Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪18 June 2013 G.Issue No.562 Second Year‬‬

‫‪Tuesday 9 Sha'aban 1434‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺤﺬر ﻣﻦ ﻣﻐﺎﻣﺮات ﺑﻌﺾ اﻟﺪول وﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺷﺆون اﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺑﺰﻳﺎدة اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﻮد ﻧﺠﺎز ﺗﻮﺳﻌﺔ اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬

‫‪4‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫»ﺻﺤﺔ ﺟﺪة« ﺗﻨﻔﻲ ﺑﻴﺎن اﻟﻮزارة‪ :‬ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺼﺎﺑﻮن ﺑﺎﻟﻜﻮروﻧﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﺎﻣﻲ ﺑـﺎداود ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻋـﺪم وﺟـﻮد‬ ‫إﺻﺎﺑـﺎت ﺑﻔـﺮوس ﻛﻮروﻧﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﻣﻨﺎﻗﻀﺎ ً ﻣﺎ أﻋﻠﻨﺘـﻪ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ إﺻﺎﺑﺔ ﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺮض‬ ‫ﻣﺰﻣﻦ ﰲ اﻟﺮﺋﺘﻦ وﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﺑﺎداود أن ﺟﺪة ﻟﻢ ﺗﺴـﺠﻞ أي ﺣﺎﻻت إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔـﺮوس‪ .‬ﻛﻤـﺎ أﻛﺪ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻤﺨﺘﱪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻌﻤﻮدي ﻟـ»اﻟﴩق« ﻋﺪم اﺳﺘﻼم‬ ‫اﻤﺨﺘﱪ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻋﻴﻨﺔ ﻟﻄﻔﻞ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺳﻨﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً وﺻـﻮل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻴﻨـﺎت اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣُﺤﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟﺪة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻮف‪ ،‬ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﻀﺮ اﻟﴩﻳﻬﻲ‬

‫ﻣﻤﺮﺿﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﱪ اﻟﺸﺎرع إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﻬﻔﻮف اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻬﺎ أﻋﲆ ﻋﺪد ﻤﺼﺎﺑﻲ ﻛﻮروﻧﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫‪ ٧٥٠‬رﻳﺎ ًﻻ راﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ ..‬وﻗﻨﺼﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﺮﻳﻼﻧﻜﺎ ﺗﺤﺬر ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﺮوب‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻦ ﻣﺼـﺪر ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬أن راﺗـﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﺳـﻴﻜﻮن ﰲ‬ ‫ﺣـﺪود ‪ 200‬دوﻻر أي ﻣـﺎ ﻳﻌﺎدل‬ ‫‪ 750‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻟﺘﻜـﻮن ﺑﺬﻟـﻚ أﻗـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ أﺟـﺮا ً ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‬ ‫اﻤﺼـﺪر إن ﻫﻨﺎك ﺗﻮﺟﻬﺎ ً ﻟﻄـﺮح ﺑﺪاﺋﻞ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻋﱪ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻣـﻦ دول ﴍق‬ ‫آﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺪاﺋـﻞ ﻟﻠﻌﺎﻣﻼت‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات وﻏﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻔﺴﺪي ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎت ﺑﻌـﺪ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻌـﺪل‬ ‫ﺟﺮاﺋﻤﻬـﻦ‪ ،‬وﺗﻌﻄـﻞ ﻣﻠـﻒ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ ﰲ ﻇﻞ ﻣﻄﺎﻟﺐ إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺠﻴﺰﻳـﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺮواﺗـﺐ وﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟـﴩوط اﻟﺘـﻲ أﻏﻔﻠـﺖ ﺣـﻖ اﻟﻜﻔﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺣـﺬر اﻟﻘﻨﺼـﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﴪﻳﻼﻧﻜـﻲ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺜﻤﺎن آدم‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬اﻟﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫اﻟﴪﻳﻼﻧﻜﻴـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻬـﺮوب أو اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻨﻈـﺎم اﻟﺘﺄﺟـﺮ ﺑﺎﻟﺴـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ‬

‫ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﺼـﺪي ﻷي ﻣﺤـﺎوﻻت ﻟﺘﺄﺟﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣﺎت‪ .‬وﻗـﺎل إن ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺻﺪرت‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﴬورة اﻻﻟﺘﺰام اﻟﺘﺎم ﺑﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ وﻋـﺪم اﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺮﺧﺼـﺔ‪ .‬وﻋـ ﱠﺪ آدم ﻫـﺮوب اﻟﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻟﴪﻳﻼﻧﻜﻴﺎت ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻧﺎدرة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺟﺮاﺋﻢ ﻛﱪى ﻣﺴـﺠﻠﺔ ﺑﺄﺳـﻤﺎء‬ ‫ﴎﻳﻼﻧﻜﻴـﺎت‪ ،‬وأن اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻤﺴـﺠﻠﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ واﻟﻜﻔـﻼء ﺗﺘﻤﺤـﻮر ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺤﻘﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬

‫)ا ف ب(‬

‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﺎﻟﺠـﻮف أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬ﺣﻜﻤﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات وﻏﺮاﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺤﻖ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔـﻲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌـﺪ إداﻧﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰوﻳـﺮ واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺴـﻠﻄﺔ وﻫـﺪر اﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻧـﺺ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ اﻟﺴـﺠﻦ ﺳـﻨﺔ واﺣﺪة ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺘّﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻏﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫آﻻف رﻳﺎل ﺑﺤﻖ أﺣﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪ ،‬وأﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﻤﺘﻬﻤَﻦ‬ ‫اﻵﺧ َﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗُﺤﺘَﺴـﺐ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻬـﻢ ﻋﲆ ذﻣـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻣ ّ‬ ‫ﻄﻠﻊ ﻓﻘـﺪ رﻓﺾ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﻘﺒـﻮل ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‬

‫وﻃﻠﺒﻮا اﻹﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأت ﻗﺒـﻞ ﻋﺎﻣﻦ إﺛﺮ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎت ﻧﺸﺄت ﺑﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗﺎدت ﻟﻺﺑـﻼغ ﻋﻦ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸـﻐﻞ‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ ﻣﻨﺼﺐ ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ وأﺣﺪ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛﺮ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻟﺠﻮف أﺻﺪرت‪،‬‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻜﻤﺎ ً ﺑﻐﺮاﻣـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫ﻋﴩون أﻟﻒ رﻳﺎل ﺑﺤـﻖ أﺣﺪ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻹدارة أُدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺘﻬﻤـﺔ اﻟﺘﻔﺮﻳـﻂ ﺑﺎﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺑ ّﺮأﺗﻪ ﻣـﻦ ﺗﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد واﻻﺧﺘﻼس‪ ،‬ﻣﻊ إﻟﺰاﻣﻪ ﺑﺈﻋـﺎدة ‪ 400‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل ﴏﻓﻬـﺎ أﺛﻨـﺎء ﻋﻤﻠﻪ وﻓـﻖ إﺟـﺮاءات إدارﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎﻃﺌـﺔ‪ ،‬وأﻗﻔﻠﺖ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأ اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻬﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻼح‬ ‫واﻟﻤﺎل ﻳﺼﻼن إﻟﻰ ﻫﻴﺌﺔ ا©رﻛﺎن و»ﻳﺘﺒﺨﺮان«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫اﺗﻬﻢ ﻣﺆﺳـﺲ وﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫رﻳـﺎض اﻷﺳـﻌﺪ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳـﻠﻴﻢ إدرﻳـﺲ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻮﺻـﻞ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ إﱃ ﻣﺴﺘﺤﻘﻴﻪ ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬اﻟﺴﻼح واﻤﺎل‬

‫ﻳﺼﻼن ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن ﻟﻜﻨﻬﻤﺎ ﻳﺘﺒﺨﺮان«‪ ،‬وﻗﺎل اﻷﺳﻌﺪ ﻟـ‬ ‫ﻣﺎض ﻋﲆ رأس ﻗﻴﺎدة اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﻟﺬي‬ ‫»اﻟـﴩق« إﻧﻪ ٍ‬ ‫أﺳﺴﻪ ﺑﺠﻬﻮد اﻟﻀﺒﺎط واﻟﺠﻨﻮد اﻤﻨﺸﻘﻦ ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬وﺗﺤﺮﻳﺮ ﻛﺎﻣﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻦ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‬ ‫واﻟﻘﻮات اﻟﻐﺎزﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل رﻓﻊ اﻟﺤﻈﺮ اﻟﻐﺮﺑﻲ واﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻋﻦ ﺗﺴـﻠﻴﺢ‬

‫اﻟﺜﻮار‪ ،‬ﻗﺎل اﻷﺳﻌﺪ إن اﻟﺴﻼح ﻣﻮﺟﻮد وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫اﺗﻬﻢ ﻗﻴـﺎدة اﻷرﻛﺎن‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻫﻨﺎك ﻋﻼﻣﺎت اﺳـﺘﻔﻬﺎم‬ ‫ﻛﺒﺮة ﺣـﻮل دورﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻟﻘﻴﺎدة ﻻ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻗﻮى ﻋـﲆ اﻷرض‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ أﺷـﺨﺎص وﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﻳﺼﻞ اﻟﺴـﻼح إﻟﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻻ ﻳﺼـﻞ إﱃ اﻟﻘﻮى اﻟﺘﻲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(17‬‬ ‫ﺗﻘﺎﺗﻞ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪.‬‬

‫ووﺟﻪ ﺳﻼﺣﻚ ﻧﺤﻮ إﺳﺮاﺋﻴﻞ‬ ‫»ﺣﻤﺎس« ﻟـ »ﺣﺰب اﷲ«‪ :‬اﺳﺤﺐ ﻗ ﱠﻮاﺗﻚ ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ ﱢ‬

‫ﺛﻼث ﺳﻴﺪات ﻳﻨﺘﺰ ﻋﻦ ﻣﻮاﻓﻘﺔ »اﻟﺸﻮرى«‬ ‫ﻋﻠﻰ »اﻟﻤﺴﺎواة« ﻓﻲ اﻟﻘﺮوض اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ إﻗﻨﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وأﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺘﺒﻨﻲ ﺗﻮﺻﻴﺘﻬﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻴﴗ اﻟﻐﻴﺚ‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ ﺛﻼث ﻋﻀﻮات ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﰲ إﻗﻨﺎع ﺗﺄﻳﻴﺪه ﻟﻠﺘﻮﺻﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﺮأة ﻣﻈﻠﻮﻣﺔ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳـﺎ ﺗﺨﻮﻓـﻪ أن ﻳﻜﻮن ﺑﻌﺪ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ ﺑﺘﺒﻨﻲ‬ ‫أﴎة ﻣﻨـﺰﻻن‪ ،‬ﻟـﻸب وﻟـﻸم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﴎ أﺧﺮى‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺘﻬﻦ ﺑﻤﺴـﺎواة اﻤﻮاﻃﻨﺔ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻻ ﺗﺠـﺪ ﻣﻨـﺰﻻ ﻳﻀﻤﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﻧﺘﻘـﺪت اﻷﺻﻮات‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﴍوط اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﺪاﺧـﻼت اﻷﻋﻀـﺎء‬ ‫اﻟﻘﺮض‪ ،‬ﻛﺎﻟﺴـﻦ واﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﺰواﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ اﻤـﺎدة ‪ 160‬ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺰم ﺟﻬﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺪﻓﻊ‬ ‫ﻟﻬﺎ وذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟـ ‪ 34‬أﻣﺲ‪.‬‬ ‫رواﺗـﺐ اﻤﻮﻇﻔﺔ اﻤﺘـﻮﰱ زوﺟﻬﺎ‬ ‫وﺗﻘﺪﻣـﺖ اﻟﻌﻀـﻮات اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻷرﺑﻌـﺔ أﺷـﻬﺮ و‪ 10‬أﻳﺎم ﻣﻊ‬ ‫وﻓـﺎء ﻃﻴﺒـﺔ واﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻟﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺘﻬـﺎ‪.‬‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري واﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻨﻰ آل‬ ‫ﺣﻨﺎن اﻷﺣﻤﺪي‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(5‬‬ ‫ﻣﺸﻴﻂ ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺠﺤﻦ‬

‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫روﺣﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻠﺪ‬ ‫ﺷﻘﻴﻖ وﻧﻘﻴﻢ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫وﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ ﻃﻬﺮان ‪ -‬أ ف ب ‪18‬‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪١٠٢ :‬‬ ‫ﺻﺤﺤﻮا‬ ‫أﻟﻒ ﻣﻘﻴﻢ ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬دﺑﻴﺲ ‪19‬‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﻓﺎﻃﻤﺔ آل‬

‫‪17‬‬

‫أﻣﻴﻦ اﺗﺤﺎد اﻟﺠﻤﺒﺎز‪ :‬ﻻ ﺗﻨﺘﻈﺮوا‬ ‫ِﻣ ﱠﻨﺎ إﻧﺠﺎزات أو ﺑﻄﻮﻻت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻗﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺒﺎز ﻧﺎﴏ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ ﺑﺄن اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻻ ﻗﺪرة ﻟﺪﻳﻪ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ أي ﺑﻄﻮﻻت‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻧﺴـﻼخ اﻻﺗﺤﺎدات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻟﺘﻨﻀﻮي ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻤﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﺻﻞ ﰲ ﻛﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﰲ ﺣـﺎل إﻗﺮارﻫﺎ‬ ‫ﺳﺘﺨﻠﺺ اﻻﺗﺤﺎدات ﻣﻤﺎ أﺳﻤﺎه ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب وﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻄﺮ اﺗﺤﺎد اﻟﺠﻤﺒﺎز ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻘﻠﻴـﺎت ﻏﺮ ﺧﺒﺮة ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻷﻧﺸـﻄﺔ رﻳﺎﺿﺔ اﻟﺠﻤﺒﺎز اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫‪ 800‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫واﺷﺘﻜﻰ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻣـﻊ ﻋـﺪم ﺗﻮاﻓـﺮ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺎدﻳﺔ ﻟﺘﺴـﻴﺮ‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﻪ ﺧـﻼل اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺠﻤﺒـﺎز ﺑﻔﺮوﻋﻪ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﺟـﺪة واﻟﺪﻣـﺎم ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز‬ ‫اﻤﻠﻴﻮن و‪ 800‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻳﺪﺧﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﰲ ﺣﺴـﺎب اﻻﺗﺤﺎد ﻛﺮواﺗﺐ ﻟﻠﻤﺪرﺑﻦ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ وﺗﻜﺎﻟﻴﻒ إرﻛﺎب‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺤﺘﻔﻆ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﻧﺸـﻄﺔ وﻗﺪرﻫﺎ ‪800‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪» :‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أي إﻧﺠﺎز ﰲ ﻇﻞ ﻫﺬه اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻬﺰﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ﺗﺠﻤﻬﺮ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴ���ﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﻬﻼل‬ ‫ﺗُﻌﺎﻧﻲ ﻓِ ـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﺧـﻼل ﻣﺒﺎﴍﺗﻬـﺎ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث‪ ،‬ﻣﻦ ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ وﺻﻮل اﻟﻔِ ﺮق إﱃ اﻤﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳـﺆدي إﱃ ﻋﺮﻗﻠـﺔ ﺟﻬـﻮد اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫واﻹﺳـﻌﺎف‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ أﺣﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻋﺴـﺮي ‪» :‬إن أﻛﺜﺮ ﻣﺎ‬

‫ﻧﻌﺎﻧﻴﻪ ﻋﻨﺪ ﻣﺒﺎﴍة اﻟﺤﻮادث‪ ،‬ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺤـﻮادث‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮق وﺻﻮل ﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ أو اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻛﺎن ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن إﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ذﻟﻚ وﻓﺎة‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫وﰲ أﺣﺪ اﻟﺤﻮادث‪ ،‬اﻃ ﱠﺮ ﻣﺴﻌﻔﻮ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫إﱃ إﻳﻘﺎف ﺳﻴﺎرات اﻹﺳﻌﺎف )ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ‬ ‫ﺣﻮل ﺣﺎدث ﻣﺮوري( ﱠ‬ ‫واﻟﺴﺮ ﻋﲆ اﻷﻗﺪام ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث ‪ .‬وﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﺘﺠﻤﻬﺮﻳﻦ‬ ‫أن ﻳﻌـﻮ ﺧﻄﺮ ﻫـﺬا اﻟﺘَﺠﻤﻬﺮ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺴـﺒّﺒﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺮﻗﻠﺔٍ ﻟﻠﻤﺴﻌﻔﻦ«‪.‬‬

‫ﻳﻘﺘﺤﻤﻮﻥ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬

‫اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ ﻗﺪ ﻳﺴﺒﺐ وﻓﺎة اﻤﺼﺎﺑﻦ‬

‫ﻣﺌﺎت اﻤﺘﺠﻤﻬﺮﻳﻦ ﺣﻮل ﺣﺎدث‬

‫اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ ﻳﻌﺮﻗﻞ وﺻﻮل اﻹﻃﻔﺎء‬

‫ﻳﻌﺮﺿﻮن ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﺨﻄﺮ‬

‫ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ‬

‫ﻳﺆدي إﱃ ارﺗﻔﺎع اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ واﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻣﻘﻴﻤﻮن ﻳﺘﺠﻤﻬﺮون ﺣﻮل ﺣﺎدث اﺧﺘﻨﺎق‬

‫‪ ..‬وﺣﻮل ﺣﺎدث ﻣﺮوري‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ رﺋﻴﺲ »ﺳﻴﺸﻞ«‬ ‫ﺑﺬﻛﺮى ﻳﻮم اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻟﺒﻼده‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻴﻤـﺲ أﻟﻴﻜﺲ ﻣﻴﺸـﻞ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺳﻴﺸﻞ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى ﻳﻮم اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻤﻠـﻚ ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ ﺷـﻌﺐ‬

‫وﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪،‬‬ ‫وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﺸﻌﺐ ﺳﻴﺸـﻞ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺟﻴﻤﺲ أﻟﻴﻜﺲ ﻣﻴﺸﻞ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﺳﻴﺸـﻞ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛـﺮى ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻋـﻦ أﺑﻠـﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫ﻟـﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ ﺳﻴﺸـﻞ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﻣﺰﻳـﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺒﺪأ‬ ‫اﻟﻴﻮم زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬واس‬ ‫ﻳﺒﺪأ وزﻳـﺮ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌـﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻴـﻮم زﻳﺎرﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻔﺮﻧﺴـﺎ اﻟﺼﺪﻳﻘـﺔ‬ ‫ﻳﻠﺘﻘـﻲ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻓﺮﻧﺴـﻮا ﻫﻮﻻﻧـﺪ ووزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟـﻮران ﻓﺎﺑﻴـﻮس ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﺟﺎن اﻳﻒ ﻟﻮران ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫وﺳـﺒﻞ دﻋﻤﻬـﺎ وآﺧـﺮ اﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺘﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌـﺐ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﺮﺑﻄﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻣﺘﻴﻨﺔ وﻣﺘﻤﻴﺰة وأن‬ ‫ﻗﻴﺎدﺗﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺣﺮﻳﺼﺘﺎن ﻋﲆ دﻋﻢ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت ﻛﻤـﺎ ﺗﺘﻄﻠﻌﺎن إﱃ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك وزﻳﺎدة‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫أواﴏ اﻟﺼﺪاﻗﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺸـﱰك ﺑﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺘـﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﺑﺎرﻳـﺲ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻄـﻮرا ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳﺎرات ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻗﻴﺎدﺗـﻲ وﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﺗﺪﻓﻊ‬

‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ وإﱃ آﻓـﺎق أرﺣـﺐ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ وزﻳﺎدة اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ‪ .‬وﻗﺎل‪ «:‬ﻟﻘﺪ ﺷﻬﺪت ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ ﺗﻄﻮرا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬وﻫﺬا ﻣـﺎ ﻳﺆﻛﺪه ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ واﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ ﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت وﻧﻤﻮﻫـﺎ‬ ‫اﻤﻀﻄﺮد ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ« ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿﺢ ﺳـﻔﺮ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟـﺪى ﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ آل اﻟﺸـﻴﺦ أن‬ ‫زﻳـﺎرة وزﻳـﺮ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻔﺮﻧﺴـﺎ ﺗﺄﺗـﻲ ﺗﺄﻛﻴـﺪا ً ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻛﺎﻓﺔ ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وأﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان ﻳﻄﻤﺌﻨﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﻐﺒﻴﺸﻲ وﻣﻈﻔﺮ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻘﻞ وﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان اﻤﻜ ّﻠﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﺤﻴﺎت أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻟﺮﺟﲇ‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﰲ ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﻒ أﺑﻮﻃﺎﻟـﺐ ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ ﺟـﺮوي‬ ‫اﻟﻐﺒﻴﴚ واﻟﺠﻨـﺪي أول أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﻈﻔﺮ واﻟﻠﺬَﻳﻦ أﺻﻴﺒﺎ ﺑﺈﻃﻼق ﻧﺎر ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺗﺄدﻳﺘﻬﻤﺎ ﻋﻤﻠﻬﻤﺎ ﺑﺈﺣﺪى اﻟﺪورﻳﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﺤـﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﻘﻄـﺎع ﺧﺒﺎش ﺗﻢ ﻋـﲆ إﺛﺮﻫﺎ‬

‫ﻧﻘﻠﻬﻤـﺎ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫إﱃ أن اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺘﺎﺑﻊ اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ‬ ‫أوﻻ ً ﺑـﺄول‪ ،‬وأن ﻣﺎﻗﺎم ﺑﻪ رﺟﻼ اﻷﻣﻦ وزﻣﻼؤﻫﻤﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود ﻫـﻮ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻟﺤـﺪود اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺜﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺄﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫أو اﻟﺘﺴـﻠﻞ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻄﺮق ﻏﺮ ﻣﴩوﻋﺔ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى زار ﻗﺎﺋﺪ ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان اﻟﻠـﻮاء ﻣﺤﻴﺎ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ َرﺟُـﲇ اﻷﻣﻦ وﻧﻘﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﺤﻴـﺎت وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻴﺴﻰ وأﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ واﻟﺸﺮﻳﻢ ﻳﻄﻤﺌﻨﻮن ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ اﻟﺮوﻣﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زار وزﻳـﺮ اﻟﻌﺪل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻷﻋﲆ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺑﺎ اﻟﺨﻴـﻞ‪ ،‬وإﻣﺎم اﻟﺤﺮم‬ ‫اﻤﻜـﻲ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻢ ـ ﻛﻞ ﻋـﲆ ﺣـﺪة ـ اﻟﺸـﻴﺦ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺮوﻣﻲ أﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ وﻋﻠﻮﻣﻬـﺎ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﺘﻪ ﻋﻘﺐ‬

‫ﻋﻮدﺗـﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌﺪ رﺣﻠﺔ ﻋـﻼج ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت ﺳﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ .‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ ـ‬ ‫ﻟـﺪى وﺻﻮﻟﻬﻢ ﻣﻨـﺰل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺮوﻣﻲ‬ ‫ﺑﺤـﻲ ﺻـﻼح اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ـ ﻋﻤﻴﺪ أﴎة‬ ‫اﻟﺮوﻣﻲ اﻟﺸـﻴﺦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮوﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺄ اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬وأﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‪ ،‬واﻟﴩﻳـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻮﺻﻮل‪ ،‬ودﻋﻮا اﻟﻠﻪ أن ﻳﻤﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء اﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮاﻓﺪ ﻋـﲆ ﻣﻨﺰل اﻟﺮوﻣﻲ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫واﻤﺸـﺎﻳﺦ‪ ،‬واﻟﺪﻋـﺎة وﻃﻠﺒﺔ اﻟﻌﻠـﻢ‪ ،‬واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫واﻟﺰﻣـﻼء‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺪﻣـﻮا اﻟﺘﻬﻨﺌـﺔ واﻟﺘﱪﻳﻚ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺴﻼﻣﺔ اﻟﻮﺻﻮل‪ ،‬وﻧﺠﺎح رﺣﻠﺔ اﻟﻌﻼج‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻳﺤﺬر ﻣﻦ ﻣﻐﺎﻣﺮات ﺑﻌﺾ اﻟﺪول وﺗﺪﺧﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺸﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ..‬وﻳﺆﻛﺪ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﻠﻰ أﻣﻦ اﻟﺒﻼد واﻟﻌﺒﺎد‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ أﻣﻦ اﻟﺒﻼد واﻟﻌﺒﺎد‬ ‫واﺳـﺘﻘﺮارﻫﻤﺎ وﺿﻤـﺎن اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺬي ﻳﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ واﻟﺮﻗﻲ ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﻌـﴫ‪ ،‬وﺣﺬر‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳـﻪ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪﻫـﺎ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ ،‬أﻣـﺲ اﻹﺛﻨـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻗﴫه ﺑﺠﺪة ﻣـﻦ ﻣﻐﺒﺔ‬ ‫اﻤﻐﺎﻣـﺮات اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺗﻜﺒﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول وﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺣـﺪة اﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫وﻋـﺪم اﻻﺳـﺘﻘﺮار‪ .‬وﰲ ذات اﻟﺠﻠﺴـﺔ أوﺿـﺢ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬أن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء اﻃﻠﻊ ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺪاﻋﻴﺎت اﻷﺣﺪاث اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫واﻤﺸـﺎورات واﻤﺒﺎﺣﺜـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎﻛﺎت واﺳـﻌﺔ اﻟﻨﻄـﺎق ﻟﺤﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮار اﻤﺬاﺑﺢ واﺳﺘﺨﺪام اﻵﻟﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺿـﺪ أﺑﻨـﺎء اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﻣﺠـﺪدا ً اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺠﺎه ﺗﻠﻚ اﻷﺣﺪاث‪.‬‬ ‫وأﻫـﺎب اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻷﻣـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ أن ﺗﻘﻒ ﰲ‬

‫ﻗﺮارات‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﱰأس ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺗﺰوﻳﺪ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻔﺎﻗﺪ ﻟﻠﴩﻋﻴﺔ ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫واﻟﻌﺘـﺎد واﻷﻓﺮاد ﻟﻌﺪم ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻋﺪواﻧﻪ ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري اﻟﻨﺒﻴﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋﺮب اﻤﺠﻠﺲ ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺬﻟﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون اﻟـﺪوﱄ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮارات اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤﺪﻫـﺎ ﰲ ﺧﺘﺎم أﻋﻤـﺎل دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﰲ ﺟﻨﻴـﻒ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﺠﻠﺲ اﻃﻠﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ ﺳـﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﰲ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬

‫وﻣﻦ ذﻟﻚ ﺗﻮﺳـﻌﺔ اﻤﻄﺎف واﻤﺸﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳﺔ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﻔﻘﻬﻴﺔ اﻤﺤﺪدة ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﻚ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﺘﺰاﻳﺪ أﻋـﺪاد اﻟﺤﺠﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫أﻗﴡ درﺟﺎت اﻟﺮاﺣﺔ ﻟﻀﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ وﺳﻼﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ووﺟﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد وﺗﺴـﺨﺮ ﺟﻤﻴـﻊ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻹﻧﺠـﺎز ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ أﴎع ﻣـﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻴﺴـﺮا ً ﻋـﲆ ﻗﺎﺻﺪي‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ واﻤﺸﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮاك‪ :‬وﺟﻮد وﻇﺎﺋﻒ ﺷﺎﻏﺮة ﻻ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺨﻠﻞ‪ ..‬واﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻻ ﻳﺸﻐﻠﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﺳﻌﻮدي إﻻ إذا ﺗﻌﺬر ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺷـﺪّد وزﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟـﱪاك‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ اﻟﻌﺎﻣّـﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ َﺷـﻐﻠﻬﺎ ﺑﻐﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫إﻻ إذا ﺗﻌﺬر ذﻟﻚ ﺑﺸﻜﻞ ﻗﺎﻃﻊ‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﻣﻦ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫َﺷﻐﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إن وزارﺗﻪ‬ ‫ﻻ ﺗﻮاﻓـﻖ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻻ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻷي ﻣﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻋـﲆ أﻳﺔ وﻇﻴﻔـﺔ ﺛﺎﺑﺘﺔ‬ ‫ﻣﺸـﻤﻮﻟﺔ ﺑﺄي ﻣـﻦ ﺳـﻼﻟﻢ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫اﻤﺸـﻤﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗﺪ اﻤﺪﻧﻲ أو ﺳـﻼﻟﻢ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ اﻷﺧﺮى أو وﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺒﻨﻮد‬ ‫إﻻ ﺑﻌـﺪ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬﺎ وﺗﻌ ّﺬر َﺷـﻐﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺸـﻐﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﻐﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﺣﻜﻢ اﻟﺸـﺎﻏﺮة‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﻣﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬

‫واﻤﻮاﻃﻨـﺎت ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﻟﺪﻳﻬـﻢ‬ ‫اﻤﺆﻫﻼت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔـﻲ‬ ‫أﻣﺲ‪،‬أﻧﻪ ﻋﻨـﺪ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻏﺮة ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ إﻳﻀﺎح‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ‪ ،‬أوﻟﻬـﺎ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺣﺎﺟﺔ ﻛ ّﻞ ﺟﻬـﺎز ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻌﺪد واﻤﻘـﺮ‪ ،‬ﻳُﺒﻨﻰ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﺗُﻘﺪﱢﻣﻪ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻬـﺎ ﺣﺴـﺐ اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﱠﺔ‬ ‫وﺗﻮﺟﱡ ﻬﺎت ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗُﺤﺪد‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت وﻇﺎﺋﻒ ﺗﻜﻮن ﰲ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل ﻟﻐـﺮض ﺗﻌﻴـﻦ ﻣﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫ﺟـﺪداً‪ ،‬وأﺧـﺮى ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﱰﻗﻴﺎت‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ّ‬ ‫ﻳﺨﻔﻒ اﻟﺘﺠﻤﱡـﺪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد وﻇﺎﺋـﻒ ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﺎﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴـﺔ وﻣـﺎ ﻟﺪى‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻣﻦ وﻇﺎﺋﻒ ﺷﺎﻏﺮة‬ ‫‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﺑـﻮزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ووزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻐﻞ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»إن وﺟـﻮد وﻇﺎﺋﻒ ﺷـﺎﻏﺮة ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫وﺟـﻮد ﺧﻠﻞ أو ﺗﻘﺎﻋﺲ ﰲ ﺷـﻐﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ إذ إن اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺸـﺎﻏﺮة‬ ‫ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻣﺜﻞ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﺸـﻐﻮﻟﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت‬ ‫واﻟﱰﻗﻴـﺎت واﻧﺘﻬﺎء اﻟﺨﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺷـﺎﻏﺮا ً ﰲ وﻗﺖ ﻣـﻦ اﻷوﻗﺎت ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ أﻧـﻪ ﻻزال ﺷـﺎﻏﺮا ً إﱃ اﻵن‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺸـﻐﻮﻻ ً ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺷـﺎﻏﺮا ً اﻵن‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓﺈن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘـﻢ إﺣﺼﺎؤه ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻷوﻗـﺎت ﻻ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ رﺻﻴﺪ ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺸﺎﻏﺮة ‪.‬‬

‫ﺗﻔﻮﻳـﺾ وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪ -‬أو َﻣ ْﻦ ﻳﻨﻴﺒـﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋﲆ ﻣﴩوع‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺒﻮﺳـﻨﺔ واﻟﻬﺮﺳﻚ ﻟﺘﺠﻨﺐ اﻻزدواج اﻟﴬﻳﺒﻲ وﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮب اﻟﴬﻳﺒﻲ ﰲ ﺷﺄن اﻟﴬاﺋﺐ ﻋﲆ اﻟﺪﺧﻞ وﻋﲆ رأس اﻤﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع‬ ‫)اﻟﱪوﺗﻮﻛﻮل( اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﺼﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ )‪1433/1432‬ﻫـ(‪.‬‬ ‫ﻗﺮر اﻤﺠﻠﺲ‪:‬‬ ‫أوﻻ ً ـ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ ﻧﻤـﻮذج اﺗﻔـﺎق إﻃـﺎري ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﺑﻦ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺣﻜﻮﻣﺎت‬ ‫دول اﻟﺠﻮار‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺼﻴﻐﺔ اﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮار‪.‬‬

‫ﺛﺎﻧﻴـﺎ ً ـ ﻗﻴﺎم ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ واﻤﺘﺠﺪدة ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﺣﺚ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﰲ دول اﻟﺠﻮار اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ ﻋﻘﺪ اﻻﺗﻔﺎق اﻤﺸـﺎر إﻟﻴﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻨﺪ )أوﻻً( واﻟﺮﻓﻊ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺟﻪ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﻤﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ زﻳﺎدة ﻋﺪد اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻄﺎرات‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وزﻳﺎدة ﻋﺪد اﻤﻘﺎﻋﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﻔﺮ اﻤﺘﻨﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ :‬اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻜﻔﺎﻳﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻟﻜﺴﺐ رﺿﺎ اﻟﻌﻤﻴﻞ‪.‬‬

‫ـ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮﺑﺪي ﻣﺴﺘﺸﺎرا ً إدارﻳﺎ ً ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 15‬ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ـ ﻋﻤـﺮ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﱰﻛﻲ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ً إدارﻳـﺎ ً ﺑﺎﻤﺮﺗﺒـﺔ ‪ 15‬ﺑﻮزارة‬

‫اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ـ ﺑﺮﻳﻚ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺮﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮا ﻋﺎﻣﺎ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻹداري ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫‪ 14‬ﺑﻮزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫ـ ﺻﺎﻟﺢ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﴫﻳﺦ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻔـﺮع اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫‪ 14‬ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﺰﻛﺎة واﻟﺪﺧﻞ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت‬

‫ﺴﺠﻞ أي إﺻﺎﺑﺔ ﺑـ »ﻛﻮروﻧﺎ«‬ ‫»ﺻﺤﺔ ﺟﺪة« ﺗﺮ ّد ﻋﻠﻰ ﺑﻴﺎن اﻟﻮزارة‪ :‬ﻟﻢ ُﻧ ّ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻣﻲ ﺑﺎداود‬ ‫ﻋﺪم وﺟـﻮد إﺻﺎﺑﺎت ﺑﻔﺮوس‬ ‫ﻛﻮروﻧـﺎ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﻀـﺎ ً ﻣـﺎ أﻋﻠﻨﺘـﻪ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ إﺻﺎﺑﺔ ﻟﻄﻔﻞ ﺑﺠﺪة ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺮض‬ ‫ﻣﺰﻣﻦ ﰲ اﻟﺮﺋﺘـﻦ وﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪.‬‬ ‫وﺑﻦ ﺑﺎداود أن ﺟﺪة ﻟﻢ ﺗﺴﺠﻞ‬ ‫أي ﺣﺎﻻت أﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮوس‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤـﺮﴇ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﺣﺎﻻت‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺗﻮﺟـﺪ ﺑﻬﺎ أﻗﺴـﺎم ﻋـﺰل ﻟﻸﻣﺮاض‬ ‫ا ُﻤﻌﺪﻳـﺔ واﻤﻨﺘﻘﻠـﺔ وﺳـﻴﺘﻢ وﺿـﻊ‬

‫د‪ .‬ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻌﻤﻮدي‬

‫د‪ .‬ﺳﺎﻣﻲ ﺑﺎداود‬

‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ إن وﺟـﺪوا‪ ،‬وأﻣـﺎ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺎﻟﻔـﺮوس إن‬ ‫وﺟـﺪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺠﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ ﺑﻐﺮف وأﻗﺴﺎم ﻟﻠﻌﺰل‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻤﺨﺘﱪ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﺨﺘـﱪات‬ ‫وﺑﻨﻮك اﻟﺪم ﰲ ﺻﺤﺔ ﺟﺪة اﺳﺘﺸﺎري‬ ‫أﻣـﺮاض اﻟـﺪم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ‬

‫اﻟﻌﻤـﻮدي ﻟـ«اﻟﴩق« ﻋﺪم اﺳـﺘﻼم‬ ‫اﻤﺨﺘﱪ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻋﻴﻨﺔ ﻟﻄﻔﻞ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ﺳـﻨﺘﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً وﺻﻮل ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻴﻨﺎت اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣُﺤﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟـﺪة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﺧﻀﻌـﺖ‬ ‫ﻟﻠﻔﺤـﺺ وﻟﻢ ﺗﺴـﺠﻞ ﺑﻬـﺎ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮوس ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻌﻤـﻮدي أن اﻟﻌﻴﻨـﺎت‬

‫»اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ«‪ :‬اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ‪ ٣٨١‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 367‬أﻟـﻒ ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﻣـﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧﺤﻮ ‪ 14‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﻘﻌـﺪ ﺳـﻴﻮﻓﺮﻫﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻷﻫﲇ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 30‬أﻟﻒ‬

‫ﻣﻘﻌﺪ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﻌـﺎدل ﺣﻮاﱄ ‪ %10‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺗﺸﻤﻞ ﻫﺬه اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻷﻋﺪاد اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻗﺒﻮﻟﻬـﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 21000‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي أن اﻟﻘﺒﻮل ﻳﺸـﻤﻞ ﻣﺴـﺎرات‬ ‫اﻻﻟﺘﺤـﺎق اﻟﺪراﺳـﻴﺔ اﻟﺜﻼﺛـﺔ »اﻻﻧﺘﻈـﺎم‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻮازي واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ«‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ اﻤﻌﻠﻨﺔ ﺗﺸـﻤﻞ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻌﺪد‬ ‫ﻻ ﻳﺸـﻤﻞ اﻟﻔـﺮص اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫واﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ وﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ‬ ‫واﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺆﻛـﺪ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟـﻮزارة واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﺿﻌﺖ‬

‫ﺧﻄـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ إﺟـﺮاءات ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﻠﺘﻴﺴـﺮﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﱪﻳـﺪ اﻤﻤﺘـﺎز ﻟﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬـﺎ ﻣـﻊ ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻋـﱪ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ«‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋﲆ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺷـﻜﺎوى وﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة واﻟﺘﺴﻬﻴﻼت ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺸـﺎء ﻣﻜﺘـﺐ ﻋﻼﻗﺎت ﻟﻠﻘﺒﻮل ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟـﻮزارة ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت وﺣﺘـﻰ اﻧﺘﻬـﺎء‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﻘﺒـﻮل ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺳـﺮ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻤﺘﻘﺪﻣـﻦ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫وﺧﺮﻳﺠﺎت اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪ :‬ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻤﻨﺢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ‪°‬ﺑﻨﺎء ا‪°‬ﺳﺮ اﻟﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟـﻪ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺨـﺮي‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻨـﺢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟﺼﻨـﺪوق ﺑﺈﻃﻼق أﺿﺨـﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨـﺢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻤﺮﺣﻠﺘﻲ اﻟﺪﺑﻠـﻮم واﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫اﻤﻮﺟﻪ ﻷﺑﻨـﺎء اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﻻﺣﺘـﻮاء ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ وﺟﻪ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ ﺑﻘﺒﻮل ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟـﴩوط ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻨـﺢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﺪرﺟﺘـﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮم‬ ‫واﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﻣـﻦ اﻟﴩاﺋﺢ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق دون ﺳـﻘﻒ ﻣﺤﺪد ﻷﻋﺪاد اﻤﻘﺒﻮﻟﻦ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻳﺘﻜﻔـﻞ ﺑﻬﺎ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺨﺮي اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﻳﻘﻮم ﺑﺪﻓﻌﻬﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت وﻛﻠﻴﺎت ﰲ‬

‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﻬﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻨـﺢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻌﺪ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺨـﺮي اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻟﺘﺪﺷـﻴﻨﻪ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫أﺿﺨﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﻄﻠﻘﻪ اﻟﺼﻨﺪوق ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻤﺮﺣﻠﺘﻲ اﻟﺪﺑﻠﻮم واﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﺳﻴﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت واﻤﺴـﺎرات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨـﻪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﺑﻨﺎء وﺑﻨـﺎت اﻷﴎ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﺟﻤﻌﻴـﺎت اﻟـﱪ اﻟﺨﺮﻳﺔ واﻷﻳﺘـﺎم واﻤﻄﻠﻘـﺎت واﻷراﻣﻞ‬ ‫واﻤﻌﻠﻘﺎت وأﺑﻨﺎؤﻫﻦ‪ ،‬واﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ وذووﻫﻢ‪ ،‬واﻤﺘﻌﺎﻓﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻹدﻣﺎن وأﴎﻫﻢ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺜﺒﺖ أن دﺧﻞ ﻣﻌﻴﻠﻪ‬ ‫أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 8‬آﻻف رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ّ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ أن‬

‫اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺨـﺮي أﻃﻠـﻖ ﺣﺰﻣﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻹﺛﺮاﺋﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴـﺪ اﻟﺘﻘﻨـﻲ‬ ‫واﻤﻬـﺎري واﻹداري واﻟﻠﻐـﻮي واﻟﻔﻨـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﺪﻣـﻪ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺨﺮي اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﴩاﺋﺢ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ؛ ﺣﻴﺚ ﺑـﺪأت ﻫﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻋﺘﺒﺎرا‬ ‫ﻣﻦ أول أﻳﺎم إﺟﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ وﺗﺸـﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺨﺮي‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻋـﺎدل ﻓﺮﺣـﺎت أن رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ أﻗﺮ ﺧﻄـﺔ اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﺨﻤـﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﺼﻴـﻒ اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﺣـﺮص اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻞء أوﻗﺎت ﻓﺮاغ ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‬ ‫واﻟﻔﺎﺋﺪة؛ ﺣﻴﺚ إن ﻫﺬا ﻫﻮ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺤﺰﻣﺔ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺼﻨﺪوق‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﻓﺮﺣﺎت‪ :‬ﻫـﺬا اﻟﺼﻴﻒ رﻛﺰ اﻟﺼﻨﺪوق ﺟﻬﻮده‬ ‫ﻋﱪ ﻓـﺮق ﻋﻤﻞ ﻋﻘﺪت ﻋـﺪة اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت وﺳـﺎﻋﺎت ﻃﻮال‬ ‫ﻟﻠﺨـﺮوج ﺑﺤﺰﻣﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺻﻴﻔﻴﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ ﺗﺸـﺒﻊ رﻏﺒﺎت‬ ‫ﴍاﺋـﺢ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إﻗـﺮار ﺧﻄﺔ‬ ‫ﺻﻴﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑـ ‪ 154‬دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى دﺷـﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ ‪4991‬‬ ‫ﻣﻨﺤـﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻣﻊ ﻛﱪى‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻳﺘﻜﻔـﻞ اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺨـﺮي‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﻣﺼﺎرﻳـﻒ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ اﻟﺬي ﻳﻠﺘﺤﻘﻮن ﺑﻬﺎ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻮﻋﺖ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺢ‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬واﺷـﺘﻤﻠﺖ ﻋﲆ ﻃﻴﻒ واﺳـﻊ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ ﺑﻌﻘـﻮد ﻋﻤـﻞ ﻣﻮﺛﻘـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺘﺄﻣﻦ ﻃﺒﻲ وﺗﺄﻣﻴﻨﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺣﻮاﻓﺰ‬ ‫وﻣﻜﺎﻓﺂت ورواﺗﺐ ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪ 3‬آﻻف ﺣﺘﻰ ‪ 5‬آﻻف رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎن اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺬي ﺑﺜﺘﻪ ﰲ ﺑﻮاﺑﺘﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﺗﺴـﺘﻐﺮق ‪ 8‬ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻨـﺬ ﻓﺤﺼﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻧﺘﻴﺠﺘﻬﺎ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻊ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴـﺔ ﺗﺼـﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ ‪ 16‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺨﺘﱪ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً أﻋـﺪادا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻴﻨﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 15‬ﻋﻴﻨﺔ وﺗُﺠﺮى‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ اﺧﺘﻼف‬ ‫أﻋﺪاد اﻟﻌﻴﻨﺎت اﻟﻮاﺻﻠﺔ ﻣﻦ ﻳﻮم ﻵﺧﺮ‬

‫إذ ﺗـﱰاوح ﻣﺎﺑﻦ أرﺑﻌـﺔ و ‪15‬ﻋﻴﻨﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﻤـﻮدي إن اﻟﻌﻴﻨـﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬـﺎ ﺗﺄﺗـﻲ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻠﻤﺨﺘـﱪ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﺑﺠﺪة وﻳﺘﻢ ﻓﺤﺼﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻘﺮر اﻻﺷﺘﺒﺎه ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺮوس‪.‬‬

‫اﻟﺒﻜﺮان‪ :‬ﻻ ﺗﻌﺎرض ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪﻟﻴﺔ وﺣﺮﻳﺔ ا¶ﻋﻼم اﻟﻤﺴﺆول‬ ‫ﺟـﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻗﺎل اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺪﱄ« اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﻌـﺪل ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻜـﺮان إن اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء واﻹﻋﻼم أﺳﺎﺳـﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮازن ﺑـﻦ ﺣﻖ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓـﺔ وﺣﺮﻳﺔ اﻹﻋﻼم واﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ اﻟـﺮأي‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أﻧﻪ ﻻ ﺗﻌﺎرض‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺪﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮﻳﺔ اﻹﻋﻼم اﻤﺴﺆول إﻃﻼﻗﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ إذا ﻣﺎرس اﻹﻋﻼم اﻤﺴـﺆول ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺪرك أن ﻧﴩ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻳﺠﺐ‬ ‫أﻻ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﻹﴐار ﺑﺎﻟﺠﻬﺎز اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ وﺗﺸـﻮﻳﻪ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺪﻟﻴﺔ‪ ،‬أو‬ ‫اﻹﺳﺎءة ﻷﺣﺪ أﻃﺮاف اﻟﺪﻋﻮى أو اﻟﺘﺄﺛﺮ ﰲ ﻣﺴﺎر اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ دﺷـﻨﺖ وزارة اﻟﻌﺪل أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻐﻄﻴﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎء واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻨﻈﻮرة »اﻹﻋـﻼم اﻟﻌﺪﱄ« ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﻟﻺﻋـﻼم اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﻲ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﻣـﴩوع ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀﺎء‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻔﻨﺪق اﻟﻬﻴﻠﺘﻮن ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﻜﺮان أن ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﻣﻊ رﺟﺎل اﻹﻋـﻼم واﻟﻔﻜﺮ ﰲ إﺷـﺎﻋﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺪ أﺣﺪ اﻤﺤﺎور اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻤﴩوع ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ ﻟﻘﺎﺋﻪ اﻷول ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻷﻣﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﻟﻺﻋﻼم اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻠﻤﺨﺘﺼﻦ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸـﺄن‬ ‫اﻟﻌﺪﱄ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ أن اﻟﻌﺪل واﻟﻘﻀﺎء ﻋﻤﺎد اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺑﻬﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻄﻮر اﻷﻣﻢ وﻳﻤﻨﻊ اﻟﻈﻠﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﰲ ﻗﻮة اﻟﻘﻀﺎء وﺳﻴﺎدة اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫اﻃﻤﺌﻨﺎن ﻟﻠﻘﻠﻮب‪ ،‬وداﻓﻊ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻟﺒﻨﺎء وﻃﻦ ﻻ ﻣﻜﺎن ﻓﻴﻪ ﻟﻠﻈﻠﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻷﻫﻤﻴـﺔ ﻫﺬا اﻟﺤﺼـﻦ اﻟﺮﻛﻦ ﺟﺎءت ﻛﻞ اﻷﻧﻈﻤﺔ ﺗﻤﻨـﺢ اﻟﻘﻀﺎء اﻤﻬﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻈﻤﻪ ﰲ اﻟﻘﻠﻮب وﺗﺤﻔﻆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ واﺳﺘﻘﻼﻟﻪ‪.‬‬


‫‪ %10‬ﺑﺪل ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻟﻤﺮاﻗﺒﻲ ا ﺳﻮاق وا راﺿﻲ‬ ‫و‪ %15‬ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﻴﻦ اﻟﺼﺤﻴﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ »اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت«‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫واﻓﻘـﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﴏف ﺑﺪل ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%10‬‬ ‫ﻟﺸﺎﻏﲇ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﺮاﻗﺐ أﺳﻮاق وﻣﺮاﻗﺐ‬ ‫أراض‪ ،‬وﴏف ﺑـﺪل ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %15‬ﻟﺸـﺎﻏﲇ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﺮاﻗﺐ‬ ‫ﺻﺤﻲ ﰲ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬

‫ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻨﻘﺮي أن ﴏف‬ ‫اﻟﺒـﺪﻻت ﺟـﺎء ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻣـﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺒـﺪﻻت اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻤـﺎدة »‪ «56‬ﻣﻦ‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺤﻘﻮق واﻤﺰاﻳﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن زﻳﺎدة ﺑـﺪل ﻣﺮاﻗﺒﻲ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫واﻷراﴈ واﻤﺮاﻗﺒـﻦ اﻟﺼﺤﻴـﻦ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺻﺪرت ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺳـﻴﺘﻢ ﴏﻓﻬـﺎ ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﴩوط واﻤﻌﺎﻳـﺮ ﻣﻨﻬﺎ أن ﻳﻜـﻮن اﻤﻮﻇﻒ‬

‫‪5‬‬

‫ﻣﺜﺒﺘـﺎ ً ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺮاﻗﺐ أﺳـﻮاق أو ﻣﺮاﻗﺐ‬ ‫أراض أو ﻣﺮاﻗـﺐ ﺻﺤﻲ وأن ﻳـﺰاول ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﺎً‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ واﺟﺒﺎت وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪ %50‬ﻣﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺬه اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎدة ﺗﺘﻀﻤﻦ أﻻ ﻳﺠﻤـﻊ اﻤﻮﻇﻒ ﺑﻦ ﺑﺪل‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ وأي ﺑـﺪﻻت أﺧـﺮى ﺗﴫف‬ ‫ﻟﻨﻔﺲ اﻟﻐﺮض ﻣﺜﻞ ﺑﺪل اﻟﺴـﻔﺮ اﻤﺘﻮاﺻﻞ أو‬ ‫ﺑﺪﻻت اﻻﻧﺘﺪاب وﻛﺬﻟﻚ ﻋـﺪم اﻟﺠﻤﻊ ﺑﻦ ﺑﺪل‬

‫ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻌﻤﻞ وﻣﻜﺎﻓﺂت ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻷراﴈ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻨﻘـﺮي إﱃ أن اﻟﺒـﺪل اﻤﻘـﺮر‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﴏﻓﻪ ﻋﲆ أول ﻣﺮﺑﻮط اﻤﺮﺗﺒﺔ ﻟﺸﺎﻏﲇ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ وﻇﺎﺋـﻒ ﻣﺮاﻗﺒﻲ اﻷﺳـﻮاق واﻷراﴈ‬ ‫واﻤﺮاﻗﺒـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧـﻪ ﺗﻢ إﺻﺪار‬ ‫ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﺑﺬﻟـﻚ إﱃ ﻛﺎﻓﺔ ﻓـﺮوع اﻟـﻮزارة ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧ���ت واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻻﺗﺨـﺎذ إﺟـﺮاءات ﴏف ﻫﺬه اﻟﺰﻳـﺎدة وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﻘﺮرة‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ ﺛﻼث ﻋﻀﻮات ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﰲ إﻗﻨـﺎع اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺘﺒﻨـﻲ ﺗﻮﺻﻴﺘﻬـﻦ ﺑﻤﺴـﺎواة اﻤﻮاﻃﻨـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻃـﻦ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﴍوط اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘـﺮض‪ ،‬ﻛﺎﻟﺴـﻦ واﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﺰواﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻟﻬﺎ وذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟـ ‪ 34‬أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻣـﺖ اﻟﻌﻀـﻮات اﻟﺪﻛﺘﻮرة وﻓـﺎء ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻟﺒﻨﻰ اﻷﻧﺼﺎري واﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣﻨﻰ آل‬ ‫ﻣﺸﻴﻂ ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺠﺤﻦ ﰲ إﻗﻨﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وأﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠـﺲ ﺑﺘﺒﻨﻲ ﺗﻮﺻﻴﺘﻬـﻦ واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﻋﻠـﻦ اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻴﴗ اﻟﻐﻴﺚ ﺗﺄﻳﻴﺪه‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺻﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤـﺮأة ﻣﻈﻠﻮﻣﺔ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪،‬‬ ‫وأﺑﺪى ﺗﺨﻮﻓﻪ ﻣـﻦ أن ﻳﻜﻮن ﺑﻌﺪ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﻞ أﴎة ﻣﻨـﺰﻻن‪ ،‬ﻟﻸب وﻟﻸم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﴎ أﺧﺮى‬ ‫ﻻ ﺗﺠﺪ ﻣﻨﺰﻻ ً ﻳﻀﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وواﻓـﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﴍوط اﻟﻘﺮض‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ اﻟﻈـﺮوف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﺠﺪة ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وأن ﺗﻘـﻮم وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﴪﻋﺔ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﺳـﺪاد اﻟﻔﺮق ﺑﻦ رأس اﻤﺎل اﻤﴫح‬ ‫ﺑﻪ ورأس اﻤﺎل اﻤﺪﻓﻮع وﻣﻘﺪاره ‪ 56‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ودﻋـﻢ رأس ﻣﺎل اﻟﺼﻨﺪوق ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺳـﻨﻮي ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫وﺑﻤـﺎ ﻳﺆدي إﱃ إﻧﻬﺎء ﻃﻠﺒﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﺧﻼل ‪10‬‬ ‫ﺳﻨﻮات ﺑﺤﺪ أﻗﴡ‪ ،‬وﴎﻋﺔ دﻋﻢ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﺰم اﻟﺼﻨﺪوق اﻤﺒﺎدرة ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻛﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻘﺮض اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬وﻗﻴﺎم اﻟﺼﻨﺪوق ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬

‫‪ ٤٥‬ﻣﺪاﺧﻠﺔ ﻣﻦ ا ﻋﻀﺎء ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ‬ ‫ﻹﻳﺠـﺎد ﺣﻠﻮل ﺗـﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺘﺤـﻮل ﻣـﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺒﻨﺎء اﻟﻔﺮدي إﱃ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ وﺑﻤـﺎ ﻳﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻤﻨﺨﻔﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺠﻠـﺲ ﰲ‬ ‫ﻗـﺮار آﺧﺮ ﺑﺈﻋـﺎدة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم اﻟﻘﺮوض اﻤﺸﱰﻛﺔ‬ ‫د‪ .‬ﻟﺒﻨﻰ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫د‪ .‬ﺣﻨﺎن اﻷﺣﻤﺪي‬ ‫ﻟﻠـﺰوج واﻟﺰوﺟـﺔ‪ ،‬أو‬ ‫اﻷب واﺑﻨـﻪ‪ ،‬أو اﻹﺧـﻮة‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻔﺲ ﻗﻄﻌﺔ اﻷرض ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﻣﻌﻤﻮﻻ ً ﺑﻪ ﰲ اﻤﺎدة واﻋﺘﱪﻧﻬﺎ ﺣﻘﺎ ً ﴍﻋﻴﺎ ً ﻟﻠﻤﺮأة ﻻ ﻳﺘﻜﺮر ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﺎت ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﺳـﻤﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق ﻋﻨﺪ إﻧﺸﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬اﻧﺘﻘﺪت اﻷﺻﻮات اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺮي ﺑـ ‪ 45‬ﻣﺪاﺧﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ ﻣﺪاﺧﻼت اﻷﻋﻀـﺎء اﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﻣـﻦاﻷﻋﻀـﺎءﺣـﻮلاﻟﻨﻈـﺎم‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻌﻀﻮ ﺳـﻌﻮد اﻟﺸـﻤﺮي ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻤـﺎدة ‪ 160‬ﻣـﻦ ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻠـﺰم ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺪﻓﻊ رواﺗﺐ اﻤﻮﻇﻔﺔ اﻤﺘﻮﰱ زوﺟﻬﺎ ﻷرﺑﻌﺔ اﻤـﺎدة ‪ 55‬اﻟﺘـﻲ ﺣﻮﻟﺖ ﻋﻘﺪ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫إﱃ ﻣﺆﻗـﺖ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻬـﺎ اﻧﺤﺮﻓـﺖ واﻧﻘﻠﺒﺖ ﻋﲆ‬ ‫أﺷﻬﺮ و‪ 10‬أﻳﺎم ﻣﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻌﻀﻮة اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺣﻨﺎن اﻷﺣﻤﺪي إن اﻷﺳـﺲ اﻟﺘﻲ ﻳﻘـﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺼﻮت اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺪاﻓﻊ ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻤﺮأة إﺿﺎﻓـﺔ اﻤـﺎدة ‪ 75‬ﺣﻮل أﺳـﺒﺎب اﻧﻘﻀـﺎء ﻋﻘﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻈﺎم ﻫﻮ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ »رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ«‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪت اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺄﺳـﺒﺎب اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺑﻀﻤﺎﻧﺎت وﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻷﺣﻤﺪي واﻟﻌﻀﻮﺗﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻓﺮدوس اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ودراﺳﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺗﻮﺿﺢ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮرة زﻳﻨﺐ أﺑﻮ ﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺪاﺧﻼت اﻷﻋﻀﺎء ﻟﺘﴪﻳـﺢ ﻣﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﺬا اﻟﻨـﺺ ﻣُﻬﺪِر‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻤـﺎدة ‪ ،160‬وﻃﺎﻟﺒﻦ ﺑﺈﺑﻘﺎء ﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﻤﺎل‪ ،‬وأن اﻟـﻮزارة ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ ﰲ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻤﻮاد ورﻓﻌﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ اﻤﺎدة‬ ‫‪ 151‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﴤ‬ ‫ﺑﺈﻟـﺰام ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﻨﺢ اﻤﻮﻇﻔﺔ‬ ‫إﺟﺎزة وراﺗﺐ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﻧﺠﺎﺑﻬـﺎ ﻃﻔﻼً‬ ‫د‪ .‬ﻣﻨﻰ آل ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫ﻣﺮﻳﻀـﺎ ً أو ﻣﻌﺎﻗـﺎً‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻤﺘﻮﰱ زوﺟﻬﺎ‬ ‫أن ﻳﴫف ﻟﻬﺎ راﺗﺐ ‪ 4‬أﺷﻬﺮ و‪ 10‬أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أﻧـﻪ ﺟﺎﻧـﺐ إﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻳﺠﺐ أﻻ‬ ‫ﻳﻠﺰم ﻓﻴـﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وأن ﺗﺤـﺎل ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ أو اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻳﻜﻔﻲ أن‬ ‫ﻳُﻠـﺰم ﺑﺎﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺘﻬﺎ‪ .‬وﻗـﺎل إن ﴏف‬ ‫ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﻊ اﻟﺮاﺗﺐ ﻓﻴﻪ ﺗﺤﺎﻳﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻊ اﺳﺘﻬﺪاف ﺑﻘﺎء اﻟﻌﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ أﻃﻮل ﻓﱰة‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻀﻮ اﻟﻠﻮاء ﺣﻤﺪ اﻟﺤﺴﻮن ﺑﺤﺬف‬ ‫ﻧﺺ ﻋـﺪم ﺟﻮاز اﻟﺘـﴫف ﺑﺎﻟﻐﺮاﻣـﺎت إﻻ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ أو ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺪم إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻌﻀـﻮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﺟﻤﻌﺔ أن‬

‫اﻤﺎدة ‪ 55‬اﻧﻔﺮادﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻒ ﻋﺜﺮة ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺗﺪﻣﺮ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺪم اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﺒﺮة ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ وﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ اﻻﺣﺘﻜﺎر‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻧﻘﻒ‬ ‫ﺿﺪﻫﺎ وﻻ ﻧﻤﺮرﻫﺎ ﻹﴐارﻫﺎ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻦ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤﺮو رﺟﺐ أن اﻤﺎدة‬ ‫ذاﺗﻬـﺎ ﺗﻨﺎﰲ اﻷﻣـﺎن اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ وﻻ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﺘﻮازن وﻻ ﺗﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺘﻪ وﻳﺠﺐ ﺗﻌﺪﻳﻠﻬـﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻀـﻮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﺪان أن ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫اﻤـﺎدة ‪ 77‬اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺈﻧﻬﺎء ﻋﻘﺪ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣـﴩوع ﻋـﲆ اﻟﻨـﺺ اﻟﺴـﺎﺑﻖ؛ ﻷن ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺤﻜﻢ ﺣﻮل ﻣﴩوﻋﻴﺔ اﻟﺴـﺒﺐ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ أﻳﺪه اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻄﻮي ﺑﺄن اﻟﺴﺒﺐ ﻏﺮ اﻤﴩوع ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻓﻴﻪ ﻃﺮﻓﺎ اﻟﻌﻘﺪ وﻻ ﻳﺤـﺪده إﻻ اﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻀﻮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷﺪ ﺑﺎﻤﺮوﻧﺔ‬ ‫ﰲ إﻧﻬـﺎء اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﻌﻤﺎل اﻷﺟﺎﻧـﺐ‪ ،‬ﻣﱪرا ً أن‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﴍﻛﺎت اﻤﻘـﺎوﻻت ﻳﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﴩوع‬ ‫ﻳﺴﺘﻠﺰم أﻟﻔﻲ ﻋﺎﻣﻞ وﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﴩوع ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻋﻤﻞ ﻟﻬﺆﻻء‪ ،‬وأن ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻷرﺑﻌﻦ ﺳـﺎﻋﺔ ﻳﻜﻠﻒ اﻟﺒﻠﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻤﻘﺎوﻻت‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﻳـﺪه اﻟﻌﻀﻮ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ‪ ،‬ﺑﺄن ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻴﺰﻳﺪ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ ‪ %30‬وﻳﻐـﺮ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻳﺼﺐ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻀﺨﻢ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻔﺼـﻞ ﻣﺎدة ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﺗﺤﺪﻳﺪ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻐﻠﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﺎدة ﻣﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫ﺑﺨﻤﺴﺔ أﻳﺎم‪.‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﺛﻼث ﻋﻀﻮات ﻳﻨﺘﺰﻋﻦ ﻣﻮاﻓﻘﺔ »اﻟﺸﻮرى« ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎواة‬ ‫اﻟﻤﻮاﻃﻨﺔ ﺑﺎﻟﻤﻮاﻃﻦ ﻓﻲ اﻟﻘﺮوض اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺑﺮاﻃﻢ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎ ازدادت ﺣـﺪة اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ‬ ‫دﻋﻮﻧـﺎ إﱃ اﻟﺤـﻮار و ﺿﺒﻂ اﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻫـﺬه »اﻤﺜﺎﻟﻴﺎت« ﻟـﻦ ﺗﻜﻮن‬ ‫ذات ﺟـﺪوى إن ﻟـﻢ ﺗﺪﻋـﻢ ﺑﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫ﻳﻠﻮذ إﻟﻴﻬﺎ اﻤﺘﴬر‪.‬‬ ‫دﻋﻮﻧـﺎ ﻧﺄﺧﺬ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﰲ ﺣﺮﺑﻬﺎ‬ ‫ﺿـﺪ اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ ﻣﺜـﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻠـﻮ أﻧﻬـﺎ‬ ‫اﻛﺘﻔـﺖ ﺑﺎﻟﺤـﻮار »ﻓﻘـﻂ« ﻟﺮأﻳﻨـﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻮد ﺣﺘﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا ﻳُﻤﻨﻌﻮن ﻣﻦ‬ ‫رﻛﻮب اﻟﺒﺎﺻـﺎت ودﺧـﻮل اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻷﻣـﻮر اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺗُﻤـﺎرس ﺿﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻣﺤﺎرﺑﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻨﴫﻳﺔ ﺗﻤﺖ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺤﻮار‬ ‫واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ وﺳـﻦ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ ا ُﻤﺠ ﱢﺮﻣﺔ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻣﻦ ﻳﻤﺎرﺳﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻤﺜﻞ اﻟﺸﻌﺒﻲ )ﻗﺎل اﻧﻔﺦ‬ ‫ﻳﺎ ﴍﻳﻢ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﺎ ﻣﻦ ﺑﺮﻃﻢ(‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻫﻮ ﺣﺎﻟﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ و اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﺤﻮارﻧـﺎ ﻫـﻮ )اﻟﻨّﻔـﺦ(‬ ‫واﻟﻘﻮاﻧـﻦ ﻫـﻲ )اﻟﱪاﻃـﻢ( وﺑﺪون‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﻦ ﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺤـﻮار ﻣﻀﻴَﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗﺖ و اﻟﺠُﻬﺪ و )اﻟﻨﱠﻔﺦ(‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻣﻮﻫﺒﺔ‬ ‫ﺗُ ﻨﻈﱢ ﻢ »رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ« ﻟـ‬ ‫‪ ١٢٠‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ‬ ‫ﻣﻦ »إﻧﺴﺎن«‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع »ﻣﻮﻫﺒـﺔ« ﺟﻨﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻳﺘﺎم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫»إﻧﺴﺎن«‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر وﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 120‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻋﴩة ﻣﴩﻓﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ .‬واﺷﺘﻤﻞ اﻟﺠﻨﺎح اﻟﺬي أﻗﻴﻢ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »رﺣﻠﺔ اﻟﺘﻔﻜـﺮ« ﻋﲆ أﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺬﻛﺎء‪ ،‬وأﺳﺌﻠﺔ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬واﻤﻄﺒﻮﻋﺎت‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﻣﺒـﺎدرة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫واﻻﺗﺼﺎل اﻤﻜﻠﻒ ﻓﻮاز اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أن اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻮﻫﺒﺔ وإﻧﺴـﺎن ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﺟﻬﻮدﻫﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع‬ ‫وأﻫﻤﻴﺘﻬﻤـﺎ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﺑﻨـﺎء اﺗﺠﺎﻫـﺎت‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻧﺤﻮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﻮﻫﺒﺔ واﻹﺑﺪاع‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻌﻬﻤـﺎ ﻟﻴﺼﺒﺤـﺎ ﺟـﺰءا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻔﺮدي واﻤﺠﺘﻤﻌﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ودﻋﻢ اﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫واﻹﺑﺪاع‪.‬‬

‫ﻃﻼب »إﻧﺴﺎن« ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ أﺣﺪ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻮﻫﺒﺔ‬

‫‪6‬‬

‫أﻃﻠـﻖ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﻌﺎﻗـﻦ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ واﻤﻌﻮﻗـﺎت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛـﺰ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺠﻼن‬ ‫أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻬﺪف ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻜﺒﺪﻫﺎ اﻤﻌﺎق ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت ﻓـﻲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺣﻈﻲ ﺑﺤﻀ���ر ﻣﻤﻴﺰ ﻣﻦ اﻟـﴩﻛﺎت واﻤﻌﺎﻗﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‪،‬‬ ‫داﻋﻴﺎ ً اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳـﻮا ًء ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻗﻦ أو‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻠﺘﻨﺴﻴﻖ واﻟﱰﺗﻴﺐ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺘﺮاﺛﻴﺔ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ أﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﺑـ »اﻟﻤﺪﻗﺎل«‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫إن اﻟﺘﻨﺎﻏﻢ وﺳـﻤﻮ اﻟﻬﺪف واﻟﻌﻤﻞ ﺑﺈﺧﻼص واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرﻳـﺔ؛ إﻧﻤـﺎ ﻟﻢ ﻳﺠـﺪ اﻟﻘﺮوﻳﻮن ﺣﺎل اﻧﺘﻘﺎﻟﻬـﻢ ﻟﻠﻤﺪن أرﺿﻴـﺔ ﺣﻀﺎرﻳﺔ ﺻﻠﺒﺔ‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﻨﻬﻮض؛ ﺑﻞ إن ﺳﻄﻮة اﻤﺪن ﺳﻠﺒﺖ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻟﻠﻘﺮوي ﻣﻦ روح ﺣﻀﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻏﻤﺔ! ﻓﺈن ﺗﻜﻠﻢ ﺑﻠﻬﺠﺘﻪ رﻣﻘﺘﻪ اﻷﻋﻦ اﺳﺘﻬﺠﺎﻧﺎً؛ وإن ﻟﺒﺲ ﻣﻮروﺛﻪ ﻋُ ﱠﺪ ﻣﻬﺮﺟﺎً!‬ ‫ﺑﻞ إن اﻤﺪن ‪-‬ﺑﺠﻔﺎﻓﻬﺎ‪ -‬ﺳﺎﻫﻤﺖ ﺑﻌﺰل اﻟﻘﺮوﻳﻦ ﻋﻦ »اﻟﻔﻦ« اﻟﺬي ﺗﺴﺘﻠﻬﻤﻪ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﺣﺒﺔ ﻛﺄﺳـﻠﻮب ﺣﻴﺎة؛ ﺑﺘﻨﺎﺳـﻖ اﻟـﺰي اﻟﻔﺮﻳﺪ؛ ﺑﺎﻟﻔـﻦ اﻤﻌﻤﺎري اﻟﺮاﺋﻊ ﺑﺒﺴـﺎﻃﺘﻪ؛‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻬﺪأ وﺑﺮﻗﺼﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻦ أي ﺣﺪث ﻛﺎن؛ إن »اﻟﺤﻀﺎرة«‬ ‫ﺗﺒﻨﻴﻬـﺎ اﻟﴩاﻛﺔ ﻓﻬﻞ ﻣ ّﺪ اﺑﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺪه ﻟﻠﻘﺎدم ﻣﻦ اﻟﻘﺮى؟ وﻣﺎذا ﻗﺪّم ﻏﺮ ﻫﺸﺎﺷـﺔ‬ ‫اﻤﻔﻬﻮم »اﻤﻌ ّﻠﺐ« ﻟﻠﺤﻀﺎرة ﺗﻌﻠﻘﺎ ً ﺑﻘﺸـﻮرﻫﺎ؟ وﻏﺮ ﻧﻈﺮة اﻻﺳـﺘﻌﻼء؟! ﺛﻢ إن ﻫﺠﺮة‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﻦ ﻟﻠﻤﺪن اﺿﻄﺮارا ً ﻟﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﱪرﻫﺎ ﻟﺘﺤﺴﻦ أﺣﺪ أﻫﻢ اﻷﺳﺲ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻻﻗﺘﺼﺎدي؛ وﻟﻮ ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﺑُﻌ ٌﺪ ﺣﻀﺎري أﻛﱪ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ اﻟﻘﺮار ‪-‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻤﺪن‪ّ -‬‬ ‫ﻟﻮﻓﺮوا ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﻨﺎء اﻟﺮﺣﻠﺔ ﺗﺨﻄﻴﻄﺎ ً ودﻋﻤﺎ ً ﻻﻧﺘﺸﺎل اﻟﻘﺮى‬ ‫واﻷرﻳﺎف ﻣـﻦ واﻗﻌﻬﺎ ﻟﻀﻤﺎن ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وﺗﺜﻤﻴﻨﺎ ً ﻟﻠﺪور اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺗﺤﻔﻴﺰا ً‬ ‫ﻣﺪن ﺗﻀﻴﻖ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻟﻠﺒﻘﺎء ﺑﺄرﺿﻬـﻢ وﺣﻘﻮﻟﻬﻢ ﻟﺌﻼ ﺗﻀﻄﺮﻫﻢ اﻟﻈـﺮوف ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ ﺻﻮب ٍ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻮﻓﺎء ﺑﺴ ّﻜﺎﻧﻬﺎ ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﺎﻟﻘﺎدﻣﻦ؟!‬ ‫ﻳﻌﻮد آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﱪرا ً ﺗﻐﺮﻳﺪﺗﻪ ﻗﺎﺋﻼً‪) :‬أﻧﺎ ﻻ أﺣﻘﺪ ﻋﲆ اﻷرﻳﺎف إﻧﻤﺎ أﺻﻒ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫وﻫﺬا ﻣﻌﺮوف ﻛﻨﻈﺮﻳﺔ ﰲ ﻋﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﺳـﻤﻬﺎ )ﺗﺮﻳﻒ اﻤﺪن(! وﺑﻈﻨﻲ ﻓﺈن »ﺣﺒﻴﺒﻨﺎ«‬ ‫اﻋﺘﻤـﺮ »ﻃﺮﺑـﻮش« اﻟﺒﺎﺣﺚ »ﻋﲇ اﻟـﻮردي« راﻣﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﻋﲆ واﻗـﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻛﻠﻴﺎً؛‬ ‫ﻓﺎﻟﻮردي ﺧﺮج ﺑﻨﻈﺮﻳﺘﻪ ﻣﺴـﺘﻨﺪا ً ﻋﲆ ﺑﺤﺚ اﺳـﺘﻘﺼﺎﺋﻲ ﻃﻮﻳﻞ آﺧﺬا ً ﰲ اﻤﺠﻤﻞ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب واﻟﻈﺮوف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ‪-‬ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺗﻔﺮﻋﺎﺗﻬﺎ‪ -‬واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ –ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫ﴏاﻋﺎﺗﻬﺎ‪ -‬ﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﺒﻐﺪاد ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ! ﻓﻬﻞ اﻧﻄﻠﻖ ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺲ ﻫ ّﻤﺔ وﻧﻈﺮة »اﻟﻮردي« اﻟﺜﺎﻗﺒﺔ وإﻧﺼﺎﻓﻪ ﻤﺴـﺆوﻟﻴﺘﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﻄﻮل اﻻﺳـﺘﻘﺮاء‬ ‫ودﻗـﺔ اﻟﺒﺤـﺚ وﺻـﻮاب اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ؟ أم اﻋﺘﻤﺮ ﺣﺒﻴﺒﻨـﺎ »آل اﻟﺸـﻴﺦ« »اﻟﻄﺮﺑﻮش« ﻋﲆ‬ ‫»اﻟﺸﻤﺎغ« ﻣﻜﺎن »اﻟﻌﻘﺎل« وﻣﴣ ﺳﺎدرا ً ﰲ »رؤﻳﺘﻪ« اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ اﻟﻮاﻫﻤﺔ؟!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺘﻔﻘﺪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻠﻠﺤﻤﺮ ﻟﻠﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ واﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻨﻬﺎ واﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻷﻫﺎﱄ‬ ‫واﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬زار اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وﻛﻴـﻞ‬ ‫إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻴـﴗ وﻣﺤﺎﻓﻆ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻫﺎﱄ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺸﻴﻂ وﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻇﺎﻓﺮ ﺑﻦ ﺣﻤﺴﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺟﻪ أﻣﺮ ﻋﺴـﺮ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﻋﱪ اﻤﻨﱪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﻋﺘـﻼه ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻘﺮﻳـﺔ‬ ‫واﺳـﺘﺄذن أﻣـﺮ ﻋﺴـﺮ ﺑﺎﻟﱰﺣﻴـﺐ ﺑـﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﻃـﻼق أﻋﺮة‬ ‫ذات ﺻﻮت ودﺧﺎن ﻛﺜﻴﻒ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬

‫إﻧﺠﺎز ‪ ٪٧١‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﺮوع اﻟﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻟﻘﺪ ﺳﻠﺒﺖ »اﻟﻤﺪن«‬ ‫اﻟﻘﺮوي ﺣﻀﺎرﺗﻪ ﻳﺎ‬ ‫»ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸﻴﺦ«!‬ ‫)‪(٢-٢‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ‪ ٢١٣‬ﻣﻮﻇﻔ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق أﺻﺪر وزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﺒﺎرة اﻟﴫﻳﴫي‪،‬‬ ‫ﻗﺮارات ﺑﱰﻗﻴﺔ ‪ 213‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺗﺐ واﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻬﻨﺪﺳﻦ وﻓﻨﻴﻦ وإدارﻳﻦ ﰲ اﻟﺠﻬﺎز اﻤﺮﻛﺰي ﻟﻠﻮزارة وﻓﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ .‬وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﻘـﺮارات ﺗﺮﻗﻴﺔ ‪ 17‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍة‪ ،‬و‪ 32‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﻟﻠﺘﺎﺳـﻌﺔ و‪ 38‬ﻣﻮﻇﻔﺎ َ ﻟﻠﺜﺎﻣﻨﺔ‪ ،‬و‪ 38‬ﻣﻮﻇﻔﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴـﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬و‪ 67‬ﻣﻮﻇﻔـﺎ َ ﻟﻠﺴﺎدﺳـﺔ‪ ،‬وﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺨﺎﻣﺴـﺔ‪ ،‬وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻦ ﻟﻠﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻮﻇﻔﻦ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫أن اﻟﻘـﺮارات ﻫـﻲ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻬﺪف ﺗﺮﻗﻴﺘﻬﻢ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫وﺳﺘﻠﻴﻬﺎ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻠﺘﺒﺮع ﺑﺎﻟﺪم ﻓﻲ وادي اﻟﺪواﺳﺮ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻳﺘﺤﺪث إﱃ ﻃﻔﻠﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻮﻟﻪ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ )اﻟﴩق ـ ﺧﺎص(‬ ‫»اﻤﺪﻗﺎل«‪ ،‬وﻗﺪم ﴍﺣﺎ ﻣﻔﺼﻼ ﻋﻦ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺎً‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ أﻣﺮ ﻋﺴـﺮ واﻟﺤﻀـﻮر ﻋﺪدا‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﺑﺄﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫إن ﻧﺴـﺒﺔ إﻧﺠـﺎز ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣـﴩوع اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎري ﰲ ﻋﺮﻋﺮ وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ ،%71‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن اﻟﺰﻣـﻦ اﻤﺤـﺪد ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻪ إﻧﺸـﺎﺋﻴﺎ ً ﻫﻮ‬ ‫ﰲ ‪1435/2/25‬ﻫــ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع ﺗﻌﻤﻞ ﺟﺎﻫﺪة ﻋﲆ إﻧﻬﺎﺋﻪ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺪة‬ ‫اﻷﺻﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﻟﺒﺪء ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺸﻄﻴﺐ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻷﻟـﻮان اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﺠـﻮل ﰲ أﺟﻨﺤﺔ اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫وﺷﺎﻫﺪ اﻤﻌﺮوﺿﺎت واﻟﺼﻮر‪.‬‬

‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ ‪ -‬ﻋﻤﻞ اﻟﻄﺮﻗﺎت واﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ ‪ -‬ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ إﻧﺸـﺎء اﻤﺴﺠﺪ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪650‬م‪ ،2‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻤﴪح اﻤﻜﺸـﻮف اﻟﺬي ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ ‪12500‬م‪2‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺣﻤﺎﻣﺎت اﻤﻮﻗـﻊ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻘﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %29‬ﻓﻘـﻂ ﻣﻦ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺮﺋﻴﴘ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫رﺻﺪت إدارة ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 231‬ﺟﻮﻟﺔ ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ وﻣﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﻮﻇﻔﻮ ﻗﺴﻢ ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ 203 ،‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‪.‬‬

‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ أﻃﻠﻖ ﻣﺤﺎﻓﻆ وادي اﻟﺪواﴎ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻤﻨﻴﻔﻲ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﱪع ﺑﺎﻟﺪم‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ وادي اﻟﺪواﴎ اﻟﻌﺎم اﻻﺧﺘﺼﺎﴆ ﻣﺒﺎرك اﻟﴩﻳﺪة وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ .‬وﺑﺪأت اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺘﱪع اﻤﻨﻴﻔﻲ ﺑﺪﻣﻪ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ وادي اﻟﺪواﴎ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺣﻤﻼت اﻟﺘﱪع ﺑﺎﻟﺪم ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﻬﺪف ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﱪع ﺑﺎﻟﺪم ﻟﻠﻤﺮﴇ واﻤﺼﺎﺑﻦ‪.‬‬

‫ﻧﺪوات ﻋﻦ »اﻟﻀﻨﻚ« ﻓﻲ ﺻﺎﻣﻄﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ ﻧﻈﻤـﺖ إدارة اﻤﺮاﻛـﺰ اﻷوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺻﺎﻣﻄـﺔ‪ ،‬ﻧـﺪوات وﻣﺤﺎﴐات ﻃﺒﻴﺔ ﻋﻦ أﺳـﺒﺎب وﻃـﺮق اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺮاﻛﺰ اﻷوﻟﻴﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺠﻮي‪،‬‬ ‫وﺟﻤـﻊ ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ واﻤﺮاﺟﻌﻦ‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺮج‪ ،‬اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﲆ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺤﻤﻰ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻴﺐ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﻌـﻮض؛ ﻛﺎﻟﺨﺰاﻧﺎت اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ‪ ،‬وأﻣﺎﻛﻦ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻟﺮاﻛﺪة‪ ،‬وإﻃﺎرات اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺘﺎﻟﻔﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﴍح اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻲ ﻣﻦ اﻤﺮض ﻛﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﺨﺰاﻧﺎت واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻷدوات اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻛﻔﺮات اﻟﺴﻴﺎرات وردم اﻤﺴﺘﻨﻘﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﺑﻴﺌﺔ ﻟﺘﻜﺎﺛﺮ اﻟﺒﻌﻮض‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫ﺗﻌﺘـﺰم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻓﺘﺢ ‪81‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻴﻠﻴﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒـﺎر ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺜﻼث اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ‪ ،‬ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻘﺒـﻞ ‪1435/1434‬ﻫـ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﻴـﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺎر ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤـﺪارس اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻣﻨﻬﺎ ‪ 29‬ﻛﻤﺮاﻛـﺰ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺎر اﻤﺴـﺎوﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ وﺗﻀﻢ ‪ 76‬ﻓﺼﻼً ﻟﻠﺼﻔﻮف اﻟﺪراﺳﻴﺔ اﻟﺜﻼﺛﺔ‪ ،‬و‪ 25‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﻟﻴﻠﻴﺔ ﺗﻀﻢ ‪ 85‬ﻓﺼﻼً دراﺳﻴﺎً‪ ،‬وﺗﻀﻢ أﻏﻠﺐ اﻤﺪارس ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺼﻮل ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺘﺎن أرﺑﻌﺔ ﻓﺼـﻮل‪ ،‬وﺛﻼث ﻣﺪارس ﺳـﺘﺔ ﻓﺼﻮل‪ ،‬و‪ 27‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺪارس اﻟﻠﻴﻠﻴﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺎﻳﻒ‬

‫ﻗ ّﺮر اﻤﺠﻠﺲ ّ‬ ‫اﻤﺤﲇ ﰲ اﻟﻨﻤﺎص ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻣ���ﻤـﺪ اﻟﻨﺎﻳـﻒ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻻﺳـﺘﻨﺠﺎد ﺑﺄﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻋـﺪة ﻣﻮاﺿﻴـﻊ ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ّ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ازدواﺟﻴﺔ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻨﻤﺎص ـ ﺑﻨـﻲ ﻋﻤﺮو ﺿﻤﻦ‬

‫ﻣﴩوع ازدواﺟﻴﺔ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﺳـﺘﻌﺪادات اﻹدارات اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻔﱰة اﻟﺼﻴـﻒ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻧﻈﺎﻓـﺔ اﻤﺘﻨ ّﺰﻫﺎت‬ ‫وﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺑﻌﺾ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت اﻤﻮﺟﻮدة ﻣﺜﻞ أزﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﺜّﺮة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ ﻣـﴩوع ﺑﻴﺖ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻹدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫اﺳﺘﺒﺪﻟﻮا اﻟﻌﺰل اﻟﺤﺮاري ﺑﺼ ّﺒﺎت اﻟﻤﻴﻮل‬ ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻨﻤﺎص« ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ‪ِ :‬‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫أﻛﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ واﻟﻔﻨﻴﻦ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤـﺎص‪ ،‬ﻋﺪم‬ ‫ﺟﺪوى اﻟﻌﺰل اﻟﺤﺮاري ﺑﺎﻷﺳـﻄﺢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺒﺪاﻟﻪ ﺑﺼﺒﺎت ﻣﻴﻮل ﻟﺘﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎردة وﻛﺜﺮة ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬

‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ‬ ‫وﻛﺎﻟـﺔ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ اﻤﻐﻠﻘـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣـﻊ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻇﺎﻓـﺮ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻹﴍاف واﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻓﻬـﺪ ﻓﺎﻳـﺰ‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‪ ،‬وﺿﻢ ﻛﺬﻟﻚ إدارات ﺗﻌﻠﻴﻢ »ﻋﺴﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎص‪ ،‬ﻣﺤﺎﻳﻞ‪ ،‬ﺑﻴﺸـﺔ‪ ،‬رﺟـﺎل أﻤﻊ‪ ،‬ﴎاة‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺴﻮﻛﻒ ﻋﻨﻴﺰة ﻳﻨﻄﻠﻖ ﺑـ »اﻟﺪﻧﺎﻧﺔ«‬

‫ﻋﺒﻴﺪة«‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻋـﺪة ﻣﺤـﺎور ﺣﻮل‬ ‫ﺟﻮدة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬وإﺟﺮاء اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣـﺔ واﻤﺘﻌﺜـﺮة واﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺨـﺬة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻌﺘﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺴﺤﻮﺑﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت‬ ‫وﺗﻜﻠﻴﻔﺎت‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫أ‪.‬د ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪاود‬ ‫أﺑﻬﺎ ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺪﻧﺎﻧﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﻮاز أﻃﻠﻖ ﺳـﻮق اﻤﺴـﻮﻛﻒ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﰲ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺨﺺ اﻷﴎة‬ ‫ﻋﻨﻴـﺰة ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻟﺼﻴـﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫واﻟﻄﻔﻞ‪.‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺴـﻮق ﻳﻮﺳـﻒ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬إن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ ﻫﺬه اﻤﺮة اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﴪﺣﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻓﺮﻗﺔ »اﻟﺪﻧﺎﻧﺔ« اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺬﻧﺐ ﺷـﺎرﻛﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت أﻓﻀﻞ زي وﻃﺒﻖ ﺷﻌﺒﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف إن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺳﺘﺸـﻤﻞ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ا ُﻤﻨﺸـﺪ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺮﻋﺎوي ﺑﺄﺣﺪث اﻟﺸﻴﻼت واﻷﻫﺎزﻳﺞ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﻘﺮات إﻧﺸـﺎدﻳﺔ ﻣﻦ ا ُﻤﻨﺸـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﻮدي ﻣﻦ رﻳﺎض‬ ‫اﻟﺨﱪاء‪.‬‬

‫‪ ١٤٩‬زﻳﺎرة ﻟﻠﻄﺐ اﻟﻤﻨﺰﻟﻲ ﻓﻲ اﻟﺪرب‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﺿﺒﺎح ﻧﻔﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻄﺐ اﻤﻨﺰﱄ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺪرب اﻟﻌﺎم ﺧﻼل اﻟﺴـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ اﻷوﱃ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 149‬زﻳﺎرة ﻟـ ‪ 40‬ﻣﺮﻳﻀﺎ ً ﻣﺴـﺠﻠﻦ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ .‬وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﲇ أﺑﻮ ﺷﻘﺎرة‪ ،‬أن اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ُﻗﺪﻣﺖ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺘﻘﺮﺣﺎت اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ وﺣﺎﻻت ﺷـﻴﺨﻮﺧﺔ وأﻣﺮاض ﺳـﻜﺮي‬ ‫وﻗﺪم ﺳﻜﺮي وأﻣﺮاض اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺤﺮﻛﻲ واﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻋﻼج ﻃﺒﻴﻌﻲ ورﻋﺎﻳﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻃﺒﻴﺐ‪ ،‬واﺧﺘﺼﺎﴆ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻣﻤﺮض‬ ‫وﻣﻤﺮﺿﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺴﻖ اﺗﺼﺎل‪ ،‬وﺳﺎﺋﻖ‪.‬‬

‫اﺧﺘﺘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻳﺴﺮ ‪«٣٤‬‬ ‫اﻟﺒﴫ ‪ -‬ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻬﺎﻣﲇ اﺧﺘﺘـﻢ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺒﴫ »ﻳـﴪ ‪«34‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺒﴫ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺪﻟﻴﻼن‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻤﻨﺸﺪ ﻓﻬﺪ ﻣﻄﺮ ﻣﻊ ﻓﺮﻗﺔ »ﻧﻐﻢ« اﻹﻧﺸﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺧـﻼل اﻟﺤﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺴـﺒﺎق ﻣﺎرﺛﻮن اﻟﺒﴫ‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺴﺤﺐ ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫ﺑﻼزﻣﺎ وﺟﻮاﻻت ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻗﺎﺋﺪ ﻓﺮﻗﺔ أﻟﻮان ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻔﻬﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮم ‪ ١٢٤‬ﻣﺘﻔﻮﻗﺔ‬ ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﻮف« ّ‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ ﻛ ّﺮﻣﺖ ﻣﺴﺎﻋﺪة اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺟﻤﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﻳﻊ‪ 124 ،‬ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﺘﻔﻮﻗﺔ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﻤﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﲆ ﻣﺴـﺮة اﻤﺘﻔﻮﻗـﺎت وﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻔﻮﻗﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻜﻞ اﻷﻗﺴﺎم‪ ،‬وﰲ اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻘﺪرات اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﴩﻓﺎت اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻹرﺷﺎد‪ ،‬واﻤﺮﺷﺪات اﻟﻄﻼﺑﻴﺎت اﻟﻼﺗﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﻔﺬن ﺑﺮاﻣﺞ إرﺷـﺎدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﺪارس ﺳﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬وﻋﻀﻮات‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻣـﴩوع ﻗﺪراﺗﻲ أﻋﲆ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺠـﻮف اﻟﻼﺗﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻐﻴﺒﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫أﺻــــﺪر ﻣــﺪﻳــﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋــﺒــﺪاﻟــﺮﺣــﻤــﻦ‬ ‫اﻟــــﺪاوود‪ ،‬ﻋــﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺮارات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫اﻟــﺪﻛــﺘــﻮر ﺧــﺎﻟــﺪ آل‬ ‫ﺟﻠﺒﺎن ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪا ً‬ ‫ﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬و‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻋﻤﻴﺪا ً ﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﺑﻴﺸﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ وﻛﻴﻼً ﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم واﻵداب ﰲ ﺑﻴﺸﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻴﻒ اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي رﺋﻴﺴﺎ ً‬ ‫ﻟﻘﺴﻢ ﺻﺤﺔ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ‪ ،‬وﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻮزي ﺑﺎﺑﻄﻦ‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻘﺴﻢ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎء‬ ‫اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ‪ ،‬وﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﻴﺪ آل‬ ‫ﻫﺎﺷﻢ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻘﺴﻢ ﻋﻠﻢ‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ اﻷﻋﻀﺎء ﺑﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺐ‪ ،‬وﺗﺠﺪﻳﺪ ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺤﻔﻈﻲ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪة واﻤــﺬاﻫــﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫وأﺻﻮل اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﻠﻘﻲ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻗﺴﻢ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻔﺮح‬ ‫آل ﻛﺮدم رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺒﺸﺎﺑﴚ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺐ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ اﻤﺤﺎﴐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺮﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻤﺮﻛﺰ اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟ ّﻠﻐﺎت واﻟﱰﺟﻤﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﺮي ﻣﱰﺋﺴﺎ ً اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ‪ ٨١‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻟﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫»ﻣﺤﻠﻲ اﻟﻨﻤﺎص« ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺄﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‬

‫رﻗﻢ ﺟﻮاﻟﻲ‬ ‫ﻳﺎ ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت!‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ اﻧﻔﺠﺮ اﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻀﺒﻌﺎن ﻏﺎﺿﺒﺎً‪ :‬ﻣﻦ ﻫﺬا‬‫اﻟﺬي ﻳﻮزع رﻗﻤﻲ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺎت؟!‬ ‫ ﺑﺄي ﺣﻖ ﺗﺤﺼﻞ أي ﴍﻛﺔ ﻋﲆ رﻗﻤﻲ دون إذﻧﻲ؟!‬‫ رﺳـﺎﺋﻞ دﻋﺎﺋﻴـﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ﺟﻮاﱄ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧﺎرج‬‫ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ!‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻟﻢ أزرﻫﺎ إﻃﻼﻗﺎً!‬ ‫ ﻗﻠـﺖ‪ :‬ذﻟﻚ ﱢ‬‫ﻫﻦ أﻣـﺎم اﺗﺼﺎل ﻣﻦ رﻗـﻢ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻔﺘﺎح‬ ‫ﺧﻂ ﺑﻠـﺪ ﻏﺮﺑﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﺿﻐﻂ اﻟﺮﻗـﻢ واﺣﺪ ﻟﻠﻐﺮف‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﻨﺔ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺣﺼﻞ ﻫﺬا ﻋﲆ رﻗﻤﻲ؟!‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻫـﻦ أﻣـﺎم »ﻓﺸـﻞ« ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ‬ ‫ وذﻟـﻚ‬‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻴﻞ وﻋﺪم وﺟﻮد آﻟﻴﺔ ﻤﻨﻊ‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ!‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺻﻴﻒ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺰوار اﻟﻤﺼﻴﻒ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﻊ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺨﻀﺮاء ﻳُ ﱢ‬ ‫ﻘﺪم ﻣﺒﺎدرات اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﱠ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺴـﺠﱢ ﻞ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻘﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺨﴬاء اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﻣﺒـﺎدرات وﻃﻨﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸـ ﱢﻜﻞ إﺿﺎﻓـﺔ ﰲ ﺳـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋـﺮوس اﻤﺼﺎﺋـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳـﻴﺘﻢ ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺼﻴـﻒ ﺗﻜﺮﻳـﻢ رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺧﺎص ﻟﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻵﺑﺎء ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ راﺋﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻨﺘﺠـﻊ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﴬاء اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﻋﲇ اﻟﺼﻐﺮ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻫﺪﻓﻬـﺎ إﺛـﺮاء اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺄﻓﻜﺎر ﺟﺪﻳـﺪة وﻣﻔﻴﺪة‬

‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫إﻃﻼﻻت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﺧﺪﻣﺎت ﻓﺮﻳﺪة‬

‫ﻣﺪﺧﻞ اﻤﻨﺘﺠﻊ‬ ‫وﻣـﻦ اﻟـﺰوار ﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟـﻮرد ﻋـﲆ‬ ‫ﴍف ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﻦ أﻋﻀـﺎء وﻗﻴﺎدات‬ ‫وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ .‬وﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻣﻤﺎﺛـﻞ ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ أﻋﲆ ﻧﺴﺒﺔ‬

‫ﰲ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﻢ ﺣﻔﻈﺔ‬ ‫ﻛﺘـﺎب اﻟﻠﻪ‪ ،‬وأﺟﻤﻞ ﺻﻮت ﰲ ﺗﻼوة‬ ‫اﻟﻘﺮآن ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻌـﺾ ﻣﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ اﻹﻣﺎم ﻋﺎﺻـﻢ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ إﺟﺎزة ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ‪ :‬ﻣﻬﺮﺟﺎن أﻓﻀﻞ ﻃﺒﻖ ﺷﻌﺒﻲ‬ ‫– ﻟﻠﻨﺴـﺎء – ﻣﻬﺮﺟـﺎن أﻓﻀﻞ زي‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﱰاث ﻷي ﺣﻀـﺎرة ﻗﺪﻳﻤﺔ‬ ‫– ﻟﻸﻃﻔـﺎل – ﻣﻬﺮﺟـﺎن أﻓﻀـﻞ‬

‫ﻧﻘﺸـﺔ ﺣﻨـﺎء – ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺘﻮاﺋﻢ‬ ‫– ﻣﻬﺮﺟـﺎن أﺟﻤﻞ ﺳـﻠﺔ ﻓﻮاﻛﺔ –‬ ‫ﻓﺎﻛﻬـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ – ﻣﻬﺮﺟـﺎن زﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺳـﺔ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﺠﺎزﻳﺔ –‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن أﺟﻤﻞ ﺗﴪﻳﺤـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫اﻟﺼﻐـﺎر – ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻤﺄﻛـﻮﻻت‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ‪ -‬ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ )اﻟﻌـﺮوض اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ(‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻤﺄﻛـﻮﻻت واﻟـﱰاث ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺟﺎﻟﻴـﺔ – ﻣﻬﺮﺟـﺎن أﺟﻤـﻞ وأﻛﱪ‬ ‫ﺗﻮرﺗﺔ ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ‪ 15‬ﻣﱰاً‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐات اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬

‫ﻳُﻠﻘﻴﻬـﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼـﻮن ﻣﻌﺮوﻓـﻮن‬ ‫ﺧـﻼل ﻓـﱰة اﻟﺼﻴـﻒ وﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﺸـﻬﺪ اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺨﻴﻤـﺔ اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫)ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﻓﻘﺮات ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔﻀﻴـﻞ(‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﻔﻄﺮ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ اﻤﻨﺘﺰه‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺼﻐـﺮ إﱃ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ وأﻟﻌﺎب »ﺗﲇ‬ ‫ﻣﺎﺗـﺶ« واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﺒـﺎر واﻟﺼﻐـﺎر‪ ،‬ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻟﺼﻴـﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺮق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻤﴪﺣﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺳﺘﺸـﺎرك ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ )ﻓﺮﻗـﺔ ﺻـﻮت اﻟﺤﺠـﺎز‬ ‫ﻟﻠﻔﻨـﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺮﻗـﺔ رواﻓـﺪ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨـﻮن اﻤﴪﺣﻴﺔ ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﻲ أﺣﻤـﺪ اﻟﺼﻴـﺎد‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫واﻤﻮﻧﻮﻟﻮﺟـﺎت اﻟﻔﻜﺎﻫﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺎ ً )أﻧـﺎ وأﺧﻮﻳﺎ ﺳـﻌﺪ(‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ اﻟﻨﺨﺒـﺔ ﻟﻠﻔﻨـﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﻨـﺎن ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻟـﻜﻞ ﻓﺮﻗـﺔ ﻳـﻮم ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﻞ أﺳـﺒﻮع ﻣـﻦ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻧﻄـﻼق‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫ﻣﻐﺮدون‪ :‬اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺳﺘﺤﺪث ﻧﻘﻠﺔ ﻛﺒﺮى ﻓﻲ ﺳﻴﺎﺣﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻏﺎزي اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﺰوار ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺮدود اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻳﺰﻳـﺪ وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻣﺠﺎراﺗﻬـﺎ ﺑﺨﺪﻣـﺎت ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ راﺋﻌﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻮرد‪.‬‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫»ﻏﺎزي اﻟﺮوﻗﻲ«‬ ‫»ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻤﺮي«‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻄﻠﺤﻲ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺴﻮاط‬

‫ﻣﺼﻨـﻊ اﻟـﻮرد ﻳﺠـﺐ أن‬ ‫ﻳُﻨﺠـﺰ ﺑﴪﻋـﺔ ﻓﺎﺋﻘـﺔ ﻟﺘﻜـﻮن‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻪ اﻟﺨﻴـﺎر اﻷول ﰲ ﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫اﻤﺼﻄﺎﻓﻦ واﻟﺰوار‪.‬‬

‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺪأت ﺗﺄﺧﺬ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺪﻣـﺔ واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ وﻫﺬا ﻳﺪل‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫»ﺣﺴﻦ اﻟﺴﻮاط«‬

‫»د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻄﻠﺤﻲ«‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻓﺘـﺢ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺪا ﻗﺒﻞ ﻣﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ ﺷـ ّﻜﻞ اﻧﻌﻜﺎﺳـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﴐورة أن ﻳﺘﻢ ﻋﻤﻞ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫»ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ«‬ ‫اﻟﺴﻴﻞ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟـﻮرد أﻧﺠﺒﺖ اﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫ﰲ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬ﻷﻧﻬـﺎ ﺟﻤﻴﻠـﺔ‬ ‫ﺑﺮوﺣﻬﺎ وﻋﻄﺮﻫـﺎ‪ ..‬ﻫﻨﻴﺌﺎ ً ﻟﻨﺎ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺴﺎﺣﺮة‪.‬‬ ‫»ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ«‬

‫د‪.‬ﻋﺎﻳﺾ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻣﻮﳻ ﺑﺤﺮي‬

‫ﺳﻴﺎﺣﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺘﻄﻮر ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫راﺋﺤﺔ اﻟﻮرد ﺗﻌﻄﺮ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻧـﻖ زواره‪ ،‬ﻫﻜـﺬا ﻫﻲ ﻗﺼﺔ ﺑﻌﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬وﺗﺰاﻳﺪ اﻟﺰوار ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﻳﺆﻛـﺪ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺼﻴﻒ ﻣﻊ ﻋﺸﺎﻗﻪ‪.‬‬ ‫اﻤﺼﻴﻒ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺴﺘﻐﻞ ﺳﻴﺎﺣﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫»ﻣﻮﳻ ﺑﺤﺮي«‬ ‫»د‪ .‬ﻋﺎﻳﺾ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ«‬


‫ﺻﻴﻒ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪9‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﻮر ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻤﺴﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﻘﺎء ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‬

‫ﻓﻮاﻛﻪ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻫﺪاﻳﺎ اﻟﺰوار واﻤﺼﻄﺎﻓﻦ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬

‫»أواﻟﻒ ﺳﻮﻳﺘﺲ« ﻳُ ِﺒﻘﻲ أﺳﻌﺎر اﻟﺸﺘﺎء اﺣﺘﻔﺎ ًﻻ ﺑـ »ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﻤﺼﺎﻳﻒ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻓﻨﺪق »أواﻟﻒ ﺳﻮﻳﺘﺲ«‬ ‫ﻟﻠﺸـﻘﻖ اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ اﻟﻔﺎﺧـﺮة‬ ‫ﻣـﻊ اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ أول ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪،2013‬‬ ‫وﻗﺮر إﺑﻘﺎء أﺳـﻌﺎر اﻟﺸـﻘﻖ اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ‬ ‫ﺧـﻼل ﻓﱰة اﻟﺼﻴﻒ ﺑﺬات اﻟﺘﺴـﻌﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻟﺰﺑﺎﺋﻨـﻪ ﻃﻴﻠـﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫ودون زﻳﺎدات‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻔﻨﺪق‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ اﻟﻘﺎﴈ‪ :‬ﻗﺮرﻧﺎ ﻋﺪم رﻓﻊ أﺳﻌﺎر‬ ‫»أواﻟﻒ ﺳﻮﻳﺘﺲ« ﻤﻮﺳﻢ اﻟﺼﻴﻒ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﺗﻜﻮن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺑﻨﻔﺲ أﺳﻌﺎر ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺸﺘﺎء‬ ‫ﻛﻬﺪﻳﺔ ﻟﻠﺴﺎﺋﺤﻦ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ »أواﻟﻒ ﺳﻮﻳﺘﺲ« أﺣﺪ أﻫﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺪﺷﻴﻨﻪ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﻋﻮام ﺑﻮﺳﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤـﻲ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد ﺷـﺎرع‬ ‫وادي وج ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬واﻟﻔﻨﺪق ﻣﺠﻬﺰ ﺑﻤﺴﺘﻮى‬ ‫أرﺑﻌـﺔ ﻧﺠـﻮم وﻳﺤﺮص ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻐﺮف‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻒ اﻟﻴﻮﻣﻲ واﻤﻐﺴـﻠﺔ وﺑﻮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻄﻮر اﻟﻴﻮﻣﻲ اﻤﺠﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ اﻟﻔﻨﺪق ‪ 90‬وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة اﻷﺣﺠﺎم واﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 50‬ﺟﻨﺎﺣـﺎ ً »ﻏﺮﻓﺘـﺎن وﺻﺎﻟﺔ« و‪21‬‬ ‫ﺟﻨﺎﺣـﺎ ً »ﻏﺮﻓـﺔ وﺻﺎﻟـﺔ« واﻟﺒﺎﻗـﻲ‬ ‫ﻏﺮف ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻳﻀﻢ ﺟﺎﻛﻮزي‬

‫ﺷﺎب ﺳﻌﻮدي ﻳﻜﺴﺮ‬ ‫اﺣﺘﻜﺎر ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ‬ ‫ﺑـﺴﻠﺴﻠﺔ »ﺑﺮاداﻳﺲ«‬

‫ﻓﻮاز اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻓﺘﺎﺗﺎن ﺗﺘﺠﻮﻻن ﻋﲆ ﻇﻬﺮ دﺑﺎب ﰲ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﻬﺪا‬

‫ﺳﺎﺋﺢ ﻳﻠﺘﻘﻂ ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻘﺮﻳﺒﻪ ﰲ ﺟﺒﺎل اﻟﻬﺪا‬

‫ﻏﺮوب اﻟﻬﺪا ﻳﺠﺬب اﻤﺼﻄﺎﻓﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺳﺠﻞ اﻟﺸﺎب ﻓﻮاز اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ﻷﻛﱪ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺼﺎﺋـﺮ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺎع أن ﻳﺸﻖ ﻃﺮﻳﻘﻪ وﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫أول ﻓـﺮوع ﻋﺼﺎﺋـﺮ »ﺑﺮاداﻳـﺲ«‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﻗﺎده ﴎ ﺧﻠﻄﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﱰﻛﻴﺒﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ إﱃ أن ﻳﺮﻓﻊ ﻋﺪد اﻟﻔﺮوع‬ ‫إﱃ أرﺑﻌـﺔ ﰲ أرﺟـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺘـﻊ‬ ‫ﺑﺴـﻤﻌﺔ ﻛﺒﺮة ﻧﻈـﺮ اﻟﺠـﻮدة واﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﺰﺑﺎﺋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺣﻴﺎﺗـﻲ ﻣﻮﻇﻔـﺎ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﺎل‬ ‫اﻟﺬﻫﺐ ﺑﺮاﺗﺐ ﻣﺘﻮاﺿﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮق‬ ‫واﻤﺤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺟﻌﻠﻨﻲ أدﺧﻞ ﰲ ﺗﺤﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﻧﻔـﴘ ﻟﻜﴪ ﻫـﺬا اﻻﺣﺘـﻜﺎر‪ ،‬وﻷﻧﻲ‬ ‫ﺷﻐﻮف ﺑﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ وﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺑﺪأت‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻻﺗﺠـﺎه ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﺑﺴـﻴﻂ ﺟﻤﻌﺘﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤﲇ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﻨﺖ ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺑﻤﺎ ﻟﺪي ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ ﺧﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻌﺼﺎﺋـﺮ اﻟﺘـﻲ ﻛﻨـﺖ أﻗـﻮم ﺑﺈﻋﺪادﻫﺎ‬ ‫ﺑﻨﻔـﴘ‪ ،‬وﻓﺘﺤﺖ ﻫﺬا اﻤـﴩوع اﻟﺼﻐﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺑﺪأ ﰲ اﻟﻨﻤـﻮ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ ﻟﺪي اﻵن‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻔـﺮوع ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﻘﺒﻮل ﻛﺒﺮ ﰲ أوﺳﺎط اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﻧـﻪ ﻳـﴩف ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺒﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﺼﺎﺋﺮ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﺠـﻮدة اﻤﻮاد ﻣﻦ ﻓﻮاﻛﻪ وﺣﻠﻴﺐ‬ ‫وﺧﻼﻓﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻪ ﻫﻮ‬ ‫وأﻣﺜﺎﻟـﻪ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻨﺸـﺎط‪،‬‬ ‫أﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﻄﻌﻢ‬ ‫ﺿﺨﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز ﺗﻜﻠﻔﺘﻪ ‪ 1.2‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻨﺪق أواﻟﻒ ﺳﻮﻳﺘﺲ‬ ‫وﺗـﺮاس‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺄﺛﻴﺚ اﻟﻔﻨﺪق ﺑﺄﺛﺎث‬ ‫ودﻳﻜﻮر راق وﺗﺠﻬﻴﺰ اﻟﻐﺮف ﺣﺴـﺐ‬ ‫أﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬وﻳﻀﻢ اﻟﻔﻨﺪق‬

‫ﻋﺪة ﻣﻄﺎﻋﻢ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﻄﻌﻢ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺻـﺎﻻت ﻟﻌﻘـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫واﻤﺆﺗﻤﺮات واﻟﺪورات‪.‬‬

‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻔﻨﺪق ﺣﺎز ﻋﲆ إﻋﺠﺎب‬ ‫رواده ﺧـﻼل إﺟﺎزة ﺻﻴﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬

‫ﻫﻴﺜﻢ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﺄﺛﻴﺚ اﻤﺘﻤﻴﺰ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻔﻨﺪق ﻟﺰواره‪.‬‬


‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮي وﻳﻤﻨ ﱠﻴﻴﻦ اﺣﺘﺮﻓﻮا ﺳﺮﻗﺔ اﻟﻤﻌﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﻗﺒﻀـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋـﲆ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص )ﻣﴫي ﻋﻤﺮه ‪ 33‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻳﻤﻨﻴﻦ ‪ 25‬و‪27‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً( اﺣﱰﻓﻮا ﴎﻗﺔ ﻣﻌﺪات ﺛﻘﻴﻠﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻫﺪدوا ﻣﺎﻟﻜﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﺮﻗﻬﺎ‪ ،‬أو أن ﻳﺪﻓﻊ ﻟﻬﻢ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وورد ﺑـﻼغ ﺑﺬﻟﻚ إﱃ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ ﴍﻃﺘﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬

‫وﺑـﻦ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻐﻨﺎم‪ ،‬أن ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﺳـﻌﻮد اﻷﺣﻤﺪي‪ ،‬وﺟﻪ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤﺮي ﻋـﻦ اﻟﺠﻨﺎة ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ إدارة اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ‬

‫‪10‬‬

‫اﻹﺟﺮاءات ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻓﺮاد اﻟﺒﺤﺚ وﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﺴﺢ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﺣﻴـﺎء واﻷﻣﺎﻛﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬أﻛـﺪت اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﺠﻨﺎة ﰲ إﺣﺪى اﻟﺒﻨﺎﻳـﺎت اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ أﺣﺪ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ اﻤﻜﺘﻈﺔ ﺑﺎﻟﺴﻜﺎن )ﺣﻲ اﻟﺤﺮة اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ(‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺟﺮى إﻋﺪاد ﺧﻄـﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﺬﻛﻮرﻳﻦ‪،‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ :‬اﻧﻬﻴﺎر ﺻﺎﻟﺔ أﻓﺮاح ﻗﻴﺪ اﻧﺸﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺳﻠﻤﺎن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫اﻧﻬﺎر ﻣﻨﺬ أﻳﺎم ﻣﴩوع ﺻﺎﻟﺔ أﻓﺮاح ﻗﻴﺪ‬ ‫اﻹﻧﺸﺎء ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻬﲇ‪ ،‬اﺑﻦ ﺻﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻤـﴩوع ﺑﺪأ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬واﻧﻄﻠﻖ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ اﻷوﱃ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﺤﺪﻳـﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺄﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻴﺘـﻢ اﻟﴩوع ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺑـﺪأت ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺻﺐ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋـﺪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ أﺣﺪ ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻪ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﺿﺨﻢ‪ ،‬وﻣـﻦ أﻫﻢ اﻟـﴩوط اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﻳﻜﻮن ﺿﻐﻂ )اﻟﺒﻨﺐ( ‪ ،350‬وﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ ﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت‪ ،‬وﺗﻨﻄﺒـﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﴍوط اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻷﻣـﺎن‪ .‬واﺳـﺘﺪرك‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ »وﺑﻌﺪ أﻳﺎم ﻣﻦ ﺻﺐ اﻟﻘﻮاﻋﺪ‪ ،‬وﺗﺸﻴﻴﺪ‬ ‫ﻗﻮاﻟـﺐ اﻟﺤﺪﻳﺪ واﻟﺠﺴـﻮر‪ ،‬اﻧﻬـﺎرت اﻟﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫واﻷﻋﻤﺪة ﻓﺠﺄة‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻟﺠﻮ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻓﻴﻪ أﻳﺔ‬ ‫ﻋﻮاﺻﻒ‪ ،‬أو ﻣﺎ ﺷﺎﺑﻬﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ إﺣﺪى زواﻳﺎ اﻤﴩوع‪ ،‬وﻧﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ أن أﺣﺪا ً ﻟﻢ ﻳﺼﺐ ﺑﺄي ﺳـﻮء‪ ،‬وﻫﺬا ﰲ ﺣﺪ‬

‫اﻟﺴﻬﲇ ﻳﺸﺮ إﱃ ﺧﺮﺳﺎﻧﺔ اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﻨﻬﺎرة‬ ‫ذاﺗﻪ ﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻜﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﺑﻌﺪﻣﺎ اﻧﻬﺎرت اﻟﻘﻮاﻋﺪ‪ ،‬أﺧﺬت‬ ‫ﻋﻴﻨﺔ إﺳﻤﻨﺘﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻮاﻋﺪ‪ ،‬واﺗﺠﻬﺖ ﻟﻠﺮﻳﺎض‬ ‫ﻗﺎﺻﺪا ً ﴍﻛﺔ ﻋﻤﻼﻗﺔ ﰲ اﻤﺨﺘﱪات ﻟﻴﺘﻢ ﻓﺤﺺ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﺎت‪ ،‬ﻷﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﺄن ﻗﻮة اﻟﺼﺐ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻜـﻮن ‪ 350‬ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﺣﺘﻰ إﱃ ‪ ،128‬وأﻓﺎدﻧﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻮن ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﱪ ﺗﻠﻚ اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺄن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ ﻻ ﺗﺼﻠﺢ ﺣﺘﻰ ﻟﺼﺐ أﻋﻤﺪة إﻧﺎرة«‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻋـﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إﱃ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺑﺸـﻜﻮى رﺳـﻤﻴﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔﺮ‬

‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬ﻓﻮﺟﻬﺖ اﻟﺸـﻜﻮى ﺑﺪورﻫﺎ إﱃ ﻓﺮع‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬وأرﻓﻘﺖ اﻟﺸـﻜﻮى ﺑﺎﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻤﺼﺪﻗـﺔ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ اﻤﺨﺘـﱪات واﻟﱰﺑﺔ‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﻣﻮﻇـﻒ ﻣـﻦ ﻓـﺮع وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﰲ ﺣﻔـﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﺑﺄﺧـﺬ ﻋﻴﻨـﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ ﻣـﻦ أﺟﺰاء‬ ‫اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ ﻓـﺮع وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬وﺳﺄﻟﻨﺎ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﺣﻮل ﺷﻜﻮى ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻬﲇ ﻟﻴﻔﻴﺪﻧﺎ ﺑـﺄن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒـﺖ إﻓـﺎدة ﺣـﻮل ﺷـﻜﻮى اﻤﺬﻛـﻮر ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ ﺑﺨﺼﻮص ﻋﺪم ﺻﻼﺣﻴﺔ اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‬ ‫وﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬـﺎ ﻟـﴩوط اﻟﺠـﻮدة‪ ،‬وﺑﺪورﻧﺎ ﻗﻤﻨﺎ‬ ‫ﺑﺄﺧﺬ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮﻗـﻊ اﻤﺬﻛـﻮر واﻤﺜﺒـﺖ ﰲ اﻟﺸـﻜﻮى‬ ‫واﻟﻜﺮوﻛـﻲ )اﻤﺨﻄﻄـﺎت(‪ ،‬وﺗﻢ إرﺳـﺎﻟﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺨﺘﱪ اﻟﻮزارة ﰲ ﻓﺮع اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻟﻴﻘﻮم ﺑﻔﺤﺺ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨـﺎت وﺗﺰوﻳﺪﻧـﺎ ﺑﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻣﻔﺼـﻞ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺳـﻨﻘﻮم ﺑﺎﻟـﺮد ﻋـﲆ ﻃﻠـﺐ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﺼﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘـﱪ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﺘﺒﺖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﰲ اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫ﻋﻴﺎر ﻃﺎﺋﺶ ﻳُ ﺴﻘﻂ ﺧﻂ ﺿﻐﻂ اﻟﻨﻴﺮان ﺗﻨﺪﻟﻊ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﻟﺒﻴﻊ ا®ﻋﻼف ﺑﺘﺮﺑﺔ‬ ‫ﻋﺎل ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻋﺔ أﻓﺮاح‬ ‫ٍ‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻛﺎد إﻃﻼق ﻧﺎر ﻋﺸـﻮاﺋﻲ اﺑﺘﻬﺎﺟﺎ ً ﺑﺤﻔﻞ زواج ﰲ ﺗﺮﺑﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ أن ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﻛﺎرﺛـﺔ ﺑﻌﺪ أن أﺻﺎﺑﺖ ﻃﻠﻘﺔ ﻧﺎرﻳﺔ أﺣﺪ ﺧﻄﻮط اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ وﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ إﺳـﻘﺎﻃﻪ ﻋـﲆ ﻣﺪﺧﻞ اﻟﻘﺎﻋﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻜﺘﻆ ﺑﺎﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻣﺤﺪﺛﺎ ً ﺗﻤﺎﺳـﺎ ً‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺎ ً وﴍارا ً أدﺧﻞ اﻟﺬﻋﺮ ﰲ ﻗﻠـﻮب اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺧﻴﻢ اﻟﻈﻼم اﻟﺪاﻣﺲ‬ ‫أرﺟﺎء اﻟﻘﺎﻋﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﰲ ﴍﻛﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎء إن ﻓﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻓﺼﻠﺖ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﻋﻦ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻬـﺎ ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺎدث‪ .‬وﻗـﺎم ﻓﻨﻴﻮﻫﺎ ﺑﺈﺻﻼح اﻟﻌﻄﺐ‬ ‫وإﻋـﺎدة اﻟﺘﻴﺎر ﻟﻠﻘﺎﻋﺔ واﻟﺤﻲ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺣ ّﺬر ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻌﻴﺎرات اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﰲ اﻷﻓﺮاح‬ ‫أﺧﻄﺎر ﻛﺒﺮة ﻗﺪ ﺗﺆدي ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ إﱃ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻘﺘﻞ أو اﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﻤﺎ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮة‪ .‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻨﻌﺎ ً ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل وﻋﻘﻮﺑـﺎت ﺻﺎرﻣﺔ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ َﻤ ْﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺬه اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﻄﺮة وﺳـﺘﻄﺒﻖ ﺟﻤﻴﻊ ﻫﺬه اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻟﻘﺮى واﻟﻬﺠﺮ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫أﺧﻤﺪت ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﺗﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫ﺣﺮﻳﻘـﺎ ً اﻧﺪﻟـﻊ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻷﻋـﻼف ﺟﻨﻮب ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺒﺒﺎ ً ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﺗﺮﺑـﺔ اﻟﻌﻘﻴـﺪ أﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎﳼ‪ ،‬إن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إرﺳـﺎل‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔـﺮق ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ أﺧﻤﺪت‬ ‫اﻟﻨﺮان وﻣﻨﻌﺖ اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳﺒﺎب اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫إﻟﻐﺎء اﻟﺴﺠﻦ واﺑﻘﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻐﺮاﻣﺔ ﻟﻘﻴﺎدﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻗـﺮرت اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﺑﺠﺪة ﺗﺄﻳﻴﺪ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ ﻣﺜﻴﻼﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺿﺪ أرﺑﻌـﺔ ﻗﻴﺎدﻳﻦ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻬﻤـﺔ ﺗﺰوﻳﺮ ﺗﻘﺎرﻳﺮ رﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻌﺪات »ﺣﺎوﻳﺎت« ﻣﻌﻄﻠﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﺳـﻠﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻐﺮض ﺗﻤﺮﻳﺮ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة‬ ‫ﻤﺤﻄـﺔ اﻟﺤﺎوﻳﺎت‪ ،‬وذﻟﻚ وﻓﻖ ﻻﺋﺤﺔ دﻋﻮى ﺗﺴـﻠﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ‪ .‬وﺟﺮى‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﻢ ﺑﺘﻬﻢ اﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﺑﺎﻤﺎل اﻟﻌﺎم واﻟﺘﺰوﻳﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ أﻧﻪ ﻗـﺮر وﻟﺠﻨﺘﻪ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻹﺑﻘﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻜـﻢ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺿﺪ اﻤﺘﻬـﻢ اﻷول ﰲ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﺘﺰوﻳـﺮ واﻟﺘﺒﺪﻳـﺪ واﻟﺘﻔﺮﻳـﻂ ﺑﺎﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺗﻘﺮر‬ ‫ﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻪ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 30‬أﻟﻒ‬

‫رﻳﺎل‪ ،‬وإداﻧﺔ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺠﺮﻳﻤﺔ ﺗﺒﺪﻳﺪ اﻤﺎل اﻟﻌﺎم‬ ‫وﺳـﺠﻨﻪ ﻋﺎﻣﺎ ً وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 10‬آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬وإداﻧﺔ‬ ‫اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ وﻫﻮ ﻓﻠﺒﻴﻨﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﺑﺘﻬﻤـﺔ اﻟﺘﺰوﻳﺮ‬ ‫وﺗﻘﺮر ﺳﺠﻨﻪ ﻋﺎﻣﺎ ً وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ﻣﺒﻠﻎ أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺮرت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ وﻗﻒ ﺳﺮ اﻟﺪﻋﻮى ﺿﺪ‬ ‫اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺮاﺑـﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻏـﺎدر ﻟﺨﺎرج اﻟﺒـﻼد ﻗﺒﻞ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮى ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ .‬وزاد ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﺗﻘـﺮر أﻳﻀﺎ ً وﻗﻒ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺔ اﻟﺴﺠﻦ ﻋﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ‪ ،‬اﻋﱰض اﻤﺘﻬﻤﻮن ﻋﲆ اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﻘﻨﺎﻋـﺔ ﺑﻪ ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺔ اﻷﻣﺲ‪ .‬وذﻛـﺮ اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻷول ﻣﺪﻳﺮ ﺳﺎﺑﻖ ﺑﻤﻴﻨﺎء ﺟﺪة ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﰲ اﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬أن إﺟﺎزﺗﻪ ﻟﻠﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻋﻦ ﺣﺎل اﻤﻌﺪات‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﺗﻀﻤـﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻟﻜﻔﺎءة اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%100‬ﻋـﲆ ﺧـﻼف اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟـﻮاردة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة ﻤﺤﻄﺔ اﻟﺤﺎوﻳﺎت ﺑﻤﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻨﺮان ﺗﻨﺪﻟﻊ ﰲ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﻋﻼف‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺗﻮﰲ ﻣﻘﻴﻢ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ )‪ 35‬ﻋﺎﻣـﺎ( ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة أﻣﺲ إﺛﺮ ﺳـﻘﻮﻃﻪ ﻣﻦ ﻋﲆ ﺳﻘﻒ ﺣﺪﻳﺪي داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﺳﻴﺎرات ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸﺎء‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﴍﻃﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻐﻨﺎم إن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ ذﻛﺮ‬ ‫أن ﺳـﺒﺐ اﻟﻮﻓﺎة ﺗﻮﻗﻒ ﻗﻠﺒﻲ وﺗﻨﻔﴘ واﺷـﺘﺒﺎه ﰲ ﻧﺰﻳﻒ‬ ‫داﺧﲇ ﺑﺎﻟﺼﺪر واﻟﺒﻄﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﺗﻮﻓﻴﺖ ﺳـﻴﺪة إﻳﺮاﻧﻴـﺔ )‪ 44‬ﻋﺎﻣﺎ( ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﺮة داﺧـﻞ دورة اﻤﻴـﺎه ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻜﻨﻬﺎ ﺑﺄﺣﺪ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق‪ .‬وذﻛﺮ اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﻐﻨﺎم أﻧﻪ وﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻳﻨـﺔ ﺟﺜﻤﺎﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻀﺢ وﺟﻮد أي آﺛﺎر إﺻﺎﺑﺔ ﺗﺪل ﻋﲆ ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ .‬وﺗﻢ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﺠﺜﻤﺎن ﰲ ﺛﻼﺟﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ وﺟﺮى اﻹﻳﻌﺎز ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺗﺰوﻳﺪ ﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﺎﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻟـﻼزم‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺟﺮى رﻓﻊ ﻛﺎﻣﻞ اﻷوراق ﻟﺠﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص ﺑﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫ﻣﻌﺎﻣـﻼت أﺣـﺪ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻟـﺪى أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﰲ ﻣـﴩوع ﺻﻴﺎﻧﺔ ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﴫﻳـﻒ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر ﺟﻨـﻮب وﴍق ﺟـﺪة‪ ،‬واﺗﻬﺎﻣـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ رﺷـﺎوى أﺧـﺮى ﻣﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫إﻋﺪاد دراﺳﺎت ﻣﺮورﻳﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫وﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‪ ،‬وإﺻﺪار‬ ‫ﺗﺼﺎرﻳـﺢ ﺿﺦ ﻣﻴـﺎه ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻤﺪﻳـﺪ ﻣـﴩوع ﺗﺨﻔﻴﺾ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮب اﻤﻴﺎه اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ ﰲ أﺣﻴﺎء ﺑﺮﻳﻤﺎن‬ ‫واﻟﺴﺎﻣﺮ واﻟﻔﻴﺤﺎء واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﺳﺤﺐ‬ ‫اﻤﴩوع ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺘﺄﺧﺮة ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﺎﻟﻀﻠﻮع ﰲ ﺳﻮء‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺘﴫﻳﻒ ﰲ ﺷﺎرع ﻓﻠﺴﻄﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ إﻋﻔﺎء اﻤﻘﺎول اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻴﻘﻮم ﺑﺘﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻤﻘﺎول آﺧـﺮ ﻣﻤﻦ اﺗﻬﻤﻮا‬ ‫ﻻﺣﻘﺎ ً ﺑﺮﺷـﻮﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻔﺎوﺗـﺖ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ ﻟﺒﻘﻴـﺔ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻣﺎ ﺑـﻦ اﺗﻬﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﺮﺷـﻮة واﻟﺘﺰوﻳـﺮ واﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ ٢٥‬ﺳﻨﺔ و‪ ٢٥٠٠‬ﺟﻠﺪة‬ ‫ﻟﺨﻤﺴﺔ أﺷﺨﺎص أداروا ﻣﺼﻨﻌ ًﺎ ﻟﻠﺨﻤﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﺣﻜﻤـﺎ ً ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺎ‬ ‫ًﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ‪ 25‬ﺳـﻨﺔ و ‪ 2500‬ﺟﻠـﺪة‪ ،‬ﺑﺤـﻖ أرﺑﻌ��ﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﺳـﻌﻮدي وﻳﻤﻨﻲ وإﺛﻴﻮﺑﻴﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫إﺛﻴﻮﺑﻴـﺔ ﻟﻘﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﺘﺼﻨﻴـﻊ وﺗﺮوﻳﺞ اﻟﻌﺮق اﻤﺴـﻜﺮ‬ ‫واﻻﺧﺘﻼء اﻤﺤﺮم داﺧﻞ اﺳـﱰاﺣﺔ ﰲ أﺑﺤﺮ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺜـﺮ داﺧﻠﻬﺎ ﻋﲆ ‪ 35‬ﺑﺮﻣﻴﻼ ﻣﻠﻴﺌﺎ ﺑﺎﻟﻌﺮق ﺳـﻌﺔ ‪ 250‬ﻟﱰا‪،‬‬ ‫و‪ 516‬ﻗـﺎرورة ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﻤﺎدة اﻟﻌﺮق اﻤﺴـﻜﺮ ﺳـﻌﺔ ‪ 1.5‬ﻟﱰ‬ ‫ﻣﻌﺪة ﻟﻠﱰوﻳﺞ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻮد اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ إﱃ ﻗﻴﺎم اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎة إﺛﺮ ﺑـﻼغ ﺑﺘﺼﻨﻴﻌﻬﻢ ﻟﻠﻌﺮق اﻤﺴـﻜﺮ ﺣﻴﺚ ﺿﺒﻄﺖ‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﺸـﺎر إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺛﺒﺖ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺨﺘﱪ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ أن‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻜﺤﻮل ﻓﻴﻬﺎ ‪.%34‬‬

‫وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻬﻢ اﻋـﱰف اﻟﺴـﻌﻮدي » ‪ 27‬ﻋﺎﻣﺎً« و‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑـﻲ »‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎً« واﻟﻴﻤﻨـﻲ«‪ 28‬ﻋﺎﻣﺎً« أﻧﻬﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻤﺬﻛﻮر ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻨﻘﻞ اﻟﻌﺮق اﻤﺴﻜﺮ إﱃ إﺛﻴﻮﺑﻲ‬ ‫آﺧـﺮ ﰲ ﺟﺪة‪ .‬أﻣﺎ اﻹﺛﻴﻮﺑﻲ اﻟﺮاﺑﻊ »‪ 29‬ﻋﺎﻣﺎً« ﻓﺄﻗﺮ أﻧﻪ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺘﺨﻤﺮ اﻟﻌـﺮق ﰲ اﻤﻮﻗﻊ اﻤﺬﻛﻮر‪ ،‬واﻋﱰﻓـﺖ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ »‪21‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً« ﺑﺘﺨﻤﺮ اﻟﻌﺮق اﻤﺴـﻜﺮ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ اﻤﺬﻛﻮر‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﻮاﺑﻘﻬﻢ ﻋﺜﺮ ﻟﻸول ﻋﲆ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴﻜﺮ وﺣﻴﺎزة ﻣﺨﺪر‪ ،‬وﻟﻠﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﺳﺎﺑﻘﺘﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ وﺗﺮوﻳﺞ‬ ‫اﻤﺴﻜﺮ‪ ،‬اﻷوﱃ ﻣﻘﱰﻧﺔ ﺑﺎﺧﺘﻼء ﻣﺤﺮم واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻘﱰﻧﺔ ﺑﻌﻮدة‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻹﺑﻌـﺎد‪ ،‬وﻟﻠﺜﺎﻟـﺚ ﻋﲆ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺣﻴﺎزة وﴍب ﻣﺴـﻜﺮ‬ ‫وﻗﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎرة وﻫﻮ ﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﺮ ﴍﺑﻪ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺎ ً ﺑﺎﻷﺣﻜﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وإﺑﻌﺎد‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ إﱃ ﺑﻼدﻫـﻢ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺎﺗﻬﻢ وﻣﻨﻊ‬ ‫ﻋﻮدﺗﻬﻢ ﻣﺮة أﺧﺮى اﺗﻘﺎء ﻟﴩﻫﻢ‪.‬‬

‫»ﻣﻈﺎﻟﻢ اﻟﺠﻮف« ﺗﺮﻓﺾ ﺣﻀﻮر اﻋﻼم‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻣﺘﻬﻤﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫اﻋﺘـﺬر ﻧﺎﻇـﺮ ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺎت‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻨﺼﺮي‪،‬‬ ‫ﻟﻺﻋﻼﻣﻴـﻦ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﺟﻠﺴـﺔ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻘـﺮرا ً اﻧﻌﻘﺎدﻫـﺎ ﰲ دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف أﻣﺲ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن اﻹﺛﺎرة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﻗـﺪ ﺗﻠﺤﻖ اﻟﴬر‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﻬﻤـﻦ وأﴎﻫـﻢ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً‬ ‫وﻧﻔﺴـﻴﺎً‪ ،‬وأﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﺰاﻟـﻮن‬ ‫ﻣﺘﻬﻤـﻦ وﻟﻴﺴـﻮا ﻣﺪاﻧـﻦ وﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺼﺪر ﺑﺤﻘﻬﻢ ﻣـﺎ ﻳﺜﺒﺖ اﻟﱪاءة‬ ‫وﻳﺪﻓﻊ اﻟﺘﻬﻢ أو ﻣﺎ ﻳﺪﻳﻨﻬﻢ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻫﺬه اﻟﺠﻠﺴﺔ ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬وأن اﻟﺘـﻲ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻷوراق واﻤﺴﺘﻨﺪات اﻟﺘﻲ‬

‫دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﰲ اﻟﺠﻮف‬ ‫ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ إرﻓﺎﻗﻬﺎ أﺛﻨﺎء ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻗﺪ ﺗﻄﻮل ﻟﺤﺠﻢ اﻤﻠﻒ‬ ‫وﻛﺜﺮة أﻃـﺮاف اﻟﻘﻀﻴﺔ إذ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ﺳﺘﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻗـﺮب دﺧﻮل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫وﻣﻮﻋﺪ اﻹﺟﺎزة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣـﻦ ﺣـﻖ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻃﻠـﺐ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻠﻘـﺎﴈ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﻠﺐ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل اﻗﺘﻨﻊ ﺑﺎﻟﺴﺒﺐ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻃﻠﺒﻬﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﺄﺟﻴـﻞ ﻹﺣﻀـﺎر إﺛﺒﺎﺗـﺎت أو‬ ‫أوراق ﻟﺪﻓـﻊ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت واﻟﺸـﺒﻪ‬ ‫اﻟﻮاردة ﺿﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ رأﻳﻪ ﰲ وﺿﻊ اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫وإداﻧﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﻗﺎل إﻧﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﻣﺎ ﻟﺪي ﻫـﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﺑﻌﺾ ﻣـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻪ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ وﻳﺪﻓﻌﻮن ﺑﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺳﻤﺎع ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻟﺘﻜﺘﻤﻞ اﻟﺼﻮرة ﻟﻠﻘﺎﴈ«‪.‬‬

‫اﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ًا ﻟﻤﻬﺮب ﻣﺨﺪرات ﺑﺎﻟﺠﻮف‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ ـ واس‬ ‫ﻧﻔـﺬت وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺘـﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰا ً‬ ‫ﰲ أﺣـﺪ اﻟﺠﻨﺎة ﻫـ ّﺮب ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﺤﺒﻮب‬ ‫اﻤﺤﻈﻮرة إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﰲ ﺑﻴﺎن أﺻﺪرﺗﻪ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ اﻤﺪﻋﻮ ﻋﲇ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫درﺑﺎﻟﺔ ﺳـﻮري اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﻗﻴﺎﻣـﻪ ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺤﺒﻮب اﻤﺤﻈﻮرة إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﺳﻔﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻪ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻻﺗﻬﺎم إﻟﻴﻪ ﺑﻤﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺻﺪر ﺑﺤﻘﻪ ﺻﻚ ﴍﻋﻲ‬ ‫ﻳﻘـﴤ ﺑﺜﺒﻮت ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴـﻪ ﴍﻋﺎ‪ ،‬واﻟﺤﻜـﻢ ﺑﻘﺘﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺮاً‪ُ ،‬‬ ‫وﺻﺪﱢق اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬وﻣﻦ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻗﺪم ﻣﻤﺜـﻞ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫ﻟﻘﻀـﺎة ﻣﻠـﻒ اﻟﺴـﻴﻮل ﻣﺬﻛـﺮة ﻣﻦ‬ ‫‪ 10‬ﺻﻔﺤـﺎت‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ‬ ‫اﻧﻌﻘـﺎد ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ‪ 7‬ﻣﺘﻬﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻗﻴﺎدﻳـﺎن ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﺟﺪة‬ ‫»ﻣﻜﻔﻮﻓﺎ اﻟﻴﺪ« ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ واﻓﺪﻳﻦ ورﺟﺎل‬ ‫أﻋﻤﺎل ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﺗﻬﺎﻣﻬﻢ ﺑﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺮﺷـﻮة‬ ‫واﻟﺘﺰوﻳـﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣﻊ ﻛﺎرﺛﺔ ﺳﻴﻮل ﺟﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟﺎءت اﻤﺬﻛﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺣﺘـﻮت ﻋﲆ ﺻﻮر ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻛﻞ ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﻤﻨﺰﻟـﺔ رد ﻋـﲆ دﻓﻮﻋﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﺳﺘﻔﺴﺎراﺗﻬﻢ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣﺪاوﻻت ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻤﺜـﻮل اﻤﺘﻬﻤـﻦ أﻣـﺎم أﻋﻀـﺎء اﻟﺪاﺋـﺮة‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻟﻘﺎﺳـﻢ اﻤﺸـﱰك ﻫﻮ‬ ‫إﻧﻜﺎرﻫﻢ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻤﻨﺴﻮﺑﺔ ﺿﺪﻫﻢ‬

‫واﻻﻛﺘﻔـﺎء ﺑﺄﻗﻮاﻟﻬﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻃﺎﻟﺒﻦ ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮد ﻋﲆ ﻣﺬﻛﺮة ﻣﻤﺜـﻞ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪ .‬وﻋﲆ‬ ‫إﺛـﺮ ذﻟﻚ ﺗـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷـﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن‬ ‫ﻣﻮﻋﺪا ً ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ذﻛـﺮه‪ ،‬أن ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺪﻋـﻮى‬ ‫اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﺿﺪ أﺣﺪ ﻗﻴﺎدﻳﻲ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫رﺷـﺎوى ﻣﺎﻟﻴﺔ وﺻﻠـﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ وﺳـﺘﻤﺎﺋﺔ وأرﺑﻌﻦ أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل ﻣﻘﺎﺑـﻞ إﺧﻼﻟﻪ ﺑﻮﻇﻴﻔﺘـﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ دراﺳـﺔ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺖ‬ ‫ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴـﻴﻮل ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺨﻄﻄﺎت واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺪم اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ ﰲ ﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫ارﺗﻔﺎع درﺟﺔ ﺣﺮارة اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ واﺳﺘﻌﺠﺎل‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﺧﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻟﺪى أﺣـﺪ اﻤﺨﺘﱪات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ إﺣـﺪى ﴍﻛﺎت اﻤﻘﺎوﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑـﺪرء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺴـﻬﻴﻠﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻓﺎة ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺳﻴﺎرات وإﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻓﻲ دورة ﻣﻴﺎه‬

‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﻟﻘﻴﺎدﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻠﻒ ﺳﻴﻮل ﺟﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟـﺔ دون ﻫﺮﺑﻬـﻢ‪ ،‬وﻋﺜﺮ ﰲ ﺣﻮزﺗﻬـﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﻗﻴﺎﻣﻬـﻢ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﴪﻗﺎت‪ ،‬وﺑﺴـﻤﺎع‬ ‫أﻗﻮاﻟﻬـﻢ أﻓـﺎدوا أﻧﻬﻢ ﻳﻘﻴﻤـﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻢ إرﺳﺎﻟﻬﻢ إﱃ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ‪ -‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ ‪ -‬ﻣﺒﻴﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ‪ -‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ ‪ -‬ﻣﺒﻴﺖ‬

‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬وﺻﺪر أﻣﺮ ﺳـﺎ ٍم ﻳﻘـﴤ ﺑﺈﻧﻔﺎذ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘﺮر ﴍﻋﺎ ً ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻋﲇ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ درﺑﺎﻟﺔ ﺳـﻮري اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮف‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﻮزارة أﻧﻬﺎ إذ ﺗﻌﻠـﻦ ذﻟﻚ ﻟﺘﺆﻛﺪ ﻟﻠﻌﻤﻮم‬ ‫ﺣﺮص ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋﲆ ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻤﺨﺪرات ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ ﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺒﻪ ﻣﻦ أﴐار ﺟﺴﻴﻤﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وإﻳﻘﺎع أﺷﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ ﻣﺮﺗﻜﺒﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺪة ﻣﻨﻬﺠﻬﺎ ﻣﻦ ﴍع اﻟﻠـﻪ اﻟﻘﻮﻳﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗُﺤﺬﱢر‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳُﻘﺪم ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺑـﺄن اﻟﻌﻘﺎب‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺼﺮه‪.‬‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك« ﺗﺮﺻﺪ‬ ‫اﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺠﺪة‬ ‫ﱠ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻔـﺬت إدارة اﻟﻄـﺐ اﻟﻮﻗﺎﺋـﻲ ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ ﺗﻬﺪف ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﺧﺎل ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ واﻤﺴـﺘﻮﻃﻨﺔ وﺗﺮﺻﺪ‬ ‫ﻤﺠﺘﻤـﻊ ٍ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻤﺴـﺘﺠﺪة واﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﻮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻤﺴـﺘﻮﻃﻨﺔ وﻣﻨﻊ اﻧﺘﺸﺎر اﻷوﺑﺌﺔ واﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺣﺪوﺛﻬﺎ ﻻ ﻗﺪر اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫‪ ٪ ١٠‬ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل ﻣﺼﺎﺑﻮن‬ ‫ﺑﺪواﻟﻲ اﻟﺨﺼﻴﺔ وﺛﻠﺜﻬﻢ ﻋﻘﻴﻤﻮن‬ ‫د‪.‬ﺣﻤـﻮد اﻤﻄـﺮﰲ اﺳﺘﺸـﺎري ﻃـﺐ اﻟﺬﻛـﻮرة واﻟﻌﻘﻢ‬ ‫واﻤﺴﺎﻟﻚ اﻟﺒﻮﻟﻴﺔ ﺑﻤﺮﻛﺰ ذرﻳﺔ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻳﺼـﺎب ‪ ٪ 10‬ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل ﺑﺪواﱄ اﻟﺨﺼﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺎﻧﻲ اﻟﺜﻠﺚ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻘـﻢ أو ﺻﻐـﺮ ﺣﺠﻢ اﻟﺨﺼﻴﺔ أو اﻷﻟﻢ ﻋﻨـﺪ اﻟﻮﻗﻮف ﻟﻔﱰات‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺜﻠﺜﺎن ﻣﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻢ‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫اﻟـﺪواﱄ إﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺪﻓﺔ ﻛﺄﺛﻨـﺎء اﻟﻔﺤـﺺ اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌـﺮف ﻋﻠﻤﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻵن ﻤﺎذا ﺗﺆﺛﺮ اﻟﺪواﱄ ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً ﻋـﲆ ﺑﻌﺾ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺘﻤﺘـﻊ اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧـﺮ ﺑﺨﺼﻮﺑﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ إﺻﺎﺑﺘﻪ‪.‬‬ ‫ودواﱄ اﻟﺨﺼﻴﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺗﻤﺪد واﺗﺴـﺎع ﰲ اﻷوردة اﻟﺼﺎرﻓﺔ ﻟﻠﺪم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺼﻴـﺔ ﻣﻤﺎ ﻳـﺆدي إﱃ ارﺗﺠﺎع اﻟﺪم ﰲ اﺗﺠﺎه ﻋﻜـﴘ ورﻓﻌﻪ درﺟﺔ‬ ‫ﺣﺮارة اﻟﺨﺼﻴﺔ‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻋـﺪة ﻧﻈﺮﻳﺎت ﺗﻮﺿﺢ ﻣﺪى ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺪواﱄ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺼﻮﺑﺔ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬أﻛﺜﺮﻫﺎ ﻗﺒﻮﻻ ً ﻫﻮ ارﺗﺠﺎع اﻟﺪم ورﻓﻊ ﺣﺮارة اﻟﺨﺼﻴﺔ‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻌﺮوف أن وﺟﻮد اﻟﺨﺼﻴﺘﻦ ﺑﺎﻟﻜﻴﺲ ﻳﻮﻓﺮ ﻟﻬﻤﺎ درﺟﺔ اﻟﺤﺮارة‬ ‫اﻤﺜﲆ اﻷﻗﻞ ﻣﻦ ﺣﺮارة اﻟﺠﺴﻢ ﻟﺼﻨﻊ اﻟﺤﻴﻮان اﻤﻨﻮي‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺆدي اﻟـﺪواﱄ إﱃ ﻧﻘﺺ ﻋـﺪد اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت اﻤﻨﻮﻳﺔ وﺿﻌﻒ‬ ‫ﺣﺮﻛﺘﻬـﺎ واﻧﺨﻔﺎض ﻗﺪرﺗﻬـﺎ ﻋﲆ ﺗﻠﻘﻴﺢ اﻟﺒ���ﻳﻀﺔ وﻗـﺪ ﺗﺆدي اﻟﺪواﱄ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً إﱃ ﺻﻐـﺮ ﺣﺠـﻢ اﻟﺨﺼﻴﺔ واﺧﺘـﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺻﻨـﻊ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫اﻤﻨﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ زال اﻟﻔﺤـﺺ اﻹﻛﻠﻴﻨﻜـﻲ ﻫﻮ أﻫﻢ وﺳـﺎﺋﻞ ﺗﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫دواﱄ اﻟﺨﺼﻴﺔ وﻋﲆ أﺳـﺎس ﻫﺬا اﻟﻔﺤﺺ ﺗﻘﺴـﻢ اﻟـﺪواﱄ إﱃ ﺻﻐﺮة‬ ‫وﻣﺘﻮﺳﻄﺔ وﻛﺒﺮة وﺗﺆﺛﺮ ﻛﻠﻬﺎ ﺳﻠﺒﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺑﺔ اﻟﺮﺟﺎل‪.‬‬ ‫إن ﻋـﻼج اﻟـﺪواﱄ ﰲ اﻤـﺎﴈ ﻛﺎن ﻳﺘﻢ ﺑﺮﺑﻄﻬﺎ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻛﻴﺲ‬ ‫اﻟﺨﺼﻴﺔ وﻟﻜﻦ ﻋﺎب ﻫﺬه اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ ﺣـﺪوث ﺿﻤﻮر ﻟﻠﺨﺼﻴﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣﻮال وﺗﺸـﻌﺐ اﻷوردة ﻣﻤـﺎ أدّى إﱃ ﻋﺪم اﻟﻘﺪرة ﻋـﲆ رﺑﻄﻬﺎ ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ورﺟـﻮع اﻟﺪواﱄ‪ ،‬واﻷﺳـﻠﻮب اﻟﺸـﺎﺋﻊ اﻵن ﻫﻮ رﺑﻂ اﻟﺪواﱄ ﰲ أﺳـﻔﻞ‬ ‫اﻟﺒﻄـﻦ ﰲ اﻟﻘﻨـﺎة اﻷرﺑﻴـﺔ أو ﺧﻠـﻒ ﻏﺸـﺎء اﻟﱪﻳﺘﻮن أو ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻨﻈـﺎر وﻫﺬه ﺟﺮاﺣﺎت ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺗﺠـﺮى اﻵن ﺑـﺪون اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﺒﻴﺎت‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﺳـﺒﺐ ﺳـﻬﻮﻟﺔ ﻫﺬا اﻷﺳـﻠﻮب أن اﻷوردة ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻜﺎن ﺗﺘﺠﻤـﻊ إﱃ ﻋﺪد ﻳﱰاوح ﺑـﻦ ‪ 2‬إﱃ ‪ 6‬أوردة ﻓﻘﻂ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺘﺸـﻌﺒﺔ ﰲ اﻟﻜﻴﺲ أﻣﺎ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﴫﻳـﻒ اﻟﺪم ﻣﻦ اﻟﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ رﺑﻂ اﻟﺪواﱄ ﻓﻴﻜﻮن ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻧﻈﺎﻣﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﻟﻸوردة ﻣﺘﺼﻠﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻴﺲ واﻟﺨﺼﻴﺔ‪ .‬وآﺧﺮ اﻟﺘﻄﻮرات ﰲ ﺟﺮاﺣﺔ اﻟﺪواﱄ ﻫﻮ اﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻤﻴﻜﺮوﺳـﻜﻮب أو وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻜﺒﺮ أو اﻤﻨﻈﺎر اﻟﺠﺮاﺣﻲ ﻟﺮﺑﻂ اﻷوردة‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﻠﺘﻤﻜـﻦ ﻣﻦ رﺑـﻂ ﻛﻞ اﻷوردة ﺣﺘـﻰ اﻟﺼﻐﺮة ﺟـﺪا ً ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ ﴍﻳـﺎن اﻟﺨﺼﻴﺔ اﻤﻼﺻـﻖ ﻟﻬﺎ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﻠﻴﻤﻔﺎوﻳﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻟﺘﻔﺎدي ﺗﻜـﻮن ﻗﻴﻠﺔ ﻣﺎﺋﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺆدي‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣـﺔ إﱃ ﻣﻨﻊ ارﺗﺠـﺎع اﻟﺪم إﱃ اﻟﺨﺼﻴﺔ وﻋـﺪم رﺟﻮع اﻟﺪواﱄ ﰲ‬ ‫‪ %95‬ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺨﺼﻮﺑﺔ ﻓﻴﺤﺪث ﺗﺤﺴﻦ ﰲ ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫اﻤﻨﻲ ﰲ ‪ ٪ 60‬إﱃ ‪ ٪ 70‬ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت وﺗﻜﻮن ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺤﻤﻞ ﻣﻦ ‪ ٪ 40‬إﱃ‬ ‫‪ %50‬ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ وﺗﻌﺘﱪ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻷﺧﺮى اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ ﻋﻼج ﻋﻘﻢ اﻟﺮﺟﺎل‪.‬‬

‫وأﺻـﺪرت إدارة اﻟﻄﺐ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً ﺑﻴﻨﺖ ﻓﻴﻪ أن أول‬ ‫ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ »ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺤﺼﻦ اﻤﻮﺳـﻊ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺪ اﻟﺘﻄﻌﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺮﻛﻴـﺰة اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﻄﺐ اﻟﻮﻗﺎﺋـﻲ وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺘﺤﺼﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻬـﺪف إﱃ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﺑﺎﻟﺘﻄﻌﻴﻢ‬ ‫واﻟﺤـﺪ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻐﻄﻴـﺔ ‪ %95‬ﻣـﻦ اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻄﻌﻴﻢ ﺑﻠﻘﺎح اﻟـ »ﺑﻲ ﳼ‬

‫ﺟﻲ« ﻋﻨﺪ اﻟﻮﻻدة ‪ %98‬وﻧﺴﺒﺔ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻘﺎح اﻟﺜﻼﺛﻲ اﻟﻔﺮوﳼ‬ ‫‪ %100‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺑﻠﻐـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻐﻄﻴـﺔ اﻷﻃﻔـﺎل ﻋﻨﺪ ﺳـﻦ دﺧﻮل‬ ‫اﻤﺪارس ‪ ،%98‬وﺟﻤﻴﻊ اﻟﻠﻘﺎﺣﺎت اﻷﺧﺮى ﻻ ﺗﻘﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻘﺎﺣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ‪ ،%95‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ رﻏﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳـﺚ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺷـﻤﻞ ﺟـﺪول اﻟﺘﻄﻌﻴﻤﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﺑﺈدﺧﺎل ﻋﺪة ﻟﻘﺎﺣﺎت أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﺮات اﻟﻮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺜﻞ ﻟﻘﺎح اﻻﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪي أو اﻟﺤﺼﺒﺔ‬ ‫اﻤﻔﺮد وﻟﻘﺎح اﻟﺠﺪﻳﺮي اﻤﺎﺋﻲ واﻤﻜﻮرات اﻟﻌﻘﺪﻳﺔ اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫ﻣﺮاﻫﻘﻮ اﺣﺴﺎء ﻳﻌ ّﺒﺮون ﻋﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﺘﺸﻮﻳﻪ‬ ‫ﺗﺘﺼﺪى ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﺸﺂت‪ ..‬واﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻳﻌـﱪ ﺑﻌـﺾ ﻣﺮاﻫﻘـﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻋـﻦ ﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺠـﺪران‪،‬‬ ‫ﻣﺨﻠﻔﻦ ﻋﺒـﺎرات ﻏﺮ ﻻﺋﻘﺔ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻋﲆ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﻮﻫﻮن اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎر‬ ‫ﻣﺨﺘﺼـﻮن إﱃ ﴐورة ﺗﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫وذﻛﺮ اﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋـﲇ اﻟﺨﺮس‪،‬‬ ‫أن ﻏﻴـﺎب اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻫﻖ ﻋﲆ ﺗﻔﺮﻳﻎ ﻃﺎﻗﺘﻪ‪ ،‬ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻨﺘﺞ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘـﴫف ﻋـﻦ اﺿﻄﺮاﺑﺎت‬ ‫ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻫـﻖ‪ ،‬أو ﻫﻤـﻮم‬ ‫وﻗﻬـﺮ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺠـﺪ ﻏﺮ اﻟﺨﺮﺑﺸـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠـﺪران ﻟﻴﻌﱪ ﻋـﻦ ذاﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻮﺻـﻞ رﺳـﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن‬ ‫اﻤﺤﻴﻂ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ ﺑﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻤﻊ‬ ‫إﻟﻴـﻪ أو ﻳﻌـﺮف ﻫﻤﻮﻣـﻪ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﺠﻴـﺐ اﻟﺤﺮز أن‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻫﺎﱄ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﺳـﺘﻔﺤﺎل أي ﻇﺎﻫﺮة ﺳﻠﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻤﺮاﻫﻘﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠـﺪران ﻧـﻮع ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺒﺮ اﻟﻼ‬ ‫إرادي ﻋﻤـﺎ ﻳﺮﻳـﺪون ﺗﺒﻠﻴﻐﻪ ﻣﻦ‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻳـﺮى أن ﻟﻸﻫـﻞ دورا ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﺗﺮﺑﻴـﺔ أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ وﺣﺜﻬﻢ‬ ‫ﺑﻌـﺪم اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋـﲆ أﻣﻼك اﻟﻨﺎس‬ ‫وأﻣـﻼك اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺗﺸـﻮه اﻤﻨـﺎزل واﻤﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ »ﻳﺪ ﺑﻴﺪ ﻟﻨﺠﻌﻞ اﻷﺣﺴﺎء أﻧﻈﻒ«‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﴫف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻣﻮال‪.‬‬ ‫ﻃﻤﺲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت‬ ‫وﻳﺮى ﻣﺪﻳﺮ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﻌﻤﺮان‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل اﻤﻠﺤﻢ‬ ‫أن ﻫﺬا اﻟﺴـﻠﻮك ﻳﴬ ﺑﺎﻤﻨﺸﺂت‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺐ اﻟﻘﻀـﺎء ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺎﻟﻨﺼﺢ‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺨﺘﺼﻦ‪،‬‬ ‫ووﺿﻊ ﺣﻮاﻓﺰ ﺗﺸﺠﻴﻌﻴﺔ وﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺤـﺎرب ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫ﺑﻄﻤﺲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت ﻋﻦ أي ﻣﻨﺸﺄة‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﴐورة وﺿﻊ ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫إرﺷـﺎدﻳﺔ ﺗﺤ ّﺬر ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺴﻠﻮك‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻄـﻼب ﻋـﲆ ﺗﺮﻛﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺿﻴـﺢ ﻣـﺎ ﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻋﻮاﻗﺐ‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﺸﻮّﻩ ﻣﻨﻈﺮ اﻤﻨﺸﺂت‪.‬‬ ‫ﺣﻤﻼت ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أن أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﻔـﺬت ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎﻓـﺔ ﻋـﺪة ﺣﻤـﻼت ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »ﻳـﺪ ﺑﻴـﺪ ﻟﻨﺠﻌﻞ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء أﻧﻈﻒ« أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﺷﺎﻃﺊ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺮﻣـﻲ إﱃ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ ﻧﻈﺎﻓـﺔ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫وﻋـﺪم اﻹﴐار ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺑﺎﻟﺤﻤـﻼت ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺌﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻫﻢ أﺣﻮج اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺰز ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻤﺮاﻓﻖ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﻈﻮاﻫـﺮ‪ ،‬وﺗﻤﺖ‬ ‫ﻋﱪ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻤـﻼت ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻒ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﻌﻘﺮ وﻛﺬﻟﻚ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﺨﺮس‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻣﺮﻫﻘﻦ ﻋﲆ ﺣﺎﺋﻂ ﻣﺪرﺳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻃﻼء ﺣﻮاﺋﻂ اﻤﻈـﻼت اﻤﺘﴬرة‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑـﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐات ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ وﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‬

‫ﺑﻤﻬـﺎم إدارة اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ وﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻋﲆ اﻟﺸـﺒﺎب‬

‫وﺗﻜﺮﻳﻤﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻴﺰﻳـﺪوا ﺣﻤﺎﺳـﺎ ً‬ ‫وﻳﻨـﴩوا ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت ﺑﻦ أﻗﺮاﻧﻬﻢ‪.‬‬


‫أﻓﺮاح اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﻤﺤﻴﺴﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎﺗﺎ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻤﺤﻴﺴـﻦ ﺑﺰواج اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻋﻤـﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺧﺎﻟـﺪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺤﻴﺴـﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﴫ ﺷـﻬﺎﻟﻴﻞ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وأﻋﻤﺎﻣﻬﺎ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﻤﺎد اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺸﺎرﻛﻮﻧﻪ ﻓﺮﺣﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫»ﻛﻮﺳﻮرﺳﺘﺎن«!‬

‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬ ‫ﻟﻌـﻞ اﻟﻌﻨﻮان أﻋـﻼه ﻗﺪ أزﻋﺠـﻚ‪ ،‬ﻋﺰﻳـﺰي اﻟﻘﺎرئ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﻬﺠﺌﺘـﻪ‪ ،‬وأوﺣﻰ ﻟـﻚ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﺮﻛﻴﺒـﺔ ﻟﻐﻮﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬إﻧّـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻫـﺬ اﻟﻌﻨـﻮان‪ ،‬ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪،‬‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ )ﺗﻔﻜﻴـﻚ( أﺟﺰاﺋـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ ﻣﺰﻳﺞ‬ ‫ﻣﻦ‪» :‬ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ« و»ﺳـﻮرﻳﺎ« و»أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن«‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺮاﺑﻂ اﻟﻌﺠﻴﺐ ﺑﻦ ﻫﺬه اﻷﺻﻘﺎع‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻬﺖ اﻟﺤﺮب ﰲ »ﻛﻮﺳﻮﻓﻮ« وأﻓﺮزت‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻣﺎ أﻓﺮزت‪،‬‬ ‫وراءﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ »اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻦ«‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﻧﺘﴩوا ﰲ أرﺟﺎء اﻤﻌﻤﻮرة‪ ،‬ﺣﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬ﺳـﻴﻮﻓﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻹﺟﺒﺎر اﻟﻨﺎس ﻋـﲆ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ دﻳﻦ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺎل ﻓﻴﻪ رﺑﱡﻪ‪ ،‬ﺟﻞ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻞ‪» :‬ﻻ إﻛﺮاه ﰲ اﻟﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ اﻟﺤـﺮب ﰲ »أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن«‪ ،‬وﻛﺎن ﻣـﻦ أﻛـﱪ‬ ‫إﻓﺮازاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻴـﻢ »اﻟﻘﺎﻋﺪة«‪ ،‬ذﻟـﻚ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺬي ﱠ‬ ‫ﺗﻐﺮ‬ ‫ﺑﺴﺒﺒﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻏﺰوة »ﻣﺎﻧﻬﺎﺗﻦ«‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻔﺨﺨـﻦ‪ ،‬ﻟﺘﻔﺠﺮ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫إﱃ ﻋـﻮدة ﺑﻌﺾ أﻧﺼـﺎره‪،‬‬ ‫ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ وﻗﺘﻞ أﻫﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﻵن‪ ،‬ﺑـﺪأ اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻮن اﻷﻟﺒـﺎن اﻟﻬﺠـﺮة اﻤﻌﺎﻛﺴـﺔ إﱃ‬ ‫ﺑـﻼد اﻟﻌـﺮب‪ ،‬ﻟﺮدﱡوا ﻟﻬـﻢ اﻟﺪﱠﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ دﺧﻠﻮا إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﴩات‪ ،‬ﻟﻠﻘﺘـﺎل ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ أﺻﻘـﺎع اﻷرض‪ ،‬ﻳﻘﺎﺗﻠـﻮن ﺗﺤﺖ راﻳـﺔ »ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨـﴫة«‪ ،‬ﻫﺬا وﻓﻖ ﻣﺎ رﺻﺪﺗﻪ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﺤﻴﺎة«‪ ،‬ﻧﻘﻼً‬ ‫ﻋﻦ إﺣﺪى اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻏﺴﻼﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻮن واﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ وﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈﺎم وأﻋﻮاﻧﻪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺳـﺎﻫ���ﻮا‬ ‫ﰲ ﻃﻤﺲ ﻫﻮﻳﺔ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﴏﻓﻬﺎ ﻋﻦ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺔ‪ ،‬واﻻﻧﻌﻄـﺎف ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وإﻃﺎﻟـﺔ أﻣـﺪ اﻟﺤـﺮب‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬إﱃ ﺣﺮب ﻋﺼﺎﺑﺎت‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺮﻳﺐ‪ ،‬وﺗﻘﺴـﻴﻢ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‪ ،‬ﺳـﻴﻨﺘﻬﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺘﺤﻮﻳـﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ إﱃ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬أو ﻓﻠﺴـﻄﻦ‬ ‫أﺧﺮى ﺑﺘﻘﺴﻴﻤﺔ ﺛﻼﺛﻴﺔ!‬

‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻇﺎﻓﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻠﻔـﻲ ﺑﻦ ﻟﻌـﻮر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠﻪ )ﻣﺤﻤـﺪ( أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ﺷـﻤﺲ ﺑﻈﻬـﺮان‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻣﻠﻔـﺖ‬ ‫ﻣـﻦ أﻗﺮﺑـﺎء وأﺻﺪﻗـﺎء وﻣﺤﺒـﻲ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺨﻠﻠـﺖ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻛﻠﻤﺎت ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ وأﻟﻮان ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻧﺎﻟﺖ‬ ‫اﺳﺘﺤﺴﺎن اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق ﻗ ﱠﻠـﺪ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫ﺳـﺠﻮن ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪه اﻟﻌﻤﻴﺪ رﺑﺎح‬ ‫ﺑﻦ ﺗﺎﺑﻊ اﻟﴩاري ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳـﺔ ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﻮﺿﺔ اﻷﺳـﻤﺮي رﺗﺒﺔ »ﻋﻘﻴﺪ«‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﻗﺮار اﻟﱰﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﺳﻤﺮي ّ‬ ‫واﻋﺘﺰازه‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻧﺎﴏاﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﺜﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫داﻓﻌﺎ ً ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺳﺠﻦ ﺟﺎزان إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻣﻘﺪم‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﱰﻗﻴـﺔ اﻟﺮاﺋـﺪ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪه ﻫﺎدي اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﻌﺒﺔ ﺳـﺠﻦ ﺟﺎزان اﻟﻌﺎم‬ ‫إﱃ رﺗﺒـﺔ ﻣﻘﺪم ‪ ،‬وﻗﺪ أﻋﺮب اﻤﻘﺪم‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻋﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﻬﺬه اﻟﱰﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺣﺎﻓﺰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻄـﺎء ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛـﻢ اﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ ‪.‬‬

‫اﻤﻘﺪم ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬

‫اﻟﺰﻳﻦ ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻣﻼزم أول‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وﻋﻤﻪ ﻋﻮض وإﺧﻮاﻧﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ آل ﻟﻌﻮر‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﻳﺤﻴـﻰ ﺑـﻦ ﻋـﲇ اﻟﺰﻳـﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﺨـﺮج اﺑﻨـﻪ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺰﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﺗﺒـﺔ ﻣـﻼزم أول‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟـﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻷرﺑﻌﻦ‪ -‬اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ وﻋﺪ اﻟﺰﻳﻦ‪ ،‬اﻷﻗﺮﺑﺎء واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﻤﺔ دﺳﻤﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻼزم أول ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻳﻦ‬

‫اﻟﺴﻠﻴﻤﻲ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬

‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺳﺮة آل ﻋﻴﺒﺎن ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﺳﻤﺮي إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻇﺎﻓﺮ »ﻳﺴﺎر« ﻣﻊ ﻧﺠﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وإﱃ ﻳﻤﻴﻨﻪ ﺧﺎﻟﻪ ﺣﺎﻣﺪ وإﱃ ﻳﺴﺎره ﺧﺎﻟﻪ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼـﻞ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫ﰲ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان ﻋـﲇ‬ ‫ﻣﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﻣـﻦ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫واﻵداب ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬وﻗﺪ وﻋﺪ‬ ‫اﻟﺴﻠﻴﻤﻲ زﻣﻼءه ﺑﻮﻟﻴﻤﺔ دﺳﻤﺔ‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﺴﻠﻴﻤﻲ‬

‫»اﻟﻔﻬﺪ« ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻬﺎ اﻟﻨﺎﺟﺤﻴﻦ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﻳﺸﺎرﻛﻮن اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﺮﺣﺘﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وﺟﺪﻳﻪ ﻣﺤﻤﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻨﺠﻤﻲ‬ ‫ﻳﺰف ﻛﺮﻳﻤﺘﻪ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻔﺎل‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺮﺑﺎء‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة آل ﻋﻴﺒـﺎن‪،‬‬ ‫ﺑـﺰواج‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ ﺣﻤﺪ ﻋﻴﺒﺎن ﺑﺎﻟﺤﺎرث‬ ‫أﺣﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ إدارة اﻤﻴﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻤﺮﺣـﻮم ﻋﲇ‬

‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﻠﻴـﺢ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗـﴫ آل‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺎرث ﺑﺤﻲ اﻟﺤﺼـﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮرﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‬ ‫وإدارة اﻤﻴـﺎه ﺑﻨﺠـﺮان ورﺟـﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫زف اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻨﺠﻤﻲ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺘـﻪ إﱃ اﻟﺸـﺎب ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻨﺠﻤـﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ أﺣـﺪ ﻗﺼﻮر‬ ‫اﻷﻓـﺮاح ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻﺎﻣﻄـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﻗﺮﺑﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻤﺸﻴﻘﺢ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠﺖ أﴎﺗﺎ اﻤﺸﻴﻘﺢ و اﻟﴩﻳـــﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺰواج اﻟﺸﺎب ﻋﺒـﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻤﺸـﻴﻘـﺢ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌــﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬــﺪ اﻟﴩﻳـﺪة‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﴫ‬ ‫اﻟﺮﺻـﺎﻓـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر أﻗﺮﺑـﺎء وأﺻﺪﻗﺎء اﻟﻌﺮوﺳـﻦ وﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪ ،‬وﺣﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﻤــﻮدي‪ ،‬وﻋﻤﻴﺪ ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺸـﺮﻳﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً اﻷﻗﺮﺑﺎء واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫اﻟﴩق ‪ -‬ﻋﻨﻴﺰة أﻗﺎﻣـﺖ أﴎة اﻟﻔﻬﺪ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤـﻦ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻬـﻢ ﺣﻴـﺚ ﴍف اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻔﻬﺪ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫وﻇﻬﻮر ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﺧﺘﺒﺎرات وﺧﺼﺺ اﻟﺤﻔﻞ ﻷﺑﻨـﺎء أﴎة اﻟﻔﻬﺪ‬ ‫وأﻗﺮﺑﺎﺋﻬـﻢ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻬـﻢ ﺣﻴـﺚ ﺟﻬـﺰت ﻓﻘﺮات ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣﺖ ﻫﺪاﻳﺎ ﻟﻠﻨﺎﺟﺤـﻦ‪ ،‬وﺗﺨﻠﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻓﻘﺮات‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اŸﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اŸﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638051984:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 1159‬اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻜﻮارث‪..‬‬ ‫ﺗﻮﻋﻴﺔ ﻗﺎﺻﺮة‪..‬‬ ‫‪23987‬‬ ‫وﺟﻬﺪ ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻣﺤﺪود‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺔ وﻣﻌﺪة ﺗﻀﺮرت ﺟﺮاء اﻟﺴﻴﻮل‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫‪41555‬‬

‫رأﺳﴼ ﻣﻦ ا€ﻏﻨﺎم‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﺗﺘﻌﺮض اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻷﻧﻮاع ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻤﻲ‪ ،‬ﻟﻌﻞ أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﺴـﻴﻮل واﻷﻣﻄﺎر واﻟﻐﺒﺎر ﰲ وﻗﺖ ﻻ‬ ‫ﺗـﺰال اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﻠﻔـﺎت اﻟﻜﻮارث ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺣﺪوﺛﻬﺎ دون اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻬﺎ ووﺿﻊ اﻟﺤﻠﻮل ﻣﺴﺒﻘﺎ‪ ،‬وﻛﺸﻔﺖ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر اﻷﺧـﺮة اﻟﺘﻲ ﴐﺑﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺒﻞ أﺷـﻬﺮ ﻗﺼﻮرا ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻜﻮارث وﻏﺎب دور اﻤﻮاﻃﻦ ﻛﻤﺘﻄـﻮع‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻟﻢ ﺗﻔﻠـﺢ ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻮﺳـﻢ اﻷﻣﻄﺎر رﻏﻢ ﺗﺤﺬﻳﺮات ﻣﺴـﺒﻘﺔ ﻣـﻦ اﻷرﺻﺎد وﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪادات إﱃ ﻣﺘﺎﺑﻌﺎت ﻟﻠﺤﺪث ﺣﻴﺚ ﻛﺸﻔﺖ اﻷﻣﻄﺎر ﻋﻦ ﻓﻀﺎﺋﺢ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺸﺎرﻳﻊ وﺳﻮء اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻤﺜﻠﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺧﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺴـﻮر واﻟﺴـﺪود‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪت أن ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺳـﻮء‬

‫ﺟﻬﺪ ﻣﺤﺪود‬ ‫وﻋﻠـﻞ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن أﺳـﺒﺎب ارﺗﻔـﺎع ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر وﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ إﱃ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗـﺎل ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﺤﺎﺑﴘ‪ ،‬ﻣـﻦ أﻫـﺎﱄ ﺗﻬﺎﻣﺔ‬ ‫ﻗﺤﻄﺎن‪»:‬إن ﻗﺮى وادي ذﻫﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺒﻊ ﰲ أﺳﻔﻞ‬ ‫ﺟﺒـﺎل ﴍق ﺟﻨـﻮب ﻋﺴـﺮ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻘﺎر‬ ‫ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻬﻴﺄة ﻛـﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻼ رﺳـﻤﻴﺎ ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻜﻮن ﻟـﺪى اﻷﻫﺎﱄ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻌﻴﻨﻮن ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺨﻠﻔـﻪ اﻷﻣﻄﺎر»ﻣﻀﻴﻔﺎً«‬ ‫أن اﻟﻘﺮى ﺗﻨﻌﺰل وﻗﺖ اﻷﻣﻄﺎر ﻓﻼ ﺗﻮﺟﺪ ﺷﺒﻜﺎت‬ ‫ﻟﻼﺗﺼـﺎل ﺑﻄﻮارئ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أو اﻻﺗﺼﺎل ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻛﻲ ﺗﺒﺎﴍ ﻓﺘﺢ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫وﺷـﻔﻂ اﻤﻴﺎه ﻣﻤﺎ ﻳﺆﻛـﺪ أن ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﺨﻠﻞ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﻗﺒﻞ وﻗـﻮع اﻷﻣﻄﺎر ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﺤﺪث‬ ‫اﻤﻔﺂﺟﺎت وﺗﻘﻊ اﻤﺼﺎﺋﺐ وﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬

‫ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﻻ ﺗﺰال ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺷـﻮارع رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪن ﻛﱪى إﱃ ﺑﺤﺮات اﺑﺘﻠﻌﺖ اﻟﺴـﻴﺎرات وﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫وأﻋﺎﻗـﺖ ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴـﺎه اﻷودﻳﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﻠﺔ اﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺣﻴﺚ ﺳـﺠﻠﺖ ﻋﺪة ﺣﻮادث وﻓـﺎة وإﺻﺎﺑﺎت ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻏﺮق‬ ‫أو ﺣﻮادث ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪم ﺗﻘﻴﺪ اﻷﻫﺎﱄ وﺳﺎﺋﻘﻲ اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت وﺗﺠﺎﻫﻞ اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮات اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬـﺎ ﻣﺪﻳﺮﻳﺎت اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺰال اﻟﻮﻋـﻲ ﻗﺎﴏا وﻳﴫ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ إﱃ ﻋﺪم اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﻔـﺮز ﻣﻨﺎﺧﺎ ﻣﻦ ﻋﺪم اﻻﻟﺘﻔﺎت‬ ‫ﻟﻠﻮﻗﺎﻳـﺔ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﻮاﺳـﻢ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻗﺪ‬ ‫واﺟﻬﺖ اﻟﺴـﻴﻮل واﻷﻣﻄﺎر اﻷﺧﺮة ﺑﺘﻜﺜﻴـﻒ ﺗﺪرﻳﺐ ﻛﻮادرﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻜـﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﺻﻒ اﻟﺮﻣﻠﻴـﺔ أو اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫واﻟﺴـﻴﻮل إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ وﺟﻮد ﻓﺮق اﻟﺴﻼﻣﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺎﺋﻞ‬ ‫وداﺋﻢ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻜﺎرﺛـﺔ «‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻗـﺎل ﺟﺎﺑـﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ‪-‬ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻟﻘـﺮى‪ -‬إن اﻟﻜـﻮارث ﺗﺤـﺪث ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺗﻔﺘﻘـﺪ ﻟﻠﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ وﻻ ﺗﺼﻞ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺸـﻜﻞ داﺋﻢ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن اﻤﻮاﻃﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻤﻠـﻚ اﻹدراك اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻜﻮارث‬ ‫ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﻘﻊ دون اﺳﺘﻌﺪاد وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﻻ ﺗﺼﻞ ﻟﻠﻘﺮى‬ ‫اﻟﺴﺤﻴﻘﺔ واﻤﺤﺎذﻳﺮ‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ آﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻣﻤﺎ ﻳﻔﺎﻗـﻢ اﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬وﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺪﺧﲇ ‪-‬ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺎزان‪ -‬أن‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻪ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻷﻣﺮاض اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﴘ وﻗﺖ‬ ‫اﻟﻐﺒﺎر ﻣﺆﻛﺪا أن اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺗﺰدﺣﻢ وﻗﺖ ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﻐﺒﺎر ﺑﺎﻤﺮاﺟﻌﻦ وﺗﺤﺪث ﻓﻮﴇ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺮﴇ ﻷن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻻ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺪث‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﺴـﺒﻖ وﻻ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌـﻪ إﻻ ﺑﻌﺪ ﺣﺪوﺛﻪ‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ اﻤﻮﺟﻮد‪.‬‬

‫ﺧﻄﻂ ﻃﻮارئ‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻫﺮ ﻧﻮاب »إن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً دراﺳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻘﴢ ﺧﻄـﻮرة ﻛﻞ أودﻳﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن دور اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻳﻘﺘـﴫ ﻋـﲆ إﻋﺪاد اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫وﻟﻴـﺲ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻸﻣﻄـﺎر اﻟـﺬي ﻫـﻮ ﻣـﻦ‬ ‫اﺧﺘﺼـﺎص ﺟﻬﺎت أﺧﺮى ﻗﺎﺋﻼ » إن اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬ ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎ ﻋﱪ ﻣﺨﺘﺼـﻦ وﺧـﱪاء وﺗﻮﺿﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺎوﻟـﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﺎ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻷﻣﻄـﺎر‪ .‬ﻓﺎﻟﻜﻮارث ﻗﺪ ﺗﻘـﻊ ﰲ أي ﺣﺎل‬ ‫وأن اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﻗـﺪ ﺗﺮﺗﻔـﻊ« ﻣﺆﻛﺪا أﻧـﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻮد ﺧﻄﻂ ﻟﻠﻄﻮارئ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻜﻮارث ﻣـﻦ ﻛﻞ اﻟﺠﻬـﺎت ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻔﻒ ﻣﻦ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ اﻷﺣﻮال‪.‬‬

‫ﻣﻨﺰﻻ ً ﺗﻀﺮرت ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ :‬ﻧﻨﻔﺬ ﺣﺎﻟﻴ ًﺎ دراﺳﺔ ﺗﺴﺘﻘﺼﻲ ﺧﻄﻮرة ﻛﻞ أودﻳﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻃﻮارئ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻨﻘﺮ »ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻄﺔ ﻃﻮارئ ﻣﻌﺪة‬ ‫وﻳﺘﻢ ﺟﺪوﻟﺘﻬﺎ ﺗﺤﺴﺒﺎ ﻟﻮﻗﻮع أي ﻛﻮارث ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺟﺪول ﻋﻤـﻞ ﻳﺘـﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰه ﻓـﻮر ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮات ﺑﻮﺟﻮد ﻛﻮارث وﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﻛﺤﺎﻟﺔ ﻃﻮارئ وﺗﺴـﺘﻨﻔﺮ ﻟﺬﻟﻚ ﻛﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻄﻮارئ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﺗﺪرس اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻮاردة ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫وﻣﻦ إدارة اﻟﻄﻮارئ واﻷزﻣﺎت وﻳﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ ﻋﺴـﺮ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات اﻟﺼﺤﺔ وﻳﺘﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ وﺿﻊ ﺧﻄﺔ‪ ،‬وﻣﻦ أﻫﻢ ﺑﻨﻮدﻫﺎ إﻋﻼن ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻄﻮارئ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻﺔ وﻛﺬﻟﻚ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻤﺘﻨﻘﻠـﺔ إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻹﺧﻼء ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪدﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻣﻦ اﻷدوﻳﺔ واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺪم واﻟﺒﻼزﻣـﺎ وﺗﻮﻓﺮ أﻛﱪ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻤﻜـﻦ اﻷﴎة ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﺪاﺑﺮ واﻹﺟﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ‬ ‫دون ﻇﻬﻮر أو اﻧﺘﺸـﺎر اﻷﻣـﺮاض اﻟﻮﺑﺎﺋﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫وﺧﺎرج ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻳﻮاء‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮات اﻷرﺻﺎد‬ ‫وأﺑﺎن ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺸـﻬﺮي أن اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻣﻊ ﻣﺘﻐﺮات اﻟﻄﻘﺲ ﻛﻮن اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫واﻷﻣﻄـﺎر واﻟﻐﺒﺎر ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻌـﺎت اﻟﻄﻘﺲ اﻟﻴﻮﻣﻲ‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﱃ وﺟﻮد ﺗﻮﻗﻌـﺎت ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺗﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫اﻷرﺻﺎد وﺗﺒﻠﻎ ﺑﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑـﺪوره ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺘﻪ‬ ‫وﻗـﺎل »إن اﻷرﺻـﺎد ﺗﺼـﺪر اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت وأﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫ﺗﺮﻓـﻖ ﻣﻌﻬﺎ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮات ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻘﺲ وﺷـﺪﺗﻪ وﻗﻮﺗﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن ﻟﺪى اﻟﺴﻜﺎن‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﻮﻗـﻊ اﻷرﺻﺎد اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ واﻟﺘﻨﺒﺆات ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ وﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‪».‬وأﺿﺎف‪» :‬ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺑﻌﺾ اﻤﺸﻮﺷﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻜـﻮن أي ﺻﻔـﺔ رﺳـﻤﻴﺔ ﻳﺮﺑﻜﻮن‬

‫اﻟﺴـﻜﺎن ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻀﻠﻠﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫وﺟﻮد ﻣﻮاﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻣﻨﺘﺪﻳﺎت وﻣﻮاﻗﻊ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮوج ﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺧﺎﻃﺌﺔ ﻋﻦ اﻟﻄﻘﺲ ﺗﻮﻗﻊ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ إرﺑـﺎك وﻫﻢ ﻳﺸـﻮﻫﻮن ﻋﻤـﻞ اﻷرﺻﺎد‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻷرﺻـﺎد ﻫﻲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻤﺨﻮل ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻫﺬه اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ وﻻ ﺑﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﴍاﺋﺤﻬﻢ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ وﻋﻲ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ اﻷﺧﺮى وﺑﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴﻢ ﺳﺮﺗﻔﻊ اﻟﻮﻋﻲ وﺗﺘﺨﺬ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ واﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻜـﻮارث وﻣﻨﻊ أي ﺣﻮادث أو ﺳـﻠﺒﻴﺎت ﺟﺮاء أي‬ ‫ﻣﻮﺳﻢ ﻣﻤﻄﺮ أو ﻏﺒﺎر أو ﻏﺮه‪.‬‬

‫ﺗﻮﻋﻴﺔ ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ‬ ‫»إن ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺗﻮﻋﻴـﺔ ﻣﻮﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﱪوﺷـﻮرات وإﻗﺎﻣـﺔ اﻤﺤـﺎﴐات اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻨﺪوات وﻣﻌﺎرض اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ وﻣﻦ‬ ‫أﻫـﺪاف ﻫـﺬه اﻤﻌﺎرض ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻷﻫـﺎﱄ ﺑﺎﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺰل واﻟﺸـﺎرع واﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺗﻮﻋﻴﺘﻬـﻢ ﺑﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل واﻟﻔﻴﻀﺎﻧـﺎت واﻟﻌﻮاﺻـﻒ واﻟﻐﺒـﺎر‬ ‫واﻷﻣﻄـﺎر وﻏﺮﻫﺎ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫أوﻗﺎت اﻤﻮاﺳﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻴﻮل اﻷﺧﺮة ﻋﺰﻟﺖ ﻗﺮى ﰲ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳﻮء ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳﻊ وﻣﺤﺪودﻳﺔ اﻟﺠﻬﻮد‬

‫ﺻﺤﺔ ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻃﻮارئ ﻣﺠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺗﺤﺴﺒﺎ ﻟﻮﻗﻮع أي ﻛﻮارث‬

‫ارﺻﺎد‪ :‬ﻣﺸ ﱢﻮﺷﻮن ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن ﺻﻔ ًﺔ ﻳﺮﺑﻜﻮن اﻟﺴﻜﺎن ﺑﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻀﻠﱢﻠﺔ‬

‫اﻟﻜﻮارث‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪ 1985‬أﻣﻄﺎر اﻟﻌﻼء‬ ‫وﻓـﺎة ‪ 57‬ﺷـﺨﺼﺎ ﰲ اﻟﻌـﻼء وإﺻﺎﺑﺔ ‪12‬‬ ‫وﺗﺪﻣـﺮ ﺑﻌﺾ اﻤﻨـﺎزل واﻧﺠـﺮاف ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻤﺰارع‪.‬‬ ‫ﺿﺒﺎء وﻓﺎة ‪ 10‬وإﺻﺎﺑﺔ ‪ 18‬ﺷﺨﺼﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء وﻓﺎة ﺷﺨﺺ واﺣﺪ‬ ‫وﰲ راﺑﻎ ﺷﺨﺺ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫أﻣﻄﺎر ﻏﺰﻳﺮة ورﻳﺎح ﺷﺪﻳﺪة ﴐﺑﺖ وﺳﻂ‬ ‫وﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫أﺧﻄﺮ ﻋﺎﺻﻔﺔ رﻣﻠﻴﺔ ﴐﺑﺖ وﺳﻂ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺪ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺟﻬﻮد اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺗﺴﺒﻖ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‬

‫‪ 2009‬ﺳﻴﻮل ﺟﺪة‬ ‫وﻓﺎة ‪ 122‬ﺷﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﻋﺪد اﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ ‪ 39‬ﻣﻔﻘﻮدا‪.‬‬ ‫ﺗﴬر ‪ 11849‬ﻋﻘﺎرا‬ ‫ﺗﴬر ‪ 10913‬ﺳﻴﺎرة‬


‫‪14‬‬ ‫اﻟﻤﻨﻬﺞ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‬

‫رأي‬

‫اﻟﻤﺼﻴﺪة‬

‫ﻋﻬﻮد اﺧﻀﺮ‬

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺷـﻌﺐ أﺑﻲ‪ ،‬وﻣﺤـﺐ ﻟﻠﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻗﺎس وﺷـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺒـﺄس ﻣﻀﻴـﺎف وﻣﺤـﺎرب«‪ .‬رﺑﻤـﺎ ﺗﺒـﺪو ﻧﻌﻮﺗـﺎ‬ ‫روﻣﺎﻧﺴﻴﺔ ﺗﺼﻒ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺪو‪ ،‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻌﻼ ﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ اﻟﺒﺪو ﻟﻠﻤﺴـﺘﴩق اﻷﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺎﻛﺲ أوﺑﻨﻬﺎﻳـﻢ‪ ،‬وﻫﻮ أﺿﺨﻢ وأﻫـﻢ ﻛﺘﺎب أوروﺑﻲ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬اﺧﺘﻠﻒ اﻟﺰﻣـﺎن‪ .‬وﻫﺆﻻء اﻟﺒﺪو‬ ‫ﺻﺎر أﺑﻨﺎؤﻫﻢ ﻣﺸﻐﻮﻟﻦ ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺘﺤﻮﻻت اﻟﻜﱪى‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ اﻟﻨﺎس ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫أزﻣـﺔ وﺟﻮد‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أوﻟﺌـﻚ اﻟﻘﺎﻃﻨـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬أﺗﺤﺪث ﻋـﻦ ﻋﴫﻧﺎ اﻟﺤـﺎﱄ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪ .‬وﻫﺬا‬ ‫ﻋﺎﺋـﺪ إﱃ اﻟـﴫاع ﺑﻦ أﻃـﺮاف ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎوﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺠـﻢ واﻟﻘـﻮة أو ﻣﺘﺒﺎﻳﻨـﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﻬﻤـﺎ أو ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺻﻔﺎﺗﻬﻤـﺎ‪ .‬وﻫـﻮ ﴏاع ﻳﺘﺨـﺬ ﺷـﻜﻞ أزﻣـﺎت ﺑـﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻋﻘﻠﻴﺔ أﻋﻢ وأﺷﻤﻞ‪ .‬وﻫﻲ أزﻣﺎت‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻗﺐ ﺑﺘﻌﺎﻗﺐ اﻷزﻣﺎن‪ ،‬وﺗﺨﺘﻠﻒ أﻳﻀﺎ ﺑﺎﺧﺘﻼﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫واﺧﺘﻼف أدواﺗﻬﺎ‪ .‬وﻷن ﻋﻠﻤﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع وﻋﻠﻤﺎء اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن أدوات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻜﻞ زﻣﺎن وﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻔﻮن أﻳﻀﺎ ﺣﺴـﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣـﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺒﺒﺎت ذﻟﻚ وأﺑﻌﺎد ﻫﺬه اﻤﺴﺒﺒﺎت‪.‬‬ ‫وﺣـﻦ ﻧﻀﻊ اﻤﻨﻈـﺎر ﻋـﲆ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻛﺘﺸـﺎف ﻣﻌﻄﻴـﺎت ﺗﻠـﻚ اﻷزﻣـﺎت‪ ،‬ﻟﻄﺎﻤـﺎ اﻋﺘﻘﺪ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ أﻧﻬﺎ ﻋﺎﺋـﺪة ﺑﺎﻟﴬورة إﱃ ﻓﻜـﺮة اﻤﺆاﻣﺮة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﻐﺮب ﻳﺮﺳـﻢ ﺷـﻜﻞ اﻷزﻣﺔ وﻳﻠﻮﻧﻬـﺎ وﻳﺪﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﻛﻤﴪح اﻟﻌﺮاﺋﺲ‪ .‬وﻫﺬا ﻳﺬﻛﺮﻧﻲ ﺑﻤﴪﺣﻴﺔ رﻳﺘﺸﺎرد‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻮﻳﻠﻴﺎم ﺷﻜﺴـﺒﺮ ﺑﻨﺴـﺨﺘﻬﺎ اﻤﻌﺮﺑـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﴬﺗﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ ﺳـﻨﻮات ﻋﲆ ﻣـﴪح ﰲ أﻣﺴـﱰدام‪.‬‬ ‫ﻳﺠﻠـﺲ ﺧﻠﻒ اﻤـﴪح‪ ،‬وﺿﻤـﻦ ﻣﺸـﺎﻫﺪ اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻋﻨـﺎﴏ ﺗﺒﺪو ﻏﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻔﺼﻠﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺨﺸـﺒﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺎرة رﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻴﻚ اﻷﺣﺪاث ﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﻜﻮاﻟﻴﺲ‪.‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ ﺗﺤﻜـﻢ ﻳـﺪ اﻟﻐـﺮب ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺒـﺪو ذﻟﻚ ﻣﺄﻟﻮﻓﺎ‪ .‬ﻫﻞ ﺗﺒﺪو ﺗﻠﻚ أﻓـﻜﺎرا ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﺟﻮد ﺑﺼﻴﻐﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ؟‪ .‬ﻻ ﻟﻴﺲ ﻛﺬﻟﻚ وﻟﻴﺲ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻤﻄﻠﻘـﺔ‪ .‬ﻓﻬﻨـﺎك أﺑﻌﺎد وﻣﺴـﺒﺒﺎت أوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱰﺑﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬أﻓﺮز ﺑﻌﻀﻬـﺎ اﻟﺜﻮرات‬ ‫اﻤﺘﻼﺣﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﺎﺑﻊ ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﻮات ﺑﻌـﺾ اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﻌﺮب‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﺠﺘﻤﻌـﻮن ﰲ ﻣﻨﺘﺪﻳﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺘﺸـﻜﻠﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻠﻔﻴﺎت ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ أو ﻣﻦ اﻤـﴩق أو اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬ﻫﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧـﻮا‪ ،‬وﻣﺎ زال ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻌﻴﺶ‬ ‫أزﻣﺔ وﺟﻮد ﰲ ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟـﺬي ﻳﻤﺮون ﺑﻪ‪ .‬وﻫﻢ‬ ‫)أي اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻤﺘﻨﻮرﻳﻦ( ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺗﴩﻳـﺢ ﻣﺎ ﻳﻤـﺮون ﺑﻪ وﺗﻔﻜﻴﻜﻪ واﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻠﻴﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﺨﻼف اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎس اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻻﻳﻔﻘﻬﻮن ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ ذﻟﻚ اﻟﴫاع اﻟﻔﻠﺴﻔﻲ اﻟﺪاﺧﲇ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻨﻰ ﻏﺮﺑﺔ اﻟﺮوح ﻋﻮﺿﺎ ﻋﻦ ﻏﺮﺑﺔ اﻟﺠﺴـﺪ‪ .‬ﻳﺨﺮج‬ ‫إﻟﻴﻨـﺎ ﻻﺣﻘـﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺘﺴـﺎﺋﻠﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻟﻜـﱪى وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻮﺟﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻫﻲ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻋﻘﻮل ﻏﻀﺔ ﺗﻌﺎﻟﺞ اﺳـﺘﻮاءﻫﺎ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺴﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴـﺎؤل‪ .‬ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺴـﺎؤل إذا ﻇﻞ ﺣﺒﻴـﺲ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل إﱃ رﻓﺾ وﻫﺮوب وﺳﻤﻮم ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻋﻘﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺴـﺎءل اﻟﺒﻌـﺾ وﻳﻘـﻮل‪ :‬ﻤـﺎذا ﻻ ﻧﺘﻌﺎﻃـﻰ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ؟ اﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ أﺧﺮﻧﺎ ﻋﴩات اﻟﺴـﻨﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﻔﻜـﺮي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬ﻳﺠﻴـﺐ آﺧﺮ ﺑﻨﱪة‬ ‫ﻣﺤﺘـﺪة‪ ،‬ﻟﻘـﺪ ﻣﺎرﺳـﻨﺎ ﻛﻤﺎ ﻣـﺎرس ﻛﺜـﺮون ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ إﺳﻘﺎﻃﺎت ﻓﻠﺴﻔﺘﻨﺎ ﰲ اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬ذﻟﻚ اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻔﻪ ﺑﺎﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ ﻏﺮ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ُ ،‬زرﻋﺖ ﻓﻴﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت واﻟﻘﻠﻖ‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﻛﻤﺎ ﺗﺒﺪو ﻣﻼذا ﻏﺮ‬ ‫آﻣـﻦ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﺤﻔﻈـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻰ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ .‬ﺣﺘﻰ اﻟﻘﻄـﻊ اﻷدﺑﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﻣﺼﻴﺪة ﻟﻬﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن اﻹﺳﻘﺎط واﻟﺘﺴﺎؤل‪.‬‬ ‫ﻫﻜـﺬا ﻳﻨﺤـﻮ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻤﺠﺘﻤـﻊ إﱃ ﻣﻨﺤﻰ آﺧﺮ‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻫﻠﻲ‪:‬‬ ‫)ﻣﻮ‬ ‫ﻋﺎﺟﺒﻚ روح‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ(!‬

‫ﻣـﻦ اﻟﻠﻐﺔ‪ .‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ﺑﺎﻟﺼﻴﻐﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ اﻟﻔﻴﻠﺴـﻮف‬ ‫اﻷﻤﺎﻧـﻲ اﻤﻌـﺎﴏ‪ ،‬ورﻳـﺚ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻓﺮاﻧﻜﻔـﻮرت‪،‬‬ ‫»ﻳﻮرﻏﻦ ﻫﺎﺑﺮﻣﺎس« ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر ﺳﻮﺳﻴﻮﻟﻮﺟﻲ‪ .‬ﻳﺤﺪد‬ ‫ﻫﺎﺑﺮﻣﺎس اﻷﻓﻌﺎل اﻟﺘﻮاﺻﻠﻴﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻫﻲ ﺗﻠﻚ اﻷﻓﻌﺎل‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﻔﻌﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻔﺎﻋﻠﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﻤﻦ إﱃ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻠﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺤﺎﺟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺄﻓﻌﺎل اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ«‪.‬‬ ‫وإﺛـﺮ أزﻣﺔ اﻟﴫاع ﺗﻠـﻚ‪ ،‬ﺗﺒﺪأ اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫ﺗﺰﺣﻒ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﺴﺎرع إﱃ ﻋﻘﻮل اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫أﺳـﺌﻠﺔ اﻟﻮﺟـﻮد واﻟﻜﻮن واﻟﺨﻠـﻖ واﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﻳﻬﺮﺑﻮن‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ‪ .‬ﺗﻜﱪ ﰲ رؤﺳـﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮا‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﺤﺪث اﻟﴫاع اﻟﻔﻜﺮي اﻟﺬي ﻻ ﻳﺠﺪ ﻣﻔﺮﻏﺎ‬ ‫ﻟﻪ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ﺳـﻮى اﻟﺨﻨﻮع ﻟﻔﻜﺮة اﻟﺮﻓﺾ واﻟﻘﻨﻮط‪.‬‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺮاﻓﻀﻦ ﻟﻠﺪﻳﻦ ﺟﺮاء ﻣﺎ ﻳﺮوﻧـﻪ ﺧﻨﻘﺎ ﻟﻠﻔﻜﺮ‬ ‫واﻟﺘﺴـﺎؤل‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺮوﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻻت أﺧـﺮى ﻣﻦ ﺗﻄﺮف‬ ‫وﻓﺮض وﺻﺎﻳـﺔ ﻛﻬﻨﻮﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺮض ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻻت إﱃ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺸﺒﻪ ﺗﻌﺮي أﺳـﻼك اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻦ ﻏﻼﻓﻬﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻤﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺎس‪.‬‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻼدﻳﻨﻴﻦ واﻤﻠﺤﺪﻳﻦ ﺗﺘﻨﺎﻣﻰ ﺑﺼﻤﺖ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺼﻮرة ﺗﺒﺪو ﻣُﺘﺠﺎﻫﻠﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺪ ﻣﺎ‪ .‬ﰲ ﺧﱪ ﻣﴫي ﻗﺮأﺗﻪ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ‪ -‬وﻫﻮ ﻻﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﺳـﺎﺑﻘﺔ وأﺧﺒﺎر ﻋـﻦ ﺷـﺒﺎب ﻋﺮاﻗﻴﻦ‬ ‫وﻳﻤﻨﻴـﻦ وﺧﻠﻴﺠﻴﻦ وإﻳﺮاﻧﻴـﻦ أﻳﻀﺎ ‪» -‬ازدﻳﺎد ﻋﺪد‬ ‫اﻤﻠﺤﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﴫي ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺷﻬﺪ ﺻﻌﻮد ﻧﺠﻮم ﺗﻴﺎرات اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺜـﻮرة«‪ .‬ﻫﻞ ﻣﺎ ﻳﻌﻴﺸـﻪ ﻫـﺆﻻء اﻟﺸـﺒﺎب ذوو‬ ‫اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﻜﱪى ﻫﻮ إﻟﺤﺎد ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬أم ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﻢ‬ ‫ﻋﺮﺿﺎ »ﺑﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ«؟‪ .‬أﻋﺘﻘﺪ أن ﻣﻦ اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﴫ اﻤﺄزوم ﺑﺮوح ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻐﺔ اﻟﺘﻌﻨﻴﻒ واﻟﻘﺴـﻮة واﻤﺼﻴـﺪة واﻟﺨﻮف‪ ،‬وﻗﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻮاء واﻟﻔﻜﺮ اﻟﺴﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻗﺎل رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﺜﻤﺎن اﻟﻘﺼﺒﻲ‪) :‬إﻧﻬﻢ رﻓﻌﻮا‬ ‫ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﺼﻮص‬ ‫وأﻧﻬـﻢ ﻳﻨﺘﻈـﺮون اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﻫﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ أﻗﺮﺗﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻋﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﻓﻬﻨـﺎك ﻣﺪارس ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﺪارس أﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮة وﻣﻦ ﻳﺮﻓﻊ اﻟﺴـﻌﺮ ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ وﱄ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﻣﺪرﺳـﺔ أﺧﺮى ﺳـﻌﺮﻫﺎ أﻗﻞ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻋﴩات اﻤـﺪارس اﻤﺘﻮﻗﻔﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وأن ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻨﺘﻘﻠﻮن إﱃ اﻤﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺳـﻴﻜﻠﻔﻮن اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻔﺎ ً ﻟﻜﻞ ﻃﺎﻟﺐ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ ﻫﻮ ﻗﺎل ﻛﻼﻣﺎ ً ﻛﺜﺮا ﻟﻜﻨﻪ ﻛﻼم اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﺑﺤـﺖ‪ ،‬وﺑﺤـﺚ ﻛﻬـﺬا ﻟﻴـﺲ ﻟـﻪ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮﻳـﺎت‬

‫اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﻋﻨﺪ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬

‫‪ohoud @alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣـﻦ أﻫـﻢ ﻧﻘـﺎط اﻟﻀﻌـﻒ ﰲ اﻟﱰﻛﻴﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻜﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ :‬ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻔﻬﻮم اﻟﻜﲇ‪ ،‬أي إﻧﻨﺎ ﻧﻔﺘﻘﺪ ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻻﻧﺴـﺠﺎم‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ ﺑﻦ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﻮﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻨﺎ ﻧﻔﺘﻘﺮ إﱃ رؤﻳﺔ ﺑﺎﻧﻮراﻣﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ إزاء اﻷﺣﺪاث‬ ‫واﻤﻮاﻗـﻒ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وداﺋﻤـﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻄﻐـﻰ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻻﻧﻔﻌـﺎﱄ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻔﺮز اﻟﻌﻘﲇ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﻤﺤﻴﺺ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت و ﺑﻠﻮرة اﻷﺣﺪاث‬ ‫وﻓﻬﻤﻬـﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺨﻠﻞ ﰲ اﻟﻔﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻳﻈﻬـﺮ ﺟﻠﻴـﺎ ً وواﺿﺤـﺎ ً ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﱢ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻋﲆ ﻃﺮح‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻣﻐﺮﻗﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎﻳﺒﻌﺚ ﻋﲆ اﻟﺤﺰن‬ ‫ﻟﻴﺘـﻢ ﺗﺴـﻮﻳﻘﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ رﻳﻌﻴـﺔ اﻟﻬـﺪف ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﰲ اﻤﺘﻠﻘﻲ ﻋﺎﻃﻔﻴﺎ ً دون اﻟﺨﻮض ﻋﲆ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣﻬﻨﻲ ﰲ أوﺟﻪ اﻟﻘﺼﻮر اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﺧﻠﻒ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫أو ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻣﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺒﺎﺑﻬﺎ واﻟﺒﺤﺚ ﰲ ﺣﺜﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻣـﻦ ﺛﻢ إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻤﻜﻨﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‬ ‫إن ﻫـﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ ﻳﺠﺪ أﺻﺪا ًء واﺳـﻌﺔ‬ ‫واﻧﺪﻓﺎﻋـﺎ ً ﺷـﺪﻳﺪا ً وﺗﻌﺎﻃﻔﺎ ً اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻃﻴﺎف اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ اﻫﺘﻢ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﺑﺪراﺳـﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﻌـﺮض ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ إﱃ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻓﻚ ذﻟﻚ اﻟﺘﺸـﺎﺑﻚ ﺑﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫واﻟﻮﻫـﻢ واﻟﻮاﻗـﻊ واﻟﺨﻴـﺎل‪ ،‬وﻛﻴـﻒ ﺗﺘﺪاﺧﻞ ﻛﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻣﻮر ﻟﺘﺸـ ﱢﻜﻞ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣـﺮ ﻧﻤﻄﺎ ً ﻣﻌﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﻜﺮ واﻟﺴـﻠﻮك اﻤﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﺘﻔﻜـﺮ اﻤﻨﻄﻘﻲ‬ ‫واﻟﺬﻫﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺿﻌﻔﺖ اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﺗﺪﻓـﻖ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻬﺎﺋـﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﻇـﺐ ﺑﺈﻟﺤـﺎح ﻋـﲆ ﻃﺮق‬ ‫أﺑـﻮاب ﻋﻮاﻃﻔﻨـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻌـﻦ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ‪ -‬دﻓﺎﻋـﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺲ ‪ -‬أن ﻧﻘﻠﻞ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪأ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻦ ﺻﻤﻴﻢ ﻧﻈﺮﻳّـﺎت ﺑﻌﺾ )ﻃﺒﻌﺎ ً أﻧﺎ‬ ‫أﻗﺼـﺪ ﻛﻞ ﻟﻜﻦ اﻟﺘﺒﻌﻴﺾ أﺻﺒﺢ ﺑﺮﺳـﺘﻴﺠﺎ ﻛﻲ ﻻ ﻳُﻘﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﻟﻐـﺔ اﻟﺤﻤﻘـﻰ!( رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر‪) :‬ﻓﻠـﻮﳼ وأﻧﺎ ﺣُ ﺮ ﻓﻴﻬـﺎ‪..‬إذا ﻣﻮ‬ ‫ﻋ���ﺟﺒﻚ ﺗﻮﻛﻞ ﻋﲆ اﻟﻠﻪ(‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺧﻴﺎر ﺳـﻮى‬ ‫أن ﺗﻤﺎزﺣـﻪ‪) :‬واذا ﻋﺠﺒﻨـﻲ أﺗـﻮﻛﻞ ﻋـﲆ ﻣـﻦ(؟ ُﻫﻨﺎ‬ ‫ﺳﻴﻄﻤﱧ وﻳﺒﺎدﻟﻚ اﺑﺘﺴـﺎﻣﺘﻚ ﺑﺄﺧﺒﺚ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻴ ّﻠﻄﻒ‬ ‫اﻟﺠﻮ وﻳُﻘﺴﻢ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻐ ّﻠﻚ إﻻ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ!‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﺣﺪﻳﺜﻪ اﻟﺬي ﻧﻘﻠﺘﻪ أﻋﻼه ﻳﻘﻮل ﻻ‬ ‫أﺣﺪ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر أو ﺳﻨﺸﺘﻜﻲ إﱃ اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻣﻮﺟّ ﻪ ﻟـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫ووزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أُﺧﺮى‪ ،‬وﻫﻢ ‪ -‬ﺗﺠّ ﺎر اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪-‬‬ ‫ﻳﺮاوﻏﻮن دوﻣﺎ ً ﺑـﻦ اﻟﻮزارﺗﻦ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻓﻬﻮ‬

‫ﻣﻮﺟّ ـﻪ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻻ ﻳﺴـﺘﺤﻖ أن ﺗﻬﺪده‬ ‫ﺑﺸـﻜﻮى ﻋﲆ ﻫﻴﺌـﺔ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﻚ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﻜﻔﻴﻪ أن ﺗﻘﻮل‬ ‫ﻟـﻪ ‪ :‬اذﻫﺐ ﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺠﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻷن اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻤﺴـﻜﻦ ﻗـﺪ ﻳﻔﻌﻠﻬـﺎ وﻳﺬﻫـﺐ ﻟﻠﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻠـﻢ ﻳﻐﺐ ﻋﻦ ذﻫـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺗﺤﺬﻳـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أن ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﻴﺴﺒﺐ ﻋﺒﺌﺎ ً إﺿﺎﻓﻴﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﻳﱰك اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﺳـﻴﻜ ّﻠﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﺤـﻮ ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻔـﺎ‪ُ ،‬‬ ‫وﻫﻨﺎ‬ ‫ﴐب ﻋﺼﻔﻮرﻳـﻦ ﺑﺠﻤﻠـﺔ واﺣـﺪة‪ ،‬ﻓﺎﻟـﻜﻼم ﻣﻮﺟـﻪ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳـﻴﺰﻳﺪ اﻟﻌـﺐء ﻋﻠﻴﻜـﻢ‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴﺎ ً رﺳـﻮﻣﻨﺎ –‬ ‫اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ -‬أﻗﻞ ﻣﻦ ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻞ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﻌﻒ رﺑﻤﺎ‪ ..‬اﻧﺘﻬﺖ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻘـﺎل‪ ،‬ﻟﻬﺬا ﺗﻤﻨﻴﺖ أن‬ ‫أﻛﻮن ﻣﺎﻟﻚ ﻣﺪرﺳـﺔ أﻫﻠﻴـﺔ ﻛﻲ أرﻓﻊ وأرﻓﻊ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﻮم ﻛﻤﺎ أﺷﺎء!‬

‫ﻣﺪوا اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ واﻛﺴﺒﻮا اﻧﺼﺎر‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ اﻤﺮﻳﺾ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻄﺮة ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﰲ ﻣﺘﺤﺎرﺟـﺔ ﺻﻌﺒـﺔ ﺑـﻦ ﻣﺼﺎرﺣﺔ‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ وأﻫﻠـﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄـﺮ‪ ،‬أو اﻟﺘﻜﺘـﻢ ﻋﻠﻴﻬـﻢ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻣﺘﺼـﺎص ﻣﺨﺎوﻓﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻄﻤﻴﻨﻬﻢ‬ ‫أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﰲ اﻷﻣﺮ ﻣـﺎ ﻳﺪﻋﻮ إﱃ اﻟﻘﻠـﻖ )وﻣﺎ ﺑﻲ‬ ‫ﺧﻼف(‪ .‬ﻫﻞ ﻳﻘﻮل ﻟﻬﻢ إن ﻫﺬا اﻤﺮض ﻓﻴﻪ درﺟﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻟﺨﻄـﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺘﻌـﺮض ﺣﻴﺎة اﻤﺮض‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻟـﻮ دﺧﻠـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ )اﻤﻀﺎﻋﻔﺎت‬ ‫‪ (Complication‬ﻣﺜﻞ اﻟﻨـﺰف؟ أم ﻳﻘﻮل ﻟﻬﻢ إن‬ ‫داع ﻟﻠﻘﻠﻖ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ٍ‬ ‫وﻛﻞ ﳾء ﺗﺤﺖ اﻟﺴﻴﻄﺮة‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻓـﺈن اﻷﻃﻔـﺎل ﻳﻌﻠﻤﻮﻧﻨﺎ درﺳـﺎ ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﺣـﻮل ﻫـﺬه اﻷﺷـﻴﺎء؛ ﻓﺎﻟﻄﻔـﻞ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺼﺎرﺣﻪ واﻟﺪاه ﺑﺄﻧﻪ ﺳـﻴﺬﻫﺐ ﻟﻺﺳـﻌﺎف‪ ،‬وأن‬ ‫ﺟﺮﺣﻪ ﺳـﻮف ﻳﺨﻴـﻂ ﺑﺎﻹﺑﺮة‪ ،‬وأن ﻫﻨـﺎك ﻗﺪرا ً‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺎ ً ﻣﻦ اﻷﻟﻢ‪ ،‬ﻓﺴـﻮف ﻧﺮى ارﺗﻜﺎﺳﺎﺗﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻧﺮاﻫﺎ ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺼﺒﺤﻮن‬ ‫ﰲ اﻹﺳـﻌﺎف أو ﻳﺴـﺎﻗﻮن إﱃ ﻗﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﺄﻧﻤﺎ ﻳﺴﺎﻗﻮن إﱃ اﻤﻮت وﻫﻢ ﻳﻨﻈﺮون؟‬ ‫واﻟﺴـﺒﺐ أﻧﻬـﻢ ﻳﻬﺪدوﻧﻪ إذا ﺑﻜـﻰ أﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﻓﺄزﻋـﺞ‪ ،‬أﻧﻬـﻢ ﺳـﻴﺄﺧﺬوﻧﻪ إﱃ اﻟﻄﺒﻴـﺐ )ﻛـﻲ‬ ‫ﻳﴬﺑـﻪ أﺑـﺮة( ﻓﻴﺴـﻜﺖ‪ ،‬أي أن اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﺻﺎر‬ ‫ﻣﺼـﺪر اﻟﺮﻋـﺐ واﻟﺘﺨﻮﻳﻒ وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻹﺳـﻜﺎت‬ ‫اﻤﺨﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ﻣﻦ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻌـﻼج واﻟﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮى‪ ،‬وﻫﺬا ﻇﻠﻢ ﻛﺒﺮ ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ؟‬

‫ﻣﻌﻬﺎ ﺣﺴﺎﺳـﻴﺘﻨﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻀﻔﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎﻳﻄـﺮح ﻋﻠﻴﻨﺎ أﻋﲆ وﺣﺪة ﻋﻘﻠﻴﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ و ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻧﺠﻌﻞ اﻟﻌﻘﻞ ﻣﺼﺪرا ً ﺧﺎﻟﺼﺎ ً ﻟﻠﻤﻔﺎﻫﻴﻢ واﻷﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺼﺪر إﻻ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺒـﺪأ ﺛـﻮرة اﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺣـﻦ ﻧﻨﺠﺢ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﺒﻌﻴﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺣﻦ ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ اﻟﻘـﺪرة ﻋﲆ ﺗﺤﻠﻴـﻞ اﻷﺣـﺪاث اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻨﺎ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴـﻼً ﻣﻨﻄﻘﻴـﺎ ً ﻋﻘﻼﻧﻴـﺎ ً وﻓـﻖ أﺳـﺲ اﻤﻨﻬـﺞ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﻓﺒﻌـﺪ أن ﻛﺎن اﻟﻌﻘـﻞ وﺳـﻴﻠﺔ ﻤﻘﺎرﺑـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ واﻟﻨﻔﺎذ ﻣﻦ اﻟﺴﻄﺢ إﱃ ﻣﺎﻫﻴﺔ اﻟﻈﻮاﻫﺮ‪،‬‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻣﺠـﺮد أداة ﻣﻔﺮﻏﺔ ﻣـﻦ ﻛﻞ ﺗﻮﺟﻪ ﻣﻌﺮﰲ‬ ‫وﻓﻜﺮي وﻟﻢ ﻳﻌﺪ اﻟﻔﺮد اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﺻﺤـﺔ اﻤﻌﺎﻳـﺮ واﻷﻓـﻜﺎر اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ وﺗﻮﺟﻴﻬﻬـﺎ ﻧﺤﻮ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻬﺪف اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﺒﻊ ﻓﻀﻮﻟﻪ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﺘﺴـﺐ اﻟﻔﺮد‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﻞ واﻤﺘﻔﺘﺢ ذﻫﻨﻴﺎ ً ﻣﻬـﺎرة اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻤﻨﻈﻢ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻤﻔـﱰض أن ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻠﻘﺎه ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻨﻮاﺗـﻪ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺮاءات واﻟﺴـﻴﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺘﻮاﻓﻖ ‪ -‬ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ‪ -‬ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ ﻟﻌﻘﻠﻴﺘﻪ اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫إن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻨﺰاف‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻳﻨﻜﺮ ﻋﲆ اﻹﻧﺴـﺎن أن ﻳﻜﻮن ﻟﻪ اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋﺎﻟـﻢ أﻛﺜـﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻌﻘـﻞ‪ ،‬ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻓﻴﻪ ﺗﺨﻄﻴـﻂ اﻷﻣﻮر اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺗﺨﻄﻴﻄﺎ ً‬ ‫ﻋﻘﻠﻴـﺎ ً ﺳـﻠﻴﻤﺎً‪ ،‬ﻟـﺬا ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻟﻮاﺟـﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﻨﺘﻘﻞ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎ ً وﻓﻜﺮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ )اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ(‬ ‫وﻣﺎﻳﺼﺎﺣﺒﻬـﺎ ﻣﻦ ﻏﻮﻏﺎﺋﻴﺔ وﺧﻴﺎﻟﻴـﺔ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫)اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ( أو )اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ( وﻣﺎﻳﻠﺰﻣﻬﺎ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أدوات ﻣﻨﻬﺠﻴـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺤﺼﺎر‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔـﻲ اﻟـﺬي ﺗﻔﺮﺿـﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﻌـﺾ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻣﻦ ﻫﻨـﺎ ﻧﺮى ﻣﻨﻈـﺮ اﻷﻃﻔـﺎل ﻋﲆ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣﻔـﺰع ﰲ اﻹﺳـﻌﺎف ﻣـﻦ اﻟـﴫاخ‪ ،‬وﴐب‬ ‫اﻟﺮﺟﻠـﻦ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﺘﻤﻠـﺺ ﻣـﻦ ﻗﺒﻀـﺔ‬ ‫اﻤﻤﺴـﻜﻦ ﺑﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮ اﻟﻘﺮآن ﻋﻦ اﻤﻨﺎﻓﻘﻦ ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺎت اﻟﻘﺘﺎل‪ :‬ﻛﺄﻧﻤﺎ ﻳﺴﺎﻗﻮن إﱃ اﻤﻮت وﻫﻢ‬ ‫ﻳﻨﻈﺮون‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻳﺤﻜﻲ أﺧﻼﻗﻴـﺎت اﻟﺼـﺪق واﻟﻜﺬب‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﺮﺑﻲ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺤﻜﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻘﻀﻴﻪ ﻣﻊ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‪.‬‬ ‫إن اﻟﻄﻔـﻞ أذﻛﻰ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻤـﺎ ﻧﺘﺼﻮر؛ وﻟﺬا‬ ‫ﻓﺈن اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺗﻠﻌﺐ اﻟﺪور اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ واﻤﺮﻳﺾ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﻗﺪر ﻣﻦ ﺗﺼﺪع اﻟﺜﻘـﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫واﻤﺮﻳـﺾ ﻋﻨﺪﻧﺎ‪ .‬وﻫﺬا ﻟﻢ ِ‬ ‫ﻳـﺄت ﻣﻦ ﻓﺮاغ ﺑﻞ ﻣﻦ‬ ‫وﺳﻂ ﻟﻴﺲ ﺻﺤﻴﺎ ً ﺗﻤﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﻠﻢ اﻷﻃﺒﺎء ﰲ اﻟﻐﺮب أن ﻳﺄﺗﻮا ﻓﻴﺠﻠﺴﻮا‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ ﴎﻳـﺮ اﻤﺮﻳﺾ ﻓﻴﺼﺎرﺣـﻮه ﺑﻤﺎ وﺟﺪوا‬ ‫ﰲ ﺑﻄﻨـﻪ ﺑﻌـﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ ﺗﻢ‬ ‫اﺳﺘﺌﺼﺎل زاﺋﺪة دودﻳﺔ ﻏﺮ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺼﺎرﺣﻮه‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ ﺑﺪون أدﻧﻰ ارﺗﺒﺎك‪ ،‬ﻷن اﻟﻌﺮف اﻟﻄﺒﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﻋﲆ اﺳﺘﺌﺼﺎﻟﻬﺎ ﻃﺎﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﻔﺘﺢ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫دﺧﻠﺖ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﺤﻼً ﻷﺷﱰي ﺟﻬﺎزا ً إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻓﺴـﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ اﻟﻀﻤﺎن أﺟﺎب ﺑﻜﻞ ﺑﺴـﺎﻃﺔ‪ :‬اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻜﺎﻓـﻞ واﻟﻀﺎﻣﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺣﻖ أرﻳﺪ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻃﻞ‪.‬‬

‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻠﻘﻴـﺖ ﻣﻜﺎﻤـﺔ ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول‬ ‫ﰲ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ ﻋﲆ إﺛﺮ‬ ‫ﻣﻘﺎﱄ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻤﻨﺸﻮر ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان )اﻤﻮﻇﻒ ﻋﺒﺪ اﻟﺮزاق ‪..‬ﻳﻜﺎﻓﺢ اﻟﻔﺴـﺎد ‪ْ ،‬‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤﻤﻴﻪ(؟‪ .‬ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻖ أن أﺣﺪد اﻤﺼﺪر ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻦ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻮل أن أﺗﻌـ ّﺮض ﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻤﻜﺎﻤـﺔ ﻟﻜﻨـﻪ ﻣـﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻤـﻜﺎن ْ‬ ‫أن أذﻛـﺮ أﻧﻬﺎ‬ ‫اﺣﺘﻮت ﻋﲆ ﻛﻠﻤﺎت »ﻣﺪوزﻧﺔ« ﻋﲆ إﻳﻘﺎع اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﺎﻫﺎ اﻤﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ وﺿﻊ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻮق‬ ‫ﻛﻞ اﻻﻋﺘﺒﺎرات‪.‬‬ ‫اﻤﻜﺎﻤـﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺘﻬﺎ وﻏﺮﺿﻬﺎ ﺳـﺎﻗﺖ ﰲ ﻧﻔﴘ‬ ‫اﻷﻣﻞ إﱃ ﻣﺪى ﺑﻌﻴﺪ ووﻗﻔﺖ ﺑﻲ أﻣﺎم ﺑﻮاﺑﺔ ﻣﴩوع‬ ‫وﻃﻨـﻲ ﻳﺘﺤﺮك ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ‪ ،‬وأﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳﻜـﻮن ﻏﺮي ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓﺎﺿﻞ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸﺄن اﻟﻌﺎم ﻗﺪ واﺟﻬﻮا ﻣﺜﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺟﺮاء ﺗﻄﺮﻗﻬﻢ ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﺴﺎد وﻣﺎ ﻳﻄﺮﺣﻮن‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻬـﺎت ﻧﻈﺮ ﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪ .‬وﻣـﻦ ﻫﻨﺎ أﺟﺪ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻣﻨﺎص ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺎﻟﻎ اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ إدارة ﺷـﺆون ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻌﻘﻮد ﻋﲆ وﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫آﻣـﺎل وﻃﻨﻴﺔ واﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻬﻢ ﻣﻊ ﻣـﺎ ﻳُﻜﺘﺐ ﰲ‬ ‫ﺷـﺄن اﻟﻔﺴـﺎد وﻣﺠﺎل ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ واﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘﺎط اﻹﺷـﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻤﺢ اﻟﻈﺮوف ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺑﺬﻛﺮﻫـﺎ ﻟﻠﺪﻻﻟـﺔ ﻋﲆ ﻣﺤـﻮر ﻓﺴـﺎد أو اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ إﱃ‬ ‫ﺷﺄن ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻷن دﻋﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻠﴩﻓﺎء‬ ‫اﻤﺘﻔﺎﻧـﻦ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ وﻃﻨﻬﻢ وﺣﻔـﻆ ﻣﻮارده اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫وﺻﻮن ﻣﻨﺠﺰاﺗﻪ أول ﴐﺑﺔ ﻣﻮﺟﻌﺔ ﻟﻠﻔﺴﺎد وﻗﻮم‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﻬﺬا اﻷﺳﻠﻮب اﻤﻬﻨﻲ ﺗﻀﻊ ﻣﻦ رأس‬ ‫ﻣﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﻣﴩوع اﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻧﺎﺟـﺢ ﻹﻧﺘﺎج اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ أﻫﻞ اﻟﻀﻤﺎﺋﺮ اﻟﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺼﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﺣﺠﻤﺔ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج اﱃ ﺗﻀﺎﻓﺮ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺘـﻪ وإﻻ ﱠ ﻃـﺎل ﻧﺎﺑـﻪ وﺗﻌﺎﻇﻤـﺖ أﺧﻄـﺎره‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻰ أن اﻻﺗﺠﺎه ﻟﺤﺸـﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ أﺣﺴـﺒﻬﺎ ﻣﻬﻤـﺔ ﰲ اﻟﻌﴫ‬ ‫اﻟﺤـﺎﴐ‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺠﻴـﺐ أن ﺗﻐﻴﺐ أو ﺗٌﻐﻴﱠﺐ‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻮق اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﺎﺳـﺪة‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺸـﻌﺒﺖ وﺗﻨﻮﻋﺖ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺑﻤﺎ ﻳُﻤﻜﻦ ﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﻨﻔـﻮس ﻣـﻦ اﻻﻟﺘـﻮاء ﻋـﲆ اﻷﻧﻈﻤـﺔ وﺗﻄﻮﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺸـﻬﻮات اﻟﺮدﻳـﺔ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﻤـﻮض اﻤﺘﻌﻤﺪ ﻟﺤﺠـﺐ أي ﻓﺴـﺎد ﻳُﺮﺗﻜﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻴﻮن اﻟﺮﻗﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣـﻮال‪ ،‬ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﺟﻬﻮد ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ اﻣﺘﺪت‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻴﻂ اﻹﻋﻼم اﻤﺤﲇ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﺤﻮظ ودار ﺣﻮل‬ ‫ﺟﺪوى ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺣﺮاك ﺗﺒﺎﻳﻨﺖ اﺗﺠﺎﻫﺎﺗﻪ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮم اﺧﺘﻠﻔﺖ اﻟـﺮوى ﺣﻮل اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤـﻼت اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ وﻟﺪى اﻟﺒﻌﺾ ﻟـﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﺮد ﻋﻤـﻞ ﻟﺘﻬﺪﺋﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﻄﻠﻘﺔ ﺑﺄن ﻟﺪى اﻟﻬﻴﺌﺔ وﺗﺤﺖ ﺗﴫﻓﻬﺎ ﻣﻦ اﻵﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣـﺎ ﻳُﻤ ﱢﻜﻨﻬﺎ ﻣـﻦ ﻣﺠﺎﺑﻬﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﻮﺿـﻮح وﴏاﻣﺔ‬ ‫دون أدﻧـﻰ ﻣﻘﺪﻣـﺎت‪ .‬ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ذﻟـﻚ أرى أﻧﻪ ﻣﻦ‬

‫اﻤﻬـﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ أن ﺗﻀﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺛﻘﻞ ﺧﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ ﰲ ﻗﻠـﺐ ﺑﻴﺌﺔ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟـﻮزارات واﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﺧﱰاق‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺼﻤﺖ أﻳﻨﻤﺎ وﺟﺪت ﺑﺘﻌﺎﻣﻴﻢ رﺳﻤﻴﺔ دورﻳﺔ‬ ‫ﻟﺜﻘﻴﻒ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺿﺪ اﺣﺘﻤﺎﻻت وﺟﻮد اﻟﻔﺴﺎد اﻤﺎﱄ‬ ‫واﻹداري وﺗﻨﻮﻳﺮ ﺑﺼﺎﺋﺮﻫﻢ ﻷﻧﻮاﻋﻪ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻹﺑﻼغ‬ ‫واﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣـﻊ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﻗﺪر ﱄ ﻟﻮﺿﻌﺖ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺧﻂ ﻏﺎﻣـﻖ‪ .‬اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻷﻣﻦ‬ ‫ﻳﻀﻤـﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻨﺰاﻫﺔ وﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫زادت اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت ﺑﺎﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻣﻨﺴـﻮب اﻤﺸـﺎرﻛﺔ وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻄﻤﺢ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫إﱃ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋـﻦ اﻟﻔﺴـﺎد وﻣﻜﺎﻓﺤﺘـﻪ‪ ،‬واﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫وﻣﺪ ﻣﻈﻠﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ذو ﺷـﺠﻮن‬ ‫واﻟﺨﻼﺻﺔ ﰲ إﻃﺎر ﻣﺎ ﺗﻘﺪم‪ ،‬أن اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﻳﻄﻤﻊ‬ ‫ﰲ إﻋﻼن ﺷـﻔﺎف ﻋﻦ إﻧﺠﺎزات )ﻧﺰاﻫﺔ( وﻳﻄﻤﺢ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﺔ ﰲ أﺟﻨﺪة واﺿﺤﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ أوﻻ ً‬ ‫ﻋﲆ أﺳﺎس أﻧﻬﺎ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﰲ ﻗﻤـﻊ اﻟﻔﺴـﺎد وﺣﺪوﺛﻪ ﰲ‬ ‫ﻏﻴﺎﺑﻬﺎ‪ .‬ﺑﴫاﺣﺔ اﻟﺤﻮار اﻟﻌﺎم ﻳﺪور ﰲ ﻓﻠﻚ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻣﻦ إﺟﺮاءات إﻗﺼﺎء وﺗﺤﻴﻴـﺪ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﺗﺄدﻳﺐ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻌﻴﻖ أي ﺗﺤﺮﻛﺎت إدارﻳﺔ ﻣﺸـﺒﻮﻫﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت وﻫﺬا ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ إﺟﺮاء ﻣﻀﺎد ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫وﻋﲆ إﺛﺮه ﺗﺘﺤﻘﻖ اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬


‫رأي‬

‫علي زعلة‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫كتبت اأس�بوع اماي عن ثقاف�ة الدرعمة‪ ،‬وقد‬ ‫انتقدن�ي بعض الزماء حن قرنت الدرعمة بالثقافة‪،‬‬ ‫اس�تنادا ً إى أن امفهوم الذي حاولت تقديمه مصطلح‬ ‫«ثقاف�ة الدرعمة» يبتع�د تماما ً ويتناى م�ع امفهوم‬ ‫الس�ائد للثقاف�ة؛ ال�ذي يُحي�ل إى امعرف�ة والعل�م‬ ‫والتح�ر والرق�ي وم�ا يماث�ل ذلك م�ن تصورات‬ ‫س�امية‪ .‬وأو ُد التوضيح بأنني ا أحب�ذ هذا التعريف‬ ‫أو امفهوم للثقافة‪ ،‬وإنم�ا أميل إى فهم الثقافة بأنها‬ ‫مجمل القيم واأف�كار وامبادئ التي يعتنقها مجتمع‬ ‫م�ا‪ ،‬وتتحك�م ي رؤيت�ه وتوجِ �ه س�لوكه وأداءاته ي‬ ‫الواق�ع‪ .‬وبهذا امفهوم يب�دو ي أن الدرعمة يمكن أن‬ ‫تكون ثقافة مس�يطرة عى أفكار ريحة من امجتمع‬ ‫وتوجِ ه سلوكهم وترفاتهم‪.‬‬ ‫حاول�ت الخ�روج بتوصيف موجز له�ذا النمط‬ ‫الدرعمي من ثقافة مجتمعنا‪ ،‬واش�ك أن اأمر يحتاج‬ ‫إى جه�ود مفكرين ومثقف�ن واجتماعين لرصد هذا‬ ‫النم�ط الثقاي امنت�ر بكثرة ي مجتمعن�ا‪ ،‬وتفكيك‬ ‫بنيته�ا الس�طحية والعميق�ة‪ ،‬وتحلي�ل مرجعياتها‬ ‫وظواهره�ا وعوامله�ا واتجاهاتها‪ ،‬وم�ن ثم التعامل‬ ‫معها عى أس�اس علم�ي وموضوعي س�ليم‪ ،‬حتى ا‬ ‫نواج�ه الدرعمة بدرعم�ة مضادة‪ ،‬ت�ؤدي إى تعميق‬ ‫اإشكاات وانشطارها ي فضاءات امجتمع‪.‬‬

‫أتح�دث هنا بجدي�ة تامة‪ ،‬وقل�ق حقيقي حيال‬ ‫فكر الدرعمة وسلوكها وأنماطها التي تنتر وتتعدد‬ ‫وتتغلغ�ل ي قعر الركيبة ااجتماعية‪ ،‬يع ِززها انفتاح‬ ‫امجتمع ووس�ائل ااتصال الحديثة‪ ،‬التي تتيح امجال‬ ‫كاماً لكل امش�ارب وامذاهب‪ ،‬دون سيطرة أو تحكم‬ ‫أو غربلة أو تصفية‪ .‬تتلقفها اأجيال الناش�ئة وتنمو‬ ‫ع�ى إيقاعاتها امفرغة من أي فكرة راس�خة أو وعي‬ ‫متنوّر!‬ ‫ً‬ ‫أس�تطيع الج�زم ب�أن كث�را م�ن مش�كاتنا‬ ‫ااجتماعي�ة والثقافي�ة والحضاري�ة والفكرية تنبت‬ ‫وتنم�و وتتفاق�م بس�بب الدرعم�ة‪ ،‬وع�دد كبر من‬ ‫خافات نخب امجتمع وأطيافه ومذاهبه وجماعاته‪،...‬‬ ‫تتخ ّلق وتتفاعل وتتناسل ي حاضنة خصبة من صور‬ ‫الدرعم�ة وقوالبه�ا وجمهوره�ا امتزاي�د‪ .‬وبطبيعة‬ ‫الحال فإن اإع�ام بوجهيه التقليدي والجديد‪ ،‬يتبنى‬ ‫بعض أش�كال الدرعمة‪ ،‬ويغذيها ويتيح لها اانتشار‬ ‫الطاغي‪ ،‬هناك إعاميون مدرعمون‪ ،‬وبرامج فضائية‬ ‫متأثرة بثقافة الدرعم�ة‪ ،‬وليس هذا اتهاما ً وا تجنِياً‪،‬‬ ‫كما أنه ليس غريبا ً وا نشازاً‪ ،‬فما بعض اإعامين إا‬ ‫أعواد من حزمة اجتماعية درعمية‪ ،‬واإعام كما يُقال‬ ‫ينقل نبض الشارع ويعزف إيقاعات امجتمع!‬ ‫حن يس�تضيف برنامج تليفزيوني ك�«الثامنة‬

‫م�ع داود الري�ان» ضيوف�ا ً م�ن امس�ؤولن مثاً‪،‬‬ ‫ويواجهه�م بمعلومات وحقائق وتقاري�ر وانتقادات‬ ‫ح�ادَة أداء أجهزتهم الت�ي يديرونها‪ ،‬تجد أن معظم‬ ‫التعليقات واانطباعات ي التجمُعات وااس�راحات‪،‬‬ ‫أو ي توي�ر وفيس�بوك ويوتي�وب‪ ،‬تتح�دث عن ذاك‬ ‫خال م�ن امنطقية‬ ‫اللق�اء من منطل�ق درعمي أهوج ٍ‬ ‫واموضوعي�ة أو حتى النفعي�ة‪ ،‬وقليلة هي التعليقات‬ ‫التي تخرج عن تعبرات الش�ارع امتش�نجة الحادة؛‬ ‫«ش�فت داود كيف مس�ح بهم الب�اط؟ ينر دينك‬ ‫ي�ا داود ش� ّد عليه�م عيال ال��(***)‪ ،‬والل�ه ياهو‬ ‫رش�حهم وغس�لهم إلن قالوا بس‪ ...‬إل�خ»‪ ،‬وكذلك‬ ‫عندم�ا تقام مواجه�ة بن ش�خصيتن معروفتن ي‬ ‫لقاء‪ ،‬أو يتداخل ش�خص مع نقيض�ه ي برنامج ما‪،‬‬ ‫تجد امدرعمن ينرون امقطع عى امواقع اإلكرونية‬ ‫بعبارات من هذا النوع‪ ،‬دون نسيان العبارة الشهرة‬ ‫«اِلحق قبل الحذف»!‬ ‫ً‬ ‫كم�ا نق�رأ أحيان�ا بع�ض اأخب�ار أو التقارير‬ ‫اإعامي�ة الت�ي تعتمد ع�ى نر الغس�يل وتضخيم‬ ‫اأخطاء وافتعال اإث�ارة الفارغة‪ ،‬وحتى وقت قريب‬ ‫كانت وس�ائل اإعام الكاس�يكي تنأى عن مثل هذه‬ ‫امواد‪ ،‬لكن يبدو أنها عمدت إى ذلك ي محاولة لإبقاء‬ ‫عى يء من البس�اط الذي س�حبه من تحت أقدامها‬

‫العاقات الزوجية‬ ‫وخيوطها الرفيعة‬ ‫محمد علي قدس‬

‫ما يس�مى باإع�ام الجدي�د‪ ،‬واس�تقطب الجماهر‬ ‫امتعطشة لإثارة وما وراء الكواليس! ليست الدرعمة‬ ‫ي اإعام فق�ط‪ ،‬بل ي الثقافة والسياس�ة والرياضة‬ ‫والتعلي�م وكل اتجاهات الحراك البري‪ .‬لكن اإعام‬ ‫بطبيع�ة وظيفته ي�رز ويركز اأض�واء عى يء أو‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫هن�اك نم�ط درعمي منت�ر ي مس�ألة التلقي‪،‬‬ ‫والحك�م ع�ى اآراء وتحلي�ل امواق�ف وتصني�ف‬ ‫الن�اس‪ ،‬اتهام�ات جاه�زة‪ ،‬وقوال�ب لفظي�ة معلبة‬ ‫جاه�زة متآكلة ي اأفواه‪ ،‬كم�ا أن جماهر امدرعمن‬ ‫يؤجِ ج�ون التجاذبات وبس�ببهم تتحول إى راعات‬ ‫وأزم�ات وقطيع�ة بعيدة الق�رار معق�دة الحيثيات‬ ‫كث�رة التفاصيل‪ ،‬يمتلك�ون مواهب ف�ذة ي تحويل‬ ‫الح�وار إى خص�ام وراخ وش�تائم‪ ،‬ي نقاش حول‬ ‫الس�نة والش�يعة مثاً‪ ،‬يهبُ مدرعمو الشيعة ُ‬ ‫والسنة‬ ‫إى الحدي�ث عن مش�تبهات امذهبن‪ ،‬وااس�تخفاف‬ ‫بمعتق�دات ط�رف أو آخ�ر‪ ،‬ث�م تتدحرج الش�تائم‬ ‫والق�ذف ي العِ �رض وال�رف واأخ�اق! وكذلك ي‬ ‫معظم الحوارات والنقاش�ات؛ حول فريقي كرة قدم‪،‬‬ ‫أو جنس�يتن عربيتن‪ ،‬أو جماعتن دينيتن‪ ،‬أو حول‬ ‫الليرالي�ن واإس�امين‪ ،‬أو كش�ف الوج�ه وقي�ادة‬ ‫الس�يارة للم�رأة‪ ،‬أو س�ماع اموس�يقى‪ ،‬أو القبلي�ن‬

‫نقد الفكر السياسي‬ ‫العربي‪ :‬مرحلة التيه‬ ‫(‪)3 - 1‬‬

‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�رأة ر م�ن أرار الحي�اة‪ ،‬وا يمك�ن‬ ‫للمشاعراإنس�انية أن يك�ون له�ا أي معن�ى‪ ،‬دون‬ ‫مراع�اة مكانتها ي امجتمع ع�ى اعتبار أنها النصف‬ ‫امهم أو الطرف اأهم ي العاقات اإنسانية‪ .‬امجتمع‬ ‫ال�ذي تضيع فيه حقوق امرأة‪ ،‬ويتجاهل إنس�انيتها‬ ‫وا يع�ر حقوقه�ا أي اهتم�ام‪ ،‬مجتم�ع «ذكوري»‬ ‫مغل�ق‪ ،‬ومجتمعاتنا العربية القبلي�ة منها وامدنية‪،‬‬ ‫تجدها تمعن ي التفريق بن الرجل وامرأة‪ ،‬وتتشابك‬ ‫فيه خي�وط متعددة للفصل بن الذكر واأنثى‪ ،‬حيث‬ ‫نجد أن اأفضلية لأبناء الذكور‪ ،‬والعيب والفضيحة‬ ‫ي البن�ات‪ ،‬ويس�وَد في�ه وجه ال�ذي ي ر‬ ‫ُب�� باأنثى‬ ‫وهو كظي�م‪ .‬وا تغفر خطيئة ام�رأة مهما صغرت‪،‬‬ ‫وتغفرللذك�ر وترر مهما عظم�ت خطيئته‪ ،‬فهي ا‬ ‫تسبب الفضيحة والعار‪.‬‬ ‫ي امجتمع�ات الذكورية للولد مطل�ق الحرية ي‬ ‫امناقشة وإبداء الرأي‪ ،‬وله حق الرفض‪ ،‬وااحتجاج‪،‬‬ ‫وا يس�مح للبنت بقول (ا)‪ ،‬وا حرية لها ي الرأي‪،‬‬ ‫ب�ل ا رأي لها بعد أبيها وإخوانه�ا وأبناء عمومتها‪،‬‬ ‫كما أنه ليس من حقها امعارضة والنقاش‪.‬‬ ‫ولنا أن نقيس ه�ذه التابوهات والتقاليد الظامة‬ ‫ي بناء العاقات اأرية‪ ،‬والعاقة بن امرأة والرجل‬ ‫ي امجتمع�ات الذكورية‪ ،‬من هذا امنطلق ا يمكن أن‬ ‫يك�ون هناك اعتب�ار لحقوق ام�رأة ي عاقة زوجية‬ ‫صحيح�ة تقوم ع�ى العدل وامس�اواة‪ ،‬ومقاس�مة‬ ‫الحق�وق والواجب�ات‪ .‬أي بن�اء أري ا يق�وم عى‬ ‫الح�ب امتبادل وامش�اركة الحقيقية‪ ،‬ه�و بناء واهٍ‪،‬‬ ‫أن الحب أساسا يقوم ي البحث عن ريك ا نكتفي‬ ‫بحبه وإش�باع رغباتنا فيه‪ ،‬وإنما يتجس�د ي البحث‬ ‫عن ال�يك الذي يعطينا ويش�اركنا الحب والعطاء‪.‬‬ ‫فالحي�اة جميل�ة وتس�تمر فيه�ا الس�عادة‪ ،‬ح�ن‬ ‫نتقاس�م حلوها ومرها‪ ،‬نحياها ونشعر أننا سعداء‬ ‫بس�عادة اآخر‪ ،‬وا س�عادة لطرف تقوم عى شقاء‬

‫الط�رف اآخ�ر‪ .‬ي العاق�ات الحميمة ب�ن اأزواج‪،‬‬ ‫وامعارة‪ ،‬الرجل ال�قي امتزمت ا يضع ي اعتباره‬ ‫مش�اعر زوجته وأحاسيس�ها‪ ،‬وا يراعي حقوقها‪،‬‬ ‫ي الوق�ت الذي ا تمل�ك فيه امرأة الج�رأة عى طلب‬ ‫حقه�ا ال�عي ي الع�ة وامؤانس�ة واماطفة‪ .‬من‬ ‫حق الرجل أن يحلم بامرأة كاملة‪ ،‬وامرأة تحلم أيضا‬ ‫برجل كامل الرجولة واإنسانية‪ ،‬لكن علينا أن ندرك‬ ‫أن الل�ه تع�اى خلق الذك�ر واأنثى ليكم�ل بعضهما‬ ‫بعضا‪.‬‬ ‫امرأة بطبعها إنس�انة رقيقة امشاعر‪ ،‬مرهفة‬ ‫الحس‪ ،‬لذلك تشعر بالعزلة والخوف‪ ،‬حن تحارها‬ ‫أحامه�ا‪ ،‬وحن تصب�ح العاقة بينه�ا وبن زوجها‬ ‫نوع�ا من أن�واع الكوابيس‪ .‬وتمي س�نوات العمر‪،‬‬ ‫ي حياة ا تطيقها‪ ،‬وتك�ر رغباتها وتتبخر أحامها‬ ‫الواهية‪ ،‬وبريق أنوثتها يذوي‪ ،‬وتفتقد اأمل حن تجد‬ ‫أن حقوقها ضائعة‪ ،‬وقد أصبحت مجرد قطعة أثاث‬ ‫ي بيت رجل أناني‪ ،‬أو وعاء لش�هوات حيوانية عابرة‬ ‫جاف�ة‪ .‬والرجل الذي ا يقيم للعاقات الحميمة بينه‬ ‫وبن زوجته أي معنى‪ ،‬وا يراعي أنوثتها الضعيفة‪،‬‬ ‫ستكرهه زوجته وستكره نفس�ها‪ ،‬وتحس بالقهر‪،‬‬ ‫وي داخلها تصطرع مش�اعر الحرة والندم‪ ،‬وامرأة‬ ‫الحرة تش�عر بخيانتها له‪ ،‬حتى ول�و مجرد التفكر‬ ‫ي ش�عورها بالحرمان‪ ،���وأنه�ا ا تكن له أي نوع من‬ ‫العاطفة‪ ،‬وما أحس�ت بامتعة مع�ه قط‪ ،‬حتى وهي‬ ‫تش�اطره الحياة عى فراش واحد‪ ،‬ورغم أن أحامها‬ ‫تتبخر ب�ن عينيها‪ ،‬يصبح اأمل ي الحب رابا‪ .‬ولو‬ ‫أنن�ا تمثلنا ي عاقاتن�ا بتلك الحكم�ة الصينية التي‬ ‫تق�ول (من يس�تطع أن يضع نفس�ه م�كان اآخر‪،‬‬ ‫ويفهم ما يدوري عقله‪ ،‬ويشعر بمعاناته وأمه‪ ،‬يجب‬ ‫أا يقلق مما يخبئه له القدر)‪،‬أن الحياة ستس�تمر‪،‬‬ ‫وي�دوم الح�ب بيننا طويا بأحاسيس�نا اإنس�انية‬ ‫امتبادلة‪.‬‬

‫حسن مشهور‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫إن متتالية تَ َش� ُكل العقل العربي الس�ياي ل�م تكن آنية‬ ‫الوج�ود وإنم�ا عوضا ع�ن ذلك كان�ت نتاج مراح�ل تاريخية‬ ‫اتسمت ي غالبيتها بالتأزم حينا وباانفراج ي أحاين أُخر‪.‬‬ ‫فلقد لعب�ت جملة من اإرهاصات امتعاقب�ة وامتباعدة ي‬ ‫ذات الوق�ت ي إيقاعه�ا الزمني دورا ً محوريا ً وحاس�ما ً ي ذلك‬ ‫اأم�ر‪ .‬ويأتي عى رأس ذلك اإمريالية العامية التي رزحت عى‬ ‫صدر العامن العربي واإسامي لعقود‪.‬‬ ‫نع�م لقد م�ر ال�رق بمراح�ل تاريخية تع�رف خالها‬ ‫أنواع متفرقة من ااس�تعمار ولكن يظل ي نظري أن التفاوت‬ ‫التاريخي بن كل مرحلة وأخ�رى باإضافة إى التباين بن كل‬ ‫نم�وذج م ُْس ِ‬ ‫�تعمر وآخر قد خ ّل�ف نوعا من (التبل�د) ي العقل‬ ‫الس�ياي العرب�ي امفك�ر الذي لم يس�تطع آن�ذاك إيجاد تلك‬ ‫الحلق�ة امفق�ودة والرابط�ة التي تمكنه م�ن أن يدلف ما وراء‬ ‫الكيانات الشكلية اماثلة أمامه ومن ثم يتمكن من إدراك اأبعاد‬ ‫ما ورائيات عمليات اجتياح باده وإعمال الس�يف ي أقرانه من‬ ‫أبناء اأمة اإسامية‪.‬‬ ‫فلو أخذنا مرحلة ااجتي�اح التتاري للمرق العربي التي‬ ‫كان من تداعياتها إس�قاط الخافة العباس�ية ومقتل الخليفة‬ ‫العباي امس�تعصم بالله؛ فس�نجد أن العقلي�ة امفكرة آنذاك‬ ‫التي س�عت لتدوين أحداث تل�ك امرحلة لم تق�دم لنا إجابات‬ ‫مقنعة لأس�باب السياسية الكامنة وراء اجتياح هواكو للعالم‬ ‫اإس�امي آنذاك‪ .‬إذ إن النخب الفكرية التي تناولت التفاعات‬ ‫امرحلية لتلك الحقبة قد اكتفت فقط بإعطائنا خطوطا ً عريضة‬ ‫مفادها‪ :‬أن التتار قد هاجموا العوالم امعروفة ومارس�وا أنواعا‬ ‫من الوحشية والتدمر ش�به اممنهج للحضارات القائمة آنذاك‬ ‫التي كانت الحوار اإس�امية إحدى ضحاياها كنتاج لطبيعة‬ ‫س�يكولوجية تمت�ع به�ا امغول اتس�مت بالعن�ف واإغراق ي‬ ‫الدموية والكره لكل ما هو رمز للتمدن والتحر‪.‬‬ ‫ول�و جربنا أن نعال�ج ي ذهنيتنا امرحلية تس�اؤا ً مفاده‬ ‫أ َ َو َل ْم يس�لم أولئك التتار ويحصل قادته�م عى مباركة الخليفة‬ ‫العباي ي مراحل سابقة إسقاط الخافة؟‬ ‫فإن اإجابة التلقائية مثل هذا التساؤل سنجدها ي أمهات‬

‫كت�ب ال�راث التي أ ّرخت لتل�ك امرحلة وجميعه�ا تكاد تجمع‬ ‫ع�ى إجابة موحدة وهي تلك التي زود بها ش�يخ اإس�ام ابن‬ ‫تيمية أبناء اأمة اإس�امية آنذاك وتدور ح�ول أن‪ :‬التتار قوم‬ ‫قد أظهروا اإس�ام وأبطنوا النفاق والكفر فهم يربون الخمر‬ ‫رغم ادعاء إسامهم ويستلقون ي شوارع بغداد ملحقن اأذى‬ ‫بكل من يمر بالطريق من امسلمن‪ ،‬وأنه وجب قتلهم عى حن‬ ‫غرة فهم أعداء للدين واأمة وقتلهم حال ويعد تقربا ً إى الله‪.‬‬ ‫إذ نستطيع أن نستشف من خال هذا العرض اموجز الذي‬ ‫قدمته آنفا أن العقلية السياس�ية العربية قد ظلت س�طحية ي‬ ‫التعاطي مع امجمل الحدثي السياي آنذاك وحتى عى مستوى‬ ‫النخ�ب امفكرة التي اكتفت (بالرصد فقط وبتقديم تفس�رات‬ ‫ه�ي أق�رب للس�طحية وللس�ذاجة منه�ا إى الفكر الس�ياي‬ ‫العميق) ي إدراك اأبعاد السياس�ية وااقتصادية لهذا ااجتياح‬ ‫الرهيب الذي قى عى حارة اإس�ام وإزالة حارة قائمة‬ ‫لق�رون بن يوم وليلة‪ .‬بل وس�تجدنا قد ركنا مقاربة إس�امية‬ ‫م�ن ابن تيمية ه�ي أقرب لانطباع الفردي منه�ا للفكر الناقد‬ ‫ب�ل وهي أبعد ما تكون عن الحقيقة الواقعية والعمق الس�ببي‬ ‫للوجود امغوي ي عامنا اإسامي‪.‬‬ ‫ثم س�نجد عامن�ا العربي ينتق�ل مرحل�ة تاريخية أخرى‬ ‫وأعني بها مرحلة الحروب الصليبية‪ .‬تلك الحروب امتتالية التي‬ ‫ش�نتها أوروبا عى العالم العربي واتخذت الغطاء الديني سرة‬ ‫لها‪ ،‬س�نجد أن م�ن تصدوا لرصدها من النخ�ب امفكرة آنذاك‬ ‫لم يس�تطيعوا أيض�ا أن ينفذوا إى ما ورائي�ات الحدث الكائن‬ ‫آن�ذاك الذي امتد أثره لزه�اء ‪ 190‬عاما‪ .‬إذ كانت أغلب أدبيات‬ ‫تلك امرحلة تقدم لنا تفس�را سياس�يا واحدا وه�و أن الهدف‬ ‫اأوح�د وا ُم ْخ َرج النهائي لهذه السلس�لة م�ن الحروب امتتالية‬ ‫والروس كان بهدف واحد فقط أا وهو احتال بيت امقدس‪.‬‬ ‫إن مث�ل ه�ذه الحل�ول واإجابات البس�يطة التي تتس�م‬ ‫بالسذاجة ي الرصد وبالسطحية ي التحليل وامعالجة تقدم لنا‬ ‫خر ش�اهد إى أنه بانتهاء الح�روب الصليبية وتحديدا إى عام‬ ‫‪1291‬م كان الفكر الس�ياي العرب�ي ا يزال ي مرحلة الصبا‬ ‫وربما كان مغيبا أو يعيش ي مرحلة تيه آخر‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 18‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )562‬السنة الثانية‬

‫على سبيل الدرعمة‪ ..‬خلف الحربي وداود الشريان!‬

‫والحرين‪ ،‬الش�مالين والجنوبي�ن‪ ...‬إلخ‪ ،‬واأمثلة‬ ‫والنماذج أكثر من أن نحيط بها‪.‬‬ ‫يقول�ون «ج�اك ف�ان مدرع�م ومطف�ي النور‬ ‫بع�د»! وهذه الصورة دقيقة ج�دا ً ي توصيف الحالة‬ ‫الدرعمي�ة‪ ،‬تحم�ل دالة عميق�ة عى العم�ى الثقاي‬ ‫واإغم�اض الفكري الذي تتش�كل وتتحرك ي إطاره‬ ‫صور الدرعمة ومظاهرها امتعددة‪ ،‬وامسألة ي نظري‬ ‫غاية ي الخطورة‪ ،‬تهدِد أمن فكرنا‪ ،‬ومس�رة ُ‬ ‫تحر‬ ‫مجتمعنا وبادنا‪ ،‬وابد من التفاتة جادَة لهذه الحالة‬ ‫امس�ترية‪ ،‬انطاق�ا ً من وع�ي فردي باتج�اه وعي‬ ‫جمعي غر مطفأ اأنوار!‬ ‫كث�ر من امق�اات وامعالج�ات اإعامية قاربت‬ ‫صورا ً مفردة من صور الدرعمة‪ ،‬عالجتها ونبهت إليها‬ ‫وأش�ارت إى طرق التعامل معها‪ ،‬ومن تلك امعالجات‬ ‫مق�ال الكاتب امدهش اأس�تاذ القدير خلف الحربي‬ ‫ي عكاظ ي أكتوبر ام�اي «ثقافة الدرعمة تنتر»‪،‬‬ ‫الذي أش�ار فيه إى رر وسائل التقنية الحديثة حن‬ ‫تكون هي القناة اأساس ي التشكيل الثقاي والتكوين‬ ‫امعري‪ ،‬وقال «فالشخص الذي ا يملك الحدود الدنيا‬ ‫للثقافة حن يُقبل عى وس�ائط ااتص�اات امتطورة‬ ‫يكون مثل من ركب سيارة فراري خالية من البنزين‪:‬‬ ‫لدي�ه الثقة الكاملة بأنه قادر ع�ى الوصول إى هدفه‬ ‫ولكن الس�يارة امنحوسة ا تتحرك! ثقافة «الدرعمة»‬ ‫هي التي تجعل نقاش�اتنا با فائ�دة‪ ،‬وتجعلنا مجرد‬ ‫أناس حائرين ساخطن تائهن ي غياهب تكنولوجيا‬ ‫ااتصاات»‪ .‬ولأس�تاذ خلف السبق ي س ّك امصطلح‬ ‫«ثقافة الدرعمة» وتوطينه!‬ ‫مق�ال اأس�تاذ خل�ف عال�ج صورة م�ن صور‬ ‫الدرعمة اإلكروني�ة‪ ،‬وغره عالج صورا ً أخرى‪ ،‬لكن‬ ‫ما أرج�وه أن يقوم النظر ي الدرعمة –س�واء اتفقنا‬ ‫أو اختلفنا مع التس�مية‪ -‬بوصفه�ا ظاهرة اجتماعية‬ ‫وثقافية واقعة وملموسة ي حراك امجتمع وتضاعيفه‪،‬‬ ‫وحالة س�لبية تستحق النظر وإعادة النظر وامعالجة‬ ‫وامواجهة‪ ،‬تماما ً كم�ا نواجه ظواهر التفكك اأري‪،‬‬ ‫أو الفس�اد أو الحريات أو العمالة الس�ائبة أو تجارة‬ ‫امخدرات! ودمتم‪.‬‬

‫رأي‬

‫المكايدة‬ ‫السياسية‪..‬‬ ‫وآام‬ ‫السوريين‬

‫ل�م يك�ن ق�رار اإدارة امرية قط� َع العاقات‬ ‫مع س�وريا مفاجئاً‪ ،‬فالتواصل بن القاهرة ودمشق‬ ‫منعدم فعليا ً منذ أن وصل محمد مري إى الرئاس�ة‬ ‫ي م�ر‪ ،‬ومن�ذ أن دعا إى س�وريا جدي�دة من دون‬ ‫نظام بشار اأسد‪.‬‬ ‫لك�ن امفاج�ئ هو رد فع�ل امعارض�ة امرية‬ ‫عى القرار الذي فعر ل امقاطعة الدبلوماس�ية للنظام‬ ‫السوري‪ ،‬وزاد من عزلته عربياً‪ ،‬كونه صدر عن دولة‬ ‫كبرة لها تأثرها ي ال�ق اأوسط‪.‬‬ ‫إن امعارض�ة ي م�ر فاج�أت الجمي�ع بأنها‬ ‫َ‬ ‫ت�رض عن قطع العاقات مع نظ�ا ٍم قتل ‪ 93‬ألف‬ ‫لم‬ ‫س�وري‪ ،‬ورد اماين‪ ،‬ودمر س�وريا‪ ،‬وأش�عل فيها‬

‫ً‬ ‫بغريب عى أبنائها‪.‬‬ ‫فتنة‪ ،‬واستعان‬ ‫ٍ‬ ‫أحد قادة هذه امعارضة وصف القرار بأنه تهديد‬ ‫لأم�ن القومي امري‪ ،‬وآخر اعت�ره مغازلة للتيار‬ ‫اإس�امي‪ ،‬أما امعارضة ي عمومها فأبدت امتعاضا ً‬ ‫م�ن اأم�ر‪ ،‬واعترت�ه محاولة م�ن الرئيس امري‬ ‫لكس�ب جماهرية تعينه عى مواجهة ما سينتظره‬ ‫نهاية هذا الشهر من احتجاجات تدعو إسقاطه‪.‬‬ ‫هذا التعاطي غر امتوقع مع مأس�اة الشعب‬ ‫الس�وري ر‬ ‫ع�ر ع�ن «مكاي�دة سياس�ية» ا ع�ن‬ ‫«معالجة موضوعي�ة»‪ ،‬وأغفل مصال�ح امنطقة‪،‬‬ ‫التي يتعرض أمنها حاليا ً لتهديدات كبرة‪ ،‬لحساب‬ ‫خاف�ات داخلي�ة‪ ،‬وهذا الن�وع م�ن التعامل يبدو‬

‫ش�اذا ً ي منطقة باتت تدرك تماما ً أن نظام اأس�د‬ ‫يسعى لتلغيمها‪.‬‬ ‫ويمك�ن أن نفه�م دع�م الناري�ن وبعض‬ ‫اليس�ارين لأس�د عى اعتبار أن�ه يعر عن بعض‬ ‫أفكار هذا التوجه‪ ،‬وعى اعتبار أنه أحد مكونات ما‬ ‫يسمونه محور امقاومة واممانعة إرائيل‪ ،‬ولكن‬ ‫بدا غريب�ا ً أن يرفض «الليرالي�ون» أو «امدنيون»‬ ‫تضيي�ق الخناق عى دمش�ق‪ ،‬لقد ظه�ر موقفهم‬ ‫متناقضا ً مع أدبياته�م الداعية إى الحرية والعدل‪،‬‬ ‫هذه القيم أُسقِ طت بفعل الكيد السياي‪ ،‬وتجاهل‬ ‫آام السورين‪.‬‬ ‫وم�ن الاف�ت لانتب�اه موق�ف اأم�ن العام‬

‫الس�ابق لجامع�ة ال�دول العربية‪ ،‬عم�رو موى‪،‬‬ ‫إذ اعت�ر قطع العاق�ات بن مر ونظام اأس�د‬ ‫مغازل�ة من اإخوان للس�لفين‪ ،‬رغ�م أن التاريخ‬ ‫القريب يسجل له دعمه التدخل العسكري ي ليبيا‪،‬‬ ‫وقط�ع عاق�ات الدول أعض�اء الجامع�ة العربية‬ ‫معه�ا‪ ،‬وهنا يمكن القول إن عدد القتى ي س�وريا‬ ‫تجاوز نظره ي ليبيا بنسبة ‪.% 100‬‬ ‫إن تاريخ هذه امنطقة سيش�هد من وقفوا إى‬ ‫جانب الش�عب السوري ي محنته‪ ،‬سواء كانوا من‬ ‫اأنظمة أو من الش�عوب‪ ،‬أما م�ن تغافلوا عن هذا‬ ‫الواجب اإنس�اني أنهم نظروا فقط إى مكاسبهم‬ ‫السياسية فعليهم مراجعة انفسهم‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫زوﺟﺎت ﻣﻊ وﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﰲ ﺗﻔﻜـﺮ ﻛﻞ أﻧﺜـﻰ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺣﻠﻢ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﻞ ﻣـﻊ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻳـﱪع ﰲ ﺗﺰوﻳﻖ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺣﺘﻰ ﺗـﻜﺎد ﻻ ﺗﺮى ﺳـﻌﺎدة ﻏﺮ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﺮﻳﺲ اﻟﻐﻔﻠـﺔ‪ ..‬ﺗﺘﻘـﺎزم ﻛﻞ اﻷﻓـﺮاح ﰲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ‬ ‫أﻣـﺎم ﻓﺮﺣﺔ اﻻرﺗﺒـﺎط ﺑﴩﻳﻚ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻘـﺎدم‪ .. ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻣﻨﺒـﻊ اﻟﺤﻨﺎن اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﻀـﺐ واﻟﻮدﻳﻊ ﻟﴪﻫﺎ وﻫﻤﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﻴـﻞ ﻟﻬﺎ‪..‬���ﻨﺘﻘﻞ ﻣـﻦ ﺑﻴﺖ أﻫﻠﻬﺎ ﻓـﻮق ﺟﴪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔـﺮح ﺣﺎﻣﻠـﺔ أﻃﻨﺎﻧـﺎ ً ﻣﻦ اﻷﺣـﻼم واﻟﺨﻴـﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫راﻓﻘﺘﻬـﺎ ﺗﺘﻘﺎﻓﺰ أﻣﺎم ﻧﺎﻇﺮﻳﻬﺎ‪ ..‬ﺗﺘﺨﻴﻞ ﺷـﻜﻞ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ اﻟﻐﺎﻣﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮﻫﺎ‪..‬واﻟﺴﻌﺎدة اﻤﻠﺘﻬﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻦ ﺗﻨﻄﻔﺊ أﺑﺪاً‪ ..‬ﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ أﺷـﻬﺮ ﻗﻠﻴﻠﺔ أو رﺑﻤﺎ‬

‫أﻳﺎم ﻣﻌﺪودة ﺑﻌﺪ اﻟﺰواج‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺒﺪأ اﻟﻌﺮض اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻠﻔﻴﻠـﻢ اﻷﺻﲇ‪ ..‬ﻓﺘﻜﺘﺸـﻒ ﺗﻠﻚ اﻟﺰوﺟـﺔ اﻤﺨﺪوﻋﺔ أن‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﺣﻼم اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻳﺸـﺘﻬﺎ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻟﻢ ﺗﻜﻦ إﻻ ﻋﺮض‬ ‫ﻣﺜﺮ ﻣﻨ ﱠﻤﻖ ﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ اﻤﺮ‪ ..‬ﻓﺒﻄﻠﻬﺎ اﻟﺮاﺋﻊ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻤﻨﺘﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺮى ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺴـﺘﻬﺎ أﻣﺮا ً ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎء واﻻﻫﺘﻤـﺎم‪ ..‬واﻟﺤﺒﻴـﺐ اﻟﺮاﻗﻲ اﻟـﺬي اﻧﺘﻈﺮﺗﻪ‬ ‫ﺑـﺎت ﻻ ﻳﺮى ﰲ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺤُ ﺐ ﻟﻬـﺎ إﻻ ﺻﺒﻴﺎﻧﻴﺔ ﺟﻮﻓﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﴩﻳـﻚ اﻟﺤﻨﻮن اﻟـﺬي اﺋﺘﻤﻨﺘﻪ ﻋـﲆ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻳﺤﻔﻞ ﺑﺮأﻳﻬﺎ أو ﻳﺮاه ذا ﻗﻴﻤﺔ ﻳﺴـﺘﻨﺮ ﺑﻪ‪..‬ﺗﺘﺒﺪى ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ دﻓﻌﺔ واﺣـﺪة ﻛﺎﻟﺮﺻﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺑﻘﻮة‬ ‫و ﺑـﻼ ﺗﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻟﺘﺼﻴﺐ ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﺎ وﺛﻘﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺼﻤﻴﻢ‪..‬‬

‫ﻓﺎﻟﺼﺪﻳـﻖ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﻮﺟﻮدا ً ﺣﺘﻰ ﰲ أﺣﻼﻣﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﺻﻼﺣﻴﺘﻪ ﻣـﻊ أول ﺑﺎرﻗﺔ ﺣُ ﺐ ﺧﺎرج أﺳـﻮار‬ ‫ﺑﻴﺘﻪ‪ ،‬واﻟﴩﻳﻚ أﺻﺒﺢ اﻟﻌﺪو اﻟﺬي ﺗﺂﻣﺮ ﻋﲆ إﺣﺴﺎﺳﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻌﺎدة ﻓﺤﻮﱠﻟﻬـﺎ اﻣـﺮأة ﻣﻬﺠﻮرة ﺗﻌﻴﺴـﺔ ﰲ ﻋﻘﺮ‬ ‫دارﻫﺎ‪ .‬إﻧﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺴـﻴﺪات‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‪ ،‬وﻻ ﻳﺮاﻫﺎ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﺮﺟﺎل‪..‬‬ ‫ﻓﺒﻔﻀﻞ أوﻟﺌـﻚ اﻷزواج اﻟﺮاﺋﻌﻦ ﻛﻤﺎ ﻇﻨﻨﺎ ﺑﻬﻢ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻧﺴـﺎء ﻫﺬا اﻟﻌـﴫ زوﺟﺎت ﻣﻊ وﻗـﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫أزواﺟﻬﻦ‪.‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﺤﺮ أﺣﻤﺪ اﻟﺨﺸﺮﻣﻲ‬

‫اﻗﺘﺒﺎس ﻣﺤﺘﺮف!‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ُ‬ ‫ﻣﺎ ُ‬ ‫أﺑﺤﺚ ﰲ ﺗﺮاث اﻟﺸﻌﺮ‪..‬‬ ‫زﻟﺖ‬ ‫ﺻﻮر ﺗﻨﺎﺳﺐُ ﻣﻘﻠﺘﻴ ْﻚ!!‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ )اﻋﺘﺬرت( وﻗﺎﻟﺖ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫رﻓﺎت اﻟﺸﻌﺮ‪..‬‬ ‫أﻧﺖ أﺳﻤﻰ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻻت اﻟﺘﻲ اﻗﺘﺒﺴﺘﻚ‪..‬‬ ‫ﻣﻦ وﻫﺞ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺗﻠﻤﻴﺬٌ ﻟﺪﻳﻚ‪..‬‬ ‫ﺳﻤﻮ ﻳﻌﺘﻠﻴﻚ‪..‬‬ ‫أﻧﺖ أﺳﻤﻰ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﻦ ﻳﻜﺘﺐُ اﻟﺸﻌﺮا ُء ﺑﻴﺘﺎً‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪..‬‬ ‫ﻗﺎﻓﻪُ‪ ..‬واﻟﻮز ُن‪ ..‬واﻟﺼﻮر‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺮﻧﻮ إﻟﻴﻚ‪..‬‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺮﻧﻮ إﻟﻴﻚ‪..‬‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺮﻧﻮ إﻟﻴﻚ‪..‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤﻳﺔ‬

‫ﻋﺰﻳﻤﺔ ﻻ ﺗﻌﺮف اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ!‬ ‫ﰲ ﻗﺮﻳﺔ »ﺟﺎي« اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ »ﺑﻴﻬﺎر« ﴍق اﻟﻬﻨﺪ ﻋﺎش اﻟﻔﻼح )داﴍاث‬ ‫ﻣﺎﻧﺠﻲ( اﻤﻮﻟﻮد ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ اﻤﻌﺰوﻟﺔ ﻋﺎم )‪1934‬م(‪ ،‬وذات ﻳﻮم أُﺻﻴﺒﺖ‬ ‫زوﺟﺘـﻪ إﺻﺎﺑﺔ ﺧﻄﺮة ﺟﺪًا‪ ،‬وﺑﺴـﺒﺐ ﺑُﻌﺪ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫واﻟﻘﺮﻳـﺔ واﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻤﺘﻌﺮﺟﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ )‪ (70‬ﻛﻢ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎرة اﻹﺳﻌﺎف ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺗﺖ زوﺟـﺔ داﴍاث ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ ﻧﻈﺮة اﻟﻌﺎﺟﺰ‬ ‫اﻟﺬي ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﻦ اﻷﻣﺮ ﺷﻴﺌًﺎ!‬ ‫ﻃﻠﺐ داﴍاث إﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أن ﺗﺸـﻖ ً‬ ‫ﻧﻔﻘﺎ ﰲ اﻟﺠﺒﻞ اﻟﺬي ﺗﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﻋﺰل اﻟﻘﺮﻳﺔ؛ ﻻﺧﺘﺼﺎر اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺘﻜﺮر اﻤﺄﺳـﺎة ﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺬﻳﻦ أﺣﺒﻬﻢ ﺑﺼﺪق‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻃﻠﺒﻪ ﻗﻮﺑﻞ ﺑﺎﻟﺘﺠﺎﻫﻞ!‬ ‫ﻗﺮر اﻟﻔـﻼح اﻟﻔﻘﺮ ﻗﻠﻴﻞ اﻟﺤﻴﻠﺔ أن ﻳﺘﴫف ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻛﻲ ﻳُﻨﻬﻲ‬ ‫ﻣﺄﺳﺎة أﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ وﻣﺘﺎﻋﺒﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻮﺑﻴﺮﺍﻥ‬ ‫ً‬ ‫أﺣﴬ داﴍاث ً‬ ‫ﻓﺄﺳـﺎ وﻣﻌﻮﻻ‪ ،‬وﻗﺮر أن ﻳﺤﻔﺮ ﺑﻴﺪﻳـﻪ ﻃﺮﻳﻘﺎ ﺻﺨﺮﻳﺔ ﺑﺮﻳﺔ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺠﺒﻞ‪.‬‬ ‫َﺳـﺨِ ﺮ ﻣﻨـﻪ أﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬واﺗﻬﻤـﻮه ﺑﺎﻟﺠﻨﻮن‪ ،‬وأﻧﻪ ﻗﺪ ﻓﻘـﺪ ﻋﻘﻠﻪ ﺑﻌﺪ رﺣﻴﻞ‬ ‫زوﺟﺘﻪ!‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻏﺎﻧﺪي‪» :‬ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮﻧﻚ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺴـﺨﺮون ﻣﻨﻚ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺤﺎرﺑﻮﻧﻚ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗﻨﺘﴫ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪأ داﴍاث اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺷﻖ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﺎم )‪1960‬م(‪ ،‬وﻋﻤﺮه ‪ 26‬ﻋﺎﻣً ﺎ‪ ،‬وأﻣﴣ‬ ‫ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﻄﺮﻳﻖ ‪ 22‬ﻋﺎﻣً ﺎ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﻳﻮﻣﻴّﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ إﱃ ﺣﻠﻮل اﻟﻈﻼم دون‬ ‫ﻛﻠﻞ أو ﻣﻠﻞ ﺣﺘﻰ أﻧﺠﺰ اﻤﻬﻤﺔ ﻋﺎم )‪1982‬م(‪ ،‬وﻋﻤﺮه آﻧﺬاك ‪ 48‬ﻋﺎﻣً ﺎ!‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ داﴍاث ﻳﻤﻠﻚ إﻻ اﻤﻌـﻮل واﻟﻔﺄس‪ ،‬وإرادة ﺷـﺪﻳﺪة اﻟﺒﺄس‪ ،‬وﺧﻴﺎل‬ ‫اﻟﺰوﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺖ ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﰲ ﻟﺤﻈﺎت اﻟﺮﺟﺎء واﻟﻴﺄس!‬ ‫ﻧﺠـﺢ اﻟﻔـﻼح اﻤﻨﻬﻚ داﴍاث ﰲ ﺷـﻖ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻄﻮل ‪ 110‬أﻣﺘـﺎر‪ ،‬وﺑﻌﺮض‬ ‫ﺗﺴـﻌﺔ أﻣﺘﺎر‪ ،‬وﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺳـﺒﻌﺔ أﻣﺘﺎر؛ ﻟﺘﺼﺮ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﻦ ﻗﺮﻳﺘﻪ واﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰات ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﻌﻦ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﺑﺎﺳـﺘﻄﺎﻋﺔ أﻃﻔﺎل‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬وﺻﺎر اﻹﺳﻌﺎف ﻳﺼﻞ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ!‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻧﺠﺢ ذﻟﻚ اﻟﻔﻼح اﻟﺒﺴـﻴﻂ ﺑﺬراﻋﻴـﻪ اﻟﻌﺎرﻳﺘﻦ‪ ،‬وﺑﺈرادﺗـﻪ اﻟﺘﻲ ﻗﻬﺮت‬ ‫اﻟﺼﺨﻮر اﻟﺼﻠﺪة ﻃـﻮال )‪ (22‬ﻋﺎﻣً ﺎ أن ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻟﻮ ﻓﻌﻠﺘﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻷﻧﺠﺰﺗﻪ ﰲ أﺷﻬﺮ!‬ ‫ﻟﻘﺪ اﺳـﺘﻄﺎع اﻟﻔﻼح أن ﻳﺮﺳﻢ ﻟﻮﺣﺔ اﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻶﻻف ﻣﻦ أﻫﻞ‬ ‫ﻗﺮﻳﺘﻪ ﺑﻌﺰﻳﻤﺔ ﻻ ﺗﻌﺮف اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ‪ ،‬وإرادة ﺗﺤﺐ اﻹﺟﺎدة!‬ ‫ﺗـﻢ إﻃﻼق ﻟﻘـﺐ »رﺟـﻞ اﻟﺠﺒـﻞ« ﻋـﲆ داﴍاث‪ ،‬وأُﻧﺘـﺞ ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻳﺮوي ﻗﺼﺘﻪ‪.‬‬ ‫رﺟـﻞ واﺣﺪ ﱠ‬ ‫ﻏﺮ ﺷـﻜﻞ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬واﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌﺰوﻟـﺔ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﻨﺪﻣﺠﺔ ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺑﺪد ﻣﺨﺎوف اﻟﺴـﻜﺎن‪ ،‬وأزال‬ ‫ﻣﺘﺎﻋﺒﻬﻢ!‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬا ﺟﺎء ﺑﻌﺰﻳﻤﺔ ذﻟﻚ اﻟﻔﻼح اﻟﺒﺴـﻴﻂ اﻟﺬي ﺣﻤﻞ ﰲ داﺧﻠﻪ ً‬ ‫ﻧﻔﺴـﺎ ﻛﺒﺮة‬ ‫اﺳﺘﺴـﻬﻠﺖ اﻟﺼﻌﺐ‪ ،‬وﺟﻌﻠـﺖ ﻣﻦ ﻗﻄﺮات اﻟﻌﺮق وﻗﻮدًا ﻳﻌﻄـﻲ اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻔﺮ‬ ‫اﻟﺼﺨﺮ!‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﺣﺲ‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺗﻼﳽ ﺧﻮف أﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وأﴍﻗﺖ ﺷـﻤﺲ ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫داﴍاث ﺑﻄﻌﻢ اﻟﺴـﻌﺎدة‪ ،‬وارﺗﺴﻤﺖ اﻟﺒﺴﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺸﻔﺎه اﻟﺤﺰﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺎ ﺑﺮﺣﺖ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮ اﻟﺰوﺟﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﺎرﻗﺖ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻘﺎﻋﺲ واﻹﻫﻤﺎل!‬ ‫ﻣﺎت داﴍاث ﻋﺎم )‪2007‬م(‪ ،‬وأﻗﻴﻤﺖ ﻟﻪ ﺟﻨﺎزة رﺳﻤﻴﺔ ﻣﻦ وﻻﻳﺔ »ﺑﻴﻬﺎر«‪.‬‬ ‫ﻫﻜـﺬا ﻫﻢ أﻫﻞ اﻟﻨﻔﻮس اﻟﻜﺒـﺮة‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺪرﻛﻮن أن اﻟﻨﺠـﺎح ﻻ ﻳﺄﺗﻲ إﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺼﱪ‪ ،‬وأن اﻹﺑﺪاع ﻳﺘﺠﲆ ﻣﻦ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬وﰲ ﻫﺬا ﻳﻘﻮل ﺷﺎﻋﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻨﺒﻲ‪:‬‬

‫وإذا ﻛــــﺎﻧــــﺖ اﻟـــﻨـــﻔـــﻮس ﻛــــﺒــــﺎ ًرا‬ ‫ﺗـــﻌـــﺒـــﺖ ﰲ ﻣـــــﺮادﻫـــــﺎ اﻷﺟـــــﺴـــــﺎ ُم‬

‫أﻳﻬﺎ اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻛﻦ ذا ﻧﻔﺲ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺗﺸـﺘﻐﻞ ﺑﻌﻈﺎﺋﻢ اﻷﻣﻮر‪ ،‬وﺗﺸﺘﻌﻞ ﺑﻮﻗﻮد‬ ‫اﻟﺼﱪ واﻟﺘﻮﻛﻞ؛ ﻟﺘﻜﻮن ﺣﻴﺎﺗﻚ ذات ﻗﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺤﻴﺎة!‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺑﻴﺮان‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻮزان‬

‫أﻳﻦ دور اﻟﻮزارات‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻒ؟‬ ‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ ﰲ اﻟﺼﻴـﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة ﻷﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ أﻓﻀـﻞ اﺳـﺘﻐﻼل أو ﻫﺪرﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق واﻤﻘﺎﻫـﻲ واﻟﺘﺴـﻜﻊ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫أﻳـﻦ دور وزاراﺗﻨﺎ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗُﻬـﺪر ﻫﻨﺎ وﻫﻨـﺎك؟ وﻤـﺎذا ﻻ ﻳﻔﺘﺤﻮن‬ ‫أﺑﻮاﺑﻬـﻢ أﻣـﺎم أﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ ﰲ اﻟﺼﻴﻒ؟ ﻓﻌﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﻻ اﻟﺤـﴫ ﻫﻨﺎك ﺷـﺒﺎب‬ ‫ﻣﻴﻮﻟﻬـﻢ ﰲ اﻹﻋـﻼم ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫أو اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻤـﻦ ﻳﻔﻀﻠﻮن‬ ‫اﻟﺮﺑـﻂ واﻟﻀﺒـﻂ ﰲ اﻟﺠﻴـﺶ واﻷﻣـﻦ‬ ‫وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ ،‬أﺟﺰم ﻟﻮ ﻓﺘﺤﻨﺎ ﻟﺸﺒﺎﺑﻨﺎ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺼﻴﻔﻲ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ ﻟﻜﺎن وﺿﻌﻬﻢ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻋﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺪﻻ ﻣﻦ أن ﻧﺠﱪﻫﻢ ﻋـﲆ إدﻣﺎن ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ ﻣﺎزاﻟﻮا ﻳﺠﻬﻠﻮن أن اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻓﺒﻌﻀﻬـﻢ ﻣـﺎزال ﻣﺘﺒﻠـﺪا‬ ‫ﻣﻊ ﺟﻬـﺎزه اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺣﺘـﻰ ﰲ أوﻗﺎت‬ ‫اﻟﻮﺟﺒـﺎت‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮﻫﻤـﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟﺪوران ﰲ اﻟﺸـﻮارع وﻣﺰاﺣﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ أن اﻟﺒﺪاﺋﻞ ﺑﻦ أﻳﺪﻳﻨﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻬﻢ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل أﺣﺪ اﻟﺤﻜﻤـﺎء‪ :‬ﻻ ﺗﴬب‬ ‫اﻟﺼﺨﺮ ﻛﻲ ﻳﺘﻌﻠﻢ وﻟﻜـﻦ اﻧﺤﺖ اﻟﺼﺨﺮ‬ ‫ﻛـﻲ ﻳﻌﻠﻢ ﻏـﺮه وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻧﺒﺤـﺚ ﻋﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﻧﺮﻳـﺪ أن ﻧﻨﺤﺖ روح اﻟﻌﻤﻞ ﰲ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﻛﻲ‬ ‫ﻧﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻧﺠﻨﻲ ﻣﺸـﻮارﻧﺎ وﻳﻌ ّﻠﻤﻮا‬ ‫ﻏﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﻷﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﰲ ﻋﻄﻠﺘﻬﻢ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬ ‫أن ﻳﺨﱰﻋﻮا ﺻﻮارﻳﺦ أو ﺳﻔﻨﺎ ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ؛‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻧﺮﻳﺪﻫـﻢ أن ﻳﺘﻬﻴـﺄوا ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪﻫـﻢ ﻛـﻲ ﻧﻔﺎﺧـﺮ ﺑﻬـﻢ اﻷﻣـﻢ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﺮﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ أن ﺗﻌﻴﺐ‬ ‫أﺑﻨﺎءﻧـﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺪّﻋﻲ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻻ ﻳﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺳﺒﺐ ذﻟﻚ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﺷﺎﺑﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻌﻮد ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺠﺪه ﺻﺎﻣﺘﺎ وﺧﺎﺋﻔﺎ‬ ‫وﻻ ﺗﺒـﺪو ﻋﻠﻴﻪ روح اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﻪ ﻫﻮ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻔﺮق‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻴﻞ اﻷﻣﺲ اﻟﺬي ﻳﺤـﺎول أن ﻳﺘﻌﻠﻢ‬ ‫ﻛﻞ ﺻﻐـﺮة وﻛﺒـﺮة وﺑـﻦ ﺟﻴـﻞ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻨـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﻧﻠﻮم ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب وﻧﺤﻦ ﻣﻦ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻫﻜﺬا؟‪.‬‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﺳـﻒ ﻧﺤـﻦ ﻧﺠﻌﻞ اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﻐﺮ ﺣﺘـﻰ ﻧﺪﺧﻠﻪ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ زواﺟـﻪ ورﺑﻤـﺎ أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺄ ﺑﻌﻴﻨـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻴﻌﻠـﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻟﻘﺎدة واﻷﺑﻄﺎل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻀﺎﺟﻊ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺶ ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺎوﻟﻨﺎ‪.‬‬ ‫‪saudfozan @alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﻄﺮة اﷲ اﻟﺘﻲ ﻓﻄﺮ اﻟﻨﺎس ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺑـﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻟـﻜﻞ ﻣﻨﺎ اﻟﺘﻮﺟـﻪ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫واﻟﺴﻠﻴﻢ وﻓﻖ ﻣﺎ ﻳﻘﺘﻀﻴﻪ ﴍﻋﻨﺎ اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻤﻄﻬﺮ‪،‬‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺴﻨﺔ اﻟﴩﻳﻔﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ أﻓﻀﻞ اﻟﺼﻼة وأﺗﻢ اﻟﺴـﻼم‪ .‬واﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم واﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ اﻟﻨﺎﻓﻊ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻫﺬه اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﻤﻮﻋﺔ أو ﻣﺮﺋﻴﺔ أو ﻣﻘﺮوءة ﻻ‬ ‫ﺑﺪ أن ﺗﺴﺮ وﻓﻖ ﻣﺎ ُرﺳﻢ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻄﻂ وﻗﺮارات‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ وﻧﺎﻓﻌﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺆدي اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ وﺗﺨﺮج ﺑﻜﻞ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ وإﺧﻼص‪ ،‬ﻓﻜ ﱞﻞ ﻣﺤﺎﺳﺐ ﻋﻤﺎ ﻳﻘﻮل وﻳﻜﺘﺐ‬ ‫وﻳﻌﻤـﻞ‪ ،‬واﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣﺆﺗﻤﻦ ﻋﲆ رﺳـﺎﻟﺘﻪ وﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﻮﺟﻬﻬﺎ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ واﻟﺴﻠﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳـﻼم واﻟﻘﻴﻢ واﻟﻔﻄﺮة اﻟﺘﻲ ﻓﻄﺮﻧﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬ﻓﻘـﺪ ﻗﺎل اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ »ﻓﻄﺮة اﻟﻠﻪ اﻟﺘﻲ ﻓﻄﺮ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻋﻠﻴﻬـﺎ«‪ ..‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﻠﻢ‬ ‫أن ﻳﺴـﺘﻌﻤﻠﻪ ﻛﻤﺎ أﻣـﺮه اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وأوﺿﺤﻪ‬ ‫ﻟﻪ رﺳـﻮﻟﻪ ـ ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ ـ ﻓﻼ ﻳﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﺎﻷﻓﻜﺎر اﻟﻐﺮﻳﺒـﺔ اﻟﻬﺪاﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻤﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺴـﻤﺤﺔ واﻷﺧﻼق واﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﺗﻨﴩ اﻟﺮذﻳﻠﺔ وﺳﻔﺎﺳﻒ اﻷﻣﻮر وﻣﺎ ﻳﺨﺪش‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪة اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‪ .‬أﻣـﺎ اﻹﻋـﻼم واﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻠﺘﺰﻣﺔ وﻏـﺮ اﻤﺘﺰﻧﺔ ﻓﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ وﻻ ﺣﺮج‪.‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ذﻟﻚ اﻹﻋﻼم اﻟـﺬي ﺗﺒﺚ ﻗﻨﻮاﺗﻪ اﻟﺴـﻤﻮم‬ ‫واﻷﻓـﻜﺎر ذات اﻤﻌﺘﻘﺪات اﻟﺒﺎﻃﻠـﺔ‪ ،‬وﻫﺎ ﻫﻲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻓﻼم ﺗﻌﻠﻢ اﻟﺸـﺒﺎب أﻧـﻮاع اﻹﺟﺮام واﻟﴪﻗﺔ‬ ‫وأﻧﻮاع اﻤﺨﺪرات وﻣﺴـﻤﻴﺎﺗﻬﺎ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻤﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳـﻼم وﻋﲆ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ واﻷﺧﻼق واﻟﻘﻴﻢ‬

‫واﻤﺒـﺎدئ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪ .‬ﺑـﻞ إﻧﻬﺎ ﻟﺘﻨﻬـﺶ ﰲ أﺧﻼق‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺣﺘﻰ ﺗﻬﺪم ﻣﻌﺘﻘﺪه و ُﻣﺜ ُ َﻠﻪ وﻗﻴﻤﻪ واﻟﻌﻴﺎذ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﻘﻨﻮات ﻻ ﺷـﻚ ﰲ أن ﻣﻨﻬـﺎ ﻗﻨﻮات ﺧﺮ‬ ‫أو ﴍ‪ ،‬وﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻐﺚ واﻟﺜﻤـﻦ‪ ،‬واﻟﻐﺎﻟﺐ ﻫﻮ اﻟﻐﺚ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﴬ وﻟﻴﺲ اﻟﻨﻔـﻊ‪ ،‬إﻻ ﻣﺎ رﺣﻢ رﺑﻲ‬ ‫وﻗﻠﻴـﻞ ﻣﺎ ﻫﻢ‪ .‬إن أي وﺳـﻴﻠﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻘﺮوءة أو‬ ‫ﻣﺴـﻤﻮﻋﺔ أو ﻣﺮﺋﻴـﺔ إﻧﻤﺎ ﻫـﻲ اﻤﻨﱪ اﻟـﺬي ﻳﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎس وﻳﻮﺟﻬﻬـﻢ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻫﻜﺬا ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎس أﻣﻮر دﻳﻨﻬﻢ وﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ وﺗﺴﻌﻰ ﰲ‬ ‫ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺣﻠﻘﺔ وﺻﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎرئ واﻟﺠﻬﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ أﻳﺎ ً ﻛﺎﻧـﺖ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ؛ ﻓﻬﻲ اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ اﻤﻨﺎط‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت‪ ،‬وﻫﺬه اﻤﻬـﺎم اﻤﻠﻘﺎة ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ ﻣﻤﺎ ذﻛﺮﺗـﻪ آﻧﻔﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻓﺈن ﻫﻨﺎك ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﺟﻬﺪه ﰲ ﻣﺤﺎرﺑﺔ وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﻠﺘﺰﻣﺔ واﻷﻧﺸﻄﺔ واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫دون ذﻛـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺎت واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺆدﻳﻬـﺎ ﻫـﺬه اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﺠﻬﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ !!.‬ﻓﻬﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺸـﻜﻜﻮن اﻟﻨﺎس ﰲ أﻣﻮر‬ ‫دﻳﻨﻬـﻢ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪ .‬إن‬ ‫ﻫﺆﻻء وأﻣﺜﺎﻟﻬﻢ ﻫﻢ واﻟﻠﻪ ﰲ ﺧﻄﺄ وﺧﻄﺮ ﻋﻈﻴﻤﻦ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻓﻘﻂ ﻷﻧﻬـﻢ ﻳﻀﻠـﻮن أﻧﻔﺴـﻬﻢ وﻳﺮﻳﺪون‬ ‫إﺿﻼل اﻟﻨﺎس ﻣﻌﻬﻢ‪ .‬ﺑﻞ وﻳﺬﻫﺒﻮن ﻣﺬاﻫﺐ ﺷﺘﻰ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﰲ ﳾء‪ .‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﺤﺘﻢ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋـﺪم اﻻﻧﺼﻴﺎع ﻤﺎ ﻳﺒﺚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻨﺎﺑـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ أو وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ!!‬

‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﻀﻠـﻮا اﻟﻨﺎس ﺑﻐـﺮ ﻋﻠـﻢ وﻻ ﺑﺼﺮة‪..‬‬ ‫ﻓﺎﻷﺣـﺮى ﺑﻤـﻦ ﻳﻮﺟﻪ اﻟﻨـﺎس أن ﻳﺘﺼﻒ ﺑﻬﺎﺗﻦ‬ ‫اﻟﺼﻔﺘـﻦ اﻤﻬﻤﺘﻦ؛ اﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺒﺼـﺮة‪ .‬ﻓﻘﺪ ﻗﺎل‬ ‫ﺟـﻞ وﻋﻼ‪» :‬ﻗـﻞ ﻫﺬه ﺳـﺒﻴﲇ أدﻋـﻮ إﱃ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺼـﺮة أﻧـﺎ وﻣﻦ اﺗﺒﻌﻨﻲ وﺳـﺒﺤﺎن اﻟﻠـﻪ وﻣﺎ أﻧﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﴩﻛﻦ«‪ ..‬ﻓﺎﻤﺆﻣﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺄن ﻳﻜﻮن أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ وﻋﻲ وإدراك وﻋﻠـﻢ ﺑﻤﺎ ﻳُﺒﺚ ﻟﻪ وﻳﻜﺘﺐ إﻟﻴﻪ؛‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﺎ ﻳﻮاﻓﻖ دﻳﻨﻪ وﻣﻌﺘﻘﺪه وﺧﻠﻘﻪ وﻳﻨﺒﺬ‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﻮى ذﻟﻚ ﻣﻤﺎ ﻻ ﻳﻤـﺖ ﻟﻬﺬا اﻟﺪﻳﻦ ﺑﺼﻠﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫إﱃ أﺧﻼﻗﻪ وﻣﺒﺎدﺋﻪ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻜﺘـﺐ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮر اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻤﻬﻤﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺮأة ودورﻫﺎ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻣﻊ اﻷﺳﻒ‬ ‫ﻓـﺈن ﻣﻦ ﻫـﺆﻻء ﻣـﻦ ﻳﺠﺎﻧﺒﻬﻢ اﻟﺼـﻮاب ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ آراﺋﻬـﻢ وﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻬﻢ وﻳﺬﻫﺒﻮن ﻣﺬاﻫﺐ ﺷـﺘﻰ‬ ‫وﻳﺴـﺮون ﰲ ﻃﺮق ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺴﺘﻘﻴﻤﺔ وﻻ ﻣﻌﺒﺪة!!‬ ‫ﻫﺪاﻧﺎ اﻟﻠـﻪ وإﻳﺎﻫﻢ ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ اﻤﺴـﺘﻘﻴﻢ‪ ..‬وﻗﺪ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ »ادع إﱃ ﺳﺒﻴﻞ رﺑﻚ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ واﻤﻮﻋﻈﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻨﺔ« ﺳـﻮرة اﻟﻨﺤـﻞ‪ .‬إن ﻫـﺬا ﻫـﻮ اﻟﱰاﺑﻂ‬ ‫اﻷﺧـﻮي ﺑﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وأﺻـﻞ اﻟﺪﻋـﻮة إﱃ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﺒـﺎرك وﺗﻌﺎﱃ أن ﺗﻜﻮن ﻋـﲆ ﺑﺼﺮة‪ ،‬واﻟﻨﺼﻴﺤﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺼﺪر ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣـﻦ ﻳﻌﺘﻠﻮن‬ ‫اﻤﻨﺎﺑـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ أن ﻳﺴـﺘﻘﻮا ذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬﻳﻦ اﻤﻨﺒﻌﻦ اﻟﺼﺎﻓﻴﻦ أﻻ وﻫﻤﺎ اﻟﻜﺘﺎب اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫واﻟﺴـﻨﺔ اﻟﴩﻳﻔـﺔ‪ .‬وﻓﻖ اﻟﻠـﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻤـﺎ ﻳﺤﺒﻪ‬ ‫وﻳﺮﺿﺎه‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﻧﺰاﻫﺔ ﺗﺸﺘﻜﻲ‬ ‫ﺷـﻜﻮى رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻣـﻦ ﺗﺠﺎﻫـﻞ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻮزارات ﻻﺳﺘﻔﺴﺎرات اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺼﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ؛ ﺗﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻣـﺪى اﻟﻠﺒﺲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﻦ )ﻧﺰاﻫﺔ( واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻻ ﺗﺰال ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﺗﺘﻠﻤﺲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺨﻄﻮات ﻣﺮﺗﺒﻜﺔ‪ ،‬ﻳﺸﻮﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻐﻤﻮض ﰲ اﻵﻟﻴـﺎت وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻔـﻲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻛﺎن اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫إﻧﺠﺎزات ﻫﻴﺌﺘﻨـﺎ اﻤﻮﻗﺮة ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻳُﻌﻠـﻦ رﺋﻴﺴـﻬﺎ ﻋﻦ )ﻧﻴـﺔ اﻟﺒـﺪء( ﰲ إﺟﺮاء‬ ‫)اﻟﺒﺤـﻮث واﻟﺪراﺳـﺎت( ﻤﻌﺮﻓـﺔ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ورﺻﺪه‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ وﺳﺎﺋﻞ ﻋﻼﺟﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫وﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً ﻹﻧﺸـﺎء ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ ﻋﻦ اﻟﻔﺴﺎد واﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ‪!.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ )ﻟﻠﻘﻠﻖ( ﺣﻘـﺎ ً أن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘـﻒ )ﺑﺎﻟﺸـﻜﻮى( وﻻ )ﺑﻮﻋـﺪ اﻟﺒﺪاﻳﺔ(؛‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣـﱪرات )ﺳـﺎذﺟﺔ( ﻟﱰاﺟـﻊ‬ ‫ﺑـﻞ ﺳـﺎق‬ ‫ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﲆ ﻣـﺆﴍ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻋﺰا ذﻟـﻚ إﱃ )زﻳﺎدة‬ ‫أﻋـﺪاد( اﻟـﺪول اﻤﻠﺘﺤﻘﺔ ﺑﺎﻤـﺆﴍ‪ ،‬وﻧﻘﺺ‬ ‫)اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت( اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬـﺎ ﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ ﻋـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد وﻫﻴﺌﺘﻪ اﻤﺒﺠّ ﻠﺔ‪!..‬‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻤﻨﻄﻖ )اﻟﻐﺮﻳﺐ( ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺘﻘﺒﻞ‬ ‫)ﺗﺮاﺟﻌﻨـﺎ( إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ )ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ(‬ ‫ٌ‬ ‫دوﻟـﺔ( ﻤـﺆﴍ اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎ )اﻧﻀﻤـﺖ‬ ‫وإﱃ أن ﺗﺘﻮﻓـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟـﺪى اﻤﻨﻈﻤﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻮاﺟﺒﻨـﺎ أن ﻧﺘـﴬع إﱃ اﻟﻠـﻪ ﺑﺎﻟﺪﻋـﺎء أن‬ ‫ﻳﴫف أﻧﻈـﺎر )دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ( ﻋﻦ اﻤﺆﴍ؛‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻧﺼـﻞ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ إﱃ اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻷﺧﺮ‪!..‬‬ ‫)اﻃﻤﺌﻨﺎن(‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﺳﺒﻖ ﻳﺒﻌﺚ ﺑﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻴﻔﺔ وﻗﺘﻤﺎ اُﻋﻠﻦ‬ ‫ﻟﻠﻔﺎﺳﺪﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮﺟﺴﻮا‬ ‫ﻋﻦ إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد؛ ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ -‬ﻳﻤﻠﻜﻮن اﻟﻮﻗﺖ ﻹﻋﺎدة‬‫ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻷوراق‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺚ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‪،‬‬ ‫وإﻧﻬـﺎء اﻤﻬﻤﺎت‪ ،‬ﻃﺎﻤـﺎ ّ‬ ‫أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻃﻮر‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﻘﴢ‪ ،‬وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤـﱪرات‪ ،‬وﻻ‬ ‫أﻇﻦ أن ﻓﺎﺳﺪا ً )ﻣﺤﱰﻓﺎً( ﺳﱰﺗﻌﺪ ﻓﺮاﺋﺼﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻴﺌﺔٍ ﻻ ﺗﺰال )ﺗﺸـﺘﻜﻲ( ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﺮد‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺴﺎرات‪!..‬‬ ‫‪amseaed @alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺎﺳﻮﻧﻴﺔ‪ ..‬ﻧﺸﺄﺗﻬﺎ وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫اﻤﺎﺳﻮﻧﻴﺔ ﻫﻲ أﺧﻄﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻳﻬﻮدﻳﺔ ﺗﻬﺪد اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﴫﻧﺎ اﻟﺤﺎﴐ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋُ ﺮﻓﺖ ً‬ ‫ﻟﻐﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ اﻟﺒﻨﺎؤون اﻷﺣﺮار‪،‬‬ ‫وأﻣـﺎ اﺻﻄﻼﺣـﺎ ً ﻓﻬـﻲ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﻳﻬﻮدﻳﺔ ﴎﻳـﺔ ﻫﺪاﻣﺔ‪،‬‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﻏﺎﻣﻀﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺿﻤﺎن‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﻴﻬﻮد ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﺗﺪﻋﻮ إﱃ اﻹﻟﺤﺎد واﻹﺑﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﺗﺘﺴﱰ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎرات ﺧﺪاﻋﺔ ﻣﺜﻞ )اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ واﻹﺧـﺎء ‪ -‬واﻤﺴـﺎواة ‪ -‬واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ( وأﻏﻠﺐ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‬‫ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻣﻤﻦ ﻳﻮﺛﻘﻬﻢ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﺤﻔـﻆ اﻷﴎار‪ ،‬وﻳﻘﻴﻤﻮن ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻞ ﻟﻠﺘﺠﻤﻊ‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻜﻠﻴـﻒ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ أﻏﺮاﺿﻬـﻢ ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ دﻳﻦ أو ﻣﺬﻫﺐ أو وﻃﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ورد‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ً أن ﻣﻦ أﺳﺴـﻬﺎ ﻫﻮ اﻤﻠﻚ ﻫﺮودس أﻛﺮﻳﺒﺎ )ﺳﻨﺔ‬ ‫‪44‬م( وﻫـﻮ ﻣﻠﻚ ﻣﻦ ﻣﻠﻮك اﻟﺮوﻣﺎن‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﺴﺘﺸـﺎروه‬ ‫ﻛﻠﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﻴﻬﻮد وﻣﻨﻬـﻢ ﺣـﺮان أﺑﻴﻮد وﻣـﻮآب ﻻﻣﻲ‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ وﻣﻨﺬ أﻳﺎﻣﻬـﺎ اﻷوﱃ ﻗﺎﻣﺖ ﻋﲆ اﻤﻜـﺮ واﻟﺘﻤﻮﻳﻪ‬ ‫واﻹرﻫﺎب؛ ﺣﻴﺚ اﺧﺘﺎروا ﻟﻬﺎ رﻣﻮزا ً وأﺳـﻤﺎء وإﺷـﺎرات‬ ‫ﻟﻺﻳﻬﺎم واﻟﺘﺨﻮﻳﻒ وﺳـﻤﻮا ﻣﺤﻔﻠﻬﻢ )ﺑﻬﻴﻜﻞ أورﺷﻠﻴﻢ(‬ ‫ﻟﻺﻳﻬﺎم ﺑﺄﻧﻪ ﻫﻴﻜﻞ اﻟﻨﺒﻲ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم‪ -‬وﻟﻜﻦ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﺤﺎﺧﺎﻣـﺎت اﻟﻴﻬﻮد أﻛﺪ أن اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻳﻬﻮدﻳـﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ودرﺟﺎﺗﻬﺎ وﺗﻌﺎﻟﻴﻤﻬـﺎ وﻣﻌﺘﻘﺪاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺪاﻳﺔ إﱃ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ اﻟﻘﺘﻞ‪.‬‬

‫وﻗـﺪ اﺧﺘﻠـﻒ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ ﻇﻬﻮرﻫﺎ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻜﺘﻤﻬﺎ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً أﺳـﻤﺎه اﻟﺰواج ﻟﻢ ﻳﻌﺮف أﻓﺤﺶ ﻣﻨﻪ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ وﻣﻨﻬﺠﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺮاﺟـﺢ أﻧﻬﺎ ﻇﻬﺮت وﻛﺬﻟﻚ‪ :‬ﺟﺎن ﺟﺎك روﺳـﻮ وﻓﻮﻟﺘﺮ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴـﺎ وﺟﺮﺟﻲ‬ ‫زﻳـﺪان ﻣـﻦ ﻣـﴫ‪ ،‬وﻛﺎرل ﻣﺎرﻛـﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻨﺔ )‪43‬م( وﻗﺪ ﺳﻤﻴﺖ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻤﺆﺳﺴﻦ‬ ‫روﺳـﻴﺎ وﻏﺮﻫﻢ ﻛﺜﺮ وﻛﺜﺮ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﻗﺎم ﻫﺆﻻء‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻘﻮة اﻟﺨﻔﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻨﻜﻴﻞ‬ ‫وﻣ���ﻬـﻢ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻤﻦ ﻟﻬـﺬه اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺼـﺎرى واﻏﺘﻴﺎﻟﻬـﻢ وﺗﴩﻳﺪﻫـﻢ وﻣﻨﻊ‬ ‫ﻋﲆ وﺿﻊ اﻷﺳـﺲ واﻤﻌﺘﻘﺪات اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ‬ ‫دﻳﻨﻬـﻢ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺸـﺎر وﻟﻜﻦ وﻣﻨـﺬ ﺑﻀﻌﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺎس اﻟﻜﻔـﺮ ﺑﺎﻟﻠﻪ وﺑﺮﺳـﻠﻪ وﻛﺘﺒﻪ‬ ‫ﻗﺮون ﻋﺪل اﺳـﻤﻬﺎ إﱃ اﺳـﻢ »اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ«‬ ‫وﺑﻜﻞ اﻟﻐﻴﺒﻴﺎت‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪون ذﻟﻚ ﺧﺰﻋﺒﻼت‬ ‫وﻣﻌﻨﺎﻫـﺎ اﻟﺒﻨـﺎؤون اﻷﺣـﺮار وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫وﺧﺮاﻓﺎت ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﻮﻳﺾ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮت ﺗﺤﻤﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪.‬‬ ‫اﻷدﻳﺎن ﺑـﺪون اﺳـﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﺳـﻘﺎط‬ ‫ﻟﻘﺪ اﺳـﺘﻄﺎع ﻣﺆﺳﺴـﻮ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﴩﻋﻴـﺔ وإﻟﻐﺎء أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﺨﺒﻴﺜـﺔ ﺧـﺪاع أﻟﻔـﻲ رﺟـﻞ ﻣـﻦ ﻛﺒـﺎر‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ واﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ وأﺳﺴـﻮا ﺑﻬﻢ اﻤﺤﻔﻞ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻳﺒﻴﺤﻮن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺴـﻤﻰ ﺑﻤﺤﻔـﻞ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻓﻴﻪ ﺗﻢ اﻟﺠﻨﺲ واﺳﺘﻌﻤﺎل اﻤﺮأة ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة وﺗﻘﺴﻴﻢ ﻏﺮ‬ ‫إﺧﻀـﺎع ﻫـﺆﻻء اﻟﺴﺎﺳـﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﻋﻠﻨـﻮا اﻟﻴﻬﻮد إﱃ أﻣﻢ ﻣﺘﻨﺎﺑﺰة ﻣﺘﺼﺎرﻋﺔ ﺑﺸﻜﻞ داﺋﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺷـﻌﺎرات ﺑﺮاﻗﺔ ﺗﺨﻔـﻲ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬـﻢ ﻓﺨﺪﻋﻮا ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ وﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺒﺚ ﺳـﻤﻮم اﻟﻨﺰاع داﺧﻞ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻮاﺣﺪ وإﺣﻴﺎء‬ ‫وإذﻛﺎء روح اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻷﻗﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨـﺮالﻋﲇ روح‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫وﻣﺴﺘﺸﺎر‬ ‫اﻷﻤﻌﻲ ﻣﺤﺎ ٍم‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺳـﻨﻦ ﻃﻮﻳﻠـﺔ؛ ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﻣﻨﻬـﻢأﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ )أﻟـﱪت ﻣﺎﻳـﻚ( اﻟـﺬي ﴎح ﻣـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻮاﺣﺪ ﺑﻤﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻓﺼﺐ ﺣﻘﺪه ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﻮب ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻧﺘﻤﺎﺋﻪ وﻋﻤﻠﻪ ﰲ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﻋﲆ ﻫﺪم اﻤﺒﺎدئ اﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ ﻓﻘﺎم ﻋﲆ وﺿﻊ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﺪﻣﺮﻳﺔ اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ وﻧـﴩ اﻟﻔﻮﴇ واﻻﻧﺤـﻼل اﻟﺨﻠﻘﻲ واﻹرﻫـﺎب واﻹﻟﺤﺎد‬ ‫ﻣﻮﺿﻊ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻴﻮم ﺑﻠﻮم اﻤﻔﻜﺮ اﻟﻔﺮﻧﴘ اﻟﺬي واﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﺮﺷـﻮة ﺑﺎﻤﺎل واﻟﺠﻨﺲ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺘﺰم ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﻨﴩ اﻹﺑﺎﺣﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﺄﺻﺪر ﻟﺬﻟﻚ ذوي اﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ؛ ﻟﻀﻤﻬﻢ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺎﺳﻮﻧﻴﺔ ﻋﲆ‬

‫ﻣﺒـﺪأ ﻗﺪﻳﻢ أن اﻟﻐﺎﻳﺔ ﺗﱪر اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﻋﲆ‬ ‫إﺣﻜﺎم ﺗﻄﻮﻳﻖ اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ ﺣﺒﺎﺋﻠﻬﻢ ﺑﺎﻟﺸﺒﺎك‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ ﺟﺎﻧـﺐ ﻹﺣـﻜﺎم اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ وﺗﺴـﻴﺮه ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺮﻳـﺪون وﻟﻴﻨﻔﺬ ﺻﺎﻏـﺮا ً ﻛﻞ أواﻣﺮﻫﻢ‪ ،‬ﺑﻞ وﻳﺸـﱰﻃﻮن‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺘﺠﺮد ﻣﻦ ﻛﻞ راﺑﻂ دﻳﻨـﻲ أو أﺧﻼﻗﻲ أو وﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺠﻌﻞ وﻻءه ﺧﺎﻟﺼﺎ ً ﻟﻠﻤﺎﺳﻮﻧﻴﺔ وﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻌﺘﻘﺪاﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ إذا ﺗﻤﻠﻤﻞ اﻟﺸـﺨﺺ أو ﻋﺎرض ﰲ ﳾء أو ﻟﻢ ﻳﻌﻮدوا‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻪ؛ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻋﲆ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻪ ﺑﺄﻳﺔ وﺳﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻤﻜﻨـﺔ‪ ،‬وأﻏﻠﺒﻬﻢ ﻳﻜـﻮن ﻣﺼﺮﻫﻢ اﻟﻘﺘﻞ؛ ﻟﺬﻟﻚ أﺳﺴـﻮا‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﻣﺤﻜﻤﺎ ً وﺧﺎﺻﺎ ً ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ رؤﺳـﺎء اﻟﺪول‬ ‫وﻋﲆ أﺟﻬـﺰة اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻟﻨﴩ واﻹﻋﻼم ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺿﻤﺎن ﺗﻨﻔﻴـﺬ أﻫﺪاﻓﻬﻢ اﻤﺎﺳـﻮﻧﻴﺔ وﺧﻄﻄﻬﻢ اﻟﺘﺪﻣﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﺣﺮﺻﻮا ﻋـﲆ دﻋﻮة اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت‬ ‫إﱃ اﻻﻧﻐﻤـﺎس ﰲ اﻟﺮذﻳﻠـﺔ وﺗﻮﻓﺮ أﺳـﺒﺎﺑﻬﺎ ﻟﻬﻢ وإﺑﺎﺣﺔ‬ ‫اﻹﻳﺼـﺎل ﺑﺎﻤﺤﺎرم وﺗﻮﻫﻦ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺰوﺟﻴﺔ وﺗﺤﻄﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط اﻷﴎي ﺑﻞ وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻨﺴـﻞ ﻟﺪى اﻤﺴﻠﻤﻦ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺻﻤﻴﻢ أﻫﺪاﻓﻬﻢ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻌﻲ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻣﻲ واﻟﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬


‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻟﻤﺰة اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﻗﺮب دﻣﺸﻖ‪ ..‬وﺿﺒﺎط‬ ‫ﻋﻠﻮﻳﻮن ﻳﺴﺎﻋﺪون‬ ‫اﻟﺜﻮار‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻄﻠﻘﻮن ﺻﺎروﺧﺎ ﰲ دﻳﺮ اﻟﺰور‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻧﻔﺬ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ ﻟﻴﻞ أﻣﺲ اﻷول ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻤﺰة اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺑﺴﺒﻊ ﻋﺒﻮات ﻧﺎﺳﻔﺔ وﺳﻴﺎرات ﻣﻔﺨﺨﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺠﺒﻞ اﻟﺸـﻴﺦ وﻣﺎ ﺣﻮﻟـﻪ أﺑﻮ اﻟﻴﻤﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺸﻘﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إن ﺛﻼﺛﺎ ﻣﻨﻬﺎ اﻧﻔﺠﺮت داﺧﻞ اﻤﻄﺎر وﺗﻮزﻋﺖ‬ ‫اﻻﻧﻔﺠـﺎرات اﻷﺧـﺮى ﻋـﲆ ﺣﻮاﺟﺰ اﻤﻄـﺎر وﻣﺪﺧﻞ اﻤﻄـﺎر وﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎم ﻗﺮب ﺑﻠﺪة اﻤﻌﻀﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً أن اﻻﻧﻔﺠﺎرات وﻗﻌﺖ ﰲ إدارة اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫وإدارة ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺮان وﻟﻴﺲ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﺧﱰاق ﻣﺮﺑـﻊ أﻣﻨﻲ ﻣﺤﺼـﻦ ﻣﺜﻞ ﻣﻄـﺎر اﻤﺰة أﻛﺪ‬

‫اﻟﺪﻣﺸـﻘﻲ أن ﻣﺎﺑﻦ ‪ ٪ 15 - 10‬ﻣﻦ ﺿﺒﺎط وﻋﻨﺎﴏ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮﻳـﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ ﻣﻊ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬وأن ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺿﺒﺎﻃﺎ ً ﻣﻦ رﺗﺐ ﻋﻠﻴﺎ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﻨﺴﺒﺔ ﰲ ﺗﺰاﻳﺪ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺸﻘﺎﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﻧﻮه اﻟﺪﻣﺸﻘﻲ إﱃ أن اﻟﻨﻈﺎم رد أﻣﺲ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻘﺼﻒ ﻋﻨﻴﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ ﺧﺎن اﻟﺸـﻴﺢ وﺑﻴﺖ ﺟﻦ وﺑﻴﺖ ﺳﺎﺑﺮ واﻤﻌﻀﻤﻴﺔ وﺟﺒﺎﺗﺎ اﻟﺨﺸﺐ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ دارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ ﺟﻴﺶ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ وﻗﻮات ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻧﺸـﻘﺎق‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﻌﺴـﻜﺮا ً ﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﻗﻄﻨﺎ اﻟﺼﺒـﻮرة ﺗﻌﺮض ﻹﻃﻼق ﻧﺎر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔـﻮج‪ 35‬اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻔﺮﻗﺔ اﻟﻌﺎﴍة وﻣﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺬي ﺗﺤﻮل‬ ‫إﱃ ﻣﻌﺴـﻜﺮ ﻤﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺟﻴﺶ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫راﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ا§ﺳﻼﻣﻲ‪:‬‬ ‫ﺣﺰب اﷲ وﻓﺼﺎﺋﻞ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴﺔ واﻟﺤﻮﺛﻴﻮن‪..‬‬ ‫ﺣﻠﻔﺎء ﻃﺎﺋﻔﻴﻮن ﻟ‪ª‬ﺳﺪ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬واس‬ ‫ﺣﺬﱠَرت راﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﻋﲆ اﻷﻣﺔ‪ ،‬وﻧﺒﱠﻬﺖ إﱃ ﺧﻄﻮرة اﻟﺪواﻓﻊ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻟﺒﻐﻴﻀﺔ ﻟﺪى‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬـﺎ أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻬـﺎ اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪ .‬وأداﻧـﺖ اﻟﺮاﺑﻄﺔ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ دﻋﻤﺎ ً ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ ً ﻣﻦ إﻳﺮان‪ ،‬وﻧﺪدت ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻌﻠﻨﻲ اﻟﺴـﺎﻓﺮ ﻟﺤﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ وﻓﺼﺎﺋﻞ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ ﻣﻘﺎﺗﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺮاق وأﺧﺮى ﻣـﻦ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻟﺪﻋﻢ اﻷﺳـﺪ‪.‬‬

‫وأﻛﺪت اﻟﺮاﺑﻄﺔ وﺟﻮب ﻣﻨﺎﴏة ﺷـﻌﺐ ﺳـﻮرﻳﺎ وإﻧﻘـﺎذه ﻣﻦ اﻟﺘﺂﻣﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ اﻤﻌﻠـﻦ‪ ،‬وأﻫﺎﺑـﺖ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗﻪ ﺑﻘـﺎدة اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﺑﻌﻠﻤﺎﺋﻬـﺎ وﺑﻤﻨﻈﻤﺎﺗﻬـﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ أن ﻳﺸـﺪﱡوا وﺛـﺎق اﻟﻨﴫة ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﻨﻜﻮب‪ ،‬وأن ﻳﻘﺪﻣﻮا ﻟﻪ اﻟﻌﻮن اﻟﺬي ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻴﻪ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ودﻓﻊ ﻋﺪوان اﻟﻨﻈﺎم وﺣﻠﻔﺎﺋـﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وردع ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ وﻃﺮده ﻣﻦ ﺳــﻮرﻳﺎ‪ .‬وﺣﻤﱠﻠﺖ اﻟﺮاﺑﻄﺔ إﻳﺮان ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ دﺧﻮل‬ ‫ﻗﻮات ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺘﻬﺎ ﺑﺄن ﺗﻜﻒ ﻋـﻦ ﺗﺪﺧﻼﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻠـﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وأن ﺗﺴـﺤﺐ أذرﻋﻬﺎ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬

‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻨﻜﺮت اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺮوﳼ ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﱪ ﻋﻨﻪ وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻮﺳـﻜﻮ‪ ،‬ﺳـﺮﺟﻲ‬ ‫ﻻﻓﺮوف‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟﻪ إن ﺑﻼده ﺗﺨﴙ أن ﻳﺤﻜﻢ أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﺷﺎد ﺑﻴﺎن »اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ« ﺑﻤﺎ ﺳﻤﱠﺎه »اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺜﺎﻗﺒـﺔ ﻟﻌﻠﻤﺎء اﻷﻣﺔ اﻟﺜﻘـﺎت« ﻣﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﺑﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ دﻋﺖ إﱃ ﻣﻨﺎﴏة اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ وإﻏﺎﺛﺔ ﻣﻨﻜﻮﺑﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ا…ﺳﻌﺪ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻼح واﻟﻤﺎل ﻳﺼﻼن‬ ‫إﻟﻰ ﻗﻴﺎدة ﻫﻴﺌﺔ ا…رﻛﺎن ﻟﻜﻨﻬﻤﺎ »ﻳﺘﺒﺨﺮان«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺆﺳﺲ وﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﺤـﺮ اﻟﻌﻘﻴـﺪ رﻳـﺎض اﻷﺳـﻌﺪ إن‬ ‫اﻟﺴـﻼح واﻤـﺎل ﻳﺼـﻼن إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳﻠﻴﻢ إدرﻳﺲ ﻟﻜﻨﻬﻤﺎ‬ ‫»ﻳﺘﺒﺨـﺮان«‪ ،‬واﻋﺘـﱪ أن اﻟﻐﺮب ﺟﻌﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨﴫة ﺷـﻤﺎﻋﺔ ﻻ أﻛﺜـﺮ ﻟﺤﺮﻣﺎن‬ ‫اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ واﻟﺜﻮار ﻣﻦ اﻟﺴـﻼح‪ ،‬وأن اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺎﺗـﺖ ﰲ وﺿﻊ ﺧﻄﺮ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ رﻳﺎض‬ ‫اﻷﺳﻌﺪ‬

‫اﻟﺜﻮرة ﺑﺎﺗﺖ ﻓﻲ ﺧﻄﺮ ﻣﻊ ﺗﺪﺧﻞ ﺣﺰب اﷲ وإﻳﺮان وﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت ﻋﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼـﺎر اﻟـﺬي ﻓﺮﺿﻪ اﻟﻐـﺮب وأﻃﺮاف‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﺴﻠﻴﺢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﺜﻮار‪.‬‬ ‫ﻣﺎض ﻋﲆ‬ ‫وﻗﺎل اﻷﺳـﻌﺪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬إﻧﻪ ٍ‬ ‫رأس ﻗﻴـﺎدة اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ اﻟﺬي أﺳﺴـﻪ‬ ‫ﺑﺠﻬـﻮد اﻟﻀﺒﺎط واﻟﺠﻨﻮد اﻤﻨﺸـﻘﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬وﺗﺤﺮﻳﺮ ﻛﺎﻣﻞ‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻦ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ واﻟﻘﻮات اﻟﻐﺎزﻳﺔ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ ﻣﺤـﺎوﻻت ﺧﻨـﻖ اﻟﺜـﻮرة واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف »إﻧﻨﺎ ﻣﺎﺿـﻮن ﰲ ﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻟﺼﻔـﻮف ﻹﻋـﺎدة اﻟﺜـﻮرة إﱃ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫـﺪاف اﻟﺘﻲ ﺧﺮج‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ اﻟﺴـﻮرﻳﻮن ﰲ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ا…رﻛﺎن‪ ٣٠ ..‬ﻋﺴﻜﺮﻳ ًﺎ وﻣﺪﻧﻴ ًﺎ ﻳﺮأﺳﻬﻢ إدرﻳﺲ‬ ‫اﺟﺘﻤﻊ ﻧﺤﻮ ‪ 300‬ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ وﻣﺪﻧﻴﺔ ﰲ أﻧﻄﺎﻟﻴﺎ ﻣﻨﺘﺼﻒ دﻳﺴﻤﱪ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﻻﻧﺘﺨﺎب ﻗﻴﺎدة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺎ أﻋﻠﻨﻪ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري ﻟﻘﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺸﻜﻴﻠﻪ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ ﰲ ‪ 12‬أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﺎﴈ أﻧﻪ ﺳﻴﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻘﻮى اﻟﺜﻮرﻳﺔ ووﺿﻌﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺴـﻜﺮي أﻋﲆ‪ ،‬اﻧﺘﺨﺐ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳـﻠﻴﻢ إدرﻳﺲ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﻀﻮا ً ﻣﺪﻧﻴﻦ وﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﻄﻮﻟـﺔ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﻧﻄﺎﻟﻴﺎ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺔ وﺣﴬﻫﺎ ﻣﻤﺜﻠﻮن ﻋﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﺼﺎﺋﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﺒﻌﺪ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﺤﺮ اﻟﻌﻘﻴﺪ رﻳﺎض اﻷﺳـﻌﺪ‪ ،‬واﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎج ﻋﲇ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺮأس اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺿﻤﺖ اﻟﻘﻴﺎدة ﻗﺎﺋﺪ ﻟﻮاء اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬وﻣﺪﻧﻴﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﻳﻘﻮدون ﻓﺼﺎﺋﻞ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺸﺎرك ﰲ اﻟﺜﻮرة‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺧﻼل ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻣﻊ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﻗﺮب اﻷردن‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫رﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﻜﻔﻴﻞ إﻟﻰ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف دﻳﻨﺎر ﻟﺳﺮة اﻟﻮاﺣﺪة‬

‫ا…ردن ﻳﻔﺮض ﺗﺸﺪﻳﺪات أﻣﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ‪٤٥‬‬

‫ﻣﻌﺒﺮ ًا ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺪأ اﻷردن ﻣﻨﺬ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺠﺎري ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺳﻠﺴـﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺟـﺮاءات واﻟﺘﺪاﺑﺮ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ّ‬ ‫اﻟﺘﺪﻓﻖ اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺒﻼد‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳُﻨ َ‬ ‫ﻈﺮ إﻟﻴﻪ ﺑﺨﻄﻮرة ﻣﻦ‬ ‫زاوﻳﺔٍ أﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر رﺳـﻤﻴﺔ رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴﺘﻮى إن اﻷردن ﺷﺪد‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋـﲆ اﻤﻌﺎﺑﺮ اﻟﺤﺪودﻳﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 45‬ﻣﻌﱪا ً‬ ‫ﻏـﺮ ﴍﻋﻲ ﻳﺪﺧﻞ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻼﺟﺌﻮن اﻟﺴـﻮرﻳﻮن ﻟﻸردن‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫داﺧﻞ ﻟﻠﺒﻼد‪.‬‬ ‫ﺑﺪأت ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺪﻗﻴﻖ أﻣﻨﻲ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺑﻤﻨـﻊ دﺧﻮل ﻻﺟﺌﻦ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﻦ ﺷﺒﺎب ﺗﻜﺮر دﺧﻮﻟﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮﺗﻦ ﻟﻠﺒﻼد ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻤﺼـﺎدر ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ ﻫﺆﻻء ﻋﱪ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام أﺟﻬﺰة ﻣﺘﻄﻮرة ﺗﺤﺪد ﻫﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺨﺺ ﻋﱪ ﻗﺰﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻦ‪ .‬وﺗﺤـﺎول اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺤ ّﺪ ﻣﻦ دﺧـﻮل اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻟﻠﻤﺪن اﻷردﻧﻴﺔ إﻻ ﻣﻦ ﻳﺪﺧﻞ ﻋﱪ اﻤﻌﺎﺑﺮ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺣﺪود اﻟﺮﻣﺜﺎ وﺟﺎﺑﺮ واﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼـﺪر أﻣﻨﻲ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗـﴪب اﻟﻼﺟﺌـﻦ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻜﻔﻴﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎدة اﻤﻠﺤﻮﻇـﺔ ﰲ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺑﻄﺮق ﻏﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺪأت إدارة ﺷـﺆون ﻣﺨﻴﻤﺎت اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ أﻣﺲ‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﻜﻔﻴﻞ اﻟﻼﺟﺌـﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫وإﺟﺮاءات ﻣﺸﺪدة ﻹﺗﻤﺎم ﻣﻌﺎﻣﻼت اﻟﺘﻜﻔﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ ﺳﻠﺴﻠﺔ اﻹﺟﺮاءات اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﰲ ﺳﻴﺎق اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺤﺰﺑﻴﺔ واﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻀﺒـﻂ دﺧﻮل اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻟﻠﺒـﻼد ﺣﻴﺚ ﺑﺎت اﻟﻼﺟﺊ ﻳُﻘﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻷردﻧـﻲ ﻋﻤﻠﻪ وﻓﺮﺻﺘـﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗُﻌﺘﱪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫رﺧﻴﺼﺔ اﻷﺟﺮ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ إﺣﺼﺎءات رﺳﻤﻴﺔ أن ﻋﺪد اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﻔـﺮق أﺻﺒﺢ أﻛﱪ ﻣـﻦ ﻋﺪد ﺳـﻜﺎن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺻﻠﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻣﺼـﺪر أﻣﻨﻲ ﻟــ »اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﺘﻜﻔﻴـﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ زﻳﺎدة ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻞ إﱃ ‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻓﻤﺎ ﻓﻮق‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن أردﻧﻴﺎ ً وﻣﺘﺰوﺟﺎً‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﻋﺪم ﺗﻜﺮار اﻟﺘﻜﻔﻴﻞ ﻷﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺮة واﺣﺪة ﻓﻘﻂ ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﻜﻔﻴﻞ ذا ﺻﻠﺔ ﻗﺮاﺑﺔ أو ﻧﺴـﺐ ﻣﻊ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫اﻤـﺮاد ﺗﻜﻔﻴﻠﻬﻢ ﻣﻦ اﻤﺨﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﻊ إﺑﺮاز ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻛﺪ ﺻﺤﺔ ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ رﻓﻊ اﻟﻜﻔﺎﻟﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻜﻔﻴﻞ إﱃ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف دﻳﻨﺎر‬ ‫إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺳﻮرﻳﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﺳﺒﻌﺔ آﻻف إذا ﻛﺎﻧﺘﺎ أﴎﺗﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﴩة آﻻف إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺛﻼث أ ُ َﴎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼـﺪر اﻷﻣﻨﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺷـﱰاط إﻟـﺰام اﻟﻜﻔﻴﻞ‬ ‫ﺑﺈﺣﻀﺎر اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗـﻢ ﺗﻜﻔﻴﻠﻬﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ووﻗﺖ اﻟﴬورة‪.‬‬

‫ﺑﻜﻞ رﻣﻮزه«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل رﻓـﻊ اﻟﺤﻈـﺮ اﻟﻐﺮﺑـﻲ‬ ‫واﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻋﻦ ﺗﺴﻠﻴﺢ اﻟﺜﻮار‪ ،‬ﻗﺎل اﻷﺳﻌﺪ‬ ‫إن اﻟﺴـﻼح ﻣﻮﺟﻮد وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ وﻻ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳﻮى ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻷﺿﻮاء اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﺮارات‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ اﺗﻬﻢ ﻗﻴﺎدة اﻷرﻛﺎن‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻫﻨـﺎك ﻋﻼﻣﺎت اﺳـﺘﻔﻬﺎم ﻛﺒﺮة ﺣﻮل‬ ‫دورﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻫﺬه اﻟﻘﻴﺎدة ﻻ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻗﻮى ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ أﺷـﺨﺎص‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻳﺼﻞ اﻟﺴـﻼح إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺼـﻞ إﱃ اﻟﻘﻮى اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎﺗـﻞ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺗﻬﻤﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺮﻳﺪ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﺗﻘﻒ ﻋﺜﺮة أﻣﺎم اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺗﻮﺣﻴـﺪ اﻟﺠﻬـﻮد‪ ،‬وأﻛـﺪ أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻣﺤﺮوم ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﺪﻋﻢ اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻄﻊ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل‬ ‫»ﻤﺼﻠﺤـﺔ َﻣ ْﻦ ﻳﺤـﺮم اﻟﺜـﻮار واﻤﻘﺎﺗﻠﻮن‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻮاﺟﻬـﻮن اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻦ اﻟﺴـﻼح«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﺳـﻌﺪ أن ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻠـﻮن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻼح ﻫﻮ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎﺋﻢ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن ﺣـﺎول اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻗﻴـﺎدة اﻷرﻛﺎن ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳـﻠﻴﻢ‬ ‫إدرﻳﺲ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻷﺳـﻌﺪ أن ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫ﺗﺮﻓـﺾ ﻣﻄﻠﻘﺎ ً اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﻀﺒﺎط وﻻ‬ ‫ﺗﻘﺒﻞ أن ﻳﻨﻀـﻢ أﺣـﺪ إﱃ ﺻﻔﻮﻓﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﺣـﺎول اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ ﻗﻴـﺎدة اﻷرﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺑﻌـﺾ اﻟﻀﺒـﺎط‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ رﻓﻀﻮا‬ ‫ﻣﺎض‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻗﺎﻃـﻊ‪ ،‬وﺷـﺪد ﻋـﲆ أﻧـﻪ ٍ‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻪ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺜـﻮار وﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻘﻮى اﻟﻐﺎزﻳﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬وأﻛﺪ أن‬

‫ا…ﺳﻌﺪ‪ ..‬وﺗﺎرﻳﺦ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫أﺳـﺲ اﻟﻌﻘﻴﺪ رﻳﺎض ﻣﻮﳻ اﻷﺳـﻌﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ ﺑﻌﺪ اﻧﺸـﻘﺎﻗﻪ ﻋﻦ اﻟﺠﻴﺶ ﰲ ‪ 4‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ،2011‬وﰲ‬ ‫‪ 29‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ﱠ‬ ‫أﺳ َ‬ ‫ـﺲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ‪ ،‬وأﻋﻠ َﻦ ﻧﻔﺴـﻪ ﻗﺎﺋﺪا ً ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﻌﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﻠﺜﻮرة ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻠﻘﻮى اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺪﻧﻴﻦ ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮاﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮد واﻟﻀﺒﺎط اﻤﻨﺸـﻘﻦ ﻋﻦ ﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈـﺎم وﻗﻴﺎدة اﻤﻌﺎرك ﺿﺪ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﺧﻼل اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫‪ 2011‬وﺣﺘﻰ اﻵن‪ .‬واﺳﺘﻘﺮ اﻷﺳﻌﺪ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻗﺮب اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﺗﺎﺑﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻪ ﻟﻌﻤﻠﻴﱠﺎت اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻛﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ أﺧﺮى ﺗﺸـﻜﻠﺖ وﺑـﺪأ دوره ﻳﱰاﺟﻊ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻟﻜﻴﺎﻧﺎت وﻗﻴﺎداﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻜﺜﻒ ﻣﻊ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم وإﺑﻼﻏﻪ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺠﻴﺶ داﺧﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ .‬وﰲ ‪ 24‬ﻣﺎرس ﻋﺎم ‪ 2013‬اﺳـﺘﻬﺪﻓﻪ ﺗﻔﺠﺮ‬ ‫ﻋﺒﻮة ﻧﺎﺳﻔﺔ أدى إﱃ ﺑﱰ ﺳﺎﻗﻪ‪.‬‬ ‫‪ %90‬ﻣﻦ ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﻜﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻤﻘﺎﺗﻠـﺔ واﻟﺜـﻮار ﻋـﲆ اﻷرض ﻣﻮﺣﺪون‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺗﻨﻘﺼﻬـﻢ اﻷﺳـﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧﺎﺋـﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺎض ﰲ اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻪ ٍ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أﺟﻨﺪات اﻟﺪول‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻷﺳـﻌﺪ أن اﻟﺴـﻼح‬ ‫واﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺘﺪﻓﻖ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻣﻦ روﺳﻴﺎ وإﻳﺮان‪ ،‬وأوﺿﺢ أن اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﺗﻮا ﻳﻮاﺟﻬﻮن إﻳﺮان وﺣﺰب اﻟﻠﻪ واﻟﻨﻈﺎم‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺜﻔﺖ‬ ‫وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺎﻷﺷﻬﺮ اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻃﺮاف ﻏﺮﺑﻴﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫أﺳﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﴩذم ﻗﻮى اﻟﺜﻮرة ﻋﱪ ﻛﺴﺐ‬ ‫اﻟﻮﻻءات وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻸﺷـﺨﺎص ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺜﻮرﻳـﺔ‪ ،‬واﺗﻬﻢ ﺑﻌﺾ‬

‫اﻟﻀﺒـﺎط ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻳﺄﺧـﺬون أواﻣﺮﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺪول‪ ،‬وﻳﻌﻤﻠﻮن ﺿﻤﻦ أﺟﻨﺪاﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻠﺤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺬي ﻳﻀﻤﻦ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫وإﺟﻬﺎض اﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺧﺴـﺎرة ﻣﻌﺮﻛـﺔ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻷﺳـﻌﺪ‪ :‬إن اﻟﻘﺼـﺮ ﻣﻌﺮﻛـﺔ‪ ،‬ﺧﴪﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻮن ﰲ ﻇﺮوف ﺟـﺪ ﺻﻌﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮ ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺜﻮرة ﻣﺎ‬ ‫زاﻟـﺖ ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ .‬واﺗﻬـﻢ اﻷﺳـﻌﺪ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ وأﻣﺮﻳـﻜﺎ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳﺮﻳـﺪون‬ ‫ﻟﻠﺜـﻮرة أن ﺗﻨﺘـﴫ وﻳﻌﻄـﻮن اﻟﺴـﻼح‬ ‫ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﻨﻔـﺬون أواﻣﺮﻫﻢ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﺷـﻜﻠﻮا‬ ‫ﺻﺤـﻮات ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻟﻀﺒﻂ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺴﻼح واﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم‬

‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ أن ﻫـﺬه اﻟﺼﺤﻮات‬ ‫ﺳﺘﻘﺎﺗﻞ اﻟﺜﻮار ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻓﺮض‬ ‫اﻟﺤـﻞ اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻋـﲆ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜﴪ‬ ‫إرادﺗﻬﻢ واﻟﻘﺒﻮل ﺑﺎﻧﺘﻘﺎل ﺳﻴﺎﳼ ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار ﺣﻜـﻢ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻷﺳـﻌﺪ »ﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ ﺑﺎﻟﺤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻣﺎ ﺧﺮج ﻣﻦ أﺟﻠﻪ‬ ‫ﰲ إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم ﺑﻜﻞ رﻣﻮزه وﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ«‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻘﺒﻞ ﺑ َﻤ ْﻦ دﻣﺮوا ﺳـﻮرﻳﺎ وﴍدوا اﻤﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ وﻗﺘﻠﻮا ﻋـﴩات اﻷﻟﻮف ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺘﻢ اﻷﺳﻌﺪ ﺑﻘﻮﻟﻪ إﻧﻨﺎ ﻧﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺬي ﺿﺤﻰ ﺑـﻜﻞ ﳾء ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة وﻣﺎﺿﻮن ﰲ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺜﻮرة ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻣﺎ اﻟﻨﴫ أو اﻟﺸﻬﺎدة‪.‬‬

‫ﻗﻮاﺗﻪ‬ ‫»ﺣﻤﺎس« ﺗﻄﺎﻟﺐ »ﺣﺰب اﷲ« ﺑﺴﺤﺐ ﱠ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ وﺗﻮﺟﻴﻪ ﺳﻼﺣﻪ §ﺳﺮاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫»ﺣﻤـﺎس« ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺑـﴬورة ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﺳـﻼﺣﻪ ﺗﺠـﺎه‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وﺳـﺤﺐ ﻗﻮاﺗﻪ اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺎﺗـﻞ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ ﻃﻬﺮان ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‪ .‬ورأت »ﺣﻤﺎس«‬ ‫ﰲ ﺑﻴـﺎن رﺳـﻤﻲ ﺣﺼﻠﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬أن دﺧﻮل ﻣﻘﺎﺗﲇ »ﺣﺰب اﻟﻠﻪ«‬ ‫إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ أﺳـﻬﻢ ﰲ زﻳﺎدة اﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن اﻟﺘﻄـﻮرات اﻤﺘﻼﺣﻘـﺔ‬ ‫ﰲ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺗﺤﻤـﻞ ﻣﺨﺎﻃـﺮ‬ ‫واﻧﻌﻜﺎﺳﺎت ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ووﺣﺪة‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ واﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ واﻷﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وﺷـﺪﱠدت »ﺣﻤﺎس«‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻖ اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻟﺜﺎﺑﺖ ﰲ ﻧﻴﻞ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫وأﻣﺎﻧﻴﻬﻢ وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ ��� اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻜﺮاﻣﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺖ اﻟﺤﺮﻳﺼـﻦ ﻋﲆ وﺣـﺪة اﻷﻣﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺠﻨﻴﺐ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻛﻞ أﺷـﻜﺎل اﻻﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ واﻤﺬﻫﺒـﻲ واﻟﻌﺮﻗـﻲ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﻋـﱪت‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻌﺎﻃﻔﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻛﺸـﻌﺐ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺨﻠﺼـﺎ ً ﻟﻨﻬﺞ اﻤﻘﺎوﻣـﺔ وﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪاﻋﻤﻦ ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﺗﴫﻳﺤـﺎت »ﺣﻤـﺎس« ﻋﻘـﺐ‬

‫ﺣﺪﻳـﺚ ﺣﺴـﻦ ﻧﴫاﻟﻠـﻪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺤﺰب‪ ،‬ﺧـﻼل ﺧﻄﺎب أﻟﻘﺎه ﰲ اﻟﻀﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻟﺒـﺮوت اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺑـﺄن ﺣﺰﺑﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺒﻘﻰ ﻳﻘﺎﺗﻞ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻗﻮات‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﺟـﺪﱠدت »ﺣﻤـﺎس« ﻣﻮﻗﻔﻬـﺎ ﺑﻌـﺪم‬ ‫اﻻﻧﺨـﺮاط ﰲ اﻟـﴫاع اﻟﺪاﺋﺮ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫ووﺻﻔﺖ ﻣـﺎ ﻳُﻨﻘـﻞ إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻣـﻦ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫وأﺧﺒﺎر ﺣﻮل ﱡ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﰲ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬

‫ﺑﺄﻧـﻪ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻳﺎﺋﺴـﺔ ّ‬ ‫ﺗﻌﱪ ﻋـﻦ إﻓﻼس‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﰲ ﺗﺸﻮﻳﻪ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﻤـﺪ »ﺣﻤﺎس« ﺑﻘﺪر ﻛﺒـﺮ ﻋﲆ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ ﻟﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‬ ‫وﺣﺰب اﻟﻠﻪ وإﻳﺮان‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻟﺪاﻋﻢ‬ ‫ﻟﻠﺜﻮرﻳـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ دﻓﻊ ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﻓﻘﺪاﻧﻬﺎ‬ ‫ﻗـﺪرا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺪﻋﻢ‪ .‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي أﻛﺪه‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺒـﺎرز ﰲ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﻳﻮﺳـﻒ ﺧﻼل ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫»ﺣﺴـﺎﺑﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ وﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﺧﺘﻠﻔﺖ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﺣﻤـﺎس‪ ،‬واﻟﺪﻋـﻢ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳُﻘﻄﻊ«‪ .‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎرع اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺒـﺎرز ﰲ ﺣﻤﺎس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺰﻫـﺎر إﱃ اﻟﻘـﻮل ﺑﻌـﺪ إﻋـﻼن ﻧﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ :‬ﺳـﻨﺤﺎول أن ﻧُﺒﻘﻲ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ إﻳﺮان ﻣﻤﻴﺰة دون أي ﺗﺪﺧﻼت‬ ‫ﻣﻦ أي ﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬

‫أﴎ ﺳﻮرﻳﺔ ﻓ ﱠﺮت ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺮ ﰲ ﺑﻠﺪة ﻋﺮﺳﺎل اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬

‫)أ ف ب(‬


‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻮرو ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ »اﻟﻨﻬﻀﺔ« اﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ..‬واﻟﺠﺒﺎﻟﻲ ﻳﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫ﺑـﺖ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ وأُﻫِ ُ‬ ‫»ﴐ ُ‬ ‫ﻨـﺖ ﻣـﻦ‬ ‫ُ ِ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﻮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ ﺳـﺄذﻫﺐ«‪ ..‬ﻫﻜﺬا اﺧﺘﺰل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ اﻤﻌﺮوف‪ ،‬ﻋﺒـﺪ اﻟﻔﺘﺎح ﻣـﻮرو‪ ،‬وﺿﻌﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺟﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫واﻋﺘُﻘِ َﻞ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ وﻫـﻲ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻴﻮم ﺗﴫ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻘﺰﻳﻢ ﺣﻀﻮر اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﻮرو‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻋﺎد إﻟﻴﻬﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮﻫﺎ اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺧ ﱠﻠﻒ ﰲ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫اﺳـﺘﻴﺎ ًء ﻋﻤﻴﻘﺎ ً ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺸﻮﻳﺶ ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻠﺘﻪ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى اﻟـ ‪ 32‬ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن اﺧﺘﻼف ﻣﻮرو ﻣـﻊ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ وﻧﻘﺪه ﺟﺰءا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﺎ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم أﺛـﺎر ﺣﻔﻴﻈﺘﻬﺎ وﺟﻌﻠﻪ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﻘﺮار‬ ‫داﺧﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣـﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﺑﻤﻮﻗﻔـﻪ اﻟﺮاﻓﺾ‬ ‫ﻟﻘﺎﻧـﻮن ﺗﺤﺼـﻦ اﻟﺜﻮرة اﻟـﺬي ﻳُﻌﺘـ َﺰم ﺗﻤﺮﻳﺮه ﰲ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ وﻳﻨﺺ ﻋﻦ ﺣﺮﻣـﺎن ﺟﺰء ﻣﻤﻦ‬ ‫ﺗﺤﻤﻠـﻮا ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ واﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﻬـﺪ زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ ﺑﻦ ﻋـﲇ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ّ‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻨﻪ ﻣـﻮرو ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ ‫»ﻳﻌﺘﱪوﻧﻨﻲ ﺷـﺎزا ً ﻋـﻦ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺜـﻮرة وﻳﺒﺪو أﻧﻬﻢ اﺗﺨﺬوا ﻣﻨﻲ ﻣﻮﻗﻔﺎ ً ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ«‪.‬‬ ‫وﻟﻘﻲ ﺳـﻠﻮك اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻫﺬا اﺳﺘﻨﻜﺎرا ً ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫أﻣﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻌﺎم ورﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺣﻤﺎدي‬ ‫ﺑﻴﺎن‬ ‫اﻟﺠﺒﺎﱄ‪ ،‬واﻟﺬي ﻋـﱪ ﻋﻦ ﺗﻌﺎﻃﻔﻪ ﻣﻊ ﻣﻮرو ﰲ ٍ‬

‫‪18‬‬

‫ﻟـﻪ ﻧﴩه ﻋـﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﰲ »ﻓﺎﻳﺲ ﺑـﻮك« وﻗﺎل ﻓﻴﻪ‬ ‫»إن ﻣﺎﺣﺪث ﻣﻊ ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح ﻣﻮرو واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻟﻐﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﺬي ﺻﺪر ﻋـﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺘﻼءم ﻣﻊ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ اﻟﺤﺪث وﻣﻜﺎﻧـﺔ اﻟﺮﺟﻞ وﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻷﺳـﺎس ﻋﲆ ﻓﻜﺮة اﻟﺤﺮﻳﺔ«‪ .‬وﻳﻌﻴﺶ‬ ‫اﻟﺠﺒﺎﱄ ﺑﺪوره أزﻣﺔ ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ ﻣﻊ ﺣﺰﺑﻪ وﻳﻠﺘﻘﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻮرو ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻒ‪.‬‬

‫ﺳـﺐ‬ ‫ﻣﻮرو أﻛﺪ أﻳﻀﺎ ً اﺳـﺘﻴﺎءه ﻣﻤﺎ ﻃﺎﻟﻪ ﻣﻦ ٍ‬ ‫وﺗﻬﺠﻢ ﻣﻦ ﻃـﺮف ﺻﻔﺤﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ وﺻﺤﻒ ﻣﻮاﻟﻴﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋﻦ ﻣﻐﺎدرﺗـﻪ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﻣـﻦ ﻋﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺎل‬ ‫ﻣـﻮرو »ﻟﻢ أﺗﻮﺻـﻞ ﺑﻌـﺪ إﱃ ﺧﻴﺎر وأﻧـﺎ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻤﺼﻠﺤـﺔ ﻣﻨـﻪ«‪ ،‬رﻏـﻢ أﻧﻪ ﻟـﻮﱠح ﻓﻌﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫روﺣﺎﻧﻲ‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻠﺪ ﺷﻘﻴﻖ وﻧﻘﻴﻢ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻋﻼﻗﺎت ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‬

‫ﻟﺒﻨﺎن اﺣﻤﺮ‬ ‫)‪(٢‬‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﺳﺴـﺖ إﻳـﺮان ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن أواﺳـﻂ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﺳـﺘﻌﺎﻧﺖ ﺑﺎﻤﺮﺣﻮم اﻟﺴﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ ﺻﺒﺤﻲ اﻟﻄﻔﻴﲇ‪ ،‬وﻫﻤﺎ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺘﺎن ﻣﺮﻣﻮﻗﺘـﺎن ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن وﰲ اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﺸـﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ..‬وﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺳـﻨﻮات ﻋﲆ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﺰب‪ ،‬اﻛﺘﺸـﻒ اﻟﺮﺟـﻼن اﻟﻠﻌﺒـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻮّﻻ ﻣـﻦ ﺣﻠﻴﻔﻦ‬ ‫ﻹﻳﺮان إﱃ ﻧﺬﻳﺮﻳﻦ ﻣﻦ أﺧﻄﺎر إﻳﺮان اﻟﻔﺎرﺳـﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﺮوﺑﺔ‬ ‫واﻹﺳﻼم‪.‬‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺑﻌﺪ أن اﻛﺘُﺸﻒ أﻣﺮ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ وﻗﻴﺎدﺗﻪ ﻣﺘﻠﺒﺴﻦ‬ ‫ﺑﺜـﻮب ﻣﻘﺎوﻣـﺔ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻳﺮﻳـﺪون أن ﻳﻨﻘﻀـﻮا ﻋﲆ اﻟﺒﻼد‬ ‫واﻟﻌﺒـﺎد ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻤـﴩوع اﻹﻳﺮاﻧـﻲ واﻷﻃﻤﺎع اﻟﻔﺎرﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻓـﺈن ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻠﻌﺒـﺔ ﻗﺪ ﺗﻐﺮت‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻋﻨﺪ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن واﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﺤﺴـﺐ ﺑﻞ وﻋﻨﺪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﺔ اﻟﻌـﺮب واﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ واﻟﻌﻠﻮﻳﻦ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺆﻳﺪي إﻳﺮان وﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﱪون أﻧﻔﺴﻬﻢ اﻧﺨﺪﻋﻮا‬ ‫وﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻠﻐﺪر‪ .‬اﻟﻼﻓﺖ أن ﺛﻤﺔ أﺷـﺨﺎﺻﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺤﺬرون‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ وﻣﺨﺎﻃﺮ دوره اﻤﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺄﻃﻤﺎع إﻳﺮان ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺑﺎﺗﻮا اﻟﻴﻮم ﻳﺼﺪﻣﻮﻧـﻚ ﺑﻮﻗﻮﻓﻬﻢ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪ ،‬ودﻓﺎﻋﻬﻢ ﺑﻘﻮة ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت ﻧﺠﺪﻫﺎ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻟﺒﻨﺎن وﰲ أوﺳـﺎط ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﻧﻬﻢ ﻳﺮون أن اﻟﺤﺮب ﻫـﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻮر اﻤﻘﺎوﻣﺔ‪ ،‬اﻤﻤﺘﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻬﺮان إﱃ اﻟﻌﺮاق وﺳـﻮرﻳﺎ وﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬واﻤﺤﻮر اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ وﺣﻠﻔﺎﺋﻬﻤـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻌـﺮب‪ ..‬وﻳﺮون أن روﺳـﻴﺎ‬ ‫واﻟﺼـﻦ ﺗﻮاﺟﻬـﺎن أﻣﺮﻳـﻜﺎ وأوروﺑـﺎ‪ ،‬وﺗﻘﻔـﺎن إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﺤﻮر اﻤﻘﺎوﻣﺔ واﻤﻤﺎﻧﻌﺔ‪ .‬وﻫﻨﺎ ﻻ ﻳﺴﻌﻨﻲ ﺳﻮى أن أﻋﱰف‬ ‫ﺑﺤﻨﻜﺔ اﻹﻋﻼم اﻤﻌﺎدي ﻟﻠﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻗﴫ ﻧﻈﺮ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﺨﺪوﻋﻦ‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻃﻬﺮان ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻋﻠﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ روﺣﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أن ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﺳﺘﻄﻮّر ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ووﺻﻔﻬﺎ ﺑـ »ﺑﻠﺪ ﺷﻘﻴﻖ وﻣﺠﺎور ﻧﻘﻴﻢ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻋﻼﻗﺎت ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل روﺣﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﺣﺴﻢ ﺳﺒﺎق اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻮﻟﺘﻪ اﻷوﱃ إن أوﻟﻮﻳﺔ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﻫﻲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﻣـﻊ دول اﻟﺠـﻮار‪ ،‬وأﺿـﺎف ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮه اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻷول‬ ‫أﻣﺲ ﺑﻄﻬـﺮان‪ ،‬أن »ﻟﻠﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻫﻤﻴﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﻫﻢ أﺷﻘﺎؤﻧﺎ«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﻠـﻒ اﻟﻨﻮوي‪ ،‬أﺑﺪى روﺣﺎﻧﻲ رﻓﻀﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗـﻒ ﻟﺘﺨﺼﻴـﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ وﻋـﺪ ﺑﻤﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ‬ ‫أي‬ ‫»اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ« ﺣﻮل أﻧﺸﻄﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺤﺮب ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻛﺮر روﺣﺎﻧﻲ ﻣﻮﻗﻒ ﺑﻼده‪،‬‬ ‫راﻓﻀﺎ ً اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ وﻣﻌﺘﱪا ً أن ﻋﲆ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ أن ﻳﺒﻘﻰ ﺣﺘﻰ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪.2014‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ‪ ،‬وﺿـﻊ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﴍوﻃﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار ﻣﻊ واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬اﻟﻌﺪو اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﻟﺒﻼده‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ‬ ‫إﺟﺮاﺋﻪ »ﺿﻤﻦ اﻤﺴﺎواة واﻻﺣﱰام اﻤﺘﺒﺎدل« ﻣﻊ اﻹﻗﺮار ﺑـ‬

‫روﺣﺎﻧﻲ ﻳﴩب اﻤﺎء ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮه اﻟﺼﺤﻔﻲ أﻣﺲ ﰲ ﻃﻬﺮان‬ ‫»اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻨﻮوﻳﺔ« ﻹﻳﺮان‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن »زﻣﻦ اﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﺨﺼﻴﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﻗﺪ ﱠ‬ ‫وﱃ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﺟﻌﻞ اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫)‪ (1+5‬أﻛﺜﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ »ﻓﺎﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺴﻮﻳﺘﻬﺎ‬

‫إﻻ ﻋـﱪ اﻤﻔﺎوﺿـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات واﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻧﺎﺟﻌﺔ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪ .‬ووﺻـﻒ روﺣﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻔﺎوض‬ ‫ﻧﻮوي ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻔﺮوﺿـﺔ ﻋﲆ ﺑﻼده‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي اﻤﺜـﺮ ﻟﻠﺠﺪل ﺑـ »اﻟﻈﺎﻤﺔ وﻏﺮ‬

‫)أ ف ب(‬ ‫اﻤـﱪرة«‪ .‬وأﺛﻨﺎء ﻣﻐـﺎدرة روﺣﺎﻧﻲ اﻟﻘﺎﻋﺔ ﺑﻌـﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮه‬ ‫اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪ ،‬وﺟّ ـﻪ ﺷـﺨﺺ ﻣﺠﻬـﻮل رﺳـﺎﻟﺔ ﺗﺄﻳﻴـﺪ إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺆول اﻹﺻﻼﺣﻲ ﻣﺮ ﺣﺴﻦ ﻣﻮﺳﻮي اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﻺﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﱪﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.2011‬‬

‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ..‬ﻫﺰﻳﻤﺔ اﺻﻮﻟﻴﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺿﺮورﻳﺔ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫وﺟﱠ ﻪ اﻟﻨﺎﺧﺒـﻮن اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻮن اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أرﻫﻘﺘﻬـﻢ ﺳـﻨﻮات اﻟﻌﺰﻟـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻘﻴﻮد اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﴏﻳﺤﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺻﻮﱠﺗﻮا ﺑﺄﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺣﻘﺔ ﻟﺼﺎﻟـﺢ رﺟـﻞ دﻳـﻦ ﻣﻌﺘـﺪل ﰲ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪.‬‬

‫روﺣﺎﻧﻲ اﻟﺘﻘﻰ ﻣﺮﺷﺪ اﻟﺜﻮرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه وﺗﻈﻬﺮ ﺧﻠﻔﻬﻤﺎ ﺻﻮرة اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫واﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﻼﻳﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﰲ اﻟﺪاﺧ���‬ ‫واﻟﺨﺎرج ﻓﻮز ﺣﺴـﻦ روﺣﺎﻧـﻲ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻرﺗﻴـﺎح ﻻﻧﺘﻬﺎء ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﻤﻮد أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻟﻔـﻮز روﺣﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻔﺎوض‬ ‫ﻧـﻮوي ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻪ اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ‬ ‫اﻷﺷـﺪ وﻻ ًء ﻟﻠﻨﻈـﺎم اﻟﺪﻳﻨـﻲ واﻟﺰﻋﻴﻢ اﻷﻋﻼ‬ ‫ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‪ْ ،‬‬ ‫وﻗ َﻊ اﻤﻔﺎﺟﺄة‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﻔﺎﺟـﺄة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ أن أول‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت رﺋﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻟﺒـﻼد ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﺜـﺮة ﻟﻠﺠﺪل ﻋﺎم ‪ 2009‬ﺑﺪت‬ ‫ﺣﺮة وﻧﺰﻳﻬﺔ‪.‬‬ ‫وﻳُﺴـﻬﻢ ﻓـﻮز روﺣﺎﻧـﻲ ﻧﻮﻋـﺎ ً ﻣـﺎ ﰲ‬ ‫إﺻـﻼح ﴍﻋﻴـﺔ اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﴬرت ﺑﺸـﺪة ﻗﺒـﻞ أرﺑﻊ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺛﺎر ﻓﻮز أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد ﺑﻔﱰة‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت واﺳﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﺗﺮﻳﺘﺎ ﺑﺎرﳼ‪ «:‬إن اﻟﻮﺳـﻄﻴﻦ واﻹﺻﻼﺣﻴﻦ‬ ‫أﺛﺒﺘـﻮا أن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻣـﻊ ﺗﻀﺎﻓـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣـﻞ واﻟﻈـﺮوف ﺿﺪﻫـﻢ‪ ،‬أن ﻳﻔـﻮزوا‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺘﺄﻳﻴﺪ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﻪ«‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻓـﻮز روﺣﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻳﻈﻬَ ـﺮ اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫اﻟﻀﺨـﻢ اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻌﺎﰲ إﻳـﺮان وإﺻﻼح‬ ‫اﻷﴐار اﻟﻨﺎﺟﻤـﺔ ﻋـﻦ اﻓﺘﻘـﺎر اﻟﺜﻘـﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻃﻬﺮان واﻟﻐﺮب ﻃﻴﻠﺔ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻔﻮﻳـﺾ اﻟﻘﻮي واﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺿﺤـﺔ ﰲ ﻣـ ّﺪ ﻳﺪه‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك أﻣﻞ‬ ‫ﰲ أن ﻳﺘﻤﻜـﻦ روﺣﺎﻧﻲ‪ ،‬رﺟـﻞ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 64‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻣﻦ إﺣـﺮاز ﺗﻘﺪم ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛـﺎت اﻟﻨﻮوﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣـﻊ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺰﻋﻴـﻢ اﻷﻋـﻼ ﰲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺳﻴﻮاﺟﻪ روﺣﺎﻧﻲ ﻗﻴﻮدا ً ﻋﲆ ﻧﻄﺎق ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠـﺖ وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﻄﻠﺒـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﻋﻦ‬

‫اﻟﻌﻀﻮ اﻤﺤﺎﻓـﻆ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺗﻮﻛﲇ‪ ،‬ﻗﻮﻟﻪ‪«:‬إن روﺣﺎﻧﻲ ﺳﻴﺨﺘﺎر اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻫﺬا ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ أﺛﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺘﻮﺟـﻪ اﻟﻌﺎم ﻳﻘﺮره اﻟﺰﻋﻴﻢ‬ ‫اﻷﻋﻼ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ أن ﻳﺘﻌﺎون روﺣﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻌﻪ«‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﺗﺤـ ٍﺪ آﺧـﺮ ﻳﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﺛﻨـﻦ ﻣـﻦ اﻹﺻﻼﺣﻴـﻦ ﻣﻮﺿﻮﻋَ ـﻦ ﻗﻴﺪ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺠﱪﻳﺔ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻦ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻣﺎ ﻳُﻮﺻﻒ ﺑﺪورﻫﻤﺎ اﻟﻨﺸﻂ ﰲ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وﻃﻴﻠﺔ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻛﺎن أﻧﺼﺎر‬ ‫روﺣﺎﻧـﻲ ﻳـﺮددون اﺳـﻤﻲ اﻟﺰﻋﻴﻤﻦ ﻣﺮ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻣﻮﺳـﻮي وﻣﻬﺪي ﻛﺮوﺑﻲ وﻛﺜﻔﻮا‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮات ﻹﻃـﻼق ﴎاﺣﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﺳـﺘﺎذ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺳـﺎن‬ ‫أﻧﺪروس ﰲ اﺳـﻜﺘﻠﻨﺪا‪ ،‬ﻋﲇ أﻧﺼﺎري ‪ «:‬إن‬ ‫ﻓﻮز روﺣﺎﻧﻲ اﻟﺴـﺎﺣﻖ ﻻﺑﺪ أن ﻳﺴـﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﳾء ﺟﻮﻫـﺮي وﻟﻴـﺲ ﻣﺠﺮد ﺷـﻜﻞ وﻫﺬا‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ أن ﺗﻌﱰف ﻗﻠﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺑﺄن اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟـﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻧﺤﺮاف‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺪرب«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن روﺣﺎﻧـﻲ ﺗﻌﻬـﺪ ﺑـﺄن ﻳﻀـﻊ‬ ‫ﻣﻴﺜﺎﻗـﺎ ً ﻟﻠﺤﻘـﻮق اﻤﺪﻧﻴـﺔ وأن ﻳﻄﺒّﻘـﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪث ﻣﺪاﻓﻌﺎ ً ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻤﺮأة واﻷﻗﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﻨﺘﻘـﺪ ﺑﺸـﺪة أﺟﻮاء‬ ‫اﻟﺘﺸـﺪﻳﺪ اﻷﻣﻨﻲ ُﻗﺒﻴﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﺣﻈﻲ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﻧﺪة ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ ﻣﻘـﺎ ٌل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ »ﺗﺎﺑﻨـﺎك« اﻹﺧﺒـﺎري اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒـﻂ ﺑﻤﺤﺴـﻦ رﺿﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺮﺷـﺢ‬

‫اﻟﺴﻮدان‪ :‬اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻳﻌﺘﺰم ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺗﺮﺷﺢ اﻟﺒﺸﻴﺮ‬ ‫ﻣﺠﺪد ًا ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫أﻋﻠﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﰲ ﺧﻄﻮ ٍة ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺰﻣﻪ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﺮﺷـﻴﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺰب‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻟﻔﱰ ٍة ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻄﺎرئ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺷﻮرى اﻟﺤﺰب اﻤﻘﺮر اﻧﻌﻘﺎده ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ ﻣﻘﺮر ﻣﺠﻠﺲ ﺷـﻮرى اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺸـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي‪ ،‬أن ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻤﺠﻠﺲ ﰱ اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ اﻤﻘﺒﻞ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وإﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠـﺔ اﻟﺤـﺰب ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻴﻦ »اﻟﺴﺎﺋﺤﻮن« واﻷﺻﻮات اﻹﺻﻼﺣﻴﺔ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻰ ﻇﻬﺮت‬ ‫ﰱ اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧﺮة‪.‬وﺗﺼﺎﻋـﺪ اﻟﺠﺪل ﻣﻨﺬ ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ ﺑﺸـﺄن إﻋﻼن‬ ‫ﺣﻮار‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ ﺗﻨﺤﻴﻪ ﻋﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ أﻛﺪ ﰲ ٍ‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﴩق« اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ‪ ،‬أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﱰﺷـﺢ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫واﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪.2014‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ورﺋﻴﺲ ﺳـﺎﺑﻖ ﻟﻠﺤـﺮس اﻟﺜﻮري‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ وﺟـﺎء ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﰲ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬أن »ﻫﺰﻳﻤﺔ اﻷﺻﻮﻟﻴﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﴐورﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻟﺘﻴـﺎر اﻷﺻـﻮﱄ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻔﻬـﻢ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻜﻮن اﻤـﺮء ﻏﺮ‬

‫ﻛـﻒء وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﰲ ﺗﺄﻳﻴـﺪه«‪ .‬ورﺑﻤﺎ ﻳﺘﻌﻦ ﻋـﲆ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻈـﺎر واﻟﺼﱪ ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﺤﻘـﻖ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻌﺪد ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴﻠﻄﺔ ﰲ ﻫﻴﻜﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ واﻟـﺬي أﺿﻌﻒ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺞ ﺳـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟﻌﻘﺪﻳﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪.‬‬


‫اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿ ًﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء ‪±‬‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻴﺎل‬ ‫ا‪²‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﻗـﺎل أﻣـﻦ ﻋـﺎم ﻟﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻤﴫﻓﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻨـﻮك‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻃﻠﻌـﺖ ﺣﺎﻓـﻆ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء أﻛﺜـﺮ اﻟﻌﻤـﻼء ﺗﻌﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻻﺣﺘﻴـﺎل ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺴﻮﱡق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫‪ %70‬ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻻﺣﺘﻴﺎل اﻤﴫﰲ‬ ‫ﺗﻘـﻊ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﻔﺮﻳﻂ واﻟﺘﻬـﺎون ﻣﻦ‬

‫اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﺗﺪﺷـﻦ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت اﻻﺣﺘﻴﺎل اﻤـﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻣـﺲ اﻹﺛﻨـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬إﱃ أن ﻣﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺸـﻜﺎوى‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﻮك ﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف‬ ‫ﺷﻜﻮى‪ .‬وأﻓﺎد ﺣﺎﻓﻆ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 1.3‬ﻣﻠﻴـﺎر ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳـﺤﺐ ﻧﻘﺪي‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣـﻦ أﺟﻬﺰة اﻟـﴫف اﻵﱄ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﺣﺎﻓـﻆ أن اﻤﺮﺣﻠﺔ‬

‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻴـﺎل اﻤـﺎﱄ »ﻻ ﺗﻔﺸـﻴﻬﺎ«‪ ،‬ﺗﻌـ ّﺪ‬ ‫اﻣﺘﺪادا ً ﻟﻠﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋـﺎم ‪2009‬م‬ ‫وأﺛﺒﺘـﺖ ﻧﺠﺎﻋﺘﻬﺎ ﰲ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﻼء واﻟﺠﻤﻬـﻮر اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫وﻋﻴﻬﻢ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺎت وأﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﺤﺎﻳﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﺼﺮﻫـﻢ ﺑﺎﻷﺳـﺲ واﻤﺤﺎذﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫وﻣﺪﺧﺮاﺗﻬـﻢ ﻣـﻦ ﻋﺒـﺚ اﻤﺤﺘﺎﻟﻦ‪ ،‬ﰲ‬

‫ﻇـﻞ اﻹﻗﺒـﺎل اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﻋـﲆ اﻟﻘﻨـﻮات‬ ‫اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻗﻨﻮات‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﺔ وﺣﻴﻮﻳـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺤﻮذ ﻋـﲆ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ %60‬ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ّ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬة‪ .‬وﻋﺪ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻻﺣﺘﻴـﺎل اﻤـﴫﰲ راﺋـﺪ ًة‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ وﺣﻈﻴـﺖ ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ وإﻋﺠﺎب‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﺠﺎورة‪.‬‬

‫وﺣﻮل ﺗﻮﻗﻌﺎﺗـﻪ ﻟﺤﺠﻢ ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻳﻞ اﻤﺎﱄ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬أﻛﺪ ﺣﺎﻓﻆ أن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺤـﺎوﻻت ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﻤﺜّـﻞ اﻟﺤ ّﺪ اﻷدﻧﻰ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌـﺪﻻت اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻬﺎ دوﻟﻴﺎً‪ ،‬إذ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎوﻻت ﺧﺎﻧﺔ اﻷﻟﻮف‬ ‫وﰲ ﺣﺪودﻫﺎ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﴎﻗـﺔ اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أو اﻷرﻗـﺎم اﻟﴪﻳﺔ واﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻼء‪.‬‬

‫ﻃﻠﻌﺖ ﺣﺎﻓﻆ ﺧﻼل ﺗﺪﺷﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﻤﺴﻮن ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺠﺮاد ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻢ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻗﺪر ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫وأﺑﺤـﺎث اﻟﺠـﺮاد اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺪﻧﺎن ﺧـﺎن‪ ،‬ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺠـﺮاد ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗـﱰاوح ﺑﻦ‬

‫ﺛﻼﺛﻦ وﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن أﴐار اﻟﺤﻘـﻞ اﻟﻮاﺣﺪ ﺗﺼـﻞ إﱃ ﻋﴩة آﻻف‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺪول اﻤﺠﺎورة‪ ،‬إذ ﺗﺘﻢ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻨﺘﻘﻞ إﱃ اﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫أو ﻳﻌـﻮد إﱃ اﻟـﺪول اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أﺗـﻰ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺧﺎن أن اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺳﺒﺒﺖ أﴐارا ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﺣـﻞ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺑﺪر‪ ،‬إذ ﻓﻘﺪت ﻣﺎﺑﻦ ‪ 10‬إﱃ ‪ %15‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻃﺮان اﻟﻨﺤﻞ ﻤﺴﺎﻓﺎت وﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﻢ رﺷﻬﺎ‬

‫ﺛﻢ ﻳﻌـﻮد إﱃ اﻤﻨﺎﺣﻞ ﻓﻴﻤﻮت ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻗﺪ زار ﺧﺎن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﴬرت ﺑﺄﴎاب اﻟﺠﺮاد ﰲ‬ ‫ﺗﺒﻮك ﺧﺎﺻﺔ وﰲ ﺗﻴﻤﺎء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن أﺻﺤﺎب ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺰارع ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻋﻦ اﻷﴐار اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﺤﻘـﺖ ﺑﻤﺰارﻋﻬﻢ‪ ،‬وأﻓﺎد ﺧـﺎن أن اﻷﴐار ﻏﺮ‬

‫ﻣﺆﺛـﺮة ﺑﻔﻀﻞ اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة رﻏﻢ ﻣﺪاﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠـﺮاد ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن زراﻋﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك رﺻـﺪت أﴎاب اﻟﺠﺮاد ﻣﻨﺬ دﺧﻮﻟﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ﺗﻴﻤﺎء وﺗﻢ رﺷـﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔـﺮق اﻷرﺿﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﺎﺋﺮات‪ ،‬واﺻﻔﺎ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺑـ»اﻤﻤﺘﺎزة«‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫‪ ٧٥٠‬رﻳﺎ ًﻻ راﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ ..‬وﻗﻨﺼﻠﻴﺔ ﺳﺮﻳﻼﻧﻜﺎ ﻣﻬﺮﺟﺎن اŠﺣﺴﺎء ﻳﺮﻓﻊ اﻟﻤﺒﻴﻌﺎت ‪٪٨٠‬‬

‫ﱢ‬ ‫ﺗﺤ���رﻋﻤﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﺮوب واﻟﺘﺄﺟﻴﺮ ﺑﺎﻟﺴﺎﻋﺔ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬أن راﺗـﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﰲ ﺣـﺪود ‪200‬‬ ‫دوﻻر أي ﻣـﺎ ﻳﻌـﺎدل ‪750‬‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻟﺘﻜـﻮن ﺑﺬﻟﻚ أﻗـﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫أﺟـﺮا ً ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺼﺪر‬ ‫إن ﻫﻨـﺎك ﺗﻮﺟﻬـﺎ ً ﻟﻄـﺮح ﺑﺪاﺋـﻞ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻋﱪ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻣـﻦ دول‬ ‫ﴍق آﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺪاﺋﻞ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎت ﺑﻌـﺪ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻣﻌـﺪل ﺟﺮاﺋﻤﻬﻦ‪ ،‬وﺗﻌﻄﻞ‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻻﺳﺘﻘﺪام ﻣﻦ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺐ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ ﺗﻌﺠﻴﺰﻳﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬

‫ﺑﺎﻟﺮواﺗـﺐ وﺑﻌﺾ اﻟـﴩوط اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻏﻔﻠﺖ ﺣﻖ اﻟﻜﻔﻴﻞ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺣـﺬر اﻟﻘﻨﺼـﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﴪﻳﻼﻧﻜـﻲ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن آدم ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻟﴪﻳﻼﻧﻜﻴـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻬـﺮوب أو اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈـﺎم اﻟﺘﺄﺟﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻷي ﻣﺤـﺎوﻻت ﻟﺘﺄﺟـﺮ اﻟﺨﺎدﻣﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺻﺪرت ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﴬورة اﻻﻟﺘﺰام اﻟﺘـﺎم ﺑﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ وﻋﺪم اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺮﺧﺼـﺔ‪ .‬وﻋـ ﱠﺪ آدم ﻫـﺮوب‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻟﴪﻳﻼﻧﻜﻴـﺎت ﻣﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫ﻧـﺎدرة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫ﻛﱪى ﻣﺴﺠﻠﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎء ﴎﻳﻼﻧﻜﻴﺎت‪،‬‬

‫وأن اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻤﺴﺠﻠﺔ ﺑﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫واﻟﻜﻔـﻼء ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺣـﻮل اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وأﻓﺎد أن ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام‬ ‫ﰲ ﻛﻮﻤﺒـﻮ ﺗﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ ﺗﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴـﺎت وﺗﻮﻋﻴﺘﻬـﻦ‬ ‫ﺑﺴـﻠﺒﻴﺎت اﻟﻬﺮوب ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﻼء أو‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺪى اﻟﻐـﺮ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫إﺑـﻼغ اﻟﻌﺎﻣﻼت ﺑـﴬورة اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﺑـﺄي ﺷـﻜﻮى ﺗﺨـﺺ اﻟﻌﻤـﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﺪورﻫـﺎ‬ ‫ﺑﺘﺬﻟﻴـﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻼت‬ ‫واﻟﻜﻔـﻼء ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﱰﺟﻤـﻦ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﻦ ﺣﺘـﻰ ﻳﺘـﻢ اﻻﺗﻔـﺎق‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﻟﺘـﻮﱄ ﻣﻠﻒ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻼت‪.‬‬

‫رواﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴﺎت‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﺴـﻮق ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﻧﺸﺎﻃﺎ‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ‬ ‫اﻧﻄـﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺘﺴﻮق واﻟﱰﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻏﺮﻓـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ ﺗﺠﺎر‬ ‫وﺑﺎﻋـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬إن اﻤﺠﻤﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻮق ﻧﺸـﻄﺔ وﺗﺰاﻳﺪا ﰲ أﻋﺪاد‬ ‫اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%150‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻷﻳـﺎم اﻟﻌﺎدﻳـﺔ‪ .‬وﻗﺪر‬ ‫اﻟﺘﺎﺟـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪوﻏـﺎن ﻋـﺪد‬ ‫اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻟﻌﴩة‬

‫اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫‪ 450‬أﻟﻒ ﻣﺘﺴـﻮق‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ زﻳـﺎدة‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪،%80‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا اﻤﻬﺮﺟﺎن إﺿﺎﻓﺔ ﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﻣـﻊ ﺗﻮﺟـﻪ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﴩﻓـﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺟﺬب ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋـﻼت ﻣـﻦ ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫وزوارﻫﺎ‪ .‬وﻧـﻮه اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﺪر اﻟﺤﻠﻴﺒـﻲ ﺑﺪور‬ ‫وأﻫﻤﻴـﺔ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﰲ اﻟﺤـﺮاك‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪه اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬إذ ﻟﻌـﺐ‬ ‫دورا ً إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎ ﰲ رﻓـﻊ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫إﺷـﻐﺎل ﻣﺮاﻛﺰ اﻹﻳﻮاء ﻣﻦ ﻓﻨﺎدق‬ ‫ووﺣﺪات ﺳﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬وأﺣﺪث ﻧﻤﻮا ﰲ‬

‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﺴﻮق وزﻳﺎدة اﻤﺒﻴﻌﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟـﺰوار ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 1,2‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫زاﺋـﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻮﻗـﻊ ﻣﺨﺘﺼﻮن أن‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز إﻳﺮادات اﻤﻬﺮﺟﺎن ‪450‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺐ ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻷوﱃ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 1,1‬ﻣﻠﻴـﻮن زاﺋﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﻘﻖ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﺸـﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷـﺔ‬ ‫واﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻤﻄﺎﻋـﻢ‬ ‫ﻋﻮاﺋﺪ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل ‪ 360‬رﻳﺎﻻ ﻟﻠﻔﺮد‪.‬‬

‫ﺨﺼﺺ ‪ ١٢٠٠‬ﻗﻄﻌﺔ أرض‬ ‫إﺟﺮاءات ﻟﺘﺤﺼﻴﻞ ‪ ١٨٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﺎﻗﻲ ﺣﺼﻴﻠﺔ ﺗﻔﻠﻴﺴﺔ اŠﺟﻬﻮري أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ُﺗ ﱢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﻤﻌﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﻗﺎل اﻤﺤﺎﺳـﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﺘﻔﻠﻴﺴﺔ اﻷﺟﻬﻮري‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻨﻌﻴﻢ إن أﻣﺎﻧﺔ ﺗﻔﻠﻴﺴـﺔ اﻷﺟﻬﻮري‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﻤﺮ ﻧﺼﻴﻒ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣـﺰادات ﺟﺪة واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻟﻠﺪاﺋﺮة اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻷوﱃ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﺑﺠﺪة ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻘﺎﴈ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻮﳼ اﻟﻔﻴﻔﻲ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻮﻟﺖ اﻟﺪاﺋﺮة ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻋـﺮض اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‪ ،‬واﻃﻠﻌﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺎﻓـﺔ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﺗﻮﺛﻴﻘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫وﺣـﴬه ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺣﻤﺮي رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺜﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪاء ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺠـﺪة ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬

‫وﻗﺪ اﻋﺘﻤﺪت اﻟﺪاﺋﺮة إﺟـﺮاءات اﻤﺰادات وأﺻﺪرت‬ ‫ﺟﺎر‬ ‫ﻗﺮارﻳـﻦ ﻗﻀﺎﺋﻴﻦ ﺑﺬﻟﻚ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﻨﻌﻴﻢ أﻧﻪ ٍ‬ ‫اﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺒﺪء إﺟﺮاءات ﺗﺤﺼﻴﻞ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻷﺛﻤـﺎن اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل واﻹﻓﺮاغ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﱰﻳﻦ ﻟـﺪى ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋـﺪل ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺪل ﰲ ﺟﺪة ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺸﻴﺨﻦ أﻧﺲ اﻟﺤﻤﺎد‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﺮم‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﻌﻴﻢ أﻧﻪ ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻘﻮم‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺪﻳﻪ ﺑﺈﻋﺪاد ﺗﻘﺮﻳـﺮ أﻋﻤﺎل ﺗﺤﺼﻴﻞ‬ ‫اﻷﺛﻤﺎن وإﻳﺪاﻋﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﻟﻠﺘﻔﻠﻴﺴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻠﺪاﺋﺮة اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻷوﱃ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫ذي اﻟﺤﺠﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺠـﺎري‪ .‬وﻳﺘﻮﻗﻊ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫أن ﺗﺼـﺪر اﻟﺪاﺋﺮة ﻗـﺮارا ً ﺑﴫف اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﺎﰲ ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎت اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺘﻔﻠﻴﺴـﺔ‬

‫وأﻧﻬـﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺣﻮاﱄ ‪ %50‬ﻟﺮﺗﻔـﻊ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﴏﻓـﻪ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ إﱃ ‪ %80‬وﻳﺘﻮﻗـﻊ اﻟﻨﻌﻴـﻢ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ ﺑـﺄن ﻋـﺎم ‪1435‬ﻫـ ﺳﻴﺸـﻬﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ أﻗﺪم‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ أﻣﻮال ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﻌﻴﻢ‬ ‫أن ﺧـﺮوج اﻷﺟﻬـﻮري ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﺄﻣـﺮ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋﺎم ‪1428‬ﻫــ ﻛﺎن ﺑﴩوط‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ أن ﻳﻌﻄﻰ ﻣﻬﻠﺔ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﻟﻴﻘﺪم ﺧﻄﺎب‬ ‫ﺿﻤـﺎن ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 750‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل وأن ﻳﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫أﻣﻦ اﻟﺘﻔﻠﻴﺴـﺔ وﻣﺤﺎﺳـﺒﻬﺎ ﻟﺘﺴـﺪﻳﺪ ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷﺟﻬـﻮري ﻟﻢ ﻳﺒﺪ أي‬ ‫ﺗﻌـﺎون ﻣـﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺘﻔﻠﻴﺴـﺔ ﺑﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺣﺎول أن ﻳﻌﻄﻞ إﺟﺮاءات اﻟﺘﺼﻔﻴﺔ وﻟﻢ ﻳﻘﺪم‬ ‫ﺧﻄﺎب اﻟﻀﻤﺎن اﻟﺬي ﺗﻌﻬﺪ ﺑﻪ‪.‬‬

‫اŠﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻜﺴﺐ ‪ ١٣٢‬ﻧﻘﻄﺔ وﺗﻌ ﱢﻮض ‪ ٪٦١‬ﻣﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻋـﺰزت اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﺳـﺒﻬﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬وأﻧﻬـﺖ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻷﺳـﺒﻮع ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ‪ 132.89‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %1.81‬ﻣﻘﻠﺼـﺔ ﺑﺬﻟـﻚ ‪%61‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳﺒﻮع‪ .‬وﺷﻬﺪت‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﰲ أﺣﺠﺎم‬ ‫وﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز اﻷﺣﺠﺎم‬ ‫‪ 296‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 6.6‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣـﻊ ‪ 9.5‬ﻣﻠﻴﺎر و‪7.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﺠﻠﺴـﺘﻲ اﻟﺴﺒﺖ واﻷﺣﺪ‪.‬‬ ‫واﻧﺨﻔﻀـﺖ اﻟﺼﻔﻘـﺎت اﻤﻨﻔـﺬة إﱃ‬ ‫‪ 130‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﴍﻛﺎت اﻟﺴـﻮق ﻣـﻦ اﻹﻏﻼق‬ ‫ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع‪ ،‬ﻋﺪا ﺳﻬﻢ وﺣﻴﺪ أﻏﻠﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض‪ ،‬وﺳـﻬﻤﻦ اﺛﻨﻦ أﻏﻠﻘﺎ دون‬ ‫ﺗﻐﻴـﺮ ﻳﺬﻛـﺮ‪ .‬وﻗﻀﺖ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أوﻗﺎﺗﻬـﺎ ﺿﻤﻦ اﻟﻨﻄـﺎق اﻷﺧﴬ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻟﻼﻓﺘﺘـﺎح ووﺻـﻮﻻ ً‬ ‫إﱃ ‪ 7453‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻛﺎﺳﺒﺔ ﻣﺎ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 120‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﻌﺰز ﻣﻜﺎﺳـﺒﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻧﺼﻒ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﺗﻐﻠﻖ‬

‫ﻋﻨﺪ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ‪7463‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ .‬وأﻏﻠﻘـﺖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع ﻋـﺪا اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻏﺎﻳﺮ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺼﻌﻮد ﺑﺎﻧﺨﻔﺎض‬ ‫‪ %0.85‬ﺑﻀﻐﻂ ﻣﻦ ﺳـﻬﻢ »ﺷﻤﺲ«‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺮاﺟـﻊ ﺑﺎﻟﺤـﺪ اﻷدﻧـﻰ‪ ،‬وﺟﺎء‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺨﻄﺖ ‪.%3.5‬‬

‫وواﺻـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘـﺎري‬ ‫ﺻﺪارﺗـﻪ ﻟﻠﻘﻄﺎﻋـﺎت ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮاذ أﻗﻞ ﻋﻨـﺪ ‪ ،%18.7‬اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫‪ ،%16.1‬واﻧﺨﻔﻀـﺖ ﺳـﻴﻮﻟﺔ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت إﱃ ‪ .%11.8‬ﺑﻨـﺎ ًء‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺠﺪات اﻟﺠﻠﺴﺔ ‪ -‬ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﻲ ‪ -‬ﻳﻼﺣـﻆ اﺳـﺘﻤﺮار اﻤﺆﴍ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ ﺣﺮﻛﺔ ارﺗﺪاده ﻋﻘﺐ اﺟﺘﻴﺎزه‬

‫ﻟﻠﻀﻠـﻊ اﻟﻌﻠﻮي ﻟﻨﻤـﻮذج اﻤﺜﻠﺚ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺴـﺮ ﻣﻦ ﺧﻼﻟـﻪ‪ .‬ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻳﻘﻒ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻋﻨﺪ ‪7465‬‬ ‫وﺛﺒﺎﺗـﻪ ﻓﻮﻗﻬـﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﻣﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫‪ .7517‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﺘﺄﻧﻒ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻬﺒﻮط‬ ‫ﺑﻜﴪ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7383‬ﻧﺰوﻻ ً ﻋﲆ ﻓﺮﺿﻴﺔ‬ ‫أن ﺣﺮﻛﺔ اﻻرﺗﺪاد ﻟﻴﺴـﺖ ﺳﻮى ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﺻﻐﺮى ﺿﻤﻦ ﻣﺴﺎر ﻫﺎﺑﻂ‪.‬‬

‫ﺷﻤﺲ ‪.%-9.9‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺧﺼﺼـﺖ أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﺨﻄﻄـﺎ ً ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻳﻀﻢ ﻧﺤـﻮ ‪1200‬‬ ‫ﻗﻄﻌـﺔ أرض ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻤﻌـﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻛﻤﻮاﻗـﻒ وﺳـﺎﺣﺎت‬ ‫ﻹﺟﺮاء اﺧﺘﺒـﺎرات ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻤﻌﺪات‪.‬‬ ‫وواﻓـﻖ أﻣـﻦ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺠﺒﺮ‪ ،‬ﻋﲆ ﺑـﺪء ﻣﻨﺢ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﺑﻌـﺪ وﺿﻊ آﻟﻴـﺎت ﺗﴩح‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺣﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺿﺢ‬ ‫اﻟﻐﺮاﻣـﺎت ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن اﻤﺴـﺎﺣﺎت ﰲ ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﺗُـﴫف ﻟـﻪ‪ .‬وﻗـﺎل ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻌـﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺠﺒـﺮ أﺑـﺪى ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﻣـﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع أﺛﻨـﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﺬي ﻋُ ﻘﺪ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻣـﻊ أﻋﻀـﺎء ﻣـﻦ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻠﻘـﺎء ﺑﺤـﺚ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ووﺿﻊ ﺗﺼﻮﱡرا ً‬ ‫ﻟﻠﺤﻠـﻮل‪ .‬وأﺿـﺎف أن أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺟﱠ ﻪ ﺑﻮﺿـﻊ آﻟﻴﺔ ﻟﺘﻮزﻳـﻊ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼﺔ ﺑﻌـﺪ إﻓﺎدة ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬

‫ﻟﻘﺎء أﻣﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻣﺴﺘﺜﻤﺮون ﰲ ﻗﻄﺎع اﻤﻌﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻜﻤﻲ(‬

‫ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻳُﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣـﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻌـﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺧـﱪات اﻟﻘﻄﺎع ﰲ‬ ‫وﺿـﻊ آﻟﻴﺔ اﻟـﴫف ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻌﻘﻮد اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬وآﻟﻴﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻣﻤﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن‬ ‫اﻷراﴈ ﰲ ﻏـﺮ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ُﴏﻓﺖ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻌـﺎ ً ﻟﻠﺘﺠـﺎوزات اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺒﻬﺎ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ .‬وﻟﻔـﺖ إﱃ ﺣﺎﻻت‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺧﺎﻟﻔﺖ واﺳﺘﺨﺪﻣﺖ أراﴈ‬ ‫ُﴏﻓـﺖ ﻟﺒﻌـﺾ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ‬

‫اﻟﻘﻄﺎع وأﻧﺸﺄت ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳﱰاﺣﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آل ﺑﺤـﺮي‪ ،‬أن اﻤـﴩوع‬ ‫ﺳـﻴﻮ ﱠزع ﻛﺤﺼـﺺ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻤﻨﺘﺴـﺒﻲ اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬وﺳﺘﻄﺒﻖ اﻷرض‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻹدارة اﻤﺒﺎﺣﺚ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻤﴩوع‬ ‫ﺳﻴُﺴـﻬﻢ ﰲ إﻧﻬـﺎء ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫ﺟـﺮاء اﻟﻮﻗـﻮف اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ ﻤﻌﺪات‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺜﻘﻴﻞ داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء‪.‬‬

‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﻮﺟـﻮد ﻣﺨﻄـﻂ ﻣﻌﺘﻤـﺪ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع ﻳﺤﻮي ‪ 1200‬ﻗﻄﻌﺔ أرض‪،‬‬ ‫وﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺘﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ وﺳـﻔﻠﺘﺘﻪ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﻣﻘﺎول‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ .‬وأﻓـﺎد اﻟﻴﺎﻣـﻲ أن اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻣﻜﺎﺗـﺐ وﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻮﻗﻮف اﻵﻟﻴﺎت وأﺧـﺮى ﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻤﻌﺪات واﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺮور‬ ‫وﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻤﺮاﻓﻖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ‬

‫‪ ١٠٢‬أﻟﻒ ﻣﻘﻴﻢ ﺻﺤﺤﻮا أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫وﻻء ‪%9.8‬‬ ‫ﺗﺒﻮك ز ‪%9.7 .‬‬

‫اﻟﺼﺎدرات ‪.%7.8‬‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ ‪%8.8‬‬

‫ﻣﻜﺔ ‪%8‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ»اﻟـﴩق« أن ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺻﺤﺤـﻮا أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺻﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 102‬أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن إدارات اﻟﺠﻮازات ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺘﺸـﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺸـﺪدة وﻣﻜﺜﻔﺔ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬

‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺨﺎﻟﻔـﻲ أﻧﻈﻤﺔ اﻹﻗﺎﻣـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺑﺤﻘﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻮر اﻧﺘﻬـﺎء اﻤﻬﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺪدت ﺑﺄﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ‪ ،‬وﺳـﺘﺼﻞ ﻋﻘﻮﺑﺎت اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﺳـﻨﺘﻦ‪ ،‬واﻟﻐﺮاﻣﺔ ‪ 100‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت أﻋﻠﻨﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت واﻻﺳﺘﺜﻨﺎءات‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻨﺸﺂت واﻷﻓﺮاد اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻲ اﻟﻌﻤﻞ واﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ إﻋﻔﺎء ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬

‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ اﻹﻗﺎﻣـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ واﻟﺒﻘﺎء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫واﻟﻐﺮاﻣﺎت اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺗﻬﻢ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻟﺮﺳﻮم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼـﺪر ذاﺗـﻪ أن آﻟﻴـﺔ ﺗﺼﺤﻴـﺢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺷﻤﻠﺖ ﻧﻘﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﻬﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻤﻐﺎدرة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬إذ إن ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻤﻐﺎدرة واﻹﻋﻔﺎء ﻣﻦ اﻟﺮﺳﻮم واﻟﻐﺮاﻣﺎت‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اقتصاد‬

‫الثاثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 18‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )562‬السنة الثانية‬

‫مجمعها الكيميائي العالمي‬ ‫«صدارة» تحصل على ‪ 39.3‬مليار ريال لتمويل ّ‬ ‫الجبيل ‪ -‬الرق‬ ‫أعلن�ت أم�س رك�ة ص�دارة‬ ‫للكيميائي�ات «ص�دارة» ع�ن‬ ‫انتهائه�ا م�ن توقي�ع ع�دد من‬ ‫ااتفاقي�ات امالي�ة النهائي�ة‬ ‫بغ�رض الحص�ول ع�ى تمويل‬ ‫إض�اي بمبل�غ ‪ 39.3‬ملي�ار ري�ال‬ ‫«التمويل اأس�اي»‪ .‬ويعت�ر اانتهاء‬ ‫من التوقيع عى هذه ااتفاقيات بمثابة‬ ‫إنج�ا ز رئي�س جدي�د نح�و ترتي�ب‬ ‫التمويل الازم م�روع صدارة‪ ،‬الذي‬ ‫يت�م تطوي�ره حالي�ا ً براك�ة بن كل‬ ‫م�ن ركة الزي�ت العربية الس�عودية‬ ‫«أرامك�و الس�عودية» ورك�ة داو‬ ‫كيمي�كل كومبان�ي «داو»‪ .‬وس�يكون‬ ‫مبلغ التمويل اأس�اي مكماً للتمويل‬ ‫الذي تم ترتيبه بواسطة طرح الصكوك‬ ‫ي إبري�ل ‪2013‬م‪ ،‬ال�ذي بلغت قيمته‬ ‫ملي�اري دوار تقريب�اً‪ ،‬ليكون إجماي‬ ‫مبل�غ التمويل الذي ينبغ�ي الحصول‬ ‫عليه ‪ 12.5‬ملي�ار دوار‪ ،‬مما يُعد أكر‬ ‫تموي�ل يخص�ص أح�د امش�اريع ي‬ ‫ال�رق اأوس�ط‪ .‬وقد أبرم�ت صدارة‬ ‫ااتفاقي�ات امش�ار إليها م�ع عدد من‬

‫خالد الفالح‬ ‫وكاات إئتم�ان التصدي�ر‪ ،‬والبن�وك‬ ‫التجاري�ة‪ ،‬وصن�دوق ااس�تثمارات‬ ‫العامة ي الس�عودية‪ .‬وسيستخدم هذا‬ ‫التمويل لغرض تغطية تكاليف إنش�اء‬ ‫وب�دء تش�غيل مجمّع كيميائ�ي عامي‬ ‫امس�توى ي مدينة الجبي�ل الصناعية‬ ‫الثانية ي الس�عودية‪ .‬وبهذه امناسبة‪،‬‬ ‫وق�ال امهندس خال�د ب�ن عبدالعزيز‬ ‫الفالح‪ ،‬رئيس أرامكو السعودية وكبر‬ ‫إدارييها التنفيذين‪ ،‬أن ااهتمام الكبر‬ ‫الذي أبدته الجهات امشاركة ي تمويل‬ ‫هذا امروع يعكس متانة اأسس التي‬ ‫وض�ع عليها ام�روع وم�دى التقدم‬

‫الذي حققه ومستقبله الواعد‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن ذلك يرز أيضا ً التقدير العاي مكانة‬ ‫ريكي ام�روع‪ ،‬أرامكو الس�عودية‬ ‫لكل‬ ‫وداو كيمي�كال‪ ،‬والخرات التقنية ٍ‬ ‫منهم�ا‪ ،‬ومؤكدا ً أن هذا أيضا ً خر دليل‬ ‫ع�ى حج�م الثق�ة ي اقتص�اد امملكة‬ ‫وصابت�ه وفرص النم�و الفريدة التي‬ ‫يتيحه�ا ه�ذا ااقتصاد‪ ،‬وم�ا تتمتع به‬ ‫امملكة من استقرار وسياسات تنموية‬ ‫حكيم�ة‪ .‬وأوض�ح الفال�ح أن مروع‬ ‫رك�ة صدارة يع�د مح�ورا ً مهما ً من‬ ‫مح�اور عدي�دة تحق�ق اس�راتيجية‬ ‫أرامكو الس�عودية الطموح�ة والرامية‬ ‫إى البناء ع�ى متانة الصناعة البرولية‬ ‫ي امملك�ة وتطوره�ا التقن�ي وفرص‬ ‫التكام�ل ال�رأي بن مج�اات اإنتاج‬ ‫والتكري�ر والصناع�ات الكيميائي�ة‬ ‫لتحقيق أعى مستويات القيمة امضافة‬ ‫من ثروتن�ا البرولية‪ّ .‬‬ ‫وب�ن الفالح أن‬ ‫مثل هذه امش�اريع وما يبنى عليها من‬ ‫صناعات تحويلية وغرها تتيح انطاقة‬ ‫صناعية غر مسبوقة‪ ،‬مما يوفر اآاف‬ ‫من فرص العمل للش�باب السعودين‪.‬‬ ‫فقد ب�ادرت ركة صدارة من�ذ اأيام‬ ‫اأوى انطاقته�ا بوض�ع الخط�ط‬

‫امناس�بة لتدري�ب وإع�داد الك�وادر‬ ‫الوطني�ة لتوي ه�ذا ام�روع الجبار‬ ‫تش�غياً وتقني�ة وقي�ادة‪ .‬وسيس�هم‬ ‫ه�ذا ام�روع ي توطن تقني�ات ذات‬ ‫مستوى عامي متقدم ي امملكة‪ .‬وقال‬ ‫السيد لوتش�يانو بوي‪ ،‬كبر امسؤولن‬ ‫ً‬ ‫«حقيقة نشعر‬ ‫امالين بركة صدارة‪:‬‬ ‫بالس�عادة ونح�ن نرى ه�ذا التجاوب‬ ‫الق�وي م�ع رك�ة ص�دارة م�ن قبل‬ ‫امؤسس�ات امالية والحكومي�ة امحلية‬ ‫واإقليمي�ة والعامية»‪ .‬وأض�اف قائأ ً‬ ‫‪ »:‬نحن نس�ر وفق الخطط والجداول‪،‬‬ ‫حيث ستقدم صدارة أول منتجاتها كما‬ ‫هو متوقع ي عام ‪2015‬م‪ .‬وس�يكون‬ ‫التشغيل الكامل مجمّعها الكيميائي ي‬ ‫عام ‪2016‬م‪ ».‬يش�ار إى أن «صدارة»‬ ‫تقوم بإنشاء مجمّع كيماويات متكامل‬ ‫عى مستوى عامي‪ ،‬سيكون أكر منشأة‬ ‫بروكيميائي�ات يتم بناؤه�ا ي مرحلة‬ ‫واحدة عى اإط�اق‪ ،‬وتضم ‪ 26‬وحدة‬ ‫تصني�ع‪ ،‬وتمتلك قدرات مرنة ي مجال‬ ‫التكس�ر الكيميائ�ي‪ .‬ويتوقع أن ينتج‬ ‫ه�ذا امجمّ�ع أكث�ر م�ن ‪ 3‬ماين طن‬ ‫مري من الباستيك عاي القيمة واأداء‬ ‫وامنتجات الكيميائية امتخصصة‪.‬‬

‫مصانع بروكيماويات ي الجبيل الصناعية‬

‫الصانع‪ :‬اإعام السياحي ضرورة لتطوير القطاع وإنعاشه‬

‫(الرق)‬

‫ااتصاات السعودية تحتضن‬ ‫أكبر بوابة دولية لإنترنت‬ ‫تحتضن ااتصاات الس�عودية‬ ‫مرك�ز املك خالد للتحكم بالش�بكة‬ ‫الوطني�ة ي الري�اض‪ ،‬ال�ذي يع�د‬ ‫أكر مركز متكام�ل مراقبة اأداء ي‬ ‫امنطقة للرقابة عى أداء‬ ‫الش�بكة ككل‪ ،‬وكذل�ك‬ ‫أداء أك�ر بوابة إنرنت‬ ‫دولية ي امنطق�ة التي تضيف بعدا‬ ‫اسراتيجيا للركة‪ ،‬بحيث أصبحت‬ ‫الرك�ة م�زودا عامي�ا لإنرن�ت‬ ‫ع�ى مس�توى ال�رق اأوس�ط‬ ‫‪ International DSP‬ويق�وم‬ ‫امركز أيضا بمراقبة شبكة اأنرنت‬ ‫الت�ي تخ�دم عم�اء ااتص�اات‬ ‫الس�عودية ي الرودبان�د الس�لكي‬ ‫والاس�لكي وعماء قط�اع اأعمال‬ ‫ي امملك�ة‪ ،‬كما يقوم امركز بمراقبة‬ ‫ومتابعة أداء أكر منظومة ترش�يح‬

‫لقطة جماعية للجنة اإعام السياحي‬ ‫أك�د رئيس لجن�ة اإع�ام الس�ياحي ي مجلس‬ ‫الغ�رف الس�عودي عبدالرحم�ن الصان�ع أن اإعام‬ ‫الس�ياحي أصب�ح م�ن ال�رورات لتطوي�ر اأداء‬ ‫الس�ياحي‪ ،‬وتس�ليط الضوء عى التج�ارب الناجحة‪،‬‬ ‫موضح�ا ً أن دور اإعام الس�ياحي يوض�ح اأخطاء‬

‫للمعالجة وليس من أجل الهدم أو النقد فقط‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن هن�اك كث�را م�ن امفاهي�م التي يظ�ل اإعام‬ ‫الس�ياحي مس�ؤوا ً عن تغيرها وتصحي�ح الصورة‬ ‫الذهنية عنها‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك بعد زي�ارة لجنة اإعام الس�ياحي إى‬

‫(الرق)‬

‫ج�دة وامكونة م�ن ‪ 12‬إعامي�ا من مختلف وس�ائل‬ ‫اإعام الس�عودي حيث ش�هدت الزيارة حضور حفل‬ ‫افتت�اح مهرج�ان ج�دة ‪ 15‬وجولة ع�ى مدينة جدة‬ ‫القديم�ة وكذلك زيارة مدينة املك عبدالله ااقتصادية‬ ‫وزي�ارة كث�ر م�ن الهيئ�ات الس�ياحية والفنادق ي‬

‫امحافظ�ة‪ ،‬باإضاف�ة إى اجتم�اع اللجن�ة ي الغرف�ة‬ ‫التجارية ي جدة التي تطرقت لعدة نقاط مهمة‪.‬‬ ‫كم�ا ق�دم الصان�ع ش�كره إى رك�ة افونتن‬ ‫راع�ي الرحلة وكذلك طران ن�اس ممثلة ي مدير عام‬ ‫التسويق وااتصاات وليد الشيخ‪.‬‬

‫«بوبا العربية» أفضل بيئة عمل للسيدات في السعودية للعام الثالث‬ ‫حصل�ت رك�ة بوب�ا العربي�ة‬ ‫لل�تأم�ن التعاون�ي‪ ،‬الرك�ة اأوى‬ ‫امتخصص�ة ي التأم�ن الطب�ي ي‬ ‫الس�عودية‪ ،‬للعام الثالث ع�ى التواي‬ ‫عى جائزة أفضل بيئة عمل للسيدات‪،‬‬ ‫لتعي�د تأكي�د ريادتها ي توف�ر بيئة‬ ‫عم�ل متمي�زة للجنس�ن تحف�ز عى‬ ‫اإب�داع واابت�كار‪ ،‬وتمكن ام�رأة من‬ ‫ممارس�ة أعماله�ا بمنته�ى الراح�ة‬ ‫واإتق�ان والتفاني‪ .‬وأعرب طل ناظر‪،‬‬ ‫مدي�ر عام بوبا العربية‪ ،‬عن س�عادته‬

‫بهذا اإنجاز‪ ،‬مشرا ً إى أنه يؤكد للمرة‬ ‫الثالث�ة ع�ى ري�ادة بوب�ا العربية ي‬ ‫مجال تمك�ن امرأة وتوظيف طاقاتها‬ ‫لدعم ااقتص�اد الوطني وااس�تثمار‬ ‫ي اموارد البري�ة‪ ،‬والريادة ي تقديم‬ ‫الخدم�ات امبتكرة وامتميزة بس�هولة‬ ‫ااستخدام‪ ،‬مما يجعل «بوبا العربية»‬ ‫ااختيار اأول للركات امهتمة بصحة‬ ‫موظفيها ي جميع أنحاء امملكة‪ .‬وقال‬ ‫ناظ�ر «إنن�ا نؤم�ن ي بوب�ا برورة‬ ‫توفر فرص عمل متس�اوية موظفينا‪،‬‬

‫كم�ا أنن�ا نس�تثمر بس�خاء ي تأهيل‬ ‫وتطوير اموارد البرية باعتبارها أحد‬ ‫أهم أصول الرك�ة‪ ،‬وتقدم موظفيها‬ ‫أفض�ل بيئة عمل‪ ،‬وتتي�ح كل الفرص‬ ‫لارتق�اء الوظيف�ي داخ�ل الرك�ة‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬نح�ن نتميز بحرصنا‬ ‫عى تفعيل دور الس�يدات ي منظومة‬ ‫التنمية ي الس�عودية‪ ،‬حيث نعمل عى‬ ‫اس�تقطابهن وتس�خر كافة العوامل‬ ‫التي تضمن لهن أجواء مناسبة للعمل‬ ‫تتواف�ق م�ع قي�م وع�ادات امجتم�ع‬

‫امحي»‪ .‬وتعتر بوبا العربية من الرواد‬ ‫ي مج�ال تمك�ن ام�رأة‪ ،‬حي�ث بدأت‬ ‫الركة بتوظيف الكفاءات النسائية ي‬ ‫الع�ام ‪ ،2001‬وه�ن يمثلن اآن حواي‬ ‫ثلث القوى البرية العاملة ي الركة‪.‬‬ ‫وتحظ�ى اموظف�ات ي بوب�ا العربية‬ ‫ببيئ�ة عم�ل تش�جعهن ع�ى اابتكار‬ ‫واإبداع‪ ،‬فقد خصصت الركة طابقا ً‬ ‫مستقا ً للس�يدات‪ ،‬وغرف اجتماعات‬ ‫خاصة بهن‪ ،‬باإضافة إى مركز لرعاية‬ ‫اأطف�ال ليمكنه�ن م�ن الركي�ز عى‬

‫أداء أعماله�ن ويمنحه�ن راحة البال‪.‬‬ ‫وتركز الركة ع�ى الجانب التدريبي‬ ‫كعنر مهم لتطوير القدرات وصقل‬ ‫امهارات ليتمكن اموظف واموظفة من‬ ‫تقدي�م أفضل م�ا لديه�م‪ ،‬وي مقدمة‬ ‫ذل�ك التدري�ب للحصول عى ش�هادة‬ ‫أساس�يات التأم�ن الت�ي تمنحه�ا‬ ‫مؤسس�ة النق�د العرب�ي الس�عودي‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى إط�اق برنام�ج أكاديمية‬ ‫بوب�ا‪ ،‬وبرنام�ج التطوي�ر امهن�ي‬ ‫امستمر‪.‬‬

‫عى مستوى الرق اأوسط لتتوافق‬ ‫م�ع النم�و امضط�رد والريع عى‬ ‫خدمات الرك�ة لأنرنت والنطاق‬ ‫العري�ض‪ .‬وتأت�ي ه�ذه النظ�م‬ ‫العماق�ة والخدم�ات‬ ‫الت�ي تج�اوزت حدود‬ ‫امملكة لتض�ع الركة‬ ‫ي موق�ع ري�ادي فري�د لي�س عى‬ ‫مستوى امملكة فحسب بل يمتد إى‬ ‫مستوى الرق اأوسط والعالم‪ ،‬مما‬ ‫م ّكن الركة من السيطرة عى أكثر‬ ‫م�ن ‪ %90‬من حجم حركة اإنرنت‬ ‫والبيان�ات ي امملك�ة؛ حيث يقارب‬ ‫حج�م تمري�ر البيان�ات إى ‪3000‬‬ ‫ترا بايت يومي�ا من خال البوابات‬ ‫العماقة التي تصل سعتها إى ‪500‬‬ ‫جيجاب�ت ‪/‬الثاني�ة مرتبط�ة بعدة‬ ‫كوابل بحرية متفرقة رقا وغربا‪.‬‬

‫«يورومونيتور» تص ِنف «العربية‬ ‫للعود» في المرتبة الـ‪ 11‬اأكثر مبيع ًا‬ ‫كش�فت دراس�ة عامية حديثة‬ ‫صادرة ع�ن «يورومونيتور الدولية‬ ‫امحدودة» ع�ن أ ّن «الركة العربية‬ ‫للع�ود» احتل�ت امرتب�ة ال�� ‪11‬‬ ‫ضم�ن قائمة العط�ور اأكثر مبيعا ً‬ ‫اس�تنادا ً إى قيمة مبيع�ات التجزئة‬ ‫ي الع�ام ‪ ،2012‬وه�و م�ا يع�زز‬ ‫مكانتها الطليعية‬ ‫كواح�دة م�ن‬ ‫أب�رز العام�ات‬ ‫ً‬ ‫التجاري�ة الرائ�دة دولي�ا ي عال�م‬ ‫صناعة العط�ور الفاخرة‪ .‬وصنّفت‬ ‫الدراس�ة أيض�ا ً «العربي�ة للع�ود»‬ ‫ي امرتب�ة اأوى كأفض�ل سلس�لة‬ ‫متاج�ر تجزئة متخصصة بالعطور‬ ‫ع�ى صعيد منطقة الرق اأوس�ط‬ ‫ً‬ ‫محافظ�ة بذل�ك ع�ى‬ ‫وإفريقي�ا‪،‬‬ ‫ريادتها اإقليمية‪ .‬وربطت الدراسة‬ ‫اأداء الق�وي ل�� «العربي�ة للعود»‬ ‫باازده�ار ام ّط�رد لس�وق العطور‬

‫ي الس�عودية‪ ،‬الت�ي ش�هدت نم�وا ً‬ ‫بمع�دل ‪ %14.5‬ي الع�ام ‪2012‬‬ ‫لتصل قيمتها إى ‪ 696‬مليون يورو‪،‬‬ ‫مس�تحوذة بذل�ك ع�ى ‪ %2.2‬من‬ ‫الس�وق العامية‪ .‬وعى صعيد سوق‬ ‫العطور النس�ائية العامية الشاملة‪،‬‬ ‫احتلت «العربية للع�ود» امرتبة ال�‬ ‫‪ 13‬عامي�ا ً ع�ر‬ ‫نتائ�ج مبيعاتها‬ ‫ي العام ‪،2012‬‬ ‫ي ح�ن ج�اءت ي امرتب�ة العارة‬ ‫ضم�ن س�وق العط�ور النس�ائية‬ ‫اانتقائي�ة‪ .‬وتختص «يورومونيتور‬ ‫الدولي�ة امح�دودة»‪ ،‬وه�ي رك�ة‬ ‫خاص�ة تتخ�ذ م�ن العاصم�ة‬ ‫الريطانية لندن مقرا ً لها‪ ،‬بدراس�ة‬ ‫وتحلي�ل واقع الس�وق عر محفظة‬ ‫متكامل�ة م�ن خدم�ات اأبح�اث‬ ‫الس�وقية والبيان�ات امتخصص�ة‬ ‫وتقارير اأعمال امتخصصة‪.‬‬

‫استئصال أورام في الورك بالمنظار في مجموعة د‪ .‬سليمان الحبيب «السعودية للكهرباء» تفتح «باب لالتحاق» ببرامجها التدريبية‬ ‫نج�ح فريق طب�ي متخصص ي جراح�ة العظام‬ ‫وامناظ�ر من مجموع�ة الدكتور س�ليمان الحبيب‪ ،‬ي‬ ‫اس�تئصال أورام حميدة ي مفصل الورك اأير لشاب‬ ‫ي ال��‪ 28‬من عمره‪ ،‬بتقني�ة امناظر أول مرة‪ ،‬هذا ما‬ ‫ذكره الدكت�ور عبدالعزي�ز العمر استش�اري جراحة‬ ‫العظ�ام واس�تبدال امفاص�ل واإصاب�ات الرياضية‪،‬‬ ‫الحاصل عى البورد الكندي ي جراحة العظام والزمالة‬ ‫اأمريكي�ة ي اإصابات الرياضي�ة وامناظر‪ .‬وأوضح‬ ‫أن امري�ض راجع عي�ادة جراحة العظام وهو يش�كو‬

‫م�ن صعوب�ة حادَة ي امي اس�يما ي ال�ورك اأير‪،‬‬ ‫ومن ثم قمنا بإجراء عدة فحوصات دقيقة باس�تخدام‬ ‫التصوير بالرنن امغناطيي ‪ ،MRI‬الذي أظهر وجود‬ ‫تجمُع كثيف للسوائل وأجسام عائمة ي مفصل الورك‪،‬‬ ‫وهي السبب ي اآام الحادَة التي يعاني منها امريض‪.‬‬ ‫وتاب�ع الدكت�ور عبدالعزيز العمر بقول�ه‪« :‬عى الفور‬ ‫اتخذنا قرارا ً بإجراء منظار تشخيي وعاجي مفصل‬ ‫الورك امصاب‪ ،‬حيث قمن�ا بإحداث فتحتن صغرتن‬ ‫جدا ً إدخال امنظ�ار واأدوات الجراحية‪ ،‬ومن ثم تمت‬

‫إزالة تجمُعات الس�وائل بش�كل دقيق جدا ً واستئصال‬ ‫اأجس�ام العائمة وأخذ عيِنات منها تم إرسالها مختر‬ ‫اأنس�جة ي امجموعة‪ ،‬حيث أظهرت نتائج فحوصاتها‬ ‫أنها أورام حميدة»‪ .‬وأع�رب الدكتور عبدالعزيز العمر‬ ‫عن س�عادته بنجاح العملية وتعاي امريض تماما ً بعد‬ ‫أن اس�تطاع امي ي اليوم الت�اي للعملية مبارة ومن‬ ‫ث�م عدم الحاجة للتنويم ي امستش�فى‪ ،‬وهو ما يش�ر‬ ‫إى م�دى التقدم امبه�ر الذي تتميز ب�ه تقنية امناظر‬ ‫الحديثة ي جراحات العظام‪.‬‬

‫ب�دأت الرك�ة الس�عودية للكهرب�اء‬ ‫باس�تقبال طلب�ات الراغب�ن ي االتح�اق‬ ‫برامجه�ا من خريج�ي الثانوي�ات والكليات‬ ‫التقني�ة وامعاه�د‪ .‬وق�ال عب�د الس�ام ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز اليمن�ي‪ ،‬نائب الرئيس للش�ؤون‬ ‫العام�ة بالرك�ة‪ ،‬إن خريج�ي الثانوي�ة‬ ‫بمساقيها العلمي والصناعي والكليات التقنية‬ ‫والصناعي�ة وكلي�ات ااتص�اات وامجتم�ع‬ ‫ومعاه�د (اإدارة العام�ة‪ ،‬والجبي�ل التقن�ي‪،‬‬

‫والوطني التقني‪ ،‬والتقني السعودي للخدمات‬ ‫البرولية) مؤهل�ون لالتح�اق بالرامج التي‬ ‫تقدمها معاهد التدريب بالركة التي تش�مل‬ ‫برنامج التدري�ب الصناعي ( تد ّرج) وبرنامج‬ ‫التوظيف امبار لبع�ض تخصصات الكليات‬ ‫وامعاه�د‪ّ .‬‬ ‫وب�ن اليمن�ي أن الرك�ة دع�ت‬ ‫الراغب�ن ي االتحاق بهذه الرامج للتس�جيل‬ ‫ع�ر موقعها اإلكرون�ي ‪WWW.SE.COM.‬‬ ‫‪ SA‬خ�ال الفرة من ‪ 15‬إى ‪ 26‬يونيو الحاي‪،‬‬

‫وكذلك التع�رف عى روط االتحاق بالرامج‬ ‫امتاح�ة والحصول ع�ى أي معلومات يرغبون‬ ‫ي معرفتها‪ .‬وأض�اف اليمني أن الركة تُقدم‬ ‫للطاب أثناء التدريب عددا ً من الحوافز وامزايا‬ ‫تش�مل مكافأة مالية ش�هرية وإجازة سنوية‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى اإج�ازات الرس�مية ومكاف�أة‬ ‫تشجيعية للمتفوقن‪ .‬كما أنها ترك امتدربن‬ ‫ي نظ�ام التأمين�ات ااجتماعي�ة أثن�اء ف�رة‬ ‫التدريب‪ ،‬وتقدم له وأرته الرعاية الطبية‬


‫«سين الثقافي»‬ ‫يجمع تجارب‬ ‫مخضرمين‬ ‫وشباب في‬ ‫جدة‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫عيد الخميي‬

‫وضيع منظمو ملتقى سين‬ ‫الثقاي‪ ،‬أمامهم أهدافا جديدة‬ ‫يسيعون للعمل عى تحقيقها‬ ‫ي الدورة الثانية من املتقى‪،‬‬ ‫ي محاولية إقنياع الجمهور‬ ‫والوصول إى النجاح‪ ،‬الذي حققوه‬ ‫ي دورة املتقيى اأوى‪ ،‬العيام‬ ‫اماي‪.‬‬

‫وتنطلق غدا ً فعاليات النسخة‬ ‫الثانيية للملتقى‪ ،‬الذي يسيتضيفه‬ ‫للعيام الثانيي عيى التيواي فيرع‬ ‫جمعيية الثقافة والفنيون ي جدة‪،‬‬ ‫بمقره ي حي الشياطئ‪ ،‬ويسيتمر‬ ‫ثاثة أيام‪.‬‬ ‫وأوضح امرف عيى املتقى‬ ‫الشياعر عيد الخميي‪ ،‬أن «ملتقى‬ ‫سين» ي دورته الحالية سييكون‬ ‫حافيا بفعالييات متنوعية‪ ،‬وقال‪:‬‬

‫نعميل عيى تكثيف حضيور الفن‬ ‫النوعي امتنوع‪ ،‬الذي يحمل تجارب‬ ‫متباينية ومتعددة‪ ،‬كميا نعمل عى‬ ‫فتيح مسياحة أوسيع للجمهيور‪،‬‬ ‫والحضور للمشاركة والتفاعل مع‬ ‫ما يقدمه املتقيى من خال إيجاد‬ ‫مساحة حرة ومبتكرة‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬سيوف يقدم املتقى‬ ‫عيددا ً مين التجيارب اإبداعيية‬ ‫امعيارة التيي تعييش بيننيا ي‬

‫حقول الشيعر‪ ،‬القصة‪ ،‬التشكيل‪،‬‬ ‫اموسيقى‪ ،‬والسينوغرافيا‪ .‬وسيضم‬ ‫املتقى قراءات شيعرية وقصصية‬ ‫لنخبة من أبرز اأسيماء ي الكتابة‬ ‫الجدييدة ي امملكية‪ ،‬التيي تمثيل‬ ‫أجياا ً متنوعية ابتداء بالثمانينيات‬ ‫امياديية‪ ،‬وانتهياء بجييل ما بعد‬ ‫األفيية‪ ،‬كميا يضم عرضيا ً لكتب‬ ‫امشياركن‪ ،‬يشيمل إقامية حفات‬ ‫توقيع خال أييام املتقى‪ ،‬وإقامة‬

‫معيرض تشيكيي للفنيان مهدي‬ ‫عبده‪.‬‬ ‫وعين أسيماء امشياركن من‬ ‫مثقفن ومثقفات‪ ،‬أشيار الخميي‬ ‫إى أن أبرز اأسيماء امشياركة هم‪:‬‬ ‫عبدالرحمين الدرعيان (القياص‬ ‫وصاحب رواية «رائحة الطفولة»)‪،‬‬ ‫والشياعر والناقيد عبدالله السيفر‬ ‫(أحيد أبرز وجوه جيل الثمانينيات‬ ‫وصاحيب تجربية تشيمل إصدار‬

‫تسعة كتب)‪ ،‬كما تشارك ي املتقى‬ ‫اأديبية الحائزة عيى جائزة كتاب‬ ‫العام هناء حجيازي‪ ،‬ومن اأجيال‬ ‫الجديدة ي الكتابة امحلية يشيارك‬ ‫الروائي طاهر الزهراني‪ ،‬والشاعرة‬ ‫والفنانة التشكيلية نجاء الرسول‪،‬‬ ‫والشياعرة صبا طاهر‪ ،‬والشياعر‬ ‫محميد الحمييد‪ ،‬والشياعر اليمني‬ ‫محميد الضبيع‪ ،‬والفنيان مهيدي‬ ‫عبده‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 18‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )562‬السنة الثانية‬

‫«حوار الشباب‬ ‫السعودي‬ ‫اإسباني» في‬ ‫مدريد يركز على‬ ‫الهوية العمرانية‬

‫مدريد ‪ -‬واس‬ ‫يركيز منتيدى حوار الشيباب السيعودي‬ ‫اإسباني‪ ،‬الذي تفتتح أعماله اليوم رسميا‬ ‫ي مدريد‪ ،‬عى الهوية العمرانية وامحافظة‬ ‫عليها وأهميتها ي السيياحة وااسيتثمار‪،‬‬ ‫ويسيلط الضيوء عيى اأنظمية العمرانية‬ ‫وقوانينهيا وما يتعليق بها للحفاظ عيى الراث‬

‫والثقافية ي امملكة العربية السيعودية ومملكة‬ ‫إسبانيا‪.‬‬ ‫ويفتتح مساعد وزير الخارجية اأمر خالد‬ ‫بن سيعود بين خالد‪ ،‬أعميال امنتيدى‪ ،‬بحضور‬ ‫سيفر خيادم الحرمين الريفن ليدى مملكة‬ ‫إسيبانيا اأمير منصيور بين خالد بين عبدالله‬ ‫الفرحان‪ ،‬ي مقير بيت العرب‪ ،‬بمشياركة الوفد‬ ‫السيعودي الذي يرأسيه وكييل وزارة الخارجية‬

‫للشيؤون ااقتصادية والثقافية الدكتور يوسف‬ ‫السيعدون‪ ،‬والوفيد امرافيق‪ ،‬ومسيؤولون مين‬ ‫الجانب اإسباني‪.‬‬ ‫ويشيارك مين الوفد ‪ 24‬شيابا ً وفتياة من‬ ‫امتخصصن وامهتمن بالعميارة من أكاديمين‬ ‫وطاب من مختلف امناطق وامراحل الدراسية‪.‬‬ ‫وبيدأ وفيد الشيباب أميس اأول بزييارة‬ ‫قير الباردو‪ ،‬وهو امقر اليذي أطلق منه خادم‬

‫الحرمن الريفين‪ ،‬مبادرته للحيوار بن أتباع‬ ‫اأديان والثقافات‪ ،‬فيميا زار أمس كليات عمارة‬ ‫ي ثاث جامعات‪.‬‬ ‫ويعقد الشباب السعوديون ي امنتدى‪ ،‬الذي‬ ‫ينظيم برعاية الهيئة العامة للسيياحة واآثار ي‬ ‫الفرة من ‪ 15‬إى ‪ 24‬يونيو الجاري‪ ،‬حوارات مع‬ ‫نظرائهم من الشباب اإسباني حول هوية الراث‬ ‫العمراني وطرق الحفاظ عليها‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الخزام‬

‫عبدامقصود خوجة‪ ،‬فإنه ا يبدي‬ ‫قلقيا ً كبيرا ً إزاء هيذا اموضوع‪،‬‬ ‫مشيرا ً إى كثافة الحضور الذي‬ ‫شيهده منتيداه الثقياي خيال‬ ‫اموسيم الجاري‪ ،‬عيى الرغم من‬ ‫توقف نشاط «اإثنينية» امنري‬ ‫مدة قاربت الشهرين ي منتصف‬ ‫اموسم‪.‬‬ ‫ورغيم ذليك‪ ،‬يَعِ يد خوجية‬ ‫مرتادي «اإثنينية» بنشاط ثقاي‬ ‫نوعي «غر مسيبوق» ي اموسم‬ ‫امقبل‪ ،‬مؤكدا ً ي هذا السياق‪ ،‬أن‬ ‫جهاز عمل «اإثنينية» يعمل منذ‬ ‫اآن عيى تصميم برنامج «حافل‬ ‫ومشيوق»‪ ،‬ويأخيذ ي ااعتبيار‬ ‫مستجدات الساحة الثقافية عى‬ ‫كافة امستويات‪.‬‬

‫بينما يتصاعد ااتجاه نحو‬ ‫الثقافة الرقمية والوسيائط‬ ‫اإلكرونية الحديثة‪ ،‬اتزال‬ ‫امؤسسات الثقافية امحلية‬ ‫مؤمنية بالنشياط امنري‪،‬‬ ‫حيث الصورة النمطية للنشياط‬ ‫الثقاي وما تتضمنه هذه الصورة‬ ‫من طاولة قصيّة للمحار أمام‬ ‫مئيات الكراي‪ ،‬يخليو معظمها‬ ‫من الحضور‪.‬‬ ‫وربميا ا يكيون النشياط‬ ‫امنيري فكيرة فاشيلة‪ ،‬أو مين‬ ‫العبث استمرارها‪َ ،‬‬ ‫لكن جمودها‬ ‫وبقاءها عى الصورة نفسها أبرز‬ ‫أصيوات مطالبين بمراجعتهيا‬ ‫وتنفيذها بصورة جديدة تتاءم‬ ‫مع مستجدات العر الثقافية‪.‬‬ ‫رغبات الجيل‬ ‫يقيول رئييس نيادي جدة‬ ‫اأدبي الدكتور عبدالله السلمي‪:‬‬ ‫«ا ب َد أن يدرك الجميع أن برامج‬ ‫النيادي ليسيت مناشيط منرية‬ ‫فقيط‪ ،‬يحرها جمهيور ّ‬ ‫متلق‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وينفيض‬ ‫ويتحيدث محيار‪،‬‬ ‫السيامر‪ ،‬ثم إن النشياط امنري‬ ‫لم يعيد جاذبا ً كما كان‪ ،‬واأندية‬ ‫اأدبيية تجاوزت مرحلية امنابر‬ ‫القوليية‪ ،‬إى مرحلية التأسييس‬ ‫لعميل ثقياي متكاميل وجاذب‬ ‫ومستجيب لرغبات الجيل ي ظل‬

‫اسيتحضار امعطيات العرية‬ ‫اللحظية»‪.‬‬ ‫ويضييف‪« :‬لدينا إحصاءات‬ ‫جمعناهيا خال سيبع سينوات‬ ‫ماضية‪ ،‬ومن أكثر من نادٍ أدبي‪،‬‬ ‫حيول التفاعيل الحضيوري مع‬ ‫امناشيط امنريية‪ ،‬وكانيت بكل‬ ‫أسيف غر مشجعة وتسر ي عد‬

‫حضور يستمعون لشاعر ي إحدى اأمسيات بنادي امنطقة الرقية اأدبي‬

‫(الرق)‬

‫واليياي وبادييب وباعشين‪،‬‬ ‫وغرهم كثر‪ ،‬وأمسيات لروضة‬ ‫الحياج واعتيدال ذكرالليه‪،..‬‬ ‫وي ذات الوقيت أوجدنيا بدائيل‬ ‫جاذبية يضطليع بهيا النيادي‬ ‫حاليياً»‪ ،‬افتيا ً إى أن لدى نادي‬ ‫جيدة مراحل وأنواعيا ً من العمل‬ ‫والرامج والجماعات وامنتديات‬

‫والصالونيات‬ ‫وامسيابقات‬ ‫واإيوانيات والحليق النقديية‬ ‫واليدورات التدريبيية والرامج‬ ‫اإذاعية والدوريات وامطبوعات‪.‬‬

‫تنازي»‪ ،‬مبينيا ً أنه ليس «بصدد‬ ‫توضيح اأسباب اآن»‪.‬‬ ‫ويتابيع السيلمي حديثيه‪:‬‬ ‫«عيى كل حيال‪ ،‬نحين ي نادي‬ ‫جدة أبقينا عى النشياط امنري‬ ‫وفق معايير معينة ولم يتوقف‪،‬‬ ‫بل أقمنيا محيارات للغذامي‬ ‫والبازعيي والعدوانيي والفيفي‬

‫برامج حافلة‬ ‫وعندما يتعلق اأمر بمؤسس‬ ‫منتدى «اإثنينية» الثقاي ي جدة‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫يقيدم معيرض أطيياف للفنيون‬ ‫التشيكيلية‪ ،‬الذي افتتح مساء أمس‬ ‫اأول ي قريية الكير السيياحية‪،‬‬ ‫خمسين لوحية تشيكيلية متنوعية‬ ‫لفنانين وفنانات من الطائف‪ .‬ويعد‬ ‫هيذا امعيرض باكيورة أعميال الجمعية‬ ‫السيعودية للفنون التشكيلية ي الطائف‪،‬‬ ‫وافتتيح بالتزامين ميع موسيم الصيف‪،‬‬ ‫الذي تشيهد فيه القريية كثافة من الزوار‬ ‫وامصطافن‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية‬ ‫ي الطائف عبدالله الشيعان‪ ،‬أن امعرض‬ ‫يأتيي كباكورة معيارض الجمعيية التي‬ ‫تضم ‪ 49‬فنانا تشيكيليا مين أبناء وبنات‬ ‫محافظة الطائف‪ ،‬مشيرا إى أن الجمعية‬ ‫نفذت خال الفرة اماضية عددا من ورش‬ ‫العمل بجهيود ذاتية‪ ،‬افتا إى أن امعرض‬ ‫سيستمر طوال فرة مهرجان القرية‪.‬‬

‫زائران يقفان ي امعرض وآخرون يستمعون لرح عن بعض اللوحات‬

‫«علم العروض» للفتيات في اأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق يقييم نيادي اأحسياء اأدبيي دورة‬ ‫مجانية لي «مبادئ علم العروض»‪ ،‬لشياعرات امستقبل‪،‬‬ ‫ضمن نشاطاته الصيفية‪ .‬وتبدأ الدورة‪ ،‬التي تقدمها ليى‬ ‫العصفور‪ ،‬اأحد امقبل‪ ،‬وتسيتمر ثاثة أيام‪ ،‬من الساعة‬ ‫‪ 4:30‬حتى السياعة ‪ 7:30‬مساء‪ ،‬ويمكن التسجيل فيها‬ ‫عير ااتصال بمقدمية الدورة‪ ،‬أو ااتصيال بالنادي عى‬ ‫الهاتف رقم ‪.5824829‬‬

‫«بشير» ينتهي من «كام الناس»‬ ‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي انتهيى الفنيان بشير غنييم مين تصوير‬ ‫مشاهده ي مسلسل «كام الناس»‪ ،‬الجزء الثاني‪ ،‬امقرر عرضه‬ ‫ي شيهر رمضيان امقبل عى شاشية التليفزيون السيعودي‪-‬‬ ‫القناة اأوى‪.‬‬ ‫وأكيد غنييم سيعادته باانتهاء مين تصوير مشياهده ي‬ ‫امسلسيل‪ ،‬إا أنه َ‬ ‫عر عن حزنه بسيبب الشائعات‪ ،‬التي رددها‬ ‫بعض الناس عن بر ساقه هذا العام‪ ،‬دون اعتبار ما قد تسببه‬ ‫من سلبيات‪.‬‬

‫«الصفحات الثقافية» في «فنون الباحة»‬ ‫الباحة ‪ -‬الرق يُقييم امنتيدى الثقاي ي فرع جمعيية الثقافة‬ ‫والفنيون ي الباحة‪ ،‬ضمن أنشيطته الصيفية‪ ،‬مسياء السيبت‬ ‫امقبل ي الخيمة الثقافية‪ ،‬أمسية ثقافية إعامية‪ ،‬تتناول قراءة‬ ‫للصفحات الثقافية ي الصحافة السعودية‪.‬‬ ‫ويشيارك ي اأمسيية مديير تحرير الشيؤون الثقافية ي‬ ‫«اليرق» الزمييل عبدالوهياب العريّض‪ ،‬وثاثية محرين ي‬ ‫صفحات ثقافية‪ ،‬وهم الزماء‪ :‬محمد امرزوقي‪ ،‬سعيد الدحية‪،‬‬ ‫وعبدالله وافية‪.‬‬ ‫وأوضيح اميرف عى امنتدى عيي الرباعي‪ ،‬أن اأمسيية‬ ‫تأتي مع تطلع النخب الثقافية إى اارتقاء بالصفحات الثقافية‬ ‫وتَ ُ‬ ‫حقيق امهنية اإعاميية‪ ،‬مواكبية النقلة النوعيية للصحافة‬ ‫السعودية‪.‬‬

‫الصورة إن حكت‬

‫تقدم ‪ 50‬لوحة في باكورة معارضها‬ ‫«تشكيلية الطائف» ِ‬

‫نشاطات نخبوية‬ ‫مين جهتيه‪ ،‬أبيدى راعيي‬ ‫«أسيبوعية القحطاني الثقافية»‬ ‫الدكتور عبدامحسن القحطاني‪،‬‬ ‫سعادته بالحضور الذي شهدته‬ ‫أمسييات «اأسيبوعية» خيال‬ ‫اموسيم الحياي‪ ،‬لكنه أقير بأن‬ ‫النشياطات امنرية للمؤسسات‬ ‫الثقافيية تعانيي مين نيدرة‬ ‫الحضيور الجماهيري لعيدة‬ ‫أسباب‪ ،‬من أبرزها أن النشاطات‬ ‫الثقافيية بطبيعتهيا نشياطات‬ ‫نخبويية‪ ،‬وا يمكين مقارنتهيا‬ ‫بالنشاطات الرياضية عى سبيل‬ ‫امثال‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫«منابر» المؤسسات الثقافية تكافح من أجل البقاء‪ ..‬ومسؤولون ي َِعدون ببدائل «عصرية»‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫(الرق)‬

‫آل حارث‪« :‬صيف نجران» لم «يُ نحر»‪ ..‬واأمسيات الشعرية مستمرة‬ ‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬

‫الحضور الكثيف ي اأمسية الشعرية اأوى بامهرجان‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫أكد مدير فرع جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي نجران عبدالله آل‬ ‫حارث‪ ،‬أن اأمسيات الثقافية‬ ‫ي مهرجان «صيف نجران»‬ ‫لم تليغ‪ ،‬نافيا ما تيم تداوله‬ ‫عير تطبييق «واتسيآب» وموقيع‬ ‫التواصيل ااجتماعيي «تويير»‬ ‫بشيأن إلغاء اأمسيات الشعرية ي‬ ‫الصيف‪.‬‬ ‫وقيال إن اأمسيية الشيعرية‬ ‫الثالثية ي امهرجيان سيتقام ي‬ ‫موعدهيا امحيدد لها غيد اأربعاء‬ ‫عيى اميرح الرومانيي ي متنزة‬ ‫املك فهد‪ ،‬السياعة التاسعة مساءً‪،‬‬ ‫بحضور الشعراء‪ :‬مدغم أبو شيبة‪،‬‬

‫عيي الصقري‪ ،‬ووبيران آل كليب‪،‬‬ ‫وسيدير اأمسية اإعامي نادر بن‬ ‫جخر‪.‬‬ ‫اأمسييتن‬ ‫وأضياف أن‬ ‫ِ‬ ‫السيابقتن ي امهرجيان سيجلتا‬ ‫حضيورا جماهريا‪ ،‬مشيرا إى أن‬ ‫عدد الحضور فاق ‪ 3000‬شخص‪،‬‬ ‫مشيددا عى قوة أسيماء الشيعراء‬ ‫امشياركن ومدى الذائقة الشعرية‬ ‫لدى الحضور‪.‬‬ ‫وكان مهتميون بامهرجيان‬ ‫تداوليوا رسيائل عير تطبييق‬ ‫«واتسيآب»‪ ،‬وتبادليوا عين طريق‬ ‫«توتير» هاشيتاق «‪#‬من_نحير_‬ ‫مهرجان_نجيران»‪ ،‬تفيد جمعيها‬ ‫بإلغياء اأمسييات امتبقيية مين‬ ‫امهرجان‪.‬‬

‫مدير اأسابيع الثقافية وامهرجانات ي وزارة الثقافة واإعام اأمر سعود بن محمد «اأول من اليمن»‪،‬‬ ‫(الرق)‬ ‫يطلع عى رحى اأخدود خال زيارته مواقع أثرية وتاريخية وأسواقا ً شعبية ي نجران‬


‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫‪22‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ ‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻳﺨﺘﺘﻢ رﺣﻠﺘﻪ اﻻﺳﺘﻄﻼﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﻤﺴﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺳـﺘﻄﻼﻋﻴﺔ اﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرﺗـﻪ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ واﻟﻮﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻛﻤﺎ اﻟﺘﻘـﻰ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻤﺴـﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺸـﺎر���ﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ وﻛﻼء أﻣﺎﻧﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ورؤﺳﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت وﻣﺪﻳﺮي ﻓﺮوع اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬ ‫ورأس اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺪ اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬واﻃﻠـﻊ ﻋﲆ ﻧﻤﺎذج ﻣـﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬

‫اﻟﻨﻤﺴـﺎ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﰲ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻘﻼع اﻷﺛﺮﻳـﺔ إﱃ ﻓﻨﺎدق ﺗﺮاﺛﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮﺟﻬﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﻨﻤﺴﺎوﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ إدارات اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻬـﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ وﺗﻬﻴﺌﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم واﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻬﺪدة ﺑﺎﻟـﺰوال‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻟﻨﻤﺴـﺎ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮﺟﻬﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺒﺤﺮات ﻛﻮﺟﻬﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﺳﺎﺣﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻊ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﲆ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻤﻮاﻗـﻊ‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮف ﻋـﲆ ﻧﻤﺎذج واﻗﻌﻴـﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﺆﺳـﴘ‪ ،‬وآﻟﻴﺔ إدارة اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻟﻮﺟﻬﺎت‪ ،‬ووﺳﺎﺋﻞ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﻠﻜﻴﺎت‬

‫ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻰ اﻟﻮﻓﺪ ﻛﻼً ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻧﺪرﻳﺎس ﻟﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﺬي أﺷـﺎر إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﴍﻛﺎت ﺷﺒﻪ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﴍﻛﺎت أﻫﻠﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﻄﻮرة ‪650‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻟﺘﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﺆون اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ وزارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻣﺎس ﻣﺎﻳﺮ اﻟﺬي أﺷـﺎر إﱃ وﺟﻮد ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 300‬ﴍﻛﺔ ﻧﻤﺴـﺎوﻳﺔ ﺗﻌﻤﻞ أو ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺗﻨـﺎول اﻻﺟﺘﻤـﺎع دور اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫واﻟﺪﺧـﻞ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻨﻤﺴـﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﻋﻨﺎﴏ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وزار اﻟﻮﻓﺪ اﻟﻘﻠﻌﺔ‬

‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﰲ ﻓﻴﻴﻨـﺎ وﻣﻨﺘﺠـﻊ اﻤﻴـﺎه اﻟﺤﺎرة ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻓﻴﻴﻨﺎ‬ ‫وﺳﺎﻟﺰﺑﻮرج‪ ،‬وﻓﻨﺪق ﻣﻮﻧﺪﻳﺲ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﻗﻠﻌـﺔ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة ﻗﺮون‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﻄﺎﻋﻢ واﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﻣﻼﻛﻬﺎ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﻗﺒﻠﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن رﺣﻼت اﺳـﺘﻄﻼع اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﺗﻤﺜﻞ إﺣﺪى ﻗﺼـﺺ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺮﺗﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﻬﺘﻤﻦ واﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ دواﺋﺮ ﴍﻳﻜﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﻤـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮﺟﻬﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻵﺛﺎر‬ ‫واﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻔﺮص اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻦ زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ ﻷﺣﺪ اﻤﻮاﻗﻊ ﰲ اﻟﻨﻤﺴﺎ‬


‫الثاثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 18‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )562‬السنة الثانية‬

‫الشمراني يرغب‬ ‫في اللعب أحد‬ ‫فرق القمة‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كشفت تقارير صحفية بحرينية‬ ‫النقاب عن عرض تقدمت به إدارة‬ ‫نادي امنامة للتجديد مع الاعب محمد‬ ‫الشمراني هدّاف الفريق وشقيق‬ ‫اعب الشباب وامنتخب السعودي نار‬ ‫الشمراني‪ ،‬بيد أن الاعب أجّ ل البت ي الر ّد‬

‫محمد الشمراني‬

‫عى العرض‪.‬‬ ‫وكشفت التقارير عن رغبة الاعب ي‬ ‫العودة للدوري السعودي من جديد برط‬ ‫اللعب أحد أندية القمة‪.‬‬ ‫يُذكر أن الاعب كان قد حصل عى لقب‬ ‫هداف دوري الناشئن مرتن‪ ،‬اأوى مع‬ ‫اأهي برصيد ‪ 18‬هدفاً‪ ،‬والثانية بقميص‬ ‫الشباب وسجل ‪ 15‬هدفاً‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫غرامات لجنة اانضباط تتجاوز مليون ًا و‪ 300‬ألف ريال في موسمين‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫بلغت جملة امبالغ التي‬ ‫دخلت خزينة ااتحاد‬ ‫السعودي لكرة القدم من‬ ‫الغرامات التي فرضتها‬ ‫لجنة اانضباط عى رؤساء‬ ‫اأندية واإداريللن والاعبن‬ ‫والللحللكللام خللال موسمي‬ ‫‪ 2012/2011‬و‪،2013/2012‬‬ ‫مليونا ً و‪ 365‬ألفا ً و‪ 750‬ريااً‪.‬‬ ‫وحللسللب قلللرار ااتللحللاد‬ ‫يُفرض أن تذهب هذه امبالغ‬ ‫لصندوق «الوفاء» الذي دعمه‬ ‫الرئيس العام لرعاية الشباب‪،‬‬ ‫اأمر نواف بن فيصل بمليون‬ ‫ريال بعد إعان تغير مسماه من‬ ‫الصندوق الرياي إى «صندوق‬ ‫الوفاء» بغرض تقديم امساعدات‬ ‫للمحتاجن من الرياضين‬ ‫وتوسيع دوائره وتعزيز خزائنه‬ ‫بمداخيل ااتحاد غر ااستثمارية‬ ‫مثل الغرامات العامة لأندية‪.‬‬ ‫وتُقدّم «الللرق» تفصياً‬ ‫كاماً بهذه الغرامات ‪:‬‬ ‫تغريم نائب رئيس نادي‬ ‫الشباب خالد امعمر بعرة آاف‬ ‫ريال‪ ،‬ورئيس نادي الشباب خالد‬ ‫البلطان بعرة آاف ريال‪ ،‬تغريم‬ ‫رئيس نادي النر اأمر فيصل‬ ‫بن تركي بعرة آاف ريال‪،‬‬ ‫وعضو الرف بنادي الشباب‬ ‫اأمر فهد بن خالد بن سلطان‬ ‫بعرة آاف ريال‪ .‬تغريم نادي‬ ‫الوحدة بعرة آاف ريال‪ ،‬ونادي‬ ‫اأنصار بعرة آاف ريال‪.‬‬ ‫واعب نادي الصقور مرف‬ ‫صالح العمري بعرة آاف ريال‪،‬‬ ‫و نادي الرائد بمبلغ بعرة آاف‬ ‫ريال‪ ،‬و اعب نادي الطائي فريد‬ ‫حمد الحربي بعرة آاف ريال‪،‬‬ ‫واعب نادي العروبة عايض عي‬ ‫الجوني بعرة آاف ريال‪ ،‬و‬

‫اعب نادي الطائي عبدالرحمن‬ ‫حسن الشمري بعرة آاف‬ ‫ريال‪ ،‬و نادي هجر بمبلغ عرة‬ ‫آاف ريال‪ ،‬و اعب نادي أحد‬ ‫نايف حسن امولد مبلغ عرة‬ ‫آاف ريال‪ ،‬والحكم سعد الكثري‬ ‫مبلغ خمسن ألف ريال‪ ،‬و الحكم‬ ‫مطرف القحطاني بمبلغ خمسن‬ ‫ألف ريال‪ ،‬و إداري نادي النر‬ ‫محمد الشلقان عللرة آاف‬ ‫ريال‪ ،‬وماهر علوة مدرب اللياقة‬ ‫بنادي ااتحاد مبلغ ‪15‬ألف‬ ‫ريللال‪ ،‬و اعب نادي التعاون‬ ‫ذياب مجري ‪15‬ألف ريال‪،‬‬ ‫واعللب نللادي الوحدة سلمان‬ ‫امؤر‪15‬ألف ريللال‪ ،‬ورئيس‬ ‫نادي التعاون محمد القاسم‬ ‫مبلغ خمسن ريللال‪ ،‬والحكم‬ ‫تركي الخضر أربعن ألف ريال‪،‬‬ ‫و نادي الباطن عرة آاف ريال‪.‬‬

‫اأزرق يستعيد نيفيز‬ ‫ويتعاقد مع نجم إشبيلية‬

‫نيفيز بشعار الهال‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫فاجا ً اإنجليزي جيم قيلقان مساعد امدير الفني للفريق اأول لكرة‬ ‫القدم بنادي الهلال اإدارة بااعتذار عن إكمال مهمته مع الفريق‬ ‫العاصملي‪ ،‬بحجة تعل ّرض زوجته مرض عضال‪ ،‬ويوجد سلامي‬ ‫الجابلر امدير الفنلي للفريق حاليا ً ي العاصمة الفرنسلية باريس‬ ‫لاتفاق مع مساعد مدرب جديد‪ .‬إى ذلك أنهت إدارة النادي اتفاقها‬ ‫مع امدافع البوسلني الدوي إمر سلباهش اعب إشلبيلية اإسباني (‪32‬‬ ‫عاما)‪ ،‬الذي كان مُعارا ً اموسلم املاي لفريق آنجي الروي‪ ،‬كما اتفقت‬ ‫اإدارة رسميا مع الرازيي تياجو نيفيز للعودة من جديد لتمثيل الفريق‪.‬‬ ‫وكان نيفيلز قد لعب ي صفلوف الفريق اأزرق قبل ثاثة مواسلم‬ ‫وقدّم نفسه بشكل رائع‪ ،‬إا أنه فضل العودة لباده الرازيل قبل أن يُكمل‬ ‫ملدة عقده‪ ،‬اأمر الذي جعل إدارة الهال تبيع ما تبقى من عقده للنادي‬ ‫الرازيي‪.‬‬

‫جماهر ااتحاد تسببت ي تغريم ناديها‬

‫اانضباط عاقبت جماهر الهال‬

‫الغرامات امالية موسم‬ ‫‪2012-2011‬‬ ‫دخل صندوق الوفاء ي موسم‬ ‫‪ 2012، 2011‬حواي (‪980750‬‬ ‫ريللااً)‪ ،‬وهوعبارة عن قيمة‬ ‫امخالفات القانونية والعقوبات‬ ‫التي أوقعتاها لجنتا اانضباط‬ ‫وامسابقات الفنية واللعب النظيف‬ ‫بااتحاد السعودي لكرة القدم‪،‬‬ ‫وطالت هذه العقوبات أندية‬ ‫واعبن وإدارين ورؤساء أندية‬ ‫وجاءت كالتاي‪:‬‬ ‫تغريم عضو رف نادي‬ ‫الوحدة جمال توني ‪172.500‬‬ ‫ريال‪ ،‬ورئيس نادي القادسية‬ ‫السابق عبدالله الهزاع ‪ 300‬ألف‬ ‫ريال‪ ،‬و نادي الهال ستن ألف‬ ‫ريال بعد مباراته مع الشعلة‪ ،‬كما‬ ‫ُغ ّرم اأخر ثاثن ألف ريال بسبب‬ ‫دخول الجماهر أرض املعب‪،‬‬ ‫تغريم نادي الهال تسعن ألف‬

‫اإعامي لهيئة دوري امحرفن‪.‬‬ ‫كما تم تغريم اعب ااتحاد‬ ‫محمد نور بعرة آاف ريال‪،‬‬ ‫ومثلها عى زميله ي الفريق‬ ‫امحرف امري حسني عبد ربه‪،‬‬ ‫إى جانب اعب القادسية فهد‬ ‫السبيعي وزميله بالفريق طال‬ ‫الشماي‪ ،‬امتناعهم عن الظهور‬ ‫اإعامي مع الناقل الحري ي‬ ‫اللقاءات الريعة الحرية‪.‬‬ ‫وتم إيقاف مدير عام كرة‬ ‫القدم بنادي الهال السابق سامي‬ ‫الجابر مباراة رسمية واحدة مع‬ ‫تغريمه أربعة آاف ريال‪ ،‬بعد‬ ‫تقرير حكم مباراة فريقي الهال‬ ‫واأهللي‪ ،‬تغريم مدافع ااتحاد‬ ‫رضا تكر عرة آاف ريال لبصقه‬ ‫عى اعب النر سعدون حمود‪،‬‬ ‫تغريم نادي الشباب ‪ 200‬ألف‬ ‫ريال عى خلفية الطلب الذي‬ ‫تقدمت به لفحص امنشطات‬

‫البلطان‬

‫الهزاع‬

‫ريال وإداري الفريق فهد امغربي‬ ‫أربعة آاف ريال نتيجة قذف‬ ‫جماهره اأحذية ي وجه الحكم‬ ‫مطرف القحطاني‪ ،‬وجمهور‬ ‫ااتحاد عرين ألف ريال بعد‬ ‫ترديده عبارات وهتافات بذيئة‪،‬‬ ‫والنادي اأهي خمسن ألف ريال‬ ‫بسبب قيام جمهوره برديد‬

‫هتافات بذيئة ضد حكم مباراة‬ ‫فريقهم أمام الشباب ضمن بطولة‬ ‫أندية امملكة لدرجة الناشئن‪.‬‬ ‫غ ّرمت اللجنة أيضا ً مدير‬ ‫امركز اإعامي بنادي الشباب‬ ‫طارق النوفل بلعرة آاف ريال‬ ‫إضافة إى غرامة قدرها أربعون‬ ‫ألف ريال بعد ّ‬ ‫تلفظه عى امنسق‬

‫النهضة يُ ِ‬ ‫وقع مع دوسري الهال‬ ‫الدمام ‪ -‬عيى الدوري‬

‫الاعب عبدالله الدوري أثناء توقيع العقد مع نار الهال‬

‫وقعلت إدارة نلادي النهضلة مسلاء‬ ‫أملس مع مدافع فريق الهلال عبدالله‬ ‫الدوري (‪ )24‬سلنة‪ ،‬بنظلام اإعارة‬ ‫مدة موسلم واحد‪ ،‬وحر توقيع العقد‬ ‫وكيلل أعمال الاعب علي الرماح‪ ،‬ومن‬ ‫جانلب النهضة اأملن العام نلار الهال‪،‬‬ ‫وقلدَم رئيس نادي النهضة فيصل الشلهيل‪،‬‬ ‫شلكره وتقديلره إى اأملر عبدالرحملن بن‬ ‫مساعد رئيس نادي الهال‪ ،‬عى إعارة الاعب‬ ‫مصلحة ناديه‪ ،‬وقال‪ :‬تعوَدنا من سموه الدعم‬ ‫والوقوف وامساندة‪ ،‬وهذا اأمر غر مُستغرب‬ ‫عليله‪ ،‬كما جدَدت اإدارة عقلد الاعب نايف‬ ‫البلوي مدة موسم واحد‪.‬‬

‫شل ّية‪ :‬الدوري ع ّقد اأهلي‪ ..‬والظهير اأيمن خارج الخدمة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫أبدى اعب فريق اأهي الدوي السابق‬ ‫محمد شليّة أسفه عى خروج الفريق‬ ‫من هذا اموسم دون إنجازات وابتعاده‬ ‫عن الفوز بلقب الللدوري أكثر من‬ ‫ثاثن عاما‪ .‬وقللال لل «الللرق»‪:‬‬ ‫الاعبون يقدمون مستويات جيدة ولكن عند‬ ‫الحسم يت��ر الحال‪ ،‬ا أدري ما السبب‪،‬‬

‫لكن أعتقد أن عدم فوز الفريق بلقب الدوري‬ ‫لفرة طويلة أصبح يشكل عقدة نفسية‬ ‫لاعبن أكثر من أي يء آخر‪ ،‬لكن بصفة‬ ‫عامة الفريق جيد ويملك اعبن مُميَزين‪،‬‬ ‫وليس هناك تشابه بن جيلنا وهذا الجيل‪،‬‬ ‫أن طريقة الكرة اختلفت‪ ،‬ولكل جيل‬ ‫نجومه«‪.‬‬ ‫وأضاف « اأهي ينقصه ظهر أيمن‬ ‫ريح‪ ،‬وأتمنى من اإدارة السعي للتعاقد‬

‫مع اعب محي يلعب ي خانة الظهر اأيمن‪،‬‬ ‫لسد الثغرة التي كان يعاني منها الفريق‬ ‫طوال اموسمن اماضين‪ ،‬وبكل تأكيد اإدارة‬ ‫لديها اإمام التام بهذه امعضلة‪ ،‬وأعتقد أن‬ ‫امدرب الجديد الرتغاي بربرا جيد ويملك‬ ‫سجا طيبا‪ ،‬وأتمنى إبقاءه مع الفريق لفرة‬ ‫أطول كي يتم التجانس بينه وبن الاعبن‪،‬‬ ‫وهذا ما يحتاج إليه أي مدرب‪ ،‬وليس بعد‬ ‫خسارة أي بطولة يتم إعفاؤه»‪.‬‬

‫ضد اأهي‪ ،‬واعب ااتحاد محمد‬ ‫ابو سبعان بعرة آاف ريال‬ ‫لدعسه بباطن القدم اعبا ً من‬ ‫نادي النر‪ ،‬تغريم مدرب نادي‬ ‫الشباب ميشيل برودوم بمبلغ‬ ‫ثمانية آاف ريال لكثرة اعراضه‬ ‫عى قرارات حكم مباراة فريقه‬ ‫مع النر‪ ،‬وكذلك تم تغريم‬ ‫برودوم بمبلغ أربعة آاف ريال‬ ‫لغيابه عن امؤتمر الصحفي عقب‬ ‫مباراة فريقه مع ااتفاق‪ .‬غرمت‬ ‫لجنة اانضباط مدرب القادسية‬ ‫ماريانو بارينو ومدرب اأنصار‬ ‫جال القادري بلعرين ألف‬ ‫ريال لكل منهما بسبب امتناعهما‬ ‫عن الحضور للمؤتمر الصحفي‪،‬‬ ‫تغريم نادي الفيصي عرة آاف‬ ‫ريال نتيجة تأخر نزول اعبيه إى‬ ‫أرض املعب‪ ،‬و ناديي الرياض‬ ‫واأنصار بواقع ستة آاف ريال‬ ‫ّ‬ ‫تأخر نزول‬ ‫لكل منهما‪ ،‬ج ّراء‬

‫الاعبن إى أرض املعب‪ ،‬ونادي‬ ‫اأنصار بمبلغ ألفي ريال‪ ،‬بعدما‬ ‫نال اعبوه لدرجة الشباب ست‬ ‫بطاقات صفراء ي لقائهم أمام‬ ‫الفتح ضمن دوري درجة الشباب‪.‬‬ ‫ونادي الجيل أربعة آاف ريال‬ ‫لحصول اعبيه عى ست بطاقات‬ ‫صفراء‪ ،‬ونادي الوطني أربعة آاف‬ ‫ريال بعد حصول اعبيه عى ست‬ ‫بطاقات صفراء‪ ،‬ومدرب ضمك‬ ‫عبد القادر يومر ‪11‬ألفا ً و‪250‬‬ ‫رياا ً بعد محاولته ااعتداء عى‬ ‫حكم مباراة فريقه أمام النهضة‪،‬‬ ‫ومرف نادي التعاون أحمد‬ ‫الصايغ ألفا ً و‪ 500‬ريال‪ ،‬وإداري‬ ‫نادي التعاون خالد امهوش ألفا ً‬ ‫و‪500‬ريال‪ ،‬واعب نادي التعاون‬ ‫فيصل الهاشل ألفاًو‪ 500‬ريال‪،‬‬ ‫واعب اأخدود درجة ثانية عي‬ ‫مسعود ألفن و‪ 250‬ريااً‪ ،‬واعب‬ ‫الدرع عبد العزيز العصيمي ألفي‬ ‫ريال محاولته ااعتداء عى أحد‬ ‫اعبي نادي الوطني‪ ،‬واعب نادي‬ ‫النخيل عبد العزيز السعدي ألفن‬ ‫و‪ 250‬ريااً‪ ،‬واعب الثقبة موى‬ ‫محمد الخيري ألفا ً و‪ 500‬ريال‬ ‫محاولته ااعتداء بالرب عى‬ ‫حكم‪ ،‬واعب نادي الثقبة هاشل‬ ‫عي الدوري ألفا ً و‪ 500‬ريال‪،‬‬ ‫واعب نادي الحجاز غازي عبد‬ ‫اللطيف طوير ألفا ً و‪ 500‬ريال‬ ‫بسبب محاولته ااعتداء بالرب‬ ‫عى حكم‪ ،‬واعب نادي الحجاز‬ ‫خميس غرم الله ألفن و‪250‬‬ ‫ريااً‪ ،‬واعب نادي الحجاز عبدالله‬ ‫محمد الرباعي ألفا ً و‪ 500‬ريال‬ ‫بسبب اعتدائه بالرب عى‬ ‫إداري نادي القلعة‪ ،‬واعب نادي‬ ‫القلعة موى حسن عسري ألفا ً‬ ‫و‪ 500‬ريال‪ ،‬واعب نادي القلعة‬ ‫عبد العزيز بمبلغ ألف و‪500‬‬ ‫ريال بسبب اعتدائه بالرب عى‬ ‫اعب الفريق امنافس‪.‬‬

‫قرعة بطولة كأس العالم‬ ‫المصغرة للصاات ُتسحب اليوم‬ ‫الدمام ‪ -‬نواف الشهري‬ ‫تُجرى اليوم الثاثاء‬ ‫قرعة بطولة كأس العالم‬ ‫امصغرة لكرة الصاات‬ ‫التي تستضيفها دولة‬ ‫الكويت ي الفرة بن‬ ‫‪ 18-1‬مللن شهر رمضان‬ ‫امبارك بمشاركة ‪ 16‬فريقا ً‬ ‫عاميا ً عى صالة نادي كاظمة‬ ‫الكويتي‪ ،‬ومن امقرر أن يشهد‬ ‫عبدالله الشهري‬ ‫حفل مراسم القرعة اإعان عن‬ ‫كأس البطولة الذي صممته إحدى‬ ‫الركات اإيطالية‪.‬‬ ‫وينتظر أن يتم نقل حفل مراسم القرعة عى أكثر من ‪20‬‬ ‫قناة فضائية‪ ،‬كويتية وخليجية وعربية وعامية عى الهواء مبارة‬ ‫وسط حضور شخصيات عربية رياضية بارزة منهم أسطورة‬ ‫كرة القدم السعودية ماجد عبدالله والقطري خالد سلمان‬ ‫والحارس البحريني حمود سلطان وعميد اعبي العالم وقائد‬ ‫امنتخب امري أحمد حسن إى جانب الكويتي الشهر جاسم‬ ‫يعقوب‪ ،‬وسيمثل نادي النر اأندية السعودية ي البطولة‪.‬‬ ‫وثمّ ن مدرب نادي النر ي بطولة كأس العالم للصاات‬ ‫الكابتن عبدالله الشهري قبل مغادرته مطار املك فهد مساء أمس‬ ‫متوجها ً للعاصمة الكويتية الكويت الثقة الكبرة التي حظي بها‬ ‫من قبل اإدارة النراوية لتدريب الفريق‪ ،‬وقال لل «الرق»‪:‬‬ ‫سنجتهد لتحقيق إنجاز ي هذه البطولة‪ ،‬وأتمنى أن تخدم القرعة‬ ‫الفريق‪.‬‬


‫أمير منطقة القصيم يستقبل صغار النجمة ويهنئهم ببطولة المملكة‬ ‫عنيزة ‪ -‬أسامة السلوم‬

‫أمر منطقة القصيم ي صورة جماعية مع إدارة النجمة وفريق الناشئن‬

‫رياضـة‬ ‫موعد‬

‫التمياط ‪...‬‬ ‫فارس با‬ ‫جواد !‬

‫(الرق)‬

‫‪24‬‬

‫استقبل صاحب السمو املكي اأمر فيصل‬ ‫بن بندر بن عبدالعزير‪ ،‬أمر منطقة‬ ‫القصيم ي مكتبه باإمارة ظهر أمس‪،‬‬ ‫رئيس وأعضاء مجلس إدارة واعبي نادي النجمة‬

‫ي محافظة عنيزة بمناسبة تحقيق فريق كرة‬ ‫القدم لدرجة الناشئن ي النادي كأس امملكة‬ ‫للفئة اأوى‪ ،‬وصعوده إى اممتاز‪ .‬ورحّ ب سموه‬ ‫بهم‪ ،‬وهنّأهم عى هذا اإنجاز‪ ،‬متمنيا ً لهم التوفيق‬ ‫ي الدرجة اممتازة‪ ،‬وتحقيق النتائج اإيجابية‬ ‫ومواصلة اإبداع والتألق‪.‬‬

‫حر اللقاء الرئيس الفخري لنادي النجمة‬ ‫صالح الواصل‪ ،‬ومدير مكتب رعاية الشباب ي‬ ‫منطقة القصيم عبدالعزيز السناني‪ .‬وقد ّ‬ ‫عر‬ ‫رئيس نادي النجمة امهندس عبدالعزيز الزنيدي‪،‬‬ ‫عن خالص شكره أمر امنطقة عى ما يقدمه من‬ ‫دعم للرياضة والشباب ي هذه امنطقة الغالية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 18‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )562‬السنة الثانية‬

‫طعون قدساوية ‪ ..‬ومطالبات بتزكية الرئيس الجديد للنادي‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬

‫إبراهيم عسيري‬

‫لم يظهر ي الهال اعب أو نجم‪ ،‬من خال معرفتي‬ ‫بهذا النادي‪ ،‬جمع بن اموهبة والثقافة كما هو الحال مع‬ ‫النجم الخلوق نواف التمياط‪ ،‬هذا النجم الذي أجرته اإصابة‬ ‫عى التنحي عن مداعبة كرة القدم بعد أن قدّم سنوات من‬ ‫اإمتاع واإبداع‪ ،‬اممزوج باموهبة الف ّذة والثقافة العالية‪،‬‬ ‫داخل املعب يغلفها سلوك ُ‬ ‫وخلق ومثالية ق ّلما تجدها ي نجم‬ ‫آخر‪ ،‬هذا النجم الذي لم يأخذ حقه إعامياً‪ ،‬مع اأسف‪ ،‬كان‬ ‫أنموذجا ً نفخر به كرياضين وكنا نتمنى أن يواصل ركضه‬ ‫داخل املعب ليُمتعنا أكثر‪ ،‬إا أن الله سبحانه شاء أن ينتهي‬ ‫مشواره الرياي بداعي اإصابة بعد أن قدّم كل يء لناديه‬ ‫ومنتخب باده‪ ،‬ا أعلم حقيقة‪ ،‬كيف لنا ٍد مثل الهال أن يُف ّرط‬ ‫بنجم مثل التمياط دون ااستفادة من خرته وثقافته‪ ،‬ومن‬ ‫يقف خلف ذلك؟!هل يُعقل أن يبقى فِ كر التمياط خارج أسوار‬ ‫نادي الهال بينما هناك من ا يحمل حتى شهادة «الكفاءة»‪،‬‬ ‫يرتع ي النادي!‪ ،‬من يتابع التمياط اآن واإمكانات التي‬ ‫يمتلكها من حيث الثقافة والرؤية الفنية والقدرة عى الوصف‬ ‫والتحليل يضع أكثر من عامة استفهام عى إقصاء هذا النجم‬ ‫من الكتيبة الزرقاء‪ ،‬هل التمياط ا يرغب بالعمل ي النادي أم‬ ‫أن هناك من ا يرغب بوجوده‪ ،‬وماذا؟‪ ،‬فِ ك ُر التّقريب واإقصاء‬ ‫حسب العاقات وامصالح هو من أرّ ب ُك َرتنا‪ ،‬وهو من دفع‬ ‫باأقل موهبة وثقافة لتَصدُر امشهد‪ ،‬بينما اأفضل واأكفأ‬ ‫يُبعد أسباب ا عاقة لها بالرياضة!‪ .‬التمياط فارس‪ ،‬لكنه‬ ‫مع اأسف‪ ،‬با جواد‪ ،‬وحينما يجد من يُهدي له جوادا ً أصياً‬ ‫يليق به‪ ،‬لن يسبقه أحد ي امضمار اأزرق ‪.‬‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫تقدم ع��دد من أعضاء‬ ‫الجمعية العمومية لنادي‬ ‫القادسية بطعون أمام‬ ‫مكتب رعاية الشباب ي‬ ‫امنطقة الرقية بدعوى‬ ‫عدم وجود أسمائهم ي الكشوفات‬ ‫النهائية للجمعية العمومية‬ ‫للنادي امقرر عقدها ي الفرة‬ ‫امقبلة اختيار رئيس وأعضاء‬ ‫مجلس إدارة جديد للنادي‪.‬‬ ‫وكان مكتب رعاية الشباب‬ ‫ي امنطقة الرقية قد قام‬ ‫بحساب جميع إيصاات ّ‬ ‫السداد‬ ‫ا ُمقدّمة من قِ بل أعضاء الجمعية‬ ‫العمومية لنادي القادسية إى‬ ‫إدارة النادي امكلفة التي تعكف‬ ‫حاليا ً عى استقبال إيصاات‬ ‫السداد وفرزها استعدادا ً انعقاد‬ ‫الجمعية العمومية للنادي‪،‬‬ ‫لكن عددا ً من أعضاء الجمعية‬ ‫العمومية فوجئوا بعدم وجود‬ ‫أسمائهم ي الكشوفات ما حدا‬ ‫بهم إى تقديم شكاوى وطعون‬ ‫لدى مكتب رعاية الشباب ي‬ ‫امنطقة الرقية خصوصا ً أن‬ ‫هذه الواقعة تكررت ي وقت‬ ‫سابق‪.‬‬ ‫ويُنتظر أن ير ّد امكتب عى‬ ‫هذه الطعون خال اأيام القليلة‬ ‫امقبلة إما باستكمال النواقص أو‬

‫عبدالله جمعة‬

‫أحمد الزامل‬ ‫رفضها‪ ،‬علما ً أن بقية اأعضاء‬ ‫اآخرين سيقومون بتقديم‬ ‫إيصاات السداد مندوب مكتب‬ ‫رعاية الشباب اموجود يوميا ً ي‬ ‫مقر النادي‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬طالب عدد كبر‬ ‫من القدساوين وأبناء مدينة‬ ‫الخر بتدخل كبار القادسية‬ ‫كعي البلوي وأحمد الزامل‬

‫أعضاء ي نادي القادسية يدلون بأصواتهم ي انتخابات سابقة‬ ‫وعبدالله فرج وطارق التميمي‬ ‫ورئيس ركة أرامكو السابق‬ ‫عبدالله جمعة والدكتور صالح‬ ‫جاسم الدوري‪ ،‬للوقوف بجانب‬ ‫النادي ي هذه الفرة الحرجة‪ ،‬ا‬

‫سيما أن النادي يعيش أوضاعا ً‬ ‫صعبة للغاية تتطلب الوقفة‬ ‫الصادقة من الجميع ووضع‬ ‫حلول مستقبل النادي ي الفرة‬ ‫امقبلة‪ .‬وناشد القدساويون رموز‬

‫النادي بااجتماع مع امرشحن‬ ‫لرئاسة النادي ومعرفة ملفاتهم‬ ‫اانتخابية عى أن يتم اختيار أحد‬ ‫امرشحن وتزكيته خال الجمعية‬ ‫العمومية بدا ً من الدخول ي‬

‫(الرق)‬ ‫معرك اانتخابات الذين اعترو‬ ‫أنها ستر بمصلحة الكيان‬ ‫القدساوي خصوصا ً أن هناك‬ ‫تجارب سابقة‪ ،‬ما زالت تبعاتها‬ ‫إى اآن‪.‬‬

‫الخليج وأرامكو يُ طلقان برنامج «اتبارى ‪ »2013‬للبراعم‬ ‫سيهات ‪ -‬يار السهوان‬ ‫انطلق�ت عر أمس اأول فعاليات الرنامج‬ ‫الصيفي بن�ادي الخليج (اتب�ارى ‪،)2013‬‬ ‫الذي يق�ام للعام الثالث ع�ى التواي ي مقر‬ ‫النادي بالتعاون مع ركة أرامكو‪ ،‬بمشاركة‬ ‫م�ا يقارب ‪ 800‬برعم ت�راوح أعمارهم بن‬ ‫سبع سنوات إى ‪ 14‬س�نة تقريباً‪ .‬وتتنوع أنشطة‬ ‫الرنامج ومسابقاته اليومية ما بن ألعاب السباحة‬ ‫وك�رة اليد وكرة القدم والكاراتيه بإراف مدربن‬ ‫مختصن وبدعم وتهيئ�ة كاملة من ركة أرامكو‬ ‫الت�ي تتبن�ى الرنام�ج ي ع�دة أندي�ة ي امنطقة‬ ‫الرقية تحت بند امسؤولية ااجتماعية‪.‬‬ ‫وكان الرنام�ج ق�د افتت�ح رس�ميا ً بحضور‬ ‫امرف العام لرنامج أرامك�� الس�عودية الصيفي‬ ‫لأندي�ة الرياضي�ة تركي الغام�دي ورئيس نادي‬ ‫الخليج فوزي الباش�ا‪ ،‬وامدي�ر التنفيذي للرنامج‬ ‫محم�د س�واد‪ ،‬حي�ث ت�م تقس�يم امش�اركن إى‬ ‫أرب�ع مجموعات بحس�ب الفئة العمري�ة‪ ،‬وتعين‬ ‫مرفن خاصن ل�كل مجموعة‪ ،‬وتوزيع الجداول‬ ‫والزي الري�اي اموحد الخ�اص بالرنامج‪ ،‬الذي‬ ‫يوزع مجانا ً للمش�اركن‪ ،‬كما تفقد الغامدي سر‬ ‫الرنامج ي النادي‪ ،‬والتقى مجموعة من منتس�بي‬ ‫الرنامج واستمع مرئياتهم وانطباعهم عن التنظيم‬ ‫وسر الرنامج‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ع�د فوزي الباش�ا أن م�ا تقدمه‬ ‫ركة أرامكو الس�عودية من أعمال اجتماعية يعد‬

‫الغامدي يتوسط مجموعة من امشاركن‬ ‫مفخ�رة للجميع ي امنطق�ة الرقية‪ ،‬وأن إدارتهم‬ ‫تفخر بالتع�اون مع أرامكو بعد نجاح الرنامج ي‬ ‫العامن اماضين واس�تفادة عدد كبر من الراعم‬ ‫من�ه‪ ،‬وقال‪« :‬أرامكو ركة رائدة ونتلمس ذلك من‬ ‫خال اهتمامها ب�أدق التفاصيل امهمة التي عادة‬ ‫م�ا يتم إهمالها‪ ،‬إا أن الركة واإدارة امرفة عى‬ ‫الرامج واأنشطة ااجتماعية الرياضية أثبتت أنها‬ ‫ع�ال من النضج‪ ،‬ويتجى ذلك باهتمامهم‬ ‫عى قدر ٍ‬ ‫ي ريحة مهمة قد تكون منس�ية ومهملة ي أغلب‬ ‫اأندي�ة الرياضي�ة وهي فئ�ة الراع�م‪ ،‬لذلك نحن‬ ‫نقدر له�م اهتمامهم»‪ ،‬موضحا ً أن الرنامج يحمل‬ ‫عنوانا ً مختراً‪ ،‬ويقصد منه أنني ألعب مباراة‪.‬‬

‫أطفال مشاركون ي الرنامج‬

‫أبطال المملكة يتأهبون للجولة الرابعة من بطولة كودو للدرفت‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يستعد أبطال امملكة ي‬ ‫الدرفت لخوض منافسات‬ ‫الجولة الرابعة من بطولة‬ ‫كودو للدرفت التي تنطلق‬ ‫عند الساعة السادسة‬ ‫من مساء الخميس امقبل ي‬ ‫ميدان ديراب لرياضة السيارات‬ ‫والدراجات النارية ي الرياض‬ ‫بتنظيم من فريق إف جي آر‬ ‫بقيادة الكابتن فاح الجربا وتحت‬ ‫إراف ااتحاد العربي السعودي‬ ‫للسيارات والدراجات النارية‪.‬‬ ‫وكانت الجولة الثالثة قد‬ ‫شهدت إثارة كبرة بن امتسابقن‬ ‫الذين قدموا عروضا ً استعراضية‬ ‫مهارية مميزة ألهبت حماس‬ ‫الجمهور وأشعلت امدرجات‪.‬‬

‫جانب من إحدى جوات الدرفت‬ ‫وأوضح الكابتن فاح الجربا‬ ‫أن إدراج فقرة اانجراف الثنائي ي‬ ‫فئة امحرفن التي تتطلب مهارات‬ ‫قيادة وتحكم عالية من ضمن‬ ‫مجريات البطولة كان لها نكهتها‬ ‫الخاصة بن امتسابقن والجمهور‬

‫وسيعمد إى إدراجها من ضمن‬ ‫فقرات الجولة الرابعة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أعرب سلمان اماص‬ ‫الفائز بامركز اأول ي الجولة‬ ‫الثالثة وصاحب امركز الثاني ي‬ ‫الجولة اأوى عن إعجابه بمستوى‬

‫البطولة وتنظيمها والفوائد التي‬ ‫جناها من مشاركته فيها سواء‬ ‫عى صعيد الخرة الفنية وتجهيز‬ ‫السيارة وامحرك أو ااحتكاك‬ ‫امبار مع اأبطال ي فئة الهواة‬ ‫وتبادل الخرات وامعلومات‪.‬‬


‫جلوي بن عبدالعزيز‪ :‬صعود النجوم للثانية يعكس حجم العمل الذي بُ ذل‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫استقبل نائب أمر امنطقة الرقية‪ ،‬صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫جل�وي بن عبدالعزيز بن مس�اعد‪ ،‬ي مكتبه باإمارة‪ ،‬أول أمس‪،‬‬ ‫رئيس نادي النجوم ي الش�قيق بمحافظة اأحساء‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫الكلي�ب‪ ،‬واعبي الفري�ق اأول لكرة القدم ي الن�ادي‪ ،‬لحصولهم عى‬

‫رياضـة‬

‫بطولة امملكة أندية الدرجة الثالثة لكرة القدم‪ ،‬وصعودهم إى الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ورح�ب اأمر جلوي بضيوفه‪ ،‬وهنأهم عى هذا اإنجاز معترا أنه‬ ‫يعك�س حجم العمل الكبر ال�ذي قدمته إدارة الن�ادي وأعضاء فريق‬ ‫الكرة طوال امواسم اماضية‪ ،‬مؤكدا أن حكومتنا الرشيدة حريصة عى‬ ‫الش�باب وتنميته ي جميع امجاات‪ ،‬فهم عماد امس�تقبل‪ ،‬وااس�تثمار‬

‫فيهم هو ااستثمار اأمثل‪ ،‬متمنيا ً لهم التوفيق ي البطولة امقبلة‪.‬‬ ‫م�ن جانبه أعرب رئيس مجلس إدارة النادي واأعضاء والاعبون‬ ‫ع�ن ش�كرهم أم�ر امنطق�ة الرقي�ة‪ ،‬اأمر س�عود ب�ن نايف بن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬ولنائبه‪ ،‬ع�ى دعمهم�ا ورعايتهما أبنائه�م الرياضين‪،‬‬ ‫وللقط�اع الرياي ي امنطق�ة‪ ،‬مؤكدين حرصه�م وتطلعهم لتحقيق‬ ‫مزيد من اإنجازات الشبابية الرياضية‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫اأمر جلوي مع إدارة واعبي نادي النجوم (الرق)‬

‫الثاثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 18‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )562‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫أمين اتحاد الجمباز‪ :‬ا تنتظروا منا إنجازات وبطوات‬

‫يمرضهم !‬ ‫عادل التويجري‬

‫صورة للمبنى الخاص بمقر ااتحاد السعودي للجمباز ي الراكة‪ ،‬وي اإطار صالة الجمباز بالدمام ويتضح قدم ورداءة التجهيزات‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫طالب اأمن العام لاتحاد‬ ‫السعودي للجمباز نار‬ ‫السبيعي بانساخ ااتحادات‬ ‫الرياضية من مظلة الرئاسة‬ ‫العامة للشباب لتنضوي تحت‬ ‫مظلة اللجنة اأومبية السعودية كما‬ ‫هو حاصل ي دول العالم‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن هذه الخطوة ي حال إقرارها‬ ‫ستخلص ااتحادات مما سماه‬ ‫ببروقراطية الرئاسة العامة لرعاية‬ ‫الشباب وتدخلها ي اإدارة رغم‬ ‫ااستقالية امظهرية التي تنص‬ ‫عليها اأنظمة وتضطرها للتعامل‬ ‫مع عقليات غر خبرة تتحكم ي‬ ‫اميزانية امخصصة أنشطة رياضة‬ ‫الجمباز والبالغة ‪ 800‬ألف ريال‬ ‫سنويا ً فقط‪.‬‬ ‫واشتكى السبيعي من معاناة‬ ‫ااتحاد مع عدم توافر السيولة‬ ‫امادية لتسير نشاطه ي اموسم‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن إدارة ااتحاد تضطر‬

‫تحدث منذ سبع سنوات‬ ‫الميزانية هزيلة‪ ..‬واأجهزة لم ّ‬ ‫ضموا ااتحادات لـ «اأولمبية»‪ ..‬وأريحونا من بيروقراطية «الرئاسة»‬ ‫نار السبيعي‬ ‫قبل بداية كل نشاط للرفع بطلب‬ ‫امخصص ام��اي لذلك النشاط‬ ‫للرئاسة العامة لرعاية الشباب‬ ‫وانتظار اموافقة عليه‪ ،‬مشددا ً عى أن‬ ‫ميزانية ااتحاد السعودي للجمباز‬ ‫بفروعه الثاثة ي الرياض وجدة‬ ‫والدمام ا تتجاوز امليون و‪800‬‬ ‫ألف ريال سنويا ً يدخل منها مليون‬ ‫ي حساب ااتحاد كرواتب للمدربن‬ ‫والعاملن وتكاليف إركاب‪ ،‬ي حن‬ ‫تحتفظ الرئاسة بميزانية اأنشطة‬

‫وقدرها ‪ 800‬ألف ريال‪.‬‬ ‫وق��ال السبيعي‪« :‬ا يمكن‬ ‫تحقيق أي إنجاز ي ظل هذه‬ ‫اميزانية الهزيلة‪ ،‬وإذا نظرنا مثاً‬ ‫إى ميزانية اتحاد الجمباز ي قطر‪،‬‬ ‫فإنها تبلغ ‪ 15‬مليون ريال سعودي‬ ‫منها مليونا ريال مخصصة للنقل‬ ‫فقط‪ ،‬وهو ما رفع من مستوى‬ ‫الجمباز القطري»‪ ،‬مشرا ً إى أن قطر‬ ‫تملك اعبن مصنفن آسيويا ً أحدهم‬ ‫مسجل اسمه ي ااتحاد الدوي‬ ‫للجمباز‪ ،‬عكس الوضع ي امملكة‪،‬‬ ‫حيث ا يوجد أي اعب سعودي‬ ‫مصنف أو حقق إنجازا ً ملموسا ً ي‬ ‫الفرة اأخرة‪ ،‬وأضاف‪« :‬طلبنا رفع‬ ‫امخصصات امالية أكثر من مرة‪،‬‬

‫لكن دون نتيجة‪ ،‬ونعلم أن امشكلة‬ ‫ليست من الرئاسة‪ ،‬بل من الرفض‬ ‫امتكرر من قبل وزارة امالية لرفع‬ ‫ميزانية الرئاسة رغم أن الرئاسة‬ ‫تعتني بالشباب الذين يشكلون‬ ‫‪ %60‬من سكان امملكة»‪.‬‬ ‫واعرف أمن ااتحاد السعودي‬ ‫للجمباز بعدم قدرة ااتحاد عى‬ ‫اإيفاء بمتطلبات القانون الدوي‬ ‫للجمباز التي تنص عى رورة‬ ‫تحديث أجهزة الجمباز ي كل دورة‬ ‫أومبية‪ ،‬وأوضح‪« :‬مع اأسف اأجهزة‬ ‫لم تحدث ي أي مركز منذ سبع‬ ‫سنوات‪ ،‬وا أعلم كيف يمكننا ذلك أن‬ ‫تكلفة امجموعة الكاملة من اأجهزة‬ ‫تبلغ ‪ 800‬ألف ريال»‪ .‬كما اشتكى‬

‫الغامدي‪ :‬نسعى إلى تعزيز اأواصر وشغل أوقاتهم بالمفيد‬

‫الرياضة تجمع شمل الطاب السعوديين في كندا‬ ‫فانكوفر ـ إراء البدر‬

‫مجدي الغامدي‬ ‫الروابط ب�ن الط�اب امبتعثن‬ ‫واس�تغال وق�ت فراغه�م بم�ا‬ ‫يع�ود بالنفع عليه�م‪ ،‬إضافة إى‬ ‫عكس صورة جي�دة عن الطالب‬ ‫وامجتم�ع الس�عودي ي كن�دا‬ ‫وامش�اركة ي اأعم�ال التطوعية‬

‫طاب سعوديون مشاركون ي اأنشطة الرياضية‬

‫وغره�ا‪ ،‬مش�را ً إى أن الرنامج‬ ‫يس�تفيد منه الطلبة السعودين‬ ‫ي أرب�ع م�دن ي مقاطع�ة‬ ‫بريتي�ش كولومبي�ا‪ ،‬وه�ي‪:‬‬ ‫فانكوف�ر‪ ،‬نانايم�و‪ ،‬فيكتوري�ا‬ ‫وكاملويس‪ ،‬مضيف�ا ً أن الرامج‬ ‫تتضم�ن ع�ددا ً م�ن اأنش�طة‬ ‫امتنوعة والس�باقات‪ ،‬مثل‪ :‬سباق‬ ‫الس�يارات‪ ،‬بينت بول‪ ،‬واألعاب‬ ‫امائية من قوارب وس�باحة وكرة‬ ‫م�اء‪ ،‬والتحدي�ات الرياضية من‬ ‫ق�دم وطائ�رة‪ ،‬وكذل�ك األعاب‬ ‫الهوائي�ة‪ ،‬ومصارع�ة الس�وم‪،‬‬ ‫دوري سداس�يات ك�رة الق�دم‪،‬‬ ‫رياضة الكاياك‪ .‬وأشار الغامدي‬ ‫إى أن الف�رق تتناف�س ي كل‬ ‫مدينة مدة أربعة أس�ابيع عى أن‬ ‫يتأه�ل فريق واحد من كل مدينة‬ ‫للتنافس ع�ى النهائي الذي يقام‬ ‫ي مدين�ة فانكوف�ر ي اأس�بوع‬ ‫اأول م�ن يولي�و امقب�ل‪ ،‬بحيث‬ ‫يمنح الفائ�ز لقب بطل مقاطعة‬ ‫بريت�ش كولومبي�ا‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫ه�ذه ليس�ت ام�رة اأوى الت�ي‬ ‫تنظم فيها مثل هذا الرنامج من‬ ‫قب�ل جمعية الطلبة الس�عودين‬ ‫ي مقاطع�ة بريت�ش كولومبي�ا‪،‬‬ ‫مضيفا ً أن الجمعية نظمت عديدا ً‬ ‫م�ن الرام�ج الرياضي�ة‪ ،‬مث�ل‪:‬‬

‫برنام�ج دوري معاه�د اللغة ي‬ ‫فانكوف�ر تح�ت ش�عار «الكرة‬ ‫تتح�دث اإنجليزي�ة‪ ،‬وبرنام�ج‬ ‫ري�اي أس�بوعي يتك�ون م�ن‬ ‫دوريات لك�رة الطائ�رة والقدم‬ ‫وتنس الطاولة إضافة إى برنامج‬ ‫سباحة نس�ائي‪ .‬وأبان الغامدي‬ ‫أن امدن والجامعات امشاركة ي‬ ‫الرنامج تمثل فانكوفر‪ ،‬نانايمو‪،‬‬ ‫فيكتوري�ا‪ ،‬كاملوي�س‪ ،‬وبرعاية‬ ‫وإراف املحقي�ة الثقافي�ة‬ ‫ومجموعة من امدارس والجهات‬ ‫الخاصة‪ ،‬كاش�فا ً عن إقامة عديد‬ ‫من الرام�ج الثقافية والرياضية‬ ‫خال الشهر الفضيل‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أش�اد رئيس‬ ‫جمعي�ة الطلب�ة الس�عودين‬ ‫ي واي�ة بريت�ش كولومبي�ا‬ ‫امهن�دس عاص�م العبداللطيف‬ ‫بالنش�اط الري�اي للمبتعث�ن‬ ‫الس�عودين الذي وصفه باأول‬ ‫ع�ى مس�توى دول اابتع�اث ي‬ ‫كندا‪ ،‬وق�ال‪« :‬الرنامج كان عى‬ ‫مس�توى فانكوفر فق�ط‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا الع�ام وبعد نجاحه وتعاون‬ ‫اأندي�ة امجاورة قمن�ا بتنظيمه‬ ‫عى مس�توى امقاطع�ة‪ ،‬ونفكر‬ ‫مس�تقباً ي تعميم التجربة عى‬ ‫بقية امدن وامقاطعات‪.‬‬

‫من سوء سيارات ااتحاد باستثناء‬ ‫حافلتن ترع بهما اأمر الوليد بن‬ ‫طال‪ ،‬مؤكدا ً صعوبة تطور لعبة‬ ‫الجمباز ي ظل ضعف امعسكرات‬ ‫الداخلية والخارجية‪ ،‬حيث ا يزيد‬ ‫مروف الاعب اليومي ي امعسكر‬ ‫الداخي عى أربعن ري��ااً‪ ،‬وي‬ ‫الخارجي عن ثمانن ريااً‪ ،‬إضافة‬ ‫إى عدم قدرة ااتحاد عى ااستعانة‬ ‫بمدربن جيدين بسبب الائحة‬ ‫امالية التي تنص عى أا يتجاوز‬ ‫راتب امدرب ‪ 1500‬دوار‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫«كان لدينا مدرب جيد براتب ‪6000‬‬ ‫ريال‪ ،‬لكنه فضل امغادرة إى قطر‬ ‫أن راتبه وصل إى ‪ 26‬ألف ريال‪،‬‬ ‫ونجح ي مهمته وقدم اعبن قطرين‬

‫أصبحوا مصنفن آسيوياً»‪ ،‬معربا ً‬ ‫عن استيائه من تجاهل اإعام وعدم‬ ‫رعايته أنشطة ااتحاد ما أسهم ي‬ ‫غياب مصادر التمويل اأخرى‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن ااتحاد السعودي للجمباز‬ ‫ينظم سنويا ً عر منافسات داخلية‪،‬‬ ‫فضاً عن مشاركته ي بطولة الخليج‬ ‫وبطولتن عربيتن وبطولة كأس‬ ‫العالم‪ ،‬كاشفا ً عن أن مجلس إدارة‬ ‫ااتحاد يتكون من ثمانية أعضاء‪،‬‬ ‫منهم أربعة باانتخاب‪ ،‬وأربعة‬ ‫بالتعين وجميعهم متطوعون دون‬ ‫أجور‪ ،‬مشرا ً إى أن عدد الاعبن‬ ‫اأعضاء ي ااتحاد ‪ 350‬اعبا ً يمثلون‬ ‫‪ 28‬نادياً‪ ،‬معترا ً أن هذا الرقم قليل‬ ‫مقارنة بعدد اأندية ي امملكة‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫اختيار ‪ 30‬اعب ًا لمعسكر المنتخب اأولمبي‬ ‫عنيزة ‪ -‬أسامة السلوم‬ ‫اختار الجهاز الفني للمنتخب السعودي‬ ‫اأومبي لكرة القدم بقيادة امدرب الوطني خالد‬ ‫القروني ثاثن اعبا ً لانضمام إى معسكر‬ ‫امنتخب اإعدادي امقرر ي مدينة الرياض‬ ‫خال الفرة من ‪ 16‬إى ‪ 28‬شعبان الجاري‪،‬‬ ‫والاعبون هم‪ :‬محمد العويس ‪ ،‬موى حقوي ‪،‬‬ ‫عبدالله العمار‪ ،‬عبدالعزيز ال�ذيابي حمد الجيزاني‪،‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫يع�د برنام�ج ‪sea to sky‬‬ ‫الرياي من أهم الفعاليات‬ ‫واأنش�طة الرياضي�ة‬ ‫للط�اب امبتعث�ن ي‬ ‫كن�دا‪ ،‬خصوص�ا ً ي مدينة‬ ‫فانكوف�ر ي مقاطع�ة بريت�ش‬ ‫كولومبي�ا الكندي�ة التي يرف‬ ‫عليها النادي السعودي ي مدينة‬ ‫فانكوفر‪.‬‬ ‫وأوض�ح ام�رف ع�ى‬ ‫الرنام�ج مج�دي الغام�دي أن‬ ‫‪ sea to sky‬برنام�ج ترفيه�ي‬ ‫يت�م تنفي�ذه ي ش�هر يوني�و‬ ‫تح�ت ش�عار «‪Sea to Sky‬‬ ‫‪ »Challenge‬به�دف تعزي�ز‬

‫(تصوير‪ :‬نار العليان)‬

‫• الهال يشغلهم!‬ ‫• الهال «سجل»!‬ ‫• الهال «وقع»!‬ ‫• الهال «يفاوض»!‬ ‫• الهال «يقايض»!‬ ‫• الهال «يرح»!‬ ‫• شارة القيادة ي الهال!‬ ‫• سامي ويار!‬ ‫• النائب والرئيس!‬ ‫• الجمهور ومطالبهم!‬ ‫• اأجانب وامحليون!‬ ‫• الحراس والدفاع والهجوم والوسط!‬ ‫• ااستثمار والنشء!‬ ‫• البطوات والتاريخ!‬ ‫• غضبوا حينما قلت إنه «ترمومر» الكرة‬ ‫السعودية!‬ ‫• الواقع يقول إنهم «ياحقونه» و «يطاردونه»!‬ ‫• يء من ذاك «للتعطيل»!‬ ‫• ويء «مكاسب» زائلة!‬ ‫• ويء «للتسويق» عر «التشويق» !‬ ‫• اأهم أنهم «يُمَ عْ رون» قيمتهم وفق «مسطرة»‬ ‫الزعيم!‬ ‫• ي عالم وكاء الاعبن‪ ،‬امفاوض اأول دائما ً‬ ‫«الزعيم»!‬ ‫• حتى لو كان الهاليون ا يعرفون «اسم‬ ‫الاعب» أصاً!‬ ‫• يسوقون «بضاعة» العقود عر «معيار»‬ ‫السوق!‬ ‫• ومعيار السوق «الهال» با جدال!‬ ‫• دققوا فقط ي «قيمة» الرعاية!‬ ‫• حجم «ااستثمار»!‬ ‫• ي التاريخ!‬ ‫• ي الجمهور!‬ ‫• ي البطوات «النوعية» و «الكمية»!‬ ‫• ا أسمع هذه الفرة ذات الضجيج حول‬ ‫«صفقات» اأهي والشباب وااتحاد!‬ ‫• لكن الكل «ينتظر» أي تحرك للهال!‬ ‫• أكثر من يعرف الهال «هم»!‬ ‫• لكن ااعراف بذاك «يعييهم»!‬ ‫• سألوا الفشار ماذا يصنع بهم الزعيم!‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال‬ ‫بعشقها «يمرضهم»!‬

‫فواز الخيري‪ ،‬طال عبي‪ ،‬قي الخيري‪،‬‬ ‫عبدالرحمن الغامدي‪ ،‬أحمد الرحيي‪ ،‬محمد آل فتيل‪،‬‬ ‫معتز هوساوي ‪ ،‬محمد برناوي‪ ،‬سعيد امولد‪ ،‬زكريا‬ ‫عبد رب الخر‪ ،‬محمد مجري‪ ،‬رائد الغامدي‪ ،‬عمار‬ ‫الدحيم‪ ،‬إبراهيم اإبراهيم‪ ،‬عبدالله السالم‪ ،‬أحمد‬ ‫الشهري‪ ،‬فهد امالكي‪ ،‬عبدالرحمن العبيد‪ ،‬صالح‬ ‫العمري‪ ،‬صالح العرفج‪ ،‬مدالله العليان‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫الحربي‪ ،‬عبداإله جرمان‪ ،‬وسام وهيب‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫ثابت ‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫ثقافة رياضية‬

‫خالد القروني‬


‫مدرب أسبانيا دل بوسكي‪ :‬أهدرنا فوز ًا كبير ًا على اأوروجواي‬ ‫ريسيفي ‪ -‬د ب أ‬ ‫ر‬ ‫عب امدرب فيس�نتي دل بوس�كي امدير الفني للمنتخب ‬ ‫اإس�باني لك�رة القدم‪ ،‬ع�ن اعتق�اده ب�أن فريقه كان ‬ ‫يج�ب أن يف�وز «بفارق أك�ب» ي مباراته أم�ام منتخب ‬ ‫أوروجواي مساء أمس اأول ي افتتاح مسرة الفريقن ببطولة ‬ ‫كأس القارات امقامة حالياً ي البازيل‪.‬‬

‫رياضـة‬

‫وتغ رل�ب امنتخب اإس�باني ع�ى منافس�ه ‪ 1/2‬ي مباراة ‬ ‫ش�هدت عديداً من الف�رص الضائعة للماتادور اإس�باني عى ‬ ‫مدار الش�وطن‪ .‬وقال دل بوس�كي‪« :‬وصلن�ا إى نهاية امباراة ‬ ‫ر‬ ‫بضغ�ط قلي�ل‪ .‬ولكنني أرى أنه كان يتع�ن علينا الفوز عليهم ‬ ‫بفارق أكب‪ .‬اإجهاد أصاب الفريق ي نهاية امباراة‪ ،‬كما تراجع ‬ ‫أداء الاعبن قلياً ي ظل تقدم الفريق ‪/2‬صفر (قبل أن يُحرز ‬ ‫سواريز هدف أوروجواي الوحيد ي الدقيقة ‪.»)88‬‬

‫‪26‬‬

‫بالمختصر‬

‫وفاة الاعب الكويتي محمد فهاد‬ ‫الكويت ‪ -‬أ ف ب ت�وي اع�ب منتخ�ب الكوي�ت الس�ابق ‬ ‫لك�رة الق�دم محمد فهاد عقب تعرضه إصاب�ة ي الرأس خال ‬ ‫مشاركته ي مباراة غر رسمية‪.‬‬ ‫ وأدخ�ل فه�اد (‪32‬‬ ‫عام�ا) إث�ر اإصاب�ة إى ‬ ‫العناي�ة امرك�زة ي إح�دى ‬ ‫امستش�فيات حي�ث مك�ث ‬ ‫ع�دة أي�ام بعد أن كش�فت ‬ ‫اأش�عة امقطعية عن وجود ‬ ‫نزيف ي الرأس إا أن حالته ‬ ‫لم تتحسن وفارق الحياة‪.‬‬ ‫ نش�أ فه�اد ي ن�ادي ‬ ‫محمد فهاد‬ ‫القادسية وانضم إى الفريق ‬ ‫اأول عندم�ا كان ي الثامن�ة عرة من العم�ر قبل أن ينضم إى ‬ ‫امنتخب اأومبي ثم اأول‪ .‬فاز مع القادس�ية بعديد من األقاب‪ ،‬‬ ‫أبرزه�ا لقب الدوري الكويتي أربع مرات وكأس وي العهد أربع ‬ ‫مرات وكأس اأمر ثاث م�رات وكأس اأندية الخليجية مرتن‪ .‬‬ ‫اعتزل عام ‪ 2008‬بع�د تعرضه إصابة ي الرباط الصليبي قبل ‬ ‫أن يعود إى اماعب عب بوابة النر الكويتي ثم الصليبخات‪.‬‬

‫إيسكو حائر بين الريال والسيتي‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب كش�ف جناح نادي ملقة ومنتخب إسبانيا ‬ ‫تحت ‪ 21‬عاما إيس�كو أم�س عن أنه تلقى عرض�ن من ناديي ‬ ‫ري�ال مدري�د ومانشس�ر ‬ ‫س�يتي اإنجلي�زي‪ .‬وتأل�ق ‬ ‫إيس�كو ي صف�وف فريقه ‬ ‫هذا اموسم وساهم ي قيادته ‬ ‫إى ال�دور رب�ع النهائي من ‬ ‫دوري أبط�ال أوروب�ا‪ ،‬كما ‬ ‫س�يخوض نهائ�ي بطول�ة ‬ ‫أوروب�ا لفئة تحت ‪ 21‬عاما ‬ ‫م�ع منتخ�ب ب�اده اليوم ‬ ‫إيسكو‬ ‫الثاثاء ضد إيطاليا‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة «اس» امدريدية عى لس�ان إيس�كو قوله ‬ ‫«نعم لقد تلقيت العرض�ن‪ .‬آمل أن أقرر مصري ي أقرب وقت ‬ ‫ممكن أنني ما زلت مرتبطا بعقد مع ملقة»‪.‬‬ ‫وأضاف «ريال مدريد ومانشس�ر س�يتي فريقان كبران‪ .‬‬ ‫سأقرر ما هو اأفضل بالنسبة ي وبالنسبة إى ملقة»‪.‬‬

‫باق في دورتموند‬ ‫ليفاندوفسكي ٍ‬ ‫دورتموند ‪ -‬د ب أ أكد مدير نادي بوروسيا دورتموند ‬ ‫اأماني لكرة القدم‪ ،‬هانزيواخيم فاتسكه‪ ،‬أن امهاجم ‬ ‫البولندي روبرت ليفاندوفسكي سيضطر للوفاء بمدة ‬ ‫تعاقده مع النادي كاملة حتى ‪ ،2014‬مؤكدا أن دورتموند ‬ ‫لن يسمح له باانتقال قبل ذلك‪ .‬وكان دورتموند أعلن ‬ ‫مؤخرا أنه لن يسمح لليفاندوفسكي باانضمام إى بايرن ‬ ‫ميونيخ حامل ألقاب الدوري والكأس اأمانين ودوري ‬ ‫أبطال أوروبا‪ ،‬قبل أن يؤكد فاتسكه لصحيفة «سويدويتشه ‬ ‫تسايتونج» أمس أن الاعب لن يسمح له حتى باانضمام ‬ ‫إى أي نا ٍد غر أماني بعد ما تردد حول اهتمام أندية ريال ‬ ‫مدريد اإسباني ومانشسر سيتي وتشيلي اإنجليزين ‬ ‫بالاعب‪ .‬وقال فاتسكه «من امؤكد أن روبرت سيلعب ‬ ‫بصفوف بوروسيا دورتموند اموسم امقبل‪ .‬علينا أن نخطط ‬ ‫مستقبا»‪.‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫وأضاف‪« :‬إنها مباراة كرة قدم‪ .‬اس�تعدنا الكرة ريعاً‪ .‬ا ‬ ‫يمكننا الش�كوى من الطقس‪ .‬من اممكن أن تكون هناك نسبة ‬ ‫رطوب�ة ا يمك�ن ماحظتها جي�داً أحياناً‪ .‬اس�رخى الاعبون ‬ ‫قلياً ي نهاية امباراة بعد ااطمئنان للنتيجة عندما تقدمنا ‪/2‬‬ ‫صفر‪ .‬أودُ التفكر قلياً ي امستوى البدني الذي يجب أن يقدمه ‬ ‫الفريق عند الحاجة إليه»‪ .‬وقال دل بوسكي «إنني سعيد للغاية ‬ ‫بأداء الفريق ليس فقط ي الشوط اأول وإنما ي الثاني أيضاً»‪.‬‬

‫وأوضح «عرفنا كيف نحافظ عى تقدمنا ي الشوط الثاني‪ .‬‬ ‫ب�دا علينا اإجهاد قلياً ي نهاية امب�اراة‪ ،‬ولكنه أمر طبيعي ي ‬ ‫ظل درجة الحرارة امرتفعة»‪ .‬‬ ‫ورفض دل بوسكي تبير اختياره إيكر كاسياس لحراسة ‬ ‫امرمى بداً من فيكتور فالديز رغم عدم مش�اركة كاسياس ي ‬ ‫امباريات الرس�مية لريال مدريد ي الفرة اماضية‪ .‬واكتفى دل ‬ ‫بوسكي بقوله «جميع ح رراسنا الثاثة ي حالة متميزة»‪.‬‬

‫دل بوسكي يهنئ اعبيه عى الفوز بعد نهاية اللقاء (إ ب أ)‬

‫الثاثاء ‪ 9‬شعبان ‪1434‬هـ ‪ 18‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )562‬السنة الثانية‬

‫اأردن ُ‬ ‫وعمان يتصارعان على التأهل‪ ..‬وينتظران هدية العراق‬ ‫عمان ‪ -‬أ ف ب‬ ‫تتجه اأنظار متابعة ما تسفر عنه ‬ ‫مواجهة الحسم التي تجمع منتخب ‬ ‫اأردن وضيفه العُ ماني اليوم عى ‬ ‫استاد املك عبد الله الثاني بعمران ‬ ‫ي ختام مشوار امنتخبن ضمن ‬ ‫منافسات امجموعة الثانية من الدور الرابع ‬ ‫الحاسم من التصفيات اآسيوية امؤهلة إى ‬ ‫نهائيات كأس العالم لكرة القدم‪.‬‬ ‫ لكن الحلم العُ ماني بالتأهل إى نهائيات ‬ ‫كأس العالم يتعلق بنتيجة امباراة الثانية ي ‬ ‫سيدني بن منتخبي أسراليا والعراق‪ ،‬إذ إن ‬ ‫«الكانغوروز» يملكون فرصة كبرة لحجز ‬ ‫البطاقة الثانية للمجموعة ومرافقة اليابان ‬ ‫مبارة إى النهائيات من دون الدخول ي ‬ ‫حسابات املحق‪.‬‬ ‫ وقد تتحول أهمية مباراة اأردن ‬ ‫وعُ مان من تحقيق اأمل العُ ماني بالتأهل ‬ ‫من خال الفوز‪ ،‬هذا ي حال تعثر أسراليا ‬ ‫أمام العراق‪ ،‬إى مجرد راع عربي‪-‬عربي ‬ ‫مع اأردن انتزاع امركز الثالث للمجموعة ‬ ‫وخوض املحق مع ثالث امجموعة اأوى‪.‬‬ ‫ ونظراً للمساحة الشاسعة التي تفصل ‬ ‫سيدني عن عُ مان وللفارق الزمني الكبر ‬ ‫بن البلدين‪ ،‬فإن مباراة أسراليا والعراق ‬ ‫مقررة قبل خمس ساعات من موعد إقامة ‬ ‫مباراة اأردن وسلطنة عُ مان‪ ،‬وبالتاي فإن ‬

‫مباراة سابقة لعُ مان أمام أسراليا ي تصفيات امونديال (أ ف ب)‬ ‫نتيجة امباراة اأوى ستحدد وجهة امعركة‪ ،‬‬ ‫إن كانت عى بطاقة مبارة للتأهل‪ ،‬أو ‬ ‫لخوض املحق‪.‬‬ ‫ تتصدر اليابان ترتيب امجموعة ‬ ‫برصيد ‪ 17‬نقطة‪ ،‬وهي كانت قد ضمنت ‬ ‫تأهلها قبل جولتن‪ ،‬تليها أسراليا (‪10‬‬ ‫نقاط) وعُ مان (‪ 9‬نقاط) واأردن (‪ 7‬نقاط) ‬

‫والعراق (‪ 5‬نقاط)‪.‬‬ ‫ وحسب لوائح الفيفا‪ ،‬ينظر أواً ‬ ‫إى عدد النقاط‪ ،‬وي حال التعادل يؤخذ ‬ ‫بااعتبار فارق اأهداف‪ ،‬ثم أكب عدد من ‬ ‫اأهداف امسجلة‪ ،‬وبعدها ينظر إى نتائج ‬ ‫امواجهات امبارة‪.‬‬ ‫ وبااستناد إى هذه امعاير‪ ،‬فإن ‬

‫منتخبي عُ مان واأردن ا يزاان يملكان ‬ ‫الفرصة إن لم يكن بالتأهل امبار عب ‬ ‫حجز البطاقة الثانية إى جانب اليابان‪ ،‬‬ ‫فباحتال امركز الثالث وخوض املحق‪.‬‬ ‫ لكن ي امقابل سيكون فوز أسراليا ‬ ‫عى العراق كافياً لها مرافقة اليابان إى ‬ ‫النهائيات ي البازيل‪ ،‬وسينحر أمل ‬

‫عُ مان واأردن بالتاي باحتال امركز الثالث ‬ ‫وخوض املحق‪ ،‬أما ي حال تعثرها وفوز ‬ ‫عُ مان‪ ،‬فإن منتخب السلطنة سيحقق إنجازاً ‬ ‫تاريخياً بتأهله إى امونديال للمرة اأوى‪.‬‬ ‫ ويكمن أمل اأردن بالفوز عى عُ مان ‬ ‫بفارق كبر من اأهداف‪ ،‬وخسارة أسراليا ‬ ‫أمام العراق‪ ،‬لكن حظوظه عى اأرجح ‬ ‫تنحر باملحق ي حال فوزه‪ ،‬نظراً للفارق ‬ ‫الكبر من اأهداف مع أسراليا‪.‬‬ ‫ ويخوض صاحبا امركز الثالث ‬ ‫ي امجموعتن اأوى والثانية ملحقاً من ‬ ‫مباراتن ذهاباً وإياباً‪ ،‬ويلتقي امتأهل فيه ‬ ‫مع خامس أمريكا الجنوبية ي ملحق آخر ‬ ‫لتحديد امنتخب الذي سيشارك ي امونديال‪.‬‬ ‫ وحتى اآن‪ ،‬يبدو أن خامس تصفيات ‬ ‫أمريكا الجنوبية ينحر بن منتخبي ‬ ‫اأوروجواي وفنزويا‪ ،‬ما يجعل الفرصة ‬ ‫العربية صعبة جداً‪.‬‬ ‫وتشهد امجموعة اأوى معركة ثاثية ‬ ‫اأبعاد أطرافها كوريا الجنوبية وإيران ‬ ‫وأوزبكستان‪.‬‬ ‫وتلعب اليوم كوريا الجنوبية مع ‬ ‫إيران ي أولسان‪ ،‬وأوزبكستان مع قطر ي ‬ ‫طشقند‪.‬‬ ‫وتتصدر كوريا الرتيب برصيد ‪14‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مقابل ‪ 13‬نقطة إيران‪ ،‬و‪11‬نقطة ‬ ‫أوزبكستان‪ ،‬وتأتي قطر رابعة ولها ‪7‬‬ ‫نقاط‪ ،‬ويحتل لبنان امركز اأخر ب�‪ 5‬نقاط‪.‬‬

‫بعد هدفه الرائع في شباك المكسيك‬

‫َ‬ ‫تتغزل في المخضرم بيرلو‬ ‫الصحف اإيطالية‬ ‫روما ‪ -‬د ب أ‬ ‫كان اأداء الراقي الهادئ للنجم ‬ ‫امخرم أندريا برلو‪ ،‬والشباب امترقد ‬ ‫للمهاجم ماريو بالوتيلي‪ ،‬محور ‬ ‫ااهتمام ي إيطاليا أمس بعدما استهل ‬ ‫امنتخب اأزوري مشواره ي بطولة ‬ ‫كأس القارات لكرة القدم بالبازيل بالفوز ‬ ‫‪ 1/2‬عى نظره امكسيكي‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ونجح كا النجمن ي هز الشباك ‬ ‫امكسيكية باستاد «ماراكانا» الشهر ي مدينة ‬ ‫ريو دي جانرو‪ ،‬حيث قدمت إيطاليا أداء ‬ ‫رائعاً بعيداً عن عرضيها القاتمن اللذين انتهيا ‬ ‫بالتعادل أمام جمهورية التشيك وهاييتي ي ‬ ‫وقت سابق هذا الشهر‪.‬‬ ‫واحتفلت صحيفة «ا جازيتا ديللو ‬ ‫سبورت» الرياضية الشهرة بهدف برلو ‬ ‫اافتتاحي ي امباراة من تسديدة ساحرة من ‬ ‫ربة حرة مبارة‪ ،‬فيما كان هدفه الدوي ‬ ‫رقم ‪ 13‬مع منتخب إيطاليا‪ ،‬وبفرض الاعب ‬ ‫امخرم سيطرته التامة عى خط الوسط ‬

‫برلو لحظة تسديد الكرة التي سجل منها هدفاً ي شباك امكسيك (رويرز)‬ ‫ي مباراته رقم (مائة) مع منتخب باده‪ .‬‬ ‫حيث كتبت الصحيفة ي عنوانها الرئيس‪ :‬‬ ‫«أكملت امائة بامتياز»‪ .‬وهدرد صانع األعاب ‬ ‫الشهر‪ ،‬الذي سجر ل خمسة أهداف ليوفنتوس ‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫أندريا برلو (أ ف ب)‬

‫طريقة الحل‬ ‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬تمارس فيه الرياضة (م) – ضمر متكلم‬ ‫‪ - 1‬شيخ اأزهر السابق (م )‬ ‫‪ - 2‬شاف – جمع (م)‬ ‫‪ - 2‬نبات ذو ورق‬ ‫‪ - 3‬أعطاه اللحن (مبعثرة)‬ ‫‪ - 3‬يركبان البحر (م)‪ -‬مغاير (م)‬ ‫‪ - 4‬ما يؤخذ حتى يسدد الدين (م) – صام (مبعثرة) ‪ - 4‬مراسات‬ ‫‪ - 5‬بابا‪ ....‬سانتاكلوز ‪ -‬فرعون مري قديم (م)‬ ‫‪ - 5‬عكس نهاري ‪ -‬الحصا ن‬ ‫‪ - 6‬نصف (طائر) – متشابهان ‪ -‬متشابهان‬ ‫‪ - 6‬أرخى (م) – كفنه بكفن ا يبى (م )‬ ‫‪ - 7‬طريق – ثوب بال (م)‬ ‫‪ - 7‬حرف موسيقي – أجيب (م)‬ ‫‪ - 8‬مجموعات من الجيش (م) – تنزل من العن (م) ‪ - 8‬رئيس وزراء مري سابق (م)‬ ‫‪ - 9‬يدرب – مصاحب ي‬ ‫‪ - 9‬برول (م) – هام – أخ اأب‬ ‫‪ - 10‬وزير داخلية مري سابق (م)‬ ‫‪ - 10‬العظة – وبخ وحوسب‬

‫ي اموسم اماي من هجمات ميتة‪ ،‬امرمى ‬ ‫امكسيكي بركلتن ح ررتن أخرين ليفوز بلقب ‬ ‫أفضل اعب ي امباراة‪ .‬وكتب أسطورة الكرة ‬ ‫اإيطالية روبرتو باجيو ي حسابه عى موقع ‬

‫«توير» للتواصل ااجتماعي عى اإنرنت ‬ ‫عقب امباراة يقول‪« :‬مائة مباراة دولية ي ‬ ‫رح ماراكانا‪ ..‬ا يوجد سحر أفضل من هذا‪ .‬‬ ‫إنه أم ٌر مذهل!»‪.‬‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫فنان إيطالي من عصر النهضة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اإب�سن – اإدمون – اأربال – اأر�سطو فاني�س – اأريتان – حمد‬ ‫اإقبال – رافاييل – فرن�سي�سكو – بول – اأودي�سيو�س – اإليوت‬ ‫– اأندر�سون – �سيجريد – جورج اأوريل – جاين اأو�سن –‬ ‫رودلف اأوكن – يون�سكو – اأدب – �سعر – اأوكتافيو‪� -‬سان جون‬ ‫الحل السابق ‪ :‬دواب‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪9‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪18‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (562‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ول ﻣﺮة‪ ..‬اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻤﺪن اﻛﺜﺮ زﻳﺎرة ﻓﻲ ‪٢٠١٣‬‬

‫اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺪاﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺻﻮرة ﺑﺎﻧﻮراﻣﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺑﻜﻦ ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛـﺔ ﺻﻴﻨﻴﺔ ﻣﺼﻨﻌﺔ ﻟﻠﻜﻤﺒﻴﻮﺗـﺮات اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ أﻣﺲ‬ ‫أن اﻟﺼـﻦ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣـﺮة أﺧﺮى ﻣﻦ ﺗﺼﻨﻴـﻊ أﴎع ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫ﻋﻤـﻼق ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻟﻘﻴﺎم ﺑــ ‪86‬ر‪ 33‬ﻛﻮادرﻳﻠﻴﻮن‬ ‫)اﻟﻜﻮادرﻳﻠﻴﻮن=أﻟـﻒ ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن( ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺠـﺎوزا ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ »اﻟﺘﺎﻳﺘﺎن« اﻟﻌﻤﻼق اﻟﺬي ﺻﻨﻌﺘﻪ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻠـﻎ أﻋﲆ ﴎﻋﺔ ﻟﻠﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ اﻟﻌﻤﻼق اﻟﺬي ﻳﻌﺮف ﺑـ »ﺗﻴﺎﻧﺨﻪ‪«-2‬‬ ‫‪9‬ر‪ 54‬ﻛﻮادرﻳﻠﻴـﻮن ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻮاﺣـﺪة‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﻨﻌﺖ اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ذﻛﺮت‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﺼﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪة »ﺷﻴﻨﺨﻮا«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺑـ‬ ‫»ﺗﻴﺎﻧﺨـﻪ‪ «-1A‬ﻛﺎﻧـﺖ أﴎع ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﻋﻤـﻼق ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤـﱪ ‪ 2010‬إﱃ ﻳﻮﻧﻴـﻮ ‪ 2011‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺠـﺎوزه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ »ﻛﻴﻪ« اﻟﺬي ﺗﺼﻨﻌﻪ اﻟﻴﺎﺑﺎن‪.‬‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻏﺒﺎر‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‪ ،‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت اﻟﺮؤﻳﺔ ﻏﺮ اﻟﺠﻴﺪة ﻋﲆ وﺳﻂ‬ ‫وﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻷﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ّ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﻧﺸـﺎﻃﺎ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ اﻷﺟﺰاء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨﻮب اﻤﻤﻠﻜﺔ )ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان(‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻧﺸﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬ﻣﺜﺮة‬ ‫ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬ﺗﺤـﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺧﺎﺻـﺔ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴـﺎﺣﻞ ﻣﺎ ﺑـﻦ )ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺟﺎزان(‪.‬‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ ﻋﺎﺻﻔﺔ رﻣﻠﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﴪﻳﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﺣﺴﺎء )ا ف ب(‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻻ ﺗُﻀـﻊ ﻋﻤـﺮك ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑـﻦ‬ ‫واﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ واﻤﻬـﻦ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬا أﻧـﻚ ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺢ‬ ‫ﰲ ﳾء‪.‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺴﻮر‬

‫ﻋﲇ اﻟﺴﺎﻤﻲ‬

‫‪ ..‬واﻟﻌﻮاﺻﻒ اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻘﻄﻴﻊ ﻣﻦ اﻹﺑﻞ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﻣـﺎ أﺟﻤـﻞ ﺣﻀـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻧﺮﺣﻞ ﺑﺄﺟﺴﺎدﻧﺎ‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻣُﻬَ ﺠﻨـﺎ ﺳـﺎﻛﻨﺔ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬ﻧﻐﺮد ﺑﻌﻴـﺪا ً وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻣﻘﻴﻤﺔ ﻻ ﺗﱪﺣﻪ‪ ،‬ﻗﺪ ﻧﺠﺪ أﺟﻤﻞ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻟﻦ ﻧﺠﺪ أﺣﻦ وأوﰱ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻳﻦ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﱡ‬ ‫ﺗﻤﺴﻜﻨﺎ ﺑﺎﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐ ﺷﻴﺌﺎً‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻘﺪّم‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻧﻔﻌـﺎً‪ ،‬دﻋﻮﻧﺎ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻧﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻟﺤﺎﴐ ﺟﻤﻴﻞ وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﴩق ﻣﻨﺮ‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫ﻣﻨﻈﺮ ﻣﺴﺎﺋﻲ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻟﺼﻴﻦ ﺗﻬﺰم أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ..‬وﺗﺼﻨﻊ‬ ‫أﺳﺮع ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﻋﻤﻼق ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫• ﻣـﻦ ﺣﻖ اﻟﺪاﻋﻴـﺔ أن ﻳﺘﺤﺪث إﱃ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وأن ﻳﺸـﺎرﻛﻬﻢ أﺣﺰاﻧﻬـﻢ ﻣﺜﻠﻨـﺎ ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﻔﺼﻠﻴﺔ ﻣـﻦ واﺟﺒﻪ أن ﻳﺘﻌﻠﻢ أﺑﺠﺪﻳﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أوﻻً‪ ،‬وأﻻ‬ ‫ﻳﺘﺤـﻮل إﱃ أداة ﺗﻬﻴﻴﺞ ﺗﻨﻌﻜﺲ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﰲ اﻟﺪار وﻣﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ .‬ﰲ اﻷﺻﻞ ﻫﻮ داﻋﻴـﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً رﺳـﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬ ‫ـ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻳﺘﺨﻄـﻰ ﺣﻤـﺎس اﻟﺪاﻋﻴﺔ ﻗﺪرﺗﻪ ﻋـﲆ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪،‬‬ ‫ووزن اﻷﻣـﻮر واﻟﻨﻈـﺮ إﱃ اﻷﺣﺪاث ﺑﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻌﺘﻘﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﻛﺜﺮة اﻤﻌﺠﺒﻦ وﻓﻮران اﻤﻮاﻗﻒ أﻧﻪ ﻓﻮق اﻟﻮﻃﻦ وأن ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﴫف ﻋﲆ ﻫـﻮاه‪ ،‬وﰲ ﻗﻮل ﻣﺎ ﻳﺆذي‬ ‫وﻃﻨﻪ وﻟﻮ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫• اﻧﻔﻼت اﻟﺪاﻋﻴﺔ أﺧﻄﺮ ﻣﻦ اﻧﻔﻼت اﻹرﻫﺎﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺜﺎﻧﻲ دﻣﺎره‬ ‫ذاﺗﻲ ﺑﺤﺖ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻗﺎم ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ ﻓﻤﺼﺮه واﺿﺢ وﻣﻌﻠﻮم‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ .‬أﻣـﺎ اﻷول ﻓﻘﺪ ﻳﻔـﺮخ اﻟﻌﴩات ﻣـﻦ اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ‬ ‫واﻤﻨﺪﻓﻌﻦ دون أن ﻳﺪري‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺸـﻔﻊ ﻟﻪ ﻧﻴﺘﻪ اﻟﺤﺴﻨﺔ أو‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻸﻣﻮر‪.‬‬ ‫• ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺪاﻋﻴﺔ أﻗﺮاﻧﻪ ﻣﻦ ﺧـﺎرج اﻟﻮﻃﻦ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ أﻧﻪ‬ ‫وﺻـﻞ إﱃ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬أو أﻧﻪ ﻣﻬـﻢ ووﺟـﻮده ﴐوري‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﻴﺌـﺔ أو ﻣﻨﻈﻤﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻌﻴﻢ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﺴـﻌﻮدي أو اﺛﻨـﻦ ﻛﻲ ﺗﻜﺘﻤـﻞ اﻟﺼﻮرة‬ ‫وﻳﻘﺘﻨـﻊ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺑﺼﻮاﺑﻴﺔ اﻟﺨﻄـﺎب‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﻗﻴﻤﺔ وﻃﻦ ﻻ‬ ‫داﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﰲ ﻟﺤﻈـﺎت اﻧﻔﻼت ﻛﺜﺮة ﺗﺸـﻌﺮ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺪﻋﺎة ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاد ﺳـﻄﺤﻲ ﻟﻼﻧﻀﻤـﺎم إﱃ أي ﺻـﻮت ﺧﺎرﺟـﻲ‪،‬‬ ‫ودﻏﺪﻏﺔ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻨﺎس ﺑﻤﺎ ﻇﺎﻫﺮه اﻟﺮﺣﻤﺔ واﻟﺸﻔﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﻀﻌﻔﻦ‪ ،‬وﰲ ﺑﺎﻃﻨﻪ اﻟﻌﺬاب و ‪ ...‬اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ!!‬ ‫• اﻟﻮﻃﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺪاﻋﻴﺔ وﻗﺒﻞ أي أﺣﺪ آﺧﺮ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻌﺎرض‬ ‫اﻷﻣﺮان ﻓـﺈن ﻋﲆ اﻟﺪاﻋﻴﺔ أن ﻳﺒﻘﻰ ﰲ ﺑﻴﺘـﻪ‪ ،‬رﻳﺜﻤﺎ ﺗﺘﻄﻮر‬ ‫ﻣﻠﻜﺎﺗـﻪ وﻳﺪرك ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ وﻃﻦ وﻣﺎذا ﻳﻤﺜﻞ ﻟﻠﻨﺎس؟ ﻟﺴـﻨﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺪﻳﻦ وﻻ ﻣﻬﻴﺌﻦ ﻟﻸذﻳﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺧﺎﻃﺮ أي داﻋﻴﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻤﺎﺳﻪ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ وﻧﻴﺘﻪ اﻟﺤﺴﻨﺔ!‬

‫اﺣﺘﻠـﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 19‬ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻤﺪن زﻳـﺎرة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ّ‬ ‫ﻤﺆﴍ ﻣﺎﺳـﱰﻛﺎرد‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻮﺟﻬﺎت اﻟﺴـﺎﺋﺤﻦ ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪،2013‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺷـﻤﻞ ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻣﺪﻳﻨﺘـﺎن‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺘـﺎن ﻫﻤﺎ دﺑـﻲ واﻟﺮﻳـﺎض ‪ .‬ووﻓﻘـﺎ ً ﻤﺠﻠﺔ‬ ‫»ﻓﻮرﺑﺲ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ دﺧﻠﺖ اﻟﺮﻳﺎض ﻫﺬه اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬إذ ﻳُﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ‪ 5،4‬ﻣﻠﻴﻮن زاﺋﺮ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ اﺣﺘﻠﺖ ﺑﺎﻧﻜـﻮك‪ ،‬اﻤﺮﻛﺰ اﻷول وﺗﻔﻮّﻗﺖ ﻋﲆ ﻟﻨﺪن‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺧﺮﺟـﺖ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺪرﻳـﺪ وﻓﺮاﻧﻜﻔـﻮرت وﺑﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺘـﻲ دﺧﻠﺘﻬﺎ ﻃﻮﻛﻴـﻮ واﻟﺮﻳﺎض وﻟﻮس‬ ‫أﻧﺠﻠﻮس ‪.‬‬ ‫وﺗُﻮاﺻـﻞ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ودﺑـﻲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ّﺮواج اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬وإذا ﺣﺎﻓﻈـﺖ أﻓﻀـﻞ ﻋﴩ ﻣﺪن‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻌﺪﻻت ﻧﻤﻮﻫﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬

‫اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺴـﻮف ﺗﺘﻔﻮق إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﰲ ‪2016‬‬ ‫ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة وﻧﻴﻮﻳﻮرك وﺑﺎرﻳﺲ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻌـﺪد اﻟﺰوار ﻣـﻦ اﻟـﺪول اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺳـﺘﺘﻔﻮق‬ ‫دﺑﻲ ﻋﲆ ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة وﻧﻴﻮﻳﻮرك ﰲ ‪ 2016‬وﺑﺎرﻳﺲ ﰲ‬ ‫‪ . 2017‬ﺟـﺎء ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻤﺪن ﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﺪن اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫زﻳـﺎرة ﰲ ‪2013‬م ﻛﺎﻟﺘـﺎﱄ‪ :‬ﺑﺎﻧﻜﻮك‪ ،‬ﻟﻨـﺪن‪ ،‬ﺑﺎرﻳﺲ‪،‬‬ ‫ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة‪ ،‬ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬اﺳـﻄﻨﺒﻮل‪ ،‬دﺑـﻲ‪ ،‬ﻛﻮاﻻﻤﺒﻮر‪،‬‬ ‫ﻫﻮﻧـﺞ ﻛﻮﻧـﺞ‪ ،‬ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﺆول‪ ،‬ﻣﻴـﻼن‪ ،‬روﻣـﺎ‪،‬‬ ‫ﺷﺎﻧﻐﻬﺎي‪ ،‬أﻣﺴﱰدام‪ ،‬ﻃﻮﻛﻴﻮ‪ ،‬ﻓﻴﻴﻨﺎ‪ ،‬ﺗﺎﻳﺒﻴﻪ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻟﻮس أﻧﺠﻠﻮس ‪..‬‬ ‫وﺗُﻤﺜّـﻞ زﻳـﺎرات اﻟﻌﻤـﻞ أﻋـﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺰﻳﺎرات‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﺪ أﻫـﻢ اﻤﺪن اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬إذ ﺗﻮاﺟﺪ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻤﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮات واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ أﻋﺪادا ً‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺰوار ‪.‬‬

‫)ا ف ب(‬

‫ﻻ ﺗﺴﺘﺴـﻠﻢ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮن أﻧﺖ ﻗﺪوة ﻟﻜﺜﺮﻳﻦ‬ ‫رأوا ﻓﻴـﻚ إﴏا ًرا ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻐﻠـﺐ ﻋـﲆ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻓﻜﻦ ﺟﺪﻳ ًﺮا ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ!‬

‫ﻛـﻦ أﻧـﺖ ﻛﻤﺎ أﻧـﺖ‪ ،‬أﻫﻢ‬ ‫ﳾء أن ﺗﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ‬ ‫ﻗﺪراﺗﻚ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻛﺪ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻛﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺈﻳﺼﺎﻟﻚ إﱃ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺒﺘﻐﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺴﻠﻄﺎن‬

‫اﻟﻔﻜـﺮة اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﺗﺠﻠﺐ‬ ‫اﻟﻘﺪرة اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﺠﺴﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﻗﺪر ﻋﻤﻖ ﻣﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻗﻮة ﻇﻬﻮرﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺴﻌﻴﺪي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﺳﻠﻢ‬


صحيفة الشرق - العدد 562 - نسخة الرياض