Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 24‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪06 July 2013 G.Issue No.580 Second Year‬‬

‫ﻣﻘﺘﺮح ﺑﺈﻧﺸﺎء وزارة ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻦ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬

‫ﻳـﺪرس اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻣﻘﱰﺣﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء وزارة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺤﻮﻳـﻞ »ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ« إﱃ »وزارة‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ«‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﺘﻴﺢ اﻟﻘﺮار إدراج اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺼﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل ﺗﺤﺘﻬﺎ وﺗﻐﻴﺮ اﺳﻤﻬﺎ‬ ‫إﱃ »اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ«‬ ‫ﻟﺘﻬﺘـﻢ ﺑﺎﻟﺨـﺰن اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻛﻤـﺎ ً‬ ‫وﻧﻮﻋﺎً‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﺑﻌﺾ اﻹدارات ﰲ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(17‬‬

‫اﺣﺘﺠﺎز !!‬

‫‪4‬‬

‫اﺣﺘﺠﺰ اﻤﺴﺎﻓﺮون ﻳﻮم أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻋﲆ ﺟﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳﺎﻋﺎت وذﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ إﻏﻼق ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺴﺎرات‬

‫ﺧﻄﺄ ﻳﻌﻔﻲ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت اﺟﺎﻧﺐ‬ ‫‪4‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺄﺷﻴﺮات‬ ‫‪ ١٤‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪة ‪17‬‬ ‫‪٢٠٢٠‬‬ ‫اﻷﺳﻤﺮي‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ(‬

‫»اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ« و»اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء« و»اﻟﻤﻴﺎه« ﺗﻌﻄﱢ ﻞ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ اﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮن‬ ‫ﻳﻜﺘﻨﻒ اﻟﻐﻤﻮض ﻣﻮﻋﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﻠﻌـﺐ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤـﴩوع اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺮﻫﺒﻴﻨﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﰲ اﻤﻠﻌﺐ ﻳﺴـﺮ ﺑﺼـﻮرة ﻣُﺮﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺘﺄﺧﺮ ﻋـﻦ ﻣﻮﻋﺪه اﻤﺤﺪد‬ ‫ﻤﺪة أﺳﺒﻮﻋﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﻔـﺬﱢة‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻳﺤﻴﻰ ﺳـﻼﻣﺔ أن وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ اﻟﺘﺄﺧـﺮ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻨـﺎ‬

‫ﻣﻨـﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ »اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء« ﺑﺈﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﺘﻴـﺎر ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أﻧﻨـﺎ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻊ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻳﻤﺎﻃﻠﻮﻧﻨـﺎ وﻛﺄن اﻟﻌﻤـﻞ اﻟـﺬي ﱢ‬ ‫ﻧﻨﻔـﺬه‬ ‫ﺷﺨﴢ وﻻﻳﻬﻢ ﺑﻠﺪا ً ﻛﺎﻣﻼً‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬

‫»اﻟﺨﺮوف« ﺟﺎﺋﺰة‬

‫‪5‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺧﺮوف ﻛﺠﺎﺋﺰة ﺧﻼل ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت اﺳﺘﻘﻄﺒﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 2500‬ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﰲ ﻋﴩة أﻧﺪﻳﺔ ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﺴﻴﺴﻲ‪:‬‬ ‫ﻇﺮوف ﻣﺼﺮ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﺘﻌﻘ‪ ‬ﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺮﻓﺎء‬

‫‪Saturday 27 Sha'aban 1434‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫‪15‬‬

‫اŠﺧﻮان اﻟﻤﺴﻠﻤﻮن واﻟﺘﺎرﻳﺦ‪:‬‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮء ﻓﻬﻢ ‹ﺧﺮ ‪13‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬


‫محليات‬

‫‪3‬‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 6‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫القيادة تهنئ رئيسي ماوي وجمهورية القمر المتحدة بذكرى اليوم الوطني لبلديهما‬

‫خادم الحرمن الريفن‬ ‫جدة ‪ -‬واس‬ ‫بعث خادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫برقية تهنئة للرئيس جويس‬ ‫ب��ان��دا رئيس جمهورية‬ ‫ماوي بمناسبة ذكرى يوم‬ ‫الجمهورية لباده‪.‬‬ ‫وأعرب املك باسمه واسم شعب‬ ‫وحكومة امملكة‪ ،‬عن أصدق التهاني‬ ‫وأطيب التمنيات بالصحة والسعادة‬ ‫له ولحكومة وشعب جمهورية ماوي‬ ‫الصديق اطراد التقدم واازدهار‪.‬‬ ‫كما بعث خ��ادم الحرمن‬ ‫الريفن برقية تهنئة للرئيس إكليل‬ ‫ظنن رئيس جمهورية القمر امتحدة‬ ‫بمناسبة ذك��رى يوم ااستقال‬ ‫لباده‪.‬‬ ‫وأعرب املك باسمه واسم شعب‬ ‫وحكومة امملكة عن أصدق التهاني‬ ‫وأطيب التمنيات بالصحة والسعادة‬ ‫له ولحكومة وشعب جمهورية القمر‬

‫وي العهد‬ ‫امتحدة الشقيق‪.‬‬ ‫إى ذلك هنأ وي العهد نائب‬ ‫رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬الرئيس جويس باندا‬ ‫رئيس جمهورية ماوي بمناسبة‬ ‫ذكرى يوم الجمهورية لباده‪.‬‬ ‫وعر سمو وي العهد عن أبلغ‬ ‫التهاني وأطيب التمنيات بموفور‬ ‫الصحة والسعادة له ولحكومة‬ ‫وشعب جمهورية ماوي الصديق‬ ‫مزيدا ً من التقدم‪.‬‬ ‫كما بعث وي العهد‪ ،‬برقية تهنئة‬ ‫للرئيس إكليل ظنن رئيس جمهورية‬ ‫القمر امتحدة بمناسبة ذكرى يوم‬ ‫ااستقال لباده‪.‬‬ ‫وعر وي العهد عن أبلغ التهاني‬ ‫وأطيب التمنيات بموفور الصحة‬ ‫والسعادة له ولحكومة وشعب‬ ‫جمهورية القمر امتحدة الشقيق‬ ‫مزيداً‪.‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين ِ‬ ‫يعزي‬ ‫عائلة الدباغ في اتصال هاتفي‬ ‫الدمام ‪ -‬مى القصيبي‬ ‫أج�رى خادم الحرمن الريف�ن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬مس�اء‬ ‫أم�س اأول اتص�اا ً هاتفيا بأبناء الس�يد عيى الدب�اغ «رحمه الله»‪،‬‬ ‫أع�رب فيه عن بالغ حزنه وأس�فه لوفاة والدهم الس�يد عيى الدباغ‪،‬‬ ‫مذك�را ً بفضل�ه الكبر عليه واعت�زازه به كمعلم وإنس�ان خدم وطنه‬ ‫وقدَم من أجله كثرا ً كواحد من جيل امؤسسن لنواة التعليم ي الباد‪.‬‬ ‫وطل�ب خادم الحرمن إباغ تعازيه لعائلته ف�ردا ً فرداً‪ ،‬فيما أعرب الدكتور‬ ‫عبدالل�ه عيى الدباغ باس�مه ونياب�ة عن جميع أبناء وبن�ات الفقيد وأفراد‬ ‫أرت�ه عن بالغ ش�كره وعرفانه مقام خ�ادم الحرم�ن الريفن عى هذه‬ ‫اللفت�ة اأبوية الكريمة التي ر‬ ‫تعر عن عم�ق التاحم بن القيادة وكافة أفراد‬ ‫الشعب‪ ،‬وعن إنسانية املك النبيل وكلماته التي كان لها بالغ اأثر ي تخفيف‬ ‫مصابهم ي الفقيد الوالد السيد عيى بن عبدالله الدباغ «رحمه الله»‪.‬‬

‫‪ ..‬وحرمه ترعى حفل «شفاء»‬ ‫جـدة ‪ -‬واس‬ ‫ت��رع��ى ح��رم خ��ادم‬ ‫الريفن‬ ‫الحرمن‬ ‫صاحبة السمو اأمرة‬ ‫ح��ص��ة ب��ن��ت ط��راد‬ ‫الرئيسة‬ ‫الشعان‬ ‫الفخرية للجمعية الخرية‬ ‫لرعاية امصابن باأمراض‬ ‫امزمنة بالعاصمة امقدسة‬ ‫«شفاء»‪ ،‬اأربعاء امقبل حفل‬ ‫اللجنة النسائية السنوي‬ ‫الثاني‪ ،‬بقاعة الشيخ إسماعيل‬ ‫أبوداود بمقر الغرفة التجارية‬ ‫الصناعية بجدة‪.‬‬ ‫وأكد رئيس مجلس إدارة‬ ‫جمعية شفاء الدكتور خالد‬ ‫عبدالله طيب أن رعاية اأمرة‬ ‫حصة الشعان لهذه ااحتفالية‬ ‫دليل واض��ح عى ما يلقاه‬ ‫القطاع الخري والتطوعي من‬ ‫عناية ورعاية من واة اأمر ي‬ ‫هذه الباد امباركة من منطلق‬ ‫إيمانهم العميق بأهمية العمل‬ ‫الخري ودوره ي رقي الوطن‬

‫وتطوره‪ .‬من جانبها أعربت‬ ‫رئيسة اللجنة النسائية‬ ‫بالجمعية الدكتورة منرة بنت‬ ‫صالح العكاس عن شكرها‬ ‫وامتنانها لأمرة حصة بنت‬ ‫ط��راد الشعان اهتمامها‬ ‫وتفاعلها مع برامج الجمعية‬ ‫ونشاطاتها‪ ،‬مثمنة رعايتها‬ ‫للحفل السنوي الثاني للجنة‪.‬‬ ‫وأضافت أن الجمعية‬ ‫تلقى دعما ً كريما ً وتحظى‬ ‫بلفتات إنسانية رائعة من‬ ‫امسؤولن وذوي اأي��ادي‬ ‫ً‬ ‫مبينة أن الجمعية‬ ‫البيضاء‪،‬‬ ‫تسعى من خال هذا ااحتفال‬ ‫إى دعم اأعمال التطوعية‬ ‫اإنسانية‪.‬‬ ‫وأشارت الدكتورة منرة‬ ‫العكاس إى أن الجمعية تقدم‬ ‫عددا ً من الخدمات عر برنامج‬ ‫الرعاية الصحية امنزلية‬ ‫وبرنامج سكري اأطفال‬ ‫وبرنامج اأر الفقرة ومركز‬ ‫اأمراض امزمنة وغرها من‬ ‫الخدمات‪.‬‬


тАлтАк4тАмтАм

тАля╗гя║дя╗ая╗┤я║О╪ктАм

тАл╪зя╗Яя║┤я║Тя║Ц тАкяАа27тАмя║╖я╗Мя║Тя║О┘Ж тАк1434тАмя╗л┘А тАкяАа6тАмя╗│я╗оя╗Яя╗┤я╗о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (580тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАля╗гя║╝я║к╪▒ я╗гя║┤я║Ж┘И┘ДтАк┬╗ :тАм╪зя╗Яя║ая╗о╪з╪▓╪з╪к┬л ╪гя╗Ля╗Фя║Ц я╗Ля╗ж я╗Гя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗Яя║ия╗Дя║Д ╪гя║Ся╗ия║О╪бтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║О╪к я╗гя╗ж ╪▒я║│я╗о┘Е ╪зя╗Яя║Шя║Дя║╖я╗┤я║о╪з╪к тАк ..тАм┘Ия║Чя║дя║╝я╗┤я╗ая╗мя║О я║Ся║Дя║Ыя║о ╪▒я║Яя╗Мя╗▓ я╗Пя╗┤я║о ┘И╪з╪▒╪птАм тАл╪зя╗Яя║кя╗гя║О┘Е тАк -тАмя╗Уя║Оя╗Гя╗дя║Ф ╪в┘Д ╪пя║Ся╗┤я║▓тАм тАля╗Чя║О┘Д я╗гя║╝┘Ая║к╪▒ ╪▒я║│┘Ая╗дя╗▓ я░▓ ╪зя╗дя║кя╗│я║оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая║ая╗о╪з╪▓╪з╪к я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л ╪е┘ЖтАм тАля║Чя║дя║╝я╗┤я╗Ю ╪▒я║│я╗о┘Е я║Чя║Дя║╖я║о╪з╪к ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪мтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗М┘Ая╗о╪п╪й ╪зя╗дя╗Фя║о╪п╪й ┘И╪зя╗дя║Шя╗М┘Ая║к╪п╪й я╗гя╗жтАм тАл╪гя║Ся╗ия║О╪б ┘Ия║Ся╗ия║О╪к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия║О╪к ╪зя╗дя║Шя║░┘Ия║Яя║О╪ктАм тАля╗гя╗ж ╪гя║Яя║Оя╗зя║Р я║Ся║Дя║Ыя║о ╪▒я║Яя╗Мя╗▓ я╗Пя║о ┘И╪з╪▒╪птАк.тАмтАм тАл┘Ия║С┘Ая╗ж ╪зя╗дя║╝┘Ая║к╪▒ я░▓ я║Чя┤ля╗│я║д┘Ая║О╪ктАм тАля╗Я┘А┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║ая╗о╪з╪▓╪з╪ктАк ╪МтАм┘Ия╗Ля╗ж я╗Гя║оя╗│я╗ЦтАм тАл╪зя╗Яя║ия╗Дя║ДтАк ╪МтАм╪зя║│я║Шя╗дя║о╪к я╗дя║к╪й я║╖я╗мя║оя╗│я╗ж я░▓ ╪ея║╗я║к╪з╪▒тАм тАля║Чя║Дя║╖я║о╪й ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪м ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗о╪п╪й я╗╖я║Ся╗ия║О╪б ┘Ия║Ся╗ия║О╪ктАм тАля╗гя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая║О╪к я║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║О╪к я╗гя║ая║Оя╗з┘Ая║О ┘Л я░▓ я║гя║О┘ДтАм тАля╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║Чя║Дя║╖я║о╪й ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪м ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗о╪п╪й я╗гя╗Фя║о╪п╪йтАк╪МтАмтАм тАл╪ея╗╗ ╪г┘Ж я╗л┘Ая║м╪з ╪зя╗Яя║ия╗Д┘Ая║Д я╗Ыя║О┘Ж я╗Ля╗и┘Ая║к я╗гя║о╪зя║Яя╗Мя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪з╪▓╪з╪к я╗Уя╗Шя╗ВтАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ж я╗Яя╗в я╗│я║┤┘Ая║ая╗Ю я╗ля║м╪зтАм тАл╪зя╗Яя║ия╗Д┘Ая║Д я╗Ля╗ия║к ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║кя╗│я╗в я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║Шя║Дя║╖┘Ая║о╪й я╗Ля╗жтАм тАля╗Гя║оя╗│┘Ая╗Ц я╗зя╗И┘Ая║О┘Е ┬╗╪гя║Ся┤й┬л я║гя╗┤я║Ъ я╗│я║╕┘Ая▒░╪╖тАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗Ия║О┘Е ╪пя╗Уя╗К ╪зя╗Яя║оя║│┘Ая╗о┘Е ╪зя╗дя╗Шя║к╪▒╪й я║С┘А тАк200тАмтАм тАл╪▒я╗│я║О┘Д я░▓ я║гя║Оя╗Яя║Ф ╪зя╗Яя║Шя║Дя║╖┘Ая║о╪й ╪зя╗дя╗Фя║о╪п╪й ┘ИтАк500тАмтАм тАл╪▒я╗│я║О┘Д я░▓ я║гя║Оя╗Яя║Ф я║Чя║Дя║╖я║о╪й ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪м ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗о╪п╪йтАм тАл╪зя╗дя║Шя╗М┘Ая║к╪п╪йтАк ╪МтАмя╗гя║Жя╗Ы┘Ая║к╪з ┘Л ╪г┘Ж я║зя╗Д┘Ая║Д ╪зя╗Яя║ая╗о╪з╪▓╪з╪ктАм тАля║Чя║Шя║дя╗дя╗ая╗к ╪зя╗дя║кя╗│я║оя╗│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая║ая╗о╪з╪▓╪з╪к ┘Ия╗╗тАм тАля╗│я╗дя╗Ья╗ж ╪зя╗Яя║оя║Я┘Ая╗о╪╣ я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║ия╗Д┘Ая║Д я║Ся║Шя║дя║╝я╗┤я╗ЮтАм

тАл╪зя╗Яя╗дя║Шя║дя║к╪л я║Ся║Оя║│я╗в ╪зя╗Яя║ая╗о╪з╪▓╪з╪ктАк :тАм╪зя╗гя║о ╪зя╗Яя╗дя╗ая╗Ья╗▓ ╪гя╗Ля╗Фя╗░ ╪гя║Ся╗ия║О╪бтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║О╪к я╗гя╗ж ╪▒я║│я╗о┘Е ╪з┬Пя╗Чя║Оя╗гя║Ф ┘Ия╗Яя╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║Шя║Дя║╖я╗┤я║о╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║оя║│я╗о┘Е ╪зя╗Яя║┤я║Оя║Ся╗Шя║Ф я║Ся║Дя║Ыя║о ╪▒я║Яя╗Мя╗▓тАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐я║в ╪зя╗дя║╝я║к╪▒ ╪░╪зя║Чя╗к ╪гя╗зя╗к я╗│я║╕┘Ая▒░╪╖тАм тАля╗Яя╗Ья╗▓ я╗│я║дя║╝я╗Ю ╪гя║Ся╗ия║О╪б ┘Ия║Ся╗ия║О╪к ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║Шя║░┘Ия║Яя║О╪к я╗г┘Ая╗ж ╪гя║Яя║Оя╗зя║Р я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя║░╪зя╗│я║О ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║Чя╗Ая╗дя╗ия╗м┘Ая║О ╪зя╗╖я╗гя║о ╪зя╗дя╗ая╗Ь┘Ая╗▓ я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ ╪▒я╗Чя╗втАм тАлтАк 406тАм╪г┘Ж я╗│я╗Ья╗оя╗з┘Ая╗о╪з я╗Л┘Ая▓Ж я╗Ыя╗Фя║Оя╗Я┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║кя║Чя╗мя╗втАм тАля║Ся╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф ╪зя║Ся╗ж ╪г┘И ╪зя║Ся╗ия║Ф я╗гя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая║Ф я╗Ыя╗дя║О я╗│я║дя╗ЦтАм тАля╗Яя╗а┘Ая║░┘И╪м ╪г┘Ж я╗│я╗Ья╗о┘Ж я║Ся╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф ╪▓┘И╪м я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия║ФтАм тАл┘Ия║Ся╗м┘Ая║м╪з я╗│я╗Мя║Оя╗г┘Ая╗Ю я╗гя╗Мя║Оя╗гя╗ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я░▓тАм тАл╪зя╗дя╗мя╗ж┘Ия░▓я╗Ля║кя╗│я║кя╗г┘Ая╗ж╪зя╗╖я╗г┘Ая╗о╪▒╪зя╗╖я║з┘Ая║о┘ЙтАк.тАмтАм тАля╗Уя╗┤я╗дя║О ╪гя╗Ыя║к ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪л ╪зя╗Яя║оя║│я╗дя╗▓ я╗Яя╗║╪п╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая║а┘Ая╗о╪з╪▓╪з╪к ╪гя║гя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя╗ая║дя╗┤я║к╪з┘Ж я╗Я┘АтАм тАл┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪г┘Ж ╪ея╗Ля╗Ф┘Ая║О╪б ╪гя║Ся╗и┘Ая║О╪б ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║О╪к я╗г┘Ая╗ж ╪▒я║│┘Ая╗о┘Е я║Чя║Дя║╖┘Ая║о╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║ия║о┘И╪м ┘И╪зя╗Яя╗М┘Ая╗о╪п╪й я╗╗я║Ся║к ╪г┘Ж я╗│я╗Ья╗о┘Ж я║Ся╗Шя║о╪з╪▒тАм тАля╗гя╗ая╗Ь┘Ая╗▓ я╗Уя╗м┘Ая╗о я╗Яя╗┤┘Ая║▓ я╗г┘Ая╗ж я║╗я╗╝я║гя╗┤┘Ая║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪з╪▓╪з╪ктАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║О ┘Л ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ ╪зя╗╖я║зя║о ╪▒я╗Чя╗втАм тАлтАк 406тАмя╗з┘Ая║║ я╗Ля▓Ж ╪г╪▒я║Ся╗К я╗зя╗Шя║О╪╖ ╪▒я║Ля╗┤я║┤┘Ая║Ф я╗Яя╗втАм тАля║Чя║Шя╗Ая╗дя╗ж я║Чя║Дя║╖я║о╪з╪к ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪м ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗о╪п╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║О┘Д ╪е┘Ж я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя╗ия╗Шя║О╪╖ я║╖┘Ая╗дя╗ая║Ц я╗гя╗ия║втАм

тАл╪гя║Ся╗ия║О╪б ┘Ия║Ся╗ия║О╪к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия║Ф ╪зя╗дя╗Шя╗┤я╗дя╗ж я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАл╪зя╗╣я╗Чя║Оя╗г┘Ая║Ф я╗Ля▓Ж я╗Ыя╗Фя║Оя╗Яя║Ф ┘И╪зя╗Яя║кя║Чя╗мя╗втАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗мя║О я╗Гя╗ая║РтАм тАл╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║к╪зя╗гя╗мя╗в я╗Яя╗║я╗Чя║Оя╗гя║Ф я╗гя╗Мя╗мя║О я╗Ля▓Ж я╗Ыя╗Фя║Оя╗Яя║Шя╗мя║ОтАм тАл╪е╪░╪з я╗Ыя║Оя╗з┘Ая╗о╪з я║зя║О╪▒╪м ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф ┘Ия╗Яя╗┤я║▓ я╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗втАм тАля╗гя╗ая║дя╗оя╗З┘Ая║О╪к ╪гя╗гя╗ия╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║Шя║дя╗д┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Я┘Ая║ФтАм тАл╪▒я║│я╗о┘Е ╪ея╗Чя║Оя╗гя║Шя╗мя╗втАк ╪МтАм┘Ия╗│я║┤┘Ая╗дя║в я╗Яя╗мя╗в я║Ся║Оя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАм тАля╗Я┘Ая║к┘Й ╪зя╗Яя╗Р┘Ая║о я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║и┘Ая║О╪╡ ╪п┘И┘ЖтАм тАля╗зя╗Шя╗Ю я╗Ыя╗Фя║Оя╗Яя║Шя╗м┘Ая╗втАк ╪МтАмя╗Ыя╗дя║О я╗│я╗Мя║Оя╗гя╗а┘Ая╗о┘Ж я╗гя╗Мя║Оя╗гя╗ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я╗гя╗ж я║гя╗┤я║Ъ ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│я║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗╝╪мтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗│я║дя║Шя║┤я║Тя╗о┘Ж я║┐я╗дя╗ж я╗зя║┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪п╪й я░▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Шя╗Д┘Ая║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡тАк ╪МтАмя╗Уя╗Ая╗╝ ┘Л я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗дя║О╪нтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я║Ся║Оя║│я║Шя╗Шя║к╪з┘Е ╪▓┘Ия║Яя╗мя║ОтАм тАл╪зя╗╖я║Яя╗ия║Т┘Ая╗▓ ╪е╪░╪з я╗Ыя║О┘Ж я║зя║О╪▒╪м ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ╪г┘И я╗зя╗Шя╗ЮтАм тАля╗Ыя╗Фя║Оя╗Яя║Шя╗к ╪ея╗Яя╗┤я╗м┘Ая║О ╪е╪░╪з я╗Ыя║О┘Ж ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ╪е┘ЖтАм тАл╪▒я╗П┘Ая║Р я░▓ ╪░я╗Я┘Ая╗ЪтАк ╪МтАм┘Ия╗│┘Ая║к┘И┘Ж я░▓ ╪зя╗╣я╗Чя║Оя╗гя║Ф ╪гя╗зя╗ктАм тАл┬╗╪▓┘И╪м я╗гя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая║Ф я║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф┬лтАк ╪МтАм┘Ия╗│я║┤┘Ая╗дя║втАм тАля╗Я┘Ая╗к я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я║Ся║Оя╗Яя╗Шя╗Д┘Ая║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡тАк ╪МтАмя┤Н╪╖тАм тАл╪г┘Ж я╗│я╗Ь┘Ая╗о┘Ж я╗Яя║кя╗│я╗к я║Я┘Ая╗о╪з╪▓ я║│┘Ая╗Фя║о я╗гя╗Мя▒░┘БтАм тАля║С┘Ая╗к я╗│я╗дя╗Ья╗и┘Ая╗к я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗М┘Ая╗о╪п╪й я░▓ ╪г┘К ┘Ия╗Ч┘Ая║ЦтАм тАля╗Яя║Тя╗ая║к┘З )я║Яя╗мя║Ф ╪ея║╗┘Ая║к╪з╪▒ ╪зя╗Яя║ая╗о╪з╪▓(тАк ╪МтАмя┤Ня╗│я╗Дя║ФтАм

тАл╪зя╗Яя║╕я║Ья║о┘КтАк :тАмя╗гя╗┤я║░╪зя╗зя╗┤я║Ф ┬╗я║Чя╗Мя╗ая╗┤я╗в ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢┬л я╗Яя╗в я║Чя║Шя║Дя║Ыя║о я║Ся╗Шя╗Ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя║┤я║О╪птАк ..тАм┘И╪зя╗Яя║кя║зя╗┤я╗ия╗▓тАк :тАм╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Шя║О╪к я║│я║Шя╗Дя║О┘Д ╪г┘К я╗гя║┤я║Ж┘И┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя║зя║Оя╗Яя║к ╪зя╗Яя║╝я║Оя╗Яя║втАм тАл╪зя║│┘Ая║Шя║Тя╗Мя║к я╗гя║кя╗│я║о я╗Ля║О┘Е ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘ЖтАм тАл╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╣╪п╪з╪▒я╗│┘Ая║Ф я░▓ ┘И╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя▒░я║Ся╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤┘Ая╗в ╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║к╪│тАм тАля╗гя║дя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ья║о┘К я║г┘Ая║к┘И╪л ╪г┘КтАм тАля╗Ля║а┘Ая║░ я╗г┘Ая║О╪п┘К я╗╣╪п╪з╪▒╪й я║Чя╗Мя╗ая╗┤┘Ая╗втАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ я╗гя╗К я╗гя╗Дя╗ая╗К ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя│╝тАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║О╪п┘Е я╗зя║Шя╗┤я║ая║Ф я║Яя╗дя╗ая║Ф ╪зя╗╗я║зя║Шя╗╝я║│я║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║гя║кя║Ы┘Ая║Ц я╗Уя╗Ая╗╝┘Л я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║Шя║а┘Ая║О┘И╪▓╪з╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАл╪▒я║╗я║к╪к я░▓ я║Чя║оя║│┘Ая╗┤я║Ф я╗Ля╗Ш┘Ая╗о╪п я╗гя║░╪п┘Ия║Яя║ФтАм тАля╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪йтАк .тАм┘Ия╗Чя║О┘Д ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ья║о┘К я╗Я┘АтАм тАл┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪е┘Ж ╪е╪п╪з╪▒╪й я║Чя╗Мя╗ая╗┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАм тАля║Чя╗Мя║к я╗гя║Ь┘Ая╗Ю я║Ся║Оя╗Ч┘Ая╗▓ ╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪з╪к ┘Ия╗Яя╗ж я║Чя╗Дя║о╪гтАм тАля╗Ля╗ая╗┤я╗м┘Ая║О ╪г┘К я╗гя║╕┘Ая╗Ья╗╝╪к я╗гя║О╪пя╗│┘Ая║Ф я╗╣я╗зя║ая║О╪▓тАм тАля╗гя║╕я║О╪▒я╗│я╗Мя╗мя║О ╪зя╗╖я║зя║о┘ЙтАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║О ┘Л ╪г┘Ж ╪зя╗╖я╗гя╗о╪з┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ ╪гя╗зя╗Фя╗Ш┘Ая║Ц я░▓ я╗Пя║о я╗гя║дя╗ая╗м┘Ая║О я╗Ыя║Оя╗зя║ЦтАм

тАл┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗│я╗Мя╗ая╗ж ╪пя╗Ля╗дя╗ктАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю ╪зя╗Яя╗ия║┤я║Оя║Ля╗▓ я╗Уя╗▓ ┬╗я║гя║оя╗Уя║Ф┬лтАм

тАля╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя║╕я║Ья║о┘КтАм

тАля╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя║кя║зя╗┤я╗ия╗▓тАм

тАля╗Пя║Оя╗Яя║Тя╗┤я║Шя╗м┘Ая║О я╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К я╗гя▒кя╗г┘Ая║Ф я╗гя║┤┘Ая║Тя╗Шя║О ┘ЛтАм тАл┘Ия╗зя╗Фя║м╪к ┘Ия╗Яя╗Ь┘Ая╗ж я║Чя║ия╗ая╗ая║Шя╗мя║О ╪з╪▓╪п┘И╪зя║Яя╗┤я║Ф я░▓тАм тАля╗Гя║о╪н ╪зя╗Яя╗Мя╗Ш┘Ая╗о╪птАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к ╪г┘Ж я╗гя║ия║╝я║╝я║О╪ктАм тАл╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║╝я╗Мя║Р ╪г┘Ж я║Чя║╕┘Ая╗мя║ктАм тАл╪г╪▓я╗гя║О╪к я╗гя║О╪пя╗│я║ФтАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я╗зя║Оя║гя╗┤я║Ф ╪гя║зя║о┘ЙтАк ╪МтАм╪гя╗Ыя║к ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪лтАм

тАл╪зя╗Яя║оя║│┘Ая╗дя╗▓ я║Ся║Оя║│┘Ая╗в ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪й я╗гя║дя╗д┘Ая║ктАм тАл╪зя╗Яя║кя║зя╗┤я╗и┘Ая╗▓ я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬лтАк ╪МтАм╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪йтАм тАля╗гя║О ╪▓╪зя╗Яя║Ц я╗Чя║Оя║Ля╗дя║Ф я╗Ля▓Ж я║Яя╗ая║┤я║О╪к ╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗ЦтАм тАл┘Ия║│я║Шя╗Мя╗ая╗ж ╪зя╗Яя╗ия║Шя║Оя║Ля║Ю я░▓ я║гя╗┤я╗ия╗мя║ОтАк ╪МтАмя╗гя║Жя╗Ыя║к╪з ┘Л ╪г┘ЖтАм тАл╪г┘К я╗гя║┤┘Ая║Ж┘И┘Д я░▓ ╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪й я║│я╗┤я║дя╗Шя╗Ц я╗гя╗Мя╗ктАм тАля╗гя╗мя╗дя║О я╗Ыя║О┘Ж я╗гя╗ия║╝я║Тя╗ктАк.тАмтАм

тАл╪г┘Ж я╗│я╗Ь┘Ая╗о┘Ж ╪зя╗Я┘Ая║░┘И╪з╪м я║Чя╗в я║Ся╗дя╗о╪зя╗Уя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║ая╗мя║ФтАм тАл╪зя╗дя║ия║Шя║╝┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪г┘И ╪г┘Ж я╗│я╗Ь┘Ая╗о┘Ж я╗Ля╗Ш┘Ая║к ╪зя╗Яя╗ия╗Ья║О╪нтАм тАля╗гя╗оя║Ыя╗Шя║О┘ЛтАк.тАмтАм тАл┘И╪зя║╖┘Ая▒░╪╖ ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║о╪з╪▒ ╪г┘Ж я╗│я╗Ь┘Ая╗о┘Ж я╗Яя║к┘ЙтАм тАл╪гя║Ся╗и┘Ая║О╪б ┘Ия║Ся╗и┘Ая║О╪к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я╗гя╗жтАм тАля╗Пя║о ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪п┘К ┘Ия║Ыя║Оя║Ля╗Ц я║Чя║Ья║Тя║Ц я╗ля╗оя╗│я║Оя║Чя╗мя╗втАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐я║в ╪зя╗Яя╗ая║дя╗┤я║к╪з┘Ж ╪гя╗зя╗к я╗╗ я╗│я╗дя╗Ья╗ж я╗╖┘КтАм тАл╪е╪п╪з╪▒╪й я╗гя║ия║Оя╗Яя╗Ф┘Ая║Ф ╪зя╗╖┘И╪зя╗гя║о ╪зя╗дя╗ая╗Ья╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя▒░╪зя║Яя╗КтАм тАля╗Ля╗ж я╗Чя║о╪з╪▒ я║╗я║О╪п╪▒ я║Ся║Дя╗гя║о я╗гя╗ая╗Ья╗▓ ╪ея╗╗ ╪г┘Ж ╪▒я║│я╗о┘ЕтАм тАля║Чя║Дя║╖┘Ая║о╪з╪к ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪м ┘И╪зя╗Яя╗М┘Ая╗о╪п╪й я╗Яя╗в я╗│я║╝я║к╪▒тАм тАля╗Уя╗┤я╗м┘Ая║О ╪гя╗гя║о ┘Ия╗Яя╗в я╗│я║Шя║ия║м я║Ся║╕┘Ая║Дя╗зя╗мя║О ╪г┘К ╪ея║Яя║о╪з╪бтАм тАля╗гя╗ж я╗Чя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪з╪▓╪з╪ктАк .тАм┘И╪гя║┐я║О┘Б ╪зя╗Яя╗ая║дя╗┤я║к╪з┘ЖтАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗╖я║Яя╗ия║Т┘Ая╗▓ я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я╗│я╗Ья╗о┘Ж ╪▒╪и ╪гя┤О╪йтАм тАл╪г┘И я║Чя║Оя║Ся╗М┘Ая║О┘ЛтАк ╪МтАм╪гя╗г┘Ая║О ╪зя╗Яя║Шя║Оя║Ся╗К я╗Уя╗м┘Ая╗о я╗гя╗ж я╗│я╗Ая║О┘БтАм тАл╪ея▒Г ╪ея╗Чя║Оя╗г┘Ая║Ф ╪▒╪и ╪зя╗╖я┤О╪й я╗Ыя║Дя║Ся╗и┘Ая║О╪б ╪зя╗дя╗Шя╗┤я╗д┘Ая╗жтАм тАля░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф ┘Ия╗л┘Ая╗в я╗гя╗ж я╗╗ я╗│я╗ия╗Дя║Т┘Ая╗Ц я╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗втАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ тАк ╪М406тАмя╗Яя║мя╗Яя╗Ъ я║Чя╗Шя╗о┘Е ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия║Ф я║Ся╗ия╗Шя╗ЮтАм тАл╪гя║Ся╗ия║Оя║Ля╗мя║О ┘Ия║Ся╗ия║Оя║Чя╗мя║О ╪ея▒Г я╗Ыя╗Фя║Оя╗Яя║Шя╗мя║О я║Ся╗дя╗мя╗ия║Ф ┬╗╪зя║Ся╗жтАм тАля╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия║Ф┬л ╪г┘И ┬╗я║Ся╗ия║Ц я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия║Ф┬л я╗Яя║дя║╝я╗оя╗Яя╗мя╗втАм тАля╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗Мя║Оя╗гя╗ая║Ф ╪зя╗дя╗ия║╝я╗оя║╗я║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ тАк.406тАмтАм

тАля╗Уя╗Шя╗┤я╗к я╗│я║┤я║Шя╗дя╗К я╗Яя┤й╪н я╗гя╗ж я╗гя╗ия║┤я╗оя║Ся║О╪к ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф я╗Ля╗ж я╗Ля╗дя╗ая╗мя║ОтАм тАля║Ся║оя╗│я║к╪й тАк -тАмя║Ыя║Оя╗гя║о ╪зя╗Яя╗ия║Оя┤ПтАм тАл╪гя╗Ля╗а┘Ая╗ж ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю ╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ я╗Ля║О╪п┘ДтАм тАля╗Уя╗Шя╗┤я╗к я╗Ля╗ж ╪зя║│я║Шя╗Мя║к╪з╪п ┘И╪▓╪з╪▒я║Чя╗к я╗Яя║Шя╗Шя║кя╗│я╗втАм тАля╗Ыя║Оя╗У┘Ая║Ф ╪гя║╖┘Ая╗Ья║О┘Д ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗зя║к╪й ┘И╪зя╗Яя║кя╗Ля╗втАм тАля╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤┘Ая║Ф я║гя║оя╗У┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘Ия╗зя╗┤┘Ая║Ф я░▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤┘Ая╗в ┘Ия║Ся║о╪зя╗гя║ая╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗мя║к┘БтАм тАля╗Яя║Шя║╕я╗Ря╗┤я╗Ю ╪зя╗╖я┤О ┘И╪зя╗Яя║дя║оя╗Уя╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║О╪ктАк.тАмтАм тАл┘И╪▓╪з╪▒ я╗Уя╗Шя╗┤┘Ая╗к я╗гя║┤┘Ая║О╪б ╪гя╗г┘Ая║▓ ╪зя╗╖┘И┘Д я║Яя╗дя╗Мя╗┤я║ФтАм тАля║гя║оя╗У┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤┘Ая╗втАк ╪МтАм┘И╪гя║С┘Ая║к┘Й ╪ея╗Ля║ая║Оя║С┘Ая╗ктАм тАля║Ся╗Фя╗Ья║оя║Чя╗мя║О ┘И╪▒я╗│я║О╪пя║Чя╗мя║О я╗гя╗ия║м я╗Уя▒░╪й я╗Гя╗оя╗│я╗ая║ФтАк ╪МтАмя╗Чя║Тя╗ЮтАм тАл╪г┘Ж я╗│я║о┘Й ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м я╗Ля▓Ж ╪г╪▒╪╢ ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Чя╗КтАк.тАмтАм

тАл┘И╪гя║┐я║О┘Б ╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ я╗Уя╗Шя╗┤я╗к ╪г┘Ж я║Яя╗дя╗Мя╗┤я║ФтАм тАля║гя║оя╗У┘Ая║Ф я╗зя║ая║дя║Ц )я║Ся║Оя╗Чя║Шя║к╪з╪▒( я╗Л┘Ая▒к ╪зя╗дя║░╪з┘Ия║Яя║ФтАм тАля║Ся╗ж ╪зя╗дя╗мя╗ж ╪зя╗Яя║дя║оя╗Уя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╣я╗зя║Шя║О╪м ╪зя╗╖я┤О┘К ┘Ия╗ля╗отАм тАля╗зя║ая║О╪н я╗Яя╗ж я╗│я║Шя╗в ╪ея╗╗ я║Ся║Оя╗Яя║Шя║░╪з┘И╪м я║Ся╗ж ╪зя╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ия║ФтАм тАля╗Л┘Ая▓Ж я╗Гя║Тя╗┤я╗Мя║Шя╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя║ия║Оя║╗┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗Мя╗Ья║▓тАм тАл╪зя╗дя╗ия║Оя╗Гя╗Ц ┘И╪зя╗╖я╗Чя║Оя╗Яя╗┤я╗в ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я║Шя╗в ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│я║о я╗Уя╗┤я╗мя║ОтАм тАл┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗▓ я╗зя║д┘Ая╗о ╪зя╗Яя║дя║╝я╗о┘Д я╗Ля▓Ж я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘ЙтАм тАля╗Ля║О┘Д я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪п╪й ┘И╪зя╗╣я║Чя╗Шя║О┘Ж я░▓ я║Чя╗ия╗Фя╗┤я║м я╗ля║м┘ЗтАм тАл╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪зя╗Гя╗а┘Ая╗К ┘И╪▓я╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я╗Л┘Ая▓Ж я║гя║оя╗Уя║ФтАм тАля╗Ыя║Оя╗Уя╗┤я╗┤┘Ая╗к тАк -тАм╪гя║гя║к ╪зя╗╖я╗зя║╕┘Ая╗Дя║Ф ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя║Ья╗дя║О╪▒я╗│я║ФтАм тАля╗Яя╗ая║ая╗дя╗Мя╗┤┘Ая║Ф тАк -тАм╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║ФтАм

тАл) ╪зя╗Яя┤й┘В (тАм

тАля╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║О╪ктАк ╪МтАм╪е╪░ я╗│я╗Шя╗д┘Ая╗ж я║Ся║Шя╗Шя║кя╗│┘Ая╗втАм тАл╪зя╗дя┤й┘Ия║С┘Ая║О╪к ┘И╪зя╗Яя╗оя║Яя║Т┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Мя║Тя╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Мя┤ля╗│я║Ф я╗Яя╗Мя╗дя╗╝╪б ╪зя╗Яя╗Ья╗оя░▓ я░▓ я╗гя║оя╗Ыя║░ ╪зя╗Яя╗Мя║Ья╗┤я╗втАм тАля╗гя╗о┘ДтАк.тАмтАм тАля╗г┘Ая╗ж я║Яя║Оя╗зя║Тя╗м┘Ая║О ╪зя╗Ля║Ш┘Ая▒к╪к ╪▒я║Ля╗┤я║┤┘Ая║ФтАм тАля╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪е╪п╪з╪▒╪й я║Яя╗дя╗Мя╗┤┘Ая║Ф я║гя║оя╗У┘Ая║Ф ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о╪йтАм тАля╗зя╗о╪▒╪й я║Ся╗ия║Ц я╗гя║дя╗д┘Ая║к ╪г┘Ж ╪▓я╗│я║О╪▒╪й ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАм тАл╪пя╗Ля╗в я╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К я╗гя╗мя╗дя║Ф я║Чя╗Ш┘Ая╗о┘Е я║Ся╗мя║О ╪зя╗дя║о╪г╪й я░▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤┘Ая╗в я╗Ля▒к я║Ся║о╪зя╗гя║Ю я╗Ля╗д┘Ая╗Ю я║зя╗Дя╗Дя║Ц я╗Яя╗мя║ОтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф я╗гя╗ия║м я╗Уя▒░╪йтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪й ╪ея▒Г ╪г┘Ж я╗ля╗ия║О┘ГтАм тАля╗гя║░я╗│я║к╪з ┘Л я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я║Ся╗ж ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф ┘И┘И╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАк.тАмтАм

тАл╪ея╗Пя╗╝┘В я║│я║Тя╗Мя║Ф я╗гя║┤я║О╪▒╪з╪к я╗│я║ия╗ия╗Ц ╪зя╗Яя║дя║оя╗Ыя║Ф ╪зя╗Яя╗дя║о┘И╪▒я╗│я║Ф я╗Уя╗▓ я║Яя║┤я║о ╪зя╗Яя╗дя╗ая╗Ъ я╗Уя╗мя║к я║Ыя╗╝╪л я║│я║Оя╗Ля║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║кя╗гя║О┘Е тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАля║╖┘Ая╗мя║к я║Яя┤к ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Уя╗м┘Ая║к ╪гя╗г┘Ая║▓ ╪зя║зя║Шя╗ия║Оя╗Чя║О╪ктАм тАля╗гя║о┘И╪▒я╗│┘Ая║Ф ╪п╪зя╗г┘Ая║Ц ╪гя╗Ыя║Ья║о я╗гя╗ж я║Ыя╗╝╪л я║│┘Ая║Оя╗Ля║О╪ктАк╪МтАмтАм тАл╪▒я║╗я║кя║Чя╗м┘Ая║О я╗Ля║кя║│┘Ая║Ф ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л я╗зя║Шя║а┘Ая║Ц я╗Ля╗жтАм тАл╪ея╗Пя╗╝┘В я║│┘Ая║Тя╗Мя║Ф я╗гя║┤я║О╪▒╪з╪к я╗гя║О я║Чя║┤я║Тя║Р я░▓ ╪е╪▒я║Ся║О┘ГтАм тАля║гя║оя╗Ыя║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая║о я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║ая┤ктАк .тАм┘Ия║Чя║оя╗Ыя║░╪к я║Яя╗оя╗Яя║ФтАм тАл┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я║С┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║Ф я╗Л┘Ая┤й╪й ┘ИтАк 45тАм╪пя╗Чя╗┤я╗Шя║Ф я║Ся╗Мя║ктАм тАл╪зя╗Яя╗Ия╗мя║о ┘Ия║гя║Шя╗░ ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗Яя║Ья║Ф ┘И╪зя╗Яя║оя║Ся╗К я╗Ля┤л╪з┘ЛтАк.тАмтАм тАля║гя╗┤я║Ъ ╪зя║│я║Шя╗Ря║оя╗Чя╗ия║О я║│я║Оя╗Ля║Ф я╗Ыя║Оя╗гя╗ая║Ф я╗Яя║к┘Й ╪зя╗Яя║ая╗дя║О╪▒┘ГтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф ┘ИтАк 45тАм╪пя╗Чя╗┤я╗Шя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║ая╗о╪з╪▓╪з╪к ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм тАл┘ИтАк 20тАм╪пя╗Чя╗┤я╗Шя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║ая╗о╪з╪▓╪з╪к ┘И╪зя╗Яя║ая╗дя║О╪▒┘Г ╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│я╗ия╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗╗я║гя╗И┘Ая║Ц ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪▓я║гя║Оя╗г┘Ая║О ┘Л я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Дя║Оя╗Л┘Ая╗в ╪гя╗гя║▓ я║│┘Ая║Оя╗ля╗в я░▓ я║Чя║о╪зя╗Ыя╗в ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О╪▒╪з╪к я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║ая┤ктАк .тАмя╗Яя╗Ья╗ж ╪зя╗Яя║░я║гя║О┘Е я║Ся║к╪г я╗│я╗ия╗Фя║о╪м я║Ся╗Мя║к ╪зя╗Яя║ия║Оя╗гя║┤┘Ая║ФтАм тАля╗гя╗ж я╗гя║┤я║О╪б ╪гя╗гя║▓тАк.тАмтАм тАл┘И╪г╪▒я║Я┘Ая╗К я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Уя║о┘И┘Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Тя║Р я░▓ ╪зя╗Яя║░я║гя║О┘Е ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗╣я║Яя║О╪▓╪й ╪зя╗╖я║│я║Тя╗оя╗Ля╗┤я║Ф я║зя║Оя║╗я║Ф я║Ся╗Мя║к ╪г┘Ж ╪гя║╗я║Тя║в ╪зя╗Яя║┤я║Тя║ЦтАм тАл╪ея║Яя║О╪▓╪й ╪▒я║│я╗дя╗┤я║Ф я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАк.тАмтАм

тАл╪ея╗Пя╗╝┘В я║│я║Тя╗Мя║Ф я╗гя║┤я║О╪▒╪з╪к я║Чя║┤я║Тя║Р я░▓ ╪е╪▒я║Ся║О┘Г ╪зя╗дя║┤я║Оя╗Уя║оя╗│я╗жтАм

тАл┬╗╪зя╗Яя╗дя╗┤я║О┘З ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║Ф┬л я║Чя║Тя║о╪ж я║│я║Оя║гя║Шя╗мя║ОтАк :тАм╪зя╗Яя╗дя╗оя╗Зя╗Фя╗о┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя╗дя╗дя║Шя╗ия╗Мя╗о┘Ж я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗│я║Шя║Тя╗Мя╗о┘Ж я║╖я║оя╗Ыя║Ф я╗гя║Шя╗Мя║Оя╗Чя║к╪йтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя║зя║Оя╗Яя║к ╪зя╗Яя║╝я║Оя╗Яя║втАм тАля║С┘Ая║о╪г╪к я┤Ня╗Ыя║Ф ╪зя╗дя╗┤┘Ая║О┘З ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║Ф я║│┘Ая║Оя║гя║Шя╗мя║О я╗г┘Ая╗ж ╪г╪▓я╗гя║ФтАм тАл╪зя╗дя╗оя╗Зя╗Ф┘Ая╗ж ╪зя╗дя║Шя╗оя╗Чя╗Ф┘Ая╗ж я╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗ЮтАк ╪МтАм┘И╪гя╗Ы┘Ая║к╪к ╪гя╗зя╗мя╗втАм тАля╗╗ я╗│я║Шя║Тя╗М┘Ая╗о┘Ж ╪▒я║│┘Ая╗дя╗┤я║О ┘Л я╗Яя╗ая┤йя╗Ы┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪е╪░ ╪ея╗зя╗м┘Ая╗в я╗│я╗Мя╗дя╗а┘Ая╗о┘ЖтАм тАля╗г┘Ая╗К ╪ея║гя║к┘Й ╪зя╗Я┘Ая┤йя╗Ыя║О╪к ╪зя╗дя║Шя╗Мя║Оя╗Ч┘Ая║к╪йтАк .тАм┘Ия╗Чя║Оя╗Я┘Ая║Ц ┬╗╪зя╗дя╗┤я║О┘ЗтАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤┘Ая║Ф┬л ╪ея╗зя╗мя║О я╗П┘Ая║о я╗гя╗ая║░я╗гя║Ф я║Ся║Шя╗оя╗Зя╗┤я╗Т ╪г┘И я║Чя║оя║│┘Ая╗┤я╗втАм тАля╗ля║Жя╗╗╪б ╪зя╗дя╗оя╗Зя╗Фя╗ж я╗Ля▓Ж ┘Ия╗Зя║Оя║Ля╗Фя╗мя║ОтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪й ╪ея▒Г ╪гя╗зя╗мя║О я║гя║оя╗│я║╝я║ФтАм тАля╗Л┘Ая▓Ж ╪г┘Ж я║Чя╗Шя╗о┘Е ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║О╪к ╪зя╗дя║Шя╗Мя║Оя╗Ч┘Ая║к я╗гя╗Мя╗мя║О я║Ся┤л┘Б ╪зя╗Яя║о┘И╪зя║Чя║РтАм тАл┘И╪зя╗дя╗дя╗┤┘Ая║░╪з╪к ╪зя╗Яя║ия║Оя║╗┘Ая║Ф я║Ся╗дя╗оя╗Зя╗Фя╗┤я╗м┘Ая╗в я░▓ ╪зя╗дя╗о╪зя╗Ля╗┤┘Ая║к ╪зя╗дя╗Мя║Шя╗дя║к╪йтАм тАл┘И╪зя╗дя║Шя╗Мя║О╪▒┘Б я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я║гя║┤я║Р ╪гя╗зя╗Ия╗дя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя║О┘ДтАк ╪МтАмя╗╗я╗Уя║Шя║Ф ╪ея▒ГтАм тАл╪гя╗зя╗мя║О ╪зя║Чя║ия║м╪к я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗╣я║Яя║о╪з╪б╪з╪к ╪зя╗╗я║│я║Шя║Тя║Оя╗Чя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║Жя╗Ыя║к я╗гя╗жтАм тАля║зя╗╝я╗Яя╗мя║О ╪гя╗ля╗дя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║░╪з┘Е я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║О╪к я║Ся║мя╗Яя╗ЪтАк.тАмтАм тАля░▓ ╪зя╗дя╗Шя║Оя║Ся╗Ю я╗│я║┤┘Ая║Шя╗дя║о я╗гя╗оя╗Зя╗Фя╗о ╪зя╗Яя┤йя╗Ы┘Ая║Ф я░▓ я║Чя╗оя╗Чя╗Фя╗мя╗в я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗Яя╗ая╗дя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║Ф я║Ся▒░я║│я╗┤я╗дя╗мя╗втАк ╪МтАм┘Ия┤П┘Б ╪зя╗дя╗Ья║Оя╗Уя║В╪к ┘И╪зя╗Яя║о┘И╪зя║Чя║РтАм тАля░▓ я╗гя╗оя╗Ля║кя╗л┘Ая║ОтАк ╪МтАм╪е╪░ ╪ея╗зя╗м┘Ая║О я║Чя║Шя║Дя║зя║о я║Ся║╕┘Ая╗Ья╗Ю я╗гя║┤┘Ая║Шя╗дя║о тАк -тАмя║гя║┤┘Ая║РтАм тАля╗Чя╗оя╗Яя╗мя╗втАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ч┘Ая║О┘Д я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗дя╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Тя╗┤я╗Мя╗▓ ╪гя║гя║к я╗гя╗оя╗Зя╗Фя╗▓ ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║ФтАм тАл╪зя╗дя║Шя┤м╪▒я╗│я╗ж ╪ея╗зя╗мя╗в я╗гя║┤┘Ая║Шя╗дя║о┘И┘Ж я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗оя╗Чя╗Т я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я║гя║Шя╗░тАм тАля╗│я║Шя╗в я║Чя║оя║│┘Ая╗┤я╗дя╗мя╗в ┘Ия╗Уя╗Шя║О ┘Л я╗Яя╗оя╗Ля╗о╪п ╪зя╗Яя┤йя╗Ы┘Ая║Ф ╪зя╗дя║Шя╗Ья║о╪▒╪йтАк ╪МтАм┘Ия║Ся╗Мя║к ╪г┘ЖтАм тАля╗│я╗дя╗ия║дя╗о╪з я╗Ыя║Оя╗Уя║Ф я║гя╗Шя╗оя╗Чя╗мя╗в ╪зя╗дя║О╪пя╗│я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║О┘Ж я║Ыя╗╝я║Ы┘Ая╗о┘Ж я╗гя╗оя╗Зя╗Ф┘Ая║О ┘Л я║Чя║ая╗дя╗М┘Ая╗о╪з я║з┘Ая╗╝┘Д ╪зя╗╖я╗│┘Ая║О┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ы┘Ая║Ф ╪зя╗дя║Оя║┐я╗┤я║Ф ╪гя╗гя║О┘Е я╗гя╗Шя║о ╪зя╗Яя┤йя╗Ы┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ я░▓ ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║Ф я║Ся▒░я║│я╗┤я╗дя╗мя╗втАк ╪МтАмя╗гя║Жя╗Ыя║кя╗│я╗ж я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л ╪гя╗зя╗мя╗в я╗гя║О╪▓╪зя╗Яя╗о╪зтАм

тАл)я║Чя║╝я╗оя╗│я║отАк :тАмя╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗оя╗ля║О╪и ╪зя╗Яя╗Мя║оя╗│я║╛(тАм

тАлтАк .тАм┘Ия╗гя║Оя║Ля║Шя║О я╗Ля║Оя╗гя╗ЮтАм тАля╗│я║Шя╗оя╗Чя╗Фя╗о┘Ж я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАм тАля╗Уя╗▓ ┬╗я║Чя║ия║╝я║╝я╗▓ я║Ся║оя╗│я║к╪й┬лтАм тАля║Ся║оя╗│я║к╪й тАк -тАмя║зя╗ая╗┤я╗Фя║Ф ╪зя╗Яя╗мя║Оя╗гя▓ЗтАм

тАля╗гя╗оя╗Зя╗Фя║О┘Ж я╗│я╗дя║Шя╗ия╗Мя║О┘Ж я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я░▓ ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗дя╗┤я║О┘ЗтАм тАля╗гя║Шя╗Мя║О┘Ия╗з┘Ая╗ж я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║оя╗Пя╗в я╗гя╗ж ┘Ия╗Ля╗о╪п ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║Ф я╗Яя╗мя╗в я║Ся║Оя╗Яя▒░я║│┘Ая╗┤я╗втАк╪МтАмтАм тАля╗гя▒к╪▓я╗│я╗ж я║зя╗Дя║Оя║Ся║О╪к ╪▒я║│┘Ая╗дя╗┤я║Ф я║гя║╝я╗а┘Ая╗о╪з я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я╗гя╗ж я┤Ня╗Ыя║Шя╗мя╗втАк╪МтАмтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАля║гя║╝я╗ая║Ц┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л я╗Ля▓Ж я╗зя║┤┘Ая║ия║Ф я╗гя╗ия╗мя║ОтАк ╪МтАмя║Чя╗Ая╗дя╗и┘Ая║Ц я╗гя║О я╗│я╗Фя╗┤я║ктАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Ля║к я║Ся║Шя║Ья║Тя╗┤я║Шя╗мя╗втАк.тАмтАм

тАл╪зя╗гя║Шя╗ия╗К я╗гя║Оя║Ля║Ш┘Ая║О я╗Ля║Оя╗гя╗Ю ┘Ия╗Ля║Оя╗гя╗ая║ФтАм тАля║Чя║Оя║Ся╗М┘Ая╗ж я╗Яя┤йя╗Ыя║Ф ╪зя╗Яя║Шя║╕┘Ая╗Ря╗┤я╗ЮтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗ия╗Ия║Оя╗У┘Ая║Ф я░▓ я╗гя║┤я║Шя║╕┘Ая╗Фя╗░тАм тАл╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я╗Уя╗м┘Ая║к ╪зя╗Яя║Шя║ия║╝┘Ая┤втАм тАля║Ся▒кя╗│┘Ая║к╪йтАк ╪МтАмя╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю ╪гя╗гя║▓тАм тАл╪зя╗╖┘И┘ДтАк ╪МтАмя║Ся║┤┘Ая║Тя║Р я║Чя║Дя║з┘Ая║о я┤П┘БтАм тАл╪▒┘И╪зя║Чя║Тя╗мя╗втАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗У┘Ая║Ф ╪ея▒Г я╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║Шя╗мя╗втАм тАля║Ся║░я╗│я║О╪п╪й ╪зя╗Яя║о╪зя║Чя║РтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║О┘Д я╗гя║кя╗│┘Ая║о ╪е╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗г┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╣я╗Л┘Ая╗╝┘Е ╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗ия║Оя╗Г┘Ая╗Ц ╪зя╗╣я╗Ля╗╝я╗г┘Ая╗▓ я╗Я┘А┘А ┬╗я║╗я║д┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗┤┘Ая╗в┬л я╗гя║дя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя║кя║С┘Ая║Оя│╝тАк ╪МтАм╪е┘ЖтАм тАл╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪й я╗гя╗дя║Ья╗ая║Ф я║Ся╗дя║кя╗│я║о ╪зя╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая╗Фя╗░тАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ ╪гя║гя╗дя║к ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗о┘ЕтАк ╪МтАм╪зя║Яя║Шя╗дя╗Мя║ЦтАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗Мя╗дя║О┘Д ┘И┘Ия╗Ля║кя║Чя╗мя╗в я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗о╪зя║╗я╗Ю я╗гя╗КтАм тАл╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤я╗ж я║Ся║Оя╗Яя┤йя╗Ы┘Ая║Ф я╗╣я╗│я║ая║О╪п я║гя╗ая╗о┘ДтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗оя║┐я╗о╪╣ я║Чя╗Ая╗дя╗ж я║гя╗Шя╗о┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║О┘ДтАм тАля║гя║┤┘Ая║Р я╗Ля╗Шя╗о╪пя╗ля╗втАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Ая╗дя╗ж я╗Ля║к┘ЕтАм тАля║Чя╗Ь┘Ая║о╪з╪▒ ╪зя╗╖я╗гя║о я╗гя║о╪й ╪гя║з┘Ая║о┘ЙтАк .тАм┘И╪░я╗Ыя║отАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая║О┘Д ╪зя║│┘Ая║Шя║ая║Оя║Ся╗о╪з я╗Яя╗ая╗дя║кя╗│┘Ая║отАм тАл┘Ия║Ся║Оя┤Н┘И╪з ╪гя╗Ля╗дя║Оя╗Яя╗мя╗в я╗Ыя║Оя╗дя╗Мя║Шя║О╪птАк.тАмтАм


‫‪5‬‬

‫محليات‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 6‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫تعتزم مديرية مكافحة‬ ‫امخدرات بالتعاون مع‬ ‫مؤسسات حكومية وأهلية‬ ‫إنشاء ثمانية مراكز جديدة‬ ‫للتوعية والتثقيف بأرار‬ ‫امخدرات عى الفرد وامجتمع‬ ‫ي مدن ومحافظات امنطقة‬ ‫الرقية‪ .‬أوضح ذلك لـ «الرق»‬ ‫مدير مكافحة امخدرات ي امنطقة‬ ‫الرقية اللواء عبد الله الجميل‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن مكافحة امخدرات‬ ‫عى اتصال مع عرين مكتبا ً‬ ‫للمكافحة حول العالم‪ ،‬كما وفرت‬ ‫شبكة معلوماتية بخمس لغات‬ ‫اشرك فيها ستون ألف شخص‬ ‫من أربعن دولة‪ ،‬يمكن أي مدرب‬ ‫أو منسوب مكافحة امخدرات‬ ‫ااطاع عليها وااستفادة منها‪.‬‬ ‫ويؤكد اللواء الجميل عى دور‬ ‫امتعاونن امهم مع امكافحة‬ ‫التي تثمن وتقدر دورهم معنويا ً‬ ‫وماليا ً حيث تصل مكافآت‬

‫بعض امتعاونن شهريا ً مبالغ‬ ‫عالية‪ ،‬مستشهدا ً ببعض الحاات‬ ‫التي وصلت مكافآتها شهريا ً‬ ‫مبلغ ‪ 15‬ألف ريال اسيما من‬ ‫يساعدون ي الكشف عن تهريب‬ ‫امخدرات ي الخارج والداخل‪،‬‬ ‫والذين يتطوعون من أنفسهم‬ ‫أو تسعى امكافحة استقطابهم‪،‬‬ ‫وبعضهم ممن كانوا منخرطن‬ ‫ي مساعدة عصابات امخدرات‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن الحاجة للمتعاونن ليس‬ ‫لها حد‪ .‬ونوه الجميل إى الدور‬ ‫الهام لإعام (ي امكافحة) الذي‬ ‫يمكنه عرض التجارب اإيجابية‬ ‫أو السلبية للمتعاطي‪ ،‬مستشهدا ً‬ ‫ببعض الترفات اإجرامية‪،‬‬ ‫كامتعاطي الذي أحرق والديه‪،‬‬ ‫أو ذلك امراهق اليتيم ي الدمام‬ ‫الذي ضيع إرثه إى أن تمكنت‬ ‫منه امخدرات ليأتي بأصحابه‬ ‫إى امنزل الذي تقيم فيه والدته‪،‬‬ ‫ليغتصبوها حتى حملت منهم‬ ‫سفاحاً‪ ،‬أو ذلك امتعاطي الذي‬ ‫ألقى بابنه ذي العامن من نافذة‬

‫ثمانية مراكز جديدة للتوعية والتثقيف بأضرار‬ ‫المخدرات في مدن ومحافظات الشرقية‬ ‫عبداالله الجميل‬ ‫السيارة من فوق أحد الكباري‬ ‫أن زوجته رفضت إعطاءه‬ ‫راتبها‪ ،‬وغر ذلك من القصص‬ ‫امفزعة‪ .‬وكشف الجميل أن‬ ‫عينات امخدرات التي أخذت من‬ ‫عرين مدينة حول امملكة أثبتت‬ ‫أن تركيبة امخدرات مصنعة‪،‬‬ ‫وتغرت عى مدى السنوات اأخرة‬ ‫لتصبح أكثر فتكا ً وتدمرا ً لخايا‬ ‫الدماغ‪.‬‬ ‫وأضاف الجميل أن التوعية‬ ‫بخطر امخدرات ليست منوطة‬ ‫بامكافحة‪ ،‬بدليل أنه ا توجد‬

‫عينات المخدرات أثبتت أنها مص ّنعة وأكثر‬ ‫فتك ًا‪ ..‬و»خاص» سيقدم برامج توعوية جديدة‬ ‫ميزانية مخصصة للتوعية ي‬ ‫ميزانيتها‪ ،‬مطالبا ً جهات حكومية‬ ‫كوزارة الربية والتعليم والصحة‬ ‫وغرها من الجهات بتفعيل‬ ‫دورها التوعوي تجاه هذه اآفة‬ ‫امدمرة‪ .‬ونوه الجميل لرنامج‬ ‫الوقاية امجتمعية «خاص»‬ ‫الذي سينفذ ي امنطقة الرقية‪،‬‬ ‫ويهدف إى إقامة برامج توعوية‬ ‫مشوقة وجديدة وفاعلة‪ ،‬فيما‬ ‫تبحث امكافحة عن التمويل لهذا‬

‫الرنامج‪ ،‬حيث أجرت مباحثات‬ ‫مع ركات ي القطاع الخاص‬ ‫وأخرى شبه حكومية‪ ،‬غر أنه‬ ‫لم يتم توفر التمويل الكاي حتى‬ ‫اآن‪ ،‬مؤكدا ً عى أهمية أن يقوم‬ ‫امجتمع بدوره ي امكافحة‪ ،‬ففي‬ ‫بعض الــدول اأخــرى يفرض‬ ‫عى الركات امساهمة ي العمل‬ ‫الخري ي امجتمع كبديل كي‬ ‫أو جزئي لدفع الرائب‪ ،‬غر‬ ‫أن الركات هنا غر ملزمة بأي‬

‫يء‪ ،‬رغم أن أرباحها بامليارات‪،‬‬ ‫إا أنها تستكثر امساهمة العينية‬ ‫ي التوعية بخطر امخدرات‪ ،‬رغم‬ ‫الخطر الداهم الذي تشكله‪ ،‬حيث‬ ‫لم يعد يستهدف فقط الفئات‬ ‫الفقرة‪ ،‬بل وصل للجامعي‬ ‫وامعلم ومدير الركة‪ ،‬منوها ً إى‬ ‫أن امكافحة ا تقبل امساهمات‬ ‫النقدية‪ ،‬بل تريد من الركات‬ ‫ّ‬ ‫التكفل بتوفر مسلتزمات تنفيذ‬ ‫الندوات وورش العمل‪.‬‬

‫عشرة أندية موسمية تشعل صيف حفر الباطن بمشاركة ألفي طالب وطالبة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي‬ ‫أنعشت امراكز واأندية اموسمية‪،‬‬ ‫صيف محافظة حفر الباطن لهذا‬ ‫العام‪ ،‬بعدما نجحت إدارة الربية‬ ‫والتعليم ي امحافظة ي توفر امناخ‬ ‫امناسب للمناشط الطابية التي‬ ‫استقطبت أكثر من ‪ 2500‬طالب وطالبة‬ ‫ي عرة أندية موسمية‪ ،‬واستطاعت‬ ‫هذه امراكز أن تخطف اأنظار خاصة‬ ‫مع ندرة املتقيات الشبابية الصيفية ي‬ ‫امحافظة‪ ،‬حيث نجحت أكثر من خمسن‬ ‫فعالية أقيمت خال الشهر الجاري ي‬ ‫ااستحواذ عى اهتمام رائح مختلفة‬ ‫من شباب امحافظة من طاب امراحل‬ ‫الدراسية وطاب جامعين ومتطوعن‪.‬‬ ‫وقال مدير إدارة الربية والتعليم بمحافظة‬ ‫حفر الباطن عايض بن نافع الرحيي إن‬ ‫اإنجازات التي حققتها اأندية اموسمية‬ ‫الصيفية خال الفرة اماضية مدعاة للفخر‬ ‫فقد حولوا اأندية لخلية نحل فالجميع‬ ‫يعمل بإخاص وتفان‪ ،‬مضيفا‪« :‬اأنشطة‬ ‫والفعاليات ساعدت أبناءنا الطاب عى‬ ‫استنطاق ميولهم ورغباتهم بشكل واضح»‪.‬‬ ‫وأشار إى أن اأندية الصيفية اموسمية‬ ‫ستستغل دخول شهر رمضان امبارك‬ ‫لتقوم بأعمال خدمية كتقديم وجبات‬

‫اإفطار للمسافرين عى الطريق الدوي‬ ‫وامساجد باإضافة للفطور والسحور‬ ‫الجماعي أعضاء اأندية‪.‬‬ ‫وأكــد مدير النشاط الطابي بتعليم‬ ‫حفرالباطن فهد بن زايد الشمري أن اأندية‬ ‫تستقبل أولياء اأمور مشاهدة الرامج التي‬ ‫تقدم أبنائهم وتقييم الرامج وإضافة‬ ‫الرامج التي يقرحونها‪ ،‬مشرا إى أن‬ ‫هناك جوات ميدانية يقوم بها مدير الربية‬ ‫والتعليم بمحافظة حفر الباطن عايض بن‬ ‫نافع الرحيي وامساعد للشؤون امدرسية‬

‫فعاليات متنوعة شهدت حماسا ً من الطاب‬

‫(الرق)‬

‫عبدالله بن سليمان الدبيان وامساعد‬ ‫للشؤون التعليمية ماطر بن عويد الظفري‬ ‫وعدد من امرفن لأندية الصيفية لتذليل‬ ‫الصعوبات ودعم العاملن معنوياً‪ .‬وتقدم‬ ‫اأندية اموسمية الصيفية برامج (ملتقيات‬ ‫صيفية – مهارات حياتية ‪ -‬حاسب‬ ‫آي – عروض مرحية – برامج ثقافية‬ ‫واجتماعية – دورات تدريبية )‪.‬‬ ‫وكان طاب نادي النماء الصيفي اموسمي‬ ‫امقام بمركز النشاط الطابي ي حي‬ ‫الخالدية‪ ،‬قد أشعلوا مقر النادي ‪ -‬أمس‬

‫اأول ‪ -‬حماسا ً وإبداعا ً بمناسبة يوم‬ ‫النادي امفتوح بحضور مدير الربية‬ ‫والتعليم عايض الرحيي ومدير رطة حفر‬ ‫الباطن امكلف العميد محمد السهي ومدير‬ ‫مكافحة امخدرات امكلف امقدم خالد‬ ‫البدر وعدد من قيادات الربية والتعليم‪،‬‬ ‫حيث أقيم عرض مرئي بمرح النادي عن‬ ‫الفعاليات التي أقيمت خال الثاث أسابيع‬ ‫اماضية‪ .‬ثم انطلقت فعاليات اليوم امفتوح‬ ‫بملعب النادي الذي أحاله الطاب إى قطعة‬ ‫فنية حيث قامت كل أرة من اأر بجعل‬

‫مقرها ذا طابع خاص وفكرة مختلفة وسط‬ ‫حضور للخيل العربي والراث وبدأ الطاب‬ ‫قبل تقييم امقرات بتقديم مشاركات‬ ‫إنشادية من تأليفهم حيث قدمت كل أرة‬ ‫من اأر وصلة إنشادية‪ ،‬بعدها توجه‬ ‫الضيوف وامرفون لزيارة مقرات اأر‬ ‫وتقييمها حيث كانت البداية ي مقر أرة‬ ‫اازدهار التي اختارت استقبال ضيوفها‬ ‫باأناشيد الرحيبية واأطباق امتميزة التي‬ ‫تم إعدادها داخل النادي‪ ،‬ثم كانت الزيارة‬ ‫مقر أرة التعاون التي حولت امقر محل‬ ‫تجاري حوى محاً لبيع الخضار ورافة‬ ‫وعطارة وبقالة ومطعما لأكات الشعبية‪،‬‬ ‫فيما كان مقر العطاء منزا شعبيا بكل‬ ‫تفاصيله من السور الخارجي وحتى غرفه‬ ‫وساحته الفسيحة‪ ،‬واختارت أرة التكاتف‬ ‫أن يحوي مقرها تحذيرا ً عن مكافحة‬ ‫التدخن حيث استضافت إدارة برنامج‬ ‫مكافحة التدخن بالرعاية الصحية اأولية‬ ‫ي صحة حفر الباطن‪ ،‬واختارت أرة‬ ‫الرابط تحويل ركنها عن مكافحة امخدرات‬ ‫ليستضيفوا مسؤول الشؤون الوقائية‬ ‫بمكافحة امخدرات بحفر الباطن نواف‬ ‫بن سند امطري الذي رح آلية التعامل‬ ‫مع أرة ابتليت بوجود مدمن وخطوات‬ ‫التعامل معه منذ الباغ وحتى نهاية العاج‬ ‫بخصوصية ودون أدنى مساءلة قانونية‪.‬‬

‫وش كنا نقول‬

‫اللواء الجميل لـ |‪ :‬دور المتعاونين مهم وحاجتنا‬ ‫لهم ا حدود لها‪ ..‬و‪ 15‬ألف ريال مكافأة بعضهم شهري ًا‬

‫شيطنة‬ ‫الخصوم‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫بع�ض اأحيان تعمل بع�ض التيارات بش�كل مكثف عى‬ ‫«ش�يطنة» خصومه�ا عن طريق تش�ويه الحقائ�ق واختاق‬ ‫الته�م وكتابة الس�يناريوهات الخيالية‪ ،‬وكل هذا يتم بش�كل‬ ‫مكث�ف بهدف تش�ويه محاس�ن الخصم وتضخيم مس�اوئه‪.‬‬ ‫تستمر هذه الشيطنة إى أن يتشبع امتلقي منها‪ ،‬فيصبح عى‬ ‫استعداد تام أن يصدق كل ما يقال ي هذا الخصم‪.‬‬ ‫بع�د أن تنجح عملية «الش�يطنة» يتمك�ن الخصوم من‬ ‫اس�تخدام هذه الصورة الش�يطانية إرهاب «كل» خصومهم‪،‬‬ ‫فإم�ا أن تك�ون ي مركبنا أو نرميك ي موجة الش�يطنة‪ ،‬حيث‬ ‫لن تجد من الجماهر من ينقذك‪ ،‬فأغلبهم إما سيكون مقتنعا ً‬ ‫بشيطانيتك‪ ،‬وإما خائفا ً أن يرمى معك‪.‬‬ ‫عملية الشيطنة لكي تنجح تحتاج إى عدة عوامل‪ ،‬أهمها‬ ‫امال واإعام‪ ،‬فمتى ما ملكتهما ستستطيع أن تحول الثلج إى‬ ‫نار والنار إى ثلج‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫»الدفاع المدني» تكشف تدابير‬ ‫خطة الطوارئ في مكة والمدينة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيد‬ ‫تكشـف امديرية العامة للدفاع امدني غدا ي فندق كورال مكة‬ ‫خطـة تفاصيل خطة الدفـاع امدني مواجهـة الطوارئ خال‬ ‫شهر رمضان امبارك بالعاصمة امقدسة وامدينة امنورة‪ ،‬وذلك‬ ‫ي مؤتمـر صحفي بحضور مديري الدفـاع امدني ي منطقتي‬ ‫مكـة امكرمة وامدينة امنورة اللـواء جميل أربعن واللواء زهر‬ ‫سيبية‪.‬‬ ‫وسيتم رح ااستعدادات مواجهة كافة امخاطر امحتملة‪،‬‬ ‫واإجــراءات الوقائية للحفاظ عى سامة ضيوف الرحمن من‬ ‫امعتمرين وزوار امسجد النبوي الريف‪ ،‬وآليات التعامل مع اآثار‬ ‫الناجمة عن اأعمال اإنشائية الجاري تنفيذها ضمن توسعة امسجد‬ ‫الحرام وامشاريع الكرى ي العاصمة امقدسة‪.‬‬ ‫وقال مدير إدارة اإعام والناطق الرسمي للدفاع امدني‪ ،‬العقيد‬ ‫عبدالله العرابي الحارثي إن امؤتمر سيجيب عى كافة التساؤات‬ ‫الخاصة بتفاصيل الخطة العامة مواجهة الطوارئ خال شهر‬ ‫رمضان امبارك‪ ،‬التي اعتمدها وزير الداخلية لها وكذلك سبل‬ ‫التنسيق بن الدفاع امدني وكافة اأجهزة الحكومية اأعضاء بمجلس‬ ‫الدفاع امدني لضمان سامة امعتمرين والزوار وتطبيق الخطط‬ ‫التفصيلية ي حاات الطوارئ وكذلك إجراءات متابعة اشراطات‬ ‫السامة ي مساكن امعتمرين والزوار وتطبيق اإجراءات النظامية‬ ‫بحق امنشآت السكنية والفندقية امخالفة لهذه ااشراطات‪.‬‬ ‫وأضاف أن الخطة التي سيتم عرضها خال امؤتمر تتضمن‬ ‫إعادة نر الوحدات والفرق اميدانية ي محيط امسجد الحرام‬ ‫وامسجد النبوي الريف بما يحقق رعة ااستجابة ي مبارة‬ ‫الباغات عن الحوادث‪ ،‬كما تتضمن عرضا ً لخطط اإيواء واإخاء‬ ‫الطبي وامواقع امخصصة لذلك ي الحاات التي تتطلب إخاء أعداد‬ ‫كبرة من امعتمرين والزوار‪.‬‬

‫في الصورة‬

‫متطوعو البيئة يجمعون نفايات شاطئ سيهات‬

‫تسوق ما قبل‬ ‫ُ‬ ‫»رمضان»‬ ‫الجبيل ‪ -‬محمد الذبياني‬ ‫إقبـال كبـر مـن امتسـوقن اسـتعدادا ً‬ ‫لشـهرالصيام‪ ،‬وعدسـة «الـرق» ترصـد‬ ‫متسوقن ي محافظة الجبيل‪ ،‬وهم «يتمونون»‬ ‫ويعدون العدة لشهر رمضان امبارك‪.‬‬

‫ااستعداد للصوم بكميات هائلة من اأطعمة‬ ‫جانب من الحملة‬ ‫القطيف ‪ -‬عي العبندي‬

‫موظف يحمل صندوقا من امياه ويحيي عدسة «الرق»‬

‫وهنا عربة امتأت بما لذَ وطاب‬

‫عامل يساعد أحد امتسوقن‬

‫بلغت حصيلة امخلفات ي حملة تنظيف‬ ‫امانجروف ي مدينة سيهات التي قامت‬ ‫بها جمعية امؤيدين وامتطوعن (‪،)SAVE‬‬ ‫وبلدية محافظة القطيف‪ ،‬وجمعية الصيادين‪،‬‬ ‫ومجموعة من اأهاي وامتطوعن أمس طنا ً من‬ ‫امخلفات‪.‬‬ ‫وذكـرت رئيسـة جمعيـة امؤيديـن وامتطوعـن‬

‫(الرق)‬

‫الدكتـورة نجوى بخـاري أن هـذه الحملـة رقم (‪)6‬‬ ‫لتنظيف امانجروف‪ ،‬وامقبلة ستكون ي شهر رمضان‬ ‫الكريم‪ ،‬بمعدل حملة شـهرياً‪ ،‬وذلك للتأكيد عى أهمية‬ ‫امانجروف ودوره ي التـوازن البيئي‪ ،‬واأمن الغذائي‪،‬‬ ‫والخدمـات امجانيـة للنظـام البيولوجـي‪ ،‬ودوره ي‬ ‫تنظيف البحر‪ .‬مشـيدة بدور ركـة أرامكو ي عملية‬ ‫اسـتزراع أشـجار امانجـروف‪ ،‬وتوفرهـا امواصات‬ ‫لجمعيـة امؤيدين وامتطوعن مـن أجل قيامهم بحملة‬ ‫التنظيف للمانجروف‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺪء إﻏﻼق ‪ ٣٤‬ﻣﻨﺸﺄة إﻳﻮاء ﺳﻴﺎﺣﻲ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﺮاﺧﻴﺺ‬ ‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺷﻘﺎﺋﻨﺎ‬ ‫اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﻮﺻﺎﻳﺎ اﻟﺸﻬﺮة ﻟﻠﻔﻴﻠﺴﻮف »ﻛﻮﰲ« ﻣﻨ ّ‬ ‫ﻈﺮ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻷول ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪» ،‬ﺗﺂزر ﻣﻊ اﻵﺧـﺮ«‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﺤﺪ اﻟﻨﺎس ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫اﻟﻜﻞ أﻓﻀـﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع أﺟﺰاﺋﻪ‪ ،‬وﻳﺮى »ﻛـﻮﰲ« أن اﻟﺘﺂزر ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺳـﻂ أو »اﻟﺒﺪﻳﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ« ﻓﻼ ﻳﺼﺒﺢ ﻫﻨﺎك ﻃﺮﻳﻘﺘﻲ وﻻ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺘـﻚ وإﻧﻤﺎ ﻃﺮﻳﻘﺘﻨﺎ ﻛﻔﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ‪ ،‬أﺧﱰت ﻫﺬه اﻟﻜﺒﺴـﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﺴﻴﺪ »ﻛﻮﰲ« ﻟﻸﺷﻘﺎء اﻤﴫﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻷﺣﺪاث ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ ﻣﴫ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أوﺻﺎﻧﺎ ﺑﻬﺎ ﺻﻔﻮة‬ ‫اﻟﺒـﴩ ﻣﺤﻤـﺪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ ﺧـﺮاً‪ ،‬ﺗﺆﻛـﺪ أن ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻤﻜﺎﺳـﺐ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف أﻓﻀﻞ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﺤﻠﻮل ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬وأن اﻷﻣﻮر ﻟﻦ ﺗﻤﴤ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟـﺬي ﻳﺮﴈ ﻃﺮﻓـﺎ ً دون آﺧـﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫واﻷﻧﺴﺐ ﻟﻜﻠﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﱰح »ﻛﻮﰲ« ﻗﻀﺎء ﺳـﺎﻋﺔ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ اﻷرﺑﻌﺔ »اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ واﻟﻌﻘﻠﻴﺔ واﻟﺮوﺣﺎﻧﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻼة واﻟﺘﺄﻣﻞ واﻹﻧﺘﺎج اﻟﻌﻤﲇ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻤﻔﻴﺪة ﺻﺤﻴـﺎ ً ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﻫﺠﻮﻟﺔ اﻤﻴﺎدﻳﻦ واﻟﺸـﻮارع ﻓﻬﻞ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﻣﻀﻤﻮن ﻫﺬا اﻟﻜﻼم ﻟﻸﺷﻘﺎء ﰲ أرض اﻟﻜﻨﺎﻧﺔ؟‬ ‫ﻣﴫ ﻋﲆ ﺻﻔﻴﺢ ﺳﺎﺧﻦ وﺳـﻮرﻳﺎ ﺗﻨﺎم ﰲ ﺗﻮاﺑﻴﺖ ﻃﺎﻏﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎم »ﺑﺸـﺎر« وﺗﻮﻧﺲ ﻓﻘﺪت ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ »ﺻﺪام« آﺧﺮ ﻳﻌﻴﺪ اﻟﺤﻴﺎة ﻟﻠﺸـﺎرع اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻳُﻐﺬي اﻟﻔﺘﻨﺔ ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻤﺎل واﻟﺴﻼح‪.‬‬ ‫ﺻـﻮرة ﻣﻦ وﺻﺎﻳﺎ »ﻛﻮﰲ« ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻴﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ ﻟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﻘﺮأوﻧﻬﺎ ﺟﻴـﺪا ً وﻳﺮﺑﻄـﻮن اﻤﻀﻤﻮن ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺼﻮر اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑـﺪأ ﻓﺮﻳـﻖ ﻳﻀـﻢ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻓـﺮع اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫وﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫واﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﰲ إﻏـﻼق ‪ 34‬وﺣﺪة‬ ‫إﻳـﻮاء ﺳـﻴﺎﺣﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻗﺮار اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر ﺑﺈﻏـﻼق ‪ 33‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻔﺮوﺷﺔ وﻓﻨﺪﻗﺎً‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻋﻤﻠﻬﺎ دون‬ ‫ﺗﺮاﺧﻴﺺ رﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ودون‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﻛﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ أو اﻷﻣﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺸﱰك ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺨﻠﻔﺎت اﻹﻳﻮاء ﻣـﻦ اﻹﻣﺎرة واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ واﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺮاﻗﺐ أرﺑﻌﺔ‬ ‫آﻻف ﻣﺤﻞ ﻏﺬاﺋﻲ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ إﺟﺮاءات إﻏﻼق إﺣﺪى اﻟﺸﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷﺔ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺎس‪ ،‬إن إﻏﻼق ﻫﺬه اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃـﺎر ﺟﻬﻮد اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺸـﺂت اﻹﻳﻮاء اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﺤﺴـﻦ أداء‬ ‫وﺟـﻮدة اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻖ اﻹﻳﻮاء اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﻟﻠﻨﺰﻻء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أن ﻗﺮار اﻹﻏﻼق ﻳﺼﺪر ﺑﻌﺪ أن ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺄة اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫وﺿﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺗﺼﺪر اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻗﺮارا ً‬ ‫ﺑﺈﻳﻘﺎع ﻋﻘﻮﺑﺔ اﻟﻐﺮاﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻠﺠﺄ ﻹﻏﻼق اﻤﻨﺸﺄة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺒﺎدر‬ ‫إﱃ اﻟﻮﻓﺎء ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﱰﺧﻴﺺ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﺴﺎس‬

‫اﻋﺘﻤﺪ أﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺨـﺮج اﻟﺨﻄـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫وﻋﻴـﺪ اﻟﻔﻄـﺮ وﺗﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫ﺗﻜﺜﻴـﻒ أﻋﻤـﺎل اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‬ ‫واﻟﺠـﻮﻻت اﻟﺘﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺪم اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﱰﺗﻦ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ واﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷراﴈ واﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﻴـﺎء واﻷﺳـﻮاق واﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻤﺨـﺮج ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻤﻄﺎﺑـﺦ واﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻨﻴﺔ وأﺳﻮاق اﻟﻠﺤﻮم اﻟﺤﻤﺮاء‬ ‫واﻟﺒﻴﻀـﺎء‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺠﻮﻻت‬

‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻮاﻗـﻊ ﺗﺤﻀـﺮ‬ ‫اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴﺘﻬﺎ وﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻟﻼﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وإﺑﺮاز اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﴍﻋـﺖ اﻹدارات اﻹﴍاﻓﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮوع اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ آﻻف‬ ‫ﻣﻄﺒـﺦ وﻣﻄﻌﻢ وﻣﺮﻛـﺰ ﺗﻤﻮﻳﻨﺎت‬ ‫ﻏﺬاﺋﻴـﺔ وﺑﻘﺎﻟـﺔ وﻣﺤـﻞ ﻟﻠﺠﺰارة‬ ‫وﺑﻴـﻊ اﻟﻠﺤـﻮم اﻟﻄﺎزﺟـﺔ واﻤﱪدة‬ ‫واﻤﺠﻤـﺪة‪ ،‬وﺳﺘﺸـﻤﻞ اﻟﺠـﻮﻻت‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم اﻷﻏﺬﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎدق واﻤﺘﻨﺰﻫﺎت وﻣﺪن اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻤﺤﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺠﻬﻴـﺰ وﺟﺒـﺎت اﻹﻓﻄﺎر‬ ‫واﻟﺴـﺤﻮر وﻣﺤﻼت إﻋـﺪاد وﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﺴﻄﺎت‪.‬‬

‫ﺑﻠﺪي اﻟﺤﺮﺟﺔ ﻳﺤﺪد ﻣﺴﺎر ﺿﺦ »اﻟﻤﺤﻼة«‬ ‫اﻟﺤﺮﺟﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬ ‫وﻗـﻒ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤﺮﺟـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺴـﺎﻟﻢ ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎري ﻟﻠﺤﺮﺟـﺔ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺪوﻳﻦ ﻣﻼﺣﻈﺎت اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤﻀﺎري واﺧﺘﻴﺎر ﺣﺪود أﺳﻮار‬

‫اﻤﺮﻛﺰاﻟﺤﻀﺎري اﻤﺰﻣﻊ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﻋﻮض ﺑـﻦ ﻋﲇ اﻤﻘـﺪاد إن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﺧﺘﺎر ﻣﻮﻗﻊ ﻤﻘﱪة ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺎﻟﺤﺮﺟﺔ وﺣﺪد‬ ‫ﻣﺴـﺎر ﻣـﴩوع ﺿﺦ اﻤﻴـﺎه اﻤﺤـﻼة اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤـﺮ ﺑﺎﻟﺤﺮﺟﺔ وﻣﻨﻬـﺎ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻇﻬﺮان‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﴩوع ﺳﺎﺣﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﺮﺟﺔ‪.‬‬

‫أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﻳﻠﺘﻘﻮن ﺑﺒﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻤﻮد إﻧﺎرة ﺑﻨﺠﺮان‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪1600‬‬ ‫ﻋﻤـﻮد إﻧـﺎرة ﻣﻮزﻋﺔ ﺑﻦ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﺣﻴﺎء ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﻐﻮﻳﻼ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ وﺣﻲ اﻟﺤﻀﻦ واﻟﺠﺮﺑﺔ وآل ﻣﻨﺠﻢ واﻟﻘﺎﺑﻞ وزور‬ ‫اﻟﻌﻤﺎري وﻣﺮاﻃﺔ واﻟﺸﺒﻬﺎن واﻟﴩﻓﺔ وزور آل ﺣﺎرث‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺣﻲ اﻷﺛﺎﻳﺒﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻃﺔ وﺻﺎﻏﺮ واﻟﻄﺮﻳﻖ اﻤﻮازي ﻤﺨﻄﻂ اﻟﺴﺤﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻓﺎرس اﻟﺸـﻔﻖ إن أﻋﻤﺎل اﻹﻧﺎرة ﺷـﻬﺪت‬ ‫ﻗﻔﺰات ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﺎﻫﺪة إﱃ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻹﻧﺎرة ﻟﺠﻤﻴﻊ أﺣﻴـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺣﺚ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻋﲆ ﴎﻋﺔ اﻹﻧﺠﺎز واﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺄﻓﻀـﻞ اﻤﻮاﺻﻔـﺎت وأﺿﺎف اﻟﺸـﻔﻖ أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺄﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺔ ﻟﺸﺒﻜﺎت اﻹﻧﺎرة اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﲇ ﺣﺮﻓـﺶ إن اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻹﻃﻼق اﻟﺘﻴـﺎر ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋـﻦ ‪ 1250‬ﻋﻤﻮد إﻧـﺎرة ﰲ أﺣﻴﺎء اﻟﺤﺼﻦ اﻟﺰراﻋﻲ واﻟﺸـﺒﻬﺎن وآل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬ ‫وﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﻣﻦ ﻣﻔﺮق اﻟﻠﺠﻢ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﱪي اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ وﴍق‬ ‫اﻤﻄﺎر وﺣﻲ ﺻﻬﺒﺎن اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ واﻟﺴﻜﻨﻲ وﺣﻲ اﻟﺤﻤﺮ‪.‬‬

‫أﺣﺪ ﺷﻮارع ﻧﺠﺮان ﺑﻌﺪ إﻧﺎرﺗﻪ أﻣﺲ‬

‫ﺳﻬﻮﻟﺔ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫وﺻﻌﻮﺑﺘﻪ !‬ ‫أﺳﺎﻣﺔ ﻳﻮﺳﻒ‬

‫ﺗﺠﻤﻊ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ أﻣﺎم اﻟﺠﻮازات ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻮازات‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺮﺣﻴﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 500‬أﻟﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺧـﻼل ﻓـﱰة اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ وذﻟـﻚ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 25‬ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ وﺣﺘﻰ‬

‫‪ 20‬ﺷﻌﺒﺎن اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎع ‪ 1.3‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻋﺎﻣﻞ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻮازات اﻤﻘﺪم أﺣﻤﺪ اﻟﻠﺤﻴﺪان‪،‬‬ ‫إﻧﻪ ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻓـﱰة اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻰ أﻣـﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ وﺗﻨﺘﻬـﻲ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳـﺘﻨﻔﺬ ﺣﻤـﻼت ﻣﻜﺜﻔﺔ ﺿـﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﻟﻨﻈـﺎم اﻹﻗﺎﻣـﺔ وﺳـﺘﺘﺨﺬ ﺑﺤﻘﻬـﻢ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﱰﺗﺒﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺗﻬـﻢ‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ اﺳـﺘﻐﻼل اﻤﻬﻠـﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﻢ واﺳﺘﻴﻔﺎء اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺣﻞ ﺳﺒﻌﺔ آﻻف ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻳﻤﻨﻲ‬ ‫ﺟﻮازات ﻧﺠﺮان ّ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫) اﻟﴩق (‬

‫دﻟﻮﻧﻲ ﻳﺎ ﻧﺎس‬

‫إﻃﻼق اﻟﺘﻴﺎر ﻓﻲ ‪ ١٦٠٠‬اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬ﺗﺮﺣﻴﻞ ‪ ٥٠٠‬أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ ﻣﺨﺎﻟﻒ‬

‫ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻦ ﻣﺼﺎدرﻫـﺎ أن إدارة اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﻗﺎﻣﺖ ﺑﱰﺣﻴﻞ ﺳﺒﻌﺔ آﻻف ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻹﻗﺎﻣـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻹدارة اﻟﺠﻮازات ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻋﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أن إدارﺗﻪ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ أﻋﺪادا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻮاﻓﺪ وﺗﺴـﺠﻴﻞ اﺳﻤﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‪ ،‬ﻳـﲇ ذﻟﻚ إﺧﻀﺎﻋﻪ ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺒﺼﻤﺔ اﻟﻌﴩﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻦ واﻟﻮﺟﺔ ﺛﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻪ ﻋﱪ اﻤﻨﺎﻓﺬ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺠﻤﻊ أﻣﺎم إدارة اﻟﱰﺣﻴﻞ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫ﺮ ﻣﻦ اﻤﻌﻄﻴﺎت ﰲ ﻫﺬا‬ ‫ِﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻛﺜ ٍ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﻤﻮج ﺑﺎﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت؛ وﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﻮد‪ ،‬وﻣﻦ ا ُﻤﻨُﻘﺎد‪...‬؟!‬ ‫ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻚ أﻣـﺎم اﻟﺴـﺆال اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ا ُﻤ ﱢ‬ ‫ﺤـﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑـﺮز أﻣﺎﻣﻨـﺎ ﰲ اﻤﻘـﺎل‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺎﴈ )اﻟﻌﻠﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ دﻋﺎة اﻟﻔﺘﻨﺔ(‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﺑـﺎت )ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻟﺮأي اﻟﻌـﺎم( ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺴﻬﻮﻟﺔ ؟‬ ‫وﺑﻨﻈـﺮة ﴎﻳﻌـﺔ ‪ -‬دون اﻟﺤﺎﺟـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﻤّ ﻖ‪ -‬ﺳـﺘﺠﺪ ﺗﺄﺛﺮ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﺧﺘـﻼف أﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت‪ ،‬وﺗﺰاﻳـﺪ اﻟﺘﻴـﺎرات اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻻﻧﻘﺴـﺎﻣﺎت ﰲ اﻤﻌﺘﻘـﺪات‪ ،‬واﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫اﻟﻘـﻮي ﻟﻠﺪّﻳﻦ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬وﺿﻌﻔﻪ وﺗﻐﻴﻴﺒﻪ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً أﺧـﺮى ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺧﻴﺒـﺔ اﻷﻣـﻞ‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﺜﻘﻔـﻦ أو ﻏﻴـﺎب‬ ‫ﺗﺠـﺎه اﻟﻨ ﱡ َﺨـﺐ‬ ‫دورﻫﻢ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﺑﺮوز ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ أو ﻓﻨﺎﻧﻦ ﻛﺮﻣﻮز‪ .. ،‬ﻓﻤﻦ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ؟!‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘـﻮل إن ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم )ﺳـﻬﻠﺔ ﺟﺪاً( وﻫﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﺘّﻌﻘﻴﺪ أﻳﻀﺎ ً ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ !‬ ‫وإذا ﺳـ ّﻠﻤﻨﺎ ‪ -‬ﺟﺪﻻ ً ‪ -‬ﺑﻬﺬا اﻟﻜﻼم‪،‬‬

‫ﻓﻬـﻞ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﻫـﺬا إﻋـﺎدة ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎت وﻗﻮاﻋﺪ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻫﺞ وﻣﻘﺮرات ﻣﻮاد اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﺗﺘّﻀـﺢ اﻟﺼـﻮرة‪ ،‬ﻧﺄﺧـﺬ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل‪ :‬ﺗﻮﺟﻴـ ُﻪ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪ -‬وﻫﻲ اﻷﻫﻢّ‪ -‬ﺳـﻬ ٌﻞ ؛ ﻷن‬ ‫وﻋﺎﻃﻔﻲ‪ -‬ﰲ اﻷﻏﻠﺐ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺘﺪﻳّـﻦ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ ﺑﺪرﺟـﺔ أوﱃ‪ .‬وﺻﻌـﺐٌ أﻳﻀـﺎ ً ﻫـﺬا‬‫اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ؛ ﻷﻧّـﻚ ﺗﺤﺘـﺎج ﺟﻬـﻮدا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨـﲇ ﻋﻦ ﻋﺎﻃﻔﺘﻬﻢ‬ ‫ﻹﻗﻨﺎع ﻛﺜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻗﻠﻴـﻼً‪ ،‬ﺗﺠـﺎه ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﺪاث‪،‬ﻛﻮﻧﻬـﻢ‬ ‫ﺗﻐﻴـﺐ ﻋﻨﻬـﻢ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻤﺼﺎﻟـﺢ ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻷﻣـﻦ وﺑﺎﻟﻮﻃـﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﱄ زﻣﺎم اﻷﻣﻮر ﻟﻠﻤ ّ‬ ‫وﺗـﺮك ّ‬ ‫ﻄﻠﻌﻦ وﻤﻦ‬ ‫ﻳﻔﻬﻤﻮﻧﻬﺎ ﺟﻴﺪا ً ﺟ ّﺪاً‪.‬‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺘﺪﻳّﻦ ‪ -‬وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ‪ -‬ﻓﻬﺬا ﻳ َ‬ ‫ُﺤﺴـﺐ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ً‬ ‫ـﺮن أﺣﻴﺎﻧـﺎ‪ -‬ﺑﺪرﻋﻤـﺔ‪-‬‬ ‫اﻟﺘﺪﻳّـﻦ‪-‬إذا ُﻗ ِ‬ ‫ّ‬ ‫وﺣَ َﻤﻞ اﻟﻘﺪاﺳـﺔ واﻟﺘﺒﻌﻴّﺔ ﻟﻸﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻤﺪّﻋﻦ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﻨﺎس ﻋﱪ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺬا ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺒّﺐ إﺷﻜﺎﻻ ً ﻛﺒﺮاً‪ ،‬وﻳﻀﻴّﻖ‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻞ اﻟﺪﻳﻦ واﺳﻌﺎً‪.‬‬ ‫وﺑﻐـﺾ اﻟﻨﻈـﺮ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫واﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ ﻫﻮ ا ُﻤﻮَﺟﱢ ﻪ ؟‬

‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬


‫‪8‬‬

‫محليات‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 6‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫الحبر المتوسط‬

‫الخفجي‪ :‬ا ِتهام مقاول بإخفاء منافذ شبكة اإطفاء‬

‫رأيي‬ ‫السياسي‬

‫الخفجي ‪ -‬أحمد غاي‬

‫خالد الحربي‬ ‫أن ا يكون لك رأي س�ياي‪ ..‬هذا رأيي س�ياي‬ ‫أيض�اً! «ي عرن�ا ا يوجد يء اس�مه بعي�دا ً عن‬ ‫السياس�ة‪ ،‬كل القضايا هي قضايا سياسية» هذا ما‬ ‫يقول�ه‪ :‬جورج أوروي�ل‪ ،‬أمّ ا التاريخ ع�ى أيّ طاولة‬ ‫جُ غرافي�ا إن قرأته بع�ن امتأمّ ل‪ /‬امتأ ِلم فس�تقتنع‬ ‫ّ‬ ‫بأن الس�ياي ع�ى م ّر العص�ور يرمي ل�ك ال ُك َرة ي‬ ‫ً‬ ‫جه�ة بينم�ا الحقيقة ي جه�ة أخرى‪ ،‬ه�و أيضا ا‬ ‫يكتف�ي بدحرج�ة ال ُك َرة فق�ط‪ ..‬بل يدح�رج املعب‬ ‫والاعب�ن والجمهور! لذلك رأيك ال�ذي تظنه صوابا ً‬ ‫اآن هن�اك احتما ٌل كبر أن يغ�دو أضحوكة غداً‪ ،‬كم‬ ‫من اأح�داث الت�ي حدث�ت ي التاري�خ القريب كان‬ ‫ووجْ هَ ة‬ ‫امحللون وامحرم�ون يحللونها لنا عى وجه ِ‬ ‫واتضح فيما بع�د «إن ما عندهم ما عند جدتي» مع‬ ‫أن جدت�ي يكفيها فخرا ً أن «ما عنده�ا ما عندهم»!‬ ‫يقول ‪ -‬ترش�ل ‪« -‬رأيت وأنا أس�ر ي إحدى امقابر‬ ‫ريحا ُكتِبَ عى ش�اهده هنا يرقد الزعيم السياي‬ ‫ر‬ ‫والرج�ل الصادق فتعجبت كي�ف يدفن ااثنان ي ق ٍ‬ ‫واح�د»! وبم�ا أن السياس�ة ا تخدع الن�اس‪ ،‬لكنها‬ ‫تساعدهم عى خداع أنفسهم‪ ..‬وأنا حتى اآن ما زلت‬ ‫من النّاس‪ ..‬قررت من اآن وصاعدا ً وأنا بكامل قواي‬ ‫العقلية والقلبيّة أن يكون رأيي السياي‪ :‬أن ا يكون‬ ‫ي رأيٌ سياي! والسام‪..‬‬

‫رصشدت عدسشة «الشرق»‬ ‫خال جولة ميدانية ي أرجاء‬ ‫محافظشة الخفجشي‪ ،‬أخطاء‬ ‫هندسشية ي إنششاء اأرصفة‬ ‫والش «انرلوك» اللذين أنششئا‬ ‫بطريقشة خاطئشة وعششوائية مشن‬ ‫مقشاول البلدية امختص‪ ،‬حيث أدى‬ ‫ذلشك الركيشب الخاطشئ إى إخفاء‬ ‫ودفن ما يسشمى بش «الهيدرنت» أو‬ ‫حنفية اإطفاء الخاصة بفرع امياه‪،‬‬ ‫التي يسشتفيد منها الدفاع امدني ي‬ ‫حشال حشدوث حرائق‪ ،‬حيشث يقع‬ ‫بعضها ي حشي الخالدية وبعضها‬ ‫أمشام ركشة الكهربشاء ي ششارع‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫أين امتابعة؟‬ ‫وذكشر عشي الششمري‪ ،‬أنشه‬ ‫يتعجشب مشن عمشل امقشاول امنفذ‬ ‫للمروع‪ ،‬ويتسشاءل أين امسؤول‬ ‫عشن متابعة اأعمشال الخاطئة التي‬ ‫تنفذها العمالة السائبة دون مراقبة‬ ‫ومتابعشة؟ التشي أدت إى الركيشب‬ ‫الهندي العششوائي ودفن امفيد ي‬ ‫باطن اأرض‪ ،‬وهذا ما سيحدث إذا‬ ‫لم يكن هناك (حسيب ورقيب)‪.‬‬ ‫أهمية حنفية اإطفاء‬ ‫وأفشاد مصدر بالدفشاع امدني‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫حنفية إطفاء أخفتها أعمال امقاول السيئة‬ ‫أنشه من الشروري تعديشل الخطأ‬ ‫الذي ارتكب من قبل امقاول‪ ،‬وبهذه‬ ‫الطريقشة ا نسشتطيع اسشتخدامه‬ ‫ي أي حالشة طارئة‪ ،‬مؤكشدا ً أهمية‬ ‫هذه الحنفيشة‪ ،‬وأن غالبيشة الناس‬ ‫ايقدّرون قيمتهشا‪ ،‬إا الذي عرفها‪،‬‬ ‫وسشوف يتشم تسشجيل محشر‬ ‫وإرسشاله لجهة ااختصشاص‪ ،‬أنه‬ ‫قد جاء ي السشابق أكثر من خطاب‬ ‫مشن امديرية العامشة للدفاع امدني‬ ‫ي امنطقة الرقيشة للوقوف عليها‬ ‫وفحصها وإرسشال التقارير عنها‪،‬‬ ‫كمشا أنها تخص البيشوت وامحات‬ ‫ي الحشوادث امتطورة اقشدر الله‪،‬‬ ‫ويحتاجها الدفشاع امدني ي بعض‬ ‫اأحيان أهميتها‪.‬‬ ‫وأضشاف امصشدر‪ ،‬أنشه حدث‬

‫سشابقا ً حريق ي صناعية الخفجي‬ ‫وتشم اسشتخدام حنفيشة اإطفشاء‬ ‫وااسشتغناء عشن الوايتشات إعطاء‬ ‫رعشة ي جلشب اميشاه‪ ،‬مُششرا ً إى‬ ‫أنشه لشو حشدث حريشق وا توجشد‬ ‫حنفيشة إطفشاء‪ ،‬يتم تعبئشة الوايت‬ ‫والرجوع إى موقشع الحريق‪ ،‬وهذا‬ ‫يستغرق وقتا ومسافة بن الحادث‬ ‫وموقشع تعبئة امياه‪ ،‬افتا ً إى أهمية‬ ‫وجشود حنفية اإطفاء وهي امصدر‬ ‫امدفشون ي باطشن اأرض من قِ بل‬ ‫امقشاول‪ ،‬وذلك عن طريشق إيصال‬ ‫امشاء إى سشيارة اإطفشاء مبشارة‬ ‫ويمكشن ي بعض اأحيشان تركيب‬ ‫«الخراطيم» عليشه إذا كان الضغط‬ ‫عاليشا وااسشتغناء عشن سشيارة‬ ‫اإطفاء‪.‬‬

‫عرعر‪ ..‬مطالبات بأربع رحات يومية إلى الرياض والدمام وجدة‬ ‫عرعر ‪ -‬سامي العنزي‬ ‫تمثشل مدينة عرعشر ريانا ً‬ ‫حيويشا ً للمنطقة الششمالية‬ ‫موقعهشا الجغشراي امتميز‪،‬‬ ‫عدد سشكانها يقشارب ‪160‬‬ ‫ألشف نسشمة فشإذا أضيفت‬ ‫لهشا امراكشز والقشرى التابعة لها‬ ‫فسشيصل إى قرابشة ‪190‬ألشف‬ ‫نسشمة‪ ،‬ويرتبط كثر مشن اأهاي‬ ‫ارتباطات حيويشة بعدد من امدن‬ ‫امهمشة ي امملكة سشيما الرياض‬ ‫والدمشام وجدة‪ ،‬حيشث يكثر عدد‬ ‫امراجعشن للجهشات الحكوميشة‬ ‫وامستششفيات لقضشاء حوائجهم‬ ‫نظشرا ً لعشدم توفشر كثشر مشن‬ ‫الخدمشات لديهشم واضطرارهشم‬ ‫للسفر وقطع امسافات أحيانا ً عن‬ ‫طريق الشر‪ .‬لذلك يمثشل الطران‬ ‫بالنسشبة لهم أمشرا ً حيويا ً ي ظل‬ ‫شح الرحات الجوية لهذه امدن‪.‬‬ ‫قلة ااهتمام‬ ‫وأبدا عدد مشن امواطنن عر‬ ‫«الرق» رغبتهم ي إياء الرحات‬ ‫الجويشة اهتمامشا ً أكشر مشن قبل‬ ‫امسشؤولن‪ .‬وقال سشعود العنزي‬ ‫(من سشكان عرعشر) إن مطالبهم‬

‫وأبدا امواطن بسام الصقري‬ ‫استياءه من تكرار ضياع الرحات‬ ‫وتأجيلها‪ ،‬مششرا ً إى أنه ي إحدى‬ ‫امشرات تأخشر عشر دقائشق عن‬ ‫موعشد تقديم التذكشرة فتم إعطاء‬ ‫مقعده لششخص آخر‪ ،‬وقال‪« :‬قد‬ ‫يكشون موظف الخطشوط معذورا ً‬ ‫نظرا ً للضغط الشديد»‪ ،‬واستدرك‬ ‫قائشاً‪« :‬الحل ي جدولشة رحات‬ ‫إضافيشة»‪ .‬فيمشا طالشب حمشدان‬ ‫الرويي بزيشادة عدد الرحات من‬ ‫عرعشر إى الرياض وجدة والدمام‬ ‫إى أربشع رحشات يوميشا ً لكل من‬ ‫هذه امدن‪ ،‬مؤكدا ً أن مايحدث من‬ ‫تأخشر ي بعض الرحات يسشبب‬ ‫لهم قلقا ً كبرا ً ي امنطقة‪.‬‬

‫سعود العنزي يتحدث لش «الرق»‬ ‫تكمشن ي زيشادة عشدد الرحشات‬ ‫عرعر ‪ -‬الريشاض ‪ -‬الدمام‪ ،‬كون‬ ‫أكثشر امواطنشن ي امنطقشة لهم‬ ‫مواعيشد ي مستششفيات الرياض‬ ‫وكذلك مواعيشد بمختلف الجهات‬ ‫الحكومية‪.‬‬ ‫أرجشع غنشام الششمري (من‬ ‫سكان رفحاء) معاناتهم من تأخر‬ ‫الرحشات إى قلشة ااهتمام بأهاي‬

‫رفحشاء‪ .‬مطالبا ً بشرورة إيجاد‬ ‫حلول ريعة إنهاء هذه امعاناة‪.‬‬ ‫العويقلية بدون مطار‬ ‫فيمشا قال فهشد امطيلق (من‬ ‫سشكان العويقيلشة)‪« :‬ا يوجشد‬ ‫لدينشا مطار‪ ،‬ونعاني من السشفر‬ ‫عشن طريشق عرعر‪ ،‬وحشدث معي‬ ‫قبل فرة تأخر الرحلة عن اإقاع‬

‫وعندمشا ذهبشت متأخرا ً تشم إلغاء‬ ‫اموعشد ي مستششفى املشك خالد‬ ‫أحشد أبنائي وحصلشت عى موعد‬ ‫جديد بعد ثمانية أششهر»‪ .‬مؤكدا ً‬ ‫أهميشة الرحشات الجويشة إنجاز‬ ‫معامات امواطنن خاصة مواعيد‬ ‫امستشفيات‪.‬‬ ‫رحات إضافية‬

‫التأكد من اإلغاء‬ ‫من جهتشه أوضشح امتحدث‬ ‫الرسشمي للهيئة العامشة للطران‬ ‫امدني خالد الخيري لش «الرق»‬ ‫أنشه يجب عشى امواطشن أن يتأكد‬ ‫مشن قبشل الخطشوط الجويشة عن‬ ‫سبب إلغاء الحجز وإذا لم يقتنع‪،‬‬ ‫فعليه أن يخاطب حماية امستهلك‬ ‫بالرحات أو الوصول للمطار قبل‬ ‫إقاع الطائرة بساعة أو أكثر‪.‬‬

‫امقاول هو السبب‬ ‫من جهته ذكر مدير فرع امياه‬ ‫ي الخفجي امهندس عي جاسم لش‬ ‫«الرق» أنه بشكل عام يتم تسليم‬ ‫امقشاول امنافشع الحكوميشه كاملة‬ ‫ثم يتسشلم امروع ويبشدأ بالعمل‪،‬‬ ‫وعليشه بعشد اانتهشاء مشن التنفيذ‬ ‫إعشادة امنافع كما كانشت عليه‪ .‬أما‬ ‫بالنسشبة موضشوع «الهيدرنشت»‬ ‫فقشال‪ :‬اششك أن امقشاول أخطشأ‬ ‫بالعمشل بششكل كبر ويجشب عليه‬ ‫إصشاح الخلل وإظهشار الهيدرنت‬ ‫وإعادته للششكل الطبيعي‪ ،‬مُششرا ً‬ ‫إى أنهم سشيوجهون خطابا للجهة‬ ‫التابع لها امقاول وهي البلدية‪ ،‬كما‬ ‫سشيتم التوجيه لغرها من الجهات‬

‫اختفاء مامح حنفية اإطفاء نتيجة اأخطاء الهندسية (الرق)‬

‫إحدى الحنفيات أمام ركة الكهرباء ي الخفجي‬ ‫إن وجشدت‪ ،‬مشع حشر مواقشع‬ ‫حنفيات اإطفاء امتررة‪ ،‬بششأن‬ ‫إلزام امقاول بإصشاح الخلل الذي‬ ‫أخفاه بسشبب عمله السشيئ‪ ،‬وعند‬

‫عشدم التنفيشذ تطبشق الغرامة عى‬ ‫امقشاول‪ ،‬افتشا ً إى أن «الهيدرنت»‬ ‫يسشتفيد منه الدفاع امدني ويسهل‬ ‫مهام عمله ي بعض اأحيان‪.‬‬

‫مشكات مع المتعهد السابق تؤجل‬ ‫توسيع حجز المرور في حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬أحمد الدشن‬ ‫عشر أهشاي حفشر الباطشن‬ ‫عشن امتعاضهشم من صغر‬ ‫مسشاحة اموقشع امخصص‬ ‫لحجشز السشيارات التابشع‬ ‫إدارة امشرور بحفرالباطن‪.‬‬ ‫وقال عدد ممن التقتهم «الرق»‬ ‫إنهم يأملون ي إيجاد موقع بديل‬ ‫يكشون مائمشا ً ويشؤدي الغرض‬ ‫امطلوب منه‪ .‬مشرين إى أن كثرة‬ ‫السشيارات اموجشودة فيشه وعدم‬ ‫اسشتيعاب امبنى لعدد السيارات‬ ‫اموجودة‪ ،‬وجمعها بجانب امبنى‬ ‫ى أرض خشاء‪ ،‬كل ذلشك يششوه‬ ‫امنظشر العشام للمحافظشة‪ ،‬ذلشك‬ ‫بسشبب موقشع حجشز السشيارات‬ ‫الذي يقع قشرب مدخل امحافظة‬ ‫عى الطريق الدولية امؤدية لدولة‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫امطشري إن منظر الحجز يششوه‬ ‫صورة امحافظة أمشام الزائرين‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن موسم الصيف يكون‬ ‫حافاً بالسشائحن والزائرين من‬ ‫مختلف امناطق وامحافظات ومن‬ ‫خارج امملكة‪ .‬متمنيا ً إيجاد موقع‬ ‫بديل للحجز يكون كبرا ً ومناسبا ً‬ ‫وبعيدا ً عن الطريق الدولية‪.‬‬

‫تشويه منظر امحافظة‬ ‫وقشال امواطشن عبشد العزيز‬

‫توسعة امساحة‬ ‫وذكر مصشدر أمني رفيع ي‬

‫تشويه واضح منظر امحافظة‬

‫مشرور حفرالباطن لشش «الرق»‬ ‫أن العمشل جشار مشع امتعهشد لش‬ ‫(الحجشز) لتوسشعة امسشاحة‪،‬‬ ‫وبشدأت إدارة مشرور حفرالباطن‬ ‫بمخاطبشة جشوزات امحافظشة‬ ‫لطلشب اأرض امجشاورة للحجز‬ ‫حيث إن اأرض مملوكة لجوازات‬ ‫حفرالباطن‪ .‬مششرا ً إى أن تأخر‬ ‫توسشيع حجز امرور يعود لوجود‬ ‫مششكات بشن امتعهشد السشابق‬ ‫وإدارة امرور‪.‬‬

‫وغال‬ ‫عنب نجران حلو ٍ‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل مهري‬

‫أصناف من العنب معروضة للبيع ي أسواق نجران‬

‫( تصوير‪ :‬عبد الله فراج)‬

‫تزامن موسم جني العنب من البساتن الزراعية ي منطقة نجران مع حلول شهر رمضان‪،‬‬ ‫اأمشر الذي أدى إى زيادة اإقبال عليه وارتفاع سشعره حيث يُعشد من أهم أصناف امائدة‬ ‫الرمضانيشة نظرا ً مذاقه الحلو وقيمته الغذائية العالية‪ .‬وبدأ امزارعون بتسشويق منتجات‬ ‫بسشاتن العنب ي امنطقشة منذ بداية اأسشبوع اماي وتراوحت اأسشعار بن ‪ 15‬ش ‪25‬‬ ‫رياا ً للصندوق امتوسشط‪ ،‬حسشب الكمية والجودة‪ ،‬وسعر الصندوق الكبر من ‪ 30‬ش ‪40‬‬ ‫ريااً‪ .‬كما بدأ بعضهم بتصدير كميات كبرة من العنب إى أسشواق امناطق امجاورة للبحث عن‬ ‫سشعر أفضل‪ .‬وقال التاجر عي أحمد إنه يششري بسشتان عنب بالكامل ويقوم بجني امحصول‬ ‫بعد نضجه وعرضه عى الزبائن‪ ،‬مششرا ً إى أن تزامن موسشم جني العنب مع رمضان والعطلة‬ ‫الصيفيشة سشاهم ي زيشادة الطلب عليشه‪ .‬وأضاف زميله عي حسشن أن أسشواق امنطقة بدأت‬ ‫باستقبال العنب منذ بداية اأسبوع اماي حيث بدأت اأسعار مرتفعة نسبياً‪.‬‬ ‫وذكر كل من منصور اليامي وحسن امهري أن امنطقة تشتهر بإنتاج أفضل أنواع العنب‬ ‫من البسشاتن امنتشرة عى ضفاف وادي نجران بسشبب وفشرة امياه وجودة الربشة الزراعية‪.‬‬ ‫ولفت محمد عبد الله السشليم إى أن أسشعار العنب مرتفعة نسشبيا ً رغم كثرة اإنتاج ويجب أن‬ ‫يكون هناك عدم مبالغة فيها خاصة ي أسشواق امنطقة‪ ،‬لكنه أششار إى بعض العوامل امؤثرة‪،‬‬ ‫منها زيادة الطلب عى العنب ي بداية اموسشم وتصدير كميات كبرة أخرى أسشواق الخضار ي‬ ‫امناطق امجاورة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫زبون ينتقي بعض العنب‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٢٤٠‬ﻣﺴﺘﻔﻴﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع‬ ‫»ﻧﻮاﻓﺬ ﻣﺸﺮﻗﺔ«‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎرﺿﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻌﺎرﺿـﺔ ﻣـﴩوع »ﻧﻮاﻓـﺬ ﻣﴩﻗﺔ«‬ ‫ﻟﻠﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻤـﺮأة ﰲ اﻟﻘﺮى اﻟﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ وأﴍﻓﺖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺑﺠﺎزان ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎرﺿـﺔ وإدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ وذﻟﻚ ﺑﻤﻘـﺮ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺎﻟﻌﺎرﺿﺔ ﻣﺴـﺎء‬

‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻌﺎرﺿﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻐـﺰي‪ .‬ﺣﻴﺚ اﻃﻠﻌـﻮا ﻋﲆ اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻠﻤﴩوع اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﻌﺮوﺿﺎت واﻤﺸـﻐﻮﻻت اﻟﻴﺪوﻳﺔ واﻟﺨﺰﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜـﻞ إﻧﺘﺎج ﻧﺤﻮ »‪ «240‬ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ ﻣﴩوع »ﻧﻮاﻓﺬ‬ ‫ﻣﴩﻗﺔ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺪم رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻋﲇ ﻋﻴـﺎﳾ ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻋﻦ اﻤـﴩوع اﻟﺬي اﺳـﺘﻤﺮ ﺷـﻬﺮا ً ﻛﺎﻣﻼً‬

‫وﺗﻀﻤﻦ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ وﻣﻬﻨﻴـﺔ وورش ﻋﻤﻞ وﺗﻌﻠﻴﻢ وﻣﻬﺎرة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﺣﺮﻓﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﴩوع »ﻧﻮاﻓﺬ ﻣﴩﻗﺔ« ﻳﻌﻨﻰ ﺑﺎﻤﺮأة واﻟﻄﻔﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮى اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان وذﻟﻚ ﺑﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺤﺮﻓﻴـﺔ واﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬ ‫واﻟﺨﻴﺎﻃﺔ وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﻌﺎرض ﻻﺣﻘﺔ ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﻌﺮض وﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺮدع ﻣﻄﻠﻘﻲ اﻟﻨﺎر ﻓﻲ ﺣﻔﻼت اﻟﺰواج‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﺻﺒﺢ إﻃﻼق اﻟﻌﻴﺎرات اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﺷﺎﺷـﺎت واﻟﺒﻨـﺎدق‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻤﺎء ﻣﺸـﻬﺪا ً ﻣﺄﻟﻮﻓﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻷﻋـﺮاس ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﻒ‪،‬‬ ‫وﻳﻜﺜـﺮ ﻋـﺎدة ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫واﻟﺨﺮﻣـﺔ وﻋﺮﻓـﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣـﻦ أﻋﺮاف‬ ‫اﻟﺰواج ﻟﺪﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ اﺷﺘﻜﻰ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻄﻠﻘـﺎت‪ ،‬ورأوا أﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﻮدي‬ ‫ﺑﺤﻴﺎة ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﻟـﻮ ﺧﺮﺟﺖ ﻃﺎﺋﺸـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻧﺰﻻق‬ ‫اﻟﺴـﻼح اﻟﻨـﺎري ﻣـﻦ ﻳـﺪ ﺣﺎﻣﻠـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫ﻗﻮاﻧـﻦ رادﻋـﺔ ﻟﺘﻠـﻚ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‪.‬‬ ‫ﻃﻠﻖ ﻋﺸﻮاﺋﻲ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺤﻤﺪ دﺧﻮي أن‬ ‫إﻃـﻼق اﻟﻨـﺎر أﺛﻨﺎء ﺣﻔـﻼت اﻟﺰواج‬ ‫ﻻ ﻳﻘﺘـﴫ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻻﺣﺘﻔﺎل‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوز ذﻟﻚ ﻤـﺎ ﻫﻮ أﺧﻄـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً إﻃـﻼق اﻷﻋـﺮة اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻛﺐ اﻟﻌﺮﺳـﺎن داﺧـﻞ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺷـﺒﺎب ﺻﻐﺎر‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻄﻠﻘﻮن اﻟﻨﺎر ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺸﻮاﺋﻲ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﺗﺤـﺮك ﻣﺮﻛﺒـﺔ اﻟﻌﺮﻳﺲ‪ ،‬ﻣﻨﺬ‬

‫ﻋﻴﺎر ﻧﺎري ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻪ إﱃ اﻷرض‬

‫اﺳﺘﺨﺪام ﺳﻴﺊ ﻟﻸﺳﻠﺤﺔ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ اﻟﻔﺮح‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﻪ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻪ ﺣﺘﻰ وﺻﻮﻟﻪ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻓـﺮاح‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﻣﻐﺎدرﺗﻪ أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻔـﺮض‬ ‫ﻋﻘﻮﺑـﺎت رادﻋﺔ ﻋﲆ ﻣـﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﻠﻚ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﺗﺤﻮّل اﻷﻓﺮاح‬ ‫إﱃ أﺗﺮاح‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻮك ﻏﺮ ﺣﻀﺎري‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺰﻳﺪ اﻟﺠﻌﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫إن إﻃـﻼق اﻷﻋـﺮة اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺜﻴﻒ وﻋﺸـﻮاﺋﻲ اﺑﺘﻬﺎﺟﺎ ً ﺑﺎﻟﺰﻓﺎف‬

‫‪ ١٥‬دوﻟﺔ‬ ‫ُﺗﺸﺎرك ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﻮق‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫’‬

‫ﻋﺎدة ﺳـﻴﺌﺔ وﺳـﻠﻮك اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻏﺮ‬ ‫ﺣﻀﺎري‪ ،‬وﺧﻄﺮ ﻻ ﻣﱪر ﻟﻪ ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫وأن ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﺎدة ﻗﺪ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﻋﺪة‬ ‫ﺣـﻮادث ﻣﻤﻴﺘـﺔ ﻧﴩﺗﻬـﺎ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﺴﺒﺐ ﻓﻴﻬﺎ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺮﺷﺎﺷـﺎت واﻟﺒﻨﺎدق‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫ﻓـﺮح ﺗﺤﻮّﻟـﺖ إﱃ ﺣـﺰن‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻔـﺮض ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺻﺎرﻣـﺔ ﻤﻄﻠﻘﻲ اﻟﻨـﺎر‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت وراﺣﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﻄﺐ ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ ﻟﻠﺘﺴـﻮق ﰲ ﻋﺎﻣﻪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻋـﴩ‪ ،‬آﻻف اﻟـﺰوار واﻤﺼﻄﺎﻓﻦ ﻣﻦ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻻﺣﺘﻮاﺋﻪ ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻷﺳـﻮاق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻷﻟﻌﺎب اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ واﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﻟﺘُﻀﻔـﻰ ﻣﺘﻌـﺔ اﻟﺘﺴـﻮق واﻟﱰﻓﻴـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎدﻳﻪ‪ .‬وﺷـﻬﺪ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺗﻮاﻓﺪ أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ أﺑﺪوا إﻋﺠﺎﺑﻬﻢ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺷﻤﻠﻪ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻦ ﺗﻨﻮع ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ وﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫زوﺟﺘﻲ ﺿﺤﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎر ﺷـﺒﻴﺐ أن زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﻋﺎﻧﺖ ﻃﻮﻳﻼً ﺧـﻼل ﺣﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺿﺤﻴﺔ ﻹﺣﺪى ﺗﻠﻚ اﻟﻄﻠﻘﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن أﺻﻴﺒـﺖ ﺑﻄﻠـﻖ ﻧـﺎري ﰲ‬ ‫ﻳﺪﻫﺎ ورﺟﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺧـﻼل أﺣﺪ اﻷﻋﺮاس‪،‬‬ ‫وﻗﺎل«ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪ ،‬إن ﺣﺎﻣﻞ اﻟﺮﺷﺎش‬ ‫ﻫﻮ أﻧﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺠﺖ زوﺟﺘﻲ ﺑﺄﻋﺠﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺮﺿﺖ ﻹﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻄﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻧﺤـﺮف اﻟﺴـﻼح ﻣﻦ ﻳـﺪي‪ ،‬ﻣﺎ أدّى‬

‫إﱃ ﺧـﺮوج ﻃﻠﻘـﺎت ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫أﺻﻴﺒـﺖ ﺑﻬﺎ زوﺟﺘﻲ أﺛﻨـﺎء وﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻗﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻨﻲ أﻧـﺪم ﻧﺪﻣﺎ ً ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫وأﻗﻄـﻊ ﻋﻬﺪا ً ﻋﲆ ﻧﻔـﴘ ﺑﺄﻻ أﺣﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻼح ﻣﺠﺪدا ً ﰲ اﻷﻋـﺮاس‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫ﻃـﺮق ﻛﺜﺮة أﺳـﺘﻄﻴﻊ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻲ دون أن أؤذي‬ ‫أﺣـﺪاً‪ ،‬ﻓﻠﻢ أﺟﻦ ﻣﻦ ﻋﺎدة ﺳـﻴﺌﺔ ﻏﺮ‬ ‫أذى أﻗﺮب اﻟﻨﺎس ﱄ!«‪.‬‬ ‫ﺗﺸﻮه وﺟﻬﻪ‬

‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ ﻟﻠﺘﺴـﻮق إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﺎراﻟﻠـﻪ‪ ،‬اﻟـﺬي أوﺿـﺢ أن ﻫﻨﺎك ﺧﻤﺲ ﺻﺎﻻت ﺗﺴـﻮﱡق‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﴩﻛﺎت واﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬دوﻟـﺔ ﻣﻦ دول ﴍق آﺳـﻴﺎ‪ ،‬وﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﻣﴫ‪،‬‬ ‫وﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬واﻤﻐﺮب‪ ،‬وﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬واﻟﻬﻨﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬وإﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﺠﺎراﻟﻠـﻪ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻻﺳﺘﻘﻄﺎﺑﻪ ﻛﱪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺸـﻜﻠﻪ ﻣﻦ ﺛﻘﻞ اﻗﺘﺼﺎدي ﺑﻮﺟﻮده اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻣﻨـﺬ ‪ 15‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤﺎ أوﺟﺪه ﻣﻦ ﻓـﺮص ﻋﻤﻞ ﺧﺪﻣﺖ‬

‫ﺗﻨﺒﻊ اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﻘﻬﺮﻳﺔ ﻟﺪى اﻤﺮﻳﺾ ﻣﻦ وﺳﺎوﺳﻪ‬ ‫ﺻﺤﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺼﲇ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪ ﻋﴩ ﻣﺮة ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬ﻓﺤﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤـﻜﺎن ﻣﻤﺘﻸ ﺑﺎﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﻫﻲ ﺗـﺆدي اﻟﺼﻼة‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻴﺪﻫـﺎ ﻣـﺮة ﺗﻠـﻮ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬إذ إن اﻟﻔـﻮﴇ‬ ‫ﺗﺠﻌﻠﻬـﺎ ﺗﺸـﻚ أﻛﺜﺮ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ أﻧﻬـﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻣﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺤﺎول أن ﺗﺘﻐﺎﴇ ﻋﻦ اﻷﻣﺮ وﺗﺸـﻐﻞ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺸـﻮع ﰲ اﻟﺼﻼة ﻋﻨﺪ ﺷﻌﻮرﻫﺎ ﺑﺎﻟﺸﻚ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﻧﻔﺴﻴﺘﻬﺎ ﺗﺘﻌﺐ ﻛﺜﺮا ً ﺣﻦ ﻻ ﺗﻌﻴﺪ وﺿﻮﺋﻬﺎ‬ ‫وﺻﻼﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺘﺤﺴﻦ إﻻ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﺿﻴﻬﺎ وﻳﻬﺪئ ﻧﻔﺴـﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬

‫أن أﴎﺗﻬﺎ ﺣﺎوﻟﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺗﺨﻄﻲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬وأﻛﺪت أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻄﺒﻴﺐ ﻟﻠﺘﻌﺎﻟﺞ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻮﺳـﻮاس‪،‬‬ ‫ﺑﻞ اﻗﺘﴫت ﻋﲆ اﻟﺘﺠﺎﻫﻞ‪.‬‬ ‫وﺳﻮاس اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪت ﻛﻮﺛﺮ ﺳـﺎﻣﻲ‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﺗﻮﺳـﻮس‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻋﻨﺪ ﺗﻨﻈﻴﻒ ﻣﻨﺰﻟﻬـﺎ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸـﻚ ﻳﻮﺻﻠﻬﺎ أﺣﻴﺎﻧـﺎ إﱃ اﻟﺒـﻜﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻗﻀـﻢ أﻇﺎﻓﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺔ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺮﺗـﺎح إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﻌﻴـﺪ ﺗﻨﻈﻴﻒ اﻤﻨـﺰل ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺘﺤﻤﻞ رؤﻳﺔ اﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻷوﺳـﺎخ ﻣﻠﻘﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬وﻳﺒﺪأ اﻟﺸـﻚ ﻟﺪﻳﻬـﺎ وﻻ ﻳﻬﺪأ ﺑﺎﻟﻬﺎ‬ ‫إﻻ ﺑﻌﺪ ﺗﻨﻈﻴﻒ اﻤﻨـﺰل ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺗﺮى أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﺳـﻮاس ﻟﻴﺲ ﻣﺮﺿـﺎ ً ﺑﻞ ﻫﻮ ﻓﻘـﻂ ﻧﻈﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻔﻜﺮ ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﺑﻌـﺮض ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺒﻴﺐ ﻣﻌﺎﻟﺞ‪.‬‬ ‫ﺷﻢ اﻷﻛﻞ‬ ‫وذﻛﺮ ﺣﺴﻦ ﻋﲇ‪ ،‬أﻧﻪ اﻋﺘﺎد ﻋﲆ ﺷﻢ اﻷﻛﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺗﻨﺎوﻟﻪ‪ ،‬وإﻃﺎﻟﺔ اﻟﻮﻗﺖ ﻋﻨﺪ اﻻﺳﺘﺤﻤﺎم أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺘﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺷﻤﻪ اﻷﻛﻞ ﻋﺮﺿﻪ‬ ‫ﻤﻮاﻗـﻒ ﻣﺤﺮﺟﺔ ﻣﻊ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺄﺧﺬ وﻗﺘﺎ‬ ‫ﻃﻮﻳﻼ أﺛﻨﺎء ﺳﺒﺎﺣﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻌﺎود اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﰲ اﻤﻨﺰل‬ ‫ﻳﺒﻐﻀﻮﻧﻪ‪ ،‬وﻳﻈﻨﻮﻧﻪ ﻣﺮﻳﻀﺎ ً ﻧﻔﺴﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن‬ ‫ﻳﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻮﺳﺎوس‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺎول واﻟﺪاه‬ ‫ﻋﺮﺿﻪ ﻛﺜﺮا ً ﻋﲆ ﻃﺒﻴﺐ ﻣﺨﺘﺺ إﻻ أﻧﻪ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑﺘﺎﺗﺎً‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻻ أﺟﺪ ﻧﻔﴘ ﻣﺮﻳﻀﺎً‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫إﻧﻲ اﻛﺘﺴﺒﺖ ﻋﺎدات وﺑﺖ ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ اﻟﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑـﴬورة ﺗﺪوﻳـﻦ اﻹﻗﺮارات‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪم اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ أو اﻷﻟﻌـﺎب اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﻋﻨـﺪ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬﻢ اﻹﺑﻼغ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻷواﻣـﺮ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﻻﺗﺨـﺎذ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺮادﻋـﺔ ﺗﺠﺎﻫﻪ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﺗـﻢ إﻟﻘـﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻘـﻲ اﻷﻋـﺮة اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻻﺣﺘﻔـﺎﻻت‪ ،‬وﻗـﺪ ﻃﺒﻘـﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‪.‬‬

‫وﻣﺪن ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ وﻣﻼﻫﻲ أﻃﻔﺎل وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻟﻠﺴﺮك‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﺧﺼﺺ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 500‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻛﺠﻮاﺋﺰ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺧﻤﺲ ﺳﻴﺎرات وُزﻋﺖ ﻃﻮال أﻳﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮاﻋﻴﺔ‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﺑﻦ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻜﺸـﻔﻲ ﺳـﻌﺪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ أن‬ ‫دور اﻟﻜﺸـﺎﻓﺔ ﻫـﻮ ﺗﻮﺟﻴﻪ وإرﺷـﺎد اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ واﻤﺼﻄﺎﻓﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ أﻳﻀﺎ ً إﻳﺼﺎل اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺘﺎﺋﻬﻦ إﱃ‬ ‫أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 14‬ﻛﺸﺎﻓﺎً‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ـ رﺣﻤﺔ ال رﺟﺐ‬

‫ﻓﻴﻤـﺎ ذﻛﺮ ﺑـﺪر اﻟﺒﻘﻤﻲ أن اﺑﻦ‬ ‫ﻋﻤـﻪ ﻗـﺪ أﺻﻴـﺐ ﺑﻄﻠﻖ ﻧـﺎري ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺼﻮد ﺧﻼل أﺣﺪ أﻋﺮاس اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أدّى إﱃ ﺗﺸـﻮّﻩ وﺟﻬـﻪ‪ ،‬وﺗﺤﻮّل‬ ‫اﻟﻔـﺮح إﱃ ﺣـﺰن‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ أﺻﻴـﺐ‬ ‫رﺟـﻞ ﻣﻘﻴﻢ ﰲ ﻗﺪﻣـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻋﺎدت‬ ‫اﻟﻄﻠﻘـﺎت ﻣـﻦ اﻟﺠـﻮ إﱃ اﻷرض‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﴩﻃـﺔ ﺑﻤﺮاﻗﺒـﺔ ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﻋـﺮاس‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﺨﻄـﻂ اﻟﺮادﻋﺔ‬ ‫ﻟﻜﻔﻬﻢ ﻋﻦ ﻫـﺬه اﻟﻌﺎدة‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺧﺬت‬

‫ﺗﺘﻔﺎﻗﻢ ﺑﺼﻮرة ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﺗﺴﺒﺐ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث اﻤﻤﻴﺘﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻷﺳـﻤﺮي أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﺬﻳﺮ‬ ‫أﺻﺤـﺎب ﻗﺼﻮر اﻷﻓـﺮاح واﻟﻘﺎﻋﺎت‬ ‫واﻻﺳﱰاﺣﺎت ﻣﻦ اﺳﺘﺨﺪام اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﺷـﻌﺒﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ واﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻗﺼـﻮر اﻷﻓـﺮاح وأﺧـﺬ اﻟﺘﻌﻬـﺪات‬

‫أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺼﻴﻒ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 600‬ﺷﺎب ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ ﻟﻠﺘﺴﻮق أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺣﻈﻲ‬ ‫ﺑﺎﻫﺘﻤـﺎم وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ذﻟﻞ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﻟﻈﻬﻮر‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﰲ أﺑﻬـﻰ ﺣﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ أﺳـﻬﻢ ﰲ اﻹﴍاف‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻞ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺠﺎراﻟﻠـﻪ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺿﻢ ﰲ ﺟﻨﺒﺎﺗـﻪ ﻣﻮا ﱠد‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ وﻣﻨﺘﺠﺎت وﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬واﺣﺘﻮى ﻋﲆ ﺻﺎﻻت ﺗﺴﻮق‬

‫ﻣﺪﻣﺮة‬ ‫ﻋﺪم ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﺮﻳﺾ اﻟﻮﺳﻮاس اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻳﻌﺮﺿﻪ —ﻣﺮاض َّ‬ ‫أﺷـﺎر اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﻔـﴘ ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻷﻣﻞ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺮﻳﻂ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن إﻫﻤـﺎل ﻣﺮﻳـﺾ اﻟﻮﺳـﻮاس اﻟﻘﻬﺮي‬ ‫ﻟﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬ورﻓﻀـﻪ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻄﺒﻴـﺐ‬ ‫ﻣﺨﺘـﺺ ﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‪ ،‬ﻳﺠﻌﻠـﻪ‬ ‫ﻋﺮﺿـﺔ ﻷﻣـﺮاض أﺧـﺮى ﻣﺪﻣـﺮة‪ ،‬ﺗﻈﻬﺮ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻣﺜﻞ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ واﻻﻛﺘﺌﺎب‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻳﻠﺠـﺄ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ اﻟﻘﻬﺮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﻧﺎﺑﻌـﺔ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ وﺳﺎوﺳـﻪ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪ :‬ﺗﻜﺮار اﻟﻮﺿـﻮء‪ ،‬أو ﻗﻔﻞ‬ ‫اﻷﺑﻮاب‪ ،‬أو اﻟﺘﺎﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﻐﺎز‪ ،‬إذ إن ﺷﻌﻮر اﻟﺸﻚ‬ ‫ﻻ ﻳﺨﻤﺪ إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻳﻄﺒﻖ ﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻤﺮﴇ ﻻ ﻳﻠﺠﺄون إﱃ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻟﻌﺪة‬ ‫أﺳـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ أن اﻤﺮﻳﺾ ﻳﺮى ﻧﻔﺴـﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎً‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﻨﺤﺮج ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺪث ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣـﺮ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻳﺴـﺘﺒﻌﺪ ﺑﻌـﺾ اﻷﻗـﻮال اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻘﺎل ﻋﻨـﻪ‪ ،‬وأﺿﺎف‪» :‬أﻧﺼـﺢ أﴎ ﻣﺮﴇ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻮاس اﻟﻘﻬﺮي ﺑﺄﺧﺬ اﺑﻨﻬـﻢ ﻤﺨﺘﺺ ﻳﻘﻴﻢ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺰداد ﺳﻮءاً«‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ دراﺳﺔ‬ ‫ﺗﺆﻛـﺪ أن ﻣﺮﻳﺾ اﻟﻮﺳـﻮاس اﻟﻘﻬـﺮي ﻻ ﻳﻠﺠﺄ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرة اﻟﻄﺒﻴﺐ إﻻ ﺑﻌﺪ ﻣﴤ ﺳـﺒﻌﺔ أﻋﻮام ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻧـﺎة ﻣﻦ اﻤـﺮض‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﺗﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫أﻓﻜﺎر اﺳﺘﺤﻮاذﻳﺔ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﻋﻘﻠﻪ‪.‬‬ ‫أﺷﻚ ﰲ اﻟﻮﺿﻮء‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻫﻨـﺎء ﻋـﲇ‪ ،‬أﻧﻬـﺎ ﻣﺼﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺳـﻮاس ﻣﻨﺬ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀﻄﺮ‬ ‫ﻹﻋـﺎدة وﺿﻮﺋﻬﺎ ﻋﺪة ﻣﺮات ﻟﻌـﺪم ﺗﺄﻛﺪﻫﺎ ﻣﻦ‬

‫ﺷﺎب ﻳﺤﻤﻞ رﺷﺎﺷﺎ ً ﺧﻼل ﺣﻔﻞ زواج‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪ‬ ‫ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫أﻓﺮاح اﻟﺪوﺧﻲ واﻟﺘﺮﻳﻜﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﺪوﺧﻲ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺮف ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻬﺎ اﻟﺸـﺎب ﻋـﲇ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺪوﺧـﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻤﺮﺣﻮم ﺧﻠﻴﻔـﺔ اﻟﱰﻳﻜﻲ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﻗـﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫أﺻﺪﻗﺎء ﻳﻘﺪﻣﻮن اﻟﻮرد ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻧﺎﺟﻲ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺮﻳﺔ ﺧﻔﺔ ﺗﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺰواج ﺷﺒﺎﺑﻬﺎ ﺟﻤﺎﻋﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻗﺮﻳـﺔ ﺧﻔـﺔ ﺑﺒﻨﻲ‬ ‫ﻇﺒﻴـﺎن‪ ،‬ﺑﺰواج ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫ﻏﺪران وأوﻻده و ﺣﴬ ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺼﺎم ﺑﻦ ﻏﺪران‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻘـﴫ اﻟﺨﻴـﺎل ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻠﺠﺮﳾ‪ ،‬وﺣﻀﻮر ﺷﻴﺦ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻇﺒﻴﺎن اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﺑـﻦ ﺻﻘﺮ و ﺟﻤﻊ ﻏﻔـﺮ ﻣﻦ اﻵﺑﺎء‬ ‫ورؤﺳﺎء اﻟﺪواﺋﺮ واﻷﻋﻴﺎن واﻷﻫﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺑـﺪأ اﻟﺤﻔـﻞ ﺑﺎﻟﻘـﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻤﺎت‪ ،‬أﻋﻘﺒﻬﺎ‬ ‫ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳـﺔ ﻟﺮاﻋﻲ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ وﻛﺬﻟـﻚ ﻟﻠﺮاﻋﻲ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟـﺪروع واﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﺮﺳـﺎن‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ أﺧـﺬت اﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺘﺰوﺟﻦ وﰲ اﻟﺨﺘﺎم‬ ‫دﻋﻲ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺘﻨﺎول ﻃﻌﺎم اﻟﻌﺸﺎء‬ ‫اﻤﻌﺪ ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺜﻤﺎن وﻋﺼﺎم ﻏﺪران ﻣﻊ اﻟﻌﺮﺳﺎن‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺜﻤﺎن ﻣﻊ أﺣﺪ اﻟﻌﺮﺳﺎن‬

‫ﻣﺤﻤﺪ زﻏﻴﺒﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗﻌﻤـﻮص ﺷـﺎﻣﻲ‬ ‫زﻏﻴﺒﻲ‪ ،‬ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻤﺤﺮر‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻟﴩق ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﻮاﳼ‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ زﻏﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﺪوﺳﺮي ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻣﺨﺘـﺎر ﺣﺮﺑـﻲ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﻣـﺮزوق‬ ‫ﻣﺒﺎرك اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺨـﱪ وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ‬ ‫أﻋﻴـﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻷﻗﺎرب ﻳﺸﺎرﻛﻮن اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﺮﺣﺘﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺨﺘﺎر‬

‫أﻓﺮاح اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫واﻟﻌﺮﻳﺎﻧﻲ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﺪﻳﺮي‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﺘﻘﺎﻋـﺪ ﻋـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻤﺮﺣﻮم ﻋﻮن ﺑﻦ ﺷـﺎﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺎﻧـﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺑﺠﺪة‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻓﻬـﺪ ﻋﻮاض‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﺮي‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﻣﻨـﺎور اﻟﺒﺪﻳـﺮي‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه ﻋﺎﱄ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻷﻫﺪل ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻫﺪل(‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﻌﻴﻢ‪ ،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً ﺷﻘﻴﻘﻴﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻤﻮﺳﻮي ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻣﻴﺜﻢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻤﻮﺳـﻮي‪،‬‬ ‫ﺑﺰواج اﺑﻨﻬﺎ ﻣﻴﺜﻢ ﺑﻦ اﻟﺴﻴﺪ‬ ‫ﺿﻴﺎء اﻤﻮﺳـﻮي‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ ﻧـﺎﴏ اﻟﺴـﻠﻤﺎن‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر أﻋﻴـﺎن‬ ‫ووﺟﻬـﺎء وأﻫﺎﱄ اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻮاﻓـﺪوا ﻋﲆ ﻣﻘـﺮ اﻟﺤﻔﻞ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت إﱃ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬ ‫وواﻟﺪه‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻴﺜﻢ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﻬﺪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اœﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اœﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اœﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638051984:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻣﺆﺳﺴﺎت« ﺗﺪﻓﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫|‬ ‫زارﺗﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ‬ ‫ووﻗﻔﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﻤﻂ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﺳﺘﻤﻌﺖ‬ ‫ﻟﻤﺸﻜﻼﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫أﺟﱪﺗﻬـﻢ اﻟﺤﻴﺎة ﻋﲆ اﻟﻐﺮﺑﺔ ﻋﻦ أوﻃﺎﻧﻬﻢ ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ ﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺶ ﻛﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻌﺘﺎﺷـﻮا ﻣﻨﻬﺎ وﻳﻌﻴﻠﻮا أﴎﻫﻢ ‪،‬‬ ‫وأﺟﱪﺗﻬـﻢ ﻗﻠـﺔ اﻟﺮواﺗﺐ وﻋﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎم ﰲ ﴏﻓﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻠﺠـﻮء إﱃ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﻋﻤﺎل أﺧﺮى ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﻴﻊ ﻋﻠﺐ اﻤﴩوﺑﺎت اﻟﻐﺎزﻳﺔ واﻹﺳﻔﻨﺞ ﺑﺜﻤﻦ زﻫﻴﺪ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻘﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺤﺪ‪ ،‬ﺑﻞ اﻣﺘﺪت ﻻﺑﺘﺰاز‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﻔﻼء ﻹﻧﻬﺎء إﺟﺮاءاﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺘﻬﻢ أو اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮة ﺧﺮوج‬ ‫وﻋـﻮدة وﻏﺮﻫﺎ وﻋـﺪم إﻧﺠﺎزﻫﺎ إﻻ ﺑﻤﻘﺎﺑﻞ ﻣﺎﱄ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻗﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻫﺆﻻء اﻟﻜﻔﻼء ووﺟﻮد أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫رادﻋـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻔﻠﺖ ﻟﻬﻢ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺬﻳﻦ اﻟﺘﻘﺘﻬﻢ »اﻟﴩق« أﻛﺪوا ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﱠ‬ ‫ﻋﱪوا ﻋﻦ ﻣﺂﺳـﻴﻬﻢ ﻣﻊ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺴـﻜﻦ اﻟﺬي ﺗﻮﻓﺮه ﻟﻬﻢ ﺑﻌﺾ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﻔﺘﻘﺮ إﱃ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﻜﺪﺳـﻬﻢ ﰲ ﻏﺮف ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪4x6‬م وﻋﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﻐﺮف ﻣﻦ اﻟﺼﻔﻴﺢ أو ﺷﺒﻪ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻫﺬه اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت ﺗﺸﻜﻞ ﻣﺮﺗﻌﺎ ً ﺧﺼﺒﺎ ً ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﴩق زارت ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻤﺎل ﰲ ﻣﺴـﺎﻛﻨﻬﻢ ووﻗﻔﺖ ﻋﲆ ﻧﻤﻂ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸـﻮﻧﻬﺎ واﺳﺘﻤﻌﺖ ﻤﺸﻜﻼﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﴎدوﻫﺎ ﺑﺤﺮﻗﺔ وأﻟﻢ ﺷﺪﻳﺪﻳﻦ ﰲ اﻷﺳﻄﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺑﺎﻤﺠﺎن‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﺒﻨﺠﻼدﻳﴚ ﺟﺎوﻳﻞ »أﻋﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﺎﻧـﻲ !ﻓﻠـﻢ أﻛﻤـﻞ ﻋﺎﻣـﻲ اﻷول ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ أﻋﻤﻞ ﻟـﺪى إﺣﺪى ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﺑﺮاﺗﺐ ﺷﻬﺮي ﻗﺪره‬ ‫‪ 500‬رﻳﺎل وﺗﻘﻮم اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺑﺨﺼﻢ ‪200‬‬ ‫رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎ ً ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺘﺄﺷﺮة‪ ،‬وأدﻓﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ‪ 150‬رﻳﺎﻻ ً ﻣﻜﺎﻤﺎت ﺷـﻬﺮﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘـﻲ اﻟﺘـﻲ أﺟﱪﺗﻨﻲ اﻟﻈـﺮوف ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻏـﱰاب ﻣـﻦ أﺟﻠﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻮاﻟـﺪي وأﺧﻲ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ وأﺧﻮاﺗﻲ اﻟﺜـﻼث ﻻ ﻋﺎﺋﻞ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻮاي‪ ،‬و‪ 150‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻺﻋﺎﺷـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﺄﻛﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﺑـﺬا ﻻ ﻳﺘﺒﻘـﻰ ﱄ ﻣـﻦ راﺗﺒﻲ‬ ‫ﳾء‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﺪ أﻣﺎﻣﻲ ﺳـﻮى اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﻞ آﺧﺮ ﰲ أﺣـﺪ ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ اﻟﺨﻀﺎر‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 3‬ﻋﴫا ً وﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪12‬‬ ‫ﻟﻴﻼً ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 35‬رﻳﺎﻻ ً ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬واﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻻ أﺣﴬ ﻓﻴﻪ ﻟﻴﺲ ﱄ ﻋﻨﻪ راﺗﺐ وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣﻌﺪل ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺪي ‪ 18‬ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ .‬وﺣﻴﻨﻤﺎ أﻋﻮد إﱃ ﻣﻘﺮ اﻟﺴـﻜﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﻲ أﺳﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻌﻲ ‪10‬‬ ‫أﺷﺨﺎص‪ ،‬ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺻﻐﺮة«‪.‬‬ ‫ﺧﻮف ﻣﻦ اﻟﴬب‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ »أﺳـﺪ اﻟﺰﻣـﺎن« اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻣﻌﻨﺎ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ ﴐﺑﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺴﺆول‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ )ﻣـﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ( ﻟﻮ‬ ‫ﻋﻠـﻢ ﺑﺤﺪﻳﺜﻪ وﻟﻜﻦ ﻣـﻊ إﻗﻨﺎﻋﻨﺎ ﻟﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﻪ اﻟﺤـﻖ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻮ ﺣﺼﻞ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا ﻓﺴﻨﻜﻮن ﻣﻌﻪ وﺑﻌﺪ أن زال اﻟﺨﻮف‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﺣﺪﺛﻨـﺎ ﺑﺄﻧـﻪ ﻋﺎﻣـﻞ ﺑﻨﺠﻼدﻳﴚ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﻟﺪى إﺣـﺪى اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ 6‬ﺳـﻨﻮات ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز راﺗﺒﻪ ‪650‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً رﻏﻢ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 12‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻷﴎﺗﻪ وواﻟﺪﻳﻪ إﻻ‬ ‫ﻣﺮة ﻛﻞ ﺷـﻬﺮﻳﻦ وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻛﻞ ‪ 3‬أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﺎ ﻳﺘﻘﺎﺿﺎه ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺐ ﻳﺴـﺘﻘﻄﻊ ﻣﻨﻪ‬

‫‪ 170‬رﻳﺎﻻ ً ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻐﺬاء اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻨﺎوﻟﻪ وﻣﻌﻪ ‪ 16‬ﺷﺨﺼﺎ ً آﺧﺮ ﻳﺴﻜﻨﻮن‬ ‫ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل‬ ‫ﺿﻌﻒ ﻫﺬا اﻤﺒﻠﻎ ﻳﺪﻓﻌﻬﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﺑﻄﺎﻗﺎت‬ ‫ﺷﺤﻦ ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أﴎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﺐ اﻤﴩوﺑﺎت‬ ‫وﻋﻦ ﻇـﺮوف ﻣﻌﻴﺸـﺘﻬﻢ ﻳﻘﻮل إن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺟﻤﻌـﺖ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 20‬ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ووﺿﻌﺘﻬـﻢ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ واﺣـﺪة‪ ،‬وﺿﻌﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﺮا ً ﻋـﲆ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻓﻬﺬه‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺗﻀﻢ ﺛﻼﺟﺔ وﻣﻄﺒﺨﺎً‪«.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ ﻣﻊ ﺗﺪﻧﻲ اﻤﺴﺘﻮى اﻤﻌﻴﴚ‬ ‫واﻟﺮاﺗﺐ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ ﳾء‬ ‫وﺧﻮﻓﻪ ﻣﻦ ﺗﺠـﺎوز اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺠﺪ ﺳﻮى ﺟﻤﻊ ﻋﻠﺐ اﻤﴩوﺑﺎت اﻟﻐﺎزﻳﺔ‬ ‫وﻗﻄﻊ اﻟﺤﺪﻳـﺪ وﺑﻴﻌﻬﺎ ﻟﻴﺘﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﻪ ‪ 300‬رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎ ً ﻟﺘﻜﻮن أﺷﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺼﺎة اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻨﺪ اﻟﺠﺮة‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺔ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫وﻳﻌﻤﻞ وﺣﻴﺪ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﺳـﺎﺋﻘﺎ ً‬

‫ﺻﺎﺣﺐ ﻣﺆﺳﺴﺔ‪:‬‬ ‫ﺗﺪﻧﻲ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫أﺳﺒﺎﺑﻪ اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫وﺗﺬاﻛﺮ‬ ‫اﻟﻄﻴﺮان‬ ‫واﻟﻌﻼج‬ ‫ﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﰲ إﺣـﺪى ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻦ وﻗﺎل‪» :‬إن ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت ﻗﻠﺔ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫وﻋـﺪم اﻻﻧﺘﻈـﺎم ﰲ دﻓﻌﻬـﺎ ‪ ،‬وﻋـﺪم‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﺄﻣﻦ ﻃﺒﻲ و ﻳﺘﻌﺎﻟﺠﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﻬﻢ اﻟﺨﺎص ﰲ اﻤﺴﺘﻮﺻﻔﺎن‬ ‫واﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬وﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ‬ ‫ﻓﻤﺸـﻜﻠﺘﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﺮواﺗﺐ ﻳﻀـﺎف اﻟﻴﻬﺎ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻋُ ﺮﺿﺔ ﻟﻠﻨﻘﺺ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺎ ﺗﺨﺼﻤﻪ‬

‫ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬

‫إﺣﺪى ﻏﺮف اﻟﺴﻜﻦ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬

‫واﻓﺪون‪ :‬ﻗﻠﺔ اﻟﺮواﺗﺐ وﻋﺪم اﻧﺘﻈﺎم ﺻﺮﻓﻬﺎ ﺟﻌﻠﺘﻨﺎ ﻧﺒﻴﻊ اﻟﻌﻠﺐ اﻟﻔﺎرﻏﺔ واœﺳﻔﻨﺞ‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن‪ ٢٠ :‬ﺷﺨﺼ ًﺎ ﻳﺴﻜﻨﻮن ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ واﺣﺪة ﻓﻴﻬﺎ ﺛﻼﺟﺔ وأدوات اﻟﻤﻄﺒﺦ‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪ :‬اﻣﺎﻧﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺤﺴﻢ رواﺗﺒﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت اﻟﺸﺮﻛﺔ دون اﻟﺮﺟﻮع إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫اﻳﺪاء‪ :‬ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻻ ﺗﺸﻜﻞ ﻇﺎﻫﺮة وﺗﺘﻨﻮع ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫وﻗـﻮع ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﻹﺻـﻼح اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدوﻧﻬﺎ وﻛﺬﻟـﻚ دﻓﻊ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﻧﺠﺪ أي ﺗﺤﻔﻴﺰ‬ ‫أو دﻋﻢ ﰲ ﺣﺎل ﻗﻴﺎﻣﻨﺎ ﺑﻌﻤﻠﻨﺎ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ‬ ‫وﺟﻪ‪ ،‬وأﻋﺘﱪ أن ﻫﺬه اﻷﺳﺒﺎب ﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻓﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ إﱃ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺬاﻛﺮ واﻟﻌﻼج‬ ‫واﻋﱰف ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺮﺑﺎع ‪ -‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫إﺣـﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ‪ -‬ﺑﺘﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ‪ ،‬وﻗﺎل إن أي ﺣﺴـﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫راﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ﺗﺪﻧـﻲ رواﺗـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻴـﺰات اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻨﺤﻬـﺎ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻣﺜـﻞ ﺗﺬاﻛـﺮ اﻟﻄـﺮان‬ ‫واﻟﻌـﻼج واﻟﺴـﻜﻦ وﻣـﻦ ﻻ ﻳﺆﻣﱠ ﻦ ﻟﻪ‬ ‫ﺳـﻜﻦ ﻳﻤﻨﺢ ‪ 3‬رواﺗﺐ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺆﺳﺴﺎت‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺴـﻤﻴﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺘـﻢ ﺑﺤـﻖ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻗﺎل إﻧﻬـﺎ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎﻻت ﻣﺜـﻞ اﻟﻐﻴـﺎب أو اﻟﺘﻘﺼﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬وﻻ ﻳﺸـﱰط أن ﺗﻘـﺪم‬

‫اﻟﻌﻤﻞ‪:‬‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻌﻘﺪ‬ ‫وﻳﺨﺘﻠﻒ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎءة وﻧﻮع‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ أي ﺣﻮاﻓـﺰ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻬﺎ إﻻ ﻤـﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت إﺿﺎﻓﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ذﻛـﺮ ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﻤﻴـﺲ دﻻش اﻟﺤﺎزﻣﻲ أﻧـﻪ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ اﻷﻣﺎﻧﺔ أي ﺷـﻜﻮى أو ﺗﻈﻠﻢ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻤﺘﻌﻬﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﴍﻛﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﺑﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﴏف ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ ﻤﺪة ‪ 3‬أﺷﻬﺮ ﻓﺈن‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺤﺴـﻢ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﻬﻢ دون اﻟﺮﺟﻮع ﻟﻠﴩﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧـﻪ ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻋﻘﻮد ﻋﻤﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ‪ -‬ﺗﺤﺘﻔﻆ اﻟﴩق ﺑﺎﺳـﻤﻪ ‪-‬أن‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ رواﺗـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻌﻘﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ ﺑﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ واﻟﻌﺎﻣﻞ وﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ ﺣﺴﺐ اﻟﻜﻔﺎءة واﻤﻬﺎرة وﻧﻮع‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ وﺟـﻮد ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫ﺳـﺎﻣﻴﺔ ﺑﺨﺼﻮص اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺎﻧﺤـﺔ ﻟﻠﻌﻘﺪ ﺑﺄن ﻳﻜﻮن ﻟـﻜﻞ إدارة‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وﺟﻬـﺎت رﻗﺎﺑﻴﺔ ﺗﺘﺎﺑﻊ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫وﻣﺪى اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻬﺎ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ رواﺗﺒﻬـﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﺘﺄﺧﺮ ﴏف‬

‫إﺣﺪى ﻏﺮف اﻟﻨﻮم ﻓﻴﻬﺎ ﺛﻼﺟﺔ وأدوات اﻤﻄﺒﺦ‬

‫ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﻪ ﻟﻬﻢ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء ﻟﻸﻗﺴﺎم اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ أو أﻗﺴﺎم‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﰲ ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻳﻮﺿﺤﻮن‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺮواﺗﺐ اﻤﺘﺄﺧـﺮة‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻟﻜﻔﻴﻞ أو ﺻﺎﺣﺐ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫وإذا اﺗﻀـﺢ ﺻﺤـﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ ﻓﻴﻠﺰم‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻞ ﺑﴫف ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺻﺎرﻣﺔ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺼـﺪر وﺟـﻮد ﻋﻘﻮﺑـﺎت‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ وﺻﺎرﻣـﺔ ﻣﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﺎ ﺗﻠﺠﺄ إﻟﻴﻪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻋﻤﻞ أﺧﺮى ﻟﺪى ﻏـﺮ اﻟﻜﻔﻴﻞ‬ ‫ذﻛـﺮ أن اﻵن ﻫﻨـﺎك ﻓـﱰة ﺗﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ وﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة ﺗﻢ إﻳﻘﺎف ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪.‬‬ ‫وأن ﻫﻨﺎك ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺗﻄﺒﻖ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻣﻞ واﻟﻜﻔﻴﻞ واﻤﺸﻐﻞ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﱰﺣﻴﻞ واﻟﻐﺮاﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﺼـﺪر ﻻﺣﻘـﺎ ً ﺑﻌـﺪ ﻓـﱰة ﺗﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫اﻷوﺿﺎع اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻋﻄﺎ اﻟﻠﻪ اﻷﻳﺪاء »اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻳﺮﺗﻜﺒﻮن‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت وﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺟﻨﺴﻴﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻻ ﺗﺸـﻜﻞ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬـﺎ وﻟـﻢ ﺗﺼـﻞ إﱃ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ ﻣﻨﻈﻤﺔ وﺗﺘﻨـﻮع اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ارﺗﻜﺎﺑﻬﺎ ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻗﻀﺎﻳـﺎ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﺜﻞ ﴎﻗﺎت‬ ‫وأﺧﻼﻗﻴﺎت وﺣﻦ ورودﻫﺎ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ«‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫رأي‬

‫أﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ُ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪت ﻗﺒﻞ ﻓـﱰة ﻣﻘﻄﻌـﻦ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﻦ‬ ‫ﻷﺧﻮَﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ!‪ .‬اﻷول اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴـﺐ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ ﻋﲆ ﻗﻨﺎة )ﻓﺪك( ﻫﺪّد ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻧﺪ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻋﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪول ﻗﺎﺋﻼً ‪ »:‬ﺳـﺘﺠﺪون اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﺷـﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻛﱪى‪ ،‬ﻧﺤﻦ أﻗﻮى ﻣﻨﻜـﻢ وﻻ ﺗﺠﺎوروﻧﺎ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل‬ ‫واﻟﺮﺟﺎل‪ ..‬ﺻﺮوا أوادم ﻣﻦ ﺻﺎﻟﺤﻜﻢ«‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻫﺪد‬ ‫دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﺑﺬﻳﺌﺔ ﻻ ﻳﺠﻮز ذﻛﺮﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸﺎﺷﺔ وﻻ ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬وأ َﻣ َﺮ ﺑﺄن ﻳﻘﻮم رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺑﺎﻋﺘﻘﺎل أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻦ‬ ‫وإﻻ ‪) ..‬ﻗﺎل ﻟﻦ أﻛﻤﻞ‪ ..‬وأﻓﻬﻤﻮا ﻛﻠﻤﺘﻲ ﺟﻴﺪاً!(‪.‬‬ ‫اﻤﻘﻄـﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻮزﻳﺮ ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎل ﻤﻔﺘـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺑﻌﺾ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت وﺗﻠﻔـ َ‬ ‫ﻆ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺑﻜﻠﻤـﺎت ﻧﺎﺑﻴﺔ وﻏﺮ‬ ‫ﻻﺋﻘﺔ ﺑﻤﻘﺎﻣﺎﺗﻬﻢ !‪ .‬وأﺷـﺎد ﺑﺘﺪﺧـﻞ )ﺣﺰب اﻟﻠﻪ(‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺮب اﻟﺪاﺋﺮة ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻫـﺪد اﻟﺪول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻋﻢ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬ﺑـﺲ ﻳﻐﻠﻄﻮا راح‬ ‫ﻳﺼﺮ ﻓﻴﻬﻦ ﻣﺜـﻞ ﻣﺎ ﺻﺎر ﰲ )اﻟﻘﺼﺮ(‪ ..‬ﻛﻠﻬﻦ!‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ‪«:‬ﻛﺎن أﺑﻮﻧﻀـﺎل ﻣﺮﺑﻜﻬـﻢ‪ ..‬ﻳﺪﻓﻌﻮا ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺪوﻻرات‪ ،‬ﺧﻠﻴﻬﻦ ﻳﻌﻘﻠﻮا وﻳﺸﻴﻠﻮا إﻳﺪﻳﻬﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ«‪.‬‬ ‫ﺑﴫاﺣـﺔ ﻫﺬا ﻧﻤﻮذج ﺑﺴـﻴﻂ ﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻳﺎم ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺷـﺤﻦ ﻃﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳـﴬ ﺑﺎﻷﻣﺔ وﺑﺎﻹﺳـﻼم!؟ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً إن أﺗﻰ ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل دﻳﻦ وﻋﻠﻢ أو رﺟﺎل ﺳﻴﺎﺳﺔ وﻋﻘﻞ!‪ .‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام ﻛﻠﻤﺎت ﻧﺎﺑﻴﺔ وﺗﻬﺪﻳﺪ دول ذات ﺳﻴﺎدة‬ ‫واﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻬﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺴﺘﺸﻌﺮ ﻣﺪى ﺣﻘﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺧﻮة ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﻋﲆ إﺧﻮاﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﺴـﻨﻴﺔ‪ .‬وﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﺗﻤﺎدت ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻓﻀﺎﺋﻴـﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ ﰲ ﺗﺠـﺎوز ﺣـﺪود اﻷدب‬ ‫واﻷﺧﻼق ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻣ َّﺴـﺖ ّ‬ ‫ﺳـﺮ اﻟﺨﻠﻔﺎء اﻟﺮاﺷـﺪﻳﻦ‬

‫رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﺑﺼﻮرة ﻣﻘـﺰزة وﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻌﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ وأﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﺎﺋـﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن‬ ‫ﻳﺪﻋﻮ إﱃ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﺴـﻮاء واﻟﺤﺴﻨﻰ‪ ،‬وﺑﺄﻟﻔﺎظ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻬﺬﻳﺐ رﺳﻮل اﻷﻣﺔ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪.‬‬ ‫أﺗﻜﻮن ﻫﺬه ﺣﻤﻠـﺔ ﻣُﻨﻈﻤﺔ ّ‬ ‫ﻟﻔﺖ ﻋﻀﺪ اﻷﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﻠﻖ ﺑـﺆر ﺗﻮﺗﺮ ﺑﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ؟‪ .‬أﺗﻜـﻮن ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻟﺤﺮوب ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺠﺪﻳﺔ ﺑﻦ اﻟﻌﺮب أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫وﺑﻴﻨﻬﻢ وﺑﻦ إﻳﺮان؟‪.‬‬ ‫إن اﻤﻨﺎﺑﺮ واﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺤﺴﻴﻨﻴﺎت ﻟﻢ ﺗُﻘﻢ إﻻ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻹﺻﻼح واﻟﺼـﻼح واﻤﺤﺒﺔ وﻃﺎﻋﺔ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗُﺆﺳـﺲ ﻋﲆ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﺨﺎرﺟﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺬوق واﻟﺤﺎﻃﺔ ﺑﺎﻟﻜﺮاﻣﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ؛ أو ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﰲ ﺧﺎﻧﺔ اﻟﻘﺬف واﻻﺳﺘﻬﺰاء واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻣﺮ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ‪ -‬اﻟﺬي ﺗﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑـﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﺘـﺎن ‪ -‬ﺑﻌـﺪم اﻟﺘﻨﺎﺑﺰ ﺑﺎﻷﻟﻘـﺎب وﻋﺪم‬ ‫اﻟﻐﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﺳﺨﺮﻳﺔ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ!‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺳـﻴﺘﴫف اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﺘﻦ )اﻟﺴﻨﻴﺔ واﻟﺸﻴﻌﻴﺔ( وﻫﻢ ﻳﺴﻤﻌﻮن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎرات ‪ -‬ﻣﻦ ﺑﻌﺾ أﺋﻤﺔ اﻟﺸـﻴﻌﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﻴﻬﺎ‬ ‫ اﻟﺨﺎرﺟـﺔ ﻋـﲆ اﻟـﺬوق واﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺮ‬‫اﻻﺷـﻤﺌﺰاز ! وﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫اﻷﺧـﻮي ﺑـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﺘـﻦ‪ ،‬وﻫﻨﺎﻟـﻚ ﻣـﻦ ﻳﻨـﴩ‬ ‫اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ واﻟﻌﺪاوة ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ !‪ .‬ﺛﻢ ﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣَﻦ‬ ‫ﺗُﺸﻌﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺮب اﻟﻜﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﺎﻗﺪة؟ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺪﻳﻦ وداﺋﺮة اﻻﻧﺘﻤﺎء اﻹﺳﻼﻣﻲ!؟‬ ‫أﻻ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻫﺆﻻء اﻤﻐﺎﻟﻄﻮن ﻟﺤﺘﻤﻴﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨﺎﻟﻚ ردّات ﻓﻌـﻞ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗُﺒـﺪ أيﱠ ﺧﺮوج ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫واﻤﺒﺎدئ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌ ّﺮض ﻟﻠﺮﻣﻮز اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﺮﻣـﻮز اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪..‬‬ ‫واﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻻ ﺑﺪ أن ﻳﻨﺘﺒﻪ اﻟﻌﺮب ﻛﻠﻬﻢ إﱃ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫اﻤﻘﻴﺘـﺔ اﻟﺘـﻲ ْ‬ ‫ﺗﴬﺑُﻬﻢ ﰲ ﻣﻘﺘﻞ! وﺗﺆﺳـﺲ ﻓﺘﻨﺔ‬ ‫ﻣﺬﻫﺒﻴـﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﻬﺪ اﻟﺼﻔﻮﻳﻦ‬ ‫!؟ وأن ﻳﺘﺪاﻋـﻰ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﺪﻳﻦ واﻷدب واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم – ﺳـﻨﺔ وﺷـﻴﻌﺔ – ﻣﻦ أﺟـﻞ وﻗﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺘﻨـﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺴـﺘﻔﺤﻞ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗـﴬّ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﻔﻴـﺪ‪ ،‬وﺗﺠﻌـﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺘﻔـﺮج‪ ،‬ﺑﻞ و«ﻳﺸـﻤﺖ«‬ ‫ﻋﲆ » ﺧﺼﺎل« أﺑﻨﺎء اﻹﺳـﻼم اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻮل ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻬـﻢ اﻟﻜﺮﻳﻢ ‪ «:‬ﻛﻨﺘﻢ ﺧﺮ أﻣﺔ أﺧﺮﺟﺖ ﻟﻠﻨﺎس‪،‬‬ ‫ﺗﺄﻣـﺮون ﺑﺎﻤﻌﺮوف وﺗﻨﻬﻮن ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ »‪ .‬ﻓﺄﻳﻦ‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻤﺘﺸـﻨﺠﻮن وﺑﺎﻋﺜﻮ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻵﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ!؟‪ .‬وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻧﺼﻒ ﻫﺆﻻء ﺑﺄﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻤﻮن؟ وﻫﻢ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮن وﻳﺨﺎﻟﻔﻮن ﻛﻼم اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﺎرﺳـﻮن ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً ﻣﺬﻫﺒﻴﺎ َ ﴍﺳـﺎ ً وﻗﻤﻴﺌﺎ ً ﺿﺪ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﺪﻋـﻮ إﱃ وﻗـﻒ ﻛﻞ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺚ ﺧﻄﺎﺑﺎت اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‪ ،‬وأﺣﺎدﻳﺚ اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ إﺷﺎﻋﺔ اﻟﺴﺨﻂ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ أو ﺗﻠﻚ!‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻧﺪﻋﻮ ﻛﻞ اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫– اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن أدوات اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫– إﱃ أن ﻳُﺤﺴـﻨﻮا اﻧﺘﻘـﺎء اﻟﻜﻠﻤـﺎت واﻟﻠﻘﻄـﺎت‬ ‫وﻳﺘﺪاوﻟﻮا أﻓﻀﻠﻬـﺎ وأﻧﻔﻌﻬﺎ ﻟﻸﻣـﺔ‪ ،‬وﻳﻬﻤﻠﻮ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎل ﻣـﻦ ﻛﺮاﻣـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫اﻓـﱰاءات وأﺿﻐﺎث أﺣﻼم وأﺣﻘـﺎد اﻣﺘﺪت ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﴩ ﻗﺮﻧﺎً‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ ﻧﺤـﻦ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﺼﺤﻴـﺢ اﻤﺴـﺎر‬ ‫اﻟﺨﺎﻃـﺊ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻣﻌـﻮج !‪ .‬ﻧﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺑﺚ‬ ‫وﺗـﺪاول ﻛﻠﻤـﺎت اﻟﺨـﺮ واﻤﺤﺒﺔ واﻟﺘﺂﻟـﻒ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫اﺧﺘﻠﻔﻨـﺎ ﻓﻜﺮﻳﺎ ً أو ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ .‬ﻷن ﻣﺎ ﻳﺒـﺚ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻳﻬﺪم اﻟﻌﻼﻗـﺎت وﻳﺜﺮ اﻟﻨﻔﻮس وﻳـﺮزع اﻷﺣﻘﺎد‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ!‪ .‬وﻟﻘﺪ دأﺑﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺆﺗﻤـﺮات ﻟﺤﻮار اﻷدﻳـﺎن واﻟﺘﻘﺮﻳﺐ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺬاﻫﺐ‪ ،‬وﺑﺚ ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ ﻣـﻊ اﻵﺧﺮ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ – ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻜـﻢ – ّ‬ ‫ﻧﻔﴪ ﻣﻦ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺪم ذاك اﻟﺤﻮار وﻫﻮ ﻣﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ُﻗﺼﺪ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺐ ﺑﻦ اﻤﺬاﻫﺐ‪ ،‬ﺑﺮوح ﻣﻦ اﻷﺧﻮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢوﻧﻮراﻟﻌﻘﻞ!؟‬ ‫ﻧﺤﺘﺎج إﱃ ﺣﻮار إﺳﻼﻣﻲ ﻗﺒﻞ ﺣﻮار اﻷدﻳﺎن‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺑﺮوز ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻓﻨﺤﻦ ﻓﻌﻼً دﺧﻠﻨﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﺠﻮز أن ﻳﻬﺪد اﻤﺴﻠﻢ أﺧﺎه ﻻﻋﺘﺒﺎرات ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫أو ﻣﺬﻫﺒﻴﺔ ﺑﻘﺼﺪ اﻹﺛﺎرة واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻮ أن ذاك اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻟﻦ ّ‬ ‫ﻳﻐﺮ ﰲ اﻤﻌﺎدﻟﺔ ﺷﻴﺌﺎ ً !‪.‬‬ ‫دﺧﻠﻨﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺪارك اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺪﺧﻮل ﻣﻌﺎرك اﻟﻄﻮاﺋﻒ!‪.‬‬

‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺬاﺗﻬـﺎ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻷﻫـﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘﻘـﺖ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻣﻔﺎدﻫـﺎ‪) :‬ﻧﻌﻢ‪ ..‬ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻨﺠـﺰ إذا أردﻧﺎ(‪ ،‬ﻓﻤﻠﻒ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻧﻤـﻮذج ﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻔﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻣﻘﺒﻮﻻ ً أن ﻧﱪر أي »ﻣﺸـﻜﻠﺔ« ﺑﺄﻧﻬـﺎ أﺧﻄﺎء ﻣﱰاﻛﻤﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋﻘـﻮد‪ ،‬وأﻧﻨﺎ ﻧﺤﺘﺎج ﻵﻟﻴـﺎت وﻗﻮاﻧﻦ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﻟﺠﺎن‬ ‫ﺗﻨﺒﺜـﻖ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﺠـﺎن‪ ،‬وﻣﻴﺰاﻧﻴـﺎت ﺿﺨﻤﺔ‪ ،‬ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿـﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻛﺸـﻔﺖ ﻟﻨﺎ أﻧﻨـﺎ ﻻ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻟﻮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺴـﻨﺎت إﻻ ﻫﺬه ﻟﻜﻔﺘﻬـﺎ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﻠﺨﻴﺼـﻪ ‪ -‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ واﻤﺆﺗﻤﺮات ‪ -‬ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ أن‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ وﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺠﻮازات ﻗﺮرﺗـﺎ أن ﺗﻨﻬﻲ ﻫﺬا اﻤﻠﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺎﺋﻚ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﺿﺨﻢ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫ﻣﻬﺰﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺸﺮي‬

‫ﻣﺼﺮ‪ ..‬ﺑﻴﻦ رﻣﻀﺎء‬ ‫ا ﺧﻮان و ﻧﺎر اﻟﻔﻠﻮل‬ ‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻨﺤﻴﺔ أول رﺋﻴﺲ ﻣﺪﻧﻲ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﴫ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺣﺪث ﺟﻠﻞ‪ ،‬ورﻏﻢ أن ﺗﺮﺷـﻴﺤﻪ ﻛﺎن ﻣﻮﺿﻊ‬ ‫ﺗﺄﻳﻴﺪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ )اﻟﴩﻳﻔﺔ( ﺿﺪ اﻟﻔﻠﻮل‬ ‫ﰲ ﺟﻮﻟـﺔ اﻹﻋـﺎدة رﻏﻢ ﺧﻼﻓﻬـﻢ اﻟﺠـﺬري ﻣﻊ ﻓﻜﺮ‬ ‫اﻹﺧﻮان‪ ،‬إﻻ أن ﺗﻠﻚ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﺗﻬﺎوت ﺑﻔﻌﻞ‬ ‫ﺣﻤﺎﻗﺎت ﻛﺜـﺮة ارﺗﻜﺒﻬﺎ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪ ،‬ﻟﻘﺪ رﻛﺐ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻟﺜـﻮر اﻟﻬﺎﺋﺞ وﺗـﻢ اﺳـﺘﺪراﺟﻬﻢ إﱃ اﻤﻨﺤـﺪر ﺑﻤﻜﺮ‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﺼﻮﻣﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺄدوا أداء ﻣﺨﻴﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺲ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺒﺴﻴﻂ وﻣﺰﺟﻮه ﺑﺼﻠﻒ‬ ‫وﻋﻨﺎد ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳﻜﺴـﺒﻮن ﻋﺪاوة ﻛﻞ اﻟﻄﻴﻒ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﺬي ﺳﺒﻖ أن أﻳﺪﻫﻢ ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬﻢ اﻟﺴﻠﻔﻴﻮن أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻏﱰ اﻹﺧﻮان ﺑﻘﺪرﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺤﺸﺪ‪ ،‬وﺑﺎﻧﺤﻴﺎز ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ ﻟﻬﻢ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻳﻠﺠـﺄون إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻷﺟﻞ ذﻟﻚ‬ ‫اﺳـﺘﺨﻔﻮا ﺑﺎﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺄﺑﻬﻮا ﻟـﻜﻞ اﻟﴫﺧﺎت‬ ‫اﻟﻬﺎدرة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺸﺘﻜﻲ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎوزات واﻷﺧﻄﺎء‬ ‫ﻓﻜﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺗﻮﺣﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻧﺴﻴﺞ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺠﺎﻧﺲ ﺑﻦ اﻟﻔﻠﻮل واﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺜﻮري واﻷﻃﻴﺎف اﻷﺧﺮى ﺿﺪﻫﻢ وﻫﻮ إﻧﺠﺎز ﺧﺎرق‬ ‫ﻗﺎم ﺑﻪ اﻹﺧﻮان ﰲ زﻣﻦ ﻗﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫اﻤﻼﻳـﻦ اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟـﺖ إﱃ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﰲ ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﺪﺳـﺘﻮر أو ﻣﺪﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ أو ﻓﺎﺷﻴﺔ اﻹﺧﻮان‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﻢ ﺧﺮﺟـﻮا ﻷن ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ ﺻﺎرت أﻛﺜـﺮ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫وﺗﻜﺎد ﺗﻜـﻮن ﻏﺮ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‪ .‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﴫ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻹﺧـﻮان ﺑﻌﻨﺎد ﺷـﺪﻳﺪ ﻋﲆ أن ﻣﺎ ﻳﺠـﺮي ﻫﻮ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻤﻜﻦ وﻋﲆ رﻓﺾ اﻹﺻﻐـﺎء ﻟﻜﻞ ﻧﺼﻴﺤﺔ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫أن ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﻨﺘﻘﺪ ﻫﻮ ﻓﻠﻮﱄ ﻣﺘﺂﻣـﺮ أو ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ﻳﻜﺮه‬ ‫اﻹﺳـﻼم و ﻳﺮﻓﻀـﻮن ﺣﺘـﻰ إﻗﺎﻟـﺔ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻟـﺬي أﺟﻤﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ ﻓﺸـﻠﻪ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﻢ اﻹﺧﻮان‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻧﻨﻜﺮ أن ﻣﺮﳼ واﻹﺧﻮان واﺟﻬﻮا ﺣﻤﻠﺔ ﴍﺳﺔ‬ ‫وﻣﱰﺑﺼـﺔ وﻣﻤﻮﻟـﺔ ‪ ،‬وأن ﺧﺼﻮﻣﻬـﻢ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﻦ‬

‫اﻟـﻮزارات ﺗﺤﺮﻛﻪ ﺑﺤﺬر ﻳﻘﱰب ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻴﺄس‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا‬ ‫ﻓﻘـﺪ أُﻧﺠﺰ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ‪ %40‬ﻣﻨﻪ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪا ً إذا ﻗﺴـﻨﺎﻫﺎ ﺑﺘﻌﻘﻴﺪات اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻮزارات ﺗﻨﻔﺾ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﻜﺴـﻞ‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﺎ اﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬وﺗﺒﺎدر ﺑﺘﺤﺮﻳﻚ ﺑﻴﺖ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮت »اﻤﻌﺸﻌﺶ«‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﺎ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﺗﻤﻨﻰ أﻻ ﺗﺼﻞ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﺎﻃـﺊ ﻟﻶﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﺸـﻜﻠﻮن ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﺰﻳـﺎرة ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ وﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺠﻮازات ﻟﻼﻃﻼع ﻋـﲆ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻋﻦ ﻛﺜﺐ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻟﻌﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺬي ﺳﻴﺸـﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻘﻮم اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻟﻮﺿﻊ آﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ أﺑﺴـﻂ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه »اﻤﺸـﺎوﻳﺮ« اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‪،‬‬

‫رﻛﺒـﻮا ﻣﻮﺟـﺔ ‪ 30‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ واﻗﺘـﺪار‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻧﺬﻛﺮﻫﻢ ﻛﺬﻟﻚ أﻧﻬﻢ ﺟﻌﻠﻮا ﻣﻬﻤﺔ اﻤﺘﺂﻣﺮﻳﻦ‬ ‫أﺳـﻬﻞ ﺑﻜﺜﺮ وأﻧﻬﻢ ﺣﻮّﻟﻮا أوزاﻧـﺎ ً ﻛﺜﺮة ﻣﻦ ﻛﻔﺘﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﻜﻔﺔ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﴫﻓﺎت ﻋﻨﻴﺪة وﺣﻤﻘﺎء‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻷﺧـﺮة ﻛﺎن ﺑﺈﻣﻜﺎن ﻣﺮﳼ أن ﻳﻔﻮت‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻌﺎرﺿﻴﻪ‪ ،‬أن ﻳﻔـﻜﻚ ﻛﺘﻠﺘﻬﻢ وﻳﻨﻘﺬ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪة ﺑـﺄن ﻳﺄﺧﺪ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﻦ ﺑﺠﺪﻳﺔ وواﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺑـﺄن ﻳﺒﻜﺮ ﺑﻘﺒﻮل إﻗﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ واﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء أو اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮة‪ ،‬ﻻ أن ﻳﺘﺼﻠـﺐ ﻣﺘﻤﱰﺳـﺎ ً ﺑﺎﻟﴩﻋﻴـﺔ وﻫﻮ‬ ‫ﻳـﺮى ﺑﻮادر اﻻﻧﻘﻼب ﰲ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﻘﻀﺎء واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ .‬ﻟﻘﺪ ﻏﺎﺑﺖ اﻟﺤﻨﻜﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻹﺧﻮان ﻓﻠﻢ ﻳُﻘـﺪﱢروا ﺣﺠﻢ اﻤﻮﺟﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺑﺘﻠﻌﺘﻬـﻢ ﺑـﻼ رﺣﻤﺔ‪ ،‬وأدﺧﻠـﺖ اﻟﺒﻼد ﻛﻠﻬـﺎ ﰲ ﻧﻔﻖ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻣﺠﺪداً‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ رﻏﻢ ﻛﻞ أﺧﻄـﺎء اﻹﺧﻮان اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻣﺎ ﺟـﺮى ﻣﻦ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺠﻴـﺶ ﺟﺮ اﻟﺒﻼد ﻟﺒـﺆرة ﺗﻮﺗﺮ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻠـﻢ ﻣﻨﺘﻬﺎﻫـﺎ إﻻ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻛﺎن اﻷوﱃ ﺗـﺮك اﻟﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻳﺜﻤﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳﻠﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻨـﺎزﻻت وإﺟﺮاء اﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋـﲆ ﺑﻘﺎﺋﻪ وﻗﺪ‬ ‫واﻓـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨﻦ ﻛﻤـﺎ روى ﻓﻬﻤﻲ‬ ‫ﻫﻮﻳـﺪي ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺘﻪ ﺑﺠﺮﻳﺪة اﻟـﴩوق )‪(2013-7-3‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﻴﺎن اﻟﺠﻴﺶ أﺟﻬﺾ ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎدرة‪.‬‬ ‫اﻵن ﻋـﲆ اﻟﺠﻴﺶ أن ﻳﻮاﺟﻪ ﻣﻼﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﻐﺎﺿﺒﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪون أن اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻗﺪ اﻏﺘﺼﺒﺖ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ وأﻧﻪ ﺑﻌﺪ أن اﻧﺴﺪ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ أﻣﺎﻣﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺒﻖ ﻟﻬﻢ إﻻ اﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺎﻧﺖ ﺑﻮادرﻫﺎ ﻣﺒﻜﺮاً‪.‬‬ ‫ﻣـﴫ اﻵن ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ وﻗﻔـﺔ اﻟﺤﻜﻤـﺎء ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬ﺣﻜﻤـﺎء ﻳﻐﻠﺒـﻮن ﺣﻘـﻦ اﻟﺪﻣـﺎء ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ اﻟﺤﺰﺑﻴـﺔ اﻟﻀﻴﻘﺔ‪ ،‬وإﻻ أﺻﺒﺢ اﻤﴫﻳﻮن‬ ‫ﻛﺎﻤﺴﺘﺠﺮ ﻣﻦ اﻟﺮﻣﻀﺎء ﺑﺎﻟﻨﺎر!‬

‫ﻫـﻲ ﻓﻘﻂ أن ﺗﺒﺪأ أوﻻ ً ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﺗﻘﻴّﻢ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﻨﺎ اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﴤ وﻗﺘﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً ﺗﻘﻴّﻢ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫)اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ( ﻛﻲ ﻳﺘﺴﻨﻰ ﻟﻬﺎ أن ﺗﻘﺮر اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ!‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻜﻮن أﺟﻤﻞ‪ ،‬ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻜﻮن ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻠﻴﻖ ﺑﺄﺣﻼﻣﻨﺎ ووﻃﻨﻨﺎ‪ ،‬وﺳـﺄﴎف ﰲ اﻟﺤﻠﻢ واﻷﻣﻞ ﻓﺄﻗﻮل‪:‬‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺑﺴـﻨﺔ واﺣﺪة ﻓﻘﻂ أن ﻧﺘﺠﺎوز ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ‬ ‫وﻧﻜﻮن ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ..‬ﰲ ﺳﻨﺔ واﺣﺪة ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻫﺬه ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺠـﺮد أُﻣﻨﻴـﺔ ﺣﺎﻤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ )ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ( ﻋ ّﻠﻤﺘﻨﺎ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ذﻟﻚ )إن أردﻧﺎ(‪ ،‬ﻓﺈﻧﺠﺎز ‪ %40‬ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ إﻧﺠـﺎز‪ %120‬ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬ﻛﻞ ذﻟﻚ ﺳـﻴﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﺑﻤﺠـﺮد أن ﻧﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ »اﻟﺒﺸـﺖ واﻷوراق ﻏﺮ اﻤﻬﻤﺔ« وﻟﻮ‬ ‫ﻣﺆﻗﺘﺎً‪ ،‬وﻧﺸﻤّ ﺮ ﻋﻦ ﺳﻮاﻋﺪ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻹﻧﺠﺎز‪..‬ﻓﻬﻞ ﻧﻔﻌﻞ؟!‬

‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ وﻣﺼﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫زﻫﻴﺮ ﻛﺘﺒﻲ‬

‫ﺯﻫﻴﺮ ﻛﺘﺒﻲ‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎن اﻟﻌـﺮف ﰲ اﻟﺼﻦ ﻗﺪﻳﻤـﺎ ً ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ ﻗﺪم اﻟﻔﺘـﺎة ﺑﻄﻮل ﺛﻼث‬ ‫ﺑﻮﺻﺎت ﻛﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻗﺼﺔ )ﺑﺠﻌﺎت ﺑﺮﻳﺔ(‬ ‫ﻟــ )ﻳﻮﻧﺞ ﺗﺸـﺎﻧﺞ( ﻛﻲ ﺗﻨﻔﻖ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺰواج أﻓﻀﻞ وﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ إﺛﺎرة ﻟﻠﺮﺟﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻷم ﺗﻘﻮم ﺑﺮﺑﻂ اﻟﻘﺪم ﺑﺄﺣﺰﻣﺔ‬ ‫ﻗﺎﺳﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺛﻨﻲ اﻷﺻﺎﺑﻊ ﻟﻠﺪاﺧﻞ ﻓﺘﻐﺮس‬ ‫ﰲ اﻟﻠﺤﻢ ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ وﺗﺘﻌﻔﻦ‪ .‬وزﻳﺎدة‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻤﺎل ﻛﺎن ﻗﻮس اﻟﻘﺪم ﻳﻬﺮس ﺑﺤﺠﺮ‬ ‫ﻓﻼ ﺗﻘـﻮ اﻟﻔﺘﺎة ﻋﲆ اﻤﴚ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ .‬واﻟﻔﺘﺎة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻜﱪ ﺑﻘﺪم‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﺎﺳـﺐ واﻟﺪﺗﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺼﺮ ﻓﻠﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﺒﺎ ﰲ ﻛﺴﺎد‬ ‫زواﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻮاﻗﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻤﺎرس‬ ‫دون ﻧﻘـﺎش ﺗﺮوي ﻣﻬﺰﻟﺔ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﴩي‬ ‫وﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜـﻦ اﻏﺘﻴﺎﻟﻪ ﻋﲆ ﻧﺤـﻮ ﻣﻨﻈﻢ‬ ‫وﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﺟﻤﺎﻫﺮي ﻗﺮوﻧﺎ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻌﻘـﻞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﻴـﻮم ﻣﻀﻐﻮط ﰲ‬ ‫ﻗﻮاﻟـﺐ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع ﺗﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻐـﺮه دون ﺟﻤـﺎل‪ ،‬وﻳﻬـﺮس‬ ‫ﻋﻤـﻮده اﻟﻔﻘﺮي زﻳـﺎدة ﰲ إﺗﻘـﺎن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓـﻼ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻧﻬﻮﺿـﺎ‪ .‬واﻟﻴـﻮم ﺗﺨﻄﺊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺛـﻼث ﻣـﺮات ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﻈـﻦ أوﻻً‪ :‬أن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻻ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻘﻮاﻧﻦ‬

‫ﰲ ﺗﻐﻴـﺮه‪ ،‬وﺗﺘﺠﺎﻫﻞ رﻳـﺎح اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺠﻤﻊ ﰲ اﻷﻓﻖ ﺗﻨـﺬر ﺑﻬﺒﻮب اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺨﻄـﺊ ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ :‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺆﻣـﻦ أن اﻟﻘﻮة‬ ‫ﺧـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻘـﻞ‪ ،‬وأن ﺿﺒـﻂ اﻷﻣـﻮر‬ ‫ﺑﺄﺟﻬـﺰة اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات ﺳـﻴﺪوم إﱃ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﻣـﺔ‪ .‬وﺗﺨﻄﺊ ﺛﺎﻟﺜـﺎ‪ ً:‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺮى أن‬ ‫ﻣﻔﺎﺗﻴـﺢ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻫﻲ ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺷﻌﻮﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫إن اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻮﺟﻮدﻳـﺔ ﺑـﻦ آدم‬ ‫واﻟﺸـﻴﻄﺎن أن إﺑﻠﻴـﺲ أرﺟـﻊ ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﻓﺸـﻠﻪ إﱃ اﻟﻠﻪ »ﺑﻤﺎ أﻏﻮﻳﺘﻨـﻲ« ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي وﻗـﻒ آدم وﺣـﻮاء ﻳﻌﱰﻓـﺎن ﺑـﺄن‬ ‫ﺳـﺒﺐ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺪ أﻧﻔﺴـﻬﻢ »ﻗﺎﻻ‬ ‫رﺑﻨـﺎ ﻇﻠﻤﻨـﺎ أﻧﻔﺴـﻨﺎ«‪ .‬واﻟﻌـﺮب اﻟﻴـﻮم‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺪون ﻻﺗﻬـﺎم ﺷـﻴﺎﻃﻦ اﻹﻧـﺲ‬ ‫واﻟﺠـﻦ ﰲ ﻃﻴـﻒ ﻻ ﻳﻜـﻒ ﻋﻦ اﻻﺗﺴـﺎع‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ واﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺒﺸـﺮ‪ .‬وﻟﻴـﺲ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻗـﺪرة وﺿﻊ‬ ‫»اﺣﺘﻤﺎل« أﻧﻬﻢ ﻋﻨﴫ ﰲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ .‬ﻓﺈذا‬ ‫ﻓﺮﻏـﺖ ﺟﻌﺒﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﻮع إﱃ أﺳﻠﺤﺔ ﻣﴩﻛﻲ اﻟﻌﺮب ﻗﺪﻳﻤﺎ‬ ‫ﺣﻦ ﻧﺴﺒﻮا ﴍﻛﻬﻢ إﱃ اﻟﻠﻪ »ﻟﻮ ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺎ أﴍﻛﻨـﺎ«‪ .‬وإذا ﺗﺪﺧﻠﺖ ﻗﺪرة اﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﻂ أﺻﻴـﺐ ﺑﺎﻟﺨﺮس ﻛﻞ ﻟﺴـﺎن‪ .‬إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻬﺰﻟﺔ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﴩي أﻟﻴﺲ ﻛﺬﻟﻚ؟‬

‫ﺑﻌـﺪ ﻗﻴـﺎم اﻟﺜـﻮرة أو اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﰲ ﻣﴫ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪﻧﺎ وﺳﻤﻌﻨﺎ آراء وأﻓﻜﺎرا ً وﻣﻮاﻗﻔﺎ ً ﺿﺪ ﻛﻞ‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ووﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺧﺎﺻـﺔ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ وﻏﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻤﺜﻘﻔـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ‪ ،‬ﻣُﻌﻠﻨـﺔ ووﻗﺤﺔ وﻣﺘﻤـﺮدة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﺼﺪر ﺗﻬﻢ اﻟﻘﺬف ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻜﻮﻳﺖ واﻹﻣـﺎرات وﻋﻤﺎن وﻗﻄﺮ واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأﻳﻀﺎ ً ﻗﻴﺎم ﺑﻌﺾ اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وإﻟﻐﺎء ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﴩوع ﺗﻮﺷـﻜﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ وﻣﴩوع ﻣﺤﻼت‬ ‫ﻋﻤﺮ أﻓﻨﺪي ﻣﻊ ﴍﻛـﺔ اﻟﻘﻨﺒﻴﻂ‪ .‬رﻏﻢ ﻛﻞ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوز ﻓﻘﺪ ﺿﺒﻄﻨﺎ أﻋﺼﺎﺑﻨـﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻧُﻔﺮط ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ واﻟﺮد‪ .‬وأﻫﻞ ﻣﴫ ﻛﻠﻬـﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻣﺪى‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺮاﺳـﺨﺔ واﻟﻘﻮﻳـﺔ وﺻﻠـﺔ اﻟﻘﺮﺑـﻰ‬ ‫واﻟﺮﺣـﻢ ﺑـﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي واﻤـﴫي‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ إن ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﻟﻢ ﺗُﺤﱰم‬ ‫وﻟﻢ ﺗُﻘﺪر ﺑـﻞ ﺗﻄﺎول وﺗﺠﺎوز ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻤﻦ‬ ‫ﻫﺐّ ودبّ ‪ .‬وﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﺑﺎﻟﻜﺬب‬ ‫واﻻﻓـﱰاء ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨـﺎ ﰲ اﻟﻄـﺮان‬ ‫واﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪ .‬ﰲ ﺣـﻦ أن اﻹﺧﻮة اﻤﴫﻳﻦ‬

‫ﻳﻌﺎﻣﻠـﻮن ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﺑﺄرﻗـﻰ وأﻓﻀﻞ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ﻫـﺬا ﻳﺪﻓﻌﻨﻲ ﻟﻠﻘﻮل إﻧﻪ ﻣـﻦ اﻟﴬوري إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﻼﻗـﺎت وأﻧﻮاﻋﻬﺎ‪ .‬ﻓﻤﺜﻼً‬ ‫ﻳﻔـﱰض إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻌﻘـﻮد اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫وﺻﻴﻐﺘﻬﺎ ﻋﱪ ﺻﻴﺎﻏـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳَﺤﺮم اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫وﻋـﺪم اﻟﻌـﻮدة ﻹﻟﻐـﺎء اﻟﻌﻘـﻮد ﻣﻬﻤـﺎ ﺗﻐﺮت‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﻗـﻮل إﻧـﻪ ﻣـﻦ اﻤﺆﺳـﻒ أن ﻛﺜـﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ اﻤﴫﻳﺔ وﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘـﺎب ﻟﻢ ﻳﻠﺘﺰﻣﻮا‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻜﺎرم اﻷﺧـﻼق‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﱰﻣﻮا‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ وﻣﻴﺜـﺎق اﻟـﴩف اﻟﺼﺤﻔـﻲ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻄﻲ ﻟﻬـﻢ اﻟﺤـﻖ ﰲ اﻟﺘﻌـﺪي واﻟﺘﻄﺎول ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺷـﻌﺒﻬﺎ وﺗﻀﺨﻴﻢ اﻷﻣﻮر ﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ‪ .‬وأﻗـﱰح ﻋـﲆ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﻤﻞ ﻗﻮاﺋﻢ ﺑﺄﺳـﻤﺎء اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻤﴫﻳـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻛﺘﺒـﻮا ﺿﺪﻧﺎ ﺑﺠﻬـﻞ وﺣﻘﺪ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫وﻣﻨﺎﻓﻊ واﺗﺨﺎذ ﻗـﺮارات ﺑﻤﻨﻊ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺼﺤﻒ واﻤﺠﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻛﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘـﻮل ﻟﻬـﻢ أﻧﺘﻢ رﺟـﺎل وﻧﺤﻦ رﺟـﺎل‪ ،‬وﻻﺑﺪ‬ ‫أن ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﻋـﱪ ﺣﺲ اﻤﻮاﻃﻨﺔ واﻟﺤﺲ‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻮاﻗـﻊ أن ﻋﺒـﺎرات وﻛﻠﻤـﺎت ﺑﻌﻀﻬـﻢ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ إﻻ ﻃﻠﻘﺎت وﺳـﻬﺎم ﻗﺪ أﺻﺎﺑﺖ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫واﻟﻜﺮاﻣـﺔ واﻷﺧﻼق وأﺳـﻘﻄﺖ اﻟﻘﻴـﻢ واﻤﺜﻞ‬ ‫واﻟﺘﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻤﻬﻨﻴﺔ اﻟﴩﻳﻔـﺔ‪ .‬إن أردﻧﺎ إﺻﻼﺣﺎ ً‬ ‫ﺻﺤﻔﻴـﺎ ً وإﻋﻼﻣﻴـﺎ ً ﻓﻠﻨﺒﺪأ ﺑﺎﻷﺧـﻼق وأﺻﻮل‬ ‫اﻤﻬﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻤﺠﺎﺑﻬـﺔ أي ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺪي‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻼدﻧـﺎ وﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ وﺳـﻤﻌﺘﻬﺎ‪ .‬وﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻹدراك اﻟﻮاﻋـﻲ ﻟﺮﺳـﺎﻻت اﻟﻔﻜـﺮ واﻟﻘﻠـﻢ‬ ‫واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ .‬ﻓﻬﻢ ﻳﻌﺘﻘﺪون‪ ،‬ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺧﺎﻃﺌﺔ‪،‬‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺮد واﻟﺘﻌﻘﻴﺐ واﻟﺘﺼﺪي ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﻤﻼت‪ .‬ﻻ ﺑﺪ أن ﻧﺤﻔﻆ ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ ﻛﺸﻌﺐ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻋﺘﻘـﺎدي أن ﻛﻞ ﻛﺎﺗـﺐ ﰲ ﻋﻨﻘﻪ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ورﺳﺎﻟﺔ ﻻ ﺑﺪ أن ﻳﻮاﻓﻴﻬﺎ ﺣﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺑﺪ أن ﻳﻔﻬﻢ ﻣـﻦ ﰲ ﻣﴫ أﻧﻨﺎ ﻗﺎدرون‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺼـﺪي واﻟـﺮد ﺑﻘـﻮة‪ ،‬ﻟﻜـﻦ أﺧﻼﻗﻨـﺎ‬ ‫وﻗﻴﻤﻨـﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻤﻬﻨﻴـﺔ ﺗﻤﻨﻌﻨـﺎ ﻣـﻦ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻇـﻞ اﻟﻈـﺮوف اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ واﻟﺸـﺎرع اﻤـﴫي أرى ﴐورة‬ ‫إﺟـﺮاء وﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﻊ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﺔ واﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ واﺗﺤﺎد اﻟﻜﺘﺎب اﻤﴫﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأﻗﱰح ﻋـﲆ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺎب ﻟﻠﺴﻔﺮ إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة وإﺟﺮاء ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪.‬‬


‫رأي‬

‫عبدالسام الوايل‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫غري�ب هو قدر جماع�ة اإخ�وان وغريبة مس�اراتها عى مدى‬ ‫الس�تة والثمانن عاما من مس�رتها‪ .‬يمكن ببساطة وأمانة وصفها‬ ‫بالجماع�ة امج�دّة الدؤوبة النش�طة الفاعل�ة‪ .‬ولك�ن يمكن أيضا‬ ‫وصفها بالجماعة الس�يئة الحظ التي ترتكب أكر اأخطاء ي أحرج‬ ‫اللحظ�ات‪ .‬ثمة خصومة بن هذه الحرك�ة والتاريخ‪ .‬ما أن يضحك‬ ‫لها الزمن س�اعة‪ ،‬حتى يعبس ي وجهها ألف س�اعة‪ .‬أين الخطأ ي‬ ‫هذه الجماعة؟‬ ‫ل�م تس�تطع الجماع�ة التوافق مع الحي�اة السياس�ية ي عهد‬ ‫املكي�ة امرية‪ ،‬فأنش�أت تنظيما ري�ا ً تورط ي بع�ض اأعمال‬ ‫امس�لحة ودخلت مسار العنف ي مجال س�ياي منظم عى أساس‬ ‫اأغلبية الرمانية‪ .‬حضنت العنف باكرا‪ .‬واأخطر‪ ،‬أنها حضنت وإى‬ ‫الي�وم بذرة الرية وعدم الثقة باآخري�ن‪ ،‬ومن ثم عدم القدرة عى‬ ‫اانخراط ي بن�اء راكات أمينة معهم‪ .‬درب ااغتياات السياس�ية‬ ‫صنع الثارات بينها وبن نظام ف�اروق فاندفعت للرحيب بانقاب‬ ‫‪ ،1952‬رغ�م أن درب اانقابات العس�كرية لي�س نهجها‪ .‬لم يكن‬ ‫درب اانقابات العس�كرية اختيارها ليس ع�ن قناعة وإيمان منها‬ ‫بالتعددي�ة وامش�اركة والتداول‪ .‬كا! لم تحب�ذ الجماعة اانقابات‬ ‫العس�كرية أن نهجها هو تهيئة الش�عب لش�موليتها القادمة التي‬ ‫م�ا زالت س�اكنة كامن�ة ي ساس�لها الجينية‪ .‬اضط�رت الجماعة‬ ‫لتجاه�ل رفضها لدرب اانقاب العس�كري وحاولت احتواء ضباط‬ ‫‪ .52‬تص�ورت الجماع�ة أنه يمكن لها أن تنجز م�ع ثلة الضباط ما‬

‫لم تس�تطع تحقيقه مع الطبقة السياس�ية ي عه�د فاروق‪ .‬فرحت‬ ‫بانته�اء عر الليرالية السياس�ية وق�دوم الش�مولية التي يتقنها‬ ‫العس�كر‪ ،‬لتك�ون أحد أك�ر ضحايا الش�مولية الناش�ئة ي تنظيم‬ ‫الحياة السياس�ية امرية‪ .‬تنفس�ت الصعداء انقض�اء زمن دولة‬ ‫سعد زغلول والوفد وباش�وات القصور وأفندية الرايات واعترت‬ ‫أن زمن�ا أخر قادما لها مع هؤاء الضباط الريفين الس�مر الذين‬ ‫فتحت عيونهم ي كفور مر ونجوعها فإذا بها تبدأ رحلة السجون‬ ‫وامعتق�ات وعمرا أغ�ر ي ط�رة والواحات‪ .‬حاولت هندس�ة زمن‬ ‫إس�امي محافظ اقتصادي�ا واجتماعي�ا ي زمن التح�رر والعدالة‬ ‫ااجتماعي�ن فأخطأت ق�راءة امرحلة واللحظ�ة التاريخية ودخلت‬ ‫الس�جون وامناي لعقد كامل من الس�نوات‪ .‬عذبها العذاب فخرجت‬ ‫من الس�جون إى زمن التطرف ‪ ...‬إى زمن التكفر‪ ...‬إى زمن س�يد‬ ‫قطب‪ .‬ل�م يدرك الهضيبي‪ ،‬وهو يقرأ مس�ودات أفكار س�يد قطب‬ ‫اأولية‪ ،‬كنهها وبعدها ومفاعليها وإى أين س�تقود فباركها ومنحها‬ ‫الرعية لتعود بالحركة مرة أخرى لس�جون نار وزنازين صاح‬ ‫ن�ر‪ .‬واأخطر‪ ،‬تضع ب�ذور العنف ي خطاب الحركة اإس�امية‪،‬‬ ‫وه�ي ب�ذور ما ق�درت الحركة ع�ى تجاوزها حت�ى وهي ترخ‪،‬‬ ‫حتى لو لنفس�ها‪ ،‬أنها ضد العنف‪ .‬فيما بعد‪ ،‬جاهدت الحركة كثرا‬ ‫إبعاد ش�بح سيد عن خيمتها اأيديولوجية للرجوع إى زمن حسن‪،‬‬ ‫زمن أس�تاذية العالم‪ .‬ومن أجل ذل�ك وي الطريق إليه‪ ،‬دخلت زمن‬ ‫الراع�ات الفكري�ة م�ع الجماعات امنش�قة عنه�ا وامتولدة عنها‬

‫ثاثون يوم ًا‬ ‫با تليفزيون‬

‫والتاس�ن اأيديولوجي امرير‪ .‬لش� ّد م�ا قاى عمر التلمس�اني ي‬ ‫الس�بعينيات للتخلص من عبء س�نوات نار وسيد عى الجماعة‪.‬‬ ‫رسم عمر للجماعة درب امجتمع اأهي مرة ثانية فكانت الجامعات‬ ‫والنقابات والعمل الخري‪.‬‬ ‫كانت جامعات مر ونقاباتها وجمعياتها امهنية ومنذ نهايات‬ ‫الس�بعينيات دروب امج�د الثاني للحركة وهي تحص�د اانتخابات‬ ‫الطابية جامعة وراء أخرى ونقابة تلو الثانية‪ .‬وكان نجاح الجماعة‬ ‫فيما فش�لت فيه الدولة هو ملمحها امميز‪ .‬تفوقت الجماعة عى دولة‬ ‫مبارك ي الفعالية الخدمية مس�اعدة الناس ي مواجهة زلزال ‪1992‬‬ ‫الذي هدم بيوت امرين وردهم‪ .‬لم يكن أحد يتقن لعبة الرعية‬ ‫السياس�ية م�ع نظ�ام مب�ارك البوليي والفاس�د مثله�م‪ .‬أظهرت‬ ‫الجماع�ة ص�را ً عجيبا ً ي مواجه�ة ظلم بوليس مب�ارك كلما اقرب‬ ‫اس�تحقاق انتخابي‪ .‬كلم�ا حلت انتخابات مجلس الش�عب انفتحت‬ ‫سجون مبارك لقياديي اإخوان‪ .‬لكن اإخوان صبورون وماضون ي‬ ‫دربهم لدرجة لم يصبح ي الحياة السياسية امرية غرهم والحزب‬ ‫الحاكم امرهل الفاس�د الظالم امكروه‪ .‬ا يسع امرء‪ ،‬مع ظلم مبارك‬ ‫ومثابرتهم‪ ،‬إا أن يعجب بهم ويتعاطف معهم رغم أن خطابهم أبعد‬ ‫ما يكون عن كنه الحرية وجوهر التشارك‪.‬‬ ‫رغ�م أنهم لم ين ّ‬ ‫ظروا لثورة ‪ 25‬يناي�ر ولم يخططوا لها وكانوا‬ ‫مرددي�ن حيالها ولم ينخرطوا فيه�ا إا بعد ثاثة أيام من انداعها‪،‬‬ ‫بس�بب حذره�م امحق من نظ�ام مبارك الذي لم يك�ن يرحمهم هم‬

‫خريف الطائفية‬ ‫خالد الغنامي‬

‫محمد الشويعر‬

‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫لقد ب�دأ يصل إلينا أثر الفلس�فات‬ ‫امادية‪ ،‬التي د َمرت العالم قبلنا‪ .‬لقد كان‬ ‫الق�رن الع�رون قرن انتص�ار امادية‬ ‫ي العال�م الغربي‪ ،‬فما ع�ادوا يرفعون‬ ‫رأس�ا ً بحديث عن عالم الغيب والروح‪.‬‬ ‫ما عاد هناك حدي�ث يمكنهم قبوله إا‬ ‫م�ا كان حول معطي�ات الحواس‪ .‬وها‬ ‫نح�ن ع�ى آثاره�م‪ ،‬أصبح�ت حياتنا‬ ‫متأث�رة بع�ض ال�يء به�ذا الفك�ر‬ ‫الادين�ي والاأخاقي‪ ،‬ومق�دار التأثر‬ ‫قِ لته من كثرته‪ -‬س�أتركها لتقييمكم‬‫لننتقل منها ما هو أفضل‪ :‬أعني حديث‬ ‫الخ�روج من البوتقة ومن ااستئس�ار‬ ‫لهذا اأث�ر‪ ،‬والعودة كما كن�ا‪ ،‬فقد كنا‬ ‫حتما ً أفضل‪.‬‬ ‫عندم�ا أقول من أحبهم (تخلوا عن‬ ‫جه�از التليفزي�ون م�دة ثاث�ن يوماً‪،‬‬ ‫ه�ي أي�ام رمض�ان) ف�إن ردة فعلهم‬ ‫تكون ي الغالب بز ِم الشفتن وتقطيب‬ ‫الحاجبن والقول بأن التليفزيون ليس‬ ‫بحرام‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫لي�س م�ن اختص�اي أن أتحدث‬ ‫ي الح�ال والح�رام‪ ،‬لكن�ي أعل�م أن‬ ‫امسلس�ات الدرامية الحزين�ة وأغاني‬ ‫اللوعة والش�وق لأحبة وعذاب الفراق‪،‬‬ ‫تمأ نفس اإنس�ان باأى الذي يخ ّزن‬ ‫نفس�ه ي الداخ�ل فيغل�ب ع�ى الروح‬ ‫مزاج يائس حزين محبط محطم‪ .‬كما‬ ‫أعل�م أن ص�ور العنف والرع�ب (وكذا‬ ‫صور القتل والدم التي تنقلها امحطات‬ ‫الفضائي�ة واليوتي�وب وش�بكات‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي) تخ� ّزن الخوف‬ ‫والقلق والتوتر حتى وإن قلت إنك كبر‬ ‫ولم تع�د طفاً حتى تخ�اف من أفام‪.‬‬ ‫ه�ذا كام علم�ي ولي�س بتخ ُرص�ات‪،‬‬

‫فالعق�ل الباطن يس�تبطن هذه الصور‬ ‫ا ُمزعج�ة ويس�تحرها ي لحظات قد‬ ‫ا تك�ون أن�ت امتحكم فيه�ا‪ .‬كل هذه‬ ‫الصور تغذي امشاعر السلبية‪ :‬الغضب‬ ‫والخوف واألم والح�زن واللوم‪ .‬وليس‬ ‫ي نظ�ري م�ن ه�و أعجب ح�اا ً ممن‬ ‫يغذي مش�اعره السلبية بنفسه‪ ،‬فيزيد‬ ‫من غضب�ه وأمه وحزنه بي�ده‪ .‬د ْع هذا‬ ‫جانبا ً مدة ثاثن يوماً‪.‬‬ ‫رمضان هو ش�هر القرآن‪ ،‬بمعنى‬ ‫أنه الش�هر الذي يُف�رض أن نزيد فيه‬ ‫مقدار تاوتن�ا للقرآن وتدبُ�ره‪ .‬التاوة‬ ‫امجردة هي واجب من ا يُحسن سوى‬ ‫الت�اوة‪ .‬أم�ا امتعل�م وامثق�ف وطالب‬ ‫العلم فواجبهم التاوة والفهم‪ .‬وا يحق‬ ‫ل�ك أن تطمع ي الفهم وأنت ته ّذ القرآن‬ ‫ه ّذا ً كهذِ الشعر لكي تختمه عدة مرات‬ ‫ي ش�هر واح�د‪ .‬يُق�ال إن بع�ض أئمة‬ ‫اإس�ام الكب�ار ك�(الش�افعي) كانوا‬ ‫يختم�ون القرآن ي ي�وم‪ ،‬وهذا إن كان‬ ‫صحيحاً‪ ،‬فقد جاء بعد س�نوات طويلة‬ ‫من تدارس القرآن آي�ة آية عى طريقة‬ ‫الصحابة الكرام الذين كانوا يتدارسونه‬ ‫هكذا‪ ،‬فاس�تغرقت دراس�ته ما يقارب‬ ‫الع�ر س�نوات م�ن التدب�ر ام�روِي‬ ‫ال�ذي يق�ف عن�د كل آية ويس�أل أئمة‬ ‫امفرين‪ ،‬حتى يستوعب كل آية وفي َم‬ ‫نزلت وما هي امعاني التي تحتملها وما‬ ‫هو الراجح منها‪.‬‬ ‫م�ا ه�ي الفائ�دة م�ن ذل�ك؟ ا‬ ‫تفعل ه�ذا وأنت تريد أن تكون ش�يخا ً‬ ‫مش�هورا ً أو عاما ً نحريرا ً يقدمك الناس‬ ‫ويحرمونك‪ .‬إي�اك أن تفعل هذا‪ .‬افعله‬ ‫فق�ط بعد أن تحدِد هدف�ك من كل ذلك‬ ‫بهدف أسمى وأكر‪ :‬سعادة الدارين‪.‬‬

‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫من أكر اأمراض تأثرا ً ع�ى اأوطان «الطائفية»‬ ‫حيث تُع ُد من اأس�باب الرئيس�ة التي تُضعف اللحمة‬ ‫الوطنية وتهدمه�ا وتقوض أركانها مهما كانت صابة‬ ‫قوته�ا‪ ،‬فالطائفي�ة نتن�ة بجميع أش�كالها وأصنافها‪،‬‬ ‫وهي عامل رئيس ي زعزعة اأمن وااستقرار‪.‬‬ ‫ي امرحلة اأخرة شهدت امنطقة تحوات خطرة‬ ‫وتداعيات كبرة‪ ،‬وذلك عندما تدخل ما يس�مى «حزب‬ ‫الله» اللبناني عى خط ثورة الش�عب السوري الشقيق‬ ‫ليق�ف ي صف النظام‪ ،‬بل ش�ارك ي القتال إى جانب‬ ‫جي�ش النظ�ام وارتك�ب مج�ازر بش�عة‪ ،‬خاص�ة ي‬ ‫مدين�ة «القص�ر»‪ ،‬وقد ب�دا واضحا ً ومعروف�ا ً أن هذا‬ ‫الح�زب يعم�ل لصال�ح إي�ران وينفذ جمي�ع أوامرها‬ ‫ومخططاتها‪ ،‬وقد س�قطت أكذوبة امقاومة التي تسر‬ ‫به�ا‪ ،‬واكتس�ب بها تأيي�د وتعاطف حيز من الش�ارع‬ ‫العربي واإس�امي باس�م مقاومة الع�دو الصهيوني‬ ‫وش�عار تحرير فلس�طن‪ ،‬وقد اتضح بما ا يدع مجاا ً‬ ‫للش�ك أن ه�ذا الحزب يحمل أجن�دة طائفية خاصة ا‬ ‫عاقة له�ا بقضايا وهموم العالم اإس�امي‪ ،‬بل تدور‬ ‫بوصلت�ه م�ع امصلح�ة اإيراني�ة وتحدي�د التطلعات‬ ‫الصفوي�ة للهيمنة ع�ى امنطقة‪ ،‬وقد أث�ار تدخل هذا‬ ‫الح�زب حفيظ�ة امس�لمن ي جميع العالم اإس�امي‬ ‫بس�بب إذكائه لروح الطائفية وتأجيجها بن امسلمن‬ ‫عندما رفع الش�عارات الطائفية فوق امساجد‪ ،‬خاصة‬ ‫مس�جد عمر بن الخطاب ‪ -‬ري الله عنه ‪ -‬بالقصر‪،‬‬ ‫وانكش�ف امس�تور وبانت النيات التي يخطط لها هذا‬ ‫الحزب أمام امسلمن والعرب ي الشام وغرها‪ ،‬وأصبح‬ ‫موقفه اآن ضعيفا ً جدا ً داخل لبنان وخارجه ورعيته‬ ‫ب�دأت ي ااضمح�ال بس�بب ارتكابه أعماا ً وحش�ية‬ ‫وإجرامي�ة ض�د أهاي القص�ر العزل‪ ،‬الذي�ن هم َم ْن‬ ‫اس�تقبلوا فلول حزبه ع�ام«‪2006‬م» عندما هربوا من‬ ‫القصف اإرائي�ي آنذاك حيث آووا الرجال والنس�اء‬ ‫واأطف�ال وفتح�وا منازلهم له�م وعالج�وا جرحاهم‪،‬‬ ‫ف�كان هذا هو الجزاء الذي يس�تحقه أهاي القصر من‬ ‫ه�ذا الحزب‪،‬وتس�ببوا ي تدمر مدين�ة القصر‪ ،‬وقتل‬ ‫وتري�د جميع س�كانها‪ ،‬حيث يعان�ي الناجون منهم‬

‫التشتت والضياع إى امجهول‪.‬‬ ‫وم�ا نحن بصدده ي هذا امق�ال هو تداعيات هذه‬ ‫اأح�داث عى امنطقة بش�كل عام‪ ،‬وعى بادنا بش�كل‬ ‫خاص‪ ،‬إذ إن ملف الطائفية بطبيعته تتحكم به عنار‬ ‫متداخل�ة ومعقدة قد تص�ل إى أن يحل الواء الطائفي‬ ‫محل روح اإس�ام العظيمة امتس�امحة‪ ،‬وكذلك تقدم‬ ‫الطائفية نفس�ها بدي�اً عن مروع الدول�ة والوطن‪،‬‬ ‫وه�ذا هو أصل اانحراف ي بني�ة امجتمع‪ ،‬وهنا تختل‬ ‫معادل�ة امصلح�ة الوطني�ة وتنس�ف ثقاف�ة العيش‬ ‫امشرك‪ ،‬ويصبح السلم ااجتماعي داخل دائرة ضيقة‬ ‫تقتر عى الطائفة نفس�ها‪ ،‬وا تق�ف تداعيات املف‬ ‫الطائفي عن�د هذا الحد‪ ،‬بل تص�ل إى أضعاف الدولة‬ ‫ي الداخل والخارج‪ ،‬وهنا نطالب بعدم التهاون مع أي‬ ‫محاول�ة لتس�ويق هذا املف محليا ً م�ن قبل أي طرف‬ ‫محاولة منه استثمار أحداث امنطقة وتوظيفها داخل‬ ‫بادن�ا‪ ،‬وأن هذا اأمر مرفوض جمل�ة وتفصياً‪ ،‬وكما‬ ‫هو معلوم لدى الجميع أن وطننا مس�تهدف من أعداء‬ ‫ي الخ�ارج‪ ،‬خاص�ة دولة إي�ران‪ ،‬وتح�اول أن تذكي‬ ‫الطائفية بيننا كمواطنن من س�نة وشيعة وتجند لهذا‬ ‫الغرض شيئا ً كثراً‪.‬‬ ‫نعم بلدنا متعدد امذاهب وامشارب‪ ،‬وهذا التكوين‬ ‫لي�س مس�تجدا ً أو وليدا ً اليوم‪ ،‬بل حال�ة تاريخية قبل‬ ‫تأس�يس كيان الدولة‪ ،‬وتوجد لدينا س�ابقة ي تجسيد‬ ‫قيم العيش امش�رك وا تهاون ي أي محاولة للمساس‬ ‫بالحال�ة الوطنية‪ ،‬التي تس�تند إى الت�زام الدولة تجاه‬ ‫مواطنيه�ا مقاب�ل الت�زام ش�عبي يقوم عى التمس�ك‬ ‫بم�روع الوط�ن ومصلحته التي تس�بق أي مصلحة‬ ‫ضيقة أخرى‪ ،‬ويجب علين�ا امحافظة عليه‪ ،‬وأن نعمل‬ ‫بيد واحدة من س�نة وشيعة وغرهما عى نبذ الطائفية‬ ‫وعدم إذكائها بيننا‪ ،‬وأن�ه يجب غرس حب هذا الوطن‬ ‫ي نفوس جيلنا الجديد‪ ،‬ونبتعد عن شحنهم بالطائفية‬ ‫ض�د بعضهم البعض‪ ،‬أن خس�ارة طوب�ة واحدة من‬ ‫هذا الوطن هي خس�ارة عى الجميع مهما كان امذهب‬ ‫أو امعتق�د‪ ،‬كذلك اختال اأمن ي وطننا ا س�مح الله‬ ‫هو ضي�اع للجميع‪ ،‬ولي�س لفئة بعينه�ا فقط‪ ،‬فلذلك‬

‫يج�ب أن يتنبه الغاة وامتش�ددون باختاف مذاهبهم‬ ‫وتوجهاته�م امذهبي�ة والفكرية أننا أبن�اء وطن واحد‬ ‫ننبذ الغلو والتطرف بجميع أشكاله وألوانه‪ ،‬والوسطية‬ ‫وااعت�دال ي كل يء ه�ي امطلب اأس�اي ي جميع‬ ‫تعاماتن�ا وحواراتن�ا كم�ا وصفن�ا الل�ه ج�ل جاله‬ ‫«وجعلناكم أمة وسطاً»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ااختاف سنة كونية سنها الله تعاى منذ أن خلق‬ ‫الخلق بقوله «ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة وا‬ ‫يزالون مختلفن» هود آي�ة ‪ ،118‬فلذلك ابد أن نقتنع‬ ‫بوجود ااختاف س�واء ي العقيدة أو الرأي‪ ،‬واأهم أا‬ ‫يصل ه�ذا ااخت�اف إى حد الخاف‪ ،‬فهن�اك العقاء‬ ‫وامدرك�ون والغي�ورون ع�ى هذا الوطن م�ن مختلف‬ ‫امذاه�ب‪ ،‬ويج�ب أن نبتعد ع�ن التعميم ع�ى الجميع‬ ‫بأنه�م غاة وغر وطني�ن‪ ،‬ومن هنا تأت�ي الدعوة إى‬ ‫صف�اء النية بيننا‪ ،‬ونبذ اأحقاد وامعتقدات التي تأجج‬ ‫وتذك�ي روح الطائفية بيننا كمواطنن‪ ،‬وأن نتذكر أننا‬ ‫نعيش تحت س�قف واحد‪ ،‬وأن نعزز التعايش السلمي‬ ‫الخاي من الطائفية‪ ،‬ولنا ي محافظة اأحساء أنموذجا ً‬ ‫فري�دا ً عر التاري�خ ي التعايش الس�لمي بن امذاهب‬ ‫امتنوع�ة‪ ،‬لذل�ك يج�ب أن نكث�ف الجهود فيم�ا بيننا‬ ‫لغرس مثل هذا النموذج الفريد ي نفوس أجيالنا حتى‬ ‫نتمكن من غرس وحب الوطن فيهم‪ ،‬وتشويه الطائفية‬ ‫أمامهم‪ ،‬وأنها خط�رة عليهم وعى أوادهم من بعدهم‪،‬‬ ‫ولنا فيما يدور من حولنا من أحداث طائفية درس بليغ‬ ‫ي اابتعاد عن الطائفية ومشكاتها التي ا تنتهي أبداً‪،‬‬ ‫ومهما كانت نتائج التأجيج الطائفي فسلبياته أكثر من‬ ‫إيجابيات�ه‪ ،‬وهو عامة عى التأخ�ر ي الفكر والثقافة‪،‬‬ ‫وعن طريقه قد يتمكن اأعداء من وصولهم إى أهدافهم‬ ‫ومبتغاهم دون وع�ي وإدراك من بعض العامة‪ ،‬الذين‬ ‫هم اأداة الكبرة ي تأجيج الطائفية فيما بيننا‪.‬‬ ‫وختم�ا ً يجب ع�ى امكونات الوطني�ة جميعها أن‬ ‫تنظر وتعي ي مخاطر التأجيج الطائفي‪ ،‬وأنه لن يجر‬ ‫علينا سوى الهاك والدمار وزعزعة اأمن وااستقرار‪،‬‬ ‫فنح�ن أبن�اء وطن واح�د‪ ،‬وهمن�ا وهدفن�ا واحد‪ ،‬فا‬ ‫مزايدة عى الوطن‪.‬‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 6‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫اإخوان والتاريخ‪ :‬من سوء فهم آخر‬

‫بال�ذات‪ ،‬إا أنه�م س�اعدوا كث�را ي إنجاحه�ا‪ .‬ومع نج�اح الثورة‬ ‫ونجاحه�م معها‪ ،‬تبدأ الجماعة نفس الخط�أ التاريخي الذي ازمها‬ ‫ي خمس�ينيات وس�تينيات القرن ام�اي‪ ،‬خطأ ع�دم إدراك الزمن‬ ‫وحقائق�ه‪ .‬خطأ الضال عن لغة الع�ر‪ .‬أُنجزت الثورة عى مبارك‬ ‫ي زم�ن الليرالي�ة‪ ،‬زم�ن التعددية‪ ،‬زمن امكاش�فة وامش�اركة‪ .‬ا‬ ‫يمك�ن بناء نظام ش�موي عى نمط نظام امرش�د ي إي�ران أو نظام‬ ‫البش�ر ي الس�ودان‪ .‬ه�ل أدرك اإخ�وان ذلك؟ نعم ولك�ن بقدرات‬ ‫ذهني�ة قارة عن فه�م مقتضياته‪ .‬كان همهم ي الف�رة اانتقالية‬ ‫الت�ي أدارها الجيش بمنتهى الس�وء‪ ،‬أن يبعدوا الق�وى الثورية عن‬ ‫التأث�ر عى النظام الس�ياي الجديد‪ ،‬رغم أن تل�ك القوى هي التي‬ ‫مكنته�م مما لم يجرؤوا عى مجرد التفكر فيه‪ ،‬أي التخلص من كل‬ ‫نظام مبارك‪ .‬لم يس�تطيعوا أن يتحالفوا مع القوى الثورية‪ ،‬حركات‬ ‫‪ 6‬أبري�ل وكفاية والرادع�ي‪ ،‬ي الفرة اانتقالي�ة ليكونوا معها قوة‬ ‫سياس�ية مدنية واحدة إزاء الجيش وأخلصوا منهج الرية واأجندة‬ ‫الخاصة فأقبلوا عى التنس�يق مع الجي�ش‪ ،‬ي معزل عن مجموعات‬ ‫الثوار‪ ،‬لتسلُم الركة منه‪.‬‬ ‫ل�م يرض�وا أن يش�اركوا ي احتجاج�ات الثوار ض�د الجيش‪،‬‬ ‫فسحق الجيش ش�باب الثوار ي شارع محمد محمود‪ .‬وضعوا خطا‬ ‫أحم�ر عى توي الرادعي أو أي من وجوه كفاية رئاس�ة الحكومة ي‬ ‫الف�رة اانتقالية‪ .‬كان تركيزهم منصبا عى كيفي�ة إبعاد الثوار من‬ ‫العلمانين والليرالين عن النظام السياي الذي هو ي طور التشكل‬ ‫وال�وادة‪ .‬عق�دوا عهدا مع الق�وى الثورية ي فن�دق فرمونت لدعم‬ ‫مري مكون من ستة نقاط تنكروا لها جميعا بعد استام الرئاسة‪.‬‬ ‫نجحوا‪ ،‬مع نظرائهم الس�لفين‪ ،‬ي كل ااستحقاقات الجديدة‪،‬‬ ‫ي انتخابات الرمان والش�ورى والرئاس�ة والدس�تور‪ .‬زادت هذه‬ ‫النجاح�ات من س�وء الفه�م ال�ذي يازمه�م للتاري�خ‪ .‬أمعنوا ي‬ ‫ممارسة السلطة دون تشارك ففر عنهم حتى حلفاؤهم السلفيون‪.‬‬ ‫ل�م يتخل�وا عن تلك الرية الت�ي ازمتهم منذ لحظة اإس�ماعيلية‬ ‫سنة ‪ ،1928‬فأصبح للمرشد ونائبيه أدوار أكر من نائب الرئيس‪،‬‬ ‫اس�تقال احقا‪ ،‬وال�وزراء ي إدارة الدولة‪ .‬لم ي�درك اإخوان معنى‬ ‫إدارة نظام سياي ي زمن الليرالية فتنكروا للمشاركة والشفافية‪.‬‬ ‫ل�م يقدروا عى التخلص من لوثة اأجندة الرية والنظر أنفس�هم‬ ‫بأنه�م الجماعة امنقذة لأم�ة فتخاصموا مع التاري�خ مرة أخرى‬ ‫وخرجوا من الحدث لزمن طويل قادم‪.‬‬

‫رأي‬

‫مصر‬ ‫تحتاج إلى‬ ‫الشرفاء‬

‫امش�هد ي مر مفتوح عى جميع ااحتماات‪ ،‬حشد‬ ‫يقابله حش�د‪ ،‬ش�ارع ملتهب‪ ،‬أمن غائب تماماً‪ ،‬الغضب‬ ‫يسيطر عى كل اأطراف‪ ،‬احتقان بالغ‪ ،‬هنا تتعاظم قيمة‬ ‫الحكم�ة والتعق�ل‪ ،‬ويتعاظ�م دور امخلص�ن والرفاء‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وق�ت ينبغي أن يق�ول فيه امري�ون‪« :‬مر فوق‬ ‫ه�ذا‬ ‫الجميع»‪.‬‬ ‫هذه امعان�ي نبه إليها خادم الحرمن الريفن‪ ،‬املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ي مكامة هاتفية تلقاها من القائد‬ ‫الع�ام للقوات امس�لحة امرية‪ ،‬الفري�ق أول عبدالفتاح‬ ‫السيي‪.‬‬ ‫خ�ادم الحرمن ق�ال إن الظروف الت�ي تمر بها مر‬ ‫الش�قيقة تس�تدعي الحكم�ة والتعقل من كاف�ة الرجال‬

‫الرف�اء فيه�ا‪ ،‬ودعا الل�ه ‪-‬س�بحانه‪ -‬أن يحفظ مر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يم�ن عليه�ا باأم�ن‬ ‫ويجنبه�ا ال�رور والفت�ن‪ ،‬وأن‬ ‫وااستقرار واازدهار‪.‬‬ ‫بالفعل‪ ،‬م�ر اآن تحتاج إى الرج�ال‪ ،‬تحتاج إى كل‬ ‫م�ن يخرجها من امأزق‪ ،‬عى أبنائها من مختلف امكونات‬ ‫أن يقفوا إى جانبها‪ ،‬أن يرحموها من الدماء‪ ،‬أن يدفعوها‬ ‫إى اأمام‪.‬‬ ‫لتكن مصالحة وطنية يشرك فيها الجميع‪ ،‬لتكن هذ‬ ‫لحظة التوقف عن الش�حن‪ ،‬وعن تب�ادل الكراهية‪ ،‬لتكن‬ ‫ه�ذه لحظة التصال�ح أجل الوطن بدا ً م�ن ااقتتال عى‬ ‫أرضه‪.‬‬ ‫يقول�ون ي القاه�رة «م�ر ل�كل امري�ن»‪ ،‬وي‬

‫الحقيق�ة ف�إن اله ّم امري يس�كن كل عربي ومس�لم‪،‬‬ ‫إن ش�عوب امنطق�ة بأره�ا مس�كونة ب�آام امرين‬ ‫وأفراحهم‪ ،‬إن ما يحدث ي القاهرة واإس�كندرية يتحول‬ ‫إى ح�دث الس�اعة ي العواص�م العربي�ة‪ ،‬لذا تجد الش�أن‬ ‫امري يطغى عى ما دونه‪.‬‬ ‫مر اآن تكاد تُحتر‪ ،‬أبناؤها يتقاتلون ي الشوارع‬ ‫واميادي�ن‪ ،‬الكل يعتقد أنه عى ص�واب‪ ،‬ومقتنع بذلك‪ ،‬لذا‬ ‫فإن دور الرفاء هو ي التهدئة والتقريب تأسيسا ً عى أن‬ ‫مر هي دولة واحدة‪ ،‬وشعب واحد‪.‬‬ ‫ه�ذا وق�ت تعظي�م قيم�ة الس�لم اأه�ي‪ ،‬والتعايش‬ ‫امش�رك‪ ،‬وتغليب الحكمة والتعقل‪ ،‬حفاظ�ا ً عى اأرواح‬ ‫وامقدرات‪ ،‬وحتى ا تعود مر إى الوراء‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺟﻮدة اﻟﻌﻤﻞ وإﺗﻘﺎﻧﻪ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﺧﻠﻒ اﻟﺴﺘﺎر ﺳﺘﺎر!‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺿﻮ ٌء ﻳﺸﻊ ﻣﻦ اﻟﺒﻌﻴﺪِ‪،‬‬ ‫ﱪ‬ ‫وﻇﻠﻤﺔ ﰲ ﻛﻞ ﺷ ٍ‬ ‫ﻫﻞ ﺗﺮى ﺧﻄﻮ اﻟﻘﻮاﻓﻞ ﺳﻮف ﻳﺨﻄﻮ‬ ‫ﻣﴪﻋﺎ ً ﻧﺤﻮ اﻟﺸﻌﺎ ْع؟‬ ‫أم أﻧﻪ ﻳﺨﻄﻮ إﱃ ﻇ َﻠ ِﻢ اﻟﻀﻴﺎع؟ْ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻜﻔﻮف‬ ‫ﻟﺴـﺖ أدري ﻫـﻞ ﻣﺼﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫ﺷﻌﺎرﻧﺎ‪،‬‬ ‫أم أﻧﻪ ﺑﱰ اﻟﺬراع ﻣﻊ اﻟﺬرا ْع؟‬ ‫ﻟﺴﺖ أدري وﻟﻜﻨﻲ أرى رﻋﺪا ً‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺰﻣﺠﺮ ﰲ اﻟﺴﻤﺎ ْء‬ ‫رﺑﻤﺎ ﺑﻘﻴﺖ إﺷﺎرات اﻟﻔﻀﺎ ْء‬ ‫ﻟﻐ ٌﺰ ﻳﺤﺎر ﺑﻄﻤﺴﻪِ ﻓﻘﻪ اﻟﺮا ْع!‬ ‫ﻟﻜﻨ ُﻪ ﺿﻮ ٌء ﻳﺸﻊ ﻣﻦ اﻟﺒﻌﻴﺪْ!!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

‫ﻋﺰوة ‪..‬‬ ‫ﺗﺄﺑﻰاﻟﺮﻣﺎح اذا اﺟﺘﻤﻌﻦ ﺗﻜﴪا‬ ‫واذا اﻓﺘـﺮﻗﻦﺗﻜﴪت أﻓﺮادا‪...‬‬

‫ﻛﻠﻨـﺎ ﻳﻌﺮف اﻤﻐـﺰى ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﺑﻄﺒﻴﻌﺘﻨﺎ وﻓﻄﺮﺗﻨﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻛﺎﺋﻨـﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺪدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﻟﻨـﻮع اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻨﺘﻤـﻲ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﻳﺨﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎق ﺑﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﻜـﺲ ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺴﻨﺪ واﻟﻈﻬﺮ و )اﻟﻌﺰوة(‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن ﻣـﻦ ﺳـﻮد‬ ‫اﻟﺪواﺋﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻃﺮح اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫دﺣـﺎم اﻟﻌﻨـﺰي ﻓﻜـﺮة راﺑﻄـﺔ‬ ‫اﻟ ُﻜﺘـﺎﱠب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻳﻤﻜﻨﻨـﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻘﺎﺑـﺔ ﻟﻜﻮﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺗﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻊ ﻓﻜﺮة ﻋﻤﻞ اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺼﺎﻟـﺢ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬـﺎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻷﻫﺪاف‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﻬﻴﻜﻠـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻌﺘﻤﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت دﻳﺪﻧـﺎ ً ﻟﺮﺋﺎﺳـﺘﻬﺎ‬ ‫وﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ إدارﺗﻬـﺎ‬ ‫وﻟﺘﺴـﻴﺮأﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺮاﺑﻄـﺔ ﻟﻬـﺎ ﺑﺪاﻳـﺎت ﰲ‬ ‫ﻓﺮﺟﻴﻨﻴﺎ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ داﺧﻞ اﻟﻮﻃﻦ ﻫﻮ اﻤﺤﻚ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻤـﺎ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﻤﺴـﺘﻮى ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻤﺮﺟـﻮ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻛـﻮن اﻟﺮاﺑﻄـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻻﺳـﺘﺼﺪار ﺗﺮاﺧﻴـﺺ‬ ‫ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﻣـﻦ وزارة اﻹﻋـﻼم ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﻌـﲇ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻨﻈـﺎم دون ﺗﺒﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳُﺤﺴـﺐ ﻟﻬﺎ وﻳﻈﻬﺮ ﺟﺎﻧﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔ اﻤﺄﻣﻮﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﻲ اﻟﻜﺒـﺮة ﺗﺘﺤﻘـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ واﻟﺮاﺑﻄـﺔ ﻳﺆﻣﻦ ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫واﻧﺘﺴـﺐ إﻟﻴﻬـﺎ ﻣﺒﺪﺋﻴـﺎ ً ﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺘّﺎب اﻟﻜﺒـﺎر وﻫﺬه دﻓﻌﺔ‬ ‫ﻣﻌﻨﻮﻳﺔ وﻗﺎﻋﺪة أﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﻘـﻮة‪ ،‬وﺑﻤﺠـﺮد ﻃـﺮح‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة ﻋﲇ ﺗﺬﻛﺮت إﴐاب ُﻛﺘّﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ ﺑﻦ ﻋﺎﻣـﻲ )‪-2007‬‬ ‫‪ (2008‬ﰲ ﻫﻮﻟﻴﻮود اﻟﺬي اﺳﺘﻤﺮ‬ ‫‪ 14‬أﺳﺒﻮﻋﺎ ً واﺳﺘﻄﺎع ﺷﻞ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫أﻛﱪ ﻣﺼﺪر ﻟﻠﱰﻓﻴﻪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪..‬‬ ‫أﺧﱪﺗﻜـﻢ أن ﻋـﺰوة اﻟﺮﻣﺎح‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻢ اﻟﺘﻮﻳـﱰي )‪#‬ﻣﺤﻤـﺪ_‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻢ( ﻋﻨﺎ ﺑﺒﻌﻴﺪ‪.‬‬

‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ أود اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ إﱃ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ اﻤﻘﺼﻮد ﻳﻠﻐـﻲ وﺟﺒﺔ ﻏﺬاﺋﻴـﺔ ‪-‬ﻋﲆ اﻷﻗـﻞ‪ -‬ﺗﻘﻊ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان ﻫـﺬا اﻤﻘـﺎل اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ اﻟﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻮﻓﺮ وﻗﺘﺎ ً ﻳﻤﻜﻦ اﻹﻓﺎدة ﻣﻨﻪ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫واﻟﻘﺮﺑﺎت اﻤﴩوﻋﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﺒﺎدر اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤـﺎ ﻳﻮﻓﺮه ﻣﻦ ﺣﺠﻢ‬ ‫إﱃ ذﻫﻦ اﻟﻘﺎرئ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻷول وﻫﻠﺔ‪ -‬وإﻧﻤﺎ ﻧﺮﻣﻲ اﻻﺳﺘﻬﻼك‪.‬‬ ‫وﻣﻤـﺎ ﻳﺆﺳـﻒ ﻟـﻪ ﻫﻨـﺎ‪ ،‬أﻧﻨـﺎ‬ ‫ﻣﻨـﻪ إﱃ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻴﻮﻣـﻲ ‪-‬اﻤﻬﻨﻲ‪-‬‬ ‫ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ ،‬وﺑﻴﺎن ﻣﻮﻗﻒ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس ﻧـﺮى ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺎل ‪-‬ﰲ ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﻳﺮى ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس ‪-‬ﺑﻞ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ذﻫﺐ ﺷﻬﺮرﻣﻀﺎن‪ -‬ﻳﻀﻴﻌﻮن ﻣﻦ اﻷوﻗﺎت‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﺣﻘﻴﻘـﺔ‪ -‬أن ﺻﻴـﺎم رﻣﻀـﺎن ﻳﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻨـﺎول ﻃﻌﺎﻣﻬـﻢ وﴍاﺑﻬـﻢ ﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻌﻄﻴﻞ اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪﻧﻴﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﺨﻔـﻰ ﻋـﲆ أﺣـﺪ‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻳﺨﻔﺾ ﻧﺴﺒﺔ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﺑﻌﺾ ﻣﻦ اﻟﻘـﻮل ﺣﻴﻨﺌـﺬ إن اﻟﺼـﻮم ُ‬ ‫ﻳﺨﻔﺾ‬ ‫ﻻ ﺧﻼق ﻟﻪ دﻋﺎ اﻟﻌﻤـﺎل إﱃ اﻹﻓﻄﺎر ﰲ رﻣﻀﺎن‪ ،‬ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬إن ﻫﺬا ﻟﴚء ﻋﺠﺎب‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻮل أﻳﻀﺎً‪ :‬إن ﻣﻦ ﻓﻮاﺋـﺪ اﻟﺼﻮم اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﺠﺔ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻹﻧﺘﺎج!‪.‬‬ ‫إن ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺗﺆﻛـﺪ أﻧـﻪ إن ﻛﺎن ﻫﻨﺎك أﻧـﻪ ﻳﻤﻨﻊ اﻤﺪﺧﻨـﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺪﺧـﻦ‪ ،‬وﻣﻌﻠﻮم ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺿﻌﻒ ﰲ ﻣﺴﺘﻮى اﻹﻧﺘﺎج ‪-‬ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ -‬ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻣﻨﺼﻒ أن ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ أﺛﻨـﺎء اﻟﻌﻤﻞ وﰲ‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻴﺎع اﻟﻮﻗﺖ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤﺎ‬ ‫ﻏﺮه‪ ،‬ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻣﺮده إﱃ اﻟﺼﻴﺎم‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫إن ﺳﺤﻤﻲ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﻣﺮد ذﻟﻚ ‪-‬ﰲ واﻗﻊ اﻷﻣﺮ‪ -‬إﱃ اﻟﻌﺎدات واﻤﻤﺎرﺳﺎت ﻳﺴﺒﺒﻪ ﻣﻦ ﺿﻌﻒ ﺟﺴﺪي وﻧﻔﴘ ﻟﻠﻤﺪﺧﻨﻦ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺎرﺳﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﺧﻼل ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺴـﺒﺒﻪ ﻣﻦ إﺗﻼف ﺻﺤﻲ واﻗﺘﺼﺎدي وﺑﻴﺌﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬إذن ﻓﻠﻴﺴﺖ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﰲ اﻟﺼﻴﺎم‪ ،‬ﻓﺎﻟﺼـﻮم ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻳﺠﻨﺒﻨـﺎ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﰲ ﺳـﻠﻮك ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺎﺋﻤـﻦ‪ ،‬ﻫﺬا أوﻻً‪ .‬ﺛﻢ ﺗﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻔـﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫آن ﻣﻌـﺎً‪ .‬وﻣﻘﺎﻟﻨﺎ ﻫﺬا ﻻ ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﺘﻔﺼﻴﻞ اﻟﻘﻮل‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧﺮى ﻧﻘـﻮل‪ :‬إن ﰲ اﻟﺼـﻮم ‪-‬ﻋﻨﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‪ -‬ﻓﺎﺋـﺪة ‪-‬أي ﻓﺎﺋـﺪة‪ -‬ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ورﻓﻊ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨـﺎ ﻧﻜﺘﻔﻲ ﺑﺬﻛـﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬دﻟﻴﻠﻨﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا‪ ،‬أن اﻟﺼﻮم ﻣﺜﻼً واﺣﺪة ﻳﻠﻤﺴـﻬﺎ ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨـﺎ‪ ،‬وﻫﻲ أن اﻟﺼﻮم‬

‫إذا ﺗـﻢ ﻋﲆ ﺣﻘﻴﻘﺘـﻪ‪ -‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺪﻓـﻊ ﺻﺎﺣﺒﻪ إﱃ‬‫اﻹﺧﻼص واﻹﺗﻘﺎن ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻟﺘﺨﲇ ﻋﻦ ﺗﻀﻴﻊ‬ ‫اﻷوﻗﺎت‪ ،‬وﻛﻞ ﻫﺬا ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫دون رﻳـﺐ‪ .‬ﺛﻢ أﻟﻴﺲ ﰲ ﺻﻴﺎم ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳُﻨﻤﱢ ﻲ اﻹﺣﺴﺎس‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻘـﺮاء وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺪﻓـﻊ‬ ‫اﻟﺼﺎﺋﻢ اﻟﺤـﻖ إﱃ اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ ﻣﻌﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻷﺧﺬ ﺑﻴﺪﻫﻢ ﻟﻠﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮاﻫﻢ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﺪوره ﻳﺆدي إﱃ‬ ‫ﻗﻴـﺎم ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻮازن اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻦ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ؟‪.‬‬ ‫ﻓﻔـﻲ ﻛﻞ ﻣﺎ ذﻛﺮﻧﺎ وﻏﺮه‪ ،‬دﻟﻴـﻞ ﻋﲆ أن اﻟﺼﻮم‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻟﻴـﺲ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﻌﻜﺲ ﻫﻮ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﻮارد ‪-‬ﻋﻘﻼً وﻻ ﴍﻋﺎً‪ -‬أن ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﴍع اﻟﻠﻪ ﻣﻔﺴـﺪة ﻟﻺﻧﺴﺎن‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﺨﺮ ﻛﻞ اﻟﺨﺮ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﴍﻋﻪ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ اﻟﺨﺎﻟﻖ ﻟﻌﺒﺎده‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ أﻋﻠﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﺼﻠﺤﻬﻢ »أﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﺧﻠﻖ وﻫﻮ‬ ‫اﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺨﺒﺮ« )اﻤﻠﻚ‪.(14:‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺒﺾ ا ﻣﻞ‬

‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﺳﺤﻤﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻏﺒﻦ ﺻﺮﻳﺢ ﻓﻲ اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻘﺪرات ﺑﻴﻦ اﻟﺒﻨﻴﻦ واﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﺗﺘﺰاﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم ﺗﺤﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻊ ارﺗﻔﺎع وﺗـﺮة اﻟﺘﻮﺗﺮ واﻟﻘﻠـﻖ ﺑﻦ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ أﻧﻬﻮا ﺑﻨﺠﺎح ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ذﻟﻚ ﻤﺎ ﺗُﻤﺜﻠﻪ ﻣﻦ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮل‬ ‫ﺣﺎﺳـﻤﺔ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬إذ ﻳﺒﺪأ اﻟﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ اﻟﺘﻘـﺪم إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ أﻋﲆ‪ ،‬وأﻗﺼـﺪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﱪه اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺨﻄﻮة اﻷوﱃ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺣﻠﻢ ا ُﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬واﻷﻫـﺪاف اﻟﺘﻲ‬ ‫ارﺗﺴـﻤﺖ ﻣﻼﻣﺤﻬـﺎ وﺻﻮرﻫـﺎ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻼ‬ ‫ﺷﻌﻮر‪.‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ﺳﺎﺋﻼ ﻳﺴﺄل‪ :‬ﻤﺎذا ﺗﺘﺸﻜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻋﻨﺪ ﻛﻞ دﻓﻌﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﺟﻮ ﻣﻦ اﻟﺨﻮف ﻋﲆ ﻧﺴﺒﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺄن اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﺆﴍ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻷوﻻدﻧﺎ ﺑﺎت ﻳﺘﺒﻊ ﺳﻠﻮك »اﻟﺪاﻟﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻌﺪ ﻣﻨﺤﻨﺎﻫﺎ‪ ،‬وﻳﻬﺒﻂ ﺑﻦ‬ ‫ﻗﻤﻢ وﻗﻴﻌﺎن‪ ،‬ﻓﻬﻤﻮم اﻟﻔﱰة اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ ﻣﺪة‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﻳﺘﻘﺎﺳﻤﻬﺎ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻊ‬ ‫أﻣﻬﺎﺗﻬﻢ وآﺑﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﻳﺤﺪث ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ وﺻﻔﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻨﻔﺎر اﻟﻌﺎﺋﲇ‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﺎ ﻳﻠﺒﺚ أن ﻳﺘﺤﻮل إﱃ‬

‫ﺗﺮﻗﺐ وﻗﻠﻖ ﺣﺘﻰ ﻇﻬﻮر اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻘـﻰ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺠﺪﻟﻴـﺔ ﻣـﻊ اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻘﻴﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬ﺳﻮا ًء‬ ‫اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﺪرات أو اﻻﺧﺘﺒﺎر اﻟﺘﺤﺼﻴﲇ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻘـﻮل ﻛﺜﺮ إﻧﻬﺎ ﺗﻠﻘﻲ ﺑﺄﺛﻘﺎﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﻛﺎﻫﻞ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻟﺪرﺟـﺔ أﻧﻬﺎ أدﺧﻠـﺖ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﻟﻌﺒﺔ ﻫﻲ أﺷـﺒﻪ ﻣـﺎ ﺗﻜﻮن ﺑﺎﻟﴬﺑﺎت‬ ‫اﻟﱰﺟﻴﺤﻴـﺔ ﰲ ﻛـﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬إذ ﺗﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻣﻮﻗﻌـﺔ ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ ﰲ ﺣﻴـﺎة أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬ ‫وﺑﻨﺎﺗﻨـﺎ‪ ،‬ﻓﻜـﻢ ﻣﻦ ﻣﺘﻔـﻮق أﺻﺒﺤـﺖ ﻟﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺎﺷـﱰاﻃﺎﺗﻬﺎ اﻤﺘﺰاﻳﺪة ﺣﺠﺮ ﻋﺜﺮة‬ ‫ﻳﻘﻒ أﻣﺎ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﺣﻠﻤﻪ!‪.‬‬ ‫ﺑﻘﻲ ﻫﻨـﺎ أﻣﺮ ﻣﺤﺮ‪ ،‬واﻗﻌـﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﺗﻔﺎوت‬ ‫ﻓـﺮص دﺧـﻮل اﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻘـﺪرات ﺑـﻦ اﻟﺒﻨﻦ‬ ‫واﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬إذ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻳﺘﻴـﺢ ﻓﻴﻪ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻗﻴـﺎس اﻟﻘـﺪرات أرﺑﻊ ﻓـﺮص ﻟﻠﻄـﻼب‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺠـﺪه ﻻ ﻳﻌﻄﻲ إﻻ ﻓﺮﺻﺘـﻦ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‪ .‬وﻫﺬا‪،‬‬ ‫ﻋـﻼوة ﻋﲆ أﻧـﻪ ﻏﺒﻦ ﻓﺎﺿـﺢ وﴏﻳـﺢ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﺗﻤﻴﻴﺰ ﻋﻠﻨﻲ ﰲ أﺣﺸـﺎﺋﻪ ﺗﻜـﺪس ﻟﻘﻨﺎﻋﺎت ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ أﺑﺪا‪.‬‬

‫وﻟﻴـﺲ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﲆ أﺣﺪ أﻧـﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺗُﻌﺘـﱪ اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻟﺨﺮﻳﺠﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت أﻗـﻞ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ ﺑـﻜﻞ ﻗﻄﺎﻋﺎﺗـﻪ ﻟﺨﺮﻳﺠـﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬ﻳﺄﺗـﻲ ﻣﺮﻛـﺰ )ﻗﻴﺎﺳـﻨﺎ( ﺑﻘﺎﻋﺪة‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻏﺒﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻧﻔـﺮاده ﺑﺼﻴﺎﻏﺔ ﻣﱰاﺟﺤﺔ‬ ‫رﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻜﻢ ﺑﻌﺪم اﻤﺴـﺎواة ﰲ ﻋﺪد ﻓﺮص‬ ‫اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻘﺪرات ﺑﻦ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎ ﻧﺴـﺄل ﻫﻞ ﻳﻌﺮف اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣَ ْﻦ اﻋﺘﻤﺪ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ؟ وﻫﻞ اﻧﺘﺒﻬـﻮا إﱃ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﻴﻒ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻠﺤـﻖ ﺑﺒﻨﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت؟‪ ،‬وﻫـﻞ ﻫﻜﺬا‬ ‫ﻧﺼﻨـﻊ ﺑﻨﻴـﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻣﺘﻤﺎﺳـﻜﺔ‬ ‫ورﺻﻴﻨﺔ ﻟﺪى اﻟﺸﺒﺎب؟!‬ ‫ﻫﻤﺴـﺔ ﺻﺎرﺧﺔ‪ :‬اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻘﻴﺎس‬ ‫واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪ ،‬ﻗ ﱢﺪ ْر ﺣﺠﻢ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﺘﻌﺐ اﻟﺬي ﺗﺒﺬﻟﻪ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬وﻣﻌﻬﻦ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻦ‪ ،‬ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﺣﻼﻣﻬﻦ‪ .‬ﻣﺎ اﻟﺤﻞ‪ ،‬إن ﻛﻨﺘﻢ ﺻﺎﻧﻌﻦ؟!‬ ‫ﻟﻴﺎﻟﻲ اﻟﻔﺮج‬

‫وﺣﺪة وﻃﻨﻨﺎ ﻫﻲ اﻟﻀﻤﺎن اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﻮى اﻟﺸﺮ‬ ‫اﻟﻜﻴﻨﻮﻧـﺔ‪ ،‬اﻟﻮﺟﻮد‪ ،‬اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬اﻻﺣﺘﻮاء‪ ،‬اﻷﻣﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺴﻜﻴﻨﺔ‪ ...‬ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤﺎت ﺗﻜﻮن ﺣﺎﴐة ﰲ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻣﺘﻰ أدرك اﻧﺘﻤﺎءه اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺒﻘﻌﺔ ﻣﻦ اﻷرض‬ ‫اﻟﺘﻲ وﺟﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﺣﺘﻮت وﺟﻮده اﻤﺎدي واﻟﺮوﺣﻲ‬ ‫ﻣﻌﺎً‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻮﻃﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺸﻤﻌﺔ اﻤﻀﻴﺌﺔ ﻧﻮرﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﻮﺣﺪت روﺣﻪ وﺗﺮاب ﺑﻼده‪ .‬اﻟﻮﻃﻦ أﻗﺪس‬ ‫ﳾء ﰲ ﺣﻴﺎة اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻨﺘﻤﻴﺎ ً اﻧﺘﻤﺎ ًء‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً ﻟﻮﻃﻨﻪ ﻓﻼ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﻌﻴﺶ ﻓـﻮق ﺗﺮاﺑﻪ‪..‬‬ ‫إﻧﻨـﺎ ﻧﺤﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ )ﻋﲆ اﺧﺘـﻼف ﻣﺬاﻫﺒﻨﺎ( ﻧﻤﺮ‬ ‫ﺑﺄﺣﻠﻚ ﻇﻼم ﰲ اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬﺋﺎب‬ ‫ﺗﻜﺎﻟﺒـﺖ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﺪروب‪ ،‬وﻏﺪوﻧﺎ ﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳـﺔ ﰲ أﻓﻮاﻫﻬﺎ اﻟﻌﻄﴙ ﻟﺴـﻔﻚ اﻟﺪﻣﺎء وﴍﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺰﻳـﻖ ﺟﺴـﺪ اﻷﻣـﺔ وﺗﻮزﻳـﻊ أﺷـﻼﺋﻪ ﰲ ﻣﺎﺋﺪة‬ ‫أرﻛﺎﻧﻬﺎ ﺧﻤﺴـﺔ‪ :‬ﻗﻮة ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار ‪ -‬إﺻﺪار اﻟﻘﺮار‬ ‫ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻘﺮار ‪ -‬ﻓﺮض اﻟﻘﺮار ‪ -‬ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺮار‪...‬‬‫وﻣﻦ ﻳﺨﺮج ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻘﻮاﻋﺪ ﻣﺼﺮه اﻟﻌﺪم‪ .‬إﻧﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺤﺒﻴﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺠﺮﻋﻨﺎ ﻣﻨﻪ‬

‫اﻹﻳﻤﺎن ﺑﺪﻳﻦ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺬي رﻋﺎﻧﺎ ﰲ أﻛﻨﺎﻓﻪ وﻧﺤﻦ‬ ‫ﺻﻐﺎرا ﺑﺤﺐ وأﻣـﺎن‪ ،‬وﻏﺪوﻧﺎ ﻧﺤﻠـﻢ ﺑﺮﻗﻴﻪ وﻧﺤﻦ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﴏﻧﺎ ﻻ ﻧﺮى ﻏﺮه ﰲ اﻟﻮﺟﻮد واﻟﺸﻴﺐ‬ ‫أﻛﻞ ﻣﻨـﺎ ﻣﻔـﺮق اﻟﻌﻤـﺮ ﻓﻴﻨـﺎ‪ ...‬ﻓـﻼ ﻳﺄﺧﺬﻧﺎ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟـﴚء اﻤﺼﻨﻮع ﻣﻦ أﻳﺎدٍ ﺧﻠﻘـﺖ ﻟﻜﻲ ﺗﻔﺮق ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺴـﻮد‪ ..‬وﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨـﺎ ﺑﻌﺪ وﺣﺪﺗﻨﺎ أﺟـﺰاء ﻣﺘﻨﺎﻓﺮة‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺠﺴـﺪ اﻟﻮاﺣﺪ‪ ..‬اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ..‬أي ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫ﻗﺬرة ﻫﺬه اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎوﻟﻮن إدﺧﺎﻟﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ؟! أي ﺗﺸﺘﺖ‬ ‫وزرع ﻟﻠﻐﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ واﻹﺛﻨﻴﺔ ﺑﻴﻨﻨﺎ؟! ﻧﺘﺴﺎءل داﺋﻤﺎ ً‬ ‫وأﺑﺪاً‪ :‬ﻣﺘﻰ ﻛﻨﺎ ﻧﺆﻣﻦ ﺑﺎﻟﺘﺸـﺘﺖ وﻧﺮﺳـﺦ وﻧﺠﺴـﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻨﺎ؟! ﻣﺘﻰ ﻛﻨـﺎ ﻧﻔﺮق ﰲ اﻤﺬاﻫﺐ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ؟! أي ﻟﻌﺒﺔ ﻗﺬرة دﺧﻠـﺖ إﱃ وﻃﻨﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﻘﻘـﻮن ﻫﺪﻓﻬﻢ »ﻓﺮق‬ ‫ﺗﺴـﺪ«؟! ﻧﺤﻦ ﻗﺒﻞ أن ﻧﻜﻮن ﻣﺴﻠﻤﻦ ﻧﺤﻦ ﻣﻦ ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻟﻀﺎد اﻟﺘﻲ ﻧﺰﻟﺖ ﺑﻠﺴﺎن ﻋﺮﺑﻲ ﻣﺒﻦ‪ ،‬وﺣﻤﺎﻫﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻣﻦ ﺳﺒﻊ ﺳﻤﺎوات‪ ،‬ﻓﺨﺮج ﻣﻨﺎ ﻧﺒﻲ اﻟﺮﺣﻤﺔ‬ ‫ﻟﻺﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺟﻤﻌـﺎء‪ ..‬وﺑﻠﺪﻧﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟـﻪ وزﻧﻪ‬

‫اﻟﺜﻘﻴـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ..‬ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺼﻌﺪ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪..‬‬ ‫وﻛﻞ اﻷﻧﻈـﺎر ﻣﻮﺟﻬﺔ إﱃ وﺟﻮدﻧـﺎ اﻟﻮﺣﺪوي ﺑﻘﻮة‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻗـﻮى اﻟﴩ ﺗﺤـﺎول ﺗﺸـﺘﻴﺖ وﺗﻤﺰﻳﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪة‪ ،‬وﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻤﻦ ﻳﺤـﺎول ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻓﻜﺎر ﻧﺘﺴـﺎءل‪ :‬ﻫﻞ ﺳﺘﻨﺠﺢ ﻫﺬه اﻟﻘﻮى اﻟﴩﻳﺮة‬ ‫ﰲ اﺧـﱰاق ﺑﻠﺪﻧﺎ ووﻃﻨﻨﺎ اﻟﺤﺒﻴـﺐ؟ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻻ‪ ،‬ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻨﺠﺢ ﻫـﺬه اﻟﻘﻮى أﺑﺪا ً ﻷﻧﻨﺎ ﻧﺆﻣـﻦ ﺑﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺬاﻫﺒﻨـﺎ وﻣﺸـﺎرﺑﻨﺎ‪ ..‬وﻃـﻦ واﺣﺪ‬ ‫ﻳﺠﻤﻌﻨـﺎ‪ ..‬ﻓﻜﻴﻒ ﻳﻜﻮن ﻟﻨﺎ اﻧﺘﻤﺎء ﻟﻐﺮ ﻫﺬه اﻟﺒﻘﻌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻫﺮة واﻟﻨﻘﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ؟‬ ‫ﻧﻨﺎﺷـﺪ ﻛﻞ ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻌﻮدي ﻋـﲆ أرض ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺤﺒﻴﺐ أن ﻳﺮﻓﺾ وﺑﻘﻮة ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺗﺸـﺘﺘﻨﺎ‬ ‫وﺗﻤﺰﻳﻘﻨـﺎ ﺑﺪﻋـﻮى اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ واﻹﺛﻨﻴـﺔ‪ ..‬ﻟﻴﻌﻴﺶ‬ ‫وﻃﻨﻨﺎ ﺷﺎﻣﺨﺎ ً ﻋﺰﻳﺰا ً ﻧﺘﻮﺣﺪ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻋﲆ أرﺿﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻴﻦ اﻟﺨﺮس‬

‫ﺳﻌﺪ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

‫ارﺣﻤﻮا‬ ‫اﻟﻤﺒﺪﻋﻴﻦ!!‬ ‫اﻤﺒﺪع ﻛﺎﺋﻦ ﻣﺤﺘﻔﻞ ﺑﺈﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﻫـﻒ ﰲ ﺣﺴﺎﺳـﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻔﺎﻋـﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻣـﺎ ﺣﻮﻟـﻪ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻮﻋﺐ ﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ؛‪..‬وﻟﻬـﺬا ﻓﻬـﻮ ﻳﻤﺘﻠـﻚ ﻗﺪرا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎرب واﻤﻮاﻗـﻒ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ راﻓﺪا ﺛﺮﻳﺎ ﻹﺑﺪاﻋﻪ‪ ..‬ﺑﻴﺪ‬ ‫أن واﺣﺪة ﻣﻦ اﻹﺷـﻜﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫وﻻﺗﺰال ﺗﺤﺎﴏ اﻤﺒﺪع ذﻟﻚ اﻹﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﺎرﺳـﻪ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺗﺠﺎه اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ ورﺑﻄـﻪ ﺑﺸـﺨﺼﻴﺘﻪ‬ ‫ﻛﺎﻧﻌﻜﺎس ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﺎﺷﻬﺎ أو‬ ‫ﻣـﺎ زال‪..‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ رواﻳﺔ ﻓﴪت ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺮة ذاﺗﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ !!..‬وﻛﻢ ﻣﻦ ﻧﺺ‬ ‫ﺷـﻌﺮي أﻗﺴـﻢ ﻣﺘﻠﻘﻴﻪ ﺑﺄن اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻘﻠـﻪ إﻻ ﻤﻮﻗـﻒ وﻗـﻊ ﻟـﻪ‪ ..‬ﻟﻘﺪ‬ ‫اﺳﺘﺸﻌﺮ ﺑﻌﺾ اﻷدﺑﺎء ﻫﺬه اﻤﻌﻀﻠﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﻓﻨـﺎدوا ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ اﻷدب‬ ‫وﻗـﺎم أﺻﺤﺎب اﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻳﺪاﻓﻌﻮن ﻋﻤﺎ ﺳـﻤﻮه )ﺣﻴﺪة اﻷدب(‬ ‫وﻗﺪ ﻋﱪ ت‪.‬س‪.‬إﻟﻴﻮت ﻋﻦ ذﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ ‫)إن ﻋﻘـﻞ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻟﻴﺲ إﻻ وﺳـﻴﻄﺎ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺰج ﻓﻴـﻪ اﻤﺸـﺎﻋﺮ واﻟﺘﺠـﺎرب‬ ‫اﻣﺘﺰاﺟـﺎ ﺧﺎﺻـﺎ( إن أﻫـﻢ ﻣﺎﺣﺎول‬ ‫أﺻﺤـﺎب ﻣﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ اﻷدب ﻫﺪﻣـﻪ‬ ‫ﻫﻮ اﻻﻋﺘﻘـﺎد اﻟﺨﺎﻃﺊ ﺑـﺄن اﻷدب ﻻ‬ ‫ﻳﻜـﻮن أدﺑـﺎ إﻻ إذا ﻛﺎن ﻧﺘﺎج ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﺒﺎﴍة‪ ..‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺨﻠـﻖ اﻷدﺑﻲ ﻟﻴﺲ ﺗﻌﺒـﺮا ﻋﻤﺎ ﻳﻘﻊ‬ ‫ﻟﺬواﺗﻨـﺎ ﻓﺤﺴـﺐ؛ وإﻧﻤـﺎ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻤﺒـﺪع اﻷﺻﻴﻞ ﺧﻠـﻖ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ ﻟﻢ ﺗﻘـﻊ ﻟﻪ‪...‬وﻫـﺬا اﻤﻌﻨﻰ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺟﺪﻳﺪاﻋﻠﻴﻨﺎ؛ ﻓﺎﻟﻘﺮآن أﺷـﺎر إﱃ‬ ‫ﻛﻮن اﻟﺸﻌﺮاء ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻣﺎ ﻻﻳﻔﻌﻠﻮن!!‬

‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻓﺎﺷﻠﺔ ﻟ“ﺧﻮان ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺴـﻤﻊ أو ﻧﺮى ﻣﻮﻗﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﺎﻛﻢ ﻋﺮﺑـﻲ ﺗﺠﺎه ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻹﺧﻮان‪،‬‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻧﻈﻦ أن ﺳﻌﻲ اﻹﺧﻮان إﱃ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﺳﻤﻌﺘﻬﻢ‬ ‫وﻋـﺪم اﻟﻮﻓـﺎق ﻣﻌﻬـﻢ ﻫﻮ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻋﺮﺷـﻪ‪ ،‬ﻓﺴـﺨﺮ اﻟ ُﻜﺘﱠﺎب‬ ‫واﻤﺆﺛﺮون ﻟﻜﻲ ﻳﺸﻮه ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﻢ ﻓﻜﺎن‬ ‫ﻟﻬـﻢ ذﻟـﻚ‪ .‬ﻓﺘﻨﻈﻴﻤﻬﻢ وﻣـﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮن‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻏـﺮ ﻣﻘﺒـﻮل ﻟـﺪى اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻗﺪ ﺳـﻤﻌﻨﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺣﺎﻛﻢ‬ ‫ﻳﺸﻮﱢﻩ ﺳﻤﻌﺘﻬﻢ وﻳﺼﻔﻬﻢ ﺑﺎﻟﻮﺻﻮﻟﻴﺔ‬ ‫واﻻﻧﺘﻬﺎزﻳـﺔ‪ .‬ﻫﺬا ﻗﺒﻞ ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ‬ ‫رﺑﻴـﻊ ﻋﺮﺑـﻲ أﻃـﺎح ﺑﺒﻌـﺾ اﻟﺤ ﱠﻜﺎم‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وﻣـﴫ وﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣـﺎ اﻣﺘﻄﻮا‬ ‫اﻹﺧـﻮان ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻫـﺬه اﻟﺜـﻮرات ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺷﻜﻚ ﰲ أﻣﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﺗﺴﻤﺢ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺑﺘﻜﺘـﻞ إﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺆدﻟـﺞ أن ﻳﺘﺴـﻨﻢ‬ ‫ﻣﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪول‪ .‬إﻻ أﻧﻬﻢ‬ ‫دﺧﻠـﻮا ﰲ ﺻﻔﻘﺔ ﻣﻌﻬﻢ ﺿﺪ ﺷـﻌﻮب‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟـﺪول‪ ،‬وﻣـﺎ أدل ﻋـﲆ ذﻟـﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻹﺧـﻮان ﰲ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺘﻬﻢ وﻧﻬﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣﺨﺰﻳﺔ وﻋﺎر‬

‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﺜﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻣﺘﻨﻊ اﻹﺧﻮان‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨـﺰول إﱃ ﻣﻴـﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺪﻋﻤﻮا اﻟﺸـﻌﺐ ﻛﺘﻨﻈﻴﻢ ﺿﺪ ﻃﺎﻏﻴﺘﻪ‬ ‫وﻓﺴـﺎده وﻣـﺎ ﻻﺣـﺖ‬ ‫ﺑﺸـﺎﺋﺮ اﻟﻨـﴫ ﻟﻠﺸـﻌﺐ‬ ‫ﺣﺘـﻰ دﺧﻠـﻮا ﰲ ﺻﻔﻘـﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﻣﺮﻳـﻜﺎن ﻻﻣﺘﻄﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺛـﻢ دﺧﻠـﻮا ﰲ‬ ‫ﻧﺰاع ﻣﻊ اﻟﺸﻌﺐ واﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻤﴫﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻜﺚ ﺑﻮﻋـﻮد ﻳﻄﻠﻘﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ وﻋﺪوا‬ ‫أﻻ ﱠ ﻳﺪﺧﻠـﻮا ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﻘﻀﻮا ﻋﻬﻮدﻫﻢ ودﺧﻠﻮا ﺑﻤﺮﺷـﺤﻦ‬ ‫اﺛﻨﻦ‪ ،‬ﻓﺎز ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ وﻫﻮ‬ ‫ﻗﻴﺎدي ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻨـﺎ ﺑـﺪأ ﻳﻨﻜﺸـﻒ ﻧﻬﻤﻬـﻢ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ إن ﺑـﺪأت اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻌﺐ ﺣﺘـﻰ وﻋـﺪوا ﺑـﺄﻻ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪوا ﻋﲆ ‪ %30‬ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻋﺪة اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻓﻨﻘﻀﻮا ﻋﻬﻮدﻫﻮدﻫﻢ ودﺧﻠﻮا ب‪%70‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬وﺗﻠﻚ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬و«ﴐﺑﺘﺎن‬

‫ﻋﲆ اﻟﺮاس ﺗﻮﺟﻊ« ﻓﻤـﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﺎﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺬي ﱠ‬ ‫ﻓﺼﻠﻮه‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘﺎﺳـﻬﻢ ﰲ ﺣﻦ ﻛﺎﻧﺖ وﻋﻮدﻫﻢ‬ ‫ﻫﻲ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎء اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻨﻮده‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺛﺎﺑﺘﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻤﴫﻳـﻦ ﻧﺎﻫﻴـﻚ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﺿـﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻤﱰدي وﻓﺎﻗـﺔ اﻟﻨﺎس إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻏﻴـﻒ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﻳﺒـﺎع‬ ‫اﻟﻐﺎز ﻹﴎاﺋﻴﻞ اﻟﺘﻲ دﺧﻠﻮا‬ ‫ﻣـﻊ اﻹﻣﺮﻛﻴـﺎن ﰲ و َْﻫـﻲ‬ ‫أﻣـﻦ وﺳـﻼﻣﺔ إﴎاﺋﻴـﻞ‬ ‫وﻋﺪم اﻤﺴﺎس ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﻲ أذﻟﺖ‬ ‫ﻣﴫ ﰲ ﻛﺎﻣﺐ دﻳﻔﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﻛﻤـﺎت وإﺧﻔﺎﻗـﺎت ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان ﰲ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻢ ﰲ ﺗﺴ ﱡﻠﻢ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ أدت إﱃ ﻓﺸﻠﻬﻢ وﻗﺮار اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻤﴫي ﺑﺎﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ ﺛﻮرة ‪30‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴـﻮ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺜﻠﻬـﺎ أﺑﺪاً‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺮﺑـﺔ ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ وﻣـﺎ أﻋﻘﺒﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺎت ﻟﺮﻣﻮز اﻟﻨﻈﺎم وأﻋﻮاﻧﻪ وﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺪه ﻋﲆ اﻻﻋﺘـﺪاء ﻋـﲆ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮ‬

‫اﻤﴫي ﺻﻘﻠﺖ ﺛﻮرة ‪ 30‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻻ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺟﻤﻞ وﻻ ﺑﻠﻄﺠﻴﺔ وﻻ ﻓﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﺠﻮن وﻻ ﴍﻃـﺔ أو ﻗـﻮات‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻘﺘﻞ وﺗﺤﺎول ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﺤﻤﺖ ﻣﴫ ﺑﻜﻞ ﻓﺌﺎﺗﻬﺎ ودﻳﺎﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻌﺐ وﺟﻴﺶ وﻗﻀـﺎء وﴍﻃﺔ‬ ‫وإﻋـﻼم‪ ،‬ﻛﻞ ذﻟـﻚ ﺳـ ﱠ‬ ‫ﻄﺮ ﻣﻠﺤﻤـﺔ‬ ‫ﻧﻀﺎﻟﻴﺔ راﺋﻌﺔ أﻃﺎﺣﺖ ﺑﺎﻟﺤﺎﻛﻢ ﺧﻼل‬ ‫‪50‬ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﰲ اﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫واﻟﺴـﺎﺣﺎت ﻣﺴـﺎﻤﻦ ﻛﻞ أﺳـﻠﺤﺘﻬﻢ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺸـﻌﺎرات واﻟﻬﺘﺎﻓـﺎت‪ ،‬وﻣﻊ أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺗﺠﻤﻌـﺎ ً ﻣﺆﻳـﺪا ً ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ ﻣﺮﳼ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي أﻋﻄﻰ ﻋﲇ‬ ‫ﻟﺴﻔﻚ اﻟﺪﻣﺎء ﰲ‬ ‫اﻹﺷـﺎرة‬ ‫ﺧﻄـﺎب ﻣﻮﺟﱠ ﻪ ﻟﻸﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺨﻄـﺎب اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺼﺪاﻣﺎت‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ أﺿﻴﻖ ﺣﺪودﻫـﺎ وﻷن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘـﻮى اﻤﺪﻧﻴـﺔ واﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻫﻲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻤـﴫي اﻟﺜﺎﺋﺮ ﺿـﺪ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﻛﻢ ﻟﻢ ﺗﺮق ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺮروا أﻻ ﻳﺴﻜﺘﻮا‬ ‫وأن ﻳﺴﻘﻄﻮه‪.‬‬ ‫ﻗـﺮر ﺣﻴﻨﻬـﺎ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح اﻟﺴـﻴﴘ ﺑﻌـﺪ إﻋﻄـﺎء‬

‫ﻣﺮﳼ ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ أن ﻳﻨﻘﻞ اﻟﺴﻠﻄﺔ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﻛﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺒﻜـﺮة وﺗﻌﻄﻴـﻞ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬ﻓـﺄدى اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻋـﺪﱄ‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮر َ‬ ‫اﻟﻘ َﺴـﻢ اﻟﺪﺳـﺘﻮري ﻟﺤﻘـﻪ‬ ‫ﺑﻜﻠﻤـﺔ راﺋﻌـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣـﺪد ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻴﻒ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺤﻜـﻢ وأﻗـﺮ ﻻ ﺗﻘﺪﻳـﺲ‬ ‫وﻻ ﺣﺼﺎﻧـﺔ ﻟﺤﺎﻛـﻢ أو رﺋﻴـﺲ وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻤـﴫي أﻻ ﻳﺒـﺎرح اﻤﻴـﺪان‬ ‫ﻟﻴﺲ اﻤﻜﺎﻧﻲ ﺑﻞ اﻟﺮﻣﺰي ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ‬ ‫أن اﻟﺤﺎﻛـﻢ اﻟﻘـﺎدم ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻻ ﺗﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﺗﴫﻓﺎﺗﻪ وﻣﻴﻮل اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺬي اﻧﺘﺨﺒﻪ‬ ‫ﻓﻠﻠﺸﻌﺐ اﻟﺤﻖ ﰲ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﻪ واﻟﻌﺎﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﺗﻌـﻆ ﺑﻐﺮه‪ ،‬واﻤﺆﴍات ﺗﴚ ﺑﺄن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﺳـﺘﺘﻜﺮر ﰲ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻹﺧﻮاﻧﻲ ﻓﻤﺎ ﻓﻌﻠﻮه‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ وﻫﻲ أرض اﻟﺘﺴـﻌﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫ﻫـﻮ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻷن ﺗﻜـﻮن ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﻢ ﻏـﺮ‬ ‫ﻧﺎﺿﺠﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬


‫ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ واﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﺘﺼﺪى ﻟﻤﺤﺎوﻻت اﻗﺘﺤﺎم أﻧﺼﺎر ﻣﺮﺳﻲ ﻣﻄﺮاﻧﻴﺔ ﻓﻲ ا„ﻗﺼﺮ‬ ‫اﻷﻗﴫ ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻣﺆﻳﺪ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ ﻳﺤﻤﻞ ﺻﻮرﺗﻪ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﺤﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة )إ ب أ(‬

‫ﺗﺼـﺪت ﻗﻮات ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃـﺔ ﻤﺤﺎوﻟﺔ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﺌـﺎت ﻣـﻦ أﻧﺼـﺎر اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺨﻠـﻮع ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‬ ‫ﻻﻗﺘﺤﺎم ﻣﻄﺮاﻧﻴـﺔ اﻷﻗﺒﺎط اﻷرﺛﻮذﻛﺲ وﺳـﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻷﻗـﴫ ﺑﺼﻌﻴﺪ ﻣـﴫ‪ .‬وأﻃﻠﻘـﺖ اﻟﻘـﻮات اﻟﻄﻠﻘﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﻬﻮاء ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﻗﻨﺎﺑﻞ اﻟﻐﺎز اﻤﺴـﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺪﻣـﻮع ﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺳـﺘﺔ‬

‫أﺷﺨﺎص ﺑﺎﺧﺘﻨﺎق وﺳﺎﺑﻊ ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري ﰲ ﻗﺪﻣﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮل‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻗﻨﺎ اﻟﻌﺎم ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫وﺗﺼﺎﻋﺪت اﻷﺣﺪاث ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﻊ ﺣﺴﺎن ﻏﺮب اﻷﻗﴫ‬ ‫إﺛﺮ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺴﻠﻢ وإﺻﺎﺑﺔ ﻣﺴﻴﺤﻲ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ووﺻﻞ ﻋﺪد ﻣﻨﺎزل اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻠﺤﺮق‬ ‫‪ 23‬ﻣﻨﺰﻻ واﺿﻄﺮت اﻟﴩﻃﺔ ﻹﻃﻼق اﻟﻐﺎز اﻤﺴـﻴﻞ ﻟﻠﺪﻣﻮع‬ ‫ﻟﻮﻗـﻒ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‪ .‬وﺗﺤﻔﻈـﺖ اﻟﴩﻃـﺔ ﻋـﲆ ﻋـﴩات‬ ‫اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ داﺧﻞ ﻧﻘﻄﺔ ﴍﻃﺔ اﻟﻀﺒﻌﻴﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻬـﺪف ﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﻢ‪ .‬وﺗﻮﺟﺪ ﻗﻮات‬ ‫ﻛﺜﻴﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺗﺒﺬل ﺟﻬﻮدا ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫ﻻﺣﺘﻮاء اﻷﺣﺪاث‪ .‬ﻛﺎن اﻟﻠﻮاء ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻤﺪوح ﻣﺪﻳﺮ أﻣﻦ اﻷﻗﴫ‬ ‫ﺗﻠﻘـﻰ ﺑﻼﻏﺎ ﺑﻤﻘﺘﻞ ﺣﺴـﺎن ﺳـﻴﺪ ﺻﺪﻗـﻲ وإﺻﺎﺑﺔ ﻣﺠﺪي‬ ‫إﺳـﻜﻨﺪر ﻓﺮﻳﺪ اﻟﺬي ﻧﻘﻞ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻗﴫ اﻟﺪوﱄ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺣﺮﺟﺔ إﺛﺮ ﻣﺸـﺎﺟﺮة ﺑﻦ اﻤﺴـﻠﻢ اﻟﻘﺘﻴﻞ وﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴـﻴﺤﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﺘﻠﻮه وﻻذوا ﺑﺎﻟﻔﺮار‪ .‬وﻗﺎم ﺷـﺒﺎب ﻣﺴـﻠﻤﻮن ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫إﺛﺮ ذﻟﻚ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻤﺴﻴﺤﻲ وإﺣﺮاق ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﺎزل ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ‬

‫ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﻣﺴـﻴﺤﻴﻮن‪ .‬وﻗﺎل ﺳـﻜﺎن ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ إن ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺪاث ﻛﺎن ﺳـﺒﺒﻬﺎ ﺧﻼﻓـﺎت اﻟﺼﺪاﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﺘﻴﻞ اﻤﺴـﻠﻢ‬ ‫وأﺻﺪﻗﺎﺋﻪ اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ‪» ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ دﻳﻨﻲ أوﺳﻴﺎﳼ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻵﻻف ﻣﻦ أﻧﺼﺎر ﻣﺮﳼ ﰲ ﻣﺴـﺮات ﺑﺸﻮارع‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻗﴫ ﺑﺼﻌﻴﺪ ﻣﴫ‪ ،‬ﻋﻘﺐ ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﻌﻮدﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜـﻢ‪ ،‬وﻫﺘﻒ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون اﻤﺆﻳـﺪون ﻤﺮﳼ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺮددون‬ ‫ﺷـﻌﺎرات ﻣﺜﻞ‪» :‬ﻳﺴﻘﻂ ﻳﺴـﻘﻂ ﺣﻜﻢ اﻟﻌﺴﻜﺮ« و»إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ُﺗﺨﻠﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﻗﻴﺎدﻳﻴﻦ ﻓﻲ ا¦ﺧﻮان‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻗـﺮر اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌـﺎم اﻤـﴫي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ ﻣﺤﻤـﻮد إﺧـﻼء ﺳـﺒﻴﻞ‬

‫رﺋﻴﺲ ﺣـﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺗﻨﻲ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬رﺷﺎد اﻟﺒﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ذﻣﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻌﻬﻤﺎ ﺑﺘﻬﻤﺔ‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋـﲆ ﻗﺘـﻞ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ وﻛﺎﻟـﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ أﻣﺲ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻘـﺮر إﺧـﻼء ﺳـﺒﻴﻠﻬﻤﺎ »ﺑﻀﻤﺎن‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟﻠﺴﻴﺴﻲ‪ :‬ﻇﺮوف ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ اﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﺘﻌﻘﻞ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺸﺮﻓﺎء‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﺗﺼﺎﻻ ً‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳـﻖ أول ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻴﴘ‪ ،‬اﺳـﺘﻌﺮض ﻓﻴـﻪ ﺗﻄـﻮرات‬ ‫اﻷﺣـﺪاث ﰲ ﻣـﴫ وﻃﻤﺄﻧـﻪ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﺮار‬

‫اﻷوﺿـﺎع ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﻄـﺮق إﱃ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ ﻟﻠﺴـﻴﴘ إن‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻟﺘـﻲ ﺗﻤـﺮ ﺑﻬـﺎ ﻣﴫ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻘﻞ ﻣﻦ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺮﺟﺎل اﻟﴩﻓﺎء‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ودﻋﺎ اﻟﻠـﻪ أن ﻳﺤﻔﻆ ﻣـﴫ وﻳﺠﻨﺒﻬﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﻤـﻦ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟـﴩور واﻟﻔﺘـﻦ وأن‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫‪ ..‬ووﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﻬﻨﺊ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻋـﺪﱄ ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ‬ ‫ﻧﺼﻬﺎ‪» :‬ﻓﺨﺎﻣﺔ اﻤﺴﺘﺸﺎر ﻋﺪﱄ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬

‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﻼم‬ ‫ﻋﻠﻴﻜـﻢ ورﺣﻤﺔ اﻟﻠـﻪ وﺑﺮﻛﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﻜـﻢ رﺋﺎﺳـﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﴪﻧﻲ أن أﻋﺮب ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻜﻢ ﻋﻦ أﺧﻠﺺ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻮدﻳـﺔ ‪ ،‬وأﻃﻴـﺐ اﻷﻣﺎﻧـﻲ اﻷﺧﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻮﻓﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻜـﻢ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺸـﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫واﻻزدﻫﺎر«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻞ إﻗﺎﻣﺘﻬﻤﺎ ﻋﲆ ذﻣﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ اﺗﻬﺎﻣﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﲆ ﻗﺘﻞ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن »اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑـﺎﴍت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻜﺘﺎﺗﻨﻲ‬

‫وﺑﻴﻮﻣـﻲ ﻋﲆ ﺿـﻮء اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫وردت ﻣـﻦ اﻟﴩﻃـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﺷـﺎرت‬ ‫إﱃ ﻗﻴﺎﻣﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋـﲆ ﻗﺘـﻞ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ اﻟﺴـﻠﻤﻴﻦ اﻤﻨﺎﻫﻀـﻦ‬

‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﺒﻦ ﻟﻠﻨﻴﺎﺑﺔ ﻋﺪم وﺟـﻮد أدﻟﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻃﻌـﺔ ﺗﻔﻴﺪ ﺻﺤﺔ اﻻﺗﻬﺎم اﻤﻨﺴـﻮب‬ ‫إﻟﻴﻬﻤﺎ«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻣﺼﺮ‪ :‬ﺣﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪ ..‬وﺑﺪﻳﻊ ﻳﻈﻬﺮ ﺑﻴﻦ راﻓﻀﻲ ﻋﺰل ﻣﺮﺳﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻤـﴫي‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ إن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺆﻗﺖ‪،‬‬ ‫ﻋﺪﱄ ﻣﻨﺼـﻮر‪ ،‬أﺻـﺪر إﻋﻼﻧﺎ‬ ‫دﺳـﺘﻮرﻳﺎ أﻣـﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺤﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪ .‬وﻇﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻗﺎﺋﻤﺎ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺣـﻞ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬا ﻟﺤﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺑﺬﻟﻚ ﻗﺒﻞ ﻓﱰة‬ ‫ﻗﺼﺮة ﻣﻦ اﻧﺘﺨـﺎب ﻣﺮﳼ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻤﴫي إن‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر رﺋﻴﺲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ اﻟـﺬي أدى اﻟﻴﻤـﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ رﺋﻴﺴـﺎ ﻣﺆﻗﺘﺎ ﻟﻠﺒﻼد ﱠ‬ ‫ﻋﻦ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ أﺣﻤـﺪ ﻓﺮﻳـﺪ رﺋﻴﺴـﺎ ﺟﺪﻳﺪا‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺪﻻ ﻣـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫رأﻓﺖ ﺷـﺤﺎﺗﺔ اﻟﺬي ﻋﻴﻨﻪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﻌﻴـﻦ ﺷـﺤﺎﺗﺔ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺆﻗﺖ ﻟﺸﺆون اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﺷـﻬﻮد ﻋﻴﺎن‬ ‫وﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ إن اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت اﻧﺪﻟﻌﺖ‬ ‫ﺑﻦ ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ وإﺳﻼﻣﻴﻦ ﻣﺆﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي اﻤﻌـﺰول ﻣﺤﻤـﺪ‬

‫ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻺﺧﻮان ﺗﻌﻠﻖ ﻋﲆ ﺻﺪرﻫﺎ ﺻﻮرة وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﴫي‬ ‫ﻣﺮﳼ أﻣﺲ ﰲ ﻣﺪن اﻟﻌﺮﻳﺶ ﺑﺸـﻤﺎل‬ ‫ﺳﻴﻨﺎء واﻟﺴﻮﻳﺲ واﻹﺳﻤﺎﻋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﺎول اﻤﺤﺘﺠﻮن دﺧﻮل ﻣﺒﺎن‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤـﺪن اﻟﺜـﻼث‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ‬ ‫اﻤﺼﺎدر اﻷﻣﻨﻴﺔ إﻧﻬـﻢ أﻟﻘﻮا اﻟﺤﺠﺎرة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﻮات اﻟﺘـﻲ ردت ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﻬـﻮاء واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻐﺎز اﻤﺴـﻴﻞ‬

‫ﻟﻠﺪﻣﻮع ﺿﺪ اﻟﺤﺸﻮد‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻴـﺪان راﺑﻌـﺔ اﻟﻌﺪوﻳـﺔ‬ ‫ﴍق اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻺﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﺪﻳـﻊ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻤﺔٍ ﻟـﻪ أﻣﺎم ﻣﺤﺘﺠـﻦ ﻣﺆﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻤﴫي اﻤﻌـﺰول إﻧﻪ ﻳﺠﺐ‬ ‫إﻋﺎدة ﻣﺮﳼ إﱃ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﻃﺎح‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺑـﻪ اﻟﺠﻴـﺶ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ »ﻟـﻦ ﻧﺘﻨﺎزل‬ ‫ﻋـﻦ رﺋﻴﺴـﻨﺎ ﻣﺤﻤـﺪ ﻣـﺮﳼ ﻓﺪوﻧﻪ‬ ‫أرواﺣﻨـﺎ«‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻟﻈﻬﻮر ﻫـﻮ اﻷول ﻟﺒﺪﻳﻊ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻄﻠﻮب ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻤﴫﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻘﻠـﺖ‬ ‫اﻟﻌـﴩات ﻣـﻦ ﻗﻴـﺎدات اﻹﺧـﻮان‬

‫اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬وﺟﻬﺖ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀـﻢ أﺣﺰاﺑﺎ ﻟﻴﱪاﻟﻴﺔ‬ ‫وﻳﺴﺎرﻳﺔ ﺑﻤﴫ أﻣﺲ »دﻋﻮة ﻋﺎﺟﻠﺔ«‬ ‫ﻷﻧﺼﺎرﻫﺎ ﻟﻠﺨﺮوج إﱃ اﻟﺸـﻮارع ردا‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻈﺎﻫـﺮات ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ إﺳـﻼﻣﻴﻮن‬ ‫ﻣﺆﻳـﺪون ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻌـﺰول ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺘﻲ أﻳﺪت ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ ﻟﻺﻃﺎﺣـﺔ ﺑﻤـﺮﳼ وﺧﻄـﺔ‬ ‫وﺿﻌﻬـﺎ ﻹﺟـﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫إن ﻋﲆ اﻟﻨـﺎس أن ﻳﺤﻤﻮا ﻣﺎ وﺻﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ »ﺛﻮرة ‪ 30‬ﻳﻮﻧﻴﻮ« ﰲ إﺷـﺎرة‬ ‫إﱃ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت اﻟﺤﺎﺷـﺪة اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺟﺮت ﻳﻮم اﻷﺣـﺪ ودﻓﻌﺖ اﻟﺠﻴﺶ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ داود‪ ،‬أن ﺧﻄﻂ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﳼ وﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت أﻣﺲ ﺗﺼﻞ إﱃ ﺣﺪ »ﺛﻮرة‬ ‫ﻣﻀﺎدة«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ ﺣﺚ ﻋﲆ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﻴﺎ وﻗـﺎل إﻧـﻪ ﺳـﻴﻔﺼﻞ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻤﺮار ﺣﻤﻠﺔ ﻫﺪم اﻧﻔﺎق وﺳﻂ ﺗﺸﺪﻳﺪات أﻣﻨﻴﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﺼﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻤﺼﺮي ﻳﻐﻠﻖ ﻣﻌﺒﺮ رﻓﺢ‪ ..‬وﻫﻨﻴﺔ‪ :‬ﻣﺼﺮ اﻟﻌﻤﻖ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺶ‪،‬رﻓﺢ‪،‬ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼﺪر ﻋﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻣﴫي رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى أن ﻗـﺮار إﻏﻼق‬ ‫ﻣﻌـﱪ رﻓـﺢ اﻟـﱪي ﰲ وﺟﻪ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺟﺎء ﻛﺎﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺟﻨﻮد اﻟﺠﻴـﺶ ورﺟﺎل اﻟﴩﻃﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﺘﺠـﻦ داﺧـﻞ اﻤﻌـﱪ ﻋـﲆ ﺣﺎدﺛـﺔ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﺟﻨﺪي وإﺻﺎﺑﺔ أرﺑﻌﺔ آﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﻫﺠﻮم ﺷـﻨﻪ‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﻮن ﻣﺠﻬﻮﻟﻮن ﰲ ﺷـﺒﻪ ﺟﺰﻳﺮة ﺳﻴﻨﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺼـﺪر أن ﻗﻴﺎدة اﻤﻌـﱪ ﺗﺪارﻛﺖ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ وأﺟـﺮت اﺗﺼﺎﻻﺗﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‬ ‫وأﺻﺪرت ﻗﺮارا ً ﺑﺈﻏﻼﻗـﻪ ﺑﺎﻻﺗﺠﺎﻫﻦ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺗﻮﺗـﺮ اﻷوﺿـﺎع اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﺳـﻴﻨﺎء‪ .‬وﺗﺤﺪث‬ ‫اﻤﺼـﺪر ﻋـﻦ ﻧﻴﺔ اﻤﺴـﻠﺤﻦ اﻟﺬﻳـﻦ وﺻﻔﻬﻢ‬ ‫ﺑــ »اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ‪ ،‬واﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬وﺑﺪو ﺳﻴﻨﺎء«‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺿـﺪ اﻟﺠﻴﺶ ﺟـﺮاء اﺗﺨﺎذه‬ ‫ﻗﺮارا ً ﺑﻌﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﺳـﻴﻨﺎء ﻟﻴﻠـﺔ أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ وﻗﺬاﺋﻒ ﺻﺎروﺧﻴﺔ أﻃﻠﻘﻬﺎ ﻣﺠﻬﻮﻟﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻘﺎط ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻟﻠﺠﻴﺶ ّ‬ ‫ﺗﺘﻮﱃ ﺣﺮاﺳﺔ ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺶ‪ .‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﻧﴩ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻣﺴﺠﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺆﻳﺪﻳـﻦ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺮﳼ ﰲ ﺳـﻴﻨﺎء ﺗﻀﻤﻦ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫»ﻣﺠﻠﺲ ﺣﺮب« ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻤﺼـﺪر ﻓـﺈن ﺗﻌﺰﻳـﺰات أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﴫﻳـﺔ ﻣﺸـﺪدة ﻓﺮﺿـﺖ ﻋـﲆ‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﱪ رﻓﺢ اﻟﺤﺪودي ﻣﻊ ﻣﴫ‬ ‫ﻃـﻮل اﻟﴩﻳﻂ اﻟﻔﺎﺻﻞ ﺑﻦ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة وﻣﴫ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺮار ﺣﻤﻠﺔ ﻫﺪم اﻷﻧﻔﺎق اﻟﺘﻲ‬

‫ﻳﻘﻮدﻫـﺎ اﻟﺠﻴﺶ‪ .‬ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ ﻧﻔﻰ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« ﻗﺪوم ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﻓﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻟﻠﺠﻴﺶ ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻧﻔﺎق‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﻮا‪ :‬اﻟﻬﺪم ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﰲ‬

‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻮاﺑـﺔ ﺻـﻼح اﻟﺪﻳﻦ وﺣﻲ اﻟﺴـﻼم‬ ‫واﻟﱪاﻫﻤـﺔ وﻟﻢ ﺗﺤـﴬ أي ﺟﺮاﻓـﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬

‫واﻷﻧﻔﺎق ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻌﱪ ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺑﻄﻲء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ إﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﺳﻔﺮ ﻣﻌﺘﻤﺮي ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻤﴫﻳﺔ رﺣﻼﺗﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻷوﺿﺎع ﰲ‬ ‫ﻣـﴫ‪ .‬وﰲ ﻏﺰة ﺗﺠﺮي اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻳﺮﻫـﺎ ﺣﺮﻛﺔ »ﺣﻤـﺎس« اﺗﺼﺎﻻت واﺳـﻌﺔ‬ ‫اﻟﻨﻄﺎق ﻣﻊ اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻤﴫﻳﻦ ﻟﺘﺠﻨﻴﺐ ﻣﻌﱪ‬ ‫رﻓﺢ اﻤﻨﻔﺬ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻋﻤﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘـﻪ دﻋﺎ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻤﻘﺎل اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻟﻌﺪم اﻟﻘﻠﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻫﻨﻴـﺔ ﺧـﻼل ﺧﻄﺒﺘـﻪ ﺑﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺎن ﺑﻤﺨﻴﻢ اﻟﱪﻳﺞ وﺳـﻂ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ :‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﻣﴫ ﻛﺎﻧﺖ وﻣﺎ زاﻟﺖ اﻟﻌﻤﻖ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﻔﻠﺴﻄﻦ واﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره رأى اﻟﻜﺎﺗـﺐ ورﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ‬ ‫ﺟﺮﻳﺪة اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻤﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ »ﺣﻤﺎس« وﺳـﺎم‬ ‫ﻋﻔﻴﻔـﺔ أﻧـﻪ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ »ﺣﻤﺎس«‬ ‫واﻟﺠﻴـﺶ اﻤﴫي ﻣﻨﺬ زﻣﻦ ﻣﺒـﺎرك واﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﻓﻘـﻂ أﻣﻨﻴـﺔ‪ .‬وﺳـﺄل ﻋﻔﻴﻔـﺔ ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« إذا ﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ اﻤﴫي ﺳـﻴﻔﺘﺢ‬ ‫ﺧﻄﻮط ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻊ »ﺣﻤﺎس« ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﻬـﻢ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود ﰲ ﺳـﻴﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻘـﺪا ً أن اﻟﺠﻴﺶ ﺳـﻴﻔﺘﺢ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً إذا ذﻫﺒﺖ ﻣﴫ إﱃ اﻤﺠﻬﻮل‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺳـﻴﻨﺎء ﺳﺘﺸﻬﺪ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‪.‬‬

‫اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻳﺮﻓﺾ »ﻋﺰل ﻣﺮﺳﻲ«‪ ..‬واﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ :‬اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻗﺪ ﻳﺘﻜﺮر ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻫﻮﻻﻧﺪ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ اﻟﺘﻮﻧﴘ أﻣﺲ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺷﻜﻞ ﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‬ ‫ﺑﻘـﺮار ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻣـﺮﳼ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻻﺧﺘﻼف‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻒ واﻟﺘﻘﻴﻴﻤـﺎت ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪،‬‬ ‫ﻓﻔـﻲ ﺣﻦ رﺣﺒﺖ ﺑﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫وﻣﻜﻮﻧـﺎت ﻣﻌﺎرﺿـﺔ ذﻫﺒـﺖ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺜﻼﺛﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎره اﻧﻘﻼﺑﺎ ً ﻋﲆ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأدان رﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠـﺔ ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬

‫اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ‪ ،‬اﻟﺼﺤﺒـﻲ ﻋﺘﻴـﻖ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺳـﻤﺎه »اﻻﻧﻘـﻼب اﻟﺤﺎﺻـﻞ‬ ‫ﰱ ﻣـﴫ«‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا أﻧﻬـﺎ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﺗـﻢ إﺟﻬﺎﺿﻬـﺎ وﻫـﺬا ﺧﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﰱ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ أﺣﺪاث ﻣﴫ ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ ‫إن »ﻫـﺬا اﻻﻧﻘـﻼب ﺗﺎم‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻮﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﴍوط اﻻﻧﻘـﻼب اﻟﻌﺴـﻜﺮى‬ ‫ﻓﻬـﻮ ارﺗﺪاد ﻋـﲆ إرادة اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫وﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﻗﱰاع وﻓﻴﻪ اﻋﺘﻘﺎﻻت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻏﻠﻖ ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻧﺪﻳـﻦ ﻫﺬا اﻻﻧﻘﻼب وﻧﺪﻋﻮ‬ ‫إﱃ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ اﻟﴩﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺻـﺪر ﺣـﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻤﻨﺘﻤـﻲ‬ ‫ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً أدان ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺎ اﻋﺘـﱪه »اﻻﻧﻘﻼب اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺎر اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃـﻲ ﰱ‬ ‫ﻣﴫ« واﻋﺘﱪ ﻣـﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻧﺘﻜﺎﺳﺔ ﰲ ﻣﺴﺎر اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻹﻋـﺎدة ﺗﺜﺒﻴﺖ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻘﺪﻳﻢ وﺣﻤﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﻞ اﻟﻨﺨﺒﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫وﰲ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬ﻟﻌﺠﺰﻫـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫إﻳﺠـﺎد اﻟﺘﻮاﻓﻘـﺎت اﻟﴬورﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻌﺒـﻮر اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ أدان ﺣﻤﻠﺔ اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت‬

‫اﻤﻤﻨﻬﺠـﺔ ﺿـﺪ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻟﺮاﻓﻀـﻦ ﻟﺒﻴـﺎن‬ ‫ﻗﻴـﺎدة اﻟﺠﻴـﺶ وﻏﻠـﻖ اﻟﻘﻨـﻮات‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ أن ﻣـﻦ ﺣـﻖ‬ ‫اﻤﴫﻳـﻦ اﻻﺣﺘﺠﺎج ﺳـﻠﻤﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣـﺰب ﻧﺪاء‬ ‫ﺗﻮﻧـﺲ‪ ،‬ﻣﺤﺴـﻦ ﻣـﺮزوق‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ‬ ‫أن ﺗﻮﻧـﺲ ﺳـﺘﻌﻴﺶ ﺣﺘﻤﺎ ً ﺧﻄﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻤﴫي إذا اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻋﻦ اﻤﺴﺎر اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺗ ّﻢ ﺗﻜﺮﻳﺴـﻪ وﻓﻖ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻗﻊ ﻣـﺮزوق‪ ،‬ﰲ ﻧﻔﺲ‬

‫اﻟﺘﴫﻳﺢ‪ ،‬أن ﻳﱰدد ﺻﺪى اﻟﺤﺪث‬ ‫اﻤﴫي ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ وﻗﺖ«‪ ،‬ﻣﻌﻠﻼ ذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟـﺬي ﺣـﺪث أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣـﺮة و ﻟﻢ‬ ‫ﻳُﻔﺾ إﱃ أي ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺆﺳﺲ‬ ‫ﺣﺰب اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﺳﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺣﻲ‪ ،‬أن اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻤﴫي‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺘﻜﺮر ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﻧﻨﺒﻪ ﺑﻮﺿﻮح إﱃ أﻧﻨﺎ ﻟﺴـﻨﺎ‬ ‫ﺑﻤﻨـﺄى ﻋﻤﺎ ﻳﺤﺼـﻞ ﰲ ﻣﴫ إذا‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻮاﺻﻞ ﻋﺠـﺰ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫وﻣﻌﺎرﺿـﺔ ﻋـﻦ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ«‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴّﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻏﻤﻮض ﻳﺤﻴﻂ ﺑﺰﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻤﻜﻠﻒ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء إﻟﻰ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺳﺮادﻳﺐ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ‬ ‫ُ‬

‫ﻣﺼﺎدر‪ :‬أﺳﻤﺎء أﻋﻀﺎء اﻟﻮﻓﺪ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ إﻟﻰ ا‰ن‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫ﻋ ّﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﺆﺳﺲ ّ‬ ‫اﺣﺘﺪم اﻟﴫاع ﺑﻦ ﻃﻼب ﻣﺼﺒﺎح ﻳَ ْﺰدِي ّ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ ﻟﻔﻀﺢ أﺣﺪﻫﻢ وﺟﻮد ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻟﻠﺘﻔﺘﻴﺶ اﻟﻌﻘﺎﺋﺪي ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ًﻗﻢ‪ ،‬وأﻛﺪ ﻣُﺤﺴﻦ ﻏﺮوﻳﺎن‬ ‫اﻟﴪداب اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫اﻤﻐـﺎﻻة واﻹﻓـﺮاط ﰲ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴّﺎت اﻟﺒﺸـﻌﺔ وﻏـﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴّﺔ‪،‬‬ ‫ﺗُﻤـﺎرس ﺿﺪ اﻷﻓﺮاد ﰲ اﻟـﴪداب‪ ،‬ﻣﻤّ ﺎ أﺟﱪه ﻋﲆ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺻﺒﻐﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫أﺳﺘﺎذه ﻳَ ْﺰدِي‪ .‬وﺗﺘﺨﺬ‬ ‫ﰲ اﻟﻈﺎﻫﺮ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﺨﺘﺺ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻌﻘﺎﺋﺪي وأدﻟﺠﺔ أﻓﻜﺎر‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬـﺎ وﻃﻼﺑﻬﺎ وﺗﻨﺘـﴩ ﻓﺮوﻋﻬﺎ ﺧﺎرج اﻟﺒـﻼد ﰲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫وﻟﺒﻨـﺎن واﻟﺼﻮﻣﺎل وﺟﺰر اﻟﻘﻤـﺮ ودول أﺧﺮى ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان ﻣﺎ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴّﺔ‬ ‫ﻳﺴـﻤّ ﻰ ﺑﺘﺼﺪﻳﺮ اﻟﺜﻮرة اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‪ .‬وﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﴎﻳّـﺔ ﺿﺨﻤـﺔ وﺗـﻮ ّزع اﻷﻣـﻮال ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻔﻘـﺮة ﻟﺠﻤﻊ‬ ‫اﻤﺆﻳﺪﻳﻦ ﻟﺨﺎﻣﻨﺌﻲ واﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﺆﺛﺮة ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫وأدﻟﺠﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺨﺎﺿﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺛـﺎرت ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻏﺮوﻳﺎن ﺣﻔﻴﻈﺔ زﻣﻴﻠـﻪ رواﻧﺒﺨﺶ‬ ‫ﻣﻬـﺪدا ً إﻳﺎه ﺑﻨﴩ ﻓﻀﺎﺋﺤﻪ اﻤﺼﻮ ّرة‪ ،‬ﻣﻤّ ـﺎ ﻳﻌﻨﻲ ﺗﻮ ّرط اﻷوّل‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺨﻤﻴﻨـﻲ ﰲ اﻟﻔﺴـﺎد واﻟﻔﻀﺎﺋﺢ‬ ‫وﺳـﺎﺋﺮ أﻋﻀـﺎء‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﻬﺎ ﻳـﺰدي ﻓﺄﺑﺎح‬ ‫ﻏـﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴّﺔ وﻓﻘـﺎ ﻟﻐﺮوﻳﺎن‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﻗﺘـﻞ وﺻﻠـﺐ وﻗﻄـﻊ أﻳـﺎدي وأرﺟـﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳّﻦ ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎن ﻣﺘﺬرﻋـﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻮﻏﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﺜـﻮّار ﰲ ﺻﻔﻮﻓﻬﻢ! وﺗﺸـﺘﻬﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ُﻗﻢ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﺑﻜﺜﺮة اﻟﴪادﻳﺐ ﻧﻈﺮا ً ﻻﻧﺘﺸـﺎر اﻷﴐﺣﺔ‬ ‫اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴّﺔ واﻟﻔﺎرﻏﺔ أﺻﻼً ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮر‪ ،‬وأﻋﻠﻨﺖ إﻳﺮان ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﻋﻦ وﺟﻮد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف ﻣﺰار وﴐﻳﺢ ﻳﻘﻊ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ُﻗﻢ‪ .‬وﺗﺠﻨﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ أﻣﻮاﻻ ً ﻃﺎﺋﻠﺔ ﺟ ّﺮاء اﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫واﻟﺘﱪّﻋـﺎت ﻟﻸﴐﺣـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨـﺎ ﻧﺘﻔﻬّ ـﻢ أﺳـﺒﺎب اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﺑﺎﻹﴍاف ﻋﲆ اﻷﴐﺣﺔ وﻣﺴﺎﺟﺪ آل اﻟﺒﻴﺖ ﰲ ﻣﴫ!‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﻮﺑﺎ ﺗﺘﻬﻢ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﺑﺸﻦ ﻫﺠﻮﻣﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬

‫ﺗﺄﺟﱠ ﻠﺖ زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑﺒﺤـﺚ ﻣﻠـﻒ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬إذ ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﺘﻢ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤـﺎﴈ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ووزﻳـﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬اﻷﺳﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻟﻔﺎﺋﺖ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺑـﺎت اﻟﻐﻤـﻮض ﻳﺤﻴـﻂ ﺑﻤﺼﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳُﻨﺘ َ‬ ‫ﻈﺮ أن ﺗﺴـﺒﻖ زﻳﺎرة‬ ‫ﻟﻮﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻟﻢ‪ ،‬إﱃ اﻟﻌـﺮاق ﺣُ ـﺪﱢد ﻟﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ ﻏـ ٍﺪ‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺪر ﻣﺴﺆول ﰲ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻋﻀﺎء اﻟﻮﻓﺪ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ دوام اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻛﻤﺎ ﻟـﻢ ﻳﺼﻠﻬﺎ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﻣﻐﺎدرﺗﻬﻢ ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺄن اﻟﺘﺄﺟﻴﻼت ﻋﲆ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻣﻨﺬ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ اﻷول اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﺤﺪدا ً‬ ‫ﺑـ ‪ 15‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر اﻟﻌﺮاﻗﻲ أن ﺳﻠﻄﺎت ﺑﻠﺪه‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر زﻳـﺎرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻘـﺮرا ﻟﻬـﺎ اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫اﻟﺘﻄﻤﻴﻨﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻪ ﰲ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﻘـﻮم اﻟﻮﻓـﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺪراﺳﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟـ ‪ 100‬ﻣﻠﻒ‬

‫ﻋـﲆ ﻣﺪار ﻳﻮﻣـﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﻘﺎرب ‪17‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻋﻤﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻗﺒﻞ أن ﻳﺼﻞ »اﻟﺴﺎﻟﻢ« إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺟُ ِﻤـ َﻊ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﰲ ﺳﺠﻦ اﻟﺮﺻﺎﻓﺎت »اﻟﺮﺻﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ« ﰲ ﺑﻐﺪاد اﺳـﺘﻌﺪادا ﻟﱰﺣﻴﻠﻬﻢ إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ذات اﻤﺼـﺪر إﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﺼﻮر‬ ‫ﻧﻬﺎﺋـﻲ ﺑﺨﺼـﻮص اﻤﺤﻜﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام إﻻ‬ ‫أن وﺿﻌﻬـﻢ ﺳـﻴﺘﺤﺪد ﰲ ﺿـﻮء ﻣﺎ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻪ ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة وﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ وﻋﺪ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻬﺬا اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺘﻮﱃ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﺳـﺘﻌﻮد ﺑﺎﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وأﻛﺪ أن اﻟﺘﻜﺘـﻢ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻛﺎن‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟﺤﻬـﺎ وﺗﻔﺎدﻳﺎ ً ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﻌﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت إﱃ إﻳﺠﺎدﻫﺎ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬

‫ﺗﺄﺧﺮ ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬دون أن ﻳﺬﻛﺮ ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﻗﻴﺎم ﻣﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎوة ﰲ اﻟﻌـﺮاق أﻣـﺲ اﻷول ﺗﻄﺎﻟـﺐ‬ ‫ﺑﺸـﻤﻮل اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺿﻤﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن أﺣـﺪ ﻛﺒـﺎر‬ ‫ﺿﺒﺎط اﻟﺴﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻟﻮاء اﺟﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﻬﻢ وأﺑﻠﻐﻬﻢ ﺑﻘﺮب زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ ﻗﺮب إﻃﻼق ﴎاﺣﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻟﺴـﺠﻨﺎء أن إدارة اﻟﺴﺠﻦ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺄﺧـﺬ ﺑﺼﻤﺎﺗﻬﻢ وﺻﻮر ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﺻﻮر أﺧﱪوﻫﻢ أﻧﻬﺎ ﻟﻠﺠﻮازات ﻟﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻴﱠﻨـﻮا أﻧﻬﻢ َﻟ ِﻤ ُﺴـﻮا ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻟﺴـﺠﻦ وﻋﻨﺎﴏه أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻋﻠﻴﺎ وردﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺧﻄﻴﺒﺎ اﻋﺘﺼﺎم اﻟﺮﻣﺎدي وﺳﺎﻣﺮاء‪ :‬ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﺤﺎرﺑﻨﺎ ﻧﻴﺎﺑ ًﺔ ﻋﻦ إﻳﺮان‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻗﺎل ﺧﻄﻴـﺐ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻮﺣﺪة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎدي‬ ‫ﺷـﻤﺎل اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻴـﺪر اﻤﺤﻤـﺪي‪،‬‬ ‫إن اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒـﺎر وﺑﺎﻗـﻲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﺘﻔﻀـﺔ ﻫﻢ أﻫﻞ ﻗﻀﻴﺔ وأﺻﺤﺎب‬ ‫ﻣﺒﺪأ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻫﻮ‬ ‫ﺣﺮب ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ إﻳﺮان‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺤﻤـﺪي‪ ،‬ﰲ ﺧﻄﺒـﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺘـﻲ أُﻃﻠ َِﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ »ﺑﺤﻜﻤـﺔ ﻓﻘﻬﺎﺋﻨﺎ ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺮاﻛﻨـﺎ«‪ ،‬أن »ﻛﻞ‬ ‫ﻧﻔﺎﻳـﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺒﺎﻃﻠﺔ‪ ،‬ﻛﺘـﻼً وأﻓﺮادا ً‬ ‫وأﺣﺰاﺑـﺎ ً وﺗﺠﻤﻌـﺎت‪ ،‬ﻻ ﺗﻤﺜـﻞ اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»اﻵن وﻧﺤﻦ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣﻦ اﻻﻋﺘﺼﺎم ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻷﺻﺤـﺎب اﻟﺨﻄـﺎب اﻤﻨـﺎﴏ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻣﻦ ﺷـﻴﻮخ‬ ‫وﺳﻴﺎﺳﻴﻦ ﻣﻄﺮودﻳﻦ أي ﺻﻮت‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻧﺘﻬﺖ ﻣﴪﺣﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺑﻔﺸﻠﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤـﺪ ﻃﻪ اﻟﺤﻤـﺪون‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺴﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم وﺳﻂ ﺳﺎﻣﺮاء أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إن اﺳـﺘﻬﺪاف ﻣﻴﺪان اﻟﺤﻖ ﰲ ﺳـﺎﻣﺮاء وﻗﺘﻞ اﻤﺼﻠﻦ‬ ‫ﺑﺪم ﺑـﺎرد ﻫﻲ أﻋﻤـﺎل إرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﺴﻠﻮﺑﺔ اﻹرادة ﺿﺪ أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺎﺟﺰة وﺗﺮﻓﺾ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ واﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻤﴩوﻋـﺔ وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ إرﺳـﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ ﻟﻘﺘـﻞ اﻷﺑﺮﻳﺎء ﻣـﻦ اﻤﺼﻠﻦ‬ ‫ﻟﺜﻨﻴﻬـﻢ ﻋﻦ اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﴍﻋﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬـﻢ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺑﺪﻟﻴﻞ اﻧﻔﺠـﺎر ﺳـﻴﺎرﺗﻦ ﻣﻔﺨﺨﺘﻦ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻳﺮﻓﻌﻮن اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻌﺮاﻗﻲ أﻣﺲ ﰲ ﺗﺠﻤﻊ اﺣﺘﺠﺎﺟﻲ ﺑﺎﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣﺲ وﺳـﻘﻮط اﻟﻌﴩات ﻣـﻦ اﻤﺼﻠﻦ ﺑﻦ ﻗﺘﻴﻞ‬ ‫وﺟﺮﻳﺢ‪.‬‬ ‫وﺧﺎﻃـﺐ اﻟﺤﻤﺪون رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬ﻟﻮ أرﺳﻠﺖ إﻟﻴﻨﺎ ﻛﻤﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻔﺨﺨﺎت ﻓﻠﻦ ﻧﺘﺨﺎذل‬

‫وﻟﻦ ﻧﺨﺎف‪ ،‬ﺑﻞ ﺳـﻨﺼﱪ وﻧﺼﺎﺑﺮ ﻓـﺈن اﻟﻨﴫ ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻜـﻢ ﻳﺎ أﻋـﺪاء اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺳﻨُﻔﺸـﻞ ﺧﻄﻄﻜﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻘﻦ اﻟﺪﻣﺎء وإﻃﻔﺎء ﻧﺎر اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺷﻌﻠﺘﻤﻮﻫﺎ«‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﺧﻄﻴـﺐ ﺟﻤﻌـﺔ ﺳـﺎﻣﺮاء اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ‬

‫)إ ب أ(‬

‫واﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ إﱃ »اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﺣﺮاﻛﻬـﻢ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫وإﻓﺸـﺎل رﻫـﺎن اﻤﺮاﻫﻨﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋﲆ اﻟﱰاﺟﻊ‬ ‫ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن ﻣﻌﺘﻘﺪﻳـﻦ أن اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮا اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﻻﻋﺘﺼﺎم وﻫﻢ ﺻﺎﺋﻤﻮن«‪.‬‬

‫ﱠ‬ ‫وﺧﺰﻧﺘﻬﺎ‪ ..‬ورﻓﻀﺖ ﻧﺠﺪة اﻟﻘﺼﻴﺮ إﻻ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﺖ ﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫ﻓﺼﺎﺋﻞ إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫دﺑﺎﺑﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﻗﺮب ﻣﻨﺸﺄة أﻣﻨﻴﺔ ﺳﻮداﻧﻴﺔ ﰲ دارﻓﻮر)أ ف ب(‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫اﺗﻬﻢ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺟﻴﺶ اﻟﺴـﻮدان اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺸـﻦ‬ ‫ﻫﺠﻮﻣـﻦ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﺮات واﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻗﺮب‬ ‫ﺣﺪودﻫﻤﺎ اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻤﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﺆﴍ ﺟﺪﻳﺪ ﻋﲆ ﺗﻮﺗﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﺑﻦ ﺧﺼﻤﻲ اﻟﺤـﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وﺗﺪﻫﻮرت‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺣﻦ ﻫﺪد اﻟﺴﻮدان اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ ﺑﻮﻗﻒ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳﺮ ﻧﻔﻂ ﻣﻦ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﻋﱪ أراﺿﻴﻪ إﻻ إذا ﻗﻄﻊ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﻤﺘﻤﺮدﻳـﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻋﱪ اﻟﺤﺪود اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬وﻳﻨﻔﻲ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺻﻠﺘﻪ ﺑﺎﻤﺘﻤﺮدﻳـﻦ‪ .‬وواﻓﻖ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﰲ ﻣﺎرس ﻋﲆ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺪودﻳﺔ ﻋﺎزﻟﺔ واﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺗﺪﻓﻖ ﺻﺎدرات اﻟﻨﻔﻂ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺤﺪود ﰲ ﻣﺴـﻌﻰ ﻹﻧﻬﺎء اﻤﻨﺎوﺷﺎت ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺎ ﻋﲆ ﺷﻔﺎ اﻟﺤﺮب ﰲ‬ ‫إﺑﺮﻳﻞ ‪.2012‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻴﺶ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﻓﻴﻠﻴﺐ إﺟﻮﻳﺮ أن‬ ‫ﻃﺎﺋﺮﺗـﻲ ﻣﻴﺞ ﺳـﻮداﻧﻴﺘﻦ ﻗﺼﻔﺘﺎ ﻣﻮاﻗﻊ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎو‬ ‫اﻤﺘﻨـﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء وأدى اﻟﻘﺼـﻒ إﱃ إﺻﺎﺑﺔ أرﺑﻌﺔ ﺟﻨﻮد‬ ‫واﺛﻨﻦ ﻣﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﴏح أن ﻗﻮات اﻤﺸـﺎة اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻏﻞ ﰲ أراﴈ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان إﱃ اﻟﺸـﻤﺎل ﻣﻦ ﻣﻴﻨﺎء رﻧﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻴـﻞ ﰲ وﻻﻳـﺔ أﻋﺎﱄ اﻟﻨﻴـﻞ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ )ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو( ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﺼﺒﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن ﺟﻴﺶ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﺻﺪ اﻟﻬﺠﻮم‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻫﺬا اﻧﺘﻬﺎك ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻜﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت وأﺳﺲ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎزﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﺴـﻦ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‬ ‫اﻟﺼﻮارﻣـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﺤـﺎدث )اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﻋﻄﻠﺔ(‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻲ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻋﺎدة ﺷـﻦ أي ﻫﺠﻤﺎت ﻋﲆ اﻟﺠﻨﻮب ﻟﻜﻦ ﻣﺮاﺳـﲇ‬ ‫روﻳﱰز ﺷﻬﺪوا ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﻬﺠﻤﺎت‪ .‬وﻗﺎل إﺟﻮﻳﺮ إن اﻟﺠﻨﻮب ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺘﺰم ﺷﻦ ﻫﺠﻮم ﻣﻀﺎد‪.‬‬

‫ﻋﻜﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺳﻘﻮط ﺣﻤﺺ ﺳﺘﻜﻮن ﻟﻪ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻛﺎرﺛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎر اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫اﺗﻬﻢ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺤﻤﻮد ﻋـﻜﻞ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل اﻟﺴـﻮري‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨـﺎذل ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺳـﻴﻤﺎ أﺣﺮار اﻟﺸـﺎم وﻟﻮاء اﻹﺳﻼم‬ ‫وﺟﻨـﺪ اﻟﻠـﻪ وأﺣﻔﺎد اﻟﺮﺳـﻮل ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫـﺬه اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺨﺰﻳـﻦ اﻟﺴـﻼح واﻟﺬﺧـﺮة‬ ‫دون اﺳـﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻫـﺬه اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻤﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ً ‪ 250‬ﺻﺎروﺧﺎ ً ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫»ﻛﻮﻧﻜـﻮرس« وﺻﻮارﻳﺦ ﻟﻴﺰرﻳﺔ ﻣﻀﺎدة‬ ‫ﻟﻠﺪروع وﻟﻢ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮا أﻳﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ﺗﺨﺰﻳﻨﻬـﺎ وﻋﺪم اﺳـﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻟﻮاء ﺷـﻬﺪاء ﺳـﻮرﻳﺎ ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﻧﺤـﻮ أرﺑﻌـﻦ ﺻﺎروﺧﺎ ً ﻟﻴﺰرﻳﺎ ً اﺳـﺘﻄﺎع‬ ‫أن ﻳﺪﻣﺮ ﺑﻬﺎ ﺗﺴـﻊ آﻟﻴﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﺧﻼل ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﻜﻞ ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إﻧﻬـﻢ ﻓﻮﺟﺌـﻮا ﺑﺮﻓﺾ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺼﻘﻮر وأﺣﺮار اﻟﺸـﺎم‬ ‫وﻟـﻮاء اﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ اﻟﺘﺤﺮك ﻟﻨﺠـﺪة اﻟﻘﺼﺮ‬ ‫إﻻ ﺑﻌـﺪ أن ﻳﺘﺴـﻠﻢ ﻛﻞ ﻓﺼﻴـﻞ ﻧﺼـﻒ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﺤﺮﻛﻬـﻢ ﻟﻨﺠـﺪة‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻘﺼـﺮ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ اﻛﺘﻔﺖ ﺑﺘﺤـﺮك رﻣﺰي‬

‫ﻧﺤـﻮ اﻟﻘﺼﺮ رﻏﻢ ﺣﺼﻮﻟﻬـﺎ ﻋﲆ اﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﻠﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺬﱠر ﻋﻜﻞ ﻣﻦ أن ﺳـﻘﻮط‬

‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﻤـﺺ ﺑﻴـﺪ اﻟﻨﻈﺎم ﺳـﺘﻜﻮن ﻟﻪ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻛﺎرﺛﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺎر اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪،‬‬

‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﺗﺪرﻛﻪ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬واﻋﺘﱪﻋـﻜﻞ أن ﺗﻤﺮﻛﺰ ﻋﻮاﻣﻞ‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻄﻠﻖ اﻟﻨﺎر ﻣﻦ ﻣﺪﻓﻊ ﻣﻀﺎد ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات ﻋﲆ ﻣﺸﺎرف ﺣﻠﺐ‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﻘـﻮة ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل اﻟﺴـﻮري وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ ﺣﻠﺐ وإدﻟﺐ ووﺟﻮد ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎة ﻛﻔﺎﺻﻞ ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤﺺ واﻟﺸﻤﺎل ﻳﺸﻜﻞ ﻋﺎﺋﻘﺎ ً أﻣﺎم ﻧﺠﺪة‬ ‫ﺣﻤﺺ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ ﰲ ﺣﻤﺎة‬ ‫ﺑﻼ اﺳﺘﺜﻨﺎء ﺑﺎﻟﺘﺨﺎذل ﻋﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺔ ودﻋﻢ‬ ‫ﺣﻤﺺ أو اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﰲ دﻋﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل دور اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻧﻮه‬ ‫اﻟﻌـﻜﻞ إﱃ أن وﺟﻮدﻫﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷرض‬ ‫ﺿﻌﻴﻒ وﻫـﻢ ﻳﺤﺎوﻟـﻮن ﴍاء اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﺑﺎﻤﺎل اﻟﺴـﻴﺎﳼ إﻻ أﻧﻬﻢ ﻓﺸـﻠﻮا‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ رﻓـﺾ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻔﺼﺎﺋـﻞ ﻤﻨﻬﺞ‬ ‫اﻹﺧﻮان وﺗﻔﻜﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻣﻔﻀﻠﻦ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻻ ﻳﻤﺎﻧﻌـﻮن أن ﻳﻠﻌﺐ اﻹﺧﻮان دورا ً‬ ‫ﰲ ﺗﺄﻣﻦ ﻏﻄﺎء ﺳﻴﺎﳼ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻗـﺮارات‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻴﺢ ﻹﻳﺠﺎد ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻣﻊ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ أﻛـﺪ اﻟﻌـﻜﻞ أن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬـﺎت ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺤـﺪث ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺧﻼﻓـﺎت إﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻷن ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄـﺮف ﻟـﻦ ﺗﻜـﻮن ﺑﺎﻟﺴـﻼح‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً‬ ‫أن اﻟﺘﻄـﺮف ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري وﻻ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻋﺎﺑﺮة ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻟﺜﻮرة‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻟﻪ اﻟﺤﺠﻢ واﻟﻨﻔـﻮذ اﻟﺬي ﻳﺮوج ﻟﻪ‬ ‫ﰲ اﻹﻋﻼم‪.‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺬﻫﺐ ﻳﻨﺨﻔﺾ‬ ‫‪ ٪٣‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫ﻟﻨﺪن ـ روﻳﱰز‬

‫اﻟﺬﻫﺐ ﻳﻮاﺻﻞ ﺗﺮاﺟﻌﻪ ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬

‫اﻧﺨﻔﺾ ﺳـﻌﺮ اﻟﺬﻫﺐ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪٪ 3‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻮاﺻﻼ ﺧﺴـﺎﺋﺮه اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ارﺗﻔـﺎع ﺳـﻌﺮ اﻟـﺪوﻻر ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟـﺎءت أﻗﻮى ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﺪﻓﻊ‬ ‫)اﻟﴩق( اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻻﺣﺘﻴﺎط اﻻﺗﺤﺎدي ﻟﻠﺒﺪء‬

‫ﰲ ﺗﻘﻠﻴـﺺ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ ﻟﻠﺘﺤﻔﻴـﺰ اﻟﻨﻘـﺪي‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣـﻖ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم‪ .‬وأﻇﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻏﺮ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ‪ 195‬أﻟـﻒ وﻇﻴﻔـﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ واﺳـﺘﻘﺮار ﻣﻌـﺪل‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻋﲆ ‪ .٪ 7.6‬وﺳـﺠﻞ ﺳﻌﺮ اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻔﻮرﻳـﺔ ‪ 1212.70‬دوﻻر‬ ‫ﻟﻸوﻗﻴـﺔ )اﻷوﻧﺼـﺔ( ﻣﻨﺨﻔﻀـﺎ ‪،٪ 2.9‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻳﺪرس ﻣﻘﺘﺮﺣ ًﺎ ﺑﺈﻧﺸﺎء وزارة ﺟﺪﻳﺪة ﻟـ »اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻳﺪرس اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ إﻧﺸﺎء‬ ‫وزارة ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺤﻮﻳـﻞ »ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ« إﱃ »وزارة‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ«‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺘﻴﺢ اﻟﻘﺮار إدراج اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺼﻮاﻣـﻊ اﻟﻐـﻼل ﺗﺤﺘﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻐﻴـﺮ اﺳـﻤﻬﺎ إﱃ »اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ« ﻟﺘﻬﺘـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺰن اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻛﻤـﺎ ً وﻧﻮﻋﺎً‪،‬‬ ‫وﻧﻘـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻹدارات ﰲ ﺟﻬـﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﺘﻌـﺪدة ﻣﻨﻬـﺎ »اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت« اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫»ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ« اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻮزارة‬

‫اﻟﺘﺠﺎرة إﱃ اﻟﻮزارة اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ إﱃ اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫ﻷن وﺿـﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺤـﺎﱄ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔـﺮاغ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ واﻟﻐﻴـﺎب‬ ‫اﻤﺆﺳـﴘ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﻣﻬـﺎم‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻣﺸـﺘﺘﺔ ﺑﻦ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮزارات ‪ .‬وأﺿﺎف‪ :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻓﺮاغ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤـﻲ وﻏﻴﺎب ﻣﺆﺳـﴘ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻓﻴـﻪ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﻣـﻊ »ﻣﺼﺎﻟـﺢ« ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫وأﺷـﺨﺎص‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﻮﺿﻌﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وإذا ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ وﻣﻤﻜﻨـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﺎ ً ﻟﻦ ﺗﻘﻮم ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ«‪.‬‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻗـﺮار اﻟﺘﺤـﻮّل ﺑﺎت‬ ‫ﴐورة ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ إﱃ »ﻫﻴﺌـﺔ«‬ ‫واﻹﺷـﻬﺎر ﻋـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﻳﺘـﻢ ذﻟﻚ ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎوﻧﻴـﺎت ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻧﻘﻞ‬

‫ﻣﺠﻠـﺲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺘﺎﺑـﻊ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺿﻤـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘﻜﻠـﻒ ﺑﺎﻹﴍاف ﻋﲆ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺪم ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ وﺗﺼﺒﺢ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪ .‬وأﺑﺎن اﻟﺘﻮﻳﻢ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫دﻣـﺞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺼﻮاﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻐـﻼل وﻣﻄﺎﺣـﻦ اﻟﺪﻗﻴـﻖ إﻻ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺻﺪور اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل وﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ إﱃ وزارة‪ .‬وﻟﻔـﺖ إﱃ أن‬ ‫ﺗﺒﻨـﻲ اﻤـﴩوع ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻓﻴـﻪ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻷن ﻫـﺬا اﻟﻔـﺮاغ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ أدّى‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﻤﺮار ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮاﻣﺎت وﻋﺪم ارﺗﻘﺎﺋﻬﺎ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺗﻀﻊ ﺣﺪا ً ﻟﻠﺘﺠﺎر وإﻳﻘﺎف اﺳﺘﻐﻼل‬

‫ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺗﻘﻠﺺ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮي اﻟﺬﻫﺐ اﻟﻤﻐﺸﻮش ‪٪٥٠‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫واﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻋﺠﺰ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﻐﺎدرة ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً ﻟـ»اﻟـﴩق« أن اﻟـﻮرش‬ ‫اﻟﴪﻳﺔ ﺗـﺮوج ﺑﻀﺎﻋﺘﻬﺎ ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫أرﺧـﺺ ﻣﻦ أﺳـﻌﺎر اﻟﺬﻫـﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒـﺎع ﰲ اﻤﺤـﻼت اﻤﺮﺧـﺺ ﻟﻬﺎ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ »ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﺤﻘﻮﻗﻪ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره رﺟﻞ اﻷﻣﻦ اﻷول‬ ‫ﰲ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وﴐورة إﺑﻼغ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻘﻊ ﺿﺤﻴـﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟـﻮرش«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن »اﻤﺘﻌﺎوﻧـﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﰲ اﻟﱰوﻳـﺞ ﻟﻠﺬﻫـﺐ‬ ‫اﻤﻐﺸـﻮش ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺳـﻌﻮدﻳﻮن«‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن »ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻮرش اﻟﴪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﺒﺮة وﻗﺪ أﻋﻄﻴﺖ أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠﻤﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﻌـﺮوض‬ ‫ﻧﺠﺤـﺖ‬ ‫واﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت ﰲ ﻣﺤـﺎل‬ ‫اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﰲ ﻟﻔﺖ‬ ‫اﻷﻧﻈـﺎر إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻴـﻞ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬وﻟﻘﻴـﺖ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌـﺮوض إﻗﺒﺎﻻ ﻛﺒﺮا‪ ،‬وﺻﻔﻪ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﺑـ»اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ«‪ ،‬أﺳـﻔﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺎد ﻫﺬه اﻟﺴـﻠﻊ ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق‪،‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﺨﻔﺎض أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺴـﻠﻊ أرز ﺑﻨﺠﺎﺑـﻲ اﻤﻬﻴﺪب‬ ‫)‪ 5‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣـﺎت( اﻟـﺬي ﻋﺮﺿﺘﻪ‬ ‫اﻤﺤـﺎل ﺑــ‪ 26‬رﻳـﺎﻻ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﺳـﻌﺮه ﻗﺒـﻞ اﻟﺘﺨﻔﻴـﺾ أرﺑﻌـﻦ‬ ‫رﻳﺎﻻ‪ ،‬وﻳﻌـﺮض اﻟﺨﺮوف اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬ ‫اﻤﺬﺑـﻮح ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 960‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﺳـﻌﺮه ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ‪1870‬‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬وﴍاب اﻟﺘﻮت ﺑﺴـﻌﺮ ‪4.5‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫واﻤﺠﻮﻫـﺮات ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻐـﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي‪،‬ﺣﻤـﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ‬ ‫ﻗﻠﺼﺖ ﻋﺪد ﻣﺴﺘﺜﻤﺮي اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫اﻤﻐﺸﻮش ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪%50‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﻣﻼﺣﻘـﺔ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻌﻨﺰي إن »ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﺳـﺎﻫﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﻠﻴﻞ ﻋـﺪد اﻟﻮرش اﻟﴪﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺑـﺪون ﺗﺼﺎرﻳـﺢ ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﻟﺬﻫـﺐ اﻤﻐﺸـﻮش‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﺪار‬ ‫ﻫﺬه اﻟـﻮرش ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫أﺟﺎﻧﺐ ﻳﺴﻌﻮن إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻜﺎﺳﺐ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻬﻢ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬ﻋـﺪد ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻛﺎن ‪65‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮاً‪ُ ،‬‬ ‫وﻗ ّﻠـﺺ اﻟﻌـﺪد اﻵن إﱃ‬ ‫ً‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮا ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻳﻤﺎرﺳـﻮن‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﺎت أﺧﺮى ﻣﺴﺘﱰة إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﺬﻫﺐ واﻤﺠﻮﻫﺮات‪ ،‬وﻫﺆﻻء‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﺗﺤـﺖ ﻣﻼﺣﻈـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫ﺺ ﻋﺪدﻫﻢ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ‪ ،‬وﺳﻴُﻘ ّﻠ ُ‬ ‫إﱃ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 15‬ﻣﺴﺘﺜﻤﺮاً«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﻨـﺰي أن اﻟﻘﻀـﺎء‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ‪ ،‬أدى‬ ‫إﱃ ﺗﻘﻠﻴـﺺ ﻋﺪد ورﺷـﻬﻢ اﻟﴪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﺗـﻢ إﺑـﻼغ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﻋﻦ ورش ﺗﺼﻨﻴـﻊ اﻟﺬﻫﺐ اﻟﴪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ ﻓـﺮق ﺗﻔﺘﻴـﺶ ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺪاﻫﻤﺘﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن »ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﻮرش اﻟﴪﻳـﺔ‬

‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﻟﻮ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻘﺮار ﻻﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮر إﱄ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ اﻟﺘﻨﻈﻤﻴﺔ وﺳﺪ اﻟﻔﺮاغ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﻬـﺎ واﻟﻐﻴﺎب اﻤﺆﺳـﴘ وﺳـﺎﻫﻤﺖ‬ ‫ﰲ اﺗﺨـﺎذ أدوار ﻋﻤﻠﻴـﺔ أﻛﺜﺮ ﺗﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺟﺬرﻳﺔ‬ ‫ﻤﺸﺎﻛﻞ وﻣﻌﺎﻧﺎة اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ اﻤﺘﻜﺮرة‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﺘﻮﻳـﻢ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻹداري زارت ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ واﻃﻠﻌـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻹدارة اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮّﻫﺎ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت ﰲ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺘﺒﻨﻰ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺘﴬرﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﺠـﺎوزت‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﺖ اﻤﺆﺳﺴﺎت إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺨﻠﻞ‬ ‫وﻋﺎﻟﺠﺘﻪ وﺟﻌﻠﺘﻪ ﻣﻦ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫وﺟـﺮى ﺗﺪاوﻟﻪ ﻋﻨﺪ ﻣﺴـﺘﻮى ‪1214.19‬‬ ‫دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴـﺔ‪ .‬وﻫﺒﻄـﺖ ﻋﻘـﻮد اﻟﺬﻫـﺐ‬ ‫اﻵﺟﻠـﺔ ﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ أﻏﺴـﻄﺲ ‪ 38.40‬دوﻻر‬ ‫إﱃ ‪ 1213.14‬دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪ .‬وﻫﺒﻂ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀـﺔ ‪ ٪ 3.8‬إﱃ ‪ 18.71‬دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺰل ﺳﻌﺮ اﻟﺒﻼﺗﻦ ‪ ٪ 1.9‬إﱃ ‪1311.75‬‬ ‫دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ واﻟﺒﻼدﻳـﻮم ﻧﺰل ‪ ٪ 1.2‬إﱃ‬ ‫‪ 666.47‬دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫اﺳﻤﺮي‪ ١٤ :‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻴﺎرة ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪ .. ٢٠٢٠‬و‪ ٩٤‬ﻣﻠﻴﺎر ًا ﺣﺠﻢ ﻣﺒﻴﻌﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ‪٢٠١٤‬‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻗﺪر اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻴﺎﺑﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺳـﺎﻟﻢ اﻷﺳﻤﺮي ‪،‬‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﺤﻮ ‪ 8‬ﻣﻼﻳﻦ ﺳﻴﺎرة‪ ،‬ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻤﻌﺪل ‪ 800‬أﻟﻒ ﺳﻴﺎرة‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً أن ﺗﺼـﻞ ﺑﺤﻠـﻮل ﻋـﺎم‬ ‫‪ 2020‬م إﱃ ‪ 14‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻴﺎرة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﻗـﻊ أن ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﻣﺒﻴﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ‪ 94‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﺑﺤﻠﻮل ﻋـﺎم ‪ 2014‬ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺳـﻌﻲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ ﻗﻄـﺎع‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎرات واﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﺠﻤﻴﻊ‬

‫اﻟﺴﻴﺎرات وﺗﺼﻨﻴﻊ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷﺳـﻤﺮي ﻟـ» اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻌـﺪ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻷﻋﲆ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ دول أﺧﺮى‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋـﲆ ‪ %50‬ﻣـﻦ ﺣﺠـﻢ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ أن ﻧـﺪرك أن اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻮﻓﺮﻫـﺎ ﺧﺮﻳﺠـﻮ‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ وﻣـﻼك ﴍﻛﺎت ﻣﻮزﻋـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ‬ ‫ﻏﻨـﻰ ﻋﻨﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﻫﺬا‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ .‬وأﺿـﺎف أن‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻟﻪ ﻣﻜﺎﻧﺔ راﺋﺪة ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬

‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﱪز ﻛﻮاﺣﺪ ﻣﻦ دﻻﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘـﺪم اﻟﺘﻘﻨﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻔـﻮق اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫واﺳـﺘﻄﺎع ﺧﺮﻳﺠﻮه أن ﻳﻨﺎﻓﺴـﻮا‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﻨﺎﻫـﺞ ﺻﻤﻤـﺖ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺻﺎﻧﻌﻲ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻹﻋﺪاد ﺗﻘﻨﻴﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺺ ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﻌﻠﻴﻢ وﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻴﺼﻠـﻮا إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻋﺎل ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻟﻨﺠـﺎح ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻟﺪى ﻣﻮزﻋﻲ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﻬﺪ‪.‬‬

‫اﺣﺴﺎء‪ :‬إﻗﺒﺎل ﻋﺸﻮاﺋﻲ ﻋﻠﻰ ﻋﺮوض اﻟﻐﺬاء‪ ..‬وارﺗﻔﺎع ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺨﻀﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫رﻳﺎل ﻧﺰوﻻ ﻋﻦ ‪ 8.5‬رﻳﺎل‪ ،‬واﻧﻬﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮوض ﻋـﲆ زﻳﻮت اﻟﻄﺒﺦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌـﺮض اﻟﻌﻠﺒﺘﻦ )ﺳـﻌﺔ ‪ 1.8‬ﻟﱰ(‬ ‫ﺑﺴﻌﺮ ‪ 16‬رﻳﺎﻻ‪ ،‬وﰲ أﻗﺴﺎم اﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫واﻟﺨﻀﺎر‪ ،‬اﻧﺨﻔﺾ ﺳـﻌﺮ اﻟﺒﻄﻴﺦ‬ ‫إﱃ ‪ 95‬ﻫﻠﻠـﺔ‪ ،‬و‪ 2.5‬رﻳـﺎل ﻟﻜﻴﻠـﻮ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎح ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﺻﻨﺎف«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ»اﻟـﴩق« ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ أن »ﻫﻨـﺎك ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﰲ‬ ‫أﺳـﻌﺎر ﺑﻌـﺾ أﺻﻨـﺎف اﻟﺨﻀﺎر‬ ‫واﻟﻔﻮاﻛـﻪ ﰲ رﻣﻀـﺎن‪ ،‬ﺑﻌﻴـﺪا‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺻﻨـﺎف اﻤﺪرﺟـﺔ ﰲ ﻗﻮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﻦ أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﴩاء‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﺴـﻠﻊ ﻋﻨـﺪ ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴﺎﺋﻠﻦ »ﻣﻦ اﻤﺴﺆول ﻋﻦ ذﻟﻚ؟‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﻦ أن ﺑﻌـﺾ اﻷﺻﻨـﺎف‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ اﻟﺜﻤﻦ‪ ،‬ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻘﺘﴫة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺌﺔ اﻤﻴﺴﻮرة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﺗﻘﺪر اﻷﴎ‬ ‫ﻣﺤﺪودة اﻟﺪﺧﻞ ﻋﲆ ﴍاﺋﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﻣﺘﺴﻮق ﻳﺘﻔﺤﺺ ﺗﺎرﻳﺦ ﺻﻨﻒ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬

‫ﺷﺮﻛﺎت ﺗﻤﻮﻳﻞ وﺗﻘﺴﻴﻂ ﺗﻠﺘﻬﻢ رواﺗﺐ ﻣﺤﺎل ﺗﺠﺰﺋﺔ ﺗﻐﻄﻲ ﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع اﺳﻌﺎر ﺑﻌﺮوض‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻓﻲ ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻣﻐﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻛﻤﻴﺎت ﻣﺤﺪودة ﻣﻦ ﺳﻠﻊ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻫﺪى اﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫أدّى ﻏﻴـﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ واﻟﺘﻘﺴـﻴﻂ‪،‬‬ ‫وﺳـﻤﺎﴎة ﺳـﻠﻊ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪،‬‬ ‫إﱃ زﻳـﺎدة ﻓﻮاﺋـﺪ أرﺑﺎﺣﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺐ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻬﺎ ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫ذوي اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤـﺪود ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸـﻜﻠﻮن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ ﻋﻤـﻼء ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ رﻓﻊ ﺗﺰاﻳﺪ اﻟﺘﻮﻃﻦ‬ ‫ﰲ وﻇﺎﺋـﻒ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻹﻗﺒﺎل ﻋـﲆ اﻻﻗﱰاض ﻣﻦ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺑﺴـﺒﺐ ﻓـﺮض اﻟﺒﻨـﻮك‬ ‫ﴍوﻃـﺎ ً ﻣﺤـﺪدة ﻻ ﺗﻨﻄﺒـﻖ ﻋـﲆ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﺎ ﻳﺠﱪ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋﲆ اﻟﺮﺿﻮخ ﻻﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎﺷ ﱠﻜﻞ‬ ‫ﻋﺒﺌـﺎ ً اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗـﱰواح رواﺗﺒﻬـﺎ ﺑﻦ ‪3500‬‬ ‫إﱃ ‪ 5000‬رﻳـﺎل‪ .‬وﺗﻘـﻮل ﻓﻮزﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي ﻣﻮﻇﻔﺔ ﰲ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺑﺮاﺗـﺐ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز ‪ 3500‬رﻳـﺎل‬ ‫»اﻗﱰﺿﺖ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 35‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﻦ‬ ‫إﺣﺪى ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻘﺴـﻴﻂ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫وﺻﻞ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﺒﻠﻎ اﻟﺬي ﻳﺘﻌﻦ أن‬ ‫أدﻓﻌﻪ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 90‬أﻟﻔﺎً‪ ،‬ﺑﻘﺴـﻂ‬ ‫ﺷﻬﺮي ﻗﺪره أﻟﻔﺎ رﻳﺎل‪ ،‬وﻟﺤﺎﺟﺘﻲ‬

‫ﻟﻠﻤـﺎل وﻋـﺪم وﺟـﻮد ﺧﻴـﺎرات‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ واﻓﻘﺖ ﻋﲆ اﻟﴩوط‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺒﻠـﻮي ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻟﻠﺘﻘﺴـﻴﻂ ‪ ،‬إن اﻷﺳﺒﺎب‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻓﻊ إﱃ زﻳـﺎدة اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻫـﻲ ﻃـﻮل ﻓﱰة اﻟﺴـﺪاد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﺪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫وﻣﻤﺎﻃﻠـﺔ اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﰲ اﻟﺴـﺪاد ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻀﻄـﺮه ﻟﻮﺿـﻊ ﴍط ﺟﺰاﺋﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل اﻟﺘﺨﻠﻒ ﻋﻦ اﻟﺴﺪاد ﺑﺎﺣﺘﺴﺎب‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ إﺿﺎﰲ ﻋﲆ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻘﺮض‪.‬‬ ‫ورأى اﻤﺴﺘﺸـﺎراﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻓـﺎدي اﻟﻌﺠﺎﺟﻲ‪ ،‬أن ﻧﻈﺎم ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺳﻴﻄﻮي ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻐﻼل اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﻨﺺ اﻟﻨﻈﺎم ﻋﲆ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ ﺑﺎﻟﱰﺧﻴﺺ ﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻤـﺎدة )‪ (36‬ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﻣﻨﺤﺖ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰاول‬ ‫ﻧﺸـﺎط اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﴎﻳﺎن اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻬﻠﺔ ﺳـﻨﺘﻦ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ أوﺿﺎﻋﻬـﺎ وﻓـﻖ أﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم‪ .‬وﻗـﺎل إن ﻧﻈـﺎم ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ دﺧـﻞ ﺣﻴـﺰ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺎذ ﰲ ‪ 25‬ﻧﻮﻓﻤـﱪ ‪2012‬م‪،.‬‬ ‫وأن اﻤﻬﻠﺔ اﻤﺤـﺪدة ﻟﻌﻤﻞ ﴍﻛﺎت‬

‫ﻓﺎدي اﻟﻌﺠﺎﺟﻲ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﰲ ‪25‬‬ ‫ﻧﻮﻓﻤـﱪ ‪2014‬م‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﺎدة )‪ (96‬ﻣﻦ اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻗﺪ‬ ‫ﺣﺪد ﻣﻬﻠﺔ ﺗﺴـﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻃﻠـﺐ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺗﺮﺧﻴـﺺ وﻓﻘـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠـﴩوط واﻷﺣﻜﺎم اﻟﺘـﻲ ﺣﺪدﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ وﻧﻤـﺎذج اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮرة ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﻌﺠﺎﺟﻲ أن ﻣﻬﻠـﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﺮاﻏﺒـﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﺑﻤﺰاوﻟـﺔ ﻧﺸـﺎط‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﰲ ‪ 25‬أﻏﺴـﻄﺲ‬ ‫‪2013‬م‪ .‬وﻗﺎل إن ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫ﻋـﲆ ﻗـﺮوض ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫واﻟﺘﻘﺴﻴﻂ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻘـﺮوض اﻤﴫﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻄـﻮي ﻋﲆ ﴍوط ﻣﺠﺤﻔﺔ ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻤﻘﱰﺿـﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻋﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺼﻐـﺮة‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻈـﻢ اﻟﴩاﺋـﺢ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ‬ ‫ﻟﻘـﺮوض ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ذوي اﻟﺪﺧﻮل اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻤﺘﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫أواﻷﻓﺮاد اﻟﺬﻳﻦ اﺳـﺘﻨﻔﺪوا ﻗﺪرﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﻗﱰاض ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﴫﰲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﺼـﺎرف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺗﻔـﺮض ﻋـﲆ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﴍوﻃـﺎ ً إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻗﺮض ﺷـﺨﴢ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ أن ﻳﻜـﻮن ﻗـﺪ أﻣﴣ ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﺗﻜـﻮن اﻟﺠﻬـﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻟﺪى اﻤﴫف‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺸﱰط ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك أﻻ ﻳﻘﻞ دﺧـﻞ اﻤﺘﻘﺪم ﻋﻦ‬ ‫‪ 4000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻳﺸـﱰط‬ ‫أﻻ ﻳﻘـﻞ اﻟﺪﺧﻞ ﻋـﻦ ‪ 5000‬رﻳﺎل‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻳﻔـﴪ ﻟﺠـﻮء‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻷﻓـﺮاد اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻣﻦ ذوي اﻟﺪﺧﻮل اﻤﺘﺪﻧﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺼﺎدر اﻹﻗﺮاض ﻏﺮ اﻤﴫﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠـﺎوز ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮوﺿﻬـﺎ ﻧﺤـﻮ ‪ %10‬ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﺗﺴـﺎﺑﻘﺖ ﻣﺤﺎل اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ اﻟﻜـﱪى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﲆ ﻃـﺮح ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﻟﺠـﺬب اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟـﴩاء اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸـﻬﺮ رﻣﻀﺎن وﻣﻊ اﻟﻌ ﱢﺪ اﻟﺘﻨﺎزﱄ ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﺑـﺪأت اﻤﺤـﺎل ﰲ إﻃﻼق‬ ‫ﻋﺮوﺿﻬـﺎ اﻟﱰوﻳﺠﻴـﺔ ﻛـﴩاء أرﺑـﻊ ﻋﻠـﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺼﺮ واﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻫﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎم أﺣﺪ اﻤﺤﻼت‬ ‫ﺑﺘﺨﻔﻴـﺾ ﻋﺼـﺮ »اﻟﻔﻴﻤﺘـﻮ« إﱃ ‪ 2.95‬رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﻠﺰﺟﺎﺟـﺔ ﰲ ﺣﻦ ﻛﺎن ﺳـﻌﺮﻫﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﴩة‬ ‫رﻳـﺎﻻت‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ ﻣﺤﺎل أﺧـﺮى ﻋﺮﺿﺎ ً ﻟﻠﺼﺤﻮن‬ ‫اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ ﺑﺮﻳـﺎل واﺣـﺪ )ﻟﻠـﺪرزن(‪ ،‬وﻻﻗﺖ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﺮوض إﻗﺒـﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻠﺘﻔﺘـﻮا إﱃ أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺴـﻠﻊ اﻷﺧﺮى ﻇﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫أﺳـﻌﺎرﻫﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ إن ﺑﻌﻀﻬﺎ زاد ﺳـﻌﺮه‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻸﺳـﻮاق‪ .‬وأرﺟﻊ أﺣﺪ اﻟﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻻﻧﺨﻔﺎﺿﺎت ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر إﱃ ﻛﺜﺮة اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﻜﱪى ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻤﺘﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒـﺎدر ﺑﺠـﺬب اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻗﺒـﻞ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن ﺑﺄﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻷﺳـﻌﺎر ﺳـﻮف‬ ‫ﺗﻌﻮد إﱃ وﺿﻌﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﰲ اﻷﺳﺒﻮع اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻞ‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺰﻳﺎدة ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺤﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻠﴩف‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺑﻠﴩف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ أن »اﻟﴩﻛﺎت ﺗﻘﻮم ﺑﻄﺮح‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أﺻﻨﺎف رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺗﺨﻔﻴﻀـﺎت ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎن ذﻟﻚ ﻛﻞ‬

‫اﻟﻌﺮوض اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ اﻤﻐﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﻠﻐﻲ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫أﺳـﺒﻮع أو ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن »ﺗﻔﺎوت‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﻳﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﻛﺜﺮة ﻃـﺮح اﻟﻌﺮوض اﻟﺠﺎذﺑﺔ ﻟﻬـﻢ ﻗﺒﻞ دﺧﻮل‬ ‫رﻣﻀﺎن«‪ .‬وأﺷـﺎد ﺑﻠﴩف ﺑـﺪور وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻷﺻﻨـﺎف وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫واﻟﺘﺸﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﻤﺤﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫ﰲ وﺟـﻪ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ«‪ .‬ورأى ﻋﻤـﺮ اﻟﻐﺎﻣﺪي أن‬ ‫ﻣﺤـﺎل اﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ ﺗﻠﻌﺐ ﻋـﲆ اﻷوﺗﺎر اﻟﺤﺴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻛﱪى‬ ‫ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻣﺤﺪودة‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺴﻠﻊ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ اﻟﺴﻌﺮ‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ ﻷﻫﻤﻴﺘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﺑﺎدرﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻋﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻨـﺬ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻌﺮوض ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻌﻠﻴـﻖ ﻻﻓﺘﺎت دﻋﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﻨﺬ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ‪ ،‬ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺎﺳﺘﻌﺪادﻫﺎ ﺗﻮﻓﺮ وﺟﺒﺎت‬

‫إﻓﻄﺎر ﺻﺎﺋﻤﻦ ﻣﻦ اﻷﺻﻨﺎف اﻟﺸﻬﻴﺔ واﻤﴩوﺑﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎزﺟﺔ‪ ،‬وﺳـﻌﺖ ﺑﻌـﺾ اﻤﻄﺎﻋﻢ إﱃ أﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻤﻐﺎزﻟـﺔ اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ ذﻛـﺮ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻮﺻﻴﻞ اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﺠﺎﻧـﺎً‪ ،‬أﻋﻠﻦ آﺧﺮون‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺴـﻢ ﺧﺎص ﻷﺻﺤـﺎب اﻤﺨﻴﻤـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺎﺟﺪ وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻤﻨﺢ وﺟﺒـﺎت إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﺒـﺪ اﻟﺒﺎري ﻋﺒـﺪ اﻟﺨﺎﻟـﻖ )ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﻄﺎﻋﻢ( أن اﻤﻄﻌﻢ ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﻟﺸـﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﺠﻬﻴـﺰ اﻟﻌﺮوض ﰲ‬ ‫»ﻣﻴﻨﻴـﻮ« رﻣﻀﺎﻧﻲ ﺧـﺎص‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺪوﻳﻦ‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ وﺟﺒﺎت رﻣﻀﺎن‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻤﻌﺘﺎدﻳﻦ ﻋﲆ اﻤﻄﻌﻢ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﺳـﻌﺎر اﻟﻮﺟﺒﺎت ﺗﺒـﺪأ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻮﺟﺒﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪ ،‬وأﻤﺢ إﱃ أن ﺣﺠﻢ اﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﻄﻌﻤﻪ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 7000‬رﻳﺎل‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 6‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫تتويج ثاث فائزات في مسابقة السر ّيع اأولى للتصميم اإبداعي الفرقة الصينية تقدم عروض ًا جديدة في «العثيم مول» بالدمام‬ ‫توج�ت مجموع�ة الريّع‬ ‫التجاري�ة والصناعي�ة‪ ،‬ث�اث‬ ‫فائ�زات ي مس�ابقة التصمي�م‬ ‫اإبداع�ي لس�نتها اأوى تح�ت‬ ‫ش�عار ( الخط العربي – تراثنا‬ ‫) خ�ال الحف�ل الختام�ي ي‬ ‫مع�رض ه�وم س�تايل ‪ -‬آي�ة‬ ‫م�ول ي ج�دة بحض�ور العضو‬ ‫امنت�دب مجموع�ة الريّ�ع‬ ‫التجارية والصناعي�ة وأعضاء‬ ‫مجل�س اإدارة اموقرين وكبار‬ ‫امس�ؤولن ي امجموع�ة‪.‬‬ ‫وأس�فرت النتيجة النهائية عن‬ ‫فوز كل من بيان باربود بامركز‬ ‫اأول‪ ،‬وأروى ش�فيع بامرك�ز‬ ‫الثاني‪ ،‬وبشائر باحسن بامركز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وق�ال العض�و امنت�دب‬ ‫مجموع�ة الريّ�ع التجاري�ة‬ ‫والصناعية صال�ح الريّع‪ ،‬إن‬ ‫مسابقة الريّع اأوى للتصميم‬ ‫اإبداعي نقطة انطاق س�نوية‬ ‫لفرز اموهبة واإب�داع‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن امس�ابقة ي الع�ام امقب�ل‬ ‫س�تحمل معه�ا عدي�دا ً م�ن‬

‫التنفي�ذي للقط�اع التج�اري‬ ‫مجموع�ة الريّ�ع التجاري�ة‬ ‫والصناعي�ة س�لطان باهري‪،‬‬ ‫إى أن مس�ابقة الريّ�ع اأوى‬ ‫للتصميم اإبداعي هدفها اأول‬ ‫من�ح اموهوب�ات وامبدع�ات‬ ‫الفرص�ة إظه�ار أعماله�ن‬ ‫للجمه�ور م�ن خ�ال ع�رض‬ ‫أعماله�ن ي كل وس�ائل اميديا‬ ‫ااجتماعية ( فيس�بوك وتوير‬ ‫وغرها ) ومس�اهمة الجمهور‬ ‫ي تتوي�ج الفائ�زات الثاث من‬ ‫خال التصويت‪.‬‬ ‫يذكر أن مجموعة الريّع‬ ‫التجاري�ة والصناعي�ة تعد من‬ ‫ال�ركات الرائ�دة ي مج�ال‬ ‫صناع�ة الس�جاد واموكي�ت‪،‬‬ ‫والحري لعدي�د من امنتجات‬ ‫( الرق) العامية‪ ،‬كما أن خرة امجموعة‬ ‫الفائزات مع صالح الريّع وكبار مسؤوي امجموعة‬ ‫اممت�دة أكث�ر من س�تن عاما ً‬ ‫امفاجآت‪ .‬وأش�ار إى أن جوائز س�مر حداد الرئي�س التنفيذي كثرة تتعلق بصناعة الس�جاد جعلتها تتب�وأ امركز ال�‪ 14‬بن‬ ‫امسابقة تضمنت جوائز نقدية للقط�اع الصناع�ي‪ ،‬أن حضور واإرش�ادات امهنية ساهمت ي دول العالم ي مجال تخصصها‪،‬‬ ‫وف�رص عمل وش�هادة مصمم امتس�ابقات لورش�ة العم�ل فتح آف�اق العمل واإب�داع لدى باإضافة إى تصديرها السجاد‬ ‫واموكيت أكث�ر من ‪ 65‬دولة ي‬ ‫معتم�د لدى مجموع�ة الريّع داخل مصانع الريّع التجارية امتسابقات‪.‬‬ ‫وأش�ار نائ�ب الرئي�س جميع قارات العالم‪.‬‬ ‫التجاري�ة‪ .‬وأوض�ح امهن�دس والصناعية أثرى لديهم مفاهيم‬

‫أحد عروض الفرقة الصينية‬ ‫انطلق�ت أم�س وم�دة أربعة‬ ‫أي�ام‪ ،‬ي «العثي�م م�ول» بالدم�ام‬ ‫ع�روض الفرق�ة الصيني�ة‪ ،‬الت�ي‬ ‫تعت�ر اأكث�ر ش�هرة وإث�ارة ي‬ ‫العال�م‪ .‬وتتأل�ف الفرق�ة م�ن‬ ‫مجموع�ة م�ن امبدع�ن يقدمون‬ ‫باق�ة م�ن الع�روض القوي�ة‬

‫والفري�دة الت�ي تتمي�ز باإث�ارة‬ ‫واإب�داع‪ ،‬وتق�دم الفرق�ة مزيجا ً‬ ‫م�ن الح�ركات اإبداعي�ة والفنية‬ ‫التي تشد اانتباه وتبهر الحضور‪.‬‬ ‫ومن ضمن العروض التي تقدمها‬ ‫فرق�ة الس�رك الصين�ي ألع�اب‬ ‫اأكروب�ات الفردي�ة والجماعي�ة‬

‫(الرق)‬ ‫امدهش�ة‪ ،‬وألعاب الخفة والتوازن‬ ‫والعجل�ة والكرة الحديدية وغرها‬ ‫م�ن األع�اب والع�روض الت�ي‬ ‫ينتظره�ا الجمهور‪ .‬يب�دأ العرض‬ ‫اأول الس�اعة الخامس�ة بينم�ا‬ ‫يب�دأ العرض الثاني عن�د العارة‬ ‫والنصف مساء‪.‬‬

‫منتدى اأعمال الخليجي التركي الثاني ‪ 30‬أكتوبر في البحرين «ازوردي» تتيح لعمائها خدمة استبدال األماس‬ ‫اس�تضافت غرف�ة تج�ارة وصناع�ة‬ ‫البحرين ااجتماع التنسيقي منتدى اأعمال‬ ‫الخليج�ي الركي الثان�ي امنتظر انعقاده ي‬ ‫البحرين خال الفرة ‪ 31- 30‬أكتوبر ‪2013‬‬ ‫م‪ .‬وقال مدير العاق�ات الخارجية والدولية‬ ‫ي اأمان�ة العامة اتحاد غ�رف دول الخليج‬ ‫باس�ل العوام�ي‪ ،‬إن ااجتم�اع التنس�يقي‬ ‫ش�ارك فيه ممثلون‪ :‬لغرفة البحرين‪ ،‬وزارة‬ ‫الخارجي�ة والصناع�ة والتج�ارة ومجل�س‬ ‫التنمي�ة ااقتصادية ي البحري�ن‪ ،‬وممثلون‬ ‫اتح�اد الغرف الركية‪ .‬وأضاف أن ااجتماع‬

‫بح�ث الس�بل الكفيلة للرويج ع�ن امنتدى‬ ‫استقطاب عدد من امشاركن من مؤسسات‬ ‫القطاعن العام والخاص‪ ،‬خاصة الصناديق‬ ‫السيادية ي الجانبن‪ ،‬حيث يتوقع مشاركة‬ ‫أكثر من ‪ 400‬شخصية خليجية وتركية من‬ ‫مسؤولن وأصحاب أعمال‪.‬‬ ‫ويتن�اول امنت�دى عدة محاور رئيس�ة‬ ‫منها‪ :‬مناخ ااس�تثمار واأسس التنظيمية‬ ‫لفت�ح ركات ي دول امجل�س وتركي�ا‪،‬‬ ‫البني�ة التحتية وامش�اريع الك�رى ي دول‬ ‫امجل�س وتركي�ا‪ ،‬الطاقة امتج�ددة والنفط‬

‫والغ�از‪ ،‬الزراع�ة واأمن الغذائ�ي‪ ،‬ولقاءات‬ ‫ح�رة بن أصحاب اأعمال وأخرى لس�يدات‬ ‫اأعمال الخليجية والركية‪ ،‬إضافة إى جولة‬ ‫سياحية أو زيارات لبعض امرافق اإنتاجية‪.‬‬ ‫ويرك�ز امنت�دى ع�ى زي�ادة حج�م التبادل‬ ‫التج�اري بن دول مجل�س التعاون و تركيا‬ ‫ال�ذي اقرب من‪ 15‬ملي�ار دوار عام ‪2012‬‬ ‫مقارن�ة مع نح�و ملي�اري دوار ي ‪.2001‬‬ ‫وتناه�ز ص�ادرات الجانب الرك�ي نحو ‪10‬‬ ‫مليارات دوار ي حن تبلغ قيمة وارداته من‬ ‫دول امجلس نحو ‪ 5‬مليارات دوار‪.‬‬

‫«الجزيرة»‪ :‬جوائز في الصيف ورمضان لحاملي البطاقات اائتمانية‬ ‫أعل�ن بنك الجزي�رة انطاق‬ ‫حملت�ه الرويجي�ة لحام�ي‬ ‫بطاقات�ه اائتماني�ة بمختل�ف‬ ‫أنواعه�ا الكاس�يكية‪ ،‬الذهبية‪،‬‬ ‫الباتيني�ة وانفيني�ت‪ ،‬لف�رة‬ ‫صي�ف ‪ 2013‬و ش�هر رمضان‬ ‫ويكاف�ئ البن�ك عم�اءه نظ�ر‬ ‫اس�تخدام هذه البطاقات بعديد‬ ‫م�ن الجوائ�ز م�ن خ�ال ه�ذه‬ ‫الحمل�ة التي تمتد حت�ى نهاية‬ ‫شهر أغس�طس امقبل‪ .‬وتهدف‬ ‫الحمل�ة إى تش�جيع حمل�ة‬ ‫بطاق�ات الجزي�رة اائتماني�ة‬ ‫للتمت�ع بهذا الصي�ف من خال‬ ‫زي�ادة اس�تخدامهم له�ا ي‬ ‫مش�رياتهم العادي�ة أو ع�ر‬ ‫اإنرن�ت‪ ،‬ومكافأته�م عى ذلك‬

‫بعدي�د من الجوائ�ز‪ .‬وباإضافة‬ ‫إى مي�زة ااس�رجاع النق�دي‬ ‫«كاش ب�اك» ف�إن كل خم�س‬ ‫عملي�ات رائي�ة يق�وم به�ا‬ ‫العمي�ل‪ -‬بغض النظر عن حجم‬ ‫امبلغ‪ -‬تؤهل�ه تلقائيا ً للدخول‬ ‫ي الس�حب عى الجائزة الكرى‬ ‫وهي س�يارة بي إم دبليو الفئة‬ ‫الخامس�ة‪ ،‬أو أي م�ن الجوائ�ز‬ ‫العري�ن اأخ�رى والت�ي يمثل‬ ‫كل منها القيم�ة النقدية لكافة‬ ‫امش�ريات التي قام بها العميل‬

‫باس�تخدام البطاقة خال فرة‬ ‫الحمل�ة بح�د أق�ى ‪ 20‬أل�ف‬ ‫ري�ال للرابح الواحد‪ .‬وقال نائب‬ ‫أول الرئي�س ورئي�س مجموعة‬ ‫الخدمات امرفية لأفراد خالد‬ ‫العثمان « تعتمد إس�راتيجيتنا‬ ‫ي بن�ك الجزيرة دوما ً عى تقديم‬ ‫كل ما هو جديد ومبتكر لخدمة‬ ‫عمائنا‪ ،‬وتحقيق قيمة مضافة‬ ‫حقيقية إى تجربتهم ي التسوق‬ ‫وال�راء م�ن خ�ال بطاق�ات‬ ‫الجزي�رة اائتماني�ة»‪ ،.‬مضيفا ً‬

‫أن ه�ذه الحمل�ة التش�جيعية‬ ‫والجوائ�ز القيم�ة م�ا ه�ي إا‬ ‫ج�زء م�ن التقدي�ر والعرف�ان‬ ‫الذي يس�تحقه عماؤنا‪ ،‬بفضل‬ ‫ثقته�م الغالية الت�ي هي الثروة‬ ‫الحقيقية التي يفخر بها البنك ‪.‬‬ ‫يذك�رأن بطاق�ات بن�ك‬ ‫الجزي�رة اائتماني�ة امتوافق�ة‬ ‫مع أحكام الريع�ة تقدم باقة‬ ‫واس�عة من الع�روض الرائية‬ ‫والخصوم�ات الفوري�ة محلي�ا ً‬ ‫وعامي�اً‪ ،‬كل ذل�ك إى جان�ب‬ ‫تقديم خدم�ات نقدية للطوارئ‬ ‫واإح�اات الطبي�ة والقانوني�ة‬ ‫أثن�اء الس�فر مع توف�ر مركز‬ ‫اتص�ال لخدم�ات العم�اء عى‬ ‫مدار ‪ 24‬ساعة‪.‬‬

‫«دانكن دونتس» تفتتح فرعها الجديد في حي الرحمانية بالرياض‬ ‫دش�نت رك�ة «ش�هية امح�دودة‬ ‫لأطعمة» فرع�ا ً جديدا ً لسلس�لة محات‬ ‫«دانك�ن دونت�س» ي الري�اض بح�ي‬ ‫الرحماني�ة تقاط�ع طريق امل�ك عبدالله‬ ‫مع طري�ق اأمر ترك�ي‪ ،‬وتهدف الركة‬ ‫م�ن خ�ال ه�ذه الخط�وة إى زي�ادة‬ ‫اانتشار والتوس�ع لفروعها عى مستوى‬ ‫امملك�ة‪ ،‬باإضافة إى تطويرها امس�تمر‬ ‫ي منتجاته�ا م�ن أن�واع القه�وة اممي�زة‬ ‫والدونتس وغرهما من امنتجات‪.‬‬ ‫وقام كل م�ن نايج�ل ترافيس رئيس‬ ‫رك�ة دانك�ن دونتس العامي�ة ي أمريكا‬ ‫س�عود بن عبدالله العذل مدير عام ركة‬ ‫«ش�هية امحدودة لأطعمة» بقص ريط‬ ‫اافتت�اح له�ذا الف�رع ي حض�ور ج�ون‬ ‫فارغيس نائب رئيس ركة دانكن دونتس‬ ‫العامية ي منطقة الرق اأوسط وجنوب‬ ‫رق آس�يا وأسراليا‪ ،‬وس�عود عبدامجيد‬ ‫بن ملوح نائب امدير العام لركة ش�هية‬ ‫امح�دودة لأطعم�ة ولفي�ف م�ن مديري‬ ‫اإدارات بالرك�ة ونخبة م�ن اإعامين‬ ‫والصحفين وبعض الشخصيات العامة‪.‬‬ ‫وع�ر نايج�ل ع�ن س�عادته لزي�ارة‬ ‫امملك�ة العربية الس�عودية وع�ن التقدم‬

‫فرع دانكن دونتس ي الرياض‬ ‫والتط�ور الري�ع ل�«دانك�ن دونت�س»‬ ‫ي الس�عودية وارتف�اع مبيعاته�ا وزيادة‬ ‫عدد الف�روع عى مس�توى امملكة‪ ،‬وقال‬ ‫إن ه�ذا الف�رع يع�د رق�م ‪ 300‬ي منطقة‬

‫(الرق)‬

‫الرق اأوسط موضحا ً أن ركة «دانكن‬ ‫دونت�س» العامي�ة دائم�ا ً رائ�دة دائم�ا ًي‬ ‫امنتج�ات واأف�كار الجديدة م�ن القهوة‬ ‫والدونتس‪.‬‬

‫أعلن�ت مجموع�ة «ازوردي» الرائدة ي‬ ‫عال�م امجوه�رات عن سياس�تها الجديدة ي‬ ‫استبدال أماس «ازوردي» وراء مجوهرات‬ ‫الذهب الت�ي تحمل خت�م «ازوردي» عليها‪،‬‬ ‫إذ ت�م طرح ه�ذه الخدمة ي م�ارس من هذا‬ ‫العام كنتيجة لس�عي «ازوردي» إى تكريس‬ ‫مفه�وم توف�ر القيم�ة والوق�ت بم�ا يلبي‬ ‫احتياج�ات عمائه�ا ب�كل س�هولة‪ ،‬وتمنح‬ ‫معارض «ازوردي» حرية ااختيار لعمائها‬ ‫م�ا ب�ن اس�تبدال مجوهراته�م بأخ�رى أو‬ ‫اسرجاع قيمة مجوهراتهم بعد تقييمها من‬ ‫قبل مجموع�ة مختصن ل�دى ازوردي بنا ًء‬ ‫عى عوامل محددة‪.‬‬ ‫وعن�د رغب�ة العمي�ل ببي�ع منتج�ات‬ ‫الذه�ب لدي�ه وأخذ منتج�ات ذهبي�ة بديلة‪،‬‬ ‫تق�وم مع�ارض «ازوردي» بتلبي�ة رغبت�ه‬ ‫عر عرض مس�اعدته باختيار امنتج الجديد‬

‫وذلك بع�د خصم التكلفة م�ن امنتجات التي‬ ‫يود اس�تبدالها التي تش�مل‪ :‬أجور التصنيع‪،‬‬ ‫ووزن اأحج�ار‪ ،‬وخص�م ري�ال واح�د ل�كل‬ ‫ج�رام م�ن الس�عر العام�ي للذه�ب‪ ،‬بينم�ا‬ ‫بإمكان العميل اس�تبدال مجوهرات اأماس‬ ‫م�ن «ازوردي» حتى بعد م�رور عامن عى‬ ‫رائه�ا أو بإمكان�ه اس�رجاع قيمتها نقدا ً‬ ‫حسب سياس�ة ااس�تبدال وخدمات ما بعد‬ ‫البيع امطبّقة ي جمي�ع معارض «ازوردي»‬ ‫داخل وخارج امملكة‪.‬‬ ‫وقال امدي�ر الع�ام التنفي�ذي مجموعة‬ ‫ّ‬ ‫الحف�ار‪« :‬لطاما حرصنا ي‬ ‫«ازوردي» أيمن‬ ‫مجموعة «ازوردي» ع�ى ااهتمام بعمائنا‬ ‫وتعزي�ز ثقته�م بنا م�ن خال ط�رح خدمة‬ ‫اس�تبدال مجوهراته�م الت�ي تحم�ل عامة‬ ‫ازوردي لنضم�ن له�م توف�ر القيم�ة ع�ر‬ ‫التزامن�ا بحف�ظ قيم�ة منتجاتن�ا وحق�وق‬

‫أماس ازوردي‬ ‫عمائن�ا عى ام�دى الطويل‪ ،‬وتوف�ر الوقت‬ ‫م�ن خ�ال سلس�لة معارضن�ا الت�ي توّف�ر‬ ‫ه�ذه الخدمة امنت�رة ي عديد م�ن مناطق‬ ‫امملكة»‪.‬‬

‫برامج مميزة وحصرية على قنوات ألفا العربية‬ ‫ينتظ�ر مش�اهدو قن�وات‬ ‫ألف�ا العربي�ة‪ ،‬ش�هرا ً حاف�اً‬ ‫باأحداث واإث�ارة والطيبات‪،‬‬ ‫فمن خ�ال التغطي�ة الكاملة‬ ‫وامبارة لكافة أحداث الساعة‬ ‫ي م�ر م�ن خ�ال الرنامج‬ ‫الح�واري الش�امل «القاه�رة‬ ‫اليوم»‪ ،‬يبقى امش�اهد العربي‬ ‫بالق�رب م�ن نب�ض الش�ارع‬ ‫امري‪ ،‬من قلب القاهرة أهم‬ ‫اأخب�ار واأح�داث اليومية‪ ،‬ي‬ ‫مختل�ف امح�اور السياس�ية‬ ‫والفني�ة‬ ‫وااقتصادي�ة‬ ‫وااجتماعي�ة‪ ،‬م�ع تس�ليط‬ ‫الضوء عى القضايا الس�اخنة‬ ‫الت�ي ب�دأت ا ته�م امواط�ن‬ ‫امري فقط‪ ،‬بل امشاهد عر‬ ‫الوط�ن العرب�ي‪ ،‬ويطل عليكم‬ ‫اإعام�ي الكب�ر عم�رو أديب‬ ‫مع فريقه امميز يوميا ً ي شهر‬ ‫رمض�ان امب�ارك ي الس�اعة‬ ‫‪ 00 :30‬بتوقي�ت الس�عودية‪.‬‬ ‫وتس�تمر إطال�ة جمي�ات‬ ‫«عي�ون ب�روت « م�ع ريت�ا‬ ‫ح�رب وراغ�دة ش�لهوب‪ ،‬عى‬ ‫امشاهدين مبارة من بروت‪،‬‬ ‫لتقدي�م اأفض�ل ي مج�ال‬ ‫الرفي�ه واأزي�اء والتصمي�م‬ ‫وااهتمام بالصح�ة والجمال‪،‬‬ ‫م�ع تخصي�ص فق�رة للطبخ‬ ‫إنه برنامج نمط حياة ش�امل‬ ‫باإضاف�ة إى إلق�اء أض�واء‬ ‫خاصة ومميزة مجريات الحياة‬ ‫ي العاصم�ة اللبنانية‪ ،‬يعرض‬ ‫ع�ى قن�اة الي�وم م�ن اإثنن‬ ‫إى الجمع�ة ي الثالث�ة بتوقيت‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وا تكتم�ل مائدة‬ ‫رمض�ان وا تصب�ح عامرة إا‬

‫عمرو أديب وشافكي امنري‬ ‫برام�ج الطبخ وهذا العام عى‬ ‫قناة اليوم ‪ ،‬امشاهد عى موعد‬ ‫يوم�ي ي السادس�ة بتوقي�ت‬ ‫الس�عودية مع الش�يف توفيق‬ ‫الق�ادري ي برنام�ج «مطب�خ‬

‫رمض�ان»‪ ،‬الذي س�يجعل من‬ ‫متابعتكم له وليم�ة تتذوقون‬ ‫م�ن خاله�ا نكه�ة الطب�خ‬ ‫الس�عودي التقليدي واأصيل‪،‬‬ ‫ويمكن للمشاهد الحصول عى‬

‫(الرق)‬ ‫وصفة الطبق اليومي وامفضل‬ ‫م�ن خ�ال التطبي�ق الخاص‬ ‫وااس�تمتاع‬ ‫بالرنام�ج‪،‬‬ ‫بمتابعة إعداد ألذ اأطباق التي‬ ‫ا تخلو من اابتكار ‪.‬‬


‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫آﺧﺮ ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫»اﻟﺪاﻧﺔ« ﺗﺘﺤﻮل‬ ‫إﻟﻰ »ﻛﺸﻒ ﺣﺴﺎب«‬ ‫ﻟﻤﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﺳﻤﻬﺎ اول‬

‫ﻳﻤﺎﻧﻲ واﻟﺠﻮﻫﺮ ﰲ آﺧﺮ ﺟﻠﺴﺎت »اﻟﺪاﻧﺔ«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺤﻮﻟـﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻠﺴـﺎت »اﻟﺪاﻧﺔ«‬ ‫اﻟﻄﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﺘﺠﻬـﺎ وﻳﺮﻋﺎﻫـﺎ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬إﱃ ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ ﺟﻠﺴﺔ »ﻛﺸﻒ ﺣﺴﺎب« ﻤﺎ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘﻪ ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺎت ﻣﻮﺳﻤﻬﺎ اﻷول‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻏﺮ اﻟﻌـﺎدة‪ ،‬وﻗﻒ اﻤﺨﺮج ﻓﻴﺼـﻞ ﻳﻤﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻜﺎﻣﺮا ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻬﺎ‪ ،‬وأﺧﺬ دور ﻣﻘﺪم اﻟﺠﻠﺴﺎت‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ رﺷﺎد‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﱃ اﻟﻀﻔﺔ اﻷﺧﺮى ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن ﺿﻴﻔﺎ ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺎدي اﻟﺠﻮﻫﺮ‪،‬‬

‫وﻳﺪور اﻟﻨﻘﺎش ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺣـﻮل ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ »اﻟﺪاﻧﺔ« ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳﻤﻬﺎ اﻷول‪ ،‬وﺣﻮل أﺧﺒﺎر ﺿﻴﻮف اﻟﺠﻠﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻳﻤﺎﻧـﻲ ﻋﻤـﺎ ﺣﻘﻘﺘـﻪ »اﻟﺪاﻧـﺔ« وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺣﺪاﺛﺔ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﺸـﺪ رﻣﻮز‬ ‫اﻟﻄـﺮب اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﺨﻠﻴﺠﻲ واﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﺨﴬﻣﻦ‬ ‫وﺷـﺒﺎﺑﺎ ﺟﻨﺒﺎ إﱃ ﺟﻨﺐ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن »اﻟﺪاﻧﺔ« وﺿﻌﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ دﻗﻴﻘﺔ ﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻄﺮﺑـﻦ‪ ،‬ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﺗﻤﺘﻌﻬﻢ ﺑﺎﻟﻐﻨﺎء اﻟﻄﺮﺑﻲ اﻷﺻﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻛﻮن‬ ‫اﻤﻄﺮب ﺷﺎﺑﺎ أو ﻣﺨﴬﻣﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ أﻧﻬﺎ ﺣﺮﺻﺖ ﺿﻤﻦ‬ ‫أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻋﲆ ﺻﻘﻞ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺸﺎرﻛﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻛﺒﺎر اﻤﻄﺮﺑﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﻧﺠﺤﻨﺎ ﰲ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻨﺠﻮم ودﻋﻢ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺈﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬﻢ ﻹﺑـﺮاز وﺻﻘﻞ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺎت ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﺒﺘﻜـﺮة وﻣﻐﺎﻳﺮة ﻋﻤﺎ‬ ‫اﻧﺘﻬﺠﺘـﻪ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﻬﻮاة‪ ،‬واﻋـﺪا ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔﺎﺟﺂت ﺣﻦ ﻋﺮض اﻟﺠﻠﺴﺎت ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﺟﻠﺴـﺎت »اﻟﺪاﻧـﺔ« اﺳـﺘﻘﻄﺒﺖ‪ ،‬ﰲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﺣﻠﻘﺔ‪ ،‬ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ رﻣﻮز اﻷﻏﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺟﻴﺎﻟﻬﺎ اﻟﻄﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻨﻤﻲ ﻣﻮاﻫﺐ اﻃﻔﺎل ﻓﻲ »اﻟﺮﺳﻢ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ«‬ ‫»ﺣﺮﻓﻴﺔ« ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺸـﻜﻴﲇ ﻣﻨﻮع‪ ،‬ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻷﻳﺎدي اﻟﺤﺮﻓﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ )ﺣﺮﻓﻴﺔ(‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﻮاﻫﺐ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺛﻘﺘﻬـﻢ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬واﻛﺘﺸـﺎف ﻣﻮاﻫﺒﻬـﻢ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ أﻣـﺲ اﻷول ﺣﻔﻼ‬ ‫ﺧﺘﺎﻣﻴﺎ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ »اﻟﺮﺳـﻢ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ«‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ ﻋـﴩة أﻃﻔﺎل )ﺑﻨـﻦ وﺑﻨﺎت(‪،‬‬ ‫ﺗـﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫـﻢ ﻣﺎ ﺑـﻦ ﺛﻤﺎﻧـﻲ وﻋﴩ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺗﺪرﺑـﻮا ﻓﻴـﻪ ﻋـﲆ ﻓﻨﻮن اﻟﺮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ ﺑﺄﻧﻮاﻋـﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ وﺻﻨﻌﻮا ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ واﻟﻔﻮاﻧﻴﺲ اﻟﻮرﻗﻴﺔ‬

‫ﰲ إﻃﺎر ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻌﻰ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﺼﻘﻞ اﻟﺤﺮف وﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻬـﺎ وأﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ ﺗﻄـﻮر اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت‬ ‫واﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وﺗﻄـﻮر اﻤﻬﺎرات‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻤﺴﺘﻮردة‪،‬‬

‫ﺑﻞ وﴐورة اﻟﻮﺻـﻮل ﺑﺎﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺤﺮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ إﱃ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺤﺮﰲ‬ ‫ﻟﻜـﻮادر ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺼـﻞ ﺣﺴـﺐ ﴍوط‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻤﺨﺮﺟﺎﺗﻬﺎ ﺣﺪ اﻹﺗﻘﺎن‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻳ ﱠﺘﻬﻢ »أدﺑﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ« ﺑﺈﺳﺎءة اﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻤﺎل‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﺋﺰة »اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ«‪ ..‬واﻟﻘﺮﺷﻲ ﻳﺮﻓﺾ اﻟﺮد وﻳﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﺤﻮار‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻫﺎﺟﻢ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺳﻌﺪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪،‬‬ ‫إدارة ﻧـﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻷدﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤـﺎ ً إﻳﺎﻫـﺎ ﺑـ»ﺳـﻮء‬ ‫اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻤـﺎل« ﰲ »ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻟﻺﺑﺪاع«‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﻮز ﺷـﺎﻋﺮﻳﻦ ﻣﴫﻳـﻦ ﰲ ﻓﺮﻋﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ )»اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻟﺸﻌﺮي« و»اﻷﺑﺤﺎث اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ«(‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺑﺈﻋﻼن أﺳﻤﺎء اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﺮﻋـﻲ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪ آﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻮز اﻟﺸـﺎﻋﺮ أﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺠﺎﺋﺰة ﻓﺮع »اﻟﺪﻳﻮان اﻟﺸـﻌﺮي«‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أُﻋﻠﻨﺖ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬أﻋﺘﻘـﺪ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك »ﺳـﻮء اﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻟﻠﻤﺎل‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ« ﰲ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ذﻫﺒﺖ ﰲ‬ ‫ﻓﺮﻋﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬إﱃ »أﺧﻮﻳﻦ‬ ‫ﻣﴫﻳﻦ‪ ،‬واﺣﺪ ﰲ اﻟﺸﻌﺮ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻪ‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﴫي‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وواﺣﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ ﻳﻌﺮف ﺷـﻌﺮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋﺰة أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨّﺎ ﻧﺤﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻧﺤﻔﻆ ﺷﻌﺮه«‪.‬‬ ‫ﺗﺼﻌﻴﺪ‬ ‫وﺻﻌـﺪ اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻣـﻦ ﻫﺠﻮﻣﻪ‬ ‫ﻟﻴﻄـﺎل أﻧﺪﻳـﺔ أدﺑﻴـﺔ أﺧـﺮى ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮﻫـﺎ ﺑﺎﻻﺳـﻢ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻣﻨﺬ أن‬ ‫أﻓـﺮزت اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ؛ وأﻧـﺎ أﺗﺤﺴـﺲ ﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫اﻷﺧﻄﺎء‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻫـﺬا ﺗﺼﻴﺪا ً ﻷﺣﺪ؛‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻓﺎﻗﺪ اﻟـﴚء ﻻ ﻳﻌﻄﻴﻪ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ أن ﺗﻘﺮر وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ ﻫﻞ ﺗﺼﻠـﺢ ﻫﺬه‬

‫وأﺻﻮﻟﻬـﺎ واﺑﺘﻜﺎراﺗﻬـﺎ اﻟﺘـﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺤﻞ اﺗﻔـﺎق واﺧﺘﻼف ﺑﻦ »أذواق‬ ‫اﻟﻨﻘﺎد«‪ .‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ اﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺘﻘﺪم ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة وﺑﻌﺪه‬ ‫ﻧﻄﻠﻖ اﻷﺣﻜﺎم‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ﺑﺄﻧﻪ »رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜـﻮن اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻫـﻮ اﻷﻓﻀﻞ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫ﻋﺎﱄ اﻟﻘﺮﳾ‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‬

‫اﻟﻔﺌـﺔ ﻹدارة دﻓـﺔ ﻋﻤـﻞ أدﺑﻲ أم‬ ‫ﻻ؟«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻛﻞ ﻧﺎد أدﺑﻲ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻟـﻪ ﺟﻮاﺋﺰه اﻟﺘﻲ ﻳُﺸـﺎر‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎن؛ وﻫﺬا ﺣﻖ ﻣﴩوع‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻛﺜـﺮة اﻟﺠﻮاﺋـﺰ إن دﻟﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﳾء؛ ﻓﺈﻧﻤـﺎ ﺗـﺪل ﻋـﲆ ﺗﻄـﻮر‬ ‫وﻧﻤﻮ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺮﻣﺘﻪ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﻳﻜﻮن أﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻤﺸﻬﺪ‬ ‫ﻫﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻳﺤﺮز ﺟﻮاﺋﺰه«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ‪ :‬إن اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻤﺴﺘﺤﺪﺛﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ إﻧﻤـﺎ ﻫﻲ »ﻧﺘﺎج‬ ‫ﻃﻔـﺮة ﻣﺎﻟﻴـﺔ« ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻌـﺮف ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ »ﻛﻴﻒ ﺗﻮﻇﻔﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺨﻀـﻊ ﻟﻠﻤﺠﺎﻣـﻼت‪،‬‬ ‫وﻻﻋﺘﺒـﺎرات أﺧﺮى ﻻ ﺗﺨﺪم اﻟﺸـﺄن‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺄﻳﺔ ﺣﺎل ﻣﻦ اﻷﺣﻮال«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺜﻘﻔـﻲ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻪ إﱃ‬ ‫أن ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﺗﺠﻬـﺖ ﺻـﻮب اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺳـﻞ »إﻋﻼﻣﻴـﺎ ً ﺑﻬـﺬا اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫وذاك‪ ،‬ﻃﻠﺒـﺎ ﻟﻠﺸـﻬﺮة‪ ،‬وﻟﻠﺬﻳـﻮع‬ ‫واﻻﻧﺘﺸـﺎر‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺠﺎﻫﻠﺖ اﻤﺸﻬﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮي اﻤﺤﲇ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻮاﺋﺰ »ﻟﻴﺲ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﱪﻛﺎت ﺷﺎﻋﺮ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻳﺄﺧﺬ ﻓﻠﻮﺳﻨﺎ‬ ‫ﺑﻴﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﴬﺑﻨﺎ ﺑﻴﺪه اﻷﺧﺮى ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗﻠﻴﻞ«‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﻳﺤﺘﻜـﺮ أﻣﻮرﻫـﺎ وﺷـﺆوﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺗﺘﺒـﻊ ﻧﺼﻮص اﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻤﻨﺸـﻮرة ﰲ »اﻟﻠـﻮح‬ ‫اﻻﻓﱰاﴈ«‪ ،‬ووﺟﺪﻫﺎ ﻏﺮ ﻻﻓﺘﺔ إﱃ‬ ‫درﺟﺔ اﻤﺮاﻫﻨﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﺟﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺤﺎﻣﻴﺪ‪:‬‬ ‫»ﻣﺎ أﻋﺮﻓﻪ أن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺎﱄ اﻟﻘﺮﳾ‬ ‫ﻣﺜﻘـﻒ ﻧﺰﻳﻪ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﻗﺒﻮل‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻚ ﰲ ﻧﺰاﻫﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺮﻓﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺎ أﻋﺘﻘﺪه ﻫﻮ أﻧﻨﺎ ﻗﺒﻞ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت أﺧﻲ ﺳﻌﺪ‪ ،‬ﻳﺠﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﺪﻣـﻮا ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬أﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻣـﻮا إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺮق ﺷـﻌﺮﻫﻢ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى ﺷﻌﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻫﻨـﺎك ﳾء آﺧﺮ‬ ‫أﻟﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫـﻚ إﻟﻴﻪ وﻫﻮ أن اﻷدﺑﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻊ اﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﻜﻔﻮن ﻋﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻨﻴﻞ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻷدﺑﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺣـﺬر اﻟﺮواﺋـﻲ أﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻳﺤـﻲ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘـﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ وﺻﻔﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺒـﺚ ﺑﺘﺄرﻳﺦ وﺳـﻤﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﺷـﺎر اﻟﻨﺎﻗـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺼﻔﺮاﻧـﻲ إﱃ أن ﻣﺤـﺪدات‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻬﺎ ﺗﻘﻨﻴﺎﺗﻬﺎ‬

‫إﺛﺎرة اﻟﺠﺪل‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻗﺪ أﺛﺎر ﺟﺪﻻ ً ﺣﻦ‬ ‫ﻛﺘـﺐ ﰲ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋﲆ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك«‪،‬‬ ‫ﻋﻦ »ﺗـﺮك اﻟﺤﺒﻞ ﻋـﲆ اﻟﻐﺎرب ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻧـﺎ ٍد أدﺑﻲ ﺑـﺄ ْن ﻳﻜﻮن ﻟـﻪ اﻟﺤﻖ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﺤﺪاث ﺟﺎﺋﺰة أدﺑﻴﺔ ﻣﺘﻰ ﺷـﺎء‬ ‫وﻛﻴـﻒ ﺷـﺎء«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن أي‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة ﺗﺨﻀﻊ ﻋـﺎدة ﻤﻌﺎﻳﺮ‪ ،‬ﻻ أن‬ ‫ﺗﻤﻨـﺢ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة »وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻮزع‬ ‫اﻟﻬﺒﺎت واﻷﻣﻮال ﻟﻬﺬا وذاك وﺑﻄﺮق‬

‫ﻓﺘﺢ اﻟﺤﻮار‬ ‫وﻓﺘﺤـﺖ ﻛﻠﻤـﺎت اﻟﺜﻘﻔـﻲ‬ ‫اﻟﺤـﻮار واﺳـﻌﺎ ً أﻣـﺎم ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻷدﺑﺎء واﻤﺜﻘﻔﻦ ﻋﲆ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك«‪،‬‬ ‫وﺣﻈﻲ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﻪ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫واﻟﺮﻓﺾ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻛﺘـﺐ اﻟﺮواﺋـﻲ ﻋـﻮاض‬ ‫اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ‪ ،‬إن ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﺜﻘﻔـﻲ ﺗﺴـﺎؤﻻت »ﻣﴩوﻋﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﴐورﻳـﺔ« ﺣﻮل ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪،‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺒـﺪو أن ﺛﻤﺔ‬

‫اﻟﺸﺎﻫﻴﻦ ﻳﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑـ ‪ ٤٠‬ﻃﻔ ًﻼ وﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﻳﺼﻮر اﻟﻌﺎدات اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫اﻧﺘﻬﻰ اﻤﺨﺮج ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﺎﻫﻦ ﻣﻦ إﻧﺘﺎج ﻓﻴﺪﻳﻮ‬ ‫ﻛﻠﻴﺐ إﻧﺸـﺎدي‪ ،‬ﻳﺼﻮر اﻟﻌـﺎدات اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺎﺋﺪة ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻐﺮق ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻛﻠﻴـﺐ »أﻗﺒـﻞ‬ ‫رﻣﻀﺎن« ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ أداء إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﺳﻴﻨﺎرﻳﻮ وﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﺸﺎﻫﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻜـﻲ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻋﻦ اﻟﻌﺎدات اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺎﺋﺪة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻛﺎن اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻮن ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك وﻳﻌﻴﺸﻮن أوﻗﺎﺗﻪ‪،‬‬

‫واﻷﻟﻌﺎب اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺆدﻳﻬﺎ اﻟﺒﻨـﺎت واﻷوﻻد ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻌﺮﻳﻒ ﺑﺒﻌـﺾ اﻟﺤﺮف واﻷﻛﻼت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎن اﻟﺸـﺎﻫﻦ ﺑﺄرﺑﻌﻦ ﻃﻔﻼً )‪ 38‬ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫وﻃﻔﻼن(‪ ،‬وأرﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ ﺷـﺒﺎن‪،‬‬ ‫ﰲ أداء ﻣﺸـﺎﻫﺪ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺻـﻮرت ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﰲ‬ ‫دارﻳﻦ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺸـﺎﻫﻦ أن أﻫﺎﱄ دارﻳﻦ ﺳـﺎﻋﺪوه ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﺸـﺎﻫﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺟﺎء ﺑﻌﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﻃﻔﺎﻟﻪ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أداء أدوار اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻨﻬﻢ ﻓﺘﺤﻮا ﺑﻴﻮﺗﻬـﻢ ﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺑﻌﺾ اﻷﻛﻼت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ »أﻗﺒﻞ رﻣﻀﺎن«‬

‫أوﺻﻴﺎء اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪» ،‬إن ﻣـﻦ ّ‬ ‫ﻧﺼﺒـﻮا‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻣﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫وأوﺻﻴـﺎء ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻌﺠﺒﻬـﻢ ﻣـﺎ ﻛﺘﺒـﺖ؛ ﻓﺄﺧﺬوا‬ ‫ﻳﻬﻤـﺰون وﻳﻠﻤـﺰون ﰲ ﻓﻴﺴـﺒﻮك‬ ‫وﺗﻮﺗـﺮ‪ ،‬ﺑﻜﺘﺎﺑـﺎت أﺟﺪﻧـﻲ أﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻋﻦ اﻟﺮد ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮد‪» :‬ﻗﻠـﺖ وﻣـﺎ زﻟﺖ‬ ‫أﻗﻮل إن ﻫﺬه اﻟﺴـﻘﻄﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺘﺤـﺪث ﻟﻮ ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺠﺎﻟﺲ )ﺑﻌﻀﻬﺎ( ﺗﺘﺤﲇ ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﻋﻦ ﺣﺎل اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ وﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨـﱪة واﻟﺪراﻳﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸـﺄن‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺮﻣﺘﻪ‪ .‬وﻟﻘﺪ ﻃﺒﻊ ﻧﺎد ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫آﺧـﺮ ﻛﺘﺎﺑـﺎ ً ورد ﺑﻪ آﻳـﺎت ﺣﺮﻓﻬﺎ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻻ اﺳـﺘﻬﺰاء ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ؛ ﻓﺄﻧﺎ‬ ‫أﻋـﺮف أﻧﻪ ﻣﺴـﻠﻢ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟﺠﻬﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﻠﻮب اﻷدﺑـﻲ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ؛ وﻟـﻮ ﻛﺎن ذﻟـﻚ‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ ﻳﻤﻠـﻚ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﻜﺎﰲ‬ ‫ﻟـﻺﴍاف ﻋـﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ؛ ﻤـﺎ ﻃﺒﻊ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬ﻟـﻦ أﺟﻤـﻞ ﻣﻮﻗﻔﻲ‬ ‫وﻟﻢ وﻟـﻦ أﻫﺎﺟﻢ أﺣﺪا ً ﻟﺸـﺨﺼﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﻘﺎﻟﺘﻲ ﺧﺮ ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﲆ ﻣﺎ أﻗﻮل؛‬ ‫ﻟﻜﻨـﻲ ﺿﺪ اﻟﺴـﻜﻮت ﻋـﻦ اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫وﺿﺪ اﻻﺳـﺘﻌﺪاء ﰲ اﻟﺸﺄن اﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫وﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻨـﺎ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻫـﻲ وزارة‬

‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم‪ .‬وﻣﺎ زﻟﺖ أﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻷدﺑﻲ ﺑﺄن ﻳﺒﻦ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﻦ وأﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ ﰲ ﻛﻞ ﻓﺮع‬ ‫ﻣﻦ ﻓـﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة وأن ﻳﺤﺪد آﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻮز اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻤﴫي أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬وأن ﻳـﺮد ﻋﲆ ﺗﺴـﺎؤﻻﺗﻲ‬ ‫وﺟﻤﻬـﺮة اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺴـﺎءﻟﻮا‬ ‫ﻣﺜﲇ‪ ،‬ردا ﻣﻨﻄﻘﻴﺎ«‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬

‫ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪» :‬ﻟﻴﻌﻠـﻢ ﻣﻦ ﻫـﻢ ﰲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬إﻧّﻬﻢ ﺳـﻴﱰﻛﻮن اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ﻣﺎ‪ ،‬وﺳﻴﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ أﺛﺮا‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻦ«‪.‬‬ ‫رﻓﺾ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬رﻓﺾ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫»ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ ﻟﻺﺑﺪاع«‬

‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﺎﱄ اﻟﻘـﺮﳾ‪ ،‬اﻟﺮد ﻋﲆ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺳﻌﺪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ رﺣﺐ ﺑﺎﻟﺤﻮار‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻘـﺮﳾ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪:‬‬ ‫أرﺣـﺐ ﺑﺎﻟﺤـﻮار ﺣـﻮل اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫وﻣﻌﺎﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﴍﻳﻄﺔ أن ﻳﻜﻮن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤـﻮار ﺧـﺎرج إﻃـﺎر اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﻟ¦ﺑﺪاع ﻓﻲ دورﺗﻬﺎ اوﻟﻰ‬ ‫• اﺳﺘﺤﺪث ﻧﺎدي اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻷدﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺮوع‪ ،‬ﻋﺎم ‪2012‬م‪.‬‬ ‫• ‪ 200‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﺠﻤﻮع اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬

‫@ اﻟﻔﺮع اول )اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ(‬ ‫ اﻟﻘﻴﻤﺔ‪ 100 :‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬‫ ﺗﻤﻨﺢ ﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺮﺑﻲ ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪.‬‬‫‪ -‬اﻟﻔﺎﺋﺰ‪ :‬ﻋﲆ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ )ﺳﻌﻮدي(‪.‬‬

‫@ اﻟﻔﺮع اﻟﺜﺎﻧﻲ )اﻟﺪﻳﻮان اﻟﺸﻌﺮي(‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ اﻟﻘﻴﻤﺔ‪ 50 :‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬‫ اﻟﻔﺎﺋﺰ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻣﺤﻤﺪ )ﻣﴫي(‬‫‪ -‬اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ 26 :‬ﻋﻤﻼً ﻟﺸﻌﺮاء ﻣﻦ ﻋﺪة دول‪.‬‬

‫@ اﻟﻔﺮع اﻟﺜﺎﻟﺚ )اﺑﺤﺎث اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ(‬ ‫ ﻗﻴﻤﺔ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ‪ 50 :‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬‫ اﻟﻔﺎﺋﺰ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎرق إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺷﻠﺒﻲ )ﻣﴫي(‪.‬‬‫ اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻘﺪﻣـﺔ‪ 13 :‬ﺑﺤﺜﺎ ً ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ وﺑﺎﺣﺜﻦ‪ ،‬اﺧﺘﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﺒﻌﺔ أﺑﺤﺎث‬‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﻄﺎﺑﻘﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﴩوط‪.‬‬

‫ﻃﺎرق ﺷﻠﺒﻲ‬

‫ﻌﺮف أﻟﻒ زاﺋﺮ ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮض »اﻟﻌﻤﺎرة« ﻳُ ّ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫ﺗﺠﻮل أﻧﻈﺎر أﻟﻒ زاﺋﺮ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﻋﻤـﺎرة اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﻟﻼﻃـﻼع ﻋـﲆ ﺗﺎرﻳﺨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫اﻤﻘﺘﻨﻴﺎت واﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﻌﻤﺎرﻳﺔ واﻟﻨﻘﻮش‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﻴـﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻌﻤـﺎرة اﻟﺤﺮﻣـﻦ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﻤﺘﺪة ﻣﻨﺬ اﻟﻌﻬـﺪ اﻷﻣﻮي ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪان ﻓﻴﻪ أﻛﱪ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﻣﺮا ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﻌـﺮض اﻟـﺬي اﻓﺘﺘﺢ ﻋـﺎم ‪1420‬ﻫــ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 1200‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﺑﺠـﻮار ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫ﻛﺴـﻮة اﻟﻜﻌﺒـﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﺑﺄم اﻟﺠـﻮد‪ ،‬روﻋﻲ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ اﻤﺰج ﺑﻦ اﻟﻨﻤﻂ اﻤﻌﻤﺎري اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫واﻟﻄﺮاز اﻟـﺬي اﻣﺘﺎز ﺑﻪ اﻟﺤﺮﻣـﺎن اﻟﴩﻳﻔﺎن‪،‬‬ ‫وﻛﺬا اﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﺮوﺿﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻌﺮض ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﺎﺑﺮي‬ ‫أن اﻤﻌـﺮض ﻗﺴـﻢ إﱃ ﺳـﺒﻊ ﻗﺎﻋـﺎت‪ ،‬اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻘﺒﺎل وﻓﻴﻬﺎ ﻣﺠﺴـﻢ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‪،‬‬ ‫وﺻـﻮر ﻗﺪﻳﻤـﺔ وﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻌـﺮف ﺑﻘﺎﻋـﺔ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﺳـﻄﻬﺎ ﺳﻠﻢ اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ اﻟﺘﺤـﻒ اﻤﻌﺮوﺿﺔ وﻳﻌﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻪ إﱃ ﻋﺎم‬ ‫‪1240‬ﻫــ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺚ ﻫﺬه اﻟﻘﺎﻋـﺎت ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻜﻌﺒﺔ‬ ‫اﻤﴩﻓﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺘـﺺ ﺑﻌﺮض ﻣﺘﻌﻠﻘـﺎت اﻟﻜﻌﺒﺔ‬ ‫اﻤﴩﻓﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ ذﻟﻚ ﻧﻤﺎذج ﻣﻦ اﻟﻜﺴﻮة ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻘﺘﻨﻴـﺎت اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ ﺑـﺎب اﻟﻜﻌﺒﺔ وأﺣﺪ أﻫﻢ أﻋﻤـﺪة اﻟﻜﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌـﺪ ﻣﻦ أﻫـﻢ اﻟﻘﻄﻊ اﻷﺛﺮﻳـﺔ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻳﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻟﱰﺗﻴـﺐ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﺼـﻮر‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻮر واﻤﻘﺘﻨﻴﺎت ﰲ ﻣﻌﺮض »ﻋﻤﺎرة اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ« )واس(‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴـﺔ وﻗﺎﻋﺔ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي وﻗﺎﻋﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻟﻠﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ اﱃ ﺳـﻠﻢ‬ ‫اﻟﻜﻌﺒـﺔ اﻤﴩﻓﺔ اﻤﺼﻨﻮع ﻣﻦ ﺧﺸـﺐ اﻟﺴـﺎج‬ ‫زﻣﺰم ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻤﻌﺮوﺿـﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤـﺆرخ ﰲ ﻋـﺎم ‪1240‬ﻫـ‪ ،‬واﻤﻘﺼـﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺼﺎﺣـﻒ وﻣﺨﻄﻮﻃـﺎت ﺛﻤﻴﻨﺔ وﻗﻄـﻊ أﺛﺮﻳﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻐﻄﻲ ﻣﻘﺎم إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم ﻗﺒﻞ‬ ‫وﻧﻘـﻮش ﻛﺘﺎﺑﻴـﺔ وﺻـﻮر ﻧﺎدرة وﻣﺠﺴـﻤﺎت اﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﰲ ﻋﻬﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﻤﺎرﻳـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﻊ وﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﻠﺔ اﻤﻨﺎﺋﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻟﻌﺎم‬ ‫اﻷﺛﺮﻳـﺔ واﻤﻌﻤﺎرﻳـﺔ واﻟﺼـﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴـﺔ ‪1299‬ﻫــ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﻮت ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻴـﺰاب اﻟﻜﻌﺒـﺔ اﻤﴩﻓـﺔ اﻤﺼﻨـﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ واﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺠﺎﺑـﺮي إﱃ أن ﻣـﻦ أﻫﻢ اﻟﻘﻄﻊ اﻟﺨﺸﺐ واﻤﺼﻔﺢ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج ﺑﺎﻟﺬﻫﺐ واﻤﺒﻄﻦ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﻌﺮض ﺣﺴـﺐ ﺗﺴﻠﺴـﻞ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص‪ ،‬وﻳﻌـﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺎت‪ ،‬ﻣﺠﺴـﻢ ﺣﺪﻳـﺚ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام ‪1273‬ﻫـ‪ ،‬وﻋﻤﻮد ﻣﻦ ﺧﺸﺐ اﻟﺴﺎج ﻣﻦ أﻋﻤﺪة‬ ‫ﰲ وﺳـﻂ ﻗﺎﻋـﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬وﺑﻌـﺾ اﻟﺼﻮر اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻳﻌﻮد ﺗﺎرﻳﺨـﻪ ﻟﻌﻤﺎرة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﺑـﻦ اﻟﺰﺑﺮ‪ ،‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻟﻠﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪65‬ﻫـ‪ ،‬وﺻﻨﺪوق ﻣﻦ اﻟﺨﺸـﺐ ﻛﺎن داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻜﻌﺒـﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻳﻌﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻟﻌﺎم ‪1277‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻗﻔﻞ وﻣﻔﺘـﺎح اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻣـﺆرخ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪1309‬ﻫــ‪ ،‬وﺑـﺎب اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓـﺔ اﻟﺬي أﻣﺮ‬ ‫ﺑﺼﻨﻌـﻪ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋـﺎم ‪1363‬ﻫــ‪،‬‬ ‫وإﻃﺎر اﻟﺤﺠﺮ اﻷﺳـﻮد اﻟﺬي ﻳﻌـﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻤﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ‪ .‬وﺗﺤﺘﻮي ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﻨﺎدرة ﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة واﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﻳﻌـﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻟﻌـﺎم ‪1298‬ﻫـ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺤﺘﻮي ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﺨﻄﻮﻃﺎت ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺣـﻒ واﻤﺨﻄﻮﻃﺎت اﻤﺼﻮرة اﻟﻨﺎدرة‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻜﺘﺒﺘﻲ اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﺼﻮرة ﻣﻦ اﻤﺼﺤـﻒ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺘـﺐ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻋﺜﻤـﺎن ﺑﻦ ﻋﻔﺎن‪ ،‬رﴈ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋﻨـﻪ‪ .‬أﻣـﺎ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي ﻓﺘﻀﻢ‬ ‫ﺑـﺎب ﻣﻦ اﻷﺑـﻮاب اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫ﻳﻌﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ ﻋﺎم‬ ‫‪1373‬ﻫـ‪ ،‬وﻫﻼل اﻤﺌﺬﻧﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒـﻮي ﻳﻌـﻮد ﺗﺎرﻳﺨـﻪ ﻷواﺋﻞ اﻟﻘـﺮن اﻟـ‪14‬‬ ‫اﻟﻬﺠﺮي‪ ،‬وﺳـﺎﻋﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻳﻌـﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪1277‬ﻫـ‪ .‬وﺗﻀﻢ ﻗﺎﻋـﺔ زﻣﺰم رﻗﺒﺔ ﺑﱤ زﻣﺰم‬ ‫ﺑﻄﻮﻗﻬﺎ وﻏﻄﺎﺋﻬﺎ وﺑﻜﺮة ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺎء زﻣﺰم ﻳﻌﻮد‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻷواﺧﺮ اﻟﻘـﺮن اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﴩ اﻟﻬﺠﺮي‪،‬‬ ‫وﺳـﻄﻼ ﻣﻦ اﻟﻨﺤﺎس ﻣﺆرﺧﺎ ﰲ ﻋﺎم ‪1299‬ﻫـ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻮﺟـﻮدا ً ﰲ ﺑـﱤ زﻣﺰم‪ ،‬وﻣﺰوﻟﺔ ﺷﻤﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ أوﻗـﺎت اﻟﺼﻠﻮات ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻢ ﻃﺒﺎﻋﺔ‬ ‫وﻧﴩ اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﻬﺠﺮي ﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ ﺳﻄﺢ زﻣﺰم‬ ‫ﻣﺆرﺧـﺔ ﰲ ‪1023‬ﻫـ‪ ،‬وﺳـﺎﻋﺔ أﻣـﺮ ﺑﴩاﺋﻬﺎ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪27‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪6‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (580‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﺮﻗﺒﺎن ﻗﺮﻋﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪«٢٩‬‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ واﻟﺸﻌﻠﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗُﺴـﺤﺐ اﻟﻴـﻮم ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ اﻤﻨﺎﻣـﺔ ﻗﺮﻋـﺔ ﺑﻄﻮﻟـﺔ‬

‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻟـ ‪ 29‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ‪ 12‬ﻓﺮﻳﻘﺎ ً ﻷول ﻣﺮة ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻗﺮرت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم رﻓـﻊ اﻟﻔﺮق اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬

‫ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ رﻏﺒـﺔ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻻﺗﺤﺎدات‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺮﻳﻘـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﻞ دوﻟـﺔ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﻢ ﻋﲆ أرﺑﻊ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‪.‬‬

‫وﻳﻤﺜـﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﻓﺮﻳﻘـﺎ اﻟﺮاﺋـﺪ واﻟﺸـﻌﻠﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﻓـﺮق اﻟﻨـﴫ واﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫)اﻹﻣـﺎرات(‪ ،‬اﻟﺨـﻮر واﻟﺨﺮﻳﻄﻴـﺎت‬

‫)ﻗﻄﺮ(‪ ،‬اﻟﻨﴫ واﻟﺠﻬﺮاء )اﻟﻜﻮﻳﺖ(‪،‬‬ ‫ﺻﺤـﻢ واﻟﻨﻬﻀﺔ )ﻋﻤـﺎن(‪ ،‬اﻤﺤﺮق‬ ‫واﻟﺒﺴﻴﺘﻦ )اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ(‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬

‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﻗﺪ رﺷـﺢ ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺟﺎﺳﻢ اﻟﺠﺎﺳـﻢ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻤﺜـﻼً ﻟﻼﺗﺤـﺎد ﰲ اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ وﻗﺮﻋﺔ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻤﻨﻔﺬة ﻟﻤﻠﻌﺐ اﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻳﺘﻬﻢ وزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﺄﺧﻴﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺮوع‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮن‬ ‫ﻳﻜﺘﻨﻒ اﻟﻐﻤﻮض ﻣﻮﻋﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﻣـﴩوع ﻣﻠﻌـﺐ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﺣﻦ اﺳـﺘﺒﻌﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻪ ﰲ اﻤﻮﻋﺪ‬ ‫اﻤﺤـﺪد ﻟﻪ ﻣﺴـﺒﻘﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺪاﻳﺔ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺷﻮال اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ اﻤﻠﻌﺐ‬ ‫أن إﻧﺠﺎز اﻟﻌﻤﻞ ﺳﻴﺘﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد‪،‬‬ ‫وإذا ﺣـﺪث أي ﺗﺄﺧﺮ ﻓﻠﻦ ﻳﻜﻮن ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤـﴩوع اﻤﻬﻨـﺪس أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺮﻫﺒﻴﻨـﻲ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أن اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻠﻌﺐ ﻳﺴﺮ ﺑﺼﻮرة ﻣﺮﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﻧﻪ ﻗـﺪ ﻳﺘﺄﺧﺮ ﻋﻦ ﻣﻮﻋـﺪه اﻤﺤﺪد ﻤﺪة أﺳـﺒﻮﻋﻦ أو‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻬﺎﻟﻚ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﻌﺐ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﺳـﻴﻈﻬﺮ اﻤﻠﻌـﺐ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ ﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺳﻴﺴـﻌﺪ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻷﻫﲇ واﻻﺗﺤﺎد اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﺘﻤﻜﻨﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ﻓﺮﻳﻘﻴﻬﻤﺎ ﻣﻦ داﺧـﻞ اﻤﻠﻌﺐ‪ ،‬دون‬ ‫ﻣﺘﺎﻋﺐ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﻔـﺬة اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﺳـﻼﻣﺔ أن وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﺄﺧﺮ‪،‬‬

‫ﻟﻜﻨﻪ اﺳـﺘﺪرك‪» :‬اﺳـﺘﻄﻌﻨﺎ أن ﻧﻘﻠﺺ‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﺘﺄﺧـﺮ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻛﺤﺪ‬ ‫أﻗﴡ‪ ،‬وﻟﻸﺳـﻒ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻳﻀﻊ اﻟﻠﻮم‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻘـﺎول‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﰲ اﻷﺧـﺮ ﻧﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﴎﻳﻊ وﻣﻘﻨﻦ ﺑﻌﻴـﺪ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ ﻷن ﻫـﺬا ﻣـﴩوع ﺑﻠﺪ ﻳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ«‬ ‫وأﺿـﺎف أﺗﻤﻨـﻰ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ أن ﺗﺴـﺎﻋﺪﻧﺎ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﻨﺎ ﴍﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﺈﻳﺼﺎل اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ‪،‬‬ ‫وﻋﻘﺪﻧﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ وﻟﻢ ﻧﺼﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ إﱃ ﺣﻞ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻊ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻳﻤﺎﻃﻠﻮﻧﻨﺎ وﻛﺄن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﻧﻨﻔﺬه ﺷﺨﴢ وﻻ ﻳﻬﻢ ﺑﻠﺪا ﻛﺎﻣﻼ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪ :‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ ﻳﻘﺎرﻧﻮﻧﻨﺎ ﺑﴩﻛﺔ أراﻣﻜﻮ‪ ،‬واﻷﺧﺮة ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪ ﰲ وﻗﺖ ﻗﺼﺮ وﺑﺈﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻟﺪﻳﻨـﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻤﺠﺎراة واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺼﺤﻴﺢ اﻟﺬي ﻳﺒﻴﺾ اﻟﻮﺟﻪ وﻟﻜـﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪه‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أن ﺗﺘﻌﺎون ﻣﻌﻨﺎ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮﻧﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻛﺒﺎﺋﻦ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻠﻌﺐ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء واﻟﻌﺎﺋـﻼت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺒﻮاﺑﺎت‬ ‫ﻟﺪﺧﻮﻟﻬﻦ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺎل ﻳﻮاﺻﻠﻮن أﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ ﻣﻠﻌﺐ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑﺠﺪة وﰲ اﻹﻃﺎر اﻤﻬﻨﺪس ﻳﺤﻴﻰ ﺳﻼﻣﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻫﺪل(‬

‫ﻣﻀﺮ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ »ﻋﺮﺑﻲ ‪ «٣٠‬ﻟﻜﺮة اﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻴـﺪ ﻋﻦ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ إﺳـﻨﺎد‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺜﻼﺛـﻦ‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ أﺑﻄﺎل اﻟﺪوري ﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻣﴬ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺳﺘﻘﺎم ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 27‬ﺳﺒﺘﻤﱪ‬ ‫إﱃ ‪ 7‬أﻛﺘﻮﺑـﺮ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻨﻮراﻟﺬي ﺳﻴﺸـﺎرك ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﻵﺧـﺮ إﺿﺎﻓﺔ اﱃ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ أﺧـﺮى ﻣﻦ ﻣـﴫ واﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫وﻗﻄـﺮ واﻹﻣﺎرات واﻟﻌـﺮاق وﺗﻮﻧﺲ‬

‫واﻟﺠﺰاﺋﺮ‪.‬‬ ‫وﻋﱪ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﺒـﺔ ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺨﻠﻴـﻮي ﻋـﻦ ﺛﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ﰲ ﻧﺠـﺎح ﻓﺮﻳـﻖ ﻣـﴬ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »إﻧﻨﺎ ﻤﺴﻨﺎ‬ ‫ﺣﻤﺎﺳـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻨﺎدي‬ ‫وﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻨـﺎدي ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﻨﻜﻲ‪ ،‬ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺜﻖ أﻧﻨﺎ ﺳﻨﺸـﺎﻫﺪ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﺎ ﻛﺒﺮا ﻳﻀـﺎف إﱃ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺒﻄـﻮﻻت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﺸـﻜﺮﻫﻢ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫أﺑﺪوه ﻣﻦ اﺳﺘﻌﺪادات ﻛﺒﺮة ﻹﻧﺠﺎح‬ ‫ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺮﺟـﺎل‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ وأﻧﻬـﺎ ﺗﺤﻤـﻞ اﺳـﻢ ﻓﻘﻴﺪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ – ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪.-‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﺑﺪى رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻧﺎدي ﻣﴬ ﻋـﲇ اﻟﻌﻨﻜﻲ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﻔـﻮز ﻧﺎدﻳـﻪ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻫـﺬا اﻟﺤﺪث‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺷﻜﺮه ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫دﻋﻤﻪ ﻤﻠـﻒ ﻧﺎدﻳﻪ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻣﺘﺪاد ﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﻪ ﻟﻠﻨﺎدي ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻨﺎدي ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات اﻟﺘﻲ أوﺻﻠﺘﻪ ﻟﻠﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺪم ﺷﻜﺮه ﻟﻠﺨﻠﻴﻮي اﻟﺬي ﻟﻌﺐ‬ ‫دورا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﻓـﻮز ﻧﺎدﻳﻪ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﺑﺪأﻧﺎ ﻣﻨﺬ ﻳﻮم أﻣﺲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻋﻤﺎد ﺣﺎﻣﺪ ﻳﺘﻮج‬ ‫ﺑﺬﻫﺒﻴﺔ »آﺳﻴﺎ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻟﻘﺎء ﻣﴬ واﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻠﻌﺎت أﻫﺎﱄ‬ ‫ﺑﻠـﺪة اﻟﻘﺪﻳﺢ اﻟﺬﻳﻦ أﺑـﺪوا ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮﻧﻮن‬

‫داﻋﻤﻦ ﺑﻘـﻮة ﻟﻨﺎ ﻹﻧﺠـﺎح اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮرﻫﻢ اﻟﻘﻮي‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪.‬‬

‫ﺣﻘـﻖ اﻟﻌـﺪاء اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻋﻤـﺎد ﺣﺎﻣـﺪ ﻧـﻮر إﻧﺠﺎزا‬ ‫ﻛﺒـﺮا ﺑﺘﺘﻮﻳﺠـﻪ ﺑﺎﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ﰲ ﺳـﺒﺎق ‪1500‬‬ ‫ﻣـﱰ ﻟﻠﺮﺟﺎل أﻣـﺲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻷﻟﻌﺎب اﻟﻘـﻮى اﻟﻌﴩﻳﻦ اﻤﻘﺎﻣﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﻋـﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﺗﺸـﺎﺗﺮاﺑﺎﺗﻲ‬ ‫ﺷـﻴﻔﺎﺟﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻴـﻮن‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺎد ﺣﺎﻣﺪ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺈﻧﺠﺎزه‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫ﺛﻼث ﻟﻘﻄﺎت ﻟﻸﻤﺎﻧﻴﺔ ﺳﺎﺑﻦ ﻟﻴﺴﻴﻜﻲ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت أﻣﺲ ﻗﺒﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴﺘﻬﺎ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﺎرﻳﻮن ﺑﺎرﺗﻮﱄ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ وﻳﻤﺒﻠﺪون اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬

‫) أ ف ب(‬


‫الرئيس العام لرعاية الشباب يعتمد إدارتي المحمل والطرف‬ ‫اأحساء ‪ -‬مصطفى الريدة‬ ‫اعتمد الرئيس العام لرعاية الشباب اأمر نواف بن‬ ‫فيصل مجلس إدارة نادي امحمل ي محافظة ثادق مدة‬ ‫أربع سنوات برئاسة عبد العزيز بن نار الشيبان‪ ،‬ومحمد‬

‫رياضـة‬

‫بن حمد الصليفيح نائبا ً للرئيس‪ ،‬وعبدالرحمن الجبيل أمينا ً‬ ‫عاماً‪ ،‬والدكتور إبراهيم العبود أمينا ً للصندوق‪ ،‬وعضوية‪:‬‬ ‫الدكتور سعود العصم‪ ،‬عبد الله الشيبان‪ ،‬محمد الصليب‪،‬‬ ‫عبد الله الجديعي‪ ،‬بدر العبود ومحمد إبراهيم العبود‪ ،‬كما‬ ‫اعتمد مجلس إدارة نادي الطرف الذي تم تزكيته مؤخرا ً‬

‫خال اجتماع الجمعية العمومية‪ ،‬برئاسة سامي خليفة‬ ‫الدهام‪ ،‬وعبد الرحيم ذياب الذياب نائبا ً للرئيس‪ ،‬وعبد‬ ‫العزيز عبد الله الربيع أمينا ً عاماً‪ ،‬وصالح أحمد الربيع أمينا ً‬ ‫للصندوق‪ ،‬وعضوية‪ :‬دهام خليفه الدهام‪ ،‬محمد سعود‬ ‫الخليفي‪ ،‬وعادل عبد الله الراشد‪ .‬وأعرب الشيبان والدهام‬

‫‪22‬‬

‫عن خالص شكرهما وتقديرهما لسمو الرئيس العام لرعاية‬ ‫الشباب عى هذه الثقة‪ ،‬وتمنيا أن يكونا عند حسن ظنه‬ ‫بهما‪ ،‬وأكدا أنهما سيبذان قصارى جهدهما ي سبيل خدمة‬ ‫نادييهما وتقدمهما‪ ،‬وتطوير مستوى جميع األعاب لتحقيق‬ ‫الطموحات امرجوة واأهداف امنشودة‪.‬‬

‫اأمر نواف بن فيصل‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 6‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫سقف الحرية‬

‫سعود الفتح‪ :‬لم ُنماطل شريفي‪ ..‬وعاقبناه‬ ‫بسبب مخالفته اللوائح الداخلية‬

‫للكبار فقط‬

‫محمد ريفي‬

‫حاتم خيمي‬

‫ذكر نجم الس�نوكر السعودي اأنيق نايف الجعويني‬ ‫حادثة استفزتني بل نرفزتني وهي إنه عندما هم بإقامة‬ ‫م�روع إنش�اء ص�اات للبلي�اردو والس�نوكر تفاجأ‬ ‫بروط غريبة من قبل الرئاس�ة العامة لرعاية الشباب‪،‬‬ ‫ولع�ل أغربها منع من ه�م دون ال� ‪ 18‬س�نة من دخول‬ ‫الصاات‪.‬‬ ‫يق�ول ناي�ف بع�د فره تفاج�أت بطلب م�ن اتحاد‬ ‫السنوكر إقامة بطولة من هم دون ال� ‪ 18‬سنة ي إحدى‬ ‫الص�اات الخاص�ة بي‪ .‬تناق�ض غريب ومري�ب يوضح‬ ‫ويؤك�د الطريق�ة الت�ي ت�دار به�ا رياضتن�ا وكيفية وأد‬ ‫اأبطال ب�دا ً من صناعتهم‪ .‬معروف أن�ه ي الغرب يمنع‬ ‫دخ�ول من ه�م دون ال�‪ 21‬س�نة إى اأماك�ن التي يقدم‬ ‫فيه�ا الكحول‪ .‬أما امنع ع�ن أداء رياضة محرمة من هم‬ ‫دون ال� ‪ 18‬فهذا أمر غريب وعجيب‪.‬‬ ‫سألت كثرا ً ممن يعملون ي اتحادات األعاب الفردية‬ ‫م�اذا ا تحققون اإنجازات؟ فكان�ت إجابتهم أنه ي ظل‬ ‫ه�ذه اميزانيات الضعيفة وي ظ�ل اإهمال وعدم امتابعة‬ ‫أصبحنا نشعر بأن وجودنا مثل عدمه‪ .‬من وجهة نظري‬ ‫أن�ه يجب تنفيذ أحد أمرين ا ثال�ث لهما وهما‪ :‬إما دعم‬ ‫هذه ااتحادات بميزانيات كبرة وااهتمام بها ومتابعتها‬ ‫وه�ذا هو امفروض وامطلوب وإما ااتجاه إى الحل اآخر‬ ‫امؤس�ف وهو إلغاء هذه ااتحادات إيق�اف هدر اأموال‬ ‫التي ترف عليها رغم قلتها أنه من غر امنطقي أن يتم‬ ‫الرف عى مروع الكل متأكد ومتيقن من أنه فاشل ا‬ ‫محالة!!!‪ .‬إن الرياضة الس�عودية بشكلها الحاي امخجل‬ ‫تيء إى س�معة بلد عظيم كامملكة العربية الس�عودية‬ ‫وتحبط أجياا ً من امواهب كلها أمل ي تحقيق اإنجازات‬ ‫ورفع علم بادها عاليا ً خفاقا ً ي جميع أنحاء امعمورة‪.‬‬

‫اعبو الفتح خال التدريبات ي معسكر الفريق الخارجي الذي يقام ي أمانيا‬

‫لسنا ضد أي اعب‪ ..‬وتهمنا مصلحة النادي‬ ‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫أبتتدى مدير ااحتتراف ي‬ ‫نادي الفتح خالد السعود‪،‬‬ ‫استغرابه مما أثاره حارس‬ ‫مرمى الفريق اأول لكرة‬ ‫التتقتتدم محمد ريفي‪،‬‬ ‫حول ماوصفه بمماطلة اإدارة‬ ‫الفتحاوية ي إعطائه مخالصة‬

‫مالية‪ ،‬كاشفا ً أن الاعب طلب‬ ‫مخالصة مالية ومنحه فرصة‬ ‫السفر إى امغرب قبل مواجهة‬ ‫الفتح اأخرة ي مسابقة كأس‬ ‫خادم الحرمن الشيفن لأندية‬ ‫اأبطال‪ ،‬وأبلغناه بالتواصل مع‬ ‫سكرتر النادي ي حال رغب ي‬ ‫عمل امخالصة‪ ،‬وقال السعود ي‬ ‫تريحات خاصة لت»الشق»‪:‬‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة‬ ‫أعلنت إدارة نادي الشوق امكلفة برئاسة إبراهيم‬ ‫الدبل عن فتح باب الرشح لرئاسة وعضوية مجلس‬ ‫اإدارة أربعة أعوام مُقبلة خلفا ً مجلس اإدارة الحاي‬ ‫الذي انتهت فرته القانونية‪.‬‬ ‫وأبدى عضو مجلس اإدارة السابق دعيج امبارك‬ ‫رغبته ي تقديم ملف ترشحه منصب الرئاسة كمنافس‬ ‫للرئيس امكلف الحاي إبراهيم الدبل الذي أعلن تجديد‬ ‫ترشيحه لتقلد امنصب ي الوقت الذي أكد عدد من اعبي‬ ‫النادي وإداريون سابقون رغبتهم ي الرشح كأعضاء ي‬ ‫امجلس الجديد‪ ،‬وي مقدمتهم عبدالله اليوسف وسعد الجر‬ ‫وجر الجر‪.‬‬

‫وصل مساء أمس اأول مدرب‬ ‫حراس الفريق اأول لكرة‬ ‫القدم ي نادي الجيل امري‬ ‫طارق السيد لتوي امهمة‪،‬‬ ‫حيث حر مبارة للملعب‬ ‫وأبدى جاهزيته التامة لبداية اإعداد‪،‬‬ ‫الذي بدأ بتمارين لياقية خفيفة‬ ‫مع القفز عى الحواجز والتصدي‬ ‫للتصويب من ختتارج امرمى ي‬ ‫الوقت الذي اقتر فيه التدريب عى‬ ‫الحارسن وديع الدحمي وعبدامنعم‬ ‫الوباري مع اعتذار الحارس محمد‬ ‫الشهاب الذي اكتفى بالحضور‬ ‫وامشاهدة لتعرضه لإصابة وسط‬ ‫متابعة من مجلس إدارة النادي‪ .‬من‬ ‫جانب آخر أنهت إدارة النادي صباح‬ ‫أمس إجراءات تسجيل الاعب نواف‬

‫خالد السعود‬ ‫وأضتتاف مدير ااحتتراف‬ ‫ي نادي الفتح‪« :‬كنا حريصن‬ ‫عى إعطاء الخيارات كافة محمد‬ ‫ريفي من أجل إنهاء عقده‬ ‫مع النادي الذي تبقى فيه ما‬ ‫يزيد عى الشهر»‪ ،‬رافضا ً ي‬ ‫الوقت نفسه أن تكون العقوبة‬

‫التي ُفرضت عى الاعب بسبب‬ ‫مطالباته بمستحقاته‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن اإدارة عاقبت ريفي بسبب‬ ‫عدم انضمامه إى تدريبات الفريق‬ ‫التي انطلقت قبل فرة استعدادا ً‬ ‫للموسم الرياي الجديد‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن عقد محمد ريفي ما زال‬

‫ساريا ً مع النادي‪ ،‬وما يطبق‬ ‫عى زمائه يطبق عليه‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫«نحرم اللوائح الداخلية للنادي‬ ‫ونتقيد بتنفيذها عى الجميع‪،‬‬ ‫وريفي تغيب عن التدريبات‬ ‫مدة ثاثة أيام وبالتاي استحق‬ ‫العقوبة حسب نص الائحة»‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫ه يا محسنين‬

‫نواف البخيت‬ ‫البخيت مواليد ‪1416‬هت ي كشوفات‬ ‫فريق كرة القدم لدرجة الشباب‬ ‫للمشاركة مع الفريق ضمن الدوري‬ ‫اممتاز لدرجة الشباب هذا اموسم‪،‬‬ ‫الجدير بالذكر أن الاعب يشغل‬ ‫مركز قلب الدفاع وقد برز بشكل‬ ‫افت ي دوري اأحياء الذي أقيم عى‬ ‫ماعب نادي الجيل‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ - 1‬يسقط بشدة (م) – مودة وحب (م)‬ ‫‪ - 2‬مرض صدري – يهديه (م) – يرى (مجزوم)‬ ‫‪ - 3‬دفنوها ي الراب (م) – تدق (م)‬ ‫‪ - 4‬أديبة عربية – دولة أوروبية (م)‬ ‫‪ - 5‬غر ناضج – الخر امهم (م)‬ ‫‪ - 6‬وزير خارجية العراق (م) – باع بالكيل (م)‬ ‫‪ - 7‬ب ررش (م)‬ ‫‪ - 8‬صاحب نظرية النشوء والتطور(م)‬ ‫‪ - 9‬يلون (مبعثرة) ‪ -‬فراري‬ ‫‪ - 10‬فرادى (م) – بركان ي ايطاليا (م)‬

‫‪ - 1‬ماي (يرسو) – سهل – حب‬ ‫‪ - 2‬الخزن والضيق – أضواء (م)‬ ‫‪ - 3‬ماركة إلكرونيات (م) – عكس ميت (م)‬ ‫‪ - 4‬جدول – اسم فيلم محمد سعد (م)‬ ‫‪ - 5‬أرفض (م) ‪ -‬للنداء‬ ‫‪ - 6‬عادوه (م) ‪ -‬تجدها ي (نفهم)‬ ‫‪ - 7‬من اأطراف (م) – شتم – أزهار (م)‬ ‫‪ - 8‬مؤسس الحزب الشيوعي السوفيتي (م) ‪ -‬بهتان (م)‬ ‫‪ - 9‬وعاء دموي (م) – والدي‬ ‫‪ - 10‬الرئيس الكوبي (م)‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك �م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع��م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت�ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب�� �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫«ما أثاره ريفي غر صحيح‬ ‫عى اإطتتاق‪ ،‬وفوجئنا بطلبه‬ ‫مستحقاته امتبقية من عقده‪ ،‬وي‬ ‫نفس الوقت يطالب بامخالصة‬ ‫امالية»‪ ،‬مشددا ً عى أن إدارة‬ ‫النادي ا تقف حجر عثرة ي‬ ‫طريق أي اعب محرف بما ا‬ ‫يتضارب مع امصلحة العامة‬ ‫للفريق‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫الجيل يسجل البخيت رسمي ًا‬ ‫اأحساء‪ -‬مصطفى الريدة‬

‫المبارك ينافس الدبل‬ ‫على رئاسة الشروق‬

‫(الشق)‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫شاعر مخضرم‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ابن امبارك ‪ -‬ح�سان بن ثابت ‪ -‬ع��روة ‪ -‬اخن�ساء ‪ -‬عمرو بن‬ ‫الأهتم ‪ -‬قي�س بن املوح ‪ -‬كعب بن زهر ‪ -‬عدي الأزدي ‪ -‬الأقي�سر‬ ‫ الأخطل ‪ -‬قي�س لبنى ‪ -‬اأبو ال�سمقمق ‪ -‬قط ‪ -‬خن ‪ -‬مد اأبو‬‫ذوؤيب ‪� -‬سد ‪ -‬مر ‪ -‬اأبو حجن‬ ‫الحل السابق ‪ :‬الشاعر الجاهلي اأعشى‬


‫‪23‬‬

‫رياضـة‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 6‬يوليو ‪2013‬م العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫نيقوسيا ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫كشف مصدر موثوق لوكالة «فرانس‬ ‫ب��رس» أن حقوق نقل مباريات‬ ‫ال��دوري اإنجليزي لكرة القدم‬ ‫للسنوات الثاث امقبلة ي منطقة‬ ‫الرق اأوسط وشمال إفريقيا لم‬ ‫تحصل عليها أي قناة حتى اآن مشرا ً إى‬ ‫أن اأمور قد ا تحسم إا ي اأيام اأخرة‬ ‫التي تسبق انطاق اموسم الجديد ‪-2013‬‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وقال امصدر «أستطيع التأكيد بأن أي‬ ‫من القنوات الفضائية لم تحصل حتى هذه‬ ‫اللحظة عى حقوق نقل مباريات الدوري‬ ‫اإنجليزي عى مدى امواسم الثاثة امقبلة»‪.‬‬ ‫وتابع «الوكالة التي حصلت عى‬ ‫حقوق التوزيع مطلع العام الحاي تطلب‬ ‫سعرا ً خياليا ً وبالتاي فإن اأمور ليست‬ ‫واضحة ي الوقت الحاي»‪.‬‬ ‫وأوضح «كل الشائعات التي تتناقلها‬ ‫امواقع اإلكرونية ووسائل اإعام عارية‬ ‫عن الصحة تماماً»‪.‬‬ ‫يذكر أن قنوات شوتايم أوربيت‬ ‫حصلت عى حقوق نقل الدوري اإنكليزي‬ ‫من ‪ 2007‬إى ‪ 2010‬مقابل ‪ 120‬مليون‬ ‫دوار‪ ،‬ثم انتقلت الحقوق إى قناة أبو ظبي‬ ‫الرياضية ي امواسم الثاثة اماضية بثاثة‬ ‫أضعاف هذا الرقم وتحديدا ً ‪ 360‬مليون‬ ‫دوار‪.‬‬ ‫وينطلق الدوري اإنجليزي اممتاز‬

‫الدوري اإنجليزي يحظى بمتابعة عالية ي منطقة الخليج والرق اأوسط‬ ‫موسم ‪ 2014-2013‬يوم السابع عر من‬ ‫أغسطس امقبل‪.‬‬ ‫وكانت وكالة «أم بي أند سيلفا»‬ ‫العامية حصلت عى حقوق نقل الدوري‬ ‫اإنجليزي اممتاز ي منطقة الرق اأوسط‬ ‫وشمال إفريقيا ي يناير الحاي مقابل‬ ‫صفقة بلغت ‪ 300‬مليون دوار بحسب‬ ‫بعض التقارير الصحافية‪.‬‬ ‫ويقول ف��ادي زوي��ن مدير وكالة‬ ‫«أم بي أند سيلفا» ي مقرها ي دبي‬

‫«سياستنا مفتوحة ي ما يتعلق بعدم‬ ‫الحرية وبالتاي قد نشهد مباريات‬ ‫الدوري اإنجليزي اممتاز عى أكثر من قناة‬ ‫فضائية»‪.‬‬ ‫واعتر زوين ي حديث صحاي الشهر‬ ‫اماي أن أبو ظبي والجزيرة الرياضية‬ ‫من أقوى امرشحن للحصول عى الحقوق‬ ‫لكنه أشار إى أن ركته تتحدث مع أكثر‬ ‫من قناة ي الرق اأوسط من بينها أيضا ً‬ ‫تليفزيون دبي وتليفزيون الشارقة وقناة‬

‫أتلتيكو يضم البرازيلي الشاب بابتيستاو‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫تعاقد ن�ادي أتلتيك�و مدريد‬ ‫اإس�باني لك�رة الق�دم‬ ‫م�ع امهاج�م الرازي�ي لي�و‬ ‫بابتيس�تاو (‪ 20‬عام�اً) م�ن‬ ‫جاره رايو فاليكانو‪ ،‬حس�بما‬ ‫أعلن ن�ادي أتلتيكو أم�س الجمعة‪.‬‬ ‫وذكرت تقاري�ر إعامية أن أتلتيكو‬

‫دفع إى راي�و فاليكانو ‪ 9 .5‬مليون‬ ‫ي�ورو (‪ 12 .3‬مليون دوار) مقابل‬ ‫التعاقد مع الاعب الذي انضم لرايو‬ ‫فاليكانو كاعب ناشئ ي ‪.2011‬‬ ‫ويح�ل بابتيس�تاو ي هج�وم‬ ‫الفري�ق مكان الكولومب�ي راداميل‬ ‫فالكاو جارسيا الذي انتقل ي يونيه‬ ‫ام�اي إى موناك�و الفرني مقابل‬ ‫‪ 45‬مليون يورو‪ .‬وينتظر أن يشكل‬

‫بابتيستاو ثنائيا ً ناجحا ً مع مواطنه‬ ‫دييجو كوستا ي صفوف أتلتيكو‪.‬‬ ‫وج�اء التعاقد مع بابتيس�تاو‬ ‫بع�د ع�ودة اأرجنتين�ي دييج�و‬ ‫س�يميوني امدير الفني أتلتيكو من‬ ‫إجازت�ه هذا اأس�بوع حي�ث أعرب‬ ‫س�يميوني ي اأي�ام القليلة اماضية‬ ‫عن انزعاجه من ع�دم إبرام النادي‬ ‫أي صفقات‪.‬‬

‫سيتي ينافس أتلتيكو‬ ‫مدريد ويتفاوض مع‬ ‫إشبيلية لضم نيغريدو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا ف ب)‬

‫ألفارو نيغريدو‬

‫يب�دو أن مانشس�ر س�يتي وصي�ف بط�ل ال�دوري‬ ‫اإنجليزي لكرة القدم يش�كل الوجهة امرتقبة مهاجم‬ ‫إش�بيلية اإسباني الفارو نيغريدو‪ ،‬رغم التقارير التي‬ ‫تتحدث عن أنه س�يصبح من اعبي أتلتيكو مدريد قبل‬ ‫نهاية اأسبوع الحاي‪.‬‬ ‫ويأتي الحديث عن احتمال انتقال مهاجم ريال مدريد‬ ‫الس�ابق إى مانشس�ر س�يتي بع�د أن أكد رئيس إش�بيلية‬ ‫خوس�يه ماريا دل نيدو خال تقديم�ه اعبه الجديد فيكتور‬ ‫مارش�ن‪ ،‬أنه ضاق ذرع�ا بأتلتيكو مدريد الذي لم يقم حتى‬ ‫اآن بتقديم عرض م�رض‪ ،‬مضيفا «ي الوقت الحاي‪ ،‬فرص‬ ‫توقيع نيغريدو مع أتلتيكو هي صفر‪.»%‬‬ ‫وأش�ار دل ني�دو إى أن هناك كثرا م�ن الفرق امهتمة‬ ‫بنيغري�دو الذي س�جل ‪ 25‬هدف�ا ي الدوري امحي اموس�م‬ ‫اماي وذل�ك ي وقت ذكرت فيه صحيف�ة «اس» امحلية أن‬ ‫إش�بيلية يتفاوض حاليا مع مدير الكرة ي مانشسر سيتي‪،‬‬ ‫اإسباني تكسيكي بيغريستاين‪.‬‬ ‫وتابع رئيس النادي اأندلي «هناك فريقان من امملكة‬ ‫امتح�دة مهتمان جدا بالحصول ع�ى نيغريدو وقد يكون ي‬ ‫طريقه إى هناك (إى أحدهما)»‪.‬‬ ‫وأش�ارت «اس» إى أن امدرب الجديد لس�يتي التش�يي‬ ‫مانوي�ل بيليغرين�ي س�عى جاه�دا اموس�م ام�اي لضم‬ ‫نيغريدو إى فريقه السابق ملقة وصيف بطل الدوري اممتاز‬ ‫ع�ى القيام بكل ما هو ممكن من أجل القدوم به إى «س�تاد‬ ‫ااتحاد»‪.‬‬ ‫وتش�ر بع�ض التقاري�ر إى أن نيغريدو ال�ذي ولد ي‬ ‫مدريد‪ ،‬يأمل ي اانضمام إى أتلتيكو لكن يبدو أن اأخر غر‬ ‫قادر عى دفع امبلغ امطلوب مما سيحرم امدرب اأرجنتيني‬ ‫دييغو سيميوني الذي فش�ل أيضا ي ضم الفرني جريمي‬ ‫ت�واان من ملقة (يبدو ي طريقه إى موناكو)‪ ،‬من الحصول‬ ‫عى خدم�ات امهاجم البالغ من العم�ر ‪ 27‬عاما الذي يدافع‬ ‫عن ألوان إشبيلية منذ ‪.2009‬‬

‫أوربيت شوتايم باإضافة إى قنوات ي‬ ‫السعودية والعراق وقال ي هذا الصدد‬ ‫«سياساتنا هي ي التكلم مع الجميع»‪.‬‬ ‫وختم «سنعطي حقوق النقل حريا ً‬ ‫ي حالة واح��دة‪ :‬إذا كان السعر الذي‬ ‫ستتقدم به إحدى القنوات «مجنوناً»‪.‬‬

‫وتشر مصادر مطلعة إى أن قيمة‬ ‫الحصول عى حقوق نقل مباريات الدوري‬ ‫اإنجليزي بلغت مراتب عالية جدا ً ي‬ ‫السنوات اأخرة ما جعل قدرة القنوات‬ ‫امحلية عى تحقيق اأرباح من خال بيع‬ ‫ااشراكات أمرا ً مستحياً ويعطون دلياً‬ ‫عى ذلك أن أبو ظبي دفعت مبلغا ً خياليا ً‬ ‫مقداره ‪ 360‬مليون دوار ولم تحقق‬ ‫أرباحا ً كون مشركيها أقل من ‪ 350‬ألفا ً‬ ‫بحسب تقديرات عدة‪.‬‬ ‫ودق امدير التنفيذي لركة أوربيت‬ ‫شوتايم ديفيد بوتورإتش ناقوس الخطر‬ ‫بقوله «لست واثقا ً من أن أنصار الدوري‬ ‫اإنجليزي سيتمكنون من متابعة فرقهم‬ ‫امفضلة ي مطلع اموسم الجديد»‪.‬‬ ‫وأضاف «سيكون اأمر سيئا ً للغاية ي‬ ‫حال لم يتسن أنصار الدوري اإنجليزي ي‬ ‫امنطقة متابعة هذه امباريات»‪.‬‬ ‫واعتر بوتوراتش أن امبلغ اأخر‬ ‫الذي دفع للحصول عى حقوق النقل ي‬ ‫امواسم الثاثة اماضية ليس «منطقيا ً من‬ ‫الناحية ااقتصادية» مشرا ً إى أن القنوات‬ ‫ي هذه امنطقة لم تعد مستعدة لدفع أموال‬ ‫خيالية للحصول عى حقوق نقل الدوري‬ ‫اإنجليزي اممتاز وقال ي هذا الصدد‬ ‫«نحن مستعدون للتقدم بعرض يسمح لنا‬ ‫بتحقيق أرباح وبالتاي يتعن عى الركة‬ ‫صاحبة الحقوق أن تحدد مبلغا ً منطقيا ً‬ ‫يتناسب مع الواقع وليس امطالبة بمبالغ‬ ‫غر معقولة كما ي السابق»‪.‬‬

‫كام عادل‬

‫قنوات من بينها «السعودية» تتنافس للحصول على نقل مباريات الدوري اإنجليزي‬

‫إفاس وديون!‬ ‫عادل التويجري‬

‫• «مفلسة« !‬ ‫• هي صناديق اأندية حن رحيل «اإدارة«!‬ ‫• الكارثة حينما تكون اأندية «مفلسة« و «مديونة«!‬ ‫• ي الرق أمس ‪ ،‬قائد فريق أبها السابق يرمي حجرا ً !‬ ‫• البحث حاليا ً هو عن «التقرير اماي« !‬ ‫• الشفافية ي أنديتنا ليست فقط «غائبة« !‬ ‫• بل مغيبة !‬ ‫• وإذا حرت ‪ ،‬تكون «صورية« !‬ ‫• الرئاسة «قد« تحقق ي مخالفات قانونية ي نادي أبها !‬ ‫• أبها ليس الوحيد إطاقا ً !‬ ‫• «التجاوزات« ا حر لها ي أندية امحرفن !‬ ‫• فضاً عن غرها !‬ ‫• خر الرق «ينبئ« عن ثمة تواطؤ !‬ ‫• بن إدارة النادي ومكتب رعاية الشباب !‬ ‫• ي ثنايا الخر ‪ ،‬ثمة « ثقافة معاريض« حرت !‬ ‫• التمني واستجداء امسؤول « للتدخل« !‬ ‫• وهذا أحد أسباب «تراجعنا « !‬ ‫• الرئاسة العامة مؤسسة دولة !‬ ‫• لها ما لها وعليها ما عليها !‬ ‫• يجب أن تقوم بواجباتها عى أكمل وجه !‬ ‫• حتى توقف « نزيف« اأندية ماليا ً !‬ ‫• ثم «تباكيها« !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أنيلكا يعود إلى البريميرليج من بوابة وست بروميتش‬ ‫باريس ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أعل�ن ن�ادي وس�ت بروميت�ش ألبي�ون ثامن‬ ‫الدوري اإنجليزي لكرة القدم اموس�م اماي‪،‬‬ ‫تعاقده م�ع امهاجم ال�دوي الفرني الس�ابق‬ ‫نيكوا أنيلكا‪.‬‬ ‫وأوض�ح النادي ي موقعه عى ش�بكة اإنرنت‬ ‫«اله�داف ّ‬ ‫وق�ع عق�دا ً م�دة ع�ام م�ع إمكانية‬ ‫التجدي�د بعد اجتيازه الفحص الطب�ي»‪ ،‬مؤكدا ً خرا ً‬ ‫كشفت عنه وكالة «واد» التي تدير أعمال الاعب‪.‬‬ ‫وكان�ت الوكالة كش�فت عى حس�ابها توير أن‬ ‫أنيل�كا ّ‬ ‫وقع عقدا ً مع وس�ت بروميت�ش‪ ،‬فيما نرت‬ ‫ص�ورة لاع�ب بالقمي�ص اأحمر واأس�ود لوس�ت‬ ‫بروميت�ش عى الحس�اب الش�خي لزميل�ه الجديد‬ ‫واعب باريس س�ان جرمان س�ابقا ً أيضا ً الكونغوي‬ ‫يوسف مولومبو‪.‬‬ ‫وأعرب وس�ت بروميت�ش ألبيون عن س�عادته‬ ‫الكبرة بالتعاقد مع أنيلكا (‪ 34‬عاماً) صاحب امركز‬

‫ال�‪ 12‬ع�ى ائحة أفضل الهداف�ن ي تاريخ الدوري‬ ‫اإنجليزي (‪ 123‬هدفاً)‪.‬‬ ‫وس�يكون وس�ت بروميت�ش ألبي�ون الن�ادي‬ ‫الح�ادي ع�ر ال�ذي يداف�ع أنيل�كا ع�ن ألوان�ه ي‬ ‫مسرته ااحرافية‪ ،‬والس�ادس ي الدوري اإنجليزي‬ ‫بعد أرس�نال وليفربول ومانشسر س�يتي وبولتون‬ ‫وتشلي‪ .‬وتُوِج أنيلكا (‪ 69‬مباراة دولية و‪ 14‬هدفاً)‪،‬‬ ‫ال�ذي س�رتدي القمي�ص رق�م ‪ ،39‬بط�اً للدوري‬ ‫اإنجليزي مرتن مع أرسنال عام ‪ 1998‬ومع تشلي‬ ‫عام ‪.2010‬‬ ‫وكان أنيل�كا ح�را ً بع�د انتهاء عقده مدة س�تة‬ ‫أش�هر مع يوفنتوس‪ ،‬حيث توِج مع�ه بلقب الدوري‬ ‫أيضا ً هذا اموس�م‪ .‬وقبلها لعب مدة موسم ي صفوف‬ ‫ش�نغهاي ش�ينهوا الصيني الذي تعاق�د معه مقابل‬ ‫‪ 234‬ألف يورو ي اأس�بوع بحس�ب وس�ائل اإعام‬ ‫الصيني�ة‪ .‬ولع�ب أنيل�كا ي البداية كمهاج�م قبل أن‬ ‫يتس�لم مؤقتا ً مهام اعب وم�درب مؤقتا ً قبل أن يرك‬ ‫النادي الصيني بسبب خاف ماي بخصوص الراتب‪.‬‬ ‫أنيلكا بشعار يوفنتوس‬

‫بوينس أيريس تستضيف أولمبياد الشباب في ‪2018‬‬ ‫لوزان ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫حصلت العاصم�ة اأرجنتينية بوينس أيرس عى‬ ‫رف اس�تضافة دورة األعاب اأومبية الصيفية‬ ‫الثالثة للشباب عام ‪ 2018‬من قبل أعضاء اللجنة‬ ‫اأومبية الدولية ي لوزان‪.‬‬ ‫وتفوق�ت بوينس أيرس ع�ى مدينة ميدين‬ ‫الكولومبي�ة ي الجول�ة الثاني�ة من التصوي�ت‪ ،‬بعد أن‬ ‫كانت غاسغو اإسكتلندية التي ستحتضن دورة ألعاب‬ ‫الكومنولث العام امقبل خرجت من الجولة اأوى‪.‬‬ ‫وانطلق أومبياد الشباب عام ‪ 2008‬ي سنغافورة‪،‬‬ ‫وتقام الدورة الثانية ي نيانجن الصينية العام امقبل‪.‬‬ ‫يذك�ر أن بوين�س أي�رس س�تحتضن أح�د أه�م‬ ‫اجتماعات الجمعي�ة العمومية أعض�اء اللجنة اأومبية‬ ‫الدولية ي س�بتمر امقبل‪ ،‬حيث ستشهد انتخاب رئيس‬ ‫جديد للجنة خلفا للبلجيكي جاك روغ بعد أن أمى ‪12‬‬

‫عاما ي منصبه‪ ،‬وأيضا اختيار امدينة التي ستستضيف‬ ‫دورة األعاب اأومبية الصيفية عام ‪.2010‬‬ ‫ويتنافس ‪ 6‬مرش�حن عى منص�ب رئيس اللجنة‬ ‫اأومبي�ة الدولي�ة‪ ،‬ي حن ترش�ح ‪ 3‬مدن ه�ي مدريد‬ ‫وأسطنبول وطوكيو احتضان أومبياد ‪.2020‬‬ ‫وعلق الش�يخ أحمد الفه�د عضو اللجن�ة اأومبية‬ ‫الدولي�ة ورئيس اأنوك (اتحاد اللجان اأومبي الوطنية)‬ ‫عى ف�وز بوينس أي�رس باس�تضافة أومبياد الش�باب‬ ‫الثالث قائا «لقد حالفها الحظ للفوز بااس�تضافة مع‬ ‫أن ملفات امدن الثاث كانت جيدة»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «لق�د س�بق أن تقدم�ت بوين�س أي�رس‬ ‫استضافة األعاب اأومبية الصيفية للكبار خمس مرات‬ ‫دون أن توف�ق‪ ،‬وأعتق�د أنها قادرة ع�ى تنظيم أومبياد‬ ‫الش�باب الثالث»‪ ،‬مضيفا «لأرجنت�ن تاريخ طويل مع‬ ‫الرياضة ويكف�ي أنها قدمت نخبة من اعبي كرة القدم‬ ‫ي العالم»‪.‬‬

‫«إيطاليا واأرجنتين» يُ ِكرمان بابا الفاتيكان بـ «مباراة»‬ ‫روما ‪( -‬د ب أ)‬ ‫أكد ااتحاد اإيطاي لكرة القدم أن امنتخب‬ ‫اإيطاي س�يلتقي نظره اأرجنتيني ي روما يوم‬ ‫‪ 14‬أغس�طس امقب�ل‪ ،‬ي مب�اراة ودي�ة تكريما ً‬

‫لباب�ا الفاتيكان فرنس�يس اأول‪ .‬ومن امعروف‬ ‫أن الباب�ا مش�جع متحمس للغاية لفريق س�ان‬ ‫لورنزو ي باده اأرجنتن‪ ،‬وانتهت آخر مواجهة‬ ‫ودي�ة بن الفريق�ن بفوز امنتخ�ب اأرجنتيني‬ ‫‪ 1/2‬عى نظره اإيطاي ي ‪.2011‬‬

‫مويز‪ :‬روني ليس للبيع‬

‫ديفيد مويز‬

‫(أ ف ب)‬

‫مانشسر ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أعلن اإس�كتلندي ديفي�د مويز ي مؤتم�ره الصحف�ي اأول كمدرب‬ ‫مانشس�ر يونايتد بط�ل الدوري اإنجلي�زي لكرة الق�دم أن امهاجم‬ ‫الدوي واين روني «ليس للبيع»‪ .‬وكان الشك قد أحاط بمستقبل روني‪،‬‬ ‫وذلك منذ إبعاده من قبل امدرب الس�ابق الس�ر أليكس فرجسون ي‬ ‫ماي�و اماي‪ ،‬معت�را ً أن الاعب طلب الرحيل م�ن النادي‪ .‬لكن مويز‬ ‫الذي أطلق مسرة روني ي إيفرتون‪ ،‬قال إن «الاعب البالغ ‪ 27‬عاما ً ا يزال‬ ‫يمل�ك دورا ً مهم�ا ً ليلعبه ي أول�د ترافورد»‪ .‬وقال موي�ز‪« :‬واين روني ليس‬ ‫للبيع‪ .‬إنه اعب ي مانشس�ر يونايتد وس�يبقى اعبا ً ي مانشس�ر يونايتد‪،‬‬ ‫أتطلع إى العمل معه»‪ .‬وكشف مويز أنه تحدث مع روني «عدة مرات»‪ ،‬لكن‬ ‫عند س�ؤاله عم�ا إذا كان الاعب قد طلب راح�ة الرحيل عن النادي أجاب‬ ‫اإسكتلندي أن روني «يتدرب بشكل رائع»‪.‬‬


‫أخيرة‬

‫السبت ‪ 27‬شعبان ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 6‬يوليو ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )580‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫«الحياة الفطرية» تصف قتل الحيوانات بالهمجية‬ ‫وتناشد بالوقوف ضد العابثين بثروات الوطن‬

‫ياسر الزعاترة‬ ‫والمال‬ ‫الخليجي‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫محمد علي البريدي‬ ‫• يق�ول الفلس�طيني ي�ار الزعات�رة إن ام�ال الخليج�ي‬ ‫هو الس�بب ي س�قوط محم�د مري‪ ،‬وه�ذه تهمة ماين‬ ‫امري�ن الذين خرج�وا للمطالب�ة بتنح�ي الرئيس؛ فهل‬ ‫يقصد بذلك أن ثاثن مليونا ً وربما أكثر من امرين تمت‬ ‫رش�وتهم بامال الخليجي كي يخرج�وا إى ميدان التحرير؟‬ ‫أم أنه قد ذاق يوما ً رشوة خليجية فاخرة فأصبح ينظر إى‬ ‫اآخرين بعن طبعه؟!!‬ ‫• هذه العقدة امزمنة لدى الس�يد الزعاترة من أهل الخليج‬ ‫وأموالهم؛ هي نفس عقدة عبدالباري عطوان ونار قنديل‬ ‫وع�زام التميم�ي ويحيى أب�و زكريا ووئام وه�اب‪ ،‬وبقية‬ ‫الركب امتكسب من كل قضية‪ .‬وامؤسف أن فضائيات أهل‬ ‫الخليج وصحفهم هي الت�ي أخرجتهم إى العالم‪ ،‬وحاولت‬ ‫استصاحهم لقضايا عادلة!!‬ ‫• مازلنا نذكر مثاا ً رديئا ً عى كل هؤاء؛ هل نس�يتم يحيى‬ ‫أب�و زكري�ا الذي كان يش�تم الرؤس�اء العرب ع�ى إحدى‬ ‫الفضائي�ات العربية ويش�كو من س�جونهم؟ اآن دفع له‬ ‫بش�ار فأصبح يلعق قدميه ي الوقت الحاي‪ ،‬وكان بودي أن‬ ‫يس�بق إليه الخليجي�ون ولو َ‬ ‫(بق ّ‬ ‫طة) ريع�ة‪ ،‬وأنا أضمن‬ ‫لكم أنه كان سيبلع لسانه ويقف ضد بشار فهذا طبعهم!!‬ ‫• ل�و فتش�نا جيوب الس�ادة امناضل�ن أع�اه وأرصدتهم‬ ‫البنكية لوجدنا كثرا من امال الخليجي الذي يس�يئون إليه‬ ‫وإى أهله ي كل مناسبة‪ ،‬ويحاولون ادعاء طهورية نضالية‬ ‫ل�م تكن فيهم ي يوم م�ن اأيام‪ ،‬وهم قبل غرهم من تاجر‬ ‫بقضاياهم بعد أن شبعوا !!‬ ‫• يج�ب أن نش�كر ام�ال الخليج�ي ال�ذي يقف م�ع إرادة‬ ‫الش�عوب‪ ،‬ويجته�د ي تطهره�ا م�ن مصاع�ب العن�ف‬ ‫والتط�رف والحزبية الش�مولية‪ ،‬وليس العك�س‪ ،‬وإن كان‬ ‫الس�يد الزعات�رة يح�اول اإس�اءة للخليجن بم�ا قاله ي‬ ‫قن�اة (ح�وار ) بعد خطاب الس�يي مب�ارة؛ فإنه ييء‬ ‫للمرين بالدرجة اأوى‪ ،‬ويتهم أعظم شعب عربي بتلقي‬ ‫الرشوة‪ ،‬والتحرك عى أساسها‪ ،‬وقديما ً قالوا ( الي ي بطنه‬ ‫ريح ما يسريح) يا سيد زعاترة!!‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫استنكرت الهيئة السعودية‬ ‫للحيياة الفطرية ما وصفته‬ ‫بالسيلوك امشين اليذي‬ ‫يعكيس الهمجيية لقييام‬ ‫أشيخاص بقتل أنيواع عدة‬ ‫من الحيوانات الفطرية كالوعول‬ ‫التي يمنع النظيام صيدها ي أي‬ ‫مكان وزمان ي امملكة‪ ،‬واأرانب‬ ‫ي اأوقات غر امسيموح بصيدها‬ ‫والوبيران وكتابة تواريخ صيدها‬ ‫بدمائها‪.‬‬ ‫واطلعت الهيئة عى مقاطع‬ ‫فيدييو وصور ظهرت مؤخرا ً عى‬ ‫بعض امواقع اإلكرونية ومواقع‬ ‫التواصيل ااجتماعيي تتضمين‬ ‫قيام أشيخاص بقتل أنيواع عدة‬ ‫مين الحيوانيات الفطرية‪ ،‬وقالت‬ ‫ي بييان لهيا أميس إن مرتكبيي‬ ‫هذه اأفعيال يتجاهليون تعاليم‬

‫أحد الحيوانات امقتولة‬ ‫ديننيا الحنييف التيي تنبيذ مثل‬ ‫هذه الترفات العبثية‪ ،‬ومخالفة‬ ‫طاعية وي اأمير‪ ،‬واأنظمة التي‬ ‫سينتها الدولية للمحافظية عيى‬

‫أظهيرت دراسية حديثية أن الفيروس‬ ‫التاجي امعيروف باسيم (كورونا) الذي‬ ‫أودى بحياة العرات ي الرق اأوسيط‬ ‫منيذ ظهوره أواخر العام اماي لم يصل‬ ‫بعيد إى احتمياات الوبياء وأنيه «ربميا‬ ‫ينقرض»‪.‬‬ ‫ونيرت دوريية «انسيت» ي آخير عيدد لها‬ ‫الدراسية التي قيام بها فريق مين الباحثن ي‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫دعت امحكمة العليا إى تحري رؤية هال شهر رمضان امبارك‪ ،‬مساء‬ ‫يوم اإثنن امقبل اموافق ‪ 29‬شعبان ‪ 1434‬هي اموافق ‪ 8‬يوليو ‪2013‬‬ ‫م‪ ،‬وإباغ أقرب محكمة ممن يراه بالعن امجردة أو بواسطة امناظر‪.‬‬ ‫جاء ذليك ي إعان للمحكمة فيما يي نصه «إن امحكمة العليا بامملكة‬ ‫ترغيب من عموم امسيلمن ي جميع أنحاء امملكية تحري رؤية هال‬ ‫شيهر رمضان امبارك مسياء يوم اإثنن التاسيع والعرين من شهر‬ ‫شيعبان لهذا العيام ‪1434‬هي‪ ،‬اموافق للثامن من شيهر يولييو تموز لعام‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬وترجو امحكمة العليا ممن يراه بالعن امجردة أو بواسطة امناظر‬ ‫إباغ أقرب محكمة إليه‪ ،‬وتسيجيل شيهادته لديها‪ ،‬أو ااتصال بأقرب مركز‬

‫معهد باستور الفرني بباريس بتحليل بيانات‬ ‫حول متازمة الفروس ووجيدوا أن احتماات‬ ‫تحوله إى وبياء عامي مثل فروس «سيارس»‬ ‫ضعيفية‪ .‬وعميد الفرييق ي هذه الدراسية إى‬ ‫حساب ما يسمى بمتوسط عدد حاات اإصابة‬ ‫الثانوية التي تتسبب فيها حالة واحدة بن عدد‬ ‫من السيكان ليسيت لديهم مناعة ضد امرض‪،‬‬ ‫ووجد الفريق أنه حتى ي أسوأ سيناريو لتحول‬ ‫اميرض إى وباء‪ ،‬كان امعدل بالنسيبة لكورونا‬ ‫‪ % 0.69‬مقابل ‪ % 0.80‬لسارس‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫مقدرات الوطن الفطرية‪.‬‬ ‫وناشيد رئييس الهيئية‬ ‫السيعودية للحياة الفطرية اأمر‬ ‫بنيدر بين سيعود بن محميد آل‬

‫شهادة الشكر والتقدير التي تم تداولها‬

‫(الرق)‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫تداول عدد من مسيتخدمي مواقع التواصيل ااجتماعي وامواقع‬ ‫اإلكرونية رسيالة تتضمن صورة شيهادة الشيكر التي منحها‬ ‫وزيير التجيارة السيعودي السيابق سيليمان السيليم للرئييس‬ ‫اميري امؤقت عدي محمود منصور وذلك بعد انتهاء فرة عمله‬ ‫كمستشيار ي وزارة التجارة السيعودية مدة سبع سنوات ابتداء‬ ‫من ‪1404/3/12‬هيي إى تاريخ ‪1410/11/11‬هي‪ .‬وقد اعتر عديد‬ ‫مين متناقي الرسيالة أن فرة عمليه كانت من ضمن الفيرات امتميزة‬ ‫لوزارة التجارة السعودية‪.‬‬

‫غد‬ ‫المحكمة العليا تدعو إلى َّ‬ ‫تحري رؤية هال رمضان بعد ٍ‬

‫دراسة‪ :‬فيروس «كورونا» ينقرض ببطء‬ ‫لندن ‪ -‬واس‬

‫(الرق)‬

‫سيعود كافية أطيياف امجتميع‬ ‫باسيتنكار هذا السلوك والوقوف‬ ‫صفا ً واحدا ً ضد العابثن بثروات‬ ‫الوطين الفطريية وأمنيه البيئي‪،‬‬ ‫واسيتغالها ااسيتغال اأمثيل‬ ‫اليذي يتمياى مع تعالييم ديننا‬ ‫اإسيامي الحنيف واأنظمة التي‬ ‫وضعتهيا الدولة‪ ،‬ولكي يسيتفيد‬ ‫امواطين من هذه اميوارد ويبقي‬ ‫عى أجزاء منها أجيال امستقبل‪.‬‬ ‫كميا ناشيد امواطنين‬ ‫بالتكاتيف ميع أجهيزة الدولية‬ ‫امعنيية للحفياظ عيى ثيروات‬ ‫الوطين الطبيعيية والبحيث عن‬ ‫مرتكبيي هيذه الجرائيم البيئية‬ ‫وتطبييق العقوبات عليهم‪ ،‬وأبان‬ ‫أن امجاهيرة بهيذه امخالفيات‬ ‫واسيتعمال اأسياليب امشيينة‬ ‫ونرهيا عيى اإنرنيت ينعكس‬ ‫سيلبا ً عيى سيمعة مجتمعنيا‬ ‫السعودي الكريم أمام اأمم ‪.‬‬

‫مواقع التواصل تتداول شهادة شكر‬ ‫وزير التجارة السابق لـ «عدلي»‬

‫وقال أسيتاذ علم اأحياء ي جامعة ريدنج‬ ‫ي بريطانيا إيان جونز إن نتائج الدراسة أكدت‬ ‫أن «الفروس التاجي الحاي ينتر ببطء ودون‬ ‫امسيتوى اليازم ليصبيح منترا عيى نطاق‬ ‫واسيع»‪ .‬بدوره‪ ،‬قال بنيامن نيومان من قسم‬ ‫أبحاث علم الفروسيات بجامعة ريدنغ «يبدو‬ ‫مين نتائيج هذه الدراسية أن فيروس كورونا‬ ‫ينقرض ببطء»‪ ،‬لكنه حذر‪ ،‬ي نفس الوقت‪ ،‬من‬ ‫أن دراسيات أخرى حول التكويين البيولوجي‬ ‫للفروس تشر إى أنه يتحور‪.‬‬

‫مساعدته ي الوصول إى أقرب محكمة‪.‬‬ ‫وتأميل امحكمية ممن لديه القيدرة عى الرائيي ااهتمام باأمر ميا فيه من‬

‫التعياون عيى الر والتقيوى‪ ،‬واحتسياب اأجير وامثوبية بامشياركة فيه‪،‬‬ ‫واانضمام إى اللجان امشكلة ي امناطق لهذا الغرض»‪.‬‬

صحيفة الشرق - العدد 580 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you