Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪26 June 2013 G.Issue No.570 Second Year‬‬

‫وﻗﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺣﻜﺎم اﻋﺪام اﻟﺼﺎدرة ﺑﺤﻖ ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ :‬ﺧﺪﻣﺎت ﺟﺴﺮ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻧﺎﻗﺼﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬ﺳﻮرﻳﺎ »ﻣﺤﺘ ّﻠﺔ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺮى ﰲ ﺗﺪﺧـﻞ إﻳﺮان وﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ »أﻣﺮا ً ﺧﻄﺮا ً‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ اﻟﺴﻜﻮت ﻋﻨﻪ«‪ ،‬وﻗﺎل »إن ﺳﻮرﻳﺎ اﻵن ﺗُﻌﺪ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫أرﺿـﺎ ً ﻣﺤﺘﻠـﺔ«‪ .‬وأوﺿـﺢ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻘﺪه أﻣﺲ ﰲ ﻣﻘﺮ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﺠﺪة ﺑﺤﻀﻮر ﻧﻈﺮه‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮن ﻛﺮي‪ ،‬ردا ً ﻋﲆ ﺳﺆال ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ دور‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ رأب اﻟﺼﺪع ﺑﻦ أﻃﺮاف اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬أن‬ ‫وﺣﺪة اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أﻣﺮ ﻣﻬﻢ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﻤـﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺳﻮاء اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ أو اﻟﻌﺮﻗﻴﺔ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(18‬‬

‫ﺗﺨﺼﺼﺎت »ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺑﻨﺎت« ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫اﻋﺘـﱪ ﻋـﺪد ﻣـﻦ أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣـﻮر ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ أﻧﻪ ﺣﺎن اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﻣﱪرﻳﻦ ذﻟﻚ ﺑﻌﺪم ﻣﻮاﻛﺒﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ إن اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ أﻗﺴـﺎم ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻘﺴـﻤﻦ‬

‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﻤـﺎ »ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺰﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ«‪ ،‬و»ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ واﻟﺘﻔﺼﻴﻞ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﺤﲇ ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻣﻀﺤﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي »إن ﻃﺮح أﻗﺴﺎم ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺴﺎﻋﺪ ﺧﺮﻳﺠﺎت اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻦ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ اﻤﺮأة ﰲ اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(10‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻳﺘﻠﻘﻰ ﻫﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﺑﺪر اﻟﻌﻄﻴﺸﺎن‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺠﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫دﻋﺎ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺟﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﺘﺤﺴﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً إن اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻳﻼﺣﻈﻮن ﻧﻘﺼـﺎ ً ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫وﻳﺘﻄﻠﻌﻮن ﻟﺘﺤﺴـﻴﻨﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ »ﻟﻨﺠﻌﻞ‬

‫ﺳﻔﺮﻫﻢ أﻛﺜﺮ راﺣﺔ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ﺧﻼل ﻛﻠﻤﺔ أﺛﻨﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ »اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ« ﺑﻤﻘﺮ اﻹﻣﺎرة ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪» ،‬ﻧﺤـﻦ ﻧﻘﺪر ﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﴪ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻧﺸﺪ ﻋﲆ أﻳﺪﻳﻬﻢ ﻟﻠﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻓﻼ ﻣﺠﺎل ﻟﻠﺘﻬﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ«‪.‬‬

‫»ﺷﺮﻛﺔ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺤﻲ« ﺑﺪﻳ ًﻼ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫أﺑـﺪى رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻟـﻦ وﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﺎدي اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﻣﻊ وزارات‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬واﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻹﻳﺠـﺎد آﻟﻴـﺔ ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺑﺪاﺋﻞ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ أو اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺴـﺒﺎﻛﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬

‫واﻟﻨﺠـﺎرة واﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﴍﻛﺎت ﺻﻐـﺮة‪ ،‬ﺗﺴـﻤﻰ »ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺤـﻲ« ﻛﻤﺎ ﻫـﻮ اﻟﺤـﺎل ﰲ دول‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﺜـﻞ ﻗﻄـﺮ ودول أوروﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻢ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬـﺎت‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ أﺟﻮر‬ ‫ﺛﺎﺑﺘﺔ وﻣﻌﻘﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺤﻤـﺎدي أن اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻏـﺎدرت اﻟﺒﻠﺪ ﺣﺘﻰ اﻟﻠﺤﻈﺔ‪ ،‬ﻛﺒّﺪت أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺤـﻼت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺗﺠﺎوزت ‪%15‬‬ ‫ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ أرﺑﺎﺣﻬـﻢ اﻤﻌﺘـﺎدة‪ ،‬و»أﺗﻮﻗﻊ‬

‫أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ إﻏـﻼق ‪ %40‬ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﺎدر اﻟﺒﻼد ﻻ‬ ‫ﺑﺪﻟﻴﻞ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨـﻰ أن ﺗﻌﻤﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻋـﲆ إﻳﺠﺎد ﺑﺪﻳﻞ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻬﻠﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻬﻤـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﺒﺎﻛﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫اﺳﺘﻐﻼل ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ«‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(20‬‬

‫‪Wednesday 17 Sha'aban 1434‬‬

‫اﻟﻘﻴــﺎدة ﺗﻬﻨــﺊ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤــﺪ آل ﺛﺎﻧــﻲ‬ ‫ﺑﺘﻮ ﱢﻟﻴــﻪ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﻓﻲ دوﻟﺔ‬ ‫ﻗﻄﺮ ﺟﺪة ‪19 -‬‬ ‫واس‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ‬

‫اﻟﺸــﻴﺦ ﺻﺒﺤﻲ‬ ‫اﻟﻄﻔﻴﻠـﻲ‪ :‬ﻗِ ﻴ َُـﻢ‬ ‫ﺣـــــﺰب اﻟﻠـــــﻪ‬ ‫ُﻣﺮﱢ ﻏَ ﺖ ﻓﻲ وﺣﻞ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺮ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬رﺿﻮان ﻧﺰار‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻬﻼل ﻳﺤﺴــﻢ ﺻﻔﻘﺔ اﻟﺸــﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ ٤٧‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺒﴩ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﻴــﺎت ﻳﺴــﺘﺜﻤﺮن اﺟــﺎزة ﻓــﻲ‬ ‫إﻋﺪاد وﺑﻴﻊ اﻟﻤﺄﻛﻮﻻت‬ ‫‪11‬‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ـ أﺑﻬﺎ‪ ،‬رﺣﻤﺔ آل رﺟﺐ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮاﺋﲇ‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﻴﻒ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ..‬ﺑﺤﺮي‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ إدارة اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ »اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ« ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔـﻲ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﻔﻨﺎﺗـﺮ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻨﺎدي اﻟﺒﺤﺮي‪.‬وﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎر ﺣﻴﺚ ﻣﺎرس اﻟﺸـﺒﺎب ﻓﻴـﻪ ﻫﻮاﻳﺎت اﻟﺘﺠﺪﻳﻒ‬ ‫واﻟﻘﻮارب اﻟﴩاﻋﻴﺔ واﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ واﻟﺘﺰﻟﺞ ﻋﲆ اﻤﺎء ورﻛﻮب اﻟﺪراﺟﺎت‬ ‫اﻤﺎﺋﻴـﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ورﻗﺎﺑﺔ ﻣﺪرﺑﻲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺒﺤﺮي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‪.‬‬

‫ﻗﻮارب ﴍاﻋﻴﺔ‬

‫اﺳﺘﻌﺪاد‬

‫ﻓﺮﺣﺔ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ (‬

‫رﻳﺎﺿﺎت ﺑﺤﺮﻳﺔ‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪3‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬ ّﻨﺊ راﺟﻮﻟﻴﻨﺎ ﺑﺬﻛﺮى اﺳﺘﻘﻼل ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﺪﻏﺸﻘﺮ‬ ‫ﺟﺪة ـ واس‬ ‫ﺑﻌﺚ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﺪﻏﺸـﻘﺮ اﻧﺪرﻳﻪ راﺟﻮﻟﻴﻨﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ذﻛـﺮى ﻳﻮم اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﻟﺒﻼده‪ .‬وأﻋﺮب اﻤﻠﻚ ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ ﺷـﻌﺐ‬ ‫وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ أﺻﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻪ وﻟﺸﻌﺐ ﻣﺪﻏﺸﻘﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫أﻧﺪرﻳـﻪ راﺟﻮﻟﻴﻨﺎ‪ّ ،‬‬ ‫ﻣﻌﱪا ً ﻋﻦ أﺑﻠﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﺸﻌﺐ ﻣﺪﻏﺸﻘﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ ﻟﺒﻨﺎن اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺟﺪة ـ واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺠﺪة أﻣﺲ‪ ،‬ﺳـﻔﺮ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻟﺒﻨـﺎن ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﻌﻦ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﺘﺎر ﻋﻴﴗ‪ .‬ﺣﴬ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل رﺋﻴﺲ دﻳﻮان ﺳﻤﻮ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺨﺎص ﻟﺴـﻤﻮه اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ ﺳـﻤﻮ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻔﺮﻳﻖ رﻛـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺒﻨﻴﺎن‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻌﺎم اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﰲ ﺟﺪة زﻳﺎد ﻋﻄﺎ اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ ‪١٦٢١‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ ﻓﻲ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﺒﺤﺮي‬

‫اﻷﻣﺮ أﺛﻨﺎء ﺣﻀﻮره اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻫﺪل(‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫رﻋﻰ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫‪ 1621‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ﰲ دورات ﻣﻌﻬﺪ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﺒﺤﺮي‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﺒﺤﺮي ﺑﺠﺪة ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﺣﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﻛﻦ زﻣﻴﻢ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ اﻟﺴـﻮاط‪ ،‬ﻧﺤﺘﻔﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم ﺑﺘﺨﺮﻳﺞ )‪(1621‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﰲ دورات ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ وﺗﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻟﻀﺒﺎط وﺻﻒ ﺿﺒﺎط وﻓﺮد‬ ‫أﺳـﺎﳼ ﺗﻢ ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﻟﻴﻨﻀﻤﻮا ﻟﺰﻣﻼء ﻟﻬﻢ ﰲ ﻣﻴـﺪان اﻟﻮﻓﺎء واﻟﴩف وﺧﺪﻣﺔ‬ ‫أﻣﻦ وﻃﻨﻬﻢ وﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﺪوده‪ .‬وﻧﺤﺘﻔﻞ ﺑﺘﺨﺮﻳﺞ دورة ﻗﺎدة اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ )ﺣﺮس اﻟﺤﺪود( ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ..‬وﺿﻤﺖ )‪ (21‬ﺧﺮﻳﺠﺎ ً ﻣـﻦ )‪ (16‬دوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫دول ﻣﺪوﻧﺔ ﺳـﻠﻮك ﺟﻴﺒﻮﺗﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻌﺎرف ﻟﺪى اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪراﺗﻬﻢ وﺗﻬﻴﺌﺘﻬﻢ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻘﺮﺻﻨـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷداء اﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺗﻲ اﻟﺒﺤﺮي‪ .‬وﻛﺬﻟﻚ دورة‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮي وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ رﻗﻢ )‪ (2‬ﻟﻌﺪد )ﺛﻼﺛﻦ( ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﺒﺎط واﻷﻓﺮاد ﻣﻦ وﺣﺪة أﻣﻦ اﻟﺤﺪود اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪4‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺘﻔ ﱠﻘﺪ ﻗﻮة ﺟﺎزان‬ ‫و»اﻟﻮاﺟﺐ« وﻛﺘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺸﺎة اﻟﺨﻔﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﻮرى‪ ..‬رﻫﻦ اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻻﻳﺸﻜﻞ ﻇﺎﻫﺮة وﻻ ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﻌﻘﺎب‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬إن رﻫﻦ اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﻇﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻻ ﻳﺮﺗﻘﻲ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ ﻟﻠﻌﻘﺎب‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫رﻫﻦ اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺎت رﺳـﻤﻴﺔ ﻟـﺪى ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﻮﻗﻮد واﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ اﻷﺳﺒﻮﻋﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ‬ ‫ﺑﻤﻘﺮ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ‬

‫أﺑﻮﺳﺎق‪ ،‬وﺣﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺪوﺑﻲ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺑﺤـﺚ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻔـﺮض ﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮﻫـﻦ اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬

‫اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺪى ﺷـﻤﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻟﺼـﺎدرة ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﺟـﺎب ﻣﻨﺪوﺑـﻮ وزارة‬

‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲆ أﺳـﺌﻠﺔ واﺳﺘﻔﺴﺎرات‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤـﺎور ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﺮﻫـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت ﺳـﻮاء اﻟﺼـﺎدرة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮاك ﻳُ ﻄﻠِ ﻊ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﻄﺔ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟـ»اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﻣﻔﺘﺘﺤﺎ ً ﻣﺒﻨﻰ ﻗﻴﺎدة ﻟﻮاء اﻟﻔﺎروق اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ـ واس‬ ‫ﻏـﺎدر ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬

‫زﻳﺎرﺗـﻪ اﻟﺘﻔﻘﺪﻳـﺔ ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻞ اﻟﺘﻔﻘﺪ ﻗﻴﺎدة ﻗﻮة ﺟـﺎزان‪ ،‬وﻛﺘﻴﺒﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎة اﻟﺨﻔﻴﻔـﺔ »‪ «33‬وﻗـﻮة اﻟﻮاﺟـﺐ ﻣـﻦ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻠـﻮاء اﻟــ‪ 18‬ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻮة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻓﺘﺘـﺢ ـ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ ـ ﻣﺒﻨﻰ ﻗﻴﺎدة ﻟﻮاء‬ ‫اﻟﻔﺎروق اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻘـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﱪاك اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل ﻓﻘﻴـﻪ ﺑﻤﻘﺮ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺨﻠﻠﻪ اﺳﺘﻌﺮاض ﻗﺪﻣﻪ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸﻬﻴﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ اﻟﺨﻄﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺨﻄـﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﰲ ﺟﻬﻮد‬ ‫وﺑﺮاﻣـﺞ اﻹﺻـﻼح اﻹداري‪ ،‬واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳﺔ‪،‬‬

‫وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرات اﻤﻮﻇﻔـﻦ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠـﺔ وﺗﺤﻔﻴﺰﻫﺎ وإﻳﺠﺎد روح اﻤﺒﺎدرة واﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ وإﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴـﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻠـﻮزارة وﻓﺮوﻋﻬـﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈﻢ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻗﺪم اﻤﺴﺘﺸﺎر واﻤﴩف ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻧﻈﻢ اﻻﺧﺘﺒـﺎر واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺑـﻮزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﻴﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻋﺮﺿﺎ ً ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻧﻈﻢ‬

‫اﻻﺧﺘﺒﺎر واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻮزارﺗﻦ ﰲ ﻋﺪة ﻣﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻌﻬﺪ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻌﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻜﻠـﻒ‪،‬‬ ‫ووﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻤﻠﻔﻲ واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺤﺪاوي أﻣﻦ ﻋﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻧـﻮه أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻤﺎ ﺗﺒﺬﻟﻪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﻮد وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺘﺤﺴﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻓﺬ‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﺳـﻮا ًء اﻟﱪﻳﺔ أو اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ أو‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ »اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ« ﺑﻤﻘـﺮ‬ ‫اﻹﻣﺎرة ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻷﻫـﺎﱄ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺠـﴪ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺠﴪ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻮازات وﺟﻤـﺎرك‪» ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﻘﺪر ﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﺠﴪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺒﺬﻟﻮﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻧﺸـﺪ ﻋﲆ أﻳﺪﻳﻬﻢ ﻟﻠﺤﺮص ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﻓﻼ ﻣﺠﺎل ﻟﻠﺘﻬـﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻋﺎﻫﺪﻧـﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫واﺟﺐ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻳﻬﻤﻨـﺎ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً أن ﺗﻜـﻮن اﻷﻣﻮر‬ ‫ﻣﻴـﴪة ﺑﺎﻟﺤـﺪ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺎرض ﻣـﻊ اﻹﺧﻼل‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺎ أﻋﻠﻢ أن ﻫﻨﺎك زﻳﺎدة‬ ‫ﰲ أﻋـﺪاد اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت ﺛﻼﺛـﺔ أو‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﺿﻌـﺎف اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺮرة ﻟﻠﺠـﴪ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺑـﺪئ اﻟﻌﻤﻞ ﺑـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫أﻋﻠﻢ أن اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠـﴪ ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻹﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫ﺑﻨﻈﺮة ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤﻠﻮل ﺳـﺘﺄﺧﺬ وﻗﺘﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وأن اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‬ ‫ﻳﺴﻌﻮن ﺳﻌﻴﺎ ً ﺣﺜﻴﺜﺎ ً ﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﻠﻮل ﻣﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺪاﺋـﻞ ﻣﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﻠﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻻزدﺣﺎم‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ أوﻗﺎت اﻟﺬروة«‪.‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻤﺴﺆوﻟﻲ ﺟﺴﺮ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪ :‬أﺣﺴﻨﻮا‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ..‬وﻻ ﺗﻬﺎون ﻓﻲ اﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻪ ﺧﺎﺗﻤﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬ ‫ﻣﺪﺧﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ اﻟﺠﴪ ﻛﻤﺎ ﺑﺪت ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫اﻟـﺮﻛﺎب‬ ‫ﺑﻘﺴـﻤﻴﻬﺎ‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻋﺎم اﻟﺠﻤﺎرك‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن‬ ‫واﻟﺸـﺤﻦ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳـﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻧﺤﻦ ﻫﻨـﺎك ﺗﻮﺟﻬﺎ ً ﻟﺘﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ إﱃ‬ ‫ﰲ اﻹﻣـﺎرة ﻟـﻦ ﻧـﱰدد اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﺑﺎﻟﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﺳﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻟﺠـﴪ‬ ‫وﺗﺮﻓﻴﻬـﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت وﺗﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﴩوع ﻳﺘﻀﻤﻦ إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﻜﻮادر اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘـﺎج إﻟﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺟﺰﻳﺮﺗـﻦ ﺻﻨﺎﻋﻴﺘـﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﺴـﺎﻓﺮون وﻫﺬا ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪600.000‬‬ ‫أوﻗـﺎت اﻟـﺬروة‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت إﱃ أن ﺗﻨﺠﺰ‬ ‫م‪ 2‬ﻟـﻜﻞ ﺟﺰﻳـﺮة ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻧﺤﺚ اﻹﺧـﻮان ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻬﻤـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻤﺮﻛﺒـﺎت‬ ‫ﻋـﲆ أﻣﺮﻳـﻦ ﻣﻬﻤـﻦ‪ ،‬ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة ﺑﻤﻌﺪل ‪4.000‬‬ ‫ﻫﻤـﺎ اﻹﴎاع ﰲ إﻧﻬـﺎء اﻤﻨﻔـﺬ اﻟﺤﻴـﻮي ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫اﺗﺠﺎه وﺳـﺎﺣﺎت ﺗﻔﺘﻴﺶ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫ﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺠـﴪ اﻤﻠﻚ‪ ،‬ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻌﺪد ‪ 400‬ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﰲ وﻗـﺖ واﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻨﻔﺬ ﻫﻮ ﻋﻨﻮان اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺘﻄﻠـﻊ إﱃ أن ﺗﻜﻮن أن اﻟﺠﴪ ﺷـﻬﺪ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﻋﺪة ﻣﻨﺬ وﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻧﺘﻈـﺎر أﺧـﺮى ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ‪400‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﻜﺘﻤﻠـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻟﻌﺎم ‪2008‬م وأﺳـﻬﻤﺖ ﰲ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات ﺷـﺎﺣﻨﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺪول ﻟﻜﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺴـﺎﻓﺮون ﻳﻼﺣﻈﻮن ﻧﻘﺼﺎ ً ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ واﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻋﺪد اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﱪ اﻟﺠﴪ ﺑﻠﻎ‬ ‫وﻳﺘﻄﻠﻌﻮن ﻟﺘﺤﺴـﻴﻨﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ وﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺧﻄـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻟﻨﺠﻌﻞ ﺳـﻔﺮﻫﻢ أﻛﺜﺮ راﺣﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺳﺒﻖ ﺟﺰﻳﺮﺗـﻦ ﺻﻨﺎﻋﻴﺘـﻦ ﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻹﺟـﺮاءات ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌـﺎم ‪2012‬م ‪17.623.624‬‬ ‫أن ﻧﺎﻗـﺶ ذﻟـﻚ ﻣـﻊ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻗﺮب ﺳـﻮاﺣﻞ اﻤﻤﻠﻜﺘﻦ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺰﻳﺎدة ﻣﺴـﺎﻓﺮا ً ﺑﻤﻌـﺪل ﻳﻮﻣﻲ ‪ 48.284‬ﻣﺴـﺎﻓﺮا ً‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺠﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻜﺒـﺮة واﻤﺘﺼﺎﻋـﺪة ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ اﻤـﺮور ﺑﺰﻳـﺎدة ﻋﻦ ﻋـﺎم ‪2011‬م ﺗﺒﻠﻎ ‪،%22.52‬‬

‫ﺟﺰﻳﺮﺗﺎن‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺘﺎن‬ ‫ﻗﺮب‬ ‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ‬ ‫ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻤﺮور‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻓﺮون‬ ‫ﻳﻼﺣﻈﻮن‬ ‫ﻧﻘﺼ ًﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫وﻳﺘﻄﻠﻌﻮن‬ ‫ﻟﺘﺤﺴﻴﻨﻬﺎ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸﺎن‬ ‫وﺑﻠﻎ اﻟﻌﺪد ﻣﻨﺬ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺠﴪ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪2012‬م ‪ 239.654.771‬ﻣﺴـﺎﻓﺮا ً‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل ﻳﻮﻣﻲ ﻳﺒﻠﻎ ‪ 25.155‬ﻣﺴﺎﻓﺮاً‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻮازات ﺟﴪ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺮﻋـﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬إن أﻋﺪاد‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ ﺑﻠﻐﺖ ‪11.275.964‬‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺮاً‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﴈ ‪1433‬ﻫـ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 9.878.170‬ﻣﺴـﺎﻓﺮاً‪ ،‬ﺑﺰﻳـﺎدة‬ ‫ﰲ أﻋـﺪاد اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫‪ 1.397.794‬ﻣﺴـﺎﻓﺮا ً وﺑﻤﻌـﺪل ﻳﻮﻣـﻲ‬ ‫ﻣﻘـﺪاره ‪ 51.254‬ﻣﺴـﺎﻓﺮا ً ﺑﺰﻳـﺎدة ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻨﴫم ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 6.353‬ﻣﺴـﺎﻓﺮاً‪،‬‬ ‫وﺑﻠﻐﺖ أﻋﺪاد اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ إﺟﺎزة‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺼﻴﻒ ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ‪26/7/1434‬ﻫـ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﺎرﻳـﺦ ‪13/8/1434‬ﻫــ‬ ‫‪ 1.080.258‬ﻣﺴﺎﻓﺮاً‪.‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻫﺎﺟﻢ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ﻓﺄﻧـﺎ أﻫﺎﺟﻤـﻪ ﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺘـﻪ‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﻨﺘﻤـﻲ إﱃ‬ ‫ﻓﺎﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ‬ ‫ﻃﺎﺋﻔﺘـﻲ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺮﻓﻮﺿﺔ أﻳـﺎ ﻛﺎن ﻣﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺣﺰب )اﻟﻼت(‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ )ﺑﻔﺰﻋﺘـﻪ(‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻏﻴـﺔ ﺑﺸـﺎر‬ ‫ﻓﺄﻧـﺎ أرﻓﻀﻬـﺎ ﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺘﻬـﺎ‬ ‫وﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻦ أﻓﺮح ﻟﻮ ﻗﺎم‬ ‫ﺣﺰب ﺳﻨﻲ ﺑﻤﺴﺎﻧﺪة ﻃﺎﻏﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻨﻲ ﻹﺑﺎدة ﺷﻌﺒﻪ‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أرﻓـﺾ اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﺒﺸـﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﺑﺤـﻖ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﺳـﻨﻲ ﻓﺄﻧﺎ أرﻓﺾ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً أي ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﺴـﻨﻴﺔ ﺑﺤـﻖ أي‬ ‫ﺷـﻴﻌﻲ ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎن ﺟﺮﻣـﻪ‬ ‫ﻓﺎﻟـﻜﻞ ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ‬ ‫ﻋﺎدﻟﺔ وﺣﻜﻤﺎ ً ﴍﻋﻴﺎً‪ .‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻔﺮح ﺑﺮﻓﻀـﻚ ﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻷﺧﺮى وﻳﻬﺎﺟﻤﻚ‬ ‫وﻳﺸـﻜﻚ ﺑﺪﻳﻨـﻚ واﻧﺘﻤﺎﺋـﻚ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺮﻓـﺾ ﺟﺮاﺋـﻢ‬ ‫ﻃﺎﺋﻔﺘـﻚ وأﻧـﺎ ﻫﻨـﺎ أﻗـﻮل‬ ‫ﻟﻬﺆﻻء‪ :‬ﻟـﻦ ﻳﴪﻧﻲ ﻓﺮﺣﻜﻢ‬ ‫وﻟﻦ ﻳﴬﻧﻲ ﻏﻀﺒﻜﻢ ﻷﻧﻜﻢ‬ ‫)ﻗﻠﻴﻠـﻦ ﺧﺎﺗﻤـﺔ( وﻏـﺮ‬ ‫ﻣﺄﺳﻮف ﻋﻠﻴﻜﻢ‪.‬‬

‫@‪ialqahtani‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺳﻴﺎح‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻳﻤﺎن‬

‫‪6‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا€ﻣﻴﺮة ﻋﺒﻴﺮ ﺑﻨﺖ ﻓﻴﺼﻞ ﺗﺮﻋﻰ ﺗﻜﺮﻳﻢ ‪ ١٠‬ﻣﻮﻫﻮﺑﺎت ﻓﻲ »ﺑﻨﺎء«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻣـﺎ ﺑﻘﻲ ﻋـﲆ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ وﻫﻲ ﺗﺴـﺘﻌﺪ‬ ‫ﻟﻨﻴﻞ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻷداﺋﻲ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ إﻻ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻋﻤﺎل ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺼﻄﺎﻓﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻳﺮﻛﻀﻮن‬ ‫وراءﻫـﻢ ﻣﻦ ﻣﺘﻨﺰه إﱃ آﺧﺮ وﻣﻦ ﺣﺪﻳﻘـﺔ إﱃ أﺧﺮى‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻼﻫـﻲ اﻟﻨﺎدرة وﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﺤﻴـﻮان ﻓﻤﺎ ﻋﲆ ﺣﺎج ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺎج‪ ،‬ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺣﻴﻮان!!!!‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺖ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻊ ﻛﻞ ﺳـﺎﺋﺢ ﻗﺎدم ﻟﻌﺴﺮ ﻷن‬ ‫»اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻦ اﻹﻳﻤﺎن«‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪت أن اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﻣﻔﻬﻮﻣﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺰوار اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺤﺮص ﻋـﲆ ﻧﻈﺎﻓﺘﻬﺎ ﺑﺮﻣـﻲ اﻤﺨﻠﻔـﺎت ﺑﺠﻮارﻫﺎ أو‬ ‫ﺗﺮﻛﻬـﺎ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﺗﻨﺎوﻟـﻮا ﻓﻴﻪ وﺟﺒﺘﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻲ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻛﺒﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻄﺎﻋﻢ اﻟﺒﺨـﺎري‪ ،‬وﺗﻮﻗﻌﺖ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﻐـﺮ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ وﺗﻄﻮرﻫﺎ ﻛﺄﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻟﺘﻄﻮر اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺒﺪاﺋﻴﺔ إﱃ ﺣﻴـﺎة اﻟﺘﺤﴬ واﻟﺮﻗﻲ واﻟﺘﻘﺪم‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻌـﺖ وﺿﻊ ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻤﻦ ﻳﺮﻣﻲ اﻤﺨﻠﻔﺎت ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ذﻟﻚ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪.‬‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪت ﻣﻨﺎﻇﺮ ﻣﻘـ ﱢﺰزة وﻣﻦ أﴎ ﺗﺒﺪو ذات ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬وﺷـﺎﻫﺪت ﺻـﻮرا ً ﻳﻨﺪى‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﺠﺒﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻤﺮ ﻋﲆ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت »اﻟﺴـﻮدة« ودﻟﻐﺎن‬ ‫وﻣﺠﻤﻌـﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺳـﻴﻌﺮف أن أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ ﺗﺤﺘﺎج ﻓﻌـﻼً ﻟﻌﺎﻣﻞ ﻳﺮﻛـﺾ ﺧﻠﻒ ﻛﻞ‬ ‫أﴎة ﻻ ﺗﺤـﱰم اﻟﺪﻳـﻦ واﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ أﻧـﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ واﺣـﺪ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻧﺤﺘﺎج ﻤﺎﻛﻴﻨﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﺴـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﻤﻮت ﻛﻮﻧﱰول‪ ،‬وﻳﺒـﺪو أن اﻟﻴﺎﺑﺎن ودول أوروﺑﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﻜـﺮوا ﰲ ﻫﺬه اﻤﻌﻀﻠﺔ ﺑﻌـ ُﺪ ﻷن ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ ﺗﺤﻤﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﱰك ﰲ اﻟﺴـﻮء ﺑﻌﺾ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ وﻻ ﻳﻬﻮﻧﻮن ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻫﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻷن اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻟﻴﺲ ﰲ »اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻦ اﻹﻳﻤﺎن«‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻜـ ّﺮم ﺟﻤﻌﻴﺔ »ﺑﻨـﺎء » ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ‪ 10‬ﻣﻮﻫﻮﺑﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺘﻴـﺎت اﻷﴎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫـﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴﺤﻮر اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺎم‬ ‫ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺣﺮم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮة ﻋﺒﺮ ﺑﻨـﺖ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﴍ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك ﺑﻔﻨﺪق اﻤﺮدﻳﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪.‬‬

‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أﻣﻦ ﻋـﺎم ﺟﻤﻌﻴﺔ »ﺑﻨـﺎء » ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻳﺘـﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﺎﺳـﻢ اﻟـﺪوﴎي أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺣﺮﺻﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻴﺘﻴﻤﺎت اﻤﻮﻫﻮﺑـﺎت ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ااﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ واﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ وإﻟﺤﺎﻗﻬـﻦ ﺑﺎﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻘـﻞ اﻤﻮاﻫﺐ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺣـﺮم ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺳـﻤﻮ اﻷﻣـﺮة ﻋﺒـﺮ ﺑﻨﺖ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ آل ﺳـﻌﻮد ﻟﻬﻮ دﻋﻢ ﻣﻌﻨﻮي‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻳﺤﻔﺰﻫﻦ ﻟﻴﻜـ ﱠﻦ أﻳﺎدي ﻣﻨﺘﺠـﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ أوﺿﺤـﺖ اﻤﴩﻓـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﺴﺤﻮر أن ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺐ اﻤﻮﻫﻮﺑﺎت ﻣﻦ ﺑﻨﺎت ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﺗﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫﻦ ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 12‬و ‪ 22‬ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺪراﺳﻴﺔ وﻳﺸﺎرﻛﻦ ﺑﺄﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 20‬ﻋﻤﻼً ﻓﻨﻴﺎ ً ﺗﺘﻀﻤﻦ رﺳـﻮﻣﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻟﱰاﺛﻲ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤﺪﻧﺎ ﰲ‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﻋـﻦ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻟﻠﻘﺒﻮل ﰲ ﻣﺴﺎرات اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ واﻟﱪاﻣﺞ اﻷﺧﺮى ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ‪1435/1434‬ﻫـ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺘﺒﺪأ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻘﺒﻮل اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﰲ ﺗﻤـﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 12‬ﻇﻬـﺮا وﺗﻨﺘﻬـﻲ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء ‪ 24‬ﺷـﻌﺒﺎن اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﺮﺷـﺤﻦ إﱃ ﴎﻋـﺔ‬ ‫ﻃﺒﺎﻋـﺔ ﻧﻤـﻮذج »اﻟﱪﻳـﺪ اﻤﻤﺘـﺎز« ﻣـﻦ ﺧﻼل‬

‫د‪ .‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺪوﴎي‬

‫ﺗﺮﺷﻴﺢ ‪ ٣٨٠٠‬ﻃﺎﻟﺐ ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳﺘﻴﻨﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ‪ ١١‬ﻗﺮﺣ ًﺎ ُﺗﻄﺎﻟِ ﺐ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﺘﺮول واﻟﻤﻌﺎدن‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬﺎ إﻟﻰ »ﻣﺮﻛﺰي اﻟﺪﻣﺎم«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول‬ ‫واﻤﻌـﺎدن ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﻧﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻟﻠﻘﺒﻮل ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ اﻤﻘﺒـﻞ ‪-1434‬‬ ‫‪1435‬ﻫــ‪ ،‬وﻋﺪدﻫـﻢ ‪3800‬‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﻌـﺪ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﻢ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ وﺗﺒﺪأ ﻣﻦ ‪.٪ 82‬‬ ‫واﺣﺘﺴـﺒﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ‪ ٪ 20‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻣـﻦ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬و‪٪ 30‬ﻣـﻦ ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﰲ اﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻘـﺪرات اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫و‪ ٪ 50‬ﻣﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎر اﻟﺘﺤﺼﻴﲇ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺟﻤﻊ ﺣﺼﻴﻠﺔ ﻫﺬه اﻷوزان ﰲ درﺟﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺔ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫وﻳﻤﺜـﻞ اﻤﻘﺒﻮﻟـﻮن أﻓﻀﻞ ‪٪ 3‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺗﻢ إﻋـﻼن اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫إدارة اﻟﻘﺒـﻮل ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﺑﻼغ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ رﺳـﺎﺋﻞ‬

‫د‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺠﻮال واﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺴـﻠﻄﺎن إن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﻇﻔﺖ‬ ‫أﺣﺪث اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒـﺎت اﻻﻟﺘﺤـﺎق وﻓـﺮز‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻣﺎﺳـﻬﻞ ﻋﲆ اﻟﻄـﻼب ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ وﺳـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﴎﻋـﺔ إﻋـﻼن‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺎم ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬

‫دراﺳـﻴﺎ ً اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﻘﺪرات ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻨﺠﺎح واﻟﺘﻔﻮق ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻹﻋـﻼن اﻤﺒﻜـﺮ ﻟﻠﻨﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺣـﺮص اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ إﺗﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻄﻼب وأﴎﻫﻢ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺟﺎزة اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ وﻣﺴﺎﻋﺪة اﻟﻄﻼب‬ ‫ﰲ اﺗﺨـﺎذ اﻟﻘﺮار اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﺪراﺳـﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻘﺒـﻮل ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺑﺼﻮرة إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺑﻐﺮض اﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻼب وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ وﻋﺪم ﺗﻜﻠﻴﻔﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨـﺎء اﻟﺴـﻔﺮ أو اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬وﻫﻴـﺄت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﺮﻛﺰا ً ﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﺳﺘﻔﺴﺎرات‬ ‫اﻟﻘﺒـﻮل ﺧﻼل أوﻗﺎت اﻟﺪوام اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪،‬‬ ‫ووﻓﺮت ﻋﺪدا ً ﻛﺎﻓﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻤﻬﻤـﺔ‪ ،‬ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻬـﺎ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺮاﺣﺔ ﻟﻠﻄـﻼب اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻬﺎ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻗﻰ ﺑﺴـﻤﻌﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﺗﻌﻠﻦ اﻟﺪﻓﻌﺔ ا€وﻟﻰ ﻣﻦ اﻟﻤﺮﺷﺤﻴﻦ ﻟﻠﻘﺒﻮل‪ ..‬وإﺟﺮاءات اﻟﻤﺮﺷﺤﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺻﻨﺎﻋﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﺷﻐﻞ اﻤﻮاد اﻤﺼﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺎم‬ ‫وﻳﻘﻤﻦ ﻋـﲆ ﺗﺪرﻳﺒﻬﻦ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﻬﻨﺪﺳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻄﻮﻋﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺎت ﰲ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺪاﺧﲇ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﺛﻤﻦ أﻣﻦ ﻋﺎم ﺟﻤﻌﻴﺔ »ﺑﻨﺎء«‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻟـﺪوﴎي رﻋﺎﻳﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫»ﺳـﻤﻮ« ﻋـﲆ ﺟﻬﻮدﻫﺎ وﻣﺴـﺎﻧﺪﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﺴﺤﻮر اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺨـﺮي اﻟـﺬي ﻳﻌـﻮد ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻷﻳﺘـﺎم اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻋﺎﻫـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻮاﺑـﺔ اﻟﻘﺒﻮل ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وإدﺧﺎل اﺳـﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺨﺪم وﻛﻠﻤـﺔ اﻤـﺮور اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻄﻠﺐ ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ ﻋـﲆ أﻳﻘﻮﻧﺔ »ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻠﺐ« وﻃﺒﺎﻋﺔ ﻧﻤﻮذج اﻟﱪﻳﺪ اﻤﻤﺘﺎز‬ ‫وإرﻓـﺎق اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻷﺻﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷﺻﻠﻴـﺔ وﻧﻤـﻮذج اﻟﺘﻌﻬﺪ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً وﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ أو اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﻐﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻄﻼب اﻤﻘﺒﻮﻟﻦ ﰲ اﻤﺴـﺎر‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﻳﺘـﻢ ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻧﻤـﻮذج اﻟﻔﺤﺺ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫واﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑـﻪ ﻟﺤـﻦ إﺟـﺮاء اﻟﻔﺤـﺺ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﺑﺎﻟﺨﱪ »ﺳـﻴﺘﻢ‬

‫إﺣﺎﻃﺔ اﻟﻄﻼب ﺑﻤﻮﻋﺪ اﻟﻔﺤﺺ‪ .‬وﺗﺴـﻠﻢ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻨﺪات أﻋـﻼه ﻷﺣﺪ ﻓـﺮوع اﻟﱪﻳـﺪ اﻤﻤﺘﺎز‬ ‫»ﺧﺪﻣﺔ ﺟﺎﻣﻌﻲ«‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن ﻋﺪم ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫اﻷﺻﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد ﻳﺴـﻘﻂ ﺣﻖ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺒﻮل‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻨﺴـﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻗـﻒ ﻋﻨﺪﻫـﺎ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﻫـﻲ اﻤﺴــﺎر اﻟﺼﺤـﻲ ‪ 85.185‬واﻤﺴـﺎر‬ ‫اﻟﻬﻨـﺪﳼ‪ 82.417‬واﻤﺴـﺎر اﻟﻌﻠﻤﻲ ‪81.015‬‬ ‫وﻛﻠﻴﺔ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫‪ 87.035‬وﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ‪.86.255‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ وﻛﻴﻞ ﻋﻤﺎدة اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻔﻬﻴﺪ اﻟﺬي أﺷـﺎر إﱃ أن‬

‫ﺛﻼﺛﻮن ﻣﺘﺴﺎﺑﻘ ًﺎ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮن‬ ‫ﻟﻠﻈﻔﺮ ﺑـ »ا€وﺗﻮ‬ ‫ﻛﺮوس«‬

‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻄﻼب ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﴩة ﻣﻦ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ .‬وﻣـﺪدت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳـﺎﻋﺘﻦ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮﻳﺔ اﻟﻄﻼب اﻤﺴﺠﻠﻦ ﻋﱪ اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﱪ )ﻧﻈﺎم ﻣﺮاﺟﻌﺎت اﻟﻄﻼب (‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻋﺪد اﻟﻄﻼب اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﻋﱪ‬ ‫ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺑﻠﻎ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 15‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺤـﺪث ﺧﻼﻟﻬـﺎ أي ﺗﻮﻗﻔـﺎت أو أﺧﻄﺎء‬ ‫ﻃﻴﻠﺔ ﻣﺪة اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ .‬وﻗﺪ ﻗﺪم ﻧﻈﺎم ﻣﺮاﺟﻌﺎت‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 400‬ﻃﻠﺐ ﻋﻮﻟﺠﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ وﻟﻢ ﻳﺤﺼـﻞ أن ﺗﺄﺧﺮ ﻃﻠﺐ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻳﺒﺪأ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺗﻮاﻓﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻣﺸﺎرﻛﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ »اﻷوﺗـﻮ ﻛـﺮوس« إﱃ ﻣﻘـﺮ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﰲ إﺳـﻜﺎن اﻟﺨﱪ اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻤﻘـﺮرة اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺻﻴﻒ اﻟﴩﻗﻴﺔ ‪.34‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﻌﺮض ﺗﻮﻋﻮي ﻋﻦ اﻟﺮﺑﻮ‬ ‫ﻓﻲ »ﺻﺤﻲ اﻟﺸﻔﺎء« ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أُدﺧﻠـﺖ اﻤﺮﻳﻀـﺔ ﻓﺎﻃﻤـﺔ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺧﻀﺮ )‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎً( إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻣـﺎم اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﻬﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﺣﺮارﺗﻬـﺎ وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺮوح ﰲ ﺟﺴـﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟﺮى‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬـﺎ ﻤـﺪة ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻘﺮوح‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻛﺘﺐ ﻟﻬﺎ اﻟﺠـ ّﺮاح اﻟﺬي ﻳﴩف ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﺮوﺟﺎ ً ﻟﺘﻌﻮد‬ ‫إﱃ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﺗﺘـﻢ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻄﺐ اﻤﻨﺰﱄ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد زوج اﺑﻨﺘﻬﺎ ﻋﲇ اﻟﺤﺠﻲ‬ ‫ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﻨﺰﱄ وإﺧﻼﺻﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺪرﻛﺎ ً »ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺤﺪث أي ﺗﺤﺴﻦ ﰲ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ازدادت ﺳﻮءاً‪ ،‬وﺗﻌﻤﻘﺖ اﻟﻘﺮوح‪،‬‬ ‫وﻇﻬﺮت ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ازدادت اﻹﻓﺮازات‬ ‫واﻟﺼﺪﻳﺪ واﻟﻘﻴﺢ اﻟﺬي ﻳﺨﺮج ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻘـﺮوح ‪11‬ﻗﺮﺣﺎً«‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬـﺎ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أدى ﺑﻘﺎؤﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺰل ﻃﻮال ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ أﻋﻘﺒﺖ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ إﱃ ﺗﻌﻤّﻖ‬ ‫وﺗﻀﺎﻋﻒ ﻋﺪد اﻟﻘﺮوح اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻇﻬﻮرﻫـﺎ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺴـﻤﻬﺎ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﺤﺠـﻲ‪:‬‬ ‫»ﺣﺎوﻟﻨﺎ إﻋﺎدﺗﻬﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻹﺳـﻌﺎف أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺮة‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳـﻮء ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻘﺮوح‪،‬‬ ‫وارﺗﻔـﺎع ﺣﺮارﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻏـﺮ أﻧﻬـﻢ‬ ‫رﻓﻀـﻮا ﺗﻨﻮﻳﻤﻬﺎ‪ ،‬واﻛﺘﻔـﻮا ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﺎج إﻟﻴﻬﺎ«‪،‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﻜﺎﺑﺘـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻘﺎوي أن‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻔﺌﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﻗﻴﻤـﺔ ﻟﻠﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﻮز ﺑﻬﺎ ﻣﺸـﺎرﻛﻮن ﻣﻦ داﺧﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وذﻟـﻚ ﺿﻤﻦ ﺛﻼث ﻓﺌﺎت ﺗﻀـﻢ اﻟﻔﺌﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﺌﺔ اﻟﺪﻓﻊ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻓﺌﺔ اﻟﻬﻮاة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ دﻗﻴﻘﺔ ﻟﴩوط اﻷﻣﺎن واﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻟﻀﻤﺎن ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً »ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺳﺒﺐ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫ﺳﻮء اﻟﺤﺎﻟﺔ!«‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﻣﻮﺛﻮق‬ ‫ﰲ اﻟﻄـﺐ اﻤﻨـﺰﱄ ﺑﺼﺤـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« أﻧﻬـﻢ ﺗﺴـ ّﻠﻤﻮا اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻗـﺮوح ﻋﺪﻳـﺪة‪ ،‬وأﻧﻬﻢ‬ ‫درﺳـﻮا اﻟﺤﺎﻟـﺔ وﻗـﺮروا ﻗﺒﻮﻟﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن دور »اﻟﻄـﺐ اﻤﻨـﺰﱄ«‬ ‫ُ‬ ‫دراﺳـﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻗﺒﻞ ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻬـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺘﻢ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻓﺮﻳـﻖ ﻣﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺒﻴـﺐ وﻣﻤﺮﺿﺔ واﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﺬﻳـﺔ‪ ،‬واﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﺷـﻤﻮﻟﻴﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻳﺘﺎﺑـﻊ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺤﺎﻟـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻓـﻊ ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً ﻟﻄﺒﻴﺒﻬـﺎ اﻤﻌﺎﻟـﺞ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬـﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ إذا ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﺘﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫»ﻓﺎﻃﻤﺔ« وﺟـﺪوا أﻧﻬﺎ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ‪،‬‬

‫وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﻘﻮم اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺳﻴﺘﻢ ﻏﺪا ً ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ وإﺟﺮاء ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻠﻮﳾ‪ ،‬أن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻬﺎ ﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﺗﺤﺪﻳـﺪاً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺴـﺎﻧﺪ دراق« اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﻫﺎ ﺷـﺎﻃﺊ ﻧﺼﻒ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻌﺮض اﻟﺮﺑﻮ اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﺻﺤـﻲ اﻟﺸـﻔﺎء ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪60‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎ ً ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان ) ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺮﺑﻮ( ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬وﻳﻬـﺪف اﻤﻌﺮض إﱃ ﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺮﴇ وﻣﺨﺎﻟﻄﻴﻬﻢ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﺮﴇ اﻟﺮﺑﻮ وأن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﻋﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أزﻣﺔ اﻟﺮﺑﻮ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻐـﺖ إﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ ﻣـﺮﴇ اﻟﺮﺑـﻮ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ اﻟﺸـﻔﺎء‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ‪ 366‬ﺣﺎﻟﺔ اﻧﺨﻔﻀـﺖ إﱃ ‪ 292‬ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ ﺟﺪوى ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﻮ اﻟﺘﻲ ﻫﺪﻓـﺖ إﱃ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣـﺮض اﻟﺮﺑﻮ وﺗﻼﰲ ﺣـﺎﻻت اﻟﺮﺑـﻮ اﻟﺤﺎدة وﺗﺠﻨـﺐ ﻣﺜﺮاﺗﻪ‬ ‫وﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﻘﺮوح اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺮﻳﻀﺔ )اﻟﴩق(‬

‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪» :‬أﺛﺒﺘـﺖ اﻟﺪراﺳـﺎت أن‬ ‫ﻣﺮﻳـﺾ اﻟﻘﺮوح ﻳﺘﺤﺴـﻦ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ إذا اﻟﺘﺰم َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻳﺘـﻮﱃ رﻋﺎﻳﺘـﻪ ﺑﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻌﺎﻟﺞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻧﻘﺺ اﻟﻜﺎدر‬ ‫اﻟﺘﻤﺮﻳـﴤ ﻟـﺪى اﻤـﺮﴇ اﻤﻨﻮﻣﻦ‬ ‫ﻟﻔـﱰات ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ‬ ‫ﻇﻬﻮر اﻟﻘﺮوح ﻟﺪﻳﻬﻢ«‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫وﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ أﺳـﻌﺪ اﻟﺴـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﻨـﺬ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩة أﻳﺎم ﻟﻼﺳﺘﻔﺴـﺎر‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ﻋـﺪم إﻋـﺎدة اﻤﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ رﻏﻢ ﺗـﺮدي ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ رﻏﻢ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴـﺔ اﻤﺘﻜـﺮرة‬ ‫وإرﺳﺎل إﻳﻤﻴﻞ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻤـﺮ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻻ ﺗـﺰال ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻟﻬﺬه اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻘﺎﻣﺔ وﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ ﻣﺘﻨﺰه ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ اﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺪﻣـﺎم ﻛﺎﻟﺨﻴﻤـﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻷﻟﻌﺎب‬ ‫ﺗﻨﺲ اﻟﻄﺎوﻟﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻠﻴﺎردو‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﺸﺎﻃﺌﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺪّم ﻧُﺨﺒﺔ ﻣـﻦ أﻓﺮاد اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺮوﺿﺎ ً ﺑﻄﻮﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺤﻮادث وﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ‪ ،‬ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺠﻬـﻢ ﰲ دورات ﻓﻨﻴـﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي ﺣﴬه ﺣﺸ ٌﺪ ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﻌﻜﴪﻳﻦ‬ ‫واﻤﺪﻧﻴـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬اﺻﻄﻔـﺎف ‪ 721‬ﺧﺮﻳﺠـﺎ ً ﰲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي‬ ‫اﺳﺘﻀﺎﻓﻪ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﺧﺘُﺘﻢ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي إن اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ اﺟﺘﺎزوا دورة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮي ودورة‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﰲ ّ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎت اﻹﻃﻔﺎء واﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ وﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻵﻟﻴـﺎت‪ ،‬وأﺻﺒﺤﻮا ﻣﺆﻫﻠﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺿﻤﻦ ﺻﻔـﻮف اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎت اﻟﻮﻃﻦ وﺳﻼﻣﺔ أﺑﻨﺎﺋﻪ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﺠﺎح ﺑﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﺗﺘﺠﺎوز ‪،%92‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺘﺨـ ﱡﺮج ﻫﺬا اﻟﻌﺪد ﻣﻦ أﻓـﺮاد اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺪﻋﻢ ﺟﻬﻮد ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻣﻈﻠﺔ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫داﻋﻴﺎ ً اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻟﻠﺤﺮص ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻤﺎ ﺣﺼﻠﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ أداء اﻤﻬﺎم اﻤﻨﻮﻃﺔ ﺑﻬﻢ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻬﺎد ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ وﻗﺪراﺗﻬﻢ وﺧﱪاﺗﻬﻢ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻳﻜﺮم أﺣﺪ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻹﻧﻘﺎذ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺣﺮﻳﻖ اﺳﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫ﻣﺴﺮة اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

‫ﻧُﺨﺒﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻳﺴﺘﻌﺮﺿﻮن ﻣﻬﺎرات اﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ واﻧﻘﺎذ أﻣﺎم اﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫)اﻟﻨﻈﺎم!(‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺒﺴﻂ‬ ‫ﺳﻄﻮﺗﻪ‪!..‬‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻧﻘﺎذ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻵﻟﻴﺎت )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬

‫ﻣﻦ اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ أن ﺗُﺴـﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬وﺗُﻨﴩ أو ﺗُﺤﻔﻆ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺒﺔ واﻤﻔﺘﺎح ﺳﻴﺎن‪ ،‬اﻟﻘﺎدم ﻷي دوﻟﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻳﻠﻤﺢ‬ ‫ﺑﺒﴫه وﺑﺼﺮﺗﻪ أوﺟﻪ اﻟﻨﻈﺎم وﻣﺪى ﺗﻨﻔﻴﺬه وﻗﻮﺗﻪ أو‬ ‫ﺗﻬﺎوﻳـﻪ ﻣـﻦ أول ﺧﻄﻮة ﻳﻀﻊ ﻗﺪﻣﻪ ﻓﻴﻬـﺎ وﻳﺨﻄﻮﻫﺎ‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وﻳﺒـﺪأ ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻓﻜﺮه إﻣـﺎ ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﺣﱰاﻣﻪ وﻋﺪم إﺧﻼﻟﻪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ ﺧﺸـﻴﺔ أن ﻳﻘﻊ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻃﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻌﻘـﺎب‪ ،‬أو أﻧﻪ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﻓـﻜﺎر وﺑﺪع ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوز ﻋﻮاﻟﻖ وردﻣﻴـﺎت اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﻬﺎوﻳﺔ!‬ ‫ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أﺧﻄﺎء ﻋﻘﻮد‬ ‫ﻣﺎﺿﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻻﻋﻮﺟﺎج ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﻌﻤﺎل‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻜﺎد ﺗﺪﺧـﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ أو ﻓﺮﻋﺎ ً ﻟﻠﺠﻮازات أو ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫إﻻ وﺗﺮى ﺣﺸـﻮدا ً ﻣﱰاﺻﺔ ﻣﻊ ﺑﺰوغ أﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ‬ ‫ﺗﺤـﺎول اﻟﻠﺤـﺎق ﺑﺎﻟﻮﻗـﺖ وﺗﺪارﻛﻪ ﻟﺘﺤﺴـﻦ وﺿﻌﻬﺎ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‪ .‬اﻟﻨﻈﺎم ﻓـﻮق اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ اﺣﱰﻣﺘﻪ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ وﻓﺮﺿﺘﻪ ﺑﺎﻟﻘﻮة ﻓـﺈن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻨﺼﺎﻋﻮن ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺟُ ـﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺮاﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺎ ُ‬ ‫ﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺪﻋـﺎ ً )ﻓﻴـﺰة ﺣـﺮة(‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﺘـﺎج ﻣﺆﺳﺴـﺎت )ورﻗﻴﺔ‬ ‫وﻫﻤﻴـﺔ( ﺗﺘﺎﺟـﺮ ﺑﺎﻟﺘﺄﺷـﺮات وﺗﻨﻔﺬ ﻣﺒﺘﻐﺎﻫـﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺗﻮاﻃﺆ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻣﺘﻨﻔﺬﻳﻦ وﴍﻛﺎء أوﺟﺪوا اﻤﻨﺎخ ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‪ ..‬وﺻـﺎر ﻛﻞ ﻫ ﱢﻢ ﴍﻛﺎﺋﻬﻢ‬ ‫إﺻﺪار ﺳـﺠﻞ ورﻗﻲ وأوراق رﺳـﻤﻴﺔ وﺧﺘﻢ‪ ،‬وﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺴـﺘﺨﺮﺟﻮن ﻓﻴﺰا ً وﻳﻌﺮﺿﻮﻧﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻮداء‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﺳﻌﺮ اﻟﺴﻮق ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﻋﴩة آﻻف رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﻔﻴـﺰة اﻟﻮاﺣﺪة‪ ،‬وﻫـﺬا ﺧﻼف ﻣﺎ ﻳﻔـﺮض ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻘﺎء ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻹﻗﺎﻣﺔ وإﺻﺪار ﺗﺄﺷﺮات اﻟﺰﻳﺎرة واﻟﺴﻔﺮ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻤﻨﻰ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻮﺟﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺘﺴـﺢ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﺻﺤﻮة ﻋﺎﻣﺔ ﻟﻔﺮض ﺳـﻄﻮة اﻟﻨﻈـﺎم وﻫﻴﺒﺘﻪ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻄـﺎل ذﻟﻚ ﻧﻈـﺎم اﻤﺮور اﻟﺬي أﺻﺒﺢ ﻳﺸـﻜﻞ ﻣﺜﺎر‬ ‫ﺳـﺨﺮﻳﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﺗﻀﺠﺮ اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ واﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻟﻠﺒﻼد‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼ ً ﻋﻦ ﺳـﺎﻛﻨﻴﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﺗﺪﻫﻮره ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻗﻠﺐ ﻣﻮازﻳﻦ اﻤﺴـﺎرات وﺟﻌﻞ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻛﺴـﺘﻬﺎ ﺗﻮﺟﻬﺎ ً‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮدا ً ﻻ ﻳﻄـﺎل اﻟﻌﻘـﺎب ﻣﻨﻔﺬﻳـﻪ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﺪورﻫﻢ‬ ‫ﻳﺮﺷـﻘﻮن ﻣﻨﺘﻘﺪﻳﻬـﻢ ﺑﻮاﺑـﻞ ﻣـﻦ اﻟﻬﺠﻤـﺎت اﻟﺒﺬﻳﺌﺔ‬ ‫واﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﻬﺎﺑﻄﺔ‪.‬‬

‫‪salzzaid@alsharq.net.sa‬‬


‫محليات‬

‫‪8‬‬

‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫هجوم ذئاب في تبوك يُ صيب ثاثة أشخاص بينهم امرأة‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫تع َرضت امرأة (‪ 79‬سنة) ي قرية‬ ‫مقناء الواقعة عى خليج العقبة (‪269‬‬ ‫كم شمال تبوك) لهجوم من ذئبن‬ ‫مفرسن ي حظرة اأغنام بعد صاة‬ ‫مغرب اأربعاء اماي‪.‬‬ ‫وقال ابنها حمدان الحويطي بأنه ذهب‬ ‫إى والدته بعد ورود اتصال من أحد إخوانه‬ ‫من خارج امنطقة يفيد بأن والدتهم هاجمها‬ ‫ذئبن بعد اتصاله صدفة عليها‪ ،‬وأبلغته‬ ‫بذلك‪ ،‬وي اموقع وجد أن الذئب َ‬ ‫عضها ي‬ ‫جميع أنحاء جسمها مسببا ً لها جراحا ً‬ ‫غائرة‪ ،‬فقام بنقلها إى مستشفى محافظة‬ ‫البدع‪ ،‬ومكثت فيه ما يقارب يومن أخذ‬ ‫العاج‪.‬‬ ‫وأضاف الحويطي أنه قام بقتل أحد‬ ‫الذئبن‪ ،‬بينما هرب اآخر‪ ،‬ثم قام بحرق جثة‬ ‫الذئب‪.‬‬ ‫كما هاجمت الذئاب امسعورة عاماً‬

‫أحد الذئبن اللذين هاجما العجوز ميتا ً‬ ‫أجنبياً‪ ،‬أمس‪ ،‬ي القرية نفسها مسببة له‬ ‫جروحا ً نُقل عى أثرها إى امستشفى أخذ‬ ‫أدوية مضادة للسعار‪ .‬وقال حسن هليل‬

‫(الرق)‬

‫بأن الذئب قى عى ثاثة من اإبل ي القرية‪،‬‬ ‫كما هاجم شخصا ً آخر ي إحدى ااسراحات‪،‬‬ ‫وقام ِ‬ ‫بعضه ي قدمه‪ .‬وطالب عمدة مقناء‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬

‫مجمع الدوائر الرعية ي محافظة القطيف‬ ‫يؤيدان مثل هذه التجمهرات التي تهدف‬ ‫إى الخروج عى طاعة وي اأمر‪ ،‬إا أن‬ ‫خروجهما للتبضع من امحات القريبة من‬ ‫منزلهما ي أوقات التظاهرات وضعهما ي‬ ‫شبهة امشاركة ي مظاهرات لم يخرجا فيها‬ ‫أبداً‪ ،‬وأكد أحدهما أن خروجه إى محل يبعد‬ ‫مسافة ‪100‬م عن منزله كان سببا ً ي اتهامه‪.‬‬

‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬

‫أحمد العطوي‪ ،‬فرع الزراعة بمحافظة البدع‪،‬‬ ‫بتخليص القرية من هذه الحيوانات امفرسة‬ ‫التي أصبحت تشكل خطورة عى أهاي‬ ‫القرية وأطفالهم مسببة لهم الذعر‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى مهاجمتها اأغنام بن الحن واآخر‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير عام الشؤون‬ ‫الزراعية ي تبوك امهندس فايز العنزي‪ ،‬بأنه‬ ‫لم تتقدم لنا شكوى حيال ذلك‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫اأساليب امتبعة ي هذه الحالة هي تبليغ‬ ‫الزراعة ليقوم الطبيب البيطري بقطع رأس‬ ‫الحيوان امصاب ووضعه ي ثلج‪ ،‬ثم يتم‬ ‫إرساله عن طريق الزراعة أحد مخترات‬ ‫الزراعة ي مناطق امملكة بعد التنسيق معها‬ ‫ليتم الكشف عليه‪ ،‬وقال بأن الزراعة ا تجزم‬ ‫بأن الحيوان مصاب بداء السعار إا بعد‬ ‫التحليل‪ ،‬وي الغالب تهاجم الذئاب لشعورها‬ ‫بالجوع‪.‬‬ ‫وعلمت «الرق» أن محافظة البدع‬ ‫خاطبت أمس الزراعة اتخاذ إجراءاتها حيال‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫متهمين بالشغب‪..‬‬ ‫تأجيل جلسة محاكمة‬ ‫َ‬ ‫والمدعي العام يقر بعدم اختصاصه بتقديم الب ِينة‬ ‫أفاد امدعي العام خال جلسة عقدت‬ ‫أمس ي امحكمة الجزائية ي القطيف‬ ‫بأنه لن يقدم البيّنة «الشهود» ي قضية‬ ‫الشقيقن امتهمن بالشغب‪ ،‬كون‬ ‫إحضار امصادر ليس من اختصاص‬ ‫هيئة التحقيق واادعاء العام‪ ،‬وعى الرغم‬ ‫من إفادة قاي امحكمة للمدعي العام بأن‬ ‫امحكمة لم تطلب منه إجراءات التحقيق ي‬ ‫القضية ليقدم ردا ً لعدم ااختصاص‪ ،‬وإنما‬ ‫طلب منه وسيلة من وسائل اإثبات التي‬ ‫تعضد دعواه‪ ،‬إا أنه رفض تقديم البيِنة‪،‬‬ ‫وعليه اكتفت امحكمة بما سمعته من إنكار‬ ‫امتهمن للتهم امنسوبة إليهما‪ ،‬وبأقوال‬ ‫امدعي العام امضبوطة‪ ،‬ورفعت الجلسة‬ ‫إى ‪ 23‬من الشهر الجاري‪.‬وكان امتهمان‬ ‫أنكرا التهم التي نسبها إليهما امدعي العام‬ ‫ي الجلسة اماضية؛ حيث اتُهم أحدهما‬ ‫بالخروج ي التجمعات مطالبا ً بتعزيره‪.‬‬ ‫كما وجَ ه امدعي العام إليهما تهمتي‬ ‫الخروج ي مظاهرتن مختلفتن‪ ،‬وترديدهما‬ ‫هتافات معادية للدولة‪.‬‬ ‫كما أنكر امتهمان ما نسب إليهما من‬ ‫تهم‪ ،‬بقولهما إن منزلهما كائن ي منطقة‬ ‫العوامية‪ ،‬ولم يخرجا ي أي تظاهرات‪ ،‬وا‬

‫اأمن اأردني يقبض على طاعن «السعودي»‬ ‫قبضت الس�لطات اأردنية‪ ،‬مس�اء أمس‪ ،‬عى‬ ‫امواطن اأردني الذي طعن مواطنا ً س�عوديا ً‬ ‫اأس�بوع اماي بآلة حادة «مرط»‪ ،‬بشكل‬ ‫ط�وي ب�ن أذن�ه وحنجرت�ه‪ ،‬وحس�ب قول‬ ‫الطبي�ب امعالج‪ ،‬ف�إن الطعن�ة كادت تودي‬ ‫بحي�اة امجني علي�ه‪ ،‬وكانت تبع�د ‪ 2‬ملم فقط عن‬ ‫أحد الراين‪.‬‬ ‫وكان امواط�ن الس�عودي ي رحل�ة عاجي�ة‪،‬‬ ‫ويقيم وعائلته وعائلة من أقربائه ي منطقة عرجان‬ ‫التابع�ة محافظة عجل�ون التي تبعد عنها خمس�ة‬ ‫كيلوم�رات‪ ،‬ي رحل�ة عاجية‪ ،‬حن تع�رض لتلك‬ ‫الطعنة‪ ،‬بينما تركه الجاني ينزف واذ بالفرار‪.‬‬ ‫ونرت «الرق» القصة تحت عنوان «اأردن‪:‬‬ ‫مواطن سعوديّ بآلةٍ حادة‪ ..‬ورقة سبع‬ ‫اعتدا ٌء عى‬ ‫ٍ‬ ‫سيارات» ي عددها ‪ 567‬بتاريخ ‪2013 /6 /23‬م‪.‬‬ ‫وذكر ش�قيق امجني عليه بأنه تم إباغهم هذا‬ ‫الي�وم (أمس) من قبل الس�لطات اأردنية بالقبض‬

‫ع�ى الجاني‪ ،‬وأنه قام بإباغ الس�فارة التي أوفدت‬ ‫محاميها مرافقتهم لقسم الرطة وامحكمة لسماع‬ ‫اأقوال هناك وتسجيلها‪.‬‬ ‫وذكر مصدر أمني أردني مطلع ل�»الرق» أن‬ ‫الجاني من أرباب الس�وابق امطلوب�ن أمنياً‪ ،‬وكان‬ ‫البحث جاريا ً عنه مسبقاً‪ ،‬وكثفت السلطات اأردنية‬ ‫عملي�ات البح�ث عن�ه بع�د اعتدائ�ه ع�ى امواطن‬ ‫الس�عودي‪ ،‬إى أن تم القب�ض عليه‪ ،‬أمس‪ ،‬وهو قيد‬ ‫ااعتقال لدى رطة عجلون‪.‬‬ ‫واعت�ر امص�در أن ه�ذه امش�كات حاات ا‬ ‫تذكر مقارن�ة بأعداد الس�ائحن الذين يصلون إى‬ ‫اأردن‪ ،‬وأن الجهات اأمنية حريصة عى أمن اأردن‬ ‫وزواره�ا‪ ،‬ولن تته�اون ي معاقب�ة كل من يحاول‬ ‫تكدير صفو العاقات ب�ن البلدين‪ ،‬ورحب بجميع‬ ‫ال�زوار الس�عودين ي بلده�م اأردن‪ ،‬وطلب منهم‬ ‫اابتعاد عن اأماكن امشبوهة‪ ،‬وعدم ترك سياراتهم‬ ‫ي وض�ع التش�غيل ك�ي ا تكون عرض�ة للرقة‪،‬‬ ‫مش�ددا ً عى عدم اختاطهم باأش�خاص امجهولن‬ ‫الذين ا تربطهم بهم عاقة‪.‬‬

‫يودعون الطفلة «لميس» بالدموع‬ ‫أهالي حوطة بني تميم ِ‬ ‫القصيم ‪ -‬خليفة الهامي‬ ‫ودَع أهاي حوطة بني تميم الطفلة‬ ‫امغدورة ميس بنت الشيخ محمد‬ ‫السلمان (‪ 6‬أعوام) بالدموع‪ ،‬مساء‬ ‫البارحة‪ ،‬ي مقرة القويع بمحافظة‬ ‫حوطة بني تميم‪ ،‬بعدما ُقتلت عى‬ ‫يد عاملة منزلية إثيوبية ي جريمة‬ ‫بشعة ه َزت امجتمع السعودي‪.‬‬ ‫وكانت العاملة امنزلية اإثيوبية‬ ‫(‪ 26‬عاماً) تعمل لدى أرة ميس‬ ‫منذ تسعة أشهر‪ ،‬وأقدمت حواي‬ ‫الساعة ‪ 11:45‬من مساء اأحد‬ ‫اماي عى نحر الطفلة ميس داخل‬ ‫دورة امياه بمنزل اأرة بحي‬ ‫الحلة‪ ،‬وفصلت رأسها عن جسدها‬ ‫بآلة حادة‪.‬‬ ‫وأوضح الناطق اإعامي باسم‬ ‫رطة منطقة الرياض‪ ،‬العقيد‬ ‫نار القحطاني‪ ،‬أن مركز رطة‬

‫تشييع الطفلة ميس‬ ‫محافظة حوطة بني تميم بُ ِلغ‬ ‫عن هروب عاملة منزلية إثيوبية‪،‬‬ ‫وبصحبتها ابنة كفيلها ذات الست‬ ‫سنوات‪ ،‬وعثر عى الطفلة متوفاة‬ ‫داخل إحدى دورات امياه ي امنزل‪،‬‬ ‫ولم يتم العثور عى الخادمة‪،‬‬ ‫وبانتقال امختصن إى موقع الباغ‬

‫فوراً‪ ،‬برفقة مدير مركز الرطة‪،‬‬ ‫وجدت الجثة تسبح ي بحر من‬ ‫الدماء‪ ،‬وقد نحرت رقبتها بسكن‬ ‫عثر عليها بجوارها‪ ،‬وبعد إجراء‬ ‫البحث الريع وجدت الجانية‬ ‫مختبئة داخل مستودع ي املحق‬ ‫الخلفي للمنزل وبيدها ساطور‬

‫(الرق)‬ ‫للدفاع عن نفسها فتمت السيطرة‬ ‫عليها‪ ،‬وقد أقرت بجريمتها‪.‬‬ ‫ومن ثم جرى اتخاذ الازم‬ ‫حيال القضية حيث أوقفت العاملة‬ ‫بسجن النساء‪ ،‬وب��ارت هيئة‬ ‫التحقيق واادعاء العام بمحافظة‬ ‫حوطة بني تميم الحادثة ي حينها‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫وأكد امتهم اآخر أنه كان برفقة عائلته‬ ‫ي مطعم ي بلدة العوامية‪ ،‬وعند خروجهم‬ ‫من امطعم أصيب بطلقة نارية ي رجله‪ ،‬إا‬ ‫أن هذا اأمر لم يشكل لديه أي باعث نفي‬ ‫للخروج ي أي تظاهرة‪ ،‬وقدَم باغه بالشكل‬ ‫الرسمي لدى الجهة امختصة بالنظر ي‬ ‫الباغات‪.‬‬

‫وفاة طفل‬ ‫دعس ًا بسيارة‬ ‫يقودها‬ ‫مراهق‬

‫بريدة ‪ -‬خليفة الهامي‬ ‫توي طفل عمره عرة أعوام ي حادث دعس‪ ،‬مساء‬ ‫أمس اأول‪ ،‬عى تقاطع طريق عثمان بن ّ‬ ‫عفان‪،‬‬ ‫وهو ي طريقه إى حضور إحدى فعاليات «مهرجان‬ ‫بريدة وناسة ‪ ،»34‬عندما صدمته سيارة «يوكون»‪.‬‬ ‫وقال الناطق اإعامي باسم مرور منطقة القصيم‪،‬‬

‫الرائد عي الاحم‪ ،‬إن الطفل كان يه ّم بعبور الشارع‬ ‫امؤدي للمهرجان غرب ااستاد الرياي مع عدد من‬ ‫رفقائه عندما صدمته سيارة «يوكون»‪ ،‬فتوي فوراً‪ ،‬بينما‬ ‫هرب قائد امركبة‪ ،‬ليتم القبض عليه احقا ً من قبل إحدى‬ ‫دوريات امرور‪ ،‬ويتضح أنه حدث عمره ‪ 16‬عاما ً يرافقه‬ ‫حدث آخر‪ ،‬ولذلك تم استدعاء وي أمره‪ ،‬ومازال التحقيق‬ ‫جاريا ً ي مابسات الحادث‪.‬‬

‫مروج خمور في تبادل إطاق نار‬ ‫إصابة رجل أمن ومقتل ِ‬ ‫أبها ‪ -‬الحسن آل سيد‬ ‫أُصيب رجل ي فخذه اليمنى أثناء‬ ‫إطاق نار عقب تمشيط قوة أمنية‬ ‫سد وادي تندحة (‪ 40‬كم رق‬ ‫محافظة خميس مشيط)‪ ،‬عندما‬ ‫كانت القوة اأمنية تتعقب مقيمن بطريقة‬ ‫غر مروعة ليلة البارحة‪ ،‬فيما ُقتل أحد‬

‫امقيمن بطريقة غر مروعة عى يد رجال‬ ‫اأمن‪ ،‬بعد أن اضطرهم الوضع للرد عى‬ ‫إطاق النار‪.‬‬ ‫وحسب الناطق اإعامي باسم رطة‬ ‫منطقة عسر‪ ،‬امقدم عبدالله آل شعثان‪،‬‬ ‫فإن قوة أمنية كانت ي مهمة مسح قرب‬ ‫سد تندحة لتعقب امقيمن بطريقة غر‬ ‫مروعة‪ ،‬لكن أحدهم تمكن من رصد القوة‬

‫اأمنية‪ ،‬فبادر إى إطاق النار‪ ،‬وأصاب أحد‬ ‫رجال اأمن ي الفخذ‪ ،‬ما استوجب الرد‬ ‫عى مصدر إطاق النار بامثل‪ ،‬ليُصاب‬ ‫أحد امقيمن بطريقة غر مروعة إصابة‬ ‫قاتلة‪ ،‬وبتفتيش اموقع عثر عى الشخص‬ ‫وقد فارق الحياة‪ ،‬وي حوزته خمس قوارير‬ ‫مسكر (عرق)‪ ،‬وقارورة مسكر مهربة‪،‬‬ ‫كما تم العثور عى الساح الرشاش الذي‬

‫إنقاذ ثمانية أشخاص وقار َبين‪..‬‬ ‫وثاثة أوشكوا على الغرق‬ ‫اأحساء ‪ -‬عبدالهادي السماعيل‬ ‫تمكنت فرق البحث واإنقاذ ي قطاع حرس الحدود‬ ‫بالخر من إنقاذ ثاثة أشخاص‪« ،‬سعودي وأردني‬ ‫وفلسطيني»‪ ،‬جرفتهم التيارات إى داخل البحر وهم‬ ‫يمارسون السباحة ي شاطئ العزيزية‪.‬‬ ‫وبحسب امتحدث الرسمي باسم حرس الحدود‬ ‫ي امنطقة الرقية‪ ،‬العقيد البحري خالد العرقوبي‪ ،‬فإن‬ ‫الثاثة تعرضوا لإجهاد الشديد‪ ،‬وقاموا بالتشبث بالعامات‬ ‫البحرية‪ ،‬وعند وصول الدورية إليهم كانوا موشكن عى‬ ‫الغرق‪ ،‬فتم انتشالهم من البحر‪ ،‬وأُجريت لهم اإسعافات‬ ‫اأولية للتأكد من سامتهم‪ ،‬وتم نقل أحدهم إى مستشفى‬ ‫املك فهد الجامعي‪ ،‬وقد غادر امستشفى ي صحة جيدة‪.‬‬

‫علما ً أن امنطقة التي كانوا يمارسون فيها السباحة غر‬ ‫مخصصة للسباحة‪ ،‬وتوجد فيها لوحات إرشادية‪.‬‬ ‫كما تمكنت الدوريات البحرية ي قطاع حرس الحدود‬ ‫بالقطيف من إنقاذ زورق عى متنه ثاثة سعودين‪ ،‬وقطره‬ ‫إى نقطة نزول الزوارق‪ ،‬بعد ما تعرض إى عطل ي عرض‬ ‫البحر‪ ،‬وتم تقديم امساعدة لركابه‪ ،‬والتأكد من سامتهم‪،‬‬ ‫وجميعهم ي صحة جيدة‪.‬‬ ‫وي قطاع حرس الحدود بالجبيل‪ ،‬تم َق ْ‬ ‫طر زورق آخر‬ ‫إى نقطة نزول الزوارق‪ ،‬بعد أن تمكنت الدوريات البحرية‬ ‫من إنقاذ الزورق الذي كان عى متنه خمسة أشخاص‬ ‫سعودين‪ ،‬إثر تعرض زورقهم إى عطل ي عرض البحر‪ ،‬وتم‬ ‫تقديم امساعدة لهم والتأكد من سامتهم‪ ،‬وجميعهم أيضا ً‬ ‫ي صحة جيدة‪.‬‬

‫كان يستخدمه الشخص ي إطاق النار‬ ‫عى رجال اأمن‪ ،‬وأضاف آل شعثان أن‬ ‫رجل اأمن امصاب نُقل إى مستشفى‬ ‫عسر امركزي وحالته الصحية مستقرة‪،‬‬ ‫فيما تم إيداع الجثة ثاجة اموتى‪ ،‬وا تزال‬ ‫التحقيقات جارية‪ ،‬وأكد آل شعثان أن‬ ‫الحمات اأمنية مستمرة للقضاء عى كل‬ ‫مَ ْن يحاول العبث بأمن الوطن وامواطن‪.‬‬

‫إحباط تهريب أكثر من ‪ 11‬ألف‬ ‫زجاجة خمر في منفذ البطحاء‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫أحب�ط رجال الجمارك ي منف�ذ البطحاء محاولة‬ ‫تهريب ‪ 11‬ألفاً‪ ،‬و‪ 196‬زجاجة خمر‪.‬‬ ‫وأوضح مدير عام جمارك البطحاء بالنيابة‪،‬‬ ‫عيد العنزي‪ ،‬أنهم اكتش�فوا تلك الخمور ي إحدى‬ ‫اإرس�اليات ال�واردة للمنفذ ي أنابي�ب حديدية‪،‬‬ ‫حيث كانت مخب�أة بطريقة رية داخ�ل تجويف مُعد‬ ‫خصيص�ا ً للتهري�ب‪ ،‬وتم�ت إحال�ة الس�ائق للجه�ات‬ ‫امختصة استكمال اإجراءات امتبعة ي ذلك‪.‬‬ ‫وش�دد العنزي عى يقظة رج�ال الجمارك ي منفذ‬ ‫البطحاء‪ ،‬وس�عيهم الحثيث للتصدي لكل ما من ش�أنه‬ ‫اإخال بأمن الوطن وامواطن‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻧﻲ ﺟﺪة ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺠﺎري‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮت ‪ 14‬ﻓﺮﻗﺔ‪ ،‬ﺑﻦ إﻃﻔﺎء وإﺳـﻌﺎف‬ ‫وإﻧﻘـﺎذ وﺳـﻼﻟﻢ وﻣﻌـﺪات ﻣﺴـﺎﻧﺪة‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮﻳـﻖ ﻧﺸـﺐ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺗﺠﺎري ﰲ ﺣﻲ اﻟﺰﻫﺮة ﺷﻤﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﴎﺣـﺎن‪ ،‬أن اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻧﺸـﺐ ﺑﻌﺪ ﻣﻐـﺮب أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﺨـﺰن ﻟﻠﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ )‪270‬م‪ ،(2‬وﻛﺎد أن ﻳﺤﺮق‬

‫ﻣﺮﻛـﺰا ً ﺗﺠﺎرﻳـﺎ ً ﻟﻠﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺠﺎﻫـﺰة‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ورود‬ ‫اﻟﺒﻼغ إﱃ ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﺤﺮﻛﺖ ‪14‬‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ ﺑﻐﻴﺔ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻣﻨﻊ اﻧﺘﺸﺎره‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن اﻟﺠـﺰء اﻷﻛـﱪ ﻣـﻦ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺠـﺎري‬ ‫اﻤﻜـﻮن ﻣﻦ دورﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ‪15000‬م‪ 2‬ﻳﺤﺘـﻮي ﻋﲆ ﻣﻼﺑـﺲ ﺟﺎﻫﺰة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺟﺰء ﻣﻨﻪ ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻛﺴـﻮﺑﺮﻣﺎرﻛﺖ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ إن وﺻﻠﺖ اﻟﻔﺮق ﺣﺘﻰ ﺑﺪأ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻟﻠﻬﺐ ﺑﻌﺪ أن ﻏﻄﺖ ﺳُ ـﺤﺐ اﻟﺪﺧﺎن ﺳﻤﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ور ﱠﻛﺰت اﻟﻔﺮق ﻋﲆ ﻣﺤﺎﴏة اﻟﺤﺮﻳﻖ داﺧﻞ اﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬

‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻓﺘﺤﺖ ﻓﺮق اﻹﻧﻘـﺎذ ﻣﻤﺮات ﻷﻓـﺮاد اﻹﻃﻔﺎء‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺼﺎدر اﻟﻠﻬﺐ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮﻏﻞ ﻓﺮق اﻹﻃﻔـﺎء داﺧﻞ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠـﺰء اﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻟﺴـﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛـﺖ‪ ،‬ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻤﺎﻣـﺎت‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ ﻋـﺰل اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﻤﻠﺖ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻔﺮق ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﻹﺧﻤﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺔ اﻤﻮاد اﻟﺮﻏﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺘﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرة اﻟﺴـﻼﻟﻢ اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻋﺪت ﻋﲆ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﻧﻘﺎط أﺑﻌـﺪ ﺗﻔﺼﻞ ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺰ واﻤﺴـﺘﻮدع‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺤﺪاث ﻣﻨﻄﻘﺔ إﺳـﻨﺎد ﺗﻐـﺬي اﻟﻔـﺮق ﺑﺎﻤﻴﺎه‪،‬‬

‫ﺆﺟﻞ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫»إدارﻳﺔ ﺟﺪة« ُﺗ ﱢ‬ ‫رﺷﻮة ﺳﺎﺋﻖ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻮان اﻟﻤﻠﻜﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺟﱠ ﻠـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫رﺷـﻮة إﱃ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ ‪7‬‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻤﺘﻬﻤـﻦ‬ ‫أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﺳـﺎﺋﻖ ﰲ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬واﻵﺧﺮ أﺳﺘﺎذ ﺟﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻣﺸﺎدات ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤَـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﴬ اﻤﺘﻬﻢ اﻷول‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﰲ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ ،11:30‬وﺑﺴﺆاﻟﻪ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ‬ ‫ﺗﺄﺧـﺮه ﻋـﻦ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬أﺟﺎب أن ﺳـﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮه ﻫﻮ‬ ‫ﻗﺪوﻣـﻪ ﻣﻦ اﻤﻄـﺎر‪ ،‬وﺑﺴـﺆاﻟﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻬﻤﺔ اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻪ ﺑﺘﺴﻠﻢ رﺷﻮة‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 220‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 500‬رﻳﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻹﻧﻬﺎء ﻋﻘـﺪ ﻣﺰارع‪،‬‬ ‫وإﻧﻬـﺎء ﺻﻜـﻮك ﰲ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫أﻧﻜﺮ اﻤﺘﻬﻢ ﻣﺎ ﻧُﺴﺐ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وذﻛﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأن ﻣﺎ‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻫﻮ أن أﺣﺪ أﺻﺪﻗـﺎء اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ أﺧﱪه ﺑﻮﺟﻮد ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺗﺨﺺ‬ ‫اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻛﺎن وﺳـﻴﻄﺎً‪،‬‬

‫وﻗـﺎم ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل ﺑﺎﻤﺘﻬـﻢ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﰲ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ‪ ،‬ﺛﻢ ﻋﺎد اﻤﺘﻬـﻢ اﻷول وذﻛﺮ‬ ‫أﻧـﻪ اﻗﱰض ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 550‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأن ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﺳﺘﺮاد اﻤﻮاﳾ‪.‬‬ ‫وﺑﺴـﺆاﻟﻪ ﻋـﻦ اﻻﻋﱰاﻓـﺎت‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﺣﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬أﺟﺎب‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﺳُ ـﺠﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﰲ‬ ‫ﺳﺠﻦ ذﻫﺒﺎن‪ ،‬وأﺟﱪوه ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻋﱰاف ﺑﺎﻟﻘﻮة واﻹﻛﺮاه‪.‬‬ ‫وﺑﺴـﺆاﻟﻪ ﻋﻦ إﺟﺎﺑﺎﺗﻪ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل إﻧﻬﺎ ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﺎ اﻧﺘُﺰﻋﺖ ﺑﺎﻹﻛﺮاه أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وﺑﺴﺆاﻟﻪ ﻋﻦ اﻹﻳﺪاﻋﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﺟـﺎب اﻤﺘﻬﻢ اﻷول ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻣﻌﺎﻣﻼت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺴﺆاﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺮﺳﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻮاﻟﻪ إﱃ ﺟﻮال اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬أﺟﺎب‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺨﺼﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﺻﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫اﻷرﻗﺎم اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﻋُ ﺮﺿـﺖ أﻗـﻮال اﻤﺘﻬﻢ اﻷول‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﺳـﺘﺎذ‬

‫ﰲ إﺣـﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬ﻋـﻦ إﻗﺮاﺿﻪ‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ اﻷول ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 550‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺟﺎب ﺑﺄن ذﻟﻚ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻪ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﺗﺠﺎري ﻣﻊ اﻤﺬﻛﻮر‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﺎ ﺳﺒﻖ أن‬ ‫ﻗﺎﻟـﻪ أﻣﺎم اﻤﺒﺎﺣـﺚ وﻫﻴﺌﺔ اﻻدﻋﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ وﺟﻮد وﺳـﻴﻂ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫وﺗﺪﺧـﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ واﻟـﺪ اﻤﺘﻬﻢ اﻷول ﰲ اﻟﺼﻠﺢ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻲ واﻟﻮﺳـﻴﻂ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﻨﺎزﻟﻪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤـﻖ اﻟﺨﺎص‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻤﺒﺎﻟﻎ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻛﻞ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻷول أﺧـﱪ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺄن واﻟﺪه‬ ‫ﻗﺪ ﺗُﻮﰲ‪ ،‬ﺛﻢ ّ‬ ‫ﻋﻘﺐ اﻤﺘﻬﻢ اﻷول ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ وﻛﻴـﻞ اﻤﺘﻬـﻢ اﻷول‪،‬‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﺳـﻌﻮد اﻷزوري‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮة إﻣﻬﺎﻟﻪ إﱃ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ رد ﻋﲆ إﻗـﺮار اﻻﺗﻬﺎم‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ذﻛﺮه ﻋﻨﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﱠ‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﺟﺎء ﰲ ﻗﺮار اﻻدﻋـﺎء‪ ،‬ﻣﺰﻛﻴﺎ ً اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻷول ﺑﺄﻧـﻪ ﻣـﻦ ﻋﺎﺋﻠـﺔ ﻣﻌﺮوﻓـﺔ‪،‬‬ ‫وواﻟـﺪه ﻳﻌﻤـﻞ أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻮﻇﻔـﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‪.‬‬

‫»اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف« ﺗﻄﻠﺐ إﻋﺎدة اﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﺘﻞ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺸﺎري‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻋـﺎدت‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻄﻔـﻞ ﻣﺸـﺎري‬ ‫اﻟﺒﻮﺷـﻞ‪ ،‬ﻣﺮة أﺧﺮى إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم إﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫إﱃ وزﻳـﺮ اﻟﻌـﺪل ﻤﺨﺎﻃﺒـﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑـﺎﴍت ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺸـﺎري ﻗﺒﻞ‬ ‫وﻓﺎﺗـﻪ وﻫﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬واﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺘﺨﺼـﴢ‪ ،‬ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﻣﻜﻮّﻧﺔ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﻃﺒﺎء ﻣﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺮاج ﺻـﻚ ﴍﻋـﻲ وإرﻓﺎﻗـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﺮﺟﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬ ‫وﻋﻘﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑﺤﻀﻮر واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮﺷﻞ‪ ،‬واﻟﺨﺎدﻣﺔ اﻤﺘﻬﻤﺔ ﺑﻘﺘﻞ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬واﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﱰاﻓـﻊ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻃﻠﻊ اﻟﻘﺎﴈ ﻋـﲆ ﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻤـﺖ إﻋﺎدﺗﻪ ﻣـﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻋﱰاﺿﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﺼـﺎدر ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﺑﱪاءة‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺗﻬﻤﺔ ﻗﺘﻞ اﻟﺮﺿﻴﻊ ﻣﺸﺎري‬

‫ﺑﺴ ّﻢ اﻟﻔﱤان‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﻟـ«اﻟﴩق« أن اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﺣﺪدت ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﺮم‪ ،‬ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ ﺗﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻈـﺮت »اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف« ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺑﻌـﺪ ﻣﺎ‬ ‫اﻋـﱰض واﻟـﺪ اﻟﻄﻔـﻞ ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼـﺎدر ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬واﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺎﻟﻘﺼـﺎص ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻤﺘﻬﻤﺔ ﺑﻘﺘـﻞ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺸـﺎري‪ ،‬أو ﻃﻠﺐ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻄﺐ اﻟﴩﻋـﻲ‪ ،‬أو اﺗﺨﺎذ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺮاه »اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف« ﻣﻨﺎﺳﺒﺎً‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﴏﻓﺖ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻌﺪم إﺛﺒﺎت اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ ﺛﻼث ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﴏﻳﺢ ﺗﻌ ّﺮض اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺸـﺎري ﻟﻠﺘﺴـﻤّ ﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ذﻛﺮ أﺣـﺪ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ وﺟﻮد ﻣـﺮض وراﺛﻲ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﺗﺴـﺒّﺐ ﰲ وﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻀﺎ ُرب اﻷﻗﻮال‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺘﺴﻤﻢ ﺑﺴ ﱢﻢ اﻟﻔﱤان وﺣﺒﻮب اﻟﺒﻨﺎدول‪ .‬وﻓﻮر‬ ‫اﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬اﻋـﱰض اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﺼﺎدر‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ رﻓﻊ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ »اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف«‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻋﱰﺿﺖ ﺑﺪورﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر‪.‬‬

‫ورﺛﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ »ﺷﻬﺒﺎز« ﻳﻌﻔﻮن‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻞ اﺑﻨﻬﻢ »اﻟﻌﻨﺰي«‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗﻌﺎﻟـﺖ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺘﻜﺒﺮات واﻟﺘﻬﻠﻴـﻼت ﰲ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك اﻟﻜﱪى‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﺷـﻬﺒﺎز ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ ﻟﻮرﺛـﺔ اﻤﻘﺘـﻮل ﻣﺤﻤـﺪ ﺷـﻬﺒﺎز ﺑـﺖ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻨﺎزﻟﻬﻢ ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻠﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻓﻼح ﺑـﻦ ﺣﺠﺎب ﺑﻦ ﻫﺪﻳﺮس‬ ‫اﻟﺠﻌﻔـﺮي اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺣﺎدﺛـﺔ ﻗﺘﻞ ﺗﻌـﻮد إﱃ ‪/9 /1‬‬ ‫‪1428‬ﻫــ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﻗﺪم اﻟﻌﻨﺰي )ﰲ ﻋﻘـﺪه اﻟﺮاﺑﻊ( ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺘﻞ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺧـﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ وﻣﻀﺎرﺑﺔ ﺣﺪﺛﺖ‬

‫ﻋﻨﺪ ﺷـﻴﺐ اﻤﻴﺎه ﺧﻼل ﺗﻌﺒﺌـﺔ اﻟﻮاﻳﺘـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ ﻏﺮة ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪ ،‬وﻣﻨـﺬ ﺗﻠﻚ اﻟﻔـﱰة واﻤﺤﺎوﻻت ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻨﻘﻄـﻊ ﻹﻗﻨﺎع ورﺛـﺔ اﻟﻘﺘﻴـﻞ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﺎزل ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﺗـﻞ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌـﺪ ﺻﺪور ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺼﺎص ﰲ ﺣﻖ‬ ‫ﻓـﻼح اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬـﻮد ﻧﺠﺤﺖ أﻣﺲ ﰲ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻨـﺎزل وﺗﺼﺪﻳﻘﻪ ﻣـﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻜـﱪى ﰲ ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻛﻔﻴﻞ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﻴـﺪ اﻟﺒﻠﻮي‪ ،‬أن ﺟﻬﻮد‬ ‫أﻫﻞ اﻟﺨﺮ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ إﻗﻨﺎع اﻟﻮرﺛـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺎزل ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي ﺑﻌﺪ ﻣﺤـﺎوﻻت ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ واﻤﻐﻔﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻮﰱ‪ ،‬وأن ﻳﺒﺎرك ﰲ ﻋﻤﺮ اﻟﺸﺎب اﻤﻌﻔﻰ ﻋﻨﻪ‪.‬‬

‫وﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺻﻬﺎرﻳﺞ ﻣﻴﺎه وﻃﻨﻴﺔ واﺳﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫ﻓﺮق اﻹﻃﻔـﺎء‪ ،‬ﺑﺈدارة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳـﺎﻟﻢ اﻤﻄﺮﰲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وإﺧﻤﺎده ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﻗﻴﺎﳼ‪ ،‬دون اﻧﺘﺸﺎره‪ ،‬أو إﻟﺤﺎق اﻟﴬر ﺑﺒﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ودون وﻗﻮع إﺻﺎﺑﺎت ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺣـﴬ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤـﺎدث ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﻠﻮاء ﺟﻤﻴﻞ أرﺑﻌﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﴍف ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً ﻋﲆ أﻋﻤﺎل اﻟﻔﺮق‪.‬‬ ‫وﻓﻮر إﺧﻤﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺑﺎﴍت اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳﺒﺎﺑﻪ‪.‬‬

‫رﺟﺎل اﻹﻃﻔﺎء أﺛﻨﺎء ﻣﺒﺎﴍة ﺣﺮﻳﻖ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎري‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪10‬‬

‫محليات‬

‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫الحبر المتوسط‬

‫اأهالي لـ «تقنية البنات» في حفر الباطن‪ :‬تخصصاتكم ا تناسب سوق العمل‬

‫ماذا بعد‬ ‫قطف‬ ‫الرؤوس؟!!‬

‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي‬

‫خالد الحربي‬

‫‪ ..‬ا يء يح�دث‪ ،‬إنّه�ا فق�ط الطائفي�ة ونتائجه�ا‪،‬‬ ‫يق�ول «إينش�تاين»‪ :‬م�ن الحُ م�ق والغب�اء أن تتّ ِبع نفس‬ ‫ً‬ ‫نتيجة جديدة! واقرأوا التاريخ‬ ‫الخطوات الس�ابقة وتنتظر‬ ‫عى طاولة الجغرافيا‪ ،‬فح�روب العصور امظلمة ي أوروبا‬ ‫التي أحرقت الحرث والنس�ل انتهت ببقاء تلك الطوائف إى‬ ‫يومنا هذا‪ ،‬بع�د أن انتبه العقاء وامغفلون معاً‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫ف�وات اأوان‪ ،‬بأنّه ا ح�ل ّإا بالتعايش‪ ،‬اآن دُخا ٌن أس�ود‬ ‫يتصاع�د ي امنطقة‪ُ ،‬‬ ‫الغ�اة يمدّونه بالحط�ب‪ ..‬والجُ هاء‬ ‫ً‬ ‫ينفخون�ه‪ ،‬والعق�اء يتفرج�ون! الع�دو يحي�ك حرب�ا ي‬ ‫الخفاء‪ ..‬حرب�ا ً لن يكون طرفا ً فيها‪ ،‬فهو مخدو ٌم من قِ بل‬ ‫أغبياء الطوائف الذين يتنافس�ون أيّهُ م يقطف رأس اآخر‬ ‫ليُدخل�ه ي النار بينما يذهب هو جراء هذا الفعل إى الجنة‪،‬‬ ‫خال اأيام الس�ابقة انتر مقطع التمثيل بجثّة «حس�ن‬ ‫ش�حاتة» أحد أئمة الش�يعة ي مر‪ ..‬بع�د اقتحام منزله‬ ‫وقتله ومن ث ّم س�حله ي الش�ارع وس�ط س�يمفونيّةٍ من‬ ‫التكب�ر‪ ..‬إن تصفيت�ه والتمثيل بجثّت�ه ا يُمكن أن تكون‬ ‫ل�ه عاق�ة بس�نة امصطفى صل�وات الله علي�ه إا ي عن‬ ‫الجهل�ة ُ‬ ‫والغاة‪ ،‬وهؤاء لم يأخذهم الدّين إى الحق‪ ..‬وإنما‬ ‫هم م�ن أخذوا الدين إى م�ا يريدون‪ ،‬بطول�ة؟! ونرٌ من‬ ‫الله؟!! وتصفيق؟!! حس�ناً‪ ،‬ا تتفاجأوا‪ ..‬القادم قد يكون‬ ‫الرد بتصفية ش�يخ ُ‬ ‫«سنّي»‪ ،‬وسيتواصل التصفيق ولكن‪..‬‬ ‫بع�د تغير اأي�ادي‪ ،‬وس�يظل الدخان يتصاع�د ويتصاعد‬ ‫ي امنطق�ة‪ُ ،‬‬ ‫الغاة يمدّونه بالحط�ب‪ ،‬والجُ هاء وإ ْن ادّعوا‬ ‫العلم ينفخونه‪ ،‬بينما العقاء ما زالوا يتفرجون‪.‬‬ ‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتر عدد من أولياء اأمور ي‬ ‫محافظة حفر الباطن أنه حان‬ ‫الوقت لتطوير كلية التقنية‬ ‫للبنات ي حفر الباطن‪ ،‬مررين‬ ‫ذلك بعدم مواكبتها للتطور‬ ‫الحاصل ي امجتمع‪ ،‬مشددين عى‬ ‫أهمية إضافة أقسام جديدة ي الكلية‬ ‫تساهم ي تلبية طموحات بناتهن‪،‬‬ ‫ومواكبة سوق العمل الذي يحتاج‬ ‫لكثر من التخصصات التي تفتقدها‬ ‫الكلية‪ .‬وقال عدد ممن التقيناهم لـ‬ ‫«الرق» إن الكلية تحتاج أقسام‬ ‫جديدة إضافة إى اأقسام التي تد ّرس‬ ‫فيها حاليا ً كتقنية التزين النسائي‪،‬‬ ‫وتقنية الخياطة والتفصيل‪ ،‬معترين‬ ‫أن ضخامة مبنى كلية التقنية‬ ‫للبنات يستوعب أكثر من تخصص‪،‬‬ ‫وأن طرح قسمن ا يخدم طالبات‬ ‫امحافظة كلياً‪ ،‬مطالبن بوقفة من‬ ‫قبل امؤسسة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهني ي موضوع طرح أقسام‬ ‫تخدم خريجات الثانوية‪ ،‬مثل قسم‬ ‫التقنية اإدارية وتخصص امحاسبة‬ ‫وقسم الحاسب اآي تخصص الدعم‬ ‫الفني‪ ،‬ودراســة علوم الحاسب‬ ‫واإدارة بمختلف تخصصاتها‪.‬‬ ‫قتل الكفاءات‬ ‫وأبــدى عبدامحسن امطري‬ ‫استغرابه من ضخامة مبنى كلية‬

‫مضحي الشمري‬ ‫التقنية للبنات‪ ،‬ي الوقت الذي يشغل‬ ‫تخصصن فقط‪ ،‬وقال‪« :‬إن هذه‬ ‫التخصصات امطروحة ا تخدم‬ ‫سوى عينة بسيطة من البنات»‪.‬‬ ‫وقال زيدان العنزي‪« :‬إن قلة اأقسام‬ ‫ي كلية التقنية للبنات هي قت ٌل‬ ‫لطموح بناتنا‪ ،‬فهناك من الخريجات‬ ‫من يمتلكن طموحا ً عالياً‪ ،‬ويترفن‬ ‫بخدمة بلدهن‪ ،‬لكن ي ظل هذا‬ ‫الوضع لن ترز مثل هذه الكفاءات»‪.‬‬ ‫الفرص الوظيفية امناسبة‬ ‫وأكــد عضو امجلس امحي‬ ‫ورئيس مجلس إدارة التنمية‬ ‫ااجتماعية اأهلية مضحي الشمري‬ ‫أن التوسع ي اأقسام بكلية التقنية‬ ‫للبنات مطلب مهم وأســاي‪،‬‬ ‫ويتناسب مع تنوع سوق العمل‬ ‫ي امملكة‪ ،‬مشرا ً إى أن هناك‬ ‫تخصصات تساهم ي عمل امرأة‬

‫مبنى كلية التقنية للبنات ي حفر الباطن‬ ‫السعودية كامحاسبة ي البنوك‬ ‫والركات وأقسام الحاسب اآي‪،‬‬ ‫والخدمات البنكية والتعليمية ي‬ ‫امنشآت الخاصة والعامة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«إن طرح أقسام جديدة ي الكلية‬ ‫سيساعد خريجات الثانوية ي‬ ‫الحصول عى الفرص الوظيفية‬ ‫امناسبة لتخصصاتهن مع الحفاظ‬ ‫عى خصوصية امرأة ي العمل»‪.‬‬ ‫الشهادة الجامعية امتوسطة‬ ‫مــن جهتها أوضــحــت لـ‬ ‫«الرق» منسقة العاقات العامة‬

‫ي الكلية التقنية للبنات ي محافظة‬ ‫حفر الباطن لطيفة امطري أن‬ ‫هناك قسمن ي كلية التقنية للبنات‪،‬‬ ‫هما قسم تقنية التزين النسائي‪،‬‬ ‫وتقنية الخياطة والتفصيل‪ ،‬مشرة‬ ‫إى أن العدد الكي للمتدربات يقارب‬ ‫‪ 141‬متدربة (‪ 55‬متدربة) ي قسم‬ ‫التصميم وإنتاج امابس‪ ،‬و(‪86‬‬ ‫متدربة) ي قسم التجميل‪ ،‬مشرة إى‬ ‫أن كل متدربة تحصل عى الشهادة‬ ‫الجامعية امتوسطة‪.‬‬ ‫دورات وورش عمل‬ ‫وعن اأنشطة التي تقوم بها‬

‫(تصوير‪ :‬مساعد الدهمي)‬

‫الكلية لتطوير امتدربات قالت‪:‬‬ ‫«إن الكلية التقنية تقوم عى إعداد‬ ‫الدورات وورش العمل متدرباتها‬ ‫ومدرباتها‪ ،‬وذلك سعيا ً اكتساب‬ ‫امهارات والخرات امرجوة لتهيئة‬ ‫متدربات بكفاءة عالية»‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن الكلية قامت بالتعاون مع الندوة‬ ‫العامية للشباب اإسامي «النسائي»‬ ‫ي تقديم فعالية عن تنظيم الوقت‬ ‫وتطوير الذات‪ ،‬وعن ترابط الكلية‬ ‫مع امجتمع‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬هناك مركز لخدمة‬ ‫سيدات مجتمع امحافظة‪ ،‬يقدم‬

‫كامل الخدمات كالدورات التدريبية‪،‬‬ ‫موضحة أن الكلية بصدد إعداد‬ ‫دورة خال اأسابيع امقبلة بعنوان‬ ‫(طريقك لتصبح رائد أعمال ناجحاً)‬ ‫بتقديم من مدربات الكلية وبالتعاون‬ ‫مع (صندوق امئوية)‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫تقديم أول دورة تدريبية نسائية ي‬ ‫خدمة امجتمع تحمل عنوان «فنون‬ ‫امكياج»‪.‬‬ ‫وعن التخصصات التي لوحظ‬ ‫اإقبال عليها من قبل الطالبات أكدت‬ ‫ُ‬ ‫تخص يص امحاسبة والدعم الفني‬ ‫أن‬ ‫هما اأكثر إقبااً‪.‬‬

‫هدد نصف مليون نخلة في نجران‬ ‫«العدو الخفي» يُ ِ‬ ‫مكافحة الحشرة‬ ‫• الفرم‬

‫• الطرق الزراعية واميكانيكية‬

‫• امكافحة السلوكية والحيوية والكيميائية‬ ‫• امصائد‬

‫• الكاب امدربة‬

‫الرش بامبيدات‬

‫مواصفات الحشرة‬ ‫• الطول‪ 35 :‬مم‬

‫• العرض‪ 12 :‬مم‬

‫• اللون‪ :‬بني محمر‬

‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬ ‫عى الرغم من مرور ‪ 26‬عاما ً عى اكتشـاف أول إصابة‬ ‫بسوسـة النخيل ي القطيف عام ‪1987‬م‪ ،‬إا أن العاج‬ ‫الواقي لهذه السوسـة الخطرة لم يُكتشـف حتى اآن‪.‬‬ ‫ولم تتمكـن وزارة الزراعة من القضـاء عليها وحماية‬ ‫مزارع النخيل من هذه اآفة‪.‬‬ ‫فقـد فتكت هذه السوسـة بعدد كبـر من النخيل‬ ‫وكبَدت أصحاب امزارع مايـن الرياات‪ ،‬فيما تنفق الوزارة‬ ‫اأمـوال الطائلة والسوسـة مربصة بالجميـع وتهدِد ماين‬ ‫النخيل عى مستوى امملكة‪.‬‬ ‫وفيما يعرف بعض امختصون هذه السوسـة بـ «العدو‬ ‫الخفـي»‪ ،‬قامت «الـرق» بجولة عى بعض مـزارع النخيل‬ ‫وخرجت بهذه الحصيلة من اآراء‪:‬‬ ‫نصف مليون نخلة ي نجران‬ ‫فقد ربت سوسة النخيل‬ ‫الحمراء بقوة نخيل نجران التي‬ ‫تتجاوز ‪ 500‬ألف نخلة تُنتج‬ ‫ِمن خالها أكثر من ‪ 10‬آاف‬ ‫طن ِمن أجود أنواع التمور التي‬ ‫تتميز بها امنطقة مثل «الرطب»‬ ‫«الرحي» «البيياض» «الرني»‪،‬‬ ‫وانترت السوسة بشكل كبر ي‬ ‫مزارع امنطقة ومحافظاتها؛ حيث‬ ‫لم تنفع أمامها مجهودات آليات‬ ‫ومعدات فرع الزراعة ي امنطقة‪.‬‬ ‫وأدى الداء الذي قى عى‬ ‫عدد كبر من النخيل إى تذمُ ر‬ ‫مُزارعي نجران وطالبوا بحلول‬ ‫ناجعة استئصال امرض ووضع‬ ‫حد استراء امرض ي امزارع‬

‫امتبقية الخالية من اإصابة‪.‬‬ ‫انتقال امرض‬ ‫يقول امواطن عي اليامي‪:‬‬ ‫إن سوسة النخيل بدأت تغزو‬ ‫ٍ‬ ‫بصمت مُطبق عن‬ ‫مزارع نجران‬ ‫طريق نقل فسائل النخيل امصابة‬ ‫بامرض من مُدن أخرى دون‬ ‫التأكد من خلوها من اأمراض‪،‬‬ ‫وبيع بعضها اآخر ي الطرقات‬ ‫دون وجود تراخيص رسمية‪.‬‬ ‫غياب الرقابة‬ ‫ً‬ ‫وأضاف اليامي قائا‪ :‬ي ظل‬ ‫غياب مراقبي فرع الزراعة وعدم‬ ‫القيام بجوات ميدانية إيقاف‬ ‫هذه الظاهرة‪ ،‬دون مبااة من‬

‫آل حشيش‪ :‬لدى فرع الزراعة في نجران برنامج‬ ‫لمكافحة سوسة النخيل الحمراء في مزارع المنطقة‬ ‫مكافحة السوسة أجرت «الزراعة» عى إزالة آاف النخيل‬ ‫بائعي الفسائل الذين يبحثون‬ ‫عن الربح امادي‪ ،‬ابد من البحث‬ ‫عن العاج‪ ،‬موضحا ً أن هناك‬ ‫عديدا ً من العاجات الناجعة للحد‬ ‫والقضاء عى امرض الغامض الذي‬ ‫بدأ يرب نخيل امنطقة‪ ،‬مثل‬ ‫امكافحات الحيوية من بكتريا‬ ‫وفروسات آتت نتائجها بشكل‬ ‫كبر ي بعض امزارع‪ ،‬وكذلك رش‬ ‫الجذع والساق بامبيدات الكيماوية‬ ‫عند نقلها من مزرعة أخرى‪.‬‬ ‫نقص الخرة‬ ‫وقــال حمد آل سليم إنه‬ ‫يملك كثرا ً من النخيل الذي يُنتج‬ ‫أنواع التمور‪ ،‬بيد أنه احظ ذبول‬ ‫واعوجاج بعض أنواعها‪ ،‬ليكتشف‬ ‫أن سوسة النخيل ربت بقوة‬ ‫مزرعته‪ .‬وقــال‪ :‬لم تُفِ د معها‬ ‫امحاوات إنقاذها‪ ،‬ما أدى إى‬ ‫إتافها نهائيا ً ومحاولة ااستفادة‬ ‫من مخلفاتها بتحويلها إى سماد‬ ‫طبيعي لغرها‪ ،‬موضحا ً أن فرع‬

‫الزراعة ي نجران يُعاني من قلة‬ ‫الفنين امختصن ي مجال النخيل‪،‬‬ ‫فضاً عن عدم وجود اآليات‬ ‫وامعدات الحديثة التي تسيطر عى‬ ‫سوسة النخيل الحمراء وتشخيص‬ ‫امرض وعاجه‪ ،‬مؤكدا ً أن بعض‬ ‫الفنين يفتقد الخرة ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬ويتضح من خال معرفة‬ ‫ودراية ا ُمزارع صاحب الخرة عن‬ ‫الفني امختص‪.‬‬ ‫ورأى آل سليم أن تقوم‬ ‫الــزراعــة بااستعانة بــاآات‬ ‫الزراعية الحديثة التي تقوم‬ ‫بفرم النخيل امصاب بامرض‬ ‫وعدم انتشاره ي النخيل امجاور‪،‬‬ ‫ومحاولة ااستفادة من السماد‬ ‫العضوي للمصاب بطريقة آمنة‬ ‫وصديقة للبيئة‪ ،‬واستئصال بداية‬ ‫السوسة التي تنخر جذوع النخيل‬ ‫الهشة ذات الـ ‪ 15‬عاماً‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضــح مدير‬ ‫العاقات العامة ي اإدارة العامة‬ ‫للشؤون الزراعية بمنطقة نجران‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالله فراج)‬ ‫مسفر آل حشيش‪ ،‬أن لدى‬ ‫فرع الزراعة ي نجران برنامجا ً‬ ‫مكافحة سوسة النخيل الحمراء‬ ‫ي مزارع امنطقة‪ ،‬مكونا ً ِمن عدد‬ ‫من امرفن امختصن والعمال‬ ‫واآلــيــات وامبيدات الخاصة‬ ‫بالرنامج‪ ،‬التي تقوم بأعمالها‬ ‫وفــق خطة عمل عى فرتن‬ ‫صباحية ومسائية بطريقة منظمة‬ ‫محارة السوسة والقضاء عليها‪،‬‬ ‫مضيفا ً أن فرع الزراعة يُعتر‬ ‫من ضمن الحمات الوطنية‬ ‫التي تشارك ي حملة امكافحة‪،‬‬ ‫الذي تم دعمه بآليات جديدة‬ ‫وأجهزة حقن خاصة للنخيل‬ ‫أثبتت فاعليتها ي بعض مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬مطالبا ً امزارعن بالتعاون‬ ‫مع فرع الوزارة للحد والقضاء‬ ‫عى هذه الحرة التي ترب‬ ‫أشجار النخيل من خال حضور‬ ‫الفعاليات واالتزام باإرشادات‬ ‫التي يقدِمها امختصون والفنيون‬ ‫ي الزراعة‪.‬‬

‫• مميـزات‪ :‬خرطـوم طويـل ينتهي‬ ‫بأجزاء فم‬

‫أهم المناطق التي‬ ‫ّ‬ ‫تستوطنها‬

‫حرة سوسة النخيل الحمراء‬

‫كيف تسيطر يرقة‬ ‫الحشرة؟‬

‫يرقات سوسة النخيل الحمراء‬ ‫سوسة النخيل تنتر ي عدد من مناطق امملكة‬

‫• تم اكتشاف أول إصابة‬ ‫في القطيف ‪1987‬م‬ ‫• اأحساء • القصيم‬ ‫• نجران • تبوك‬

‫• تحفـر الرقـة ي اأنسـجة الطريـة (التيجان‬ ‫ اأجـزاء العليـا من الجـذوع ‪ -‬قواعـد اأوراق‬‫واأجزاء الداخلية للنخلة)‬ ‫• تقوم بقضم اأنسجة الغضة والحزم الوعائية‬ ‫• تمتص العصارة‬

‫• تقوم بإرجاع البقايا‬

‫• تسمى هذه العملية (اافراس الذاتي)‬


‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫جامعة حائل‬ ‫تفتح باب القبول‬ ‫للدبلومات‬ ‫المسائية‪ ..‬اأحد‬

‫حائل ‪-‬الرق‬ ‫حددت عمادة خدمة امجتمع والتعليم امستمر‬ ‫ي جامعة حائل يوم اأحد القادم موعدا ً للقبول‬ ‫والتسجيل ي برامج الدبلومات الربوية امسائية‬ ‫للفصل الدراي اأول من العام الجامعي القادم‬ ‫‪1435 /1434‬هـ‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الرامج ي إطار سعي العمادة لتوسيع‬

‫نطاق خدماتها أفراد امجتمع وتقديم عدد من الرامج‬ ‫امتنوعة التي تسهم ي تطوير أداء العاملن ي اميدان‬ ‫الربوي وتقديم خدمة تعليمية وتدريبية للراغبن ي‬ ‫الحصول عى فرص وظيفية تعليمية‪ ،‬يستفيدون منها‬ ‫ي مجاات عديدة‪.‬‬ ‫وشملت الرامج التي تقدمها العمادة دبلوم‬ ‫الربية العام (طاب وطالبات) لفصلن دراسين‪،‬‬ ‫ودبلوم التوجيه واإرشاد النفي (طاب وطالبات)‬

‫لفصلن دراسين‪ ،‬ودبلوم الربية الخاصة مسار‬ ‫اموهبة والتفوق (طاب وطالبات) ثاثة فصول‬ ‫دراسية‪.‬‬ ‫ودعت الراغبن ي االتحاق بالرامج مراجعة‬ ‫عمادة خدمة امجتمع والتعليم امستمر استكمال‬ ‫إجراءات تسجيلهم ي موعد أقصاه الخميس اموافق ‪/3‬‬ ‫‪1434 /9‬هـ‪ ،‬علما ً بأن قبول طلبات التسجيل متاح ي‬ ‫الفرة الصباحية ي فرع العمادة للطاب بحي امحطة‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫جامعيات يستثمرن اإجازة في إعداد وبيع المأكوات‬

‫فاطمة العسري خال مشاركتها ي مهرجان «السودة»‬ ‫القطيف � أبه�ا‪ ،‬رحمة آل رجب‪ ،‬عبدالله‬ ‫الوائي‬ ‫تستثمر بعض الفتيات الجامعيات‪ ،‬اإجازة‬ ‫الصيفية ي إعداد أشهى امأكوات وبيعها‪ ،‬ليشغلن‬ ‫أنفسهن فيما ينفع‪ ،‬ويتلقن الطلبات بالهاتف‬ ‫للحفات عى أنواعها‪.‬‬ ‫وذكرت طالبة السنة الثالثة تخصص علم اجتماع‬ ‫سارة محمد‪ ،‬أنها تستغل موهبتها ي الطهي خال‬ ‫اإجازة الصيفية الطويلة‪ ،‬خاصة وأنها ريعة املل‪،‬‬ ‫فوجدت ي إعداد امأكوات تُع ِ‬ ‫طل وقتها ويعود عليها‬ ‫بامنفعة‪ ،‬وأوضحت أنها تلقت عدة طلبات لحفات‬ ‫الزواج منذ بدأت اإجازة‪ ،‬وأضافت أن الدخل الذي‬ ‫تحصل عليه من عملها ي امنزل‪ ،‬أفضل بكثر من التعاقد‬ ‫مع امطاعم‪ ،‬منوهة أنها بارعة كثرا ً ي إعداد الحلويات‪.‬‬ ‫تعلمت من أمي‬ ‫وأوضحت طالبة السنة الرابعة تخصص لغة عربية‬ ‫زهراء امغاسلة‪ ،‬أنها تعلمت فنون الطهي من والدتها‪،‬‬ ‫إضافة إى أن حرصها عى راء امجات وتعلم الطهو‬

‫أطباق «كري» من إعداد زهراء امغاسلة‬

‫(الرق)‬

‫جعلها خبرة به‪ ،‬وذكرت أنها شاركت ي مهرجان الطبق‬ ‫الخري ي منطقة سنابس‪ ،‬وحاز طبقها عى امركز‬ ‫الثاني بن كثر من اأطباق‪ ،‬وبيّنت أنها تتلقى طلبات‬ ‫خال اإجازة الصيفية‪ ،‬ويشري الزبائن منها الطعام‬ ‫ويحملونه معهم إى الكورنيش ورحات الشاليهات‪ ،‬أو‬ ‫خال احتفالهم بأعياد امياد‪ ،‬وأكثر ما يتم طلبه منها‬ ‫الحلويات‪ ،‬مبيّنة أن كثرا ً من الناس يفضلون امأكوات‬ ‫امعدة ي امنزل عن امباعة ي امطاعم‪ ،‬ماجعل مأكواتها‬ ‫تأخذ رواجا ً كبرا ً بن الناس‪ ،‬وأوضحت أن إتقانها‬ ‫للطهي يشمل عمل اأطباق الرئيسية‪ ،‬وأشارت إى أن‬ ‫التعب الذي تشعر به بعد إعداد الوائم يجعلها تتقاعس‬ ‫عن غسل اأواني الكثرة‪ ،‬ولكنها تفضل هذا العمل‬ ‫امتعب عن قضاء اإجازة دون عمل نافع‪.‬‬ ‫بارعة ي الحلويات‬ ‫فيما بيّنت ناهد طال‪ ،‬طالبة السنة الرابعة لغة‬ ‫عربية‪ ،‬أن حاجتها للمال خال اإجازة دفعتها إعداد‬ ‫الحلويات وبيعها عى الناس‪ ،‬غر أنها هاوية للطهي‪،‬‬ ‫ولكنها اتحبذ إعطاءه وقتا ً طوياً من يومها‪ ،‬كي‬ ‫يكون لديها متسع لاستمتاع باإجازة الصيفية‪ ،‬ومن‬ ‫الصعوبات التي تواجهها‪ ،‬أن تعد اأطباق بناء عى‬ ‫طلب الزبائن‪ ،‬ثم يتم ااتصال عليها وإلغاء الطلبية‪ ،‬غر‬ ‫مراعن للوقت والجهد امبذولن إعداد الطبق‪.‬‬ ‫مشاركة ي امهرجانات‬ ‫وي الوقت الذي تعد فيه الفتيات اأطعمة من‬ ‫امنزل‪ ،‬تشارك أخريات ي امهرجانات خال اإجازة‪،‬‬ ‫حيث شاركت فاطمة عسري ي القرية الراثية بمهرجان‬ ‫السودة‪ ،‬بإعداد اأطباق الشعبية‪ ،‬وقالت إنها طالبة‬ ‫جامعية‪ ،‬تستغل اإجازة فيما ينفعها‪ ،‬إضافة إى سد‬ ‫أوقات فراغها‪ ،‬مشرة إى أن العمل خال اإجازة مربح‬ ‫جداً‪ .‬فيما أكد أحد زوار امهرجان حسان الخالدي‪ ،‬أن‬ ‫اأطعمة الشعبية شهية جداً‪ ،‬يفضلها كثر من الناس‬ ‫عن اأطعمة الحديثة‪ ،‬مشرا ً إى أن الفتيات ي امهرجان‬ ‫يعددن الطعام أمام الزوار‪ ،‬بنظافة عالية وإتقان‪.‬‬

‫أربعون أسرة تشارك بالتطوع في صيف الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫شـاركت أربعـون أرة منتجـة ي مهرجان‬ ‫«صيـف الرقيـة ‪ »34‬بـإدارة وتنظيـم من‬ ‫فريـق «كيب قوينـق» التطوعي‪ ،‬عـر مخيم‬ ‫اأر امنتجـة‪ ،‬الذي يقدمون من خاله عديدا ً‬ ‫مـن الحِ ـرف واإنتاج الجاذب لسـياح وزوار‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وتمكنت اأر امنتجة هذا العام وي مسـاحة‬ ‫تصـل إى ‪ 700‬مـر مربـع ي منتـزه املـك فهـد‬ ‫بالواجهة البحرية‪ ،‬من عـرض أعمالهم ومنتجاتهم‬ ‫بطريقة منظمـة تضمن لهم الربـح‪ ،‬بفضل تنظيم‬ ‫الجهود التطوعية‪ ،‬ودعم من أمانة امنطقة الرقية‪.‬‬ ‫مـن جهتـه‪ ،‬ثمّن رئيس فريـق «كيب قوينق»‬ ‫التطوعي هشـام الدبيخي‪ ،‬أمانـة امنطقة الرقية‬ ‫دعمهـا مـروع مخيـم اأر امنتجـة‪ ،‬وإتاحتهـا‬ ‫الفرصـة لفريقه لتقديم مثل هـذه الفكرة وبلورتها‬ ‫عـى أرض الواقـع‪ .‬وأبـان أن العمـل اإنسـاني‬

‫والخـري أسـاس الرابـط والتكافـل ااجتماعـي‪،‬‬ ‫اسـيما وهو يحقق امقاصد السـامية التي تناولها‬ ‫الرسـول الكريم صـى اللـه عليه وسـلم ي حديثه‬ ‫حينمـا قال «مثـل امؤمنـن ي توادِهـم وتراحمهم‬ ‫وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو‬ ‫تداعى له سائر الجسـد بالسهر والحمى»‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن فريقه التطوعي يستشـعر هذا الحديث وينطلق‬ ‫منه‪ ،‬باعتباره واجبا ً دينيا ً ووطنيا ً وإنسانياً‪.‬‬ ‫واسـتعرض الدبيخـي بعـض النمـاذج ي‬ ‫امخيـم‪ ،‬وكيـف نالـت حقهـا ي العـرض‪ ،‬وقدمت‬ ‫أعمالهـا وإبداعاتهـا‪ ،‬وجذبـت الزوار وأدهشـتهم‪،‬‬ ‫مثل امبادرة اإنتاجية التي قدمتها خلود محمد عر‬ ‫منتجها امتمثل ي إكسسوارات نسائية استخدمت ي‬ ‫تصميمها بعض الخواتـم واأقراط وأزرار امابس‪،‬‬ ‫بشكل افت‪ ،‬وآمنة حجاب بدورها‬ ‫ما جذب الزائرات‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫اسـتقطب معرضها كثـرا من الـزوار‪ ،‬ورغبتهم ي‬ ‫اقتناء ملبوسـات اأطفال ذات العاقـة بالقرقعان‪،‬‬ ‫مما دعاها لجدولة الطلبات الكثرة التي وردتها‪.‬‬


‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬

‫اﻟﺒﻮﺧﺪﻳﻢ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻳﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﻮﺧﺪﻳـﻢ ﺑـﺰواج‬ ‫أﺑﻨﺎﺋـﻪ ﻣﺤﻤﺪ وﻳﻌﻘﻮب ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺘﻲ ﻋﺎﻣـﺮ اﻟﺠﻤﻌﺎن‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺼﻘﺮ‪ ،‬ﰲ ﻗﴫ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷوﱃ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﻔﻮف‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﺳﺎن اﻟﺜﻼﺛﺔ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫‪12‬‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻳﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﻮﺧﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺑﻌﻘـﺪ ﻗﺮان اﺑﻨﻪ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺼﻘـﺮ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻼل ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ا…ﻋﻼم اﻟﺘﺮﺑﻮي ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﺎب اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺴـﻔﺮ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻷﻫـﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻛ ﱠﺮﻣـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ إدارة اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑـﻮي ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬

‫ﻳﻜﺮم ﺣﻔﻈﺔ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﺴﻌﻴﺪ ﱢ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ )اﻟﴩق(‬

‫زواج اﻟﺸﻮﻳﺮد واﻟﻌﺒﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﻴﺪ ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ أﺣﺪ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق ﻛﺮم رﺋﻴﺲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻤﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻟﻄﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫دورة إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻤﻘﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺠﺪ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ‪ ،‬واﻤﻌﻠﻤﻮن اﻤﻜﺮﻣﻮن ﻫﻢ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺒﺨﻴـﺖ وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬واﻟﻄـﻼب‪ :‬ﻋﺎﻃﻒ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫وﻋﺪﻧـﺎن ﺑـﻦ ﻫﻨـﺪي وﺳـﻔﻴﺎن اﻟﺮﺑﻴـﻊ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﺼﻴﻞ‬ ‫وإﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺼﻮﻳﻎ وﻋﲇ اﻟﺴﻠﻴﻢ وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮردﺣﺔ وأﺑﻮﺑﻜﺮ ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫وأﻧﺲ أﺑﻮﺳﺤﺔ‪.‬‬

‫»ﺗﻤﻴﻢ« ﻳﻨﻴﺮ‬ ‫ﻣﻨﺰل ﻣﺪﻟﻮل‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق رزق ﻣﺪﻟﻮل‬ ‫ﺑﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻤﺸﱰﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدا ً اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‬ ‫»ﺗﻤﻴـﻢ« ﻟﻴﻨﻀـﻢ إﱃ أﺧﺘﻴﻪ »دﻻل‬ ‫وداﻟﻴﺎ«‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬

‫ﻣﺪﻟﻮل اﻟﺸﻤﺮي‬

‫اﻟﺠﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﻟﻨﺪن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻏـﺎدر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﺠﻌﻴـﺪ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻟﻨـﺪن‪ ،‬ﻟﻘﻀﺎء اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴـﺔ واﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ دورة‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﺸـﻮﻳﺮد ﺑﺰﻓـﺎف ﻧﺠﻠﻬﺎ ﺻﺎﻟﺢ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻮﻳﺮد ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺒﻴﺪ وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫ُﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ وﺳﻂ أﻗﺎرﺑﻪ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣ‬ ‫ً‬

‫ﺗﻜﺮم ﻃﻼﺑﻬﺎ اﻟﻤﺘﻔﻮﻗﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﻄﺎﻓﻲ ﱢ‬

‫آل ﺣﺎرث ﺗﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺰواج »ﻧﺎﺻﺮ«‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺳﻌﻮد اﻟﺠﻌﻴﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﺴـﻦ آل ﺣﺎرث ﺑﺰﻓﺎف ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﻧﺎﴏ ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﺎﴏ ﻣﺴـﻔﺮ آل‬ ‫ﺣﺎرث‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﺑﻠﻨﺴﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﺟﻤـ ٌﻊ ﻏﻔﺮ ﻣﻦ أﺑﻨـﺎء اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻟﺸـﻌﺮاء‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﴏ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼب اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻬﻢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺒﺘﻬﺠﺎ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻫﻠﻪ وأﺻﺪﻗﺎءه‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻈﻢ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻌﻄﺎﰲ ﺣﻔﻼً‬ ‫ﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻃﻼﺑﻬـﺎ اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ ﻣـﻦ ﻛﻼ‬

‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪ ،‬ﺣـﴬ اﻟﺤﻔـﻞ ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أﻓـﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﺮى‬ ‫واﻟﻬﻔـﻮف‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑﺪأ اﻟﺤﻔـﻞ ﺑﺂﻳﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺗﻼﻫـﺎ اﻟﻄﺎﻟـﺐ أﺣﻤﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻄـﺎﰲ ﺛـﻢ ﻛﻠﻤـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﻄﺎﰲ ﺣﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺘﻌﻠﻢ ﺗﻠﺘﻬﺎ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻵﺑﺎء أﻟﻘﺎﻫﺎ اﻟﺤﺎج ﻋﲇ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻄﺎﰲ‪.‬‬

‫اﻟﺪوﺳﺮي ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﺎب ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫اﻟـﺪوﴎي ﺑﺰواﺟﻪ ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺧﺎﻟﻪ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫ﺑﻔﻨﺪق ﻛﻮرال اﻟﺨﱪ ﺑﺤﻀﻮر اﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺪوﴎي‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫أﺧﻮا اﻟﻌﺮوس ﺳﺎﻟﻢ وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﻌﺮﻳﺲ وﺷﻘﻴﻘﻪ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺪوﴎي واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ زوﺟﺘﻪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪوﴎي‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اœﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اœﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اœﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638051984:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺧﻄﺎء ﻃﺒﻴﺔ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺗﺪﻓﻊ ﻃﻔﻠﻴﻦ ﻟﻠﻌﻼج ﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫‪..‬وإﻳﻘﺎف اﻟﻤﻨﺤﺔ ﻳُ ِﻌﻴﻖ ﻋﻼﺟﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أﻋـﺎق ﻗﺮار إدارة اﻟﻨﻔﻘـﺎت ﰲ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﻮﻗﻒ ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫ﻋـﻼج اﻟﻄﻔﻠـﻦ أﺷـﻮاق وواﰲ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻋﻼﺟﻬﻤﺎ ﰲ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫وأﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﻌﺪ أن اﺳﺘﻤﺮ ﻋﻼﺟﻬﻤﺎ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ ﻣﺎ ﻛﺒﱠﺪ أﺑﻮﻳﻬﻤﺎ‬ ‫دﻳﻮﻧـﺎ ً و ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺑﺎﻫﻈﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺎزﺗﻬﻤﺎ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﺣﺎﺟﺘﻬﻤﺎ ﻻﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻌﻼج اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻗﺪ ﻳﻌﻴﻖ اﺣﺘﻤﺎﻻت‬

‫ﺗﺤﺴـﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﻛـﺪت إدارة اﻟﻨﻔﻘـﺎت ﰲ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أن‬ ‫ﻣﻨﺤﺔ اﻟﻌﻼج ﺗُﻌﻄﻰ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ وﺗﺪرس اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻻﺳﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﻌﻼج أو إﻳﻘﺎﻓﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻣﺎ زال ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺤﻴﻰ آل ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻧﻔﻘﺔ ﻋﻼج اﺑﻨﺘﻪ أﺷﻮاق) ‪ 14‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺎرﻛﻴﺰ ﻟﻄﺐ اﻟﻌﻴﻮن ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻴﻢ ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺬ ‪ 8‬أﺷﻬﺮ‪.‬‬

‫‪١٤‬ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﺧﺎﻃﺌﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ زادت ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺣﻤﻠﻨﻲ دﻳﻮن ‪ ٧٠٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ‪ :‬إﻳﻘﺎف ﻣﻨﺤﺔ اﻟﻌﻼج ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﱠ‬ ‫‪ 8‬ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻟﺸـﺎﻓﻌﻲ« ﺗﻨﻘﻠـﺖ اﺑﻨﺘـﻲ ﺑﻦ ‪8‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﻌـﺪ إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﻄﻌﻨﺔ ﺳـﻜﻦ ﰲ‬ ‫ﻋﻴﻨﻬـﺎ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ذﻫﺒﺖ ﺑﻬﺎ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺨـﱪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ذﻫﺒﺖ ﺑﻬﺎ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺣﻴﺚ ﻣﻜﺜﺖ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ و أﺟﺮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻹﺻﺎﺑﺘﻬـﺎ ﺑﺘـﻮرم ﰲ اﻟﻘﺰﺣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫و ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ ﺗـﻮﱃ ﻋﻼﺟﻬـﺎ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﻟﻠﻌﻴـﻮن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻫﺒـﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ دﺑﻲ واﻷردن واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ أﻣﺮ ﺑﻌﻼﺟﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﺎرج ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﺑﺎرﻛﻴﺰ ﻟﻄـﺐ اﻟﻌﻴﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺛﻼث ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺟﺮاﺣﻴﺔ زراﻋﺔ ﻗﺮﻧﻴﺔ وﻋﺪﺳـﺔ‬ ‫ﻓـﻮق اﻟﻘﺰﺣﻴـﺔ‪ ،‬أﻋـﺎدت ﻟﻬﺎ اﻹﺑﺼـﺎر ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻦ« ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﺑﻨﺘﻪ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺧﻼل ﻋﻼﺟﻬﺎ‬ ‫ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪﻫـﺎ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻤﺮﻓﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﻟﻬﺎ ﰲ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬و‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻔﺪ إﻻ ﺑﻌﺪ إﺟﺮاﺋﻬﺎ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺜﻼث ﰲ‬ ‫إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫إﻳﻘﺎف اﻤﻨﺤﺔ‬ ‫و أﺿـﺎف اﻟﺸـﺎﻓﻌﻲ »أن إﻳﻘـﺎف ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻼج ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﺗﺤﻤﱠ ﻠـﺖ ﻓﻴﻬﺎ دﻳﻮن‬

‫وﻟﺪ ﺑﻤﺸﻜﻼت ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺠﺰء اﻟﺴﻔﻠﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺴﻤﻪ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻗﺎدر ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸﻲ‬ ‫‪ 700‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأﻧﻲ أﻧﻔﻖ ﻋﲆ زوﺟﺘﻲ‬ ‫و أﻃﻔـﺎﱄ اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻴﻤﻮن ﰲ‬ ‫ﻧﺠﺮان‪ ،‬و ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻗﺪ ﻣﻨﺤﺘﻨﻲ ‪ 62‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل ﻣﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﻔﻘﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺬاﻛﺮ وﻋﻼج وﺳﻜﻦ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻄﻠﺐ ﻹدارة‬ ‫اﻟﻨﻔﻘﺎت ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻤﺪﻳﺪ اﻟﻌﻼج ﺑﻨﺎ ًء‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺆﻛﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻘـﺎء ﺗﺤـﺖ اﻤﻼﺣﻈـﺔ ﻃﻴﻠﺔ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺒﺐ ﻧﺰوﱄ ﻣﻌﻬﺎ ﰲ إﺟﺎزة ﻗﺼﺮة ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﺟﺮاﺋﻬـﺎ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت ﻹﺻﺎﺑﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻧﻔﺼﺎل‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺒﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ذﻫﺒـﺖ ﺑﻬـﺎ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﻫﻨﺎك ﻗـﺮروا ﻋﻤﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫وإزاﻟـﺔ اﻟﻘﺮﻧﻴـﺔ اﻤﺰروﻋﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ دﻓﻌﻨﻲ ﻟﺮﻓﺾ‬ ‫اﻹﺟـﺮاء وإﺧﺮاﺟﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ واﻟﻌﻮدة‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗـﺮر اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﴐورة‬

‫ﺑﻘﺎﺋﻬﺎ ﺗﺤﺖ اﻤﻼﺣﻈـﺔ ﻟﺤﻦ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻧﺠﺎح‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت« ‪ ،‬وﻗﺎل » اﻟﺪﻳـﻮن أﺣﺎﻃﺖ ﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﺎﻧﺐ و ﻻ أﻋﻠﻢ ﺳﺒﺐ رﻓﺾ ﺗﻤﺪﻳﺪ اﻟﻌﻼج‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ و‬ ‫اﻹﺛﺒﺎﺗﺎت؟ ﻣﻀﻴﻔﺎ ً ﻟـﻮ ﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﺑﻴﺪي ﻟﻌﺪت‬ ‫اﻟﻴﻮم إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ وإﱃ ﺣﻴﺎﺗﻲ و أﴎﺗﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﻣﻀﻄـﺮ ﻟﻠﺒﻘﺎء ﻫﻨﺎ ﻷﺗﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﺣﺼﻮل اﺑﻨﺘﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وزوﺟﺘﻲ و أﺑﻨﺎﺋﻲ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻋـﲆ ‪ 700‬رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ ﻣـﻦ راﺗﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧـﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺣﺴـﺎن ﺣﺘﻰ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﺎ ﻳﺄﻛﻠـﻪ ﰲ أﻳﺎم‬ ‫ﻛﺜﺮة‪ ،‬و ﻳﻘﻴﻢ ﰲ ﺷـﻘﺔ دون ﻣﻜﻴﻔﺎت‪ ،‬ﻟﻠﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﰲ اﻹﻳﺠـﺎر و ﻟﺪﻳـﻪ ﻛﻞ اﻤﺴـﺘﻨﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 700‬اﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫‪ 14‬ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫واﺑﺘـﺪأ اﻟﻄﻔﻞ واﰲ ﻋـﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ ﻋﻼﺟﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋـﲆ ﻧﻔﻘﺔ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻠﻤﺘﻪ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ وﺛﻤﺎﻧﻦ أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻜﻔﻠﻬﺎ ﺑﻌﻼﺟـﻪ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻟﻄﻔﻞ وﻟﺪ ﺑﻤﺸﻜﻼت ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺰء اﻟﺴﻔﲇ ﻣﻦ ﺟﺴـﻤﻪ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻏﺮ ﻗﺎدر‬ ‫ﻋﲆ اﻤـﴚ وزادت ‪14‬ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﺧﺎﻃﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ ﺣﺪة اﻟﺘﺸـﻮﻫﺎت‬ ‫ووﺿﻊ اﻟﻌﻈـﺎم‪ .‬وﻗﺎل واﻟﺪه ﻫـﺎدي اﻟﻴﺎﻣﻲ«‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻧﻘﻞ اﺑﻨﻲ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺎﻳـﻮ ﻛﻠﻴﻨﻚ ﰲ‬

‫واﰲ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫اﻟﻜﺜﻴﺮي‪ :‬ﻣﻨﺤﺔ اﻟﻌﻼج ُﺗﻌﻄﻰ ﻟﺜﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫وﺗﺪرس اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻻﺳﺘﻤﺮار اﻟﻌﻼج أو إﻳﻘﺎﻓﻪ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﻢ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﻪ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﻟﻪ‬ ‫أﺗـﺖ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ وﻻﻳﺰال ﻳﺤﺘﺎج ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫واﻤﻜﺜـﻒ وﻟﻌﺪة ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺟﺮاﺣﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺪة‬ ‫اﻟﻌﻼج اﻤﻮﴆ ﺑﻬﺎ اﻧﺘﻬﺖ‪.‬‬ ‫ﻃﻠﺐ ﺗﻤﺪﻳﺪ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ أﻧﻪ رﻓﻊ ﺧﻄﺎب إﱃ ﺳـﻔﺎرة‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻤﺪﻳـﺪ ﻣـﺪة اﻟﻌـﻼج أو ﺗﺤﻮﻳﻠـﻪ ﻋـﲆ ﻧﻔﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻮن ﻣﺪة اﻟﻌﻼج ﻗﺪ ﺗﺴﺘﻐﺮق أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 12‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﺑﻄﻠﺐ ﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﻟﻠﻌﻼج إﱃ‬

‫اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ‪:‬ﺗﻨﻘﻠﺖ اﺑﻨﺘﻲ‬ ‫ﺑﻴﻦ ‪ ٨‬ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﻄﻌﻨﺔ‬ ‫ﺳﻜﻴﻦ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻬﺎ‬ ‫أﺷﻮاق ﺑﻌﺪ أول ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻟﻬﺎ‬

‫أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد اﻟﺠﻮاب‪ ،‬ﻣـﺎ أدى إﱃ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﻌﻼج‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻄﻔﻞ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻫﻮ ﰲ أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻓﺨﻄﺔ اﻟﻌﻼج ﻛﺎﻧﺖ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺛﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺟﺒﺲ ﻛﺎﻣـﻞ ﻣﻦ ﺗﺤـﺖ اﻟﺼـﺪر إﱃ ااﻟﻘﺪﻣﻦ‬ ‫ﻤﺪة ﺷـﻬﺮ وﻧﺼﻒ اﻟﺸﻬﺮ ﺛﻢ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻟﻠﻌﻀﻼت‬ ‫واﻷﻋﺼﺎب وﺗﺠﻬﻴﺰه ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ إﻧـﻪ ﻳﺨﴙ ﻣﻦ ﺣـﺪوث ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺣﻴﺚ إن اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻌﻼج ﺳـﻴﻮﺟﺪ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﻀﻼت واﻷﻋﺼﺎب‪.‬‬ ‫ﻋﻼج ﻧﻔﴘ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻴﺎﻣﻲ »إن اﻤﺒﻠﻎ اﻟﺬي ﺗﺴـﻠﻤﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻮزارة واﻟﺒﺎﻟـﻎ ‪ 88000‬رﻳـﺎل ﴏف ﻣﻨﻪ‬ ‫‪ 30000‬رﻳـﺎل ﺗﺬاﻛـﺮ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻔﻴﺰا‬ ‫ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ واﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺴﻔﺮ وﺗﺄﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋـﻪ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﻟﻢ ﻳﺘﺒﻖ ﻣﻨﻪ ﺳـﻮى ‪20000‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻋﻨﺪ وﺻﻮﻟﻪ إﱃ أﻣﺮﻳـﻜﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻳﻌﻴﻞ‬ ‫أﴎة ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص وﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ وﻋﺪم ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻤﺒﻠﻎ ﻟﻠﺘﺬاﻛﺮ‬ ‫ﺗﺮك ﻃﻔﻠﻦ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻋﻤﺮه ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ واﻵﺧﺮ‬ ‫أرﺑـﻊ ﺳـﻨﻮات ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ زاد ﰲ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻋﺎﺗﻬـﻢ ﻟﺤﺎﻟـﺔ اﺑﻨﻪ اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻧﻌﻜﺲ‬ ‫ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻴﺔ اﻟﻄﻔـﻞ وأوﺻـﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬

‫ﺑﺈﺧﻀﺎﻋﻪ ﻟﻠﻌﻼج اﻟﻨﻔﴘ‪.‬‬ ‫ﻣﺪة اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻨﻔﻘـﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺪة ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻜﺜـﺮي أن وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺗـﴫف اﻟﻌﻼج‬ ‫ﻛﻤـﺪة اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ إﻻ أن ﻫـﺬه اﻤﺪة‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻤﺪﻳﺪ ﻋﻨﺪ ﺗﻘﺪم اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﻠﻌﻼج أو ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﻮﻟﻪ ﺑﺨﻄﺎب إﱃ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﺮﻓﻖ ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻄﺒﻴـﺔ وﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ وﻳﺘﻢ ﺗﻮﻛﻴﻞ اﻤﻠﺤﻖ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﻼج ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﻤﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼج‪.‬‬

‫أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻬﺎ ﺛﻼث‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺟﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫أﻋﺎدت ﻟﻬﺎ اœﺑﺼﺎر‬


‫‪14‬‬ ‫ﻓﻘﻪ ﻣﺮاﺟﻌﺎت‬ ‫أم ﻣﻨﺎورات؟‬

‫رأي‬

‫اﻟﻜﺴﻞ إﻟﻰ ﺣﺪ اﻟﺜﻤﺎﻟﺔ‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أن ﺗﻠﺠﺄ ﻟﻠﻜﺴﻞ ﰲ أﺣﺪ أﻳﺎم ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻔﻌﻞ ﺷـﻴﺌﺎ ﻃﻮال اﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬وﺗﻈﻞ ﻣﺴـﺘﻠﻘﻴﺎ‬ ‫راﻓﻀﺎ ﺗﻐﻴﺮ ﻣﻼﺑﺲ اﻟﻨﻮم‪ ،‬ﻷﻣ ٌﺮ ﻣﻦ ﺣﻘﻚ‪ ،‬وأﻣﺮ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺪ أﺳـﺒﻮع ﻋﻤﻞ ﻣُﺮﻫﻖ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫إذا ُﻛﻨـﺖ ﻣﻤـﻦ ﻳُﺨﻠـﺺ ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬وﻳﺆدﻳﻪ ﻋﲆ‬ ‫أﻛﻤـﻞ وﺟﻪ وزﻳﺎدة‪ ،‬وﰲ ﻧﻔﺴـﻪ ﻳﻌﺘﱪ إﺧﻼﺻﻪ‬ ‫ﻫﺬا ﺳـﻴﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫أن ﺗُﻨﺎﺳـﺐ اﻟﻜﺴـﻞ أو ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻗﺮﻳﻨﻚ‪ ،‬وﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﻴﺎﺗﻚ‪ ،‬وﺗُ َﻜﻮن ﻣﻌﻪ ﺟﻴﻼ ﻛﺴﻮﻻ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺤﺮك‪ ،‬ﻓﻬﺬا أﻣﺮ ﻣﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﻳﺴﺘﻤﺮ دون‬ ‫أن ﺗُﺼﺎب ﺑﺄﺣﺪ أﻣﺮاض اﻟﻌﴫ!!‬ ‫ﺗﻮﻗـﻒ ﻋﻨﺪ ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻜﺸـﺮة‬ ‫ﺗﻌﺘﲇ وﺟﻬـﻪ ﺑﻮﺿﻮح‪ ،‬وأﺷـﺎر ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻴﺪه‬ ‫ﻟﻴﻤـﻸ ﻧﺼﻒ اﻟﺨﺰان‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ وﻗﻒ أﻣﺎم ﺑﺎب‬ ‫ﺳﻴﺎرﺗﻪ‪ ،‬أﻟﻘﻰ ﻧﻈﺮة ﺧﺎﻃﻔﺔ ﻋﲆ ﻋﺪاد اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻓﺘﺢ ﺧﻴﻄـﺎ رﻓﻴﻌﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﻓﺬة‪ ،‬ودﻓﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷوراق اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ‪ ،‬وأﻏﻠﻘﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫دون أن ﻳﻔﺘﺢ ﻓﻤﻪ ﺣﺘﻰ ﺑﻜﻠﻤﺔ ُﺷـﻜﺮ‪ ،‬ﺗﺤﺮﻛﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣﻦ اﻤﺤﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋﻖ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى أﻣـﺎم ﻣﻄﻌﻢ ﺻﻐﺮ اﻋﺘـﺎد أن ﻳﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻪ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻓﻮﺿﻊ ﻳﺪه ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺗﻠﻘﺎﺋـﻲ ﻋـﲇ أداة اﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺮﻓﻌﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺧﺮج إﻟﻴﻪ أﺣﺪ ﻋُ ﻤﺎل اﻤﻄﻌﻢ اﻟﺬي ﺳـﺎرع ﺑﺄﺧﺬ‬ ‫ﻃﻠﺒـﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻋـﺎد ﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋـﻖ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﻓـﺬة ﺑﻌـﺪ أن ﻓﺘﺤﻬﺎ اﻵﺧﺮ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﻛﱪ ﻫـﺬه اﻤﺮة‪ ،‬اﻧﻄﻠﻖ إﱃ ﻋﻤﻠـﻪ اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺤﻪ‬ ‫ﺑﺘﻨـﺎول اﻹﻓﻄﺎر‪ ،‬ﻳﺘﺒﻌﻪ ﻛﺄس ﻣﻦ اﻟﺸـﺎي ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻀـﻊ ﻳـﺪه ﰲ أﻳﺔ ورﻗـﺔ ﻋﲆ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫وﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻤﻠﻪ ﺗﻘﺘـﴫ ﻋﲆ اﻟﺠﻠـﻮس ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ أﻣﺎم ﺟﻬـﺎز اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪ ،‬وﻣﻊ أن اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻄـﻲ ﻓﺮﺻﺔ ﻹﻧﻬﺎء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣـﻼت واﻹﺟـﺮاءات ﺑﺸـﻜﻞ أﴎع‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬

‫ﻛﺎن ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺈﻧﻬﺎﺋﻬﺎ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺎﺗﻒ؛ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻨﻬـﺾ ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﻧـﻪ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟـﻚ ﻛﺎن ﻳﻘﴤ‬ ‫أﻏﻠـﺐ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻨﻬـﺎر ﻣُﺘﻤﻠﻤﻼً ﻣُﺘﺄﻓﻔـﺎ وﻛﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳﺤﻔﺮ ﻣﱰو اﻷﻧﻔﺎق ﺗﺤﺖ ﻟﻬﻴﺐ اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ دواﻣـﻪ ﺑﺴـﺎﻋﺘﻦ اﺗﺼـﻞ ﻋـﲆ زوﺟﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ ﻣﻨﻬﺎ أن ﺗﻔﺘـﺢ )ﻣُﻜﻴﻒ( ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻨﻮم‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻪ ﺟﺎﺋﻊ وﻣﻨﻬﻚ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻔﻌﻞ أي‬ ‫ﳾء ﺳـﻮى أن ﻳﺄﻛﻞ وﻳﻨﺎم‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﻐﻠﺖ اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨـﻪ ﺑﻌﺾ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﴎة‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺬﻣﺮ ﻗﻠﻴﻼ وأﺳـﻤﻌﻬﺎ أﺳـﻄﻮاﻧﺘﻪ اﻤﻌﻬﻮدة ﰲ‬ ‫)اﻟـﺬوق وﻣﺮاﻋـﺎة اﻤﺸـﺎﻋﺮ( ﺛﻢ أﻏﻠـﻖ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ‪ .‬ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺪوام ﺑﺪأت ﻣﻌﺎﻧﺎة أﺧﺮى‬ ‫ﺳـﺒﺒﻬﺎ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻘﻄﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻪ إﱃ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻀﻄﺮ‬ ‫ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻷﺣﻴﺎن إﱃ إﻳﻘﺎف ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﺑﻌﻴﺪا‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻮاﻗﻒ ﻗﺮﻳﺒﺔ‪ .... ،‬ﰲ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻣ ّﺮ ﻋﲆ ﻣﺤﻞ ﺗﻤﻮﻳﻨﺎت‪ ،‬ووﺿﻊ ﻳﺪه ﻋﲆ‬ ‫أداة اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ إﱃ أن ﺧﺮج اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺬي اﻗﱰب ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﻓﺬﺗﻪ ﻳﺴـﺄﻟﻪ ﻣﺎذا ﻳﺮﻳﺪ؟ ﻓﻨﺎوﻟـﻪ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻣﻠﺘﻬـﺎ ﻋﻠﻴﻪ زوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻌـﻮد اﻟﻌﺎﻣﻞ ﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﺑﻜﻴﺴـﻦ ﻣﻤﻠﻮءﻳﻦ ﺑﺎﻷﻏﺮاض‪ ،‬ﻓﺄﺷـﺎر ﻟﻪ ﺑﻴﺪه‬ ‫ﻟﻴﻀﻌﻬﺎ ﰲ اﻤﻘﻌﺪ اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرة‪ .‬وﰲ ﻣﻜﺎن‬ ‫آﺧﺮ ﻋﺎدت إﺣﺪى اﻵﻧﺴـﺎت ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻨﺎدي اﻟﺨﺎدﻣﺔ ﻋﲆ ﻋﺠﻞ‪ ،‬وﻗﺒﻞ أن ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺴﻼم‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻦ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻃﻠﺒـﺖ أن ﺗُﺤﴬ ﻟﻬﺎ اﻟﻐﺪاء‬ ‫إﱃ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ ﻛﺎﻟﻌﺎدة ﻷﻧﻬﺎ ﻣﺮﻫﻘﺔ وﻣﺘﻌﺒﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺗﻔﻬﻢ ﻣﺎ اﻟﺬي ﻳُﺮﻫﻖ ﺷﺎﺑﺔ ﺗﻌﻮد‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻇﻬﺮا ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ؟ وﻫـﻲ ﻟﻢ ﺗﻘﻢ ﺑﻤﺠﻬﻮد ﻋﻀﲇ ﺳـﻮى‬ ‫اﻟﺘﻨﻘـﻞ ﺑﻦ ﻗﺎﻋﺎت اﻤﺤـﺎﴐات‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈـﺎت!! وﻟـﻢ أﻓﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻢ أﺗﻘﺒـﻞ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬ ‫ﻣﻌﻨـﻰ ﻣﺮاﻓﻘﺔ اﻟﺨﺎدﻣﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﻧﻌﻢ‪..‬‬ ‫أﻧﺎ إرﻫﺎﺑﻲ ﻃﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻋﺠﻴﺒﺔ‬ ‫ﻗﺼﺔ‬ ‫ُ‬ ‫أﻋﺠﺐ‬ ‫وﺗﻔﺴﻴﺮ‬ ‫ٌ‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﺤﻤـﻞ اﻟﻌﺒﺎءة واﻟﻜﺘـﺐ أو إﺣﻀـﺎر اﻟﻄﻌﺎم!!‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن ﻋﺪدا ﻛﺒﺮا ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻳﻌﺘﻘﺪ‬ ‫ﺑﺄن ذﻟﻚ ﻣـﻦ ﻟﻮازم اﻟﻮﺟﺎﻫـﺔ‪ ،‬إﻻ أن آﺧﺮﻳﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻔﻘﻮن ﻣﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﺎدة اﻤﺨﺠﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻛﺴﻼ‬ ‫واﺗﻜﺎﻟﻴـﺔ وإﺣﺪى ﻋﻼﻣﺎت اﻟﻨﻘﺺ‪ ،‬ﺑﻞ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣﺆﴍا ﺧﻄـﺮا ﻳﻨﺘﴩ ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ‪ ،‬وﻳﻬﺪد ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ ﻟﻴُﻌﻄـﺐ ﻣﺎ ﺗﺒﻘـﻰ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰات ﻛﺈﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺗﺨﻴﻞ ﺻﺪﻣﺔ ذﻟﻚ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﴤ أﻣﻮره ﻣﻦ ﻧﺎﻓﺬة ﺳﻴﺎرﺗﻪ و)أﻣﺜﺎﻟﻪ(‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺴـﺎﱃ واﻻﺗﻜﺎﻟﻴﻦ إذا ﺗﺤﻘـﻖ أﺣﺪ أﻫﻢ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟـﺐ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺘﺤـﴬ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‬ ‫ﰲ اﻷداء‪ ،‬ﺣﻦ ﺗﻄﺒـﻖ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺠﱪ أﻣﺜﺎل ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻏﺴﻞ اﻟﺤﻨﺎء ﻋﻦ ﻳﺪﻳﻪ واﻟﱰﺟﻞ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ‬ ‫وﺗﻌﺒﺌﺘﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‪ ،‬أو ﺗﺪﻓﻊ آﺧﺮ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻳﺎﺗﻪ ﻋﲆ اﻤﺎﺳـﺤﺔ اﻟﻀﻮﺋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ودﻓﻊ اﻟﺤﺴـﺎب إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ‪ ،‬ووﺿﻊ‬ ‫أﻏﺮاﺿﻪ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﰲ اﻟﻜﻴﺲ‪ ،‬وﺣﻤﻠﻬﺎ إﱃ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣـﻦ أن ﻳﻘﻒ ﻛﺎﻟﻌﺎﻟﺔ ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻪ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ ﺗﺘﻄﻮر ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺪول اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ اﻋﺘﻤﺎدا‬ ‫ُﻛﻠﻴـﺎ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻣـﻞ؛ ﻷن اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺬاﺗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘـﴩ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﻠﺖ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺷﻬﺮﻫﺎ اﻟﺘﺄﺧﺮ واﻟﺘﻜﺪس‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج ﻣﻨـﺎ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗـﺖ أن ﻧﺘﺤﺮك ﻗﻠﻴﻼ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﻮﻗـﻒ ﻋﻦ اﻟﺘﺬرع ﺑﺄﻧﻨـﺎ ﻣﺠﺘﻤﻊ )ﻏﺮ( ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻨﻌﻄـﻲ أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻔﻨﻦ ﰲ‬ ‫اﺧـﱰاع أﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻣﺘﺠﺪدة ﻟﻠﻜﺴـﻞ اﻟـﺬي ﻧﻤﺎ‬ ‫وﺗﺮﻋﺮع ﰲ ﺑﻴﻮﺗﻨﺎ وﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ وﺗﺠﺮﻋﻨﺎه إﱃ ﺣﺪ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻟﺔ!!‬

‫ﻧﺴـﺘﺨﺪم ﻣﻔـﺮدة »ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ« ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻛﺸـﺘﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻠﺒﻨﺎ‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﻳﺮﻓـﺾ أن ﻳﻮﺻـﻒ )ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻔﻲ(‪،‬‬ ‫وإن ﻧُﻌﺖ ﺑﻬﺎ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺮاﻫﺎ ﺷـﺘﻴﻤﺔ دﻧﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻤﻌﺎﺟﻢ ﻟﻢ ﺗﺮد‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺔ ﺣﺴـﺐ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ اﻟﺬي ﻧﺘﺪاوﻟﻪ‪ ،‬ﻧﺤـﻦ اﻵن ﺑﻤﻌﻨﻰ ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫ُ‬ ‫ﺎﺋﻔ ُ‬ ‫ﻄ َ‬ ‫ﻣـﻦ )اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ(‪ ،‬ﰲ اﻤﻌﺠـﻢ اﻟﻮﺳـﻴﻂ )اﻟ ﱠ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ـﺔ‪:‬‬ ‫واﻟﻔِ ْﺮ َﻗ ُ‬ ‫ـﺔ(‪ .‬وﰲ اﻤﻌﺠـﻢ اﻟﺮاﺋـﺪ )ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨـﺎس ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ‬ ‫ﻣﺬﻫﺐ دﻳﻨـﻲ أو رأي واﺣﺪ(‪ ،‬وﰲ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ورد ﰲ ﺳـﻮرة‬ ‫ﻦ ْ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺮات ) َوإ ِ ْن َ‬ ‫ـﺎن ﻣـﻦ ا ْﻟ ُﻤ ْﺆ ِﻣﻨِـ َ‬ ‫اﻗﺘَﺘَﻠُـﻮا َﻓﺄ َ ْ‬ ‫ﺻﻠِﺤُ ﻮا‬ ‫ﻃﺎﺋ َِﻔﺘَ ِ‬ ‫ﺑَﻴْﻨَﻬُ ﻤَﺎ(‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻫـﺬه اﻤﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ أراﻫﺎ ﴐورﻳﺔ أﺗﺴـﺎءل ﻋﻦ رواج‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤـﺔ ﺑﻤﻌﻨﺎﻫﺎ )اﻟﺠﺪﻳﺪ( ﺧﺎﺻﺔ ﻟـﺪى اﻟﻨﺨﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻧﺘﻤﺎء‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ ﺳـﻮاء دﻳﻨﻴـﺔ أو ﻓﻜﺮﻳﺔ أو ﻏﺮﻫـﺎ ﻫﻮ أﻣﺮ‬ ‫ﻏﺮﻳﺰي‪ ،‬وﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻏﺮ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻫﻮ‬

‫إﱃ زﻣﻦ ﻟﻴـﺲ ﺑﺒﻌﻴﺪ ُ‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﻔﺎﻋـ ُﻞ ﻣﻊ اﻟﺘﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ دﻋﻮﻳﺔ ﺗﻘﺼـﺪ اﻟﻠﻪ واﻟﺪار اﻵﺧﺮة‬ ‫وﺗﺠﺘﻬـﺪ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻴﺴـﺮ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻟﺴـﻤﺎء‬ ‫ُ‬ ‫زﻟـﺖ أُﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻤـﺔ واﻤﻮﻋﻈـﺔ اﻟﺤﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ‬ ‫اﻟﻈﻦ ﻛﻮن ﺣُ ﺴـﻦ اﻟﻈﻦ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﴍﻋﻴﺎً‪ ،‬إﻻ أن دﺧﻮل‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت ﻣﻴﺪان اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺷـﻮه ﻣﻘﺎﺻﺪﻫﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﻏـﺮ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ وأﻟﺒﺴـﻬﺎ ﻟﺒـﻮس اﻟﻌﻨـﻒ ّ‬ ‫وأﺻﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ ﻣﻨﻬﺞ اﻻﻧﺸـﻘﺎﻗﺎت ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﻤﺤﻤﻮم‬ ‫ﻟﺒﻠﻮغ اﻟﺴـﻠﻄﺔ واﻋﺘـﻼء ﻛﺮﳼ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ وﻳﻤﻜﻨﻨﻲ‬ ‫ﺗﻔﻬُ ـﻢ اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت اﻟﻘﺎﺗﻠـﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﺬر ﻓﻬﻤﻪ‬ ‫ﺳـﻌﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻴﺎرات إﱃ ﺗﺸﻄﺮ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ إﱃ ﻓﺌـﺎت ﻻﺳـﺘﺒﺎﺣﺔ دﻣﺎﺋﻬـﻢ وأﻣﻮاﻟﻬﻢ‬ ‫وأﻋﺮاﺿﻬـﻢ اﻟﺘـﻲ ﺟـﺎء اﻟﺪﻳـﻦ ﰲ اﻷﺻـﻞ ﻟﺤﻔﻈﻬﺎ‬ ‫وﺟـﺎء ﻫﺆﻻء ﺑﻔﻬﻤﻬـﻢ اﻤﻐﻠﻮط اﻤﻠﺘﺒـﺲ ﻻﻧﺘﻬﺎﻛﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ وﻟﻦ أﺳـﺘﻮﻋﺐ ﺑﻌﺪ ﻣﻈﻬﺮ رﺟﻞ ﻣﺘﺪﻳﻦ ‪-‬ﺳـﻤﺘﻪ‬ ‫ﻳﻨﺒﺊ ﺑﺎﻟﺰﻫﺪ واﻟﺘﻮاﺿﻊ‪ -‬ﻳﺰاﺣﻢ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻳﻨﺘﻘـﺺ ﻣـﻜﺎن وﻣﻜﺎﻧـﺔ اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﺑُﻐﻴﺔ ﺗﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره أﻫﻼً ﻟﻠﺤﻜـﻢ واﻟﻘﻴـﺎدة‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻟﻮ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ﻣﺒﺘﻐﺎه ﻷراق اﻟﺪﻣﺎء واﺳـﺘﺒﺎح اﻷﻣﻮال وﻟﻔﺮض‬ ‫اﻹﺗﺎوات واﻟﺠﺰﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﻟﺘﻠﺼﺺ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻟﻀﺒﻄﻬﻢ ﻣﺘﻠﺒﺴﻦ ﺑﺎﻗﱰاف ﻣﻨﻜﺮ ﻣﺎ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫أﺟﻨﺪﺗﻬﻢ‪ ،‬وإن إﻋـﻼء ﺻﻮت ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻴﺎرات ﺗﻘﻒ‬ ‫وراءه آﻟﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻹﻋﻄﺎء ﺻﻮرة ﻣﺸﻮﻫﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻼم ﺑﺄﻟﺴـﻨﺔ وأﻳﺪي ﻣﻦ ﻇﻨﻮا أن ﻓﺮض اﻟﺘﺨﻠﻒ‬ ‫واﻟﺠﻬﻞ وﺗﻌﻄﻴﻞ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻤﺪن واﻟﺘﺤﴬ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻋﻤﲇ ﻟﻈﺎﻫﺮ آﻳﺔ »إن اﻟﺤﻜ ُﻢ إﻻ ﻟﻠﻪ« وﻟﻌﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻬﺎدات اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت أﻧﻬﺎ ﻟﻌﺒﺖ‬ ‫ﺑﻮرﻗﺔ اﻟﺘﻴﺎرات اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺴﻴﺴـﺔ ﻓﺎﺳـﺘﻴﻘﻈﺖ‬ ‫ووﻋـﺖ ﺧﻄﻮرة ﻣـﺎ أﻗﺪﻣـﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻤﺴﻴّﺴـﺔ ﻓﻜـﺮة ﻻ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺘﺴـﺎﻣﺢ وﻻ ﺗُﻘﺮ‬ ‫ﺑﺘﻌﺪدﻳـﺔ وﻻ ﻳﻌﻨﻴﻬﺎ وﺟﻮد ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻣﺪﻧﻲ وﻻ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﺮﺗﺒـﺔ وﻻ دوﻟـﺔ ﻧﻈـﺎم وﻻ ﺳـﻠﻄﺎت ﻣﻨﻔﺼﻠـﺔ وﻻ‬

‫ﺗﻌﺼﺐ اﻹﻧﺴـﺎن ﺗﻌﺼﺒـﺎ ً ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﻟﻄﺎﺋﻔﺘـﻪ وإﻗﺼﺎء أي )آﺧﺮ(‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‪ ،‬وﻫﺬا )اﻟﺴـﻮء( ﻻ ﻳﺤﺴـﺐ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‬ ‫ﺑﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ أُﻟﺤﻘـﺖ ﺑﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﻌـﻞ اﻟﻘﺒﻴﺢ ﻣﺼﺪره‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻌﺼﺐ واﻟﺘﻌﻨﴫ ﻟﻠﻄﺎﺋﻔﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ذاﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬا أﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﺨﻠﻂ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﺑﺴﺒﺐ أزﻣﺘﻨﺎ اﻤﺘﻜﺮرة ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻣﻊ ﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻌﺮﻳـﺐ اﻟﻜﻠﻤﺎت ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﺳﺒﻖ أن وﻗﻌﻨﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻊ ﻣﺼﻄﻠﺢ‬ ‫)إرﻫﺎب( اﻟﺬي ورد ﰲ اﻟﻘﺮآن ﺑﻤﻌﻨﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻤﻌﻨﻰ اﻤﺘﺪاول‬ ‫اﻵن‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ ﻳﻘﻮل‪) :‬وأﻋﺪوا ﻟﻬﻢ ﻣﺎ اﺳـﺘﻄﻌﺘﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻮة وﻣﻦ رﺑﺎط اﻟﺨﻴﻞ ﺗﺮﻫﺒﻮن ﺑﻪ ﻋﺪو اﻟﻠﻪ وﻋﺪوﻛﻢ(‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ واﺿﺢ ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻓﺈن ﻓﺎﻷﻣﺮ اﻟﺮﺑﺎﻧـﻲ ﻳﺪﻋﻮﻧﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﺠـﺎد اﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻌﺪو ﻳﺸـﻌﺮ )ﺑﺎﻟﺮﻫﺒﺔ( ﺗﺠﺎﻫﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫أﺧﺬﻧﺎ ﻛﻠﻤـﺔ إرﻫﺎب ﺑﻤﻌﻨﺎه اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻤﺘـﺪاول ﻻﻋﺘﱪﻧﺎ ﻛﻞ دوﻟﺔ‬

‫ﻋﻼﻗـﺎت ﺑﺎﻵﺧـﺮ ﻣﻤﻴـﺰة وﻧﺎﺟﻌـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻴﻬﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻂ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻳﻦ وإﺧﻀﺎع اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻷﻫﻮاﺋﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋـﲆ ﻓﻬﻢ ﻗﺎﴏ أو ﻣﺠﺘـﺰأ ﻟﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﻀـﻮى ﺗﺤـﺖ أﻟﻮﻳﺔ اﻟﺘﻴـﺎرات اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻳﻌﻲ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫»ﻣﺘﺎﻫـﺔ« ﺗﺴـﺘﻨﺰف اﻷﻋﻤـﺎر واﻷﻓـﻜﺎر وﺗﺘﺠـﺎوز‬ ‫ﺣﺪود اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﻌﺒﺚ ﺑﺎﻹﻧﺴـﺎن واﻟﻨﻴـﻞ ﻣﻨﻪ اﺗﻜﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺼـﻮص ﻗﺮآﻧﻴـﺔ وأﺣﺎدﻳـﺚ ﻧﺒﻮﻳـﺔ أﺣﺎدﻳـﺔ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﻓﻬﻤﻬـﺎ ﺑﻤﻨﻬﺠﻴـﺔ ﻣﻐﻠﻮﻃـﺔ وذﻫﻨﻴـﺔ رﺟﻌﻴﺔ وﻟﻐﺔ‬ ‫دﻣﻮﻳـﺔ ﻣﺮددﻳـﻦ اﻤﻘﺪّس ﻋـﲆ أﻧّﻬـﻢ ﻣﺨﺎﻃﺒﻮن ﺑﻪ‬ ‫ﻛﻘـﺎدة أو أﻧّـﻪ ﻣُﻨﺰ ٌل ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﺒﻠﻎ اﻟﺘﺸـﺪد ذروﺗﻪ‬ ‫ﺣـﺪ اﻟﻌﻤﺎﻳﺔ ﻋﻦ ﻣﻘﺎﺻـﺪ اﻟﴩع اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وﻏﺎﻳﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻌﻈﻤـﻰ دون ﻣﻨـﺢ روح اﻟﻨﺼـﻮص أدﻧـﻰ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫وﻻ اﻟﺘﻔـﺎت ﻟﻠﻤﻔﻬـﻮم اﻤﻮاﻓـﻖ أو اﻤﺨﺎﻟـﻒ ﻧﺎﻫﻴـﻚ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺴـﻜﻮت ﻋﻨﻪ وﺣﻜﻤﺔ اﻟﻨﺺ وﺳـﺒﺐ ﻧﺰوﻟﻪ أو‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻣﻦ أﺻﻌﺐ اﻷﻣﻮر وأﻗﺴﺎﻫﺎ أﻧﻬﻢ ﻳﻨﻈﺮون إﱃ‬ ‫ﻣﺮوﻧﺔ اﻟﻔﻜﺮ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ردّة‪ ،‬واﻟﺤﻮار ﺣﻮل اﻟﻨﺼﻮص‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﻣُﺤﺎدّة ﻟﻠﻪ ورﺳـﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻻﺟﺘﻬﺎد‬ ‫ﻋـﲆ أﻧﻪ ﺗﻤﻴﻴﻊ ﻟﻠﺪﻳـﻦ وﺣﻜﻢ ﺑﻐﺮ ﻣﺎ أﻧـﺰل اﻟﻠﻪ‪ ،‬زد‬ ‫ﻋـﲆ ذﻟـﻚ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﻢ ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻬـﻢ ﰲ ﺧﺎﻧـﺔ اﻟﺘﻐﺮﻳﺐ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﻨﺔ وﻣﺮﻳﺪي إﻃﻔﺎء ﻧـﻮر اﻟﻠﻪ ﺑﺄﻓﻮاﻫﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺮوح واﻷﻫﺪاف ﻳُﺴـﺘﻐﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﻟﻴﻜﻮن وﺳـﻴﻠﺔ إدارة‬ ‫اﻟـﴫاع ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻘﻴـﺎدة رﻣﻮز ﻻ ﺗﻘﺒـﻞ ﺑﺄﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺑﻌﺼﻤﺘﻬﺎ اﻟﺤﺮﻓﻴﺔ واﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻌـﺎﱃ ﻣﻦ أﺻﻮات وﻣﺎ ﺗﻄـﺎول ﻣﻦ ﺧﻄﺎﺑﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ إﻻ أن‬ ‫اﻟﺤـﺎدي ﻋﴩ ﻣﻦ ﺳـﺒﺘﻤﱪ ‪ ،2001‬ﻗﻠـﺐ ﻣﻮازﻳﻨﻬﻢ‬ ‫ﻓﺨﻔﺘـﺖ وﺗـﺮة اﻟﺘﻄﺮف وﺧﺒـﺖ ﻧﺎر اﻟﻌﻨـﻒ وﻋﻠﺖ‬ ‫ﻧﻐﻤـﺔ اﻻﻋﺘـﺪال وﺗﺤـﻮّل ﺣﻠﻔـﺎء اﻷﻣـﺲ إﱃ ﻓﺮﻗﺎء‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺮوﻧـﺔ وﺻﻼﺑـﺔ ﻛﻞ ﻓﺮﻳـﻖ‪ .‬ﻛﻞ ﻣـﺎ ﺣﺪث‬ ‫وﻳﺤـﺪث ﻳﺒﻌﺚ ﻋﲆ اﻟﺘﺴـﺎؤل ﻫﻞ اﻗﺘﻨﻌـﺖ اﻟﺘﻴﺎرات‬ ‫ا ُﻤﺴﻴّﺴـﺔ ﺑﻤﺒـﺪأ اﻤﺮاﺟﻌـﺎت أم أﻧﻪ ﻓﻘـﻪ ﻣﻨﺎورات؟‬ ‫وﻣﺎذا ﻋﻤﺎ ﻗﻴﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ؟‬

‫ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺠﻴﻮﺷـﻬﺎ واﻗﺘﺼﺎدﻫﺎ وﺻﻨﺎﻋﺎﺗﻬﺎ ﻫـﻲ دوﻟﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﴪﻋﺔ ﻟﻠﻤﺼﻄﻠﺢ!‬ ‫واﻟﺴﺒﺐ ﻫﻨﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﱰﺟﻤﺔ اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وأﻧـﺎ ُﻫﻨﺎ ﻻ أﺟﺪ ﺣﺮﺟﺎ ً ﺑﺎﻻﻋـﱰاف ﺑﺠﻬﲇ ﺑﺄﺻﻞ اﻤﺼﻄﻠﺢ‬ ‫ﺑﻠﻐﺘﻪ اﻷﺻﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﺼﻄﻠﺢ ﻣﺴـﺘﻮرد ﺧﻨّﺎه ﻛﺜﺮا ً ﺑﱰﺟﻤﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫أو ﺑﺎﻷﺻﺢ ﺧﻨّﺎ ﻣﻔﺮداﺗﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﻨﺎﻫﺎ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺘﺎﺑﺘﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع إﻻ رﺟﺎء ﻷﺳـﺎﺗﺬﺗﻨﺎ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫واﻟﱰﺟﻤـﺔ ﻟﻠﻮﻟـﻮج ﰲ اﻟﻌﻤﻖ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أن ﺗﺮﺟﻤـﺔ اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻓﻴﻬـﺎ إﺳـﺎءة ﻟﻠﻐﺘﻨﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻘﺘـﻞ ﻋـﲆ اﻟﻬﻮﻳـﺔ واﻟﺪﻳـﻦ واﻟﻔﻜـﺮ ﻋﻤﻞ ﻣﺸـﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﺠﺪ ﻣﺮادﻓﺎ ﻟﺒﺸـﺎﻋﺔ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﺳـﻮى‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر ﻛﻠﻤﺔ )إرﻫﺎب( اﻟﺘـﻲ وردت ﺑﺎﻟﻘﺮآن ﺗﺤﺜّﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺤﺚ ﻋﲆ )اﻟﺴﻼم(‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ‬ ‫واﻟﻨﻬﻮض ﺑﻞ وﺑﻨﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫دﻋﺖ إﻟﻴﻬﺎ اﻵﻳﺔ ﻟﻐﺮض )اﻟﱰﻫﻴﺐ( ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫رﺳﺎﺋﻞ ﺗﻨﺘﺤﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺪﺛـﺖ ﻣﻌـﻲ ﻗﺼـﺔ ﻋﺠﻴﺒﺔ ﰲ ﻣﺸـﻔﻰ اﻤﻮاﺳـﺎة ﰲ‬ ‫دﻣﺸـﻖ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧُﺠﺮي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻌﲆ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ذﻛﺮ أﺣﺪﻫـﻢ أن اﻟﺮﺟﻞ )أﻓﻀﻞ(‬ ‫ﻣـﻦ اﻤـﺮأة ﺑﺪﻟﻴـﻞ ﻣـﻦ ﺳـﻮرة آل ﻋﻤـﺮان )وﻟﻴـﺲ اﻟﺬﻛﺮ‬ ‫ﻛﺎﻷﻧﺜﻰ(؟ ﻫﻨﺎ ﺷـﻌﺮت أن ﻋﲇ ّ واﺟـﺐ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻹﻧﻘـﺎذ اﻤﻮﻗـﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻔﻌـﻞ اﻟﺠـﺮاح ﻹﻧﻘـﺎذ اﻤﺮﻳﺾ ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﻮت ﻧﺰﻓﺎً‪ .‬ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ ﻫﺬه اﻟﻔﻘـﺮة ﻫﻲ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ ﻓﻘﺮات‬ ‫وردت ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن اﻣﺮأة ﻋﻤﺮان‪ ،‬وﻫﻲ ﻻ ﺗﻔﻴﺪ )اﻷﻓﻀﻠﻴﺔ(‬ ‫ﺑـﻞ )اﻟﻐﺮﻳـﺔ(؛ ﻣﺜﻞ ﻟﻮ ﻗﻠـﺖ إن اﻟﺘﻔﺎح ﻏـﺮ اﻟﱪﺗﻘﺎل‪ ،‬أو‬ ‫إن اﻷرض ﻏﺮ اﻟﺴـﻤﺎء‪ .‬واﻟﻘﺴـﻢ ﻣﻦ اﻵﻳﺔ ﻳﻘﻮل إن اﻟﺬﻛﺮ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﺜﻞ اﻷﻧﺜﻰ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻘﻞ أن اﻟﺬﻛﺮ ﺧﺮٌ ﻣﻦ اﻷﻧﺜﻰ؛ ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫ﻓﺮق ﺑـﻦ اﻷﻣﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻓﺮق ﺧﻄـﺮ ﻷن اﻟﺤﻜﻢ ﺳـﻴﺨﺘﻠﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﻘـﺮآن دﻗﻴـﻖ ﰲ ﺗﻌﺒﺮاﺗـﻪ‪ .‬واﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻫـﻲ ﰲ ﺗﻔـﺎوت‬ ‫اﻷﻓﻬـﺎم ﰲ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﻋﻤﻴﻖ ﻣﻌﺎﻧﻴﻪ‪ .‬واﻤﻬﻢ أﻧﻨﺎ ﻧﻮاﺟﻪ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺘﻦ ﺧﻄﺮﺗﻦ‪ :‬اﻷوﱃ اﻟﺘﺸـﺪد ﻛﻤﺎ ﻧﺴﻤﻊ ﻋﻦ ﻣﺬاﺑﺢ‬ ‫اﻟﻌﺮاق واﻟﻄﺎﻟﺒﺎن ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ .‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت ﻻ ﻧﻘﱰب ﻣـﻦ ﻓﻬﻤﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻮﺟـﻪ اﻟﺼﺤﻴﺢ إﻻ‬ ‫ﺑﻔﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺤﻮار‪ .‬وﻫﺆﻻء اﻤﺘﺸﺪدون ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻠﻮن اﻟﺤﻮار‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺠﺮد اﻻﺧﺘﻼف ﻣﻌﻬﻢ ﻳﺒﺪأون ﰲ ﺻﺐ اﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻨﻮع‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮ‪ ،‬ﺿـﺪ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻟﺤـﺮق أوراﻗﻪ ﻋﻨﺪ اﻟـﺮأي اﻟﻌﺎم ﻷن‬ ‫ﺗﺄﺛﺮﻫﻢ ﻛﺒـﺮ وﺻﻼﺗﻬﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﺳـﻌﺔ‪ .‬إﻧﻬﺎ ﻣﺤﻨﺔ‬ ‫ﻳﺨﻮﺿﻬﺎ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪.‬‬ ‫أذﻛـﺮ ﻣﻦ اﻻﺗﺠـﺎه اﻤﻌﺎﻛـﺲ ﻧﻔﺲ اﻤﻮﻗﻒ ﺑـﻦ ﻧﻮال‬ ‫اﻟﺴـﻌﺪاوي وﺷـﻴﺦ أزﻫﺮي وﻫﻮ ﻳﺤﺘﺞ ﺑﺎﻵﻳﺔ ﻋﲆ أﻓﻀﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬﻛﺮ ﻋﻦ اﻷﻧﺜﻰ‪ .‬وﻷن ﻧﻮال اﻟﺴﻌﺪاوي ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋﺪاوة ﻗﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺻﻠﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮآن وروﺣﻪ‬ ‫ﻓﻘـﺪ اﺣﺘـﺎرت ﰲ اﻟـﺮد ﻫﻞ ﺗﻜﻔـﺮ ﻋﻠﻨﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﺮﻳـﺪ أن ﻳﺮﺑﺢ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ اﻤﻮﻗﻒ؟ أم ﺗﺴﻜﺖ وﻫﻮ أﻫﻮن اﻟﴩﻳﻦ ﻓﻔﻌﻠﺖ‪.‬‬

‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫وﺻﻠﺘﻨـﻲ رﺳـﺎﺋﻞ ﻋﺘﺐ ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬـﺎ ﺳـﺆال ﻛﺒﺮ ﺑﺤﺠـﻢ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺘﴫ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﻦ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﺤﻔﻲ واﻷدﻳﺐ‪،‬‬ ‫وﻫﻞ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻤﻘﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻨﺰف اﻟﻮﻗﺖ واﻟﺠﻬﺪ‬ ‫ﺧـﺎرجﻧﻄـﺎقاﻷدب؟‬ ‫ﻣﻌﻈﻤﻬـﻢ ﻳﴫ ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘـﻲ ﺑﺎﻟﻌﻮدة إﱃ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸـﻌﺮ واﻟﻨﺜﺮ اﻷدﺑﻲ‪ ،‬وﻗﺪ وﻋﺪت وﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫ﻻ أﺟﺰم ﺑﺎﻟﻌﻮدة‪ ،‬وﻟﻌﻞ اﺧﺘﻴﺎري ﺑﻦ وﻗﺖ وآﺧﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳـﺮوي اﻟﺬاﺋﻘﺔ ﻣﻦ اﻷدب اﻟﺨﺎﻟﺺ ﻳﺸـﻔﻊ ﱄ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫﻢ‪ ..‬اﻟﻴﻮم ﺳﺄﺿﻊ ﻫﺬه اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﻋﻨﻮﻧﺖ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻨﻮان أﻋﻼه‪..‬‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻷوﱃ‪:‬‬ ‫ﻛﺎﻟﺤﻮر اﻟﻌﻦ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﺑﻌﻴﺪا ً ﰲ اﻟﺮﻛﻦ اﻟﻘﴢ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻠﺖ إﱃ ﻗﱪﻫﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺮﻗﺪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮوح‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ﺑﻘﻴﺖ ﰲ‬ ‫زﻣـﻦ‪ ،‬ﻇﻨﻨﺘﻬـﺎ ﺳـﺘﻔﺎﺟﺄ ﺑـﻲ إﻻ أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺣﻠﻤﻬﺎ اﻟﻐﺎﰲ ﻣﻨﺬ ﴎﻗﺘﻬﺎ ﻣﻨﻲ اﻷﻗﺪار‪ ،‬ﺧﻠﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫ْ‬ ‫ﺳـﻘﻄﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻼة داﺋﻤﺔ‪ ..‬ﻏﺎﻟﺒﺘﻨﻲ دﻣﻌﺔ ﺣﺮى‬ ‫ﻇﺎﻫﺮ ﻛﻔﻴﻬـﺎ اﻤﻌﻘﻮدﻳﻦ ﻋﲆ ﺧﴫﻫﺎ‪ ..‬واﻧﺘﺒﻬﺖُ‬ ‫ﻟﺪﻣﻌﺘﻲ ورﺷـﻔﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻦ ﺛﻨﺎﻳﺎ ﺛﻮﺑﻬﺎ اﻷﺑﻴﺾ‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﺎﺑﺘﺴﻤﺖ ﺗﻠﻚ اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ اﻟﺴﺎﺣﺮة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻔﺎرق‬ ‫ﺧﻴﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ أر ْد أن أوﻗﻈﻬـﺎ وﻟﻜﻨﻬـﺎ اﺳـﺘﻴﻘﻈﺖ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﺄﻟﺘﻬﺎ‪ :‬ﻫﻞ أﺑﺪﻟﻚ اﻟﻠﻪ ﺣﺒﻴﺒﺎ ً ﺧﺮا ً ﻣﻨﻲ؟‬ ‫أﺷـﺎﺣﺖ ﺑﻮﺟﻬﻬﺎ ﻋﻨـﻲ‪ ..‬وﻟﻮّﺣﺖ ﺑﺮأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﺗﻠﻮﻳﺤﺔ أﺛﺎرت ﻣﻜﺎﻣﻦ اﻟﺸـﺠﻦ ﰲ ﻗﻠﺒﻲ‪ ،‬ﻓﻠﻢ أﻗ َﻮ‬ ‫ِ‬ ‫أﺳـﺘﻄﻊ أن أﺗﺤﺮك‪ ،‬ﺧﺎرت ﻛﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻜﻼم‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻗـﻮاي واﺳـﺘﻮى ﻗﻠﺒـﻲ راﻛﻌﺎ ً ﺑﺠﻮارﻫـﺎ‪ ،‬رﻓﻌﺖ‬ ‫رأﺳـﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺒﻠـﺖ ﺟﺒﻴﻨﻬـﺎ اﻷﻏﺮ ﻣﻌﺘـﺬرا ً ﻟﻬﺎ ﻋﻦ‬

‫ﺳﺆاﱄ‪..‬‬ ‫ﻻ ﺗـﺰال إﺟﺎﺑﺘﻬـﺎ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﺗـﺮن ﰲ أذﻧﻲ‪..‬‬ ‫ﻟـﻦ أﺳـﺘﺒﺪل ﺑﻚ أﺣﺪاً‪ ،‬ﺳـﺄﻧﺘﻈﺮك ﺣﺘـﻰ ﺗﺄﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﺳﺄﺟﻌﻞ ﻣﺎ ﻛﺎن ﰲ أﺣﺸﺎﺋﻲ ﺷﻔﻴﻌﺎ ً ﻟﻚ ﻋﻨﺪ رﺑﻲ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﻣﻌﻲ‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن أواري ﻃﻴﻔﻬﺎ ﺣﻴﺚ اﻟﺴـﻜﻮن اﻤﻤﺘﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮرﻳـﺪ ﻟﻠﻮرﻳﺪ ﻗﺒﻀـﺖ ﺑﻜﻔﻲ ﻋـﲆ ﻛﻔﻴﻬﺎ‬ ‫وﻗﺒﻠﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬ورﺳـﻤﺖ ﻗﺒﻠﺘﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻦ اﻟﻐﺎرﻗﺔ ﰲ ﻏﺮﺑـﺔ اﻟﺮوح‪ ،‬ﺛﻢ ﺳـﺄﻟﺘﻨﻲ‪:‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﺣﺎﻟﻬﻦ؟‬ ‫ﺣﺎوﻟـﺖ أن أﺗﻬـﺮب ﻣـﻦ اﻹﺟﺎﺑـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫ﻣُـﺪرك أﻧﻬـﺎ ﺗﺪاﻋﺒﻬـﻦ ﻛﻞ ﺻﺒﺎح‪ ،‬وﺗﺴـﺎﻣﺮﻫﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺴـﺎء‪ ..‬ﻓﺄﻋﻈﻢ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻳﺮﺗﻜﺒﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن أن‬ ‫ﻳﻜﺬب ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﻌﺮف ﻛﻞ ﺧﺒﺎﻳﺎه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إﻧﻬﻦ ﻃﻴﺒﺎت‪ ،‬ﻛﺮﻳﻤﺎت‪ ،‬رﺣﻴﻤﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﺴﻨﺎً‪:‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﻦ ﻳﻐﺮن ﻣﻨﻚ ﻳﺎ )ﻫﻨﺪ( ﻳﻬﺮﺑﻦ ﻣﻨﻲ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ذﻛﺮﺗﻚ ﻟﻬﻦ‪ ..‬ﻳﺸﻌﺮن أن ﻗﻠﺒﻲ ﻣﻠﻜﻚ وﺣﺪك‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﻦ ﻟﻢ ﻳﺠﺪن ﻣﻨﻲ ﺻﺪى‪،‬‬ ‫ﺣﺎوﻟﻦ ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺿﻌﻔﺖ ذات ﻣﺮة‪ ،‬ﻓﻜﺎدت أن ﺗﺬﻫﺐ ﺑﻬﺎ روﺣﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﻠﻬﺎ آﺧﺮ ﺑﻄﺎﻗﺎت ﺿﻌﻔﻲ‪.‬‬ ‫أﻋﺮف أﻧﻚ ﻻ ﺗﻘﻮى ﻋﻠﻴﻬﻦ‪..‬‬ ‫آآآه ﻳﺎ )ﻫﻨﺪ( ﻛـﻢ ﺗﻌﺬﺑﺖ ﺑﻌﺪك!! أﺗﻤﻨﻰ أن‬ ‫‪................‬‬ ‫رﻓﻌﺖ ﻳﺪﻫﺎ وأﻏﻠﻘﺖ ﺑﺄﻃﺮاف أﻧﺎﻣﻠﻬﺎ ﻓﻤﻲ‪..‬‬ ‫ﻻ ﺗﻜﻤﻞ‪ ..‬ﺳﺄﻧﺘﻈﺮك‪.‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن أودﻋﻬـﺎ إﱃ ﺣﻴـﺚ ﺗﺴـﻜﻦ روﺣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺟﺄﺗﻨﻲ ﺑﻨﻈﺮﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎﻃﻔﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﺮف ﺗﻠـﻚ اﻟﻨﻈـﺮة اﻟﻌﺎﺗﺒﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺗـﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬

‫أﺧﺒﺊ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺒﻞ أن أﺳـﺘﺪرك رﻣﻘﺘﻨﻲ‬ ‫ﺑﻌﻴﻨﻴﻬـﺎ اﻟﻐﺎﺋﺮﺗـﻦ ﰲ ﺗﺠﺎوﻳـﻒ اﻤـﺎء‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﻬﺪوء اﻵﴎ‪ :‬ﻟ َﻢ ﻻ ﺗﺤﺪﺛﻨﻲ ﻋﻨﻬﺎ؟‬ ‫وﺣﻠﻔﺖ أﻳﻤﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺗﻠﻌﺜﻤﺖ ﻗﻠﻴـﻼً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وﺑﻜﻴﺖ ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻌﻔﻮ واﻟﺴـﻤﺎح‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻏﻼﻇـﺎً‪،‬‬ ‫ﻗﺼﺪي أن أﺟﺮح ﻣﺸﺎﻋﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫داﻓﻌـﺖ ﺑـﻜﻞ اﻟﻘـﻮى اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻜﻨﻨﻲ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻈﻠﻤﻴﻬـﺎ ﻳـﺎ )ﻫﻨـﺪ( ﻟﻬﺎ ﻋﻨـﺪي ﻳ ٌﺪ ﺑﻴﻀـﺎء ﻟﻦ‬ ‫أﻧﺴﺎﻫﺎ ﻣﺎ ﺣﻴﻴﺖ‪.‬‬ ‫أﻋﺮف ﻫﺬا‪ ..‬وإﻧﻤﺎ ﺳـﺄﻟﺘﻚ ﻟﺌﻼ ﺗﺨﺒﺊ ﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ُ‬ ‫أردت أن أﻗﻮل‪ :‬إﻧﻨﻲ ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ‬ ‫ﻋﻨـﻲ ﻛﻠﻤﺎ زرﺗﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ دﻣﺖ ﺗﺬﻛﺮﻧﻲ ﻟﻬﻦ‪.‬‬ ‫أﻧﺎ أﻛﱪ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺨﻤﺴﺔ وﻋﴩﻳﻦ ﺣﺰﻧﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ‪ ،‬وﺟﺮاﺣﻲ أﻋﺘﻖ ﻣﻦ ﺟﺮاﺣﻬﺎ ﺑﺨﻤﺴﺔ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﺟﺮﺣﺎ ً ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ ،‬وﺗﺠﺮﺑﺘﻲ ﻣﻊ اﻟﺪﻣﻮع‬ ‫واﻷﺣــﺰان واﻵﻻم أﻗﺪم ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﺑﺨﻤﺲ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪..‬‬ ‫ﻗـﺪ أﻛـﻮن أﻛﺜـﺮ ﺷـﻬﺮة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ أﺣﺰاﻧـﻲ أﻛﱪ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ أﺣﺰاﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﻲ أﺟﺰم أن ﻗﺎﺳﻤﺎ ً ﻣﺸﱰﻛﺎ ً ﻳﺮﺑﻂ ﺑﻴﻨﻨﺎ‪..‬‬ ‫ﻣـﺎ زﻟﺖ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻬﺪ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ زاﻟﺖ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ ﺑﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨـﻲ أﻤﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﻗـﻮة ذﻛﺎﺋﻚ‪ ،‬ورﻗﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻚ‪ ،‬وﺣﻤﺮة ﺧﺠﻠﻚ‪ ،‬وروﻋﺔ ﺗﺤﺎﻳﺎك‪ ،‬وﻧﻜﻬﺔ‬ ‫ﺿﺤﻜﺎﺗﻚ‪ ..‬وﻟﻬﺎ ﺑﻴﺎض ﻗﻠﺒﻚ‪ ،‬وﺳـﻨﺎء ﺿﻴﺎﺋﻚ‪..‬‬ ‫وﺻﺪق ﺑﻮﺣﻚ‪ ،‬وﺳﻤﺎﺣﺔ ﺧﺎﻃﺮك‪ ،‬وﻋﺰة ﻧﻔﺴﻚ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻲ ﻳﺎ )ﻫﻨﺪ( ﺗﺨﻴﻠﺘﻬﺎ ذات ﻣﺴـﺎء ﺗﻠﺘﻒ‬ ‫ﺑﺜﻮﺑﻬﺎ اﻷﺳـﻮد اﻷﻧﻴﻖ‪ ،‬وﺗﻀﻊ ﰲ ﺳﻮاﻟﻔﻬﺎ وردة‬ ‫ﻓــ ﱟﻞ ﺑﻴﻀﺎء ﻛﻘﻠﺒﻬـﺎ اﻟﻨﻘﻲ‪ ،‬ﺷـﻌﺮﻫﺎ ﻳﺘﺪﱃ ﻋﲆ‬

‫ﺗﺰد ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺘﻔﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﺜﻴﻔـﺎ ً ﻛﺄﻣﻄﺎر اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬ﻓﻠـﻢ ِ‬ ‫دﻫﺸﺘﻲ إﻻ دﻫﺸـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺸﻴﺘﻬﺎ ﻣﺮ اﻟﺴﺤﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻤﻬﺎ ﺗﻬﻔﻬﻒ ﻛﺎﻤﺴـﻚ وﻫـﺬا اﻟﻜﺎﻓﻮر اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻐﺘﺴـﻠﻦ ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﺎ زﻟﺖ أﺳـﻤﻊ رﻗﺼـﺎت أﻗﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﺒﻼط‪ ..‬أﺳﻤﻌﺖ رﻧﺔ ﺧﻠﺨﺎﻟﻬﺎ؟‬ ‫وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺰف ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ ﻟﻢ أﻋﻬﺪ ﻣﺜﻠﻬﺎ إﻻ ﰲ رﻧﺔ‬ ‫ﺧﻠﺨﺎﻟﻚ ﻳﺎ ﻫﻨﺪ‪..‬‬ ‫أﻋﺮف أﻧﻬﺎ ﻣﻼك‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬﺎ اﺳـﺘﺄذﻧﺘْﻚ ﻟﺘﻌﻴﺪ‬ ‫ﻗﻠﺒـﻲ ﻟﻠﺤﻴﺎة ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎدت ﻧﺒﻀﺎﺗﻪ‬ ‫ﺗﺬﻫـﺐ ﺿﺤﻴـﺔ ﻤﺰاﺟﻴـﺔ اﻷﻃـﻮار وﻓﻮﺿﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻋﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﺗﺬﻛـﺮت ﻛﻼﻣﻚ ذات ﻣﺴـﺎء ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﻠﺖ‪ :‬إن‬ ‫ذﺑﺤـﺔ ﻗﻠﺒﻚ ﻳﺎ ﺑﺮاق ﻫﻲ اﻣـﺮأة زﺋﺒﻘﻴﺔ ﻻ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﻣﺘﻰ ﺗﻜﺮﻫﻚ؟ وﻻ ﺗﺪري ﻣﺘﻰ ﺗﺤﺒﻚ؟‬ ‫وﺣـﻖ ﻫﺬا اﻟﺤـﺰن اﻤﺤﻔـﻮر ﻋـﲆ ﺗﺠﺎﻋﻴﺪ‬ ‫ﻗﻠﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺎ وﺟﺪت ﻣﺜﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺗﺴﻤﺤﻦ ﱄ أن أﻓﺘﺢ‬ ‫ﺻﻨـﺪوق ذﻛﺮﻳﺎﺗﻲ ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺴـﺔ وﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً؟‬ ‫وأروي ﻟﻬـﺎ ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ ﻣﻊ اﻟﺤﺐ واﻟﺤﻴﺎة واﻟﺨﻮف‬ ‫واﻤﺮض واﻤﻮت؟‬ ‫ﻓﺄﻧﺎ أﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺧﺎﺗﻤﺔ ﻣﻔﺮﺣﺔ ﻟﺤﻴﺎﺗﻲ‪ ،‬أرﻳﺪ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻣﻘﺪﻣﻲ إﻟﻴﻚ‪ ،‬وأﻧـﺎ ﰲ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻨﻔﻮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫أرﻳﺪ أن أدﺧﻞ ﻫﺬا اﻟﺮﻣﺲ وأﻧﺎ ﻣﻐﺴـﻮل ﺑﺎﻟﺤﺐ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻃﻬﺮت ﻗﻠﺒﻲ ﻣﻦ ﻛﻞ أﺣﺰاﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨـﻲ أﺧـﺎف ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬أﺧـﺎف أن ﺗﺘﻔﺎﻗﻢ‬ ‫ﺟﺮاﺣﻬـﺎ اﻟﺘـﻲ ﻗﺎرﺑﺖ ﻋـﲆ اﻻﻟﺘﺌـﺎم‪ ،‬أﺧﺎف أن‬ ‫ﺗﺘﺴـﻊ داﺋﺮة اﻟﺠﺮاح ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬أﺧﺎف أن ‪،.....‬‬ ‫أﺧﺎاااااااف‪ ،‬وﻟﻜﻨﻚ ﻣﺘﺄﻛﺪة أﻧﻨﻲ أﻧﺘﺤﺮ ﺑﺼﻤﺘﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻼ ِ‬ ‫ﻗﻠﺖ ﱄ‪ :‬اذﻫﺐ ﺣﻴﺚ ﺷﺌﺖ ﻓﻘﺪ أذﻧﺖ ﻟﻚ‪.‬‬


‫رأي‬

‫ﻧﻌﻢ‪..‬‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺤﺘﻠﺔ‬

‫ﺳﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬ ‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﻳﻀﺔ اﻟﺼﻼة آﺧﺮ وﺻﺎﻳﺎ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وآﻟﻪ وﺻﺤﺒﻪ وﺳـﻠﻢ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺗﻪ‪ ،‬ﺑﺮﻏﻢ أن اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫وﻓـﺎة اﻟﺮﺳـﻮل ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴـﻼم ﺑﻌﺪد ﺿﺌﻴﻞ ﻣـﻦ اﻟﻘﺮون‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻗـﺪ اﺧﺘﻠﻔﻮا ﺣﺘﻰ ﰲ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻷداء ﻟﻴﺨﺘﻠﻒ اﻹﺳـﻼم رﻏﻢ‬ ‫ﺑﺴـﺎﻃﺘﻪ ووﺿـﻮح أﺳﺎﺳـﺎﺗﻪ إﱃ ﻣﺬاﻫـﺐ إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وﰲ أداء‬ ‫اﻟﺼﻼة‪ ،‬ﺻﺎر ﻟﻜﻞ ﻣﺬﻫﺐ إﺳﻼﻣﻲ ﻣﻨﻬﺠﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻄﻮر اﻟﻀﻴﺎع ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﻌﺪ أداء اﻟﺼﻼة اﻤﺬﻫﺒﻲ إﻣﺎ ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ أو اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻔﺮق اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﺣﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ اﻣﺘﺪ ﻃﻮﻓـﺎن اﻟﺘﺠﺰيء إﱃ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺤﺴـﻴﻨﻴﺎت ذاﺗﻬﺎ! ﰲ رأﻳﻲ اﻟﺸﺨﴢ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻜﺜﺮ‬ ‫اﻤﺬاﻫﺐ ﺑﻌﺪ ﻋﴫ اﻟﻨﺒﻮة إﻻ ﺑﺴـﺒﺐ اﻻﻧﺘـﻜﺎس اﻟﺮوﺣﻲ اﻤﻨﺘﴚ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻮرة اﻟﺠﻬﻞ‪ .‬ﻳﺘﻠﺒﺲ اﻻﻧﺘﻜﺎس اﻟﺮوﺣﻲ ﺑﺠﺴﺪ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺘﺂﻛﻞ ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ‪ ،‬أﻋﻨﻲ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ أن وﻗﻮع اﻻﻧﺘﻜﺎس اﻟﺮوﺣﻲ‬ ‫ﰲ أي ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺴـﺒﺐ ﺿﻌﻒ اﻹﻳﻤـﺎن ﺑﺎﻟﻠﻪ وﺑﻘﻮﺗﻪ وأﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳـﺮﴇ ﻏﺮ اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﴩ‪ .‬ﻛﻨﺘﻴﺠﺔ ﺣﺎﺻﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﻞ ﻣﺬﻫﺐ‬ ‫اﺣﺘﺎر ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻳﺮاﻫﺎ اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ اﻟﻘﻮل ﺑﺄن اﻟﺼـﻼة ﰲ ﻛﻞ اﻷدﻳﺎن ﻳﺆدﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔـﺮد وﻫﻮ ﻣﺆﻣـﻦ أﻧﻬﺎ ﺣﻠﻘﺔ وﺻـﻞ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ إﻟﻬـﻪ‪ .‬وﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻧﺨﺼـﺺ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﺼﻼة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﻓﺈن أدب‬ ‫اﻟﺼـﻼة ﻳﺰﻫـﻮ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺘﻨـﻮع ﰲ ﻋـﺪد اﻟﺮﻛﻌـﺎت واﻷدﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﺒﺔ واﻟﺘﻜﺒـﺮات واﻷداء اﻟﺰﻣﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل‬

‫اﻟﺼﻠـﻮات ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﻔﺮﻳﻀﺔ اﻤﺸـﺎر إﻟﻴﻬـﺎ ﰲ اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻤﺘﻮاﺗﺮة‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﻬـﺞ أﻫـﻞ اﻟﺴـﻨﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﺘﻨـﻮع ﺑﺤﻀﻮر اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫واﻤﻜﺎن‪ ،‬ﻛﺼﻼة ﺗﺤﻴﺔ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وﺻـﻼة اﻤﻴﺖ‪ ،‬وﺻﻼة اﻟﻀﺤﻰ‪،‬‬ ‫وﺻﻼة اﻟﻮﺗﺮ‪ ،‬وﺻﻼة اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬وﺻﻼة اﻻﺳـﺘﺨﺎرة‪ ،‬وﺻﻼة اﻟﺴـﻨﻦ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ‪ ،‬وﺻﻼة اﻟﱰاوﻳـﺢ‪ .‬إﻻ أن اﻷﺧﺮة ﺗﺘﺨـﺬ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻔـﻮس ﻻرﺗﺒﺎﻃﻬـﺎ ﺑﺸـﻬﺮ اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ واﻟﱪﻛﺔ ﻋﻨﺪ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫وﻫـﻮ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪ .‬ﻳﻜﺘﺴـﺐ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن أﻫﻤﻴﺘﻪ‬ ‫ﻻرﺗﺒﺎﻃـﻪ ﺑﺘﻮارﻳـﺦ اﻧﺘﺼﺎرات ﻣﻬﻤﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻷواﺋﻞ‪،‬‬ ‫وﻤـﺎ ﻛﺎن ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺑﺮﻛﺎت اﻟﻠﻪ ﻷﻧﺒﻴﺎﺋﻪ ﻋﱪ اﻟﻘﺮون اﻟﺘﻲ ﺳـﻠﻔﺖ‬ ‫ﻋﴫ اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ ﻫﻮ ﺷﻬﺮ ﺗﺰﻛﻴﺔ‬ ‫اﻷﻧﻔﺲ ﺑﺎﻟﺤﺚ إﱃ ﺗﻄﻬﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﴬّ ﺑﺎﻟﺒﴩ ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺴـﻠﻤﻦ أم ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬إﻧﻪ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺗﺰﻛﻴﺔ اﻷﺑﺪان ﻣﻦ ﺧـﻼل زﻛﺎة اﻟﺒﺪن ﻛﻨﻌﻤـﺔ اﻣﺘﻨﺎن ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺧﻠﻘﻨﺎ ﺑﴩا ً ﻳﺆدي ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺴـﻠﻢ اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ أﴎﺗﻪ ﻣﻘﺪارا ً‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺒـﻮب أو أرز ﻳﺪﻓﻊ ﺑﻬﺎ إﱃ ﻓﻘـﺮاء اﻟﺒﻠﺪ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻔﺮض‬ ‫رﻣﻀـﺎن ﻋﲆ اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺰﻛﺎة ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﺎل ﻳﺒﻠﻎ ﺣـﺪ اﻟﻨﺼﺎب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻳﺪﻓﻊ ﺑﻬﺎ إﱃ اﻟﻔﻘﺮاء أﻳﻀﺎً‪ .‬ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺗﻬﺬﻳﺐ ﻟﻠﺮوح واﻟﺒﺪن ﻤﺪة ﺛﻼﺛﻦ ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﻨﻘﺺ ﻳﻮﻣﺎ ً أو‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ .‬وﻻ ﻳﻜﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ رﻣﻀﺎن ﻣﻦ اﺳﺘﺌﺜﺎره ﺑﺄرواح‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟﻴﺸـﻐﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﺒـﺎدة ﻗﺪر اﻤﺴـﺘﻄﺎع ﰲ ﺻﻮرة أﺷـﺒﻪ‬

‫اﺳﻼﻣﻴﻮن‬ ‫واﻣﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ!‬

‫ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ رﻳﺎﴈ روﺣﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋﲆ ﻗﻴﺎم اﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ُ‬ ‫وﺗﻌﺎﻫﺪ ﻗﺮاءة اﻟﻘﺮآن ﻟﻌﻞ ﺑﻌﺾ ﻧﺼﻮﺻﻪ ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫ﻟﺼﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻷرواح وﺗﺠﺪﱢدﻫﺎ‪ .‬وﻟﺬﻟﻚ ﻳﺤﺮص أﻏﻠﺐ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﺪاوي اﻟﺮوﺣﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺻﻼة اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﺧﱪﻛﻢ ﻋـﻦ ﺻﻼة اﻟﱰاوﻳـﺢ اﻟﻠﻨﺪﻧﻴﺔ ﰲ إﺣـﺪى ﻛﻨﺎﺋﺲ‬ ‫ﺣﻲ وﻳﺴﺖ ﻛﻴﻨﺴـﻨﻐﺘﻮن‪ .‬ﻛﻞ ﻋﺎم ﰲ رﻣﻀﺎن ﻳﺠﺘﻬﺪ اﻤﺴﻠﻤﻮن‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ﻹﺣﻴﺎء ﺻﻼة اﻟﱰاوﻳﺢ ﰲ ﻣﺴـﺎﺟﺪ ﺻﻐﺮة أو ﺣﺘﻰ‬ ‫ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻐـﺮف إن ﺗﻌـﺬر وﺟﻮد اﻤﺼـﲆ‪ .‬ﺗﺤﻜﻤﻬـﻢ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﻄﺮة اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺘﻜﺸﻒ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‬ ‫واﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺳـﻮى ﻇﺎﻫﺮ اﻻﺗﺤﺎد اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺬي ﺗﻘﻮي‬ ‫أواﴏه ﻗﺮﺑﻰ اﻹﺳـﻼم ﺑﺮﻣﺰﻳﺎﺗﻪ اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ إﺟﻤﺎﻋﺎً‪ :‬اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ واﻟﺮﺳـﻮل ﻣﺤﻤﺪ ﺻﲆ اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ .‬ﰲ ﻟﻨﺪن ﻛﻨﺖ‬ ‫أﺗﻮﺟّ ﺲ أن اﻻﺧﺘﻼﻓﺎت اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺴﻨﺔ ﻟﻴﺴﺖ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أﺣﺎدﻳﺚ ﻧﻔﺲ وأﺳـﺎرﻳﺮ داﺧﻞ اﻟﻘﻠﺐ إن ﻟـﻢ ﺗﻘﺒﻞ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺠﺪﱄ ﻟﻴﻈﻬـﺮ اﻻﺗﺰان اﻤﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻤﻨﻄـﻖ‪ .‬اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أن‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﰲ اﻷﻣﺮ ﻫﻮ ﺳـﻠﻄﺔ ﻗﺎﻧﻮن ﻻ ﺗﺤﺎﺑﻲ ﻣﺬﻫﺒـﺎ ً ﻋﲆ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻀﻴﻊ اﻟﺠـﺪال ﰲ ﻣﻨﺢ اﻻﺳـﺘﺤﻘﺎق ﻻﺧﺘﻼﻓـﺎت ﻓﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺧﺮى‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺳـﻮى ﻗﻨﺎﻋـﺎت ﻏﺮ ﺟﺪﻳﺮة‬ ‫ﺑﺎﻫﺘﻤـﺎم اﻵﺧﺮ اﻤﺨﺘﻠﻒ وﻻ ﺗﻀﻴـﻒ ﻟﻠﻤﻨﻔﻌﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻋﲆ أرض‬

‫َﻣﻦ اﻟﺬي َﻳ ُﺤﻮل ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺑﻴﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ؟‬ ‫ﺑﺪر اﻟﺒﻠﻮي‬

‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬ ‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨـﺬ ﻣﻘﺘـﻞ ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﻔـﺎن ‪-‬رﴈ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋﻨـﻪ‪ -‬وإﱃ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪ ،‬واﻤﺘﺸـﺪدون‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺰاﻟﻮن ﻳﺜﺒﺘـﻮن ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌـﺪ اﻵﺧﺮ أﻧﻬﻢ‬ ‫أﺑﻌـﺪ اﻟﻨﺎس ﻋﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ وﻋﻦ اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ‬ ‫واﻟﺸـﺆون اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺘﻤﻌـﻦ وﺣﻜﻤـﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺬﻳﻦ أﻓﺸـﻠﻮا ﻣﺴـﺎﻋﻲ اﻹﻣـﺎم ﻋﲇ ﺑﻦ‬ ‫أﺑـﻲ ﻃﺎﻟـﺐ ﰲ ﺗﻮﺣﻴـﺪ اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺟﻬﻀـﻮا ﻧـﴫه ﰲ ﻣﻌﺮﻛـﺔ ﺻﻔﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﺒﺎﻏﻴﺔ ﻫـﻢ »اﻟﻘﺮاء« اﻤﺘﺸـﺪدون‬ ‫دﻳﻨﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ اﻧﻘﻠﺒﻮا ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌـﺪ وأﺻﺒﺤﻮا‬ ‫ﺧﻮارج اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻳﻜﻔﺮون ﺑﺎرﺗﻜﺎب‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة! ﻓﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺪرﻛﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫أدﻧـﻰ أﺑﺠﺪﻳﺎﺗﻬﺎ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺣﻜﻤﺔ وﺻﱪ‬ ‫وﺗﻤﻌﻦ وإدراك ﻛﺎﻣﻞ وﺷﺎﻣﻞ ﻟﻠﻮاﻗﻊ‪ ،‬وإﱃ‬ ‫دراﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ واﻤﺴـﺘﺠﺪات‪ .‬ﻛﻞ‬ ‫ﻫﺬا ﻻ وﺟﻮد ﻟﻪ ﰲ ﻗﺎﻣﻮس اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔـﱰة‪ .‬ﻓﺎﻟﺠﻬﻞ اﻤﻄﺒﻖ اﻟﺬي ﻳﻬﻴﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻌﺮﻳـﺾ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ رؤﻳﺔ‬ ‫اﻷﺷـﻴﺎء ﻋﲆ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ وﺗﺴـﻤﻴﺔ اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫ﺑﻤﺴﻤﻴﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﻓﻤﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺎت اﻟﺠﻬﺎد اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ‬ ‫واﻹﺳﻼﻣﻴﻮن ﻻ ﻳﺪرﻛﻮن أﻧﻬﻢ ﻣﺠﺮد دﻣﻴﺔ‬ ‫وأداة ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻋﻠﻴﺎ ﻫﻢ أﺑﻌﺪ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻋـﻦ ﻓﻬﻤﻬـﺎ وﻋـﻦ إدراﻛﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺠﻬﻮدﻫﻢ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﻴﻬﻢ ﻻ ﺗﺮﺗﻘـﻲ ﻤﺠﺮد ﻓﻬـﻢ ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫اﻷﻣﻢ وﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻜﺮ‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻟـﺪوﱄ‪ .‬ﻓﺒﻌـﺪ ﻛﻞ أزﻣﺔ ﻧﻜﺘﺸـﻒ‬ ‫اﻷﻣﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﻴﺎر وﻓﻘﺮه‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪ ،‬واﻟﻘﺼﻮر اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ‬ ‫وﻋﻴـﻪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ .‬ﻓﺒﻌﺪ اﻧﺴـﺤﺎب اﻟﺮوس‬ ‫ﻣـﻦ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن ﺗﻘﺎﺗـﻞ إﺧـﻮة اﻟﺴـﻼح‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬وأﺿﺤﻮا ﻣﺠـﺮد أداة ﰲ زﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎردة‪ ،‬وﰲ إرﺗﺮﻳﺎ وﺑﻌﺪ ﺟﻬﻮدﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻻﺳﺘﻘﻼل ﻋﻦ إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ أُﻗﴢ اﻤﺠﺎﻫﺪون‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻓﺮﺿـﺖ اﻟﻘﻮى‬

‫اﻟﻜـﱪى اﻟﻄﻐﻤـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ‬ ‫ﻫﻨـﺎك‪ .‬وﰲ اﻟﻌـﺮاق اُﺳـﺘﺨﺪﻣﻮا ﻟﺘﺄﺟﻴـﺞ‬ ‫اﻟﻔﺘﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ وﻓﺠـﺮت اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻔﺨﺨﺔ ﺑﺎﺳﻤﻬﻢ داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺮﻗﻠـﻮا ﻣﺴـﺮة اﻤﻘﺎوﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﺤﻤﺎﻗﺎﺗﻬـﻢ! وﺣﺘـﻰ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺬﻛـﺮ اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺨﴬ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ :‬ﺳﺮة دوﻟﺔ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻊ« أن اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﺑﺪا ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺟﻬﻞ‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪ ﺑﺄﺑﺠﺪﻳـﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ إﺑـﺎن أزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬واﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﻮل ذﻟﻚ ﻛﺜﺮة‪ .‬وﻻ‬ ‫ﻳﻘﺘـﴫ ﺟﻬﻠﻬـﻢ ﻋﲆ ﺣﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺑﻞ‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوزه إﱃ ﻣـﺎ ﻫﻮ أﺑﻌﺪ ﻣـﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺄﺣﺪ‬ ‫رﻣـﻮز اﻟﻔﻘﻪ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﻌﺎﴏﻳﻦ أﻇﻬﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺧﻄﺒـﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ أﻧـﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﻞ ﺷـﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﺪﻟﻴﻞ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺠﻬـﻞ ﺣﺘﻰ أﻟﻘـﺎب ﺑﻌﺾ ﺧﻠﻔـﺎء اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺘﺄﺧﺮﻳﻦ! وإذا ﻣﺎ ﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘـﻪ اﻤﻌﺎﴏ اﻟـﺬي ﻛﺮس ﻫـﺬه اﻷﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻓﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ذو ﺷـﺠﻮن‪ ،‬ﻓﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﻘﻬـﺎء ﻳﺘﻌﺎﻣﻠـﻮن ﻣﻊ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺑﻌﻘﻠﻴﺔ اﻟﺨـﻮارج‪ ،‬ﻓﻘﻂ ﻳﺮددون »ﻻ ﺣﻜﻢ‬ ‫إﻻ ﻟﻠﻪ« دون ﻓﻬﻢ أو إدراك ﻟﻠﻤﻌﻄﻴﺎت ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬ﻓﻔﻘﻬﺎء اﻟﻘﺮون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ أﻛﺜﺮ وﻋﻴـﺎ وأﻛﺜﺮ ﻓﻬﻤﺎ ﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺮﺳﻮا ﻟﻸﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ .‬ﻓﻬﺬا اﻟﻔﻘﻴﻪ اﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ اﻟﺤﻨﺒﲇ‬ ‫ﻗـﺎل ﰲ أﺣﺪ ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻪ‪» :‬اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻓﻌـﻼ ﻳﻜﻮن اﻟﻨﺎس أﻗﺮب إﱃ اﻟﺼﻼح وأﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وإن ﻟﻢ ﻳﻀﻌﻪ اﻟﺮﺳـﻮل‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﺰل ﻓﻴﻪ وﺣﻲ‪ .‬ﻓﺈن ﻗﻮل ﻻ ﺳﻴﺎﺳـﺔ إﻻ ﻣﺎ‬ ‫ﻧﻄﻖ ﺑﻪ اﻟﴩع ﻓﻬﻮ ﻏﻠﻂ«‪ .‬وﻟﻴﺖ ﺷـﻌﺮي‬ ‫ﻟـﻮ أن أﺣﺪ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﴫ ﻗﺎل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرة؟! ﻟﺮﺑﻤﺎ ُ‬ ‫ﻛ ّﻔﺮ واﺗﻬﻢ ﺑﺎﻟﺮدة!‬

‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻫﻨـﺎك ﻣﻌﻀﻠﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﰲ ﺣﺒﻜﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﰲ أﺛﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻋﺠﻴﺒـﺔ ﻟﺪرﺟـﺔ ﻋـﺪم اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ ﰲ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻲ أﻧﻨﺎ أﻏﻨـﻰ دوﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪد‬ ‫ﺳـﻜﺎن ﻣﻌﻘﻮل ﺟﺪا ً وﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺒـﺮة ورﻏﻢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﺸـﻜﻼت ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻛﺒـﺮة إﱃ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮرة‪ .‬ﻫﺬه اﻤﻌﻀﻠﺔ اﻤﺘﻨﺎﻓﻀﺔ ﺗﻄﺮق رأﳼ‬ ‫ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻐﺮاب ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﻼ ﺷـﻚ‬ ‫ّ‬ ‫ﺣـﺮت ﻗﺒﲇ ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ واﻤﺼﻠﺤﻦ‬ ‫ً‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨـﻦ أﻳﻀـﺎ‪ .‬ﻓﺄﻳﻦ اﻟﺨﻠﻞ؟‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال‬ ‫ﻳﻔﴤ إﱃ أﺳـﺌﻠﺔ ﻛﺜﺮة وﻛﺒﺮة ﻻ ﻳﺤﺘﻤﻞ اﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺘﻄـﺮق إﻟﻴﻬـﺎ ﻫﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻨﺮﻛﺰ ﻋـﲆ ﺣﺎﻟﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﺗﺨﺮج ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت‪،‬‬ ‫ورﻏـﻢ ذﻟﻚ اﻻﺑﺘﻬﺎج اﻟﺬي ﻳﻌـﱪ ﻋﻨﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﻋـﲆ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺴـﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒـﺎﴍ إﻻ أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺘﻮر اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﺧﺸـﻴﺔ ﻣﻦ أن‬ ‫ّ‬ ‫ﺳﻴﻮﺳـﻊ رﻗﻌﺔ اﻟﻔﺴﺎد اﻤﺎﱄ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬وﺗﻨﺘﻬـﻲ اﻟﺼﻮرة ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﺪﻓﻊ ﺑﺴـﺨﺎء وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻛﻮﺳﻴﻂ ﻻ ﺗﱰﺟﻢ ﻃﻤﻮﺣﺎت اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺑﺈﻳﺼﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﺸـﻌﺐ ﺑﺎﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻤﺢ إﻟﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻄﻠـﻊ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺐ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻧﺠﺪ أن‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﻣﺮ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ )أﻃﺎل اﻟﻠﻪ ﻋﻤﺮه( ﺑﺮﻓﻊ ﺳﻠﻢ رواﺗﺐ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣـﻜﺎرم أﺧـﺮى‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺐ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻻ ﺣﺎﻓﻼً‪ .‬واﻟﺴﺒﺐ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻻﻣﺴﺖ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ دون‬ ‫اﻤﺮور ﺑﺤﻠﻘﺔ اﻟﻮﺳﻴﻂ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﺻﻮرة ﰲ ﺗﻮاﺻﻠﻨﺎ ﻣـﻊ اﻟﻘﻴﺎدة ﻫﻮ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻻ ﻳﻜـﻮن ﺑﻴﻨﻨـﺎ وﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺣﺠـﺎب‪ .‬وﰲ‬ ‫ﻟﻘﻄـﺎت ﻛﺜﺮة ﺑـﺪا أن اﻟﻘﻴـﺎدة )رﻋﺎﻫـﺎ اﻟﻠﻪ(‬ ‫ﻏـﺮ راﺿﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻋﻦ أداء ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ .‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻳﺒﺪي اﻟﺸـﻌﺐ‬

‫وﺑﻄﺮق ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ وﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ ﻋﺪم رﺿﺎه ﻋﻦ‬ ‫أداء اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ أﻳﻀـﺎً‪ .‬وأﺟـﺪ ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻓﻀـﻞ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ ﻣﻤﺘﺎزا ً ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺬي أﻋﺪه‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻋﻦ اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴـﻮ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﰲ ﺟﺮﻳـﺪة اﻟـﴩق‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ﻋﻠﻨﻲ وﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺸـﺎﻫﺪه‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮد ﻟﺪﻳﻨـﺎ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﺪ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬واﻷﻃـﻮل زﻣﻨﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ واﻷﻗﻞ ﺟﻮدة ﰲ اﻤﺨﺮﺟﺎت!‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﻣﻬﻤﺔ أﺧـﺮى وﻫﻲ اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻟﺪﻳﻨـﺎ‪ ،‬ﻫﺬا اﻹﻧﻔﺎق ﻗﺎدر ﻋـﲆ ﺑﻨﺎء دول‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻓﻘـﻂ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ »ﻣـﻦ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺪﺑﺮ أوﺟـﻪ اﻟﴫف‬ ‫ﻟﻠﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻪ أﻻ ﻳﺘﺼـﺪر رأس اﻟﻬﺮم ﰲ‬ ‫إدارﺗـﻪ أو وزارﺗـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺣﺘﻰ إن ﻟـﻢ ﻳﴪق أو‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﺲ ﻓﺈﻧﻪ ﺳﻴﻌﺘﱪ ﻓﺎﺳﺪا ً ﺑﺎﻤﻌﻨﻰ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻔﺴﺎد ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﴪﻗﺔ اﻤﺒﺎﴍة ﻓﺤﺴﺐ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﺧﺴـﺎرة اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﺗﻘﺪر ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 55‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً!‪،‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻋﱪ اﻤﺤﺎﻣﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﺮاﺷـﺪ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﻴﺒـﺔ أﻣﻠﻪ ﺑـﺄداء ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﻤﻜـﻦ ﻣﻦ ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺣﺠﻢ اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﺘﻦ ﻣﻦ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم ﺗﻌـﺎون ﺑﻌـﺾ اﻟـﻮزراء ﻣـﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ واﺳﺘﻔﺴـﺎراﺗﻬﺎ‪ .‬وﻫﺬا ﻣﺎ أﻋﻠﻨﺘﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬وذﻛﺮت أﻧﻬـﺎ رﻓﻌﺖ ﻟﻠﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﺑﺎﻟﻮزارات واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺘﻌﺎوﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺧﻄـﻮة ﺟﻴﺪة إﻻ أﻧﻬﺎ ﻏـﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ‪ .‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن‬ ‫أداء اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻳﺒﺪو ﻣﺘﻌﺜﺮا ً ﺑﺴـﺒﺐ ﻋـﺪم ﺗﺠﺎوب‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ وﻋﺪم ﺗﻮﻓـﺮ آﻟﻴﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻹﻟﺰام‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ‪ ،‬ﺳـﻮى اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻨﻬـﻢ ﻟﻠﻤﻘﺎم‬

‫اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺘﺴـﺎﻫﻞ وﻣﺮاﻋﺎة ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺣﻔﻈﻬﻢ ﻣـﺎء وﺟﻮﻫﻬﻢ أﻣـﺎم اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﻌﻮدي ﺟﻌﻠﻨﺎ ﰲ ورﻃـﺔ ﻋﺒﺎرة »ﻛﺎﺋﻨﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺎن«‪ ،‬ﻓﻠـﻮ أن ﻫﻨـﺎك اﻧﻀﺒﺎﻃـﺎ ً ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺎ ً‬ ‫ﺻﺎرﻣـﺎ ً ﻤﺎ اﺣﺘﺠﻨﺎ ﻟﻬـﺬه اﻟﻌﺒﺎرة ﻣﻨـﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺈن ﺗﻢ اﻻﺳـﺘﺨﻔﺎف ﺑﻬﺬه اﻟﻌﺒـﺎرة ﻓﺄي ﻋﺒﺎرة‬ ‫أﺧﺮى أﺷـﺪ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺮدع اﻤﺘﻌﺪﻳـﻦ ﻋﲆ اﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌـﺎم واﻤﻌﻄﻠـﻦ ﻟﻠﺘﻤﻨﻴـﺔ واﻤﻘﴫﻳـﻦ ﰲ أداء‬ ‫واﺟﺒﺎﺗﻬﻢ؟‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻄﻠـﻊ ﻛﻤﻮاﻃﻨـﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﻘﺪم‬ ‫أﻛﺜﺮ ﰲ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد وﻳﻜﻮن ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺜﺒﺖ ﻋـﺪم ﺗﻌﺎوﻧﻪ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ إرﺳﺎء أﺳﺲ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ وﺻـﻞ اﻟﻔﺴـﺎد اﻤـﺎﱄ واﻹداري ﻣﺂﻻت‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﺟﺪا ً ﻟﺪرﺟﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ أواﻣﺮ ﺳﺎﻣﻴﺔ أو ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ أﺻﻼً!‪ ،‬وﻫﺬا أﻣﺮ ﺧﻄﺮ ﺟﺪا ً ﰲ ﻧﻈﺮي‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻮادث اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎﻟﻌﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺼﺤﻒ ﻛﺜﺮة ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ .‬ﻫﺬا ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺸـﻌﺐ ﻣﺘﻮﺟﺴـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺴﻒ اﻟﺠﻬﺎت ﻟﻠﺸـﻌﻮر اﻟﻌﺎم أن دورﻫﺎ ﻟﻴﺲ‬ ‫دورا ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳـﺎ ً ﻛﻤـﺎ ﻧﺘﺼـﻮر ﺑﻞ ﻟﻬﺎ أﻳﻀـﺎ ً دو ٌر‬ ‫ﺗﴩﻳﻌﻲ ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫وأﻓﻀـﻞ أﻣﺮ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻼﺣـﻢ ﺑﻦ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫واﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬ﺗﻔﻌﻴ ُﻞ دور ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺣﻴﻮﻳﺔ‪ .‬وﻣـﻦ اﻤﻔﺎرﻗﺔ أن ﻳُﻌـﻦ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨﺎول ﺷـﺆون وزارﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﻘﻠـﻞ ﻧﺴـﺐ اﻟﺤﻴﺎدﻳـﺔ‪ .‬ﻋﻨﺪﺋﺬ ﻳﺠﺐ‬ ‫أﻻ ﻧﺴـﺘﻐﺮب ﻣﺜﻞ ﺗﻌﻠﻴﻖ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺣﻴﻨﻤﺎ أﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ أي‬ ‫ﻓﺴـﺎد ﻗـﺪ ﻳﺤـﺪث ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻷن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻣﻦ ﺷـﺄن اﻟﻮزارة ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ .‬ﻃﺒﻌﺎ ً‬ ‫ﻻ ﻧﺴـﺘﻐﺮب ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﺘﴫﻳـﺢ إن ﻋﺮﻓﻨﺎ أن‬ ‫اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻜﺮم ﻛﺎن أﺣﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻮزارة ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﻗﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﻼة اﻟﺘﺮاوﻳﺢ ﻓﻲ ﻛﻨﻴﺴﺔ اﻟﺤﻲ اﻟﻠﻨﺪﻧﻲ‬

‫اﻟﻮاﻗـﻊ أي ﺟـﺪوى إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻫـﻲ ﻋﻈﻤﺔ ﻟﻨـﺪن ﻛﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﻘﺘـﺪي ﺑﻨﻬﺠﻬﺎ ﻣﺪن ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷدﻳﺎن واﻤﺬاﻫﺐ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﱡ ﻬﻬـﺎ ﻛﺪوﻟﺔ ﻛﺎﻧﺖ إﻣﱪاﻃﻮرﻳـﺔ زﻋﻤﺖ زﻣﺎﻧﺎ ً‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳـﻴﺪة اﻟﺤﺮوب واﻟﻐﺰوات اﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻐﻴﺐ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺸﻤﺲ‪ .‬اﻟﻴﻮم ﻟﻨﺪن اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﺸﻐﻠﻬﺎ ﺷﺆون اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أﻛﺜﺮ أﻫﻤﻴﺔ ﻟﺴـﻴﺎدﺗﻬﺎ وﻫﻲ ﺗﱰك اﻟﺠﺪاﻻت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻷﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻃﺎﻤﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻌﺎﻳﺶ ﺗﺤﺖ ﺧﻂ اﻷﻣﻦ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﻓﺈن أﻏﻠﺐ اﻤﺬاﻫﺐ اﻟﺴـﻨﻴﺔ ﺗﺘﻔﻖ ﰲ رﻣﻀـﺎن ﺣﺘﻰ ﺗُﻤﻸ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﻄﺮﻗﺎت واﻤﺼﻠﻴﺎت اﻤﻤﻜﻨﺔ ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫رأى اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﻮن أن ﻓﺘﺢ إﺣﺪى اﻟﻜﻨﺎﺋﺲ ﰲ رﻣﻀﺎن ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻮﻓﻮد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼﻠﻦ ﻓﻴﻪ ﳾء ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋـﲆ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺮوﺣﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺼﺎرت اﻟﻜﻨﻴﺴـﺔ ﻗﺒﻞ ﻣﻄﻠـﻊ رﻣﻀﺎن ﻛﻞ ﻋـﺎم ﺗﺘﺠﻬﺰ ﻟﻮﻓﻮد‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻌﻤﺪ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ اﻟﻜﻨﻴﺴـﺔ إﱃ اﺣﱰام اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ وﺻﻮﻟﻬﻢ ﻟﺼـﻼة رﻣﻀﺎن ﺑﺘﻐﻄﻴـﺔ ﻛﻞ اﻟﺘﻤﺎﺛﻴﻞ واﻟﺼﻠﺒﺎن‬ ‫ﺑﴩاﺷـﻒ وأﻏﻄﻴـﺔ‪ ،‬وﺗُـﺰاح أﻣﺎﻛـﻦ اﻟﺠﻠـﻮس ﻟﺘﺼﺒـﺢ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬ﻓﻴﺄﺗﻮن ﺑﺄﺣﺰاﺑﻬﻢ ﰲ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻳﻜـﱪون ﺑﻦ ﺟﻨﺒﺎﺗﻬﺎ وﻳﻘـﺮأون اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ وﻳﺴـﺠﺪون ﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ‪ .‬ﻳﺼﻄﻒ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻹﺣﻴﺎء ﺷﻌﺮة إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫وﺳـﻨﺔ ﻣﻦ ﺳـﻨﻦ رﻣﻀﺎن ﺗﺮﻗﻊ اﻟﺸـﻘﻮق ﺑﻦ اﻻﺟﺘﻬﺎدات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﻠﺐ اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻟﺘﻐﺎﻳﺮ‪ .‬اﻹﺳـﻼم ﻟﻴﺲ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﻌﻤﱡﻖ ﻓﻠﺴـﻔﻲ‬ ‫أو اﻛﺘﺸـﺎف ﻓﻜﺮي‪ .‬اﻟﺼﻼة ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻧﻮراﻣﺎ ﺗﻤﺘﻠـﺊ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻻﻣﺘﻨﺎﻫﻴـﺔ ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ وﺗﻔﻜﻴﻜﻬـﺎ وإﻋـﺎدة ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ‪ .‬ﻻ‬ ‫ﻳﺠـﺪر ﺑﻨﺎ أن ﻧﺒﺪأ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺑﺪأ اﻟﻘﺪاﻣﻰ‪ ،‬ﺑﻞ ﻧﺒﺪأ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫اﺟﺘﻬﺎد ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‪ .‬ﻓﻔﻲ اﻟﻘﺼﺔ‪:‬‬ ‫ﻋـﻦ اﺑﻦ ﺷـﻬﺎب ﻋﻦ ﻋﺮوة ﺑـﻦ اﻟﺰﺑﺮ ﻋـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎري أﻧﻪ ﻗﺎل‪ :‬ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻊ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ ﰲ رﻣﻀﺎن إﱃ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬ﻓـﺈذا اﻟﻨﺎس أوزاع ﻣﺘﻔﺮﻗﻮن‪ ،‬ﻳﺼﲇ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﻟﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻳﺼﲇ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻴﺼﲇ ﺑﺼﻼﺗﻪ اﻟﺮﻫﻂ‪ ،‬ﻓﻘﺎل ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ »إﻧﻲ أرى ﻟﻮ ﺟﻤﻌﺖ ﻫﺆﻻء ﻋﲆ ﻗﺎرئ‬ ‫واﺣـﺪ ﻟﻜﺎن أﻣﺜﻞ«‪ ،‬ﺛﻢ ﻋﺰم ﻓﺠﻤﻊ ﻋﲆ أﺑﻲ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ‪ ،‬ﺛﻢ ﺧﺮﺟﺖ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻟﻴﻠﺔ أﺧﺮى واﻟﻨﺎس ﻳﺼﻠﻮن ﺑﺼﻼة ﻗﺎرﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﻤﺮ ‪«:‬ﻧِﻌﻢ‬ ‫اﻟﺒﺪﻋﺔ ﻫﺬه‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﻨﺎﻣﻮن ﻋﻨﻬﺎ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﻣﻮن«‪.‬‬

‫رأي‬

‫»ﺳـﻮرﻳﺎ اﻵن أرض ﻣﺤﺘﻠـﺔ«‪ ..‬ﺗﻌﺒﺮٌ اﺧﺘﺎره وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻒ ﺑﻪ اﻷوﺿﺎع‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻌﺪ أن ﺗﺪﺧﻠﺖ إﻳﺮان‪ ،‬وﺟﻤﺎﻋﺔ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﰲ اﻟـﴫاع ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل ﻫﺬه اﻤﺮة ﺗـ ّﻢ ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ‬ ‫وﺑﻄﻠﺐ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤ ّﻜﻦ ﻣـﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫أرض‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻌﻴﺪ ﻣﺎ ﻓﻘـﺪه ﻣـﻦ ٍ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺮﺿـﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم ﻻ ﻳﻤﻨﻊ ﺗﺴـﻤﻴﺔ ﻫـﺬا اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫»اﺣﺘـﻼﻻً« ﺑﻜﻞ ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﻜﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﻮات اﻟﺤﻠﻔﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻏﺰت ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺎرﺳﺖ اﻟﺘﺪﻣﺮ واﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬وروّﻋﺖ اﻟﺸﻌﺐ‬

‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وزادت ﻣـﻦ ﻣﺤﻨـﺔ اﻤﻬﺠّ ﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﻻ ﺗﺼﺪر إﻻ ﻋﻦ ﻣﺤﺘﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ واﺟﺒﺎ ً أﺧﻼﻗﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻻﺣﺘـﻼل ﻳﻮاﺟـﻪ اﻵن ﻣﻘﺎوﻣـﺔ ﻣﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ وﺑﻘﻴﺔ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻛﻲ ﺗﻨﺠﺢ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﺎ وﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻮري‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﻈـﺮ إﻟﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ اﻷداة اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺨ ّﻠﺼﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم وﻣﻦ ﺣﻠﻔﺎﺋﻪ اﻤﺤﺘﻠﻦ ﻟﻸرض‪ ،‬اﻤﺴـﺘﺤ ّﻠﻦ‬ ‫ﻟﻠﺪﻣﺎء‪.‬‬ ‫ﻻ ﺑـﺪ ﻣﻦ دﻋ ٍﻢ دوﱄ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻣﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺣﺘﻰ‬

‫ﻳﺤـﺪث ﺗﻮازن ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن ذﻟﻚ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻔﺮض اﻟﺤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻋﲆ اﻷﺳﺪ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺑﺪ أن ﺗﺪرك اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أن ﺗﻮﺣّ ﺪﻫﺎ‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺳﻴﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻓﺮص دﻋﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﻌﺮﻛﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﴏاﻋﺎ ً ﺑﻦ ﻧﻈﺎ ٍم ﻗﺎﺗﻞ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻌﻦ ﺑﻌﻨـﺎﴏ ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﻋـﲆ أﺑﻨﺎء وﻃﻨـﻪ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ روﳼ ﻻ ﻣﺤﺪود‪ ،‬وﻣﻌﺴﻜﺮ ﻳﻀﻢ ﻗﻮى اﻟﺜﻮرة‬ ‫ودوﻻ ﺗﺪﻋـﻢ ﺣـﻖ ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﺐ ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة أﻣﺎم إﴏار‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻋﲆ ﺳـﻠﺒﻪ إﻳﺎﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﻫﺬه اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺳﺘﻄﻮل‬ ‫إذا ﻟﻢ ﺗﻨﺘﺒﻪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ إﱃ وﺟﻮب اﻟﺘﻮﺣﺪ‪ ،‬وﻳﻨﺘﺒﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫إﱃ ﴐورة زﻳﺎدة اﻟﺪﻋﻢ اﻤﻘﺪم ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫رواﺗﺒﻨﺎ ّ‬ ‫ﺗﺘﺒﺨﺮ!‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اˆرﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ ﻛﺜﺮت‬ ‫أﺧﻄﺎؤﻫﺎ اﻣﻼﺋﻴﺔ!‬ ‫وأﻟﻘـﺎب ﻳﻀﻴـﻊ اﻟﻠـﻮن‬ ‫أﻫـﺪاب‬ ‫ﺑـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﺮﻳﺸﺔ‪..‬‬ ‫وﻋﲆ ﺷﻔﺎه اﻟﺒﺤﺮ ﺗﺤﻠﻮ رﻧﺔ اﻟﺮﻳﺸﺔ‪..‬‬ ‫ﺗﻜﴪت راﻳﺎﺗﻨﺎ وﻟﻬﺎ ً وﻟﻢ ﺗﺪ ُن‪..‬‬ ‫وﻧﺤ ُﻦ ﻧﺨﻮض ﺣﺮب اﻟﺤﺐ أﺷﻮاﻗﺎ ً وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤ ُﻦ‪..‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻧﺤﻦ‪ُ:‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﻋﻴـﻮن اﻟﺤﺐ‪ :‬ﺣـﻦ ﻟﻘﺎﺋﻨﺎ‬ ‫اﻷو ْل‬ ‫ﺑـﺄن ﺣﺪﻳﺜﻬـﺎ ﻟﻐـ ٌﺰ‪ ..‬وﻟﻐـﺰ اﻟﻌـﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻜ ْﻞ؟‬

‫ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻛﺎن ﻗﻠﻴﻞ ﻣـﻦ اﻤﺎل ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻷن ﻳﻌﻴـﺶ اﻟﻔـﺮد ﺣﻴﺎة رﻏـﺪ ورﺧﺎء‪ ،‬ﻳﻜﻔﻴـﻪ اﻟﻘﻠﻴﻞ‬ ‫دون ﺗﺬﻣﺮ أو ﻣﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬ورﺑﻤﺎ اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﻮﻓﺮ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤـﺎل ﻟﺤـﻦ ﺣﺎﺟﺘﻪ إﻟﻴـﻪ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﴎق‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺰاﺋﺮ اﻤﺴـﺘﻌﺠﻞ » اﻟﺮاﺗـﺐ«‪ ،‬وأﻟﻐﻰ ﺗﻠﻚ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﺑﺤﻠـﻮل اﻟﺘﻄﻮرات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺘﻲ أﺛّﺮت ﺗﺄﺛـﺮا ً ﺑﺎﻟﻐﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻴـﺎة اﻟﻄﺒﻘﺘﻦ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻰ واﻟﻔﻘـﺮة ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ ﻣﻌﻴﺸـﺘﻬﻢ ﻋﲆ اﻤﺤﻚ‬ ‫ﻣﺮددﻳﻦ ذﻟﻚ اﻟﺴـﺆال اﻤﻤﺘﻠﺊ ﺑﺎﻷﻟـﻢ واﻟﺤﴪة »ﻤﺎذا‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﺒﺨﺮ اﻟﺮاﺗﺐ ﺑﴪﻋﺔ دون أن ﻧﺸﻌﺮ ﺑﻪ ؟!«‪.‬‬ ‫إن اﻟﻔﺮد اﻟﺬي ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻨﻪ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻮﻋﻲ اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻔﺘـﺄ ﻳﻨـﺪب ﺣ ّ‬ ‫ﻈـﻪ ﻣﺘﺬﻣـﺮا ً ﻣـﻦ ﻛﺜـﺮة اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻠﺒﺲ وﻣـﺄﻛﻞ وﺗﺴـﺪﻳﺪ ﻓﻮاﺗﺮ اﻤـﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻟﺠﻮال واﻹﻳﺠﺎر‪ ،‬ودﻓـﻊ ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻷﺑﻨﺎء واﻟﺪروس‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ودﻓـﻊ راﺗﺐ‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣﺔ واﻟﺴـﺎﺋﻖ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺣﻤّ ﻰ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت واﻤﻮاﺳﻢ وﺗﺴـﺪﻳﺪ اﻟﺪﻳﻮن وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺒﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻤﻨﻄﻘﻲ واﻟﻌﻘﻼﻧﻲ وﻓﻮﴇ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻤﺎﱄ ﰲ ﺣﻴﺎة ﺑﻌﺾ اﻷﴎ‪ ،‬ﻣﺘﺬرﻋﻦ ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺠﻊ ﻋـﲆ اﻟـﴩاء‪ ،‬وﻛﺜﺮة‬ ‫اﻤﻐﺮﻳـﺎت ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ وﺗﻨﻮﻋﻬﺎ وﻏﻼء اﻤﻌﻴﺸـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺤﺘـﺞ ﻏﺮﻫـﻢ ﺑﺈﻏـﺮاءات اﻟﺒﻨﻮك وﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻋﲆ اﻻﻗﱰاض ﻣﻤﺎ رﻓﻊ ﺣﺠﻢ اﻹﻧﻔﺎق و ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ّ‬ ‫ﺗﺒﺨﺮ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺮﺋﻲ ﻓﺘﻌﺠﺐ ﻣـﻦ ﺣﺎل ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺣﻦ ﻳﺮدد اﻤﺜﻞ‬

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

‫ﻃﻪ ﺣﺴﻴﻦ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ ﻣﺸـﺎﻋﺮ وﺧﻴﺎل ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻟﻐﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻳﻤﺘﻠـﻚ ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ إﻳﺼﺎﻟﻬﺎ ﺑﺄي ﻟﻐﺔ ووﺳﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﺎ دام ﻣﺘﻤﻜﻨﺎ ً ﻣﻦ أدواﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻲ اﻤﺤﻜﻲ أﺣﺪ وﺳـﺎﺋﻞ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻤﺸـﺎﻋﺮ إﱃ اﻟﻨـﺎس ﺑﺎﻟﻠﻬﺠـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮاﺻﻠﻮن ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻠﻐـﺔ ﺑﻘﺪر ﻣـﺎ ﻳﺸـﻜﻞ راﻓﺪا ً‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺧﺎﺻﺔ أن ﺷـﻌﺮاء )اﻟﺸـﻌﺒﻲ(‬ ‫ﻳﻜﺘﺒﻮن ً‬ ‫ﻟﻐﺔ ﺑﻴﻀﺎء ﺗﺮﺗﻘﻲ ﺑﺎﻤﺤﻜﻲ‬ ‫وﻣﻔﺮداﺗـﻪ إﱃ ﻣﻘـﺎم اﻟﻔﺼﻴـﺢ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﺷـﻌﺮاء ﻓﺼﺤـﻰ ﻳﺠﻴﺪون‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻔﺼﺤـﻰ واﻟﻌﺎﻣﻴـﺔ‪.‬‬ ‫واﻤﻔﺎﺟﺄة أن أﺣﺪ ﻣﻦ ﻛﺘﺒﻮا اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻲ اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ ﻫﻮ أﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﺪم‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻋﻤﻴﺪ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻃﻪ ﺣﺴـﻦ‪ .‬ﻓﻔﻲ ﻛﺘﺎب »ﻣﺸﺎﻫﺮ‬ ‫وﻇﺮﻓﺎء اﻟﻘﺮن اﻟﻌﴩﻳﻦ« اﻟﺬي أﻋﺪه‬ ‫ووﺛّﻘـﻪ ﻫﺎﻧـﻲ اﻟﺨـﺮ ورد أن ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن واﻵداب واﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫أرادت إﺣﻴﺎء ذﻛﺮى أﻋﻼم اﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺨﻠﻌـﻲ وﺳـﻴﺪ‬ ‫دروﻳﺶ وداود ﺣﺴﻨﻲ ﺑﻨﴩ ﺗﺮاﺛﻬﻢ‬ ‫وأﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻘـﺪّم ﻟﻬـﻢ زوج اﺑﻨـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺨﻠﻌﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻏﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﻬـﺎ ﻋﻤـﻪ اﻟﺮاﺣﻞ ﰲ‬ ‫أرﺷـﻴﻔﻪ‪ ،‬وﻓﻮﺟـﺊ أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺑﺄﺣـﺪ ﻛﺘﺎب ﻫﺬه اﻷﻏﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ُﻛﺘﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻞ »ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻟﺸـﻴﺦ ﻃﻪ‬ ‫ﺣﺴﻦ«‪،‬وﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت اﻷﻏﻨﻴﺔ‪:‬‬

‫أﻧــــــﺎ ﻟـــــﻮﻻك‬

‫ﻛﻨﺖ ﻣﻼك‬

‫ﻏـــﺮ ﻣــﺴــﻤــﻮح‬ ‫أﻫـــﻮى ﺳــﻮاك‬ ‫ﺳﺎﻣﺤﻨﻲ‬

‫ﰲ اﻟــﻌــﺸــﺎق‬ ‫أﻧـــﺎ ﻣﺸﺘﺎق‬ ‫أﺑــﻜــﻲ واﻧــــﻮح‬ ‫ﺑـــﺎﻷﺷـــﻮاق‬ ‫ﺻﺪّﻗﻨﻲ‬

‫ﻋــــﻬــــﺪك ﻓــﻦ‬ ‫ﻧـــﻮر اﻟــﻌــﻦ‬ ‫ﺑـــﺎﻤـــﻔـــﺘـــﻮح‬ ‫ﺗــﻬــﻮى اﺛــﻨــﻦ‬ ‫ﺟﺎوﺑﻨﻲ‬

‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫وﺗـﻘﻨـﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬـﺎ ﺑﻘـﺪر ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻣـﻊ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫اﻻدﺧﺎر‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻫﻲ اﻧﺘﺸﺎر‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ) اﻧﻈﺮ ﻟﻐﺮك (‪.‬‬ ‫ﻳﻜﻤـﻦ ﻋـﻼج اﻟﻬـﻮس اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻲ ﰲ ﺗﻬﺬﻳﺐ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻨﺎ وﻋﺎداﺗﻨﺎ اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ وﻓﻖ ﴍﻋﻨﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﻬـﻰ ﻋـﻦ اﻹﴎاف واﻟﺘﺒﺬﻳـﺮ‪ ،‬وذم اﻤﴪﻓﻦ‪،‬‬ ‫ودﻋﺎ إﱃ اﻻﻋﺘﺪال وأن ﻳﴫف اﻤﺎل ﺑﻌﻘﻞ وﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﻔﻊ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأﻳﻀـﺎ وﻓﻖ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ووﻓﻖ ﻃﻤﻮﺣﻨﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻘـﺪم واﻟﻨﻬﻮض ﻣﻦ ﺧﻼل وﺿﻊ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻸﴎة‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ ﺑﺎﻟﺤﺴـﺒﺎن اﻤﻮارد واﻤﺪﺧـﻮﻻت‪ ،‬ووﺿﻊ ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫ﻟﻸوﻟﻮﻳﺎت‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫إن اﻷﴎة اﻟﻮاﻋﻴـﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ ﺛﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻻدﺧـﺎر ﻛﻤﻨﻬﺠﻴـﺔ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬـﺎ وﺑﺮﻣﺠـﺔ دﺧﻠﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻬـﺪر اﻟﴩاﺋـﻲ واﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻤﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺰاﺋﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪد اﻟﻮﺿـﻊ اﻤﺎﱄ ﻟﻸﴎة‪،‬‬ ‫وإﴍاك ﺟﻤﻴـﻊ أﻓﺮادﻫـﺎ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺮؤﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﺋﻠـﺔ ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﺿﻴـﺢ اﻟﻔـﺮق ﻟﻬﻢ ﺑﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺒﺨﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل وﺿﻊ ﺧﻄﺔ ﻹدارة‬ ‫اﻤﻮارد اﻷﴎﻳﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ﺟﺰء ﻟﻠﻤﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬وآﺧﺮ ﻟﻸﻣـﻮر اﻟﻄﺎرﺋـﺔ‪ ،‬وﺟﺎﻧﺐ ﻟﻼدﺧﺎر‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﻋﲆ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﰲ ﺗﺒﺪﻳﺪ دﺧـﻞ اﻷﴎة دون‬ ‫اﻟﻮﻗﻮع ﰲ ﻛﻤّ ﺎﺷـﺔ اﻟﺪﻳـﻮن واﻟﺘﻮﺗﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻠﺐ اﻷﻣﺎن‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ واﻻﺳﺘﻘﺮار اﻷﴎي‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﺘﻴﺎﺗﻨﺎ واﻓﺮاح‬ ‫اﻋﺘـﺎدت ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻟﺬﻫﺎب‬ ‫ﻟﺤﻔﻼت اﻟﺰواج ﺑﻤﻼﺑﺲ ﻋﺎرﻳﺔ ﺗﻜﺸـﻒ‬ ‫أﺟﺴـﺎدﻫﻦ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻤﻮﺿـﺔ‪ ،‬وأﺧﺮﻳﺎت‬ ‫ﻳﻠﺒﺴـﻦ اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﻌﺎرﻳﺔ ﻋـﲆ ﻣﻀﺾ‪،‬‬ ‫ﺧﻮﻓـﺎ ً ﻣـﻦ وﺻﻔﻬﻦ ﺑــ )ا ُﻤ ّ‬ ‫ﻌﻘـﺪات(‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻧﺴـﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﴫﻓﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺑﻌﻀﻬﻦ ﺑﻌﻀـﺎً‪ ،‬ﺧﻔﻴﺔ ﺑﻜﺎﻣﺮا‬ ‫اﻟﺠﻮال‪ ،‬وﻧﴩ اﻟﺼﻮر ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﱰﺗﺒـﺔ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺼﻮل اﻟﻄـﻼق ﻟﻠﻤﺘﺰوﺟﺎت‪ ،‬واﻟﻌﺰوف‬ ‫ﻋﻦ اﻟـﺰواج ﻣﻤﻦ اﻧﺘـﴩت ﺻﻮرﻫﻦ ﰲ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﺻﺤﻴﺢ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻔﺘﺸﺎت ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻮاب ﻗﺼﻮر اﻷﻓﺮاح‪ ،‬ﻳﻔﺘّﺸـﻦ ﺑﺄﺟﻬﺰة‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ اﻟﺠﻮاﻻت ﻤﻨـﻊ إدﺧﺎﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎﺗﻲ ﻗﻠﻦ ﱄ إن ﻫﻨﺎك ﻃﺮﻗﺎ ﺗﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺠﻮاﻻت ﻟﻠﺪاﺧـﻞ‪ ،‬وﻟﻮﻻ ﺧﻮﰲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻘﻠﻴﺪﻫـﺎ ﻟﺬﻛﺮﺗﻬـﺎ ﻟﻜﻢ‪ ،‬ﻫـﺬا ﻏﺮ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻌﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺎل ﻋﻨﻬﺎ رﺳـﻮل‬ ‫اﻟﻠـﻪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪) :-‬اﻟﻌﻦ‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺮﺟـﻞ اﻟﻘـﱪ‪ ،‬وﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺠﻤﻞ‬ ‫اﻟﻘـﺪر(‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﺸـﺒّﻬﻬﻦ ﺑﺎﻟﻜﺎﻓﺮات‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻗﺎل ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪) -‬ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺸﺒﻬﻮا ﺑﺎﻟﻴﻬﻮد ﻓﻤﻦ ﺗﺸﺒﻪ ﺑﻘﻮم ﺣﴩ‬ ‫ﻣﻌﻬـﻢ(‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻃـﺮق اﻟﺨﻄﺮ ﺧﺮ‬ ‫وﺳﻴﻠﺔ ﻟﻠﻨﺠﺎة ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﻮرة اﻟﻌﺮاﺑﻲ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻛﻤﺎ أﻓﻬﻤﻬﺎ‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫اﻟـﺪّارج )اﴏف ﻣﺎﰲ اﻟﺠﻴﺐ ﻳﺠﻴـﻚ ﻣﺎﰲ اﻟﻐﻴﺐ( ﻓﻼ‬ ‫ﻳُﺤﺴﻦ ﻛﺒﺢ ﺟﻤﺎح اﻤﺼﺎرﻳﻒ واﻤﺘﻄﻠﺒﺎت واﻟﻜﻤﺎﻟﻴﺎت‬ ‫وﻳﺴـﻌﻰ إﱃ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﰲ ﴍاء اﻤـﺎرﻛﺎت اﻟﺘﻲ أرﻫﻘﺖ‬ ‫ﻛﻮاﻫـﻞ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻬـﻢ ﻟﻠﻈﻬـﻮر ﺑﻤﻈﻬﺮ ﺑﺮاق‬ ‫ﻳﻮﺣﻲ ﺑﺎﻟﺜﺮاء واﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ ﻟﻠﺪﺧﻮل ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ )اﻟﺒﻬﺮﺟﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ( اﻟﻔﺎرﻏﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﻦ ﻣﻄﺮﻗﺔ‬ ‫اﻤﻈﺎﻫـﺮ اﻟﱪاﻗـﺔ وﺳـﻨﺪان اﻟﻘﺮوض اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻘﻮل آﺧـﺮ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت أن ﻋﺪد اﻤﻘﱰﺿﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ‪ 3.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻘﱰض‪ ،‬وﺗﺠﺎوز ﺣﺠﻢ اﻟﻘﺮوض‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺒﻠﻎ ‪275‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮوض اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %80‬ﻣـﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﻘﺮوض اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وﻫﻮ ﻣﺆﴍ ﺧﻄﺮ وﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮق‬ ‫ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ أﻋﺒﺎء ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﻓﺮاد ﻛﻮن اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺘﺒﻘﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣﺴﻢ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻘﺮض‪ ،‬ﻳُﴫف ﰲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻻﺗﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺤﻴﺎة ﻫﺬا ﻋﺪا ﻣﺎ ﻳﻨﺠﻢ ﻋﻦ اﺧﺘﻼل‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﴎﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻓﺎت ﺑﻦ اﻟﺰوﺟﻦ وﺗﺸـﺘﺖ‬ ‫ﻟﻸﴎة‪ ،‬واﺧﺘـﻼل ﰲ ﻧﻈﺎم اﻟﻘﻴـﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺘﱪز‬ ‫ﻇﻮاﻫﺮ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻛﺎﻟﺠﺮﻳﻤﺔ واﻻﻧﺤﺮاف واﻟﴪﻗﺔ وﺗﻌﺎﻃﻲ‬ ‫اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﺿﻐﻮﻃﺎت ﺻﺤﻴﺔ وﻧﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬واﺿﻄﺮاﺑﺎت‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ‪ ،‬وإﻫﻤﺎل ﻟﻸﺑﻨﺎء ﺗﺮﺑﻮﻳًﺎ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴًﺎ‪.‬‬ ‫إن ﺛﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن أﻛﺜﺮ رﺷﺪًا وﺗﺮﺷﻴﺪًا وﻏﺮﺳﻬﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻐﺮ وإﻻ‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﺗﺘﻤﻜﻦ اﻟﺸـﻌﻮب اﻷﺧﺮى ﻣـﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺪﺧﺮات‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ رﻏﻢ اﺷـﺘﻌﺎل اﻷﺳـﻌﺎر وﻛﺜـﺮة اﻤﺼﺎرﻳﻒ ؟! ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ذﻟﻚ إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﺪرك ﴐورة اﻻﻋﺘﺪال اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻲ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ أن اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻫـﻮ ﰲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻓﺮاد واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺟﻐﺮاﰲ واﺣﺪ وﺗﺮﺑﻂ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻋﻼﻗﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬واﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ أن‬ ‫أﺳـﺎس ﻣﻨﻪ ﻫﻮ ﰲ‬ ‫رﻗـﻲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﺟﺰ ٍء‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ دور ﻃﺎﻗﺎﺗﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أﺟﺰاﺋـﻪ وﻗﻄﺎﻋﺎﺗـﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳـﱪز ﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‬ ‫ﻣﺼﻄﻠـﺢ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻛﻤﻔﻬـﻮم ﻏﺎﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻫﻤﻴﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل ﺑﺄي ﻣﺠﺘﻤﻊ إﻧﺴﺎﻧﻲ إﱃ‬ ‫ذﻟﻚ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺮﻓﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﻨﻤﺎء‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻨﻴﺔ ﺗﻌﺮﻳﻔﺎت ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻌ ﱠﻞ أﻏﻠﺒﻬﺎ‬ ‫ﻳﺘﻠﺨﺺ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻮاﺟﺒﺎت واﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﲆ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫وﻃﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻫﻲ ﺻﻔﺔ ﻓﻌﻞ‬ ‫ﻻ ﻣﺠـﺮد ادﻋـﺎء أﺟﻮف ﻻ ﱡ‬ ‫ﻳﻤﺖ ﻟﻠﺴـﻠﻮك‬ ‫ﺑﺼﻠـﺔ‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻳﻜﻔـﻲ ﻹﺛﺒﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ اﻹﻧﺴﺎن اﻤﺘﻌﺪدة ﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫وﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻮ ادﱠﻋﻰ ﺷـﺨﺺ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻴﻼً‬ ‫وﻧﻬﺎرا ً ﻓﻴﻤﺎ ﻫﻮ ﻳﻤﺎرس ‪-‬ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺳﻨﺤﺖ‬

‫ٌ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻤـﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ‪،‬‬ ‫ﻟـﻪ اﻟﻔﺮﺻـﺔ‪ -‬ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﺸـﺨﺺ إﻻ ﻋـﺪوا ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻮﻃﻨﻪ وأﻣﺘﻪ‪ ،‬وﻟﻮ ﺳﻌﻰ آﺧ ُﺮ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻪ ﻣـﻦ ﻣﻨﺼﺐ وﻗﺪرة‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻮﻃﻦ وﻣﻘﺪراﺗﻪ‬ ‫وأﻫﻠﻪ ﻛﺎن وﻃﻨﻴﺎ ً ﺑﺎﻤﻘﺪار‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﺒﻐﻲ داﺋﻤـﺎ ً اﻟﺜﻨﺎء‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ وﺗﻘﺪﻳـﺮ ﺟﻬـﻮده‪،‬‬ ‫وﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻗﻴﻤـﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ أو‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ أو اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻪ وأﺧﻼﻗﻴﺎﺗـﻪ ﻫﻲ‬ ‫اﻤﺮآة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻤـﺎ ﰲ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ ﺣﺐ ووﻻء‬ ‫ﻟﻮﻃﻨﻪ وﻣﺠﺘﻤﻌﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إن ﻣﻦ اﻤﻼﺣﻆ ﺟـﺪا ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﴩﻳﺔ واﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﰲ ﺗﻨﺎول‬ ‫ﻣﻮﺿـﻮع اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻳﺨﻴﻞ ﻟﻠﺒﻌﺾ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻣﺠـﺮد ﺗﻔﺎﺧـﺮ ﺑﺎﻧﺘﻤـﺎء ﻟﺒﻠﺪ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻋﲆ أرﺿﻪ ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﻮﺟﺐ اﻟﻔﺨـﺮ‪ ،‬ﺗﻔﺎﺧﺮ‬ ‫ﺑﻔﻠﻜﻠﻮر وزي وﻣﻼﺑﺲ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬

‫ﻻ ﻳُﺴـﻌﻒ ﻫـﺆﻻء إدراﻛﻬﻢ رﺑﻤـﺎ إﱃ ﻓﻬﻢ‬ ‫أن اﻟﺴـﻌﻲ اﻟﺤﺜﻴﺚ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺒﻼد ورﻓﻌﺔ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﻫﻮ أﺣﺪ أﻫﻢ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫دام ﻫﺆﻻء ﻳﻤﺎرﺳـﻮن ﺷـﺘﻰ‬ ‫أﺻﻨـﺎف اﻟﻄـﺮق اﻤﻠﺘﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻼﻋﺐ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻘﻮاﻧﻦ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈ ﱠن ﻣﺴـﺘﻮىً ﻣﺘﺪﻧﻴـﺎ ً رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺪﱠﻋﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﻓﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﻻ أُﻧﻜﺮ أ ﱠن‬ ‫اﻻﻋﺘﺰاز ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ أﻣﺮ ﻣﻄﻠﻮب‬ ‫وﻣﻬـﻢ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫـﺬا اﻻﻋﺘﺰاز‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻮاﻛﺒﻪ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫ﺗﺜﺒﺖ ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ وﺗﺆﻛﺪ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ ﻳﺮﻓﻊ ﺑﻴﺘﺎ ً ﻻ ﻋﻤﺎد ﻟﻪ‪...‬واﻟﺠﻬﻞ‬ ‫ﻳﻬﺪم ﺑﻴﺖ اﻟﻌﺰ واﻟﴩف‬ ‫إ ﱠن اﻟﺴـﻌﻲ ﰲ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﺎﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﺼﻔﺘـﻪ اﻤﻮرد اﻷﻫﻢ إﱃ أﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ ﺑـﻼ ﺷـﻚ أﻣـﺮا ً ﻏﺎﻳـﺔ ﰲ اﻷﻫﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ذﻟﻚ أن إﻧﺴـﺎﻧﺎ ً ﻏﺮ ﻣﺆﻫﻞ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻴﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻘﺪم أي ﻗﻴﻤﺔ ﺗﺬﻛﺮ ﻟﻮﻃﻨﻪ‪،‬‬

‫ﻏﺮ أ ﱠن إﻧﺴﺎﻧﺎ ً ﻣﺘﻌﻠﻤﺎ ً ﻓﻘﻂ دون إﺣﺴﺎس‬ ‫وداﻓـﻊ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺒﻠـﺪ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺳﺒﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﺎﻟﺒﻼد وإﻛﺴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫أي ﻗﻴﻤـﺔ ﺗﺬﻛـﺮ‪ ،‬ﺑـﻞ رﺑﻤﺎ ﻳﻜـﻮن ﻋﺎﻣﻼً‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺪاﻓﻊ ﻫﻮ‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﺘﻘﺪ ﻳﺠﺴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨﻌﻢ ﺑﻬﺎ ﻫﺬا اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺪﻟﻴﻞ اﻟﺤﻖ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺜﺒﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ أن ﻗـﺮار ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺤﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﺑﺎب اﻻﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ وإرﺳﺎل ﻋﴩات‬ ‫اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب إﱃ أﻓﻀـﻞ ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ اﻷﺛﺮ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻧـﻮاة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺘﻘﺪم ﻳﺴـﻬﻢ ﻓﻴﻪ‬ ‫أﺑﻨـﺎؤه ﰲ اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬وﻳﺒﻘـﻰ ﻛﻞ ذﻟـﻚ ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺳﻠﻔﺖ ﻣﺮﻫﻮﻧﺎ ً ﺑﺬﻟﻚ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺬي ﻳﻤﻨﺢ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒـﻪ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ رﻓﻌﺔ ﺑﻠـﺪه واﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﻬﺎ إﱃ أﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪.‬‬

‫راﻛﺎن اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫ﺳﺮاج ﻋﻠﻲ أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬

‫ﻛﺒﺎر وﻟﻜﻨﻬﻢ أﻃﻔﺎل‬ ‫ٌ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم ﺗﺴـﺮ ﻣﻘﺎﻻﺗـﻲ ﻧﺤـﻮ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻊ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻤﻘـﺎل ﺳـﺄﺧﺼﺼﻪ ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻓﻴـﻪ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻛﺘﻌﺎﻣﻞ ﻃﻔﻞ ﺻﻐﺮ ﰲ ﻗﻮﻟﻪ أو ﻓﻌﻠﻪ اﻟﺴـﺎذج اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ اﻟﺘﻤﺎس ﻣﺎ ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‬ ‫و وﺿﻮح‪ ،‬ﻛﺄن ﻳﺘﻌـ ّﺰز ﻃﻔ ٌﻞ ﻋﲆ ﻃﻔﻞ آﺧﺮ ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻌﺒـﺔ ﻣﻤﺘﻌـﺔ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬أﻧـﺎ ﻻ أﺣﺐ ﻫـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻟﻌﺎب« وﻧﺴﺘﻨﺞُ أن ﺳﺒﺐ ﻗﻮﻟﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﺠﻤﻠﺔ ﻏﺮة‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻄﻔﻞ ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻟﺤﺮﻣﺎن ﻣﻦ اﻟﴚء‪.‬‬ ‫أﻛﻴـﺪ أن اﻟﺼـﻮرة اﺗﻀﺤـﺖ ﻟﺪﻳﻜـﻢ اﻵن‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻛﺬﻟـﻚ أﻧﻜﻢ اﻵن ﺗﺘﺬﻛﺮون ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻮع اﺳـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ أﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﰲ ﻣﻮاﻗﻒ ﻋﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﳾء ﻃﺒﻴﻌﻲ ﰲ اﻟﻄﻔﻞ ﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬

‫أن ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻎ راﺷـﺪ ﺗﻈﻬ ُﺮ ﻋﻠﻴـﻪ ﻫﺬه‬ ‫َﻓـﺮ ٌد‬ ‫اﻤﻼﻣﺢ ﰲ ﻣﻮاﻗﻒ ﺗﻨﺒﻊ ﻣﻦ اﻟﺤﺴﺪ أو‬ ‫اﻟﻐﺮة أو اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ أو اﺑﺘﻐﺎء‬ ‫إﺛﺒﺎت اﻟﻮﺟـﻮد و )اﻷﻧﺎ( وإﻟﻴﻜﻢ أﻣﺜﻠﺔ‬ ‫واﺟﻬﺘﻬﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪:‬‬ ‫أﺣﺪﻫﻢ ﺣﺪﺛﺘﻪ ﻣﺎدﺣﺎ ً ﻋﻦ ﻋﺬوﺑﺔ‬ ‫ﺻـﻮت ﻗـﺎرئ وﻓﺠـﺄة ﻗـﺎم ﻳﺮﺗﻞ ﱄ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻵﻳﺎت وﻛﺄﻧـﻪ ﻳﻘﻮل ﱄ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫أﻧﺎ ﺻﻮﺗـﻲ ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻛﻄﻔﻞ‬ ‫ﻳﻘﻔـﺰ أﻣﺎﻣﻚ ﻓﺸـﺠﻌﺘَ ُﻪ ﺑﺎﻟﺜﻨﺎء ﻓﻘـﺎم اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒـﻪ ﻳﻘﻔﺰ ﻣﺜﻠـﻪ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً راﻏﺒـﺎ ً ﰲ ﺛﻨﺎﺋﻚ )ﻧﻤﻮذج‬ ‫‪.(1‬‬

‫ﻣﺼﻴﺒﺔ أﺧﺮى ﰲ أﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻃﺎﻤﺎ ﻳﻜﺮر‪ ،‬ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻼﺣﻆ‪ ،‬ﻫـﺬا اﻟﻨـﺺ »أﻧﺎ دﻛﺘـﻮر أﻧﺎ‬ ‫دﻛﺘﻮر«‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮﻧـﻲ ﺑﻄﻔﻞ ﻳﻜﺮر )أﻧﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎااﻧﻲ‪..‬أﻧﺎ ﰲ اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎااﻧﻲ(‬ ‫)ﻧﻤﻮذج‪(2‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أذﻛﺮ ﻃﻔـﻼً ﻛﺒـﺮا ً رأى ﻣَ ﻦْ‬ ‫ﺣـﻮﱄ ﻳُﺜﻨـﻮن ﻋـﲆ أﺣـﺪ ﻣﻘﺘﻨﻴﺎﺗـﻲ‬ ‫ﻓﺄﺧﺬ ﻳﺘﺤﺪث ﺑﻠﺴـﺎن اﻟﻐﺮة واﻟﻌﻴﻮن‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺪة »أﻧﺎ ﻻ ﻳﻌﺠﺒﻨﻲ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع«‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﻨﻤﻮذج اﻟﻄﻔـﻞ اﻟﺬي ذﻛﺮﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﺻﺪر اﻤﻘﺎل )ﻧﻤﻮذج‪.(3‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻌﺠﺒﺖ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺴـﺆول ﻷﺣـﺪ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﻳﺤﻮي رﺟﺎﻻ ً ﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت وﻫﻮ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﰲ‬ ‫ٍ‬

‫»ارﺑﻌﻴﻦ« ﺑﺪاﻳﺔ ﻟﻠﻨﻀﻮج أم ﻣﻨﺰﻟﻖ ﻟﻠﺨﺮف!‬ ‫ﻣـﺎ إن ﺗﺼﻞ )ﻋﺰﻳﺰي وﻋﺰﻳﺰﺗﻲ( ﺳـﻦ اﻷرﺑﻌﻦ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺒﺪأ ﻣﻌﻬﺎ ﻧﺼﺎﺋﺢ اﻟﺤﺬر واﻟﺨﻮف واﻟﻬﻠﻊ ﻣﻦ ﺑﺪء اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻷﻣﺮاض وﺳـﻘﻮط اﻷﺳـﻨﺎن وﻳﺒـﺪأ اﻟﺘﻐﺮ ﰲ ﻟﻮن ﺷـﻌﺮ‬ ‫اﻟـﺮأس إﱃ اﻷﺑﻴـﺾ ﻣﻌﻠﻨﺎ ً ﺑﺪء ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻋﻤﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺮأة ﻓﻬـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻳُﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﺳـﻦ اﻟﻴﺄس« وﻳﻐـﺰو اﻤﺮأة ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻻﺧﺘﻼﻓﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺒـﺪأ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻬﺠﺎن واﻟﻬـﺮوب ﻣﻦ ﺳـﺆال‬ ‫)ﻛﻢ اﻟﻌﻤﺮ؟( وﺗﺒﺪأ اﻤـﺮأة اﻤﺘﺰوﺟﺔ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ أدوات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ وإﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺸـﺪ‬ ‫واﻟﺸـﻔﻂ واﻟﺮﺑﻂ ﻫﺮوﺑﺎ ً ﻣﻦ ﺳـﺨﻂ اﻟﺰوج‬ ‫وﺗﻘـﺪم اﻟﻌﻤﺮ ﻣﺨﺘﺒﺌﺔ ﺧﻠﻒ ﺳـﺘﺎر ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫دون ﺳـﻦ اﻷرﺑﻌﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻨﻜﺸﻒ ﻋﻤﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ وﻳﺤـﺪث ﻣـﺎ ﻻ ﺗُﺤﻤـﺪ ﻋﻘﺒـﺎه‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻴﺨﻔﻲ ﺳـﻨّﻪ ﺑﻄﻤﺲ اﻟﺸـﺎرب‬ ‫واﻟﻠﺤﻴﺔ وﺷـﻌﺮ اﻟﺮأس ﺑﺼﺒﻐﻬﻤﺎ ﺑﺎﻷﺳـﻮد‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻮد ﻟﻪ إﺣﺴـﺎس »ﺳـﻦ اﻟﻌﴩﻳﻨـﺎت« وﻛﺄﻧﻪ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻓﻌﻼً ﺑﺎﻷﺻﺒﺎغ!‪.‬‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻐـﺮات اﻟﺘﻲ ﻳﻤـﺮ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﺟـﻞ واﻤﺮأة‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﺗﺤﺪث ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﺗﺠﺪ اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫ﻳﻨﺘﻬﺠـﻮن ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ ﻧﻬﺠﺎ ً واﺣﺪا ً وﻛﺄﻧﻬﻢ ﻣﺘﻔﻘﻮن ﻋﲆ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫واﺣـﺪة ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻬـﺎ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻫـﻢ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﺮﺣﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻼً‬ ‫ﻟـﻮ ذﻫﺒـﺖ إﱃ ﻃﺒﻴﺐ اﻟﻌﻴﻮن ﻟﻜﻲ ﺗﻄﻤﱧ ﻓﺴﻴﺴـﺄﻟﻚ‪ :‬ﻛﻢ‬ ‫ﻋﻤﺮك؟‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﻨﺖ ﰲ اﻷرﺑﻌﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬ﻓﺴﻴﺠﻴﺒﻚ ﺣﺘﻰ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﻜﺸﻒ ﺑﺄﻧﻚ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻨﻈﺎرة‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ذﻟﻚ؟ وﻳﻨﺘﺎﺑﻚ‬ ‫ﺷﻌﻮر ﺑﺎﻷﻟﻢ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ اﻤﺒﻜﺮة!‪.‬‬ ‫و ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺬﻫـﺐ إﱃ ﻃﺒﻴـﺐ اﻟﻘﻠـﺐ أو اﻟﺒﺎﻃﻨـﺔ أو‬ ‫اﻷﻋﺼﺎب أو ﻏﺮﻫﻢ ﻓﺴـﺘﺠﺪﻫﻢ ﻳﺘﻔﻘـﻮن ﻋﲆ ﴐورة أن‬

‫ﺗﺘﻨـﺎول ﺣﺒـﻮب اﻟﻀﻐﻂ واﻟﺴـﻜﺮي واﻤﻨﺸـﻄﺎت‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻔﺎﺟﺌﻮﻧﻚ ﺑﻤﺮض اﻟﻨﻘﺮس!‪.‬‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﻤﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﻋﻤﺮﻳﺔ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷرﺑﻌﻦ وﻫﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻘﻤﺔ ﰲ اﻟﺮﺷـﺪ وﻓﻴﻬﺎ ﺗﻜﺘﻤﻞ اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫واﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت واﻟﻔﻬـﻢ واﻟﺘﺠـﺎرب وﺗُﻌﺪ ﻣﻦ أﻫـﻢ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﻔﺮد ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻒ ﻋﻨﺪﻫﺎ اﻹﻧﺴـﺎن وﻗﻔﺔ‬ ‫ﺗﺄﻣﻠﻴـﺔ وﺣﺴـﺎﺑﻴﺔ وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻐﺮات‪.‬‬ ‫وﻻ ﺷـﻚ أن اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﺼـﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺮار أﴎﻳﺎ ً ووﻇﻴﻔﻴﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺮوف‬ ‫ﰲ اﻷرﺑﻌﻴﻨﻴـﺎت ﺣﻴـﺚ اﻛﺘﺴـﺎب اﻟﺨـﱪات‬ ‫واﻟﺪراﻳﺔ واﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺤﻮﻟﻴﺔ‬ ‫وﻓـﱰة ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻳﻜﺮس ﻧﻔﺴـﻪ ﻟﻸﻫﻞ‬ ‫واﻷﴎة وﻳﺘﻄﻠـﻊ إﱃ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻫـﺪف ﻳﺠﻌﻠﻪ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻧﺼﺐ ﻋﻴﻨﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺑﻌـﺾ اﻷﻓﻜﺎر اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻒ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻟﺪﺧﻮل ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ داﺋﺮة ﻣﻐﻠﻘﺔ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔﺍﻟﻤﺴﻠﻢ‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻃﺒـﺎء واﻟﻨﻈﺮة اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻠﺘﻐﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮ ﻋﲆ اﻟﺸـﺨﺺ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺳﻮاء ﻛﺎن رﺟﻼً أو اﻣﺮأة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺪث اﻟﻘﺮآن ﻋﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﺮاﺣﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺆﻛﺪه أﻳﻀﺎ ً اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺘﻄﻠﻊ إﱃ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﺮ ﺑﺎزدراء إﱃ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻫﻲ ﺑﺪاﻳﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻨﻀﻮج‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋﻲ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﺰﻟﻘﺎ ً ﻟﻠﺨﺮف!‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻟﻤﺴﻠﻢ‬

‫ﺑﻬﻢ ﻷول ﻣﺮة وﻳﻘﻮل )ﺑﻜﻞ ﻃﻔﻮﻟﺔ ﻛﺒﺮة(‪» :‬أرأﻳﺘﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أﻧﺎ اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ ﻗﻄﺎﻋﻬﺎ« أﺷﺒﻪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺑﻄﻔﻞ ﺗﻌ ّﺮف ﻟﺘﻮﱢﻩ ﻋﲆ أﻃﻔﺎل ﺟﺪد وﻳﻘﻮل) ﺷﻔﺘﻮ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺰرﻋﺔ اﻟﻜﺒﻴﻴﺮة ﺗﺮاﻫﺎ ﻟﻨﺎ( )ﻧﻤﻮذج‪(4‬‬ ‫ُ‬ ‫اﺳـﺘﻨﻬﻀﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎذج ﻛﺜـﺮة وأﺗﻮﻗـﻊ أﻧﻲ‬ ‫ذاﻛﺮﺗﻜﻢ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ اﻟﻜﺒﺎر اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮاﺟﻬﻮﻧﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻜـﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﺤﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴﻴﻦ ﻳﻮﺿﺤﻮن ﻟﻨﺎ ﻣﻜﻤﻦ اﻟﺨﻠﻞ ﰲ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻣـﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻓﻌﻠـﻪ أن ﻧﺄﺧﺬﻫـﻢ ﻋﲆ ﻗﺪر‬ ‫ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻨﺪ ﺳـﻦ اﻟﻌﺎﴍة واﺳﺘﻤﺮت‬ ‫أﺟﺴﺎدﻫﻢ ﺑﺎﻟﻨﻤﻮ إﱃ ﻣﺎ ﻛﺘﺐ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻋُ ﻤْ ﺮ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ أﺣﻤﺪ اﻟﻨﻌﻴﻢ‬

‫ﺟﻮاﺋﺰ اﺳﺮ ودﻋﻢ اﻟﺘﻔﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫درﺟﺖ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻷﴎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺰﻣـﻦ ﻋﲆ ﻋﺎدة ﺣﺴـﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻠـﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﺑﻘﻴﺎﻣﻬـﺎ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔـﻮق اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وﺑﻨﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺣﻠﻬﻢ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ دﻋﻤﺎ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ‬ ‫ﻟﻄﻤﻮﺣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﺗﻜـﻮن ﻣﻘﺘﴫة ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻷﴎة‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﺷـﻤﻠﺖ أﺑﻨـﺎء وﺑﻨﺎت‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻠـﺔ ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﺋـﺰة ﻟﻠﺘﻔـﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺜﺒﺖ ﺗﻔﻮﻗﻪ ﺑﺠﺪارة‪ .‬ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻷﴎﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺰال ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺻﻴﺖ وﺗﻘﺎم ﻛﻞ ﻋﺎم ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﱄ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻀﺎره وأﻋﺘﺬر إن ﻟﻢ أذﻛﺮ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ »ﺟﺎﺋـﺰة أﴎة آل اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻤﻬﻴﺪب ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺜﻤـﺎن ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻤﺰﻫـﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺤﻲ ﰲ رﻓﺤﺎء‪ ،‬اﻟﺨﺮاﳾ ﰲ‬ ‫ﺷﻘﺮاء‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﻣﻌﺠﺐ اﻟﺤﻮﻳﺰي‬ ‫ﰲ ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬وﺗﻤﻴـﺰت ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺴـﺮ وﻓـﻖ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺆﺳـﴘ ﺟﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﻠﺠﺎن »اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻓﺎﻳﻊﻓﻴﻬﺎ أن‬ ‫واﻟﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪاﻟﻌﺎﻣﺔ«‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻗﺪ ﺟﺎوزت اﻟﻌﻘﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﻮات‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺘﻔﻮﻗﺎت‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ »اﻟﻌـﺎﱄ واﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎم ﺑﻤﺮاﺣﻠﻪ اﻟﺜـﻼث‪ ،‬واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺧﻄـﻮة ﺗﺼـﺐ ﰲ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﰲ ﺗﺸـﺠﻴﻊ ﻛﻞ ﻣﺘﻔـﻮق وﻣﺘﻔﻮﻗﺔ‬ ‫وﺗﺤﻔﺰﻫـﻢ ﻋـﲆ اﻟﻨﺠـﺎح‪ ،‬إذ إن ﻣـﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫أﺻﺤـﺎب ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺪ وﴏف‬

‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻌﺪ ﰲ ﺻﻤﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﺨﻠﺺ‪.‬‬ ‫وﻣﻤﺎ ﺗﺠﺪر ﺑﻪ اﻹﺷـﺎرة ﻫﻨـﺎ؛ أن ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺸـﻬﻢ »ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻣﻌﺠﺐ اﻟﺤﻮﻳﺰي«‬ ‫اﻟﺤﺎﺻـﻞ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة أﺑﻬﺎ ﻟﻌﺎﻣـﻲ ‪ 1426‬و‪ 1431‬ﺑﺠﺪارة‬ ‫واﺳـﺘﺤﻘﺎق‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻣﻘﺘﴫة ﻋﲆ أﺑﻨﺎء ﻗﺒﻴﻠﺔ‬ ‫آل اﻟﺤﻮﻳـﺰي ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺷـﻤﻠﺖ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ واﻤﺘﻔﻮﻗﺎت ﻣﻦ ﻃﻼب اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ ﻣﺪارس اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺣﻔﻠﻬـﺎ ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ ﻣﺘﻔﻮﻗﻦ‬ ‫وﻣﺒﺪﻋـﻦ وأﺻﺤـﺎب اﻤﻮاﻫـﺐ‬ ‫واﻹﺑﺪاﻋـﺎت ﻟﻠﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‬ ‫‪ ،1434-1433‬رﻋـﺎه أﻣـﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري ﰲ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‪ ،‬وإﻧﺼﺎﻓﺎ ﻟﺬﻛﺮ‬ ‫ﺟﻬـﺪ ﻫـﺬا اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي ﻟـﻢ أﻟﺘﻖ ﺑـﻪ إﻻ ﻣﺮة‬ ‫واﺣﺪة وﰲ ﻟﻘﺎء ﻋﺎﺑﺮ‪ ،‬أﻧﻪ ﻳﻌﺪ ﻣﺜﺎﻻ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻤﺨﻠﺺ‪ ،‬اﻟﺬي ّ‬ ‫ﺳﺨﺮ ﻣﺎﻟﻪ ﺑﺴﺨﺎء ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺧﺮ‬ ‫أﺑﻨﺎء وﻃﻨﻪ وﺑﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أﻓﻜﺎر ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﺘﺸـﻤﻞ ﴍاﺋﺢ أوﺳـﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻴـﺪان اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬ﻓﻨﺴـﺄل اﻟﻠﻪ ﻟـﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫وﻣﺰﻳﺪا ﻣـﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﺎﻳﻊ‬


‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺮال‬ ‫رﺷﻴﺪ ﻋﻤﺎر‬ ‫ﺣﺎﻣﻲ ﺛﻮرة‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬

‫اﻟﺠﻨﺮال رﺷﻴﺪ ﻋﻤﺎر )اﻟﴩق(‬

‫أﻋﻠﻦ اﻟﺠﻨﺮال رﺷـﻴﺪ ﻋﻤـﺎر‪ ،‬ﻗﺎﺋﺪ أرﻛﺎن‬ ‫اﻟﺠﻴـﻮش اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ‪ ،‬ﻋﻦ وﺿﻊ‬ ‫ﺣ ﱟﺪ ﻟﻨﺸﺎﻃﻪ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ ﻗﻴﺎدة أرﻛﺎن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﻴﻮش‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑ ﱠُﺚ ﻣﺒﺎﴍ ًة ﻋﲆ ﻗﻨﺎة اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺬﻛـﺮى اﻟـ‪ 57‬ﻟﻌﻴﺪ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺘﻮﻧﴘ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻪ ﻛﺎن ﻗﺪم ﻃﻠﺒﻪ ﻛﺘﺎﺑﻴﺎ ً إﱃ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ‪ ،‬ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫وﺗﺤﺪث اﻟﺠﻨﺮال رﺷﻴﺪ ﻋﻤﺎر ﺑﻜﻞ ﺛﻘﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻴﺪه اﻟﻮﻃﻨﻲ وأﺛﻨﻰ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺠﻬﻮداﺗﻪ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﻄﺮق إﱃ أﺣـﺪاث ﺟﺒﻞ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﻫﻨﺎك ﺿﺪ ﺟﻤﺎﻋﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن ﻣﻠﻒ اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ ﻟـﻢ ﻳﻨﺘﻪِ ﺑﻌﺪُ‪،‬‬ ‫وأن ﻫﻨﺎك ﺗﻘﺼـﺮا ً واﺿﺤﺎ ً ﻣﻦ ﻫﻴﺎﻛﻞ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻛﺘﺸﺎف ﻫﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ‬ ‫ﺗـﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺪﻓﺔ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺨﻄﻂ‬ ‫ﻻﻧﺘـﺪاب ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ وإﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ‬

‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ اﺧﺘﻔﺖ اﻵن‪.‬‬ ‫وﺣـﺬﱠر اﻟﺠﻨـﺮال ﻋﻤـﺎر ﻣﻦ أن اﻤﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز اﻹرﻫـﺎب إﱃ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻗﻠﺐ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ ﴐورة ﺗﻀﺎﻓﺮ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﺪي إﱃ ﻫﺬا اﻟﺨﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺤـﻮر آﺧـﺮ‪ ،‬ر ّد رﺷـﻴﺪ ﻋﻤـﺎر ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻣﻨﺘﻘﺪﻳـﻪ واﻤﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﺎﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ وﺟّ ﻬﻮا ﻟﻪ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ أﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ‪ ،‬واﻋﺘﱪ أن ﻫﺆﻻء ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ أي‬ ‫ﻓﻜﺮة ﻋﻦ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬ﻣﻌﻠﻘـﺎ ً ﺑﻘﻮﻟﻪ‬

‫»ﺣﺴﺒﻲ اﻟﻠﻪ وﻧﻌﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻛﺪ أﻧـﻪ ﻻ ﻣﻄﺎﻣﺢ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ‪ ،‬وذ ّﻛﺮ ﺑـﺪوره ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة ورﻓﻀﻪ ﺗﻮﱄ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺑﻌـﺪ ‪ 14‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫‪ ،2011‬ﻣـﱪرا ً ذﻟـﻚ ﺑﺄﻧـﻪ ﻳﺤـﱰم اﻟﴩﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬أﻋﻠﻦ رﺷـﻴﺪ ﻋﻤﺎر‬ ‫ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺣﺴـﺐ اﻟﺤ ّﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮي وﺑﻠﻮﻏﻪ ﺳـﻦ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺗﻘﺪﻣﻪ‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ رﺳـﻤﻲ ﰲ ذﻟﻚ إﱃ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ اﻟﺬي ﻗﺒﻞ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﺎر »ﻗـ ّﺮرت أن أﺗﺮك‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬وﺗﻠﻚ ُﺳـﻨﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﰲ ﺧﻠﻘﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻨﻲ ﻛﱪت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻠﺰوم‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻠـﻪ اﻟﺬي ﻗﺪرﻧـﻲ ﺣﺘﻰ أﻗـﺪم ﻛﺜـﺮا ً وأﻋﻄﻲ‬ ‫ﻛﺜﺮاً‪ ،‬واﻟﺰﻣﺎن ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺳﻴﺜﺒﺘﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ«‪ ،‬وﻧﻔﻰ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن إﻧﻬـﺎؤه اﻟﺨﺪﻣﺔ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ أو ﻫﺮوﺑﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺎب‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً أن رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻃـﺮاف ﺗﺮﺟّ ﺘـﻪ ﻟﻠﻌﺪول ﻋﻦ ﻗـﺮاره ﻏﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﺣﺴﻢ اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا ﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ا ﺳﺒﻖ ﻟﺤﺰب اﷲ اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺒﺤﻲ اﻟﻄﻔﻴﻠﻲ ﻟـ |‪(٢-٢) :‬‬

‫إﻳﺮان ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫إﻧﻘﺎذ ا ﺳﺪ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬رﺿﻮان ﻧﺰار‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻷﺳﺒﻖ ﻟﺤﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﻲ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺒﺤﻲ اﻟﻄﻔﻴﲇ‪ ،‬أﻧﻪ ﻗﺎل ﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﺰب ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ ً إن ﻫﺬا اﻟﺘﺪﺧﻞ ﺳﻴﺆﺳـﺲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬ووﺻﻒ ﻣﺎ ﺣﺪث ﺑـ »أﻋﻈﻢ ﻓﺘﻨﺔ« ﻟﻜﻨﻪ اﻧﺘﻘﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ذاﺗﻪ »اﺳﺘﴫاخ اﻟﺴﻨﺔ ﻟﻘﺘﺎل أﻫﻞ اﻟﺸﻴﻌﺔ«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻄﻔﻴـﲇ‪ ،‬ﰲ اﻟﺠـﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺣـﻮاره ﻣﻊ‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻣـﺎ ﻳﺠـﺮي ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ »ﴏاع ﰲ إﻃـﺎر ﻣﻨـﺎخ‬ ‫ﻣﺬﻫﺒـﻲ«‪ ،‬واﻋﺘﱪ إﻳﺮان ﴍﻳﻜﺎ ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ ﺣـﺮق ﻟﺒﻨﺎن ﻣﺘﻬﻤﺎ ً‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺤﺮق اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻳُﺸـﻌﻞ ﺳـﻴﺠﺎرة‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻋﺘﺬار ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري واﻧﺴﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫أراﺿﻴﻪ ﻳُﻤﻜﻦ أن ﻳﺆدي إﱃ ﺗﻼﰲ اﻟﺨﺼﻮﻣﺔ ﻣﻊ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬ ‫واﻟﻨﻈﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﰲ دﻣﺸﻖ »ﻟﻜﻦ ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺘﻼﰱ ﻗﻴﻢ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ُﻣ ﱢﺮ َﻏﺖ ﺑﻮﺣﻞ اﻟﻘﺼﺮ«‪ ،‬وﻓﻖ ﺗﻌﺒﺮه‪ ،‬وإﱃ ﻧﺺ اﻟﺤﻮار‪:‬‬

‫إذا اﻋﺘﺬر ﺣﺰب اﷲ ﻟﻠﺴﻮرﻳﻴﻦ ﺳﻴﺘﻼﻓﻰ اﻟﺨﺼﻮﻣﺔ‬ ‫ﺣﺪﺛﺖ اﺗﺼﺎﻻت ﺑﻴﻨﻲ وﺑﻴﻦ اﻟﺤﺰب ﻣﺆﺧﺮﴽ دون ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫• رﺑـﻂ ﺑﻌﻀﻬـﻢ دﺧـﻮل ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻨﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﺑﺎﻟﻔﺘﻨـﺔ اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻴﻞ ّ‬ ‫إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺷﻴﻌﺔ ﻳﻘﺘﻠﻮن ﺳﻨّﺔ‪ ،‬ﻣﺎذا ﺗﻘﻮل أﻧﺖ؟‬ ‫ ﻗﺒـﻞ أن ﻳُﻌﻠﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻋﻦ اﻟﻘﺘﺎل ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪،‬‬‫إن ّ‬ ‫ﻗﻠـﺖ ﻟﻬـﻢ ّ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﻜـﻢ ﺳﻴﺴـﺘﻌﺪي ﻛﻞ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮاﺋﺰ وﺳﺘﺆﺳﺴـﻮن ﻟﺤﺮب ﻣﺬﻫﺒﻴﺔ وﻫﺬا ﻣﺎ ﺣﺼﻞ‪،‬‬ ‫وأﻧﺎ أُﺳـﺠﻞ ﻫﻨﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻣﻬﻤﺔ أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗُﻘ َﺮأ ﺟﻴﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﻦ وﻋﻠﻤﺎء اﻟﺴﻨﺔ واﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ وﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ واﺳـﺘﴫاخ اﻟﺴـﻨﺔ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫أﻫﻞ اﻟﺴـﻨﺔ وﻣﻨﺎﴏﺗﻬﻢ وﻗﺘﺎل أﻫﻞ اﻟﺸـﻴﻌﺔ؛ ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫ﻛﻼم ﻓﺘﻨـﺔ‪ ،‬رﻏـﻢ ّ‬ ‫أن دﺧـﻮل ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻫﻮ‬ ‫أﻋﻈﻢ اﻟﻔﺘﻦ‪ ،‬ﻫﺬه ﻓﺘﻨﺔ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ ﻣﺬﻫﺒﻴﺔ أو ﻗﺒﻠﻴﺔ ﺳﻤّ ﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﺷﺌﺖ‪ ،‬دﻳﻨﻨﺎ ﻋ ّﻠﻤﻨﺎ ﻏﺮ ذﻟﻚ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺪﻟﻮﻻت ﺳـﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻋ ّﻠﻤﻨـﺎ أن ﻧﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤـﻖ وﻧﻨﴫ اﻤﻈﻠـﻮم وﻧﻘﻒ ﰲ وﺟـﻪ اﻟﻈﺎﻟﻢ وأن‬ ‫ﻧﺤـﺎرب اﻤﻌﺘﺪي‪ ،‬ﻛﻨـﺖ أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳُﻘ َﺮأ ﻫـﺬا ﺟﻴﺪاً‪ ،‬ﺣﺒّﺬا‬ ‫ﻟﻮ اﺳـﺘﻌﻤﻠﻨﺎ ﻟﻐﺔ اﻹﺳـﻼم وأن ﻧﻘﻮل‪ ،‬اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻣﻈﻠﻮم‪ ،‬اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫ﺣـﻖ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫واﺟﺒﻨﺎ دﻓﻊ‬ ‫اﻟﻈﻠﻢ‬

‫‪۳ sobhi‬‬

‫ﻋﻨﻪ وردع اﻤﻌﺘﺪي‪ ،‬وإﻧﺼﺎف اﻟﺤﻖ‪ ،‬ﻫﺬا أﺟﻤﻊ ﻟﻠﻜﻠﻤﺔ‬ ‫وأﻫﺪى ﻟﻠﺼﻮاب‪ ،‬وأﺑﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﻔﺘﻨﺔ وأﻗﺮب ﻟﻨﻬﺞ اﻟﻘﺮآن‬ ‫وﺳﻨّﺔ اﻟﺮﺳﻮل‪ ،‬اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻣﻈﻠﻮم ﺑﺤﻖ وواﺟﺒﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻛﻤﺴـﻠﻤﻦ وﺑـﴩ وﻋﻘﻼء أن ﻧﻘـﻒ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺤﻖ وﺻﺎﺣﺒـﻪ ﺿﺪ اﻟﺒﺎﻃﻞ ورﺟﺎﻟـﻪ‪ ،‬ﻟﻬﺬا أﻧﺎ ﺣﺰﻳﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﺳـﻤﻊ ﻟﻐﺔ ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻟﻐﺔ اﻹﺳـﻼم وﻟﻐﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺤﺚ ﻋـﲆ اﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن‪ ،‬ﻟﻐﺔ‬ ‫وﺗﺴﺘﻨﻬﻀﻬﺎ‪.‬‬ ‫• ﻣﺠـﺪداً‪ ،‬ﻫـﻞ ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻓﺘﻨﺔ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ أم ﻻ؟‬ ‫ ﻣـﺎ ﻳﺠـﺮي ﰲ أﻏﻠـﺐ‬‫ﻋﻨـﺎﴏه ﴏاع ﰲ إﻃﺎر ﻣﻨﺎخ‬ ‫ﻣﺬﻫﺒﻲ‪ ،‬ﻫﻮ ﴏاع ﺣﻖ وﺑﺎﻃﻞ‪،‬‬ ‫ﻇﻠﻢ وﺟﻮر ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ وﻣﻈﻠﻮم‬ ‫وﻣﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻧﻨﺠﺢ ﰲ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻷﻣﻮر ﻧﺤﻮ ﻫﺬا‪ ،‬وﻳﻔﺸﻞ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﻌﻮن إﱃ ﺧﻠﻖ ﻓﺘﻨﺔ‪.‬‬ ‫• إﱃ ﻣﺎذا ﺗﺪﻋﻮ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﺴﻨﺔ؟‬ ‫ أدﻋﻮﻫـﻢ إﱃ ﻧـﴫة اﻟﺤـﻖ واﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻨﻪ‬‫واﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ أﻣّ ـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ واﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺸـﻴﻌﺔ‪ ،‬وﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺼـﻮص‪ ،‬ﻫﻢ ﻳﺘﺄﻤـﻮن ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﺄﻟـﻢ اﻵﺧـﺮون‪ ،‬وﰲ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎن أﻛﺜـﺮ‪ ،‬ﺣﺰﻧـﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻈﻠﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﻳﺤﺎوﻟـﻮن‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ أوﺗـﻮا اﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ ﺷـﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻬـﺬا ﻻ‬ ‫ﻳﺠﻮز أن ﻧﺤﴩ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻫـﻢ أﺑﺮﻳـﺎء‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻳﺠـﺐ أن ﻧـﺪع‬ ‫اﻷﺑـﻮاب ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ‪ ،‬أﻧﺎ‬ ‫ﻟﺴﺖ ﻣﻊ اﻟﻮﻗﻮف‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻷﺳـﺪ‬ ‫وﻻ اﻻﻋﺘـﺪاء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫وأﻣﺜـﺎﱄ ﻛﺜـﺮ ﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﺬا ﺣﻦ ﻳﻘﺎل ﴏاع ﺳـﻨﻲ‬ ‫ﺷـﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻳﻌﻨـﻲ ﻓﺮﺿﺘـﻢ‬ ‫ﻋﲇ ﱠ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً أﻧﺎ ﻟﺴـﺖ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﺜـﲇ اﻵﻻف‪ ،‬آﻣـﻞ أن‬ ‫ﻳُﻌﺎد اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻤﻨﺸـﻮرات‬ ‫اﻷﻃـﺮاف اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎول‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع اﻟﺴـﻮري‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺨـﺺ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺤـﺪّث ﺑﻠﻐﺔ‬ ‫ﻃﺎ ﺋﻔﻴﺔ‬

‫وﻣﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬أﻧـﺎ أﻛﺮر ذﻟﻚ ﻛﻌﻨﺎوﻳـﻦ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﻳُﺼﺎر‬ ‫إﱃ ﳾء ﻋﻤﲇ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣُﻨﺼـﻒ وﺑﺎﺣﺚ وﻣﺘﻌﻤّ ﻖ ﰲ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻤﺬﻫﺒﻲ اﻟﺴـﻨﻲ واﻟﺸـﻴﻌﻲ ﻳﺼﻞ إﱃ ﻣﻜﺎن أن ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺬاﻫﺐ ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰﻫﺎ ﻋﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬إذا دﻗﻘﻨﺎ اﻟﻨﻈﺮ ﻧﺼﻞ‬ ‫إﱃ أن ﻣﻜﺎن اﻹﺳﻼم ﰲ وادٍ ‪ ،‬وﻫﺬه اﻤﺬﻫﺒﻴﺎت ﰲ وادٍ ‪ ،‬إذا‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﺘﺨﲆ ﻋﻤـﺎ أدﺧﻠﺘﻪ اﻤﺬﻫﺒﻴﺎت‬ ‫ﻛﻨّـﺎ ﻣﻨﺼﻔﻦ‪ ،‬ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ُ‬ ‫وﻣﻴّﺰت ﺑـﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻧﺮﺟﻊ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ إﱃ ﻇﻞ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻃﻬﺮان ﺷﺮﻳﻚ‬ ‫أﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺮق ﻟﺒﻨﺎن‬

‫اﻟﺪور اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫• ﻛﻴـﻒ ﺗـﺮى اﻟـﺪور‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ؟‬ ‫ّ‬ ‫ﺷـﻚ أن اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻦ‬ ‫ ﻻ‬‫اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻣﻦ ﻋﻼﻗﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬أﻳﻀـﺎ ً اﺳـﺘﻔﺎدوا ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع »دﻋﻢ اﻤﻘﺎوﻣﺔ«‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﻢ أن ﻳﺴﺘﻔﻴﺪوا‬ ‫ﻛﺜﺮا ً أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ اﺳـﺘﻔﺎدوا‪ ،‬ﻛﺎن ﻳُﻤﻜﻦ أن ﻳُﺼﺒﺢ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻟﻜﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﻢ ﻫﻲ ﻣﻦ أوﺻﻞ ﻟﺒﻨﺎن إﱃ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫• ﺑﺮأﻳﻚ‪ ،‬ﻫﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت ﻣﻘﺼﻮدة؟‬ ‫ اﻻﻳﺮاﻧﻲ ﻳﺤﺮق اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻳُﺸﻌﻞ ﺳﻴﺠﺎرة‪،‬‬‫ﻃﺒﻌـﺎ ً ﻟﻴﺴـﻮا ﻛ ّﻠﻬﻢ ﻫﻜﺬا‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ أﺗﺤـﺪث ﻋﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا ﺑﺪﻗﺔ ﴍﻛﺎء أﺳﺎﺳﻴﻦ ﰲ ﺣﺮق ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫• ﻫﻞ ﺑﺮأﻳﻚ دﻋﻢ إﻳﺮان ﻟﺴـﻮرﻳﺎ ﻣﺼﻠﺤﺔ آﻧﻴﺔ‬ ‫أم اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺮى اﻟﺜـﻮرة ﻫﻨﺎك ﻣﺆاﻣﺮة‬ ‫ﺳﺘﺼﻞ إﻟﻴﻬﺎ؟‬ ‫ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺗـﺪور ﰲ اﻟﻔﻠـﻚ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺸـﺎر ﻟﻴﺲ‬‫ﻛﺄﺑﻴـﻪ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻧ ّﺪاً‪ ،‬وﻧـ ّﺪا ً ﻗﻮﻳّﺎً‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﻴـﻮم ﻳﺪور ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻠـﻚ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أن ﺗﺨـﴪ إﻳﺮان ﻣﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﺎرزا ً ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻫﻮ ﺧﺴـﺎرة ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬واﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻳُﻔﻜﺮ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳُﺨﻔﻒ ﺧﺴﺎﺋﺮه‪ ،‬ﻟﻜﻦ أن ﺗﺪﻓﻊ ﰲ اﻷﻣﻮر ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫وﺳﻮرﻳﺎ إﱃ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎﻓﺔ وﺗﺰج ﺑﻜﻞ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻚ ﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫ﺣﻠﻴﻒ ﻟﻦ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ إﻧﻘﺎذه‪ ،‬ﻓﻬﺬا أﻣﺮ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﻌﺠﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫• ﻤﺎذا أﻧﺖ ﻣﺘﺄﻛﺪ أﻧّﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮا إﻧﻘﺎذه؟‬ ‫ وﻫـﻞ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺸـﻚ ﰲ ذﻟـﻚ؟ اﻷﻣﺮ ﺧﺮج ﻋﻦ‬‫داﺋﺮة اﻟﺴﻴﻄﺮة وﺳﺘﻜﺸﻒ اﻷﻳﺎم أن ّ‬ ‫ﺑﺸﺎر راﺣﻞ ﺣﺘﻤﺎً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أﻧـﺖ ﺗﻮﺻﻞ اﻷﻣـﻮر إﱃ ﻣﻜﺎن ﺧﻄﺮ‪ ،‬ﺗﺜـﺮ ﻫﻴﺠﺎن ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺿﺪك‪ ،‬وﺗﺮﻓﻊ ﺷﻌﺎرات ﴏاع ﻣﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻤﻨﺎﺑـﺮ‪ ،‬ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻛـﺮﳼ ﺳـﺎﻗﻂ‪ ،‬ﻫـﺬه ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ﺟﻨﻮن ﻣُﻄﺒﻖ أو‬ ‫ﺗﺂﻣﺮ ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ ﻫﻮ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬ ‫واﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺴـﺮ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎر‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻟـﻦ ﻳﻨﺘﴫ‬ ‫أﻫﻞ ُ‬ ‫اﻟﺴـﻨّﺔ ﻋﲆ اﻟﺸـﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻷن اﻟﺸﻴﻌﺔ أﻗﻮﻳﺎء‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻨﺘﴫ‬ ‫أﻫﻞ اﻟﺸـﻴﻌﺔ ﻋـﲆ ُ‬ ‫اﻟﺴـﻨّﺔ‪ ،‬اﻤﻄﻠـﻮب دوﻟﻴـﺎ ً أن ﻳُﻬﺰم‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﺎن‪ ،‬اﻟﺸﻴﻌﻲ أو اﻟﺴﻨﻲ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺤﻠﻢ أﻧﻪ ﺳﻴﻐﻠﺐ‪،‬‬ ‫واﻫﻢ وواﻫﻢ ﺟـ ّﺪاً‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﻐﺮب ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﺗﻮازﻧﺎً‪ ،‬وﺑﻘﺎء‬ ‫ﺑﺸﺎر اﻧﺘﺼﺎر ﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﲆ آﺧﺮ‪ ،‬وﻫﺬا ﻏﺮ ﻣﺴﻤﻮح‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴﻠﻤﻦ أن ﻳُﻔ ّﻜﺮوا ﻣﻠﻴّﺎ ً وﻳُﻌﻴﺪوا ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻣﴩوع اﻟﻔﺘﻨﺔ ﺳﻴﺬﻫﺐ ﺑﻨﺎ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻣـﴩوع ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓـﻜﺎن ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻟﺒﻨـﺎن وإﺧﺮاﺟﻪ ﻣﻦ وﺣـﺪة اﻟﴩاﻧﻖ‬ ‫واﻟﻄﻮاﺋـﻒ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗـﺎدراً‪ ،‬ﻛﺎن ﻳُﺨﻄﻂ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﻌﻘﻞ‬ ‫ّ‬ ‫ﻧـﺮ واﺿﺢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻸﺳـﻒ ﺟﺎءت اﻷواﻣـﺮ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﻏـﺮت ﻛﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﺗﺤـﻮّل ﺣﺰب اﻟﻠﻪ إﱃ ﻣﺠ ّﺮد‬ ‫ﻣﻄﻴّـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﺻـﺎر اﻻﺻﻄﻔﺎف ﺑﻦ‬ ‫‪ 8‬و‪ 14‬آذار وﺑﻌﺪﻣـﺎ ُﻗﺘﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷﺳـﺒﻖ‪،‬‬

‫واﺗﻬـﻢ ﺑﺬﻟـﻚ ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﺑـﺪأ ﺷـ ّﺪ اﻟﺤﺒـﺎل وﺗﻘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻷوﺻﺎل‪ ،‬ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻋﻨﻮاﻧـﻪ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫وﻗﺘﺎل اﻟﻌﺪو اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﻛﺎن ﻟﻪ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻘﺪس ﰲ ﻧﻔﻮس‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻋﺎد ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﻣﺮﻓﻮع اﻟﺮأس‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﳼء‬ ‫أن زجّ ﺑﺴﻼﺣﻪ ﰲ ﺑﺮوت‪ ،‬ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻈﻠﻢ ّ‬ ‫أﺳـﻮد‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﻗﺘﻞ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﻏ ّﻠﻒ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻐـﺰو‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻳﺬﻫﺐ‬ ‫ﻟﻨـﴫة ﺟﺒّـﺎر‪ ،‬ﻧـﴫة ﻇﺎﻟـﻢ‬ ‫ﻣﻌﺘ ٍﺪ‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﻗﺘﻞ ﺷﻌﺐ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻢ ﻣﻈﻠﻮم وﺑﺬﻟـﻚ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻛﺎن ﺷـﻌﺎره اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻟﴩف‬ ‫واﻟﻜﺮاﻣـﺔ ﺻﺎر ﺷـﻌﺎر اﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫وﺗﻤﺰﻳـﻖ اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻧـﴫة‬ ‫اﻟﻈﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﻸﺳـﻒ‪ ،‬رﺻﻴﺪ ﻫﺎﺋﻞ‬ ‫ﻛﺎن ﻳُﻤﻜﻦ أن ﻳُﺴﺘﺜﻤﺮ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻃﻴّﺒﺔ‪ُ ،‬دﻧﱢﺲ ﻫﺬا اﻟﺮﺻﻴﺪ وﺳـﻘﻂ‪ّ ،‬‬ ‫أﻇﻦ أﻧّﻪ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺜﺎﻻ ً ﻳُﺤﺘﺬى وﻣﺜﻼ ً ﻳُﴬب ﻷﻫﻞ اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ واﻟﺨﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺜﺎﻻ ً ﻟﻠﻔﺘﻨﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• ﻫﻞ أﺣﺮق ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻔﻦ ﻣﻊ اﻟﺴﻨﺔ وﻻ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻟﻠﻌﻮدة؟‬ ‫ ﺑﺘﻘﺪﻳﺮي إذا اﻋﺘﺬر ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬‫واﻧﺴـﺤﺐ‪ ،‬ﻳُﻤﻜـﻦ أن ﻧﺘﻼﰱ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻛ ّﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺒـﺎرة أدق‪ ،‬ﻳُﻤﻜﻦ أن ﻧﺘـﻼﰱ ﺧﺼﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﺧﺼﻮﻣـﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻘـﺎدم‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺘﻼﰱ ﻗﻴـﻢ اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ُﻣ ﱢﺮ َﻏﺖ ﺑﻮﺣﻞ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ‪.‬‬ ‫• ﻛﻴـﻒ ﺗُﻘﻴّـﻢ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫وﻧﺠﺎحﺣﺴـﻦروﺣﺎﻧﻲ؟‬ ‫ أﻧﺎ أﻗﺮأ أﻧﻬﺎ ﺗﻜﺸـﻒ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ أن اﻟﺸﻌﺐ‬‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻟﻴﺲ ﻣـﻊ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣـﺎ آﻣﻞ أن ﻳﻘـﺮأه اﻵﺧﺮون ﻗﺮاءة ﺟﻴﺪة‪ ،‬أن ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺢ اﻷﻗـﻞ ﻗﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺎم أن ﻳﺤﺼﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ أﺻـﻮات أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ‪ ،‬ﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻳﺤﻤـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻺﺻﻼح‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي أو ﻣﺎ ﺷـﺎﺑﻪ ذﻟﻚ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﻷﻧـﻪ ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ ﻋﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻷﺑﻌﺪ أو اﻷﻗﻞ ﻗﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬اﻹﻳﺮاﻧﻴﻮن ﻗﺎﻟﻮا ﻧﻌﻢ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﺟـﺪا ً ﻟﺮوﺣﺎﻧﻲ ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻻ أﻛﱪ ﻟﻜﻞ ﻣﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻫـﻲ ﻻ أﻛﱪ ﻣﻨﻬـﺎ ﻧﻌﻢ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣـﺎ أﻓﻬﻤﻪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬أﺗﻤﻨﻰ ﻣﻦ روﺣﺎﻧﻲ أن ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ وﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬وإن ﻛﺎن دون ﺳـﺒﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﻮاﺋـﻖ ﻛﺒﺮة‪ ،‬أﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳُﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ إﻳﺮان ﰲ ﻟﺒﻨﺎن وزﺟّ ﻨﺎ‬ ‫ﰲ اﻟـﴫاع اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ اﻤﺬﻫﺒﻲ‪،‬‬ ‫أﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳُﻌﻴـﺪ اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻠﺪه ﻣـﻊ اﻟـﺪول اﻤﺤﻴﻄﺔ وأن‬ ‫ﻳﺰرع اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ وﻳﻮﺛّﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻌﻮب اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أﻳﻀﺎ ً أﺗﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﺑﺎﻗﻲ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺄن ﻳﻔﺘﺤﻮا ﺑﺎﺑﺎ ً ﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﻣﺴـﺠﺪ ﻟﻠﺴﻨّﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻓﺸﻌﺮت ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﻓﺮﺣﺎ ً ﻟﺪى‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ ،‬أﻧﺖ ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻘﻮل ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻤﴩوع‬ ‫ﺣﺮام ﻋﻠﻴﻚ‪ ،‬ﺗﻌﺎﻟﻮا ﻟﻨﻨﺪّد ﺑﻘﻮة وﻧُﺠ ّﺮم وﻧﻌﺎﻗﺐ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮﺗﻜﺐ ﻓﻌـﻞ اﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬ﺗﻌﺎﻟﻮا ﻟﻨﻘﻒ ﻣﻊ وﺣﺪة اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ووﺣﺪة اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﺘﺤﺪّث ﻋﻦ ّ‬ ‫أن اﻟﻌﺮاق ﻳﺪور‬ ‫ﰲ ﻓﻠـﻚ إﻳﺮان‪ ،‬أﻧﺎ ﺑُﺤﻜﻢ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻳﻨﻈـﺮ إﱃ إﻳـﺮان ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻨﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﺛﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﻳﺪّﻋـﻲ أﻧّـﻪ اﻤﺮﺟﻌﻴـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳُﻤﻴّﺰ اﻟﻌـﺮاق أن‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺰﻋﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺘﺼـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﺗﺴـﻘﻂ‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﺧﻄﺮ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﺮار‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻻ ﺧﻄﺮ ﻣﻦ ﻗﻴﺎم دوﻟﺔ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ أن أدﻋﻮ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻟﻴُﺨﺮج اﻟﻌـﺮاق ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻔﺎﻧﺎ‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ وأن ﻳﺸـﻌﺮ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻃﻮن ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﻳﻨﻈﺮ إﱃ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻌﻦ واﺣﺪة‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ وﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫أﻧـﺎ أدﻋﻮ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺷـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮ وﻳﺘﻈﺎﻫـﺮون اﻟﻴـﻮم‪ ،‬أن ﻳﺘﺠﻨّﺒﻮا اﻟﺸـﻌﺎرات‬ ‫اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ وﺷـﻌﺎرات اﻟﺘﻔﺘﻴﺖ واﻟﺸﺤﻦ‪ ،‬وأن ﻳﺬﻫﺒﻮا إﱃ‬ ‫ﺣﻮار ﻧﺎﻓﻊ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫• ﻣﺎذا ﺑﻌﺪ ﺳﻮرﻳﺎ؟‬ ‫ ﻟﻨﺮى ﻫﻞ ﺑﻌﺪ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﻌﺪ؟ ﻧﺤـﻦ ﻧﺨﺎف أن ﻻ‬‫ﻳﻜﻮن ﺑﻌﺪ ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﻌﺪ؟ أن ﺗﻨﺘﻬﻲ اﻤﺴﺄﻟﺔ ﺑﺴﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫• أﻳﻦ اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺒﺤﻲ اﻟﻄﻔﻴﲇ اﻟﻴﻮم؟‬ ‫ أﻧﺎ ﻣﻊ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري وﻣﻊ وﺣﺪة اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬‫وإﺳـﻘﺎط ﻛﻞ اﻤﺬﻫﺒﻴﺎت‪ ،‬أﻧﺎ ﻣﻊ اﻟﻼ ﺳﻨﻴﺔ واﻟﻼ ﺷﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻟﻺﻋﻼم وﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك‪ ،‬أﻧﺎ ﻣﻊ إﺳـﻘﺎط‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻟﻴﺲ ﺑﴩﻋﻲ ﻋﻨﺪ اﻤﺬاﻫﺐ اﻟﺴـﻨﻴﺔ واﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﻨﺪي أدﻟﺔ ﴍﻋﻴـﺔ ﻋﲆ أﻧّﻪ ﰲ اﻤﺬﻫﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ أﻣﻮر ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ إﺳﻘﺎﻃﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻤﺬاﻫـﺐ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻛﺜﺮ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺷـﻴﺎء ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن ﻳُﺴـﻘﻄﻮﻫﺎ ﻛﻲ ﻧُﺼﺒﺢ ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻣﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ دﻳﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ وﻳﺨﺮﺟﻨﺎ ﻣﻦ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أﻣﺮاض اﻷﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻻﻗﺘﺼـﺎد وﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺔ ﺣﺘﻰ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬أﻧـﺎ أدﻳـﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻘـﺔ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺘﻤﺬﻫﺒـﻦ اﻟﺴـﻨّﺔ واﻟﻨﺎﻃﻘﺔ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻤﺘﻤﺬﻫﺒـﻦ اﻟﺸـﻴﻌﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺮﺿـﻮن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌﺾ‪ ،‬اﻟﺘﻜﻔﺮﻳﻮن ﻟﻴﺴـﻮا ﰲ اﻟﺴـﻨّﺔ ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﺔ ﺗﻜﻔﺮﻳﻮن أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻮّل‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺤﻄﺎت أن ﺗﺮﺳﻢ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫• ﻛﻴﻒ ﺗﻘﴤ وﻗﺘﻚ؟ ﻫﻞ ﺗﺴﺎﻓﺮ؟‬ ‫ أﻗﻀﻴـﻪ ﰲ اﻤﻨـﺰل‪ ،‬أﻧﺎ ﻣﻤﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ ﻷﻧﻨﻲ‬‫اﻤﺠـﺮم اﻟﻮﺣﻴﺪ ﺑﻨﻈـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻦ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ واﻟﺴـﻮري‪،‬‬ ‫ﻣﻠﻔـﻲ ﻣﺤﺎل إﱃ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺪﱄ و»ﻧﺎﺋﻢ ﻫﻨﺎك«‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫ﻣﺮارا ً ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺘﻲ ﻟﻜﻨﻬـﻢ ﺧﺎﻓﻮا أن ﻳﻔﻀﺢ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ‪ 14‬آذار ﺣﻴﺚ ﺣﺎوﻟﻮا ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻲ ﰲ ‪ 2007‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺿﻐـﻂ ﻣﺼﻠﺤﺘﻬﻢ ﻟﺨﻠﻖ ﺣﺮاك ﰲ اﻟﺼﻒ اﻟﺸـﻴﻌﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪ّ ،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﻓـﱰة وﺟﻴﺰة وﺻﻠﻨﻲ ﺧﱪ‬ ‫أن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﻦ واﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﻟﻴﺴـﻮا ﰲ ﺻﺪد ﻓﺘﺢ اﻤﻠﻒ‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ أﻧﺎ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﻧﺸﺎﻃﻲ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﺤﺪود‪.‬‬ ‫• ﻛﻴﻒ ﻫﻲ ﻋﻼﻗﺘﻜﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ؟‬ ‫ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻘﻄــﻮﻋﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﻌﺎم ‪ ،1997‬وﻟـــﻜﻦ‬‫ﺣﺪﺛـﺖ اﺗﺼـﺎﻻت ﰲ إﻃـﺎر اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻞ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻷﺧـﺮة وﺟـــﻠﺴـﺖ ﻣـﻊ ﺑﻌﻀﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻜــــﻦ ﻛﻨـﺎ‬ ‫ﻧﺼـــﻞ دوﻣﺎ ً إﱃ ﻣـﻜﺎن ﻻ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻛ ٌﻞ ﻳﺬﻫﺐ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻠﻪ‪.‬‬

‫ا‰ﻳﺮاﻧﻲ ﻳﺤﺮق‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ ‰ﺷﻌﺎل‬ ‫ﺳﻴﺠﺎرة‬

‫ا‰ﻳﺮاﻧﻴﻮن ﻗﺎﻟﻮا‬ ‫»ﻧﻌﻢ« ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﻟﺮوﺣﺎﻧﻲ و»ﻻ«‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻟﻠﻨﻈﺎم‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫• ﻛﻴـﻒ ﺗﻨﻈـﺮ إﱃ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺎل إﻧﻬﺎ ﺗُﺬﻛﻲ اﻟﻔﺘﻨﺔ؟‬ ‫ اﻟﻌﺮاق ﺧﺮج ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﺻﺪّام ﺣﺴـﻦ اﻟﺬي ﻛﺎن‬‫أﻛﺜﺮ ﻓﺮﻋﻨﺔ ﻣﻦ ﻓﺮﻋﻮن‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﻳﺰال ﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﺮ اﻟﻐﺰو‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬اﻻﺳﺘﻬﺪاف اﻟﺬي ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻟﺸﻴﻌﺔ ﺗﻌﺎﻃﻰ‬ ‫ﻣﻌﻪ اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟ ُ‬ ‫ﻈﻠﻢ وﻛﺄن ﻫﻨﺎك ﺟﻬﺎت‬ ‫ً‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ ﺗُﺮﻳﺪ أن ﻳﺘﻔﺠّ ﺮ اﻟﻌﺮاق ﻣﺬﻫﺒﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪ ،2007‬أن ﻳﺪﻓﻌﻮا ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺸـﻴﻌﺔ أن ﻳﺘﺠﺎوﺑﻮا‬ ‫ﻣﻊ رد اﻟﻔﻌﻞ وﻳﺮﺗﻜﺒﻮا أﻓﻌﺎﻻ ً ﺷﻨﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أﺳﺎﺑﻴﻊ ُﻓﺠﱢ ﺮ‬


‫أﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ ﻟـ|‪:‬‬ ‫ﻛﻴﺮي ﻳﺰور رام اﷲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﻟﺒﺤﺚ اﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﻣﻔﺎوﺿﺎت اﻟﺴﻼم‬

‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻗـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ وﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر واﺻﻞ أﺑﻮ ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬إن وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺟﻮن ﻛﺮي‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﺰور ﻣﺪﻳﻨـﺔ رام اﻟﻠﻪ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﺧﻼل ﻳﻮﻣـﻲ ‪ 27‬و‪ 28‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫اﻟﺠﺎري ﻟﻠﻘﺎء ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ اﺳﺘﺌﻨﺎف اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ‬ ‫دون ﴍوط ﻣﺴﺒﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻳﺪرﻛﻮن أﻧﻪ ﰲ ﻇﻞ اﻧﺤﻴﺎز اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﺮي ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﱢ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ أي ﺗﻘﺪم ﰲ اﻤﺴﺎر اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺒﻘﻰ ﻣﺴـﺪودا ً ﻃﺎﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ وﻗﻒ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن وإﻃﻼق ﴎاح اﻷﴎي واﻟﺤﺪود‪.‬‬

‫وﺑﺪا ﻛﺮي ﻣﺘﺤﻤﺴﺎ ً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻟﻠﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺣﻞ ﻳﻨﻬﻲ اﻟﴫاع ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺟﻮﻟﺘﻪ اﻷوﱃ إﱃ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﻘﻖ أي ﺟﺪﻳﺪ ﻋﲆ ﻣﺪار ﺟﻮﻻﺗﻪ اﻷرﺑﻊ‪.‬‬ ‫ورأى واﺻﻞ أﺑﻮ ﻳﻮﺳـﻒ أن ﺗﺤﻘﻴﻖ أي ﺗﻘﺪم ﰲ اﻤﺴـﺎر اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻛﺮي‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ واﺿﺤﺔ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻨﺪ إﱃ ﻗﺮارات اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﺗﻌﱰف‬ ‫ﺑﻘﻴﻢ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺣﺪود ‪ 67‬ووﻗﻒ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر اﻹﴎاﺋﻴﲇ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس‬ ‫اﻤﺤﺘﻠﺔ واﻹﻓﺮاج ﻋﻦ اﻷﴎى ﰲ اﻟﺴﺠﻮن اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً ﻓﺸﻞ اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ أي ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻌﺘﻘﺪ أﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ أن زﻳﺎرة ﻛﺮي ﺳﺘﻜﻮن اﻷﺧﺮة ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﻓﺸﻞ اﻹدارة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ إﻧﻬﺎء اﻟﴫاع‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً إﻳﺎﻫﺎ ﺑﺈدارة اﻟﴫاع ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ‬ ‫ﻟﻔﺮض أﺟﻨﺪﺗﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﱃ ﺑﻘـﺎء إﴎاﺋﻴﻞ ﺣﻠﻴﻔﺎ ً‬

‫‪18‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴّ ﺎت أﺣﻮازي‬

‫روﺣﺎﻧﻲ‬ ‫وﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب ﻏﻴﺮ‬ ‫اﻟﻔﺎرﺳ ّﻴﺔ‬

‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﻟﻬﺎ واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﺤﻞ ﺟﺬري ﻳﻤ ﱢﻜﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﻧﻴﻞ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﺑﻮ ﻳﻮﺳﻒ أن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﻛﺠﺒﻬﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻓﻘﺖ ﻋﲆ ﴐورة اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻛﺪوﻟﺔ ﻣﺮاﻗﺐ ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة وﻋﺪم اﻤﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ ﺟﻮﻻت ﻛﺮي‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫ﻋﲆ رﻓﻀﻪ أن ﻳﻤﺮ اﻟﻮﻗﺖ دون أن ﻳﻠﺘﻒ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﺣﻮل اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻟﻴﻤﻴﻨﻴﺔ اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺻﺪﻣـﺔ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻮل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر راﻣﻲ اﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺐ رﺋﻴﺲ ﻟﻠﻮزراء‪ ،‬ﺟﺪّد أﺑﻮ ﻳﻮﺳـﻒ رﻓﺾ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺗﺪﺧﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻧﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﱢ‬ ‫ﻧﻌﻦ ﻓﻼﻧﺎ ً أو ﻧﻘﻴﻞ ﻓﻼﻧﺎً‪ ،‬ﻫﺬه ﻣﺴـﺄﻟﺔ داﺧﻠﻴﺔ ﻧﺮﻓـﺾ ﺗﺪﺧﻞ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ«‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺎﺗﺖ »أرﺿ ًﺎ ﻣﺤﺘﻠﺔ« ‪.‬‬ ‫ﻋﺒّ ﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺧـﺮج روﺣﺎﻧﻲ ﻣـﻦ ﻋﺒﺎءة ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ وﺟﻠﺒﺎب رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ‬ ‫وﺑﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺧﺎﺗﻤﻲ‪ ،‬زاﻋﻤـﺎ ً ﺗﻤﺜﻴﻞ اﻟﺘﻴّﺎر اﻹﺻﻼﺣﻲ ﺑﻌﺪ اﻧﺪﺛﺎره‪،‬‬ ‫إ ّﻣﺎ ﻋﱪ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت واﻹﻋﺪاﻣﺎت أو ﰲ ﻏﻴﺎﻫﺐ اﻟﺴﺠﻮن‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺒﻮأ روﺣﺎﻧﻲ ﻣﻨﺼﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﰲ ﻋﻬـﺪ ﺧﺎﺗﻤـﻲ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺘﺤـﺪّث ﻋﻦ ﺣﻘـﻮق اﻟﻘﻮﻣﻴّﺎت‬ ‫واﻷﻗﻠﻴّـﺎت واﻟﺸـﻌﻮب ﻏﺮ اﻟﻔﺎرﺳـﻴّﺔ وﻻ ﻋﻦ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻤﺎدﺗﻦ‬ ‫‪ 10‬و‪ 15‬ﻣﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻠﺘﻦ ّ‬ ‫ﺗﻨﺼﺎن ﻋﲆ ﺣﻘﻮق اﻟﺸـﻌﻮب ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ واﻟﺘﺤﺪث ﺑﻠﻐﺎﺗﻬﺎ اﻷﺻﻠﻴّﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻵن وﺑﻌﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻴﻘﻨﻪ ﻣﻦ ﻓﻘﺪان اﻟﻨﻈﺎم ﴍﻋﻴّﺘﻪ واﻧﺴـﺪاد اﻷوﺿﺎع ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺼُ ﻌﺪ وارﺗﻔﺎع رﺻﻴﺪ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺸﻌﻮب إﻗﻠﻴﻤﻴّﺎ ً ودوﻟﻴّﺎ ً وﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫ﺗﻘﺴﻴﻢ إﻳﺮان وﻧﻴﻞ اﻟﺸﻌﻮب اﻟﺮازﺣﺔ ﺗﺤﺖ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر اﻟﻔﺎرﳼ‬ ‫ّ‬ ‫ﺣﻘﻬﺎ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺼﺮ‪ ،‬ﺑﺪأ روﺣﺎﻧﻲ ﻳﺘﺤﺪّث ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴّﺔ ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﻮاد اﻤﻌﻄﻠﺔ ﰲ اﻟﺪﺳـﺘﻮر!‬ ‫وإذا ﻛﺎن أﺣـﺪ أﺑـﺮز أﺳـﺒﺎب ﺛـﻮرات اﻟﺸـﻌﻮب ﺿـﺪ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺒﺪّة ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻨﻈـﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻳَ ُْﻜﻤﻦ ﰲ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ واﺳـﺘﺒﺎق اﻟﺸـﻌﻮب ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻄﺎﻏﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬ﻓﻼ ﺷـﻚ أن اﻟﺸﻌﻮب ﻏﺮ اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸ ّﻜﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ %70‬ﻣﻦ ﺗﻌﺪاد ﺳـﻜﺎن ﻣﺎ ﺗُﺴـ ّﻤﻰ ﺑﺈﻳﺮان‪ ،‬ﻗﺪ اﺳـﺘﺒﻘﺖ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎرﻳّﺔ اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻮات ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻤّﺎ ّ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻴـﻪ ﻓﺈن ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻌـﺪ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﻣﺠ ّﺮد ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاد اﻤﻌ ّ‬ ‫ﻄﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺮﺗﻘﻲ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى اﻻﻧﻔﺼﺎل‬ ‫واﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﻦ اﻻﺣﺘـﻼل اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﻔﺎرﳼ وإﻋﻼن دوﻟﻬﺎ اﻟﺤ ّﺮة‬ ‫واﻤﺴﺘﻘ ّﻠﺔ‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺴﻜﻮت ﻋﻦ ﺗﺪﺧﻞ إﻳﺮان وﺣﺰب اﷲ ﻓﻲ اﻟﺼﺮاع‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺮى‬ ‫ﰲ ﺗﺪﺧﻞ إﻳﺮان وﺟﻤﺎﻋﺔ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ »أﻣﺮا ً ﺧﻄﺮا ً ﻻ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪه أﻣﺲ ﰲ ﻣﻘﺮ وزارة‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ اﻟﺴـﻜﻮت ﻋﻨﻪ«‪ ،‬وﻗﺎل ﺧﻼل‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺑﺠﺪة ﺑﺤﻀﻮر ﻧﻈﺮه اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮن ﻛﺮي‪» :‬إن ﺳـﻮرﻳﺎ اﻵن ﺗﻌﺪ‬ ‫أرﺿﺎ ً ﻣﺤﺘﻠﺔ«‪.‬‬

‫واﺟﺐ أﺧﻼﻗﻲ‬ ‫وﺷـﺪد وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻋﲆ أن‬ ‫»ﻟﺪﻳﻨـﺎ واﺟﺒـﺎ ً أﺧﻼﻗﻴﺎ ً ﻫـﻮ أن ﻧﺤﻤﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري«‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻟﻢ أﺳﻤﻊ أو‬ ‫أرى ﰲ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ أو ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﴐ‬ ‫وﺣﺘﻰ ﰲ أﺻﻌـﺐ اﻟﺤـﺎﻻت أن ﻧﻈﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻗﺎم ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام أﺳـﻠﺤﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﺻﻮارﻳﺦ ﻟﴬب ﺷـﻌﺒﻪ ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻟﻨﺴـﺎء وﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ وﻟـﴬب ﻣﺪن‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﺘﺤﺪث أﻣـﺎم ﻫﺬا ﻛﻠﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻐﺬاء‪ ،‬وﻧﺘﺠﺎدل ﰲ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن »ﻫﻨﺎك ﺗﻮﻓﺮا ً ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫واﻹﻏﺎﺛـﺔ ﻟﻠﺴـﻮرﻳﻦ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻘـﺪرات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﻴﺪ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﰲ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻨﺎ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﻫـﻮ ﻗﺪرﺗﻨـﺎ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪة«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻗﺘﻼً ﻷﻧﺎس أﺑﺮﻳﺎء‪«،‬ﻟﺬا ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ اﻟﺒﻘﺎء‬

‫ﺳﺆال ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ دور اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ رأب اﻟﺼﺪع ﺑﻦ أﻃﺮاف‬ ‫وردا ً ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ أن وﺣﺪة اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أﻣﺮ ﻣﻬﻢ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔـﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺳﻮاء اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ أو اﻟﻌﺮﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺤـﺎول أن ﺗﻘﻨﻊ أﻃﺮاف اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑـﺄن اﻟﻮﺣﺪة ﰲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﻬﻢ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺴـﺘﺒﴩ ﺑﺎﻟﻘﺮارات اﻟﺘـﻲ اﺗُﺨِ ﺬَت ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ أﻣﻠﻪ ﰲ أن ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻣﺤﺎوﻻت اﻹﺻﻼح ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﻨﺸﻮد‪.‬‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ أﻣﺲ ﺑﺠﺪة‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫واﺟﺐ أﺧﻼﻗﻲ‬ ‫واﺳﺪ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﻞ ﺳﻠﻄﺘﻪ‬ ‫ﻛﺮي ﻳﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﱰﺟﻤﺔ ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ أﻣﺲ‬ ‫ﺻﺎﻣﺘﻦ أﻣﺎم ﻫﺬه اﻤﺠﺰرة«‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻋـﻦ ﻓﻘـﺪان‬ ‫ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﻛﻞ ﺳـﻠﻄﺘﻪ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻧﺤـﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺻﻼﺣﻴـﺎت أن‬ ‫ﻧﺘﴫف أﻛﺜﺮ‪ ،‬إذ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷي ﺷﺨﺺ‬ ‫أن ﻳﺘـﴫف ﺑﻬـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ وﻳﺤﺘﻔﻆ‬ ‫ﺑﺤﻘﻪ ﰲ أن ﻳﻜﻮن ﻗﺎﺋﺪا ً ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬

‫ووﺻـﻒ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺗـﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﻛﺮي أﻣـﺲ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻘﺖ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ‪ ،‬ﺑـ »اﻤﺜﻤﺮة واﻟﺒﻨﺎءة‪ ،‬إذ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﴫاﺣﺔ واﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻬﻤﺎ اﺳﺘﻌﺮﺿﺎ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ اﻷزﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ وﻣﺴﺘﺠﺪاﺗﻬﺎ إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً ودوﻟﻴﺎً‪،‬‬ ‫ورأى أن أﺧﻄـﺮ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻗـﻮات أﺟﻨﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت ﺣﺰب اﻟﻠﻪ وﻏﺮه‪ ،‬ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻟﻘﺘﻞ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ دﻋﻢ ﻻ ﻣﺤﺪود ﺑﺎﻟﺴـﻼح اﻟﺮوﳼ‪،‬‬ ‫واﺻﻔـﺎ ً اﻷﻣـﺮ ﺑــ »ﺧﻄـﺮ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺴﻜﻮت ﻋﻠﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وﺟﺪد وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺗﺄﻛﻴﺪه‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ ﻛﺤﻖ ﻣﴩوع أﻣﺎم‬ ‫آﻟﺔ اﻟﻘﺘﻞ واﻟﺘﺪﻣﺮ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ ﺗﻌﻬـﺪ اﺟﺘﻤـﺎع روﻣﺎ‬ ‫اﻷﺧﺮ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻤﺎدي‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ووﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻤﻤﺜﻞ‬

‫اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻒ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺪاﻋـﻢ ﻟﺘﻤﻜـﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻳﻀـﺎ ﺑﺘﺄﻛﻴـﺪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﲆ ﴐورة ﺗﻐﻴـﺮ ﺗـﻮازن‬ ‫اﻟﻘﻮى ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤـﺮ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻫﻮ اﻟﺴﺒﻴﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﻠﻤﻲ اﻟﺬي ﻳﺴﻌﻰ إﻟﻴﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﻨﻴﻒ ‪ 2‬اﻤﺰﻣﻊ ﻋﻘﺪه‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺼـﺪد أود أن‬ ‫أﻧـﻮه ﻟﻘـﺮار اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة إرﺳـﺎل‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﺤﺮ وأن أﻋﱪ ﻋﻦ اﻻرﺗﻴﺎح ﻤﺎ ﺳـﻤﻌﺘﻪ‬ ‫اﻟﻴـﻮم )أﻣﺲ( ﻣـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺳﻮاء ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺘﻮازن اﻟﻌﺴﻜﺮي أو ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ ﴍﻋﻴﺔ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻤﻤﺜﻞ اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻔﻮﺗﻨـﻲ أن أﺷـﺮ إﱃ ﻗـﺮار اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ ﺑﺮﻓـﻊ اﻟﺤﻈﺮ ﻋﻦ ﺗﺴـﻠﻴﺢ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ«‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً اﻻﺗﺤﺎد‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ إﱃ اﻟﺒﺪء اﻟﻔـﻮري ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻋﻄﻔﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﺨﻄﺮة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﺗﺮﺣﻴﺒـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋـﻮات اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ ﻋﺪ ٌد ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎد ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﺳـﺆال ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫وﻗﺎل ردا ً ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫إن‪» :‬اﻟﺠﻬـﺎد ﻣـﴩوع وﻳﻜـﻮن ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤـﺮء أن ﻳﻘﺪﻣـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻴﺪ ﻤﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع أو ﺑﺎﻟﻘﻠـﺐ وذﻟـﻚ أﺿﻌـﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎد‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻧﺠﺘﻬﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻮاﻧﺐ«‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻮوي اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄزﻣﺔ اﻤﻠﻒ اﻟﻨﻮوي‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أوﺿﺢ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ أن‬ ‫وﻛﻴﻠـﺔ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﻌـﺖ أﻣﺲ ﺑـﻮزراء ﺧﺎرﺟﻴﺔ دول‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ وﻗﺪﻣﺖ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻮﺟﺰا ً ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫)‪ (1+5‬ﺑﺨﺼﻮص اﻟﻨـﻮوي اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺑﺤﺜﻪ آﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﻫﺬا‬

‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫»اﻟﻨﻮوي اƒﻳﺮاﻧﻲ«‬ ‫أن ﺗﺴﻴﺮ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺎ ﻻ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻠﻒ ﻣﻊ ﻧﻈﺮه اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﻧﺤﻦ ﻧﺆﻳﺪ ﺑﺪورﻧﺎ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺣﻞ اﻷزﻣﺔ دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺎ ً ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﻞ اﻟﺸـﻜﻮك اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻬﺎ وﻳﻀﻤﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام إﻳـﺮان ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻨﻮوﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻸﻏـﺮاض اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫وإﺟـﺮاءات اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳﺔ وﺗﺤﺖ إﴍاﻓﻬﺎ ﻣﻊ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ ﻋﲆ ﻛﺎﻓـﺔ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﺤﺪوﻧﺎ اﻷﻣﻞ ﰲ أن‬ ‫ﺗﺴـﻔﺮ اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻋـﻦ ﺣـﻞ ﺟﺬري‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻷزﻣﺔ وﻟﻴﺲ اﺣﺘﻮاءﻫﺎ ﻓﻘﻂ ﻣﻊ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﻣﺮاﻋﺎة ﻋﺎﻣـﻞ اﻟﺰﻣﻦ وﺗَ َﻔﻬﱡ ﻢ أن‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺴـﺮ إﱃ ﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ«‪.‬‬

‫ﻛﻴﺮي‪ :‬ﻧﻀﻤﻦ وﺻﻮل ا—ﺳﻠﺤﺔ إﻟﻰ اﻟﻤﻌﺘﺪﻟﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺟﻮن ﻛﺮي‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ »ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﺿﻤﺎﻧـﺎت ﻟﻌﺪم وﺻﻮل اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻟﻸﻳـﺪي اﻟﺨﻄـﺄ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ اﺳـﺘﺪرك ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺬي ﺟﻤﻌﻪ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ أﻣﺲ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺆﻛﺪ أن ﻫﻨﺎك ﻗﺪرة‬ ‫واﺿﺤـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺿﻤـﺎن وﺻﻮل اﻷﺳـﻠﺤﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪﻟﻦ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻣﻦ زﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم«‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ ﻛﺮي اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﺳﺆال ﻣﻦ ﺻﺤﻔﻴﺔ‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى وﻛﺎﻻت اﻷﻧﺒـﺎء اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺒﻴﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺬي ﺳـﺘﻘﺪّﻣﻪ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻠﺴﻮرﻳﻦ‪ ،‬ورأى أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إﻋﻼﻧﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻛـﺮي‪» :‬ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺳـﻼح‬ ‫أو آﺧﺮ ﻗـﺪ ﻳﻨﻬﻲ اﻟﴫاع ﻟﻜﻦ ﻳﺒـﺪو أن اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺌﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻗﺪرة ﻋﲆ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺴﻼح ﻣﻦ‬ ‫إﻳﺮان وﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ وﻣﻦ روﺳـﻴﺎ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪ ،‬ﻫﺬا‬

‫ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث ﻟﻜﻦ أﻋﺘﻘـﺪ أن اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺘﺤﺪي اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻮﺿﻮح وﻧﺒّﻪ إﱃ أن‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻳﺪﻣﺮ ﺷﻌﺒﻪ وﺑﻠﺪه وأن اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻣﻠﻜﺎ ً‬ ‫ﻟـﻪ«‪ .‬ووﺻﻒ ﻛﺮي ﻣﺆﺗﻤﺮ »ﺟﻨﻴﻒ ‪ «2‬ﺑـ »أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺤﻞ أزﻣﺔ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻷﻧﻪ ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣﻞ ﺳﻴﺎﳼ ﻳﻨﻘﻞ اﻟﺴﻠﻄﺔ وﻳﺸﻜﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت«‪ ،‬وإن اﻋﱰف ﺑﺄن اﻷوﺿﺎع ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺎﺗﺖ أﻛﺜﺮ ﺗﻌﻘﻴﺪا ً ﺑﻌﺪ أن دﺧﻞ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫وإﻳﺮان ﰲ اﻤﻌﺎرك ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑـﻼده ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻛﺮي‪:‬‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﻧﻮاﺻﻞ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻧﺘﻄﻠﻊ‬ ‫ﻟﺪورﻫﺎ وإﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﰲ إﺛﺮاء ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻵن«‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ واﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﻫﻨﺎ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺻﻌـﺪة ﻟﺘﻨﻮﻳﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎد«‪ ،‬ﻣﺜﻤﱢﻨﺎ ً‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ ﺛﻼﺛﻦ اﻣﺮأة ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وإﻳﺠﺎد ﻓﺮص اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‪.‬‬

‫•‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪات‪:‬‬

‫ﻣﺪﻳـﺮة ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻧﺘﻘﺪت ﺿﻌﻒ إﺿـﺎءة ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔـﻲ وﺗﺤﻘﻘﺖ ﻣـﻦ ﻗﻠﺔ ﻋﺪد أﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪.‬‬

‫•‬

‫اﺳـﺘﺄﺛﺮت اﻟﺼﺤـﻒ واﻟـﻮﻛﺎﻻت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺼﻴﺐ اﻷﻛﱪ ﻣﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‪.‬‬

‫•‬

‫اﻋﱰﺿﺖ ﻣﺤـﺮرة »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ دون اﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ أﺳـﺌﻠﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﺷـﻬﺪ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺣﻀـﻮرا ً ﻻﻓﺘﺎ ً ﻤﺮاﺳـﲇ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫واﻟـﻮﻛﺎﻻت اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ وﺣﻀـﻮر ﺛـﻼث ﺻﺤﻔﻴـﺎت‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺎت‪.‬‬

‫•‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﱪة‬ ‫ﺻﱪة‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬


‫ٌ‬ ‫ﻣﺨﺎوف ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪..‬‬ ‫ﺗﻤﺪﻳﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻦ أزﻣﺔ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺑﻐـﺪاد أن ﺗﺼﻄـﺪم‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻟﻌﺮاق ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ أﺣﻜﺎم اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻔﺮوﺿـﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﻣﻴﺜﺎق‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺑﻤﻮاﻗﻒ ﺣﻜﻮﻣﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻦ اﻤﻠﻒ اﻟﺴـﻮري‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن أوﴅ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺑﺎن‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻗﺪﻣﻪ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺑﺈﺧﺮاج اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻛﻲ ﻣﻮن‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣـﻦ أﺣﻜﺎم اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﺑﻌﺪ إﻳﻔﺎﺋﻪ ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ‬

‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺼﻮﱢت ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﻏـﺪا ً اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻋﲆ‬ ‫إﺧـﺮاج اﻟﻌﺮاق ﻣـﻦ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺰاﻣـﻪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻗﺮارات اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻀ ٌﻮ ﰲ ﻛﺘﻠـﺔ اﻷﺣﺮار ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن اﻟﻌﺮاﻗﻲ إن‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﺳﻴﺘﺒﻮأ ﻣﻮﻗﻌﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴـﻮد اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻊ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن إﺧـﺮاج اﻟﻌﺮاق ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﻮد ﻫﺬا اﻟﻔﺼﻞ ﺗﺄﺧﺮ ﻛﺜﺮا ً وﻫﻮ ﻣﺎ أﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺒﻼد وﺳﻴﺎﺳﺘﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻛﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟـ »ﺗﻴـﺎر اﻟﺸـﻌﺐ« اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪،‬‬

‫‪19‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﲇ اﻟﺼﺠﺮي‪ ،‬أن ﺧﺮوج اﻟﻌﺮاق ﻣﻦ أﺣﻜﺎم اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﺳـﻴﻌﻴﺪه إﱃ ﺣﺎﺿﻨﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﻌﺪ ﻗﻄﻴﻌﺔ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 23‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻃﺮوﺣﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺑﻠﻮرﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻔﻮﺿﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪ ،‬ﻛﺎﺗﺮﻳﻦ‬ ‫أﺷـﺘﻮن‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻛﺪت ﰲ ﺟﻠﺴـﺎت ﻋﻤﻞ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴـﺔ أن رؤﻳﺔ ﺑﻐـﺪاد ﺧﺎرج اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻒ أﻛﺜﺮ وﺿﻮﺣـﺎ ﰲ اﻤﻠﻒ اﻟﺴـﻮري ﺗﻤﻬﻴـﺪا ﻷدوار‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴﺔ أﻛﱪ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬

‫وﺗﺮى ﻫﺬه اﻤﺼﺎدر اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ أن أﺷـﺘﻮن‪ ،‬وﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺒﻌﻮث أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺗﻤﺘﻌﺾ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺘﱪ اﻤﺼـﺎدر أن اﻟﻌﺮاق ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺎت ﻋﺎﻣـﺔ دوﻟﻴﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﺗﻔﺎﻗﻪ ﻣـﻊ اﻟﻜﻮﻳﺖ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻤﻠﻒ اﻟﺴـﻮري‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ أن اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﻫﻮﺷﻴﺎر زﻳﺒﺎري اﺳﺘﻌﺮض ﻣﻊ اﻤﻤﺜﻠﻦ اﻟﺪاﺋﻤﻦ واﻟﺴﻔﺮاء‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻟﺪى ﻣﻘﺮ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺘﺰاﻣﺎت اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺗﺠﺎه ﻧﺰع اﻟﺴـﻼح ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻄﺮق اﻟﻨﻘﺎش إﱃ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻟﻠﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ‪ :‬ﻧﺜﻖ ﻓﻲ أﻧﻜﻢ ﺳﺘﻮاﺻﻠﻮن ﻣﺴﻴﺮة واﻟﺪﻛﻢ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﻗﻄﺮ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬واس‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫ﺑﻌﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫ﻷﻣﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ آل‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻮﻟﻴﻪ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫»ﻳﴪﻧﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﻠﺪﻛﻢ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻠﻚ اﻤﻔﺪى ﱡ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﰲ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ أن ﱢ‬ ‫ﻧﻌﱪ ﻟﻜﻢ ﺑﺎﺳـﻢ ﺷﻌﺐ‬ ‫وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺑﺎﺳﻤﻨﺎ ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺺ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‪ ،‬ﻣﻘﺮوﻧﺔ ﺑﺘﻤﻨﻴﺎﺗﻨـﺎ أن ﻳُﻌﻴﻨﻜﻢ اﻟﻠﻪ‬

‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﺗﺘﻄﻠﻌﻮن إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﻘﺪم ورﻓﻌﺔ ﻟﺪوﻟﺔ وﺷـﻌﺐ‬ ‫ﻗﻄﺮ اﻟﺸﻘﻴﻖ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ »ﻧﺤـﻦ ﻋﲆ ﺛﻘﺔ إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻜﻢ ﺳﺘﻮاﺻﻠﻮن ﻣﺴـﺮة واﻟﺪﻛﻢ ﺳﻤﻮ اﻷخ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ وﺟﻬﻮده ﰲ ﺧﺪﻣﺔ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ وﺷـﻌﺒﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻖ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻠﻦ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳـﺮ أن ﻳﻤﺪﱠﻛﻢ ﺑﻌﻮﻧـﻪ وﺗﻮﻓﻴﻘﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﺒـﻮ إﻟﻴﻪ ﺷـﻌﺐ ﻗﻄﺮ اﻟﺸـﻘﻴﻖ ﻣـﻦ ﺗﻘـﺪم وازدﻫﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﻌـﻦ إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻋﻼﻗﺎت اﻹﺧﻮة ﺑﻦ ﺑﻠﺪﻳﻨﺎ وﺷـﻌﺒﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ«‪.‬‬

‫وﻛﺎن أﻣﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻋﻠﻦ أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﻋﻦ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ اﻟﺤﻜﻢ ﻻﺑﻨﻪ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ )‪ 33‬ﺳﻨﺔ(‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺚ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻷﻣـﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻮﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ »ﻳُﺴـﻌﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﻠﺪﻛـﻢ‬ ‫ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ أن أﻋﺮب ﻟﺴـﻤﻮﻛﻢ‬

‫ﻋـﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬واﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر ﻟﺸﻌﺐ ﻗﻄﺮ اﻟﺸﻘﻴﻖ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺚ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻟﻠﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑـﻦ ﺣﻤـﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻮﻟﻴﻪ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﻦ أﻃﻴﺐ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﺻﺪق اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻠﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﻤﺪ‪ ،‬وﻟﺸﻌﺐ ﻗﻄﺮ اﻟﺸﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺮﻗﻲ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺠﻤﻴﻠﻲ ﻟـ |‪ :‬وﻗﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺣﻜﺎم اˆﻋﺪام اﻟﺼﺎدرة ﺑﺤﻖ ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﺳـﻔﺮ اﻟﻌﺮاق ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻏﺎﻧﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﲇ‪ ،‬ﻋﻦ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﺗﺄﻛﻴﺪه أن ﺑﻐﺪاد ﺳﺘﻮﻗﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﺣـﻜﺎم اﻹﻋﺪام اﻟﺼـﺎدرة ﺑﺤﻖ ﺳـﺠﻨﺎء‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﻟﺤـﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺤﺚ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻟﺠﻤﻴﲇ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﺗﺮﺣﻴﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺣﺮص اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫واﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻋﲆ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﺣﻞ‪ .‬وأﻋﺮب اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻋـﻦ ﺗﻔﺎؤﻟﻪ ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﻠـﻮل ﻟﻬﺬا اﻤﻠﻒ‬ ‫ﺳـﻮاء ﺑﺈﻋﺎدة اﻤﺤﺎﻛﻤـﺔ أو ﺑﺘﺨﻔﻴـﻒ اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫ودﻓﻊ اﻟﺪﻳﱠﺎت‪.‬‬

‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫وﻋـﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻤﻮﱠﻗﻌﺔ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي ووزﻳـﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺄﺣﻜﺎم ﺳـﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫ﻏﺎﻧـﻢ اﻟﺠﻤﻴﲇ أن ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳﺘﺸـﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻛﺘﺴـﺒﺖ أﺣﻜﺎﻣﻬﻢ اﻟﺼﻔﺔ اﻟﻘﻄﻌﻴﺔ‪ ،‬أي ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‬ ‫واﻤﺼﺎدﻗـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮﻻ ً‬ ‫ﺳـﺎرﻳﺎ ً ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺸـﻤﻞ ﻣﻦ ﺗﻜﺘﺴـﺐ‬ ‫أﺣﻜﺎﻣﻬﻢ اﻟﺼﻔﺔ اﻟﻘﻄﻌﻴﺔ ﻻﺣﻘﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ووزﻳـﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺬي ﻳﺰور اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﻤﺮي‪ّ ،‬‬ ‫وﻗﻌَ ﺎ أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﺟﺪة‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻟﻠﺴـﺠﻨﺎء اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺄﺣﻜﺎم‬ ‫ﺳـﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳـﺔ ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ اﻟﺼﺎدرة ﻋﺎم ‪.1983‬‬

‫وأﺷـﺎر اﻟﺴـﻔﺮ إﱃ أن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ أﻧﻤﻮذج ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺴﺠﻨﺎء ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻟﺮﻓﻌﻮا‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻃﻠﺒﺎت َﺷـ ْﻤﻠِﻬﻢ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ وﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﺑﻼدﻫـﻢ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺮﻓﻊ ﻫﺬه اﻟﻄﻠﺒﺎت إﱃ اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ .‬وﻧﺒّﻪ إﱃ أن زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﻠﻒ إﱃ اﻟﻌﺮاق ﺳـﺘﺘﻢ ﺣﺴـﺐ اﻤﻘﺮر ﻟﻬﺎ‬ ‫رﻏـﻢ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﱪ أﻧﻬـﺎ ﺗﻜﴪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﻘﻴـﺪات واﻟﱪوﺗﻮﻛـﻮﻻت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ّ ،‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ أن‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺮﺣﻴـﻞ أول دﻓﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺑﻼده ﺳﺘﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﺪى وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺮوﻧﺔ ﻣﻦ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﻣﺴﺆول ﰲ وزارة‬

‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺔ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻋﲆ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي وإﺑﺪاﺋﻪ ﻣﺮوﻧﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﻠﻒ اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋﺪام ﺳـﻮاء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق أو اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ وذﻟﻚ ﺑﺘﺨﻔﻴﺾ اﻷﺣﻜﺎم أو ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻤﺢ إﱃ ﻣﺎ ﺳـ ّﻤﺎه ﺗﺄﻛﻴﺪات ﺷـﻔﻮﻳﺔ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ووﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺎن ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﻤﻠﻒ اﻟﺴﺠﻨﺎء ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻟﺤﺴﻤﻪ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻼده ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة آﺛﺮت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺑﺨﺼﻮص ﻫـﺬا اﻤﻠـﻒ‪ ،‬ﺑﺼﻤﺖ ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻹﻋﻼم ﻤﻨﻊ اﻟﺘﺸـﻮﻳﺶ ﻋـﲆ اﻟﺰﻳـﺎرة اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ ﻟﻠﻮﻓﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﻟﺤﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫وﻟﻮﺟﻮد اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪ ﻳﺴـﻌﻮن إﱃ‬ ‫ﻋﺮﻗﻠﺔ اﻟﺘﻮاﻓﻖ ﺑﻦ اﻟﺮﻳﺎض وﺑﻐﺪاد‪ ،‬ﻣﺒﻴًﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ‬ ‫ﴎبَ ﺧﱪٌ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﻹﺣﺪى وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫وأن ُ ﱢ‬

‫وﻛﺎن ﱠ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً ﺗﺤﺮك ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت ﻟﻌﺮﻗﻠﺔ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻫﻨﺎك ﻣﺤﺎوﻻت ﺑُﺤِ ﺜَﺖ‬ ‫ﻣـﻊ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟﺒﺤـﺚ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻧﻘﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ إﱃ ﺳﺠﻦ ﺳﻮﺳﺔ اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳـﺘﺎن ﻛﻮﻧﻪ أﻛﺜﺮ أﻣﻨـﺎ ً وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ ﺣﺎل َرﻏﺒﺔ أﻫﺎﻟﻴﻬﻢ ﺑﺰﻳﺎرﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫زﻳﺎرة ﻣﺮﺗﻘﺒﺔ‬ ‫وﻋﻦ زﻳـﺎرة أﻫﺎﱄ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻤﺮﺗﻘﺒـﺔ ﻟﻠﻌﺮاق‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ ذات اﻤﺼﺪر أن اﻟﻮﻓﺪ ﺳﻴﻀﻢ ﻋﴩة ﻣﻨﺪوﺑﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي و‪ 19‬ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ذوي ﺳـﺘﺔ ﺳـﺠﻨﺎء‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫وﻓﻬـﺪ ﻓﻼﺗـﺔ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﺳـﻴﺼﻠﻮن ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ إﱃ ﺳﻮﺳﺔ ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن ﻋﻮدﺗﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬

‫وﻛﺎن ﻣﻘـﺮرا ً أن ﺗﺘـﻢ زﻳـﺎرة ذوي اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫ﻏـﺪا ً اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻏﺮ أن ﻋﺪم إﺻﺪار ﺗﺄﺷـﺮات ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺰاﺋﺮﻳـﻦ ﺣـﺎل دون إﺗﻤﺎﻣﻬـﺎ ﻏﺪا ً ﻋـﲆ أن ﺗﺘﻢ ﻓﻮر‬ ‫إﺻﺪار ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺗﺄﺷﺮات‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺑـﺪأت اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺗﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣـﻜﺎن واﺣـﺪ‪ ،‬ورﺟﺤـﺖ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر أن ﻳﻜﻮن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة اﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫ﻹﻋﺎدﺗﻬـﻢ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻟﻮﻓـﺪ اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑﺒﺤﺚ اﻤﻠﻒ‪ .‬وﻛﺎن ﻣﺼﺪر ﺳـﻌﻮدي رﺳـﻤﻲ ﻛﺸﻒ‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ اﻟﺼﺎدر ﰲ‬ ‫‪ 21‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬أن اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وذوﻳﻬﻢ ﺳﻴﺴـﺘﻤﻌﻮن إﱃ »أﺧﺒﺎر ﺳﺎرة ﻗﺮﻳﺒﺎً«‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻓﴪﺗـﻪ ﻣﺼﺎدر ﺑﻘﻮﻟﻬـﺎ إن ﻫﺬه اﻷﺧﺒـﺎر ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ﻋﺪد اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﺘﻢ إﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣﻬﻢ ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ ذﻟﻚ ﻗﺒﻞ زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬ﻧﻘﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫وﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻤﻬﻦ‬ ‫إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴ ًﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺤـﺖ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ أﻧّـﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎن‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة ﻧﻘﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ ِﻣ ْﻦ‬ ‫ُﻣﻨ ْ َﺸـﺄة ﻷﺧﺮى ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ا ُﻤﺘﺎﺣـﺔ اﻟﺘـﻲ وﻓﺮﺗﻬـﺎ‬ ‫دون اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﺰﻳـﺎرة ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫‪ ،‬وأﻛﺪت أﻧﻪ ﻳُﻤْ ﻜـﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﻬﻦ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً‬

‫وﻣﺠﺎﻧﺎ ً ْ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺠﺐ زﻳﺎرة ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﻬﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺷـﻬﺎدات ﻣﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ اﻟﻮزارة اﻤﻨﺸـﺂت واﻷﻓـﺮاد واﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫‪ ، mol.gov.sa‬ﺑﻬـﺪف ﺗﺴـﻬﻴﻞ وﺗﴪﻳـﻊ‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﺗﺼﺤﻴـﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‬

‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻬﻠﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴﺔ‬ ‫ﻤﺨﺎﻟﻔـﻲ ﻧﻈـﺎم اﻹﻗﺎﻣـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ ودون‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﺰﻳـﺎرة ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻹﻧﻬﺎء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٪ 90‬ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﺗﻘﺪم إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ً إﺿﺎﻓﺔ ﻤـﺎ أﺗﺎﺣﺘﻪ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋـﻦ ﻋﻤﺎﻟـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أوواﻓـﺪة ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻮﻗـﻊ ﻃﺎﻗـﺎت‬

‫‪ taqatonline.org.sa‬أو ﻣﻮﻗـﻊ أﺣﻤـﺮ‬ ‫وأﺻﻔﺮ ‪ redyellow.com.sa‬اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة اﻟﺠﺎﻫﺰة‬ ‫واﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ ﻧﻘﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ إﱃ ﻣُﻨﺸـﺂت ذات‬ ‫ْ‬ ‫ﻫﻴـﺄت‬ ‫ﻧﻄـﺎق ﺑﻼﺗﻴﻨـﻲ أو أﺧـﴬ ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ اﺗﺼـﺎل ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات‬ ‫واﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋﻨﻬـﺎ ِﻣ ْ‬ ‫ـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺮﻗـﻢ اﻤﻮﺣﺪ‬ ‫‪.920001173‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻔﺎرة اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‪ :‬ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام ﻣﻠﺰم‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺗﻐﻠﻖ ‪ ٪٤٠‬ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺸﺂت‬ ‫ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ اﻟﻜﻔﻴﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺮاﻓﻀﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫وﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﻤـﺎدي أن ﺗﺪاﻋﻴـﺎت ﻣﻬﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت وﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص واﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻛﺒّـﺪت اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ‪ %15‬ﻣـﻦ أرﺑﺎﺣﻬﻢ‬ ‫اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬه اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻣﺮﺷﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰﻳـﺎدة ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫أن ﺗﻐﻠـﻖ ‪ %40‬ﻣـﻦ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ أﺑﻮاﺑﻬﺎ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻬﻠﺔ ﰲ ‪24‬‬ ‫ﺷﻌﺒﺎن اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺤﻤـﺎدي أن »اﻤﻬﻠـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻄﻴـﺖ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ اﻷوﺿـﺎع ﻏـﺮ ﻛﺎﻓﻴـﺔ«‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣـﺪة ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ ذﻟﻚ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ وﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﺸﱰك ﻓﻴﻪ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻟﻐﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ووزارات اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻬﻤﺔ ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﻧﺸﺎء ﴍﻛﺎت ﺧﺪﻣﺎت‬

‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﴩﻛﺔ ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤـﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻮﻓﺮ ﺑﺪاﺋﻞ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻐﺎدر اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﺛﺮ ﻗﺮار اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺤﻤـﺎدي ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬ﻧﺤﻦ ﻣﺴـﺘﻌﺪون‬ ‫ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ وزارات‪ :‬اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬واﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻳﺴـﺎﻧﺪﻧﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ إﻳﺠﺎد آﻟﻴﺔ ﻋﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ إﻳﺠـﺎد ﺑﺪاﺋﻞ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫أو اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺴﺒﺎﻛﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﻨﺠـﺎرة واﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﴍﻛﺎت ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﺗﺴـﻤﻰ‬ ‫»ﴍﻛـﺔ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺤﻲ« ﻛﻤﺎ ﻫـﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ‬ ‫دول ﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻣﺜـﻞ ﻗﻄـﺮ ودول أوروﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘـﻢ ﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬـﺎت‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫أﺟـﻮر ﺛﺎﺑﺘـﺔ وﻣﻌﻘﻮﻟـﺔ‪ ،‬وﺟـﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺤﻤـﺎدي أن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻏﺎدرت‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ ﺣﺘـﻰ اﻟﻠﺤﻈـﺔ‪ ،‬ﻛﺒّـﺪت أﺻﺤـﺎب‬

‫اﻤﺤﻼت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺗﺠﺎوزت ‪%15‬‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤـﺎﱄ أرﺑﺎﺣﻬـﻢ اﻤﻌﺘـﺎدة‪ ،‬و«أﺗﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ إﻏـﻼق ‪ %40‬ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﺎدر اﻟﺒﻼد ﻻ‬ ‫ﺑﺪﻟﻴﻞ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﻌﻤﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻋﲆ إﻳﺠﺎد ﺑﺪﻳﻞ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻬﻠـﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﺒﺎﻛﺔ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك اﺳﺘﻐﻼل ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻋﺎﻧﻴﻨﺎ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﻨـﺪ ﺳـﺤﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺧﴪﻧﺎ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬واﻵن‬ ‫ﺗﻨﺴﺤﺐ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ أو ﻏﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا دون ﺷـﻚ ﺳـﻴﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ ﺑﺪوره ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﺻﻮرة ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﻧﺪرة اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻨﺸﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ«‪.‬‬

‫‪..‬وﺗﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ ‪٪٥٠‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫أﻟﻘـﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿـﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫ﻛﻠﻔـﺔ رﺧﺼـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮاﻓـﺪ‬ ‫ﺑﻈﻼﻟﻬﻤـﺎ ﻋـﲆ ﺳـﻮق ﺧﻴﺎﻃـﺔ‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺎ ﰲ ارﺗﻔـﺎع ﺗﻜﻠﻔـﺔ ﺧﻴﺎﻃﺔ اﻟﺜﻮب‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺘﻦ إﱃ ﺗﺴﻌﻦ رﻳﺎﻻ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪،%50‬‬ ‫وﻋـﺰا ﻋﺎﻣﻠـﻮن ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر إﱃ ﻧﻘﺺ ﻋﺪد اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻣﻐﺎدرة ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌـﺪ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔـﺎع ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤـﻞ رﻓﻊ ﻛﻠﻔـﺔ رﺧﺼﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮاﻓـﺪ‪ .‬وﺗﻮﻗﻌﻮا ﺣـﺪوث أزﻣﺔ‬

‫زﺑﻮن ﻳﻌﺎﻳﻦ ﻗﻤﺎش ﻗﺒﻞ اﻻﺧﺘﻴﺎر )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬ ‫ﰲ ﺳـﻮق ﺧﻴﺎﻃﺔ اﻤﻼﺑﺲ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ رﻣﻀـﺎن وﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ‪،‬‬

‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻗـﺪ ﻳﺆدي إﱃ ارﺗﻔـﺎع أﺟﻮر‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ .%30‬وﻗـﺎل اﻟﻌﺎﻣﻞ‬

‫ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻤﻨﺎن‪ ،‬إن اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻧُﻔﺬت‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﻧﻘﺺ‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻬـﻦ ﺧﻴﺎﻃﺔ‬ ‫اﻤﻼﺑﺲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﺳﺎﻣﻲ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﻓﻮﺟﺊ ﺑﺎرﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر ﻟﺪى ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﺤﻼت اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أﻧﻬﻢ ﻳـﱪرون ذﻟﻚ ﺑﺎرﺗﻔﺎع اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫وﻗﻠﺔ ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻷﺣﻤﺪ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﻦ ﺟﺸـﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﺠـﺎر واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺪﻋـﻢ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺴـﻌﻮدة‬ ‫ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻌﺠﻴـﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﴍﻛﺎت اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻤﻮاﺟﻬﺔ أي‬ ‫أزﻣﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫أﻛـﺪ اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﻌﻤـﺎﱄ ﺑﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ آدم ﻣﻮﳻ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام‬ ‫ﻣﺴـﺆول ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﺑﺪﻳﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻔﻴﻞ ﰲ ﺣـﺎل رﻓﻀﺖ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻤﺮارﻟﺪﻳﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ دون‬ ‫إﺑﺪاء اﻷﺳـﺒﺎب‪ ،‬أو أرادت اﻟﺴﻔﺮ وﺗﺮك‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻛﺸﻒ ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع ﺣﺠﻢ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %20‬ﺧـﻼل ﻓﺼـﻞ اﻟﺼﻴـﻒ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻳـﺎم اﻟﻌﺎدﻳـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻮﺛﱠﻖ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﻗﺒﻞ دﺧﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﺟﻌـﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ ﺣـﺪوث ﺧﻼﻓـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺑﻦ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ وﻛﻔﻴﻠﻬـﺎ‪ ،‬إذ إن اﻟﻌﻘـﺪ ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﺪﻓـﻊ أو اﻟﺘﻮﻗـﻒ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر آدم إﱃ أن اﻟﺴـﻔﺎرة ﻻ ﺗﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﰲ إﺟﺒـﺎر اﻟﻌﺎﻣـﻼت ﻋﲆ ﻧﻘـﻞ اﻟﻜﻔﺎﻟﺔ‬ ‫أوﻣﻨﻌﻬﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬إذ إن ﻧﻘﻞ اﻟﻜﻔﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﺔ اﺧﺘﻴـﺎري ﴍﻳﻄـﺔ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻞ ووﺟﻮد ﻣﻦ ﻳﺮﻏﺐ ﻧﻘﻞ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﺑـﴩوط ﻣﻌﻠﻨﺔ وﺑﻄـﺮق ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﻌﻤـﺎﱄ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ أن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ إذا أرادت اﻟﺴﻔﺮ أو ﺗﺮك‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻃﻮاﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻓﻼ ﺿﺮ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧـﻪ ﻳﺘﻌـﻦ ﻋـﲆ ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻋﺎﻣﻠـﺔ ﺑﺪﻳﻠـﺔ ﻟﻠﻜﻔﻴـﻞ‪.‬‬ ‫أن ﻳـﺆدي دﺧـﻮل ﴍﻛﺎت اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﻛﺒﺪاﺋﻞ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻘﺪام اﻟﻔﺮدي‬

‫إﱃ إﻧﻬـﺎء ﻣﺸـﻜﻼت ﺗﻌﺜﺮ اﻟﺘﺄﺷـﺮات‬ ‫وﻧﻘﻞ اﻟﻜﻔﺎﻻت اﻟﻌﺸﻮاﺋﻲ واﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳـﺾ اﻟﻜﻔﻴﻞ وﺗﻮﻓـﺮ ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻜﻔﻴﻞ ﻣﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد أي ﺗﺄﺷﺮات ﻣﺘﻌﺜﺮة وﻋﺪم ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫أي ﻣﻌﺎﻣﻼت‪ .‬وﻟﻔﺖ آدم إﱃ أن ﺗﺼﺪﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد ﻳﺘﻢ آﻟﻴـﺎ ً ووﻓﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ وﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ‬ ‫ﻣﺎﻧﻴـﻼ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻤﻮﻇﻔـﺔ ﻟـﺪى‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام ‪ ،‬وأﻓﺎد أﻧﻪ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻜﻞ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫أوراﻗﻬـﺎ وﻋﻘﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﺳـﺘﺤﻞ أي إﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺄﻣﻮر‬ ‫ﺗﺨﺎﻟﻒ اﻟﻌﻘـﺪ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻹﺟﺎزة اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ واﻟﺮاﺗﺐ اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﺪ‬ ‫ﻣﻦ أﺑﺮز ﺑﻨﻮد اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫»ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺗﻄ ّﺒﻖ ﺗﻌﺪﻳﻼت ا˜ﺟﺎزة ا”ﺳﺒﻮﻋﻴﺔ اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ا”ﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫أﻛﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻮاﺑـﻞ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺳـﺘﺒﺪأ اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒـﻞ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﻌﺪﻳﻼت‬ ‫ﻣﻮاﻋﻴـﺪ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ؛ اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﻘﺮار اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻹﺟﺎزة اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ إﱃ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ واﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻮاﺑﻞ إن اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺗﻀﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﻣﻦ رﺟﺎل وﺳـﻴﺪات‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺳﺎرﻋﺖ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺑﻞ‬ ‫إﱃ ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻘـﺮ اﻟﺮﺋﻴﴘ وﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻔﺮوع‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺒﺪأ أﺳﺒﻮع اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ ﺣﺘﻰ‬

‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬واﻋﺘﻤـﺎد ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫واﻟﺴﺒﺖ إﺟﺎزة أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف إن‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﻮاﺑﻞ أن‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺮاﺟﻌﻴﻬﺎ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻌﻴﺪ ﺟﺪوﻟـﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎﺗﻬﺎ وﻣﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﺎ وﻟﻘﺎءات ﻟﺠﺎن اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻮاﻋﻴـﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ذﻟﻚ ﺳـﻴﺘﻢ وﺳـﻂ إﺟـﺮاءات ﻣﺮﻧﺔ‬ ‫وﺗﺨـﺪم اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻮاﺑﻞ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺗﺘﻄﻠﻊ إﱃ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫أي ﻣﻮﻗﻊ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﴘ واﻟﻔﺮوع ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫أﻳﺎم اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻣﺆﺷﺮ ا”ﺳﻬﻢ ﻳﺮﺗﻔﻊ إﻟﻰ ‪٧٥١٧‬‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺒﺎﻳﻦ أداء »اﻟﻘﻴﺎدﻳﺎت«‬

‫ﻣﺘﺪاوﻟﻮن ﰲ ﺳﻮق اﻤﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﺗﺪاوﻻﺗﻬﺎ أﻣـﺲ ﻟﺘﻐﻠﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﺑـ ‪ 16.67‬ﻧﻘﻄﺔ أو ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ %0.22‬وﺳﻂ اﺳﺘﻤﺮار اﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﰲ أﺣﺠﺎم وﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت ﻣﺘﺰاﻣﻨﺔ ﻣﻊ ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺼﻴﻒ اﻟﺬي ﻳﻐﻠﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻬﺪوء اﻟﻨﺴـﺒﻲ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﺪاوﻻت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻧﺨﻔﺎض أﺣﺠﺎم وﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﺪاوﻻت‪ .‬وﺗﻢ ﺗﺪاول ‪ 208‬ﻣﻼﻳﻦ ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺨﻂ ‪ 5.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 5.5‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﻬﺪت اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد اﻟﺼﻔﻘـﺎت اﻤﻨﻔـﺬة إﱃ ‪ 107‬آﻻف ﺻﻔﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑــ ‪ 122‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 81‬ﴍﻛﺔ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻹﻏـﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪ 48‬ﴍﻛﺔ أﺧﺮى وﺛﺒﺎت ‪ 27‬ﴍﻛﺔ دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬ﺳﻴﻄﺮت اﻟﻨﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻷﻓﻘﻴـﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت ﺟﻠﺴـﺔ اﻷﻣﺲ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7527‬ﺻﻌـﻮدا ً وﻧﻘﻄﺔ ‪7489‬‬ ‫ﻛﺄدﻧﻰ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺴـﺠﻠﺔ أي ﺑﺤﺪود ‪ 37‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻔﻌﻞ ﺗﺒﺎﻳﻨﺎت ﰲ أداء اﻷﺳﻬﻢ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻐﻠﻖ ﻓﻮق اﻤﺘﻮﺳﻂ اﻟﻴﻮﻣﻲ ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫‪ 7517‬ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻏﻠﻘﺖ ﺛﻤﺎن ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وﺑﻘﺎء ﻗﻄـﺎع اﻟﻄﺎﻗـﺔ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬ﻓﻔـﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋً ﺎ‪ ،‬ﺗﺼﺪر ﻗﻄﺎع اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪،%1.5‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺼﺪر ﻗﻄـﺎع اﻹﻋﻼم واﻟﻨﴩ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫ﻧﺼـﻒ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧـﺮ ﺣﺎﻓﻆ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻋﲆ ﺗﺼﺪره اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺟﺬﺑﺎ ً ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ وﻟﻜﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ أﻗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻋﻨﺪ ‪ %21‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ارﺗﻔﻌﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋﺔ إﱃ ‪ %15‬ﻟﻴﺤﻞ ﺑﺪﻳﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري اﻟﺬي ﺗﺮاﺟﻊ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%14‬‬


‫»اﻟﻌﻴﺴﻰ«‬ ‫راﻋﻴﺔ رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫»ﻣﺰﻳﺞ اﻟﺤﻴﺎة«‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﴍﻛﺔ ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫وأوﻻده أﺧـﺮا ً ﰲ ﻣﻌـﺮض »ﻣﻜـﺲ ﻻﻳﻒ«‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳـﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ورﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺘﺴﻮّق‬ ‫واﻟﱰﻓﻴـﻪ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺸﻴﻂ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺑﺎﻹدارة اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺷﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺿﻤﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ داﺧـﻞ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وﻋـﺮض ﺟﻤﻴـﻊ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ وﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫واﻟﺴـﻌﻲ ﻟﻼرﺗﻘـﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﴍﻛـﺔ ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻴـﴗ وأوﻻده ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻋـﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺎرﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ واﻤﺤﻠﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺎس‪،‬‬ ‫وﻫﻴﺘﺎﳾ‪ ،‬وﻛﺮﻓﺖ‪ ،‬وﺟﺒﺴـﻮن‪ ،‬وأﻛﺴـﺒﺮ‬

‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺎرﻛﺎت اﻟﺸﻬﺮة ذات اﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻴﺪ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻊ إن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺘﻄﻠـﻊ دوﻣﺎ ً ﻟﻠﺤﻀﻮر‬ ‫ﰲ أﻫـﻢ اﻤﻌـﺎرض اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫وﻋـﺮض ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻤﻨﺘﺠـﺎت ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺪم اﻟﺴﻮق واﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺪﻓﻊ ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺮﻗﻲ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫أﻓﻀـﻞ وأﺟـﻮد اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻤـﺎ ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫وﻣﺎﺑﻌﺪه أﻳﻀﺎً‪.‬‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺔ ا©ﻧﺘﺮﻧﺖ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ ﻟﺰ ّوار ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ ﻟﻠﺘﺴﻮق‬

‫ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻘﺮات وﺗﺪاوﻟﻬـﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﺗﻤﻜـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫واﻤﺼﻮﱢرﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻘـﻞ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﻢ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ‬ ‫وﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« أﻋﻠﻨـﺖ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ ﻋﻦ اﺳﺘﻤﺮار دﻋﻤﻬﺎ ﻤﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﻮق ﻟﺜﻼث ﺳـﻨﻮات ﻗﺎدﻣﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠـﻪ ﻣﻦ أﻫﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬

‫ﺧﺎرﻃـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﺗﺸـﻜﻞ ﻣﺤﺮﻛﺎ ً‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً ﺑﺎﻟـﻎ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﺗﻌﻤﻞ وﻓﻖ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﺿﺤﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫وإﺑﺮازﻫـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﻌّ ـﺎل‪ ،‬وﻳﺄﺗـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت رﻋﺎﻳﺘﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎن ﺻﻴـﻒ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺻﻴﻒ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪم ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﻤـﺎ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻤﻤﻴﺰة ﻟﻠﺰوّار إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﺧﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ اﺑﺘﻜﺮت‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻃﺮﻗﺎ ً إﺑﺪاﻋﻴﺔ أدﺧﻠﺖ اﻟﺒﻬﺠﺔ‬ ‫واﻟﴪور ﻋﲆ ﻣﺮﺗﺎدﻳﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﻨﻴﺮ ﺛﻼث ﻫﺠﺮ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫ﺗﱪّﻋﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻃﻼل اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﺑﻤﻮﻟﺪات ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣـﻦ ﻫﺠـﺮة‬ ‫أﺑﻮ ﴎﻳﺤـﺔ‪ ،‬وﻫﺠﺮة اﻤﺸـﺎف‪،‬‬ ‫وﻫﺠـﺮة اﻤﻮاﻟﻴـﻒ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ‪ .‬وﺟﺎء اﻟﺘﱪع اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻄﻠـﺐ أﻫـﺎﱄ اﻟﻬﺠـﺮ ﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﻤﻮﻟـﺪ ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮﻟـﺪ ﰲ ﻫﺠﺮة‬ ‫أﺑـﻮ ﴎﻳﺤـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺪ ﻋﺎﻳـﺾ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ وﻟﻠﺴـﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻫـﺎدي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻫﺠﺮة اﻤﺸـﺎف وﻟﻠﺴـﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻃﻔـﻲ ﰲ ﻫﺠـﺮة‬

‫»ﺑﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ« ﻳﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﻦ ﺧﺒﺮﺗﻲ« ﻟﺸﺒﺎب ا ﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ إﻃﺎر ﺳﻌﻴﻪ ﻟﺪﻋﻢ ﺷﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻳﻨﻈﻢ »ﺑـﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ« ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ أﺻﺤـﺎب اﻟﺨﱪات‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ؛ ﻟﻴﺸﺎرﻛﻮا أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ ﺧﱪاﺗﻬـﻢ ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻬﺪف اﻟﻠﻘﺎء إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻬﺎرات وإﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣﻠـﻮل ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ رواد‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺠﺪد‪ ،‬ﻋﻨﺪ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺤﻮار‬ ‫وﻗﺼﺺ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺘﻲ ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ اﻟﺮواد ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﻤﻦ أﺛﺒﺘﻮا ﺟﺪارﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻧﺎﺟﺤﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻀﺎف اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺣﺘـﻰ اﻵن‬ ‫‪ 16‬ﻣﺘﺤﺪﺛـﺎ ً ﻣـﻦ أﺑـﺮز رواد اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫وﻫﻢ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ ﻋﺰة وﻗﺴـﻮرة اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫وﴎاﻗﺔ اﻟﺨﻄﻴﺐ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻨﺪو وﻟﺆي‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ وأﻳﻤﻦ ﺟﻤـﺎل‪ ،‬وﻣﻴﺎر ﺻﺎﻟﺢ‪،‬‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وأﺣﻤﺪ اﻤﺤﺎﻳﺮي وﺑﻴﺎن أﺑﻮ زﻧﺎدة‪ ،‬وﻧﻬﻰ‬ ‫اﻟﻴﻮﺳـﻒ‪ ،‬وﻣﻌﺘﺼـﻢ ﻣﺨﺘﺎر‪ ،‬وأﺳـﺎﻣﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﺘﻮ وﻣـﺎزن اﻟﴬاب وﺣﺴـﺎم اﻟﻘﺮﳾ‬ ‫وﻫﺎﻧـﻲ ﺧﻮﺟـﺔ وﻋﻴـﴗ ﺑﻮﻗـﺮي‪ .‬وﻻ‬

‫ﺗﻘﺘﴫ اﻟﻠﻘﺎءات ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ اﻧﻌﻘﺪ اﻟﻠﻘﺎء اﻟـ‪ 13‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﻛﺎن أول ﻟﻘﺎء ﻳﻘﺎم ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‪ ..‬ﻟﻴﺴﺖ ﺳﻬﻠﺔ!«‪ ،‬ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻣﺎزن اﻟﴬاب‪ ،‬رﻳﺎدي وﻣﺆﺳـﺲ ﻟﻌﺪة‬ ‫ﴍﻛﺎت ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬وﺗﺤـﺪث ﻓﻴﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﻧﺠﺎﺣـﻪ ﰲ رﻳﺎدة اﻷﻋﻤـﺎل‪ .‬وﻧﺎل‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻋـﲆ إﻋﺠـﺎب ﻛﺒـﺮ وإﻗﺒﺎل‬ ‫ﻣﻠﺤﻮظ ﻣـﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ ﻣﺒـﺎدرة ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻄﻮع اﻤﻌﺮﰲ وﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺨـﱪات ﺑﺪون ﻣﻘﻴﺎس‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﰲ ﻣﺠﻤﻮع اﻟﻠﻘـﺎءات ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ‪ 1120‬ﺷـﺎﺑﺎ ً وﺷـﺎﺑﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻣﻜـﻮن ﻣـﻦ ﺳـﺎﻋﺘﻦ ﻣﻨﻘﺴـﻢ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺎع واﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺒﻴﻌﺎت »ﻛﺎدﻳﻼك« ﺗﺮﺗﻔﻊ ‪ ٪٣١‬ﻓﻲ ا ﺳﻮاق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺳﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﱪ وﻛﻴﻠﻬـﺎ اﻟﺤـﴫي‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬أﻛﱪ وﻛﻴﻞ ﻟﺠﻨﺮال‬ ‫ﻣﻮﺗـﻮرز ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ارﺗﻔﺎﻋﺎ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %31‬ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺬات اﻟﺸﻬﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪ ﻫـﺬه أﻓﻀـﻞ ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﺗﺴـﺠﻞ‬ ‫ﻟﻜﺎدﻳـﻼك ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪ ،‬وأﻓﻀﻞ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺷـﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم ‪ .2013‬واﺳـﺘﻤﺮت‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﻛﺎدﻳـﻼك ‪ XTS‬اﻟﺴـﻴﺪان‬ ‫اﻟﻔﺨﻤﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎ‪ ،‬و‪ ATS‬اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺨﻤـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴـﺎ ً اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﺘﱪ أول‬ ‫دﺧـﻮل ﻟﻜﺎدﻳـﻼك إﱃ اﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻛﺜـﺮ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻔﺨﻤـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺎرة إﺳﻜﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﺳﻴﺎرات اﻟﺪﻓﻊ‬

‫إﺣﺪى ﺳﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺮﺑﺎﻋـﻲ ﻛﺒـﺮة اﻟﺤﺠـﻢ ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﰲ ﻗﻴﺎدة ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟّ ﻪ اﻤﺘﺼﺎﻋﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﰲ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ارﺗﻔﻌـﺖ ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﻛﻞ ﻣـﻦ‬

‫ﺳـﻴﺎرﺗﻲ ‪ XTS‬و‪ ATS‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%48‬‬ ‫و‪ %100‬ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻤـﺎﴈ‪ .‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻧﻤﺖ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻣﺒﻴﻌﺎت إﺳـﻜﺎﻟﻴﺪ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%10‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر ﻗـﺎل وﻟﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﺑﴩﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪:‬‬ ‫»ﺗﻀـﻢ ﻛﺎدﻳـﻼك اﻵن‪ ،‬ﻣـﻊ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪان اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎ ً ﻟﻠﻌـﺎم ‪،2013‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﻃـﺮازات ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﺗﻨﺎﻓـﺲ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﻨﺨﺒﻮﻳﺔ اﻷﺧﺮى ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻣﺰاﻳـﺎ اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ واﻷداء‬ ‫واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ .‬وإﻧﻨـﺎ ﻋﲆ ﺛﻘﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﻔﺎﺧﺮة ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫ﺟﺬب ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء«‪.‬‬

‫اﻟﻤﺮاﻋﻲ ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺣﻤﻠﺔ »ﻧﺤﻮ ﻓﻄﺮة ﺳﻠﻴﻤﺔ«‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ اﻤﺮاﻋﻲ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺣﻤﻠﺔ »ﻧﺤﻮ ﻓﻄﺮة‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻨﻔـﴘ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﻮل اﻟﺘﺠﺎري ﻤﺪة أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﴩﻛﺔ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬

‫ﺟﻨﺎح ﴍﻛﺔ اﻟﻌﻴﴗ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪21‬‬

‫ﺗﻮﻓـﺮ ﴍﻛـﺔ »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻋـﺎﱄ اﻟﴪﻋﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮاي ﻓـﺎي ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﻟـﺰوّار ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴـﻮق ﰲ ﺧﻄﻮة ﺗﺴـﻌﻰ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ إﺿﻔـﺎء أﺟـﻮاء ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺔ واﻟﺘﺴـﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰوّار‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ إﻧﻬـﺎ اﺳـﺘﺜﻤﺮت‬ ‫ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﻀﺨﻤﺔ ذات اﻻﻋﺘﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻮاﻗﻊ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﱰﻧﺖ ﻋﺎﱄ اﻟﴪﻋـﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﻴﻮم اﻷول‬ ‫ﻻﻧﻄﻼﻗﺘـﻪ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ أﺗـﺎح ﻟﻠـﺰوّار ﻓﺮﺻـﺔ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺼﻔـﺢ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬وإﻧﺠـﺎز أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﻮاﺻﻠﻬﻢ ﻣـﻊ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﻧﻘـﻞ اﻧﻄﺒﺎﻋﺎﺗﻬـﻢ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮوض واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ وﺗﺤﻤﻴﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺮاﻋﻲ ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ودﻋﻤﻬـﺎ ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ زﻳﺎدة ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت واﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫وﺗﻌﺪ اﻤﺮاﻋﻲ أﻛﱪ ﴍﻛﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ رأﺳﻴﺎ ً ﻟﻸﻟﺒﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻷﻛﱪ ﻹﻧﺘﺎج وﺗﻮزﻳﻊ اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻤﴩوﺑﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻷوﱃ ﰲ ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﻮاد اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ رﻳﺎدة ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﺳـﻮاق‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬

‫اﻤﻮاﻟﻴﻒ‪ .‬وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﻨﺎزل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﺗﱪع اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣـﴩوع »إﻧـﺎرة اﻟﻘﺮى‬ ‫واﻟﻬﺠـﺮ« ‪ 38‬ﻣﻨـﺰﻻ ً ﻟﻬﺠﺮة أﺑﻮ‬ ‫ﴎﻳﺤـﺔ‪ ،‬و‪ 31‬ﻣﻨـﺰﻻ ً ﻟﻬﺠـﺮة‬ ‫اﻤﺸـﺎف‪ ،‬و‪ 32‬ﻣﻨـﺰﻻ ً ﻟﻬﺠـﺮة‬ ‫اﻤﻮاﻟﻴـﻒ‪ ،‬وﺑﺈﻳﺼـﺎل اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﻬﺠـﺮ ﺗﻜـﻮن ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑـﻦ ﻃـﻼل اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻗﺪ‬ ‫أﺗﻤّـﺖ إﻳﺼﺎل اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﺣﺴـﺐ آﺧﺮ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 42،343‬ﻣﻨـﺰﻻ ً ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪390‬‬ ‫ﻗﺮﻳـﺔ وﻫﺠـﺮة ﻟﺪﻋـﻢ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 207.702‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً وﻣﻮاﻃﻨـﺔ‬

‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻴﺚ ﺣﻈﻴﺖ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻫﺠﺮ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻋﲆ‬

‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎت ﻋﺪة ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺷـﻤﻠﺖ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻮﻟﺪات‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎء‪ .‬ﻳﺄﺗﻲ ﻫـﺬا اﻟﺪﻋﻢ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻌـﻮن ﻟـﻶﻻف ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺨـﺮي اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﻻﻫﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑﻦ ﻃـﻼل اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫أﻓﺮاده‪.‬‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﻌﻴﺪ رداد ﺗﻤﻨﺢ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬ ‫إﺟﺎزة ﻳﻮﻣﻴﻦ ﺗﺠﺎوﺑ ًﺎ ﻣﻊ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮرت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﻌﻴﺪ رداد‬ ‫ﻣﻨـﺢ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ إﺟـﺎزة ﻳﻮﻣﻦ‬ ‫ﺗﻤﺸـﻴﺎ ً ﻣﻊ اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﺑـﺄن ﺗﻜـﻮن اﻟﻌﻄﻠـﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺒﺖ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أن اﻟﻘـﺮار ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻊ اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ووﺿﻌـﻪ ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎق اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺟـﻪ‬ ‫ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ رﻓﻊ ﻛﻔـﺎءة اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻀـﻊ ﰲ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑـﻜﻞ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠـﻮدة‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ رﺿـﺎ وﺗﻄﻠﻌـﺎت‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﺣـﺮص‬ ‫ﻛﻞ ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ‪.‬‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ إﱃ أن ﻳﺘﻢ ردم اﻟﺠﻔﻮة‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺪﻳﻬﺎ وﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﺷـﺒﻪ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﻄـﻲ ﻟﻬـﺎ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓـﺔ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ واﻤﺴﺘﻮى اﻟﺬي‬

‫ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫ورﻓـﻊ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫واﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻋـﲆ ﻣﺎﻳﻮﻟﻮﻧﻪ‬ ‫ﻣـﻦ دﻋـﻢ واﻫﺘﻤﺎم ﻳﺸـﺠﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﺘﺒﺎدﻟـﺔ ﺑـﻦ اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫رداد ﺑﻴﺌـﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﺤﱰﻓـﺔ ﺗﻔﺨﺮ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺴـﺮة ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫـﺎر ﰲ ﻇﻞ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ ﻋﻬﺪه‬ ‫واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﺗﻄﺮح ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎت ُﻣﻤ ّﻴﺰة ﻓﻲ ﻟﻨﺪن‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ »‪ «Side Sync‬اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻨﻪ‬ ‫ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ‬ ‫ﻃﺮﺣـﺖ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻬﻮاﺗـﻒ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ‬ ‫ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت اﻤﺤـﺪودة اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻋﲆ ﻧﻈﺎم آﻧﺪروﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪة ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ أﻓﻀـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻴﺢ‬ ‫اﻹﻋـﻼم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أﺣﺪث ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ أﺟﻬﺰﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔـﺄرة وﻟﻮﺣـﺔ اﻤﻔﺎﺗﻴـﺢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺧﻼل اﻟﺤﺪث اﻟﺨﺎص‬ ‫‪Samsung Premiere 2013‬‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗـﺮ‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﺎﻣﺘـﻪ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻜـﻢ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎﺑـﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻨـﺪن‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬أو ﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﺔ‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﻓﻴـﻪ ﻋـﻦ ﻫﺎﺗـﻒ‬ ‫إﻇﻬـﺎر ﺷﺎﺷـﺔ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫»ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﺟﺎﻻﻛﴘ أس‬ ‫داﺧﻞ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫‪ 4‬ﻣﻴﻨﻲ«‪ ،‬و»ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ‬ ‫واﻟﺘﺤﻜـﻢ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻻﻛـﴘ أس ‪4‬‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻛﺘﻴﻒ«‪ ،‬و»ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ‬ ‫وﻗـﺎل‬ ‫ﺟﺎﻻﻛـﴘ أس ‪4‬‬ ‫ﻫﺎﻧﺠـﻦ ﺑـﺎي‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫زووم«‪ ،‬و »ﻛﺎﻣـﺮا‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻗﻄـﺎع ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﺟﺎﻻﻛـﴘ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺑﴩﻛـﺔ‬ ‫ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪ «NX‬ذات اﻟﻌﺪﺳـﺎت اﻟﴩﻛﺔ أﺧﺮا ً‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﺒﺪﻳﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إن‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺸﻔﺖ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﺮح ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﻫﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻠﻮﺣﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻣﻨﻬﺎ »أﺗﻴﻒ ون ‪ ،«5‬اﻤﻨﺘﺠﺎت‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻹﺑﺪاع واﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫»أﺗﻴﻒ ﺑﻮك ‪ 9‬ﺑﻼس«‪» ،‬أﺗﻴﻒ ﺑﻮك ‪ 9‬ﻻﻳﺖ«‪» ،‬أﺗﻴﻒ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻬﺠﻬﺎ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ﺗﺎب ‪ «3‬اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ أﻧﺤﻒ ﺣﺎﺳـﺐ ﻟﻮﺣﻲ ﻳﻌﻤﻞ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬وﻣﺪﻫﻢ ﺑﻤﻨﺘﺠﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ وﻳﻨـﺪوز ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬و»أﺗﻴﻒ ‪ «Q‬ﺑﺤﻠﻮل اﻤﻜﻮﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺴـﺪ رؤﻳﺘﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺎﻣﻲ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ وﻳﻨﺪوز وأﻧﺪروﻳﺪ‪ .‬ﻟـ »ﻋﺎﻟﻢ ﻣﻦ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت« وﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻛﻤﺒﻴﻮﺗـﺮات ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ »ﻣﻨﺘﺪى ا ﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ‪«٢٠١٣‬‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻣﻠﻚ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻓﺘﺘﺢ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺒـﺎرك آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬أﻋﻤـﺎل »ﻣﻨﺘﺪى اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ‪،«2013‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌﻘـﺪ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪ 27 – 24‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ اﻟﺠـﺎري ﰲ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺎرك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 80‬دوﻟﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﰲ ﻫﺬا اﻤﻨﺘﺪى‬

‫اﻟﺬي ﻳﻌـﺪ أﺣﺪ أﻫﻢ وأﻛﱪ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﺗﻨﺎﻗﻞ اﻟﺨﱪات اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻷداء وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺸـﺎرك ﻛﻞ ﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫ّ‬ ‫)ﻳـﴪ(‪ ،‬ووزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬ووزارة اﻟﻌﻤﻞ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻌﺮض ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻄﻮر اﻟـﺬي وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وأﺑﺮز اﻟﺘﺠﺎرب واﻤﺒـﺎدرات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ إﻟﻘﺎء اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺒﻞ ﺗﻮﺳـﻴﻊ رﻗﻌﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺸـﻤﻞ أﻛـﱪ ﻋـﺪد ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻓـﺮاد ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻲ اﻟﺪؤوب ﻟﺘﻤﻴﺰ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬

‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻜﻔﺎءة‬ ‫وﻓﺎﻋﻠﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻳﻌﺘـﱪ اﻤﻨﺘـﺪى‬ ‫أﻛﱪ ﺗﺠﻤـﻊ دوﱄ ﻟﻜﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫وﺻﻨـﺎع اﻟﻘـﺮار ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 80‬دوﻟﺔ‪ ،‬إذ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ ﻃﺮح وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ أﻫﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺨـﱪات اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟـﺪول اﻟﻔﺎﺋـﺰة ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫‪2013‬م‪.‬‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺒﺎرك آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫الدار البيضاء تحتضن المحطة الرابعة لمعرض إسكندر «أطياف الحرمين»‬ ‫الجبيل ‪ -‬الرق‬ ‫تحتض�ن مدينة الدار البيضاء امغربية معرض‬ ‫امصورة الفوتوجرافية الس�عودية سوزان إسكندر‬ ‫«أطياف الحرمن»‪.‬‬

‫ويفتت�ح امع�رض ي محطت�ه الرابع�ة‪ ،‬اليوم‬ ‫ي ال�دار البيض�اء‪ ،‬بتنظيم م�ن الجمعي�ة امغربية‬ ‫مص�وري الصحافة الرياضي�ة‪ ،‬بالراكة مع عمالة‬ ‫ال�دار البيض�اء‪ ،‬وبالتع�اون م�ع محافظ مس�جد‬ ‫الحس�ن الثاني بال�دار البيضاء‪ ،‬وااتح�اد العربي‬

‫للصحافة الرياضية‪.‬‬ ‫وانطل�ق امع�رض ي محطت�ه اأوى من إمارة‬ ‫الفجرة ي اإمارات العربية امتحدة‪ ،‬ونظمت امحطة‬ ‫الثاني�ة ي دبي ي يناير اماي‪ ،‬وي الش�هر نفس�ه‬ ‫كانت امحطة الثالثة ي أبوظبي‪.‬‬

‫وقدم�ت إس�كندر ي كل محطة م�ن امحطات‬ ‫السابقة للمعرض‪ ،‬أكثر من ‪ 65‬صورة تم التقاطها‬ ‫ي فرات مختلفة ومواسم متعددة من داخل امشاعر‬ ‫امقدسة ي مكة امكرمة وامدينة امنورة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن أول مع�ارض س�وزان إس�كندر‬

‫الش�خصية نظم عام ‪2008‬م ي جدة‪ ،‬بعنوان «عن‬ ‫بعد»‪ ،‬وبعد ذلك توالت مش�اركاتها ي عدة معارض‬ ‫داخلية ودولية‪ ،‬منها امعرض الش�خي الثاني لها‪،‬‬ ‫الذي أقيم ي الدوحة العام اماي بعنوان «مش�اعر‬ ‫من الضوء»‪.‬‬

‫سوزان إسكندر‬

‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫الباحة ‪ -‬الرق‬

‫دورات فنية‬ ‫وعروض مسرحية‬ ‫في فعاليات اأيام‬ ‫الثقافية بالباحة‬

‫تش�هد منطقة الباح�ة تنظيم‬ ‫وكال�ة وزارة الثقاف�ة واإع�ام‬ ‫للش�ؤون الثقافية‪ ،‬فعالي�ات اأيام‬ ‫الثقافية‪ ،‬التي تنطلق غدا ً الخميس‬ ‫بعد صاة العشاء‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر إدارة اإع�ام‬

‫محمد عابس‬

‫والن�ر ي ال�وزارة محم�د عابس‪،‬‬ ‫أن الفعاليات تس�تمر مدة أسبوع‪،‬‬ ‫وتشتمل عى حفل اافتتاح‪ ،‬وإقامة‬ ‫أمسية شعرية‪ ،‬وامعرض امصاحب‬ ‫للفنون البرية مدة خمسة أيام ي‬ ‫مركز امل�ك عبدالعزيز الحضاري‪،‬‬ ‫ودورة فن�ون تش�كيلية للفتيات ي‬ ‫«امعرف�ة مول» م�دة أربع�ة أيام‪،‬‬

‫ودورة فنون تش�كيلية للش�باب ي‬ ‫مركز امل�ك عبدالعزي�ز التاريخي‬ ‫م�دة أربع�ة أي�ام‪ ،‬ودورة فن�ون‬ ‫مرحي�ة ي ف�رع جمعي�ة الثقافة‬ ‫والفنون م�دة أربعة أيام‪ ،‬وعرضن‬ ‫مرحية اأطفال بعنوان «الساحرة‬ ‫الصغ�رة»‪ ،‬وعرض�ن مرحي�ة‬ ‫الرج�ال بعن�وان «ه�ذا م�ا جنيت‬

‫يا أب�ي» ي مركز امل�ك عبدالعزيز‬ ‫الحض�اري‪ ،‬إى جان�ب ع�روض‬ ‫الفنون الشعبية‪.‬‬ ‫يذك�ر أن وكال�ة الش�ؤون‬ ‫الثقافي�ة نظم�ت ه�ذا الع�ام عدة‬ ‫«أي�ام ثقافي�ة» ي منطق�ة جازان‪،‬‬ ‫ومحافظ�ة عني�زة‪ ،‬ومحافظ�ة‬ ‫الخرج‪ ،‬ومنطقة نجران‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫أحيا الشاعران فهد مطر وتركي‬ ‫الحارث�ي مس�اء أم�س اأول‪،‬‬ ‫اأمس�ية الثاني�ة ي مهرج�ان‬ ‫الطائ�ف الش�عري لصيف عام‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ال�ذي تنظم�ه لجن�ة‬ ‫الشعر الشعبي ي محافظة الطائف‪.‬‬ ‫واعتذر الحارثي من الحضور عن‬ ‫إلق�اء قصيدة «أحم�دي نجاد» خال‬ ‫اأمس�ية‪ّ ،‬‬ ‫وبن أن «الواجب الوطني»‬ ‫دفعه للمش�اركة ي مس�ابقة «شاعر‬ ‫املك»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬تح�دث الش�اعر‬ ‫وامنش�د فهد مطر عن فاتورة جواله‬ ‫التي أصدرتها إحدى الركات بمبلغ‬ ‫عرة مليارات ريال‪ ،‬موضحا ً أنه دفع‬ ‫ي اأخر امبلغ امس�تحق عليه (‪375‬‬ ‫ريااً) بعد اكتش�اف الخطأ فيها‪ .‬كما‬ ‫أش�ار إى أنه يتعاون مع عبدامحسن‬ ‫العبي�كان ي بع�ض القصائد باس�م‬ ‫مس�تعار‪ ،‬ولكنه رفض الكش�ف عن‬ ‫اسمه امستعار «أنه ر»‪.‬‬

‫مطر والثبيتي والحارثي ي اأمسية‬ ‫وكانت اأمسية أطلقت ترحيبا ً من‬ ‫قبل مديرها الزميل ساعد الثبيتي‪ ،‬ثم‬ ‫قدّم عرضا ً لس�رة مطر ليسلمه زمام‬

‫الجول�ة اأوى الت�ي أنش�د فيها نصا ً‬ ‫شعريا ً وطنيا ً ونصا ً آخر عن الطائف‬ ‫من كلمات الش�اعر عبدامحسن نوار‬

‫«الجبر الخيرية» تدعم مقر «أدبي‬ ‫اأحساء» بـ ‪ 8.48‬مليون ريال‬

‫(الرق)‬ ‫نال استحس�ان الحضور وإعجابهم‪.‬‬ ‫بعدها عاد مدير اأمس�ية ليقدم‬ ‫عرضا ً ريعا ً لس�رة الحارثي‪ ،‬الذي‬

‫بالمختصر‬

‫مطر يرفض إعان اسم «العبيكان» المستعار‪ ..‬والحارثي‬ ‫يعتذر عن إلقاء قصيدة «نجاد» في مهرجان الطائف‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ألقى نصن ش�عرين‪ ،‬اأول ش�ارك‬ ‫به ي مسابقة «شاعر املك»‪ ،‬ويتحدث‬ ‫عن س�رة ومس�رة خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن امل�ك عبدالل�ه ب�ن عب�د‬ ‫العزي�ز‪ ،‬والنص الثان�ي عن الطائف‬ ‫ومكانتها السياحية ي امملكة‪.‬‬ ‫وتوزع�ت قصائ�د الش�اعرين ي‬ ‫اأمسية عى أربع جوات قدّما خالها‬ ‫ع�ددا ً م�ن النص�وص الت�ي ألهب�ت‬ ‫كفوف الحض�ور‪ ،‬وقدّم مط�ر أيضا ً‬ ‫أناش�يد كتبها شعراء مثل عبدالله بن‬ ‫عون وش�الح بن هذان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وع�ر الحارث�ي ع�ن س�عادته‬ ‫بالحض�ور الكثيف ي اأمس�ية‪ ،‬فيما‬ ‫أوض�ح مط�ر أن م�ن يح�رف ي‬ ‫اإنش�اد يجب أن تتوافر فيه مميزات‬ ‫خاص�ة م�ن ضمنها حس�ن الصوت‬ ‫والقدرة عى اأداء امتوافق مع األحان‬ ‫وامقامات‪.‬‬ ‫وي ختام اأمس�ية‪ ،‬ق�دم رئيس‬ ‫لجنة الش�عر الش�عبي عوض اليامي‬ ‫ورج�ل اأعم�ال أحم�د العبي�كان‬ ‫درعن تذكاريتن لضيفي اأمسية‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫«روائع مسرح التلفزيون» في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري يقي�م ن�ادي الطرب بالتع�اون مع‬ ‫ف�رع جمعي�ة الثقافة والفن�ون ي جدة مس�اء الخميس‪26‬‬ ‫شعبان الحاي‪ ،‬أمسية ثقافية فنية بعنوان «من روائع مرح‬ ‫التليفزيون»‪.‬‬ ‫وتقام اأمس�ية به�دف تقديم مح�ات فني�ة لتوثيق بعض‬ ‫اأعم�ال الفني�ة‪ ،‬الت�ي انطلقت ع�ر م�رح التليفزيون ي‬ ‫ستينيات القرن اماي ي امملكة‪ ،‬وتحديدا ً ي مدينة جدة‪.‬‬ ‫ويش�ارك ي اأمس�ية مجموعة من الفنانن وامثقفن‪ ،‬منهم‬ ‫الفنان الش�اب فيصل س�عيد‪ ،‬قائد فرقة ألوان الفنان عماد‬ ‫زارع‪ ،‬وسيقدم النادي كما اعتاد ي اأمسيات الثاث السابقة‬ ‫(«حجازيات ‪« ،»1‬حجازي�ات ‪ »2‬و«روائع البدر»)‪ ،‬يقدمها‬ ‫فنانون جدد ي إطار دعم الشباب السعودي امبدع‪.‬‬

‫«ضوابط الكتابة» للفتيات في اأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬غادة البر ينظم نادي اأحس�اء اأدب�ي بدءا ً من‬ ‫اأح�د امقب�ل‪ ،‬دورة مجاني�ة للفتيات لتعليم ضواب�ط الكتابة‬ ‫(ش�عرا ً ونث�راً)‪ ،‬ومفاتي�ح اإب�داع (قواع�د اإم�اء والنحو)‬ ‫وجماليات علوم البديع والبيان وامعاني‪.‬‬ ‫وتق�دم الدورة‪ ،‬التي تس�تمر ثاثة أيام‪ ،‬نائبة رئيس�ة القس�م‬ ‫النس�ائي ي النادي الكاتبة والشاعرة تهاني الصبيحة‪ ،‬ي مقر‬ ‫النادي‪ ،‬مدة ثاث س�اعات يوميا ً (من الس�اعة ‪ 4:30‬إى ‪7:30‬‬ ‫مس�اء)‪ ،‬علما ً أنه يمكن التس�جيل ي الدورة عر إرسال رسالة‬ ‫نصية بااس�م وامؤهل وتاريخه عى الرقمن‪0559244644 :‬‬ ‫أو ‪.0550311727‬‬

‫قاصين خال أمسية بأبها‬ ‫مدخلي ينتقد «سيطرة الذات» في نصوص أربعة ِ‬

‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫تلق�ى ن�ادي اأحس�اء‬ ‫اأدب�ي دعما مالي�ا قدره‬ ‫ثماني�ة ماي�ن و‪480‬‬ ‫ألف ري�ال من مؤسس�ة‬ ‫عبدالعزي�ز ومحم�د‬ ‫وعبداللطي�ف أبن�اء حمد الجر‬ ‫الخري�ة‪ ،‬إنش�اء مق�ر النادي‬ ‫الجدي�د‪ .‬أوض�ح ذل�ك رئي�س‬ ‫مجل�س إدارة الن�ادي الدكتور‬ ‫ظافر الشهري‪ ،‬مشرا إى أن هذا‬ ‫الدعم س�يتم ال�رف منه عى‬ ‫قاع�ة امحارات‪ ،‬التي تتس�ع‬ ‫أكثر من خمس�مائة ش�خص‪،‬‬ ‫بكام�ل تجهيزاته�ا‪ ،‬لتك�ون‬ ‫ع�ى أرق�ى مواصف�ات الجودة‬ ‫من حي�ث اأث�اث والديكورات‬ ‫والصوتيات والتكييف واإضاءة‬ ‫وكل مايل�زم‪ ،‬وي�رف باق�ي‬ ‫امبلغ عى مرافق امبنى اأخرى‪.‬‬

‫ظافر الشهري‬

‫خالد الجريان‬

‫وق�ال الش�هري‪ :‬أتقدم باس�م‬ ‫أعض�اء مجل�س إدارة الن�ادي‬ ‫وأعض�اء الجمعي�ة العمومي�ة‬ ‫وامثقفن وامثقفات ي اأحس�اء‬ ‫بخالص الشكر‪ ،‬وعظيم التقدير‬ ‫أبناء حمد الجر عى هذا الدعم‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الن�ادي من�ذ أن‬ ‫تأس�س وهو يحظ�ى بدعم من‬ ‫رجال اأعمال من أبناء اأحساء‪،‬‬

‫م�ا مكنه ي ف�رة وجي�زة‪ ،‬من‬ ‫تحقيق أهدافه التي أس�س من‬ ‫أجله�ا‪ .‬م�ن جهته‪ ،‬ق�ال نائب‬ ‫رئي�س الن�ادي الدكت�ور خالد‬ ‫الجريان‪ ،‬إن تبن�ي أرة الجر‬ ‫دع�م مبن�ى الن�ادي يؤك�د أن‬ ‫اأحس�اء أرض ثقاف�ة وأدب‬ ‫وت�راث عري�ق‪ ،‬وليس�ت أرض‬ ‫نفط فقط‪.‬‬

‫الدوسري‪ :‬تخصيص ساعة للقراءة‬ ‫يومي ًا يعني قراءة تسعين كتاب ًا سنوي ًا‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫أوضح�ت امرف�ة الربوي�ة وامدرب�ة‬ ‫امعتم�دة م�ن مرك�ز التنمي�ة اأرية‬ ‫الع�اي النس�ائي للتدري�ب مه�ا نصار‬ ‫ال�دوري‪ ،‬أن تخصيص س�اعة واحدة‬ ‫يومي�ا ً للق�راءة يعن�ي ق�راءة تس�عن‬ ‫كتابا ً س�نوياً‪ .‬وأكدت الدوري‪ ،‬ي محارة‬ ‫بعن�وان «الق�راءة منه�ج حي�اة»‪ ،‬ألقتها ي‬ ‫نادي اأحس�اء اأدبي وأدارتها الزميلة غادة‬ ‫البر‪ ،‬أهمية القراءة بالنسبة للفرد‪ ،‬وتحدثت‬ ‫ع�ن «قانون القراءة»‪ ،‬ال�ذي قالت إنه يقي‬ ‫بق�راءة الفرد ‪ %25‬كتبا ً ديني�ة‪ %25 ،‬كتبا ً‬ ‫عامة‪ ،‬و‪ %50‬ي التخصص الذي يحبه‪.‬‬ ‫كم�ا تحدث�ت ع�ن الف�رق ب�ن امتعلم‬ ‫واأم�ي‪ ،‬وكي�ف وم�اذا نق�رأ؟ والطريق إى‬ ‫القراءة‪ ،‬وتطرقت إى فضل القراءة ي اإسام‬

‫والقرآن الكريم‪ ،‬وفضل القلم‪ ،‬الذي أكدت أنه‬ ‫أفضل اخراع للبرية‪ ،‬كونه س�طر الحروف‬ ‫اأبجدي�ة التي هي وس�يلة التواصل والتعبر‬ ‫بن البر‪.‬‬ ‫واس�تعرضت ال�دوري أرقام�ا ً م�ن‬ ‫دراس�ات‪ ،‬إحداها مؤسس�ة الفك�رة العربي‪،‬‬ ‫أوضحت أن الطفل العربي يقرأ س�بع دقائق‬ ‫ي الس�نة‪ ،‬بينم�ا يق�رأ الطفل الغربي س�ت‬ ‫دقائ�ق يومي�اً‪ ،‬وأن الع�رب يوجِ ه�ون ‪400‬‬ ‫كتاب سنويا ً أطفالهم‪ ،‬فيما يوجِ ه الغرب ‪18‬‬ ‫ألفا ً و‪ 260‬كتابا ً سنويا ً أطفالهم‪ .‬ونقلت عن‬ ‫دراسة بريطانية أن نسبة اإصابة باأمراض‬ ‫النفس�ية لدى اأش�خاص الذي�ن ا يقرأون‬ ‫تص�ل إى ‪ ،%25‬بينم�ا ا تتج�اوز ‪ %2‬ي‬ ‫اأش�خاص الذين يق�رأون‪ ،‬كما تقل نس�بة‬ ‫اإصابة باأم�راض العضوية والزهايمر عند‬ ‫من يقرأ‪.‬‬

‫مشعوف يتوسط القاصن مطمي والشهري أثناء اأمسية‬ ‫أبها ‪ -‬عي فايع‬ ‫انتقد الدكتور محم�د منصور مدخي‬ ‫النص�وص القصصيّ�ة الت�ي ش�ارك‬ ‫فيها أربعة قاصن‪ ،‬بأمسية نادي أبها‬ ‫اأدبي‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدخي‪ ،‬خال اأمس�ية التي‬ ‫أقيم�ت مس�اء أم�س اأول ضم�ن برنامج‬ ‫الن�ادي الصيف�ي الثق�اي له�ذا الع�ام‪ ،‬أن‬

‫النص�وص ذاتي�ة ل�م تتح�رر من س�طوة‬ ‫كتّابها‪ ،‬وسيطرت الذات عى مجمل أحداثها‪،‬‬ ‫إضافة إى أنها نصوص ماضوية ا تتواصل‬ ‫مع الحي�اة ومعطياتها بش�كل إيجابي‪ ،‬وا‬ ‫تتفاعل مع اأحداث بشكل مبار‪.‬‬ ‫وش�ارك ي اأمسية التي أدارها القاص‬ ‫عيى مش�عوف‪ ،‬القاصون‪ :‬عبدالله مطمي‬ ‫ويحي�ى الش�هري ونادي�ة الف�واز وكف�ى‬ ‫عس�ري‪ ،‬واستهلها مديرها بقوله‪ :‬إذا كانت‬

‫ّ‬ ‫القص�ة تُكت�ب وا تُق�رأ‪ ،‬فإنن�ا نرج�و أن‬ ‫يعكس امش�اركون ي هذه اأمس�ية امقولة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫القصة تُكتب لتُقرأ‪.‬‬ ‫لتصبح‬ ‫وش�هدت اأمس�ية تن�اوب امش�اركن‬ ‫فيها‪ ،‬خال ثاث جوات‪ ،‬عى قراءة قصص‬ ‫تنوّعت ب�ن القصص القص�رة والقصص‬ ‫القص�رة ج�داً‪ ،‬حيث ق�رأت الفواز قصص‬ ‫«كأنها لم تكن»‪« ،‬عين�اه»‪ ،‬و«أنّك قروي»‪،‬‬ ‫وقرأ مطمي «انتظار»‪« ،‬الرير»‪« ،‬نسيان»‪،‬‬

‫(الرق)‬ ‫«خيانة»‪« ،‬لغة»‪ ،‬و«س� ّكر»‪ ،‬وألقت عسري‬ ‫«ارت�واء»‪« ،‬قل�ب آثم»‪« ،‬ن�ار»‪« ،‬قالت لها»‪،‬‬ ‫و«فستان»‪ ،‬فيما قرأ الشهري نصوص‪« :‬ليل‬ ‫أعمى»‪« ،‬أحام خافتة»‪ ،‬و«تحت امصباح»‪.‬‬ ‫واختتم�ت اأمس�ية بتعلي�ق للدكت�ور‬ ‫محم�د أب�و ملحة‪ ،‬ق�ال في�ه‪« :‬إذا كنا نرى‬ ‫أن الرواي�ة الس�عودية تمي�ل إى الواقعية‪،‬‬ ‫فإن قص�ص هذا امس�اء كانت رومانس�ية‬ ‫بامتياز»‪.‬‬

‫وتقدم عرض ًا مسرحي ًا‬ ‫«فنون الطائف» تفتتح غد ًا معرضين فوتوجراف َيين ِ‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫ث�اث فعالي�ات‪ ،‬اثنت�ان‬ ‫منها فوتوجرافي�ة وأخرى‬ ‫مرحي�ة‪ ،‬يقدمها غدا ً فرع‬ ‫جمعي�ة الثقافة والفنون ي‬ ‫الطائ�ف للمهتم�ن بهذين‬ ‫امجالن‪.‬‬ ‫ويشارك فرع الجمعية ي تنظيم‬ ‫معرض التصوير الضوئي‪ ،‬الذي‬ ‫يقام عى هامش س�باقات الخيل‬ ‫الصيفي�ة ي الحوي�ة‪ ،‬ويقي�م‬ ‫امعرض الفوتوجراي «منسيون»‪،‬‬ ‫ويقدم مرحية «الجثة صفر»‪.‬‬ ‫وينظ�م ف�رع الجمعي�ة‬ ‫بالتعاون مع نادي الفروسية عى‬ ‫هامش س�باقات الخيل الصيفية‬

‫ي مي�دان امل�ك خال�د بالحوي�ة‬ ‫معرض التصوير الضوئي اأول‪،‬‬ ‫الذي سيستمر يوما ً واحدا ً فقط‪.‬‬ ‫وأوضح مدير فرع الجمعية‬ ‫فيصل الخديدي‪ ،‬أن هذا امعرض‬ ‫يق�ام أول م�رة بالتع�اون م�ع‬ ‫إدارة نادي الفروسية ي الطائف‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن الصور التي ستش�ارك‬ ‫ي امع�رض التُقط�ت ي جنب�ات‬ ‫ميدان املك خالد للفروسية خال‬ ‫سباقات هذا اموسم‪.‬‬ ‫كما يفتتح مؤسس مجموعة‬ ‫عدس�ات عربي�ة الفن�ان عبدالله‬ ‫الظاه�ري‪ ،‬الي�وم‪ ،‬مع�رض‬ ‫«منس�يون» مص�ورات محافظة‬ ‫الطائ�ف ي مجمع قل�ب الطائف‬ ‫بعد ص�اة العش�اء‪ ،‬بتنظيم من‬

‫فيصل الخديدي‬ ‫الفرع‪.‬‬ ‫ويضم امع�رض ‪ 12‬صورة‬ ‫ِ‬ ‫تجس�د لقط�ات‬ ‫فوتوغرافي�ة‪،‬‬ ‫ع�ن حي�اة الش�ارع والفق�راء‬ ‫وامحتاجن‪ ،‬كما يشتمل امعرض‬

‫ع�ى ركن مفتوح جمي�ع لوحاته‬ ‫قابل�ة للبي�ع‪ ،‬بمبال�غ رمزي�ة‪،‬‬ ‫ويع�ود ريع�ه ل�أر امحتاجة‪،‬‬ ‫علم�ا ً ب�أن امع�رض سيس�تمر‬ ‫خمس�ة أيام‪ ،‬وسيس�تقبل زواره‬ ‫يوميا ً من الس�اعة الخامس�ة إى‬ ‫‪ 11:00‬مساء‪.‬‬ ‫وتش�ارك ي امعرض‪ :‬خلود‬ ‫الخال�دي‪ ،‬أماني الس�فياني‪ ،‬آاء‬ ‫محم�د‪ ،‬إبتس�ام حس�ن‪ ،‬إيم�ان‬ ‫ح�وذان‪ ،‬خل�ود الذويب�ي‪ ،‬عبر‬ ‫القحطاني‪ ،‬عب�ر الثبيتي‪ ،‬غالية‬ ‫الزهراني‪ ،‬غدي السفياني‪ ،‬نجاء‬ ‫الحسني‪ ،‬ونسيم القثامي‪.‬‬ ‫كم�ا يق�دِم ف�رع الجمعية‪،‬‬ ‫ممث�اً ي لجنة الفنون امرحية‪،‬‬ ‫مس�اء الي�وم‪ ،‬مرحي�ة «الجثة‬

‫صف�ر»‪ ،‬ضمن فعاليات مهرجان‬ ‫ال�راث والثقاف�ة‪ ،‬وع�ى هامش‬ ‫مهرجان س�باق الهجن الصيفي‬ ‫ي الطائ�ف‪ ،‬ع�ى م�رح إدارة‬ ‫النشاط الطابي‪.‬‬ ‫وأوضح الخديدي أن عرض‬ ‫امرحي�ة يع� ّد أول تع�اون بن‬ ‫ف�رع الجمعي�ة ووزارة الحرس‬ ‫الوطني‪ ،‬ممثلة ي إدارة امهرجان‬ ‫الوطني للراث والثقافة‪.‬‬ ‫وامرحي�ة م�ن تأليف فهد‬ ‫ردة الحارث�ي وإخ�راج س�امي‬ ‫الزهران�ي‪ ،‬وتمثي�ل‪ :‬مم�دوح‬ ‫الغشمري‪ ،‬حسن سوادي‪ ،‬متعب‬ ‫الش�لوي‪ ،‬محمد الخالدي‪ ،‬رامي‬ ‫الثقف�ي‪ ،‬خالد الثقف�ي‪ ،‬عبدالله‬ ‫عسري‪ ،‬شاكر بك‪.‬‬


‫ﺷﺬرات‬

‫ﻻ أﻫﺘﻢ ‪ /‬ﻻ ﺑﺎﻷﺑﺮاح وﻻ ﺑﺎﻷﺟﺮاس ‪ /‬وﻻ أدري ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ ﻣﻠﻚٍ أو ﻣﻠﻜﺔ ‪ /‬أﺟﻬ ُﻞ‬ ‫وأﻗﺮ ﺑﺠﻬﲇ ‪ /‬أﻧﺴـﻴﻞ دﻣﻮﻋﺎ أم ﻧﻤﺎﻳﻞ رﻗﺼﺎً؟ ‪ /‬وﻫﻞ اﻷﻋﺸـﺎش ﻟﻬﺎ ﺛﺮﺛﺮة‬ ‫ﺗﺘﺒﺎدﻟﻬﺎ؟ ‪ /‬ﻣﺎذا ﻳﺘﻬﺎدى ﰲ ﺧﻠﺪي؟ ‪ /‬ﻻ ﳾء ﺳـﻮى أﻧﻲ أﻋﺸﻖ ﻳﺎ ﺟﻦ! ﻫﻞ‬ ‫ﻋﺼﻔﻮر ‪ /‬ﺗﺘﻨﻘﻠﻬﺎ ﻗﺪﻣﻚِ ﺗﻠﻚ اﻟﺒﻴﻀﺎء ‪/‬‬ ‫ﺗﺪرﻳـﻦ ﻣﻌﺎرج أﺣﻼﻣﻲ؟ ‪ /‬ﰲ ﻧﻘﻠﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫إذ ﺗﺘﺨﻄﻦ اﻟﺠﺪول ‪ /‬وﺗﻌﺮﻗﻠﻨﻲ أي اﻷﺷـﻴﺎء؟ ‪ /‬ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻻ ﻣﺮﺋﻴﺔ ﻋﱪ اﻷﻓﻖ‬ ‫اﻤﻨﺰل‪ ..‬أﻋﻨﻲ ﻣﻨﺰﻟﻚِ ‪ /‬ﻣﺎ ﻳﺸـﻐﻠﻨﻲ ﻳﺎ ﺟﻦ ‪ /‬أﻧﻲ أﻋﺸـﻖ‬ ‫ﺗﺠﺮﺟﺮﻧﻲ ‪ /‬ﻧﺤﻮ‬ ‫ِ‬ ‫زﻫﺮة ﺛﻮﺑﻚِ ‪ /‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻧﺠﻮم اﻵﻓﺎق‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻜﺘﻮر ﻫﻮﺟﻮ‬

‫اﺳـﺘﻴﻘﻈﺖ ﻓﺄﻟﻔﻴﺖ رﺳﺎﻟﺘﻪ ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻣﻊ اﻟﺼﺒﺎح ‪ /‬ﻻ أﻋﻠﻢ ﻣﺎذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻮل‪ ،‬ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﺆت ﱄ أن أﺗﻌ ّﻠﻢ اﻟﻘﺮاءة ‪ /‬ﺳﺄدع اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﺎﻛﻔﺎ ً ﻋﲆ ﻛﺘﺒﻪ‪ ،‬و ﻟﻦ أﺿﺎﻳﻘﻪ‬ ‫أﺑﺪاً‪ ،‬ﺗﺮاه ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻔﻬﻢ ﻣﺎذا ﺗﻌﻨﻲ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ؟ ‪ /‬دﻋﻨﻲ أﻤﺴـﻬﺎ ﺑﺠﺒﻴﻨﻲ‬ ‫وأﺷـﺪّﻫﺎ إﱃ ﻗﻠﺒﻲ ‪ /‬ﺣﻦ ﻳﻤﺘ ّﺪ اﻟﻠﻴﻞ ﺳـﺎﻛﻨﺎ ً وﺗﴪي اﻟﻨﺠﻮم ﻧﺠﻤﺎ ً ﰲ إﺛﺮ ﻧﺠﻢ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻤﺖ ‪ /‬ﻟﻢ ّ‬ ‫رﻛﺒﺘﻲ وأﻟﻮذ ّ‬ ‫أﺑﺤﺚ‬ ‫ﻳﺘﺄت ﱄ أن أﺣﻈﻰ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺳﺄﻓﺘﺢ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻟﻢ أﺳـﺘﻄﻊ أن أﻓﻬﻢ ﻣﺎ أﺗﺸـﻮّق إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ‪ّ /‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻢ ﱄ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ ﻗﺪ ﺧﻔﻔﺖ ﻣﻦ أﻋﺒﺎﺋﻲ وأﺣﺎﻟﺖ أﻓﻜﺎري إﱃ أﻏﻨﻴﺎت‪.‬‬ ‫راﺑﻨﺪراﻧﺎث ﻃﺎﻏﻮر‬

‫ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻜﺘﺐ‬

‫‪23‬‬

‫ﻵﻻف اﻤﺮات ﺗﺬﻛﺮت أﻧﻲ ﺷﻌﺮت ﺑﺎﻟﻮﺣﺪة وﺗﻤﻨﻴﺖ‬ ‫ﺑﻐﻀﺐ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷزﻣﺎن اﻟﺴﻴﺌﺔ أو ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻔﻜﺮ‪ ،‬رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻟـﻦ ﻳﱰك وراءه ﺳـﻮى رﻛﺎم ﻧﺎﻗﺺ ﻣـﻦ اﻤﻘﺎﻃﻊ‬ ‫اﻤﺨﺘﴫة‪ ،‬ﻣﻦ اﻵﻻم اﻤﺤﻄﻤﺔ ﻓﻮق ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻌﻴﺸﺔ ﰲ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻷﺑﻨﻴﺔ ﻏﺮ اﻤﻜﺘﻤﻠﺔ‬ ‫واﻤﺠﻤﺪة‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎء اﻟﻜﺒﺮ اﻤﺄﺳـﻮر ﰲ ﻧﻈﺮة‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻮات‪.‬‬ ‫ﺑﻮل ﻓﺎﻟﺮي‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻗﺖ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻠﻲ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ »ﻳﺠﻠﺲ ﻋﺎرﻳﺎ أﻣﺎم ﺳﻜﺎﻳﺐ« ‪٢-١‬‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت‬ ‫ﺑﻴﺖ‬ ‫ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ‬ ‫ﺑﻮل‬ ‫ﻗﺎﺳﻢ ﺣﺪاد‬

‫ﻧﺼـﻮص ﺗُﻨﴩ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎً‪ ،‬ﻣـﻦ »ﻳﻮﻣﻴﺎت ﺑﻴـﺖ ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ‬ ‫ﺑﻮل« اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ أﺛﻨﺎء إﻗﺎﻣﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ »ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ ﺑﻮل« ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫ﻛﺎﻫﻦ‬ ‫ﺣﻜﻤ ٌﺔ ﺑﻼ ْ‬ ‫ﻳﺪه ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻳﺪه ْ‬ ‫اﻤﺴﻮ ﱠد ُة اﻷﺻﺎﺑﻊ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻜﺪُوﻣﺔ اﻷﻇﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺠﻠﺪ‬ ‫ﻣُﺠَ ﻌﱠ ﺪ ُة ِ‬ ‫ﻳﺒﺴﻄﻬﺎ‬ ‫ﻓﻴﻄﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﴎبُ‬ ‫ﻓﺮاش ﻋﺎﺋ ٍﺪ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺮﻓﻊ ﺣﺎﻓﺔ اﻷرض ﻟﻜﻲ ﻳﺰ َن اﻤﺎء‬ ‫وﻳﺼ ﱠﺪ إﻋﺼﺎ َر اﻤﺴﺎ ِء اﻟﻜﺎﻣﻦ‬ ‫وﺣﻦ ﻳﻀﻌُ ﻬﺎ ﰲ ﻣﻬﺪ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻳﻨﺪﻓﻖ ُ‬ ‫رﻳﺶ ﻣﻦ اﻟﺤﻨﺎن اﻟﻔﺎﺋﺾ‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ ﺣﻠ َﻢ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺰدﻫﺮا ً‬ ‫واﻟﺪروبَ اﻤﺘﻌﺮﺟﺔ ﰲ اﻟﻐﺎﺑﺔ‬ ‫ﺗﺘﺴﻊ وﺗﺮﻗﻰ‬ ‫وﺗﻤﻨﺢ اﻟﻘﺮى ﺣﺮﻳﺔ اﻟﻨﻮم‬ ‫ﰲ ﱠ‬ ‫ﻔﺮ واﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺴ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻳﺪه ﻣﺠﻠﻠﺔ ﺑﺰﻧﺠﺒﻴﻞ اﻟﺠﺒﺎل‬ ‫وزﻋﻔﺮان اﻟﺴﻬﻞ‬ ‫ِ‬ ‫وارﺗﻌﺎﺷﺔِ اﻟﻐﺮﻳﺐ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻘﺒﺾ ﻳﺪه اﻤﻌﺎﻓﺎ َة ﺑﺸﻬﻮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺜ َﻞ َﻫﻴﺜ ٍﻢ ﻳﻘﺬف ﺟﺴﺪه ﻣﻦ ﴍﻓﺔ اﻟﺠﺒﻞ‬ ‫ﻳﺒﺪأ َ‬ ‫درس اﻟﺴﻤﺎء‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺨﺎخ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫وﻳﻜﺘﺸﻒ‬ ‫ﻳ ٌﺪ ﺗُﺪ ّربُ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ وﺗﻤﻨﺢُ اﻟﺸﺠ َﺮ ﻟﻮﻧﺎ ً‬ ‫َ‬ ‫اﻷرض‬ ‫وﺣﺪَﻫﺎ ﺗَ ِﺰ ُن‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺤﺮس اﻤﻬﺪ‬ ‫وﺣﺪَﻫﺎ‬ ‫وﺗﻨﺎ ُل ﺑَ َﺮ ً‬ ‫ﻛﺔ‬ ‫ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﻨﺎس‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮﻋﻈﺔ‬

‫زﻣﻬﺮﻳﺮ‬

‫ُ‬ ‫ﻟﻸرض اﻟﺮﻃﺒﺔِ‬ ‫راﺋﺤﺔ اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻐﺮس ﻗﺪﻣﻴﻚ اﻟﻌﺎرﻳﺘﻦ ﰲ ﻗﻔﺮة اﻟﻌﺸﺐ اﻟﻬﺸﺔ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻣﻄﺮ اﻟﺒﺎرﺣﺔ ﻋﻦ ﺑﺮودة ﺣﻴﻴّﺔ‬ ‫ﻓﺘﺸﻒ ﺑﻘﺎﻳﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻘﻔﺰ ﴍاﻳﻴﻨﻚ ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺳﺎﻗﻴﻚ ﻟﻔﺮط اﻟﻨﺸﻮة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﰲ اﻟﻨﻮم‬ ‫ﻳﻮ َم ﺟﺎ َء اﻤﻄ ُﺮ وﺗﺮ َك اﻟﻜﻠﻤﺎت ﻟﻚ‬ ‫ﻣﺨﺒﻮء ًة ﰲ ﺧﺰاﻧﺔ اﻟﺨﴬة‬ ‫وﻣﻦ ﻏﺮ أ ْن ﺗﻨﺤﻨﻲ‬ ‫ُ‬ ‫اﻷرض ﰲ ﻋﻄﺮﻫﺎ‬ ‫ﺗﺄﺗﻴﻚ‬ ‫ٌ‬ ‫رﻳﻒ ﻣﻦ زﻣﻬﺮﻳﺮ اﻟﺨﺮﻳﻒ‪.‬‬ ‫‪qhaddad@alsharq.com.sa‬‬

‫اﻤﱰﺑﺺ ﺑﺈﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻹﻧﺴـﺎن )وﺣﺘﻰ إﻧﻨﻲ ‪/‬‬ ‫إذا ﻓﺘﺤﺖ اﻤﺎء اﻟﺪاﻓﺊ ‪ /‬ﻋﲆ رأﳼ‪ /‬ﺗﺒﺨﺮت(‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻻ ﻳﻘﻊ ﺗﺤﺖ ﺿﻐﻂ اﻟﺘﻜﻴﻒ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﺘﺎر اﻤﺴﺎءﻟﺔ وﻧﺒﺶ اﻟﺴﺎﻛﻦ وﻗﻠﻖ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ اﻟﺬات ﻋﻦ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺘﻬﺎ وﻛﻴﺎﻧﻬﺎ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن )اﻟﺼﺒـﻲ اﻟـﺬي ﴏخ ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ ‪/‬‬ ‫ﻋﻠﻤﻬﺎ اﻟﺸـﻚ(‪ ،‬واﻻﺑﻦ اﻟﺬي ﻳﺴﻬﺮ ﻋﲆ أﺣﻼم‬ ‫أﴎﺗـﻪ )ﻟـﺮوا اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑـﻼ ورق ﺟـﺪران(‬ ‫وﻟﻴﻌﺮﻓـﻮا ﻻﺣﻘﺎ‪) :‬ﻟﻢ أﻛﻦ أﺻﻄﺎد ﺳـﻤﻜﺎ ‪/‬‬ ‫ﻛﻨـﺖ أﺻﻄـﺎد اﻟﺒﺤﺮ( ‪) ،‬ﺳـﺄﺑﻴﺖ أﻧﺎ ‪ /‬ﻣﺜﻞ‬

‫ﺑﻜﺘﺮﻳـﺎ ﺧﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻟﻔﻀﺎء‬ ‫‪ /‬أﻧﺘﻈـﺮ ﻣﺠـﺪدا دوري ‪ /‬ﻟﻠﺤﻴﺎة ( ﻓﺎﻹرادة‬ ‫واﻟﺘﻤـﺮد ﻫﻤﺎ اﻟﻠـﺬان ﻳﻨﺘﴫان ﻋﲆ وﺣﺸـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻀـﺎء وﻣﺎدﻳـﺔ اﻟﺤﻴﺎة )اﺻﻨﻊ ﺳـﻤﺎءك ‪/‬‬ ‫اﺻﻨﻊ ﺳـﻤﺎءك(‪) ،‬وﻛﻤﺎ أﻧﺖ ﺗﺴﻤﻊ ﺑﻜﺎءك ‪/‬‬ ‫ﻳﺠﻲء ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻵﺧﺮ دوﻣﺎ ‪ /‬ﻫﺬا ﻓﺮﺣﻚ‬ ‫‪ /‬ﺧﺬه أﻳﻀﺎ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ(‪.‬‬ ‫* ﻛﺎﺗﺒﺔ وﻧﺎﻗﺪة ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬

‫»اﻻﺳﺘﺸﺮاف ﻓﻲ اﻟﻨﺺ« ﻣﺮﺟﻌ ًﺎ ﻋﻠﻤﻴ ًﺎ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ ﻟﻠﻌﻠﻮم ا‪ ‬ﻣﻨﻴﺔ‬ ‫أدﺧﻠﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻛﺘـﺎب »اﻻﺳـﺘﴩاف ﰲ اﻟﻨـﺺ«‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻜﻴﻤـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺮﺟـﻊ‬ ‫ﻋﻠﻤﻲ ﻟﻠﺪارﺳﻦ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ ﻣﺎدة‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻗـﻮم ﺑﺘﺪرﻳـﺲ ﻣـﺎدة اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻣﻬـﻢ ﻛﺄﺣـﺪ اﻤﺮاﺟﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎوﻟـﺖ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻻﺳـﺘﴩاف ﺑﺠﺎﻧﺒـﻪ اﻟﻨﻈـﺮي واﻷدﺑـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺼـﻮص اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺟـﺰء ﻣﻬﻢ ﻣﻦ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮف‬

‫ﻛﻞ ﻋﺰﻟﺔٍ ﺳﻔ ٌﺮ ورﺣﻴﻞ‬ ‫ﻣﺎ إ ْن ﺗﻀ َﻊ ﻗﺪﻣ َﻚ ﺧﺎرجَ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮ َن ﰲ اﻤﻐﺎﻣﺮة‬ ‫واﻤﻐﺎدر ُة ﳾٌ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻓﻼ ﻣﻔ ﱠﺮ‬ ‫ﻻ ﻣﻔ ّﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﺬﻫﺐ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻓﺄﻧﺖ ذاﻫﺐٌ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪرس ﻣﺎ ﻳَﻘﺘ ُﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺰﻟﺔِ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫وﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳَﺼﻘﻞُ‬ ‫وﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳَﻨﻘ ُﻞ اﻟﻜﺎﺋ َﻦ‬ ‫ﻣﻦ ٍ‬ ‫ﺑﻴﺖ إﱃ ﺑﻴﺖ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﰲ زُرﻗﺔِ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺔ ﺑﻦ ٍ‬ ‫اﻷرض‬ ‫ِ‬ ‫وﺑﻴﺖ ﰲ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﴬﺗِﻬﺎ‬ ‫ﻧﻬ ٌﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﺮ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ ﻣﻦ ﻣﺎ ٍء وﻣﻦ ﺳﻤﺎء‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺟﺌﺖ إﱃ اﻟﻌﺰﻟﺔ‬ ‫ﻫﻜﺬا‬ ‫ﰲ ‪ ...‬ﻳُﻌ ّﺮج ﰲ اﻟﺤﻠﻢ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻮﺟﺪت ﺳﻔﺮا ً ﰲ اﻟﺮﺣﻴﻞ‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﺟُ ُﺴﻮ ٌر ﺟَ ﻤ ٌﱠﺔ‬ ‫ُ‬ ‫أرض‬ ‫ﻫﻜﺬا‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ٍ‬ ‫إﱃ ﺳﻤﺎءٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺴﺖ ﻏﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺰﻟﺔ‬ ‫ﻏﺎب‬ ‫وﻻ ﻣﺴﺘﻮﺣﺸﺎ ً ﰲ ٍ‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ ﻋﻤﺎ ﻳ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َﻜﺒﺖ‬ ‫ُ‬ ‫َﻜﺘﺐُ‬ ‫دﺧﻠﺖ ﰲ ﻣﺎ ﻳ ‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻟﻌﺰﻟﺔ ٌ‬ ‫درس‬ ‫وﰲ اﻟﺮﺣﻴﻞ ٌ‬ ‫درس‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻔﺮ ٌ‬ ‫درس‬ ‫وﰲ ﺑﻴﺖ »ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ ﺑﻮل«‬ ‫ٌ‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ ﺑﻼ ﻛﺎﻫ ْﻦ‪.‬‬

‫ﻇﻠـﺖ ﻋﻼﻗـﺔ اﻟﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻮاﻗـﻊ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﺟـﺪل ﻃﻮﻳـﻼً ﺗﻨﺎوﻟـﻪ اﻟﺸـﻌﺮاء ودارﺳـﻮ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ واﻤﻬﺘﻤﻮن ﺑﺎﻟﻨﻈﺮﻳـﺎت اﻷدﺑﻴﺔ وﻋﻠﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎل‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﻫﺬا اﻟﺠﺪل إﱃ رأي واﺣﺪ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋـﻲ ﺣﻮل ﻫﺬه اﻤﺴـﺄﻟﺔ‪ .‬ورﺑﻤﺎ زادت ﻫﺬه‬ ‫اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺘﺴﺎرع اﻟﻮاﺿﺢ ﰲ اﻟﺤﻀﺎرة‬ ‫وآﻟﻴـﺎت إﻧﺘـﺎج اﻤﻌﺮﻓـﺔ واﻛﺘﺴـﺎح اﻟﻌﻮاﻟـﻢ‬ ‫اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ ﺣﻴـﺎة اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ ﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي زاد اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺘﻀﺎؤل اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫أﻣﺎم ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻼﻣﺘﻨﺎﻫﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﻔﺘﺢ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ .‬وﺣﻦ ﻳﺘﺸـﻴﺄ اﻹﻧﺴـﺎن وﻳﻘﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﺘﺎﻫـﺔ اﻤﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺤﻀـﺎرة ﻳﻜﻮن أﻣﺎم أﺣﺪ‬ ‫أﻣﺮﻳﻦ‪ :‬إﻣﺎ اﻻﺳﺘﺴـﻼم واﻟﺬوﺑـﺎن واﻟﺘﻤﺎﻫﻲ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻌﻄﻴﺎت اﻤﺎدﻳﺔ‪ ،‬وإﻣـﺎ اﻟﺘﻤﺮد وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺼـﺎر ﻟﻠﺮوح واﻟﺠﻤـﺎل وﻓﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﺨﻴﺎل‪،‬‬ ‫وﻧﺒـﺶ اﻟﺴـﻜﻮن واﻻﻧﺘﺼـﺎر ﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺬات‪،‬‬ ‫وإﻗﺎﻣﺔ ﺟﺪل ﻣﻊ اﻟﻮاﻗﻊ وﺳﺆاﻟﻪ ﻣﻊ اﻟﺘﻨﺎﻗﺾ‬ ‫ﻓﻴـﻪ وﻣﻌﻪ‪ .‬ﻫﻨﺎ ﻳﺘﻮﺟﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ – ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫أرﺷـﻴﺒﺎﻟﺪ ﻣﺎﻛﻠﻴـﺶ ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻋﻦ اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫واﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ – ﻧﺤﻮ »أﺷـﻴﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻻ ﻟﻴﻜﻮّن‬ ‫أﻓـﻜﺎرا ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻴﻜﺘﺸـﻔﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺬا ﻳﻜﺘﺸـﻒ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ وﻫﻮ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺗﺤﴬ ﻫﺬه اﻷﻓﻜﺎر ﻋﻨﺪ ﻣﻄﺎﻟﻌﺔ دﻳﻮان‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﲇ »ﻳﺠﻠـﺲ ﻋﺎرﻳﺎ أﻣﺎم ﺳـﻜﺎﻳﺐ«‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ واﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﺑﻦ اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻮاﻟـﻢ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ وﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وﺣﻴﺚ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺤﺎد‬ ‫ﺑﺘﻘﺰم اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻋﴫ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ )ﻟﺴﺖ‬ ‫ﺳﻮى ﻧﻘﻄﺔ ﺣﻤﺮاء ‪ /‬ﰲ ﻋﻦ ﻗﻤﺮ ﺻﻨﺎﻋﻲ ‪/‬‬ ‫ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻈﻨﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ(‪.‬‬ ‫وﺑﺪءا ﻣـﻦ اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺬي ﻳﺸـﻜﻞ اﻟﻌﺘﺒﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﻨﺼـﻮص‪ ،‬ﻳﻘﻒ اﻟﻘـﺎرئ أﻣﺎم ﺗﻐﻴﻴﺐ‬ ‫اﻟـﺬات ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻹﺣﺎﻟﺔ إﱃ ﺿﻤـﺮ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻌـﻞ »ﻳﺠﻠﺲ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻒ أﻣﺎم ﺗﺠﺮﻳﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﻨـﴫا ﻣﻨﻔﺼـﻼ ﻳﻮﺣـﻲ ﺗﻐﻴﻴﺒـﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪) ...‬ﻛـﻢ أﻧـﺎ ﺧـﺮدة(‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻨـﻪ ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ‫)ﺣﻴﺎﺗـﻲ ﻫـﺬه ﻛﻠﻬـﺎ‬ ‫وﺣﻴﺎدﻳـﺔ‪ .‬ﺛﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫دﺣﺮﺟـﺔ ‪ /‬ﰲ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺠﻠـﻮس »ﻋﺎرﻳـﺎ« ﺑﻤـﺎ‬ ‫وﻋﺮ ‪ /‬ﻣﲇء ﺑﺎﻟﻔﺮﺳـﺎن‬ ‫ﺗﺤﻴﻞ إﻟﻴﻪ دﻻﻟﺔ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪﻋـﻦ(‪ ،‬وﺗﺼﺮ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﻌﺮي اﻟﺠﺴـﺪي ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻓﻴﻠﻤـﺎ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ‬ ‫واﻟﻌـﺮي اﻟﺮوﺣﻲ واﻟﻨﻔﴘ‬ ‫ﻣﺒﺘـﻮرة‪ ،‬ﻏﺎﻣﻀﺔ‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ..‬ﻳﺠﻠﺲ‬ ‫ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‪ ،‬ﻫـﻮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻄﻞ‬ ‫ﻋﺎرﻳﺎ أﻣﺎم ذاﺗـﻪ واﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﻣـﺖ‪ ،‬أو ﻣﺘﻔﺮج‪ ،‬أو‬ ‫ورﻗﺔ ﺑﻴﻀﺎء ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺨﻂ‬ ‫ﻛﻮﻣﺒـﺎرس‪ ،‬ﺗﺤﻴـﻂ ﺑﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ رؤﻳﺘﻪ وﺗﺴﺎؤﻻﺗﻪ‪.‬‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة وﺗﺤﻜﻢ ﻣﺴـﺎر‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ اﻤﻔﺎرﻗﺔ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻳﻮﻣـﻪ اﻟـﺬي ﺗﺘﻜـﺮر‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻄـﺮف اﻟﺬي‬ ‫ﻣﻴﺴﺎء اﻟﺨﻮاﺟﺎ *‬ ‫ﻣﻼﻣﺤـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺜـﺮ‬ ‫ﺗﺠﻠﺲ أﻣﺎﻣـﻪ اﻟﺬات‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫»ﺳـﻜﺎﻳﺐ« ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻤﻠﻞ‪ ،‬وﻋﻮﺿﺎ ﻋـﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺒﴩي واﻟﺪفء‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻔﱰض وﺟﻮد ﻃﺮﻓﻦ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻹﺟﺮاء اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﻳﺒﻨﻲ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﺣﻴﺎة ﻣﻮازﻳﺔ اﻓﱰاﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺔ ﻣـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻈـﻞ ﺗﻮاﺻـﻼ اﻓﱰاﺿﻴﺎ )أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك‪ ،‬اﻟﱪﻳـﺪ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎت‬ ‫ﻻ ﻳﺤـﴬ ﻓﻴـﻪ اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻤﺒﺎﴍ اﻟﴪ اﻟﺤﻤﻴﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﻴﺘﺔ( ﻓﺘﺼﺮ ﻋﺎﻤﻪ‬ ‫واﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ‪) ..‬ﻟﻢ أﺧﺘﺒﺊ ‪ /‬أﺟﻠﺲ ﻋﺎرﻳﺎ أﻣﺎم اﻟﺬي ﻳﺮﻓﺾ دﺧﻮل اﻵﺧﺮﻳﻦ إﻟﻴﻪ )وأﻧﺖ ﻟﺴﺖ‬ ‫ﺳـﻜﺎﻳﺐ ‪ /‬أﻧﺘﻈﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻪ ‪ /‬ﻟﻜﻦ ‪ /‬ﻻ أﺟﺪ ﻣﺪﻋﻮة ‪ /‬ﺣﺘﻰ ﻟﺮؤﻳﺘﻬﺎ(‪.‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﺤﺐ ﻳﻔﻘـﺪ دﻻﻟﺘـﻪ اﻤﺄﻟﻮﻓﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺣﺪا ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ(‪.‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻌﻤﲇ ﻳﻈﻞ اﻟﻔﺮد ﻣﻊ ﻳﻔﻘﺪ ﺗﻌﺒـﺮه اﻤﺄﻟﻮف‪) ..‬أﺟﻲء إﻟﻴﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ذاﺗﻪ وﺣﻴـﺪا ﰲ ﻓﻀﺎء اﻓﱰاﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﺤﻮل ﻋﺎﻟﻢ ﺣﻴﻮان إﱃ ﻏﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻣﺮا ﻋﲆ ﻛﺘﻔﻪ‪ ،‬وﺣﻞ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة إﱃ »ﻧﺴﺨﺔ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ«‪) ..‬ﰲ اﻟﺼﺒﺎح ‪ /‬ﻳﻐﻄﻲ ﻗﺪﻣﻴﻪ‪ ،‬وﻳﺨﺘﺒﺊ ﺑﻌﻴﺪا‪ ،‬ﻟﻴﺼﻮر دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫وﺟﺪوه ﻏﺎﻓﻴﺎ ﻋﲆ ﺑﻼط اﻟﺤﻤﺎم ‪ /‬وﰲ ﺷﺎﺷـﺔ ﻣﻌـﺪودة‪ ،‬ﻫﺬا اﻤﺨﻠـﻮق اﻟﻌﺪاﺋـﻲ اﻟﺮﻗﻴﻖ(‪..‬‬ ‫اﻤﻮﺑﺎﻳـﻞ ‪ /‬ﻛﺘﺐ أﻋـﺬار اﻟﻠﺺ اﻟﺬي ﻏﺎب ﻋﻦ اﻟﺤﺐ ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪ أﻓﻼم ﻗﻨﺎة ﻫﻮﻤﺎرك‪،‬‬ ‫ﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺤﻀﻮر اﻤﺎدي ﻟﻠﺠﺴﺪ ﰲ ﻟﻘﻄﺎت‬ ‫اﻟﴪﻗﺔ ‪ /‬أن ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻧﺴﺨﺔ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ ﻓﻘﻂ(‪.‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﺗﻌﻠـﻦ اﻟﻨﺼﻮص وﺣﺪة اﻹﻧﺴـﺎن ﴎﻳﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻨﺘﻬﻲ أﻳﻀﺎ إﱃ اﻟﻔﺮاغ )ﻳﺎ ﻟﻬﺬا‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻤﺎدﻳـﺎت واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻫﻨﺎ اﻟﺤـﺐ! ﻛﻴـﻒ ﻳﺼـﻮر ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﺷـﻴﺎء‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻟﺒﴩ ﰲ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺼﻮص‪ ،‬وﻏﻴﺎب أي ﻳﻼﻃﻤﻬﺎ أﻣﺎﻣﻲ‪ ،‬ﰲ ﻫﺬه اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻔﺎرﻏﺔ(‪.‬‬ ‫إن ﻫـﺬا اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺤﺎد ﺑﻬﻴﻤﻨـﺔ اﻤﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﺻـﻮت ﻳﺪل ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺣﻀﻮر واﺿﺢ‬ ‫ﻟﻸﺷـﻴﺎء اﻤﺎدﻳـﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ )ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ ‪ -‬اﻤﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﺤﻀﺎرة ﻗﺪ ﻳﺼﺎﺣﺒﻪ اﻧﺴـﺤﺎب ﺗﺎم‬ ‫آﻳﺒﺎد ‪ -‬ﺣﺴﺎب ﺗﻮﻳﱰ ‪ -‬اﻟﻔﻴﺴﺒﻮك ‪ -‬اﻹﻋﻼﻧﺎت واﻧﻜﻔﺎء ﻟﻠﺬات ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬أو اﻧﺴـﺠﺎم ﺗﺎم‬ ‫ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن ‪ ،(... -‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣﻀـﻮر ﻣﻊ اﻤﻌﻄﻴﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻛﻼ اﻷﻣﺮﻳﻦ ﻻ ﻳﺸﻜﻞ‬‫واﺿﺢ ﻟﻠﻜﻠﻤﺎت واﻟﺘﻌﺎﺑﺮ اﻟﺪاﻟﺔ ﻋﲆ اﻻﺧﺘﻔﺎء اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ واﻟﺮؤﻳﺎ ﻫﻨﺎ‪ ،‬إذ ﺗﺨﺘﺎر اﻟﺬات‬ ‫واﻟﺬوﺑـﺎن واﻟﺘـﻼﳾ‪ ،‬اﻟﻨﻬﺎﻳـﺎت واﻟﻮﺣـﺪة اﻤﻮاﺟﻬـﺔ واﻤﺴـﺎءﻟﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻮﻋـﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ وﺗﻮﺳـﻌﻬﺎ‬ ‫وﺗﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻮم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻧﻘـﻮم ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻄﺮح‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻷﻣـﻦ ﺑﺎﻤﻌﻨـﻰ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻷﻣﻦ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ارﺗﺒﺎﻃـﺎ ً ﻣﺒﺎﴍا ً وﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ﺑﻌﻠﻮم ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺆﺛﺮ ﰲ أﻣﻦ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﻣﻦ اﻷوﻃـﺎن‪ ،‬وﻻ ﺷـﻚ أن أي ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ أو ﻏﺮ أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐﻲ دراﺳـﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤـﻞ ﺗﺸـﺎﺑﻚ اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﰲ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺎت‬ ‫وﻧﻤـﺎذج ﺗﺒـﻦ ذﻟـﻚ اﻟﺘﺸـﻌﺐ‪ ،‬ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﺑﺠﺬورﻫـﺎ‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬ﻣﺬﻛـﺮات أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﺨﺘﺎر ﺑﺎﺑﺎن‬ ‫اﻤﺆﻟـﻒ‪ :‬ﻛﻤـﺎل ﻣﻈﻬﺮ‬ ‫أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻨـﺎﴍ‪ :‬اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻟﻨﴩ‪2013‬‬ ‫ﻗـﺎم ﺑﺈﻋـﺪاد وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻛﻤﺎل ﻣﻈﻬﺮ أﺣﻤﺪ‪ .‬ﺻﺪر‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﻋـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻟﻨﴩ ﰲ ﻃﺒﻌﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺠﻠﺪة‬ ‫)‪) ،(2013‬اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻷوﱃ ‪ .(1999‬ﻳﻘﻮل ﻣﻌ ﱡﺪ اﻟﻜﺘﺎب د‪ .‬ﻛﻤﺎل ﻣﻈﻬﺮ‪:‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﺴﻬﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﺬﻛﺮات ﻗﻄﺐ ﺑﺎرز ﻋﺎﴏ ﻛﻞ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻛ ﱠﺮس ﺟُ ﱠﻞ ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﻟﺨﺪﻣﺘﻪ ﻋﻦ ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺑﺪءا ً ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻼط اﻤﻠﻜﻲ ﻣﻊ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎء ﺑﻤﻨﺼـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻗﺮاﻧﻪ‪ ،‬ودﺧﻞ ﻣﺠﻠﴘ اﻷﻋﻴﺎن واﻟﻨﻮاب ﻋﻀﻮا ً ﺑﺎرزا ً ﻟﻪ وزﻧﻪ‬ ‫ﻓﻴﻬﻤـﺎ‪ .‬وﰲ أواﺧـﺮ اﻟﻌﻬﺪ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻠﻎ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﻠﻴـﻪ إﱃ درﺟﺔ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫ﻳُﻜ ﱠﻠﻒ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺑﺈﺷـﻐﺎل ﻣﻨﺼﺒﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﻏﻴﺎﺑﻬﻤﺎ ﻷي ﺳـﺒﺐ ﻛﺎن‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﺼﺒـﻪ اﻟﻮزاري أﺻﺎﻟﺔ‪ً،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎن دوﻣﺎ ً ﻣـﻦ أﻫﻢ اﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﻮزارﻳﺔ‪ ،‬ودﺧﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻤﻠﻚ ﰲ ﺣﺎل ﺳﻔﺮ اﻷﺧﺮ إﱃ ﺧﺎرج اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫إن أﺣﻤﺪ ﻣﺨﺘـﺎر ﺑﺎﺑﺎن ﻛﺎن اﻟﻮﺣﻴﺪ ﺑﻦ ﺳﺎﺳـﺔ ذﻟﻚ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺂﻟـﻒ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ .‬ﻓﺮﺣﺐ أﺑﺮزﻫـﻢ‪ ،‬ﻧﻮري اﻟﺴـﻌﻴﺪ وﺟﻤﻴﻞ اﻤﺪﻓﻌﻲ‬ ‫وﻋـﲇ ﺟـﻮدت اﻷﻳﻮﺑـﻲ وﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺴـﻮﻳﺪي واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﻓﺎﺿﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﱄ وﺣﻤﺪي اﻟﺒﺎﺟﻪ ﺟﻲ‪ ،‬ﺑﺎﺷـﱰاﻛﻪ ﻣﻌﻬـﻢ ﰲ وزاراﺗﻬﻢ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ اﺣﺘﻔﻆ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﺑﻌﻼﻗﺎت ﻃﻴﺒﺔ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ أﺑﺮز ﻗﺎدة‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ زﻋﻴﻢ ﺣﺰب اﻻﺳـﺘﻘﻼل‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﻬﺪي ﻛﺒﺔ؛ وﰲ ﻋﻬﺪ‬ ‫وزارﺗـﻪ ﺗﻢ إﻃـﻼق ﴎاح زﻋﻴﻢ »ﺣـﺰب اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ« ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎدرﺟﻲ ﺑﺈرادة ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫وﺑـﻜﻞ أﻋﻤﺎﻗﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﺗﺴـﻜﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺨﺪﻳﺮﻫﺎ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻈﺎﻫﺮ ﻣﻨﻬﺎ أو أﻋﺮاﺿﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أن اﻟﻌﻜﻴﻤﻲ اﺳﺘﺸﻬﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء أﻣﺜﺎل اﻤﺘﻨﺒﻲ‪ ،‬وأﻣﻞ دﻧﻘﻞ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺑﻌﺾ أﺑﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻤـﺖ ﻋﻦ ﺣﺪس اﻟﺸـﺎﻋﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮ ﻗﻮل اﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻨﺎ ﻋﻦ اﻹﻟﻬﺎم واﻟﺤـﺪس »اﻹﻟﻬﺎم ﺣﺪس‬ ‫ﻳﺘﺤﺼـﻞ ﰲ اﻟﻨﻔـﺲ‪ ،‬ﻓﺘـﺪرك اﻤﻮﺟـﻮدات‬ ‫واﻤﻌﻘﻮﻻت ﺑﻤﺎ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪه ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﻔﻌﺎل«‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ إﺳـﻘﺎﻃﻪ ﻋﲆ ﺣﺪس اﻟﻘﺎﺋﺪ ﰲ‬

‫ﺗﺠﻨﺐ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺤﺪث ﻣـﻦ أزﻣﺎت‪ ،‬أو ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﺤﺪس ﻣﻊ ﻣـﺎ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻟﻪ ﻣﻦ أﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫وﻃﺮاﺋﻖ ﻻﻏﺘﻨﺎم اﻟﻔﺮص اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﺑﺎﻟﻘﻮل‪ :‬ﻻ ﺷـﻚ أن‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ ﻣﻔﻬﻮم واﺳـﻊ‪ ،‬وأن ذﻟـﻚ اﻤﻨﻬﺞ ﻳﻀﻊ‬ ‫أدوات ﻣﻨﻬﺠﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻳﻤﻜﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺠـﺎﻻت ﰲ اﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺠﺎل ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﻛﻞ إﺑـﺪاع‪ ،‬وﺧـﺮوج ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺄﻟﻮف‪ ،‬وﺟـﺮأة ﰲ اﻟﻄﺮح ﻗﺪ ﺗﺜـﺮي اﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫واﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻬﺘﻢ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻌﻠﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬رﺋﺔ واﺣﺪة‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬رﻓﺎه اﻟﺴﻴﻒ‬ ‫اﻟﻨـﺎﴍ‪ :‬دار ﻃـﻮى‬ ‫‪2013‬‬

‫ﺻﺪر ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻋﻦ دار‬ ‫ﻃﻮى ﻟﻺﻋـﻼم ﻛﺘﺎب »رﺋﺔ‬ ‫واﺣـﺪة« ﻟﻠﻜﺎﺗﺒـﺔ رﻓـﺎه‬ ‫اﻟﺴـﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣﻌﺮوﺿـﺎت اﻟـﺪار ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﰲ دورﺗﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﺟﺎء ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻊ اﻤﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬واﺣﺘﻮى ‪ 50‬ﻧﺼـﺎ ً ﺗﻮزﻋﺖ ﰲ‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﻳﺤﻤﻞ اﻟﻜﺘﺎب ﺑﻦ ﻃﻴﺎﺗﻪ ﻧﺼﻮﺻﺎ ً ﻗﺼﺮة‪ ،‬ﺑﻠﻐﺔ‬ ‫رﻣﺰﻳﱠﺔ أﻧﻴﻘﺔ‪ ،‬ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﻘﺎرئ ﻳﻘﻒ ﰲ ﻣﻔﱰق ﻃﺮق‪ ،‬ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﺄﺧﺬه إﱃ‬ ‫ﺟﻤﺎل ﻟﻐﻮي ﻓﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ ﰲ أﺣـﺪ ﻧﺼـﻮص ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﺗﺴـﺘﺤﴬ ﺟﻤﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ﻓﺘﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻣﺠ ﱠﺮد اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻷﻣﻨﻴﺎت اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﱠﺔ ﻋﲆ ﺷـﺒﱠﺎﻛﻚ‪ ،‬ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻳﻘﻴﻨﻚ ﺑﻮﺟﻮد »ﻳﺪ« ﺗﻤﺘ ﱡﺪ ﻟﻠﺴﻤﺎء ﻣﻦ ﺧﻼل إﺣﺴﺎﺳﻬﺎ ﺑﻚ‪ ،‬ﺑﺤﺎﺟﺘﻚ‬ ‫ﻟﻴﻘـﻦ ﻣﺎ‪ ..‬ﻳﻘﻦ ﻳﺒﻘﻴﻚ ﻣﺒﺘﺴـﻤﺎ ً ﻟﻴﻮم آﺧﺮ‪ ،‬ﻳﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧﱠﻚ ﺑﺨﺮ‬ ‫»وﺟ ّﺪاً« ﻟﺼﺒﺎح ﻗﺎدم‪..‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻫﻨﺎك أﺷـﺨﺎص ﺣﻦ ﻳﻮﺟﺪون ﰲ ﺻﺒﺎﺣﻚ‪ ..‬ﻓﺈن ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻫﻮ‬ ‫أ ﱠن ﻛ ﱠﻞ اﻷﺷـﻴﺎء ﺗﻘﻊ ﰲ داﺋﺮة اﻟﻠﺬﱠة اﻟﺨﺎﻟﺼﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻚ‪ ،‬ﻳﺤﺪث ﻓﻘﻂ‪:‬‬ ‫أ ﱠن ﻛ ﱠﻞ اﻷﺷﻴﺎء ﺑﻘﺮﺑﻬﻢ »ﺟﻤﺎل« ﻟﻴﺲ ﱠإﻻ‪..‬‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻗﻠﻮب ﺗﺘﺤﻮﱠل اﻟﺼﺒﺎﺣﺎت ﺑﻘﺮﺑﻬﺎ ﻟـ »ﺟﻨﱠﺔ« ﺑﺎﻤﻌﻨﻰ اﻟﺤﺮﰲ ﱢ‪.‬‬ ‫رﻓﺎه ﻛﺎﺗﺒﺔ ﺷـﺎﺑﺔ ﻟﻬﺎ إﺻﺪار ﺳـﺎﺑﻖ ﺑﻌﻨـﻮان »وﻧﺤﱰف اﻟﺤﺰن«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻓﺎزت ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ ﺳﻠﺴـﻠﺔ أﴍﻋـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﻮاﻫﺐ اﻷدﺑﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ وﻫﺞ اﻟﺤﻴﺎة ﻟﻺﻋﻼم‪.‬‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬ﻣﻘﺎﺗﻞ اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ‬ ‫ ﻧﺠـﺮان ‪523‬م واﻟﻘﺪس‬‫‪614‬م‬ ‫اﻤﺆﻟـﻒ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺼﺎم‬ ‫ﺳﺨﻨﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻟﻨﴩ ‪2013‬‬ ‫وﻫﻮ ﻛﻤﺎ ﻳﺪل ﻋﻨﻮاﻧﻪ‬ ‫ﻳﺒﺤـﺚ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺘﻨﻜﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻴﻬﻮدي ﺑﺎﻤﺴﻴﺤﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻗـﺪم اﻟﻜﺘـﺎب اﻷب‬ ‫رﻓﻌـﺖ ﺑـﺪر‪ ،‬وﺟـﺎء ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤـﻪ »ﻳﺘﺤـﺪث اﻟﻜﺘﺎب ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗـﻞ اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ ﰲ اﻟﻌﺼـﻮر اﻷوﱃ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ أﻳـﺪي اﻟﻴﻬﻮد‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺴـﻴﻐﻮا دﻳﺎﻧﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺸـﻜﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻟﻮﺟﻮدﻫﻢ‪ .‬وﻫﻜﺬا‬ ‫ﻣﺸـﺒﻌﻦ ﺑﻌﻘﻠﻴﺔ رﻓﺾ اﻵﺧﺮ واﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ إﻟﻐﺎء اﻵﺧﺮ وإﻓﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬ﻋﻤﺪوا‬ ‫إﱃ ﻗﺘـﻞ »اﻤﻌﻤﺪﻳـﻦ« واﻟﺘﻨﻜﻴﻞ ﺑﻬﻢ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻧﺠـﺮان‪ ...‬وﺻﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪﻳﺎﻧﺔ اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ‪ ،‬وأم اﻟﻜﻨﺎﺋﺲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﻛﺬﻟﻚ ﺷﺘﻰ أﺻﻨﺎف اﻟﺘﻨﻜﻴﻞ واﻤﺤﺎرق‪.‬‬ ‫ﺗﺘﺒﻌﺖ اﻟﻜﺘﺎب ﺑﻨﻬـﻢ اﻟﺠﺎﺋﻊ واﻟﻌﻄﺶ إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺠﺬور ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ وإﻧﻤـﺎ أﻳﻀﺎ ً ﻟﻠﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻗﺾ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺨﺮ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻛﻮن اﻹﻧﺴـﺎن ﻋﺮﺑﻴﺎ ً وﻛﻮﻧﻪ ﻣﺴﻴﺤﻴﺎ ً ﰲ آن واﺣﺪ‪ .‬وﻫﻮ‬ ‫أﻣﺮ ﻟﺮﺑﻤﺎ ﻳﺸـﻜﻞ رﺳﺎﻟﺔ ﺗﻌﺰﻳﺔ وﺗﺸـﺠﻴﻊ إﱃ ﻣﺴﻴﺤﻴﻲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﻮا ﰲ اﻤﴩق اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﴬﺑﻮن ﻣﺜﻼً ﺗﻠﻮ اﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﻌﻴﺶ اﻤﺸﱰك‬ ‫ﻣﻊ إﺧﻮﺗﻬﻢ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل ﺗﻬﺠﺮ ﻋﲆ أﻳﺪي‬ ‫اﻟﻴﻬﻮد ذاﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﰲ اﻟﻘﺪس وﺳـﺎﺋﺮ اﻟﻘﺮى واﻤﺪن اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﻋﲆ أﻳـﺪي أﻓﺮاد وﻓﺌﺎت ﺗﻌـﺎدي اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻛﻜﻞ‪ ،‬وﺗﻠﺒﺲ رداء‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ وﻫﻮ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺮاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺳـﺒﻖ ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺼﺎم ﺳـﺨﻨﻴﻨﻲ أن أﺻـﺪر ﻛﺘﺒﺎ ﻋـﺪة ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻃﱪﻳـﺔ‪ ،‬اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺎت‪ ،‬ﻓﻠﺴـﻄﻦ واﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن‪ ،‬اﻟﻌﺒﺎﺳـﻴﻮن ﰲ‬ ‫ﺳﻨﻮات اﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫الوحدة‬ ‫يجدد لساري‬ ‫ويبيع عقد‬ ‫سراج‬ ‫لاتفاق‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬

‫ساري عمرو‬

‫جددت إدارة نادي الوحدة عقد‬ ‫الظه�ر اأير للفري�ق اأول‬ ‫لكرة الق�دم بالنادي س�اري‬ ‫عم�رو‪ ،‬م�دة ث�اث س�نوات‬ ‫بحض�ور مدي�ر ااح�راف‬ ‫امهندس فراس مؤذن‪ ،‬وبذلك قطعت‬

‫الطري�ق عى ع�دد من اأندي�ة التي‬ ‫كانت تفاوض الاع�ب خاصة نادي‬ ‫ااتحاد الذي كان عى وش�ك التعاقد‬ ‫معه‪ .‬من ناحية أخرى‪ ،‬اتفقت إدارة‬ ‫النادي م�ع نظرته�ا ي ااتفاق عى‬ ‫بيع عقد مهاجم الفريق إسام راج‬ ‫الذي تبقى منه عام واحد بعقد يمتد‬ ‫موسمن‪.‬‬

‫الشرطة‬ ‫اإيطالية‬ ‫تحقق في‬ ‫صفقات انتقال‬ ‫«مشبوهة»‬

‫نابوي ‪ -‬رويرز‬ ‫قال متحدث باس�م الرطة‪،‬‬ ‫إن رط�ة اأم�وال العام�ة‬ ‫اإيطالية بدأت أمس الثاثاء‬ ‫ي إجراء تحقيقات ي عدد من‬ ‫صفقات انتق�ال اعبي أندية‬ ‫كرة القدم امحلية بسبب ااشتباه ي‬

‫النصر يفاضل بين «شركتين» ويقترب من‬ ‫بيع عقد السهاوي والتعاقد مع هزازي‬ ‫الدمام ‪ -‬سعيد الهال‬ ‫يتناف�س ناديا اأهي والش�باب عى‬ ‫الظف�ر بخدم�ات مهاج�م الفري�ق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم بن�ادي الن�ر‬ ‫الاع�ب محم�د الس�هاوي (‪25‬‬ ‫س�نة) ثاني هداي الن�ر تاريخيا‬ ‫ب�‪ 72‬هدفا بعد اأسطورة ماجد عبدالله‪،‬‬ ‫حي�ث أحرز أكث�ر من ‪ 100‬ه�دف طيلة‬ ‫مش�واره الري�اي م�ع أندية القادس�ية‬ ‫والفت�ح والن�ر وامنتخ�ب الس�عودي‪،‬‬ ‫وأب�دت إدارة نادي الن�ر موافقتها عى‬ ‫انتقال الس�هاوي الذي تبق�ى من عقده‬ ‫س�نة واحدة فقط‪ .‬ومنح�ت إداراتا اأهي‬ ‫والش�باب الضوء اأخ�ر ي مفاوضات‬ ‫الاع�ب بعد أن قدم�ا عرضيهما إى نادي‬ ‫النر‪.‬‬ ‫ففي الوقت الذي قدم فيه الشباب ما‬ ‫يقارب ع�رة ماين ري�ال باإضافة إى‬ ‫التنازل عن امس�تحقات الخاصة بالاعب‬ ‫عبده عطيف التي تكفل النر بس�دادها‬ ‫والبالغ�ة ملي�ون و‪ 800‬أل�ف ريال‪ ،‬قدم‬ ‫اأه�ي الذي يعتر اأقرب للفوز بالصفقة‬ ‫حواي ‪ 15‬ملي�ون ريال‪ ،‬وعلمت «الرق»‬ ‫أن النر قدم هو اآخر عرضا ً للسهاوي‬

‫ترك له حرية اختيار عدد س�نوات العقد‪،‬‬ ‫واكتفى رئي�س نادي النر اأمر فيصل‬ ‫بن ترك�ي بالتعليق عى اأمر بعبارة «كل‬ ‫يء جائز ي هذا الزمن»‪.‬‬ ‫وكان الس�هاوي قد انتق�ل إى نادي‬ ‫الن�ر من القادس�ية قبل أربع س�نوات‬ ‫ي صفق�ة اعترت اأغ�ى ي تاريخ الكرة‬ ‫الس�عودية حيث بلغ�ت ‪ 33‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وعلمت»ال�رق» أن نادي النر قد اتفق‬ ‫م�ع مهاجم فري�ق الفتح ربيع س�فياني‬ ‫(‪ 24‬سنة) عى أن يوقع معه فور دخوله‬ ‫فرة الس�تة أش�هر التي تبق�ت منها أيام‬ ‫مع�دودة‪ ،‬باإضاف�ة إى أن أح�د أعضاء‬ ‫رف ن�ادي النر طرح فك�رة التعاقد‬ ‫مع مهاج�م فريق ااتح�اد وهدافه نايف‬ ‫هزازي (‪ 24‬سنة) بعد علمها رغبة اإدارة‬ ‫ااتحادية ي بيع ما تبقى من عقده‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى ع�ادت رك�ة‬ ‫ااتص�اات الس�عودية (‪ )STC‬ورك�ة‬ ‫(زين) للمنافس�ة م�ن جديد ع�ى رعاية‬ ‫نادي النر‪ ،‬وقد قطعت زين شوطا كبرا‬ ‫ي مفاوضاته�ا م�ع فريق العم�ل بنادي‬ ‫النر الذي يرأس�ه عضو الرف اأمر‬ ‫عبدالحكي�م بن مس�اعد وعض�وا مجلس‬ ‫اإدارة عبدالرحمن الدهام و بدر الحربي‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫محمد السهاوي‬

‫«غربلة» تق ّلص أعضاء عمومية القادسية إلى ‪350‬‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬

‫عبدالله بادغيش‬

‫معدي الهاجري‬

‫يرقب الش�ارع القدس�اوي‬ ‫هذه اأيام اإعان الرس�مي‬ ‫ع�ن موعد انعق�اد الجمعية‬ ‫العمومي�ة للن�ادي اختيار‬ ‫رئي�س وأعض�اء مجل�س‬ ‫اإدارة‪ ،‬بع�د ق�رار الرئيس العام‬ ‫لرعاي�ة الش�باب اأم�ر ن�واف‬ ‫ب�ن فيصل بح�ل مجل�س اإدارة‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وكان ب�اب الرش�يح‬ ‫لرئاس�ة وعضوية مجلس اإدارة‬

‫ق�د أقف�ل اأربعاء ام�اي بتقدم‬ ‫ثاثة أسماء لكري الرئاسة‪ ،‬هم‪:‬‬ ‫معدي الهاجري‪ ،‬وعبدالله جاسم‪،‬‬ ‫وعادل بودي‪.‬‬ ‫ويقوم مكتب رعاية الش�باب‬ ‫بامنطق�ة الرقي�ة من�ذ الس�بت‬ ‫ام�اي بالتدقي�ق ي اأس�ماء‬ ‫التي يح�ق لها حض�ور الجمعية‬ ‫العمومي�ة والتصويت‪ ،‬ويتوقع أا‬ ‫تتج�اوز اأس�ماء الت�ي يحق لها‬ ‫التصويت ‪ 350‬اسما‪.‬‬ ‫وع�ى صعي�د اانتخاب�ات‬

‫أكدت مصادر خاصة ل� «الرق»‬ ‫أن امرشح لرئاس�ة النادي معدي‬ ‫الهاج�ري وعد عبدالل�ه بادغيش‬ ‫ال�ذي تق�دم لعضوي�ة مجل�س‬ ‫اإدارة بمنص�ب نائ�ب الرئي�س‬ ‫ي ح�ال ف�وزه بكري الرئاس�ة‪،‬‬ ‫كم�ا أن بادغي�ش س�يتوى مهمة‬ ‫اإراف ع�ى فري�ق ك�رة القدم‬ ‫خصوصا وأن لديه خرة س�ابقة‪،‬‬ ‫حي�ث أرف ع�ى فري�ق الك�رة‬ ‫حينم�ا كان ش�قيقه عي بادغيش‬ ‫رئيسا للنادي‪.‬‬

‫قطر تنافس الهاليين على صفقة «شوشو»‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كش�فت تقاري�ر صحفي�ة‬ ‫إكوادوري�ة النقاب ع�ن عروض‬ ‫ج�ادة تلقاها اإك�وادري مهاجم‬ ‫فريق كل�وب أمريكا امكس�يكي‪،‬‬ ‫كريس�تيان بينيتي�ز‪ ،‬املق�ب ب�‬ ‫«شوش�و»‪ ،‬أبرزه�ا م�ن قط�ر‪ ،‬وم�ن‬ ‫منطق�ة ال�رق اأوس�ط‪ ،‬إضاف�ة إى‬ ‫عروض أخرى من أوروبا‪ .‬وهناك أنباء‬ ‫تش�ر إى أن الهال تقدم أيضا لخطب‬ ‫ود الاعب‪.‬‬ ‫وقال رئيس النادي امكسيكي إنهم‬ ‫لم يح�ددوا وجه�ة الاع�ب حتى اآن‬

‫«شوشو يرغب ي العودة إى الدوريات‬ ‫اأوروبي�ة‪ ،‬وليس�ت لدي�ه أي ني�ة ي‬ ‫ااحراف ي الخليج»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن رئي�س الن�ادي بيايز‪،‬‬ ‫كان قد تح�دث ي تريحات س�ابقة‬ ‫نقلتها صحيف�ة «‪ »the sun‬قال فيها‪:‬‬ ‫«تحدث�ت إى بينيتي�ز‪ .‬لدي�ه رغب�ة ي‬ ‫اللع�ب ي أوروبا‪ ،‬ولكننا لن نس�تغني‬ ‫عن الاعب ما لم يكن العرض مناس�با ً‬ ‫بالنس�بة لن�ا‪ ..‬ا ب�د أن يك�ون هناك‬ ‫ع�رض يليق به كه�داف للدوري ثاث‬ ‫م�رات متتالي�ة‪ ..‬إنه حقا ً اع�ب رائع‪،‬‬ ‫وس�نعمل عى اختيار اأفضل بالنسبة‬ ‫له»‪.‬‬

‫شوشو‬

‫مخالفات تتعلق بالتهرب الريبي‬ ‫وغسيل اأموال‪ .‬وتطال التحقيقات‬ ‫‪ 41‬م�ن أندي�ة إيطالي�ا م�ن بينها‬ ‫‪ 18‬من أندي�ة دوري الدرجة اأوى‬ ‫امح�ي للعب�ة الش�عبية إى جانب‬ ‫‪ 12‬وكي�ا لاعبن‪ .‬وقالت مصادر‬ ‫قضائي�ة ورطي�ة إن التحقيقات‬ ‫تشمل فريقي اتسيو ويوفنتوس‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الهال يحسم صفقة الشمراني‬ ‫مقابل ‪ 47‬مليون ريال‬ ‫الرياض ‪ -‬هاني البر‬

‫حيث كانت قد اش�رته من ن�ادي الوحدة عام‬ ‫‪ 2008‬بثاث�ة ع�ر مليون ري�ال‪ ،‬وجددت‬ ‫معه اموسم اماي مدة خمس سنوات‪ ،‬مقابل‬ ‫خمسة ماين ي السنة‪ ،‬لكن خافه مع مدرب‬ ‫الفريق البلجيكي ميش�يل برودوم جعل إدارة‬ ‫الن�ادي تواف�ق عى‬ ‫إنه�اء عق�ده‬ ‫بالراي بعد‬ ‫أن خاطبه�ا‬ ‫الاعب خطيا‬ ‫برغبته ي‬ ‫الرحيل‪.‬‬

‫انض�م اعب الفري�ق اأول لك�رة القدم‬ ‫بن�ادي الش�باب ن�ار الش�مراني إى‬ ‫صفوف الهال بعقد مدة أربع س�نوات‪،‬‬ ‫وبلغ�ت قيمة الصفق�ة ‪ 47‬مليون ريال‪،‬‬ ‫حيث س�يتقاى الاع�ب عرين مليون‬ ‫ريال ي كامل امدة بينما سيحصل الشباب عى‬ ‫خمس�ة وعرين مليون ري�ال‪ ،‬ووكيل أعمال‬ ‫الاعب عى مليوني ريال‪ .‬وكان الاعب قد وقع‬ ‫مخالصة مالية مع ناديه الشباب صباح أمس‬ ‫بحضور أمن عام النادي عبدالله القريني‪.‬‬ ‫ويعد نار الشمراني ثاني أعظم هداف‬ ‫ي الدوري الس�عودي ب� ‪ 110‬أهداف متفوقا ً‬ ‫ع�ى حمزة إدري�س بفارق ه�دف وحيد‪ ،‬كما‬ ‫يعد ثاني أعظم هداف للمس�ابقات السعودية‬ ‫بمختلف مسمياتها ب�‪ 137‬هدفاً‪.‬‬ ‫وكان�ت الصفق�ة ع�ى وش�ك اانهي�ار‬ ‫بسبب خاف عى نس�بة اللبناني غسان‬ ‫واك�د‪ ،‬وكيل الاعب الش�مراني‪ ،‬لكن‬ ‫امفاوض الهاي أنقذها عندما التزم‬ ‫بدفع نس�بة (واكد) البالغة مليوني‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫نار‬ ‫ونجح�ت إدارة نادي الش�باب‬ ‫الشمراني‬ ‫بقي�ادة خالد البلطان ي اس�تثمار‬ ‫عق�د الاعب‪ ،‬عى أفض�ل ما يكون‪،‬‬

‫التويجري‪ :‬جمهور اأزرق ا يرحم يا‬ ‫سامي‪ ..‬وعلى الشمراني ضبط النفس‬ ‫الرياض ‪ -‬عادل القرني‬ ‫أكد نائ�ب رئيس نادي‬ ‫الهال السابق امهندس‬ ‫«طارق التويجري» أنه‬ ‫مقتنع تمام�ا باختيار‬ ‫س�امي الجابر لتدريب‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة الق�دم‬ ‫بالن�ادي‪ ،‬وق�ال‪ :‬اختي�ار‬ ‫الجاب�ر ل�م يك�ن مبنيا عى‬ ‫العاطف�ة كما يردد البعض‪،‬‬ ‫بل ج�اء وفق عم�ل احراي‬ ‫ب�كل م�ا تحمل�ه الكلم�ة‬ ‫من معن�ى‪ ،‬وأن�ه يتوقع له‬ ‫النج�اح‪ ،‬موضحا أن الجابر‬ ‫ع�ار مدرب�ن كثري�ن‬ ‫سواء مع النادي أو امنتخب‪،‬‬ ‫وكان كث�ر منه�م يأخذون‬ ‫برأي�ه عندما يطلب�ون منه‬ ‫امش�ورة‪ ،‬م�ا يملك�ه م�ن‬ ‫نظرة فنية عميق�ة‪ ،‬وعندما‬ ‫عمل ي النادي كان وس�يطا‬ ‫فني�ا ب�ن اإدارة وامدربن‬ ‫الذي�ن عم�ل معه�م أمثال‬ ‫ام�درب الرومان�ي كوزمن‬ ‫والبلجيكي جريتس‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬سامي الجابر‬ ‫ا يت�رع أب�دا ً ي قرارات�ه‬

‫طارق التويجري‬ ‫ويعتن�ي به�ا كث�راً‪ ،‬فل�م‬ ‫يق�دم عى خط�وة التدريب‬ ‫إا بع�د أن أخ�ذ ف�رة‬ ‫تدريبي�ة ي فرنس�ا حت�ى‬ ‫يك�ون ملما بأك�ر قدر عن‬ ‫عوال�م التدري�ب خصوصا‬ ‫ي أوروب�ا‪ ،‬لذل�ك ينبغي أن‬ ‫يمنح الفرص�ة الكاملة‪ ،‬وا‬ ‫بد أن يك�ون هناك توافق ي‬ ‫النظرة ب�ن اإدارة وامدرب‬ ‫وااقتناع بكل ما يطرحه من‬ ‫خط�ط وبرام�ج‪ ،‬والتوفيق‬ ‫أوا وأخرا بيد الله‪.‬‬ ‫ووجه التويجري رسالة‬ ‫للمدرب سامي الجابر‪ ،‬قال‬

‫فيه�ا‪ :‬جمه�ور اله�ال ا‬ ‫يرح�م إطاقا ً ولن يرحم أي‬ ‫مدرب إذا فش�ل مع الفريق‪،‬‬ ‫ووض�ح ذلك بع�د الخروج‬ ‫من البطولة اآس�يوية‪ ،‬وهو‬ ‫جمهور يختلف عن جماهر‬ ‫اأندية اأخرى‪ ،‬أنه ا يقبل‬ ‫لفريق�ه إا أن يك�ون بطا‪.‬‬ ‫وعن انتقال هداف الش�باب‬ ‫نار الش�مراني إى الهال‬ ‫قال‪ :‬الش�مراني يعتر قيمة‬ ‫فنية كبرة‪ ،‬وسيشكل إضافة‬ ‫مهمة للفريق بحسب اأرقام‬ ‫التي قدمها‪ ،‬لكن ينبغي عى‬ ‫نار احرام قرارات اإدارة‬ ‫وامدرب بالذات‪ ،‬ونذكره أن‬ ‫خروج�ه من نادي الش�باب‬ ‫بس�بب خ�اف م�ع اإدارة‬ ‫وامدرب وهذا ق�د يؤثر عى‬ ‫قيم�ة الاعب كثرا إذا تكرر‬ ‫ي اله�ال‪ ،‬لذل�ك يجب عى‬ ‫الاع�ب أن يتع�اون م�ع‬ ‫زمائ�ه الاعب�ن وام�درب‬ ‫واإدارة ومنهجي�ة الفريق‪،‬‬ ‫وحتى م�ع الجماه�ر‪ ،‬كما‬ ‫ينبغ�ي عليه ضب�ط النفس‬ ‫ليزيد توهجه بشكل أكر مع‬ ‫الفريق الهاي‪.‬‬

‫‪ :RPM‬التوقيع مع حارس دولي‪َ ..‬م ْك َس ٌب‬

‫الرياض ‪ -‬أحمد الجدي‬

‫الرماح مع وليد عبدالله عند توقيع العقد‬

‫(الرق)‬

‫اعت�ر امدير الع�ام لركة (‪،)RPM‬‬ ‫ع�ي الرم�اح أن التعاق�د مع حارس‬ ‫امنتخ�ب اأول لك�رة الق�دم وفريق‬ ‫الش�باب وليد عبدالله‪ ،‬يُعتر مكسبا ً‬ ‫للرك�ة والاع�ب‪ ،‬مبينا ً أن�ه يبحث‬ ‫ع�ن الفائ�دة لجميع اأط�راف‪ ،‬وتمنى أن‬ ‫تقوم الركة بعم�ل كل ما يفيد الاعب ي‬

‫‪24‬‬

‫امس�تقبل ي اأمور الدعائي�ة وعقوده مع‬ ‫اأندية‪ ،‬افتا ً إى أن ذلك يجعل وليد عبدالله‬ ‫يتفرغ للعمل داخل امستطيل اأخر‪.‬‬ ‫وعن مفاوضاتهم مع الحارس الدوي‪،‬‬ ‫ق�ال‪« :‬لم تأخذ وقتا ً طوي�اً‪ ،‬تواصلت مع‬ ‫الكابتن وليد قبل مدة وأوضحت ما تسعى‬ ‫ل�ه وتق�وم ب�ه رك�ة ‪ RPM‬م�ن خال‬ ‫اس�تثمار الاع�ب وإيج�اد مداخيل أخرى‬ ‫كالدعاية واإعان‪ ،‬نحاول أن نقوم بجميع‬

‫الخدمات الت�ي يحتاجها الاعب‪ ،‬أتوقع أن‬ ‫يق�دم الاعب كل ما لديه حينما يجد البيئة‬ ‫وامناخ امناسبن»‪.‬‬ ‫وعن تفاصيل العقد و«هل س�تقتر‬ ‫ع�ى إدارة عق�د الاع�ب أم هن�اك عق�ود‬ ‫أخ�رى؟»‪ ،‬قال‪« :‬عملن�ا ايقتر عى عقد‬ ‫الاع�ب فقط بل وقعنا عق�دا ً آخر للدعاية‬ ‫واإع�ان كما هي عادتنا عن�د التوقيع مع‬ ‫الاعب�ن‪ ،‬وكم�ا تعل�م‪ ،‬أنه عن�د مخاطبة‬

‫ال�ركات يج�ب علي�ك أن تمتل�ك صف�ة‬ ‫الرس�مية ي الخطاب�ات لجل�ب الدعاي�ة‬ ‫واإعان لاع�ب‪ ،‬لدى الرك�ة مختصون‬ ‫ي امج�ال الفني يقوم�ون بأدوارهم‪ ،‬لكن‬ ‫ه�ذه الخاصية تقتر عى الاعبن صغار‬ ‫الس�ن‪ ،‬أما بالنس�بة للكابتن وليد عبدالله‬ ‫فهو اع�ب كبر وغن�ي ع�ن التعريف أنه‬ ‫ح�ارس امنتخب اأول وانعتقد أنه بحاجة‬ ‫لتقييم»‪.‬‬


‫رياضـة‬

‫‪25‬‬

‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫المشاركون في ورشة المسابقات‪ ..‬يختلفون على عدد «اأبطال»‪ ..‬وي َتفقون على توقيت كأس ولي العهد‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد سعدالله‪ ،‬احمد الجدي‬ ‫اتف�ق أغل�ب امش�اركن ي ورش�ة عم�ل تطوي�ر‬ ‫امس�ابقات الت�ي أقامته�ا لجنة امس�ابقات أمس‬ ‫اأول‪ ،‬عى أن توقيت بداية مسابقة كأس وي العهد‬ ‫مناسبة جداً‪ ،‬وا تسبب أي خلل ي مسرة الدوري‪،‬‬ ‫وطالبوا باس�تمرارها عى هذا النحو‪ ،‬بينما تنوعت‬ ‫ااقراح�ات واختلف�ت اآراء حول عدد الفرق امش�اركة‬ ‫ي مس�ابقة كأس خ�ادم الحرم�ن الريف�ن لأبطال‪،‬‬ ‫وي الوق�ت الذي يرى البع�ض أن زيادتها إى ‪ 32‬فريقا ً‬ ‫س�يكون أنس�ب‪ ،‬يرى آخرون أن تتاح فرصة امشاركة‬ ‫لف�رق امملكة ال�� ‪ ،153‬عى اعتبارأنها منافس�ة تحمل‬ ‫اس�م املك‪ ،‬كم�ا اختلفوا ع�ى توقيت بدايته�ا ي نهاية‬ ‫اموسم‪.‬‬ ‫أما بخصوص مس�ابقة كأس اأمر فيصل بن فهد‬ ‫فقد وردت كثر من ااقراحات حول زيادة عدد الاعبن‬ ‫إى ‪ ،30‬وزي�ادة أعم�ار من يحق لهم امش�اركة إى ‪23‬‬ ‫سنة‪ ،‬مخالفن بعض ااقراحات التي طالبت بتخفيض‬ ‫اأعمار إى ‪ 21‬سنة‪.‬‬ ‫«الرق» أجرت اس�تطاعا ً مع بعض امشاركن ي‬ ‫الورشة ورصدت آراءهم حول بعض النقاط التي أثرت‪.‬‬

‫ق�دم من اقراحات لي�س ببعيد عن اموج�ود لديهم أو ي‬ ‫مجلس اإدارة‪ ،‬امقرح الذي يمكن تطبيقه سيطبق‪ ،‬وغر‬ ‫اممكن سيتم إرجاؤه إى أن تزول بعض امشكات الحالية‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن توقيت بدء امنافس�ات يش�وبه كثر من‬ ‫العوائق‪ ،‬مستحرا ً فرات اأعياد ورمضان والحج وفرة‬ ‫ااختب�ارات وبعض اأوضاع امناخي�ة ي امنطقة‪ ،‬إضافة‬ ‫إى التوقفات اإجبارية «أيام الفيفا وآسيا وكأس الخليج»‬ ‫وهي من تصعب امسألة لدى اللجنة ي وضع خطة متغرة‬ ‫وليست ثابتة‪ ،‬كما ذكر أن الطران والتنقات لأندية هي‬ ‫أيضا ً عائق آخر‪ ،‬واعدا ً بوضع الخطة امناس�بة التي تلغي‬ ‫فكرة تأجيل وتقديم امباريات التي شكلت إزعاجا ً شديدا ً‬ ‫ي الس�نوات اأخرة ‪.‬‬

‫جانب من امشاركن ي ورشة العمل‬ ‫إيجابي وسلبي‬ ‫أكد نائب رئيس لجنة امسابقات أحمد العقيل أن هذه‬ ‫الورش�ة أقيمت للتش�اور وأخذ آراء الرياضين‪ ،‬منطلقن‬ ‫من قاعدة « من ش�اور الناس شاركهم عقولهم» وقال‪ :‬إن‬ ‫ما حصل ه�و عملية عصف ذهني من قب�ل الجميع‪ ،‬وأن‬

‫(الرق)‬

‫امقرحات امقدمة فيها يء إيجابي وآخر سلبي‪.‬‬ ‫كما ش�دد ع�ى أن بع�ض ااقراحات الت�ي طرحت‬ ‫جاءت برؤية إدارية وأخرى برؤية الصحفي وهي با شك‬ ‫تختلف عن رؤية امس�ؤول‪ ،‬كما أن فيه�ا مقرحات قابلة‬ ‫للدراس�ة والتطبيق‪ ،‬وأخرى مستبعدة تماماً‪ ،‬وأضاف‪ :‬ما‬

‫رؤية جيدة‬ ‫وص�ف ام�رف الع�ام ع�ى فري�ق اأه�ي محمد‬ ‫الحارث�ي الورش�ة بأنها بادرة جيدة وتحس�ب لاتحاد‬ ‫الس�عودي ولجنة امس�ابقات‪ ،‬وقال‪ :‬الرؤية التي جمعت‬ ‫كث�را ً من الرياضين والخراء أعتقد أنها جيدة وممتازة‪،‬‬ ‫ويبقى عى أعضاء اللجنة أخذ ما هو أنس�ب‪ ،‬أو حس�بما‬ ‫يتوافق مع توقيت الزمان وامكان‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬ي كثر من الورش وااجتماعات لم أ َر مثل‬

‫هذا الحضور اممتاز بمختلف الرياضين وتخصصاتهم‪،‬‬ ‫وأتمن�ى حضور ممثلن لجميع اأندي�ة لطرح عديد من‬ ‫اآراء وسماع ما تم طرحه‪ ،‬مؤكدا ً أن النادي تلقى خطاب‬ ‫دع�وة لحضور الورش�ة وهو من حرص ع�ى الحضور‬ ‫لتمثيل النادي‪.‬‬ ‫دمج وزيادة‬ ‫أش�اد ممث�ل ن�ادي النر ط�ال النج�ار بما جاء‬ ‫ي ورش�ة العم�ل‪ ،‬موضح�ا ً أن مث�ل هذه ال�ورش تزيد‬ ‫م�ن التواصل مع الش�ارع الرياي واإعام�ي واأندية‬ ‫واللجان‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬قدمنا توصية بمشاركة جميع أندية امملكة ي‬ ‫بطول�ة كأس اأبطال بدا ً من الثمانية‪ ،‬كما اقرحنا دمج‬ ‫أندية دوري جميل مع دوري ركاء ي مس�ابقة كأس وي‬ ‫العهد‪ ،‬وي بطولة كأس اأمر فيصل طالبنا بفتح اأعمار‬ ‫لجمي�ع امس�تويات وزيادة ع�دد الاعب�ن وفتح امجال‬ ‫لاعب�ن امقيمن ي امملك�ه إعطاء امس�ابقة مزيدا ً من‬ ‫اإثارة والقوة ‪ ،‬مش�را ً إى أن توصي�ة نادي النر تؤيد‬ ‫إتاحة الفرصة الكاملة للمدربن الوطنين ي كأس اأمر‬ ‫فيص�ل واستش�هد بمدربي نادي النر ي فئة الش�باب‬ ‫واأومب�ي‪.‬‬


‫منتخب الصاات يستهل «اآسيوية» اليوم بمواجهة اليابان‬ ‫أنشون (كوريا الجنوبية) ــ الرق‬ ‫أقيمت أمس ي ساحة (‪ )rnb‬ي القرية اأومبية‬ ‫بمدينة أنشون الكورية الجنوبية مراسم رفع‬ ‫علم امملكة العربية السعودية ي دورة األعاب‬ ‫اآسيوية الرابعة للصاات امغلقة والفنون القتالية‬ ‫بحضور أمن عام الوفد السعودي محمد السحيباني‪،‬‬

‫رياضـة‬

‫والسكرتر اأول ي سفارة خادم الحرمن الريفن‬ ‫بكوريا الجنوبية رائد الطويرقي ورئيس لجنة ألعاب‬ ‫كرة القدم بااتحاد السعودي لكرة القدم رئيس بعثة‬ ‫منتخب الصاات الدكتور صاح السقا ونائبه سياف‬ ‫امعاوي وأعضاء الوفد السعودي واعبي امنتخبات‬ ‫السعودية امشاركة وعدد من امسؤولن ي الدورة‪.‬‬ ‫وألقى عمدة القرية كلمة ي بداية الحفل رحب فيها‬

‫بضيوف الدورة من الاعبن واإدارين ووسائل اإعام‬ ‫متمنيا ً أن تتكلل منافسات الدورة التي ستنطلق رسميا ً‬ ‫السبت امقبل بالندية والتنافس الريف وأن تحقق‬ ‫أهدافها‪.‬‬ ‫عقب ذلك تبودلت الهدايا التذكارية بن أمن عام‬ ‫الوفد السعودي وعمدة القرية اأومبية‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬أجرى امنتخب السعودي لكرة‬

‫‪26‬‬

‫القدم للصاات أمس تدريبه عى الصالة الرياضية‬ ‫امغلقة ي أنشون استعدادا ً مواجهة امنتخب الياباني‬ ‫اليوم ي افتتاح مشاركته ي الدورة‪ ،‬وركز امدرب محمد‬ ‫عي خال الحصة التدريبية عى الجوانب اللياقية قبل‬ ‫أن يعقد اجتماعا ً فنيا ً مع الاعبن طالبهم من خاله‬ ‫بالركيز عى الحصص التدريبية كما رح نقاط القوة‬ ‫والضعف ي امنتخب الياباني لاستفادة منها‪.‬‬

‫البعثة السعودية امشاركة ي دورة األعاب اآسيوية‬

‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫الطريدي يرفض التجديد للخليج‪ ..‬واإدارة تبحث عن بديل‬ ‫هزازي !‬

‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬ ‫عادل التويجري‬

‫• الشمراني قريب من الهال !‬ ‫• أكتب هذا امقال واأمر لم «ينتهِ » بع ُد !‬ ‫• اأطراف الثاثة «رابحة» !‬ ‫• الشباب استفاد من «الزلزال» خال خمسة أعوام‬ ‫تقريبا ً !‬ ‫• الهال يحتاج مهاجم بمواصفات «نار»‪.‬‬ ‫• الشمراني سرحل من «بطل» إى «بطل»!‬ ‫• حينما أحس البلطان أن الشمراني «لن» يقدم أكثر‬ ‫مما قدم قرر ااستغناء عنه !‬ ‫باق عى انتهائه ثاث سنوات !‬ ‫• رغم أن «عقده» ٍ‬ ‫• الريس الشباب فهمها جيدا ً !‬ ‫• القيمة امالية «عالية» جدا ً !‬ ‫• مقابل الشمراني هناك محمد السهاوي ونايف‬ ‫هزازي !‬ ‫• اأول «ا» يريد النر !‬ ‫• اآخر «ا» يريد ااتحاد !‬ ‫• الشباب قد «يقنص» واحدا ً منهما !‬ ‫• إذا ما تمت صفقة الشمراني وبات هاليا ً ستكون‬ ‫صفقة «اموسم» !‬ ‫• السهاوي كان خياره «خطأ» !‬ ‫• هزازي كان قراره «خطأ» !‬ ‫ّ‬ ‫الفشار مَ ن «التاي» ؟!‬ ‫• سألوا‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال نادي‬ ‫(هزازي) !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫اصطدمت رغبة إدارة نادي الخليج ي تجديد عقد‬ ‫مداف�ع الفريق اأول لكرة القدم حس�ن الطريدي‬ ‫لفرة مقبل�ة برغبته ي الرحيل بع�د تلقيه عرضا‬ ‫مغري�ا من أح�د أندي�ة دوري عبداللطيف جميل‬ ‫للمحرفن بصفق�ة إجمالية وصلت إى ‪ 400‬ألف‬ ‫ريال سنويا‪.‬‬ ‫وكانت اإدارة الخليجية تأمل ي استمرار الطريدي‬ ‫مع الفريق بعد امس�تويات امميزة التي قدمها ي دوري‬ ‫ركاء أندية الدرجة اأوى للمحرفن‪ ،‬لكن امفاوضات لم‬ ‫تكل�ل بالنجاح بعد تدخل أحد أندية الدرجة اممتازة عى‬ ‫خط امفاوضات مع الاعب وتوصلها إى شبه اتفاق معه‬ ‫عى التوقيع معه خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬سارعت إدارة الخليج إى البحث عن مدافع‬ ‫آخر يس�د الفراغ الذي س�يركه رحيل حسن الطريدي‪،‬‬ ‫وكش�ف نائب رئيس مجلس اإدارة وامرف العام عى‬ ‫لعب�ة كرة القدم ي النادي نزيه الن�ر أنهم اقربوا من‬ ‫التعاقد مع مدافع يلعب ي أحد أندية دوري عبداللطيف‬ ‫جمي�ل للمحرفن بعد ااتفاق معه ع�ى كل التفاصيل‪،‬‬

‫جانب من آخر مواجهة خاضها الخليج أمام فريق الرياض ي اموسم امنرم‬ ‫مش�را إى أن اإعان الرس�مي عن الصفقة سيتم خال‬ ‫اأيام القليلة امقبلة‪ ،‬مضيفا أن اإدارة س�تدعم صفوف‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫الفريق ي اموسم الجديد بأربعة اعبن آخرين بالتنسيق‬ ‫مع امدرب وإداري الفريق حسن الصادق‪ ،‬مؤكدا حسم‬

‫أم�ر تجدي�د عقد اعب الوس�ط حس�ن الحج�ي بنظام‬ ‫اإعارة موسم آخر مجانا كدعم من إدارة ناديه وتوطيدا‬ ‫للعاقة مع النادي‪.‬‬ ‫وأش�ار النر إى أن إدارة ناديه استعادت الاعبن‬ ‫لؤي امس�جن العائد من اإصاب�ة والاعب اآخر عبدالله‬ ‫الس�الم الذي انتهت إعارته مع نادي ااتفاق‪ ،‬كما سيتم‬ ‫خ�ال اأس�بوعن امقبل�ن تس�ديد باقي مس�تحقات‬ ‫الاعب�ن امنتهي�ة عقودهم‪ ،‬وهم أحم�د العجمي وخالد‬ ‫وس�عد العبود‪ ،‬افتا إى أن إدارة الفريق س�تفتح امجال‬ ‫لاعب�ن الج�دد الراغبن ي اانضم�ام للفريق مع بداية‬ ‫التدريب�ات التي س�تنطلق مس�اء الس�بت امقبل تحت‬ ‫إراف امدرب الوطني سمر هال‪ ،‬ومدة أسبوع واحد‪،‬‬ ‫فيما س�يصل مس�اعده التون�ي محم�د امعالج عر‬ ‫اإثنن امقبل‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن إدارة النادي برئاس�ة فوزي الباش�ا‪،‬‬ ‫كلفت خال اأيام القليلة اماضية النر‪ ،‬بمهام اإراف‬ ‫ع�ى كرة الق�دم خلفا ً للباش�ا‪ ،‬ال�ذي س�يتفرغ متابعة‬ ‫وتقييم أداء أعضاء امجلس إضافة لكونه متحدثا ً رسميا ً‬ ‫لوسائل اإعام‪ ،‬فيما سيتوى عضو مجلس اإدارة جعفر‬ ‫امحفوظ‪ ،‬مهام اإراف عى الفئات السنية للعبة‪.‬‬

‫«اأخضر المدرسي» يحصد تسع ميداليات في بطولة العالم ألعاب القوى‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اختتم امنتخب السعودي‬ ‫ام���دري أل��ع��اب القوى‬ ‫مشاركته ي بطولة العالم‬ ‫امدرسية وامقامة بجمهورية التشيك‬

‫بتحقيقه تسع ميداليات وضعته‬ ‫ي صدارة الفرق ي ظل امشاركة‬ ‫العربية الوحيدة للمنتخبات العربية‬ ‫ي هذا امحفل العامي‪.‬‬ ‫وافتتح العداء مازن الياسن‬ ‫مسلسل اميداليات بحصوله عى‬

‫ذهبية سباق ‪ 400‬م بعد أن جاء أوا ً‬ ‫بزمن ‪ 63،47‬ث فيما جاءت الذهبية‬ ‫السعودية الثانية عن طريق الواثب‬ ‫حسن عاصم بعد أن حل أوا ً ي‬ ‫مسابقة القفز بالعصا بارتفاع‬ ‫‪ 4.80‬م‪ ،‬وحقق الذهبية الثالثة‬ ‫فريق التتابع امتنوع بانتزاعه امركز‬ ‫اأول ي السباق بزمن ‪ 1.58‬د‪ ،‬فيما‬ ‫جاءت اميدالية الفضية اأوى عن‬ ‫طريق العداء نايف مشنفي بحلوله‬ ‫ثانيا ً ي سباق ‪ 800‬م بزمن ‪1.58‬‬ ‫د‪ .‬وأحرز الواثب مهدي العثمان‬ ‫الفضية الثانية بفوزه بامركز الثاني‬ ‫بمسابقة الوثب العاي عندما قفز‬

‫ارتفاع ‪ 1.88‬م‪.‬‬ ‫فيما ن��ال ال��واث��ب يحيى‬ ‫راحيي برونزية الوثب العاي‬ ‫بارتفاع ‪ 1.78‬م‪ .‬وحقق العداء‬ ‫مهدي العثمان اميدالية الرونزية‬ ‫الثانية للسعودية بحلوله ثالثا ً‬ ‫ي سباق ‪ 110‬م حواجز بزمن‬ ‫‪ 14.95‬ث‪ ،‬وهو الرقم الذي أهله‬ ‫لبطولة العالم للناشئن ي أوكرانيا‬ ‫منتصف الشهر امقبل‪ ،‬فيما جاءت‬ ‫الرونزية الثالثة عن طريق العداء‬ ‫عبدالعزيز الجدعاني بعد أن حقق‬ ‫امركز الثالث ي سباق ‪100‬م‬ ‫بزمن ‪ 11.19‬ث‪ ،‬كما أحرز العداء‬

‫سعد البيي برونزية سباق ‪300‬م‬ ‫حواجز بزمن ‪ 40.85‬ث‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أبدى رئيس الوفد‬ ‫الدكتور سامي العتيبي سعادته بما‬ ‫تحقق من إنجاز‪ ،‬منوها ً بدعم وزير‬ ‫الربية والتعليم وجميع النواب‬ ‫ووكاء الوزارة ومدير عام النشاط‬ ‫الطابي للرياضة امدرسية حتى‬ ‫وصلت إى ما هي عليه‪ ،‬وأصبحت‬ ‫تقارع مثياتها ي الدول اأخرى‪،‬‬ ‫بل وتتفوق عليها‪ .‬فيما اعتر مدير‬ ‫امنتخب أحمد البدوي أن اإنجاز‬ ‫يضاف إى جملة ما تحقق من‬ ‫إنجازات ي مشاركات سابقة‪.‬‬

‫مازن يحتفل باإنجاز‬

‫رئيس الطائي‪ :‬لن أستقيل من منصبي‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫تجاهل رئيس نادي الطائ�ي خالد الباتع اأصوات التي طالبت‬ ‫برحيل�ه من منصبه وإتاحة الفرص�ة آخرين لخدمة النادي ي‬ ‫الف�رة امقبلة‪ ،‬مؤكدا ً اس�تمراره ي منصبه حت�ى انتهاء الفرة‬ ‫القانونية للمجلس‪.‬‬ ‫وكان عدد م�ن أعضاء الجمعية العمومي�ة للنادي منهم محمد‬ ‫امنيس وخالد امرشدي قد طالبوا الباتع بااستقالة وهي نفس مطالب‬ ‫جماهر النادي التي س�بق أن طالب�ت برحيل امجلس وتحديدا ً خال‬ ‫مباراة الفريق أمام العروبة ضمن مسابقة دوري ركاء أندية الدرجة‬ ‫اأوى للمحرفن اموسم اماي‪ .‬ويأمل محبو الطائي أن يحذو الباتع‬ ‫حذو رئيس نادي الجبلن عبدالله الركاد الذي أعلن استقالته استجابة‬ ‫مطال�ب الجماه�ر‪ ،‬ال�ذي أكد أن الجبل�ن كيان كب�ر ويحرم رغبة‬ ‫محبيه‪ ،‬وسيقف مع أي مجلس إدارة جديد لخدمة الكيان الجباوي‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫‪23ds77‬‬


‫إيقاف النشاط الكروي في الكويت لغياب الدعم المالي‬ ‫الكويت ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أعﻠن رئﻴس ااتحﺎد اﻟكﻮﻳﺘﻲ ﻟكرة اﻟقدم اﻟشﻴخ طال‬ ‫اﻟفهد إﻳقﺎف ﻧشﺎط اﻟﻠعبة ﻣحﻠﻴﺎ ً ودوﻟﻴﺎ ً اعﺘبﺎرا ً ﻣن ‪24‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ امقبﻞ ﻣﻮعد عقد اﺟﺘمﺎع اﻟجمعﻴة اﻟعمﻮﻣﻴة غﺮ‬ ‫اﻟعﺎدﻳة ﻟأﻧدﻳة ﻟغﻴﺎب اﻟدعم امﺎي ﻣن اﻟحكﻮﻣة‪.‬‬ ‫وﺟﺎء اﻟقرار ي اﺟﺘمﺎع تشﺎوري حره ‪ 11‬ﻧﺎدﻳﺎ ً وغﺎب‬

‫رياضـة‬

‫وأكد اﻟفهد ﺑأن «عﺎئﻠة اﻟشهﻴد فهد اأحمد صغﺎرا ً وكبﺎرا ً‬ ‫ﻟن ترف عى ااتحﺎد دﻳﻨﺎرا ً واحدا ً ﻟقﻨﺎعﺘهﺎ ﺑأن ﻫﻨﺎك خطأ‬ ‫ﻣﺘعمدا ً ﻣن وزارة امﺎﻟﻴة وﻣن أشخﺎص ﻳرﻳدون إﻳقﺎف عجﻠة‬ ‫اﻟرﻳﺎضة اﻟكﻮﻳﺘﻴة خصﻮصﺎ ً اتحﺎد كرة اﻟقدم»‪.‬‬ ‫وأضﺎف «ﻟست ي حﺎﺟة إى تهدﻳد اﻟحكﻮﻣة أو ي ّ ذراعهﺎ‬ ‫عى أﻣر واقع وﻣسﺘحق ﻟﻨﺎ كﺎتحﺎد ﻣحي ﻳخدم اﻟشبﺎب اﻟكﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻣن غﺮ دعم‪ .‬ﻧحﺘﺎج إى ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ دﻳﻨﺎر كﻮﻳﺘﻲ (حﻮاي ﺳبعة‬

‫عﻨه ﻣمثﻠﻮ أﻧدﻳة اﻟكﻮﻳت واﻟفحﻴحﻴﻞ وكﺎظمة‪.‬‬ ‫وعﻠﻞ اﻟفهد اﻟقرار ﺑعدم تﻮافر اﻟدعم امﺎي «ﺑعد أن رفضت‬ ‫وزارة امﺎﻟﻴة اﻟسمﺎح ﻟﻠهﻴئة اﻟعﺎﻣة ﻟﻠشبﺎب واﻟرﻳﺎضة ﺑﺎﻟرف‬ ‫عى ااتحﺎد‪ ،‬واشرطت أن تكﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﻮافقة ﻣن اﻟﻠجﻨة امﺎﻟﻴة‬ ‫ي ﻣجﻠس اأﻣة قبﻞ اﻟقﻴﺎم ﺑﺘﻠك اﻟخطﻮة»‪.‬‬ ‫واﻧﺘقد اﻟحكﻮﻣة اﻟﺘﻲ اﺳﺘحدثت وزارة ﻟﻠشبﺎب وأﺑعدت‬ ‫اﻟرﻳﺎضة عﻨهﺎ خﻮفﺎ ً «كمﺎ ﻳبدو ﻣن اﻟرﺑﻴع اﻟعرﺑﻲ»‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫ﻣاﻳن دوار أﻣرﻳكﻲ) ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻟكﻲ ﻳسﺮ ااتحﺎد عى اأقﻞ ﺑشكﻞ‬ ‫طبﻴعﻲ»‪.‬‬ ‫وكشف أن ﻟﻮﻳز فﻴﻠﻴبﻲ ﺳكﻮاري ﻣدرب ﻣﻨﺘخب اﻟﱪازﻳﻞ‬ ‫اﻟحﺎي كﺎن عى وشك اﻟﺘﻮقﻴع عى عقد ﻳرف ﻣن خاﻟه عى‬ ‫ﻣﻨﺘخب اﻟكﻮﻳت‪ ،‬وأكد أن «فﻴﻠﻴبﺎو» كﺎن ﺟﺎﻫزا ً ﻟﻠﺘﻨﺎزل عن‬ ‫‪ %50‬ﻣن قﻴمة اﻟعقد اﻟﺘﻲ اشرطﺘهﺎ «ﻟكﻨﻨﺎ ا ﻧمﻠك حﺘى‬ ‫اﻟ�‪ %50‬اﻟبﺎقﻴة»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 17‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 26‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )570‬السنة الثانية‬

‫موعد‬

‫شبح «ماراكانا» يطارد البرازيل أمام اأوروجواي‬ ‫أوروﺟﻮاي ‪ v‬اﻟﺒﺮازﻳﻞ‬ ‫اﺳﺘﺎد ﻣﻴﻨﺮاو‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻠﻮ ﻫﻮرزوﻧﺘﻲ‬

‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬

‫أوروﺟﻮاي ‪19‬‬

‫اﻟﱪازﻳﻞ ‪32‬‬

‫اﳌﺪرب‬

‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫‪2009‬‬ ‫‪2007‬‬

‫أﻓﻀﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬

‫اﻟﺜﺎين ﰲ‬

‫إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻧﻴﺠريﻳﺎ‬ ‫ﺗﺎﻫﻴﺘﻲ‬

‫تفﺘح اﻟﱪازﻳﻞ امضﻴفة صفحة‬ ‫ﻣخﺘﻠفة ي كأس اﻟقﺎرات ﻟكرة اﻟقدم‬ ‫عﻨدﻣﺎ تﻮاﺟه اأوروﺟﻮاي ي ﻧصف‬ ‫اﻟﻨهﺎئﻲ اﻟﻴﻮم ي ﺑﻴﻠﻮ ﻫﻮرﻳزوﻧﺘﻲ‪.‬‬ ‫فبعد تصدرﻫﺎ ﻣجمﻮعﺘهﺎ اأوى‬ ‫ﺑسهﻮﻟة ﺑفﻮزﻫﺎ عى اﻟﻴﺎﺑﺎن ‪ 0-3‬وامكسﻴك‬ ‫‪ 0-2‬وإﻳطﺎﻟﻴﺎ ‪ ،2-4‬ﺳﻴكﻮن اﻟدور ﻧصف‬ ‫اﻟﻨهﺎئﻲ أكثر تعقﻴدا ي ﻣﻮاﺟهة ﺟﺎرتهﺎ‬ ‫اأوروﺟ��ﻮاي‪ ،‬وصﻴفة امجمﻮعة اﻟثﺎﻧﻴة‬ ‫ﺑخسﺎرة أﻣﺎم إﺳبﺎﻧﻴﺎ ﺑطﻠة اﻟعﺎﻟم ‪1-2‬‬ ‫وفﻮزﻳن عى ﻧﻴجﺮﻳﺎ ‪ 1-2‬وتﺎﻫﻴﺘﻲ ‪.0-8‬‬ ‫امﻮاﺟهة ﻣع اأوروﺟﻮاي تحمﻞ طﺎﺑعﺎ‬ ‫تﺎرﻳخﻴﺎ‪ ،‬فكﻴف إذا كﺎﻧت ﻣقﺎﻣة عى اأرض‬ ‫اﻟﱪازﻳﻠﻴة‪ ،‬حﻴث خطف «اأزرق اﻟسمﺎوي»‬ ‫ﻟقب كأس اﻟعﺎﻟم ‪ 1950‬ﻣن فم اﻟﱪازﻳﻠﻴن‬ ‫ي عقر دارﻫم ﻣﻠعب ﻣﺎراكﺎﻧﺎ ‪ 1-2‬وأﻣﺎم‬ ‫ﻧحﻮ ‪ 200‬أﻟف ﻣﺘفرج‪ ،‬ي ﻣبﺎراة ا تزال‬ ‫حﺘى اﻟﻴﻮم ﻣن امعﺎﻟم اﻟبﺎرزة ي تﺎرﻳخ كرة‬ ‫اﻟقدم‪.‬‬ ‫وصحﻴح أن خﻴبة «ﻣﺎراكﺎﻧزو» ﻫزت‬ ‫ﻧفسﻴة اﻟﱪازﻳﻠﻴن‪ ،‬إا أن أﺑﻨﺎء اأﻣﺎزون‬

‫ردوا ﺑرعة ﺑعد ثمﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات ي اﻟسﻮﻳد‬ ‫ﺑﺎفﺘﺘﺎح ﺑﺎكﻮرة أﻟقﺎﺑهم اﻟخمسة ي كأس‬ ‫اﻟعﺎﻟم ﺑفضﻞ ﻣﻮﻫبة «اﻟجﻮﻫرة» ﺑﻴﻠﻴه‪.‬‬ ‫اأوروﺟﻮاي اﻟصغﺮة ﻧسبﻴﺎ (‪5‬ر‪3‬‬ ‫ﻣاﻳن ﻧسمة) عى اﻟخﺎرة اﻟجﻨﻮﺑﻴة‬ ‫ﻟﻠدوﻟة اﻟعماقة ي أﻣرﻳكﺎ اﻟجﻨﻮﺑﻴة‪ ،‬صﻨعت‬ ‫اﺳمﺎ ﻟﻨفسهﺎ عى اﻟسﺎحة اﻟعﺎمﻴة‪ ،‬فعى رغم‬ ‫اﻟبعد اﻟزﻣﻨﻲ ﻟﻠقبﻴهﺎ ي كأس اﻟعﺎﻟم (‪1930‬‬ ‫و‪ ،)1950‬إا أﻧهﺎ قﻮة ا ﻳسﺘهﺎن ﺑهﺎ‪،‬‬ ‫فقد حﻠت راﺑعة ي ﻣﻮﻧدﻳﺎل ‪ 2010‬اأخﺮ‬ ‫وتﻮّﺟت ﺑﻠقب كﻮﺑﺎ أﻣرﻳكﺎ ‪ ،2011‬كمﺎ أﻧهﺎ‬ ‫تمﻠك ي تشكﻴﻠﺘهﺎ ﻣهﺎﺟمن تﻠهث وراءﻫمﺎ‬ ‫أﺑرز اأﻧدﻳة اأوروﺑﻴة ﻫمﺎ ادﻳﻨسﻮن كﺎفﺎﻧﻲ‬ ‫ﻫداف ﻧﺎﺑﻮي اإﻳطﺎي وﻟﻮﻳس ﺳﻮارﻳز‬ ‫ﻣشﺎغب ﻟﻴفرﺑﻮل اإﻧجﻠﻴزي‪.‬‬ ‫ﻟكن اﻟافت تدﻫﻮر ﻧﺘﺎئج فرﻳق امدرب‬ ‫اوﺳكﺎر تﺎﺑﺎرﻳز ي تصفﻴﺎت ﻣﻮﻧدﻳﺎل‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ ‪ ،2014‬حﻴث ﻳحﺘﻞ امركز اﻟخﺎﻣس‬ ‫ي ﻣجمﻮعة أﻣرﻳكﺎ اﻟجﻨﻮﺑﻴة امﻮحدة‪.‬‬ ‫وح��ذر ح��ﺎرس اﻟ��ﱪازﻳ��ﻞ ﺟﻮﻟﻴﻮ‬ ‫ﺳﻴزار ﻣن عدم اﻟﻮقﻮع ي اأفخﺎخ ي‬ ‫ﺑﻴﻠﻮ ﻫﻮرﻳزوﻧﺘﻲ‪ ،‬امدﻳﻨة اﻟﺘﻲ شهدت‬ ‫ﻣبﺎراة تﺎرﻳخﻴة أخرى ي ﻣﻮﻧدﻳﺎل ‪1950‬‬

‫‪3.67‬‬ ‫‪1.00‬‬ ‫‪311‬‬ ‫‪8.67‬‬ ‫‪2.67‬‬ ‫‪3.33‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫أعﻠ�ن ﻧ�ﺎدي ﺑﺎرﻳس ﺳ�ﺎن ﺟرﻣﺎن ﺑط�ﻞ اﻟدوري‬ ‫اﻟفرﻧي ﻟكرة اﻟق�دم عن تعﻴن ﻟﻮران ﺑان ﻣدرﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﻠفرﻳق اأول خﻠفﺎ ً ﻟإﻳطﺎي كﺎرﻟﻮ أﻧشﻴﻠﻮتﻲ امﺘجه‬ ‫ﻟرﻳﺎل ﻣدرﻳد اإﺳبﺎﻧﻲ‪ .‬وتعﺎقد ﻧﺎدي اﻟعﺎصمة ﻣع‬ ‫ﻣدرب امﻨﺘخب اﻟفرﻧي اﻟس�ﺎﺑق ﻟسﻨﺘن‪ ،‬وﺳﻴبدأ‬ ‫عمﻠه ﻣعه ي ‪ 1‬ﻳﻮﻟﻴﻮ امقبﻞ‪.‬‬ ‫وكﺎﻧت ش�بكة «ﺑﻲ إن ﺳبﻮرت» اﻟﺘﻲ تعﻮد ﻟﻠمﺎﻟك‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪3.00‬‬ ‫‪0.67‬‬ ‫‪412‬‬ ‫‪9.00‬‬ ‫‪4.33‬‬ ‫‪4.67‬‬

‫اﻟﺼﻮر‪:‬‬ ‫ﺟﺘﻲ‬ ‫اﳌﺼﺪر‪FIFA :‬‬ ‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫اﻟﺴﻌﺔ‬

‫‪62.550‬‬ ‫اﻟﻜﻠﻔﺔ‪ 311 :‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬

‫اﻟﻮحﻴد اﻟذي ﺳجﻞ ي كﻞ ﻣبﺎرﻳﺎت اﻟدور‬ ‫اأول‪ ،‬إا أن أﻫدافه ﺟﺎءت ﺑحرفﻴة رائعة‬ ‫أﻟهبت عشﺎق اﻟفرﻳق اأصفر‪.‬‬ ‫واﻟافت أن امﻨﺘخبﺎت اأرﺑعة امﺘأﻫﻠة‬ ‫إى ﻧصف اﻟﻨهﺎئﻲ‪ ،‬أحرزت ﻟقب كأس‬ ‫اﻟعﺎﻟم ‪ 12‬ﻣرة فﻴمﺎ ﺑﻴﻨهﺎ‪ ،‬ﺑمعدل ‪ 3‬أﻟقﺎب‬ ‫ﻟﻠمﻨﺘخب اﻟﻮاحد‪ ،‬وﻫﻲ ﻧسبة ﻣرتفعة ﻟﻠغﺎﻳة‬ ‫كﻮن ﺑطﻮﻟة اﻟعﺎﻟم أقﻴمت ‪ 19‬ﻣرة‪.‬‬ ‫ي امقﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺳﻴعﻮد إى تشكﻴﻠة‬ ‫اأوروﺟ��ﻮاي كﺎفﺎﻧﻲ وﺳﻮارﻳز ﺑعدﻣﺎ‬ ‫أراحهمﺎ تﺎﺑﺎرﻳز ي ﻣبﺎراة اﻟعبﻮر ضد‬ ‫تﺎﻫﻴﺘﻲ‪ ،‬ﺑﺎإضﺎفة إى اﻟﻨجم امخرم‬ ‫دﻳﻴغﻮ فﻮران صﺎحب ‪ 34‬ﻫدفﺎ ﻣع «ا‬

‫ﺳﻴﻠﻴسﺘﻲ»‪.‬‬ ‫وقﺎل تﺎﺑﺎرﻳز إن فرﻳقه حقق «اﻟهدف‬ ‫اأدﻧى ي ﻣهمﺘه» ﺑﺘخطﻲ اﻟدور اأول‪ .‬وي‬ ‫وقت ﻳعﺘﱪ فﻴه اﻟﱪازﻳﻞ ﻣرشحﺎ ً احﺘفظ‬ ‫ﺑبعض اﻟﺘفﺎؤل «ي كرة اﻟقدم ﻟﻴس ﻫﻨﺎك‬ ‫يء ﻣسﺘحﻴﻞ‪ .‬عى اﻟرغم ﻣن أن اﻟﱪازﻳﻞ‬ ‫فرﻳق كبﺮ وﻫﻮ ﻳﻠعب عى أرضه»‪.‬‬ ‫وﺳﺘقﺎم امبﺎراة عى ﻣﻠعب ﻣﻴﻨﺮاو‬ ‫ي ﺑﻴﻠﻮﻫﻮرﻳزوﻧﺘﻲ‪ ،‬ثﺎﻟث أكﱪ ﻣدن اﻟباد‬ ‫وعﺎصمة واﻳة ﻣﻴﻨﺎس ﺟﺮاﻳس‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫شهدت حمﻠﺘن ﻣن اﻟﺘظﺎﻫرات اﻟﺘﻲ رﺑت‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ ي اأﺳبﻮعن اأخﺮﻳن‪ ،‬ﺑسبب‬ ‫ﻣطﺎﻟبﺎت اﺟﺘمﺎعﻴة‪.‬‬

‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻟﻮران ﺑان‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫أعﻠن ﻧﺎدي رﻳﺎل ﻣدرﻳد وصﻴف اﻟدوري اإﺳبﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟكرة اﻟقدم تعﻴن اإﻳطﺎي كﺎرﻟﻮ أﻧشﻴﻠﻮتﻲ ﻣدرﺑﺎ ً‬ ‫ﻟفرﻳقه اأول أﻣس‪ ،‬خﻠفﺎ ً ﻟﻠﱪتغﺎي ﺟﻮزﻳه ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‬ ‫اﻟذي تﻮصﻞ ﺳﺎﺑقﺎ ً إى اتفﺎق حبﻲ ﻟﻠعﻮدة إى‬ ‫تشﻠي اإﻧجﻠﻴزي‪ .‬وﺳﻴمﺘد عقد أﻧشﻴﻠﻮتﻲ (‪54‬‬ ‫عﺎﻣﺎً)‪ ،‬اﻟذي قﺎد ﺑﺎرﻳس ﺳﺎن ﺟرﻣﺎن إى ﻟقب اﻟدوري‬ ‫اﻟفرﻧي امﻮﺳم امﻨرم‪ ،‬ثاثة ﻣﻮاﺳم وﺳﻴﺘم تقدﻳمه‬

‫اﻟﻴﻮم ي ﻣﻠعب «ﺳﺎﻧﺘﻴﺎغﻮ ﺑرﻧﺎﺑﻴﻮ»‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ي ﺑﻴﺎن اﻟﻨﺎدي امﻠكﻲ‪« :‬ﺳﻴكﻮن كﺎرﻟﻮس‬ ‫ﻣﻴكاﻧجﻴﻠﻮ أﻧشﻴﻠﻮتﻲ ﻣدرﺑﺎ ً ﻟرﻳﺎل ﻣدرﻳد امﻮﺳم امقبﻞ‪.‬‬ ‫ﺑعد اﻟخﱪة واﻟﻨجﺎح واﻟسمعة اﻟطﻴبة اﻟﺘﻲ ﺟﻨﺎﻫﺎ ي كﻞ‬ ‫اﻟدول اﻟﺘﻲ عمﻞ فﻴهﺎ‪ ،‬ﻳأتﻲ إى اﻟعﺎصمة اإﺳبﺎﻧﻴة ﺑعد‬ ‫اخﺘﻴﺎره أفضﻞ ﻣدرب ي فرﻧسﺎ امﻮﺳم امﺎي»‪.‬‬ ‫وا شك أن امهمة اﻟرئﻴسة أﻧشﻴﻠﻮتﻲ ﺳﺘكﻮن قﻴﺎدة‬ ‫رﻳﺎل إى ﻟقبه اﻟعﺎر ي ﻣسﺎﺑقة دوري أﺑطﺎل أوروﺑﺎ‬ ‫ﻟكرة اﻟقدم‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫اأك �م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع��م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب�� �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫كﺎرﻟﻮ أﻧشﻴﻠﻮتﻲ‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫)ﰲ اﳌﺒﺎراة اﻟﻮاﺣﺪة(‬ ‫أﻫﺪاف ﺳﺠﻠﺖ‬ ‫أﻫﺪاف ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫متﺮﻳﺮات‬ ‫ﺗﺴﺪﻳﺪات ﻋﲆ اﳌﺮﻣﻰ‬ ‫ﺗﺴﺪﻳﺪات ﺧﺎرج اﳌﺮﻣﻰ‬ ‫ﴐﺑﺎت رﻛﻨﻴﺔ‬

‫أﻓﻀﻞ ﻫﺪاف‬ ‫ﻧﻴامر‪3 ،‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬أﻣﺎكن ﻟﻠسكن امؤقت (م) – ﺳئم‬ ‫‪ - 2‬تجدﻫﺎ ي (ﻳشﻮﻫﻮه) – ﻳسب (م)‬ ‫‪ - 3‬ﻫجم (م) – أخطأ – ي أرضﻴة امﻠعب(م)‬ ‫‪ - 4‬ﺟﻨس اﻟبر – ﺳقﻲ اﻟﻨبﺎت‬ ‫‪ - 5‬عفﻮ وﻣغفرة (م) – ﺟردل وﺳطﻞ‬ ‫‪ - 6‬حﻴﻮاﻧ�ﺎت تس�ﺘخدم ي اﻟصﻴ�د (م) –‬ ‫عكس ﺑﺎرد‬ ‫‪ - 7‬واﻟد – أرشدا (م)‬ ‫‪ - 8‬شﺘﺎئم (م) – خﺎف ﻣﻨهﺎ (م)‬ ‫‪ - 9‬ﻳمﺎي (م) – زﻫر طﻴب اﻟرائحة‬ ‫‪ - 10‬اﻟحرﻳر اﻟغﻠﻴظ (م)‬

‫‪2-1‬‬ ‫‪1-2‬‬ ‫‪0-8‬‬

‫ﻳﻮم اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﺄول‬ ‫ﻳﻮم اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫اﳌﻜﺴﻴﻚ‬ ‫اﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬

‫‪0-3‬‬ ‫‪0-2‬‬ ‫‪2-4‬‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰ ﰲ‬ ‫اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ‪A‬‬

‫ربما لم يشهد النر تغيرا ً جذريا ً منذ سنوات‬ ‫الضياع كما حدث له ي السنوات الثاث اأخرة‪ ،‬عى‬ ‫امستوى اإداري والفني‪ ،‬كشف معه أن النراوين‬ ‫وصلوا لقناعة أن ما ضاع بالقوة لن يسرد إا‬ ‫بقوة التغير‪ .‬ماين رفت حتى وصل النر‬ ‫اآن وقبيل انطاق معسكره اإعدادي مرحلة لن‬ ‫يقبل معها الجمهور أي انعكاسات سلبية تعيده‬ ‫لدوامة الحزن‪ .‬أجيال عديدة م ّرت وتناوبت ي قيادة‬ ‫الفريق منصات التتويج كانت تعاني من الشح‬ ‫اماي والعناري ومع ذلك لم تتنازل عن عرشها‬ ‫البطوي‪ .‬حتى جاءت مرحلة اانتكاسة التي ظل‬ ‫النراويون يدفعون ثمنها حتى هذه اللحظة‪،‬‬ ‫اآن انتهى كل ذلك وارتدى النر حلته الجديدة‬ ‫ي انتظار ما سيقدمه لعشاقه ي هذا اموسم‪ ،‬لن‬ ‫يرى الجمهور بأقل من البطوات فالعمل تم منذ‬ ‫سنوات وتحققت مكاسب فنية ونفسية‪ ،‬وعاد‬ ‫العامي منافسا ً وهذا خط تصاعدي جيد لن يكتمل‬ ‫إا بحل معضلة البطوات وإشباع رغبة الجماهر‬ ‫الطامحة‪ .‬هذا الجيل تحت امحك‪ ،‬فإما أن يثبت أنه‬ ‫عى قدر امسؤولية وعند حسن ظن جماهره التي‬ ‫صرت‪ ،‬وإما فإنه لن يكفيهم ي حال اإخفاق أن‬ ‫يرتدوا شعار النر ويبكوا بعد كل خسارة‪ ،‬ليثبتوا‬ ‫لهم أنهم حاولوا ولم ينجحوا ! فتلك حجج قد ولت‬ ‫ولن تجدي نفعا ً ي مثل هذه اأيام‪ ،‬التي يدخل فيها‬ ‫الجمهور النراوي امعرك بطموح مختلف‪ .‬ي‬ ‫امواسم اماضية كان جمهور العامي مؤمنا ً بأن‬ ‫الفريق يمر بمرحلة تغير وأي مكتسب يتحقق‬ ‫يعتر إنجازاً‪ ،‬أما اآن وقد اكتمل النضوج والدعم‬ ‫الفني فأي نتيجة تؤدي لطريق غر امنصة لن يقبل‬ ‫بها‪ ،‬وسيعتر ذلك إخفاقا ً مضاعفا ً ! جيل النر‬ ‫الحاي أنتم أمام اختبار حقيقي لتاريخكم‪ ،‬فإما‬ ‫أن تصنعوا لكم أسماء وتدونوها ي تاريخ امجد‬ ‫وإما أن تمروا عى هذا النادي العماق مرور الكرام‬ ‫وينساكم الجمهور كما نسيتموه‪.‬‬

‫أنشيلوتي مدرب ًا لريال مدريد‬

‫اﻟقط�ري ﻟﻠﻨ�ﺎدي أش�ﺎرت اﻟجمعة ام�ﺎي إى اﻟﺘﻮصﻞ‬ ‫اتفﺎق ﻣع ﺑان ﻟقﻴﺎدة اﻟفرﻳق ﻟسﻨﺘن‪.‬‬ ‫وﺳ�ﻴعقد ﻣؤتمر صحفﻲ ﻟﻠمدرب اﻟجدﻳد «ي وقت‬ ‫قرﻳب» ﺑحس�ب ﻣﺎ ذكر اﻟﻨﺎدي ي ﺑﻴﺎن ﻟه‪ .‬وكﺎن ﺳ�ﺎن‬ ‫ﺟرﻣﺎن ح�ﺎول اﻟﺘعﺎقد ﻣع اﻟهﻮﻟﻨدي فراﻧك راﻳكﺎرد ﺑعد‬ ‫فش�ﻠه ﺑإقﻨ�ﺎع اإﻳطﺎي فﺎﺑﻴ�ﻮ كﺎﺑﻴﻠ�ﻮ واﻟهﻮﻟﻨدي اآخر‬ ‫غ�ﻮس ﻫﻴدﻳﻨ�ك أو اﻟﱪتغﺎي أﻧدري فﻴ�ﺎش ﺑﻮاش‪ ،‬ﻟكﻨه‬ ‫اصط�دم أﻳضﺎ ﺑرف�ض ﻧج�م أﻳﺎكس وﻣﻴ�ان اإﻳطﺎي‬ ‫اﻟسﺎﺑق ﻣﺎ دفعه إى صب اﻫﺘمﺎﻣه عى ﺑان‪.‬‬

‫‪ - 1‬ﻫزﻣن – ﻣدخﻞ ﺑﻴﺘﻲ‬ ‫‪ - 2‬ﻣؤكد (م) – ﺟمع ﺑر‬ ‫‪ - 3‬ثﻠثﺎ (شﺎش) – ﺟر عى وﺟهه – امسﺎفة ﺑن اﻟقﻮﺳن(م)‬ ‫‪ - 4‬ﻣدخرو اﻟذﻫب واﻟفضة ‪ -‬قذارة واثم (م)‬ ‫‪ - 5‬اﻟيء اﻟعﺎدي امعروف (م) – ﺑﻮاﺳﺘطﻲ (م)‬ ‫‪ - 6‬اﻟﻨبﻞ واﻟرﻣﺎح (م)‬ ‫‪ - 7‬ﺟزﻳرة ﻧفﻲ إﻟﻴهﺎ ﻧﺎﺑﻠﻴﻮن (م) – ﺳهﺎد (ﻣبعثرة)‬ ‫‪ - 8‬ﻣن ﺳ�ﻮر اﻟقرآن (م)‪ -‬ﻣفرد حدود (م) – ﺳﻠسﻠة ﺟبﺎل‬ ‫(م)‬ ‫‪ - 9‬اﻟحمﻴة (م) – اخﺘفى اﻟكﻮكب‬ ‫‪ - 10‬ﻧﻮع ﻣن امخدرات (م)‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰ اﻷول‬ ‫‪2009 ،2005 ،1997‬‬

‫ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﻴﻨرياو‬

‫«سان جرمان» يتعاقد مع المدرب بان‬ ‫باريس ‪ -‬أ ف ب‬

‫اﻟﱪازﻳﻞ‬ ‫أوروﺟﻮاي‬

‫أﻓﻀﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬

‫اﺣﺼﺎﺋﻴﺎت اﻟﻔﺮق‬

‫أﻓﻀﻞ ﻫﺪاف‬

‫عﻨدﻣﺎ فﺎزت اﻟﻮاﻳﺎت امﺘحدة عى إﻧجﻠرا‬ ‫«امﻮاﺟهﺎت ﺑن اﻟفرﻳقن تكﻮن صعبة‬ ‫دائمﺎ وتحسم ﻣن خال ﺑعض اﻟﺘفﺎصﻴﻞ»‪،‬‬ ‫ﻣؤكدا أن فﻮز فرﻳق ي امﻮاﺟهﺎت اﻟقﻠﻴﻠة‬ ‫امﺎضﻴة ي اﻟسﻨﻮات اأخﺮة ا ﻳعﻨﻲ أن‬ ‫امﻨﺘخب اﻟﱪازﻳي ﻟه أفضﻠﻴة‪.‬‬ ‫ﻳذكر أن امﻮاﺟهﺎت ﻣع أوروﺟﻮاي ﻣﻨذ‬ ‫‪ 2001‬شهدت تعﺎدﻟن وﺳﺘة اﻧﺘصﺎرات‬ ‫ﻟﻠمﻨﺘخب اﻟﱪازﻳي‪ ،‬ﺑﻴﻨهﺎ اﻧﺘصﺎران ي كأس‬ ‫أﻣم أﻣرﻳكﺎ اﻟجﻨﻮﺑﻴة (كﻮﺑﺎ أﻣرﻳكﺎ ‪2004‬‬ ‫ي ﺑﺮو و‪ 2007‬ي فﻨزوﻳا)‪ .‬وﻳعﻮد اﻟفﻮز‬ ‫اأخﺮ ﻟأوروﺟﻮاي إى اﻟعﺎم ‪ 2001‬عﻨدﻣﺎ‬ ‫كﺎن ﻟﻮﻳز فﻴﻠﻴبﻲ ﺳكﻮاري‪ ،‬امدرب اﻟحﺎي‪،‬‬ ‫ﻳقﻮد اﻟﱪازﻳﻞ ي أول ﻣبﺎراة ﻟه ي فرته‬ ‫اأوى قبﻞ أن ﻳﺘﺎﺑع امشﻮار وﻳحرز ﻟقب‬ ‫ﻣﻮﻧدﻳﺎل ‪.2002‬‬ ‫وﺳﺘكﻮن امبﺎراة اﻟ�‪ 71‬ﺑن امﻨﺘخبن‪،‬‬ ‫ففﺎزت اﻟﱪازﻳﻞ ‪ 32‬ﻣرة واأوروﺟﻮاي ‪19‬‬ ‫ﻣرة‪ ،‬وتعﺎدا ‪ 19‬ﻣرة‪.‬‬ ‫وﺳﺘركز اأﻧظﺎر ﻣرة ﺟدﻳدة عى‬ ‫ﻧﻴمﺎر‪ ،‬اﻟﻨجم اﻟصﺎعد ﺑقﻮة ي ﺳمﺎء اﻟكرة‬ ‫اﻟعﺎمﻴة وامﻨﺘقﻞ حدﻳثﺎ ﻣن ﺳﺎﻧﺘﻮس إى‬ ‫ﺑرشﻠﻮﻧة اإﺳبﺎﻧﻲ‪ ،‬فهﻮ عدا كﻮﻧه اﻟاعب‬

‫أوروﻏﻮاي‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ‬

‫‪4-0‬‬ ‫‪1-2‬‬

‫ﺗﻴﺎﻏﻮ اميﻠﻴﺎﻧﻮ دا ﺳﻴﻠﻔﺎ‬

‫اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ اﻟﺪور اﻟﻨﺼﻒ ﻧﻬﺎيئ‬

‫آﺑﻴﻞ ﻫريﻧﺎﻧﺪﻳﺰ‪4 ،‬‬

‫اعبﻮ امﻨﺘخب اﻟﱪازﻳي ي اﻟﺘدرﻳبﺎت‬

‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﻟﻘﺎءات أﺧرية‬

‫اﳌﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫‪1997‬‬

‫اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ‪B‬‬

‫ﻟﻮﻳﺲ ﻓﻴﻠﻴﺒﻲ‬ ‫ﺳﻜﻮﻻري‬

‫ﺗﻌﺎدل ‪19‬‬

‫دﻳﻴﺠﻮ ﻟﻮﻏﺎﻧﻮ‬

‫للنصر‬ ‫أقول ‪..‬‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫اﳌﺪرب‬

‫أوﺳﻜﺎر‬ ‫ﺗﺎﺑﺎرﻳﺰ‬

‫بيلو هوريزونتي ‪ -‬أ ف ب‬

‫اﻟشﻴخ طال اﻟفهد‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫من مشتقات األبان‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫�ساخن – �سرب ‪ -‬م�ص – بن ‪� -‬سحلب ‪� -‬سقف ‪ -‬عناب ‪ -‬ع�سر‬ ‫ جن ‪ -‬الزبدة ‪ -‬الرائب ‪ -‬احليب ‪ -‬الكرم ‪� -‬سانتيه ‪ -‬اللن ‪-‬‬‫‪ -‬الروب ‪ -‬الزبادي ‪ -‬كراميل ‪ -‬اجلي ‪ -‬الكا�سرد ‪ -‬ب�سكويت‬‫ الن�سكافيه ‪ -‬القهوة ‪ -‬ال�ساي ‪ -‬مهلبية ‪ -‬الكاكاو ‪ -‬لبنة‬‫الحل السابق ‪ :‬كندوز‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 17‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 26‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ 570‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﺮﺛﻴﺎت ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻟـ »ﻟﻤﻴﺲ« ﻣﻦ واﻟﺪﻫﺎ‬

‫أﺑﻬﺎ‪ ..‬اﻟﺸﺎرع‬ ‫اﻟﻮاﺳﻊ أم‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ؟‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻤﻴﺲ‪ :‬ﺣﻴﻮﻳﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫وﻻ ﻗـﻮة اﻟﻘﻮة واﻟﺤـﻮل ﻟﻚ ﻣـﻮﻻي اﻟﻠﻬﻢ‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺧﺬﺗﻬﺎ ﻓﺎﺟﻌﻠﻬﺎ ﺣﺠﺎﺑـﺎ ً ﻟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺎر‬ ‫أﻧﺎﻋﺒـﺪك ارﺣﻤﻨـﻲ«‪ ،‬وأﻛﻤـﻞ ﻗﺎﺋﻼً »ﻤﻴﺲ‬

‫ﻗﺼﺔ ﺣﻠﻢ ﺑﻦ ﺷـﻌﺒﺎﻧﻦ ﻓﻔﻲ ﺷﻌﺒﺎن ﻋﺎم‬ ‫‪ 1428‬ﺧﺮﺟـﺖ ﻋـﲆ اﻟﺪﻧﻴـﺎ وﰲ ﺷـﻌﺒﺎن‬ ‫ﻋـﺎم ‪1434‬ﻗﺒﻀـﺖ أي ﺣﻠﻢ ﻛﻨـﺖ ﺑﻞ أي‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻐﺮﻳﺪات واﻟﺪ ﻤﻴﺲ‬ ‫أﻣـﻞ ﻛﻨﺖ أﻧﻈـﺮ«‪ .‬وﻗﺎل ﰲ أﺧـﺮى ﻣﻌﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ إﺣﺪى اﻟﺼﻮر ﻟﻄﻔﻠﺘـﻪ »ﻛﻢ ﻣﻦ اﻤﺮح‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺗﺤﻤﻠﻦ ﻳـﺎ ﻤﻴﺲ أﻣﻞ ﺑﻌﻴﺪ ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ‬

‫ارﺻﺎد‪ :‬رﻣﻀﺎن اﻟﻤﻘﺒﻞ ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮارة ﻓﻲ اﻣﺎﻛﻦ اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ـ ﻗﺪ ﻳﺒﺪو اﻟﺨﻴﺎر ﺻﻌﺒﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻞ ﻃﺮف ﻣﱪراﺗﻪ وأﺳﺒﺎﺑﻪ‬ ‫ا ُﻤﻘﻨﻌﺔ ﰲ اﻻﺧﺘﻴﺎر؛ ﻟﻜﻦ اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ أن اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺨﴬاء‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻐﻴﺐ ﻻ ﺗﻌـﻮد أﺑﺪاً‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻌﻮﻳﻀﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎن آﺧﺮ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن اﻟﺼﻮت اﻷﻋﲆ ﻟﻺﺳﻔﻠﺖ واﻟﻺﺳﻤﻨﺖ‬ ‫واﻟﺠﺴـﻮر؛ أﻣﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺪاﻓﻌﻮن ﻋﻦ اﻷﺷـﺠﺎر واﻤﺴﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺨـﴬاء ﻓﺴـﻴُﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬـﻢ ﻛﻜﺎﺋﻨـﺎت ﺗﺮﻓﻴّـﺔ وﺣﺎﻤﺔ ﰲ‬ ‫أﺣﺴﻦ اﻷﺣﻮال‪.‬‬ ‫ـ ﺻﺤﻴﺢ أن ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻷرض اﻟﻀﻴﻘﺔ ﻗﺪ ﺗﺠﱪك ﻋﲆ‬ ‫اﻗﺘﺤـﺎم ﺟـﺰء ﻣـﻦ ﺣﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬أو ﻗﻠﻊ ﺷـﺠﺮة ﻣﺴـﻨﺔ؛ ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ أﻳﻀﺎ ً أن اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣـﻦ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﺷـﺠﺎر اﻤﺠﺎورة ﻟﻬﺎ؛ ﻻ ﻳﺒﺪو ﺣـﻼً ﻣﻘﻨﻌﺎ ً إﻻ إن ﻛﻨﺖ ﻗﺪ‬ ‫ﺣﺴـﻤﺖ أﻣﺮك ﻋﲆ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎل ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬وإﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ إﱃ ﺻﻒ اﻤﻌﻠﺒﺎت!!‬ ‫ـ اﻟﺴـﺆال اﻤﻬـﻢ ﻫﻨﺎ‪ :‬ﻫـﻞ ﻗﻤﺖ أﺻﻼً ﺑﺎﺳـﺘﻨﻔﺎد ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺨﻴـﺎرات اﻷﺧـﺮى اﻤﺘﺎﺣـﺔ أﻣﺎﻣﻚ ﻗﺒﻞ ﻣﺪاﻫﻤﺔ اﻟﺸـﺠﺮ‬ ‫اﻷﺧـﴬ وﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺪاﺋﻖ؟ ﻫـﻞ ﻛﺎن ﻏﻴﺎب اﻤﺴـﻄﺤﺎت‬ ‫اﻟﺨـﴬاء ﴐورﻳـﺎ ً إﱃ ﻫـﺬه اﻟﺪرﺟـﺔ؟ أم أﻧـﻚ ﺗـﺮى أن‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻟﻠﻮن اﻷﺧﴬ ﺳﻴﻜﻮن ﻫﻴﻨﺎ ً ﻣﺜﻞ إﻧﺸﺎء ﺟﴪ أو‬ ‫ﻛﱪي أو ﺗﺤﻮﻳﻠﺔ ﻃﺎرﺋﺔ؟‬ ‫ـ اﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻟﺒﻨﻴـﻮي ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﴬورة ﺗﻐﻴـﺮا ً ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أﻳﻀـﺎ ً أن ﺗﻐﻴـﺐ ﰲ ﻛﻞ ﻳـﻮم ﺣﺪﻳﻘـﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﺠﺮة ﺧﴬاء‪ ،‬وﻣﺠﺴـﻢ ﺗﺎرﻳﺨـﻲ؛ ﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن ــ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺠﻴـﺪ ــ ﺗﻮﺳـﻌﺔ اﻟﺨﻄﻮط‪ ،‬وﺗﺠﻨﺐ ﺳـﺤﻖ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ ا ُﻤﻌﻴﺐ‪.‬‬ ‫ـ ﻛﻞ ﺷـﺠﺮة وﻣﺠﺴـﻢ ﻟﻬﻤﺎ ﻧﺼﻴﺐ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ذﻛﺮﻳـﺎت اﻟﻨـﺎس اﻟﻄﻴﺒـﻦ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺬاﻛﺮة‪ ،‬وﺑﻦ اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﴬورﻳﺔ إﱃ ﻓﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎق‪ ،‬وﻧﺨﴙ‬ ‫أن ﻳﺘﺤﻮل ﻓﺮﺣﻨﺎ ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻟﺮاﺋﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺮاﻫﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم إﱃ ﻛﺎﺑﻮس ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ؛ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﺠﺮة ﰲ أﺑﻬﺎ ﻣﺜﻞ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ إﺑـﺮة ﰲ ﻛﻮﻣﺔ ﻗﺶ‪ .‬اﻟﻠﻮن‬ ‫اﻷﺧﴬ ﻗﻴﻤﺔ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺄﻟﻮا اﻟﺴـﻴّﺎح ﻻ اﻤﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫واﻤﻘﺎوﻟﻦ!!‬

‫ﻏﺮد ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳـﻠﻤﺎن واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫اﻤﻐـﺪورة ﻤﻴـﺲ اﻟﺴـﻠﻤﺎن )ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﻋـﻮام( ﺑـﺄﳻ وﺣـﺰن ﺑﺎﻟﻐـﻦ‬ ‫ﻋـﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻪ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ« ﻋﻘـﺐ دﻓـﻦ‬ ‫ﻃﻔﻠﺘﻪ » ﻫﺬه ﻤﻴﺲ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ ﺑﻦ ﻳﺪي وﻟﻴﺪة‬ ‫ﻓﺮﺣـﺎ ً ﻃﺮﺑﺎ ً وﻫـﺎ أﻧﺎ اﻟﻴـﻮم أﺣﻤﻠﻬﺎ ﻟﺘﻮدع‬ ‫ﻗﱪﻫـﺎ ‪..‬ﻣﺎ ﻛﻨـﺖ أﻧﺘﻈﺮ ﻫـﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ ﺑﻞ‬ ‫ﻛﻨـﺖ أﻋﺪﻫﺎ ﻋﺮوﺳـﺎً«‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻤﻴﺲ ﻗﺪ‬ ‫ﻧﺤﺮت داﺧﻞ دورة ﻣﻴﺎه ﺑﻔﺼﻞ رأﺳﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺴـﺪﻫﺎ ﺑﺂﻟﺔ ﺣﺎدة ﻋﲆ ﻳﺪ ﺧﺎدﻣﺔ إﺛﻴﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻟـﺪى أﴎﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺗﺴـﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﰲ‬ ‫ﺣﻮاﱄ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﴩة إﻻ رﺑﻌﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎء ﻳﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل واﻟـﺪ ﻤﻴـﺲ ﰲ ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗﻪ »رﺑﻲ‬ ‫ﺑﻨﺘـﻲ ﻗـﺪ ﻓﺮﻃﺖ ﻣﻦ ﺑﻦ ﻳـﺪي ﻻ ﺣﻮل ﱄ‬

‫ﺟﺪﻳﺪة ﻏﺎدرت اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺴـﻌﺪي ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺟﻠﺴﺖ ذات ﻋﴫ ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ اﻟﺠﺒﻴﻠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﻔﺎﻋﻞ اﻤﻐﺮدون ﻣﻊ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻟﻠﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﻤﻴﺲ ﻣﺮﺟﻌﻦ ﺳﺒﺐ ﺗﻜﺮار ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻮادث ﻹﻫﻤﺎل اﻷﴎ ﻷﻃﻔﺎﻟﻬﻢ ووﺿﻌﻬﻢ‬ ‫ﰲ أﻳﺪي اﻟﺨﺎدﻣﺎت وأن ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺼﺺ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ ﺣﻘﺪا ً وﻗﺴﺎوة واﻟﻀﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮاءة ﻃﻔﻮﻟﺔ !ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻟﺖ ﻣﻐﺮدة »ﻻ أﻟﻮم‬ ‫ﺳﻮى اﻷﻫﻞ ﻟﻮﺿﻊ أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ ﺗﺤﺖ أﻳﺪي‬ ‫ﺧﺎدﻣﺔ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﻨﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﻐـﺮدون ﺑﺎﻟﻘﺼـﺎص ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣـﺔ ﻗﺎﺋﻠـﻦ »اﻟﻠﻬـﻢ اﺳـﻔﻚ دﻣﻬـﺎ‬ ‫واﻗﺘـﺺ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺳـﻔﻜﺖ دﻣـﺎ ً ﻃﺎﻫﺮا ً ‪..‬‬ ‫ﺣﺪﻫـﺎ ﻗﺼﺎص ﻋـﱪة ﻟﻐﺮﻫـﺎ «وﻗﺎل آﺧﺮ‬ ‫»ﺣﺴـﺒﻨﺎ اﻟﻠـﻪ وﻧﻌﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ أﺳـﺄل اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻳﺮﻳﻨﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﻴﺔ ﻋﺠﺎﺋﺐ ﻗﺪرﺗﻪ ‪ ..‬أدﻋﻮ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻜﻢ ﺑﺎﻟﺼﱪ واﻟﺜﺒﺎت ﻓﻬﻲ ﺷﻔﻴﻌﺔ ﻟﻜﻢ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺤﺴﺎب«‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫أ ّﻛﺪت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أن ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ ﺳـﻴﻜﻮن ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﺤﺮارة ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺔ أن أواﺋﻞ ﻓﺼـﻞ اﻟﺼﻴﻒ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺷـﻬﺪ‬ ‫ﻃﻘﺴـﺎ ً ﺣﺎرا ً إﱃ ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﺤﺮارة وﺳـﻂ اﻟﻨﻬـﺎر‪ .‬ووﺻﻠﺖ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺮارة اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺳـﻄﺢ اﻷرض ﰲ اﻟﻈﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ‪ 41‬إﱃ ‪ 45‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ .‬وﺳـﺠﻠﺖ أﻋـﲆ درﺟﺔ ﺣﺮارة ‪ 49.8‬درﺟﺔ‬ ‫ﻣﺌﻮﻳﺔ أواﺋﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﻳُﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﺣﺮارة ﻣﻊ دﺧﻮل ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن‪ .‬أوﺿـﺢ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺬي ﻧُـﴩ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻷرﺻﺎد اﻟﺮﺳـﻤﻲ أن‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺳﻴﺸﻬﺪ ﻃﻘﺴﺎ ً ﺣﺎرا ً إﱃ ﺷﺪﻳﺪ اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﻧﻬﺎرا ً ﺑﻌﺪ أن وﺻﻠﺖ درﺟﺔ اﻟﺤﺮارة اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺳﻄﺢ‬ ‫اﻷرض ﰲ اﻟﻈـﻞ ﻣـﺎ ﺑـﻦ ‪ 46‬إﱃ ‪ 48‬درﺟـﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫»ﻛﺎن ﻣﻌـﺪل درﺟﺔ اﻟﺤﺮارة اﻟﻌﻈﻤﻰ ‪ 43.8‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ وﻣﻌﺪل درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮارة اﻟﺼﻐﺮى ‪ 29.5‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ وﻣﻌﺪل اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ اﻟﻨﺴـﺒﻴﺔ ‪%15‬‬ ‫وﻣﻌﺪل ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر أرﺑﻊ ﻣﻠﻴﻤﱰات«‪.‬‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﺳﺎﺋﻖ ﻳﻌﱪ إﱃ اﻤﺴﺎر اﻵﺧﺮ ﰲ ﺷﺎرع اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬ورﺻﺪت ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق« ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎم‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﻌﻄﻴﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ أﻣﺲ اﻷول‬

‫ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻟﻔﻀﺎء اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ »ﺷﻴﻨﺘﺸﻮ ‪ «١٠‬ﺗﻌﻮد إﻟﻰ ارض‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺑﻜﻦ ‪ -‬د ب أ‬ ‫أﺗـﻢ رواد اﻟﻔﻀﺎء اﻟﺼﻴﻨﻴـﻮن اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻋﲆ ﻣﺘﻦ اﻤﺮﻛﺒﺔ »ﺷﻴﻨﺘﺸـﻮ ‪«10‬‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻬـﻢ أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬وﺑـﺪأوا اﻹﻋﺪاد ﻟﻠﻌـﻮدة إﱃ اﻷرض‪ .‬وذﻛـﺮ ﻣﺮاﻗﺒﻮ‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ أن اﻟﺮواد اﻧﺘﻘﻠﻮا ﻣﻦ اﻤﺤﻄﺔ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴﺔ »ﺗﻴﺎﻧﺠﻮﻧﺞ‬ ‫‪ «1‬إﱃ ﺷﻴﻨﺘﺸـﻮ ‪ ،10‬وﻓﺼﻠـﻮا اﻤﺮﻛﺒﺘﻦ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺘﻦ‪ .‬وﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﻌﻮد‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺷﻴﻨﺘﺸـﻮ ‪ 10‬إﱃ اﻷرض ﰲ ﺣﻮاﱄ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ )ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺟﻤﻴﻞ أن ﺗﺤﺎﺳـﺐ ﻧﻔﺴـﻚ‬ ‫ﻛﻞ ﻓﱰة زﻣﻦ ﻣـﺎذا أﻧﺠﺰت‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ؟ ﻣـﺎذا ﻗﺪﻣـﺖ؟ ﻣﺎذا‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﻣﻦ أﻫﺪاف؟ ﻓﺎﻟﻨﺎس‬ ‫ﺻﻨﻔﺎن‪ :‬ﻣﻦ ﻳﻌﻴﺶ ﻟﻬﺪف وﻣﻦ ﻻ ﻫﺪف ﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﻮﴈ‬

‫ﺟﺮﻳﻨﺘـﺶ( اﻟﻴﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻗـﺪ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﰲ ‪ 11‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺠﺎري‬ ‫إﱃ اﻟﻔﻀـﺎء ﰲ ﻣﻬﻤﺔ اﺳـﺘﻐﺮﻗﺖ ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ‪ ،‬وﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺘﺤﺎﻣـﺎ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ وﻳﺪوﻳﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﻄـﺔ اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ داﺧﻞ ﺗﻴﺎﻧﺠﻮﻧﺞ‬ ‫‪ .1‬وﺗﺤﺪث اﻟﺮواد ﻧﻲ ﻫﺎﻳﺸـﻨﺞ‪ ،‬وﺗﺸـﺎﻧﺞ ﺷـﻴﺎوﺟﻮاﻧﺞ‪ ،‬وواﻧﺞ ﻳﺎﺑﻴﻨﺞ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺼﻴﻨﻲ ﳾ ﺟﻦ ﺑﻴﻨﺞ‪ ،‬ﻋﱪ راﺑـﻂ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ‪.‬وﻧﻘﻠﺖ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻋﻦ ﳾ ﺟـﻦ‪ ،‬اﻟﻘﻮل‪ ،‬ﺧﻼل زﻳـﺎر ٍة ﻤﺮﻛﺰ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻤﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻜﻦ‪» :‬إن ﺣﻠﻢ اﻟﻔﻀﺎء ﻫﻮ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺣﻠﻢ زﻳﺎدة ﻗﻮة اﻟﺼﻦ«‪.‬‬

‫اﻟﻐﻀـﺐ ﻻ ﻳﺄﺗـﻲ ﻓﺠـﺄة‬ ‫ﺑـﻞ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺞ‪ ..‬ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﺔ اﻻﻧﺘﺒـﺎه ﻻزدﻳـﺎد‬ ‫ﻣﻮﺟـﺔ اﻟﻐﻀـﺐ‪ ،‬وﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫أﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﺗﺼﻨﱡﻊ اﻟﺤﻠﻢ واﻤﺠﺎﻣﻠﺔ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻟﺬات‪ ،‬اﻟﺤﻞ ﰲ اﻟﺼﺪق‪.‬‬ ‫ﻋﺼﺎم اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﱢ‬ ‫ﻳﻌـﱪ ﻋﻤـﺎ ﻳﺨﺘﻠﺞ‬ ‫اﻟﻔـﻦ‬ ‫ﰲ ﺧﺎﻃـﺮك ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﺗﺠﺪ ﻋﻤﻼً‬ ‫ﻓﻨﻴـﺎ ً ﺗﻘـﻒ ﻟـﻪ اﺣﱰاﻣـﺎً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ رﺳـﺎﻟﺔ أو ﻣﻐﺰى ﻷﻧﻪ أﺑﺪع‬ ‫ﻟﺬات اﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

صحيفة الشرق - العدد 570 - نسخة الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you