Issuu on Google+

‫تطبع في‬

‫الرياض‬ ‫جــــــدة‬ ‫الدمــــام‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫‪Friday 21 Rajab 1434 31 May 2013 G.Issue No.544 Second Year‬‬

‫‪ 28‬صفحة رياان‬

‫جواز بديل فوري لـ «البنجاديشيين» في الشرقية ‪ .‬والجوازات‪ :‬ا تصحيح للمجرمين‬ ‫‪9/5‬‬ ‫ٍ‬ ‫جوازات جديد ًة فورية‬ ‫أكثر من خمسة آاف بنجاديي ينتظرون أمس أمام مقر لجنة من سفارة بادهم تمنح العمال امخالفن أو الهاربن أو الفاقدين جوازات سفرهم‬

‫‪600‬‬ ‫الـــســـعـــوديـــون يــنــفــقــون‬ ‫‪ 38‬مــلــيــون ريـــال على‬ ‫«السجائر» يومي ًا مقابل‬ ‫‪ 2000‬ريال للتوعية ‪10‬‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬

‫نواب عراقيون يتفقون‬ ‫مع دراســة أمريكية‪:‬‬ ‫يتفسخ‬ ‫العراق َ‬ ‫‪18‬‬

‫تزوجوا مغربيات‬ ‫سعودي َ‬ ‫في عام‪ ..‬وهجروا ‪ 18‬منهن‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬

‫كشف مسؤول شؤون الرعايا السعودين‬ ‫ي س�فارة امملك�ة العربي�ة الس�عودية‬ ‫ي امغ�رب امستش�ار عبدالله ال�داوود‪،‬‬ ‫أن أكث�ر من ‪ 600‬س�عودي تزوجوا من‬ ‫مغربيات ي ع�ام ‪2012‬م زواجا ً نظاميا ً‬ ‫حصلوا فيه عى تري�ح بالزواج من امملكة‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن ‪ %90‬من هذه الزواجات مس�تقرة‪،‬‬ ‫وبينها ‪ 18‬حالة هجران من قبل الزوج وتخ ّل‬ ‫من�ه عن أرت�ه‪ .‬حيث تلجأ الزوج�ة امغربية‬

‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬

‫إنـــذار وإيــقــاف ‪ 12‬مــأذونـ ًا‬ ‫ارتــكــابــهــم مــخــالــفــات في‬ ‫الرياض ‪-‬‬ ‫‪3‬‬ ‫عقود النكاح‬ ‫يوسف الكهفي‬

‫غالب�ا ً للس�فارة ويطل�ب منه�ا عق�د الزواج‬ ‫وبيانات أخ�رى‪ ،‬ثم يتم التحق�ق من اأوراق‬ ‫ونس�ب اأبناء ل�أب‪ ،‬ثم ترفع بيان�ات الزوج‬ ‫ل�وزارة الخارجي�ة الس�عودية‪ ،‬ويح�ال أمر‬ ‫اأرة لجمعية «أوار»‪ ،‬التي تنفق عليها بعد‬ ‫التثبت من هجران الزوج‪ ،‬كما تعمل عى إعادة‬ ‫اأبناء لوالدهم ي امملكة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن أنه تمت إعادة أبناء بالفعل لوالدهم‪،‬‬ ‫بعضه�م ي�درس ي جامعات بامملك�ة‪ ،‬قائا ً‬ ‫«بعض الزواجات تتم دون توثيق ي امحكمة‪،‬‬ ‫فيك�ون ال�زواج رعي�ا ً ولكنه غ�ر قانوني‪،‬‬ ‫وه�و زواج غر معرف به حتى لدى الحكومة‬ ‫امغربي�ة‪ ،‬فاب�د أن يوث�ق ي امحكمة ويختم‬ ‫م�ن وزارة الخارجي�ة امغربي�ة ي ح�ال كان‬ ‫الزوج أجنبي�اً»‪ .‬ويؤكد الداوود أن مش�كات‬ ‫زواج الس�عودين من مغربيات قليلة‪ ،‬مقارنة‬ ‫بامش�كات الت�ي تنج�م ع�ن الزواج�ات من‬ ‫جنسيات أخرى‪.‬‬

‫نيويورك‪ ،‬أبها ‪ -‬أ ف ب‪ ،‬عبده اأسمري‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر اأنصاري‬ ‫كشف وكيل وزارة الحج والعمرة امتحدث‬ ‫الرسمي حاتم قاي ل�«الرق» عن وجود‬ ‫أكث�ر من ‪ 250‬ألف معتمر ي مكة وامدينة‬ ‫أمس الخميس‪ ،‬إى جانب معتمري الداخل‪.‬‬ ‫وق�ال إن عدد امعتمرين الواصلن منذ بدء‬ ‫موس�م العمرة ي ش�هر صفر ام�اي بلغ حتى‬ ‫اآن ثاثة ماين‪ ،‬افتا إى أن نسبة التخلف تكاد‬ ‫تكون منعدمة‪.‬‬ ‫وش�هد أم�س الخمي�س ازدحام�ا خفيف�ا ي‬ ‫الح�رم‪ ،‬نظ�را اس�تمرار العم�ل من أج�ل تهيئة‬ ‫اأجزاء التي سيستفاد منها ي التوسعة خال شهر‬ ‫رمضان امقبل‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عبد الله عون‬

‫‪ 269‬مفصو ًا من «حمّ ى‬ ‫الضنك» يعرِ ضون مطالبهم‬ ‫على أمين جدة‬ ‫‪4‬‬ ‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬

‫الدمام ‪-‬‬ ‫سعيد الهال‬

‫القضاء اأمريكي يؤكد إرهاب طهران بالحكم‬ ‫‪ 25‬عام ًا على مخطِ ط اغتيال الجبير‬

‫ربع مليون زائر في‬ ‫مكة والمدينة أمس‬

‫‪ 400‬ألف ريال لكل‬ ‫اعب اتحادي‬ ‫‪25‬‬

‫‪ 55‬مليون‬ ‫ريـــال تنقل‬ ‫ِشـــــهـ ِــــر ّي‬ ‫ااتـــــفـــــاق‬ ‫لـ «النصر»‬

‫الدمام � ياسمن آل محمود‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫صورة تحاكي محاكمة منصور أربابسيار‬

‫(رويرز)‬

‫أص�درت محكم�ة أمريكي�ة أم�س‬ ‫الخمي�س حكم�ا ً بالس�جن م�دة ‪25‬‬ ‫عام�ا ً عى اأمريكي م�ن أصل إيراني‪،‬‬ ‫منصور أربابس�يار‪ ،‬بعد إدانته بلعب‬ ‫دور ي امؤام�رة اغتي�ال الس�فر‬ ‫الس�عودي ي واش�نطن‪ ،‬فيم�ا يُع�د تأكيدا ً‬ ‫م�ن القض�اء اأمريكي عى ت�ورط طهران‬ ‫باإرهاب الدوي‪.‬‬ ‫واعرف أربابس�يار ي أكتوبر بتهمة التآمر‬ ‫م�ع عنار من الجيش اإيراني اس�تئجار‬ ‫قتلة م�ن مافيا مخ�درات مكس�يكية لقتل‬ ‫الس�فرالس�عوديعادلالجبر‪.‬‬ ‫وق�ال ق�اي محكم�ة نيوي�ورك‬ ‫الفيدرالي�ة‪ ،‬ج�ون كين�ان‪ ،‬إن أربابس�يار‬ ‫«مدرك لفعلته‪ ،‬وعليه أن يتع ّلم الدرس وهو‬ ‫أنه ا يمكن التساهل مع ذلك»‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬رحن ب امدعي الفي�دراي لواية‬ ‫نيويورك‪ ،‬بريت به�ارارا‪ ،‬بالحكم‪ ،‬وقال ي‬ ‫بيان إن «منصور أربابس�يار كان عدوا ً بن‬ ‫ٍ‬ ‫صفوفن�ا‪ ،‬وهو الوس�يط الرئيس ي مؤامرة‬ ‫دولية بش�عة وضعها عنار م�ن الجيش‬ ‫اإيران�ي اغتي�ال الس�فر الس�عودي ي‬ ‫الوايات امتحدة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال أس�تاذ القانون الدوي‪،‬‬ ‫الدكت�ور عمر الخ�وي‪ ،‬إن الوايات امتحدة‬ ‫تُعد الدولة امس�تضيفة للس�فر السعودي‬ ‫وم�ن واجبه�ا حماي�ة الديبلوماس�ين‬ ‫اموجودي�ن ع�ى أراضيه�ا‪ ،‬خاص�ة أنه�م‬ ‫يتمتع�ون بحصانة ويقومون بعمل تحكمه‬ ‫عاقات دولية تفرض حمايتهم‪.‬‬ ‫وفيم�ا يخ�ص العقوب�ة اموقع�ة عى‬ ‫أربابسيار بالسجن ‪ 25‬عاماً‪ ،‬اعتر الخوي‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫تريح�ات ل� «الرق»‪ ،‬أن الحكم يُثبت‬ ‫ي‬ ‫ت�ورط جهات إيراني�ة ي التخطيط محاولة‬ ‫اغتيال الس�فر السعودي ي واشنطن عادل‬ ‫(تفاصيل ص ‪)17‬‬ ‫الجبر‪.‬‬

‫شركات أجنبية ِ‬ ‫مخالفة تتس َلم مشاريع حكومية كبرى منذ ربع قرن‬ ‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬

‫‪23‬‬

‫كش�ف رئي�س الهيئ�ة الس�عودية‬ ‫للمهندسن حمد الش�قاوي‪ ،‬أن هناك‬ ‫ركات هندس�ية مخالف�ة تعم�ل ي‬ ‫الس�عودية من�ذ أكث�ر م�ن ‪ 25‬عاماً‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن تجاوزات هذه الركات‬ ‫ل�م تحرمه�ا من تنفي�ذ مش�اريع حكومية‬ ‫ك�رى‪ ،‬وق�ال إن ه�ذه ال�ركات تخال�ف‬

‫النظام استامها أكثر من مروع حكومي‬ ‫دون أن يكون لها ريك سعودي‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ال�ركات تحص�ل ع�ى‬ ‫تراخي�ص مؤقتة م�ن وزارة التجارة للعمل‬ ‫ي م�روع واح�د‪ ،‬إا أنها تتس�لم أكثر من‬ ‫م�روع‪ ،‬وهو إجراء غ�ر قانوني‪ ،‬ما يؤكد‬ ‫رورة إلزامها براخيص دائمة بالتنس�يق‬ ‫بن الهيئة السعودية للمهندسن والتجارة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن وزارت�ي الداخلية والعمل‪،‬‬

‫ومعهما الهيئة السعودية للمهندسن‪ ،‬تدرس‬ ‫إخضاع الخراء اأجانب والفئات الهندس�ية‬ ‫العاملن ي السعودية كمستشارين مؤقتن‬ ‫والقادم�ن ع�ر تأش�رات زي�ارات عمل‪،‬‬ ‫لفح�ص مهن�ي لش�هاداتهم‪ ،‬والتأك�د من‬ ‫سامتها من التزوير‪.‬‬ ‫وق�ال إن هيئت�ه تنس�ق م�ع الجهات‬ ‫امعني�ة إخضاع الخراء وامهندس�ن الذين‬ ‫يقدم�ون للعم�ل ي مش�اريع وركات عر‬

‫تأش�رات زي�ارات عم�ل مدة ت�راوح بن‬ ‫ثاثة أش�هر‪ ،‬وتمدد إى ستة أشهر لفحص‬ ‫ش�هاداتهم معرفة إن كان�وا مؤهلن للعمل‬ ‫ال�ذي قدم�وا من أجل�ه‪ ،‬أس�وة بغرهم من‬ ‫امهندسن الذين تخضع شهاداتهم لفحص‬ ‫دقيق للتأكد من س�امتها من التزوير‪ ،‬عر‬ ‫ركة عامية متخصصة‪ ،‬موضحا ً أن الهيئة‬ ‫مرة ع�ى اتخاذ هذه الخط�وة ي القريب‬ ‫(تفاصيل ص ‪)19‬‬ ‫العاجل‪.‬‬

‫حمد الشقاوي‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﻀﺮة اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺑﺎﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬ ‫ﺟـﺬب اﻧﺨﻔـﺎض أﺳـﻌﺎر اﻟﺨـﴬ‬ ‫واﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﺑﺴـﺒﺐ وﻓﺮة اﻹﻧﺘﺎج اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫واﻟﺘﺠـﺎر ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﻣـﺪن اﻟﴩﻗﻴﺔ إﱃ‬ ‫أﺳـﻮاق اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬وﺗﻌﺘـﱪ اﻟﻌﻄﻠـﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻔﻀﻼ ً ﻟﻠﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻳﺘـﺰودوا ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﺗﻔـﻖ أﻏﻠﺐ رواد اﻟﺴـﻮق واﻟﺒﺎﻋﺔ ﻋﲆ أن‬ ‫أﻛﺜﺮ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﺳـﺘﻬﻼﻛﺎ ﻫﻲ‪ :‬اﻟﺤﺸـﺎﺋﺶ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ أﻧﻮاﻋﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﻮرﻗﻴـﺎت‪ ،‬واﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫واﻟﺨﻴـﺎر واﻟﺒﻄﺎﻃـﺲ واﻟﺒﺼـﻞ واﻟﺠـﺰر‬ ‫واﻟﺨﺲ‪ ،‬واﻟﺘﻔﺎح واﻤﻮز واﻟﱪﺗﻘﺎل‪.‬‬

‫رواد ﺳﻮق اﻟﺨﻀﺎر‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻳﻄـﺮأ اﻧﺨﻔـﺎض ﰲ درﺟـﺎت اﻟﺤـﺮارة‬ ‫ﻳﺼﺤﺐ ذﻟﻚ ﻧﺸـﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺘﻰ اﻷﺟﺰاء اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻟﺮؤﻳﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﺟﻴﺪة ﺑﺴـﺒﺐ اﻷﺗﺮﺑﺔ اﻤﺜﺎرة ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫ﴍق ووﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ ،‬ﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان وﺳـﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً ﻋـﲆ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻋﺪﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت ﺟﺎزان ‪ ،‬ﻋﺴﺮ واﻟﺒﺎﺣﺔ ‪.‬‬

‫ﺗﻤﺮ‬

‫اﻟﺸﻤﺎم ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻤﻔﻀﻠﺔ‬ ‫ﺑﻄﻴﺦ أﺣﻤﺮ‬

‫ﻣﺸﱰ ﻳﺮﻓﻊ اﻤﺎﻧﺠﻮ‬ ‫ٍ‬

‫ﺑﺎﺋﻊ اﻟﺠﺰر‬

‫ورﻗﻴﺎت‬

‫ﺟﺰر‬

‫ﺑﺎﺋﻊ ﻳﺮﻓﻊ اﻟﺸﻤﺎم‬

‫ﺑﺎﺋﻊ ورﻗﻴﺎت‬

‫ﺟﺰء ﻣﻦ ﺳﻮق اﻟﺨﻀﺎر‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪42‬‬

‫ﺗﻔﺎح‬

‫ﻣﺸﱰ ﻟﻸﻧﺎﻧﺲ‬ ‫ٍ‬

‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬

‫ﻣﺸﻤﺶ وﻛﺮز‬

‫ﻣﺸﱰ ﻟﻠﻄﻤﺎﻃﻢ واﻟﺒﻴﺾ‬ ‫ٍ‬

‫اﻟﺼﻐﺮى‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬


‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫قطان يبحث‬ ‫التعاون مع‬ ‫الجامعة اأمريكية‬ ‫في القاهرة‬

‫القاهرة ‪ -‬واس‬ ‫قدم سفر خادم الحرمن الريفن‬ ‫ل�دى جمهوري�ة م�ر العربي�ة‬ ‫ومندوب امملكة الدائم لدى جامعة‬ ‫ال�دول العربي�ة الس�فر أحمد بن‬ ‫عبدالعزيز قطان رحا ً عن التطور‬ ‫العلم�ي وتعريف�ا ً بالجامع�ات ي امملكة‬

‫وكذل�ك ع�ن برنام�ج خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريف�ن لابتعاث الخارج�ي‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خال لقائه أمس‪ ،‬ي مكتبه بمقر السفارة‬ ‫بالقاه�رة رئي�س الجامع�ة اأمريكية ي‬ ‫القاه�رة الدكت�ورة ليزا أندرس�ون‪ .‬وتم‬ ‫خ�ال اللق�اء بح�ث س�بل التع�اون مع‬ ‫الجامع�ة اأمريكي�ة والف�رص امتاح�ة‬ ‫للط�اب والطال��ات الس�عودين‪ ،‬وقدمت‬

‫أندرس�ون اس�تعراضا آخ�ر التطورات‬ ‫وامش�اريع ي فرعي الجامع�ة بالقاهرة‪.‬‬ ‫كم�ا التقى الس�فر قط�ان وزي�ر العدل‬ ‫ام�ري امستش�ار أحمد س�ليمان وذلك‬ ‫ي مق�ر الوزارة بالقاه�رة ‪ .‬وجرى خال‬ ‫اللق�اء اس�تعراض مج�اات التعاون بن‬ ‫امملكة ومر وس�بل تعزيزها وتطويرها‬ ‫خاصة ي امجال القضائي والقانوني‪.‬‬

‫السفر قطان مع رئيس الجامعة اأمريكية ي القاهرة (واس)‬

‫طال بن عبدالعزيز‪« :‬إبصار» ستكون مرجع ًا للجمعيات المحلية واإقليمية‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫أكد رئيس برنامج الخليج‬ ‫العرب�ي للتنمي�ة والرئيس‬ ‫الفخ�ري لجمعي�ة إبصار‬ ‫للتأهي�ل وخدم�ة اإعاق�ة‬ ‫البري�ة اأم�ر ط�ال‬ ‫ب�ن عب�د العزي�ز أن الش�فافية‬ ‫امالية واإعامي�ة التي تنتهجها‬ ‫الجمعية هي الس�بب الرئيس ي‬ ‫م�ا تحققه من نج�اح‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن م�روع «قري�ة اإبص�ار»‬ ‫س�يكون منظوم�ة متكامل�ة‬ ‫مواجه�ة ضع�ف ام�وارد امالية‬ ‫للجمعي�ة‪ ،‬والبطال�ة ب�ن ذوي‬ ‫اإعاقة البرية‪.‬‬ ‫وكان�ت الجمعية أعلنت عن‬ ‫إنش�اء قري�ة نموذجي�ة ي جدة‬ ‫للعناية بضع�ف البر وإعادة‬ ‫تأهيل وتوظيف امعاقن بريا ً‬ ‫وتدري�ب وتعلي�م امختصن ي‬ ‫مجاات اإعاق�ة البرية بطاقة‬ ‫اس�تيعابية ‪ 1000‬ش�خص‪،‬‬ ‫يديرها ويشغلها ‪ 405‬أشخاص‪،‬‬

‫اأمر طال يتحدث لبعض امعاقن بريا ً‬ ‫‪ %50‬منه�م م�ن ذوي اإعاق�ة‬ ‫البري�ة ونح�و ‪ %20‬إعاقات‬ ‫أخ�رى أو ح�اات اجتماعي�ة‬ ‫خاصة مثل اأرامل وامطلقات‪.‬‬

‫ووع�د اأم�ر ط�ال خال‬ ‫رعايت�ه أمس ااجتم�اع العار‬ ‫للجمعي�ة العمومية ل�» إبصار»‬ ‫ي فندق ش�راتون ج�دة‪ ،‬أمس‬

‫(تصوير‪ :‬محمد اأهدل)‬ ‫أن الجمعي�ة س�تصبح مرجعية‬ ‫ل�لجمعي�ات ي مج�ال اإعاق�ة‬ ‫البرية محليا ً وإقليميا‪.‬‬ ‫من جهته قال رئيس مجلس‬

‫إدارة « إبصار» رئيس مجموعة‬ ‫البنك اإس�امي للتنمية الدكتور‬ ‫أحمد ع�ي إن الجمعية وس�عت‬ ‫نطاق حملة دع�م تعليم وتأهيل‬ ‫ذوي اإعاقة البري�ة‪ ،‬وتقديم‬ ‫رزم�ة م�ن برام�ج التدري�ب‬ ‫امختلف�ة للمعاق�ن بري�ا ً‬ ‫وامختص�ن‪ ،‬ودعم معاهد النور‬ ‫وعدد من الجامع�ات‪ ،‬وااهتمام‬ ‫باأطف�ال م�ن ذوي اإعاق�ة‬ ‫البري�ة وإب�راز مواهبه�م‪،‬‬ ‫وتقدي�م الدع�م الفن�ي لصيانة‬ ‫اأجه�زة والوس�ائل امس�اندة‬ ‫لذوي اإعاقة البرية مجاناً‪.‬‬ ‫وم�ن جانب�ه توق�ع عضو‬ ‫مجل�س اإدارة رئي�س اللجن�ة‬ ‫التنفيذية امرف اماي امهندس‬ ‫عبدالعزيز حنفي أن يبلغ إجماي‬ ‫اإيرادات خال ع�ام ‪1434‬ه�‬ ‫(‪ )6,975,000‬ري�ال زي�ادة‬ ‫بنسبة ‪ %5‬عن اإيرادات الفعلية‬ ‫لعام ‪1433‬ه� ي حال تم سداد‬ ‫العج�ز النقدي لع�ام ‪1433‬ه�‬ ‫الذي بلغ (‪ )373,542‬رياا‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫إنذار وإيقاف ‪ 12‬مأذون ًا ارتكابهم‬ ‫مخالفات في عقود النكاح‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫أصدرت وزارة العدل عقوبات بحق ‪ 12‬مأذونا ً‬ ‫تنوع�ت بن توجي�ه اإنذار وإيق�اف الرخصة‬ ‫وإلغائه�ا؛ ارتكابه�م مخالفات أثن�اء تحرير‬ ‫عقود النكاح حس�ب مدير إدارة اإعام والنر‬ ‫بوزارة العدل إبراهيم الطيار‪.‬‬ ‫وقال الطي�ار إن أهم امخالفات الت�ي رصدتها إدارة‬ ‫مأذوني عقود اأنكحة ه�ي إجراء عقد النكاح بواية‬ ‫اأخ دون ذك�ر ص�ك حر الورث�ة‪ ،‬وإج�راء العقد‬ ‫دون فح�ص طبي‪ ،‬وإجراء العقد بعد مرور أكثر من‬ ‫س�تة أش�هر عى تاريخ الفحص الطبي‪ ،‬وإجراء عقد‬ ‫مطلق�ة دون تدوي�ن بيانات صك الطاق‪ ،‬واش�راط‬ ‫مبالغ مالي�ة عى إجراء العقد‪ ،‬ووضع لوحات إعانية‬ ‫للمأذون‪.‬‬ ‫وأضاف الطيار‪ ،‬إن اإدارة العامة مأذوني عقود‬ ‫اأنكح�ة أطلق�ت خدم�ة ااس�تعام اإلكروني عى‬ ‫موقعها عى اإنرنت عن مأذوني عقود اأنكحة‪ ،‬حيث‬ ‫تتي�ح هذه الخدمة معرفة أس�ماء مأذوني اأنكحة ي‬ ‫كل حي بمناطق امملكة واس�تعراض أرقام ااتصال‬

‫بهم للوصول إليهم بير وس�هولة س�عيا ً من وزارة‬ ‫العدل ي خدمة وراحة الجميع ي إجراء عقود اأنكحة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الخدمة تش�مل جميع م�دن وقرى‬ ‫امملكة ليس�تطيع كل باحث عن مأذون أنكحة قريب‬ ‫من�ه أن يجده م�ن خال الدخول ع�ى موقع الوزارة‬ ‫ع�ى اإنرنت‪ ،‬حيث يتم الدخول ع�ى رابط «مأذوني‬ ‫اأنكحة» بعدها يتم الدخول لاستفس�ار عن مأذوني‬ ‫اأنكح�ة بتحديد امدين�ة التي يريد م�أذون اأنكحة‬ ‫به�ا‪ ،‬ثم يخت�ار الحي داخ�ل هذه امدينة م�ن قائمة‬ ‫تحوي أسماء جميع اأحياء بامناطق‪ ،‬ليظهر متصفح‬ ‫اإنرن�ت قائم�ة بأس�ماء جمي�ع مأذون�ي اأنكح�ة‬ ‫اموجودي�ن ي امنطقة التي حدده�ا وأرقام ااتصال‬ ‫به�م‪ .‬وأش�ار إى أن وزارة الع�دل ج�ددت رخص�ة‬ ‫م�أذون عقود أنكحة ل�� ‪ 162‬مأذون�ا ً رعيا ً بكافة‬ ‫مناط�ق امملكة‪ ،‬كما رخصت بالعم�ل ل� ‪ 88‬متقدما ً‬ ‫لعم�ل امأذوني�ة وذلك خ�ال فرة الرب�ع الثاني من‬ ‫العام الح�اي ‪1434‬ه�‪ ،‬وبهذا يك�ون عدد امأذونن‬ ‫الرعي�ن قد بل�غ ‪ 5286‬مأذون�ا ً رعي�ا ً ي جميع‬ ‫مناطق امملكة وذلك حتى نهاية شهر جمادى اآخرة‬ ‫من العام الحاي‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪4‬‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫جدران ونوافذ‬

‫‪ 269‬مفصو ًا من «حمى الضنك» يعرضون مطالبهم‬ ‫على أمين جدة‪ ..‬و«اأمانة»‪ :‬البرنامج في حاجة لخدماتهم‬

‫إدارة‬ ‫«الشباب»‬

‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬

‫عبدالعزيز الخزام‬ ‫إذا اس�تثنينا الكثاف�ة العددي�ة التي تمت�از بها مدن‬ ‫امملكة ي إقامة امهرجانات الثقافية «ااستهاكية»‪ ،‬فإن‬ ‫اأحداث الثقافية الحقيقية إنما جرت خارج س�ياق هذه‬ ‫امهرجانات‪.‬‬ ‫امث�ال الوحي�د الذي نملك�ه‪ ،‬وهو ملتقى «س�ن» الثقاي‬ ‫الذي جاء ضمن مهرجان «جدة غر»!‪ ،‬كان بمثابة الرق‬ ‫الخاط�ف الذي كش�ف عن امس�افة الكب�رة التي تفصل‬ ‫امؤسسات الثقافية عن الحراك الثقاي الحقيقي‪.‬‬ ‫ولعله�ا تلك هي ام�رة اأوى التي تحتوي فيها امؤسس�ة‬ ‫الثقافي�ة الرس�مية مجموعة م�ن الش�باب امبدعن من‬ ‫خارج أس�وار امؤسس�ة‪ ،‬متيحة لهم حرية تحديد هوية‬ ‫«مهرجانهم»وتنفيذه‪.‬‬ ‫وعى الرغم من أن تجربة املتقى واجهت بعض التحديات‬ ‫الجوهرية ولم ترتفع إى سقف طموحات امثقفن‪ ،‬إا أن‬ ‫أهمية املتقى هو أنه تجربة ثقافية «مختلفة» يمكن لها‬ ‫أن تضيف كثرا إى امش�هد الثقاي ي الشكل وامضمون لو‬ ‫قدر لها أن تتكرر وتتوسع‪.‬‬ ‫ومن امهم هنا أن نشر إى أن واحدا من العوامل اأساسية‬ ‫الت�ي هيأت له�ذه التجرب�ة «الفريدة»‪ ،‬هو أن امؤسس�ة‬ ‫الثقافي�ة الرس�مية التي منحت أولئك الش�باب «الصيغة‬ ‫القانوني�ة» ملتقاه�م‪ ،‬يديره�ا ش�اب مب�دع ومتحمس‬ ‫ويهج�س‪ ،‬مثله�م تماما‪ ،‬بنش�اط ثق�اي حقيقي يحقق‬ ‫عاقة مقنعة مع الجمهور من جهة ومع الثقافة الجادة‬ ‫م�ن جهة أخرى‪( .‬وافتح ه�ذا القوس أطلب منكم تخيل‬ ‫حجم الفاقد الكبر جراء ابتعاد الشباب امبدع والجاد عن‬ ‫إدارة امؤسسات الثقافية ي بادنا؟)‬ ‫أخرا‪ ،‬ليس مؤكدا أن هذا املتقى س�يقام مرة أخرى هذا‬ ‫اموسم‪ ،‬لكنه بالتأكيد اس�تطاع‪ ،‬خال اأيام القليلة التي‬ ‫انعقد فيه�ا‪ ،‬أن يحرك خطاب اللغة والف�ن واإبداع‪ ،‬وأن‬ ‫ي�رك لنا تجربة جمالية جديدة باتجاه الحياة‪ ،‬إى حد أننا‬ ‫م�ا زلنا حت�ى اآن‪ ،‬بعد عام كامل من انعقاده‪ ،‬نتس�اءل‬ ‫(أو نتمنى ي الحقيقة)‪ :‬هل سيقام ملتقى «سن» الثاني‬ ‫أم ا؟‬

‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫بع�د فش�ل محاواته�م ي‬ ‫الع�ودة ممارس�ة مه�ام‬ ‫عملهم طوال الفرة اماضية‬ ‫يعت�زم ‪ 269‬مفص�وا من‬ ‫برنام�ج حم�ى الضن�ك‬ ‫وأولي�اء أموره�م التجم�ع غ�دا ً‬ ‫الس�بت أم�ام مبنى أمان�ة جدة‬ ‫للمطالب�ة بتحديد موعد عودتهم‬ ‫للعمل‪.‬‬ ‫وكان اموظفون امفصولون‬ ‫التق�وا ي وقت س�ابق ع�ددا من‬ ‫امس�ؤولن ي ج�دة بينه�م أمن‬

‫امحافظة الدكتورهاني أبو راس‪،‬‬ ‫ووكيل اأمن للخدمات امهندس‬ ‫ع�ي الغام�دي‪ ،‬كم�ا رفع�وا‬ ‫خطاب�ات إى وزارة الش�ؤون‬ ‫البلدي�ة والقروي�ة‪ ،‬وطالب�وا‬ ‫بعودتهم إى العم�ل مرة أخرى‪،‬‬ ‫غر أنهم لم يتلقوا موعدا ً محددا ً‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫وبل�غ ع�دد امفصول�ن من‬ ‫برنام�ج حم�ى الضن�ك ‪269‬‬ ‫موظف�ا ً تم فصلهم بداعي توقف‬ ‫وزارة امالية عن إمداد أمانة جدة‬ ‫باميزانية امخصصة لرواتبهم‪.‬‬ ‫وأوض�ح يون�س الزهراني‬

‫عبدالعزيز النهاري‬ ‫أح�د اموظفن امفصولن أن هذا‬ ‫التجمع س�يكون من أجل تحديد‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫أوضح رئيس الهيئة الوطنية‬ ‫مكافح�ة الفس�اد «نزاه�ة»‬ ‫محمد ب�ن عبدالله الريف‪،‬‬ ‫أن إنش�اء إدارات امراجع�ة‬ ‫الداخلي�ة ل�م يع�د اختياريا ً‬ ‫بل هو إلزامي لكل جهاز حكومي‪،‬‬ ‫س�واء كان وزارة أو مؤسس�ة‬ ‫أو هيئ�ة‪ .‬وأض�اف أن إدارات‬ ‫امراجع�ة الداخلي�ة أصبحت ذات‬ ‫نش�اط مس�تقل ي جميع الجهات‬ ‫الحكومي�ة‪ ،‬وترتبط تنظيميا ً بأعى‬ ‫س�لطة ي الجهاز‪ ،‬وتق�وم بدورها‬ ‫بفح�ص وتقيي�م أنظم�ة الرقاب�ة‬ ‫الداخلي�ة‪ ،‬والقي�ام بامراجع�ة‬ ‫امالية‪ ،‬والتش�غيلية‪ ،‬وتقييم اأداء‪،‬‬

‫بروكسل ‪ -‬واس‬ ‫أك�د ع�دد م�ن الرماني�ن اأوروبي�ن‬ ‫أهمية الدور ال�ذي تمثله امملكة وثقلها‬ ‫الس�ياي وااقتصادي اإقليمي والدوي‬ ‫ونوه�وا بالجه�ود الت�ي يبذله�ا خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن امل�ك عبدالل�ه بن‬ ‫عبدالعزيز ي دعم اأمن وااستقرار ي امنطقة‪.‬‬ ‫وش�دّد الرمانيون خال اجتماع مشرك‬ ‫أمس‪ ،‬م�ع وفد مجلس الش�ورى ال�ذي يزور‬ ‫الرمان اأوروبي ي بروكس�ل برئاس�ة عضو‬ ‫امجل�س عضو ااتح�اد الرماني الدوي صالح‬ ‫بن عي�د الحصيني أهمي�ة الدور ال�ذي تقوم‬ ‫به امملكة وسياس�اتها عر مبادراتها الهادفة‬ ‫إح�ال الس�ام ولجهده�ا لضمان اس�تقرار‬ ‫أسواق الطاقة العامية‪.‬‬ ‫وثمّن امش�اركون ي ااجتم�اع الخطوات‬ ‫اإصاحي�ة لخ�ادم الحرمن الريف�ن التي‬ ‫تأت�ي مواكب�ة متطلب�ات العر وتمش�يا ً مع‬

‫محمد الريف‬ ‫كراون بالري�اض‪ .‬وأوضح رئيس‬ ‫الهيئة أن تنظي�م هذه الندوة يأتي‬ ‫انطاق�ا ً م�ن أهمية ال�دور امنوط‬ ‫ب�إدارات امراجع�ة الداخلي�ة ي‬ ‫حماية النزاهة ومكافحة الفس�اد‪،‬‬ ‫الذي لم يع�د مقترا ً عى مراجعة‬

‫الخطوط السعودية‪« :‬بوينج ‪»737‬‬ ‫خرجت من الخدمة منذ عشر سنوات‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫أ ّك�د ال�متح�دِث باس�م الخط�وط‬ ‫الس�عودية خ�روج الطائرة م�ن طراز‬ ‫«بوين�ج ‪ »737‬م�ن الخدم�ة منذ أكثر‬ ‫م�ن عرة أعوام‪ ،‬افت�ا ً إى أن الخطوط‬ ‫السعودية لم تقم منذ ذلك الحن ��راء‬ ‫أيّة طائ�رة من هذا الطراز الذي ا يُس�تخدم‬ ‫أص�اً ي رحاته�ا إى ش�به الق�ارة الهندية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن أنه تك�رر ي اآونة اأخرة تداوُل بعض‬ ‫ال�معلومات ال�مغلوطة عر وسائل التواصُ ل‬ ‫ااجتماعي بش�أن عوارض وأح�داث مفتعلة‬ ‫تتع َلق برحات «الس�عودية»‪ ،‬وذلك عى غرار‬ ‫ما س�بق أن ت ّم تداوُله بش�أن س�قوط طائرة‬ ‫ركاب بالثمام�ة القريبة م�ن مدينة الرياض‪،‬‬ ‫وكذل�ك م�ا ت ّم نره ع�ن جهل أح�د طيّاري‬ ‫الخطوط السعودية الذي كان يقود طائرة من‬ ‫طراز «بوينج ‪ »737‬ي رحلة متّجهة إى الهند‪،‬‬ ‫وقال إن الخطوط الس�عودية لي�س لديها ي‬

‫جازان ‪ -‬محمد الصميي‬ ‫أوض�ح نائ�ب وزير الربي�ة والتعليم لتعلي�م البنن الدكت�ور حمد بن‬ ‫محمد آل الش�يخ‪ ،‬أن ميزانية اأندية اموس�مية تق�در بنحو ‪ 40‬مليون‬ ‫ريال موزعة عى ‪ 600‬نا ٍد موس�مي ي امملكة‪ .‬وأكد خال اجتماع عقده‬ ‫بمديري الربية والتعليم ي امناطق وامحافظات عر البث امرئي مناقشة‬ ‫برامج اأندية اموسمية‪ ،‬عى أهمية الجوانب الربوية والتعليمية والبيئية‬ ‫امناسبة لتأهيل الطاب والطالبات للمواطنة الصالحة ي هذه الرامج‪.‬‬ ‫ولف�ت إى رورة اس�تثمار اأندية اموس�مية بش�كل كام�ل وبطريقة‬ ‫صحيحة‪ ،‬مع اختيار امنش�آت وامرفن امتميزين لهذه اأندية‪ ،‬وتوفر البيئة‬ ‫الجاذب�ة واإبداعي�ة لجذب الطاب والطالبات وتش�جيع اآب�اء واأمهات عى‬ ‫إلحاق أبنائهم وبناتهم بهذه اأندية‪.‬‬ ‫وش�دّد آل الش�يخ عى اختي�ار امدارس اممي�زة ذات الص�اات امتعددة‬ ‫اأغراض واماعب واإنارة واستكمال غر امجهز منها ووضع أنشطة واضحة‬ ‫امعال�م لتك�ون أكث�ر فائدة‪ ،‬والركي�ز عى ال�دورات التخصصية كالس�باكة‬ ‫والكهرباء والزراعة‪ ،‬وزرع القيم للعناية بامدرسة وتغير السلوك‪.‬‬

‫برلمانيون أوروبيون‪ :‬المملكة تم ِثل ثق ًا سياسي ًا واقتصادي ًا على المستويين اإقليمي والدولي‬

‫جانب من ااجتماع‬ ‫النهض�ة الحالية ي امملك�ة‪ ،‬وبينوا أن الرمان‬ ‫اأوروب�ي يرقب بتقدير التطور الذي تعيش�ه‬ ‫امملك�ة اقتصاديا ً وثقافيا ً ومجتمعيا ً امس�اير‬ ‫ل�روح الع�ر وامحاف�ظ ع�ى ما ع�رف عن‬ ‫امجتم�ع الس�عودي م�ن تمس�ك بمنطلقات�ه‬

‫الوقت الراهن أيّة طائ�رات من طراز «بوينج‬ ‫‪ .»737‬وأ ّكد أن�ه ا مجال عى اإطاق إخفاء‬ ‫ح�وادث أو ع�وارض الطائ�رات أو التعتي�م‬ ‫عليها‪ ،‬حيث إنها يتم نقلها عر وسائل اإعام‬ ‫ال�مرئي�ة بع�د لحظات من حدوثها‪ .‬وأش�ار‬ ‫ال�متحدث إى أن هذه ال�معلومات ال�مغلوطة‬ ‫يتم تداوُلها بقصد ترويع عماء «الس�عودية»‬ ‫وزعزع�ة ثقته�م فيه�ا‪ ،‬وطم�أن ال�متحدث‬ ‫عماء «الس�عودية» وأهاب بهم عدم االتفات‬ ‫ل�مث�ل ه�ذه الش�ائعات ال�مغرض�ة‪ .‬وكان‬ ‫«مقط�ع» فيديو لطائرة بوين�ج ‪ 747‬التابعة‬ ‫للخطوط السعودية قد تم تداوله مؤخراً‪ ،‬زعم‬ ‫ن�اروه أنها لطائرة أقلعت من أحد امطارات‬ ‫العس�كرية ي الهند‪ ،‬وقالت الرساله امنترة‬ ‫أن كابتن�ن م�ن الخطوط رفض�ا اإقاع من‬ ‫امطار بسبب قر حجم امدرج إا أن الطيار‬ ‫قام بطلب ف�ك امقاعد ووضع وقود قليل جدًا‬ ‫يكفي إنزال الطائرة ي مطار قريب‪ ،‬ومن ثم‬ ‫أقلع بها‪.‬‬

‫وتدقيق النش�اطات امالية فحسب‪،‬‬ ‫ب�ل امت�د ليش�مل اأداء ال�كي‬ ‫للمنش�أة‪ .‬وأض�اف الري�ف أن‬ ‫الفروع تنش�أ عند الحاج�ة بقرار‬ ‫من امسؤول اأول ي الجهة‪ ،‬وتتوى‬ ‫اإدارة أعم�ال امراجع�ة الداخلي�ة‬ ‫عن طريق ممارس�ة ااختصاصات‬ ‫امخول�ة لها‪ ،‬وذل�ك لتحقيق جملة‬ ‫م�ن اأهداف‪ ،‬منه�ا حماية اأموال‬ ‫واممتل�كات العام�ة‪ ،‬والح�د م�ن‬ ‫وقوع الغش واأخطاء واكتش�افها‬ ‫فور وقوعها‪ ،‬وضمان دقة البيانات‬ ‫امالي�ة والس�جات امحاس�بية‬ ‫واكتماله�ا‪ ،‬وضم�ان فاعلي�ة‬ ‫العمليات اإدارية وامالية وكفايتها‪،‬‬ ‫بم�ا ي�ؤدي إى ااس�تخدام اأمثل‬ ‫للم�وارد امتاحة‪ ،‬وتحقي�ق التقييد‬

‫باأنظمة والتعليمات والسياس�ات‬ ‫والخط�ط املزمة للجه�ة‪ ،‬لتحقيق‬ ‫أهدافها بكفاية وبطريقة منتظمة‪،‬‬ ‫م�ع ضمان اكتمال أنظم�ة الرقابة‬ ‫الداخلي�ة وفاعليته�ا‪ .‬م�ن جهته‪،‬‬ ‫أوض�ح نائ�ب رئي�س الهيئ�ة‬ ‫الوطني�ة مكافح�ة الفس�اد لقطاع‬ ‫حماي�ة النزاه�ة الدكت�ور عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز العبدالق�ادر‪ ،‬أن‬ ‫امراجع�ة الداخلي�ة تواج�ه ع�دة‬ ‫تحدي�ات‪ ،‬أهمه�ا التأهي�ل العلمي‬ ‫والعم�ي للمراجع الداخ�ي‪ ،‬اموقع‬ ‫التنظيمي للمراج�ع الداخي‪ ،‬الذي‬ ‫ا يتناس�ب م�ع التط�ور ي مهام‬ ‫واختصاصات ومسؤوليات امراجع‬ ‫الداخي‪ ،‬عدم إدراك امنشآت أهمية‬ ‫الدور الذي يلعبه امراجع الداخي‪.‬‬

‫«العلوم والتقنية» تدعم ‪ 148‬مقترح ًا‬ ‫بحثي ًا بأكثر من سبعة مايين‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫خصَ صت مدين�ة امل�ك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقنية مبلغا ً قدره س�بعة ماين و‪196‬‬ ‫ألفا ً و‪ 443‬رياا ً لدعم ‪ 148‬مقرحا ً بحثيا ً‬ ‫تقدم به�ا باحثون من مختل�ف جامعات‬ ‫امملك�ة وكلياته�ا م�ن خ�ال برنام�ج‬ ‫امن�ح لطلب�ة الدراس�ات العليا لع�ام ‪1434‬ه�‬ ‫ي مراحل�ه اأوى والثاني�ة والثالث�ة والرابع�ة‪،‬‬ ‫ال�ذي ترف علي�ه اإدارة العامة من�ح البحوث‬ ‫ي امدين�ة‪ .‬وأوض�ح امرف ع�ى اإدارة العامة‬ ‫منح البحوث ي امدين�ة الدكتور محمد بن أحمد‬ ‫خيمي‪ ،‬أن�ه ت�م تخصي�ص ‪ 4.355.329‬رياا ً‬ ‫لدعم ‪ 83‬مقرحا ً بحثيا ً ي مجال علوم اأس�اس‪،‬‬ ‫التي تضم ع�دة مجاات منها الكيمياء‪ ،‬الفيزياء‪،‬‬ ‫اأحي�اء‪ ،‬الرياضيات‪ ،‬الجيولوجيا‪ ،‬الفلك وغرها‪،‬‬ ‫وتخصي�ص مبلغ ‪ 1.283.604‬رياات لدعم ‪25‬‬ ‫مقرحا ً بحثيا ً ي امجال الزراعي‪ .‬ومن امقرحات‬ ‫البحثية امدعمة ي مجاي علوم اأساس والزراعة‬

‫(واس)‬

‫ومبادئه اأصيلة‪.‬‬ ‫وكان وف�د مجل�س الش�ورى ق�د عق�د‬ ‫جلستي عمل مش�ركة مع لجنة شبه الجزيرة‬ ‫العربي�ة ي الرم�ان اأوروبي بحضور س�فر‬ ‫خادم الحرمن الريفن ل�دى بلجيكا فيصل‬

‫إلزامي لكل جهاز حكومي‬ ‫رئيس «نزاهة»‪ :‬إنشاء إدارات المراجعة الداخلية ٌ‬ ‫والتأك�د م�ن اس�تخدام ام�وارد‬ ‫بفاعلي�ة وكفاءة‪ ،‬وله�ذا فإن هذه‬ ‫اإدارات بمهامه�ا واختصاصاتها‬ ‫تمثّ�ل الرقي�ب اأول ي كل جه�ة‪،‬‬ ‫وتعمل ع�ى توف�ر ااطمئنان بأن‬ ‫امنش�أة أو الجه�ة تق�وم بمهامها‬ ‫واختصاصاته�ا ع�ى أكم�ل وجه‪،‬‬ ‫وفقا ً لأنظمة والقواعد امرعية التي‬ ‫ترف�ع من فاعلي�ة اأداء وتؤدي إى‬ ‫معالجة اانحرافات‪ .‬إى ذلك‪ ،‬تنظم‬ ‫الهيئ�ة الوطني�ة مكافحة الفس�اد‬ ‫«نزاهة» خال يومي السبت واأحد‬ ‫امقبلن‪ ،‬ن�دوة دولية بعنوان «دور‬ ‫امراجعة الداخلية ي حماية النزاهة‬ ‫ومكافح�ة الفس�اد»‪ ،‬بمش�اركة‬ ‫خ�راء وممثلن من داخ�ل امملكة‬ ‫وخارجه�ا‪ ،‬وذلك ي فن�دق مداريم‬

‫موع�د عودتنا ريع�ا إى مزاولة‬ ‫العم�ل ريع�ا‪ ،‬وق�ال «لدين�ا‬ ‫خطابات تفيد بعودتنا ريعا إى‬ ‫العمل ي الرنامج»‪.‬‬ ‫من جانبه أوض�ح امتحدث‬ ‫الرس�مي بأمان�ة ج�دة الدكتور‬ ‫عبدالعزي�ز النه�اري أنه ا يعلم‬ ‫ع�ن ع�زم اموظف�ن امفصولن‬ ‫التجمع أمام اأمانة الس�بت‪ ،‬غر‬ ‫أن�ه أكد ع�ى جهود امس�ؤولن‬ ‫ي أمان�ة ج�دة لحل مش�كلتهم‬ ‫وإرجاعه�م إى عمله�م لحاج�ة‬ ‫برنام�ج حم�ى الضن�ك إى‬ ‫خدماتهم‪.‬‬

‫‪ 40‬مليون ريال ميزانية أكثر‬ ‫ناد صيفي في المملكة‬ ‫من ‪ٍ 600‬‬

‫مق�رح بعنوان امس�تخلصات النباتية ي امملكة‬ ‫كمصادر وعوامل مقاومة للمضادات اميكروبية‪،‬‬ ‫وآخ�ر بعنوان اس�تخدام م�واد ط�اء بوليمرية‬ ‫أساسها زيوت نباتية وجسيمات نانوية كمضادة‬ ‫للت�آكل م�ن الصلب امعت�دل‪ ،‬ومق�رح بعنوان‬ ‫تحديد مواق�ع حصاد مياه اأمط�ار امحتملة ي‬ ‫منطقة الباحة لتحسن الوضع البيئي باستخدام‬ ‫ااستش�عار عن بُعد ونظم امعلومات الجغرافية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن الدكتور خيمي طبقا ً لنرة «أخبار امدينة»‬ ‫أنه ت�م تخصيص مبل�غ ق�دره ‪ 854220‬رياا ً‬ ‫لدع�م ‪ 16‬مقرحا ً بحثيا ً ي امج�ال الطبي‪ ،‬منها‬ ‫مق�رح بعن�وان تأث�ر التس�مم بالرصاص عى‬ ‫الغدة الدرقية‪ ،‬ومقرح آخر بعنوان عاقة معدل‬ ‫الكيمرين ي الدم بخطر اإصابة امبكرة لتصلب‬ ‫الراين ي امرى الس�عودين‪ ،‬وتم تخصيص‬ ‫مبل�غ ق�دره ‪ 670790‬رياا ً لدع�م ‪ 14‬مقرحا ً‬ ‫بحثيا ً ي امجال الهندي‪ ،‬ومن امقرحات البحثية‬ ‫ي ه�ذا امج�ال مق�رح بعن�وان أمن الش�بكات‬ ‫الاسلكية ي امناطق امدنية العمرانية‪.‬‬

‫ط�راد‪ ،‬وع�دد من أعض�اء الرم�ان اأوروبي‪،‬‬ ‫وع�دد من أعضاء الس�لك الدبلوم�اي امعتمد‬ ‫لدى بلجيكا‪.‬وألقى رئيس وفد مجلس الشورى‬ ‫ي ااجتم�اع كلمة أكد فيه�ا أن امملكة بقيادة‬ ‫خادم الحرمن الريفن بادرت بإيجاد مسرة‬ ‫مثى لإصاح تهدف لتحقيق مس�تقبل أفضل‬ ‫مواطنيه�ا‪ ،‬واتس�مت برؤية واضحة وش�املة‬ ‫ي الط�رح والتكام�ل ي التنفي�ذ والرمجة ي‬ ‫التوقيت‪.‬‬ ‫ورأى أن التطوي�ر ي امملك�ة ناب�ع‬ ‫م�ن إيم�ان قيادته�ا بأهمية رفاهي�ة امواطن‬ ‫وااس�تجابة لتطلعات�ه‪ ،‬وق�ال‪ « :‬وم�ن ه�ذا‬ ‫امنطل�ق فق�د جاءت خط�ى اإصاح ش�املة‬ ‫وتغطي مختلف الجوانب« ‪ .‬وأشار إى الجهود‬ ‫التي بذلها خ�ادم الحرمن الريفن ي مجال‬ ‫إش�اعة الحوار بن أتب�اع اأدي�ان والثقافات‬ ‫م�ا أثمرت عن بدء أعمال مرك�ز املك عبد الله‬ ‫بن عبدالعزي�ز العامي للحوار ال�ذي افتتح ي‬ ‫فيينا بالتعاون مع مملكة إس�بانيا وجمهورية‬

‫النمس�ا‪ ،‬افتا ً النظر إى الحوار الذي تم إطاقه‬ ‫ع�ى الصعيد امحي من خ�ال مركز املك عبد‬ ‫العزي�ز للح�وار الوطن�ي ال�ذي يش�ارك فيه‬ ‫جميع أطياف امجتمع‪ .‬واستعرض رئيس وفد‬ ‫مجلس الش�ورى أهمية العاق�ات بن امملكة‬ ‫وااتح�اد اأوروبي ي ظل التط�ورات الدولية‬ ‫واإقليمي�ة التي يش�هدها العال�م‪ ،‬وأضاف «‬ ‫لدينا ف�رص للتعاون التي يمك�ن طرقها بن‬ ‫الجانبن التي تتطلب وضع برامج عمل ورؤى‬ ‫تمكننا من تحقيق مستوى من الراكة يتواءم‬ ‫م�ع معطيات امرحل�ة الحالية ويبن�ي عى ما‬ ‫تحقق خال السنوات اماضية‪.‬‬ ‫وأك�د أن العاقات الرماني�ة تمثل جانبا ً‬ ‫محوري�ا ً يمكن�ه أن يس�هم ي تعزي�ز فرص‬ ‫التعاون من خ�ال تبادل الزي�ارات الرمانية‬ ‫بن الجانبن وااطاع ع�ى التجارب الرمانية‬ ‫وتوقي�ع ااتفاقي�ات الثنائي�ة‪ ،‬أوم�ن خ�ال‬ ‫صياغة رؤى مش�ركة ي امؤتم�رات وامحافل‬ ‫الرمانية الدولية ‪.‬‬

‫يعدان‬ ‫مجلس الخدمات والبنك الدولي ّ‬ ‫كراسة شروط البرامج الصحية‬

‫اأمن العام مجلس الخدمات الصحية مرئسا ً أعمال امجلس‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اختت�م مجل�س الخدم�ات‬ ‫الصحي�ة ورش العم�ل الت�ي‬ ‫أقامه�ا أم�س اأول بالتعاون‬ ‫مع البنك الدوي التي استمرت‬ ‫س�تة أي�ام به�دف مراجع�ة‬ ‫الرامج ااسراتيجية لضمان الجودة‬ ‫النوعي�ة وإع�داد كراس�ة ال�روط‬ ‫وامواصف�ات للعدي�د م�ن الرام�ج‬ ‫الصحي�ة الوطنية تنفي�ذا ما ورد ي‬ ‫خط�ة اس�راتيجية الرعاية الصحية‬ ‫ي امملكة‪ .‬وش�ارك ي الورش خراء‬ ‫م�ن البن�ك ال�دوي وأعض�اء اللجنة‬ ‫التنفيذي�ة اس�راتيجية الرعاي�ة‬ ‫الصحي�ة ي امملك�ة وامكون�ة م�ن‬ ‫ممثل�ن م�ن وزارة الصح�ة ووزارة‬ ‫التعلي�م الع�اي والش�ؤون الصحية‬ ‫بالحرس الوطن�ي والخدمات الطبية‬ ‫ي القوات امسلحة والخدمات الطبية‬ ‫ي وزارة الداخلي�ة ومستش�فى املك‬ ‫فيص�ل التخص�ي ومجل�س امدن‬ ‫الطبية‪ ،‬باإضاف�ة إى ممثي الجهات‬ ‫الحكومي�ة اأخ�رى ذات العاق�ة‬ ‫ومنس�قي الرام�ج الصحي�ة‪ ،‬حيث‬ ‫س�اهم امش�اركون كل ي مج�ال‬ ‫تخصصه ي مناقشة ستة برامج من‬ ‫اس�راتيجية الرعاي�ة الصحية وهي‬ ‫التثقي�ف الصحي وبرامج الكش�ف‬ ‫امبكر وبرنامج أنظمة حماية الصحة‬

‫العام�ة وااس�تفادة م�ن اأجه�زة‬ ‫وامعدات الطبية ذات التكلفة العالية‬ ‫وكذل�ك برنام�ج الصحة امدرس�ية‬ ‫وامراكز التخصصية الوطنية وإدارة‬ ‫الجودة والسامة ي امستشفيات‪.‬‬ ‫وكش�ف اأم�ن الع�ام مجلس‬ ‫الخدمات الصحية الدكتور يعقوب بن‬ ‫يوس�ف امزروع أهمية تحديد نطاق‬ ‫العم�ل الفن�ي للرنام�ج والعنار‬ ‫الازم�ة ل�ه ومقارنته�ا بالتج�ارب‬ ‫الدولي�ة وااس�تفادة م�ن الخ�رات‬ ‫والتج�ارب امحلي�ة ومناقش�تها مع‬ ‫خراء البنك الدوي‪ ،‬بحيث يتم توحيد‬ ‫الروط واأح�كام اإداري�ة وامالية‬ ‫باإضاف�ة إى النم�اذج امطلوبة لكل‬ ‫برنام�ج‪ .‬وأض�اف ام�زروع أن م�ا‬ ‫حققته هذه الورش�ة وما سبقها من‬ ‫اجتماع�ات م�ع خراء البن�ك الدوي‬ ‫يعت�ر تقدما ونجاح�ا متميزا لرؤية‬ ‫الرامج الصحي�ة الوطنية عى أرض‬ ‫الواقع ي امس�تقبل القريب‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن ااستعانة بالخرات والتجارب‬ ‫الدولي�ة التي س�بقت امملكة ي هذا‬ ‫امج�ال يع�د نهج�ا يح�رص علي�ه‬ ‫امجل�س فه�و يعمل بمب�دأ الراكة‬ ‫ي كاف�ة مش�اريعه الوطني�ة م�ع‬ ‫أصحاب الخرة عى امستوى الفردي‬ ‫أو امؤسس�اتي حت�ى نب�دأ حيث ما‬ ‫انتهى اآخرون‪ .‬يذكر أن اسراتيجية‬ ‫الرعاية الصحية ي امملكة تهدف إى‬

‫(الرق)‬

‫إيجاد روافد تمويل جديدة مس�اندة‬ ‫التمويل الحكومي واحتواء التكاليف‬ ‫وتطوي�ر نظ�م امعلوم�ات الصحية‬ ‫وإدخ�ال أح�دث تقنياتها والتوس�ع‬ ‫ي اس�تخدامها ي جمي�ع القطاعات‬ ‫وامراف�ق الصحي�ة وتنمي�ة الق�وى‬ ‫العاملة وتطويرها وتوطن الوظائف‬ ‫الصحي�ة‪ ،‬وتحس�ن الج�ودة ورفع‬ ‫كفاءة اأداء ونظم اإدارة والتشغيل‪،‬‬ ‫وتفعيل دور وزارة الصحة باإراف‬ ‫ومراقب�ة اأداء‪ ،‬ووضع السياس�ات‬ ‫الصحي�ة‪ ،‬وضمان توف�ر الخدمات‬ ‫الصحية لجميع الفئات السكانية مع‬ ‫قيام كل جهة صحية بدورها امحدد‬ ‫ي تقديم الخدمات الصحية‪ ،‬وتفعيل‬ ‫دور القط�اع الخ�اص واعتب�اره‬ ‫موازي�ا ً متكاماً م�ع دور الدولة ي‬ ‫تمويل وتش�غيل وتقدي�م الخدمات‬ ‫الصحية‪ ،‬وتعزيز الصحة بمفهومها‬ ‫الش�امل من خال ضم�ان وتطوير‬ ‫أنش�طة الرعاي�ة الصحي�ة اأولية‪،‬‬ ‫ورف�ع كف�اءة الخدم�ات الطبي�ة‬ ‫اإسعافية إى أقى حد ممكن ي كل‬ ‫الظروف وي جميع امناطق‪ ،‬وتوفر‬ ‫وتطوير الرعاية العاجية والتأهيلية‬ ‫وتأس�يس خدمات صحي�ة مرجعية‬ ‫بامناط�ق تس�اندها‪ ،‬والعم�ل ع�ى‬ ‫التوزيع امت�وازن للخدمات الصحية‬ ‫جغرافيا ً وس�كانيا ً وتيسر الحصول‬ ‫عليها‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫محليات‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫وش كنا نقول؟‬

‫قاض لمحكمة‬ ‫«العدل»‪ :‬ندب ٍ‬ ‫بقيق لمدة يومين في اأسبوع‬

‫أميرالشرقية َ‬ ‫يطلع على مشاريع‬ ‫«سبكيم» ويتسلَم تقريرها السنوي‬

‫راعي‬ ‫سوابق‬ ‫إعامية‬

‫الجبيل ‪ -‬محمد الزهراني‬

‫ضوئية ما نرته «الرق»‬

‫(الرق)‬

‫الدمام � الرق‬ ‫أوض�ح مدير إدارة اإعام والنر ب�وزارة العدل إبراهيم بن صالح‬ ‫ق�اض بمحكمة بقيق مدة يومن ي اأس�بوع‬ ‫الطي�ار‪ ،‬أنه تم ندب ٍ‬ ‫للنظر ي القضايا نظرا ً لتمتع قاي امحكمة بإجازته السنوية‪.‬‬ ‫وق�ال تعقيبا ً عى ما نرته «الرق» ي عددها رقم (‪ )492‬الصادر‬ ‫قاض منذ‬ ‫بتاري�خ ‪1434/5/28‬ه� بعنوان «محكم�ة بقيق دون ٍ‬ ‫ش�هرين»‪ ،‬إن قاي امحكمة بار عمله ي ‪1434/6/19‬ه� بعد انتهاء‬ ‫إجازته‪.‬‬

‫اطل�ع أم�ر امنطق�ة‬ ‫الرقي�ة اأم�ر س�عود‬ ‫بن ناي�ف ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫خ�ال لقائ�ه ي مكتب�ه‪،‬‬ ‫أعض�اء اإدارة التنفيذي�ة‬ ‫ي الرك�ة الس�عودية العامي�ة‬ ‫للبروكيماويات «سبكيم» برئاسة‬ ‫الرئي�س التنفيذي امهندس أحمد‬ ‫عبدالعزي�ز العوه�ي‪ ،‬عى س�ر‬ ‫العم�ل ي مش�اريع «س�بكيم»‬ ‫القائمة وامشاريع تحت التنفيذ‪.‬‬ ‫وقدم الجمي�ع التهنئة لأمر‬ ‫س�عود بن نايف عى الثقة املكية‬ ‫بتعيينه أمرا ً للمنطقة الرقية‪.‬‬ ‫وتسلم أمر الرقية ي ختام‬ ‫اللقاء نسخة من التقرير السنوي‬ ‫لسبكيم‪.‬‬

‫إبراهيم القحطاني‬ ‫تلقيت أمس اتصاا ً من «الرق» يخرني فيه اأحبة‬ ‫ب�أن هناك جهة (أحتفظ باس�مها) قام�ت برفع دعوى‬ ‫ضدي بس�بب أح�د امقاات‪ ،‬وع�ى هذا اأس�اس قامت‬ ‫«ال�رق» مش�كورة بدوره�ا القانوني ي توكي�ل محا ٍم‬ ‫للدف�اع عن كاتبها‪ .‬كان للخر وق ٌع جميل لعدة أس�باب‪،‬‬ ‫أوا ً لك�ون ه�ذه القضية ه�ي أول قضي�ة تُرفع ضدي‪،‬‬ ‫وبسببها سأكون (راعي س�وابق)‪ ،‬وهو إحساس جميل‬ ‫نس�بياً‪ .‬ثاني�ا ً أن هذه القضي�ة تعني أن هن�اك وقعا ً ما‬ ‫تكت�ب‪ ،‬س�واء كان هذا الوق�ع إيجابيا ً أو س�لبياً‪ ،‬إا أنه‬ ‫طريقة قياس واضحة واش�ك فيه�ا‪ .‬ثالثا ً أن «الرق»‬ ‫قام�ت بدورها القانوني عى أكمل وجه‪ ،‬وهذا يُش�عرني‬ ‫بأنها لن (تس�حب ع�ي)‪ ،‬خصوصا ً وه�ي التي أطاحت‬ ‫بقلمي ي ه�ذا امجال اإعامي الجمي�ل‪ .‬فمرحبا ً بالرأي‬ ‫والرأي اآخر‪.‬‬ ‫اأمر سعود بن نايف يتس َلم التقرير السنوي للركة‬

‫العتيبي‪ :‬المهلة التصحيحية ا تشمل أصحاب الجرائم الكبرى‬ ‫الدمام ‪ -‬ياسمن آل محمود‬ ‫أوضح امتحدث باس�م مديرية‬ ‫جوازات امنطقة الرقية امقدم‬ ‫مع�ا العتيب�ي‪ ،‬أن امتورطن‬ ‫ي القضاي�ا البس�يطة مث�ل‬ ‫امضارب�ات وغره�ا الت�ي قد‬ ‫تكون منذ س�نن وقبل تطبيق نظام‬ ‫البصم�ة مش�مولون بمزاي�ا امهل�ة‬ ‫التصحيحي�ة‪ ،‬الت�ي تعفيه�م م�ن‬ ‫الرس�وم والغرام�ات والعقوبات‪ ،‬وا‬ ‫تشمل أصحاب الجرائم الكرى ويتم‬ ‫تس�ليمهم إى إدارة الوافدي�ن تمهيدا ً‬ ‫لرحيلهم النهائي‪.‬‬

‫وقال إن ع�ددا ً كبرا ً من العمالة‬ ‫امنزلي�ة الهارب�ة فضل�ت العودة إى‬ ‫كفيلها الس�ابق خوفا ً م�ن الرحيل‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن مديرية الجوازات ش�هدت‬ ‫توقي�ع أوراق مصالحة بن الطرفن‪،‬‬ ‫وامئات من إلغاء باغات الهروب‪.‬‬ ‫وذكر امقدم العتيبي أن العامل‬ ‫ا ُمرحل يحق له العودة إى الس�عودية‬ ‫بعد ثاثة سنوات من تاريخ امغادرة‬ ‫إذا كان�ت امخالف�ة اأوى ل�ه‪ ،‬أما إذا‬ ‫كان�ت الثانية فيغادر الباد فورا ً ولن‬ ‫يحق له الع�ودة إا للحج والعمرة إن‬ ‫كان من الديانة امسلمة‪.‬‬ ‫وأشار إى استجابة أعداد كبرة‬

‫من الوافدين‪ ،‬إما بتصحيح أوضاعهم‬ ‫أو ااستفادة من امهلة بامغادرة دون‬ ‫رسوم أو عقوبات مرتبطة بامخالفات‬ ‫ي الف�رات الس�ابقة‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫أخذ بصمات من لم يس�بق تس�جيل‬ ‫بصمات�ه يهدف إى تحديث البيانات‪،‬‬ ‫افتا ً إى وجود تنس�يق بن الجوازات‬ ‫ومكت�ب العمل ي الرقية معالجة ما‬ ‫يطرأ من ماحظات‪.‬‬ ‫وأرجع امقدم العتيبي اازدحام‬ ‫ي القس�م النس�وي بالج�وازات‪ ،‬إى‬ ‫استفادة الس�عوديات امتزوجات من‬ ‫أجانب من اأمر السامي الذي يسمح‬ ‫لها بنقل كفالة أبنائها تحت مس�مى‬

‫«اب�ن مواطن�ة»‪ ،‬باإضاف�ة إى نقل‬ ‫خدم�ات بع�ض امقيم�ن امتزوجن‬ ‫من س�عوديات ع�ى س�جل الزوجة‬ ‫ً‬ ‫وإضاف�ة إى معام�ات‬ ‫الس�عودية‪،‬‬ ‫إصدار تأش�رات الخ�روج والعودة‬ ‫لقرب اإجازة الصيفية‪.‬‬ ‫يذك�ر أن وزارة العم�ل رعت‬ ‫مؤخ�را ً ي توضي�ح ضواب�ط امهل�ة‬ ‫التصحيحي�ة بثماني لغ�ات‪ ،‬بهدف‬ ‫التيس�ر والتس�هيل ع�ى العمال�ة‬ ‫الواف�دة لاطاع عليه�ا ومعرفة آلية‬ ‫تصحي�ح اأوض�اع‪ ،‬باإضاف�ة إى‬ ‫اإراع ي ااس�تفادة من امهلة التي‬ ‫تنتهي ي ‪ 24‬شعبان امقبل‪.‬‬

‫التقويم المستمر يخفَض رسوب اابتدائية بنسبة ‪%80‬‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬ ‫ق�ال اختص�اي امناه�ج العام�ة وتقني�ات‬ ‫التعلي�م الدكت�ور ب�ادي الش�كرة‪ ،‬إن نس�بة‬ ‫رس�وب الطاب ي امرحل�ة اابتدائية تقلصت‬ ‫بعد تحول النظ�ام من ااختبارات إى التقويم‬ ‫امس�تمر بنس�بة ت�راوح م�ن ‪75‬إى ‪،% 80‬‬ ‫وأضاف «مس�توى الرس�وب أقل بكث�ر من النظام‬ ‫القديم‪ ،‬ولك�ن ذلك ا يعطي دال�ة علمية للمقارنة‬ ‫بن النظامن‪ ،‬وعى الرغم من ااجتهادات الشخصية‬ ‫واآراء امعارضة إا أن ذلك ربما يعود لسوء التطبيق‬ ‫وليس للتطبيق نفسه»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الحك�م ع�ى نج�اح أو فش�ل أي‬ ‫تجربة يعتمد عى وجود هيئة تقويمية مستقلة‪ ،‬مثل‬ ‫هيئ�ة تقويم التعلي�م‪ ،‬أو أي جهة محايدة من بيوت‬ ‫الخرة امتخصصة ي دراس�ة وتحري نجاح أو فشل‬ ‫ِ‬ ‫تش�خص فيها‬ ‫التج�ارب الربوي�ة التي يفرض أن‬ ‫مثل هذه امش�اريع بأدوات محكم�ة وي وقت ومدة‬

‫زمني�ة محدودة وي نط�اق لعينة مُمثل�ة للمدارس‬ ‫وليست انتقائية‪.‬‬ ‫وأشار الشكرة إى أن منظومة التعليم العام لها‬ ‫أس�س تعتمد النجاح واإخفاق‪ ،‬وتابع «ا يمكن لنا‬ ‫أن نقنن الرس�وب كنس�بة حتمية‪ ،‬وا بد من بلوغها‬ ‫أن هدفنا ي اأس�اس هو إحداث التعلم‪ ،‬وبمجرد ما‬ ‫نتحقق من بلوغ هذا الهدف فنحن بالفعل نكون قد‬ ‫حققن�ا تعليما ً يتماى م�ع التوجه نحو عر جديد‬ ‫يعتمد م�ع أهداف امجتمع امع�ري‪ ،‬والتوازن امبني‬ ‫عى تكامل أدوات امعرفة ي امدرس�ة وخارجها‪ ،‬أي‬ ‫ي إطار امنهج الرس�مي وكذلك امنهج امعري وكافة‬ ‫روافد امعرفة»‪.‬‬ ‫ويرى أن نظ�ام التقويم له مزاي�ا من الناحية‬ ‫الربوية‪ ،‬وبه تم استبعاد طرق ووسائل الغش التي‬ ‫تنعكس عى سلوك امتعلمن‪ ،‬وتستمر كسلوك سلبي‬ ‫مكتس�ب من اأنم�اط التقليدية للتعلي�م الذي تمثل‬ ‫ي ظهور أوجه من الفس�اد الوظيفي واإداري الذي‬ ‫يؤثر عى مستقبل بناء الوطن‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كاريكاتير محليات‪-‬عبده آل عمران‬

‫وذكر الش�كرة أن كافة ااختبارات التحصيلية‬ ‫لها س�لبيات منه�ا‪ ،‬إيجاد أج�واء م�ن التوتر لعدم‬ ‫تمتعه�ا بمواصفات ااختبارات امقنن�ة‪ ،‬افتا ً إى أن‬ ‫نظام التقويم متميز ويتوافق مع التوجهات الربوية‬ ‫الحديث�ة التي تركز عى البعد اإنس�اني وتؤكد عى‬ ‫التقوي�م البنائ�ي والتعل�م الذاتي‪ ،‬وأض�اف «يجب‬ ‫أا َ ننى أن إس�قاط التصنيف�ات عى امتعلمن وفق‬ ‫مس�تويات ربما توجد أثرا ً س�لبيا ً عى التعلم والنمو‬ ‫امت�وازن‪ ،‬وبالنس�بة لوج�ود أخط�اء ي التطبيق ا‬ ‫تعن�ي بالرورة وج�ود خلل ي ام�روع بقدر ما‬ ‫تبن وجود حاجة لتمهر القائمن عى التطبيق»‪.‬‬ ‫و أكد الش�كرة أن القائمن ع�ى أدوات امنهج‬ ‫ا يتمتع�ون بامؤه�ات الفني�ة الدقيقة م�ن ناحية‬ ‫التخص�ص وامؤه�ل العلم�ي العاي‪ ،‬مم�ا يكون له‬ ‫أثر س�لبي ي نظام التقويم امستمر‪ ،‬مبينا ً أن وضع‬ ‫ااختبارات التحصيلي�ة ي نهاية كل مرحلة تعليمية‬ ‫إيص�ال امراح�ل التعليمي�ة ببعضها ولاس�تفادة‬ ‫وظيفيا ً من الشهادة التي يحصل عليها الطالب‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫(الرق)‬

‫طيبة لـ|‪ :‬استخدام لغة اإشارة في‬ ‫اأراضي المقدسة يُ ساعد المعاقين سمعي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬ياسمن آل محمود‬ ‫طالب�ت امرف�ة الربوية ي‬ ‫قس�م ذوي اإعاق�ة بإراف‬ ‫الرقي�ة ااجتماع�ي رن�ا‬ ‫طيبة‪ ،‬باستخدام لغة اإشارة‬ ‫ي إرش�اد امعاق�ن س�معيا ً‬ ‫واس�تخدام اأض�واء وتس�خر‬ ‫الش�وارع لتُسهل عى فاقدي البر‬ ‫اس�تخدام العص�ا أثن�اء التنقل ي‬ ‫اأراي امقدسة‪.‬‬ ‫وقالت ل�«الرق»‪ ،‬إن امناطق‬ ‫امحيط�ة بالحرم امك�ي بحاجة إى‬ ‫تس�خر ت�ام ل�ذوي ااحتياج�ات‬ ‫الخاص�ة‪ ،‬مبين�ة أن اأرصف�ة‬ ‫وامرتفع�ات ووج�ود الخي�ام فوق‬ ‫الجب�ال يُعي�ق حركة امع�اق أثناء‬ ‫أدائ�ه فريض�ة الح�ج أو العم�رة‪،‬‬ ‫باإضافة إى رورة وجود دورات‬ ‫مياه خاصة بهم‪.‬‬ ‫ووصف�ت تهيئ�ة صح�ن‬ ‫امطاف لزوار بي�ت الله الحرام من‬ ‫اأشخاص ذوي اإعاقة بأنه خطوة‬ ‫رائدة لتطبيق بن�ود اتفاقية حقوق‬ ‫ذوي اإعاق�ة‪ ،‬مؤك�دة أن الخط�وة‬ ‫الثانية واأساس�ية ه�ي العمل عى‬ ‫وضع خطط لتهيئة جميع امش�اعر‬

‫معاقون يؤدون العمرة‬ ‫امقدس�ة (من�ى وعرف�ات) نظ�را ً‬ ‫م�ا يعاني من�ه ذوو اإعاق�ة حاليا ً‬ ‫م�ن مش�قة لع�دم تهيئ�ة اأماكن‬ ‫وامسارات لخدمتهم ي امشاعر‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬وصف�ت مديرة‬ ‫اإراف ااجتماع�ي النس�ائي‬ ‫بامنطقة الرقي�ة لطيفة التميمي‪،‬‬ ‫إنش�اء الرئاس�ة العام�ة لش�ؤون‬ ‫الحرمن مطافا مؤقتا لذوي اإعاقة‬ ‫قب�ل قدوم ش�هر رمض�ان امبارك‬ ‫بالخط�وة الرائدة وامهمة مس�اعدة‬ ‫هذه الفئة عى أداء مناسكهم بشكل‬

‫آم�ن ومي�ر‪ ،‬وأضاف�ت «نطم�ح‬ ‫لتخصي�ص مداخل خاص�ة لذوي‬ ‫اإعاقة ي الحرم امكي‪ ،‬بحيث تكون‬ ‫قريبة من امطاف امخصص لهم»‪.‬‬ ‫وذكرت أن ركة أرامكو كانت‬ ‫س�باقة ي توف�ر متطلب�ات ذوي‬ ‫اإعاقة بجميع مرافقها‪ ،‬فيما تتوجه‬ ‫اأمانات حالي�ا ً لتوفر احتياجاتهم‬ ‫ي جمي�ع امش�اريع الجديدة تحت‬ ‫اإنش�اء مما و ّلد وعيا ً لدى امجتمع‬ ‫بأهمي�ة الدم�ج وممارس�ة ذوي‬ ‫اإعاق�ة لحياته�م الطبيعي�ة ب�ا‬

‫(الرق)‬ ‫عوائق‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الرئاس�ة العام�ة‬ ‫لش�ؤون الحرم�ن أعلن�ت مطل�ع‬ ‫رج�ب الجاري ع�ن ق�رب اانتهاء‬ ‫من تنفيذ مطاف امعاقن امؤقت ي‬ ‫حلقة دائرية تحاذي الرواق القديم‬ ‫بعرض ‪12‬مراً‪ ،‬بهدف فصل حركة‬ ‫امعاق�ن ع�ن الطائف�ن ي صحن‬ ‫الط�واف طيلة م�دة تنفيذ مروع‬ ‫التوس�عة الجديدة‪ ،‬وه�و ما أدخل‬ ‫ال�رور ي قل�وب كث�ر م�ن ذوي‬ ‫اإعاقة‪.‬‬

‫بلدية الخفجي تتلف ‪ 189‬دجاجة منتهية الصاحية و ُتغلق ‪ 3‬محات‬ ‫الخفجي ‪ -‬أحمد غاي‬ ‫أغلقت إدارة صحة البيئة ي بلدية محافظة‬ ‫الخفج�ي ثاث�ة محات مخصص�ة لبيع‬ ‫الدجاج امرد ي س�وق الخضار واللحوم‪،‬‬ ‫وأتلف�ت ‪ 189‬حبة دجاج م�ردة منتهية‬ ‫الصاحي�ة معروض�ة ي ثاجات العرض‬ ‫لبيعها وتس�ويقها للمواطنن مع عمل محار‬ ‫إت�اف اس�تكمال باق�ي اإج�راءات النظامية‬ ‫حس�ب ائحة الغرامات والجزاءات البلدية‪ ،‬مع‬ ‫أخ�ذ التعه�دات الازمة عى امح�ات امذكورة‬ ‫للتأك�د من التزام هذه امنش�آت بااش�راطات‬ ‫الصحية مع التقيد واالتزام بأنظمة وتعليمات‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك ي س�ياق الحملة الت�ي نفذتها‬ ‫اإدارة أم�س اأول‪ ،‬ورافقته�ا «ال�رق»‪،‬‬ ‫ورصدت امداهم�ات امفاجئة عى امحات التي‬ ‫تك�ررت منها ه�ذه امخالف�ات للم�رة الثانية‪،‬‬ ‫وإغاقها ووضع املصق عى واجهة امحل‪.‬‬ ‫وكان�ت إدارة صح�ة البيئة نف�ذت حملة‬ ‫رقابي�ة صحية مكثف�ة خال الفرة امس�ائية‪،‬‬ ‫وتوزيع امراقبن الصحين عى فرتن صباحية‬ ‫ومسائية مدة شهرين ي موسم صيف هذا العام‬ ‫‪1434‬ه��‪ ،‬لتنفيذ جوات عى جميع اأنش�طة‬

‫مراقبو البلدية يُعاينون عبوات دجاج ي أحد امحات‬ ‫امتعلق�ة بالصح�ة العامة وخصوص�ا امطاعم‬ ‫وامطاب�خ ومحات الوجب�ات الريعة واماحم‬ ‫والدواجن واأس�ماك ب�إراف الدكتور محمد‬ ‫الحميدي‪.‬‬ ‫كم�ا ت�م التعمي�م ع�ى جمي�ع امطاع�م‬ ‫وامطابخ ومحات الوجبات الريعة بعدم عمل‬ ‫الس�لطات وتحضرها نهائيا خال فرة موسم‬ ‫الصيف بس�بب حدة ارتفاع درجات الحرارة ي‬ ‫الصيف‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫إى ذل�ك‪ ،‬بل�غ ع�دد الرخ�ص الص�ادرة‬ ‫والجديدة التي أصدرتها البلدية خال تقريرها‬ ‫الربع الس�نوي الثاني من ه�ذا العام ‪1434‬ه�‬ ‫‪ 300‬رخص�ة‪ ،‬و‪ 458‬رخص�ة تجدي�د ونق�ل‬ ‫ملكي�ة‪ ،‬وبلغ ع�دد زي�ارات الرقاب�ة الصحية‬ ‫للمحات ‪ 2850‬زي�ارة تم خالها توجيه ‪490‬‬ ‫إن�ذارا ً وف�رض غرام�ات مالية ع�ى امخالفن‬ ‫بقيمة ‪ 98‬أل�ف ريال‪ ،‬ومصادرة م�واد غذائية‬ ‫تالفة بوزن ‪ 1350‬كجم‪ ،‬وإصدار ‪ 439‬شهادة‬


‫محليات‬

‫‪6‬‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫بيادر‬

‫‪ 4‬مايين ريال ومعرض جديد للسامة المنزلية في مهرجان الدوخلة التاسع‬

‫«آيبان»‬ ‫أبو عبداه‬

‫القطيف ‪ -‬عي العبندي‬

‫صالح الحمادي‬ ‫بع�ض القراء الكرام يقدمون أفكارا ً مميزة‪ ،‬ومن ضمنهم‬ ‫الق�ارئ الكري�م «أب�و عبد الل�ه اأصي» ال�ذي تن�اول قضية‬ ‫تصحي�ح أوض�اع العمال لدين�ا قائ�اً‪ :‬إن اله�دف الرئيس أا‬ ‫يدخل عامل بتأش�رة دون عمل حقيقي‪ ،‬أن من منح تأشرة‬ ‫لعام�ل من غ�ر عمل يعتر متس�راً‪ ..‬ومن لم يج�د عماً لدى‬ ‫من أحره بالتأش�رة علي�ه التنازل عنه أو إعطائه تأش�رة‬ ‫خ�روج‪ ،‬وإذا تم تطبي�ق تصحيح اأوضاع بدقة‪ ،‬فإن التس�ر‬ ‫س�تخف حدته‪ ،‬وأش�ار إى أن القض�اء عى التس�ر يحتاج إى‬ ‫آلية لتطبيقها سميتها «اآيبان السعودي»‪ ،‬وملخصها مراقبة‬ ‫حركة امبيعات وامش�ريات لكل مؤسس�ة يعم�ل بها أجانب‪،‬‬ ‫ويتطل�ب ذلك فتح حس�اب بنكي تدخل فيه قي�م كل امبيعات‬ ‫أوا ً ب�أول وباس�م امواطن صاحب امؤسس�ة‪ ،‬وبالتاي لن نجد‬ ‫اأموال وقد ذهبت اسم العامل اأجنبي سواء بطريقة قانونية‬ ‫أو بغره�ا‪ ،‬وس�نقي عى التس�ر وعدم خ�روج اأموال من‬ ‫غ�ر وجه حق‪ ..‬أما اأجنبي امس�تثمر فإن هناك قانونا ً يحكم‬ ‫ااس�تثمار‪ ..‬وأكد أن فك�رة «اآيبان» تحمي ث�روة الوطن من‬ ‫الرقة بحصول اأجنبي عى أموال ليست له سواء من امواطن‬ ‫أو م�ن الوطن‪ .‬وطالب بإلغاء نطاقات‪ ،‬وبدا ً من تطبيقها عى‬ ‫ال�ركات الوطنية تطبق عى الدول حس�ب فوائدنا وعاقاتنا‬ ‫وأفضلياتن�ا من كل دولة ي إط�ار امعاملة بامثل‪ ،‬ويتبقى خلق‬ ‫فرص عمل للمواطن‪ ،‬أما الجامعيون فهؤاء تستوعبهم الدولة‬ ‫أواً‪ ،‬ويمك�ن ف�رض وظائف قيادية عى القط�اع الخاص‪ ،‬وي‬ ‫كل اأحوال الس�عودة تحتاج إى دراسة عميقة‪ ،‬امهم امشاركة‬ ‫ي هموم الوطن من الجميع‪ ..‬شكرا ً أبا عبدالله‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حريق يُصيب امرأتين وثاثة أطفال‬ ‫رفحاء ‪ -‬فيصل الحريري‬ ‫أصي�ب ثاث�ة أطفال وامرأتان باختناق بس�بب احراق ش�قة ي حي‬ ‫القادسية برفحاء‪.‬‬ ‫وق�ال الناط�ق اإعام�ي للدفاع امدن�ي بمنطق�ة الحدود الش�مالية‬ ‫امق�دم فهد اأس�مر ل�«الرق»‪ ،‬إن الحادث ناتج ع�ن زيادة اأحمال‬ ‫الكهربائي�ة ي أحد توصيات امنزل‪ ،‬مبين�ا ً أن فرقة من الدفاع امدني‬ ‫بارت اموقع‪ ،‬وتمكنت من إخماد الحريق‪.‬‬

‫ق�ال مدي�ر مهرج�ان الدوخل�ة بس�نابس‪،‬‬ ‫حس�ن آل طاق‪ ،‬إن معرض السامة امنزلية‬ ‫سيكون جديد مهرجان الدوخلة التاسع لهذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬مبينا أن تكاليف امهرج�ان امتوقعة‬ ‫لهذا العام تصل إى أربعة ماين و‪ 236‬ألفا ً‬ ‫و‪ 700‬ري�ال‪ ،‬وذل�ك بناء عى حس�اب امصاريف‬ ‫والفعاليات واأنش�طة امحددة ي الخطة‪ ،‬وأضاف‬ ‫«كل فعالي�ة وبرنامج لها م�روف ن‬ ‫معن‪ ،‬وهذه‬ ‫ه�ي التكالي�ف العام�ة‪ ،‬باإضاف�ة إى الجان�ب‬ ‫التطويري ي امهرجان»‪.‬‬ ‫وع�ن جديد ام�رح‪ ،‬أوض�ح أن هن�اك اتصاات‬

‫يقوم بها مسؤول امرح‪ ،‬يار آل حسن مع فرق‬ ‫كويتية‪ ،‬مش�را إى بقاء جميع فعاليات وأنش�طة‬ ‫العام اماي كما هي عليه‪.‬‬ ‫وتوقع أن يصل عدد زوار امهرجان لهذا العام‬ ‫إى ح�واي نصف ملي�ون زائر‪ ،‬معت�را ً امتطوعن‬ ‫بأنه�م امحرك الرئيس للمهرج�ان‪ ،‬خصوصا ً وأن‬ ‫أحد أهداف امهرجان هي تدريبهم‪.‬‬ ‫وكان حس�ن آل طاق عقد جلسة حوارية مع‬ ‫كوادر ورؤس�اء اللجان وبعض الداعمن مهرجان‬ ‫الدوخل�ة‪ ،‬تح�دث فيه�ا ع�ن أنش�طة وفعاليات‬ ‫امهرجان‪ ،‬ونقاط قوة وضعف اأنشطة والفعاليات‬ ‫وطرق تحسينها وتطويرها‪ ،‬إضافة إى نظرة عامة‬ ‫عن الرعاية الرسمية‪ ،‬وامالية واإعامية‪.‬‬

‫حضور اجتماع الجلسة الحوارية‬

‫طالبات «الثانوية» يُنهين اأسبوع اأول لاختبارات بالرضا والتفاؤل‬ ‫القطيف � رحمة آل رجب‬ ‫أنه�ى عدد من طالبات امرحلة‬ ‫الثانوي�ة‪ ،‬اأس�بوع اأول من‬ ‫ااختب�ارات بش�عور متفاوت‬ ‫بن القل�ق والتوت�ر والتفاؤل‬ ‫والرض�ا‪ ،‬معت�رات أن إجازة‬ ‫يوم�ي الخمي�س والجمع�ة للراح�ة‬ ‫وااس�رخاء‪ ،‬إضاف�ة إى التن�زه ي‬ ‫الكورني�ش‪ ،‬بهدف تهيئة أنفس�هن‬ ‫اس�تذكار ما تبقى من امواد القليلة‬ ‫ي اأس�بوع امقبل‪ .‬وقال�ت الطالبة‬ ‫جواهر العبدالله‪ ،‬إن إجازة اأس�بوع‬

‫اأول من ااختبارات ا راحة فيها‪ ،‬إذ‬ ‫إنها س�تبذل جهده�ا ي ما تبقى من‬ ‫أيام معدودة لانتهاء من ااختبارات‬ ‫بنتيجة إيجابية‪ ،‬خصوصا ً وأن هناك‬ ‫إج�ازة نهاية العام ال�دراي يمكنها‬ ‫التمتع فيها‪ ،‬وتكون أيامها وساعاتها‬ ‫طويلة‪ ،‬مؤكدة تفاؤلها بما تبقى من‬ ‫أي�ام قليل�ة لاختبارات‪ .‬أم�ا زينب‬ ‫س�هوان‪ ،‬فوصف�ت إجازة اأس�بوع‬ ‫اأول من ااختبارات بأنها لاسرخاء‬ ‫وليس�ت متابعة امذاك�رة‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫وأن اأس�بوع اأول م�ن ااختبارات‬ ‫كان مليئ�ا ً بكثر من القل�ق‪ ،‬والنوم‬

‫أرامكو ُتطلق‬ ‫ماجستير‬ ‫إدارة اأعمال‬

‫امتقط�ع‪ ،‬موضح�ة أنه�ا س�تتنزه‬ ‫ي الكورني�ش‪ ،‬واأس�واق لتس�تعيد‬ ‫قلي�ا من نش�اطها‪ .‬وذكرت فاطمة‬ ‫السليمان‪ ،‬أن اأيام اأوى من اأسبوع‬ ‫كان�ت مُجهدة بالنس�بة له�ا‪ ،‬مبينة‬ ‫أن تخصي�ص وق�ت ٍ‬ ‫كاف للمذاكرة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى تنظي�م الوق�ت‪ ،‬يبعث ي‬ ‫نفس�ها كثرا من الراحة‪ ،‬مضيفة أن‬ ‫ااسرخاء يش�مل يوم اأربعاء فقط‬ ‫حتى تتمك�ن من مواصل�ة امذاكرة‪،‬‬ ‫والجهد‪ ،‬ي يومي الخميس والجمعة‪.‬‬ ‫وأوضح�ت فاطم�ة العي�د‪ ،‬أن‬ ‫اأس�بوع اأول م�ن ااختب�ارات‬

‫الظهران ‪ -‬الرق‬ ‫أطلقت أرامكو الس�عودية بالتع�اون مع كلية إدارة‬ ‫اأعم�ال بجامع�ة هون�ج كون�ج للعل�وم والتقنية؛‬ ‫برنامجا ً جديدا ً مش�ركا ً للماجستر ي إدارة اأعمال‬ ‫بامملكة‪ ،‬تسعى من خاله إى تنمية امواهب اإدارية‬ ‫والقيادية الش�ابة لقطاع اأعم�ال ي امملكة‪ ،‬وتلبية‬ ‫احتياجات النمو ي صناعة النفط ودعم التنمية‪.‬‬ ‫ويرك�ز الرنام�ج الجديد ع�ى تقديم تعلي�م متقدم‬

‫انته�ى بصعوب�ة‪ ،‬وكان�ت تظ�ن ي‬ ‫بدايت�ه أن اأمر س�هل‪ ،‬مؤك�دة أنها‬ ‫س�تبذل جهدها ي ما تبقى من بقية‬ ‫اأي�ام‪ ،‬وأضاف�ت «مراجع�ة ام�واد‬ ‫قبل ااختبارات بأس�بوع س�هّ ل عي‬ ‫استذكار جميع امواد»‪.‬‬ ‫وأش�ارت سلمى س�عيد‪ ،‬إى أن‬ ‫صعوب�ة امواد تجعله�ا ا تأخذ يوما ً‬ ‫للراح�ة‪ ،‬فيما أكدت فاطم�ة وهيب‪،‬‬ ‫أنها تعتر يوم�ي اأربعاء والخميس‬ ‫إج�ازة للراح�ة‪ ،‬مبينة أن اأس�بوع‬ ‫اأول من ااختبارات انتهى بكثر من‬ ‫التفاؤل‪ ،‬والراحة النفسية الجيدة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫مجهولون ِ‬ ‫يهشمون واجهة‬ ‫معرض سيارات في حفر الباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي‬ ‫ّ‬ ‫هش�م مجهولون مس�اء أم�س‪ ،‬زج�اج واجهة مع�رض يتبع‬ ‫إح�دى وكاات الس�يارات عى طريق الكوي�ت بمحافظة حفر‬ ‫الباط�ن‪ ،‬واذوا بالفرار‪ .‬وبارت دوريات اأمن موقع الحادث‬ ‫ف�ور ورود الباغ لغرفة عمليات رطة حف�ر الباطن من قبل‬ ‫ممثل امعرض‪ .‬وأوضح الناطق اإعامي باس�م رطة امنطقة‬ ‫الرقية امقدم زياد الرقيطي ل�«الرق»‪ ،‬أن ممثل أحد امحال‬ ‫التجاري�ة أبل�غ غرفة العمليات ع�ن قيام مجهولن بتهش�يم زجاج‬ ‫الواجه�ة اأمامية أثناء وج�وده بامحل‪ ،‬مبين�ا أن التحريات ا تزال‬ ‫جارية لضبط الجناة ومعرفة دوافع إقدامهم عى هذا العمل‪.‬‬

‫ي القي�ادة واإدارة للموظفن ذوي الكف�اءات العالية من‬ ‫أرامكو السعودية وركاء أعمالها ي امنطقة‪.‬‬ ‫وقال امدير التنفيذي للعاق�ات باموظفن والتدريب‬ ‫ي أرامكو الس�عودية هدى الغصن‪ ،‬إن برنامج اماجس�تر‬ ‫ي إدارة اأعم�ال سيس�تفيد م�ن نق�اط الق�وة ي أرامكو‬ ‫السعودية وامزايا النسبية التي تتمتع بها الركة للمساعدة‬ ‫ي تطوير اقتص�اد امعرفة ي امملكة وي تحول أرامكو إى‬ ‫ركة عامية رائدة ومتكاملة للطاقة والكيماويات‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أش�اد عمي�د كلية إدارة اأعم�ال بجامعة‬

‫هون�ج كونج الروفيس�ور ليونارد تش�ينغ‪ ،‬برؤية أرامكو‬ ‫الس�عودية والتزامها بتنمية امواهب والكفاءات‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن الكلية تفخر بأن تس�هم ي الجهود التي تبذلها الركة‬ ‫إعداد الكفاءات والقيادات امهنية العامية ي مجال اأعمال‪.‬‬ ‫يذك�ر أن الرنام�ج س�يتم تقديم�ه ي مق�ر أرامكو‬ ‫بالظه�ران‪ ،‬بطريقة الدوام الجزئي‪ ،‬عى مدى ‪ 24‬ش�هراً‪،‬‬ ‫وسيس�افر الطاب إى هونج كونج لدراسة الدورتن اأوى‬ ‫واأخرة فقط من الرنامج‪ ،‬فيما س�تعقد باقي الدورات ي‬ ‫امملكة‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫»ﺟﺮاد اﻟﺰﻋﻴﺮي«‪..‬‬ ‫آﻛﻞ وﻣﺄﻛﻮل‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫أﺑﻮ ﻧﻘﺎد ورﺳﺎﻳﻠﻪ!‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ‪ :‬ﺣﻤﻠﺔ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺪﻋﺎة ﻟﻠﻔﺨﺮ‪.‬‬ ‫اﻷﺣــﺪ‪ :‬اﻟﺴﻜﻦ ﺣﻴﻞ‬ ‫ﻏﺎﱄ وﻻ ﻟﻘﻴﻨﺎ اﺳﱰاﺣﺔ‪..‬‬ ‫وﺻﺎرت »ﺑﻼد ﺑﺮا« ﺗﺮﺗﺠﻴﻨﺎ‬ ‫وﺟﻴﻨﺎ!‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪ :‬اﻟﻨﺠﺎح‪ :‬أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻋﻀﻮا ً ﻓﻌﺎﻻ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻚ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ رﺳﺒﺖ‬ ‫ﺑﻤﺪرﺳﺘﻚ!‬ ‫اﻟــﺜــﻼﺛــﺎء‪ :‬ﺟــﺎءت‬ ‫إﺟــﺎزة اﻟﺼﻴﻒ ﻓﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫دور اﻟـ)رﻳﺎﴈ ‪ -‬ﺛﻘﺎﰲ ‪-‬‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ(؟!‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ :‬ﻓﺸﻞ »آراب‬ ‫آﻳــﺪول« أﺻﺒﺢ ﻣﻠﻤﻮﺳﺎً‪،‬‬ ‫ﻟﻸﺳﺒﺎب اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ :‬اﻤﻜﺎن‪،‬‬ ‫واﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬واﻧﻌﺪام اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وأﺣﻼم!‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ :‬اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﻲ ﻟــﻺﺻــﻼح‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫اﻤﺮأة ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓﻘﻂ!‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻗﻠﻴﻞ‪ :‬أم ﻧﻘﺎد‬ ‫ﺗﻘﻮل‪» :‬ﻛﻮروﻧﺎ« وش ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ ﻟﺤﻴﺔ؟!‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻫﺎﺟﻤﺖ أﴎاب ﻣﻦ اﻟﺠﺮاد ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﺮﺑﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬واﻧﺘﴩت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺎت واﺳـﻌﺔ ﰲ اﻤﺰارع واﻤﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺤﺪاﺋﻖ وﺑﺎﺗﺖ ﺗﻬـﺪد ﺑﺈﺗﻼف اﻤﺤﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﺴﺒﺐ ﻛﺜﺎﻓﺔ أﻋﺪادﻫﺎ اﻟﺘﻲ ﻏﻄﺖ ﺳﻤﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻓﺮع اﻟﺰراﻋﺔ ﺑﱰﺑـﺔ اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺟﺮى إﺑـﻼغ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ وأﺑﺤﺎث اﻟﺠـﺮاد ﺑﺎﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻓﺮق ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺤﴩات ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺮش وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺳـﺮ اﻟﺠﺮاد اﻟﺬي ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺘﺠﻪ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻟﻠﻴﻤﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ رﺣﻠﺘﻪ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺠﺮاد ﻏﻄﺖ ﺳﻤﺎء ﺗﺮﺑﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻨـﻮاح )ﻣـﻦ ﺳـﻜﺎن‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ( إن أﴎاب اﻟﺠﺮاد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻫﺎﺟﻤـﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﻮرة ﺑﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺤﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﻟﴩاﻫﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺮاد‬ ‫ﺗﺴـﻤﻰ اﻟﺰﻋـﺮي وﻫﻲ‬

‫وﻳﻬﺎﺟﻢ اﻤﻨﺎزل ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ‬

‫‪ ٥٠‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺻﻴﻒ ﺗﻨﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗﻨﻮﻣﺔ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ راﻓﻊ‬ ‫أﻋﻠﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻨﻮﻣﺔ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ زﻳﺪ اﻟﻬﺰاﻧﻲ ﻋﻦ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻟﺼﻴﻒ ﺗﻨﻮﻣﺔ ‪1434‬هـ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷﻌﺎر ﺗﻨﻮﻣﺔ »ﺻﻴّﻒ ﻣﻊ اﻤﻄﺮ‪ ..‬ﺻﻴﻔﻨﺎ‬ ‫ﺑﺄﺟﻮاﺋﻨﺎ أﺣﲆ«؛ ﺗﺤﺘﻮي أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ أﻓﻜﺎر ﺷﺒﺎب اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﻬﺰاﻧﻲ‬ ‫أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻤﺘﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻌﻴﺪ اﻟﻔﻄﺮ‬ ‫اﻤﺒﺎرك‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ واﺣﺘﻔﺎﻻت اﻷﻫﺎﱄ واﻟﻔﺮق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ زﻣﻨﻲ ﺗﻢ اﻹﻋﺪاد ﻟﻪ ﻣﺒﻜﺮاً‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣﺞ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‬ ‫اﺳﺘﻌﺮض أﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻮﻣﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺼﺎن اﻟﱪاﻣﺞ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺣﺘﻮت ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻤﻨﻮﻋﺔ؛ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺘﺴﻮق واﻟﱰﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﻮﻳﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت ﻟﻸﴎة واﻟﻄﻔﻞ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻛﻤﴪح اﻟﻄﻔﻞ وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫واﻤﺴﺎﺑﻘﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺜﻮر اﻟﻬﺎﺋﺞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﻷول ﻣﺮة ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ اﻷﻧـﻮاع اﻤﻔﻀﻠـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺄﻛﻠﻮن‬ ‫اﻟﺠﺮاد ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وذﻛﺮ أن أﻋﺪادا‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫أﺧـﺬت ﰲ ﺟﻤﻌﻪ ﻟﺘﻨﺎوﻟﻪ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎدا ﻣﻨﻬﻢ أﻧﻪ ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﻔﺎء ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﺮاض‪.‬‬

‫اﻟﺰﻋﺮي ﻣﻦ اﻷﻧﻮاع اﻤﻔﻀﻠﺔ ﻟﻬﻮاة أﻛﻞ اﻟﺠﺮاد‬

‫ﺳﻴﻨﺸﻂ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ :‬ﻣﺘﺤﻒ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أن اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﺳﺘﻜﻮن راﻓﺪا ﻛﺒﺮا‬ ‫ﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻤﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن ﻧﺠﺮان ﺑﻠﺪ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫ﺑﺄﻫﻠﻬﺎ اﻤﺮﺣﺒﻦ اﻟﻜﺮﻣﺎء‪ ،‬وﻧﺠﺮان ﻛﻨﺰ‬ ‫ﺑﺄﻫﻠﻬﺎ وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ وﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ أﺛﻨﺎء ﻟﻘﺎﺋﻪ أﻣﺮ ﻧﺠﺮان‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﻘﺮ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻷﻋﻴﺎن‪ ،‬ﻋﻦ إﻧﺸﺎء ﻛﻠﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫واﻟﱰاﺛﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل‪«:‬أي ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺨﺪم وﻃﻨﻪ‬ ‫وﻳﺤﻤﻲ ﺗﺎرﻳﺦ ﺑﻼده وﻧﺠﺮان ﺟﺰء ﻣﻬﻢ‬ ‫ﺟﺪا ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺑﻼدﻧﺎ‪ .‬وأﻫﻞ ﻧﺠﺮان ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺎت ﰲ ﺑﻨﺎء ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻘﺮة‬ ‫وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺴﺘﴩف اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺤﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ووﱄ‬ ‫ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ«‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ‪«:‬ﻧﺤﻦ ﻧﻘﻮم ﺑﻌﻤﻠﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎب اﻟﻮاﺟﺐ واﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺑﺎب‬

‫ﺨﺮج‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة ﻳُ ﱢ‬ ‫‪ ٢٤٠‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ ﻓﻘﻴﻪ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﻜﺮم‪ ،‬وﻧﺠﺮان ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ ﺧﺮ ﻛﺜﺮ إن‬ ‫ﺷﺎء اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ‪«:‬ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ أن ﺗﺒﻘﻰ آﺛﺎر‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺂﺛﺎر ﻧﺠﺮان ﺳﺘﺒﻘﻰ‬ ‫ﰲ ﻣﺘﺤﻒ ﻧﺠﺮان‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت اﻻﺳﺘﻜﺸﺎف‬ ‫اﻷﺛﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪ .‬ﻣﺸﺮا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‬ ‫إﱃ أن ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺒﻌﺪ اﻟﺤﻀﺎري ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻌﻜﺴﻪ وﺗﱪزه ﻫﺬه اﻵﺛﺎر‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪«:‬ﻫﺬه اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﻋﲆ ﻃﺒﻘﺎت ﻣﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫واﻟﺘﺪاول اﻟﺤﻀﺎري ﺣﺘﻰ ﺟﺎء اﻹﺳﻼم‬ ‫وﻟﻠ��� اﻟﺤﻤﺪ اﻟﺬي ﺑﻨﻰ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺤﻀﺎرات‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪ 30‬رﺟﺐ اﻤﻘﺒﻞ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘﻴﻤﻪ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻓﻘﻴﻪ ﻟﻠﺘﻤﺮﻳﺾ‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫وﻧﴩ اﻟﻬﺪاﻳﺔ ﰲ اﻷرض‪ ،‬وﻧﺴﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻣﺘﺎﺣﻔﻨﺎ ﻧﻘﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺘﺤﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻛﻞ ﻣﺘﺎﺣﻒ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﻴﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺎﻋﺔ اﺳﻤﻬﺎ »ﻋﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أﺑﻨﺎء اﻤﺪارس أن‬ ‫ﻳﺰوروا ﺑﻼدﻫﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة وﻛﺄﻧﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﰲ ﺑﻼده«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪»:‬إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﻣﺘﺤﻒ ﻧﺠﺮان ﺳﻴﻌﻮد‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻋﲆ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫وﻳﻨﺸﻂ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﺳﻴﺘﻌﺮف ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ أﺑﻨﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ ﻧﺠﺮان‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﻔﺘﺨﺮ ﺑﻬﺬا اﻤﺘﺤﻒ وﻧﻔﺎﺧﺮ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ«‪.‬‬

‫واﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻼﺑﻬﺎ وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 240‬ﺗﺨﺼﺼﻮا‬ ‫ﰲ ﻋﻠﻮم اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﻟﻨﺠﺎوي‪ ،‬إن اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻟﺘﻄﻮر‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ‪ ٤‬ﻣﺮاﺣﻞ ﻟﺸﺒﻜﺎت اﻟﺼﺮف اﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻘﺎﺳـﻤﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« إﻧﻪ‬ ‫ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ ﺗﻨﻔﻴـﺬ أرﺑﻊ‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤـﺎص‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ وﺟـﻮد ﻣـﴩوع ﻳﺠـﺮي ﺗﻨﻔﻴـﺬه‬ ‫اﻵن ﻟﺸـﻤﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص ﻳﺸﻤﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻔﺮﻋـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺮﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ ‪ t1, t2‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ واﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ‪ . t3,t4‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﺪى ﺗﺮؤس ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻤﻴﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﻤﻬﻨـﺪس ﻳﺰﻳﺪ ﺑـﻦ ﻳﺤﻴﻰ آل‬ ‫ﻋﺎﺋﺾ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺸـﻬﺮي ﻳﻮم أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫ﰲ اﻟﺤﻘﻞ اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻬﺎ ﺑﺪأت ﺻﻐﺮة‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻄﻮرت ﺣﺘﻰ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﻃﻼﺑﻬﺎ ‪750‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎ وﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ ﺧﺮﻳﺠﻴﻬﺎ درﺟﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﰲ ﻋﻠﻮم‬ ‫اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫آل ﻋﺎﺋﺾ ﻣﱰﺋﺴﺎ ً اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺪﻳﺮي ﻓﺮوع اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮي اﻟﻔﺮوع ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ وذﻟﻚ ﰲ ﻓﺮع اﻤﻴـﺎه ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻟﻘﻴﺎدات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﻘﺎﺳـﻤﻲ أن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻧﺎﻗـﺶ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﻠﻔﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺴـﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬

‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻤﻠﺖ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﺘﻨﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﺳـﺪ ﺑﺪوة‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺤﻄـﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﻴـﺎه اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺤﻄـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻤﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﻀـﺦ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻤﺤﻄﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻨﻘﻴـﺔ ﻣﺼﻐـﺮة ﰲ ﺳـﺪ ﺑﺪوة وﺳـﺪ‬ ‫ﻋﻴﺎش ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﻋﲆ إﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت وﻃﺮح اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺳﻊ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺒﺎن‬ ‫وذﻛﺮ أن اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺗﻀﻢ اﻟﻴﻮم ﺛﻼﺛﺔ ٍ‬ ‫ﻟﻘﺴﻢ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﺗﻘﺪم ﺛﻼﺛﺔ ﺑﺮاﻣﺞ وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ و اﻟﺘﺠﺴﺮ واﻤﺨﺘﱪات‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﺑﺮاﻣﺞ أﺧﺮى ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ وﻓﻨﻴﻲ اﻷﺷﻌﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫ﺗﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻤﺨﺪرات‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻃﻼل ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﱠ‬ ‫وﻗـﻊ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء ﻣﺆﺳﺴـﺔ »ﻣﻨﺘـﻮر اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات واﻤﻮاد اﻟﻀـﺎرة اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻃﻼل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻷﻗﺮان اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻬـﺪف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﱃ اﻟﺘﻌﺎون ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﰲ إﺟﺮاء اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣـﻦ اﻤﺨﺪرات‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻜﺸـﺎف أﺑﻌﺎدﻫﺎ واﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺼﻤﻴﻢ وﺗﻨﻔﻴﺬ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪8‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫اﻟﺘﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﻊ‬ ‫»اﻟﻮرد«!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬ ‫ﺳﺄﺣﱰﻣﻚ ‪-‬ﻛﺈﻧﺴـﺎن‪ -‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن اﻋﺘﻘﺎد‬ ‫ﺿﻔـﺪع ﺻﻐﺮ‬ ‫ﺧﻼﺻـﻚ ﺑﺒﻘـﺮة أو ﺛـﻮر أو ﺣﺘﻰ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻨـﻖ ﰲ ﺑﺮك ﻣﻴـﺎه راﻛـﺪة! ﻻ إﻋﺠﺎﺑـﺎ ً ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻚ‬ ‫ﺑﻞ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺒﺎدئ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ورﻗﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﻌﻄﻒ واﻟﻠﻦ واﻟﺴـﻤﺎﺣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺑﻨﻲ اﻟﺒﴩ ﺗﺄﺳـﻴﺎ ً ﺑﺤﺴـﻦ اﻟﺨﻠﻖ‬ ‫اﻟﺬي ّ‬ ‫ﺟﺴـﺪه اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ -‬ﻋﲆ‬ ‫اﻷرض ﺣﺘﻰ ﻣﻊ اﻤﻨﺎﻓﻘـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺮف ﺑﺄﻣﺮﻫﻢ‬ ‫ودﺳﺎﺋﺴـﻬﻢ! وﻫـﻲ ﻧﻔـﺲ اﻤﺜﻞ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أوﴅ اﻟﻠـﻪ ﺑﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻓﻮق ﺳـﺒﻊ ﺳـﻤﺎوات! أﻣﺎ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت ﺑﻌﻀﻬﻢ ‪-‬اﻟﺨﺎرﺟﺔ ﻋﻦ اﻤﺒﺪأ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺮﺻـﻦ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻵﺧـﺮ‪ -‬ﻓﻘﺪ ﺗﺄﺗﻲ ﻛﺨﻠﻞ‬ ‫ﺣـﺎد ﻟﻔﻬﻢ ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤﻴﺎة؛ أو ﻋـﺪم ﻓﻬﻢ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫»ﺗﺮﺳـﺒﺎت« ﻻ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻌﱪ ﻋـﻦ اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻞ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﺪ! ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﻮﺣـﻲ ﺑﻄﺒـﻊ ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ إﺧﺒﺎرا ً ﻋﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ‬ ‫اﻻﻧﻔﺼﺎﻣﻴـﺔ وﺣـﺪه ﻻ ﻋﻈﻤـﺔ اﻟﺪﻳـﻦ! ﻓﺎﻟﺨﻠﻂ‬ ‫وﻫﻤـﺎ ً ﻣـﺎ ﺑﻦ »ﺷـﻦ اﻟﻨﻔﺲ« ‪-‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻔﺮزه ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت »ﻣﻌﻮﺟّ ـﺔ« وﺑـﻦ اﻟﺪﻳـﻦ وﻣﺤﺎوﻟـﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻤﺴـﺢ ﺑﺎﻟﻮﻻء واﻟﱪاء ﻣﺜﻼً دون‬ ‫ﺗﺴـﺒﻴﺐ ذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻬـﻢ ﻋﻤﻴـﻖ ﻟـﻪ؛ أو اﺳـﺘﺠﻼب ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺄﺣﺪاث ﻃﺎرﺋﺔ ذﻛﺮﻫـﺎ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻛﻈـﺮوف اﻟﺤﺮب ﻣﺜﻼً‪ -‬ﻓﺈن اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﺬﻟﻚ ﻳﻄﺒّﻖ‬‫اﻤﺒﺪأ دون ﻓﻬﻢ ﻤﻘﺘﻀﺎه ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ ﻧﻔﺴﻪ؛‬ ‫ﻓـﻼ ﺗﻘﺘﴫ ﺟﻨﺎﻳﺘﻪ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻳﺘﻌﺪاه‬ ‫ذﻟﻚ ﺣﻦ ﻳﺘﺨﺬه »اﻤﻐﺮﺿﻮن« وﺳـﻴﻠﺔ ﻳﺸﻮﻫﻮن‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﺪﻳﻦ ﻟﻴﻜﻮن ﻫﻮ ﻓﺎرس اﻟﺘﺸﻮﻳﻪ! وآﺧﺮ ﺗﺠﺪه‬ ‫ﻣﻘﻄـﺐ اﻟﺠﺒﻦ ﻣـﻊ اﻵﺧﺮ اﻟـﺬي ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﺬﻫﺐ ﻧﺎﻫﻴـﻚ ﻋﻦ اﻤﺨﺘﻠﻒ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ! داﻋﻴﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻳـﻞ واﻟﺜﺒـﻮر أو ﻧﺎﻇـﺮا ً ﺑﻌﻴﻨﻴـﻪ –اﻟﻼ ﺟﻤﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪ -‬ﺷـﺰرا ً ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻔﻪ اﻟﺘﻔﻜﺮ ﻓﻜﻴﻒ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻒ ﰲ اﻤﻌﺘﻘـﺪ؟! وﻟﻬﺬا ﻧﻘﻮل ﻟﻪ ﺑﺎﻤﺨﺘﴫ‬ ‫اﻤﻔﻴـﺪ‪ :‬ﻻ ﺗﻤﺜّﻞ إﻻ ﻧﻔﺴـﻚ ﻓﺄرﺣﻬﺎ ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﻘـﺪ! ﺑﺎﻟﺘﺼﺎﻟﺢ ﻣﻌﻬـﺎ أوﻻً؛ ﻓﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻓﻬ ٍﻢ‬ ‫أﻋﻤﻖ ﻟﺪﻳﻨـﻚ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ ﻣﻦ أﻫﻢ ﺛﻤﺎره »ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ«؛ ﻓـﺈن ﻧﺠﺤﺖ وﻟـﻢ ﻳﻐﻠﺒﻚ اﻟﺸـﻴﻄﺎن‬ ‫وﻧﻔﺴﻚ ﻓﻘﺪ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ‪-‬ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ اﻟﻠﻪ‪ -‬اﻟﺘﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺤﻴﺎة واﻟﻨﺎس و»اﻟﻮرد«!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺷﺎرع ﻏﺮ ﻣﻜﺘﻤﻞ اﻹﻧﺎرة‬

‫ﺧﺰان اﻟﻬﺠﺮة ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺑﱤ‬

‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ واﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ووﺿـﻊ اﻷدﻟﺔ ﻟﻬـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ‪،‬‬ ‫واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻜﻔﺎءﺗﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﺼﻤﻴﻢ وﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وإﻗﺎﻣﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﻣﻨﺎﺷﻂ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺪوات وﻣﺆﺗﻤﺮات دوﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات‪..‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻃﻼل ﻗﺪ زار ﻣﻘﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪ ،‬واﺳـﺘﻘﺒﻠﻪ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻟﻌﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻀﻌﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ ﺳﻤﻮه ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة أن ﺷﺒﺎب اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﻮن ﺑﺎﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وﻗﺎل ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﻦ ﻃـﻼل ﰲ ﻋﺒﺎرات‬

‫وﺿﻌﻬﺎ ﰲ ﺳﺠﻞ اﻟﺰﻳﺎرات‪» :‬ﺑﻼدﻧﺎ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ﻟﻌﻮاﻣﻞ‬ ‫ﻋﺪة ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻼﺣﻢ ﺑﻦ اﻟﻘﻴﺎدة واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة ﻷﻗﺪس ﻣﻘﺪﺳﺎت اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﺠﺐ اﻟﻜﺜﺮ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻌﱪ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺳﻼح اﻤﺨﺪرات اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف درة‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ ،‬وﻫﻢ اﻟﺸﺒﺎب«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﺠﻬﻮد اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬إن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﺠﻬﻮدﻫـﺎ اﻤﻤﻴـﺰة‬ ‫وﻓﺮﻳﻘﻬﺎ ﻫﻲ ﺳﺪ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ وﺟﻪ اﻷﻋﺪاء‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻤﻨﻬﺠﻴﺔ ﻣﻠﻔﺘﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد ﺗﺴﺘﺤﻖ وﺗﺴﺘﻠﺰم ﻣﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً اﻟﺘﺸﺠﻴﻊ واﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﻗﻮة وﻫﺬا ﻣﺎ ﻧﻘﻮم ﺑﻪ اﻵن«‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺮﻳﻄﺒﺔ‪ :‬ﻃﺮﻳﻖ دوﻟﻲ‬ ‫ﺑﻼ إﻧﺎرة‪ ..‬وﻫﺠﺮة ﺗﺸﺘﻜﻲ‬ ‫اﻟﻌﻄﺶ وﻣﻠﻮﺣﺔ اﻟﻤﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري‬ ‫ﻳﺰدﺣـﻢ ﺟﺪول أﻫﺎﱄ ﻫﺠﺮة اﻤﺮﻳﻄﺒﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﺑﻜﻢ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻧﺎة واﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻳﺨﺘﴫوﻧﻬﺎ ﰲ ﻣﻌﺎﻧﺎة واﺣﺪة‪ :‬اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﺒﺐ إﻫﻤﺎل ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻗﻠﻘﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﻬﻢ‪ .‬أﻣﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺸـﻜﻼت ﻓﺘﻈﻞ ﻫﺎﻣﺸـﻴﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻤﺜﻠﻪ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻟﺪﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﻬﺠﺮة ﻋﱪ ﺟﻮﻟﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺘﺨﺮج ﺑﻬﺬه اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻵراء‪.‬‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﻨﻔﺬ ﻟﻠﻬﺠﺮة ﻟﻠﺪﺧﻮل إﱃ اﻟﻬﻔﻮف‬

‫ا���ﺠﻤﻞ‪ :‬ﺳﻨُ ﺠﺮي ﻣﺴﺤ ًﺎ ﻟﻠﻬﺠﺮة وﻓﻲ ﺣﺎل اﻻﻧﻄﺒﺎق ﻧﺮﻓﻊ ﻟﻠﻮزارة‬

‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ إﻧﺎرة ﻟﻮﺟﻮد اﻟﻬﺠﺮة ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎج ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﺎﺑﺮ اﻟﱪﻳﺮي‪،‬‬ ‫ﻗﺎل ﻧﺤﻦ ﰲ ﻫﺠﺮة ﻣﺮﻳﻄﺒﺔ ﻧﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻧﻘﺼـﺎ ً ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻋـﺪم وﺟـﻮد ﻣﺮﻛـﺰ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﻜﻞ ﻳﻌـﺮف أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ ﻋﻨﺪ ﺣـﺪوث أي ﺣﺮﻳﻖ أو‬ ‫ﺣﺎدث ﻃـﺎرئ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ وﺟﻮده‬ ‫ﰲ ﻫﺠـﺮة ﺗﻌـﺪ ﻣﻬﻤـﺔ ﻤﻮﻗﻌﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻣﺒـﺎﴍة وﺗﺘﺒﻊ ﻟﻬﺎ ﺳـﺖ‬ ‫ﻫﺠـﺮ ﻟﻨﻄﺎﻗﻬـﺎ اﻹﴍاﰲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن أﻗـﺮب دﻓـﺎع ﻣﺪﻧﻲ ﻟﻠﻬﺠﺮة‬ ‫ﻳﺒﻌﺪ ‪ 35‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪ ،‬وﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ زﺣﻤـﺔ اﻟﺴـﺮ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ذﻟـﻚ ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد‬ ‫أرض ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ وﺗـﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‬ ‫وﻣـﺪرج ﺿﻤـﻦ اﻷوﻟﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋـﻦ أﻫﻤﻴﺔ وﺟـﻮد ﻣﺮﻛـﺰ ﻟﻠﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ ﻣﻊ وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋـﲆ إﻧﻘﺎذ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷرواح اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻠﺨﻄﺮ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻤﻮﺣﺶ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻮﺟﺪ أرض ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﴩﻃﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﱪﻳـﺮي‪ :‬إن اﻟﻬﺠـﺮة‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣﺮﻛـﺰ ﴍﻃﺔ ﻳﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫وﻳﺨـﺪم اﻟﻬﺠـﺮ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫ﺣﻴـﺚ وﺟﻮده ﻳﻌﻄـﻲ اﻷﻣﺎن ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻬﺠﺮ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫ﻣﻊ وﺟـﻮد ﻋﻤﺎﻟﺔ واﻓـﺪة ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﻨﺪ ﻣﺮﻳﻄﺒﺔ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴـﺎن ﺗﺠﻤﻌﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻔﺌـﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك أﻳﻀﺎ ً أرﺿـﺎ ً ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻤﺮﻛـﺰ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪10‬‬ ‫آﻻف ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻛﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮور‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﻫﺬا اﻤﺮﻛﺰ ﺳﻴﺴﻬﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮور وﻳﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ ﺑﺴﻴﺎراﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫إﻧﺎرة اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫أﻣـﺎ ﻫـﺎدي ﺳـﺎﻟﻢ راﺷـﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺈﻳﺠـﺎد إﻧـﺎرة ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً‪ :‬ﻃﺮﻳﻖ دوﱄ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ وﻳﻔﺘﻘﺪ ﻟﻺﻧﺎرة؟ ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻓﺘﻘﺎده ﻟﻺﻧﺎرة ﻳﺆدي إﱃ ﺗﻌﺮﻳﺾ‬ ‫ﺣﻴـﺎة اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ اﻟﻬﺠﺮ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ وﺿـﻊ إﻧﺎرة‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻋـﲆ ﻃـﻮل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬أو ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺣﺘﻰ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺎري ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﻜﺜـﻒ ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺴﺮ واﻟﺤﻮادث ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن أﻫﺎﱄ اﻟﻬﺠﺮ اﻤﺠﺎورة‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻫﺬه اﻟﺤﻮادث‪ ،‬ﻣﺪﻟﻼً ﻋﲆ‬ ‫أﻧـﻪ ﻗﺒﻞ ﻓﱰة ﺗﻢ دﻋـﺲ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ وﺗـﻮﰱ أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫واﻵﺧﺮ ﻳﺮﻗﺪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻈﻼم اﻟﺪاﻣﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ راﺷـﺪ أن اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﻮﺿـﻊ اﻹﻧﺎرة ﻋـﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ وزارة‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺘـﻲ أﻓـﺎدت ﺑـﺄن اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺗﻜﻔﻠـﺖ ﺑﺈﻧﺸـﺎء اﻹﻧـﺎرة وﺑﻌـﺪ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ أوﻋﺪﺗﻨـﺎ ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫أﻋﻤﺪة إﻧـﺎرة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﻒ ﺑﻮﻋﺪﻫﺎ‬ ‫ﻟﻨﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫ﻏﺎﻳـﺔ اﻷﻫﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺨـﺮج ﻟﻠﻬﺠـﺮة ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻳـﺆدي ﻟﻠﺮﺟـﻮع ﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫ﻣـﺪن وﻗﺮى اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻣَ ْﻦ‬ ‫ﻳﺨـﺮج ﻣـﻦ اﻟﻬﺠـﺮة ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أن ﻳﺴـﺮ إﱃ ﻗﻄـﺮ أو اﻟﻌﻘـﺮ‪،‬‬ ‫أو أن ﻳﻘـﻮم ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺮ ﻓﻮق اﻟﺮﺻﻴﻒ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺴـﺒﺐ ﺣﻮادث‬ ‫ﻛﺜـﺮة‪ ،‬ﻟﺬا ﻳﺠﺐ ﴎﻋـﺔ ﺣﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻮﺟﻮدة ﻟﺪى اﻤـﺮور اﻟﺬي‬ ‫أﺣـﴬ ﻣﻨﺪوﺑـﺎ ً ﻗﺒﻞ ﻣـﺪة وﻋﺎﻳﻦ‬ ‫اﻻرﺗﻔـﺎع اﻤﻮﺟـﻮد ﰲ اﻟﺮﺻﻴـﻒ‪،‬‬ ‫ووﻋﺪوا ﺑﺤﻞ اﻹﺷﻜﺎل اﻟﺬي ﻻ ﻳﺰال‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ :‬ﻟﻢ ﻳﺮدﻧﺎ أي ﺑﻼغ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ﻧﻘﺺ ﻓﻲ اﻟﻤﻴﺎه‬ ‫ﺳﻔﻠﺘﺔ اﻟﺸﻮارع‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ ﻓـﺮج اﻤﺮي‪ ،‬ﻗـﺎل إن‬ ‫اﻟﻬﺠـﺮة ﺗﺤﺘـﺎج ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎﺟـﻞ‬ ‫ﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻮارع‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺴـﻔﻠﺘﺔ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻜﻤـﻞ ﻋﻤﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ ﻣﻼﺣﻈﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫ﻧﺎﻗﺼﺔ ﺑﺤﺠﺔ ﻋـﺪم اﻛﺘﻤﺎل اﻤﻮاد‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺆدي ﻟﺘﺄﺟﻴﻠﻬـﺎ ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻌﻨـﻲ ﻣﺰﻳـﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮاب واﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﻟﻠﺸﺎرع‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺤـﺎل ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻺﻧـﺎرة‪ ،‬إذ ﻳﺘﻢ‬ ‫وﺿﻊ إﻧـﺎرة ﰲ ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺸـﺎرع‬ ‫وﻳﺒﻘـﻰ ﺟـﺰء ﻣﻨـﻪ دون إﻧـﺎرة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻜـﻮن اﻟﻈﻼم اﻟﺪاﻣﺲ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻷﺟﺰاء‪.‬‬ ‫ﻣﺪارس ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤـﺮي إﱃ أن ﻃـﻼب‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫ﻳﺪرﺳـﻮن ﺑﻘﺮﻳﺔ اﻟﻄﺮف ﺣﻴﺚ إن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺗﺮﻛﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ اﻤﻮاﺻﻼت‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣـﻦ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫زارت اﻟﻬﺠﺮة وﻗﺎﺳﺖ اﻤﺴﺎﻓﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮة واﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺪرﺳـﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ووﺟـﺪت أن ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﻓﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ اﻟﻬﺠـﺮة‪ ،‬ﻟﻜـﻦ إدارة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻢ ﺗﺤﺮك ﺳـﺎﻛﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻜﺘﻤـﻞ ﻓﺮﺣـﺔ أﻫـﺎﱄ ﻣﺮﻳﻄﺒـﺔ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻣﺪارس ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﺴـﺎر اﻤﺆدي ﻣﻦ ﻣﺮﻳﻄﺒﺔ إﱃ‬ ‫أﻗـﺮب ﻣﺪرﺳـﺔ ﺧﻄﺮ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻣﻊ اﻟﺪاﺋﺮي‬ ‫اﻤﺆدي إﱃ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﻌﻘﺮ وﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم وﻃﺮﻳـﻖ ﻗﻄـﺮ واﻟﻬﺠـﺮ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗـﺪ ﻳﻌﻨﻲ اﻤﻮت‬ ‫ﻻﺳﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴﺎه‬ ‫وﻟﺨـﺺ ﺷـﺨﺒﻮط ﻋﲇ ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﺑﺎﻧﻘﻄﺎع اﻤـﺎء ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﺻﻔﺎ ً اﻻﻧﻘﻄﺎع ﺑﺎﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻤـﺎء ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﻟﻴﻮم واﺣﺪ ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﺎﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻤﺘﻜـﺮر‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻫـﺬا اﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﻛﺒﺪﻧـﺎ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻛﺒﺮة ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﰲ‬

‫ﺷﺎرع ﺑﻨﺼﻒ ﺳﻔﻠﺘﺔ‬ ‫ﻇﻞ ﻣﻐﺎﻻة أﺻﺤـﺎب واﻳﺘﺎت اﻤﺎء‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﻘـﻮم ﺑﴩاء اﻟﻮاﻳـﺖ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻳـﱰاوح ﻣـﻦ ‪ 100‬إﱃ ‪ 150‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴـﺐ ﺣﺠـﻢ اﻟﻮاﻳـﺖ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﻢ ﺗﻘﺪﻣـﻮا ﺑﻌـﺪة ﻃﻠﺒـﺎت‬ ‫ﻟﻔﺮع اﻤﻴـﺎه ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ‬ ‫زاﻟﺖ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻧﻘﺺ اﻤﺎء ﻣﺴﺘﻤﺮة‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﺣﻔﺮ ﺑﱤ ﺑﺎﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨـﺰان اﻟﺠﺪﻳﺪ وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻤﺎء‬ ‫ﻏﺮ ﺻﺎﻟﺢ ﻟﻠﴩب‪.‬‬ ‫ﺧﻄﺮ اﻷﺳﻼك اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮي إن اﻟﻬﺠﺮة‬ ‫ﻳﻨﻘﺼﻬـﺎ ﺑﺮاﻣﻴـﻞ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺎ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار وﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻟﻨﺎ‪ .‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻷﺳﻼك‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺴﺒﺐ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫ﻧﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺈﺧﻔﺎﺋﻬﺎ ﺗﺤـﺖ اﻷرض‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﻻ ﻧﺴﺘﺒﻌﺪ ﺗﻜﺮار ﻛﺎرﺛﺔ ﻋﻦ‬ ‫دار اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﻟﺪى اﻷﻫﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻏﺮ ٍ‬ ‫ﻛﺎف‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻧﻔﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﺣﺴـﺎء ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺠﻤـﻞ ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺪرﺳـﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻟــ »اﻟﴩق«‪:‬‬

‫ﺷﻮارع ﻏﺮ ﻣﺴﻔﻠﺘﺔ‬

‫إﺷﺎرة إﱃ اﺳﺘﻔﺴـﺎرﻛﻢ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫ﺣـﻮل ﻃﻠﺐ أﻫـﺎﱄ ﻣﺮﻳﻄﺒـﺔ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻬﺠﺮﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻪ أﻓﺎد ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻤﺪرﳼ ﻓﺎﻟﺢ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺒـﺎرك اﻟﻌﺠﻤـﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ ﻣﺴـﺢ‬ ‫اﻟﻬﺠـﺮة اﻤﺬﻛﻮرة ﰲ ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫‪1433 /11 /16‬ﻫــ وﺗﺒﻦ ﻋﺪم‬ ‫اﻧﻄﺒﺎق ﴍوط ﻓﺘﺢ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻘﻠﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻄﻼب‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﺳﺘﻘﻮم اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺢ اﻟﻬﺠـﺮة ﰲ ﺧﻄﺔ اﻤﺴـﺢ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ اﻟﻘـﺎدم ‪/1434‬‬ ‫‪1435‬ﻫــ‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل اﻧﻄﺒـﺎق‬ ‫اﻟـﴩوط ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺮﻓـﻊ إﱃ ﻣﻘﺎم‬ ‫اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻓـﺮع اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺮدﻧـﺎ أي ﺑـﻼغ ﻣـﻦ ﻣﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻼﻏـﺎت ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻮﺟـﻮد ﻧﻘﺺ ﰲ‬ ‫ﻣﻴﺎه ﰲ اﻟﻬﺠﺮة اﻤﺬﻛﻮرة ﻣﻊ اﻷﺧﺬ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺒـﺎر أﻧﻨﺎ رﻓﻌﻨـﺎ ﺑﻄﻠﺐ ﺣﻔﺮ‬ ‫ﺑﱤ ﻣﺴـﺘﻌﺠﻠﺔ ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﺑﺎﻟﻬﺠﺮة‬ ‫اﻤﺬﻛﻮرة‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺄﻣﻦ ﻣﻴﺎه‬ ‫ﻃـﻮارئ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ وﺟﻮد ﺷـﻜﻮى‬ ‫ﺑﻨﻘﺺ اﻤﻴﺎه ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻓﻠﻢ ﺗﺮد ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ إرﺳـﺎل اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪3/6/1434‬ﻫـ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪9‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺤﺮك ﺗﺼﺤﻴﺤ ﻲ ﺣﺎﺷﺪ‬ ‫‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺠﻼدﻳﺸﻴﻴﻦ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺗﻮاﻓـﺪ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺳـﺒﻌﺔ آﻻف واﻓﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﺠﻼدﻳﺸـﻴﺔ إﱃ ﺣﻲ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻘﺎء وﻓﺪ ﺳﻔﺎرة ﺑﻼدﻫﻢ اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺼﺤﻴـﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﺧﻼل أﻣﺲ واﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻮد أﺳﺒﻮﻋﻴﺎ ً ﻹﻛﻤﺎل ﻣﻬﺎﻣﻪ‪ .‬وﻳﺰود اﻟﻮﻓﺪ ﻃﺎﻟﺒﻲ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺑﺠﻮازات ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺑﻐﺮض اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﻬﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻣﺮ ﺑﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع ﻣُﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎﻣﻲ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻨـﺢ اﻟﻮﻓﺪ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‪ ،‬ﺟﻮازات ﺳـﻔﺮ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﺎل اﻟﻬﺎرﺑـﻦ ﻣـﻦ ﻛﻔﻼﺋﻬـﻢ واﻤﻔﻘـﻮدة وﺛﺎﺋﻘﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻟﺨﺮوج اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬أو اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٧٣‬ﺷﺨﺼ ًﺎ‬ ‫ﻳﺸﻬﺮون‬ ‫إﺳﻼﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة ﺑﺮﻓﺤﺎء‬

‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺤﺮﻳﺮي‬ ‫أﺷـﻬﺮ ‪ 73‬ﻣﺴـﻠﻤﺎ ﺟﺪﻳﺪا إﺳـﻼﻣﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ رﻓﺤﺎء ﺧﻼل ﻧﺼ��ﻒ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة‬ ‫واﻹرﺷﺎد وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﻤﺠﺎﻻت‬

‫اﻟﺪﻋـﻮة ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻏﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻨـﴩ اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺪﻳﻨﻲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺼﺮﻫﻢ ﺑﺄﻣﻮر اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻓﻮزي ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻒ اﻟﺸﻤﺮي إن ﻋﺪد اﻟﺪروس‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﺧـﻼل ﻧﺼـﻒ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 623‬درﺳﺎ‪.‬‬

‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﺤﺎﴐات ‪ 125‬ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫واﻟﻜﻠﻤﺎت ‪ 368‬ﻛﻠﻤﺔ ﺗﻨﻮﻋﺖ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻻﻣﺴـﺖ ﺣﺎﺟـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﴍاﺋﺤـﻪ وﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ‪ 37‬دورة وﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺠـﻮﻻت‬ ‫اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ واﻟﺰﻳـﺎرات ‪ 583‬ﺟﻮﻟـﺔ وزﻳﺎرة‬ ‫دﻋﻮﻳـﺔ ﻛﻤـﺎ ﺗـﻢ ﺗﻮزﻳـﻊ ‪ 23554‬ﻛﺘﺎﺑﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻮﻋـﺖ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻛﺘـﺐ وﻣﺼﺎﺣﻒ وأﴍﻃﺔ‬

‫وﺑﻄﺎﻗﺎت أذﻛﺎر وﻧﴩات وﺳﻴﺪﻳﻬﺎت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﻜﺘـﺐ ﺣﻘـﻖ ﻋﺪﻳـﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت واﻹﻧﺠﺎزات ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫إﱃ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫واﻟﺰﻳـﺎرات اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻮﻋﻲ ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت وﺗﻌﺮﻳﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻘﻴـﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ وﻣﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟﻔﻼح‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪10‬‬

‫ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ‪ ٣٨ ..‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻧﻔﻘﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻋﻠﻰ »اﻟﺴﺠﺎﺋﺮ« ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ ٢٠٠٠‬رﻳﺎل ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺒﺎد أن اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎدي‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ ﻗﻠﻴﻞ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻴﻖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﻦ ﺗﺄدﻳﺔ دورﻫﺎ اﻟﺘﻮﻋﻮي‬ ‫ﺑﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﺪﺧـﻦ‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫‪ 38‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺗﻨﻔﻖ ﻋﲆ اﻟﺴﺠﺎﺋﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺪﺧﻨـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 2000‬رﻳﺎل‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﺗﻨﻔـﻖ ﻋـﲆ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺨﻄﺮﻫـﺎ‪ .‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﻌﺠـﺰ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ‪ ،%20‬ﰲ ﺣـﻦ ﻻ ﺗﺘﻮاﻓـﺮ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺛﺎﺑﺘـﻪ ﻟﻠﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺎم ﰲ اﻤﺠﻤّ ﻌـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫و اﻤـﺪارس و اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻘﺎم إﻻ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪.‬‬

‫أﺳﻌﺎر اﻟﺴﺠﺎﺋﺮ‬ ‫وﺗﺴﺎءل اﻟﻌﺒﺎد ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻟﻠﻄﻠﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻗـﺪم ﻟﻬﺎ ﺑﺮﻓﻊ أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﺠﺎﺋﺮ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻠﺖ اﻟـﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ و اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﺨﻔﻀﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺪﺧﻨﻦ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻫـﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪50‬‬ ‫‪ ،٪‬ﻛﻤـﺎ اﻧﺨﻔﻀﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫أﻣـﺮاض ذات ﺻﻠـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﺛﻤﻦ ﻋﻠﺒﺔ اﻟﺴﺠﺎﺋﺮ‬ ‫‪ 5‬رﻳﺎﻻت ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ«‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻻ ﻳﺘـﻢ اﺗﺨـﺎذ إﺟـﺮاءات‬ ‫ﺣﺎﺳـﻤﺔ ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﺼـﻮص رﻏـﻢ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات اﻟﺮﻳﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻨﺰﻓﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻟﻌـﻼج اﻷﻣـﺮاض‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ«!‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻮزن‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﺳـﺘﻨﻜﺮ ﻧﺎﺋـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ‬

‫ﻣﺠﻤّ ـﻊ اﻷﻣـﻞ ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم و اﻤـﴩف ﻋـﲆ ﻋﻴـﺎدة‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺪﺧـﻦ ﺑﺎﻤﺠﻤّ ـﻊ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻟﺠـﻮء اﻟﺒﻌـﺾ ﻟﻠﺘﺪﺧـﻦ ﺑﻬـﺪف‬ ‫ﺗﺨﻔﻴـﺾ أوزاﻧـﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻌـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ أن اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻳﻘﻠﻞ اﻟﺸﻬﻴﺔ ﻓﻌﻼً‬ ‫ﻟﻠﻄﻌـﺎم و ﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﺤﺎﻓـﻆ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻮزن أو ﻳﺨـﻔﻀـﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮاض اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﴎﻃﺎﻧـﺎت و أﻣـﺮاض ﻗﻠـﺐ‬ ‫وﻣﺸﻜـﻼت ﺗﻨﻔﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﻞ اﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ«ﻧﺘﺒﻊ ﰲ‬ ‫ﻋﻴـﺎدة اﻟﺘﺪﺧﻦ أﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻋﻼﺟﻴﺔ‬ ‫دواﺋﻴـﺔ و ﻧﻔﺴـﻴﺔ اﺳـﱰﺧﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻠـﻞ اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻟﺼﻘـﺎت ﻤﻨـﻊ ﺻﺪﻣـﺔ إﻳﻘـﺎف‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً أن اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﺘﺪﺧﻦ‬

‫ﺑﻌـﺪ اﻹﻗﻼع ﻋﻨـﻪ ﺗـﺰداد ﰲ ﺣﺎل‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﺪﺧﻨﻦ ﰲ ﻣﺤﻴـﻂ اﻤﻘﻠﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺗﺄﺛـﺮ اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺘﺪﺧﻦ‬ ‫أﻗﺮاﻧﻬﻢ ﻧﻔﺴـﻴﺎً‪ ،‬أﻗﻮى ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺘﺪﺧﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻋﻼﻗـﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﺑﻈﻬﻮر‬ ‫اﻟﺘﺠﺎﻋﻴـﺪ اﻤﺒﻜـﺮة أو ﺑﻀﻌـﻒ‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻹﻧﺠﺎب ﻟﺪى اﻟﺠﻨﺴﻦ‬ ‫أﻛﺪ ﻋﺪم وﺟـﻮد راﺑﻂ ﻣﺜﺒﺖ ﻋﻠﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم ﺑﻤﺠﻤّ ﻊ اﻷﻣﻞ راﺷﺪ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أن ﻋﺪد اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﻟﻌﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻟﻠﻤﺠﻤّ ﻊ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫‪1434‬ﻫــ ﺑﻠـﻎ ‪ 455‬ﻣﺮاﺟﻌـﺎً‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﻓﺘـﺢ ‪ 275‬ﻣﻠﻔـﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪاً‪ ،‬و‬ ‫ﻧﻔﺬت اﻟﻌﻴـﺎدة ‪ 34‬زﻳﺎرة ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﻗﺎﻣـﺖ ‪ 8‬ﻣﻌﺎرض ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗـﻢ اﻓﺘﺘـﺎح ‪ 30‬ﻣﻠﻔـﺎ ً ﰲ ﻋﻴـﺎدات‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪.‬‬

‫إﺣﺼﺎءات اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ »ﻧﻘﺎء« ﻟﻌﺎم ‪١٤٣٣‬ﻫـ‬ ‫أﻗﻠﻌﻮا ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ‬

‫‪١٠‬‬

‫آﻻف ﻣﺪﺧﻦ‬

‫‪٤٠٧٥‬‬

‫ﺗﻢ ﻓﺤﺺ ﻛﻔﺎءة رﺋﺎﺗﻬﻢ‬

‫إﴍاك ‪ 100‬ﻣﻘﻠـﻊ ﰲ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫ﻛﺎﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫‪١٤٧٤‬‬

‫اﺳﺘﺸﺎرة ﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﻧﻘﺎء‬

‫ﺗﻢ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺛﻼﺛﻦ ﻃﺒﻴﺒﺎ ً وﻣﻤﺮﺿﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺪﺧﻨﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ وﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً ﺗﻮﻋﻮﻳﺎ ً‬ ‫اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ ‪ 850‬أﻟﻒ ﻣﺪﺧﻦ‬

‫‪١٧‬‬

‫ﻗﺪرت ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺻﺮف اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻋﻠﻰ أدوات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﺷﻬﺮﻳﴼ ﺑـ ‪ 1500‬رﻳﺎل‬ ‫ّ‬

‫ﺧﺒﻴﺮة ﺗﺠﻤﻴﻞ‪ :‬ﻣﻜﻴﺎج »اﻟﺴﺘﻴﻨﺎت« ﻋﺎد ﻟﻤﻮﺳﻢ اﻋﺮاس ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫أﻧﻤﻮذج ﻤﻜﻴﺎج وﺗﺴﺎرﻳﺢ اﻟﺴﺘﻴﻨﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺷـﺎرت ﺧﺒـﺮة اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‬ ‫زﻳﻨـﺔ اﻟﻨﺎﺑﻠـﴘ إﱃ ﻋـﻮدة‬ ‫ﻣﻮﺿﺔ اﻟﺴﺘﻴﻨﺎت ﰲ اﻤﻜﻴﺎج‬ ‫واﻟﺘﴪﻳﺤﺎت ﻫـﻲ اﻟﺪارﺟﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﺳﻢ أﻋﺮاس ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻧﺘﺸـﺎر ﺗﻘﻨﻴﺔ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺼـﺪف ﻟﻠﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺴـﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻷﻧـﻮاع اﻟﻌﻼﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣـﻦ ﺷـﻮﻛﻮﻻه وﻓﺮاوﻟﺔ‬ ‫وﺣﻤـﺎم اﻟﺬﻫﺐ واﻟﻔﻀـﺔ واﻟﻠﺆﻟﺆ‬ ‫واﻟﻜﺎﻓﻴﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـﺪّرت ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﴏف‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻋﲆ ﴍاء‬

‫أدوات اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ واﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎل واﻟﺒﴩة‬ ‫واﻟﺠﺴﻢ ﺗﺼﻞ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻟـ ‪1500‬‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ اﻟﻨﺎﺑﻠﴘ أن اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻤﻴﺰ ﺟﺪا ً إذ ﺗﺤﺮص‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﺑﻜﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻓﺌﺎﺗﻬـﻦ وﺧﻠﻔﻴﺎﺗﻬـﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ زﻳـﺎرة اﻟﺼﺎﻟﻮﻧـﺎت واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺒﴩﺗﻬـﻦ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻇﺮوﻓﻬﻦ‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﻬﺘـﻢ ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺴـﻮق ﰲ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫داﺋﻤﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻐﺮي ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺪات ﻟﻔﺘﺢ ﻣﺸﺎﻏﻞ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫ﺣ ّﺬرت اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ رﻧﺪ ﺑﺪوي‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺤﺎﻣـﻞ ﻣـﻦ اﺗﺒـﺎع اﻟﺤﻤﻴﺎت‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﻏﺮ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺧﻼل اﻟﺤﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻳﻬـﺪد ﺻﺤﺔ اﻟﺠﻨـﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ وﻓﺎﺗـﻪ‪ ،‬أو ﻳﺠﻌـﻞ وزﻧـﻪ أﻗـﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ وﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻟﻺﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺄﻣـﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ وارﺗﻔـﺎع اﻟﻀﻐـﻂ واﻟﺴـﻜﺮ‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺐ ﺗﻜﻮﻳﻦ أﺟﺴـﺎم ﻛﻴﺘﻮﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﻮﳼ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﰲ وﻇﺎﺋﻒ اﻤﺦ ﻟﻠﺠﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﺆﺛﺮ ﺑﺎﻟﺴـﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﺮﺿﻴـﻊ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻷم‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻮﻻدة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻣﻞ أﺛﻨﺎء ﺷـﻬﻮر اﻟﺤﻤﻞ اﻷوﱃ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮص إﺻﺎﺑﺔ اﻟﺠﻨﻦ ﺑﻤﺮض اﻟﺴـﻜﺮى ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻻدة أو ﻓﱰات ﻻﺣﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ اﻤﺤـﺪودة ﻋـﲆ ﺗﺨﺰﻳـﻦ ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻫـﻮن اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤ ّﺪ ﻣـﻦ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ »إن ﺳـﻮء اﻟﺘﻐﺬﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﻤﻞ ﺗﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﰲ ﺻﺤﺔ اﻟﺠﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﱰاﻛﻢ اﻟﺪﻫﻮن واﻟﺸـﺤﻮم ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﰲ اﻟﺠﺴـﻢ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﴐرا ً ﻋـﲆ اﻟﻜﺒﺪ واﻟﻌﻀـﻼت‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻇﻬﺮت‬ ‫إﺣﺪى اﻟﺪراﺳﺎت أن ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻛﻤﻴﺔ اﻟﻄﻌﺎم ﻻ‬ ‫ﻳﺤﺮم اﻟﺠﻨﻦ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻤﻐﺬﻳﺎت اﻟﴬورﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻳﻌﺮﺿـﻪ ﻟﺨﻄـﺮ اﻤـﻮت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻇﻬﺮت‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺪراﺳـﺎت أن اﻟﻨﺴـﺎء »اﻟﻨﺤﻴﻔﺎت«‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻨﺠﺒـﻦ أﻃﻔﺎﻻ ً أوزاﻧﻬـﻢ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻮزن اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟـﴬوري أن ﺗﺄﻛﻞ‬

‫اﻟﺤﺎﻣﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﻛﻞ اﻤﻌﺎدن‬ ‫واﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻨـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﺠﺴـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﺼﺢ اﻷﻃﺒﺎء واﻟﺨﱪاء اﻤﺮأة اﻟﺤﺎﻣﻞ ﺑﺘﻨﺎول‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺟﺒـﺎت اﻟﺼﻐﺮة ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﺎول وﺟﺒﺘﻦ أو ﺛـﻼث وﺟﺒﺎت ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻷن اﻤﻌـﺪة ﰲ ﻓﱰة اﻟﺤﻤـﻞ ﺗﻜﻮن ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﻜﻤﺎش ﺑﺴﺒﺐ ﻛﱪ اﻟﺮﺣﻢ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺤﺎﻣـﻞ أﻻ ﺗﻤﻸ ﻣﻌﺪﺗﻬﺎ ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وأن‬

‫ﺗﺤـﺎول داﺋﻤﺎ ً اﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ ﺻﺤﺘﻬﺎ واﻟﺒﻌﺪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺮﺟﻴﻢ أﺛﻨﺎء ﻓﱰة اﻟﺤﻤﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن إﺣﺪى اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺴـﻢ اﻹﻧﺴـﺎن ﻣـﻊ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻐﺬاﺋﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺊ ﺗﻜﻮن ﺑﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﺴـﻌﺮات اﻟﺤﺮارﻳﺔ‬ ‫اﻟﺰاﺋﺪة ﰲ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺪﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﺳﺘﻴﻌﺎب ﻛﻤﻴﺎت اﻟﺪﻫﻮن‬ ‫اﻟﺰاﺋﺪة‪ ،‬ﻓﺘﱰﺳﺐ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ أﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻟﻜﺒﺪ‪،‬‬

‫ﻗﺪ ﺗﺆدي اﻟﺤﻤﻴﺔ إﱃ إﺻﺎﺑﺔ اﻟﺠﻨﻦ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻤﺎ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً داﻫﻤﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫وﻳﺴﺒﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻤﺮض اﻟﺴﻜﺮى ﻣﻦ اﻟﻨﻮع‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪت اﻟﺪراﺳـﺎت أن اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ‬ ‫وزن اﻤﺮأة اﻟﺤﺎﻣﻞ ﺗﻌ ّﺪ أﻣﺮا ً ﴐورﻳﺎً‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺧﻄﺮاً‪ ،���ﺑـﴩط أن ﺗﻜﻮن اﻟﺰﻳـﺎدة ﰲ اﻟﻮزن‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻔﺮﻃﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ وزن اﻤﺮأة اﻟﺤﺎﻣﻞ ﻣـﻦ ﻋﴩة إﱃ ‪15‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮ‪ ،‬وﺗﻌﺘﻤـﺪ اﻟﺰﻳﺎدة اﻤﺤﺒﺬة ﻟﻠﻮزن ﺧﻼل‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﺤﻤﻞ ﻋـﲆ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺤﺎﻣﻞ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻤﻞ ﺳـﻮاء أﻛﺎن اﻟﻮزن ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً أم‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﺎﻣﻞ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺤﺎﻓﺔ أو اﻟﺴﻤﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻘﺪﻳـﺮ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﻴﺔ ﺗﻌﺮف ﺑﻤﺆﴍ ﻛﺘﻠﺔ اﻟﺠﺴﻢ )‪Body‬‬ ‫‪ ،(Mass Index BMI‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻘﺴـﻢ وزن‬ ‫اﻤـﺮأة ﺑﺎﻟﻜﻴﻠﻮﺟﺮاﻣـﺎت ﻋـﲆ ﻣﺮﺑـﻊ ﻃﻮﻟـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺘـﺎر‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪،19.8‬‬ ‫ﻓﻬـﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن اﻤـﺮأة ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣـﻦ اﻟﻨﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧـﺖ ﺑـﻦ ‪ 19.8‬إﱃ ‪ 26‬ﻛﺎن اﻟـﻮزن‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً أو ﻣﻘﺒـﻮﻻً‪ ،‬وإذا ﺗﺮاوﺣـﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺑـﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 26‬إﱃ ‪ ،29‬ﻓﻬﺬا ﻳﺸـﺮ إﱃ‬ ‫زﻳـﺎدة اﻟﻮزن‪ ،‬أﻣﺎ إذا زادت اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻋﻦ ‪29‬‬ ‫ﻓﻬـﺬا ﻳﺪل ﻋﲆ أن اﻤﺮأة ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺴـﻤﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﺆدي اﻟﺴـﻤﻨﺔ اﻤﻔﺮﻃـﺔ أﺛﻨـﺎء اﻟﺤﻤﻞ إﱃ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻣﻌﺪﻻت اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺘﺸـﻮﻫﺎت اﻟﺠﻨﻦ‬ ‫اﻟﻌﺼﺒﻴـﺔ‪ ،‬وارﺗﻔﺎع اﻟﻀﻐﻂ وزﻳﺎدة ﺗﺴـﻤﻢ‬ ‫اﻟﺤﻤـﻞ وﺳـﻜﺮ اﻟﺤﻤـﻞ‪ ،‬وﻋﺪوى اﻤﺴـﺎﻟﻚ‬ ‫اﻟﺒﻮﻟﻴﺔ وﺳـﻠﺲ اﻟﺒﻮل‪ ،‬ووﻻدة اﻷم ﻗﻴﴫﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﻃﻮل ﻣﺪة ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻮﺿﻊ وﻓﻘﺪان اﻟﺪم أﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺘﻌـﺮض ﻟﺤﻤـﻰ اﻟﻨﻔﺎس ﺑﻌـﺪ اﻟﻮﻻدة‪،‬‬ ‫وارﺗﻔﺎع ﻣﻌﺪل وﻓﻴﺎت اﻤﻮاﻟﻴﺪ‪.‬‬

‫وﺻﺎﻟﻮﻧﺎت ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺑﺄﻋﺪاد رﻫﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻜﺘـﺐ اﻟﺒﻘـﺎء واﻻﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﺎﻟﻮﻧـﺎت ذات اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ‪ :‬اﺗﺒﺎع اﻟﺤﺎﻣﻞ ِ‬ ‫اﻟﺤ ْﻤﻴﺎت ﻏﻴﺮ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺳﺒﺐ ﻟﻤﻮت اﻟﺠﻨﻴﻦ‬

‫زﻳﻨﺔ اﻟﻨﺎﺑﻠﴘ‬

‫ً‬ ‫ﻧﺎﺻﺤـﺔ اﻟﺴـﻴﺪات‬ ‫اﻷﻓﻀـﻞ‪،‬‬ ‫اﻤﻘﺒـﻼت ﻋـﲆ ﻓﺘـﺢ ﺻﺎﻟﻮﻧـﺎت‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪم اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴـﺎب اﻷرﺑﺎح ﺑﺎﻟﻮرﻗـﺔ واﻟﻘﻠﻢ‪،‬‬ ‫إﻧﻤـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻹﻳﺠـﺎد ﻣﺎ ﺗﺘﻤﻨﺎه‬ ‫اﻟﺰﺑﻮﻧـﺎت ﰲ اﻟﺼﺎﻟـﻮن وﻓﺘـﺢ‬ ‫ﺻﺎﻟﻮﻧﺎﺗﻬـﻦ ﺑﻔﻜـﺮ زﺑﻮﻧﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﺢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ »ﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻓﻌﻠﺘـﻪ‬ ‫ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻲ ﺻﺎﻟﻮﻧﻲ اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻼﻓﻴﺖ اﻷﺧﻄﺎء واﻟﺴﻠﺒﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺟﻌﻠﺘﻨـﻲ أﺗـﺮك اﻟﺼﺎﻟـﻮن‬ ‫اﻷول اﻟـﺬي ﻛﻨـﺖ أﺗﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌـﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار ﺗﺴـﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺸﺮة‬ ‫أن ﻋﺪم اﻟﺜﺒـﺎت ﰲ ﺟﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬

‫اﻤﻘﺪﻣﺔ وﻋﺪم ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻮاﻋﻴﺪ أو‬ ‫وﺟﻮد ﺑﺼﻤﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻫـﻲ أﺷـﻴﺎء ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﺰﺑﻮﻧـﺎت‬ ‫ﻳﻬﺮﺑﻦ ﻣـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎت‪..‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪت اﻟﻨﺎﺑﻠـﴘ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎت ﻣﻜﻴﺎﺟﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮوﺳـﺔ ﻏﺮ اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻟﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﺰﺑﻮﻧـﺎت‪ ،‬وأﻛﺪت أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺤﺒﺬ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام ﻣﻜﻴﺎج ﺧﺎص ﻟﻠﻌﺮاﺋﺲ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻟﻐﺮﻫﻦ‪ ،‬أو‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺠﻬﻮﻟﺔ أو‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺮﺧﺼﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء‬ ‫واﻟـﺪواء‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أن ﻃﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﻣﻜﻴﺎج اﻟﻌﺮوس ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﺰﺑﻮﻧﺎت‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫أﺑﻨﺎء‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻮن‬ ‫ِّ‬ ‫ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﻟﻮاﻟﺪﻫﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻘﺎﻋﺪه‬

‫ﻗـﺪﱠم أﺑﻨـﺎء اﻤﻌﻠـﻢ ﻋـﲇ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﻣﺸـﻌﻒ ﺳﻴﺎرة‬ ‫‪ GMC‬ﻣﻮدﻳﻞ ‪ ،2013‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺗﻘﺎﻋـﺪه ﺑﻌـﺪ أن أﻣـﴣ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﻘﻮد ﰲ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻗﻴـﻢ اﻟﺤﻔـﻞ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻧﻮﻣـﺎس ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴎاة ﻋﺒﻴـﺪة‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻛﺜﻴﻒ ﻣـﻦ اﻤﴩﻓﻦ‬

‫واﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻷﺻﺪﻗـﺎء ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺨﻠـﻞ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﻘﺮات اﻤﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬واﺧﺘُﺘﻢ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﺑﻔﻘﺮة ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺪروع‪،‬‬ ‫وﻗﺪم أﺑﻨﺎء ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ )ﻣﺸﻌﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬ﻃـﻼل‪ ،‬ﻓﻴﺼـﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ‪ ،‬ورﻳﺎن( ﻫﺪﻳﺔ ﻟﻮاﻟﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺳﻴﺎرة وﺳﻴﻒ ودرع؛‬ ‫ﻋﺮﻓﺎﻧـﺎ ً ﻟﻮاﻟﺪﻫـﻢ ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫أراﻣﻜﻮ‬ ‫ﺗﻜﺮم‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺠﺎﺳﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺗﻘﺎﻋﺪه‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪ‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺮﻣـﺖ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻮﻇﻔﻬـﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺠﺎﺳﻢ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﺎﻋﺪه‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺧﺪﻣـﺔ ‪ 35‬ﻋﺎﻣﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﺑﻬـﺬا‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‪.‬‬

‫ﻣﻊ أﺷﻘﺎﺋﻪ وأﺑﻨﺎﺋﻪ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻃﻼب ﺣﻠﻘﺎت ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن ﻓﻲ ﺣﻲ »روﺿﺔ اﻟﺪﻣﺎم«‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻟﻚ اﷲ‬ ‫ﻳﺎ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺸﻠﻴﻞ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﻣﻦ ﻛ ّﻞ ﻋﺎم ﻳﻌﻴﺶ اﻟﻮﻃﻦ ﺣﺎﻟﺔ أﺷﺒﻪ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻜـﻮن ﺑﺎﻟﻜﺎرﺛﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﻮع ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫وﻗﻌﻮا ﰲ ّ‬ ‫ُورﻫﺎ ﺧﺮة‬ ‫ﻓﺦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﴏﻓﻮا ﰲ د ِ‬ ‫ُ‬ ‫أوﻗﺎﺗﻬﻢ ﺣﺘـﻰ إذا ﻣﺎ أﻧﻬَ ﻮا ﻣﺤﻜﻮﻣﻴّﺘﻬـﻢ وأوﺻﺪت اﻷﺑﻮاب‬ ‫ﺧﻠﻔﻬـﻢ ﺗﻠﺒّﺴـﺘﻬﻢ اﻟﺪّﻫﺸـﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻮﻃﻨﺘﻬﻢ اﻟﺤـﺮة وﻫﻢ‬ ‫ﻳﻄﺒﻌﻮن أُوﱃ ﺧﻄﻮاﺗﻬﻢ ﻋـﲆ رﺻﻴﻒ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻓﻴﻬﺮوﻟﻮن إﱃ‬ ‫ﻣﺨﺰون ذاﻛﺮﺗﻬﻢ ﻃﻤﻌﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﻋ ّﻜﺎز ﻳﺘﻮﻛﺄون ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻫﻢ ﻳﺴـﺮون ﰲ دروﺑﻬﺎ اﻟﻮﻋـﺮة ﻟﻜﻨّﻬﻢ ﻳُﻤﻨَـﻮن ﺑﺎﻟﺨﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻼﻳﻦ اﻤﻔﺮدات اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺒﻊ ﻫﻨﺎك ﻛﺎﻟﻬﻴﺎﻛﻞ اﻤﺤﻨّﻄﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻓﺎرﻗﺘﻬـﺎ اﻟﺮوح ﻣـﻦ زﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ ﻓﻠﻴﺲ ﻟﻬـﺎ ﻣﺮادﻓﺎت ﰲ ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﴫ‪.‬‬ ‫ﻓـﺈن ﺣﺎﻟﻬﻢ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻬﺸـﻢ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻓﻬﻢ‬ ‫أﻣّ ـﺎ آﺑﺎء ﻫـﺆﻻء اﻤﻨﻜﻮﺑﻦ‬ ‫ﻛﻤﻦ داﻫﻢ ﺑﻴﺘﻪ ﺳـﻴﻞ ﺟﺎرف ﻓﻴُﻬﺮع إﱃ أﺛﻤﻦ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻪ ﻛﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺤﻘﻖ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻳﺘﴫﻓـﻮن‪ ،‬إﻧّﻬﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن‬ ‫ﻳﻨﻘﺬﻫـﺎ ﻣﻦ دﻣﺎر‬ ‫ﺑﻠﻬﻔﺔ ﻋﻦ أي ﻣﻜﺎن ﻳﻤﻨـﺢ أﺑﻨﺎءﻫﻢ ﻣﻬﺎرات ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ إدراﻛﻬﻢ أن ﺑﻀﻌﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻟﻦ ﺗُﺼﻠﺢ ﻣﺎ أﻓﺴﺪﺗﻪ‬ ‫ﺳـﻨﺔ ﻟﻜﻨّﻬـﻢ ﻳﺒﺬﻟﻮن ﻓـﻮق ﻣﺎ ﺑﺬﻟـﻮه ﻛﻲ ﻳﻌﻮّﺿـﻮا ﻓﻠﺬات‬ ‫أﻛﺒﺎدﻫﻢ ﻣﺎ ﻓﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺎ ﻓﺎﺗﻬﻢ ﻛﺜﺮ! وﻣﺎ ﻓﺎﺗﻬﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫إن ﻣﺎ ﻳُﺤـﺰن اﻟﻘﻠﺐ ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺑﻼدي ﻳﺮﺻﺪ أﻣﻮاﻻ ً ﻃﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺪف واﺣـﺪ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﺤﻮ أﻣﻴـﺔ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ذاك اﻟﻬﺪف اﻟـﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻟﻜﺘﺎﺗﻴـﺐ ﺑﺄﻗﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫وأﻋﲆ ﺟﻮدة‪.‬‬ ‫ﻓﻤﺘﻰ ﻳﺎ وﻃﻨﻲ ﺗﺼﺪر ﰲ ﻫﺆﻻء ﺣﻜﻤﻚ؟‪.‬‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺮﻛﺰ ا…ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺄﻓﺮاح وﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ أﻓﺮاح ﺗﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻄﻔﻠـﺔ أﻓـﺮاح‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ »رﻳﺸـﺔ‬ ‫وﻓﻨـﺎن«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬـﺎ إدارة‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ دﻟـﺔ‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ ﻃﻼب‬ ‫اﻤﺪارس ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺧﺘﺮت‬ ‫ﻟﻮﺣـﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺒﺎﻳﺢ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻟﺸﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻗ ّﻠـﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت واﻹﻋﻼم‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺎدل‬ ‫اﻟﺸﻠﻴﻞ‪ ،‬رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻤﺮﺳﻮم اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘـﴤ ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ إﱃ رﺗﺒﺔ ﻟـﻮاء‪ ،‬وﻗﺪ ﻫﻨﺄ اﻟﻔﺮﻳـﻖ أول اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻋﺎدل اﻟﺸـﻠﻴﻞ ﺑﻬﺬه اﻟﱰﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﺪاد ﺧﺮ وﻋﻄﺎء ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻤﻜﺮﻣﻮن ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺮ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬

‫ﻧﻈﻤـﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮوﺿﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻣـﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺣﻔـﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﺤﻔﻈﺔ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ‪ 204‬ﻃﻼب ﻣـﻦ ﺣﻠﻘﺎت‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ ﺟﻮاﻣﻊ ﺣﻲ اﻟﺮوﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻮه اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻮاز اﻟﺴﻴﻒ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ أن اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺤﻔﻞ ﻫـﻮ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺪور‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ وإﺑﺮاز ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ وأﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫وﺗﻜﺮﻳﻢ أﺑﻨﺎء اﻟﺤﻲ ﻟﺤﻔﻆ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺸﻴﺦ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‬

‫ﺨﺮج ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ا…ﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي ُﺗ ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﺘﺨﺮﻳﺞ ﻃﻼب اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬﻢ‬ ‫ﻃﻼب اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ )ﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﺴـﻤﻊ( ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ .‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ إﴍاف ﴍق اﻟﺪﻣـﺎم ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ آل ﻣﺮﻳﺴـﻞ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺧـﻼل‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺤﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻣﻌﻠﻤﻮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق ﻗﺎﻣـﺖ وزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻗﻴﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ا���ﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺢ ﻃﺮان »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺷـﻬﺎدة ﺷـﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻣﻊ درع ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﻠﻢ اﻟﺪرع‬ ‫ﻗﺎﺋـﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻠﻮاء اﻟﺮﻛﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻮﻧﺲ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﻬـﻮدات اﻟﺼﺎدﻗﺔ واﻟﺘﻌﺎون اﻟﺒﻨﺎء ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ ﺿﻴﻮف‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﻣﻦ ﺣﺴـﻦ ﺿﻴﺎﻓﺔ واﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﻃﺮان »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻟﺨﺎص ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة وذﻟﻚ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻗﺪوﻣﻬﻢ وﻣﻐﺎدرﺗﻬﻢ ﻋﱪ ﻣﻄﺎر اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬

‫اﻟﺮاﺋﺪ اﻟﻤﻘﺒﻞ ﻳﺮزق ﺑﻤﻮﻟﻮد‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﻌﻠﻢ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺴﺮي‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺮﻳﺴﻞ‬

‫ﺗﻜﺮم ﻣﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻬﺎ‬ ‫إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﱢ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺿﺒﺎط ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣﻊ اﻟﻀﺒﺎط ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﺮﻗﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗ ّﻠـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻣﺴـﻔﺮ ﺑﻦ ﺳـﻔﺮ‬ ‫اﻟﺨﺜﻌﻤﻲ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻀﺒﺎط رﺗﺒﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﺗﻘﻠﻴـﺪ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺪم ﺧﺒﺘﻲ ﺳـﻌﻴﺪ ﻣﺴـﻔﺮ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي إﱃ رﺗﺒـﺔ ﻋﻘﻴـﺪ‪ ،‬وﺗﻘﻠﻴﺪ‬

‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع ﺗﻜ ﱢﺮم ﻃﻴﺮان اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻨﺰي ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ رﺋﻴﺲ ﻃﺮان اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺮاح‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ واﺣﺪة‬ ‫ﻣـﻦ أﻓﻀـﻞ ﻋـﴩ ﻟﻮﺣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺈﻋﺠﺎب‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮ رواد اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻞ اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺗﻮزﻳـﻊ‬ ‫ﻫﺪاﻳﺎ وﺷﻬﺎدات ﺷـﻜﺮ ﻟﻠﻄﻔﻠﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺣﻘﻘـﺎه ﻣﻦ ﻧﺠـﺎح‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺷـﺎرك اﻟﺤﻔـﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻣـﺮور ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫دﺣﻴﻢ اﻟﺸـﱪﻣﻲ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﺑﻤـﺮور ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫ﻫـﺰاع اﻤﻄـﺮي اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻘﺪﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﺻـﺪر ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧـﺎن اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻗﺮارا ً‬ ‫ﻳﻘـﴤ ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻟﻸﻣـﺮاض اﻟﺼﺪرﻳـﺔ ‪ .‬ﻳﺬﻛـﺮ أن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻌﻤﺮ ﻛﺎن ﻣﺪﻳﺮا ً ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺣﺮﻳﻤـﻼء اﻟﻌـﺎم ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ّ‬ ‫ﻋـﱪ‬ ‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻌﻤـﺮ ﻋـﻦ ﺑﺎﻟﻎ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻤﺪﻳـﺮ ﺻﺤـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻘﺘـﻪ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ واﻋﺪا ً ﺑﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ُرزق اﻟﺮاﺋـﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻦ‬ ‫إدارة ﻣـﺮور اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﻤﻮﻟـﻮد‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺳـﻂ ﻓﺮﺣﺔ ﻛﺎﻓﺔ أﻓﺮاد‬ ‫اﻷﴎة واﻟﺰﻣـﻼء اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪّﻣﻮا ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺟﻌﻠﻪ اﻟﻠـﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬و ﻗ ّﺮة ﻋﻦ ﻟﻮاﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺮاﺋﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻘﺒﻞ‬

‫اﻟﻈﻔﻴﺮي ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻌﻠﻢ اﻟﻤﻤﻴﺰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻼزم ﻋﺜﻤﺎن ﻋﺴﺮ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫واﻤـﻼزم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻳﺤﻴـﻰ ﻋﺴـﺮي‬ ‫واﻤـﻼزم ﻓﻮاز ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ إﱃ‬ ‫رﺗﺒﺔ ﻣﻼزم أول‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ّ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﻀﺒـﺎط اﻤﱰﻗﻮن‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺜﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻟﻠـﻪ أن ﻳﻮﻓﻘﻬـﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻤﻨﻴﻊ ﻳﻜﺮم اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﰲ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛ ﱠﺮﻣـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي‪،‬‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﴩﻓﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ وﻣﺪﻳﺮي اﻤﺪارس‬

‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﻘﺮ ﺑﻴﺖ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺤﻲ اﻟﻔﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﻨﻴﻊ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪﻳﻪ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻤﺪرﺳﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺤﻔﻞ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ ﺷـﻬﺎدات اﻟﺸﻜﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻟـﺪروع واﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮي اﻤـﺪارس اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﰲ إﻧﺠـﺎح ﻣﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻟﺬي اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﻨﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ وﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺸﺎء اﻤﻌﺪة ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻈﻔﺮي ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼـﻞ اﻤﻌﻠـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻈﻔـﺮي ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻌﻠﻢ اﻤﻤﻴﺰ ﺣﻴﺚ ﻛ ّﺮﻣﻪ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﺿﻤﻦ اﻤﻌﻠﻤـﻦ اﻤﻤﻴﺰﻳﻦ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻏﺮب اﻟﺪﻣﺎم ﻟﻠﻌﺎﻣﻦ ‪1433‬و‪1434‬ﻫـ وذﻟﻚ ﰲ ﻣﻘﺮ ﻣﺪارس‬ ‫رﻳﺎض اﻹﺳﻼم اﻷﻫﻠﻴﺔ ‪.‬‬


‫دواء‬

‫ﻃﻔﻠﻚ ﻻ‬ ‫ﻳﺸﺮب اﻟﺪواء؟‬ ‫أﻗﻨﻌﻴﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫اﻟﻤﺴﻴﻄﺮ‬

‫ﻃﺒﻴﺔ‬

‫ﻳﺠﺐ إﻗﻨﺎع اﻟﻄﻔﻞ ﺑﴩب اﻟﺪواء وﻋﺪم إرﻏﺎﻣﻪ )اﻟﴩق(‬

‫اﻤـﺮض ﻻ ﻳﻜﻮن ﻣﺘﻌﺎوﻧﺎ ً ﺑﺴـﺒﺐ إﺣﺴﺎﺳـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﻟﻢ‪ .‬وﻹﻗﻨـﺎع اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺘﻨـﺎول دواﺋﻪ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻃـﺮق ﻋﺪﻳﺪة ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ذات ﻓﺎﺋﺪة‪ .‬دع‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻫﻮ اﻤﺴﻴﻄﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻄﺮح‬ ‫ﺧﻴﺎرات ﺗﻨﺎول اﻟﺪواء أﻣﺎﻣﻪ وﺟﻌﻠﻪ ﻳﺨﺘﺎر ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺎﺳﺒﻪ ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻨﺎول اﻟﺪواء‬ ‫ﺑﺎﻤﻠﻌﻘـﺔ‪،‬أو ﺑﺎﻤﺤﻘـﻦ‪ ،‬أو ﺑﺎﻟﻜـﻮب اﻟﺼﻐﺮ‪،‬‬ ‫أو ﺣﺘﻰ ﺑﻔﻨﺠﺎن ﺷـﺎي أو ﻗﻬﻮة‪ ،‬وإﴍﻛﻪ ﰲ‬

‫ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻳﻌﻠﻢ أن اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﻳﺤﺐ‬ ‫أن ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ اﻤﺴﻴﻄﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﺷﻌﻮر ﻃﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺗﻄـﻮر وﺑﻨـﺎء اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻟـﺪى‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‪ .‬إن إرﻏـﺎم اﻟﻄﻔﻞ ﻋﲆ ﺗﻨـﺎول اﻟﺪواء‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا ﻛﺎن اﻟﺪواء ﻏﺮ ﻣﺴﺘﺴﺎغ اﻟﻄﻌﻢ‬ ‫ﻳﺆدي إﱃ ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﺷـﺪﻳﺪة ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺎوم‬ ‫اﻹﺣﺴﺎس ﺑﺄن ﺷﺨﺼﺎ ً آﺧﺮ ﺳﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ وإن‬ ‫ﻛﺎن أﺣـﺪ واﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن اﻟﻄﻔﻞ أﺛﻨﺎء‬

‫‪12‬‬

‫إﺣﻀﺎر دواﺋﻪ ﻣﻦ اﻟـﱪاد أو اﻟﺨﺰاﻧﺔ إذا ﻛﺎن‬ ‫ﰲ ﺳـﻦ ﻣﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ أﺧﺬ رأﻳـﻪ ﰲ ﻣﺎذا‬ ‫ﻳﺤﺐ أن ﻳﺘﻨـﺎول ﺑﻌﺪ ﺗﻨﺎول اﻟـﺪواء‪ :‬ﻋﺼﺮا ً‬ ‫أو ﻓﺎﻛﻬﺔ أو ﺣﻠﻮى‪ .‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻃﻤﺄﻧﺔ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺗﻨﺎول اﻟﺪواء‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ﻳﺘﻨـﺎول دواءه وأﺣﺪ واﻟﺪﻳـﻪ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ‬ ‫ﻳﺘﻨـﺎول ﻣﺎ ًء ﻣﻠﻮﻧﺎ ً ﻛﺄﻧـﻪ دواء‪ .‬وﻛﺬﻟﻚ إﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ اﻟﺪواء »ﻤـﺎذا ﻳﺠﺐ أن‬

‫ﻳﺘﻨﺎوﻟـﻪ؟ ﻣﺎذا ﺳـﻴﺤﺼﻞ ﺑﻌـﺪ ﺗﻨﺎوﻟﻪ؟ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺮات اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻨﺎول اﻟـﺪواء إﱃ أن‬ ‫ﺗﺨﺘﻔﻲ آﻻﻣﻪ« ﺑﻠﻐﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻳﻔﻬﻤﻬﺎ اﻟﻄﻔﻞ‪.‬‬ ‫وﻋﺪم إرﻏﺎﻣﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺼﱪ ﻣﻄﻠﻮب‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻮع أﺳـﺎﻟﻴﺐ ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻔﻞ دواءه‪.‬‬ ‫ﻫﻮﻳﺪا دروﻳﺶ‬ ‫وﺣﺪة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﺧﻴﺮ ﻋﻼج ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ »ﻛﻮروﻧﺎ«‪ ..‬وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ ﻟﻠﺒﺸﺮ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﺗﻄﻤﻴﻨـﺎت وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑﻌﺪم اﻟﻘﻠﻖ ﻣـﻦ ﻇﻬﻮر ﺣﺎﻻت ﻣﺼﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻔـﺮوس »ﻛﻮروﻧـﺎ« ووﺻﻔﻬـﺎ إﻳـﺎه ﺑﺎﻤﺤﺪود‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﺌﻨﺎﻓﺎ ً ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد اﻤﻀﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﺪي ﻟﻬﺬا اﻟﻔﺮوس اﻟﺬي ﻇﻬﺮ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ واﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫أﺳﻄﺢ ﻣﻠﻮﺛﺔ‬ ‫ﻳﻌـ ّﺪ ﻛﻮروﻧﺎ ﻣـﻦ اﻟﻔﺮوﺳـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺼﺎب‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻷﺷـﺨﺎص ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻋـﺎدة ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺮوﺳـﺎت اﻟﺘﻬﺎﺑﺎت ﺧﻔﻴﻔﺔ إﱃ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﺘﻨﻔـﴘ ﻟﻺﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻗﺪ ﺳـﻤﱢ ﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﺮوس ﺑـ»ﻛﻮروﻧﺎ« ﻧﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻨﺘﻮءات اﻟﺸـﺒﻴﻬﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘـﺎج اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮ ﻋﲆ ﺳـﻄﺤﻪ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻛﺎن أول‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف ﻟﻬـﺎ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺧﻼل ﻓـﱰة ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎت‪.‬‬

‫وأوﺿﺤـﺖ أن ﻓـﺮوس اﻟﻜﻮروﻧـﺎ ﻋـﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺘﴩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻤﺲ اﻷﺳﻄﺢ اﻤﻠﻮﺛﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮوس‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺛﻢ ﻤﺲ اﻟﻔﻢ أو اﻷﻧـﻒ أو اﻟﻌﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أﻧﻔﺎس اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺼـﺎب اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﻳﺘﻄﺎﻳﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻔﺮوس ﰲ اﻟﻬﻮاء‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﺳﺘﻨﺸـﺎﻗﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻷﺻﺤﺎء ﻳﺼﺎﺑﻮن ﺑﺎﻟﻌﺪوى‪ ،‬أو ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﺎل‬ ‫واﻟﻌﻄﺲ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻨﺪ اﻻﺣﺘﻜﺎك ﺑﺎﻟﺸﺨﺺ اﻤﺼﺎب‬ ‫ﺳﻮاء ﺑﺎﻟﻠﻤﺲ أو اﻤﺼﺎﻓﺤﺔ ﺑﺎﻟﻴﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺸﺄ ﻣﺠﻬﻮل‬ ‫إن ﻣﻨﺸـﺄ ﻓﺮوس ﻛﻮروﻧﺎ وﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫إﱃ اﻟﺒـﴩ ﻻﻳﺰال ﻣﺠﻬـﻮﻻً‪ ،‬أﻣﺎ أﻋـﺮاض اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑـﻪ ﻓﺘﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺣـﺪوث اﻋﺘـﻼل ﺣـﺎد ﰲ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﺘﻨﻔـﴘ‪ ،‬ارﺗﻔﺎع ﰲ درﺟﺔ اﻟﺤـﺮارة إﱃ أﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫‪ 38‬درﺟـﺔ ﻣﺌﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺼﺪاع‪ ،‬اﻟﺸـﻌﻮر‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﻌﺪم اﻻرﺗﻴﺎح‪ ،‬اﻟﺴـﻌﺎل‪ ،‬ﺿﻴﻖ وﺻﻌﻮﺑﺎت‬

‫دراﺳﺔ‬

‫ﻏﺬاء‬

‫اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻳﺠﻌﻞ »اﻟﺘﺼ ‪¢‬ﻠﺐ‬ ‫اﻟﻠﻮﻳﺤﻲ اﻟﻤﺘﻌ ﱢﺪد« أﺳﻮأ وأﺻﻌﺐ‬

‫ﻳﺆﺛﺮ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻋﲆ ﻗﴩة اﻟﺪﻣﺎغ اﻤﺘﺤﻜﻤﺔ ﰲ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﻬﻤﺔ )اﻟﴩق(‬

‫اﺳﺘﻄﻼع رأي‬

‫أؤﻳﺪ ﺗﺤﺖ إﴍاف‬ ‫ ﻧﻌـﻢ أؤﻳـﺪ اﻟﺘـﺪاوي ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب‬‫ﻣﺘﻰ ﻣـﺎ ﻛﺎن ﺗﺤﺖ إﴍاف ﻋﻴـﺎدة »اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻞ«‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺤﺴـﺐ ﻋﻠﻤﻲ ﻣﺠﺎل ﻋﻼﺟﻲ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﺗﻬﺘﻢ أﻛﱪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺘﺪرﻳﺴـﻪ ﻛﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ رأﻳﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء ﻣﻤﻦ ﺧﻀﻌﻮا ﻟﻠﻌﻼج ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻤﺴﺘﻌﺼﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺎﺛﻠﻮا‬ ‫ﻟﻠﺸﻔﺎء ﺑﻔﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫• ﻋﲆ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻌﻠﻜﻤﻲ )زاﺋﺮ(‬

‫ﻻ ﻟﻠﺘﺪاوي ﺑﺎﻷﻋﺸﺎب‬ ‫‪ -‬ﻻ أؤﻳـﺪ اﻟﺘﺪاوي ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب ﻷن‬

‫ﻋﻴﺎدة أوﻧﻼﻳﻦ‬

‫اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻟﻠﻨﻮع اﻤﺘﻘﺪم‬ ‫أﺛﺒﺘـﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ أن ﴎﻋﺔ ﺗﻘـﺪم اﻤﺮض ﻟﻠﻨﻮع‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻤﺘﻄـﻮر أﴎع ﺑﻤﺮﺗﻦ وﻧﺼﻒ ﻟﺪى اﻤﺪﺧﻨﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻐﺮ اﻤﺪﺧﻨﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻓﺮق ﰲ‬ ‫ﴎﻋـﺔ ﺗﻄﻮر اﻤـﺮض ﺑﻦ ﻏﺮ اﻤﺪﺧﻨـﻦ وﻣﻦ ﺗﺮﻛﻮا‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ‪ ،‬ﻟﻬﺬا ﻧﻨﺼـﺢ ﺟﻤﻴﻊ اﻤـﺮﴇ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻷن اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧـﻦ ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﺮض إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋـﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ‬ ‫ﻳﻘﻠﻞ ﻣـﻦ ﺧﻄﻮرة اﻧﺘﻘﺎل اﻤـﺮض أو ﺗﻄﻮره ﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً اﻟﺘﺪﺧـﻦ ﻳﺆﺛﺮ ﰲ ﻗﴩة اﻟﺪﻣﺎغ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﰲ وﻇﺎﺋـﻒ ذات أﻫﻤﻴـﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬وﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻌﺠﺰ ﻟﺪى ﻣﺮﴇ اﻟﺘﺼﻠﺐ اﻟﻠﻮﻳﺤﻲ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﺿﻌـﻒ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﺘﻨﻔـﴘ‪ ،‬وﻓﻘﺪان ﺣﺎﺳـﺔ اﻟﺸـﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﺸﻜﻼت ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﺮﺟﺎل ﻛﺼﻌﻮﺑﺔ اﻻﻧﺘﺼﺎب‪.‬‬

‫وﻣﻀﺔ وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺗﻄﻮر اﻤﺮض‬ ‫وﺟﺪت اﻟﺪراﺳﺔ أن اﻤﺮض ﻳﺘﻄﻮر ﻟﺪى اﻤﺪﺧﻨﻦ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ أﻛـﱪ ﺗﻌـﺎدل اﻟﻀﻌﻔـﻦ واﻟﻨﺼـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻐﺮ اﻤﺪﺧﻨﻦ؛ أﻣﺎ ﻟﺪى اﻤﺪﺧﻨﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‬ ‫ﻓﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻄﻮر ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎدل اﻟﻀﻌﻔﻦ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻐﺮ‬ ‫اﻤﺪﺧﻨﻦ‪.‬‬

‫ﻏﺴﻞ اﻟﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﺗﺘﻠﺨـﺺ ﺳـﺒﻞ اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ ﺧﻄـﺮ اﻟﻌﺪوى‬ ‫ﰲ ﺗﺠﻨـﺐ ﻤـﺲ اﻟﻌﻴﻨﻦ واﻷﻧـﻒ واﻟﻔـﻢ‪ ،‬ﺗﺠﻨﺐ‬ ‫اﻻﺣﺘﻜﺎك ﻋﻦ ﻗﺮب ﻣﻊ اﻤﺮﴇ‪ ،‬اﻤﺪاوﻣﺔ ﻋﲆ ﻏﺴﻞ‬ ‫اﻟﻴﺪﻳـﻦ ﺟﻴﺪا ً ﺑﺎﻤـﺎء واﻟﺼﺎﺑﻮن ﻤـﺪة ‪ 15‬إﱃ ‪20‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻨﺎدﻳﻞ ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻟﻔﻢ واﻷﻧﻒ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻌﺎل أو اﻟﻌﻄﺲ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳﻠﻴﻤﺔ وﻏﺴﻞ اﻟﻴﺪﻳﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬أﻳﻀﺎ ً ﺗﻔـﺎدي اﻻﺣﺘﻜﺎك ﺑﺎﻤﺼﺎﺑﻦ واﻷﻣﺎﻛﻦ‬

‫@ اﺳﺘﺸﺎري ا‪ ‬ﻣﺮاض اﻟﻤﻌﺪﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ‬ ‫د‪ .‬ﻫﺪى إﻣﺎم‬

‫ﻳﺠﺐ اﺳﺘﺨﺪام اﻤﻨﺎدﻳﻞ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﻔﻢ واﻷﻧﻒ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻌﺎل واﻟﻌﻄﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻘﺺ »ﻓﻴﺘﺎﻣﻴﻦ ب ‪ « ١٢‬ﻳﺆدي إﻟﻰ »ﻓﻘﺮ اﻟﺪم«‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻓﻴﺘﺎﻣﻦ ب ‪) 12‬اﻟﺮاﻳﺒﻮﻓﻼﻓﻦ( ﻣـﻦ اﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻨﺎت اﻟﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺬوﺑﺎن ﰲ اﻤﺎء‪ ،‬وﻫﻮ ﴐوري ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ اﻟﺤﻤﺾ اﻟﻨﻮوي )‪،(DNA‬‬ ‫وﻫـﻮ أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻄﻠـﻮب ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﻏـﻼف اﻤﻴﺎﻟﻦ ﻟﻸﻟﻴـﺎف اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟـﴬر‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻧﻘـﺺ اﻟﻬﻴﻤﻮﺟﻠﻮﺑـﻦ ﻷﻧﻪ ﻣﻬﻢ‬ ‫ﻹﻧﻀﺎج ﻛﺮﻳﺎت اﻟﺪم اﻟﺤﻤﺮاء‪ ،‬وﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺧﻄﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻌﺐ دورا ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﻜﺮﺑﻮﻫﻴﺪرات‬ ‫واﻟﱪوﺗﻴﻨﺎت واﻟﺪﻫﻮن ﰲ اﻟﺠﺴﻢ‪.‬‬ ‫ﻳـﺆدي اﻟﻨﻘﺼـﺎن ﰲ اﻟﻔﻴﺘﺎﻣـﻦ إﱃ ﻓﻘـﺮ دم‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﺪم واﻷﻋﺼـﺎب ﺣﻴﺚ إن اﻟﺠﺴـﻢ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﺗﺼﻨﻴـﻊ ﻛﺮﻳﺎت اﻟﺪم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﻷوﻛﺴـﺠﻦ ﰲ اﻟﺪم‪ ،‬وﻗﻠﺔ اﻷوﻛﺴـﺠﻦ ﺗﺴﺒﺐ اﻟﺸﻌﻮر‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﻌﻒ واﻟﺘﻌﺐ‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﻧﻘﺼﺎن ﻫﺬا اﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻦ ﻗﺪ ﻳﺴـﺒﺐ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺬاﻛـﺮة‪ ،‬ﺿﻌـﻒ اﻟﱰﻛﻴـﺰ اﻟﺬﻫﻨﻲ‪ ،‬اﻻرﺗﺒـﺎك‪ ،‬ﻣـﺮض اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ‪،‬‬ ‫اﻻﻧﻄـﻮاء ﻋـﲆ اﻟﻨﻔـﺲ‪ ،‬اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﻜﺂﺑﺔ‪ ،‬ﺗﻐـﺮ اﻤﺰاج‬ ‫ﺑﴪﻋـﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻤﻞ وﺧﺪر ﺑﺎﻟﻴﺪﻳﻦ واﻟﻘﺪﻣﻦ‪ ،‬اﻟﱰﻧﺢ ﻋﻨﺪ اﻤﴚ‪ ،‬رﻋﺸـﺔ‬ ‫واﻫﺘﺰاز ﺑﺎﻟﺠﺴـﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺪان اﻟﺸـﻬﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻘﺼﺎن اﻟﻮزن‪ ،‬ﺟﻔﺎف ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﴩة وﺗﻐﺮ ﻟﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬اﺻﻔﺮار ﻟﻮن اﻟﻌﻴﻨﻦ‪ ،‬ﺗﺴـﺎﻗﻂ اﻟﺸـﻌﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻓـﺮوة اﻟـﺮأس‪ ،‬اﻟﺼﻠﻊ ﻋﻨﺪ اﻟﺮﺟـﺎل‪ ،‬ﻋﺪم اﻧﺘﻈـﺎم ﻧﺒﻀﺎت اﻟﻘﻠﺐ‪،‬‬

‫ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﺘﺎﻣﻦ ب ‪ 12‬ﰲ اﻟﻠﺤﻮم واﻷﺳﻤﺎك‬ ‫ﺿﻌـﻒ اﻤﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬اﺿﻄﺮاﺑـﺎت اﻟﻨﻮم‪ ،‬اﻟﺘﻘﺮﺣﺎت ﰲ اﻟﻔﻢ واﻷﺳـﻨﺎن‪،‬‬ ‫ﻃﻨﻦ اﻷذن‪ ،‬ﺳـﻠﺲ اﻟﺒﻮل‪ ،‬اﻟﻀﻌﻒ اﻟﺠﻨﴘ ﻋﻨﺪ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬اﻻﻋﺘﻼل‬ ‫اﻟﻌﺼﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﺴـﺒﺒﻪ اﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬وﺗﻮﻗـﻒ اﻟﺪورة اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ ﻋﻨﺪ‬

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻜﻼم ﻋﻨﺪ اﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺘﺤﺪث ﻣﻊ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻨﺬ اﻟﻮﻻدة‪.‬‬‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﻣﻨﺎﻏﺎة اﻟﻄﻔﻞ‪.‬‬‫اﻟﻠﻌﺐ ﻣﻊ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ‬‫ﻣﻊ ﻋﻤﺮه‪.‬‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ اﻟﻄﻔﻞ واﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ ﻋﻨﺪ‬‫ﻣﺨﺎﻃﺒﺘﻪ وإﻋﻄﺎؤه ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻼﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺤـﺪث ﻣـﻊ اﻟﻄﻔـﻞ ﺑﺸـﻜﻞ داﺋﻢ‬‫»ﺧﻼل اﻟﻠﻌﺐ واﻷﻛﻞ«‪.‬‬ ‫ﻋـﺪم إﺟﺒﺎر اﻟﻄﻔﻞ ﻋـﲆ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﰲ‬‫ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم رﻏﺒﺘﻪ ﰲ اﻟﻜﻼم‪.‬‬ ‫‪-‬ﻗـﺮاءة اﻟﻘﺼـﺺ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻌﻤـﺮ‬

‫ﻋﺎل‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺼﻮت ٍ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻛﻼم ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟـﻪ اﻟﻄﻔﻞ‬‫»ﻣﺜـﻼً‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﻄﻔﻞ ﺗﻔﺎح ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻧﺮد ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻘﻮﻟﻨﺎ‪ :‬ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﺄﻛﻞ ﺗﻔﺎﺣﺎً«‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣـﻊ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻜﺜﻒ‬‫ﻋﻦ اﻟﻨﺸﺎط اﻟﻴﻮﻣﻲ اﻟﺬي ﻧﻘﻮم ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻋـﺮض ﺻـﻮر اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ ﻟﻠﻄﻔـﻞ‬‫واﻟﺘﺤﺪث ﻣﻌﻪ ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ أﺳـﺌﻠﺔ اﻟﻄﻔـﻞ وذﻟﻚ‬‫ﻟﺘﺤﻔﻴﺰ اﻟﻠﻐﺔ ﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬ ‫‪-‬ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ‪.‬‬

‫اﺳﺘﺨﺪام اﻹﻳﻤﺎءات ﻣﻊ اﻟﻜﻼم‪.‬‬‫ﻋﺪم اﻧﺘﻘـﺎد اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻨﺤﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺒﺪﻻ ً‬‫ﻣـﻦ ذﻟـﻚ ﻳﺠﺐ ﻋـﺮض ﺻﻴﺎﻏـﺔ اﻟﻨﻤﻮذج‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻜﻼم‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻌـﺐ ﻣـﻊ اﻟﻄﻔـﻞ واﻟﺘﺤـﺪث ﻋﻦ‬‫اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺘﻲ ﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﻠﻌﺐ ﺑﻬﺎ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫اﺗﺒـﺎع ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﻄﻔـﻞ أﺛﻨﺎء اﻟﻠﻌﺐ‬‫ﻟﻜﻲ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻤﺘﻌـﺔ أﺛﻨـﺎء اﻟﻠﻌـﺐ وأﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﺘﺤﺪث ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﰲ اﻟﻠﻌﺐ ﻣﻊ أﻃﻔﺎل‬‫ﻳﻜﻮن اﻟﺘﻄﻮر اﻟﻠﻐﻮي ﻋﻨﺪﻫﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫ﻳﻌﺠﻞ ﺑﺎﻟﻤﻮت اﻟﻤﻔﺎﺟﺊ!‬ ‫إﻫﻤﺎل ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﱢ‬ ‫‪.1‬ﻣﺎ ﻫﻲ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ؟‬ ‫•ﻳﺠـﺐ ﻋﲆ اﻤﺮﻳﺾ أن ﻳﻌﻠـﻢ أن إﻫﻤﺎﻟﻪ ﻟﻀﻐﻂ اﻟﺪم ﻗﺪ ﻳﻌﺠﱢ ﻞ‬ ‫ﺑﻤﻮﺗﻪ اﻤﻔﺎﺟﺊ! وﻣﻦ أﺷـﺪ ﻣﺨﺎﻃﺮ ارﺗﻔﺎع ﺿﻐـﻂ اﻟﺪم ﻫﻮ اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫ﺣﺪوث ﺳـﻜﺘﺎت دﻣﺎﻏﻴﻪ أو ﻗﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗـﺰداد اﻤﺨﺎﻃﺮ وﴐر اﻟﴩاﻳﻦ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎ زادت ﻣﺪة ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻈﻬﺮ اﻷﻋﺮاض ﻣﻊ‬ ‫ﻣـﺮور اﻟﻮﻗﺖ وﻣـﻦ اﻤﻀﺎﻋﻔﺎت اﻤﺤﺘﻤﻠـﺔ اﻷزﻣـﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ وﻫﺒﻮط‬

‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻋﺸـﺎب ﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن ﺿﺎرا ً‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻧﺎﻓـﻊ‪ ،‬ﻓﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻄﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﺎﺟـﺮون ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب ﻟﻠﺘﺪاوي‬ ‫ﻳﺼﻔـﻮن أﻋﺸـﺎﺑﺎ ً ﻗـﺪ ﺗﻔﺎﻗـﻢ اﻤـﺮض‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ ﻋﻼﺟﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌـ ّﺮض اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻤﺘﺪاوي ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب إﱃ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻮدي ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻜﻞ ﺷـﺨﺺ وﺿﻊ‬ ‫ﺻﺤﻲ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻵﺧﺮ ﺑﺤﺴﺐ درﺟﺔ‬ ‫اﻤـﺮض واﻟﻌﻤﺮ واﻟـﻮزن‪ ،‬وأﻋﺮف ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت ﻟﺒﻌﺾ اﻤﻌﺎرف واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺣﺪﺛﺖ ﻟﻬﻢ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت وأﴐار ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﺧﻄـﺮة ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺨﺎﻃـﺊ‬ ‫ﻟﻸﻋﺸﺎب‪.‬‬ ‫• ﺳﻠﻮى ﺧﺎﻟﺪ )ﻣﻮﻇﻔﺔ(‬

‫أﻋﺸﺎب ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ اﻤﺼﺪر‬ ‫ اﻟﺘـﺪاوي ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب ﻋﻠـﻢ ﻣﻮﺟـﻮد‬‫ﻣﻨﺬ ﻗﺪﻳـﻢ اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬وﺗﻜﻤـﻦ اﻟﺨﻄﻮرة ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻳـﺎم ﰲ أن ﻣﻌﻈـﻢ اﻷﻋﺸـﺎب ﻣﺠﻬﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻤﺼﺪر وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺟﻬﺎت رﻗﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠـﻢ أﻧﻪ ﺗﻮﺟﺪ ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫ﺗﺪرس ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻢ ﻟﻠﺘﺪاوي‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳُﻌﺮف ﺑﺎﻟﻄﺐ اﻟﺒﺪﻳﻞ واﻟﺘﻜﻤﻴﲇ‪ ،‬ﻟﺬا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺪاوى ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫أن اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﻌﺎﻟﺞ ﺣﺎﺻﻞ ﻋﲆ ﺷﻬﺎدات‬ ‫ﻣﻌﺘﻤـﺪة ﰲ اﻟﻌـﻼج ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب أو اﻟﻄـﺐ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳـﻞ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻪ ﺗﴫﻳﺢ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫وﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐـﺬاء واﻟﺪواء ﺑﻤﺰاوﻟـﺔ اﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻷﻋﺸـﺎب اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻣﺠﺎل واﺳـﻊ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬

‫اﻟﻘﻠﺐ وﻣﺸﻜﻼت ﺑﺎﻟﻌﻦ أو ﻓﻘﺪان اﻟﺒﴫ وﺣﺪوث ﻓﺸﻞ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺘﻦ‪.‬‬ ‫‪.2‬ﻣﺎ ﻫﻲ أﻋﺮاض أو ﻋﻼﻣﺎت إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن؟‬ ‫• ﻟـﻜﻞ ﻧﻮع ﻣـﻦ ﻧﻮع ﻣـﻦ أﻧﻮاع اﻟﴪﻃـﺎن أﻋـﺮاض ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻃﺒﻴـﺐ اﻷﻃﻔـﺎل وﺣـﺪه أن ﻳﻤﻴﺰﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‬ ‫أﻋﺮاض ﴎﻃﺎن اﻟﺪم‪ :‬ﻛﺪﻣﺎت ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺴﻢ أو رﺿﻮض وﺣﺮارة‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻋﺮاض اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻌﺘﱪ ﺳـﺎﻣﺎ ً ﻻ ﻳﺠﺐ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﺑﻬﺬه اﻟﺴﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺳﻮاق‪ ،‬وﻣﻬﻢ ﺟﺪا ً وﺟﻮد ﺗﻮارﻳﺦ إﻧﺘﺎج‬ ‫واﻧﺘﻬـﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠـﺐ ﻋﻤﻞ ﻓﺤﻮﺻﺎت‬ ‫دورﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﺗﺤﺖ إﴍاف ﻃﺒﻲ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪم ﺣﺪوث ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﺧﻼل اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻌـﻼج ﺑﺎﻷﻋﺸـﺎب‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺠﺐ أﺧـﺬ رأي‬ ‫ﻣﺨﺘﺺ ﰲ اﻟﻄﺐ ﻗﺒﻞ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﻓﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺤـﺎﻻت ﻻ ﺗُﺠﺪي‬ ‫ﻧﻔﻌﺎً‪ ،‬واﻟﺪواء اﻟﻄﺒـﻲ أﻓﻀﻞ ﻷﻧﻪ ﻣﻀﻤﻮن‬ ‫وﻣﺼـﺪق ﻣﻦ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ وﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء‬ ‫اﻟﺪواء‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺪ اﻟﺠﻌﻔﺮ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫اﻟﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﻳﻮﺟـﺪ ﻓﻴﺘﺎﻣﻦ ب ‪ 12‬ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﰲ اﻷﻏﺬﻳﺔ ذات اﻷﺻﻞ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻟﻠﺤﻮم‪ ،‬اﻟﺪواﺟﻦ‪ ،‬اﻷﺳـﻤﺎك‪ ،‬واﻤﺄﻛﻮﻻت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺒﺪ‪ ،‬واﻟﺒﻴﺾ‪ ،‬وﻣﻨﺘﺠﺎت اﻷﻟﺒﺎن‪ .‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺨﺒﺰ واﻟﺤﺒﻮب‬ ‫اﻤﺪﻋﻤﺔ ﻓﻬﻲ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻓﻴﺘﺎﻣﻦ ب ‪ 12‬ﰲ ﺷـﻜﻞ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻬﻞ اﻣﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﺣﺎﻻت ﺗﺠﻌﻞ اﻟﺠﺴـﻢ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﻛﻤﻴـﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻴﺘﺎﻣـﻦ ب ‪ ،12‬وﻫـﻲ‪ :‬اﻟﺤﺮوق‪ ،‬اﻟﴪﻃﺎن‪ ،‬اﻹﺳـﻬﺎل اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻤﻰ اﻤﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬اﻻﻟﺘﻬﺎﺑﺎت‪ ،‬اﻷﻣﺮاض اﻤﻌﻮﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺮاض اﻟﻜﺒﺪ‪.‬‬ ‫إذا ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ اﻟﺸﺨﺺ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻦ ﻣﻦ ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻪ أﺧﺬ اﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻨﺎت اﻟﺘﻜﻤﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻜﻤﻴﺔ اﻤﻮﴅ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻤﺮ ﺧﻼل اﻟﻴﻮم ﻟﻠﺬﻛﺮ واﻷﻧﺜﻰ ﻓﻮق ﻋﻤﺮ‬ ‫‪ 19‬ﺳﻨﺔ ‪ 2.4‬ﻣﻴﻜﺮوﺟﺮام‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺤﺎﻣﻞ ‪ 2.6‬ﻣﻴﻜﺮوﺟﺮام‪ ،‬واﻤﺮﺿﻊ‬ ‫‪ 2.8‬ﻣﻴﻜﺮوﺟﺮام‪.‬‬ ‫ﻣﺮوة ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻤﺒﺎرك‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬

‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫أُﺟﺮﻳـﺖ دراﺳـﺎت ﺣـﻮل ﺗﺄﺛـﺮ اﻟﺘﺪﺧـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﴇ اﻟﺘﺼﻠـﺐ اﻟﻠﻮﻳﺤﻲ اﻤﺘﻌﺪد‪ ،‬وﻗﺪ ﺿﻤﺖ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت ‪ 1465‬ﻣﺸﺎرﻛﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﻬﺬا اﻤﺮض‬ ‫ﻣﻨﺬ أرﺑﻊ إﱃ ﺗﺴـﻊ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ‪ 257‬ﻣﺪﺧﻨﺎً‪428 ،‬‬ ‫ﻣﺪﺧﻨﺎ ً ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻗﻲ اﻤﺸﺎرﻛﻦ وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 780‬ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﺪﺧﻨﻮا أﺑﺪاً‪ ،‬وﻗﺪ وﺟﺪت اﻟﺪراﺳﺔ ﻣﺎ ﻳﲇ‪:‬‬

‫ﰲ اﻟﺘﻨﻔـﺲ‪ ،‬اﻟﺘﻬﺎب رﺋﻮي ﺣـﺎد‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺘﻄﻮر إﱃ‬ ‫اﻟﻔﺸـﻞ اﻟﻜﻠﻮي‪ .‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﺧﻄﺮ اﻟﻌﺪوى أﻓﻀﻞ ﻣـﻦ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‪ ،‬و��ﻟﻚ‬ ‫ﻟﻌﺪم ﺗﻮﺻﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺪوﱄ إﱃ أي ﺗﻄﻌﻴﻢ‬ ‫وﻗﺎﺋﻲ أو ﻣﻀﺎد ﺣﻴـﻮي ﻟﻌﻼج اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻔﺮوس‬ ‫»ﻛﻮروﻧﺎ«‪.‬‬

‫اﻤﺰدﺣﻤـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﺠﻨﺐ اﻻﺣﺘـﻜﺎك اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋﻨﺪ إﻟﻘﺎء اﻟﺘﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﻣﱰ ﺑﻴﻨﻚ وﺑـﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻚ‪ ،‬اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻨﻈﻴﻒ وﺗﻌﻘﻴﻢ اﻷﺳﻄﺢ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫دوري ﰲ اﻤﻨـﺰل وﻣﻜﺎن اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪) :‬اﻟﻬﺎﺗﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬وﻟﻮﺣﺔ اﻤﻔﺎﺗﻴـﺢ(‪ .‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﴐورة ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺎﻧﻰ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻣـﻦ ارﺗﻔﺎع ﰲ درﺟﺔ اﻟﺤﺮارة وﺳـﻌﺎل وﺿﻴﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﺲ ﻤـﺪة ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻹﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت واﻟﺘﺤﺎﻟﻴـﻞ اﻤﺨﺘﱪﻳﺔ واﻹﺷـﻌﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺳـﻼﻣﺘﻪ وﺧﻠـﻮﱢﻩ ﻣـﻦ أي‬ ‫ﻓﺮوﺳﺎت‪.‬‬

‫اﻣﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ وﺷﻜﻮك اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻮﺑﺎء‬ ‫ﺗﺤﺪث اﻷزﻣﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺧﻼل وﺟﻮد ﳾء ﻣﺎ ﻟﻪ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫إﻟﺤﺎق اﻟﴬر ﰲ ﺗﺴﺎرع ﻛﺒﺮ وﻣﺒﺎﴍ أو ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗـﱰك اﻷزﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺷـﻜﻮﻛﺎ ً ﺣﻮل اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻮﺑﺎء‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﻠـﺪان واﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ذات‬ ‫ﻋﺎل ﻣـﻦ ﻣﺤﻮ اﻷﻣﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫اﻟﻘـﺎرئ اﻟﺬي ﻟﺪﻳـﻪ وﻋﻲ ﺻﺤـﻲ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻳﻠﻘـﻲ اﻟﻠﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻨﺎع اﻟﻘـﺮار ﰲ ﺣﺎل اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻮﺑﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺪﻻﻻت‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﻴـﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﻘﻠـﻖ واﻟﺨﻮف اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻸزﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ ﻣﻨﻬﻢ ﻏـﺮ ﻣﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻃـﺮق ﺗﺄﺛﺮ اﻷزﻣﺔ ﻋﲆ ﺣﻴﺎﺗﻪ أو ﺣﻴـﺎة أﻓﺮاد أﴎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ أﻣﻴﺔ ﺻﺤﻴﺔ ؟!‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ ﻳﺄﺗـﻲ دور اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑـﴬورة وﺿـﻊ ﺧﻄـﻂ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻹدارة ﻫﺬه‬ ‫اﻷزﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻜﻮادر اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ دور اﻹﻋﻼم اﻟﺼﺤﻲ ﰲ ﻧﴩ اﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫ﺑﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ودﺣﺾ اﻹﺷـﺎﻋﺎت وﻧﴩ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﺗﻠﻚ اﻷزﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﲆ ﻛﻞ ﻓﺮد اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻟﺠﻴﺪ واﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ اﻟﺤﺪث ﺑﺠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺒﺤﺚ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻋﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﺳـﺘﻘﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻮﺛﻮﻗﺔ‪ ،‬وﻻ ﻧﻨﴗ ﻗﺒﻞ ﻛﻞ ذﻟﻚ أن ﻧﺨﺘﺎر ﻧﻤﻂ ﺣﻴﺎة ﺻﺤﻲ ﻟﻨﺎ‬ ‫وﻷﻓﺮاد أﴎﻧﺎ ﻟﻨﺤﻴﺎ ﺣﻴﺎة ﺑﻼ أﻣﺮاض‪.‬‬ ‫ﻫﻮﻳﺪا دروﻳﺶ@ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺆ ﱢﻳﺪ اﻟﺘﺪاوي ﺑﺎﻋﺸﺎب؟‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8051984 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫تصوير عورات النساء‪« ..‬استنكار واسع» ومطالبات‬ ‫بإنزال أقسى العقوبات على مرتكبي الجريمة‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‪ ،‬عي الجريبي‬ ‫انتر خر تصوير عدد من الش�باب أجس�اد‬ ‫متوفي�ات ي منطقة ج�ازان انتش�ار النار ي‬ ‫الهشيم‪ ،‬واس�تنكر امجتمع عى نطاق واسع‬ ‫حادثة تصوير عورات النس�اء امتوفيات التي‬ ‫ش�هدتها منطقة جازان (محافظة أحد امسارحة)‬ ‫اأس�بوع امنرم‪ ،‬وعدوه عما ش�نيعا وترفا ا‬ ‫ين�م عن خلق وم�روءة‪ ،‬ولم يردعهم ع�ن ذلك دين‬ ‫ولم يمنعهم من إقدامهم س�لوك حس�ن‪ ،‬مطالبن‬ ‫بعقوب�ات صارمة بحق مرتكبي ذل�ك الفعل‪ ،‬بحق‬ ‫نس�اء متوفيات‪ ،‬معترين ذلك خروج�ا عن تعاليم‬ ‫الدين اإس�امي‪ ،‬ومنهج اإنس�انية لحفظ كرامة‬ ‫اإنس�ان الت�ي ح�رم الدي�ن امس�اس بها‪ ،‬وس�ر‬ ‫عوراتهم س�واء كانوا أحياء أو أمواتا‪.‬‬ ‫«ال�رق» تابع�ت الحادثة من�ذ وقوعها حيث‬ ‫أفادت مصادر مطلعة ب�أن دائرة العرض واأخاق‬ ‫ي هيئ�ة التحقيق واادعاء الع�ام ي منطقة جازان‬ ‫فتح�ت التحقي�ق م�ع مرتكب�ي التصوير للنس�اء‬ ‫امتوفيات ي حادث أحد امس�ارحة مس�اء الخميس‬ ‫ام�اي‪ ،‬وكان توجيها ً عاجاً صدر من أمر جازان‬ ‫اأم�ر محم�د بن ن�ار ب�ن عبدالعزي�ز للجهات‬ ‫امختص�ة يطلب فيه رعة ماحقة الش�باب الذين‬ ‫أقدم�وا ع�ى تصوي�ر ع�ورات النس�اء امتوفي�ات‬ ‫وااعت�داء بال�رب عى مس�عفي اله�ال اأحمر‬ ‫والقبض عليهم وإحالتهم لجهات التحقيق‪.‬‬

‫تفاصيل الجريمة‬ ‫كان مجموعة من الش�باب قد‬ ‫قاموا بمضايقة إحدى فرق الهال‬ ‫اأحم�ر وااعت�داء ع�ى أفراده�ا‬ ‫وعرقلته�م ع�ن عمله�م اميدان�ي‬ ‫أثناء وبع�د مبارتهم نقل ضحايا‬ ‫ح�ادث م�روري وق�ع ي محافظة‬ ‫أح�د امس�ارحة نهاي�ة اأس�بوع‬ ‫امن�رم‪ ،‬حي�ث عم�د الش�باب‬ ‫إى تصوي�ر النس�اء امتوفي�ات ي‬ ‫الحادثة وانته�اك حرماتهن‪ ،‬وعى‬ ‫الفور تمكنت الجه�ات اأمنية من‬ ‫القب�ض عى امش�تبه به�م‪ ،‬وفتح‬ ‫مل�ف بالقضي�ة معه�م وإحالتهم‬ ‫للجهات امختصة‪.‬‬ ‫شكوى رسمية‬ ‫وأوض�ح الناط�ق اإعام�ي‬ ‫لرط�ة ج�ازان العقي�د ع�وض‬ ‫القحطان�ي « إن الجه�ات اأمني�ة‬ ‫تلق�ت باغ�ا م�ن أحد امس�عفن‬ ‫التابع�ن لفرق�ة اله�ال اأحم�ر‬ ‫الت�ي ب�ارت حادث�ا مروريا ً عى‬ ‫الطري�ق الدوي بالقرب من تقاطع‬ ‫قرية الحوراني يتهم فيه ش�خصا ً‬ ‫بأن�ه كان يقوم بعملي�ات تصوير‬ ‫مخالف�ة تمام�اً‪ ،‬حيث توج�ه إليه‬ ‫وقته�ا أح�د رج�ال اأم�ن وق�ام‬ ‫بتفتيش جواله ولم يجد به ما يؤكد‬ ‫صحة ذلك‪ ،‬ليش�ر الرج�ل امعني‬ ‫بقضية التصوي�ر إى أن بينه وبن‬ ‫امسعف خافات شخصية استغلها‬ ‫ي ه�ذا اموق�ف‪ ،‬وطلب�ت الجهات‬ ‫اأمنية من امس�عف تقديم شكوى‬ ‫رسمية للرطة بالواقعة‪ ،‬وأضاف‬ ‫«ي اليوم نفس�ه تلقت رطة أحد‬ ‫امس�ارحة باغ�ا م�ن امستش�فى‬ ‫الع�ام يؤك�د وجود مش�اجرة بن‬ ‫مواط�ن ومس�عف لتتوج�ه فرقة‬ ‫أمنية وتبار القضي�ة‪ ،‬ولكنها لم‬ ‫تجد س�وى امس�عف بامستشفى‪،‬‬ ‫الذي ذكر أن مواطنا يمتلك سيارة‬ ‫م�ن ن�وع نيس�ان ق�ام بالتلف�ظ‬ ‫علي�ه واله�روب م�ن اموق�ع ليتم‬ ‫مبارة التعميم بمواصفات امتهم‬ ‫التي أدى بها امس�عف‪ ،‬وتس�جيل‬

‫مح�ر رس�مي بالحال�ة وع�ى‬ ‫ضوئه أح�رت الجه�ات اأمنية‬ ‫الش�خص امدعى عليه وتسليمهما‬ ‫مع كامل تفاصيل القضية إى جهة‬ ‫ااختصاص اس�تكمال اإجراءات‬ ‫القانوني�ة بحقهم�ا والتعرف عى‬ ‫حقيقة التهم امنس�وبة إى امواطن‬ ‫الت�ي تق�دم به�ا مس�عف الهال‬ ‫اأحمر‪».‬‬ ‫خلفية الحادثة‬ ‫وكان�ت «ال�رق» ق�د نرت‬ ‫ي عدده�ا الص�ادر ي�وم الس�بت‬ ‫اماي خر حادث مروري تناثرت‬ ‫جراءه جثث عائلة خارج السيارة‪،‬‬ ‫وانكش�فت عوراته�م‪ ،‬حي�ث عمد‬ ‫بع�ض الش�باب امتجمهري�ن إى‬ ‫تصوير العورات بكامرات الجوال‬ ‫دون مراعاة لحرم�ة اموتى‪ ،‬فبادر‬ ‫أحد امس�عفن من اله�ال اأحمر‬ ‫الس�عودي إى س�ر عورات الجثث‬ ‫م�ن فض�ول الجمه�ور‪ ،‬وإب�اغ‬ ‫الدوري�ة اأمني�ة اموج�ودة ب�أن‬ ‫ثاثة ش�بان من امتجمهرين قاموا‬ ‫بتصوي�ر ع�ورات اموت�ى‪ ،‬فهرب‬ ‫الثاث�ة قبل القبض عليهم من قِ بل‬ ‫الدوري�ة‪.‬‬ ‫وقد صاحب ذلك تعرض فرقة‬ ‫الهال اأحمر السعودي إى ا��تداء‬

‫(الرق)‬

‫التجمهر ومشاهدة امتوفن وامصابن ي الحوادث‬

‫عضو هيئة كبار العلماء‪ :‬على الجهات المسؤولة إنزال العقوبات التعزيرية بحق مرتكبي التصوير‬ ‫من قِ بل شباب بالرب والشتيمة‪،‬‬ ‫بينم�ا كان�ت تس�لم الح�اات إى‬ ‫مستش�فى أحد امس�ارحة‪ ،‬وأثناء‬ ‫اس�تكمال اإج�راءات‪ ،‬والخ�روج‬ ‫من امستش�فى‪ ،‬لتتفاجأ بالش�باب‬ ‫أنفس�هم الذين قام�وا بالتصوير‪،‬‬ ‫ينهالون عليهم بالشتائم والرب‪،‬‬ ‫ما أدى إى تدخل الحراسات اأمنية‬ ‫للمستشفى‪ ،‬فاذ امعتدون بالفرار‬ ‫عندما قام أحد امسعفن بااتصال‬ ‫بالدوري�ات اأمني�ة‪ ،‬وأخ�ذ أرقام‬ ‫لوحات سياراتهم‪.‬‬ ‫استنكار العلماء‬ ‫من جانبه�ا اس�تنكرت هيئة‬ ‫كب�ار العلماء الحادث�ة‪ ،‬حيث قال‬ ‫عض�و هيئة كبار العلم�اء الدكتور‬ ‫عي بن عباس الحكمي ل� «الرق»‬ ‫إن ع�ورات امس�لمن محاط�ة ي‬ ‫الريع�ة اإس�امية بس�ياج م�ن‬ ‫الحظ�ر الش�ديد وا يج�وز أح�د‬ ‫انتهاك�ه مهم�ا كان‪ ،‬حت�ى أن�ه ا‬ ‫يح�ل للمس�لم أن يكش�ف ع�ورة‬ ‫نفس�ه أمام اآخرين أو يأذن أحد‬

‫اأمر محمد بن نار‬

‫العقيد عوض القحطاني‬

‫د‪ .‬عي الحكمي‬

‫امحامي عبد الكريم القاي‬

‫شرطة جازان‪ :‬تم إحالة القضية لجهات ااختصاص للتحقيق‬ ‫بذل�ك إا عند ال�رورة القصوى‪،‬‬ ‫وعورات النساء أشد تحريما‪ ،‬ولهذا‬ ‫ف�إن محاول�ة النظ�ر إى ع�ورات‬ ‫الن�اس م�ن امنك�رات العظيم�ة‪،‬‬ ‫ويعظم اأمر أكثر ويش�تد قبحه ي‬

‫حق اأم�وات أنه عدوان عى من ا‬ ‫يستطيع دفع الرر عن نفسه‪.‬‬ ‫فعل قبيح‬ ‫وتاب�ع الحكم�ي قائ�اً» أم�ا‬

‫تصوي�ر ع�ورات الن�اس أحي�اء أو‬ ‫أموات�ا فهذا يكون أش�د ي التحريم‬ ‫وينبغ�ي أن يكون أغلظ ي العقوبة‪،‬‬ ‫ولن يقدم ع�ى هذا الفعل القبيح إا‬ ‫من تجرد عن أدنى معاني اإنسانية‬

‫والخلق الكريم‪ ،‬فيجب عى الجهات‬ ‫امس�ؤولة إنزال العقوب�ة التعزيرية‬ ‫الشديدة عى كل من يفعل هذا الفعل‬ ‫امش�ن الذي تأباه الفطرة السليمة‬ ‫وتنفر منه النفوس الريفة‪.‬‬

‫مصوري العورات التعزير بالسجن والجلد‬ ‫أبو راشد لـ |‪ :‬عقوبة ِ‬ ‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬ ‫ق�ال امحام�ي وامستش�ار‬ ‫القانون�ي خالد أبو راش�د ل�‬ ‫«ال�رق» إن تصوير عورات‬ ‫اموت�ى خ�ال الجنائ�ز أو‬ ‫امصابن ي الحوادث امرورية‬ ‫أمر ا يجوز مؤكدا أنه يجوز لعائلة‬ ‫امصاب أو ورث�ة امتوى رفع قضية‬ ‫ي امحاكم العامة مقاضاة من تورط‬ ‫ي ذلك ريط�ة أن يكون اموضوع‬ ‫مثبتا لديه وتم جمع اأدلة والراهن‬

‫الت�ي تؤكد ذلك مضيفا أن ذلك يعد‬ ‫انته�اكا ريح�ا لحرم�ة اموت�ى‬ ‫واأحي�اء وتصويرهم يع�د مخالفة‬ ‫رعية تستوجب امقاضاة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن القضاء يفصل ي‬ ‫هذه القضايا بعقوبة تعزيرية تصل‬ ‫إى السجن أو الجلد أو كاهما معا‪.‬‬ ‫وأضاف «أن هذا اأمر مخالف‬ ‫للرع ولآداب العامة ومن الخطر‬ ‫جدا وجود مثل هذه الظاهرة‪ ،‬وا بد‬ ‫من اتخاذ اإجراءات الصارمة حيال‬ ‫م�ن يت�ورط ي ذل�ك ول�و خرجت‬

‫قضاي�ا ي هذا الجان�ب وتم الحكم‬ ‫فيه�ا قضائي�ا فإن ذلك س�يصب‬ ‫ي صال�ح وق�ف ه�ذه الظاه�رة‬ ‫الس�يئة والدخيلة وبالتاي نستطيع‬ ‫م�ع الوق�ت أن ننته�ي م�ن وجود‬ ‫الظاه�رة ونجتثها عندم�ا يُعلن أن‬ ‫بع�ض اأش�خاص امتورط�ن ي‬ ‫تصوير ع�ورات اموت�ى أو اأحياء‬ ‫ق�د ت�م الحك�م عليه�م بالس�جن‬ ‫والجل�د لتماديهم وع�دم احرامهم‬ ‫لخصوصيات الناس وحرمتهم‪.‬‬

‫كثرون يرصدون الحوادث بالصور دون مرعاة حرمات امتوفن وامصابن‬

‫(الرق)‬

‫ونصح الحكمي الشباب قائا‪:‬‬ ‫عى ش�بابنا خاصة ‪ -‬وه�م والحمد‬ ‫لله ع�ى خر وصاح وم�روءة وإن‬ ‫كان فيه�م قل�ة يخالف�ون القاعدة‬ ‫فيمارسون بعض الترفات امقيتة‬ ‫ أن يراقبوا الله فيما يفعلونه‪ .‬وقال‪:‬‬‫أخاط�ب فيهم نخوتهم وش�هامتهم‬ ‫فضا عن دينهم أن يبتعدوا عن هذه‬ ‫اأفعال التي ا تليق بإنس�ان سوي‬ ‫يدين بدين اإسام‪ ،‬بل وأستحلفهم‬ ‫بالله هل يرضون بذلك أنفس�هم أو‬ ‫أقاربهم أو محارمهم‪.‬‬ ‫سلوك خطر‬ ‫ووص�ف امحام�ي عبدالكريم‬ ‫القاي ماقام به الشباب من عملية‬ ‫تصوي�ر عورات النس�اء بالس�لوك‬ ‫الخط�ر‪ ،‬مح�ذرا ً م�ن اتخ�اذ هذا‬ ‫امنح�ى‪ ،‬وقال ل� «ال�رق» إن قيام‬ ‫بعض اأفراد بأعمال توثيق وتصوير‬ ‫بكام�رات الهوات�ف أو الكام�رات‬ ‫اأخ�رى‪ ،‬باس�تثناء اأش�خاص‬ ‫امرح لهم‪ ،‬الذين يمثلون الجهات‬ ‫امعنية‪ ،‬للحوادث امرورية وحوادث‬ ‫الحرائ�ق‪ ،‬والك�وارث التي قد تلحق‬ ‫باأش�خاص‪ ،‬ه�و عم�ل مرف�وض‬ ‫عرفا ً وقانوناً‪ .‬مش�را ً إى أن امبادرة‬ ‫والتدخل إنقاذ اآخرين ي الكوارث‬ ‫والح�وادث واجب إنس�اني يتطلب‬ ‫الحكمة وعدم امجازفة غر امحسوبة‬ ‫بالتع�دي ع�ى خصوصياته�م‬ ‫ي وض�ع ايمك�ن أن يس�محوا‬ ‫بتصويرهم أو ذويهم وحرماتهم‪،‬‬ ‫منتق�دا ً ما يق�وم ب�ه البعض من‬ ‫التف�رغ فضوا ً للفرج�ة والتوثيق‬ ‫للموق�ف بالتصوي�ر بكام�رات‬ ‫الهواتف والكامرات اأخرى دون‬ ‫التدخل أو محاولة اإنقاذ أو حتى‬ ‫التفك�ر ي أي طريقة قد تس�اعد‬ ‫عى اإنقاذ أو تقليل الرر‪ ،‬وهذا‬ ‫يعد سلوكا ً خطرا يجب إيقافه‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫«جنيف ‪ »2‬بين المطرقة‬ ‫الروسية وسندان أمريكا‬ ‫رأي‬ ‫مرح البقاعي‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫تقف الدولة العظمى التي حملت مبادئ الدفاع عن حقوق‬ ‫اإنسان ي ضمرها الشعبي والدستوري‪ ،‬تقف بإرادة أصحاب‬ ‫القرار فيها عاجزة عن حماية حقوق اإنس�ان الس�وري الذي‬ ‫يتع� ّرض لكارثة إنس�انية هي اأبش�ع ي التاريخ امعار منذ‬ ‫أحداث الحرب العامي�ة الثانية ومجازرها التي ارتكبها أدولف‬ ‫هيتلر‪ .‬فاإدارة اأمريكية التي تختبئ وراء إصبعها وهي تراقب‬ ‫امش�هد الدمويّ امنفلت ي سوريا‪ ،‬أمنيا ً وعسكريا ً وإنسانياً‪ ،‬ما‬ ‫فتئ�ت تفتّش عن الذريعة تلو اأخرى من أجل «النأي بالنفس»‬ ‫ّ‬ ‫التدخل به�دف حماية امدنين الذي�ن يواجهون‬ ‫عن إمكاني�ة‬ ‫عمليات تطهر عرقي من قبل نظام مدجّ ج باأس�لحة القتالية‬ ‫الحربي�ة‪ ،‬ومدعوما ً � لوجس�تيا ً وبريا ً � بالقوّتن الروس�ية‬ ‫واإيراني�ة � مغتنما ً حالة غض البر الت�ي يعتمدها امجتمع‬ ‫الدوي وتقاعسه امقيت عن اتخاذ إجراء حاسم إنقاذ من ّ‬ ‫تبقى‬ ‫حيّا ً من الدياسبورا السوريّة‪.‬‬ ‫ومن امطبّات اإعامية التي وقع�ت فيها اإدارة اأمريكية‬ ‫ّ‬ ‫مؤخ�را ً هي تلك العبارة املتبس�ة التي أطلقه�ا البيت اأبيض‬ ‫ترب أخبار اس�تعمال النظام الس�وري‬ ‫إثر‬ ‫الصحاي‬ ‫بيانه‬ ‫ي‬ ‫ّ‬ ‫الس�اح الكيميائ�ي ي أكثر من موقع ض�د مقاتي امعارضة‪،‬‬ ‫ث�م ر‬ ‫ن�ر تحقيق مدعّ �م ي جري�دة نيويورك تايمز بتس�جيل‬ ‫مصوّر عن امصابن بالكيميائي‪ ،‬تلك العبارة املتبسة ومفادها‬

‫أن الس�اح الكيميائي اس�تعمل «عى نطاق مح�دود»! فما هو‬ ‫التفسر العلمي والعسكري اس�تعمال محدود لساح يصنّف‬ ‫تحت عنوان أس�لحة الدمار الشامل؟ وهل تجاو ُز الخط اأحمر‬ ‫اأمريك�ي يتع ّل�ق بالك�م أم بالكي�ف ي ه�ذه الحال�ة؟ وماذا‬ ‫ّ‬ ‫التدخل لضبط مواقع اأس�لحة‬ ‫يبحث أوباما عن الذرائع لعدم‬ ‫الكيميائية ي سوريا‪ ،‬التي أ ّكدت مخابراته وجودها واستعمالها‬ ‫ّ‬ ‫للتدخل‬ ‫ي امعارك الدائرة‪ ،‬بينما سلفه بوش «اخرع» وجودها‬ ‫ي العراق رغم من معرفته بعدم وجود أسلحة الدمار هناك؟!‬ ‫وي مؤتم�ر صحاي أوباما بعد ع�دة أيام من إطاق بيان‬ ‫البيت اأبيض ذاك قال‪« :‬اأس�لحة الكيميائية اس�تعملت فعا ً‬ ‫ي س�وريا‪ ،‬لكننا لس�نا متأكدين أين ومتى ومَ ر‬ ‫�ن الجهة التي‬ ‫اس�تعملتها»! هاهو يردّنا إى امربع اأول من جديد‪ ،‬ويتجاهل‬ ‫ضغط الصقور الجمهورين من خصومه السياس�ين العتاة‪،‬‬ ‫م�ن أمث�ال عضوير مجل�س الش�يوخ جون ماك�ن وليندي‬ ‫ّ‬ ‫يحضان أوباما عى االتزام بسياس�ة «الخط‬ ‫جراه�ام‪ ،‬اللذين‬ ‫ّ‬ ‫والتدخل من أجل تحييد مواقع اأس�لحة الكيميائية‬ ‫اأحم�ر»‬ ‫ي سوريا ومنع انتقالها إى أيدي الجماعات امتشدّدة‪ .‬وذكرت‬ ‫جريدة الواشنطن بوست أن أوباما «تراجع عن خ ّ‬ ‫طه اأحمر»‪،‬‬ ‫وأضاف�ت «حت�ى بعد إع�ان وزير الدف�اع تش�اك هيغل أن‬ ‫واش�نطن تعتقد بدرجات متفاوتة من الثقة أن تلك اأس�لحة‬

‫اس�تخدمت فع�اً‪ ،‬خ�رج الرئيس أوبام�ا ليعلن أن�ه لم يكن‬ ‫«يراوغ»!‬ ‫من الس�هل لقارئ الفعل الس�ياي اأمريكي ي مجريات‬ ‫اأزم�ة الس�ورية بع�د م�رور عام�ن دموي�ن وني�ف ع�ى‬ ‫ان�داع الث�ورة اماجدة التي بدأت بمس�رات س�لمية ي درعا‪،‬‬ ‫وباعتصام�ات أغصان الزيتون ي حمص وحماة‪ ،‬وبتظاهرات‬ ‫لحَ مَ لة زهر القرنفل من ش�باب داريا‪ ،‬من الس�هل له أن يحدّد‬ ‫ااس�راتيجية السياس�ية أوباما الذي س�اهم ي رسم خارطة‬ ‫الطري�ق له�ا ي مؤتم�ر جني�ف امنعق�د ي ‪2012 /6 /30‬‬ ‫بحض�ور الدول الخم�س الدائمة العضوي�ة ي مجلس اأمن‪.‬‬ ‫وق�د أ ّكد امؤتم�ر ي وثيقته الختاميّة ع�ى رورة إيجاد حل‬ ‫س�لمي تفاوي ي س�وريا (دون أن يستثني بش�ار اأسد أو‬ ‫أف�راد نظامه من امق ّربن من امش�اركة ي العملية التفاوضية‬ ‫اانتقالي�ة) وهما الرط�ان اللذان أ ّكدت عليهما روس�يا التي‬ ‫كان�ت ترفض التوقيع عى الوثيقة إذا لم يدخا ضمن بنودها‪،‬‬ ‫ه�ذا إى جانب الضغط الذي مارس�ته من أج�ل درء محاوات‬ ‫بع�ض ال�دول الغربية إدراج بن�د عقابي للنظام الس�وري ي‬ ‫ّ‬ ‫ين�ص ع�ى اللجوء إى الفصل الس�ابع ميث�اق اأمم‬ ‫الوثيق�ة‬ ‫امتحدة‪.‬‬ ‫إا أن روس�يا وقع�ت ع�ى ي�د رأس ديبلوماس�يتها ب��‬

‫«غلط�ة الش�اطر» م�ا أدى إى أن يس�ارع النظام الس�وري‬ ‫ّ‬ ‫«لدس�ها الس�م ي العسل» حس�ب رؤيته بعد‬ ‫برفض الوثيقة‬ ‫أن كانت قد رفضتها امعارضة السورية‪ ،‬أسباب مختلفة عن‬ ‫أس�باب رفض النظام له�ا‪ ،‬وتتع ّلق بخلوّه�ا من رط تنحّ ي‬ ‫اأس�د وزمرته الحاكمة الضليعة ي عملي�ات القتل والتعذيب‬ ‫والتريد للس�ورين‪ .‬غلطة الش�اطر افروف تكمن ي قبوله‬ ‫لغة البند الذي ّ‬ ‫ينص عى تشكيل هيئة حكم انتقالية‪ ،‬طرفاها‬ ‫ّ‬ ‫امعارضة والنظ�ام‪ ،‬وتتمتع بصاحي�ات تنفيذية كاملة حال‬ ‫اموافقة عليها من كا الطرفن‪ .‬أما موافقة الطرفن فتعني ي‬ ‫هذه الحال حق النقض للطرفن أيضاً! ومع انتفاء أي احتمال‬ ‫أن توافق امعارضة عى مش�اركة اأس�د وأزامه ومرتزقته ي‬ ‫الحكوم�ة الوحدة الوطنية اانتقالية امرتقبة‪ ،‬نصل إى خروج‬ ‫مؤ ّكد لأس�د ودائرت�ه من امرحلة اانتقالي�ة برمّ تها والتد ّرج‬ ‫بساس�ة سياس�ية نحو مرحلة ما بعد اأسد لتشكيل حكومة‬ ‫وحدة وطنية خارج دائرة الطاغية‪.‬‬ ‫نهج وثيقة جنيف يقارب إى حد بعيد الذهنية السياس�ية‬ ‫للرئي�س أوباما الذي يبني سياس�اته الخارجية‪ ،‬اس�يما تلك‬ ‫امتع ّلق�ة بالرق اأوس�ط‪ ،‬ع�ى التأن�ي ي اتخ�اذ القرارات‬ ‫واابتعاد ما أمكن عن التقدّم ي خطوات اس�تباقية تصادمية‬ ‫قبل اس�تنفاد كل الوسائل الرادعة السياس�ية والديبلوماسية‬ ‫وااقتصادي�ة‪ .‬وأن أوباما ي�درك تمام�ا ً أن القبضة والقدرة‬ ‫العس�كرية للنظ�ام ي تراجع مطرد‪ ،‬عى امس�توين البري‬ ‫واللوجستي‪ ،‬نتيجة انشقاقات بن صفوف الضباط والجنود‬ ‫تع ّد بعرات اآاف‪ ،‬وكذا لخسارته عديدا من أسلحته القتالية‬ ‫من طائرات مقاتلة ومن دبابات وصواريخ‪ ،‬وحاجته ّ‬ ‫اماسة إى‬ ‫قطع الغيار والصيانة ما نجا من عتاده نتيجة الحرب اليومية‬ ‫امتواصلة التي يش�نّها عى عرات الجبهات ي امدن والبلدات‬ ‫الس�ورية دونما ه�وادة‪ ،‬فهو � أي الرئي�س أوباما � يرى أن‬ ‫وثيقة جنيف تحمل نقلة سياس�ية للشعب السوري من حكم‬ ‫العائل�ة الواح�دة إى دولة القانون والتعدّدي�ة من جهة‪ ،‬ومن‬ ‫أخرى تس�اهم ما أمكن ي الحفاظ عى مؤسس�ات الدولة من‬ ‫اانهي�ار الكامل م�ا يرّ ع أبواب تلك امؤسس�ات للس�يطرة‬ ‫عليها من قبل الجماعات القتالية امتش�دّدة التي تملك الساح‬ ‫والتصميم والعقيدة إعان دمشق عاصمة الخافة اإسامية‪.‬‬

‫آمال مع َلقة‬

‫حمام‬ ‫فرصة لوقف ّ‬ ‫الدم في سوريا‬

‫بانتظار‬ ‫«جنيف‪»!5-‬‬ ‫رضي الموسوي‬

‫سعد محيو‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫إن صدق�ت اأنباء امت�واردة إزاء وصول صواريخ إس ‪300‬‬ ‫الروسية الصنع إى سوريا‪ ،‬فإن ذلك يعني تغرا ً كبرا ً ي امعطيات‬ ‫امس�اقة لحض�ور أو اامتناع عن حضور مؤتم�ر جنيف ‪ 2‬الذي‬ ‫اتفقت عليه واشنطن وموسكو قبل أيام وامزمع عقده خال شهر‬ ‫يوني�و (حزيران) الجاري‪ .‬ما ت�م ااتفاق عليه ي اجتماع وزيري‬ ‫الخارجي�ة اأمريكي والروي ي موس�كو وألحقاه باجتماع آخر‬ ‫ي باريس‪ ،‬يش�كل خارطة طريق للمؤتم�ر دون إعان مزيد من‬ ‫التفاصيل التي ربما تركت للمتحاربن تفصيلها حس�ب اأراي‬ ‫والقوة التي يمتلكها كل طرف عى اأرض‪.‬‬ ‫ي بند صواريخ إس ‪ ،300‬حدثت زوبعة كرى قادها الكيان‬ ‫الصهيوني رافضا تزويد دمشق بها ومحاوا عرقلة الصفقة التي‬ ‫يق�ال إن طهران دفعت ثمنها أو أنه�ا ي الطريق إى ذلك‪ .‬وترر‬ ‫ت�ل أبيب وتدعمها واش�نطن بأن صفقة من ه�ذا النوع والحجم‬ ‫من شأنها تغير تحس�ن معادلة التوازن الراجحة حاليا ً لصالح‬ ‫الكيان الذي يضيف أن هذه الصواريخ تصل إى كل مداه الجوي‬ ‫الذي س�يكون مكش�وفا ً ي حال حصول دمش�ق عى الصواريخ‪،‬‬ ‫وه�و اأمر الذي أكده رئيس النظام الس�وري ي�وم أمس إحدى‬ ‫الصحف اللبنانية‪ .‬إضافة إى ذلك فإن الصفقة بحد ذاتها تشكل‬ ‫دفع�ة معنوية موقف النظ�ام وحلفائه واطمئنان�ا متانة اموقف‬ ‫ال�روي الذي يب�دو أنه يترف ي س�وريا عى خلفي�ة فقدانه‬ ‫النفوذ ي ليبيا والعراق بش�كل رئيي‪ .‬وعليه فإن موسكو تدافع‬ ‫عن آخر نفوذها ي امنطقة وي ذهنها خس�اراتها امتتالية ي دول‬ ‫البلق�ان وأوروبا الرقية الت�ي انحازت إى حل�ف الناتو ودخل‬ ‫أغلبها أعضاء أو أصدقاء فيه‪ ،‬ما يعني بالنس�بة موس�كو عبثا ً ي‬ ‫حديقتها الخلفية‪ .‬وبالنس�بة للعواصم الكرى‪ ،‬فاموضوع يعتر‬ ‫مس�ألة نفوذ ومصالح أكر منه وقف حمام الدم الس�وري الذي‬ ‫يس�يل منذ أكثر من عامن راح ضحيتها نحو ‪ 100‬ألف شخص‬ ‫خ�اف الدمار الش�امل الذي لح�ق بالبنى التحتي�ة وكل امرافق‬ ‫وع�رات آاف الجرح�ي ومئات اآاف م�ن امردين والاجئن‬ ‫داخل وخارج بادهم‪ ،‬حيث تقدر إعادة البناء ما تم تدمره حتى‬ ‫اآن ما يقرب من امائة مليار دوار‪ ،‬ستتعهد به الركات اأجنبية‬ ‫كما حصل ي ليبيا‪.‬‬ ‫ورغ�م الجان�ب امعنوي الذي تش�كله الصفق�ة للنظام‪ ،‬إا‬

‫أنه�ا ا تغ�ر كث�را ً ي واقع الح�ال ومواقع كل ط�رف ي ميدان‬ ‫القتال واأراي التي يس�يطر عليها‪ ،‬رغم الحديث عن التباينات‬ ‫ي مواق�ف ال�دول اإقليمي�ة إزاء امقاتلن اأجانب امش�اركن ي‬ ‫ااح�راب الداخي لصالح امعارضة‪ .‬لك�ن امؤكد أن دخول حزب‬ ‫الله عى الخط وإعانه امش�اركة ي القتال بمنطقة القصر يزيد‬ ‫م�ن تعقيد اأزمة ويخربط أوراق اللعبة ويعيد خلطها‪ ،‬عى اأقل‬ ‫ي منطقة القصر وامناطق الحدودية بن سوريا ولبنان‪.‬‬ ‫ه�ل يعقد مؤتمر جني�ف‪2‬؟ وإذا عقد‪ ،‬هل س�يحقق النقلة‬ ‫النوعي�ة امطلوب�ة متمثل�ة بوقف إط�اق النار وإط�اق العنان‬ ‫للعملية السياسية التفاوضية عى حساب ااقتتال؟‬ ‫إن زيادة جرعة العنف وااحراب تهدف إى تحس�ن روط‬ ‫التف�اوض بن اأطراف ي جني�ف إذا انعقد امؤتمر وهي‪ ،‬جرعة‬ ‫العنف‪ ،‬قد تحدد خرائط جغرافية جديدة تطل برأس�ها لتقس�يم‬ ‫الباد وتوزيع مناطق النفوذ اإقليمية والدولية فيما يشبه سايس‬ ‫بيكو مجهزة مرحلة األفية الثالثة تكون سوريا بدايتها لتمتد إى‬ ‫امنطقة العربية‪.‬‬ ‫قد يذهب النظام الس�وري إى جنيف بعد أن وافق من حيث‬ ‫امب�دأ عى عقد امؤتم�ر‪ ،‬لكنه وهو يفكر س�يضع ي عن اعتباره‬ ‫مخرج�ات ونتائج امؤتم�ر‪ .‬ونفس الهاجس س�يكون لدى قوى‬ ‫امعارض�ة الت�ي اختلفت عى اموقف من حض�ور امؤتمر‪ ،‬ووجه‬ ‫الداخل الس�وري امع�ارض انتقاداته الاذع�ة معارضة الخارج‬ ‫بس�بب اختافاته�ا التي لم تجد لجان التنس�يق ي الداخل مررا ً‬ ‫لها‪.‬‬ ‫حت�ى اللحظة ثمة ش�كوك كرى انعق�اد مؤتمر جنيف ‪،2‬‬ ‫تتزايد مع غي�اب القناعة من جدوى عقد هذا امؤتمر ي ظل عدم‬ ‫وضوح عملية الحس�م العس�كري عى اأرض وإرار امعارضة‬ ‫ع�ى تطير رأس النظ�ام قبل البدء ي أعم�ال امؤتمر‪ ،‬وهو اأمر‬ ‫الذي يعتره النظام خطا أحمر‪ ،‬اأمر الذي سوف يقود إى جمود‬ ‫العملية السياس�ية وإع�ادة إنتاج مزيد من العنف الذي س�يولد‬ ‫كثرا ً م�ن الضحايا البرية والخس�ائر ااقتصادية وااجتماعية‬ ‫فضاً عن حالة التدمر امستمرة‪.‬‬ ‫ملخ�ص القول إن مؤتمر جنيف قد يك�ون الفرصة اأخرة‬ ‫لوقف نزيف الدم السوري وإعادة الرشاد إى العقل‪.‬‬

‫ي حفل عشاء خاص ي بروت‪ ،‬جرى‬ ‫قبل أيام الحوار التاي بن دبلوماي غربي‬ ‫رفيع (طلب عدم ذكر اسمه) وبن بعض‬ ‫الصحافين اللبنانين‪:‬‬ ‫ ما فرص نجاح مؤتمر جنيف ‪2-‬؟‬‫الدبلوماي‪ :‬ضئيلة ي الواقع‪ ،‬كما‬ ‫اعرف الوزير جوني كري نفسه‪ .‬لكن مجرد‬ ‫انعقاد امؤتمر مهم ي حد ذاته‪.‬‬ ‫ ماذا؟‬‫الدبلوماي‪ :‬أنه يدل عى أن امجتمع‬ ‫الدوي لن يرك سورية مصرها‪ ،‬وأن الحرب‬ ‫السورية امستمرة منذ عامن لن تكون «حربا ً‬ ‫منسية» ا يهتم بها أحد‪ .‬ثمة التزامات دولية‬ ‫مهمة ستخرج من هذا امؤتمر‪ ،‬من شأنها عى‬ ‫اأقل أن ّ‬ ‫توفر «اأرضية امناسبة» أي حل‬ ‫سياي ي تلك الدولة‪.‬‬ ‫ لكن هذه اأرضية لن تكون كافية‬‫لوقف نزيف الدم الهائل ي سوريا‪ ،‬ا بل هي‬ ‫قد تفاقمه‪ ،‬أن اأطراف امتصارعة ستتسابق‬ ‫عى الحلول العسكرية وعى محاولة تغير‬ ‫الوقائع عى اأرض كي تفرض ي النهاية‬ ‫روطها ي امفاوضات‪.‬‬ ‫الدبلوماي‪ :‬هذا صحيح‪ .‬لكن ي‬ ‫الظروف الراهنة حيث تركيز الوايات امتحدة‬ ‫مننصب عى ما أسماه الرئيس أوباما «بناء‬ ‫الدولة ي أمركا»‪ ،‬أي اإصاحات ااقتصادية‬ ‫وااجتماعية الداخلية‪ ،‬وعى اسراتيجية‬ ‫ااستدارة رقا ً نحو آسيا‪ ،‬هذا أقى مايمكن‬ ‫أن يقوم به امجتمع امدني ي هذه امرحلة‪.‬‬ ‫جنيف ‪ 1‬و‪2‬‬ ‫ماذا يعني هذا الحوار؟‬ ‫أمرا ً واحدا‪ :‬مؤتمر جنيف‪ -2‬الذي قد‬ ‫يعقد ي وقت ما من يونيو (حزيران) امقبل‪،‬‬

‫سيكون نسخة طبق اأصل عن جنيف‪-1‬‬ ‫الذي عُ قد هو اأخر ي يونيو (حزيران) العام‬ ‫‪ ،2002‬من حيث امضمون كما النتائج‪.‬‬ ‫فكما أن جنيف‪ 1-‬اكتفى بحديث‬ ‫عمومي عن سلطة انتقالية ي سوريا‪ ،‬من‬ ‫دون أن تتفق الدول الغربية وروسيا عى‬ ‫مصر الرئيس بشار اأسد وا عى مستقبل‬ ‫اأجهزة اأمنية وااستخبارية القوية‪ ،‬ا‬ ‫يتوقع أن يخرج جنيف‪ 2-‬بمحصات‬ ‫مغايرة‪ .‬فاأسد ا يزال يكرر ليس فقط أنه‬ ‫ُ‬ ‫الرشح‬ ‫يرفض التنحي‪ ،‬بل ير أيضا َ عى‬ ‫ي العام ‪ .2014‬ونظامه أبلغ موسكو رسميا ً‬ ‫أنه يرفض أن تكون للحكومة اانتقالية‬ ‫امفرضة أي سلطة من أي نوع كان عى‬ ‫أجهزة امخابرات ال��‪ 15‬وعى امؤسسة‬ ‫العسكرية‪ .‬وكا هذين الرطن يضعان‬ ‫مؤتمر جنيف‪ 2 -‬ي طريق مسدود سلفا‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬طاما أن واشنطن وبروكسل تعيان‬ ‫تماما العقبات الكرى التي تعرض هذا‬ ‫امؤتمر الدوي‪ ،‬ماذا تندفعان عى هذا النحو‬ ‫الحماي إى عقده؟‬ ‫لسبب واضح‪ :‬ترير عدم تطبيق مبدأ‬ ‫التدخل اإنساني الشهر الذي تحوّل إى جذر‬ ‫كل السياسات الدولية بعد سقوط ااتحاد‬ ‫السوفيتي وكل حروب التدخل ي البلقان‬ ‫وإندونيسيا وأفريقيا وليبيا‪ ،‬من خال اادعاء‬ ‫بأن العمل يجري عى قدم وساق إيجاد‬ ‫حلول دبلوماسية وسياسية‪ .‬وهكذا‪ ،‬يتم ّكن‬ ‫الرئيس اأمريكي من اإفات من الضغوط‬ ‫الداخلية والخارجية عليه‪ ،‬التي تفاقمت بعد‬ ‫أن تجاوز النظام السوري الخط اأحمر‬ ‫الذي حدده أوباما حول استخدام اأسلحة‬ ‫الكيميائية‪ .‬كما يتم ّكن الرئيس بوتن من‬

‫مواصلة اإفادة من الحرب السورية‪ ،‬عر‬ ‫لعب دور بارز عى الساحة الدولية بصفته‬ ‫طرفا ً رئيسا ً مقررا ً ي مسرة الحرب والسام‬ ‫ي منطقة الرق اأوسط‪.‬‬ ‫إنها لعبة ماكيافيلية بامتياز يتخفى‬ ‫فيها نفض اليد الخفي من امأساة السورية‬ ‫ي ثنايا الضجيج الدبلوماي الهادر‪ ،‬ويتم‬ ‫خالها عمليا ً تأجيل الحلول (التي باتت‬ ‫بالرورة عامية بعد أن تدوّلت اأزمة‬ ‫السورية بالكامل) عر اادع��اء اللفظي‬ ‫واإعامي بأن القوى الدولية «امتفاوضة»‬ ‫تعجّ ل بهذه الحلول‪.‬‬ ‫كل ذلك سيرك سوريا أمام خيار يتيم‪:‬‬ ‫استمرار الحرب إى أمد غر منظور‪ ،‬عى أن‬ ‫يتخللها بن الفينة واأخرى مؤتمر دوي (عى‬ ‫نسق جنيف) من هنا‪ ،‬ومبادرات دبلوماسية‬ ‫من هناك (كما تفعل اأمم امتحدة)‪ .‬وهذا‬ ‫سيكون تكرارا ً طبق اأصل تقريبا ً للحرب‬ ‫اللبنانية التي دامت ‪ 15‬عاما ً ي الفرة بن‬ ‫‪ 1975‬و‪.1989‬‬ ‫فضاً عن ذلك‪ ،‬ستكتسب هذه الحرب‬ ‫مع الوقت روحا ً وكينونة خاصتن بها‬ ‫عى كل الصعد‪ .‬وهكذا سيولد اقتصاد‬ ‫الحرب الذي ستعتاش منه وعليه كل أنواع‬ ‫اميليشيات لدى النظام وامعارضة عى حد‬ ‫سواء‪ ،‬فتصبح الحرب هدفا ً وليس وسيلة‪.‬‬ ‫وستتسابق القوى اإقليمية عى اقتطاع‬ ‫مناطق نفوذ جغرافية وديمجرافية لها ي‬ ‫سوريا‪ ،‬وستجد الدول الكرى مصلحة لها ي‬ ‫تحويل سوريا إى مغناطيس يستقطب كل‬ ‫العنار اأصولية امتطرفة ي العالم ودفعها‬ ‫إى معارك انهاية لها ي ما بينها‪ ،‬كما يحدث‬ ‫اآن عى سبيل امثال بن حزب الله اللبناني‬ ‫وجبهة النرة ي بلدة القصر السورية‬ ‫ااسراتيجية‪.‬‬ ‫والحصيلة؟‬ ‫��نها واضحة‪ :‬انتظار تحقق الدمار‬ ‫الشامل للوطن السوري‪ ،‬قبل أن تتقدم الدول‬ ‫الكرى لفرض الحلول‪.‬‬ ‫وهذا‪ ،‬عى أي حال‪ ،‬ما أوضحه ضمنا َ‬ ‫الدبلوماي الغربي البارز حن شدد عى أن‬ ‫دور امجتمع الدوي اآن يقتر عى توفر‬ ‫«أرضية الحل»‪ ،‬كما حدث ي جنيف‪1-‬‬ ‫وسيحدث بعد قليل ي جنيف‪ .2-‬أما الحل‬ ‫نفسه فيجب أن ينتظر وصول اأطراف‬ ‫السورية امتقاتلة إى مرحلة اإنهاك الكامل‪.‬‬ ‫وهذا يمكن أن يحدث‪ ..‬بعد جنيف‪!5-‬‬


‫رأي‬

‫رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻟﻄﻬﺮان‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺤﺖ ﻫﺬا اﻟﻌﻨﻮان‪ ،‬ﻳﺘﺴـﺎءل اﻤﻔﻜﺮ واﻤـﺆرخ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ وﺟﻴﻪ‬ ‫ﻛﻮﺛﺮاﻧﻲ ﻋﻦ ﻣﻌﻨﻰ ﻣﺼﻄﻠﺢ اﻤﺜﻘﻒ اﻟﺸﻴﻌﻲ أو اﻤﺜﻘﻒ اﻤﺴﻴﺤﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ ﰲ اﻷوﺳـﺎط اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻮﻧﻪ ﻫﻮ‬ ‫ﻳﻨﺘﻤـﻲ إﱃ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ رأى ﻣﺪى اﻟﺘﻌﺴـﻒ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺣﻤﻠﻪ ﻫﺬا اﻤﺼﻄﻠﺢ‪ ،‬وﺟﻌﻞ ﻣﻨﻪ أداة اﺧﺘﺰال ﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﺑﺼﻮرة أو ﺑﺄﺧﺮى وﺿﻌﻴﺔ اﻷﻓﺮاد ﰲ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﻄﻮاﺋﻔﻬﺎ ﺳﻮاء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻴﺎﳼ أو اﻟﺜﻘﺎﰲ أو اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻠﻠﻬﺎ ﻫﺬا اﻤﻔﻜﺮ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺠﻤﻠﺔ اﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫واﻵراء اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺨﺬﻫﺎ ﺑﻌﺾ اﻷﻓـﺮاد اﻤﺜﻘﻔﻦ ﺑﺎﻟﻀﺪ ﻣﻦ اﻷﻛﺜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺪة ﰲ ﻃﺎﺋﻔﺘﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻮل ﻣﺴـﺎﺋﻞ وﻣﻮاﻗﻒ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وإذا ﺟﺎز وﺿﻊ اﺳـﻢ اﻤﺜﻘﻒ ﺑﺠﺎﻧـﺐ اﻧﺘﻤﺎﺋﻪ اﻤﺬﻫﺒﻲ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻣﺴـﻮﻏﺎﺗﻪ ﺗﺮﺟﻊ ﻋﻨـﺪه إﱃ اﻋﺘﺒﺎرﻳﻦ ﻳﺨﺼـﺎن اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﺮان إﻟﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻖ‪ .‬ﻓﺎﻹﺷﺎرة إﱃ اﻤﺜﻘﻒ‪ ،‬ﻣﻘﺼﻮد ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺜﻘـﻒ اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺬي ﻳﻤﺎرس اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻟﺒﺤـﺚ ﺑﺄدوات ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻤﻘﺼﻮد ﻣﺠﺮد اﻤﺜﻘﻒ اﻟﺨﺒﺮ أو اﻟﻌﻠﻴﻢ ‪ .‬أﻣﺎ ﺻﻔﺔ‬ ‫اﻤﺬﻫـﺐ أو اﻟﺪﻳﻦ ﻓﺮﺟـﻊ ارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺎﻤﺜﻘـﻒ إﱃ ﻧﺎﺣﻴﺘﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻗﺎﻧﻮن اﻷﺣﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﺗﻨﺤﴫ ﰲ‬ ‫اﻤﺬاﻫﺐ واﻟﻄﻮاﺋﻒ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻤﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺜﻘﻒ أو ﻏﺮه ﺟﻤﻴﻊ ﺷﺆون‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ .‬اﻷﺧﺮى ﻫـﻲ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻗﺎﻧﻮن اﻻﻧﺘﺨﺎب‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧـﻲ اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺎﻷﺳـﺎس ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪ .‬ﻫـﺬا اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻜﺮس ﺣﻀﻮر اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﺬي‬

‫ﻳﺴـﻤﺢ ﰲ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻨـﻪ ﻟﻐﻮﻳﺎ ﺑﻬـﺬه اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‪ .‬ﺑﻴـﺪ أن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﻨﺘﺎج اﻟﺬي ﻳﺴـﻮغ ﻫﺬا اﻟﱰاﺑﻂ ﺑﻦ اﻤﺜﻘﻒ وﻃﺎﺋﻔﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻤﺼﻄﻠﺢ‪ ،‬ﻳﺮاه وﺟﻴﻪ ﻛﻮﺛﺮاﻧﻲ ﴐﺑﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺴـﻒ ‪-‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﴍﻧﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ‪ -‬وذﻟﻚ ﻷﺳﺒﺎب ﻳﻌﺰوﻫﺎ إﱃ أﻣﺮﻳﻦ ﻳﺸﻜﻼن اﻷﺳﺎس‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻨـﻪ أي ﻣﺜﻘﻒ أو ﻛﺎﺗﺐ‪ ،‬اﻷول ﻫﺪﻓـﻪ واﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣﻌـﺮﰲ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺜﻘﻒ ﺑﺪاﻓﻊ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺘﻪ ﻓﻘﻂ ﻳﺨﺘـﺎر أدواﺗﻪ اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺘﻰ اﻟﻔـﺮوع واﻟﺤﻘـﻮل اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺼـﻞ ﺑﺎﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﻬﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣﻨﻔﻠﺖ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻗﻴﺪ ﻳﺸـﺪه إﱃ ﻣﺬﻫﺒﻪ‬ ‫أو ﻃﺎﺋﻔﺘـﻪ‪ .‬أﻣﺎ اﻵﺧﺮ ﻓﻴﺤﺪده ﺑﺎﻟﻘﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺜﻘﻒ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻬﺾ ﻋﲆ اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﻔﴤ إﱃ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﻔﺎدﻫﺎ‪ :‬ﻛﻞ ﻣﻮﻗﻒ ﺳـﻴﺎﳼ ﻳﺘﺨﺬه‬ ‫اﻤﺜﻘـﻒ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻣﻮاﻃﻨﺎ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﻻ ﻣـﻦ ﻗﺮﻳﺐ أو ﺑﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻗﻨﺎﻋﺎﺗـﻪ اﻹﻳﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ أو اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﺬه اﻟﻘﻨﺎﻋﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻀﻤﺮه وﻻ ﻳﺘﺄﺳﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻻ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ أي ﻣﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎﳼ‬ ‫أو ﻣﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮاﺿﺢ أن ﺣﺪﻳﺚ اﻤﺆرخ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫أزﻣـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﴩت ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ ﺟﺰءا ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﺑﻜﻞ أﻋﺮاﻓـﻪ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪه‪،‬‬ ‫رﻏﻢ اﻟﺪﻋﻮات اﻟﺘـﻲ ﺻﺎﺣﺒﺖ ﺻﻌﻮدﻫﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺈﻟﻐﺎﺋﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﻗﻴﺎم‬ ‫دﺳـﺘﻮر ‪ .1926‬ﻟﻜﻦ ﻟﻸﺳﻒ ﻟﻢ ﺗﺰدد ﻣﻊ ﻣﺮور اﻟﺰﻣﻦ إﻻ ﺗﺄﺻﻼ‬ ‫وﺗﻌﻤﻘﺎ‪ ،‬أﻓﻀﺖ إﱃ ﻧﺰاﻋﺎت وﺣﺮوب ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻫﻮ ﻳـﺮى ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻣﺆرﺧـﺎ أن إﻟﻐﺎء اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬

‫ﺳﻘﻮط اﺳﻼم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﻟﺸﻴﻌﻲ!‬

‫ﻻ ﺗﺄﺗـﻲ ﻋـﱪ إرادة اﻤﺜﻘﻔـﻦ أو اﻟﻜﺘﺎب أو اﻤﺘﻨﻮرﻳـﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺑﺮﻏﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﺬاﺗﻴﺔ اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﻔﻌﻞ ﺗﺤﻮﻻت ﻋﻤﻴﻘﺔ ﺗﻄﺎل اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻄﺎل أﻳﻀﺎ‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴﺎت وأﻓﻖ ﺗﻔﻜﺮﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺘﻄﻠﺐ زﻣﻨﺎ ﻟﻴﺲ ﻗﺼﺮا‪،‬‬ ‫أو ﻛﻤﺎ ﻳﺴﻤﻴﻪ اﻟﺰﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺒﻄﻲء‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻄﻦ ﺑﻠـﻪ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺜﻘﻒ‪ ،‬ﻫﻮ اﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻬﺬا اﻷﺧﺮ‪ ،‬ﰲ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺒﻨﺎﻫﺎ اﻟﺨﺼـﻮم ﺿﺪ ﻃﺎﺋﻔﺘﻪ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻣﻊ اﻟﺘﻴﺎرات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺴﻴﺤﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻧﺘﺴـﺎءل ﻫﻨـﺎ‪ ،‬ﻫﻞ ﻫـﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﻳﻨﻄﺒـﻖ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ أم أﻧﻬﺎ ﺗﻤﺘﺪ وﺗﻨﺴﺤﺐ ﻋﲆ ﺑﻠﺪان أﺧﺮى ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ؟‬ ‫ﻻ أﺣـﺪ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﰲ ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋـﲆ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻛﻮن اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻐﻠﻐﻠـﺔ ﺣـﺪ اﻟﺘﺨﻤـﺔ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻤﻌﺎﺷـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺼﻌﺪ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪ ،‬وﻻ أﺣـﺪ ﻳﺴـﺄل ﻣﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال ﻛﻮن اﻤﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻦ اﻟﺒﺪﻳﻬﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ارﺗﻔﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻨﻘـﺎش أﺻﻼ‪ .‬ﻟﻜﻨﻨﺎ‬ ‫ﻧﻮد أن ﻧﺘﺴـﺎءل ﻋـﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ وﻧﻮﻋﻴـﺔ دواﻓﻌﻬﺎ ودرﺟﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘﻘﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﺑﻠـﺪ ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻤﺎ ﻧﺮاه ﻣﻦ أﺣﺪاث‬ ‫ووﻗﺎﺋﻊ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ؟‬ ‫ﺣـﻦ ﻧﻀﻊ ﻋﺪﺳـﺎت ﻣﻜﱪة ﻋـﲆ أﻋﻴﻴﻨﺎ‪ ،‬وﻧﺤـﺎول اﻤﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن‪ ،‬ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل وﺑـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﻧﻼﺣﻆ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻐﺬى ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻖ‪ ،‬وﻛﻞ ﺗﺄزم ﻃﺎﺋﻔﻲ ﻫﻮ ﻧﺘﺎج‬ ‫ﺗﺄزم ﺳـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺧﺮ ﻫﻮ ﺗﺮﻣﻮﻣﱰ ﻳﻘﺎس ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻣﺪى ﻫﺪوء‬ ‫أو ﺗﻮﺗـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﺧﺎرج إﻃـﺎر ﻫﺬا اﻟﺘﻼزم ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎرﻳﻦ‪ ،‬أي ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﻫﻨﺎك ﻗﺒـﻮل واﻋﱰاف ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻃﺮف ﻟﻠﻄﺮف اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻤـﺎذا ﻧﻘﻮل ﻫﺬا اﻟـﻜﻼم؟ ﻷن اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻢ ﺗﻘﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻴـﺎة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أو ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ‪-‬ﻋـﺪا اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ -‬ﺑﻞ ﻫـﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﻘﺎﺋﺪي اﻟﺬي ﻳﺆﺑـﺪ اﻟﴫاع ﺑﻦ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‪ ،‬ﻛﻮن اﻟﻌﻘﺎﺋﺪ‬ ‫ﺛﺎﺑﺘﺔ وﺗﻨﺰل ﻣﻨﺰﻟﺔ اﻟﺮوح ﻣﻦ اﻟﺠﺴـﺪ‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﻐﺮ ﻣﻮاﻗﻊ ﺣﺎﻣﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻴﻤﻦ أو اﻟﻴﺴـﺎر ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺤﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ .‬ﺑﻞ ﺗﻜﻮن ﴍاﺳﺘﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻗﺴـﺎوة ﰲ ﺗﻘﺒﻞ ﺧﺼﻮﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻷﺧﺮى‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺠﺪ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﺘﻌﺒﺮﻳﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻷوﱃ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ﻣﺎ ﻳﺸـﻮب ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ ﺑﻌﺪا ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺣﻮﻟـﻪ اﻟﻠﻴﱪاﱄ‬ ‫واﻟﺸـﻴﻮﻋﻲ واﻟﻘﻮﻣـﻲ وﺣﺘﻰ رﺟـﻞ اﻟﺪﻳﻦ؛ ﻷن ﻣـﺎ ﻳﻠﺘﻘﻮن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﰲ اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫اﺧﺘـﻼف ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ )وأﻧـﺎ ﻫﻨﺎ ﻻ أﺗﺤـﺪث ﻋﻦ ﻧﻤﻮذج‬ ‫اﻤﺜﻘﻒ اﻤﺴـﺘﻘﻞ‪ ،‬اﻟﺨﺎرج ﻋﻦ ﺣﺴـﺎﺑﺎت اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ(‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﺘﻌﺒﺮﻳﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋﻔﺔ اﻷﺧـﺮى ذات ﺑﻌﺪ ﻧﻤﻄﻲ‪ ،‬وذات‬ ‫ﻃﻴـﻒ واﺣﺪ؛ ﻷن أدﺑﻴﺎﺗﻬﺎ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻷﺳـﺎس ﻋﲆ أﻓﻜﺎر ﻋﻘﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺸﺎرك ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺘﻬﺎ ﺧﺼﻮﻣﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻄﻮاﺋﻒ اﻷﺧﺮى؛ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺮاﻫﺎ‬ ‫ﻛﺘﻠﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻧﻤﻂ ﺗﻔﻜﺮﻫﺎ ﻳﺘﺴﻢ ﺑﺎﻷﺣﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺮور ورﺟﺎﻟﻪ‪..‬‬ ‫وﺳﺎﻫﺮ وﻛﺎﻣﻴﺮاﺗﻪ!‬

‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨﺬ ﺳـﻘﻮط اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ واﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ ﺣﻘﻞ ﺗﺠﺎرب ﻟﺪى اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺮت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺘﺠﺎرب اﻟﻴﺴـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ اﻻﺳﺘﺒﺪادي‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﺮر ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻛﺎن ﻟﻠﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ اﻟﻌﺮب دور ﺑـﺎرز ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻬﺪت ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻘﺒـﺔ ﺑﺮوز ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺎﻃﻰ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺑﺪاﺋﻲ‪ ،‬وﻳﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺘﺴﻠﻄﻲ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺠـﺪ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺮﻛﺎت ﻣﻨﺎﺧﺎ ً ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣﻌﺘﺪﻻ ً ﰲ ﻇﻞ اﻻﺳـﺘﺒﺪاد اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ ﺣﺘﻰ ﺗﻤﺎرس‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪ .‬وﰲ ﺧﻀﻢ ذﻟﻚ أﺻﺒﺤـﺖ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﺳـﺌﻤﺖ اﻻﻋﺘﺰال اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﺗﺘﻄﻠﻊ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ دورﻫﺎ ﰲ ﻣﻌﱰك اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺸـﻂ ﺑﻌﺾ رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺸـﻴﻌﺔ وأﺳﺴـﻮا ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺤـﺮﻛﺎت واﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻤﻨﺒﺜﻘﺔ ﻣﻦ أدﺑﻴﺎت اﻤﺬﻫﺐ اﻟﺸـﻴﻌﻲ‪ .‬وﻛﺎن أﺑﺮز ﺗﻠﻚ اﻷﺣﺰاب ﺣﺰب اﻟﺪﻋﻮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ )اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺮاق(‪ ،‬وﺣﺮﻛﺔ أﻣﻞ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ .‬واﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻋﻤﻬﺎ اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﴬورة وﺟﻮد »ﺣﻜﻮﻣﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ« ﻳﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫»اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ«‪ .‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﺤﺮاك اﻟﺸـﻴﻌﻲ ﺑﺪاﻓﻊ ﻣﻦ اﻟﻔﻄﺮة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻢ ﻋﲆ اﻹﻧﺴـﺎن اﻻﻧﺨﺮاط ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﻌﺎم ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ...‬وﺑﺎﻟﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﻫﺬه اﻷﺣﺰاب اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ »اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺸﻴﻌﻲ« ﻧﺠﺪ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺎرت ﺑﺬات اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﺳﻠ���ﻪ اﻟﻴﺴﺎرﻳﻮن اﻤﺴﺘﺒﺪون اﻟﻌﺮب‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺘﻤﺜﻞ أدﺑﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﺷﻌﺎر )ﺗﺤﺪث ﻋﻦ ﻓﻠﺴﻄﻦ ﻛﺜﺮا ً واﻧﺼﺐ اﻤﺸﺎﻧﻖ(! ﻓﺤﻜﻮﻣﺔ وﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫ﻣﺎ إن أﻃﺎﺣﺖ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻤﻠﻜﻲ ﰲ إﻳﺮان ﺣﺘﻰ ﻧﺼﺒﺖ اﻤﺸـﺎﻧﻖ ﻟﺨﺼﻮﻣﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‪،‬‬ ‫واﺗﺨـﺬت ﻣﻦ اﻟﺘﻜﻔـﺮ ذرﻳﻌﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬وﺿﻴﻘﺖ ﻋـﲆ اﻟﻄﻮاﺋﻒ اﻷﺧـﺮى ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻇﻬﺮ‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ اﻟﻜﺮﻳﻪ ﻟﻠﺸـﻮﻓﻴﻨﻴﺔ اﻟﻔﺎرﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻄﻬﺪ اﻷﺣﻮاز اﻟﻌﺮب‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﻮا ﺷـﻴﻌﺔ‬ ‫وﺗﺪﻋﻢ اﻟﻄﺎﺟﻴﻚ اﻷﻓﻐﺎن ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻓﺮﺳـﺎً‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﻮا ﺳـﻨّﺔ! أﻣﺎ ﺣـﺰب اﻟﺪﻋﻮة اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫اﻟﺬي ذاق ﺻﻨﻮف اﻟﺘﻨﻜﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﻌﺚ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻣﻨﺬ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺎ إن ﺳـﻠﻤﺘﻪ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫دﻓﺔ اﻟﻌﺮاق ﺣﺘﻰ أﺷـﻌﻞ ﺣﺮﺑﺎ ً ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ ﺿﺪ ﱡ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ وﺗﻄﻬﺮا ً ﻋﺮﻗﻴـﺎ ً ﺿﺪ اﻟﻌﺮب ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ! وﻟﻴﺴﺖ ﺣﺮﻛﺔ أﻣﻞ ﻫﻲ اﻷﺧﺮى ﺑﺒﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻠﺖ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫ﺟﻮﻻﺗﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﺳـﻤﻲ ﺑـ»ﺣﺮب اﻷﺷـﻘﺎء« ﻣﻊ وﻟﻴﺪﻫﺎ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ! ﻟﻴﺲ ﻫﺬا وﺣﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫إن اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ أدرﻛﺖ ﺧﻄﻮرة ﻣﺎ أﻗﺪم ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻧﺤﻴﺎزه‬ ‫إﱃ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري أرﺳﻠﺖ رﺳﺎﺋﻞ ﴎﻳﺔ إﱃ إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺘﻄﻠﻌﻬﺎ إﱃ إﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫ﺟﻴﺪة ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﻹﴎاﺋﻴﻞ! ﻟﻦ أﻋﻴﺪ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻣﻌﻜﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻧﴩات اﻷﺧﺒﺎر ﻋﻦ ﺟﺮاﺋﻢ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﻘﺼﺮ؛ ﺑﻞ ﺳـﺄﻋﻮد ﻗﻠﻴﻼً إﱃ اﻟﻮراء‬ ‫وأ ّذﻛﺮ ﺑﻤﺤﺎوﻻت اﻟﺤﺰب اﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﻤﺠﺮد ﻣﺤﺎوﻻﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﺮﻳـﺐ ﻣﻊ ﱡ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ! أﻣﺎ اﻟﻴﻮم ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ »اﻟﻘﺼﺮ« ﻋﻼﻣـﺔ ﻓﺎرﻗﺔ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﺷﺎﻫﺪ ﻋﲆ ﺳﻘﻮط اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺸﻴﻌﻲ!‬

‫‪alomar.mas@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣـﻮادث وﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺮور ﺗﻜﻠـﻒ اﻤﻤﻠﻜﺔ )‪(20‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ .‬وﻣﻌﻬـﺎ اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻟﻮﻓﻴﺎت‬ ‫واﻹﻋﺎﻗـﺎت ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃـﻦ وﻣﻘﻴـﻢ وزاﺋـﺮ‪ .‬وﻫﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻬﻮﻟﺔ ﺧﺴـﺎرة ﻫﺬا اﻟﻌﺪد اﻟﺒﴩي وﻫـﺬا اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫اﻤﺎدي‪..‬؟‬ ‫ﻟﻘـﺪ أﺳـﻬﻢ ﺳـﺎﻫﺮ ﺑﻼﺷـﻚ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣـﻦ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺤـﻮادث واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻮﻓﻴﺎت واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﴪﻋﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز اﻹﺷـﺎرة اﻟﺤﻤﺮاء‪ .‬ﻫﺬا ﺑﻼﺷﻚ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧـﻪ )ﺗﺤﺼﻴﻞ ﺣﺎﺻـﻞ(‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻮد‬ ‫اﻟﻔﻀـﻞ ﻓﻴـﻪ إﱃ ﻛﺎﻣـﺮات وﻋﺮﺑﺎت ﴍﻛﺔ ﺳـﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺜﺎﺑﺘـﺔ واﻤﺘﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫أﺳـﻬﻢ ﰲ رﻓﻊ اﻷرﺑـﺎح ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻤـﻮردة ﻟﻠﻜﺎﻣﺮات‬ ‫واﻤﺸﻐﻠﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻏـﺮ أن ﻛﺎﻣـﺮات ﺳـﺎﻫﺮ ﻻ ﺗﻐﻨﻲ ﻋـﻦ وﺟﻮد‬ ‫رﺟـﺎل اﻤـﺮور‪ ،‬ودورﻫـﻢ ﰲ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬وﻓﻚ‬ ‫اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎوزات واﻟﺘﺼﺪي ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺘﴫﻓـﺎت اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳـﺘﺨﺪام ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﺗﻮﻋﻴﺔ‪ ..‬ﻏﺮ أن رﺳﻮم ﺳﺎﻫﺮ ﺗﺬﻛﺮﻧﺎ‬ ‫ﺑﻘﺴﺎﺋﻢ اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن رﺟﺎل اﻤﺮور ﻳﺤﺮﺻﻮن‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻋﲆ زﻳﺎدة ﻋﺪدﻫـﺎ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وإﻧﺠﺎزﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺪة أﻗﴫ ﻟﻴﺘﻢ اﻻﻧﴫاف ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ ﰲ أﴎع وﻗﺖ‪.‬‬ ‫ﻓﺮﻏﻢ إزاﺣﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻋﺒﺎء واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﻋﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻤـﺮور‪ .‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮﻟﺖ ﺟﻬﺎت أﺧـﺮى ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺎم ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ﺳـﺎﻫﺮ ‪ – 2‬ﴍﻛـﺔ ﻧﺠـﻢ ‪ – 3‬ﻣﺪارس‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻘﻴـﺎدة ‪ – 4‬ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻔﺤـﺺ اﻟﺪوري‬ ‫‪ – 5‬ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣـﻦ‪ .‬دوﻧﻤـﺎ ﺟﻬـﺪ ﺑـﴩي ﻳُﺬﻛﺮ‬ ‫ﻟﺮﺟـﺎل اﻤـﺮور‪ ،‬إﻻ أﻧـﻚ ﻻ ﺗﺮاﻫـﻢ إﻻ ﻧـﺎدراً‪ .‬وإن‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻓﻬﻢ داﺧﻞ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﻢ‪ .‬أﻳﻦ اﻤـﺮور اﻟﺮاﺟﻞ؟‬ ‫أﻳـﻦ اﻤـﺮور اﻟﺴـﻴﺎر؟ أﻳـﻦ اﻟﺪراﺟـﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ؟ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺤﺮك داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء واﻟﺸـﻮارع واﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت‪ .‬أﻳﻦ‬ ‫رﺟﺎﻟﻪ وﺳـﻴﺎراﺗﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻟﻌﺪﻳﺪة اﻤﻮﺟﻮدة داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻈـﻼت‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪوﻫـﺎ داﺧﻞ اﻤﻜﺎﺗﺐ‪ .‬أﻣﺎم ﺷﺎﺷـﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﺳﺐ واﻟﺘﻠﻔﺎز؟!‬ ‫وﻣـﻊ اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ ﺟـﺪوى ﻛﺎﻣﺮات ﺳـﺎﻫﺮ‬

‫وﻋﺮﺑﺎﺗـﻪ ﺗﺄﺗﻲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺰﻳﺎدة ﻋﺪدﻫﺎ واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ‬ ‫ﻧﴩﻫﺎ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ‪.‬‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻟـﻢ ﺗﻬﺪف ﻣﻦ إﻳﺠﺎد ﺳـﺎﻫﺮ إﱃ ﺗﺼﻴّﺪ‬ ‫اﻷﺧﻄﺎء وﻓﺮض رﺳـﻮﻣﻪ وﻏﺮاﻣﺎﺗـﻪ ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺪﺧﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﰲ ﻏﻨﻰ ﻋﻦ ذﻟـﻚ واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫وﺗﻼﰲ اﻷﺧﻄﺎء ﻗﺒﻞ وﻗﻮﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻳﻦ رﺟـﺎل اﻤﺮور ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع واﻟﺘﻘﺎﻃﻌـﺎت؟ اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷرﺻﻔﺔ‪ ،‬ﻗﻄﻊ اﻹﺷـﺎرة واﻟﺘﺠـﺎوزات واﻟﺘﴫﻓﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪش اﻟﺤﻴـﺎء وﺗﺘﻌﺎرض ﻣﻊ اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫واﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻌـﺎم‪ ،‬اﻷﺻـﻮات اﻤﺰﻋﺠـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫واﻟﺪراﺟـﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻋـﺪم اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻘﻮاﻋﺪ اﻟﺴـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻮﻗـﻮف‪ ،‬واﻟﺘﻈﻠﻴـﻞ اﻟﺨﺎﻃﺊ‪ ،‬اﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﺎﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫واﻷﻟﻮان واﻟﻜﺘﺎﺑﺎت واﻟﺼـﻮر اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬وﻛﺬا ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات اﻷﺟﺮة وﻏﺮﻫﺎ أﻣﺎم اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻤﻄـﺎرات‪،‬‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻟﻠﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﻔﻮﺿﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﺪ‬ ‫إﱃ إﻏـﻼق ﺑﻌـﺾ اﻤﺨـﺎرج واﻤﺪاﺧﻞ‪ ،‬أﻳـﻦ اﻤﺮور‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرات اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﺮور ﺷـﻜﻼً‬ ‫وﺳـﻼﻣﺔ وﺗﴫﻓﺎً؟ اﻻﻧﺤﺮاف ﻣـﻦ أﻗﴡ اﻟﻴﻤﻦ إﱃ‬ ‫أﻗﴡ اﻟﻴﺴـﺎر واﻟﻌﻜـﺲ اﻤﺘﻜﺮر! وﺣﺘﻰ ﻣﺴـﺎرات‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ واﻷرﺻﻔﺔ ﻟﻢ ﺗﺴﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎوزات‪ ،‬ﺳﻴﺎرات‬ ‫أﺟﺮة ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﻻ ﺗﻄﻤﱧ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ رﻛﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺸﻜﻞ واﻟﺴﻼﻣﺔ واﻟﺮاﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻬـﺔ‪ ،‬أﻋﻤﺪة دﺧـﺎن اﻟﺪﻳﺰل‪ ،‬واﻓـﺪون ﻳﻨﻘﻠﻮن‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎراﺗﻬﻢ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ وﻋﴫاً‪ .‬ﻳﺘﺨﻠﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﻧﻘﻞ ﻃﻠﺒﺔ وﻃﺎﻟﺒﺎت وﻣﻌﻠﻤﺎت‪.‬‬ ‫ﺗﺮى ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات ﺗﺤﻤﻞ ﺷﻌﺎر اﻟﻔﺤﺺ‪،‬‬ ‫ﺣﺮﻛﺘﻬـﺎ ﻻ ﺗﻄﻤـﱧ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻟﺸـﻜﻞ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺋﻘﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻬﻢ رﻛﻴﻜﺔ ﺗﺴـﺘﻐﺮب ﻛﻴـﻒ اﺟﺘﺎزت‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﻔﺤﺺ؟! وﻛﻴﻒ ﺣﺼﻞ اﻟﺴﺎﺋﻖ ﻋﲆ رﺧﺼﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة؟! ﻫﻞ ﻳﻠﻴﻖ ذﻟﻚ‪..‬؟‬ ‫اﺣﺘﻜﺎك ﺑﻦ ﺳـﻴﺎرﺗﻦ أو ﺗﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎرة ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر ﺷـﺘﺎء أو اﻟﺤﺮارة ﺻﻴﻔـﺎً‪ .‬أو ﻋﻄﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ‬ ‫أو ﻣﺸﺎﺟﺮة ﻗﺪ ﺗﺮﺑﻚ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻻ ﺗﺴﺘﻮﺟﺐ اﻻﻧﺘﻈﺎر‪.‬‬

‫اﻤﺮور ﻳﺸﺘﻜﻲ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ أﻓﺮاده وﻛﺬا اﻟﴩﻃﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﻼﻫﻤـﺎ ﻳﺆدي ﻣﻬﻤـﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻣﻜﻤﻠﺔ ﻟﻶﺧـﺮ‪ .‬ﻓﻠ َﻢ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻢ إﻋﺎدة اﻟﺪﻣﺞ إﱃ ﺳـﺎﺑﻖ ﻋﻬﺪه و)اﻷﻣﻦ اﻟﺸﺎﻣﻞ(‬ ‫ﻓﻜﻼﻫﻤـﺎ ﻏـﺮض أﻣﻨﻲ وﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳـﺆدي أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ ﺑﻤﻔـﺮده‪ .‬ﻓﺒﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرﺗﻦ ورﺟﲇ أﻣﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ واﺣﺪ‪ ،‬أو ﻋـﲆ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻳﺘﻢ اﻛﺘﺸـﺎف أﻃﺮاﻓﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﺮور‪.‬‬ ‫ﻤـﺎذا ﻻ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام ﻃﺎﺋـﺮات‬ ‫اﻟﻬﻴﻠﻮﻛﺒﱰ )اﻹﺧﻼء اﻟﻄﺒﻲ( ورﺑﻄﻬﺎ ﺑﻐﺮف ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻤﺮور واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ .‬واﻋﺘﻤﺎد ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﺒﻮط‬ ‫ﺣﺎل اﻹﺑـﻼغ ﻋﻦ ﺣﺎدث ﻣـﺮوري‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ أوﻗﺎت‬ ‫اﻟـﺬروة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﺴـﺒﺒﻬﺎ ﺗﺘﻌﻄﻞ اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع واﻟﻄﺮﻗﺎت‪ ،‬ﰲ ﻣﺪن ﻛﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﺟﺪة‬ ‫واﻟﺪﻣـﺎم‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻌﺮض ﺑﻌﺾ اﻟﺤـﺎﻻت إﱃ اﻟﺮﻓﺾ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﻟﺴﺒﺐ أو ﻵﺧﺮ ﻗﺪ ﻳﺆدي ﺑﻌﻀﻬﺎ إﱃ اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻣﺒﺎﴍة إﺳـﻌﺎﻓﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻳﱰﺗﺐ ﻋـﲆ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺠﻮي اﻟﴪﻳﻊ إﻧﻘﺎذ أﻧﻔﺲ ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺷﺒﺎب وﺳﻴﺎرات ﺗﺘﺤﺮك ﺑﺒﻂء إﱃ ﺟﻨﺐ ﺑﻌﺾ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺠﺎذﺑﻮن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﰲ ﺷﻮارع ﻋﺎﻣﺔ ﻣﺤﺪدة اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫وﻛﺄﻧﻬـﻢ ﰲ ﻧﺰﻫـﺔ‪ ،‬أو أن اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻟﻬـﻢ وﺣﺪﻫﻢ‪!..‬‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻟﺘﺠﺎوزات واﻟﺘﻔﺤﻴﻂ واﻟﴪﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ ﰲ ﺷـﻮارع ﻋﺎﻣﺔ وداﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫رادع ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﺠﺎوزات‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺠﻠﺐ اﻟﴬر‬ ‫واﻷذى ﻟـﻸﴎ واﻷﻓـﺮاد وﺧﺰﻳﻨﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ واﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ‪ .‬اﻟﻮﻓﻴـﺎت واﻹﻋﺎﻗﺔ واﻟﺘﻠﻔﻴﺎت ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫وأﻋﻤﺪة إﻧﺎرة وأﺷﺠﺎر وﻣﻤﺘﻠﻜﺎت‪.‬‬ ‫ﻧـﺎدرا ً أن ﺗﺮى رﺟﻞ اﻤﺮور ﻗﺪ اﻋﱰض ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﰲ ﺷـﻜﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﴫﻓﺎت ﻟﺴﻠﻮك ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻗـﺎت واﻟﺸـﻮارع‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﻤﻊ ﻇﻬﻮر ﻧﺠﻢ ﺳـﺎﻫﺮ اﺧﺘﻔﻰ رﺟﺎل اﻤﺮور‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﻧﻈـﺎر وﻛﺄن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻬـﻢ‪ .،‬وأن ﻣﻬﻤﺘﻬﻢ‬ ‫ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﺿﺒﻂ ﻣﺘﺠﺎوزي اﻟﴪﻋﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺜﻘﻒ وﻃﺎﺋﻔﺘﻪ‬

‫رأي‬

‫ﺑـﺪا ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻗﺎﴈ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮرك اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺟﻮن ﻛﻴﻨﺎن‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻜـﻢ ﺳـﺠﻦ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻣﻨﺼـﻮر أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻮرﻃﻪ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻏﺘﻴﺎل اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫أﺷﺒﻪ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔٍ إﱃ ﻃﻬﺮان‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ إﱃ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻗـﺎل ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻟﺤﻜـﻢ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫»ﻋﻠﻴـﻪ )ﻳﻘﺼـﺪ اﻟﺠﺎﻧـﻲ( أن ﻳﺘﻌﻠـﻢ اﻟـﺪرس‪ ،‬وﻫـﻮ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺴـﺎﻫﻞ ﻣﻊ ذﻟﻚ«‪ ..‬ﻫﺬه رﺳـﺎﻟﺔ وﺟﻬﻬﺎ اﻟﻘﺎﴈ إﱃ‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻟﻜﻲ ﺗُﻮﺟﱠ ـﻪ إﱃ ﻣﻦ ﺟﻨﺪﱡوه‬ ‫وﺣـﺪدوا ﻟﻪ اﻟﻬﺪف‪ ،‬وﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣـﺮ ﺑﻄﻬﺮان‪ ،‬ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﺘﻌ ّﻠﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟـﺪرس اﻟـﺬي ﻧـﺎل ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻣـﻦ ﺳـﻤﻌﺔ أﺟﻬﺰﺗﻬﺎ‬

‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗـﺪرك أﻧـﻪ ﻻ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻣﻊ دول اﻟﺠﻮار وﻫﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺧ ّ‬ ‫ﻄﻄـﺖ ﻃﻬﺮان ﻤﺆاﻣﺮة ﺑ���ـﻌﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻗﺘﻞ‬ ‫ً‬ ‫»إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻻزم‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﺎدل اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ«‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﻘﻮﺳـﻦ ورد ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴﺎن اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻔﻴﺪراﱄ ﻟﻮﻻﻳﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮرك اﻟﺬي أﺷﺎر إﱃ ﺗﻮرط‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻐﺮق‬ ‫اﻹﻋﺪاد ﻟﻬﺎ ﻧﺼﻒ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻃﻬـﺮان ﺑﺎﺗـﺖ ﺗﺠﻴـﺪ ﺧﻠـﻖ اﻟﻌـﺪاوات ﻣـﻊ دول اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬

‫ﺑﺈﴏارﻫـﺎ ﻋـﲆ اﻹﴐار ﺑﻤﺼﺎﻟﺤﻬﺎ وﺑﺘﺪﺧﻠﻬﺎ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫ﺷـﺆوﻧﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ واﻟﺘﺤﺬﻳـﺮات‪ ،‬ﺑﺎﺗﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻣﻤﻘﻮﺗﺔ وﺛﻘﻴﻠﺔ ﻋﲆ اﻹﻗﻠﻴﻢ ﻛ ﱢﻠﻪ وﺳﺎﻫﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻻﻧﻌﺰال ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺻﺎر ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ً أن ﺗﺴﻤﻊ آراء ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺴﺎوي اﻟﺨﻄﺮ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄـﺮ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻫﺬا إﻻ ﻧﺘﺎج ﺳﻴﺎﺳـﺎت ﻃﻬﺮان ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ وﻣﻊ اﻹﻣـﺎرات وﺗﺠﺎه اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻴﻤﻦ ودول أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻨﺎ ﻳﻌﺮف أن ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻐﻀﺐ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻹدارة اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻤﺘﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻣﻦ إﺳﻨﺎد واﺿﺢ ﻏﺮ ﻣﺤﺪود ﻟﻘﺘﻠﺔ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ُﻣ ﱠﻼك ﺣﻘﻴﻘﻴﻮن ﻟﻤﺸﺎرﻳﻌﻨﺎ اﻟﺼﻐﻴﺮة‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﺧﺘﺒﺎر ﻣﺎدة اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ !‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﻞ أﻧﺖ ﺧﴬٌ وﻫﻞ أﻧﺎ ﻣﻮﳻ!‬ ‫ﻧﺒـﻲ وﻣﻦ ﻛﺎن‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺎن ﻓﻴﻨـﺎ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻓﻴﻨﺎ ﻣﻌﻠﻢْ؟ ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻧﺴـﻴﺖ‬ ‫ﻣـﺎ ﻫـﻮ اﻟـﺪرس إﻧـﻲ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮات‪..‬‬ ‫اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أذﻛﺮ أن ﻫﻨﺎك ﺳﻔﻴﻨﻪْ‪..‬‬ ‫وأن ﻫﻨـﺎك ﻏﻼﻣـﺎ ً ﻗﺘﻴـﻼً وأن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺟﺪا ْر‪..‬‬ ‫ﺑﺒﻌـﺾ ﻣـﻦ‬ ‫زﻣﻴـﲇ أﺟﺒﻨـﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ إﻧﻲ أﺧﺎف ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺒﺎ ْر‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫أﺧـﺎف ﻣـﻦ اﻟﺮﻗـ ِﻢ واﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻛﺪة‪..‬‬ ‫وأﻋﺸـﻖ ﺣﻦ ﻳﻜﻮ ُن اﻟﺴـﺆا ُل‪:‬‬ ‫ﺑــ ّ‬ ‫ﻋﱪ‪ ،‬واﻛﺘﺐ‪،‬‬ ‫أﺟﺒﻨﻲ ﺑﺮأﻳﻚ‪ ،‬ارﺳﻢ ﻟﻨﺎ ﻓﺎﺋﺪة‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻫـﺎت ﻟﻨﺎ‬ ‫أﺣـﺐﱡ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻮﻟﻮن‬ ‫ﻓﻜﺮة ﺻﺎﺋﺒﺔ ‪..‬‬ ‫وﻫﺎت ﻟﻨﺎ ﻓﻜﺮة ﺧﺎﺋﺒﺔ‪..‬‬ ‫وأﻛـﺮه ﻣـﻦ ﻗـﺪ ﻳﺮاﻧـﻲ‪ :‬آﻟـﺔ‬ ‫ﺣﺎﺳﺒﺔ !!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

‫ﻳﻌﻠﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺪى أﻫﻤﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ﰲ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺪاﺧﲇ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﺗﺸـﻜﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻧﻌﻠﻢ أﻳﻀﺎ ً أن‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺎت ﺟﻤﻴﻊ رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻌﺮوﻓﻦ‬ ‫اﻵن ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وأﻋﻤـﺎل ﺻﻐﺮة ﺟﺪاً؛‬ ‫ﺑـﺪأت ﺑﺎﻟﻜﻔﺎح واﻟﺼﱪ ﻋـﲆ ﺗﻠﻚ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫إﱃ أن اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا أن ﻳﺠﻌﻠﻮا ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﺘﻨﻤـﻰ وﺗﻜـﱪ وﺗﺘﻜﺎﺛـﺮ إﱃ أن أﺻﺒﺤﻮا‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺘﺠﺎر اﻤﻨﺎﻓﺴـﻦ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﺘﺠﺎﻫﻞ ﻛﺜﺮ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة وأﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﺷﻴﺌﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣـﻲ أو اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﻓﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺜﺎل ﻧﺴـﺒﺔ ﺑﻴﻊ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة ‪ %47‬ﻣﻦ ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻛﻞ ﻋﺎم ﻳﻘﻮم رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺘﺪﺷـﻦ‬ ‫‪ 850000‬ﻣـﴩوع ﺻﻐﺮ‪ ،‬واﻟﻮاﻗﻊ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أن‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺼﻐﺮة ﺗﺸﻜﻞ ﻣﺼﺪرا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﺠﺎري واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻘـﻞ اﻷﻫﻤﻴﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﻓﻬﻮ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻷﺧﺮ‬ ‫واﻤﻮردون أو اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة‪.‬‬ ‫ﻓﻠـﻮ ﻧﻈﺮﻧـﺎ أو ﺑﺎﻷﺣـﺮى ﺣﻘﻘﻨﺎ َﻣ ْﻦ ﻫـﻢ اﻤﻼك‬

‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻮن ﻟﻬﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ؟ ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ أن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻗﻠـﺔ ﻣﻤﻦ ﻳﻤﺘﻠﻜـﻮن ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻠﺒﻴﺘﻬـﻢ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮن‬ ‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻣﺤﺪدة وﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺟـﺪا ً ﻣﻦ دﺧﻞ‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﺼﺎﰲ وﺑﺎﻗـﻲ اﻟﺮﺑﺢ ﻟﻸﺟﻨﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا رأﻳﺘﻬﺎ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺤﻼت واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﺟﻨِﻲ أرﺑﺎﺣﻬﺎ أﺟﺎﻧﺐ‪،‬‬ ‫إذا ً أﺻﺒـﺢ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﺸـﺘﻐﻞ ﻋﻨـﺪ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﻣﺤﺪد ﻣﻦ دﺧﻞ اﻤﴩوع‬ ‫وﻻ ﻳﺘﺤﻤـﻞ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﺳـﻮى ﺗﺠﺪﻳﺪ رﺧﺼـﺔ اﻤﴩوع أو‬ ‫اﻹﻗﺎﻣـﺔ إذا ﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﻛﻔﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬وأﺳـﻤﻊ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﻘـﻮل ﺑﻌﻀﻬـﻢ‪) :‬أﺟـﺮت اﻤﺤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ »ﺑﻨﻐـﺎﱄ« ﻳﻌﻄﻴﻨﻲ أﻟﻔﻲ رﻳﺎل آﺧﺮ اﻟﺸـﻬﺮ وﻣﺎﱄ‬ ‫ﺷـﻐﻞ ﰲ اﻤﺤﻞ(‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻈﻦ أﻧﻪ ﺗﴫف ﺗﴫﻓﺎ ً ﺣﺴـﻨﺎً‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ أﺧﻄﺄ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺘﻘـﺪم اﻷرﺑﺎح ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﻃﺎل ﻋﻤـﺮ اﻤـﴩوع إذا ﻋُ ِﻤـﻞ ﻟﻪ ﺗﺴـﻮﻳﻖ وﺟﻠﺐ‬ ‫زﺑﺎﺋـﻦ واﻟﺼﱪ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ ﻓﺈن اﻟﺼـﺎﰲ ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘـﻞ ﻋﻦ ﻋﴩة أﺿﻌﺎف اﻟﺬي ﻳﺄﺧﺬه اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫آﺧﺮ اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدي أوﱃ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﻷﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً‬

‫ﺗﻨﻤﻴﺘﻬـﺎ داﺧﻞ اﻟﺒﻠﺪ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺗﺤﻮﻳﻞ أﻣﻮال ﻫﺎﺋﻠﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﺄﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻟﺪى‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺎﻟﺮاﺗﺐ ﺑﻌﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم واﻹﺧﻼص ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ دﺧﻞ اﻤﴩوع واﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﺘﻘﺒﻴـﻞ اﻤﴩوع ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻸﺟﻨﺒﻲ ﺑﺎﻟﺨﻔﻴﺔ وﺑﺎﻟﺘﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻧﻈﻤـﺔ وإﻳﻬﺎم اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﴩوع ﺑـﺄن َﻣ ْﻦ ﻳﻤﺘﻠﻜﻪ ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬وﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﻫﻮ َﻣ ْﻦ ﻳﻤﺘﻠـﻚ ﻫﺬا اﻤﴩوع‪ ،‬وﻫـﺎ ﻫﻲ ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﻠﻌﻤﺎل اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ اﻧﺘﻬﺖ‪ ،‬وﻳﺒﻘﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻛﺸﻒ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫وأﻋﻤﺎﻻ ً ﺻﻐﺮة ﺑﺎﻟﺨﻔﻴﺔ؛ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺴـﺠﻦ أو اﻟﱰﺣﻴﻞ‬ ‫ﻓـﻮرا ً ﻋﻠﻴﻬـﻢ وإﺟﺒـﺎر ودﻓـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ أن ﻳﺪﻳﺮوا‬ ‫وﻳﴩﻓﻮا ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ ﻟﻴﺰﻳﺪ اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻘﻮﻣﻲ وﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ذﻫﺎب اﻤﻠﻴـﺎرات ﻟﻠﺨﺎرج‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫دﺧﻞ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﺆال‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻳﺴـﻤﺢ اﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن أﺟﺮا ً ﻟﺪى »ﺑﻨﻐﺎﱄ« وﻫـﻮ داﺧﻞ ﺑﻠﺪه وﻣﻦ ﻣﺎﻟﻪ‬ ‫وﺗﻌﺒﻪ‪...‬؟‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺗﺤﺴﻴﻦ وﺗﻮﺿﻴﺢ ﺻﻮرة اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ داﺧﻠﻴ ًﺎ أو ًﻻ‪ ..‬ﺛﻢ ﺧﺎرﺟﻴ ًﺎ!‬ ‫ﺗﻘﺪﻣـﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ً إﱃ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻤﴩوﻋﻲ ﺳﺒﻖ أن ﺗﻘﺪﱠﻣﺖ ﺑﻪ إﱃ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﻌﺪ أﺣﺪاث ‪ 11‬ﺳـﺒﺘﻤﱪ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫أﻻ ﱠ وﻫـﻮ‪» :‬ﺗﺤﺴـﻦ وﺗﻮﺿﻴﺢ ﺻﻮرة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫داﺧﻠﻴﺎ ً أوﻻ ً ﺑﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‪...‬ﺛﻢ ﺧﺎرﺟﻴﺎً«‪ .‬وﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻠﻨﻲ ﻛﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﻠﻄﺎن‬ ‫ ﻧﺎﺋﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪ -‬ﺑﺎﺑﺘﺴـﺎﻣﺘﻪ وﺣﻔﺎوﺗﻪ وﺑﻌﺪ‬‫رؤﻳﺘﻪ ﻟﻠﻤﴩوع ﺷـ ﱠﺪ ﻋﲆ ﻳﺪي وﻗﺎل‪» :‬ﺣﺎن اﻷوان‬ ‫ﻳﺎدﻛﺘﻮر أن ﻧﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ«‪ .‬وﻗﺒﻞ ذﻫﺎﺑﻲ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﺗﺼﻠـﺖ ﺑﺼﺪﻳﻘـﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﱪﻳﻚ‬ ‫اﻟﺪاﻋﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻷﺳـﺘﻨﺮ ﺑﻔﻜـﺮه وﺣﻜﻤﺘـﻪ‬‫وﺧﱪﺗـﻪ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ‪-‬ﻛﻮﻧـﻪ أﺣﺪ اﻟﺪﻋﺎة اﻟﻨﺎﺟﺤـﻦ ﰲ ﺗﻮﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺠـﻪ وﺧﻄﺒﻪ‬ ‫وﻣﻘﺎﺑﻼﺗﻪ‪ ،‬ﻓﺴـﻤﻌﺖ ﻣﻨﻪ دﻋﺎء ﻗـﺎل ﻓﻴﻪ‪» :‬اﻟﻠﻬﻢ‬ ‫وﻓﻖ اﻤﺨﻠﺼﻦ ﻹﻧﺠﺎح رﺳـﺎﻟﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬

‫ﺗﺠﻤﻊ ﻛﻠﻤﺔ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﻦ«‪.‬‬ ‫أﻋـﻮد ﻤﴩوﻋـﻲ وأﻫﺪاﻓـﻪ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻠﺨـﺺ ﺑـﻜﻞ ﺑﺴـﺎﻃﺔ ﰲ اﻟﺨﻄﻮات‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪- 1‬دﻋـﻮة اﻟﻬﻴﺌـﺎت واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻼدﻧـﺎ ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﻧﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫وﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﺗﺠﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪارس واﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ وﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻓﻘﻂ ﻷﺑﻨـﺎء وﻃﻨﻬﺎ‪-‬أﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺈﺗﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎم إﻟﻴﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ اﻤﺪارس اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ )ﻷن‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻻﻧﺪﻣﺎج ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ(‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪- 3‬ﻫﻨـﺎك أﻳﻀـﺎ أﻧﺪﻳﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫رﻳﺎﺿﻴـﺔ ‪-‬أدﺑﻴﺔ‪-‬ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪...‬وﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻓﻨﻴﺔ‪ -‬ﺧﺮﻳﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻻﺑﺪ أن ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫‪- 4‬ﻻﺑـﺪ أن ﻳﻜـﻮن ﻟﻠﺴـﻔﺎرات‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ دور ﻛﺒـﺮ ﰲ ﺗﻘـﺎرب أﺑﻨـﺎء‬ ‫ﺟﻠﺪﺗﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫ﻟﻠﻮزارات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪- 5‬ﻻ ﻧﻨﴗ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﺣﺎج ﺳﻨﻮﻳﺎ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫دﻋﻮﻧﺎ ﻧـﱪز اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺠﻤﻴـﻞ ﻟﺒﻼدﻧﺎ اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ‬ ‫وﺷﻌﺒﻨﺎ اﻟﻨﺒﻴﻞ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ وﻟﻨﱰك اﻟﺨﺎرج ﻟﻠﺴﻔﺎرات‬ ‫واﻤﻠﺤﻘﻴﺎت واﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج!‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ أل ﺣﺴﺎن‬

‫أﺑﻨﺎؤﻧﺎ واﻟﺼﻴﻒ‬

‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗﻲ اﻟﻤﺘﻨﺎﺛﺮة‬ ‫• ﻛﺘﺐ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﻌﺮوف ﻧﺴﻴﻢ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣـﺎ ﻣﻌﻨﺎه »ﻗﺒـﻞ أن ﺗﺼﻌﱢ ﺪ اﻟﺨﻼف ﻣﻊ‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ‪ ،‬ﺗﺬﻛـﺮ ﺣﺴـﻨﺎﺗﻪ أو أﻓﻀﺎﻟـﻪ‬ ‫ﻣﻌﻚ‪ ،‬وﺳـﻴﺬﻫﺐ ﻋﻨـﻚ ﺑﻌﺾ اﻟﻐﻀﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻌﺮﻓـﺎن ﺑﺎﻟﺠﻤﻴـﻞ ﻓﻀﻴﻠـﺔ ﻋﻠﻴـﺎ«‪،‬‬ ‫وأﺗﺬﻛـﺮ ﻫﻨـﺎ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ )وﻻ ﺗﺴـﺘﻮي‬ ‫اﻟﺤﺴـﻨﺔ وﻻ اﻟﺴـﻴﺌﺔ ادﻓﻊ ﺑﺎﻟﺘﻲ ﻫﻲ‬ ‫أﺣﺴـﻦ ﻓﺈذا اﻟـﺬي ﺑﻴﻨﻚ وﺑﻴﻨـﻪ ﻋﺪاوة‬ ‫ﻛﺄﻧﻪ وﱄ ﺣﻤﻴﻢ(‪.‬‬ ‫• ﻗﺎﺋﻤـﺔ أﺛﺮﻳـﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫أﻗﻮى ﻧﺴﺎء ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻛﺜﺮ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺗﺄﺛﺮاً‪ ..‬إﻟﺦ ﻛﻠﻬـﺎ ﺗﺼﻨﻴﻔﺎت ﰲ اﻷﻏﻠﺐ‬ ‫ﻏﺮ ﻋﺎدﻟـﺔ وﺗﺼﻨﻒ اﻟﺒـﴩ ﺑﺄوﻟﻮﻳﺎت‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻌﺮوﻓـﺔ‪ ،‬واﻤﺤـﺰن أن ﻛﺜﺮﻳـﻦ‬ ‫ﻳﺼﺪﻗﻮﻧﻬـﺎ وأوﻟﻬـﻢ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﺮﻛﻴﻜﺔ‪.‬‬ ‫• ﻻ أﺣﺐ اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ اﻟﻄﺮح ﺳـﻮاء‬ ‫ﰲ اﻟﺨﱪ أو ﺣﺘـﻰ ﰲ اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻌﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻞ رواﻳـﺔ أو ﺣﺪث ﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻸﺳـﻒ ﻣﺎ ﺗﺘﺴـﻢ ﺑـﻪ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫���ﻨﺠـﺪ اﻟﻌﻨﺎوﻳـﻦ اﻟﱪاﻗـﺔ واﻷﻟﻘـﺎب‬ ‫اﻟﻔﺎﺧﺮة اﻤﺒﻬﺮة وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻏﺮ ﺣﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤـﺮة‪ .‬ﻓﻤـﻦ اﻟﻌﻠـﻮم واﻟﻄـﺐ ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﻹﺷـﺎدة ﺑﺈﻧﺠـﺎزات ﻟﻢ ﺗﺤـﺪث وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ ﺑﻦ اﻤﻌـﺎرف‪ .‬ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺜـﺎل ﺗﺴـﺄل أﺣﺪﻫﻢ ﻋﻦ ﺑﻠـﺪ ﻣﺎ زاره‬ ‫ﻓﻴﺠﻴﺐ‪ :‬راﺋﻌﺔ وﻣﺒﻬﺮة وﻛﻞ ﳾء ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ اﻟﻌﻘﻞ‪ ..‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻐﺰل واﻤﺪﻳﺢ‬ ‫دون أن ﻳﻌﻄﻲ إﺟﺎﺑﺔ واﺣﺪة ﻧﺎﻓﻌﺔ‪.‬‬ ‫• ﻛﻤﻴﺔ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﰲ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺒﻬـﺮة ﺣﻘﻴﻘـﺔ وﻣﺜـﺮة‬ ‫ﻟﻺﻋﺠـﺎب‪ ،‬ﻓﻤـﻦ اﻻﺑﺘـﻜﺎرات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻤﻬـﺎرات اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻋـﺪة وﻏﺮﻫﺎ ﰲ ﻋـﺪة ﻣﺠﺎﻻت‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬـﻢ ﻣﻼﺣﻈـﺔ أن اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﺨﺼﺒـﺔ ﺗﺼﻘـﻞ وﺗـﱪز‬ ‫اﻤﻮاﻫـﺐ اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ واﻟﻌﻜـﺲ ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫وﻣﺤﻠﻴـﺎ ً ﺗﺘﺴـﻢ ﻣﻨﺎﻫﺠﻨـﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤـﻮد واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟـﻚ ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻣﻮاﻫـﺐ ﺗﻄﻔﻮ ﻋﲆ اﻟﺴـﻄﺢ وﺗﺤﺼﺪ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺼـﺎر آن اﻷوان ﻟﺘﻐﻴﺮ ﺟﺬري‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻤﻨـﺎ اﻤـﺪرﳼ وﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻨﺎ‪.‬‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻗﱰﺑﺖ اﻹﺟﺎزة وﺑﺪأ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫اﻟﺴﻬﺮ اﻤﻮﺳـﻤﻲ‪ .‬ﻋﺎﺋﻼت ﻛﺜﺮة ﻳﻨﻘﻠﺐ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫـﺎ اﻟﻠﻴﻞ إﱃ ﻧﻬـﺎر واﻟﻨﻬﺎر إﱃ ﻟﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﻮﺳـﻢ دراﳼ وآﺧـﺮ وأﻏﻠﺐ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﺎﺋـﻼت ﻻﺗﺨﻄﻂ أﻳـﻦ ﻳﻘﴤ أﺑﻨﺎؤﻫﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ؟‪.‬‬ ‫أﻃﻔـﺎل ﻣﻐﺮﻣـﻮن ﰲ اﻷﻟﻌـﺎب‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وﻣﺮاﻫﻘـﻮن ﻫﺎﺋﻤـﻮن ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧـﺖ واﻤﻮﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻻ ﻳﻤﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮدﻳﺪ ﻛﻠﻤﺔ ) ﻃﻔﺶ(‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺸﺂت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ورﻳﺎﺿﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗﻐﻠﻖ أﺑﻮاﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺼﻴﻒ وﻻﺗﻘـﻮم ﺑﺪورﻫـﺎ ﰲ ﻇﻞ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ إﻟﻴﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ وﻻ ﺗﺠﺪ ﺟﻬﺔ ﴏﻳﺤﺔ أو‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺗﺘﺒﻨﻰ ﺗﻮﺟﻴﻪ أو ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺎدة اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ وﻗﺖ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﺑﴚء ﻣﻔﻴﺪ ﻳﻌـﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﺳﻮاء أﻛﺎن ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎ ً أو ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً أو ﺣﺮﻓﻴﺎ ً‬ ‫ﻓﺠﻤﻴﻊ ﻣﺎﻫﻮ ﻣﺘﺎح اﺟﺘﻬﺎدات ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺎت أو أﺷﺨﺎص ﻻ ﻳﻌﻮد ﻧﻔﻌﻬﺎ‬ ‫إﻻ ﻋﲆ ﻓﺌﺔ ﻣﺤﺪودة‪.‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺪ أن اﻷﻣﺎﻧﺎت ﰲ اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫اﻗﺘـﴫ ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﰲ اﻟﺼﻴﻒ ﻋـﲆ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻴـﺔ وأﻏﻠـﺐ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ ﻳﺘﻤﺤـﻮر ﰲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺣﻔﻼت ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ أو ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻻﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺷﻴﺌﺎً‪.‬‬ ‫إن اﻷﻣﺮ ﻳﺴـﺘﻮﺟﺐ وﺟﻮد ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺗﻨﺴﻖ‬ ‫ﻣـﺎ ﺑـﻦ اﻟـﻮزارات ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻤﺒـﺎﴍة ﺑﺎﻟﻨﺶء‬

‫ﻛـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ ووزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ورﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟـﻮزارات اﻷﺧﺮى ﺗﻜﻦ ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻷﴎ‬ ‫واﻷﺑﻨﺎء ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻹﺟﺎزات اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وﻣﻬﻦ وﻣﺤﺎﴐات ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻨﺶء وﻳﻘﻮّم ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻬﻢ وﻳﻘﴤ ﻋﲆ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻔﺮاغ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﺗﻘﴤ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻌﺒﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ أو ﺳـﻔﺮ‬ ‫ﻟﻠﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻌـﻲ ربّ ﻛﻞ أﴎة أن وﻗﺖ‬ ‫اﻟﻔـﺮاغ اﻟﻜﺒـﺮ ﻫـﺬا إذا ﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﰲ ﳾء ﻣﻔﻴﺪ‬ ‫ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﻌﺘﱪ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮّل ﰲ ﺳـﻠﻮك اﻷﺑﻨﺎء اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ﰲ اﻛﺘﺴـﺎﺑﻬﻢ ﺻﻔﺎت ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ اﻟﻜﺴـﻞ‬ ‫وﻋﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫َﺷ ٌ‬ ‫ﻮﻛﺔ أﺳﻔﻞ اﻟ َﻘﺪم‬ ‫ﺗَﺴـﻠﻠﺖ اﻟﺸـﻮﻛﺔ أﺳـﻔﻞ َﻗـﺪم‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎط‪ِ ،‬ﻣﻦ ﺑَـﻦ زﺣﻤﺔ أرض ا َﻤﺤﻞ‬ ‫ا ُﻤﻤﺘﻠﺌـﺔ ِﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑﻴﺲ‪ ،‬اﻷوراق‪ُ ،‬‬ ‫وﻓﺘﺎت‬ ‫ﺑَﻌﺾ اﻷﻗﻤﺸﺔ!‬ ‫وَاﻣﺘﻨﻌﺖ َﻫﺬه اﻹﺑﺮة اﻟﻌَ ﻨﻴﺪة ﻋَ ﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ِﻣﻦ ﻗﺪﻣﻪ‪..‬‬ ‫اﻧﺘﻬﻰ اﻟﺪوام‪ ،‬أُﻗﻔ َﻞ ا َﻤﺤﻞ وﺧﺮج‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺨﻴــﺎط إﱃ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﻣُﺮاﻓﻘـﺎ ً ﻟِﺘﻠـﻚ‬ ‫اﻹﺑﺮة‪..‬‬ ‫أﺗـﻰ اﻟﺼﺒـﺎح‪ ،‬وأ ُ‬ ‫َ‬ ‫ﻃﺒـﻖ اﻤﺴـﺎء‬ ‫وﻳﻮﻣﺎ ً ﺗﻠﻮ ﻳَﻮم‪...‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَاﻹﺑﺮة ﻟﻢ ﺗَﻘﺒﻞ أن ﺗﻨﻔﻚ ﺑَﻌﺪ!‬ ‫اﻟﺨﻴﺎط ﻳ ُ‬ ‫َﻘﻒ ﻋـﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺪﻣﻦ‬ ‫ﻣُﻌﺎﻧﺪا ً اﻷﻟﻢ‪.‬‬ ‫**‬ ‫َﻗـﺪ ﺗﺘﻌﴪ ﻋَ ﻠﻴـﻚ ﺑَﻌﺾ اﻷﻣﻮر‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗُﺮاﻓﻘﻚ ﺑَﻌﺾ اﻤﺤـﻦ ﺑﺮﻫﺔ ِﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ‪..‬‬ ‫وَﻟﻜﻦ ﻫﺬا َﻟﻦ ﻳَﺸـ ﱠﻞ َﻗﺪﻣﻚ‪ ،‬وَﻟﻦ‬ ‫ﻳَﺤـﻮل ﺑَﻴﻨﻚ وَﺑﻦ اﻟﻮﺻـﻮل ﻟِﻤﺤﻄﺔ‬ ‫َﻫﺪﻓﻚ!‬ ‫ﻗِ ـﻒ!! ﻗـﺎوم اﻷﻟـﻢ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮ ﺑﺄن‬ ‫اﻹﺑـﺮة َﻟﻴﺴـﺖ ِﻣﻦ اﻟﺠﺴـﻢ وﻫﻲ ﻟﻦ‬ ‫ﺗَ ّ‬ ‫ﺒﻘﻰ ﻓﻴﻪ!‬ ‫ﻟﻴـﺲ إﻻ ّ‬ ‫َ‬ ‫وأن ُﻛﻞ ﻣـﺎ ﻧﻤـﺮ ﺑـﻪ‬ ‫إﺑﺮ ﺻﻐـﺮة‪َ ،‬ﻗﺪ ﻧﺤﺘﺎج ﻟِﻤﺴــﺎﻋﺪة‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ ِﻹﺧﺮاﺟﻬـﺎ أو ﻗﺪ ﺗﺨـﺮج ِﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﻀﻴﻖ أو‬ ‫ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻻ داﻋـﻲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ ﺑَﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﻟﻨﻜﺴـﺐ ﻓﻨﻮن‬ ‫وﻣﻬﺎرات )اﻟﺼﱪ( ِﻣﻦ أوﺟﺎﻋﻨﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺰف ُﻛﻞ َﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻨـﺎ ﺧﻄﻮة‪.‬‬ ‫ﻣَﻬﻤـﺎ ُﻛﻨـﺖ ﺣـﺬرا ً ِﰲ ﻃﺮﻳﻘﻚ‪،‬‬ ‫َﻗﺪ ﺗﺘﺴـﻠﻞ ﺑَﻌﺾ اﻹﺑﺮ‪ ،‬اﺑﺘﺴـﻢ و َُﻗﻞ‪:‬‬ ‫ﻻ ﳾء ﻣُﻬﻢ ﻫِ ﻲ ﻣُﺠﺮد إﺑﺮة أﺳـﻔـﻞ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫أﻣﺠﺎد اﻟﻨﺼﺮ‬

‫ﻧﻮاف ﺳﻠﻴﻤﺎن‬

‫ﺳﺘﺔ أﺳﺮار ﻻ أﺣﺪ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﻨﺴـﺎء أﴎار ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ اﻟﺮﺟـﺎل‪ ،‬وﻟﺬا‬ ‫ﻳُﻘﺎل ﻻ ﻳﻌﺮف ﴎ اﻤﺮأة إﻻ اﻤﺮأة‪ .‬اﻤﺮأة ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻗﻮة‬ ‫ﻧﺎﻋﻤﺔ ﺳـﺤﺮﻳﺔ ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً وﺗﻐﻠﺐ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﻈﻴـﻢ اﻟﺮﺟﺎل وﺗﺄﺧﺬ ﺑﻠﺒﻪ ﺣﺘـﻰ ﻳﻌﱰﻳﻪ اﻟﺨﺒﺎل‪.‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻫﺬه اﻟﻘﻮة اﻟﻨﺎﻋﻤﺔ ﻛﺎد ﻳﺮﻛﻦ إﻟﻴﻨﺎ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﻟﻮﻻ أن ﺛﺒﱠﺘﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺑﺴـﺒﺒﻬﺎ ﺣ ّﺬر اﻟﺮﺳﻮل اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻣﻨـﺎ ﻓﻘﺎل )ﻣﺎ ﺗﺮﻛﺖ ﺑﻌﺪي ﻓﺘﻨﺔ أﴐ ﻋﲆ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء(‪ .‬وﻟﻴﺖ ﻣﻌﴩ اﻟﺮﺟـﺎل ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻷﴎار ﻟﻴﻌﺮﻓﻮا ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠـﻮن ﻣﻌﻨﺎ وﻟﻴﺘﻌﺮﻓﻮا‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‪.‬‬ ‫اﻟـﴪ اﻷول‪ :‬اﻷﻣﺎن ﻗﺒﻞ اﻟﺤﺐ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻘﻊ اﻤﺮأة‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺐ إﻻ إذا ِأﻣﻨـﺖ ﻣَ ﻦ ﺗﺤﺐ‪ .‬ﻓﻤـﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪ أن‬ ‫اﻤـﺮأة ﺗﺤـﺐ ﺑﻤﺠـﺮد اﻟـﻜﻼم اﻤﻌﺴـﻮل وﺑﺎﻤـﺪح‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻂ ﻓﻬـﻮ واﻫـﻢ وﻳﺠﻬـﻞ ﺗﻌﻘﻴـﺪات اﻤـﺮأة‬ ‫اﻟﻔﺴـﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﻻ ﺗﻘـﻊ ﰲ اﻟﺤـﺐ إﻻ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ ﻣﻌﻘـﺪة‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﺣﺒﻬﺎ ﻤﻦ ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ اﻷﻣﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔـﻲ وﻳﻀﻤﻦ ﻟﻬﺎ اﻷﻣﺎن اﻟﺤﴘ‪ ،‬ﻓﺈذا أﺣﺒﺖ‬

‫ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺤﺐ ﺑﻜﻞ ﺟﻮارﺣﻬﺎ وﺗﻤﻨﺢ ﻛﻞ ﻣﺸﺎﻋﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺘﻘﻠﺐ ﰲ أﺣﺎﺳﻴﺴـﻪ واﻟﻔﻮﺿﻮي ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻓﺎﺗﻪ ﻳﻘـ ّﻞ ﺣﺒﻪ ﻋﻨﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﺣﺐ ﺑﻼ أﻣﺎن وﻻ‬ ‫أﻣﺎن ﺑﻼ اﺣﱰام‪.‬‬ ‫اﻟـﴪ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬أن اﻤـﺮأة ﺗﺤـﺐ اﻟـﺪﻻل ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺸـﺪة‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻤﻘﺼﻮد ﺑﺎﻟﺸﺪة اﻹﺳﺎءة اﻟﺤﺴﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ اﻟﺘﺤﲇ ﺑﺼﻔـﺎت اﻟﻘﻮاﻣﺔ واﻷﺧﺬ‬ ‫ﺑﺪﻓﺔ اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬ﻷن )اﻟﺮﺟﺎل ﻗﻮّاﻣﻮن ﻋﲆ اﻟﻨﺴﺎء(‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻮ ﺗﻨـﺎزل اﻟﺮﺟﻞ ﻋﻦ ﳾء ﻣﻦ ﺻﻔـﺎت اﻟﻘﻮاﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮأة ﻇﻨﺎ ً ﻣﻨـﻪ أﻧﻪ ﻳﻘﺪم ﻣﻌﺮوﻓـﺎ ً ﻓﻬﻮ ﻣﺨﻄﺊ‬ ‫وﺳـﻴﺨﴪ اﻟﺮﻫـﺎن‪ .‬ﻓﺎﻤـﺮأة ﺗﺤـﺐ أن ﺗﻜـﻮن ﰲ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺮﺟﻞ ﺗﺴﺘﻔﻲء ﺑﻈﻠﻪ‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﻗﻴّﻤﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻳُﻘﻮﱢﻣﻬـﺎ إذا أﺧﻄـﺄت وﻳﺸـﺪ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أذا أﻫﻤﻠـﺖ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺪﻻل وﺣﺪه وإﻋﻄﺎء اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ اﻤﻄﻠﻘﺔ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ‬ ‫ﻧﺮﻛﻦ إﱃ اﻟﺪﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻟـﴪ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ :‬ﺑﻜﺎء اﻤﺮأة ﺳـﻼح ﻓﻌّ ـﺎل أﺛﺒﺖ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﻴﺘـﻪ‪ ،‬وﺗﻠﺠـﺄ إﻟﻴـﻪ اﻤﺮأة إذا اﻧﺴـﺪت اﻟﺴـﺒﻞ‬

‫وﻧﻔـﺪت اﻟﺤﻠـﻮل‪ ،‬ﻓﻠﺪﻳﻨﺎ ﻗﺪرة ﻋﺠﻴﺒـﺔ ﻋﲆ ذرف‬ ‫اﻟﺪﻣﻮع ﻣﺘﻰ ﻣـﺎ أردﻧﺎ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺤـﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫وآﺧﺮ اﻤﺤﺎوﻻت ﻋﻨﺪﻧـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ أﺛﺒﺖ أﻧﻪ ﻳﻐﻠﺐ أﻗﻮى‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎل‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﺎل ﺷﻜﺴـﺒﺮ ﻋﻨـﻪ )ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺒﻜﻲ‬ ‫اﻤﺮأة ﺗﺘﺤﻄﻢ ﻗﻮة اﻟﺮﺟﻞ(‪.‬‬ ‫اﻟـﴪ اﻟﺮاﺑﻊ‪ :‬ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟـﻮردة واﻟﻘﺒﻠﺔ ﻳُﺮﺿﻴﻨﺎ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺤﺘـﺎج ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ إرﺿﺎءﻧﺎ إذا ﻏﻀﺒﻨﺎ‬ ‫أن ﻳُﺤـﴬ ﻟﻨﺎ ﻃﻘﻢ أﻤﺎس‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺗُﻐﻨﻲ ﻋﻨﻪ وردة‬ ‫وﻗﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻗﻠﻴـﻞ داﺋﻢ ﺧﺮ ﻣﻦ ﻛﺜـﺮ ﻣﻨﻘﻄﻊ‪ .‬ﻓﻜﻤﺎ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻧﻐﻀﺐ وﻧﻨﺠﺮح ﺑﴪﻋـﺔ ﻓﻨﺤﻦ ﻛﺬﻟﻚ ﻧﺮﴇ‬ ‫وﻧﻐﻔﺮ ﺑﴪﻋﺔ‪.‬‬ ‫اﻟـﴪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ :‬ﻧﺤﺘـﺎج اﻟﺮﺟﻞ ﻗﺒـﻞ اﻟﺬﻛﺮ‪،‬‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧـﻪ ﺑﻤﺠـﺮد أن ﻳﺒﻨﻲ‬ ‫ﻋﻀﻼﺗـﻪ وﻳﺘﻌﺎﻃـﻰ ﻓﻴﺘﺎﻣﻴﻨـﺎت ﺗﺰﻳـﺪ ﰲ ﺑﻨﻴﺘـﻪ‬ ‫وﻳﻌﺘﻨـﻲ ﺑـ)ﺳﻜﺴـﻮﻛﺘﻪ( أﻧـﻪ ﺳـﻴﺼﺒﺢ ﺟﺬاﺑﺎ ً‬ ‫وﻳﺄﺧﺬ ﺑﺎﻷﻟﺒﺎب‪ ،‬وﻫﺬا اﻻﻋﺘﻘﺎد ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬اﻤﺮأة‬ ‫ﺗﻨﺠﺬب إﱃ ﻣـﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺻﻔﺎت اﻟﺮﺟﻮﻟﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﻦ‬

‫ﻳﺤﻤـﻞ ﺻﻔـﺎت اﻟﻔﺤﻮﻟﺔ‪ ،‬واﻟﺮﺟـﻞ ﺑﻬﻴﺒﺘﻪ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﻄ ّﻠﺘـﻪ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻓﺎﻤﺮأة ﺗﺮى وﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺮﺟﻞ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﴪ اﻟﺴـﺎدس‪ :‬ﻧﻤﻠﻚ ﻛﻠﻤﺎت وﺣـﺮﻛﺎت ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺴـﻢ واﻟﻌﺴـﻞ‪ ،‬ﻓﻠﺪﻳﻨﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﰲ اﻷﻟﻔﺎظ ودس اﻟﺴـﻢ ﰲ اﻟﻌﺴـﻞ‪ ،‬وﻧﺴﺘﻄﻴﻊ أن‬ ‫ﻧﺠـﺮح وﻧﺤﻦ ﻧﻤﺪح‪ ،‬وﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺼـﻞ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺤﻴﻠﺔ ﻣﻊ ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻦ و)اﻟ ﱠﺰ ّن(‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬا وﺻﻒ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ ﻛﻴﺪﻧﺎ ﺑﺎﻟﻌﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣﺎً‪ :‬ﻛﻞ ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪه ﻫﻮ اﻷﻣﺎن واﻻﺣﱰام ﻣﻊ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟـﺪﻻل وﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺸـﺪة‪ ،‬ﻣﻊ اﻻﺣﺘﻤﺎء‬ ‫ﺑﺮﺟﻮﻟـﺔ اﻟﺮﺟـﻞ وﻗﻮاﻣﺘـﻪ‪ ،‬ﻓﺈذا ﻟـﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﺳـﺘﺨﺪﻣﻨﺎ ﺳـﻼﺣﻨﺎ وﴍﻋﻨـﺎ ﰲ ﻛﻴﺪﻧﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺿﻌﻔﻨﺎ ﻫﻮ ﴎ‬ ‫وﻟﻐﻤﻨﺎ ﻛﻠﻤﺎﺗﻨﺎ وذرﻓﻨﺎ دﻣﻌﺎﺗﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﻮﱠﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ آل راﺣﻠﺔ‬

‫ﻣﻘﺎل »ﻛﻴﻒ ﻳﻀﺮﺑﻚ اﻟﺠﺒﺎن« ﻟﻠﻄﻮﻳﺮي ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺘﺄﻣﻞ‬ ‫ﺳـﺒﻖ ﱄ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪة ﻣﺸـﺎرﻛﺎت أﺧﺘﻠﻒ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺎ ﺗﻄﺮﺣﻪ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺳـﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‪،‬‬ ‫وﻛﻨـﺖ أﻧﺘﻘﺪ ﺗﻠـﻚ اﻤﻘﺎﻻت اﻟﺘﻲ أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻬﺎ ﺗﻤﻴﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺤﺮر اﻤﻄﻠﻖ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ اﻤﻨﺎخ اﻟﺴـﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺤﻴـﺎه اﻤـﺮأة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌـﺪ ﻗﺮاءة‬ ‫ﻣﻘـﺎل )ﻛﻴﻒ ﻳﴬﺑـﻚ اﻟﺠﺒﺎن إذا ﺧـﺎف ؟( أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮة ﺷـﻌﺮت ﺑﺘﺄﻳﻴﺪ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻨﻲ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟـﺪي ا ّ‬ ‫ﻃﻼع ﻋـﲆ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬وﻟﺴـﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻬﺎ ﻻﻧﺸـﻐﺎﱄ اﻟﺪاﺋﻢ ﺑﺎﻟﻜﺘـﺐ وﻗﺮاءﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﺗﺸـ ّﻜﻞ ﻣﻼذي اﻵﻣـﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﺣﺪﻳﺜﻚ ﻋـﻦ اﻟﺨـﻮف وﺗﴩﻳﺤـﻚ ﻟﻠﺠﺒﻨﺎء‬ ‫ﻗﺎدﻧﻲ إﱃ ﺣﺪس أﻧﻚ ﻋﺎﻳﺸـﺖ أزﻣـﺔ ﻣﻌﻴّﻨﺔ‪ ،‬رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﴍﻳﺤـﺔ ﺑﴩﻳﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ أو أﺷـﺨﺎص أﺳـﺎءوا‬ ‫إﻟﻴـﻚ ﻛﻤﺎ ذﻛـﺮت ﻣـﻦ زواﻳﺎﻫﻢ اﻟﻜﻬﻔﻴـﺔ ﻋﲆ أﻳﺔ‬ ‫ﺣـﺎل أﻳﺎ ً ﻳﻜـﻦ اﻟﺴـﺒﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ اﻟﺠﺒﻨﺎء‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاﻋﻬﻢ ﺑﺎت أﻣـﺮا ً ﻣُﻠﺤّ ﺎ ً وﻟﻴﺲ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﺔ ﻧﻮازﻋﻬﻢ اﻟﻐﺮﻳﺰﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻛﻢ اﻷﻧﻮف ﻋﻔﻨﺎً‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﺆذي اﻷرواح اﻟﺰﻛﻴﺔ ﺗﺮﺑﺼﺎ ً‬ ‫وﺧﻴﺎﻧﺔ وﻟﺆﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻢ‬

‫ﻳﺘﻜﺎﺛـﺮون ﰲ زﻣﻨﻨـﺎ ﺑﻔﻌﻞ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫ً‬ ‫ﴏاﺣﺔ ﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﻘﺎﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﻲ ذﻛﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫زﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻮاﺿـﺢ واﻟﺠـﺮيء ﺟـﺪا ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﺧﻀﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﻌـ ّﺰ ﻓﻴﻪ اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻤﺎ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻗﻴﻢ وﻣﺒﺎدئ وﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫أﺟـﺪك ﻛﺎﺗﺒـﺔ ﺑﺤﺠـﻢ اﻟﻮﻃـﻦ وﻻ ًء‬ ‫وﺻﺪﻗـﺎً‪ ،‬وﻟﻘﺪ ﻛﺎﻧـﺖ ﻛﻠﻤﺎﺗﻚ اﻟﻘﻮﻳﺔ‬ ‫واﻤﻀﻴﺌﺔ وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺨﺘﺰن اﻧﻔﻌﺎﻻ ً‬ ‫ﻻ أﻋﺮف ﺳـﺒﺐ ﻣﺼﺪره وﻣﻨﺸـﺆه إﻻ‬ ‫إﻧّـﻪ ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻞ ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﻋﻨﺪ ﻗﻮﻟﻚ »ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﺑﺴـﻤﺔ اﻟﺠﺒﻦ وﻫﻲ ﺳـﻤﺔ ﻣـﻦ ﻣﺰﻳﺞ ﻣﺒﻄﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﻘـﺪ واﻻﻧﺘﻘـﺎم واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ واﻟﻐﺮة‬ ‫واﻟﻐـﺪر ‪ -‬واﻟﻌﻴﺎذ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻷرﻛﺎن اﻤﺨﻴﻔﺔ‬ ‫واﻟﺴﻮداء ‪ -‬ﻳﺜﺒﻂ ﺧﺮوﺟﻬﺎ اﻟﴫﻳﺢ اﻟﻌﺠﺰ اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺸـﺠﺎﻋﺔ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ رد اﻟﻔﻌﻞ اﻟﻌﻨﻴﻒ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن اﻟﺠﺒﺎن ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺘﻄﻮر‬ ‫إﱃ ﻣﺘﺴـ ّﻠﻂ أو ﻳﺘﺤـﻮر إﱃ دﻛﺘﺎﺗـﻮر ﻷﻧـﻪ ﻳﻔﺘﻘﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ واﻟﻘﻮة« ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻔـﺮزه زﻣﻨﻨﺎ‬

‫اﻟﺮاﻫﻦ ﻣﻦ ﻣﺘﺴـﻠﻄﻦ ودﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻏﺎﻳـﺔ ﰲ اﻟﺠُ ﺒـﻦ واﻟﺮﻋﻮﻧـﺔ واﻻﻧﺘﻘﺎم‬ ‫واﻟﺤﻘﺪ واﻟﺘﻬﻮر اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻛﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟﻪ ﺛﻤﺔ ﺻﻠﺔ ﺑﺎﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻠﻮك ﻣﻌﻠﻦ وﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﺠُ ﺒﻦ اﻤﺒﻄﻦ؟!‬ ‫واﻷدﻫـﻰ واﻷﻣﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗـﺮى اﻟﺠﺒﻨﺎء‬ ‫ﻳﺘﺤﺮﻛـﻮن ﺑﱰﺑﺼﺎﺗﻬـﻢ وﺧﺪاﻋﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺠﺒﺎن وﻣﻜﺮﻫﻢ ودﺳﺎﺋﺴـﻬﻢ اﻟﺪﻓﻴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﻴﻜﻮﻧﻬـﺎ ﻟﻴـﻞ ﻧﻬـﺎر ﻟﺘﺪﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻼم ﰲ ﺣﻴـﺎة اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻟﺘﻘﻮﻳـﺾ اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ‬ ‫وﻟﻘﺘﻞ اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺸـﺘﻰ أﻧﻮاع اﻟﻘﺘـﻞ واﻟﻐﺪر ﻓﻬﻞ‬ ‫ﺗﻈﻨﻴﻨﻬﻢ ﺷـﺠﻌﺎﻧﺎً!؟ ﻻ إﻧﻬﻢ أﺟﺒﻦ اﻟﺠﺒﻨﺎء‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ ﻗﻮﻟـﻚ » ﻻﻳـﺪرك اﻟﺠﺒﻨﺎء ّ‬ ‫أن إﻋـﺎدة ﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟـﺬات ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻗـﺪ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ وﻟﻮ ﻟـﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﻣﺠﺒﻮﻟﻦ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻓﻄﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ واﻻﻧﺪﻣﺎج ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻟﺒﻴﺌﺔ ﻟﻴﺲ ﻋﺴـﺮا ً إﻧﻪ ﻻﻳﺘﻄﻠﺐ ﺳـﻮى‬ ‫إﻋﻼن اﻟﺤـﺮب ﻋﲆ اﻻﻧﻄﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻔﺮد ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﻴﻄﺎن ﺑﺎﻷﻓﻜﺎر واﻟﻮﺳﻮﺳﺔ وﻧﺰع ﻟﺜﺎم اﻟﺴﻜﻮت‬

‫ﻗﺼﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻟﺔ ﻛﻴﻒ ﻳﴬﺑﻚ اﻟﺠﺒﺎن‬ ‫ﻋﻤﺎ ﺗﻜﻨﻪ اﻟﻨﻔـﺲ أﻣﺎم ﻣﻨﺘﻘﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺠﺮد ﺑﺠـﻼء ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻪ وﺗﻌﺪﻳﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﺘـﺐ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻟﻠﺠُ ﺒﻨـﺎء ﻣﻮﻗﻔـﺎ ً ﺑﻄﻮﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﺤﻮﻟﻬـﻢ وﺗﻄﻮرﻫـﻢ واﻋﺘﻨﺎﻗﻬـﻢ اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ ‪«..‬‬ ‫وﺣﺘﻤﺎ ً ﻟـﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺒﻄـﻮﱄ ﻣﻦ ﺟﺒﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺒﻄﻮﻟﺔ وﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ ﻫﻲ ﻣﺤﺼﻠﺔ اﻟﺸﺠﻌﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺎذ اﻟﺤﺎج ﻣﺒﺎرﻛﻲ‬


‫ﻏﺎرة أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺘﻞ »اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﺪل«‬ ‫ﻓﻲ ﻃﺎﻟﺒﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺳﻼم آﺑﺎد ‪ -‬أ ف ب‬

‫وﱄ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﻤﺴﻜﺎ ً ﺑﺒﻨﺪﻗﻴﺔ ﻛﻼﺷﻴﻨﻜﻮف )أ ف ب(‬

‫ﻳﻌـﺪ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﴐﺑﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺆدي إﱃ ﺗﻌﻘﻴﺪ ﺟﻬﻮد اﻟﺴﻼم ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌـﺪ ﻣﻌﺘﺪﻟﺔ‬ ‫ﻧﺴﺒﻴﺎً‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ﻳﺮى ﻣﺤﻠﻠﻮن‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺘِـ َﻞ وﱄ اﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ زﻋﻴﻢ ﺣﺮﻛـﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺠﺮ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬ﰲ ﻏﺎرة‬ ‫ﺷـﻨﺘﻬﺎ ﻃﺎﺋـﺮة أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ دون ﻃﻴﺎر ﻋـﲆ وﻻﻳﺔ‬

‫ﺷﻤﺎل وزﻳﺮﺳﺘﺎن اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻃﺒﻘﺎ ً ﻤﺴﺆوﻟﻦ أﻣﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ورﻓﻀـﺖ واﺷـﻨﻄﻦ ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﻣﻘﺘـﻞ وﱄ اﻟﺮﺣﻤﻦ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻗﺎﻟـﺖ إﻧـﻪ إذا ﺗﺄﻛﺪ اﻟﺨﱪ ﺗﻜـﻮن ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎن اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﻓﻘﺪت »ﻛﺒﺮ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ« ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺬي ﺗُ َﻠﻘﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺷﻦ ﻫﺠﻤﺎت ﻋﲆ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻫﺠﻮم اﻧﺘﺤﺎري أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ وﻛﺎﻟـﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ )ﳼ‪.‬‬ ‫آي‪ .‬إﻳـﻪ(‪ .‬وأﻛﺪت ﺣﺮﻛـﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﻣﻘﺘـﻞ وﱄ اﻟﺮﺣﻤـﻦ ﰲ ﴐﺑـﺔ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﺋﺮة دون ﻃﻴﺎر ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺣﺴـﺎن اﻟﻠﻪ إﺣﺴـﺎن‪ُ ،‬‬ ‫»ﻗ ِﺘ َﻞ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ رﺟﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ وﱄ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻬﺠﻮم«‪.‬‬ ‫ورأى اﻤﺤﻠـﻞ ﺳـﻴﻒ اﻟﻠﻪ ﺧـﺎن ﻣﺸـﻬﺪ‪ ،‬أن وﱄ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻦ »‪ 41‬ﻋﺎﻣﺎً« ﻛﺎن اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺎﻻﺣـﱰام ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻓﺼﺎﺋﻞ ﻃﺎﻟﺒﺎن ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺆﺳﺲ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﺴﻮد‪.‬‬

‫ووﱄ اﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﺘﺰوﺟﺎ ً ﻣﻦ ﺛﻼث ﻧﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﺴـﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻴﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن‪ ،‬وﻛﺎن ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺑﺎرزة ﰲ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ إﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﰲ ‪ ،2007‬وﻳﻨﺤﺪر ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻴﺔ دﻳﻨﻴﺔ‬ ‫وأﻗﺎم ﻣﺪرﺳﺔ دﻳﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪﺗﻪ ﰲ ﺟﻨﻮب وزﻳﺮﺳﺘﺎن‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺴﻼح‪ .‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺎل رﺣﻴﻢ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻳﻮﺳـﻔﺰاي‪ ،‬وﻫﻮ ﺧﺒﺮ ﰲ ﺷﺆون اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‪ ،‬إن‬ ‫ارﺗﺒﺎﻃـﺎت وﱄ اﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﻠﻤﺎء اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳُﻨ َ‬ ‫ﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ ﻛﻮﺳﻴﻂ ﰲ اﻤﺤﺎدﺛﺎت‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻪ ﻣﺤﺎورا ﻣﻔﻴﺪا ﰲ ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺴﻼم‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ :‬ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﻳﺮﻓﺾ ﺻﻨﺪوق‬ ‫دﻋﻢ ﻣﺤﺪودي اﻟﺪﺧﻞ‪..‬‬ ‫و»اﻟﻨﻮاب« ﻳﻮاﻓﻖ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫أﴏﱠ ت ﻟﺠﻨـﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬ ‫)وﻫـﻮ ﻏﺮﻓـﺔ ﺗﴩﻳﻌﻴﺔ ﻣُﻌﻴﱠﻨـﺔ( ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺴـﻚ ﺑﻘﺮار‬ ‫رﻓﺾ ﺗﴩﻳﻊ ﻳﻨﺸﺊ ﺻﻨﺪوﻗﺎ ً ﻟﺪﻋﻢ اﻷﴎ ذات اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤﺤـﺪود‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼﻓﺎ ً ﻟﻘﺮار ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب )اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ اﻤﻨﺘﺨﺒﺔ( اﻟﺬي أﺟﺎز ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺎل رﻓﺾ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻫﺬا اﻟﺘﴩﻳﻊ ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ‬

‫ﻋﺎﻣـﺔ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﺳـﻴﻨﻀﻢ إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﴩﻳﻌﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻘـﺔ اﻧﺘﻈﺎرا ً ﻟﻘﺮار ﺣﺎﺳـﻢ ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬وﺑﺮرت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى رﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻊ ﺑﺎﻹﺷـﺎرة إﱃ أن ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻳﻠﺒﻲ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﴩوع اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻣﺤﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ »ﺣﻴﺚ ﺗﻜﻔﻞ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ أﻓﺮاد وأﴎ‬ ‫وأراﻣـﻞ وﻣﻄﻠﻘﺎت وﻣﻬﺠـﻮرات وأﴎ دون ﻋﺎﺋـﻞ إن ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺴـﺠﻮﻧﺎ ً أو ﻏﺮ ذﻟﻚ وﻛـﺬا اﻟﺒﻨﺖ ﻏﺮ اﻤﺘﺰوﺟـﺔ‪ ،‬واﻟﻴﺘﻴﻢ‪،‬‬

‫واﻟﻌﺎﺟﺰ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻤﺴـﻦ واﻤﻌـﺎق«‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ اﻤﺮﻓﻮع ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒﻞ أن »ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫وزارة اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻏ ﱠ‬ ‫ﻄﺖ ﺟﻤﻴـﻊ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫ذوي اﻟﺪﺧـﻞ اﻤﺤـﺪود وﻏﺮﻫـﻢ ﻣـﻦ أﻃﻔـﺎل وأﴎ ﻣﻨﺘﺠﺔ‬ ‫وﻣﺴـﻨﻦ وذوي اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺧﺎﺻﺔ وﻣﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ وﻣﻌﻮزﻳﻦ‪،‬‬ ‫أﻓﺮادا ً ﻛﺎﻧﻮا أو ﺟﻤﺎﻋﺎت‪ ،‬ﺳﻮاء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫أو اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺈرﺷـﺎد اﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﻧﻔﴘ وﺗﺄﻫﻴﲇ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻘﻀﺎء ا¡ﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺆﻛﺪ ¦ﺗﻮرط ﻃﻬﺮان ﻓﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻏﺘﻴﺎل اﻟﺠﺒﻴﺮ ‪ .‬واﻟﺴﺠﻦ ‪ ٢٥‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ¡رﺑﺎﺑﺴﻴﺎر‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬أﺑﻬﺎ ‪ -‬أ ف ب‪ ،‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﻣﻦ ﻫﻮ‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴﻴﺎر؟‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر أرﺑﺎﺑﺴﻴﺎر‬

‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ :‬أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﺟﻮاز ﺳﻔﺮ إﻳﺮاﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻦ‪ 58 :‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻞ اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ :‬ﺗﻜﺴﺎس‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻨﻪ‪:‬‬ ‫ ﻫﺎﺟﺮ إﱃ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﻫﻮ ﺷﺎب‪.‬‬‫ درس اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ دراﺳﺘﻪ‪.‬‬‫ اﻛﺘﺴـﺐ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗـﺰوج اﻣﺮأة‬‫ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ واﻧﻔﺼﻞ ﻋﻨﻬﺎ ﻋﺎم ‪.1987‬‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋﻢ‪:‬‬ ‫إدارة ﺷﺒﻜﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﻃﻬﺮان إﱃ اﻤﻜﺴﻴﻚ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﻨﻴﺪه ﻤﺼﻠﺤﺔ ﻓﻴﻠﻖ اﻟﻘﺪس اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺤﺮس اﻟﺜﻮري‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺪﺑﺮ ﻻﻏﺘﻴﺎل اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ واﺷﻨﻄﻦ‪.‬‬

‫أﺻﺪرت ﻣﺤﻜﻤـﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﺣﻜﻤﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻤﺪة ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎ ﻋﲆ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻣﻦ أﺻـﻞ إﻳﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺼﻮر أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ إداﻧﺘﻪ ﺑﻠﻌـﺐ دور ﰲ اﻤﺆاﻣﺮة ﻻﻏﺘﻴﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ‪ .‬واﻋﱰف‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﺑﺘﻬﻤـﺔ اﻟﺘﺂﻣﺮ ﻣﻊ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻻﺳـﺘﺌﺠﺎر ﻗﺘﻠـﺔ ﻣﻦ ﻣﺎﻓﻴﺎ‬ ‫ﻣﺨﺪرات ﻣﻜﺴﻴﻜﻴﺔ ﻟﻘﺘﻞ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮد�� ﻋﺎدل‬ ‫اﻟﺠﺒﺮ‪ .‬وﻗﺎل ﻗﺎﴈ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮرك اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﻮن ﻛﻴﻨﺎن‪ ،‬إن أرﺑﺎﺑﺴﻴﺎر »ﻣﺪرك ﻟﻔﻌﻠﺘﻪ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أن ﻳﺘﻌﻠﻢ اﻟﺪرس وﻫﻮ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺴـﺎﻫﻞ ﻣﻊ‬ ‫ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﻢ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﻣﺤﺎﻣـﻮ اﻟﺪﻓـﺎع أن‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻻﺿﻄﺮاب ﺛﻨﺎﺋﻲ اﻟﻘﻄﺐ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﺿﻄﺮاب ﻧﻔـﴘ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻘﺎﴈ ﻛﻴﻨﺎن ﻗﺎل‬ ‫إﻧـﻪ ﺛَﺒ َُﺖ أن اﻤﺘﻬـﻢ ﻣﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﻗﺪراﺗﻪ ورﻓﺾ‬ ‫ﻃﻠـﺐ اﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻟﺤﻜـﻢ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻋـﴩ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ .‬وﺗﻼ أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺮﺗﺪي ﺑﺪﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺰرﻗﺎء‪ ،‬ﺑﻴﺎﻧﺎ ﻣﻜﺘﻮﺑـﺎ ﺑﺼﻮت ﺧﻔﻴﺾ‬ ‫وﻗﺎل »ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺘﻪ ﻛﺎن ﺧﻄﺄ وأﻧﺎ أﺗﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ ﺗﻐﻴﺮه‪ ،‬ﻟﻢ أؤذ أي ﺷـﺨﺺ‪ ،‬أﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻋﻘﲇ ﰲ ﻣﻜﺎن ﻏﺮ ﺳﻮي«‪.‬‬

‫اﻟﺴﻔﺮ ﻋﺎدل اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫ﺻﻮرة ﺗﺤﺎﻛﻲ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻣﻨﺼﻮر أرﺑﺎﺑﺴﻴﺎر‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬رﺣـﺐ اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻔـﺪراﱄ ﻟﻮﻻﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬ﺑﺮﻳﺖ ﺑﻬـﺎرارا‪ ،‬ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﻗﺎل ﰲ ٍ‬ ‫إن »ﻣﻨﺼﻮر أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﻛﺎن ﻋﺪوا ﺑﻦ ﺻﻔﻮﻓﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻟﻮﺳـﻴﻂ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﰲ ﻣﺆاﻣﺮة دوﻟﻴﺔ ﺑﺸـﻌﺔ‬ ‫وﺿﻌﻬﺎ ﻋﻨـﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻻﻏﺘﻴﺎل‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أﻛﱪ ﻋـﺪد ﻻزم ﻣﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﻟـﻮ ﺟﺮى ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺨﻄـﻂ ﻟﻜﺎن ﻣﻦ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ »ﴐر ﺑﺎﻟﻎ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘُﻘِ ـﻞ أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ ‪ 2011‬ﰲ‬ ‫ﻣﻄـﺎر ﺟﻮن ﻛﻴﻨﻴـﺪي اﻟـﺪوﱄ ﻣـﺎ أدى إﱃ أزﻣﺔ‬ ‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﺑـﻦ ﻃﻬـﺮان وواﺷـﻨﻄﻦ وﺳـﻂ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت ﻣﺘﻮﺗـﺮة‪ ،‬ووُﺟﱢ ﻬَ ﺖ اﻟﺘﻬﻢ ﻟـﻪ وﻤﺘﻬﻢ آﺧﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻫﻮ ﻏﻼم ﺷـﺎﻛﻮري‪ ،‬اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺒﺎرز ﰲ‬ ‫ﻓﻴﻠـﻖ اﻟﻘﺪس اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺤﺮس اﻟﺜﻮري اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ .‬واﺗُ ِﻬ َﻢ‬

‫أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﺑﱰﺗﻴﺐ ﻋﻤﻠﻴﺔ إرﺳﺎل ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ دوﻻر‬ ‫إﱃ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻛﺪﻓﻌﺔ أوﱃ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻏﺘﻴﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻻﺋﺤﺔ اﻻﺗﻬﺎم‪ .‬ودﻋﺖ ﻣﺤﺎﻣﻴﺔ أرﺑﺎﺑﺴﻴﺎر‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺑﺮﻳﻨﺎ ﴍوف‪ ،‬إﱃ اﻟﱰﻓﻖ ﺑﻪ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻟﻪ أن ﺗﻮرط ﰲ أﻳﺔ ﻣﺸﺎﻛﻞ وﻫﻮ »أب‬ ‫ﺟﻴﺪ واﺑﻦ ﺟﻴﺪ ﺟﺪا«‪.‬‬ ‫إﻻ أن اﻤﺪﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻏﻠـﻦ ﻛـﻮب‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ إن‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻨﺠﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إﻧﻪ »ﻋَ ﻤِ َﻞ ﻋﲆ ﻣﺪى أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷﻬﺮ ﻻﻏﺘﻴﺎل‬ ‫ﺳﻔﺮ ﺑﻠﺪ أﺟﻨﺒﻲ ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل أﺳـﺘﺎذ اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤـﺮ اﻟﺨﻮﱄ‪ ،‬إن اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﻌﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺴﺘﻀﻴﻔﺔ ﻟﻠﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي وﻣﻦ واﺟﺒﻬﺎ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻋـﲆ أراﺿﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻬـﻢ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺤﺼﺎﻧﺔ وﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺤﻜﻤﻪ ﻋﻼﻗﺎت دوﻟﻴﺔ ﺗﻔﺮض ﺣﻤﺎﻳﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻟﺨﻮﱄ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎتٍ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺤﻜﻢ ﻳﺜﺒﺖ ﺗﻮرط‬ ‫ﺟﻬـﺎت إﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻤﺤﺎوﻟـﺔ اﻏﺘﻴـﺎل‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ واﺷﻨﻄﻦ ﻋﺎدل اﻟﺠﺒﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت أﻓﺎدت أن ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴـﻴﺎر ﻛﺎن ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻠﺘﺂﻣﺮ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﺗﺪﻋﻤﻪ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻤﺤﻜﻮم‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻟﺪﻳـﻪ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺌﻨﺎف وﺗﺨﻔﻴﺾ‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ وزارة اﻟﻌـﺪل اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ أﻋﻠﻨﺖ ﰲ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑـﺮ ‪ 2011‬ﻋﻦ اﺗﻬﺎم إﻳﺮاﻧﻴﻦ اﺛﻨﻦ ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻏﺘﻴﺎل اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﻣﺆاﻣﺮة ﺧﻄﻄـﺖ ﻟﻬﺎ وﻧﻈﻤﺘﻬـﺎ وأدارﺗﻬﺎ إﻳﺮان‪،‬‬ ‫وأﺑﺎﻧـﺖ اﻟـﻮزارة آﻧـﺬاك أن اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻦ ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫أرﺑﺎﺑﺴﻴﺎر )اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ أﻣﺲ( وﻏﻼم ﺷﺎﻛﻮري‬ ‫)ﻟﻢ ﻳُﻀﺒَﻂ ﻟﻶن( ﻣﺘﻬﻤﺎن ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺆاﻣﺮة‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة ﻋﻨﺎﴏ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻊ ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ‪ ..‬وﻳﺮﻓﺾ »ﺟﻨﻴﻒ ‪ «٢‬ﻓﻲ »ﻇﻞ اﻟﻐﺰو اŒﻳﺮاﻧﻲ«‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري ﱢ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺼﺪ ٌر ﻣﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﺸﺎورات اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﰲ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﻟـ »اﻟـﴩق« إن‬ ‫اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻤﻌـﺎرض ﺗﻮﺻـﻞ إﱃ‬ ‫اﺗﻔـﺎق ﺑﺸـﺄن ﺗﻮﺳـﻌﺔ ﻋﻀﻮﻳﺘـﻪ وواﻓﻖ‬ ‫ﻋﲆ ﺿـﻢ ‪ 14‬ﻋﻀﻮا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻲ ﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ ﻣﻴﺸﻴﻞ ﻛﻴﻠﻮ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪ ٍد آﺧـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺜـﻮري واﻟﻘـﻮى‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﻢ ﻳُﻌ َﺮف ﻋﺪدﻫﻢ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر أن ﺗﻮﺳﻌﺔ اﻻﺋﺘﻼف اﻤﻌﺎرض‬ ‫ﺗﻮاﻓﻖ ﻗﻄﺮي ﺗﺮﻛﻲ ﺗﻼ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﺟﺎءت ﺑﻌﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺘﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﺧﻼﻓﺎت‬ ‫ﻛﺎدت ﺗﺆدي إﱃ اﻧﻬﻴـﺎر اﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬وأﻤﺢ اﻤﺼﺪر‬ ‫إﱃ ﺗﻬﺪﻳـﺪات ﺟﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﻮى اﻟﺜﻮرة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻤﺪﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴـﻮري ﺑﺮﻓﻊ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف ﺣﺎل رﻓﺾ اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻴـﺎ ٌن ﺻﺎدر ﻋـﻦ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻬﻴﺌﺔ أرﻛﺎن اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﻊ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻤﺜﻴﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ اﻻﺋﺘﻼف إﱃ‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ ﻣﻬﺪدا ً ﺑﺴـﺤﺐ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ أﺣﺪ ﻗـﺎدة اﻷﻟﻮﻳﺔ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ‬ ‫ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﻔﻜﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ »ﺑﻌﺪ إﻓﻼس‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺄﺟﻨـﺪات ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪة ﻛﻞ اﻟﺒﻌـﺪ ﻋـﻦ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري«‪ ،‬وﻓﻖ اﻋﺘﻘﺎده‪.‬‬ ‫وﰲ إﺳـﻄﻨﺒﻮل أﻳﻀـﺎ ً أﻋﻠﻨـﺖ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أﻣـﺲ أﻧﻬـﺎ ﻟـﻦ ﺗﺸـﺎرك ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻼم اﻟﺪوﱄ »ﺟﻨﻴﻒ ‪ «2‬اﻟﺬي اﻗﱰﺣﺖ روﺳﻴﺎ‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻋﻘﺪه ﺑﻦ اﻟﻨﻈﺎم واﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﻮرج ﺻـﱪة‪ ،‬إن »اﻻﺋﺘﻼف ﻟﻦ ﻳﺸـﺎرك ﰲ أي‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ أو أﻳﺔ ﺟﻬـﻮد دوﻟﻴﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻻﺗﺠﺎه ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻏﺰو ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت إﻳﺮان وﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻟﻸراﴈ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺻﱪة‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أن »اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ أي ﻣﺆﺗﻤـﺮات دوﻟﻴﺔ وﺣﻠﻮل‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻮﺿﻊ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻳﺼﺒﺢ ﻟﻐﻮا ً ﻻ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫ﻟﻪ ﰲ ﻇﻞ ﻫﺬه اﻟﻮﺣﺸﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﻣﻘﺎﺗﻠﻮ ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ ﰲ اﻤﻌﺎرك إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ ﺻﻠﺔ‬ ‫وﺻﻞ أﺳﺎﺳﻴﺔ ﺑﻦ دﻣﺸﻖ واﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻣﺪﻋﻮﻣـﺔ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺤﺰب اﻗﺘﺤﻤﺖ ﰲ اﻟـ ‪ 19‬ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻤـﺺ )وﺳـﻂ( اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻘﺎﺗﻠﻮ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﺸﱰط اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ رﺣﻴﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ وﻗﺎدﺗـﻪ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﱄ ﻟﻠﺴﻼم ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة أﻃﻠﻘﻬﺎ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺮوﳼ ﺳﺮﻏﻲ‬ ‫ﻻﻓـﺮوف ﻣـﻊ ﻧﻈـﺮه اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟـﻮن ﻛﺮي ﰲ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠـﺎري وﻳُﻔﱰَض أن ﺗﻀﻢ ﻣﻤﺜﻠﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ واﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺑﺎن ﻛﻲ‬ ‫ﻣﻮن‪ ،‬أﻋﻠـﻦ اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﺎﴈ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺴـﺎﺋﻞ‬ ‫ﻛﺜـﺮة ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﺆﺗﻤﺮ ﻻ ﺗﺰال ﻋﺎﻟﻘﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﻧﻌﻘﺎد ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎً‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫ﺣﻤـﺺ )ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن(‪ ،‬ﺻﻬﻴـﺐ اﻟﻌـﲇ‪ ،‬إن‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳـﺘﻦ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻐـﺎرات ﺟﻮﻳﺔ ﻋﻨﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﻗﻮى اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﻌـﺪ أن ﻫﺎﺟﻤﺖ ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨﴫة ﺣﺎﺟﺰﻳﻦ ﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺷﻤﺎل اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ودﻣﺮﺗﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺗﺪور ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻴﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺸـﻦ اﻟﺤـﺮ واﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻓـﺎدت ﻣﺼـﺎدر أﺧـﺮى ﺑﺴـﻘﻮط ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻟﻀﺒﻌـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟـﺬي ﻳﺒﻌﺪ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات ﻋﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﺑﻴﺪ ﻋﻨﺎﴏ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ وﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻤﺼﺎدر إﱃ ﺳﻮء اﻟﻮﺿﻊ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼـﺮ ووﺻـﻮل ﺗﻌﺰﻳﺰات ﺿﺨﻤـﺔ ﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻦ ﻃﺮﻃﻮس ودﻣﺸﻖ‪ ،‬وﺑﻴّﻨﺖ أن اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﺷﻦ ﻏﺎرات ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﻋﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻗﺎرب ﻋﺪد اﻟﺠﺮﺣﻰ ﻣـﻦ اﻟـ ‪ 900‬ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻔﺎوض ﻳﺠﺮي ﻣﻊ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻻﻓﺘـﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﻦ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻹﺧﺮاﺟﻬﻢ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻧﻘﺺ اﻤﻮاد اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻹﺳﻌﺎﻓﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻳﻘﺼﻒ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳﺘﻦ أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ ..‬واﻟﻨﻈﺎم وﺣﺰب اﷲ ﻳﺴﺘﻜﻤﻼن ﻃﻮﻗ ًﺎ ﺣﻮل اﻟﻘﺼﻴﺮ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﺣﺮﻛﺔ أﻫﻞ اﻟﺤﻖ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺗﺸﻴﱢﻊ أﻣﺲ ﰲ اﻟﺒﴫة ﻣﻘﺎﺗﻼً ﻣﻨﻬﺎ ﺳﻘﻂ ﰲ اﻟﻘﺼﺮ ﺧﻼل ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ )روﻳﱰز(‬

‫اﺳـﺘﻜﻤﻠﺖ ﻗـﻮات اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري وﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻄـﻮق ﺣـﻮل ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼـﺮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻤﺺ‬ ‫وﺳـﻂ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻊ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ إﱃ ﻗﺮﻳﺘﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺗـﻦ ﺷـﻤﺎل اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ذﻛـﺮ اﻤﺮﺻﺪ‬ ‫اﻟﺴﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣـﺲ إن »ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ واﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺳﻴﻄﺮوا ﻋﲆ أﺟﺰاء واﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺑﻠﺪة ﻋﺮﺟﻮن‬ ‫ﰲ رﻳﻒ اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﺑﻌﺪ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻤﻌﺎرﺿﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺮﺻـﺪ‪ ،‬ﰲ ﺑﺮﻳـ ٍﺪ إﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻻﺣﻖ‪ ،‬إﱃ‬ ‫»ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ وﻣﻘﺎﺗﲇ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﱪاك اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻋﺮﺟﻮن«‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺮﺻـﺪ‪ ،‬راﻣـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ ﰲ اﻟﻘﺼـﺮ ﺑ�� »ﺻﻌـﺐ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫ﻣﻘﺘـﻞ »‪ 9‬ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ إﺛﺮ اﺳـﺘﻬﺪاف ﺳـﻴﺎرة ﺗﻘ ﱡﻠﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﺮﻳـﻒ اﻟﻘﺼﺮ أﺛﻨﺎء ﺗﻮﺟﻬﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل«‪.‬‬ ‫وﺑـﺚ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن »اﻤﻨـﺎر« اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﺤـﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﴍﻳﻄﺎ ً ﻣﺼـﻮرا ً ﻗﺎل إﻧﻪ ﻣﻦ ﻋﺮﺟﻮن‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺮاﺳـﻞ‬

‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن إن اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻦ ﻣﻄﺎر اﻟﻀﺒﻌﺔ وﻋﺮﺟﻮن‬ ‫»ﺑﺎت ﻛﻠﻪ آﻣﻨﺎً«‪ ،‬وأﺟﺮى ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻊ ﺿﺎﺑﻂ ﰲ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴﻮري ﻗﺎل »أﺣﻜﻤﻨﺎ اﻟﻄﻮق ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬ﺗﺒﻘﻰ ﻗﺮﻳـﺔ واﺣﺪة ﻫﻲ اﻟﺠﻮادﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻤﺪﻳﻨﺔ »ﺗﻌﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻘـﺺ ﺣـﺎد ﰲ اﻤﺴـﻌﻔﻦ واﻷﻃﺒـﺎء وأﺑﺴـﻂ‬ ‫ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻹﺳـﻌﺎف اﻷوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ اﺳﺘﻨﻔﺎر‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻹﻏﺎﺛﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻟﺠﺮﺣـﻰ اﻤﺪﻧﻴـﻦ وإﺧﺮاﺟﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻣﻦ ﻋﻼﺟﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ آﻣﻨﺔ ﺑﺄﴎع وﻗﺖ«‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ إﱃ »ﺗﺤـﺮك ﻋﺎﺟﻞ« ﻣـﻦ اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ »ﻟﺪﺧـﻮل ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫إﻧﻘﺎذ اﻷﺑﺮﻳﺎء ﻓﻴﻬﺎ وﺗﺄﻣﻦ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻓﺎد اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﺑﺄن »اﻤﺸﺎﰲ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ورﻳﻔﻬﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻧﻘﺼـﺎ ً ﺣﺎدا ً ﰲ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺤﺼﺎر‬ ‫اﻟﺨﺎﻧﻖ اﻟﺬي ﺗﻔﺮﺿﻪ اﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﺻـﺪ اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤـﺮ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﺑﻨﻘـﻞ اﻤﺼﺎﺑـﻦ إﱃ ﻣـﻜﺎن آﻣـﻦ‪ ،‬ﺳـﻮاء أﻛﺎﻧـﻮا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ أم اﻤﺪﻧﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻋﻦ »إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫اﻤﺌﺎت ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺆﻛﺪ«‪.‬‬


‫ﺟﺒﻬﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬ ‫ﺗﻬﺎﺟﻢ ﻣﺒﺎدرة ﻛﺴﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻮد ﻣﻊ إﺳﺮاﺋﻴﻞ‪..‬‬ ‫وﻣﻨﻴﺐ اﻟﻤﺼﺮي‬ ‫ﻟـ|‪ :‬ﻧﺴﺘﻬﺪف‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ‬

‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﻣﻨﻴﺐ اﻤﴫي )ﻳﻤﻴﻨﺎً( إﱃ ﺟﻮار اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ وﺷﻴﻤﻮن ﺑﺮﻳﺰ‬

‫ﺷـﻨﺖ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻻذﻋﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫أﺻﺤـﺎب ﻣﺒﺎدرة ﻛﴪ اﻟﺠﻤﻮد اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﻦ ﻹﻧﻘـﺎذ ﺣـﻞ اﻟﺪوﻟﺘـﻦ‪ ،‬واﺗﻬﻤﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻄﺒﻴﻊ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻣـﻊ إﴎاﺋﻴـﻞ ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺷـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫وﻏﺮ وﻃﻨﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﻮرة ﻛﺒﺮة ﻋﲆ ﻣﺼـﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 200‬ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺪﻳﺮﻳﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﰲ ﻛﱪى‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻗﺪ أﻃﻠﻘﻮا ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﻋﲆ‬

‫‪18‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴّ ﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺳﻘﻮط اﻟﻄﻐﺎة‪..‬‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻬﺮان‬ ‫إﻟﻰ ﻟﺒﻨﺎن‬

‫ﻫﺎﻣـﺶ اﻤﻨﺘﺪى اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺣﻮل اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻷﺣـﺪ اﻤﺎﴈ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ اﻤﻴﺖ ﺑﺎﻷردن ﻣﺒﺎدرة ﻟﻜﴪ اﻟﺠﻤﻮد‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ وإﻧﻘﺎذ ﺣﻞ اﻟﺪوﻟﺘﻦ ﻹﻧﻬﺎء اﻟﻨﺰاع ﺑﻦ اﻟﺸﻌﺒﻦ‪.‬‬ ‫وﺣﺬر اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨﺘﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻳﺪ‬ ‫اﻟﻐـﻮل‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻄـﻮرة ﻫﺬه اﻤﺒـﺎدرة ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﺴـﺎر اﻟﴫاع‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أﻧﻬﺎ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ‪ -‬اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﺘﻨﻘﻞ اﻟﴫاع ﺗﺠﺎه اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﺮﺑﻊ ﻧﻴﻞ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻟﺤﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻷﻫﺪاف ﻧﻀﺎﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻐـﻮل إن »اﻟﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻊ اﻗﺘﺼﺎدي ﻤـﻦ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻤﺒﺎدرة ﻧﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺷـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻧﺆﻛﺪ أن َﻣ ْﻦ ﻗﺪم اﻤﺒﺎدرة‬

‫ﻟﻴﺲ ﻣﺨﻮﻻ ً ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ وﻻ ﻳﺤﻤﻞ ﺻﻔﺔ‬ ‫ﺗﻤﻨﺤـﻪ ﻹﻃﻼق ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرات اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻘﺎﻃـﻊ ﻣﻊ رؤﻳﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴـﲇ ﺑﻨﻴﺎﻣﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫـﻮ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﻜﻞ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﻟﺮﻓﻀﻬﺎ وﻧﺒﺬﻫﺎ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﴫﻳﺢ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻟﺒـﺎرز‪ ،‬ﻣﻨﻴﺐ اﻤﴫي‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻤﺒﺎدرة ﻣﺎ ﻳﻨﺺ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺳـﻼم اﻗﺘﺼﺎدي أو‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻊ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وأﻓﺎد‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺑﺄن أﻫﻢ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺿﻐﻂ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺸـﺎرع اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ اﻤﺒﺎدرﻳﻦ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام ﻧﻔﻮذﻫﻢ اﻟﺘﺠﺎري ﻹﻗﻨﺎع اﻟﻘﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﺑﺒﺪء ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﺟﺎدة ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق ﺳﻼم‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻮاب ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻳﺘﻔﻘﻮن ﻣﻊ دراﺳﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪:‬‬

‫ﻋﻨﺎﴏ أﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﻔﻘﺪون ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻫﺠﻮم ﺑﻘﻨﺒﻠﺔ ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮادة ﺑﺒﻐﺪاد أﻣﺲ‬ ‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻋﺒّ ﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺳـﻘﻂ اﻟﻘﻨﺎع اﻷﺧﺮ ﻋﻦ وﺟﻪ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« ﺑﻤﺸﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍة ﰲ ﻣﺠـﺎزر ﺳـﻮرﻳﺎ وﺗﻔﺠﺮات اﻟﻌـﺮاق ﺑﺘﻮاﻃﺆ‬ ‫ﻣﻔﻀﻮح ﻣـﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ »اﻤﺎﻟﻜﻲ« ودﻋﻤـﻪ أﻃﺮاف اﻟﻨﻔﺎق‬ ‫ﰲ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ وﻓﻀﻴﺤﺘـﻪ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳّﺔ ﺑﺈﻟﻘـﺎء‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ ﺟﻮاﺳﻴﺴـﻪ اﻟﻌـﴩة‪ .‬وﺗﻮّﺟـﺖ ﻓﻀﺎﺋﺤﻪ‬ ‫ﺑﺈﻋﻼﻧـﻪ اﻟﺸـﻤﻮﻟﻴّﺔ اﻤﻄﻠﻘـﺔ وﺣﻜﻢ اﻟﻔﺮد اﻟﻮاﺣﺪ ﺑﺸـﻨّﻪ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻋﺘﻘﺎﻻت واﺳـﻌﺔ ﰲ ﺻﻔﻮف اﻟﺨﺼﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ‬ ‫واﻹﻋﺪاﻣـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴّـﺔ واﻟﴪﻳّـﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫وإﻟﻐﺎﺋـﻪ ﺻﻼﺣﻴّـﺔ »رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ« اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌُ ﻤﺮ ‪79‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻦ وﻋﺠﺰه ﻋﻦ ﺗﺄدﻳﺔ وﻇﺎﺋﻔﻪ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺬرﻳﻌﺔ »ﺗﻘﺪّﻣﻪ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳّﺔ« رﻏﻢ أن اﻷوّل ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌُ ﻤﺮ ‪ 74‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﻣﺼﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن ﺣﺴﺐ اﻤﺼﺎدر!‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻘﻂ اﻟﻄﺎﻏﻴﺔ »ﺑﺸـﺎر« ﻣﻨﺬ ﻗﻴـﺎم ﻋﺼﺎﺑﺎﺗﻪ ﺑﻘﻠﻊ‬ ‫أﻇﺎﻓﺮ أﻃﻔﺎل »درﻋﺎ« وﻣﺮورا ً ﺑﺎرﺗﻜﺎب اﻤﺠﺎزر اﻟﺠﻤﺎﻋﻴّﺔ‬ ‫ﺿـﺪ أﻃﻔـﺎل »اﻟﺤﻮﻟـﺔ« و»ﺑﺎﻧﻴـﺎس« وﻏﺮﻫـﺎ واﻧﺘﻬـﺎ ًء‬ ‫ﺑﺤﺮﺑﻪ اﻟﺸـﻌﻮاء ﺿﺪ اﻟﻌ ّﺰل ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ »اﻟﻘﺼﺮ«‪ ..‬وﺑﺈﻳﻌﺎز‬ ‫ﻣﻦ أرﺑﺎﺑﻪ ﰲ ﻃﻬﺮان‪ ،‬ﺣﺸـﺪ اﻤﻠﻘﺐ ﺑـ»ﺣﺴـﻦ ﻋﺪو اﻟﻠﻪ«‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ »ﺣﺰب اﻟﺸـﻴﻄﺎن« ﻋـﲆ ﺗﺨﻮم »اﻟﻘﺼـﺮ« وﻟﻦ‬ ‫ﻳﻨﺪى ﺟﺒﻴﻨﻪ ﺑﺎﻋﱰاﻓﻪ اﻟﴫﻳﺢ ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻗﱰاف أﺑﺸﻊ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋﻢ ﺿﺪ اﻤﺪﻧﻴﻦ واﻷﻃﻔﺎل واﻟﻨﺴـﺎء ﺑﺴﻮرﻳﺎ ﺑﺬرﻳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻦ اﻤﻘﺎوﻣـﺔ اﻤﺰﻋﻮﻣﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺷـﺎرك ﻋﺎم‬ ‫‪ 2005‬ﰲ ﻗﻤﻊ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷﺣـﻮازي إﺑﺎن »اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‬ ‫اﻹرادة اﻷﺣﻮازﻳّﺔ« ﺿﺪ اﻻِﺣﺘﻼل اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﻔﺎرﳼ!‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻨﺠﺢ اﻤﺤـﺎوﻻت اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ اﻟﻴﺎﺋﺴـﺔ ﻹﻗﺎﻣﺔ »اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ اﻟﺼﻔـﻮي« اﻤﺰﻋـﻮم ﻋـﱪ اﻟﺘﺸـﺪّق ﺑﺎﻟﻘﻀﻴّﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴّﺔ وﻣﻘﺎوﻣـﺔ اﻟﻜﻴـﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧـﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ ﻗﺪ أﺳﻘﻄﺖ آﺧﺮ أوراق اﻟﺘﻮت ﻋﻦ ﻃﻐﺎة‬ ‫إﻳﺮان واﻟﻌﺮاق وﺳﻮرﻳﺎ وﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻤﺮر‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﱢ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ ﺳﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﺳﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﻌﺪم ﻋﺰﻟﻪ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻧﻮاب ﺗﻮﻧﺴﻴﻦ ﺳﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺆﻗﺖ‪ ،‬اﻤﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻟﻪ اﻋﺘﱪوا‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻔﺮق اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﺎ أن ﺗﻤﺜﻞ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺮر ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ ﺗﻤﺮﻳﺮ ﻻﺋﺤﺔ إﻋﻔﺎء رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗـﺖ ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣﻪ ﻋﱪ إﺣﺎﻟﺘﻬﺎ إﱃ ﺟﻠﺴـﺔٍ ﻋﺎﻣـﺔ دون ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﻧﻌﻘﺎد ﻫﺬه اﻟﺠﻠﺴﺔ إﱃ ﺣﻦ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪة رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﺎﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳﻮﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ ﻃﻠﺐ ﰲ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب اﻤﻮﻗﻌـﻦ ﻋـﲆ ﻻﺋﺤﺔ ﺳـﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ‪77‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺒـﺎً‪ ،‬ﻣﺪ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﻤﺎ ﻳﺆﻛﺪ زﻋﻤﻬﻢ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﻪ ﺣﻴﺚ ﺳـﻠﻤﻮه‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺠﻴﻼت ﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻤﺮزوﻗﻲ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﱪوﻫﺎ ﻋﺎﻣﻞ ﺗﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ وﺧﺼﻮﺻﺎ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻋﻦ »اﻤﺸﺎﻧﻖ اﻟﺘﻲ ﺳﺘُ َ‬ ‫ﻨﺼﺐ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ« ﺣﺴﺐ وﺻﻔﻪ إذا ﻣﺎ أرادوا اﻻﻧﻘﻼب ﻋﲆ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ ﺗﻤﺮﻳﺮ ﻫـﺬه اﻟﻼﺋﺤﺔ إﱃ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻘﻄـﻊ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺣﻮﻟﻬﺎ واﻟﺘﻲ ﻳ ﱠ‬ ‫ُﺘﻮﻗﻊ أن ﻻ ﺗﺆدي إﱃ ﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺆﻗﺖ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﺼـﺎرا ﻟﻠﻜﺘﻞ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ داﺧﻞ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‬ ‫وﺗﻮﻟﺖ اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﻟﻬﺎ واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺄﺑﻌﺎدﻫﺎ ورﻣﺰﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻳﺘﻔﺴﺦ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﱠ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ٍ‬ ‫ﺗﻔﺠـﺮات ﺗﻮاﺻﻞ ﺣﺼﺪ اﻷرواح ﰲ ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﻋﲆ وﻗﻊ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬اﺗﻔـﻖ ﻧـﻮابٌ ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻋـﲆ أن ﺑﻠﺪﻫﻢ‬ ‫»ﻳﺘﻔﺴـﺦ« وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ذﻫﺐ إﻟﻴﻪ زﻣﻴﻞ ﻣﻌﻬﺪ واﺷﻨﻄﻦ‬ ‫ﻟﺪراﺳﺎت اﻟﴩق اﻷدﻧﻰ‪ ،‬ﻣﺎﻳﻜﻞ ﻧﺎﻳﺘﺲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺎل‪،‬‬ ‫ﰲ دراﺳﺔٍ ﻣﻮﺳـﻌﺔ ﻧﴩﻫﺎ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﻧﻌـﻢ اﻟﻌﺮاق ﻳﺘﻔﺴـﺦ«‪ ،‬إﻧﻪ »ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻨﺴـﺤﺐ ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق ﻋﺎم ‪ 2010‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺗﺸـﺒﻪ رﺟﻼ ﻣﻨﻬـﻜﺎ ﻛﺎن ﻳﺪﻓﻊ ﺻﺨـﺮة ﺿﺨﻤﺔ ﻋﲆ ﺗﻞ‬ ‫ﻣﻨﺤﺪر«‪.‬‬ ‫وﻳﺠـﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻃﻼل ﺧﻀﺮ‪،‬‬ ‫أن ﻣـﺎ ﺟﺎء ﺑـﻪ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻳﻘﺪم اﻟﺪﻟﻴـﻞ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ أﺻﺒﺤﻮا أﻣﺎم ﺣﻘﻴﻘﺔ واﺿﺤﺔ وﻫﻲ أن اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻘﺮ إﻻ ﺑﻤﺒـﺪأ اﻟﴩاﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‬ ‫ﺗﻐﻴﺒـﺖ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻔـﺮد رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺮ ﺧﻀﺮ إﱃ أﻫﻤﻴﺔ أن ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ »ﻧﻌﻢ اﻟﻌﺮاق ﻳﺘﻔﺴـﺦ« ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪي‬ ‫وأن ﺗﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺳـﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﻦ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻌ���ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻴﱠﻨـﺖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻵراء‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻏـﺮ ﻗﺎدرة ﻋـﲆ ﺣﻔـﻆ اﻷﻣﻦ وﺣﻔـﻆ أرواح‬

‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮاﻓﻖ ﺗﺤﺬﻳـﺮ ﻣﻤﺜﻞ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬ﻣﺎرﺗـﻦ ﻛﻮﺑﻠـﺮ‪ ،‬ﻣﻦ أن ﻫﺬا اﻟﺒﻠـﺪ ﻳﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻤﺠﻬﻮل ﻣﻊ ﻣﻀﺎﻣﻦ دراﺳﺔ ﻣﺎﻳﻜﻞ ﻧﺎﻳﺘﺲ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔـﻲ‪ ،‬ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺰﻋﻤﺎء‬ ‫وﺣـﺚ ﻛﻮﺑﻠـﺮ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﻋﲆ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻤﻜﻦ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻋ ﱠﺪ أن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ وﻗﻒ ﺳـﻔﻚ اﻟﺪﻣﺎء ﺗﻘﻊ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا »ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺬﻛﺮ اﻟﺰﻋﻤﺎء اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ داﺋﻤﺎ ﺑﺄن اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺳﺘﻨﺰﻟﻖ ﻧﺤﻮ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ وﻣﺤﻔﻮﻓﺔ ﺑﺎﻤﺨﺎﻃﺮ‪ ،‬ﻣﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺨﺬوا إﺟﺮاءات ﻓﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ اﻷﻣﻤـﻲ واﻻﻧﻔﻼت اﻷﻣﻨـﻲ اﻤﺼﺎﺣﺐ‬ ‫ﻟﺤـﺪة اﻟﺨﻼﻓـﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺟﻌـﻼ اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻧﺎﻳﺘـﺲ ﻳﻌﺘﻘـﺪ أن »ﻋﺪة أﻣﻮر ﺗﻜﺎد ﻻ ﺗﻜـﻮن ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﰲ‬ ‫أﺣﺪاث اﻟﻌﺮاق ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ وﺻﻔﻪ ﺑﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﻜﺔ ﺟـﺪا‪ ،‬أﺑﺮزﻫـﺎ اﻤﻮﺟـﺎت اﻷﺧﺮة ﻣـﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ واﻟﻌﺮﻗﻴـﺔ اﻟﺪاﻣﻴـﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺎدة اﻤﻴﻠﺸـﻴﺎت‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺧﺬت ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻟﺘﺬﻣﺮ اﻟﻮاﺳـﻊ ﻣﻦ ِ َﻗﺒَﻞ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫وﻣﻦ ﻗﻄﺎﻋﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻛﺮدﻳﺔ وﺷﻴﻌﻴﺔ وﺳﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻈﻠﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ أو اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ وﺑﺎدﻳﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺠﺪي‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻧﺎﻳﺘﺲ أن اﻤﺤﺮك اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻌﻨﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻫﻮ اﻹﻓﺮاط ﰲ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ ﺳـﻠﻄﺔ ﺑﻐﺪاد اﻟﺬي ﺟﺎء ﰲ‬

‫وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ ﺟﺪا ً وﻛﺎن ﻣﺸﻤﻮﻻ ً ﺑﺎﻟﺬﻋﺮ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى ﻧﺎﻳﺘـﺲ أن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﺨﻄﺮ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻓﺼﻴﻐـﺔ »اﻤﺤﺎﺻﺼﺔ« ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺣﺠـﺮ اﻟﺰاوﻳﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﺣﺘﻰ ﻋﺎم‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻧﺎﻳﺘﺲ إن ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻋﻜﺴـﺖ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ وﻫﻲ أن اﻟﻌﺮاق ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺻﺪام ﺣﺴـﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﺟﺎﻫﺰا ً ﻟﻨﻈﺎم ﺳﻴﺎﳼ ﻳﻘﻮم ﻋﲆ أن اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻳﻔﻮز ﺑﻜﻞ‬ ‫ﳾء واﻟﺨﺎﴎ ﻳﻔﻘﺪ ﻛﻞ ﳾء »وﻟﻜﻦ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺎم ‪2008‬‬ ‫أﻋـﺎد اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﺤﻜـﻢ ﻣﻌ ﱢﻮﻻ ً ﰲ ذﻟـﻚ ﻋﲆ داﺋﺮة‬ ‫ﺿﻴﻘـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﺰاﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ اﻟﺸـﻴﻌﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮري اﻟﺴﺎﺑﻖ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ »أﺻﺎب ﻫـﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺮﻳﺒﺔ واﻟﺸـﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة اﻤﻀﺎدة وﺑﺪأت ﰲ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎء ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﻮي اﻟﺘﻲ ﺳﻌﺖ ﻹﺳﻘﺎﻃﻪ ﻋﲆ ﻣﺪار ﻋﻘﻮد‪ ،‬وﺗﻬﻴﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮة اﻤﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻘﺎدة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ‬ ‫وﺻـﻮﻻ ً إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷﻟﻮﻳـﺔ وﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋـﲆ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴـﺔ ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻄﺮت ﻋـﲆ اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛـﺰي‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻃﻤﺴﺖ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﴎﻳﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫واﻤﻮازﻳﻦ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺖ ﻗﻴـﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻀﻤﺎن ﻋﺪم ﻇﻬﻮر‬ ‫أي ﺣﻜﻢ اﺳﺘﺒﺪادي ﺟﺪﻳﺪ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ ﻧﺎﻳﺘـﺲ ﰲ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ أن ﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻌﻨﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻃﺎﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮت اﻤﻐﺎﻻة ﰲ إﻋﺎدة ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬

‫ﻣﺎﻳﻜﻞ ﻧﺎﻳﺘﺲ‪:‬‬ ‫ﻣﺤﺮك اﻟﻌﻨﻒ‪..‬‬ ‫ا ﻓﺮاط ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ ﺑﻐﺪاد‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺧﻀﻴﺮ‪:‬‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻘﺮ‬ ‫إﻻ ﺑﻤﺒﺪأ اﻟﺸﺮاﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ »اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ«‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺤﺘﺎج اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻨﻴﺔ واﻟﻜﺮدﻳﺔ اﻵن‬ ‫إﱃ ﺳـﺒﺐ ﻣﻠﺢ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﺒﻘﻰ داﺧﻞ اﻹﻃﺎر اﻤﺘﻔﺴﺦ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻌﻴﺸﻪ اﻟﻌﺮاق اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وﺗﺪﻋﻮ دراﺳـﺔ »ﻧﻌـﻢ اﻟﻌﺮاق ﻳﺘﻔﺴـﺦ« إﱃ اﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫اﻟﺤـﺬر ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ ﻋـﺎم ‪ 2014‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫»ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ ﻟﻠﺒﺪاﻳﺔ ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻧﺤﻮ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﺳـﺘﺒﺪال اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن ﴍﻃﺎ‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺎ ﻧﺤﻮ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻌﺮاق«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر‪ ،‬ﻳﻌﺘﻘـﺪ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬أزاد أﺑﻮ ﺑﻜﺮ‪ ،‬أن ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻔﻴﺪراﱄ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳـﺆدي إﱃ ﺣﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬

‫ﻣﻌﺎرﺿﻮ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺮﻓﻌﻮن ﺷﻌﺎر »ﻣﺴﺎر ﺣﺮاﻛﻨﺎ ﻳﻘﻬﺮ‬ ‫ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺗﻜﻢ« اﻟﻴﻮم‪ ..‬و‪ ٢٦‬ﻗﺘﻴ ًﻼ ﻓﻲ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻫﺠﻤﺎت أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺴﺖ اﻤﻨﺘﻔﻀﺔ‬ ‫ﺿـﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﺴـﻤﻴﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ اﻟﻴﻮم ﺑﺎﺳـﻢ »ﻣﺴـﺎر ﺣﺮاﻛﻨﺎ‬ ‫ﻳﻘﻬﺮ ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎﺗﻜﻢ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ُﻗ ِﺘ َﻞ أﻣﺲ‬

‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ ‪ 26‬ﻋﺮاﻗﻴـﺎً‪ ،‬وأﺻﻴﺐ ‪79‬‬ ‫ﺑﺠﺮوح ﰲ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻫﺠﻤﺎت ﴐﺑﺖ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺣﺼﻴﻠﺔ أﻓـﺎدت ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻣﺴﺆوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺼـﺎدر ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻓﺮاﻧﺲ‬ ‫ﺑﺮس إن ‪ 21‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻗﺘﻠﻮا وأﺻﻴﺐ‬ ‫‪ 71‬ﺑﺠـﺮوح ﰲ ﺑﻐـﺪاد‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻗﺘﻞ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص وأﺻﻴـﺐ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﺮوح ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى ﰲ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬ﺣـ ّﺬر اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ‬ ‫اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﺻﺎدق اﻟﻠﺒﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﻘﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﻣﻦ ﻋـﻮدة وزﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ‪ ،‬راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‪،‬‬ ‫إﱃ اﻟﱰﻛﻴﺒـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وﻓـﻖ ﻣﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓﻘﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﻜﺘﻞ‪.‬‬ ‫ﻏـﺮ أن اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺗﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫»ﻣﺘﺤـﺪون«‪ ،‬ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﺠﻤﻴﲇ‪ ،‬ﻧﻔﻰ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘـﻪ ﺑﻌـﺾ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻋـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﻮدة اﻟﻮزﻳـﺮ راﻓﻊ‬ ‫اﻟﻌﻴﺴـﺎوي إﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺘﻬﺎ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﻋـﻦ ذﻟـﻚ »ﻷن اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻗـﺮارا ً ﻻ رﺟﻌﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻗﺮار‬ ‫ﻣﺒﺪﺋﻲ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﺠﻤﻴﲇ »أن اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺣﻮل‬ ‫ﻋﻮدة اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻹﺳﺎءة‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻟﻦ ﻳﺘﻤﻜﻦ أﺣﺪ ﻣـﻦ اﻟﻨﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻷﻧـﻪ اﺻﻄﻒ ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻤﻨﺘﻔﻀﺔ ﻷﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ أﻧﺒـﺎء ﻗـﺪ أﺷـﺎرت إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻗﺎدة ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ وﺷـﻴﻮخ‬ ‫ﻋﺸـﺎﺋﺮ إﻋﺎدة وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴﺘﻘﻴﻞ‬ ‫إﱃ ﻣﻨﺼﺒـﻪ ﺑﺈﻃﻼق ﻣﺒـﺎدرة ﻟﻌﻮدة‬ ‫اﻤﻴـﺎه إﱃ ﻣﺠﺎرﻳﻬـﺎ ﺑـﻦ اﻤﺎﻟﻜـﻲ‬ ‫واﻟﻌﻴﺴﺎوي‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻞ دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪،‬‬ ‫اﻟﻜﺘﻠـﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺰﻋﻤﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﺗﺤـﺬر ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﻌﺸﺎﺋﺮﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬إذ وﺻﻔﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﺻﺎدق اﻟﻠﺒـﺎن ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﺗﻄﻮر‬ ‫ﺧﻄـﺮ ﻋـﲆ ﻣﺠﻤـﻞ اﻟﺘﻮاﻓﻘـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﻜﺘـﻞ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫»ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻌﻴﺴـﺎوي اﻟﻌـﻮدة إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺼـﺐ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣـﺮة أﺧﺮى ﻣﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻤﺜﻞ أﻣـﺎم اﻟﻘﻀـﺎء وﺗﺘﻢ ﺗﱪﺋﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺘﻪ أﻣﺎم اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻠﺒـﺎن »أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﻴﺒﺔ اﻟﻘﻀﺎء واﻟﻘﺎﻧﻮن«‪،‬وﻋ ﱠﺪ أﻧﻪ‬ ‫»إذا أراد ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻋﻮدة اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‬ ‫إﱃ ﻣﻨﺼﺒـﻪ‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻬﻢ دﻋﻮﺗﻪ إﱃ إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻤﻈﺎﻫﺮ اﻟﺘﻲ أﺟﺠﻬﺎ ﻣﻦ اﻋﺘﺼﺎﻣﺎت‬ ‫وﺗﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻋﻮدﺗﻪ«‪.‬‬

‫وﻛﺎن رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﻧـﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﻗـﺪ أﺣﺒـﻂ ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﻋﻲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺠـﺎري ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﴎب‬ ‫ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻗـﺮارا ً ﺑﺮﻗـﻢ ‪167‬‬ ‫ﻳﻨـﺺ ﻋـﲆ إﻗﺎﻟـﺔ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﻐﻴـﺐ ﻋـﻦ ﻣﻘﺮ ﻋﻤﻠﻪ ﻤـﺪة ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺮ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻗﺎﻧـﻮن اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻦ أﻣﻨﻴﻦ ﻟﺪى زﻳﺎرﺗﻪ ﻧﻘﺎﻃﺎ ً أﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻐﺪاد‬

‫)أ ف ب(‬


‫موحد‬ ‫إطاق أول عقد َ‬ ‫يضمن حقوق صاحب‬ ‫المنشأة والمقاول‬

‫بريدة ـ عارف العضيلة‬ ‫أطلق�ت إدارة خدمة امجتم�ع ي الكلية‬ ‫التقني�ة ي عنيزة صيغ�ة جديدة للعقد‬ ‫اموح�د ي مجال البناء والعمارة‪ .‬وقالت‬ ‫الكلية إنها تس�تعد لرف�ع صيغة العقد‬ ‫إى الجهات التريعية اعتمادها وإلزام‬ ‫امقاول�ن وامواطن�ن بالعم�ل به�ا‪ ،‬بدا ً عن‬

‫العقود امس�تخدمة حالياً‪ ،‬موضحة أن العقد‬ ‫ه�و اأول من نوع�ه‪ ،‬لحفظ حق�وق امواطن‬ ‫الراغب ي التعاقد مع مقاوي اإنش�اءات لبناء‬ ‫مس�كنه‪ .‬وأكدت الكلية أن العقد س�يتضمن‬ ‫حلوا ً لعديد من امشكات الدائمة التي تحدث‬ ‫بن امقاول وصاحب امنش�أة الس�كنية‪ ،‬كما‬ ‫أنه سيحدث تغيرا ً ي س�لوكيات امواطن من‬ ‫الناحية التثقيفية ي ش�ؤون البناء والعمارة‪.‬‬

‫وذكر أستاذ العقود ي قسم العمارة ي الكلية‬ ‫التقني�ة بعنيزة امهندس فه�د العقيي‪ ،‬الذي‬ ‫صاغ العق�د أن «عقود اإنش�اءات الحكومية‬ ‫تص�اغ بطريق�ة احرافي�ة‪ ،‬والعق�د الجديد‬ ‫يتك�ون من ع�رات الصفح�ات‪ ،‬التي تكون‬ ‫ش�املة ودقيق�ة ل�كل بن�ود مراح�ل البناء‪،‬‬ ‫وضعه�ا مختص�ون بخاف عقود إنش�اءات‬ ‫امواطن�ن الت�ي ا تتج�اوز الصفحت�ن ي‬

‫الغال�ب‪ ،‬وتض�م بن�ودا ً تصيغه�ا مؤسس�ة‬ ‫امق�اوات كما يحل�و لها‪ ،‬وتك�ون عائمة وا‬ ‫تتضم�ن أي غرام�ات أو روط جزائي�ة‬ ‫تجاه امؤسس�ة‪ ،‬لذا تنش�أ امش�كات وتظهر‬ ‫الصعوب�ات الت�ي يعان�ي منه�ا امواطن مع‬ ‫امؤسسات أثناء إنشاء مسكنه الخاص»‪ .‬وقال‬ ‫العقيي إن «العقد س�يكون شاماً وأنموذجيا ً‬ ‫ومحققا ً مصلح�ة الطرفن؛ امواطن وصاحب‬

‫امؤسس�ة‪ ،‬وه�و بامج�ان ومت�اح للجميع»‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬سنرفع صيغة العقد إى وزارة التجارة‪،‬‬ ‫إقرارها وإلزام الجميع بها»‪ ،‬متمنيا ً أن يكون‬ ‫هذا العقد الجديد ش�بيها ً بعقد العمل اموحد‬ ‫الذي أطلقته وزارة العمل قبل سنوات وحقق‬ ‫كثرا ً من امكتس�بات‪ ،‬متوقعا ً أا يرى جميع‬ ‫ماك مؤسس�ات امق�اوات بالعقد ي البداية‪،‬‬ ‫اعراضا ً عى بعض بنوده»‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العد�� (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫تمدد‬ ‫غرفة الخرج ِ‬ ‫ساعات العمل لتصحيح‬ ‫أوضاع العمالة‬

‫الخرج ‪ -‬واس‬ ‫أعلن�ت غرف�ة الخ�رج‬ ‫زيادة س�اعات العمل بمعدل‬ ‫‪ 12‬س�اعة يومي�ا ً وإضاف�ة‬ ‫يوم الخمي�س‪ ،‬مواجهة كثافة‬

‫العمل وتطوير خدمات قطاع‬ ‫اأعم�ال ورعاي�ة مصال�ح‬ ‫مش�ركي الغرف�ة‪ .‬وأوض�ح‬ ‫أم�ن ع�ام الغرف�ة امهندس‬ ‫منص�ور العم�اج‪ ،‬أن ه�ذه‬ ‫اإج�راءات ته�دف إى تقديم‬

‫كاف�ة التس�هيات الازم�ة‬ ‫للمشركن من رجال وسيدات‬ ‫اأعمال‪ ،‬ودعما ً لخطط الدولة‬ ‫ي تنظيم سوق العمل ي إطار‬ ‫مواكبة قرارات وزارتي العمل‬ ‫والداخلي�ة الخاصة بتصحيح‬

‫أوض�اع العمال�ة الواف�دة‪،‬‬ ‫وتس�هيل اإجراءات الخاصة‬ ‫بمن�ح ه�ذه العمال�ة فرصة‬ ‫أوس�ع لتصحي�ح أوضاعهم‪،‬‬ ‫وما يتصل به�ا من تراخيص‬ ‫اإقام�ة ونقل الكفال�ة‪ .‬وقال‬

‫إن ساعات العمل تم تمديدها‬ ‫لتكون من الس�ابعة والنصف‬ ‫صباح�ا ً حت�ى الس�ابعة‬ ‫والنصف مسا ًء ي مقر الغرفة‬ ‫الرئي�س ي الس�يح وفرع�ي‬ ‫الدلم واأفاج‪.‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫تراجع إنتاج أوبك ‪ ..‬و‪ 102‬دوار سعر النفط الشقاوي‪ :‬شركات أجنبية مخالفة منذ ربع قرن تتس َلم مشاريع حكومية كبرى‬ ‫فيينا ‪ ،‬لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫هبطت أسعار النفط صوب‬ ‫‪ 102‬دوار للرمي�ل أمس‪،‬‬ ‫وأوشكت أن تسجل تراجعا ً‬ ‫للش�هر الثالث ع�ى التواي‬ ‫ي ظ�ل توقع�ات ضعيف�ة‬ ‫للطل�ب العامي وإم�دادات وفرة‬ ‫ي الواي�ات امتح�دة‪ .‬وتراجعت‬ ‫العق�ود اآجل�ة لخ�ام برنت ‪23‬‬ ‫س�نتا ً إى ‪ 102.20‬دوار للرميل‬ ‫‪ ،‬بع�د هبوطه�ا ‪ 1.80‬دوار يوم‬ ‫اأربعاء وتتجه لتس�جيل خسارة‬ ‫ش�هرية تبل�غ نح�و ‪ .%7‬كم�ا‬ ‫تراجع الخام اأمريكي ‪ 48‬س�نتا ً‬ ‫إى ‪ 92.65‬دوار بع�د أن أغل�ق‬ ‫ي�وم اأربع�اء منخفض�ا ً ‪1.88‬‬ ‫دوار بعد بيان�ات أظهرت زيادة‬ ‫مفاجئ�ة ي مخزون�ات الخ�ام‬ ‫والبنزين اأمريكية‪.‬‬

‫من جهة أخرى ‪ ،‬كشف مسح‬ ‫أجرت�ه روي�رز أن إنت�اج أوبك من‬ ‫النفط الخام تراجع ي مايو بس�بب‬ ‫انخف�اض صادرات الع�راق وتعثر‬ ‫اإنت�اج ي بع�ض ال�دول اإفريقية‬ ‫وه�و ما يقرب امنظم�ة من االتزام‬ ‫بس�قف اإنتاج الرس�مي الذي من‬ ‫امتوق�ع أن ترك�ه دون تغي�ر ي‬ ‫اجتماعه�ا اليوم الجمع�ة ي فيينا‪،‬‬ ‫وم�ع ارتف�اع س�عر النف�ط ف�وق‬ ‫مس�توى مائ�ة دوار للرمي�ل من‬ ‫امتوقع أن تبقي أوبك عى سياستها‬ ‫اإنتاجية دون تغير‪ .‬وأظهر امسح‬ ‫الذي شمل بيانات ماحية ومصادر‬ ‫ي ركات نفطي�ة وأوب�ك وركات‬ ‫استشارية‪ ،‬أن متوسط إنتاج منظمة‬ ‫أوب�ك بل�غ ‪ 30.33‬ملي�ون برميل‬ ‫يوميا ً ي مايو انخفاضا من ‪30.46‬‬ ‫مليون برميل يوميا ً ي إبريل ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كم�ا أظهر امس�ح أيض�ا أن‬

‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬

‫الس�عودية أك�ر مص�در ي أوب�ك‬ ‫والت�ي تركت إمداداتها مس�تقرة ي‬ ‫اآونة اأخرة بدأت تعزيز اإمدادات‬ ‫لتلبي�ة احتياج�ات موس�مية أك�ر‬ ‫للنف�ط الخام ي محط�ات الكهرباء‬ ‫امحلي�ة‪ .‬وأفادت بيانات ش�حن أن‬ ‫الع�راق ش�حن كمي�ات أق�ل بنحو‬ ‫‪ 200‬ألف برميل يومي�ا ً من موانئه‬ ‫الجنوبي�ة والش�مالية‪ .‬ومازال�ت‬ ‫الصادرات من خ�ام كركوك مقيدة‬ ‫بسبب خاف بن الحكومة امركزية‬ ‫واإقليم الكردي عى مدفوعات‪ .‬فيما‬ ‫انخفضت صادرات إيران من الخام‬ ‫ي مايو إى نحو مليون برميل يوميا ً‬ ‫م�ن ‪ 1.1‬ملي�ون برمي�ل يومي�ا ً ي‬ ‫إبريل‪ .‬وظ ّلت اإمدادات من نيجريا‬ ‫تتع�رض لضغوط بع�د أن تعطلت‬ ‫بس�بب ت�رب نفط�ي وفيضانات‬ ‫ورقة‪ ،‬فيما مازال�ت ااضطرابات‬ ‫تعطل الصادرات الليبية‪.‬‬

‫كش�ف رئيس الهيئة السعودية‬ ‫للمهندس�ن حمد الشقاوي‪ ،‬أن‬ ‫هناك ركات هندسية مخالفة‬ ‫تعمل ي الس�عودية من�ذ أكثر‬ ‫م�ن ‪ 25‬عام�اً‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫تج�اوزات هذه ال�ركات لم تحرمها‬ ‫من تنفي�ذ مش�اريع حكومية كرى‪،‬‬ ‫وقال إن هذه الركات تخالف النظام‬ ‫اس�تامها أكثر من مروع حكومي‬ ‫دون أن يك�ون لها ريك س�عودي‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ال�ركات تحص�ل عى‬ ‫تراخي�ص مؤقتة م�ن وزارة التجارة‬ ‫للعمل ي مروع واحد‪ ،‬إا أنها تتسلم‬ ‫أكث�ر من م�روع ‪ ،‬وهو إج�راء غر‬ ‫قانوني ‪ ،‬ما يؤكد عى رورة إلزامها‬ ‫براخيص دائمة بالتنسيق بن الهيئة‬ ‫السعودية للمهندسن والتجارة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن وزارت�ي الداخلي�ة‬ ‫والعم�ل‪ ،‬ومعهم�ا الهيئة الس�عودية‬ ‫للمهندس�ن‪ ،‬تدرس إخضاع الخراء‬

‫صعود اأسهم السعودية مرهون بضخ‬ ‫الصناديق الحكومية سيولة جديدة‬ ‫الرياض ‪ -‬رويرز‬ ‫توق�ع محل�ان أن يش�هد‬ ‫م�ؤر اأس�هم الس�عودية‬ ‫ارتفاع�ا ً مطل�ع اأس�بوع‬ ‫م�ع مي�ل لجن�ي اأرباح ي‬ ‫منتصفه ونمط رائي جيد‪،‬‬ ‫ورهن�ا الصع�ود الق�وي للمؤر‬ ‫بدخول س�يولة جديدة إى السوق‬ ‫اس�يما من الصناديق الحكومية‪.‬‬ ‫وقال امحل�ان إنه رغم تس�جيل‬ ‫امؤر أعى مستوياته ي ‪ 13‬شهرا ً‬ ‫بنهاي�ة تعام�ات ه�ذا اأس�بوع‬ ‫وصع�وده أكثر م�ن ‪ %3‬ي مايو‬ ‫ورفع مكاسبه منذ بداية العام إى‬ ‫‪ ، %9‬إا أن�ه ا ي�زال متأخرا ً عن‬ ‫اللحاق بموجة اارتفاعات القوية‬ ‫أسواق امنطقة‪.‬‬ ‫وأش�ار امحل�ل ااقتصادي‬ ‫خال�د الجوهر‪ ،‬إى تمكن الس�وق‬ ‫الس�عودية منذ بداي�ة ‪ 2013‬من‬ ‫تأسيس قاعدة ثقة واستقرار لدى‬ ‫امس�تثمرين نتيج�ة اأداء الجي�د‬ ‫لاقتص�اد الوطن�ي وال�ركات‬ ‫امدرج�ة لكنه لم يتجاوب بالقيمة‬ ‫العادل�ة امطلوب�ة ول�م يواك�ب‬ ‫حركة اأسواق العامية واإقليمية‪.‬‬ ‫وأض�اف «اأساس�يات القوي�ة‬ ‫غ�ر ق�ادرة وحدها ع�ى التفاعل‬ ‫ويحتاج الس�وق لضخ سيولة من‬ ‫الصناديق الرس�مية حت�ى تعود‬ ‫قيمته العادلة»‪.‬‬ ‫وبلغت مكاسب سوق دبي‬ ‫ام�اي منذ بداي�ة الع�ام ‪% 44.1‬‬ ‫وس�وق أبوظب�ي ‪ % 34.15‬فيما‬

‫ركات أجنبية تخالف النظام وتعمل ي أكثر من مروع برخصة مؤقتة‬ ‫اأجانب والفئات الهندس�ية العاملن‬ ‫ي الس�عودية كمستش�ارين مؤقت�ن‬ ‫والقادمن عر تأشرات زيارات عمل‪،‬‬ ‫لفحص مهن�ي لش�هاداتهم‪ ،‬والتأكد‬ ‫م�ن س�امتها م�ن التزوي�ر‪ .‬وق�ال‬ ‫الشقاوي إن هيئته تنسق مع الجهات‬ ‫امعني�ة إخضاع الخراء وامهندس�ن‬ ‫الذي�ن يقدم�ون للعمل ي مش�اريع‬

‫وركات عر تأش�رات زيارات عمل‬ ‫م�دة تراوح بن ثاثة أش�هر‪ ،‬وتمدد‬ ‫إى س�تة أش�هر لفحص ش�هاداتهم‬ ‫معرفة إن كانوا مؤهل�ن للعمل الذي‬ ‫قدم�وا من أجل�ه‪ ،‬أس�وة بغرهم من‬ ‫امهندس�ن الذين تخضع ش�هاداتهم‬ ‫لفحص دقيق للتأكد من سامتها من‬ ‫التزوير‪ ،‬عر ركة عامية متخصصة‪،‬‬

‫( الرق)‬

‫موضحا ً أن الهيئة م�رة عى اتخاذ‬ ‫ه�ذه الخط�وة ي القري�ب العاج�ل‪.‬‬ ‫وقال الش�قاوي إن هناك ع�ددا ً كبرا ً‬ ‫من ال�ركات اأجنبي�ة تعمل بنظام‬ ‫مخال�ف لاتفاق�ات الدولي�ة‪ ،‬وتنفذ‬ ‫مش�اريع حكومية ك�رى‪ ،‬مؤكدا أنه‬ ‫س�تتم مخاطبة كل الركات اأجنبية‬ ‫امخالف�ة وإلزامها برورة حصولها‬

‫ع�ى اعتم�اد ومتابع�ة م�ن الهيئ�ة‬ ‫الس�عودية للمهندس�ن‪ ،‬بالتع�اون‬ ‫مع وزارة التج�ارة من أجل تصحيح‬ ‫أوضاعها‪ ،‬كما ستتم مخاطبة الجهات‬ ‫الحكومية التي تتعامل معها برورة‬ ‫تصحي�ح اأوض�اع فيه�ا‪ ،‬خاصة أن‬ ‫بعضه�ا موجود ي امملك�ة منذ أكثر‬ ‫م�ن ربع قرن دون تصحيح‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن التنس�يق جار م�ع وزارة التعليم‬ ‫العاي لرورة تحديد حاجة الس�وق‬ ‫الس�عودية لعدد امهندسن‪ ،‬وتنظيم‬ ‫حاجة السوق وتحديد احتياجاته من‬ ‫التخصصات الهندسية‪ ،‬كما يحدث ي‬ ‫البلدان اأخرى‪ ،‬بعيدا ً عن تخصصات‬ ‫هندس�ية ا يحتاجه�ا س�وق العمل‪،‬‬ ‫وع�دم تخريج مهندس�ن بعدد كاف‬ ‫ي تخصصات ن�ادرة‪ ،‬يحتاجها البلد‬ ‫ي اأعوام امقبل�ة‪ ،‬وقال‪« :‬العمل جار‬ ‫لتحوي�ل العم�ل الهن�دي م�ن بيئة‬ ‫ط�اردة إى جاذبة ومحفزة من خال‬ ‫إعط�اء امهن�دس الس�عودي قيمت�ه‬ ‫ومكانته ومزاياه التي يتطلع إليها»‪.‬‬

‫‪ % 5‬زيادة في استخراج البطاقات‬ ‫اائتمانية بسبب «الصيف»‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫أكد اأمن العام للجنة اإعام‬ ‫والتوعي�ة امرفية ي البنوك‬ ‫الس�عودية طلع�ت حاف�ظ‬ ‫تزاي�د اإقبال عى اس�تخراج‬ ‫البطاق�ات اائتماني�ة ‪،%5‬‬ ‫بحلول موس�م عطلة الصيف‪ ،‬وعزا‬

‫ذلك إى رغبة عديد من امواطنن ي‬ ‫اس�تخراج هذه البطاق�ات‪ ،‬خاصة‬ ‫أن البن�وك ا تمي�ل من�ح ق�روض‬ ‫استهاكية أغراض ترفيهية‪ ،‬كونها‬ ‫قروضا ً غر منتجة‪ ،‬مش�را ً إى أنه‬ ‫يج�ري التحقق م�ن العميل حول‬ ‫اأس�باب وراء الق�روض‪ ،‬وق�ال‪:‬‬ ‫«بعض العم�اء يدّعون أن س�بب‬

‫الق�رض ليس ترفيهيا ً كالس�فر أو‬ ‫الرفي�ه‪ ،‬بل يذك�رون س�ببا ً آخر‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن الثق�ة بن البنك والعميل‬ ‫ه�ي اأس�اس‪ .‬وأوض�ح حافظ أن‬ ‫ع�دد البطاقات اائتماني�ة بنهاية‬ ‫الربع اأخر من العام اماي بلغت‬ ‫مليوني بطاق�ة‪ ،‬وبل�غ امديونيات‬ ‫(‪ )8‬مليارات ريال‪.‬‬

‫طلعت حافظ‬

‫الموانئ توفِر فرص ًا استثمارية واعدة للقطاع الخاص‬ ‫جـدة ‪ -‬واس‬

‫متداولون يتابعون حركة اأسهم ي بنك الرياض‬ ‫صعد سوق الكويت ‪ % 41.7‬حتى‬ ‫إغاق اأربعاء محققا ً ثاني أفضل‬ ‫أداء ي امنطقة ي ‪.2013‬‬ ‫ورأى الجوه�ر أنه كي تعود‬ ‫الس�يولة لقيمته�ا العادل�ة يجب‬ ‫أا تقل قيمة الت�داول اليومي عن‬ ‫عرة مليارات ريال‪ ،‬فيماالسيولة‬ ‫الحالي�ة التي تدور حول خمس�ة‬ ‫ملي�ارات‪ ،‬والس�وق تحتاج لضخ‬ ‫س�يولة جدي�دة اس�يما م�ن‬ ‫الصناديق السيادية الحكومية‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ‪ ،‬ق�ال محل�ل‬ ‫أسواق اأسهم وليد العبد الهادي‪،‬‬ ‫إن امس�ار الخ�اص بنح�و ‪44‬‬ ‫رك�ة متعث�رة كان ضعيفا ً وهو‬ ‫ما ق�د يدخله�ا ي موج�ة هبوط‬ ‫خ�ال اأش�هر امقبل�ة‪ ،.‬افتا ً إى‬

‫أن مس�ار الركات الرابحة التي‬ ‫يتجاوز عددها ‪ 12‬ركة يتماى‬ ‫م�ع حركة امؤر الع�ام ما يعزز‬ ‫ق�وى ال�راء‪ .‬وتوق�ع ح�دوث‬ ‫ن�وع م�ن اانفص�ال وس�يكون‬ ‫هناك صعود مضطرد عى أس�هم‬ ‫ال�ركات القوي�ة خ�ال أش�هر‬ ‫الصي�ف ورمض�ان ع�ى عك�س‬ ‫أسهم الركات امتعثرة وركات‬ ‫امضاربة‪ .‬ولم يستبعد أن يحافظ‬ ‫الس�وق عى مس�تواه رغ�م فرة‬ ‫الصي�ف ورمض�ان‪ .‬وق�ال «ي‬ ‫العموم س�نرى قفزة أداء امؤر‬ ‫مدعوم�ا ً بالزخ�م ع�ى الركات‬ ‫الك�رى واأس�هم اانتقائي�ة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى عوامل أخرى إى جانب‬ ‫دخ�ول موس�م الصيف ق�د تؤثر‬

‫( رويرز)‬

‫ع�ى التعام�ات خ�ال الش�هر‬ ‫امقبل تش�مل بداية ف�رة الحظر‬ ‫عى تعام�ات التنفيذين واقراب‬ ‫اإع��ن ع�ن نتائج الرب�ع الثاني‪،‬‬ ‫انته�اء مهل�ة ااس�تطاع ال�ذي‬ ‫تجريه هيئة الس�وق امالية بشأن‬ ‫طريقة التعامل مع الركات التي‬ ‫تتجاوز خس�ائرها ‪% 50‬من رأس‬ ‫امال ي ‪ 24‬يونيو ‪.‬‬ ‫وتوق�ع أن يس�اهم ارتف�اع‬ ‫قيم�ة ال�دوار واس�تقرار س�عر‬ ‫خام نايمكس حول مس�توى ‪95‬‬ ‫دوارا ً ي دع�م مبيع�ات ركات‬ ‫البروكيماويات ما سيدعم بدوره‬ ‫أداء القطاع الذي تأخر عن اللحاق‬ ‫بحرك�ة امؤر بصع�وده ‪%3.9‬‬ ‫فقط منذ بداية العام‪.‬‬

‫قال رئيس اللجنة امنظمة معرض اموانئ‬ ‫الدوي اأول ي جدة عبدالرحمن الحسن‪،‬‬ ‫إن قط�اع اموانئ الس�عودية يوفر فرصا ً‬ ‫اس�تثمارية واعدة للقط�اع الخاص‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا ينعكس إيجاب�ا ً عى تولي�د مزيد من‬ ‫ف�رص العمل للش�باب‪ .‬ون�وه باالت�زام الذي‬ ‫أكدته امؤسس�ة العامة للموانئ بدعم وتشجيع‬ ‫مش�اركة القطاع الخاص ي ااستثمار ي أعمال‬ ‫تش�غيل وإدارة أرصفة اموان�ئ‪ ،‬والتي نجحت‬ ‫حت�ى اآن ي اس�تقطاب اس�تثمارات مب�ارة‬

‫بقيم�ة ‪ 28‬مليار ريال‪ ،‬ودعم توطن وس�عودة‬ ‫الوظائ�ف ي قط�اع اموان�ئ والنق�ل البحري‪.‬‬ ‫واستش�هد الحس�ن بما أعلنه رئيس امؤسس�ة‬ ‫العام�ة للموان�ئ عبدالعزي�ز التويج�ري م�ن‬ ‫وصول نسبة السعودة داخل امؤسسة ‪،% 99.5‬‬ ‫ووصول نس�بتهم ي الركات العاملة ي اموانئ‬ ‫إى م�ا ب�ن ‪ 35‬إى ‪ ،% 40‬م�ع تأكي�ده الت�زام‬ ‫ال�ركات العاملة ي تش�غيل اموان�ئ باأنظمة‬ ‫الخاصة بتوطن الوظائف‪ ،‬وسعيها إى توظيف‬ ‫وتدريب السعودين‪.‬‬ ‫وكش�ف معرض اموانئ ال�دوي اأول عن‬ ‫دخ�ول القط�اع الخ�اص الس�عودي مج�اات‬

‫استثمارية متنوعة‪ ،‬من بينها ااستثمار ي مجال‬ ‫بناء السفن وإصاحها وإدارة اموانئ‪.‬‬ ‫وقال�ت ركة الزام�ل للخدم�ات البحرية‬ ‫خال مشاركتها ي امعرض إنها أنجزت بناء ‪33‬‬ ‫مركبا ً متنوعا ً لصالح جهات حكومية س�عودية‪،‬‬ ‫من بينه�ا الق�وات البحرية املكية الس�عودية‪،‬‬ ‫وامديري�ة العامة لح�رس الحدود‪ ،‬وامؤسس�ة‬ ‫العام�ة للموانئ‪ .‬وأضافت إنها س�تبدأ تش�غيل‬ ‫حوضن لصيانة السفن ي ميناء جدة اإسامي‬ ‫ابتدا ًء من ‪ 11‬يونيو امقبل‪ ،‬فيما تستعد الركة‬ ‫لتش�غيل محطة جديدة ي الدم�ام أكر وأحدث‬ ‫من امحطة الحالية لبناء وإصاح السفن‪.‬‬

‫الذهب يقفز أعلى مستوى في أسبوعين‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫قف�ز الذه�ب أكثر م�ن ‪%1.5‬‬ ‫أثناء التعامات أمس‪ ،‬مدعوما ً براجع‬ ‫الدوار بعد بيانات اقتصادية أمريكية‬ ‫أضعف من امتوقع ع�ززت احتماات‬ ‫أن ي َُبقي مجلس ااحتياطي ااتحادي‬

‫برنامج�ه للتحفي�ز النق�دي‪ .‬وصعد‬ ‫س�عر الذهب ي امعام�ات الفورية إى‬ ‫‪ 1417.81‬دوار لأوقي�ة (ااونص�ة)‬ ‫وه�و أع�ى مس�توى ل�ه ي أس�بوعن‬ ‫ومرتفع�ا ً ح�واي ‪ %1.7‬عن مس�توى‬ ‫اإغاق الس�ابق‪ .‬وزادت العقود اآجلة‬ ‫اأمريكي�ة ‪ %1.6‬إى ‪ 1413.50‬دوار‬

‫لأوقية‪ .‬وأظهرت البيانات أن ااقتصاد‬ ‫اأمريكي نما بمعدل سنوي بلغ ‪%2.4‬‬ ‫ي الرب�ع اأول من هذا الع�ام‪ ،‬وهو ما‬ ‫يق�ل قلي�اً ع�ن التقديرات الس�ابقة‪.‬‬ ‫وصعدت طلبات إعان�ة البطالة عرة‬ ‫آاف إى مس�توى معدل موسمي قدره‬ ‫‪ 354‬ألفا ً ارتفاعا ً من ‪ 340‬ألفا ً ي وقت‬

‫س�ابق‪ .‬وقال البنك امرك�زي اأمريكي‬ ‫اأس�بوع ام�اي إنه ربما يق�رر عدم‬ ‫تقليص الوترة الحالية لرنامجه لراء‬ ‫اأصول البالغة ‪ 85‬مليار دوار شهريا ً‬ ‫ي ااجتماع�ات القليلة امقبل�ة للجنته‬ ‫لصنع السياس�ة اعتمادا ً عى البيانات‬ ‫ااقتصادية‪.‬‬


‫اﻧﻄﻼق ﺣﻤﻠﺔ »ﺑﻮك« ﻟﺘﺜﻘﻴﻒ ر ﱠﺑﺎت اﻟﻤﻨﺰل ﺑﻤﻨﺘﺠﺎت »اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ«‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛﺔ ﺑـﻮك ﻋﻦ ﺑﺪء ﺣﻤﻠﺘﻬـﺎ اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ اﻤﻨﺘﻈـﺮة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺟﺪة ﻳﻮم‬ ‫‪ 16‬ﻣﺎﻳـﻮ‪ ،‬وﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻳﻮم‪ 23‬ﻣﺎﻳـﻮ‪ ،‬وﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻳﻮم ‪ 30‬ﻣﺎﻳﻮ ﰲ اﻟﺮاﺷـﺪ ﻣـﻮل‪ .‬وﺗﺤﺮص ﺑﻮك ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺜﻘﻴﻒ رﺑﺎت اﻤﻨﺰل واﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت‬

‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﻟﻠﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻮاﻓـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﻄﺒﺦ ﻣﻊ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ .‬ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺜـﺎل اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ اﻟﺴـﻤﻴﻜﺔ ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻟﻠﺼﻠﺼـﺎت‬ ‫واﻟﺤﺸـﻮات‪ ،‬أﻣـﺎ ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻟﻄﺒﺦ ﻓﻬـﻲ اﻷﻣﺜﻞ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺘﺴﺨﻦ وﻟﺼﻨﻊ اﻟﺼﻠﺼﺎت اﻤﻄﺒﻮﺧﺔ‪ ،‬وﻟﻠﺤﻠﻮﻳﺎت‬

‫واﻟﻜﻴﻚ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺨﻔﻖ اﻟﻌﺎدﻳﺔ واﻤﺮﺷﻮﺷﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻨـﻮع اﻷﺧﺮ وﻫﻲ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ اﻤﻌﻘﻤﺔ ﻓﺘﺴـﺘﺨﺪم ﰲ‬ ‫ﺻﻨﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﺤﺒﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺼـﺐّ ﺑﻮك ﺟُ ـﻞ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﺎ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ أوﺳـﻊ ﴍﻳﺤﺔ ﻣـﻦ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ‬

‫‪20‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﺠﻤﻌﺔ ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﻳﻮم اﻟﻤﻬﻨﺔ ﺑﻮاﺷﻨﻄﻦ‬

‫ﺗﺸﻮﻳﻪ‬ ‫ﻻ داﻋﻲ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬ ‫ﻫﻞ ﻗﺎم اﻹﻋﻼم ﺑﻮاﺟﺒﻪ ﺗﺠﺎه ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪.‬؟‬ ‫ﻟﻺﺟﺎﺑـﺔ ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻟﺴـﺆال ﻳﻘـﻮل د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﻴـﺪات رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ )إن اﻟﻨﻈﺮة اﻤﺘﻌﻤﻘﺔ ﻟﻮاﻗﻊ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻻﺳـﺘﻬﻼك ﺗﺸﺮ إﱃ ﺷﻴﻮع ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻮﴇ وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﺺ أو اﻟﻔﻬﻢ اﻟﺪﻗﻴﻖ أو اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫واﻻﺳـﺘﺨﺪام واﻟـﴩاء(‪ .‬وﻣﻦ ﺧـﻼل ﻧﻈﺮة ﴎﻳﻌـﺔ ﻤﻘﺎﻻت‬ ‫ﻣﻨﺸـﻮرة ﺑﺎﻟﺼﺤﻒ واﻤﺠﻼت أو ﺣﺪﻳـﺚ اﻤﻘﺎﺑﻼت ﺑﺎﻹذاﻋﺎت‬ ‫واﻤﺤﻄﺎت اﻟﺘﻠﻔﺎزﻳﺔ أو اﻟﻜﻼم اﻤﻨﺸـﻮر ﺑﺎﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺒـﻦ اﻟﺘﺨﺒﻂ ﰲ اﻷﻗـﻮال ﺗﺎرة وﻋـﺪم دﻗﺔ أو ﺻﺤـﺔ اﻟﻜﻼم‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺎل ﺗﺎرة أﺧﺮى ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺷـﻴﻮع أو ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻜﻼم‬ ‫اﻹﻧﺸﺎﺋﻲ اﻤﻐﻠﻒ ﺑﺎﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺎت واﻟﺘﺴﻄﻴﺢ ﻟﻠﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻄﺮوﺣﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺴﺎﺣﻘﺔ ﻣﻦ اﻤﻘﺎﻻت واﻤﻘﺎﺑﻼت وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻀـﻼ ﻋـﻦ ﻣﻴﻞ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﺘّـﺎب وﺑﻌـﺾ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ ﰲ ﻛﻞ ﳾء )ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﻣﻮاﺿﻴﻊ إﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﺣﻮل ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ واﻷﻣﺜﻠﺔ ﻋﺪﻳﺪة‪ .‬وﻫﺬا اﻷﻣﺮ أدى إﱃ اﻧﺘﺸـﺎر ﻋﻘﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺨﺒﺮ ﰲ ﻛﻞ ﳾء )ﺧﺒﺮ ﰲ اﻟﻐﺬاء‪ ،‬ﺧﺒﺮ ﰲ اﻟﺪواء‬ ‫ﺧﺒـﺮ ﰲ اﻟﺼﺤـﺔ وﻣـﺮات أﺧﺮى ﻧﺎﺷـﻂ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﻴﺌﺔ أو‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ أو اﻟﺰراﻋﺔ‪ ....‬اﻟﺦ(‬ ‫وأؤﻛـﺪ ﻫﻨـﺎ أن اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﻌﻈﻤـﻰ ﻣﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻄﺮﺣﻮن‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻛﺨﱪاء أو ﻧﺸﻄﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل وﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﻟﺨﻠﻔﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ ووﻓـﻖ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ وﻣﻘﺎدﻳـﺮ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع اﻟﺬي ﻳﺘﻜﻠﻤﻮن ﺑﻪ ﻫﻢ ﻟﻴﺴﻮا ﺧﱪاء أﺻﻼً‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إﻧﻬﻢ ﻳﺘﻜﻠﻤﻮن ﺑﺎﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺎت واﻟﺴـﻄﺤﻴﺎت واﻟﺸﻜﻠﻴﺎت‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻣﻊ اﻷﺳﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ أدت وﺗﺆدي ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺸﻮﻳﻪ وﺗﺸﻮﻳﺶ آراء وﻣﻮاﻗﻒ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﺣﻮل اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻤﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺷـﻬﺪت ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺔ ﰲ ﻳـﻮم اﻤﻬﻨـﺔ ﰲ‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﺘﻤﻴـﺰة ‪ ،‬وزار وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘﺮي‪ ،‬وﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ ﻋـﺎدل‬ ‫اﻟﺠﺒﺮ‪ ،‬واﻤﻠﺤﻖ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺟﻨﺎح‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴـﴗ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﻘـﺮن‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﱠﻣـﻮا ﻟﻬﻢ ﻧﺒﺬ ًة‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣﻨـﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻﺗﻬـﺎ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻬﻮدﻫـﺎ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮّﻩ وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺗﻨﻔـﺮد وﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ‪ ،‬وﻋـﺪد ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪﱠﻣـﻮا‬

‫ﺷـﻜ َﺮﻫﻢ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻤﺸـﺎرﻛﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة داﺋﻤﺎً‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻛ ّﺮﻣﺖ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻃﺎﻟﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻜﺜـﺮي‬ ‫ﺑﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺘﻤﻴّـﺰ اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻣـﻦ أﻓﻀـﻞ ﻋـﴩ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻟﺘﻤﻴّـﺰه‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ ﺧـﻼل وﺟـﻮده ﰲ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ‪ .‬واﻟﻜﺜـﺮي ﻫـﻮ أﺣـﺪ‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﺠﻤﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻌـﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﺗﺨ ﱠﺮج‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔِ ﺑﻴﺘﺴـﱪغ ﺑﻮﻻﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻴﻠﺴﻠﻔﻴﻨﻴﺎ ﰲ ﺗﺨﺼﺺ اﻷﻋﺼﺎب‪،‬‬ ‫وﻳـﺪرس ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ارﺗﺠﺎﺟﺎت اﻤﺦ واﻟﺘﻮازن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺣـﺚ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻤﻘـﺮن أﺑﻨـﺎءه‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺗﻤﺜﻴﻞ‬ ‫ﺗﻤﺜﻴﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺧـﺮَ‬ ‫ٍ‬

‫ٍ‬ ‫ﻣﺒﺘﻌـﺚ ﻫـﻮ‬ ‫وذﻛـﺮ ﻟﻬـﻢ أ ﱠن ﻛ ﱠﻞ‬ ‫ﺳـﻔﺮ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺗﺤـﺪﱠث ﻋﻦ ﻧﻤﻮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻣﺎ ﺗﻤﻴﺰت ﺑﻪ ﻣﻦ ﴎﻋﺔ‬ ‫ﻧﻤﻮﻫـﺎ وﻣﻨﺎﻓﺴـﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﱠﻬﺎ ﻣﻦ أوﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﺒﱠﻘﺖ اﻻﺳﺘﻘﻄﺎبَ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻤﺎذج‬ ‫ِ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ ﺟﻨﻴـﻒ‪،‬‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﺤـﺪث اﻤﺒﺘﻌﺜﻮن ﻋﻦ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ووﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺘﻠﺒﻴﺘﻬـﺎ‪ ،‬وأ ﱠن‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮض‬ ‫ﻋﻤـﺪا ُء اﻟﻜﻠﻴـﺎت ﺗﺠﺎرﺑﻬـﻢ ﰲ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌﺎث‪ ،‬واﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أ ﱠن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻵن ﺗﺨـﺪم اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ‪ ،‬وﺗﻠﺒـﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫»ﻣﻮﻓﻮن« ﺗﻨﺠﺢ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺠﻮدة ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫» إﻳﻜﻮ« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺿﻬﺎ اﻟﺴﺎدس ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻔﺮع اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻹﻳﻜﻮ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻓﺘﺘﺤـﺖ إﻳﻜـﻮ)‪(ECCO‬‬ ‫ﻓﺮﻋﻬـﺎ اﻟﺴـﺎدس ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ رﻳـﺎض ﻏﺎﻟـﺮي‪ ،‬وﻳﻘﺪم‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ واﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أرﻗـﻰ اﻷﺣﺬﻳـﺔ واﻟﺸـﻨﻂ‬ ‫واﻹﻛﺴﺴﻮارات‪ .‬وﺗﻌﺮف ﻣﺎرﻛﺔ‬ ‫إﻳﻜﻮ ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﺑﺄﻧﻬﺎ أﻓﻀﻞ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫ﻟﻸﺣﺬﻳـﺔ اﻤﺮﻳﺤـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺤﺪاﺛـﺔ ﺗﺼﺎﻣﻴﻤﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺘﻬـﺎ اﻤﺘﻄـﻮرة ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﻷﺣﺬﻳـﺔ‪ .‬وﺗﺰاﻣـﻦ اﻻﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻣـﻊ اﺣﺘﻔـﺎل اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﻌﺎﻣﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﻦ إذ ﺗﺸﻴﺪ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﻘﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑﻘﻮة ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﻸﺣﺬﻳﺔ‬ ‫اﻤﺒﺘﻜـﺮة‪ .‬وﺗﻌـﻮد اﻟﴩﻛـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺮاﺛﻬﺎ اﻹﺳﻜﻨﺪﻧﺎﰲ ﻻﺑﺘﻜﺎر ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻠـﻮل اﻤﺮﻳﺤﺔ واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﴈ رﻗﻲ ذوق‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻦ أﻃﻔﺎل‪,‬‬ ‫ﻧﺴـﺎء ورﺟـﺎل‪ .‬ﻓﻬـﻲ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ رﻏﺒﺎت اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻷذواق ﻣﻊ ﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫أن ﻳﻜﻮن أي ﻣﻨﺘـﺞ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻳﺆﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺮاﺣﺔ واﻷﻧﺎﻗﺔ ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺨﺮ ﴍﻛﺔ إﻳﻜﻮ)‪(ECCO‬‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺔ وﻣﺘﻄـﻮرة‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻟﴩﻛﺔ‬

‫ﻋـﱪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻤﻤﺘﻌـﺔ واﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﻛﺄﺟﻬـﺰة آﻳﻔـﻮن وآﻳﺒـﺎد ﻟﻴﺸـﻌﺮ ﻛﻞ زﺑـﻮن ﻛﺄﻧﻪ‬ ‫ﻓﺎﺋﺰ‪ .‬وﻗﺎل ﺣﻴﺪر ﺷـﻐﺮي ﻣﺪﻳﺮ ﺑﻮك ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫»ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻋﲆ اﻟﺰﺑـﻮن ﻓﻌﻠﻪ ﻫﻮ أن ﻳﻜﺸـﻂ ﻟﺮﺑﺢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻫﺪﻓﻨﺎ زﻳﺎدة اﻟﻮﻋﻲ ﻋﻨﺪ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﺑﻤﻨﺘﺠﺎت‬

‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﻓﺴـﻨﻘﻮم ﺑﴩح ﻋـﻦ اﻤﻨﺘﺠـﺎت وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ واﻟﻮﺻﻔﺎت ا ُﻤﺜﲆ ﻟﻜﻞ واﺣﺪة«‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻣﻨﺘﺞ ﻣﺘﻨﻮع اﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت وﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻗﻠﻴﻠﻦ ﻳﺘﻔﻬﻤﻮن‬ ‫ﻣﻜﻮﻧـﺎ ً ذا اﺣﺘﻤﺎﻻت ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻨﺘﺞ‪.‬‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻮﺣﻴـﺪة ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫وﺗﺪﻳـﺮ ﻛﻞ ﺧﻄﻮة ﻣـﻦ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟـﻚ ﺿﻤﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠـﻮدة واﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺮاﺣـﺔ ﻟﺰﺑﺎﺋﻨﻬـﺎ‪ .‬ﻓﻘـﺪ‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ ﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل إﻳﻤﺎﻧﻬﺎ ﺑﻤﺒﺪأ وﻓﻠﺴـﻔﺔ »‬ ‫اﻟﺤﺬاء ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﺒﻊ اﻟﻘﺪم« ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﺤـﺬاء ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﺒﻊ‬ ‫ﺷﻜﻞ اﻟﻘﺪم وﻟﻴﺲ ﻋﲆ اﻟﻘﺪم أن‬ ‫ﺗﺘﺸـﻜﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺬاء‪ .‬وﺗﻘﺪم‬ ‫ﻣﻌﺎرض إﻳﻜﻮ ﻟﺰﺑﺎﺋﻨﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﻣـﻦ أﺣـﺪث ﺻﻴﺤـﺎت‬ ‫اﻷﺣﺬﻳـﺔ ﺿﻤﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﺮﴈ ﺟﻤﻴﻊ اﻷذواق‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫إﻳﻜﻮ)‪ (ECCO‬اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫آﻻن روﺳـﻨﺒﺮغ ‪،‬ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﻹﻃـﻼق اﻤﻌـﺮض اﻟﺴـﺎدس‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﻌـﺎ ً إﱃ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺳـﻊ‬ ‫واﻻﻧﺘﺸﺎر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أن‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﻄﻠﻊ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ أﻓﻀﻞ اﻤﻨﺘﺠﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﺸـﻜﻴﻼت إﻳﻜـﻮ‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻻﺑﺘـﻜﺎر واﻟﺮﻗﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺠـﻮدة‬ ‫واﻟﺮاﺣﺔ‪.‬‬

‫اﺧﺘﺘـﻢ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻀﻤـﺎن اﻟﺠـﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻓـﻮق اﻟﺜﺎﻧـﻮي‬ ‫اﻟـﺬي رﻋـﺎه اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أﻋﻤﺎﻟـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﻧﻬﺎﻳـﺔ إﺑﺮﻳـﻞ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻤﺜﻠـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺎت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ دوﻟﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـ ّﺮم ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴـﺶ‬ ‫وأﻣـﻦ ﻋـﺎم اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﻮﻳﻢ واﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﺴـﻠﻢ ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻟـﺔ )ﻣﻮﻓـﻮن( ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﻬﺎدة ﺗﺴﻠﻤﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺠﻨﺎﺣـﻲ‪ ،‬ﻟﻨﺠﺎﺣﻬﺎ ﰲ‬

‫اﻟﺠﻨﺎﺣﻲ ﻳﺘﻮﺳﻂ د‪ .‬اﻟﺮﺑﻴﺶ واﻤﺴﻠﻢ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺨﻄﻴـﻂ وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺘﺠـﺎوز‬ ‫‪ %250‬ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﺑﻤـﺎ ﺳـﺒﻖ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻟـﻪ ﻗﺒـﻞ اﻧﻄـﻼق‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻟـﻢ ﻳﻘﺘـﴫ‬ ‫اﻟﻨﴩ ﻋﲆ اﻹﻋﻼم اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وإﻧﻤـﺎ ﺑﻠـﻎ اﻟﻨـﴩ اﻟﺼﺤﺎﰲ‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﻲ‬ ‫واﻹذاﻋـﻲ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﺆﺗﻤﺮ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ ﰲ وﻛﺎﻟـﺔ‬ ‫ﻣﻮﻓﻮن ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮاز‪ ،‬إن اﻟـﺪور اﻷﺑﺮز اﻟﺬي‬ ‫ﺑﺎﺗـﺖ ﺗﻌـﺮف ﻓﻴـﻪ )ﻣﻮﻓﻮن(‬ ‫ﻳﻜﻤﻦ ﰲ ﺟﻮدة اﻤﻀﺎﻣﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻧﴩﻫـﺎ وﺑﺜﻬﺎ ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪ ،‬اﻷﻣﺮاﻟﺬي ﻳﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ‬

‫اﻟﻜـﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻻﻧﺘﺸـﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن )ﻣﻮﻓﻮن( ﺗﺘﺒﻊ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ دﻗﻴﻘـﺔ ﰲ ﺗﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤﻤـﻼت اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋـﲆ ﺑﻠـﻮغ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻷداء‪ ،‬وأﺿﺎﻓـﺖ‬ ‫أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻨﻈـﻢ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻋﺎرﻓﺎ ً‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ اﻹﻋـﻼم وأﻫﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻔـﻊ ﻣﻌـﺪل ﻧﺠـﺎح وﻛﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﻧﻮّﻫـﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻘﻮﻳـﻢ‬ ‫واﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻣـﴩف اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﺴـﺮي ﺗﻤ ّﻜـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻓﺮق اﻟﻌﻤﻞ ﰲ وﺿﻊ‬ ‫ﺧﻄﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ وأﻫﺪاف اﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬

‫د‪ .‬اﻟﻌﻨﻘﺮي واﻟﺴﻔﺮ اﻟﺠﺒﺮ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرة ﺟﻨﺎح ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﺠﻤﻌﺔ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫»اﻟﻨﻬﺪي اﻟﻄﺒﻴﺔ« ﺗُ ﻌﻠﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ اﻟـ ‪٢٥‬‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﻨﻬـﺪي اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻟﺔ‪ ،‬أﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮاﺋـﺰ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﺑﻤﺮور ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻤﺜﻠﻦ‬ ‫ﻋـﻦ ﻏﺮﻓﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﴩﻛـﺔ اﻟﻨﻬﺪي‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ .‬وﻓﺎز ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼـﻮﰲ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﺳـﻴﺎرة »ﺑـﻲ أم دﺑﻠﻴﻮ« اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‪،‬‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ ﻣﻦ ﺟـﺪة ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺴـﻴﺎرة »ﺑﻲ‬ ‫أم دﺑﻠﻴـﻮ« اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺎﻋﻞ اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﻦ اﻟﺨﺮج‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺳﻴﺎرة »ﺑﻲ أم دﺑﻠﻴﻮ« اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﺼـﻞ ﺧﻤﺴـﺔ ﻓﺎﺋﺰﻳـﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﻋﲆ ‪ 5‬ﺳـﻴﺎرات‬ ‫»ﻫﻮﻧﺪاي ‪ ،«Elantra‬وﻫﻢ )ﺻﺎﻟﺢ أﺣﻤﺪ ‪ ،‬وﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ أدﻣﺒﺎوا ﻣﻦ ﺟﺪة‪ ،‬وﻣﺼﻌﺐ أﺣﻤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺒﻮك‪ ،‬وﻧﺎﻳﻒ أﺑـﻮ رﺑﻴﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة(‪ ،‬وﺣﺼﻞ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ ﻗﻴّﻤﺔ وﻋﺪﻳﺪة ﺗﺸـﻤﻞ أﺟﻬﺰة‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وإﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬وأدوات ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬وﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﴍﻛﺔ اﻟﻨﻬﺪي اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬اﺣﺘﻔﺎﻻ ً ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻴﺪة‪ ،‬وﺗﻌﺒﺮا ً ﻋﻦ‬

‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻤﺘﻴﻨﺔ واﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺑﻨﺘﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺮام ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ اﻤﻬﻨـﺪس ﺣﺴـﺎم اﻟﻘـﺮﳾ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ واﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﴩﻛﺔ اﻟﻨﻬﺪي اﻟﻄﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﻟﺤﻀﻮرﻫﻢ وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ إﺟﺮاء اﻟﺴﺤﺐ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﺷـﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ ﰲ ﻣﻄﻠﻊ إﺑﺮﻳﻞ اﻤﺎﴈ ﺣﺘﻰ ﺗﻮج ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1,100,000‬ﻗﺴﻴﻤﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻘـﺮﳾ‪ ،‬أن ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻫﺬه اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻳﺄﺗﻲ وﻓﺎ ًء‬ ‫وﺗﻜﺮﻳﻤـﺎ ً ﻣﻦ ﴍﻛﺔ اﻟﻨﻬـﺪي اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ اﻟﻜﺮام‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﺴﻠﺴـﻠﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ واﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻇﻠـﺖ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﴩﻛـﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 25‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺴـﺮة ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎزات‬ ‫وﺑﻨﺎء ﺳـﻤﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﺑﻨﻴﺖ ﻋﲆ أﺳـﺲ ﻣـﻦ اﻟﺜﻘﺔ واﻟﻘﻴﻢ‬ ‫واﻹﺧـﻼص ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎع ﺗﺠﺎرة اﻟﺼﻴﺪﻟﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺳﺤﺐ ﺟﻮاﺋﺰ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ اﺣﺘﻔﺎل اﻟﻨﻬﺪي‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻣﻴﺢ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻰ ﺗﺤﺴﻴﻦ ﻇﺮوف اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﺑﻴﻦ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻤﻐﺮب‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﻐﺮﺑﻲ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻃﻨﺠـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﻐﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫‪ 8-6‬ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،2013‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »ﴍاﻛﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺑﻨﺎء اﻗﺘﺼﺎد اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ« وﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻠﻚ اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺎدس‪ .‬وﺷﻬﺪ اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺣﻀﻮرا ً ﻛﺜﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ رﺟﺎل وﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻤﻐﺮب‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ ﺳـﺒﻊ ورش ﻋﻤﻞ ﻫﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻫﻼت واﻣﺘﻴﺎزات‬ ‫ﻃﻨﺠـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻌﺎون اﻤﻐﺮﺑﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻓﺮص‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ واﻟﻠﻮﺟﻴﺴﺘﻴﻚ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ واﻟﺘﻌﺎون اﻤﻐﺮﺑﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ واﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ‪ ،‬ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻐﺮﺑﻴﺎت واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺎت‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ .‬وﻗﺪم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻃﻴﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮﻣﻴـﺢ‪ ،‬ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﺤﻮ ﺳـﻴﺎﺣﺔ ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ«‬ ‫ﺗﻬـﺪف إﱃ زﻳﺎدة أﻋـﺪاد اﻟﺴـﻴﺎح إﱃ اﻤﻐـﺮب‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﻐﺮﺑـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﺎﻫﺎ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻨـﺎوﻻ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺒـﺪأ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎر اﻟﻮزﻳﺮ إﱃ أن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﺛﻘﺘﻬـﻢ ﰲ اﻤﻐﺮب واﻵﻓـﺎق اﻟﻮاﻋﺪة ﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ‪ .‬ودﻋﺎ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻤﻐﺮب ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﺗﻠﻚ اﻟﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺮﻣﻴـﺢ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻤﻐﺮﺑـﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﺣﻴﺚ ﺗﻌـ ّﺮف اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻟﻌﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻴﺤﻬـﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﻐﺮﺑﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات ﺑﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ وﻧﻈﺮاﺋﻬـﻢ اﻤﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻇﺮوف اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺑﺎﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺸﻮﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺳﻮاء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻹﺟﺮاءات اﻹدارﻳﺔ أو‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى رﺑﻂ اﻤﻐﺮب ﺑﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﱪ ﺧﻄﻮط‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺒﺤﺮي أو اﻟﺠﻮي‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺑﻠﻎ ‪ 400‬ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠـﻲ ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ اﺗﺤﺎد ﻏـﺮف ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ وﻧﻈـﺮه اﺗﺤﺎد اﻟﻐﺮف اﻤﻐﺮﺑـﻲ واﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات وﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻐـﺮب‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﺪﻳـﺮ وﻣﺠﻠﺲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻃﻨﺠﺔ ووﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬


‫اﻟﺠﺎﺳﺮ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻣﺜﻘﻔﻲ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وأذرﺑﻴﺠﺎن‬

‫ﺑﺎﻛﻮ ‪ -‬واس‬ ‫ﺗﻨﺎول وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫أذرﺑﻴﺠـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺑـﻮ اﻟﻔـﺎس‬ ‫ﻏﺮاﻳﻴـﻒ وﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل ﻟﻘـﺎء ﺟﻤﻌﻬﻤـﺎ‪ ،‬أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺰز اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑـﻦ ﻣﺜﻘﻔـﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‬

‫ﺑﻬﺎ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺤﻮار ﺑـﻦ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳﺎن‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأت ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﺛﻢ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻣﺪرﻳﺪ ﺛﻢ ﺗﺤﺖ أروﻗﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬إﱃ أن ﺗـﻢ ﺗﺒﻨﻲ ﻣﺒـﺎدرة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺤـﻮار ﺑﻦ أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻷدﻳـﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت ﰲ ﻓﻴﻴﻨـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼث دول ﻫﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ واﻟﻨﻤﺴﺎ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻟﻮزﻳـﺮ اﻷذرﺑﻴﺠﺎﻧـﻲ إﱃ‬ ‫ﴍح ﻋﻦ أﻫﺪاف وآﻟﻴﺎت واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‬

‫اﻤﻤﻜﻠﺔ وأذرﺑﻴﺠﺎن‪.‬‬ ‫وﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﺗﺤﺪث اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻨﺘﺪى اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت اﻤﻘـﺎم ﰲ أذرﺑﻴﺠﺎن‪ ،‬ﻋﻦ رؤﻳﺔ‬ ‫وﻣﺒـﺎدرات ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ وﻣﺒﺎدرة‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ﺣﻮار‬ ‫اﻤﺬاﻫﺐ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ ﻗﺎم‬

‫ﻋﻤﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺤﻮار‬ ‫ﰲ ﻓﻴﻴﻨﺎ وﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﺷﻂ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻔﺬﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﻏﺮاﻳﻴـﻒ ﺑﺠﻬـﻮد ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻷدﻳـﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت وﻣﺎ ﺗﺘﺒﻨـﺎه اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺒـﺎدرات ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻨﺘـﺪى اﻟـﺪوﱄ ﻟﺤـﻮار‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻳﻌﻘﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﺑﺎﻛﻮ‪ ،‬وﺗﻘـﺪم اﻤﻤﻠﻜﺔ ورﻗﺔ ﰲ ﺟﻠﺴـﺎﺗﻪ‬ ‫ﺗﴩح رؤﻳﺔ وﻣﺒـﺎدرات ﻗﻴﺎدة اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺤﻮار داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺤﻮار ﺑـﻦ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﻓﻴﻴﻨـﺎ اﻟﺬي ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ واﻻﻋﺘـﺪال وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ ﺷـﻌﻮب اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻘﻼﻧـﻲ وﻣﺘـﺰن ﺗﺤﻘـﻖ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻼم‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﻮﺑﺎدي ﻳﻮاﺻﻞ ﻓﺘﺢ‬ ‫»اﻟﺘﺎﺑﻮﻫﺎت« ا¦ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻴﻠﻢ »ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫وﺣﻴﺪ اﻟﻘﺮن«‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫واﺻﻞ اﻤﺨﺮج اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﻬﻤﻦ ﻏﻮﺑﺎدي ﺟﺮأﺗﻪ‬ ‫ﺑﻔﺘﺢ اﻟﺘﺎﺑﻮﻫﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻤﻐﻠﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻜﻒ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻨﺒﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ ﻃﻮال ﻓﱰة ﻣﺴـﺮﺗﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﻧﻔﻴﻪ ﻣﻦ ﺑﻠﺪه‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﺧﺮاﺟﻪ ﻓﻴﻠﻤﺎ ً‬ ‫اﺗﻬﻢ ﻓﻴﻪ اﻟﺜﻮرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺳﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﺷـﺒﻪ ﺑﺎﻤﺼﻔﺎة اﻟﺘﻲ‬

‫ﻃﺎﻟﺖ اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻷدﺑﺎء واﻟﺸﻌﺮاء اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﺮوي ﻓﻴﻠﻢ »ﻣﻮﺳـﻢ وﺣﻴﺪ اﻟﻘـﺮن« ﻟﻐﻮﺑﺎدي‬ ‫ﻗﺼﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺳﻬﻴﻞ‪ ،‬أو ﺳـﺎﻫﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺨﺮج ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ﺑﻌﺪ أن أﻣﴣ ﻓﻴﻪ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‬ ‫واﻤﺮارة ﺑﺴﺒﺐ اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ وﺿﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺸﺎة‪.‬‬ ‫ﻳﻤﴤ ﺳـﻬﻴﻞ ﺑﺎﺣﺜﺎ ً ﻋﻦ زوﺟﺘﻪ ﻣﻴﻨﺎ »ﻣﻮﻧﻴﻜﺎ‬ ‫ﺑﻴﻠﻮﺗﴚ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺳﺠﻨﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺘﻮاﻃﺆ ﻣﻊ‬

‫زوﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺧﺮﺟﺖ ﺑﻌﺪ ﻣﴤ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺤﺎﴏا ً ﺑﻨﻮاﺋﺐ اﻟﺤﻴﺎة واﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺮارة اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ذاﻗﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺪ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻠﺰﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ وﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﺣﻴﺎة زوﺟﺘﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻫﻤـﺖ أن زوﺟﻬﺎ ﻗـﺪ ﻣﺎت ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪ‪ .‬ﻳﺼﻮر ﻏﻮﺑﺎدي ﻓﱰة اﻟﻀﻴﺎع اﻟﻼﺷـﻌﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﻛ ﱞﻞ ﻣﻦ ﺳـﻬﻴﻞ وزوﺟﺘـﻪ وأوﻻدﻫﻤﺎ‬ ‫ﺑـﴪد دراﻣـﻲ ﻣﻤﺘﻠﺊ ﺑﺎﻟﺨﻄـﻮط اﻟﻮاﺳـﻌﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗـﱰك ﻓﺴـﺤﺔ ﻟﺘﺄﻣﱡﻞ ﻫـﺬه اﻤﺄﺳـﺎة‪ ،‬وﺗﻮ ﱢﻟﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻃـﻒ واﻻﻧﺴـﺠﺎم اﻟﺤﻤﻴﻤﻲ ﻣﻊ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬وﻳﻮﺛﱢـﻖ ﻫﺬه اﻷﺣـﺪاث ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ ﺑﴫي‬ ‫ﻟﻴﺤ ﱠﺪ ﻣﻦ ﻣﺄﺳـﺎة اﻟﺼﻮرة ﻗﻠﻴـﻼً‪ ،‬وﻳﺨﻔﻒ اﻟﻮطء‬ ‫ﺑﺄداء ﺷﺎﻋﺮي‪.‬‬ ‫واﺧﺘـﺎر ﻏﻮﺑـﺎدي اﻤﻤﺜﻠـﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻮﻧﻴﻜﺎ‬ ‫ﺑﻴﻠﻮﺗﴚ ﻟﺘﺆدي دور »ﻣﻴﻨﺎ«‪ ،‬وﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺘﺪرب ﻟﺘﺘﻘﻦ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺎرﺳﻴﺔ ﻓﻘﺪﻣﺖ أدا ًء راﺋﻌﺎً‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺣﺼﻮن »ﺷﺤﺐ« ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﻣﻨﺬ أﻟﻒ ﻋﺎم ﻟﺘﺮوي ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫رﺟﺎل أﻤﻊ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻠﻔـﺖ اﻟﺤﺼـﻮ ُن واﺣﺘﻔﺎﻇﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻨﻘﻮش‬ ‫اﻤﺰﻳﻨﺔ ﺑﺎﻤﺮو واﻟﺼﻮاﻣﻊ ﻧﻈ َﺮ أيّ‬ ‫زاﺋﺮ ﻟﻘﺮﻳﺔ ﺷﺤﺐ اﻟﱰاﺛﻴﺔ )ﻏﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ رﺟـﺎل أﻤـﻊ( ﺑﻤﺠﺮد‬ ‫دﺧﻮﻟـﻪ إﻟﻴﻬﺎ‪ 15 .‬ﺣﺼﻨـﺎ ً ﺗﻌﻮد ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻟﻒ ﻋﺎم ﺗﺸـﻜﻞ آﺛـﺎرا ً ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺜّﻞ ﻣﻌﻠﻤﺎ ً أﺛﺮﻳـﺎ ً ﺑﺎرزاً‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻣـﻦ أﻋﲆ اﻟﺤﺼـﻮن اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ .‬وﻳﺰﻳﺪ ﻋـﺪد اﻟﻄﻮاﺑﻖ‬ ‫ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺤﺼـﻮن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻞ ﻋﲆ اﻤﻨﺎزل‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻃﻮاﺑﻖ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﻳﺤﻴـﻰ اﻷﻤﻌﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺘﺎرﻳﺦ وآﺛـﺎر اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي راﻓـﻖ »اﻟـﴩق« ﰲ ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل إن أﴎﺗـﻪ اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎ ً إﱃ ﺑﻠﺪة اﻟﺸـﻌﺒﻦ‬ ‫)ﺷﻤﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ(‪ ،‬ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ وﺻﺤﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ ﺷـﺤﺐ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻘﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻋـﻦ أي ﻗﺮﻳﺔ أﺛﺮﻳﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﰲ ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﻓﻴﻬﺎ أﻋﲆ‬ ‫ﺣﺼﻮن ﻋﺴـﺮ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻷﻤﻌـﻲ إﱃ أن ﻟﻠﻘﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺠﺪا ً ﻣـﺎ زال ﻳﺤﺘﻔـﻆ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ رﺣﻴﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ ﻣﻌﻴﺸﺔ أﻓﻀﻞ‪،‬‬

‫ﻣﺨﺎوف‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻮادر‬ ‫»أﺧﻮﻧﺔ«‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﺣﺼﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻲ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ ﺷﺤﺐ ﻣﺎزال ﻣﺤﺘﻔﻈﺎ ً ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻤﺴـﺠﺪ ﺑﻨﻲ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋـﲆ اﻟﺤﺠﺎرة‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺗﺸـﻌﺮ أوﺳـﺎط اﻤﺜﻘﻔـﻦ اﻤﴫﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﻴﺎء واﻟﻐﻀﺐ ﻣﻦ ﻗـﺮارات وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﴫي ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﻬـﺪف ﺿﺦ دﻣﺎء‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻛﻤـﺎ ﻗـﺎل‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪة أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات ﺗﺸـﻜﻞ ﺳـﺘﺎرا »ﻷﺧﻮﻧـﺔ وزارﺗﻬﻢ«‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وأﻟﻐـﻰ اﻟﻔﻨﺎﻧﻮن اﻷرﺑﻌﺎء اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ دار اﻷوﺑﺮا اﻤﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻮد‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»أﻫﻞ اﻟﺒﻠﺪ« ﻳﺪﺧﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻤﻮﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ دﺧﻞ ﻣﺴﻠﺴـﻞ »أﻫﻞ اﻟﺒﻠﺪ« ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻤﻮﻧﺘﺎج‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن اﻧﺘﻬﻰ اﻤﺨﺮج ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻄﺨﻴﻢ ﻣﻦ ﺗﺼﻮﻳﺮ آﺧﺮ ﻣﺸـﺎﻫﺪه أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬وﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ .‬واﺳـﺘﻐﺮق‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﺑﻀﻌﺔ ﺷـﻬﻮر ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺷﺎرك ﰲ أداء أدواره ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻤﻤﺜﻠﻦ اﻤﺨﴬﻣﻦ واﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﻢ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻐﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﺴﺎﺣﺔ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﺰة‪.‬‬

‫اﻟﻄﺨﻴﻢ وﺣﻤﺰة أﺛﻨﺎء ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﺴﻠﺴﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﻣﺨﻴﻢ ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ« ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن أدﻧﺒﺮة‬ ‫أدﻧﱪة ‪ -‬روﻳﱰز ﻳﻌـﺮض ﻓﻴﻠﻢ ﻋﻦ ﺣﻴـﺎة ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺗﻌﻴـﺶ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ‬ ‫ﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬وآﺧﺮ ﻋـﻦ ﻃﻘﻮس ﺟﻤﺎﻋﺔ روﺳـﻴﺔ ﻋﺮﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ‪ 146‬ﻓﻴﻠﻤﺎ ً آﺧﺮ ﰲ ﻧﺴـﺨﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣـﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن أدﻧﱪة‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘـﺎم ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻻﺳـﻜﺘﻠﻨﺪﻳﺔ‪ .‬ووﻋﺪ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن أﻣﺲ اﻷول ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺷـﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻷﻓﻼم اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 53‬دوﻟﺔ ﺧﻼل ﻓﱰة اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ ‪ 12‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﻦ اﻤﻘﺮر‬ ‫أن ﻳﺒـﺪأ ﰲ ‪ 19‬ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴـﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﺗﻀﻢ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﺮوﺿـﺎ ً ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﻓﻴﻠﻢ »ﻋﺎﻟﻢ ﻟﻴـﺲ ﻟﻨﺎ« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﻣﻬﺪي ﻓﻠﻴﻔﻞ‪ ،‬وﻳﺼﻮر اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺣﻴﺎة ﻋﺎﺋﻠﺔ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻻﺟﺌﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‪.‬‬

‫وأﻏﺼﺎن أﺷـﺠﺎر اﻟﺰﻳﺘـﻮن واﻟﻌﺮﻋﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﻛﺎن ﻫﺬا اﻤﺴـﺠﺪ ﻳﺸـﻬﺪ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ إﱃ اﻟﻌﺎم ‪ ،1869‬ﻋﺮض أوﺑﺮا ﻋﺎﻳﺪة‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳـﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻷﺧﺮة‪،‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻘﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻦ اﻤﻮﺳـﻴﻘﺎر ﻋﻤﺮ ﺧﺮت ﺗ���ﺎﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻷوﺑـﺮا‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﻮﻗﻒ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﺣﻔﻼﺗﻪ ﰲ اﻤﴪح اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘـﺢ اﻹﺛﻨـﻦ اﻤـﺎﴈ اﻤﻌـﺮض اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﰲ ﻣﴫ ﰲ ﻏﻴﺎب وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ووﺳـﻂ ﻫﺘﺎﻓﺎت ﻣﻨﺎوﺋﺔ ﻟـﻪ وﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ وﻣﺮﺷﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ودﺧـﻞ ﻋﴩات ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق(‬

‫اﻟﺼﻠـﻮات ﻟﺴـﻜﺎن اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬

‫ﰲ دار اﻷوﺑـﺮا ﰲ اﻋﺘﺼـﺎم ﻣﻔﺘـﻮح ﺣﺘﻰ إﻗﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻀﺎﻣـﻦ ﻣﻌﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻧﺼﺎر‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻤـﴫي ﻋـﻼء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﱃ اﻹﺧﻮان وﺟﺮى‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ أواﺋﻞ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻗـﺮر ﺧﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ إﻗﺎﻟـﺔ رﺋﻴﺲ ﻗﻄـﺎع اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﺻـﻼح اﻤﻠﻴﺠـﻲ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب أﺣﻤﺪ ﻣﺠﺎﻫﺪ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫دار اﻷوﺑﺮا اﻤﴫﻳﺔ إﻳﻨﺎس ﻋﺒﺪاﻟﺪاﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأدى إﻗﺼﺎء ﻫﺆﻻء اﻤﺴﺆوﻟﻦ إﱃ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬

‫وأوﺿـﺢ أن أﻓـﺮادا ً ﻣـﻦ ﻗﺒﻴﻠـﺔ‬ ‫ﺑﻨﻲ ﻫـﻼل اﻤﻌﺮوﻓـﺔ واﻤﻬﺎﺟـﺮة ﻋﱪ‬

‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻤﻌﻄﻲ ﺣﺠﺎزي ﻣﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫»إﺑـﺪاع« اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وأﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫ﻋﻔﻴﻔﻲ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺔ »اﻤﺠﻠﺔ« اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫وﻫﺬا اﻟﺘﻮﺗﺮ أدى إﱃ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﺳﻌﻴﺪ ﺗﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬ ‫واﻋﱰض ﺗﻮﻓﻴﻖ‪ ،‬اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﻮزارة‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎن اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻋﲆ »اﻟﺴـﻌﻲ ﺑﺈﴏار ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺳﻴﺎﺳﺔ أﺧﻮﻧﺔ اﻟﻮزارة اﻟﺬي ﺑﺎت واﺿﺤﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻴﺎن«‪.‬‬ ‫وﺑـﺮر وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻤﴫي ﻗـﺮارات‬

‫اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻗﺒﻴﻠـﺔ ﺷـﺤﺐ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﻮد ﻟـﻸزد‪ ،‬وﻛﺎن أﻫﻠﻬﺎ ﻣﺸـﻬﻮرﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜـﺮم واﻟﺠـﻮد واﻹﺑﺎء‪ ،‬ﻗﺪ ﺷـﺎرﻛﻮا‬ ‫ﰲ ﺗﺸـﻴﻴﺪ ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ﺑﻨﻲ ﻫـﻼل اﺷـﺘﻬﺮوا ﺑﺘﺠـﺎرة اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫واﻟﺒﻨـﺎء ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬وﺳـﺎﻫﻤﻮا ﰲ‬ ‫ﺗﺸﻴﻴﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺼﻮن اﻷﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫آﺛﺎرﻫـﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺣﺘـﻰ وﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺎﴐ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﻔﻦ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﰲ رﺟﺎل أﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ ﻗـﺮى ﺷـﺤﺐ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ إﺧﻀـﺎع ﻫـﺬه اﻟﻘﺒﻴﻠـﺔ ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻫـﺬه اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﺤﺼﻴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺮﻛﺰ ﻓﻴﻬﺎ أﻫـﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫أن ﻗﺎﺋﺪا ً ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻗﺎل ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫»ﺣﺒﻞ ﻳُﺮﻣـﻲ‪ ..‬وﺟﺒﻞ ﻳﺮﻣﻲ«‪ ،‬وﻳﻘﺼﺪ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ أﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن ﻣﺎﻳﻌﺮف‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ »اﻤﺮﺟﻤـﺔ«‪ ،‬أو اﻟﺼﺨـﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻬﺎ ﻟﺮﻣـﻲ اﻟﻌـﺪو ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻧﻔﺎذ ذﺧﺮﺗﻬﻢ‪ .‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ داﺧﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫أي ﻗﻠﻌﺔ ﻋﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷﻴﺪت ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﻳﺪي أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ ﺣﺼﻦ »اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ« ﻣـﻦ أﺑـﺮز ﺣﺼـﻮن اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻳﺸﻜﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﻹﻣﺎرة ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﻨﻪ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎع ﺳﻮاء ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺻﻠﺢ أو‬ ‫ﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ أي ﻗﺒﻴﻠﺔ أﺧﺮى‪ .‬وﻳﺤﻮي ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺠﻦ ﻗﺪﻳﻢ ﻳﺴﺠﻦ ﻓﻴﻪ اﻤﺨﺎﻟﻔﻮن ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﻘﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻹﻗﺼﺎء اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن ﺑﴬورة »ﺿﺦ دﻣﺎء‬ ‫ﻟﻠﻮزارة«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺑﻴﺎن وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ أن اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺑـﺚ »رؤى ﺟﺪﻳﺪة ﻹﺣـﺪاث ﺣﺮاك‬ ‫ﺛﻘـﺎﰲ ﻳﻌﱪ ﻋـﻦ ﺛـﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻛﺎﻓﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻗﺎﺋﺪ اﻷورﻛﺴـﱰا ﻧﺎﻳـﺮ ﻧﺎﺟﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻟﺘﻘﻰ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ أﺳـﺒﻮع ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻗﺮاراﺗـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل إن »اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻢ ﻳﻘﺪم ﻟﻨﺎ أﺳـﺒﺎﺑﺎ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻟﻘﺮاراﺗﻪ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻫﻮ ﻳﻨﻔﺬ أﺟﻨﺪة«‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﺣﻠﻤﻲ اﻟﻨﻤﻨـﻢ‪» :‬ﺟﻤﺎﻋﺔ‬

‫ﻣـﻦ ﺑـﻦ اﻟﺤﺼـﻮن اﻤﺸـﻬﻮرة‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﺼـﻦ آل ﻣﺎﻃـﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪم درﻋﺎ ً دﻓﺎﻋﻴﺎ ً ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺎزال‬ ‫ﻳﺤﺘﻔـﻆ ﺑﺂﺛـﺎره‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺣﺼﻨـﺎ آل‬ ‫اﻟﺮاﻗﺪي وآل أﺑﻮ ﻤﻠﻢ‪ ،‬اﻟﻠﺬان اﺳـﺘﺨﺪﻣﺎ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻟﻠﺪﻓﺎع واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻞ ﻋﲆ ﻗﺮى‬ ‫ﺷﻮﻗﺐ وﺑﻌﺾ ﻗﺮى ﺟﻨﻮﺑﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻏﻨﻴﺔ ﺑﺎﻵﺑﺎر وﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ آﺑﺎر‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴـﻤً ﻰ »ﺻﺒـﻲ اﻟﻌﻦ«‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﺎل إﻧﻬﺎ ﺳـﺒﻌﺔ آﺑـﺎر ﻣﺘﺪاﺧﻠﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﺑـﱤ ﺗﻔﺘﺢ ﻋﲆ اﻵﺧـﺮ ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ ﻫﻨﺪﳼ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻤﻠـﻮءة ﺑﺎﻤﺎء ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻴـﺰت ﻗﺮﻳﺔ ﺷـﺤﺐ ﺑﺎﻟﺰراﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ اﻟﻘﻤﺢ واﻟﺒـﻦ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺼﺪر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻷﻫـﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻴﺰ‬ ‫أﻫﺎﻟﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﺠﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﰲ ﺳـﻤﺮات أﻫـﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻓﻠﻢ‬ ‫ﺗﻜـﻦ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ »اﻟﻄﺒـﻞ«‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻷﻤﻌﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮاﺋﺒﻬـﻢ ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬أﻧﻬـﻢ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﻌﻴﺒـﻮن »اﻟﻄﺒﻞ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻪ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﻹﻋـﻼن اﻟﺤـﺮب‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﻃﺒـﻞ‬ ‫»اﻟﺮاﺟـﻮج« اﻤﻌـﺮوف ﻗﺪﻳﻤـﺎ )ﻳﻘﺎل‬ ‫إن دوي ﺻﻮﺗﻪ ﻳﺴـﻤﻊ ﻋـﲆ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳـﺎم(‪ .‬وﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﻣﺜـﻞ اﻟـﺰواج‬ ‫واﻟﺨﺘﺎن ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﻢ دﻋﻮة أﻫﺎﱄ وﻣﺸﺎﻳﺦ‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻟﺤﻀﻮر ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺗﻌﺘﻘﺪ أن ﺑﺴـﻂ أﻳﺪﻳﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻳﺆدي ﻟﺒﺴﻂ أﻳﺪﻳﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﺧﻄـﺄ«‪ .‬وأﺿـﺎف أن »ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدات ﻟـﻦ ﻳـﺆدي إﱃ أﺧﻮﻧـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻷن‬ ‫اﻟﺠﺴﻢ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﴫي ﻗﻮي وﻣﺘﻤﺎﺳﻚ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬رﻓﺾ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ أﺣﻤﺪ ﻋﺎرف ﺗﺤﻤﻴﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ أزﻣـﺎت ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﻧﺤـﻦ ﻧﺮﻳﺪ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻟـﻜﻞ اﻷﻃﺮاف ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪ ﺳﻮاء وﻻ ﻧﺮﻓﺾ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻷﻧﻪ ﻣﻮﺟﻮد‬ ‫داﺧﻞ ﺗﻨﻈﻴﻤﻨﺎ«‪.‬‬

‫آل ﻗﺮﻳﺸﺔ ُﻳ ﱢ‬ ‫ﻌﻠﻢ أﺑﻨﺎء اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻓﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ »ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ«‬

‫راﺑﻄﺔ »إﻳﺤﺎء اﻟﻀﻮء« ﺗﻮ ﱢﺛﻖ ﺣﻴﺎة ﻧﺠﺮان وﺗﺒﺮزﻫﺎ ﻓﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴ ًﺎ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫ﺣﻤـﻞ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ ﻫـﺎدي اﻟﺸـﻴﺒﺔ آل‬ ‫ﻗﺮﻳﺸـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻪ ﻣﻬﻤـﺔ ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺤﻴﺎة ﻓﻴﻬﺎ »ﺿﻮﺋﻴﺎ«‪ ،‬وإﺑﺮازﻫﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻵﺧﺮون‬ ‫ﰲ ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻞ واﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻬﻤـﺔ دﻓﻌﺖ آل ﻗﺮﻳﺸـﺔ ﻟﻠﺘﻔﻜﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ راﺑﻄﺔ ﻓﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ اﺳﻢ »إﻳﺤﺎء اﻟﻀﻮء«‪.‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل آل ﻗﺮﻳﺸـﺔ ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ ﻟـ»اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫إن ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻮاد اﻟﺒﴫﻳﺔ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟـﻢ ﺗﺠﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻬﺘـﻢ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻫـﺬه اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫ﺗـﻢ ﺑﻤﺠﻬـﻮد ﻓـﺮدي ﻣﻦ ﻗﺒـﲇ ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺘﻲ اﻹﻫﻤﺎل اﻟﻮاﺿـﺢ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ اﻻﺣـﱰاﰲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫أﺗﻴﺖ ﺑﻔﻜﺮة إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻴـﻢ أﻋﻀﺎء اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻤﺘـﻪ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻨﻮن ﺗﺼﻮﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻨﺤﺎول ﺳـﻮﻳﺎ ً ﺗﻮﺛﻴﻖ وﺗﺜﺒﻴﺖ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﺎت واﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺎت ﰲ ﻧﺠـﺮان ﻟﻸﺑﺪ‪ .‬وﻳﺘﺎﺑﻊ‬ ‫أن ﻣﻦ أﻫﺪاف ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻫﻮ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺗﻜﻮن ﻣﻈﻠﺔ ﻤﺼﻮري اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﺘﻌﻠﻢ ﻓﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻬـﻢ ودﻋﻤﻬـﻢ‬ ‫ﻣﻌﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻣﺎدﻳﺎ ً إن وﺟﺪ اﻟﺪاﻋﻤﻦ‪ ،‬وإرﺷـﺎدﻫﻢ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮق اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻼﺣﱰاﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﻢ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻞء وﻗﺖ‬

‫ﺻﻮرة ﻟﺠﺒﻞ اﻟﺘﻘﻄﻬﺎ ﻋﻀﻮ ﰲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫ﻓﺮاغ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﴚء ﻳﻌﻮد ﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‬ ‫ﻛﻮﺳـﻴﻠﺔ دﻋﺎﺋﻴﺔ وإﻋﻼﻣﻴﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻟﺘﻜﻮن‬

‫ﻫـﻲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ ﻟﻠﻌﺎﻤﻴﺔ وﻟﺘﺠـﺎوز ﺣﺪود اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ أوروﺑـﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وآﺳـﻴﺎ‪ ،‬ﻋﱪ‬

‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻧﺠﺮان ﺑﺸـﻜﻞ ﺑـﴫي ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺮاﺑﻄـﺔ اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻦ ‪ 13‬ﺣﺘﻰ ‪ 40‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺆﺳﺴﻬﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫إﻧـﻪ ﻳﻔﻀﻞ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﺻﻐﺎر اﻟﺴـﻦ »ﻓﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻄﻮر ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬وﺳﻴﻘﺪﻣﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ‬ ‫وراﺋﻌـﺔ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻤﻠﻮن اﻟﻄﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟـﺬي ﺑﺪأﺗـﻪ«‪ .‬وﻳﻮﺿـﺢ آل ﻗﺮﻳﺸـﺔ أن اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻣﻔﺘﻮح ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺼﻮرﻳـﻦ واﻤﺼﻮرات اﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﻧﺠـﺮان وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻼﻧﻀﻤـﺎم إﱃ اﻟﺮاﺑﻄﺔ‪،‬‬ ‫»وﻟﻜﻨﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﻛﻔﻜﺮة وﻟﻴﺪة أود ﺑﻨﺎء اﻷﺳﺎس‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ أﺗﻮﺟﻪ ﻟﻔﺘﺢ اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻟﻴﺼﺒـﺢ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻟﻠﻌﺎﻤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ أﻫـﻢ إﻧﺠـﺎزات اﻟﺮاﺑﻄـﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﻧﺸـﺎء ﻟﻮﺣـﺔ اﻟﻔﻨـﺎن ﻫـﺎدي آل‬ ‫ﺻﻠﻴـﻊ‪ ،‬اﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻣـﻦ ‪ 3000‬ﺻـﻮرة ﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻗﺎم أﻋﻀﺎء ﺑﻌﻤـﻞ ﺟﻮﻟﺔ ﻤﺪة‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﺗﺼﻮﻳﺮﻫـﺎ‬ ‫وإﻋﻄﺎﺋـﻪ ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺼـﻮر ﻟﺘﻀﻤﻴﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣـﴩوع »ﻧﺠـﺮان ﺑﻌﻴﻮن‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﴩوع ﺑﺎﻧﻮرﻣﻲ ﻛﺎن ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ‪ 12‬ﻣﺼﻮرا ً ﺑﺴﺒﻌﻦ ﺻﻮرة ﺑﺎﻧﻮراﻣﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﺑﻀﻮاﺣﻴﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻛﻨﻮع ﺗﻌﺮﻳﻔﻲ‬ ‫ﺑﻨﺠﺮان ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﴩوع »رﺳﻢ اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫ﻳﺘﻴـﻢ«‪ ،‬وﻫـﻮ ﻋﻤـﻞ ﺗﻄﻮﻋـﻲ ﻟﺼ���ﻟـﺢ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬

‫اﻷﻳﺘﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺗﻘـﻮم ﻓﻜﺮﺗﻪ ﻋﲆ ﺗﺼﻮﻳﺮﻫﻢ‬ ‫وﻃﺒﺎﻋﺔ ﺻﻮرﻫـﻢ ووﺿﻌﻬﺎ ﰲ إﻃﺎر‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻛﻬﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺮاﺑﻄـﺔ ﺑﻌﻤﻞ ﺗﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﺬوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ )ﺷـﻤﻌﺔ أﻣﻞ(‪ ،‬وﺷـﺎرك‬ ‫ﻓﻴـﻪ ‪ 14‬ﻋﻀﻮاً‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺨﻞ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻮاﺋـﻖ وﺻﻌﻮﺑـﺎت‪ ،‬ﻛﺎن ﻣـﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﺠﻬﻞ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻤﻨﺘﴩة ﺑﻦ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫آل ﻗﺮﻳﺸـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘـﻮل‪ :‬ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻧﺠـﺮان ﻋﺎﻣـﻞ اﻻﻧﺘﻘﺎد ﻏـﺮ اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬أو‬ ‫ﺑﻤﻌﻨـﻰ آﺧﺮ اﻟﻬﺠﻮﻣﻲ ﺑﺴـﺒﺐ أو دون ﺳـﺒﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ واﺟﻪ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎدات ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت‪ ،‬وﰲ ﺻﻔﺤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻋﱪ اﻟﱪﻳـﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ اﻟﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﻣﺼﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋﻦ رﻏﺒﺘـﻪ ﺑﻀـﻢ ﻣﺼﻮرﻳﻦ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺮاﺑﻄـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ ﻫﺎﺟﻤﻪ دون‬ ‫أي ﺳـﺒﺐ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺪه ﺑﺄﺳﻠﻮب اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻦ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ‪ ،‬وآﺧﺮ ﻧﻈﺮ ﻟﻠﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻘﺒﲇ‪ ،‬وﻏﺮﻫﻢ أﺗﻮﻧﻲ ﻣﺤﻤﻠﻦ ﺑﺠﺮﻋﺎت‬ ‫ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﺳـﺘﻘﻮﻫﺎ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ ﻛﺒﺮة ﻋـﲆ ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ‬ ‫ﻟﻴﻘﺬﻓﻮﻧـﻲ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﻫﻢ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻳﺠﻬﻠﻮﻧﻬﺎ وﻻ‬ ‫ﻳﻌـﻮن ﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ وأﺑﻌﺎدﻫﺎ‪ ،‬إﻻ أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺮ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ‪» ،‬ﻹﻳﻤﺎﻧﻲ‬ ‫وﻟﻘﻨﺎﻋﺘـﻲ وﻟﺜﻘﺘﻲ ﺑﻤﺎ أﻧـﺎ ﻣﻘﺪم ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑﻔﻮاﺋﺪ ﻫـﺬه اﻟﺮاﺑﻄﺔ‪ ،‬وﻣـﺪى ﻋﻄﺎﺋﻬﺎ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً«‪.‬‬


‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ‬

‫وأﻧﺎ ُ‬ ‫أﺷﺮ ﺑﺈﺻﺒﻌﻲ ﻟﻠﻘﻠﺐ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻌﻮاﻃﻒ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺤﺪق ﰲ‬ ‫ُﻘـﻞ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻨﺴـ ّﻞ دﻣﻊ‬ ‫اﻟﻠﻴـﻞ ﻣﻦ ﻣ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺼﺐ اﻟﻨﻬﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺣﺮﻳﺮا ﻣﺎ ﺗﺮك اﻟﻐﺮام ﻣﻦ اﻟﻮﺷﺎﻳﺔ واﻟﻨﺬور‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺨﺎف ﻣﻦ اﻤﻼﻣﺢ ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗﺨﻴﲇ ﻋَ َﺮﻗِ ﻲ‬ ‫ُ‬ ‫أوﻗﻌﺖ ﻗﻠﺒﻚِ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎض ﻟﻌﻠﻨـﻲ‬ ‫أﻣـﴚ ﻣﺤﺎذاة‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﺐ‬ ‫ﺷﻘﺎء‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻗﻠﺖ ﺳﺤﺎﺑﺘﻲ ﻋَ ﻄﺐٌ أﺻﺎب اﻟﻨﻮم‬

‫ذاﻛﺮة ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺰاﻫﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫إﺑﺪاع‬

‫‪22‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫واﻋﱰك اﻟﻜﻼ ُم‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺰ ْل ﺑﻮح اﻟﺨﻮاﻃﺮ ﻣﻤﻌﻨﺎ ً ﰲ ﱢ‬ ‫اﻟﴪ‬ ‫ﴎ اﻟﺤﻠﻢ واﻟﺼﻮر اﻟﻨﻘﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺰاج اﻟﺼﺤﻮ‬ ‫ﻣﻔﱰق اﻟﻄﺮﻳﻖ ‪...‬‬ ‫واﻟﺒﺤﺮ اﻤﻌﻠﻖ ﰲ اﻟﺠﺪار ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻨﻔﻰ‬ ‫وﻫﺬا اﻟﻨﺨﻞ ﺗﻌﺮﻓﻪ اﻟﻐﺮﻳﺰ ُة‬ ‫ﻗﺼﻴﺪﺗﻲ‬ ‫واﻟﺨﻴﺎل اﻟﺨﺼﺐ ﺟﺮح‬ ‫ْ‬ ‫أﺳﻄﻮرﺗﺎن ﻇﻼﻟﻨﺎ‬

‫واﻟﻘﱪ ﻓﻴﺾ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺘﺄوﻳﻞ‬ ‫ﻟﻮ ﻧﺰل اﻟﺒﻨﻔﺴﺞ ﰲ دﻣﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﻷﺻﺒﺖ ﻋﻦ ﻏﺰاﻟﺔٍ‬ ‫ُ‬ ‫وﺷﻄﺒﺖ ذاﻛﺮة اﻤﻜﺎن‬ ‫ُ‬ ‫ﺧﻄﻮﺗﻲ اﻟﴩﻳـﺪة ﻣﻦ ﻏﻤﺎر‬ ‫أﺳـﻌﻔﺖ‬ ‫ورﺑﻤـﺎ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻮﺣﻞ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫واﻓﱰش اﻟﻔ َﺮاش ﴎﻳﺮه ﰲ ﺧﻄﻮﺗﻦ ﺑﺮﻳﺌﺘﻦ‬ ‫ﺗﺪاﻋﺒﺎن اﻟﺪﻣﻊ ﻗﺒﻞ ﻧﺰوﻟﻪ‪...‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﻮرة اﻟﻌﻮﰲ‬

‫ﻋﺒﺚ اﻟﺠﻴﻮب‬

‫ﺧﺮز ﻳﻔﻘﺪ اﻻﻫﺘﺰاز‬

‫رﻓﻴﺪة اﻟﻔﺘﻨﻲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺒﺎرﺣﺔ وأﻧﺎ أﺑﺤـﺚ ﻋﻨﻚ ﰲ ﺟﻴﻮب اﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬رﺑﻤﺎ وﺟﺪت‬ ‫ﺷﻌﻮري اﻟﻀﺎﺋﻊ ﻧﺤﻮك ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻠﻮن ﻣﺮاراً‪ :‬ﻧﺸﻌﺮ ﺑﻚ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﱰﻳﻚِ ﻧﺤﻦ أوﱃ ﺑﻪ ﻣﻨﻚِ ‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﻌﻠﺖ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﺘﻮﺟﺒﻪ ﻣﻮاﺛﻴﻖ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻠﻤﺎت!‬ ‫اﻛﺘﺸـﻔﺖ ﻛﺜـﺮا ً ﰲ زﺣﻤﺔ اﻷﺷـﻴﺎء‪ ،‬أو ﺗﻌﻠـﻢ! أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ ﻓﻀﻼء‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻟﻢ ﻳﺤﻜﻮا ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺪرﺑﻮا ﺟﻴﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫إﺳـﻌﺎدي وﺣﺘﻰ ﺣﻦ ﺳـﺆاﱄ ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﻜﻮن ﻳﺤﺘﻀﻨﻨﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﻗﻮى ﺣﺘﻰ ﻧﺠﱪ ﻋﲆ اﻟﺼﻤﺖ‪.‬‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﻲ اﻟﺬي أﻋﺮﻓـﻪ ﻣﻨﺬ ﺧﻤـﺲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻞ ﺻﻮرة‬ ‫ﻃﻠﻴﻘﺘﻪ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺒﻜﻴﻬﺎ ﻟﻴﻠﺔ ﺑﻌﺪ ﻟﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ اﻤﻘﺮﺑﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﻮرﻗﺔ ﻣﺮﻳﺒﺔ دوّن ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﻋﻨﻮان‬

‫ﻛﺘـﺎب وﻫﻤﻲ واﺳـﻢ ﺣﺒﻴﺒﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ«‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ أن أﺳـﱰﺟﻊ‬ ‫ﺑﺬاﻛﺮﺗﻲ ﻫﺬا اﻻﺳـﻢ ‪ -‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﱄ ﺑﻌﺠﻠﺔ‪ :‬ﻇﺎﻤﺔ ﻫﻲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﺣﻦ أﺷﻌﺮ ﺑﺄن زوج أﺧﺘﻲ ﻫﻮ اﻷﻧﺴﺐ ﱄ!‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﻴﻮﺑﻬﺎ ﻓﺎرﻏـﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ‪ -‬ﺗﺬﻛﺮت أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﻘﺪت ﻛﻞ ﳾء‬ ‫ﺻﺪﻳـﻖ اﻤﻨﺘـﺪى اﻷول‪ :‬ﻛﺎن ﻳﺤﺘﻔـﻆ ﺑﻨﻘـﻮد ﻳﻨﻈﻤﻬـﺎ »ﻣﻄـﺎط‬ ‫داﺋﺮي« ﻳﺒﺪو ﻛﺜﻤﻦ ﻳﺪﻓﻌﻪ ﻋﲆ ﻏﺮﺑﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﺘـﻲ اﻤﺘﺰوﺟـﺔ ﺣﺪﻳﺜـﺎً‪ :‬ﻛﺎن ﻫﺎﺗﻔﻬﺎ اﻟﻨﻘـﺎل ﻣﻮﺿﻮﻋﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺔ ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﺑﻦ زوﺟﻬـﺎ‪ !.‬ذﻫﻠـﺖ ﻛﺎن اﻤﻮت ﻳﺘﺤـﺪث دوﻧﺎ ً‬ ‫ﻋﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﻲ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ :‬ﻛﺎن ﻳﺒﻜﻲ ﺗﻀﺤﻴـﺎت ﻛﺜﺮة واﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬

‫ْ‬ ‫ﻧﺰﻋَ ﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﻴﺪي‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘﻮﻗـﻒ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺴـﺒﺐ ﻣـﺎ‪ ،‬ﻳُﻌﻴﺪ‬ ‫رأس اﻟﻘﻠﻢ إﱃ ﻣﻜﺎﻧـﻪ وﻳﻐﻠﻘﻪ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﺤﺮص‬ ‫واﻟﺪﻗـﺔ وﻳﻀﻌـﻪ ﰲ اﻟﺠﻴـﺐ اﻷﻋـﲆ ﻤﻌﻄﻔـﻪ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺤﺪث ﻗـﻂ أن ﻃﻠﺐ أﺣﺪ زﻣﻼﺋـﻪ ﻗﻠﻤﻪ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻛﻠﻬﻢ أن ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻌﺮ‬ ‫أﺣـﺪا ً ﻗﻠﻤـﻪ ﺣﺘﻰ ﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ واﺣـﺪة‪ .‬أﻳﻨﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺬﻫـﺐ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﺒﻀﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻟﻠﻘﻠﻢ ﺗﻠﻤﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻳﴪ ﻣﻦ ﺻﺪره وﻫﻮ ﻳﺴـﺘﻤﺘﻊ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﻠﻤﻌﺎن ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎن وﺳﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﺻﺪره‪.‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﻣـ ّﺮ اﻟﻮﻗﺖ ﺣﺘﻰ أﺗﻰ ﻳـﻮم ﺧﺮﻳﻔﻲ ﺑﺎرد‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻷﻳﺎم اﻟﺒﺎردة اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺐ اﻟﺮﻳﺢ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ ﻗـﺮر أن ﻳـﺰور أﺧـﺎه اﻟـﺬي‬ ‫ﻋﺎد ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋـﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻪ‪ .‬ﻃﻮال‬ ‫اﻟﻴﻮم ﰲ ﻣﻜﺘﺐ »ﺳـﺎﻳﻬ ُﺮخ« ﻛﺎن ﻳﻘﺮﺳﻪ اﻟﱪد‪.‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ زﻣﻼؤه‪ .‬ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻧﺘﻬﻰ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬و ﺧﺮﺟﻮا‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻜﺘﺐ‪ .‬ودّع ﴍف اﻟﺪﻳﻦ أﺻﺪﻗﺎءه ﻣﴪﻋﺎ ً‬ ‫وﺳـﺎر ﻧﺤﻮ ﺑﻴﺖ أﺧﻴـﻪ‪ .‬ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻗﱰب ﻣﻦ ﺑﻴﺖ‬ ‫أﺧﻴـﻪ وﻫ ّﻢ ﺑﱰﺗﻴـﺐ ﻫﻴﺌﺘﻪ ﺧﻔﻖ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﺸـﺪة‬ ‫وارﺗﺨﺖ ﻗﺪﻣـﺎه‪ .‬ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻗﺒﻀﺔ اﻟﻘﻠﻢ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﻠﻤﻊ ﻓﻮق ﺻﺪره اﻷﻳﴪ‪.‬‬ ‫ﻓﺘـﺶ ﺟﻴﻮﺑﻪ‪ .‬ارﺗﻔﻌـﺖ دﻗﺎت ﻗﻠﺒـﻪ‪ .‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠـﻢ ﻫﻨﺎك‪ .‬ﻫ ّﻢ ﺑﺎﻟﻌﻮدة إﱃ اﻤﻜﺘﺐ ﻟﻜﻨﻪ ﺗﺬﻛﺮ‬ ‫أﻧﻪ أﻏﻠﻖ‪ ،‬ﻓﺘﻤﺘﻢ‪» :‬رﺑﻤﺎ ﻧﺴﻴﺘﻪ ﺑﻦ اﻷوراق‪«.‬‬ ‫ﺳـﺎر إﱃ ﺑﻴﺖ أﺧﻴﻪ واﻟﺨـﻮف واﻟﻘﻠﻖ ﻳﻌﴫان‬ ‫ﻗﻠﺒـﻪ‪ .‬ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ اﻤﻜﻮث ﻛﺜﺮا ً ﻫﻨـﺎك‪ .‬ﻗﻠﻤﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻳـﺪور أﻣـﺎم ﻋﻴﻨﻴـﻪ‪ ،‬ﺑﻘﺒﻀﺘـﻪ وﻣﻨﻘﺎره‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﺣ ّﻞ اﻟﻠﻴﻞ وﻧﺎم أﻃﻔﺎﻟﻪ‪ .‬زوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻﺣﻈﺖ‬ ‫ﺣﺰﻧﻪ ﺳﺄﻟﺘﻪ‪» :‬ﻣﺎذا ﺣﺪث ﻟﻚ؟«‬

‫ﻓﺎﺟﺎب ﴍف اﻟﺪﻳﻦ‪» :‬اﻟﻘﻠﻢ‪ ،‬ﺿﺎع ﻣﻨﻲ اﻟﻘﻠﻢ‪«.‬‬ ‫ﻟﻔﻆ ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻠﺔ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﺘﺤﺪث أﺣﺪ ﻋﻦ ﻣﻮت‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻗﺮﻳﺐ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﺳﺄﻟﺘﻪ زوﺟﺘﻪ‪» :‬أﻳﻦ أﺿﻌﺘﻪ؟«‬ ‫رد ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻻ أﻋﺮف‪ ..‬رﺑﻤﺎ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ‪«.‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ أﺳـﺌﻠﺔ زوﺟﺘﻪ وﻧﺎم ﺟﺎﺋﻌﺎً‪ .‬ﺗﻤﻠﻤﻞ‬ ‫ﻃﻮال اﻟﻠﻴـﻞ وﺗﻘﻠﺐ ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ إﱃ آﺧﺮ وﻗﻠﻤﻪ‬ ‫أﻣﺎم ﻋﻴﻨﻴﻪ‪ :‬أﺳﻮد‪ ،‬ﺑﻘﺒﻀﺔ ذﻫﺒﻴﺔ‪ .‬اﻣﺘﺪت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﻮرة ﺣﺘﻰ دﺧﻠﺖ ﺣﻠﻤﻪ‪ .‬رأى ﰲ اﻤﻨﺎم ﻗﻠﻤﻪ‬ ‫وﻗﺪ ﺻﺎر ﻛﺒﺮا ً ﺟﺪاً‪ ،‬ﺑﺤﺠﻢ ﺷﺠﺮة دﻟﺐ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫وﻗﺒﻀﺘـﻪ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ﺗﻠﻤـﻊ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺳـﻮداء‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻧﺠﻤﺔ ﺛﺎﻗﺒﺔ‪ .‬ﻫـ ّﻢ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﺑﺎﺣﺘﻀﺎن‬ ‫ﻗﻠﻤﻪ وﻟﻜﻦ اﻟﻘﻠـﻢ ﻫﺮب ﻣﻨﻪ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻛﺎﺋﻦ ﺣﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻛﺾ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻨﺪﻫﺸـﺎ ً ﺧﻠـﻒ اﻟﻘﻠﻢ‪ .‬ﻻﺣﻘﻪ‬ ‫وذﻫﺒـﺎ ﺣﺘﻰ وﺻﻼ ﻗﺮب ﺑﺤﺮ ﻣﻀﻄﺮب‪ .‬ﻣﺎ إن‬ ‫ﺷﺎﻫﺪ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺒﺤﺮ ﺣﺘﻰ اﻋﱰاه اﻟﺨﻮف‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻘﻠـﻢ ﻓﻮاﺻﻞ اﻟﺮﻛﺾ ﻧﺤـﻮ اﻟﺒﺤﺮ‪ .‬ﺻﺎح‬ ‫ﴍف اﻟﺪﻳﻦ‪» :‬ﻫﺬا ﺑﺤﺮ‪ ...‬إﱃ أﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ؟«‬ ‫ﻏـﺮ أن اﻟﻘﻠـﻢ ﻟـﻢ ﻳﺒﺎل ﺑـﻪ وﻏﻄـﺲ ﰲ اﻤﺎء‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻏﺮق ﰲ اﻤﺎء ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻓﺸـﻴﺌﺎ ً ﺣﺘـﻰ اﺧﺘﻔﻰ‪.‬‬ ‫ﻇـﻞ ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ ﻣﺤﺪﻗﺎ ً ﰲ اﻟﺒﺤـﺮ اﻤﻀﻄﺮب‬ ‫ﺑﻨﻈـﺮات ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻷﺳـﻒ واﻷﻟﻢ‪ .‬ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ أﺛﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻠﻢ وﺑﺪأ اﻟﺮﺟﻞ ﻳﺸـﻌﺮ أن اﻟﻘﻠﻢ أﺧﺬ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﻤﻠﻚ ﻣﻌﻪ إﱃ اﻟﺒﺤﺮ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ رأى أﺧـﺎه ﺟﺎﻟﺴـﺎ ً ﻋﲆ ﺻﺨـﺮة وﻳﻀﺤﻚ‬ ‫ﻛﺎﺗﻤـﺎ ً ﺻﻮﺗـﻪ‪ .‬ﻓﻐﻀﺐ ﻏﻀﺒﺎ ً ﺷـﺪﻳﺪاً‪ .‬رﮐﺾ‬ ‫ﻧﺤﻮ أﺧﻴﻪ دون اﺧﺘﯿﺎر وﻣﺴـﻚ ﺣﻨﺠﺮﺗﻪ‪ .‬ﻛﺎن‬ ‫أﺧﻮه ﻳﺘﺨﺒﻂ ﻳﺎﺋﺴـﺎ ً ﺣﺘﻰ ﺳـﻤﻊ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺻـﻮت ﻓـ ّﺮاش ﻣﻜﺘﺒﻬﻢ ﻳﺼﻴـﺢ‪» :‬ﻗﻠﻤﻚ ﺗﺤﺖ‬

‫اﻤﻨﻀﺪة!«‬ ‫اﺳـﺘﻴﻘﻆ ﻣﺒﺎﻏﺘﺎ ً وﺧﺎﺋﻔـﺎً‪ .‬ﻛﺎن اﻟﺼﺒﺢ ﻟﻴﺤﻞ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻨﻮم‪.‬‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم وﺻﻞ ﻗﺒﻞ زﻣﻼﺋﻪ إﱃ اﻤﻜﺘﺐ‪ .‬ﺑﺤﺚ‬ ‫ﰲ ﺟﺮار ﻣﻜﺘﺒﻪ وﻛﻞ زواﻳﺎ اﻟﻐﺮﻓﺔ و ﺑﻦ اﻷوراق‬ ‫وﻛﻞ ﻣـﻜﺎن‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻻ أﺛـﺮ ﻟﻠﻘﻠـﻢ‪ .‬ﺟﻠـﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺮﺳﻴﻪ ﻛﺌﻴﺒﺎ ً ﻛﺄﻧﻪ ﻻ ﺣﻴﻠﺔ ﻟﻪ و ﺑﻨﱪة ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻃﺎﻗﺘـﻪ ﻣﻦ ﺷـﺪة ﻋﻤـﻞ ﺷـﺎق‪ ،‬ﺧﺎﻃﺐ‬ ‫اﻟﻔﺮاش ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬أﻟﻢ ﺗﺮ ﻗﻠﻤﻲ؟«‬ ‫ﻧﻈﺮ اﻟﻔﺮاش إﱃ اﻟﻴﻤﻦ واﻟﻴﺴـﺎر ﻓﺄﺟﺎب‪» :‬ﻻ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ أر أي ﻗﻠﻢ‪«.‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟـﺎء زﻣﻼؤه ﻻﺣﻈﻮا أن ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﻗﺪ‬ ‫ﻏﻄﻰ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﺑﻴﺪه اﻟﻴﴪى‪.‬‬ ‫ﺳﺄﻟﻮه‪» :‬ﻣﺎ اﻟﺨﻄﺐ؟«‬ ‫ﻓﺮد ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﻨﱪة رﺟﻞ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﻣﻮت‬ ‫أﺣـﺪ أﻗﺮﺑﺎﺋﻪ‪» :‬ﺿـﺎع ﻗﻠﻤﻲ‪ ..‬ﻇﻨﻨـﺖ أﻧﻪ ﻫﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻲ ﻓﺘﺸﺖ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن وﻟﻢ أﺟﺪه‪«.‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ ذﻟﻚ اﻟﻴـﻮم ﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ أن‬ ‫ﻳﻮاﺻﻞ اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن زﻣـﻼءه أﻫﺪوه‬ ‫ﻗﻠﻤﺎ ً آﺧﺮ ﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎن ﻳﺸـﻌﺮ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫أن ﻳﻜﺘـﺐ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺟﻴﺪة‪ .‬ﻓ ّﻜﺮ أن اﻤﺪﻳﺮ ﺳـﻴﻘﺮأ‬ ‫رﺳﺎﺋﻠﻪ دون أي إﻋﺠﺎب‪ .‬وﺣﺘﻰ ﺷﻌﺮ ذات ﻣﺮة‬ ‫أن اﻤﺪﻳﺮ ﺳﻴﻌﻨﻔﻪ ﺑﻠﻐﺔ اﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﻟﻪ ﻤﺎذا‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﻜﺘﺐ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ .‬ﺷﻌﺮ‬ ‫أن اﻤﺮاﺟﻌـﻦ أﻳﻀﺎ ً ﻻ ﻳﻜﻨّـﻮن ﻟﻪ ذﻟﻚ اﻻﺣﱰام‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ اﻋﱰض ذات ﻳﻮم أﺣﺪﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫إﺟﺮاءاﺗـﻪ‪ ،‬ﴏخ ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ ﰲ وﺟﻪ اﻟﺮﺟﻞ‪:‬‬ ‫»ﻣﻦ أﻳﻦ ﻋﺮﻓﺖ أن ﻗﻠﻤﻲ ﺿﺎع؟«‬ ‫ﻓﺮﻣﻘﻪ زﻣﻼؤه ﺑﻨﻈﺮات ﻛﻠﻬﺎ دﻫﺸﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﻮرة اﻟﻌﻮف‬

‫ﻟﻴﺴﺖ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺮج ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻨﺘﻔﺾ وﺗﺤﺎول ﺧﻠﻌﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻓﻌﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮات ﻋﺪﻳﺪة دون ﺟﺪوى‪ .‬ﻏﺮ أن ﺗﻠﻚ اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﴩﺳـﺔ ﻫﻲ اﻷﻋﻨﻒ‪،‬‬ ‫ﻃﺎﻤﺎ ﺳـﻤﻊ ﻣﻨﻬـﺎ أﻟﻔﺎﻇﺎ ً ﺟﺎرﺣـﺔ وﺗﻬﻜﻤﺎ ً ﺧﺎرج اﻤﺄﻟـﻮف وﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﻏﺮﻳﺒـﺔ ﺑﺈﺻﻼﺣـﺎت ﻛﺜـﺮة‪ ..‬ﻛﺄ َ ْن ﻳﻌﻠﻤﻬـﺎ اﻟﺴـﻴﺎﻗﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻤﺎرس ﻛﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم‪ ،‬وأن ﺗﻌﻤﻞ ﻛﺎﺷـﺮة ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻜﺒﺮ‪ ..‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻛﺎن راﻓﻀﺎ ً ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ..‬وﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ رﻧﺖ إﱃ اﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻤﺤﺘﻢ‪ .‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﺸـﻬﻮدا ً ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ رﻣﺰ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ واﻟﺨﺮوج ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻐﺎة‪ ،‬ﺛﺎرت ﺑﻌﻨﻒ ﻣﺘﺄﺛﺮة ﺑﺎﻟﺸـﺎرع اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺣـﺎول ﺟﺎﻫﺪا ً ﺗﻬﺪﺋﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﺪﻫـﺎ ﺑﺈﺻﻼﺣـﺎت ﺟﺬرﻳـﺔ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻤﺎ ﻛﻠﻬـﺎ‪ .‬ﺳﻴﺴـﺎﻓﺮان ﰲ ﻧﺰﻫﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻌﻴﺪ ﻃـﻼء اﻤﻨﺰل ﺑﺄﻟﻮان ﺟﺬاﺑﺔ‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﺸـﱰي ﺳـﻴﺎرة أﻧﻴﻘﺔ‪..‬‬ ‫وﺳـﻮف ﻳﺸـﱰي ﻟﻬﺎ أﻤﺎﺳـﺎ ً ﻏﺎﻟﻴﺎً‪ ..‬وﻳﺤﻘﻖ ﻟﻬﺎ ﻛﻞ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪..‬‬ ‫أﻗﺴـﻢ ﻟﻬﺎ أن ﻳﻨﻔﺬ ﻛﻞ ﻣﺎ وﻋﺪﻫﺎ ﺑﻪ‪ .‬ﻟﻢ ﺗﺄﺑﻪ ﺑﻮﻋﻮده اﻟﺘﻲ أﺧﻠﻔﻬﺎ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ ﺣ ﱢﺪ زﻋﻤﻬﺎ‪ ..‬ﺑﻞ ﴍﻋﺖ ﰲ ﺗﺤﻄﻴﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﻒ أﻣﺎﻣﻬﺎ وﻣﺎ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ إﻧﻬﺎ ﻫﻤ ْ‬ ‫ﱠﺖ ﺑﻪ ﻟﺘﺆذﻳﻪ‪ ،‬ﺣﻄﻤﺖ ﻣﻘﺘﻨﻴﺎت اﻤﻨﺰل‪ ،‬رﻓﻌﺖ ﻻﻓﺘﺔ‬ ‫»ارﺣﻞ زوﺟﻲ اﻟﻔﺎﺷـﻞ«‪ ،‬أﻳﻘﻦ أن اﻷﻣﺮ ﺧﺮج ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻫﺬه اﻤﺮة‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻫﻨﺎك أﻣﻞ ﰲ إﻗﻨﺎﻋﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء ﻋﻘﻮدا ً أﺧﺮى‪ ..‬ﻓﻘﺮر اﻟﺘﻨﺤﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ..‬اﻧﺘﺒﺎﺗﻬﺎ ﻓﺮﺣﺔ ﻋﺎرﻣﺔ ﺟﻌﻠﺘﻬﺎ ﺗﺮﻣﻲ ﻧﻔﺴـﻬﺎ أرﺿﺎ ً ﺛﻢ ﻧﻬﻀﺖ‬ ‫وأ ْﻟ َﻔـﺖ أﺧﺎﻫﺎ ﻟﺪى اﻟﺒﺎب‪ ،‬ﺣﻤﻠﻬﺎ ﻣﻨﻬﻜـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻬﺎ اﻟﻨﴫ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎﻏﻴﺔ اﻤﺴﻜﻦ‪.‬‬

‫ﻋﻴﺴﻰ ﻣﺸﻌﻮف اˆﻟﻤﻌﻲ‬

‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أن ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﻛﺎن ﻳُﺤﺐ ﻗﻠﻤﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أي ﳾء آﺧﺮ ﺗﺤﺖ ﻫﺬه اﻟﺴـﻤﺎء اﻟﺰرﻗﺎء‪.‬‬ ‫ﻗﻠﻤـﻪ ﻛﺎن ﻗﻠﻢ ﺣـﱪ ﻋﺎدﻳﺎً‪ .‬أﺳـﻮد وﻟﻪ ﻗﺒﻀﺔ‬ ‫ذﻫﺒﻴـﺔ‪ .‬ﻟﻠﻜﺘﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺪار اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻔﻞ ﻟﻠﻘﻠﻢ ﻟﻴﻈﻬﺮ ﻣﻨﻘـﺎره اﻟﺬي ﻫﻮ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻛﺎن ذﻫﺒﻴـﺎ ً ﻣﺜـﻞ ﻗﺒﻀﺘـﻪ‪ .‬ﻛﺎن ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫ﻳﺘﺒﺎﻫـﻰ داﺋﻤﺎ ً ﺑﻘﻠﻤﻪ وﻳﻘـﻮل إن ﻗﺒﻀﺔ ﻗﻠﻤﻪ‬ ‫ﺻﻨﻌﺖ ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺐ اﻟﻨﻘﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺼـﻮرة اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﻮﻧـﺖ ﻣـﻦ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﻟﺪى‬ ‫زﻣﻼﺋـﻪ ﻛﺎﻧـﺖ ﺻـﻮرة رﺟـﻞ ﻧﺤﻴـﻞ ﺻﻐـﺮ‬ ‫اﻟﺠﺴـﻢ‪ ،‬ﺑﺒﺪﻟﺔ زرﻗـﺎء ﺗﺒـﺪو ﻓﻀﻔﺎﺿﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﻗﺒﻌـﺔ »ﻗـﺮه ﻏـﻮﱄ« رﺧﻴﺼـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺒﻀـﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻟﻘﻠﻢ ﻳﻘـﻊ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺴﺎر ﺻﺪره‪ .‬وﻫﺬه اﻟﻘﺒﻀﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﺗﺰداد‬ ‫إﺷـﻌﺎﻋﺎ ً ﻓﻮق اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ اﻟﺰرﻗﺎء ﻟﻠﻤﻌﻄﻒ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﴪ اﻟﻨﺎﻇﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أﻣﺎ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻜﺎن ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺄن ﻟﻘﻠﻤﻪ ﻗﺪرة‬ ‫ﺳـﺤﺮﻳﺔ ﺣﺘـﻰ ﺻـﺎر ﻳﻌﺘﻘـﺪ ﺑﺄﻧـﻪ إذا ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺮﻗﻴـﺔ أو ﻧﺎﻟـﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮه إﻋﺠـﺎب اﻤﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫وإن ﻋﺎﻣﻠـﻪ اﻤﺮاﺟﻌﻮن ﺑﺎﺣـﱰام أو ﺣﺼﻞ ﻫﻮ‬ ‫وﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻋـﲆ رزق‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻫﺬا وﻣﺎ ﻋﺪاه ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻛﺎت ﻫﺬا اﻟﻘﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺼـﻞ إﱃ اﻤﻜﺘـﺐ‪ ،‬ﻳﺤﻴﻲ‬ ‫زﻣـﻼءه ﺑﺘﻮاﺿـﻊ ﻛﺒـﺮ‪ .‬ﺛـﻢ ﻳﺠﻠـﺲ ﺧﻠـﻒ‬ ‫ﻣﻨﻀﺪﺗﻪ‪ ،‬ﻳﻔﺘﺢ ﻣﺠ ّﺮ اﻤﻨﻀﺪة وﻳﺨﺮج اﻷوراق‬ ‫ﺑﺤﺮص‪ .‬ﻳﻤﺴـﻚ ﺑﻘﻠﻤﻪ‪ .‬ﻳﺮﻓﻊ رأﺳﻪ ﻟﻴﻔﺘﺤﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺪﻳﺮ اﻟﻘﺴﻢ اﻷﺳـﻔﻞ ﻟﻠﻘﻠﻢ ﺑﻬﺪوء ﺣﺘﻰ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ﻣﻨﻘـﺎره اﻟﺬﻫﺒـﻲ‪ .‬ﻳﺮﻧـﻮ إﱃ اﻤﻌـﺪن اﻟﺬﻫﺒـﻲ‬ ‫ﺑﺈﻋﺠﺎب ﻟﻬﻨﻴﻬﺔ ﺛﻢ ﻳﻤﻴﻞ رأﺳـﻪ ﻧﺤﻮ اﻷوراق‪.‬‬

‫اﻟﺤﺎﺳـﻤﺔ أودت ﺑـﻪ »وﺣﻴـﺪا ً ﻳﻐـﺮق ﻧﻔﺴـﻪ ﰲ ﺳـﻴﻞ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ‬ ‫اﻤﺘﻮﺟﻌﺔ«‪ .‬ﻣﺎزال ﻳﻜﺘﺐ اﻟﻘﺼﺎﺻﺎت‪ ،‬ﻻ أﺣﺪ ﻳﺮﺟﻮه اﻟﻘﺮاءة‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺪﻳـﻖ »ﺗﺤﻔﻈﺎً« ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ :‬ﻟﻔﺎﻓﺔ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﺗﺄﺧﺬ ﺷـﻜﻞ اﻷﺻﺒﻊ ‪،‬‬ ‫ﺑﻘﺎﻳـﺎ ﻣﻦ ﺑﻮدرة ﺑﻴﻀـﺎء داﺧﻞ اﻟﺠﻴﺐ ّ‬ ‫ﺗﻮﺿﺢ! ﻟﻢ أﺳـﺘﻌﺪه ﺑﻌﺪ!‬ ‫ﻳﻌﻮّل ﺑﺄن اﻟﺰواج ﺳـﻴﺼﻠﺢ ﻣﺎ أﻓﺴﺪه‪ ،‬ﻋﺪت أﻟﻮم ﻧﻔﴘ ﻟﻢ أﻛﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ ﻛﺒﺮة ﻷﻋﱪﻛﻢ ﺣﺘﻰ اﻛﺘﺸﻔﻜﻢ ﻳﺎ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ‪ ،‬اﻟﺸﻌﻮر اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼﻐﺮ ذاﺗﻲ ﻛﺎن ﻟﺬﻳﺬاً‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ ﺣﻦ ﺟﺌﺘﻜﻢ ﺑﺪأت أﺗﻀﺨﻢ وأﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫وﺟﻌـﺎً‪ ..،‬أﻛﺮر ﻧﻔﴘ ﰲ ﻗﺼﺼﻜﻢ‪ ..‬أﺣﻤـﻞ أﺿﻌﺎف اﻷﻣﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻋﲇ ّ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻣﺎ دام أن ﻟﻠﺤﻴﺎة ﻣﻘﺼﺪاً!‬ ‫ﻣﻦ اﻵن وﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﺣﻦ‪ :‬ﻣﺤﺮﻣﺔ ﻫﻲ أﺣﺰاﻧﻲ ﻋﻨﻜﻢ‪..‬‬ ‫ﺳﺄﻋﱪ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺮوح ﻷﻧﻘﺬﻛﻢ‪ ،‬وأﻗﴡ اﻤﺘﻊ ﺳﻠﻤﺎ ً ﻳﺼﻌﺪﻧﻲ ﻟﻜﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻔﺮ ﻳﺘﺒﺪد ﰲ اﻟﺒﺎﻫﺖ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﺠﺮﻳﺎن ﻳﻐﻠﻒ ﺣﺮة‬ ‫ﻏﺪد وﺻﻞ اﻟﻌﺸﺐ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﺎرﺗﻔﻌﺖ‬ ‫ﻛﺄﺳﻨﺎن ﻋﺎﺋﻤﺔ ﰲ ﻣﺨﺰن‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺮﻫﺒﺔ ﺗﺘﻨﺎﻗﺺ ﴎادﻳﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﻔﺠﻮات ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺗﻨﺰل ﰲ ﺧﺮزات اﻻﻧﻬﻴﺎر اﻟﺠﺎﻟﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﻬﺸﻴﻢ‬ ‫واﻟﺬﺑﺎب أﻳﻀﺎ ﻳﺮﺗﻌﺶ أﻳﻀﺎ‬ ‫اﻟﻴﺪ ﺗﺘﺨﻔﻒ ﻣﻦ اﻟﺪوار‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻟﻮﻟﺐ ﻳﺤﺒﻮ‬ ‫ورﻏﻴﻒ ﻳﺘﺠﻌﺪ ﰲ اﻟﺴﻴﻞ‬ ‫ﻓﺘﺰﻫﺮ ﻣﻮاﺋﺪ ﻃﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻳﺘﻘﺎذف أﺻﺎﺑﻌﻬﺎ اﻟﺨﺰف‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻳﺬﻫﺐ اﻟﻨﻮم ﺑﺮﻋﻮﻧﺘﻪ‬ ‫إذ ﻳﺮن اﻟﻮراء ﰲ ﴏﻳﺮ اﻟﻨﻮاﻓﺬ‬ ‫واﻟﻄﺮق ﰲ اﻟﻄﻮاﺣﻦ‬ ‫ﺗﻨﺤﺪر ﰲ اﻤﻬﺎﺟﻤﺎت اﻤﺰدوﺟﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻫﺘﺰاز ﺑﺎﻟﻮﻧﺎت اﻟﺠﺒﺲ اﻟﻠﻦ‬ ‫ﺗﻔﺎﻗﻢ ورم اﻟﺨﻴﻮط‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻨﻬﺶ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬

‫ﰲ ﻳـﻮم آﺧـﺮ‪ ،‬ﻣـﺮض ﴍف اﻟﺪﻳﻦ‪ .‬ﻏـﺎب ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻤـﺪة ﻋﴩة أﻳـﺎم‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋـﺎد‪ ،‬ﻻﺣﻆ‬ ‫زﻣﻼؤه أﻧـﻪ أﺻﺒﺢ ﻧﺤﻴـﻼً وﻣﻜﺘﺌﺒـﺎً‪ .‬وﺑﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺿـﻊ اﻟﻘﺪﻳـﻢ‪ ،‬أﻟﻘـﻰ اﻟﺘﺤﻴﺔ ﻋـﲆ زﻣﻼﺋﻪ‬ ‫ورأى اﻟﺰﻣﻼء أﻧﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺣﻤﻰ ﺷﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﺟﻠﺲ ﺧﻠـﻒ ﻣﻨﻀﺪﺗﻪ‪ .‬أﺧﺮج اﻷوراق ﺑﺤﺮص‪.‬‬ ‫وأﺧـﺮج اﻟﻘﻠﻢ اﻟﺬي أﻫﺪاه زﻣﻼؤه‪ .‬ﻗ ّﺮب رأﺳـﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷوراق وﴍع ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ .‬اﺑﺘﺴـﻢ اﻟﺰﻣﻼء‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻰ أن اﻤﻴﺎه ﻋـﺎدت إﱃ ﻣﺠﺎرﻳﻬﺎ وﻛﻞ ﳾء‬ ‫ﻋﺎد ﺑﺨﺮ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻨﻬﻤـﻜﺎ ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ إذ رﻓﻊ رأﺳـﻪ ﻓﺠﺄة‪.‬‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻟﻔ ّﺮاش ﻟﻴﺴﺄﻟﻪ‪» :‬أﻟﻢ ﺗﺮ ﻗﻠﻤﻲ؟«‬ ‫ﻧﻈﺮ اﻟﻔ ّﺮاش إﱃ ﻳﻤﻴﻨﻪ وﻳﺴـﺎره وﻗﺎل‪» :‬ﻻ‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫أر ﻗﻠﻤﻚ‪«.‬‬ ‫وأﺧﺬ اﻟﺰﻣﻼء ﻳﺤﺪﻗﻮن ﰲ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ ﺑﺪﻫﺸﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺴـﺄﻟﻬﻢ ﺑﻨﱪة ﺟﺎدة‪» :‬أﻧﺘﻢ‪ ...‬ﻗﻮﻟﻮا اﻟﺼﺪق‪..‬‬ ‫أﻟﻢ ﺗﺮوا ﻗﻠﻤﻲ؟«‬ ‫أﺟﺎﺑﻮا ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ‪» :‬وﻣﺎ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﺑﻘﻠﻤﻚ؟«‬ ‫ﻓﻘـﺎل ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ وﻟﻬﻴـﺐ اﻟﺤﻤـﻰ ﻳﺘﻌﺎﱃ ﰲ‬ ‫ﻋﻴﻨﻴﻪ‪» :‬إذن‪ ،‬ﻣﺎذا ﺣ ّﻞ ﺑﻘﻠﻤﻲ؟«‬ ‫ﺻﻤـﺖ زﻣـﻼؤه ﻓﺼـﺎح‪» :‬أﻋـﺮف أﻧﻜـﻢ ﻛﻨﺘﻢ‬ ‫ﺗﺤﺴﺪوﻧﻨﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻘﺎرﻳﺮي اﻟﺠﻴﺪة!«‬ ‫ﺛﻢ أﺿﺎف ﻣﺘﻤﺘﻤﺎ ً وزﻣﻼؤه ﻣﺎزاﻟﻮا ﻣﻨﺪﻫﺸﻦ‪:‬‬ ‫»ﻫﺬا ﻇﻠﻢ ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ‪ .‬ﻣﺎ ذﻧﺐ أﻃﻔﺎﱄ؟«‬ ‫ﺳﺄل أﺣﺪ اﻟﺰﻣﻼء‪» :‬ﻣﺎذا ﺗﻘﺼﺪ؟«‬ ‫رد ﴍف اﻟﺪﻳﻦ‪» :‬اﻟﻘﻠﻢ‪ ،‬أﻗﺼﺪ اﻟﻘﻠﻢ!«‬ ‫ﻓﺄﺟﺎب زﻣﻼؤه ﻫﺎﺗﻔﻦ ﺑﺼﻮت واﺣﺪ‪» :‬ﻧﻘﺴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻪ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺮ ﻗﻠﻤﻚ‪«.‬‬ ‫ﺿﺤـﻚ ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ ﻓﺠـﺄة وارﺗﻔـﻊ ﺻﻮﺗـﻪ‬

‫ﻣﻬﺪي اﻟﻤﻄﻮع‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺿﺎﺣﻜﺎً‪» :‬ﻳﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ زﻣﻦ‪ ،‬ﻳﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ زﻣﻦ!«‬ ‫وﴐب ﺑﺎﻟﻘﻠـﻢ اﻟـﺬي أﻫـﺪاه زﻣـﻼؤه ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻨﻀﺪة‪ .‬ﻓﺘـﻼﳽ اﻟﻘﻠـﻢ‪ .‬ﴏخ ﴍف اﻟﺪﻳﻦ‪:‬‬ ‫»ﺗﺒﺎ ً ﻟﻬﺬا اﻟﻘﻠﻢ!«‬ ‫ﺛﻢ ﻛﺄﻧـﻪ ﻳﺮﻳﺪ إﺿﺎﻓـﺔ ﻓﻘﺮة ﻋﲆ ﻗﻮﻟـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل‪:‬‬ ‫»وﺳﺤﻘﺎ ً ﻟﺒﻮاﺑﺔ رزق أﻃﻔﺎﱄ!«‬ ‫ﻗﻬﻘﻪ ﺛﺎﻧﻴﺔ وأﺿﺎف‪» :‬وﻟﻴﻨﺘﻪ اﺣﱰام اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫ﱄ!«‬ ‫وﺿﻊ رأﺳـﻪ ﻋﲆ اﻤﻨﻀﺪة و أﺟﻬـﺶ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎء‪.‬‬ ‫ﻧﻬﺾ زﻣﻼؤه ﻟﻴﺴـﺄﻟﻮه‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ اﻧﺘﻔﺾ ﻗﺎﺋﻼ‪:‬‬ ‫»أﻻ ﺗﻈﻨﻮن أن ﺷﺨﺺ اﻤﺪﻳﺮ ﻗﺪ أﺧﺬ ﻗﻠﻤﻲ؟«‬ ‫اﻧﺰﻋـﺞ اﻟﺠﻤﻴﻊ و ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺠﻴﺒﻮه ﺑﴚء‪ ،‬ﻏﺎدر‬ ‫ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ .‬و ﺑﻌﺪ ﻟﺤﻈﺎت‪ ،‬ﺳـﻤﻌﻮا‬ ‫ﺿﺠﺔ ﺛﻢ ﺳﺎد اﻟﺼﻤﺖ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﻳـﺮ اﻟﺰﻣـﻼء ﴍف اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وﻣﻨﻀﺪﺗـﻪ وﻛﺮﺳـﻴﻪ ﻇـﻼ ﺷـﺎﻏﺮﻳﻦ ﻟﻔـﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺟﻠـﺲ ﻣﻮﻇﻒ ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﺧﻠـﻒ ﻣﻨﻀﺪﺗﻪ‪ .‬ﻃﻮﻳﻞ اﻟﻘﺎﻣـﺔ وﻧﺤﻴﻞ‪ .‬ﻤﺎ ﻫ ّﻢ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺳـ ّﻞ ﻗﻠﻤﻪ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻗﻠﻢ ﺣﱪ‬ ‫أﺳـﻮد‪ .‬رﻓﻊ رأس اﻟﻘﻠﻢ وأدار اﻟﻘﺴـﻢ اﻷﺳﻔﻞ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﺣﺘـﻰ ﻇﻬﺮ ﻣﻨﻘـﺎر اﻟﻘﻠـﻢ‪ .‬ﻧﻈـﺮ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻫﻨﻴﻬﺔ وﺑﺈﻋﺠﺎب إﱃ ﻣﻨﻘﺎر ﻗﻠﻤﻪ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﻟﻪ اﻟﺰﻣـﻼء ﰲ اﻤﻜﺘـﺐ‪» :‬ﻫـﻞ ﻣﻨﻘـﺎره ﻣﻦ‬ ‫ذﻫﺐ؟«‬ ‫ﻗﺎل اﻤﻮﻇﻒ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﺘﻌﻴﻦ‪» :‬ﻧﻌﻢ‪«.‬‬ ‫ﺛﻢ ﺳﺄﻟﻮه‪» :‬ﻫﻞ ﻗﺒﻀﺘﻪ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ ذﻫﺐ؟«‬ ‫ﻓﺄﺟـﺎب اﻤﻮﻇـﻒ‪» :‬ﻧﻌـﻢ‪ ،‬إﻧﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺬﻫـﺐ‬ ‫اﻟﻨﻘﻲ!«‬ ‫ﻣﺎﻟﺖ رؤوس اﻟﺰﻣﻼء وﺿﺤﻜﻮا‪.‬‬

‫اﻟﻘﻠﻢ‬ ‫ﻗﺎص وﻛﺎﺗﺐ أﻓﻐﺎﻧﻲ وﻟﺪ ﻋﺎم ‪1942‬‬ ‫»ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻣﺮﻳﻢ ﺣﻴﺪري«‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ أﻋﻈﻢ رﻫﻨﻮرد زرﻳﺎب‬


‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫مساعد مورينيو‬ ‫يتلقى عرضاً‬ ‫للعمل في‬ ‫السعودية‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كشفت تقارير صحفية إسبانية النقاب‬ ‫عن تلقي إيتور كارانكا مس�اعد امدير الفني‬ ‫الس�ابق لري�ال مدري�د الرتغ�اي «جوزي�ه‬ ‫موريني�و» عرض�ا ً للتدري�ب ي أح�د أندي�ة‬

‫ال�دوري الس�عودي دون اإفصاح عن اس�م‬ ‫الن�ادي‪ ،‬وقال�ت صحيف�ة «‪ »sportyou‬إن‬ ‫كارنكا قد يوافق عى التدريب ي السعودية ي‬ ‫أعقاب رحي�ل مورينيو عن الريال حيث بات‬ ‫امدرب با أي ناد ي الوقت الحاي‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة اإسبانية أن مدرب‬

‫امنتخب الس�عودي الحاي لوبيز كارو الذي‬ ‫سبق له التدريب ي ريال مدريد هو من ّ‬ ‫رشح‬ ‫كارانكا للتدريب ي السعودية حيث يرغب أن‬ ‫يتوى تدريب أحد امنتخبات الس�نية‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن ل�ه تجربة س�ابقة ي ه�ذا امجال‪ ،‬حيث‬ ‫درب منتخب إسبانيا تحت ‪ 16‬عاماً‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫‪ 55‬مليون ريال تنقل شهري ااتفاق إلى «النصر»‬ ‫الدمام ‪ -‬سعيد الهال‬ ‫تلق�ت إدارة ن�ادي الن�ر مس�اء أمس‬ ‫خط�اب موافقة م�ن نظرته�ا ي ااتفاق عى‬ ‫راء الف�رة امتبقي�ة من عق�د الاعب يحيى‬ ‫الشهري (‪ 23‬س�نة)‪ ،‬بعد أن توصل الطرفان‬

‫خطاب موافقة ااتفاق للنر‬

‫يحيى الشهري‬

‫نواف يلتقي بأطفال جمعية إنسان‬

‫م�رض‪ ،‬وكانت امفاوض�ات بن إدارة‬ ‫اتف�اق‬ ‫ٍ‬ ‫النادي�ن ب�دأت ي ‪ 8‬مايو الج�اري من خال‬ ‫خطاب أرس�لته إدارة نادي النر إى نظرتها‬ ‫ي ااتف�اق‪ ،‬عرضت في�ه مبلغ س�بعة ماين‬ ‫ري�ال‪ ،‬إا أن ااتفاقي�ن رفض�وا ال�رد بحجة‬ ‫ضع�ف الع�رض‪ ،‬وأخ�ذت امفاوض�ات ب�ن‬ ‫الطرف�ن منحنى آخ�ر عن طري�ق ااتصاات‬ ‫الهاتفي�ة ي اأيام القليلة اماضية‪ ،‬إى أن تدخل‬ ‫نائب رئيس نادي النر السابق عامر السلهام‬ ‫وأنهى الصفقة مصلحة ناديه‪ ،‬وتشر مصادر‬ ‫(الرق) إى أن قيمة الصفقة بلغت ‪ 55‬مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬منه�ا ‪ 13‬ملي�ون ري�ال تمث�ل حصة‬ ‫ن�ادي ااتفاق‪ ،‬وس�بعة ماي�ن لاعب عن كل‬ ‫س�نة‪ ،‬بمجموع ‪ 35‬مليون ريال عن الس�نوات‬ ‫الخمس‪ ،‬وسبعة ماين ريال تمثل قيمة عمولة‬ ‫وكيل أعمال الاع�ب غرم العمري‪ ،‬ومن ضمن‬ ‫الصفقة س�يحصل الاعب عى س�يارة بورش‬ ‫تكف�ل به�ا عض�و رف‪ ،‬وفي�ا ي الرياض‪،‬‬ ‫لتصبح هذه الصفقة هي اأغى ي تاريخ الكرة‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫وع�ى ذات الصعيد بدأ متجر نادي النر‬ ‫بالري�اض ف�ور حص�ول اإدارة ع�ى موافقة‬ ‫نظرته�ا ااتفاقية ع�ى بيع امتبق�ي من عقد‬ ‫الش�هري‪ ،‬بعرض وبيع قمصان للنر تحمل‬ ‫اسم ورقم يحيى الشهري‬

‫تولوز يرغب في استمرار هرماش‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫نواف يحتضن أحد أبناء “إنسان”‬

‫توق�ف الرئي�س‬ ‫العام لرعاية الش�باب‬ ‫اأم�ر ن�واف ب�ن‬ ‫فيص�ل عن�د ام�كان‬ ‫ال�ذي كان يجل�س‬ ‫علي�ه أطفال جمعية إنس�ان‬ ‫عندم�ا ش�اهدهم وه�و يهم‬ ‫بالدخ�ول إى امقص�ورة‬ ‫الرئيس�ة ملع�ب امل�ك فهد‬ ‫ال�دوي‪ ،‬قبيل انطاق امباراة‬ ‫النهائية ل�كأس املك لأندية‬ ‫اأبط�ال‪ ،‬الت�ي جمع�ت بن‬ ‫فريق�ي ااتح�اد والش�باب‬ ‫مساء اأربعاء‪ ،‬حيث داعبهم‬ ‫وتناقش معه�م ي عديد من‬ ‫اأم�ور‪ ،‬اأمر ال�ذي يؤكد أن‬ ‫بين�ه وبينه�م معرف�ة وودا ً‬ ‫وذكريات‪ ،‬وضحت من خال‬ ‫ما دار بينهم من أحاديث‪.‬‬

‫متجر النر بالرياض بدأ بعرض قميص الاعب فور موافقة إدارة نادي ااتفاق‬

‫الفراغ اإداري يهدد مستقبل الوحدة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬

‫ضوئية من خر الصحيفة الفرنسيةعن امفاوضات بن تولوز والهال‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كش�فت تقارير صحفية فرنس�ية عن نية مس�ؤوي ن�ادي تولوز‬ ‫الفرني التفاوض م�ع اإدارة الهالية محاولة اإبقاء عى الاعب‬ ‫امغربي عادل هرماش ي صفوف النادي الفرني موسم آخر‪ ،‬بناء‬ ‫عى رغبة الاعب‪ ،‬وقالت صحيفة « ‪ »20minutes‬نقاً عن مدرب‬ ‫تولوز‪ :‬نرغب ي بقاء الاعب‪ ،‬وس�نحاول الوصول لحل وسط مع‬ ‫إدارة الهال لإبقاء عى الاعب‪ .‬يذكر أن عادل هرماش كان قد أعر إى‬ ‫تولوز الفرني ي فرة اانتقاات الشتوية اماضية مدة ستة أشهر تنتهي‬ ‫بنهاية اموس�م الرياي الفرني‪ .‬وكان الاع�ب قد أبدى ي تريحات‬ ‫سابقة عن رغبته ي البقاء مع النادي الفرني‪.‬‬

‫يهدد الفراغ اإداري الذي يعيشه نادي الوحدة هذه‬ ‫اأيام بهج�رة عدد كبر من نج�وم الفريق امنتهية‬ ‫عقودهم إى أندي�ة أخرى‪ ،‬وعلمت «الرق» أنه منذ‬ ‫زيارة اأمر ن�واف بن فيصل للنادي اختفى رئيس‬ ‫النادي وعدد كبر من أعضاء مجلس اإدارة‪ ،‬قبل أن‬ ‫يتم منح الاعبن إجازة مفتوحة دون تحديد موعد العودة‬ ‫للتدريبات استعدادا للموسم الجديد‪.‬‬ ‫ويأت�ي اع�ب الفري�ق س�لمان امؤر ال�ذي قدمت‬ ‫إلي�ه ثاثة عروض ع�ى رأس الذين انته�ت عقودهم ولم‬ ‫تخاطبه�م اادارة‪ ،‬بالت�اي فمن اممك�ن أن يلحق بزميله‬ ‫ماج�د الهزاني الذي يردد أنه اتفق مع نادي نجران للعب‬ ‫ي صفوفه اموس�م امقب�ل‪ ،‬وهناك الظهر اأير س�اري‬ ‫عم�رو الذي تلقى عرضا قويا من نادي ااتحاد‪ ،‬كما تلقى‬ ‫عدد من اعبي الفريق اأومبي عروضا جادة‪ ،‬عى رأس�هم‬ ‫الظهر اأيمن عادل محمد‪ ،‬الذي تشر امصادر إى أنه عى‬ ‫وش�ك التوقيع مع أحد فرق دوري «جمي�ل»‪ ،‬لعدم تلقيه‬ ‫أي عرض م�ن إدارة ناديه‪ .‬إى ذلك ا ي�زال اعب الفريق‬ ‫الس�ابق الرازيي ريتي الذي وقع م�ع التعاون موجودًا‬ ‫ي مدين�ة ج�دة من أجل اس�تام مس�تحقاته‪ ،‬فيما غادر‬

‫عادل محمد‬ ‫الفلس�طيني أحمد الربيني دون أن ين�ال حقوقه‪ ،‬بينما‬ ‫س�لمت اإدارة امحرف بامودوكاه جميع مستحقاته قبل‬ ‫مغادرته انتهاء عقده ااحراي‪.‬‬

‫رئيس ااتحاد لـ |‪ :‬تاريخ نور ورفاقه مشرف‪ ..‬وننتظرهم للتهنئة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫امتدح رئيس ن�ادي ااتحاد‬ ‫امهندس محمد الفائز الروح‬ ‫التي ظهر به�ا اعبو فريقه‬ ‫قب�ل وأثناء وبع�د مباراتهم‬ ‫مع الش�باب ي نهائي كأس‬ ‫خادم الحرم�ن الريفن لأندية‬ ‫اأبط�ال‪ ،‬الت�ي حس�موها بأربعة‬ ‫أه�داف مقاب�ل هدف�ن‪ ،‬وتوجوا‬ ‫باللق�ب‪ ،‬وق�ال‪ :‬لي�س بالغري�ب‬ ‫ع�ى اعب�ي ااتح�اد أن يلعب�وا‬ ‫بتل�ك الروح‪ ،‬ويوف�وا بالوعد الذي‬ ‫قطعوه عى أنفس�هم بتحقيق لقب‬ ‫البطولة‪ ،‬هم يستحقون ااستقبال‬ ‫وااحتفالي�ة الت�ي وجدوه�ا م�ن‬ ‫جماه�ر العميد عن�د وصولهم إى‬ ‫مطار امل�ك عبدالعزي�ز الدوي ي‬ ‫ج�دة‪ ،‬لقد كان�وا رج�اا‪ ،‬وأعادوا‬

‫لاتح�اد هيبت�ه‪ ،‬وه�ذه ع�ادة‬ ‫البطل حتى ل�و ابتعد عن البطولة‬ ‫لفرات طويلة فإنه حتما س�يعود‬ ‫للمنص�ات والتتويج‪ ،‬وم�ا تحقق‬ ‫ليلة أم�س اأول بعد اانتصار عى‬ ‫فريق الشباب دالة عى أن ااتحاد‬ ‫يمر ب�ه أجي�ال ولكل جي�ل منها‬ ‫بطواته»‬ ‫وأض�اف «عندم�ا اتخذن�ا ق�رار‬ ‫ااعتم�اد ع�ى الش�باب‪ ،‬ووجهن�ا‬ ‫بكث�ر م�ن النق�د‪ ،‬ولثقتن�ا ي‬ ‫اعبينا‪ ،‬تحملنا كل يء وتمس�كنا‬ ‫بقرارن�ا اعتقادن�ا أنن�ا اتخذن�ا‬ ‫الق�رار الصحي�ح‪ ،‬وتاب�ع‪ :‬ا أحد‬ ‫ينك�ر تاري�خ محمد ن�ور ورفاقه‬ ‫الذي�ن ذهب�وا مع�ه‪ ،‬م�ع ااتحاد‪،‬‬ ‫أن�ا واثق أن ه�ذا الجيل س�يكون‬ ‫أكث�ر الناس س�عادة بفوز ااتحاد‬ ‫بكأس خ�ادم الحرم�ن الريفن‬

‫لأبطال‪ ،‬وأتمن�ى منهم الحضور‬ ‫إى مق�ر النادي وتهنئ�ة زمائهم‬ ‫الاعب�ن‪ ،‬أنه�م ي اأول واأخ�ر‬ ‫ه�م من الرموز الت�ي حققت كثرا‬ ‫من البط�وات للعمي�د‪ ،‬ومن ينكر‬ ‫ذلك‪ ،‬جاحد‪ ،‬ونادي ااتحاد مفتوح‬ ‫للجميع»‪.‬‬ ‫م�ن جهته أب�دى نائب رئيس‬ ‫الن�ادي ع�ادل جمجوم س�عادته‬ ‫بالفوز الذي حققه ش�باب ااتحاد‬ ‫عى الشباب ي نهائي كأس اأبطال‬ ‫وتتويجه�م باللق�ب‪ ،‬وااس�تقبال‬ ‫الكبر ال�ذي وج�ده الاعبون عند‬ ‫العودة إى ج�دة‪ ،‬وقال‪ :‬إن حرص‬ ‫جماه�ر ااتح�اد ع�ى اس�تقبال‬ ‫الاعب�ن ي امط�ار بتل�ك الكثافة‬ ‫العددي�ة لي�س مس�تغربا أن‬ ‫ه�ذه الجماه�ر معروف�ة بالوفاء‬ ‫والتضحية والوق�وف مع الاعبن‬

‫وحضوره�م ليلة امب�اراة ي ملعب‬ ‫ال�درة ومؤازرته�م لاعب�ن دالة‬ ‫عى أنها تعش�ق الشعار‪ ،‬والجميل‬ ‫ي ه�ذا اانتص�ار أن�ه تحق�ق مع‬ ‫جي�ل جدي�د ش�اب مع قلي�ل من‬ ‫الاعبن أصح�اب الخرة ليصنعوا‬ ‫تاريخا جديدا مع الفريق ويسجلوا‬ ‫أسماءهم بأحرف من ذهب «‬ ‫وأضاف‪ :‬بكل تأكيد استقبال‬ ‫الفري�ق من قبل الجماهر وأعضاء‬ ‫ال�رف دليل ح�ب له�ذا الكيان‬ ‫ولي�س لأس�ماء‪ ،‬وه�ذا م�ا يميز‬ ‫ااتحاد عن غره‪ ،‬العش�ق للشعار‬ ‫وليس لأش�خاص‪ ،‬أتمنى حضور‬ ‫كل اأجيال التي حققت الذهب مع‬ ‫العميد للوقوف مع النجوم الشبان‬ ‫الذين حققوا الفوز للشد من أزرهم‬ ‫وإعطائهم كثرا من النصائح أنهم‬ ‫ي أمس الحاجة إليها‪.‬‬

‫أمر الرياض يسلم الكأس لرئيس ااتحاد وقائد فريقه‬


‫رياضـة‬

‫‪24‬‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫عاد العميد‬ ‫‪46‬‬ ‫بطوالت محلية‬

‫الدوري السعودي (‪)8‬‬ ‫‪،1982‬‬ ‫‪،1999 ،1997‬‬ ‫‪،2000،2001‬‬ ‫‪،2007 ،2003‬‬ ‫‪،2009‬‬

‫بطولة رسمية‬

‫كأس الملك (‪)6‬‬ ‫‪،1960 ،1959 ،1958‬‬ ‫‪.1988 ،1967 ،1963‬‬

‫كأس األمير فيصل بن فهد (‪)3‬‬ ‫‪.1999 ،1997 ،1986‬‬

‫بطوالت آسيوية‬ ‫دوري أبطال آسيا (‪)2‬‬ ‫‪.2005 ،2004‬‬

‫كأس الكؤوس اآلسيوية (‪)1‬‬ ‫‪.1999‬‬

‫كأس خادم الحرمين الشريفين لألبطال (‪)2‬‬ ‫‪2013 ،2010‬‬ ‫كأس ولي العهد (‪)7‬‬ ‫‪،1991 ،1963 ،1959 ،1958‬‬ ‫‪.2004 ،2001 ،1997‬‬

‫بطوالت عربية‬ ‫بطولة األندية الخليجية(‪)1‬‬ ‫‪1999‬‬

‫بطولة األندية العربية (‪ )1‬كأس السوبر المصري السعودي (‪)2‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫‪2003 ،2001‬‬

‫بطوالت سابقة توقفت‬ ‫كؤوس قبل التأسيس (‪)4‬‬ ‫‪1964 ،1954 ،1952 ،1933‬‬

‫كأس الجمعية السعودية (كأس االتحاد‬ ‫السعودي لكرة القدم)‪1974 :‬‬

‫كأس المصيف (‪)7‬‬ ‫‪،1991 ،1990 ،1987 ،1964‬‬ ‫‪.2003 ،1995 ،1994‬‬

‫إهداء لجماهير نادي االتحاد‬

‫كأس األمير ماجد السنة الدولية‬ ‫للشباب‪1986 :‬‬


‫‪ 22‬ميدالية أخضر رفع اأثقال في البطولة العربية بـ «قطر»‬ ‫الدوحة ‪ -‬واس‬ ‫حق�ق اعب�و امنتخ�ب الس�عودي لرفع اأثق�ال ‪22‬‬ ‫ميدالي�ة ( ‪ 11‬ذهبية و‪ 3‬فضية و‪ 8‬برونزية ) ي ثالث أيام‬ ‫منافسات بطولة العرب وآسيا لرفع اأثقال التي تقام حاليا‬ ‫ي العاصمة القطرية الدوحة وتختتم غدا ً السبت‪.‬‬ ‫وش�ارك امنتخ�ب الس�عودي ي البطول�ة العربي�ة‬

‫رياضـة‬

‫بالناشئن والشباب والكبار وي اآسيوية بالناشئن‪.‬‬ ‫ففي وزن ‪ 56‬كيلو غراما «كبار»حقق منصور السليم‬ ‫‪ 3‬ميدالي�ات ذهبية ي ( النر والخطف) وحقق إس�ماعيل‬ ‫الصويل�ح «ش�باب» ‪ 3‬ميدالي�ات برونزي�ة‪ ،‬وي وزن ‪62‬‬ ‫كيل�و غراما «كبار»حص�ل عبداللطي�ف العبداللطيف عى‬ ‫‪ 3‬ميدالي�ات ذهبي�ة‪ .‬وحقق الاع�ب محمد الس�ادة الذي‬ ‫ش�ارك ي فئت�ي الكب�ار والش�باب ‪ 5‬ميدالي�ات ي الن�ر‬

‫والخط�ف «ذهبيتن للكبار وفضيت�ن وبرونزية واحدة ي‬ ‫فئة الش�باب» ونجح الاعب محم�ود الحميدي من تحقيق‬ ‫ميداليت�ن برونزيت�ن ي الن�ر والخطف ل�وزن ‪ 62‬كيلو‬ ‫غراما «شباب»‪.‬‬ ‫وكان محس�ن دحيلب أكثر اعبي امنتخب الس�عودي‬ ‫تحقيقا للميداليات حت�ى اآن بحصوله عى ‪ 6‬ميداليات ي‬ ‫وزن ‪ 69‬كيلو غراما « ‪ 3‬ذهبيات لفئة الش�باب و فضيتن‬

‫‪25‬‬

‫الجمعة ‪ 21‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 31‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )544‬السنة الثانية‬

‫‪400‬‬

‫ألف ريـال لكـل‬ ‫اعـب اتحــادي‬

‫وأنا أقول‬

‫بالمختصر‬

‫اجتماع تحضيري لدورة أمير الباحة‬

‫وبرونزية واحدة لفئة الشباب»‪.‬‬ ‫من جهة أخرى اختر رئيس ااتحاد الس�عودي لرفع‬ ‫اأثق�ال وبناء اأجس�ام محمد بن مش�يط عضوا ي امكتب‬ ‫التنفيذي لاتحاد العربي لرفع اأثقال وبناء اأ��سام خال‬ ‫اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد العربي التي عقدت عى‬ ‫هامش البطولة‪.‬‬ ‫واعت�ر ابن مش�يط عضوية امكت�ب التنفيذي إضافة‬

‫للرياضة السعودية‪ ،‬متمنيا أن تستمر اإنجازات السعودية‬ ‫ي البطول�ة بعد أن حق�ق اأبطال ‪ 22‬ميدالي�ة حتى اآن‪،‬‬ ‫منوه�ا ً بالدع�م الكبر الذي تتلق�اه ااتح�ادات الرياضية‬ ‫من صاحب الس�مو املكي اأمر ن�واف بن فيصل بن فهد‬ ‫ب�ن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الش�باب‪ ،‬خاصة رفع‬ ‫اأثقال وبناء اأجس�ام‪ ،‬مما يجعل امسؤولن ي ااتحادات‬ ‫يبذلون أقى الجهود لتحقيق اإنجازات‪.‬‬

‫صغار ااتحاد‬ ‫صنعوا اإنجاز‬ ‫وليست اإدارة !‬ ‫سعيد عيسى‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫اجتماع ممثي الدوائر الحكومية امشاركن ي دورة اامر مشاري‬ ‫الباحة ‪ -‬عي جمعان عُ قد ي مقر صالة ااجتماعات بمدينة‬ ‫املك س�عود الرياضي�ة ي منطقة الباح�ة اجتما ٌع تحضري‬ ‫لدورة اأمر مش�اري بن سعود أمر منطقة الباحة‪ ،‬بحضور‬ ‫ممثي الدوائر الحكومية‪ ،‬ونائب مدير مكتب رعاية الشباب ي‬ ‫امنطق�ة عبدالله فارس‪ ،‬ومدير اأنش�طة الرياضية ي امكتب‬ ‫صال�ح طريفة‪ ،‬ورئيس لجنة الح�كام الفرعية ي الباحة عي‬ ‫الغامدي‪.‬‬ ‫وتم خ�ال ااجتم�اع مناقش�ة ال�روط امتعلق�ة بالدورة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وق ِس�مت الف�رق إى مجموعتن‪ ،‬اأوى تض�م‪ :‬جامعة الباحة‬ ‫والدف�اع امدني والصحة والش�ؤون ااجتماعي�ة‪ ،‬وامجموعة‬ ‫الثاني�ة تضم‪ :‬التعلي�م وامي�اه والدوريات اأمني�ة والزراعة‬ ‫وااتصاات‪.‬‬

‫محافظ عنيزة يستقبل صغار النجمة‬

‫زيارة النجمة محافظ عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬أسامة السلوم اس�تقبل محاف�ظ عني�زة امكلف‬ ‫فهد بن حمد الس�ليم ي مكتبه بامحافظة اأحد‪ ،‬رئيس نادي‬ ‫النجمة صالح الواص�ل وأعضاء مجلس إدارته‪ ،‬واعبي فريق‬ ‫درج�ة الناش�ئن لكرة القدم الذين حصل�وا عى كأس بطولة‬ ‫امملك�ة وصعدوا إى اممت�از من جديد بعد هبوطهم اموس�م‬ ‫اماي‪ ،‬وامتدح الس�ليم مس�توى الفريق خصوصا ي امباراة‬ ‫النهائية‪ ،‬مقدما شكره لكل من ساهم ي تطور الفئات السنية‬ ‫ي ن�ادي النجمة‪ ،‬مؤكدا أن هؤاء يمثلون مس�تقبل النادي إذا‬ ‫حافظوا عى مستوياتهم‪.‬‬

‫وص�ل الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫الق�دم بن�ادي ااتح�اد‪،‬‬ ‫بط�ل كأس خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن لأبط�ال عن�د‬ ‫الس�اعة الثالث�ة والنص�ف‬ ‫م�ن فج�ر أم�س إى مط�ار امل�ك‬ ‫عبدالعزيز ال�دوي بجدة عن طريق‬ ‫الطران الخاص‪ ،‬وحظي باستقبال‬ ‫كبر من الجماه�ر ااتحادية التي‬ ‫كان�ت خ�ارج امطار لتط�وف مع‬ ‫الاعب�ن ش�وارع ج�دة بداية من‬ ‫الكورنيش إى مقر النادي ي شارع‬ ‫الصحاف�ة‪ ،‬لتش� ّكل مس�رة كبرة‬ ‫تحمل الشعارات الصفراء والسوداء‬ ‫وتنشد اأغاني ااتحادية‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقبال الفري�ق‬ ‫نائ�ب رئيس النادي عادل جمجوم‪،‬‬ ‫وعضو مجلس اإدارة لؤي قزاز‪.‬‬ ‫وكان�ت جماه�ر الن�ادي قد‬ ‫توافدت عى مقر النادي عقب نهاية‬ ‫امب�اراة مبارة لاحتف�ال باللقب‬ ‫وانتظار الفريق‪ ،‬وسط تغطية حيّة‬ ‫لبعض القن�وات التليفزيونية التي‬ ‫تواصلت مب�ارة من ملعب النادي‬ ‫لالتق�اء بمحب�ي العميد ع�ن هذا‬ ‫اانتصار‪.‬‬ ‫وتقرر أن تتواص�ل اأفراح ي‬ ‫اأيام الثاثة امقبلة‪ ،‬حيث س�تفتح‬ ‫أروق�ة الن�ادي وملعب�ه للجماهر‬ ‫ّ‬ ‫لتعر عن فرحتها‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى رص�دت‬ ‫إدارة الن�ادي ‪ 250‬أل�ف ريال لكل‬ ‫اع�ب‪ ،‬باإضاف�ة إى الحوافز التي‬ ‫س�يحصلون عليه�ا م�ن أعض�اء‬

‫الفرحة عمت الجميع‬ ‫ال�رف‪ ،‬حي�ث يتوق�ع أن يحصل‬ ‫كل اع�ب ي نهاي�ة امطاف عى ما‬ ‫يقرب من ال� ‪ 400‬ألف ريال‪ ،‬وذكر‬ ‫مصدر مس�ؤول بالن�ادي أن هناك‬ ‫اجتماع�ا ً س�يضم الداع�م وامؤث�ر‬ ‫والفعال‪ ،‬ربما يمثل نقلة ي النادي ‪.‬‬ ‫وس�يحدد ااجتم�اع مام�ح‬ ‫الاعب�ن اأجان�ب الذي�ن س�يتم‬ ‫تس�جيلهم ي ف�رة التس�جيات‬ ‫إضاف�ة إى دع�م اإدارة بمبل�غ‬ ‫م�اي يم ّكنه�ا من إقامة امعس�كر‬ ‫الخارجي‪ ،‬وضم اعبن محلين‪.‬‬ ‫وم�ن امنتظ�ر أن تقي�م إدارة‬ ‫النادي حفاً غنائيا ً ي اأيام القليلة‬ ‫امقبلة تكريما ً لاعبن ‪.‬‬

‫(امركز اإعامي لنادي ااتحاد)‬

‫انتهـت القصة وطار صغار ااتحاد بـ «البطولة الغالية»‬ ‫مـن أرض الدرة بعد مباراة مثرة قـدم خالها نجوم ااتحاد‬ ‫الصغار « سـناً» ‪ ،‬مستوى كبرا ً جدا ً لم يكن ي الحسبان عى‬ ‫اإطاق ي ظل الغربلة الكبرة التي أقدمت عليها إدارة النادي‬ ‫قبل أن ينجح الفريق ي اإطاحة بالثاثة اأوائل ي دوري زين‬ ‫للمحرفـن بفـوزه عى الهـال (‪ )2/3‬ذهابـا و(‪ )1/1‬إيابا ً‬ ‫وتخطيه عقبة الفتح (‪ )0/2‬ذهابا و(‪ )0/4‬إيابا‪ ،‬وأخرا عى‬ ‫الشباب برباعية مقابل هدفن ي النهائي الكبر‪.‬‬ ‫اليـوم وأمس وغداً‪ ،‬الجميع يبحث عـن التطوير وتجديد‬ ‫الدمـاء ومنح اأسـماء الشـابة الفرصة الكافيـة لتقديم ما‬ ‫لديهـا قبل الحكم عى مسـتوياتهم‪ ،‬وذلك حتى تنجح الثمار‬ ‫التي يبحث عنها الجميع ي اعتاء منصات التتويج ومعانقة‬ ‫الذهب‪ ،‬وشباب ااتحاد أدركوا أن الفرصة التي منحت لهم قد‬ ‫ا تتـاح لهم مره أخرى وربما عى هذا اأسـاس كانت الروح‬ ‫القتاليـة العالية التـي يعتمد عليها الفريق بشـكل كبر هي‬ ‫التي قادت الفريق إى النجاح الباهر ي هذه البطولة عى وجه‬ ‫التحديد‪ ،‬عى الرغم من أننـي مازلت «أقول» أن هناك عوامل‬ ‫كثرة ساعدت الفريق ولعبت دورا ي تتويجه باللقب اأغى‪.‬‬ ‫وي نفس الوقت أرى أن اموسـم امقبل هو الذي سيكون‬ ‫العامـة الفارقـة ي تأثـر سياسـة التجديـد عـى الفريـق‬ ‫ااتحادي‪ ،‬تحديدا ً خال الـدوري الذي يحتاج للنفس الطويل‬ ‫وهذا ما سيخذل ااتحادين إذا لم يعملوا عى ذلك من اآن من‬ ‫خال ااختيارات امناسـبة وخاصة الاعبن اأجانب الذين ي‬ ‫كل اأحـوال ا بد أن يكونوا عامـة فارقة ي الفريق‪ ،‬و دعما ً‬ ‫حقيقيـا للعنـار الشـابة التي أنقـذت موسـم الفريق من‬ ‫الضياع وليس» فكر اإدارة»‪.‬‬ ‫«وأنـا أقول»‪ ،‬إنه عى الرغم من نجاح التجربة ااتحادية‬ ‫«الجريئة» إا أن فشـلها كان واردا خاصة أن كل ااحتماات‬ ‫كانت تقول ذلك‪ ،‬لكن يجب عى اإدارة ااتحادية أن تسـتثمر‬ ‫هذا النجاح بنسـيان الخافات اماضيـة والعمل عى مواصلة‬ ‫بنـاء هـذا الفريـق الجديـد الرائع واابتعـاد عن «أنـا أنقذت‬ ‫النادي»‪ .‬مبارك لكم الفوز‪.‬‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫جمجوم كان ي مقدمة امستقبلن‬

‫الزبيد مرشح ًا لرئاسة اللواء‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد ح�ددت إدارة ن�ادي الل�واء بمحافظ�ة‬ ‫بقع�اء اأول من رمضان موعدا لفتح باب الرش�يح لرئاس�ة‬ ‫وعضوية مجلس إدارة النادي ويس�تمر مدة ‪ 15‬يوما‪ ،‬ودعت‬ ‫إدارة الن�ادي الراغب�ن‬ ‫ي الرش�ح للرئاس�ة‬ ‫أو العضوي�ة م�ن أبناء‬ ‫النادي تقدي�م أوراقهم‬ ‫لس�كرتارية الن�ادي‬ ‫م�ع رورة اس�تيفاء‬ ‫كل ال�روط القانوني�ة‬ ‫امطلوب�ة م�ن قب�ل‬ ‫الرئاس�ة العامة لرعاية‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫ويتوق�ع أن يرش�ح‬ ‫عبدالله الزبيد‬ ‫لرئاس�ة الن�ادي عضو‬ ‫اإدارة اأسبق عبدالله الزبيد ‪.‬‬ ‫يشار إى أن نادي اللواء يعيش أوضاعا صعبة هذه اأيام‪.‬‬

‫استقبال وضحكات‬

‫الجيل يتعاقد مع المصري صاح‬ ‫تصفيق وأهازيج‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان تعاقدت إدارة نادي الجيل رس�ميا ً‬ ‫مع ام�درب امري محمد صاح لت�وي تدريب الفريق اأول‬ ‫لكرة القدم للموس�م الرياي امقب�ل‪ ،‬وتأتي هذه الخطوة ي‬ ‫إط�ار اهتم�ام اإدارة بفريق القدم وحرصها عى اس�تقراره‬ ‫مبك�راً‪ ،‬ويذك�ر أن محمد ص�اح توى تدريب فريق الش�علة‬ ‫العام اماي وصعد معه للدوري اممتاز‪.‬‬

‫الترجي يجدد مع أبو الغطاس‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان تعاق�دت إدارة ن�ادي الرجي مع‬ ‫مساعد مدرب كرة اليد بنادي مر جعفر أبو الرحى لتدريب‬ ‫فريق الناش�ئن بالنادي‪ ،‬خلفا ً للمدرب امري امستقيل هيثم‬ ‫عقل الذي قاد فريق الناشئن والشباب هذا اموسم إى الدوري‬ ‫اممتاز‪ ،‬فيما س�يتوى تدريب فئة الش�باب الوطني اآخر فرج‬ ‫آل إسماعيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويملك أبو الرحى س�جا تدريبيا حافا كمدرب سابق للفئات‬ ‫الس�نية بن�ادي مر‪ ،‬حي�ث س�بق وأن قاد فريق الناش�ئن‬ ‫لتحقي�ق لقب الدوري اممتاز عدة مرات‪ ،‬كما قاد صغار فريق‬ ‫الهدى لتحقيق مركز متقدم ي اموس�م ام�اي‪ ،‬قبل أن يعود‬ ‫لناديه مر ويعمل كمساعد للمدرب الجزائري فاروق دهيي‪،‬‬ ‫وسبق إسماعيل تدريب فريق الشباب بنادي الرجي ي فرات‬ ‫س�ابقة‪ ،‬كما قاد صغار الخويلدية إى الدوري اممتاز‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫اتاااوي‬

‫الاعبون يقبِلون ميدالياتهم الذهبية‬


‫وﻳﻤﺪد ﻟـ »دي ﺳﻮزا«‬ ‫ﺠﺪد اﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺒﺎس ﱢ‬ ‫اﻟﻬﺪاﻳﺔ ﻳُ ﱢ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬

‫ﺗﻴﺴﺮ اﻟﻌﺒﺎس‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ﺟـﺪدت إدارة ﻧـﺎدي اﻟﻬﺪاﻳـﺔ ﺛﻘﺘﻬﺎ ﰲ ﻣـﺪرب ﻓﺮق ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻄﺎﺋﺮة ﰲ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﻴﺴـﺮ اﻟﻌﺒﺎس‪ ،‬ﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺴـﻨﻴﺔ ﺑﻌـﺪ ﻧﺠﺎﺣﻪ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺑﻄﻮﻟﺘﻲ اﻟﺪوري‬ ‫اﻤﻤﺘـﺎز ﻫـﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻘـﻲ اﻟﻨﺎﺷـﺌﻦ واﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻫﻤﺘﻪ ﰲ ﺑﻘﺎء اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﰲ اﻟـﺪوري اﻤﻤﺘﺎز‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﻪ ﻣﻬﺎم إدارﺗﻪ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎد اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻔﻮز ﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﻔﺎﺻﻞ أﻣﺎم اﻻﺑﺘﺴـﺎم ﻟﻴﻀﻤﻦ وﺟﻮده‬ ‫ﰲ اﻟﺪوري ﻤﻮﺳـﻢ آﺧﺮ‪ .‬وﺑﺪأت إدارة اﻟﻨﺎدي ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻋﲇ اﻟﺰاﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺪرب ﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺮﻳﻎ اﻟﻌﺒﺎس ﻟﻠﻔﺌﺎت اﻟﺴـﻨﻴﺔ‪ ،‬وأﺷﺎرت ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق« إﱃ‬ ‫أن اﻟﻨﻴـﺔ ﺗﺘﺠﻪ إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻣـﺪرب ﺟﺰاﺋﺮي أو ﺗﻮﻧﴘ‪ .‬وﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ رﻓﻌـﺖ إدارة اﻟﻨﺎدي أوراق‬ ‫اﻤﺤﱰف اﻟﱪازﻳﲇ راﻓﺎﻳﻞ دي ﺳـﻮزا ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻋﻘﺪه ﻤﻮﺳـﻢ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﺄﻗﻠﻤﻪ ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ وﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫ﺑﻴﻠﺠﺮﻳﻨﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮﺻﻞ إﻟﻰ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﺗﻔﺎق ﺷﻔﻬﻲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺘﻲ ﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫ﻣﺎﻧﺸﻴﻨﻲ‬

‫ﻣﺪرﻳﺪ ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﺑﻤﻔﺎوﺿﺎﺗـﻪ ﻣـﻊ اﻟﻨـﺎدي اﻹﻧﺠﻠﻴـﺰي‪ ،‬وﻗـﺎل ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﻟﻠﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻷﻧﺪﻟـﴘ »ﻛﻨﺎل ﺳـﻮر«‪:‬‬ ‫»ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﱃ اﺗﻔﺎق ﺷـﻔﻬﻲ ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن‬ ‫ﻳﱰﺟﻢ ذﻟﻚ إﱃ اﺗﻔﺎق ﻓﻌﲇ«‪» ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻟﻢ أوﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺪ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ﺑﻴﻠﺠﺮﻳ���ﻲ اﻟﺬي أﻋﻠﻦ رﺳـﻤﻴﺎ ً رﺣﻴﻠﻪ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻠﻘـﺔ ﰲ ‪ 22‬ﻣﺎﻳـﻮ اﻟﺤـﺎﱄ‪» :‬ﺻﺤﻴـﺢ أن‬ ‫ﻣﺎﻧﺸﺴﱰ ﺳﻴﺘﻲ ﻣﻬﺘﻢ ﺑﺨﺪﻣﺎﺗﻲ وﻳﺮﻳﺪ أن أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣﺪرﺑﺎ ً ﻟﻔﺮﻳﻘﻪ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻃﺎﻤـﺎ ﻟﻢ ﻧﻮﻗﻊ ﻋﲆ أي ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ أن ﻧﻘﻮل ﺑﺄن ذﻟﻚ ﻗﺪ ﺣﺼﻞ«‪.‬‬

‫أﻋﻠـﻦ اﻤـﺪرب اﻟﺘﺸـﻴﲇ ﻣﺎﻧﻮﻳـﻞ‬ ‫ﺑﻴﻠﺠﺮﻳﻨـﻲ ﺗﻮﺻﻠـﻪ إﱃ اﺗﻔﺎق ﺷـﻔﻬﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎﻧﺸﺴـﱰ ﺳـﻴﺘﻲ وﺻﻴﻒ ﺑﻄـﻞ اﻟﺪوري‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴـﺰي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬ﻟـﻺﴍاف ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻤﻮﺳﻢ اﻤﻘﺒﻞ ﺧﻠﻔﺎ ً ﻟﻺﻳﻄﺎﱄ روﺑﺮﺗﻮ‬ ‫ﻣﺎﻧﺸـﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻟﻢ ﺗﺘﻢ ﺗﺴـﻮﻳﺔ اﻷﻣﻮر‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫واﻋـﱰف ﻣـﺪرب ﻣﻠﻘـﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻧﻄﻼق اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻨﺸﺄة ﻫﺠﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ٨٠‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬

‫أﺑﻴﺪال ﻳﺘﺮك ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻤﻮﺳﻢ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫ﻣﺪرﻳﺪ ‪ -‬روﻳﱰز ﻗـﺎل اﻤﺪاﻓـﻊ اﻟﻔﺮﻧـﴘ إﻳﺮﻳـﻚ إﺑﻴـﺪال ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ إﻧﻪ ﺳـﻴﱰك ﻧﺎدﻳﻪ اﻟﺤﺎﱄ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﻄﻞ دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‬ ‫اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﻣﻊ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء ﻋﻘﺪه‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺑﻴﺪال )‪ 33‬ﻋﺎﻣﺎ(‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﻔﻴـﻦ‪» :‬ﻛﻨـﺖ أود‬ ‫اﻟﺒﻘـﺎء واﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻌـﺐ ﻣـﻊ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﻨـﺎدي ﻳـﺮى ﻏﺮ‬ ‫ذﻟﻚ وﻻﺑـﺪ ﱄ ﻣﻦ اﺣﱰام‬ ‫ﻗـﺮاره«‪ .‬وأﺿﺎف اﻤﺪاﻓﻊ‬ ‫إﻳﺮﻳﻚ أﺑﻴﺪال‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻗﻮﻟـﻪ »آﻣﻞ أن‬ ‫أﻋﻮد ﻣﺮة أﺧﺮى إﱃ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻧﻈﺮا ﻤﻜﺎﻧﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﻧﻔﴘ«‪.‬‬

‫ﺷﻮرﻟﻪ ﻣﻦ ﻟﻴﻔﺮﻛﻮزن إﻟﻰ ﺗﺸﻠﺴﻲ‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻧـﺎدي ﺑﺎﻳـﺮ ﻟﻴﻔﺮﻛﻮزن‬ ‫ﻟﻴﻔﺮﻛﻮزن ‪ -‬د ب أ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم ﻓﻮﻟﻔﺠﺎﻧﺞ ﻫﻮﻟﺘﺴـﻬﺎوزر أﻣـﺲ أن ﻻﻋﺐ‬ ‫ﺧـﻂ وﺳـﻂ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫وﻣﻨﺘﺨﺐ أﻤﺎﻧﻴـﺎ أﻧﺪري‬ ‫ﺷـﻮرﻟﻪ ﺳـﻴﻨﺘﻘﻞ إﱃ‬ ‫ﻧﺎدي ﺗﺸﻠﴘ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺼﻴﻒ وأن اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﺳـﻴﺤﺼﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻋـﲆ ﺧﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ ﻛﻴﻔﻦ‬ ‫دي ﺑﺮوﻳـﻦ وﻟﻜـﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﻹﻋﺎرة‪.‬‬ ‫وﴏح ﻫﻮﻟﺘﺴـﻬﺎورز‬ ‫أﻧﺪري ﺷﻮرﻟﻪ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺪد اﻟﺼـﺎدر أﻣـﺲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﺤﻴﻔﺔ »راﻳﻨﺸـﻪ‬ ‫ﺑﻮﺳﺖ« ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬أﺑﺮﻣﻨﺎ اﺗﻔﺎﻗﺎ ﻣﻊ ﺗﺸﻠﴘ‪ .‬ﺳﻴﻀﻢ ﺷﻮرﻟﻪ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻣﺒﻠـﻎ ﻣﺎدي ﻣﻌـﻦ وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﺳـﻨﺤﺼﻞ ﻋـﲆ دي ﺑﺮوﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻹﻋﺎرة ﻤﺪة ﻣﻮﺳـﻢ واﺣﺪ‪ .‬وأﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﻤﴤ ﺗﺸـﻠﴘ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬا اﻻﺗﻔﺎق«‪.‬‬

‫ﺑﻴﺮﻫﻮف ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻲ »اﻟﺒﻮﻧﺪﺳﻠﻴﺠﺎ«‬ ‫ﺑﺮﻟﻦ ‪ -‬د ب أ ﻳﻨـﻮي أوﻟﻴﻔـﺮ ﺑﺮﻫـﻮف ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧـﻲ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﺣﻮل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ ﰲ ﻓـﱰة ﻣﺎ ﺑﻌـﺪ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟـﻢ ‪ 2014‬ﰲ‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ ﻗﺒﻞ اﻧﻄﻼق ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺤ ٍﺪ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺪوري اﻷﻤﺎﻧﻲ »ﺑﻮﻧﺪﺳﻠﻴﺠﺎ«‪.‬‬ ‫وﴏح ﺑﺮﻫـﻮف )‪ 45‬ﻋﺎﻣـﺎ( أﻣﺲ ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »داي ﻓﻴﻠﺖ«‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺠﺮ ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺣﺘﻰ اﻵن ﻣﻊ اﺗﺤﺎد اﻟﻜﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺒـﻼد ﺣﻮل ﻣﺎ وﺻﻔﻪ ﺑﺄﻧﻪ »ﻗﺮار ﻣﺼﺮي« ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺸـﻐﻞ ﻣﻬﺎﺟﻢ أﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﻨﺼـﺐ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.2004‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﺮﻫـﻮف‪» :‬ﻳﻤﻜﻦ أن أذﻫـﺐ إﱃ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ دون أن‬ ‫أﻛـﻮن ﻗﺪ ﺟﺪدت ﻋﻘﺪي‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﺗﺤﺎد اﻟﻜﺮة اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﻀﻊ ﺧﻄﻄﻪ ﻣﻘﺪﻣﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻨﻲ ﺳـﺄﻛﻮن ﺗﻮﺻﻠﺖ ﻟﻘﺮار‬ ‫ﺑﺤﻠﻮل ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ«‪.‬‬

‫ﻳﺘﻮاﺻـﻞ اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻨﺸـﺄة ﻧﺎدي‬ ‫ﻫﺠـﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﺠـﻮار ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺟﻠـﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻔـﻮف‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻘـﺮر أن ﻳﻨﺘﻬﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻠﻎ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﴩوع ‪80000‬‬ ‫ﻣـﱰ‪ ،‬ﻳﺘﻜـﻮن ﻣﻦ ﻋـﺪة ﻋﻨﺎﴏ أﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ )ﺻﺎﻟﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻐﻄﺎة ـ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﺎﺣـﺔ ﻣﻐﻄﺎة ـ ﻣﺒﻨﻰ اﻹدارة( وﻣﻠﻌﺐ ﻤﺒﺎرﻳﺎت‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﺰروع ﺑﺎﻟﻌﺸﺐ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ وﻣﻀﻤﺎر‬ ‫دوﱄ ﻟﺴـﺒﺎﻗﺎت أﻟﻌـﺎب اﻟﻘﻮى وﻣﺼـﲆ وﺑﻴﺖ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب وﻣﻼﻋﺐ رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ )ﻛﺮة ﺳﻠﺔ‬ ‫– ﻛﺮة ﻳﺪ – ﺗﻨـﺲ(‪ ،‬وﺗﺒﻠﻎ ﺗﻜﻠﻔﺘﻬﺎ ‪ 80‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻤﴩوع‬ ‫ﻳﺘﻜـﻮن اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣـﻦ ﻋﻨﴫﻳﻦ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﻦ ﻫﻤـﺎ‪ :‬اﻟﺼﺎﻟﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻤﻐﻄﺎة‬ ‫وﺻﺎﻟـﺔ اﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ اﻤﻐﻄـﺎة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺸـﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻹدارة واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺴـﺎﺋﺪة‪ ،‬واﻟﺼﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻤﻐﻄﺎة ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪ 1600‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜـﻦ إﻗﺎﻣﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻟﻌـﺎب اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺜـﻞ ﻛـﺮة اﻟﺴـﻠﺔ واﻟﻴـﺪ واﻟﻄﺎﺋـﺮة‬ ‫وﻓﻴﻬﺎ ﻣﺪرﺟـﺎت ﺗﺘﺴـﻊ ‪ 250‬ﻣﺘﻔﺮﺟﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺰوﻳﺪﻫـﺎ ﺑﻤﻘﺎﻋـﺪ ﻟﻠﻤﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ وﻟﻮﺣﺔ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻨﺘﺎﺋﺞ ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻮﺟﺪ أﻣﺎﻛﻦ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺳﻮاء ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر أو اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺗﻐﻴﺮ اﻤﻼﺑـﺲ ودورات اﻤﻴﺎه وﺻﺎﻻت‬ ‫اﻹﺣﻤـﺎء وﻏﺮف اﻟﻌﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ واﺳـﱰاﺣﺔ‬

‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﴩح ﻣﻔﺼﻞ ﻋﻦ اﻤﻨﺸﺄة ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﺎم‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺻﺎﻟـﺔ اﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ اﻤﻐﻄـﺎة ﻓﻬـﻲ‬ ‫ﺗﻐﻄـﻲ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪1300‬م‪ 2‬ﻣﻜﻴﻔـﺔ وﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺒﺢ ‪ 6‬ﺣﺎرات ﺑﻤﻘﺎس ‪ 13x 25‬م ﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎﻗﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻤﺴﺒﺢ ﻣﺘﺪرج‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻖ‪ ،‬وﻳﺒـﺪأ ﻣـﻦ ‪1‬م ﺣﺘـﻰ ﻳﺼـﻞ إﱃ‬ ‫ﻋﻤـﻖ‪ 3.5‬ﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻗﺎﻣﺔ ﺳـﺒﺎﻗﺎت اﻟﻐﻄﺲ‬ ‫‪ ،‬وﻗـﺪ زود اﻤﺴـﺒﺢ ﺑﻤﻨﺼﺎت اﻟﻘﻔـﺰ ﰲ اﻤﺎء‬

‫ﺛﺎﺑﺘﺔ وﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﺑﺎرﺗﻔﻌﺎت )‪1‬م ‪3 ،‬م(‪ ،‬ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﺼﺎﻟﺔ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﻣﺪرﺟﺎت ﻟﻠﻤﺘﻔﺮﺟﻦ ﺗﺘﺴﻊ‬ ‫‪ 200‬ﻣﺘﻔـﺮج‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻟـﺪور اﻷرﴈ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻤﺰاوﻟـﺔ اﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻏـﺮف ﺗﻐﻴﺮ اﻤﻼﺑـﺲ ودورات اﻤﻴﺎه وﻏﺮف‬ ‫اﻟﺴـﺎوﻧﺎ واﻟﺒﺨـﺎر واﻟﺠﺎﻛـﻮزي واﺳـﱰاﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤـﻜﺎم وﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ اﻟﺼﺎﻟـﺔ‬ ‫‪ 200‬ﻣﺘﻔﺮج‪.‬‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺸﻴﻴﺪ ﺟﺎرﻳﺔ ﰲ اﻤﻠﻌﺐ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت إدارﻳﺔ وﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﻳﺸﻤﻞ اﻟﺪور اﻷرﴈ ﻟﻠﻤﺒﻨﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪3300‬م‪ 2‬ﻋـﲆ ﺻﺎﻟـﺔ ﻟﻠﺠﻤﺎﻧﻴﺰﻳﻮم‬ ‫ﻣﺠﻬـﺰة ﺑﺄﺣـﺪث اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ وﻛﺎﻓﺘﺮﻳﺎ‬ ‫ﻟﻼﻋﺒـﻦ واﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ وﻣﺼﲆ ﻳﺘﺴـﻊ ‪ 100‬ﻣﺼﻞ‬ ‫وﺻﺎﻟـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ ﻣـﻊ دورات ﻣﻴﺎه‬ ‫وﺧﺪﻣـﺎت‪ ،‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ اﻟﺪور اﻷول ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫إدارﻳﺔ وﺳﻜﻦ ﻟﻠﺸﺒﺎب ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪550‬م ‪.2‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻈﻤﺖ ﰲ ﻣﻠﻌﺐ ﻫﺠﺮ‬

‫ﺑﻴﺖ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻳﺘﺴـﻊ ﻟــ ‪ 32‬ﻧﺰﻳﻼ ﻣﻊ ﺻﺎﻟـﺔ ﻃﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺎﻧﺪة ﻟﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺘﻮي اﻤﴩوع‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺠﺪ وﻳﺘﺴـﻊ ﻟﻌـﺪد ‪ 100‬ﻣﺼﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﻠﻌـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﺰروع ﺑﺎﻟﻌﺸﺐ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ إﻗﺎﻣـﺔ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﺜـﻞ رﻣـﻲ اﻟﺮﻣـﺢ واﻟﻘﻠـﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﻮﺛـﺐ وأﻟﻌﺎب اﻟﻘـﻮى وﺧﻼﻓﻪ‬ ‫وﻳﺤﻴﻂ ﺑﻤﻠﻌـﺐ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﺪرﺟﺎت ﺗﺘﺴـﻊ‬ ‫ﻟـ ‪ 6200‬ﻣﺘﻔﺮج ﺑﻜﺎﻣـﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ‪.‬‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻳﺸـﻤﻞ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﻌﺎم ﻣﻠﻌﺒـﺎ ردﻳﻔﺎ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﻳﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ﻣﻀﻤﺎر ﻷﻟﻌـﺎب اﻟﻘﻮى‪،‬‬ ‫وﻣﻼﻋـﺐ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﺘﻨﺲ ‪ ،‬ﻛﺮة اﻟﺴـﻠﺔ ‪ ،‬اﻟﻜـﺮة اﻟﻄﺎﺋﺮة‪،‬‬ ‫ﻛـﺮة اﻟﻴـﺪ ‪ ،‬ﻣﻀﻤﺎر ﻟﻠﺴـﺒﺎق ﺑﺄرﺑـﻊ ﺣﺎرات‬ ‫ﺑﻤﻘﺎﺳـﺎت أوﻟﻴﻤﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻒ ﺳﻴﺎرات ﻟﻜﺒﺎر‬ ‫اﻟﺰوار و اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ و ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬

‫ﻓﺮﻗﺔ اŽﻓﺮاح ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺼﻌﻮد »اﻟﻤﺎرد« إﻟﻰ دوري اŽﺿﻮاء‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫اﺑﺘﻬﺎﺟـﺎ ﺑﺼﻌـﻮد اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﻨـﺎدي‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﻤﺼـﺎف أﻧﺪﻳـﺔ‬ ‫دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺟﻤﻴـﻞ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬أﻗﺎﻣﺖ ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫اﻷﻓـﺮاح ﻟﻠﻔﻨـﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﺣﻔﻼ ﺷـﻌﺒﻴﺎ ﺳـﺎﻫﺮا‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺮﻫـﺎ اﻟﻜﺎﺋـﻦ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﺻﺒـﺎح اﻟﻴـﻮم اﻟﺘـﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ ﻓﻴﻪ أﻟﻮاﻧﺎ ﻛﺜﺮة ﻣﻦ اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ »اﻟﻔﺠﺮي« و« اﻟﺒﺴـﺘﺔ« و«‬ ‫اﻟﺨﻤـﺎري« و«اﻟﺴـﺎﻣﺮي » ذﻟـﻚ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﻼﻋﺒﻦ وﻣﺤﺒﻲ وﻋﺸـﺎق‬ ‫»ﻣـﺎرد اﻟﺪﻣﺎم » ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ رﺋﻴﺲ‬

‫ﻻﻋﺐ ﻧﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت اﻟﻬﺠﺮﻳﺔ ﻗﺤﻄﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫»ﻳﻨﻬﻢ« وإﱃ ﺟﻮاره ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺼﻮت اﻤﺨﴬم ﺳﻌﺪ اﻟﻔﺮج‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺤـﻜﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤـﺪ واﻟﻔﻨﺎن ﻗﺤﻄـﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻢ واﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻤـﺮزوق وﻣـﺪرب ﻧـﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻣﺒﺎرك ﻳﻮﺳﻒ وﻓﻨﺎن اﻟﺼﻮت ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ أﺣﻤـﺪ ﺳـﻌﺪ اﻟـﺬي ﻗـﺎم اﻟﻔـﺮج‪ ،‬واﻟﻔﻨـﺎن اﻟﺸـﻌﺒﻲ أﺣﻤـﺪ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺮﻗـﺔ ﰲ أداء ﺑﻌـﺾ اﻟﺒﴫي وﻣﺼﻤـﻢ اﻟﺮﻗﺼﺎت اﻷول‬ ‫اﻷﻟـﻮان اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻛﺬﻟـﻚ ﻻﻋـﺐ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻓﺮﻳﻖ اﻻﺗﻔﺎق اﻤﺮﺧـﺎن وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺤﺒـﻲ اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ورﺋﻴـﺲ دار اﻷﻓﺮاح ﻣﻔﺘﺎح ﻏﺮﻳﺐ‪ ،‬اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫‪ - 1‬ﻳﻀﻊ اﻟﺘﺎج ﻋﲆ رأﺳﻴﻬﻤﺎ )م( – أرﺷﺪ‬ ‫‪ - 2‬اﻟﺨﺴﻴﺲ )م( – وﻇﻒ )م(‬ ‫‪ - 3‬ﻳﺄﺧﺬ ﻏﺮ ﺣﻘﻪ – ﺳﻤﻴﻨﺔ )م(‬ ‫‪ - 4‬ﺣﺮف ﺟﺮ – ﻻم )م(‬ ‫‪ - 5‬ﺑﻬﻮ )م( – ﺳﻴﺎج )م(‬ ‫‪ - 6‬ﻃﺒﺎخ )م( – ﻣﺮﻫﺎ أن ﺗﺄﻛﻞ )م(‬ ‫‪ - 7‬أﺣﺼﻞ – ﻣﺎدة ﻣﻄﻬﺮة )م(‬ ‫‪ - 8‬ا���ﺠﺮس )م( – ﻳﺸﻮى ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫‪ - 9‬ﻧﺒﺎت ﻃﻴﺐ اﻟﺮاﺋﺤﺔ – ﺳﻬﺎ )م( – ﻟﻠﺘﻤﻨﻲ‬ ‫‪ - 10‬روﻳﺔ )م( – ﻗﺪم ﻓﻴﻬﺎ ﺷﻜﻮى )م(‬

‫‪ - 1‬اﻟﺒﺤﺮ – ﻳﺄﻧﺴﻪ‬ ‫‪ - 2‬ﻫﻮاء ﻋﻠﻴﻞ )م( – دار اﻤﺘﻘﻦ )م(‬ ‫‪ - 3‬ﻣﺘﻌﺔ )م( – ﺛﻨﺎه )م(‬ ‫‪ - 4‬ﺣﺎول ‪ -‬ﺗﺨﺜﺮ اﻟﺪم )م(‬ ‫‪ - 5‬ﺗﻔﺘﺢ ﻋﻤﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎن)م( – زاد ﰲ ﺧﺼﻮﻣﺘﻪ ‪ -‬أدار‬ ‫‪ - 6‬ﺿﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ ‪ -‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ )م(‬ ‫‪ - 7‬ﻗﻬﻮة )م( – ﻟﻠﺘﻤﻨﻲ‬ ‫‪ - 8‬ﰲ اﻟﺴﺠﺎﺋﺮ )م(‬ ‫‪ - 9‬ﺧﻮاف وﺟﺒﺎن)م( – ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﻜﻴﻞ )م(‬ ‫‪ - 10‬ﻟﻬﻰ – ﻣﻮﺳﻴﻘﺎر ﻋﺎﻤﻲ )م(‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺑﺪار اﻷﻓﺮاح ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺜﻤﺎن ﺑﺮﻛﺔ(‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‬

‫‪ – – – – – –‬‬ ‫– ‪ – – – – – –‬‬ ‫‪ – – – – –‬‬ ‫‪ – –‬‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪ :‬ﺷﻤﺮان‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪21‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد‬ ‫)‪ (544‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﺼﻮرون ﺻﺤﻔﻴﻮن ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺎﺣﺘﺮاﻣﻬﻢ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬

‫رﻗﻌﻮﻫﺎ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺼﻮرون أﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻬﻢ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ــ ﻣﻦ ﻋﲆ ﺣﺪودك ﻳﻤﺮ اﻟﴫﻋﻰ وﻫﻢ ﻳﺘﺄﺑﻄﻮن‬ ‫ﺑﻼدا ً ﻛﺎﻧﺖ ــ ﻗﺒﻞ ﺧﺮاﺑﻬﺎ ــ ﺗُﺸـﺒﻪ ﺑﻼدك اﻟﻄﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺗُﻐﻨـﻲ ﻟ ُﺮﺑﺎﻫـﺎ اﻟﺘـﻲ ﻣﺜـﻞ ُرﺑـﺎك؛ ُ‬ ‫ﻓﱰﺧﻲ‬ ‫ﻟﺠـﺎم اﻟﺨﻮف‪ ،‬وﺗُﺼﻐﻲ ﻟﺤﻘﻮل اﻟﻨﺎر ﺧﻠﻒ أﺳـﻨﺎن‬ ‫اﻟﻜﻴﺒـﻮرد‪ ،‬وﻟﻌﻨﺎت اﻟﻮاﺗﺴـﺎب اﻟﻄﺎﻓﺢ ﺑﺎﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ‪:‬‬ ‫ﻫـﻞ ﺗﺮﻳﺪ إﺻﻼﺣﺎً؟ ﻫـﻞ أﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺤﻔﻠـﻮن ﺑﻚ؟ ﻫﻞ‬ ‫أن ﺛﻤﺔ ﺧﻠﻒ اﻟﺮدم رﺟـﺎﻻ ً ﻳﺼﻨﻌﻮن ﻟﻚ اﻟﻐﺪ اﻵﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻤﻠﻮن ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ وﺳﻌﻬﻢ ﻣﻦ أﺟﻠﻚ؟‬ ‫ـــ ﺗﺘﻤﺮغ ﰲ ﺣﻘـﻞ ﻣﻦ اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻟﻌﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﺻﻮﺗـﻚ ﺑﱰاﺗﻴـﻞ اﻤـﺆذن وﻫـﻲ ﺗﻨﺴـﺎب ﻓﻴـﻚ أﻣﻨﺎ ً‬ ‫وأﻣﺎﻧﺎً‪ ،‬وﺳـﻨﺎﺑﻞ ﺣﺐ ﺗﻔﻠﻖ اﻟﴩاﻳﻦ ﺑﻄﻴﺐ اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫وروﻋﺔ اﻻرﺗﻮاء؛ ﺛﻢ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺻﻬﻴﻠﻚ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ ﻋﻴﻮن‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪ :‬ﻤـﺎذا ﻻ ﻳﺘﺤﺮﻛﻮن ﻗﺒـﻞ ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬وﻗﺒﻞ أن ﺗﺄﺗﻲ اﻷرﺿﺔ ‪ ...‬ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ ﺣﻘﻮل‬ ‫اﻟﻨﻌﻨﺎع؟!‬ ‫ــ ﺗﺄﺗﻴﻚ رﺳـﺎﻟﺔ أﺧﺮى ﺗﺤﻠﻒ ﻟـﻚ أﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺤﻔﻠﻮن‬ ‫ﺑﺤﺒﻚ وﻻ ﺑﻜﱪﻳﺎء اﻧﺘﻈﺎرك‪ ،‬وﺑﺄن اﻟﺰﻻزل واﻟﱪاﻛﻦ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺰدﻫﻢ إﻻ رﻫﻘﺎً‪ ،‬وأن ﺧﻮﻓﻚ ﻋـﲆ ﻗﺎﻓﻠﺔ اﻟﺰﻳﺖ‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺴـﺎت اﻟﺸـﻌﺮ اﻵﻣﻨﺔ اﻤﺴـﺘﻜﻴﻨﺔ ﻻ ﻳُﻘﺪره أﺣﺪ؛‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺪﻋﻮﻧـﻚ أن ﺗﻌﺎل ارﻛﺐ ﻣﻌﻨﺎ‪ .‬ﻓﺘﺼﻴﺢ ﻣﻦ ﻋﻤﻖ‬ ‫أﻋﻤﺎﻗﻚ‪ :‬أرﺟﻮﻛﻢ رﻗﻌﻮﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﻓﻮات اﻷوان‪.‬‬ ‫ــ واﺗﺴـﺎب وﺗﻐﺮﻳﺪة وﺷـﺎﺋﻌﺔ‪ ،‬وﺛﻮرة ﻣﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺘﻌﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻴﺢ ﻓﻴـﻚ؛ ﻛﻞ اﻟﴩاﻧﻖ ﻣﺎﺗﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟـﻚ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳُﻘﻞ ﻗﺪ ﻗﻠﺘﻪ وﻻ ﻓﺎﺋﺪة‪ ،‬وﻫﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺸﻘﻮق اﻟﺒﻄﻴﺌﺔ ﺗﺘﺴـﻠﻖ اﻟﺠﺪران ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ ﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻓﺸـﻴﺌﺎً‪ ،‬وﺛﻤـﺔ أﻳﺎد ﺗﺮﺗـﺐ اﻟﻮﻫﻦ‪ ،‬وﺗﻜـﺬب ــ ﻛﻲ‬ ‫ﺗﺴﻘﻄﻚ ــ دوﻧﻤﺎ ﻣﻠﻞ!!‬ ‫ــ ﻧﻤﻞ ﻧﺸـﻴﻂ ﻳﺘﺴـﻠﻖ ﰲ ﻛﻞ ﻳﻮم ﺟﺪارا ً ﻋﺘﻴﻘﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺨﺎر‪ ،‬وﻗﺼﻴﺪة ﺗﺒﻜﻲ ﺑﻄﺎﻟﺔ ﰲ درج ﻣﻜﺘﺐ‪ ،‬وﺣﻘﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻟﻐـﺎم ﻳﻬﺠﻊ ﻓـﻮق ﻛﻞ ﺳـﻄﺢ ﺟﻤﺠﻤﺔ؛ ﻫﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺸـﻜﻞ وﻋﻴﻚ أن ﺛﻤﺔ رﻋﺒـﺎ ً ﻳﺤﺘﻮﻳﻚ ﻣﻦ ﺟﻬﺎﺗﻚ‬ ‫اﻷرﺑـﻊ‪ ،‬وﻳﺼـﺐ اﻟﺰﻳـﺖ ﰲ ﻛﻞ اﻟﺰواﻳـﺎ؛ ﺛـﻢ ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫اﻟﴩارة!!‬

‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺼﻮرﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴـﻦ اﻻﻟﺘﻔـﺎت ﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮﻧﻪ ﻣﻦ إﻫﺎﻧـﺎت وﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﺗﻌﻴـﻖ أداء ﻣﻬﺎﻣﻬـﻢ أﺛﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻤﺒـﺎراة‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋـﱪ‬ ‫ﻫﺎﺷـﺘﺎق »اﻤﺼﻮر_اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪» #‬ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪.‬‬

‫وﻃﺎﻟﺒﻮا ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﺑﺄن‬ ‫ﺗﻀﻊ ﺣﺪا ﻤﺎ ﻳﺘﻜـﺮر ﻣﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﻋﺪم‬ ‫اﺣﱰاﻣﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل راﺷـﺪ اﻟﻌﻘﻴـﻞ »@‬ ‫‪ «RashedMbc‬ﻫﺎﺷـﺘﺎق وﺿﻌﻨﺎه‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻧﻔـﺪ ﺻﱪﻧـﺎ زﻣﻼﺋـﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻺﻫﺎﻧـﺔ واﻟﻄـﺮد ﰲ أﺣـﺪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓـﻞ‪ ،‬ﺳـﺎﻋﺪوﻫﻢ ﺑــ ‪#‬رﺗﻮﻳـﺖ‬ ‫ﻹﻳﺼـﺎل ﺻﻮﺗﻬـﻢ وﺷـﺎرك« @‬ ‫‪ «Sam_9A‬ﻗﺎﺋـﻼً »اﻤﺼـﻮر ﺗُﻬﻤﺶ‬

‫»ﻓﻴﺴﺒﻮك«‪ :‬ﻓﺸﻠﻨﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺿﺒﻂ أﻟﻔﺎظ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺳﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴﻜﻮ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﻮن‬ ‫ﻳﺒﺘﻜﺮون‬ ‫ﺳﻜﺮﺗﻴﺮة ﻓﻲ‬ ‫»ﺗﻄﺒﻴﻖ«‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫اﺑﺘﻜـﺮ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎ ً ﻟﻠﻬﺎﺗﻒ اﻟﺬﻛﻲ‬ ‫ﻳﺪﻋـﻰ »ﻛﺎﻛﺘـﺲ« ﻳﺤ ﱡﻞ ﺑﺪﻳﻼً رﻗﻤﻴﺎ ً ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺸـﺨﴢ‬ ‫»اﻟﺴﻜﺮﺗﺎرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺮﺷـﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻴﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄﻮات اﻟﴬورﻳﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻹﻧﺠﺎز اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ‪ .‬وﺗﱰاوح‬ ‫اﻤﻬﺎم اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻴﺤﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺑﻦ إﺗﻤﺎم وﺛﺎﺋﻖ رﺳﻤﻴﺔ وﻃﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮات اﻟـﺪول‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺤﻤﻴﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ووﺻﻔـﺎت اﻟﻄﺒﺦ‪ .‬واﻟﻌﻘﻮل اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺘﻲ وراء ﻫﺬا اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺬي‬

‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﰲ اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ وأﺻﺒﺢ ﺷـﺎﺋﻌﺎ ً ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻫﻢ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﱄ وﺑﺴـﺎم ﺳـﻴﻒ وﻟﻴﺎ دﻧﻴﺎ‪ .‬وﻳﻀﻴﻒ ﻣﻄـﻮرو اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 20‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻟﻪ ﰲ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ واﻗﱰاﺣﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ ﻋﱪ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﻄﻮرو اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﻦ ﺧﻄﻄﻬﻢ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻗﺎﺋﻠﻦ‬ ‫إﻧﻪ ﺳﻴﺴﻤﺢ ﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻴﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ ﺑﺮاﻣﺠﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋﱪواﻋﻦ ﺗﻔﺎؤﻟﻬﻢ إزاء اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻋﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻣﺜﻞ ﻣﻄـﻮرو ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻛﺎﻛﺘﺲ ﻟﺒﻨـﺎن ﰲ ورش ﻋﻤﻞ ودول‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﺮﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل ﰲ دﺑﻲ ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫أﻳﻠﻮل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﻢ ﺑﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﴩة اﻷوﱃ اﻤﺘﺼﺪرة‪.‬‬

‫أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺮﻓﻊ اﻟﺤﻈﺮ ﻋﻦ ﺑﻴﻊ‬ ‫أﺟﻬﺰة وﺧﺪﻣﺎت اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ Œﻳﺮان‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫رﻓﻌﺖ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﺤﻈﺮ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺒﻴﻌـﺎت اﻟﻬﻮاﺗـﻒ واﻟﺤﻮاﺳـﺐ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﻺﻳﺮاﻧﻴﻦ‪ ،‬وأﺗﺎﺣﺖ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ ووﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺠﺎوز اﻟﻘﻴـﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺮﺿﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ .‬وﻳﺴﻤﺢ اﻟﻘﺮار ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺪء ﻓﻮرا ﰲ ﺑﻴﻊ أﺟﻬﺰة اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﻴـﺔ وأﺟﻬـﺰة اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟـﺔ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗـﺮ وأﺟﻬـﺰة اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺑـﺚ اﻷﻗﻤﺎر‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ ا ُﻤﻌـﺪات اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺨﺪام اﻟﺸـﺨﴢ ﻟﻺﻳﺮاﻧﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺤﻈـﻮرة ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺷـﺎﻣﻠﺔ ُﻓﺮﺿﺖ‬ ‫ﻋﲆ إﻳﺮان‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ إن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﺳـﺘﺘﻴﺢ ﻟﻺﻳﺮاﻧﻴـﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻻﻟﺘﻔـﺎف ﻋﲆ »ﻣﺤﺎوﻻت إﺳـﻜﺎت اﻟﺸـﻌﺐ«‬ ‫وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺔ »ﺣﻘﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﺒﺮ«‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻋﺪﻧﺎن ﺣﻤﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺘﻴﻖ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﱪﻳﺪي‬

‫ﻓﻨﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻓﺮﻗﺔ »ﺳﺮﻛﻮ دي ﻟﻮس« ﻟﺴﺮك اﻟﺮﻋﺐ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ ﻋﺮﺿﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ »ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﺠﺎﻧﻦ« ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻠﺪ اﻟﻮﻟﻴﺪ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺸﻌﺮون ﺑﺎﻟﻮﺣﺪة ﻫﻢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻼﺳﺘﻴﻘﺎظ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻮم ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻜﺮر‬ ‫ﻃﻮال اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬

‫أﺧﻄـﺮ اﻷﴐار اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺼﻴﺐ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻫﻮ ﻇﻨﻪ اﻟﺴـﻴﺊ ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺣﺴﻦ اﻟﻈﻦ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﻄﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻗﺎﻟﺖ ﴍﻛﺔ ﻓﻴﺴﺒﻮك إن أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﻟﺤﺬف أﻟﻔﺎظ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﺟﻴﺪة ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺄﻣﻞ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺑﺄن ﻣﻌﻠﻨﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺤﺒﻮن ﻋﻼﻣﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ رد ﻓﻌﻞ ﻋﻨﻴﻒ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﱰﻓﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﺗﺪوﻳﻨﺔ ﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻓﻴﻬﺎ أﻧﻪ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﻜﻼت ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺤﺬف ﻣﺤﺘﻮى ﻳﻨﻈـﺮ إﻟﻴﻪ ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫أﻣﺜﻠﺔ ﻋﲆ ﻛﺮاﻫﻴﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻮع‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ اﻟﺘﺪوﻳ���ـﺔ »ﻋﻤﻠﻨﺎ ﰲ اﻷﺷـﻬﺮ اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ أﻧﻈﻤﺘﻨـﺎ ﻟﻠﺮد ﻋﲆ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻹرﺷـﺎدات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻫﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ ﻓﺸـﻠﺖ ﰲ ﺿﺒﻂ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺘﻮى اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻬﻚ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮﻧﺎ‪ .‬ﻧﺤﺘﺎج إﱃ أن ﻧﻌﻤﻞ ﺑﺼﻮرة أﻓﻀﻞ‪ ،‬وﺳﻨﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﺮدود اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻓﻴﺴـﺒﻮك إﻧﻬﺎ ﺳﺘﺤﺪﱢث اﻹرﺷﺎدات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ أﻟﻔﺎظ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‪ ،‬وﺳﺘﺸﺠﱢ ﻊ ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻋﲆ إﺿﺎﻓﺔ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وأﺻﺪرت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺴﻤﻰ »اﻟﻨﺴـﺎء واﻟﻌﻤﻞ واﻹﻋﻼم« اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﺎ ً ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً ﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك ﱡ‬ ‫ﻳﺤﺚ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﺴﻦ ردﻫﺎ ﻋﲆ اﻤﺤﺘﻮى‬ ‫اﻟﺬي »ﻳﺴﺘﻬﻦ أو ﻳﻌ ﱢﻈﻢ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻟﻔﺘﻴﺎت واﻟﻨﺴﺎء«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ أﻳﻀـﺎ ً أﻋﻀـﺎء‬ ‫ﻓﻴﺴﺒﻮك ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﻠﻨـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﺗﻈﻬـﺮ إﻋﻼﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺠـﻮار ﻣﺜـﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺤﺘﻮى‪.‬‬

‫ﻣﺴﺮح اﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ‬

‫وأﺿﺎﻓﺖ ﰲ ﺑﻴﺎن أن اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺼﺒﺢ ﻗـﺎدرة ﻋـﲆ »أن ﺗﻮﻓـﺮ ﻟﻺﻳﺮاﻧﻴﻦ‬ ‫ﻣُﻌﺪات اﺗﺼﺎﻻت ﺷﺨﺼﻴﺔ أﻛﺜﺮ أﻣﺎﻧﺎ وﺗﻄﻮرا‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﺒﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫وﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ«‪.‬‬ ‫وأﺻـﺪرت وزارة اﻟﺨﺰﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺮﺧﻴﺼﺎ ﻋﺎﻣﺎ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻸﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﺑﺒﻴﻊ أﺟﻬﺰة‬ ‫وﺧﺪﻣـﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﻟﻺﻳﺮاﻧﻴـﻦ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺤﻈـﻮرا ﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﻃﻬﺮان ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي‪.‬‬ ‫وﻗﺎل دﻳﻔﻴﺪ ﻛﻮﻫﻦ‪ ،‬ﻣﺴﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺰاﻧﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺆون ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب واﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ إن »ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻌﺒـﺮ واﻟﺘﺠﻤـﻊ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺒﴩ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺳﻨﺴـﺘﺨﺪم ﺟﻤﻴـﻊ اﻷدوات‬ ‫اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﱰاﺧﻴﺺ اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﺗﺴﻬﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻣﻊ اﺳﺘﺜﻨﺎءات ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻋﻦ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻏـﺾ اﻟﻄـﺮف ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوزات ﻟﻴﺲ ﺿﻌﻔﺎ ً‬ ‫ﻣﻨـﻲ وإﻧﻤﺎ ﻟـ ﺛﻘﺘﻲ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﺑﴩ ﺧﻠﻘﻨﺎ ﻧﺎﻗﺼﻦ‪ ،‬ﻓﻠﻦ‬ ‫ﻳﺒﻠﻐﻮا اﻟﻜﻤﺎل وﻟﻦ أﺑﻠﻐﻪ‪.‬‬

‫أﻫﻤﻴﺘـﻪ‪ ،‬وﺗﻨﺘﻘـﺺ ﻣﻬﻨﺘـﻪ‪ ،‬وﻫﺪﻓﻪ‬ ‫إﻳﺼـﺎل اﻟﺤـﺪث ﻟـﻚ ﻻ ﻳﻈﻬـﺮ‬ ‫ﺗﻀﺤﻴﺘـﻪ وﻻ إﺳـﺎءة ﺗﻌـﺮض ﻟﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﻷﻧـﻪ اﻟﺠﻨﺪي اﻤﺠﻬﻮل« ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل »@‬ ‫‪ «# mansooralshehri‬اﻤﺼـﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻻ ﻳﺰال ﻋﻨﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﻳﻨﻈﺮ ﻟـﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﻬـﻢ وﻫﺬا ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻓـﺎدح‪ .‬واﻟﺼﺤﻴـﺢ أن ﺣﻀﻮره ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻮازﻳﺎ ﻟﻠﻤﺤﺮر اﻟﺼﺤﻔﻲ وﰲ أوﻗﺎت‬ ‫ﻳﺘﻔﻮق ﻋﻠﻴﻪ«‪.‬‬

‫ﻻ ﺑـﺪ أن ﺗﻨﺘﻘـﻞ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻠﺠـﺎن‬ ‫وﻣﺎ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫إﱃ ﺣﻠـﻮل ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫وﺑﱪﻧﺎﻣﺞ زﻣﻨﻲ ﻣﺤﺪد‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻤﻘﺮن‬

‫ﻻ ﻳﺤﺘـﺎج اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ واﻟﻔﺮﺻـﺔ‬ ‫واﻻﺣـﱰام‪ ،‬وﺳـﻮف‬ ‫ﺗﺮى ﻃﺎﻗﺎﺗـﻪ ﺗﺘﻔﺠﺮ‬ ‫إﺑﺪاﻋﺎ ً وإﻧﺠﺎزاً‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻗـﺪ ﻧﻜﺘـﺐ أﺷـﻴﺎ ًء‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﻄﺒﻘﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨـﺎ ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ‬ ‫اﻋﱰﻓﻨـﺎ أن ﻫـﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺼﻮاب‪.‬‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﺒﻜﺮ‬

‫ﻓﺎﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 544 - نسخة الدمام