Issuu on Google+

‫تطبع في‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ‬

‫الدمام‬ ‫جـــــدة‬ ‫الريـــــاض‬ ‫‪ 28‬صفحة رياان‬

‫‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫‪Sunday 30 Rajab 1434 9 June 2013 G.Issue No.553 Second Year‬‬

‫يوم ُ«مغ َب ٌر» في الشرقية‬ ‫ٌ‬ ‫مكاتب ‪ -‬الرق‬

‫أغلق س�كان امنطقة الرقية أمس أبوابهم‪ ،‬واس�تقروا‬ ‫ي منازله�م هرب�ا ً من الغبار ال�ذي أغلق موانئ‪ ،‬وتس�بب ي‬ ‫جنوح قطارات‪ ،‬وإى اقتاع أشجار‪ ،‬وسقوط لوحات إعانية‪،‬‬

‫ودفع ‪ 1498‬شخصا ً مراجعة مستشفيات اأحساء‪ .‬وتسبَبت‬ ‫اأح�وال الجوية ي إيق�اف حركة دخول وخروج الس�فن ي‬ ‫مين�اء امل�ك عبدالعزيز بالدم�ام‪ ،‬ومنع إبح�ار القوارب من‬ ‫مراف�ئ محافظة القطيف‪ ،‬كما جن�ح القطار رقم (‪ )6‬أمس‬ ‫(تفاصيل ص ‪)4‬‬ ‫اأول‪ ،‬وقطار رقم (‪ )5‬أمس‪.‬‬

‫منع النساء‬ ‫من المكتبات‬ ‫إ ّا بـ َ«م ْح َرم»‬

‫حفر الباطن ‪ -‬عبدالرحمن الروضان‬ ‫انتقدت باحثات وأكاديميات عدم تمكينهن من ااستفادة من خدمات‬ ‫امكتب�ات العامة‪ ،‬الت�ي تضم مراجع ومصادر وكتب�ا ً ثقافية متنوعة‪،‬‬ ‫واضطرارهن إى ااستعانة بذويهن ومحارمهن استعارة الكتب‪ ،‬فيما‬ ‫قال امرف عى امكتبات العامة التابعة لوزارة الثقافة واإعام فيصل‬ ‫مرغاني ل� «الرق»‪ ،‬إن الوزارة بصدد وضع دراس�ة مستفيضة من‬ ‫خال اجتماعات أخذ آراء امختصن بهذا الشأن‪ ،‬مؤكدا ً أن الوزارة حريصة‬ ‫عى أن تمارس امرأة حقها ي ااستفادة من امكتبات العامة «بصورة مريحة‬ ‫(تفاصيل ص ‪)21‬‬ ‫وبعيدة عن ااختاط»‪.‬‬

‫وصول فريق طبي أمريكي لفحص «ماجد ورنا»‬ ‫َم ُكرمة بــ ‪ 20‬ألف ًا تاهت عن اأيتام‬ ‫‪3‬‬

‫الدمام ‪ -‬سحر أبو شاهن‬

‫عاما صيانة يسران قرب عمود إضاءة سقط نتيجة الرياح ي الدمام أمس‬

‫الجيش الحر لـ |‪ :‬معركتنا مع إيران‬ ‫‪17‬‬ ‫والعراق وحزب اه في قلب سوريا‬ ‫الدمام ‪-‬‬ ‫أسامة امري‬

‫(تصوير‪ :‬محمد رفاعي)‬

‫خاو من‬ ‫ُ‬ ‫وسط بيروت ٍ‬ ‫السعوديين وغيرهم‬

‫‪17‬‬ ‫منطقة سوليدير ي بروت خالية تماما من السياح (بروت ‪ -‬ما القصيبي)‬

‫يكتب لكم‬

‫بين أحزاب‬ ‫اه وآياته‬ ‫إبراهيم طالع‬ ‫اأمعي‬

‫‪15‬‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬

‫تظلم عدد من اأيتام التابعن للمؤسس�ة الخرية‬ ‫لرعاي�ة اأيتام‪ ،‬م�ن عدم حصولهم ع�ى امكرمة‬ ‫املكية امقدرة ب� ‪ 20‬ألف ريال كباقي من حصل‬ ‫عليها عى حد قولهم ‪.‬‬ ‫وتظل�م نعم�ان إبراهي�م وه�و تابع للمؤسس�ة‬ ‫الخري�ة لرعاية اأيتام ف�رع الرياض‪ ،‬من حرمانه من‬ ‫امنح�ة املكية‪ ،‬قائ�ا إنه لم يتم رفع أس�ماء عديد من‬

‫اأيتام للش�ؤون ااجتماعية من قبل امؤسس�ة الخرية‬ ‫لرعاية اأيتام؛ ليحصلوا ع�ى امكرمة‪ .‬وأضاف نعمان‬ ‫«توجه�ت مع عدد من اأيتام إى مكتب وزير الش�ؤون‬ ‫ااجتماعية يوس�ف العثيمن‪ ،‬الذي أفادنا أن ما حصل‬ ‫علي�ه اأيتام ليس مكرمة ملكي�ة‪ ،‬بل هو مبلغ ترع به‬ ‫تاج�ر كبر‪ ،‬لكنني تواصلت م�ع بعض الحاصلن عى‬ ‫امنحة‪ ،‬حيث أكدوا أن الجهة التي حولت لهم امبلغ هي‬ ‫الديوان املكي»‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)11‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ﻛﺴﺐ اﻟﺮزق ﺗﺤﺖ‬ ‫»ﻗﻴﻆ اﻟﺸﻤﺲ«‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ‬ ‫اﻟﺘﻘﻄﺖ ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق« ﺻﻮرا ً ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎل‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺷـﺎرع ﺑﺪﻳﻊ اﻟﺰﻣﺎن اﻟﻬﻤﺬاﻧﻲ ﺑﺤﻲ اﻟﺴـﻮﻳﺪي‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﺗﺤﺖ أﺷﻌﺔ ﺷﻤﺲ اﻟﻈﻬﺮة اﻟﺤﺎرﻗﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزت ﻓﻴﻬﺎ درﺟﺔ‬

‫اﻟﺤـﺮارة اﻟـ ‪ 45‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒ ُﺪ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺘﺬﻣﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮ اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬ﺑﻞ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺄداء ﻣﻬـﺎم ﻋﻤﻠﻬﻢ ﺑﻜﻞ إﺧﻼص‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺮﺗﺪون وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﻮا ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﺴﺤﺐ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻣﻀﺨﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺻﺐ اﻹﺳﻤﻨﺖ ﰲ اﻟﺤﻔﺮة ﻗﺒﻞ‬ ‫إﻧﺰال اﻤﻮاﺳﺮ إﻟﻴﻬﺎ ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺾ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎل ﻳﺴﺘﻈﻠﻮن ﺗﺤﺖ اﻟﺸﺠﺮة‬

‫ﺑﺪاﻳﺔ ﺻﺐ اﻹﺳﻤﻨﺖ‬

‫ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺧﺮﻃﻮم اﻤﻀﺨﺔ‬

‫اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺼﺐ‬

‫اﻛﺘﻔﺎء ﺑﺎﻤﺮاﻗﺒﺔ‬

‫ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻤﻮاﺳﺮ‬

‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﻟﻘﺎﺋﺪ ﻋﺮﺑﺔ اﻹﺳﻤﻨﺖ‬

‫ﻣﻼﺣﻈﺎت اﻤﴩف ﻋﲆ اﻤﴩوع‬


‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫القيادة تهنئ ملك‬ ‫اأردن بذكرى توليه‬ ‫مهام الحكم في باده‬

‫جدة ‪ -‬واس‬ ‫بعث خيادم الحرمين الريفن‬ ‫امليك عبدالله بين عبدالعزييز‪ ،‬برقية‬ ‫تهنئية للمليك عبدالليه الثانيي بين‬ ‫الحسن ملك امملكة اأردنية الهاشمية‬ ‫بمناسيبة ذكرى توليه مهام الحكم ي‬

‫باده‪.‬‬ ‫وأعرب املك باسيمه واسم شعب‬ ‫وحكومية امملكة عن أصيدق التهاني‬ ‫وأطييب التمنييات بموفيور الصحية‬ ‫والسعادة له‪ ،‬ولشعب اأردن الشقيق‬ ‫اطراد التقدم واازدهار‪.‬‬ ‫وأشياد بهيذه امناسيبة بتمييز‬

‫العاقيات اأخويية التيي تربيط بن‬ ‫البلديين والشيعبن الشيقيقن‪ ،‬التي‬ ‫يسيعى الجميع لتعزيزها وتنميتها ي‬ ‫كل امجاات‪.‬‬ ‫كما بعيث نائب خيادم الحرمن‬ ‫الريفن صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫سيلمان بين عبدالعزيز برقيية تهنئة‬

‫للملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك‬ ‫امملكة اأردنية الهاشيمية بمناسيبة‬ ‫ذكرى توليه مهام الحكم ي باده‪.‬‬ ‫وعير عن أبليغ التهانيي وأطيب‬ ‫التمنييات بموفور الصحة والسيعادة‬ ‫له‪ ،‬ولشيعب اأردن الشقيق مزيدا ً من‬ ‫التقدم واازدهار‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين يرعى ااحتفال بمرور‬ ‫خمسين عام ًا على تأسيس معهد القضاء‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫يرعى خيادم الحرمين الريفن‬ ‫امليك عبدالليه بين عبدالعزييز‪،‬‬ ‫احتفيال جامعة اإميام محمد بن‬ ‫سيعود اإسيامية بمناسبة مرور‬ ‫خمسين عاميا ً عى إنشياء امعهد‬ ‫العياي للقضياء مطليع العيام الهجري‬ ‫امقبل‪ .‬وأوضح مدير الجامعة سيليمان‬ ‫أبيا الخييل أن امعهيد العياي للقضياء‬ ‫حافيظ عيى ريادتيه خيال مسيرته‬ ‫الطويلية‪ ،‬مضيفيا ً أنيه يعيد أول وحدة‬ ‫تعليميية أكاديميية للدراسيات العليا ي‬ ‫امملكية‪ ،‬مؤكيدا ً أن امعهيد يعميل عى‬

‫تأهيل القضياة تأهياً عالييا ً تعمق فيه‬ ‫الدراسيات الفقهيية والقضائية وتنمى‬ ‫فييه قدرات البحيث العلميي‪ ،‬إى جانب‬ ‫قيامه بتدرييب وتأهيل بقية العاملن ي‬ ‫السلك القضائي وامرافق العدلية‪.‬‬ ‫وأشار أبا الخيل إى أن امعهد العاي‬ ‫للقضياء يتكاتيف ميع ميروع خادم‬ ‫الحرمين الريفن لتطوير القضاء عى‬ ‫ضوء ما نص عليه نظاما ديوان القضاء‬ ‫وديوان امظالم من مسيؤوليات محددة‬ ‫للمعهد فيميا يخص التطويير‪ ،‬وامعهد‬ ‫العياي للقضاء هيو امعهيد الوحيد من‬ ‫نوعه ي العالم اإسامي الذي يجمع بن‬ ‫الجانبن التدريبي واأكاديمي‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أمير الشرقية‪ :‬المملكة في حاجة إلى شبابها وبابي مفتوح لهم في أي وقت‬ ‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬ ‫أكد أمر امنطقة الرقية سيعود بن نايف بين عبدالعزيز أن الدولة ي‬ ‫حاجة إى شيبابها‪ ،‬إذ إن الباد تعتمد عى الشيباب ي بنائها وتطورها‬ ‫ورفعتها بن اأمم‪ ،‬وأضاف « نحن ي حاجة أفكار الشيباب والشابات‬ ‫ي جمييع امجياات وبابي مفتوح اسيتقبالهم ي أي وقت وااسيتماع‬ ‫أفكارهم ومقرحاتهم ومطالبهم ونحن عى يقن بأن الشيباب حريص‬ ‫عيى تقديم الكثر لبياده»‪ .‬وقال إن حكومة خيادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالليه بن عبدالعزيز ووي العهد نائب رئيس مجليس الوزراء وزير الدفاع‬ ‫صاحب السيمو املكي اأمر سيلمان بين عبدالعزيز والنائيب الثاني لرئيس‬ ‫مجليس الوزراء صاحب السيمو املكي اأمر مقرن بين عبدالعزيز حريصة‬ ‫عى توفر كل ما يحتاجه الشباب من منشآت وبرامج تساهم ي تنمية وصقل‬ ‫مواهبهم ومعارفهم‪ .‬جاء ذلك خال تكريمه أمس أعضاء حملة ركاز لتعزيز‬ ‫اأخياق بالرقيية التيي تهدف إى تسيويق اأخاق وتعزيزهيا عر اإعام‬ ‫اموجه لرائح مستهدفة من خال الحمات والرامج اإعامية‪.‬‬

‫اأمر سعود بن نايف يتوسط شباب «ركاز»‬

‫(الرق)‬

‫بعد أربعة أيام من التوجية الملكي‪ ..‬وصول فريق طبي أمريكي لفحص ماجد ورنا‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬

‫الشقيقان ماجد ورنا انتظرا ‪ 7‬أشهر‬

‫بعد أربعية أيام من التوجيه املكي وصل مسياء أمس‬ ‫السيبت فريق طبي أمريكي لفحص الشيقيقن ماجد‬ ‫ورنا اللذين يعانيان السيمنة امفرطة وتقديم امشيورة‬ ‫عين أفضيل خطية عاجيية‪ ،‬وعلميت «اليرق» مين‬ ‫مصادرها اموثوقة أن اتصاات مكثفة قامت بها وزارة‬ ‫الصحة خال اأسيبوع اماي بهدف تريع وصول الفريق‬ ‫الطبيي خال أربعة أيام من التوجية املكي باسيتقدام فريق‬ ‫طبي لهما‪.‬‬ ‫وأفادت امصادر أن الفريق الطبي مكون من استشارين‬ ‫(أرشيف الرق) ي جراحات السمنة‪ ،‬وأنهما من مستشفى كليفاند الذي سبق‬

‫وقبيل ماجد للعاج به وفوت موعدين حيددا فيه لعدم تمكن‬ ‫الصحة من توفر طائرة إخاء مناسبة‪.‬‬ ‫وبحسب«امصادر» سييمكث الفريق الطبي يوما واحدا ً‬ ‫فقط ثم يغادر امملكة بعدها‪ ،‬كما أضافت امصادر أن الطبيب‬ ‫امعالج ماجد ورنا استشياري الجراحة العامة ي مستشيفى‬ ‫الدمام امركزي الدكتور أحميد الغامدي زار ماجد ورنا أمس‬ ‫السيبت ي غرفتهما حييث أعاد وزنهما ليجيد أن وزن ماجد‬ ‫ازداد ليصل إى ‪ 380‬كجم بزيادة مقدارها ‪ 50‬كجم عن وزنه‬ ‫عند دخولة مستشيفى الدمام امركيزي قبل نحو عامن حيث‬ ‫كان وزنه حينها ‪ 330‬كجم‪.‬‬ ‫كميا علمت «الرق» من مصادرها أن مديرية الشيؤون‬ ‫الصحيية ي الرقيية ردت اأربعياء امياي عى استفسيار‬

‫إميارة امنطقة‪ ،‬حيث أرسيلت تقريرا بكافة امسيتجدات عن‬ ‫وضع ماجد ورنا ككل‪ .‬فيما أكدت مديرية الشيؤون الصحية‬ ‫ي امنطقة الرقية ي بيان أرسيلته أميس عن طريق ناطقها‬ ‫اإعامي أسيعد سيعود وصول الفريق الطبي امتخصص إى‬ ‫مطار املك فهد بالدمام‪ ،‬بغية توقيع الكشيف الطبي وفحص‬ ‫ماجد ورنا واقراح أنجع السيبل وامكان امناسيب لعاجهما‬ ‫من السيمنة امفرطة‪ .‬وقال أسيعد سعود إنه كان ي استقبال‬ ‫الفريق الطبي عند وصوله إى مطار املك فهد مسياعد امدير‬ ‫العام للخدمات العاجية ي امديرية العامة للشيؤون الصحية‬ ‫ي امنطقية الرقية الدكتيور عبدالكرييم العبدالكريم‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أنه سييبار مهامه صباح اأحد بالكشيف عى الشقيقن‬ ‫اللذيين يرقيدان حالييا ً ي مجميع الدميام الطبيي‪ ،‬ورفض‬

‫الشقيقان حضور محطات تليفزيونية لتصوير قدوم الخراء‬ ‫للمركيز‪ .‬يذكر أن وزير الصحة أصيدر توجيهاته بعد توجيه‬ ‫خادم الحرمن الريفن‪ ،‬للجهية امعنية ي الوزارة للتواصل‬ ‫والتنسييق مع الجهيات امختصة ذات العاقية لرعة تنفيذ‬ ‫التوجيه السيامي واستكمال إجراءات استقدام الفريق الطبي‬ ‫امتخصيص من خيارج امملكة‪ ،‬بعد تعيذر إخائهما للخارج‬ ‫للعياج‪ .‬وكان أمر امنطقية الرقية اأمر سيعود بن نايف‬ ‫بن عبدالعزيز وضع حدا ً معاناة الشيقيقن ماجد ورنا وأعلن‬ ‫تكفليه «كفالة كاملة» بإنهاء وضعهما امعلق وتوفر وسييلة‬ ‫لنقلهما بأي شكل كان إى مستشفى كليفاند ي أمريكا لتلقي‬ ‫العياج كميا كان مقرراً‪ ،‬سيعيا ً لتنفيذ منطيوق اأمر املكي‬ ‫القاي بعاجهما ي الخارج‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪4‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎح ﺗﻘﺘﻠﻊ اﺷﺠﺎر وأﻋﻤﺪة اﻧﺎرة ُوﺗﻮﻗِ ﻒ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻔﻦ‪ ..‬وﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺎرﺗﻔﺎع اﻟﺤﺮارة إﻟﻰ ﺧﻤﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟـــﺪﻣـــﺎم‪ ،‬اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﺸﱪﻛﺔ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‪ ،‬رﺣﻤﺔ‬ ‫آل رﺟﺐ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺗﺘﻌـﺮض ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ ﻟﻈﺮوف ﺟﻮﻳﺔ ﺳـﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺘـﻦ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻮﺳﻄﻰ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﺸﺘﺪ اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻤﺜـﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑـﺔ‬ ‫واﻟﻐﺒﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ وﺳﻂ وﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان واﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‪ ،‬وﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﺟﻨـﻮح اﻟﻘﻄـﺎرات ﱡ‬ ‫وﺗﻮﻗﻒ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻔﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻧـﺊ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻗﺘـﻼع اﻷﺷـﺠﺎر وﺳـﻘﻮط ﻟﻮﺣـﺎت‬ ‫إﻋﻼﻧﻴﺔ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ دون‬ ‫وﻗﻮع إﺻﺎﺑﺎت ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫إﻳﻘﺎف ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻔﻦ‬ ‫وﺗﺴـﺒﺒﺖ اﻷﺣـﻮال اﻟﺠﻮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫إﻳﻘﺎف ﺣﺮﻛﺔ دﺧﻮل وﺧﺮوج اﻟﺴﻔﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ اﻤﻴﻨﺎء ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻤﻄﺮي‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ إﻳﻘـﺎف ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء ﻟﺤﻦ ﺗﺤﺴـﻦ اﻷﺣﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻠﺘﺰم اﻤﻮاﻧـﺊ ﺑﺈﻳﻘﺎف اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺮدي اﻷﺣﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﺴﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أن ﴎﻋﺔ اﻟﺮﻳﺎح ﺑﻠﻐﺖ ‪40‬‬ ‫ﻋﻘﺪة ﺑﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ارﺗﻔﺎع اﻤﻮج‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ﻣﱰ وﻧﺼـﻒ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻧﺨﻔﺾ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺮؤﻳﺔ إﱃ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ‪700‬م‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﺳـﻮء اﻷﺣﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ أي‬ ‫أﴐار ﻷيﱟ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻔﻦ اﻟﻘﺎدﻣـﺔ أو‬ ‫اﻤﻐـﺎدرة وذﻟـﻚ ﺑﺴـﺒﺐ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺒﻌﻬـﺎ اﻤﻴﻨـﺎء ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﺟﻮاء‪.‬‬ ‫اﻗﺘﻼع أﺷﺠﺎر‬ ‫وﻧﺘﺞ ﻋﻦ اﻟﺮﻳﺎح اﻤﺸﺒﻌﺔ ﺑﺎﻟﻐﺒﺎر‬ ‫واﻷﺗﺮﺑﺔ أﻣﺲ ﺳﻘﻮط ﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻤﺪة‬ ‫اﻹﻧﺎرة واﻷﺷﺠﺎر واﻟﻠﻮﺣﺎت اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ أﴐار ﻣﺎدﻳـﺔ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ‬ ‫واﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أن اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ أﻣﺲ ﺗﻠﻘـﻰ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻼﻏﺎت ﺑﺎﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺠﺖ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺮﻳﺎح‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﻘﻮط ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻋﻤﺪة إﻧﺎرة ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫وﺳـﻘﻮط ﺧﻤﺲ أﺷـﺠﺎر‪ ،‬وﺳـﻘﻮط‬ ‫أرﺑﻊ ﻟﻮﺣـﺎت إﻋﻼﻧﻴﺔ ﻛﺒـﺮة وﻣﻈﻠﺔ‬ ‫وﺷـﻴﻨﻜﻮ ﻋﲆ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أدى إﱃ ﺗﻠﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟـﻢ ﺗﻨﺘﺞ أي‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت أو ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‬

‫اﻟﻐﺒﺎر ﻳﻐﻄﻲ اﻟﺸﻮارع وﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺮؤﻳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺸﺪﻳﺪة ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ارﺗﻔﺎع ﻣﺴﺘﻮى اﻷﺗﺮﺑﺔ‬ ‫أﻣﺲ ﺣﻮادث ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫اﻟﺘﻲ ﴐﺑﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺎﻗﻂ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻋﻤـﺪة اﻹﻧﺎرة وإﺷـﺎرات‬ ‫اﻤـﺮور واﻟﻠﻮﺣﺎت اﻹﻋﻼﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ أدى‬ ‫ﻟﺤﺪوث أﴐار ﻣﺎدﻳﺔ ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺒﺒﺖ اﻟﺮﻳـﺎح ﰲ ﺳـﻘﻮط‬ ‫إﺷـﺎرات ﻣﺮور ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺷـﺎرع اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﻣـﻊ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪،‬‬ ‫وﺳـﻘﻮط ﻋﻤﻮد إﻧﺎرة ﻋـﲆ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺪﺷﺔ ﺑﺠﺰﻳﺮة ﺗﺎروت‪ ،‬وﺳﻘﻮط‬ ‫ﻋﻤـﻮد آﺧـﺮ ﻣﺘﻬﺎﻟـﻚ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻤـﴫف اﻟﺰراﻋﻲ ﴍق ﺑﻠﺪة اﻤﻼﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أدى ﻟﺸـﻞ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺳـﻘﻮط واﻗﺘﻼع أﺷـﺠﺎر ﰲ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫ﺗـﺎروت وﺑﻠـﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺗـﴬر‬ ‫ﺣﺎوﻳﺎت ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻤﴩوع ﺧﺰاﻧﺎت ﻣﻴﺎه‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪة اﻟﺘﻮﺑـﻲ‪ ،‬وﺳـﻘﻮط ﻟﻮﺣـﺎت‬ ‫إﻋﻼﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﻬﺎت ﺳﻘﻄﺖ ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫وأدت ﻟﺤﺪوث أﴐار ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأدى ﺳـﻮء اﻷﺣـﻮال اﻟﺠﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ إﱃ ﻣﻨـﻊ إﺑﺤﺎر اﻟﻘـﻮارب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻓـﺊ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ؛ ﺣﻴـﺚ‬ ‫أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺒﺤﺮي ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﺮﻗﻮﺑﻲ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﴎﻋـﺔ اﻟﺮﻳـﺎح ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 60‬ﻛـﻢ ﻣﻊ ﺗﺪ ﱟن ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺮؤﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى ﻤﻨﻊ إﺑﺤﺎر ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮارب ﻣﻦ ﻣﺮاﻓﺊ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬

‫‪ 1498‬راﺟﻌﻮا ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫واﺳـﺘﻨﻔﺮت اﻟﻔـﺮق اﻹﺳـﻌﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻤﺮاﻛـﺰ واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وأﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ واﻟﻌﻴـﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل أي ﺣﺎﻻت ﻣﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻐﺒـﺎر‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﻮﻓـﺮ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷدوﻳـﺔ وأﺳـﻄﻮاﻧﺎت اﻷوﻛﺴـﺠﻦ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﻋـﺪم اﻟﻨﻘﺺ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﺠﻲ‪ :‬إن ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ 1498‬ﻣﺮاﺟﻌـﺎً‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺰوﻳﺪ أﻗﺴـﺎم اﻟﻄـﻮارئ ﺑﺎﻷﻃﺒﺎء‬ ‫ﺗﺠﻨﺒﺎ ً ﻟﻼزدﺣﺎﻣﺎت ﰲ ﺗﻠﻚ اﻷﻗﺴـﺎم‪.‬‬ ‫واﺿﻄﺮ ﺳـﻜﺎن اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ إﱃ اﻟﺘﺰام‬ ‫ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ إﻻ ﻟﻠﴬورة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫ﻣﻮﺟـﺔ اﻟﻐﺒـﺎر ﰲ إﻏـﻼق اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻗـﻒ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﻨﺎزل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋـﲆ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋـﺎدت ﻣﻈﺎﻫﺮ ارﺗﺪاء‬ ‫اﻟﻜﻤﺎﻣـﺎت اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ ﺗﺠﻨﺒﺎ ً ﻟﺘﺄﺛﺮ اﻟﻐﺒﺎر اﻟﻜﺜﻴﻒ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﺤﺘﻬﻢ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار ﺣﺘﻰ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ذي اﻟﺤﺠﺔ‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ‬

‫ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﻗﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﻟﺮﻳـﺎح‬ ‫اﻟﻨﺸﻄﺔ اﻤﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﺬرات اﻟﻐﺒﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ اﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫أﺟﻮاء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻋﺘﺎدت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻷﺟـﻮاء ﺗﻜﺜـﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺘﻦ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﻮﺳﻄﻰ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ‬ ‫أن اﻟﺬرات اﻟﻐﺒﺎرﻳﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﰲ أﻳﺎم‬ ‫ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ إﱃ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮ ذي اﻟﺤﺠﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن أﺟﻮاء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ ﺗﻜﻮن ﺳـﺎﺧﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺤﺮارة ﺗﱰاوح‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 38‬درﺟﺔ ـ ‪ 48‬درﺟﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ‬ ‫أن ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﰲ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‪،‬‬ ‫إذ إﻧﻬﺎ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﻤﻮﺟﺎت ﺣﺎرة ﺗﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ارﺗﻔـﺎع درﺟـﺔ اﻟﺤـﺮارة إﱃ ‪50‬‬ ‫درﺟﺔ‪.‬‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻟﺤﺮارة ﻓﻮق اﻤﻌﺪل‬ ‫ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أوﺿـﺢ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺘﻐﺮ اﻤﻨﺎﺧﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أن ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻧﻤﻮذج اﻤﻨﺎخ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮه ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﺗﺸﺮ إﱃ أن ﺷﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺳـﻮف ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻪ درﺟـﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﻓـﻮق اﻤﻌـﺪل‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻋـﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ً‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ اﻟﺴﻮاﺣﻞ وأﺟﺰا ًء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻸﻣﻄـﺎر ﻓـﺈن ﻧﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذج ﺗﺸـﺮ إﱃ أن اﻷﻣﻄﺎر ﺳﻮف‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﺣـﻮل اﻤﻌﺪل ﻋـﲆ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫ﻏﺮب وﺟﻨﻮب ﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺘﻐﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﺧﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼﻮر اﻤﺰروﻋﻲ‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﻓﺼـﻞ اﻟﺼﻴﻒ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺳـﻮف ﺗﻜﻮن درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﻓﻴﻪ أﻋﲆ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻼﻣـﺲ اﻟﺨﻤﺴـﻦ درﺟـﺔ ﻣﺌﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤـﺎ ً أن ﻋﺎم ‪ 2010‬ﻳﻌﺘﱪ اﻷﺳـﺨﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺎ ً ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ؛ ﺣﻴـﺚ وﺻﻠـﺖ‬ ‫ﻓﻴـﻪ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺠﻠﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ 2010‬درﺟﺔ ﺣﺮارة‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 52‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺰروﻋﻲ إن ﺷـﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ اﻟـﺬي ﻳﻌﺘـﱪ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻓﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ )ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ -‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ -‬أﻏﺴﻄﺲ(‬ ‫ﻣﻨﺎﺧﻴﺎ ً ﺣﺎر؛ ﺑﺴﺒﺐ وﺟﻮد ﻣﻨﺨﻔﺾ‬ ‫اﻟﻬﻨـﺪ اﻤﻮﺳـﻤﻲ اﻟـﺬي ﻳﺼﺎﺣﺒـﻪ‬ ‫ﻛﺘﻠـﺔ ﻫﻮاﺋﻴﺔ ﺣﺎرة ﺟـﺪا ً وﺟﺎﻓﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻳﻤﺘـﺪ ﺗﺄﺛـﺮه ﰲ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎن إﱃ ﺣـﻮض اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ وﺻـﻮﻻ ً إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ واﻷﺟﺰاء‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﻦ أوروﺑﺎ‪ ،‬وﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﺗﺄﺛﺮ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻤﻮﺟﺎت اﻟﺤﺎرة‬ ‫ﺗﻤﺪد اﻤﺮﺗﻔﻊ اﻟﺠﻮي اﻟﺸﺒﻪ ﻣﺪاري ﰲ‬ ‫ﻃﺒﻘﺎت اﻟﺠﻮ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻋﲆ ﻏﺮب ووﺳﻂ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻷﺗﺮﺑﺔ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺮؤﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫رﻳﺎح ﺷﺪﻳﺪة ﺗﴬب ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻳﺮﺗﺪي ﻛﻤﺎﻣﺎ ً ﺗﺤﺎﺷﻴﺎ ً ﻟﻠﻐﺒﺎر‬

‫اﻟﺴﻮﻳﻜﺖ ﻟـ |‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺴﺘﺄﻧﻒ رﺣﻼت اﻟﻘﻄﺎر إ ﱠﻻ ﻓﻲ ﺣﺎل اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫اﻟﺸﱪﻛﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« إن ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫رﺣﻼت اﻟﻘﻄـﺎر ﻗﺪ ﻳﺴـﺘﻤ ّﺮ أﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل اﺗﻀـﺢ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ أن‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻟﺠﻮﻳـﺔ ﻗـﺪ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺮﺣﻼت‪ .‬وﻋ ّﻠـﻖ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ ﻋـﲆ ﺣﺎدﺛﻲ اﻟﺠﻨـﻮح اﻟﻠﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻬﻤﺎ ﻗﻄـﺎر رﻗﻢ )‪ (6‬أﻣﺲ اﻷول‬ ‫و ﻗﻄـﺎر رﻗـﻢ )‪ (5‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﻤـﺎ »ﻻ‬ ‫ﻳﺼـﻼن إﱃ ﺣﺪ وﺻﻔﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺎدث وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ« ﻋﲆ ﺣ ّﺪ ﺗﻌﺮﻳﻔﻪ‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ‬ ‫أﻛـﺪ أن »اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﺠﺪﻳـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻟﻦ‬ ‫ﺗُﺴﺘﺄﻧﻒ رﺣﻼﺗﻬﺎ إﻻ ﰲ ﺣﺎل اﻟﺘﺄﻛﺪ اﻟﺘﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ وﻣﻮاءﻣﺔ‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺠﻮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ور ّدا ً ﻋـﲆ أﺳـﺌﻠﺔ »اﻟـﴩق« ﺣـﻮل‬ ‫ﺗﻜـﺮار ﺟﻨﻮح اﻟﻘﻄﺎرات ﻗﺎل اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ‬ ‫إن »اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺼـﺪد إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬

‫زﺣﻒ اﻟﺮﻣﺎل ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺟﻨﻮح ﻗﻄﺎر‬ ‫رﻛﺎب ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺧﻼل ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺳـﻌﻴﺎ ً إﱃ رﻓﻌﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻤﺘﺴﻮى اﻷﻋﲆ ﻟﺘﻜﻮن أوﻻ ً وﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﳾء‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻹﺟـﺮاءات«‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺠﺘﻤﻊ ﻏـﺪا ً )اﻹﺛﻨﻦ( ﺑﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻜ ﱠﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻦ ﺟﻨﻮح«‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ اﻃﻠـﻊ »ﺑﺸـﻜﻞ أوﱄ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ أدّت إﱃ ﺟﻨﻮح اﻟﻘﻄﺎرﻳﻦ«‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻔﺼﻼً إن »ﴍﻛﺔ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﺈزاﻟﺔ‬ ‫اﻟﺮﻣـﺎل ﺗﻤـﺎرس ﻋﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﺳـﻨﻌﺮف‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺬي أﺑﻘﻰ رﻣﺎﻻ ً ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط‪ ،‬وﺳﻨﺘﺨﺬ اﻹﺟﺮاء اﻤﻨﺎﺳﺐ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻟﺮﻛﺎب اﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺮﺣـﻼت ﻗﺎل اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ إن‬ ‫»اﻟﺨﻄﻮط ﻣﺘﻜﻔﻠﺔ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻷﺣـﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺠﺖ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ رﻳـﺎح ﺷـﺪﻳﺪة ﻣﺼﺤﻮﺑـﺔ ﺑﺄﺗﺮﺑﺔ‬ ‫زﺣﻔﺖ ﻋـﲆ اﻟﺨـﻂ اﻟﺤﺪﻳﺪي وﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫ﺑﺠﻨﻮح اﻟﻘﻄـﺎر رﻗﻢ ‪ 5‬اﻤﺘﺠـﻪ ﻏﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ‬

‫اﻟﺪﻣـﺎم إﱃ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪12:45‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ اﻟﺴـﺒﺖ دون وﻗﻮع أي‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت ﻟﻠـﺮﻛﺎب وﻃﺎﻗـﻢ اﻟﻘﻄﺎر‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺧـﻼل أﻗـﻞ ﻣـﻦ أرﺑﻊ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺎﴍت ﻓـﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺠﻨـﻮح »ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﺷـﺎﻃﺊ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﻘﻤﺮ« ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 25‬ﻛﻠﻢ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إرﺳـﺎل ﻗﺎﻃﺮة ﻟﺴـﺤﺐ‬ ‫ﻋﺮﺑﺎت اﻟﻘﻄﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺻﻠﺖ اﻟﻘﺎﻃﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 2:15‬ﻇﻬﺮاً‪ ،‬وﺗﻤﺖ إﻋﺎدة اﻟﺮﻛﺎب‬ ‫ﻤﺤﻄـﺔ اﻟﺪﻣﺎم وإﻋﻄـﺎء ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻛﻞ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻟﻠﺮﻛﺎب‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺒﺒﺖ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺸﺪﻳﺪة ﰲ زﺣﻒ‬ ‫ﻛﺜﻴـﻒ ﻟﻠﺮﻣﺎل ﻋﲆ اﻟﺨـﻂ اﻟﺤﺪﻳﺪي ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺨﻂ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫وداﺋﻢ‪ ،‬إﻻ أن ﻛﺜﺎﻓﺔ وﴎﻋﺔ زﺣﻒ اﻟﺮﻣﺎل‬ ‫ﻏﻄﺖ أﺟﺰا ًء ﻛﺒﺮة ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫ﺣﻮادث اﻟﻘﻄﺎرات‬ ‫‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪ 2010‬ﺟﻨﻮح ﻗﻄﺎر اﻟﺮﻛﺎب‬ ‫رﻗﻢ ‪ 6‬وﺛﻼث ﻋﺮﺑﺎت ﻣﻨﻪ و إﺻﺎﺑﺔ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫وﻣﺴﺎﻋﺪه ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‪ .‬اﻟﻘﻄﺎر ﻛﺎن ﻳﻘﻞ‬ ‫‪ 186‬راﻛﺒﺎ ً وﻃﺎﻗﻤﻪ اﻤﻜﻮن ﻣﻦ ‪ 14‬ﺷﺨﺼﺎً‪.‬‬ ‫‪ 10‬ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ 2013‬اﺻﻄـﺪام ﻗﺎﻃـﺮة‬ ‫ﻣﻨﺎورة ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫‪ 18‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ 2010‬وﻓﺎة ﺧﻤﺴـﺔ ﻋﻤﺎل‬ ‫وإﺻﺎﺑﺔ ﺳﺎدس دﻫﺴﺎ ً ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻧﻘﻼب ﻋﺮﺑﺘﻦ‪.‬‬ ‫‪ 25‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ ‪ 2012‬ﺣـﺎدث اﺻﻄـﺪام‬

‫ﻗﻄـﺎر ﺑﺸـﺎﺣﻨﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ووﻓـﺎة ﺳـﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 25‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ ‪ 2012‬إﺻﺎﺑﺔ ‪ 45‬راﻛﺒﺎ إﺛﺮ‬ ‫ﺟﻨﻮح ﻗﻄـﺎر ﰲ اﻧﻘﻼب ﻋﺮﺑﺎت ﻗﻄـﺎر اﻟﺮﻛﺎب‬ ‫)‪ (1‬اﻤﺘﺠﻪ ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎم إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫‪ 16‬ﻣﺎﻳـﻮ ‪ 2013‬ﺟﻨﻮح ‪ 4‬ﻋﺮﺑﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻄـﺎر اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ رﻗﻢ ‪ 115‬اﻤﺘﺠﻪ ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎم إﱃ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﻨـﺪ اﻟﻜﻴﻠـﻮ ‪ 337‬ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺻﺤﺮاوﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺟﻨﻮح ﻗﻄﺎر أﻣﺲ اﻷول‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫نيابة عن خادم الحرمين‪ ..‬أمير مكة المكرمة يتشرف بغسل الكعبة‪ ..‬غد ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬واس‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫قطارنا‬ ‫المفلطح‬ ‫قطارن�ا اإس�باني‬ ‫يع�د م�ن أك�ر إنجازاتنا‬ ‫الحالي�ة ي مج�ال النقل‬ ‫وامواص�ات‪ ،‬فلعق�ود‬ ‫كن�ا نس�تخدم القطار ذا‬ ‫الوج�ه امفلط�ح‪ ،‬ولك�ن‬ ‫أخرا وبعزيمة «امؤسسة‬ ‫للخط�وط‬ ‫العام�ة‬ ‫الحديدي�ة» اس�تطعنا‬ ‫اانتق�ال إى القط�ار‬ ‫ذي الوج�ه اانس�يابي‪،‬‬ ‫واانتق�ال م�ن امفلط�ح‬ ‫إى اانس�يابي‪ ،‬انتقالة ا‬ ‫ينكرها إا أعمى بصرة‪.‬‬ ‫كم�ا أن ه�ذا القطار‬ ‫«خصيص�ا ً‬ ‫امصم�م‬ ‫ليناس�ب بيئتن�ا» يع�د‬ ‫م�ن أفضل وس�ائل النقل‬ ‫امتوف�رة حالي�ا‪ ،‬ولك�ن‬ ‫م�ا يعيبه أن�ه يعاني من‬ ‫بعض امشكات واأعطال‬ ‫ي فرات اأج�واء الحارة‬ ‫وامغرة وفرات الرطوبة‬ ‫العالية‪ .‬ويق�ال إنه يتأثر‬ ‫باأمط�ار ولكنن�ي غ�ر‬ ‫متأكد من هذه امعلومة‪.‬‬ ‫إذا ً مش�كات ذي‬ ‫الوجه اانسيابي مرتبطة‬ ‫به�ذه اأح�وال الجوي�ة‬ ‫«فق�ط»‪ ،‬أما بقي�ة العام‬ ‫فهو (منتاز) جداً‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫نيابية عين خيادم الحرمين‬ ‫الريفين امليك عبدالليه بين‬ ‫عبدالعزيز يترف أمر منطقة‬ ‫مكة امكرمة خالد الفيصل غدا ً‬ ‫اإثنن بغسيل الكعبة امرفة‪،‬‬ ‫حييث سييقوم ومرافقيوه بغسيل‬ ‫الكعبية امرفة من الداخيل وتدليك‬ ‫حيطانها بقطع القمياش امبللة بماء‬ ‫زمزم اممزوج بدهن الورد‪ .‬ويشيارك‬ ‫أمر مكية ي غسيل الكعبية امرفة‬ ‫الرئيس العام لشؤون امسجد الحرام‬ ‫وامسيجد النبيوي الشييخ الدكتيور‬ ‫عبدالرحمن بن عبدالعزيز السيديس‬ ‫ونائبه لشؤون امسجد الحرام الشيخ‬ ‫الدكتيور محميد بن نيار الخزيم‪،‬‬ ‫وعيدد من اليوزراء والعلماء وسيدنة‬ ‫بييت الليه الحيرام‪ ،‬وأعضاء السيلك‬ ‫الدبلومياي اإسيامي امعتميدون‬ ‫ليدى امملكة‪ ،‬وجموع مين امواطنن‬ ‫وقاصيدي بييت الله الحيرام‪ .‬وبهذه‬ ‫امناسيبة نوه الرئيس العام لشيؤون‬ ‫امسيجد الحرام وامسيجد النبوي بما‬ ‫يولييه واة اأمر من عنايية واهتمام‬ ‫بالكعبة امرفة وبالحرمن الريفن‬ ‫وعمارتهميا‪ ،‬مؤكدا ً أن غسيل الكعبة‬ ‫امرفة يجسيد ميدى هيذا ااهتمام‬ ‫ببيت الليه العتيق ونظافته وتطهره‪.‬‬ ‫وقيال إن الرئاسية العامية لشيؤون‬ ‫امسجد الحرام وامسجد النبوي تقوم‬ ‫بتحضير مياء زميزم امخليوط بماء‬ ‫الورد وجميع مستلزمات الغسيل منذ‬ ‫وقيت مبكر لغسيل الكعبية امرفة‪،‬‬ ‫مبينيا ً أن غسيل الكعبة سينة نبوية‬ ‫كريمة فعلها الرسيول صى الله عليه‬ ‫وسيلم يوم فتيح مكة‪ ،‬حينميا دخل‬ ‫وصحبه الكعبة‪ ،‬وقام بغسلها تطهرا ً‬ ‫لها‪ .‬وأكد الشييخ الدكتور السيديس‬ ‫أن الرعايية الكريمية لهذه امناسيبة‬ ‫من واة اأمير تأتي امتدادا ً لرعايتهم‬ ‫واهتمامهيم بالحرمين الريفين‬ ‫وشؤونهما‪.‬‬

‫مليار و‪ 400‬مليون إنشاء محطات توزيع‬ ‫الكهرباء في المشاعر المقدسة والرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫َ‬ ‫وقعيت الركة السيعودية للكهرباء أربعية عقود بقيمة تجياوزت مليارا ً‬ ‫و‪ 400‬مليون ريال إنشياء كيابل أرضية لربط عدد من محطات التوزيع‬ ‫بعيدد من أحياء العاصمية عى الجهد ‪ 380‬كيلو فولتاً‪ ،‬إضافة إى إنشياء‬ ‫محطة امشياعر امقدسية ي مكة امكرمة بجهد ‪ 13.8 /110 /380‬كيلو‬ ‫فولت‪ ،‬وذلك ضمن برنامج الركة لتعزيز النظام الكهربائي وتلبية الطلب‬ ‫امتناميي عى الطاقية الكهربائية‪ .‬وأوضح الرئيس التنفيذي للركة السيعودية‬ ‫للكهربياء امهندس عي بن صالح ال�اك‪ ،‬عقب توقييع العقود ي مقر الركة ي‬ ‫الرياض أمس‪ ،‬أن العقود تشمل إنشاء محطة امشاعر بقيمة ‪ 505‬ماين ريال‪،‬‬ ‫وتقيوم بتنفيذها ركة وطنية‪ ،‬مؤكدا ً أن امروع سيُسيهم ي تلبية ااحتياجات‬ ‫امستقبلية ي امنطقة الغربية نتيجة التوسعات ي التعمر وامخططات العمرانية‬ ‫وامشياريع الصناعية‪ ،‬مما سييكون له أثير إيجابي ي تغذية اأحميال الجديدة‬ ‫وإيصال التيار للمشيركن ي امشاعر امقدسية وخليص‪ ،‬وسيتم تنفيذها خال‬ ‫‪ 27‬شيهراً‪َ .‬‬ ‫وبن أن العقود الثاثة امتبقية التي تنفذها ركات وطنية‪ ،‬تشيمل‬ ‫إنشياء كيابل أرضية لربط محطات أحياء الصفا وخشم العان وسلطانة بمدينة‬ ‫الرياض بقيمة تقارب ‪ 896‬مليون ريال‪ ،‬مشرا ً إى أن هذه امشاريع ستُسهم ي‬ ‫تغذية امحطيات الفرعية القائمة وتخفيف اأحمال امتزايدة عى بعض محطات‬ ‫التحويل‪ ،‬كما ستُسيهم ي مواكبة الطلب امتزايد عى الطاقة الكهربائية ي مدينة‬ ‫الرياض نتيجة التوسعات ي التعمر وامخططات العمرانية وامشاريع الصناعية‪.‬‬ ‫وأكد الرئيس التنفيذي للركة السيعودية للكهرباء أن هذه امشياريع تهدف إى‬ ‫تعزيز موثوقية وكفاءة الشيبكة اسيتمرار التغذية الكهربائية للمشركن ورفع‬ ‫مستوى تقديم الخدمات الكهربائية‪ ،‬إضافة إى توفر التكاليف‪.‬‬

‫سفير خادم الحرمين في أستراليا‬ ‫يطمئن على المرضى السعوديين‬ ‫سيدني ‪ -‬واس‬ ‫أكيد سيفر خيادم الحرمين‬ ‫الريفين ليدى أسيراليا نبيل‬ ‫بين محميد آل صاليح‪ ،‬اهتمام‬ ‫السيفارة بامرى السيعودين‬ ‫امنومين ي مستشيفيات مدينة‬ ‫«سييدني»‪ ،‬وذويهيم ومرافقيهيم‬ ‫ومتابعتهيا وعملهيا الدائيم ميع‬ ‫امستشيفيات امعنية‪ ،‬من أجل ضمان‬ ‫حصيول اميرى السيعودين عيى‬ ‫العياج والرعايية امناسيبة‪ .‬وزار آل‬

‫صالح امرى السيعودين امنومن ي‬ ‫امستشيفيات بمدينة سدني‪ ،‬واطمأن‬ ‫عيى أحوالهيم وحالتهيم الصحيية‪،‬‬ ‫واطلع عى الخدمات الطبية والعاجية‬ ‫امقدمة لهم‪ ،‬وتفقد جميع احتياجاتهم‪.‬‬ ‫وأكد السفر آل صالح اهتمام السفارة‬ ‫باميرى‪ .‬مين جهتهيم ر‬ ‫عي� امرى‬ ‫ومرافقوهيم عن شيكرهم وتقديرهم‬ ‫لسيفر خيادم الحرمين الريفن ي‬ ‫أسيراليا‪ ،‬وتفقده أحوالهيم‪ ،‬منوهن‬ ‫بأهمية هذه الزيارات وأثرها اإيجابي‬ ‫وامعنوي عليهم‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪6‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ً‬ ‫وﻣﺒﺎن آﻳﻠ ٌﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط‬ ‫‪..‬‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻤﺮ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ ٤٠‬ﻋﺎﻣ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺒﻨﺎت ﻓﻲ ﻋﻨﻴﺰة‪ُ ..‬ﻋ ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﻮاز‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋـﱪ ﻋﺪد ﻣـﻦ أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮر‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫واﻵداب وﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﻋـﻦ اﻣﺘﻌﺎﺿﻬـﻢ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫واﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻣـﻦ وﺿـﻊ ﻣﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫ُ‬ ‫وﺗﺠﺎﻫﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺘﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت وﻣﺴـﺆوﻻت‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت ﺑﱰﻣﻴـﻢ اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗـﴘء ﻻﺳـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺗﻌ ﱢﺮض‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻟﻠﺨﻄﺮ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﺑﴬورة أن ﺗﺒﺎدر إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺑﱰﻣﻴﻢ اﻤﺒﻨﻴﻦ ﺧﻼل ﻓﱰة اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﺣﺘ��ﻰ ﻻ ﻳﺆﺟﻞ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﱰﻣﻴﻢ إﱃ ﺳﻨﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻧﺎﻳﻒ اﻤﻄﺮي إن ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب اﻟﺬي ورﺛﺘﻪ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻣﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﻌﺮف‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﻣﴣ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎﺋﻪ ﻗﺮاﺑﺔ اﻷرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻣﻨﺬ ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻟﻢ ﺗﺤﺪث ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أي إﺻﻼﺣـﺎت أو ﺗﺪاﺑﺮ ﴐورﻳﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﺣـﻦ اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ واﻤﺒﻨﻰ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺮ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑﺎﻻرﺗﻴـﺎح ﻧﻈـﺮ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﺪراﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻓﺈن إدارة‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻢ ُ‬ ‫ﺗﻘـﻢ ﺑﺪورﻫﺎ اﻤﺮﺟﻮّ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﰲ ﺗﺮﻣﻴـﻢ ﻣﺒﻨﻰ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻵداب‪ ،‬ﻓﻬـﺬا اﻤﺒﻨـﻰ ﺗﺪرس ﻓﻴﻪ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬أﻟـﻒ ﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬واﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﻳُﴘء ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ وﻳﻌ ﱢﺮض‬ ‫ﺣﻴﺎة وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻟﻠﺨﻄﺮ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﺷـﺪة إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﻳﺎد اﻤﻮﳻ(‬

‫ﺑﻮاﺑﺔ ﺣﺪﻳﺪﻳﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ وﺳﻮر ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ‬ ‫ﻣﺪﺧﻞ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﺗﺒﺪو ﻋﻠﻴﻪ آﺛﺎر اﻹﻫﻤﺎل‬ ‫ﻣﺮات ﻛﺜﺮة ﻟﻠﺒﺪء ﰲ ﺗﺮﻣﻴﻢ اﻤﺒﻨﻰ‪،‬‬ ‫إﻻ أن إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟـﻢ ﺗُﺒ ِﺪ أي‬ ‫ﺗﺠﺎوب‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻐﺮب اﻤﻄﺮي ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫وﻳﻘـﻮل إن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻗﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪت ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻗﺮاﺑﺔ اﻤﻠﻴﺎ َري‬ ‫ﻣﺒﺎن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺗﺮﻣﱢ ﻢ ﻋﺪة ٍ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪة ﻣﻮاﻗـﻊ وﺗﺘﺠﺎﻫـﻞ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب ﰲ ﻋﻨﻴـﺰة‪،‬‬ ‫رﻏﻢ أﻫﻤﻴﺔ وﴐورة اﻟﺒﺪء اﻟﴪﻳﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﱰﻣﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻌﻴﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ أن اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﻐﻴﺮ ﻣﺴـﻤﺎﻫﺎ ﻻﺗﺰال‬ ‫ﻣﺮﻓﻮﻋﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳُﻌﻄﻲ دﻻﻟﺔ أﻛﻴﺪة‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺠـﻢ اﻹﻫﻤﺎل اﻟـﺬي ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ‬

‫اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻣﻦ إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل أﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻟﻮ وﱄ أﻣـﺮ ﻃﺎﻟﺒـﺔ‪ ،‬إﻧـﻪ‬ ‫اﺿﻄـﺮ إﱃ ﻧﻘـﻞ اﺑﻨﺘﻪ ﻣـﻦ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫إﱃ ﻛﻠﻴـﺔ أﺧﺮى ﺑﺴـﺒﺐ أن اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﻗﺪﻳﻢ وﻣﺘﻬﺎﻟﻚ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻓﺎﻤﺒﻨﻰ ﻋﻤﺮه‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﺨﻤﺴـﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺳﺒﻖ‬ ‫أن اﺳـﺘُﺨﺪم ﻃـﻮال ﺛﻼﺛﻦ ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﻛﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺛـﻢ ﻛﻜﻠﻴـﺔ ﺻﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷـﺎﻫﺪت ﺑﻌﻴﻨﻲ وﺿﻊ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺴﻴﺊ ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ أن اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﺑﴬورة إﺣﺪاث إﺻﻼﺣﺎت‬ ‫ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻟﻠﻤﺒﻨـﻰ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن أوﻟﻴـﺎء‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫اﻷﻣـﻮر ﺗﻘﺪﱠﻣﻮا ﺑﻌـﺪة ﻃﻠﺒﺎت إﱃ‬ ‫إدارة اﻟﻜﻠﻴـﺔ ﺑـﴬورة ﺗﺮﻣﻴـﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎن أﺧﺮى‪،‬‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ أو اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ٍ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺠﺐ أﺣـﺪ ﻟﻬـﺬه‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻟـﻢ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟـﺐ‪ .‬وﻳﻮاﺻﻞ اﻟﺴـﺎﻟﻢ‪ :‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻣﻠﻠﻨﺎ ﻣﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬وﻟﻢ أﺟﺪ ﺣﻼً‬ ‫ﻏـﺮ ﻧﻘﻞ اﺑﻨﺘـﻲ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺴـﺎءل اﻟﺴـﺎﻟﻢ‪ :‬ﻤـﺎذا‬ ‫ﺗﺘﺠﺎﻫـﻞ إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫أوﻟﻴﺎء أﻣـﻮر اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫وﺗﻘـﻮم ﺑﺈﺟـﺮاء ﺗﺮﻣﻴﻤـﺎت‬ ‫وﻣﺒـﺎن‬ ‫وإﺻﻼﺣـﺎت ﰲ ﻛﻠﻴـﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫أﺧـﺮى رﻏﻢ ﺗﻬﺎﻟـﻚ ﻣﺒﺎﻧﻲ ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎت ﰲ ﻋﻨﻴـﺰة؟! داﻋﻴـﺎ ً إدارة‬

‫أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ وﻛﻴـﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺟـﺎزان ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬ ‫أﻣـﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻳـﴩف ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻋﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﻣﺮﻛﺰ أﺑﺤـﺎث اﻤﺆﺛﺮات اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‬ ‫وﻋﻤـﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄـﻼب واﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻤﺮﻛﺰي ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻳـﴩف ﻋـﲆ ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣﻤﻦ ﻟﻬﻢ ﺑﺎع‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﻣﻦ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﻫﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻬﺎ اﻤﺰروع‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﻠﺴـﻤﻮم ﺑﺎﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر زﻛﻲ ﻣﻨﻮر‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﻣـﻦ اﻤﻌﻤﻞ اﻤﺮﻛﺰي‬

‫ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻤﺮﻛﺰي ﺑﺠﺎزان واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﺻـﻮﻻن ﻣـﻦ إدارة اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻴﺪي ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر رﺷـﺎد اﻟﺴـﻨﻮﳼ أن اﻟﺨﻄـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ دُرﺳـﺖ ﻋﲆ أﺳـﺲ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻄﻼب وآﻟﻴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺴـﻨﻮﳼ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻷﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻟﻜﺒﺮة اﻤﺘﻄﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﻬـﺎ اﻤﻌﺎﻣﻞ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺴـﺎﻫﻢ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻠﻄـﻼب ﰲ إﻋﺪاد‬ ‫ﺟﻴـﻞ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻮاﺻـﻞ اﻤﺮﻛـﺰ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ دراﺳـﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻳﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ وإﺟـﺮاء اﻟﺘﺠـﺎرب واﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺮج‪.‬‬

‫أﺳﻮار اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻏﻴﺎب اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

‫َر ْﺻ ُﺪ ﻋﺼﺎﺑﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ ُأﺳﻮد وﻓﻬﻮد وﻏﺰﻻن ﻋﺒﺮ اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬

‫اﻻﺣﺘﻄﺎب اﻟﺠﺎﺋﺮ واﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﻳﻬ ﱢﺪدَان ﺑﺎﻧﻘﺮاض ‪َ ١٤٠‬ﻧ ْﺒ َﺘ ًﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺤﻴـﺎة‬ ‫اﻟﻔﻄﺮﻳـﺔ ﻋﻦ وﺟـﻮد ‪140‬‬ ‫ﻧﺒﺎﺗـﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻬـﺪدا ً‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﻘﺮاض ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 240‬ﻧﺒﺘـﺔ ﻣﺴـﺘﻮﻃﻨﺔ ﰲ‬ ‫أرض اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣُﻠﻤﺤـﺔ إﱃ وﺟﻮد‬ ‫اﻻﺣﺘﻄﺎب اﻟﺠﺎﺋﺮ ﻛﺴـﺒﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻻﻧﻘﺮاض‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ واﻻﺣﺘﻄﺎب‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺮ واﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻟﺰراﻋـﻲ‬ ‫واﻟﺴﻜﻨﻲ وﺣﺮاﺋﻖ اﻟﻐﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛﺰ أﺑﺤﺎث‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ إﱃ ﴐورة اﻹﴎاع‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ﺗﺮﻣﻴـﻢ اﻤﺒﺎﻧـﻲ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺮض اﻤﻮﺿـﻮع ﻋـﲆ‬ ‫وﻛﻴـﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻄﺎﻣﻲ‪ ،‬أﻓـﺎد ﺑﺄن ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻨﻴﺰة ﻛﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺎت ﺗُﺠﺮى ﻟﻬﺎ وﺑﺼﻔﺔ دورﻳﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺻﻴﺎﻧـﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ دوام ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء إﱃ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ رﺻﺪت ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻫﺬه اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫وﺗﺮﻣﻴﻤﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒـﻮق‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق« أن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﺗﻤـﺪﱡدا ً ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﻐﻄﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫أدى إﱃ ارﺗﻔـﺎع ﻧﺴـﺒﺔ اﻻﻧﻘﺮاض‬ ‫وﻇﻬـﻮره ﻛﻈﺎﻫـﺮة ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻨﻌﻜـﺲ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻷﻫﻤﻴـﺔ وﺟـﻮد‬ ‫اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت ﰲ ﺑﻴﺌﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻺﻧﺴـﺎن‬ ‫واﻟﺤﻴﻮان واﻟﻨﺒﺎت‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ ﺗﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ ﻧﻈﺎم واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أﻫﻤﻴﺔ إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻟﻌﻼج ﻫﺬا اﻻﻧﻘﺮاض اﻟﺬي ﺗﺘﱠﺴـﻊ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻪ ﻣﻦ ﻋـﺎم إﱃ آﺧـﺮ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺒﻮق إن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ‪ 2250‬ﻧﺒﺎﺗﺎ ً‬

‫زﻫﺮﻳـﺎ ً ﰲ ﻋـﺪة ﻣﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ وﺟـﻮد ﺧـﱪاء وﻣﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﻟﻌﻼج اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﻨﺒﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺣـﻮل وﺿـﻊ ﺣـ ﱟﺪ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺤـﺪود اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫وإدﺧﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﰲ أﺳﻮاق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻣَ ﻌﻨﻴﱠـﺔ ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬وأن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻮﻓﺪ‬ ‫ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﻟﻬﺎ إﱃ اﻷﺳﻮاق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﺑﺒﻴـﻊ ﻫـﺬه اﻤﻬﺮﺑـﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً وﺟـﻮد أﻧـﻮاع ﻣﻬ ﱠﺮﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻬﻮد واﻷﺳـﻮد واﻟﻐﺰﻻن ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ إﱃ اﻟﻴﻤـﻦ وﻣﻦ ﺛﻢ‬

‫ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﻣﻬﺮﺑﻦ‬ ‫ﻟﺒﻴﻌﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﻌﺸـﻖ ﻋـﺪد ﻣﻨﻬـﻢ اﻗﺘﻨﺎءﻫـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻟﻜﻤﻴـﺎت ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ وﻓـﻖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﺣﻈـﺮ ﻧﻘـﻞ وﺑﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﺘـﻢ ﻣﺼﺎدرﺗﻬﺎ‬ ‫ووﺿﻌﻬـﺎ ﰲ ﻣﺮاﻛﺰ أﺑﺤﺎث اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ ﺑﻴﺌﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫أو وﺿﻌﻬﺎ ﰲ ﺣﺪاﺋـﻖ ﺣﻴﻮان‪ ،‬أو‬ ‫إرﺟﺎﻋﻬﺎ إﱃ ﺑﻠﺪ اﻤﻌﻴﺸﺔ اﻷﺻﲇ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪﱠد ﻋـﲆ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺪاوُﻟﻪ ﻋﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻋـﻦ ﺻﻴﺪ ﺟﺎﺋﺮ وذﺑﺢ‬

‫ﻣﺎراﺛﻮن ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺴﻦ وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺻﻴﻒ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫ﻳﻨﻄﻠـﻖ ﻋـﴫ اﻟﻴـﻮم اﻷﺣـﺪ‬ ‫ﺳـﺒﺎق ﻛﺒـﺎر اﻟﺴـﻦ وذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻴﺪان اﻟﺴـﺒﺎق ﺑﻤﻨﺘـﺰه اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان وﺗﻨﻔﻴﺬ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺟـﺪة ﻟﻠﻤﻌﺎرض اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫»ا���ـﴩق«إﻋﻼﻣﻴـﺎً‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﻨﻄﻠـﻖ ﻣﺎراﺛﻮن‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻟﺴـﻦ ﻣﻤﻦ ﺗﻔـﻮق أﻋﻤﺎرﻫﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺘﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﰲ اﻤﻤﴙ اﻤﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻠﺴـﺒﺎق‪ ،‬وﺳـﻂ ﻋﻼﻣـﺎت ﻣﺤﺪدة‬ ‫وﺗﺤـﺖ رﻗﺎﺑﺔ ﻣﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻧﻘﻄـﺔ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﺒﺎق‬ ‫وﻣﻨﺤﻬـﻢ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻤﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﺒﺎق‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﻨﻄﻠـﻖ ﺳـﺒﺎق ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻨﻔـﺲ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﺸﻔﻖ‬ ‫اﻤﻀﻤـﺎر‪ ،‬ﻟﻴﺤﺼـﺪ ﻓﻴـﻪ اﻟﻔﺎﺋﺰون‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺴـﺒﺎق ﺟﻮاﺋـﺰ ﻣﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮﻳـﺔ دﻋﻤـﺎ ً وﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وإﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﴍاﺋـﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ودﻋﻤﻬـﻢ ﻣﺎدﻳـﺎ ً‬ ‫وﻣﻌﻨﻮﻳـﺎ ً ﻟﺘﻐﻠـﺐ ﻋـﲆ ﻇﺮوﻓﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺴﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﺎﻋﺪ‬ ‫إن ﻗﺒﻮﻟﻪ ﺿﻤﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ ﺳﺒﺎق‬

‫ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ اﻤﻘﺎم‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺻﻴﻒ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ ،34‬ﻳﻌ ّﺪ ﺣﺎﻓـﺰا ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً ﻟﻪ‬ ‫ودﻋﻤـﺎ ً ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ً ﺳﻴُﺴـﻬﻢ ﰲ زﻳﺎدة‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﻪ وإﴏاره ﻋﲆ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻇﺮوﻓﻪ اﻟﺨﺎﺻـﺔ واﻧﺪﻣﺎﺟﻪ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ اﻤﺘﺴـﺎﺑﻖ ﻣﻬـﺪي‬ ‫اﻟﴫﻳﻤﻲ أﻧﻪ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﺴﺒﺎق وﺣﺼﺪ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷول‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان اﻤﻬﻨﺪس ﻓـﺎرس ﺑﻦ ﻣﻴﺎح‬ ‫اﻟﺸـﻔﻖ‪ ،‬أن ﻣﺎراﺛـﻮن ﺳـﺒﺎق ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻦ وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼـﻪ ﺿﻤـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎن ﺻﻴﻒ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت وﺑﺮاﻣـﺞ أﺧـﺮى‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻫـﺬه اﻟﴩﻳﺤـﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻟﺤﺐ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻟﻬﻢ وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ واﻟﺘﺤﻔﻴـﺰ ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﻦ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫ﻟﻠﺤﻴﻮاﻧـﺎت‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﱢ‬ ‫ﺗﻨﺴـﻖ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻀﺒـﻂ اﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳُﻨﴩ أو ﻳُﺘﺪاول ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ورﻓﻌﻪ ﻋﱪ ﺗﻘﺎرﻳﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺘﺘﺒﱡﻊ اﻤﺘﻮرﻃﻦ ﰲ ﺑﺚ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻘﺎﻃﻊ وﻣﺤﺎﺳـﺒﺘﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫وﺟﻮد ﺣﻤﻼت ﻣﺘﻮاﺻﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻴﺪ واﻻﺣﺘﻄـﺎب اﻟﺠﺎﺋﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺑـﺎت ﺧﻄـﺮا ً ﺣﻘﻴﻘﻴـﺎ ً وﻻﺑـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺎون اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ وﺗﻀﺎﻓﺮ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﱡـﺪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪.‬‬

‫ﻣﺘﻌﺎﻗﺪات ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻨﻤﺎص ﻳﺸﺘﻜﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪم ﺻﺮف ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻦ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫اﺷـﺘﻜﻰ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻌﻴـﺪات اﻤﺘﻌﺎوﻧﺎت ﻣـﻊ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص ﺷـﻤﺎل‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﻣﻦ ﻫﻀـﻢ ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻦ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻋـﺪم وﻓﺎء‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﻣﻌﻬـﻦ‪ .‬وأﻛﺪن أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻦ ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ »ﻋﻘﻮد ﻣﺘﻌﺎوﻧﻦ« ﻣﻨﺬ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﺷﻮال اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻳﻨﺺ ﻋﲆ إﻋﻄﺎﺋﻬﻦ »‪ «100‬رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺳـﺎﻋﺔ ﺗﺪرﻳﺴـﻴﺔ ﻳﺘﻢ ﴏﻓﻬﺎ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ﻫﺠﺮي‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻪ ﻣﻨﺬ ﺑﺪء اﻟﻌﻘﺪ وﺣﺘﻰ اﻵن ﻟﻢ ﻳﴫف ﻟﻬﻦ أي ﳾء‪.‬‬ ‫وأﻓـﺪن ﺑﺄﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬـﻦ ﻣﻌﻴـﺪات رﺳـﻤﻴﺎ ً اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ إﻻ أن ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻦ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﴏﻓﻬﺎ‬ ‫وﺳـﻂ إﻟﻘﺎء ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ واﻟﻜﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻬﻤـﺔ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﴏﻓﻬﺎ ﻋﲆ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻧﺎﺷـﺪن اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ ﴏف ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻦ ﻧﻈﺮ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﻗﻤﻦ‬ ‫ﺑﻪ ﺧﻼل ﻓﱰة ﻋﻘﺪﻫﻦ وﻋﺪم ﺗﺄﺧﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‪:‬‬

‫وﻗﺪ ﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺤـﺮي ﻟﻺﻓﺎدة ﺣﻮل ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗـﺪات إﻻ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻃﺒﺘﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ وﺣﺘﻰ ﻟﺤﻈﺔ إﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫تفاعلت الغرفة التجارية‬ ‫الصناعية بجدة بالتعاون‬ ‫مع هيئة حقوق اإنسان‬ ‫وجمعية الببر وجمعية‬ ‫شباب مكة وأكاديمية دلة‬ ‫للعمل التطوعي وعدد من الفرق‬ ‫الشبابية التطوعية‪ ،‬مع اأوضاع‬

‫التي تُعاني منها العمالة الوافدة‬ ‫الراغبة ي تصحيح أوضاعها لدى‬ ‫الجهات الحكومية امختلفة وأمام‬ ‫سفاراتهم‪ ،‬عر إطاق حملة‬ ‫تطوعية لتسهيل وتريع مهام‬ ‫امهلة‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيس مجلس‬ ‫إدارة الغرفة مببازن برجي‪،‬‬ ‫إن برنامج «جدة اأهي لدعم‬

‫حملة تصحيح أوضاع امخالفن‬ ‫أنظمة اإقامة»‪ ،‬حملة تطوعية‬ ‫أطلقتها الغرفة بالتعاون مع‬ ‫عببدد من الجهات امختلفة‬ ‫لتسهيل وتريع مهام مهلة‬ ‫تصحيح أوضبباع امخالفن‬ ‫أنظمة اإقامة‪ ،‬مبينا ً أن محافظ‬ ‫جدة اأمر مشعل بن ماجد وجه‬ ‫عببددا ً من الجهات الحكومية‬

‫قصيدة‬ ‫بهذه‬ ‫المناسبة!‬

‫منصور الضبعان‬

‫ الحفل من أجل وضع حجر اأس�اس لجامعة يفرض‬‫بها أن تكون منرا ً للعلم والعلماء وتزيد رفعة الوطن‪..‬‬ ‫ الحفل من أجل ااحتفاء بضيف جاء يتفقد اأحوال ي‬‫مهمة جادة عملية‪..‬‬ ‫ الحفل من أجل ختام اأنشطة ي امدرسة‪..‬‬‫ الحف�ل من أجل افتت�اح مروع في�ه تنمية للوطن‪،‬‬‫وحضارة لنا وأبنائنا وأحفادنا‪..‬‬ ‫ وم�ع ذلك ما زلن�ا نعاني من‪ :‬قصيدة بهذه امناس�بة‬‫للشاعر الكبر!‬ ‫ وق�ت إلق�اء القصي�دة أصب�ح مناس�با ً ليطم�ن كل‬‫شخص ي الحفل عن أحوال من يجلس بجواره!‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ..‬ووافد يوزع امياه عى امراجعن‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫سيدة تزود امراجعن بامياه وامظات ي مقر الجوازات امؤقت ي جدة‬

‫(تصوير‪ :‬مروان العريي)‬

‫ذات العاقة من مرور وجوازات‬ ‫وغره للتعاون مع الرنامج الذي‬ ‫سينطلق بداية شهر شعبان‪،‬‬ ‫متوقعا ً أن يستقطب أكثر من‬ ‫‪ 1000‬شاب لتسهيل اأعمال‪،‬‬ ‫موجها ً الدعوة لكل اأشخاص‬ ‫الذين لديهم امقدرة والفراغ‬ ‫للعمل من الثامنة صباحا ً وحتى‬ ‫الثانية ظهراً‪.‬‬ ‫وأوضببح أن الحملة تضم‬ ‫متطوعن يقومون باستقبال‬ ‫طلبات امراجعن لتسهيل‬ ‫ومضاعفة قببدرات الطاقات‬ ‫البرية موظفي الببدوائببر‬ ‫الحكومية‪ ،‬خصوصا ً مع الزيادة‬ ‫امطردة للمراجعن‪ ،‬وأضاف‬ ‫«سيعمل ي اموقع الواحد ما بن‬ ‫‪ 25‬إى ‪ 140‬متطوعا ً بالتنسيق‬ ‫مع الجهات الحكومية‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون تحت ترف كل موظف‬ ‫حكومي فريق من امتطوعن‬ ‫تببراوح أعدادهم بن خمسة‬ ‫إى ‪ 25‬فببردا ً كببإدارة صغرة‬ ‫مساندة له ي إجببراءات العمل‬ ‫بحيث يوفرون عليه الوقت‬ ‫والجهد إنجاز أكر عدد ممكن‬ ‫من امعامات ي اليوم بهدف‬ ‫مضاعفة جهود اموظف الواحد‬ ‫لخمسن ضعف ما هو عليه‬ ‫اآن»‪.‬‬ ‫مشرا ً إى أن الخدمات‬ ‫امقدمة تنقسم لثاثة أنواع‬ ‫بحسب مواقع الدوائر الحكومية‬ ‫والسفارات‪ ،‬ويعمل ي امواقع‬ ‫الكبرة ‪ 140‬متطوعاً‪ ،‬وسبعون‬ ‫متطوعا ً ي امتوسطة‪ ،‬وثاثون‬ ‫ي امواقع اأصغر مثل السفارات‪،‬‬ ‫موضحا ً أن اأعداد الفعلية التي‬ ‫يحتاجون إليها تراوح من ‪550‬‬ ‫إى ‪ 600‬متطوع‪.‬‬

‫كلمة رأس‬

‫جدة‪ 1000 ..‬متطوع يساندون موظفي الجهات‬ ‫الحكومية في حملة تصحيح أوضاع العمالة المخالفة‬

‫كاريكاتير محليات ‪ -‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كاريكاتير محليات ‪ -‬عبده آل عمران‬


‫محليات‬

‫‪8‬‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫جامعة نجران تحصد ثاث ذهبيات في مسابقة دولية‬

‫عملية جراحية أمير جازان‬ ‫جازان ‪ -‬واس‬ ‫أجريت أمـس عملية جراحية‬ ‫ناجحـة أمر منطقـة نجران‬ ‫اأمـر محمـد بن نـار بن‬ ‫عبدالعزيـز ي مستشـفى القـوات‬ ‫امسلحة بالرياض‪ .‬وأوضح امتحدث‬

‫الرسـمي إمارة منطقة جازان عي‬ ‫بن مـوى زعلـة أن العملية تكللت‬ ‫بالنجـاح وللـه الحمـد‪ ،‬وسـيغادر‬ ‫اأمر محمد امستشفى اليوم اأحد‪،‬‬ ‫سـائاً الله ‪-‬عز وجل‪ -‬أن يمن عى‬ ‫أمر امنطقة بالصحة والعافية وأن‬ ‫ا يريه أي مكروه‪.‬‬

‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬

‫اأمر محمد بن نار‬

‫فيصل بن خالد يلتقي بالغنيم‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫استقبل أمر منطقة عسر‬ ‫اأمر فيصل بن خالد وزير‬ ‫الزراعة الدكتور فهد بالغنيم‬ ‫والوفد امرافق له‪ ،‬وجرى خال‬ ‫اللقاء أمس السبت بحث آليات‬ ‫تفعيل استثمار امرافق وامواقع‬

‫الخاضعة للوزارة وتطويرها‬ ‫بما ينعكس عى التنمية الزراعية‬ ‫ي عسر‪ ،‬وهي العنوان الرئيس‬ ‫الذي سيتم مناقشته عر ورش‬ ‫متخصصة ستقام عى مدى يومن‬ ‫ي منطقة عسر‪ ،‬عى هامش‬ ‫فعاليات «مهرجان أبها يجمعنا»‬ ‫ي نسخته الجديدة ‪1434‬هـ‪.‬‬

‫اأمر فيصل بن خالد‬

‫القصيم تطلق «معرض قوت للتمور المعبأة»‪ ..‬اليوم‬ ‫بريدة ‪ -‬ثامر النار‬ ‫يطلق اليـوم أمر القصيـم اأمر فيصل بن‬ ‫بندر أكـر تجمع لتُجَ ار التمـر ي امملكة ي‬ ‫مدينة التمـور الجديدة ي بريـدة‪ ،‬بحضور‬ ‫أكثر من ‪ 100‬جهة مسوقة للتمور بمختلف‬ ‫أنواعـه وأشـكاله‪ ،‬ويهدف تُجَ ار التمور لتسـويق‬

‫التمور قبيل الشهر الكريم الذي يُعد آخر الشهور‬ ‫الهجريـة قبل بدايم اموسـم الجديد و ينطلق بعد‬ ‫شـهر رمضـان امبـارك‪ ،‬ويسـعى القائمون عى‬ ‫معرض قوت للتمـور امعبأة لتسـويق آخر إنتاج‬ ‫العـام امـاي قبيـل بداية اموسـم الجديـد التي‬ ‫تشـر التوقعات لتناقص ي امخزون ليصل أدنى‬ ‫مستوياته قبيل الشهر الكريم‬

‫حصد فريق علمي من كلية‬ ‫الهندسة بجامعة نجران ثاث‬ ‫ميداليات ذهبية ضمن مسابقة‬ ‫دولية اختتمت منذ أيام ي‬ ‫العاصمة اماليزية «كواامبور»‪،‬‬ ‫وفقا ً ما قاله عميد الكلية الدكتور‬ ‫محمد آل داهم‪.‬‬ ‫وأوضح آل داهم أنه كان ضمن‬ ‫الفريق العلمي امشارك ي امسابقة‬ ‫الدولية الـ‪ 24‬لاخراع والتصميم‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن امسابقة تنافس فيها‬ ‫أكثر من عرين دولــة‪ ،‬وحظيت‬ ‫بطرح مئات اأبحاث والتصاميم‪،‬‬ ‫ومع ذلك حققت الكلية امراكز اأوى‬ ‫ي ثاثة أبحاث من بن أربعة أبحاث‬ ‫شاركت بها ي امسابقة‪.‬‬ ‫وأشار إى أن اأبحاث امشاركة‬ ‫قدمها كل من وكيل الكلية الدكتور‬ ‫عبدالله الوادعي‪ ،‬ومرف التطوير‬

‫فريق جامعة نجران الفائز ي امسابقة‬ ‫والجودة بالكلية الدكتور هاشم‬ ‫امطارنة‪ ،‬وامهندس أحمد ملكاوي‬ ‫م�� قسم الهندسة امدنية‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى بحث قدمه هو بصفته عميد‬ ‫الكلية‪ .‬وأضاف أن هذه امشاركة‬ ‫شملت نتائج أربعة أبحاث مدعومة‬ ‫من عمادة الدراسات العليا والبحث‬

‫العلمي وامركز الواعد للمجسات‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬وقد حظيت بإعجاب‬ ‫لجنة التحكيم الدولية التي قررت منح‬ ‫ثاث منها اميداليات الذهبية‪ ،‬بينما‬ ‫حصد امروع الرابع امركز الثاني‪،‬‬ ‫وحصل عى اميدالية الفضية‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن موقع الجامعة الذي عرضت‬

‫(الرق)‬

‫فيه اأبحاث اأربعة شهد ازدحاما ً من‬ ‫زوار امعرض ورغبتهم بااطاع عى‬ ‫منجزات الجامعة ي البحث العلمي‪.‬‬ ‫وعن طبيعة هذه اأبحاث‪ ،‬قال‬ ‫إن‪ :‬امــروع اأول هو عبارة عن‬ ‫«تطوير مجسات كهرومغناطيسية‬ ‫لتحديد نوع ومستوى تلوث امياه‬

‫بمنطقة نجران»‪ ،‬وهــذا البحث‬ ‫مدعوم من عمادة البحث العلمي‬ ‫بالجامعة‪ ،‬وحصل عى امركز اأول‬ ‫وميدالية ذهبية‪ ،‬أما امروع الثاني‬ ‫فهو «تطوير تقنية كهرومغناطيسية‬ ‫ا إتافية مبتكرة لقياس وتحديد‬ ‫مستوى التلوث البروي للربة»‪،‬‬ ‫وهو كذلك مدعوم من عمادة البحث‬ ‫العلمي وحصل عى امركز اأول‬ ‫وميدالية ذهبية‪ ،‬وامروع الثالث هو‬ ‫«تطوير مجسات كهرومغناطيسية‬ ‫قريبة وبعيدة امدى لتقييم امواد‬ ‫اإنشائية وامركبة»‪ ،‬وهو مدعوم من‬ ‫امركز الواعد للمجسات اإلكرونية‬ ‫بالجامعة‪ ،‬وحصل عى امركز اأول‬ ‫وميدالية ذهبية‪ ،‬وامروع الرابع هو»‬ ‫تطوير نظام خبر إيجاد التصميم‬ ‫اأمثل للخلطات الخرسانية»‪ ،‬وهو‬ ‫مدعوم من عمادة البحث العلمي‬ ‫بالجامعة‪ ،‬وحصل البحث عى امركز‬ ‫الثاني وميدالية فضية‪.‬‬

‫اأسرة وجراحات اليوم الواحد‬ ‫«صحة الرياض» تناقش برنامج ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫نظمت امديرية العامة للشؤون الصحية ي منطقة‬ ‫الرياض‪ ،‬صباح أمس السبت‪ ،‬أعمال اللقاء النصف سنوي‬ ‫مري إدارات ر‬ ‫اأسة ي مديريات الشؤون الصحية ي‬ ‫مناطق ومحافظات امملكة‪ ،‬برعاية نائب وزير الصحة‬ ‫الدكتور محمد بن حمزة خشيم‪ .‬شهد اللقاء الذي حره‬ ‫امرف العام عى برنامج إدارة ر‬ ‫اأسة ي وزارة الصحة الدكتور‬

‫ياس الغامدي‪ ،‬وحضور مساعد مدير عام صحة الرياض‬ ‫الدكتور محمد الفايز‪ ،‬استعراض نتائج برنامج إدارة اأسة‪،‬‬ ‫التي تتضمن جراحة اليوم الواحد وامؤرات الريرية‪ .‬وأعلن‬ ‫امرف العام عى إدارة ر‬ ‫اأسة ي وزارة الصحة الدكتور ياس‬ ‫الغامدي‪ ،‬قائمة امديريات امتميزة ي جراحة اليوم الواحد‪ ،‬حيث‬ ‫حققت كل من مديرية الشؤون الصحية ي امنطقة الرقية‬ ‫وحفر الباطن والقريات والرياض والطائف والقنفدة زيادة‬ ‫بنسبة ‪ %37‬ي جراحات اليوم الواحد‪ ،‬كما تم تكريم (تسعة)‬

‫مستشفيات متميزة ي أداء الرنامج لعام ‪1433‬هـ‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى تكريم أربع مديريات تميزت ي تنفيذ الرنامج‪ ،‬وحصل‬ ‫عى امركز اأول صحة اأحساء‪ ،‬وامركز الثاني صحة عسر‪،‬‬ ‫وامركز الثالث صحة نجران‪ ،‬والرابع صحة بيشة‪ .‬واستعرض‬ ‫امجتمعون متطلبات امديريات ي امناطق وامحافظات‪ ،‬وااتفاق‬ ‫عى ميثاق عمل للتغلب عى الصعوبات التي قد تطرأ أداء عملها‬ ‫وتقديم الخدمة الصحية امتميزة للمرى‪ ،‬وقد كان هذا اللقاء‬ ‫بإراف واستضافة صحة الرياض‪.‬‬


‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻻﺳﺘﻤﺎع‬ ‫ﻋﻀﺎء اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫‪٩٤‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬ ‫واﺻﻠـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺔ ‪ 94‬اﻤﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﺑﺘﻠﻘـﻲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﺎﱄ ﻣﻦ اﻟﺨـﺎرج واﻟﴩوع ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻻﻏﺘﻴـﺎﻻت ﺿﺪ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ رﺟـﺎل اﻟﺪوﻟﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻦ ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣـﻦ وﺗﻨﻔﻴﺬ أﻋﻤـﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﺄﻣَﻨﻦ وأﻧﺎﺑﻴـﺐ اﻟﻨﻔﻂ واﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬و َﻣﺜُﻞ أﻣـﺎم ﻗﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬

‫ﺣﻮادث‬

‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺳـﺒﻌﺔ أﻋﻀﺎء ﻣـﻦ اﻟﺨﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ‪ 51 :‬و‪ 52‬و‪ 54‬و‪ 55‬و‪ 58‬و‪ 59‬و‪ ،60‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫إﺟﺎﺑﺎﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺪﻋـﻮى اﻤﺮﻓﻮﻋـﺔ ﺿﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺪﱠﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ‪) 59‬ﻣﻄﻠـﻖ اﻟﴪاح(‪ ،‬و‪52‬‬ ‫)ﻣﻮﻗﻮف( ﻣﻬﻠﺔ إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﺟﻮﺑﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫أﺷـﺎر اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴـﻪ ‪) 60‬ﻣﻮﻗـﻮف( إﱃ أن اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﻮ ﱠﻛﻞ ﻋﻨﻪ ﻗﺪم ﺟﻮاﺑﺎ ً ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﻗﺒﻞ ﺷـﻬﺮ وﻧﺼﻒ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ أﺧﱪ أن اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻣﻮﻋﺪﻫـﺎ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨـﱪ ﺑﺎﻤﻮﻋﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺣﺎل دون ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺠﻮاب‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬وﺣﺪد اﻟﻘﺎﴈ ﻟﻠﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻮﻋﺪا ً‬

‫آﺧﺮ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺟﻮاﺑﻪ ﻋﲆ اﻟﺪﻋﻮى‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻟﻘـﺎﴈ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﰲ اﻻﻋﱰاﻓﺎت‬ ‫اﻤﺼﺪﻗﺔ ﴍﻋﺎ ً واﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻓﺎد اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ‪ 51‬و‪ 55‬و‪) 58‬ﻣﻮﻗﻮﻓﻮن( ﺑـﺄن اﻻﻋﱰاﻓﺎت‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﺑﺨـﻂ ﻳﺪﻫﻢ ﺑﺈﻣﻼء ﻣﻦ اﻤﺤﻘﻖ‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺘﺒﻮﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﻛﺮاه ﻣﻦ اﻤﺤﻘﻘﻦ‪ ،‬وﺻﺎدﻗﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﴍﻋﺎ ً ﺑﺎﻹﻛﺮاه‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤﻘﻘـﻦ ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬وأﻧﻜـﺮ اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺎ ﺟـﺎء ﰲ اﻻﻋﱰاﻓﺎت اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫وﺗﻔﺼﻴﻼً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﺷـﺎر اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ ‪) 54‬ﻣﻮﻗﻮف(‬ ‫ﺑﺄن اﻻﻋﱰاف اﻤﻨﺴـﻮب إﻟﻴﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻮ‬

‫‪9‬‬

‫ارﺗﻜﺐ ﺳـﻜﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﺧﻼل ﺛﻼﺛـﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ‪64523‬‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻣﺮورﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻨﻬـﺎ ‪39093‬‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬وﻏـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫‪ 25430‬ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ .‬وﺗﺮﻛﺰ إدارة ﻣﺮور‬

‫ﺟـﺪة ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺣﻮادث‬ ‫ﻣﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺠﺎوز ﻟﻠﴪﻋﺎت اﻤﺤﺪدة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﺗﺠﺎوز اﻹﺷﺎرة اﻟﺤﻤﺮاء‪،‬‬ ‫وﻋﺪم إﻋﻄـﺎء اﻷﻓﻀﻠﻴﺔ داﺧـﻞ اﻤﺪن‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺨﺪام اﻟﺠﻮال أﺛﻨﺎء اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫رﺑﻂ ﺣﺰام اﻷﻣﺎن‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮف اﻟﺨﺎﻃﺊ‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻗـﻮف اﻤﺰدوج‪ ،‬ورﻣـﻲ اﻤﺨﻠﻔﺎت‪،‬‬

‫وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﻣﺮور ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴـﺪ وﺻـﻞ اﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺿﺒـﻂ ‪ 514‬ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 474‬ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬و‪ 40‬ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻐﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗُﻌـﺪ ﻫـﺬه اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻣـﻦ‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ ﺟﺎزان« ﻳﻮاﺻﻞ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻏﺮﻳﻖ ﺳﺪ ﺑﻴﺶ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬ ‫ﺑـﺪأت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ‬ ‫ﻏﺮﻳـﻖ ﻣﻔﻘـﻮد ﺳـﻘﻂ ﰲ‬ ‫ﺑﺤـﺮة ﺳـﺪ ﺑﻴـﺶ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪ ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أن ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﺗُﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﻦ ﻏﺮق ﺷـﺨﺼﻦ ﰲ ﺑﺤﺮة ﺳـﺪ‬ ‫ﺑﻴﺶ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ ،4:13‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻓـﺮق اﻟﻐـﻮص واﻹﻧﻘﺎذ ﺑﺎﴍت‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﺣﺪﻫﻤﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻢ إﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﺸـﺎب اﻵﺧـﺮ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻗﺒﻞ وﺻـﻮل اﻟﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﰲ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺟﻴـﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻵﺧﺮ ﻣﺎزال‬ ‫ﻣﻔﻘـﻮداً‪ ،‬وﻳﺠـﺮي اﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻨﻪ ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻮﻗـﻊ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫دﻋﻢ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﻌﺮﺑﺔ إﻧﺎرة وأرﺑﻊ ﻓﺮق‬ ‫ﻏﻮاﺻﻦ وإﻧﻘﺎذ‪.‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﺳﻜﻦ ﻣﻤﺮﺿﺎت دون إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫ﻧﺸـﺐ ﺣﺮﻳـﻖ ﰲ ﺳـﻜﻦ اﻤﻤﺮﺿـﺎت اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟﻴـﻞ اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪-‬‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻣﻦ إﺧﻤﺎده ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪ ﻧﺎﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬أن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻧﺸﺐ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻨﻜﻮ ﻋﲆ ﺳﻄﺢ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أدوار‪ ،‬وﺗﻘﻄﻨﻪ ﻣﻤﺮﺿﺎت وﻋﺎﻣﻼت‬

‫ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﺑﻮﺻﻮل ﻓﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ إﱃ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﺟـﺮى إﺧﻼء ﺛﻤﺎﻧﻦ ﺳـﻴﺪة‪ ،‬وﺗﻢ إﺧﻤـﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫دون وﻗـﻮع إﺻﺎﺑﺎت أو ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ ﺗﺬﻛـﺮ‪ ،‬وﺑﺎﴍت‬ ‫دورﻳﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫إﻋـﺎدة اﻟﺘﻴﺎر إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد أي ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﺮ‪ ،‬وﻳﺠﺮي اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻜﺸﻒ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﻜﻠﻒ ﺑﺎﺳـﻢ ﺻﺤﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻌﺐ اﻟﻀﻤﺎدي‪ ،‬إن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻋﺮﴈ وﺑﺴـﻴﻂ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﻔﺮ‬ ‫ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮع ﺷﺎب ُ‬ ‫اﺣﺘﺠﺰ داﺧﻞ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﺑﺎﻟﻤﺠﺎردة‬ ‫ﻣﺤﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬ ‫ﺗﻮﰲ ﺷﺎب ﻓﺠﺮ أﻣﺲ ﰲ ﺣﺎدث‬ ‫ﺗﺼـﺎدم ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧـﻞ اﻤﺠﺎردة‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﻗﴬﻳﻤﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺜﻠﺚ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬ﻓﺈن ﺷﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﴩﻳﻨﻴﺎ ً ﻛﺎن ﻳﻘﻮد ﺳﻴﺎرة »ﻛﺎﺑﺮﻳﺲ«‬ ‫ﻣﺘﺠﻬـﺎ ً إﱃ ﻣﺜﻠـﺚ اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻮﺟـﺊ ﺑﺨـﺮوج ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻳﻘﻮدﻫـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻗﺎﻃﻌﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫أﻣﺎﻣـﻪ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ اﻤﺜﻠـﺚ‪ ،‬ﻓﻌـﱪت‬ ‫اﻟﻜﺎﺑﺮﻳـﺲ أﺣـﺪ اﻤﺪاﺧـﻞ ﺑﴪﻋـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﺘﺪﻳﺮ وﺗﻌﻮد ﰲ اﻻﺗﺠﺎه اﻤﻌﺎﻛﺲ‬ ‫وﺗﺮﺗﻄـﻢ ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻠﻘﻰ ﺳﺎﺋﻖ اﻟﻜﺎﺑﺮﻳﺲ ﺣﺘﻔﻪ ﻓﻮراً‪.‬‬ ‫ﺑـﺎﴍت اﻟﺤـﺎدث اﻟﺪورﻳـﺎت‬

‫اﻟﺤﺎدث وﺳﻴﺎرة اﻟﺸﺎب ﰲ اﻤﺠﺎردة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ وﻣﺮور اﻤﺠـﺎردة‪ ،‬وﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﺧﺮﺟﺖ ﺟﺜﺔ اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻤﺤﺘﺠﺰة داﺧﻞ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ إﻳﺪاﻋﻬﺎ‬ ‫ﺛﻼﺟـﺔ اﻤﻮﺗﻰ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺠﺎردة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ذﻛﺮ ذﻟﻚ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﻋﺴﺮي‪.‬‬

‫أرﺑﻌﺔ إﺧﻮة ﻳﻌﺘﺪون ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻇﻒ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬ﺑﺪر اﻤﺪﻫﺮش‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﻣﻮاﻃﻦ ﻻﻋﺘـﺪاء ﻣﻦ أرﺑﻌـﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺧﻄﻔـﻮه ﻣـﻦ اﻤﻜﺘﺐ اﻟـﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴـﻪ إﱃ ﻣﻨﺰل‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ‪ .‬وﴏح اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠﻮف‪ ،‬اﻟ���ﻤﻴﺪ داﻣـﺎن اﻟﺪرﻋﺎن‪ ،‬أن ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت ﺗﻠﻘـﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻗﻴﺎم أرﺑﻌﺔ أﺷـﺨﺎص ﺑﺪﺧﻮل أﺣﺪ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﺮﻳـﺎت‪ ،‬واﻻﻋﺘﺪاء ﻋـﲆ ﻣﻮﻇﻒ ﰲ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ‬ ‫اﺳـﺘﻨﻔﺮ ﻗﺴـﻢ اﻟﻄـﻮارئ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﺎﻣﻄﺔ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ‪ 22‬ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺴـﻤﻢ ﺣﺪﺛﺖ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻠﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻨﺎول‬ ‫وﺟﺒـﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﻄﺎﻋﻢ‪ .‬وﻓﻮر ﺷـﻴﻮع اﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻣﻦ اﻹﺻﺤﺎح اﻟﺒﻴﺌﻲ‪ ،‬واﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬واﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬إﱃ ﻣـﻜﺎن اﻤﻄﻌـﻢ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ أﻛﺜﺮ ﺣﻮل اﻤﻮﺿﻮع‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻜﺎن ﺟﺪة ﻳﺮﺗﻜﺒﻮن ‪ ٦٤٥٢٣‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻓﻲ ‪ ٢١‬ﻳﻮﻣ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫ﺑﺨﻂ ﻳﺪ اﻤﺤﻘـﻖ اﻟﺬي أﺟﱪه ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ واﻟﺒﺼﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﻋـﱰاف واﻤﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﴍﻋﺎً‪ ،‬وأﺟﱠ ﻞ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ‪ 52‬و‪ 59‬و‪ 60‬إﱃ ﻏﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ اﻹﺟﺎﺑﺎت ﻋﲆ اﻟﺪﻋـﻮى‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻛﺎن ﻳﻔﱰض أن ﻳﺤﴬﻫﺎ ﻋﴩة ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺔ ‪ ،94‬إﻻ أن ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻣﺘﻨﻌﻮا‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻣﻮﻛﻞ أﺣﺪ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي أﻛﺪ ﻟﻠﻘـﺎﴈ أن ﻣﻮﻛﻠﻪ اﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وﺳـﺄل اﻟﻘﺎﴈ ﻋﻦ اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﺻﺎﻣﻄﺔ‪ ٢٢ :‬ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺴﻤﻢ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻠﻘﻴﺔ‬

‫اﻤﻜﺘـﺐ‪ ،‬واﺻﻄﺤﺎﺑﻪ ﻣﻌﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﻮة ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرة إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ وﺻـﻮل اﻟﺪورﻳـﺎت إﱃ اﻤﻨﺰل ﺑﺪا اﻤﺨﻄـﻮف ﻣﺘﺄﺛﺮا ً‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻢ إﺳـﻌﺎﻓﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وﺑﺴﺆاﻟﻪ‬ ‫أﻓـﺎد أﻧﻪ ﺣﴬ إﱃ اﻤﻜﺘﺐ أرﺑﻌﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻦ )إﺧﻮة( وأرﻛﺒﻮه‬ ‫ﺳﻴﺎرﺗﻬﻢ وذﻫﺒﻮا ﺑﻪ إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﺧﻼف ﺳﺎﺑﻖ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺪرﻋﺎن أن أﺣﺪ اﻟﺠﻨﺎة ﺳـﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﴩﻃﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺟـﺮى اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻣﺘﻬﻢ آﺧﺮ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻻﻳـﺰال اﻟﺒﺤﺚ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫اﻵﺧ َﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻗﺼﻮر اﻟﻮﻋﻲ اﻤﺮوري ﻟﺪى‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎرﺗﻜﺎب ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت إﺧﻔﺎء‬ ‫أو ﻃﻤـﺲ ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﻠﻮﺣـﺎت‪ ،‬أو ﻓﻜﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻐﻴﺐ ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ اﺳﺘﺸـﻌﺎر‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺘﺴـﺒﺒﻮن ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳـﺔ ودورﻳـﺎت ﻣﺮور‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة‪ ،‬ﺳـﻮاء اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﴪﻳـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺎﺑـﻊ وﺑﺸـﻜﻞ ﻗـﻮي ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺠـﺎوزات ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻤﻮﺟـﺐ اﻤﺎدة ‪ 68‬ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم اﻤﺮور‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺣﺠﺰ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻤﺪة ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﻳـﺎم ﰲ ﺣـﺎل ﻃﻤـﺲ أو ﻓـﻚ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺎت‪ ،‬وﻏﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ ‪500‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻛﺤﺪ أدﻧﻰ‪ ،‬وﺗﺮﻓﻊ ﺑﺤﺪﻫﺎ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﺗﻜـﺮار اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺠـﺎوز‬ ‫ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻣﺮورﻳـﺔ إﱃ ﺣـﺎﻻت‬ ‫ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﻨﺼـﺢ اﻹدارة اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﺎﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺠﺎوزﻫـﺎ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﻘﻊ ﺗﺤـﺖ ﻃﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎءﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺛﻼث ﻓﺮق ُﺗﺨﻤﺪ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺠﺎري ﻓﻲ ﻗﻠﻮة ﻣﺮور ﻋﻨﻴﺰة ﻳﻘﺒﺾ‬ ‫اﻟﻤ ﱢﻔﺤﻂ »ﻧﻴﻮﺗﻦ«‬ ‫ﻋﻠﻰ ُ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻬﺎﻣﲇ‬

‫إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺠﻤﻊ اﺑﻦ ﻣﺴﺘﻮر اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻧﺸـﺐ ﺣﺮﻳﻖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ ﺛﻼث ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻊ اﺑﻦ ﻣﺴـﺘﻮر اﻟﺘﺠﺎري ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻗﻠﻮة‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳﻢ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﺗﻢ إﺧﻤﺎد‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻗﻠﻮة‪ ،‬واﻟﺸـﻌﺮاء‪ ،‬واﻟﺤﺠﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤﺖ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﺤﻨﻔﻴـﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻷرﺿﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻛﻮن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻧﺸـﺐ ﰲ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻮاﻗـﻊ ﺗﺠﺎرﻳﺔ )ﻣﺤﻞ‬ ‫اﻟﻨﻮر اﻟﺘﺠـﺎري ﻟﻸواﻧﻲ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﻞ اﻟﺤﻤﺮاء‬ ‫ﻟﻸﻟﻌﺎب‪ ،‬وﻣﺸـﻐﻞ ﻧﺴـﺎﺋﻲ(‪ ،‬وﺗﻢ ﻋـﺰل اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﺠـﺎورة ﻟﻌﺪم اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻣﺤﺮﻛﺎت ﻟﺴﺤﺐ اﻟﺪﺧﺎن اﻟﻜﺜﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت أن ﺳﺒﺐ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺗﻤﺎس‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﰲ ﺳﻘﻒ ﻣﺤﻞ اﻷواﻧﻲ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎزال‬ ‫ﺣﴫ اﻷﴐار اﻤﺎدﻳﺔ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﺣﺘﻰ ﺳـﺎﻋﺔ إﻋﺪاد‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺨﱪ‪.‬‬

‫ﻗﺒـﺾ ﻣﺮور ﻋﻨﻴـﺰة ﻋﲆ »ﻧﻴﻮﺗـﻦ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻟﻘﺐ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﻣﻔﺤﻄﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺮﻳﺎت‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﻣﻄـﺎردة ﻋﻨﻴﻔﺔ‬ ‫اﻧﺘﻬﺖ ﺑﺎﻹﻣﺴـﺎك ﺑﻪ ﰲ اﻟﻮاﺣﺪة ﻣﻦ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول )اﻟﺠﻤﻌﺔ( ﻣﺘﻠﺒﺴﺎ ً وﻫﻮ ﻳﻤﺎرس اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﻔﺎﺧﺮﻳﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺎ ً ﺳﻴﺎرة‬ ‫»ﻛﻴﺎ« ﺳﻮداء‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻟﻮﺣﺎت اﻟﺴﻴﺎرة ﻣﻄﻤﻮﺳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺴﺮ ﻋﻜﺲ اﺗﺠﺎه اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻣـﺮور اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﺮاﺋـﺪ ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻼﺣـﻢ‪ ،‬أن ﻣﺮور‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬وﺑـﺈﴍاف ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺰﻳﻨﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور ﻋﻨﻴﺰة اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺤﱰش‪،‬‬ ‫وﻗﻴﺎدة اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺎرف اﻟﺤﺴـﻮن‪ ،‬ﻗﺒﺾ ﻋﲆ »ﻧﻴﻮﺗﻦ«‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑﺮﻓﻘـﺔ اﺛﻨـﻦ ﻣﻦ زﻣﻼﺋـﻪ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﻔﺤﻂ ﻫﺮب‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺘﺤﻔـﻆ ﻋـﲆ ﻣﺮاﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬وأﺧـﺬ‬ ‫راﺟـﻼً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗـﻢ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ اﻤﻔﺤﻂ‪ ،‬وﻣﻘﺮ ﺳـﻜﻨﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ‬ ‫ﻻﺣﻘﺎ ً إﺣﻀﺎره‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺣﺠﺰ اﻤﺮﻛﺒﺔ‪ ،‬وﺳﺘﺘﻢ‬ ‫إﺣﺎﻟﺔ ﻧﻴﻮﺗﻦ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺠﺰاءات ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺤﻘﻪ‪.‬‬


‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﻤﺴﻮن ﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﻤﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑﺎت‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وأﻓـﺎدت ﻋﻤﻴـﺪة اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫إﻳﻨﺎس ﻃﻪ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻤﺜﻞ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺟﺎﻟﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑﺔ واﻹﺑـﺪاع »ﻣﻮﻫﺒﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮﻟﺪت ﻧﻈﺮا ً ﻟﻠﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻮﺣﻴﺪ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ واﻤﺒﺘﻜﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺴﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﱪاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ وإﺛﺮاﺋﻴﺔ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎﻧـﺖ أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﺪﻋـﻢ ورﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‬ ‫واﻤﻮﻫﻮﺑﺎت‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬـﻢ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ واﻹﺑﺪاع ﻛﺠﺰء‬

‫ﻧﻈﻤـﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﻘـﺎ ًء ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻮﻫﺒﺔ اﻹﺛﺮاﺋـﻲ اﻟﺼﻴﻔﻲ »اﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ« ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ورﺟﺎﻟﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع »ﻣﻮﻫﺒﺔ » ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑﺎت واﻤﺘﻄﻮﻋﺎت وﺣﻀﻮر أﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت وﻋﻀﻮات ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫دﻋﺎة ﻟﻠﺘﺼﺪي ﻟﻬﻮاة »اﻟﻔﺮة« ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ«‬

‫ﻣﻦ رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺘﺪﺣﺔ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ اﻟﴩاﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﱪت ﻋﻦ ﺗﻄﻠﻌﻬﺎ ﰲ أن ﻳﺸﻜﻞ ﻫﺆﻻء اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻧﻮاة‬ ‫اﻟﻄﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻦ اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ وﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أﻓﺎدت رﺋﻴﺴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻮﻫﺒﺔ اﻟﺼﻴﻔﻲ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫وﻛﻴﻠـﺔ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة إﻳﻤﺎن ﻋﺴـﺮي أﻧﻪ‬ ‫ﺷﺎرك ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺧﻤﺴﻮن ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺮﻣﺔ اﻟـ ‪ ٢٠‬أﻟﻔ ًﺎ‪..‬‬ ‫أﻳﺘﺎم ﻳﺘﻈﻠﻤﻮن ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ُ‬ ‫واﻟﺸﺆون ا…ﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ :‬ﻻ ﱠرد ﻟﺪَ ﱠي ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻮاﻫﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫اﺳﺘﻬﺪاف ﻟﻬﻮاة »اﻟﻔﺮة« ﺑﺎﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺨﻴﻤـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة‬ ‫واﻹرﺷـﺎد وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣـﻦ ‪6‬‬ ‫ﺷﻌﺒﺎن وﺣﺘﻰ ‪ 18‬ﻣﻦ ذات اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑﻬﺎ ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ‪ 9‬ﺧﻴﺎم ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻘـﺪم أﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﺤـﺎﴐات دﻳﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮﻋﻮﻳﺔ وﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ وأﺧﺮى ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺧﻴﻤﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﺑﺠـﻮار ﺟﺎﻣﻊ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺎﺳـﺘﻘﺼﺎء اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺪرﺑﺎوﻳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤـﺎور ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل دﻋـﺎة ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻬﺪاﻓﻬﻢ ﺑﺎﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ وﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺒﻌﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻫﻮاة اﻟﻔﺮة ﻣﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت ﺑﻌﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺒﴩي‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫إن اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻷوﱃ واﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺗﻘـﺪم ﻣﺤﺎﴐات ﻳﻮﻣﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻤﻐﺮب إﱃ ﺻﻼة اﻟﻌﺸﺎء ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺪﻋﺎة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ وﻣﻦ ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺑﺚ اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫ﻟﻠﺨﻴﻤﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻤﺠﺎورة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺸﱰك ﻟﻠﺮﺟﺎل واﻟﺴﻴﺪات‪،‬��� ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﻣﻨﺢ ﺷـﻬﺎدات اﺟﺘﻴﺎز ﻟﻠﺪورات ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻔﻨﻲ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫وذﻟـﻚ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻣﻦ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ وﻣﻌﺘﻤﺪة«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد اﻟﺒﴩي ﺑﺪﻋﻢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺨﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪة إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋـﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وإدارة اﻟﺠـﻮازات واﻟﴩﻃﺔ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ وﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻤﻨﺎﺳـﺐ وإﻧﺎرﺗﻪ وإﻣـﺪاده ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻋﺪد زوار اﻟﺨﻴﻤﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺗﺮاوح ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﻦ ‪ 3‬إﱃ ‪ 5‬آﻻف زاﺋﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺠﺎوز اﻟﻌﺪد ﰲ ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺎﻳﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ إﱃ ‪ 15‬أﻟﻒ زاﺋﺮ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻈﻠﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻳﺘﺎم اﻟﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻳﺘـﺎم‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋـﲆ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻤﻘﺪرة ﺑـ‬ ‫‪ 20‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﻛﺒﺎﻗﻲ ﻣـﻦ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻬﻢ‪ ،‬وأﺷـﺎروا إﱃ أﻧﻬﻢ رﻓﻌﻮا‬ ‫ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً ﻟﻠﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن‬ ‫ﻋﱪه ﺑﺎﻤﺒﻠﻎ اﻤﺎﱄ‪ ،‬وﻗﺪ أﺟﺎﺑﻬﻢ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وأن اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺤﻮﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎت اﻷﻳﺘـﺎم ﻣـﻦ ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻤﻘﺪرة ﺑـ ‪ 20‬أﻟﻔﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﻓﺎﻋﻞ ﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﺗﻈﻠـﻢ ﻧﻌﻤـﺎن إﺑﺮاﻫﻴـﻢ وﻫـﻮ ﺗﺎﺑـﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم ﻓﺮع اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺣﺮﻣﺎﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻨﺤﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ رﻓﻊ‬ ‫أﺳﻤﺎء ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻳﺘﺎم ﻟﻠﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم؛ ﻟﻴﺤﺼﻠﻮا‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬دون ﻣﺼﺎرﺣﺘﻬﻢ ﺑﺄﺳـﺒﺎب ﻋﺪم‬ ‫رﻓﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺻـﺪرت ﺣﻮاﻟﺔ ﻗﺒﻞ ﺷـﻬﺮ إﱃ‬ ‫ﺣﺴﺎب ﻛﻞ ﻳﺘﻴﻢ ﻣﺴﺠﻞ ﻟﺪى اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬

‫ﺧﻄﺎب ﻣﺮﺳﻞ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض )اﻟﴩق(‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ‪ 20‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻟﻢ ﺗﺮﻓﻊ أﺳﻤﺎء ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻳﺘﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ أﻧﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺮرﻧﺎ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺳـﺒﺐ اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻓﺎدوﻧﺎ ﺑـﺄن اﻟﺨﻄﺎب‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﺼﻠﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ اﺷـﱰط‬ ‫وﺟﻮد »اﻟﺤﺴﺎب اﻟﺒﻨﻜﻲ«‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﺪى‬

‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺣﺴﺎﺑﺎت ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻳﺘﺎم‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ ﻣﻨﺢ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﻋﱪ »اﻟﺸـﻴﻜﺎت«‪،‬‬ ‫ﺑﻌﻜﺲ ﻣـﻦ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮن إﻋﺎﻧﺎت ﺷـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻬﻢ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎت‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺳﻘﻄﺖ أﺳﻤﺎء ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻳﺘﺎم‪ ،‬وأﻛﺪوا أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ رﻓﻊ ﺧﻄﺎب ﻻﺣﻖ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﻣﻦ ﻟـﻢ ﻳﺤﺼﻠﻮا ﻋـﲆ اﻤﻨﺤـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪1434/6/2‬ﻫـ رﻗـﻢ ‪ ،1175‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻗﺘـﴫ ﻋـﲆ ﺟﻤﻌﻬـﻢ ﻓﻘـﻂ دون رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب ﻟﻠﺠﻬـﺔ اﻤﺨﺘﺼـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف ﻧﻌﻤﺎن‬ ‫»ﺗﻮﺟﻬـﺖ وﻋـﺪد ﻣﻦ اﻷﻳﺘـﺎم إﱃ ﻣﻜﺘـﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﻓﺎدﻧـﺎ أن ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ اﻷﻳﺘـﺎم ﻟﻴﺲ ﻣﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺒﻠـﻎ ﺗﱪع ﺑﻪ ﺗﺎﺟـﺮ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋـﲆ اﻤﻨﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻛـﺪوا أن اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻮﻟـﺖ ﻟﻬﻢ اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺎل ﺣﺎﻣـﺪ أﺣﻤﺪ‪ ،‬وﻫﻮ أﺣـﺪ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫اﻤﺘﻈﻠﻤـﻦ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻳﺘـﺎم ﻓـﺮع اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬إن ﻋـﺪم ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺣﺮﻣـﻪ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إﻧـﻪ ﻳﻌﻴﻞ أﴎة‬

‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻟﺮﺑﻤﺎ ﺳـﺎﻋﺪﻫﻢ ﻫﺬا اﻤﺒﻠﻎ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪوﻧﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻴﺘﻴﻢ ﺗﻨﻘﻄﻊ‬ ‫ﻋﻨﻪ إﻋﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻜﻦ ﺑﻌﺪ زواﺟـﻪ‪ ،‬وﻻ ﺗﴫف ﻟﻪ‬ ‫اﻹﻋﺎﻧﺔ اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺤﺼﻞ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﻳﺘﻤﻨـﻰ اﻟﻴﺘﻴـﻢ ﺑﺄﻧـﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘـﺰوج؛ ﻛﻲ ﻻ ﻳﺤﺮم ﻣﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﴫف ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺠﻬﻮﱄ اﻷﺑﻮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ أوﺿـﺢ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬أﻧﻪ ﺣُ ﺮم‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻋﺪد اﻤﺴـﺘﺜﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻳﻘﺎرب ‪ 44‬ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﻼ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪،‬‬ ‫وﻟـﻮ أﻧﻬـﻢ ﺣﺼﻠـﻮا ﻋﲆ اﻤﺒﻠـﻎ ﻷﺛـﺮ ذﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأﻧﻬﻢ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻴﻖ اﻤﻌﻴﺸﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬اﻟﺬي رﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﻌﻘﻴﺐ ﻋﲆ ﺷـﻜﺎوى اﻷﻳﺘﺎم اﻤﺴﺘﺜﻨﻦ ﻣﻦ اﻟـ‬ ‫‪ 20‬أﻟﻔﺎً‪ ،‬وﻗﺪ أﺟﺎز اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻧﴩ اﻟﺸﻜﺎوى دون‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ رده‪ .‬ﻛﻤﺎ أرﺳﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻓﺎﻛﺴﺎ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻨﺬ ‪ 14‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺮد‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫ﺪرﺑﻮا اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﺪارس‬ ‫ﺪرب ‪ ١٥٠٠‬ﻣﻌﻠﻢ ُﻣﺘﻤ ﱢﻴﺰ ﻟﻴُ ﱢ‬ ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض« ُﺗ ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑـﺪأت اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺘﻤﺜّﻞ ﰲ ﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ‬ ‫اﻤـﺪارس‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﱰﺑـﻮي ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﻮﻳﺮﻳﻨـﻲ أن ﻓﻜـﺮة ﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﻮﺻﻮل ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ إﱃ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻌﻨﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳـﻦ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻋﻤﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻣُﻮﺟﱠ ﻬﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﺪارس ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ﻤﺒﺪأ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ ﻣﻜﺎن اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻓﱰات اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻬﺎدﺋﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﺗﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ ﻣﺸﻜﻼت اﻟﺘﻮﺳﻊ اﻟﺠﻐﺮاﰲ ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺰﻳﺎدة اﻤﺘﺴـﺎرﻋﺔ ﰲ أﻋـﺪاد اﻤﺪارس‬

‫واﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮة ﻋـﺰوف اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻨﺎﺷﺊ ﻋﻦ ﻋﺪم اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻜﺎن اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﴩوع ﻳ ﱠُﻨﻔﺬ ﺑﺠﻬﺪ ذاﺗـﻲ ﻣﻦ إدارة اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣـﻦ إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑـﻮي‪ ،‬وﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻤـﺪارس‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن إدارة اﻟﺘﺪرﻳـﺐ وﺿﻌﺖ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﺧﻤﺴﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬ﺗﺮاﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺰاﻳﺪ اﻷﻋﺪاد واﻟﺘﺴﺎرع‬ ‫اﻤﻌﺮﰲ واﻟﺘﻘﻨﻲ ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن اﻤـﴩوع ﺳﻴﺴـﺘﻬﺪف ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎرات ﻣﺘﺠـﺪدة وﺑﺄﺳـﺎﻟﻴﺐ ﺟﺪﻳﺪة أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت‬ ‫واﻟﻠﻘﺎءات اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ واﻟﻨﺪوات وورش اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن اﻤﴩوع اﺷـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺛﻼث ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬اﺷـﺘﻤﻠﺖ‬

‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻋﲆ إﻋﺪاد اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ وﺗﺪرﻳﺐ اﻤﺪرﺑﻦ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﻦ ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺷﺘﻤﻠﺖ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ ا ُﻤﺘﻤﻴﱢﺰﻳﻦ اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮي اﻤﺪارس وﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺠﺎوزﻋﺪدﻫﻢ)‪ (1500‬ﻣﻌﻠﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﻴﻘﻮﻣﻮن ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻨﻘﻞ ﻫـﺬه اﻟﺨﱪات‬ ‫ﻟﺰﻣﻼﺋﻬﻢ ﺧﻼل اﻟﻔﱰات اﻟﻬﺎدﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﻤـﺢ إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺳﻴﺸـﻬﺪ ﺗﻔﻌﻴﻞ آﻟﻴﺔ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺸـﻬﺎدات ﺣﻴـﺚ ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﻤﻘﺪور اﻤﺸـﺎرك‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﺣﻀـﻮر اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ذاﺗﻴﺔ‬ ‫)إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ( ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ راﺑﻂ ﻣﺨﺼﺺ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻬﻮﻳﺮﻳﻨـﻲ إﱃ أن اﻤﻬﺎرة اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻤﴩوع ﻫﻲ )ﻣﻬﺎرة إﺛﺎرة اﻟﺪاﻓﻌﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻢ ﻟﺪى اﻟﻄﻼب(‬ ‫ﻷن اﻟﻄﺎﻟﺐ ﴍﻳﻚ رﺋﻴﺲ ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺪ ﻗﺮار إﻟﺰاﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺑﻮرﺗﻼﻧﺪ – ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺨﻠﻴﻒ‬ ‫ﻳﻘـﴤ اﻤﺒﺘﻌﺜـﻮن ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﻊ ﺳـﺎﻋﺎت ﰲ اﻟﺮﺣـﻼت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺼﻠﻮا إﱃ ﻣﻄـﺎر ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ إﻟﺰاﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﺗﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮﺣـﻼت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﺴـﺎﻛﻨﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻌﻜﺲ ﺳـﻜﺎن واﺷـﻨﻄﻦ وﻧﻴﻮﻳﻮرك‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪاو أن اﻟﻘﺮار دﻓﻊ ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻨﻬﻢ إﱃ إﻟﻐﺎء‬ ‫ﺣﺠﻮزاﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬

‫اﻤﻨﻄـﻖ أن ﻳﻘـﴤ اﻟﻄﺎﻟـﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺴـﻊ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﰲ اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﺪﻳﻨـﺔ واﺷـﻨﻄﻦ أو ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﰲ ﺟـﺪة أو اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﻈﻬـﺮان‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن اﻗﺘﺼـﺎر اﻟﻘﺮار ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻜﺎن ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك وواﺷﻨﻄﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻫـﻮ اﻷﻧﺴـﺐ‪ ،‬ﻣـﻊ إﻋﻄـﺎء اﻟﻄﺎﻟـﺐ اﻟﺤﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻋـﲆ أي ﺧﻄﻮط ﺟﻮﻳـﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻇﻞ ﻣﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺮﺣﻼت واﻤﻘﺎﻋﺪ اﻤﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﻳﻘﱰح اﻤﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔـﺔ أن ﻳﺘﻢ ﴏف ﻣﺒﻠﻎ ﺳـﻨﻮي ﻳﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋـﲆ اﻟﺤﺠﺰ ﺑﻨﻔﺴـﻪ أﺳـﻮة ﺑﺎﻹﺧﻮة‬

‫أﻟﻐﻰ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ﺣﺠﻮزاﺗﻬﻢ ﺑﻌﺪ إﻟﺰاﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﻄﺮان اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن ذﻟﻚ ﱢ‬ ‫ﻳﺨﻔـﻒ اﻟﻌﺐء‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ وﻳُﻌﻄﻲ ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ ﺣﻖ اﻻﺧﺘﻴﺎر‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻔـﻖ ﻣﻌﻪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺤﻞ ﻫﻮ اﻷﻧﺴـﺐ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳُﺨﲇ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ ﻣـﻦ أي ﺣـﺮج ﻣﺤﺘﻤﻞ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ‪،‬‬ ‫وﻳُﻌﻄﻲ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ ﺣﺮﻳﺔ اﻻﺧﺘﻴ���ر‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﻗﱰح اﻤﺒﺘﻌﺚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺎﻣﺪي أن‬ ‫ﺗﻘﻮم اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺘﻮﺳﻴﻊ أﺳﻄﻮﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠـﻮي وزﻳـﺎدة ﻋـﺪد اﻤﺤﻄـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺸـﻤﻞ ﻛﱪﻳﺎت اﻤﺪن‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻤـﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﺻـﻞ اﻵن ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺤﺼﺎر ﻣﺤﻄﺎت ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻴﻮﻳﻮرك واﻟﻌﺎﺻﻤﺔ واﺷﻨﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻨﺰي أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘﻮﺟﱠ ـﺐ ﻋـﲆ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻋـﺪم ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﺠﺰ ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ‪ ،‬أن ﺗﴫف ﻟﻪ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﺬﻛﺮة‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀـﺎ ً ﻟﻪ‪ ،‬إذ أن ﺗﺬﻛﺮة اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺴـﺘﺤﻘﺔ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻋﺪم ﻗﺪرة اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﺠﺰ‬ ‫ﻻ ﻳﻨﻔﻲ اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻴﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﱰح اﻟﻄﺎﻟﺐ أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻋﻄﺎء أوﻟﻮﻳـﺔ اﻟﺤﺠﺰ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﻘﻌﺪ ﻳﺘﻢ اﻟﺤﺠﺰ ﻋﲆ أي‬ ‫ﺧﻄـﻮط ﴍﻳﻜﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ورأى‬ ‫أن ﻫـﺬا ﻫـﻮ اﻟﺤﻞ اﻷﻧﺴـﺐ ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ ﺗﻌﻄﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﻼب‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻹﺟـﺎزة ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺴﻊ ﺳﺎﻋﺎت ﻳُ ﻜﺎﺑﺪﻫﺎ ﻣﺒ َﺘ َﻌﺜﻮ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﻣﻄﺎر ْي ﻧﻴﻮﻳﻮرك وواﺷﻨﻄﻦ‬ ‫ﻟﻴﺼﻠﻮا إﻟﻰ‬ ‫َ‬ ‫واﻟﻌﺎﺻﻤﺔ واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧـﻪ ﻣُﺠﺤﻒ ﺑﺤﻖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺴـﻜﻦ ﰲ ﻏﺮﻫﻤـﺎ‪ ،‬إذا ﻻ ﺗﺼـﻞ إﻟﻴﻬـﺎ‬ ‫رﺣـﻼت اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻜﺒﱢﺪﻫـﻢ ﻋﻨﺎء اﻟﺮﺣـﻼت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﱰح‬ ‫أن ﻳﻘﺘﴫ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻋﲆ ﺳـﻜﺎن اﻤﺪن اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﻟﻴﻬـﺎ اﻟﺮﺣﻼت‪ .‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻣﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫رﺣـﻼت اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻠﻔﺖ ارﺗﺒﺎﻛﺎً‪،‬‬ ‫وأدت إﱃ ﻗﻴﺎم ﻛﺜﺮﻳﻦ ﺑﺈﻟﻐﺎء ﺳﻔﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻔﻖ ﻣﻌﻪ اﻤﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﺪ اﻟﺪوﴎي اﻟﺬي‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﻜﻮن أﻛﺜﺮ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻫﻢ ﺳﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ رﺣـﻼت ﻣﺒﺎﴍة ﻣـﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﻄـﺎر اﻟﻈﻬﺮان اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ‬

‫‪11‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫طاب جامعة الباحة يحتفلون بتخرجهم‬ ‫الباحة ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل ط�اب جامع�ة الباح�ة‬ ‫الدفع�ة اأوى تخص�ص إدارة أعم�ال‬ ‫(انتس�اب مط�ور) بمناس�بة تخرجهم‬ ‫م�ن الجامع�ة ‪ ،‬وذل�ك بقاع�ة الزيتونة‬ ‫بالباح�ة‪ ،‬حيث تنوعت برام�ج ااحتفال‬

‫بن كلم�ات خطابي�ة وقصائد ش�عرية‬ ‫وتتوي�ج امميزين م�ن خريجي الجامعة‬ ‫وي الخت�ام تقديم هداي�ا للجنة امنظمة‬ ‫لاحتفال بعده�ا تن�اول الجميع طعام‬ ‫العش�اء امع�د به�ذه امناس�بة واختتم‬ ‫الحف�ل بإقامة عرضة ش�عبية بحضور‬ ‫عدد من الشعراء‪.‬‬

‫الخريجون يقطعون كعكة ااحتفال‬

‫‪12‬‬

‫النـاس‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫طول بالك‬

‫الدكتوراة الفلسفية في العدالة الجنائية لـ «مضواح»‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫المسند يك ّرم الفريق الطبي بمركز اأمير سلطان‬

‫التميمي يقلد الهذي رتبته الجديدة‬ ‫الخفجي ‪ -‬الرق قلد مدير رطة محافظة النعرية‪ ،‬العميد‬ ‫زيد بن بك�ر التميمي‪ ،‬الرتبة الجديدة للمازم س�امي بن عابد‬ ‫الس�امي اله�ذي مدير رطة مرك�ز مليجة‪ ،‬بعد ص�دور اأمر‬ ‫املكي برقيته إى رتبة مازم أول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وعر الهذي عن س�عادته بهذه الثقة املكية الغالية‪ ،‬س�ائا الله‬ ‫ع ّز وج ّل‪ ،‬أن تكون الرقية دافعا ً له عى بذل مزيد من الجهد من‬ ‫أجل خدمة الدين ثم امليك والوطن‪.‬‬

‫الباحث مع لجنة امناقشة‬ ‫رجال أمع ‪ -‬الرق‬ ‫منح�ت جامع�ة ناي�ف‬ ‫العربي�ة للعل�وم اأمني�ة‬ ‫بالري�اض الباح�ث عبدالله‬ ‫ب�ن محمد آل مض�واح‪ ،‬من‬ ‫منس�وبي قي�ادة ح�رس‬ ‫الح�دود بمنطق�ة عس�ر‪ ،‬درجة‬ ‫(دكت�وراة الفلس�فة ي العدال�ة‬ ‫الجنائية ) عن أطروحته امعنونة‪:‬‬ ‫(التطبيقات امعارة لعقد اأمان‬

‫الباحث عارضا ً رسالته‬

‫ي امملك�ة العربي�ة الس�عودية �‬ ‫دراسة تأصيلية مقارنة بالقانون‬ ‫ال�دوي)‪ ،‬وق�د تمت امناقش�ة ي‬ ‫جامع�ة ناي�ف العربي�ة للعل�وم‬ ‫اأمني�ة‪ ،‬بمش�اركة امرف عى‬ ‫الرس�الة أ‪.‬د‪ .‬ع�ي محم�د حماد‪،‬‬ ‫و أ‪.‬د‪ .‬عبدالرحم�ن الس�ند عميد‬ ‫امعه�د الع�اي للقضاء‪ ،‬مناقش�ا ً‬ ‫خارجياً‪ ،‬و أ‪.‬د‪ .‬جال الدين محمد‬ ‫صالح عض�و هيئ�ة التدريس ي‬ ‫الجامعة‪ ،‬ممثاً للجامعة‪.‬‬

‫«أسرية الخفجي النسائية» تقيم برنامج «فرحة يتيم»‬ ‫الخفجي ‪ -‬الرق‬ ‫أق�ام مرك�ز التنمي�ة اأري�ة النس�ائي‬ ‫بالخفج�ي برنام�ج «فرح�ة يتي�م اأول»‬ ‫للمرحلة اابتدائي�ة ‪ ،‬وذلك ي مقر الجمعية‬ ‫الخرية النس�ائي برعاية محافظ الخفجي‬ ‫محمد بن س�لطان الهزاع وقاي الخفجي‬ ‫ رئي�س مجل�س إدارة مرك�ز التنمي�ة اأري�ة‬‫بالخفجي‪ -‬الشيخ عثمان الخضر ورئيس مجلس‬ ‫إدارة جمعي�ة الر الخرية امهن�دس نواف جطي‬ ‫وع�دد من وجه�اء الخفجي‪ ،‬الذي يه�دف لتهنئة‬ ‫اأطفال عى نجاحهم وإدخال الرور عى قلوبهم‪.‬‬ ‫وتخلل الرنامج عدي�د من اأركان التي أبدع‬ ‫القائمون عليها ي تجهيزها وهي ركن لجنة (فلذة‬ ‫ف�ؤادي نجاحك أحى هدية)‪ ،‬ورك�ن نقش الحناء‬ ‫والرس�م عى الوجه‪ ،‬وركن التلوين واإبداع‪ ،‬وركن‬ ‫الطب�اخ الصغر‪ ،‬ورك�ن اأنام�ل الذهبية‪ ،‬وركن‬ ‫مناكر كيوتي‪ ،‬وركن امقصف امجاني‪.‬‬ ‫وكان الرنام�ج م�ن إعداد منس�وبات مركز‬ ‫التنمي�ة اأرية (منى الفرش�ان‪ ،‬بش�اير العمار‪،‬‬ ‫ن�وره الفراعنة‪ ،‬ن�وف العجمي‪ ،‬مريم الش�مري‪،‬‬ ‫مروة عسري‪ ،‬منى الحربي‪ ،‬نوف العتيبي)‪.‬‬

‫مع ذويه بصحة جيدة‪.‬‬ ‫ح�ر التكريم امس�اعد اماي‬ ‫واإداري ي امرك�ز عبدالله الفوزان‬ ‫وامدي�ر الطب�ي ي امرك�ز الدكتور‬ ‫ط�ارق س�مرو وع�دد من رؤس�اء‬ ‫اأقسام اإدارية والطبية ي امركز‪.‬‬ ‫ووالد الطف�ل صالح بن حمد‬ ‫الحرب�ي ال�ذي ّ‬ ‫ع�ر ع�ن امتنان�ه‬ ‫وتقدي�ره إدارة ومنس�وبي امركز‬ ‫بش�كل ع�ام وللفري�ق الجراح�ي‬ ‫بش�كل خاص ع�ى ما قدم�وه من‬ ‫رعاية صحية غر مس�تغربة بحالة‬ ‫ابنه ‪.‬‬

‫محافظ الخفجي الهزاع خال افتتاحه الحفل‬

‫تكريم «أبو أسعد» و«الحموري» بجامعة أم القرى‬

‫الرق ‪ -‬بريدة ص�در ق�رار‬ ‫وزي�ر التعلي�م الع�اي بتجدي�د‬ ‫تعي�ن الدكت�ور عبدالل�ه ب�ن‬ ‫إبراهيم امش�يقح عمي�دا ً لعمادة‬ ‫ضم�ان الج�ودة وااعتم�اد ي‬ ‫جامعة القصيم وذلك مدة سنتن‪.‬‬ ‫م�ن جانبه ثمن د‪ .‬امش�يقح ثقة‬ ‫الوزي�ر و مدي�ر الجامع�ة داعيا ً‬ ‫د‪ .‬عبدالله امشيقح‬ ‫الل�ه ع ّز وج ّل أن يوفق لإس�هام‬ ‫ي تطوير مسرة الجامعة فيما يتعلق‬ ‫بتحقيق معاير الجودة وااعتماد‪.‬‬

‫الحربي إلى المرتبة الثالثة عشرة‬ ‫جازان ‪ -‬الرق صدرت موافقة‬ ‫وزي�ر الخدمة امدني�ة عى ترقية‬ ‫امراق�ب الع�ام ام�اي ي منطق�ة‬ ‫جازان نار بن إبراهيم الحربي‬ ‫إى امرتبة الثالث�ة عرة ي إدارة‬ ‫الرقابة امالية الذي أعرب عن بالغ‬ ‫ش�كره وتقديره لوزي�ر الخدمة‬ ‫امدني�ة ووزي�ر امالية ع�ى هذه‬ ‫نار الحربي‬ ‫اللفت�ة الكريم�ة مؤك�دا ً اعتزازه‬ ‫به�ذه الثقة الغالية بما تمثله من حاف�ز معنوي لبذل مزيد من‬ ‫الجهد والعطاء ي خدمة الوطن الغاي‪.‬‬

‫اأحساء � الرق رزق زه�ر‬ ‫بن جمعة الغ�زال بمولودة اتفق‬ ‫و حرم�ه عى تس�ميتها « تبارك»‬ ‫جعله�ا الله من مواليد الس�عادة‬ ‫وأق ّر الله بها أعن والديها ‪ ،‬ووعد‬ ‫الغ�زال اأهل واأصدق�اء بوليمة‬ ‫عشاء دس�مة تليق بهذه امناسبة‬ ‫السعيدة ي إحدى امزارع الكرى‬ ‫بمدينة الهفوف‪.‬‬

‫زهر الغزال‬

‫الشريف يحصل على الدكتوراة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫حص�ل امبتع�ث ضم�ن برنامج‬ ‫خادم الحرمن الريفن حس�ن‬ ‫ب�ن ع�ي الري�ف‪ ،‬ع�ى درجة‬ ‫الدكتوراة ي تخصص تكنولوجيا‬ ‫التعلي�م م�ن جامع�ة حل�وان‬ ‫بالقاهرة بمرتبة الرف وتوصية‬ ‫بطباع�ة الرس�الة ع�ى نفق�ة‬ ‫الجامع�ة وتبادلها بن الجامعات‬ ‫وامراكز البحثية امتخصصة‪.‬‬

‫حسن الريف‬

‫البخيتان يتلقى التهاني بتخرج ابنه‬ ‫اأحساء � الرق تلقى امعل�ق الرياي ي القن�اة الرياضية‬ ‫الس�عودية محمد البخيتان التهاني والتريكات بمناسبة تخرج‬ ‫ابنه «نامي»‪ ،‬من ابتدائي�ة امطري بتفوق‪ ،‬وقد أقيمت له حفلة‬ ‫ي امدرس�ة بحضور مدير امدرس�ة أحمد العيد‪ ،‬ووالده محمد‬ ‫البخيتان‪ ،‬ومشاركة بقية معلمي امدرسة‪.‬‬

‫عائلة السلوم تحتفل بتخرج نجلها‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫احتفلت عائلة السلوم‬ ‫بتخ�رج نجله�ا عمر‬ ‫عبدالل�ه الس�لوم من‬ ‫امرحل�ة الثانوي�ة‬ ‫بم�دارس اأنص�ار‬ ‫اأهلي�ة‪ ،‬وأقي�م الحف�ل‬ ‫بفندق الهوليدي إن بالخر‬ ‫حره عدي�د من اأصدقاء‬ ‫واأقرباء‪.‬‬

‫تجديد تعيين المشيقح بجامعة القصيم‬

‫«تبارك» تنير منزل الغزال‬

‫تكريم فريق الجراحة‬

‫ك ّرم امرف العام عى مركز‬ ‫اأمر س�لطان لطب وجراحة‬ ‫القل�ب ي القصي�م الدكت�ور‬ ‫عبدالرحم�ن ب�ن عبدالعزيز‬ ‫امسند ‪ ،‬نيابة عن امدير العام‬ ‫للشؤون الصحية ي منطقة القصيم‬ ‫الدكت�ور صاح بن محم�د الخراز‬ ‫الفري�ق الطبي ال�ذي أجرى عملية‬ ‫تعدي�ل انقاب الراين الرئيس�ية‬ ‫لقلب طفل لم يبلغ من العمر عرة‬ ‫أيام وتكللت بالنجاح وخرج الطفل‬

‫الهذلي يتقلد رتبته الجديدة‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫حينم�ا يم�ر بج�وار دوري�ة ام�رور الراكبة‪ ،‬ش�ابٌ‬ ‫يقود س�يارته برع�ة (‪ )140‬كياً ي الس�اعة‪ ،‬واللوحة‬ ‫التحذيرية إى جانب الطريق تشر إى أن الرعة القصوى‬ ‫(‪ )60‬كي�اً ي الس�اعة‪ ،‬وا يق�وم رج�ل ام�رور بإيقاف‬ ‫الش�اب ومحاسبته‪ ،‬فماذا سيفهم الشاب من ذلك؟ أظنه‬ ‫س�يفهم‪ :‬أنه ليس مطلوب�ا ً منه احرام رج�ل امرور‪ ،‬وا‬ ‫لوحاته‪ ،‬ولذلك أرى أن امرور (من حيث يدري أو ا يدري)‬ ‫ه�و الس�بب ي تعويد قائ�دي امركبات عى ع�دم احرام‬ ‫أنظمة امرور‪ ،‬طاما أنها ا تهش وا هو ينش‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لوحة ن ُ ِصب ْ‬ ‫َ�ت إى جانب أحد الطرق‪،‬‬ ‫منذ س�نن‪ ،‬وأنا أقرأ‬ ‫مكت�وبٌ عليها (انتب�ه‪ ..‬الطريق مراقب بال�رادار)‪ ،‬بينما‬ ‫لم أس�مع أن متهورا ً تم ضبطه بواس�طة ذلك الرادار؛ إا‬ ‫إذا وق�ف رجل امرور بس�يارته إى جان�ب الطريق‪ ،‬وأخذ‬ ‫يراقب الس�يارات بالعن امجردة‪ ،‬ثم يُخر زميله امتمركز‬ ‫ي نهاية الطريق‪ :‬أن (السيارة البيضاء متجاوزة الرعة‪،‬‬ ‫والزرقاء قطعت إش�ارة حمراء‪ ،‬والحمراء قائدها عيونه‬ ‫زرقاء)‪ .‬وعندما تصل إى زميله‪ ،‬تتشابه عليه‪ ،‬فيتم التأكد‬ ‫منها بأن البيضاء‪ :‬قائدها يلبس شماغاً‪ ،‬والزرقاء‪ :‬أحر‬ ‫الرأس‪ ،‬والحمراء‪ :‬يلبس طاقية (رن رن يا جرس)‪.‬‬ ‫الذي يراقب الرعة ‪ -‬حقاً‪ -‬هو‪( :‬س�اهر) لوا أنه يعمل‬ ‫كمُحَ ِ‬ ‫�ل لجمع النقود وف�ق نظام ال�ركات الربحية‪،‬‬ ‫ص ٍ‬ ‫بينم�ا يعم�ل امرور ع�ى جمع بقاي�ا عظ�ام اموتى عى‬ ‫الطرق امراقبة بالرادار!‬ ‫رأي�ت حوادث قاتل�ة وقعت بج�وار تلك اللوح�ة امكتوب‬ ‫عليها (الطريق مراقب بالرادار) ولم يحر امرور إا بعد‬ ‫أن يتص�ل به فاعل خر‪ ،‬يق�وم بالدور نياب�ة عن الرادار‬ ‫امزعوم!‬ ‫قلت‪:‬‬ ‫ماذا بعض الركات ا تكتب تاريخ اانتهاء عى منتجاتها‬ ‫ٌ‬ ‫استخفاف‬ ‫بوضوح‪ ،‬كوضوح اسمها عى امنتج؟ هل هو‬ ‫بامس�تهلك‪ ،‬أم بوزارة التج�ارة‪ ،‬أم اطمئنانها بأن وزارة‬ ‫التجارة لديها رادارات كرادارات امرور؟!‬

‫بريدة ‪ -‬الرق‬

‫حياتهم‬

‫«التجارة»‬ ‫راقب‬ ‫ُت ِ‬ ‫المنتجات‬ ‫بالرادار‬

‫الخريجون يؤدون العرضة الشعبية‬

‫صورة جماعية للخريجن‬

‫أثناء التكريم‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬

‫عمر السلوم‬

‫أق�ام أعضاء هيئ�ة التدريس بقس�م علم‬ ‫النفس بكلي�ة الربية بجامع�ة أم القرى‬ ‫حف�ل تكري�م وتوديع أس�تاذ اإرش�اد‬ ‫النف�ي الدكت�ور أحم�د أب�و أس�عد ‪،‬‬ ‫والدكت�ور ف�راس الحموري أس�تاذ علم‬ ‫نفس التعلم‪ ،‬وذلك ي قاعة ااجتماعات بالقسم‬ ‫بحضور رئيس قس�م علم النفس الدكتور سالم‬

‫امفرجي‪.‬‬ ‫وش�هد الحف�ل كلم�ة للدكت�ور امفرجي‬ ‫تح�دث فيها عن إنج�ازات الزميلن وجهودهما‬ ‫بقس�م عل�م النفس م�ن خ�ال تدريس طاب‬ ‫الدراس�ات العليا واإراف العلمي عى رسائل‬ ‫اماجس�تر والدكت�وراة وق�دم لهم�ا الش�كر‬ ‫والتقدير باس�م مدير الجامعة اأستاد الدكتور‬ ‫بكري بن معتوق عس�اس وعمي�د كلية الربية‬ ‫اأستاذ الدكتور زايد بن عجر الحارثي وباسم‬

‫كافة منس�وبي قس�م علم النفس وكلية الربية‬ ‫نظر ما قدماه ي خدمة طاب العلم‪.‬‬ ‫وألق�ى الدكت�ور ف�راس الحم�وري كلمة‬ ‫امحتف�ى بهم�ا ش�كر فيه�ا رئيس قس�م علم‬ ‫النف�س والزم�اء بالقس�م نظر م�ا لقياه من‬ ‫دعم وم�ؤازرة طيل�ة عملهم�ا بالجامعة كذلك‬ ‫قدما الش�كر لعميد الكلية اأستاذ الدكتور زايد‬ ‫الحارثي ومدير الجامعة الدكتور بكري عساس‪،‬‬ ‫ثم قدم الزماء هدايا تذكارية للمحتفى بهما‪.‬‬

‫نامي ووالده ومدير امدرسة يقطعان الكعكة‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اŸﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اŸﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638051984:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺨﺮج واﻟﻨﺠﺎح‪..‬‬ ‫ﺣﻔﻼت‬ ‫¦‬

‫»ﺗﻘﻠﻴﻌﺔ ﺟﺪﻳﺪة«‬ ‫ﺗﺜﻘﻞ ﻛﺎﻫﻞ اﺳﺮ‬

‫ﻧﺎﻓﺴﺖ »اﻋﺮاس« ﻋﻠﻰ‬ ‫َ‬ ‫ﺻﺎﻻت اﻓﺮاح واﻻﺳﺘﺮاﺣﺎت‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻧﺘـﴩت ﻓﻜﺮة إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻼت اﻟﺘﺨﺮج واﻟﻨﺠﺎح ﻟﻄـﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻋـﲆ ﺻﺎﻻت اﻷﻓﺮاح واﻻﺳـﱰاﺣﺎت ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘـﺎم ﰲ ﺑﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت واﻤـﺪارس‪ ،‬وﺗﺒـﺪأ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت وﺗﺴـﻠﻢ ﺷـﻬﺎدات اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫ﺳـﺒﺎﻗﺎت ﻣﺤﻤﻮﻣﺔ ﻟﻠﻈﻔﺮ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺎت اﻤﺸـﻬﻮرة واﻻﺳﱰاﺣﺎت اﻤﺮﻣﻮﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻘﺼﻮرة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﲆ ﺣﻔﻼت اﻷﻋﺮاس واﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻇﺎﻫﺮة دﺧﻴﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺎﺗﺖ اﻷﴎ ﺗﺤﴬ ﻟﻬﺬه اﻟﺤﻔﻼت وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺰواج أﺣﺪ أﻓﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ؛‬ ‫ً‬ ‫وﺻـﻮﻻ ﻟﻠﻮﻻﺋﻢ واﻟﺒﻮﻓﻴﻬﺎت‬ ‫ﺑـﺪءا ً ﻣـﻦ زي اﻟﺘﺨﺮج اﻤﻮﺣﺪ ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻟﺰﻓﺎت و»اﻟﺪﻳﺠﻴﺔ«‪،‬‬ ‫اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﻴﺎﱄ ﻣﻜﻠﻠﺔ ﺑﺎﻟﺪﻳﻮن وﻟﻴﺘﺤﻮل ﺷﻜﺮ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻧﻌﻤﺔ اﻟﻔﻮز ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‬ ‫واﻻﻧﺘﻘﺎل ﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ إﱃ ﺑﺬخ وإﴎاف وﻫﻢ وﻋﺐء ﺛﻘﻴﻞ ﻋﲆ اﻷﴎ ﻻﺳﻴﻤﺎ ذوي اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻗﺪ ﺗﺴـﺒﺒﻪ ﻫﺬه اﻟﺤﻔـﻼت ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﻟﻔﺮﺣـﺔ ﻧﺠﺎح أﺑﻨﺎء‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﴎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺠﺎراة اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬي وﺿﻌﻬﻢ ﰲ ﺑﻦ ﺧﻴﺎرﻳﻦ ﻻ ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫إﻣـﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺤﻔﻞ اﻤﻜﻠﻔﺔ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وإﻣﺎ ﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣـﻦ ﻓﺮﺣﺔ اﻟﺘﺨﺮج وﻋﺰﻟﻬﻢ‬ ‫ﻋﻦ أﻗﺮاﻧﻬﻢ‪» .‬اﻟﴩق« اﻟﺘﻘـﺖ أﻣﻬﺎت ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﻤﺨﺘﺼﻦ ﻟﺮﺻﺪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة ‪ ،‬ﰲ اﻷﺳﻄﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫ﺗﻘﻮل واﻟﺪة اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻋﻔﺎف اﻟﻌﺴﺮي» ﺗﺨﺮج‬ ‫‪ 4‬ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻲ اﻟﻜﺒﺎر وﻟﻢ أﺳـﻤﻊ ﰲ ﻳﻮم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم‬ ‫ﻋﻦ »ﺣﻔﻼت ﻟﻠﺘﺨﺮج« ﺑﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺎن‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﻫﻮ »ﻣﺴﺮة ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ« ﰲ ﻓﻨﺎء اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫رﻏﻢ أﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺘﻔﻮﻗﻦ ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ﺗﻔﺎﺟﺄت ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻲ اﺑﻨﺘﻲ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 2500‬رﻳﺎل ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻠﺔ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﰲ إﺣﺪى ﻗﺎﻋﺎت اﻷﻓﺮاح وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ردة‬ ‫ﻓﻌﲇ ﻟﻬﺎ ﻋﻨﻴﻔﺔ أﻛﺪت ﱄ أﻧﻬﺎ ﺗُﻌﺪ أﻗﻞ ﺑﻨﺎت ّ‬ ‫ﺻﻔﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن ﻫﻨﺎك ﺑﻨـﺎت أﺧﺮﻳﺎت دﻓﻌﻦ ﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ‪ 4000‬رﻳـﺎل ﻓﺄﻋﻄﻴﺘﻬﺎ ﻣﺠﱪة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ أﺣﺮﻣﻬﺎ ﻓﺮﺣﺔ اﻟﻨﺠﺎح«‪.‬‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫وأﻳﱠـﺪت أم روان ﻓﻜﺮة إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻼت اﻟﺘﺨﺮج‬ ‫ﻣﺸﱰﻃﺔ أن ﺗﻜﻮن دون ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺜﻘﻞ‬ ‫ﻛﺎﻫﻞ اﻷﴎ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إذا ﺗﻌـﺪى اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‬ ‫إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻓﻴﺠﺐ ﻋﲆ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ﺣﺴـﻢ‬ ‫اﻷﻣـﺮ دون ﻋﻠـﻢ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣـﻊ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺑﺪاﺋﻞ أﺧﺮى ﻣﺒﺴـﻄﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﻓﺮﺣﺔ اﻟﺘﺨﺮج‪،‬‬ ‫وﻻ أرى ﴐرا ً ﰲ اﻤﻨـﻊ ﻣﻦ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت وﻧﺤـﻦ‬ ‫واﻟﺴﺎﺑﻘﻦ أﻛﱪ ﺷﺎﻫﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ «‪.‬‬ ‫ﻣﺮاﻋﺎة اﻟﺸﻌﻮر‬ ‫وﺗﺴﺎءﻟﺖ أم ﺟﻮد‪ ،‬أﻳﻦ ذﻫﺒﺖ‬ ‫اﺣﺘﻔـﺎﻻت اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻤﺼﻐـﺮة؟ وﻛﻴـﻒ ﻟﻄـﻼب أو‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎت دﻓﻊ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻔـﻼت اﻟﻜﺒـﺮة؟ وﻗﺎﻟـﺖ«‬ ‫ﺻﺪﻣـﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺑﻠﻐـﺖ ﺑﺄن ﺣﻔﻠﺔ‬ ‫ﺗﺨـﺮج اﺑﻨﺘـﻲ ﺳـﺘﻘﺎم ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫أﻓـﺮاح‪ ،‬وإذا ﻗﻠﻨـﺎ إﻧﻪ ﻻ إﺷـﻜﺎل‬ ‫ﻟﺪى اﻷﴎ اﻤﻘﺘﺪرة‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺣﺎل ﺗﻠﻚ‬

‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت و إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﰲ ﻗﺎﻋـﺎت ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت دون‬ ‫ﻣﱪر ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺎب ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻐﻞ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬و ﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻻرﺗﻘﺎء و اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫و ﺳﺪ ﺛﻐﺮات اﻤﺠﺘﻤﻊ ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻐﻠﻮث‬

‫د‪ .‬ﺣﺴﻦ ﺳﻔﺮ‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﺷﻮر‬

‫اﻟﻤﻠﻐﻮث‪ :‬ﻋﺎدة ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻛ ﱠﺒﺪت أﺳﺮ اﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺑﺎﻫﻈﺔ وﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻧـﺮﴇ ﻷﺑﻨﺎﺋﻨﺎ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ أن ﻟﻬﻢ أﻗﺮاﻧﺎ ً ﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﺸـﺎرﻛﻮﻫﻢ‬ ‫وﻳﻔﺮﺣـﻮن أﻳﻀﺎ ً وﺣﺎل ﻓﻘﺮﻫـﻢ دون ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻣﺮاﻋﺎة ﺷـﻌﻮرﻫﻢ ووﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫وﺣﻤـﺪ اﻟﻠـﻪ ﻋﲆ َﻣﻨﱢـﻪ وﻋﻄﺎﺋـﻪ ﺑﺄن ﺗﻜﻠـﻞ ﺗﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح ‪«.‬‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة دﺧﻴﻠﺔ‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ أﺑﻬﺎ ﻣﻨﻰ‬ ‫آل ﺷـﺎﻳﻊ »إن اﺣﺘﻔـﺎﻻت اﻟﻨﺠـﺎح ﺗُﻌـﺪ ﻇﺎﻫـﺮة‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ودﺧﻴﻠـﺔ ﻋﻠﻴﻨـﺎ وأﻧﺎ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻤﺎ ﻳﱰﺗـﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻫﺪر ﻣـﺎﱄ وﻣﻈﺎﻫﺮ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻟﻠـﴩع ﰲ اﻟﻠﺒـﺎس وﰲ اﻵﻻت اﻤﻮﺳـﻴﻘﻴﺔ واﻟﻐﻨﺎء‬ ‫وﻛـﴪ ﻟﻨﻔـﻮس اﻟﻔﻘـﺮات اﻟﻼﺗـﻲ ﻻ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﻨﺠﺎﺣﻬـﻦ ﺑﻬـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻤﻜﻠﻔـﺔ‬ ‫ﻟﻈﺮوﻓﻬﻦ اﻤﺎدﻳﺔ«‪.‬‬

‫ﺳﻔﺮ‪ :‬ﺣﻔﻼت‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح ﺗﺒﻴﺎن‬ ‫ﻟﻨﻌﻤﺔ‬ ‫اﷲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠﺎت‬

‫ﺣﻔﻼت ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ آل ﺷـﺎﻳﻊ »أوﺟﱢ ـﻪ‬ ‫ﺑﻨﺎﺗـﻲ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﻤﺮاﻋـﺎة اﻟﻠﻪ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻬـﻦ ﴎا ً وﺟﻬـﺮا ً وأن ﻳﺒـﺪأن‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬـﻦ ﺑﻄﺎﻋـﺔ ﻻ ﺑﻤﻌـﺎص‬ ‫وﻣﺠـﻮن وﻣـﻦ ﻳﺘـﻖ اﻟﻠـﻪ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻟـﻪ ﻣﺨﺮﺟـﺎ ً وﻳﺮزﻗﻪ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ‬ ‫ﻳﺤﺘﺴـﺐ‪ .‬ﻓﻌﻠﻴﻬـﻢ اﻟﺤـﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺑـﺬل ﻫـﺬا اﻟﻬـﺪر ﰲ ﻣﺮﺿـﺎة اﻟﻠﻪ‬ ‫واﻟﺼﺪﻗـﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ أﻧﻨـﺎ ﰲ زﻣـﻦ‬ ‫ﻋﺼﻴﺐ ﻋﲆ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻛﺜـﺮت ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻔﺘـﻦ واﻟﺤـﺮوب و ﻗﺘـﻞ اﻷﺑﺮﻳﺎء‬ ‫وﻫـﻢ أوﱃ ﺑﺘﻠـﻚ اﻤﺒﺎﻟﻎ‪.‬وﻟﻴﺘﺬﻛـﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ أن اﻟﻨﻌﻢ ﺗﺪوم ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ‪،‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫وﻻ أرى ﻣﺎﻧﻌﺎ ً ﻣﻦ إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻼت ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ ﻣﺒﺴـﻄﺔ‬ ‫ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻷﴎة واﻟﺼﺪﻳﻘﺎت‪.«...‬‬ ‫ﺣﻖ ﻣﴩوع‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻷﴎي واﻟﱰﺑـﻮي‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ ﻋﺎﺷﻮر أن ﺣﻔﻼت اﻟﺘﺨﺮج‬ ‫واﻟﻨﺠـﺎح ﻫـﻲ ﻣـﻦ أﺷـﻜﺎل اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋـﻦ اﻟﻔﺮح‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة ﺑﺜﻤﺮة ﺟﻬﺪ ﻣﺒﺬول ﻟﻔـﱰة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪،‬‬ ‫و ﰲ اﻷﺻـﻞ ﻫﻲ ﺣﻖ ﻣﴩوع ﻟﻺﻧﺴـﺎن ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﻻﻋﺘﺒـﺎرات ﻣﻌﻨﻮﻳـﻪ وﻧﻔﺴـﻴﺔ ﺗـﱰك أﺛـﺮا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫وإﺟﺎﺑﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻨﻔﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺎﺷـﻮر»إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺤﻔﻼت اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ ذات‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻤﻨﺨﻔﻀـﺔ أو اﻤﻘﺒﻮﻟـﺔ ﰲ ﻇـﻞ أﺟﻮاء‬ ‫ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﺤُ ﺐ و اﻻﺣﱰام و اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﻼﻗﻲ ﻟﺪى‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ارﺗﻴﺎﺣﺎ ً ﻋﺎﻟﻴﺎ ً ﺟﺪاً‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻟﻬﺎ أﺛﺮ ﻣﻌﻨﻮي‬ ‫وﺗﺮﺑﻮي ﺗﻠﻤﺴـﻪ اﻷم ﰲ اﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﺟﺪا‬ ‫إذا اﺣﺴﻨﺖ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺻﺔ و ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫ﻹرﺳﺎل رﺳﺎﺋﻞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﺐء ﺛﻘﻴﻞ‬ ‫وأﺿـﺎف ﻋﺎﺷـﻮر » اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﰲ ﺷـﻜﻞ وﻫﻴﺌـﺔ ﻫـﺬه اﻟﺤﻔـﻼت‬ ‫وﻣﺼﺎرﻳﻔﻬـﺎ وﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬـﺎ أﻣﺮ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺮﻏﻮب ﻓﻴﻪ ﻣﻄﻠﻘـﺎ ً ﻛﻲ ﻻ ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻋـﻦ إﻃﺎرﻫﺎ وﻣﺤﺘﻮاﻫـﺎ اﻟﻨﻔﴘ و‬ ‫اﻤﻌﻨﻮي ﻛﺄﺣﺪ أﺷـﻜﺎل اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔـﺮح‪ ،‬و ﺗﺘﺤـﻮل إﱃ ﻋﺐء ﺛﻘﻴﻞ‬ ‫وﻫـﻢ ﻛﺒﺮ ﻳﻔﺴـﺪ اﻟﻔـﺮح وﻳﻔﻘﺪ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻟﺬة اﻟﻨﺠﺎح؛ ﻓﻜﻠﻤﺎ ﺗﻌﻘﺪت‬ ‫اﻷﻣـﻮر و زادت اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺼﻞ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺎﻻت إﱃ درﺟﺔ‬

‫اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ دﻳﻮن‪ ،‬ﻫﻨـﺎ ﻳﻜﻮن اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻧﻜـﺪ وﻗﻠﻖ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻋـﲆ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻼت اﻤﻜﻠـﻞ ﺑﺎﻟﺪﻳﻮن و اﻤﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫ﺳﻴﻠﻘﻲ ﺑﻈﻼﻟﺔ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﺟﻮاء اﻷﴎﻳﺔ ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﻔﻘﺪﻫﺎ ﺗﻮازﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ وﻗـﺪ ﻳﻐﻴﺐ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺎت ﰲ اﻟﺤﻴﺎة ‪ ،‬ﻓﻴﻤﻜﻦ ﻟﻸﴎة ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺣﻔﻠـﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻼت أن ﺗـﴩك اﺛﻨﻦ ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ ﻟﺘﻌﻠﻢ اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ أو ﻧـﺎد ﺻﻴﻔﻲ أو‬ ‫ﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻷﻣـﻮر ذات اﻟﺒﻌﺪ و اﻷﺛﺮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﲇ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻷﺑﻨﺎء و ﺗﻄﻮرﻫـﻢ وﺗﻘﺪﻣﻬﻢ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻷﻓﻀـﻞ‪.‬‬

‫اﻣﺘﻼك ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﺎﺷـﻮر ﻋـﲆ ﴐورة اﻣﺘـﻼك ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫وﻣﻮازﻳـﻦ ﻧﺤﻜـﻢ ﺑﻬﺎ ﻋـﲆ أﻧﻔﺴـﻨﺎ و ﺗﴫﻓﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟﻨﺠـﺎح اﻷﴎة واﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ و‬ ‫ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ وﻛﺬﻟﻚ ﻧﺠﺎح أﻓﺮادﻫﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻛﻜﻞ ﻓـﺎﻷﴎة ﻧﻮاة اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻗﻠﺒـﻪ اﻟﻨﺎﺑﺾ ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫وﺗﺘﺄﺛـﺮ واﻟﻨﺠـﺎح اﻟـﺬي ﺗﺤﻘﻘـﻪ‬ ‫ﻗﻄﻌﺎ ً ﻳﺸـﻜﻞ ﻋـﺪوى ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫آل ﺷﺎﻳﻊ‪:‬‬ ‫وﻳﻨﺘﴩ ﴎﻳﻌﺎ ً ﺑﻦ اﻟﺒﻴﻮت وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻹﺧﻔﺎق و اﻟﺘﺨﺒﻂ‪.‬‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫وﻫﻨـﺎ أذﻛﺮ ﻟﻔﺘـﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺟﺪا ً‬ ‫دﺧﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤـﺮ ﺑـﻦ اﻟﺨﻄـﺎب ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻗﺎل‬ ‫ﻳﺘﺮﺗﺐ‬ ‫‪»:‬ﻟﻴـﺲ اﻟﻌﺎﻗﻞ ﻣﻦ ﻳﻌـﺮف اﻟﺨﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﴩ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ اﻟﻌﺎﻗﻞ ﻣﻦ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧـﺮ اﻟﺨﺮﻳـﻦ ﻣـﻦ ﴍ اﻟﴩﻳﻦ«‬ ‫ﻫﺪر ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫ﻫﺬه ﻟﻔﺘـﻪ ﻣﻨـﻪ‪ -‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‪-‬‬ ‫ﻟﻨـﺎ ﻹﻋﺎدة اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت ﰲ ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫وﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎﺗﻨﺎ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫ﻟﻠﺸﺮع‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﺒﺎﻟﻐـﺔ ﰲ ﻫـﺬه‬

‫ﻋﺎدة ﺳﻠﺒﻴﺔ‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻗﺎل ﻋﻀﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻐﻠـﻮث »إن ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﺣﻔـﻼت اﻟﺘﺨـﺮج ﻛﺒﱠـﺪت أﴎ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﺑﺎﻫﻈـﺔ وأﺛﻘﻠـﺖ ﻛﺎﻫﻠﻬـﺎ وأﺛﺮت ﻋـﲆ ﻣﺪﺧﻮﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬وﻻﺷـﻚ أن ﻟﻬﺎ أﺛﺮا ً ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً ﻓﻬﻲ ﻋﺎدة‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺔ اﻧﺘﴩت ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﰲ وﻗﺖ ﻧﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺜﻘﻴﻒ ﻃﻼﺑﻨﺎ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﺎل واﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﴬورﻳـﺎت وﻟﻴﺲ اﻟﻜﻤﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫ﺗﻔﺸـﺖ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﺤـﻮظ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻳﻘﻠﺪون زﻣﻼءﻫﻢ ﰲ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺤﻔﻼت‪،‬‬ ‫ﺑﻞ وﰲ دﻓﻊ اﻤﺎل ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻏـﺮ ﻻﺋﻘـﺔ واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ وﻧﴩ اﻟﺼـﻮر ﻋﱪ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ‪.‬‬ ‫ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﻄﻼب‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﻐﻠـﻮث »ﺟـﺎء اﻵن دور ﺧﻄﺒـﺎء‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻟﻠﺤﺚ واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫دور اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ورب اﻷﴎة واﻟﺒﻴﺖ واﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻼﺑﺪ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻟﻬـﻢ دور ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻻﺑـﺪ أن ﺗﻘﻮم ﺑﺪورﻫـﺎ ﺑﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻣﻦ اﻷﴐار واﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻔﻜـﺮ ﺑﺤﻠﻮل أﺧـﺮى دون إرﺑﺎك‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﴎ‪«.‬‬ ‫ﻧﻌﻤﺔ اﻟﺘﺨﺮج‬ ‫واﻋﺘﱪ أﺳـﺘﺎذ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎرﻧـﺔ‪ ،‬واﻤﺤﻜـﻢ اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ ﰲ وزارة اﻟﻌـﺪل‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ ﺳﻔﺮإﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻼت‬ ‫اﻟﺘﺨـﺮج واﻟﻨﺠـﺎح ﺗﺒﻴﺎﻧـﺎ ً ﻟﻨﻌﻤﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋـﺰ وﺟـﻞ ﻋـﲆ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺎ َﻣ ﱠﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻨﻌﻤﺔ اﻟﺘﺨـﺮج واﻻﻧﺨﺮاط‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ وﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﺑﻼدﻫـﻢ وﻛﺬﻟـﻚ أﻳﻀـﺎ ً ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻏﺮ أن اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ ﻫﺬه اﻟﺤﻔـﻼت ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﻟﻴﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﻓﻮق اﻟﻄﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟﺘﻜﻠﻴـﻒ ﻓـﻮق اﻟﻄﺎﻗـﺔ دﻓﻊ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺑﻪ اﻟﺤﺮج وﺑـﻦ ﻋﺰ وﺟﻞ أن‬ ‫رﻓﻊ اﻟﺤﺮج ﻳﻜﻮن ﰲ اﻟﻌﺒﺎدات وﰲ‬

‫اﻟﻌﺎدات وﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه ﻣﻦ اﻟﻌﺎدات اﻟﺘﻲ اﻧﺘﴩت‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻼ ﺑـﺄس أن ﺗﻘﺎم ﻟﻠﺘﺨﺮج وﻟﻜﻦ وﻓﻖ‬ ‫ﺿﻮاﺑﻂ وﺗﻘﻨﻴﺎت ﴍﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺿﻮاﺑﻂ ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺎل ﺳـﻔﺮ« ﻣـﻦ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻋﺪم‬ ‫اﺧﺘـﻼط اﻟﺮﺟـﺎل اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺑﺎﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت وﻋﺪم‬ ‫ﺣﻤﻠﻬﺎ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺑﺎﻫﻈﺔ‪ ،‬ﻷن ﻫﺬا ﻳﺆدي إﱃ اﻹﴎاف‪،‬‬ ‫ﻓﺤﺒـﺬا ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﺤﻔﻼت ﰲ أروﻗﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت وﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻳﻜﻮن ﰲ‬ ‫ذﻟـﻚ رﻓﻊ ﻟﻬﺬه اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف«ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻈﻮر‬ ‫ﻓﺈﻧﻨﻲ أﻧﺼـﺢ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﺑﺄن ﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﻨﻌﻤﺔ أن ﺗﻜﻮن ﺑﺎﻟﺘﺼﺪق ﻋﲆ اﻟﻔﻘﺮاء واﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫وﺗﻘﺎم ﺣﻔﻼت ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺗﺆدي اﻟﻐﺮض ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﻤـﻊ ﻋـﲆ اﻟﺨـﺮ واﻤﺒﺎرﻛﺔ وإدﺧـﺎل اﻟﴪور‬ ‫ﻟﺒﻌﻀﻬـﻢ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻔﴚ ﻫـﺬه اﻟﻌﺎدة‬ ‫ﻟﺪى ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ أﻳﻀﺎ ً وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﻢ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺪارس ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ‬ ‫أن ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻤﺮاﻫﻘﺔ وﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻟﻼﻧﺘﻘـﺎل ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ وﻳﻨﺒﻐـﻲ‬ ‫ﺗﻮﻋﻴﺘﻬﻢ وإرﺷـﺎدﻫﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺮﺷﺪي وﻣﺮﺷﺪات‬ ‫اﻤـﺪارس ﻗﺒـﻞ اﻟﺘﺨـﺮج وﻋـﲆ ﻣﺪﻳـﺮي اﻤﺪارس‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺑﻬﻢ واﻤﺒﺎرﻛـﺔ ﻟﻬﻢ وﻋﻠﻴﻬـﻢ أﻻ ﱠ ﻳﺒﺎﻟﻐﻮا‬ ‫وأن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﺴﺘﻌﺪﻳﻦ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻔﻼت ﰲ ﺑﻬﻮ‬ ‫اﻤـﺪارس دون ﺗﻜﻠـﻒ وإﴎاف‪ ،‬وأﻧﺼﺢ ﺑﺘﻜﺎﺗﻒ‬ ‫أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣـﻮر أن ﻳﺘﻔﻘﻮا ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬـﻢ وﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻹدﺧﺎل اﻟﻔﺮح ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻛﺄن ﻳﺴـﺘﻀﻴﻔﻮا‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ ﺗﻜـﻮن ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاﻓﻬﻢ ﻤﻨﻊ اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ واﻹﴎاف واﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ«‪.‬‬ ‫ﻏﻨﺎء ورﻗﺺ‬ ‫وﻋﻦ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺮﻗﺺ واﻟﻐﻨﺎء ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻔﻼت‬ ‫ﻗـﺎل ﺳـﻔﺮ«إذا ﻛﺎن اﻟﺮﻗﺺ اﻤﻘﺼـﻮد ﺑﻪ إدﺧﺎل‬ ‫اﻟﴪور دون اﻤﺠﻮن واﻟﺘﻌﺮي واﻻﺧﺘﻼط وﻣﺎ إﱃ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﻦ اﻷﻣـﻮر ﻏﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ﻓﻼ ﺑـﺄس ﺑﺬﻟﻚ ‪،‬‬ ‫وﻓﻖ ﺿﻮاﺑﻂ اﻟﺤﺸﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺎء��‬ ‫ﺑﻬـﺎ أﺣـﻜﺎم اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﻳﻔﻀـﻞ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺤﻔـﻞ‬ ‫ُﻣ َ‬ ‫ﻄﻌﱠ ـﻢ ﺑﺂﻳﺎت ﻣﻦ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫وﺑﻤﻮاﻋـﻆ وذﻛﺮﻳـﺎت ﻟﺒﻌﻀﻬـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ أﻣـﺎ اﻟﺮﻗـﺺ واﻤﺠـﻮن‬ ‫ورﻓﻊ اﻟﺼـﻮت ﺑﺎﻷﻏﺎﻧﻲ ﻓﺈن ذﻟﻚ‬ ‫ﻳـﺆدي ﻹﻳﺬاء اﻵﺧﺮﻳـﻦ اﻤﺠﺎورﻳﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒـﻦ ﻣـﻦ ﻣـﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑـﺄداء اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫وزﻳﺎرة اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﺸـﻜﺮ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﺰ وﺟﻞ ‪..‬‬

‫اﻟﻌﺴﻴﺮي‪:‬‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫اﺑﻨﺘﻲ ﻣﻨﻲ‬ ‫‪٢٥٠٠‬‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﺣﻔﻠﺔ اﻟﺘﺨﺮج‬


‫‪14‬‬

‫ﺟﻤﻴﻞ ﺍﻟﺮﻭﻳﻠﻲ‬

‫ﻋﻦ اﻟﺤﺐ واﻟﻮﻓﺎء‬

‫ﻋﻤﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﺷﻮك ﻓﻲ ورد‬ ‫رأي‬

‫ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺮوﻳﻠﻲ‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫‪jameel@alsharq.net.sa‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إذا أردﻧـﺎ أن ﻧﺪرس ﻋﻘﻴـﺪة أو ﺣﺰﺑﺎ ً ﻣﺎ ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺳـﻮى اﻟﺮﺟﻮع إﱃ أﺣﺪ ﺟـﺬوره اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻨﺨﻠﻊ ﺑﺘﻘﺪم اﻟﺰﻣـﺎن وﺗﻐﺮ اﻤﻜﺎن‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺠﻴـﻞ اﻷول ﰲ أي دﻳﺎﻧـﺔ أو ﻣﺬﻫـﺐ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻳﻜﻮن داﺋﻤﺎ ً ﻫـﻮ اﻷﺻﺪق ﻟﻬﺠﺔ واﻷﺑﻠﻎ ﻟﺴـﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺄﺗـﻲ ﺑﻌـﺪه ﻣـﻦ أﺗﺒﺎع! ﻓﺎﻟﺴـﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻦ ﻛﺎن ﴏﻳﺤﺎ ً وواﺿﺤﺎ ً ﰲ ﺧﺮوﺟﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻠﺨﻼﻓﺔ! ﺛﻢ ﺟﺎء ﺑﻌﺾ اﻤﺘﻤﺴـﺤﻦ‬ ‫ﺑﺠﻠﺒﺎﺑﻪ ووﺿﻌﻮا ﻣﺒﺪأ »اﻟﺘﻘﻴﺔ ﺗﺴـﻌﺔ أﻋﺸـﺎر‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ« ﺣﺘـﻰ ﻳﺼﻠـﻮا إﱃ ﻣـﺎ أرادوا ﺑـﻜﻞ ﺧﻔﺔ‬ ‫واﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ!‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ »اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ« اﺳﺘﻄﺎع ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ وﻗﺎﺋـﺪه اﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﺮا ً ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪-‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﺼﻨﻴﻒ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﻴﻮزوﻳـﻚ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪-‬‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻘﺪس واﻟﺒﻮﺳـﻨﺔ وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن واﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺑﺨﻄـﺐ ﻣﻨﱪﻳـﺔ ﻇﺎﻫﺮﻫـﺎ »اﻟﻮﻋـﺪ اﻟﺼـﺎدق«‬ ‫وﺑﺎﻃﻨﻬـﺎ »اﻟﺘﻘﻴـﺔ اﻟﺼﺎدﻗـﺔ« ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻋـﺰف‬ ‫ﻋـﲆ وﺗﺮ »اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ« وﻛﻠﺘـﺎ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﻔﺎرﻗـﺎن ﻣﴩوع اﻻﻧﺪﻣـﺎج اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻊ »وﻻﻳﺔ‬ ‫ﻓﻘﻴـﻪ ﻗـﻢ« ﰲ أي ﻟﺤﻈـﺔ ﺣﺪﺛﺖ ﻓﻴﻬـﺎ ﻓﻮﴇ‬ ‫ﺧﻼﻗﺔ ﺗﻘـﻮد إﱃ ﺗﻐﻴﺮ ﺟﻐﺮاﻓﻴـﺔ اﻤﻜﺎن ﻓﺘﻀﻢ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن إﱃ اﻟﺤﻀﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻲ!‬ ‫إن ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﻫﻮ ﺣﺼﺎن ﻟﻌﺒﺔ اﻟﺸـﻄﺮﻧﺞ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻔﺎﺟﺌﻚ ﺑﻘﻔﺰاﺗﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ! ﻓﱰى ﻟﺴـﺎﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻔﱰ ﻋﻦ ﻟﻌﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻣﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻠﻘﻔﺰ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺧﻔﺔ إﱃ ﺑﺮوت ﻟﴬب اﻟﺴﻨﺔ ﺛﻢ اﻟﻌﻮدة إﱃ‬ ‫دﻣﺸﻖ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ! وإذا أردﻧﺎ أن ﻧﻌﺮﻓﻪ‬ ‫ﺣﻖ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻓﻤﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺳﻮى اﻟﺮﺟﻮع إﱃ ﺟﺮﻳﺪة‬ ‫اﻟﻨﻬـﺎر اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪ 1987‬ﻟﻨﺠﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻷﻣـﻦ أﺣﺪ ﻛﺒـﺎر ﻗﻴـﺎدات ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬

‫ﻳﻘﻮل وﻣﻦ دون رﺗﻮش )ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻘﻮل إﻧﻨﺎ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ إﻳﺮان‪ ،‬ﻧﺤﻦ إﻳﺮان ﰲ ﻟﺒﻨﺎن وﻟﺒﻨﺎن ﰲ إﻳﺮان(!‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻘﻮل ﺑﻌـﺾ ﻣﻦ ﻳﺤﺐ اﻟﱰﻗﻴﻊ إﻧﻪ ﻛﻼم‬ ‫ﻣﺠﺎزي! ﻣﻊ أن ﻧﴫ اﻟﻠﻪ – ﰲ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﺼﻮر ‪-‬‬ ‫ﻳﻘﺮ أﻧﻪ ﻳﺮﻳـﺪ ﺟﻌﻞ ﻟﺒﻨﺎن ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻜﱪى اﻟﺘـﻲ ﻣﺮﺷـﺪﻫﺎ اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ!‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﺗﻤﺖ ﻣﺤﺎرﺑﺔ وﺗﻜﻔﺮ اﻤﺮﺟﻌﻴﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﻣﺜـﻞ ﻣﺮﺟﻌﻴـﺔ ﺣﺴـﻦ ﻓﻀـﻞ اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻟﻮﻗﻮﻓﻬﺎ ﺿﺪ ﻣـﴩوع اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺬي‬ ‫رﺳﻢ »ﻫﻼﻻ ً ﻣﺒﺎرﻛﺎً« أوﻟﻪ ﰲ ﺑﻌﺾ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫واﻟﻌﺮاق وآﺧﺮه ﰲ ﻟﺒﻨﺎن وﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫إن ﻣـﻦ ﻳﺤﺘـﻞ ﺟـﺰر ﺟﺮاﻧـﻪ ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻻ ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻣﻨﻪ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺷـﺠﺮة ﻃﻤﺎﻃﻢ‬ ‫ﰲ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴﻞ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺴﻤﻊ ﻋﻦ »ﺷﻬﻴﺪ«‬ ‫ﺛـﻮري إﻳﺮاﻧـﻲ واﺣـﺪ ﻣﻨﺬ ﺑـﺪء ﻣﻌـﺎرك اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻣـﻊ إﴎاﺋﻴـﻞ إﱃ ﻳﻮﻣﻨـﺎ ﻫـﺬا! وﻛﻠﻤـﺎ ﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ ﻣﺸـﺒﻮﻫﺔ ﰲ ﻣﻜﺎن ﻣـﺎ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻓﺈﻧﻚ‬ ‫ﺗـﺮى اﻤﺴـﺎﻛﻦ اﻤﻌﺪﻣﻦ ﻫـﻢ وﻗـﻮد اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ وﻗﺎدﺗﻬﻢ ﻳﺴـﺘﺠﻤﻮن ﰲ ﺣﺪاﺋﻖ ﺷﺮاز‬ ‫وأﺻﻔﻬﺎن!‬ ‫إن اﻟﺤﺒـﻞ اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ اﻤﺘـﻦ اﻟـﺬي أوﻟـﻪ ﰲ‬ ‫ﻃﻬـﺮان وآﺧﺮه ﰲ ﺟﻨـﻮب ﻟﺒﻨﺎن دﻓـﻊ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ إﱃ إﻋـﻼن اﻟﺠﻬـﺎد اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ ﺿـﺪ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ وأﻫﻠﻬﺎ ﻹﻧﻘﺎذ ﻣﺎ ﺗﻌﺘﱪه إﻳﺮان ﺣﺪﻳﻘﺘﻬﺎ‬ ‫اﻹﻣﺎﻣﻴـﺔ واﻷﻣﺎﻣﻴﺔ ﰲ ﺑﻼد اﻟﺸـﺎم! وﺑﻌﺪ ﻗﺮون‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻜﻔـﺮ اﻹﻣﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺄﺗـﻲ ﻣﺮاﺟﻊ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻟﻴﻌﻠﻨﻮا إﺳﻼم اﻟﻌﻠﻮﻳﻦ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻼﻗﺖ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﻦ ﰲ »ﻟﺒﻨﺎن ﻧـﴫ اﻟﻠﻪ« ﻣﻊ‬ ‫»ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ« ﻟﺘﺼﺐ أﺧﺮا ً ﰲ ﻗﺎع ﺑﺤﺮ‬ ‫»إﻳﺮان اﻟﺨﺎﻣﻨﺌﻲ«!‬

‫اﻟﺮﻋﺐ‬ ‫اﻟﻘﺎدم‪:‬‬ ‫اﻧﻘﺮاض‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ!‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺮب اﻳﺎم اﻟﺴﺘﺔ‬

‫ﻳﺨﻄﺊ ﻣﻦ ﻳﻈﻦ أن ﺳـﻮرﻳﺎ اﻷﺳـﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻋﻲ رﻓﻌﻬﺎ ﻟﺮاﻳﺔ دول اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻗﺪ ﻓﻜﺮت ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺷـﱪ ﻣﻦ أراﺿﻴﻬـﺎ اﻤﺤﺘﻠﺔ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺷـﱪ ﻣﻦ أرض ﻓﻠﺴـﻄﻦ! ﻓﺎﻷﺳﺪ اﻷب‬ ‫ﰲ ﻣﻔﺎوﺿﺎﺗـﻪ ﻏـﺮ اﻤﺒﺎﴍة ﻣـﻊ راﺑﻦ ﰲ ﻋﻬﺪ‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن ﻛﺎن ﻳﺮﻓﺾ ﻓﺘﺢ ﺳـﻔﺎرة ﻹﴎاﺋﻴﻞ ﰲ‬ ‫دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻷﻧﻪ ﻣﺆﻣﻦ ﺑﻌﺪاﻟﺔ ﺣﺮﺑﻪ اﻟﺒﻌﺜﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺒﺜﻴﺔ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ! ﺑﻞ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺜﺮ اﻟﺸﻌﺒﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮري واﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺿﺪه! ﻓﺎﻗﱰح ﻋﲆ راﺑﻦ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن اﻟﻮﺟﻮد اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻣﺤﺼﻮرا ً ﰲ ﺷـﻘﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪة ﻋﻦ أﻧﻈـﺎر اﻟﻨﺎس وﻳﻜﺘـﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺒﺎرة‬ ‫)ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻹﴎاﺋﻴﻞ(‪،‬‬ ‫أﻏﻀﺐ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم راﺑﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إذا أراد اﻷﺳﺪ أن‬ ‫ﻳﺒﻴﻌﻨﺎ »ﻗﻤﺮاﻟﺪﻳﻦ« ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﺐ »ﻗﻤﺮاﻟﺪﻳﻦ«!‬ ‫إن إﻗﺎﻣﺔ ﺳﻼم ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء ﺳﺒﺐ وﺟﻮد اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳﺪي ﻷﻧﻪ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﻣﻠﺰﻣﺎ ً ﺑﺈﻟﻐﺎء ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻮارئ واﻷﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﻌﺮﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻻﻧﻔﺘـﺎح اﻻﻗﺘﺼـﺎدي وإﻃـﻼق‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ! ﻗﺎل اﻷﺳـﺪ اﻷب ﻳﻮﻣﺎ ﻟﻜﻤﺎل‬ ‫ﺟﻨﺒـﻼط )أﻧـﺖ ﺗﻨﺘﻤـﻲ إﱃ ﻃﺎﺋﻔـﺔ ﺻﻐﺮة وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺤﻤﻞ ﻣﴩوﻋﺎ ً وﻃﻨﻴﺎ ً ﺷﺎﻣﻼً ﻟﻠﺒﻨﺎن(‬ ‫ﻓﺮد ﻋﻠﻴـﻪ ﺟﻨﺒـﻼط )إذا ﻛﺎن اﻤﻘﻴﺎس اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‬ ‫ﻓﺄﻧﺖ ﻧﻔﺴـﻚ ﻻ ﺗﻨﺘﻤـﻲ إﱃ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ(! وﻛﺎن ﻫـﺬا آﺧـﺮ ﻟﻘﺎء ﺑـﻦ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻏﺘﻴـﺎل اﻷﺧﺮ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ »أﺣﺪﻫـﻢ«! ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻣﴩوع وﻃﻨﻲ ﻏﺮ ﻃﺎﺋﻔﻲ ﻣﻦ اﻷﺳـﺪ‬ ‫اﻻﺑـﻦ‪ ،‬وﻟﻐـﺔ اﻟﺤﻮار اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻠﻤﻬـﺎ ﻣﻦ أﺑﻴﻪ ﻫﻲ‬ ‫اﻻﻏﺘﻴﺎﻻت واﻤﺠﺎزر واﻤﺬاﺑﺢ؟‬

‫إن ﻛﺎن رب اﻟﺒﻴﺖ ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﺿﺎرﺑﺎ ً‬ ‫ﻓﺸﻴﻤﺔ أﻫﻞ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﻘﺘﻞ واﻟﺬﺑﺢ‬

‫ﺗُﺸﺮ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺔ )اﻤﺮﻋﺒﺔ( إﱃ ارﺗﻔﺎع ﺣﺎﻻت اﻟﻄﻼق‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ ‪ 15‬أﻟـﻒ ﺣﺎﻟﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً )أي ﺑﺤﺠﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ( و ﺑﻤﻌﺪل ‪ 40‬ﺣﺎﻟﺔ ﻃﻼق ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وﺳﻨﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺑﺤﺠﻢ اﻤﺄﺳﺎة ﻟﻮ أﺧﺬﻧﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ واﺣﺪة ‪-‬ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪-‬‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ اﻤـﺆﴍ اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ ﻟﻮزارة اﻟﻌﺪل ﺧﻼل اﻟﺴـﺘﺔ‬ ‫اﻷﺷـﻬﺮ اﻷﺧـﺮة أﺻﺪرت اﻤﺤﺎﻛـﻢ ‪ 433‬إﺛﺒـﺎت ﻃﻼق‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋﻘﻮد اﻟﺰواج ﻓـﻜﺎن اﻹﺟﻤﺎﱄ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫‪ 368‬ﻋﻘـﺪاً‪ ،‬أي إن اﻟﻄـﻼق ﻣﺎزال ﻣﺘﻘﺪﻣـﺎ ً ﺑﻔﺎرق ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻳﺆﻫﻠﻪ ﻷن ﻳﻜﻮن ‪-‬اﻟﻄﻼق‪ -‬ﻣﻦ أﺳﺒﺎب اﻧﻘﺮاض اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي!‬ ‫ﻟﻦ أﺗﻘﻤﺺ ُﻫﻨﺎ دور اﻟﻮاﻋﻆ أو ا ُﻤﺼﻠﺢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻨـﻲ أﻇـﻦ أن اﻟﻮﻋّ ـﺎظ اﻤﺼﻠﺤـﻦ ﻗﺪ ﻗﺎﻟـﻮا ﻛﻞ ﳾء‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻷﺧﺮ‪ ،‬واﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ أﻧﻪ ﻛﻠﻤﺎ ﻛﺜﺮ اﻟﻮﻋﻆ‬

‫اﻟﺤـﺐ أن ﺗﺘﻨـﺎزل ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻚ ﻟﺸـﺨﺺ ﻣﺎ ﻣﻘﺎﺑـﻞ أن ﻳﺜﻤـﻦ ﻓﻌﻼ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﺗﻨﺎزﻟـﻚ ﺑﺘﻨـﺎزل ﻣﺜﻠـﻪ‪ .‬ﻟﻴـﺲ ﻟﻠﺤﺐ ﻣﻌﺎﻳـﺮ أو ﻣﻘﺎﻳﻴـﺲ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ ﻻ ﺣﺴـﻴﺎ وﻻ ﻣﻌﻨﻮﻳـﺎ‪ّ ،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺷـﻌﻮرا داﺧﻠﻴﺎ ﻳﻨﻤـﻮ ﺑﻤﻔﺮده‬ ‫ﺗﻠﻘﺎﺋﻴـﺎ ﻳﻮﺣـﻲ ﻟﻚ أن اﻵﺧـﺮ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻘﻮل ﻟﻚ ﺑﻜﻞ ﺷـﻜﻞ وﺑـﻜﻞ ﻟﻐﺔ وﺑﻜﻞ‬ ‫إﻳﺤﺎء »أﻧﺎ ﻟﻚ أﻧﺖ«!‪ .‬اﻟﺤﺐ ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﻃﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ اﻤﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻗﻨﺎﻋﺔ‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ ﻧﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ أﻧﻚ اﺧﱰت ﻫﺬا اﻟﺸـﺨﺺ وﺳـﺘﻘﺒﻠﻪ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﻃﺎﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺜﻤﻦ ﻫﺬا اﻟﺸﻌﻮر وﻳﺸﻌﺮ ﺑﻪ‪ .‬اﻟﺤﺐ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﲆ اﻤﻘﺎرﻧﺎت واﻟﱰﺟﻴﺤﺎت ﺣﺐ‬ ‫ﻛﺎذب ﻻ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﴍاء ﻓﺴـﺘﺎن ﻗﺪ ﻳﻜﻮن اﻟﻴﻮم ﻫﻮ اﻤﻮﺿﺔ وﻏﺪا ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ارﺗﺪاؤه ﻋﻴﺒﺎ وﻋﺎرا وﻧﻘﺼﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻜﻤﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺤﺐ واﻟﻮﻓﺎء ﰲ أﻧﻬﻤﺎ ﻳﺮﺳـﻼن رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻠﻄﺮف اﻵﺧﺮ ﺗﻘﻮل‬ ‫ﻟـﻪ إﻧﻚ ﻋـﲆ ﻳﻘﻦ ﺗﺎم أن ﻛﻞ اﻷﺷـﻴﺎء اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮاﻫـﺎ ﰲ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﻓﻴﻪ ﻟﻜﻨﻚ ﺳـﺘﺤﺘﺎج ﻟﻮﻗﺖ أﻃﻮل ﻟﺘﺠﺪﻫﺎ‪ .‬ﺣـﻦ ﺗﻘﻊ اﻟﺨﻴﺎﻧﺔ ﻓﺈن‬ ‫أول رﺳـﺎﻟﺔ ﺗﺼﻞ ﻟﻠﻄـﺮف اﻤﺨﺬول ﻫﻲ أﻧـﻪ ﻧﺎﻗﺺ وأن اﻟﻄـﺮف اﻵﺧﺮ ﻓﻘﺪ‬ ‫اﻷﻣـﻞ ﰲ أن ﻳﺠـﺪ ذﻟﻚ اﻟﴚء اﻟﻨﺎﻗـﺺ ﻓﻴﻪ ﻓﺬﻫﺐ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨـﻪ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻴﺎﻧﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺿﺪ اﻟﺘﻤﻠﻚ واﻻﺳﺘﺤﻮاذ ﻛﻤﺎ ﻳﻈﻦ اﻟﺒﻌﺾ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺿﺪ اﻟﻜﻤﺎل‬ ‫اﻤﻔﱰض وﺿﺪ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ اﻵﺧﺮ!‪.‬‬ ‫واﻟﺤـﺐ ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺘـﻪ ﻣﺒـﺪأ ذاﺗﻲ‪ ،‬ﻻ ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻪ ﺑﻜﻮن اﻵﺧﺮ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻪ أو‬ ‫ﻳﺜﻤﻨﻪ وﻟﻜﻦ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺤﺐ ﻻ ﺑﺪ ﻟﻪ ﻣـﻦ أن ﻳﺒﻨﻰ ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺔ ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﺗﻘﺎﺑﻠﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﻜﻮن اﻤﺤـﺐ ﻣﺤﺒﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣﻤﺎ ﻧﺘﺼﻮر ﻓﻴﺴـﺘﻤﺮ ﺑﺤﺒـﻪ و وﻓﺎﺋﻪ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻮﻗـﻒ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ وﻫﺬه ﺣﺎﻟﺔ ﻧﺎدرة ﺟـﺪا‪ .‬وﺣﻦ ﻳﻜﻮن اﻟﺤﺐ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔ ﻣﻘﺪﺳـﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺰواج ﻓﺎﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻓﻴﻪ ﺗﺘﺨﺬ أﺑﻌﺎدا إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﺒﺪﻳﺔ وﻳﺼﺒﺢ ﺣﺎﻟﺔ راﺋﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء واﻹﻳﺜﺎر واﻟﴩاﻛﺔ‪ .‬ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ »ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻋﺎﻟﻢ ﻣﺼﻐﺮ« ﻓﻴﻪ ﻛﻞ ﻣـﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻟـﴩ واﻟﴫاع اﻟﺪاﺋﻢ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻓﻴﺼﺒﺢ اﻟﺘﻌـﺐ واﻟﺨﺮوج ﺑﻬﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﺼﻐﺮ‬ ‫ﺳـﺎﻤﺎ ﻣﻦ ﻣﻌﻤﻌﺔ اﻤﻌﺮﻛﺔ ﺷـﻴﺌﺎ ﻋﻈﻴﻤﺎ ﻳﺒﺚ ﰲ ﻧﻔﺴـﻚ أﺣﺎﺳـﻴﺲ اﻟﻌﻈﻤﺔ‬ ‫واﻻﻧﺘﺼـﺎر واﻟﻨﺠﺎح ﻓﻴﺘﺤـﻮل اﻟﺤﺐ إﱃ ﻋﺎﻃﻔﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ راﺋﻌﺔ‬ ‫وﺻﻔﻬﺎ ﻗﻮل اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺑﺪوي اﻟﺠﺒﻞ‪:‬‬

‫وﺗـــﺨـــﻔـــﻖ ﰲ ﻗــﻠــﺒــﻲ ﻗـــﻠـــﻮب ﻋـــﺪﻳـــﺪة‬ ‫ﻟــﻘــﺪ ���ــــﺎن ﺷــﻌــﺒــﺎ واﺣــــــﺪا ﻓــﺘــﺸــﻌــﺒــﺎ !‬

‫واﻟﻨُﺼﺢ أﺗﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻋﻜﺴـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻼق واﻤﻬﺮ ﻛﻠﻤﺎ زاد‬ ‫اﻟﻮﻋﻆ ﺗﺠﺎﻫﻬﻤﺎ ﻛﻠﻤﺎ ﻧﺸـﻄﺎ أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻫﺬه ﻟﻴﺴﺖ دﻋﻮة‬ ‫ﻟﻠﺼﻤـﺖ ﺑﻞ دﻋـﻮة )ﻗﻮﻳﺔ ﻋـﻦ( ﻷن ﻧﺮاﺟـﻊ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺒّﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻟﺨﻄﻮرة اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬إذ ﻳﺒﺪو أﻧﻨﺎ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﻟﻌﺎدة ‪ -‬ﻧﺮ ّﻛﺰ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻻ ﰲ اﻷﺳـﺒﺎب‪ ،‬ﻓﻨﺬ ّﻛﺮ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﺑـﺄن )أﺑﻐﺾ اﻟﺤﻼل ﻋﻦ اﻟﻠـﻪ اﻟﻄﻼق (‪ ،‬وﻧﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮأة ‪ -‬ﻃﺒﻌﺎ ً ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻨﻔﺎد ﻛﻞ أﻧﻮاع )اﻤﺮﺟﻠﺔ( ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﻌـﻮد ﻟﺒﻴﺘﻬـﺎ ‪ -‬وﻧﺬ ّﻛﺮﻫﺎ ﺑﺠﺰاء اﻟﺼـﱪ وﺑﺄن اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻴﺒـﻪ ﻟﻔـﻆ ﻣُﻄ ّﻠـﻖ )اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أن ﻫـﺬا اﻟﻠﻔﻆ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮد(‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺮأة ﻓﺴﻴﻜﻮن »ﺷﺘﻴﻤﺔ« ﻟﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﻟﻬﺬا دﻋﻮﻧﺎ ﻧﻘﻒ ﻋﲆ ﻫﻮاﻣﺶ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻧﻨﻈﺮ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋـﻦ اﻟﺘﻨﻈﺮ اﻤﺜـﺎﱄ‪ ،‬وﻷﻧﻨﺎ »ﻋﻴﺎل ﻗﺮﻳّـﺔ « ﻓﻜﻠﻨﺎ‬ ‫ﻧﻌـﺮف أن اﻟﺰواج ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻳﺘﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ )اﻛﺸـﻂ وارﺑﺢ(‬

‫اﻟﺸـﻬﺮة ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺤﻆ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺟﻞ ﻳﺘﺰوج ﻷن أُﻣﻪ‬ ‫اﻗﺘﻨﻌﺖ ﺑﺎﻟﻌﺮوس‪ ،‬وأﻫـﻞ اﻟﻌﺮوس واﻓﻘﻮا ﻷن اﻟﺨﺎﻃﺐ‬ ‫ﻣﻦ أُﴎة ﻛﺮﻳﻤﺔ ُ‬ ‫ﺳﻤﻌﺘﻬﺎ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬أي إن )اﻟﺼﻔﻘﺔ( ﺗﻤﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﻦ ذاﺋﻘﺔ اﻟﻮاﻟﺪة ‪ -‬أو ﻣﻦ ﻳﻤﺜﻠﻬﺎ ‪ -‬وﺑﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷﴎة‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ اﻟﻐﺮض ﻣﻦ اﻟﺰواج ﻷن اﻟﺒﻨﺖ ﻛﱪت وﺗﺨﺮﺟﺖ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﻼﺋﻖ أن ﺗﺠﻠﺲ وﺗﺘﺴـﺒﺐ ﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻬﺎ ﺑﺄﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫ﻣﺤﺮﺟـﺔ ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻟﻮﻟﺪ ﺑﻌﺪ أن ﻳﺌﺲ أﺑﻮاه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺄﺷـﺎر ﻟﻬﻤﺎ أﺣﺪ )اﻟﻌﺎرﻓﻦ( ﺑﺎﻗﱰاح‪:‬‬ ‫)زوّﺟﻮه وﻳﻌﻘﻞ!(‪.‬‬ ‫واﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة ﻟﻜﻨﻨﻲ أﺣﺠﻤﺖ ﻋﻦ اﻻﺳﱰﺳـﺎل‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺑﻌـﺪ أن اﻧﻬﺎﻟﺖ ﻋﲇ دﻋﻮات اﻟﺰﻣﻼء واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻋـﻮ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ ﺑﺎﺣﺘﻔﺎﻟﻬـﻢ ﻟﻼﻧﺘﻘـﺎل ﻣﻦ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﻌﺰوﺑﻴﺔ إﱃ اﻟﺤﻴﺎة اﻷُﺧﺮى!‬

‫ﺣﺰب اﷲ ﻃﺎﺋﻔﻲ‪ ..‬ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻨﺼﺮ اﷲ؟‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﻏﺴﺎﻥ ﻣﻔﻠﺢ‬

‫ﻏﺴﺎن اﻟﻤﻔﻠﺢ‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ ﻋـﺎم ‪1967‬م ﻛﻨـﺖ ﻣﻄﺎردا ً ﻣﻦ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻷﺳـﺪﻳﺔ‪ .‬ﻫـﺬه اﻤﺮة ﻣﻦ ﻓﺮع‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ .‬وﻷن ﻓﺮوع اﻟﺘﻨﻦ اﻷﻣﻨﻲ ﺗﺸـﺒﻪ اﻷﺧﻄﺒﻮط ﻓﻼ ﺗﻌﻠﻢ ﻧﻔﺲ ﻣﺎ‬ ‫أﺧﻔﻲ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻔﺎﺟﺂت؟ وﺑﺄي ذراع ﻣﻦ أذرع اﻹﺧﻄﺒﻮط ﺳﻮف ﺗﺴﻘﻂ‪ .‬اﺳﺘﻔﺎد‬ ‫اﻷب اﻷﺳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺘﺎزي اﻷﻤﺎﻧﻲ وﻛﻲ ﺟﻲ ﺑﻲ اﻟﺴـﻮﻓﻴﻴﺘﻲ ﺟﻴﺪا ً ﻓﺮﺗﺐ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺎس أن ﻳﺤﻮل اﻟﻄﻦ رﻣﻼً؟ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺗﺮﺑﺘﻬﺎ ﻃﻴﻨﻴﺔ ﻣﺘﻤﺎﺳﻜﺔ ﻣﻦ ﺷﻌﺐ‬ ‫ﻣﺘﺤﴬ ﻳﻌﺮف ﻛﻴﻒ ﻳﻌﻴﺶ؛ ﻓﺤﻮل اﻷﺳـﺪ ﺳـﻮرﻳﺎ إﱃ ﺻﺤﺮاء ﻻ ﴐع ﻓﻴﻬﺎ وﻻ‬ ‫زرع‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺣﺒﺎت اﻟﺮﻣﻞ ﻻ ﺗﻠﺘﺼﻖ ﺣﺒﺔ رﻣﻞ ﺑﺄﺧﺘﻬﺎ‪ .‬ﻗﺘﻠﻮا ﻛﻞ ﺧﻠﻴﺔ ﺣﻴﺔ وﻧﻮرون‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ‪) .‬اﻟﻨﻮرون ﻫﻮ اﻟﺨﻠﻴﺔ اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎغ( ﻛﻨﺖ ﰲ اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺐ‪ .‬أذﻛﺮ ﻣﻦ ﺗﺘﺎﺑﻊ اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت ﻛﻠﻬﺎ ﺗﻘﻮل ﱄ ﻟﻢ ﻳﺒﻖ اﻟﻮﻃﻦ وﻃﻨﺎً‪ ،‬ﺑﻞ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻳﻀﻢ ﻣﺴـﻜﻴﻨﺎ ً وﻳﺘﻴﻤﺎ ً وأﺳﺮا ً وﻓﻘﺮا ً ذﻟﻴﻼً‪ .‬ﺻﱪﻧﺎ وﻗﺎوﻣﻨﺎ‪ .‬ﰲ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ذﻗﻨﺎ ﻣﺮارة اﻟﺴﺠﻦ‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒﻞ اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬وﻛﺎد اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻤﺼـﺮي أن ﻳﻀﻴـﻊ ﻋﲇّ‪ .‬ﻣﻊ ذﻟﻚ ﻧﺠﺤﺖ وﻛﻨـﺖ اﻷول ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ .‬ﺣﺼﻞ ﻫﺬا‬ ‫ﺑﺠﻬـﺪ ﻟـﻢ أﺑﺬﻟﻪ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺣﺘﻰ اﻟﻴـﻮم‪ .‬ﻛﻨﺖ ﺻﺒﻮرا ً دؤوﺑـﺎ ً وﻋﺮﻓﺖ أﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻘﻔﺰة اﻟﻜـﱪى وﻧﺠﺤﺖ‪ .‬ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﺿﻤﻨﺎ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻣﺮة أﺧﺮى‪ .‬ﻫﺬه اﻤﺮة دﺧﻠﻨﺎ ﻣﻌﺘﻘﻼً رﻫﻴﺒﺎ ً ﺷـﺎﻋﺖ ﺳـﻤﻌﺘﻪ وذاﻋﺖ رﻫﺒﺘﻪ‪ .‬إﻧﻪ‬ ‫ﺳـﺠﻦ اﻤﺰة اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ .‬ﺑﻨﺘﻪ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻟﻸﺣﺮار‪ ،‬وﺗﺒﻨﺎه اﻟﺒﻌﺚ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻸﺣﺮار؛‬ ‫ﻓﺄدﺧـﻞ إﻟﻴﻪ أﻋﺪادا ً ﻻ ﺣـﴫ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﻼﺋﻖ واﻟﺘﻮﺟﻬﺎت واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‪ .‬أذﻛﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺮﻣﺎدي ﻫﺬا ﺟﻴـﺪاً‪ .‬ﰲ اﻤﺪﺧﻞ ﺻﻔﻌﻮﻧﺎ ﻛﻔﺎﻳﺔ وآﻳﺔ ﻗﺮآﻧﻴﺔ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻠﻨﺎ‪:‬‬ ‫ﺎﻫـ ْﻢ َو َﻟ ِﻜ ْﻦ َﻛﺎﻧُـﻮا أَﻧ ْ ُﻔ َﺴـﻬُ ْﻢ ﻳَ ْ‬ ‫} َوﻣَـﺎ َ‬ ‫ﻇ َﻠ ْﻤﻨ َ ُ‬ ‫ﻈ ِﻠﻤُﻮ َن{‪ .‬ﻛﻠﻤﺔ ﺣﻖ أرﻳـﺪ ﺑﻬﺎ ﺑﺎﻃﻞ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أذﻛﺮ ﺟﻴـﺪا ﻣﻦ اﻟﻘﺮآن ﻟﻌﺒـﺔ اﻟﺘﻐﺎﺑﺶ )ﻟﺒﺲ اﻟﺤﻖ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻞ(‪ .‬ﰲ اﻟﻘﺮآن ﺳـﻮرة‬ ‫اﺳـﻤﻬﺎ اﻟﺘﻐﺎﺑﻦ‪ .‬ﻏﺮﻗﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺒﻞ أﻳـﺎم ﺗﻈﻬﺮ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺣﻦ ﻳﺪﻋﻰ ﻛﻞ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫إﱃ ﻛﺘﺎﺑـﻪ‪ .‬ﰲ اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ اﺷـﺘﻐﻠﺖ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﴪﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺿـﺪي‪ .‬ﺟﻴـﺶ ﻣﻦ اﻤﺨﱪﻳﻦ اﻟﴪﻳـﻦ ﻣﻨﺘﴩﻳﻦ ﰲ ﻛﻞ زاوﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺄﺷـﺪ ﻣﻦ ﴎاق‬ ‫اﻟﺰﻳﺖ )اﻟﴫاﺻﺮ( واﻟﻨﻤﻞ‪ .‬ﺣﻘﻴﻘﺔ أﻧﺎ أﺗﻌﺠﺐ ﻣﻦ ﻧﻔﴘ ﻛﻴﻒ ﺗﺎﺑﻌﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﺼﻴﻞ؟ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻈﺮوف اﻟﺠﻬﻨﻤﻴﺔ ﻛﻨﺎ ﺷﻬﺪاء ﻋﲆ ﻛﺎرﺛﺔ ﺣﺮب ‪ 1967‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﻄﺎﻫﺎ اﻟﻌﺠﻞ اﻟﻨﺎﴏي ﻓﺴـﻘﻂ ﻟﻪ ﺧﻮار‪ .‬ﻓﺨﺮﺟـﺖ ﺟﻤﻮع ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺔ ﺗﻌﻴﺪه إﱃ‬ ‫اﻟﻜـﺮﳼ ﺑﻌﺪ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ‪ .‬ﺗﺬﻛﺮت ﺑﻨﻲ إﴎاﺋﻴﻞ ﺣﻦ ﻗﺎﻟﻮا ﻟﻬﺎرون َ‬ ‫»ﻫﺬَا إ ِ َﻟﻬُ ُﻜ ْﻢ َوإ ِ َﻟ ُﻪ‬ ‫ﻣ َ‬ ‫ﴘ«‪ .‬ﻣﺎذا ﻧﴘ؟‬ ‫ُﻮﳻ َﻓﻨ َ ِ َ‬

‫أﻧﻈـﺮ ﻟﺤـﺰب اﻟﻠﻪ ﺑﻮﺻﻔـﻪ ﺣﺰﺑـﺎ ً ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ ً وﻓـﻖ واﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤـﺎل اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬ووﻓﻖ اﻤﻌﻄـﻰ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻹﻳـﺮان اﻟﻜﻠﻤـﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎً‪ ،‬ﻻ ﺗﻌﺪو أن ﺗﻜﻮن ﰲ أﺳﺎﺳﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﻃﺒﻌﺎً‪ ،‬واﻟﺘﺤﺎﻟﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ أﺳﺎس اﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻲ؛ ﻷن ﻣﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ‪ ،‬أﻻ ﻳﻨﻈﺮ ﻟﺤﻠﻔﺎﺋﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻦ إﻻ ﺑﻮﺻﻔﻬﻢ أدوات‪،‬‬ ‫وﻳﺆﺳـﺲ ﻟﻬـﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺟﺪﻳﺘﻬﺎ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ إﻻ ﻋﲆ ﻳﺪ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﻋﻤﺎد ﻣﻐﻨﻴﺔ وﺣﺴﻦ ﻧﴫاﻟﻠﻪ ﻷن ﻻ اﻟﺴﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﺬي اُﻋﺘﱪ اﻤﺮﺷـﺪ اﻟﺮوﺣﻲ ﻟﻠﺤﺰب‪ ،‬وﻻ اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺒﺤﻲ‬ ‫اﻟﻄﻔﻴـﲇ أﻣﻴﻨـﻪ اﻟﻌﺎم اﻷﺳـﺒﻖ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺎ ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻄﻮاﻋﺔ إﱃ ﻫﺬا اﻟﺤﺪ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬ﻟﻬﺬا اُﺳﺘﺒﻌﺪا‬ ‫ﻻﺣﻘﺎً‪ .‬اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن ﻳﺠﺐ أﻻ ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫﻲ ﰲ دول أﺧـﺮى‪ ،‬ﻷن ﻟﻠﺒﻨﺎن ﺧﺼﻮﺻﻴﺎﺗـﻪ اﻤﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺬا اﻟﺼﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﻟﺪوﻟﺔ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ أﺳﺎﺳـﺎ ً وﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺣﻴﺎدﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‪ .‬اﻟﻌﺼﺒﻴـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻬﻤﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺘﻤﺜﻴﻼت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ »ﺣﺮﻛﺔ أﻣﻞ« ﻟﻬﺬه اﻟﻌﺼﺒﻴﺎت ﺗﺒﺤﺚ ﻫﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺼﻠﺤﺘﻬﺎ ﻓﺘﺴـﺘﻘﻮي ﺑﺎﻟﺪول وﻏـﺮ اﻟﺪول أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫»ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ« أﺳﺴـﺘﻪ إﻳﺮان ﻟﺘﻘـﻮي ﻣﻦ ﻫﻢ ﻣـﻊ ﻣﴩوﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﻦ ﺷـﻴﻌﺔ ﻟﺒﻨﺎن ﻋﲆ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ‪ ،‬وﻏـﺮ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻓـﺎرق ﺟﻮﻫﺮي وﻣﻬـﻢ‪ .‬اﻟﻌﺼﺒﻴﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎن ﻗﺮارﻫـﺎ داﺧﲇ ﻣﺎﻋـﺪا »ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ« ﻓﻘـﺮاره إﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً وﰲ ﺷـﻖ ﻣﻨﻪ أﺳﺪي اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺎً‪ ،‬واﻟﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺻﻌﺒﺎ ً وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ أﺟﻮاء اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺮت‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻷن اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻛﺎن ﻣﻊ وﱄ ﻓﻘﻴﻪ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ووﱄ ﻧﻌﻤﺘﻪ ﰲ ﻃﻬـﺮان‪ .‬ﺿﻤﻦ ﻫﺬه اﻤﻌﺎدﻟﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻧﻌﺮف‬

‫أﻳﻀﺎ أن ﺳـﻠﻮك ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﲆ ﻣـﴩوع وﻻﻳﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﻨﻰ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻠﻜﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻮ أﺗﻴﻨﺎ ﻹﻳﺮان ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻤﺮﻳﺮ ﻣﴩوع ﻧﻔﻮذﻫﺎ ﻫﺬا ﺳـﻮى وﺳﻴﻠﺘﻦ‪:‬‬ ‫اﻷوﱃ اﻟﺘﺠﻴﻴـﺶ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﴩﻗﻴﺔ‪ .‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫دﻋﻢ ﻫﺬا اﻟﺘﺠﻴﻴﺶ ﺑﺄﻣﻮال اﻟﻨﻔﻂ وﺗﻌﻤﻴﻢ ﺛﻘﺎﻓﺔ وﻻﻳﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸﻴﻌﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً واﻟﺸﻴﻌﺔ اﻟﻌﺮب ﺧﺼﻮﺻﺎً‪ .‬ﻫﺬا ﻣﺎ رﻓﻀﻪ‬ ‫ﻗﺴﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻬﺎن ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﻌﺔ اﻟﻌﺮب ﻃﺒﻌﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﻤـﺎ ﻫـﻮ ﻫـﺬا اﻷﻧﻤـﻮذج اﻟـﺬي ﺗﻘﺪﻣـﻪ وﻻﻳـﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً؟ إﻧﻪ أﻧﻤـﻮذج ﻳﻌﺘﻤﺪ ﺗﻮﺗـﺮ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣـﺎ ً واﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﺈﻳـﺮان ﺧﺼﻮﺻﺎً‪ ،‬وﻣﻦ أﻫـﻢ أدوات ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﺗـﺮ اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻫﻮ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪ .‬ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﺤﺰب اﻟﻠﻪ إﻻ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﺣﺰﺑﺎ ً ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻛﺬﻟـﻚ ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ ﻷي‬ ‫ﻣﻮاﻃـﻦ ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ آﺧـﺮ اﻻﻧﻀﻤـﺎم ﻟﻌﻀﻮﻳﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ ﻳﻨﻀﻢ‬ ‫ﻟﻮﻻﻳﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ؟ ﻟﻬـﺬا ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺮج ﻧﴫ اﻟﻠﻪ اﻟﺼﻐﺮ ﻟﻴﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ دﻓﺎع ﺣﺰﺑﻪ ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺠﺮم ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺠﺪ أﻣﺎﻣﻪ‬ ‫ﺳـﻮى اﻟﻘﻮل‪ :‬إﻧﻪ أرﺳـﻞ ﻗﻮاﺗﻪ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻤﺮاﻗﺪ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ أن ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﺗﺨﻠـﻮ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺮاﻗﺪ‪ .‬اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‬ ‫ﺣﺠـﺔ اﻟﺘﻜﻔﺮﻳـﻦ ﻫﻮ ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ ﻃﺎﺋﻔﻴﺘﻪ اﻟﻜﺮﻳﻬـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﻗـﺎدرا ً ﻋﲆ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ ﺑـﺄي ﺑﺮﻗﻊ ﻣﻘـﺎوم أو ﻣﻤﺎﻧﻊ‪ .‬ﻣﻨﺬ‬ ‫أﺳﺎﺑﻴﻊ ﺳﻌﺖ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺳـﻌﻴﻬﺎ ﺑﺎء ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﺪﺧﻞ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫وﻟﻮﺑﻴﺎﺗﻬـﺎ ﰲ أوروﺑﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﻨﻊ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﺠﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﻛﻤـﺎ ﴏح ﱄ ﻣﺼﺪر أوروﺑﻲ ﰲ ﺑﺮوﻛﺴـﻞ »إن‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻫﻮ اﻟﻄﺮف اﻤﻀﻤﻮن ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺮار اﻟﺪوﱄ ‪1701‬‬ ‫ﺗﻤـﻮز ‪ 2006‬ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻟﺬي )ﻳﺪﻋﻮ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ وﻟﺒﻨﺎن إﱃ دﻋﻢ وﻗﻒ داﺋﻢ ﻹﻃﻼق اﻟﻨﺎر وﺣﻞ ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫اﻷﺟﻞ اﺳـﺘﻨﺎدا إﱃ اﻤﺒﺎدئ واﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ :‬ـ اﻻﺣﱰام اﻟﺘﺎم‬ ‫ﻟﻠﺨﻂ اﻷزرق ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻛﻼ اﻟﻄﺮﻓﻦ؛ ـ اﺗﺨﺎذ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت أﻣﻨﻴﺔ‬

‫ﻤﻨﻊ اﺳﺘﺌﻨﺎف اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ إﻧﺸﺎء ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺨﻂ اﻷزرق وﻧﻬﺮ اﻟﻠﻴﻄﺎﻧﻲ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ أي أﻓﺮاد ﻣﺴﻠﺤﻦ أو‬ ‫ﻣﻌﺪات أو أﺳﻠﺤﺔ ﺑﺨﻼف ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻟﺒﻨﺎن وﻗﻮة اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻤﺆﻗﺘـﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن(‪ .‬وﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌـﺮوف أﻳﻀﺎ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﺮار ﺟﺎء ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ وﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ وﻧﻈﺎم اﻹﺟﺮام ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟﺬي ﻻ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﰲ ﺟﻮﻫﺮه وﻣﻀﻤﻮﻧﻪ ﻋﻦ ﺗﺜﺒﻴﺖ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻼﺣـﺮب واﻟﻼﺳـﻠﻢ اﻤﻮﺟـﻮدة ﻋﲆ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﺠـﻮﻻن ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1974‬واﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻫﻨﺮي ﻛﻴﺴـﻨﺠﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺗﻢ ﺗﺜﺒﻴﺘﻬﺎ ﺑﻘﺮار دوﱄ »ﻋﻦ أي ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ؟ اﻟﺬي رﻓﺾ ﻣﺒﺎدرة اﻟﺴـﻼم اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ رﻓﻀﺘﻬﺎ إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ‪ .‬ﺑﺤﺴـﺒﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻟﻮ ﻧﻈﺮﻧﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ أن ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﺑﻌـﺪ أن اﻋﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﻴﻴﺸـﻪ ﻗﻀﻴﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ وﻓﻠﺴـﻄﻦ وﻓﻘﺪ ﻫـﺬه اﻟﻮرﻗﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻘﺮار ‪ 1701‬أﺻﺒﺤﺖ وﻇﻴﻔﺘﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﺪﻋﻲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻤﺮاﻗﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى اﻟﺘﺠﻴﻴـﺶ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻴﻌﺔ اﻟﻌـﺮب‪ .‬ﻛﻞ ﻫﺬا ﻣـﻦ أﺟﻞ ﻣﺎذا؟ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻔﺨﻴﺦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻤﴩوع اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴـﻪ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺪ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻮﻳﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﺘﻔﺨﻴـﺦ ﻏﺰة ﻣﺜﻼ ﺑﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺠﻬﺎد اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ .‬ﰲ ﻣﴫ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻌﺾ أﺟﻨﺤﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻫﻨﺎك‪ .‬ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ أرﺳﻠﻬﺎ ﺣﺴﻦ ﻧﴫاﻟﻠﻪ ﻤﴫ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ آﺧﺮ ﺑﺮﻗﻊ ﻋﻦ وﺟﻪ ﺣﺴﻦ ﻧﴫاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻃﺎﺋﻔﻴـﺎً‪ ،‬ﺟﻌﻠﺖ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﻠﺠﺄ ﻟﺨﻴﺎر ﺗﺮك اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‬ ‫دون دﻋـﻢ ﻣﻠﻤﻮس‪ ،‬ودون ﻣﻮﻗـﻒ اﺣﺘﺠﺎﺟﻲ واﺿﺢ وداﻋﻢ‬ ‫ﻟﺼﻤـﻮد أﻫﻠﻨﺎ ﰲ اﻟﻘﺼـﺮ‪ ،‬وﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ ﺗﻮرﻳﻂ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﺰب ﰲ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬واﻵن اﻟﺤﺰب أﺻﺒﺢ اﻤﻄﻠﻮب رﻗﻢ‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺷﻌﺒﻨﺎ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻹﻳﻐﺎﻟﻪ ﰲ دم ﺷﻌﺒﻨﺎ‪ ،‬وﺣﺴﻦ‬ ‫ﻧﴫ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ رأﺳﻪ‪.‬‬


‫رأي‬

‫اﺳﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺷﺤﻲ‬ ‫اﻟﻮﻟﻲ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻤﺒﺪﻋـﻮن ﰲ اﻷدب ﻣـﻦ ﺷـﻌﺮاء وﻛﺘﱠﺎب ﱠ‬ ‫ﻗﺼﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺘﺠﲆ إﺑﺪاﻋﺎﺗُﻬﻢ إﻻ ﱠ ﺑﻤﻘﺎرﺑﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ورواﺋﻴﱢـﻦ ﻻ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﻘ ُﺪ ﰲ ﻣﻔﻬﻮﻣـﻪ اﻟﻠﻐﻮيﱢ ﻫﻮ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﻬﺎرات وﻗﺪرات ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺤﻴﺺ واﻟﺘﺪﻗﻴﻖ ﻓﺈﺻﺪار‬ ‫اﻷﺣـﻜﺎم ﺑﺎﻟﺠﻮدة أو اﻟـﺮداءة أو ﺑﻤﻨﺰﻟـﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﺠﻤﺎل‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳـﴤء‬ ‫واﻟﻨﺎﻗـ ُﺪ‬ ‫ﱡ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﻜﺎﻣﻦ‬ ‫إن وﺟﺪت ﰲ اﻟﻨﺼﻮص اﻹﺑﺪاﻋﻴﱠﺔ‪ ،‬وﻳﻜﺸﻒ‬ ‫اﻟﺮداءة وﻣﻈﺎﻫﺮﻫﺎ ﻣﻦ زواﻳﺎﻫﺎ‪ ،‬وﺗﻜﻤﻦ إﺷـﻜﺎﻟﻴ ُﱠﺔ‬ ‫اﻤﺒﺪﻋﻦ ﰲ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻨﻘﺪ ﱢ‬ ‫وﺗﻠﻘﻴﻪ ﰲ اﻟﻄﺮح اﻤﺘﻮازن‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﺑﻞ ﻣﻦ ﺷـﺒﻪ‬ ‫وﻫـﻮ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎدر ﰲ ﻣﺸـﻬﺪﻧﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﻌـﺪوم‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺤﻀـﻮر ﻟﻠﻮاﺟﻬﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﱠﺔ‬ ‫ﺑﺄﻗـﴫ اﻟﻄﺮق وأﻳـﴪ اﻻﺗﱢﺠﺎﻫﺎت ﺗﺤﻔـﺰ ﻣﺪﱢﻋﻲ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﻃﺮوﺣﺎﺗﻬﻢ ﻻﻧﺘﻘﺎد أﺷﺨﺎص اﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﻘﺪ ﻧﺼﻮﺻﻬﻢ‪ ،‬وﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻓﺎﻟﻨﻘﺪ ﻣﻊ ﱢ‬ ‫اﻟﻨﺺ‬ ‫أو ﺿﺪﱢﻩ ﻫﻮ ﻟﺪى ﱠ‬ ‫ﻧﻘﺎدٍ ﻧﻘﺮأ ﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ‬ ‫اﻧﻄﺒﺎﻋﻲ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ ﻗﺪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻨﺪ ﻷدوات‬ ‫رأي‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻣﺠ ﱠﺮد ٍ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ وآﻟﻴﱠﺎﺗﻪ وﻧﻈﺮﻳﱠﺎﺗﻪ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻮ ﺗﻌﺒﺮ إﻧﺸﺎﺋﻲ‬ ‫ﻳﻜﺸـﻒ ذوﻗﺎ ً ﻣﺘﺄﺛﱢﺮا ً ﺑﺪواﻓ َﻊ ﺧﺎرج ﱢ‬ ‫اﻟﻨﺺ؛ وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﺆدﱢي ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻄﺮح اﻤﺴﻤﱢ ﻴﻪ ﻛﺎﺗﺒﻪ ﻧﻘﺪا ً‬ ‫ﻟﺸـﺤﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻤﺒﺪع وواﺻﻒ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﻨﺎﻗﺪ‬

‫ﱡ‬ ‫وﻳﻈﻦ ذﻟﻚ اﻤﺪﱢﻋﻲ‬ ‫وﻳﺤﻔﺰ ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺗﱡﺮ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺘَﻪ اﻟﻨﻘـﺪ ﱠ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻣـﻦ ﺗﻮﺗﱡﺮ دﻻﻟﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪.‬‬ ‫ذوﻗﻪ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ‬ ‫وﺷﻮاﻫﺪ‬ ‫ﻣﺼﺪاﻗﻴﱠﺔ ﻧﻘﺪه‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره دراﺳـﺔً‬ ‫ﻓﺎﻟﻨﻘـﺪ‬ ‫ﱡ‬ ‫وﻧﻘﺎﺷـﺎ ً وﺗﻘﻴﻴﻤـﺎ ً وﺗﻔﺴـﺮا ً ﻟـﻸدب ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻔﻲ ﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ وﻫـﻲ اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻷدﺑﻲ وأﻫﺪاﻓﻪ وأﺳـﺎﻟﻴﺒﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﱡ‬ ‫ﻓﻦ ﺗﻔﺴـﺮ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻷدﺑﻴﱠﺔ ﻛﻤﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻀﺒﻄﺔ ﻳﺸـﱰك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ذوق اﻟﻨﺎﻗـﺪ وﻓﻜﺮه ﻟﻜﺸـﻒ ﻣﻮاﻃـﻦ اﻟﺠﻤﺎل أو‬ ‫اﻟﻘﺒﺢ ﰲ اﻷﻋﻤﺎل اﻹﺑﺪاﻋﻴﱠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻷدبُ أﺳـﺒﻖ ﻇﻬﻮرا ً‬ ‫أدﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬وﻟـﻮﻻ اﻷدب ﻤﺎ ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻧﻘـ ٌﺪ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻓﺎﻟﻨﻘﺪ ﻳﺴـﺘﻘﻲ ﻗﻮاﻋﺪه وﻳﺴـﺘﻨﺘﺠﻬﺎ ﻣﻦ دراﺳـﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﻳﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻨﺼﻮص اﻷدﺑﻴﱠﺔ‬ ‫اﻷدب‪ ,‬ﻓﺎﻟﻨﺎﻗﺪ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ أو ﻧﺜﺮﻳﺔ ﻣﺴﺘﻜﺸﻔﺎ ً ﻣﻮاﻃﻦ ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫وﻗﺒﺤﻬـﺎ ﻣﻌﻠﻼً ذﻟـﻚ وﻣﺤﺎوﻻ ً أن ﻳﺜـﺮ ﰲ ﻧﻔﻮس‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺺ وﻟﻠﻨﻘـﺪ ﺷـﻌﻮرا ً ﺑﺼﺤﱠ ـﺔ أﺣﻜﺎﻣﻪ‬ ‫اﻟﻘـ ﱠﺮاء‬ ‫ﻛﺄﻗـﴡ ﺗﻄ ﱡﻠﻌﺎﺗـﻪ وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻪ؛ ﻷﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أﺑـﺪا ً ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻫﻦ ﻋﻠﻤﻴﱠﺔ ﻳﻘﻴﻨﻴﱠـﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﻧﻘ ٌﺪ‬ ‫أدﺑـﻲ ﺻﺎﺋـﺐ وآﺧـﺮ ﺧﺎﻃـﺊ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﻮﺟـﺪ ﻧﻘﺪ‬ ‫ﱞ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ وﺗﻔﺴـﺮه‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻗﺪرة ﻋـﲆ ﺗﺄوﻳﻞ اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫ﱢ‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﻌﻘﻼء‬ ‫وﺻﻌﻮد اﻟﺘﻄﺮف‬

‫اﻷدﺑﻲ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻏـﺮه‪ ،‬واﺧﺘـﻼف ﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﻨﻘـﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﺧﺘـﻼف وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬واﻟﺬوق ﻫﻮ اﻤﺮﺟﻊ اﻷول‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ اﻷدب؛ ﻷﻧﻪ أﻗﺮب اﻤﻮازﻳﻦ واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫ﻟﻄﺒﻴﻌﺘﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺬوق اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻻﻋﺘﺒﺎر ﻫﻮ اﻟﺬوق‬ ‫اﻤﺼﻘﻮل ﻟﻠﻨﺎﻗﺪ اﻟﻜﺎﺑﺢُ ﺟﻤﺎحَ ﻫﻮاه اﻟﺨﺎص اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺠﺎﰲ اﻟﺼـﻮاب‪ ،‬واﻟﺨﺒﺮُ ﺑـﺎﻷدب اﻟﺬي راﺿﻪ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺨﺼ َ‬ ‫ـﺺ ﰲ ﻓﻬﻤـﻪ ودرس أﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫وﻣﺎرﺳـﻪ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻷدﺑﺎء وﻣُﻨـﺢ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﻓﻬـﻢ أﴎارﻫﻢ واﻟﻨﻔﻮذ‬ ‫ﻟﺪﺧﺎﺋﻠﻬـﻢ وإدراك ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﻢ وﺳـﱪ ﻋﻮاﻃﻔﻬﻢ‬ ‫ﺑﻔﻬﻤـﻪ اﻟﻌﻤﻴـﻖ وﺣﺴـﻪ اﻤﺮﻫﻒ وﻛﺜـﺮة ﺗﺠﺎرﺑﻪ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ اﻤﺘﺠـ ﱢﺮد ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻷدﺑﻴﱠـﺔ ﻫـﻮ اﻟﻨﺎﻗـﺪ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﱠ‬ ‫أدوات اﻟﻨﻘﺪ وأﺳﺴـﻪ؛ ﻟﺬﻟﻚ ﻻ ﺑـﺪ أن ﻳﺘﻤﺘ َﻊ اﻟﻨﺎﻗ ُﺪ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﺑﻘﺪر واﻓـﺮ ﻣﻦ اﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺒﴫ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺜﺎﻗـﺐ اﻤﻌﻦ ﻟﻪ ﻋـﲆ إﺻﺪار اﻷﺣـﻜﺎم اﻟﺼﺎﺋﺒﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ وﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﻓـﺎﻷدب وﻧﻘﺪه ذوق وﻓﻦ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺤﺲ اﻤﺮﻫﻒ‬ ‫وإن ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﺗﻌﻦ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‬ ‫واﻟﺬوق اﻟﺴـﻠﻴﻢ واﻟﻄﺒﻊ اﻤﻮﻫﻮب ﻋﲆ اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ اﻤﻌـﺎﴏ‬ ‫ﺪ‬ ‫اﻟﻨﻘـ‬ ‫ﻢ‬ ‫ﻣﻔﺎﻫﻴـ‬ ‫ﺿـﺖ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺗﻌ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻟﺘﻐﺮات ﻃﻮﱠرت وﻇﺎﺋﻔﻪ وأﺳـﺎﻟﻴﺒﻪ وأﻫﺪاﻓﻪ‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪ‬

‫ﱢ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﺑﺤـ ﱢﺪ ذاﺗﻪ ﺑﺮز‬ ‫اﻟﻨـﺺ‬ ‫أن ﻛﺎن ﻳُﻨﻈـﺮ إﱃ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻨﺺ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎ ً ﻃﺒﻴﻌﻴّﺎ ً‬ ‫اﻤﻔﻬﻮم اﻟﺤﺪﻳﺚ إذْ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﱡ‬ ‫ﻳﺘﻤﻴﱠـﺰ ﻋـﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻷﺧﺮى ﺑﺎﻟﺴـﻤﺎت اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﱠﺔ‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﺻﺎر ﻧﺸـﺎﻃﺎ ً ﻓﻜﺮﻳّﺎ ً ﻟﻠﻤﺒﺪع‪ ،‬ﻓﻬﺪف‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ اﻣﺘـ ﱠﺪ ﻣﻦ ﱢ‬ ‫اﻟﻨﺺ ﻟﻴﺸـﻤﻞ ﻣﺤﻴﻄﻪ ﻛﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻇﺮوﻓﻪ واﻟﺴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﱠﺔ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ‬ ‫واﻟﺤﺲ اﻟﺸﻌﺮيﱢ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ داﺧﻠـﻪ؛ ﻓﻈﻬﺮت ﻣـﺪارس ﻧﻘﺪﻳﱠﺔ ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ اﻷﺳـﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻔﻴﱠﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﻨﺎﻫـﺞَ ﻟﻠﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ :‬ﻛﺎﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺒﻨﻴـﻮيﱢ ‪ ،‬واﻟﻨﻘـﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬واﻟﻨﻘﺪ‬ ‫واﻟﻨﻘﺪ اﻟﻮﺟﻮديﱢ ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ واﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺜﻴﻤﻲ )اﻟﻨﺴـﻖ(‪ ،‬ﻓﻠﻠﺼﻮرة‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﻨﻘـﺪ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳﱠﺔ ﻛﻴﺎﻧﻬﺎ اﻟﺨﺎص ودﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﱠﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓـﻼ ﺗﻌـ ﱡﺪ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎ ً ﺑﺪﻳـﻼً ﻋﻦ ﻣﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﺘﻠﻘﻲ أن ﻳﺴـﺘﺤﻮذَ ﻋﲆ واﻗﻌﻬـﺎ اﻟﺨﺎص اﻤﺘﻤﻴﱢﺰ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ وﺑﻦ ﱢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ﺑﻦ‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﺸـﻌﺮيﱢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺪﺧـﻞ ﻧﻘـﺪيﱞ ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺎﻗﺪ ﻳﺒﺤـﺚ ﻫﻨﺎ ﻋـﻦ اﻟﻨﻤﺎذج‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻨـﺺ اﻟﺬي‬ ‫اﻷدﺑﻴﱠـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻴﻘﺎرن ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﺑﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺎ ﻣﺜـﻼً ﻣﺤﺎوﻻ ً إﻳﺠﺎد اﻟﻘﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻤﺸـﱰك اﻷﻋﻈﻢ اﻟـﺬي ﻳﺮى ﻓﻴﻪ اﻟﺮﻣﺰﻳﱠـﺔ اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺤﺪاﺛﺔ ﻣﻔﻬﻮم ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺜﻮاﺑﺖ اﻷﻣﻮر اﻤﺤﺘ ﱠﻠﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ‬

‫ﺑﻴﻦ أﺣﺰاب اﷲ وآﻳﺎﺗﻪ‬ ‫ﺟﻌﻔﺮ اﻟﺸﺎﻳﺐ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ ﻇـﻞ اﺣﺘـﺪام اﻟـﴫاع اﻟﺒﻴﻨـﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺸـﺘﻌﻞ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﻴﻴﺶ ﻷﻗﺼﺎﻫﺎ ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻤﺘﺼﺎرﻋـﺔ وﺗﺸـﱰك ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﻣـﻦ ﻧﺨـﺐ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻛـﺰ ﻗﻮى وﺷـﺨﺼﻴﺎت دﻳﻨﻴﺔ ﺑﺎرزة‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ذات‬ ‫اﻤﺼﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ ﴏاع دوﱄ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻠﻢ أﻫﻠﻬﺎ إﱃ أﻳﻦ ﻫﻢ ﺳـﺎﺋﺮون‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﻼﺣﻆ ﻫﻮ ﻏﻴـﺎب اﻟﻌﻘﻼء أو ﺗﻐﻴﻴﺒﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻈـﺮوف‪ ،‬وﺻﻌﻮد ﺑﺎرز ﻟﺼﻮت‬ ‫وﺣﻮش اﻟﺘﻄﺮف ﻣﻦ ﻛﻞ ﺣﺪب وﺻﻮب‪.‬‬ ‫ﻻ ﻧﺴـﻤﻊ ﻋـﻦ أي رأي ﻣﺘـﻮازن أو‬ ‫ﺧﻄـﺎب ﻋﻘﻼﻧـﻲ وﻣﻮﺿﻮﻋـﻲ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ‬ ‫ﺧﻄـﺎب اﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ ﻫﻮ ﺳـﻴﺪ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ ﰲ ﻛﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم وﻣﻨﺎﺑـﺮ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺐ وﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺮأي‪ .‬اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺴـﺎق‬ ‫إﱃ أﻻ ﻳﻜﻮن ﻟﻪ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻏﺮ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻄﻠﻮب أن ﻳﻜﻮن‪.‬‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻤﺘﻄﺮﻓﻮن ﻳﻘﻮدون ﺷـﻌﻮب‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ إﱃ ﻣﺤـﺎرق ﻻ ﺗﺒﻘـﻲ وﻻ ﺗـﺬر‪،‬‬ ‫وﻳﺪﻓﻌﻮﻧﻬﻢ إﱃ اﻻﻧﺸﻐﺎل ﺑﻤﻌﺎرك داﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﺮﻓﻬـﻢ ﻋـﻦ أﻫﺪاﻓﻬـﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ‬ ‫وﻳﺸـﺤﻨﻮن اﻷﻧﻔـﺲ ﺑﺼـﻮرة ﺗﻌﺒﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﺗﻨﻌﻜـﺲ ﺣﺘـﻰ ﻋـﲆ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻮاﺣﺪ‪.‬‬ ‫إن ﺗﺼﻮﻳـﺮ اﻟـﴫاع اﻟﺪاﺋـﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ ﻋﲆ أﻧﻪ ﺣﺮب دﻳﻨﻴﺔ ﻣﻘﺪﺳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳﱰﺳـﺎل ﰲ ﻣﻨﻬﺠﻴـﺔ اﻟﺘﻜﻔـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳـﱪر اﻟﺒﻐـﻲ واﻻﻋﺘﺪاء ﻋـﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺆدي إﱃ ﺣﺮوب دﻣﻮﻳﺔ ﴍﺳﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻈﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ أﻧﻬﻢ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻠﻪ ‪.‬‬

‫اﻟـﻜﻞ ﰲ أﺟـﻮاء اﻟﺘﻄـﺮف ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﺧﺎﴎا ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺣﻘﻖ ﻣﻜﺎﺳـﺐ‬ ‫وﻗﺘﻴـﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌـﺪو اﻤﺸـﱰك ﻫـﻮ‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪ أوﻻ وأﺧﺮا ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻻﺳﺘﻨﺰاف‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻜﻞ اﻷﻃﺮاف اﻤﺘﺤﺎرﺑﺔ ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻠﺤـﻆ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫واﺿﺢ ﻫﻮ ﻏﻴـﺎب ﺻﻮت اﻟﻌﻘﻞ واﻻﻋﺘﺪال‬ ‫ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻓـﺮاد و اﻤﺆﺳﺴـﺎت ‪ -‬اﻟﺬي‬‫ﻋﺎدة ﻣـﺎ ﻳﻜـﻮن ﻋﺎﻣﻞ ﺗﻮازن وﻣﺴـﺎﻋﺪا‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ اﻟﺘﻮﺗﺮ‪ ،‬ﻓﻜﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔـﱰض أن ﺗﻜﻮن ﻣﺤﺎﻳـﺪة وﻣﺆﻫﻠﺔ أن‬ ‫ﺗﻠﻌـﺐ دورا إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﻏﻴﺒﺖ أو اُﺳـﺘﻘﻄﺒﺖ‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻪ ﻃﺮف ﻣﻦ اﻷﻃﺮاف‪.‬‬ ‫إن ﻧﻈﺮة ﻓﺎﺣﺼﺔ ﻤﺴﺎر اﻟﺘﻄﻮرات ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬ﺗﻄﺮح‬ ‫ﺗﺴـﺎؤﻻت ﺟﺎدة ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ اﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ واﻟﺪاﺧﻠﺔ ﰲ اﻟـﴫاع وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺣﻠﻮل ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﻌﺾ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻫﺬه اﻷﻃﺮاف دون‬ ‫اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻻﺣﱰاب واﻟﺼﺪام اﻤﺒﺎﴍ‪.‬‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﺎ اﻧﺘﻬﺖ إﻟﻴـﻪ اﻷﻣﻢ اﻷﺧﺮى ﰲ‬ ‫ﺗﺠﺎرﺑﻬـﺎ اﻤﺮﻳﺮة ﻟﺤﻞ ﺧﻼﻓﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺟﺎءت ﻻﺣﻘﺔ ﻤﻌﺎرك‬ ‫وﺣـﺮوب ﻃﻮﻳﻠـﺔ وﻣﺮﻳﺮة ﺑﻌﻀﻬـﺎ اﺗﺨﺬ‬ ‫أﺑﻌـﺎدا دﻳﻨﻴـﺔ‪ .‬ﻓﻴﻨﺒﻐـﻲ أن ﻳﺴـﺘﻔﺎد ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎرب اﻟﺤـﺮوب اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺎدت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻃﻮال اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻮاﻋـﻮن واﻤﺨﻠﺼﻮن ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻷﻣﺔ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﻌﻮن ﻟـﺪور إﻳﺠﺎﺑـﻲ وﻓﺎﻋﻞ ﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫إﻳﻘﺎف ﻫﺬا اﻟﻨﺰﻳﻒ وﺗﻐﻠﻴﺐ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻷﻣﺔ‬ ‫واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺛﺮواﺗﻬﺎ وﻃﺎﻗﺎﺗﻬﺎ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫إﻫﺪارﻫﺎ ﰲ ﴏاﻋﺎت وﺣﺮوب داﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫ً‬ ‫ﺳﻬﻠﺔ ﻗﺒﻞ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨ ّ ُ‬ ‫أن ﻳﺰاﺣﻤﻨﺎ‬ ‫واﻟﺮﺳﺎﻻت‬ ‫ﺒﻮات‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺧﺼﻮﺻﺎ أوروﺑﺎ واﺑﻨﺘﻬﺎ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻧﻌﻠ َﻢ ّ‬ ‫ْ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك أﻣﻤﺎ أﺧﺮى ﺳﻮاﻧﺎ! أﻻ ﺗﻠﺤﻈﻮن أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﴍق أوﺳـﻄﻴﺔ ﻓﻘﻂ؟ أي ﻣـﻦ ﺟﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﻌﺮاق واﻟﺸـﺎم وﻣـﴫ‪ّ ،‬‬ ‫وأن اﻷﻣـﻢ واﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺨﻠـﻮ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻷدﻳـﺎن؟ وﻗﺪ ﻛﺎن‬ ‫ﻫﺬا أﺣﺪ أﺳـﺌﻠﺘﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺐُ أﺳـﺎﺗﺬﺗﻨﺎ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻬﺪ أﺑﻬـﺎ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻓﻴﺠﻴﺒﻮن‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ّ‬ ‫ﺑﺄن ﻣﻦ ﻟﻢ ﺗﺒﻠﻐﻪ أو ﺗﺼﻠﻪ اﻟﺮﺳﺎﻻت ﻳﻌﺪّون ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻞ اﻟﻔﻄﺮة‪ ،‬وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺣﻮاراﺗﻨﺎ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ واﻟﺘﺼﺎﻟﺢ!‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻹﻋﻼم ‪-‬آﻧﺬاك‪ -‬ﻗـﺪ أوﺿﺢ ﻟﻨﺎ ﺟﻴﺪا ﻣﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺤﺪث ﰲ أﻣ ٍﻢ أﺧﺮى ﻛﻔ ْﺮس ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻹﺳﻼم ﻣﺜﻼ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻨﺎ ﺳﻮى ﻗﺮاءاﺗﻨﺎ ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻹﺳﻼم وﻓﺮﻗﻪ‪ ،‬وأنّ‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ‪ -‬ﻣﻦ اﻟﺨﺎرﺟﻦ ﻋﲆ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫ْ‬ ‫ﺻﺎرت ﻣ َﻠﻜﻴّﺔ ﺳـﻠﻄﺎﻧﻴّﺔ ﻫﻢ اﻟﺸﻴﻌﺔ واﻟﺨﻮارج‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻟﻬـﻢ ﰲ ﻫﺬا ﺣﺠﺠﻬﻢ وآراؤﻫﻢ اﻟﺘـﻲ ﻛﻨﺎ ﻧﻘﺒﻠﻬﺎ ّ‬ ‫ﻷن‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﺸـﺆون اﻷﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﻨﺎ ّ ﻧﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻨﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪..‬‬ ‫اﻧﺘﴫ اﻹﺳﻼم‪ ،‬واﻣﺘ ّﺪ ﻣﻌﻪ اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ﺟﺰﻳﺮﺗﻬﻢ‬ ‫ْ‬ ‫ﺧﻀﻌـﺖ ﻟﻬـﻢ ﻣﻤﺎﻟـﻚ ﻛـﴪى وﻗﻴـﴫ وﻣﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﻤﺎ‪..‬‬ ‫ازدﻫـﺮت دوﻟـﺔ اﻟﻌﺮب اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻋﺎﺻﻤﺘﻲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﻨﻮر)دﻣﺸـﻖ‪ -‬ﺑﻐﺪاد(‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻇﻞ اﻟﺨﻼف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأﺣﻘﻴّﺔ ﻣﻦ ﻳﺘﻮﻻﻫﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻤﻂ اﻟﺨﻼﻓﺔ ﰲ اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‪ّ :‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﻌﻴّﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻧﺘﴫت ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ دوﻟﺘـﻲ ﺑﻨﻲ أﻣﻴـﺔ وﺑﻨﻲ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎس‪ ..‬وﰲ ﻇﻼﻟﻬﻤـﺎ ﻛﺎن ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻣـﻦ ﻧﺸـﺄة‬ ‫اﻟﺸﻌﻮﺑﻴﺔ )اﻟﺤﻘﺪ ﻋﲆ اﻟﻌﺮب(‪ ،‬وﻛﺎن أﻇﻬﺮ ﻣﻦ ﻳﻤﺜ ّ ُﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﻫﻢ اﻟﻔـﺮس اﻟﺬﻳﻦ اﻧﺪﻣﺠـﻮا ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻦ وزراء وﺷـﻌﺮاء وأﺛﺮﻳﺎء وﺣﺠﺎّب‬ ‫ﻟﻠﺨﻠﻔﺎء‪..‬‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻘـﺮون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺰاﻫﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫واﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ واﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻛﺎن ﻟﻬﻢ دورﻫﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳُﻨﻜﺮ ﰲ ﺷﺘﻰ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺣﻲ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺑﺪأ اﻟﻀﻌﻒ ﻳﺪب‬

‫ﰲ ﺟﺴـﺪ اﻟﺨﻼﻓـﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺎت ﺧﻼﻓﺔ ﺑﻨـﻲ اﻟﻌﺒﺎس‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﻟﻐﺰوات اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻻﺳﺘﻌﻤﺎر اﻟﺤﺪﻳﺚ‪.‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺨﺮج ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر ﺣﺘّﻰ وﻋﻰ ﺟﻴﺪا ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﱰ ُك ﻣﻜﺎﻧﻪ ﺗﺤﺖ ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻛﺜﺮة أﻫﻤﻬﺎ‪ -:‬اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻤﻌﱰف ﺑﻪ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ أﻧﺸـﺄﻫﺎ ﺑﺎﺳـﻢ )اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة(‪ ،‬وﺳـﻴﻔﻬﺎ )ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣـﻦ(‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺿﺎﻣﻨـﺎ ﻋـﺪم اﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ إﺣـﺪى اﻟﻮﺣﺪﺗـﻦ‪ :‬اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ - ..‬ﰲ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻄﻲ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬‫ّ‬ ‫ﺣﻖ اﻻﺧﺘﻴﺎر ﺑﺪﻻ ﻋﻤﺎ ﻛﺎن ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺎ ﻣﻦ ﺳـﻴﺎدة اﻟﻘﻮيّ‬ ‫اﻟﻨﺨﺒﻲ اﻟﻘﺎدر ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻌﺎﻣﺔ‪..‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﺗﻠﻜـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت‪ :‬اﺣﺘﻀﺎن‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻟﻠﺨﻤﻴﻨﻲ ﻓـﱰة ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﺣﺘﻰ اﺳـﺘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻇﺎﻓﺮا إﱃ إﻳﺮان اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺎﻫﺰة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﺼﻨﻊ إﺳﻼ ٍم‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣـﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﺷـﻌﻮﺑﻲ ﻣﻀـﺎ ّد ﻟﻺﺳـﻼم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ اﻟـﺬي ﻟـﻢ ﻳﺘﻘﺒـ ْﻞ ﻫﺰﻳﻤـﺔ ﻛﴪواﺗﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ..‬وﺟﺎء ﻣﱰﺟﻤﺎ ﺛﻮرﻳﺎ ّ ﻧﺎﺟﺤﺎ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﺮﺑﻲ ﻃﻮّروه ﻫﻨﺎك ﻋﲆ ﺑﺴﺎط اﻟﺸﻌﻮﺑﻴّﺔ‬ ‫)ﺷـﻴﻌﻲ(‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وﻓـﻮق ﺻﻬـﻮة اﻟﺪﻳﻦ اﻟـﺬي ﻳﺮى ﻣـﻼﱄ اﻟﻔﺮس ّ‬ ‫أن‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺗﺼﺤﻴﺤـﻪ ﰲ ﻣﻬﺪه اﻷﺻﲇ )ﻣﻜـﺔ ‪-‬اﻤﺪﻳﻨﺔ(‬ ‫ﻧﻮاﺑـﺎ ﻋﻦ ﻣﻬﺪيّ ﻳﻨﺘﻈﺮوﻧﻪ‪ ،‬رﻏﻢ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﰲ اﻟﻈﻬﻮر‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟـ ْﻢ ّ‬ ‫ﺗﻮﻓﻖ ﻋـﱪ اﻷزﻣﻨـﺔ وآﺧﺮﻫﺎ ﻇﻬـﻮره ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻴّﺔ ﻋﺎم ‪1400‬هـ ‪..‬‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ ﻓـﺎرس اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺤﻤﻠﻬﺎ راﻳﺔ أﺳـﻤﺘﻬﺎ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻐﻠﻐﻠﺖ ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺬي أﴏّ ْت‬ ‫)اﻟﻔـﺎرﳼ(‪ ،‬وأﺧـﺬت ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺎدة ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣـﺎ أﺧﺬت ﻣﻦ ﺟـﺰر‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﴫّ ‪ -‬ﻣـﺎ أﻣﻜﻨﻬﺎ‪ -‬ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻻ ﺳـﺒﻴﻞ ﻣﴩوﻋﺔ ﻟﻬﺎ ﻛﺴـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ )اﻤﺬﻫـﺐ(‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻌـﺮاق وﺟﻨﻮﺑـﻪ‪ ،‬ﺳـﻬﻼ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻣـﻦ دﻻﺋﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻘﺪّﺳـﺎت اﻤﺬﻫﺐ‪،‬‬ ‫أﻣـﺎم ﺻﻌﻮﺑﺔ اﺧﱰاق ﺑﺆرة اﻟﺪﻳـﻦ وﻣﻨﺒﻌﻪ )ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻌـﺮب(‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪت ﺿﺎﻟﺘﻬـﺎ ﰲ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ ﺑﻌﺾ أﺟﺰاء‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﺟﻨﻮﺑﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻮاﺣـﻲ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎﻻت دوﻳﻼت اﻟﻘـﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‬

‫اﻟﺠﺎﻫﺰة‪ ،‬ﻓﺄﺣﺎﻃﺖ ﺑﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ﻫﻨﺎك‪..‬‬ ‫ﻏـﺮ ّ‬ ‫أن اﻷﺻـﻞ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻛﺎن إﺣـﻜﺎم اﻟﻘﺒﻀﺔ ﻋﲆ‬ ‫دﻳـﺎر اﻷﻣﻮﻳﻦ واﻟﻌﺒﺎﺳـﻴﻦ ﰲ دﻣﺸـﻖ وﺑﻐﺪاد‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺮ ّﻛـ ُﺰ ﺑﺎﻛﺮا ﻋﲆ اﺣﺘﺠﺎن ﺑﻼد اﻟﺸـﺎم ﺑﺘﺒﻨﻲ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺎﱄ ّ وﺣﺰب اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﺑﺬل‬ ‫اﻟﻐﺎﱄ واﻟﺮﺧﻴﺺ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻫﺬا‪ ،‬وﺑﺎﺳﻢ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻫﻤـﺎ اﻟﺠﺪوى اﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﺔ واﻟﺪﻳﻦ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﰲ ﺑـﻼد اﻟﻌﺮب‪ ..‬وﻻ ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام أﺣﺰاب‬ ‫اﻟﻠـﻪ وآﻳﺎﺗﻪ ﻟﺮوﺳـﻴﺎ واﻟﺼـﻦ وﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ‪-‬‬ ‫وﺣﺘﻰ أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸـﻴﻄﺎن اﻷﻛﱪ ﺣﻦ ﺗﺠﺪ ﻣﺼﻠﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا ‪ -‬ﻟﺘﺄﻳﻴـﺪ آﻳﺎت اﻟﻠـﻪ وﺣﺰﺑﻪ ﺿـ ّﺪ ﻣﻦ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﻢ‪ :‬أﺷﺎﻋﺮة أو ﺳﻨّﺔ أو‪...‬ﻣﺎ دام اﻷﻣﺮ ﺳﻴﻮﺻﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﻐﺮض اﻟﺴﻴﺎﳼ‪..‬‬ ‫اﻟﻨّﺘﻴﺠـﺔ‪ :‬وﺿﻮح اﻷﻫﺪاف اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣـﻦ رﻛـﻮب ﺻﻬـﻮات اﻟﺪﻳﻦ ﺗﺤـﺖ ﻛﻞ اﻤﺴـﻤﻴﺎت‬ ‫واﻟﺸﻌﺎرات‪ ،‬وﺛﺒﻮت ﻏﺒﺎء اﻟﺸﻌﻮب اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻘﺎ ُد ﻤﺠﺮد‬ ‫إﻃﻼق اﻟﺸﻌﺎرات اﻟﻨّﻔﻌﻴﺔ‪ .‬وإﻻ ّ ﻓﻠﻢ ﻻ ﻳﻘﺎر ُن اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻤﺒﺪﺋﻲ‬ ‫ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن ﻣﻦ ﺗﺎﺑﻌـﻲ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﻮﻗﻔﻪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺮاﻗـﻲ اﻤﻌﻠﻦ‪ :‬أﻧﻪ ﻣﻘﺎوﻣﺔ وﻟﻢ ﻳﻘـﻞ إﻧﻪ ﺗﺎﺑﻊ وﺑﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗﻔـﻪ ﺣﻦ اﺣﺘﺎﺟﺘـﻪ اﻵن إﻳﺮان ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻫﻴﻤﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺎم؟ وﻟﻢ ﻻ ﻳﺒﴫ اﻟﺸﻌﺐ ﻣﻦ أﻫﻠﻨﺎ ﰲ ﺻﻌﺪة‬ ‫اﻟﻨﻘﻲ اﻵﺗﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﻣﻌﻨﻰ ﻫـﺬا اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻼد ﻓﺎرس ﻟﺒﻼد اﻷزد ﻣﻦ ﻫﻤﺪان ؟؟‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﻲ ﻫﺬا ﻣﻮﺟّ ٌﻪ إﱃ اﻟﺸﻌﻮب‪ ،‬وﻟﻴﺲ إﱃ ﻧﺨﺐ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻣ ّﻠﺖ ﺣﺘّﻰ ﻛﻠﻤﺘَ ْﻲ ) ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ ﺳﻴﺎﺳـﺔ(‪ ..‬ﺧﻄﺎﺑﻲ ﻣﻮﺟّ ٌﻪ إﱃ اﻟﺸﻌﻮب اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻨ ّ ُﺪ‬‫ﺑﻨﻴﻬـﺎ ﺧﴪاﻧﺎ وزﻳﻔـﺎ ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻴﺎت دﻳﻨﻴّﺔ ﻤﺠ ّﺮد‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﻴﻴـﺶ واﻻرﺗﺰاق‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺴﻤﻴﺎت ﻫﻲ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻧﻔﻌﻴﺔ ﻓﺮدﻳّﺔ ﻻ ﺗﻤﺖّ‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﻤﻴﺎﺗﻬﺎ ﺑﺼﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻜﻢ أﺣﺰاب اﻟﻠﻪ وآﻳﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻲ وﻋﻦ ﻗﺎرﺋﻲ ﻫﻨﺎ ﺳـﻮى ﺑﻘﺪرﺗﻬﺎ‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺠﻴﻴﺸﻨﺎ وﺿﺤﻜﻬﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺸﻌﺎراﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻧﻨـﺎ ﻧﺤﱰﻣﻬﺎ ﻓﺎﺳـﺘﺜﻤﺮت ﻣﺸـﺎﻋﺮﻧﺎ‪ ،‬ﺣﺘّﻰ ﺻﺎرتْ‬ ‫ً‬ ‫أﺣﺰاب اﻟﻠﻪ وآﻳﺎﺗﻪ‪..‬‬ ‫ﺗﺎﺋﻬﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎ ُة اﻟﻨﺎس اﻟﺒﺴﻄﺎ ِء‬ ‫ِ‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟ َّﻨ ْﻘ ُﺪ َ‬ ‫ادَ ِﺑ ُ ّﻲ ﺑﻴﻦ َأدَ وَ ِاﺗﻪ و َﻧ َﻈ ِﺮ َّﻳ ِﺎﺗﻪ ودَ وَ ِاﻓﻊ ُﻣ َّﺪ ِﻋﻴﻪ‬

‫ﱠ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﻐﺮات اﻟﻨﺴـﺒﻴﱠﺔ‬ ‫وﺗﻔـﴪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﻛﻼﺳـﻴﻜﻴّﺎً‪،‬‬ ‫اﻟﻈﺮﻓﻴﱠـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ واﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ أو ﰲ ﻛ ﱢﻠﻬﺎ ﻣﻌﺎً‪.‬‬ ‫وﺣـﻦ ﻳﻨﻈـﺮ اﻤﺒﺪﻋـﻮن ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻨﱡﻘـﺎد ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر اﻟﴩاﻛـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ً‬ ‫وﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﻳﻌ ﱡﺪ ﻣﻨﺠـﺰا ً أدﺑﻴّﺎ ً ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫ً‬ ‫وﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻟﻔـﺮز اﻷﻋﻤـﺎل اﻹﺑﺪاﻋﻴﱠـﺔ اﻤﺘﻤﻴﱢـﺰة ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻀﻌﻴﻔـﺔ واﻟﻌﺎدﻳﱠﺔ‪ ،‬ﺳـﺮون ﱠ‬ ‫أن أﻫﻤﻴﱠﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﻦ ﺗﻼﻣﺲ ﺗﻄﻮﻳﺮ إﺑﺪاﻋﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻘﺪﱢم ﻟﻠﻘ ﱠﺮاء‬ ‫وﻋﻴـﺎ ﻗﺮاﺋﻴّﺎ ً ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻟﻔﻨﻴﱠﺔ‬ ‫واﻷدﺑﻴﱠـﺔ ﻟﻸﻋﻤـﺎل اﻹﺑﺪاﻋﻴﱠﺔ‪ ،‬وﺳـﺮون ﱠ‬ ‫أن ﻣﻮﺿﺔ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﻤﺮﺗﺒﺔ أدﻧﻰ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﱢ أﻗﺼﺖ اﻟﻨﻘـ َﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋـﲆ اﻋﺘﺒـﺎر ﱠ‬ ‫أن اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺘﻌﺎﱃ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺑـﺪاع وﻳﺮﺳـﻢ اﻟﺨﻄـﻮط واﻤﺴـﺎرات اﻹﺑﺪاﻋﻴﱠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﻦ‪ ،‬أﻗﻮل ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻨﻈﺮ اﻤﺒﺪﻋﻮن إﱃ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﱠﺔ ﺳـﻴﺠﺪون ﺣﺸـﺪا ً ﻣﻤﱠ ﻦ ﻳﺴـﻤﱡ ﻮن أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻳﻮﻗـﻊ ﻛ ﱞﻞ ﻣﻨﻬـﻢ ﻣﻘﺎﻻﺗـﻪ وﻛﺘﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑﻨﻘـﺎد اﻷدب‬ ‫أدﺑﻲ‪ ،‬ﺑﻞ ﱠ‬ ‫إن ﻣﻨﻬـﻢ ﻣﻦ أوﺻﻠﻪ ﻃﻤﻮﺣﻪ ﻫﺬا‬ ‫ﺑﻨﺎﻗـﺪ ﱟ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻷﻧﺪﻳﱠﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ ﺑﻞ‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻹدارة‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﱠ ﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ ﻣﻤﱠ ﻦ ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﻓﺄدواﺗﻬﻢ ﻣﺴـﺘﻘﺎة‬ ‫اﻟﺤ ﱠﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ اﻟﺘﱠﺬوق‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱰاث اﻤﺘﻨﺎول أﻧﻤﺎﻃـﺎ ً ﺑﻼﻏﻴﱠﺔ وﺻﻮرا ً ﻧﻤﻄﻴﱠﺔ‬ ‫ﻟﻴـﺲ إﻻﱠ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻻ ﻏﺮاﺑﺔ أن ﻳﺴﺘﺸـﻬﺪ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدٍ‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻲ ﰲ ﻓﱰة اﻟﺘﻌﻴﻦ ﺑﺄﺑﻴﺎت ﻷﺑﻲ اﻟﻄﻴﺐ‬ ‫أدﺑﻲ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻮﺳﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺘﻨﺒﱢﻲ ﻣﺨﺘ ﱠﻠﺔ اﻷوزان‪ ،‬وﻻ ﻏﺮاﺑﺔ أن‬ ‫أوﻟﺌﻚ ﺑﺎﻤﺪﺧـﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﱠـﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ‬ ‫أو ﺣﺘﱠـﻰ ﰲ إدارات ﻣﺠﺎﻟﺴـﻬﺎ أو إدارﺗﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻣﱠ ﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﱠ ﺎﻫﺎ ﻫـﺬا‪ ،‬ﺑﻞ وﻳﺘﻨﺎدون‬ ‫ﺑﺘﻐﻴـﺮ اﻤﺴـﻤﱠ ﻰ إﱃ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﱠـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‬ ‫ﻟﺘﻐﻴﺮ ﻣﺴـﻤﱠ ﻰ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﱠ ﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﱠﺔ ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﱠ ـﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﱠـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺮﻓﻌﻮا‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﺎﺳـﺘﻔﺘﺎء ﱠ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻋـﲆ ﻻﺋﺤﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﱠﺔ واﺳـﺘﻤﺎرة اﻟﻌﻀﻮﻳﱠﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺈﻻم ﻳﺎ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﺳﻴﺴـﺘﻤ ﱡﺮ ﻫﺬا اﻟﺘﺨﻠﻴﻂ ﺑﻦ اﻷدب‬ ‫اﻷدﺑـﻲ وﻳﻘﴢ اﻷدﺑﺎء‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻬﺪم اﻹﺑﺪاع‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺒﺪﻋﻦ ﻋﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ؟!!‬

‫رأي‬

‫ﻳﺨﻮض ‪ 8‬ﻣﺮﺷـﺤﻦ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮن ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ آﺧﺮ أﻳﺎم ﺣﻤﻼﺗﻬـﻢ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻴـﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﻘﺒـﻞ ﻻﻧﺘﺨﺎب‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺘﻴﺪ اﻟﺬي ﺳـﻴﻘﻮد ﺑﻼده ﻷرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﻠﻨﺎ ﻳﻌـﺮف أن اﻟﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧـﻲ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫اﻟـﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻷﻋﲆ ﻹﻳﺮان ﺟﻌﻞ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺒـﻼد دورا ﺛﺎﻧﻮﻳـﺎ ً ﻻ ﺳـﻠﻄﺎت ﻟـﻪ إﻻ ﰲ‬ ‫اﻷﻣـﻮر اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ دون ﺻﻼﺣﻴـﺎت ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻤـﺲ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﻛﺎﻤﻠﻒ اﻟﻨﻮوي أو ﺧﻴﺎر اﻟﺤﺮب أو‬ ‫ﻣﻠﻔﺎت اﻷﻣـﻦ واﻟﺠﻴﺶ واﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬واﻷﺧﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪا‬ ‫ﻳﻤﺴـﻚ ﺑـﻪ ﻗـﺎدة اﻟﺤﺮس اﻟﺜـﻮري‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﺴـﻚ‬

‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼـﺎد رﺟـﺎل ﻣﻘﺮﺑﻮن ﻣـﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫وﻳﺘﺒﻌﻮن اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ أن ﺳـﻠﻄﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ إﻳﺮان ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﺷﻜﻠﻴﺔ إﱃ ﺣ ﱟﺪ ﻛﺒﺮ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ أﴏ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﺒﻌﺪ ﺧﺼﻮﻣﻪ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪﻧﺎ أن ﻣﺠﻠﺲ ﺗﺸﺨﻴﺺ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺮر اﺳﺘﺒﻌﺎد ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ وإﺑﻘﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ ﻟﺘﻜﻮن اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ وﻣﺤﺴﻮﻣﺔ ﺳﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ رﺟﺎل ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﺳـﺘﺒﻌﺎد ﻫﺎﺷـﻤﻲ رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ﺳـﺒﺎق اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ إﻋﻼﻧﺎ واﺿﺤﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ أﻧﻪ ﻻ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﻨﺼﺐ رﻏﻢ‬ ‫ﺷـﻜﻠﻴﺘﻪ ودوره اﻤﺤﺪود ﰲ اﻟﻘﺮارات اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬

‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ اﻋﺘﺒﺎر ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺮﺷـﺤﺔ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ إﺻﻼﺣﻴـﺔ ﻛﻤﺤﻤﺪ‬ ‫رﺿﺎ ﻋﺎرف اﻟﺬي ﮐﺎن ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﻠﺮﺋﯿﺲ ﰲ ﻋﻬﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺧﺎﺗﻤـﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﺮﺷـﺢ ﺳـﯿﺪ ﻣﺤﻤـﺪ ﻏﺮﺿﯽ‪،‬‬ ‫وﺗﺮوﻳـﺞ ﺑﻌـﺾ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷـﺢ‬ ‫ﺣﺴـﻦ روﺣﺎﻧﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻪ ﻛﻤﺮﺷﺢ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﻘﺒـﻮل اﻟﺘﻴـﺎر اﻻﺻﻼﺣـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻻﻣﺘﺼﺎص ﻏﻀﺒﻬﻢ أو دﻓﻌﻬﻢ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﻟﺼﺎﻟﺤﻪ‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﻗـﺮار اﻹﺻﻼﺣﻴـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ دﻋـﻮا ﻤﻘﺎﻃﻌـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻗﺪ ﻳﻘﻠﺐ اﻟﻄﺎوﻟﺔ ﰲ وﺟﻪ اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻟـﻮ اﻧﺴـﺤﺐ اﻤﺮﺷـﺤﻮن اﻤﺤﺴـﻮﺑﻮن ﻋﲆ‬

‫اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺻﻼﺣﻲ‪ ،‬وﺳـﻴﺠﻌﻞ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﺳﺘﻔﺘﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺮﺷﺤﻲ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﻻ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺮف اﻤﻄﻠﻌﻮن ﻋﲆ اﻟﺸﺄن اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﻌﺮﻳﺔ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮري اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺣﺎوﻟﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ اﻻﺧﺘﻔﺎء ﺧﻠﻔﻪ ﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻠﻈﻬﻮر ﺑﺎﻤﻈﻬﺮ اﻟﺤﻀﺎري أﻣﺎم اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻲ واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿـﻦ واﻤﺮاﻗﺒـﻦ أن‬ ‫ﻫﺬه اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت رﺑﻤﺎ ﺗﻤﺜﻞ ﻓﺮﺻﺔ ﻫﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﻟﺘﻌﺮﻳـﺔ ﻧﻈـﺎم ﺣﻜـﻢ اﻟﻮﱄ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﻪ واﻟﺤـﺮس اﻟﺜـﻮري‪ ،‬اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺗﺴـﱰا ﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﺧﻠﻒ دﻳﻤﻮاﻗﺮاﻃﻴﺔ واﻫﻴﺔ‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫أﻧﺠﻠﻴﻨﺎ ﺟﻮﻟﻲ وﻛﺎردﺷﻴﺎن وﻋﺮب آﻳﺪل!!‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﻟﻌﺼﻔﻮرة !‬ ‫اˆﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺼﻔـﻮر ٌة ﺗﻐﺎﻟـﺐُ اﻤﺼـﺮ‪ ..‬ﰲ‬ ‫اﺳﺘﺒﺪا ِد ﺳﻠﻄﺔ اﻟﻘﻔﺺ‬ ‫ﻛﻴﺎﻧﻬﺎ ﻧﻘﺺ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ اﻟﻔﺼﻮل ﰲ ﻣﻐﺒﺔِ اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺣﺒﻜـﺔ ﺳـﻮى اﻟﺴـﻘﻮط ﰲ ﻣﻔﺎﺟﻊ‬ ‫ﻻ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺎءل اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﻋـﻦ‪ :‬ﺑﻘﺎﻳﺎ رﻳﺸـﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﻦ ﺧﺎﺗﻤﻬﺎ اﻷﻤﺎس‬ ‫ﺧﺎﺗﻤﻬﺎ اﻤﻔﻀﻮض ﻣﻦ ﺧﻴﺎﻧﺔ اﻟﺤﺮاس‬ ‫ﻋﺼﻔـﻮر ٌة ﺗﻌﻴـﺶ ﰲ ﺣﺪﻳﻘـﺔٍ ﺗﻤﻠﺆﻫﺎ‬ ‫اﻟﻄﻴﻮر ‪ ..‬واﻟﺰﻫﻮر‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺸـﺒﻬﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻋﺼﻔـﻮر ٌة ﺑﻼ‬ ‫ﻗﻴﺎس‬ ‫ﻳﻤﻠﺆﻫﺎ اﻟﺠﻴﺎع‪ ..‬واﻟﻀﻴﺎع ‪ ..‬ﺗﺤﺖ واﺑﻞ‬ ‫اﻟﺮﺻﺎص‬ ‫وﻻ ﺗﺮﻳـ ُﺪ أن ﺗﻘـﻮل ﺷـﻴﺌﺎ ً ﰲ »دﻏﺪﻏﺔ«‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدة‬ ‫ﻳﻐﻴـﺐُ ﻋﻦ ﺗﻔﻜﺮﻫﺎ اﺳـﺘﺜﻨﺎ ُء ) إﻻ ( ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫ﻋﺼﻔﻮر ٌة ﺗﻨﺎ ُم ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺮ اﻟﺒﻼدة‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻟﻴﻮم‪ ،‬أﺻﺒﺢ اﻤﺤﺘﻮى اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻳﺘﻮﺣﺪ وﻳﺘﺸﺎﺑﻪ إﱃ ﺣﺪ‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﺑﺤﻜﻢ اﻟﻨﻤﻂ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‪ ،‬واﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ اﻤﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻟﺪى‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻣﻊ ﺗﺤﻮﻻت ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻟﺤﺎدة واﻤﺘﻼﺣﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺬ اﺗﺠـﻪ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺠﻤﻌﻲ إﱃ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ وﻣﻼﺣﻘﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫وأﺧﺒﺎرﻫـﻢ‪ ،‬ﻏﻠﺒﺖ ﻋﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺟﻴﻞ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﺠﺎب اﻤﻔﺮط ﺑﺎﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧﺎت‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺠﺮد اﻹﻋﺠﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻨـﻲ واﻟﺘﻤﻴﺰ اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪ ،‬إﱃ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﺧﻴﺎﻻت ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻌﺠﺐ أو اﻤﻌﺠﺒﺔ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺸﺎﻫﺮ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﻃﺮف واﺣﺪ داﺋﻤﺎً؛ ﻓﺎﻤﺸـﺎﻫﺮ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ -‬ﻟﻬﻢ ﻋﺎﻤﻬﻢ اﻟﺒﻌﻴﺪ ﺟـﺪا ً ﻋﻦ ﻋﺎﻟﻢ اﻤﻌﺠﺒﻦ واﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‪ ،‬ﻋﺎﻟﻢ‬‫اﻤﺎل واﻟﺜﺮاء اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬اﻤﺘﺨﻢ ﺑﻮاﻗﻊ أﻗﺮب ﻟﻠﺨﻴﺎل‪.‬‬ ‫وﻳﻈﻞ ذاك اﻤﻌﺠﺐ ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﺼﻮر اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺸﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻌﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ »ﺣﻴﻄـﺎن« ﺣﺠﺮﺗﻪ‪ ،‬وﻳﺨـﺰن اﻟﻌﴩات ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ ذاﻛﺮة ﻫﺎﺗﻔﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﻌﺠﺒﺎت ﻣـﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎت أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﺗﻈﻞ ﺗﻠـﻚ أو ذاك ﻣﻦ اﻟﻨﺠﻮم‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪ ،‬ﰲ ﻋﺎﻤﻬﺎ اﻟﺒﻌﻴﺪ ﺟﺪا ً ﻋﻦ أوﻟﺌﻚ اﻤﺤﺒﻦ اﻟﻌﺎﺷﻘﻦ‬ ‫ا ُﻤ َﺪ ﱠﻟﻬﻦ!‬ ‫ﻳﻨﺸـﻐﻞ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ وﺷـﺎﺑﺎﺗﻨﺎ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺷﺆون اﻤﺸـﺎﻫﺮ‪ ،‬ﻳﺪﺧﻠﻮن‬ ‫ﰲ ﻧﻘﺎﺷـﺎت وﺗﻌﻠﻴﻘﺎت وردود وﺧﺼﻮﻣـﺎت أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺣﻮل ﻫﺬا أو ﻫﺬه‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻫﺮ‪ ،‬اﻹﻋﻼم ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻨﻘﻞ ﻫﺬه اﻷﺧﺒﺎر وﺗﺮوﻳﺠﻬﺎ ودﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼـﻮر وﻣﻘﺎﻃﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ وﺗﻌﻠﻴﻘﺎت اﻤﺤﻠﻠﻦ وﺣـﻮارات اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻜﺜﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻮﱄ ﻋﲆ ﻣﻌﻈﻢ ﺷﺎﺷـﺎت ﻗﻨﻮاﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻣﻮاﻗﻌﻨﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ اﺗﺠﻬﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً إﱃ اﺳﺘﻨﺴـﺎخ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺮﻳﺒﻬـﺎ ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻻﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺪﻓﻮﻧـﺔ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﻔﻦ اﻟﻜﱪى!! وﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﻫﻢ إﱃ اﺳﺘﻨﺰاف ﺟﻴﻮب اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫واﻤﻌﺠﺒﻦ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻔﺎﻋﻠـﻮن ﺑﺄﻣـﻮال ﻳﻘﺘﻄﻌﻮﻧﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﴫوﻓﻬـﻢ اﻟﻴﻮﻣـﻲ‪ ،‬أو ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﺧﺮاﺗﻬﻢ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻘﻂ ﻷﺟـﻞ دﻋﻢ ﻣﻦ ﻳﻌﺠﺒـﻪ أو ﻳﻌﺠﺒﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﻦ واﻤﺸﱰﻛﺎت!‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً اﻧﺘـﴩ ﺧﱪان ﻋﻦ ﻓﻨﺎﻧﺘـﻦ ﻋﺎﻤﻴﺘـﻦ؛ اﻷول ﻋﻦ اﻤﻤﺜﻠﺔ‬ ‫أﻧﺠﻠﻴﻨﺎ ﺟﻮﱄ اﻟﺘﻲ أﺟﺮت ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺳـﺘﺌﺼﺎل ﻟﺜﺪﻳﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﻼت اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺒﺎﻫﻈـﺔ اﻟﺜﻤـﻦ ﻋـﻦ وﺟﻮد ﻫﺮﻣـﻮن ﻳﻀﺎﻋﻒ‬

‫اﺣﺘﻤﺎل إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﴪﻃﺎن اﻟﺜﺪي‪ ،‬واﻟﺨﱪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻛﺎن ﻋﻦ ﻇﻬﻮر ﻛﻴﻢ‬ ‫ﻛﺎردﺷـﻴﺎن ﰲ إﺣﺪى اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت وﺑﻄﻨﻬﺎ ﻣﻨﺘﻔﺦ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺤﻤﻞ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫رﻛﺰت ﻛﺎﻣﺮات اﻤﺼﻮرﻳﻦ ﻋﲆ ﺳـﺎﻗﻴﻬﺎ وﻗﺪﻣﻴﻬﺎ اﻤﺘﻮرﻣﺘﻦ ﻣﻦ أﺛﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﻞ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪ اﻤﺘﺎﺑﻌﻮن إﴏار ﻛﺎردﺷـﻴﺎن ﻋﲆ ارﺗﺪاء اﻟﻜﻌﺐ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺬي أﻇﻬﺮ ﻗﺪﻣﻴﻬﺎ ﰲ ﺷﻜﻞ ﻗﺒﻴﺢ!‬ ‫وﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻳﻨﺸﻐﻞ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺸـﻬﺮ »آراب أﻳـﺪل« وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »إﻛﺲ‬ ‫ﻓﺎﻛﱰ« ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن اﻟﺤﻠﻘﺎت ﻣﺒﺎﴍة وﻣﻌﺎدة وﺧﻠﻒ اﻟﻜﻮاﻟﻴﺲ و‪ ..‬إﻟﺦ‪،‬‬ ‫ﻫﺬه اﻻﻧﺸـﻐﺎﻻت اﻤﻜﺜﻔﺔ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻬﻠﻚ أوﻗﺎﺗﺎ ً ﻛﺜـﺮة‪ ،‬وﻃﺎﻗﺎت ﺟﺒﺎرة؛‬ ‫ﺑـﻞ وأﻣﻮاﻻ ً ﻏﺮ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ اﻤﻬﻮوﺳـﻦ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﺣﻦ ﻳﻨﺸـﻐﻞ‬ ‫اﻟﻨﺠﻮم ﺑﻤﺸﺎرﻳﻌﻬﻢ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻨﺠﺤﻮن وﻳﺠﻤﻌﻮن اﻷﻣﻮال وﻳﺼﻠﻮن‬ ‫ﻤﺒﺘﻐﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻳﻈـﻞ اﻤﻌﺠﺒﻮن واﻤﻌﺠﺒـﺎت ﰲ ﻫﻴﺎﻣﻬـﻢ اﻟﻮاﻫﻢ ﺑﻬﺆﻻء‬ ‫اﻟﻨﺠـﻮم‪ ،‬ﺗﺘﺼﺎﻋ��� آﻫﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻀﻄﺮم ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﻢ دون اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﻫﺪف ﻣﺎ ﺳﻮى »ﺗﺄﺛﻴﺚ« اﻟﻮﻫﻢ وﺗﻜﺮﻳﺴﻪ!‬ ‫أﻧﺠﻠﻴﻨﺎ ﺟﻮﱄ »اﻤﺮأة اﻷﻛﺜﺮ إﺛﺎرة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻗﺒﻞ ﺳﻨﻮات« ﻣﻬﻤﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻔﻨﻬﺎ وﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﰲ ﻣﺸـﻮارﻫﺎ اﻟﻔﻨﻲ وأﻋﻤﺎﻟﻬﺎ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻻﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﺎ ﺑﺠﻬـﻮد اﻹﻏﺎﺛﺔ ودﻋـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ ﻳﱰﻛﺰ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﻢ ‪-‬ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‪ -‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﺻﻮرﻫﺎ اﻤﺨﻠـﺔ أو ﻇﻬﻮرﻫﺎ ﻣﺘﺨﻔﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﻼﺑﺲ! وﻛﻴﻢ‬ ‫ﻛﺎردﺷﻴﺎن ﺗﻮاﺻﻞ ﺟﻨﻲ اﻤﺎل وﻣﻀﺎﻋﻔﺔ رﺻﻴﺪﻫﺎ اﻟﺒﻨﻜﻲ ﻣﻦ اﻷزﻳﺎء‬ ‫واﻤﻮﺿﺔ‪ ،‬وأﺻﺤﺎﺑﻨﺎ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﻣﻘﺎﻃﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب!!‬ ‫ﻗﻨﻮاﺗﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻮﻗﺮة‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻨﺰف اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﻴﻮب اﻟﺒﺴﻄﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺸـﺎق اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ اﻟﻔﻼﻧﻴـﺔ أو اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﻔﻼﻧـﻲ ﻋـﱪ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻦ واﻤﺸـﱰﻛﺎت‪ ،‬أو ﻟﺪﻋﻢ ﻓﺮﻳﻖ ﻓﻼن أو ﻓﻼﻧﺔ‪ ،‬اﻤﺸﱰﻛﻮن‬ ‫ﺑﺪورﻫﻢ ﻳﻜﺴـﺒﻮن اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‪ ،‬وﻳﺸﻘﻮن ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺸـﻬﺮة واﻤﺎل اﻟﻮﻓﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ اﻤﻌﺠﺐ اﻤﻬﻮوس ﻏﺎرق‬ ‫ﰲ أﺣﻼﻣـﻪ وأوﻫﺎﻣﻪ‪ ،‬ﻳﻌﻄﻞ أﻋﻤﺎﻟﻪ ودراﺳـﺘﻪ واﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻳﺬﻫﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ أي ﻧﺠﺎح ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻜﺘﻔﻴﺎ ً ﺑﻤﻨﺎﺟﺎة ﺻﻮرة ﻧﺠﻤﺘﻪ‬ ‫اﻤﻔﻀﻠﺔ ﻛﻞ ﻟﻴﻠﺔ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﺎم‪ ..‬ﻟﻴﺤﻠﻢ ﺑﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺎﻣﻪ أﻳﻀﺎً!!‬ ‫ﻣﺴﺘﻮرة اﻟﻌﺮاﺑﻲ‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻛﻤﺎ ﻓﻬﻤﺘﻬﺎ‪ ..‬ﻟﻌﺒﺔ ﻣﺼﺎﻟﺢ!‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

‫ﻗﻠﺐ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺣـﻮل اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وﺻﺒﻐﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻠﺴـﻔﻲ اﻟﻄﺎﺑﻊ‪ ،‬واﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻛﺜﺮة ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺘﻜﻮﻳـﻦ واﻟﺴـﻠﻮك واﻟﺘﻐـﺮات واﻟﻨـﻮازع‬ ‫واﻤﺮاﺣﻞ اﻤﻔﺼﻠﻴـﺔ ﻟﻜﻦ ﻛﻞ ﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻴﻨﻲ ﺳﺆال واﺣﺪ ﻣﻬﻢ ‪:‬‬ ‫أﻳﻦ ﺗﻜﻤﻦ ﺷﺨﺼﻴﺘﻚ ﻣﻦ ﺟﺴﺪك ؟‬ ‫ﺑﺜﻘﺔ أﻗﻮل ﰲ ﻗﻠﺒﻚ ‪.‬‬ ‫ﻓﻜﻞ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﺒـﴩي ﻳﻤﻜﻦ إرﺟﺎﻋﻪ‬ ‫ﻟﻠﻘﻠـﺐ أﺛﻨـﺎء اﻟﻮﺻـﻒ ﻓﺼﺎﺣـﺐ اﻟﻘﻠـﺐ‬ ‫اﻷﺧـﴬ ﻣﺤﺐ ﻟﻠﺤﻴـﺎة وﻣﺘﻔﺎﺋﻞ وﺗﺸـﻌﺮ‬ ‫ﻣﻌﻪ أﻧﻪ ﰲ رﻳﻌﺎن ﺷـﺒﺎﺑﻪ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن اﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺘﻦ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﻠﺐ اﻷﺑﻴﺾ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻧﻘﻲ ﻋﲆ ﺳﻠﻴﻘﺘﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻠﺤﻴﺎة ﺑﺘﻜﺪﻳﺮ‬ ‫ﺻﻔﺎﺋﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﻠﺐ اﻷﺳـﻮد‬ ‫اﻤﺘﺤﺠـﺮ ﻫﻮ إﻧﺴـﺎن ﺣﻘـﻮد ﴍﻳـﺮ ﻧ ّﺰاع‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت وﺳـﻠﻮﻛﻪ ﺑﺎﻟﻐﺎﻟﺐ أﻧﺎﻧﻲ‪ ،‬إذن‬ ‫ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ ﻳﻤﻜﻨﻚ اﺧﺘﺼﺎر وﺻـﻒ ﻛﻴﻨﻮﻧﺔ‬ ‫إﻧﺴﺎن ﻣﺎ ﰲ ﺣﺎل اﺳﺘﻄﻌﺖ وﺻﻒ ﻗﻠﺒﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎف أﻋﻼه ﻟﻴﺲ ﻣﺤﺾ ﻓﻠﺴـﻔﺔ ﻫﻮ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ وﻳﻤﻜﻨﻜـﻢ اﻟﺒﺤﺚ ﺣـﻮل أﺛﺮ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﻘﻠﺐ ﰲ ّ‬ ‫ﺗﻐﺮ ﺳـﻠﻮك‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻐﺮ ﻣﺸﺎﻋﺮه‬ ‫اﻤﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻌﻀﻮ‬ ‫وﺳـﻠﻮﻛﻪ وﻧﺰﻋﺘـﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺣـﻮل اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺘﴫﻓـﺎت ﻟﻢ ﺗُﻌﻬـﺪ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺒﻞ ذﻟـﻚ ﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺼﺒﻐﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺗﻰ ﺑﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎرﺋـﻲ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻌﻴﺪا ﻋـﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﻦ واﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﻦ اﺳـﺄل ﻧﻔﺴـﻚ ﻻ‬ ‫ﺗﺘـﴪع ﺧـﺬ وﻗﺘﻚ ﻟﻜـﻦ أﺟﺐ ﺑﺼـﺪق وﻻ‬ ‫ﺗﺨﱪ أﺣـﺪا ً ﻷن اﻹﺟﺎﺑﺔ ﺗﻌﻨﻴـﻚ أﻧﺖ وﺣﺪك‬ ‫ﻓﻘﻂ ‪ ،‬وﺛﻖ أن ﻗﺪرﺗﻚ ﻋﲆ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﺑﻮﺿﻮح‬ ‫وﺻﺪق ﺳﺘﺴﺎﻋﺪك ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﻓﻬﻢ ذاﺗﻚ‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﺗﺼﻒ ﻗﻠﺒﻚ ؟‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨﺎﺻﺮة‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري‬ ‫وﻟﻮ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء‬

‫أﻧﺎ ﻃﺒﻌﺎ ً ﻟﺴـﺖ ﻣﺤﻠﻼً ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫أﺷﺘﻐﻞ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ وﻟﻢ ﺗﺸﻐﻠﻨﻲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪..‬‬ ‫إﻻ أن ﻟـﺪي ﺛﻘﺎﻓـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ )ﻣﻌﻘﻮﻟـﺔ(‬ ‫ﺗﺠﻌﻠﻨﻲ أﺗﻜﻠﻢ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ ..‬وﻫﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﺮاﻛﻤـﺖ ﻣـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻧـﴩات اﻷﺧﺒـﺎر‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ وﻗﺮاءة اﻷﺧﺒـﺎر واﻤﻘﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺮاﺋﺪ واﻟﻨﺖ‪ ،‬وﻣﻦ ﺳـﻤﺎع‬ ‫وﻣﺸﺎﻫﺪة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻜﻠﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺳﻮاء ﰲ اﻟﺮادﻳﻮ أو اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪.‬‬ ‫وأﻫﻢ ﳾء ﻓﻬﻤﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ أن )اﻤﺼﻠﺤﺔ( ﻫﻲ‬ ‫اﻤﺤﺮك اﻷﺳـﺎس ﻟﻠﺪول اﻟﻜﱪى‪ ..‬وﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد اﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ‪-‬أي دوﻟﺔ‪ -‬إﻣﺎ ﻟﻠﺤﺮب أو ﻟﻠﺴﻼم!‬ ‫وﻟﻨﺄﺧﺬ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻣﺜﺎﻻ ً ﻟﺬﻟـﻚ‪ ..‬ﻓﻬﻲ ﺗﻔﻜﺮ أوﻻ ً وﺛﺎﻧﻴﺎ ً‬ ‫وﺛﺎﻟﺜﺎ ً ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﺤﺮك ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً ﺑﺎﺗﺠﺎه أي دوﻟﺔ‪ ..‬وﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺼﻠﺤـﺔ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻓﻘﻂ‪ ..‬ﺛـﻢ ﺗﻘﺮر‪ ..‬ﻫـﻞ ﺗﻬﺎﺟﻢ أم‬ ‫ﺗﺘﻔﺮج ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ!‬

‫ﻓﻤﺼﻠﺤﺔ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﻬﺰ ﺟﻴﺸﺎ ً ﺿﺨﻤﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮد وﺗﺪﻋﻤﻪ‬ ‫ﺑﺪﺑﺎﺑـﺎت وﻗﻨﺎﺑـﻞ وﺻﻮارﻳـﺦ وﻃﺎﺋﺮات‬ ‫ﻛـﻲ ﻳﻬﺎﺟـﻢ اﻟﻌـﺮاق وﻳُﺴـﻘﻂ ﻧﻈﺎﻣﻪ‬ ‫ﻋـﺎم ‪2003‬م ﻷن اﻟﻌـﺮاق ﺑﻠﺪ ﻏﻨﻲ وﻓﻴﻪ‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﺒﱰول‪ ..‬وﻟﻴﺲ اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺮب اﻟﻌـﺮاق ﻣـﺎ ﻗﺎﻟـﻪ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‬ ‫أﻧﻪ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﺨﻠﻴﺺ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳـﺔ واﻟﺬﻫـﺎب ﺑـﻪ إﱃ‬

‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ!‬ ‫واﻤﺼﻠﺤﺔ ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﻗـﺎدت دول )اﻟﻨﺎﺗﻮ( ﻤﻬﺎﺟﻤﺔ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ وإﺳـﻘﺎط ﻧﻈﺎم اﻟﻘﺬاﰲ‪ ..‬ﻷن ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺒﱰول!‬ ‫واﻤﺼﻠﺤـﺔ ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﻗـﺎدت ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﻣﺎﱄ‬ ‫ﺑﺪﻋﻮى ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ..‬ﻷن ﻣﺎﱄ ﻏﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم!‬ ‫واﻤﺼﻠﺤـﺔ ﻫـﻲ اﻟﺘـﻲ ﺟﻌﻠـﺖ أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬

‫وﻓﺮﻧﺴـﺎ وﺑﻘﻴـﺔ اﻟﺪول اﻟﻜـﱪى ﺗﺘﻘﺎﻋﺲ ﻋـﻦ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ وإﺳﻘﺎط ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳـﺪ وﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻔﺮﺟﺔ‪..‬‬ ‫ﻓﺴـﻮرﻳﺎ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ إﻻ ﻛﻤﻴﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺟـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺒﱰول‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻓﻴﻬـﺎ ﻳﻮراﻧﻴﻮم أو ﻣﻌﺎدن ﺛﻤﻴﻨـﺔ وﻻ أي ﳾء ﻟﻪ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ..‬واﻷﻫﻢ أﻧﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ..‬وأي‬ ‫ﴐﺑﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺳـﺘﻜﻠﻒ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻣﺎدﻳﺎ ً وﺳﺘﺸﻌﻞ ﺣﺮﺑﺎ ً‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﺗﺸـﱰك ﻓﻴﻬﺎ دول وﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻣﺴﺎﻧﺪة‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري‪ ..‬وﻟﻦ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أﻣﺮﻳﻜﺎ وﻣﻌﻬﺎ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻜﱪى ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻟﺨﺴـﺎرة ﺑﻌـﺪ اﻟﺤﺮب‪ ..‬ﺑﻌﻜﺲ ﴐب‬ ‫اﻟﻌـﺮاق وﻟﻴﺒﻴـﺎ‪ ..‬ﺻﺤﻴﺢ أن ﴐب اﻟﻌـﺮاق وﻟﻴﺒﻴﺎ ﻛ ّﻠﻒ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ واﻟـﺪول اﻟﻜـﱪى ﻣﺎﻻ ً وﺟﻨـﻮدا ً وﺳـﻼﺣﺎً‪ ..‬ﻟﻜﻦ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﻣﻌﻬـﺎ اﻟـﺪول اﻟﺘﻲ اﺷـﱰﻛﺖ ﰲ اﻟﺤـﺮب ﻫﻲ‬ ‫)اﻟﻜﺎﺳـﺒﺔ( ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ وﻋﻮﱠﺿﺖ اﻟﺨﺴﺎرة ﺑﺒﱰول اﻟﻌﺮاق‬ ‫وﻟﻴﺒﻴﺎ!‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺴﻴّ ﺎن‬

‫اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻮن ﺑﻴﻦ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ واﻻﺻﻄﻔﺎف اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﻴﺰ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ واﻤﺘﺤﴬة ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺠﺎوزت ﻣﺮاﺣﻞ ﻋﺼﻴﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ اﻟﻌﻨﴫي واﻟﻌﺮﻗﻲ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ ﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻋـﺎل ﰲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﻄﺮف اﻵﺧـﺮ اﻤﺨﺘﻠﻒ ﻋﺮﻗﻴﺎ أو دﻳﻨﻴـﺎ أو ﻣﺬﻫﺒﻴﺎ‪،‬‬ ‫أو ﻳﻨﺘﻤـﻲ إﱃ أي ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ إﺛﻨﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺪة ﺳـﺎﻫﻤﺖ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﺗﻘﺪم اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﰲ ﺷـﺘﻰ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺨﻠﺼﺖ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻖ رﺋﻴﺲ ﻟﻠﺴﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ وﻫﻮ )اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ(‬ ‫ﺑﺸـﺘﻰ أﻧﻮاﻋﻪ‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﻤﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ ﻓﺠﺄة‪ ،‬ﺑﻞ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﺑﻌﺪ ﻧﻀﺎل وﺣﺮاك ﻣﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻤﺮ دﻓﻌﺖ ﻏﺎﱄ اﻷﺛﻤﺎن ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﻮد ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻋﺎﺷـﻮا ﻟﺴـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﺗﺤـﺖ ﺗﻤﻴﻴـﺰ ﻋﺮﻗـﻲ‬ ‫واﺿﻄﻬﺎد ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻣﺜﻴﻞ ﻟﻜﻦ ﺑﺎﻟﺤﺮاك اﻤﺪﻧﻲ وﺗﻀﺎﻓﺮﻫﻢ ﻣﻊ اﻟﻮاﻋﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻴﺾ‪ ،‬اﺳـﺘﻄﺎﻋﻮا ﺗﺠﺎوز ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ اﻤﻘـﺰزة‪ ،‬ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﺟﺎء ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺣﺮاك ﻣﺴﺘﻤﺮ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻋﺎﺷﻮا ﺑﻜﺮاﻣﺔ واﻧﺘﺰﻋﻮا ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻧﺨﺮﻃﻮا اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹﺛﻨﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﻜﻮن ﻣﺒﺪأ إﻧﺴﺎﻧﻴﺎ وﻓﻄﺮﻳﺎ ﰲ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﺗﻌﺎﻟﻴﻢ دﻳﻨﻨﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ وﺑﻘﻴﺔ اﻷدﻳﺎن اﻟﺴﻤﺎوﻳﺔ ﺗﻮﺻﻴﻨﺎ ﺑﺎﻤﺤﺒﺔ‬ ‫واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ واﻟﻌﻴﺶ اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ ﺑﻨﻲ اﻟﺒـﴩ رﻏﻢ اﻻﺧﺘﻼﻓـﺎت واﻵراء‬ ‫واﻤﻌﺘﻘـﺪات اﻤﺘﻌﺪدة‪ ،‬وﻷﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻤﺒﺪأ‪ ،‬ﻛﺎن أول ﻣﻘﺎل ﻧﴩﺗﻪ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان »ﺗﻌﺎﻳﺶ واﻧﻔﺘﺎح ﺧﺎرج اﻟﻮﻃﻦ«‪ ،‬ﺟﺎء ﻫﺬا اﻤﻘﺎل ﺑﻌﺪ وﺟﻮدي ﰲ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﺘﺴـﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻛﺘﺒﺖ ﻓﻴﻪ ﻋﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﺟﻮد اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺘﻰ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أو ﺟﺎﻣﻌﺔ واﺣﺪة ﺑﺒﻼد اﻟﻐﺮﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺣﺴﻨﺔ ﻟﺸﺒﺎب اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻼﻧﻔﺘﺎح ﻋﲆ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي اﻤﺘﻌﺪدة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻮن اﻟﺸﺎب ﻗﺪ ﻋﺎش ﻣﻨﻐﻠﻘﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﻋﲆ ﻣﺤﻴﻄﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫اﻤﺤـﺪود‪ ،‬وﺗﻨﺤـﴫ ﻣﻌﺎرﻓﻪ ﻋﲆ إﻃـﺎر ﺿﻴﻖ ﻣﻦ ﻣﻜﻮﻧـﺎت اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻨـﻮع واﻟﺘﻌﺪد اﻟـﺬي ﻳﻜﻮن ﻋﻠﻴـﻪ اﻤﺒﺘﻌﺜﻮن ﰲ ﺑﻼد اﻟﻐﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﻫﻮ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺛﻤﻴﻨﺔ ﻟﺘﻜﺮﻳﺲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺷـﻬﺪ اﻟﻨﺎدي اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﻮرﺗﻼﻧﺪ ﰲ وﻻﻳﺔ أورﺟﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ واﻟﺸﺎم ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻟﻬﺎ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ دﻳﻨﻨﺎ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻋﻬﻮد وﺣﻘﺐ زﻣﻨﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻷﻧﺒﻴﺎء واﻟﺮﺳﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﺼﻼة وأﺗﻢ اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺴـﻮرﻳﺎ ﻫﻲ رﻣﺰ اﻹﺑـﺎء واﻟﻔﺨﺎر واﻟﻌـﺰة‪ ،‬وﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻧﺬﻛﺮﻫـﺎ داﺋﻤﺎ ً ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء واﻟﺘـﴬع إﱃ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻴﻬﺎ إﺧﻮة ﻟﻨﺎ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ ﻳﻼﻗﻮن ﻣﺎ ﻳﻼﻗﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻇﻠﻢ‬ ‫واﺿﻄﻬﺎد واﻋﺘﺪاء وﺣﴚ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﻓﺎﳾ ﻳﺴﻮﻣﻬﻢ‬ ‫ﺳﻮء اﻟﻌﺬاب واﻹذﻻل واﻟﺘﴩﻳﺪ وﻗﻄﻊ ﺳﺒﻞ ووﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ اﻟﴬورﻳـﺔ! وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻫﻨﺎك َﻣ ْﻦ‬

‫ﻳﺼﻤﺖ ﺗﺠﺎه ﻫﺆﻻء اﻷﻋـﺪاء اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ اﻟﻈﻠﻤﺔ‪ .‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺠـﺮد ﺑﻴﺎن ﺗﻨﺪﻳﺪ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺠﺮؤ اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ أن ﺗﺼﺪره! ﻷن ﻣﺠﻠﺴﻬﻢ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺨﻮف واﻟﺮﻋﺐ‪ .‬اﻟﻘـﻮات ﻟﻢ ﺗﺮﺣﻢ ﺻﻐﺮا ً‬ ‫وﻻ ﻛﺒﺮا ً وﻻ رﺟـﻼً وﻻ اﻣﺮأة ﻷن اﻟﺮﺣﻤﺔ ﻧُﺰﻋﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ اﻟﺤﺎﻗﺪة ﻓﺎﺳﺘﻤﺮوا ﰲ ﺗﻘﺘﻴﻠﻬﻢ واﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺗﻬﻢ‬ ���ﻷﺑﺴـﻂ اﻷﻋﺮاف واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﰲ أﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﺤـﺮم‪ .‬إن ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠـﻪ أﻋﺪاء اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ ﻳﻨﺪى‬ ‫ﻟـﻪ اﻟﺠﺒﻦ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً أن ﻧـﴬع إﱃ اﻟﻠﻪ‬

‫واﺣﺪة ﻣﻦ أﺿﺨﻢ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫‪ 350‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﻤﻠﺖ ﺷﺨﺼﻴﺎ ﻛﻤﺴﺆول إﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ )ﺳﻨﻴﺔ( ﻣﺮﺷﺤﺔ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫آﺧﺮ )ﺷـﻴﻌﻲ( ﻤﻨﺼـﺐ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬واﻋﺬروﻧﻲ ﻫﻨـﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻤﺬﻫﺒـﻲ اﻟـﺬي ﻻ أﻃﻴﻘـﻪ ﻹﻳﺼﺎل ﻓﻜـﺮة اﻤﻘﺎل ﻓﻘﻂ ﻻ ﻏـﺮ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻓﺮﻳﺪة وﻣﻤﻴﺰة ﻋﻦ أي اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت أﺧﺮى ﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وأﻛﺜـﺮ ﺗﺤﺪﻳﺎ ﻣﻦ ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻷن اﻤﺮﺷـﺤﻦ اﻟﺬﻳـﻦ أدﻋﻤﻬﻢ أﻗﻞ ﻛﻔﺎءة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك وﺟـﻪ ﻟﻠﻤﻘﺎرﻧﺔ أﺻﻼ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻜﻔﺎءة اﻟﻔﺮدﻳﺔ وﻻ ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ واﻟﺮؤﻳﺎ‬ ‫واﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻨﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺮﺷـﺤﻮن‪ ،‬ﺳﻼح رﺋﻴﺲ ﻛﺎن ﻳﻤﺘﻠﻜﻪ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓـﺲ وﻫـﻮ اﻟﻠﻌﺐ ﻋـﲆ اﻟﻮﺗﺮ اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ ﻟﺠﺬب اﻷﺻـﻮات ﰲ ﺻﺎﻟﺤﻪ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺜﺎرة اﻟﻨﺰﻋﺎت اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺑﺮﻓﺾ ﺗﻮﱄ اﻣﺮأة ﻤﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ؟!«‪.‬‬ ‫ﺑﻐـﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﻌﻠﻦ إﱃ اﻵن‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻟﻘﻲ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻮن اﻵﺧﺮون ﺗﺠﺎوﺑﺎ ﻛﺒـﺮا ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺻﻮﺗﻮا ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻌـﺎد ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺷـﺪﻳﺪة ﺑـﻦ ﻣﺨﻴﻤـﻦ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﻦ‪،‬‬ ‫أﺣﺪﻫﻤﺎ اﻋﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ واﺳـﺘﺜﺎر اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻏﺮ ﻣﻜﱰث ﻟﻠﺴﻠﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬واﻵﺧﺮ ﻳﺸـﻤﻞ ﺷـﺒﺎﺑﺎ ﻣﺘﻨﻮﻋﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﻮﻫﻢ اﻟﴫاع اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ واﺟﺘﻤﻌﻮا ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻘﻬﻢ وﻣﺬاﻫﺒﻬﻢ‬ ‫ﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫وأﺟﻨﺎﺳـﻬﻢ رﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠـﺎد وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳـﴩف اﻟﻮﻃﻦ وﻳﻌﺰز‬ ‫ﺗﺮاﺑﻂ أﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺠﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻟﻘﻮا وﺳﻴﻼﻗﻮن ﻛﺜﺮا‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎدات واﻤﻀﺎﻳﻘﺎت ﻣﻤﻦ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺮى أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ ﻣﺘﻌﺎﻳﺸـﻦ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ أﻃﻴﺎﻓﻬﻢ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻠﻘﻮن اﻟﺘﻬﻢ ﺟﺰاﻓﺎ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﺛﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻲ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ وﻧﺒﺬ اﻻﺻﻄﻔﺎف اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ واﻟﻌﻨﴫي ﺣﻤﺎﻧﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﴍوره‪.‬‬

‫ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء ﻹﺧﻮاﻧﻨﺎ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﻨﴫﻫـﻢ وﻳﻌﲇ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﻢ وﻳﺪﻣـﺮ وﻳﻬﻠﻚ‬ ‫أﻋﺪاءﻫـﻢ‪ ،‬وﻳﺠﻌـﻞ أﻣﻮال وأﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻌـﺪو ﻏﻨﻴﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻟﻨﺘﺤﺮ أوﻗﺎت اﻹﺟﺎﺑﺔ وﻧﺪﻋﻮ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﺪﻋﺎؤﻧﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً واﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺗﺠﺎﻫﻬـﻢ داﺋﻤﺎ ً وأﺑﺪا ً‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﻧﻨﺴـﺎﻫﻢ أو ﻧﺘﻨﺎﺳﺎﻫﻢ‪ ،‬وواﺟﺐ اﻟﻨﴫة ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻮاء ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء أو ﺑﺎﻟﻌﻮن اﻤـﺎﱄ‪ .‬ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﻌﺘﱪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻖ اﻤﺴـﻠﻢ ﻋﲆ أﺧﻴﻪ اﻤﺴـﻠﻢ‪ .‬ﺷـﻌﺐ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ ﻳﺒﺎد‬ ‫وﻻ ﻳﺆﺑـﻪ ﻟﻪ وﻻ ﻳﻨﻈﺮ ﰲ أﻣﺮه‪ .‬ﻗﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬ﻗﻞ ﻫﺬه‬

‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻤﺰﻋﻞ‬

‫ﺳـﺒﻴﲇ أدﻋﻮ إﱃ اﻟﻠـﻪ ﻋﲆ ﺑﺼﺮة أﻧﺎ وﻣـﻦ اﺗﺒﻌﻨﻲ‬ ‫وﺳـﺒﺤﺎن اﻟﻠـﻪ وﻣﺎ أﻧـﺎ ﻣﻦ اﻤﴩﻛﻦ( ﻳﻮﺳـﻒ آﻳﺔ‬ ‫‪ .108‬إن ﻫﺬه اﻟﺪﻋـﻮة اﻟﺮﺑﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ اﻟﺪﻋﻮة إﱃ‬ ‫ﻋﺒـﺎدة اﻟﻠﻪ إﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺆﻣﻨـﻦ اﻤﺘﻮﻛﻠﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺣـﻖ ﺗﻮﻛﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻧﴫ اﻟﻠـﻪ اﻤﺆﻣﻨﻦ ﰲ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻛﺜـﺮة‪ ،‬وﺧﺮج ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﺑـﻼد اﻟﻜﻔﺮ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر واﻻﺿﻄﻬﺎد‪ .‬ﺧﺮﺟﻮا ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻖ اﻤﻈﻠﻢ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻨﻔﻖ اﻟﺬي ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﻌﻴﺸﻮا ﻓﻴﻪ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﻛﺎﻧﻮا ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻀﻄﻬﺪﻳـﻦ‪ ..‬ﻟﺬا ﻓﺈن واﺟﺒﻨﺎ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﺎدﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺮﻳﺦ‬ ‫أﺳـﺘﻐﺮب ﻛﻐـﺮي ﻣـﻦ اﻟﻨـﺎس‬ ‫ﻋـﺪم ﻓﺘـﺢ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻟﻠﺨﺎدﻣـﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﺪول‪ ،‬وﻤـﺎذا ﻓﻘﻂ ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ واﻟﻬﻨﺪ وﴎﻳﻼﻧﻜﺎ واﻟﻔﻠﺒﻦ‬ ‫وإﺛﻴﻮﺑﻴﺎ؟ ﺳﺆال ﻟﻢ أﺟﺪ ﻟﻪ إﺟﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣـﺎت إﱃ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺘﻨـﺎول ﺑﻌـﺾ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﺨﺎدﻣﺎت ﻧﺤﻦ‬ ‫وﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻣـﻦ ﺻﻨﻌﻨـﺎه ﺑﺄﻳﺪﻳﻨﺎ؛‬ ‫ﻷﻧﻨـﺎ اﻗﺘﴫﻧـﺎ ﻓﻘـﻂ ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟـﺪول ﰲ ﻃﻠﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺟﻌﻠﻨـﺎ ﺗﺤﺖ رﺣﻤﺘﻬـﻢ وﻣﻨﻔﺬﻳﻦ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﴍوﻃﻬﻢ ورﻓﻌﻬﻢ ﻟﻸﺳـﻌﺎر ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫ﻛﺄﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺣﻠـﻮل أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﻊ أن اﻟﺤﻞ ﺑﺴـﻴﻂ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻫﻮ ﻤﺎذا ﻻ‬ ‫ﻧﻔﺘﺢ اﻻﺳﺘﻘﺪام ﻟﻠﺨﺎدﻣﺎت ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﺧﺎﺻﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﺎزﻟـﺖ أﻛﺮر وأﻗـﻮل ﻳﺠﺐ أن ﻧﻜﴪ‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺣﺘﻜﺎر ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ ﺗﻤـﺎدي ﻫﺬه اﻟـﺪول ﰲ وﺿﻊ‬ ‫ﴍوط وﻃﻠﺒـﺎت ﻏـﺮ ﻣﻨﻄﻘﻴـﺔ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻄﻠـﺐ ﺧﺎدﻣـﺔ‪ ،‬ودﻋﻮﻧـﺎ ﻧﺠﺮب‬ ‫وﻟﻮ ﻟﻔﱰة ﻣﺤﺪودة وﻧﻔﺘﺢ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول‪ ،‬ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ ﺳـﺘﻬﺒﻂ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر إﱃ اﻟﻨﺼـﻒ وﺗﻨﺘﻬـﻲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻷزﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﻤـﺎ أﺳـﻠﻔﺖ ﻧﺤﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﻌﻨﺎﻫـﺎ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻛﴪ ﻫـﺬا اﻟﻘﻴﺪ‬ ‫وﻓﺘﺢ اﻻﺳﺘﻘﺪام ﻣﻦ ﻛﻞ اﻟﺪول ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك دوﻻ ً ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﺗﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﻔﺘﺢ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻤﺠﺎل ﻹرﺳـﺎل ﻋﻤﺎﻟﺘﻬـﺎ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫إﻟﻴﻨﺎ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﻢ ﻋﺎﻣﻼت ﺟﻴﺪات وﻳﻜﻔﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧﻬـﻦ ﻳﺘﻜﻠﻤﻦ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻳﺴـﻬﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻦ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺑﻘﻲ‬ ‫اﻟﺴﺆال ‪-‬ﻧﻔﺲ اﻟﺴـﺆال‪ -‬ﻤﺎذا ﻧﺤﴫ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﰲ اﺗﺠـﺎه واﺣـﺪ وﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺪة‬ ‫ﺧﻴﺎرات ﻋﺪﻳﺪة واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ أﻛﱪ ﺑﺮﻫﺎن‪،‬‬ ‫ﺷـﺒﻌﻨﺎ ﻣـﻦ اﻷﻋـﺬار اﻟﻮاﻫﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﻂ‬ ‫دﻋﻮﻧـﺎ ﻧﺠﺮب‪ ،‬ﻓﻠـﻮ ﺗﺤﻘﻖ ﻫﺬا اﻟﴚء‬ ‫وﻓﺘﺤﻨﺎ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻟﻠﺨﺎدﻣﺎت ﻣﻦ أي‬ ‫دوﻟﺔ ﻟﻬﺒﻄﺖ اﻷﺳـﻌﺎر ﻛﻤﺎ أﺳـﻠﻔﺖ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟﻌﺮض ﺳـﻴﻔﻮق اﻟﻄﻠﺐ ﻋﻜﺲ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤـﺪث اﻵن‪ .‬ﻓﻜﻔﻰ ﺗﺠﺎﻫـﻼً ﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻨـﺎس وإﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺤـﺪودة‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺳﻌﺎر اﻟﺨﺎدﻣﺎت وﺻﻞ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺴـﻜﻮت ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬ﻓـﺈﱃ ﻣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺼﻤـﺖ ﻳﺎ ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬ﻫﻞ‬ ‫ﻃﺮﺣﺘﻢ ﺣﻠﻮﻻ ً أﺧـﺮى؟ ﻫﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻳﻌﺠﺒﻜﻢ؟ ﺳﺒﺤﺎن اﻟﻠﻪ! اﻓﺘﺤﻮا اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻘﺪام ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول وﺳﱰون‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﻂ ﺗﺤﺮﻛـﻮا وﺟﺮﺑﻮا ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺨـﴪوا ﺷـﻴﺌﺎً‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻟﺼﻤـﺖ‬ ‫واﻻﺳﺘﺴـﻼم ﻟـﴩوط ﻫـﺬه اﻟـﺪول‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻗﺘﴫﺗﻢ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ورﺑﻄﺘـﻢ أﻧﻔﺴـﻜﻢ وﻧﺤـﻦ ﻣﻌﻜﻢ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻛﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬أﺗﻤﻨﻰ أن ﻧﺠﺮب‬ ‫وﻟـﻮ ﻟﻔﱰة زﻣﻨﻴﺔ وﻧـﺮى اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺗﻮﻗﻊ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺠﻌﻴﺪ‬

‫ﺗﺠﺎه ﻣﺜﻞ ﻫﺆﻻء ﻣﻦ إﺧﻮاﻧﻨﺎ اﻤﺴـﻠﻤﻦ أن ﻧﺪﻋﻮ ﻟﻬﻢ‬ ‫وﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻬﻢ اﻟﻌﻘﻴﺪة اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺸـﻮش ﻋﲆ ﻓﻜﺮﻫﻢ وﻣﻌﺘﻘﺪﻫﻢ اﻟﺴـﻠﻴﻢ‪ .‬ﻟﻴﻜﻦ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻜﻨﺎ وﻧﻬﺠﻨﺎ ﻫـﻮ ذﻟﻚ اﻟﻨﻬـﺞ اﻟﺮﺑﺎﻧﻲ واﻟﻨﺒﻮي‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ ﰲ اﻟﻮﻗـﻮف إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ إﺧﻮاﻧﻨـﺎ‪ ،‬إﺧـﻮة‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪة واﻟﺪﻳﻦ ﻓﻨﺆدي اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻗﺪر ﻣﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻠﻴﻎ ﻫﺬه اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻹﻳﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ إﱃ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬


‫اأمين العام‬ ‫للبرلمان الكوري‪:‬‬ ‫قدر دعم المملكة‬ ‫ُن ِ‬ ‫ترشحنا عضو ًا غير‬ ‫ُ‬ ‫دائم في مجلس‬ ‫اأمن‬

‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫وفد مجلس الشورى السعودي يلتقي مسؤولن ي الجمعية الوطنية الكورية (الرق)‬

‫ق�ال اأم�ن الع�ام للجمعي�ة الوطنية ي‬ ‫س�يول (برم�ان كوريا الجنوبي�ة)‪ ،‬جونغ‬ ‫ج�ن س�وك‪ ،‬إن ب�اده‪ ،‬قي�اد ًة وش�عباً‪،‬‬ ‫تق�دِر للمملكة العربية الس�عودية دعمها‬ ‫ُ‬ ‫ترش�حها عضوا ً غر دائم ي مجلس اأمن‬ ‫الدوي لعامي ‪ 2013‬و‪ ،2014‬معرا ً عن تمنيات‬ ‫الش�عب الكوري لخادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬بدوام الصحة‬

‫والعافية‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك خال اجتماع�ه ي مقر الجمعية‬ ‫ي العاصمة س�يول أمس اأول م�ع اأمن العام‬ ‫مجل�س الش�ورى الدكت�ور محمد ب�ن عبدالله‬ ‫آل عم�رو‪ ،‬ال�ذي ي�زور كوري�ا ع�ى رأس وفد‬ ‫م�ن مجلس الش�ورى ضمن جولة تش�مل أيضا ً‬ ‫اليابان‪ ،‬تهدف إى زيارة مق َري الرمان ي البلدين‬ ‫لاطاع عى أحدث اأس�اليب اإدارية والفنية ي‬ ‫العم�ل الرماني فيهما لاس�تفادة منها ي الدعم‬ ‫اإداري والفني أعمال مجلس الش�ورى‪ .‬وتمنى‬

‫جون�غ جن س�وك زي�ار ًة ناجحة لوف�د مجلس‬ ‫الشورى تُسهم ي تطوير العاقات الرمانية بن‬ ‫الجمعي�ة وامجل�س‪ ،‬وأكد أهمي�ة تفعيل لجنتي‬ ‫الصداق�ة الرماني�ة ي البلدين لتعزي�ز التعاون‬ ‫الرماني وفتح آفاق أوسع للعاقات بن البلدين‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن الجمعي�ة الوطني�ة الكورية تتّجه‬ ‫نحو التحول إى برمان من دون أوراق‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ذ َكر اأمن العام مجلس الشورى‬ ‫بأن العاقات الثنائية امتميزة بن امملكة وكوريا‬ ‫تمت�د أكثر م�ن خمس�ن عاما ً ش�هدت خالها‬

‫ً‬ ‫تنامي�ا ً وتط�ورا ً‬ ‫خاصة ي امج�اات ااقتصادية‬ ‫والتجاري�ة والثقافية‪ .‬ولف�ت آل عمرو النظر إى‬ ‫الدور الذي تقوم به امملكة لخدمة اأمن والس�لم‬ ‫الدولين‪ ،‬ومنها مبادرة خادم الحرمن الريفن‬ ‫امل�ك عبدالله بن عبدالعزيز للح�وار العامي بن‬ ‫أتباع اأدي�ان والثقاف�ات‪ ،‬التي تُوِجَ ت بإنش�اء‬ ‫مرك�ز املك عبدالله العامي للح�وار ي العاصمة‬ ‫النمس�اوية فيين�ا‪ ،‬لتتح�ول مبادرت�ه إى عم�ل‬ ‫مؤسي إشاعة الحوار ونر ثقافة التسامح بن‬ ‫الشعوب‪.‬‬

���اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫محامون أمريكيون‪ :‬مجلس الشيوخ يدرس طلبات جادة إنهاء ملف معتقلي جوانتانامو‬ ‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬ ‫أبل�غ محام�ون أمريكي�ون يرافعون عن س�عودين‬ ‫معتقل�ن ي جوانتانام�و «ال�رق» أن مجل�س الش�يوخ‬ ‫اأمريك�ي تلقى رغبات جادة م�ن اإدارة اأمريكية بإغاق‬ ‫امعتق�ل الواقع عى خليج كوبا والنظ�ر ي ملفات امعتقلن‬

‫في�ه خصوص�ا ً أن ع�ددا ً كبرا ً منه�م يم�ارس إرابا ً عن‬ ‫الطع�ام م�ن أش�هر‪ .‬وق�ال مصدر مطل�ع عى إج�راءات‬ ‫محاكمات السعودين ي جوانتانامو إن أعضاء فرق الدفاع‬ ‫يواصلون مقابلة رؤساء امحاكم اأمريكية إنهاء ااعتقاات‬ ‫خصوصا أن امسجونن لم تصدر ضدهم أحكام قضائية‪.‬‬ ‫وتسعى منظمات حقوق إنسان عامية إى متابعة آخر‬

‫امستجدات بشأن معتقل جوانتانامو وسط أنباء عن تحويل‬ ‫بعض امعتقلن إى بلدانهم إكمال محاكمتهم بعد أن قضوا‬ ‫س�نوات فيه‪ .‬وانقضت حواي ‪ 1600‬يوم عى وعود الرئيس‬ ‫اأمريك�ي‪ ،‬ب�اراك أوبام�ا‪ ،‬بإغ�اق معتق�ل جوانتانام�و‪،‬‬ ‫وأطلقت اإدارة اأمريكية م�ا يقارب ‪ 72‬معتقا منذ قدوم‬ ‫أوبام�ا ي ‪ ،2008‬ووصلت فرة ااعتق�ال منذ وصول أول‬

‫دفعة من السجناء إى جوانتانامو حواي ‪ 11‬عاما ً و‪ 5‬أشهر‪.‬‬ ‫ويواج�ه ع�د ٌد م�ن الس�عودين ي جوانتانام�و تهما ً‬ ‫بالت�ورط ي جرائ�م حرب وس�ط دفاع محام�ن أمريكين‬ ‫ومؤسس�ات أمريكية حقوقية عن امعتقلن كافة‪ ،‬وقد وجه‬ ‫أوباما اللوم عى مجلس الش�يوخ اأمريكي لفشله ي إغاق‬ ‫جوانتانامو‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫العميد السوري عدنان اأحمد لـ |‪ :‬نعيد هيكلة الجيش‬ ‫الحر‪ ..‬وسننتقل إلى الداخل لمواجهة حزب اه والحرس الثوري‬ ‫الدمام ‪ -‬أسامة امري‬ ‫أعادت القيادة العليا ي الجيش‬ ‫الس�وري الحر هيكل�ة مكاتبها‬ ‫وهيئاته�ا وإداراتها أمس اأول‬ ‫ي اجتم�اع ضم كب�ار الضباط‬ ‫بقيادة العقيد رياض اأس�عد‪،‬‬ ‫وقال امكتب اإعام�ي اموحَ د للجيش‬ ‫الحر إن ه�ذه الهيكلة أت�ت بالتزامن‬ ‫م�ع مس�تجدات ما ج�رى ويجري ي‬ ‫القصر والغوطة الرقية‪ ،‬وأكد البيان‬ ‫الذي وصل «الرق» نس�خة منه عدم‬ ‫تبعية الجيش الحر أي تيار حزبي أو‬ ‫سياي‪.‬‬ ‫وأوض�ح عض�و القي�ادة العليا‬ ‫للجيش الس�وري الحر العميد عدنان‬ ‫اأحمد ل�� «الرق»‪ :‬أنه تم تش�كيل‬ ‫قيادة عليا جديدة للجيش الحر تتألف‬ ‫م�ن ‪ 11‬ضابط�ا ً برتبة عمي�د بقيادة‬ ‫العقيد رياض اأس�عد‪ ،‬م�ن ضمنهم‬ ‫ضباط من ق�وى اأم�ن الداخي‪ ،‬كما‬ ‫ت�م تش�كيل ‪ 12‬إدارة وهيئ�ة للقوات‬

‫امس�لحة بقيادة ضب�اط برتبة عميد‪،‬‬ ‫وأش�ار إى أن هذه اإدارات والهيئات‬ ‫م�ن ألوي�ة وكتائ�ب موج�ودة ع�ى‬ ‫اأرض‪ ،‬ويتم اآن تش�كيل لواء مشاة‬ ‫من العس�كرين فقط‪ ،‬وأك�د أن عددا ً‬ ‫م�ن التش�كيات العس�كرية أعل�ن‬ ‫اس�تعدادهم اانض�واء تح�ت قي�ادة‬ ‫الجي�ش الح�ر‪ ،‬وأض�اف أن ق�وات‬ ‫الجي�ش الح�ر موج�ودة ع�ى جميع‬ ‫اأراي السورية‪.‬‬ ‫وق�ال اأحم�د إن قي�ادة‬ ‫العملي�ات العس�كرية س�تكون م�ن‬ ‫داخ�ل اأراي الس�ورية‪ ،‬وس�تكون‬ ‫هن�اك غ�رف عملي�ات عس�كرية ي‬ ‫امحافظ�ات الس�ورية‪ ،‬وس�يكون ي‬ ‫جميع التش�كيات العس�كرية ضباط‬ ‫للقيادة والتخطي�ط وإدارة العمليات‬ ‫العس�كرية ي مواجه�ة قوات اأس�د‬ ‫وح�زب الل�ه‪ .‬وأضاف نح�ن ا نقاتل‬ ‫قوات اأس�د بل بتنا نقاتل مليش�يات‬ ‫ح�زب الله‪ ،‬وق�وات الح�رس الثوري‬ ‫اإيراني باإضافة للمليشيات العراقية‪،‬‬

‫مركبات تخى عنها مقاتلو الجيش الحر نتيجة القصف ي قرية الضبعة شمال القصر‬ ‫وأصب�ح مطل�وب م�ن الجي�ش الحر‬ ‫مواجهة معركة مصرية تقودها قوات‬ ‫احتال اس�تعان بها اأسد بعد انهيار‬

‫قوات�ه وعجزه�ا ع�ن مواجه�ة قوى‬ ‫الث�ورة‪ ،‬واعتر اأحمد أن الس�ورين‬ ‫اليوم يواجهون إيران وروس�يا وقوى‬

‫إقليمية تش�ارك بش�كل سافر ي غزو‬ ‫سوريا وانتهاك سيادتها‪.‬‬ ‫وق�ال إن م�ا ح�دث ي القص�ر‬

‫بيروت خالية من الخليجيين‬ ‫بروت ‪ -‬ما القصيبي‬ ‫أث�رت تحذي�رات دول مجل�س‬ ‫التعاون ل�دول الخليج العربي‬ ‫مواطنيه�ا من الس�فر إى لبنان‬ ‫س�لبا ً ع�ى الس�ياحة اللبنانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصة‪ ،‬إذ عاد‬ ‫عامة وي بروت‬ ‫من تبقى م�ن الخليجين ي لبنان إى‬ ‫دولهم‪ .‬ويس�جل هذا التوقيت من كل‬ ‫عام توافد س�ياح دول الخليج العربي‬ ‫بكثاف�ة ع�ى لبن�ان‪ ،‬لك�ن اأم�ر بدا‬ ‫مختلفا ً هذا العام‪.‬‬ ‫ويق�ول ناي�ف‪ ،‬عام�ل ي أح�د‬ ‫امقاه�ى ي ب�روت‪ ،‬ل� «ال�رق» إن‬ ‫«الوض�ع مختلف هذا الع�ام فبروت‬ ‫خالي�ة‪ ،‬رغ�م جم�ال اأج�واء ف�إن‬ ‫تحذي�رات دول الخلي�ج مؤخرا ً أثرت‬ ‫بش�كل كبر عى الس�ياحة‪ ،‬فا نكاد‬ ‫نرى أي سائح خليجي»‪ .‬وخال جولةٍ‬ ‫ل� «الرق»‪ ،‬بدت امناطق الس�ياحية‬

‫وأماكن تجم�ع الخليجين كل عام ي‬ ‫لبنان‪ ،‬ك�� «س�وليدير»‪ ،‬خالية تماما ً‬ ‫من الس�ياح وأغلقت غالبي�ة امطاعم‬ ‫وامقاهي أبوابها‪ ،‬ويؤكد عامل ي أحد‬ ‫امطاع�م أن بعضها أغلقت لخس�ائر‬ ‫مالي�ة أن الظ�روف اأمني�ة ربت‬ ‫الس�ياحة‪ .‬كما تشكو أس�واق بروت‬ ‫ومتاجرها عدم وجود س�ياح‪ ،‬وتقول‬ ‫إحدى البائعات‪ ،‬وتدعى منال‪ ،‬إنه «ا‬ ‫يوجد سياح خليجيون هذا العام‪ ،‬كما‬ ‫أن معظ�م اللبنانين امغربن لم يأتوا‬ ‫لقضاء أجازاتهم ي لبنان كعادتهم»‪.‬‬ ‫وكان�ت دول مجل�س التع�اون‬ ‫الخليج�ي وجه�ت مواطن�ي دول‬ ‫امجلس بعدم الس�فر إى لبنان ودعت‬ ‫اموجودين منهم ي لبنان إى العودة إى‬ ‫بلدانهم‪ .‬كما وجه الس�فر الس�عودي‬ ‫ي بروت‪ ،‬عي عس�ري‪ ،‬الس�عودين‬ ‫اموجودي�ن ي لبن�ان بالع�ودة إى‬ ‫الوطن بأرع وقت‪ ،‬وطلبت الس�فارة‬

‫طلع سفراء دول‬ ‫رئيس لبنان يُ ِ‬ ‫الخليج على وضع النازحين‬ ‫السوريين في باده‬

‫(أ ف ب)‬

‫وم�ا يح�دث ي الغوط�ة الرقية هو‬ ‫جرس اإنذار لقوى الثورة السياس�ية‬ ‫والعسكرية‪ ،‬خاصة مع ما يترب عن‬

‫حشد النظام وحزب الله معركة حلب‪،‬‬ ‫وأك�د أنه لن يتكرر ما جرى ي معركة‬ ‫القصر‪ ،‬التي كان ينقصها التخطيط‬ ‫والتكتيك العس�كري‪ ،‬إضاف�ة للدعم‬ ‫اللوجستي‪ ،‬الذي لم يتوفر إا بحدوده‬ ‫الدني�ا مع أطباق الحص�ار عليها من‬ ‫قبل قوات اأسد وحزب الله‪.‬‬ ‫وانتق�د اأحم�د أداء القي�ادة‬ ‫العام�ة لهيئة اأركان بقي�ادة العميد‬ ‫س�ليم إدري�س معت�را ً أنه�ا اكتفت‬ ‫بالتريح�ات اإعامي�ة ول�م تق�دم‬ ‫شيئا ً للمقاتلن عى اأرض‪ .‬كما انتقد‬ ‫اأحمد أداء السياسين معترا ً أن تفكك‬ ‫الجس�م الس�ياي أدى لتفكك الجسم‬ ‫العس�كري وتس�اءل ماذا تم تهميش‬ ‫الضب�اط والجيش الح�ر ويتم تقديم‬ ‫الدعم عى أس�اس ال�واءات أجندات‬ ‫حزبي�ة خاص�ة‪ ،‬رافض�ا ً أن يك�ون‬ ‫الجيش الح�ر أداة لتنفيذ أجندات أي‬ ‫طرف س�ياي داخل وخارج اائتاف‬ ‫وامجل�س الوطن�ي ومش�ددا ً ع�ى أن‬ ‫الواء امطل�ق للوطن والثورة‪ ،‬ورفض‬

‫استبعاد العسكرين الذي انشقوا عن‬ ‫جي�ش النظام تحت أي حجة‪ .‬وطالب‬ ‫ق�وى الث�ورة وامعارض�ة الس�ورية‬ ‫واائت�اف الوطني الس�وري بش�كل‬ ‫خ�اص أن يك�ون امظل�ة السياس�ية‬ ‫للجيش الحر‪ ،‬وأا َ يفرض عى الجيش‬ ‫الح�ر أي اجن�دات سياس�ية‪ ،‬نتجية‬ ‫الضغوط ااقليمية والدولية‪.‬‬ ‫كما ناش�د جميع القوى الثورية‬ ‫العس�كرية ي الداخ�ل الس�وري‬ ‫العمل ع�ى توحيد صفوفه�ا والعمل‬ ‫ضمن إط�ار الجي�ش الح�ر مواجهة‬ ‫التط�ورات وامس�تجدات‪ ،‬بعد دخول‬ ‫القوات اأجنبية بش�كل علني وس�افر‬ ‫لدعم اأس�د‪ ،‬وأضاف إنه ل�وا امظلة‬ ‫السياسية التي شكلتها روسيا للنظام‬ ‫اأس�د ودخول إيران كط�رف مبار‬ ‫إى جان�ب النظام ما اس�تطاع اأس�د‬ ‫الصم�ود إى اآن‪ ،‬مش�ددا ً أن معرك�ة‬ ‫س�وريا اليوم ه�ي معرك�ة العرب ي‬ ‫مواجهة التم�دد الف�اري ي امنطقة‬ ‫العربية‪.‬‬

‫الخارجية لـ |‪ :‬طمأنة ذوي السعوديين‬ ‫في لبنان مهمة السفارة في بيروت‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬

‫شارع ي وسط بروت قرب مسجد رفيق الحريري خا من السياح‬ ‫الس�عودية م�ن الطاب الس�عودين‬ ‫الدارس�ن ي لبنان عدم التس�جيل ي‬

‫مواد صيفية ي الوقت الحاي والعودة‬ ‫إى أرض الوطن‪.‬‬

‫بروت ‪ -‬واس‬ ‫التقى الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان‬ ‫ي بروت أمس السبت سفراء دول مجلس‬ ‫التعاون لدول الخليج العربية بحضور وزير‬ ‫الخارجية وامغربن اللبناني ي حكومة تريف‬

‫(الرق)‬

‫ويعان�ي لبنان م�ن إضطرابات‬ ‫أمنية عى خلفية الراع ي سوريا‪.‬‬

‫اأعمال عدنان منصور‪.‬‬ ‫ووضع الرئيس سليمان السفراء الخليجين‬ ‫خال اللقاء ي صورة اموقف الرسمي اللبناني من‬ ‫ملف النازحن من سوريا إى لبنان وااقراحات‬ ‫من أجل أن تساعد الدول القادرة ي تقاسم اأعباء‬ ‫واأعداد‪.‬‬

‫َ‬ ‫تحفظ امتحدث الرسمي باسم‬ ‫وزارة الخارجي�ة‪ ،‬الس�فر‬ ‫أس�امة نقي‪ ،‬عى الحديث عن‬ ‫موضوع امواطنن امقيمن ي‬ ‫لبنان‪ ،‬مؤك�دا ً ل�«الرق» أن‬ ‫هذه من مهام السفارة ي بروت‪.‬‬ ‫كما اعتر الس�فر نق�ي أيضا ً‬ ‫أن إحصاء عدد السعودين امقيمن‬ ‫ي بروت ليس م�ن مهام الخارجية‬ ‫بل م�ن مه�ام الس�فارة‪ ،‬أن لديها‬ ‫امعلومات كافة‪.‬‬ ‫وطل�ب نق�ي م�ن «ال�رق»‬ ‫ااتص�ال بالس�فر الس�عودي‬ ‫لاس�تزادة بكل ما يخ�ص أوضاع‬ ‫الس�عودين ي لبنان «ك�ون وزارة‬ ‫الخارجية ا تعي�ش ي لبنان»‪ ،‬عى‬ ‫حد تعبره‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ق�ال امتح�دث‬ ‫الرس�مي باس�م هيئ�ة الط�ران‬ ‫امدن�ي‪ ،‬خال�د الخي�ري‪ ،‬إن الهيئة‬ ‫لم ُ‬ ‫تقم بإحصاء حتى اللحظة لعدد‬ ‫الطائرات التي وصلت من لبنان منذ‬ ‫ص�دور التوجي�ه الق�اي برجوع‬

‫أسامة نقي‬

‫خالد الخيري‬

‫جمي�ع امواطن�ن اموجودين هناك‬ ‫إى امملك�ة نتيج�ة ع�دم اس�تقرار‬ ‫اأوضاع اأمنية فيه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫تتب�ن معنا أعداد‬ ‫وأوضح «لم‬ ‫الطائ�رات الت�ي وصل�ت مط�ارات‬ ‫امملك�ة‪ ،‬ولن تتبن لدين�ا إا مطلع‬ ‫اأس�بوع امقب�ل»‪ ،‬واصف�ا ً إحصاء‬ ‫ع�دد الطائ�رات القادمة م�ن لبنان‬ ‫باأمر الصع�ب كونها تصل لجميع‬ ‫مط�اراتامملك�ةالدولي�ة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وب�ن الخي�ري أن�ه عَ لِ� َم عن‬ ‫اأوام�ر الت�ي دع�ت امواطن�ن إى‬ ‫رورة الع�ودة إى امملك�ة الي�وم‬

‫فق�ط ‪-‬ي�وم أم�س‪ -‬ع�ر رس�ائل‬ ‫تحذيرية وردته من إحدى الصحف‬ ‫اإلكروني�ة‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬رف�ض مدي�ر مكتب‬ ‫الخط�وط الس�عودية امن�اوب ي‬ ‫مط�ار املك خالد الدوي‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫الدغيثر‪ ،‬التعليق ع�� عدد الطائرات‬ ‫التي وصلت من لبنان إى مطار املك‬ ‫خالد خ�ال اليومن اماضين‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن إحصاء ع�دد الطائرات ليس‬ ‫من مهام الخط�وط الجوية العربية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬ب�ل م�ن مه�ام هيئ�ة‬ ‫الطران امدني‪.‬‬

‫إسرائيل‪ :‬غير ملزمين باتفاقية الدفاع عن القدس‪ ..‬وطرد ‪ 25‬حارس ًا للمسجد اأقصى‬ ‫عمان ‪ -‬سامي محاسنة‬

‫ناش�د ‪ 25‬حارس�ا ً م�ن ح�راس‬ ‫امس�جد اأقى امب�ارك‪ ،‬العاهل‬ ‫اأردن�ي امل�ك عبدالل�ه الثان�ي‬ ‫بالتدخ�ل ش�خصيا لحمايتهم من‬ ‫اإج�راءات اإرائيلي�ة امتخ�ذة‬ ‫ضده�م‪ ،‬ي محاول�ة منعه�م م�ن أداء‬ ‫عمله�م ي امس�جد‪ ،‬اس�تنادا ً اتفاقي�ة‬ ‫الدف�اع عن القدس إا أن إرائيل أعلنت‬ ‫أنها غر ملزمة بتنفيذ ااتفاقية‪ .‬وطالب‬ ‫مدي�ر الحج والعمرة ي امس�جد اأقى‬ ‫ط�ارق الهش�لمون امملك�ة اأردني�ة‬ ‫الهاش�مية وديوان امل�ك عبدالله الثاني‬ ‫ووزارة اأوق�اف اأردني�ة الراعية اأوى‬

‫واأخرة للمس�جد اأق�ى‪ ،‬إيقاف هذه‬ ‫اممارسات بحق حراس امسجد اأقى‪.‬‬ ‫وكان�ت س�لطات ااحت�ال اإرائي�ي‬ ‫ق�ررت إبع�اد ‪ 25‬حارس�ا م�ن س�دنة‬ ‫امسجد اأقى امبارك أمس‪ ،‬عن باحاته‬ ‫لف�رات متفاوت�ة‪ ،‬تحت حج�ج وذرائع‬ ‫مختلفة‪ .‬اتصاات سياسية ودبلوماسية‬ ‫أجرته�ا الحكوم�ة اأردني�ة ونظرته�ا‬ ‫اإرائيلي�ة لوقف انته�اكات امتطرفن‬ ‫اليه�ود لباحات امس�جد اأق�ى إا أن‬ ‫ش�يئا لم يح�دث‪ .‬الحكوم�ة اأردنية ي‬ ‫موقف مح�رج؛ حيث إن العاهل اأردني‬ ‫وقع قبل نحو شهرين اتفاقية الدفاع عن‬ ‫القدس التي ألزمته شخصيا بالدفاع عن‬ ‫امس�جد اأقى؛ حيث يتعرض امسجد‬

‫جندي إرائيي يحاول منع فلسطينين من إقامة خيمة بالقرب من مستوطنة بيت عن ي الضفة الغربية (أ ف ب)‬ ‫انته�اكات يومي�ة من�ذ نحو ش�هرين‪ ،‬للتصعيد عر موقف نيابي بطرد السفر للع�ودة إى مق�ر عمل�ه ي الس�فارة‬ ‫اأمر ال�ذي اضط�ر الحكوم�ة اأردنية اإرائيي الذي لم يلبث س�وى أسبوعن اإرائيلي�ة ي عم�ان‪ .‬وردا ع�ى طل�ب‬

‫اأردن م�ن رئي�س ال�وزراء اإرائيي‪،‬‬ ‫بنيامن نتنياهو‪ ،‬االتزام ببنود ااتفاقية‬ ‫قال نتنياهو «إن ااتفاق الذي تم توقيعه‬ ‫مؤخرا بن السلطة الفلسطينية واأردن‪،‬‬ ‫بخصوص وصاية اأخر عى امقدس�ات‬ ‫اإس�امية ي الق�دس‪ ،‬لي�س ملزم�ا‬ ‫إرائي�ل»‪ .‬وكان�ت الحكوم�ة اأردنية‬ ‫أكدت أن إرائيل ملزمة بوقف الهجمات‬ ‫امتطرف�ة ع�ى اأماكن امقدس�ة؛ حيث‬ ‫تضمنت ااتصاات بن الس�فر اأردني‬ ‫ورئيس ال�وزراء اإرائي�ي دعوته منع‬ ‫دخول امتطرف�ن اليهود للحرم القدي‬ ‫الري�ف‪ .‬م�ن جهته�ا قال�ت وزارة‬ ‫اأوقاف أنه يحق لها ممارس�ة الشؤون‬ ‫الدينية ي القدس وأن أي معاهدة س�ام‬

‫يج�ب أن تحتوي عى ذلك ي امس�تقبل‪.‬‬ ‫كما أبع�د ااحتال الحارس س�امر أبو‬ ‫قوي�در عن اأقى لحن انقضاء ش�هر‬ ‫رمض�ان‪ ،‬ال�ذي أش�ار إى أن ضب�اط‬ ‫الرط�ة اإرائيلي�ة منع�وه الثاث�اء‬ ‫ام�اي من ممارس�ة عمله ي امس�جد‪،‬‬ ‫بدعوى أن قرار إبعاده عنه س�اريا حتى‬ ‫انقضاء ش�هر رمض�ان امب�ارك‪ .‬يذكر‬ ‫أن هناك عديدا ً م�ن الحراس واموظفن‬ ‫يمنع�ون من دخول امس�جد منذ عامن‬ ‫ونصف‪ ،‬وأن قرارات امنع تصدر عن ما‬ ‫يسمى ضابط امقدس�ات‪ ،‬ويتم التعميم‬ ‫عى الرط�ة اموجودة ع�ى كافة أبواب‬ ‫اأقى باأمر من�ع الحارس من دخوله‬ ‫وأداء عمله‪.‬‬


‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪18‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‪ :‬اﻟﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ اﻟﻤﻌﺘﺼﻤﻴﻦ »ﺣﺪﻳﺚ إﻋﻼم«‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫أﻋﻠـﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻫﻨﺎك أي ﻟﺠﺎن ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﻣﻊ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﺿﺪه‪،‬‬ ‫وﻋـ ﱠﺪ ﻣﺎ ﻳﺜﺎر ﻋﻦ ﻟﺠﺎن وﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻟﻴﺲ إﻻ »ﺣﺪﻳﺚ إﻋﻼم«‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮد ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﺷﺎد رﺟﻞ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﺒﺎرز‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻤﻠﻚ اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬ﺑﻤﻮاﻗﻒ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻋﺪم‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد أي رأي أو ﺑﻴـﺎن ﺑﻐﺮ اﺳـﻤﻪ وإن ﺻﺪر ﻋـﻦ أﺣﺪ أﻓﺮاد‬

‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻋ ﱠﺪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻋﲇ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ .‬وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻮي‪ ،‬ﴍوط اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ ﻟﻠﺤﻮار ﻣـﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﻬﺎ‬ ‫ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻷﺧﺮة إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬دﻋﺎﻳﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﱢﻫﺎ‬ ‫إﱃ أن اﻟﻠﻘـﺎء اﻟـﺬي ﺗﻢ ﰲ ﻣﻘـﺮ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻷﻋﲆ‪،‬‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ وأن رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻋﻤﺎر اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺗﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻧﺒﱠﻪ إﱃ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻻ ﻳﻜﻮن ﻣﻮﻓﻘﺎ ً ﰲ وﺿﻌﻪ وﺗﻮﻗﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻤﻮﺳﻮي أن »اﻤﺎﻟﻜﻲ واﻓﻖ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء ً‬ ‫رﻏﺒﺔ ﻣﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﻬﺪﺋﺔ اﻷوﺿﺎع اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ«‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻟﺨﻠﻂ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺎ ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ اﻤﺴﺎﻋﻲ اﻟﺠﺎدة ﻟﺤﻞ اﻟﺨﻼﻓﺎت وﻣﺎ ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‬

‫ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻳﻌﺎﻳﻨﻮن ﻣﻮﻗﻊ اﻧﻔﺠﺎر ﺳﻴﺎرة أﻣﺲ ﰲ ﺑﻐﺪاد‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻀﻊ ﺧﻄﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ‬ ‫اﻟﺸﺎرع ﺿﺪ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺧﻼل ‪ ١٠٠‬ﻳﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ‪ ٥‬أﺷﺨﺎص ﻓﻲ ﻟﻮس أﻧﺠﻠﻴﺲ‬ ‫ﻟـﻮس أﻧﺠﻠﻴـﺲ ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص ﻋﲆ اﻷﻗـﻞ ﺑﺎﻟﺮﺻـﺎص ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻖ اﻟﻨـﺎر ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﺔ إﺣـﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻗـﺮب ﻟﻮس‬ ‫إﻧﺠﻠﻴﺲ ﰲ ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﴩﻃﺔ ﺗﺤﺪﺛﺖ أوﻻ ً ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺳﺘﺔ أﺷﺨﺎص‬ ‫وﻣﻄﻠﻖ اﻟﻨﺎر ﰲ ﻫﺬا اﻟﺤﺎدث اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﴪﺟﻨـﺖ ﻟﻮﻳـﺲ ﻟﻠﺼﺤﻔﻴـﻦ إن ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص آﺧﺮﻳـﻦ ﺟﺮﺣـﻮا أﺣﺪﻫـﻢ إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺧﻄـﺮة‬ ‫و«اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮﺟﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﺴﺘﻘﺮة«‪.‬‬ ‫وأُوﻗـﻒ رﺟﻞ ﺛﺎن ﻳﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻪ ﻟﻜﻦ أﻓـﺮج ﻋﻨﻪ ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﺟﺎﻛﻠﻦ ﺳﻴﱪوﻛﺲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﺪة ﴍﻃﺔ ﺳﺎﻧﺘﺎ‬ ‫ﻣﻮﻧﻴﻜﺎ ذﻛﺮت ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ »ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﺑﻌﺪ ﻣﺎﺋﺔ ﺑﺎﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎن اﻤﺸﺘﺒﻪ ﺑﻪ اﻟﺬي ﻗﺘﻞ ﻗﺪ ﺗﴫف ﺑﻤﻔﺮده«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ »اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﻃـﻼق ﻧﺎر ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺑﻞ ﺑﺤـﻮادث ﺑﺪأت ﺧـﺎرج اﻟﺤﺮم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﺛـﻢ اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫إﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ«‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ أن ﻣﻄﻠـﻖ اﻟﻨـﺎر »أﺻﻴـﺐ‬ ‫ﺑﺮﺻﺎﺻﺎت ﻗﺎﺗﻠﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳﺎﻧﺘﺎ ﻣﻮﻧﻴﻜﺎ«‪.‬‬

‫ﺟﻮﻫﺎﻧﺴـﱪغ ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻨـﺖ رﺋﺎﺳـﺔ ﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‬ ‫أن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻧﻴﻠﺴـﻮن ﻣﺎﻧﺪﻳـﻼ )‪ 94‬ﻋﺎﻣـﺎ( أُدﺧﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﺠﺪدا أﻣﺲ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﻬﺎب رﺋﻮي‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻪ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ »ﺣﺮﺟﺔ ﻟﻜﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺮة«‪ .‬وﻗﺎل ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺟﺎﻛﻮب‬ ‫زوﻣـﺎ ﰲ ﺑﻴﺎن »ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم ﺗﺪﻫـﻮرت ﺣﺎﻟﺘﻪ أﻣﺲ وﻧﻘﻞ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﺑﺮﻳﺘﻮرﻳـﺎ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن »ﺣﺎﻟﺘـﻪ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺣﺮﺟﺔ‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﺴﺘﻘﺮة«‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺘﻔﻞ »ﻣﺎدﻳﺒﺎ« ﻛﻤﺎ ﻳﺴﻤﻴﻪ ﻣﻮاﻃﻨﻮه ﺗﻮددا ً ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﻴﻼده اﻟﺨﺎﻣﺲ واﻟﺘﺴﻌﻦ ﰲ ﻳﻮﻟﻴﻮ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﰲ اﻟﺮﺑﻴﻊ وﺑﺪا ﺿﻌﻴﻔﺎ ﺟﺪا ﰲ ﺻﻮر‬ ‫ﺗﻢ ﺗﴪﻳﺒﻬﺎ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ إﺑﺮﻳﻞ ﻟﺰﻳﺎرة ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻮن‪.‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ إن »اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺗﻠﻘﻰ ﻋﻼﺟﺎ ﺗﺨﺼﺼﻴﺎ‬ ‫واﻷﻃﺒﺎء ﻳﻔﻌﻠﻮن ﻣﺎ ﺑﻮﺳﻌﻬﻢ ﻟﻴﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺘﺤﺴﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن »اﻟﺮﺋﻴﺲ زوﻣﺎ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﻤﺎدﻳﺒﺎ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫وﻛﻞ اﻷﻣﺔ اﻟﺸﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ وﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﺣﱰام اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻤﺎدﻳﺒﺎ وﻋﺎﺋﻠﺘﻪ«‪.‬‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺗﺤﺪت اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻘﻨﺎع ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟﻔﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻤﺘﻤﺮدة ﻣﺸـﺪد ًة ﻋﲆ أن ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﻣـﻊ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ ﻣﺤﻮر إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻋﻦ ﺧﻄﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ ﻣﺪﺗﻬﺎ ‪ 3‬أﺷﻬﺮ ووﺻﻔﺘﻬﺎ ﺑﺎﻤﺤﻜﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ ﻋﻦ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻤﻠﻬﺎ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي ﻻﺳـﺘﻨﻬﺎض اﻟﺸﺎرع‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺳـﺨﺮ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻗﻮى اﻻﺟﻤﺎع اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻓﺎروق أﺑﻮ ﻋﻴﴘ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻋﺎﺟﺰة وأﺳـﺮة ﻟﻠﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻤﺘﻤـﺮدة‪ .‬واﻋﺘﱪ أﺑﻮ ﻋﻴﴗ‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬أن اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ‬

‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼﺪر اﻟﻌﺮاﻗـﻲ أن اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻃﻠﺐ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺼﺪ ٌر ﻣﺴﺆول ﰲ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﺰﻳـﺎرة وأن اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻤﻮﻋـﺪ اﻟﺪﻗﻴﻖ اﻟـﺬي ﻋﲆ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻗـﺮب إﺗﻤـﺎم‬ ‫ﺿﻮﺋﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺘﺄﺷـﺮات‪،‬‬ ‫زﻳـﺎرة اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻐﺮق اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻠﻒ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 3‬أﻳﺎم‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﺳـﺠﻮن‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻤﺼﺪر‪ ،‬ﺳﺘﺴﺘﻐﺮق‬ ‫اﻟﻌﺮاق إﱃ اﻟﻌﺮاق ﻹﻏﻼق اﻤﻠﻒ ﺑﻨﺎ ًء‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة ﻳﻮﻣـﺎ ً واﺣـﺪا ً وﺳﺘﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﺗﻤﺖ ﺑـﻦ وزارﺗﻲ‬ ‫إرﺑﻴﻞ واﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎرة ﺳﺠﻨﻲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﺳﻮﺳـﺔ وﺟﻤﺠﻤـﺎن ﰲ إﻗﻠﻴـﻢ‬ ‫وذﻛﺮ ذات اﻤﺼـﺪر أن اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻛﺮدﺳﺘﺎن‪.‬‬ ‫ﺳـﺘﺘﻢ ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠـﺔ وأﻧﻬﺎ‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻜﺮﺳـﺔ ﻹﻏـﻼق ﻣﻠـﻒ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺼﺎدرﻫﺎ أن ﺷﺨﺼﻴﺔ دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ ﺻﺪور ﻋﻔـﻮ ﺑﺤﻖ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﺑﺮزاﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴﻌﻮد‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴـﺔ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ‬ ‫أﻣﺎ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺸﻤﻠﻪ اﻟﻌﻔﻮ ﻓﺴﻴﺒﺤﺚ‬ ‫وﺗﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﻟﻘـﺎء ﻟﻠﻮﻓﺪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﺗﻄﺒﻴﻖ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺮﺋﻴﺲ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن اﻟﻌﺮاق‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻘﻪ ﻟﻴﺘﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻪ ﰲ إﻃﺎر ﺗﺒﺎدل‬ ‫ﻣﺴﻌﻮد اﻟﱪزاﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﻹﻛﻤﺎل ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻠﺤﻠـﺔ اﻤﻮﺿﻮع أﻣـﺎم اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳُﻨﺘ َ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺛﻘﻞ ﺳﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫ﻈـﺮ أن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﺑﻠـﻎ‬ ‫وﰲ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 60‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ﰲ اﻟﻌﺮاق و‪ 95‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ أُﻃﻠ َ‬ ‫اﻟﻌﺮاق »اﻟﴩق« ﺑﺘﻠﻘﻲ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬ ‫ِـﻖ ﴎاح‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﺗﺼـﺎﻻت ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺣﺪﻫﻢ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬وﻳُﺴﺘﺜﻨَﻰ أﺣﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺤﻜـﻮم ﺑﻘﺼـﺎص ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﺘـﻞ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻒ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺬي ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻻﺳﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻣﺴـﺎع ﻤﺮاﻓﻘـﺔ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ زﻳﺎرﺗـﻪ ﻟﻠﻌﺮاق ﺧﻼل‬ ‫إﻃﻼﻗﻪ ﻋﲆ ﺗﻨﺎزل ورﺛﺔ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ وﻫﻨﺎك‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻓﻊ اﻟﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺘﺪﺧﻞ ﺑﺮزاﻧﻲ‬ ‫ﻟﺤﻠﺤﻠﺔ اﻟﻤﻮﺿﻮع أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬

‫اﻤﺘﻤﺮدة ﺗﻤﺜﻞ ﺣﻠﻴﻔﺎ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻌﻪ ﰲ ﻫﺪف إﺳﻘﺎط‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻏﺮ أﻧﻬﻤﺎ ﻳﺨﺘﻠﻔﺎن ﰲ وﺳﺎﺋﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﺧﺘﺎرت‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻠﻤﻲ ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﺧﻴﺎرﻫﺎ ﻋﺴﻜﺮي‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺎﻟـﻒ ﻗﻮى اﻹﺟﻤـﺎع اﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑﺎﻻرﺗﻬـﺎن ﻟﻠﻤﺘﻤﺮدﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ »ﻋﻼﻗﺘﻨـﺎ ﻣـﻊ اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺜﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ وﺣﺪة اﻟﺴﻮدان وأﻣﻨﻪ واﺳﺘﻘﺮاره‪ ،‬ﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﻌﻤﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﻷﺟﻞ إﻳﻘﺎف اﻟﺤﺮب وﻧﺮﻳﺪ ﺗﻮﻓﺮ أي‬ ‫ﻗﻄﺮة دم«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻛﻞ ﴍوط اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮة اﻵن ﺳﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﺸـﻞ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ وﺣﺪة واﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺒـﻼد‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺪﱠم‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺿﻴﺎء اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﴍﺣﺎ ً ﻟﺨﻄﺔ اﻤﺎﺋﺔ ﻳﻮم اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻠﻨﺘﻬـﺎ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻹزاﺣﺔ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وأوﺿﺢ أﻧﻬﺎ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪة ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﲆ‬

‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي ﻣﻦ ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ اﻟﻨﺪوات ﰲ اﻤﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺴﻌﻲ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ‬ ‫اﻟﺸﺎرع‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺿﻴﺎء اﻟﺪﻳـﻦ أن اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻵن أﻛﺜﺮ ﺣﺮﺻﺎ ﻣـﻦ أي وﻗﺖ ﻣﴣ ﻋﲆ‬ ‫إﺣﺪاث اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺠﺬري‪ ،‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﻣﺒﺎدرة ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺗﺴﺘﻨﺪ ﻋﲆ اﻟﺒﺪﻳﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪ ،‬راﻫﻨﺎ ً‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻊ ﻋﲇ ﻧﺎﻓﻊ‪ ،‬اﺗﻬﻢ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺠﺮد ﺳﺘﺎر ورأس ﻟﻘﻮى أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﻤ ﱢﺰق اﻟﺴﻮدان‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ ﻗﺎل‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﺠﻨﻲ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺳـﻮى اﻟﺨﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ ﻣﺎ ﺳـ ّﻤﺎه ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ وﻗﻮاﺗـﻪ اﻤﺴـﻠﺤﺔ واﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ ﻟــ »اﻟﺘﺼﺪي ﻤﺨﻄﻄـﺎت وﻣﺆاﻣﺮات‬ ‫اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ وﺗﺤﺎﻟﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺮاﻣﻴﺔ ﻟﺘﻤﺰﻳﻖ اﻟﺴﻮدان«‪.‬‬

‫ﻏﻀﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ ﺟﻨﺪ ﱠﻳﻴﻦ ﻓﻲ »اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻲ«‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ٌ :‬‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أﻋﺎد ﻣﻘﺘﻞ ﺟﻨﺪﻳﱠﻦ ﺗﻮﻧﺴـﻴﱠﻦ وإﺻﺎﺑﺔ اﺛﻨﻦ آﺧ َﺮﻳﻦ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر‬ ‫ﻟﻐﻢ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﺟﺒﻞ اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻲ‪ ،‬وﺳﻂ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻣﻠﻒ اﻹرﻫﺎب‬ ‫إﱃ ﺻﺪارة اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺘﻮﻧﴘ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ وﻗﻮع ﻋﺪة اﻧﻔﺠﺎرات ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻲ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺗﻤﺜﱠﻞ ﰲ ﺧﻄﻮرة اﻟﻠﻐﻢ اﻟـﺬي اﻧﻔﺠﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ُز ِر َع ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺧﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻌﺰوﻟﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎً‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﻓﻴﻬﺎ ﱡ‬ ‫ﱪ ﺗﻄـﻮرا ً ﻧﻮﻋﻴﺎ ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻫﺬه‬ ‫ﺗﻌﻘﺐ اﻤﺴـﻠﺤﻦ‪ ،‬ﻣﺎ اﻋﺘُ ِ َ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ‪ ،‬وﻣﺆﴍا ً ﻋﲆ اﻛﺘﺴـﺎﺑﻬﺎ ﻗﺪرة ﻓﺎﺋﻘﺔ ﻋﲆ اﻻﺧﱰاق‬ ‫واﻟﺘﺴـﻠﻞ رﻏﻢ اﻟﺤﺼﺎر اﻤﻔﺮوض ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺿﺎﻋَ ﻒ اﻟﺠﺪل ﺣﻮل‬ ‫اﻤﻠﻒ اﻷﻣﻨﻲ ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻌﻨﻴﻦ‪ .‬وﺑﻌﺪ اﻻﻧﻔﺠﺎر اﻟﺬي أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﺟﻨﺪﻳﱠـﻦ‪ ،‬ﻋﻤﱠﺖ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻴﺎء واﻟﻐﻀﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﴫﻳﻦ‪ ،‬وﺧﺮج‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﰲ ﻣﺴـﺮة ﺳﺎﺧﻄﺔ راﻓﻌﻦ ﺷﻌﺎرات ﻣﻨﺪﱢدة ﺑﺎﻹرﻫﺎب وﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﻜﺸﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻜ ﱠﺮرت اﻟﻮﻗﻔﺎت اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻘﺪ ﻣﺎ ﺳﻤﱠﺘﻪ »اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺒﺪاﺋـﻲ وﻏﺮ اﻟﺤﺎزم« ﻣـﻊ ﻇﺎﻫﺮة اﻻﻧﻔﺠﺎرات‪ ،‬وﻓﺸـﻞ ﻛﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﺸـﻴﻂ اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺘﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ا ُﻤﻠﻐﻤﺔ ﰲ اﻹﻣﺴـﺎك ﺑﺎﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ذﻫـﺐ آﺧﺮون إﱃ اﻋﺘﺒﺎر ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ ﻣﴪﺣﻴﺔ ﻻﺑﺪ‬ ‫أن ﺗﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬وأن اﻷﺣﺪاث راﻓﻘﺘﻬﺎ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻏﺮﻳﺒﺔ وﻣﻼﺑﺴـﺎت ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ ﻏﺮار زرع اﻟﻠﻐﻢ اﻷﺧﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔٍ أﻛﺪ ﺟﻤﻴﻊ ﺳـﺎﻛﻨﻴﻬﺎ‬ ‫أﻧﻬـﻢﻟـﻢﻳﻠﺤﻈـﻮاأﺛـﺮا ًﻤـﻦزرعﺗﻠـﻚاﻷﻟﻐـﺎم‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻤﻠﻬـﻢ اﻟﺬي ﻳﻔـﺮض ﻋﻠﻴﻬـﻢ اﻟﺘﻜﺘﱡـﻢ وﺗﺠﻨﱡﺐ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ واﻷﻣﻨﻴـﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻲ ﻟﻢ ﻳﱰددوا ﰲ اﻹﺷﺎرة إﱃ ﺗﻘﺼﺮ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ورداءة‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب اﻤﻌﺪات اﻟﴬورﻳﺔ واﻷﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ رﻓﻀﻪ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻣﺨﺘﺎر ﺑﻦ ﻧﴫ‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺘﻘﺪ ﻣﺎ ﺳـﻤﺎﻫﺎ إﺷﺎﻋﺎت وﺗﴫﻳﺤﺎت ﻣﻨﻔﻠﺘﺔ‬ ‫»ﻻ ﺗﻘﻞ ﺧﻄﻮرة ﻋﻦ اﻷﻟﻐﺎم«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪ .‬ورأى ﺑﻦ ﻧﴫ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻼﻣﺴـﺆول ﻣﻊ اﻷﺣﺪاث اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺨﻄﺮة ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳُﺮﺑﻚ‬ ‫اﻤﻌﻨﻮﻳﺎت ﱢ‬ ‫وﻳﻌﻘـﺪ اﻤﻬﻤﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻬﺮ ﺟﺒﻞ اﻟﺸـﻌﺎﻧﺒﻲ وﺟﻤﻴﻊ اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻓﺮض ﺳـﻴﺎدة اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ اﻟـﱰاب اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻛﺎﻣـﻼً‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺨﺘﺎر ﺑﻦ ﻧﴫ ﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق »ﻧﻄﺎﻟﺐ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟﺘﺜﺒﱡﺖ‬ ‫وﻧﴩ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﻣﺼﺪرﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻠﻤﺸﻜﻜﻦ ﰲ أﺣﺪاث اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻲ أﻗﻮل‪:‬‬ ‫اﺗﻘﻮا اﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ واﻷﻣﻨﻴﻦ وﻻ ﺗﺘﺎﺟـﺮوا ﺑﺄرواﺣﻬﻢ«‪ .‬ﺑﺪوره‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﻣﻮرو‪،‬‬ ‫إﻧـﻪ »ﺗ ّﻢ وﺿﻊ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﺠﻴﺶ واﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺣﺮب‬ ‫ﻋﺼﺎﺑﺎت ﻣﻊ ﻧﻘﺺ واﺿﺢ ﰲ اﻤﻌﺪات واﻟﺘﻌﺰﻳﺰات ﺗﺴﺒﱠﺐ ﰲ ﻣﻮﺗﻬﻢ«‪.‬‬

‫ﺟﻨﺪي ﺗﻮﻧﴘ ﻳﺒﻜﻲ ﺗﺄﺛﺮا ً ﺑﻮﻓﺎة اﺛﻨﻦ ﻣﻦ رﻓﺎﻗﻪ ﰲ ﺟﺒﻞ اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﻲ وﺿﻊ ﺣﺮج‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ اﺷـﱰط ﻟﻠﻘﺎء اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻗﺒﻮﻟﻪ ﺑﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴـﻌﺪي وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺘﻠـﺔ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ واﻤﺼﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ واﻟﺤﻮﻳﺠﺔ واﻤﻮﺻﻞ ودﻳﺎﱃ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻟﻘﺎ ٍء ﻣﻊ ﻗﻨـﺎة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺒﻪ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑ ﱠُﺚ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬إﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻟﻶن ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ واﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ‪ ،‬وأوﺿـﺢ »دﻋﻨـﻲ أﻗﻮل وﺑﴫاﺣـﺔ‪ ،‬أﻧﺎ‬ ‫أﻳﻀـﺎ أﻗﺮأ ﻋﲆ ﺷﺎﺷـﺎت اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن أن وﻓﺪا ﺗﺸـﻜﻞ ووﻓﺪا ذﻫﺐ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﻣﻊ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‪ ،‬وإﱃ اﻵن ﻻ أﻋﺮف أن ﻫﻨﺎك وﻓﺪا ﺗﺸﻜﻞ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ذﻟﻚ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﲆ اﻟﻬﻮاء واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻻ ﺗُﺤَ ﻞ ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺑﻘﻮﻟﻪ«أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أﻗـﻮل اﻵن إﻧـﻪ ﻻ وﺟﻮد‬ ‫وﻓـﺪ ﻟﻠﺘﻔﺎوض وﻫﺬا ﻛﻠﻪ ﻛﻼم إﻋﻼﻣﻲ وﻋﲆ اﻷﺛﺮ‪ ،‬ﻻ أﻋﺮف اﺳـﻢ‬ ‫أي ﺷـﺨﺺ ﺳـﻴﺄﺗﻲ ﻟﻠﺘﻔﺎوض‪ ،‬ﻋـﲆ اﻷﻏﻠﺐ ﻫﻨـﺎك ﺧﻼﻓﺎت ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﻋﲆ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﺳﺘُﻄ َﺮح ﰲ اﻟﺘﻔﺎوض«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺪرك اﻤﺎﻟﻜـﻲ »ﻧﺤـﻦ ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣـﻮال ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻌﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﻣﻊ ﻗﺘﻠﺔ ودﻋﺎة ﻋﻨﻒ وﻃﺎﺋﻔﻴﺔ أو اﻟﺬﻳﻦ ﺟﻬﺰوا وﺟﻨﺪوا‬ ‫ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت وﺑﺎﻳﻌـﻮا اﻟﻘﺎﻋـﺪة وﻳﻘﻮﻟﻮن اﻗﺘﻠﻮا اﻟﺠﻴﺶ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا‬ ‫»ﻧﺘﻔـﺎوض ﻣﻊ اﻟﴩﻓﺎء وﻣـﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﻳﺒﺤﺜـﻮن ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻜﻦ‬ ‫وﻓﻘﺎ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﻔﺬﻧﺎ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻄﺎﻟﺐ ﻋﱪ اﻟﻠﺠﺎن اﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﺣﺪث اﻟﺘﻔﺎوض أم ﻟﻢ ﻳﺤﺪث«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﺎﻟﻜـﻲ أﻳﻀﺎ أن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﺒـﺎدرة أﻃﻠﻘﻬﺎ رﺟﻞ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺒﺎرز ﻋﺒﺪ اﻤﻠﻚ اﻟﺴـﻌﺪي ﻫﻮ أﻣـﺮ إﻋﻼﻣﻲ أاﻳﻀﺎ‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﺒﺎدرة اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺴـﻌﺪي ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﺼﻞ ﺑﻪ أﺣﺪ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨﺎﻃﺒﻪ أﺣﺪ وأﻧﻪ ﺳﻤﻊ ﺑﻬﺬه اﻤﺒﺎدرة ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺳﻤﻊ ﺑﺒﺎﻗﻲ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﻋﱪ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ »أﻧﺎ ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أﻗﻮل إﻧﻲ أرﻓﻀﻬﺎ أو أﻗﺒﻠﻬﺎ‬ ‫ﻷﻧﻨﻲ ﻟﻢ أ ّ‬ ‫ﻃﻠﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﻌﺪي أﻋﻠـﻦ ﰲ اﻟــ ‪ 13‬ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﺎﴈ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻧﻮاﻳﺎ ﺣﺴـﻨﺔ ﻟﻠﺤﻮار ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺗﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ ﻳﻬـﺪف إﱃ »ﺣﻘﻦ اﻟﺪﻣﺎء وﺳـﺪ ﻟﻠﺬرﻳﻌﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪم ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺤﻮار‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆول ﻋﺮاﻗﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻤﺴﺆول ﻋﻦ ﻣﻠﻒ اﻟﺴﺠﻨﺎء ﻳﺼﻞ اﻟﻌﺮاق ﺧﻼل أﻳﺎم‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫)أ ف ب(‬


‫ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ا‪¢‬ﺣﺴﺎء‪١٫٢ :‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن زاﺋﺮ‪..‬‬ ‫وإﻳﺮادات‬ ‫‪ ٤٥٠‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬

‫إﺣﺪى ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﺘﺴﻮق واﻟﱰﻓﻴﻪ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎن اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺘﺴـﻮق‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻪ ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 1.2‬ﻣﻠﻴﻮن زاﺋﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ وزوارﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺘﺠﺎوز إﻳﺮادات‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫‪ 450‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬إن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻷوﱃ اﺳـﺘﻘﻄﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪1.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن زاﺋﺮ‪ ،‬وﺣﻘـﻖ اﻟﻘﻄﺎع اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻓﻨﺎدق‬

‫وﺷـﻘﻖ ﻣﻔﺮوﺷـﺔ وأﺳـﻮاق ﺗﺠﺎرﻳـﺔ وﻣﻄﺎﻋﻢ ﻋﻮاﺋـﺪ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫‪ 400‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﺑﻤﻌﺪل ‪ 360‬رﻳﺎﻻ ﻟﻠﻔـﺮد‪ ،‬وأﺿﺎف« ﻧﺘﻄﻠﻊ‬ ‫ﺧـﻼل اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺤﺎﱄ إﱃ اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺰوار ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫‪ %9‬ﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻗﻴﻤـﺖ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻷول ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪﺗﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر اﻟﺘـﻲ أﻛﺪت ﻧﺠﺎح اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻣﻨﺤﺘـﻪ ﻣﻌﺪل ‪ 4.1‬درﺟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻤـﺲ درﺟﺎت‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬إﱃ أن اﻤﻬﺮﺟﺎن أﺻﺒﺢ ﺣﺪﺛﺎ ً رﺋﻴﺴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔـﺬ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إذ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﱰﺳﻴﺦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ واﻟﻘﻴﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬

‫ﰲ ﺳﻴﺎﺣﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‪ ،‬وأﻓﺎد أن ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫دورا ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺤﺮاك اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺘﺠﺎري ﰲ أﺳﻮاق وﻣﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻟﱰوﻳﺞ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻟﻬـﺎ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻪ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﻧﺤﻮ ﺳـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺘﺴﻮق واﻟﱰﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻦ اﻷﻧﻤﺎط اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﻬﻤﺔ واﻤﺤﺮﻛﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺤﲇ واﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﰲ ﻇﻞ ﺗﺴـﺎرع وﺗﺮة‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺮاﻛـﺰ ﺗﺠﺎرﻳﺔ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺳﻴﺸـﻬﺪ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﻋﺪﻳﺪا ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺪم ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻠﺰوار ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺎت واﻷﺳﻮاق اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ُﺗﻨﺠﺰ ‪ ٣٠٠٠‬ﺗﺼﺪﻳﻖ ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ‬ ‫اﻟﴩق ‪ -‬ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﻗﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬إن اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺗُﻨﺠـﺰ ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺼﺪﻳﻖ‬

‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻨﻔﺮت ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ووﺿﻌـﺖ ﺟﻤﻴﻊ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫وﻗﺪراﺗﻬﺎ اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺴـﺒﻦ واﻟﻌﻤـﺎل اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﺗﻌﺪﻳﻞ أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﺧﻼل‬

‫اﻟﻔـﱰة اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﺷـﻬﺪت ﺗﺰاﺣﻤـﺎ ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﻹﺟـﺮاء اﻟﺘﺼﺪﻳﻘﺎت‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺨﻄﺎﺑﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ‬

‫ﻃﻠﺒﺎت ﻧﻘـﻞ ﺧﺪﻣﺎت‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي‬ ‫أدى إﱃ ﴐورة رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻷداء‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻤﻼء ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ زﻳﺎدة‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ إدارة‬ ‫اﻤﻨﺘﺴﺒﻦ واﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﻮﻇﻔﻦ ﻣﻦ‬

‫ﺑﻘﻴـﺔ اﻹدارات ﻣـﻊ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﺣﻮاﻓﺰ‬ ‫ﻣُﺠﺰﻳﺔ وﻣﻜﺎﻓﺄة ﺗﺸـﺠﻴﻌﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺧـﺎرج ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺪوام اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﺨﻤﻴـﺲ أن اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻣﺪﱠدت‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺪوام ﰲ ﻣﻘﺮﻫـﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳﺪة ﻟﻴﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ ً وﻳﻨﺘﻬﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﺴـﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺒﺖ إﱃ اﻷرﺑﻌـﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﻳـﻮم‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺘﺮك ﻋﺎﻣ ًﻼ ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻤﻬﻠﺔ‪ ..‬وﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎءات ﻟﻠﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﻤﺪارس‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬

‫ﻣﻮﻇﻒ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﺴﺮ ﻳﻨﻬﻲ إﺟﺮاءات اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ )اﻟﴩق (‬

‫أﻛـﺪت وزارة اﻟﻌﻤـﻞ أن‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ وﺟﻮد ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة‬ ‫إﱃ أن آﻟﻴـﺔ وزارﺗـﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺗﻘـﴤ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻤﺨﺎﻟﻒ وﺗﺮﺣﻴﻠﻪ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ ﺳﺘﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻜﺎﺗـﺐ واﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤـﺪارس‪ ،‬وﻟـﻦ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك‬ ‫أي ﺟﻬﺔ ﻣﺴـﺘﺜﻨﺎة ﻣـﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻹدارات واﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ .‬واﻧﺘﺎﺑـﺖ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻔـﻮﴇ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻗـﺮب اﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻬﻠـﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻬـﻦ اﻟﺘـﻲ‬

‫ا‪¢‬ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺨﺘﺮق ﺣﺎﺟﺰ اﻟﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫ﺑـ ‪ ٧٦٤٢‬ﻧﻘﻄﺔ وﺗﺤﺴﻦ ﻃﻔﻴﻒ ﻓﻲ ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻠﺖ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬﺎ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻐﻠﻖ ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﺑـ ‪32.30‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %0.42‬ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ أداءﻫﺎ اﻟﺼﺎﻋﺪ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬وﺳـﻂ اﻧﻔﺘﺎح‬ ‫ﺷـﻬﻴﺔ اﻤﺘﺪاوﻟـﻦ ﻋﲆ اﻷﺳـﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﻃﻔﻴﻔﺎ ً ﰲ‬ ‫أﺣﺠـﺎم وﻗﻴـﻢ اﻟﺘـﺪاوﻻت إﱃ ‪260‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ ﺗـﻢ ﺗﺪاوﻟـﻪ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪6.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ‪ 5.9‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ارﺗﻔﻌﺖ‬ ‫اﻟﺼﻔﻘـﺎت إﱃ ‪ 121‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘـﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 92‬ﴍﻛـﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﻏـﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة‬ ‫‪ 36‬ﴍﻛـﺔ أﺧـﺮى وﺛﺒـﺎت ‪ 28‬ﴍﻛﺔ‬ ‫دون ﺗﻐﻴـﺮ‪ .‬وﻋـﺰزت ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﴩاء‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﻬﻢ اﻤﺼﺎرف ﻣﻦ أداء اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷوﱃ ﻟﻼﻓﺘﺘﺎح ووﺻﻮﻻ ً‬ ‫إﱃ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7683‬ﺑﻤﻜﺎﺳـﺐ ﻗﺎرﺑـﺖ‬ ‫‪ 70‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.9‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻗﻠـﺺ ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق أرﺑﺎﺣﻪ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎﺣﻴـﺔ إﱃ اﻟﻨﺼـﻒ‪ ،‬ﻟﻴﻐﻠـﻖ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ‪ .7645‬وأﻏﻠﻘﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﺿﻤـﻦ اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻋـﺪا‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت أﻏﻠﻘـﺖ ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫وﻫـﻲ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﺑــ ‪ %0.8‬واﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻨﴩ ﺑــ ‪ %0.6‬واﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻃﻔﻴـﻒ ﺑــ ‪،%0.06‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻗﻄـﺎع اﻟﺰراﻋـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﰲ ﻃﻠﻴﻌـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %1.5‬ﺑﺪﻋـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺳﻬﻢ »ﺻﺎﻓﻮﻻ« ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ ،‬وﺗﺒﻌﻪ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﺳـﻬﻢ‬ ‫»ﺷﻤﺲ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻮزﻳـﻊ ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪،‬‬

‫ارﺗﻔﻌـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄـﺎع اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﻣﺘﺼـﺪرا ً ﺑﺬﻟـﻚ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﺳـﺘﺤﻮاذ ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫‪ %14.5‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺴـﺘﺤﻮذا ً ﻋـﲆ ‪ %13‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺟـﺎء ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﺛﺎﻟﺜﺎ ً‬ ‫ﺑﺴـﻴﻮﻟﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺨـﻂ ‪ .%12‬ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ‬

‫ﻣﺴﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴﺔ أﻣﺲ ‪ -‬ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻲ ‪ -‬ﻳﻼﺣـﻆ اﺧـﱰاق ﻣـﺆﴍ‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻤﺴﺘﻮى اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ‪7620‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺗﺤﺴـﻦ ﻃﻔﻴـﻒ ﰲ أﺣﺠـﺎم‬ ‫اﻟﺘﺪاوﻻت اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻋﺰز‬ ‫ﻣـﻦ اﺟﺘﻴﺎز ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7642‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﻤﻘـﺪار ‪ %61.8‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﻓﻮﻗﻬﺎ ﺑﺜﻼث ﻧﻘﺎط ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ إرﺗﻔﺎﻋﴼ‬

‫‪%3.6‬‬ ‫‪%6.6‬‬ ‫‪%8.4‬‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻓﻚ ازدﺣﺎم اﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﻄـﻂ‬ ‫ﻓـﻚ ازدﺣـﺎم ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺪاﺧﻞ وﻣﺨـﺎرج اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﺠﴚ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻄﺮق ﺑﻔـﺮع وزارة‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﰲ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻗﺪم آﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﻓﻚ‬

‫اﻻزدﺣـﺎم اﻤـﺮوري ﻋـﲆ ﻣﺪاﺧﻞ‬ ‫وﻣﺨﺎرج ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ أوﻗـﺎت اﻟـﺬروة‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻄﺮوﺣـﺔ ﻟﻠﺤـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮه ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﻔﻚ اﻻزدﺣﺎم‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺮض‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ )ﻣﺪن(‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺒﺸـﺎن‪ ،‬آﺧﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪،‬‬ ‫وآﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺠﺪات أﻋﻤـﺎل اﻟﻄﺮق‬

‫‪%7.8‬‬ ‫ﺳﺎﻳﻜﻮ‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺷﻤﺲ‬ ‫ﻋﺬﻳﺐ‬

‫اﺳﻴﺞ‬ ‫اﺳﺘﺮا‬

‫ﺗﻬﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﺪواﺋﻴﺔ‬

‫‪%2.9‬‬‫‪%1.9‬‬‫‪%2.6‬‬‫‪%2.1‬‬‫‪%2.2‬‬‫اﻛﺜﺮ إﻧﺨﻔﺎﺿﴼ‬

‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻤﻴـﺎه واﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺤﺜـﺖ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻫﲇ ﺑﻐﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ اﻷﺧـﺮ‪ ،‬ﺗﺄﺧـﺮ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺒﺖ ﰲ اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺮﺳﻮم اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻫـﲇ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻮﻳﺮة‪ ،‬إن اﻤﺪارس‬ ‫ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﻘـﺮار إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺪد آﺧـﺮ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻣﻦ‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺰﻳﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ‪..٪٥‬‬ ‫وارﺗﻔﺎع اŒﻧﻔﺎق إﻟﻰ ‪ ١٠‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫‪%4.1‬‬

‫اﻻﺗﺼﺎﻻت‬

‫ﺗﺨﺎﻟـﻒ ﻃﺒﻴﻌـﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻣﻄﻠـﻊ ﰲ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫أن »اﻤﺮاﺟﻌـﺎت اﻟﻬﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻠﻘﺘﻬـﺎ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟـﻮزارة ﻣﻨﺬ ﺑﺪء‬ ‫ﻣﻬﻠـﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ ﺗﺜﺒـﺖ أن ﻋﺪدا‬ ‫ﻛﺒﺮا ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن »اﻟﺘﺪاﻓـﻊ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ اﻟـﺬي ﺷـﻬﺪﺗﻪ اﻤﻜﺎﺗﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ أﺟﱪﻫﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟـﺪوام ﻓﱰﺗـﻦ؛ ﺻﺒﺎﺣﻴـﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻹﻧﻬـﺎء ﻣﺮاﺟﻌـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎل وﻛﻔﻼﺋﻬـﻢ ﻗﺒـﻞ اﻧﺘﻬـﺎء‬ ‫اﻤﻬﻠـﺔ«‪ .‬وأﻛـﺪ اﻤﺼﺪر ذاﺗـﻪ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻤﻬﻠﺔ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﻷي ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﺑﺘﻌﺪﻳـﻞ وﺿﻌـﻪ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﺸﻤﻞ ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻜﺎﺗﺐ واﻟﴩﻛﺎت واﻤﺪارس‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك أي ﺟﻬﺔ ���ﺴـﺘﺜﻨﺎة‬

‫ﻣﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻹدارات‬ ‫واﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أﻧﻪ »ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬـﺎء اﻤﻬﻠﺔ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ أﺛﺮ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻒ ﺳـﻴﺘﻢ إﻳﻘﺎﻓـﻪ وﺗﺮﺣﻴﻠﻪ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ﺣﺴـﺐ آﻟﻴـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻦ‬ ‫وزارﺗـﻲ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص«‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻛﻤﺆذﻧـﻦ أو أﺋﻤـﺔ ﻗﺎل‬ ‫اﻤﺼـﺪر‪» :‬ﻫﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ إدارة اﻷوﻗﺎف واﻤﺴﺎﺟﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐـﻲ أﻻ ﺗﺴـﻤﺢ ﻟﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬ﻷن وﻇﺎﺋـﻒ اﻤﺆذن‬ ‫واﻹﻣـﺎم ﺗﻤـﺖ ﺳـﻌﻮدﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻳﻜﻠﻔـﻮن أﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻬـﻢ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن‬ ‫»ﻣﻦ ﻳﻀﺒـﻂ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت«‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬ﻧﻤﻮ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﺼﻴﻒ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %5‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺼﻴـﻒ اﻤـﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﻌـﺪل إﻧﻔـﺎق ﻳﺘﺠـﺎوز ‪10.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ 8.9‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻌـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬ﺑﺰﻳـﺎدة ‪.%18‬‬ ‫وﻗـﺪر اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺼـﺎدر ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ »ﻣﺎس« أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺮﺣـﻼت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ أﻏﺴـﻄﺲ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﻨﺤﻮ ‪5.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﺣﻠﺔ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ رﺣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ‪.%5‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻣﻌـﺪل اﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎح اﻤﺤﻠﻴﻦ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 4.9‬ﻟﻴﻠﺔ ﺧﻼل اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع ﻟﻴﺎﱄ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎح اﻤﺤﻠﻴﻦ ﺳﻴﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ 25.9‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻟﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 24‬ﻣﻠﻴﻮن ﻟﻴﻠﺔ ﻟﻠﻔﱰة‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﻦ ‪ ،2012‬وﻣﻌﺪل إﻧﻔﺎق اﻟﺴﺎﺋﺢ ﻟﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪة ‪ 406‬رﻳـﺎﻻت‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا أن ﻫـﺬه اﻷرﻗﺎم‬

‫ﺗﻌﻜﺲ ﻧﺴـﺒﺔ زﻳـﺎدة ‪ %8‬ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻮﺟﻬـﺎت اﻟﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أن ﺗﻜـﻮن ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%25.3‬اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪ ،%30.9‬اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ‪،%27‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ ،%11.8‬وﺟﺎزان ‪.%1.6‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﻗﻊ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻐﺮض‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺰﻳـﺎرة ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ زﻳـﺎرة‬ ‫اﻷﺻﺪﻗـﺎء واﻷﻗﺎرب ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%36.7‬وﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻷﻏـﺮاض اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%25.4‬ﻗﻀـﺎء اﻟﻌﻄـﻼت‬ ‫واﻟﺘﺴﻮق ‪ ،%20.2‬واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻤﺆﺗﻤـﺮات ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ .%3.3‬وﻟﻔـﺖ إﱃ ﻋـﺪة‬ ‫ﻋﻮاﻣﻞ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻮﻗﻊ زﻳﺎدة ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ وﴍﻛﺎؤﻫﺎ ﰲ ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﱰوﻳﺞ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 40‬ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً ﺧﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺼﻴـﻒ‪ ،‬ودﺧﻮل رﻣﻀﺎن وإﺟـﺎزة ﻋﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻨﺸـﻴﻂ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤـﺪارس ﻳﻜـﻮن ﰲ ﻣﻮﻋـﺪ أﻗﺼﺎه‬ ‫‪1434/5/1‬هـ‪ ،‬وأن ﺗﻘـﻮم‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻟﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻄﻠﺒـﺎت ﰲ ﻣﻮﻋﺪ أﻗﺼﺎه‬ ‫‪1434/7/1‬هـ‪ .‬وأوﺿـﺢ أﻧـﻪ‬ ‫ﺗﻤـﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻠـﺰم ﺑﺈﺑﻼغ أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻗﺒﻞ ﺗﺴـﻌﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻣﻦ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟﺪراﳼ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﺑﺤﻠـﻮل اﻹﺛﻨـﻦ‬

‫‪1434/7/24‬هـ ﻳﻜﻮن رﺳـﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﻗﺪ ﺑﻘﻲ ﻋﲆ اﻧﻄﻼق اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺗﺴـﻌﻮن ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻤـﺪراس ﻟﻦ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫إﺑـﻼغ أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣـﻮر ﺑﺎﻟﺮﺳـﻮم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ .‬وأﻛﺪ أن ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻘﺮارات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ اﻟﻮزارة وﺳـﺘﺆدي‬ ‫أن ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﻫﻨﺎك ﺣﻠﻮل ﻋﻤﻠﻴﺔ إﱃ‬ ‫إﻏـﻼق ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺪارس رﻏﻢ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﴍﻳﻚ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫وﺗﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع‪.‬‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻮن ﺧﺒﻴﺮ ًا ﻳﻌﻜﻔﻮن ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮوض اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻤﺘﺮو اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬إن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﺧﺒﺮا ً‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬ﻳﻌﻜﻔﻮن ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋـﲆ إﻧﻬﺎء ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟﻔﻨـﻲ واﻤﺎﱄ ﻟﻠﻌـﺮوض اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣـﴩوع ﻣﱰو‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻠﻤﺘﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ اﺋﺘﻼﻓﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻛﱪى‬ ‫ﺳـﺒﻖ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن أﻣﺲ‪ ،‬أن ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮي ﺗﺤﺖ إﴍاف اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺳـﺘﻌﺮض ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻺﴍاف ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﻌﺮوض اﻷﻧﺴـﺐ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺘﻦ اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺛﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻻﺋﺘﻼﻓﺎت اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‪ .‬وﺗﺘﻜﻮن اﻻﺋﺘﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻌﺮوﺿﻬﺎ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‪ ،‬ﻣﻦ‪) :‬اﺋﺘﻼف‬ ‫ﻓﺎﺳـﺖ(‪) ،‬اﺋﺘﻼف )ﺑﺎﻛﺲ(‪ ،‬و)اﺋﺘﻼف اﻟﺮﻳﺎض ﻧﻴﻮﻣﻮﺑﻴﻠﻴﺘﻲ(‪ ،‬وﺗﺘﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﴍﻛـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻛﱪى ﺗﻨﺘﻤﻲ ﻟــ ‪ 11‬دوﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻗﺎرات اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺳﺒﻖ ﻟﻬﺎ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺷﻬﺮ ﺷﺒﻜﺎت اﻟﻘﻄﺎرات واﻤﱰو‬ ‫ﰲ ﻛﱪى ﻣﺪن اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﻟﻨﺪن‪ ،‬واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬ﺳـﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴـﻜﻮ‪،‬‬ ‫ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة‪ ،‬ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ‪ ،‬ﺳـﻴﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻧﻜﻮﻓﺮ‪ ،‬ﺗﻮرﻧﺘﻮ‪ ،‬ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ ﻛﻞ اﺋﺘـﻼف ﴍﻛﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺠﺎﻻت أﻋﻤﺎل اﻤﴩوع‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺸـﻤﻞ أﻋﻤـﺎل ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﻘﻄـﺎرات‪ ،‬ﺣﻔﺮ أﻧﻔﺎق اﻤـﱰو‪ ،‬اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫وأﻋﻤﺎل اﻟﺠﺴـﻮر واﻷﻧﻔﺎق‪ ،‬ﻧُﻈﻢ اﻟﺘﺤﻜﻢ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وأﻋﻤﺎل اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‪ ،‬واﻹدارة ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻜﱪى‪.‬‬


‫أﻣﻼك اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل ‪٪٩٠‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اوﻟﻰ‬ ‫ﻟﻤﺸﺮوع ﻣﻨﺎزل ﻗﺮﻃﺒﺔ‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛـﺔ أﻣﻼك اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘـﺎري اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻧﺤﻮ ‪%90‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻋﻤـﺎل اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ ﻤـﴩوع ﻣﻨـﺎزل‬ ‫ﻗﺮﻃﺒـﺔ اﻟـﺬي ﺗﻀﻄﻠـﻊ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺈﻧﺸـﺎﺋﻪ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺸﱰك ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ‬ ‫اﻷوﱃ ﺑﺒﻨـﺎء ‪ 162‬وﺣـﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ وﺑﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺗﻘـﺪﱠر ﺑــ ‪ 85‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﻣـﻊ ﴍﻛﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷرﺟﺎن‪ ،‬ﰲ‬

‫ﺍﻣﻼﻙ‬

‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﻛﺪت ﻓﻴﻪ اﻷرﺟﺎن ﺳﺮ اﻤﴩوع‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﺠـﺪول اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي اﻤﺤـﺪد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻊ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ ﻣﺮاﺣﻠﻪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﺷﻬﺮ ﺳﺒﺘﻤﱪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت أﻣﻼك اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ إﱃ ﻣﻌﺪل اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫اﻟﻼﻓﺖ اﻟﺬي ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻪ وﺣﺪات اﻤﴩوع ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻷﻓﺮاد‪ ،‬اﻟﺬي أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ ﺑﻴـﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ ٪ 50‬ﻣﻦ اﻟﺸﻘﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻣﻨﺬ اﻤﺮاﺣﻞ اﻷوﱃ‬

‫ﻻﻧﻄﻼﻗﺔ اﻤﴩوع وﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﺼﻴﻐﺔ‬ ‫»ﻣﻨﺘـﺞ ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸـﺎء« اﻟـﺬي ﺗﺘﻴﺤﻪ أﻣﻼك‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺿﻤـﻦ ﺣﻠﻮﻟﻬـﺎ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻸﻓـﺮاد اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻣﺘﻼك وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬

‫‪20‬‬

‫ذات ﻣﻮاﺻﻔـﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ ووﻓـﻖ ﺻﻴﻎ ﻣﺠﺎزة‬ ‫ﴍﻋﺎ ً وﺿﻤﻦ إﺟﺮاءات ﻣﻴﴪة وﺗﺴـﻬﻴﻼت‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰة ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ .‬وﻛﺸـﻒ أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺨﻨﻴﺰي اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﴍﻛﺔ أﻣﻼك‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ أﻧـﻪ اﻧﺴـﺠﺎﻣﺎ ً ﻣـﻊ دور اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺸـﻂ ﻟﺴـﺪ اﻟﻔﺠﻮة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ واﻟﻌﺮض‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرة اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ« ﻳﻨﻔﺮد ﺑﻄﺮح »ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻓﻴﺮاري« ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﻋﻠﻦ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃـﺮح »ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫ﻓﺮاري«‪ ،‬وﻫـﻲ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﺣﴫﻳﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﺣﺎﻣﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﻼء اﻟﺒﻨﻚ وﻋﺸﺎق ﻓﺮاري‬ ‫ﻣﺰاﻳـﺎ ﻓﺮﻳـﺪة ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻤﺤﲇ واﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻖ ﻟـﻪ ﻋـﲆ ذﻟـﻚ‪،‬‬ ‫أﻋـﺮب اﻟﺴـﻴﺪ أﻧﺪرﻳـﻪ دو رﻳﺘـﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎن ﰲ ﴍﻛﺔ‬

‫»ﺗﻄﻮﻳﺮ« ﻳُ ﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣُ ﻤﺎرس«‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎدات اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫أرﺑﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫أﻃﻠـﻖ ﻣـﴩوع‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋــﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴــﻢ اﻟﻌـﺎم ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﴍﻛـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻴــــﻮم ﺑـــﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﻣُﻤـﺎرس« ﻟﻠﻘﻴـﺎدات‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﰲ أرﺑـﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـــﻖ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎ ً ﻷﺣـﺪ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻳــﻊ اﻟﺨﻄـﺔ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـــﺲ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻬﻨــــﻲ ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺮﻛﺎن‬ ‫أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣُﻤﺎرس«‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـــﺎدة اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻳُﻌـﺪ أﺣـﺪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻬﺎدﻓـﺔ إﱃ اﻻرﺗﻘـﺎء‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ إﻋـﺪاد ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻤﺪارس ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻟﻘﺮن اﻟﺤﺎدي‬ ‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﻮﺻﻔﻬﻢ‬ ‫ﻗـﺎدة ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ‬ ‫اﻤ��ﺪارس ﻛﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫ﺗﻌ ّﻠﻤﻴـﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻣﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﻹﻋﺪاد اﻟﻨﺶء ﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﴩق وﻣﺘﻤﻴّﺰ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﺤـﻮر رؤﻳـﺔ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺣﻮل ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮي اﻤـﺪارس ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﱪات واﻤﻬـﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻫﻠﻬـﻢ ﻤﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮّر اﻤﺘﺴـﺎرع‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫وﺳـﻌــــﻴﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒـــﺎت اﻟﺘﺤـﻮّل‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫وﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﱪات ﻟﻠﻘﻴـﺎم‬ ‫ﺑﺄدوارﻫﻢ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـــــﺎف أن‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺴـﻌﻰ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘـﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف ‪ 200‬ﻗﻴﺎدة‬ ‫ﻣﺪرﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳــــﺎض وﺟـﺎزان‬ ‫وﻣﺤـﺎﻓﻈﺘــﻲ ﺟـﺪة‬ ‫واﻟــﺨـﺮج‪ ،‬إﱃ ﺗﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴـــﺎدات اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺠـــﻮدة ﻋــﺎﻟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺿـﻮء اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤــﺪة‪ ،‬واﻻرﺗﻘـﺎء‬ ‫ﺑﺄداﺋﻬــــﻢ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻬــــﻢ ﻛﻘـﺎدة‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻤﻬﻨﻴــــﺔ اﻤﺘﻌ ّﻠﻤـﺔ‪،‬‬ ‫وإﻛﺴـﺎﺑﻬﻢ اﻟﺨـﱪات‬ ‫واﻤﻬـــﺎرات اﻟﻼزﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﺘﻐﺮات‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓـﺮاري اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ إﻃـﻼق أول ﺑﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻔﺮاري ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل أﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎدة‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻤﴫﻓﻴﺔ ﻟﻸﻓﺮاد ﰲ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪» :‬ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ ﻛﻮﻧﻨﺎ‬ ‫أول ﺑﻨـﻚ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻄـﺮح‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺒﻄﺎﻗـﺔ اﻤﻤﻴـﺰة ﺣﴫﻳﺎ ً‬

‫اﻣﺘﻼك ﻣﻨـﺰل اﻟﻌﻤﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﻼﺋـﻢ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﺘﻴﺢ أﻣـﺎم ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻣﺘﻼك ﺷـﻘﺔ ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﻣﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺄﺟﻴـﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﰲ ﺳﺪاد اﻷﻗﺴـﺎط ﻤﺪة ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ ودﻋﻤﻬﻢ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺧﺼﻢ ﻋﲆ اﻟﺮﺳﻮم اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ورﺳﻮم اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬وذﻟﻚ ﺗﺤﻔﻴﺰا ً‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻼء ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﺰل اﻟﻌﻤﺮ‪.‬‬

‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ ﻓـﺮاري‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺸـﻬﺮة اﻟﺘـﻲ ﺣﺎزت‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻋـﲆ ﻟﻘﺐ أﻗـﻮى ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻧﺄﻣﻞ أن‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﻫﺬه اﻟﴩاﻛﺔ ﰲ اﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﻘﻄـﺎع اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻧﺤﻮ آﻓﺎق أﻛﺜﺮ رﺣﺎﺑﺔ‬ ‫وﺗﻤﻴﺰاً«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺴـﺎدة‪» :‬إن اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻳﺘﻄﻠـﻊ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ إﱃ اﻤﴤ‬ ‫ﻗﺪﻣـﺎ ً ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺣﻘﻘﻬﺎ ﻋـﱪ ﺣﺮﺻﻪ ﻋـﲆ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻋﻤﻼﺋـﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻨﺤﻬﻢ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ«‪ .‬وأﺷـﺎر‬

‫‪ ٣٠‬ﻣﻌﺮﺿ ًﺎ ﻟـ »دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة«‬ ‫ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‬

‫اﻟﺴـﺎدة إﱃ أن اﻟﺒﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺳـﺘﺠﺪ اﻟﱰﺣﻴﺐ ﻟـﺪى اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻔـﺮد واﻟﻔﺨﺎﻣـﺔ ﻟﺜﺮاﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺰاﻳﺎ اﻟﺘﻔﻀﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨـﺢ ﺣﺎﻣﻠﻴﻬﺎ ﺗﻤﻴـﺰا ً ﺑﻼ ﺣﺪود‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً وأﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ ارﺗﺒﺎﻃﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻔﺮاري ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺮﻣﺰ ﻟﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻼﻣـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻣـﻦ اﺑﺘـﻜﺎر‬ ‫ورﻳﺎدة وﺗﻤﻴﺰ‪.‬‬

‫رﻛﺎب اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻳﺘﺄﺛﺮون ﺑﻤﺴﺘﻮى اﺳﻌﺎر‬ ‫دون ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ وﺳﻼﻣﺔ اﻟﻄﻴﺮان‬

‫ﻛﺸﻔﺖ‪ ،‬دراﺳـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫أﺟﺮﺗﻬـﺎ ﴍﻛـﺔ ﻧـﺎس ﺟـﺖ‬ ‫أﺣـﺪ أﻛـﱪ ﻣﻘﺪﻣـﻲ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺮان اﻟﺨـﺎص ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻧـﺎس اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‬ ‫أﺧﺮاً‪.‬‬ ‫أن اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﴍﻛﺎت اﻟﻄـﺮان‬ ‫اﻟﻌـﺎرض »ﺗﺸـﺎرﺗﺮ« ﻏـﺮ‬ ‫اﻤﺮﺧﺼﺔ ﺗـﴬ ﺑﻨﻤﻮ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄـﺮان اﻟﺨـﺎص ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﲆ اﻤـﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﺗﺴـﺎع رﻗﻌﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﺴـﻮق اﻟﺮﻣـﺎدي‬ ‫ﻟﻠﻄـﺮان اﻟﻌـﺎرض ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﻋﻮاﻣﻞ ﻋﺪﻳﺪة‪.،‬‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ زﻳـﺎدة ﻋـﺪد‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﻧﻜﻤـﺎش اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬وﻋـﺪم‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﳼ ﰲ ﺑﻌﺾ‬

‫ﺷﻌﺎر ﻃﺮان ﻧﺎس‬

‫اﻟﺪول ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻨﻬﺎ ﻧﺎس ﺟﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻟﺨـﺎص ﰲ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻘﺪ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﰲ ‪ 3‬و ‪ 4‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ ‪ ،2013‬أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌﻮاﻣـﻞ ﻣﺠﺘﻤﻌـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺄﺛـﺮ اﻟـﺮﻛﺎب‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻷﺳـﻌﺎر دون‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ ﻣﻮﺛﻮﻗﻴـﺔ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺮان‪ ،‬ﺷـﺠﻊ أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫دون ﺗﺮﺧﻴﺺ وﺟﻨﻲ اﻷرﺑﺎح‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﻮﺳـﻄﺎء‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸـﻜﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻋﲆ ﻧﻤﻮ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﻄـﺮان اﻟﺨـﺎص ﰲ‬

‫ﻏﺴﺎن ﺣﻤﺪان‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﻋﲆ اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺮان‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺷـﺪد‪ ،‬ﻏﺴـﺎن‬ ‫ﺣﻤـﺪان‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ »ﻧـﺎس ﺟـﺖ« ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻫـﺬا اﻻﺗﺠـﺎه‬ ‫ﺣﺘﻤﺎ ً ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻪ ﺗﺄﺛﺮ ﺳﻠﺒﻲ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﻐﻠﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻮ اﻹﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺮﺧﺼـﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق‬

‫اﻷوﺳـﻂ؛ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻏـﺮ ﻗﺎدرة‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺿﺪ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﴩﻛﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺮﺧﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً أن »ﻧـﺎس ﺟـﺖ«‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺮت أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫و‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﰲ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن ﺣﺼﻮل اﻟﺮﻛﺎب ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت ﻃـﺮان ﻣﻤﻴﺰة ذات‬ ‫ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأﻣﺎن ﺗﺎم‪،‬‬ ‫وﻃﻴﺎرﻳﻦ ﻋﲆ ﻛﻔﺎءة ﻓﺎﺋﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن اﻟﺪراﺳـﺎت ﺗﺸـﺮ‬ ‫إﱃ أن ‪ %50‬ﻣـﻦ اﻟﻮﻓﻴـﺎت ﰲ‬ ‫ﺣﻮادث اﻟﻄﺮان ﺗﺄﺗﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺧﻄﺄ ﻣﻦ اﻟﻄﻴﺎر‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً إن اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻄـﺮان اﻟﻌـﺎرض ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺮﺧـﺺ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ‬ ‫ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻋـﺪم ﺷـﻤﻮﻟﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻤﺘﻌـﺎرف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫أﺣﺪ أﺟﻨﺤﺔ ﻣﻌﺎرض دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﴍﻛﺔ‬ ‫دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﺮﻣﻴـﺢ إن دﻫﺎﻧـﺎت‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﺗﺨـﺪم ﻋﻤﻼءﻫـﺎ ﰲ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ‪ 21‬ﻣﻌﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﺗﻨﺘـﴩ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ‬ ‫اﻤـﺪن اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠـﺲ وﺑﻨﻐـﺎزي وزﻟﻴﻄﻦ‬ ‫وﻃـﱪق وﻣﴫاﺗـﺔ وﺳـﺒﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ أن‬ ‫واﻟﺒﻴﻀـﺎء وﴎت‪،‬‬ ‫ﻳﺼـﻞ ﻋﺪدﻫـﺎ إﱃ ‪ 30‬ﻣﻌﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻟﻌـﺰم ﻋـﲆ‬ ‫ﻓﺘﺢ ﺻﺎﻟﺔ ﻋـﺮض ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 600‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻃﺮاﺑﻠـﺲ ﺑﺪاﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬أورد اﻟﺮﻣﻴـﺢ‬

‫ﻫـﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳـﺮة‬ ‫ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺪورة اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻤﻌـﺮض ﻟﻴﺒﻴـﺎ ﺑﻴﻠـﺪ ﻟﻠﺒﻨـﺎء‬ ‫واﻹﻧﺸـﺎءات ‪2013‬م اﻟﺘـﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤـﺖ أﺧـﺮا ً ﻋـﲆ أرض‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻃﺮاﺑﻠﺲ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻪ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪700‬‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻟﻴﺒﻴـﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ وﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ دﻻﻟـﺔ ﻋﲆ ﻣـﺪى اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻮق اﻟﻠﻴﺒـﻲ واﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ إﻋـﺎدة إﻋﻤـﺎر ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى اﻟﺮﻣﻴﺢ اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻟﺴـﻮق اﻟﻠﻴﺒﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻫﺎﻧﺎت ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠﻮدة ذات‬

‫ﻛﺎرﻳﺮ ﺗﻌﺰز وﺟﻮدﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫اﻓﺘﺘﺤـﺖ ﴍﻛـﺔ ﻛﺎرﻳـﺮ‬ ‫ﻣﺠـﺎل‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺪﻓﺌـﺔ‬ ‫وﺗﻜﻴﻴﻒ اﻟﻬـﻮاء وﺣﻠﻮل اﻟﺘﱪﻳﺪ‬ ‫ﻓﺮﻋﻬـﺎ اﻷول ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ .‬وﺳـﻴﻘﺪم‬ ‫اﻟﻔـﺮع اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻛﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺪﻋـﻢ اﻟﻌﻤـﻼء ﻣـﻦ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺘﱪﻳـﺪ واﻟﺘﻬﻮﻳـﺔ‬

‫واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﺘﻘﺪم ﻛﺎرﻳـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻓﺮﻋﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺒﻴـﻊ وﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴـﻊ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﺗﺤﺖ ﺧﻄﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻠﺪﺧﻮل إﱃ ﻣﺪن ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﺧﺪﻣﺔ ﻋﻤﻼء اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﴎع‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻤـﺪن اﻟﺘـﻲ‬

‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻤﻮا ً ﺳﻜﺎﻧﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻟﻬﻔـﻮف‪ .‬وﻗـﺎل ﺑﺎﻗـﺮ ﻋـﲇ‬ ‫ﺟﻮﻫـﺮ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻜﺎرﻳﺮ ﰲ‬

‫ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ »ﻧﺤﻦ ﻓﺨﻮرون‬ ‫ﺟـﺪا ً ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻓﺮﻋﻨـﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻬﻔـﻮف‪ .‬ﻫـﺬا اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻛﺎرﻳـﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺳﻊ واﻻﻧﺘﺸﺎر وﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻫﺪﻓﻨﺎ ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﻤﺘﺎزة‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ«‪ .‬اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن‬ ‫ﻛﺎرﻳﺮ ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻠﻮﻻ ً ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﰲ‬

‫دﻣﺞ ﻛﻔﺎءة اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﻴﻴـﻒ واﻟﺘﱪﻳـﺪ ﻟﻠﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ واﻤﺴﺘﻮدﻋﺎت‪ ،‬وﺑﺈﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻔﺮع اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻛﺎرﻳﺮ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫اﻵن ﺷـﺒﻜﺔ ﻣـﻦ ﺳـﺘﺔ ﻓـﺮوع‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺟـﺪة‪ ،‬واﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫واﻟﻬﻔﻮف‪.‬‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻰ ﻧﻘﻞ اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ وﺗﻮﻃﻴﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫دﻋـﺎ ﻋـﲇ اﻟﻌﺜﻴـﻢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺷـﺒﺎب ورواد اﻷﻋﻤـﺎل اﻷﻤـﺎن إﱃ اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻊ‬ ‫ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ آﻟﻴﺎت ﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺨـﱪات وﻧﻘـﻞ اﻤﻌﺮﻓـﺔ وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻤﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ أﻋﻤﺎل ﺟﺎذﺑﺔ وﻣﺤﻔﺰة ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ دوﻟـﺔ ﻓﺘﻴـﺔ وﻗﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﻬـﺎ وﺷـﺒﺎﺑﻬﺎ وﻣﺴـﺘﻘﺮة اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً‬ ‫وﺳـﺘﻈﻞ ﻫﻜـﺬا ﺑـﺈذن اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻗـﺎل اﻟﻌﺜﻴـﻢ إن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺤﻘﻖ ﻓـﺮص ﻧﻤﻮ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬

‫اﻷﺟﻞ ﻟﻠـﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻬـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻮاﻓﺰ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘـﻪ اﻟﺘـﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣـﺶ »ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﺸـﺎﺑﺔ وﺻﻴﺎﻏـﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل« اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻟﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ واﺳـﺘﻌﺮض اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻘﻘﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻤﺒﺎﴍة وﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺎول ﺣﺠﻢ اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬

‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﺘﻰ ‪2020‬م‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ وﻣﻌﺪﻻت اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﻋﲆ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼـﻞ إﱃ ‪ %25‬ﻣـﻦ اﻤﻮازﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺣﺠﻢ اﻹﻧﻔـﺎق ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎر إﱃ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم »ﺗﻄﻮﻳﺮ« وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ »ﻛﺎوﺳﺖ« وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ اﺳﺘﺜﻤﺎر وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻘﺪرات‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻤﺒﺘﻜﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﻠﻴﺒـﻲ ﺑﺘﻮﻓـﺮ‬ ‫دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﰲ ﻟﻴﺒﻴـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ أﻛﱪ ﴍﻳﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﰲ أرﺟﺎﺋﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺼﻮرة اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﻠﻴﺒـﻲ ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻮﻧـﻪ ﻋﻼﻣﺔ ﻣﻤﻴـﺰة ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻟﻠﻤـﺮة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻌـﺮض ﺟﺎءت ﰲ‬ ‫إﻃﺎر اﻟﺴﻌﻲ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﻠﻴﺒﻲ وﺑﻨﺎء اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻜـﱪى ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ إﻋﺎدة‬ ‫إﻋﻤﺎر ﻟﻴﺒﻴﺎ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﻤﺪ اﻟﻘﺮﺷﻲ ﻳﻄﺮح‬ ‫ﻋﻄﺮ »ﺳﻔﺎري أﻛﺴﺘﺮﻳﻢ«‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛﺔ ﻋﺒـﺪ اﻟﺼﻤﺪ اﻟﻘﺮﳾ أﺧﺮا ﻋﻄﺮ‬ ‫ﺳﻔﺎري أﻛﺴﱰﻳﻢ اﻟﻌﻄﺮ اﻟﺬي ﻃﺎﻤﺎ اﻧﺘﻈﺮه ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺸـﺎق ﻋﻄﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ اﻟﻘﺮﳾ ﻤـﺎ ﻳﺤﺘﻮﻳﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺤـﺎت ﺑﺮﻳﺔ ﺗﺠﻤﻊ أﺻﺎﻟﺔ اﻟﴩق وﻋﴫﻳﺔ اﻟﻐﺮب‬ ‫وﺗﺘﺨﻄـﻰ ﺑﺮﺣﻴﻘﻬـﺎ اﻟﺠـﺬاب ﻛﻞ اﻟﺤﻮاﺟﺰ ﻟﺘﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺜﻘﺔ وﺷﻤﻮخ ﻛﺎﻟﻨﻤﻮر‪.‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا اﻟﺴـﺒﺐ اﺧﺘـﺎرت ﴍﻛـﺔ ﻋﺒـﺪ اﻟﺼﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻘـﺮﳾ رﻣـﺰ اﻟﻨﻤﺮ ﻟﻴﻜـﻮن ﻫﻮ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻌﻄﺮﻫـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻳﻠﻤـﻊ ﻋﻄﺮ ﺳـﻔﺎري‬ ‫أﻛﺴـﱰﻳﻢ داﺧﻞ ﺗﺤﻔﺔ ﻛﺮﻳﺴـﺘﺎﻟﻴﺔ ﺗﺤﺎﻛﻲ اﻤﺎﺳـﺔ‬ ‫ﰱ أﺑﻬـﻰ ﺻﻮرﻫﺎ و ﺗﺘﻸﻷ ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ زﺟﺎﺟﻬﺎ ﻧﺴـﻤﺎت‬ ‫ﻋﻄﺮﻳﺔ ﻗﺮﺷـﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻮﺣﺎة ﻣﻦ ذﻛﺮﻳﺎت اﻤﻐﺎﻣﺮات‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ ﺧـﱪاء ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻌﻄﻮر ﺑﴩﻛـﺔ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺼﻤـﺪ اﻟﻘـﺮﳾ أن ﻋﻄـﺮ ﺳـﻔﺎري أﻛﺴـﱰﻳﻢ ﻫﻮ‬ ‫ﻋﻄﺮ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ وﻟﻴﺪ ﺧﱪة وإﺑﺪاع ﺳﻨﻮات ﺗﻼﺣﻤﺖ‬ ‫داﺧﻞ ﻧﻔﺤﺎﺗﻪ أزﻫﺎر اﻟﱪﻏﻤﻮت واﻟﻠﻴﻤﻮن واﻷﻋﺸﺎب‬ ‫وﺳـﻂ ﻏﻤﻮض ﻣﲇء ﺑﺄﻧﺪر اﻷزﻫﺎر واﻹﻳﻼﻧﻎ إﻳﻼﻧﻎ‬ ‫واﻟﻔﺎﻧﻴﻠﻴـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺒﻬﺎرات وﻧﻘﺸـﺎت أﺧﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺧﺸـﺎب واﻟﺒﻠﺴـﻢ ودﻫﻦ اﻟﻌﻮد اﻤﻌﺘﻖ اﻟﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻃﺎغ ﻳﺮﺳـﻢ ﻣﻼﻣﺢ‬ ‫ﻟﺘﻌﻠـﻦ ﻋﻦ ﻣﻴﻼد ﻋﻄﺮ ﺑﺤﻀﻮر ٍ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺘﺤـﺮرة وﺟﺮﻳﺌـﺔ ﻣﺘﺄﺟﺠـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎذﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻷﺻﺎﻟـﺔ واﻟﻌﴫﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎرﻋﺔ ﰱ اﻗﺘﻨﺎء ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﻫﻮ ﻧﻔﻴﺲ وﺛﻤـﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﻄﺮ إرﺛﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪا ً ﺑﺎﻟﺪار‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻷوﱃ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻌﻄﻮر اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫»ﻧﺴﺒﺮﻳﺴﻮ« ُﺗﻄﻠﻖ »ﻣﺎﻳﺴﺘﺮﻳﺎ« ﻟﻤﺤﺒﻲ اﻟﻘﻬﻮة ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫أﺟﻬﺰة إﻋﺪاد اﻟﻘﻬﻮة ﻣﻦ ﻧﺴﱪﻳﺴﻮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻋﻠﻨﺖ »ﻧﺴﱪﻳﺴـﻮ«‪ ،‬اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻘﻬـﻮة‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ إﻧﺠﺎزا ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪا ً ﰲ ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ إﻃﻼق ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺎﻛﻴﻨﺎت »ﻣﺎﻳﺴـﱰﻳﺎ«‬ ‫اﻤﻤﻴﺰة اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ ﺟﻮدة اﻷداء وﺟﻤﺎل‬ ‫اﻤﻈﻬـﺮ ﻣﻊ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻤﺘﻄﻮرة اﻤﺴـﺘﻮﺣﺎة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺴـﺘﻴﻨﻴﺎت واﻟﻄﻘﻮس اﻷﺻﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻄـﺮق ﺗﺤﻀـﺮ اﻟﻘﻬـﻮة اﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻜـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﻴـﺶ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻗﻬـﻮة ﻓﺮﻳﺪة‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺎﻤـﺬاق اﻷﻓﻀـﻞ ﰲ اﻤﻨـﺰل أو‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ ﺗﺎﻣـﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻋـﺎدل ﺧﻤﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﻋﻤﺎل ﻟـ«ﻧﺴﱪﻳﺴـﻮ اﻟﴩق‬

‫اﻷوﺳـﻂ« ‪»:‬ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ »ﻣﺎﻳﺴـﱰﻳﺎ«‬ ‫ﺑﺄﻧﺎﻗـﺔ ﻣﺒﺴـﻄﺔ ﺗﺤﺎﻛـﻲ ﺟﻤـﺎل اﻤﻘﺎﺑﺾ‬ ‫واﻤﻨﺤﻨﻴﺎت اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻳﺠﺴﺪ‬ ‫أﺻﺎﻟﺔ آﻻت ﺗﺤﻀﺮ اﻟﻘﻬﻮة اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ .‬وﺳﻮاء‬ ‫أﻛﺎﻧـﺖ ﺑﺎﻷﺣﻤـﺮ اﻟﻜﻼﺳـﻴﻜﻲ أو اﻟﺮﻣـﺎدي‬ ‫اﻟﺪاﻛﻦ‪ ،‬ﺗﺘـﻼءم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﻣﺎﻳﺴـﱰﻳﺎ« ﻣﻊ‬ ‫أرﻗﻰ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﴫﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻔﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻤﺴـﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﱪة واﻟﺤﺮﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻴﺢ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻤﺘﻄﻮرة واﻟﺪﻗﺔ واﻟﺘﻨﻮع‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »ﻣﺎﻳﺴـﱰﻳﺎ« ﻤﺤﺒـﻲ اﻟﻘﻬـﻮة‬ ‫ﺗﺬوق اﻟﻔﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﺘﺤﻀﺮ اﻟﻘﻬﻮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﺗﻘـﺪم أدوات وﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ‬

‫ﰲ ﺗﺤﻀـﺮ اﻟﻘﻬـﻮة إﱃ اﻤﻨـﺰل‪ ،‬ﻟﻴﺘﻤﻜـﻦ أي‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﺗﺤﻀﺮ ﻗﻬﻮﺗﻪ اﻤﻔﻀﻠﺔ ﺑﺸﻐﻒ‬ ‫اﻤﺤﱰﻓـﻦ واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺎﻤـﺬاق اﻟﺮاﺋﻊ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻛﻮب«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رأﻓـﺖ اﻟﻌـﺰة‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻘﻴﺎ‪ ،‬اﻟﻮﻛﻴـﻞ اﻟﺤﴫي ﻟـ‬ ‫»ﻧﺴﱪﻳﺴـﻮ« ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪» :‬ﻧﻔﺨـﺮ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻫـﺬا اﻟﻨﻤـﻮذج اﻤﺘﻨﺎﻫـﻲ اﻟﺮوﻋﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻟـﻢ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ إﻃﻼق ﻫﺬه اﻟﺘﺤﻔـﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘﺰام »ﻧﺴﱪﻳﺴـﻮ« ﺗﺠـﺎه ﻣﺤﺒﻲ اﻟﻘﻬﻮة ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬


‫أﺣﻤﺪ ﻣﻄﺎﻋﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺷﺮف‬ ‫ﻟﻲ‪ ..‬واﻟﺒﻘﺎء ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﺎدي ادﺑﻲ‬ ‫ﻟﺻﻠﺢ!‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﲇ ﻓﺎﻳﻊ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺨﻒ اﻷدﻳﺐ واﻟﺸﺎﻋﺮ أﺣﻤﺪ ﻣﻄﺎﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘـﻪ ﺑﺎﺧﺘﻴـﺎره ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ أﻤﻊ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﰲ‬ ‫ﺧﺘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺠﻠﺲ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ّ‬ ‫ﺧـﺺ ﺑـﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫أﺷـﺎر ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ‬ ‫إﱃ أن ﺗﻠـﻚ اﻟﻠﻴﻠـﺔ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﺟﻤـﻞ اﻟﻠﻴﺎﱄ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ‪ ،‬واﻋﺘﱪ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ وﺳـﺎﻣﺎ ً ﻳﻀﻌﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺪره ﺑﻌـﺪ أن ﻣﻨﺤﻪ ﻣﺜﻘﻔـﻮن أوﻓﻴﺎء ﻫﺬا‬

‫اﻟﴩف اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬وﻋ ّﺪ ﻣﻄﺎﻋﻦ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ »ﻟﻔﺘﺔ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻴّﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﲆ أﻧﺎس ﻻ ﻳﻐﻴﺐ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ اﻟﻮﻓـﺎء وﻻ ﺗﺨﻄﺌﻬﻢ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ‬ ‫وإن ﻗ ّﻠـﺖ«‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮف‬ ‫واﻟﻜﻠﻤﺔ رﺳﺎﻟﺔ اﻷوﻓﻴﺎء واﻷﺻﻔﻴﺎء‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻏﻴﺎب اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ واﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ وأﻧﻪ‬ ‫ﺑـﺪأ ﺣﻴﺎﺗـﻪ اﻷدﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰال ﻣﺘﻮاﺻﻼً ﻣﻌـﻪ إﱃ اﻟﻴﻮم ذﻛﺮ ﻣﻄﺎﻋﻦ‬ ‫أن ﻏﻴـﺎب اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﻠﻔـﺖ اﻻﻧﺘﺒـﺎه‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ‬

‫أن اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ ﺗﺘﺤﻤـﻞ ﺟﺰءا ً‬ ‫أﺿـﺎف ّ‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب ﻫﺬا اﻟﻐﻴـﺎب‪ ،‬ﻓﻠﻜﻞ ﺟﻴﻞ‬ ‫أدواﺗﻪ ووﺳـﺎﺋﻠﻪ وﻳﺒﺪو أن ﻫـﺬه اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺼﻞ ﺑﻌـﺪ إﱃ اﻛﺘﺸـﺎف أدوات ﻫﺬا اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫ووﺳﺎﺋﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ ﻷدﻳﺐ ﻣﺜﻠﻪ أن ﻳﻘﺪﻣﻪ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﻄﺎﻋـﻦ‪ :‬ﺗﺮﻛﺖ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻧـﺎدي أﺑﻬﺎ اﻷدﺑﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻊ‬ ‫أن ﺣﺐّ اﻟﻨﺎدي ﺗﻤ ّﻜـﻦ ﰲ ﻗﻠﺒﻲ واﻟﻮاﺟﺐ أﻻ‬ ‫أﺗﻨ ّﻜﺮ ﻟﻪ وﺳﺄﻛﻮن ﻓﻴﻪ ﻣﺎ دﻣﺖ ﺣﻴّﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ‬

‫ّ‬ ‫أﺣـﻖ ﺑﻨﺎدﻳﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أدرﻛﺖ أن اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻗﺪﻣﻨﺎ ﻣﺎ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ‪ ،‬ﻓﺂﺛﺮت أن أﺑﻘﻰ ﺣﺎﴐا ً‬ ‫دون ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻏﻴﺎب ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﱰﺿﻦ ﻋﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻧﺎدي أﺑﻬـﺎ اﻷدﺑﻲ وﺑﻘﻴّﺔ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴّﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺎل ﻣﻄﺎﻋﻦ »اﻻﻋﱰاض ﺳﻨﺔ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وﻻ ﺑﺪ ﻟﻜﻞ ﻣﻌﱰض ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫أﻋﻴﺐ ﻋﲆ اﻤﻌﱰﺿـﻦ ﻏﻴﺎﺑﻬﻢ ﻋﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ وﻣﻨﺎﺷـﻄﻬﺎ«‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻟﺒﻘﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻛ ّﻞ ﺣﺎل ﻟﻸﺻﻠﺢ«‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﻣﻄﺎﻋﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ‬

‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻓﻨﻮن اﻟﻄﺎﺋﻒ«‬ ‫ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫»ﻏﻮاﻳﺎت«‬ ‫اﻟﻴﻮم‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ إﺻـﺪار »ﻏﻮاﻳﺎت ﺗﺘﺴـﻠﻖ ﺟـﺪران اﻟﻘﻠﺐ«‬ ‫ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ واﻹﻋﻼﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﻗﻤّ ﺎش‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻌﻘﺪ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺤﻲ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ أﻧﺸـﻄﺔ وﺑﺮاﻣﺞ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫ﻗﺮاءات ﻧﻘﺪﻳـﺔ واﻧﻄﺒﺎﻋﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻘﺎد‬

‫واﻤﻬﺘﻤﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻮﻗﻊ اﻟﻜﺎﺗﺐ إﺻﺪاره ﻟﻠﺤﺎﴐﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﴩف ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬أن ﻣﻦ أﺑـﺮز أﻫـﺪاف اﻤﻨﺘﺪى دﻋﻢ‬ ‫اﻤﺆﻟﻔـﻦ وإﺻﺪاراﺗﻬﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﺜﺮي اﻟﺤﺮاك اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﺗﻨﻈﻴﻢ أﻣﺴـﻴﺔ ﺗﻮﻗﻴﻊ »ﻏﻮاﻳـﺎت« ﺟﺎءت ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻫﺪاف ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره »ﻣﻨﺠﺰا ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ وﻋﻤـﻼ ﻳﴩف اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﻪ«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻟﻜﺘﺎب ﻧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻷﺟﻨﺎس اﻷدﺑﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻓﻬـﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﻠﻐﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻣﻄﻌﻤﺔ ﺑﻨﺼﻮص‬ ‫ﻧﺜﺮﻳﺔ ﺗﺤﻤﻞ أﺑﻌﺎدًا ﻓﻠﺴـﻔﻴﺔ ﺗﺘﻤﺎﻫﺎ ﺑﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ واﻟﺮوﻣﺎﻧﺘﻴﻚ‬ ‫وﻫﻮ ﺧﻼﺻﺔ ﺗﺠﺮﺑﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻣﺪرﺳـﻴﺔ ﻻ ﺗﺨﻠـﻮ ﻣﻦ اﻟﻔﺎﻧﺘﺎزﻳﺎ‬ ‫ﻛﺘﺒﻬـﺎ اﻤﺆﻟﻒ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وأﻋﺎد ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ إﴏار‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ وﻣﻦ ﺟﻤﻬﻮره‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻳﻌﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻺﺻﺪار‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب ‪2013‬م وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫إﺻﺪارات ﻧﺎدي اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷدﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺮأة ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ دﺧﻮل اﻟﻤﻜﺘﺒﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ‪ .‬و»دراﺳﺔ ﻣﺴﺘﻔﻴﻀﺔ« ﻟﺤﻞ اﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺮوﺿﺎن‬ ‫أﻋﺮﺑـﺖ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت وﻣﺜﻘﻔﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺬﻣﺮﻫﻦ ﻣﻦ ﻋﺪم اﺳﺘﻔﺎدﺗﻬﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻛﺘـﺐ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ اﻤﺮاﺟـﻊ واﻤﺼـﺎدر اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ أي ﺑﺎﺣﺜﺔ أو ﻣﺜﻘﻔﺔ‪.‬‬ ‫وواﺟﻬـﺖ »اﻟـﴩق« اﻤﴩف‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻣﺮﻏﻼﻧـﻲ‪ ،‬ﻋﻤـﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ اﻤـﺮأة ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻬﺎ ﺑﺪﺧﻮل اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓﺄوﺿﺢ أﻧـﻪ ﺑﺼﺪد وﺿﻊ‬ ‫دراﺳﺔ ﻣﺴـﺘﻔﻴﻀﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪة‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻷﺧـﺬ آراء اﻤﺨﺘﺼـﻦ‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ إﻳﺠﺎد أﻓﻀﻞ اﻟﺴﺒﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ اﻤﺮأة واﻤﺜﻘﻔﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻻﻗﺘﻨـﺎء اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼـﺎدر واﻤﺮاﺟـﻊ واﻟﺒﺤﻮث‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ »اﺳـﺘﻌﺎرة ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﻏﺮﻫـﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﺒﻬﺎ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻳـﴪ وأﻣﺎن وﺳـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻤـﺮأة ﺣﻘﻬـﺎ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺼـﻮرة ﻣﺮﻳﺤﺔ‬ ‫وﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻻﺧﺘﻼط«‪.‬‬

‫إﱃ أﻧـﻪ ﰲ ﺣـﺎل ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻜﺘـﺐ ﰲ‬ ‫اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺎرﺗﻬﺎ أو اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺳـﻴﻤﺎ ﰲ ﻇﻞ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺼﻌّ ـﺐ اﻗﺘﻨﺎءﻫـﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺮﻣﺎﻧﻬﺎ وﻗﺮﻳﻨﺎﺗﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﺎت‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺎت ﻣﻦ اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫دون ﻣﱪرات وﺟﻴﻬﺔ أو ﻣﺴﺘﺴﺎﻏﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻣـﻦ ﺗﺤﺘـﺎج ﻣﻨﻬـﻦ إﱃ ﻛﺘﺎب‬ ‫أو ﻣﺮﺟـﻊ ﻓﻼﺑـﺪ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ إﺣﻀﺎر‬ ‫»ﻣﺤـﺮم«‪ ،‬ﻳﺤﺴـﻦ أو ﻻ ﻳﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺮاﺟـﻊ واﻟﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺎﺗﺐ أﻣﻨﺎء اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ أﻳﺎم‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺷـﻔﻖ‬ ‫اﻟﺒﻌﻴﺠـﻲ ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ ﻳـﻮم أو‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع ﻟﻠﻨﺴـﺎء‬ ‫ﰲ اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ إدارة اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ وإدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓـﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤـﺎت ذوات‬

‫اﻻﺧﺘﺼﺎص ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن ﺣﺴـﺐ‬ ‫رﻏﺒﺘﻬـﻦ ﻟﺘﺴـﻠﻢ إدارة اﻤﻜﺘﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻠﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻦ وﻓﻖ اﻟـﴩوط اﻤﺘﺒﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻹﴍاف ﻋـﲆ اﻟﺰاﺋـﺮات‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﺴـﺎت ﰲ اﻟﺼﺎﻟﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘـﺮاءة‪ ،‬وﻋـﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﺳـﺘﻌﺎرة‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ ذوي اﻟﻘﺼـﻮر اﻟﻌﻘـﲇ‬ ‫ﻧﺎدﻳـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬إن ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﺗﻔﺘﻘـﺮ إﱃ اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﻨﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺳـﻮى اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ‬

‫ﺧﻴﺎر »اﻤﺤْ َﺮم«‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ أن‬ ‫أﻏﻠـﺐ اﻟﺒﺎﺣﺜـﺎت واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت ﰲ‬ ‫ﺣـﺎل ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﻦ ﻟﻠﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻀﻄﺮرن أن ﻳﺮاﻓﻘﻦ آﺑﺎءﻫﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗـﺪ ﻻ ﺗﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬﻢ دراﻳـﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳﺮدﻧﻪ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻀﻄـﺮ إﺣﺪاﻫﻦ إﱃ إرﺳـﺎل‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻳﻨـﻮب ﻋﻨﻬﺎ ﻋـﺪة ﻣﺮات‬ ‫ﻳﱰدد ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻋﲆ اﻤﻜﺘﺒﺔ ﻟﺘﺤﺼﻞ‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻤﻄـﺎف ﻋـﲆ ﻣﺮﺟﻊ أو‬ ‫ﻛﺘﺎب‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »إن اﻤﺜﻘﻔﺎت ﰲ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﻌﺎﻧﻦ ﻣﻦ ﻋﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺠﻨﻪ ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺐ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﻦ وﺗﻐﺬﻳﺔ ﻋﻘﻮﻟﻬﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺸﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﺑﻌﺎد رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻴﻦ اﻟﻤﻜﻠﻒ واﻧﺘﺨﺎب ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﺆﺳـﺲ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻔﻨـﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ أﺣﻤﺪ ﻣﻨـﴚ‪ ،‬وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ وإﻧﻬﺎء‬ ‫أﻣـﺮ اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﻨﻴـﻒ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ذﻟﻚ‬ ‫ﻻﻧﻌـﺪام اﻟﺜﻘـﺔ واﻤﺼﺪاﻗﻴـﺔ ﺗﺠﺎﻫﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟـﻪ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ ﻗـﺮارا ﺑﺈﻧﻬﺎء‬ ‫ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ ﻳﻌﺪ رأﺑﺎ ً ﻟﻠﺼﺪع وإﻋﺎدة ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫إﱃ ﻣﺠﺮاﻫﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ ﻣﻨـﴚ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻤﻜ ّﻠﻒ أﻧﻪ »ﻣﺎ زال ﻳﻤﺎرس ﺳﻠﻄﻮﻳﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻀﺒﻂ واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮاذي‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺎ أﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫ﻗﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬دون اﻟﺮﺟـﻮع إﱃ اﻟﻨﻈـﺎم«‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑـﴬورة اﻟﺒـﺪء ﰲ اﻧﺘﺨﺎب‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة وﻓﻘـﺎ ً ﻷﺟﻨـﺪة ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺢ ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻫـﻲ ﻣﻜﻤـﻦ اﻟﺨﻠﻞ‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ وﺻﻔـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺑﻨـﻮد اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻤﻌﻄﻠﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت وﻣﻬـﺎم ﻛﻞ ﻋﻀـﻮ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻟﺘﻼﰲ ﺗﺪاﺧﻠﻬﺎ ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﺑﺒﻌـﺾ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻗـﺮارات ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﻨﴚ أن اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻟﻴﻨﺎ أﺑﻮ ﻋﺰة‬ ‫ﺟـﺬب ﻣﻬﺮﺟـﺎن »أﻧﺎ رﺳـﺎم«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﺟﻤﻌﻴـﺔ »أﺑﻨﺎؤﻧـﺎ اﻟﺨﺮﻳﺔ«‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﰲ أﺣـﺪ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ أﻃﻔﺎل‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺄﻧﻮاع اﻟﺮﺳﻢ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﺳﻢ ﺑﺎﻷﻟﻮان واﻟﺮﻣﻞ واﻷﻋﻤﺎل اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺮﺳﻢ ﻋﲆ وﺟﻮه اﻷﺷﺨﺎص إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺮﺳـﻮﻣﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﺄﻫﺪاﻓﻬﺎ ودﻻﻻﺗﻬﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻤﴩﻓﺔ ﻋـﲆ اﻟﱪاﻣﺞ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫»أﺑﻨﺎؤﻧـﺎ اﻟﺨﺮﻳﺔ« ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫إﴎاء ﻛﺮدي‪ ،‬أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺴﻌﻰ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻄﻔﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ رﻋﺎﻳﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪراﺗﻪ ﻟﻴﺠﻨﻲ‬ ‫ﺛﻤﺎرﻫﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺄﴎه‪ ،‬إذ ﺷـﻬﺪ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻋﺪدا ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺮﺳﻢ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺮﺳﻢ ﺑﺎﻷﻟﻮان‬ ‫اﻟﺰﻳﺘﻴﺔ واﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﺮﺳـﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﻣﻞ‬

‫دﻳﻮاﻧﻴﺔ »اﺑﻦ ﻗﻮﻳﺪ« ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء ﻓﻲ ﻧﺪوﺗﻬﺎ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫‪-‬‬

‫ﻣﺴـﻔﺮ‬

‫ﺗﻔﺘﺘﺢ دﻳﻮاﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣـﺮان ﺑﻦ ﻗﻮﻳﺪ اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻧﺪوﺗﻬـﺎ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﻦ ﻧﺠﻮم‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ واﻟﺸﻴﻼت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ‬ ‫ﰲ ﻧﺪوﺗﻬﺎ اﻤﻨﻌﻘﺪة ﻏﺪا ً اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان )اﻟﺸﻌﺮاء واﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ(‪ ،‬ﻛﻼ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ ﻋﺮوﻳﻞ واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ال ﻣﺎﻧﻌﺔ واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺑـﺪر اﻟﺨﺎﻟﺪي‬ ‫واﻤﻨﺸﺪ ﺟﺮﻳﻢ اﻤﺼﺎرﻳﺮ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن‬ ‫إدارة اﻟﻨـﺪوة ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ وﺟﻬﺖ دﻋﻮة‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻬﺘﻤـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ دﻋﺎ‬ ‫اﺑﻦ ﻗﻮﻳﺪ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻟﺤﻀﻮر اﻟﻨﺪوة‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻗﻮﻳﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺤـﻲ اﻟـﻮادي ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﱃ أن دﻳﻮاﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣـﺮان ﺑـﻦ ﻗﻮﻳﺪ اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺷﻬﺮ واﺳﺘﻀﺎﻓﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ واﻹﻋﻼﻣﻦ اﻟﺒﺎرزﻳﻦ‪.‬‬

‫اﺳـﺘﻀﺎف ﻣﻠﺘﻘـﻰ إﺑـﺪاع‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﰲ ﻣﻨـﺰل اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﻀﺎﻣﻦ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫ﻣﻌﺼﻮﻣﺔ اﻟﻌﺒـﺪرب اﻟﺮﺿﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫وﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬـﺎ اﻟﻘﺼﺼﻴـﺔ‬ ‫»رﻣﺎد«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﻌﺒـﺪرب اﻟﺮﺿـﺎ إﱃ‬ ‫أن ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬـﺎ اﻟﻘﺼﺼﻴـﺔ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﻗﺼﺼـﺎ ً واﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﳾء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻋﺪﱠت اﻟﻘﺼﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »ﻓـﺪاك روﺣﻲ« ﻫﻲ أﻗﺮب‬ ‫ﻟﻠﻮاﻗﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀـﻢ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫‪ 12‬ﻗﺼـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻨـﺎول ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫وﻗﻀﺎﻳﺎ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬أﺻﺪرﻫﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬

‫ﴐورة اﻧﺘﺨﺎب ﻛﻮﻛﺒـﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫واﻟﻨﻘـﺎد واﻤﻨﻈﺮﻳﻦ ﻹﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﻮد ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وإﺿﺎﻓﺔ ﻣﺎ ﺗﺮاه‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻨـﻮد ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺴـﺘﺤﺪﺛﺔ ﺗﺘﻮاﻛﺐ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺘﻐـﺮات اﻟﻌﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وإن‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺒﻌـﺾ ﻣﻨﻬـﻢ ﺧـﺎرج ﻧﻄـﺎق‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻤـﻦ ﻳﻤﻠﻜـﻮن‬ ‫اﻟﻘﺪرات اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ واﻹدارﻳﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻤـﺪة أﺳـﺒﻮع أو أﻛﺜـﺮ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﻨﴚ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻧﻈـﺮ دوره اﻟﺮﻳﺎدي ﻓﻴﻬـﺎ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ »إن اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ اﻤﺘﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻴﻪ وﻧﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻌﻪ وﻛﺄن‬ ‫أﻳﺪﻳﻨـﺎ ﻣﻐﻠﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺟﻌﻞ أﻓﻜﺎرﻧﺎ ﻣﺘﻌﻄﻠﺔ‬ ‫ووﺟﺪاﻧﻨـﺎ ﻣﻐﻴـﺐ ﺗﺠـﺎه ﻫـﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺒﴫﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗـﺪار »وﻓﻖ‬ ‫أﻣﺰﺟﺔ وأﻓـﻜﺎر أﻓﺮاد‪ ،‬ﻻ ﺗﻔﻌﻴﻼً ﻟﺒﻨﻮد‬ ‫ﻟﻮاﺋﺢ اﻷﻧﻈﻤﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮق ﻣﻨﴚ إﱃ ﴐورة إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻌﺎرض اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬـﺎ وورش اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن ﻋـﲆ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺎﻳﺮ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ دﻓـﻊ ﻏﺮاﻣـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺪدة‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻜﺮار ﻳﺴـﺤﺐ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳـﺢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل ﻤﺪة‬ ‫ﻣﺤﺪودة‪.‬‬

‫أﺳﺎﻣﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﻓﻲ »ﺷﻠﺔ ﻋﻄﺎاﷲ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ ﻳﺸـﺎرك اﻟﻔﻨﺎن أﺳـﺎﻣﺔ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻘﺲ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﻠﺴـﻼت اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ واﻹذاﻋﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻴﺎن »ﻫﺸـﺘﻘﺔ« ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺷـﻔﺖ اﻟﻠﻴﻞ« ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻗﻨﺎة‬ ‫روﺗﺎﻧـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻘﺪم اﻟﻘـﺲ ﻟﻺذاﻋـﺔ ﻣﺴﻠﺴـﻠﻦ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻨﺠﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ وﺷﻌﻴﻔﺎن‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ وأﻏﺎدﻳﺮ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ اﺳﻢ »ﻳﺎﴎ ‪ ،«2020‬واﻵﺧﺮ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﺒﻄﻮﻟﺘﻪ ﻣﻊ ﺳـﺎره اﻟﺠﺎﺑﺮ وﺳـﻤﺮ ﻓﺮج وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺣﻤﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﻤـﻞ اﺳـﻢ »ﺷـﻠﺔ ﻋﻄﺎاﻟﻠـﻪ« وﻳﺤﻜﻲ ﻗﺼـﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺗﻜﻮن ﻟﻬﻢ ﻛﻞ ﻳﻮم وﻇﻴﻔﺔ وﺗﺤﺪث ﻟﻬﻢ ﻣﻮاﻗﻒ ﻛﺜﺮة‪.‬‬

‫إﻣﺎرة ﻧﺠﺮان ﺗﺼﺪر ﻋﺪدﻫﺎ اﻟﺮاﺑﻊ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺮﺳﻢ ﺧﻼل اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺒﺪرب اﻟﺮﺿﺎ‪» :‬رﻣﺎد«‪ ١٢ ..‬ﻗﺼﺔ ﻣﻦ وﺣﻲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻤﺮأة‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻣﻨﴚ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻻﻧﻐـﻼق واﻟﺘﻘﻮﻗﻊ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻋﺪم ﻣﻨﺢ اﻟﺜﻘـﺔ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻋﺪم ﻣﻨﺢ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ أﻛﱪ ﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺤﺮاك وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪ أن ﺗﻔﺮد اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮارات ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻏﺘﻴﺎل‬ ‫اﻟﻘـﺪرات واﻟﻄﺎﻗـﺎت اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى أدت إﱃ ﻋﺰوف اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﻌﻄﻴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻠﺒـﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ إﱃ‬ ‫اﻧﻌﻘـﺎد ﻋﺎﺟـﻞ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻄﻠـﺔ ﺑﻌـﺪ وﺿـﻊ أﺟﻨـﺪة ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﺗﺪﻋﻮ اﻟﻨﺨﺐ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻤﺆﺳﺴـﻦ‬ ‫واﻟﻜﺘﺎب واﻹدارﻳـﻦ ﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫وﴐورة إﻋـﺎدة ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺷـﺢ‬ ‫ﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ .‬وﺷـﺪد ﻋﲆ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫رﺳﺎم« ﻳﺠﺬب أﻃﻔﺎل ﻃﻴﺒﺔ وﻳﺒﺮز ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‬ ‫»أﻧﺎ ّ‬ ‫واﻟﺮﺳﻢ ﻋﲆ وﺟﻮه اﻷﺷﺨﺎص ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨـﺖ ﻛـﺮدي أن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺗﻬـﺪف‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺘﻌﻠﻴﻤﻬـﻢ ﻟﻠﺮﺳـﻢ‬ ‫وإرﺷـﺎدﻫﻢ إﱃ اﻟﻄﺮق اﻤﺒﺴـﻄﺔ ﰲ اﻟﺮﺳﻢ‬ ‫واﻟﺘﻠﻮﻳﻦ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺻﻘﻞ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻗﺎﻣﺖ ﺗﺤﺖ إﴍاف‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﺎت اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺎت اﻤﺘﻄﻮﻋﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻛﺎﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫أﺑـﺮار ﺳـﻬﺎرا‪ ،‬وﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳـﺔ إﺣـﺪى‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎدت اﻤﴩﻓﺔ ﻋـﲆ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫»أﺑﻨﺎؤﻧﺎ« ﺑﺄن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫ﴍﻳﺤـﺔ اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻨـﻰ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ رؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ »ﺟﻴـﻞ ﺻﺎﻋـﺪ‬ ‫ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ واﻋﺪ«‪ ،‬ورﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻠﻮر‬ ‫ﰲ »ﺗﺮﺑﻴـﺔ ﻓﺎﻋﻠـﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ وﻃﻔﻮﻟﺔ‬ ‫واﻋـﺪة«‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺔ ﺑﺄن ﻣﻬﺮﺟﺎن »أﻧﺎ رﺳـﺎم‬ ‫ﻳﻌﺪ اﻣﺘـﺪادا واﺳـﺘﻜﻤﺎﻻ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺻﻴﻒ‬ ‫ﻃﻴﺒﺔ ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫وﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ ﻤﺠﻤﻮﻋﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺼﺼﻴـﺔ »رﻣـﺎد«‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ إن‬ ‫اﻟﻘﺼـﺺ اﻤﺮوﻳﺔ ﻓﻴﻬـﺎ ﻻ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﺎدة‪ ،‬وﺗﺤﻜـﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻗﺼﺼﺎ ً ﻣﺄﺳﺎوﻳﺔ وﺣﺰﻳﻨﺔ‬ ‫وﻣﺆﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ إﻧﻬﺎ اﺳـﺘﻤﺮت ﰲ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺎﺟﺴـﻬﺎ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﻧﻬﺎءﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻓـﱰة زﻣﻨﻴﺔ ﻣﺤـﺪدة‪ ،‬ﺑﻘﺪر ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﻐﺮق ﰲ إﺣﺪى اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ واﻗﻊ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻛﻤﺴﺘﺸﺎرة أﴎﻳﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺘﺴـﺘﻮﺣﻲ ﻣﻨﻬﺎ أﻓﻜﺎرا ً‬ ‫ﻟﻘﺼﺼﻬﺎ‪ ،‬وأﺷﺎرت إﱃ أن اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻇﻞ ﰲ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫ﺳﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺄﺧﺬ دوره ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻌﺒﺪرب اﻟﺮﺿﺎ‬ ‫»ﺑـﺪأت ﻛﺘﺎﺑﺎﺗـﻲ اﻷدﺑﻴـﺔ ﰲ ﺳـﻦ‬

‫ﻣﻌﺼﻮﻣﺔ اﻟﻌﺒﺪرب اﻟﺮﺿﺎ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮة ﺟﺪاً‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ ﻟﻢ أﺑﺪأ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻓﻌﲇ إﻻ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﻛﻨﺖ‬ ‫ﻣﺘﺄﺛـﺮة ﺗﺄﺛﺮا ً ﻗﻮﻳـﺎ ً ﺑﻔﻌﻞ اﻃﻼﻋﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ أﻛﺘﺐ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷدب ﺑﻬـﺪف ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪،‬‬ ‫واﻤﺮأة ﺗﺤﺪﻳﺪاً«‪.‬‬

‫وﻋـﻦ إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻌﺒﺪرب‬ ‫اﻟﺮﺿﺎ‪ :‬ﻋﻨﺪي ﻗﺼﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ »ﺳـﻤﻚ ﺑﻼ أﺣﺸـﺎء«‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﺘـﺐ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ »اﻟﺤـﺞ‪ ..‬ﺑﺮﻣﺠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﴩﻳﺔ وإﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ«‪،‬‬ ‫وآﺧﺮ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﻨﺤـﻮ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪..‬‬ ‫ﻣﺪارس وﺗﻤﺎرﻳﻦ«‪ ،‬وﻛﺘﺎب ﺗﺮﺑﻮي‬ ‫ﻳﻬـﻢ اﻵﺑـﺎء واﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫»ﺷـﻤﺲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‪ ..‬ﻧﺤـﻮ وﻋـﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻮي أﴎي ﺑـﻦ أﻓﺮاد اﻷﴎة«‪،‬‬ ‫وﺳـﺄﺻﺪر ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻋﻦ ﺳـﺮة‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻋﺘﺒﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻛﺘﺎﺑـﺎ ً آﺧـﺮ ﻣﻌﺘﻤﺪا ً ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺼﻔﺘـﻲ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ً ﰲ اﻟﺤـﻮار‬ ‫اﻷﴎي ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﺤﻮار‪ ..‬ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫وﻏﺎﻳﺎت«‪.‬‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫أﺻﺪرت إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان اﻟﻌﺪد اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺔ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫واﻹﻋـﻼم رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺔ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آل‬ ‫ﺳـﺪران‪ ،‬أن اﻤﺠﻠـﺔ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌـﺪد اﺷـﺘﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﺿﻴـﻊ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﺗﺨﺺ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﻮرة ﻟﻐﻼف اﻤﺠﻠﺔ‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﻬﺎ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺼﺪّر اﻤﺠﻠﺔ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻋـﻦ اﻓﺘﺘﺎح ﻗﺮﻳـﺔ ﻧﺠـﺮان اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟـﺬي ﺗﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺷـﺘﻤﻠﺖ اﻤﺠﻠﺔ ﻋﲆ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻮر اﻤﻨﻮﻋﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺎت واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺘﻬﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫»ﺛﻘﺎﻓﺔ اﺣﺴﺎء« ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺼﻴﻒ ﺑـ»اﻟﻘﻨﺎع«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ ﺗﺸـﻬﺪ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮوﻓﺎت ﻤﴪﺣﻴﺔ »اﻟﻘﻨﺎع«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﻄﻠـﺔ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻋﺘﻤـﺪت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻟﻠﺮﺟـﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻌﻄﻠﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ أﻣﺴـﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻌﻴﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻘﺪ ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﻣﺴـﻴﺔ وﻓﺎء وﺗﻜﺮﻳﻢ ﻟﻸﺳـﺘﺎذ ﺷﺎﻛﺮ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺎم‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﻈﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ دورﺗﻦ ﻟﻠﻨﺴﺎء ﰲ اﻟﺮﺳﻢ‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ اﻷوﱃ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ دار رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻔﺘﻴﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﻔﺬ ﰲ رﻣﻀﺎن‪.‬‬


‫فن‬

‫‪22‬‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫سعد خضر بعد تجربة ‪ 50‬عام ًا‪ :‬التمثيل علم يُ د ّرس‪ ..‬وهدفي منه المتعة‬ ‫الدمام ‪ -‬إبراهيم جر‬ ‫بع�د أربعة أج�زاء خال أربع س�نوات متتالية‪ ،‬من امرج�ح أن يغيب‬ ‫خال ش�هر رمضان امقبل عن الجمهور امسلس�ل الخليجي «هوامر‬ ‫الصح�راء» الذي تنتجه قن�اة «روتانا»‪ ،‬الذي أعق�ب الجزء اأخر منه‬ ‫ظه�ور بعض الخافات بن أبطال العمل وامنتج امنفذ عبدالله العامر‬ ‫ال�ذي عمد إى تغير «تر» البداية وتقديم اس�م ريم عبدالله عى اس�م‬ ‫الفن�ان الكويتي أحمد الصالح‪ ،‬إضافة إى تذمر عدد من الفنانن من إخفاق‬ ‫اإنتاج ي توفر كثر من متطلبات اإنتاج أو جدولته بشكل صحيح‪.‬‬ ‫وقال الفنان سعد خر‪ ،‬أحد أهم أبطال امسلسل‪ ،‬إنه كان من امفرض‬ ‫أن يبدأ العمل عى جزء خامس من امسلسل‪ ،‬مضيفا أن النص لم يجهز بعد‪،‬‬

‫فيما رأى القائم�ون عليه البدء ي تصويره بعد رمضان‪ ،‬افتا إى أن تصوير‬ ‫الجزء اأخر ي العام اماي استؤنف بعد دخول رمضان‪.‬‬ ‫وع�ن ش�خصيته «طريفق» ي امسلس�ل‪ ،‬ق�ال خر إن�ه كان فرصة‬ ‫لرجوعه إى الشاش�ة بعد توقف اس�تمر ‪ 15‬عاما‪ ،‬مقدما ش�كره ل�«روتانا»‬ ‫التي قال إنها تذكرته بعد هذه السنوات‪.‬‬ ‫وي س�ؤال عن إمكانية اس�تثمار نج�اح «طريفق» ي عم�ل آخر‪ ،‬وهل‬ ‫يوافق ي اس�تثمارها لو تبنتها إحدى امؤسس�ات اإعامية‪ ،‬قال «أنا أرفض‬ ‫تكراره�ا لعدة أس�باب‪ ،‬أوا‪ :‬الحقوق اأدبية من وجهة نظري للش�خصية‪،‬‬ ‫التي تعود لركة روتانا‪ ،‬ثانيا‪ :‬أني أوقفت ش�خصية (فرج الله) ي بداياتي‬ ‫ي قمة نجاحها‪ ،‬والسبب اأخر‪ ،‬وهو اأهم عندي‪ ،‬أني أرى أا يحبس الفنان‬ ‫نفس�ه ي ش�خصية واحدة‪ ،‬وعليه أن يتجدد باس�تمرار ويقدم نفسه بشكل‬

‫مختلف‪ ،‬فهو ممثل وليس (مشخصياتي)»‪.‬‬ ‫ووجه س�عد خر نصيحة للمثلن الش�باب‪ ،‬ش�دد فيها عى أهمية أن‬ ‫يقدموا أنفس�هم «ممثلن» وليس�وا «كارك�ر» أو «مش�خصاتي»‪ ،‬موضحا‬ ‫أن الف�رق بينهما‪ ،‬هو أن «امش�خصاتي» من يلع�ب اأدوار امضحكة‪ ،‬حيث‬ ‫يش�اهدهم الن�اس ي «الس�رك» يضعون ألوان�ا عى وجوهه�م ويصبغون‬ ‫أنوفه�م ويرتدون ماب�س مضحكة‪ ،‬بينما يعد التمثي�ل علما يد ّرس‪ ،‬ومهنة‬ ‫ورسالة ثقافية‪.‬‬ ‫وعن مش�اركة الفنان ي أكثر من عمل رمضاني ي اموس�م الواحد قال‬ ‫«أن�ا ا أحبذ ذلك‪ ،‬فقد يكون اأداء واحدا‪ ،‬وحتى امابس ربما واحدة‪ ،‬وكثر‬ ‫م�ن اممثلن قد يعملون ي عدة أعمال بدافع ام�ادة‪ ،‬أما أنا فالدافع لدي أي‬ ‫عمل فني بعد تجربة امتدت عى مدى ‪ 50‬عاما هو امتعة‪ ،‬وليس غر ذلك»‪.‬‬

‫خر عى اليمن ي مسلسل «هوامر الصحراء» مع سعيد قريش (الرق)‬


‫ا ﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻄﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻳﻘﻠﻖ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪﻳﻴﻦ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﻬﻴﺪ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻤﻄﻮع‬

‫أﺑـﺪت أﻋـﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺮاﺋـﺪ ﻗﻠﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻬﺠﺮة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟــ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم إﱃ ﺑﻌﺾ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺧـﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺘﺴـﺠﻴﻼت اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻋﺠﺰت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻜﻠﻔﺔ‬

‫اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻣﻊ ﻣﻦ اﻧﺘﻬﺖ ﻋﻘﻮدﻫﻢ أو ﻣﻦ ﻗﺎرﺑﺖ ﻋﻘﻮدﻫﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻻﻧﺘﻬـﺎء‪ .‬وﻛﺎن ﻣﻬﺎﺟـﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻜﻮﻧﻐﻮﱄ دﻳﺒﺎ‬ ‫أﻟﻮﻧﻘـﻮ أﺑـﺮز اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﻧﺘﻘﻠﻮا ﻣـﻦ اﻟﻨﺎدي ﺣﻴﺚ‬ ‫وﻗـﻊ ﻟﻨﺎدي اﻟﺴـﻴﻠﻴﺔ اﻟﻘﻄـﺮي‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻧﺘﻘـﻞ اﻤﺪاﻓﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم ﻋﺎﻣﺮ ﻟﻨﺎدي ﺑﻨﻲ ﻳﺎس اﻹﻣﺎراﺗﻲ‪،‬‬ ‫وذﻫﺐ ﻋﺼـﺎم اﻟﺮاﻗﻲ وﻣﺎﺟﺪ ﻫﺰازي ﻟﻠﻐﺮﻳﻢ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‬

‫ﻧـﺎدي اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻧﺘﻘـﻞ رﻳﺎن ﺑـﻼل ﻟﻠﻔﻴﺼﲇ‪،‬‬ ‫وأﺣﻤـﺪ اﻟﺨﺮ ﻟﻠﺸـﻌﻠﺔ‪ .‬وﻳﻌﻴـﺶ ﻧـﺎدي اﻟﺮاﺋﺪ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺿﻐﻂ ﻛﺒـﺮ‪ ،‬ﻧﻈﺮ ﻋـﺪم ﻗـﺪرة اﻹدارة اﻤﻜﻠﻔﺔ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻻﻋﺒﻦ ﺟـﺪد واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻻﻋﺒﻴﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ‪ ،‬ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻤﻄﻮع اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺪﻋﻢ ﺑﺴﺨﺎء ‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‪ :‬اﻟﻤﻨﺘﺪى اﻣﻤﻲ ﻗ ﱠﺪم ﺗﺠﺎرب ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻤﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻀـﻮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻤﺒﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺳـﻔﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻼم واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬أن أﻋﻤـﺎل ﻣﻨﺘﺪى اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻟﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ اﻟﺴـﻼم واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟـﺬي ﺣﻤﻞ‬

‫ﻋﻨـﻮان »إﻳﺠـﺎد رؤﻳـﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ«‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻮﻓﻘﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ اﺷـﺘﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺤـﺎور اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت ﰲ اﻤﻨﺘﺪى‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻀﻮر اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠـﻮن ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺠـﺎﻻت اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻌﺰﻳـﺰ ﺟﻬـﻮد اﻟﺴـﻼم ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬إن اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻗﺪﻣـﻮا‬ ‫ﺗﺠﺎرﺑﻬﻢ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺠﺮﻳﻤﺔ واﻟﺘﻐﻠﺐ‬

‫وأوﺿـﺢ أن ﻣﺤـﺎور اﻟﻨﻘﺎش ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﻣﺤﻮر دﻣﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻔﻬـﺎ ﰲ أﻃﺮ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺴـﻼم‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤـﻮل ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻤﺤـﻮر ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺴـﻼم ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ‪ -‬اﻹﺟـﺮاءات واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻮر اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ واﻟﺪﻣﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﺤـﻮر اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ وإرث‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﻮر اﻟﺒﻨﺎء ﻋﲆ‬

‫ﻋﲆ اﻟﻨﺰاﻋـﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻌﺮﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺨـﺾ اﻤﻨﺘﺪى ﻋﻦ إﻋﻼن رﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻳﻀﻢ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت ﺗﺪور ﺣﻮل‬ ‫ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺣﻴﺚ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﻈﻠﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﺪى اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬ودﻋـﻢ ﻗﻴﻢ اﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻦ ﻟﺪى اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﺒﺬ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬ودﻋـﻮة ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻨﺘـﺪى ﻟﻺﺳـﻬﺎم ﰲ‬ ‫ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﻨﺘﺪى وأﻫﺪاﻓﻪ«‪.‬‬

‫أﺳﺎس اﻟﴩاﻛﺔ وﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك أﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻷوﻤﺒﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺎت اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﻏﻮث‬ ‫اﻟﻼﺟﺌﻦ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﻐﺬاء واﻟﺼﻠﻴﺐ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ وﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻬﺪﻧﺔ اﻷوﻤﺒﻴﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻤﺜﲇ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت واﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﻠﺠﺎن اﻷوﻤﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫إﻟﻐﺎء اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺑﺎﻟﻜﺄس وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻤﺒﻠﻎ اﻟﻤﺮﺻﻮد ﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫ﻟﺸﻬﺮ‬ ‫آﺳﻴﺎ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻤﺰة إدرﻳﺲ ﻣﺸﺮﻓﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﺪم اﻻﺗﺤﺎد وﻋﻮدة اﻟﻴﺎﻣﻲ ﻟـ »اﻻﺣﺘﺮاف«‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫اﺧﺘﺎر اﻤﻮﻗﻊ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺟﻮل‪ .‬ﻛﻮم ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻧﺎدي اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫آﺳـﻴﺎ ﻟﺸـﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ درج‬ ‫ﻋـﲆ إﻋﻼﻧﻬﺎ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫أﺳـﺎﳼ وﻗﺎﺋﻤﺔ اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎرة اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ اﻟﺸﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﺗﻐ ﱠﺰل اﻤﻮﻗﻊ ﰲ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ ﺣﻴﺚ ﺟﺎءت‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺑﻌﻨﻮان‪ » :‬زﻟﺰال وأﺳﻄﻮرة رﻗﻤﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳـﻮ ﻵﺳـﻴﺎ«‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪» :‬ﻋﺎد اﻟﺰﻟﺰال ﻟﻴﴬب ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ وﻳﻬﺰ‬ ‫اﻟﻘﺎرة اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ واﻤﻼﻋﺐ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺄﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﻤﺔ‪ .‬ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤـﺎﴈ ﺗﻤﻜﻦ ﻫﺪاف‬ ‫اﻟـﺪوري اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ﻣـﻦ‬ ‫اﺳﺘﻌﺎدة ﻣﺴﺘﻮاه ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻟﺸﺒﺎب وﺳﺠﻞ‬ ‫ﻫﺪف اﻟﺤﺴﻢ أﻣﺎم اﻟﻐﺮاﻓﺔ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫ﺧﺴـﺎرة ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻧﻬﺎﺋـﻲ ﻛﺄس اﻷﺑﻄﺎل إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﺠﻞ ﻫﺪﻓﻦ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ أﻣﺎم اﻻﺗﺤﺎد«‪.‬‬ ‫وﺿﻤﱠ ﺖ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻣﻨﺘﺨﺐ آﺳـﻴﺎ ﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪» :‬ﻧـﻮاف اﻟﺨﺎﻟﺪي )اﻟﻜﻮﻳﺖ(‪،‬‬ ‫زﻫﺎﻧـﺞ ﻟﻴﻨﺒﻴـﺞ )ﺟﻮاﻧﺠـﺰو إﻳﻔﺮﺟﺮاﻧـﺪ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨـﻲ(‪ ،‬ﺻﻔـﻮان ﺑﺤـﺮ اﻟﺪﻳـﻦ )ﻟﻴﻮﻧـﺰ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻐﺎﻓﻮري(‪ ،‬رﻳﻮﺗـﺎ ﻣﻮرﻳﻮاﻛـﻲ )أوراوا‬ ‫رﻳـﺪز اﻟﻴﺎﺑﺎﻧـﻲ(‪ ،‬ﺑﻮﻧﻤﺎﺛﺎن )ﺑـﺮام ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬ ‫اﻟﺘﺎﻳﻼﻧـﺪي(‪ ،‬ﻛﻴـﻢ ﻧـﺎم )أﻧﺸـﻴﻮن اﻟﻜﻮري‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ(‪ ،‬ﻣﻴﻼ ﺟﻴﺪﻧﺎك )ﻛﺮﻳﺘﺴـﺎل ﺑﺎﻻس‬ ‫اﻷﺳـﱰاﱄ(‪ ،‬ﺑـﻮاز ﺳﻴﻠﻮﺳـﺎ )ﺑﺮﺳـﻴﺒﻮرا‬ ‫اﻹﻧﺪوﻧﻴﴘ(‪ ،‬ﺗﻴﻢ ﻛﺎﻫﻴﻞ )ﻧﻴﻮﻳﻮرك رﻳﺪﺑﻮﻟﺰ‬ ‫اﻷﺳـﱰاﱄ(‪ ،‬ﻧـﺎﴏ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ )اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي(‪ ،‬وﻣﺎﺳـﺎﺗﻮ ﻛـﻮدو )ﻛﺎﺷـﻴﻮا‬ ‫رﻳﺴﻮل اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ(«‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺣﻤﺰة إدرﻳﺲ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﺧﺎﺻﺔ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن ﻻﻋـﺐ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﻤـﺰة‬ ‫إدرﻳﺲ أﺻﺒﺢ ﻗﺎب ﻗﻮﺳﻦ‬ ‫أو أدﻧـﻲ ﻣﻦ ﺗﺴـ ﱡﻠﻢ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫اﻹﴍاف ﻋـﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ ﺣﺎﻣﺪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺑﺮازﻳﻠﻲ اﻟﻬﻼل »وﻳﺴﻠﻲ« ﻳﻘﺘﺮب ﻣﻦ ﻛﻠﻮج اﻟﺮوﻣﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺻﺤﻔﻴﺔ روﻣﺎﻧﻴﺔ“‬ ‫أن ﻣﻬﺎﺟـﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺑﻨﺎدي اﻟﻬﻼل اﻟﺤﺎﱄ واﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻓﺎﺳـﻠﻮي ﺑﺎت ﻋﲆ ﻣﻘﺮﺑـﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻟﻠﺪوري اﻟﺮوﻣﺎﻧﻲ اﻤﻮﺳﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫وذﻛـﺮت ﺻﺤﻴﻔـﺔ ”‪sport.ro‬‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﻧﻴـﺔ ﻧﻘﻼ ﻋﻦ ﺻﺤـﻒ ﺑﺮازﻳﻠﻴﺔ‬ ‫أن وﻳﺴـﲇ دﺧـﻞ ﰲ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﺟﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻨﺎدي اﻤﻨﺎﻓﺲ ﻟﻔﺎﺳـﻠﻮي‪ ،‬ﻧﺎدي‬ ‫ﻛﻠـﻮج اﻟﺮوﻣﺎﻧـﻲ اﻟﺬي ﻟﻌـﺐ ﻟﻪ ﻧﺠﻢ‬ ‫اﻟﻨـﴫ اﻟﺤـﺎﱄ راﻓﺎﺋﻴـﻞ ﺑﺎﺳـﺘﻮس‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﻛﺴـﺐ ﺗﻮﻗﻴﻌـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻻﺣـﱰاف ﰲ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺴـﻌﻮد أن ﻻﻋﺐ ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم رﺑﻴـﻊ ﺳـﻔﻴﺎﻧﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﺪﺧﻞ اﻟﻔـﱰة اﻟﺤـﺮة ﺑﻌـﺪ أﻳﺎم‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻣـﻦ اﻹدارة ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻣﺎﻟﻴﺎ ﻛﺒﺮا ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﻘـﺪه ﻣـﻊ اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻃﻠـﺐ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻣﺒﻠﻐـﺎ ﻛﺒﺮا ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﺠﺪﻳـﺪ ﻋﻘﺪه‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﻪ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻳﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ ﺑﺘﻠـﻚ اﻤﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أﻧﻪ إذا‬ ‫أﴏ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻓﺈن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﺗﺒﺪو ﺻﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺾ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻗﺪ أﻛﺪت‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ أن اﻟﻼﻋﺐ ﺗﻠﻘﻰ ﻋﺮﺿﺎ‬ ‫ﻣﻐﺮﻳﺎ ﻣـﻦ إدارة اﻟﻨﴫ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﺑﻴﻨﻪ وإدارة اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻟﻜﻦ وﻛﻴﻞ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻧﻮاف‬ ‫اﻤﻬـﺪي ﻧﻔﻰ ﻫـﺬه اﻷﻧﺒﺎء ﺟﻤﻠـﺔ وﺗﻔﺼﻴﻼ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ«اﻟﴩق« أﻣـﺲ‪ :‬إن ﻣﻮﻛﻠﻪ ﻻ ﻳﺰال‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄـﺎ ﺑﻌﻘﺪ ﻣﻊ ﻧﺎدﻳـﻪ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ذﻛﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻗﱰاﺑـﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻟﻨـﺎدي اﻟﻨﴫ ﻻ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﻖ اﻟﺘﺴﺠﻴﻼت‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺎدة ﺗﻜﻮن ﻣﻨﺒﻌﺎ ﻟﱰوﻳﺞ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ‬

‫ﻣﻔﺎوﺿﺎت وﻳﺴـﲇ ﻣـﻊ ﻛﻠﻮج وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻤﺮاﺣﻞ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‪ :‬ﻳﺮﻏﺐ وﻳﺴﲇ‬ ‫ﰲ ﻣﻐﺎدرة اﻟﻬﻼل ﻷﻧﻪ ﺑﺪأ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﺮاﺣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن داﺋﻢ اﻟﺸـﻜﻮى ﻣﻦ‬ ‫وﺟـﻮده ﰲ اﻟﻬﻼل وﻛﺎن داﺋﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋـﻦ رﻏﺒﺘـﻪ ﰲ اﻟﻌـﻮدة ﻷوروﺑـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﱪ اﻧﺘﻘﺎل وﻳﺴﲇ ﻟﻜﻠﻮج‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﻳُ ﻮ ﱢﻗﻊ ﻣﻊ ﺣﺎرس اﻟﻨﺼﺮ واﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺣﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻔﻴﺼﲇ ﻳﻘﺪم ﻗﻤﻴﺺ اﻟﻨﺎدي ﻟﺨﺎﻟﺪ راﴈ‬

‫اﻟﻔﺘﺢ‪ :‬رﺑﻴﻊ ﺳﻔﻴﺎﻧﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‬

‫ﺳﻔﻴﺎﻧﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺄﺣﺪ أﻫﺪاﻓﻪ ﻣﻊ اﻟﻔﺘﺢ‬

‫اﻟﺒﻠـﻮي‪ ،‬وأن ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻴﺎﻣـﻲ‬ ‫ﺳـﻴﻌﻮد إﱃ ﻣﻨﺼﺒـﻪ ﻛﻤﺴـﺆول‬ ‫ﻟﻼﺣﱰاف ﺑﺎﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﺗﻌﻠـﻦ‬ ‫اﻹدارة اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﺑﻘﻴﺎدة ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﻳـﺰ وﻧﺎﺋﺒـﻪ ﻋـﺎدل ﺟﻤﺠﻮم‬ ‫ﻋـﻦ إﻟﻐـﺎء اﻟﺤﻔﻞ اﻟـﺬي وﻋﺪت‬ ‫ﺑـﻪ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛﺄس ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻸﺑﻄﺎل اﻤﻘﺮر إﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫واﻟﺘﱪع ﺑﺎﻤﺒﻠـﻎ اﻤﺮﺻﻮد ﻟﻠﺤﻔﻞ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﰲ دوﻟـﺔ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺗﻜﻠﻠـﺖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻨﻈﻴـﻒ اﻟﺮﻛﺒـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺧﻀﻊ ﻟﻬـﺎ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮﻟﺪ أﻣﺲ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬

‫ﺣﺴـﻴﺐ وﻻ رﻗﻴﺐ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺟﺪا‬ ‫أن ﻳﺘـﻢ اﻟﺮد ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﺘﺤـﺪث‪ ،‬وﰲ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻻﻳﺼـﺢ إﻻ اﻟﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬وأوﺿـﺢ أن رﺑﻴـﻊ‬ ‫ﺳﻔﻴﺎﻧﻲ ﻟﻢ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻔﱰة اﻟﺤﺮة وﻣﻔﺎوﺿﺘﻪ‬ ‫ﻣﻊ أي ﺟﻬﺔ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى زار وﻓـﺪ ﻣـﻦ إدارة‬ ‫اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳـﻴﻮي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ ﻣﻘﺮ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﺑﺮاﺑﻄـﺔ‬ ‫دوري اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺤﻴـﻲ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح ﻧﺎﻇـﺮ وﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﺗﺮاﺧﻴﺺ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳـﻴﻮي اﻟﺴـﻴﺪ ﻣﻬﺠﺎن‬ ‫وﻋﻀﻮ إدارة اﻟﱰاﺧﻴﺺ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳـﻴﻮي‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ ﻛﻴﭭـﻦ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻟﺮﺧﺼـﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺒﻄـﻮﻻت اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻘﺪ‬ ‫اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺒﻨﻴﻪ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﻨـﺎدي‪ ،‬وزار اﻤﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ وﻏـﺮف اﻤﻼﺑﺲ وﺻﺎﻟـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﺻﺎﻟـﺔ اﻟﺤﺪﻳـﺪ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول‬ ‫وﻋﻴـﺎدة اﻟﻨـﺎدي اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌـﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫وﻣﺴﺒﺢ اﻟﻨﺎدي وﺻﺎﻟﺔ اﻟﱰﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد اﻟﻮﻓـﺪ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻨـﺎدي واﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺮاﺋـﻊ‪ ،‬وﺑﺎﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﻄﻮﻣﺔ اﻹدارة‪.‬‬

‫وﻗﻌــﺖ إدارة ﻧﺎدي اﻟﻔﻴﺼﲇ أﻣـﺲ ﻣﻊ اﻟﺤﺎرس‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﻨـﺎدي اﻟﻨـﴫ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ راﴈ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻨـﺎدي ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣﺮﻣـﺔ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫إدارة رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي ﻓﻬـﺪ اﻤﺪﻟﺞ وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻠﻌﺒﻮن وﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪،‬‬

‫ووﻛﻴـﻞ أﻋﻤـﺎل اﻟﻼﻋـﺐ ذﻳـﺐ اﻟﺪﺣﻴﻢ‪ ،‬وﻳﺄﺗـﻲ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﲇ ﻣﻊ اﻟﺤﺎرس ﻟﺘﺪﻋﻴﻢ ﺧﻂ اﻟﺤﺮاﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺤﺎرس اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺗﻴﺴﺮ آل ﻧﺘﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ إدارة اﻟﻨـﺎدي ﻗﺪ ﱠ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻋﺒﻴـﺪ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻤﻌﻤﺮ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻻﺣـﱰاف ﺑﺎﻟﻨﺎدي‪ .‬وﻣﺜﻞ اﻟﻼﻋﺐ أﻧﺪﻳﺔ اﻻﺗﺤﺎد واﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ‪.‬‬

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﻨﺼﺮ ﺗﻜﻠﻒ ‪ STC‬ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑـ‪ ١٤‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺾ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﻨـﴫ »ﺣﻤـﻮد‬ ‫اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ« أن ﻋﺪد اﻤﺸـﱰﻛﻦ‬ ‫ﰲ ﺟـﻮال اﻟﻨـﴫ ﻗﺒـﻞ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻋﻘـﺪ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻻﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻣﺸﺠﻊ ‪،‬وأن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ ﺑـﺪأ ﰲ ﺗﻨﺎﻗﺺ ﺑﻌﺪ أن ﻇﻬﺮت‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔـﻲ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﺮاﺳـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻧﺘﻘـﺎل اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺸﻬﺮي ﻟﻨﺎدي اﻟﻨﴫ‪ ،‬ﺧﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﻌﺎر ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت ‪،STC‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ )اﻟـﴩق( أن ردة ﻓﻌـﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻨﴫاوﻳـﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﴎﻳﻌﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ أن أﻋﻠـﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﴩﻳﻚ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ ،STC‬وﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﻨﴫاوﻳﺔ ﺑﺈﻟﻐﺎء‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﺟـﻮال أﺧﺒﺎر اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻤﺸـﻐﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻧﺎدي اﻟﻨﴫ‬

‫ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻟﻨﺎدي اﻟﻨﴫ ﻇﻬﺮت ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺷﻌﺎر ‪STC‬‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﺣﻤﻮد اﻟﻌﺼﻴﻤـﻲ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ ﺟـﻮال اﻟﻨﴫ‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ اﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻣﺸـﱰك اﺷﱰﻛﻮا ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ دﻋﻤﺎ ﻟﻨﺎدﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻗﻴﻤﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬

‫ﺗﻘﺪر ﺑـ ‪ 12‬رﻳﺎﻻ ﺷـﻬﺮﻳﺎ‪ ،‬وﺑﻬﺬا ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺨـﴪ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‬ ‫وﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺎﻳﺴﺎوي‬ ‫‪ 14‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ و‪ 400‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎ‪.‬‬


‫يبدأ غدً استعداداته‬ ‫لآسيوية‬

‫أخضر الصاات‬ ‫توج ببطولة‬ ‫يُ َ‬ ‫الصداقة الدولية‬ ‫رياضـة‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫حق�ق امنتخب الس�عودي لك�رة قدم‬ ‫الص�اات بطول�ة الصداق�ة الدولي�ة‬ ‫اأوى لكرة الص�اات ي تونس‪ ،‬بفوزه‬ ‫ع�ى فريق أبي جعفر التوني (‪)6/2‬‬ ‫مساء أمس اأول ي الجولة اأخرة من‬ ‫منافس�ات البطولة التي أقيمت عى الصالة‬ ‫امغلقة ي نادي النجم الساحي التوني‪.‬‬

‫وتصدر امنتخب الس�عودي البطولة برصيد‬ ‫س�بع نق�اط متفوقا ً بف�ارق اأه�داف عن‬ ‫وصيفه فريق الساحل التوني‪.‬‬ ‫ودخل مدرب امنتخب السعودي محمد‬ ‫عي اللقاء بالتش�كيلة اأساسية امكونة من‬ ‫«طال الش�هري ي حراسة امرمى‪ ،‬ويحيى‬ ‫الشهري وس�امي الخيري وعبدالله العواد‬ ‫وعبدالعزيز العلوني»‪ ،‬وي ااحتياط «أرف‬ ‫امليكي ومحمد آل مج�ري وفهاد الدوري‬

‫وخالد عسري وسمر هبة وخالد الحامي‬ ‫وأس�عد الس�عد ومحمد الخال�دي وإيهاب‬ ‫السعد»‪.‬‬ ‫وغادرت بعثة امنتخب الس�عودي لكرة‬ ‫الص�اات عر أم�س إى الري�اض بعد أن‬ ‫اختتم اأخر السعودي معسكره الخارجي‬ ‫ي تون�س بمدينة سوس�ة ي امرحلة الثانية‬ ‫اس�تعدادا ً للمش�اركة ي الدورة اآس�يوية‬ ‫الرابع�ة للص�اات امغلق�ة التي س�تقام ي‬

‫‪24‬‬

‫مدينة أنش�وان بكوري�ا الجنوبي�ة‪ ،‬عى أن‬ ‫تكون بداية تجمع الاعبن ي امرحلة الثالثة‬ ‫من ااس�تعدادات مس�اء غد اإثن�ن امقبل‬ ‫ي الرياض قبل امغ�ادرة إى ماليزيا صباح‬ ‫الخميس امقبل ‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ع�ر رئيس بعث�ة امنتخب‬ ‫السعودي لكرة قدم الصاات سياف امعاوي‬ ‫عن سعادته بتحقيق امنتخب السعودي أول‬ ‫بطول�ة له‪ ،‬التي تع�د أول ثمار هذا امنتخب‬

‫وبداية مش�وار مقبل لأخر الس�عودي ي‬ ‫لعبة ك�رة قدم الص�اات‪ ،‬مهنئ�ا ً ي الوقت‬ ‫نفس�ه الرئيس العام لرعاية الش�باب اأمر‬ ‫نواف بن فيصل بمناس�بة تحقيق البطولة‪،‬‬ ‫كم�ا ش�كر الجهازي�ن الفن�ي واإداري‬ ‫والاعب�ن عى امس�توى الكب�ر الذي ظهر‬ ‫به امنتخب السعودي طوال مشوار البطولة‬ ‫الت�ي توج�ت ببطول�ة الصداق�ة الدولي�ة‬ ‫مستوى ونتيجة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫محمد بن فيصل لـ |‪ :‬جعلنا من‬ ‫«اآسيوية صعبة قوية»‪ ..‬عقدة نفسية‬ ‫حوار ‪ -‬سعيد الهال‬ ‫أش�اد رئيس ن�ادي الهال اأس�بق اأمر محمد بن فيصل بن س�عود‬ ‫بخط�وة مجلس إدارة نادي الهال بإس�ناد مهمة تدريب الفريق اأول‬ ‫لكرة القدم إى امدرب س�امي الجابر‪ ،‬متوقعا ً له النجاح ي مهمته وأن‬ ‫يض�ع بصمت�ه ي الفريق كونه رج�اً ُكفؤا ً ا ينقص�ه يء عن بقية‬ ‫امدرب�ن‪ ،‬وق�ال بالعامية ي حواره م�ع «الرق» من مق�ر إقامته ي‬ ‫ل�وس أنجلوس اأمريكية‪« :‬قايل لكم من أول س�امي ما ينفع مدير‪ ،‬يصلح‬ ‫مدرب»‪ ،‬مش�ددا ً عى رورة دعم الجابر وعدم استعجال الحكم عليه حتى‬

‫خطوة جريئة‬ ‫• م�ا رأيك ي تعين س�امي الجاب�ر مدربا ً‬ ‫لفريق الهال؟‬ ‫ً‬ ‫ قبل س�نة تقريبا خرج�ت ي لقاء تليفزيوني‬‫وقلته�ا بش�كل مب�ار وواضح وري�ح أنه يجب‬ ‫إبعاد س�امي الجابر عن إدارة الكرة ي نادي الهال‬ ‫ومنحه الثقة كاملة ي تدريب الفريق اأول؛ أنه رجل‬ ‫كفء وا ينقصه يء عن بقية امدربن‪ ،‬واآن أشكر‬ ‫إدارة اأمر عبدالرحمن بن مساعد عى تلبية رغبتي‬ ‫واأخذ برأي�ي‪ ،‬وهذه الخطوة الجريئة التي فيها من‬ ‫امغامرة اليء الكثر تحس�ب لإدارة الهالية التي‬ ‫فتحت امجال أمام أبن�اء النادي الطموحن بمنحهم‬ ‫الفرصة لخدمة ناديهم؟‬ ‫مدرب واعد‬ ‫• وم�اذا س�امي تحدي�دا ً دون غ�ره م�ن‬ ‫قدامى اعبي الهال؟‬ ‫ قل�ت هذا ال�رأي بحكم معرفت�ي وقربي من‬‫س�امي الجابر الذي كن�ت أرى فيه ام�درب الواعد؛‬ ‫أن�ه يمتلك عقلي�ة ذكية وتع ّلم م�ن مدربن بارزين‬ ‫م ّروا عليه كاعب أو مدير فريق أو كمس�اعد مدرب‬ ‫ي فري�ق أوكس�ر الفرن�ي‪ ،‬وس�امي مختلف عن‬ ‫البقي�ة؛ أنه طم�وح ومثابر ومجته�د‪ ،‬براحة هو‬ ‫«إذا حط يء برأس�ه يس�ويه يعني يسويه»‪ ،‬وفعاً‬ ‫ها هو يحقق ما س�عى إليه‪ ،‬وهذا ا يعني أننا نحكم‬ ‫عى س�امي بش�كل مترع ونربط نجاح�ه بإحراز‬ ‫البطوات واإنجازات‪ ،‬وينبغي أا نحكم عى تجربته‬ ‫إا بنهاي�ة ف�رة عقده أو عى أقل تقدي�ر بعد نهاية‬ ‫اموس�م‪ ،‬فمس�ألة نجاحه من عدمه بيد رب العامن‪،‬‬ ‫وامه�م أن يرك بصمته عى الفري�ق ليثبت للجميع‬ ‫أن عمل�ه ممي�ز وي الطريق الصحي�ح‪ ،‬وهو ا‬ ‫يس�تطيع أن يكون مدرب�ا ً ناجحا ً ي يوم وليلة‪،‬‬ ‫وعلينا جميعا ً أن نق�ف معه ي تجربته فالرجل‬ ‫مثابر وطموح ويعتر امدرب الس�عودي الوحيد‬ ‫ال�ذي انضم إى طاق�م تدريبي لفري�ق أوروبي‬ ‫شهر مثل أوكسر الفرني‪.‬‬ ‫أساس النجاح‬ ‫• ولك�ن هل تطال�ب الجماهر‬ ‫الت�ي تع�ودت ع�ى‬ ‫تحقي�ق اإنج�ازات‬ ‫والبط�وات بالص�ر‬ ‫أيضاً؟‬ ‫ أقول ل�كل هاي‬‫إذا كن�ت تري�د أن‬ ‫تكس�ب فريق�ا ً قويا ً‬ ‫ومدربا ً رائعا ً يجب‬ ‫ِ‬ ‫علين�ا جميع�ا ً أن‬ ‫نس�اند ام�درب‬ ‫س�امي الجاب�ر‪،‬‬ ‫وأدرك تمام�ا ً أن‬ ‫هن�اك من سيس�اندون‬ ‫الجابر ويقفون معه‪ ،‬ولكن‬ ‫أخى من امربص�ن به الذين‬ ‫س�يقللون من�ه ومن تجربت�ه؛ أن‬ ‫س�امي لم يس�لم منهم وه�و اعب فكيف‬ ‫سيس�لم وهو مدرب؟! أكرر الق�ول علينا جميعا‬ ‫كس�عودين أن ندعم ونس�اند س�امي؛ أن بنجاحه‬ ‫سيكون مكسبا ً للكرة الس�عودية‪ ،‬وسيكون نجاحه‬ ‫دعما ً لكل الرياضين الس�عودين‪ ،‬وم�اذا ا نصبح‬ ‫مثل غرن�ا نصر عى امدرب أربع س�نوات أو حتى‬ ‫ع�ر س�نوات؟! ول�ن أرب امث�ل ي أوروبا مثل‬ ‫البقية ولن أذهب بعيداً‪ ،‬فما فعلته إدارة نادي الفتح‬ ‫م�ع ام�درب العربي التون�ي فتحي الجب�ال أروع‬ ‫وأجمل اأمثال‪ ،‬إدارة نادي الفتح صرت عى امدرب‬ ‫ووضع�ت في�ه الثقة‪ ،‬ونج�ح ي الصع�ود بالفريق‬ ‫وحافظ عى بقائه ي اممتاز أربع سنوات‪ ،‬وبعد مي‬ ‫س�ت س�نوات مع الفريق حقق معهم بطولة دوري‬ ‫زين الس�عودي الذي يعتر م�ن أصعب البطوات ي‬ ‫قارة آس�يا‪ ،‬وأيضا ً كان من اممكن أن يصعد الجبال‬ ‫إى نهائي كأس خادم الحرم�ن الريفن لأبطال‪،‬‬ ‫وعموما ً امسؤولية ي مهمة الجابر يجب أن نتحملها‬ ‫وندعمها جميعا ً من مس�ؤولن وجماهر وخصوصا ً‬

‫اأمر محمد بن فيصل‬

‫يحق�ق النتائج امأمولة‪ ،‬مش�را ً إى أنه متى ما من�ح أي مدرب الوقت الكاي‬ ‫للعم�ل ف�إن النجاح س�يكون حليفه‪ ،‬مستش�هدا ً بتجربة ن�ادي الفتح مع‬ ‫امدرب التوني فتحي الجبال التي وصفها ب� «أروع القصص الرياضية»‪.‬‬ ‫ودحض اأمر محمد بن فيصل اتهامه برفع أسعار الاعبن‪ ،‬واصفا ً صفقة‬ ‫انتق�ال الاع�ب يحيى الش�هري إى نادي النر ب�� «صفق�ة مُبا َلغ فيها»‬ ‫وتص�ب ي مصلحة الاعب فق�ط‪ ،‬رافضا ً مقارنتها بصفق�ة انتقال الاعب‬ ‫يار القحطاني من نادي القادس�ية إى الهال‪ ،‬مطالبا ً رؤساء اأندية بعدم‬ ‫دف�ع مبال�غ كبرة ي التعاق�د مع الاعب�ن‪ ،‬مؤكدا ً أن الاعب الس�عودي ا‬ ‫يستحق أكثر من مليوني ريال سنوياً‪.‬‬

‫اإعام ال�ذي أتمن�ى أن يدعم امدرب�ن الطموحن‬ ‫أمث�ال س�امي الجاب�ر وأن ي��نح امدربن الش�باب‬ ‫الطموحن الثقة والدع�م والفرصة كاملة‪ ،‬للمدربن‬ ‫الشباب وخاصة السعودين‪ ،‬وأشعر أن سامي لديه‬ ‫يء كبر س�يقدمه فهو يملك عقلية فذة ا يستهان‬ ‫بها‪ ،‬أنه عندما كان اعب�ا ً مع النادي وامنتخب كان‬ ‫امدرب�ون يأخ�ذون برأيه وأذك�ر ي تصفيات كأس‬ ‫العال�م ‪2006‬م كان ام�درب اأرجنتين�ي جري�ال‬ ‫كالديرون يعتره مس�اعده اأول ويشاركه ي وضع‬ ‫الخطط والتشكيلة امناسبة للمباريات‪.‬‬ ‫آراء إعامية‬ ‫• وماذا عن اإعام؟‬ ‫ أتمن�ى أن يثب�ت كتاب ال�رأي والنقاد عى‬‫م�ا يقولون�ه م�ن آراء وأف�كار‪ ،‬ه�م اآن يرددون‬ ‫عى مس�امعنا كل يوم عبارة «تعلم�وا من الفتح»‬ ‫وأن�ا أق�ول له�م اآن اله�ال س�يطبق م�ا فعله‬ ‫الفت�ح‪ ،‬اثبت�وا عند كامك�م وا تغ�روه عند أول‬ ‫ه�زة ي بداية الدوري وتقول�ون «غروا امدرب ما‬ ‫يصلح»‪ ،‬فالتوني فتحي الجبال استمر مع فريق‬ ‫الفتح قرابة الس�بع س�نوات‪ ،‬وأعيد وأكرر اصروا‬ ‫وادعموا ووجهوا النقد بهدوء وابتعدوا عن التشنج‬ ‫واإس�اءات‪ ،‬وأقول لأمر عبدالرحمن بن مساعد‬ ‫«ق�ف مع س�امي الجابر وس�انده ط�وال الثاث‬ ‫س�نوات من مدة عقده‪ ،‬وم�ن ثم احكم عليه‪ ،‬ادعم‬ ‫س�امي الذي لن يخيّب ظنك به ب�إذن الله‪ ،‬أنه ا‬ ‫يحب إا النجاح‪.‬‬

‫وصلنا‬ ‫للمونديال‬ ‫بالهواة ‪..‬‬ ‫وأصحاب‬ ‫المايين جعلونا‬ ‫ننافس «مااوي»‬

‫ا تقارنوا صفقة ياسر القحطاني بانتقال الشهري للنصر‬ ‫تجربة الفتح‬ ‫• ر ّكزت كثرا ً عى تجربة نادي الفتح‪ ..‬فما‬ ‫سبب ذلك؟‬ ‫ً‬ ‫ ربت لكم مث�اا ي امدرب العربي التوني‬‫فتح�ي الجبال م�ع نادي الفتح الس�عودي؛ أنه من‬ ‫أروع القص�ص الرياضي�ة الت�ي عش�ناها جميعاً‪،‬‬ ‫وإذا كنت�م تريدون قصصا ً مش�ابهة لها‪،‬‬ ‫ل�ن أج�د أفض�ل م�ن قصة‬

‫لاس�كتلندي الش�هر الذي اعتزل قبل أيام الس�ر‬ ‫أليكس فرجس�ون‪ ،‬فعندما توى تدريب مانشس�ر‬ ‫يونايت�د كانت الس�نوات اأوى له مع الفريق س�يئة‬ ‫جدا ً وطالب�ت الجماهر برحيل�ه‪ ،‬واليوم يرب به‬ ‫اأمثال وذرفت نفس الجماهر الدموع بعد رحيله‪.‬‬ ‫سياسة التفريط‬ ‫• ماذا ع�ن تفريط الهال باعبيه امؤثرين‬ ‫مثل أحمد الفريدي وأسامة هوساوي؟‬ ‫ رحيلهم�ا ا يعتر تفريط�اً‪ ،‬ي النهاية نحن‬‫ي ع�ر ااح�راف والاعبان من حقهم�ا طلب ما‬ ‫يريانه مناسبا ً لهما وكذلك النادي لديه سقف معن‬ ‫واس�راتيجية ي تجديد عقود الاعبن واس�تقطاب‬ ‫الاعب�ن من خ�ارج الن�ادي‪ ،‬واآن أصبحت اأندية‬ ‫تعان�ي من ارتفاع امبالغ التي يطالب بها الاعبون‪،‬‬ ‫فاأم�وال الكث�رة أثبتت أنها تقت�ل الطموح لدى‬ ‫الاع�ب الس�عودي برعة‪ ،‬عك�س الاعب‬ ‫اأجنب�ي ال�ذي تح�ره بمبل�غ معقول‬ ‫وترتب�ط مع�ه بف�رة زمني�ة قصرة‬ ‫تس�تطيع أن تمدده�ا وف�ق م�ا‬ ‫اتفق�ت علي�ه ي العق�د‪ ،‬لذا‬ ‫يك�ون طموح�ا ً وي�رز‬ ‫برع�ة لكونه يبحث عن‬ ‫ااس�تقرار والع�رض‬ ‫اممي�ز والتطوي�ر‬ ‫وتحس�ن دخل�ه‬ ‫امعي�ي‪ ،‬أم�ا الاعب‬ ‫السعودي فاأنظمة تقف‬ ‫معه ض�د الن�ادي‪ ،‬وامبالغ‬ ‫الباهظة ي الوقت الحاي خطأ‬ ‫وهذا واقعنا مع اأسف‪ ،‬ونحن ا‬ ‫نصر عى الاعبن اأجانب‪.‬‬ ‫أسعار الاعبن‬ ‫• تتكل�م ع�ن امطالب�ات امالي�ة الكب�رة‬ ‫للفريدي وهوس�اوي وكأنك ب�ريء مما حدث‪،‬‬ ‫أن�ت متهم برفع أس�عار الاعبن الس�عودين‪،‬‬ ‫ي عه�د إدارت�ك لن�ادي الهال أح�رت يار‬ ‫القحطاني من القادسية بصفقة وصفت آنذاك‬ ‫باأغى ي تاريخ الكرة السعودية؟‬ ‫‪ -‬هذا اتهام جميل جدا ً وأقول من يتهمني أهاً‬

‫ناقضوا آراءكم وأفكاركم‬ ‫أقول لإعاميين‪ :‬ا ُت ِ‬ ‫سنطبق تجربة الفتح في الهال‬ ‫«سامي إذا حط شيئ في راسه يجيب راسه»‬

‫وس�هاً؛ أن ما فعلته هو أمر مفيد للكرة السعودية‪،‬‬ ‫فأن�ا عملت الصح وقتها؛ حيث أعطيت النادي الجزء‬ ‫اأكر م�ن امبلغ‪ ،‬ولو لم أفعل ذلك كيف س�تحصل‬ ‫أندي�ة الوس�ط أو قليلة ام�وارد امادية ع�ى اأموال‬ ‫والدع�م؟ وكان هذا جزءا ً من منظوم�ة دعم اأندية‬ ‫امتوس�طة الدخ�ل أو ذات الدخ�ل امح�دود‪ ،‬ونحن‬ ‫قدمن�ا امبل�غ الكبر للقادس�ية كدعم للن�ادي الذي‬ ‫اس�تغل اماي�ن ي بن�اء مش�اريع ع�ادت بالفائدة‬ ‫ع�ى اإدارة ورف�ت ج�زءا ً منها عى ف�رق الراعم‬ ‫والناشئن‪.‬‬ ‫صفقة الشهري‬ ‫• ع�ى ذك�ر اأغى‪..‬‬ ‫قب�ل أي�ام انتق�ل الاعب‬ ‫يحي�ى الش�هري م�ن‬ ‫ااتف�اق إى النر بمبلغ‬ ‫ف�اق الخمس�ن ملي�ون‬ ‫ريال‪ ..‬فما تعليقك؟‬ ‫ هن�اك فرق كبر بن‬‫صفق�ة ي�ار القحطان�ي‬ ‫ويحي�ى الش�هري‪ ،‬فق�د‬ ‫أحرن�ا القحطان�ي م�ن‬ ‫القادس�ية بمبلغ ‪ 23‬مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬كان منه�ا خمس�ة‬ ‫ماي�ن لاعب والبقية للنادي‪ ،‬أما النر فقد أحر‬ ‫الش�هري بمبلغ أغلبه لاعب ولي�س للنادي‪ ،‬وعندما‬ ‫قدمنا هذه امبلغ للقادس�ية عاد ذل�ك بالنفع عليهم‬ ‫وس�اهم ي تقدي�م أكثر من اعب للكرة الس�عودية‬ ‫آخره�م يار الش�هراني‪ ،‬لق�د دفعنا للقادس�ية ما‬ ‫يق�ارب ‪ %70‬م�ن قيم�ة الصفق�ة والاعب حصل‬ ‫ع�ى ملي�ون ري�ال كل س�نة‪ ،‬اآن الوض�ع اختلف‬ ‫الاعب يحصل عى الجزء اأكر وهذا يتسبب ي قتل‬ ‫طموح الاع�ب برعة‪ ،‬يار أخذ ملي�ون ريال عن‬ ‫كل س�نة‪ ،‬يحيى حصل عى مبلغ سبعة ماين ريال‬ ‫عن كل س�نة‪ ،‬من وجهة نظري الاعب الس�عودي ا‬ ‫يس�تحق أكثر من ملي�ون ونصف املي�ون ريال إى‬ ‫مليوني ريال ي الس�نة‪ ،‬وأعتقد أن سبب تأخر مركز‬ ‫امنتخب الس�عودي ي التصنيف الشهري ل� «فيفا»‬ ‫هو بسبب ارتفاع سعر الاعب السعودي‪ ،‬أتحدى أي‬ ‫اع�ب أن يرر ي ما يفعله ي امنتخب الس�عودي من‬ ‫س�وء مس�تويات وخيبة أمل نتائج محبطة‪ ،‬وهل ما‬ ‫يقدم�ه مع ناديه أو امنتخ�ب يوازي ما يحصل عليه‬ ‫من أموال؟! ما الذي قدموه حتى يحصلوا عى امبالغ‬ ‫الكبرة التي أرى أنها أفس�دت الاعبن وانعكس�ت‬ ‫ع�ى أدائهم ي املعب؟! فامف�رض ي كل الصفقات‬ ‫امقبل�ة أن يدفع الجزء اأكر منه�ا للنادي‪ ،‬امنتخب‬ ‫ي مرك�ز ال�� ‪ 108‬عى مس�توى العال�م‪ ،‬واعبونا‬ ‫أغ�ى الاعبن ي العالم العربي‪ ،‬أوجه كلمة لرؤس�اء‬ ‫اأندي�ة الس�عودية وأقول لهم إذا تحب�ون الوطن ا‬ ‫تعط�وا الاعب أكث�ر من مليوني ريال ي الس�نة‪ ،‬يا‬ ‫ليته�م يتبنون هذا اميثاق بينهم؛ أن امس�تفيد فقط‬ ‫فيما يحدث الاع�ب والنادي وامنتخب هو الضحية‪،‬‬

‫أُذَ ّكرك�م أنن�ا وصلن�ا إى كأس العال�م أرب�ع مرات‬ ‫وحققن�ا كأس آس�يا ثاث م�رات باعبن ه�واة أو‬ ‫نصف محرفن‪.‬‬ ‫عقدة اآسيوية‬ ‫• هن�اك من يق�ول إن البطولة اآس�يوية‬ ‫أصبحت عقدة لفريق اله�ال‪ ..‬ماذا يحدث من‬ ‫وجهة نظرك؟‬ ‫ لق�د جعلن�ا ‪-‬نحن الهالين‪ -‬من اآس�يوية‬‫عقدة نفس�ية لنا دون أن نعل�م وانجرفنا مع مقولة‬ ‫«اآس�يوية صعب�ة وقوي�ة» كم�ا يردده�ا بع�ض‬ ‫امربص�ن باله�ال‪ ،‬كرة القدم ه�ي لعبة العجائب‬ ‫والغرائب؛ أن�ه ليس اأفضل من‬ ‫يكس�ب البط�وات دائم�اً‪ ،‬فعى‬ ‫س�بيل امث�ال برش�لونة وري�ال‬ ‫مدري�د «أكل�وا» باأربع�ات م�ن‬ ‫فرق أماني�ة لم تكن مرش�حة ي‬ ‫البداي�ة للوصول إى دور ال� ‪،16‬‬ ‫وري�ال مدريد حقق هذه البطولة‬ ‫‪ 9‬م�رات لكنه فش�ل ي تحقيقها‬ ‫خ�ال الس�نوات اأخ�رة‪ ،‬وم�ع‬ ‫ذلك كان اأم�ر عاديا ً ولم يجعلوا‬ ‫منه�ا عق�دة نفس�ية‪ ،‬فالبطول�ة‬ ‫دائم�ا ً لها بطل واح�د‪ ،‬والبطولة‬ ‫أيض�ا ً تحتاج لعمل وتقديم مهره�ا الغاي بالاعبن‬ ‫امحلين واأجانب امميزين امفيدين وامدرب الكفء‬ ‫م�ع الحفاظ والثبات ع�ى هذه العن�ار أكثر من‬ ‫س�نة‪ ،‬فإذا وفرت هذه العنار ستصنع فريقا ً قويا ً‬ ‫وس�تأتي البطولة عاجاً أم آجاً‪ ،‬وإذا لم يحقق هذا‬ ‫الفري�ق البطولة أعرف أن الل�ه لم يكتبها له‪ ،‬وعليك‬ ‫أا تح�زن إذا لم تقدم للبطولة ما س�بق ذكره‪ ،‬فهذا‬ ‫يعن�ي أنك لم تعمل ش�يئا ً من أج�ل البطولة فلماذا‬ ‫الحزن؟!‬ ‫رئاسة الهال‬ ‫• هل من اممكن أن تعود إى س�دة رئاس�ة‬ ‫ن�ادي الهال ي حالة تنح�ي اأمر عبدالرحمن‬ ‫بن مساعد عن كري الرئاسة؟‬ ‫ اأم�ر عبدالرحم�ن ب�ن مس�اعد ليس من‬‫الس�هل تعويضه‪ ،‬ولن ندعه يرحل من رئاسة نادي‬ ‫اله�ال‪ ،‬وأن�ا ش�خصيا ً أدعم�ه بقوة حت�ى يقول‬ ‫«خ�اص»‪ ،‬وش�خصيا ً ا أفكر بالعودة إى رئاس�ة‬ ‫نادي الهال نظرا ً ارتباطاتي العملية خارج امملكة‪.‬‬ ‫كلمة أخرة‬ ‫• أخرا ً ماذا تقول؟‬ ‫ أقول ادعموا س�امي الجابر وساندوه فنحن‬‫ي تاريخن�ا الري�اي عى مس�توى امنتخب حققنا‬ ‫كأس آس�يا والوص�ول إى نهائي�ات كأس العال�م‬ ‫بمدربن وطنين كان�وا مغمورين وأصبحوا نجوماً‪،‬‬ ‫أوجه كامي للجمهور واإعام؛ أنهم غالبا ً من يقيم‬ ‫العمل ويس�تعجل بإطاق اأح�كام‪ ،‬أتمنى التوفيق‬ ‫لس�امي ي مهمته الجديدة وأتوقع أن يضع بصمته‬ ‫عى الفريق ويساهم ي تطويره‪.‬‬

‫أخيرا‪..‬‬ ‫ً‬ ‫سمعوا‬ ‫كامي وعينوا‬ ‫سامي مدرب ًا‬


‫القرينيس يتكفل بعاج ثاثي هجر الوليد بن طال يدعم نادي تيماء‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫عبدالعزيز القرينيس‬

‫رياضـة‬

‫تكف�ل نائ�ب رئيس ن�ادي هجر‬ ‫امس�تقيل امهن�دس عبدالعزي�ز‬ ‫القريني�س بع�اج ثاث�ة اعب�ن من‬ ‫الفئ�ات الس�نية ي الن�ادي‪ ،‬وه�م‪:‬‬ ‫عبدالرحمن بو حمزة‪ ،‬وحسن خراني‪،‬‬ ‫ومحمد امسبح الذين تقرر أن يخضعوا‬

‫لعملي�ات جراحي�ة بع�د تعرضه�م‬ ‫لإصاب�ة أثناء مش�اركاتهم مع الفرق‬ ‫السنية لكرة القدم ي النادي‪.‬‬ ‫وثمَن مرف كرة القدم السنية ي‬ ‫نادي هجر أس�امة اليمني وقفة ودعم‬ ‫امهندس القرينيس‪ ،‬واصفا ً أياها بغر‬ ‫امس�تغربة من رجل قدم وما زال يقدم‬ ‫كثرا ً للنادي‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫م‪ .‬صالح ال مريح‬

‫هذيل آل رمة‬

‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬

‫ام�اي‪ ،‬مبين�ا أن�ه كان يعل�م الهدف‬ ‫الحقيقي من مطالبه وأنه غر صادق‬ ‫وهدفه التس�لق والوصول إى رئاس�ة‬ ‫النادي بأي طريقة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد امتحدث الرسمي‬ ‫ي نادي نجران صالح آل س�الم أن ما‬ ‫ذك�ره آل مري�ح حول تهدي�د رئيس‬ ‫الن�ادي هذي�ل آل رمة أم�ر عار من‬ ‫الصح�ة‪ ،‬وليس م�ن أس�لوب اإدارة‬ ‫التهدي�د أو ممارس�ة الضغ�وط عى‬ ‫أي ش�خصية كان�ت‪ ،‬رافضا ي الوقت‬ ‫نفس�ه ال�رد عى م�ا أث�اره آل مريح‬ ‫بخص�وص اأزمة امالي�ة التي يعاني‬ ‫منه�ا الن�ادي‪ ،‬وقال‪« :‬ع�ى آل مريح‬ ‫إثبات ذلك إن كان صادقا‪ ،‬ولن نلتفت‬ ‫وا ن�رد إا عى امش�جع امحب لنادي‬ ‫نجران»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أوض�ح مصدر ي‬ ‫مكت�ب رعاي�ة الش�باب ي منطق�ة‬ ‫نجران أن عقود الاعبن وقيمتها وكل‬ ‫م�ا يخص مرتبا��ه�م أو مخالصاتهم‬ ‫تك�ون ب�ن إدارة الن�ادي والاع�ب‬ ‫ولجن�ة ااح�راف ولي�س للمكت�ب‬ ‫أي ح�ق ي معرفته�ا أو التدخ�ل ي‬ ‫شؤونها‪.‬‬

‫ااتحاد يتبرع بـ ‪ 20‬ألف ريال‬ ‫عوقين‬ ‫لجمعية اأطفال ُ‬ ‫الم َ‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫قدَم�ت إدارة ن�ادي ااتحاد‬ ‫ترع�ا بقيمة ‪ 20‬أل�ف ريال‬ ‫لجمعي�ة اأطف�ال امعوق�ن‬ ‫مركز املك عب�د الله بن عبد‬ ‫العزي�ز ي ج�دة بمناس�بة‬ ‫ف�وز الفري�ق اأول لك�رة القدم ي‬ ‫الن�ادي بلقب مس�ابقة كأس خادم‬ ‫الحرمن الريفن لأندية اأبطال‪،‬‬ ‫وذلك خال الزيارة التي قام رئيس‬ ‫مجلس إدارة النادي امهندس محمد‬ ‫الفايز ونائبه عادل جمجوم وعضو‬ ‫مجلس اإدارة ومس�ؤول امسؤولية‬ ‫ااجتماعي�ة ي الن�ادي فيص�ل بن‬ ‫فت�ن‪ ،‬ومدي�ر امرك�ز اإعامي بدر‬ ‫فرح�ان‪ ،‬والاع�ب محم�د قاس�م‬ ‫لاحتفال مع أطفال امركز بالكأس‪.‬‬ ‫وأوض�ح محم�د الفاي�ز أن‬ ‫اله�دف م�ن الزيارة تفعي�ل الدور‬ ‫ااجتماع�ي للن�ادي‪ ،‬وأض�اف‪:‬‬ ‫«كت�ب ع�ى لوحة الن�ادي أن�ه نا ٍد‬ ‫اجتماع�ي‪ ،‬ثقاي‪ ،‬رياي‪ ،‬لذلك فما‬ ‫نقدم�ه ي الجان�ب ااجتماعي أقل‬

‫بكثر مما هو مطل�وب‪ ،‬وبإذن الله‬ ‫سيكون للنادي اهتمام بالنشاطات‬ ‫ااجتماعية كاهتمامنا بالرياضة‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ب�ارك مدير امركز‬ ‫الدكت�ور زهر س�ندي إدارة نادي‬ ‫ااتح�اد الف�وز بال�كأس الغالي�ة‪،‬‬ ‫مش�يدا بتفاع�ل اإدارة والاعب�ن‬ ‫مع جمعية اأطفال امعوقن‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«إدارة ااتحاد دائما سباقة ي أعمال‬ ‫الخر‪ ،‬بدليل أن هذه الزيارة لم تكن‬ ‫اأوى لها»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ع� ّد نائ�ب رئيس‬ ‫ن�ادي ااتح�اد ع�ادل جمج�وم أن‬ ‫احتفاله�م بالكأس م�ع اأطفال ي‬ ‫الجمعية جزء من مهامهم اإدارية‪،‬‬ ‫وأوض�ح‪ :‬لم نقدم ش�يئا‪ ،‬وش�كرا‬ ‫لأطف�ال فق�د أس�عدونا بفرحتهم‬ ‫ونعده�م بوجودنا الدائ�م بينهم»‪،‬‬ ‫فيم�ا أعل�ن مس�ؤول امس�ؤولية‬ ‫ااجتماعية ي ن�ادي ااتحاد فيصل‬ ‫فت�ن أن�ه س�يتم توقي�ع اتفاقي�ة‬ ‫مش�ركة ب�ن الن�ادي وجمعي�ة‬ ‫اأطفال امعوقن خال اأيام القليلة‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫الفايز وأحد أطفال الجمعية‬

‫ق�دم رئي�س مجلس إدارة رك�ة امملكة‬ ‫القابضة اأمر الولي�د بن طال بن عبدالعزيز‬ ‫مبلغ�ا ً مالي�ا ً مجزي�ا ً وحافل�ة لن�ادي تيم�اء‬ ‫الرياي؛ دعما ً مس�رة النادي وألعابه امختلفة‬ ‫ي الف�رة امقبل�ة‪ ،‬جاء ذل�ك خال اس�تقباله‬ ‫صب�اح أمس ي مكتب�ه بمقر الرك�ة ي برج‬

‫اأمر الوليد بن طال يتوسط منسوبي نادي تيماء‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫بعد اتهامه اإدارة الحالية ‪ ..‬وتأكيداته‬ ‫بعدم قدرتها على تسجيل أي اعب‬

‫أثار رئيس نادي نجران السابق‬ ‫امهن�دس صال�ح آل مري�ح‬ ‫حفيظة جماهر النادي بحديثه‬ ‫عر حسابه الشخي عى مواقع‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي «في�س‬ ‫بوك» عن أوضاع نجران‪ ،‬وتأكيداته أن‬ ‫النادي يُعاني ماليا وإداريا والاعبون‬ ‫ل�م يس�تلموا مس�تحقاتهم إى اآن‪،‬‬ ‫مش�را إى أن هناك مطالبات من قبل‬ ‫الاعبن مرفوع�ة لدى لجنة ااحراف‬ ‫وأن بعضه�م رفع�وا قضاي�ا لتزوير‬ ‫تواقيعه�م ع�ى مخالص�ات مالي�ة‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن هؤاء الاعبن لن يعودوا إى‬ ‫التمارين واإدارة لن تستطيع تسجيل‬ ‫اعب�ن جدد ورئيس النادي يس�تنجد‬ ‫بش�خصيات للدعم ويح�اول الضغط‬ ‫ع�ى أعضاء الرف من خال التهديد‬ ‫بااستقالة‪.‬‬ ‫ولم يكت�ف آل مري�ح بذلك‪ ،‬بل‬ ‫ش�ن هجوما اذعا ع�ى رئيس النادي‬ ‫الح�اي هذي�ل آل رمة‪ ،‬كاش�فا أنه‬ ‫كان يحث�ه إب�ان رئاس�ته للنادي عى‬ ‫ااس�تقالة بس�بب ع�دم توف�ر الدعم‬

‫تبوك ‪ -‬عبدالعزيز الجهني‬

‫امملك�ة مجل�س إدارة واعب�ي ن�ادي تيم�اء‬ ‫يتقدمهم سعود بن عطالله النهار ونائبه خالد‬ ‫نه�ار الزوين وعدد من أعض�اء مجلس اإدارة‬ ‫والاعبن‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أعرب رئيس نادي تيماء سعود‬ ‫النهار عن خالص شكره وتقديره لأمر الوليد‬ ‫ب�ن طال ع�ى دعمه غ�ر امس�تغرب ودعمه‬ ‫امتواصل لجميع أندية الوطن‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫إدارة نجران لـ «آل مريح»‪ :‬لن نرد إا على ُمح ّبي النادي‬


‫البايرن يقدم جوارديوا رسمي ًا في ‪ 24‬يونيو‬ ‫ميونيخ ‪ -‬د ب أ‬ ‫ذكرت صحيفة «بيلد» اأمانية أمس السبت‬ ‫أن اإسباني جوسييب جوارديوا سيتم تقديمه‬ ‫رسيميا ً ي منصيب امدير الفنيي الجديد لفريق‬ ‫جوارديوا‬

‫باييرن ميونيخ بطيل ثاثية اليدوري والكأس‬ ‫ودوري أبطال أوروبا ي ‪ 24‬يونيو الجاري‪.‬‬ ‫وسيسيجل جوارديوا الظهيور اأول له ي‬ ‫ميونيخ قبل انطاق فرة إعداد الفريق البافاري‬ ‫للموسم الجديد التي تقام خال الفرة (‪)12-4‬‬

‫يوليو امقبل ي ترنتينو اإيطالية‪.‬‬ ‫ووقع جوارديوا (‪ 42‬عاماً) عقدا ً مع بايرن‬ ‫ميونيخ يمتد حتيى ‪ 2016‬ليخلف بذلك امدرب‬ ‫القدير يوب هاينكس الذي قاد الفريق إى ثاثية‬ ‫تاريخية ي اموسم امنقي‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫رياضـة‬

‫اأمانية ي كأس السوبر اأماني‪.‬‬ ‫وستكون أول مباراة رسمية لجوارديوا مع‬ ‫باييرن ميونيخ ي الدور اأول مين كأس أمانيا‪،‬‬ ‫الذي يقام خال الفرة من الثاني إى التاسع من‬ ‫أغسطس امقبل‪.‬‬

‫ويسيتهل جواردييوا اميدرب السيابق‬ ‫لرشيلونة اإسباني مشيواره مع بايرن بماقاة‬ ‫بوروسيا دورتموند ي كأس تيلكوم ي ‪ 20‬يوليو‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وي اأسيبوع التياي يلتقيي قطبيا الكيرة‬

‫اأحد ‪ 30‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2013‬م العدد (‪ )553‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫اأرجنتين تسقط في فخ كولومبيا‪ ..‬والحكم يخرج تحت حماية الشرطة‬ ‫ثامر‬ ‫المالكي!‬

‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬

‫عادل التويجري‬

‫• ثامر امالكي يعتزل‪.‬‬ ‫• قائ�د الهال ومنتخبنا للكاراتية أكثر من ‪13‬عاما ً بمنجزات‬ ‫كبرة يرجل!‬ ‫• أكثر من ‪ 50‬ميدالية ذهبية كاتا وقتال‪.‬‬ ‫• سجل ثامر الذهبي يضاهي منجزات «أندية» بكرها!‬ ‫• ثمة أندية لدينا ا تعرف منها إا « الراخ»!‬ ‫• فا منجز وا أبطال!‬ ‫• ميداليات ثامر امالكي وحضوره الذهبي يقابله « شح « ماي‬ ‫وتجاهل إعامي !‬ ‫• كلنا مشاركون ي تجاهل اأبطال!‬ ‫• اآن وثامر يقرر الرحيل أتمنى تكريمه بشكل ائق‪.‬‬ ‫• ا أظ�ن اله�ال يعيي�ه حف�ل يكرم في�ه بطل حق�ق للهال‬ ‫ومنتخبه الكثر!‬ ‫• مثل ثامر امالكي وعماد امالكي هم من يستحق التكريم‪.‬‬ ‫• غرهم يظهر ي امشهد وهو خاو!‬ ‫• ثام�ر بطل ق�دم منج�زات حقيقية‪ ،‬بينما منج�ز بعضهم «‬ ‫خرابيط»!‬ ‫• ‪ 13‬عام�ا ً وه�ذا البطل يقدم ويحص�د اميدالي�ة تلو اأخرى‬ ‫دافعه لذلك عشقه وحبه للعبة!‬ ‫• ليس من نتاج برنامج « الصقر األومبي» !‬ ‫• ذاك الرنامج الذي تحول « لغراب» !‬ ‫• ثامر وغره من اأبطال هم من يجب أن يسروا باتحاداتنا !‬ ‫• شك ًرا لك يا ثامر عى ما قدمت ‪.‬‬ ‫• شك ًرا لكل من كان خلفك وهم قلة !‬ ‫• شك ًرا لك ‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫بييلسا يرحل عن تدريب بيلباو‬

‫انتهيت قمية اأرجنتين‬ ‫امتصيدرة ميع ضيفتهيا‬ ‫كولومبيا بنتيجة سلبية ‪0/0‬‬ ‫عى ملعيب «مونومنتيال» ي‬ ‫العاصمية بوينيوس إييرس‪،‬‬ ‫وذليك ي الجولية الرابعة عرة من‬ ‫تصفييات أمرييكا الجنوبية امؤهلة‬ ‫إى مونديال الرازيل ‪.2014‬‬ ‫كما أنهيى كل فريق امباراة بعرة‬ ‫اعبن بعد طرد اأرجنتن جونزالو‬ ‫هيجواين‪ ،‬متصيدر ترتيب الهدافن‬ ‫(‪ ،)9‬اشيتباكه ميع كريسيتيان‬ ‫زاباتيا منتصيف الشيوط اأول‪،‬‬ ‫وألغي هدفان لأرجنتيني سيرخيو‬ ‫أجوييرو ي الشيوط الثانيي بداعي‬ ‫التسلل أمام ستن ألف متفرج‪.‬‬ ‫ورافقيت القيوى اأمنيية الحكيم‬ ‫الفنزوييي مارلون إسيكاانتي بعد‬ ‫امبياراة إثير احتجياج امضيف عى‬ ‫قراراته‪ ،‬وخصوصيا ً الهدف الثاني‬ ‫ا ُملغى أجويرو‪.‬‬ ‫واتيزال اأرجنتين متصدرة‬ ‫امجموعية اموحيدة بيي‪ 25‬نقطة‬ ‫بعدميا تعادليت للميرة الرابعة ي‬ ‫‪ 12‬مبياراة‪ ،‬مقابيل عرين نقطة‬ ‫لكولومبييا التي لعبيت مباراة أقل‬ ‫وأصبحيت ثانيية الرتييب تحيت‬ ‫إراف اأرجنتينيي خوسييه‬ ‫بيكرميان اليذي تسيلم مهاميه ي‬ ‫ينايير ‪ 2012‬بعيد بداية صعبة ي‬ ‫أول ثاث مبارييات (فوز وتعادل‬ ‫وخسارة)‪.‬‬

‫قرارات الحكم الفنزويي إسكاانتي أثارت استياء اعبي امنتخب اأرجنتيني‬ ‫وبيدأ اأرجنتينيي ليونييل‬ ‫مييي‪ ،‬أفضيل اعيب ي العالم ي‬ ‫اأعيوام اأربعة اأخرة‪ ،‬عى مقاعد‬ ‫َ‬ ‫يتعياف تماميا ً من‬ ‫البيداء‪ ،‬إذ ليم‬ ‫إصابية عضليية لحقت بيه نهاية‬ ‫اموسيم مع فريقه برشيلونة بطل‬ ‫إسيبانيا‪ ،‬لكنيه دخيل ي الدقيقية‬ ‫‪ 57‬أمياً ي تدعيم موقيف امدرب‬

‫وافق مجلس إدارة نادي أتلتيك‬ ‫بيلبياو اإسيباني لكيرة القدم‬ ‫باإجمياع عيى عيدم تجدييد‬ ‫عقد امديير الفنيي اأرجنتيني‬ ‫مارسيلو بييلسا‪ ،‬وبدأ التفاوض‬ ‫مع إرنستو فالفردي لخافته‪.‬‬ ‫وأعلين جوسيو أوروتييا رئيس‬ ‫أتلتييك بيلبياو ي مؤتمر صحفي هذا‬ ‫القيرار‪ ،‬عقيب اجتماعه ميع أعضاء‬ ‫مجلس إدارة النادي الباسيكي‪ ،‬الذين‬ ‫قيرروا إنهياء «حقبية بييلسيا» بعد‬ ‫موسمن متباينن تماما‪.‬‬ ‫وإذا كان اموسيم اأول قيد أثار‬ ‫اإعجاب بالوصول إى نهائي بطولتي‬ ‫دور أوروبا وكأس املك‪ ،‬رغم خسارة‬ ‫اللقبين‪ ،‬فإن أتلتيك عانى ي اموسيم‬ ‫امنرم منذ البداية ولم يضمن البقاء‬

‫هزيمة ساحقة (‪.)5-0‬‬ ‫وتبحيث كولومبيا عن التأهل‬ ‫إى نهائيات العالم للمرة اأوى منذ‬ ‫‪ 1998‬والخامسة ي تاريخها‪.‬‬ ‫ويخيوض امنتخبيان الجولة‬ ‫امقبلية بعد أييام معيدودة فقط‪،‬‬ ‫حيث تح ّل اأرجنتين يوم الثاثاء‬ ‫ضيفية عى اإكيوادور‪ ،‬فيما تلعب‬

‫الشعراوي تحت مجهر السيتي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬

‫أليخاندروسيابيا‪.‬‬ ‫وعيى غرار مييي‪ ،‬لم ينجح‬ ‫الكولومبيي فاليكاو‪ ،‬امنتقيل من‬ ‫أتلتيكو مدريد اإسباني إى موناكو‬ ‫الفرني مقابيل ‪ 60‬مليون يورو‪،‬‬ ‫ي هي ِز شيباك الحارس سيرخيو‬ ‫رومرو‪.‬‬ ‫ويبيدو امنتخيب اأرجنتيني‬

‫عى امسيار الصحييح لكي يحجز‬ ‫مقعده ي نهائيات العرس الكروي‬ ‫العاميي للمرة السادسية عرة ي‬ ‫تاريخه امتوَج بلقبن عامي ‪1978‬‬ ‫و‪.1986‬‬ ‫وليم تخير اأرجنتين أمام‬ ‫ضيفتهيا كولومبييا ي التصفيات‬ ‫منيذ ‪ 5‬سيبتمر ‪ 1993‬حن َ‬ ‫تلقت‬

‫(أ ف ب)‬

‫كولومبيا عى أرضها مع برو‪.‬‬ ‫وع َززت ألبرو آمالها بالتأهل‬ ‫بعد فوزها عى ضيفها اإكوادوري‬ ‫‪ 0-1‬عيى املعيب الوطنيي ي‬ ‫العاصمية ليما‪ ،‬بهيدف امخرم‬ ‫كاوديو بيتزارو (‪.)12‬‬ ‫وارتقيت ألبيرو إى امركيز‬ ‫السيادس ميع ‪ 14‬نقطية‪ ،‬فيميا‬ ‫تراجعت اإكوادور إى امركز الثالث‬ ‫بفارق اأهداف عن كولومبيا‪.‬‬ ‫وحُ رميت فنزوييا مين فوز‬ ‫ثمين كان سييضعها ي امركيز‬ ‫الرابع‪ ،‬عندما تعادلت مع مضيفتها‬ ‫بوليفييا ‪ 1-1‬عى ملعب «هرناندو‬ ‫سيليس» ي العاصمة اباز‪.‬‬ ‫وسجَ ل جاسيماني كامبوس‬ ‫(‪ )87‬هيدف بوليفييا‪ ،‬وخيوان‬ ‫أرانجو (‪ )58‬هدف فنزويا‪.‬‬ ‫وعمَ يق منتخيب تشييي‬ ‫جيراح مضيفتيه الباراجيواي‬ ‫متذيلية الرتييب ‪ 1-2‬عيى ملعب‬ ‫«ديفنسيوريس دل تشياكو» ي‬ ‫العاصمة أسونسيون‪.‬‬ ‫وسيجَ ل روكي سيانتا كروز‬ ‫(‪ )88‬هدف الباراجواي‪ ،‬وإدواردو‬ ‫فارجياس (‪ )41‬وأرتيورو فييدال‬ ‫(‪َ )54‬‬ ‫هدي تشيي‪.‬‬ ‫وارتاحت اأوروجواي ي هذه‬ ‫الجولة‪.‬‬ ‫وتتأهيل أول أربعة منتخبات‬ ‫من امجموعية اموحدة إى مونديال‬ ‫الرازييل‪ ،‬فيما يخيوض الخامس‬ ‫ملحقيا ً دولييا ً مع خاميس القارة‬ ‫اآسيوية‪.‬‬

‫ميانو ‪ -‬أ ف ب‬

‫فهد الزهراني ‪-‬كاريكاتير الرياضة‬

‫يسعى مانشسر سيتي وصيف‬ ‫اليدوري اإنجليزي لكرة القدم‬ ‫إى التعاقيد ميع مهاجم ميان‬ ‫اإيطاي سيتيفان الشيعراوي‪،‬‬ ‫بحسيب ما ذكرت صحيفة «ا‬ ‫غازيتا ديلو سبورت» اإيطالية أمس‪.‬‬ ‫وكان الشيعراوي‪ ،‬اميري‬ ‫اأصل‪ ،‬هداف الفرييق اللومباردي ي‬ ‫النصيف اأول مين اموسيم امنرم‪،‬‬ ‫لكن نجاعته تراجعت بعد التعاقد مع‬ ‫ماريو بالوتيي من مانشسير سييتي‬ ‫أيضا‪ .‬وأشارت الصحيفة إى أن ميان‬ ‫قد يرضيخ لضغط سييتي ويسيمح‬ ‫للشعراوي برك النادي‪.‬‬ ‫وربيط التقريير أيضيا بانتقال‬ ‫الغانيي كيفين برنيس بواتنيغ إى‬

‫فهد الزهراني ‪-‬كاريكاتير الرياضة‬ ‫فهد الزهراني ‪-‬كاريكاتير الرياضة‬ ‫ااحتراف اأعوج‬

‫مارسيلو بييلسا‬ ‫ي الدوري اإسباني سوى ي الجوات‬ ‫اأخيرة‪ .‬رغيم ذلك‪ ،‬أعربيت جماهر‬ ‫النادي عن تأييدها اسيتمرار بييلسا‪،‬‬ ‫كميا أظهير ي مبياراة تكريم اسيتاد‬ ‫سيان ماميس‪ .‬ولكين أوروتيا لم يلق‬ ‫بياا لذليك‪« :‬مين الطبيعيي أن ترى‬ ‫الجماهر ي ذلك الخيار اأفضل‪ ،‬لكن‬ ‫نحن من عليه اتخاذ قرار»‪.‬‬

‫ستيفان الشعراوي‬ ‫تشيلي اإنجليزي وامهاجم الرازيي‬ ‫روبينييو إى سيانتوس‪ .‬وسيجل‬ ‫الشيعراوي ‪ 16‬هدفيا لفرييق امدرب‬ ‫ماسيميليانو اليغري ي ‪ 37‬مباراة‪.‬‬ ‫وكليف امهاجيم الشياب فريقه‬ ‫‪ 15.5‬مليون يورو لدى استقدامه من‬ ‫جنيوى‪ ،‬وأصبح من أبيرز امواهب ي‬ ‫إيطاليا ووصل إى امنتخب الوطني‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأك �م��ل الأرق � ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل ي�ت�ك��رر اأي رق��م‬ ‫ي امربع‪ ،‬وا ألم��ر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع� �م ��دة الت�سعة‬ ‫والأ��س�ط��ر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رق��م ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫ملأت الفراغات ي‬ ‫امربعات ال�سغرة‬ ‫ذات ال � ‪ 9‬خانات‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ي امربع‬ ‫ال � �ك � �ب� ��ر ال� � ��ذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬اإحدى دول جل�س التعاون (م)‬ ‫‪ - 2‬لقب تون�سي قدم ‪ -‬حر‬ ‫‪� - 3‬سمن (مبعرة) – روث البعر‬ ‫‪ - 4‬زهور رائحتها طيبة (م) – لل�سوؤال عن امكان (م)‬ ‫‪ - 5‬مت�سابهان –عاود (م) – عك�س برد (م)‬ ‫‪ - 6‬ملكة فرعونية (م) – عا�سفة بحرية – ي العروق‬ ‫‪ - 7‬ع�س العقرب باإبرته – ي�ستخرج من احوت (م)‬ ‫‪ - 8‬جبل (مبعرة ) – بحبوحة ‪ -‬من الدواجن (م)‬ ‫‪ - 9‬رئي�س نيكاراجوا ‪ -‬رمز ريا�سي (م)‬ ‫‪ - 10‬نكمل – جرن (م)‬

‫‪ - 1‬ح�سم وحكم (م) – قائد احملة الفرن�سية على م�سر(م)‬ ‫‪ - 2‬مت�سابهان – موؤلف اأنا كرنينا (م)‬ ‫‪ - 3‬خا�سئ كليل (م) – �سجر غليظ عظيم‬ ‫‪ - 4‬نوع من الطيور ل يطر (م)‬ ‫‪ - 5‬غاز ي الطبيعة (م)‬ ‫‪ - 6‬مدينة فل�سطينية (م) – عك�س م�سرق (م)‬ ‫‪ - 7‬للنهي – نوع برفان (م)‬ ‫‪ - 8‬ن�سفى (م) – اأخو الأب (م)‬ ‫‪ - 9‬حمار وح�سي ‪ -‬دلو (م)‬ ‫‪ - 10‬م�سل�سل تليفزيوي (م)‬

‫طريقة الحل‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫نوع من الخضراوات‬ ‫نوع من الخضراوات‬

‫ب‬

‫ش‬

‫ز‬

‫ن‬

‫ج‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ج‬

‫ف‬

‫م‬

‫ي‬

‫ا‬

‫س‬

‫ة‬

‫ج‬

‫ز‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ي‬

‫خ‬

‫و‬

‫ر‬

‫ي‬

‫ط‬

‫س‬

‫ق‬

‫ر‬

‫ن‬

‫ب‬

‫ي‬

‫ط‬

‫ا‬

‫ث‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ا‬

‫و‬

‫ف‬

‫ق‬

‫ع‬

‫ة‬

‫ا‬

‫م‬

‫ك‬

‫ن‬

‫م‬

‫خ‬

‫ط‬

‫ك‬

‫ن‬

‫ن‬

‫ك‬

‫ز‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ة‬

‫ا‬

‫ز‬

‫ض‬

‫ب‬

‫ع‬

‫ا‬

‫س‬

‫ر‬

‫ز‬

‫ق‬

‫د‬

‫ز‬

‫ج‬

‫و‬

‫ر‬

‫ن‬

‫ح‬

‫ل‬

‫ف‬

‫ش‬

‫ي‬

‫ع‬

‫ل‬

‫ع‬

‫ن‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ي‬

‫خ‬

‫ص‬

‫ر‬

‫ب‬

‫ئ‬

‫ج‬

‫ت‬

‫س‬

‫ذ‬

‫ع‬

‫ر‬

‫ل‬

‫س‬

‫ب‬

‫ك‬

‫ت‬

‫ا‬

‫ن‬

‫ر‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ك‬

‫ر‬

‫ا‬

‫ث‬

‫ء‬

‫خ‬

‫ن‬

‫ا‬

‫ب‬

‫س‬

‫ج‬

‫ب‬

‫ك‬

‫ر‬

‫ك‬

‫د‬

‫ي‬

‫هـ‬

‫ي‬

‫ل‬

‫ك‬

‫و‬

‫ر‬

‫ب‬

‫كزبرة – كرف�س – نعناع – ريحان – �سبت – زعر – روزم��اري –‬ ‫كركديه – �ساي اأخ�سر – كراث – ب�سل – خ�س – جرجر – �سبانخ –‬ ‫�سلق – ثوم – بروكلي – فقع – كماأة – بطاط�س – خيار – جزر – فجل‬ ‫– باذجان – كو�سة – قرنبيط – زجبيل – نئ – عد‬ ‫الحل السابق ‪ :‬السكري‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺣﺪ ‪30‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪9‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (553‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﻦ‬ ‫اﻣﺤَ َﺜ َﻤﺔ إﻟﻰ‬ ‫ْ‬ ‫ﻫﻮﻟﻴﻮود‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬ ‫ واﻣﺤﺜﻤـﺔ ﻗﺮﻳﺔ أﻤﻌﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﻠﻬـﺎ ﺧﺪﻣﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬‫ﺣﺘﻰ اﻟﻠﺤﻈﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻴﺶ ﻛﺸـﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ رف اﻟﻌﺎﻟﻢ؛ ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﻔﺎرﻗﺔ أن أﺣﺪ أوﻻدﻫﺎ وﺟﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﰲ ﺷـﺎرع اﻤﺸﺎﻫﺮ‬ ‫ﺑﻬﻮﻟﻴـﻮود ﻛﺨﻄـﻮة أوﱃ ﻧﺤـﻮ ﺗﺤﺴـﺲ ﻧﺒـﺾ ﺣﻀﺎرة‬ ‫ﺗﻤﺴـﻚ ﺑﺰﻣﺎم ﺛﻘﺎﻓﺔ أرﺑﻊ ﻗﺎرات دﻓﻌـﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻣﺤﺜﻤﺔ وﻫﻮﻟﻴﻮود ﺑﻌﺾ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ اﻟﻔﺎرق اﻤﻬﻮل ﻤﻦ أراد‬ ‫ﻗﻴﺎس اﻤﺴﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ ﻃﺒﻌـﺎ ً ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺻﺪﻣـﺔ ﺣﻀﺎرﻳﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻬﺎ‬‫أﺑﻨـﺎء اﻟﻘﺮى ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳُﺴـﺎﻓﺮون إﱃ أي ﺑﻠﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎً؛‬ ‫ﻓﻌﴫ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺟﻠﺐ ﻛﻞ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ إﱃ ﻏﺮف ﻧﻮﻣﻬﻢ‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ واﻻﺣﺘـﻜﺎك اﻤﺒﺎﴍ ﻫﻤﺎ اﻟﺜﻤـﺮة اﻷﻛﺜﺮ ﻧﻀﻮﺟﺎ ً‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺸﻜﻠﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ زﻳـﺎرة اﺑـﻦ اﻣﺤﺜﻤـﺔ ﻟﺸـﺎرع اﻤﺸـﺎﻫﺮ ﰲ ﻫﻮﻟﻴـﻮود‬‫ﺳـﺘﺠﻌﻠﻪ ﻳﻘـﻒ ﻋـﲆ ﺧـﻂ اﻟﺘﻤﺎس ﻣـﻊ ﻣـﻦ ﻳﺼﻨﻌﻮن‬ ‫ﺣﻀﺎرة اﻟﺼﻮرة‪ ،‬وﻳﺰورون اﻟﺘﺎرﻳﺦ إن ‪-‬أرادوا‪ -‬ﺑﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻋﺎﺑـﺮ ﻻ ﻳُﻠﻘﻲ ﻟﻪ ﻛﺜﺮون ﺑـﺎﻻً؛ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻳُﺪﻫﺸـﻮن ﻻﺣﻘﺎ ً‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﺘﺸـﻔﻮن أن ﻫﺬا اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻌﺎﺑﺮ ﻫﻮ ﻛﻞ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﺤﻈﺔ اﻟﺘﺠﲇ اﻵﴎة‪.‬‬ ‫ ﻳﻄﺮﺑﻨـﻲ ﺟﺪا ً اﻤﺒﺘﻌﺚ اﻟﺤﻲ اﻟـﺬي ﻳﻠﻒ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﻀﻴﻔﺔ‬‫ﻛﻲ ﻳﺘﻌﻠﻢ وﻳﻔﻬﻢ وﻳﺮى ﺑﻮﺿﻮح‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻔﺰﻧﻲ ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺴـﺎﻓﺮ وﰲ ﺣﻘﻴﺒﺘﻪ ﻗﺪر ﺿﻐﻂ‪ ،‬وﻛـﻢ ﻛﻴﻠﻮ رز‪،‬‬ ‫وﻛﺮﺗﻮن ﺗﻮﻧﺔ‪ ،‬ورﺑﻊ )ﺗﺤﻮﻳﺠﺔ( ﻗﻬﻮة اﻟﻮاﻟﺪة!!‬ ‫ اﻤﺒﺘﻌـﺚ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻻ ﻳﻜﺘﻔﻲ ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻟﺬﻫـﺎب ﻣﻦ وإﱃ‬‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺪﻗﺔ ﺳـﺎﻋﺔ ﺳـﻮﻳﴪﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻫـﻮ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺸـﻐﻞ وﻗﺖ ﻓﺮاﻏﻪ ﺑﺘﻮزﻳـﻊ اﻤﻄﻮﻳـﺎت اﻤﱰﺟﻤﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻹﺳﻼﻣﻲ؛ ﻟﻜﻨﻪ ذﻟﻚ اﻤﺸﻐﻮل ﺑﺎﻛﺘﺸﺎف‬ ‫ﻃﻘﻮس وﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺒﻠﺪ اﻤﻀﻴﻒ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺶ ﻫﺎﺟﺲ اﻻﺳﺘﺰادة‬ ‫ﻣﻦ رﺣﻠﺔ ﻋﻤﺮ ﻗﺪ ﻻ ﺗﺘﻜﺮر ﺑﻨﻔﺲ اﻟﺼﻔﺎء واﻟﺒﺎل اﻟﺨﺎﱄ‪.‬‬ ‫ اﺑـﻦ اﻣﺤﺜﻤﺔ ﻗﺮوي ﺑﺴـﻴﻂ ﻣﺜﻠﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎً؛ ﻟﻜﻨﻪ ﻣﻦ‬‫اﻟﻨﻮع اﻤﺸـﻐﻮل ﺑﺎﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺳﻴﺘﺤﻮل ﻫﻮ وﻏﺮه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺋﻌـﻦ إﱃ ﻣﺮاﺟﻊ ﻣﻬﻤﺔ ﰲ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ أﺟﺎدوا‬ ‫اﻛﺘﺸﺎﻓﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻨﺤﺘﺎﺟﻬﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً؛ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن اﻵن‬ ‫إﱃ زﻳﺎدة ﻣﻜﺎﻓﺂﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ ﺗﻨﺎﻓﺲ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮ ا ﺣﻼم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺻﻤﻤـﺖ ﴍﻛﺎت ﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت وﺑﺮﻣﺠـﺔ اﻟﻬﻮاﺗـﻒ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ﻟﺘﻔﺴﺮ اﻷﺣﻼم ﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ واﻹذاﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗـﻜﺎد ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬

‫أﺳـﺒﻮﻋﻲ ﻟﺘﻔﺴـﺮ أﺣﻼم اﻤﺘﺼﻠﻦ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻨﺰف ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﺟﻴﻮب ﻃﺎﻟﺒﻲ ﺗﻔﺴـﺮ رؤاﻫﻢ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ أرﻗﺎم ﻳﺘﻔﺎوت‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻦ ‪ 4‬رﻳﺎﻻت و‪ 10‬رﻳﺎﻻت‪.‬‬ ‫أﺗﺎﺣـﺖ اﻟـﴩﻛﺎت ﺗﺤﻤﻴـﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﺟﺮ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﺎً‪ ،‬ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﻛﺘﺐ وﻣﺮاﺟﻊ‬

‫ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﰲ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻳﺤﺘـﻮي ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﻮاﺿﻴـﻊ ﻟـﺮؤى‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ ﻳﺤﺘـﻮي ﻣﺮﺑﻊ ﺑﺤﺚ��� ‫ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻠﺮاﺋـﻲ أن ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺎ رآه ﰲ ﺣﻠﻤﻪ ﺳـﻮاء ﻛﺎن‬ ‫اﺳـﻤﺎ أو ﻓﻌـﻼ أو ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ ﻳﻘﻴـﺲ اﻟﺮاﺋﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺎ ذﻛﺮ ﰲ اﻟﺘﻔﺴﺮ‪.‬‬

‫»ﻫﺎرون« ﻳﺤﺼﺪ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫»اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻓﺎز اﻤﺨﺮج ورﺳﺎم اﻟﺠﺮاﻓﻴﻚ‬ ‫واﻟﺒﻮرﺗﺮﻳـﻪ ﰲ ﺻﺤﻴﻔــــﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻣﻌﺘﺼـﻢ‬ ‫ﻫـﺎرون ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤـﺖ ﻧﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة ﻣﻮل‬ ‫ﺑـﻼزا ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﺣﺼﻞ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻫـﺎرون ﻋـﲆ درع ﻣـﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﻻ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﻌﺎرض واﻤﺆﺗﻤﺮات‪،‬‬ ‫ووزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻋـﻦ ﻋﻤﻠـﻪ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧـﻦ وأﴐاره‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺎﺋـﺰة ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺸﺎرك اﻟﺬي ﺣﻘﻖ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫درع ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰ‬

‫»ﺗﺼﺤﻴﺢ ﻧﻈﺮ« ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷﺎرك اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻤﻨﻔﺬ ﻋﻤﺎد‬ ‫اﻟﻘﺮﻧـﻲ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺘﺴـﺎﺑﻖ أﺣﻤـﺪ ﻳﺤﻴﻰ ﺑﺎﻋﲇ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫اﻟﻜﻠﺐ اﻟﺒﻄﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠﺐ اﻟﺒﻄﻞ »ﻛﺎﺑﺎﻧﺞ« ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﰲ ﰲ ﺣﻲ‬ ‫ﻣﺎﻛﺎﺗـﻲ ﰲ اﻟﻔﻠﺒـﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ ﻣـﻦ رﺣﻠﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﻔﻠﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وأﺟﺮﻳﺖ ﻟﻔﻜﻪ اﻟﻌﻠﻮي‬ ‫ﻋﻘـﺐ إﻧﻘـﺎذه ﻓﺘﺎﺗﻦ ﰲ ﺣـﺎدث ﺗﺼـﺎدم وﺗﺤﻄﻢ‬ ‫دراﺟـﺔ ﺑﺨﺎرﻳﺔ ﻓﻘﺪ ﻋﲆ أﺛﺮه أﻧﻔـﻪ وﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻓﻤﻪ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻠﺒﻦ‪.‬‬

‫ﻓﺮﻧﺴﻴﻮن ﻳﻨﺘﺠﻮن ﻓﻴﻠﻤ ًﺎ ﻋﻦ ﻗﺮود‬ ‫وﻛﻼب اﻟﺠﻨﻮب ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻗﻨﺎة أﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻳﻌﻜﻒ ﺧﱪاء ﻓﺮﻧﺴـﻴﻮن ﻣﺘﺨﺼﺼﻮن ﰲ اﻷﻓﻼم اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺘﺎج ﻓﻴﻠﻢ ﻣﺪﺗﻪ ‪ 52‬دﻗﻴﻘﺔ ﻋﻦ اﻟﻘﺮود واﻟﻜﻼب اﻤﺴﺘﺄﻧﺴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺒﺜﱢﻪ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻗﻨﺎة أﻤﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤـﺔ اﻟﻔﻴﻠﻢ إﱃ اﻟﻠﻐﺘﻦ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺿﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺧـﱪاء ﺑﻴﺌـﺔ وﺑﻴﻄﺮﻳـﻦ وﻃﺎﻗﻢ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻛﺎﻣـﺮات اﺣﱰاﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﻀﻮا ﺣـﻮاﱄ ﺷـﻬﺮا ً ﰲ ﻣﺪن اﻟﻄﺎﺋـﻒ واﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫وﻋﺴﺮ وﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻔﻴﻠﻢ وﺛﺎﺋﻘﻴﺎً‪ ،‬وﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻟﻘﻄﺎت ﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘـﺮود واﻟﻜﻼب ﰲ اﻟﺠﻨﻮب وﻃﺮق اﺳﺘﺌﻨﺎﺳـﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﺘﻐﺮات‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎرات واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫رﺻﺪ ﻫﻼل ﺷﻌﺒﺎن ﻏﺪ ًا‬

‫ﻣﻌﺘﺼﻢ ﻫﺎرون‬

‫ﻋﻤﻞ ﻣﺸﺎرك ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻋﻤﺎد اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻳﻌﺘﻤﺪ أﺳﻠﻮب اﻟﺒﺤﺚ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة إن ﺳﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﻴﺘﻤﻜﻨﻮن‬ ‫ﻋﻘﺐ ﻏﺮوب ﺷـﻤﺲ ﻳﻮم ﻏﺪ اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎل ﻛﻮن اﻟﺴـﻤﺎء‬ ‫ﺻﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ رﺻﺪ ﻫـﻼل ﻗﻤﺮ ﺷـﻌﺒﺎن ﻣﺠـﺎو ًرا ﻟﻜﻮﻛﺒﻲ‬ ‫ﻋﻄﺎرد واﻟﺰﻫﺮة‪ ،‬ﰲ ﻇﺎﻫﺮة ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺑﺎﻟﻌﻦ اﻤﺠﺮدة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت »اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ« أن ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮاﻗﻊ ﻫﺬه اﻷﺟﺮام ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺴـﻬﻮﻟﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﻳﻈﻬﺮ ﻫﻼل اﻟﻘﻤﺮ اﻤﻀﺎء ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪،%3.5‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻨﻪ ﺳﻮف ﻳﻜﻮن ﺟﺮﻣﺎ ً ﺳﺎﻃﻌﺎً‪ ،‬ذﻟﻚ ﻫﻮ ﻛﻮﻛﺐ اﻟﺰﻫﺮة‪،‬‬ ‫وﻓـﻮق اﻟﺰﻫـﺮة ﻳﻘـﻊ ﻋﻄـﺎرد‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺳـﻮف ﺗﺸـﻜﻞ ﻣﻨﻈ ًﺮا‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‪ .‬وﺑﻴﱠﻨﺖ »ﻓﻠﻜﻴـﺔ ﺟﺪة« أن أول ﺟﺮﻣﻦ ﻳﻈﻬﺮان‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻤﺎء ﺑﻌﺪ ﻏﺮوب اﻟﺸﻤﺲ ﻫﻤﺎ اﻟﻘﻤﺮ وﻛﻮﻛﺐ اﻟﺰﻫﺮة‪ ،‬ﻷﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﺛﺎﻧـﻲ وﺛﺎﻟﺚ أﻤﻊ اﻷﺟـﺮام اﻟﺴـﻤﺎوﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﺑﻌﺪ اﻟﺸـﻤﺲ‪.‬‬ ‫وﺳـﺮﺻﺪان ﻣﻨﺨﻔﻀﻦ‪ ،‬ﰲ اﻷﻓﻖ اﻟﺸـﻤﺎﱄ اﻟﻐﺮﺑـﻲ ﻓﻮق ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻏﺮوب اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻳﺮﺻﺪ ﻋﻄﺎرد ﻓﻮق اﻟﺰﻫﺮة‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﻏﺮوب اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬


صحيفة الشرق - العدد 553 - نسخة الرياض