌﴩ اﻷواﺋﻞ ﻣﻦ رﻣﻀﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﺰاﻳﺪ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻊ واﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻠﻴﻮي وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﺎب‪ ،‬أن اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﺗﺮﺗﻔﻊ ﰲ اﻟﺴﻮق ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﺑﻤﻌﺪل ﺧﻤﺴﺔ رﻳﺎﻻت‪،‬‬

‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﻧﻘﺺ ﺣﺎد ﰲ »اﻟﺨﴬاوات«‪ .‬وﻗﺎل رﻳﺎض‬ ‫اﻤﻮﳻ وﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬إن اﻻرﺗﻔﺎع اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪه‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺘﺨﻮف ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ أن اﻷﺳﻌﺎر ﺳﱰﺗﻔﻊ أﻛﺜﺮ ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺎ أن اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﻣﻀﻄﺮون ﻟﻠﴩاء ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﺷﻌﺒﺎن ﻗﺒﻞ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر ﰲ رﻣﻀﺎن وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻖ واﻟﻌﺼﺎﺋﺮ واﻟﺸﻮرﺑﺔ واﻤﻜﺮوﻧﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻺﻗﺒﺎل‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬وﻋﱪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻨﱪ وﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺼﺒﻴﺤﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﺳﺘﻴﺎﺋﻬﻤﺎ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﺗﺴﻌﺮة ﻣﺤﺪدة ﻟﻠﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﻦ إﱃ وﺟﻮد‬ ‫اﺧﺘﻼف ﰲ أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ ﻣﻦ ﻣﺤﻞ إﱃ آﺧﺮ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺘﺴﻮﻗﻮن ﻣﻦ ﻗﻄﺮ واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ إﻧﻬﻢ ﻳﺄﺗﻮن إﱃ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﻮق ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﻗﺪوم ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر أﻗﻞ ﻣﻦ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ‪ .‬وأﻛﺪوا أﻧﻬﻢ ﻳﺴﺘﻤﺘﻌﻮن‬ ‫ﺑﺄﺟﻮاء اﻷﺣﺴﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﻴﺰ أﻳﻀﺎ ﺑﺎﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫واﻷﺳﻌﺎر اﻤﻌﻘﻮﻟﺔ‪.‬‬


‫»ﺧﺸﻮع« ﻓﻨﺎن اﻟﻌﺮب ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻃـﺮح ﻓﻨـﺎن اﻟﻌـﺮب ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻋﺒـﺪه‪ ،‬اﺑﺘﻬﺎﻻ ً إﺳـﻼﻣﻴﺎ ً ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺣﻠـﻮل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﺣﻤـﻞ‬ ‫ﻣﺴﻤّ ﻰ »ﺧﺸـﻮع«‪ ،‬ﺳﺘﺒﺪأ اﻹذاﻋﺎت‬ ‫واﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﰲ ﺑﺜﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻓﻨـﺎن اﻟﻌﺮب ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أﻧﻪ اﻋﺘﺎد ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﻠﻘﻴﺲ ﺻﻮﺗ ًﺎ وﺻﻮرة ﻓﻲ »ﺑﺮﻛﺎن ﻧﺎﻋﻢ«‬

‫اﺑﺘﻬﺎﻻت دﻳﻨﻴﺔ ﺗﺬاع ﺧﻼل رﻣﻀﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﻏﺮار ﺳﻨﻮاﺗﻪ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪم ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ‬ ‫»رﺑـﺎه«‪ ،‬و«ﻃﻠـﻊ اﻟﺒـﺪر ﻋﻠﻴﻨﺎ«‪ ،‬و‬ ‫»ﻻ إﻟـﻪ إﻻ اﻟﻠـﻪ«‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أن ذﻟـﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻤﻴﻢ واﺟﺒﺎﺗـﻪ ﻛﻔﻨﺎن ﻟﺘﻬﻨﺌﺔ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرق‬

‫ﺗﻄـﻞ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ ﺑﻠﻘﻴـﺲ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻓﺘﺤﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل »ﺷـﺎرة« ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫»ﺑـﺮﻛﺎن ﻧﺎﻋـﻢ«‪ ،‬ﺻﻮﺗـﺎ ً وﺻﻮرة‪،‬‬ ‫واﻟـﺬي ﻳﻌـﺮض ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﻨﺎﺗﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ وأﺑﻮﻇﺒﻲ‪ ،‬ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬إذ ﺗﺘﻐﻨﻰ ﺑﻤﻘﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﺟﺰﺋﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ .‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻈﻬﺮ‬ ‫ﰲ »ﺷﺎرة« اﻟﻌﻤﻞ ﻛﻤﻐﻨﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻌﻤـﻞ ‪-‬اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪-‬‬ ‫ﻳﺤﺎﻛﻲ ﻗﺼﺔ دراﻣﻴﺔ واﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻠﻌﺐ‬

‫أدوار اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﻓﻴـﻪ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ اﻤﻨﺼـﻮر‪ ،‬إﻟﻬـﺎم‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﻮد ﺑﻮﺷـﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﻓـﺆاد ﻋﲇ‪ ،‬ﻫﻴﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم‪ ،‬ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﻔﻲ‪.‬‬

‫ﺑﻠﻘﻴﺲ أﺣﻤﺪ ﻓﺘﺤﻲ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻋﺪاد‪ :‬ﻓﺆاد اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت دراﻣﻴﺔ ﺣﺎدة ﺑﻴﻦ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﻟﻼﺳﺘﺤﻮاذ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻳﻨﻄﻠﻖ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ اﻟﺪراﻣﻲ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﺣﺎﻣﻼً ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻪ ﺗﻨﺎﻓﺴـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ وﻧﺠﻮم اﻟﺪراﻣﺎ‪ ،‬وﻳﺸـﺘﺪ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﻗﻨﻮات‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ ،MBC‬ﺑﻌﺪ أن اﺳﺘﻘﻄﺒﺖ ﻋﻤﻼﻗﻲ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﻧﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒﻲ وﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ ﰲ ﻣﺴﻠﺴﻞ »أﺑﻮ اﻤﻼﻳﻦ« اﻟﺬي ﻳﺨﺮﺟﻪ ﻣﺤﻤﺪ دﺣﺎم اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬وﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫»اﻟﺒﻴﺖ ﺑﻴﺖ أﺑﻮﻧﺎ« ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺘﻦ اﻟﻜﺒﺮﺗﻦ ﺣﻴﺎة اﻟﻔﻬﺪ وﺳـﻌﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وإﺧﺮاج ﻏﺎﻓﻞ‬ ‫ﻓﺎﺿـﻞ‪ ،‬وﺗﻨﺘـﺞ أﻳﻀﺎ ً »واي ﻓـﺎي ‪ «2‬ﰲ ﺟﺰﺋﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺠـﺎح اﻟﺬي ﺣﻘﻘﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻨﺠﻮم ﻣﻮﺳﻤﻪ اﻷول‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ أﺳﻌﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ وﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ‬ ‫اﻟﺴﻨﺎﻧﻲ وﺣﺒﻴﺐ اﻟﺤﺒﻴﺐ وﻧﺮﻣﻦ ﻣﺤﺴﻦ وآﺧﺮون‪.‬‬ ‫»أﺑﻮ اﻤﻼﻳﻦ«‬ ‫ﻋـﻮدة ﻟﺼﺎروﺧـﻲ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺎ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﺤﺴـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺿﺎ‪ ،‬وﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻘﺼﺒـﻲ إذ ﺗﻌﺘـﱪ ﻫـﺬه اﻟﻌﻮدة ﺑﻌـﺪ ﻏﻴﺎب‬ ‫ﻟﻠﻨﺠﻤـﻦ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﻦ إﺧـﺮاج ﻣﺤﻤـﺪ دﺣـﺎم‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻋﺒـﺎرة ﻋـﻦ ﺗﻮﻟﻴﻔـﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗﺘﻤﺤـﻮر ﺣـﻮل ﺣﻴـﺎة ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‪ ،‬ﻳﺘﻄ ّﺮق اﻟﻌﻤـﻞ إﱃ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤـﺎل واﻟﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺪور ﻗﺼﺘﻪ‬ ‫ﺣﻮل رﺟـﻞ ﻛﻮﻳﺘـﻲ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿـﺎ‪ -‬ﰲ أواﺧﺮ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﻴﻨﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻳﺨﴙ ﻋﲆ ﺛﺮوﺗﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻀﻴﻊ ﺑﻦ ﻟﻴﻠﺔٍ وﺿﺤﺎﻫـﺎ ﻣﻦ ﺟ ّﺮاء ﴐﺑﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺳـﺘﻘﴤ ﻋﻠﻴﻪ!‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺠﺪ ﻟﻪ ﻣَ ﻬﺮﺑﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻣـﻦ ﺧﻼل أﺧﻴﻪ ِﻣﻦ أﻣـﻪ‪ -‬اﻟﻘﺼﺒﻲ‪ -‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺶ ﰲ دﺑﻲ‬ ‫وﻳﻌﻤﻞ ﻃﺒﻴﺒﺎ ً ﺑﻴﻄﺮﻳﺎ ً ﻓﺎﺷـﻼً وﺳـﻴﺊ اﻟﺤﻆ!‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺒﺪأ اﻷﺣﺪاث ﺑﺎﻟﺘﺴـﺎرع ﺑﻌـﺪ ﻟﻘﺎﺋﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺧﻀ ّﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻔﺎرﻗﺎت اﻤﻀﺤﻜﺔ واﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻔﺔ‪.‬‬ ‫»اﻟﺒﻴﺖ ﺑﻴﺖ أﺑﻮﻧﺎ«‬ ‫ﻳﺠﻤـﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﺘـﻦ اﻟﻜﺒﺮﺗﻦ ﺣﻴـﺎة اﻟﻔﻬﺪ‬ ‫وﺳـﻌﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻌـﺪ ﻏﻴﺎب ﻃﻮﻳـﻞ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻴﺰت ﻋﻘﻮدا ً ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﻲ ﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ اﻟﺪراﻣـﺎ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺣﺪ ﺳـﻮاء‪ ،‬وﺗـﺪور أﺣﺪاﺛﻪ‬ ‫ﺣـﻮل ﺣﻜﺎﻳﺔ ﺟـﺪ ﻳﺠﻤﻊ ﰱ ﻣﻨﺰﻟـﻪ اﺑﻨﺘﻴﻪ ﻣﻊ‬ ‫أوﻻدﻫﻤﺎ‪ ،‬اﻻﺛﻨﺘﺎن ﻣﻄﻠﻘﺘﺎن وﻛﻞ واﺣﺪة ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫اﺑـﻦ وﺑﻨﺘﺎن‪ ،‬وﻳﺒﺪو ﺟﻠﻴﺎ ً أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪاء ﻗﺪﻳﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺧﻼل أﺣـﺪاث اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﴤ ﺑﺸـﻜﻞ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻰ ﻇﺮﻳـﻒ ﻧﺮﺻﺪ ﻛ ّﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﺎﻳـﺎت واﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻷﺧﺘﻦ‬ ‫واﻷﺑﻨﺎء وﻣﻌﺎﻧﺎة اﻷﺑﻨﺎء ﺑﻌﺪ اﻟﻄﻼق واﻻﺗﻜﺎﻟﻴﺔ‬

‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻳﻀﻄﺮ‬ ‫»اﻟﺠـﺪ« إﱃ أن ﻳﻬﺠﺮ اﻟﺒﻴـﺖ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻤﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ﺗﺠﺎه ﻧﻔﺴـﻪ وأﴎﺗﻪ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻟﻜﺒﺮة وداد اﻟﻜﻮاري‬ ‫وإﺧﺮاج اﻟﻔﻨﺎن ﻏﺎﻓﻞ ﻓﺎﺿﻞ‪.‬‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔاﻷوﱃ«‬ ‫وﺗﻮاﻛﺐ اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ اﻟﺮﻛﺐ‬ ‫اﻟﺪراﻣـﻲ ﻟﻬـﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﺑﻤﺴﻠﺴـﻼت وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺣﴫﻳـﺔ‪ ،‬إذ اﺳـﺘﻘﻄﺒﺖ اﻟﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﺣﺎن وﻛﻮﻛﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻧﺠـﻮم اﻟﺪراﻣـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ »ﻫـﺬا ﺣﻨـﺎ«‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎن ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﻴﺎن‬ ‫ﺑﻤﺴﻠﺴـﻞ »ﻫﺸـﺘﻘﻪ ‪ ،«2‬ﻟﻴﻨﻀﻤـﻮا إﱃ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻋﺴـﺮي ﺑﻌﻤﻠﻪ »ﻛﻼم اﻟﻨﺎس ‪ «2‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺑﻌﺪ أن ﺣﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﰲ اﻤﻮﺳﻢ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫»ﻫﺬا ﺣﻨﺎ«‬ ‫ﻳﺘﻨﺎول اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟـﺬي ﻳﻘـﻮم ﺑﺒﻄﻮﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‪ ،‬وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴﴗ‪،‬‬ ‫وﺳـﻌﺪ اﻟﻔﺮج‪ ،‬وﺻﻼح اﻤـﻼ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟﺪراﻣـﺎ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻗﻀﺎﻳـﺎ ً اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻗﺎﻟﺐ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﺪي ﻋﲆ ﻏﺮار ﺳﻠﺴـﻠﺔ »ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش«‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬ﻳﺘﻨـﻮع اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ أﺳـﻠﻮب ﺣﻠﻘﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ »اﻟﺮاﻗﻴﺔ«‪» ،‬اﻤﻨﺤﻮس«‪» ،‬اﻟﻠﺰاق«‪» ،‬ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻤـﺖ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻋﻨـﱪ اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫وﺳﻌﺪ اﻤﺪﻫﺶ‪ ،‬وﺣﺴﻦ اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬وإﺧﺮاج ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻮد‪.‬‬ ‫»ﻛﻼم اﻟﻨﺎس ‪«2‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻤﺴﻠﺴﻞ ﻫﻤﻮم اﻟﻨﺎس وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻗﻮاﻟـﺐ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﻀﻢ ﰲ ﺟﺰﺋـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ ﻧﺠﻮم اﻟﺪراﻣﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬

‫ﻃﺎرق اﻟﻌﲇ ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻗﺮﻣﺶ«‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ وﻧﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒﻲ ﰲ »أﺑﻮ اﻤﻼﻳﻦ«‬ ‫ﺑﻄـﻞ اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﺴـﻦ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬وﻣـﻦ أﺑـﺮز‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ اﻟﻔﻨﺎن ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺠﺮاح‪ ،‬ﻛﺘﺐ ﻗﺼﺘﻪ‬ ‫ﻋﻼء ﺣﻤﺰة‪ ،‬وﻳﺨﺮﺟﻪ ﻋﻤﺮ اﻟﺪﻳﻨﻲ‪.‬‬ ‫»ﻫﺸﺘﻘﺔ ‪«2‬‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻣﻨﻔﺼﻞ ﻳﻨﺘﻘﺪ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻠﻘﺎﺗـﻪ اﻤﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬اﻧﺘﻘـﻞ اﱃ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳـﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﺿﻤـﻦ أﻋﻤـﺎل ﻗﻨﺎة‬ ‫روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻠﻔﺰﻳﻮن دﺑﻲ‪ ،‬ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻠﻌﺐ ﺑﻄﻮﻟﺘﻪ اﻟﻔﻨـﺎن ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻴﺎن‬ ‫وﻳﺨﺮﺟﻪ ﺿﻴﻒ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬وﻳﺸﺎرك ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮب ﻓﻮاز وﻓﺨﺮﻳﺔ ﺧﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫»روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ«‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺗﺨﺘـﺎر أﻋﻤﺎﻻ ً دراﻣﻴﺔ ﻟﺘﻮاﻛﺐ اﻷﻋﻤﺎل وﺗﻨﺎﻓﺲ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻘﻄﺒﺖ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺳﻜﺘﻢ ﺑﻜﺘﻢ ‪ «4‬ﻟﻠﻔﻨﺎن ﻓﺎﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﻳﻌـﺮض ﺿﻤـﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫»ﺳﻜﺘﻢ ﺑﻜﺘﻢ ‪«4‬‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﻛﻮﻣﻴـﺪي اﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻳﻨﺎﻗـﺶ‬ ‫وﻳﻨﺘﻘﺪ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﻘﺎﻟﺐ‬

‫أرﻳﺎم‬ ‫ﺧﻔﺔ ﻇﻞ‬

‫ﻓﻨﺎﻧﺔ إﻣﺎراﺗﻴﺔ‬ ‫• ﻣﺎذا ﻳﻌﻨﻲ ﻟﻚ رﻣﻀﺎن؟‬ ‫ رﻣﻀﺎن اﻟﱪﻛﺔ واﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﻜﻮن ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬‫ﻛﻠﻬـﺎ رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﺑﺄﺟـﻮاء اﻟﻌﺒـﺎدة وﺟﻤﻌـﺔ اﻷﻫﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﻬﺪوء واﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻣﻦ أول ﺷﺨﺺ ﺗﻘﺪﻣﻦ ﻟﻪ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺑﺎﻟﺸﻬﺮ؟‬ ‫ أﻫﻨـﺊ أﻫﻞ ﺑﻴﺘـﻲ أﻣﻲ وأﺧﻮاﺗﻲ‪ ،‬وﻻﺷـﻚ أن‬‫ﻟﻴﻠـﺔ رﻣﻀﺎن ﻟﻴﻠﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ ﻣﻊ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎً‪.‬‬ ‫• ﻣﺎذا ﻳﺨﺘﻠـﻒ رﻣﻀﺎن اﻟﻴﻮم ﻋﻦ‬

‫ﺳـﺎﺧﺮ‪ ،‬وﻳﻠﻌـﺐ ﺑﻄﻮﻟﺘـﻪ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‪:‬‬ ‫ﻓﺎﻳـﺰ اﻤﺎﻟﻜـﻲ وﻓﺨﺮﻳﺔ ﺧﻤﻴﺲ‪ ،‬ﺳـﻌﺎد ﻋﲇ‪،‬‬ ‫أﻣﺮة ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻋﲇ اﻤﺪﻓـﻊ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺪﻫﺶ وإﺧﺮاج ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮاﱄ‪.‬‬ ‫»ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن دﺑﻲ«‬ ‫أﻣـﺎ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن دﺑـﻲ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ ﻋـﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ واﻤﺴﻠﺴـﻼت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺸﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤﺒـﺎرك اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺪراﻣﻴـﺔ واﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫»ﴎاﻟﻬـﻮى«‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻳﺸﺎرك ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺘﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟﺪراﻣﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ :‬ﺷـﺠﻮن اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬زﻫـﺮة اﻟﺨﺮﺟﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻻﻣـﺎم ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻗﺼﺘﻪ ﺗﺪور ﺣﻮل اﻟﻔﺘﺎة »ﺷـﻮق« اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻘﺪ‬ ‫زوﺟﻬـﺎ ﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮ اﻟﻌﺴـﻞ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻋﺎﺷـﺖ ﻣﻌﻪ ﻗﺼﺔ ﺣـﺐ ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﺣﻦ ﺗﻮﰲ‬ ‫اﻟﺰوج‪ ،‬أﺧﺬت واﻟﺪﺗﻪ ﺗﺼﺐ اﻟﻠﻮم ﻋﲆ »ﺷﻮق«‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺟﻠﺒﺖ اﻟﻨﺤﺲ إﱃ وﻟﺪﻫﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي زاد‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺰﻧﻬﺎ وأﻤﻬﺎ‪ ،‬إﱃ أن ﺗﻈﻬﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﻣﺎﻣﻬﺎ‬ ‫وﺗﻜﺘﺸﻒ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺬي أدى إﱃ ﻣﻮﺗﻪ‪ ،‬اﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ‪ :‬إﻳﻤﺎن ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬وإﺧـﺮاج‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻷﻣﺲ؟‬ ‫ أرى اﻟﻔـﺮق ﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ ﺳـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﺮق‬‫أن اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺼﻮﻣﻮن ﰲ أﻣﻦ وأﻣﺎن‪ ،‬ﻳﻌﻴﺸـﻮن‬ ‫اﻟﻴﻮم واﻗﻌﺎ ً ﻣ ّﺮاً‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ اﻟﺠﺎﺋﻊ وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻓﻘﺪ أﻫﻠﻪ‬ ‫وأﺣﺒﺎﺑـﻪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺜـﻮرات‪ ،‬ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻣﻌﻬﻢ وﻧﺘﻤﻨﻰ أن‬ ‫ﺗﺰول ﻫﺬه اﻟﻔﺘﻦ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وأن ﻳﻌﻮد اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫إﱃ ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫• ﻛﻴﻒ ﺗﻘﻀﻦ ﻳﻮﻣﻚ؟‬ ‫ ﺑﻌﺪ أن أﺳـﺘﻴﻘﻆ أﺑـﺪأ ﺑﻘﺮاءة اﻟﻘـﺮآن‪ ،‬وﻣﻦ‬‫ﺛﻢ أذﻫﺐ إﱃ اﻟﻨﺎدي اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ أﺷـﺎﻫﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻼت‪ ،‬وﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم أﻧﺎ »ﺑﻴﺘﻮﺗﻴﺔ« ﰲ رﻣﻀﺎن‬ ‫وأﻋﺘﱪه ﺷﻬﺮا ً ﻋﺎﺋﻠﻴﺎ ً ﺑﺤﺘﺎً‪.‬‬ ‫• ﻣﻮﻗﻔﻚ ﻣﺤﺮج ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻚ؟‬ ‫‪ -‬أﻛﺜـﺮ ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨـﻲ أﻗـﻊ ﰲ ﺣـﺮج‪ ،‬ﻣﻘﺎﻟـﺐ‬

‫ﺳﻌﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﺣﻴﺎة اﻟﻔﻬﺪ ﰲ ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻟﺒﻴﺖ ﺑﻴﺖ أﺑﻮﻧﺎ«‬ ‫دﺣﺎم اﻟﺸﻤﺮي‪.‬‬ ‫»ﺳﻤﺎ دﺑﻲ«‬ ‫ﺗﺨـﻮض ﻗﻨـﺎة ﺳـﻤﺎ دﺑـﻲ‪ ،‬اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫»اﻟﻘﻴﺎﺿﺔ« اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ اﻟﱰاﺛﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻠﻌﺐ دور ﺑﻄﻮﻟﺘﻪ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻫﻴﻔﺎء ﺣﺴـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺒﺖ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﻔﻨﺎن ﻃﺎرق اﻟﻌﲇ ﺑﻤﺴﻠﺴﻠﻪ‬ ‫»ﻗﺮﻣﺶ«إﱃﺟﺎﻧـﺐﻣﺠﻤﻮﻋـﺔﻣـﻦاﻟﻨﺠـﻮم‪.‬‬ ‫»اﻟﻘﻴﺎﺿﺔ«‬ ‫ﻋﻤـﻞ إﻣﺎراﺗـﻲ ﺗﺮاﺛـﻲ ﻳﻌـﻮد إﱃ ﺳـﺘﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘـﺮن اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺗﻠﻌـﺐ ﺑﻄﻮﻟﺘـﻪ ﻫﻴﻔﺎء ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺤﻮﺳـﻨﻲ‪ ،‬رزﻳﻘﺔ ﻃﺎرش‪ ،‬ﺳﻴﻒ اﻟﻐﺎﻧﻢ‪،‬‬ ‫وﺗـﺪور أﺣﺪاﺛـﻪ ﻋـﱪ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﺒﻜﺘﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﺣﺐ ﻋﺬري ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻦ »ﻋﻠﻴﺎء«‬

‫اﻟﻜﺎﻣﺮات اﻟﺨﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻫﻞ ﺳﺒﻖ أن ﺻﻤﺖ ﰲ دوﻟﺔ أوروﺑﻴﺔ؟‬ ‫ ﺻﻤـﺖ ﰲ أوروﺑـﺎ‪ ،‬وﻛﻨـﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻨﺎ‬‫أﺟـﻮاء رﻣﻀﺎن‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻨﺎس ﺣﻮﻟﻨﺎ ﻳﻌﻴﺸـﻮن‬ ‫أﺟﻮاءﻫـﻢ‪ ،‬ﻓﻜﻨـﺎ ﻧﻤـﺎرس ﺻﻴﺎﻣﻨﺎ وﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬وﻻ ﺷـﻚ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ أﺟﻤﻞ ﻣـﻦ أﺟﻮاء‬ ‫رﻣﻀﺎن ﰲ ﺑﻴﺌﺎﺗﻨﺎ وﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﻮاء أﻛﺎﻧﺖ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺼﻴﺎم ﻃﻮﻳﻠﺔ أم ﻗﺼﺮة‪.‬‬ ‫• ﻣﺎ وﺟﺒﺘﻚ اﻤﻔﻀﻠﺔ؟‬ ‫ أﻧـﺎ ﰲ رﻣﻀـﺎن ﺻﺤﻴﺔ أﻛﺜـﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﻓﻀﻞ‬‫اﻟﺴﻤﺒﻮﺳﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ واﻟﺸﻮرﺑﺔ‪.‬‬ ‫• ﻫﻞ ﺗﺤﺮﺻﻦ ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت؟‬ ‫ ﻧﻮﻋـﺎ ً ﻣـﺎ‪ ،‬وﻣﻊ ﻛﺜـﺮة اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﻻ‬‫ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻌﺮض‪.‬‬

‫و»ﺳـﻠﻴﻤﺎن« ﺗﺒﺪأ ﺧﻴﻮﻃﻬـﺎ اﻷوﱃ ﰲ »اﻟﻘﻴﺎﺿﺔ«‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺆﻟـﻒ ﺑـﻦ ﻗﻠﺒﻴﻬﻤﺎ ﻣﻮاﺳـﻢ ﻣﻦ اﻟﻌﺸـﻖ ﻗﻮاﻣﻪ‬ ‫اﻟﻌﻔﺎف واﻟﻄﻬﺮ واﻤﺸﺎﻋﺮ اﻟﺒﻜﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻈﻨﺤﺎﻧﻲ‪ ،‬وإﺧﺮاج‪ :‬ﺳﻠﻮم ﺣﺪاد‪.‬‬ ‫»ﻗﺮﻣﺶ«‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﻛﻮﻣﻴـﺪي ﺧﻠﻴﺠـﻲ ﻣﻨﻔﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘـﺎت‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻄﻮﻟـﺔ‪ :‬ﻃـﺎرق اﻟﻌـﲇ‪ ،‬ﻫﻴـﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻴﺒﻲ وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻤﺜﻠـﻦ واﻟﻨﺠﻮم‪،‬‬ ‫ﻳﻄـﺮح ﰲ ﺣﻠﻘﺎﺗـﻪ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ اﻟﻨﺎس ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻏﻼء اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬اﻟﺸﻚ‪ ،‬اﻟﺨﻮف‪،‬‬ ‫اﻷﺣﻼم‪ ،‬اﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬زواج ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ‪ ،‬اﻟﻨﺼﻴﺐ‪،‬‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻟﺮؤﻳﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وإﺧﺮاج ﻧﻌﻤﺎن ﺣﺴﻦ‪.‬‬

‫• ﻣﺴﻠﺴـﻞ وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﺤﺮﺻـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ؟‬ ‫ ﺷﻌﺒﻴﺔ اﻟﻜﺎرﺗﻮن ﻋﲆ ﺳﻤﺎ دﺑﻲ‪.‬‬‫• ﻣﻤﺜﻞ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﺗﻔﻀﻠﻴﻨﻪ؟‬ ‫ ﺣﻴﺎة اﻟﻔﻬﺪ وﺳﻌﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻧﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒﻲ‪.‬‬‫• ﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻔﻀﻠﻦ؟‬ ‫ ﻏﺎدة ﻋﺒﺪاﻟﺮازق وﻳﴪى وﻣﺎﺟﺪ اﻤﴫي‬‫• دور دراﻣﻲ راﺳﺦ ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺘﻚ؟‬ ‫ دور اﻤﺤﺎﻣﻴـﺔ اﻟـﺬي ﺗﻘﻤﺼﺘـﻪ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻏﺎدة‬‫ﻋﺒﺪاﻟﺮازق‪.‬‬ ‫• ﺻﻔﺤﺔ ﺑﻴﻀﺎء؟‬ ‫ أﻗﻮل ﻛﻞ ﻋﺎم واﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺄﻟﻒ ﺧﺮ‪ ،‬وأرﺟﻮ أن‬‫ﻳﺒﺎرك اﻟﻠﻪ ﻟﻜﻢ ﰲ اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬وﻳﺠﻌﻞ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﻨﺔ‬ ‫أﻣﻦ وﺳﻼم ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺴـﺘﻌﺮض ﰲ زاوﻳﺔ »ﻛﺒﺴـﺔ زر« أﻫـﻢ ﺗﻮاﻗﻴﺖ اﻤﺴﻠﺴـﻼت اﻟﺪراﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﱪاﻣﺞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻋﱪ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‪ ،‬ﻃﻴﻠﺔ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫ﻛﺒﺴﺔ زر‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ &‪;quot‬ﴎ‬ ‫اﻟﻬﻮى&‪;quot‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »أﺑﻮ اﻤﻼﻳﻦ«‬ ‫ ﻧﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒﻲ و ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ‪.‬‬‫ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ 8:00 :‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬‫‪ -‬ﺷﺎﺷﺔ ‪MBC1‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ &‪;quot‬ﻛﻼم‬ ‫اﻟﻨﺎس&‪;quot‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻛﻼم اﻟﻨﺎس«‬ ‫ ﺣﺴﻦ ﻋﺴﺮي‪.‬‬‫ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ 7:30 :‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬‫‪ -‬ﺷﺎﺷﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ &‪;quot‬ﺳﻜﺘﻢ‬ ‫ﺑﻜﺘﻢ&‪;quot‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺳﻜﺘﻢ ﺑﻜﺘﻢ«‬ ‫ ﻓﺎﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬‫ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ 7:30 :‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬‫‪ -‬ﺷﺎﺷﺔ روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﴎ اﻟﻬﻮى«‬ ‫ ﺷﺠﻮن اﻟﻬﺎﺟﺮي ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻘﻞ‪.‬‬‫ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ 10:00 :‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬‫‪ -‬ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن دﺑﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »اﻟﻘﻴﺎﺿﺔ«‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ » اﻟﻘﻴﺎﺿﺔ«‬ ‫ ﻫﻴﻔﺎء ﺣﺴﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺤﻮﺳﻨﻲ‪.‬‬‫اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ 4:00 :‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ -‬ﺷﺎﺷﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﺳﻤﺎ دﺑﻲ‪.‬‬

‫ذاﻛﺮة ﻓﻨﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ &‪;quot‬أﺑﻮ‬ ‫اﻤﻼﻳﻦ&‪;quot‬‬

‫ﺑﻜﺮ اﻟﺸﺪي‬ ‫ﺑﻜـﺮ اﻟﺸـﺪي‪ ،‬ﻣﻤﺜـﻞ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬وﻟـﺪ ﻋـﺎم‬ ‫اﻣﺘـﺪت‬ ‫‪1959‬م‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻧﺤـﻮ‬ ‫‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﻨﺬ ‪1978‬م‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗـﻮﰲ ﰲ ‪2003‬م‪،‬‬ ‫ﻗﺪم ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻼت واﻤﴪﺣﻴـﺎت‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ‪ :‬اﻟﻌﻮﻤـﺔ‪،‬‬ ‫أﺳـﺎﻃﺮ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻃﺎش ﻣﺎ‬ ‫ﻃﺎش‪.‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8051984 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 1‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 10‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )584‬السنة الثانية‬

‫حقوق اإنسان ‪ :‬تجاوزات التجار با رقابة‪..‬‬ ‫الغش متزايد‪ ..‬اأسعار ترتفع ‪..‬‬ ‫و«حماية المستهلك» با فاعلية‬ ‫أبها‪ ،‬الدمام‪ - ،‬عبده اأسمري‪ ،‬جابر اليحيوي‬ ‫ش�كل اارتفاع امس�تمر أس�عار ام�واد الغذائية‬ ‫هاجسا لعدد من امواطنن وامقيمن‪ ،‬خصوصا عند‬ ‫إقبال موسم شهر رمضان‪« ،‬الرق» قامت بجولة‬ ‫ميدانية ي اأس�واق وامحال التجارية واستطلعت‬ ‫رأي امتس�وقن الذي�ن تذمروا م�ن ارتفاع بعض‬ ‫الس�لع‪ ،‬حيث أوضح «عبدالله العمري» أن نسبة الطلب‬ ‫عى امواد الغذائية ااس�تهاكية تزيد ي ش�هر رمضان‪،‬‬ ‫اأمر شجع بعض الركات عى ااستغال ورفع أسعار‬ ‫ام�واد الغذائي�ة لزيادة الطل�ب عليها مطالب�ا ً الجهات‬ ‫غش تجاري‬ ‫وق�ال مص�در رفي�ع امس�توى ي جمعي�ة حقوق‬ ‫اإنسان «إن حماية امستهلك غر فاعلة ي ظل عدم وجود‬ ‫قانون واضح وريح يواجه ارتفاع اأسعار العالية التي‬ ‫تتزامن مع امواس�م‪ ،‬وتعرض عديدا من امس�تهلكن إى‬ ‫غش تجاري‪ ،‬ورفع لأسعار‪ ،‬وعدم وجود قنوات ريحة‬ ‫لتنفيذ القرارات» وأضاف أن حقوق اإنسان تلقت سيا‬ ‫من الشكاوي والتظلمات حول ارتفاع غر مرر لأسعار‪،‬‬ ‫وقد رفعت الجمعية مس�ودة مروع متخصص يحتوى‬ ‫عى آليات عمل لرصد امخالفن ي رفع اأسعار ‪..‬‬ ‫غياب الرقابة‬ ‫وزاد امصدر «ي ظل اأنظم�ة الحالية وااجتهادات‬

‫امختص�ة التدخل ومراقبة اأس�عار وف�رض الجزاءات‬ ‫والغرامات عليهم‪ .‬فيما أكد «مش�اري الفوزان» تفاوت‬ ‫اأسعار من س�وق إى أخرى مشرا ً إى استغال بعض‬ ‫التجار‪ ،‬بوضع عروض عى أحد امنتجات‪ ،‬ورفع س�عر‬ ‫امنتج اآخر‪ ،‬وناش�د «الف�وزان» وزارة التجارة بتوعية‬ ‫رائح امجتم�ع بكيفية التواصل والتبليغ عر وس�ائل‬ ‫التواصل ااجتماعي وتوزيع امنش�ورات‪ ،‬وكذلك تعليق‬ ‫افته عى اأس�واق وامحال‪ ،‬والس�ماح للس�لع امشابهة‬ ‫بالدخ�ول‪ ،‬م�ا ل�ه دور ي تخفي�ض الس�لع اموج�ودة‬ ‫ومراقبة اأس�عار والتجاوب مع الباغات بش�كل جدي‬ ‫وريع‪.‬‬

‫البس�يطة ف�إن الرقاب�ة ل�ن تج�دي نفع�ا وأن حقوق‬ ‫امس�تهلكن س�تظل ضائعة ما لم يتم إص�دار مروع‬ ‫القرار الخاص بحماية امستهلك من وزارة التجارة الذي‬ ‫ا ي�زال قيد الدراس�ة لديها‪ .‬وس�تظل تج�اوزات بعض‬ ‫التجار قائمة ي ظل غياب الرقابة الحقيقة وس�ن قانون‬ ‫حقيق�ي يفي بمتطلب�ات وحقوق امس�تهلكن بمختلف‬ ‫رائحهم أو تأخذ مسارا عكسيا‪.‬‬ ‫شكاوى امستهلكن‬ ‫وق�ال مصدر ي وزارة التج�ارة «إن وزارته وجهت‬ ‫مراقب�ي الغ�ش التج�اري لرص�د مخالف�ات الغ�ش ي‬ ‫امجمعات التجارية والرفع باأس�عار واستجاء شكاوى‬ ‫امستهلكن‪ ،‬وس�رفع تقريرا إى وزارة التجارة اأسبوع‬

‫امقب�ل عى ض�وء ما تم تنفي�ذه من جوات ع�ى امراكز‬ ‫التجارية‪ ،‬وأمح امص�در إى أن هنالك مخالفات تتضمن‬ ‫تخفيضات عى مواد ش�ارفت عى الصاحية بأيام قليلة‬ ‫ج�دا‪ ،‬وقد ا يكون ل�دى كل امس�تهلكن ثقافة تدفعهم‬ ‫مبارة التواريخ وبضائع مرتفعه ي اأسعار‪.‬‬ ‫حمات رقابية‬ ‫م�ن جانب�ه أوضح مدي�ر ف�رع وزارة التج�ارة ي‬ ‫امنطق�ة الرقي�ة امهندس محم�د س�عد العبداللطيف‬ ‫اس�تعدادات ال�وزارة ممثل�ة ي إدارة مكافح�ة الغ�ش‬ ‫التج�اري مراقبة اأس�واق وامحات التجاري�ة ومتابعة‬ ‫ارتف�اع اأس�عار وخاص�ة ام�واد الغذائية خال ش�هر‬ ‫رمضان الكري�م‪ ،‬وأوض�ح «العبداللطي�ف» أن الوزارة‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫قوة ااندفاع الرائي‬ ‫تق�وم بعمل حم�ات رقابية بش�كل يوم�ي موضحا ي‬ ‫الوقت نفسه ما يوليه سمو أمر امنطقة الرقية صاحب‬ ‫الس�مو املكي اأمر س�عود بن نايف بن عبدالعزيز من‬ ‫اهتم�ام كبر به�ذا الجانب ي ج�ل اجتماعاته‪ ،‬وحرصه‬ ‫ع�ى حماية امس�تهلكن ومراقبة اأس�عار‪ ،‬ومضيفا أنه‬ ‫تم تقس�يم امدن التابعة للمنطق�ة إى مربعات رقابية ما‬ ‫يسهل عى الوزارة احتواء تلك امحال واأسواق التجارية‪،‬‬ ‫موضحا ي الوقت نفسه أنه يتم التعامل مع الباغ بشكل‬ ‫فوري والنظام يعمل عى توزيعها عى مدار الساعة‪.‬‬ ‫وضع اأسعار‬ ‫وش�دد «العبداللطيف» ع�ى رورة تقيد أصحاب‬ ‫اأس�واق وامحال التجارية بتعليم�ات وزارة التجارة بما‬

‫‪17‬‬

‫(الرق)‬ ‫فيها وضع اأس�عار ع�ى امنتجات امعروض�ة‪ .‬مبينا ً أن‬ ‫الوزارة ستتخذ إجراءات حيال من ا يقوم بوضع السعر‬ ‫ع�ى امنتج بإعطاء امخالف إنذارا م�ع غرامة ألف ريال‪،‬‬ ‫وامرة الثانية تتضاع�ف امخالفة إى ثاثة آاف ريال مع‬ ‫إمكانية إغاق امحل‪ ،‬وي امرة الثالثة إغاق فوري للمحل‬ ‫ومخالفة تصل إى خمسة اآف ريال‪.‬‬ ‫توزيع امنش�ورات‬ ‫وب�ن «العبداللطي�ف» ح�رص وزارة التجارة عى‬ ‫تثقيف امواطنن بكيفية اإب�اغ عن امخالفات‪ ،‬وذلك ي‬ ‫توزيع امنشورات التي توضح رقم الشكاوى والباغات‪،‬‬ ‫وكيفي�ة تقديم الباغ‪ ،‬وآلية التج�اوب مع الباغ‪ ،‬إضافة‬ ‫إى التطبيقات الهاتفية‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫ماذا يستفيد‬ ‫السعوديون‬ ‫من أحداث مصر؟‬

‫القرار الصعب‪ ..‬والدماء البريئة!!‬ ‫هالة القحطاني‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 1‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 10‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )584‬السنة الثانية‬

‫إذا كانتت الضغتوط اماديتة أجترت والدة‬ ‫«متى» عى التنازل عتن القصاص مقابتل الديّة‬ ‫فهتذا ي رأيي الشتخي ا يُعد تنتازا ً طبيعياً‪،‬‬ ‫بتل تحت ضغتط وإكراه متن الفقتر والحاجة‪،‬‬ ‫والعجز عن إستكات جوع أبناء آخرين ي امنزل‬ ‫الذي ا تستتطيع سداد إيجاره‪ ،‬وا أتخيل حجم‬ ‫التعاستة والظتروف الصعبة التتي أرغمت تلك‬ ‫اأم عتى تجاهل حاجتهتا النفستية والعاطفية‬ ‫لرؤية أهلها بعد حرمانها من رؤيتهم ‪ 11‬ستنة‪،‬‬ ‫ونعترف جيدا ً حجم امماطلة والتأجيل الذي تمر‬ ‫به أغلب قضايا النستاء ي محاكمنا الرعية‪ ،‬بل‬ ‫نعلم أكثر مدى القصور والبروقراطية الشديدة‬ ‫التي تعاني منها أغلتب دوائرنا الحكومية‪ ،‬التي‬ ‫عادة تنفذ بنود قوانن صلبة بشتكل آي ا يحمل‬ ‫أي تقديتر أو رفق بمشتاعر امترريتن الذين‬ ‫يرجتون حاً أزمة أو مخرج من مأزق حُ وروا‬ ‫بته انتظارا للنطتق بالحكم أو تنفيتذه‪ ،‬فمثاً ا‬ ‫يوجتد بند مرن يتكفتل بحاجة من هم ي موقف‬ ‫والدة القتيلة «مى» عتى الفور دون مماطلة‪ ،‬بل‬ ‫عليهتا أن تتكبد فوق أحزانها عى تلك امراجعات‬ ‫ثمتن امواصتات إى أن يتتم النطتق بالحكتم‪،‬‬ ‫ليعود امترر بخفتي حنن يكرر محاواته من‬ ‫جديتد‪ ،‬و«متى» قبل أن تكون ابنتة لرجل تجرد‬ ‫متن أبوتته وإنستانيته لرديها قتيلة من شتدة‬ ‫الرب‪ ،‬هي «مواطنة ستعودية» صغرة لم ولن‬ ‫تتجاوز الخامستة متن العمر أنهتا قتلت‪ ،‬ولن‬ ‫تدرك الصغرة بتأن الدولتة والقطاعات اأمنية‬ ‫والقضائية تُدين لها بتوفر الحماية ستواء كانت‬ ‫ي عهتدة أبويهتا أو حتتى يتيمة ي عُ هتدة الدار‬ ‫أو الشتؤون ااجتماعيتة‪ ،‬بل إن قوانتن امملكة‬ ‫دائمتا ما تؤكد ي كل مناستبة بأنهتا ا تفرط ي‬

‫حق الصغتر والضعيف قبل الكبتر‪ ،‬لذا أصبح‬ ‫متن الروري عى الجهتات القضائية امختصة‬ ‫أن تأخذ بعتن ااعتبار اأستباب التي (أجرت)‬ ‫اأم عتى اتختاذ أصعب قترار يمكتن أن تتخذه‬ ‫أي أم ضتد قاتتل ابنتها بتلك الطريقة البشتعة‪،‬‬ ‫حيتث وضحت أنها ا يمكنهتا مواصلة امحاكمة‬ ‫امتباعتدة ي جلستاتها فبعتد أن أجترت اتصاا ً‬ ‫متع امحقتق ي هيئتة اادعتاء والتحقيتق العام‬ ‫للوصول إى قاي امحكمتة‪ ،‬أخرها بدوره بأن‬ ‫القاي يقتي «إجازتته الستنوية» وهذا يء‬ ‫غر جديتد وغر منصتف أن تتوقتف الحياة ي‬ ‫امحاكتم أن القضاة ي إجتازة‪ ،‬ونرجو أن يتخذ‬ ‫وزير العتدل إجراء يلزم القضتاة بإنهاء قضايا‬ ‫ومصالح النتاس امصرية قبتل أن يبار الفرد‬ ‫قاض آخر‪ ،‬بدا ً من أن‬ ‫منهم إجازته أو تحول إى ٍ‬ ‫نستجل إضافة متررة أخرى مثل والدة (مى)‬ ‫إى عترات امتررين من مشتكلة طتول مدة‬ ‫امحاكمتات‪ ،‬غابت الرحمة عتن تلك اأم امكلومة‬ ‫التتي تقع عى عاتقها مستؤولية إعالتة ورعاية‬ ‫أبنتاء آخرين‪ ،‬فبعتد أن كبلتها الديتون وإيجار‬ ‫امنزل وذلتهتا حاجتها إطعتام أبنائها بالتأكيد‬ ‫لن تجد أمامها سوى تجاهل األم والحزن لرغم‬ ‫نفستها عى اتخاذ أصعب قترار بالتنازل مقابل‬ ‫الدية!‬ ‫وبنتاء عتى آختر امعلومتات متن ا يعرف‬ ‫مستتجدات هذه القضية كان من امقرر أن تشهد‬ ‫الجلستة اأخرة النطق بالحكم ولكنها ُرفعت إى‬ ‫ااستتئناف بطلب من امحامي ممثاً والدة مى ي‬ ‫الحتق الخاص حيث تنص امتادة ‪ 129‬من نظام‬ ‫اإجراءات الجزائيتة عى أن جرائم القتل والقطع‬ ‫والرجتم ابتد أن تقتوم بنظرها لجنتة من ثاثة‬

‫اأمير‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫التعثر!‬ ‫وأسئلة‬ ‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫قضاة‪ ،‬لذلتك قرر رئيس امحكمتة رفع القضية‬ ‫للنظر امشترك‪ ،‬ولكن مع اأسف تأجلت الجلسة‬ ‫مرة أخرى ولم يتم تحديد وقت للجلسة امقبلة‪.‬‬ ‫وي قضية مشتابهة قتل أب بالتبني‪( ،‬اليتيم‬ ‫فيصل) بذريعتة (الربية)‪ ،‬نفتس الذريعة التي‬ ‫بترر بها والتد مى جريمتته‪ ،‬وكانت مُترر اآباء‬ ‫القتلة ي عديد من الجرائم الستابقة‪ ،‬ليكشف لنا‬ ‫هذا اأمر مدى وحشية وعنف مفهوم الربية لدى‬ ‫فئة متن اأر ليستت بالقليلة داختل مجتمعنا‪،‬‬ ‫ربما ا يصل بعضها لحد القتل ولكن هذا السلوك‬ ‫الربتوي العنيتف ٍ‬ ‫كاف لتدمر وتشتويه الحس‬ ‫اإنساني داخل نفوس عديد من اأبرياء الصغار‪،‬‬ ‫وإذا حالفهم الحظ وعاشتوا سيكرون ليرجموا‬ ‫ردة فعل وحشية وعذاب الطفولة‪ ،‬بطرق متعددة‬ ‫وأكثر عنفا ً داخل نفس امجتمع الذي تربوا فيه!!‬ ‫لذا نطالب القضاء ومجلس الوزراء ومجلس‬ ‫الشتورى بتعجيل إطاق قانون (حماية الطفل)‬ ‫التذي انتظرنتاه طوياً‪ ،‬ببنتود وقوانن مُفصلة‬ ‫تترح كل جريمتة أو إستاءة بحتق الطفل وما‬ ‫يقابلهتا من العقاب ومضاعفاتته حال تكرارها‪،‬‬ ‫بدايتة من جريمة إهمال الطفل ي املبس وامأكل‬ ‫والتعليتم إى أصناف العنتف التي تبدأ بالرب‬ ‫والتشتويه وتنتهي بالقتل‪ ،‬اأطفال زينة الحياة‬ ‫الدنيتا وإحدى أغتى النعم التي وهبهتا الله لنا‪،‬‬ ‫فإذا لم يحافظ اإنسان عى نعمة وأمانة الخالق‪،‬‬ ‫عليته أن يتعلم ذلك بالستجن والقصاص‪ ،‬ومن‬ ‫يتنتازل عن حقته الخاص ي مثل تلتك القضايا‬ ‫لظترف معن‪ ،‬ا يعني أن يتبتع ذلك بتنازل عن‬ ‫الحق العام ليُطلق راح القتلة بسهولة ويعيشوا‬ ‫بيننتا وأيديهم مازالت تفتوح منها رائحة الدماء‬ ‫الريئة!‬

‫معياران وضعهما اأمر عبدالعزيز بن س�عد نائب أمر‬ ‫منطق�ة حائ�ل‪ ،‬قبل حديث�ة لجريدة (ال�رق ‪ ،)581‬حيث‬ ‫اشرط اأمر وجود «الشفافية وامصداقية»‪ ،‬سأحاول قدر‬ ‫اإم�كان أن ألتزم بامعياري�ن ذاتهما ي هذه امقالة‪ ،‬اماحظ‬ ‫ِ‬ ‫تشف غليل انتظار الحائلين‬ ‫أن س�موه أجاب بعموميات لم‬ ‫الذي�ن كان�وا ينتظ�رون إجابات أس�ئلة التعث�ر التي ظلت‬ ‫مفتوحة كجراح مُحارب عجوز بقي وحيدا ً ي أرض امعركة‪،‬‬ ‫أهمية اأسئلة وأ ُمها أنها ّ‬ ‫تمس حياة امواطن بشكل مبار‪،‬‬ ‫بداي�ة من الحلم الحائي الكبر (امدينة ااقتصادية)‪ ،‬وليس‬ ‫انتهاء بتخصي حائل وأرض الحرس‪ ،‬وفقدان ثقة امواطن‬ ‫ي هيئة التطوير وهيئة ااستثمار‪.‬‬ ‫من حديث اأمر بدا أن التواصل بن امواطن وامس�ؤول‬ ‫مفقود تماماً‪ ،‬واأمر يُدرك ذلك بالتأكيد‪ ،‬حيث قال ي إحدى‬

‫مرض‬ ‫التعظم‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫العاق� ُل م�ن اتع�ظ بغ�ره‪ ،‬واأكثر عق�اً من‬ ‫يتجنب الوقوع ي خانة اعتبار اآخرين به‪ ،‬ا أش ُك أن‬ ‫انطباعات الش�عب السعودي منحازة لفريق ما من‬ ‫ُ‬ ‫ولست ي مقام تحديد أو تصنيف اأصوب‬ ‫امرين‪،‬‬ ‫منا‪ ،‬فنحن بر لنا مش�اعر وعاطفة وللبعض منا‬ ‫قدرة عى قراءة اأحداث‪ ،‬كما أني أتمنى أا يخوض‬ ‫ي شأن أحداث أي بلد سوى أهله أنهم أدرى بشعابه‬ ‫ووديانه ووه�اده‪ ،‬بالرغم من أن كث�را ً من إخوتنا‬ ‫العرب يعش�قون تناول الش�أن الس�عودي وتأويله‬ ‫وتفس�ره وفق أهوائهم امتساوقة ومنهج ااتهام‪،‬‬ ‫لن نكمم أفواه عش�اق الكام وشهوانيي الثرثرة ي‬ ‫معني ببلدي وأهي وعش�رتي‬ ‫كل مناس�بة إا أني‬ ‫ٌ‬ ‫هنا‪ ،‬فاأحداث والتوترات مقلقة ومسقطة ي أتون‬ ‫جهنمي�ة ا ترح�م‪ ،‬وبما أن الق�رآن واعظ‪ ،‬فيكفي‬ ‫أن نق�ف ي ه�ذه اللحظة عند قول الحق س�بحانه‪:‬‬ ‫«والفتنة أش� ّد م�ن القتل» وأك�رُ أيض�اً‪ ،‬الفتنة ا‬ ‫تبدأ (عادة) كب�رة‪ ،‬بل تتولد من اجتهادات خاطئة‬ ‫وأح�ام وردي�ة وطموحات غ�ر واقعي�ة ليس لها‬ ‫أدنى حظ من التمثل الفع�ي والتحقق العمي‪ ،‬ولن‬ ‫ُ‬ ‫قل�ت أن استش�عار نعمة ما نحن‬ ‫أك�ون مبالغا ً إذا‬ ‫فيه الي�وم من أمن وطمأنينة ورغد عيش «نس�بي‬ ‫بالطب�ع»‪ ،‬أول فائ�دة تحر ي ذه�ن العقاء أمام‬ ‫موجة التخبطات من حولنا‪ ،‬ثم يأتي ما يعوّل عليه‬ ‫ي تحقيق مكتسبات العيش الرغيد متمثاً بقيادتنا‬ ‫السياس�ية الس�عودية امجته�دة ي خدمة ش�عبها‬ ‫واالتزام بامب�ادئ اأخاقية ي عاقتها بامواطنن‪،‬‬ ‫الحريصة وامتمس�كة بالنهج اإصاحي التحديثي‬ ‫وإ ْن تدريجي�ا ً وببطء أحياناً‪ ،‬اعتب�ارات ا نجهلها‬ ‫وا ينبغ�ي تجاهله�ا‪ ،‬فالقيادة الس�عودية ضمانة‬ ‫اس�تقرارنا ومرتكز تج�ي الوجه الناص�ح للحاكم‬ ‫امس�لم‪ ،‬ومح�ور تفاعلنا وطني�ا ً وحوارن�ا ثقافيا ً‬

‫إجاباته (هناك بعض التش�ويش ل�دى امجتمع)‪ ،‬وي إجابة‬ ‫أُخرى (نتج عن س�وء فهم‪ ،‬وربما حمل بعض اللغط)‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك أحال سموه بعض اأسئلة لجهات أُخرى‪ ،‬فأحال سؤال‬ ‫اإجابة عن امستش�فى ل�وزارة الصحة‪ ،‬فيما أحال س�ؤال‬ ‫مجلس اأعيان للمجتمع نفس�ه‪ ،‬وه�ذه اإحاات وإن بدت‬ ‫منطقي�ة ج�دا ً (نظرياً) لكنها غ�ر مُقنع�ة للمواطن الذي‬ ‫يئ�س م�ن أن تُجيب الجه�ات اأُخ�رى عن أس�ئلته ا ُمع ّلقة‬ ‫َ‬ ‫وتعش�م ي أن يج�د لها إجابات حاس�مة من س�مو اأمر‪،‬‬ ‫فمثاً أرض الحرس التي حمّ ل س�موه الهيئة (س�وء الفهم‬ ‫واللغ�ط) مناصف�ة مع اإع�ام‪ ،‬فإنني ‪-‬ولي�س دفاعا ً عن‬ ‫اإع�ام‪ -‬أرى أن الهيئ�ة تتحمّ �ل الرخ ال�ذي أوصلها أن‬ ‫تفق�د ثق�ة امواطن‪ ،‬فيما أن الهيئة ‪-‬فض�اً عن عدم وجود‬ ‫ِ‬ ‫تستطع إقناع ممثي اأهاي الذين‬ ‫ناطق رسمي باسمها‪ -‬لم‬

‫واختافنا منهجيا ً كوننا جميعا ً نختلف عى كل يء‬ ‫ونتفق عى أن آل س�عود أساس جوهري ي معادلة‬ ‫الش�عب واأرض والقي�ادة‪ ،‬وكل أس�اس جوه�ري‬ ‫يمثّل سندا ً للوجود ببعديه الحي والروحي‪ ،‬وليس‬ ‫معنى ه�ذا أن أنظر إى مروع الوط�ن بأنه مثاي‪،‬‬ ‫رغم س�عينا للمثالي�ة‪ ،‬وا أن برامجنا ومش�اريعنا‬ ‫بلغ�ت ذروة اإنج�از‪ ،‬بل أُنادي‪ ،‬وين�ادي كل غيور‪،‬‬ ‫باإص�اح تح�ت مظل�ة ه�ذه الكينون�ة الوطني�ة‬ ‫امجم�ع عليها‪ ،‬بحمد الله‪ ،‬علم�ا ً أنه ا بديل لنا عن‬ ‫التنمية امستدامة عمليا ً ا نظرياً‪ ،‬وتطوير أنظمتنا‬ ‫وقراراتنا بما يكفل للشعب العدل وامساواة وحرية‬ ‫التعب�ر الت�ي ننع�م بها الي�وم بص�ورة ا يتعامى‬ ‫عنه�ا إا أحمق أو مُفرط ي س�وداويته‪ ،‬ولعي هنا‬ ‫ألتم�س العذر ل�كل غيور تبن�ى منه�ج النقد‪ ،‬وإن‬ ‫خان�ه التعبر يوم�ا ً ما‪ ،‬فمهما بذل�ت الدولة‪ ،‬وهي‬ ‫كذل�ك‪ ،‬م�ن جه�د وم�ال لش�عبها س�نظل جميعا ً‬ ‫متطلع�ن وطامح�ن لأفض�ل واأجم�ل واأكث�ر‬ ‫واأصل�ح‪ ،‬وه�ذا حق م�روع لم تحرمن�ا قيادتنا‬ ‫م�ن التوجه نح�وه‪ ،‬إن أجمعنا ع�ى أن ثوابتنا هي‬ ‫قيادتنا ووحدتنا الوطنية‪ ،‬وما عداها سيظل ميدانا ً‬ ‫مرع�ا ً لآراء واأفكار تتح�اور وتتدافع دون نكر‬ ‫م�ا دمنا عقاء ي تأصي�ل لحمتنا الوطنية وحذرين‬ ‫ُ‬ ‫ولس�ت من‬ ‫من فخ�اخ الفتنة ا ُمفضية إى التهلكة‪،‬‬ ‫امنس�اقن مع مرددي «الل�ه ا ّ‬ ‫يغر علينا» بل «الله‬ ‫ّ‬ ‫يغر علينا» نحو مزيد من النماء والرفاهية والحُ ب‬ ‫واانتم�اء لوطننا والحفاظ عى مقوم�ات الرخاء‪،‬‬ ‫وي مقدمته�ا قيادتنا الرعية متمثلة بآل س�عود‪،‬‬ ‫وأثق أنن�ا لن ننج ّر له�ذه الش�عارات (الخوارجية)‬ ‫الفارغة م�ن الداات‪ ،‬بعد أن تمثّل�ت لنا ي تجارب‬ ‫بائس�ة‪ ،‬وتظ�ل قلوبن�ا م�ع أش�قائنا‪( ،‬امريون‬ ‫أوّلهم) دون شك‪.‬‬

‫ح�روا اجتماعه�ا‪ ،‬واتبعوا طريق�ة اإجاب�ات القاصمة‬ ‫لظهر الحلم‪( :‬اأمر حُ س�م من الجه�ات الُعليا)‪ ،‬وأي مرارة‬ ‫خيبة سيشعر بها امواطن الذي اعتر نفسه ريكا ً مهما ً ي‬ ‫العملية التنموية‪ ،‬ووجد نفسه مجرد مستمع (لخر) اأمر‬ ‫امحسوم!‬ ‫يا س�مو اأم�ر‪ ،‬تقول‪( :‬الق�راءة الخاطئة تتس�بب ي‬ ‫تضليل الن�اس وعدم إيص�ال الحقيقة)‪ ،‬وأُضي�ف‪ :‬وتجعل‬ ‫الناس يتعاملون مع اإش�اعة بأنها حقيقة مُطلقة‪ ،‬فغياب‬ ‫امعلومة يعني بؤرة الشائعات‪ ،‬ثِق يا سمو اأمر أن امواطن‬ ‫الحائ�ي م�ازال ذل�ك الرح�ب (صاح�ب الصدر الش�ماي)‪،‬‬ ‫وس�يكون صدره وص�ره أرحب متى كان ذل�ك فيما يتعلق‬ ‫بتنمي�ة منطقته‪ ،‬هو فق�ط يريد أن يع�رف الحقيقة‪ ،‬وكم‬ ‫يُحبطه أن تُحيل أسئلته إى جهات يعلم أنها لن تُجيب!‬

‫مصر‪ ..‬وماذا بعد‪.‬؟‬ ‫ُ‬ ‫أحمد الحربي‬

‫خالص جلبي‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ه�ذا ام�رض ن�ادر للغاي�ة وا يعث�ر‬ ‫علي�ه إا لطف�ل واح�د كل ثاث س�نوات‬ ‫لحس�ن الحظ رحمة من الل�ه‪ .‬وي العالم‬ ‫‪ 3000‬حال�ة‪ .‬ويرم�ز للم�رض بث�اث‬ ‫أح�رف ه�ي ‪ FOP‬وه�ي مقدم�ة ث�اث‬ ‫كلم�ات تعن�ي ع�رة التلي�ف العظم�ي‬ ‫امرق�ي ‪Fibrodysplasia Ossificans‬‬ ‫‪ Progressiva‬ويتظاه�ر ه�ذا ام�رض‬ ‫امح�ر بأن امصاب فيه يتح�وّل إى تمثال‬ ‫من عظ�م مرق مع الوقت‪ ،‬يب�دأ بالرقبة‬ ‫فيمسك بها‪ ،‬ثم ينزل إى العمود الظهري‪،‬‬ ‫ث�م إى الكتف�ن والذراع�ن فيثبتهما‪ ،‬ثم‬ ‫يت�درج إى الكاحل�ن‪ ،‬وي النهاي�ة يصبح‬ ‫اإنس�ان هي�كاً عظمي�ا ً ب�دون عضات‬ ‫وحركة متخشبا ً مثل تمثال حي‪.‬‬ ‫من هؤاء امرى روجر تسوم فيلده‬ ‫م�ن هامب�ورغ ي أماني�ا أصب�ح له عر‬ ‫سنوات ا يس�تطيع الجلوس‪ ،‬فإما وقف‬ ‫أو نام مثل قطعة متيبسة من الخشب‪.‬‬ ‫أم�ا جين�ي بير م�ن ميش�جان فقد‬ ‫تيب�س فمه�ا؛ ف�ا تس�تطيع امض�غ قد‬ ‫تثبتت يداها عى صدرها مثل التمثال‪.‬‬ ‫أم�ا ه�اري ايس�تاك م�ن فيادلفيا‬ ‫فقصته أعج�ب؛ فقد ولد عام ‪1933‬م ثم‬ ‫بدأ ام�رض ي الرقي معه حت�ى حوّله إى‬ ‫حي‪ ،‬ثم مات ع�ام ‪ 1972‬بالتهاب‬ ‫تمث�ال ّ‬ ‫رئ�وي وق�ال ي وصيته أض�ع جثتي بن‬ ‫يدي الناس عرة وتذكرا ً بالصحة وخدمة‬

‫علي الرباعي‬

‫للعلم فجثت�ه حاليا ً ي امتحف يحدق فيها‬ ‫اأطف�ال بذهول‪ .‬وعجب امرض أن كل ما‬ ‫يج�رح أو يخدش يتحوّل إى عظم‪ .‬واليوم‬ ‫أنش�أت (جيني بي�ر) جمعي�ة أمريكية‬ ‫خاص�ة بامصابن تضم حواى ‪ 300‬عضو‬ ‫من ‪ 42‬بلدا ً ولهم اجتماعاتهم السنوية‪.‬‬ ‫وم�ن الغريب أن�ه اكتش�ف أن خايا‬ ‫الجس�م لها لغتها الكيمياوي�ة الخاصة‪،‬‬ ‫وهن�اك ع�ى الكروموس�وم الرابع مكان‬ ‫خ�اص إط�اق جن مس�ؤول ع�ن بناء‬ ‫العظام بواس�طة بروتن اس�مه ‪.BMP4‬‬ ‫وي البداية ظن الفريق أن امسألة بسيطة‬ ‫مثل زائ�د وناق�ص ولكن ّ‬ ‫تب�ن أن حلقة‬ ‫تنظي�م ذل�ك تف�وق التص�ور مث�ل تخثرّ‬ ‫وتميّ�ع الدم؛ فهن�اك سلس�لة تعمل مثل‬ ‫أوركس�را غن�اء إخراج أع�ذب األحان‪.‬‬ ‫فيس�توي الجس�م بن بناء وحل العظم‪.‬‬ ‫ويق�ول الدكت�ور ريش�ارد هاران�د م�ن‬ ‫جامعة ب�ركي ي كاليفورنيا إنها ا تزيد‬ ‫ع�ن الخط�أ ي تهجئ�ة كلم�ة ي الركيب‬ ‫الجين�ي‪ ،‬ولكنها كافية فكلمة فكر يمكن‬ ‫أن تصبح كفر‪ .‬ويأم�ل اأطباء أن يصلوا‬ ‫إى ر امرض وعاج�ه‪ .‬ولكن الطريق ما‬ ‫زال طوياً‪.‬‬ ‫وكما يقول واتس�ون مكتشف الكود‬ ‫الوراثي ع�ام ‪1962‬م إن أمامنا ‪ 500‬عام‬ ‫أخ�رى إماط�ة اللث�ام عن اإنس�ان‪ .‬وي‬ ‫أنفسكم أفا تبرون‪.‬‬

‫‪edalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫عندما كانت فروز تغرد عى مسامعنا‪ ،‬مر عادت‬ ‫شمستك الذهب‪ ..‬تحمل اأرض وتغترب‪ ،‬كتب النيل عى‬ ‫شتطه‪/‬قصصا بالحتب تلتهب‪ ..‬كانت هذه اموشتحات‪،‬‬ ‫تطربنا بتكل ما فينا من حتب جميل لهتذا البلد العظيم‬ ‫(أم الدنيا)‪ ،‬وكنا نسترف عظمة مر‪ ،‬وتاريخها امديد‬ ‫التذي تجاوز ستبعة آاف ستنة‪ ،‬اليوم كنت أستمع ذات‬ ‫اموشتح بعد انتهاء مهلة القوات امسلحة مؤسسة الحكم‪،‬‬ ‫وكان الستيناريو التذي حصتل متوقعا ً فقتد كان البيان‬ ‫واضحا ً وريحا ً وقويا ً وقي اأمر بعزل الستيد مري‪،‬‬ ‫وتعين حكومة مؤقتة مر‪ ،‬وذلك احراما ً إرادة الشعب‪،‬‬ ‫وتنفيذا ً مطالبه التي أعلن عنها ي ميدان التحرير‪.‬‬ ‫إرادة الشعب امري الذي قال كلمته ي ثورة يناير‬ ‫هتي ذات اإرادة التتي قالهتا ي ثتورة يونيتو ضد حكم‬ ‫اإختوان الذين فشتلوا ي إدارة مر وتستببوا ي إحداث‬ ‫شتلل اقتصادي واجتماعي بستبب سياستاتهم الخاطئة‬ ‫وهتا هم يدفعون ثمن تلك اأخطاء مع عدم إدراكهم لقوة‬ ‫الشعب امري‪.‬‬ ‫الجميع يعرف تاريخ متر القديم الذي مر بحقب‬ ‫سياستية عديتدة‪ ،‬وي تاريخهتا الحديث تتم التحرر من‬ ‫ااستتعمار بتكل أشتكاله فتكان أحترار متر حاملن‬ ‫لتواء التغير؛ ليبنوا متر عربية جديتدة قوية وعزيزة‪،‬‬ ‫واستمر البناء منذ الخمسينات اميادية عى أيدي أبنائها‬ ‫امخلصتن الذيتن يفتتدون اأرض ويحمتون العترض‪،‬‬ ‫هتم أحفاد أولئتك الذين حفروا قناة الستويس بامعاول‪،‬‬ ‫وعندما اشتتد عودهم أمموها لتبقى مرية خالصة تدر‬ ‫دخاً قوميا ً مر‪ ،‬وعندما بدأ الخلل يدب ي جستد الدولة‬ ‫وعم الفستاد والفوى مفاصلها وأركانها تدخل الشعب‬ ‫وأعلن نهاية حكم العسكر‪.‬‬

‫ومتاذا بعد يا مر؟ ستنة واحدة فقتط مضت عى‬ ‫حكم مري‪ ،‬ويعود الشتعب امتري إى ميدان التحرير‬ ‫مطالبا ً بتنحي الرئيس امنتخب!! مري أعطى وعودا ً ولم‬ ‫يف بها‪ ،‬بعض النقاد السياستين يترى أن الوقت ضاق‬ ‫بته ولم يعط فرصة كافية‪ ،‬وبعضهتم يرى أن اأمر أكر‬ ‫من طاقته‪ ،‬وآخرون يرون أن مري محارب منذ تستلمه‬ ‫الستلطة‪ ،‬ومقوات عديدة ا نستطيع أن نجزم بصحتها‪،‬‬ ‫وا نستطيع أن نكذبها!‬ ‫لكتن امؤكد أن خطاب مري قبل اأخر‪ ،‬كان كارثة‬ ‫بكل امقاييس‪ ،‬بل كان انتحارا ً سياسياً‪ ،‬حن هدد وتوعد‬ ‫مبال بهذا الشعب الذي ا ينام عى الضيم أبدا ً‬ ‫شعبه‪ ،‬غر ٍ‬ ‫فنزلوا إى الشارع ليعروا عن رفضهم لسياسات الرئيس‬ ‫التذي انتخبوه‪ ،‬معتريتن الفرة التي قضاهتا ي الحكم‬ ‫كافية جدا ً ليقولوا للجميع حتى هنا يكفي‪.‬‬ ‫للمترة الثانية تثبت قيادة القوات امستلحة امرية‬ ‫عظمتهتا ي الحفتاظ عى أمن واستتقرار مر‪ ،‬ي اأوى‬ ‫وقفتت مع الشتعب ي ثتورة ينايتر العادلة التتي نادت‬ ‫بستقوط نظام مبتارك‪ ،‬وكان لهم متا أرادوا‪ ،‬وي موقفه‬ ‫اأختر من أزمة معارضة تمرد‪ ،‬لم يكن كما هو الحال ي‬ ‫أيام مبارك‪ ،‬فاموقف يختلف‪ ،‬لكن امطلب هو ذات امطلب‬ ‫رحيل متري وهذا الحق الشتعبي الذي دعمتته القوات‬ ‫امسلحة لحماية الشتعب ورعاية مطالبه‪ ،‬ولهذا بناء عى‬ ‫رغبة الشعب تم عزل مري الذي جاء بانتخابات رعية‪،‬‬ ‫وتكليف رئيس امحكمة الدستتورية العليا رئيستا مر‬ ‫ي امرحلتة اانتقاليتة‪ ،‬ورعة تعديل الدستتور‪ ،‬وإجراء‬ ‫انتخابات مدنية انتخاب الرئيس امري القادم‪.‬‬ ‫ماذا يتراد باأمة العربية؟ ستؤال بحجتم الكوارث‬ ‫التتي تتعرض لها اأمتة العربية بأيدي أبنائها وستواعد‬

‫رجالها‪ ،‬وا يوجد إجابة شتافية نستتطيع أن نجزم أنها‬ ‫هتي اإجابتة الحقيقية‪ ،‬فكل ما نستمعه هتو هرطقات‬ ‫سياستية أو فرقعتات إعاميتة‪ ،‬ا نجتزم بصحتها‪ ،‬ولن‬ ‫نكون إمعات نستر خلف ما يروج لته بعض الحاقدين‪،‬‬ ‫لكن السؤال اأكر الذي يحتاج إى إجابة هو‪ :‬ماذا يتباكى‬ ‫مري ومؤيدوه عى كري الرئاستة؟ ألم يطالبوا من قبل‬ ‫بالحرية والعدالة؟ ألم يكن خياراتهم هو اختيار الشعب‪،‬‬ ‫وأن إرادة الشتعب هتي الحاكم الفعتي أي بلد؟ ثم ماذا‬ ‫يقحمون اإسام ي امروع السياي؟ ويحاولون تأليب‬ ‫الشتارع اإستامي عى الشتعب امتظاهر ضتد القيادة‪،‬‬ ‫وعى قيادة القوات امستلحة الذين ا يطالبون بالحكم بل‬ ‫يحاولون الحفاظ عى دماء الشتعب؟ أليس هذا الشتعب‬ ‫هتو الذي نصب مري رئيستا ً عندما أطيح بمبارك؟ وها‬ ‫هو نفس الشعب يعزل مري فلماذا هذه الضجة؟ وكيف‬ ‫هذا التناقض يا إخوان؟‬ ‫امرحلة القادمة حرجة جداً‪ ،‬ولضمان استقرار مر‬ ‫يجب عتى القيادة امريتة الحالية أا تغفتل التوازنات‬ ‫السياستية بن جميع اأطيتاف واأحزاب امرية‪ ،‬وعدم‬ ‫إقصاء أي حزب من امشتهد الستياي وأقصتد اأحزاب‬ ‫اإستامية النتور واإختوان وذراعته السياستية الحرية‬ ‫والعدالتة‪ ،‬فهي مكونات أساستية للحركة السياستية ي‬ ‫متر وحتتى ا تحدث انقستامات اجتماعيتة قد تؤدي‬ ‫إى كتوارث ا يحمد عقباها‪ ،‬فوحتدة الصف امري أمر‬ ‫مهم جداً‪ ،‬ولهذا يجب تدارك الفجوة التي شتقها انقسام‬ ‫الشتعب بن التأييد وامعارضتة للرئيس امعزول‪ ،‬ويجب‬ ‫التنبه أحاديث اانتقام ووأدها ي مهدها‪ ،‬وعدم اانسياق‬ ‫وراء الشتعارات الزائفتة‪ ،‬التي قد تطيتح بالقوة العربية‬ ‫امرية‪.‬‬


‫رأي‬

‫ﺳﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬ ‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﻦ اﻤﺤﻼت اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ اﻤﻨﺘﴩة ﰲ ﺷـﻮارع اﻷﺣﻴﺎء اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻜﺎد ﺗﻘﻄﻊ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ واﺣﺪ إﻻ وﺗﺠﺪ ﻓﺮع ﻣﺤﻞ ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ أوﻛﺴﻔﺎم ﻣﺘﻮﺳـﻄﺎ ً اﻤﺤﻼت اﻤﱰاﺻﺔ ﻋﲆ اﻟﺮﺻﻴﻒ‪ ،‬ﻻ ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻃﻮل اﻤﺘﺠﺮ ﻋﻦ ﺳـﺘﺔ أﻣﺘـﺎر وﺑﻌﺮض أرﺑﻌﺔ أﻣﺘـﺎر‪ ،‬ﺗﻤﺘﺎز‬ ‫ﻣﺤﻼت أوﻛﺴـﻔﺎم ﺑﻌﺮض ﺑﻀﺎﺋﻊ ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﺔ ﺑﺴﻌﺮ ﺟﻴﺪ وﻣﻨﺎﻓﺲ‪ .‬ﻋﲆ‬ ‫اﻷرﻓـﻒ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻳﻌﺮض اﻤﺘﺠﺮ اﻟﺘﺤﻒ واﻤﺰﻫﺮﻳﺎت واﻷﺣﺬﻳﺔ وﺗﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫اﻷرﻓـﻒ اﻟﻮﺳـﻄﻰ ﻋﲆ ﺟﻨﺒـﺎت اﻤﺘﺠﺮ اﻟﺼﻐـﺮ اﻷواﻧـﻲ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺆوس وأﻃﺒﺎق وﻓﻀﻴﺎت وﺷﻤﻌﺪاﻧﺎت وأﻓﻼم وﻛﺘﻴﺒﺎت وإﻛﺴﺴﻮارات‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﲆ ﺟﻨﺒﺎت ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻤﺘﺠﺮ ﻓﻴﺘﻢ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻤﻼﺑﺲ اﻤﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‬ ‫اﻤﻐﺴـﻮﻟﺔ وﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻌﻤﻞ أﺻﻼً وﻫﻲ ﺟﺎﻫﺰة ﻟﻠﺒﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﻊ ﻣﻦ اﻤﻨﺴـﻮﺟﺎت واﻤﻮدﻳﻼت ﻛﺎﻟﺠﺎﻛﻴﺘﺎت واﻟﻔﺴـﺎﺗﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻮرﺗﺎت وﻟـﻜﻼ اﻟﺠﻨﺴـﻦ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﺿﻬﺎ ﺳـﻮى ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻘﻴﺎس اﻤﻮﺟـﻮدة داﺧﻞ اﻤﺘﺠﺮ‪...‬‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣﺎ أﺗﺮدد ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺘﺎﺟﺮ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺸـﻬﺮ ﻷﺟﺪ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‬ ‫ﻣﻌﺮوﺿـﺎت ﻓﺨﻤـﺔ ﻣﻦ أرﻗﻰ دور اﻷزﻳـﺎء واﻷواﻧـﻲ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ واﻷﻃﻘﻢ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ و ﱡد َﻣﻰ اﻷﻃﻔﺎل وﺑﺄﺳـﻌﺎر رﻣﺰﻳﺔ ﺟـﺪا ً وﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻄﻊ ﻣﻤﺘﺎزة‬ ‫إﱃ ﺟﻴﺪة ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ أوﻛﺴـﻔﺎم ﰲ ﻣﻔﻬﻮﻣﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺚ ﻣـﻦ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺘﱪع ﺑﻤﺎ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺷـﻴﺎء اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻌﻤﺎل إﱃ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻬﺎ ﻧﺤـﻮ أﻳﺔ ﻣﺘﺠﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﺟـﺮ أوﻛﺴـﻔﺎم اﻤﻨﺘﴩة ﰲ اﻷﺣﻴـﺎء‪ ،‬ﻟﺘﺒﺪأ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺘﺠـﺮ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﻘﻄـﻊ اﻟﻘﺎدﻣﺔ وﺗﺴـﻌﺮﻫﺎ وﻋﺮﺿﻬﺎ ﰲ اﻤﻜﺎن‬

‫اﻤﺨﺼﺺ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺜﻨﻲ دوﻣﺎ اﻟﻘﻄﻊ ﻏﺮ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك وﺗﻌﻴﺪﻫﺎ‬ ‫ﻷﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‪ .‬ﻧﺘﺒـﺎدل أﻧﺎ وﺻﺪﻳﻘﺎﺗـﻲ اﻟﺘﺨﻤﻴﻨﺎت ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻧﻠﺘﻘﻲ ﺣﻮل‬ ‫أﺳـﻌﺎر ﺑﻌﺾ اﻤﻘﺘﻨﻴﺎت ﻣﻦ أوﻛﺴـﻔﺎم‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪ اﻟﺠﺪل إﱃ اﻵن ﺣﻮل‬ ‫ﻓﺴـﺘﺎن إﺣﺪاﻫﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ اﺑﺘﺎﻋﺘﻪ ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺻﺪف ﻋﺮﺿﻪ ﺑﺄﺣﺪ ﻣﺘﺎﺟﺮ‬ ‫أوﻛﺴـﻔﺎم ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺮب دوﻻرﻳﻦ وﺑﺤﺎﻟـﺔ ﻣﻤﺘﺎزة‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺗﺼﻤﻴﻢ أرﻗﻰ‬ ‫وأﻏﲆ دور اﻷزﻳﺎء اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ!‬ ‫ﺑـﺪأت أوﻛﺴـﻔﺎم ﻛﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺧﺮﻳﺔ ﺻﻐـﺮة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﻛﺴـﻔﻮرد‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻋﺎم ‪1942‬م ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﱪﻋـﺎت اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻴﺾ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وﻣﻘﺘﻨﻴﺎﺗﻬﻢ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﻴـﺪ ﺗﻘﻴﻴﻤﻬﺎ ﺑﺎﻧﺘﻘـﺎء اﻟﺠﻴﺪ وإﻟﻐﺎء اﻟﺮديء ﺛـﻢ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﰲ اﻤﺘﺠﺮ‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﻋﺪاد ﺧﻄﺔ ﺗﺴـﻮﻳﻖ ﺟﻴﺪة وﻋـﺮض ﻟﻠﻘﻄﻊ ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ وﺑﺴـﻌﺮ‬ ‫رﻣﺰي ﻻ ﻳﻘﺎرن ﺑﺴﻌﺮ اﻤﻌﺮوﺿﺎت ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻘﺘﻨﻲ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺟﺮﻫﺎ اﻷﺻﻠﻴﺔ‬ ‫أول ﻣﺮة‪ .‬وﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻤﺮﺗﺒﺔ ﺗﻀﻤﻦ أوﻛﺴـﻔﺎم اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻤﺜـﲆ ﻟﺠﻤﻊ اﻟﺘﱪﻋـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻋﻦ اﻟﺘـﻮرط ﰲ ﺗﴫﻳﻒ اﻟﺼﺪﻗﺎت‬ ‫واﻟﺘﱪﻋـﺎت اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪي اﻟﺬي ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﺑﻠﺪﻧﺎ‪ .‬ﻧﻤﺖ أوﻛﺴـﻔﺎم ﻧﻤﻮا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻟﺘﺼﺒﺢ أﺣﺪ‬ ‫أﻛـﱪ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻏﺎﺛـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﺻـﻞ ﻟﺤﻠﻮل داﺋﻤﺔ ﻟﻠﻔﻘﺮ واﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫واﻟﻴﻮم ﺗﺪار أوﻛﺴـﻔﺎم ﻛﺎﺗﺤـﺎد دوﱄ ﻳﻀﻢ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺘـﻪ ‪ 15‬ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮزﻋﺔ ﰲ أوروﺑﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻮﺳﻄﻰ وآﺳﻴﺎ واﻷﻗﻴﺎﻧﻮس‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺮض ﻣﻮﻗﻊ أوﻛﺴـﻔﺎم ﻋـﲆ اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴـﺔ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬

‫ﺳﻘﻮط ﻣﺮﺳﻲ‪..‬‬ ‫أم ﺳﻘﻮط اﺧﻮان؟!‬

‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل اﻤﺆﺳﺴﺔ وأﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ‪http://www.oxfam.org/en‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ وﺿـﻊ اﻟﺘﱪﻋـﺎت اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ‪ ،‬ﻻ ﻳﺰال أداء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌـﺎ ً وﺗﻨﻈﻴﻤﻪ أﻗـﺮب ﻟﻠﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻮ‬ ‫ﺗﻤـﺖ ﻣﻘﺎرﻧﺘـﻪ ﺑﺄوﻛﺴـﻔﺎم‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﻣﺘﺎﺟﺮ ﺑﻴـﻊ اﻟﺘﱪﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ أﺷـﺒﻪ ﺑﺎﻟﻜﺮاج ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺮوﺿﺎت وﺗﻜﺪﻳﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﺧﻴـﺎﱄ إذ ﻳﻘﱰب‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻌﺮ اﻟﻘﻄﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻊ أن ﺑﻌﺾ اﻤﻌﺮوﺿـﺎت ﺑﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪا ً وﻏﺮ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك وﻟـﻢ ﻳﺘﻢ ﻓﺤﺼﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ ﻋﺮﺿﻬﺎ‪ .‬ﻫـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠـﺎري ﰲ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻌﺮوﺿـﺎت وارﺗﻔﺎع ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻋﻤـﻞ »اﻟﴩﻳﻄﻴﺔ« ﻻ ﻳﺘﻮاءم ﺟﺪا ً ﻣﻊ ﻣﻔﻬـﻮم ﻣﺘﺠﺮ ﺗﺤﺼﻴﻞ اﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﱪﻋـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﻞ أراه ﻋﺎﺋﻘﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺗﺤﻔﻴﺰ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﻔﺎﺋﺾ ﻣﻦ ﻣﺴﻠﺘﺰﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫وﺗـﴩف ﻋﲆ ﻋﻤـﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ دور‬ ‫ﻓﻌـﲇ ﻓﻴﻤﺎ ﻟـﻮ ﺗﺒﻨﺖ ﻓﻜﺮة ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻌﻞ إﻋـﺎدة ﺗﺪوﻳﺮ اﻟﺘﱪﻋﺎت ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺘﻮﺣﺪة ﻋﱪ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫وﻟﻬﺎ ﻧﻈﺎم واﺣﺪ ﺛﺎﺑﺖ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺳﻴﺰﻳﺪ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺘﺎﺟﺮ‬ ‫وﺳـﻴﻨﻈﻢ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻤﻬﺪرات اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮي‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻛﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻳﺪﺧﻞ ﻋﻠﻴﻨﺎ رﻣﻀﺎن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﻴﻤﺴﺢ ﺑﺤﻨﺎن ﻋﲆ‬

‫ﻣﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻔﺘﺮق ﻃﺮق‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻤـﺎذا ﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﺠﺐ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﻣـﺮﳼ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺒﻜﺮة؟! ﺑﻞ ﻤﺎذا ﻟﻢ ﻳﺒﺎدر إﻟﻴﻬﺎ ﻻﺣﺘﻮاء‬ ‫اﻟﺜـﻮرة ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ‪ 30‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ؟! إن اﻻﻓﺘﻘـﺎد ﻟﱪﻤﺎن‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻳﻤﺎرس ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ اﻤﻔﱰﺿﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺰع اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ واﻟﺪﻋﻮة ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫رﺋﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﻣﺮﳼ وﺣﺪه ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻹﺧﻔﺎق‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻣﺨـﺮج ﻣﺪﻧـﻲ ﻳﺘﻔﺎدى ﺑـﻪ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ‪ .‬واﻟﻌﺠﻴـﺐ أن ﻣـﺮﳼ ﻧﻔﺴـﻪ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ‬ ‫اﻤﻄﻮﱠل ﻣﺴـﺎء ‪ 26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺬي اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺑﻪ دﻋﻮات‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿـﺪه ﻛﺎن واﻋﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﻌﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ‬ ‫اﻣﺘﻼء ﻣﻴﺎدﻳـﻦ ﻣﴫ ﺑﺎﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ ﻟﻪ‬ ‫واﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺈﺳﻘﺎﻃﻪ‪ ،‬وﻣﺸـﺮا ً إﻟﻴﻬﺎ ﺑﺎﻋﱰاﻓﻪ أﻧﻪ‬ ‫اﻗﱰف أﺧﻄﺎء‪ ،‬وﻫﻮ اﻋﱰاف ﺷـﺠﺎع وﺻﺎدق ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ارﺗﺒﻂ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﻣﻘﺘﻀﻴﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ رﻓﺾ‬ ‫ﻣـﺮﳼ اﻟﺼﺎرم ‪ -‬ﰲ اﻟﺨﻄﺎب ﻧﻔﺴـﻪ ‪ -‬اﻟﺘﻨﺎزل ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﰲ رﺋﺎﺳﺘﻪ وﺗﻜﺮاره اﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﻬﺎ وﻟﻮ‬ ‫ذﻫﺒﺖ روﺣﻪ!‬ ‫ﻻ أﺣـﺪ ﻳﻨﺎزع ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ دﺳـﺘﻮرﻳﺎ ً ﰲ ﺣﻘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻘﺎء ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻔﱰة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻛﻠﻔﺔ ﻫﺬا اﻟﺒﻘﺎء أﻣﺎم ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻟﺸﺎرع ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﺎﻫﻈـﺔ‪ .‬وﻫﻲ ﻛﻠﻔﺔ ﻟﻢ ﻳﺤﺴـﺐ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ ﻣﺮﳼ‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﻌﻠـﻦ اﻹﴏار ﻋﲆ اﻟﺒﻘـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺻﺒﺤﻨﺎ‬ ‫أﻣـﺎم رﺋﻴﺲ ﻻ ﻳﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﻣﴩوﻋﻴﺘﻪ ﰲ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟـﺬي اﺧﺘﺎره وﻫﻮ اﻵن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮ ﻹﺳـﻘﺎﻃﻪ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﺤﻴﻞ أﻣﺎم اﻟﺜﻮرات اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺣـﱪ ﻋﲆ ورق‪ .‬وﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻫﻲ ﻣﺎ اﺳـﺘﺪﻋﺖ‬ ‫ﻗـﺮاءة ﺗﺤﻠﻴﻠﻴﺔ ﻣﺘﺪاوﻟـﺔ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳـﻊ ﺗﺠ ﱢﺮد‬ ‫ﻣﺮﳼ ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ وﺗﺤﻴﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻟﺘﻲ رأت ﰲ ﺳـﻠﻄﺔ أﺣﺪ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ﺳﻠﻄﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﻜـﻦ ﻣﺮﳼ ﻳﻔﻌﻞ أو ﻳﻘـﻮل ﻤﻘﺘﻀﻴﺎت ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ‫أو ﺑﺤﺴﺎﺑﺎت ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻪ وﺣﺮﻳﺔ ﺿﻤﺮه‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﻘﻮل وﺗﻔﻌﻞ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﻟـﻢ ﺗـﺮ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان ‪-‬ﻣـﻦ ﻫﺬه‬

‫اﻟﻮﺟﻬـﺔ‪ -‬ﰲ ﺳـﻘﻮﻃﻪ ﺳـﻘﻮﻃﺎ ً ﻟﺨﻴـﺎر ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻮﻓﻘـﺎ ً أو ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﺎﻟﺠـﺪارة واﻟﺤﻨﻜـﺔ واﻤﻘﺪرة‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬ﺑﻞ رأت ﻓﻴﻪ ﺳـﻘﻮﻃﺎ ً ﻟﻬﺎ وﺗﺂﻣﺮا ً ﻋﻠﻴﻬﺎ!‬ ‫وﻫـﺬا ﻫـﻮ ﻣـﺎ أﻟﻐـﻰ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺑـﻦ ﻣﺮﳼ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻓﺨﺮﺟـﺖ إﱃ اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮ واﻻﻋﺘﺼـﺎم‬ ‫واﻟﺘﺼـﺎدم‪ .‬وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺮء ﺑﺘﺠﺮد وﺣﻴـﺎد أن ﻳﻘﺮأ‬ ‫ﰲ اﺣﺘﺸـﺎد اﻹﺧﻮان وأﻧﺼﺎرﻫﻢ أﻣﺎم ﺟﺎﻣﻊ راﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪوﻳـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ رﻓﻀﻬﻢ ﻹﺳـﻘﺎط ﻣﺮﳼ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﻲ ﻧﻘﻀﻬـﻢ ﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻟﻠﻌﺒـﺔ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻠﻤﻮا‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬وأﻣﺎرات ﺿﻌﻔﻬﻢ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﻄﺒﺔ ﻣﺮﺷـﺪﻫﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺪﻳﻊ وﺧﻄﺒﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ ﺣﺰﺑﻬـﻢ ﻋﺼـﺎم اﻟﻌﺮﻳـﺎن وﻏﺮﻫﻤـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫زﻋﻤﺎﺋﻬﻢ ﻃﺎﻓﺤﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻌﻼء وﺗﺠﺮﻳﺪ ﺧﺼﻮﻣﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﻳـﻦ وﻧﺒﺬﻫـﻢ ﺑﺎﻟﺨﻴﺎﻧﺔ واﻟﺪﻋـﻮة إﱃ اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﺟـﺎء ﻣﻜﻨﻮﻧـﺎ ً ﰲ ﻋﺒﺎرات اﻟﺘﻀﺤﻴـﺔ واﻟﻔﺪاء‬ ‫ﻹﻋـﺎدة ﻣﺮﳼ إﱃ ﻛﺮﳼ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ .‬وزاد ﰲ ﺷـﺤﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮ ﻋﺎﻃﻔﻴﺎ ً اﻟﺪروﺷـﺔ اﻟﻮﻋﻈﻴـﺔ اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺧﺘﻠﻘﺖ رؤى ﻣﻨﺎﻣﻴﺔ ﺻـﲆ ﰲ إﺣﺪاﻫﺎ ﺟﱪﻳﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺣﺸـﺪ اﻹﺧـﻮان ﰲ ﺟﺎﻣﻊ راﺑﻌـﺔ‪ ،‬وﻗﺪﱠم اﻟﺮﺳـﻮل‬ ‫)ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ( ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ –ﰲ أﺧﺮى‪-‬‬ ‫ﻟﻠﺼﻼة ﺑﻪ وﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﺼﺎﻟﺤﻦ‪...‬إﻟﺦ!‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻌﺎﻃﻔﻮن ﻣﻊ اﻹﺧﻮان‪ ،‬ﻳﺄﺳﻔﻮن‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻟﺘﻜﺸﻒ ﺳﻄﺤﻴﺘﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺒﻜﺮاً! وﻳﺄﺳﻔﻮن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻷﻧﻬﻢ ﻣﻜـﻮﱢن وﻃﻨـﻲ ﻣﻬﻢ ﻹﺣـﺪاث ﺗﻮازن‬ ‫وﺗﻨﻮع ﺳـﻴﺎﳼ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﻳﺒـﺪون ﺑﺼﻼﺑﺘﻬﻢ‬ ‫أﻗـﺮب إﱃ اﻻﻧﺰﻳـﺎح إﱃ اﻟﻬﺎﻣـﺶ أو إﱃ ﺗﺜﻮﻳﺮ ﻋﻨﻒ‬ ‫ﻃﺎﻤـﺎ اﺳـﺘﻤﺮأﺗﻪ ﺟﻤﺎﻋـﺎت دﻳﻨﻴـﺔ ذات ﺟﺬور ﰲ‬ ‫أدﺑﻴـﺎت اﻹﺧﻮان! وأﺗﺼـﻮر أن اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺤﺎﴐة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺪر ﺑﺎﻹﺧﻮان ﺗﺼﺤﻴﺢ وﻋﻴﻬﻢ ﻋﲆ ﺿﻮﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ ﻣﺨﺎض ﻟﻠﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ ﰲ ﻣﺪار اﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫واﻟﻨﺴـﺒﻴﺔ واﻟﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻓﻬـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺑﻤﻨﻄـﻖ‬ ‫اﻤﻬﺎرة واﻹﻣﻜﺎن‪ ،‬واﻤﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ ﺣﻞ أزﻣﺎت اﻟﻨﺎس‬ ‫اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ‪ ،‬واﺣﺘﻮاء اﺧﺘﻼﻓﻬﻢ وﺗﻌﺪدﻫﻢ‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫ﻃﺮف ‪-‬ﰲ أﻳﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺮﴇ‬ ‫دﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ‪ -‬ﻋﻦ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﰲ ﺳﺪة‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ أو ﻋﲆ دﻛﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ!‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ ﻣﴫ ﻗﺒـﻞ أﻳﺎم ﻧﻈﺮ إﻟﻴﻪ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻪ ﻣﻄﻠﺐ ﺷـﻌﺒﻲ ﺗﺤـﻮّل إﱃ ﻋﺼﻴﺎن ﻣﺪﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻐﻴﺮ ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻘﺎﺋـﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﺟﺎء ﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻻﻗـﱰاع!‪ .‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻧﻈـﺮ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ اﻵﺧﺮ ﻋﲆ أﻧﻪ ﺧﺮوج ﻋـﲆ اﻟﴩﻋﻴﺔ وﻧﺰوع‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻟﻔـﻮﴇ وزﻋﺰﻋﺔ اﻷﻣـﻦ‪ ،‬وإن أﻳﺪﺗـﻪ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ‪ ،‬وﺻﺪرت ﺑﺤﻘﻪ ﻗﺮارات اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑـﴬورة ﺗﻐﻴـﺮ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺑﻌـﺪ ﻋﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﻪ وﺗﻌﻴـﻦ رﺋﻴـﺲ ﺟﺪﻳـﺪ ﻣﺆﻗﺖ ﻫـﻮ »ﻋﺪﱄ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر« راﺑﻊ رﺋﻴﺲ ﻤﴫ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻇـﻞ »ﻣﺒﺎرك« رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﺒﻼد ﻟﺜﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣـﺎً؟‪ .‬واﻋﺘﱪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻤﴫ أن اﻟﺸﻌﺐ ﻗﺎم ﺑﺘﺼﺤﻴﺢ ﺛﻮرة‬ ‫‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ‪ ،‬ودﻋﺎ اﻟﺜﻮار إﱃ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺜﻮرة ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺎدﻳﻦ ﻣﺘﻄﻠﻌﺎ ً إﱃ إﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت رﺋﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺒﻜﺮة‬ ‫ﺑﺈرادة ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ! ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﺮددت ﻓﻴﻪ‬ ‫أﻧﺒـﺎء ﻋﻦ اﺣﺘﺠﺎز اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻌﺰول »ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣـﺮﳼ« ﻷﺳـﺒﺎب وﻗﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺖ ﻳـﺪ اﻻﻋﺘﻘﺎل‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات )اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ( وأﺗﺒﺎﻋﻬﻢ‬ ‫ووﺻـﻞ ﻋﺪدﻫـﻢ إﱃ ﻧﺤﻮ ‪ 300‬ﺷـﺨﺺ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ‬ ‫ﺣﺪﺛﺖ ﻋﺪة ﺻﺪاﻣﺎت دﻣﻮﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺳﻘﻂ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 35‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﺑـﻦ ﻣﺆﻳﺪﻳﻦ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ وﻣﻌﺎرﺿﻦ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﻔﻠـﺖ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﴫﻳـﺔ ﺑﺘﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻣﴫﻳـﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫»ﻛﻔـﺎءات وﻃﻨﻴـﺔ« ﻗﻮﻳـﺔ وﻗـﺎدرة ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻜﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت ﻹدارة اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ »اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ« أﻋﻠﻨـﺖ رﻓﻀﻬﺎ ﻤﺎ‬ ‫أﺳـﻤﺘﻪ »اﻻﻧﻘﻼب اﻟﻌﺴﻜﺮي« ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﴩﻋﻲ‪،‬‬ ‫واﻋﺘﱪت ﻣﺎ ﺣﺪث ﻫﻮ »اﻏﺘﺼﺎب« ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻟﻦ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ا ُﻤﻐﺘﺼﺒﺔ‪ ،‬ﰲ‬

‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻋﱪت ﻋﻦ ﻋﺪم اﺳﺘﻌﺪادﻫﺎ ﻟﺤﻤﻞ اﻟﺴﻼح‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫وﻳُﻌﻴـﺪ ﺑﻌﻀﻬـﻢ إﱃ اﻷذﻫـﺎن ﺣـﻮادث ﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮ ﰲ ﻣﴫ ﻣﻊ »اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ« إﺑﺎن ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﺰﻋﻴـﻢ اﻟﺮاﺣـﻞ »ﺟﻤـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻨـﺎﴏ«‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫اﺗﺠﺎﻫـﺎ ً دوﻟﻴـﺎ ً ﻹﻋﺎدة »اﻹﺧـﻮان« إﱃ اﻟﺴـﺠﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ ﻗـﺎدة اﻟﻌﺎﻟﻢ واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻗـﺪ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﴬورة اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺄﴎع وﻗﺖ‪ ،‬ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺸﻌﺐ اﻤﴫي‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ »ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ« ‪-‬اﻟﺬي ﴎت‬ ‫اﺗﺠﺎﻫﺎت ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﺆﻳﺪي ﺣﻜﻢ »اﻹﺧﻮان« ﰲ ﻣﴫ‪-‬‬ ‫ﻗﺪ دﻋﺎ إﱃ إﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﴎﻳﻌﺔ ﻻﺧﺘﻴﺎر ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑـﺎ ً ﰲ ذات اﻟﻮﻗﺖ ﻋﻦ »ﻗﻠﻘـﻪ« اﻟﻌﻤﻴﻖ‬ ‫إزاء إزاﺣـﺔ اﻟﺠﻴﺶ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻤـﴫي وﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺳﺘﻮر!‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﻗﻒ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻣﻤﺎﺛﻼً‪،‬‬ ‫إذ دﻋﺎ إﱃ اﻟﻌﻮدة اﻟﴪﻳﻌﺔ إﱃ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت رﺋﺎﺳـﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ .‬وﻛﺎن ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻣﻐﺎﻳـﺮاً‪ ،‬إذ اﻋﺘـﱪت ﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺠﻴـﺶ ﻹزاﺣﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ »ﻣﺮﳼ« ﻟﻢ ﻳﺄت ﻧﺘﻴﺠﺔ إرادة ﺷﻌﺒﻴﺔ؟‪» .‬ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ ﻣﻼﻳﻦ اﻤﴫﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺷـﺎت ﰲ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻳﺮﻓﻀﻮن اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺮﺋﻴﺲ »ﻣﺮﳼ« ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ«‪ .‬وﻛﺎن ﻣﻮﻗﻒ إﻳﺮان أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻐﺎﻳﺮا ً ﻟﻠﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﺣﻴﺚ رﺣﺒﺖ ﺑﺴـﻴﺎدة رأي اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﴫي‬ ‫وﴐورة ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒـﻪ اﻤﴩوﻋـﺔ‪ .‬وﻛﺎن اﻤﻮﻗـﻒ‬ ‫اﻟـﺮوﳼ »ﻣﺎﺋﻌﺎً« ﺣﻴﺚ دﻋﺎ إﱃ »ﺿﺒﻂ اﻟﻨﻔﺲ« وﺣﻞ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﰲ إﻃـﺎر دﻳﻤﻮﻗﺮاﻃـﻲ واﺣﱰام‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤـﴫي‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ‬ ‫اﻟﺼـﻦ دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬أﻣـﺎ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻓﻘـﺪ أﻛﺪت‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادﻫﺎ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﴫ‬ ‫رﻏﻢ »اﻣﺘﻌﺎﺿﻬﺎ« ﻣﻦ »اﻟﺘﺪﺧﻼت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ«!!‬ ‫اﻟﺪاﺧـﻞ اﻤـﴫي ﻳﻤـﻮر ﺑﺎﺗﺠﺎﻫـﺎت ﻣﺘﻀﺎدة‪،‬‬ ‫وﺣـﻮادث ﻧﺄﻣـﻞ أﻻ ﺗﺴـﺘﻔﺤﻞ وﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ ﻋـﲆ ﻣﻔـﱰق ﻃـﺮق!‪ .‬وﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺗﺨﻮﻓـﺎت ﻣﻦ‬

‫اﻹﺗﻴـﺎن ﺑﺮﺋﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ!‪ .‬إذ إن‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺠﻴﺶ ﰲ اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ ﻣﴫ دﻟﻠﺖ ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺳـﻴﻄﺮ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ ﻋـﲆ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ اﻷﻣﻮر ﺧﻼل ﺣﻜـﻢ ﻣﺒﺎرك اﻟﺬي‬ ‫دام ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻛﺎن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ آﻟﺖ إﻟﻴﻪ اﻟﺒﻼد ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺴـﺎد وﺧﻮاء اﻗﺘﺼﺎدي وأﻣﺮاض اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺗﺪﻫﻮر‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋـﻦ »إﻟﻬﺎء« ﻣﴫ ﻋﻦ دورﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎدي ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﻌﺪ ﺗﻜﺒﻴﻠﻬـﺎ ﺑﻤﻌﺎﻫﺪة‬ ‫اﻟﺴـﻼم ﻣـﻊ إﴎاﺋﻴﻞ إﺑﺎن ﺣﻜـﻢ اﻟﻌﺴـﻜﺮي )أﻧﻮر‬ ‫اﻟﺴﺎدات(‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﺳـﺮﴇ »اﻹﺧﻮان« ﻋﻦ أي ّ‬ ‫ﺗﻐﺮ ﺳـﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫وإن ﺟﺎء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺤﺮة!؟‬ ‫وﻫﻞ ﺳـﺮﴇ ﺧﺼﻮﻣﻬﻢ ‪-‬اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪-‬‬ ‫إن ﻧﺠﺢ »اﻹﺧـﻮان« ﰲ ﺟﻤﻊ أﺻـﻮات ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ ‪-‬ﺧـﻼل ‪ 60‬ﻳﻮﻣـﺎً‪ -‬وﺟـﺎءوا إﱃ اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ؟‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺨﻮف ﻛﺜﺮون ﻣﻦ ﺳﻘﻮط ﺿﺤﺎﻳﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﺣﺘﺠﺎز ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات‬ ‫وأﺗﺒﺎع »اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ«!‪.‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻳﻨﻈـﺮ ﺑﱰﻗـﺐ ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ اﻤـﴫي‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻦ ﻳﺤﺎول »ﺿـﺦ« إﻋﺎﻧﺎت ﴎﻳﻌﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﴫي‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻳـﺎم‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻌﻴـﺶ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ .‬وﻟﻜـﻦ ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﺗﻠﻚ ﻣﺴـﺎﻋﺪات وﻗﺘﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ ﺗﺆﺛﺮ ﻛﺜﺮا ً ﰲ اﻤﺴـﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ أو ﺗﺨﻔﻒ ﻣﻦ ﻣﻮﺟﺔ »اﻟﻐﻠﻴﺎن« ﰲ اﻟﺸﺎرع‬ ‫اﻤﴫي‪.‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ ﺣﻔﻠـﺖ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫ﺑﺘﺤﺬﻳـﺮات ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺜﻮرة ﻣﻊ اﻟﻌﺴـﻜﺮ!؟‬ ‫وأن ﻫﻨﺎﻟـﻚ »ﺗﻌﺎرﺿﺎت« ﺑﻦ ﻣﻨﺘﺴـﺒﻲ اﻟﺜﻮرة وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ!؟ وأن ﻫﺬا اﻷﺧﺮ ﺳـﻮف »ﻳﺨﻄﻒ« اﻟﺜﻮرة‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻠﻬﺎ!‪ .‬ﰲ ﺣـﻦ رأى ﺑﻌﻀﻬـﻢ أن »اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ«‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻤﻠﻮا ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺻﻐﺮة ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻬﺎ!؟‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أوﻛﺴﻔﺎم«‪ ..‬اﻟﻤﻔﻬﻮم اﺳﻤﻰ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﻮﺟـﻮه اﻤﺘﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﻬﻜﺘﻬﺎ ﺣﺮارة اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻘﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺆﺳـﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨـﺎ‪ .‬إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻗﺪرﻧﺎ أن ﻧﻜﻮن ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺟﻮه اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻔﻲ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻗﺴـﻤﺎﺗﻬﺎ اﻟﻘﺎﺳﻴﺔ ﺣﺎﺟﺎت إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺷـﺒﻴﻬﺔ ﺑﺎﻟﺘﻲ داﺧﻠﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻌﻠﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺌـﺔ اﻟﺒﴩ اﻟﺘﻲ ﻳﺄﺗﻲ إﻟﻴﻬﺎ رﻣﻀﺎن ﻛﻮﻣﻀﺔ ﻧـﻮر ﺗﻄﻬﺮﻧﺎ وﺗﺰﻳﻞ ﻋﻨﺎ‬ ‫وﻋﺜﺎء اﻟﺴﻔﺮ ﰲ دروب اﻟﺤﻴﺎة ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﺼﻴﻞ اﻷﻣﺎن اﻤﺎﱄ ﺣﺘﻰ ﻧﺒﺬل‬ ‫ﺟﺰءا ً ﻳﺴـﺮا ً ﻣﻨﻪ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ .‬اﻟﻌﻄﺎء اﻟﺨﺮي واﻟﺘﱪع وﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻳﺰﻳـﺪ اﻟﻨﻔﺲ ﻃﻬﺎرة وﻳﻀﻔـﻲ ﻋﲆ اﻟﺒﺎل ﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ أوﻟﺌﻚ اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﺑﻄﺮق أﻛﺜـﺮ ﺗﻨﻈﻴﻤﺎً‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﻔﺎﺋﺾ ﻋﻦ ﺣﺎﺟﺎﺗﻨﺎ ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ أﻃﻨﺎﻧﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺒﻮب وأرز ﻛﺰﻛﺎة‬ ‫ﻟﻸﺑـﺪان وﻟﻜﻦ أوﻟﺌﻚ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ ﻟﻠﻤﺎل ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻼج أو ﻣﻦ أﺟﻞ ﴍاء‬ ‫ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت أﺧﺮى‪ ،‬ﺳـﻴﻌﻴﻖ ﺗﻜﺪس أﻃﻨﺎن اﻟﺤﺒﻮب واﻷرز ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻴﺘﺴـﺎﺑﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﺼﻮص اﻟﺰﻛﺎة ﻛﻞ ﻋﺎم ﻣﻦ اﻟﻮﺟﻮه اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻘﻦ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﻜﺞ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺎﺛﺔ واﻟﺘﻐﻴﺮ وﻟﺒﺲ اﻟﺜﻴﺎب اﻤﻬﱰﺋﺔ‪ .‬ﰲ ﺧﺰاﺋﻦ ﻣﻼﺑﺴﻨﺎ‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﺴـﺎﺗﻦ اﻟﻔﺨﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﻠﺒﺴـﻬﺎ إﻻ ﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ واﺣﺪة وﰲ‬ ‫ﻣﺨﺎزﻧﻨـﺎ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ أﻃﻘﻢ اﻤﺎﺋـﺪة اﻟﻔﺎرﻫﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ واﻷﺟﻬـﺰة اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك‪ ،‬ﺑﺮﻣﻴﻬﺎ ﰲ ﺷـﺒﻮك ﺣﺪﻳﺪﻳﺔ ﺧﺼﺼﺖ ﻛﺤﻈﺎﺋﺮ‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﻮاﻧﺎت أﺳﺎﺳـﺎ ً ووﺿﻌﺖ أﻣﺎم اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻟﺠﻤﻊ اﻟﻌﻴﻨﺎت واﻟﺘﱪﻋﺎت‬ ‫إﻫﺎﻧﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻟﻔﺨﺎﻣﺔ ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﺘﱪع ﺑﻪ أوﻻً‪ ،‬وﻷﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﺼﻞ ﻟﻠﻔﻘﺮاء‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎ ً وﻟﻦ ﺗﻮﰲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻜﻒ ﻣﺮارا ً وﺗﻜﺮارا ً ﻋﻦ رﻣﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺸـﺒﻮك ﺗﺠﻨﺒﺎ ً ﻤﺎ ﻗـﺪ ﻧﻈﻨﻪ ﺗﺒﺬﻳـﺮا ً وإﴎاﻓﺎً‪ ،‬ﻟـﻮ ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺘﺎﺟﺮ ﻛﻤﺘﺎﺟﺮ أوﻛﺴﻔﺎم ﻷﻣﻜﻨﻨﺎ دورﻳﺎ اﻟﺘﱪع ﻋﻦ ﻃﻴﺐ ﻧﻔﺲ‬ ‫ﺑﺄﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﺎت وﻷﺗﻰ آﺧﺮون إﱃ اﻤﺘﺠﺮ ﻟﴩاء أﺷﻴﺎء ﺛﻤﻴﻨﺔ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻌﺎر رﻣﺰﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓـﺈن اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ اﻤﺤﺘﺎج‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف‪ .‬ﻧﺮﻳﺪ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺷـﺒﻴﻬﺔ ﺑﺄوﻛﺴﻔﺎم ﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻤﺠﺎﻋﺎت‬ ‫وﻹﻳﺠﺎد ﺳﺒﻞ ﻟﺘﻤﻜﻦ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ إﻋﺎﻟﺔ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ وﺗﻮﻓﺮ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻔﻘﺮ ﺗﻜﻮن ﺑﻴﺪ ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻛﴩﻳﻚ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬أوﻛﺴـﻔﺎم اﻟﻴﻮم ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻗﺎﴏة ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ وﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻮﺳﻌﺖ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن وﻣﺤﺎرﺑـﺔ اﻹﻳﺪز واﻻﺣﺘﺒﺎس‬ ‫اﻟﺤـﺮاري‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻓﺘﺘﺤﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺘﺎﺟـﺮ »اﻟﻌﺎدﻟﺔ« ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻳﻘﱰب ﻣﻦ ‪ 750‬ﻣﺤﻼً ﺗﺒﻴﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺒﻼد اﻟﻔﻘﺮة ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻋﺎدﻟﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ إﻓﺎدة اﻤﻨﺘﺠﻦ اﻟﻔﻘﺮاء‪.‬‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻧﴩﺗﻪ أوﻛﺴـﻔﺎم ﻋـﺎم ‪ ،2011‬ﺣﺬرت ﻓﻴـﻪ ﻣﻦ ﻛﺎرﺛﺔ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻧﺎﺷـﺌﺔ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﺗﻘﺪر ﺑـ ‪%180‬‬ ‫ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪ 2030‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻐﺮات اﻤﻨﺎخ وﺳﻮء ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫واﻤﻨﺎﻗﺼـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﻮﻗـﻮد اﻟﺤﻴﻮي‪ .‬وﺧﻠﺺ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺑﺄن أﺷـﺪ‬ ‫اﻟﺒﻼد ﺗﺄﺛﺮا ً ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻫﻲ ﺑﻠﺪان آﺳـﻴﺎ وأواﺳـﻂ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ .‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن اﻟﻮﻗﻊ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ‪ 900‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻦ اﻟﺒﴩ‪.‬‬

‫رأي‬

‫رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻘﻴﺎدة‪ :‬ﻻ‬ ‫ﻣﻜﺎن ﻻﺳﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ‬

‫رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻘﻴـﺎدة ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻬـﺎ أﻣﺲ إﱃ‬ ‫ﺷـﻌﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻷﺷـﻘﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺑﺪت‬ ‫واﺿﺤـﺔ‪ ،‬وﻣﻔﺎدﻫـﺎ أﻧـﻪ ﻻ ﻣـﻜﺎن ﻋـﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷرض ﻻﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﺤﻨﻴـﻒ‬ ‫ﺑﻐﺮض ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺣﺼﺪ‬ ‫اﻤﻜﺎﺳـﺐ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ..‬ﻫـﺬا اﻤﻌﻨﻰ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﻨـﻮان اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﺗﻨـﺪرج ﺗﺤﺘﻪ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ واﻟﺮﺳﺎﺋﻞ واﺿﺤﺔ اﻟﺪﻻﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﺳﺘﻨﺪت رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻘﻴﺎدة إﱃ اﻟﴩع‬ ‫وﻧﺒّﻬﺖ إﱃ رﻓـﺾ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﴫﻳﺤﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﺳـﻼم اﻟﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺸﺘﺖ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ‬

‫ﺗﻴﺎر ﻫﻨﺎ أو ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫أو ﺑﺎﺳـﻢ اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ٍ‬ ‫ً‬ ‫وذﻟـﻚ درءا ﻟـﻜﻞ ﻓﺘﻨـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻌﺎ ﻟﻠﺴـﺮ ﰲ‬ ‫اﻟ ﱡ‬ ‫ﻈﻠُﻤـﺎت وإدراﻛﺎ ً ﻟﺴـﻌﺔ ﻣﻈﻠـﺔ اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻷﺳـﻤﺎء واﻤﺼﻄﻠﺤﺎت اﻤﺤﺪَﺛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻔ ﱢﺮق وﻻ ﺗﺠﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ ﺑـﺎت اﻟـﺮأي اﻟﻌـﺎم ﰲ ﻋﺎﻤﻨـﺎ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣـﺪرﻛﺎ ً ﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎرات ﺗﺘﺨﺬ ﻣـﻦ اﻟﺪﻳﻦ واﺟﻬﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﺎ‪ ،‬ﺗﺮﺑـﻂ وﺟﻮدﻫـﺎ ﺑﺎﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫وﺳـﺒﻞ ﻣﺸـﺘﺘﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌﺎن ﺿﻴﻘﺔ‬ ‫وﺗﺘﺸـﺒﺚ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﺘﻔﺘﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﺗﺜﺮ اﻟﻀﻐﺎﺋﻦ واﻤﺸﻜﻼت‪،‬‬

‫ﻟﺬا ﺷﺪدت اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬ﰲ رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬ ‫ﻗﺒﻴـﻞ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒﺎرك‪ ،‬ﻋﲆ ﻋـﺪم ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﻠـﻖ أن ﻳﺨﺮج أﺣ ٌﺪ ﰲ ﺑﻠﺪﻧﺎ ﻟﻴﻨﺘﻤﻲ إﱃ‬ ‫أﺣﺰاب ﻻ ﺗﻘﻮد إﻻ ﻟﻠﻨﺰاع واﻟﻔﺸﻞ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻜـﻮن اﻟﺪﻳـﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﻟﺒﺎﺳـﺎ ً‬ ‫ﻳﺘﻮارى ﺧﻠﻔﻪ »اﻤﺘﻄﺮﻓﻮن« و»اﻟﻌﺎﺑﺜﻮن«‬ ‫ﻣﺘﻨﻄﻌـﻦ وﻣﻐﺎﻟـﻦ وﻣﺴـﻴﺌﻦ ﻟﺼـﻮرة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺗﺄوﻳﻼت‬ ‫ﺑﻤﻤﺎرﺳﺎت ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼم‬ ‫ﻣﺮﻓﻮﺿﺔ‪.‬‬ ‫إن ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻟﺘـﻲ أﻛـﺪت ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة أﻣﺲ ﻫﻲ ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺛﺎﺑﺖ ﻣﻦ ﺛﻮاﺑﺖ‬

‫ﻫﺬا اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺴـﻠﻢ‪ ،‬ورﻛﻴـﺰة ﻣﻦ رﻛﺎﺋﺰ‬ ‫ﻗـﺮاءة اﻟﻨﺼـﻮص اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻣـﻦ واﻗﻊ ﻓﻬﻢ‬ ‫اﻤﻘﺎﺻﺪ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﻟﻠﴩﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫إﻧﻬـﺎ رﺳـﺎﻟﺔ ﺳـﻼم ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫وﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺗﺪﻋﻮ إﱃ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻤﺆدﻟﺠﺔ واﻟﺘﻤﻌﻦ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ وﺣﺪﺗﻬﻢ وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻮﺋﺎم‬ ‫واﻟﻮﻓـﺎق ﺑﻴﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﻋﻤـﻼ ً ﺑﻤﻨﻬﺞ اﻟﺴـﻠﻒ‬ ‫اﻤﺒـﺎرك اﻟﺬي ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻐﻠﻴـﺐ اﻟﺼﻔﺢ‬ ‫واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ وﻗﻴـﻢ اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺤـﻮار ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺑﻨﺎء اﻟﺤﻀﺎرة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫اﻟﻤﺨ ّﻞ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‪ ..‬ﺑﻴﻦ اﻟﺮوﺣﺎﻧﻴﺎت واﻟﺘﺮﻓﻴﻪ ِ‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﺷﻲء ﻣﺎ ﻧﺎﻗﺺ !‬ ‫ٌ‬ ‫اˆرﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻧـﺎ ﻟـﻢ أزل ﻣﺘﺴـﻜﻌﺎ ً ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔِ واﻟﺤﻘﻴﻘـﺔِ ‪ ،‬ﻣُﺤﺪﻗـﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺪﻣﺔ اﻟﻜﱪى‪ ،‬أﻓﺘﺶ ﻋﻦ ﺧﻴﻮط‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ )ﻣﱰاﻋﺸـﺔ( ﺑـﻦ أﻗـﻮال‬ ‫اﻟﺠُ ﻨ َ ِ‬ ‫ـﺎت وأﻗـﻮال اﻟﻀﺤﻴـﺔ‪ ،‬أﻟـﻒ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻐـﺰ ﻣﻴ ٍ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ روحٌ‬ ‫ّـﺖ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﻋﺎﺋﺸـﺔ‪ ،‬أﻳﻬـﺎ اﻟﻘـﺎﴈ ﺗﻤﻬﱠ ـ ْﻞ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎت ﻣﱰاﻗﺼﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻐﺮﻧـﻚ أن أﻗﻮال‬ ‫ﻛﻔـﻲ اﻟﺮواﻳﺔ‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﻋﻘ ٌﺪ ﺗﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﻦ‬ ‫ّ‬ ‫دُره دﻣﻌﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻘﻼدة ﻧﺎﻗﺼﺔ‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

‫ﺻﺤﻮة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫واﻟﺠﻮازات‬ ‫أن ﺗﺄﺗـﻲ ﻣﺘﺄﺧـﺮا ﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ أن ﻻ ﺗﺄﺗـﻲ أﺑﺪا‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻮة اﻤﺒﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎﻋﻦ اﻤﻬﻤﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫واﻟﺠـﻮازات‪ ،‬ﺳـﻨﻮات ﺧﻠﺖ‬ ‫واﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻷﺳـﻮاق ﺗﻌﺒﺚ‬ ‫ﺑﺼﺤـﺔ اﻟﺒـﴩ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻬﱰ‬ ‫ﺑﺈﺟﺮاءات اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻏﻔﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻟﻘﻠﺔ‬ ‫أﻋـﺪاد اﻤﺮاﻗﺒـﻦ‪ ،‬وﺗﺘﺤﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺗﺒﻌـﺎت ﻫـﺬا‬ ‫اﻹﻫﻤﺎل ﺑﺎﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻌﴩات‬ ‫ﻣـﻦ ﺣـﺎﻻت اﻟﺘﺴـﻤﻢ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋـﻲ‪ ،‬وﺗـﴫف اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬـﺎ ﻟﻌﻼﺟﻬـﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗـﺰداد أرﺻﺪة اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﺗﺘﺠـﻮل ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع وﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزل‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻤـﺪارس‬ ‫ﺣﺴـﻴﺐ أو‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ دون‬ ‫ٍ‬ ‫رﻗﻴـﺐ‪ ،‬ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ازدﻳﺎدﻫﺎ‬ ‫ﺟﺸـﻊ اﻟﺘﺠـﺎر ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻠﺔ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺘﻬـﺎ وﻋـﺪم اﻟﺤﺎﺟـﺔ‬ ‫إﱃ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﻤّ ﻠـﺖ ﻣﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ وأﺟﻬﺰة أﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋـﺐء اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻌﻀﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻫـﺬه اﻟﺼﺤﻮة‪،‬‬ ‫ازدادت أﺧﺒﺎر إﻏﻼق اﻤﺤﻼت‬ ‫ﻻﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬وﺳﺎرع اﻤﺨﺎﻟﻔﻮن‬ ‫ﻣﺸـﻐﻠﻮ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻏـﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ إﱃ ﺗﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬـﻢ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ ﺗﻌﻄﻞ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ ﻳﺨﻠﻮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﻤﻌـﺔ ﻧﺎﺗﺠـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺤـﺎزم ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫وﺗﻔﻌﻠﻴﻬـﺎ؛ ﻟﻜﻦ ﺳـﺘﺘﻠﻮﻫﺎ‬ ‫إن ﺷـﺎء اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﺳـﻨﻮات‬‫ﺳﻤﺎن ﺗﻨﺪر ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫واﻟﺨﺮوﻗـﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﺑﻤﺜـﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻻﻧﺘﻔﺎﺿـﺔ‪ ،‬وﻟﻴﻜـﻦ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت واﻟﺠﻮازات‬ ‫وﻣﻌﻬﻤـﺎ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫اﻤﺜﻞ ﻟﻜﻲ ﻳﺴـﺘﻴﻘﻆ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻣـﻦ اﻷوراق وأدراج اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫وﻳﻨﺰل إﱃ اﻟﺸﺎرع‪.‬‬

‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻮن ﻋـﲆ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤﺒـﺎرك وﻏـﺮه ﻳﺘﺤﺘـﻢ ﻋﻠﻴﻬـﻢ أن ﺗﻜـﻮن وﺟﻬﺘﻬـﻢ‬ ‫وﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻬـﻢ ﻟﻠﻨﺎس ﺑﻤﺎ ﻳﻮاﻓﻖ روﺣﺎﻧﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻤﺒـﺎرك اﻟﻔﻀﻴـﻞ‪ ،‬ﻻ أن ﺗﻨﺼـﺐ ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﰲ إﻓﺮاغ‬ ‫رﻣﻀﺎن ﻣﻦ ﻣﺤﺘـﻮاه ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﺻﻞ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت!‬ ‫وﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻠﻤﺴﻠﻢ أن ﻳُﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻃﺎﻋﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎرك‬ ‫وﺗﻌـﺎﱃ ﰲ رﻣﻀـﺎن وﻏـﺮه وﻳﺤﻘﻖ ﻣﻌﺎﻧـﻲ اﻟﺼﻮم‬ ‫وأﻫﺪاﻓـﻪ وﺗـﺮك ﻣـﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋـﲆ ﺻﻴﺎﻣﻪ ﻣـﻦ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ﺗـﴬ وﻻ ﺗﻨﻔﻊ ﻣﻤﺎ ﺗﺒﺜـﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻷﻓﻼم ﺗﻌﻠﻢ اﻟﺸـﺒﺎب ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺮﻏـﻮب ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻤـﺮد ﻋﲆ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ واﻷﺧﻼق واﻟﻘﻴﻢ واﻤﺒﺎدئ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻬﺎ‬

‫ﻟﺘﻨﻬﺶ ﰲ أﺧﻼق اﻟﺸـﺒﺎب ﺣﺘـﻰ ﺗﻬﺪم ﻣﻌﺘﻘﺪه وﻣﺜﻠﻪ‬ ‫وﻗﻴﻤﻪ واﻟﻌﻴﺎذ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫إن أي وﺳـﻴﻠﺔ إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻣﻘﺮوءة أو ﻣﺴـﻤﻮﻋﺔ أو‬ ‫ﻣﺮﺋﻴـﺔ إﻧﻤـﺎ ﻫﻲ اﻤﻨﱪ اﻟـﺬي ﻳﻌﻠﻢ اﻟﻨـﺎس وﻳﻮﺟﻬﻬﻢ‬ ‫اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬أو ﻫﻜﺬا ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻌﻠﻢ اﻟﻨﺎس أﻣﻮر دﻳﻨﻬﻢ وﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ وﺗﺴـﻌﻰ ﰲ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺣﻠﻘـﺔ وﺻﻞ ﺑﻦ اﻤﺘﻠﻘﻲ واﻟﺠﻬﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ أﻳﺎ ﻛﺎﻧﺖ‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺄﺗﻲ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎط ﺑﻬﺎ ﻫﺬه اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت واﻤﻬﺎم اﻤﻠﻘﺎة ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻤﺎ ذﻛﺮﺗﻪ آﻧﻔﺎ‪.‬‬ ‫واﻷﺣﺮى ﺑﻤـﻦ ﻳﻮﺟﻪ اﻟﻨـﺎس أن ﻳﺘﺼﻒ ﺑﻬﺎﺗﻦ‬ ‫اﻟﺼﻔﺘﻦ اﻤﻬﻤﺘﻦ‪ :‬اﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺒﺼﺮة‪ .‬واﻤﺆﻣﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﻜﻮن أﻳﻀـﺎ ً ﻋﲆ وﻋـﻲ وإدراك وﻋﻠـﻢ ﺑﻤﺎ ﻳُﺒﺚ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﻟﻪ وﻳﻜﺘﺐ إﻟﻴـﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﺎ ﻳﻮاﻓـﻖ دﻳﻨﻪ وﻣﻌﺘﻘﺪه‬ ‫وﺧﻠﻘـﻪ وﻳﻨﺒﺬ ﻣﺎ ﺳـﻮى ذﻟﻚ ﻣﻤﺎ ﻻ ﻳﻤـﺖ ﻟﻬﺬا اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺼﻠـﺔ‪ ،‬وﻻ إﱃ أﺧﻼﻗـﻪ وﻣﺒﺎدﺋـﻪ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻟﻨﺒﻴﻠـﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺤـﺬر ﻣﻦ ذﻟـﻚ أﻳﻤﺎ ﺣﺬر ﺣﺘﻰ ﻳﻘﻲ ﻧﻔﺴـﻪ ودﻳﻨﻪ‬ ‫وأﻫﻠﻪ وﺧﻠﻘﻪ ﻣﻦ أﻣﺮاض وأوﺑﺌﺔ ﻓﺘﺎﻛﺔ ﻗﺎﺗﻠﺔ وﻣﻦ آراء‬ ‫وﻣﻌﺘﻘﺪات ﻏﺮﻳﺒﺔ ﺣﺎﻟﻘﺔ‪.‬‬ ‫إن ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒـﺎرك ﻟﻴﺲ ﺷـﻬﺮا ً ﻹﺿﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﺑﻬـﺬه اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻨﻔـﻊ وإﻧﻤﺎ ﻳﴬ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎً؛ إذ ﻳﻀﻴـﻊ اﻟﺼﺎﺋـﻢ وﻗﺘﻪ ﰲ أﻣﻮر ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻓﺎﺋـﺪة أو ﻣـﺮدود إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﲆ ﺻﻴﺎﻣـﻪ وﻗﻴﺎﻣﻪ ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸﻐﻠﻪ ﻋﻤﺎ ﻫﻮ أﻧﻔﻊ وأﻫﻢ ﻟﻪ ﰲ ﻫﺬااﻟﺸﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

‫ا†ﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻬﺎ اﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫»اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ«‪ ..‬ﻛﺜـﺮون ﻫـﻢ ﻣﻦ ﻳﺘﺤﺪﺛـﻮن ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﺎر وﻳﺘﺴـﻤﻮن ﺑﻪ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻛﺜﺮة ﻫـﻲ اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻧﺸـﺌﺖ ﺗﺤﺖ ﻫﺬا اﻤﺴﻤﻰ ﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﻘﺮ واﻤﺠﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ وﻧﺒﺬ اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺤﻘﺔ‬ ‫ﻫﻲ إﻳﺠـﺎد اﻟﺘﻌﺎﻃـﻒ واﻟﺘﻨﺎﴏ واﻟﻮﻗـﻮف ﻣﻊ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺮﻓـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻴﻮان واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺨـﺮاب واﻟﺘﺪﻣﺮ‪.‬‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻫـﻲ ﻗﺎﻟـﺐ اﺣﺘﻮى ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻫﻮ ﺟﻤﻴـﻞ وأﻟ ّﻢ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺰواﻳـﺎ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻹﻧﺴـﺎن‪ .‬ﻫﻲ إﺣﻴـﺎء ﻟﺠﺎﻧﺐ‬

‫اﻟﺮﻓﻖ واﻟﻠﻦ واﻹﺣﺴـﺎن ﰲ ﻗﻠﺐ ﻫﺬا اﻹﻧﺴﺎن‪ .‬اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ ﻋﺪم ﺗﻤﻠﻚ اﻵﺧﺮ وﺗﺮﻛﻪ ﺣﺮا ً ﺑﺂراﺋﻪ‪ .‬ﻫﻲ دﻓﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴـﺮ ﺑﺸﻌﺎر اﻤﺼﺎﻟﺢ أوﻻ ً ﻟﻴﺴـﺮ ﺑﺸﻌﺎر »ﻟﺴﺖ‬ ‫أﻋﻴـﺶ وﺣﺪي«‪ .‬ﻫﻲ أن ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧﻚ ﻣﺴـﺆول ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ وﺟﻤﻌﻬﻢ ﻋﲆ ﻗﺎﺳﻢ ﻣﺸﱰك واﺣﺪ وﻫﻮ »ﻛﻠﻨﺎ‬ ‫إﻧﺴﺎن«‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﻫﺬا ﺗﺤﻘﻖ ﺑﺘﻠﻚ اﻤﻨﻈﻤﺎت واﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫وﺑـﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻢ ﺗﻠﻚ اﻵراء‪ ،‬أم ﻫﻲ ﺣﱪ وﺿﻊ ﻋﲆ ورﻗﺔ‬ ‫ﻃﻮﻳﺖ ﻟﺘﻮﺿﻊ ﻋﲆ رف ﻣﻜﺘﺐ أو ﰲ ﺧﺰاﻧﺔ ﻟﻌﺪة أﺷـﻬﺮ‬

‫ﻟﱰﻣﻰ ﺑﻌﺪﻫﺎ وﺗﺨﻠـﻂ ﺑﺘﻠﻚ اﻷوراق وﻳﻌﺎد ﺗﺪوﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ؟‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﰲ اﻋﺘﻘـﺎدي أن ﻛﻞ ﻫﺬا ﻣﺮﻫـﻮن ﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻜﺘﺐ وﻧﻘﺮأ وﺑﺎﺳـﺘﻄﺎﻋﺘﻨﺎ أن ﻧﺤﻘﻖ أو ﻧﺮﻣﻲ وأن‬ ‫ﻧﺠﻌﻠﻬـﺎ ﺗﻈﻞ أﺣﻼﻣﺎ ً أو ﻧﺤﻮﻟﻬﺎ ﻟﻮاﻗـﻊ ﻓﻨﺤﻦ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺒﴩ‪ ..‬اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫ﻋﻤﺎد اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫أﺣﻼم اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫اﻟﻤﺮأة ﻣﺎ ﻟﻬﺎ وﻣﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺪور أﻛﺒﺮ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﻄﺎﻤـﺎ أرﻗﻨﻲ اﻟﺴـﺆال ﻋـﻦ اﻟﺪور‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺪﻣﺘـﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻮﻃﻨﻬﺎ وﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪ ،‬ورﻏﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻳﻌـﻮد اﻟﺠـﻮاب ﺻﺎﻋﻘﺎ ً ﺑﺄﻧـﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن أﻛﺜـﺮ ﻣﻤـﺎ ﻛﺎن‪ ،‬ﻓﻤـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ‬ ‫ﻣﺎزال ﺷـﺤﻴﺤﺎ ً إذا ﻣﺎ ﻧﻈﺮﻧﺎ إﱃ اﻤﺄﻣﻮل‬ ‫واﻤﻔـﱰض ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻤﺎ ﻫـﻮ ﻋﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﺘﻌﺪ دور اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫ﰲ ﻏﺎﻟـﺐ اﻷﺣﻴﺎن ﺣﺪود اﻟﻘﺎﻋﺔ واﻤﻨﻬﺞ‪،‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا اﻗﺘﴫ دورﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻫﻮ‬ ‫دور ﻣﻬـﻢ ﺑﻼ ﺷـﻚ إﻻ أن ُﻫﻨـﺎك أدوارا ً‬ ‫أﺧـﺮى ﻗﺪ ﻻ ﺗﻘﻞ أﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬

‫ﺑـﻞ ﻻ ﻳﻌﺘـﱪ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ دوﻧﻬﺎ ﻓﻌـﺎﻻ ً ﰲ اﻵﻧﻒ ذﻛﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ أﻋﺪادا ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻨﺎء اﻟﻔـﺮد واﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻛﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻄﻼب ﺳﻨﻮﻳﺎ ً وﺗﺤﴩﻫﻢ‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳـﺔ‪ ،‬واﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋﺎت ﻛﺒﺮة ﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫ﻋـﺪة ﻟﻴﺨﺮﺟـﻮا ﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫أدوار ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻠﺘﻔـﺖ‬ ‫ﺣﺎﻣﻠـﻦ ﺷـﻬﺎد ًة وﺑﻌﺾ‬ ‫ﻧﺤﻮﻫﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴـﺔ‬ ‫دﻟﻴـﻼً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﻋـﲆ وﻋـﻲ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻫـﺬا ﺑﺮأﻳﻲ ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻬﻢ‬ ‫إداراﺗﻬﺎ وﻣـﺪى‬ ‫ﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﺤﻔﻈﻲ‬ ‫ﻓـﺎدح ﰲ ﺣﻖ ﻫﺬه اﻷﺟﻴﺎل‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬـﺎ أن ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺰﻳـﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺪور ﻣﻬـﻢ ﰲ ﻧﻬﻀﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺟﻮاﻧﺐ أﻫﻤﻠﺖ‬ ‫ﻟﻴﻀﻤﻨﻮا ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻟﺒﻼد ﻋـﲆ أﺻﻌﺪة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻮﻻ أن ﻋﺪم‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻤﻐﻴﺒﺔ ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ دراﻳـﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺬي‬

‫ﻣﻨﺤـﺖ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﻣﻨﻬﺎ »ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟـﻢ ﺗﺘـﺢ ﻟﻬـﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻦ ﺑﻤـﺎ أﺧﻔﺘـﻪ ﰲ ﺻﺪرﻫـﺎ‬ ‫ﻟﻌﻘـﻮد‪ ،‬وﺣﺠﺮه ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي أراد ﻟﺼﻮرﺗﻬـﺎ اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن زوﺟﺔ »ﳼ اﻟﺴﻴﺪ« أو ﺳﺖ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺘﻲ ﻟﻴـﺲ ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ أن‬ ‫ﺗﺘﻜﻠﻢ أو ﺗﻌﱪ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﻨﺠﺐ‬ ‫وﺗﻄﺒﺦ وﺗﻨﻔﺦ وﺗﺮﺑﻲ وﺗﻐﺴﻞ!‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ ﰲ داﺧﻠﻬـﺎ‬ ‫ﻓﺠﺮﺗﻬـﺎ اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ أن ﺗﺤﺘـﻞ ﻣﺎ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻖ ﻟﻬـﺎ ﰲ اﻷﺳـﺎس‪ ،‬ﻟﻜـﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻷﻋـﺮاف واﻟﺘﻘﺎﻟﻴـﺪ‬ ‫ﺳـﻠﺐ ﺗﻠﻚ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻬﺎ ﻧﺎﻗﺼﺔ اﻟﻌﻘﻞ واﻟﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ اﻟﻌﻮرة اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺴـﱰ‪،‬‬ ‫وﺗُﺨﻔـﻰ ﻋـﻦ اﻷﻋـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔٍ‬ ‫واﺿﺤـﺔ ﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ دﻳﻨﻨـﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻛﻔﻞ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻘﻮق واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫ﻛﻨﻈﺮﻫﺎ ﰲ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ »اﻟﺮﺟﻞ«‪.‬‬ ‫ﺑﴫاﺣـﺔ‪ ،‬اﻤـﺮأة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺒﺪﻋﺔ وﺧﻼﻗﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﺎ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫ﻇﻠﺖ ﻣﻄﻮﻳـﺔ وﻣﻜﺒﻮﺗﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎدرة ﻋﲆ أن ﺗﺴـﱰﺟﻊ ﻣﺎ ُ‬ ‫ﺳـﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ إن اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ أن‬ ‫ﺗﺠﻴﺪ ﻣﻌﻨﺎ ‪ -‬ﻣﻌﴩ اﻟﺮﺟﺎل ‪ -‬ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫»اﻟﺒﻴﻀـﺔ واﻟﺤﺠـﺮ«‪ ،‬وأن ﺗﺪاوﻳﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﻫـﻲ اﻟـﺪاء‪ .‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﱰﻛﻴﺰ أﻛﺜﺮ ﻋـﲆ اﻷوﻟﻮﻳﺎت‬ ‫واﻟﺤﻘـﻮق اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ إن‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﺣﺎﺻﻞ وﻣﻜﺘﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻠﻘﺎﺋﻴـﺎ‪ .‬ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﻜـﻮن ﻗﺪ وﻓﺮت‬ ‫ﻃﺎﻗﺘﻬـﺎ وﺟﻬﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﻀـﻊ‬ ‫وﻗﺘﻬـﺎ ﺳـﺪى ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫ﻣﻔﺮوﺿـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ رﻛـﺰت ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺤﻬـﺎ اﻤﺠﺎل‬ ‫أن ﺗﺜﺒﺖ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻛﺪاﻋﻢ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ورﻛﻴـﺰة ﺻﻠﺒـﺔ ﻟﺘﻄـﻮره دون أن‬ ‫ﻳﻨﻘﺺ ذﻟﻚ ﻣـﻦ واﻗﻊ أﻧﻬﺎ ﺧﻠﻘﺖ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن ﻟﻨﺎ اﻷﻧﺜﻰ‪.‬‬

‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺤﺪﺛُﻪ ﻳﻘـﻒ ﺣﺎﺋﻼً دون‬ ‫ﺗﺤـﺮك ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻓﺮوﻋﻬـﺎ وﻫﺬا ﻏﺮ ﻣـﱪر‪ ،‬ﻓﺠﺰء ﻻ ﺑﺄس‬ ‫ﺑﻪ ﻣﻦ ﻛﻌﻜـﺔ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺗﻠﺘﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﺼﻨﻊ ﻓﺮﻗﺎ ً‬ ‫ﻧﺸﻌﺮه‪.‬‬ ‫اﻟﻌـﱪة ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﻜﺜـﺮة اﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺰﺧﺎرف‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﺎﻟﻌﻘﻮل اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أي ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺻﻨﺎﻋﺘﻬـﺎ ﺣﺘﻰ ﺗُﺤﺪث ﻓﺮﻗﺎ ً‬ ‫واﺿﺤﺎ ً ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫واﺋﻞ ﻫﺎدي اﻟﺤﻔﻈﻲ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻣﻦ ﻓﻜﺎﻫﺎت ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ‬ ‫أردت أن أﺿﺤـﻚ ﻓﺄﺷـﺎروا ﱄ إﱃ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻗﻤﺔ ﰲ اﻤﺮح واﻟﻔﻜﺎﻫﺔ وﻫﺬه ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺸﺎﻫﺪ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺳـﺄل اﻟﺰوج زوﺟﺘﻪ‪ :‬ﻣﺎذا ﻳﺤﺪث ﻟﻮ‬ ‫أن دوران اﻷرض ﺻﺎر أﴎع ﺛﻼﺛﻦ ﻣﺮة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺪوران اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ؟‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ اﻟﺰوﺟﺔ‪ :‬ﺑﴫاﺣـﺔ ﻻ أﻋﺮف‪.‬‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺰوج‪ :‬ﻳﺼـﺮ ﻧﺄﺧﺬ اﻟﺮاﺗﺐ ﻛﻞ ﻳﻮم‪.‬‬ ‫اﻟﺰوﺟﺔ‪ :‬وﻤﺎذا ﺗﺮﻳـﺪ أن ﺗﺄﺧﺬ اﻟﺮاﺗﺐ ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم؟ ﻫﻞ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﺘﺰوج واﺣﺪة ﺛﺎﻧﻴﺔ؟‬ ‫اﻟﺰوج‪ :‬ﻻ ﻳﺎ ﻋﻤـﺮي‪ ،‬اﻟﺰوﺟﺔ‪ :‬ﻃﻴﺐ‬ ‫وإن ﻣـﺖ ﻣـﺎذا ﺗﻔﻌـﻞ؟ اﻟـﺰوج‪ :‬واﻟﻠـﻪ‬ ‫أﻧﺠـﻦ‪ .‬اﻟﺰوﺟـﺔ‪ :‬ﻳﻌﻨﻲ ﻣـﺎ راح ﺗﺘﺰوج‬ ‫ﻋـﲇّ؟ اﻟﺰوج‪ :‬ﺑﴫاﺣﺔ ﻻ أﻋﺮف ﻳﺎ ﻋﻤﺮي‬ ‫اﻤﺠﻨﻮن ﻳﻤﻜﻦ ﻳﺴﻮي أي ﳾء‪...‬‬ ‫اﻟـﺰوج ﻳﻘـﱰب ﻣﻦ زوﺟﺘـﻪ وﻳﻘﻮل‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻫﻞ راﺋﺤﺘﻲ ﻛﺮﻳﻬـﺔ؟ اﻟﺰوﺟﺔ‪ :‬وﻤﺎذا‬ ‫ﺗﺴﺄل؟ اﻟﺰوج‪ :‬وأﻧﺎ أﻗﻮد ﺳﻴﺎرﺗﻲ ﺳﺄﻟﻨﻲ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﺮﻛﺎب‪ :‬ﺳـﻴﺎرﺗﻚ ﻛﻢ ﺣﺼﺎن ﻓﻘﻠﺖ‬ ‫ﻟﻪ )‪ (20‬ﺣﺼﺎﻧﺎ ﻓﻘﺎل اﻟﺮاﻛﺐ‪» :‬ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫واﺣﺪا ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻴﺖ ورﻳﺤﺘﻪ ﻃﺎﻟﻌﺔ«‪.‬‬ ‫اﻟﺰوج ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺨﺮوج إﱃ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬ﺗﺴﺄﻟﻪ‬ ‫اﻟﺰوﺟﺔ‪ :‬ﺟﺎرﻧﺎ ﻳﻘﺒّﻞ زوﺟﺘﻪ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻤﺎذا ﻻ ﺗﻔﻌﻞ ﻣﺜﻠﻪ؟‬

‫اﻟـﺰوج‪ :‬أﺟﺮب ﺑﻜﺮة ﺑـﺲ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﺎ دﻗﻴﻘﺔ ﺑﻴﻨﻮﻟﺪ وﻟﺪ! ﻳﻠﻌﻦ أﺑﻮ اﻟﺘﻄﻮر ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﺗﺴﻊ أﺷﻬﺮ ﻣﺮة!‪.‬‬ ‫ﺗﻮاﻓﻖ!‬ ‫ً‬ ‫ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻷب ﻋﺎﺋﺪا إﱃ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫اﻟﺰوﺟﺔ ﺧﺬﻧﻲ ﻣﻌﻚ ﻟﻠﺴـﻮق‪ .‬اﻻﺑﻦ‪:‬‬ ‫ﺑﺎﺑﺎ أﻧﺎ أﻳﻀﺎ أرﻳﺪ اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﺴـﻮق‪ ،‬اﻷب‪ :‬وﺑﻴـﺪه ﻋﺼﻔـﻮر ﻣﻐﻤﻰ ﻋﻠﻴـﻪ وﺿﻌﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻔـﺺ وﻗـﺪم ﻟـﻪ اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫وأﻧﺖ ﻳـﺎ اﺑﻨﺘﻲ؟ اﻻﺑﻨﺔ‪ :‬ﻻ ﻳﺎ‬ ‫واﻤﺎء‪.‬‬ ‫أﺑﻲ أرﻳﺪ اﻟﺒﻘﺎء ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪.‬‬ ‫اﻟﺰوﺟـﺔ‪ :‬ﻤـﺎذا ﺗﻔﻌﻞ‬ ‫ﺧـﺮج أﻫﻠﻬـﺎ‪ ،‬اﻻﺑﻨـﺔ‬ ‫ﻫـﺬا؟ اﻟﺰوج‪ :‬ﻟﻘـﺪ ﺻﺪﻣﺘﻪ‬ ‫رﻛﻀﺖ إﱃ اﻟﻬﺎﺗﻒ واﺗﺼﻠﺖ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ّ‬ ‫ﻓﺮق ﻗﻠﺒـﻲ ﻟﻪ وﻗﻠﺖ‬ ‫ﺑﺨﻄﻴﺒﻬـﺎ ﻗﺎﻟـﺖ ﻟـﻪ‪ :‬أﻫﲇ‬ ‫آﺗﻲ ﺑﻪ ﻟﻠﺒﻴﺖ وأﻋﺘﻨﻲ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﺧﺮﺟـﻮا ﻟﻠﺴـﻮق واﻟﺒﻴـﺖ ﻋﺒﺪﷲ ﻣﻄﻠﻖ‬ ‫ﻳﺼﺤـﻮ‬ ‫ﻓﺠـﺄة‬ ‫ﻓﺎﴈ‪ ،‬وأﻧـﺎ ﺧﺎﺋﻔﺔ وﺣﻴﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺼﻔـﻮر ﻣﻨﺪﻫﺸـﺎ ً ﻳﺮى‬ ‫ﻣﺎ رأﻳﻚ؟‬ ‫اﻟﻘﻔـﺺ واﻟﻘﻀﺒﺎن‪ ،‬ﻧﻔﺾ‬ ‫ﺧﻄﻴﺒﻬـﺎ‪ :‬ﻃﻴﺐ اﻗﺮﺋﻲ‬ ‫ﺟﻨﺎﺣﻴـﻪ ﻣﺬﻫـﻮﻻ ً ﻳﻘـﻮل‪ :‬ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻘﺮآن وﻻ ﺗﺨﺎﰲ!‬ ‫ً‬ ‫ﻋـﺎد اﻷﻫﻞ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻃﺒﻌﺎ اﻷب ﻣﺎت اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻦ اﻟﺼﺪﻣﺔ؟!‬ ‫اﻻﺑﻦ ﻳﺮى أﺧﺘـﻪ ﻛﺌﻴﺒﺔ ﻓﻴﻘﻮل ﻷﺑﻴﻪ‪:‬‬ ‫ﺟﻠـﺐ ﻫﺪﻳﺔ ﻻﺑﻨﺘﻪ )ﺑﺒﻐـﺎء(‪ ،‬اﻻﺑﻨﺔ أﺧﺬت‬ ‫اﻟﺒﺒﻐﺎء وﻋﻠﻤﺘﻪ ﻛﻠﻤﺎت روﻣﺎﻧﺴﻴﺔ وﻗﺪﻣﺘﻪ ﺗﺘﺤﺪاﻧـﻲ أن أﺿﺤﻜﻬـﺎ؟ اﻷب ﻛﻴـﻒ؟‬ ‫ﻫﺪﻳـﺔ ﻟﺨﻄﻴﺒﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻳﻮﻣـﻦ ﺳـﺄﻟﺖ اﻻﺑـﻦ‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻨﺎم أﻗﻄﻊ رأﺳـﻬﺎ! وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺧﻄﻴﺒﻬﺎ‪ :‬ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻛﻴﻒ اﻟﺒﺒﻐﺎء؟ ﺧﻄﻴﺒﻬﺎ‪ :‬ﺗﺴـﺘﻴﻘﻆ ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح وﻻ ﺗـﺮى رأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻣﻤﺘـﺎز ﻟﻘـﺪ أﻋﺠﺒﻨـﻲ‪ ،‬اﻻﺑﻨـﺔ ﺿﺤﻜـﺖ ﺳﻮف ﺗﻤﻮت ﻣﻦ اﻟﻀﺤﻚ!‬ ‫اﻷب ﻻﺑﻨـﻪ اﻤﺮﻳـﺾ‪ :‬إن ﺷـﺎء اﻟﻠـﻪ‬ ‫وﺧﺠﻠـﺖ‪ :‬ﺣﻘﺎً؟‪ .‬ﺧﻄﻴﺒﻬـﺎ‪ :‬ﻧﻌﻢ ﺣﺘﻰ إن‬ ‫وﺿﻌـﻚ أﻓﻀﻞ؟ اﻻﺑﻦ‪ :‬اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ‪ .‬اﻷب‪:‬‬ ‫ﻃﻌﻤﻪ أﻟﺬ ﻣﻦ اﻟﺪﺟﺎج!‬ ‫اﻟﺰوﺟـﺔ ﺗﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺘﻠﻔـﺎز ﺗﻨﺪﻫـﺶ ﻳﻌﻨـﻲ اﻟﺤﺒﺔ اﻟﲇ ﰲ رأﺳـﻚ ﻣـﺎ ﺗﺤﻜﻚ؟‬ ‫ﻓﺠﺄة‪ :‬اﺳﻤﻊ ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻗﺎل ﰲ اﻟﺼﻦ ﻛﻞ اﻻﺑﻦ‪ :‬ﻻ ﻫﻲ ﻣﺎ ﺗﺤﻜﻨﻲ‪ ،‬أﻧﺎ أﺣﻜﻬﺎ!‬

‫اﻷب‪ :‬ﻃﻴـﺐ ﻗﻮم ﺟﺒـﲇ ﳾء أﴍﺑﻪ‪،‬‬ ‫اﻻﺑـﻦ‪ :‬ﺑﻴﺒـﴘ وﻻ ﻛـﻮﻻ؟ اﻷب‪ :‬ﻛـﻮﻻ‪...‬‬ ‫اﻻﺑﻦ‪ :‬داﻳﺖ وﻻ ﻋﺎدي؟ اﻷب ﻋﺎدي‪ .‬اﻻﺑﻦ‪:‬‬ ‫ﻣﻌﺪن وﻻ زﺟـﺎج ؟ اﻷب‪ :‬ﻋﻠﺒـﺔ ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻻﺑﻦ‪ :‬ﺻﻐﺮة وﻻ ﻛﺒﺮة؟ اﻷب‪ :‬ﺧﻼاااص‬ ‫ﺟﺒﲇ ﻣﺎء‪ ،‬اﻻﺑـﻦ‪ :‬ﺻﺤﺔ وﻻ ﻋﺎدي؟ اﻷب‪:‬‬ ‫ﺻﺤﺔ‪ .‬اﻻﺑﻦ‪ :‬ﺑﺎردة وﻻ ﻋﺎدﻳﺔ؟ اﻷب‪ :‬ﺗﺮى‬ ‫ﺑﴬﺑﻚ ﻫﺎ‪ ...‬اﻻﺑﻦ‪ :‬ﺑﺎﻟﻌﺼﺎ وﻻ ﺑﺎﻟﻨﻌﺎل؟‬ ‫اﻷب‪ :‬وآﺧﺮﺗﻬﺎ ﻣﻌﻚ ﻳﺎ ﺣﻴﻮان؟ اﻻﺑﻦ‪:‬‬ ‫ﺣﻤﺎر وﻻ ﻛﻠـﺐ؟ اﻷب‪ :‬ﻗﻮم ﻋﻦ وﺟﻬﻲ‪...‬‬ ‫اﻻﺑﻦ‪ :‬ﻣـﴚ وﻻ ﺟـﺮي؟ اﻷب ﻣﴚ ﺟﺮي‬ ‫اﻤﻬﻢ اﻧﻘﻠﻊ ﻋﻦ وﺟﻬﻲ‪ .‬اﻻﺑﻦ‪ :‬ﺗﺮوح ﻣﻌﻲ‬ ‫وﻻ أروح ﻟﺤـﺎﱄ؟ اﻷب‪ :‬روح أﺣﺴـﻦ ﻣـﺎ‬ ‫أذﺑﺤﻚ‪ ..‬اﻻﺑﻦ‪ :‬ﺑﺎﻟﺴـﻜﻴﻨﺔ وﻻ ﺑﺎﻟﺴـﻴﻒ؟‬ ‫اﻷب ﺑﺎﻟﺴـﻴﻒ‪ .‬اﻻﺑـﻦ‪ :‬ذﺑـﺢ وﻻ ﺗﻘﻄﻴﻊ؟‬ ‫اﻷب‪ :‬ﻗﻮم أﺣﺴـﻦ ﻣﺎ أﻋﻤﻞ ﻛﺎرﺛﺔ‪ ..‬اﻻﺑﻦ‪:‬‬ ‫زﻟﺰال وﻻ ﺑـﺮﻛﺎن؟ اﻷب‪ :‬اﻧﻘﻠﻊ ﻗﻠﺒﻲ ﻳﺒﻲ‬ ‫ﻳﻮﻗﻒ‪ ...‬اﻻﺑﻦ‪ :‬ﻧﺄﺧﺪك ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﻻ‬ ‫ﻧﺠﻴﺐ دﻛﺘﻮر؟!‬ ‫اﻤﻬﻢ اﻷب اﻵن ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺸـﺪدة‪..‬‬ ‫واﻻﺑﻦ ﺣﺎﺋﺮ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﻌﻪ وردا وﻻ زﻫﻮر؟!‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻣﺴﻴﺮة ﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ اﻟﺴﻮري اﻟﻔﺎﻧﻴﺔ!‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺑـﺪء اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺛﻮرﺗﻬـﻢ ﻋﲆ اﻟﻨﻈـﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮ ﻋﻘـﻮد ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﻢ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﺴـﺘﻘﻞ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣﺴـﻠﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ ﻛﺮﻫـﺎ ﻻ ﺗﻄﺎق‪ ،‬واﻟﺸـﻌﺐ ﻋﺎش ﰲ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣﺠﱪا ﺗﺎرﻛﺎ ﻣﺼﺮه ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ أو ﺣﺰب ﻗﺎد اﻟﺒﻼد‬ ‫واﻟﻌﺒـﺎد وﻓﻖ ﻏﺎﻳﺘﻬـﻢ وأﻫﻮاﺋﻬﻢ وﻣﺰاﺟﻬـﻢ وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ‬ ‫ﺗـﺎرة ﺑﺪﻋـﻮة ﻗﻮﻣﻴـﺔ وأﺧـﺮى دﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﺎﺛﻮا ﻓﺴـﺎدا‬ ‫وﺧﺮاﺑﺎ‪ ،‬اﻓﺘﻌﻠﻮا ﻋﺪاوات ﻣﻊ اﻟﺠﺮة‪ ،‬واﻧﺘﺼﺎرات وﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴـﺎ‪ ،‬وﻣﺰﻗـﻮا اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻮري أﺧﻼﻗﻴـﺎ وﻗﻴﻤﻴﺎ ً‬ ‫وﻓﻜﺮﻳﺎً‪ ،‬إﱃ ﻛﻴﺎﻧﺎت وﻣﺮﺑﻌﺎت أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻮا ﻋﲆ ﺗﻮﺳﻴﻊ‬ ‫دواﺋﺮ اﻟﺨﻼف ﺑﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻣﺎﻫﻮ دﻳﻨﻲ أو‬ ‫ﻋﺮﻗﻲ أو ﻃﺎﺋﻔﻲ‪....‬اﻟﺦ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻤﻮءود اﻋﺘﻤﺪ ﰲ ﺑﺪء ﺗﻜﻮﻧﻪ ﻋﲆ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫واﻟﴩاﺋـﺢ اﻤﻐﻠﻮﺑﺔ ﻋـﲆ أﻣﺮﻫﺎ ﻃﺒﻘﻴﺎ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﻜﺒـﺮة ﺑﺈﻏﺮاﺋﻬﻢ ﺑﺎﻤﺎل واﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﺸـﻜﻠﻴﺔ‬ ‫وإﻋﻄﺎﺋﻬـﻢ اﻷراﴈ اﻟﻜﺮدﻳـﺔ ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل اﻣﺘﻴﺎزا‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺴﻴﻢ ﻗﻄﺎﻋﺎت زراﻋﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ‬ ‫ﻣﻠﻜﺎ ُ وﻣﻬﻨـﺔ وإﻧﺘﺎﺟﺎ‪ ،‬ووﻫﺒﻬﺎ إﱃ ﻣﻮاﻟﻴﻪ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺴﻦ ﻋﻤﻼ‪ ،‬ﻣﻊ اﻣﺘﻴﺎزات ﻟﻠﴪﻗﺔ واﻟﻔﺴﺎد إدارﻳﺎ‬ ‫وﺣﻜﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬وﻃﺒﻌـﺎ وﻣـﻦ دون إﻏﻔﺎل أن ﻟﻜﻞ ﺳـﻠﻄﺔ‬ ‫ﻣﻔﻜﺮوﻫﺎ وﻛﺘﺎﺑﻬﺎ وﺷﻌﺮاؤﻫﺎ وﻃﺒﺎﻟﻮﻫﺎ‪.‬‬ ‫‪1973‬م أدﺧﻞ اﻟﺒﻌﺚ اﻟﺸﻮﻓﻴﻨﻲ وﺳﻠﻄﺘﻪ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ ﺣﺮب ﺧﺎﴎة ﻣﺴﺒﻘﺎ ﺣﺴﺎﺑﻴﺎ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﺠﻮﻻن إﱃ ﺣـﺪود ‪ ،1967‬وﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨﻮﻳﻦ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳﺮ واﻟﺘﻬﻮﻳﻞ ﺗﻮﻗﻔـﺖ اﻟﺤﺮب وﺑﻘﻲ اﻟﺠﻮﻻن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ راﻓﻀﺎ اﻟﻌﻮدة‪.‬‬ ‫ﻻﺑﺪ ﻣﻦ إﻋﺎدة اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺴﻮري واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺈﺻﻼﺣﺎت‬ ‫داﺧﻠﻴـﺔ وﻫﻨﺎك ﻗﻮى ﻋﻤﻴﻠﺔ ﺗﻌـﻦ اﻹﻣﱪﻳﺎﻟﻴﺔ وأﻣﺮاض‬ ‫أﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ ﻻﺑـﺪ ﻣـﻦ اﻗﺘـﻼع ﺟﺬورﻫـﺎ ﻫﻜـﺬا ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب اﻤﻬﺰوم واﻟﺘﱪﻳﺮ ﻋﻘﺐ إﻳﻘﺎف اﻟﺤﺮب‪ ،‬ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﻗﻮى دﻳﻨﻴﺔ ﻣﺘﺂﻣﺮة! ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺧﻄﺮ ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل ﻫﻢ اﻟﻜﺮد‬ ‫وﺟـﺐ إزاﻟﺘﻬﻢ وﺗﻄﻬﺮ اﻟﺒﻼد ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ إﺻﻼﺣﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ! ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﺟﻴﻪ أﻧﻈﺎر اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫إﱃ ﺧﻄـﺮ ﻳﺤﺪق ﺑﻪ‪ ،‬ﺧﻄﺮ ﻳﻬـﺪد ﻛﻴﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻏﺮﻗﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﻮف!!!! ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ إﻳﻬﺎﻣﻪ وﺗﱪﻳﺮ ﺳـﺒﺐ ﺿﻌﻔﻪ‬ ‫وﺗﺄﺧﺮه وﻫﺰاﺋﻤﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون وﺣﺪﺗﻪ‪.‬‬ ‫‪1974‬م ﺑـﺪء اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺒﻌﺜﻴـﺔ اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺤﺰام اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﺤـﺪود اﻤﺘﺂﺧﻤﺔ ﻟﱰﻛﻴﺎ ذات‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﻌﻈﻤـﻰ ﻣـﻦ اﻟﻜﺮد ﺑﻄـﻮل ‪ 350‬ﻛﻢ وﻋﻤﻖ‬ ‫‪ 20-10‬ﻛﻢ اﻟﺬي وﺿﻌـﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﻃﻠﺐ ﻫﻼل ‪1965‬م‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻧﺘﻬﺎج أﻛﺜﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت ﻋﻨﴫﻳﺔ ﺑﺤﻖ ﻫﺬا اﻤﻜﻮن‬ ‫اﻷﺻﻴﻞ اﻟﺴﻮري ﻣﻦ ﺗﻬﺠﺮ وإﻗﺼﺎء وﺗﻬﻤﻴﺶ ﻣﻘﺼﻮد‬ ‫وﻣـﺪروس ﺣﺰﺑﻴـﺎ وﻗﻄﺮﻳﺎ‪).‬ﺧﻮﻧـﻮا اﻟﻜـﺮد وﻧﻌﺘﻮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴﻦ(‪.‬‬

‫ﺣَ ـ ﱠﻮ َل ﻣﻔﻬـﻮم واﺟﺐ اﻟﺪوﻟـﺔ ﺗﺠﺎه اﻟﺸـﻌﺐ إﱃ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم إﻧﺠﺎزات و اﻧﺘﺼﺎرات‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻨﺘﻘﺪ ﺳﻴﺎﺳﺘﻪ‬ ‫ﻫﻮ ﺧﺎﺋﻦ وﻣﺘﻮاﻃﺊ ﻣﻊ اﻹﻣﱪﻳﺎﻟﻴﺔ واﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻮن ﻫﻢ ﺿﺤﻴﺔ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻤﺴﻌﻮرة‬ ‫‪1982‬م –أﺣـﺪاث ﺣﻤـﺎه ‪ -‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻟﺒﻨـﺎن اﻟﻀﺤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻫﻮ اﻤـﻜﺎن اﻷﻣﺜﻞ ﻤـﱪرات اﻟﻬﺮوب ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﺎت اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴـﻮري اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ و ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻦ ﻃﺮف وﻣـﻊ ﻗﻮى إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻋﲆ ﺑﻘﺎء اﻟﻘﻮات اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫ﻋﺎش اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﰲ إﻏﻼق إﻋﻼﻣﻲ ﻓﱰة اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‬ ‫واﻟﺘﺴـﻌﻴﻨﻴﺎت ﻋـﲆ أﺧﺒﺎر ﻗﻨﻮات وﺻﺤﻒ وﺷـﺎﺋﻌﺎت‬ ‫ﻣﺨﺎﺑـﺮات اﻟﻨﻈﺎم ﺑـﻦ أﺧﺒﺎر ﻋﻦ ﺑﻄـﻮﻻت ﺣﻤﺎس ﰲ‬ ‫ﻏـﺰة ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺼﺎرات ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬وﻫﻢ ﻛﻠﻬﻢ أﻣﻞ ﺑﺄن ﻋﺪوﻫﻢ‬ ‫ﺳﻴﻬﺰم ﴍ ﻫﺰﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺷﺘﺎن ﻣﺎﺑﻦ اﻟﺨﱪ واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫‪ 2001‬م اﺳـﺘﻔﺎق اﻟﺴـﻮرﻳﻮن ﻋـﲆ أﺣﻼم وآﻣﺎل‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺘﺠﺪد ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﺑﺮﺑﻴﻊ دﻣﺸـﻘﻲ ﺳﻮري‬ ‫ﴏف‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﺗﻼﺷـﺖ ﺗﺤﺖ وﻃـﺄة أﻗﺪام‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن اﻤﺄﻣﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﺣﺎك اﻟﺴﻮرﻳﻮن أﺣﻼﻣﺎ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻻﻧﻔﺘﺎح واﻟﺤﺪاﺛﺔ واﻟﻌﻴـﺶ اﻟﺮﻏﻴﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻘـﻮد ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻣـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻟﺤﻘﻮﻗﻲ واﻟﺴـﻴﺎﳼ‬

‫واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪،‬ﻋـﲆ اﻟﻌﻜـﺲ ﺗﻌﺎﻇـﻢ اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﺠـﻮع‬ ‫واﻟﺘﺨﻮﻳـﻦ واﻟﺘﻀﻴﻴـﻖ ﻋـﲆ ﺧﻨـﺎق اﻟﺴـﻮري ‪ -،‬ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻟﻄﻤﻮﺣﺎت واﻷﻓﺮاح واﻟﺘﻌﺎزي ﻣﺆﺟﻠﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻨﺘﻬﻲ اﻟﺴﻼم واﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﺠﻮﻻن واﻟﻘﺪس ﺳﺮﺟﻌﻬﺎ‬ ‫ﺣﻤـﺎس‪ .‬أﻣﺎ داﺧﻠﻴﺎ ﻓﻌـﺎدت ﻣﻘﻮﻟﺔ اﻹﺻﻼح ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ ‪ -‬وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻮﺿﺔ أو ﻛﻠﻴﺸـﺔ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺴـ ﱡﻠﻢ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ ﻟﺘﺒـﺪأ ﺑﺎﻟﺰراﻋـﺔ واﻷرض‪ ،‬ﻟﻴﻐـﺮق اﻟﻔـﻼح واﻤﺰارع‬‫ﺑﺎﻟﺪﻳـﻮن اﻤﴫﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻟﺘﺠﺎرة ﻟﻴﻤﻸ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻠﻊ اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ واﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺳـﻴﺌﺔ اﻟﺼﻨـﻊ وﻟﻴﺤﴫ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ آل اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﻘﺎﻧﻮن ﻹﺻﺪار‬ ‫ﻣﺮاﺳـﻴﻢ ﻻ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺒﻨﺎء ﻏﺮﻓـﺔ أو ﺣﺘﻰ ُﻗﻦ‬ ‫دﺟـﺎج‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺎﻹدارة ﻟﻴﻌـﺰز ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮوﺗـﻦ ﻟﻴﻨﺘﻬـﻲ ﺑﺎﺳـﺘﴩاء اﻟﻔﺴـﺎد‪ .‬أﻣـﺎ ﺧﺎرﺟﻴﺎ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﻳﻤﺘﻠـﺊ ﺑﺠﺜﺚ اﻟﺘﻔﺠـﺮات وﻋﻨـﺎﴏ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫وﻟﺒﻨـﺎن ﺗﺨـﻮض ﺣﺮﺑﻬـﺎ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ اﻤﻔﺘﻌﻠﺔ وﺳـﻂ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻏﺘﻴـﺎﻻت ﻻﻧﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻏﺎﻣﻀـﺔ‪ ،‬وإﺟﺒﺎرﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺒـﻮل ﺣﻜﻮﻣﺎت اﻷﻣـﺮ اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬واﻷردن ﺑﻤﺸـﻜﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺎﺋﻴﺔ واﻤﺴﻠﺤﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ واﻟﻘﺎﻋﺪة ﻋﲆ ﺣﺪودﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـﺮورا ﺑﻔﻠﺴـﻄﻦ ﻟﺘﺰداد ﴍﺧـﺎ ﺑـﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻏﺰة‬ ‫واﻟﻘﺪس‪ ،‬وﺗﻀﻴﻊ ﻓﺮﺻﻬﺎ ﰲ ﺑﻨﺎء دوﻟﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﺻﻢ ﻣﺤﻤﻮد أﻣﻴﻦ‬


‫ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﺳﺪ‬ ‫ﺗﻘﺘﻞ رﻛﺎب ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﻗﺮب دﻣﺸﻖ‬ ‫وﺗﺪﻓﻨﻬﻢ ﻣﻌﻬﺎ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﺤﻤﻠﻮن رﻓﻴﻘﺎ ﻟﻬﻢ اﺳﺘﺸﻬﺪ ﰲ ﺣﻲ ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ ﺑﺤﻠﺐ )أ ف ب(‬

‫ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﻜﺘـﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺜـﻮري ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻋـﺪي ﺣﻤـﺰة ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﺣﺎﺟـﺰا ً ﺗﺎﺑﻌـﺎ ً‬ ‫ﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت اﻷﺳـﺪ ﻳﺘﻤﺮﻛﺰ ﻋﻨﺪ ﺟﴪ اﻟﻜﺒـﺎس ﻋﲆ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺪوﻳﻠﻌﺔ ﺑﺪﻣﺸـﻖ أﻃﻠﻖ اﻟﺮﺻـﺎص أﻣﺲ ﻋﲆ ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﺗﻘﻞ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻋﴩة أﺷـﺨﺎص ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺘﺠﻬﺔ إﱃ اﻟﻐﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ أن ﻋﻨﺎﴏ اﻷﺳـﺪ دﻓﻨﻮا اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ورﻛﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ »ﺑﻠﺪوزر« ﻟﺤﻔﺮ ﺣﻔﺮة ﻛﺒﺮة دﻓﻨﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﻣﻊ رﻛﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ أن ﻣﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ ﻋﻨﺎﴏ ﻫﺬا اﻟﺤﺎﺟﺰ ﻳﻌﺪ‬

‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺧﻄﺮة‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﻮﻗﻒ ﻣﺠﺎزر‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﺿﺪ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﻣﺼـﺎدر ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ أن ﺿﺎﺑﻄـﺎ ً ﰲ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﺜـﻮري اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻣﺴـﺆوﻻ ً ﻋـﻦ ﻛﺘﺎﺋـﺐ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻳﺪﻋـﻰ ﻣﻬﺪي‬ ‫اﻤﻮﺳـﻮي ُﻗﺘﻞ أﻣﺲ أﺛﻨﺎء اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺪة زﻳﻨﺐ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸﻖ‪.‬‬ ‫ودارت أﻣـﺲ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫واﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ ﰲ ﻣﺨﻴـﻢ اﻟﺮﻣﻮك ﻗﺮب دﻣﺸـﻖ ﰲ ﺷـﺎرع‬ ‫ﻓﻠﺴـﻄﻦ وﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺮﻣـﻮك وﺷـﺎرع اﻟﺜﻼﺛﻦ وﺷـﺎرع اﻟﺮﻣﻮك‬ ‫وأﻳﻀﺎ ً ﰲ ﺷـﺎرع ﻧﴪﻳﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ وﺗﻤﻜﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬

‫ﻣﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺣﺎﺟﺰ »دﺷـﻤﺔ اﻤﻠﻚ« ﰲ ﺷـﺎرع ﻓﻠﺴﻄﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻃﻠﻖ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ ﻗﺬاﺋﻒ اﻟﻬﺎون ﻋﲆ ﺷـﺎرع ﻧﴪﻳﻦ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫وﻋﲆ ﺣﺎﺟﺰ اﻤﺨﻴﻢ وﻧﺴـﻒ اﻤﴫف اﻟﺘﺠﺎري اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻮق اﻟﺨﴬة ﺑﺎﻤﺨﻴﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ رد اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﺑﻘﺼﻒ اﻤﺨﻴﻢ‬ ‫ﺑﻘﺬاﺋﻒ اﻟﻬﺎون‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻹﻋﻼﻣـﻲ أﺑﻮ أﺳـﻴﺪ ﰲ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‬ ‫ورﻳﻔﻬـﺎ أن أﺳـﻠﺤﺔ وذﺧﺎﺋﺮ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ‬ ‫درﻋﺎ وإﱃ ﺧﺎن اﻟﺸـﻴﺢ وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ رﺷﺎﺷﺎت ﺛﻘﻴﻠﺔ وﻣﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻫـﺎون وﻋـﺪد ﻗﻠﻴـﻞ ﻣـﻦ اﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻤﻀـﺎدة ﻟﻠـﺪروع‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻜﻤﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﺬﺧﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ أي أﺳﻠﺤﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺗﺄﺳﻒ‬ ‫ﻟﻤﻮﻗﻒ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫وﺗﻮﻧﺲ ﻣﻦ‬ ‫»‪ ٣٠‬ﻳﻮﻧﻴﻮ«‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬د ب أ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﺖ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻤﴫﻳﺔ أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻟﺴـﻔﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ واﻟﺘﻮﻧﴘ ﰲ ﻣﴫ ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺷـﻌﻮر اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﺎﻷﺳﻒ‬ ‫ﻟﻠﺘﴫﻳﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﻋﻦ ﺟﻬﺎت رﺳﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻷﺣـﺪاث اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﻣﴫ‪ .‬وﻗﺎل ﺑﻴـﺎن ﻟﻠﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ إن‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻠﺸـﺆون اﻷوروﺑﻴﺔ اﻟﺴﻔﺮ ﺣﺎﺗﻢ ﺳﻴﻒ اﻟﻨﴫ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﻰ ﺳـﻔﺮ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻋﺮب ﻋﻦ ﻋﻤﻴﻖ اﻷﺳـﻒ‬

‫ﻟﻈﻬﻮر ﺑﻌﺾ اﻷﺻﻮات ﰱ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ وﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸﻬﺪه ﻣﴫ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻄﻮرات داﺧﻠﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺘﻬﺞ أﺳـﻠﻮﺑﺎ ً ﺗﺼﻌﻴﺪﻳﺎ ً ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪول ﻤﺤﺎوﻟﺔ ﺣﺸﺪﻫﺎ ﰱ اﺗﺠﺎه ﻣﺸﺎﺑﻪ ﺗﺠﺎه ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺒﻴﺎن أن ﻣﴫ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ اﻟﻄﻴﺒﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟـﺪول اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ وﺗﺄﻣﻞ ﰲ ﻗﻴﺎم ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻦ واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬اﻟﺘﻘﻰ أﻣﺲ ﻣﺴﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻔﺮ ﻧﺎﴏ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺴﻔﺮ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻮزارة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻋﺮب ﻋﻦ اﺳـﺘﻐﺮاب ﻣﴫ ﻟﻠﺘﴫﻳﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت أﻣﺲ اﻷول ﻋﻦ‬ ‫دواﺋﺮ رﺳﻤﻴﺔ ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﴫ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻠﺴـﻔﺮ اﻟﺘﻮﻧﴘ أن ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺸﻌﺒﻦ اﻤﴫي واﻟﺘﻮﻧﴘ وﻣﻊ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻤﴫﻳﻦ ﻟﻌﻼﻗﺎت ﻃﻴﺒﺔ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫‪ ..‬ﺣﺰب اﻟﻨﻮر‪ :‬ﻧﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ »اﻟﺒﺒﻼوي« ﻧﻪ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﻣﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺼﺮ‪ ..‬وﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات ﻣﻦ اﻣﺎرات ﻣﺴﺘﻘﻞ‪ ..‬وﻗﻴﺎدي ﻟﻴﺒﺮاﻟﻲ ﻳﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ ﺳﻨﱢﻪ‬

‫اﻤﺴﺆوﻟﻮن اﻤﴫﻳﻮن واﻹﻣﺎراﺗﻴﻮن ﺧﻼل ﻟﻘﺎ ٍء أﻣﺲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻋﻮاﺻﻢ ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫وﺟﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻟﺪﻋﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤـﴫي ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎﺗـﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻜﲇ ﻟﻠﺤﺰﻣﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر وذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﻣﻨﺤﻪ ﻧﻘﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻠﻴـﺎرا دوﻻر ﻣﻨﺤﺔ ﻋﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺑﱰوﻟﻴﺔ وﻏﺎز‪ ،‬ﻣﻠﻴﺎرا دوﻻر ودﻳﻌﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي ﺑﺪون ﻣﺼﺎرﻳﻒ ﺗﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﴏح ﺑﺬﻟـﻚ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺴﺎف‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗـﺮرت اﻹﻣﺎرات ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻨﺤـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻤﴫ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻗﺮض ﻗﻴﻤﺘـﻪ ﻣﻠﻴﺎرا‬ ‫دوﻻر ﰲ ﺻـﻮرة ودﻳﻌـﺔ دون ﻓﺎﺋـﺪة ﻟـﺪى اﻟﺒﻨـﻚ‬

‫اﻤﺮﻛﺰي اﻤﴫي‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ وﻛﺎﻟـﺔ أﻧﺒﺎء اﻹﻣﺎرات إن ﻫـﺬا اﻟﻘﺮار ﺗﻢ‬ ‫ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﴫ اﻤﺆﻗﺖ‪ ،‬اﻤﺴﺘﺸﺎر ﻋﺪﱄ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬ﻤﺴﺘﺸﺎر اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻹﻣﺎرات‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻫﺰاع ﺑﻦ زاﻳﺪ آل ﻧﻬﻴﺎن‪ ،‬ﰲ ﻗﴫ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺸـﻴﺦ ﻫـﺰاع أن اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫اﻹﻣـﺎرات ﻗﻴـﺎدة وﺷـﻌﺒﺎ ﺑﻤـﴫ »ﻋﻼﻗـﺔ أﺧﻮﻳـﺔ‬ ‫وﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ راﺳﺨﺔ وﺛﺎﺑﺘﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ »ﺳﺘﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫وﺳﺘﺤﻘﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ وآﻣﺎل اﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟـﴩاﻛﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻹﻣـﺎرات ﺗﻘـﻒ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﴫ‬ ‫وﺷـﻌﺒﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻔﺼﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺜﻖ ﰲ ﺧﻴﺎرات‬ ‫ﺷـﻌﺒﻬﺎ ﻧﺤﻮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ وﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ ﺗﺠﺎوز ﺗﺤﺪﻳﺎت‬

‫)إ ب أ(‬

‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﻫﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن أﻣﻦ ﻣﴫ واﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ‬ ‫ﻫﻤﺎ أﺳﺎس اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻛﻠﻒ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي اﻤﺆﻗﺖ‪ ،‬ﻋﺪﱄ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬أﻣﺲ اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬ﺣﺎزم اﻟﺒﺒﻼوي‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﱠ‬ ‫وﻋﻦ اﻤﻨﺴـﻖ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﱪادﻋـﻲ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒـﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬أﺣﻤﺪ اﻤﺴﻠﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬أن ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫»أﺻـﺪر ﻗـﺮارا ً ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣـﺎزم اﻟﺒﺒﻼوي‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﻗـﺮارا ً آﺧـﺮ ﺑﺘﻌﻴـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱪادﻋﻲ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺴـﻠﻤﺎﻧﻲ أن اﻟﺒﺒﻼوي ﺑـﺪأ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫»اﻤﺸﺎورات ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﻮزراء اﻟﺠﺪد«‪.‬‬

‫اﻟﺤـﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري أﻣﺲ اﻷول »ﻟﻜﻦ اﻧﺴـﺤﺎﺑﻪ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺣﺎﺗﻢ ﺳﺎﻟﻢ‬ ‫وﻗـﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻷن اﻟﺤﺰب ﻻ ﻳﻤﺴـﻚ ﺑـﻜﻞ ﺧﻴﻮط اﻟﻠﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫ﺗﺒﺎﻳﻨـﺖ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﻘـﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﺗﺠﺎه‬ ‫ً‬ ‫وﻋﻦ ﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟﱪادﻋﻲ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻤﺆﻗﺖ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺔ اﻟﺨﺒـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣـﺎزم‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﻠﻴﻢ إن اﻟﺤـﺰب ﻛﺎن ﻳﻌﱰض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﺒﻼوي‪ ،‬رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﻮزراء ﺧﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﻮزراء ﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺨﺬ ﻣﻮﻗﻔـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻔﻴﻤـﺎ ﺗﺠﻨـﺐ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻮن اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ ﻋـﲆ‬ ‫ﻛﻨﺎﺋﺐ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ وإن أﻤﺢ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎره‬ ‫اﻟﻘﺮار اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ رﻓﻀﻬﻢ اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻧﺘﻘﺎﱄ ﺑﺮﻣّ ﺘﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‪.‬‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ ﺑﻌﻮدة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻌـﺰول ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬أﺑﺪى‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻨﻮر اﻟﺴـﻠﻔﻲ ارﺗﻴﺎﺣﻪ ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﺒﺒﻼوي رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﺷـﺎر ﻋﺒﺪاﻟﻌﻠﻴﻢ إﱃ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أي اﺗﺼﺎﻻت ﺑﻦ »اﻟﻨﻮر« وﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬اﻟﺬراع‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺤﺪث ﻗﻴﺎدي ﻟﻴﱪاﱄ ﻋﻦ ﺗﺤﻔﻈﺎت ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وأرﺟﻊ ذﻟـﻚ إﱃ »إﴏار‬ ‫آﻟﻴﺔ اﻻﺧﺘﻴﺎر‪.‬‬ ‫اﻹﺧـﻮان ﻋـﲆ ﻋـﻮدة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣـﺮﳼ إﱃ ﻣﻮﻗـﻊ رﺋﻴﺲ‬ ‫وأرﺟـﻊ اﻹﺧـﻮان رﻓﻀﻬـﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋـﲆ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة إﱃ ﻋـﺪم اﻋﱰاﻓﻬﻢ‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺮﳼ ﻓﻘﺪ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮع ﺑﻌﺪ أن ﻋﺰﻟﺘﻪ‬ ‫ﺑﺄوﺿـﺎع ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ ‪ 3‬ﻳﻮﻟﻴـﻮ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﻴﻮم اﻟـﺬي أﻋﻠﻨﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة اﻟﺠﻴﺶ ﺑﻌـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ ﺑﻘﻴﺎدات دﻳﻨﻴﺔ وﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎدة اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫وﻣﻤﺜﲇ أﺣـﺰاب‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﺛﺎر ﻣﻮﺟﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت واﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ أﻧﺼـﺎره ﺑﻠﻐﺖ ذروﺗﻬﺎ أﻣﺲ ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر اﻟﺴـﻠﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺎزم اﻟﺒﺒﻼوي‬ ‫أرﺑﻌﻦ ﻗﺘﻴﻼً أﻣﺎم دار اﻟﺤﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري ﴍق اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷـﻌﺒﺎن ﻋﺒﺪ اﻟﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬أن اﻟﺤﺰب ﻻ ﻳﻤﺎﻧﻊ ﰲ ﺗﻮﱄ‬ ‫ﻓﺠﺮ اﻹﺛﻨﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺒﻼوي رﺋﺎﺳـﺔ اﻟـﻮزراء ﻟﻜﻮﻧﻪ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان أﻧﻬﺎ ﺧﺎرج أي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﺤﻦ ﻋﻮدة ﻣﺮﳼ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻘﻼ إﱃ ﺣـﺪ ﻛﺒﺮ رﻏـﻢ اﻧﺘﻤﺎﺋـﻪ إﱃ اﻟﺤـﺰب اﻤـﴫي اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻲ‬ ‫واﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﻌﻄﻴﻠﻪ‪.‬‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﺗﺤﻔﻆ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﺰب اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻠﻴﱪاﱄ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻞ ﻋﺎدل‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫وأوﺿﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻠﻴﻢ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﺤﺰب‪ ،‬اﻟﺬي ﺷﺎرك ﰲ رﺳﻢ ﺧﺎرﻃﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﺑﻌـﺪ ﻋﺰل ﻣﺮﳼ‪ ،‬ﻳـﺮى أن اﻟﺒﺒﻼوي اﺧﺘﻴﺎر أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻤﺮﺷـﺤَ ﻦ ﺗﺴﻤﻴﺔ اﻟﺒﺒﻼوي رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﻮزراء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﻋﻤﺮه اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 77‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺑﺪى ﻋﺎدل‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻋﻀﻮا ً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺗﺤﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱪادﻋـﻲ وزﻳﺎد ﺑﻬﺎء اﻟﺪﻳﻦ ﻟﻜﻮﻧﻬﻤـﺎ ﻣﻨﺨﺮﻃﻦ ﰲ ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫ﻋـﲆ آﻟﻴﺔ اﻻﺧﺘﻴـﺎر‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﺘﺸـﺎور ﻣـﻊ اﻷﺣﺰاب واﻟﻘﻮى‬ ‫اﻹﻧﻘﺎذ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻤﻌﺰول وﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن »اﻟﻨﻮر« ﻋﻠﻖ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺧﺎرﻃﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ أﺣﺪاث دار اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﺗﻔﺘﻘﺮ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺠﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻤﻖ اﻟﺨﻼف ﺑﻴﻦ ﺣﺮﻛﺘﻲ ﻓﺘﺢ وﺣﻤﺎس‪ ..‬واﻟﻘﺎﻫﺮة ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻌﺒﺮ رﻓﺢ ﻟﻴﻮم واﺣﺪ‬ ‫ﺗﻄﻮرات ﻣﺼﺮ ﱢ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ اﻟـﴫاع ﺑﻦ أﻧﺼﺎر ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻌﻮدة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‬ ‫اﻤﻌـﺰول ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻟﻠﺤﻜﻢ‪ ،‬وﻣﻌﺎرﺿﻴﻪ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﴫون ﻋـﲆ رﺣﻴﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻨﻘﻄﺔ ﻋﻤﻘﺖ‬ ‫اﻟﺨﻼف ﺑﻦ ﺣﺮﻛﺘﻲ ﻓﺘﺢ وﺣﻤﺎس وﺳـﻂ‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﺑﺰج اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﴫاﻋـﺎت اﻤﴫﻳـﺔ‪ .‬وﺟـﺪدت ﻓﺘـﺢ‬ ‫دﻋﻮﺗﻬﺎ ﻟﺤﻤـﺎس ﺑﺎﻟﻜﻒ ﻋﻦ زج اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﴫاﻋـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻠـﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ إﻋﻼء ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺰﺑﻴـﺔ وارﺗﺒﺎﻃﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺒـﺖ‬ ‫ﰲ ﺑﻴـﺎن ﺻـﺪر ﻋﻦ ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻹﻋـﻼم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺣﺮ َﻛـﺔ ﺣﻤﺎس ﺑﺎﺗﺒﺎع ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻨـﺄي ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر ﻳﺼﺪر اﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري‬ ‫أﺻﺪر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻮﻗﺖ ﻋﺪﱄ ﻣﻨﺼﻮر إﻋﻼﻧﺎ ً دﺳﺘﻮرﻳﺎ ً‬ ‫ﺣﺪد ﻓﻴﻪ ﺟﺪوﻻ ً زﻣﻨﻴﺎ ً ﻋﺎﺟﻼً ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ إﺧﺮاج ﻣﴫ ﻣﻦ أزﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﰲ أﻋﻘﺎب ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﺪاﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺷﻌﻞ ﻓﺘﻴﻠﻬﺎ ﻋﺰل اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر ﻳﺼﺪر اﻹﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري‬ ‫أﺻﺪر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﻮﻗﺖ ﻋﺪﱄ ﻣﻨﺼﻮر إﻋﻼﻧﺎً دﺳﺘﻮرﻳﺎً‬ ‫ﺣﺪد ﻓﻴﻪ ﺟﺪوﻻً زﻣﻨﻴﺎً ﻋﺎﺟﻼً ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ إﺧﺮاج ﻣﴫ ﻣﻦ أزﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﰲ أﻋﻘﺎب ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﺪاﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺷﻌﻞ ﻓﺘﻴﻠﻬﺎ ﻋﺰل اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ اﻷﺳﺒﻮع اﳌﺎﴈ‬

‫‪1‬‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺧﱪاء ﺧﻼل ﻣﺪة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﻻﻗﱰاح ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻤﻌﻄﻞ اﻟﺬي أﻋﻠﻨﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪2012‬‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚﰲ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‬ ‫‪GN30788C_AR‬‬

‫‪2‬‬

‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻤﺜﻞ ”ﺟﻤﻴﻊ أﻃﻴﺎف اﻤﺠﺘﻤﻊ“ ﻋﲆ‬ ‫‪ 1‬ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺧﱪاء ﺧﻼل ﻣﺪة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎً‬ ‫وﻋﺮﺿﻬﺎ ﺧﻼل أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﳌﻌﻄﻞ اﻟﺬي أﻋﻠﻨﻪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻼتﱰاح ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫ﻻﻗ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2012‬‬ ‫”ﺟﻤﻴﻊ أﻃﻴﺎف اﳌﺠﺘﻤﻊ“ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ متﺜﻞ‬ ‫‪2‬‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺘﺎء‬ ‫اﻤﴫي‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺮﺿﻬﺎ ﺧﻼل أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸﻌﺐ اﳌﴫي ﻟﻼﺳﺘﻔﺘﺎء‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪ 3‬إﺟﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ ﰲ أواﺋﻞ اﻟﻌﺎم ‪2014‬‬ ‫أﺳﺒﻮع ﰲ أواﺋﻞ اﻟﻌﺎم ‪2014‬‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫إﺟﺮاء ‪ 4‬ﺗﺘﻢ اﻟﺪﻋﻮة ﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻛرث ﻣﻦ أول اﻧﻌﻘﺎد ﳌﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬

‫اﻟﺼﻮر‪ :‬ﺟﺘﻲ‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫ﺗﺘﻢ اﻟﺪﻋﻮة ﻹﺟﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﺧﻼل أﺳﺒﻮع‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ أول اﻧﻌﻘﺎد ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫اﻟﺼﻮر‪ :‬ﺟﺘﻲ‬ ‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫وأﻛـﺪت ﻓﺘﺢ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻟﺜﺎﺑـﺖ‪ ،‬ﺑﻌﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﰲ ﺷـﺆون اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌـﱪة ﻋﻦ اﺣﱰاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ .‬وﺟﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻴﺎن‪» :‬ﺳـﺒﻖ وﺣﺬرﻧﺎ ﺣﻤﺎس ﻣﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻋﲆ ﺿﻮء‬ ‫اﻟﺘﻄﻮرات ﰲ ﻣﴫ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺠﺪد دﻋﻮﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﺑﺸـﺆوﻧﻬﺎ‪ .‬ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ رﻓﻀﺖ‬ ‫ﺣﻤﺎس ﺑﻴﺎن ﻓﺘﺢ ﺑﺸـﺪﱠة واﻋﺘﱪﺗﻪ ﻳﻨﺪرج ﺿﻤﻦ‬ ‫»اﻤﺰاﻳﺪات اﻟ ﱠﺮﺧﻴﺼﺔ«ﻋـﲆ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‪» :‬إ ﱠن‬ ‫ﻣـﺎ زﻋﻤﺘﻪ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻓﺘـﺢ اﻓﱰاء ﻻ ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﱃ أﻳﱠﺔ‬ ‫ﻣﻌﻄﻴـﺎت واﻗﻌﻴﺔ«‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ‪» :‬ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﻢ ﻋـﲆ ﻋـﺪم اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻛﺎﻓـﺔ«‪ .‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﺤﻴﻴـﺪ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻋﻦ أيّ‬

‫ﴏاع ﻋﺮﺑـﻲ داﺧـﲇ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗـﺮى ﻓﺘـﺢ أن‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﻛﻞ اﻷﺷـﻘﺎء‬ ‫اﻟﻌﺮب‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ اﺗﺴﺎع رﻗﻌﺔ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﻦ ﻃﺮﰲ‬ ‫اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ ﺗﻔﺎﻗﻢ أزﻣـﺔ اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﺟﺮاء اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻤـﴫي ﰲ ﺣﻤﻠﺘﻪ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺿـﺪ اﻷﻧﻔﺎق اﻤﻨﺘﴩة‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﻮل اﻟﴩﻳﻂ اﻟﻔﺎﺻﻞ ﺑـﻦ اﻟﻘﻄﺎع وﻣﴫ‬ ‫وﻣﻨﻌﻪ إدﺧـﺎل اﻤﺤﺮوﻗﺎت واﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻟﻐﺰة‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﱪ اﻟﻐﺰﻳﻮن اﻷﻧﻔﺎق ﴍﻳﺎن اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﻓﺮض إﴎاﺋﻴـﻞ ﺣﺼﺎرﻫﺎ ﻋﲆ ﻏﺰة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳـﺖ ﺳـﻨﻮات ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻌﺎﻧـﻲ اﻤﺌﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ اﻟﻌﺎﻟﻘﻦ ﰲ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫إﱃ ﻣـﴫ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻮدﺗﻬﻢ إﱃ اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫إﻏﻼق اﻤﻌﱪ ﻣﻨﺬ أﻳـﺎم‪ .‬ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘﻪ ﻗﺎل اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫إﻳﻬﺎب اﻟﻐﺼﻦ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ‬

‫ﰲ ﻏﺰة إن اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﴫي أﺧﱪﻫﻢ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﻔﺘﺢ ﻣﻌـﱪ رﻓـﺢ اﻟﱪي اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻟﻴـﻮم واﺣﺪ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ .‬وأﺿـﺎف ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪» :‬إن‬ ‫اﻤﻌﱪ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً أﻣﺎم اﻟﻌﺎﺋﺪﻳﻦ إﱃ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻏﺰة ﰲ ﺣﻦ ﺳـﻴﻐﺎدر ﻋﱪه أﺻﺤﺎب اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ واﻟﺤـﺎﻻت اﻤﺮﺿﻴـﺔ ﻓﻘـﻂ«‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻐﺼﻦ أن اﻤﴫﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺨﱪوﻫﻢ ﺑﺄي إﺟﺮاءات‬ ‫ﺑﺸﺄن إﻧﻬﺎء اﻤﺄﺳﺎة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻌﴩات اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ اﻤﺤﺘﺠﺰﻳﻦ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﻳﺎم ﰲ »ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﱰﺣﻴﻞ« داﺧﻞ ﻣﻄﺎر اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻳﻨﺘﻈﺮون ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻤﻌﱪ ﻟﱰﺣﻴﻠﻬـﻢ إﱃ اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬وﺣـﻮل اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ اﻟﻌﺎﻟﻘﻦ داﺧﻞ اﻷراﴈ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫أﺷـﺎر اﻟﻐﺼﻦ إﱃ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل ُﺳﻤﺢ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﻔﺮ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺳـﺘُﺠﺮي اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺨﻄﻮط اﻟﻄﺮان ﻟﻨﻘﻠﻬﻢ إﱃ ﻏﺰة‪.‬‬

‫ﴍﻃﻲ ﻣﻦ ﺣﻤﺎس ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻊ ﺟﻨﺪي ﻣﴫي ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود ﰲ رﻓﺢ )أ ف ب(‬

‫»ﻛﻔﻰ« ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻰ »ﺗﻤﺮد« ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪ ..‬ﺻﻼح اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮزان اﻟﺴـﻌﺪ‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﺸـﻮب أزﻣﺔ ﻗﺪ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﴍارﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﴫة ﺑﺴﺒﺐ اﺳﺘﻤﺮار اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻧﺎﺷـﻄﻮن وﺻﺤﻔﻴﻮن ﻋﺮاﻗﻴﻮن‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺪﻳﻮاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺣﺮارة ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ وﻗﺪوم ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺴـﻌﺪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ أﻣﺲ‪ ،‬إن ﻫﻨـﺎك ﻏﻀﺒـﺎ ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺎ ﰲ ﻋﻤـﻮم اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻋﺪة ﺣﻤﻼت ﻹﺻﻼح اﻷوﺿﺎع اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨـﻦ أن ﺣﺮﻛﺔ »ﺗﻤﺮد« اﻤﴫﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﺪى ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺪﻫﻮر واﻗﻊ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء وﻗﻠﺔ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺘﺰوﻳﺪ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﻊ‪ ،‬إذ ﺗﻌﺘﺰم ﴍاﺋﺢ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ اﻟﺨـﺮوج ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮات‬ ‫ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻼﺣﺘﺠﺎج ﻋﲆ اﻷوﺿﺎع اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‪ ،‬ﻋﻴﴗ ﻛﻄﻮف اﻟﻜﻌﺒـﻲ‪ ،‬إن ﻣﻔﻜﺮﻳﻦ وﺳـﻂ ﻣﺨﺎوف ﻣـﻦ ﺗﻄﻮر اﻷﻣﻮر إﱃ ﺻﺪاﻣﺎت وﻓﻮﴇ ﺷـﺒﻴﻬﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫وﻧﺸﻄﺎء وﺻﺤﻔﻴﻦ ﻋﻘﺪوا أول اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ ﻹﻃﻼق ﺣﻤﻠﺔ ﺣﺼﻞ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﴫة وﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﴫة‬ ‫ﻹﺻﻼح اﻷوﺿﺎع اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫»اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺧﻠﻴـﺔ أزﻣـﺔ أو‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻟﺠـﺎن أو ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت أو‬ ‫أﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﺗﻐﻴﺮ اﺳﻢ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ وزﻳﺮ أو ﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ »ﺗﻤﺮد ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﺮاق«‬ ‫ﺑـﻞ ﺑـﺎت ﻳﻨﻈـﺮ إﱃ ﻫـﺬه‬ ‫إﱃ »ﻛﻔـﻰ«‪ ،‬وﺳـﺘﻬﺪف إﱃ‬ ‫اﻷﻣـﻮر ﻋـﲆ أﻧﻬـﺎ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺘﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻹﻟﻬﺎﺋﻪ أو إﺳـﻜﺎﺗﻪ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻧـﻰ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أن ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪه ﻫﻮ ﺗﺰوﻳﺪه‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن ﻋﲆ ﻣﺮ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء أﺳﻮة ﺑﺄﻓﻘﺮ دول‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﻔﻂ ﻓﻴﻬﺎ وﻻ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﺬرت‬ ‫ﻣﻮارد ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻳﺘﺴﻮﻗﻮن ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﺮﻣﻀﺎن‬


‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪22‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﺮﻣﻴﻨﻲ‪ :‬ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﻓﻲ ﺣﻤﺺ ﻳﺘﻄﻠﺐ رد ًا ﻋﺴﻜﺮﻳ ًﺎ ‪ .‬و ﻫﻴﺌﺔ ارﻛﺎن ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﴎﻣﻴﻨﻲ ﻟــ »اﻟﴩق«‪ :‬إن ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ ﺣﻤﺺ ﻳﺘﻄﻠﺐ ردا ً ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﴎﻳﻌـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻋﲆ ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أن‬ ‫ﺗﺘﺤﺮك ﴎﻳﻌﺎ ً ﻟﻔﺘﺢ ﺟﺒﻬﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺿﺪ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم إن ﻛﺎن ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ ﻋـﱪ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ وﺣﻠﻔﺎﺋﻬـﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤـﺎول اﻗﺘﺤﺎم‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬أو ﻋﱪ ﻓﺘـﺢ ﺟﺒﻬﺎت ﺿﺪﻫﺎ ﻋـﲆ ﻃﻮل ﻃﺮق إﻣﺪاد ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‪،‬‬ ‫وﺣﻤﱠﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺮك ﺣﻤﺺ ﻤﺼﺮﻫﺎ ﻟﻘﻴﺎدة ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً أن ﺣﻤﺺ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ اﻟﺴﻼح ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻠﺮﺟﺎل أﻳﻀﺎ ً ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ‪ ،‬دارت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ أﻣﺲ ﺑﻦ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻷﺳﺪ وﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫وإﻳﺮان ﻋﲆ أﻃﺮاف ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﰲ ﺣﻤﺺ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﻘﺼﻒ اﻟﻌﻨﻴﻒ‬ ‫ﻋـﲆ أﺣﻴـﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﺤـﺎﴏة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﺎب ﻫـﻮد‪ ،‬واﻟﻘﺼﻮر‪،‬‬ ‫وﺟﻮرة اﻟﺸـﻴﺎح‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻤﻴﺪاﻧﻲ أﺑﻮ ﺑﻼل ﻣـﻦ داﺧﻞ ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﻟﻴﻞ اﻟﺜﻼﺛـﺎء ﻛﺎن اﻷﻛﺜﺮ ﺟﺤﻴﻤﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ إذ اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻘﺼـﻒ اﻤﻜﺜـﻒ ﻟـ ‪ 19‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﻮاﺻﻠـﺔ دون ﺗﻮﻗﻒ‪ ،‬ووﺻﻒ اﻟﻨﺎﺷـﻂ‬ ‫اﻟﻘﺼـﻒ ﺑﺄﻧﻪ اﻟﺠﺤﻴﻢ ﻳﻨﺼﺐ ﻋﲆ ﺣﻤﺺ‪ ،‬وأدى ﻻﺣﱰاق ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻧﻔﺠﺎرﻳـﻦ ﻛﺒﺮﻳﻦ وﻗﻌﺎ ﰲ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬ﻗﺎل إﻧﻬﻤﺎ ﻧﺘﺠـﺎ ﻋﻦ ﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫أرض أرض‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻟﺴـﻜﺎن ﻳﺘﻨﻘﻠﻮن ﻣﻦ ﻣﻨﺰل إﱃ آﺧﺮ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺪﻣﺎر‬

‫اﺳﺘﻬﺪاف ﺟﺎﻣﻊ اﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﺤﻤﺺ‬ ‫اﻟﻬﺎﺋﻞ اﻟﺬي ﺗﺤﺪﺛﻪ ﺻﻮارﻳﺦ اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﺷﻂ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﻣﺤﻴﻂ ﺟﺎﻣﻊ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ وأﻟﺤﻖ ﺑﻪ دﻣﺎرا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻷﺳـﺪ وﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷﻂ‪» :‬إﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺤﺎوﻟﻮن ﺗﺪﻣﺮ اﻟﺠﺎﻣﻊ«‪ ،‬وأﻛﺪ أن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺟﺮت ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻪ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺜﻮار ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﺑﺸـﺠﺎﻋﺔ ﻗﻞ ﻧﻈﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻤﻨﻊ ﺗﻘﺪم ﻗـﻮات اﻟﻐﺰو اﻟﺬي وﺻﻔﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺎرﳼ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻨﺎﺷـﻂ إﱃ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺪﻣـﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻨﻬﺠﻲ‪ ،‬وﻳﺘﺒﻊ‬

‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻹﺑﺎدة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺒﴩ واﻟﺤﺠﺮ ﻟﻴﻔﺘﺢ اﻟﻄﺮﻳﻖ اأﻣﺎم ﺗﻘﺪم ﻗﻮاﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟﻮﺿﻊ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻛﺎرﺛﻲ داﺧـﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﺤﺎﴏة إذ ﻣﺎ زال ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 2500‬ﻋﺎﺋﻠـﺔ ﻣﻮزﻋـﺔ ﻋﲆ ‪ 14‬ﺣﻴﺎ ً ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وأﻛـﺪ أن ﺣﻴﺎة ﻫﺬه اﻟﻌﺎﺋﻼت‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻬﺪدة ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻘﺼﻒ اﻟﻬﻤﺠﻲ واﻟﻌﻨﻴﻒ وﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻮاﻓﺮ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﺑﺪء ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل وﺻﻮل ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ وأﺳـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ إن أي‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻟﻢ ﺗﺼﻠﻬﻢ وإن ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن ﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﻟﻬﻢ أي ﳾء‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎل‬ ‫ﻋـﱪ اﻹﻋﻼم ﻟﻴﺲ ﺻﺤﻴﺤﺎً‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن أﻳﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﻒ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم اﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ أو اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺿﺒﺎط‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن ﺑﺎﻟﻈﻬـﻮر اﻹﻋﻼﻣـﻲ«‪ .‬وﺣﻮل ﺗﴫﻳﺤﺎت ﺳـﻠﻴﻢ إدرﻳﺲ ﻋﻦ‬ ‫وﺻﻮل اﻷﺳـﻠﺤﺔ إﱃ ﺣﻤﺺ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ »ﻟﻢ ﻳﺼﻠﻨﺎ أي ﺳﻼح«‪ ،‬واﺳﺘﻨﻜﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﻂ اﻟﺼﻤﺖ اﻟﺪوﱄ ﻋﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ ﺣﻤﺺ واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎه ﺑﺎﻟﺘﻮاﻃﺆ ﻹﺳﻘﺎط‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻴﺪ اﻷﺳـﺪ وﺣﻠﻔﺎﺋﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺗﻬﻢ اﻻﺋﺘﻼف ﺑﺎﻟﻌﺠـﺰ ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻮاﺟﺒﻪ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻤﺪﻳﻨﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﺴـﻜﺎﻧﻬﺎ ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮت ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ أرﺳﻞ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻧﺴﺦ ﻣﻨﻬﺎ اﺳﺘﻬﺪاف ﺟﺎﻣﻊ اﺑﻦ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴﺪ واﻧﻔﺠﺎرات ﺿﺨﻤﺔ واﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻪ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« اﺗﺼﻠﺖ ﻣﺮﺗﻦ ﺑﺎﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳـﻠﻴﻢ إدرﻳـﺲ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺑـﺪء اﻟﻬﺠﻮم ﻋـﲆ ﺣﻤـﺺ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺠـﻮاب أن اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‪ ،‬وأﻣﺲ اﺗﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﺑﺎﻟﻌﻤﻴﺪ‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﺎﺗﻔﻪ ﻣﻐﻠﻘﺎً‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﺣﻤﺺ )روﻳﱰز(‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ«‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻓﺘﺮﺗﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺑﻞ‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻋﻦ ﻣﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﺪوام اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻹداراﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻘﺮ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ وﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻟﻔـﺮوع ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑـﺪءا ً ﻣـﻦ اﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﻏﺮة اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺒﺪأ‬

‫اﻟﺪوام ﺧﻼل أﻳﺎم اﻷﺳـﺒﻮع ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻇﻬـﺮاً‪ ،‬وأﻛـﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺑﻞ أن ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺨـﱪ وﻣﺮﻛـﺰ ﺧﺪﻣـﺎت ﴍق‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﺴﺎ ًء ﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 12‬ﻣﺴـﺎءً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻟﻴﻮم اﻟﺴﺒﺖ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻮاﺑﻞ إﱃ أن ﻃﺎﻗﻢ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﲆ أﺗﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻤﻮاﺻﻠﺔ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻤﻌﺎﻣﻼت ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻣـﺎ ﻳﻘﺘﻀﻴﻪ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﰲ ﻓـﱰة ﺗﻤﺪﻳـﺪ اﻤﻬﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴـﺔ اﻤﻤﺘﺪة ﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬

‫اﻟﻬﺠـﺮي اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻮاﺻﻞ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻤﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﺸـﺘﻤﻠﺔ ﻋـﲆ ﺗﺼﺪﻳـﻖ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬـﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺪﻳﺪ اﻻﺷـﱰاﻛﺎت‪ ،‬وإﺻﺪار ﺷﻬﺎدات‬ ‫إﻋـﺎدة اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪ ،‬وﺗﺼﺎرﻳﺢ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺮص‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻋـﲆ إرﺿـﺎء اﻤﺸـﱰﻛﻦ ورﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﻤﻔﺘﺸﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻟﺘﻌﻘﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ اﻟﻔﻬﻴـﺪ أن‬ ‫اﻤﻔﺘﺸـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﺳـﻴﻌﻤﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻘﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﻔﺘﺸـﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺑﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻘـﻦ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻔﻬﻴـﺪ‪» :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫وﻛﺎﻟـﺔ ﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك أﻟـﻒ‬ ‫ﻣﻔﺘـﺶ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﺿﻴﻒ إﻟﻴﻬﻢ‬ ‫أﻟﻒ ﻣﻔﺘـﺶ أﻣـﺮ ﺑﻮﺟﻮدﻫﻢ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن »ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻳﺘﻢ ﻋﲆ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻧﻬﻢ ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف أن »اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳﻴﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻮزارة ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﻷن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳﻴﻜﻮن ﻋﻮﻧﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻮزارة وﻣﻔﺘﺸﺎ ً ﻣﻌﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ«‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻔﻬﻴﺪ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬إن اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﺗﺴﺎﻋﺎ ً ﰲ ﻋﺪد ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘـﻲ أﺟﺮﻳﺖ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‪ ،‬وﺻﻠﺖ إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ و‪ 586‬أﻟﻒ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ رﺧﺺ اﻟﻌﻤﻞ أﻛﺜـﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺘـﻲ أﺟﺮﻳﺖ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻣﻠﻴﻮن و‪69‬‬ ‫أﻟﻒ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻠﻴﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻧﻘـﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺑـ‬ ‫‪ 960‬أﻟﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻔـﺲ اﻟﻌﺪد ﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﻬﻨﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺨـﺮوج اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﺒﻠﻎ اﻟﻌـﺪد ‪ 170‬أﻟﻒ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻋﻦ أﺳـﺒﺎب اﻻزدﺣﺎم؟‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻔﻬﻴﺪ أن‬ ‫»ﻗﻠﺔ اﻟﻮﻋﻲ ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب اﻻزدﺣـﺎم‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أن ﻋﺪد اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻛﺒﺮ ﺟﺪاً‪ ،‬إذ ﻳﺴـﻌﻮن‬ ‫ﻻﺳـﺘﻐﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻜﺎﺗﺐ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﻤﻠﺖ ﻋﲆ ﻓﱰﺗﻦ ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ وﻣﺴـﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن إﱃ اﻟﻌﺎﴍة‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء أﻻ ﻳﺘﻢ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ‬ ‫ﻓﺼـﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻋﻦ اﻤﺼﺎﻧﻊ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ دﻋﺖ اﻟﴩﻛﺔ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ إﱃ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬﺎ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إزاﺣﺔ‬ ‫اﻷﺣﻤﺎل ﺧﻼل ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺬروة‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ وﺑﻤﺎ ﻳﻌـﻮد ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬أن اﻟﴩﻛﺔ أﺿﺎﻓﺖ ﻟﻘﺪرات اﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ‪ 4200‬ﻣﻴﺠﺎوات‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺻﻴـﻒ ‪2012‬م وﺣﺘﻰ ‪2013/06/31‬م ﻟﻴﺒﻠﻎ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ ﻗـﺪرات اﻟﺘﻮﻟﻴـﺪ ‪ 55,558‬ﻣﻴﺠﺎوات ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ أدﺧﻠـﺖ ‪ 36‬ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻛﻬﺮﺑﺎء ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﺑﻘﺪرات ‪ 20‬أﻟﻒ ﻣﻴﺠﺎﻓﻮﻟﺖ‬ ‫أﻣﺒﺮ ﻣﻦ ﺳـﻌﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﺧﻼل ﻧﻔﺲ اﻟﻔﱰة‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺿﺎﻓﺖ‬ ‫‪ 2000‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ داﺋـﺮي ﻟﺨﻄـﻮط ﻧﻘﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒﺢ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ أﻃـﻮال ﺷـﺒﻜﺔ ﻧﻘـﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ‪ 52064‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً‬ ‫داﺋﺮﻳﺎً‪ ،‬ﺗﺠﺎوزت ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻬـﺎ ‪ 26‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺳﻴﻌﻄﻲ ﻟﻠﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻤﱰاﺑﻄﺔ ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ وﻗﺪرة‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎج ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺴﺎﻛﻦ‪ ،‬واﻤﺼﺎﻧﻊ واﻤﻨﺸﺂت ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺳـﻮاء اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ أو اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﻴﻤﻨﻲ إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻟـﻢ ﺗﺤﺪث ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ أي اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺆﺛـﺮة ﻋـﲆ اﻤﺼﺎﻧـﻊ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﻴﻤﻨﻲ أن‬

‫اﻟﴩﻛﺔ ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻣﺄﻣﻮﻧﺔ ذات‬ ‫ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ وأﻧﻬﺎ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ إﻗﺎﻣﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺣﻴﺚ ﻧﻔﺬت‬ ‫وﺗﻨﻔﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﻤﻮاﺟﻬﺔ زﻳﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ .‬وذﻛﺮ ﻣﻦ ﺑﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺤﻄﺔ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻔﺎﺧﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻣﺤﻄﺔ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ ‪ A6‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷـﺒﻜﺔ ﻣﻦ ﻣﻐﺬﻳﺎت اﻟﺠﻬﺪ اﻤﺘﻮﺳـﻂ ‪13.8‬ك‪.‬ف‪.‬‬ ‫ﺑﻄﻮل ‪ 1070‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰاً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺻﻼح واﺳـﺘﺒﺪال ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﻮﻻت ﺑﺎﻤﺤﻄﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻣﺜﻞ ﺳـﻴﻬﺎت واﻟﻌﻘﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺤﻄﺔ اﻤﻨﺎخ ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ ﻣﺤﻮل ﺛﺎﻟﺚ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻴﻤﻨﻲ أن دﻋـﻢ اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺘـﴫ ﻋﲆ ﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ ﺑـﻞ وﺿﻌﺖ ﺿﻤﻦ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﺄﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﻣـﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ -‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻌﺪل ﺳﻨﻮي‬‫ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻘﺪر ﻗﻴﻤﺔ اﻤﻮاد اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺄﻣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻌـﴩ اﻤﺎﺿﻴﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻴﻤﻨﻲ أن اﻟﴩﻛﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺈﻧﺘـﺎج وﻧﻘﻞ وﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﺠﻬﺪ ﻗﻔﺰ‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﴩﻛﺔ ﻣـﻦ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ‪ 61‬ﻣﺼﻨﻌﺎ ً ﰲ ﻋﺎم ‪2001‬م إﱃ ‪ 149‬ﻣﺼﻨﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪2012‬م‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪ 55.558‬ﻣﻴﺠﺎوات‪ ،‬إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻘﺪرة اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫‪ %4.8‬ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﻘﺪرة‬ ‫‪ 43.083‬ﻣﻴﺠﺎوات‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫‪ 5.891‬ﻣﻴﺠﺎوات‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﻨﺘﺠﻦ‬ ‫‪ 1.755‬ﻣﻴﺠﺎوات‪ ،‬ﻣﻦ ﴍﻛﺎت اﻤﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫‪ 1.570‬ﻣﻴﺠﺎوات‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫‪ 1،288‬ﻣﻴﺠﺎوات‪ ،‬ﻣﻦ وﺣﺪات اﻟﺪﻳﺰل اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة‬

‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫‪ 83‬ﻣﺤﻄﺔ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫‪ 369.953‬ﻋﺪد اﻤﺤﻮﻻت‬

‫اﺳﺘﺜﻨﺎء أﺻﺤﺎب اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺸﻘﻖ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﻗﺮار إﻳﻘﺎف اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪،‬‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺸـﻘﻖ‬ ‫اﻤﻔﺮوﺷـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﻤﻠـﻮن‬ ‫ﺗﺼﺎرﻳﺢ ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﻣﻦ إﻳﻘﺎف‬ ‫أﻧﺸﻄﺘﻬﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫وإﺧﻀﺎﻋﻬـﻢ ﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺠـﺎري اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻬـﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺮرﺗﺎ ﺧﻼل ﻟﻘـﺎء ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫واﻟﺸـﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷـﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﻋـﺪم اﺳـﺘﺨﺮاج أي‬

‫ﺗﺼﺎرﻳﺢ ﺟﺪﻳـﺪة إﻻ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫واﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﺤـﺪدة ﻛﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺄة واﻟﺸـﻮارع اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻬﺎ‬ ‫وﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻮاﻗـﻒ اﻟﻜﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻨﺰﻻء‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺘﻼءم ﻣـﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻋﺮوس‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﺣﴬه أﻣـﻦ ﻋﺎم اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫ﻣﻨـﺪورة‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪه اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﺣﻜﻤﻲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺸﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻮاﰲ‪ ،‬اﻤﴩف‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪة اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﺒﻄﺎﻃﻲ‪،‬‬

‫وﻣﴩف ﻗﺴـﻢ اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﺑﻔﺮع‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫ﺑﺠـﺪة ﻣﻔـﺮح اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫ﴐورة اﻟﺮﻗـﻲ ﺑﻘﻄـﺎع اﻹﻳـﻮاء‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺟﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ واﻟﻮﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻷوﱃ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤـﺚ اﻟﻠﻘـﺎء اﻤﻌﻮﻗـﺎت‬ ‫واﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻤﻘﱰﺣـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر وأﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة ووزارﺗـﻲ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫ﻗﺮوش‬

‫ﻣﺸﻬﺪ‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء«‪ :‬ﻻ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﻟﻠﺘﻴﺎر ﻋﻦ اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺴـﺎءً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ‪ %92‬ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺗُﻘﺪم إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ«‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻔﻬﻴﺪ أن »أﻛﱪ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﺳـﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌـﺪ ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﺣﺼﻮﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ ﺣـﻮل ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ وﻃﺒﻴﻌﺘـﻪ‬ ‫واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻤﻬـﻦ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﺰ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ اﻤـﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ وﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺳﻴﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗُﻘﺪم ﻟﻪ ﻣﻦ‬

‫اﻤﺨﺘﺺ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ أﺑـﺮز ﻣﻼﻣـﺢ ﻣـﴩوع اﻟﻔﺤـﺺ‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ؟‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻔﻬﻴﺪ‪» :‬ﻧﺮﻏﺐ ﰲ أن ﻳﻄﺒﻖ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻴﺌـﻪ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل آﻟﻴﺎت وإﺟﺮاءات«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﻢ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ّ‬ ‫ﻗﺴـﻤﻮا اﻤﻬﻦ إﱃ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫وﻫﻲ‪ :‬ﻣﻬﻨﺔ ﻣﻌﺪوﻣﺔ اﻤﻬـﺎرة‪ ،‬ﻣﺨﺘﺺ‪ ،‬ﺗﻘﻨﻲ‪،‬‬ ‫واﺧﺘﺼـﺎﴆ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻬﻨـﺔ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻤﻬﻦ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮﻫﺎ اﻟﺘﻲ ﻧﺨﺘﱪ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺳـﺘﻌﻘﺪ اﻟﻮزارة اﺗﻔﺎﻗﺎت دوﻟﻴـﺔ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات«‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻔﻬﻴـﺪ‪» :‬ﻟﺪﻳﻨـﺎ اﺧﺘﺒﺎر‬

‫إﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻘﻴـﺎس ﻣﻌﺮﻓﺔ وﻗـﺪرة اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻻﺧﺘﺒﺎرات«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻏﻴﺎب ﻟﻠﺘﻌﺎون ﺑﻦ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺠﻮازات ووزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫»ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎون ﻛﺒـﺮ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻛﺠﻬﺎت‪ ،‬وﻧﻌﺘﻘﺪ أن‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﺘﺸـﻬﺪ ﺗﻜﺎﻣﻼً ﺑﻴﻨﻨـﺎ«‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»إذا اﺳﺘﻘﺮت اﻷﻣﻮر‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺣﻜﻮﻣﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺗﺨﺪم اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻧﻈﺎم أُﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ »ﺷـﺎﻣﻞ« ﺑﻦ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ وﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﺮى‬ ‫اﻟﻨﻮر ﻗﺮﻳﺒﺎ«‪.‬‬

‫ﻋﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﻣﺮاﻛﺰ ﺑﻴﻊ ﻣﻮاد ﻏﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻮ أﺻﺤﺎب ﻣﺤﺎل ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﺻﻒ ﻃﻮﻳﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر ﺗﺒﺪﻳﻞ اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻟﻮرﻗﻴﺔ ﺑﻌﻤﻠﺔ ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎم ﺑﻮاﺑﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻗﺮار وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺈﺟﺒﺎر اﻤﺤﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻨﻴﺔ ﻋﲆ إﻋﺎدة اﻤﺘﺒﻘﻲ ﻣﻦ اﻤﺒﻠﻎ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ ﻋُ ﻤﻠﺔ وﻟﻴﺲ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻛﺎﻟﻌﻠﻚ وﻏﺮه‪) .‬ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫‪ ١١‬ﻣﺮﺷﺤ ًﺎ ﻟﻤﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ ٥‬ﺳﻴﺪات‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻋﺪد اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﰲ دورﺗﻪ‪21‬‬ ‫إﱃ ‪ 11‬ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﺑﻴﻨﻬـﻢ ‪5‬‬ ‫ﺳـﻴﺪات أﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﻳﺎم ﻣـﻦ ﻏﻠﻖ ﺑﺎب اﻟﱰﺷـﻴﺢ‬ ‫اﻤﻘـﺮر ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ دوام اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ ﻣﺘﺎﺑﻌﻮن ﻟﺴـﺮ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻷﺧﺮة دﺧﻮل‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ دﺣـﻼن‪ ،‬وﺻﺎﻟـﺢ ﻛﺎﻣـﻞ‬ ‫وﻏﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﻷﺳﻤﺎء اﻟﻜﺒﺮة ﻟﻠﺴﺒﺎق‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ واﻟﺬي ﺳﻴُﺠﺮى ﰲ اﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ذي اﻟﻘﻌـﺪة اﻤﻘﺒـﻞ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹﴍاف ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻳﺤﻴﻰ ﻋـﺰان‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺎن ﻓﻘﻂ ﻟﻔﺌـﺔ اﻟﺼﻨﺎع ﻫﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ زﻗﺮ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺑﻦ زﻗﺮ‪ ،‬وﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﴪﻳّﻊ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﴪﻳّﻊ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﻘـﺪم ‪ 9‬ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪5‬‬ ‫ﺳـﻴﺪات ﻟﻠﱰﺷـﺢ ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﻋﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺘﺠﺎر‪ ،‬وﻫﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟـﺪوﴎي ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬أرﻳﺞ ﻋﻠﻮان‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ ﻋﻠﻮان‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬داﻟﻴـﺎ اﻟﴩﻳـﻒ اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷﻣﺮة ﺳﺎرة ﺑﻨﺖ‬

‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﺻﻔﺎء ﻋﻮﻳﻀﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة‬ ‫ﰲ ﺗﺠـﺎرة اﻟﺠﻤﻠﺔ ﻟﻠﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻄـﺎس ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺘﱪﻳﺰ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻤﻠﺒﻮﺳـﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺑـﻦ ﻫﻨـﺪي اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺤﺎزﻣﻲ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬ﻣﻨـﻰ ﴍﻓﻮ اﻤﴩﻓﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪارس ﻗﻮس اﻟﻨـﴫ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻴﻤﻮﻧﺔ ﺑﻠﻔﻘﻴﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﻼﻗﺎت ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﴩﻛﺔ ﻳﺪا ً ﺑﻴﺪ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﻋـﺰان أﺻﺤـﺎب‬ ‫وﺻﺎﺣﺒـﺎت اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ اﻟـﴩوط ﴎﻋـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫أوراﻗﻬـﻢ ﺳـﻮاء ﺑﺎﻟﺤﻀـﻮر أو ﻋﱪ‬

‫اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺧـﻼل اﻟﺪوام‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن أﻫﻢ ﴍوط‬ ‫اﻟﱰﺷـﺢ ﻤﺠﻠـﺲ اﻹدارة أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫اﻤﺘﻘﺪم ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﺳﻨﻪ ﻋﻦ )‪ (30‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺗﺨﻔﺾ ﻫﺬه‬ ‫اﻤـﺪة إﱃ ﺧﻤﺲ وﻋﴩﻳﻦ ﺳـﻨﺔ إذا‬ ‫ﻛﺎن ﺣﺎﺻـﻼً ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ذات ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن اﺷـﺘﻐﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠـﺎرة أو اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﻤـﺪة ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﺘﻮاﻟﻴـﺔ وﻳﺠـﻮز ﻟﻮزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻫﺬه اﻤﺪة إﱃ ﺳﻨﺔ‬ ‫واﺣـﺪة ﻤﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺷـﻬﺎدة ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ذات ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وإﺟـﺎدة اﻟﻘـﺮاءة‬

‫واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻓـﺎد أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﻋﺪﻧـﺎن ﻣﻨـﺪورة أن اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬ ‫ﺳـﺘُﺠﺮى ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺪة ﻟﻠﻤﻨﺘﺪﻳﺎت‬ ‫واﻤﻌـﺎرض‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ إﱃ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ وﺗﺴﺪﻳﺪ‬ ‫اﺷـﱰاﻛﺎﺗﻬﻢ ﰲ أﴎع وﻗـﺖ ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻳﺘﺴﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻬﻢ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬وأﻛﺪ أن‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻐﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﺗﻘﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺔ واﺣﺪة ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺮﺷﺤﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪم ﻛﻞ اﻤﺴـﺎﻧﺪة واﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﴍاف ﻋـﲆ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ا›ﺳﻬﻢ ﺗﺮﺗﻔﻊ ‪ ١٣‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ..‬واﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﺗﺘﺠﻪ إﻟﻰ أدﻧﻰ ﻣﻌﺪﻻﺗﻬﺎ ﻓﻲ ‪ ٤‬أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬﺎ أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﺘﻐﻠﻖ ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺑــ ‪ 13‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.17‬وﺳـﻂ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻟﱰاﺟﻌﺎت ﰲ أﺣﺠﺎم‬ ‫وﻗﻴـﻢ اﻟﺘـﺪاوﻻت إﱃ ‪ 137‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 3.8‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ‬ ‫‪ 4.5‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮاﺟﻌﺖ‬ ‫اﻟﺼﻔﻘﺎت اﻤﻨﻔﺬة إﱃ ‪ 87‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 67‬ﴍﻛﺔ ﰲ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺧﺴـﺎرة ‪ 66‬ﴍﻛـﺔ أﺧـﺮى وﺛﺒـﺎت ‪ 23‬ﴍﻛﺔ‬ ‫دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬وﻣﻊ ﺗﺮاﺟﻊ ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت إﱃ أدﻧﻰ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻﺗﻬﺎ ﰲ ‪ 4‬أﺷﻬﺮ ﺳﻴﻄﺮت اﻟﺘﺪاوﻻت اﻷﻓﻘﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻣـﺎ ﺑﻦ ﻧﻘﻄـﺔ ‪7723‬‬ ‫ﺻﻌـﻮدا و ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7691‬ﻛﺄدﻧـﻰ ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬أي‬ ‫ﺑﻨﻄﺎق ﺗﺬﺑﺬب ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ 32‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ‬

‫أن ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﻓﻮق ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫‪ .7700‬وﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺗﺒﺎﻳﻨـﺎت ﰲ أداء‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬﺎ اﻤﺪرﺟﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻻرﺗﻔﺎع واﻻﻧﺨﻔﺎض‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻏﻠﻘـﺖ ‪ 8‬ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫إﻏـﻼق ‪ 7‬أﺧﺮى ﻋـﲆ اﻧﺨﻔـﺎض‪ ،‬ﻓﻔـﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ‪ ،‬ﺗﺼـﺪر ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %0.7‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﺑــ ‪ ، %0.6‬ﻛﻤـﺎ أﻏﻠـﻖ اﻟﻘﻄﺎع اﻷﻛﺜـﺮ ﺗﺄﺛﺮا‬ ‫»اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت » ﺿﻤﻦ ﻧﻄﺎق اﻟﻠﻮن اﻷﺧﴬ‬ ‫ﺑـﺎرﺗﻔـﺎع ﺑﻠـﻎ ‪ .%0.4‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻛﺎن ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%0.4‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﺳﺘﻌﺎدة ﺻﺪارﺗﻪ ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ ﺟﺬﺑﺎ ﻟﻠﺴﻴﻮﻟﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ اﺳﺘﺤﻮاذ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ %21‬ﻣﻦ إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻛﻜﻞ‪ ،‬و ﺗﺮاﺟﻊ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻌـﺪ أن اﻧﺨﻔﻀـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺳﻴﻮﻟﺘﻪ إﱃ ‪.%18‬‬

‫‪ .1‬ﺗﺒﻮك ‪ .‬ز ‪ .2 %5.2‬اﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺞ ‪%3.9‬‬ ‫‪ .3‬اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ .‬ز ‪ .4 %2.6‬اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ‪%2.6‬‬ ‫‪ .5‬اﻟﻌﺜﻴﻢ ‪%2.6‬‬

‫‪ .1‬وﻓﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ ‪ .2 %-9.9‬ﺳﺪاﻓﻜﻮ ‪%-4.5‬‬ ‫‪ .3‬ﻃﺒﺎﻋﺔ وﺗﻐﻠﻴﻒ ‪ .4 %-3‬اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺘﺠﺎري ‪%-2‬‬ ‫‪ .5‬س‪ .‬اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪%2‬‬


‫«أدبي الطائف»‬ ‫يبدأ مشروع‬ ‫«القراءة‬ ‫للجميع»‬ ‫من «تلفريك‬ ‫الهدا»‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫وأعض�اء مجلس إدارت�ه‪ ،‬والعضو امنتدب‬ ‫لركة الطائف لاس�تثمار والسياحة بندر‬ ‫بن معمر‪ ،‬وعدد من امثقفن واأدباء بينهم‬ ‫الدكتور عاي القري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووف�ر الن�ادي ع�ددا من اإص�دارات‬ ‫اأدبي�ة لزوار منتجع تلفري�ك الهدا وقرية‬ ‫الكر السياحية‪.‬‬ ‫وق�ال الجعيد إن ام�روع يهدف إى‬ ‫التش�جيع ع�ى الق�راءة من خ�ال توفر‬ ‫الكتب الثقافية واأدبية للزوار وامصطافن‬

‫به�دف التش�جيع ع�ى الق�راءة‬ ‫واس�تغال أوق�ات اانتظ�ار‪ ،‬أطلق‬ ‫ن�ادي الطائ�ف اأدبي مس�اء أمس‬ ‫اأول مروع «القراءة للجميع»‪ ،‬من‬ ‫منتجع «تلفريك الهدا»‪.‬‬ ‫وأطل�ق ام�روع‪ ،‬ال�ذي ينف�ذ بالتع�اون‬ ‫مع ركة الطائف لاس�تثمار والس�ياحة‪،‬‬ ‫بحض�ور رئيس النادي عط�ا الله الجعيد‪،‬‬

‫ي امواق�ع الس�ياحية وص�اات اانتظ�ار‬ ‫لتش�جيعهم عى القراءة‪ ،‬مضيفا أن النادي‬ ‫اخت�ار منتجع تلفري�ك اله�دا وقرية الكر‬ ‫الس�ياحية لتدشن امروع بصفتهما أكثر‬ ‫امواق�ع الس�ياحية ي امحافظة اس�تقطابا‬ ‫للزوار‪ .‬وأوضح أن النادي س�يقوم بتأمن‬ ‫عدد كبر م�ن اإص�دارات الثقافية لتكون‬ ‫متاحة للجميع‪.‬‬ ‫وب�ن أن ام�روع يأت�ي ي إط�ار‬ ‫راكات الن�ادي م�ع القط�اع الخ�اص‬

‫والحكوم�ي التي تم توقيعها منذ تش�كيل‬ ‫مجل�س إدارته الجديد‪ .‬وق�ال إن امروع‬ ‫س�يكون ع�ى مدار الع�ام‪ ،‬وس�يتم تزويد‬ ‫الرك�ة بأحدث اإص�دارات التي يصدرها‬ ‫الن�ادي بصف�ة دوري�ة أو يتلقاه�ا م�ن‬ ‫مؤسسات ثقافية أخرى‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أش�ار العض�و امنت�دب‬ ‫لركة الطائف لاس�تثمار والسياحة بندر‬ ‫ب�ن معم�ر إى أن ام�روع يأت�ي ي إطار‬ ‫دعمهم للسياحة الثقافية‪.‬‬

‫عدد من الحضور يطلعون عى بعض اإصدارات أثناء إطاق امروع (الرق)‬

‫اأربعاء ‪ 1‬رمضان ‪1434‬هـ ‪10‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )584‬السنة الثانية‬

‫«أحداث مصر»‬ ‫تؤجل مؤتمر ًا‬ ‫لرابطة اأدب‬ ‫اإسامي‬

‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬ ‫ق�ررت رابط�ة اأدب‬ ‫اإس�امي العامي�ة تأجي�ل‬ ‫مؤتمر الهيئة العامة التاسع‬ ‫للرابط�ة‪ ،‬ون�دوة تكري�م‬ ‫الدكتور عم�اد الدين خليل‪،‬‬ ‫إى موع�د س�وف يح�دد احق�ا‪،‬‬

‫نتيجة تط�ورات اأحداث اأخرة‬ ‫ي مر‪.‬‬ ‫وكان من امقرر عقد امؤتمر‪،‬‬ ‫ون�دوة التكريم عى هامش�ه‪ ،‬ي‬ ‫القاه�رة‪ ،‬مدة ثاث�ة أيام من ‪21‬‬ ‫إى ‪ 23‬أغسطس امقبل‪ .‬كما كان‬ ‫مقررا أن يعق�د أيضا بعد انتهاء‬ ‫أعمال امؤتمر‪ ،‬دورة مجلس أمناء‬

‫الرابطة ال�‪.18‬‬ ‫وأك�د نائب رئي�س الرابطة‪،‬‬ ‫رئي�س مكت�ب الب�اد العربي�ة‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالباسط بدر‪ ،‬احتمال‬ ‫عقد امؤتمر ي اأردن أو ي تركيا‪.‬‬ ‫وتعقد رابطة اأدب اإسامي‬ ‫العامية مؤتمرا للهيئة العامة كل‬ ‫ث�اث س�نوات‪ ،‬ودورة مجل�س‬

‫اأمن�اء كل س�نة‪ ،‬ويصاح�ب‬ ‫مؤتمر الهيئ�ة العامة ندوة أدبية‬ ‫ي موضوع يهم الرابطة ي قضايا‬ ‫اأدب اإس�امي ونق�ده‪ ،‬أو يتم‬ ‫تكريم ش�خصية من شخصيات‬ ‫اأدب اإس�امي الذي�ن لهم دور‬ ‫فاعل ي مس�رة اأدب اإس�امي‬ ‫ورابطته‪.‬‬

‫عبدالباسط بدر‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫ش�دد الباحث ي معالم امدينة‬ ‫امن�ورة التاريخي�ة عبدالل�ه‬ ‫الش�نقيطي‪ ،‬ع�ى أن لص�دع‬ ‫جبل أحد عاق�ة بغزوة أحد‪،‬‬ ‫نافيا ما ت�ردد مؤخرا من أنه‬ ‫ليس ع�ى عاقة بالغ�زوة‪ ،‬أو أنه لم‬ ‫يرد ذكر إليه ي أحداثها‪.‬‬ ‫وق�ال الش�نقيطي ي حدي�ث‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬إن الص�دع (اصطل�ح‬ ‫الن�اس ع�ى تس�ميته ب�»الغ�ار»)‬ ‫يق�ع ي صخرة هي عب�ارة عن عرق‬ ‫ممتد من الوج�ه الجنوبي لجبل أحد‬ ‫يق�ع عى الجانب الرقي من ش�عب‬ ‫أحد (ش�عب الجرار)‪ ،‬التي ش�هدت‬ ‫اأح�داث اأخرة م�ن معرك�ة أحد‪.‬‬ ‫وأوضح أنه «بعد أن انهزم امسلمون‪،‬‬ ‫بسبب مخالفة كتيبة الرماة أمر النبي‬ ‫صى الله عليه وس�لم‪ ،‬ب�أن ا يركوا‬ ‫موقعه�م مهم�ا كانت ظروف س�ر‬ ‫امعرك�ة»‪ ،‬فلم�ا خالف�وا اأمر‪ ،‬هجم‬ ‫امرك�ون ع�ى جيش امس�لمن من‬ ‫الخلف‪« ،‬فتش�تت جمعهم‪ ،‬ولم يثبت‬ ‫مع النبي صى الله عليه وس�لم سوى‬ ‫نف�ر قليل م�ن امهاجري�ن واأنصار‬ ‫اللذي�ن أوفوا م�ا عاهدوا الل�ه عليه‪،‬‬ ‫وبع�د أن كاد امرك�ون أن يخلصوا‬ ‫إى رسول الله فربه ابن قمئة‪ ،‬لعنه‬ ‫الله‪ ،‬عى عاتقه بالس�يف وس�قط ي‬ ‫إح�دى الحفر التي حفرها الفاس�ق‪،‬‬

‫عبدالله الشنقيطي‬

‫صدع جبل أحد ي امدينة امنورة‬ ‫وأصي�ب وجه�ه الري�ف‪ ،‬وثلم�ت‬ ‫رباعيت�ه‪ ،‬وكلُم�ت ش�فته ووجنت�ه‪،‬‬ ‫وجرح�ت ركبته‪ ،‬والصحاب�ة اللذين‬ ‫ثبتوا معه يذبون عنه‪ ،‬ويقاتلون دونه‬ ‫حتى أجهضوا عنه العدو»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬كان الرس�ول ومن‬ ‫حوله يقاتل�ون وظهوره�م إى جبل‬ ‫أحد حت�ى ا يطوقهم العدو‪ ،‬وعندما‬ ‫أراد الرس�ول أن يصعد إى الصخرة‬ ‫ويك�ون ي مأمن من تناول العدو‪ ،‬لم‬ ‫يس�تطع فرفعه طلحة ب�ن عبيدالله‬ ‫ري الل�ه عن�ه حت�ى اس�توى عى‬ ‫الصخرة»‪.‬‬ ‫واس�تدل الش�نقيطي ع�ى ذلك‬ ‫بقول ابن إس�حاق عن ه�ذه الحادثة‬ ‫ي الس�رة النبوية‪« :‬ونهض رس�ول‬

‫الله صى الله عليه وسلم إى الصخرة‬ ‫م�ن الجبل ليعلوه�ا‪ ،‬وكان ق�د بَدّن‬ ‫(ضع�ف) رس�ول الل�ه‪ ،‬وظاهر بن‬ ‫درع�ن‪ ،‬فلم�ا ذه�ب لينه�ض صى‬ ‫الله عليه وس�لم لم يس�تطع‪ ،‬فجلس‬ ‫تحت�ه طلحة ب�ن عبيدالل�ه‪ ،‬فنهض‬ ‫به‪ ،‬حت�ى اس�توى عليه�ا‪ .»...‬وبن‬ ‫أن ه�ذه الرواية مذك�ورة ي كل كتب‬ ‫الس�رة‪ ،‬وي عدد كب�ر من اأحاديث‬ ‫وكت�ب الس�نن‪ ،‬مش�را إى أن�ه «م�ا‬ ‫اس�توى النبي صى الله عليه وس�لم‪،‬‬ ‫عى الصخرة‪ ،‬أصبح مكشوفا ً لسهام‬ ‫امركن ورماتهم‪ ،‬وهم قريبون منه‬ ‫ج�داً‪ ،‬فاس�تر عنهم به�ذا الصدع»‪،‬‬ ‫الذي ما زال ماثاً أمامنا‪« ،‬شاهدا ً عى‬ ‫ما نال الرس�ول صى الله عليه وسلم‬

‫(تصوير‪ :‬محمد امحسن)‬ ‫من أذى امركن»‪.‬‬ ‫وأك�د الش�نقيطي «اس�تتار‬ ‫الرس�ول صى الله عليه وس�لم‪ ،‬بهذا‬ ‫الص�دع»‪ ،‬بم�ا ورد ي كت�اب جامع‬ ‫اأحادي�ث للس�يوطي م�ن حدي�ث‬ ‫أخرجه ابن عس�اكر يقول فيه‪« :‬عن‬ ‫طلحة بن عبيدالله ق�ال‪ :‬ما كان يوم‬ ‫أح�د حمل�ت النبي ص�ى الل�ه عليه‬ ‫وس�لم عى عنقي حت�ى وضعته عى‬ ‫الصخرة‪ ،‬فاس�تر بها عن امركن‪،‬‬ ‫فق�ال ي هك�ذا وأومأ بي�ده إى وراء‬ ‫ظه�ره‪ ،‬هذا جري�ل يخرن�ي أنه ا‬ ‫ي�راك يوم القيامة ي ه�ول إا أنقذك‬ ‫منه»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن امؤرخ�ن اللذي�ن‬ ‫تحدث�وا «ع�ن الغ�ار‪ ،‬وأن النب�ي‬

‫صى الله عليه و س�لم ل�م يصل إليه‬ ‫فالظاه�ر أنه�م يعن�ون غ�ارا ً هناك‬ ‫بعي�دا ً فوق امهراس»‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫الس�مهودي قال «والغ�ار بأحد فوق‬ ‫امه�راس»‪ ،‬افت�ا إى أن هن�اك رواية‬ ‫أحمد‪« :‬وجال امس�لمون جولة نحو‬ ‫الجبل‪ ،‬ولم يبلغوا حيث يقول الناس‬ ‫الغار‪ ،‬وإنما كان تح�ت امهراس‪... ،‬‬ ‫ثم ذك�ر إقبال النبي ص�ى الله عليه‬ ‫وس�لم إليه�م»‪ .‬وب�ن ه�ذا الحديث‬ ‫ورد أيض�ا ً ي امس�تدرك للحاك�م ي‬ ‫حديث صحيح عى رط مس�لم‪ .‬وي‬ ‫مغازي م�وى بن عقب�ة «إن الناس‬ ‫أصع�دوا ي الش�عب وثبّ�ت الله نبيه‬ ‫وهو يدعوهم ي أخراهم إى قريب من‬ ‫امهراس ي الش�عب ث�م ذكر إصعاد‬ ‫النبي صى الله عليه وسلم يدعوهم»‪،‬‬ ‫منوها بأن معنى ه�ذه النصوص أن‬ ‫«الغ�ار‪ ،‬ال�ذي ينف�ي امؤرخ�ون أن‬ ‫النبي صى الله عليه وسلم دخل فيه‪،‬‬

‫يق�ع ف�وق امه�راس ي ج�وف جبل‬ ‫أح�د»‪ ،‬والص�دع الذي نتح�دث عنه‬ ‫تح�ت امه�راس ي فم الش�عب‪ ،‬كما‬ ‫ه�و مع�روف اآن ومش�اهد‪ ،‬ولذلك‬ ‫فهم الس�مهودي قول ابن عباس «إن‬ ‫النبي صى الله عليه وس�لم لم يدخل‬ ‫الغ�ار بأح�د»‪ ،‬أن مقت�ى ذل�ك أن‬ ‫الغار بعد امه�راس‪ .‬واختتم الباحث‬ ‫ي معال�م امدين�ة امن�ورة التاريخية‬ ‫حديث�ه بقوله‪« :‬نس�تدل من كل ذلك‬ ‫أن صعود النبي صى الله عليه وسلم‬ ‫الصخرة ي�وم أحد ثابت‪ ،‬واس�تتاره‬ ‫بها ثابت ي السرة النبوية واأحاديث‬ ‫الريف�ة‪ ،‬وأن امقص�ود بالغار الذي‬ ‫لم يدخله النبي صى الله عليه وس�لم‬ ‫عند امؤرخن هو غ�ار فوق امهراس‬ ‫وليس هو الصدع اموجود ي الصخرة‬ ‫الواقع�ة أس�فل من�ه‪ ،‬ويق�ع تحتها‬ ‫مبارة امس�جد الذي صى فيه النبي‬ ‫ص�ى الله عليه وس�لم ص�اة الظهر‬ ‫جالس�ا ً بس�بب جراحه وص�ى معه‬ ‫امس�لمون جلوس�اً»‪ ،‬مطالبا بوجوب‬ ‫امحافظ�ة عليه وإبق�اؤه عى وضعه‬ ‫الطبيعي الذي كان عليه واتخاذ كافة‬ ‫الوس�ائل الت�ي تحميه م�ن ااعتداء‬ ‫علي�ه‪ ،‬وأن يك�ون هن�اك م�ن يعلم‬ ‫ال�زوار الطريق�ة الصحيح�ة لزيارة‬ ‫امش�اهد اإس�امية‪ ،‬ومن يرح لهم‬ ‫ع�ى الطبيعة أحداث الغ�زوة‪« ،‬وهذا‬ ‫هو الذي ينبغي أن يكون عليه العمل‬ ‫دون إفراط أو تفريط»‪.‬‬

‫إزاحة الستار عن الجدارية الثانية لمشروع تعزيز القيم اإنسانية في لبنان‬ ‫بروت ‪ -‬الرق‬ ‫بع�د م�رور أس�بوع ع�ى تدش�ن‬ ‫الجداري�ة اأوى م�ن م�روع‬ ‫«جداري�ات» ي منطق�ة الش�ياح‬ ‫بع�ن الرمانة‪ ،‬أزيح الس�تار مس�اء‬ ‫أم�س اأول ي منطق�ة كفرش�يما‬ ‫بجب�ل لبنان‪ ،‬ع�ن الجدارية الفني�ة الثانية‬ ‫م�ن ام�روع ال�ذي ينف�ذ ي لبن�ان تحت‬ ‫ش�عار «نتع ّرف‪ ،‬نتحاور‪ ،‬نتماس�ك»‪ّ .‬‬ ‫ونفذ‬ ‫الجداري�ة الثانية (ليش ض ّد بعض)‪ ،‬طاب‬ ‫ثانوي�ة كفرش�يما الرس�مية امختلط�ة‪ ،‬ي‬ ‫إط�ار مروع «تعزي�ز الحوار والتماس�ك‬ ‫ااجتماع�ي من خال دعم القيم اإنس�انية‬ ‫امش�ركة» ال�ذي أطلقت�ه ّ‬ ‫مؤسس�ة الفكر‬ ‫العربي ومكتب منظمة اليونيسكو اإقليمي‬ ‫للربية ي الدول العربية ‪ -‬بروت‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م�ع بلدي�ات مناطق الش�ياح وكفرش�يما‬ ‫والش�ويفات واللجن�ة الوطني�ة اللبناني�ة‬ ‫لليونسكو‪ ،‬والثانويات الرسمية‪ ،‬ومنظمات‬ ‫أهلي�ة ناش�طة‪ .‬وأقيم حفل إزاحة الس�تار‬ ‫بحضور اأمن العام امس�اعد ي ّ‬ ‫مؤسس�ة‬ ‫الفك�ر العرب�ي الدكتورة من�رة الناهض‪،‬‬ ‫وممثّل�ة منظمة اليونس�كو للربية والعلوم‬ ‫والثقاف�ة م�ي أبو عج�رم‪ ،‬ورئي�س بلدية‬

‫طالب ي ثانوية كفرشيما أثناء تقديم العروض الفنية بعد تدشن الجدارية‬ ‫كفرشيما طوني وديع راي‪ ،‬ومديرة ثانوية‬ ‫كفرش�يما رامونا عبود حداد‪ ،‬وممثّلون عن‬ ‫هيئ�ات رس�مية وأهلية‪ ،‬ومدي�ري مدارس‬ ‫امنطقة‪ ،‬وحش�د من الطاب واأهاي‪ .‬وقدم‬ ‫التامي�ذ عروض�ا ً فني�ة متنوّع�ة ي إط�ار‬ ‫مرح الش�ارع‪ ،‬بإراف الفنانة جنى أبي‬ ‫مرش�د‪ ،‬بعد تدش�ن الجدارية التي أرف‬ ‫ع�ى تنفيذها الفن�ان رامي امعل�م وألفريد‬ ‫ب�در‪ ،‬وعكس�ت بعض�ا ً م�ن ص�ور النزاع‬ ‫اأه�ي غر ام�رر بن أبناء الوط�ن الواحد‪.‬‬

‫وخال الحفل‪ ،‬أك�دت أبو عجرم أن الهدف‬ ‫من ام�روع‪ ،‬إعداد جيل جدي�ر بمواطنته‬ ‫وانتمائ�ه‪ ،‬وجدير بغد أفضل وأكثر انفتاحا ً‬ ‫وتس�امحاً‪ .‬وقال�ت إن ه�ذا ام�روع مهم‬ ‫للشباب الذين س�يُطلقون رسائل حضارية‬ ‫إى امجتم�ع امدني‪ .‬وألق�ت الدكتورة منرة‬ ‫الناه�ض كلم�ة أوضح�ت فيه�ا أن ه�ذا‬ ‫امروع يأتي ي إطار دعم القيم اإنس�انية‬ ‫امش�ركة‪ ،‬وتعزي�ز الح�وار والتواصل بن‬ ‫ُ‬ ‫يعكس‬ ‫أف�راد امجتمع الواحد‪ ،‬وهو مروع‬

‫(الرق)‬

‫أهداف ّ‬ ‫مؤسس�ة الفكر العرب�ي‪ ،‬ي تحقيق‬ ‫ثوابت اأمّ �ة امرتبطة بقيم الح�وار وقبول‬ ‫اآخ�ر واح�رام كرامة اإنس�ان أينما كان‪.‬‬ ‫وقالت إن جدارية «ليش ض ّد بعض»‪ ،‬تُ ّ‬ ‫جسد‬ ‫القيم امشركة‪ ،‬وك ّل ما يتع ّلق بها من رفض‬ ‫ّ‬ ‫والتعصب‪،‬‬ ‫للتميي�ز‪ ،‬والتحيّز‪ ،‬والكراهي�ة‪،‬‬ ‫والخ�وف من اآخ�ر‪ ،‬والعن�ف‪ ،‬واإقصاء‪.‬‬ ‫وأشارت الناهض إى أنه سبق وأن د ُِشنت ي‬ ‫اأسبوع اماي الجدارية اأوى التي حملت‬ ‫عنوان «س�وا ّ‬ ‫نفض امتاري�س» التي دعت‬

‫إى إزال�ة الحواجز بن قل�وب وعقول أبناء‬ ‫الوطن الواح�د‪ .‬ورأى عضو امجلس البلدي‬ ‫ي كفرش�يما إمي�ل الفت�ى‪ ،‬أن «جداريات»‬ ‫يه�دف إى تغلي�ب روح التاق�ي والحوار‬ ‫ونبذ الفت�ن‪ ،‬وأن ّ‬ ‫مؤسس�ة الفك�ر العربي‬ ‫أرادت أن تتعاط�ى م�ع اأجي�ال الصاعدة‬ ‫التي ل�م تُدركها الخصوم�ات بعد‪ ،‬لتصهر‬ ‫فيه�ا روح الوطني�ة‪ ،‬وت�زرع ي نف�وس‬ ‫الش�باب بذور التاقي والنهوض باأوطان‪،‬‬ ‫داعيا ً إى توسيع هذه التجربة لتض ّم غالبية‬ ‫امناط�ق اللبناني�ة‪ ،‬وأوض�ح أن موض�وع‬ ‫الجداري�ة الثاني�ة يط�رح س�ؤاا ً رئيس�اً‪،‬‬ ‫هو‪ :‬م�اذا نحن ض ّد بعضن�ا بعضاً؟‪ ،‬وأي‬ ‫س�بب نقف ي مواجه�ة بعضنا؟‪ ،‬مش�يدا ً‬ ‫بدور ّ‬ ‫مؤسس�ة الفكر العرب�ي‪ ،‬ومبادراتها‪،‬‬ ‫واهتمامه�ا بقضايا التنمية ون�ر الثقافة‬ ‫ورس�م خريط�ة مس�تقبل أفض�ل‪ .‬وبينت‬ ‫مديرة ثانوية كفرش�يما رامونا عبود حداد‪،‬‬ ‫أن الش�باب ي امدرس�ة عروا ع�ن بديهية‬ ‫العيش امش�رك مهما اختلف�ت اانتماءات‬ ‫واأفكار‪ ،‬وأ ّك�دوا من جديد‪ ،‬أن�ه مهما زاد‬ ‫التقاتل‪ ،‬فإن اللبنانين محكومون بالعيش‬ ‫امش�رك‪ .‬ورأت أن ه�ذه الجداري�ة جاءت‬ ‫لتذكر الجميع أن الحياة سوف تستمر مهما‬ ‫كانت الخيارات‪.‬‬

‫ورش عمل َت ُع ُد إعاميي «واحتنا فرحانة» لتوثيق فعالياته السويد يناقش قضايا المجتمع عبر برنامج تليفزيوني‬ ‫القطيف ‪ -‬عي العبندي‬ ‫تخط�ط اللجن�ة اإعامي�ة ي‬ ‫مهرج�ان «واحتن�ا فرحان�ة‬ ‫‪ ،»4‬ال�ذي يُنظم عى كورنيش‬ ‫القطي�ف‪ ،‬إى توثيق فعالياته‬ ‫بص�ورة احرافية‪ ،‬ل�ذا بدأت‬ ‫ه�ذا اأس�بوع بإقام�ة ورش عمل‪،‬‬ ‫تسعى من خالها إى تنمية مهارات‬ ‫كوادره�ا للوص�ول إى اله�دف‬ ‫امنشود‪.‬‬ ‫واختتم�ت اللجنة مس�اء أمس‬ ‫اأول‪ ،‬ي روضة القطيف النموذجية‪،‬‬ ‫ورش�ة امونت�اج‪ ،‬الت�ي تُع�د أوى‬

‫ه�ذه ال�ورش‪ ،‬وأقيمت م�دة يومن‬ ‫بالتعاون مع مجموعة «فجينري»‪.‬‬ ‫وقال مقدم الورش�ة سعيد فتح‬ ‫الل�ه‪ ،‬إنها ُخ ّ‬ ‫صصت لك�وادر اللجنة‬ ‫اإعامية ي امهرجان‪ ،‬ولجنة العمل‬ ‫التطوع�ي ي القطي�ف‪ ،‬وش�ارك‬ ‫فيها ‪ 37‬من الجنس�ن‪ ،‬تعرفوا عى‬ ‫أساس�يات ف�ن امونت�اج‪ ،‬وكيفي�ة‬ ‫اس�تخدام برنامج اموتناج «س�وني‬ ‫فيقاس»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وب�ن فتح الله‪ ،‬أن كل مش�ارك‬ ‫ق�دّم ي خت�ام الورش�ة م�روع‬ ‫عم�ل‪ ،‬مش�را إى أن هن�اك ورش�ة‬ ‫ٍ‬ ‫س�تنظم خال ش�هر رمضان‪ ،‬وأن‬

‫أغلبية امش�اركن أب�دوا رغبتهم ي‬ ‫حضوره�ا‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬قال رئي�س اللجنة‬ ‫اإعامي�ة ي امهرج�ان‪ ،‬مصطف�ى‬ ‫العبدالجب�ار‪ ،‬إن الورش�ة الثاني�ة‬ ‫«تنمي�ة امه�ارات اإمائي�ة» بدأت‬ ‫أمس‪ ،‬وستس�تمر مدة أربع�ة أيام‪،‬‬ ‫وه�ي مخصص�ة لصق�ل مواه�ب‬ ‫وقدرات الك�وادر اإعامية ي وحدة‬ ‫اإعام بامهرجان‪ ،‬وأوضح أن هناك‬ ‫سلس�لة ورش ستُعقد ي هذا الشهر‬ ‫الكريم منها ورش�ة خاصة بصياغة‬ ‫الخ�ر الصحفي‪ ،‬وأخ�رى ي مجال‬ ‫التصوير الفوتوجراي‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫الكات�ب‬ ‫يق�دم‬ ‫عبدالعزي�ز الس�ويد‬ ‫برنامجا ً جديدا ً يحمل‬ ‫عن�وان «ع�ن ق�رب»‪،‬‬ ‫ويُعن�ى بالقضاي�ا‬ ‫ااجتماعي�ة وااقتصادي�ة‪،‬‬ ‫التي تهم امجتمع السعودي‪.‬‬ ‫ويس�تضيف الس�ويد ي‬ ‫الرنام�ج ع�ددا ً م�ن أه�ل‬ ‫ااختص�اص وأصح�اب‬ ‫التجربة ي نقاش�ات حوارية‬ ‫مفتوح�ة‪ ،‬س�تتم خاله�ا‬

‫عبدالعزيز السويد‬ ‫مناقشة قضايا الشأن العام‪.‬‬ ‫ويعرض الرنامج عى شاشة‬ ‫القناة السعودية اأوى‪ ،‬طيلة‬ ‫أيام ش�هر رمض�ان امبارك‪،‬‬

‫الس�اعة الواح�دة صباح�اً‪،‬‬ ‫ويعاد الس�اعة الرابعة مسا ًء‬ ‫ي اليوم التاي‪.‬‬ ‫وق�ال الس�ويد‪ :‬يس�عى‬ ‫الرنام�ج إى التعري�ف بأهم‬ ‫القضاي�ا الت�ي تش�غل ب�ال‬ ‫الف�رد ي مجتمعن�ا وتؤث�ر‬ ‫علي�ه اجتماعي�ا ً واقتصادياً‪،‬‬ ‫والتوعي�ة بمكام�ن اأخط�اء‬ ‫والظواه�ر الس�لبية‪ ،‬وم�ن‬ ‫خال�ه س�نحاول تقدي�م‬ ‫خاص�ات اأف�كار والحلول‬ ‫لتحقيق أكر قدر من الفائدة‬ ‫للمشاهدين‪.‬‬

‫وقت للكتابة‬

‫شدد على ارتباط «صدع» جبل أحد بالسيرة النبوية‪ ..‬ويطالب بحمايته‬ ‫الشنقيطي يُ ِ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪24‬‬

‫يوميات‬ ‫بيت‬ ‫هاينريش‬ ‫بول‬ ‫قاسم حداد‬

‫ٌ‬ ‫نص�وص تُنر أس�بوعياً‪ ،‬م�ن «يوميات بي�ت هاينريش‬ ‫ب�ول» التي كتبها الش�اعر أثن�اء إقامته اأدبي�ة‪ ،‬بمنحة من‬ ‫مؤسسة «هاينريش بول» ي أمانيا‬

‫ا تراقب سنجاب ًا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫امس�افة ب�ن الهواء‬ ‫تس�بق الس�نجابَ وه�و يقطع‬ ‫ل�ن‬ ‫ُ‬ ‫والش�جرة ذات اأق�راط‪ .‬ف ْروه اأصه�بُ‬ ‫الرهيف أكث� ُر جرأ ًة‬ ‫من أحامك‪ ،‬وذيله‪ ،‬ش�دي ُد الكرياء‪ ،‬أعى م�ن برقك امغدور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫راعة للريح‪ ،‬فيما هدفك‬ ‫يعرف السبي َل نحو أقوى اأغصان‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ترك�ض فتتعثر قدم�اك منهكتن‬ ‫غامض وش�ب ُه مس�تحيل‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تكرث‬ ‫أرض ا‬ ‫بطوب قدي ٍم يتخ ّل� ُع لفرط حجّ ته الواهيةِ عى ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُخار‬ ‫بخطواتك‪ .‬س�نجابٌ يعرف البابَ ‪ ،‬ومصائ� ُر َك مغمور ٌة ِبب ِ‬ ‫اأدعيةِ والتعاويذ‪.‬‬ ‫ا تراقبْ س�نجابا ً ي الغابة‪ .‬س�وف تق� ُع ي أره‪ .‬ناعمٌ‪،‬‬ ‫رشيق‪ ،‬أصغ ُر من القِ ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ط وأعظ ُم من الفلسفة‪ .‬يتظاهر بالعمل‬ ‫ُ‬ ‫فيم�ا يلهو‪ .‬يبدو لك كأن�ه يبحث‪ ،‬لكنه ي َِج�دْ‪ .‬يَظه ُر وقتما ا‬ ‫تتوقع�ه‪ ،‬وكلما انتظرته َ‬ ‫خذَل ْك‪ .‬له ذاك�ر ُة الفصول‪ ،‬وخريطة‬ ‫َ‬ ‫رش�اقة الهرطق�ة‪ .‬يَلوبُ‬ ‫الري�ح‪ .‬حركت�ه ي اأرض تضاهي‬ ‫ي اأغص�ان‪ ،‬يرص� ُد الفض�اءَ‪ ،‬ثم ينح�د ُر عى جذع الش�جرة‬ ‫س�اق الش�جرة‪ّ .‬‬ ‫َ‬ ‫كطف�ل ي حديقة اللهو‪ .‬يقف موازيا ً‬ ‫يتلفت‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تص�ادف حيوانا ً ي ِ‬ ‫التلفت ويكثره مثل الس�نجاب‪.‬‬ ‫ُحس� ُن‬ ‫ل�ن‬ ‫فه�و ا يأمَ� ُن أحداً‪ ،‬وا يري ُد أح ٍد أ ْن يك�و َن موجودا ً ي الكون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫س�نجاب ع�ى مبعدة‪،‬‬ ‫غب�ت ي مراقبة‬ ‫س�اعة ترجلِ�ه‪ .‬وإذا َر‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فيتوج�ب علي�ك أن تثبت ي خش�بةٍ يابس�ةٍ عى مبع�دة‪ ،‬لئا‬ ‫َ‬ ‫تخدش ش�عوره اآمن بالوحدة‪ .‬لن تس�م َع لحركتِه‬ ‫تُ َف ّززه‪ ،‬أو‬ ‫ُ‬ ‫يامس اأرض‪ .‬ينتق ُل كأنه يطر‪ .‬وس�وف‬ ‫صوتاً‪ .‬فهو ا يكاد‬ ‫تحم ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫مامح‬ ‫ل‬ ‫تفاصي‬ ‫ّ�ز‬ ‫ي‬ ‫تم‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫محاو‬ ‫امتعبت�ن‪،‬‬ ‫ْل�ق‪ ،‬بعينيك‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫الكائن امتش�اقي‪ .‬قفزاته امتموّج�ة ا ترك أثرا ي الرماد‬ ‫هذا‬ ‫ِ‬ ‫لفرط نعومتها‪ .‬فهو ا يسرُ وا يخطو وا يدبّ ‪ .‬ينربُ كأنه‬ ‫ّ‬ ‫مُع ّل ٌق من ذيله بخط اأفق‪ .‬س�رى ي ذيله بالونا ً‬ ‫يخف به عن‬ ‫اأرض‪ .‬وح�ن تحد ُّق أكث َر س�وف يختل ُ‬ ‫ط علي�ك‪ ،‬إ ْن ل ْم تنتبه‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫يق�ف متعامدا ً‬ ‫متعال‪.‬‬ ‫منفوش‬ ‫أيهما الجس� ُم وأيهما الذي�ل‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫عى اأرض حن ينرب‪ ،‬وينبس�ط حن يأخذ وض َع الوقوف‪،‬‬ ‫كمن يس�نده ويدع�م تعاليه‪ .‬سيش�دّك أكثر بحركت�ه التي ا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قاربت وض َع التمثال‪ .‬يأخذك إليه‬ ‫بال�غ ي حركته‬ ‫تهدأ‪ .‬وكلما‬ ‫ر مرئية‪ ،‬بكينونته الصغرة‪ ،‬سيخدعك‪ ،‬إنْ‬ ‫مشدودا ً بخيوط غ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫س�وف ينا ُل من يقظة حواس�ك‪ .‬ا تصدّق تظاه َره‬ ‫لم تنتبه‪،‬‬ ‫بالتقاط اأش�ياء من أرض الغابة فيما يواص� ُل دأبَ البندول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جيئة وذهابا ً بن جذع ش�جرته وإقليمها‪ ،‬فحن يلتقط بيديه‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا ما‪ ،‬س�وف يوهمك بأنه ق�د عث َر عى حب�ة البندق التي‬ ‫ُندق هناك‪ ،‬س�يكون قد‬ ‫يبح�ث عنها منذ اأزل‪ .‬لك� ْن ما من ب ٍ‬ ‫َ‬ ‫قطعة الخش�ب اليابسة‪ ،‬وراح يق ّلبها متخياً أنها حبة‬ ‫تناول‬ ‫البندق التي نالها متأخراً‪.‬‬ ‫علي�ك أ ْن تكون ح�ذرا ً مما يفعل ي منته�ى برك‪ ،‬فهو‬ ‫بهلوا ٌن صغر‪ ،‬ا عمل له س�وى الله�و‪ .‬فالدوران حول غصن‬ ‫ر ليس س�وى محاولته امفتعل�ة إدارة مرمى بره إى‬ ‫كس� ٍ‬ ‫أبعد ما يس�تطيع إدراك فضول الغرباء من حوله‪ .‬وهو قاد ٌر‪،‬‬ ‫إن لم تنتبه‪ ،‬عى إحاطتك بشباكه الواسعة‪ ،‬فها أنت ذا مشدو ٌد‬ ‫رت جزءا ً منه‪ .‬فقد ّ‬ ‫َ‬ ‫مث ُل خيط صائد الس�مك ي ّ‬ ‫كف ْت‬ ‫شص‬ ‫ّ‬ ‫حواسك عن إدراك ما حولك‪ ،‬ل ْم تع ْد تشعر بيء سواه وا ترى‬ ‫غرَه‪ ،‬فليس ثمة سوى السنجاب ي هذا الكون‪.‬‬ ‫وبعد أن يك� ّرر وقوفه منتصب�ا ً ي ااتجاهات كلها‪ ،‬كمَن‬ ‫َ‬ ‫غفلت عن وجودك‪ .‬لقد‬ ‫يرص�د اأفق‪ ،‬تكو ُن‪ ،‬إن لم تنتبه‪ ،‬ق�د‬ ‫صار مستفردا ً بك‪ ،‬ها َ‬ ‫أنت وحدك اآن معه‪ .‬هذا ما يرتب عى‬ ‫مراقبة الس�نجاب‪ .‬ا تكاد تص�دّق ما إذا كان ه�ذا حيوانا ً أ ّم‬ ‫ٍ‬ ‫مخلوقات‬ ‫طائرا ً أم نباتاً‪ .‬الس�نجابُ نفس�ه ا يري�د أ ْن ينتمي‬ ‫ليقف جامدا ً‬ ‫َ‬ ‫نعرفها‪ .‬انظ ْر إليه‪ ،‬إنه يستحوذ عى كائن بريّ‬ ‫يحم ُ‬ ‫ْلق ي يء يستعي عى اإدراك‪.‬‬ ‫ماذا تريد أن تفعل اآن بهذا الس�نجاب الذي‪ ،‬إذا لم تنتبه‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫صارت بينكما‬ ‫يأخ�ذك بحواس يقظتك امعطلةِ نحو م�ا يريد‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ر مرئية‪ .‬عيناك‬ ‫ر‬ ‫ٍ‬ ‫محسوس بوسائط غ ِ‬ ‫صلة خفيّة ي عال ٍم غ ِ‬ ‫بأحداق ِ‬ ‫توش� ُك عى اان�داع منبثق�ة نحو مرمى‬ ‫متس�عتان‬ ‫ٍ‬ ‫س�نجاب ليس موجوداً‪ .‬إنك تنظ ُر إليه وتبره وتراه متوحدا ً‬ ‫ٍ‬ ‫مستفردا ً بك فيما يشبه غيما ً ي متاهة‪ .‬لم يع ْد غركما ي هذا‬ ‫ٌ‬ ‫ريف وا ٌ‬ ‫غابة وا ٌ‬ ‫أرض وا كائنات قابلة‬ ‫السديم‪ .‬ا أشجا ٌر وا‬ ‫للمادة‪ .‬أنتما فقط‪ ،‬تراه يتقافز ي فضاء َ‬ ‫َ‬ ‫وأنت‬ ‫أزرق آخذا ً ِبلُبك‪،‬‬ ‫أسرٌ تستعذبُ أ ْن تكون مأخوذاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫رغبت أ ْن تراقبَ سنجابا وتصدّقه‪.‬‬ ‫ذلك أنك‬

‫‪qhaddad@alsharq.net.sa‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪1‬رﻣﻀﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪10‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (584‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻻﺗﺤﺎد ﻳُ ﺤﺬﱢ ر ﻻﻋﺒﻴﻪ‪ ..‬وﻳﻮاﺟﻪ اﻫﻠﻲ اﻟﻤﺼﺮي ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫وﺟﻬﺖ إدارة ﻧﺎدي اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﺎﻳـﺰ ﺗﺤﺬﻳﺮا‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﻠﻬﺠﺔ ﻟﻼﻋﺒـﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬وﻧﺒﻬﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﴐورة اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻟﺤﻀـﻮر ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻋﺪ اﻤﺤـﺪد ﻟﺒﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫اﻤﻘـﺮرة ﻳـﻮم ﻏـﺪ اﻟﺨﻤﻴـﺲ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادا ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫وأﻛـﺪت اﻹدارة ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻄﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ أرﺳﻠﺘﻬﺎ ﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻟـﻦ ﺗﺘﻬﺎون ﻣـﻊ أي ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻳﺘﻐﻴﺐ ﻋﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‪ ،‬وﺳﺘﺘﺨﺬ‬ ‫ﺿﺪه اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻨﻬﺎ‬

‫ﰲ اﻟﻼﺋﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﻠﻌـﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺛـﻼث ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ودﻳـﺔ ﺧـﻼل‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪ ،‬ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫إﺣﺪاﻫـﺎ أﻣـﺎم اﻟﻨـﺎدي اﻷﻫـﲇ‬

‫اﻤﴫي اﻟﺬي ﺳﻴﺰور اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻷداء اﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ اﻗﱰﺑـﺖ‬ ‫اﻹدارة ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ اﻟﺠﻴـﺰاوي اﻟـﺬي‬

‫رﻓﺾ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻘﺪم ﻟﻪ ﻣﻦ ﻧﺎدﻳﻪ‬ ‫اﻷﻫﲇ ﺣﻴﺚ ﺗﺸﻜﻞ رﻏﺒﺔ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﺎرﺗـﺪاء ﺷـﻌﺎر اﻻﺗﺤـﺎد دورا‬ ‫ﻛﺒـﺮا ﰲ اﺗﻤـﺎم اﻟﺼﻔﻘﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﻌﺮاق ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪«٢٢‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬ ‫وﺿﻊ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﻠﻒ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟـ‪ 22‬ﺿﻤﻦ أﺟﻨﺪﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻨﺎﻗﺸـﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻈﺮه اﻟﺴـﻌﻮدي ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﰲ اﻟـ ‪15‬‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮﻟﻴـﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻘﺮﺑـﺔ إن اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫ﺳـﻴﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي اﺳـﺘﺒﻌﺎد ﻓﻜﺮة اﻟﱰﺷـﻴﺢ ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺪث اﻟﺮﻳـﺎﴈ اﻟﺬي ﻳـﱰدد أن ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﺳﻴﺴﺘﻀﻴﻔﻪ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺒﴫة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻣـﻦ ﴎ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻃـﺎرق أﺣﻤﺪ‪» :‬ﺳـﻨﻄﺮح‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع ﺑـﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن رﺋﻴﴘ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫واﻟﺴﻌﻮدي ﺳﻴﻜﻮﻧﺎن ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻤﻮﺿﻮع ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻔﺮدة‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺎوﻟـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وأﻋﺘﻘـﺪ أن وﺟﻮد أﻣﻨﺎء اﻟﴪ‬ ‫ﺳـﻴﻌﺰز ﻓﺮﺻﺔ ﻃـﺮح اﻟﻘﻀﻴﺔ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺼﻞ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻫـﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫ﻣﻠﺘﺰم ﺑﺎﻟﺠﺪوﻟﺔ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻣﻠﻒ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺒﴫة‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﱰأﺳـﻬﺎ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﻘﻄﺮي ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻤﻬﻨﺪي«‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬اﺳـﺘﺨﺪﻣﻨﺎ اﻟﱪﻳﺪ اﻤﺴﺘﻌﺠﻞ ﻹرﺳﺎل ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺘـﻲ ﻃﻠﺒﻮﻫﺎ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫أﻧﻬـﺎ وﺻﻠﺘﻬﻢ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﻢ ﻟﻢ ﻳﺮدوا ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻗﻤﻨـﺎ ﺑﻮاﺟﺒﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺨﺼﻮص وﺑﻘﻲ ﻋﻠﻴﻬـﻢ أن ﻳﻘﺮروا ﻣﺪى‬ ‫رﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ زﻳﺎرة اﻟﺒﴫة ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺤﺪث اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﴚء ﻣﱰوك‬ ‫ﻟﻬﻢ وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ أن ﻧﺠﱪﻫﻢ ﻋﻠﻴﻪ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟـﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ دﺑﻲ اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ ﰲ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻤﺎﴈ اﻟﺬي ﺟﻤﻊ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪ ،‬ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻋـﻦ رﺿﺎﻫﺎ اﻟﺘﺎم ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻜﺒﺮ اﻟـﺬي ﻳﻘﺎم ﰲ اﻟﺒﴫة‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ إرﺳـﺎل اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ ﺣﺪث ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬وأوﺿﺢ أﻣﻦ ﴎ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮاﻗﻲ أن‬ ‫»اﻟﺘﻔﺠـﺮات اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﴫة ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﻗـﻞ ﺑﺤﺚ اﻟﺒﴫة ﻋﻦ ﺣﻖ اﻻﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻟﻠﺤﺪث اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨـﺎ أن ﻧﺘﻨﺒﺄ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺬي ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻴﻪ أن اﻟﺒﴫة ﺳـﺘﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺤﺪث‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻋﺪ اﻤﺤﺪد«‪.‬‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﺎﺋﺪا ﻣﻨﺘﺨﺒﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﺮاق ﻳﺘﺒﺎدﻻن اﻷﻋﻼم ﻗﺒﻞ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺒﺎراة ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﰲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺴﻮق اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ :‬أﻧﺪﻳﺔ »ﺟﻤﻴﻞ« ﺳﺘﺨﺴﺮ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ ‪٢٠١٤‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ ﻣﻮﻗﻊ ﺳﻮق اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ ﺑﻮرﺻﺎت‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ أن اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ 2014 - 2013‬ﺳـﻴﻜﺒﺪ أﻧﺪﻳﺘـﻪ دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟــ ‪ ،14‬ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻛﺒﺮة ﻗﺪ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟـ ‪ 3.500.000‬ﺟﻨﻴﻪ‬ ‫إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ )ﺣـﻮاﱄ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل(‪ ،‬وﻗـﺎل اﻤﻮﻗﻊ إن‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷرﺑﻌﺔ ﻋﴩ ﺳـﺘﴫف ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪات اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺑﺪاﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ إﻗﻔﺎل ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 13.200.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻫـﺬه اﻤﴫوﻓﺎت ﺗﺰﻳﺪ‬

‫ﻋـﲆ اﻹﻳـﺮادات اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺒﻠﻎ ﻗﺮاﺑـﺔ اﻟـــ ‪ 9.700.000‬ﺟﻨﻴﻪ‬ ‫إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ ﺳﻮق اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت أن ﻳﺨﴪ دوري ﻧﺠﻮم ﻗﻄﺮ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 11.700.000‬ﺟﻨﻴـﻪ اﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﴫوﻓﺎت اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 11.700.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺗﺼـﺪرت أﻧﺪﻳﺔ اﻟﱪازﻳﻞ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺤﻘﻖ أرﺑﺎﺣﺎ ً ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﻨﺤﻮ ‪ 130.275.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ أﻏﻨﻰ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻠـﻎ ﻋﺎﺋﺪاﺗﻬﺎ ‪ 132.675.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‬ ‫وﻣﴫوﻓﺎﺗﻬﺎ ﺑــ‪ 2.400.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬

‫أﻣـﺎ اﻟـﺪوري اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻓﺘﻮﻗـﻊ أﻧـﻪ ﺳـﻴﺠﻨﻲ أرﺑﺎﺣـﺎ ً‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 15.250.000‬ﺟﻨﻴـﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺒﻠـﻎ‬ ‫اﻤﴫوﻓـﺎت ‪ 179.770.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬واﻟﻌﺎﺋﺪات ﺑــ‬ ‫‪ 195.020.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﻌﺎﻤﻲ أن ﺗﺘﻌﺮض اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑــ ‪ 188.945.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺎﺋﺪات اﻷﻧﺪﻳـﺔ ‪ 55.270.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻣﴫوﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑــ ‪ 244.215.000‬ﺟﻨﻴﻪ اﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺣﺎل أﻧﺪﻳﺔ اﻟﱪﻳﻤﻦ ﻟﻴﻨﺞ ﻧﻔﺴﻪ ﺳﻴﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻜﻮن ﺧﺴـﺎﺋﺮﻫﺎ ﻗﺮاﺑﺔ اﻟـ ‪ 31.720.000‬ﺟﻨﻴﻪ‬

‫إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻠﻎ ﻋﺎﺋﺪاﺗﻬﺎ ‪ 86.880.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﴫوﻓﺎﺗﻬﺎ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 118.600.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﻗﻊ اﻤﻮﻗـﻊ أن ﺗُﻤﻨﻰ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﺨﺴـﺎﺋﺮ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑــ ‪ 34.620.000‬ﺟﻨﻴـﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺒﻠـﻎ ﻋﺎﺋﺪاﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 144.980.000‬ﺟﻨﻴـﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻣﴫوﻓﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫‪ 179.600.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ أﻧﺪﻳـﺔ اﻟـﺪوري اﻟﻔﺮﻧـﴘ‪ ،‬ﻓﺴـﺘﺨﴪ أﻳﻀـﺎ ً ﺣـﻮاﱄ‬ ‫‪ 112.350.000‬ﺟﻨﻴـﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺒﻠـﻎ اﻤﴫوﻓـﺎت‬ ‫‪ 176.450.000‬ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬واﻟﻌﺎﺋـﺪات ‪64.100.000‬‬ ‫ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬

‫ﺑﺪر اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ ﻳُ ﺤﻘﱢﻖ ذﻫﺒﻴﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب واﻟﻨﺎﺷﺌﻴﻦ ﻟﻠﻜﺎراﺗﻴﻪ اﻫﻠﻲ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ‪ ..‬وﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺎرﺳﻴﻮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ّ‬ ‫ﺣﻘـﻖ ﻻﻋـﺐ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﻜﺎراﺗﻴـﻪ »ﺷـﺒﺎب« ﺑـﺪر اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﻴﺪاﻟﻴـﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﰲ‬ ‫وزن »‪ 61‬ﻛﺠـﻢ« ﰲ ﺧﺘﺎم ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟﻨﺎﺷﺌﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻮرﻓﻮ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ إﴍاف اﻻﺗﺤـﺎد اﻟـﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺎراﺗﻴﻪ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ دوﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﻀﻮر رﺳـﻤﻲ ورﻳﺎﴈ ﻛﺒـﺮ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻣﻬﻢ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺎراﺗﻴﻪ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ‬ ‫أﻧﻄﻮﻧﻴـﻮ إﺳـﺒﻨﻮس‪ .‬ورﺳـﻢ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ ‪-‬‬ ‫وﻫـﻮ أﺣﺪ ﻻﻋﺒـﻲ ﻧﺎدي اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒﻠﻎ اﻟـ‪ 17‬ﻣﻦ ﻋﻤﺮه ‪ -‬ﺻﻮرة‬ ‫ﻧﺎﺻﻌـﺔ ﻋﻦ اﺗﺤـﺎد اﻟﻜﺎراﺗﻴـﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ‬ ‫ﻋﴫه اﻟﺬﻫﺒﻲ ﺑﺘﺤﻘﻴﻘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 53‬ﻣﻴﺪاﻟﻴﺔ‬ ‫آﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﻼل أﻗﻞ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ ﻳﻠﻮح ﺑﺎﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﺼﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣـﻦ‪ ،‬وﻫﻮ رﻗـﻢ ﺗﺎرﻳﺨﻲ ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻻﺗﺤـﺎدات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺟﻌـﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪوﱄ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺟﻨـﺪل اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ‪ ،‬أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺧﺼﻮﻣﻪ‪ ،‬ﺑﺪأﻫﺎ‬ ‫ﺑﻼﻋﺐ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﺛﻢ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ‪ ،‬ﻟﻴﻮاﺟـﻪ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎﻧـﻲ‪ .‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي‬

‫اﻟﻜﺒـﺮ إﻻ أن اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ‪ ،‬واﺻـﻞ ﺣﻀـﻮره‬ ‫ﻟﻴﻜﺴـﺐ اﻟﺬﻫﺐ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻛﺄول إﻧﺠﺎز ﻋﺎﻤﻲ‬ ‫ذﻫﺒـﻲ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻤﺒﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺣﺪه ﰲ ﻣﻀﻤﺎر اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ واﺻﻞ زﻣـﻼؤه ﰲ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺻﻌﻮدﻫﻢ ﻣﻨﺼﺔ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﺼﻞ اﻟﻼﻋﺐ ﻣﺤﻤﻮد ﴍاب‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬واﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ ﰲ وزن »ﻓﻮق‬ ‫‪ 70‬ﻛﺠﻢ ‪ -‬ﻧﺎﺷﺌﻦ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ اﻟﻼﻋﺐ ﻳﺎﴎ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪ ،‬واﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ ﰲ وزن »ﺗﺤﺖ ‪ 67‬ﻛﺠﻢ‪ -‬ﺷﺒﺎب«‪،‬‬ ‫وﻟﺤﻘﻪ اﻟﻼﻋﺐ ﺳـﻌﻮد اﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬ﺑﺤﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﱪوﻧﺰﻳـﺔ واﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﺎﻤﻴﺎ ﰲ وزن »‪57‬‬ ‫ﻛﺠﻢ ‪ -‬ﻧﺎﺷﺌﻦ«‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳُﺘﻮّج ﻗﺎﺋﺪ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺸـﺎب اﻟﻼﻋﺐ ﻣﻌﺎذ ﻣﻌﺪي‪ ،‬ﺑﱪوﻧﺰﻳﺔ وزن‬ ‫»‪ 76‬ﻛﺠـﻢ ‪ -‬ﺷـﺒﺎب«‪ ،‬واﺧﺘﺘﻤﻬـﺎ اﻟﻼﻋـﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺊ راﻛﺎن اﻟﺒﺪري‪ ،‬ﺑﱪوﻧﺰﻳﺔ وزن »ﺗﺤﺖ‬ ‫‪ 52‬ﻛﺠﻢ«‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺎدل ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫ﻋ ّﻜـﺮت اﻷﺣـﺪاث اﻟﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻣﴫ أﺟﻮاء ﻣﻌﺴـﻜﺮ اﻟﻨﺎدي اﻷﻫـﲇ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ وﻓﺎة ﺷﻘﻴﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﻋﻀﻮ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻄﺒﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬واﺧﺘﺼﺎﴆ إﺻﺎﺑﺎت اﻤﻼﻋﺐ‪ ،‬ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻗﺪ ﻗﺎﻣﺖ إدارة اﻟﻜﺮة‪ ،‬واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻻﻋﺒﻮ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ واﺟﺐ اﻟﻌـﺰاء ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﻮا واﺟﺐ اﻟﻌﺰاء ﻟﻼﻋﺐ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﻮادي ﰲ وﻓﺎة ﺧﺎﻟﻪ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ اﻧﻀﻢ اﻤﺤﱰف اﻟﱪازﻳﲇ ﻣﺎرﺳـﻴﻮ ﻣﻮﺳـﻮرو‪ ،‬إﱃ ﻣﻌﺴـﻜﺮ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬اﻟﺬي اﺳـﺘﺄﻧﻒ أﻣﺲ ﺑﻌﺪ إﺟﺎزة ﻗﺼﺮة ﻣُﻨﺤﺖ ﻟﻼﻋﺒﻦ ﻋﻘﺐ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﻮدي‬ ‫ﻣﻊ أﺑﻬﺎ‪ .‬وﻏﺎب ﻋﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻳﺎﴎ اﻟﻔﻬﻤﻲ‪ ،‬وﺣﻴـﺪر اﻟﻌﺎﻣﺮي‪ ،‬وﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻤﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ اﻟﻼﻋﺒـﺎن ﺟﻔﻦ اﻟﺒﻴﴚ‪ ،‬وﻛﺎﻣﻞ اﻤـﺮ‪ ،‬اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫ﻟﺘﻌﺮﺿﻬﻤـﺎ ﻟﻜﺪﻣﺎت ﺧﻔﻴﻔﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﺼﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ .‬وﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺼﻞ اﻤﺤﱰف‬ ‫اﻟﱪازﻳﲇ ﻓﻴﻜﺘﻮر‪ ،‬اﻟﺸﻬﺮ ﺑـ«اﻟﺴﻔﺎح« إﱃ أﺑﻬﺎ ﰲ اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻳﻠﻌﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻟﻮدﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أﻣﺎم ﻧﻈﺮه اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫اﻟﱪازﻳﲇ ﻣﺎرﺳﻴﻮ ﻣﻮﺳﻮرو )اﻟﴩق(‬


‫الموري والسلوان يخطفان لقبي المحترفين والهواة في بطولة كودو للدرفت‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫توج مدير عام ميدان ديراب صخر السديري‬ ‫الفائزين ي الجولة الخامسة والختامية لبطولة‬ ‫كودو للدرفت التي أقيمت الجمعة اماي ي ميدان‬ ‫ديراب لسباقات السيارات والدراجات النارية‪ ،‬ونظمها‬ ‫فريق إف جي آر للسباقات بقيادة الكابتن فاح الجربا‬

‫أبطال «كودو للدرفت» ي منصة التتويج‬

‫وتحت إراف ااتحاد العربي السعودي للسيارات‬ ‫والدراجات النارية‪ ،‬حيث نجح كابتن فريق هانكوك‬ ‫للسباقات سعيد اموري بطل الرق اأوسط وصاحب‬ ‫لقب أفضل رياي ي مجال السيارات ي امملكة لعام‬ ‫‪ 2013‬ي أن يؤكد زعامته لفئة امحرفن بعد أن توج‬ ‫بطاً لهذه الجولة وبطاً للبطولة ككل بمجموع النقاط‪.‬‬ ‫وجاء الكابتن خالد الزايد ي امركز الثاني ي هذه‬

‫‪26‬‬

‫رياضـة‬

‫الجولة وتاه الكابتن محمد العرابي من فريق هانكوك‬ ‫للسباقات‪.‬‬ ‫وي فئة الهواة عاد الكابتن عبيد العنزي ليعتي‬ ‫منصة التتويج للمرة الثانية عى التواي وتاه الكابتن‬ ‫زكريا السلوان والذي تربع عى صدارة فئة الهواة‬ ‫بمجموع النقاط بمستوى فني ومهاري رائع كما حل‬ ‫كابتن فريق إل إكس للسباقات عبدالله الزيد ي امركز‬

‫اأربعاء ‪ 1‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 10‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )584‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫طافية !‬

‫الرياض ‪ -‬هاني البر‬

‫عادل التويجري‬

‫مدرب فريق النر خال حديثه لاعبي فريقه قبل انطاق التدريبات اأحد اماي‬

‫يار امسحل‬ ‫البطولة اآسيوية‪ ،‬مشرا إى أن الوفد‬ ‫اختار عددا من اأندية لزيارتها‬ ‫وهي أندية الفتح واأهي والفيصي‬ ‫والهال والحمد لله كانت زيارة‬ ‫ناجحة ووصلنا خطاب شكر من‬

‫أمن عام ااتحاد اآسيوي يشيد‬ ‫خاله بالتنظيم والعمل الكبر‬ ‫لأندية السعودية‪ .‬وعن ناديي‬ ‫العروبة والنهضة الصاعدين حديثا‬ ‫لدوري امحرفن‪ ،‬أوضح امسحل أن‬ ‫النادين لم يحصا عى تراخيص‬ ‫إى اآن‪ ،‬والرابطة حريصة عى أن‬ ‫تحصل جميع اأندية عى الراخيص‪،‬‬ ‫مشرا إى أن هذه الراخيص هي‬ ‫عبارة عن تطبيق معاير فنية ومالية‬ ‫وإدارية وكل هذه امعاير تساعد‬ ‫ي تنظيم النادي بشكل عام‪ .‬وعن‬ ‫عدد امقاعد السعودية ي البطولة‬ ‫اآسيوية‪ ،‬أوضح امسحل أن ااتحاد‬ ‫اآسيوي طلب منهم بعض اأوراق‬ ‫واملفات امطلوبة وه��م بصدد‬ ‫إعدادها لهم وبناء عى ما سنقدمه‬

‫(الرق)‬

‫لهم سيقرر ااتحاد اآسيوي عدد‬ ‫امقاعد والقرار لن يصدر رسميا‬ ‫إا ي شهر نوفمر امقبل‪ ،‬مبينا أن‬ ‫القرار الحاي لاتحاد اآسيوي أن‬ ‫أعى دولتن ي عدد النقاط تحصان‬ ‫عى أربعة مقاعد كاملة‪ ،‬وي العام‬ ‫اماي حصلت السعودية عى أعى‬ ‫عدد من النقاط ثم قطر عن غرب‬ ‫آسيا‪ ،‬وي ااجتماع اأخر لاتحاد‬ ‫اآسيوي ي شهر مارس اماي أقر‬ ‫ااتحاد اآسيوي ممثا ي امكتب‬ ‫التنفيذي أن أعى دولتن ي عدد‬ ‫النقاط تحصان عى أربعة مقاعد‬ ‫كاملة ي اموسم امقبل وبإذن الله‬ ‫نقدم نفس العمل الذي قمنا به العام‬ ‫اماي وأفضل ونحصل عى امقاعد‬ ‫اأربعة كاملة‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫• كرة القدم «طعام الفقراء» !‬ ‫•يصنعها «اأغنياء» ليستهلكها «البسطاء» !‬ ‫• الفكر ااحتكاري «يدمرها» !‬ ‫• سوا ًء كان إداريا ً أو تسويقيا ً !‬ ‫• كرة القدم ا تصل « للجماهر» ي املعب فقط !‬ ‫• بل الرويج الحقيقي و «الدائم» والريحة امستهدفة اأوى‬ ‫هم «امشاهدون» خلف الشاشة !‬ ‫• تجربتنا مع ااحتكار التلفزيوني كانت «مريرة» !‬ ‫• مع الخبر‪ ،‬قال توجه القوم صوب «ااحتكار» !‬ ‫• الجزيرة كذلك !‬ ‫• اأدوار اآن «تتشقلب» !‬ ‫• الجزيرة «تسعى» للمحافظة عى مكتسباتها التي تراها‬ ‫«رعية» !‬ ‫• وفق سياسة «العقود» !‬ ‫• اآخرون يسعون «لحلحلة» ذاك «ااحتكار» !‬ ‫• الدوري السعودي لن ينجح «احتكارياً» !‬ ‫• امتاك «الحقوق» ا يعني ااحتكار !‬ ‫• ااحتكار يقتل «امنافسة» !‬ ‫• يختطف «الشاشة» و «الحدث» !‬ ‫• يقتل «امنافسة» !‬ ‫• وقد يساهم ي «تشويه» الشاشة !‬ ‫• هذا ما حصل مع «الخبر» !‬ ‫• وا أعتقد أن «العامية» الجديدة ستختلف كثرا ً عن ذلك !‬ ‫• أسباب عدة !‬ ‫• أولها أن العقد لعام واحد فقط !‬ ‫• لوبي الضغط عى الجزيرة قد «ينجح» !‬ ‫• وقد «يفشل» !‬ ‫• ما يهم امشاهد هو «الشاشة» ي النهاية !‬ ‫• فهي الحكم !‬ ‫• تجربة الخبر «فشلت» أن أدوات النجاح لم تكن فقط‬ ‫«غائبة» !‬ ‫• بل فاشلة !‬ ‫• بعد أن «مـُص َع الفيش» !‬ ‫• سألوا ّ‬ ‫الفشـــار كيف حال الشاشة مع «الخبر» !‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (طافية) !‬

‫شدد عضو لجنة امحرفن ي‬ ‫ااتحاد اآسيوي لكرة القدم‬ ‫يار امسحل عى رورة‬ ‫حصول اأندية السعودية‬ ‫امشاركة ي النسخة امقبلة‬ ‫من دوري أبطال آسيا وهي الفتح‬ ‫والهال والشباب وااتحاد عى‬ ‫الراخيص ي شهر أكتوبر امقبل‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه ي حال عدم حصول أي ناد‬ ‫منها عى الرخصة ي اموعد امحدد‬ ‫ستذهب اللجنة للنادي الذي يليها‬ ‫وهو النر‪ ،‬وقال‪« :‬إدارة الراخيص‬ ‫ملزمة بإصدار الراخيص لأندية‬ ‫السعودية ي شهر أكتوبر‪ ،‬ونتمنى‬ ‫أن تحصل كل اأندية عى الرخيص‬ ‫أنه يساعدنا ي عدد النقاط معيار‬ ‫عدد امقاعد لأندية التي ستشارك‬ ‫ي دوري أبطال آسيا اموسم امقبل»‪.‬‬ ‫وكشف امسحل أن زيارة رئيس‬ ‫لجنة الراخيص بااتحاد اآسيوي‬ ‫برفقة عضو آخر إى السعودية هي‬ ‫زيارة تفقدية لعمل إدارة الراخيص‬ ‫التي تتبع رابطة دوري امحرفن‬ ‫وتشمل جميع الدول التي تشارك‬ ‫ي مسابقة دوري أبطال آسيا‪،‬‬ ‫مضيفا أن زيارة الوفد اآسيوي‬ ‫كانت روتينية للتأكد من أن عمل‬ ‫إدارة الراخيص هنا صحيح ودقيق‬ ‫ومطابق للمعاير امطلوبة‪ ،‬وليس‬ ‫لها عاقة بعدد مقاعد السعودية ي‬

‫نادي اأحساء ينظم سداسيات الصم‬ ‫اأحساء ‪ -‬مصطفى الريدة‬ ‫ينظ�م ن�ادي اأحس�اء ل�ذوي ااحتياج�ات الخاص�ة ال�دورة‬ ‫الرمضانية الثانية لسداسيات كرة القدم إعاقة الصم ي الصالة‬ ‫امغلق�ة بمدينة اأم�ر عبدالله بن جلوي الرياضية ي اأحس�اء‬ ‫خال الفرة من ‪ 5‬إى ‪ 16‬من ش�هر رمضان امبارك‪ .‬ويش�ارك‬ ‫ي ال�دورة التي ترعاها مجموعة ركات الغدير التجارية ثمانية فرق‬ ‫سيتم توزيعها إى مجموعتن‪ ،‬علما ً بأن اللجنة امنظمة رصدت جوائز‬ ‫مغرية للفائزين‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬عكس الروق (م) – كمل‬ ‫‪ - 2‬نسبة إى الر (م) – دولة إفريقية (م)‬ ‫‪ - 3‬قنصل (م) – بصورة مطردة (م)‬ ‫‪ - 4‬ناتج (م)‬ ‫‪ - 5‬الوضيع (م) – قاعدة‬ ‫‪ - 6‬فم (م) – من يتعامل بالربا (م)‬ ‫‪ - 7‬نطع النقاط (م) – خديعة ونميمة (م)‬ ‫‪ - 8‬عزلوك من وظيفتك – وبخ وأنب‬ ‫‪ - 9‬يرك دون استعمال (م) – ما يقرب من (م)‬ ‫‪ - 10‬فنان مري (م)‬

‫‪ - 1‬جب – القثاء (م)‬ ‫‪ - 2‬رئيس وزراء سوري سابق (م)‬ ‫‪ - 3‬باستيك مقوى (م) – نشغل‬ ‫‪ - 4‬مدينة أمانية (م)‬ ‫‪ - 5‬ثني – سئم‬ ‫‪ - 6‬ثورتهما وجنونهما (م) – نصف (يعجز)‬ ‫‪ - 7‬نوع من الخشب (م) شتم (م) – نقص (م)‬ ‫‪ - 8‬تسب وتحقر – اآن (م)‬ ‫‪ - 9‬توي – دولة أوروبية (م)‬ ‫‪ - 10‬قائد افغاني طاجيكي (م)‬

‫البرازيلي رافينها يقود الشباب اليوم‬ ‫أمام ميشيلين البلجيكي‬ ‫الرياض ‪ -‬هاني البر يخ�وض الفريق اأول لك�رة القدم‬ ‫ي نادي الش�باب مس�اء اليوم اأربعاء‪ ،‬ثاني مبارياته الودية‬ ‫ي معس�كره الحاي «معسكر سنابل السام» ي مدينة جينك‬ ‫البلجيكي�ة أم�ام فري�ق «‪ »rac mechelen‬البلجيكي‪ .‬ومن‬ ‫امرجّ ح أن يدف�ع مدرب الفريق البلجيك�ي برودوم بالاعب‬ ‫الرازيي الجديد رافينها أول مرة للوقوف عى مدى جاهزيته‬ ‫بعد أن شارك ي التدريبات‪.‬‬ ‫وكان الفري�ق أدى أمس الثاث�اء تدريباته عى فرتن‪،‬‬ ‫صباحية ومس�ائية‪ ،‬ش�ارك فيها امحرف الرازيي رافينها‪،‬‬ ‫وأحم�د عطي�ف بعد ش�فائه م�ن إصاب�ة ي عضل�ة الفخذ‬ ‫اأمامي�ة‪ .‬أم�ا الاعب ولي�د عبدالله فغ�اب ع�ن التدريبات‬ ‫إصابت�ه بالتهاب ي وتر عضلة الفخ�د اأمامية‪ ،‬فيما واصل‬ ‫الاع�ب عمر الغامدي‪ ،‬برنامجه التأهي�ي مع الجهاز الطبي‬ ‫إصابته ي عضلة الساق اليرى‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك �م��ل الأرق� � ��ام ي‬ ‫ام��رب �ع��ات الت�سعة‬ ‫ال �� �س �غ��رة بحيث‬ ‫ي �ح �ت��وي ك ��ل منها‬ ‫ع �ل��ى الأرق� � � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل ي�ت�ك��رر اأي رق��م‬ ‫ي امربع‪ ،‬وا ألم��ر‬ ‫ن �ف �� �س��ه ي� �ك ��ون ي‬ ‫الأع� �م ��دة الت�سعة‬ ‫والأ� �س �ط��ر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رق��م ي‬ ‫ال�سطر ال��واح��د اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م� � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام � ��رب� � �ع � ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫ي�ح�ت��وي ع�ل��ى ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬أحمد الجدي أكد وكيل أعم�ال الاعبن ومدير‬ ‫ع�ام ركة هاتريك الكويتية للتعاقدات عبدالله الحمدان‪ ،‬أن‬ ‫موكل�ه اعب الفري�ق اأول لكرة القدم بن�ادي النر محمد‬ ‫نور‪ ،‬لم يتلق أي عروض من أي جهة‪ ،‬وأنه مستمر مع ناديه‬ ‫حت�ى نهاي�ة عق�ده‪،‬‬ ‫ويرغ�ب ي تحقي�ق‬ ‫البطوات مع العامي‪.‬‬ ‫ل��‬ ‫وق�ال‬ ‫« ا ل�ر ق » ‪ :‬إ ن‬ ‫اجتماع�ي مس�اء‬ ‫اإثن�ن م�ع رئي�س‬ ‫النر اأم�ر فيصل‬ ‫بن تركي‪ ،‬كان لرصد‬ ‫اإيجابيات والسلبيات‬ ‫لع�دد م�ن موكليه ي‬ ‫عبدالله الحمدان‬ ‫الفري�ق الن�راوي‪،‬‬ ‫ورؤي�ة متطلب�ات الن�ادي والاعب�ن الذين يدي�ر أعمالهم‪،‬‬ ‫موضحا أنه وكيل أعمال لتسعة من اعبي نادي النر‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬الرق تنطلق غدا ً دورة الفقيد عبد الله الدبل‬ ‫الرمضانية السابعة التي تشهد مباراتها اافتتاحية مشاركة‬ ‫اعب امنتخب السعودي ونادي الهال السابق يوسف‬ ‫الثنيان مع فريق مجموعة الزامل‪ .‬وكانت قرعة الدورة قد‬ ‫ُسحبت أمس اأول وأسفرت عن توزيع العرين فريقا ً إى‬ ‫أربع مجموعات‪ ،‬حيث ضمت اأوى‪ :‬مجموعة الزامل‪ ،‬السامبا‬ ‫ديفاديو‪ ،‬سبوتي‪ ،‬مازدا وأووف سايد‪ ،‬وي امجموعة الثانية‪:‬‬ ‫ركة ندى‪ ،‬العبدالكريم القابضة‪ ،‬امتجر الوطني‪ ،‬فريق‬ ‫الكويت‪ ،‬وآي إس إي‪ ،‬والثالثة‪ :‬تورولوجستك‪ ،‬مجموعة زار‪،‬‬ ‫برجر فيول‪ ،‬ركة مشعل القرني‪ ،‬مياه الحرمن‪ ،‬والرابعة‪:‬‬ ‫ركة الراشد‪ ،‬الحصان لاستشارات الهندسية‪ ،‬مكتب‬ ‫النافع‪ ،‬ركة عبدالرحمن العطيشان ومركز الجمان الطبي‪.‬‬

‫الحوسني‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الحمدان ‪ :‬نور يرغب في تحقيق‬ ‫البطوات مع النصر‬

‫عشرون فريق ًا في دورة الدبل السابعة‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫«التراخيص» ُت ِنعش آمال النصر في «اآسيوية»‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫الثالث‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وضمت لجنة التحكيم ي هذه الجولة كا من بطل‬ ‫النسخة اأخرة من راي حائل الكابتن السعودي أحمد‬ ‫الشقاوي وبطل الراليات اللبناني الكابتن باسل أبو‬ ‫حمدان وبطل الدرفت اأمريكي جراند ويلسون الذين‬ ‫أعربوا عن إعجابهم الشديد بامستوى الرفيع واأداء‬ ‫العاي وامهارات القيادية للمتسابقن‪.‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫من مخترعات ألفريد نوبل‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫الكلمات – امتقاطعة – الأ�سطرلب – م�سل اجدري – الطفيليات‬ ‫– رقا�ص ال�ساعة – الهيدروجينية – اجاذبية – البالون – علم‬ ‫العرو�ص – البو�سلة – التليفون – البن�سلن – البطارية –‬ ‫التل�سكوب ‪ -‬الأف�م‬ ‫الحل السابق ‪ :‬الفيلم العربي القديم الشريد‬


‫رياضـة‬

‫‪27‬‬

‫بعد تجديد عقده سفيرً للرياضة في دبي‬

‫دبي ‪ -‬د ب أ‬ ‫تعهد اأسـطورة اأرجنتيني‬ ‫دييجـو مارادونا بالعمل عى‬ ‫تطويـر القطـاع الريـاي‬ ‫وكرة القـدم باإمارات ودعم‬ ‫استضافة اأحداث الرياضية‬ ‫الكرى بدبي‪ .‬وقال مارادونا عقب‬ ‫اإعـان عـن تجديد عقده سـفرا ً‬ ‫للرياضـة بدبي إنه سـيهتم بدعم‬ ‫مارادونا‬ ‫نظـام أكاديميات كـرة القدم الذي‬ ‫تستعد دبي لتطبيقه خال اموسم الرياي الجديد‪.‬‬ ‫وأضاف ي مؤتمر صحفي أمس ‪»:‬سعيد بتمديد التعاون مع مجلس‬ ‫دبي الرياي واإقامة بدبي‪ ،‬وأسـعى لاستمرار والعمل لتأدية رسالتي‬ ‫للمسـاهمة لتطوير القطاع الرياي‪ ،‬ودولة اإمـارات توي اهتماما ً كبرا ً‬ ‫بامنتخبـات واأنديـة‪ ،‬بدليل أنها اأوى عى مسـتوى الخليج بعد فوزها‬ ‫بكأس الخليج مطلع العام الجاري بالبحرين»‪.‬‬ ‫وأكمل ‪»:‬مجلس دبي الريـاي مهتم بقطاع أكاديميات كرة القدم‪،‬‬ ‫ومع انطاق اموسـم الجديد سـيتم تطبيق نظام اأكاديميات الذي أعده‬ ‫امجلس وبات جاهزا ً للتطبيق‪ ،‬بالتعاون مع عديد من امؤسسات واأندية‬ ‫الرياضيـة‪ ،‬وبعـد القيام بزيـارات ميدانيـة أعرق اأنديـة اأوروبية ي‬ ‫إسبانيا وإيطاليا والدول اأوروبية»‪.‬‬ ‫وتابـع مارادونـا ‪»:‬أتطلع لتنفيـذ دوري من خال دعم اسـتضافة‬ ‫اأحداث الرياضية الكرى بدبي‪ ،‬وأسعى العام امقبل للقيام بدور أكر ي‬ ‫هـذا الجانب‪ ،‬وتعد مدينة دبي نقطة التقـاء وأفضل مكان لتاقي صناع‬ ‫القطاع الرياي عموما ً وكرة القدم عى وجه الخصوص‪ ،‬ويرز هذا اأمر‬ ‫ي مؤتمـر دبي الرياي الدوي الذي يقام سـنويا ً ويعد اأفضل بمنطقة‬ ‫الرق اأوسـط‪ ،‬إى جانب تنظيم عديد من املتقيات الدولية ذات الصدى‬ ‫الواسع»‪.‬‬

‫كاسيكو البرشا والريال في أكتوبر‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ستكون مواجهة الـ»كاسيكو» اأوى موسم ‪ 2014-2013‬من‬ ‫الدوري اإسباني لكرة القدم بن برشلونة حامل اللقب وغريمه‬ ‫اأزي ريال مدريد ي أكتوبر‪ ،‬وذلك حسب الرنامج الذي نره‬ ‫ااتحاد امحي للعبة‪ .‬وسيبدأ برشلونة حملة الدفاع عن لقبه ي ‪17‬‬ ‫أو ‪ 18‬أغسطس امقبل عى أرضه ي مواجهة ليفانتي‪ ،‬فيما يتواجه‬ ‫ريال مدريد ومدربه الجديد اإيطاي كارلو انشيلوتي مع ريال بيتيس عى‬ ‫ملعب «سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫وستكون امواجهة اأوى بن الغريمن اأزلين ي ‪ 27‬أو ‪ 28‬أكتوبر‬ ‫امقبل عى ملعب «كامب نو»‪ ،‬عى أن يكون لقاء اإياب ي ‪ 23‬أو ‪ 24‬مارس‬ ‫عى ملعب النادي املكي الذي يأمل تعويض خيبة اموسم اماي‪ ،‬حيث‬ ‫خرج خاي الوفاض من جميع امسابقات محليا وقاريا ولم يفز سوى‬ ‫بالكأس السوبر امحلية عى حساب برشلونة‪ ،‬الذي يتواجه ي نسخة هذا‬ ‫اموسم مع قطب العاصمة اآخر أتلتيكو مدريد بطل مسابقة الكأس‪.‬‬

‫موعد‬

‫مارادونا يتعهد بتطوير‬ ‫كرة القدم اإماراتية‬

‫اأربعاء ‪ 1‬رمضان ‪1434‬هـ ‪ 10‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )584‬السنة الثانية‬

‫اانضباط‬ ‫والنصر‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫من مباراة سابقة بن برشلونة وريال مدريد‬

‫(أ ف ب)‬

‫ميان يتمسك بالشعراوي‬ ‫ميانو ‪ -‬أ ف ب‬ ‫كشف نائب رئيس ميان اإيطاي أدريانو غالياني‬ ‫أن النادي اللومباردي رفض عرضا ً للتخي عن‬ ‫مهاجمه الشاب ستيفان الشعراوي مقابل ‪30‬‬ ‫مليون يورو‪ ،‬دون أن يعطي اسم النادي الذي‬ ‫تقدم بهذا العرض‪ .‬ويسعى ناديا مانشسر‬ ‫سيتي وتشيلي اإنجليزيان إى التعاقد مع امهاجم‬ ‫البالغ من العمر ‪ 20‬عاما ً بعد أن تألق اموسم اماي‬ ‫بتسجيله ‪ 16‬هدفا ً ي الدوري امحي‪ .‬ورغم العروض‬

‫التي قدمها ي موسمه الثاني مع ميان بعد أن انتقل‬ ‫إليه ي ‪ 2011‬من جنوي‪ ،‬ذكرت وسائل اإعام امحلية‬ ‫أن إدارة النادي غر متمسكة بخدماته‪.‬‬ ‫لكن ميان أكد اأسبوع اماي أنه ا ينوي بيع‬ ‫الدوي اإيطاي الشاب ثم جاء غالياني ليعزز هذا اموقف‬ ‫بعد أن كشف عن رفض عرض رسمي لضم الاعب‪،‬‬ ‫مضيفا ً ي تريح لتليفزيون «‪ 7‬غولدن» امحي‪« :‬ما لم‬ ‫نقله أحد هو أننا تلقينا عرضا ً كبرا ً بشأن الشعراوي‬ ‫لكني لن أعلن عن اسم النادي امعني لكنه ناد مهم‬ ‫جداً»‪.‬‬

‫لم أتحدث تقريبا ً مع نجم من الجيل الذهبي للعامي‪ ،‬وسألته‬ ‫ع�ن البطوات وكيف تتحقق إا ووض�ع اانضباط ي مقدمة تلك‬ ‫اأس�باب‪ ..،‬وأعتقد أني لو أتحدث مع مدرب أو إداري أو مشجع‬ ‫لقال ي ذات الكام‪ .. ،‬اانضباط هو أس�اس ااحراف وهو عراب‬ ‫البط�وات‪ ،‬وبدون�ه ل�ن يس�تفيد النادي م�ن النج�وم أو امال أو‬ ‫اإعام!!‪ .‬ي النر ظهرت أصوات كثرة‪ ،‬تقول إن الفريق يعاني‬ ‫من نقص ي اانضباط‪ ،‬وس�ط غياب التوجيه اإداري‪ ،‬والحزم ي‬ ‫مث�ل تلك امواق�ف‪ ،‬وا أدري حقيقة عن مصداقي�ة هذه اأخبار‪،‬‬ ‫ولك�ن ع�ى النراوي�ن أن يع�وا جي�دا ً ويدرك�وا أهمية فرض‬ ‫اانضباطية عى الجميع دون اس�تثناء أو تمييز‪ ،‬أنهم بدونها لن‬ ‫يحققوا أي يء ي هذا اموس�م‪ ،‬وس�يتواصل اإخفاق ي حن لو‬ ‫طب�ق نظام صارم ع�ى الجميع ي هذا اموس�م‪ ،‬وتم تاي أخطاء‬ ‫اموس�م ام�اي من هذه الناحي�ة فلن يجد العام�ي أي صعوبات‬ ‫كب�رة ي الع�ودة منصات التتوي�ج‪ .. ،‬قد تكون مح�دود اموهبة‬ ‫وتب�دع‪ ،‬وقد تكون مصابا ً وتبدع‪ ،‬ولك�ن أن تكون «فلتاناً» وتريد‬ ‫أن تبدع وتق�ود فريقك للبطوات فذاك أمر مس�تحيل‪ ..‬لذلك عى‬ ‫إدارة النر الرب بيد من حديد ي هذا اموسم‪ ،‬ومواصلة فرض‬ ‫اانضباط كما كان ي اموس�م اماي أو تطبيقه بحذافره ي هذا‬ ‫اموسم إن كانت أخبار التسيب والفوى صحيحة!!‬ ‫النراوي�ون اآن ي البداي�ة ولم يخروا ش�يئا ً حتى اآن‪،‬‬ ‫وبيده�م ح�ل كل معضلة قد تواج�ه الفري�ق‪ ،‬واانضباطية أهم‬ ‫تل�ك امعضات‪ ،‬حتى ل�و كلف ذلك إبعاد كل متم�رد وجعله عرة‬ ‫للجميع وتوجيه رس�الة مبارة لاعبن‪ ،‬بأن النادي ليس مكانا ً‬ ‫للهيصة وامرح وتضييع الوقت!‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬


‫أخيرة‬

‫اأربعاء ‪ 1‬رمضان ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 10‬يوليو ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )584‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫ُ‬ ‫ماز ِلزلت‬ ‫مصر!!‬ ‫ُ‬

‫رمضان ‪..‬‬ ‫لذة اأيام‬ ‫والليالي‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫«ألو‬ ‫رمضان‬ ‫صحة»‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫تطلق وزارة الصحة ممثلة ي مركز معلومات‬ ‫اإع�ام والتوعي�ة الصحي�ة خ�ال ش�هر رمضان‬ ‫امب�ارك برنامجه�ا الس�نوي «ألو رمض�ان صحة»‬ ‫للعام الع�ار عى الت�واي‪ ،‬الذي يس�تضيف نخبة‬

‫ِلنّه ‪»:‬امتنبي»‪ ،‬ولن صدَق هذه ام ّرةِ‪ ،‬فإنّه سي َ‬ ‫ظ ّل كذوبا‪!.‬‬ ‫ْ‬ ‫لزلت ِزل َزالها‪ ،‬هل ّ‬ ‫ويمكنكم أن تس�ألوا‪« :‬مرَ »‪ ،‬عن ِ‬ ‫أن‬ ‫أرضها إذ ُز ِ‬ ‫ثمّ َ‬ ‫بليل‪ّ ،‬‬ ‫وأن زلزلتها كانت عن كي ٍد يُرا ُد بها؟!‪ .‬وإى‬ ‫�ة أمرا ً قد قيَ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫س�تمارس ‪-‬مرُ ‪ -‬فيما بعدُ‪ ،‬رقصها طربَا ً من‪« :‬عَ دْي»؟!‬ ‫أيّ مدىً‬ ‫من غر ااستعانةِ ب�‪»:‬فيفي»!‬ ‫وبمناس�بةِ رع�ة ت�داول‪« :‬كري» الس�لطة ب�‪»:‬م�ر» يمكن‬ ‫الق�ول‪ :‬عى ال ّرغم من ِ‬ ‫أن�ف‪« :‬امتنبي» بقي‪« :‬كافور اإخش�يدي»‬

‫استخدام «‪ »GPS‬لتحديد‬ ‫أماكن الجمال السائبة‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫•يم�ر الوق�ت ريعا ً ث�م نلتفت فا ن�رى أحبابنا؛ لقد‬ ‫غ�ادروا الدنيا وتركونا نش�تعل وحدن�ا دون أن يكون ثمة‬ ‫أم�ل ي عودة تعيد الدفء لأحضان الباردة‪ ،‬ودون أن تذوب‬ ‫تضاريس الفقد ولذة ااشتهاء الخرة‪.‬‬ ‫• ي كل رمضان تتذكر وجوه الذين ش�كلوا أحى أيام العمر‬ ‫ولياليه‪ ،‬ونحتوا ي أذهاننا لذة تجربة الصوم الول؛ ثم رحلوا‬ ‫كالسحاب امثقل بامطر والماني الطيبة‪ ،‬وهاهي أشياؤهم‬ ‫تشهد أنهم مروا من هنا بمنتهى الخصب واامتنان والشكر‬ ‫عى كل ما تير‪ :‬سجادة صاة متواضعة‪ ،‬زاوية ي مسجد‪،‬‬ ‫وبصمات عى مصحف عتيق‪.‬‬ ‫• أطف�ال يس�رون حف�اة حول حق�ول خراء‪ ،‬ش�مس‬ ‫يبلعها رأس جبل‪ ،‬ورائحة دخان (ميفا) تخرج منه أقراص‬ ‫الخبز الس�اخن قبل أن يرفع مؤذن القري�ة بلحيته ا ُمحناة‬ ‫وقلب�ه البيض أحى أذان؛ ث�م إفطار متواضع ج�دا ً إا من‬ ‫الحب والرحمات‪.‬‬ ‫• أكتب لكم اليوم وذاكراتي امدمرة تحاول ترتيب التفاصيل‬ ‫الصالحة للنر بروط عرنا‪ ،‬وأمامي شاشة تقطر دما ً‬ ‫ومواقف فج�ة؛ فأتذكر حقول القري�ة ي رمضان‪ ،‬وتراتيل‬ ‫الطيبن امعلقن بالله ي صاة الراويح‪ ،‬ثم أحسب امسافة‬ ‫فيأكلن�ي الدم�ع‪ ،‬وتجلدني ا ُمع�ارة‪ ،‬والوج�وه الكالحة‬ ‫بتصنع الرف‪.‬‬ ‫• الي�وم تقتاتن�ا الحضارة ش�يئا ً فش�يئا ً فنح�ن إى أولئك‬ ‫الطيب�ن والطيب�ات‪ ،‬ونصغ�ي ي أحامن�ا إى حكاياته�م‬ ‫ومواقفهم التي تختلف كليا ً عن أشباه حكاياتنا ومواقفنا‪،‬‬ ‫وم�ا أصعب أن تقف عى مواقع نجوم رحلت عنك‪ ،‬وا يزال‬ ‫وهجها يحتل كامل الذاكرة!‬ ‫• م�ن عاش رمض�ان القري�ة‪ ،‬وأدم�ن حكاي�ات الجدات‪،‬‬ ‫وضخ�ه الطيبون بالش�يح والريح�ان‪ ،‬وتمايل م�ع أعناق‬ ‫الس�نابل ي بداي�ات الهمهم�ة؛ يش�عر بالف�رق الكبر بن‬ ‫ال�رب امبار من عي�ون اماء‪ ،‬وبن ما يرب�ه اآن راكدا ً‬ ‫من مسافات بعيدة‪ .‬كل عام وأنتم طيبون‪.‬‬

‫بالعين المجردة‬

‫عامة ناصعة من العدل والش�جاعة ي مفرق تأريخنا غر أنّه داء‬ ‫العنرية الذي طاما ظل حارا إبان تدوين تأريخنا‪!!.‬‬ ‫ً‬ ‫ثانية‪:‬‬ ‫سياق حديثنا‪ ،‬ولنتساء َل‬ ‫وبكل‪ ..‬فلنعد إى‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫«الثعالب»؟!‬ ‫كيف لِ�‪« :‬مرَ »‪ ،‬وقد نامت نواطرها‪ ،‬أن تس ّد جحو َر‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫وقد بشمن وما تفنى العناقيد‪!..‬‬ ‫إن َ‬ ‫ّ‬ ‫خرجَ أثقالها‪ ،‬فوي ٌل ثّم وي ٌل‪،‬‬ ‫أرض�كِ ‪ ،‬يا‪« :‬مرُ »‪ ،‬قد آذن�ت بأ ْن تُ ِ‬ ‫لِك ّل مَن قد قال‪ :‬مالها؟!‪ ،‬ذلك وأنّها قد حَ دّثتنَا قباً عن‪« :‬أخبارها»‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫وب�أن صناديق‪« :‬اقراعِ ها» هي الخ�رى‪ ،‬ا يُمكِن لها‬ ‫دلهم�ات‪،‬‬ ‫ا ُم‬ ‫َ‬ ‫أن تؤت�ي ثماره�ا‪ ،‬إذا ماكا َن ثمّ‪« :‬عس�ك ٌر» يس�تبدلون «ب ّزاتِهم»‬ ‫ِب��‪ُ :‬‬ ‫«قمص» الس�ياي‪ !.‬أا وإ ّن ثقاف�ة‪« :‬الدمقرط�ة» امزعومةِ‬ ‫ليس�ت َ‬ ‫بسفهِ اجتاب‪« :‬الصناديق» وحس�ب‪ ،‬وإنما هي‪« :‬عقول»‬ ‫و‪»:‬فهومٌ»تعيها أذ ٌن واعية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ر‪ ،‬ما فيه مُزدجر‪،‬‬ ‫ولقد أتانا من نبأِ ‪»:‬ا ُمرش�دِ» ِمن ِ‬ ‫قبل التمر ِد بس ٍ‬ ‫متاب�ع متواليات ‪»:‬الحداث» ينتظ� ُر مثل هذه امآات‬ ‫م�ا يجعل أيّ‬ ‫ٍ‬ ‫امؤم�ة بفصو ِله�ا الوى‪ ،‬التي ه�ي بدورها تي بمش�ه ٍد لن تزيده‬ ‫اليام إا اس�تعاراً‪ ،‬سيشوى بلظاه ك ّل َمن تماس مع‪« :‬امتغرات»‪،‬‬ ‫سوا ًء ُ‬ ‫سميت‪« :‬حركة تصحيح» أو‪« :‬انقابا» ناهيك عن‪« :‬مر»!‬ ‫ً‬ ‫موعظة ** عن نومةٍ بن ناب الليث وال ّ‬ ‫فر‪.‬‬ ‫أنهاك أنهاك ا آلوك‬ ‫ظ ِ‬

‫كش�فت دراس�ة علمية حديثة عن إمكانية تحديد مواقع‬ ‫الجم�ال الس�ائبة‪ ،‬والتحذي�ر منها عن طريق اس�تخدام‬ ‫تقني�ة تحديد امواقع «‪ ،»GPS‬حي�ث تم تصميم واختبار‬ ‫ه�ذه التقني�ة ي عدة مواق�ع‪ ،‬وأثبتت نجاحه�ا بفعالية‪.‬‬ ‫وتقوم هذه التقنية بإطاق صوت تحذيري للمس�افر برا ً‬ ‫عن طريق جهاز «‪ »GPS‬ي حال كانت هناك جمال سائبة تسر‬ ‫ي عرض الطريق‪.‬‬ ‫وأوضحت الدراسة التي قام بها الدكتور محمد الزهراني‪،‬‬ ‫من جامعة املك فيصل‪ ،‬ودعمتها مدينة املك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقني�ة‪ ،‬أن كف�اءة الجهاز تتوق�ف عى الرعة التي تس�ر‬ ‫بها الجم�ال ي عرض الطريق‪ ،‬كذلك رعة ش�بكة ااتصاات‬ ‫ي نق�ل الرس�ائل القص�رة لتحذي�ر الس�ائق‪ ،‬ودق�ة بيانات‬ ‫اأقم�ار الصناعية‪ ،‬وكف�اءة أجهزة نُظم امعلوم�ات الجغرافية‬ ‫امستخدمة‪.‬‬ ‫م�ن اأطباء ااستش�ارين وامتخصص�ن ي جميع‬ ‫التخصص�ات‪ ،‬م�ع الركي�ز ع�ى الصح�ة العام�ة‬ ‫واأم�راض امزمن�ة وامتخصص�ن ي تنظيم تناول‬ ‫اأدوي�ة خال الصي�ام‪ ،‬ويأتي انطاقا ً من ش�عار‬ ‫ال�وزارة بااهتمام بامري�ض أواً‪ ،‬وااهتمام بجميع‬ ‫رائح امجتمع‪.‬‬

‫ومما جاء ي‪« :‬كليلة ودمنة» ما يي‪ :‬أرسل الس ُد الحيوانات تجمع‬ ‫وأرنب وظبي‪ ،‬قال‪ :‬من يقسم بيننا؟‬ ‫له صيداً‪ ،‬فأتت بغزال‬ ‫ٍ‬ ‫فأت�ى الذئ�ب ‪-‬الذئب دائم�ا ً فيه عجلة س�امحه الله‪ -‬فق�ال‪ :‬أنا‪،‬‬ ‫قال‪ :‬تفضل يا أبا حس�ل ‪-‬وقيل‪ :‬إنها كنية الضب‪ -‬قال‪ :‬أما الرنب‬ ‫فللثعل�ب أبي معاوي�ة‪ ،‬وأما الظبي في‪ ،‬وأما الغ�زال فلك‪ ،‬فالغزال‬ ‫أكرها‪ ،‬فغضب الس�د ومد ذراعه فخلع رأس الذئب فإذا هو ميت‪،‬‬ ‫قال‪ :‬من يقسم؟‬ ‫ق�ال أبو معاوية الثعلب‪ :‬أنا‪ ،‬ق�ال‪ :‬تفضل‪ ،‬قال‪ :‬أما الرنب ففطو ٌر‬ ‫ل�ك‪ ،‬وأما الظبي فغداء لك‪ ،‬وأما الغزال فعش�اء لك قال‪ :‬أحس�نت‪،‬‬ ‫بارك الله فيك‪ ،‬من علمك هذه الحكمة؟ قال‪ :‬رأس الذئب امخلوع»‬ ‫شأن القسمة فانتهوا جسدا ً با رأس‬ ‫لم يحس�ن‪ « :‬اإخوان» إدارة ِ‬ ‫وكذلك س�يكون أم�ر‪« :‬تونس» و‪»:‬ليبي�ا» إن لم يتدارك�وا أمرهم‬ ‫ويعتروا من رأس اإخوان امخلوع!‬

‫واع�����ذر ح��ب��ي��ب��ك إن ف��ي��ه ف��ه��اه��ة‬ ‫ن��ب��ط��ي��ة ول����ك ال����ع����راق وم���اؤه���ا‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريكاتير أيمن ‪-‬‬ ‫اأخيرة‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير أيمن‪-‬اأخيرة‬

‫وأوض�ح امرف العام عى اإعام والعاقات‬ ‫والتوعية الصحية الدكتور خالد بن محمد مرغاني‬ ‫أن برنامج هذا العام سيكون متاحا ً للجميع من خال‬ ‫خمس طرق رئيس�ية تبدأ م�ن خال الخط امجاني‬ ‫لوزارة الصحة ع�ى الرقم (‪ ،)8002494444‬ومن‬ ‫خ�ال ش�بكات التواص�ل ااجتماعي عر حس�اب‬

‫ال�وزارة ي «توير» ‪ ،SaudiMoh‬وكذلك حس�ابها‬ ‫ع�ى «فيس�بوك» ‪ ،SaudiMoh‬كم�ا يق�وم مرك�ز‬ ‫امعلومات هذا العام بتس�جيل لق�اء تليفزيوني مع‬ ‫اأطباء ااستش�ارين يتناول فيه ملخصا ً لأس�ئلة‬ ‫اأكث�ر تداوا ً ي حق�ل تخصصه وما ت�م تلقيه من‬ ‫أسئلة ‪.‬‬

‫صاموا أمس‬

‫طفل يتدرب عى الصاة مع مسلمن فرنسين أدوا صاة الراويح أمس اأول ي مسجد بمدينة سراسبورج رقي فرنسا‪ .‬وكانت اللجنة الفقهية مسجد باريس أعلنت اليوم اأربعاء أول أيام شهر رمضان ي فرنسا مخالفة بذلك‬ ‫امجلس الفرني للدين اإسامي الذي أعلن مساء اإثنن أن شهر الصيام يبدأ الثاثاء‪ .‬وبقي امجلس عى موقفه مساء اإثنن‪ ،‬مؤكدا ً ي بيان له أن «رمضان بدأ رسميا ً ي فرنسا يوم الثاثاء»‪( .‬رويرز )‬

‫«الشؤون ااجتماعية» تتفاعل مع «عالية»‪..‬‬ ‫و«متوترون» يطالبون بإعانة لربات المنازل‬ ‫الدمام‪ ،‬أبه�ا ‪ -‬رحمة آل‬ ‫رجب‪ ،‬سارة القحطاني‬ ‫تفاعل�ت وزارة الش�ؤون‬ ‫ااجتماعي�ة م�ع م�ا نرته‬ ‫«ال�رق» ي ع�دد أمس عن‬ ‫قصة الس�يدة عالية القرني‪،‬‬ ‫تح�ت عن�وان «س�عودية‬ ‫تنظ�ف دورات امياه لتعيل أبناءها‬ ‫التس�عة»‪ ،‬وطلب محمد مسلم من‬ ‫إدارة العاق�ات العام�ة‪ ،‬واإع�ام‬ ‫ااجتماع�ي ي وزارة الش�ؤون‬ ‫ااجتماعي�ة معلومات عن وس�يلة‬ ‫للتواص�ل معها مبيناً‪ ،‬ل� «الرق»‬ ‫أن قضي�ة الس�يدة س�تعرض عى‬ ‫الوزير‪ ،‬للنظر ي أمرها‪.‬‬ ‫وتواصل�ت «ال�رق» م�ع‬ ‫عالية‪ ،‬وعلقت عى مبادرة الشؤون‬ ‫ااجتماعي�ة‪ ،‬وقالت إنه�ا توجهت‬ ‫مس�اء أمس إى ف�رع ال�وزارة ي‬

‫الدمام‪ ،‬وأوضحت أنهم استقبلوها‬ ‫برح�اب‪ .‬من جهة أخ�رى عرض‬ ‫محمد املحم‪ ،‬من موظفي أرامكو‪،‬‬ ‫مساعدته ي البحث عن وظيفة لها‬ ‫ي مكان يليق بها‪ ،‬وقال إنه سيبذل‬ ‫جه�وده للبحث عن وظيفة لها من‬ ‫خ�ال معارفه‪ ،‬وق�د احتلت امادة‬ ‫امرك�ز الثان�ي ي ع�دد الق�راءات‬ ‫ع�ى موقع الرق‪ ،‬واأول ي قس�م‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫وكان مغ�ردون ع�ر موق�ع‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي توي�ر ق�د‬ ‫تفاعلوا مع ما نرته «الرق» بما‬ ‫يقارب ‪ 1115‬تغريدة خال ساعة‬ ‫واح�دة‪ ،‬وأطل�ق امغردون وس�ما ً‬ ‫ع�روا م�ن خال�ه عن اس�تيائهم‬ ‫اضط�رار عالي�ة‪ ،‬لل�رى به�ذه‬ ‫الوظيفة‪ .‬كما طالب عدد من منهم‬ ‫بإيجاد إعانة لربات امنازل تغنيهم‬ ‫عن مثل هذه الوظائف‪..‬‬

‫ضوئية لخر الرق‬

صحيفة الشرق - العدد 584 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement