Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Wednesday 19 Rajab 1434 29 May 2013 G.Issue No.542 Second Year‬‬

‫ﺑﺎرﺟﺔ إﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺗﻨﺴﺤﺐ اﻟﻴﻮم ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع ﺑﻤﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻣﻊ أراﻣﻜﻮ ﺑﻌﺪ وﻗﻒ »اﻟﺠﻮاز اﻟﺒﺤﺮي«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻤﺎ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﻌﺴﺎف ﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﻟﻲ‪:‬‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻨﺎ أﺻﺪق ﻣﻨﻜﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫ﻫﺎﺟﻢ وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺎف ﻣﺎ ﺟـﺎء ﰲ ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺬي أﺷـﺎر إﱃ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻣﻌﺪل‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻣﻌﺮوف‬ ‫أن اﻟﺼﻨﺪوق ﻳﻀـﻊ ﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻪ ﺑﻤﻌﺎﻳﺮه‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ .‬وﺗﺘﺬﻛﺮون ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻢ أﺗﻔﻖ‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻘﺪﻳـﺮات اﻟﺼﻨـﺪوق‪ ،‬وأﺛﺒـﺖ اﻟﻮاﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻨﺎ وﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻨﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺻﺢ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮات‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻳﻘﺪرون اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑــ‪ ،٪ 4.4‬وﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﺘﻔﻖ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬وإن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﻧﺮى ﻧﻤﻮا أﻛﱪ ﻋﲆ أرض‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ص ‪(21‬‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ«‪.‬‬

‫اﻟﻌﺴﺎف ﻳﺘﻨﺎول اﻟﻘﻬﻮة ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ أﻣﺲ‬

‫‪ ١٫٥‬ﻣﻠﻴﻮن ﻟ‪¢‬ﻫﻠﻲ ﺛﺎﻟﺚ اžﺑﻄﺎل‬

‫ﻗﺘﻠﻰ ﺣﺰب اﷲ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﺮ‬ ‫ﻳﺮﺗﻔﻌﻮن إﻟﻰ ‪١٥٠‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺳـﻌﺖ ﻗـﻮات ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﻌﺎرك اﻟﺪاﺋﺮة ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻟﺘﺼﻞ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ دارﻳﺎ ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸﻖ‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺷﺒﻜﺔ أﺧﺒﺎر دﻣﺸﻖ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﺷﻨﱠﺖ أﻣﺲ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ دارﻳـﺎ‪ ،‬ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻘﻮة ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ ﻣﻘﺎﺗﲇ ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬

‫‪30‬‬ ‫ﺗﻔﻮق اﻟﻨﺎدي اﻷﻫﲇ أﻣﺲ ﻋﲆ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ ﰲ ﻣﺒﺎراة ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺮﻛﺰﻳﻦ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﺮاﺑﻊ ﰲ ﻛﺄس اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬ ‫ﻟﻸﺑﻄﺎل ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪0 / 2‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﺸـﺒﻜﺔ أن ﻫﺠﻮﻣـﺎ ً أﻣـﺲ ﺟـﺎء‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻓﺸـﻞ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﻘﺼـﻒ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫وﻣﺤـﺎوﻻت اﻗﺘﺤﺎم ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ .‬وأﻛﺪت اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺜـﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أن اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫واﻟﺜـﻮار ﺻﺪوا أﻣﺲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻗﻮات ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻻﻗﺘﺤـﺎم ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ إﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 150‬ﻣﻘﺎﺗﻼً ﻣﻦ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ ﰲ ﻣﻌﺎرك اﻟﻘﺼﺮ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬

‫اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﻌﻠﻦ »ﻛﻮروﻧﺎ« ﺗﻬﺪﻳﺪ ًا ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‬ ‫‪3‬‬ ‫و ‪ ٥‬إﺻﺎﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺟﻨﻴﻒ ‪-‬‬ ‫اﻟﴩق‪ ،‬واس‬

‫»وﺳﻄﻴﺔ« ا’ﺧﻮان »ﺑﺮاﺟﻤﺎﺗﻴﺔ ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ«‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫‪25‬‬

‫ﺛﻼث إﻓﺎدات ﺗﺒﺘﻠﻊ ﺣﻘﻴﻘﺔ وﻓﺎة »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ إن اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺗﻮﰲ ﻗﺒﻞ ﺳـﺎﻋﺘﻦ‬ ‫ﻣـﻦ إﺣﻀﺎره إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪..‬‬ ‫واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻻ ﺷـﺒﻬﺔ‬ ‫ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﻮﻓﺎة‪ ..‬وواﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻳﺘﻬﻢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻀﻌﻒ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫واﻟﺪ اﻤﺘﻮﰱ ﻳﺮﻓﻊ اﻟﻠﻮح اﻟﺬي اﻧﻜﴪ وﻫﻮى ﺑﻌﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﰲ ﺧﺰان‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان ﻋﺮﻳﴚ(‬ ‫اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬

‫أﻣـﺎم ﻫـﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻠﺘﺒﺴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻟﺤـﺮة‪ ،‬واﻧﺘﻬـﺖ إﺟـﺮاءات‬ ‫وﻓﺎة »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ« ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﴏف‬ ‫ﺻﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻧﻔـﻰ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺠﺪة وﺟﻮد ﺷـﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ وﻓﺎة اﻟﻄﻔﻞ ذي اﻟﺘﺴـﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﻄﻠـﻊ ﻫـﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬اﺗﻬـﻢ واﻟـﺪه‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﺎﺑﻜـﺮ »اﻤﺪﻧﻲ« ﺑﺎﻟﺘﺴـﱰ‬

‫ﻋـﲆ ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻷب إﻧـﻪ ﻫـﻮ اﻤﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫وﻓـﺎة اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮﻃﻪ ﰲ ﻓﺘﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﻐﻄﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﺧﺸـﺎب ﻟﻴﻮﻫﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺎﺳﺘﺤﺎﻟﺔ‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﻄﻔـﻞ ﰲ ﺧـﺰان اﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﺧﺮ إﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ إﱃ أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬ص ‪(10‬‬ ‫وﻓﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ ﺟﺪة« ﻳﻨﺘﺸﻞ ﺟﺜﺔ ﻃﻔﻞ ﻣﻦ ﺧﺰان ﺻﺮف ﺻﺤﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫‪8‬‬

‫أﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﰲ ﴍﻛﺔ »ﺳﺎﻳﺒﻢ« اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳﻮف ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻤﻞ ﺑﺎرﺟﺘﻬﺎ »ﻛﺎﺳﺘﻮرو‬ ‫أوﺗﻮ« ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %100‬ﰲ ﻣﴩوع »واﺳﻂ‬ ‫اﻟﻐﺎزي« اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻷراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻋﺘﺒﺎرا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﻗﺮار إﻳﻘﺎف‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺠﻮاز اﻟﺒﺤـﺮي اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺆﻣﻦ‬ ‫دﺧـﻮل ‪ 300‬ﺑﺤﺎر ﻋﲆ ﻣﺘﻦ اﻟﺒﺎرﺟﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺐ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬ورﻓﺾ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫إﺻﺪار ﺗﺄﺷﺮات ﻋﻤﻞ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺬر أن‬ ‫ﺗﺄﺷﺮات اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺆﻗﺘﺔ ﻻ ﺗﺸﻤﻞ اﻟﺒﺤﺎرة‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﺑـ ّﺮأت اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺳـﺎﺣﺘﻬﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت إﺻـﺪار ﺗﺄﺷـﺮات »اﻟﺒﺤـﺎرة«‪،‬‬ ‫اﻣﺘﻨﻌـﺖ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﻦ اﻟﺘﴫﻳـﺢ ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺨـﺺ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺄﺷـﺮات »اﻟﺒﺤـﺎرة« اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ ﻋﻘـﻮد اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ ﰲ اﻤﻴﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻤﺼﺎدر أن ﴍﻛﺔ ﺳﺎﻳﺒﻢ ﺗﺪرس ﺳﺤﺐ‬ ‫اﻟﺒﺎرﺟﺔ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺸـﺎرﻗﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﻋﻘﺪا‬ ‫ﻣﻊ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫)ﻣﻠﻴﺎر و‪ 125‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل( ﻟﺒﻨﺎء ﺟﺰء ﻣﻦ ﺧﻂ‬ ‫أﻧﺎﺑﻴﺐ ﻟﻠﻐﺎز ﻏﺮ اﻤﺼﺎﺣﺐ ﰲ ﻣﴩوع »واﺳﻂ‬ ‫اﻟﻐـﺎزي« اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﺣﻘﻠﻦ وﻫﻤـﺎ »اﻟﺤﺼﺒﺔ«‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫و»اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫النائب الثاني يستعرض‬ ‫التطورات مع السفير‬ ‫اللبناني ويستقبل وفد ًا‬ ‫من أهالي حائل‬

‫جدة ـ واس‬ ‫اس�تقبل النائب الثان�ي لرئيس مجلس الوزراء امستش�ار وامبعوث الخاص‬ ‫لخ�ادم الحرمن الريفن صاحب الس�مو املكي اأمر مقرن بن عبدالعزيز‬ ‫ي قر الس�ام بجدة أمس‪ ،‬س�فر جمهورية لبنان لدى امملكة عبدالس�تار‬ ‫عيى‪ .‬وج�رى خال ااس�تقبال بحث آفاق التع�اون الثنائي ب�ن البلدين‪،‬‬ ‫باإضافة إى اس�تعراض تطورات اأحداث عى الساحتن اإقليمية والدولية‪.‬‬ ‫كما استقبل النائب الثاني‪ ،‬وفدا ً من أهاي منطقة حائل الذين قدموا للسام عليه‪.‬‬

‫ولي العهد يبحث ااهتمام‬ ‫المشترك مع السفير اإيطالي‬ ‫جدة ـ واس‬

‫وي العهد خال استقباله السفر اإيطاي‬

‫(واس)‬

‫استقبل وي العهد نائب‬ ‫رئيس مجل�س الوزراء‬ ‫وزي�ر الدف�اع صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي اأم�ر‬ ‫س�لمان بن عبدالعزيز‬ ‫ي مكتبه بجدة أمس‪ ،‬س�فر‬ ‫جمهورية إيطاليا لدى امملكة‬ ‫ماريو بوفو‪.‬‬ ‫وجرى خال ااستقبال‪،‬‬ ‫بح�ث امواضيع ذات ااهتمام‬ ‫امش�رك ب�ن البلدين‪ .‬حر‬ ‫ااس�تقبال‪ ،‬رئي�س دي�وان‬ ‫وي العهد امستش�ار الخاص‬ ‫اأم�ر محم�د ب�ن س�لمان‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬ومدير عام‬ ‫مكت�ب وزير الدف�اع الفريق‬ ‫رك�ن عبدالرحم�ن بن صالح‬ ‫البنيان‪.‬‬

‫النائب الثاني خال لقائه السفر اللبناني‬

‫(واس)‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫خمس حاات «كورونا» جديدة في الشرقية ترفع اإصابات إلى ‪36‬‬ ‫الدمام ـ الرق‬ ‫أط ّل ف�روس كورونا برأس�ه أمس‪،‬‬ ‫للم�رة الحادي�ة عرة خال ش�هر رجب‬ ‫الحاي ي بيانات وزارة الصحة؛ بتس�جيل‬ ‫خمس إصابات جديدة ي امنطقة الرقية‪،‬‬ ‫طبقا ً ما ذكره موق�ع وزارة الصحة‪ .‬وقال‬ ‫البي�ان إن الحاات امصابة مس�نن تُراوح‬ ‫أعمارهم بن ‪ 73‬و ‪ 85‬س�نة‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫لدى جميعهم أمراضا مزمنة‪.‬‬

‫وبهذا يرتفع عدد امصابن بالفروس‬ ‫ي امملك�ة إى ‪ 36‬حالة منذ ظهور امرض‬ ‫ي شهر شوال من العام اماي حتى أمس‬ ‫الثاث�اء‪ ،‬طبق�ا ً لبيان�ات وزارة الصح�ة‬ ‫ذاتها‪ .‬وكانت آخر وفاة بامرض قد حدثت‬ ‫أمس اأول اإثنن بوفاة الضحية رقم ‪،17‬‬ ‫منها ثاث وفيات خال رجب الجاري‪.‬‬ ‫كما أص�درت الوزارة بيان�اً‪ ،‬الجمعة‬ ‫ْ‬ ‫طمأنت فيه إى اس�تقرار امشكلة‬ ‫اماضية‪،‬‬ ‫وعدم تس�جيل أي�ة حاات إصاب�ة مؤكدة‬

‫بف�روس (كورونا) الجدي�د‪ ،‬وأضافت أن‬ ‫أعم�ال التق�ي الوبائ�ي التي تق�وم بها‬ ‫اللج�ان امختصة‪ ،‬أج�رت تحاليل مخرية‬ ‫ع�ى ‪ 149‬عينة مش�تبهة؛ وأثبتت النتائج‬ ‫أنها سلبية‪ .‬وأشارت الوزارة إى أن اللجان‬ ‫العلمي�ة الوطني�ة امعني�ة تواص�ل عق�د‬ ‫اجتماعاته�ا بالوزارة متابعة مس�تجدات‬ ‫الوضع حيال هذا الفروس‪ ،‬وسيتم إطاع‬ ‫الجمي�ع أوا ً ب�أول ع�ى ما يس�تجد بهذا‬ ‫الخصوص‪.‬‬

‫يهدد العالم‬ ‫الصحة العالمية‪ :‬الفيروس ِ‬ ‫جنيف ـ واس‬ ‫قالت مدي�ر عام منظم�ة الصحة‬ ‫العامي�ة الدكتورة مارجريت تش�ان إن‬ ‫أك�ر التحدي�ات الت�ي تواج�ه الصحة‬ ‫العامي�ة ي الوق�ت الحاي ه�و فروس‬ ‫كورون�ا بوصف�ه مرض�ا ً جدي�دا ً يرز‬

‫بش�كل أرع من فهمنا ل�ه‪ .‬وقالت‪ ،‬ي‬ ‫ختام أعم�ال اجتماع الجمعي�ة العامة‬ ‫للصح�ة العامي�ة‪ ،‬أم�س‪ ،‬إن الفروس‬ ‫ليس مشكلة بلد واحد تأثر به‪ ،‬بل يشكل‬ ‫تهديدا ً للعالم بأره‪ ،‬مبينة الحاجة إى‬ ‫مزيد م�ن امعلوم�ات ح�ول الفروس‬ ‫وع�ى وجه الرع�ة من أج�ل معالجة‬

‫‪ ..‬ويقتل فرنسي ًا‬

‫باريس ‪ -‬د ب أ‬

‫هذا التهديد ع�ى نحو ٍ‬ ‫كاف‪ .‬وأوضحت‬ ‫أعلنت وزارة الصحة الفرنس�ية أمس الثاثاء وفاة رجل فرني‬ ‫مديرعام منظم�ة الصحة العامية قائلة‬ ‫كان ق�د جرى تش�خيص حالته بأنها إصاب�ة بفروس كورونا‬ ‫«اتفقنا مع امس�ؤولن السعودين عى‬ ‫الش�هر اماي‪ .‬ورحت الوزارة لإذاع�ة الوطنية بأن الرجل‪،‬‬ ‫تش�كيل فريق مش�رك م�ن امختصن‬ ‫عان�ى أعراض الف�روس بعد عودت�ه من إمارة دب�ي وامملكة‬ ‫للمش�اركة ي جمع امعلوم�ات الازمة‬ ‫العربية الس�عودية‪ ،‬وقد توي ي مستشفى بمدينة ليل‪ .‬يذكر أن‬ ‫وإجراء تقيي�م للمخاطر ومعرفة مزيد‬ ‫من التحوات التي يشهدها الفروس‪ .‬الرجل هو أول حالة وفاة بالفروس ي فرنسا‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪4‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫يتجمعون أمام‬ ‫خريجون صحيون‬ ‫َ‬ ‫«المدنية» في عرعر مطالبين بالمساواة‬

‫مزاج المسؤول‬ ‫«رايق»‪ :‬ستحصل‬ ‫على مكافأة!‬ ‫ناصر المرشدي‬ ‫كث�را ً ما قرأنا أن مس�ؤوا ً أو وجيه�ا ً أو ثريا ً‬ ‫ق�رر مكافأة ف�ان من الناس نظ�ر قيامه بعمل‬ ‫إنس�اني أو تطوعي افت‪ ،‬وهذا يء رائع نتمنى‬ ‫أن يك�ون دي�دن كل مقت�در‪ ،‬لإس�هام ي تعظيم‬ ‫قيم�ة العم�ل التطوع�ي‪ ،‬وتعميق ال�واء للوطن‬ ‫وامجتم�ع ي نف�س امتط�وع‪ ،‬طاما أن�ه يجد من‬ ‫يقدّره ويمتن له‪.‬‬ ‫لكن ماذا عن مكافأة من ينجز عمله الرسمي‬ ‫بتميّ�ز‪ ،‬خاص�ة ما يتماس منه م�ع امجتمع؟! ي‬ ‫أدبيات العمل الحكومي الرس�مي‪ ،‬مكافأة امتميز‬ ‫من اأم�ور امس�كوت عنه�ا التي ترك�ت لتقدير‬ ‫امس�ؤول‪ ،‬وأحيان�ا ً لحبه للظه�ور‪ ،‬أو مزاجاياته‬ ‫أحيانا ً أخرى!‬ ‫ق�د ينج�ز أحدهم عم�ا ً بطولياً‪ ،‬لكن لس�وء‬ ‫حظ�ه أن من بيده قرار امكافأة لم «يصادف» هذا‬ ‫امنج�ز‪ ،‬وي امقاب�ل زمي�ل له ينجز عم�ا ً معتادا ً‬ ‫لكن حظه الجيد جعله «يصادف» مزاج امس�ؤول‬ ‫«الراي�ق» ي لحظ�ة اس�رخاء‪ ،‬أو لحظ�ة عطش‬ ‫للضوء‪ ،‬فيحظى بما لم يحظ به َ‬ ‫سيّئ الحظ!‬ ‫ا ب�د أن تنضوي مكاف�آت امتميزين ي العمل‬ ‫الحكومي تحت لواء امؤسس�ة وتنعتق من سلطة‬ ‫الفرد‪ ،‬لتك�ون لها معاير واضحة‪ ،‬حتى ا يذهب‬ ‫امتمي�زون ضحية التميي�ز‪ ،‬وإن لم يك�ن‪ ،‬فلتلغ‬ ‫فكرة امكافأة بتاتاً‪ ،‬لئا تقتل مثل هذه اممارسات‬ ‫النخوة ي نفوسهم‪.‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫خال تجمع الصحين ي عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫تجم�ع صب�اح أم�س الثاثاء ع�دد من‬ ‫خريج�ي امعاه�د الصحي�ة أم�ام مبنى‬ ‫ف�رع وزارة الخدم�ة امدني�ة ي عرع�ر‬ ‫رافع�ن افتات يطالبون فيها بامس�اواة‬ ‫م�ع الخريج�ن امطابق�ن‪ ،‬معرين عن‬ ‫اس�تيائهم من كثرة الوعود م�ن ديوان الخدمة‬ ‫امدنية ووزارة الصحة واصفينها بالوهمية‪.‬‬ ‫وذكر عدد من الخريجن ل� «الرق» بأن‬ ‫القرار املكي يش�ملهم سواء كانوا مطابقن أو‬ ‫غ�ر مطابقن‪ ،‬موضحن أن القرار لم يس�تثن‬ ‫س�وى اموظفن امدني�ن والعس�كرين الذين‬ ‫س�يتم اس�تبعادهم من هذه الرتيبات وفقا ما‬ ‫نص عليه اأمر الكريم‪ ،‬مشرين إى أنه لم يذكر‬ ‫ي اأمر السامي أن يكون الخريج مطابقاً‪ .‬كما‬ ‫ورد بالق�رار أن تق�وم وزارة الخدم�ة امدنية‬ ‫بالتنسيق مع كل اأجهزة الحكومية التي تقدم‬

‫خدمات صحية دون استثناء لتوزيع الخريجن‬ ‫عليها وفقا ً لحجم العمل لدى تلك اأجهزة‪ ،‬وأن‬ ‫يتم تش�كيل فريق عمل من اأجهزة الحكومية‬ ‫التي تقدم خدمات صحية‪ ،‬لبلورة آلية التدريب‬ ‫ومتطلباته‪ ،‬والتنسيق ي ذلك مع وزارة امالية‪.‬‬ ‫ون�ص القرار عى تش�كيل الجه�از الذي‬ ‫لدي�ه متدربون لجنة فني�ة مهمتها متابعة أداء‬ ‫امتدرب مهنيا ً وتقييم أدائه خال مدة التدريب‬ ‫العمي وفق معاير شفافة وواضحة‪ ،‬ومن تثبت‬ ‫كفاءت�ه أثناء ه�ذه امدة وحاج�ة العمل له يتم‬ ‫تعيينه لدى تلك اأجهزة عى الوظائف الشاغرة‬ ‫أو امش�غولة بغ�ر الس�عودين وتتناس�ب مع‬ ‫تخصصه حتى لو استلزم ذلك تحوير وظائف‬ ‫إدارية لهذا الغرض‪ ،‬ومن ا تثبت كفاءته يُنهى‬ ‫التعاقد معه‪.‬‬ ‫كم�ا ينص الق�رار عى أن�ه تت�م مزامنة‬ ‫إنه�اء عق�ود امتعاقدي�ن غر الس�عودين مع‬ ‫تعي�ن أي من ه�ؤاء امدرب�ن امؤهل�ن وفقا ً‬

‫(الرق)‬ ‫م�ا ورد ي الفق�رة «خامس�اً» أع�اه عى هذه‬ ‫الوظائ�ف التي ش�غرت نتيجة لذل�ك‪ ،‬وإلحاق‬ ‫م�ن يرغب م�ن ه�ؤاء الخريجن مم�ن ثبتت‬ ‫جدارت�ه برامج التجس�ر ي التعلي�م اموازي‬ ‫ي الجامع�ات الس�عودية‪ ،‬أو ي برنامج خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن لابتع�اث الخارجي بعد‬ ‫دع�م برنامج التعلي�م اموازي ل�وزارة التعليم‬ ‫العاي وزيادة الطاقة ااس�تيعابية لتلك الرامج‬ ‫واعتم�اد التكاليف امالية الازم�ة لذلك‪ .‬وذكر‬ ‫ل� «ال�رق» مص�در مطلع بأن مدي�ر مكتب‬ ‫الخدم�ة امدني�ة ي عرعر اس�تقبل الخريجن‬ ‫ورف�ع خطابهم واتصل بالوزارة ليتواصل أحد‬ ‫الخريج�ن مع الوزير ع�ر ااتصال امرئي‪ ،‬إا‬ ‫أن الوزي�ر لم يكن ي مكتبه‪ .‬وحاولت «الرق»‬ ‫ااستفس�ار من متح�دث وزارة الخدمة امدنية‬ ‫عبدالعزي�ز الخنن وامتحدث الرس�مي لوزارة‬ ‫الصحة الدكتور خالد مرغاني وأرسلت رسائل‬ ‫نصية لهما لكن دون رد‪.‬‬

‫يوجه اأمانات بمتابعة‬ ‫وزير الشؤون البلدية ِ‬ ‫تطبيق قصور اأفراح ااشتراطات الفنية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫وج�ه وزي�ر الش�ؤون البلدي�ة‬ ‫والقروية اأمر الدكتور منصور‬ ‫بن متعب ب�ن عبدالعزيز أمانات‬ ‫امناط�ق وامحافظ�ات ي جميع‬ ‫أرج�اء امملك�ة بمتابع�ة تنفيذ‬ ‫ااش�راطات الفني�ة ي ائح�ة قصور‬ ‫اأف�راح الت�ي تم تحديثه�ا مؤخرا ً من‬ ‫أجل تعزيز إجراءات الس�امة واأمان‬ ‫وعدم إزعاج س�كان امناط�ق امحيطة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫اأمر منصور بن متعب‬ ‫وتن�ص ااش�راطات الفني�ة ي‬ ‫ائح�ة قص�ور اأفراح بعد تحديثها م�ن قبل وكالة الوزارة للش�ؤون الفنية‬ ‫عى أن تكون مواقعها مخصصة لاس�تعمال التجاري ويتناس�ب مع طبيعة‬ ‫نشاطها ي استضافة حفات الزواج وامناسبات ااجتماعية وأن يكون اموقع‬ ‫عى ش�ارعن متقاطعن أحدهما تج�اري‪ ،‬وبعرض ا يقل عن ‪ 25‬مرا ً أو ي‬ ‫امواقع امخصصة لهذا النشاط ي امخططات امعتمدة‪.‬‬ ‫وتضمن�ت الائحة بعد تعديله�ا رورة مراعاة إقام�ة قصور اأفراح‬ ‫بعي�دا ً عن محطات الوقود وأماكن بي�ع وتوزيع الغاز وكافة اأماكن التي قد‬ ‫تنش�أ عنها خطورة؛ بحيث يفصل موقع امروع عن هذه امنش�آت مس�افة‬ ‫ا تق�ل ع�ن ‪ 25‬مرا ً من حد املكية‪ ،‬كما تضمنت ااش�راطات الفنية أا تقل‬ ‫امس�افة بن مواقع قصور اأفراح وأقرب مسجد لها عن ‪ 100‬مر من جميع‬ ‫الجهات‪ ،‬ويستثنى من ذلك قاعات اأفراح ي الفنادق‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالتصميم الهندي لقص�ور اأفراح نصت الائحة امعدلة‬ ‫أا يزيد ارتفاع امبنى عن دور واحد وأا يتجاوز أقى ارتفاع للفراغ الداخي‬ ‫ثماني�ة أمت�ار‪ ،‬باإضافة إى توفر مواقف للس�يارات بواقع س�يارة لكل ‪25‬‬ ‫مرا ً مربعا ً من مس�طحات امباني‪ ،‬مع الس�ماح باستخدام مواقف للسيارات‬ ‫تحت اأرض أو متعددة اأدوار داخل حدود اموقع مع االتزام بااش�راطات‬ ‫الواردة ي دليل اشراطات مواقف السيارات واحرام خصوصية امجاورين‪.‬‬ ‫وشدد وزير الشؤون البلدية والقروية ي توجيهاته لأمانات عى تكثيف‬ ‫الج�وات اميدانية متابعة الت�زام أصحاب قصور اأفراح بهذه ااش�راطات‬ ‫وتطبيق اإجراءات النظامية التي تصل إى حد إغاق قصور اأفراح امخالفة‬ ‫لحن تصحيح أوضاعها‪.‬‬

‫ترسية المشاريع تتم في أمانة الحدود الشمالية‪ ..‬والبلدية حريصة على إنجازها‬ ‫طريف – الرق‬ ‫دخلت وزارة الشؤون البلدية والقروية‬ ‫طرف�ا ً ي الس�جال القائم ب�ن الهيئة‬ ‫الوطني�ة مكافح�ة الفس�اد «نزاه�ة»‬ ‫وبلدي�ة محافظة طريف‪ ،‬باستش�هاد‬ ‫امجل�س بخط�اب تلق�اه م�ن الجهة‬ ‫امختصة ي وزارة الشؤون البلدية والقروية‪،‬‬ ‫يؤكد أن «بلدية محافظة طريف تؤيد الجهد‬ ‫الرقاب�ي الذي تق�وم به الجه�ات امختصة‬ ‫لحماية النزاهة ومكافحة الفساد»‪.‬‬ ‫وجاء ي بيان رس�مي تلقت�ه «الرق»‬ ‫أم�س م�ن إدارة العاقات العام�ة واإعام‬ ‫ي وزارة الش�ؤون البلدي�ة والقروي�ة‪ ،‬أن�ه‬ ‫باإشارة إى ما نُر ي العدد (‪ )805‬بتاريخ‬ ‫‪1434 /6 /25‬ه��‪ ،‬حول وجود مش�اريع‬ ‫متعث�رة أو متأخ�رة ي محافظ�ة طري�ف‪،‬‬ ‫فإنن�ا بداية نود أن نش�كركم عى اهتمامكم‬ ‫وتعاونك�م ي مختل�ف القضاي�ا امتعلق�ة‬ ‫بالخدم�ات البلدية‪ ،‬كما نود اإفادة بأن هذه‬ ‫اإدارة تلق�ت خط�اب الجه�ة امختص�ة ي‬ ‫الوزارة‪ ،‬امتضمن أن «بلدية محافظة طريف‬ ‫تؤيد الجهد الرقاب�ي الذي تقوم به الجهات‬ ‫امختصة لحماية النزاهة ومكافحة الفس�اد‪،‬‬

‫»البلدية والقروية» تدخل على خط النزاع بين بلدية طريف و»نزاهة»‬ ‫وأن�ه س�بق وتم�ت مراجعة من�دوب نزاهة‬ ‫لبلدي�ة طريف؛ حيث طلب بيانا ً بامش�اريع‬ ‫الج�اري تنفيذه�ا ي البلدية‪ ،‬وت�م تزويده‬ ‫بالبي�ان الذي تعدّه البلدية ش�هريا ً بغرض‬ ‫متابعة امش�اريع‪ ،‬علما ً بأن من�دوب نزاهة‬ ‫لم ي َ‬ ‫طلع عى أي ملف من ملفات امش�اريع‪،‬‬ ‫كم�ا أن�ه لم يس�تفر عن أي م�روع من‬ ‫امش�اريع الج�اري تنفيذه�ا أو امتعثرة أو‬ ‫امتأخرة ليتس�نى توضيح الصورة عمّ ا يتم‬ ‫تطبيقه من إج�راءات وغرامات ومخاطبات‬ ‫واجتماع�ات وق�رارات حيال تلك امش�اريع‬ ‫امتعث�رة أو امتأخ�رة»‪ .‬وفيم�ا يخ�ص ما‬ ‫ج�اء ي تقري�ر الهيئ�ة ب�أن بلدي�ة طريف‬ ‫تقوم برسية امش�اريع عى نفس الركات‬ ‫وامؤسس�ات التي يتكرر تعثره�ا وتأخرها‬ ‫لتنفي�ذ امروع‪ ،‬أوضح البي�ان أن «البلدية‬ ‫ليس�ت له�ا صاحي�ة الرس�ية مث�ل ه�ذه‬ ‫امش�اريع؛ حي�ث إن ترس�ية امش�اريع تتم‬ ‫ع�ن طريق لجن�ة ي أمانة منطق�ة الحدود‬ ‫الش�مالية‪ ،‬ومعالج�ة ه�ذه الظاه�رة قامت‬ ‫اأمان�ة مش�كورة بإص�دار قائمة س�وداء‬

‫بامقاول�ن امتأخري�ن وامتعثري�ن بتاري�خ‬ ‫‪1432 /1 /23‬ه�� منعه�م م�ن دخ�ول‬ ‫امناقص�ات وامنافس�ات الحكومي�ة حت�ى‬ ‫اانته�اء من مش�اريعهم القائم�ة أو تعديل‬ ‫نس�ب اإنجاز‪ ،‬وقامت بتحديث هذه القائمة‬ ‫مرة أخ�رى بتاري�خ ‪1432 /11 /26‬ه�‪.‬‬ ‫وتقوم البلدية فيم�ا يخصها بتطبيق جميع‬ ‫اإج�راءات النظامية امنص�وص عليها وفق‬ ‫عقد اأش�غال العامة والروط وامواصفات‬ ‫الفني�ة‪ ،‬وذل�ك ع�ى امقاول�ن امتأخري�ن‪،‬‬ ‫والرفع لصاح�ب الصاحية لتطبيق ما يلزم‬ ‫حيال س�حب ام�روع نظام�ا ً ي حال عدم‬ ‫اس�تجابة امقاول»‪ .‬أما فيما يخص الحدائق‬ ‫بأنها تفتقر أعمال الصيانة‪ ،‬فأوضح البيان‬ ‫أن «بع�ض الحدائق اتزال مش�اريع قائمة‬ ‫يج�ري تنفيذها من قِ ب�ل امقاولن‪ ،‬ولم يتم‬ ‫تس�لمها حت�ى تاريخ�ه‪ ،‬ومدين�ة طري�ف‬ ‫قب�ل أقل من ثاث س�نوات لم يك�ن فيها ما‬ ‫يعادل (‪ )5000‬مر مس�طح م�ن الحدائق‬ ‫وامس�طحات الخ�راء التي ا م�كان فيها‬ ‫للجل�وس والتنزه للعائ�ات‪ ،‬وا توجد فيها‬

‫«الشورى» يناقش البراك في أداء «الخدمة المدنية»‪ ..‬اأحد‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يحر وزي�ر الخدمة امدني�ة الدكتور‬ ‫عبدالرحمن ب�ن عبدالله الراك جلس�ة‬ ‫مجل�س الش�ورى العادي�ة التاس�عة‬ ‫والعري�ن الت�ي يعقده�ا امجلس يوم‬ ‫اأح�د امقب�ل برئاس�ة رئي�س امجلس‬ ‫الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم‬ ‫آل الشيخ‪.‬‬ ‫وس�يُطلع وزير الخدم�ة امدنية أعضاء‬ ‫امجلس خال الجلس�ة عى توجهات الوزارة‬ ‫وخططها امرحلية وامس�تقبلية لتطوير أداء‬ ‫ال�وزارة واأنظم�ة ذات العاق�ة بالتوظيف‬ ‫والرقيات وشغل الوظائف الشاغرة‪.‬‬ ‫كم�ا يجيب الدكت�ور الراك عى أس�ئلة‬ ‫أعض�اء امجلس واستفس�اراتهم ح�ول أداء‬ ‫الوزارة وإنجازاتها وخططها امستقبلية‪.‬‬

‫وترك�ز الحدي�ث‬ ‫وخص�ص امجل�س‬ ‫خ�ال اللق�اء ع�ى‬ ‫اإلكرون��ي‬ ‫الري�د‬ ‫العاق�ات الثنائي�ة ب�ن‬ ‫‪webmaster@shura.‬‬ ‫البلدي�ن الصديق�ن‪.‬‬ ‫والفاك��س‬ ‫‪gov.sa‬‬ ‫والس�بل الكفيلة بتطوير‬ ‫رق�م ‪0114816971‬‬ ‫العاق�ات الرماني�ة بن‬ ‫اس�تقبال مقرح�ات‬ ‫مجلس الشورى والرمان‬ ‫امواطنن واستفس�اراتهم‬ ‫الك�وري‪ ،‬وتفعي�ل دور‬ ‫الت�ي يرغب�ون عرضه��ا‬ ‫لجنتي الصداقة الرمانية‬ ‫ع�ى وزير الخدم�ة امدنية‬ ‫بن البلدين‪.‬‬ ‫وتتعل�ق ب�أداء ال�وزارة‬ ‫كم�ا اس�تقبل عضو‬ ‫والخدم�ات الت�ي تقدمها‬ ‫د عبدالرحمن الراك‬ ‫مجل�س الش�ورى رئيس‬ ‫حت�ى موع�د أقص�اه يوم‬ ‫لجنة الصداقة الرمانية الس�عودية الجامبية‬ ‫السبت امقبل‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى اس�تقبل اأم�ن العام بامجلس سمو اأمر الدكتور خالد بن عبدالله‬ ‫مجلس الش�ورى الدكتور محم�د بن عبدالله بن مش�اري آل س�عود ي مكتبه أمس سفر‬ ‫آل عمرو ي مكتبه بمقر امجلس أمس س�فر جامبي�ا ل�دى امملكة اأس�تاذ عم�ر جريل‬ ‫كوريا الجنوبية لدى امملكة كيم جونج يونج‪ .‬صاح‪.‬‬

‫ألعاب أطفال‪ ،‬وقد أصبحت بهذه امش�اريع‬ ‫القائمة تتجاوز مساحتها (‪ )500.000‬مر‬ ‫مس�طح (أي تضاعفت ح�واي مائة ضعف‬ ‫خال م�دة قصرة جداً)‪ ،‬وه�ذا إنجاز كبر‬ ‫بلغة اأرقام»‪ .‬أما فيما يخص إنش�اء صالة‬ ‫احتفاات أه�اي امحافظة‪ ،‬فأك�د البيان أن‬ ‫«البلدي�ة طرحت ام�روع وس�يتم تنفيذه‬ ‫ع�ى مراح�ل‪ ،‬وذل�ك ي ض�وء ااعتم�ادات‬ ‫امخصصة لبلدي�ة طريف ضم�ن اميزانية‪،‬‬ ‫وقد ت�م اانتهاء م�ن أعمال امرحل�ة اأوى‪،‬‬ ‫وتم تس�لمها ابتدائي�اً‪ ،‬وأما امرحل�ة الثانية‬ ‫جار العمل عى تس�لمها‬ ‫من ام�روع فإنه ٍ‬ ‫ابتدائي�ا ً من امق�اول‪ ،‬وتقوم البلدي�ة حاليا ً‬ ‫بإعداد الدراسة للمرحلة الثالثة واأخرة من‬ ‫قِ بل مكتب استش�اري متخصص»‪ .‬أما فيما‬ ‫يخص م�ا ورد ي التقرير بأنه «لوحظ قيام‬ ‫البلدي�ة بركيب ما قيل إن�ه ثاني أطول علم‬ ‫ي امملكة وسط امدينة عى الطريق الدوي»‪،‬‬ ‫فنوض�ح أن طبيعة الري�اح ي امنطقة أدت‬ ‫عدة مرات إى تأثر العلم (القماش) من جراء‬ ‫كر مس�احته وارتفاع�ه الع�اي‪ ،‬وبنا ًء عى‬

‫ذلك رأت البلدية أن يتم رفعه ي امناس�بات‬ ‫الوطني�ة واأعي�اد وامهرجان�ات‪ ،‬وي حالة‬ ‫الزي�ارات الرس�مية لكب�ار امس�ؤولن‪ .‬أما‬ ‫فيما يخص النظافة وس�وء الخدمات داخل‬ ‫اأحياء‪ ،‬فإن مس�توى النظاف�ة ي امحافظة‬ ‫جي�د‪ ،‬وذلك ي ظل اإمكان�ات امتوفرة لدى‬ ‫البلدي�ة بجهوده�ا الذاتي�ة‪ ،‬ولي�س هن�اك‬ ‫تك�دس للنفاي�ات وا امخلف�ات وبش�هادة‬ ‫مس�ؤولن زاروا امحافظ�ة ع�دة م�رات ي‬ ‫أوق�ات متفاوت�ة‪ .‬أم�ا فيم�ا يخ�ص إزال�ة‬ ‫السيارات وامعدات التالفة ي الشوارع‪ ،‬فقد‬ ‫س�حبت البلدي�ة بالفعل الس�يارات التالفة‪.‬‬ ‫وأكد البيان أن بلدية محافظة طريف تطمح‬ ‫إنجاز مش�اريعها ضمن ام�دة امحددة لكل‬ ‫مروع وع�دم تعثرها أو تأخرها‪ ،‬وتبذل ي‬ ‫س�بيل تحقي�ق ذلك كل ما ي وس�عها لحث‬ ‫امق�اول وتقديم التس�هيات الازمة إنجاز‬ ‫ام�روع ضمن الصاحيات اممنوحة‪ ،‬وذلك‬ ‫لتحقيق الهدف امنش�ود من هذه امش�اريع‬ ‫والع�ودة بالنفع ع�ى امواطن�ن بما يحقق‬ ‫تطلعات واة اأمر‪.‬‬

‫من سجال «نزاهة» وبلدية طريف‬

‫الكريوني لـ|‪ 25 :‬ألف طبيب مصري يعملون‬ ‫في المملكة ونتعامل مع قضاياهم بشكل فردي‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫ق�ال اأم�ن الع�ام امس�اعد‬ ‫لنقاب�ة اأطب�اء امري�ن‬ ‫الدكتور عبدالله الكريوني‪ ،‬إن‬ ‫ربع اأطباء امرين يعملون‬ ‫ي امملك�ة‪ ،‬حيث يبلغ عددهم‬ ‫‪ 25‬ألف طبيب‪ .‬وأرجع سبب وضع‬ ‫ال��‪ 10‬مستش�فيات ي الائح�ة‬ ‫الس�وداء به�دف التحقق من صحة‬ ‫الش�كاوى الواردة بحقه�ا‪ ،‬وتواتر‬ ‫الش�كاوى م�ن أط�راف متع�ددة‪.‬‬ ‫وأض�اف «يج�ري التحق�ق وح�ل‬

‫امش�كات بالتواص�ل م�ع س�فارة‬ ‫امملك�ة ي م�ر وس�فارة مر ي‬ ‫امملكة‪ ،‬والرفع بأسماء امستشفيات‬ ‫ل�وزارة الخارجي�ة امرية ووزارة‬ ‫الق�وى العامل�ة‪ ،‬وجه�ات حقوقية‬ ‫عامي�ة‪ ،‬إضاف�ة إى مخاطب�ة‬ ‫امستشفيات ذات الشأن»‪.‬‬ ‫وأك�د الكريون�ي أن النقاب�ة‬ ‫حرص�ت ع�ى ن�ر أس�ماء‬ ‫امستش�فيات تأكي�دا ع�ى ه�ذه‬ ‫الش�كاوى وتظل قضاي�ا فردية وا‬ ‫تمث�ل كاف�ة مستش�فيات امملك�ة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن النقاب�ة تول�ت ملفات‬

‫اأطب�اء العامل�ن ي امملكة‪ ،‬وتضم‬ ‫ع�ددا كبرا م�ن الش�كاوى أبرزها‬ ‫حرمان امس�تحقات امادي�ة وتقدم‬ ‫بها أطباء ضد عرة مستش�فيات‪.‬‬ ‫كما تقدم ‪ 63‬طبيبا وطبيبة بشكوى‬ ‫حرمان م�ن مس�تحقات مادية من‬ ‫أحد امستش�فيات‪ ،‬مبين�ا أن مكتب‬ ‫العم�ل الس�عودي أنصفهم وأصدر‬ ‫قرارا ً باستحقاقهم لتلك امستحقات‬ ‫بع�د تقدمهم بش�كوى‪ ،‬لك�ن مالك‬ ‫امستشفى رفض الرف‪.‬‬ ‫وأضاف الكريوني أنهم تعاملوا‬ ‫أيضا مع قضايا ستة أطباء مرين‬

‫د‪ .‬عبدالله الكريوني‬ ‫سجناء ي سجون امملكة‪ ،‬وأُفرج عن‬ ‫خمس�ة منهم العام اماي‪ .‬وسجن‬ ‫اثنان بس�بب خاف م�ع الكفيل‪ .‬و‬ ‫ُس�جن واحد بسبب خطأ طبي‪ .‬كما‬ ‫سجن اثنان بس�بب تعامات مادية‬ ‫لهم مع مواطنن سعودين‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫يرعى وزير الحرس الوطني‬ ‫اأم�ر متع�ب ب�ن عبدالل�ه‬ ‫ب�ن عبدالعزيز مس�اء اليوم‬ ‫حف�ل كلي�ة امل�ك خال�د‬ ‫العس�كرية بتخري�ج دورة‬ ‫تأهيل الضباط الجامعين الرابعة‬ ‫والعري�ن‪ ،‬والدفع�ة التاس�عة‬ ‫والعري�ن م�ن طلبته�ا‪ ،‬ي مقر‬ ‫الكلية رق الرياض‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة ر‬ ‫عب قائد كلية‬ ‫املك خالد العسكرية اللواء عيى‬ ‫ب�ن إبراهيم الرش�يد عن ش�كره‬ ‫وامتنانه لوزي�ر الحرس الوطني‬ ‫عى تفضله برعاية الحفل‪ ،‬مشيدا ً‬ ‫بما له�ذا التري�ف والرعاية من‬ ‫آثار إيجابية ي نفوس امنس�وبن‬ ‫والخريجن‪ ،‬فضا ً عن سعادتهم‬ ‫البالغ�ة به�ذا التري�ف وه�ذه‬ ‫الرعاية‪.‬‬ ‫وقال «لق�د تعوّدنا من اأمر‬ ‫متعب حرصه الدائم عى مشاركة‬ ‫منس�وبي الكلي�ة ي احتفااته�م‬ ‫بتخري�ج الدفع�ات امتتالي�ة‪،‬‬ ‫موجه�اً‪ ،‬ومش�جعاً‪ ،‬وداعماً‪ ،‬كما‬ ‫تعوّدن�ا منه الح�رص عى تكريم‬ ‫أصحاب الجه�د امتجدد والعطاء‬ ‫امس�تمر»‪ ،‬مضيفا ً ر‬ ‫«إن الكلية منذ‬ ‫افتتاحه�ا تق�وم بإج�راء تطوير‬ ‫وتحدي�ث دائمن عى عملية إعداد‬

‫وش كنا نقول؟‬

‫وزير الحرس الوطني يرعى تخريج ضباط كلية الملك خالد العسكرية مساء اليوم‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫جهات الصدارة‬ ‫وجهات اإمساك‬ ‫اللواء عيى الرشيد‬ ‫وتأهي�ل الضب�اط العس�كرين‪،‬‬ ‫لك�ي ينس�جم أداؤهم امس�تقبي‬ ‫م�ع م�ا أصبح�ت علي�ه وحدات‬ ‫الح�رس الوطني من تطور واكب‬ ‫مس�تجدات العر ومستحدثاته‪،‬‬ ‫وليكون الخريجون إضافة جديدة‬ ‫لقواتن�ا امس�لحة الت�ي تقع عى‬ ‫عاتقها مهمة الدفاع عن منجزات‬ ‫الوطن ومكتسباته»‪.‬‬ ‫كم�ا ّ‬ ‫عب نائب قائد كلية املك‬ ‫خالد العس�كرية الل�واء الدكتور‬ ‫س�عيد ب�ن ن�ار امرش�ان عن‬ ‫سعادته‪ ،‬وكافة منس�وبي الكلية‬ ‫بتري�ف اأم�ر متع�ب للحفل‪،‬‬ ‫مش�را ً إى م�ا له�ذه الرعاية من‬ ‫مع�ان نبيل�ة‪ ،‬وآث�ار معنوية عى‬ ‫ٍ‬ ‫منسوبي الكلية‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن كلي�ة املك خالد‬

‫اللواء الدكتور سعيد امرشان‬

‫الخريج عبدالرحمن العلياني‬

‫الخريج سعيد اأسمري‬

‫الخريج مسفر القحطاني‬

‫الخريج فواز الباك‬

‫الخريج غيث القحطاني‬

‫العس�كرية وغره�ا م�ن الكليات‬ ‫وامعاهد والجامعات التي ينشئها‬ ‫الح�رس الوطن�ي‪ ،‬تُع� ّد بعض�ا ً‬ ‫من منج�زات السياس�ة الحكيمة‬ ‫الت�ي ينتهجه�ا س�يدي خ�ادم‬

‫الحرم�ن الريف�ن يحفظه الله‬ ‫ويرع�اه لتنمي�ة الث�روة البرية‬ ‫وبناء اإنس�ان ي هذا الوطن عى‬ ‫أس�س العلم وامعرف�ة واإحاطة‬ ‫بمس�تحدثات العر ومعطياته‪،‬‬

‫والتعامل معها بإتقان واقتدار‪.‬‬ ‫فيم�ا ع�ب ع�دد م�ن الطلبة‬ ‫الخريجن عن س�عادتهم الغامرة‬ ‫بلحظ�ة التخ�رج ورعاي�ة وزير‬ ‫الحرس الوطني لحفل تخرجهم‪،‬‬

‫الخريج عبدالله الجهني‬ ‫وقالوا «م�ا أس�عد اللحظات وما‬ ‫أجمل الوصول إى الغايات؛ حيث‬ ‫تحقق اليوم الذي ننتظره مشاركة‬ ‫زمائنا منسوبي الحرس الوطني‬ ‫ي الدف�اع ع�ن الدي�ن ث�م امليك‬ ‫والوط�ن بما تلقين�اه من تدريب‬ ‫ي كلي�ة امل�ك خال�د العس�كرية‬ ‫من دراس�ات أكاديمي�ة ومهارات‬ ‫عس�كرية وتدريب�ات ميداني�ة‬ ‫غرست ي نفوس�نا مفاهيم القيم‬ ‫العسكرية وتقاليدها التي جعلتنا‬ ‫تواق�ن لخ�وض مي�دان العم�ل‬ ‫وتطبيق م�ا تعلمناه من نظريات‬ ‫ومهارات مجددين الواء والطاعة‬ ‫لخ�ادم الحرم�ن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل س�عود‬ ‫ووي عه�ده اأم�ن ب�أن نك�ون‬ ‫أوفياء لهذا الوطن الغاي»‪.‬‬

‫بع�ض الجه�ات ا تمل م�ن الصدارة‪،‬‬ ‫فتجده�ا خططت ما فات وم�ا هو آت من‬ ‫أجل أن تكون عى أتم اس�تعداد للفوز بها‪،‬‬ ‫فإن نظرت إليها وجدتها الرائدة ي التعليم‬ ‫ومخرجات�ه‪ ،‬واأوى ي ع�دد ااخراع�ات‪،‬‬ ‫واأفض�ل ي مج�ال الصح�ة‪ ،‬واأكث�ر‬ ‫رفاهي�ة‪ ،‬واأمي�ز واأجمل واأك�ر‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫وهذا اإدمان (الصداري) يأتي من قيادات‬ ‫ترسم الخطط وتير لها كل صعب وتذلل‬ ‫له�ا كل عنيد‪ ،‬فهي قي�ادات صاحبة رؤية‬ ‫وإرار وعزيم�ة‪ ،‬تتمن�ى لباده�ا الرقي‬ ‫واازدهار‪ ،‬وتعش�ق نفس�ها كذل�ك وتريد‬ ‫أن يس�جل له�ا التاريخ صفح�ات ناصعة‬ ‫البياض‪.‬‬ ‫أم�ا بع�ض الجه�ات والعي�اذ بالل�ه‬ ‫فلديها إمس�اك ي الصدارة وحساسية من‬ ‫الري�ادة ونقص حاد ي أصحاب الصفحات‬ ‫البيضاء‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫اﻟﻨﺪوة اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺴ ﱢﻠﻢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫رﻳﺎل ﻟـ ‪ ١٤٤٢‬ﻳﺘﻴﻤ ًﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎزان‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫واﻻﺧﺘﻔﺎء‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﻣﻜﺘﺐ اﻟــﻨـﺪوة اﻟﻌﺎﻤـﻴﺔ ﻟﻠﺸـــﺒﺎب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﻨــﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫)‪ (3.042.481‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟــ )‪ (1442‬ﻳﺘﻴﻤــﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪي اﻟﻨـﺪوة��� ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺸﻴﻜﺎت اﻤﴫﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻨﺪوة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸـــﺒﺎب‬

‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﻤﻨــﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان إﺑﺮاﻫــﻴﻢ ﺧﻮاﺟﻲ‬ ‫أن إﺟــﻤـﺎﱄ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺎﻟﻴــﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺒﺪء ﰲ‬ ‫ﺗــﻮزﻳﻌﻬـﺎ ﻋﲆ أﻳﺘـﺎم اﻟﻨـﺪوة ﺑﻤﻨــﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬـﺎ ﻳــــﺘﻮاﻛـﺐ ﻣـﻊ دﺧـﻮل اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺼــﻴﻔﻴﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم وﻛﺬﻟــﻚ ﻟﻘﺮب ﺷـــﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـــﺎرك اﻟـﺬي ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻪ ﻫـﺆﻻء أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺣــﺎﺟـﺔ ﻟﻠﻤـــﺒﺎﻟﻎ اﻟـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ أي وﻗﺖ آﺧﺮ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮا ﺗﻮﻓﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ اﻟﴬورﻳﺔ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫وأﻛﺪ اﻟﺨﻮاﺟﻲ أن اﻟﻨﺪوة ﺗﺤﺮص ﻋﲆ إﻳﺼﺎل‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣﺴـﺘــﺤﻘﻴﻬﺎ وإﱃ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﻟﺪﻳــﻬﺎ ﰲ ﻗﻮاﺋﻢ ﻣﻜﺘﺒﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔﺮع‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫ذﻟـﻚ أﻳـــﻀـﺎ ً ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻌـﺎرض اﻟﻨــﺪوة‬ ‫اﻤﻮزﻋـﺔﰲﺟﻤﻴـﻊﻣﺤﺎﻓﻈـﺎتاﻟــﻤﻨﻄﻘـﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺨﻮاﺟـــﻲ ﻋﲆ أن رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻳــﺘﺎم‬ ‫ﺗﻌـــﺪ ﻣﻦ اﻷﻋــﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻨﺪوة‬ ‫ﻟــﻬـﺬه اﻟــﻔﺌـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺠﺘــﻤـﻊ‪ ،‬وﺗﻬـــﺪف‬

‫ﻣـﻦ ﺧـــﻼل ذﻟـﻚ إﱃ رﻋﺎﻳــﺘﻬـﻢ وﻛﻔﺎﻟﺘــﻬﻢ‬ ‫وﺗﻘــﺪﻳـﻢ اﻤﺴــﺎﻋﺪات اﻟﻨــﻘﺪﻳـﺔ واﻟﻌﻴــﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻬـــﻢ‪ ،‬واﻟﻌــﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺘﻌﻠــﻴﻤﻬـﻢ وﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴــﻠﻬـﻢ ﻟــﺴـــﻮق اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ‬ ‫ﻟﻼﻋﺘــﻤـﺎد ﻋـﲆ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﺮﺗﻴـﺐ ﺷـﺆون‬ ‫ﺣﻴــﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وإﻋـــﺪاد وﺗﻄــﻮﻳـﺮ اﻷﺑﺤـــﺎث‬ ‫واﻟﺪراﺳـــﺎت اﻟﺘﻲ ﺗــﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺳـﺪ ﺣﺎﺟــﺔ‬ ‫اﻟﻴــﺘﻴﻢ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ :‬أﺻﻠﺤﻨﺎ ﻓﻲ أرﺑﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻗﺼﺎص‪ ..‬وﻻ ﻣﺒﺎﻟﻐﺎت ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺪم‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﺛﺎﻣﺮ اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﻣﺎزاﻟﺖ اﻤﺴـﺎﻋﻲ ﺳﺎﺋﺮة ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗـﺪرس اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻓﻜـﺮة إﻳﺠﺎد ﻣﻘﺮ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ ﺧﻼل ﺗﺮؤس اﻟﻠﺠﻨﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫داﺋﻢ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘـﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أرض‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋـﲆ اﺧﺘﻴﺎر ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ إﺻـﻼح ذات اﻟﺒﻦ ﰲ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺸـﻴﺦ راﺷﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸﻼش‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺎ ً ﻟﻠﺠﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺑﺮﻳﺪة ﺗﺒﺤﺚ اﺳﺘﻌﺪادات اﻟﺼﻴﻒ وﺗﺬ ﱢﻟﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻛﺘﺒﺖ أﻣـﺲ ﻋـﻦ » درﺑﺎوﻳﺔ ﻋﺴـﺮ« وﺗﺄﺛﺮﻫﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮﻛﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﴐرﻫـﻢ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻋﺴـﺮ وﻫـﻲ اﻟﺨﻴـﺎر اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻌﺴﺮ وﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﺘﺠﻪ ﻟﻠﺠﻮاﻧﺐ اﻷﻛﺜﺮ ﺧﻄﻮرة‬ ‫»اﻟﻘﺘـﻞ واﻻﺧﺘﻔـﺎء« ﺧﻤـﺲ ﺣﺎﻻت ﻗﺘـﻞ ﰲ ﻇﺮوف‬ ‫ﻏﺎﻣﻀﺔ راح ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﻦ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﻋﺴﺮ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ وﰲ ﻓﱰات زﻣﻨﻴﺔ ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺪد آﺧﺮ ﻏﺎب ﰲ ﻇـﺮوف ﻏﺎﻣﻀﺔ‪ ،‬اﻷﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻘﴫ‬ ‫واﻟﺤـﺮة ﺗﻌﻠـﻮ اﻟﻮﺟـﻮه واﻷﺳـﺌﻠﺔ ﺗﺮﻛـﺾ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت‪.‬‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ ﻟﻴﺲ ﰲ ﻋﺴﺮ وﺣﺪﻫﺎ ﺑﻞ ﻳﺘﻜﺮر ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫أﺧـﺮى وﻟﻜـﻦ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻋﻦ ﺻـﻮر ووﻗﺎﺋﻊ ﻋﺎﻳﺸـﺘﻬﺎ‬ ‫وﻣﻨﺘﺪﻳﺎت ﻣﻠﺌﺖ ﺑﺎﻷﺳـﺌﻠﺔ ﺳـﻤﻌﺘﻬﺎ وﺣﺎورﺗﻬﺎ‪ .‬ﻫﻞ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺧﻠﻞ ﰲ اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﺛﻘﻮب ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺪار اﻟﺤﺪودي؟ ﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﺷـﻮاﻃﺊ ﺗﺘﻠﻘﻒ ﻃﺮش‬ ‫اﻟﺒﺤﺮ؟‬ ‫داود اﻟﴩﻳـــﺎن ﺗﻨـﺎول ﺟـﺰءا ً ﻣـﻦ اﻟﻘــﻀﻴﺔ‬ ‫وﺗﺘﺴـﻊ دواﺋﺮ اﻟﻘﻀــﻴﺔ ﻤﺎ ﻫﻮ أﻛﱪ وأﺷــﻤﻞ ﻓﻤﻦ‬ ‫أﻳﻦ ﻧﺒﺘﺪئ وﻛﻴﻒ ﻧﻨــﺘﻬﻲ؟ ﻟﻦ أﺗﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺸـــﻖ‬ ‫واﻟﺮﻗﻌﺔ ﻓﻬـﺬه ﻋﺒﺎرات ﻣﺴـــﺘﻬﻠﻜﺔ وﻟﻦ أﺣــﴫ‬ ‫داء » اﻟﺪرﺑﺎوﻳـﺔ « ﻋـﲆ ﻋﺴـــﺮ وﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ ﻓﻬـﻲ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺗﺸﻮه اﻤﺪن اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺠﻨــﻴـﺪ اﻹﺟﺒـﺎري ﻟﺨــﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن ﺣﻼ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن أﻓــﻀﻞ‬ ‫أﻟـﻒ ﻣﺮة ﻣﻦ ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﺗﺰول ﺑﺰوال اﻷﺛﺮ وأﺳـــﻬﻞ‬ ‫أﻟﻒ ﻣـﺮة ﻣﻦ ﻣﻼﺣﻘﺎت أﻣﻨﻴـﺔ ودورﻳﺎت ﺗﻬﺪر ﺟﺰءا‬ ‫ﻛﺒـﺮا ﻣـﻦ وﻗﺘﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺷـﺒﺎب »ﻓـﺎﴈ« ارﺗﴣ‬ ‫ذُل اﻷزﻳــﺎء واﻟﺘﺴـــﺮﻳﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺴـــﻠﻢ‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪ ﺣــﻼ ﻟﻈﺎﻫـﺮة »اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ« وﻟﻨﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺂﺧﺮ اﻟﻌــﻼج»اﻟﻜﻲ« ﻓﻬﻮ أﻗــﺮب اﻟﻄــﺮق ﻟﻠﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴــﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻘﺪت ﻟﺠﻨﺔ إﺻﻼح ذات اﻟﺒﻦ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول اﻹﺛﻨﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻟﻬﺎ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﻛﻞ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‪،‬‬ ‫ووﻛﻴـﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪان‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﺤﺎﴐ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﺠﻨـﺔ واﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺨـﺮج ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻘـﻮم ﺑﻪ ﻣـﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺧﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻧﻈﺮت ﰲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 23‬ﻗﻀﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻨﺠﺎح ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﺼﻠـﺢ ﻷﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أرﺑﻊ ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻗﺼﺎص‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﻗﻀﺎﻳﺎ أﺧﺮى ﺗـﻢ اﻟﻮﺻﻮل ﻓﻴﻬﺎ إﱃ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺤﺜـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﻌﺎم ﻟﺮوزﻧﺎﻣـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ ﻓﱰات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺠـﺮي ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺎت ﺣﺘﻰ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادات ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺻﻴﻒ ﺑﺮﻳﺪة ‪ 34‬وإدارﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﴍﻛﺔ ﻣﺸﻐﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ذﻟﻚ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤـﺪ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪،‬‬ ‫وأﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟـﺎﴎ اﻟﺤﺮﺑﺶ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ وﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﺎﻳﺰ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻣﺪﻳـﺮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ واﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮر ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛـﺰ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺗﻨﺸﻴﻂ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ إﻣﺎرة‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻬـﻮس ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ أﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺜﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﺧـﻼل ﻓـﱰة اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻌﺖ ﻟـﴩح ﻋـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻣﻜﺘﺐ أوﻗﺎف »اﻟﻤﻮﻳﻪ« إﻟﻰ إدارة‬ ‫اﻤﻮﻳﻪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي ﺻـﺪرت ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وﻛﻴـﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻟﻸوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد ﻟﻠﺸﺆون اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳـﺔ ﻋﲆ رﻓـﻊ ﻓﺌﺔ ﻣﻜﺘـﺐ اﻷوﻗﺎف واﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺪﻋﻮة‬ ‫واﻹرﺷـﺎد ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻮﻳﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى إدارة ﺗﺮﺗﺒﻂ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﺑﻔـﺮع اﻟـﻮزارة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄـﺎ ً ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸوﻗـﺎف واﻤﺴـﺎﺟﺪ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬ذﻛﺮ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻷوﻗﺎف واﻤﺴـﺎﺟﺪ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻤﻮﻳﻪ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ زﺑﺎر اﻟﺨﺮاص‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻹدارة اﻵن أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗﻐﻄﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺮاﻛـﺰ واﻟﻘﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻷوﻗـﺎف واﻤﺴـﺎﺟﺪ ﺑﻈﻠـﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻣﻜﺘـﺐ اﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻤﺴﺎﺟﺪ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ أم اﻟﺪوم‪ ،‬وارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﺈدارة أوﻗﺎف‬ ‫اﻤﻮﻳﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻬﺮب ﻗﺎﺗ ًﺎ‪ ..‬ﺷﺎﺋﻌﺔ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺳﻴﺎرة ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﱢ‬

‫رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻗﺒﻞ اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻧﺎﺋﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺨﻀﺮ وﻣﻦ‬ ‫اﻤـﴩف ﻋﲆ اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﺠﻌﻴﺜﻦ‪ ،‬وﺑﺤﺜﺖ ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺎﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﻴﺎء ﺣﺘﻰ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫وﺳـﺎﺣﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻏﺮب اﻻﺳـﺘﺎد اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻧﺪوة »اﻟﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« اﻟﺴﺒﺖ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻳـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ )ﻓﻨﺪق ﻣﺪارﻳﻢ‬ ‫ﻛﺮاون( ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻧﺪوة‬ ‫)اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ(‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬وﺷـﺆون‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ »ﻧﺰاﻫـﺔ«‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﻨـﺪوة اﻧﻄﻼﻗـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻫﺪاف واﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﻧﺼﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻼ‬ ‫ﻟـﻸدوار اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ واﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻀﻄﻠﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺘﺘﺢ اﻟﻨﺪوة ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﴩﻳـﻒ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻦ أﺑﺮز اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺧﱪاء ﻣـﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻨﺰاﻫﺔ‪ ،‬واﻤﺠﻠﺲ اﻻﺳﺘﺸﺎري‬ ‫ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﻤﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ووﺣـﺪة‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻬﺎ واﻤﻬـﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺬل اﻤﺴـﺎﻋﻲ ﺧﻼﻟﻬـﺎ واﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮﺑﻌﻲ واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻮﻧﻴـﺎن واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺜﻮﻳﻨﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﻮاﻓﻮن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﻢ إﺳﻨﺎده إﻟﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻬﺎم‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ أن ﻫﺪف‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺣﺘﺴـﺎب وإﺻـﻼح ذات اﻟﺒـﻦ‬ ‫وإﻋﺘﺎق اﻟﺮﻗـﺎب ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬آﻣﻼً ﻣﻦ‬ ‫أوﻟﻴـﺎء اﻟﺪم ﻋﺪم اﻤﺒﺎﻟﻐـﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻔـﻮ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺄﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 500‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﻬﺪف ﻣـﻦ اﻟﻌﻔﻮ اﻷﺟﺮ‬ ‫واﻟﺜـﻮاب وﻟﻴﺲ اﻤﻄﺎﻣﻊ اﻤﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻓ َﻤ ْﻦ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻷﺟﺮ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ ﻻ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫أﻣـﻮال‪ ،‬ﻷن اﻟﻠﻪ ﻳﺠﺎزي ﻛﻞ َﻣ ْﻦ أﻋﺘﻖ ﻟﻮﺟﻬﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻷﺣﻤﺪ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺴـﻌﻰ ﻤﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ إﻳﺠﺎد ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت‬ ‫وﺗﻠﺒﻲ رﻏﺒﺎت ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﴩاﺋﺢ‪ ،‬ﻋﱪ اﻻﻗﱰاﺣﺎت‬ ‫واﻷﻃﺮوﺣـﺎت ﻣـﻦ اﻷﻋﻀـﺎء ﻟﺪراﺳـﺘﻬﺎ وﻓـﻖ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻹﻳﺠﺎد ﺑﻴﺌﺔ ﺗﺮوﻳﺤﻴﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﺮواد اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺑﻨﺴﺨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺣﻘﻘـﺖ إﻧﺠـﺎزا ً ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺘﻜﺎﺗﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ وﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ودﻋﻢ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻧﺎﺋﺒﻪ‪.‬‬

‫إﻳﻘﺎف ‪ ٢٠‬ﺑﺎﺋﻌ ًﺎ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫اﻟﴩق‪-‬ﺑﺮﻳﺪة‬

‫ﺷﻌﺎر ﻧﺰاﻫﺔ‬

‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﺴﻴﺸـﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺪﻳﺮو إدارات اﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮﻇﻔﻮﻫـﺎ‪ ،‬وﰲ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ورﺣـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﱪاء وﻣﻤﺜـﲇ اﻟﻬﻴﺌـﺎت‬ ‫واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻤﺨﺘﺼﻦ ﻣﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻨﺪوة‬ ‫ودﻋـﺎ ﻛﻞ اﻤﻬﺘﻤـﻦ واﻤﻌﻨﻴﻦ‬ ‫اﻤﻘﺼﻮدﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻤﺒـﺎدرة إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﰲ اﻟﻨﺪوة ﻟﺤﻀﻮرﻫﺎ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻤـﺎ ﻳﻄﺮح ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﺣﻮارات‪ ،‬ﻣﺆﻣﻼً‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ أن ﺗﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ورؤاﻫﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات اﻟﺼﻠﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أوﻗﻔـﺖ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺪﻳـﺮة اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 20‬ﺑﺎﺋﻌﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﺠـﻮﻻ ً أﺟﻨﺒﻴﺎ ً ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً ﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻊ ﰲ ﺷـﺎرع اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ وﺳﻂ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺻﺎدرت ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 2‬ﻃﻦ ﻣـﻦ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺣﻤﻠﺔ رﻗﺎﺑﻴﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ‬ ‫أﻃﻠﻘﺘﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ ﺷـﺎرع‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫و ﻛﺸـﻒ اﻤﻬﻨﺪس ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺪﻳﺮة اﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬أن ﻗﺴـﻢ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ أﻃﻠﻖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﻌـﺪ رﺻﺪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻼﺣﻈﺎت اﻟﺒﻴﻊ اﻟﺠﺎﺋﻞ ﰲ ﺷـﺎرع‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺒﻪ ﻣـﻦ ﻣﻀﺎﻳﻘﺔ ﻟﺤـﺮم اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫وﻳﺘﺴـﺒﺐ ﺑﺈﻋﺎﻗﺔ ﻣـﺮور اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻧﻌﺪام ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻻﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﺿﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﻊ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﻬﻨﺪس ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻧﻪ ﻧﺘﺞ ﻋـﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ إﻳﻘـﺎف أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 20‬ﺑﺎﺋﻌﺎ ً ﺟﺎﺋـﻼً أﺟﻨﺒﻴﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺼـﺎدرة ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن أﻋﻤـﺎل اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺳـﻮف‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻟﻀﻤﺎن ﻋﺪم اﻟﻌﻮدة ﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻴﻊ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ ﻗﺎﻟـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴـﺎن ﻧﺎﻃﻘﻬﺎ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﻮض اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إن ﻣﺎ أﺷـﻴﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺣﻮل ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎت اﻤﺨﺪﱢر ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻋﺎر ﻋﻦ اﻟﺼﺤﺔ وﻻ أﺳـﺎس ﻟﻪ‪ .‬وﺷـﺪد ﻋﲆ أن اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺘﻲ ﺟﺮى‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻠﻬـﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺸـﺄن اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرة ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﻴﺶ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻣﻮﻇـﻒ ﺑﺤﻮزﺗﻪ ﻛﻤﻴّﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﻘﺎت‪ ،‬ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‬ ‫وﻣﺤﺾ إﺷـﺎﻋﺎت ﻣﻐﺮﺿﺔ‪.‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻓﻘﺪ ﻋﺎدت اﻟﻄﻔﻠﺔ أﻓﻨـﺎن )‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎ( ﻟﺬوﻳﻬﺎ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻏﺎﺑﺖ ﻋﻦ ﻣﻨـﺰل اﻷﴎة ﻣﻨﺬ ﺻﺒﺎح اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﴈ ﻋﻨﺪ ﺗﻮﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﻤﺪ ﱢرﺳﺔ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻬﺎ ﻋﺎدت ﻟﺬوﻳﻬﺎ ﺳﺎﻤﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﻗﻒ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟـﺢ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺪ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻘﻮارة ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺟﻮﻟـﺔ ﺗﻔﻘﺪﻳـﺔ أﻣـﺲ ﻗﺎﺑﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻘﻮارة‪ ،‬وﻧﺎﻗﺶ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﺪدا‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ّ‬ ‫ﺗﻔﻘـﺪ‬ ‫أﻗﺴـﺎم وإدارات اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻰ‬ ‫ﺑﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ورﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻘﻮارة‪.‬‬

‫وﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺠﻮﻟﺔ زﻳﺎرة ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﴩﻓـﺔ‪ ،‬وﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻄـﺮاق‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺳﺘﻤﻊ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻷﻫـﺎﱄ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺟﻬـﺎ ً ﺑﺎﻟﺒـﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﺘﻨﺰه‬ ‫اﻟﺠﺒـﲇ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ ﺑﻌـﺪ أن وﻗﻒ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ اﻤﻘـﱰح ﻟـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫إﻧﺸﺎء ﺳﻮق ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ زار ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﻘـﻮارة‪ ،‬واﻟﺘﻘﻰ‬ ‫ﺑﺄﻫﺎﱄ ﺑﻠـﺪة اﻤﺨـﺮم‪ ،‬واﻃﻠﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ زﻳـﺎرة ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬وزﻳـﺎرة رﺋﻴﺲ اﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬

‫وﻟﻘـﺎء اﻷﻫـﺎﱄ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻄﺎﻟـﺐ واﻤﻼﺣﻈﺎت‪،‬‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ اﻟﺠﻮﻟﺔ أﻳﻀﺎ زﻳﺎرة ﻓﻴﻀﺔ‬ ‫ﻳﻜﻠﺐ‪ ،‬وﻣﺮﻛـﺰ ﻛﺒﺪ‪ ،‬وﺑﻠﺪة ﺣﻤﺎدة‬ ‫اﻟﱰﻣﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻬﻨـﺪس اﻷﺣﻤـﺪ‪،‬‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺠـﻮﻻت ﺗﺄﺗـﻲ ﻟﻠﻮﻗﻮف‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ وﻓـﻖ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬اﻤﻮﻳـﻪ ‪ -‬ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔـﻮاز‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻄﺎوي‬

‫دﻋـﺖ أﻣﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺈدارة‬ ‫اﻷراﴈ ‪ 39‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً وﻣﻮاﻃﻨـﺔ ﻣﻤـﻦ ﺻﺪر ﻟﻬﻢ‬ ‫أواﻣﺮ ﺳـﺎﻣﻴﺔ ﺑﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﺳـﺘﻼم ﻣﻨﺤﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻄﺮﻳﺰاوي أﻧـﻪ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ أﺻﺤﺎب اﻤﻨﺢ‬ ‫ﴎﻋﺔ ﻣﺮاﺟﻊ إدارة اﻷراﴈ ﺑﺎﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ‪ 19‬ـ ‪ 7‬ـ ‪1434‬‬ ‫ﻫـ‪ ،‬وﻤﺪة ﻋﴩة أﻳﺎم ﻣﻊ إﺣﻀﺎر اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﻮﻳﻪ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إن أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ وﺟﻪ ﺑﺎﺻﺪار ﻗﺮار‬ ‫ﻟﺘﺨﺼﻴـﺺ ﻗﻄﻊ أراض ﻟﻌـﺪد ‪ 29‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً وﻣﻮاﻃﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً إﻳﺎﻫـﻢ ﺑﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺴﺘﺸـﺎر رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬

‫ﺷﺮاﺋﺢ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫اﻷﺣﻤﺪ ﻳﺴﺘﻤﻊ إﱃ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻟﺘﺴ ‪ ‬ﻠﻢ أراﺿﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﻠﺪ ﱠﻳﺘﺎ اﻟﺒﻜﻴﺮﻳﺔ واﻟﻤﻮﻳﻪ ﺗﺪﻋﻮان‬ ‫ِ‬ ‫ﻏـﻼب ﺑﻦ زﺑـﻦ اﻟﺤﻤﻴـﺪي ﻣﺼﻄﺤﺒـﻦ ﻣﻌﻬﻢ ﻗـﺮارات‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﻴﺺ ﻟﻸراﴈ ‪ ،‬واﻷوراق اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ أﺳـﻤﺎء أﺻﺤـﺎب اﻷراﴈ ﰲ اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ ‪39‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪاً‪ ،‬ﻫﻢ‪ :‬ﻧﺎﴏ ﻋـﲇ ﻧﺎﴏ اﻤـﺎﴈ‪ ,‬ﻣﺤﻤﺪ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﻋﻘـﻼء اﻟﻌﻘـﻼء‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋـﲇ ﻋﺒﻴﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬أﻣﻞ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻋﲇ اﻟﺼﻘﻴﻬﻲ‪ ،‬ﺳﻠﻤﻰ ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﺳـﻠﻤﻰ ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻠﻴﺤـﺔ ﻣﻠﻴﺢ ﻏﻮﻳﻨﻢ‬ ‫اﻤﻈﻴﱪي‪ ,‬ﺷـﺬى ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻫﻴﺎ ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺣﺼﺔ‬ ‫ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺳـﻬﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲇ اﻟﻨﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻨﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺮﻳﻨـﻲ‪ ،‬ﻫـﺪى ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣـﺎﴈ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺎن‪ ،‬ﺳـﻌﺎد‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣـﺎﴈ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‪ ،‬رﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺎﴈ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺰﻧـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪ ،‬ﻧـﻮرة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺎﴈ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‪ ,‬ﻣﺎﺟﺪ ﺳـﻤﻴﺢ ﻣﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ,‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺳـﺎﻟﻢ‬

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

‫أﻣﻴﻦ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﻘﻒ ﻋﻠﻰ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻮارة‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﺑﻊ‪ ,‬ﻣﺸـﺎري ﺻﺎﻟﺢ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮﺑﻊ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺎن‪ ،‬ﻫﻴﻠﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺘﻮﻳﺠ���ي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﻮد اﻟﻐﻨﺎم‬ ‫‪ ،‬ﻣﺰﻧـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻣﻘﺒﻞ اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ‪ ،‬ﻳﻮﺳـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻨﺠﻴـﺪي ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋـﲆ اﻟﻠﺤﻴـﺪان‪ ،‬ﻧﺪى‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲇ اﻟﻨﺠﻴﺪي‪ ،‬دﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲇ اﻟﻨﺠﻴﺪي‪،‬‬ ‫رﻳﺎض ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋﲇ اﻟﻨﺠﻴﺪي‪ ،‬ﻓﺎﺗـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻨﺠﻴﺪي‪،‬ﻣﺰﻧـﺔ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪ ،‬اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ ﻋﲇ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻮاد‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤـﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن ‪،‬أﻣﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺎﴈ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﻠﻤﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣـﻦ أراﴈ ﰲ اﻤﻮﻳﻪ ‪29‬‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﺎً‪ ،‬ﻫﻢ‪ :‬رﺟﺲ ﻣﺴـﻠﻢ ﻣﺤﺪاء اﻟﺨﺸﻢ‪ ،‬ﻋﺪﻳﻤﺔ ﻣﻘﻌﺪ‬ ‫ﻓـﻼح اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻧـﻮرة ﻻﰲ ﻋﻤﺮ اﻟﻘﺜﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻨﺲ‬

‫ﺿـﺎوي اﻤﻮرﻗـﻲ‪ ،‬ذﻋﺎر ﺿﻴـﻒ اﻟﻠﻪ وﺑﺼـﺎن اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺳﺠﺪي ﺳـﻬﻞ ﻣﻄﺮ اﻟﺨﺮاﴆ‪ ،‬ﻣﻨﺮة ﻻﰲ ﻋﻤﺮ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻘـﺎب ﻣﺸـﺎﻋﻞ ﻋﻤـﺮ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪ ،‬ﻋﺒﻴـﺪ ﻫﻨﺪي ﻋﺴـﻴﻜﺮ‬ ‫اﻟﻘﺜﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻴﺎء ﺿﻴـﻒ اﻟﻠﻪ ﻛﺮﻳﻮﻳﻦ اﻟﻐﺒﻴﻮي‪ ،‬ﻣﺴـﻔﺮ‬ ‫داﺣـﻮم ﺟﺮي اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻬﺪ ﺧﺎﻟـﺪ ﻫﻼل اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳـﺎﻳﻒ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻓﻬﺪ ﻫﻤﻴﺠﺎن ﻋﻮﻳﻤﺮ اﻤﺮﺷـﺪي‪،‬‬ ‫ﺻﻐﺮ ﻏـﻼب ﺳـﻔﺮ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪ ،‬دﺧﻴـﻞ اﻟﻠﻪ ﻧﻘـﺎء ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺿﺎوي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺮزوق اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪ ،‬ذﻋﺎر ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﺟﺮي اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺳﻌﻮد ﺳـﻌﺪ ﺛﺎﻣﺮ اﻤﻮرﻗﻲ‪ ،‬ﻧﻘﺎء ﻣﺴﺤﻞ‬ ‫ﻣﺸـﻴﻠﺢ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺧﺎﻟـﺪ ﺧﻤﻴﺲ ﻋﻴﻀـﺔ اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻫﻠﻞ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﻧﻴﺎف اﻟﺮوﻳﺲ‪ ،‬ذاﻳﺐ ذﻳﺎب ﺣﺒﺎب اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﻋﻴﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﺣﺮاص اﻟﺨـﺮاﴆ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪي ﺑﻄـﺎح اﻟﻐﻨﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﺿﻴـﻒ اﻟﻠﻪ ﻣﺼﻠـﺢ ﺑﺮﻳﻚ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺮة ﻋﺪﻳﺲ ﺑﺎدي اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪ ،‬ﻋﺴـﺮ ﻋﻴﺪ ﻧﺎﳾ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪.‬‬

‫ﺷـﺪدت ﻫﻴﺌـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺸـﻐﲇ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻤﺘﺤﺮك ﺑﻌـﺪم ﴏف ﴍاﺋﺢ ﻣﺠﻬﻮﻟـﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻻﺷـﻚ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺗﻨﻔﺴﻮا اﻟﺼﻌﺪاء ﻣﻌﺘﻘﺪﻳﻦ أن ﺑﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫أﺑـﻮاب اﻟﴩ ﻗﺪ أوﺻﺪ وأﻏﻠﻖ أﻣﺎم ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻀﺎﻟﻦ‬ ‫واﻤﻀﻠﻦ ﻣﻦ ﺻﻐﺎر اﻟﺴﻦ واﻤﺮاﻫﻘﻦ وﻣﻦ ﺻﻐﺎر اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﴫﻓﻮن ﺟـﻞ أوﻗﺎﺗﻬﻢ ﻹﻳﺬاء ﺧﻠﻖ‬ ‫اﻟﻠﻪ واﻟﺘﻨﻜﻴﺪ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ زﻳـﺎرة واﺣﺪة ﻤﺤـﻼت اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻛﺸـﻔﺖ أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻤﻨـﻊ ﻓﺘﺤﺖ ﺑﺎب رزق ﻣﻐﻠﻖ ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﺗﺰﻗـﺔ إذ ﻳﻜﻔـﻲ ﻟﻠﺮﻗﻴﺐ ﻟﻮ أﺧﻠﺺ اﻟﻨﻴـﺔ وذﻫﺐ ﺑﻬﺪوء‬ ‫وروﻳﺔ دون أن ﻳﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻫﻮﻳﺘـﻪ أن ﻳﻼﺣﻆ أن اﻤﺤﻼت‬ ‫ﺗﻜﺘـﻆ ﺑﺎﻟﴩاﺋـﺢ اﻤﻌﺮوﺿـﺔ ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻏﺎﺋﺒﺔ وﻳﻜﻔﻲ ﻟﻠﻤﺸـﱰي أن ﻳﺴـﺘﻠﻢ ﻛﺮت اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻤﺪون‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ رﻗﻢ إﻗﺎﻣﺔ اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﺬي اﺳـﺘﺨﺮج اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ وﺑﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺤﻞ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﺑﺨﺲ دارﻫﻢ ﻣﻌـﺪودات ﻟﻴﻀﻴﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﺿﻌﻔﻪ وﻣﺜﻠﻪ ﻣﺜﻼً ﻋـﲆ اﻟﺰﺑﻮن أﻳﺎ ً ﻛﺎن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺰﺑﻮن ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً أو أﺟﻨﺒﻴﺎ ً ﺻﺎﻟﺤﺎ ً أو ﻃﺎﻟﺤﺎ ً وﻻ ﻳﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻪ وﺛﻴﻘﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ أو اﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻘـﻲ أن أﻗـﻮل ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ ﺗﴩﻳـﻊ ﻋﺎﺟـﻞ ﻳﻘﴤ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺠﻮات وﻳﺮدﻣﻬﺎ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺴـﺘﻐﻞ أﺑﺸـﻊ اﺳﺘﻐﻼل‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺨﺘـﺎم أﺗﻤﻨـﻰ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻘﺒﻮل اﻟﺸـﻜﺎوى ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً‬ ‫وﺗﻌﻠﻴـﻖ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﺬي ﺗﺼﺪر ﺿﺪه اﻟﺸـﻜﻮى ﺑﺸـﻜﻞ ﻻﻳﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ‪.‬‬

‫‪salzzaid@alsharq.net.sa‬‬


‫جدة‪ :‬مقيم ينتحل شخصية رجل أمن والقاضي يطالب باستكمال ملف القضية‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫أجلت امحكمة اإدارية ي جدة‪ ،‬أمس الثاثاء‪،‬‬ ‫قضية منظورة أمامها ومتفرعة من قضية‬ ‫أصلية حكم فيها عى مقيم متهم يقي عقوبة‬ ‫السجن ي سجن بريمان‪ ،‬لعدم وصول ملف القضية‬ ‫اأصلية إى امحكمة اإدارية من سجن بريمان‪ ،‬فيما‬

‫حوادث‬

‫أكد رئيس الدائرة الجزائية الثالثة بامحكمة اإدارية‬ ‫للمتهم‪ ،‬أمس‪ ،‬أن امحكمة خاطبت السجن منذ شهر‬ ‫وطلبت تقديم ملف القضية إى امحكمة لتمكن هيئة‬ ‫قضاة الدائرة من نظر القضية‪ ،‬إا أن املف لم يصل‬ ‫إى اآن‪ ،‬ونظرا ً لعدم وصول املف اأصي للقضية‪،‬‬ ‫ولحاجة القضية مزيد من الدراسة تم تأجيل الجلسة‬ ‫أسبوعن‪ ،‬فيما وجهت امحكمة بالكتابة للجهات‬

‫امختصة لتقديم أوراق القضية اأوى إى امحكمة‬ ‫اإدارية‪.‬‬ ‫واستجابت امحكمة اإداري��ة لطلب السجن‬ ‫بإطاق راحه من السجن‪ ،‬بعد أن تأكدت من أنه‬ ‫قى ضعف امدة امحكوم فيها بعام وشهر‪ ،‬ومن‬ ‫امنتظر أن يطلق راح السجن اليوم‪ ،‬وواجهت‬ ‫امحكمة امتهم بشهادة اثنن من موظفي امحكمة‬

‫‪8‬‬

‫العامة شهدا بحضوره لديهما ي امحكمة العامة‪ ،‬وأنه‬ ‫عرف عن نفسه بأنه رجل أمن‪ ،‬فأنكر امتهم صحة‬ ‫شهادتهما‪ ،‬وطلب مواجهته بهما ي حرم الجلسة‬ ‫القضائية امقبلة‪.‬‬ ‫وكانت امحكمة اإدارية عقدت جلسة سابقة‬ ‫بحضور ممثل من جمعية حقوق اإنسان العربية‪،‬‬ ‫محاكمة امتهم عى خلفية اتهامه بانتحال شخصية‬

‫رجل أمن‪ ،‬وبدأت القصة عندما تقدمت امرأة بشكوى‬ ‫ضده تتهمه بالنصب عليها ي مبلغ قيمة دالة مسكن‬ ‫لإيجار‪ ،‬وحكمت امحكمة العامة برف النظر عن‬ ‫الدعوى لعدم تمكن امرأة من تقديم البينة أو الحلف‬ ‫ي القضية‪ ،‬وأحيل امتهم إى امحكمة اإدارية بدعوى‬ ‫عامة تتعلق بانتحاله شخصية رجل السلطة العامة‪،‬‬ ‫نظرا ً ادعاء امرأة أنه قدم نفسه لها بأنه يعمل محققاً‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫غرق طفل في خزان بناية تحت اإنشاء‪ ..‬وحريق زيوت مستعملة في «صناعية جدة»‬

‫عفيف‪ :‬إصابة ستة طاب‬ ‫في حادث انقاب‬

‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫تلقى الدفاع امدني ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة مساء أمس باغا ًُ عن غرق‬ ‫طفل عمره تسع سنوات ي خزان‬ ‫مياه بناية تحت اإنشاء‪ ،‬شمال رق‬ ‫محافظة جدة‪ ،‬وتمت مبارة الحادث من‬ ‫قبل فرق اإنقاذ واإنقاذ امائي واإسعاف‬ ‫والهال اأحمر‪ ،‬وتم انتشال الطفل من‬ ‫داخل الخزان (أبعاده ‪ 7×3‬م‪ ،‬بعمق‬ ‫‪3‬م)‪ ،‬وأسعف فريق الهال اأحمر الطفل‪،‬‬ ‫وبن الكشف اأوي وفاة الطفل‪ ،‬فتم نقله‬ ‫إى امستشفى‪ ،‬وبار ضابط التحقيق‬ ‫عمله ي موقع الحادث معرفة مابسات‬ ‫الحالة التي أشارت امعلومات اأولية إى‬ ‫أنها عرضية‪.‬‬ ‫أكد ذلك الناطق اإعامي مديرية‬ ‫الدفاع امدني ي منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫العقيد سعيد رحان‪.‬‬ ‫ي سياق آخر ذكر العقيد رحان أن‬ ‫عاماً باكستانيا ً أصيب ي حريق شب ي‬ ‫مصنع لتكرير الزيوت امستعملة جنوب‬

‫مدير التعليم يتابع الطاب بقسم الطوارئ (الرق)‬ ‫أثناء انتشال الطفل الغريق‬ ‫محافظة جدة‪ .‬وأضاف أن الدفاع امدني‬ ‫بار الحريق بتحريك الفرق وامعدات‬ ‫امساندة بكامل تجهيزاتها الفنية‪،‬‬ ‫وبارت الفرق إخماد الحريق الذي نشب‬ ‫ي امصنع البالغة مساحته ‪2700‬م‪،2‬‬ ‫وعملت عى عزل منطقة الحريق عن بقية‬ ‫امواقع امجاورة مستخدمة امواد الرغوية‬

‫سبعة أشهر لمتهم‬ ‫بالشغب في القطيف‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬ ‫الجزائية‬ ‫امحكمة‬ ‫قضت‬ ‫امتخصصة ي جدة بسجن أحد‬ ‫امتهمن بإثارة الشغب ي القطيف‬ ‫سبعة أشهر‪ ،‬عى أن تحسب له‬ ‫مدة إيقافه ي السجن‪ ،‬ويحق‬ ‫له امطالبة بالتعويض عند اكتساب‬ ‫الحكم الصفة القطعية عن باقي اأيام‬ ‫التي قضاها ي السجن‪ ،‬امقدرة بعام‬ ‫وشهرين‪ ،‬كونه أكمل ي السجن ما‬ ‫يقارب عاما ً وتسعة أشهر‪.‬‬ ‫وي محاكمة ثانية‪ ،‬تسبب عدم ذكر‬ ‫مدة توقيف أحد امتهمن بإثارة الشغب‪،‬‬ ‫ي تأجيل الحكم ي قضيته للمرة‬

‫من إطفاء حريق الزيوت امستعملة‬

‫للحد من تفاقم الحريق امشتعل ي خزانن‬ ‫سعة كل خزان ‪ 20‬ألف لر من أصل تسعة‬ ‫خزانات بسعات مختلفة ممتلئة بالزيوت‬ ‫امستعملة‪ ،‬وتمت السيطرة عى الحريق‬ ‫ي الجزء الجنوبي من امصنع‪ ،‬لكن النار‬ ‫انتقلت نتيجة الحرارة إى السقف ما‬ ‫أدى إى اشتعال الصوف العازل للحرارة‬

‫وتساقطه عى محتويات مستودع ماصق‬ ‫للمصنع من الجهة الرقية‪ ،‬وشملت‬ ‫اأرار ع��ددا ً من ثاجات العرض‪،‬‬ ‫باإضافة إى مكتب إداري مستحدث‬ ‫داخل امستودع‪ ،‬وبعد إخماد الحريق‬ ‫بقيت فرق ي موقع الحادث مراقبة‬ ‫خزانات تحتوي عى كميات من الزيوت‬

‫عفيف ‪ -‬سامي امجيدير‬

‫(الرق)‬

‫تعرض ستة طاب من مدرسة الخضارة (‪ 70‬كلم غرب‬ ‫عفيف)‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬لحادث انقاب أثناء ذهابهم إى مقر‬ ‫سكنهم ي إحدى القرى امجاورة‪ ،‬حيث أصيبوا بإصابات‬ ‫متفاوتة‪ ،‬وتم نقلهم إى مركز صحي اللنسيات‪ ،‬وبعد إجراء‬ ‫اإسعافات اأولية لهم بمبارة من مدير امركز خالد امرشدي‬ ‫تم نقلهم إى مستشفى عفيف العام‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬حر مدير الربية والتعليم‪ ،‬إبراهيم العجان‪ ،‬ي‬ ‫قسم الطوارئ واطمأن عى صحة الطاب‪ ،‬كما تابع الحالة مساعد‬ ‫مدير مستشفى عفيف‪ ،‬نار الرجس‪.‬‬

‫امستعملها‪ ،‬نظرا ً ارتفاع درجة الحرارة‬ ‫فيها‪ ،‬فأصيب نتيجة الحادث عامل من‬ ‫الجالية الباكستانية بحروق طفيفة‪ ،‬كما‬ ‫بار قسم التحقيق عمله معرفة مابسات‬ ‫الحادث‪ ،‬وجرى كل ذلك تحت إدارة‬ ‫ميدانية من مدير إدارة الدفاع امدني ي‬ ‫محافظة جدة‪ ،‬العميد سالم امطري‪.‬‬

‫شرطة جدة تعثر على «راكان» داخل «كابينة» اتصاات‬

‫السادسة ي امحكمة الجزائية بالقطيف‪.‬‬ ‫وكان القاي طلب من امدعي‬ ‫العام بعد الجلسة الثالثة‪ ،‬وانتهاء‬ ‫ردود امتهم عى ما وُجِ ه ضده من أقوال‬ ‫واتهامات‪ ،‬تحديد امدة التي أوقف فيها‬ ‫امتهم ي السجن عى ذمة التحقيق ي‬ ‫ااتهامات التي وُجِ هت ضده‪ ،‬إا أن‬ ‫امدعي العام طلب مهلة للرد‪ ،‬وجدِدت‬ ‫امهلة ثاث مرات متتالية دون تحديد‬ ‫للمدة‪ ،‬وأفاد امدعي العام ي الجلسة‬ ‫التي عُ قدت أمس أنه خاطب رطة‬ ‫القطيف لتحديد امدة ولم يرده ي ٌء‬ ‫حتى وقت انعقاد الجلسة‪ ،‬ما تسبب ي‬ ‫تأجيلها إى التاسع من شهر رمضان‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫عث�رت رطة جدة عى‬ ‫الح�دث «راكان» الذي‬ ‫اختف�ى قبل عرة أيام‬ ‫داخل كابين�ة اتصاات‬ ‫أثناء محادثته والدته‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناط�ق اإعام�ي‬ ‫باس�م رط�ة ج�دة‪ ،‬امازم‬ ‫أول ن�واف الب�وق‪ ،‬أن فريقا ً‬ ‫مكون�ا ً من ش�عبة التحريات‬ ‫والبح�ث الجنائ�ي ي ج�دة‪،‬‬ ‫وبتوجي�ه مب�ار م�ن مدير‬ ‫رطة ج�دة‪ ،‬الل�واء عبدالله‬ ‫القحطان�ي‪ ،‬تمك�ن م�ن‬ ‫العثور عى راكان (‪ 14‬عاماً‪،‬‬

‫س�عودي الجنس�ية) بصحة‬ ‫جيدة داخل كابينة ااتصاات‬ ‫الت�ي اتص�ل منه�ا ي آخ�ر‬ ‫محادث�ةل�هم�عوالدت�ه‪.‬‬ ‫وكان مرك�ز رط�ة‬ ‫النزه�ة تبل�غ ع�ن اختفائ�ه‬ ‫قب�ل عرة أي�ام بتاريخ ‪/8‬‬ ‫‪1434 /7‬ه��‪ ،‬وظه�ر خر‬ ‫اختفائ�ه ي إح�دى وس�ائل‬ ‫اإع�ام التليفزيوني�ة‪ ،‬بعدما‬ ‫ت�رك من�زل والدت�ه برغبته‬ ‫دون إجبار من أحد‪ ،‬أن لديه‬ ‫مش�كات عائلية م�ع ذويه‪،‬‬ ‫وأق�ام طيل�ة تل�ك الفرة ي‬ ‫حديق�ة عام�ة‪ ،‬وكان ي�ردد‬ ‫عى مجمع�ات تجارية‪ ،‬وعى‬

‫أصدق�اء ل�ه‪ ،‬ول�م تنقط�ع‬ ‫اتصاات�ه ع�ر الهات�ف مع‬ ‫والدت�ه‪ ،‬ولم يتع�رض أذى‬ ‫ي تلك امدة‪ ،‬وجرى استدعاء‬ ‫ذويه لاطمئن�ان عى ابنهم‪،‬‬ ‫واس�تكمال إج�راءات الباغ‬ ‫والضبط امتعلقة بذلك‪ .‬وعما‬ ‫ورد ذك�ره من ع�دم اهتمام‬ ‫بالب�اغ من�ذ البداي�ة‪ ،‬ذك�ر‬ ‫البوق أنه تم التعميم باختفاء‬ ‫الح�دث من�ذ تلق�ي الب�اغ‬ ‫ي حين�ه‪ ،‬بع�د التأك�د م�ن‬ ‫امعلوم�ات اأولية عر جميع‬ ‫امناف�ذ واإدارات الحكومي�ة‬ ‫وامحافظات وامناطق ونقاط‬ ‫التفتي�ش وامستش�فيات‪،‬‬

‫ونُرت أوصاف�ه كما ذكرها‬ ‫ذووه مرك�ز الرط�ة‪ ،‬دون‬ ‫أي تأخ�ر‪ ،‬حت�ى تكلل�ت‬ ‫الجهود بالعثور عليه بصحة‬ ‫جيدة‪ ،‬وهذا هو اأهم‪.‬‬ ‫وأه�اب الناطق اإعامي‬ ‫ب�اأر ب�رورة مراقب�ة‬ ‫اأبناء‪ ،‬واسيما من هم ي سن‬ ‫حرجة‪ ،‬حيث ابد من ااعتناء‬ ‫به�م ومعرف�ة احتياجاته�م‬ ‫ومتطلباته�م‪ ،‬ومعرفة كيفية‬ ‫قضائه�م أوقاته�م ط�وال‬ ‫اليوم داخ�ل امنزل وخارجه‪،‬‬ ‫وتقدي�م النص�ح له�م‪،‬‬ ‫وتصحي�ح الخط�أ ي حين�ه‬ ‫بطرق تربوية مدروسة‪.‬‬

‫مكة‪ :‬ثمانية إثيوبيين يقتلون‬ ‫مواطن ًا لهم في سوق البرنو‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيد‬ ‫تحقق رط�ة العاصمة امقدس�ة‪ ،‬ممثلة بمركز رط�ة امنصور‪ ،‬وهيئة‬ ‫التحقيق واادعاء العام «دائرة ااعتداء عى النفس»‪ ،‬مع ثمانية أش�خاص‬ ‫م�ن الجالية اإثيوبي�ة مخالفن لنظام اإقامة‪ ،‬إثر تو ُرطهم ومش�اركتهم‬ ‫ي مضاربة وقتل أحد أبناء جنس�يتهم (‪ 27‬عاماً) ي س�وق «الرنو» بحي‬ ‫امنصور‪ .‬وتشر امعلومات إى أن الجهات اأمنية تُبلغت من شقيق القتيل‬ ‫عن خمس�ة جناة اعتدوا عى ش�قيقه بالرب امرح‪ ،‬وربه أحدهم عى رأسه‬ ‫بس�اطور وش�جّ جبهته‪ ،‬ما أدى إى وفاته‪ .‬وبارت الجريم�ة الدوريات اأمنية‬ ‫وفرق البحث والتح�ري الجنائي واأدلة الجنائية والبصمات وضابط ااس�تام‬ ‫ي مرك�ز رط�ة امنصور‪ ،‬وطبي�ب اللجن�ة الطبية للطب الرعي ي الش�ؤون‬ ‫الصحية‪ ،‬ونُقلت الجثة إى ثاجة الوفيات ي مستش�فى املك فيصل ب�»الششة»‪،‬‬ ‫وطلب إخضاعها للكش�ف الطب�ي‪ ،‬وإصدار تقرير طبي رع�ي‪ ،‬خصوصا ً أن‬ ‫الجث�ة مصابة بربتن بالس�اطور‪ .‬وتحفظت الجهات اأمني�ة عى ثمانية من‬ ‫امعتدين والشهود للتحقيق وكشف التفاصيل‪ ،‬ومعرفة امتسبب ي القتل‪.‬‬ ‫أوض�ح ذل�ك الناط�ق اإعامي باس�م رط�ة العاصم�ة امقدس�ة امقدم‬ ‫عبدامحسن اميمان‪.‬‬

‫طريف‪ :‬سقوط سور مدرسة بنات دون إصابات‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫سقط صباح أمس السور الخارجي من‬ ‫الجهة الغربية امحيط بمبنى امدرسة‬ ‫اابتدائية الثانية للبنات‪ ،‬والروضة الثالثة ي‬ ‫حي الخالدية الغربي بمحافظة طريف‪ ،‬دون‬ ‫أن يصاب أحد برر لعدم وجود طالبات ي‬ ‫الروضة‪ ،‬اأمر الذي أثار فزع امعلمات اللواتي‬ ‫غادرن امدرسة عى الفور خوفا ً من تداعيات‬ ‫أخرى للسقوط‪.‬وذكر امواطن فهد الرويي أن‬ ‫السور مائل منذ أشهر‪ ،‬وطالب أولياء اأمور مكتب‬ ‫الربية والتعليم ي طريف بالعمل عى إزالة السور‬ ‫امتهالك قبل انهياره‪ ،‬وبناء سور آخر قبل وقوع‬

‫ما ا تحمد عقباه‪ ،‬أو بنقل امدرسة إى مبنى آخر‪.‬‬ ‫وسبق أن تم إشعار إدارة الدفاع امدني ي‬ ‫الحدود الشمالية بذلك‪ ،‬وكذلك إدارة الدفاع امدني‬ ‫ي محافظة طريف‪ ،‬وكانت معلمات امدرسة‬ ‫يمنعن طاب الروضة من ااقراب من السور أثناء‬ ‫الفسحة خوفا ً من سقوط السور عليهن‪.‬‬ ‫وعلمت «الرق» من مصادرها أن الدفاع‬ ‫امدني سبق أن رفع خطابات بوضع السور‪ ،‬وأخى‬ ‫طرفه بموجب ذلك‪ ،‬كما علمت الرق أن اإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم سبق أن قامت برسية‬ ‫مروع ترميم السور عى أحد امقاولن‪ ،‬عى أن‬ ‫يبدأ العمل فيه قبل ثاثة أشهر‪ ،‬إا أن ذلك لم يتم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬رفض امدير العام إدارة الدفاع‬

‫امدني ي منطقة الحدود الشمالية‪ ،‬العميد عبدالله‬ ‫اليوسف‪ ،‬الرد عى استفسارات الرق عن أسباب‬ ‫سقوط السور‪ ،‬كونه يتعلق بجهة حكومية أخرى‪،‬‬ ‫ذاكرا ً أنه لم يبلغ رسميا ً عن الحادثة‪ ،‬إا أن لديه‬ ‫معلومات شخصية ي هذا الخصوص‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن هذا من اختصاص الناطق اإعامي باسم‬ ‫اإدارة العامة للربية والتعليم ي منطقة الحدود‬ ‫الشمالية‪ ،‬الذي يحق له التريح عن هذه الحادثة‬ ‫بحسب الصاحيات اممنوحة له‪.‬‬ ‫«ال��رق» حاولت التواصل مع الناطق‬ ‫اإعامي باسم اإدارة العامة للربية والتعليم ي‬ ‫منطقة الحدود الشمالية‪ ،‬سطام السلطان‪ ،‬عر‬ ‫رسائل الواتسآب دون أن تتلقى أي رد‪.‬‬

‫إعادة يد مقيم قطعها منشار كهربائي‬ ‫أجرى أطب�اء مستش�فى املك‬ ‫فهد امركزي ي ج�ازان‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫عملي�ة جراحية مص�اب يمني‬ ‫الجنس�ية بعد أن تعرضت يده‬ ‫الي�رى لقطع كامل بمنش�ار‬ ‫كهربائي‪ ،‬كما أصيبت قدماه بقطع ي‬ ‫الراين واأوردة‪ .‬وتم تشكيل فريق‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬

‫طب�ي متكام�ل برئاس�ة استش�اري‬ ‫اأوعي�ة الدموي�ة‪ ،‬الدكت�ور غ�ازي‬ ‫النابلي‪ ،‬وقد استغرقت العملية قرابة‬ ‫عر س�اعات ج�رى خاله�ا ترميم‬ ‫الراي�ن واأوعية امتهتك�ة‪ ،‬وإعادة‬ ‫اليد لوضعها الطبيعي‪ ،‬وعودة جريان‬ ‫الدم مرة أخرى ي اليد‪ ،‬وي القدمن‪.‬‬ ‫أوض�ح ذل�ك الناط�ق اإعامي‬ ‫باسم صحة جازان‪ ،‬محمد الصميي‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ‪ -‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ‪-‬عبده آل‬ ‫عمران‬

‫امصاب بعد إجراء العملية إى جوار الفريق الطبي‬

‫السور بعد سقوطه‬

‫(الرق)‬


‫أمير الجوف يتابع سير تنفيذ المشاريع في محافظتي القريات وطبرجل وتذليل عقباتها‬ ‫الجوف ‪ -‬جميل الحسن‬ ‫يقف أمر منطقة الجوف اأمر فهد بن بدر بن عبدالعزيز‬ ‫صب�اح اليوم اأربع�اء ميدانيا ً عى عديد من امش�اريع الجاري‬ ‫تنفيذها‪ ،‬كما يس�تمع إى روح من القائمن عليها عن طبيعة‬ ‫هذه امش�اريع ونسب اإنجاز فيها ومناقش�ة ما إذا كان هناك‬ ‫عقبات تعرضها والعمل عى تذليلها‪.‬‬

‫محليات‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫تنظ�م الخدم�ات امس�اندة ب�اإدارة‬ ‫العام�ة للربي�ة والتعلي�م بمنطق�ة‬ ‫الري�اض ي�وم اأح�د امقب�ل ورش�ة‬ ‫بعنوان (تحديد أبرز مش�كات اميدان‬ ‫الربوي امتعلقة بالخدمات امس�اندة‬ ‫وسبل تحس�ينها) بحضور مديري اإدارات‬ ‫التعليمي�ة وامدرس�ية وامس�اندة ب�اإدارة‬ ‫ومدي�ري مكاتب الربي�ة والتعليم وعدد من‬ ‫مديري ام�دارس‪ ،‬ي فندق مداري�م كراون‪.‬‬ ‫وأوضح مساعد امدير العام للربية والتعليم‬ ‫بمنطقة الرياض للخدمات امساندة الدكتور‬ ‫محمد السديري أن الورشة تهدف إى تحديد‬ ‫مواطن الضعف لتافيه�ا من أجل الوصول‬ ‫إى درج�ة م�ن التطل�ع الت�ي تحت�م علينا‬ ‫مواجه�ة التحديات واإف�ادة من الفرص ي‬ ‫تحقيق رؤى وتطلعات إبداعية‪ ،‬يظهر أثرها‬ ‫عى كافة منسوبي الربية والتعليم باختاف‬ ‫مهامهم ومس�ؤولياتهم‪ ،‬مشرا ً إى أنه قد تم‬ ‫التمهيد لهذه الورش�ة بعقد عديد من ورش‬ ‫العم�ل التي ش�ارك فيها ما يزي�د عى ‪100‬‬ ‫مدير مدرس�ة حكومي�ة ي مكات�ب الربية‬ ‫والتعلي�م ب�العزيزية والس�ويدي والجنوب‬ ‫والروابي والش�مال والوس�ط الذين ساهموا‬ ‫ي تحديد أبرز امشكات التي يعانيها اميدان‬ ‫الرب�وي والت�ي يمك�ن للخدمات امس�اندة‬ ‫تطوير بع�ض العمليات للتغل�ب عليها من‬ ‫خال برامج وآليات يتم تطبيقها مستقباً‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫اأمر فهد بن بدر‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫العسبلي لـ |‪ :‬إزالة مشروع ُن ِفذ بالخطأ ودراسة‬ ‫لتوسعة مداخل الشريط السياحي في النماص‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫كش�ف رئيس امجل�س البلدي‬ ‫ي محافظ�ة النم�اص عي بن‬ ‫محمد العس�بي ي تريح ل�‬ ‫«ال�رق» أن امجلس أقر إزالة‬ ‫مزﻻق�ان ت�م عمل�ه م�ن قبل‬ ‫امق�اول بطريق�ة خاطئ�ة وتحميله‬ ‫جميع الخس�ائر لك�ون امروع لم‬ ‫يت�م تس�لمه حت�ى اﻵن فيم�ا وجه‬ ‫رئي�س البلدي�ة امهن�دس راج‬ ‫الغامدي قسم الشؤون الفنية برعة‬

‫تنفيذ القرار‪.‬‬ ‫وبن العس�بي أنه س�يتم إعادة‬ ‫س�فلتة طريق الش�هوم ‪ -‬آل برياع‪،‬‬ ‫كما تم اقراح شارع جديد رابط بن‬ ‫القريتن والقرى امجاورة‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أنه س�يتم دراس�ة تخصيص ساحة‬ ‫شعبية وماعب بالقرب من مخطط‬ ‫آل بري�اع ال�ذي يج�ري اس�تكمال‬ ‫أعماله حالياً‪.‬‬ ‫وح�ول ضيق مداخ�ل الريط‬ ‫الس�ياحي‪ ،‬أفاد العسبي أن امجلس‬ ‫وجه بإعداد دراس�ة فورا لتوس�عة‬

‫مداخ�ل الري�ط الس�ياحي بواقع‬ ‫ثاث�ة مداخل ي الريط الس�ياحي‬ ‫بالنم�اص ومدخ�ل وحي�د للريط‬ ‫الس�ياحي ي ال�رح بحي�ث ﻻ يقل‬ ‫ع�رض الش�وارع بهما ع�ن «‪30‬م»‬ ‫ﻻفتا ً إى أن مداخل الريط السياحي‬ ‫ي النم�اص الثاث�ة س�تكون م�ن‬ ‫طري�ق منتزه آل وليد‪ ،‬جبل ش�حر‪،‬‬ ‫غرب مستشفى النماص‪.‬‬ ‫وأوض�ح العس�بي أن امجل�س‬ ‫اطل�ع عى امق�رح امقدم م�ن قبل‬ ‫البلدي�ة إع�ادة تصمي�م الش�ارع‬

‫الع�ام بإن�ارات وأرصف�ة وطبق�ة‬ ‫إسفلت‪ ،‬وبعد امداوﻻت قرر امجلس‬ ‫نق�ل ام�روع إى تكمل�ة الطري�ق‬ ‫الدائ�ري الجنوب�ي وتكمل�ة طريق‬ ‫آل بري�اع القديم وذل�ك لعدم انتهاء‬ ‫أعم�ال الرف الصحي ي الش�ارع‬ ‫الع�ام وق�رب الف�رة الزمني�ة التي‬ ‫ت�م العمل فيها عى صيانة للش�ارع‬ ‫العام التي ل�م تتجاوز العامن فيما‬ ‫أوى امجلس بتحسن اإضاءة عند‬ ‫التقاطع�ات قب�ل الصي�ف بإنارات‬ ‫«هاي ماسر»‪.‬‬

‫منصور الضبعان‬

‫زيارة تفقدية وتدشين‬ ‫ّ‬ ‫و«مفطح»!‬ ‫مشاريع‬ ‫عي العسبي‬

‫ملتقى الجامعات اإسامية يطرح وثيقة علمية للجودة وااعتماد اأكاديمي‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫الدكتور الغريب يلقي كلمته ي افتتاح املتقى (الرق)‬

‫ب�ن وكي�ل جامعة اإم�ام محمد بن‬ ‫سعود اإسامية للدراسات والتطوير‬ ‫واﻻعتم�اد اأكاديم�ي الدكتور خالد‬ ‫آل عبدالرحم�ن أن ملتق�ى التع�ا��ن‬ ‫والتب�ادل ب�ن جامع�ات العال�م‬ ‫اإس�امي س�يطرح أول وثيق�ة علمي�ة ي‬ ‫اتح�اد جامع�ات العالم اإس�امي معاير‬ ‫الجودة واﻻعتماد اأكاديمي تتضمن الخطة‬ ‫اﻻس�راتيجية التنفيذية للهيئة اإس�امية‬ ‫للج�ودة واﻻعتم�اد اأكاديم�ي‪ ،‬ومعاي�ر‬ ‫اﻻعتماد الدولية للهيئة‪ ،‬وخارطة الطريق‪.‬‬

‫جاء ذلك خال افتتاح فعاليات املتقى‬ ‫صباح أمس تحت ش�عار (تطبيق مؤرات‬ ‫اأداء م�ن أجل تعزيز الج�ودة) وبحضور‬ ‫عدد من مديري جامعات العالم اإسامي‪.‬‬ ‫وأض�اف أن املتق�ى ثم�رة التع�اون‬ ‫اإيجابي والبناء ب�ن أمانة اتحاد جامعات‬ ‫العالم اإس�امي والهيئة اإسامية للجودة‬ ‫واﻻعتم�اد اأكاديم�ي ي اﻻتح�اد وجامعة‬ ‫اإمام محمد بن س�عود اإس�امية‪ ،‬مشيدا ً‬ ‫بجهود الهيئة اإس�امية للجودة واﻻعتماد‬ ‫اأكاديم�ي ي اتح�اد جامع�ات العال�م‬ ‫اإس�امي الت�ي وضع�ت وثيق�ة مقرحة‬ ‫معاي�ر ضمان الج�ودة واﻻعتم�اد ﻻتحاد‬

‫كلمة رأس‬

‫ورشة لتطوير خدمات‬ ‫الميدان التربوي في‬ ‫تعليم الرياض‬

‫يأتي ذل�ك خال جولة تفقدية يقوم به�ا اأمر فهد لعدد‬ ‫م�ن محافظ�ات ومراكز وق�رى امنطقة‪ ،‬حيث يس�تهل جولته‬ ‫التفقدية صب�اح اليوم اأربع�اء بزيارة إى محافظ�ة القريات‬ ‫واﻻلتقاء بامواطنن واأعيان وامس�ؤولن واﻻس�تماع مطالبهم‬ ‫واقراحاتهم‪.‬‬ ‫وقال امنس�ق اإعامي ي إمارة منطقة الجوف عبدالعزيز‬ ‫بن عبد الواحد الحم�وان إن هذه الجولة تأتي ضمن اهتمامات‬

‫اأم�ر فهد لتفق�د محافظات وقرى امنطق�ة والوقوف ميدانيا ً‬ ‫عى امروعات الجاري تنفيذها واﻻس�تماع من القائمن عليها‬ ‫َ‬ ‫ومفصل عن طبيعة هذه امروعات ونسب اإنجاز‬ ‫لرح واف‬ ‫والتنفي�ذ فيها‪ ،‬ومناقش�ة م�ا إذا كان هناك عقب�ات تعرضها‬ ‫والعمل عى تذليلها وإيجاد الحلول امناسبة‪.‬‬ ‫وأضاف الحموان أن جولة أمر امنطقة تش�مل محافظتي‬ ‫القريات وطرجل وامراكز والقرى التابعة لهما‪ ،‬حيث تس�تمر‬

‫هذه الجولة عدة أيام‪.‬‬ ‫وأكد الحموان حرص اأمر فهد بن بدر بن عبدالعزيز عى‬ ‫متابع�ة جميع ما يتعلق بمصلحة امواط�ن لدفع عجلة التنمية‬ ‫بامنطقة وإراك امواطن ي مسرة التنمية والبناء التي تشهدها‬ ‫منطقة الجوف‪ ،‬وف�ق توجيهات خادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عب�د الله بن عبد العزيز ووي العه�د والنائب الثاني‪ ،‬يحفظهم‬ ‫الله جميعا‪.‬‬

‫جامعات العالم اإسامي‪.‬‬ ‫من جهته أش�اد مدير اأمان�ة العامة‬ ‫ﻻتحاد جامعات العالم اإس�امي الدكتور‬ ‫الغري�ب زاه�ر إس�ماعيل بالتع�اون ب�ن‬ ‫جامعة اإمام محمد بن س�عود اإس�امية‬ ‫وب�ن اتح�اد جامع�ات العالم اإس�امي‪،‬‬ ‫وذك�ر أن اﻻتح�اد ح�رص ع�ى تطوي�ر‬ ‫الجامع�ات اأعضاء من خ�ال تنظيم هذا‬ ‫املتق�ى للتباح�ث ح�ول دراس�ة امق�رح‬ ‫الخ�اص بتفعيل الهيئة اإس�امية للجودة‬ ‫واﻻعتماد‪ ،‬ووضع الهيكل التنظيمي للهيئة‬ ‫وإدارة أنش�طتها الفعلي�ة وتأس�يس امقر‬ ‫والبنية التحتية امتعلقة به‪.‬‬

‫ أح�د اأصدق�اء س�ألته‬‫ع�ن «الحج» ح�ن قدم من‬ ‫هن�اك‪ ،‬فقال‪ :‬اس�ألني عن‬ ‫«امف ّ‬ ‫طح» وأخرك أما الحج‬ ‫فلم أره!‬ ‫ يتفان�ى أم�راء امناط�ق‬‫ي «تفق�د» ام�دن والق�رى‬ ‫والهج�ر وامراك�ز وأح�وال‬ ‫أهلها‪ ،‬وأوضاع مشاريعها‪..‬‬ ‫ ولكن ما الحاجة لكل هذا‬‫ااحتفال؟!‬ ‫ و ِل� َم زيارة أم�ر امنطقة‬‫ا تك�ون اعتيادي�ة ب�دون‬ ‫وبطي�خ‬ ‫احتف�اات‬ ‫ومف ّ‬ ‫طح؟!‬ ‫ أج�زم أن «بع�ض» أمراء‬‫امناطق يرغب�ون ي جوات‬ ‫عادي�ة عملي�ة فعّ ال�ة‬ ‫يحصون فيها «امش�كات»‬ ‫لحلها‪..‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬أﻫﺎﻟﻲ اﻟﺸﻤﻠﻲ‬ ‫ﻳﺮوون ﻋﻄﺸﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻴﺎه اﻟﻤﺎﻟﺤﺔ‬ ‫وﺳﻌﺮ اﻟﺼﻬﺮﻳﺞ‬ ‫‪ ٣٠٠‬رﻳﺎل‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬

‫ﻧﻘﻞ اﻤﻴﺎه ﻷﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻤﺨﻄﻂ اﻟﺸﻤﲇ‬

‫اﻫﺘﻤـﺎم ﻏﺎﺋﺐ‪ ..‬ﺳـﻘﻴﺎ ﻣﺘﻮﻗﻔـﺔ‪ ..‬ﺻﻬﺎرﻳﺞ‬ ‫ﺗﻨﻘﻞ اﻤﻴـﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ‪ ..‬ﻫﺬا ﻫـﻮ اﻟﺤﺎل ﻣﻨﺬ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب اﻟﺜﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﻷﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻤﲇ‬ ‫واﻟﻘـﺮى اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻬـﺎ ﻏﺮب ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫)‪ (180‬ﻛـﻢ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻻﻧﺘﻬﺎء اﻟﻌﻘـﺪ اﻤﱪم ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺘﻌﻬـﺪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﻴـﺎه اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠـﴩب ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﺗﻜﺒﺪﻫﺎ ﻣﺌﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﺴـﺪ ﻋﻄﺸﻬﻢ ﺑﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻬﺎرﻳﺞ اﻤﻴﺎه ﻟﺴـﺪ ﻋﻄﺸـﻬﻢ ﻣﻤـﺎ زاد ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬

‫‪10‬‬

‫واﺳـﺘﻨﺰاف ﺟﻴﻮﺑﻬـﻢ واﻧﺰﻋﺎج اﻷﻫﺎﱄ واﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ )‪ (300‬رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠـﴩب و)‪ (150‬رﻳﺎﻻ ﻤﻴﺎه اﻵﺑﺎر‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺷـﻴﺎب اﻤﺎﻟﺤـﺔ‪ .‬ﻣﺎ دﻓـﻊ اﻷﻫﺎﱄ ﻟﻠﻤﻨﺎﺷـﺪة‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ إﻧﻘﺎذﻫﻢ وﺗﻮﻓﺮ اﻤﻴﺎه اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﴩب‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﺪر اﻟﻐﺎﻧـﻢ ﺗﻜﺒﺪﻧﺎ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﻣﻀﺖ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻻﻓﺘﻘﺎد ﻣﺨﻄﻂ اﻟﺸﻤﲇ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﻤﺪﻫـﺎ ﺑﺎﻤﻴﺎه ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﺗﻼﻋـﺐ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﺷـﻬﻮر‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻗﺮب اﻟﻔﺮج ﻤﻘﺎول ﻳﻤﺪ أﻫﺎﱄ اﻟﺸـﻤﲇ‬

‫ﺑﺎﻤﻴﺎه اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﴩب‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻻﻧﺘﻬﺎء ﻋﻘﺪ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺴـﻘﻴﺎ ﻟﻠﻤﻘـﺎول اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫راﺟﻌﻮا اﻤﺴـﺆوﻟﻦ وأﻓﺎدوﻫﻢ ﺑﺎﻻﻧﺘﻈـﺎر واﻟﺼﱪ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إﻧﻨﺎ ﻣﻘﺒﻠﻮن اﻵن ﻋـﲆ دﺧﻮل ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺰداد اﻟﻄﻠـﺐ ﻋﲆ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻓﻤـﺎذا ﻧﻔﻌﻞ ﺟﺮاء‬ ‫ﺗﻔﺎﻗﻢ ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺣﻤﻮد اﻟﻌـﻮض‪ :‬ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ اﻟﺬي وﺻﻞ ﺳـﻌﺮ اﻟﺼﻬﺮﻳﺞ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ »‪ «150‬رﻳﺎﻻ دون ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺳـﺎﻛﻦ ﻣﻦ ﻓﺮع‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻧﺤـﻦ ﻧﺘﺨﻮف ﻣﻦ‬

‫اﺳـﺘﻤﺮار اﻷزﻣﺔ ﻟﻔﱰة أﻃﻮل ﻣﻦ اﻟﻔﱰة اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻧﺤﻦ ﻧﺤﺘﺎج ﻟﺤﻞ ﻋﺎﺟﻞ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳﺘﻐﻼﻟﻨﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﺟﺎﻧﺐ وﻣﺎﻟﻜﻲ اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ‪.‬‬ ‫وزاد ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺬﻳﺎب ﻗﺎﺋـﻼً ﺗﻔﺎﻗﻤـﺖ أﻋﺒﺎؤﻧﺎ‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ ﻣﻦ ﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻴﺎه ﰲ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﺸـﻤﲇ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﴪﻋﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻴﺎه اﻟﴩب‬ ‫ﻤﺴـﺎﻛﻨﻬﻢ ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ وﻓﺮﺗﻪ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻤﻮاﻃﻦ وﻋـﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺷـﻬﻮرا‪ ،‬ووﻋﻮد‬ ‫ﻓـﺮع ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻤﻴـﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﰲ ﺗﺄﻣﻦ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻤﺮت ﺷﻬﻮرا دوﻧﻤﺎ أي ﺑﺎرﻗﺔ أﻣﻞ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫واﻟﺪ ﻗﺘﻴﻞ »اﻟﺼﺮف اﻟﺼﺤﻲ« ﻳﺘﻬﻢ »ﻣﺪﻧﻲ ﺟﺪة« ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﻴﺮ وﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ورﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﺬﻛﺮات ﻣﺮﺿﻲ‬ ‫َﻛ ُﻜـ َﺮ ٍة ﻣـﻦ ﻓـﻮﻻذ أدﺣـﺮج‬ ‫أﺣﻼﻣﻲ ﺑﻘﺪ ٍم ﻧﺤﻴﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺬُ اﻟﻄﻔﺮة‬ ‫ﻓﻌﻞ‪ :‬ﻳﻤﺜﻠﻨﻲ!‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل اﺳﻤُﻬﺎ إﱃ ٍ‬ ‫ﻻ ﻓـﺮاغ ﻟﺪي ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻔـﺮاغ‪ ،‬أﺣﻠﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨـﺰل ﻛﻜﻞ اﻟﻜﺎﺋﻨـﺎت اﻟﺤﻴّﺔ وﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﺰل ﻳﺤﻠﻢ ﺑﺄرض‪ ،‬واﻷرض ﰲ ذﻣّ ﺔ‬ ‫ﺗﺠّ ﺎر اﻟﻌﻘﺎر ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺢ ﺳـﻌﺮﻫﺎ‬ ‫أﻏـﲆ ﻣـﻦ اﻤﻨﺰل اﻟـﺬي ﺳــ‪..‬ﻳﺒﻨﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ّ‬ ‫أن »اﻟﺴـﻦ« ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻒ‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺧﱪﻧﻲ ﻣﻌﻠـﻢ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟﺰﻣﻪ ورﻓﻌﻪ وﺟ ّﺮ ُﻩ اﻟﻠﻪ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺮﻫﺖ ﻛﻞ »اﻟﺴﻴﻨﺎت« ﰲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺪءا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت وﻟﻴـﺲ اﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺟﻴ ٍﻢ ُ‬ ‫ﻳﺴـ ّﺪ رﻣﻘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻮّدت ﻋﲆ اﻹﺟﺎﺑﺎت واﻵراء اﻷﺷﺒﻪ‬ ‫ﺑﺘﻮﻧﺔٍ ﻣﻌ ّﻠﺒﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﻜﻞ اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت‪..‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﻔﺲ اﻹﺳـﻤﻨﺖ واﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮرد ﻣـﻦ اﻟﺼـﻦ‪ ،‬أﺷـﻌُ ﺮ ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﺄن ﺣﻴﺎﺗـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧـﺮة‬ ‫ﺗﺤﻮّﻟـﺖ إﱃ ﻣﺤـﻞ »أﺑـﻮ رﻳﺎﻟـﻦ«‬ ‫وﻓـﺮ ٌة ﺑﻼ ﻗﻴﻤـﺔ‪ ،‬رداء ٌة ﺑـﻼ ﺟﻮدة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﺲ ﻛﻨﺖ أﺷـﺘﻢ اﻟﻔﺴـﺎد وأﻧﺎ‬ ‫ﻓﺎﺳﺪ ‪ -‬وﻏﺪا ً ﻗﺪ أﻧ ّ‬ ‫ﻈﺮ ﻋﻦ اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‬ ‫وأﻧـﺎ‪ !....‬ﺣﺘﻤـﺎ ً ﻟﻢ أﻛـﻦ ﻛﺬﻟﻚ ﻷﻧّﻲ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ‪ ..‬وإﻧﻤـﺎ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﺷـﻜﻠﻨﻲ‬ ‫وﺻﻨﻌﻨﻲ ﺛـﻢ وﺿﻊ ﺧﺘﻢ »ﻣﻮاﻃﻦ«‬ ‫ﻋﲆ ﻇﻬﺮي‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﻓﱰة ﻛﻨﺖ أﻓ ّﻜﺮ أن‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻜﻮن ﱄ آراﺋـﻲ وﻗﺮاراﺗﻲ‬ ‫اﻛﺘﺸـﻔﺖ أﻧّﻲ ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أﻓﻌﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ..‬إذ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ذﻟـﻚ أن أﻛـﻮن‬ ‫ﺻﺎدﻗـﺎ ً وأن أﻗـﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ وﻫﺬا‬ ‫ﻳﻜﻠﻔﻨـﻲ اﻟﻜﺜـﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺳﻂ ﻛﺎذب أﺷﺒﻪ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﺑﻘﻨﺒﻠﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﴐ‪..‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻛﺮه أن ّ‬ ‫أﴐ أو أ ّ‬ ‫‪ ،‬أﺣﺘـﺎج إﱃ أن أﻣـﺎرس إﻧﺴـﺎﻧﻴﺘﻲ‬ ‫ﻣﺜﻼً وﻫـﺬا اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺤﺎﺳـﺒﻨﻲ إن‬ ‫أﺣﺒَﺒْﺖ وﻳﱰﻛﻨﻲ ﰲ ﺣﺎل ﺳـﺒﻴﲇ إن‬ ‫و ّزﻋـﺖ اﻟ ُﻜ ْﺮﻩ ﺑﺎﻤﺠّ ـﺎن! ﻻ أﺧﻔﻴﻜﻢ‬ ‫»ﺟﻬـﺮاً« ﻳﺎ ﻣﻦ ﺗﺠﺪون ﻫﺬه اﻟﻮرﻗﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻤﺎﺗﻲ ‪ -‬ﻋـﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أﻧّﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﻋﺸـﺖ ذات ﻳﻮم ‪ : -‬ﺳـﺄﻛﻮن ﻋﺎدﻻ ً‬ ‫ﻣﻌﻜﻢ وأﺧﱪﻛـﻢ ﺑـ أﻧّـﻲ‪ :‬أﻛﺮﻫﻜﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴﺎوي‪ ..‬ﻟﻬﺬه اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ ﺑﺎدﻟﻮﻧﻲ‬ ‫اﻟ ُﻜﺮ ْه ﺑﺎﻟﺪﻋـﺎء ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ واﻤﻐﻔﺮة‪..‬‬ ‫واﻟﺴﻼم‪.‬‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣـﺎ زاﻟـﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻘﺘـﻞ اﻟﻄﻔﻞ ذي اﻟﺘﺴـﻊ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻪ ﰲ ﻓﺘﺤﺔ ﴏف ﺻﺤﻲ‬ ‫ﺑﺄﺣـﺪ أﺣﻴـﺎء ﺟـﺪة ﺗﺘﻔﺎﻋﻞ ﺣﻴـﺚ ﻻ زاﻟﺖ‬ ‫أﴎﺗﻪ ﺗﴫ ﻋـﲆ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫اﺗﻬﻢ واﻟﺪ اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﺑﻜﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺄﻧـﻪ أﻏﻔـﻞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﺗﺴـﱰ ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﺳﻘﻮط اﺑﻨﻪ داﺧﻞ ﺧﺰان ﴏف‬ ‫ﺻﺤﻲ‪ ،‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻗﺎم ﺑﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﺷـﻜﻞ ﻓﺘﺤﺔ اﻟﺨـﺰان وإﻏﻼﻗﻬﺎ ﺑﺄﺧﺸـﺎب ﻛﺒﺮة‬ ‫وﺣﺠﺎرة‪ ،‬ﻣﻮﻫﻤﺎ ً ﺑﺎﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﺳﻘﻮط أﺣﺪ ﰲ اﻟﺨﺰان‬ ‫إﻻ ﺑﻌـﺪ رﻓﻊ ﻫﺬه اﻷﺧﺸـﺎب‪ ،‬ﻣﺨﻔﻴﺎ ً ﺑﺬﻟﻚ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﺟﻮدا ً وﻫﻮ ﻟﻮح ﺧﻔﻴﻒ ﻣﻦ »اﻷﺑﻠﻜﺎش«‬ ‫ﻏﻄﻴﺖ ﺑﻪ ﻓﺘﺤﺔ اﻟﺨﺰان؛ وﻣﺎ أن وﻃﺄ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫)اﺑﻦ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ( ﻫﺬا اﻟﻠﻮح ﺑﻘﺪﻣﻪ ﺣﺘﻰ ﻛﴪ اﻟﻠﻮح‬ ‫وﺳـﻘﻂ ﰲ اﻟﺨﺰان ﻣﺎ أدى إﱃ وﻓﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﺘﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﺘﻐﻴﺮ ﻏﻄﺎء اﻟﻔﺘﺤـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ذﻫﺐ‬ ‫إﱃ ﺗﻀﻠﻴﻞ واﻟﺪ اﻟﻄﻔـﻞ وﺟﺮاﻧﻪ أﺛﻨﺎء ﺑﺤﺜﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻗﺎل ﻟﻬﻢ‪ :‬ﻻ ﺗﻀﻴﻌﻮا وﻗﺘﻜﻢ ﻓﻘﺪ أﻏﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﺒﺎح؛ ﻣﺎ دﻋﺎ اﻟﻮاﻟـﺪ اﻤﺮﺑﻮك إﱃ ﺗﺼﺪﻳﻘﻪ‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ ﰲ ﻣﻜﺎن آﺧﺮ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫اﻧﻘﺎذ‬ ‫ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ‬ ‫ﻓﺎﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‬

‫اﻟﻤﺪﻧﻲ‪ :‬اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻗﻀﺎء وﻗﺪر‪ ..‬وﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻢ ﺗﺤﺴﻢ ﺣﺘﻰ ا ن‬ ‫ﺣـﺪث ذﻟـﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷـﻬﺪت ﺟﺪة‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻮاﻓـﻖ ‪/5 /8‬‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ﺣﺎدﺛـﺔ اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﺎﺑﻜﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗـﴣ ﻏﺮﻗﺎ ً إﺛﺮ‬ ‫ﺳﻘﻮﻃﻪ ﰲ ﺧﺰان ﴏف ﺻﺤﻲ ﻟﺒﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﻳﻌـﺎد ﺗﺮﻣﻴﻤﻬـﺎ أﻣـﺎم ﻣﻨﺰﻟـﻪ أﻫﻤﻠﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻐ ﱠ‬ ‫ﻂ ﻓﺘﺤﺔ‬ ‫اﻟﺨﺰان إﻻ ﺑﻠﻮح ﺧﻔﻴﻒ ﻣﻦ »اﻷﺑﻠﻜﺎش«‬ ‫ﻛﴪ ﻣﺎ أن وﻃﺄه ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻘﺪﻣﻪ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« زارت ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪،‬‬ ‫ووﺟﺪت اﻷﺧﺸﺎب واﻟﻠﻮح اﻟﺨﻔﻴﻒ‬ ‫اﻤﻜﺴﻮر ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻘﺖ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺬي ﺣﻜﻰ أﺣﺪاث‬ ‫ﻣﺎ ﺟﺮى ﰲ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ‬ ‫ﻳﻘـﻮل واﻟـﺪ اﻟﻄﻔـﻞ‪ :‬ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ واﻟﺮﺑﻊ ﺑﻌـﺪ اﻟﻈﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء أﺗﻰ ﺧﺎل أﻃﻔﺎﱄ )ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻃـﺮﰲ( ﻻﺻﻄﺤﺎﺑﻬـﻢ ﻛﻌﺎدﺗـﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ أﺳـﺒﻮع ﻟﻘﻀﺎء ﻳﻮﻣﻲ اﻹﺟﺎزة ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺟﺪﻫـﻢ‪ .‬وأوﻗﻒ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ أﻣـﺎم اﻟﺒﻴﺖ‬

‫واﻟﺪ ﻋﺰام وواﻟﺪ اﻤﺘﻮﰱ ﻳﴩﺣﺎن ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫وﻧـﺰل ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ )ﺗﺴـﻊ ﺳـﻨﻮات(‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﴎﺗـﻪ وﻋـﺮض ﻋـﲆ ﺧﺎﻟـﻪ أن‬ ‫ﻳﺤـﴬ ﻟـﻪ آﻳﺴـﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺒـﻞ اﻟﺨﺎل‬ ‫ودﺧـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺒﻴـﺖ ﻹﺣﻀﺎر‬ ‫اﻵﻳﺴـﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﰲ ﻫـﺬه اﻟﻠﺤﻈـﺎت أﺗﺖ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﺧﻠﻒ ﺳـﻴﺎرة اﻟﺨﺎل ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻪ‬ ‫ﻳﺘﻘـﺪم ﻟﻀﻴﻖ اﻟﺸـﺎرع وﻓﺘﺢ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرة‪ ،‬واﺳـﺘﺪار ﻣﻦ آﺧﺮ اﻟﺸـﺎرع‬ ‫ﻓﻠﻢ ﻳﺠـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻧﺰﻟﺖ‬ ‫اﻷم وﺷـﻘﻴﻘﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ وإﺧﻮﺗـﻪ‬ ‫وأﺧﺬ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺴـﺄل ﻋﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻇﻨﺖ اﻷم أن اﺑﻨﻬﺎ ﻣﻊ ﺧﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻇﻦ‬ ‫اﻟﺨـﺎل أﻧـﻪ ﻣﻊ أﻣـﻪ‪ ،‬وﺑـﺪأ اﻟﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻴﻂ اﻤﻨﺰل ودﺧـﻞ اﻟﺨﺎل إﱃ اﻟﺒﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤـﺖ اﻟﱰﻣﻴـﻢ‬ ‫وﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن وﻓﺘﺸﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨـﺎل ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻄﻔـﻞ وﻟﻢ ﻳﺠﺪه‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﺛﻨـﺎء ﻧﺰل أﺣﺪ اﻟﺠـﺮان‪ ،‬وأﺧﺬ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻣـﻊ اﻟﺨﺎل ﻋـﻦ اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وأﺗﻮا‬ ‫إﱃ ﺧـﺰان اﻟﴫف اﻟﺼﺤـﻲ ﻓﻮﺟﺪوه‬ ‫ﻣﻐﻠﻘﺎ ً ﺑﺜﻼﺛﺔ أﺧﺸﺎب ﻣﺘﻴﻨﺔ‪ ،‬وﻗﺪ وﺿﻊ‬ ‫ﻓﻮﻗﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﺴﺎءل اﻟﺨﺎل وﺟﺎر‬ ‫أﴎة اﻟﻄﻔـﻞ )أﺑﻮ ﻋﺰام اﻟﱰﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ(‬ ‫ﻫﻞ ﰲ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺔ اﻟﻄﻔﻞ رﻓﻊ اﻷﺧﺸﺎب‬ ‫واﻟﺴـﻘﻮط‪ ،‬ﻓﻮﻗـﻒ اﻟﺨـﺎل ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ووﺟﺪﻫﺎ ﻣﺘﻴﻨﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺒﻌﺪوا اﻟﻔﻜﺮة‪.‬‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ ﺑﺎﺑﻜﺮ ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻫﻨﺎ أﺗﻴﺖ‬ ‫أﻧـﺎ وأﺧﺬت أﺑﺤﺚ ﻋـﻦ ﻃﻔﲇ‪ ،‬وﻗﻠﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﻋﻨـﺪ ﺧـﺰان اﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ أﻧﺎ أﺷـﻚ ‪ %10‬أن اﺑﻨﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﺧﻄﻒ‪ ،‬و‪ %90‬ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻘﻂ ﰲ اﻟﺒﻴﺎرة‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺪﺧـﻞ أﺣـﺪ اﻟﻌﻤـﺎل ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ﺑﻨﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺰان اﻤﻜﺸـﻮف ﻗﺎﺋـﻼ ً ﻻ ﺗﻀﻴﻌﻮا‬

‫اﻟﱰﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﺮوي ﻗﺼﺔ اﻟﺴﻘﻮط وﻣﺤﺎوﻟﺔ إﺧﻔﺎء اﻟﻔﺘﺤﺔ‬

‫اﺗﺼﻞ ﺧﺎل‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺟﺎﺑﺖ‬ ‫»ﻟﻦ ﻧﺤﻀﺮ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت«‬

‫وﻗﺘﻜﻢ »ﻣـﺶ ﻣﻌﻘﻮل ﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎ«‪،‬‬ ‫أﻧـﺎ أﻏﻠﻘﺖ اﻟﺨﺰان ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻜﻞ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﺒﻌﺪت اﻟﻔﻜﺮة وأﻛﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ وذﻫﺒﺖ إﱃ اﻤﺴـﺠﺪ ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﻟﺪى أﴎة ﻣﻦ ﻣﻌﺎرﻓﻨﺎ ﺗﺴﻜﻦ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻓﻠـﻢ أﺟـﺪه‪ ،‬وﰲ ﻫـﺬه اﻷﺛﻨﺎء‬ ‫ﻧﺰل اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺰام اﻟﱰﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ )‪4.5‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ( ﻟﻴﻜﺸـﻒ ﻟﻮاﻟﺪه واﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﺣـﺪث‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻗﺎرورة‪ ،‬وﻟﺤﻖ اﻟﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺳـﻘﻂ‬ ‫ﻫﻨـﺎ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ اﻟﺨﺰان«‪ ،‬وﺳـﺎرع‬ ‫اﻟﺨـﺎل واﻟﺠـﺎر اﻟﱰﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﺑﺮﻓﻊ‬ ‫اﻷﺧﺸـﺎب وﻗﺎﻣﺎ ﺑﺘﺪﻟﻴﺔ ﻟﻮح ﺧﺸﺒﻲ‬

‫وأﺣﺴﺎ ﺑﺜﻘﻞ ﳾء ﻣﺎ‪ ،‬ﻓﺎﺗﺼﻞ اﻟﺨﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﴩﻃﺔ اﻟﺘـﻲ ﺟﺎوﺑﺖ ﺑﺪورﻫﺎ »ﻟﻦ‬ ‫ﻧﺤﴬ إﻻ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت«!‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺗﺼﻞ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺬي ﺳـﺎرع‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر واﺳﺘﺨﺮج اﻟﻄﻔﻞ وﻧﻘﻠﻨﺎه‬ ‫ﺑﺎﻹﺳﻌﺎف إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺮﻓﺎن اﻟﺬي‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺤﺎﻟﺔ وﺧﺮج ﻓﻴﻪ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﻟﻴﻘـﻮل ﱄ ﺗﻮﰲ ﻗﺒﻞ ﺳـﺎﻋﺘﻦ‪ .‬اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫وﺣﺮر أﺣﺪ رﺟـﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺤﴬا ً ﺑﺎﻟﺤﺎدث ﻛﺘﺐ ﻓﻴﻪ أﻧﻪ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺷـﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻗﻀﺎء‬ ‫وﻗﺪر‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان ﻋﺮﻳﴚ(‬ ‫ﻻ ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺠﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﴎﺣﺎن‪ ،‬اﻟﺬي أﻛﺪ ﺑﺪوره‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫ﻗﻀﺎء وﻗﺪر‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺤﺴـﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬واﻛﺘﻔﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺘﺪوﻳـﻦ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ وﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑـﺄن ﻻ ﺷـﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وأﻏﻔﻞ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻮاﻟﺪ ﺑﺘﻀﻠﻴﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺣﻴﻨﻤﺎ ﺳـﺄل اﻟﻮاﻟﺪ ﺿﺎﺑـﻂ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻫﻞ دوﱠن ﻫﺬه اﻤﻠﺤﻮﻇﺔ‪ ،‬أﻓﺎده اﻤﺤﻘﻖ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺪوﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺤﻘﻖ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ‬

‫اﻟﻄﻔﻞ )ﻋﺰام( اﻟﺬي ﻛﺸﻒ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﺘﻮﰱ ﻳﴩح ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﺪى ﺿﻌﻒ اﻟﻠﻮح اﻤﻜﺴﻮر واﻟﺨﻄﻮرة ﻋﲆ َﻣ ْﻦ ﻳﻄﺄه‬

‫ﻳﺒـﺪ اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻛﻞ ذﻟﻚ ﺣﺴـﺐ واﻟﺪ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻣﺎ دﻋﺎ »اﻟﴩق« ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫»اﻤﺪﻧﻲ« ﻫﻮ ﻋﺪم اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻫـﺬا اﻟﺨﱪ‪ ،‬وﰲ ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻷﺣﺪ ﺗﻮاﺻﻞ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻊ »اﻟﴩق«‬ ‫وذﻛﺮ أن وﻛﻴﻞ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺸﺄة ﺳﺎوﻣﻪ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺒﻨـﻰ ﻣﺪﻧﻲ ﺟﺪة‪ ،‬وﻋﺮض ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫‪ 50‬أﻟﻒ رﻳـﺎل ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﻨﺎزﻟﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ذﻛـﺮ أن رﺟـﺎل ﻣﺪﻧﻲ ﺟـﺪة ﻧﺼﺤﻮه‬ ‫ﺑﻘﺒﻮل اﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺪم إﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ ﺑﺰﻋﻢ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻄﻮل‪ ،‬وأﺑﺪى‬ ‫ﺑﺎﺑﻜـﺮ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮﻗـﻒ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً ﻋﻦ دورﻫـﺎ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻏﻔﻠﺖ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﺴﱰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ وﺗﻐﻴﺮه ﻓﺘﺤـﺔ اﻟﺨﺰان ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫أﺧﺸﺎب ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻛﺬﺑﻪ وﺗﻀﻠﻴﻠﻪ ﻣﺨﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻷن ﺗﺮﻣﻴـﻢ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻒ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﺮي ﺑﻨﺎؤه ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺢ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﻓﻊ ﻹﻣﺎرة ﻣﻜﺔ‬ ‫وأﻓـﺎد ﺑﺎﺑﻜـﺮ ﺑﺄن اﻻﻣﺎﻧـﺔ أﻏﻠﻘﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﺑﺄﻳﺎم‪ ،‬وﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳُﺴـﺘﻜﻤﻞ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻛـﻲ ﻻ ﻳﺘﻐﺮ ﻣﴪح‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻠـﻖ ﺟﻮاﺑﺎ ً‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل ِﻟ َﻢ ﻟﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻮل إﻋﺎدة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ وﻓﻘﺎ ﻤﺎ ﻳﺪﻋﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻤﻀﻠﻞ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ إﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ وﻓﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺷـﺎر إﱃ أن ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻳﻔﻴﺪ ﺑـﺄن اﻟﻮﻓﺎة ﺣﺪﺛﺖ ﻗﺒﻞ ﺳـﺎﻋﺘﻦ‬ ‫ﻣﻦ وﺻﻮل اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وزود‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺑﺼـﻮرة ﻣﻨﻬـﺎ‪ .‬وأﻛـﺪ واﻟﺪ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ أﻧﻪ ﰲ ﺻـﺪد ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎ ٍم ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘـﻪ ﰲ إﻋـﺎدة اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ وﺳـﺤﺐ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺪﻧﻲ ﻟﺠﻬﺎت اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻋﲆ أﺳﺎس أن اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ‪:‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻮﻓﺎة ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ إﺣﻀﺎره‬


‫اﺣﺘﻔﺎء ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ‪ ..‬اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وزراء اﻟﺼﺤـﺔ ﻟـﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ أن اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻼﻣﺘﻨﺎع‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ ‪2013‬م ﺟﺎء ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻌﺎر ﻟﻴﺆﻛﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﱰﻛﻴﺰ ﺑﻜﻞ اﻟﺴـﺒﻞ ﻤﻨﻊ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋﻨـﻪ واﻟﱰوﻳﺞ ورﻋﺎﻳﺔ اﻟﺘﺒﻎ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻷﺷـﻜﺎل‪،‬‬ ‫وأﻫﻤﻴـﺔ وﻣﺠﺎﺑﻬﺔ ﻣـﺎ ﺗﻘﻮم ﺑـﻪ دواﺋﺮ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬

‫ﺗﺤﺘﻔـﻲ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﺎﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤـﻲ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺪﺧﻦ اﻟﺬي ﻳﺼـﺎدف ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟـﻤـﻮاﻓـﻖ ‪ 31‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »ﻻ‬ ‫ﻟﻺﻋﻼن واﻟﱰوﻳﺞ ورﻋﺎﻳﺔ اﻟﺘﺒﻎ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﺘﺒﻎ ﻣﻦ ﻣﺤﺎوﻻت ﺟﺴـﻮرة وﻣﺘﺰاﻳﺪة ﺑﻐﺮض‬ ‫ﺗﻘﻮﻳـﺾ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻃﺎرﻳﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺒﻎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺗﺸـ ّﻜﻠﻪ ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎوﻻت ﻋﲆ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﺗﻌﺎﻃـﻲ اﻟﺘﺒـﻎ ﻳﻤﺜﻞ أﺣـﺪ أﻫ ّﻢ‬ ‫أﺳﺒﺎب اﻟﻮﻓﺎة اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻮدي‬

‫وﺑـﺎء اﻟﺘﺒـﻎ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﺑﺤﻴﺎة ﻧﺤﻮ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻧﺴـﻤﺔ ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪600.000‬‬ ‫ﻧﺴﻤﺔ ﻣﻤّ ﻦ ﻳﻘﻀﻮن ﻧﺤﺒﻬﻢ ﻣﻦ ﺟ ّﺮاء اﻟﺘﻌ ّﺮض‬ ‫ﻟﺪﺧـﺎن اﻟﺘﺒﻎ ﻏﺮ اﻤﺒـﺎﴍ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﺑـﺎء ﺳـﻴﺤﺼﺪ‪ ،‬إذا ﻟـﻢ ﺗﺘﺨﺬ أﻳّـﺔ إﺟﺮاءات‬ ‫ﻟﻮﻗﻔـﻪ‪ ،‬أرواح ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ ﻧﺴـﻤﺔ ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫ﻋـﺎم ‪ ،2030‬ﻣﻨﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %80‬ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن‬

‫اﻟﺒﻠـﺪان اﻤﻨﺨﻔﻀﺔ اﻟﺪﺧﻞ واﻟﺒﻠﺪان اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﺗﺰاﻳﺪ ﻋﺪد اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫إﱃ اﻟﻮﻓـﺎء ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻛﺎﻣـﻞ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻹﻃﺎرﻳﺔ ﺑﺸﺄن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺒﻎ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن دواﺋـﺮ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﺒـﻎ ﺗﻀﺎﻋـﻒ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻘﻮﻳﺾ اﻤﻌﺎﻫﺪة‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‬

‫ﻗﺎﻣﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺪواﺋﺮ‪ ،‬ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻤﻨﻊ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد وﺿﻊ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮات اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺼﻮرة ﻋﲆ‬ ‫أﻏﻠﻔﺔ اﻟﺘﺒﻎ‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﻬﺎج اﻟﺘﻜﺘﻴﻚ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻤﺘﻤﺜّﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺎﺿﺎة اﻟﺒﻠﺪان اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﻌﺎﻫﺪات اﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬زاﻋﻤﺔ ��� ذﻟـﻚ أن اﻟﺘﺤﺬﻳﺮات ﺗﻘﻒ ﰲ‬ ‫وﺟـﻪ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟـﴩﻛﺎت اﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻋﻼﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ا ُﻤﺴﺠّ ﻠﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﺎً‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫دارﺳﻮ »ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫رﺑﻴﻌﺔ«‬ ‫ﻳﻮدﻋﻮن اﻟﺠﻬﻞ‬ ‫ﱢ‬

‫أﺑﻬﺎ‪-‬اﻟﴩق‬ ‫»اﻃﻠﺐ اﻟﻌﻠﻢ ﻣﻦ اﻤﻬﺪ إﱃ اﻟﻠﺤﺪ« ﻋﺒﺎرة رددﻫﺎ اﻤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﻔﺮح اﻟﺮﺑﻌـﻲ ﺑﻜﻞ ﻓﺮح وﴎور وﻫﻮ ﻳﻜﺘﺐ أول ﺣﺮف ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﻤﻪ ﻣﻊ ﺑﺪء اﻧﻄـﻼق ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﻤﺤﻮ اﻷﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﻘﻄﺎع ﺟﻤﻌﺔ رﺑﻴﻌـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻹدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴـﺮ‪ .‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوزه‬

‫اﻟﺴـﺘﻦ وﻓﻮات ﻣﺮﻛـﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺒﻜﺮ إﻻ أﻧـﻪ وﺟﺪ ﰲ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺘﻮدﻳـﻊ اﻟﺠﻬﻞ وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻃﻤﻮح اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﻟﻮ ﺟﺎء‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮاً‪ .‬ﻣﺜﻠﻪ ﺣﺴﻦ ﻋﲇ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ ‪،‬وراﺟﺢ ﻋﲇ ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫راﺟـﺢ ﻧﺎﻟﻮا ﻧﺼﻴﺒـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﻠـﻢ ﻣﺘﺠﺎوزﻳﻦ ﻋﻘﺒـﺎت اﻷﴎة‬ ‫وﻣﺸﺎﻏﻞ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن وﻗﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺟﺎء‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﻣﻊ ﻗﺮب اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪوا رﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ إﻛﻤﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻋﺰﻣﻬﻢ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪-‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫أوﺿـﺢ‬ ‫أﻣﺮاض اﻟﻨﺴـﺎء واﻟﻮﻻدة‬ ‫واﻟﻌﻘﻢ وأﻃﻔﺎل اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ذرﻳـﺔ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫وﻟﻴﺪ ﺣﻤﺪ اﻟﴩﻃﺎن‪ ،‬أن ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﻧﺠﺎح ﻋﻤﻠﻴﺎت أﻃﻔﺎل اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ‪.%60‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﴩﻃﺎن‬ ‫أن اﻟﻔﺸـﻞ اﻤﺘﻜـﺮر ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫أﻃﻔـﺎل اﻷﻧﺎﺑﻴـﺐ‪ ،‬ﻳﺮﺟـﻊ إﱃ‬ ‫ﻋﺪة أﺳـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺣـﻢ‪ ،‬ﻛﻮﺟـﻮد ﺗﻀﺨـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ‪ ،‬أو اﻟﺘﻬﺎﺑﺎت أو أﻟﻴﺎف‬ ‫رﺣﻤﻴـﺔ أو اﻟﺘﺼﺎﻗـﺎت‪ .‬وﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺸـﺨﻴﺺ ﻫﺬه اﻷﻣـﻮر ﺑﻌﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﻣﺜـﻞ )اﻤﻨﻈﺎر‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻲ و اﻷﺷﻌﺔ اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ و‬ ‫اﻷﺷﻌﺔ اﻟﺼﺒﻐﻴﺔ(‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﻌﻮد ﻓﺸـﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ إﱃ ﺑﻌـﺾ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨـﻊ اﻧﻐﺮاس‬ ‫اﻷﺟﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ارﺗﻔـﺎع ﺧﻼﻳـﺎ‬ ‫‪ NK‬وﻋـﺪم اﻧﺘﻈـﺎم ﺧﻼﻳـﺎ‬ ‫اﻻﻧﱰﻟﻮﻛـﻦ ‪ 12,15‬و‪،18‬‬ ‫وارﺗﻔـﺎع ﺧﻼﻳﺎ ‪1B‬اﻧﱰﻟﻮﻛﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﻘـﺺ ﺧﻼﻳـﺎ اﻧﺘﺮﻓﺮون ‪Y‬‬ ‫واﻧﱰﻟﻮﻛـﻦ ‪ ،10‬ﻛﺬﻟﻚ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻷروﻣﺎﻳﺘـﺰ‪.P4SO‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻋﻼﻗﺔ وﻃﻴﺪة‬ ‫ﺑـﻦ ارﺗﻔـﺎع ﻋﻮاﻣـﻞ اﻟﺘﺨﺜﺮ‬ ‫اﻤﺴﺒﺒﺔ ﻟﻺﺳـﻘﺎﻃﺎت اﻤﺘﻜﺮرة‬ ‫وﻋﺪم اﻧﻐﺮاس اﻷﺟﻨﺔ‪.‬‬

‫د‪ .‬وﻟﻴﺪ اﻟﴩﻃﺎن‬ ‫وأﺷـﺎر أن ﻫﻨﺎك أﺳـﺒﺎﺑﺎ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﻜﻮﻳـﻦ اﻷﺟﻨـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﺆدي إﱃ ﻓﺸـﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺸـﻜﻞ اﻟﺨﻠـﻞ اﻟﻮراﺛﻲ‬ ‫ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺐ اﻟﻜﺮوﻣﻮﺳـﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﻜﻮﻳـﻦ اﻷﺟﻨـﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣـﻼً ﻣﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻛﻔﻘﺪ أﺣﺪ أﺟﺰاء‬ ‫اﻟﻜﺮوﻣﻮﺳـﻮﻣﺎت أو اﺳﺘﺒﺪاﻟﻪ‬ ‫ﺑﻜﺮوﻣﻮﺳﻮم آﺧﺮ أو اﻧﻌﻜﺎس‬ ‫اﻟﻜﺮوﻣﻮﺳـﻮﻣﺎت أو ﺣـﺪوث‬ ‫ﺧﻠـﻂ ﰲ اﻟﱰﺗﻴـﺐ اﻟﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫ﻟﻠﻜﺮوﻣﻮﺳـﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻌﺘـﱪ اﻟﺰﻳـﺎدة‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﰲ اﻟﻘـﴩة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻟﺠﻨﻦ ﻋﺎﻣﻼً ﺳﻠﺒﻴﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻧﻐﺮاس اﻷﺟﻨـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﺗﻀﺨـﻢ اﻟﺒﻄﺎﻧـﺔ واﻟﺘﻬﺎﺑـﺎت‬ ‫ﻗﻨـﻮات ﻓﺎﻟـﻮب ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻔﺸﻞ اﻤﺘﻜﺮر‬ ‫ﻻﻧﻐﺮاس اﻷﺟﻨﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫وأوﺿـﺢ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺎن أن اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﻟـﺔ وﻋﻼﺟﻬـﺎ ﻳﻜـﻮن ﻣﻦ‬

‫ﺳﻴﻬﺎت ‪ -‬ﻣﻌﺼﻮﻣﺔ اﻤﻘﺮﻗﺶ‬ ‫أوﴅ ﻣﺴﺆول اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﻬﺎت ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺪﺑﻴﺲ ﺑﺎﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻤﻨﻊ وﺻﻮل ﻓﺮوس »ﻛﻮروﻧﺎ«‪ ،‬ﻟﻨﺰﻻء‬ ‫دور اﻹﻳـﻮاء ﻣـﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ وﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً » اﻟﻬﺪف ﻫﻮ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰﻳﻞ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺗﻄﻠﺐ ذﻟﻚ ﻣﻨﻊ أﻫﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺎرة«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺪﺑﻴـﺲ ﺧـﻼل اﺟﺘﻤـﺎع‬ ‫ﻃﺎرئ ﻟﻠﻜـﻮادر اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺑﻌﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻤﺠﻤﻊ اﻟﺼﺤﻲ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻻﺣـﱰازات اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻓﺮوس‬ ‫»ﻛﻮروﻧﺎ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻻ ﺗﻬﺪف‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ إﱃ ﻋﺰل اﻟﻨﺰﻻء‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ إﺑﻌﺎد ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻘﺎﺑﻠﻴـﺔ ﻧﻘﻠـﻪ ﻟﻠﻌـﺪوى ﻟﺒﻴﺌﺔ دور‬ ‫اﻹﻳﻮاء‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫وﻣﺄﻛﻞ وﺻﺤﺔ اﻟﻨﺰﻳﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺑﻴﺌﺔ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻹﻳﻮاء ﻻﺑﺪ أن ﺗﻜﻮن ﻣﺤﻤﻴﺔ ﻣﻦ أي ﻣﺴﺒﺒﺎت‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻨﻘﻞ اﻤﺮض ﻤﺤﻴﻄﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف » ﻣـﻦ اﻟﺴـﺬاﺟﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﲆ أﻧﻪ ﺷـﺎﺋﻌﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻣﻦ ﺗﻮﰲ ﺟﺮاء‬ ‫اﻤﺮض وﻫﻮ ﻣﺎﻳﺜﺒﺖ ﻋﺪم ﺻﺤﺔ اﻤﺰاﻋﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮل إن وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻫـﻲ ﻣﻦ وراءﻫﺎ »‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮّﻫﺎ ً إﱃ أن اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻈﻬﺮﻫﺎ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﺗﺠﺎه ﺗﺠﺎوب اﻟﻮزارة ﺳـﻴﺰﻳﺪ اﻟﺴـﻮء ﺳﻮءاً‪،‬‬ ‫ﻷن ذﻟﻚ ﺳـﻴﻌﺠﻞ ﺑﺎﻟﻜﺎرﺛﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺸـﻴﻊ ﺟﻮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﻠﻊ ﺑﱰوﻳﺞ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻐﻠﻮﻃﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﰲ ﺻﺎﻟـﺢ أي ﻣﻮاﻃﻦ ﻫﻮ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻤﺮض«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺪﺑﻴـﺲ أن » ﻛﻮروﻧـﺎ » ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻳﻌـﺪ ﰲ ﻃﻮر اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻦ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف ﺳـﻠﻮﻛﻪ وﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ ﺑﺪﻗﺔ وإﻳﺠﺎد‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎح اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﺼـﺪه‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أي‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﺘﺪاوﻟﻬـﺎ اﻟﺼﺤﻒ ﺣـﻮل اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪ ،‬أو اﻷﻋﺮاض‪ ،‬أو أي أﻣﺮ‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺪﺑﻴﺲ ﻳﴩح ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻻﺣﱰازات اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ‬ ‫آﺧـﺮ ﻫﻲ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻏﺮ ﻧﺎﺿﺠـﺔ وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎر ﻣﺎﺗﺒـﺖ ﺑﻪ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﺘﺄﻛﻴﺪه‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻻﺣﱰازات اﻤﻮﴅ ﺑﻬﺎ ﻻﺗﺘﻌﺪى‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺄي ﻣﺮض ﻣﻌ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻟﺘﻌﻘﻴﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ ﻧﺎدي‬ ‫ﻛﺘﺎب اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻤﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣـﻦ اﻷﻳﺘﺎم وذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪1200‬‬ ‫ﻣﺸـﱰك‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ارﺗﻔـﻊ ﻋـﺪد اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻷﺻﺤـﺎء اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ اﻟﻨﺎدي ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻪ‬ ‫إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 6700‬ﻃﻔﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ‪ 15-3‬ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﺣﺼﻠـﻮا ﻋـﲆ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 30‬أﻟـﻒ ﻛﺘﺎب ﻋﱪ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻻﺷـﱰاﻛﺎت اﻟﱪﻳﺪﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﺑﻬـﺪف إﻳﺼـﺎل اﻟﻜﺘـﺎب اﻤﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ ﺑﺄي ﻣﺪﻳﻨﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻧﺎدي ﻛﺘﺎب اﻟﻄﻔـﻞ ﻫﻮ ﻣﴩوع ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫ﻏﺮ رﺑﺤـﻲ‪ ،‬ﺗﺒﻨﺘﻪ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل داﺧﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﺧﺎرﺟﻬﺎ ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃﺎر ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﻪ إدارة اﻤﻜﺘﺒﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﻳﺔ واﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻄﻔﻞ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ إرﺳـﺎل ﻛﺘﺎﺑﻦ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻞ اﻤﺸـﱰك ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﺑﻞ ﻳﺘﻢ إرﺳﺎل ورﻗﺔ‬ ‫ﻧﺸـﺎط ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺬﻫﻨﻴﺔ واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ وﺑﻠﻎ ﻋﺪد أوراق اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻦ ﺑﺎﻟﻨـﺎدي ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫‪ 15085‬ورﻗـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إرﺳـﺎل ﻧﴩة‬ ‫ﻟﻶﺑـﺎء واﻷﻣﻬﺎت ﺗﺘﻨﺎول ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﰲ ﻓﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷﻃﻔﺎل وﺗﺸﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻻﻃﻼع‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ إدارة اﻟﻨﺎدي ﻋـﻦ ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ ﻛ ﱠﻤﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﻣﻦ أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮر اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﺗﺸـﻴﺪ ﺑﺎﻟﺪﻗﺔ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻤﺮﺳﻠﺔ ﻷﻃﻔﺎﻟﻬﻢ وﺗﻨﻮع ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺗﻬﺎ‬

‫وﺗﺆﻛﺪ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻮاة ﻹﻧﺸﺎء ﻣﻜﺘﺒﺎت ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪى ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻷﴎ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت إدارة ﻧﺎدي ﻛﺘﺎب اﻟﻄﻔﻞ إﱃ أن‬ ‫إﻳﺼﺎل اﻟﻜﺘـﺎب ﻟﻠﻄﻔﻞ رﻏﻢ أﻫﻤﻴﺔ ذﻟﻚ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻬـﺪف اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻞ إن‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻫﺪاﻓﺎ ً ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ وﻧﻔﺴﻴﺔ أﺧﺮى ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻧﺘﻤﺎﺋﻪ‬ ‫إﱃ ﻧـﺎ ٍد ﺧـﺎص ﺑـﻪ ووﺻﻮل ﻇـﺮف ﺑﺮﻳﺪي‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻪ ﻣﻤـﺎ ﻳﺸـﻌﺮه ﺑﺄﻫﻤﻴﺘـﻪ واﺳـﺘﻘﻼﻟﻪ‬ ‫وﻣﻜﺎﻧﺘﻪ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ إدارة اﻟﻨـﺎدي أﻧﻬﺎ ﺗﺘﻄﻠﻊ إﱃ‬ ‫اﺷـﱰاك ﺟﻤﻴﻊ اﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨﺎدي ﻛﺘـﺎب اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﺗﺘﻄﻠﻊ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً إﱃ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬و ﰲ اﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرات اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫»اˆﺻﻢ« ﻋﻈﻴﻢ وﻳﺸﻌﺮه ﺑﺎﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ‪ :‬دور أﺳﺮة‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ـ رﺣﻤﺔ آل رﺟﺐ‬

‫ﻳﺤﺘﺎج اﻟﻄﻔﻞ اﻤﻌﺎق ﺳﻤﻌﻴﺎ ً إﱃ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬

‫ذﻛـﺮت اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ اﻟﺴـﻤﻊ واﻟﻨﻄـﻖ ﰲ اﻟﺮوﺿﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻟﻴﲆ ﺣﺴـﻦ اﻤﻌﻠـﻢ‪ ،‬أن اﻟﺪور اﻟـﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫أﴎة اﻟﻄﻔـﻞ اﻤﻌـﺎق ﺳـﻤﻌﻴﺎ ً ﻋﻈﻴﻢ‪ ،‬وﻳﺸـﻌﺮه ﺑﺎﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫ﻤﺠﺘﻤﻌﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﻄﻔﻞ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻤﺒﻜﺮ واﻟﻜﺸﻒ اﻤﺴﺘﻤﺮ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻌﻲ اﻟﻠﻔﻈﻲ اﻟـﺬي ﻳﺨﻮﻟﻪ ﻻﻛﺘﺴـﺎب اﻤﻬﺎرات اﻟﺴـﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻔﻈﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻠﺤﺎق ﺑﺄﻗﺮاﻧﻪ اﻷﺳـﻮﻳﺎء ﰲ ﻫﺬه اﻤﻬﺎرات‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن أﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻴﻪ اﻤﻌﺎق ﺳﻤﻌﻴﺎ ً ﻫﻮ دﻋﻢ اﻷﴎة‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻷﻫﻞ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻟﻠﻄﻔﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎق ﺳـﻤﻌﻴﺎً‪ ،‬وﰲ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻟﺘﺤﺪث‬ ‫ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وﻣﺤﺎورﺗﻪ وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺼﺤﻴﺢ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰﺿﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺨـﺎرج اﻟﺤﺮوف ﺧـﻼل اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻗـﺮاءة اﻷم ﻗﺼﺔ‬ ‫ﻟﺼﻐﺮﻫـﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻮم ﻛﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﺪﻟﻴـﻞ واﻟﺘﺤﻔﻴﺰ«‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻨﻮادي واﻟـﺪورات اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ اﻤﻔﻴﺪة ﻟﻠﻄﻔﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎق ﺳﻤﻌﻴﺎً؛ ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻌﻮد ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻻﺧﺘﻼط ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﻪ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن ذﻟﻚ ﻳﺒﻌﺚ ��� اﻟﻄﻔﻞ ﻧﺸﺎﻃﺎ ً وﺣﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻸﺳـﻄﺢ واﻷﺷـﻴﺎء اﻤﺎدﻳﺔ‪ ،‬واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻈﺎﻓـﺔ اﻟﻴـﺪ واﻟﻮﺟـﻪ ﰲ ﺣـﺎل اﻤﺼﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﺒﻴﻞ ﻤﻨﻊ اﻧﺘﻘﺎل أي ﻋﺪوى‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﺑﻴـﺲ » ﻛﻮروﻧﺎ ﻳُﻌـﺮف ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬و ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ان ﺗﻜﻮن ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﺑﻔﺮوس‬

‫اﻟـﺰﻛﺎم اﻤﻌﺘﺎد ﺛـﻢ ﻳﺘﻐﺮ اﻟﻔـﺮوس ﺑﺪاﺧﻞ‬ ‫ﺟﺴـﻤﻚ ‪ ،‬واﻤﻮﴅ ﻓﻴـﻪ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة ﻫﻮ‬ ‫إن ﻛﺎﻧـﺖ اﻷﻋﺮاض ﻋﺎدﻳﺔ ﻓﻼﺑﺪ ﻣﻦ اﻻﺣﱰاز‬ ‫ﺑﺎﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻦ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت وﻟﺰوم اﻤﻨﺰل ﻟﺤﻦ‬ ‫زواﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ إن ﻛﺎﻧـﺖ اﻷﻋـﺮاض ﴎﻳﻌﺔ‬ ‫وﻣﺘﻼﺣﻘـﺔ وأﺑﺮزﻫـﺎ اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﻀﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔـﺲ ﻓﻬـﻲ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﻮﺟـﻪ ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﻋﺎﺟﻠـﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻋـﲆ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﰲ ﺣﺎل اﻻﺷـﺘﺒﺎه اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻤﺨﱪﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬ ‫ووﺿﺢ« ﰲ ﻇـﻞ ﻫﺬه اﻟﻈﺮوف ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨـﻊ اﻟﻌﺪوى ﺑﺎﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻨﻤﻂ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻴـﺎة‪ ،‬وﻟﺴـﻨﺎ ﺿﺪ اﻟﻌﻼﺟـﺎت اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﱪودﻛﺎﺳـﺖ وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻛﺎﻟﻨﺼـﺢ ﺑﺘﻨـﺎول ﺧـﴬاوات ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﺎﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻫﻲ أﺷـﻴﺎء ﻣﻔﻴﺪة ﺗﻘـﻮي ﻣﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺠﺴـﻢ وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﻼﺟﺎت‬ ‫ﻣﺤﺪدة‪ ،‬أو ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻛﻮروﻧﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف » ﻫﻨﺎك أﻧﺎس ﺗُﺸﻜﺮ ﻟﺤﺮﺻﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗـﺪاول اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ وﻟﻜﻦ ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺄﻧـﻲ ﻋﻨـﺪ ﻧـﴩ أي أﺧﺒـﺎر ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺊ ﻣﻨﻬـﺎ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻮﻓﻴـﺎت ﺟﺮاء‬ ‫اﻤﺮض ﻷﻧﻬـﺎ ﻟﻦ ﺗﺘﺴـﺒﺐ إﻻ ﺑﺎﻟﻬﻠﻊ واﻟﺬﻋﺮ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﻓﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻏﺮ ﻣﻮﺛﻘﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن اﺟﺘﻬﺎدا ً ﻟﻴﺲ ﰲ ﻣﺤﻠﻪ‪ ،‬وﻣﺎﻧﻨﺼﺢ‬ ‫ﺑﻪ اﻟﻴﻮم ﻫـﻮ اﻋﺘﻤﺎد ﻧﻤﻂ ﺣﻴـﺎة أﻓﻀﻞ ﻷن‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺘـﻲ ﻧﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻵن ﻫـﻲ أﺣـﺪ أﻫﻢ‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻧﺘﺸـﺎر اﻤﺮض‪ ،‬واﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ ﻻﺗﻠﺘﺰم‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ وﺗﻘﻮم ﺑﺄﺷـﻴﺎء ﻏﺮ‬ ‫ﴐورﻳﺔ ﻟﺤﻴﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ ﺗﻘﻠﻴﺪ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻴﺲ إﻻ ﻛﺎﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﺴـﻮق ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻤﺰدﺣـﻢ‪ ،‬أو اﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻤﺄﻛﻞ واﻤﴩب«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺗﺘﻄﻠـﺐ اﺗﺨﺎذ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﻹﻧﻘﺎذﻫـﺎ ﻣـﻦ أي ﺗﺤـﺪّ‪ ،‬ﺑﺘﻘﻮﻳـﺔ اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ واﺗﺨﺎذ ﻗﺮارات ﺣﻜﻴﻤﺔ ﻟﻠﺤ ﱢﺪ ﻣﻦ‬ ‫أي ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫اﺷﺘﺮاك ﺧﻴﺮي ˆﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ١٢٠٠‬ﻳﺘﻴﻢ ﻓﻲ ﻧﺎدي ﻛﺘﺎب اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻹﻳﺠﺎد ﻧـﺎ ٍد ﺧـﺎص ﺑﻜﺘـﺐ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ اﺷﱰاك ﺳـﻨﻮي رﻣﺰي وإرﺳﺎﻟﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ ﻣﻄﻠﻊ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ﻫﺠﺮي ﻟﻠﻄﻔﻞ اﻤﺸﱰك‬ ‫‪ ،‬ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻻﺷـﱰاﻛﺎت ﻟﻠﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮوﺿـﺎت ودور ﺗﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘـﺮآن ‪27‬‬ ‫اﺷـﱰاﻛﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻨـﴩات اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬـﺎ ﻋﱪ اﻟﺰﻳـﺎرات اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻨـﺎدي ‪ 10000‬ﻧـﴩة ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﺑﻄﺒﺎﻋﺔ ‪ 5000‬ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ دﻟﻴﻞ ﻧﺎدي ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ اﻟـﺬي ﻳﻘـﺪم ﻟـﻜﻞ ﻣﺸـﱰك وﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ إدارة ﻧـﺎدي ﻛﺘـﺎب اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أن ﻧﺠﺎح اﻟﻨﺎدي ﰲ‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺪﺑﻴﺲ‪ :‬ﻳﺠﺐ اﺗﺨﺎذ ﺗﺪاﺑﻴﺮ ﻟﻤﻨﻊ وﺻﻮل‬ ‫»ﻛﻮروﻧﺎ« ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت أﻃﻔﺎل اˆﻧﺎﺑﻴﺐ ﻧﺎﺟﺤﺔ‬ ‫وﺗﻀﺨ˜ ﻢ ﺑﻄﺎﻧﺔ اﻟﺮﺣﻢ ﺳﺒﺐ ﻓﺸﻠﻬﺎ‬ ‫ﺧـﻼل إﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻤﻨﻈﺎر‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻲ اﻟﺘﺸـﺨﻴﴢ وﻋﻼج‬ ‫أي ﺧﻠـﻞ ﻗـﺪ ﻳﻮﺟـﺪ داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺮﺣـﻢ‪ ،‬وإﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺌﺼﺎل اﻷﻟﻴـﺎف اﻟﺮﺣﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ و ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻀﻐـﻂ ﻋـﲆ ﺑﻄﺎﻧـﺔ اﻟﺮﺣﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺑﻄﺎﻧﺔ اﻟﺮﺣﻢ‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ أو اﻟﺮﻗﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ‬ ‫ﻋﻦ ‪7‬ﻣﻠـﻢ‪ ،‬وأﺷـﺎر أن أدوﻳﺔ‬ ‫اﻻﺳـﱰوﺟﻦ ﺗﻌﻄـﻲ ﻧﺘﺎﺋـﺞ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﺗﺼﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺤﻤﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ إﱃ ‪.%43‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺨﻠﻞ ﰲ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻤﻨﺎﻋـﻲ أﺣـﺪ أﻫـﻢ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻟﻔﺸﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﻮرﻳـﺪي ﺑﺎﻷﻣﻴﻨﻮﺟﻠﻮﺑﻴﻮﻟـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷدوﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻋﻄـﺖ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﻟﻌـﻼج ﺑﺄدوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺘﺪوﻳﺪات واﻻﺳـﱪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه إﱃ أﻫﻤﻴﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻷﺟﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ أي ﺧﻠـﻞ وراﺛﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﺮوﻣﻮﺳـﻮﻣﺎت‪ ،‬وإﺟـﺮاء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﱰﻗﻴـﻖ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‬ ‫ﻟﺠﺪار اﻟﺠﻨﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺛﻘﻮب ﺻﻐـﺮة ﺑﺎﻟﻠﻴﺰر‪ ،‬وﻧﻘﻞ‬ ‫اﻷﺟﻨـﺔ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺨﺎﻣـﺲ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺌﺼﺎل ﻗﻨـﻮات ﻓﺎﻟـﻮب‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﻀﺨﻤﻬـﺎ واﻣﺘﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﻮاﺋﻞ ﺗﻤﻨﻊ اﻧﻐﺮاس اﻷﺟﻨﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﴐورة ﺗﻐﻴـﺮ‬ ‫اﻷدوﻳـﺔ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻓﺸﻠﻬﺎ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪام أدوﻳﺔ‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ أﺧﺮى‪.‬‬

‫اﻟﺪراﺳﺔ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﺳﻨﺤﺖ ﻟﻬﻢ اﻟﻔﺮﺻﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻫﺎﺷـﻢ ﺑﻦ ﻋـﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻧﺘﻈﻢ ﻓﻴﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 450‬دارﺳـﺎ ً ﰲ ‪ 12‬ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﺑﻘﻄـﺎع ﺟﻤﻌـﺔ رﺑﻴﻌﺔ وﺗﻨﻔـﺬ ﺿﻤﻦ اﻫﺘﻤـﺎم وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻷﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫اﻟﺴﻤﻴﺢ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻌﻮدة ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻣﻦ رﺣﻠﺘﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻟﻴﻮان‬ ‫ﻟﻸﻏﺬﻳـﺔ ﻳﻮﺳـﻒ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺴـﻤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﻘﻴﻘﻪ اﻤﺤﺎﴐ ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﺻﻼح اﻟﺴـﻤﻴﺢ ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ رﺣﻠﺘـﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺘﻲ‬

‫اﺳﺘﻐﺮﻗﺖ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﺗﻤﻜﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺠـﺎز رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮراة‪ ،‬وﺣﴬ ﺣﻔﻞ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎء اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ ﻣﺘﻨـﺰه اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫ورؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻷﺣﺴـﺎء وأﺳـﺎﺗﺬة ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺴﻤﻴﺢ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻀﻮر ﺣﻔﻞ اﻟﻌﺸﺎء‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺨﺮﻳﺠﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫ُﻧ ُﺬر ﺗﻠﻮح‪..‬‬ ‫وﺗﻔﺮﻳﺦ!‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮوﻳﺴﺎن إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻟﻮاء‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬ ‫ﺗُ ﱢ‬ ‫ﺒـﻦ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ّ ،‬‬ ‫أن ﻋﺪد ﺳـﻜﺎن اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻗﺪ ﺗﺠﺎوز ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﻨﴫم‪ ،‬وﺗُﺒﻦ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬أن اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﻬﻮﻟﺔ ﰲ زﻳﺎدة أﻋﺪاد اﻤﻮاﻟﻴﺪ‪ ،‬ﺗﻘﻊ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻔﻘﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أن ﻫﻨـﺎك زﻳـﺎدة ﻛﺒـﺮة ﰲ أﻋـﺪاد اﻟﺴـﻜﺎن‪،‬‬ ‫ﻳﺼﺎﺣﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ‪ ،‬ﻧﻘـﺺ ﻣﺨﻴـﻒ ﰲ اﻤـﻮارد اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺪاﺧﻴـﻞ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻧﻘـﺺ ﰲ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﺷـﺢ ﰲ‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﴩب‪ ،‬وﺗﻀﺎؤل ﰲ اﻤﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰراﻋﺔ‪.‬‬ ‫إذا ﺗﺄﻣﻠﻨﺎ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻧﻈﺮﻧﺎ إﱃ اﻟﺘﺴـﺎرع اﻟﺮﻫﻴﺐ ﰲ وﺗﺮة‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻨﺎ أن اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﰲ ﻣﻬﺐ اﻟﺮﻳﺢ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻋﻴـﺶ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‪ ،‬ﺗﺼﻞ إﱃ أﻓـﻮاه اﻟﺠﺎﺋﻌﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫أﺻﺒﺢ أﻣﺮا ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻨﺬر ﺑﺨﻄﺮ ﻗﺎدم‪ ،‬ﻳﻬﺪد‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ اﻷﻋﻮام اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻼ أدﻧﻰ ﺷـﻚ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻻﻧﻔﺠـﺎر اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻻﻧﺨﻔﺎض ﰲ اﻤﻘﻮﻣـﺎت اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻫـﺬه اﻟﻄﻔـﺮة اﻤﺮﻋﺒـﺔ ﰲ )ﺗﻔﺮﻳـﺦ(‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬دون ﺗﻨﻈﻴﻢ أو ﺗﺮﺷﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﺰداد اﻟﺨﻄﻮرة إذا ﺗﻌـ ّﺮض اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﴚء ﻣﻦ اﻟﻨﻜﺒﺎت‪،‬‬ ‫أو اﻟﺤـﺮوب‪ ،‬أو اﻟﻜـﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ أﻣـﻮر ﺣﺎدﺛﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻣﺤﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺨﺼﻮﺑﺔ اﻟﺘﻨﺎﺳـﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻌﺪم ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﺤﻴﺎة اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ ﺑﺪأ ﻳﺸﻬﺪ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻟﻘﻼﻗﻞ واﻟﻔﺘﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﺿﻄﺮاﺑﻪ‪ ،‬وﺗﺪﻫـﻮر أوﺿﺎﻋﻪ اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ‪ ،‬إذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻵن‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬واﻟﻘﺮﻳﺐ ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﺧﻄـﺮ‪ ،‬إن ﻟـﻢ ﻳﻘـﻢ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن واﻤﺨﺘﺼـﻮن‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻮن ﺑﺠﻬﻮد ﺟﺒّﺎرة ﻻﺣﺘﻮاء اﻷزﻣﺔ ﻗﺒﻞ اﻧﻔﺠﺎرﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻨُﺬُرﻫﺎ ﺗﻠﻮح ﰲ اﻷﻓﻖ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻟﻦ ﻳﻨﻔﻊ اﻟﻨﺪم!‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻛﻠﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم – اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن‬ ‫– ﺑﺘﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻼﺑﻬﺎ واﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﴩة ﻣﻦ ﻃﻼب ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺪﺑﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ‪ ،‬ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺒﱰول‬ ‫واﻤﻌﺎدن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴـﻠﻄﺎن‬ ‫وﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﻓﺞ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻀﻮر ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻵﺑﺎء واﻷﻣﻬﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ‪.‬‬

‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﻠﻮاء اﻟﺮوﻳﺴﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ّ‬ ‫اﻟﴩق ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻـﺪور اﻷﻣـﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬‬ ‫ﻗﻠﺪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺮوﻳﺴﺎن ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺳﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ رﺗﺒﺔ ﻟﻮاء‪ .‬وﻫﻨّﺄه‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﱰﻗﻴﺔ داﻋﻴﺎ ً ﻟﻪ أن ﺗﻜـﻮن ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﻪ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻟﻌﻄﺎء ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﺷـﻜﺮ اﻟﻠﻮاء اﻟﺮوﻳﺴـﺎن اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ وﻗﺎل إﻧﻬـﺎ داﻓﻊ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺮﺷﺎن ﻣﺪﻳﺮ ًا‬ ‫ﻟﻤﺮور اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر ﻗـﺮار‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮور ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺮﺷـﺎن‬ ‫ﻣﺪﻳﺮا ً ﻤـﺮور ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﱪ ﺧﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﻴﺪ ﺣﺴﻦ ﻣﺒﺎرك ‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫إﱃ إدارة ﻣﺮور ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻳﺼﺎﻓﺢ أﺣﺪ اﻟﺪﻛﺎﺗﺮة‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮﺷﺎن‬

‫اﻟﺰاﻳﺪي ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬

‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺨﺮج ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺣﻲ اœﺳﻤﻨﺖ ﱢ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﻬﺎت ﻳﺘﺎﺑﻌﻦ وﻳﻮﺛﻘﻦ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻟﺨﺮﻳﺞ أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب وﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻊ ﺷﻘﻴﻘﺘﻪ‬

‫اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﻔﺎروق ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﻨﺎﺟﺤﻴﻦ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﺻﺪرت ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫أﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﺨﺮج ﻋـﲆ ﺗﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻷﺳـﻮاق ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺰاﻳﺪي ﻣﻦ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﻌﺎﴍة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺰاﻳـﺪي أن ﻫـﺬه اﻟﱰﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺣﺎﻓـﺰا ً ﻟﺒـﺬل ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰاﻳﺪي‬ ‫‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺷـﻜﺮ أﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋـﲆ دﻋﻤﻪ‬ ‫ﻤﻨﺴﻮﺑﻲ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺳﻌﻴﺎ ً إﱃ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻷداء ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻨﺰي ﻳﺘﻠ ﱠﻘﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻨﺠﺎح أﺑﻨﺎﺋﻪ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ أﺣﺪ اﻟﻄﻼب اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ ﺣـﻲ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﺣﻔـﻞ‬ ‫ﺗﺨـﺮج ﻃـﻼب اﻟﺼـﻒ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﺑﺤﻀـﻮر ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛـﺔ وأوﻟﻴـﺎء‬ ‫اﻷﻣـﻮر واﺷـﺘﻤﻞ اﻟﺤﻔـﻞ ﻋﲆ ﻋﺪة‬ ‫ﻓﻘـﺮات ﻧﻔﺬﻫـﺎ ﻣﻌﻠﻤـﻮ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫وأﴍف ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫ﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺤﺴـﻦ ﺣﺎزت ﻋﲆ‬ ‫ّ‬ ‫وﻋـﱪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫إﻋﺠـﺎب اﻟﺤﻀﻮر‬

‫أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺺ ﺷـﻜﺮﻫﻢ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮﻫـﻢ ﻹدارة اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺒﺎدرة ﻏﺮ اﻤﺴﺘﻐﺮﺑﺔ وﺗﻤﻨﻮا‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻣﺰﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى ّ‬ ‫ﻋـﱪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ ﺑﺮؤﻳـﺔ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ اﻟﻄـﻼب ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺤﻔـﻞ‬ ‫وﻫﻢ ﺧﺮﻳﺠـﻮن واﻟﻔﺮﺣﺔ ﺗﻐﻤﺮﻫﻢ‬ ‫وﺳـﺄﻟﻮا اﻤﻮﱃ أن ﻳﻮﻓﻘﻬﻢ ﻟﻜﻞ ﺧﺮ‬ ‫وﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺤﻔـﻞ ُﻛ ِﺮم اﻟﺨﺮﻳﺠﻮن‬ ‫واﻤﺘﻔﻮﻗـﻮن واﻟﺘﻘﻄـﺖ اﻟﺼـﻮر‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ‪.‬‬

‫أﻗﺎﻣﺖ ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﻔﺎروق اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻲ ‪ ،91‬ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻟﺴـﺎدس‪ ،‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫اﻷﻧﺼـﺎري ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻟـﻪ إن ﻫﺆﻻء‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻠـﺬات أﻛﺒﺎ ِد ُﻛﻢ ؛ ﻃـﻼبُ اﻟﺼﻒ‬ ‫ﻫـﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ؛ ﻳﻨﺘﻈﺮون ﺑﻔـﺎرغ اﻟﺼﱪ؛‬ ‫أن ﻳﻈﻬَ ـﺮوا أﻣﺎﻣَﻜـﻢ‪ ،‬وﻫـﻢ ﱢ‬ ‫ﻳﻌـﱪون‬ ‫ﻋـﻦ ﻓﺮﺣﺘﻬـﻢ ﺑﻘﺪوﻣﻜﻢ ‪ ،‬وﻳ ِ‬ ‫ُﺮﺳـﻠﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺨ ﱡﺮﺟﻬﻢ ؛ ﺛﻢ‬ ‫إﻟﻴﻜـﻢ‬ ‫أﻟﻘـﻰ اﻟﻄﺎﻟﺐ أﻧﺲ ﺧﻠﻴـﻞ ﻋﻨﺎﻳﺔ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ اﻟﻄﻼب‪ ،‬وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻄـﻼب واﻟﺘﻘـﺎط اﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﲇ اﻟﻌﻨﺰي ﻣﻊ إﺑﻨﻪ ﻧﻔﻞ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻄﺎﻟﺐ أﻧﺲ ﺧﻠﻴﻞ‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺮاﺋـﺪ ﻋـﲇ اﻟﻌﻨـﺰي اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻧﺠـﺎح اﺑﻨﻪ ﻧﻔﻞ واﺑﻨﺘـﻪ رﻳﻔﺎل ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗﺎم اﻻﺑـﻦ ﻧﻔﻞ ﺑﺘﻮزﻳـﻊ اﻟﺤﻠﻮى‬ ‫واﻹﻫﺪاءات ﰲ ﻣﻌﺮض ﺣﺮس اﻟﺤﺪود وﺧﻔﺮ اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻧﺠﺎﺣﻪ وﻧﺠﺎح ﺷﻘﻴﻘﺘﻪ‪.‬‬

‫اﺑﻦ ﻣﺸﻬﻮر إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﻤﻄﻴﺮي‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رزق ﺻﺎﻟـﺢ ﻋـﻮاض اﻤﻄﺮي أﺣﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻗﺎﻋـﺪة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﺠﺪة ﻣﻮﻟﻮدا ً ﺟﺪﻳﺪا ً اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫ﻟﻴﻨﻀﻢ إﱃ ﺷـﻘﻴﻘﻴﻪ ﻋﺎﻳﺾ وأﻧﺲ‪ .‬اﻤﻄﺮي وﻋﺪ اﻟﺰﻣﻼء ﺑﻮﻟﻴﻤﺔ‬ ‫ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻣﻊ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪ ر اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﱰﻗﻴـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫إﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻣﺸـﻬﻮر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إﱃ‬ ‫رﺗﺒـﺔ ﻋﻘﻴﺪ وﻗﻠـﺪه اﻟﺮﺗﺒﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮوﻳﺴﺎن ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة ﺳـﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﺗﻜـﻮن ﺣﺎﻓـﺰا ً ﻟﻪ ﻟﺒﺬل‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫وﻗـﺪ ﺷـﻜﺮ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﺑﻦ ﻣﺸـﻬﻮر‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ وﻗـﺎل إﻧﻬﺎ داﻓﻊ‬ ‫ﻗﻮي ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺑﺬل اﻟﻌﻄﺎء اﻤﺘﻮاﺻﻞ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫تصافينا‬

‫تجربتي‬

‫لجوء‬ ‫لموقع‬ ‫زواج‬

‫اختيار الزوج قائم على حسن أخاقه وليس على ماله وغناه‬ ‫يحرز الش�خص من الزواج نصف دينه‪ ،‬فهو س�نّة‬ ‫رعها اإس�ام ليعف امرء نفس�ه‪ ،‬أي أنه نصف مكارم‬ ‫اأخ�اق‪ .‬وي الن�اس من قديم الزم�ان ضعاف اأخاق‪،‬‬ ‫والهمم‪ ،‬قرت بهم عقولهم ع�ن فهم الحقائق‪ ،‬فجعلوا‬ ‫الزواج وس�يلة للغن�ى‪ ،‬وقضاء الوطر‪ ،‬ف�أر أن يكون‬ ‫امال رطاً‪ ،‬فيم�ن يقبله زوجا ً ابنته‪ ،‬ومنهم من ظن أن‬ ‫الحياة س�معة وجاه‪ .‬وا شك أن ذلك عن الخطأ‪ ،‬فيجب‬ ‫أن يك�ون الزواج مبني�ا ً عى الصف�ات الكريمة وامعاني‬ ‫الجميلة‪ ،‬واأخاق الطيبة‪ ،‬إن اإسام دين امروءة العالية‬ ‫والخل�ق الرفيع‪ ،‬ولذلك تج�د أن دينن�ا الحنيف فيه من‬ ‫اأمور الجميلة التي قد يغفل عنها كثر من الناس ي ظل‬ ‫بعض العادات والتقاليد التي ا تتناسب مع ما هو مقرر‬ ‫وموجود بالريعة اإس�امية‪ ،‬ولذلك نريد أن نتأمل هذا‬ ‫الحديث وهذا اموقف الرائع الذي ّ‬ ‫يبن لنا كمال ريعتنا‪.‬‬ ‫فق�د روى البخ�اري ي صحيحه ي كتاب أس�ماه‪( :‬باب‬ ‫عرض اإنس�ان ابنته أو أخته عى أهل الخر)‪ .‬وذكر فيه‬ ‫أن عم�ر ب�ن الخطاب حن تأيمت حفص�ة بنت عمر من‬ ‫خني�س بن حذافة الس�همي‪ ،‬وكان من أصحاب رس�ول‬ ‫الله فتوي ي امدينة‪ ،‬فقال عمر بن الخطاب‪ :‬أتيت عثمان‬ ‫ب�ن عفان فعرضت عليه حفصة فقال س�أنظر ي أمري‪،‬‬ ‫فلبث�ت لياي ثم لقيني فقال‪ :‬قد بدا ي أن ا أتزوج يومي‬ ‫هذا‪ ،‬فقال عمر‪ ،‬فلقيت أبا بكر الصديق فقلت‪ :‬إن ش�ئت‬ ‫زوجت�ك حفص�ة بنت عم�ر فصمت أبو بك�ر فلم يرجع‬ ‫إى يء وكن�ت أوجد عليه مني ع�ى عثمان‪ ،‬فلبثت لياي‬ ‫ثم خطبها رس�ول الله فأنكحتها إياه)‪ .‬وا ش�ك أن مثل‬ ‫تل�ك امبادرات لها إيجابيات عدي�دة أهمها ضمان لزواج‬ ‫الصالحن بالصالحات‪.‬‬ ‫وقل�ة الخاف�ات اأري�ة وامش�كات ااجتماعية‪.‬‬ ‫وإنش�اء جيل صالح وعابد لله ج ّل وعا إى غر ذلك من‬ ‫الفوائد ااجتماعية‪.‬‬

‫تغريدات أسرية‬

‫أنا أبلغ من العمر ما يقارب‬ ‫ال�‪ 27‬س�نة‪.‬لم أرتب�ط إى اآن‪،‬‬ ‫ورت أخ�ى ع�ى نف�ي من‬ ‫الفتنة ي ظل ما نراه ونعايش�ه‬ ‫ي أيامن�ا هذه‪ .‬ونظ�را ً أن عدد‬ ‫الذين يتقدم�ون لخطبتي قليل‬ ‫(بحك�م كوني طبيب�ة وأدرس‬ ‫اماجس�تر أيض�اً)‪ ،‬ونظرا ً أني‬ ‫لم أجد من بن هذا العدد القليل‬ ‫م�ن أرى خلقه ودين�ه‪ ..‬لهذه‬ ‫اأس�باب انضممت أحد مواقع‬ ‫ال�زواج عى النت‪ ،‬وه�ذا اموقع‬ ‫في�ه رقاب�ة ش�ديدة وصارمة‪،‬‬ ‫وا يس�محون بالتواص�ل ب�ن‬ ‫الرجل وامرأة إا بروط وقيود‬ ‫ورس�وم‪ ..‬يتق�دم ي من خال‬ ‫هذا اموقع ش�باب أحسبهم عى‬ ‫خ�ر‪ ،‬وأظنهم مناس�بن جدا‪..‬‬ ‫ولك�ن هن�اك مش�كلة واحدة‪،‬‬ ‫وه�ي أنهم مقيمون ي محافظة‬ ‫غ�ر محافظتي‪ ،‬ب�ل ومنهم من‬ ‫يعم�ل خ�ارج بل�دي ويريد أن‬ ‫يأخ�ذ زوجت�ه معه‪ .‬أن�ا اآن ي‬ ‫حرة م�ن أمري‪ ،‬فأنا أعلم جيدا ً‬ ‫أن أم�ي تريدن�ي بجانبها‪ ،‬فأنا‬ ‫ابنته�ا الوحي�دة فه�ي ا تكاد‬ ‫تطيق فراقي‪ ،‬فهي تشعر دائما ً‬ ‫أن�ي مؤنس�تها‪ ،‬وتت�أذى إذا ما‬ ‫أتان�ي من يري�د أخ�ذي بعيدا ً‬ ‫ع�ن محافظتي‪ ،‬فه�ي تريدني‬ ‫أن أبق�ى ي نف�س امحافظ�ة‬ ‫بجوارها‪ ..‬ولكن إى متى؟ صار‬ ‫عم�ري س�بعة وعري�ن عاماً‪،‬‬ ‫ورت أخى عى نفي والله‪..‬‬ ‫توجه�ت إى رب�ي بقي�ام الليل‬ ‫واإخ�اص ي الدع�اء‪ .‬والحمد‬ ‫لل�ه جاء م�ن يطلب ي�دي وهو‬ ‫من اأقرباء‪ ،‬وقد وجدته ملتزما ً‬ ‫ومخلصا ً وطيبا ً وكريماً‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫• أسعد النساء من تفوز بقلب‬ ‫رجل عفيف نقي استجاب أمر الله‬ ‫ولم يدنس قلب�ه بخيانات محرمة‬ ‫ولم يستهلك مش�اعره مع امرأة ا‬ ‫تحل له‪.‬‬ ‫• نافذة ‪ ..‬أفراد عائلتك ا ذنب‬ ‫له�م بضغ�وط العمل‪ ،‬فح�اول أا‬ ‫يؤثر ذلك عليهم‬

‫مستشارك‬

‫لم أحمل وأخاف الطاق‬ ‫• متزوجة منذ ثماني س�نوات‪ ،‬ولم أحم�ل إى اآن‪ ،‬وقد قمت‬ ‫بعم�ل كل الفحوص�ات‪ ،‬ولك�ن دون جدوى‪ .‬وأخ�اف أن يطلقني‬ ‫زوجي لهذا السبب‪ ،‬فماذا أفعل‪.‬‬ ‫ الج�واب‪ :‬أخت�ي الكريم�ة‪ ،‬تأم�ي مع�ي قوله تعاى ي س�ورة‬‫الش�ورى‪« :‬لله ملك الس�موات واأرض يخلق ما يش�اء يهب من يش�اء‬ ‫إناثا ً ويهب من يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانا ً وإناثا ً ويجعل من يشاء‬ ‫عقيما ً إنه علي ٌم قدير»فكل عطاء منه أو منع هو بعلمه س�بحانه وتعاى‬ ‫وقدرته‪ ،‬ومن يعلم الخر لنا وما فيه مصلحتنا نحن أم من َخ َل َقنَا؟‬ ‫إن من تمام الس�عادة ي هذه الدنيا ه�و الرضا بقضاء الله وقدره‬ ‫وإن كرهته أنفس�نا‪ ،‬وامسلم ا يُشاك بش�وكة إا ويكفر الله تعاى عنه‬ ‫بها من الذنوب كثراً‪ ،‬ويرفع درجته ي اآخرة‪ ،‬فما ظنك ِ‬ ‫وأنت تصرين‬ ‫عى ه�ذه العاطفة امتوق�دة بداخلك ليل نهار‪ ،‬وما أعظ�م أجرك ِ‬ ‫وأنت‬ ‫تحتسبن األم عند الله تعاى‪ ،‬وتصرين عى ما أنعم به عليكِ ‪.‬‬ ‫ومن تمام الرضا بقضاء الله وقدره عدم اليأس‪ ،‬واستفراغ الوسع‬ ‫ي اأخ�ذ باأس�باب‪ .‬أنصح بإكمال مش�وار العاج دون كل�ل أو ملل‪.‬‬ ‫ويج�ب عى زوجك القيام بالفحص أيضاً‪ ،‬ربما امش�كلة من جانبه هو‬ ‫أيضاً‪ ،‬واعلمي أنكِ مأجورة إن ش�اء الله عند أخذك بهذه اأس�باب؛ أن‬ ‫اإسام أمرنا بالتوكل‪ ،‬ربي يرزقكم الذرية الصالحة‪.‬‬ ‫زوجي ا يثق بنفسه‬ ‫ً‬ ‫• زوج�ي خجول جداً‪ ،‬و ا يثق بنفس�ه؛ فمثا ينزعج عندما‬ ‫يمر أمام الجران‪ ،‬وا يجرؤ أن يس�لم عليهم‪ ،‬وا يجرؤ أن يس�أل‬ ‫إذا أراد أي�ة معلوم�ة‪ .‬وهذا العيب يجعلني غر فخ�ورة به؛ أنني‬ ‫أشعر أنني متزوجة برجل ا أستطيع أن أعتمد عليه‪ ،‬وبدأت أبتعد‬ ‫عنه‪ .‬وا أدري هل تري هذا أمر طبيعي أم ا ؟‬ ‫الجواب‪ :‬أخت�ي الكريمة‪ :‬إن الخجل يعود لثاثة أس�باب‪ ،‬وهي‪:‬‬‫الوراثة‪ ،‬وفقدان امهارات ااجتماعية‪ ،‬والنظرة السلبية للنفس والذات‪.‬‬ ‫إن الخجل الش�ديد كمفهوم من الصعب جدا تحديده‪ ،‬ولكن يمكن‬ ‫وصف�ه بأنه نوع م�ن أنواع القل�ق ااجتماعي الذي ي�ؤدي إى حدوث‬ ‫مش�اعر متنوع�ة تراوح بن القلق والتوتر البس�يط إى مش�اعر رعب‬ ‫وهلع واضحة‪ ،‬تصنف ي علم النفس تحت إطار أمراض القلق والتوتر‪،‬‬ ‫خصوصا ً وأن النهاية الطبيعية للخجل الش�ديد هي الش�عور بالوحدة‬ ‫واانعزال ع�ن امجتمع‪ ،‬وكاهما من أهم اأس�باب وربما نتائج مرض‬ ‫ااكتئ�اب‪ ،‬وه�ذا معناه ب�أن امصاب بالخجل الش�ديد س�وف تتطور‬ ‫صحته النفسية لأسوأ‪.‬‬ ‫إن امصاب�ن بالخجل الش�ديد لديهم حساس�ية مبالغ فيها اتجاه‬ ‫النفس وما يحدث لها‪ ،‬بحيث يكون محور ااهتمام والركيز لديهم هو‬ ‫مدى تأثره�م عى اآخرين وكذلك نظرة اآخري�ن لهم‪ ،‬وبالتاي وبهذا‬ ‫الركيز عى النفس الداخلية ومشاعر النقص واارتباك الذي يحدث لهم‬ ‫بحض�ور اآخرين أو عند التعامل م�ع اآخرين‪ ،‬فإن امصابن بالخجل‬

‫الزواج سنة رعها اإسام ليعف امرء نفسه‬

‫(الرق)‬

‫• م�ن يق�دم ل�ك ااهتم�ام‬ ‫والحرص والحب والنصح الصادق‬ ‫ف�ا تهمل�ه أن ه�ذه النوعية من‬ ‫القل�وب ع�ى وج�ه اانق�راض‪!..‬‬ ‫فصديقك من صدقك‪..‬‬ ‫• أرتك هي ااستثمار الرابح‬ ‫‪ ..‬فاس� َع لنجاحه�ا ي بن�ك الحب‬ ‫اأري‪ ..‬عى ضوء الكتاب والسنة‪.‬‬

‫الش�ديد يفقدون القدرة عى ااهتمام والركيز عى اآخرين والش�عور‬ ‫بمش�اعر اآخرين‪ ،‬وبالتاي ي�زداد العزل ااجتماعي ال�ذي يعاني منه‬ ‫الفرد امصاب بمرض الخجل الشديد‪.‬‬ ‫الخجل الش�ديد حاليا ً مش�كلة اجتماعية منترة بش�كل واس�ع‪،‬‬ ‫وبالت�اي فإن خراء علم ااجتم�اع ركزوا جهودهم عى إيجاد وس�ائل‬ ‫وط�رق معالجة ه�ذه الظاهرة امرضي�ة‪ ،‬وهناك عي�ادات متخصصة‬ ‫تعالج مشكات الخجل الشديد باستخدام الطرق التالية‪:‬‬ ‫ تعليم وتدريب اأفراد امرى عى اكتس�اب امهارات ااجتماعية‬‫الفردية لاتصال والتفاعل مع اآخرين‪.‬‬ ‫ تدريبه عى توي زمام امبادرة ي مس�اعدة نفس�ه عى التخلص‬‫من الخجل من خال اإقدام عى أداء يء معن‪ ..‬إما يحب أن يقوم به‪،‬‬ ‫أو من الروري القيام به‪ ،‬ولكنه ا يفعله أنه خجول‪.‬‬ ‫زوجي بخيل جدا ً‬ ‫• زوجي بخيل بصورة غريبة جداً‪ ،‬فما الحل؟‬ ‫ الج�واب‪ :‬ي إح�دى امش�كات الزوجي�ة ‪ ،‬ادع�ت إح�دى‬‫الزوجات أن زوجها بخيل‪ ،‬وا يقوم بواجبه نحو مصاريف امنزل‬

‫حق القيام‪ ،‬وا يعطيها ما يكفيها من امال الذي تحتاجه‪.‬‬ ‫وبس�ؤال الزوج ومناقش�ته ‪ّ ،‬‬ ‫تبن أن الزوج�ة من أرة ذات‬ ‫مس�توى اقتص�ادي عال نس�بيا ً ع�ن أرة ال�زوج‪ ،‬وأنه�ا كانت‬ ‫ق�د تع�ودت ي حياتها قبل ال�زواج عى طريقة معين�ة ي العيش‬ ‫وامصاري�ف‪ ،‬ودخ�ل زوجها ا يكفي لس�د احتياجاته�ا‪ ،‬وهذا ما‬ ‫دعاها لوصفه بالبخل والتقتر‪ .‬هنا قد نلقي باللوم أوا ً عى الزوج‬ ‫الذي لم يراع عنر الكفاءة ي اختيار الزوجة‪ ،‬فظن أنها تستطيع‬ ‫أن تتعود عى ظروفه وعى طريقة عيش�ه الجديدة بسهولة‪ .‬ولكن‬ ‫هيهات ‪ ..‬فكيف بمن عاش�ت س�نوات طويل�ة بطريقة معينة‪ ،‬أن‬ ‫يغره�ا ال�زوج بن يوم وليلة أو بن س�نة وأخ�رى إا من وفقها‬ ‫الله للخر‪.‬‬ ‫والخاص�ة التي يتوص�ل إليها كل عاقل أن ه�ذا الزوج ليس‬ ‫بخي�اً‪ ،‬ولكن زوجته ا تتحمل ظروفه‪ ،‬لذلك تنعته بالبخل لقر‬ ‫ذات اليد‪ ،‬فتم نصح الزوج�ة بالصر والتعود عى طريقة العيش‪،‬‬ ‫وع�ى تغر ظروف حياتها‪ ،‬فإن ال�زواج ي بدايته صعب‪ ،‬والتعود‬ ‫عى طريق�ة العيش الجديدة يحتاج إى صر‪ ،‬ولن تس�تمر الحال‬ ‫هك�ذا‪ ،‬إن الل�ه جاعل ما ترى فرجا ً إن ش�اء الل�ه‪ ،‬وإن مع العر‬ ‫يرا‪.‬‬

‫فعلي�ك أيته�ا الزوجة امؤمن�ة بالقناعة‪ ،‬فإنها كن�ز ا يفنى‪،‬‬ ‫واعلم�ي أن الغن�ى غن�ى النف�س‪ ،‬وا تتطلعي إى غ�رك ي أمور‬ ‫الدنيا‪ ،‬فإنها رعان ما تزول‪ ،‬وتأكدي أنك تستطيعن أن تتأقلمي‬ ‫مع هذه الحياة الجديدة‪ ،‬وعليك بحس�ن التدبر والشكر لله تعاى‬ ‫{ لن ش�كرتم أزيدنكم} فش�كر الله تعاى يزيد من نعم الله عليك‬ ‫إن شاء الله‪.‬‬ ‫أم�ا إذا كان ال�زوج قد رزق�ه الله رزقا ً واس�عا ً فا يبخل عى‬ ‫أهل�ه‪ .‬فالزوج الذي يبخل عى زوجته مما آتاه الله وا ينفق عليها‬ ‫نفقة بامعروف‪ ،‬فإنه يضيع حقها‪ ،‬وقد قال عليه الصاة والس�ام‬ ‫محذرا ً من مغبة هذا اأمر ‪ ( :‬كفى بامرء إثما ً أن يضيع من يقوت)‪.‬‬ ‫يهددني بالطاق‬ ‫• زوجي بن الحن واآخر يهددني بالزواج بأخرى أو الطاق؛‬ ‫وذلك بس�بب إنجابي خمس بن�ات‪ ،‬أخروني هل اأمر بيدي أنا أم‬ ‫ماذا أفعل؟‬ ‫ الج�واب‪ :‬اأخ�ت الفاضلة‪ :‬إذا كان زوج�ك يهددك بالزواج‬‫أو بالط�اق بس�بب إنجابك خم�س بنات‪ ،‬فعلي�ك‪ -‬حفظك الله‪-‬‬ ‫مصارح�ة زوج�ك والحدي�ث معه‪ ،‬ب�كل ه�دوء وحن�ان‪ ،‬وأثناء‬ ‫مصارحت�ك خوفيه بالله‪ ،‬وذكريه أنك لس�ت الس�بب ي ذلك‪ ،‬وأن‬ ‫ه�ذه إرادة الله – عز وجل‪ ،-‬وق�دره‪ ،‬ولعل الله أراد به خراً‪ ،‬فكم‬ ‫من فتاة أفضل من كثر من البنن رحمة ومودة‪ ،‬وش�عورا ً بأهلها‬ ‫وب�را ً وخدمة‪ ،‬بيّن�ي له فضل تربي�ة البنات‪ ،‬وذكري�ه باأحاديث‬ ‫الت�ي تدل عى ذلك‪ ،‬ويكفيك أن كثرا ً من اأنبياء كانوا آباء للبنات‪،‬‬ ‫اش�ري عدي�دا ً من الكتيب�ات التي تذك�ر برعاية البن�ات وفضل‬ ‫تربيته�ن‪ ،‬وأهدي له هذه الكتيبات‪ ،‬واكتبي مع هذا اإهداء كلمات‬ ‫جميلة تلمس�ن فيها أحاس�يس ودعوات له‪ ،‬مثل أن تقوي‪« :‬أسأل‬ ‫الله أن تكون هؤاء البنات سرا ً لك من النار إن أحسنت تربيتهن»‪،‬‬ ‫ويمكنك أن تخوي زوجك من أن يأتيه ابن مشوّه أو مريض يشغله‬ ‫ي حياته كلها‪ ،‬أو عاق س�يئ يتمنى موت�ه والخاص منه والعياذ‬ ‫بالل�ه‪ ،‬وي امجتمع حاات كثرة مثل ذلك‪ ،‬احري أا يكون هناك‬ ‫ط�اق‪ ،‬وإن أراد أن يتزوج فا تمانعي م�ا دام أن الرع أباح له‬ ‫ذل�ك‪ ،‬ولك�ن أوصيه بالع�دل‪ ،‬وإن لم يعدل فاعلم�ي أن لك اأجر‬ ‫وعليه اإثم‪ ،‬كوني حكيمة ي حل مش�كاتك‪ ،‬وا تكوني مترعة‪،‬‬ ‫فربم�ا يكتب له ابن من امرأة أخرى يك�ون محرما ً لبناتك وراعيا ً‬ ‫له�ن‪ ،‬وابن�ا ً بارا ً ل�ك‪ ،‬فا تكرهي ذل�ك وا تكثري لوم�ه وعتابه‪،‬‬ ‫واعلم�ي أن أج�رك عند ربك محف�وظ‪ ،‬فعليك بالص�ر والتصر‪،‬‬ ‫وكظم الغيظ‪ ،‬ولن تجدي – بإذن الله تعاى‪ -‬إا س�عادة الدارين‪،‬‬ ‫واش�غي نفس�ك بما ينفعك‪ ،‬وا تجعي همك ت�زوج أو لم يتزوج‪،‬‬ ‫والله – عز وجل‪ -‬ا يضيع أجر من أحسن عما‪ .‬وفقك الله إى كل‬ ‫خر‪ ،‬وأعانك عى إيجاد حلول مشكاتك‪ ،‬والله يحفظك ويجعل لك‬ ‫من كل هم فرجاً‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اŸﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اŸﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638051984:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اŸرﻫﺎب اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪..‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺗﻌﺎرض اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ واﻧﻈﻤﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺪول‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪ ﻟـ »اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ«‬ ‫ﻳﻌﻄﱢﻞ إﻳﺠﺎد ﻗﺎﻧﻮن ﱠ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﺟﻤـﻊ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑـﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺑﺸﺄن ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬

‫اﻟـﺪوﱄ )‪ (1624‬اﻤﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋـﲆ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻋﲆ ﻋـﺪم وﺟﻮد أﻣﻞ ﻹﻗﺮار ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣﻮﺣﺪ ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ اﻹرﻫﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻌﺎرض اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫واﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﻌﺎرﻳﻒ ﻟﻺرﻫﺎب ﺑﻦ اﻟﺪول اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻴﻐﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺴـﻔﺮ ﻃﺎرق ﺑﺨﻴﺖ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ إﻳﺠﺎد ﺻﻴﻐـﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﻮﺣﺪة‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻮرﻃﻦ ﰲ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋﲆ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﻟﻌﺪم وﺟـﻮد ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻣﻮﺣﺪ ﺗﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺪول‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﻦ ﺑﻦ اﻟﺪول أﺛﺮ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد‪ ،‬وأﻛﺪ ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻘﺮار ‪ 1624‬ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻗﺎل »أوﺟﺪ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪة ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬وﻃـﺮح اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺆﺛﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﲆ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﻗﺪ أﺳﻬﻤﺖ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ وﺿﻊ ﺗﻠﻚ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت«‪.‬‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫واﺗﻔﻖ ﻣﻤﺜـﻞ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة أﺣﻤﺪ ﺳـﻴﻒ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺴﻔﺮ ﺑﺨﻴﺖ ﻋﲆ أن ﻏﻴﺎب اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻤﻮﺣـﺪ ﻟﻺرﻫﺎب أﺿﺎع ﺗﺠﺮﻳـﻢ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب واﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻌﺒﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻫﺘﻤﺎم اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻴﻮم ﻫﻮ ﰲ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﻣﻊ اﻟـﺪول اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻹﻳﺠﺎد ذﻟﻚ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺼﻜﻮك اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻗ ّﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب ﺗﺠﺮم ﺗﻠـﻚ اﻷﻓﻌﺎل‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أن اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﺗﻌﻤﻞ اﻵن ﻋـﲆ إﻳﺠﺎد اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد أرﻗﺎم ﺗﺒﻦ ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺪول واﻟﴩﻛﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻹرﻫﺎب واﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﴍاﻛﺔ وﺗﻌﺎون‬ ‫وﻗﺎل ﺳـﻴﻒ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬إن ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺗﺮﺑﻄﻬﻤـﺎ ﴍاﻛـﺔ‬ ‫وﺗﻌـﺎون‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺗﻘﺪﻳـﺮ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺪﻋﻢ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ وﻳﻈﻬﺮ اﻟﺴﻔﺮ ﺑﺨﻴﺖ واﻟﺴﻔﺮ ﻋﺎﻟﻢ‬

‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﺳﻼﻣﻲ‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ ﻻﺳﺘﻜﺸﺎف ﺳﺒﻞ‬ ‫ووﺳﺎﺋﻞ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﻠﻰ ارﻫﺎب ﻣﻦ ﺟﺬوره‬ ‫دﻳﻦ اﻟﺴـﻼم واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺘـﱪ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ أﺷﻜﺎﻟﻪ وﺗﺠﻠﻴﺎﺗﻪ ﻣﻦ أﺧﻄﺮ اﻟﺠﺮاﺋﻢ‪.‬‬

‫ﻳﺮﺗﻜﺒـﻮن أﻋﻤـﺎل اﻹرﻫﺎب وﻳﻬﺪّدون اﻟﺴـﻠﻢ‬ ‫واﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﺳﺒﻞ ووﺳﺎﺋﻞ‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ أن )اﻟﺘﻌـﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ( ﺗﺴـﻌﻰ ﰲ‬ ‫اﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﻻﺳﺘﻜﺸﺎف‬ ‫ﺳـﺒﻞ ووﺳـﺎﺋﻞ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋـﲆ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب ﻣـﻦ ﺟـﺬوره‪ ،‬أﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧـﺖ أﺑﻌﺎده‪،‬‬ ‫وﺣـﺬرت اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻣـﻦ ﴐورة ﻋـﺪم اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫رﻫﻴﻨﺔ ﻷﻫـﻮاء اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬

‫ﻣﻮﻗﻒ ﻣﻮﺣﱠ ﺪ‬ ‫وﻛـ ﱠﺮر إﺣﺴـﺎن أوﻏـﲆ دﻋﻮﺗـﻪ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻷﻃـﺮاف اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻋﻤـﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬـﻢ اﻟﺰﻋﻤﺎء‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻮن‪ ،‬إﱃ اﺗﺨﺎذ ﻣﻮﻗـﻒ ﻗﻮي وﻣﻮﺣﺪ‬ ‫إزاء اﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻺﺳـﻼم‪ ،‬ﺑـﻞ وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﺷـﻜﺎل اﻟﺘﻌﺼـﺐ اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﻜـﻮن‬ ‫ﻤﺮوﱢﺟﻲ اﻹرﻫﺎب واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ اﻟﻴﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬

‫إﺟﻤﺎع واﺳﻊ‬ ‫وأوردت اﻟﻜﻠﻤـﺔ اﻟﻨﻘـﺎط اﻟﺜﻤﺎﻧـﻲ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻋﺮﺿﻬـﺎ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻨﻈﻤـﺔ ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫‪ 2010‬ﰲ ﺟﻨﻴﻒ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ إﻳﺠﺎد إﺟﻤﺎع واﺳـﻊ‬ ‫اﻟﻨﻄﺎق ﺑﻐﻴﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻘﻮاﻟﺐ اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ واﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‬ ‫واﻟﺘﻌﺼـﺐ ﻋﲆ أﺳـﺎس اﻟﺪﻳـﻦ‪ .‬وﻧﺠﺢ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﻘﺎط‪ ،‬ﰲ ﺗﺒﻨﻲ ﻗﺮار ‪ 18/16‬اﻟﺘﻮاﻓﻘﻲ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﻌﺼﺐ‪ ،‬واﻟﻘﻮﻟﺒﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ واﻟﻮﺻﻢ‬ ‫واﻟﺘﻤﻴﻴـﺰ واﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﲆ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬واﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص ﻋﲆ أﺳﺎس اﻟﺪﻳﻦ أو اﻤﻌﺘﻘﺪ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻠﻴﻄﻲ‪ :‬اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺤﺮﻳﻀﻴﺔ ﺳ ﱠﺒﺒﺖ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻤﻠﻴﺎرات اﻟﺪوﻻرات ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫ﻣﻮﺣﺪة ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ اﻟﻤﺘﻮرﻃﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﻠﻰ اŸرﻫﺎب‬ ‫ﺑﺨﻴﺖ‪ :‬ﻳﺼﻌﺐ إﻳﺠﺎد ﺻﻴﻐﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﱠ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺤﺮﻳﻀﻴﺔ‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﺟﺪي‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻄﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ورﻗﺔ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻮرﺷﺔ‪،‬‬ ‫أن ﺧﻄـﺮ اﻤﺤﺮﺿـﻦ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ أﻧﻬـﻢ أﻓﺮاد ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﻦ وﻻ ﻳُﻌﻠـﻢ إن ﻛﺎﻧﻮا ﺿﻤـﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت‪،‬‬ ‫وأن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻳﺮ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣﺜﻞ )ﺗﻮﻳﱰ‬ ‫وﻳﻮﺗﻴـﻮب واﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك( ﻻ ﺗﻮﻗﻔﻬـﻢ أو ﺗﻐﻠـﻖ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬إذ أﻧﻬـﺎ ﺗﻌﺘـﱪ ذﻟﻚ ﺿﻤـﻦ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻮات اﺳﺘﺒﺎﻗﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﻣﻦ أﺧﻄﺎر اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺧﺴـﺎرة‬ ‫ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت ﻣﻠﻴﺎرات اﻟـﺪوﻻرات‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺤﺮﻳﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﺧﻄﺮ اﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫وأﻟﻘـﻰ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻛﻠﻤـﺔ إﻧﺎﺑـﺔ ﻋﻦ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ إﺣﺴـﺎن أوﻏﲆ‪ ،‬أﻛﺪ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻤﺒﺪﺋﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﺒﺜﻖ ﻣﻦ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳﻼم‪،‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﻣﺤﺎدﺛﺔ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻟﺮوﳼ واﻟﺼﻴﻨﻲ‬

‫ﻳﺜﻤﻦ دور اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻴﻜﻮل‪ :‬اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﻟﻲ ﱢ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اŸرﻫﺎب وﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ ﻓﻲ ﺗﺤﺠﻴﻤﻪ وﻣﺤﺎﺻﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻔﺴـﺮ اﻟﺨﺎﻃﺊ ﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳﻼم واﻟﺪﻳﺎﻧﺎت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴﻤﺎوﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻛﺎن ﺿﻌﻒ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫أﻛـﺪت ﺧﺒـﺮة ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب ﰲ راﻓـﺪا ً ﻟﻨﻤﻮ اﻹرﻫـﺎب وﺗﻘﺒﻠﻪ ﰲ أوﺳـﺎﻃﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻤﻌﻨﻲ ﺑﺎﻤﺨﺪرات وﺑـﺎدرت ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻌـﺪة‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﰲ ﻓﻴﻴﻨـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻴﻜﻮل ﺗﺪاﺑـﺮ ﻛﺎن ﻣـﻦ أﻫﻤﻬـﺎ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻮري‪ ،‬ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﺻﻴـﺎت ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻌﻨﻲ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫﺎب‪،‬‬ ‫اﻷدﻳﺎن اﻟﺬي أﻧﺸـﺄﺗﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ اﻟﺨـﱪاء اﻟﻌـﺮب‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻀﺎﻣـﻦ ﻗـﺮارات ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ ﻟﻠﻤﻨﺎﺻﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻣﻀﺎﻣﻦ‬ ‫واﻤﺮﻛـﺰ اﻟـﺬي أﻧﺸـﺄﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﻗـﺮارات اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﻮزارﻳﺔ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳـﻮرك‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ اﻟﺪور‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪ ،‬وﻣﻀﺎﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻧﻘـﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮارات اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺪول‬ ‫ﺧﱪاﺗﻬـﺎ ﻟﻠـﺪول اﻷﺧـﺮى ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وأﻗـ ّﺮت اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب ﻋﺎم‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫‪ 1998‬وﺗـﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ وﻳﺜﻤﱢﻦ دور اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب وﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮب ووزراء اﻟﻌﺪل ﰲ ﻫﺬه‬ ‫ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ اﻟﺤﺪ‬ ‫د‪ .‬ﻧﻴﻜﻮل اﻟﺨﻮري‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺪول‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫ﻣﻨـﻪ وﺗﺤﺠﻴﻤﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ دوﻟﻴﺎ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋـﺎم ‪2005‬م‪ ،‬وﻧﺮﺑﻂ ﺑﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﴏة ﻃﺮق دﻋﻤﻪ دوﻟﻴﺎً«‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ ﺷـﺆون ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻫـﺬا اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ وﻗـﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣـﻦ ‪1622‬‬ ‫اﻹرﻫـﺎب ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻨـﺮ اﻟـﺬي ﻧﺤﻦ ﻧﺠﺘﻤﻊ ﺑﺼـﺪده‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إدراج‬ ‫اﻟﻔﺎﳼ‪ ،‬ﻋﻤّ ﺎ ﻋﺎﻧﺘﻪ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ أﺣﺪاث اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋﲆ اﻹرﻫﺎب وإﻋـﺎدة ﻧﴩ اﻤﻮاد‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﻣـﺎ ﺷـﻬﺪﺗﻪ اﻟـﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﺑﻬﺪف ﺗﺸـﺠﻴﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﺮاﺋﻢ وﻛﻞ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﻐـﺮب ﻋـﺎم ‪2003‬م‪ ،‬وﺣﺎدﺛـﺔ ﺧـﺎن اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻬﺠﻬـﺎ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﲇ ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة ﻋـﺎم ‪ ،2009‬وأﺣﺪاث ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ وﺻﻮدق‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وأرﺟـﻊ اﻟﻔﺎﳼ ﻫـﺬه اﻷﺣﺪاث إﱃ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺳﻴﻒ اﻟﺪوﻟﺔ‪ :‬اﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺗﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴ ًﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻳﺠﺎد اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ دوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ‬


‫‪16‬‬ ‫زبون حتى الموت !‬

‫هل ستعود فلسطين؟‬ ‫رأي‬

‫بدر البلوي‬

‫جميل الرويلي‬

‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫مرت الذكرى الخامسة والستون عى اغتصاب أرض‬ ‫فلسطن من ماكها العرب وإعطائها ليهود مزعومن‬ ‫قدموا من كل مكان من العالم ظنا ً منهم أنهم يسرجعون‬ ‫حقا ً لهم كان مسلوباً‪.‬‬ ‫اغتصاب فلسطن هو جرح نازف ي حياة أمتنا دوا ً‬ ‫وشعوبا ً وأفرادا ً أيضاً‪ ،‬لذا يجب أا تمر علينا ذكرى النكبة‬ ‫مرور الكرام‪ .‬إذ علينا عى اأقل ي كل سنة نمر ي هذا‬ ‫اغتصاب أرضنا ومن‬ ‫التاريخ أن نبكي عى ما حل من‬ ‫ٍ‬ ‫تدنيس مقدساتنا وعى ما لحق إخوتنا الفلسطينين من‬ ‫تريد وتهجر‪ ،‬فإن لم نستطع أن نبكي فعلينا أن نتباكى‪.‬‬ ‫طول مشكلة ما أو تطويلها لفرة زمنية كبرة كفيلة‬ ‫بإفقاد ااهتمام بها أو عى اأقل تخفيفه‪ .‬وهذا بالضبط ما‬ ‫يراهن عليه الصهاينة ي اسراتيجيتهم الشاملة مع العرب‬ ‫لاستمرار ي احتالهم وسيطرتهم‪ .‬إنهم عى ما يبدو‬ ‫يحاولون تحقيق سبق تاريخي فريد باستخدام سياسة‬ ‫فرض اأمر الواقع‪ ،‬وذلك باغتصاب كامل أرض فلسطن‬ ‫ونزع اأمل لدى أهلها ي اسرجاعها‪ ،‬رغم أن كل حوادث‬ ‫التاريخ وبالذات ي الراع عى أرض فلسطن تثبت أن‬ ‫فلسطن هي أرض عربية وتعود لهم ولو حتى وقعت تحت‬ ‫ااحتال لفرات طويلة‪.‬‬ ‫لقد أثبتت حوادث التاريخ ي كل امجتمعات أن‬ ‫الشعوب ا تنى‪ .‬فرغم اندثار الجيل الذي عانى نكبة ما‬ ‫أو اغتصاب حقوقه‪ ،‬فقد يعيد الحق جيل جديد لم يشهد‬ ‫تلك امعاناة بتاتاً‪ .‬فإن كان امغتصب يظن أن القصة قد‬ ‫تنتهي بموت عقول اأفراد الذين عانوا‪ ،‬فإنها ا يمكن أن‬ ‫تنتهي ي العقل الجمعي لأمة أنه ا يموت أو عى اأقل ا‬ ‫يموت بسهولة‪.‬‬ ‫ليس العرب وحدهم من يشدد عى أنه ليس لليهود‬ ‫حق ي أرض فلسطن بل إن الغرب ذاته يحوي كثرا ً من‬

‫السياسين وامفكرين ممن تحدثوا عن أن حواي خمسة‬ ‫وتسعن بامائة من مواطني إرائيل ليس لهم أي عاقة‬ ‫تاريخية بأرض فلسطن‪ ،‬بل واأكثر من ذلك أنهم حتى‬ ‫ا يرجعون لأصول اليهودية ي اأساس! وأجد أن أفضل‬ ‫عبارة تلخص مأساة فلسطن العبارة الشهرة التي تقول‬ ‫إنها هي‪ :‬إعطاء من ا يملك (بريطانيا) من ا يستحق‬ ‫(الصهاينة امستوطنن أرض فلسطن)‪.‬‬ ‫إن إحدى أكر الصعوبات التي تواجهنا ي دراسة‬ ‫وتحليل موضوع القضية الفلسطينية هو تشعبها وكثرة‬ ‫امعلومات عنها‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬أسعى أن أتناولها من خال‬ ‫زاوية الرجوع لأسئلة الكرى واأولية حولها‪ .‬لذلك‬ ‫لنفرض مجازا ً وتجاوزا ً أن لليهود بالفعل حقا ً ي أرض‬ ‫فلسطن‪ .‬فالسؤال الذي يطرح نفسه هنا‪ ،‬كم هي نسبة‬ ‫اأرض التي هي لهم بالفعل‪ ،‬هل هي سبعة بامائة امساوية‬ ‫لنسبة سكان اليهود اموجودين عى أرض فلسطن عند‬ ‫إطاق امشؤوم بلفور وعده الظالم ي عام ‪1917‬م كما‬ ‫تثبته السجات امعرف بها دولياً‪ ،‬أم أنهم يستحقون‬ ‫أرض فلسطن كلها حسب ادعائهم؟‬ ‫امشكلة الكرى ي التعامل مع الصهاينة‪ ،‬أنه ا‬ ‫يوجد لديهم أي سند تاريخي وا دعوى أخاقية واضحة‬ ‫ي زعمهم بامتاك أرض فلسطن كلها‪ .‬فكل الشواهد‬ ‫التاريخية تثبت أن العرب هم اأطول واأكثر استيطانا ً‬ ‫عى أرض فلسطن من اليهود‪ .‬ورغم ذلك لم يمنع العرب‬ ‫اليهود ي العهود اإسامية الطويلة من العيش عى أرض‬ ‫فلسطن وممارستهم شعائرهم الدينية‪ .‬إذن امشكلة هي‬ ‫ليست مشكلة أن العرب يرفضون الوجود اليهودي عى‬ ‫أرض فلسطن بل عى العكس كانوا العرب هم اأرحم لهم‬ ‫بن كل اأمم كما يشهد لهم التاريخ بذلك‪ ،‬ولكن امشكلة‬ ‫أراض‪،‬‬ ‫الحقيقية هي أن اليهود رقوا ما بيدي العرب من ٍ‬

‫مناشدة‬ ‫الملك‪..‬‬ ‫إدانة‬ ‫للمسؤول‬

‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫وقتلوهم وأرهبوهم حتى اضطروهم للهجرة وترك كل يء‬ ‫خلفهم‪ .‬وهذا أمر غر أخاقي ولهذا فإنه ا يمكن تقنينه‬ ‫قانونيا ً أو حتى إسقاطه بالتقادم الزمني‪ .‬وكما أن ليس‬ ‫هناك أي سند تاريخي يعطي إرائيل الحق ي الوجود‪،‬‬ ‫فإنه كذلك ليس لدى إرائيل من اممارسات السياسية ما‬ ‫يشفع لها بالبقاء وااستمرار‪ .‬فلم تكتف إرائيل بأنها‬ ‫دولة سارقة بل هي أيضا ً دولة مارقة ليس لها عهد وا‬ ‫ذمة‪ .‬تخرق ااتفاقات الدولية وترب بحقوق اإنسان‬ ‫التي اتفق عليها امجتمع الدوي عرض الحائط‪.‬‬ ‫يجب أن يعرف الجميع وبالذات أصحاب النظرة‬ ‫الباهتة والقارة للعاقات الدولية الذين ينكرون وجود‬ ‫امؤامرات السياسية‪ ،‬أن احتال فلسطن لم يكن سوى‬ ‫واحدة من أدنأ امؤامرات التي حصلت ي التاريخ البري‪.‬‬ ‫فمن غرائب الكيان اإرائيي هو قدرته عى التحكم‬ ‫بتوجهات القيادة السياسية ي الدول العظمى ي العالم‬ ‫وبالذات ي الوايات امتحدة‪ .‬ويكفي أن نعلم أن أحد‬ ‫الطقوس الثابتة ي انتخابات الرئاسة اأمريكية هو تسابق‬ ‫امرشحن لزيارة إرائيل والتهزهز أمام حائط امبكى‬ ‫والتأكيد عى رؤوس اأشهاد أن أمن إرائيل هو من أمن‬ ‫أمريكا والعكس صحيح‪ .‬رغم أن اانتخابات الرئاسية كما‬ ‫ي أي دولة أخرى هو شأن داخي بحت‪.‬‬ ‫ا أجد إا نظرية واحدة لفهم السلوك السياي‬ ‫اإرائيي‪ ،‬هي أنها كاللص الذي لن يشعر باأمان أبدا ً‬ ‫أنه يعلم أنه سارق‪ .‬بيد أن إرائيل من خال اجتهادها‬ ‫الدؤوب وعى كافة اأصعدة تسعى لتحقيق الجريمة‬ ‫الكاملة حتى ا أحد يطالبها بما سلبته‪ .‬وهذا ا يتحقق‬ ‫بقتل كل الفلسطينين بل أيضا ً عليها قتل كل العرب‬ ‫وامسلمن‪ .‬ومادام أنها لم تستطع حتى اآن القيام بذلك‬ ‫فإن هذا يعني أن عودة فلسطن للعرب تظل باقية وبقوة‪.‬‬

‫عندما يرفع امواطن صوته بالنداء «للملك» فهذا‬ ‫يعني أنه فقد «الثقة» بامسؤول‪ ،‬ولأمانة امسؤولون‬ ‫لدينا غر «مُقنعن» للمواطن‪ ،‬خذوا أي مؤتمر لصاحب‬ ‫معاي أو سعادة ‪-‬مثاا‪ -‬ستجد امسؤول يوغل ي اأرقام‬ ‫واإحصائيات التي «قد» تكون مقنعة كدفاع أمام‬ ‫مجلس الشورى أو كتقرير يتم رفعه مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫لكنها أرقام وإحصائيات ا تعني شيئا ً للمواطن‪،‬‬ ‫مثاً ماذا سيستفيد مواطن من إنشاء عرات‬ ‫امستشفيات بتكلفة مليار ومائتي مليون‪ ،‬وبسعة‬ ‫‪ 300‬رير‪ ،‬وهو ‪-‬امواطن‪ -‬لم يلحظ تغرا ً ي الواقع‪،‬‬ ‫فما زال ين وينتظر ريرا شاغرا «توسط» به أحد‬ ‫ر‬ ‫الخرين وبقي انتظاره أطول من ليل أمرئ القيس لكنه‬ ‫لم يرخ سدوله‪ ،‬وماذا يعني للمواطن أن تحصل ركة‬

‫صيرورة الحضارة‬

‫‪jameel@alsharq.net.sa‬‬

‫األم النفي ليس إا منتج من منتجات التضاد داخل الروح البرية‪.‬‬ ‫حن كانت الحياة بسيطة لم يكن اإنسان يعاني كما يعاني اليوم‪ ،‬فقديما ً‬ ‫كان يعاني جسديا ً بسبب اأمراض ومشقة الحياة عى مستوى الجسد‬ ‫لكنه كان يعيش حالة صفاء نفي و كانت لديه عقيدة راسخة تجاه‬ ‫الحياة و الوجود‪ .‬اليوم يمر اإنسان بعكس ذلك فهو ر‬ ‫مرفه جسديا ً لكنه‬ ‫يعاني نفسيا ً ويشعر بأن روحه مشتتة وتتكبد مشقة كبرة ا يعلم‬ ‫سببها!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الواضح أنه كلما زاد تحر اإنسان مدنيرا و تكنولوجيرا كلما زاد‬ ‫شعوره بأنه يبتعد عن جوهر اإنسان بداخله وأن اأسئلة صارت تتناسل‬ ‫بداخله بشكل مخيف تجاه امعاني الكبرة للحياة‪ .‬الر ي ذلك أن اإنسان‬ ‫القديم كان يقدم الواجب أو امبدأ عى امتعة أن قسوة الحياة كانت تفرض‬ ‫عليه ذلك و كان يقبل به لينجو و يعيش أما اليوم و حن زال خطر الخوف‬ ‫عى البقاء لم يعد الواجب وا امبدأ يشكان أولوية ي حياته فقفزت امتعة‬ ‫إى أول اأولويات‪.‬‬ ‫كل إنسان اليوم هو «زبون محتمل» منتج ما بما ي ذلك اموت والقنابل‬ ‫النووية!‪ ،‬تستهدفه الركات وامسوقون وصناع الدعاية واإعان‪ .‬اإنسان‬ ‫اليوم فريسة امنتج‪ ،‬لهذا يجد نفسه قد تو ررط باهتمامات ومناهج حياتية‬ ‫ا يدري كيف دخلها‪ .‬كان يبحث عن حياة امتعة فصار مدينا ً و ريكا ً و‬ ‫مهددا ً بمسؤوليات وأفكار وتجارب أفقدته القدرة عى اتخاذ شكل معن‬ ‫لحياته‪ .‬الذين يعيشون عى هاجس محاكاة اآخرين وتقليدهم فكريا ً‬ ‫وسلوكيا ً ا يمتلكون سرة ذاتية خاصة أفكارهم تمنعهم من ممارسة‬ ‫دور اإمعة‪.‬‬ ‫امتعة ا تصلح إا وسيلة للحياة لكنها ا تصلح أن تكون هي الحياة‬ ‫ذاتها أن امتعة تنتهي و أنها شعور وليست فكرة مستقلة فكل يء قد‬ ‫ترافقه امتعة ولكن ليس كل يء قابل أن ترافقه الفكرة‪ .‬اأفكار هي أصل‬ ‫ااستقرار والشعور بقيمة الذات أن اأفكار كائن روحي شديد الرسوخ‬ ‫وهي التي تبقى ي النهاية حن يرحل كل يء‪ .‬لهذا حاول أن تكون امتعة‬ ‫وسيلة للوصول أفكارك ولكن ا تجعل أفكارك وسيلة للوصول إى امتعة‪.‬‬ ‫كن صانعا ً للحياة أفضل من أن تكون زبونا ً لها!‪.‬‬

‫الطران عى ترتيب عامي ي السامة وهو ا يجد مقعدا ً‬ ‫شاغرا ً عى متنها (وعى فكرة حتى لو وجدت واسطة‬ ‫ووجدت امقعد فلن تصدق حكاية امتن هذه‪.‬‬ ‫اأمثلة كثرة‪ ،‬أكثر من األم عى كاهل امواطن‪،‬‬ ‫لكن اأشد إياما ً عندما ا يجد امسؤول إجابة مقنعة‬ ‫فليجأ لتمرير تعاطفه وتفهمه لحق امواطن‪ ،‬ثم‬ ‫يلجأ استعادة إيقونة (لكن النظام ا يسمح‪،)...‬‬ ‫امسؤول وضعه املك أصا ً لقضاء حاجات الناس‪،‬‬ ‫والنظام ما هو سوى آلية لتسهيل قضاء حاجات‬ ‫واحتياجات امواطن‪ ،‬فعندما يرمي امسؤول‬ ‫عجزه عى النظام‪ ،‬فهو يعني أنه إما يعمل بنظام‬ ‫غر مقتنع بجدواه‪ ،‬أو أن (ا جدوى) هذا النظام‬ ‫ر‬ ‫تنصل‬ ‫ترفع عن حرج إلحاح امواطن‪ ،‬وي الحالتن‬

‫من امسؤولية وري كونه مجرد « ُمراسل» ينقل‬ ‫معلومة فقط سواء كانت مقنعة أو ا‪ ،‬امهم أن‬ ‫«النظام قال كذا «‪ُ ،‬هنا تبدأ ثقة امواطن بامسؤول‬ ‫تتاى‪ ،‬فيناشد املك بالتدخل‪ ،‬وفعا ً يتدخل كما‬ ‫هي عادته ويضع حا ً للمشكلة‪ ،‬ويوجه بتنفيذ‬ ‫ذلك‪ ،‬ثم فجأة يعود امسؤول «ا ُمتنصل» للواجهة من‬ ‫جديد‪ ،‬فيبتكر بعبقرية افتة عراقيل لم تخطر ببال‬ ‫ألد اأعداء تحت مسمر ى أنظمة وبمررات (‪،)....‬‬ ‫عندما يأتي أمر املك بتنفيذ أمر ما‪ ،‬يقاتل امسؤول‬ ‫لوضع بصمته‪ ،‬كأن يقول نعم املك أمر بالتنفيذ‬ ‫لكنه لم يحدد جدوا زمنيا!‬ ‫أخرا ً عزيزي امسؤول إن لم تكن لديك القدرة عى‬ ‫اإنجاز فعى اأقل كن مُراساً «أميناً»!‬

‫فيروسات تغتال‬ ‫الوطن‪..‬‬

‫خالص جلبي‬

‫أحمد الحربي‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫م�ا نراه هذه اأيام ي القصر يعود إى زمن بعيد حن انحرف مخطط الحضارة‬ ‫عن�د نقطة صفن‪ ،‬ويمكن أن نس�تعر تش�بيه امفكر الجزائ�ري (مالك بن نبي) ي‬ ‫امخطط البياني الذي رسمه للعام اإسامي يعتر أن نقطتن تسيطران عى مجرى‬ ‫صرورته‪ :‬اأوى ‪ :‬يعتره�ا نقطة (توقف) وهي امتوافقة مع معركة (صفن) عام‬ ‫‪ 34‬ه�� ‪.‬والثاني�ة‪ :‬وهي بداي�ة (اانهيار) وه�ي امتوافقة مع فرة اب�ن خلدون‪ ،‬ي‬ ‫نهاية القرن الرابع عر اميادي‪ ،‬امتوافق مع نهاية القرن الثامن الهجري‪ .‬ي اأوى‬ ‫توقفت فيها الروح عن الصعود وس�يطر فيها العقل‪ ،‬فاس�تمر العالم اإس�امي ي‬ ‫اندفاع�ه بزخم الوثبة الروحية الهائلة التي فجرها اإس�ام ي الجزيرة العربية‪ ،‬وي‬ ‫الثانية تحررت الغريزة من أس�ار الروح والعقل بالكلية فتدمر العالم اإسامي‪ ،‬أن‬ ‫هن�اك بالعادة تناقضا بن الروح والغريزة‪ .‬يرى مال�ك بن نبي أن معركة (صفن)‬ ‫ل�م تكن مجرد معركة عس�كرية بس�يطة حق�ق فيها طرف انتص�ارا ً عى طرف أو‬ ‫بالعكس ‪ ،‬بل كانت (انعطافاً) ي مسرة الحضارة اإسامية‪ ،‬و(انقاباً) لسلم القيم‪،‬‬ ‫ويشهد انقاب ( منظومة (القيم) هذه قول عقيل ابن أبي طالب‪( :‬إن صاتي خلف‬ ‫ع�ي أقوم لديني وحياتي مع معاوي�ة أقوم لحياتي)‪ ،‬ي ح�ن أن (منظومة القيم)‬ ‫كان�ت قبل ذلك أن الحياة كله�ا لله ُ‬ ‫صاَتِي َون ُ ُس�كِي وَمَ حْ يَ�ايَ وَمَ مَ اتِي ِل رلهِ‬ ‫(ق ْل إ ِّن َ‬ ‫ُس�ل ِِم َ‬ ‫َربّ ا ْلعَ ا َل ِم� َ‬ ‫ري� َك َل ُه َو ِبذَ ِل َك أ ُ ِم� ْر ُ‬ ‫ت وَأَنَا أ َ ّو ُل ا ْلم ْ‬ ‫ن)؛ فهنا ناحظ حدوث‬ ‫ن‪ ،‬ا َ َ ِ‬ ‫(فصام) ي ش�خصية اإنسان امس�لم (ظاهرة الش�يزوفرينيا) التي لم يعاف منها‬ ‫حتى اليوم‪ .‬هذا اانش�قاق ام�روع ي عالم صفن أفرز ثاثة عوال�م‪ :‬عاَلم عقاني‪،‬‬ ‫وآخ�ر انتهازي‪ ،‬وثال�ث دوغمائي‪ ،‬العقاني يخر معرك�ة تقرير امصر بالتدريج‪،‬‬ ‫واانتهازي يملك مقود التوجيه‪ ،‬والدوغمائي يدمر نفس�ه ومن حوله بآليتي العنف‬ ‫والجم�ود العقي‪ .‬وس�وف يكتب مصر العالم اإس�امي بعده�ا أن يترب العنف‪،‬‬ ‫فيعجز عن حل مش�كلة نقل الس�لطة السلمي بعد فرة الحكم الراشدي‪ ،‬الذي اتفق‬ ‫العالم اإس�امي كله عى منحه هذا اللقب‪ ،‬فلم يعد (رش�دا) بعد الحكم الراش�دي‪،‬‬ ‫بل تحول التاريخ اإس�امي برمته إى مسلسل ا ينتهي من قنص السلطة الدموي؛‬ ‫ففق َد العالم اإس�امي الرش�د‪ ،‬وفقد اأمان�ة واأمن ااجتماع�ي‪ ،‬ودخل ي مذهب‬ ‫الغدر حينها توقفت الحضارة اإسامية عن النبض والخفقان ‪.‬‬

‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫قب�ل أكث�ر من أربعن س�نة كن�ا إذا س�افرنا‬ ‫خ�ارج امملكة تحتجزنا الجهات اأمنية ي امطارات‬ ‫العربي�ة واأجنبية‪ ،‬وتضعنا ي ما يس�مى بالحجر‬ ‫الصح�ي حتى يت�م التأكد من س�امتنا وخلونا من‬ ‫اأمراض امعدية والفروس�ات امؤذي�ة حفاظا عى‬ ‫بلدانهم من خطر اأوبئة التي يظنون أنها تأتي مع‬ ‫القادمن من الصحراء‪ ،‬ونحن ندافع عن بادنا بكل‬ ‫قوتنا؛ أنن�ا نعلم جيدا أن الصحراء مشمس�ة نقية‬ ‫ونظيفة وخالية من اأوبئة والفروس�ات والحميات‬ ‫واأم�راض‪ ،‬فح�رارة صيفه�ا كفيل�ة بقت�ل أعتى‬ ‫الجراثيم وأقواها‪ ،‬وبرودة الطقس ي شتائها ا يقل‬ ‫فتكا عن حرارة ش�مس الصي�ف‪ ،‬والناس تعيش ي‬ ‫س�ام وأمن واس�تقرار ي الحر والبادية‪.‬‬ ‫قديما كان الجدري والسل الرئوي‪ ،‬والتيفوئيد‬ ‫وغرها م�ن اأمراض الوبائية التي كانت تحارنا‪،‬‬ ‫ولكن هذه الفروسات اختفت تقريبا من كل العالم‬ ‫ماع�دا مخت�رات أمريكا الرية‪ ،‬الت�ي تحتفظ بها‬ ‫اس�تخدامها عند اللزوم‪ ،‬فهي أشد ررا وفتكا من‬ ‫اأسلحة الكيماوية؛ أنها أمراض وبائية جرثومية‪.‬‬ ‫ول�م نكن نعرف من الفروس�ات الت�ي تنتقل‬ ‫بواس�طة البعوض س�وى اماريا ومازالت حارة‬ ‫بقوة ي امناطق التي بها تجمعات مائية كالس�دود‬ ‫والرك وامس�تنقعات والبح�رات امائية الصناعية‪،‬‬ ‫ولكن ي الس�نوات اأخرة ظهرت فروسات جديدة‬ ‫عكست كل امفاهيم‪ ،‬وأدخلتنا ي بؤرة اأوبئة القاتلة‬ ‫التي عانت منها امواي ثم انتقلت امعاناة إى البر‪،‬‬ ‫فمن�ذ ما يقارب خمس�ة ع�ر عاما تزي�د قليا أو‬

‫تنقص‪ ،‬بدأت تظهر فروس�ات قاتل�ة فتكت بحياة‬ ‫اإنس�ان‪ ،‬فق�د انت�ر ي امنطقة الغربي�ة فروس‬ ‫خطر يس�مى حمى الضنك‪ ،‬واس�تمر انتش�اره ي‬ ‫امناطق الس�احلية امجاورة‪ ،‬وقام�ت فرق مكافحة‬ ‫ه�ذه الحم�ى بجه�ود كب�رة ي رش امس�تنقعات‬ ‫وأماكن تكاثر البعوض‪ ،‬واستطاعت السيطرة نوعا‬ ‫م�ا والحد من انتش�اره‪ ،‬ولك�ن التقاري�ر الصحية‬ ‫مازال�ت تذكر أن هناك إصابات بهذا الفروس حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬وم�ع ذلك نقدر الجهود الت�ي تبذل من أجل‬ ‫السيطرة عليه ي امنطقة الغربية‪ ،‬وا ننى الفاجعة‬ ‫الت�ي أصابت أهلنا ي امناطق الجنوبية حيث انتر‬ ‫فيه�ا فروس حم�ى الوادي امتص�دع الذي ظهر ي‬ ‫منطقة جازان‪ ،‬وامتد أثره ليش�مل منطقتي عس�ر‬ ‫ونج�ران وإن كانت�ا بدرجة أقل‪ ،‬وتم تش�كيل فرق‬ ‫مكافحة هذا الفروس الخطر‪ ،‬والحد من انتش�اره‪،‬‬ ‫وم�ا زالت الفرق تعم�ل‪ ،‬ومازال�ت التقارير ترصد‬ ‫بعض الحاات التي تظه�ر فيها أعراض هذا الوباء‬ ‫حتى اليوم‪.‬‬ ‫وزارت�ا الصحة والزراع�ة تجتهدان كثرا للحد‬ ‫من انتش�ار هذه اأوبئ�ة‪ ،‬لكنهما ل�م تفكرا ي حل‬ ‫ج�ذري وعاج ناجع ونهائي مش�كلة هذه الحميات‬ ‫التي مازالت أعراضه�ا تظهر بن فرة وأخرى؛ أن‬ ‫الرك وامستنقعات كما هي‪ ،‬لم يتم ردمها ولن يتم‪،‬‬ ‫وكذلك الس�دود وقنوات الري الت�ي يبقى فيها اماء‬ ‫اآس�ن فيتكاثر البعوض‪ ،‬ويس�تمر ي أداء رسالته‬ ‫الوبائية‪ ،‬والفرق ت�رش‪ ،‬والناس تموت والحيوانات‬ ‫تنفق‪.‬‬

‫وتأت�ي ثالثة اأث�اي قبل أس�ابيع قليلة؛ حيث‬ ‫ظهر ي امنطقة الرقية وتحديدا ي منطقة اأحساء‬ ‫فروس أش�د فتكا وخطرا من س�ابقيه‪ ،‬كما ذكرت‬ ‫عنه وس�ائل اإعام امختلفة‪ ،‬هذا الفروس امس�مى‬ ‫كورونا‪ ،‬حتى هذه اللحظة التي بدأت فيها الكتابة ا‬ ‫أعرف عن هذا الفروس إا اس�مه‪ ،‬لكنني قرأت عنه‬ ‫فوجدت أنه فروس خطر جدا يصيب البر ويفتك‬ ‫بحياتهم‪ ،‬نس�أل الله السامة أهلنا ي اأحساء‪ ،‬وأن‬ ‫يجنبهم هذا الخط�ر الذي داهمهم ونتمنى أن تقوم‬ ‫وزارة الصحة بالقضاء عليه قبل استفحال أمره‪.‬‬ ‫حت�ى ا نك�ون مجحف�ن ي ح�ق وزارت�ي‬ ‫الصحة والزراعة‪ ،‬سأعرف أن هناك جهودا مبذولة‬ ‫ومس�تمرة للقضاء عى هذه الفروس�ات‪ ،‬ولكننا ما‬ ‫أن ننتهي من برنامج الحد من فروس ي منطقة ما‬ ‫حتى يظهر لنا فروس آخر ي منطقة أخرى‪ ،‬ونحن‬ ‫نتس�اءل ما أس�باب ظهور هذه الفروس�ات؟ وهل‬ ‫تنتق�ل مع اإنس�ان أم مع الحي�وان؟ وهل نعترها‬ ‫فروس�ات وافدة أم أنها نتاج البيئة؟ أس�ئلة كثرة‬ ‫بحاجة إى إجاب�ات‪ ،‬وامجتمع ب�كل فئاته وأطيافه‬ ‫بحاج�ة إى توعي�ة أكثر حت�ى ا يص�اب بالخوف‬ ‫والهلع جراء أية ح�اات طارئة أو أي حدث عارض‬ ‫إا إذا كانت هذه الفروسات لديها إقامة دائمة فذاك‬ ‫شأن آخر‪.‬‬ ‫الس�يطرة الكاملة عى هذه الفروس�ات ش�به‬ ‫مس�تحيلة ي ظ�ل اآلي�ات الحالي�ة الت�ي تتخذها‬ ‫وزارت�ا الصحة والزراع�ة‪ ،‬فا يوجد هن�اك تفكر‬ ‫جاد ي طرائق أخ�رى للقضاء عى البعوض نهائيا‪،‬‬ ‫فمازال�وا يكتفون برش امبيدات الحرية ي مناطق‬ ‫تكاثر البعوض‪ ،‬لكن الحال نفسه مستمر ي امناطق‬ ‫التي ظهرت فيها هذه الفروس�ات‪.‬‬ ‫نح�ن بحاج�ة إى تع�اون الجه�ات امعني�ة‬ ‫بمكافح�ة هذه الفروس�ات بدءا بلج�ان اإصحاح‬ ‫البيئ�ي‪ ،‬وإدارات صحة البيئة ي البلديات واأمانات‬ ‫وال�وزارات امعني�ة الزراع�ة والصح�ة وامي�اه‬ ‫والش�ؤون البلدي�ة والقروي�ة‪ .‬إن ه�ذه ال�وزارات‬ ‫تق�ع عليه�ا مس�ؤوليات مكافحة البع�وض الناقل‬ ‫للمرض والقضاء عليه وعى بؤر تكاثره كل حس�ب‬ ‫مس�ؤوليته‪ ،‬ناهيك عن ال�دور الوقائ�ي امهم جدا‪،‬‬ ‫فالوقاية خر من العاج‪ ،‬كما نطالب برامج التوعية‬ ‫الصحية التي نرجوها من الجهات امعنية ليس�تفيد‬ ‫منها امواطن مستقبا‪.‬‬


‫رأي‬

‫ﻧﺎر ﺣﺰب اﷲ‬ ‫ﺳ َﺘ َﻄﺎل اﻟﺠﻤﻴﻊ‬

‫ﺳﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬ ‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗـﺎل ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‪» :‬ﻛﺮم اﻤﺆﻣﻦ ﺗﻘﻮاه‪ ،‬ودﻳﻨﻪ‬ ‫ﺣﺴـﺒﻪ‪ ،‬وﻣﺮوءﺗﻪ ﺧﻠﻘﻪ‪ ،‬واﻟﺠـﺮأة واﻟﺠﺒﻦ ﻏﺮاﺋﺰ ﻳﻀﻌﻬـﺎ اﻟﻠﻪ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺸـﺎء‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﺒﺎن ﻳﻔﺮ ﻋﻦ أﺑﻴﻪ وأﻣﻪ‪ ،‬واﻟﺠـﺮيء ﻳﻘﺎﺗﻞ ﻋﻤﺎ ﻻ ﻳﺆوب ﺑﻪ‬ ‫إﱃ رﺣﻠﻪ‪ ،‬واﻟﻘﺘﻞ ﺣﺘﻒ ﻣﻦ اﻟﺤﺘﻮف‪ ،‬واﻟﺸﻬﻴﺪ ﻣﻦ اﺣﺘﺴﺐ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﰲ ﺣﺎﴐﻧـﺎ‪ ..‬ﺗﻈﻬﺮ ﻟﻨﺎ ﻋﱪ ﻣﺤﻄﺎت ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﺟﺒﺎﻧﻪ‬ ‫ﺑﺴـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﺴﻘﻴﻤﺔ اﻤﻤﻠﺔ واﻤﴬة أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﻌﺘﲇ ﺳﻘﻤﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎدة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﴫف اﻟﺴـﻠﻮﻛﻲ اﻟﻜﲇ ﻣﻈﻬﺮﻳﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺘـﻮارى وﻳﺒﻘﻰ ﺟﻮﻫﺮﻳﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻﻳﻈﻬـﺮ إﻻ ﰲ ﺣﻠﻮل اﻟﻈـﺮوف اﻟﻀﺒﺎﺑﻴـﺔ اﻤﻌﺘﻤـﺔ ﻟﻠﺮؤﻳﺔ أو‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺒﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺒﺎﴍة وﻣﻨﻬﺎ ﺗﺘﺠﲆ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﺎﺗﺨﻔﻲ اﻟﻘﻠﻮب ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﺎﺋﻖ ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻣﺸـﺪوﻫﻦ ﻣﻦ ذﻫﻮﻟﻬﺎ‪ .‬اﻟﺠﺒﺎن ﺷـﺨﺺ ﺧﻠﻖ ﺑﺴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒـﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﺳـﻤﺔ ﻣـﻦ ﻣﺰﻳﺞ ﻣﺒﻄﻦ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﻘـﺪ واﻻﻧﺘﻘﺎم‬ ‫واﻟﻜﺮاﻫﻴـﺔ واﻟﻐـﺮه واﻟﻐﺪر‪ ،‬ﻳﺜﺒﻂ ﺧﺮوﺟﻬﺎ اﻟﴫﻳـﺢ اﻟﻌﺠﺰ اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺸﺠﺎﻋﺔ ﻤﻮاﺟﻬﺔ رد اﻟﻔﻌﻞ اﻟﻌﻨﻴﻒ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ .‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺠﺒﺎن ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺘﻄﻮر إﱃ ﻣﺘﺴـﻠﻂ ‪ ،‬أو ﻳﺘﺤﻮر إﱃ دﻳﻜﺘﺎﺗﻮر‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻳﻔﺘﻘﺪ اﻟﺸﺠﺎﻋﻪ واﻟﻘﻮة‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺜﻼ ﻳﻈﻬـﺮ اﻟﺠﺒﻨﺎء ﺑﻤﻌﺮﻓﺎت‬ ‫ﻣﺘﻨﻜـﺮة ﻳﻌﺒـﻖ رأﻳﻬﺎ ﺑﺮاﺋﺤﺔ اﻤـﺮض اﻟﺮوﺣﻲ اﻤﺘﺄﺻـﻞ ﰲ اﻟﺮؤﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟـﺮأي‪ ..‬ﻳﺘﻠﻮن ﺧﻄـﺎب اﻟﺠﺒﺎن وﻫﻮ ﻳﺘﻠﻮه ﻣﻦ ﺧﻠـﻒ اﻤﻌﺮﻓﺎت داﺋﻤﺎ‬ ‫ﺑﻠـﻮن اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ اﻟﺠﺮﻳﺌﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن ﺑﻤﻨﺰﻟـﺔ ﻟﻮاء ﻋﺎل وراﻳﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬﺎ ﺣﺸـﻮدا ﻣﻦ اﻟﻜﺎرﻫﻦ ﺗﻬﻠـﻞ وﺗﻜﱪ وﺗﺼﻔﻖ ﻟﻠﻘﺎﺋﺪ‬ ‫اﻤﻠﻬـﻢ اﻟﺠﺒﺎن اﻤﺨﺘﺒـﺊ وراء اﻤﻌﺮﻓﺎت‪ .‬ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻤﻌﺮﻓﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺨﺬ رﻣﺰﻳﺔ اﻟﺒﻴﺾ »ﻓﺎﺳﺪة«! وﻫﻲ ﺗﺘﺴﺎﻗﻂ ﻋﻤﺪا ﻋﲆ ﻣﻨﺸﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﺎ‬ ‫ﺑﺂراء ووﺟﻬﺎت ﻧﻈﺮ ﺳـﺎﻣﺠﺔ ﻻﺗﺮﺗﻘﻲ ﻻﺳﺘﺤﺜﺎث اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻬﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻟﻐﺘﻬﺎ اﻟﻜﻴﺪﻳﺔ ﻣﻦ وﻗﺎﺣﺔ‪ ..‬وﻷﻧﻨﺎ ﻻﻧﺠﺪ ﰲ اﻟﺨﻴﺎرات ﺳـﻮى‪BLOCK‬‬ ‫و‪ REPORT SPAM‬ﻓﺈﻧﻬـﺎ‪ ،‬أي اﻟﺨﻴـﺎرات‪ ،‬ﻻﺗﻔﻌـﻞ ﺷـﻴﺌﺎ ﺳـﻮى‬ ‫»ﺗﻔﻘﻴﺶ« اﻟﺒﻴﺾ اﻟﻔﺎﺳـﺪ ﻟﺘﺰﻛﻢ اﻷﻧـﻮف راﺋﺤﺔ ﻛﱪﻳﺖ اﻟﻬﻴﺪروﺟﻦ‬

‫اﻟﻨﺘﻨﺔ »اﻓﱰاﺿﺎ«!‬ ‫ﻳﺴـﻌﻰ اﻟﺠﺒﻨﺎء ﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻤﻌﺮﻓﺎت اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎدة اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ ﻟﻠﺠﻤﺎﻫـﺮ ﺑﺈﻳﺤـﺎت ﺧﺮاﻓﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﺒﺾ ﺳـﻴﻒ اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ ذي اﻟﴬﺑﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ‪ .‬ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻻ ﻳﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺤـﻆ اﻟﺠﺒﺎن‪ .‬وﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻳﻨﺘﻜﺲ‪ ،‬ﻓﻴﺴـﻌﻰ ﻟﻠﺘﺸـﻔﻲ اﻟﻮﻫﻤﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺠﺎح اﻵﺧﺮﻳـﻦ أو ﺗﻤﻴﺰﻫﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ أو ﺣﺘﻰ اﺧﺘﻼﻓﻬﻢ ﻋﻨﻪ‪ .‬ﻳﻈﻬﺮ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ﻗﻤﻌﻪ ‪ REPORT SPAM‬أو ‪ BLOCK‬ﺑﻤﻌﺮف وﻫﻤﻲ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺷـﻌﺎر‬ ‫ﻣﻠﻔﻪ اﻟﺸﺨﴢ »ﺑﻴﻀﺔ« وأﻋﺪاد اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ﺻﻔﺮ‪.‬‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬ﺗﻜﻮن وﻃﺄة ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺠﺎﻧﻦ ﻣﺘﻼزﻣﺔ ﻓﻘﺪان اﻟﺜﻘﻪ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﺠﺒﻨﺎء‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ إرﻫﺎﺻﺎت ﺗﻜﺪس واﻣﺘﺰاج اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻟﻘﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ووﻗﻮﻋﻬـﻢ ﰲ اﻟﺨﻄﺄ اﻤﺤﻈﻮر‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ وﻋﺮﻓﻴﺎ وﻋﺠﺰﻫﻢ ﻋﻦ ﻧﻔﻲ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﺠﺒﻦ ﻋﲆ اﻹدراك اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫ﻛﺘﻔﻲ‬ ‫اﻟﺬاﺗـﻲ‪ ،‬أﺷـﺒﻪ ﺑﺄول ﻟﺤﻈﺔ دﺧﻠـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ »‪ «GYM‬وأﺧﻔﻀﺖ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﺠﻬـﺎز ‪ Shoulder press‬ﺗﺤﺖ ‪ 30‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣـﺎ ﺣﺪﻳﺪا ﻷرﻓﻌﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺪﻣﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺷـﺪ ﻋﻀﻼت‬ ‫ﻛﺘﻔﻲ ﻟﻸﻋﲆ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻋﲆ رؤوس أﺻﺎﺑﻊ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺴﺎﻗﻦ!‬ ‫اﺣﺘﻤﺎل ﻣﺎ ﻻ ﻳﻄﻴﻖ اﻟﻮﻋﻲ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻣﺮﻫﻖ ﺟﺪا‪ .‬اﻟﺠﺒﻨﺎء ﻻ ﻳُﺠﻴﺪون‬ ‫ﺳـﻮى ﻓﻦ اﺗﻬﺎم اﻵﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﻧﻴﺎﺗﻬﻢ واﻟﺘﺄﻟﻴﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻀﻤﻨﻮن‬ ‫اﻷﻣـﺎن‪ ،‬دون أدﻟـﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ‪ .‬ﻟﻴـﺲ ﻟﻠﺠﺒﻨـﺎء ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻌﺘﻠـﻮن ﻣﻨﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺨﻄﺎﺑﺎت ﺳﻮى ﺟﻤﻮع ﺣﺎﺷﺪة ﻣﺆﻳﺪة ﻣﻦ ﺑﺎﻋﺜﻲ اﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﺠﺒﻨـﺎء ﻻ ﻳﺘﻘﻠـﺪون وﺳـﺎم اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ وﻫﻤﻴـﺎ إﻻ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻧﻔﴘ ﻣﲇ ٍء ﺑﺎﻟﺨﻮف واﻟﺘﻮﺟﺲ‪..‬‬ ‫ﻏﺮور‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻹرﺿﺎء وﻃﻤﺄﻧﺔ‬ ‫ﱟ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻌﻞ اﻟﺠﺒﻨﺎء ﰲ ﺳﻠﻮك اﻟﴬب اﻤﻨﻔﻌﻞ ﻟﺨﺼﻮﻣﻬﻢ ﻣﺮآه إﻧﻌﻜﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺠﺒﺎن‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻏﺮ ﻣﺴﺘﺤﻖ ﻟﻠﺴﻼم اﻟﻨﻔﴘ ﺑﺴﺒﺐ ﺑﻘﺎﺋﺔ ﰲ داﺋﺮة‬ ‫ﺿﻌﻒ ﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺮﺗﻘﻲ ﻣﻨﻬﺎ أﺑﺪا‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ وﻟﺪ اﻟﺠﺒﻦ ﻣﻌـﻪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺧﺮج ﻣﻦ ﺑﻄﻦ أﻣﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻟﺪ اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﻊ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺘﻤ ﻴﺰ!‬

‫اﻟﺠﺒﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أزﻣﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ ﰲ ﺛﻘﺘﻪ ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻣﻮﻟﺪه‬ ‫ﺑﻼ ﺷﺠﺎﻋﺔ ﻷن ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻴﻂ ﺑﻪ ﺑﻴﺌﻴﺎ ﻗﺪ اﺳﺘﻠﺐ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﺑﺬاﺗـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣـﱰدد داﺋﻤﺎ ﻳﻤﻴﻞ إﱃ اﻟﺴـﻜﻮت ﰲ اﻟﻀﺠﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻛﻦ إﱃ اﻹﻧﺼﺎت ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺤﻪ ﻋﻦ ﺗﻮﺳﻢ اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺨﺘـﴫ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻨﻔﺲ ﺟـﺮودون ﺑﺎﻳﺮون ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ وﻳﻌﻨﻮﻧﻪ ﻋﲆ أﻧﻪ اﻻﻋﺘﻘﺎد ﰲ اﻟﻨﻔﺲ واﻟﺮﻛﻮن إﻟﻴﻬﺎ واﻹﻳﻤﺎن‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ .‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﺈن اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ ﻧﻮع ﻣـﻦ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن اﻟﻮاﻋﻲ ﺑﻘﺪرات‬ ‫اﻟـﺬات اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﺣﺴـﺐ ﻣﻌﻄﻴﺎت اﻤـﻜﺎن واﻟﺰﻣـﺎن ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫ﺑﻤﻬﻨﻴـﺔ واﻟﻮﺻـﻮل إﱃ اﻟﻐﺎﻳﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ ﺑﻌﻴـﺪا ﻋﻦ اﻹﻓﺮاط‬ ‫ﺑﺎﻹﻋﺠﺎب ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ أو اﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﰲ اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﻮاﺛﻖ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴـﺔ أن ﻗﺪراﺗﻪ اﻟﺬاﺗﻴﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﺳـﺘﺜﺮ ﺣﻮﻟﻬـﺎ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﺘﻠﻘﻰ اﻟﺜﻨﺎء واﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺟﺬﺑﻬﺎ ﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‪.‬‬ ‫***‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﺤﻔـﻞ أﺟـﺪ أن ﻛﻞ ﺟﺒـﺎن ﻳﺮﻓﻊ ﺻﻮﺗﻪ ﺑﺎﻟـﺮأي ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻮاﺟـﻪ ﺧﺼﻤﻪ ﻣﺒﺎﴍة أو ﻳﺘﺨﻔﻰ ﻋﻨـﻪ وراء اﻤﻌﺮﻓﺎت‪ ،‬وﰲ اﻟﻮاﻗﻊ إن‬ ‫اﻟﺠﺒـﺎن ﻟﻴﺲ إﻻ ﻛﺎﻟﴪاب ﻳﺸـﻐﻞ اﻟﻌﻦ ﻟﻮﻫﻠﺔ‪ ،‬إن ﺷـﻐﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻠﻘـﻲ ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻻ‪ ..‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﻲ ﻻ أﺟﺪ أﻧﻪ ﰲ ﺗﻨﻜﺮ اﻟﺠﺒﺎن اﻟﺸـﺨﴢ‬ ‫أو ﺑﻌـﺪه اﻤﺒﺎﴍ ﻋﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺛﻢ اﺳـﱰﺟﺎﻋﻪ اﻤﴫ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ ﻹﻳﺼﺎل‬ ‫ﴏاﺧﻪ اﻟﴪاﺑﻲ ﻣﻦ زاوﻳـﺔ ﻛﻬﻔﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﻌﻦ اﻤﺠﺮدة إﻻ دﻻﻟﺔ‬ ‫أﻛﻴﺪة ﻋـﲆ وﻗﻮع ﻧﻔﴘ ﴏﻳـﺢ ﰲ وﺣﻞ اﻟﻌﺠﺰ واﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ واﻟﻬﺰﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺠﺒﺎن ﰲ أﺳﺨﻦ ﻣﻘﺎﻳﻴﺴﻪ اﻟﺸﻌﻮرﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﺪ‬ ‫واﻟﻜﺮاﻫﻴـﺔ واﻟﺪﻧﺎءة واﻟﻌﺠـﺰ واﻟﺼﻐﺎرة‪ .‬ﻷن ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻄﻠﻘﻪ ﻋﻨﺎﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﻓﻜﺎر ﺳـﻴﺌﺔ وﺗﺄوﻳـﻼت اﺗﻬﺎﻣﻴﺔ ﺟﺰاﻓﻴﺔ ﺗﺘﺠﺎوز ﺣـﺪود اﻷدب‪ ،‬ﻳﺒﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻮاﻗﻌﻴـﺔ ﻤﻨﺘﻬﻰ ﻃﻤﻮح وأﻫـﺪاف ﻣﺘﻮﻟـﺪة ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺎﻗـﺎت ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﺗﺘﻮاﻟﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار وﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ‪ ،‬ﺗﻨﺸـﺄ دوﻣﺎ ﻣﻦ ﻓﺸـﻞ‬ ‫ﻣﱰاﻛـﻢ ﰲ اﻟﻨﺠﺎح ﻋﲆ اﻤﺸـﻜﻼت وﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻷزﻣـﺎت ووﻗـﻮع ﺣﻘﻴﻘـﻲ ﰲ وﺣﻞ اﻟﺨﻄﺎﻳـﺎ اﻟﺤﻤـﺮاء وﻣﻮت ﺻﺪق‬

‫ُﻛﻨﺖ ﻗﺒﻴﺤﺔ‬ ‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫أن ﺗﺒﺤﺚ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ وأﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﺗﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻋﻨـﺎﴏه اﻟﺒﴩﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﻘـﺔ‪ ،‬وﻋﻦ اﻟﻄﺎﻗـﺎت اﻟﻔﺮدﻳـﺔ ذات اﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫واﻹﺑـﺪاع‪ ،‬ﻓﻬـﺆﻻء ﻫـﻢ اﻟﻮﻗـﻮد اﻟﺤـﻲ ﻟﻼﻣﺘﻴﺎز‬ ‫واﻟﻌﻤﻠـﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ اﻟﻨـﺎدرة ﻟـﻪ‪ .‬وﻟﻦ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻟﻘﺒﻴـﻞ أن ﺗﺨﻠـﻖ اﻣﺘﻴـﺎزا ً‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﻴﺔ ﻣﻨﺘِﺠﺔ ﻟﻠﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺎ ً ﻟﻬـﺎ وﻛﻴﻨﻮﻧﺔ‬ ‫واﻻﺑﺘـﻜﺎر وﻫﻲ ﺗﻄﻤـﺲ ﻫﺬه اﻟﻔﺮدﻳـﺔ وﺗﻠﻐﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺤﺴـﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ‪-‬ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ -‬ﺑﺎﻟﺪﻓﻊ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﻔﺮدﻳـﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ وإﺣﺎﻃﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺸـﺨﺼﻪ‬ ‫واﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﻓﻼ ﻗـﻮام ﻟﻼﻣﺘﻴـﺎز ﺑﻐﺮ‬ ‫ﰲ أﻓـﺮاد‪ ،‬وﺗﻔﺠﱡ ـﺮه ﺑﻤﻮاﻫﺒﻬـﻢ وﻋﺒﻘﺮﻳﺘﻬـﻢ‬ ‫وﻣﺜﺎﺑﺮﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺣﺴـﺐ أن ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻧـﻲ ‪-‬ﺑﺎﻟﺘﻤـﺎم‪ -‬ﻫﻲ‬ ‫اﻤﻌﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﻧﺠﺪﻫﺎ ﰲ إﻃﻼق ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﺟﺎﺋﺰﺗﻬﺎ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬وﻇﻔﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ أﺳﺎﺗﺬﺗﻬﺎ‬ ‫وﺑﺎﺣﺜﻴﻬﺎ وﻃﻼﺑﻬﺎ ﺑﻬﺎ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ .‬ﻓﻠﱧ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺴﻌﻰ ﺣﺜﻴﺜﺎ ً إﱃ اﻟﺘﻤﻴﺰ و»اﻟﺮﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ«‪ ،‬وﺗﻬﺪف ﺧﻄﺘﻬﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ إﱃ رﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﺗﺠﺴـﻴﺪ ﻗﻴـﻢ اﻟﺠﻮدة‬ ‫واﻟﺘﻤﻴـﺰ واﻹﺑـﺪاع‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻫﻲ وﺳـﻴﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﺨﻠﻖ ﻣﻨﺎخ ﺗﻨﺎﻓﴘ واﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺣﻔﺎوﺗﻬﺎ ﺑﺬوي‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎز واﻟﻨﺒﻮغ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ اﻣﺘﻴﺎز ﻋﻠﻤﻲ وﻻ رﻳﺎدة‬ ‫ﻣﻦ دوﻧﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ ﻓﻠﻴﺴـﺖ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ أي ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫واﻟﺘﻤﻴـﺰ ﻋﻼﻗـﺔ ﺣﺘﻤﻴـﺔ‪ .‬ﻓﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻻ ﺗﻜـﻮن‬ ‫دﻻﻟـﺔ اﻣﺘﻴﺎز وﺷـﺎرة ﺗﻤﻴﺰ ﺑﻘﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻤﺎدﻳﺔ وﻻ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ أو أﻟﻘﺎﺑﻬـﺎ أو أﻏﺮاﺿﻬـﺎ اﻤﻌﻠﻨﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺑﻤﺆدى ﴍوﻃﻬـﺎ وﻋﺪاﻟﺔ ﺗﺤﻜﻴﻤﻬﺎ وﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺤﻚ ذﻟﻚ ﻛﻠﻪ ﻫﻢ ﻣـﻦ ﻳﻔﻮزون ﺑﻬﺎ‬ ‫وأﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪ .‬إن اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﺑﺎﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﻤﻨﺢ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ ﺻﺪﻗﻴﺘﻬﺎ‪ .‬وﻗﺪ ﻧﺮى ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻗﻴﻤـﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﻟﻬﻢ‪،‬‬

‫اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻻرﺗﻘﺎء اﻟﻨﻔﴘ‪.‬‬ ‫***‬ ‫ﻳﻈﻬـﺮ اﻟﺠﺒﻨـﺎء ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ اﻟﺴـﺎذﺟﺔ ﻋﲆ وﻗـﻊ ﻛﻞ ﻣﺄﺗﻢ وﺗﺄﻛﺪ‬ ‫ﺣﺼـﻮل اﻟﺨﺴـﺎرة وﰲ ﻛﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﻼﻗﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺟﻤﻴﻠـﺔ‪ :‬ﻛﺰواج أو‬ ‫ﺻﺪاﻗـﺔ أو ﻣﻌﻮﻧـﺔ وﻣـﺎ إﱃ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻋﻼﻗـﺎت ﺗﻜﺘﻤﻞ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺮﻏﺒﺎت‬ ‫وﺗﻤﺘﻠﺊ ﺣﺪ اﻟﻔﻴﻀﺎن ﺑﺎﻟﺸﺒﻊ واﻹﻧﻬﺎك واﻻﺳﺘﺴﻼم‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳـﺪرك اﻟﺠﺒﻨﺎء أن إﻋﺎده ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺬات ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻗﺪ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﺠﺒﻮﻟﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻄﺮﻳﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ واﻻﻧﺪﻣﺎج ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ ﻟﻴﺲ ﻋﺴـﺮا‪ ..‬إﻧﻪ ﻻﻳﺘﻄﻠﺐ ﺳﻮى إﻋﻼن اﻟﺤﺮب ﻋﲆ اﻻﻧﻄﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﻔﺮد ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸﻴﻄﺎن ﺑﺎﻷﻓﻜﺎر واﻟﻮﺳﻮﺳﺔ‪ ،‬وﻧﺰع ﻟﺜﺎم اﻟﺴﻜﻮت‬ ‫ﻋﻤـﺎ ﺗﻜﻨﻪ اﻟﻨﻔﺲ أﻣـﺎم ﻣﻨﺘﻘﺪﻳﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻬﺎ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﺠﺮد ﺑﺠﻼء ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﻴﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻪ وﺗﻌﺪﻳﻠﻪ‪ ..‬ﻟﻢ ﻳﻜﺘﺐ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻟﻠﺠﺒﻨـﺎء ﻣﻮﻗﻔـﺎ ﺑﻄﻮﻟﻴﺎ ﺑﺘﺤﻮﻟﻬـﻢ وﺗﺘﻄﻮرﻫﻢ واﻋﺘﻨﺎﻗﻬﻢ اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ‬ ‫ودﺧﻮﻟﻬﻢ ﰲ ﻣﺼﺎف اﻟﻌﻈﻤﺎء‪ .‬ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺠﺒﻨﺎء اﻷزﻟﻴﺔ أﻧﻬﻢ اﻧﻄﻮاﺋﻴﻮن‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ وﻣﺘﺤﺪﺛﻮن ﺑﺒﻼﻏﺔ ووﻗﺎﺣـﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﻮﻧﻮن‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪا ﻋﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺎت اﻤﺒﺎﴍة ﻷن واﻗـﻊ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ ﻟﺬاﺗﻬﻢ ﻫﻮ ذاﺗﻪ ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻴﺜﺮ اﻟﻨﻘﻊ ﻋﲆ رؤﺳﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻤﺘﻨﺒﻲ ﻋﻦ اﻟﺠﺒﻨﺎء‪:‬‬ ‫ﻳﺮى اﻟﺠﺒﻨﺎء أن اﻟﻌﺠﺰ ﻓﺨﺮ ** وﺗﻠﻚ ﺧﺪﻳﻌﺔ اﻟﻄﺒﻊ اﻟﻠﺌﻴﻢ‬ ‫وﻛﻞ ﺷﺠﺎﻋﺔ ﰲ اﻤﺮء ﺗﻐﻨﻲ ** و ﻻ ﻣﺜﻞ اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ ﰲ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺆﺳـﻒ أن اﻟﺠﺒﻦ داء ﻳﺴﺘﻌﻴﻲ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﺘﺪاوي ﻟﻸﺑﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺒـﻦ أﻗﺮب أن ﻳﻜـﻮن ﻣﺘﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺠﻨـﻮن اﻟﻌﻘﲇ ‪-‬دﻋﻮﻧﻲ أﺳـﻤﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ‪ -‬ﻻرﺗﺒﺎﻃﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﰲ اﻟﺘﺜﺒﻴﻂ اﻟﻨﺸـﻂ ﻟـﻜﻞ اﻤﺤﻔﺰات اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻌﻴﺪ ﺗﺨﻠﻴﻖ ﻣﺮء إﻳﺠﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟﻠﺠﺒﻨﺎء ﻣﻨﺎ إﻻ ﺗﺠﺎوزﻫﻢ وأﻻ ﻳﺘﺠـﺎوزوا ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ..‬ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨـﺎ إﻻ اﻟﻴﺄس ﻣﻦ ﺟﺪوى ﻋﻼﺟﻬـﻢ وأن ﻧﻌﻮذ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﴐﺑﺔ اﻟﺠﺒﺎن‬ ‫إذا ﺧﺎف‪.‬‬

‫ﻓﻬﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻠﻦ اﻣﺘﻴﺎزﻫﻢ وﺗﻤﻬﺮﻫﻢ ﺑﺤﻔﺎوﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﺮؤﻳﺔ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﺄﺧـﺬ ﻣﻮﻗﻌﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻼً ﻟﻠﺮؤﻳﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻓﻴﺼﺒـﺢ اﻟﻔﺎﺋﺰون ﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻤﻨـﺢ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺘﺰﻛﻴـﺔ وﺷـﻬﺎدة اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫واﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ واﻻﺧﺘﻴﺎر‪.‬‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد ﻟﻠﺘﻤﻴـﺰ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﰲ ﺳـﺒﻌﺔ ﻓـﺮوع‪ ،‬وﻫـﺬه اﻟﻔـﺮوع واﺿﺤـﺔ ﰲ‬ ‫أوﺻﺎﻓﻬـﺎ وﰲ ﺗﻤﺎﻳﺰﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻨﻈـﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ ﻣﺎدة ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﻘﻴـﺎس اﻤﻌ ﱠﻠﻞ إﱃ‬ ‫ﺣﺪ ﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻼﻧﻄﺒﺎﻋـﺎت اﻟﺬاﺗﻴـﺔ‪ .‬ﻓﺄوﻟﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺮة اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻄـﻲ اﻣﺘ���اد‬ ‫ﺳـﻨﻮات اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﻟﻠﻤﺮﺷـﺢ‪ ،‬ﺗﺘﺎﺑﻊ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻓـﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﺟـﻮدة اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻏﺰارﺗﻪ‪ ،‬وﰲ اﻻﻛﺘﺸـﺎﻓﺎت وﺗﺮﺧﻴـﺺ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬ﺛﻢ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻛﺘﺎب‪ ،‬وﰲ اﻷﺧﺮ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻟﻄﻼب اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ .‬وذﻟﻚ دون أن ﺗﻨﺤﴫ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ اﻟﺤﻘﻮل‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻋـﻦ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨـﺎك ﺗﻜﻴﻴﻒ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ أﻏﻠﺐ اﻟﻔﺮوع ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﺬه وﺗﻠﻚ‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﺤﻜﻲ ﰲ ﻣﺼﺪر ﺗﻤﻮﻳﻠﻬﺎ‬ ‫ﻗـﺪرة اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﻨﻬﺎض ﻫﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻟﺮﻋﺎﻫﺎ رﺟﻞ ﺑﻜﺮم اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻤﻮدي وﺷﻬﺎﻣﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺤﻜﻲ ﻃﻤﻮح‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ووﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ورﺻﺎﻧﺘﻬﻤﺎ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر رﺷـﻮد اﻟﺨﺮﻳﻒ أﻣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻓـﺈن ﻟﻮاﺋﺤﻬـﺎ وأدﺑﻴﺎﺗﻬﺎ ﺗﺤﻜـﻲ ﺑﺼﻤﺔ‬ ‫ﻣﻔﺮداﺗﻪ اﻟﻔﺎرﻗﺔ! وﻣﻦ اﻟﻮاﺟﺐ أﻻ ﺗﻨﻔﺼﻢ دﻻﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻋﲆ ﺑﺤﺚ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻋﻦ ﺑﺤﺜﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻤﻴﺰ ﻣﻦ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺗﺬة واﻟﻄﻼب‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ أوﻟﺌـﻚ اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﻣـﻦ ذوي اﻟﻐـﺰارة ﰲ إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ واﺑﺘﻜﺎرﻫﺎ ﻣﻤﻦ ﻓﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺑﺎﻹﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ ﻓﻠﻦ ﺗﻌﺪم اﻟﺠﺎﺋـﺰة –ﻓﻴﻤﺎ أﺗﻤﻨﻰ‪-‬‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺎ ﻻﻛﺘﺸﺎﻓﻬﻢ واﻟﺘﴩف ﺑﺘﻜﺮﻳﻤﻬﻢ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻠﺖ ﻛﻌﺎدﺗﻲ ﻣﻦ )اﻤﻨﻔﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ( ﻣﻨﺰﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ اﻟﺬي ﺗﺮﻛﻨﺎ ﺑﻪ واﻟﺪي وﺗﺸـﺎرﻛﺖ اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻣـﻊ واﻟﺪﺗﻲ‪ ،‬ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ ﻛﺎن ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرﺗﻨﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻗﺼﺮ ﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وأﺧﺬ ﻃﻠﺒﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺠﻠﺲ ﺳـﺎﻋﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻊ‬ ‫واﻟﺪﺗـﻲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣُﻘﺘﻀﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺤﺎول أﺑﺪا ً اﻟﺘﻘﺮب‬ ‫ﻣﻨـﻲ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻛﺎن داﺋﻤﺎ ﻳﺸـﺮ ﺑﺎﺗﺠﺎﻫـﻲ ﻷﺑﺘﻌﺪ إذا‬ ‫ﺣﺎوﻟـﺖ ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻣﻌﺎﻧﻘﺘـﻪ إﱃ أن اﻋﺘـﺪت ﻋﲆ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن ﻛﱪت ﻓﻬﻤﺖ اﻟﺴﺒﺐ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﺻﺒـﺎح ﻛﻨـﺖ أﺧﺮج ﺣﺎﻓﻴـﺔ اﻟﻘﺪم إﱃ‬ ‫ﺑﻘﻌﺘﻲ اﻤﻔﻀﻠﺔ أﻣﺎم اﻟﺸـﺎﻃﺊ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺒﻌﺪ ﻛﺜﺮا‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻨـﺰل‪ ،‬ﺗﻨﻤـﻮ أﻣﺎﻣﻬـﺎ ﺑﺒﻀﻌﺔ أﻣﺘـﺎر ﺛﻼث‬ ‫أﺷـﺠﺎر ﻛﺜﻴﻔـﺔ اﻷوراق ﺗﻼﻣـﺲ اﻷرض‪ ،‬ﺟﻌﻠﺖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺨﺒﺌـﻲ اﻟﺨﺎص ﺣﻴﺚ أﺿﻊ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﺳـﻠﺘﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﺌﺘـﻦ ﺑﺎﻷﺻﺪاف‪ ،‬أرﺑﻂ إﺣﺪاﻫـﺎ ﺑﺤﺒﻞ وأﻋﻠﻘﻪ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺸـﺠﺮﺗﻦ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أﺟﻤـﻊ ﺑﻬﺎ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺻـﺪاف ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻠﻘﻴﻪ اﻷﻣﻮاج ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪،‬‬ ‫وﻛﺜﺮا ﻣﺎ ﻛﻨﺖ أﺷﻌﺮ ﺑﺴﻌﺎدة ﺣﻦ أﺟﺪ ﺑﻦ ﻏﻠﺘﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺠـﻮم اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻞ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ إﱃ اﻟﻴﺎﺑﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﺳـﺘﻤﺘﻊ ﻃﻮال ﻓﱰة ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮة ﺑﱰﺗﻴﺒﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻓﻨﻲ أﻣﺎم اﻟﺼﺨﺮة اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎور اﻷﺷﺠﺎر‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﻋﻤﲇ اﻤﻤﺘﻊ‪ ،‬آﺧﺬ ﻣﻘﻌﺪي ﻓﻮق‬ ‫اﻟﺼﺨﺮة ﻷﺷـﺎﻫﺪ ﻣﺎ ﺻﻨﻌـﺖ ﺑﺈﻋﺠﺎب‪ ،‬ﺛﻢ أﻛﺎﻓﺊ‬ ‫ﻧﻔﴘ ﺑﻘﺮاءة ﺑﻀﻊ ﺻﻔﺤـﺎت ﻣﻦ ﻛﺘﺎب ﻳﺮاﻓﻘﻨﻲ‬ ‫ﻷﻋـﻮد إﱃ أﻣـﻲ ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻐﻴـﺐ اﻟﺸـﻤﺲ وأﻧﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﻬﻰ اﻟﺴـﻌﺎدة واﻟﺮﴇ‪ .‬اﻤـﻜﺎن داﺋﻤﺎ ً ﺧﺎل‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺮﻓـﻪ أﻋﻦ اﻟﻔﻀﻮﻟﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﻋﺘـﺎدوا أن ﻳﻤﺮوا‬ ‫ﺑﺒﻴﺘﻨﺎ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻔﺮﺟﻮا ﻋﲆ أﻛﱪ أﻧﻒ ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻨﻤﻮ ﰲ وﺟﻪ ﻓﺘﺎة‪ ،‬ﻋـﺎد ًة ﻻ ﻳﻘﱰب اﻟﺼﻴﺎدون‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻘﻌﺘـﻲ ﻷﻧﻬﻢ أﻟﻔﻮا وﺟﻮدي ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺑﺸـﺎﻋﺔ أﻧﻔﻲ وﺣﺪﻫﺎ ﻣﺎ ﻳُﺤﺰن‬ ‫أﻣﻲ ﺑﻞ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺸـﺎﻣﺔ اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺪﱃ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻷﻳﴪ ﻣﻦ ﻓﻤﻲ‪ ،‬وﺗﻌﻄﻴﻨﻲ ﺷـﻌﻮرا‬

‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺑﺄﻧﻨﻲ أﻗـﺮب ﻹﺣﺪى ﻋﻮاﺋﻞ اﻟﺪﻳﻚ اﻟﺮوﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻻ أﺗﺮدد ﻣﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻧﻔﴘ ﻟﻜﻲ اُﺿﺤﻚ‬ ‫واﻟﺪﺗﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺘﻤﻠﻜﻬﺎ اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ ﻷﻧﻨﻲ‬ ‫ﻟﻢ أﻛﻦ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى ﺟﻤﺎل أﺧﻮاﺗﻲ اﻟﻼﺗﻲ ﺗﺰوﺟﻦ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﺮ ﻣﺒﻜـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﻨﺖ اﻷﺧﺖ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻦ أرﺑﻊ‬ ‫أﺧـﻮات ﻳﻤﻠﻜﻦ ﺟﻤﺎﻻ أﺧﺎذا ورﺛـﻦ دﻗﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻦ واﻟـﺪيّ ‪ ،‬ﺣﻦ ﻛـﱪت ﻗﻠﻴﻼ وأدرﻛـﺖ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﺣﺠـﻢ أﻧﻔـﻲ ﻓﻬﻤﺖ ﺳـﺒﺐ ﻋﻄـﻒ أﻣـﻲ اﻤﺒﺎﻟﻎ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻐﻤﺮﻧـﻲ ﺑﺄﺣﻀﺎﻧﻬـﺎ اﻤﺮﻳﺤـﺔ وﺗﻤﻄﺮﻧﻲ‬ ‫ﺑﻘﺒﻼﺗﻬـﺎ اﻟﻠﺬﻳﺬة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪ ًة ﱄ ﻛﻞ ﻣﺮة أﻧﻨﻲ أﺟﻤﻞ‬ ‫ﻓﺘﺎة ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬وﺻﺪﻗﺘﻬﺎ ﻷﻧﻨﻲ ﺷﻌﺮت ﺑﺼﺪق‬ ‫أﺣﺎﺳﻴﺴﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﺣﻀﻦ ﺗﻤﻨﺤﻨﻲ إﻳﺎه‪ ،‬ﻓﻠﻢ أﺷﻌﺮ‬ ‫ﺑﺄي أﺣﺎﺳـﻴﺲ ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻤﺎ ﺳـﻤﻌﺘﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻣـﻦ واﻟﺪي‪ ،‬ﻛﻨـﺖ أﺳـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻮﻗﺘﻲ ﻛﺜﺮا‬ ‫وﻣـﺎ ﻛﺎن ﻳﺆرﻗﻨـﻲ إﻻ اﻟﺤﺰن اﻟـﺬي أﺻﺒﺢ ﺟﺰءا‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻼﻣﺢ أﻣﻲ‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪ أن أﻧﻬﻴﺖ اﻤﺪرﺳـﺔ وﺗﺮﻛﻨﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ ﻧﻔﴘ اﻟﻠﻐﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ دون ﻣﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﻨﻨـﺖ ﰲ رﺳـﻢ أﺟﻤـﻞ اﻟﻠﻮﺣـﺎت‪ ،‬ﻣُﺘﻄﻠﻌﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﻠﻢ ﻳﺮاودﻧﻲ وﻳﻠﺢ ﻋﲇ ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺮض ﺗﺸـﻜﻴﲇ‬ ‫ﰲ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ أﻋﺮض ﻓﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﻟﻮﺣﺎﺗﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﺟـﺮي ﺟﺮاﺣـﺔ اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ) ﺣﻠﻢ أﻣـﻲ ( اﻟﺬي‬ ‫رﻓﻀـﻪ وﺣﺮﻣـﻪ واﻟﺪي ﺑﺸـﺪة‪ ،‬ﺷـﻌﺮت ﺑﺤﺮﻛﺔ‬ ‫وراﺋـﻲ ﻓﻨﻈـﺮت ﺑﺤﺬر ﻣـﻦ ﻓﻮق ﻛﺘﻔـﻲ اﻷﻳﴪ‪،‬‬ ‫ﻷرى ﻛﺎﺋﻨﺎ ﺟﻤﻴﻼ ﻳﻘﻮم ﺑﺤﺮﻛﺎت إﺣﻤﺎء رﻳﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺨﺘﻠـﺲ اﻟﻨﻈـﺮ ﺗﺠﺎﻫﻲ وﺣﻦ اﻗـﱰب‪ ،‬اﺧﺘﺒﺄت‬ ‫وراء اﻟﺼﺨـﺮة ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺣﻴـﺚ أﺧﻔﻴﺖ اﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻤﺮﻳـﻊ ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻟﻢ وﺟﻬـﻲ‪ ،‬ورﻓﻌـﺖ رأﳼ أﻃﻞ‬ ‫ﻓﻮﺟﺪﺗـﻪ ﻳﻨﻈﺮ إﱄ ﻣﺒﺘﺴـﻤﺎ ً ﻗﺎﺋﻼً »أﻋﺘﺬر إن ﻛﻨﺖ‬ ‫ﻗﺪ أﺧﻔﺘـﻚ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻟﻔﺘَﺖ ﻧﻈﺮي ﺗﻠـﻚ اﻷﺻﺪاف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻣﻞ ﻓﺘﺘﺒﻌﺘﻬـﺎ «‪ ،‬ﺛﻢ ﺻﻤﺖ ﺑﺮﻫﺔ ﻳﻨﻈﺮ‪ ...‬وﻗﺎل‬ ‫»أﺗﻌﻠﻤﻦ أﻧﻨﻲ ﻟﻢ أر ﻋﻴﻨﻦ ﺑﻬﺬا اﻟﺠﻤﺎل واﻻﺗﺴﺎع‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ«‪ ...‬ﻟﻴﻬﺘﺰ وﺗﺮ داﺧﲇ ﻟﻢ أﺷﻌﺮ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﺪﺳﺴـﺖ ﻛﺎﻣﻞ رأﳼ ﺧﻠﻒ اﻟﺼﺨﺮة ﻣﺮة أﺧﺮى‬

‫وﻓﻮﺟﺌﺖ ﺑﺘﺴـﺎرع دﻗـﺎت ﻗﻠﺒـﻲ دون أن أﺗﺤﺮك‬ ‫»ﻳﺎ إﻟﻬﻲ ﻛﺎن وﺳﻴﻤﺎ ً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ«‪ ،‬ﺗﺠﻤﻌﺖ اﻟﺪﻣﻮع ﰲ‬ ‫ﻋﻴﻨﻲ ﻣﻦ ﺿﻴـﻖ ﻛﺎد ﻳﺨﻨﻘﻨﻲ ﻓﻜﺮﻫﺖ أن ﻳﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺳـﺤﺒﺖ وﺷـﺎﺣﻲ ﻣﻦ ﺣﻮل رﻗﺒﺘﻲ‪ ،‬وﺗﻠﺜﻤﺖ ﺑﻪ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﻮﺣﻲ ﺑﺄﻧﻲ أﺷﻌﺮ ﺑﺎﻟﱪد وﻟﻢ أﻇﻬﺮ ﺳﻮى‬ ‫ﻋﻴﻨـﻲ‪ ،‬ورﻛﻀـﺖ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻤﻨـﺰل ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺧﺮﻗﺎء‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻣﺎ أوﺗﻴـﺖ ﻣﻦ ﴎﻋﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻗﺎﻣـﻮﳼ اﻤﻤﺘﻠﺊ‬ ‫ﺑﻤﻔﺮدات اﻟﻘﺒﺢ اﻟﺘﻲ أﺳـﻤﻌﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎس ﺗﱰدد‬ ‫ﰲ رأﳼ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺬرﻧـﻲ ﻣﻦ اﻟﻬـﺮب ﻣﻦ أول‬ ‫ﻋﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﴏ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫إﻧﺴـﺎن ﻳﺮى ﺟﻤﺎل‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺸـﻐﺎل ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﻖ إﱃ أﻧﻔﻲ اﻟﻀﺨﻢ وﺷـﺎﻣﺘﻲ‬ ‫اﻤـﺪﻻة‪ ،‬ﻣﺎ إن وﺻﻠﺖ إﱃ اﻤﻨﺰل ﺣﺘﻰ ﺷـﻌﺮت أن‬ ‫رﺋﺘﻲ ﺳـﺘﺘﻤﺰق وﻟﻢ أﺳﺘﻄﻊ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻤﺎ أﺷﻌﺮ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺰن وﺳﻌﺎدة‪ ،‬ﻓﺪﺧﻠﺖ إﱃ ﻏﺮﻓﺘﻲ واﺳﺘﺴﻠﻤﺖ‬ ‫ﻟﻠﺒﻜﺎء!‬ ‫ﰲ ﺻﺒـﺎح أﺣـﺪ اﻷﻳﺎم ﺑﻌـﺪ أن أﻧﻬـﻰ واﻟﺪي‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﻘﺼﺮة اﻤﻌﺘﺎدة‪ ،‬أﺧﺬﺗﻨﻲ واﻟﺪﺗﻲ ﺑﴪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺎﻣـﺔ إﱃ دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻟﺘﻔﺎﺟﺌﻨﻲ ﺑﺄﻧﻬﺎ رﺗﺒﺖ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪا ﻹﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ ﺟﻤﻊ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺘﻬﺎ ﻓﻐﺎﻣﺮت ﻣﻦ وراء واﻟﺪي ﻟﺘﺴـﻌﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺣﺪﺛﺘﻬـﺎ ﻋﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮي اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺠـﺮت ﻣﻨﺬ أن‬ ‫رأﻳـﺖ ذﻟﻚ اﻟﺸـﺎب ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪ ...‬ﻓﺘﺤﺖ ﻋﻴﻨﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻷﺟﺪ واﻟﺪﺗﻲ ﺗﻘﻒ ﻣﺒﺘﺴﻤﺔ ﻷول ﻣﺮة‬ ‫دون أن ﻳﺒـﺪو اﻟﻘﻠﻖ ﻋﲆ وﺟﻬﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻜﺮر ﺟﻤﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﰲ ﺳـﻌﺎدة ) أﻟﻢ أﻗﻞ إﻧـﻚ أﺟﻤﻞ ﻓﺘﺎة ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪﻧﻴﺎ(‪ ،‬ﺑﻌﺪ أﺳﺒﻮع رﺟﻌﻨﺎ إﱃ اﻤﻨﺰل وﻧﻈﺮة‬ ‫اﻻﻧﺘﺼـﺎر ﺗـﻼزم واﻟﺪﺗـﻲ وﻛﺄﻧﻬـﺎ أﺻﺒﺤﺖ اﻵن‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺪة ﻤﻮاﺟﻬﺔ واﻟﺪي اﻟﺬي ﺣﻜـﻢ ﻋﲇ وﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﻗﺼـﺎء ﺑﻌﻴـﺪا ﻋﻦ أﻋـﻦ وﺗﻨﺪر اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻐﺎﻟﺒﻨـﻲ اﻟﺒـﻜﺎء ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة أﻧﻈـﺮ ﻓﻴﻬﺎ إﱃ ﻧﻔﴘ‬ ‫ﰲ اﻤـﺮآة‪ ،‬ﻓﻠـﻢ أﺗﺼﻮر أﺑـﺪا أﻧﻨﻲ ﺳـﺄﺻﺒﺢ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل!‬ ‫ذﻫﺒﺖ ﻛﺜﺮا ﻟﻨﻔﺲ اﻤﻜﺎن ﻣﺮات ﻋﺪﻳﺪة وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻻ أﺛـﺮ ﻟـﻪ‪ ،‬وﰲ أﺣﺪ اﻷﻳـﺎم اﻟﺒـﺎردة‪ ،‬ﺗﺤﺮرت ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺬاﺋـﻲ وﻣﻌﻄﻔﻲ وأﺧﺬت أدﻓـﻦ ﻗﺪﻣﻲ ﰲ اﻟﱰاب‬ ‫اﻟﺒـﺎرد‪ ،‬وﻇﻬـﺮ ﺧﻴﺎﻟﻪ أﻣﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻛﻨـﺖ أﻧﺘﻈﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺔ ﻓﺘﻌﻤﺪت أﻻ أﻟﺘﻔـﺖ إﻻ ﺣﻦ ﻳﻘﱰب ﻟﺮى‬ ‫ﻛـﻢ ﻛﻨﺖ ﺟﻤﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﺑﺪا ﺟﻮاره ﺧﻴـﺎل آﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺤﻦ‬ ‫اﻗﱰب ﻛﺎن ﻣﻤﺴـﻜﺎ ً ﺑﻴﺪ اﻣﺮاة ﺗﺘﻬﺎدى ﰲ ﻣﺸﻴﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﺒـﺪو ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻼﻣﺎت اﻟﺤﻤﻞ ﰲ اﻟﺸـﻬﻮر اﻷﺧﺮة‪،‬‬ ‫ﻤﺤﻨـﻲ ﻓـﻮق اﻟﺼﺨﺮة ﻓﺘﻮﻗـﻒ ﻟﻠﺤﻈﺔ واﺑﺘﺴـﻢ‬ ‫ْ‬ ‫ﺣﺎوﻟـﺖ ﻫﻲ اﻟﻨﻈﺮ ﺑﺎﺗﺠﺎﻫﻲ‪ ،‬دﻓﻌﺖ ﻧﻔﴘ‬ ‫وﺣﻦ‬ ‫ﺧﻠﻒ اﻟﺼﺨـﺮة واﺧﺘﺒﺄت ﻣﺨﺘﻠﺴـﺔ اﻟﻨﻈﺮ إﱃ أن‬ ‫اﺑﺘﻌـﺪا‪ ،‬ﻋُ ﺪت إﱃ ﻣﻮﻗﻌﻲ ورﻓﻌﺖ وﺟﻬﻲ ﻟﻠﺴـﻤﺎء‬ ‫واﺑﺘﺴﻤﺖ‪ ،‬ﻻ ﳾء ﻳﻬﻢ‪ ...‬ﻓﻠﻢ أﻋﺪ ﻗﺒﻴﺤﺔ ﺑﻌﺪ اﻵن‬ ‫‪!...‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻳﻀﺮﺑﻚ اﻟﺠﺒﺎن إذا ﺧﺎف؟‬

‫رأي‬

‫ﻳﺼـﻒ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺑـ‬ ‫»اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻜﺒـﺮة« وﻳﻌﺘﱪه ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻪ »اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻀﺎﻣﻨﺔ ﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن واﻟﺤﺎﻣﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء ﺷﻌﺒﻪ ﺑﻜﻞ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ‬ ‫وﻓﺌﺎﺗﻪ«‪.‬‬ ‫رﻏﻢ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻳﴫّ اﻟﺤﺰب ﻋﲆ إﻗﺤﺎم ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ ﰲ اﻷزﻣﺎت ﺑﺘﺠﺎوزه وﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺳـﻼﺣﻪ ﺧﺎرج ﻣﻈﻠﺔ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﻗﻴﺎدﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻧﻬـﺞ ﻳﺠﻤـﻊ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻮن‬ ‫ﻋﲆ أﻧـﻪ ﻗﺪ ﻳﺠ ّﺮ ﺑﻠﺪﻫـﻢ اﻟﺼﻐﺮ إﱃ ﺣﺮب‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺳـﺒﻖ أن ﺗﺤـﺪث اﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫ﻣﻴﺸﺎل ﺳﻠﻴﻤﺎن ورﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﴫﻳﻒ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﻧﺠﻴـﺐ ﻣﻴﻘﺎﺗـﻲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﴐورة‬ ‫إﺑﻌﺎد ﻟﺒﻨﺎن ﻋﻤﺎ ﻳﺪور ﺣﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﺲ‪ ،‬ﺧـﺮج ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ ﻟﻴﺪﻳـﻦ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﺟﻨـﻮد اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺪودﻳﺔ ﻣﻊ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻋ ﱠﺪ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ً‬ ‫»ﺟﺮﻳﻤـﺔ إرﻫﺎﺑﻴـﺔ«‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ واﻏﺘﻴﺎﻟﻬـﻢ‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ﺗﻀﺎﻣﻨـﻪ »اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻣ��� اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ أي ﻧـﻮع ﻣـﻦ اﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ ﻫﺬا؟‬ ‫ﻳـﺪرك اﻟﺤﺰب أﻧﻪ ﺑﺘﻮرﻃﻪ اﻤﺒﺎﴍ ﰲ اﻟﻨﺰاع‬

‫ﺑـﻦ ﻗـﻮات اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري واﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ وﺑﺎﻧﻐﻤﺎس دﻣﺎء ﻋﻨـﺎﴏه ﰲ دﻣﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺗﺠـﺎوز دور اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺄن أرﺳﻞ ﻣﺴﻠﺤﻦ إﱃ دوﻟﺔ ﻣﺠﺎورة ﻷداء‬ ‫ﻣﻬﺎم ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺪرك اﻟﺤﺰب أﻳﻀﺎ ً أن ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻌﺪاء‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻗﺪ ﺗﻄـﺎل ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أﻧﻬﻢ ﻳﺘﺴـﺎءﻟﻮن‪ :‬ﻤﺎذا‬ ‫ﻻ ﺗﻔﻌﱢ ـﻞ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻨﺄي‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬وﺗﻤﻨﻊ ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﻘﺘﺎل إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻗﻮات ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ؟‬

‫اﻟﺜﺎﺑـﺖ أن ﻧـﺎر ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ ﺳـﺘﻄﺎل‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﺳـﻴﺤﱰق ﺑﻬـﺎ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻮن‪،‬‬ ‫وﺳﺘﺸـﺘﻌﻞ ﻋـﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺣﺪودﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﺪﻓﻊ ﻋﻨـﺎﴏ ﻣﻦ ﺟﻴـﺶ ﻟﺒﻨـﺎن ﺛﻤﻦ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤـﺔ اﻟﺤـﺰب ﰲ اﻟﻘﺼـﺮ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺳﻴﺨﺮج ﺣﺴﻦ ﻧﴫ اﻟﻠﻪ ﻟﻴﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋـﻦ ﴐورة إﺳـﻨﺎد اﻷﺳـﺪ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻴﺶ اﻷﻫـﲇ ﺑﻦ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻦ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺳﻴﻈﻞ ﺗﺪﺧﻞ ﺣﺰﺑﻪ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل داﺧﻞ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ ﻓﺎرﻗﺔ ﰲ ﻋﻤﺮ ﻫـﺬا اﻟﻨﺰاع‪ ،‬وﻣﺆﴍا ً‬ ‫ﻋﲆ أن اﻷﺳﻮأ ﻟﻢ ﻳﻘﻊ ﺑﻌﺪ‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﺒﻴﺌﺔ ﻋﻤﻞ أﻛﺜﺮ أﻣﺎﻧ ًﺎ‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﻟﻐﺮﻳﺐ واﻟﻌﻠﻢ !‬ ‫اˆرﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺠﺮي ﻫﻨﺎك ﺑﻌﻴﺪاً‪ ،‬ﻋﲆ ﻛﺘﻔﻴﻪِ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻗﻤـﺎش أﻇـﻦ ﺑـﻪ ﻣـﻦ ﺳـﻤﻮ‬ ‫اﻟﻌﻠﻢْ!‬ ‫وﻻ زال ﻳﺠـﺮي وﺧﻄﻮاﺗـ ُﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ ﺗﺤﻜﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﺘﺎل‬ ‫ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﻫﻮى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺒﺎرز وﺣﺶ اﻷﻟ ْﻢ ‪..‬‬ ‫وﻻ زال ﻳﺠـﺮي وﺧﻄﻮاﺗـ ُﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺒﺢ ﺗﺤﻜﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻨـﻮر واﻟﻨـﺎر واﻟﺠـﻮر‬ ‫واﻟﻌﺎر‬ ‫واﻟﺤﺐ‬ ‫واﻟﺠﺎر‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋﻤّ ـﻦ ﺑﻜـﻮا زﻣﻨـﺎ ً ﻓـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮﻫﻢ‪ :‬ﻣﺎﺗﻮا ﻋﲆ ﺣ ِﺪ ﺳﻴﻒ اﻟﻨﺪ ْم‬ ‫وﻻ زال ﻳﺠـﺮي وﺧﻄﻮاﺗـ ُﻪ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وﺻـﻮت اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﻣـ ﱠﺮ‪ ..‬ﺑ ُﻤ ﱢﺮ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻞ اﻧﺴﺠ ْﻢ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ِ‬ ‫وﻻ زال ﻳﺠﺮي ﻫﻨﺎك ﺑﻌﻴﺪاً‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻛﺘﻔﻴﻪِ‬ ‫ﻗﻤﺎش‬ ‫أﻇﻦ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺳﻤﻮ اﻟﻌﻠﻢْ!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

‫ﻗﺮارات اﻟﺘﻌﻴﻴﻦ‬ ‫وﻗﻔﺰ اﻟﺤﻮاﺟﺰ‬ ‫ﺳـﺘﺒﺪأ إﺟـﺎزة اﻤﻌﻠﻤﺎت ﺑﻌﺪ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻨﻬﻦ ﻟﻦ ﻳﺘﻤﺘّﻌﻦ‬ ‫ﻓﺌـﺔ‬ ‫أﻳﺎم ﻟﻜﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻹﺟـﺎزة ﻷﻧﻬـﻦ ﺳـﻴﻮاﺻﻠﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻟﻴﻔﺮﺣـﻦ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻹﺟﺎزة ﻛﺒﺎﻗـﻲ اﻤﻌﻠﻤﺎت‪،‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫»اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت« ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄن ﺗﻜﻮن »ﺳﺒﺮ« وﺑﺪﻳﻼ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺗُﻄﻠﺐ وﻗـﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻛﻤﺎ ﻳُﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣـﺪربٌ‬ ‫وﻃﻨـﻲ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ‬ ‫ٌ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ!‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻫـﻦ ﻣﻌﻠﻤـﺎت ﻣﻜﺘﻤـﻼت‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‪ ،‬ﻣﺎرﺳـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺒﺪﻳـﻼت ﻤﻌﻠﻤـﺎت‬ ‫ﻓـﱰات‬ ‫ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫»رﺳـﻤﻴّﺎت«‪ ،‬وﻤـﺎ ﺟـﺎء ﻗـﺮا ٌر‬ ‫ّ‬ ‫أﻓﺮﺣﻬـﻦ ﻣـﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺘﺜﺒﻴﺘﻬـﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ وذﻟـﻚ‬ ‫ﺗﻔﺎﺟـﺄن ﺑﺎﻟـﴩوط »اﻟﻠﺠﺎﻧﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﺖ أﻣﺎﻣﻬـﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ووﺿﻌﻬﻦ ﺑﻌﻦ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ ﺣﺠﺠﻬـﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒـﺎر‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﺷـﱰاط اﺟﺘﻴﺎز‬ ‫اﺧﺘﺒـﺎر ﻗﻴـﺎس‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻬﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ دون ﻫﺬا اﻻﺧﺘﺒﺎر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻛـﻦ ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻣﺆﺗﻤﻨـﺎت‬ ‫ﻓﻬـﻞ‬ ‫ﻣﺆﻫـﻼت ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺲ وﺑﻌـﺪ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ أﺻﺒﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎر؟!‪.‬‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ اﻟﺮﻏﺒـﺎت اﻤﻠﻜﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻘﺮارات ﺻﺎدﻗﺔ ﺣﺎﺳﻤﺔ ﰲ ﺣ ّﻞ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت أﺑﻨﺎء وﺑﻨـﺎت اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﺗﺘﺤـﻮّل ﻫـﺬه اﻟﺮﻏﺒـﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺿﺤـﺔ ﺑﻔﻌـﻞ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت‬ ‫إﱃ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻻﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻨﺎءات‪ .‬أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن أﺷـﺒﻪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺎر ﺳـﺒﺎق ﻣـﻦ ‪ 100‬ﻣﱰ إﱃ‬ ‫‪ 400‬ﻣـﱰ ﻣـﻊ وﺿـﻊ ﺣﻮاﺟـﺰ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻻرﺗﻔـﺎع ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻔﻮز‬ ‫ﻣَ ـﻦ ﻳﺘﺠﺎوز ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻧﺎة ﺑﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫****‬ ‫وﻛﻢ ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔٍ ﻻ ﻧﻔﻊ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋـﻖ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮى وﺿـﻊ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ِ‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻧﻈﺎم ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻤﻮﻇﻒ ﻋـﲆ اﻟﴩﻛـﺔ واﻟﻌﻜﺲ‪،‬‬ ‫ﻳُﺘﻴﺢ ﻫـﺬا اﻟﻨﻈﺎم أﻣﻮرا ﻛﺜـﺮة رﺑﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﻣﻨﺢ اﻤﻮﻇﻒ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺗﻤﻴﻴﺰ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ إدارﺗﻬﺎ ﺗﻠﺒﻲ‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻤﻨﺼﻮﺻﺔ ﰲ ﻋﻘﺪه‬ ‫أو ﻏﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻨﺢ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﻓﻬﻢ ﺗﻠﻚ اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻤﻤﻨﻬﺞ ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫اﻤﺮاﺗـﺐ اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻤـﺢ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬أو ﻟﻌ ﱠﻠﻪ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻳﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻘﺮاء اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ واﻟﺘﻨﺒﺆ ﺑﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ‪-‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗـﻪ‪ -‬ﻓﻴﻬﺎ أو‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻟﺠﺪي ﰲ ﻣﺤﻄﺔ وﻇﻴﻔﻴﺔ أُﺧﺮى‪ ،‬وﺗﺒﻘﻰ ﻓﻮاﺋﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أن ﺗﺤﴡ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل دراﺳـﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻗﻤﺖ ﺑﻬـﺎ ﻋﲆ ‪100‬‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ ﺳـﻌﻮدي ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ ﴍﻛﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺤﺠﻢ‪،‬‬ ‫أوﺿﺤـﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ أ ﱠن ﻫﻨﺎك ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %66‬ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﻌﻴﻨـﺔ ﻣﺤـﻞ اﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ ﴍﻛﺎت ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻧﻈﺎﻣﺎ وﻇﻴﻔﻴﺎ واﺿﺤﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ ُﺳ ﱠﻠﻤﺎ ﻟﻠﺮواﺗﺐ‬ ‫ودرﺟﺎت وﻣﺴـﻤﻴﺎت وﻇﻴﻔﻴﺔ واﺿﺤﺔ وأُﺳﺴﺎ ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ‬

‫وواﺟﺒـﺎت وﺣﻘﻮق اﻤﻮﻇﻒ ﻋـﲆ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫واﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻇﻬـﺮت اﻟﺪراﺳـﺔ أ ﱠن‬ ‫‪ %87‬ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﻏـﺮ راﺿـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﻨﻈﺎم وﺗﺘﻮزع اﻷﺳـﺒﺎب ﻋﲆ‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﻘـﺪرة ﻋﲆ ﺗﻮﻗـﻊ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﺪم‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﰲ اﻟﻌﻼوات‪ ،‬ﻋﺪم ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔـﻞ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬ ‫وَﻇﻠﻢ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬وﻗـﺪ اﺗﻀﺢ أ ﱠن اﻟﻬﺎﺟﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ واﻟﺴـﺒﺐ اﻷوﺟﻪ ﻟـﺪى اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﺮﺿﺎ ﻋﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻫﻮ )ﻇﻠﻢ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ( وذﻟﻚ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %46‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﻮزع ﻧﺴﺒﺔ ‪%54‬‬ ‫اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺴـﺎوي ﺑﻮاﻗـﻊ ‪ %18‬ﻟﻸﺳـﺒﺎب اﻷُﺧﺮى‬ ‫اﻤﺬﻛـﻮرة‪ ،‬واﻟﻈﻠـﻢ ﻫﻨﺎ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﺳـﺘﻐﻼل ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺗﻌﺪي ﻋﲆ ﺣﻘﻮق اﻤﻮﻇﻒ دون أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻤﻮﻇﻒ اﻻﺳـﺘﻨﺎد ﻋﲆ دﻟﻴﻞ واﺿﺢ ﻳﺜﺒﺖ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻈﻠـﻢ وﻳُﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻫﺬا اﻟﺘﻌـﺪي وﻳﺘﻀﻤﻨﻪ دﻟﻴﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﴩﻛﺔ ﻏﺮ اﻤﻮﺟﻮد ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺆدي ﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ إﱃ ﻣﻨﺢ ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ذات اﻟﻨﻔﻮذ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ وﻣﺘﻰ ﻣـﺎ اﻓﺘﻘﺪوا ذﻟﻚ اﻟﺤـﺲ واﻟﻮازع ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺷـﺘﻰ أﺻﻨﺎف اﻟﻈﻠﻢ واﻟﻮﻗﻴﻌﺔ ﻋﲆ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬

‫ﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة أﻳﴪﻫﺎ اﻻﺧﺘﻼف ﰲ وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇـﻒ وﻣﺴـﺆول ﻗﺪ ﻳﺠﻌـﻞ ﻣﻨﻪ ﻋﺎﺟﺰا ﻋـﻦ ﺗﻐﻠﻴﺐ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ واﻤﻨﻄﻖ ﻟﻴﻘﻮم ﺑﻈﻠﻢ اﻤﻮﻇﻒ ﻇﻠﻤﺎ ﻳﺴﺘﻤﺮ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻷﻋﻮام ﻟﺘﻨﻘﻠﺐ ﻋﲆ أﺛﺮﻫـﺎ ﺣﻴﺎة ﻫﺬا اﻤﻮﻇﻒ إﱃ ﺟﺤﻴﻢ‬ ‫دون أن ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻓﻌﻞ ﳾء‪.‬‬ ‫إ ﱠن وﺟـﻮد ﻧﻈـﺎم وﻇﻴﻔـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ اﻤﺬﻛـﻮر‬ ‫واﻤﺘﻀﻤـﻦ ﻟﺪﻟﻴـﻞ ﺣﻘـﻮق وواﺟﺒـﺎت ُ‬ ‫وﺳـ ﱠﻠﻢ رواﺗﺐ‬ ‫وأﺟﻮر وﻋﻼوات وأُﺳـﺲ ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ أﻣـﺮ ﻏﺎﻳﺔ ﰲ اﻷﻫﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﻄﻮرة‪ ،‬وﻫﻮ ﺳـﺒﺐ ﻣﻬـﻢ ﻛﻤﺎ أﻋﺘﻘـﺪ ﰲ ﺑﺚ روح‬ ‫اﻷﻣﺎن ﻟـﺪى اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد ﻫـﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻔﺘﺢ‬ ‫اﻟﺒـﺎب ﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻛﺜﺮة ﻟﻴـﺲ أﻫﻮﻧﻬﺎ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻈﻠﻢ‬ ‫ﺑﺄﺷـﻜﺎﻟﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﲆ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻓﺈ ﱠن اﻟﻨﱠﻈﺮ ﰲ‬ ‫أﻣﺮ ﻛﻬﺬا ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺴﺆوﱄ وزارة اﻟﻌﻤﻞ وﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻟﺰام‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﺑﻪ ﺳﻴﻤﻨﺢ اﻤﻮﻇﻒ أﻳًﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻨﺴﻴﺘﻪ أرﺿﻴﺔ‬ ‫ﺻﻠﺒـﺔ ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﺠـﺎه أي ﺗﺠﺎوز ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻤﻨﺤﻪ ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻛﻠﻪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺒﻘﺎء ﻓﻴﻬـﺎ أو اﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺑﺪﻳﻞ‪.‬‬ ‫ﺳﺮاج ﻋﻠﻲ أﺑﻮ اﻟﺴﻌﻮد‬

‫ﺳﺘﺔ وﺛﻼﺛﻮن ﺛﺎﻧﻴﺔ ُ‬ ‫ﺳﺘﺴﺄل ﻋﻨﻬﺎ ﻳﻮم اﻟﺤﺴﺎب‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻛﻨﺖ ﺟﺎﻟﺴـﺔ ﻋﲆ ذاك اﻟﻜﺮﳼ اﻤﻜﺘﺒﻲ‬ ‫اﻟﻘـﺎدر ﻋﲆ اﻟـﺪوران‪ ،‬وأﺧﺬت أﺟﺪف ﺑـﻪ ﻣﺮ ًة ذات‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ واﻷﺧـﺮى َ‬ ‫ذات اﻟﺸـﻤﺎل‪ ،‬ﺗﻌﺒﺜـﺖ ﺑـﻲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻮﺟﺎت اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﺑﺬﻫﻨﻲ ﺣﻦ اﺳـﺘﻮردت ﻟﺬاﻛﺮﺗﻲ‬ ‫ذﻟﻚ اﻤﻘﻄﻊ اﻟُﻤﻬﺪى إﱄ ﻣﻦ واﻟﺪﺗﻲ ﻷُﺷـﺎﻫﺪه‪ ،‬ﻓﻠﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﺸـﻴﺦ ﻓﺎﺿﻞ ﻳﺘﺴﺎءل ﻋﻦ )ﻣﺎ ﻫﻮ( ﻣﴩوﻋﻚ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﻌﻤﻘﺔ‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﻠﻪ؟‪ ..‬ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺗﻬﺖ ﻋﻤـﺎ ﻳﺪور ﺣﻮﱄ‬ ‫ﺑﻤﺤﻴﻄﺎت ﻓﻜﺮي »ﰲ رﺣﻠﺔ ﺑﺤﺚ ﻣﻊ اﻟﺬات« ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫إﺟﺎﺑـﺔ ُﻣ َﻤﻴـﺰة ﻟﺬﻟـﻚ اﻟﺴـﺆال اﻟﺬي ﻻﻣـﺲ روﺣﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺎﺋﻬﺔ ﺑﻔﻜﺮي إﱃ أن‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ .‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ﻇﻠﻠﺖ‬ ‫اﺳـﱰدﻧﻲ ﻧﺪاء اﻟﻮاﻗﻊ ﻟﺸـﺎﻃﺊ وﻋﻴﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋُ ﺪت‬ ‫ﻟﻮاﻗﻌـﻲ وﻧﻔﻀـﺖ آﺧـﺮ ﻗﻄـﺮات ذاك اﻤﺤﻴـﻂ ﻣﻦ‬ ‫رداء ﻋﻘﲇ‪ ،‬ﻓﴪﻋﺎن ﻣﺎ أﺣﺴﺴـﺖ ﺑﺄن ﻣﺨﻴﻠﺘﻲ ﻣﺎ‬ ‫زاﻟﺖ ﻣﺒﻠﻠـﺔ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﱰﻧﻢ ﺑﺪاﺧﲇ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺔ أﻣﻮاﺟـﺎ ً ﻓﻀﻮﻟﻴﺔ ﺗﺪﻓﻌﻨـﻲ إﱃ اﻟﺘﻘﺮب ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﻜﺮﳼ ﻣﻦ ﺟﻬﺎز اﻟﺤﺎﺳـﻮب ﻷﻃﺮح ذاك اﻟﺴـﺆال‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺤـﺮك اﻟﺒﺤﺚ ﻟﻌﲇ أﺳـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻤﺎ ﺳـﺒﻘﻨﻲ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻐﺮ ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ دﻧﻴﻮﻳﺔ ﺗﻘﺪم ﻟﻠﻪ‪ ..‬وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻣﻬﻼً!!‬ ‫ﻓﻤﻊ اﻧﺘﻬﺎﺋـﻲ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ أول ﻛﻠﻤﺔ ﰲ أﺑﺠﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺆال ﻇﻬـﺮت ﱄ ﺧﻴـﺎرات أﺧﺮى ﻋﺪﻳﺪة ﺗﺸـﺎﺑﻪ‬ ‫ﻣـﺎ أﺑﺤﺚ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬وﺗﻘﻮدﻧﻲ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ »ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫دﻧﻴﻮﻳـﺔ« ﺗﻨﺎﳻ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﻔﺬﻳﻬـﺎ ﻣﻦ أﻧﻬﻢ ذات ﻳﻮم‬ ‫ﺳﻴﻨﺎﻗﺸـﻮﻧﻬﺎ أﻣﺎم اﻟﻠﻪ‪ .‬وأول ﻣﺎﻇﻬﺮ ﱄ ﻋﻨﺪ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ )ﻣﺎﻫﻮ( راﺑ ٌ‬ ‫ﻂ ﻳﺤﻤـﻞ ﻋﻨﻮان )ﻣﺎﻫﻮ إﻧﺖ إﻟﲇ‬ ‫ﺗﻜﻠﻤﻨﻲ ﻛﺬا ‪ (KEEK‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎﻫﺪت ﺑﻪ وﺑﻤﻘﺎﻃﻊ‬

‫ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ ﻟﻪ؛ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪﻣﻦ ﻣﺪة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﺴﺘﺔ‬ ‫واﻟﺜﻼﺛـﻦ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ذﻧـﺐ ﺟﺎر ﻟﻬـﻦ إﱃ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﻣـﺔ ﺑﺮﻗﺼـﺎت وﺣـﺮﻛﺎت ﺟُ ﻞ ﻣﻌﻨﺎﻫـﺎ إﻇﻬﺎر‬ ‫ﻣﻔﺎﺗﻨﻬـﻦ واﻟﺘﺤـﺮر ﻣﻦ ﻋﻔﺘﻬـﻦ ﺑـﻞ واﻟﺘﺨﲇ ﻋﻦ‬ ‫ذواﺗﻬﻦ ﺑﻜﺒﺮة ﻣـﻦ ﻛﺒﺎﺋﺮ اﻟﺬﻧﻮب ﺗﻮﻋﺪ ﻣُﻨﺬر اﻷﻣﺔِ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﺘﻬـﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﺠﺪ رﻳﺢ اﻟﺠﻨﻪ ﺑﻬﺎ )ﻋﻔﻰ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ وﻋﻨﺎ ورزﻗﻨﺎ ﺷـﻔﺎﻋﺔ اﻟﺸـﺎﻓﻌﻦ(‪ ..‬ﻓﻴﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻤﻴﺘﻦ ﺑﻌﻀﻜﻦ ﺑـ«اﻟﻜﻴﻜـﺮز« ﻟﻢ ﺗﺪﻣـﺮن ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺳﻨﻦ!! ﺑﻞ وﺳـﻤﻌﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ ودﻳﻦ ﰲ ﻣﺪوﻧﺔ ﻣﺮﺋﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻛﻮﻧﻜﻦ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﻰ )ﻣﺴﻠﻤﺎت(؟‬ ‫ﻫﻞ ﻫﻲ ﻓﱰة اﻤﺮاﻫﻘﺔ ﻣﻊ ﻏﺮ اﻤﺒﺎﻻة؟ أم إﻧﻬﺎ ﺑﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺲ ﺑﺸـﻬﺮة زاﺋﻔﺔ ﻣﻊ ﺟﻤﻬـﻮر ﺟُ ﻞ ﻣﺎ‬ ‫وﻫﺒـﻚ إﻳﺎه ﺻﻨﻔﺎن ﻣﻦ اﻟﺒـﴩ‪ :‬ﻓﻤﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﻌﻄﻴﻚ‬ ‫ﻓﻴﺘﺎﻣﻦ اﻟﺜﻘﺔ ﻟﺘﺰدادي إﴏارا ﻋﲆ اﻟﺬﻧﺐ ﻓﻴﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻫـﻮ ﺑـﺄﻛﻞ »اﻟﻜﻴـﻚ« ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﻧﻜﻬﺎﺗـﻪ وﺑﺮﺧﺺ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟـ‪ KEEK‬ﻣﺘﺨﻠﻴﺎ ً ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻦ ﻣﺮوءة اﻤﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻟﺤﻖ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﻈﻬﺮ اﺳـﺘﻴﺎءه ﻣﻨﻚ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺨﺰ‬ ‫ﺧﺎل ﻣﻦ اﻟﻨﺼﺢ ﺑﺈﺣﺴـﺎن وﻣﻤﺘﻠﺌﺎ ً ﺑﺎﻟﺸـﺘﺎﺋﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﺪح ﺑﺎﻹﻳﻤـﺎن‪ ،‬وﻗﻠﺔ أﺧـﺮى ﺗﺘﺎﺑﻌﻚ ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺄﺧﺬون ﻣﺎ ﺻﻨﻌﺘﻴﻪ ﻣـﻦ ذﻧﺐ ﻓﻘﻂ أﺛﻨﺎء ﺑﺤﺜﻬﻢ‬ ‫ﻋﻤـﺎ ﻳﻌﻴﺒﻮن ﺑـﻪ ﺧﻠﻘﺔ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻚ ﺷـﻜﻼً وﺗﻮﺻﻴﻔﺎً‪.‬‬ ‫ُﻫﻨـﺎ ﻓﻘـﻂ أﺻﺒﺤـﺖ ﻓﻜـﺮة )ﺗﺪوﻳـﻦ اﻟﺬﻛﺮﻳـﺎت‬ ‫واﻷﺣـﺪاث( اﻤﺰﻋﻮﻣـﺔ ﻟﻸﻏﻠـﺐ ﻫـﻲ ﻓﻘـﻂ ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻟﺘﺠﻤﻬـﺮ اﻟﻄﺎﻟﺤـﻦ أو اﺧﱰاع ﻳﺴـﻬﻞ ﺑـﻪ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺗﻘﻲ ﻟﻦ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻌﻪ‪،‬‬

‫وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻔﺘﺎة اﻤﺴـﻠﻤﺔ ﻋﲆ وﺟـﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻓﻴـﻪ‪ ..‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻤﻘﺎﻃـﻊ اﻟﺨﺎوﻳﺔ ﺣﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﴫﻳﺔ ﻋـﲆ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻓﻠﻘﺪ ﻛﺎن ﺷـﺒﺎبُ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺔ ﻳﺸـﺎﺑﻬﻮﻧﻬﻦ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﺑـﻞ وﻟﻬﻢ ﻧﺼﻴﺐ اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻌﻤﺎﻟﻬﻢ ﻟﻬﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ ﻓﱰ ٍة وﺟﻴﺰة ﻓﻘﻂ‪..‬‬ ‫ﻟﻴﺨـﱪوا اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻜﻮﻧﻨﺎ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎ ﻣُﺠﻮﻓﺎ ﻓﺎرﻏﺎ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻪ أﻫﺪاف ‪-‬ﺟﻞ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ اﺗﺒﺎع أﻫﻮاﺋﻪ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻐﻼً ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺜﻮاﻧـﻲ اﻤﻌﺪودة ﰲ إﻇﻬﺎر اﻟﺘﻀﺠﺮ واﻻﺳـﺘﺨﻔﺎف‬ ‫اﻤﻤـﺰوج ﺑﻐﺒﺎء ﻣﺼﻄﻨﻊ »ﺑﺎﻟﺘﺪوﻳﻦ اﻤﺮﺋﻲ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻲ آﻣﻠﺔ ﻣﻦ أن ﻳﻌﻲ ﺷـﺒﺎﺑُﻨﺎ ﺑﺄن اﻟﺘﺪوﻳﻦ اﻤﺮﺋﻲ‬ ‫ﻻﻳﻌﻜﺲ ﺻـﻮرة ﻟﻠﻔﺮد ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻫـﻮ ﺑﺮواز ﻟﺼﻮرة‬ ‫ﺗﺠﻤـﻊ ﻣﻼﻣﺢ دﻳﻨـﻪ ووﻃﻨﻪ وأﴎﺗﻪ ﻓـﻼ ﺗﺠﻌﻠﻮﻧﺎ‬ ‫أﺿﺤﻮﻛـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ‪ ،‬أﺧﺮا ً ﻳﺎ ﻣـﻦ ﺗﻔﻘﻬﻮن ﻟﻦ‬ ‫أﺧﺘـﻢ ﻣﻘـﺎﱄ ﺑـﺄن أﻧﻌﺖ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟــ‪ KEEK‬ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫»ﻏﺰو ﻓﻜﺮي«‪ ،‬ﻟﺜﻘﺘﻲ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺑﺄن ﻋﻘﻠﻴﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ً‬ ‫واﻋﻴﺔ ﻛﻔﺎﻳﺔ ﻟﺘﺤﺪد اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻧﺴـﺐ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﻞ واﻷﻛﺜﺮ اﺣﱰاﻣﺎ ﻤﺒﺎدﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻢ أﺷﻴﺪ ﺑﺎﻟﻨﻤﺎذج‬ ‫اﻟﺮاﺋﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻲ وإن ﻛﺎﻧﻮا ﻗﻠﺔ‪ ..‬وﺧﺎﺗﻤﺔ ﻫﺬا اﻤﻘﺎل ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫)ﻣﴩوﻋـﻲ وﻣﴩوﻋﻜـﻢ أﻣﺎم اﻟﻠـﻪ( ﻣﺘﻤﺜﻼً ﺑﻘﻮل‬ ‫ﻋﻤـﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄـﺎب رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨـﻪ‪) :‬أﻣﻴﺘﻮا اﻟﺒﺎﻃﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻜﻮت ﻋﻨﻪ( ﻓﻼ ﺗﺸـﺎﻫﺪ‪ ..‬وﻻ ﺗﻌﻠﻖ‪..‬وﻻ ﺗﻨﴩ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺸﻮﻳﻪ دﻳﻨﻚ إن ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ﻧﴫﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎل اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﻟﻤﺮاﺟﻌﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﺧﻴﺮ ﻟﻠﺪﻳﻦ واﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫ﻧﺤﻦ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳـﺔ إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺑﻌﺾ اﻵراء‬ ‫واﻷﻓـﻜﺎر واﻷﻃﺮوﺣـﺎت واﻟﻔﺘﺎوى وذﻟـﻚ ﻣﺎ ﺗﺜﺒﺘﻪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺘﻐﺮة‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻟﻨﺎ اﻷﻳـﺎم وﺣﻮادﺛﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺼـﻮص واﻟﺤـﻮادث اﻤﻨﻘﻮﻟﺔ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻣﺌـﺎت اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬وﺗﻠﻚ ﺣﻘـﺐ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺮت ﺑﻈـﺮوف وﻣﻮاﻗﻒ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪﻫﺎ‬ ‫ووﺿﻌﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻣﺠﻬﺮ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻨﻘﻴﺐ!‪.‬‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺎت ﺗﻨـﺪرج ﺗﺤـﺖ ﺑﻨـﺪ ﻓﻘـﻪ اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺘﻐﺮات اﻟﻄﺎرﺋﺔ واﻤﺴـﺘﺠﺪة ﺗﻔﺮض اﻟﺪﻋﻮة إﱃ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﺔ واﻟﺠﻠﻮس ﻋـﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﻨﻘﺎش واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﻠـﻚ ﻣﻬﻤﺔ اﻟﻌﻠﻤـﺎء وﻣﻦ ﺻﻤﻴﻢ ﻋﻤـﻞ ﻣﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﻔﻘـﻪ وﻛﻠﻴـﺎت اﻟﴩﻳﻌـﺔ وواﺟـﺐ أﺧﻼﻗـﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ وﻃﻼب اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬ﻓﺪورة اﻟﺤﻴـﺎة ﺗﺘﻐﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﻣﺘﻌﺪدة ﺗﻜـﻮن ﰲ ّ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﻓﻘﻬـﺎء وﺑﺎﺣﺜﻦ ﻳﻀﻌﻮن ﻧﺼﺐ أﻋﻴﻨﻬﻢ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ وﻣﺘﻐﺮات اﻟﻌﴫ!‪.‬‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻣـﺆﴍ ﻋـﲆ‬

‫وﺟﻮد اﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬وﺧﻄـﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻮﻻدة‬ ‫أﻓـﻜﺎر أﻛﺜـﺮ ﻣﺮوﻧـﺔ ﻻ ﺗﺼﻄﺪم ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬واﻟﺒﻌـﺾ ﻳﻈـﻦ أن اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫إﱃ اﻤﺮاﺟﻌـﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﻣـﺎ ﻫـﻲ إﻻ‬ ‫ﺧﻄـﻮة أو ﻣﻘﺪﻣـﺔ ﺗﺴـﺒﻖ اﻟﻘﻔﺰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺜﻮاﺑﺖ‪ ،‬وﺗﻠﻚ ﻇﻨﻮن ﻟﻴﺴﺖ ﰲ ﻣﺤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻷن اﻤﺮاﺟﻌـﺎت ﺗﻜـﻮن ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻬﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﺺ ﴏﻳﺤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤﺴـﺎﺋﻞ ﻗﻴﺎدة اﻤﺮأة اﻟﺴﻴﺎرة‪ ،‬وﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤـﺮأة‪ ،‬واﻷﺣـﻜﺎم اﻟﺒﺪﻳﻠـﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻦ‪ ..‬إﱃ آﺧﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﻢ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت وﺗﻜﻮن ﰲ اﻵراء‬ ‫واﻷﻃﺮوﺣـﺎت ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻤﻌـﺮﰲ واﻤﻨﺘﺞ اﻟﻌﻘﲇ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺨﺺ وﻻ ﺗﻜـﻮن ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ذات اﻟﻨﺼﻮص‬ ‫واﻷدﻟﺔ اﻟﻘﻄﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻘـﺪم اﻷﻣﻢ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻤﺪ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣـﻦ أﺻﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ اﻟﺤﻀﺎري واﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ ،‬ﻓﺎﻷﺑﺤﺎث واﻟﺪراﺳﺎت ﺗﺴﻠﻂ اﻟﻀﻮء‬

‫ﻋﲆ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ واﻟﻌﻠﺔ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻔﻜﻴﻚ رﻣﻮزه وﻗﺮاءة ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺴﻄﻮر‬ ‫ﺑﻌﻘﻠﻴـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﻋﻦ اﻷﺻـﺢ واﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺻﻮاﺑﺎ ً ﻟﻴﻮاﺻـﻞ ﺗﻘﺪﻣﻪ‪ ،‬وﻟﻴﻘﴤ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﻴﻖ ﺗﻘﺪﻣـﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ أﻛﺜﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻫـﻲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ واﻤﺮاﺟﻌـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‪.‬‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫اﻷﻃﺮوﺣـﺎت واﻟﺘﻌﺮض ﻟـﻶراء ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟﺒﻨّﺎء واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻤﻨﻄﻘـﻲ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻤﻌﺮﻓﺔ دون‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻚ ﰲ اﻟﻨﻮاﻳـﺎ ﺧﻄـﻮة ﻣﻀﻴﺌﺔ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﻘـﺪم اﻤﻌـﺮﰲ‪ ،‬ﺧﻄﻮة ﺳـﺘﻨﺘﺞ آرا ًء وأﻓﻜﺎرا ً أﻛﺜﺮ‬ ‫واﻗﻌﻴﺔ ﻻ ﺗﺼﻄﺪم ﻣﻊ أﺣـﺪ وﻻ ﺗُﻔﴤ إﱃ اﺣﺘﻘﺎن‬ ‫وﻻ ﺗُﺤﺠـﺮ واﺳـﻌﺎ ً ﻷن ﺗﻠﻚ اﻤﺮاﺟﻌـﺎت ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﻦ واﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻌﺎً‪.‬‬ ‫رﻳﺎض ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‪ ..‬ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺻﺤﺘﻨﺎ!‬ ‫ﺗﻘـﻮم أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺤﻤﻠﺔ ﺗﺼﺤﻴﺤﻴﺔ‬ ‫ﻤﻔﻬﻮم ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاء ﰲ ﻣﺴﺄﻟﺘﻲ اﻹﻋﺪاد واﻟﺘﺨﺰﻳﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺿﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ اﻻﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻋﲆ اﻤﻄﺎﻋﻢ وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻦ ﻛﺒﺮﻫـﺎ وﺻﻐﺮﻫـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒـﻖ ﺑﻨﻮد وﻣﻮاد ﻗﻮاﻧﻦ ﺗﻠـﻚ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ وﺣﺘﻰ ﻣﻊ دﺧﻮل اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ذات اﻟﺨﱪة ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻷﻃﻌﻤﺔ ﻟﻢ ﺗﺴـﺠﻞ‬ ‫أي ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺗﺬﻛﺮ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﺨﻄﺄ واﺿﻌﺔ‬ ‫ﺻﺤﺔ وﺳﻼﻣﺔ ﻣﺮﺗﺎدﻳﻬﺎ آﺧﺮ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻌﻠﻤﻬﺎ‬

‫رادع‪!...‬‬ ‫اﻷﻛﻴﺪ ﺑﻌﺪم وﺟﻮد‬ ‫ٍ‬ ‫وﻟﻌـﻞ اﻟﻼﻓـﺖ ﻟﻠﻨﻈﺮ أﻧـﻪ وﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺳـﻘﻄﺖ ﻣﻄﺎﻋﻢ وﺳـﻮﺑﺮ ﻣﺎرﻛﺎت وﻣﻘﺪﻣﻮ‬ ‫اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ ذات أﺳﻤﺎء وﺷﻬﺮة واﺳﻌﺔ‪ !...‬ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻌﺘﻘﺪ وﻟﻸﺳـﻒ أﻧﻨﺎ ﻧﺬﻫـﺐ إﱃ ﻣﻄﺎﻋﻢ آﻣﻨﺔ ﺗﻄﺒﻖ‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﺻﺎﺑﻨﺎ ﺑﺎﻟﺼﺪﻣﺔ‬ ‫وﻓﻘﺪان اﻟﺜﻘﺔ وﺳﺆال ﺑﻌﻀﻨﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﺎذا ﻛﻨﺎ ﻧﺄﻛﻞ‬ ‫وﻧﴩب ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻄﺎﻋـﻢ؟ أﻳﻦ ﻛﺎن وﻣﺎذا ﻛﺎن ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﻮ اﻷﻣﺎﻧﺔ وأﻣﻨﺎء اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻮن ﻃﻠﻴﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات؟ ﻫﻞ ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﻫﺬه اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﻟﻨﻨﻌﻢ ﺑﻠﺬة‬

‫اﻟﻄﻌﻢ وﺳﻼﻣﺘﻪ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮل إﻋﻼﻧﺎﺗﻬﻢ اﻟﺮﻧﺎﻧﺔ أم أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻛﺎﻟﺘﻲ ﻧﻘﻀﺖ ﻏﺰﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ أﻧﻜﺎث؟‬ ‫وﺳـﻴﺤﻔﻆ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻷﻣﺮ اﻟﺮﻳـﺎض وأﻣﻴﻨﻬﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﺟـﻪ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ واﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻣﻌﺎﻗﺒـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‬ ‫واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺒـﺬ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻠﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫واﻷﻋﺮاف اﻟﺘﻲ ﺿﻤﻨﺖ ﺻﺤﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫واع ﻣﻦ ذي ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺄﻛﻠـﻪ وﻣﴩﺑﻪ‪ ،‬ﻣـﻊ وﺟﻮد إﻋـﻼم ٍ‬ ‫أﺧﺬ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻪ ﺛﻘﻞ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺆدﻳﻬﺎ ﺑﻼ ﺗﺤﻴﺰ‬ ‫أو ﻣﺤﺴـﻮﺑﻴﺔ أو ﻣﺠﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬واﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣـﻦ ذﻟﻚ ردد‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ وﺑﺼﻮت واﺣﺪ أن ﻫﺬا ﻫـﻮ ﻋﻦ اﻟﺼﺢ‪ ،‬ﺑﻞ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻤﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻻ أﻋﻠﻢ ﻤـﺎذا ارﺗﺒﻂ اﺳـﻢ )اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ( ﺑﺎﻟﻌﺒﺎرة اﻟﺸـﻬﺮة )ﻻ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻤـﺎ ﺣﺪث(‪ ،‬ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻻ أﻛﺎد أﺳـﻤﻊ أو أﻗﺮأ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎ ً ﻷﻏﻠـﺐ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ اﻟﺮﺳـﻤﻴﻦ‬ ‫وأﻗـﻮل أﻏﻠـﺐ وﻟﻴﺲ ﻛﻠﻬـﻢ‪ -‬إﻻ وﺗﺄﺗﻲ‬‫ﻋﺎر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎرة اﻟﺸـﻬﺮة )ﻫﺬا اﻟـﻜﻼم ٍ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻻ ﺻﺤﺔ ﻤـﺎ ﺣﺪث(‪ ،‬وﻛﺄن ﻗﻮل‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﺻﺒﺢ ﻋﻴﺒﺎ ً وﻧﺎدر اﻟﺤﺪوث‪.‬‬ ‫ﺑﺤﻜـﻢ اﻃﻼﻋﻲ ﻋـﲆ أﻏﻠﺐ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺼﻮرة ﻳﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﻤﺮ‬ ‫ﻳـﻮم إﻻ وﻳﺨـﺮج ﻫـﺬا اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻳﻨﻔـﻲ ﻣـﺎ ورد ﰲ ﺧﱪ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬أو ﺧﱪ‬ ‫ﻣﺘـﺪاول ﻋﲆ ﺳـﺎﺣﺎت ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ ﻳﺤـﺪث ﻫـﺬا اﻟﺘﱪﻳـﺮ أو‬ ‫اﻟﻨﻔﻲ!‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻳﺎ ﺳـﺎدة ﻗﻀﻴـﺔ رأي ﻋﺎم‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺐ ﻗﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﺣﺴـﺐ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻓـﺈن ﻣـﻦ ﺻﻤﻴـﻢ ﻋﻤﻠـﻪ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ ﻣﻊ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫وواﺟـﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻧﻘـﻞ اﻷﺣـﺪاث ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‪،‬‬ ‫وﻋﺪم ﻧﻔـﻲ اﻷﺧﺒﺎر ﻤﺠـﺮد اﻟﻨﻔﻲ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﺗﺼﺤﻴﺢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻐﻠﻮﻃﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻧﻘـﻞ وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬا اﻤﺘﺤﺪث‪.‬‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻊ ﻳُﺼـﺎب أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺑﺎﻟﺨﻴﺒﺔ وﻫﻮ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻟﺨﱪ ﻋـﲆ أﺣ ّﺮ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺪره‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺘﻔﺎﺟﺄ ﺑﻬﺬا اﻤﺘﺤﺪث ﻳﺨﺮج‬ ‫وﻳﻨﻔـﻲ وﻳﺪﺣـﺾ اﻷﺧﺒـﺎر وﻳﺼﻔﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت‪ ،‬وﻳُﻠﻤّ ﻊ واﺟﻬﺔ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬دون اﻋﺘﺒﺎرات ﻣﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻀﻴﻊ اﻤﺘﺎﺑﻊ ﺑﻦ ﻣﻄﺮﻗﺔ اﻹﻋﻼم وﺗﺄﺛﺮة‬ ‫وﺳـﻨﺪان اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜـﻮن واﺿﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻴﺎن أﺣﻴﺎﻧﺎً‪.‬‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ً ﺳﻄﻊ اﺳـﻢ اﻟﻠﻮاء ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ ﻛﺄول ﻣﺘﺤﺪث رﺳـﻤﻲ ﻟـﻮزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﺎم ‪2003‬م‪ ،‬وذﻟﻚ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻷﺣـﺪاث اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ آﻧـﺬاك‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ‬ ‫ﺗﻮاﻟـﺖ أﻛﺜﺮ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﺘﺤﺪﺛﻦ رﺳﻤﻴﻦ‪.‬‬ ‫اﻵن ﻻ ﺗﻜﺎد ﺗﻮﺟﺪ أي ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أو ﺧﺎﺻـﺔ إﻻ وﻳﻮﺟـﺪ ﻟﻬـﺎ ﻣﺘﺤـﺪث‬ ‫رﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟـﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﻐﺎﱄ وزارات‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﴬورة اﻟـﺮد واﻟﺘﻌﻘﻴﺐ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳُﻄﺮح ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻹﻇﻬﺎر‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺑﺸﻜﻠﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫ﻋﻴﺴﻰ ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻫﻮ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺄن اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت ﻫﻲ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻧﺰاﻫﺔ اﻤﺴﺆول‬ ‫ﺻﻨﻌـﺖ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﻓﻜﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ ﻣﺒﻬﺮة‪!..‬‬ ‫وﰲ ﺻـﻮرة ﺗﻀﺎﻣﻨﻴﺔ ﻣﻊ ﺣﻤﻠـﺔ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺿﺪ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ واﻤﻄﻔﻔﻦ واﻤﺴـﺘﻬﱰﻳﻦ‪ ،‬ﻧﻘﻮل‪ :‬ﻋﻔﻰ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻤﺎ ﺳﻠﻒ ﻋﻦ ﺳﻨﻮات ﻛﻨﺘﻢ ﺗﻐﻄﻮن ﰲ ﺳﺒﺎت ﻋﻤﻴﻖ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻋﺎم وﺣﻤﻠﺘﻜﻢ ﺑﺨﺮ‪!...‬‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺠﻤﻲ‬

‫ﻣﻜﺘﺒﺎت ﺧﺎوﻳﺔ‪ ..‬وﻛﺘﺎب ﻻ ﻳُ ﻘﺮأ‬ ‫ﺣﻦ ﻗﺮرت اﺑﻨﺘﻲ ذات اﻟـ ‪ 12‬رﺑﻴﻌﺎ‬ ‫اﻟﻘـﺮاءة ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﻮﻗـﺖ ﺑﺪﻻ ﻣـﻦ اﻟﻠﻬﻮ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﺟﻬﺰة ﻃﺮت ﻣـﻦ اﻟﻔﺮح واﻟﴪور‬ ‫وﺗﻮﺟﻬﺖ ﻣﻌﻬـﺎ إﱃ أﻛﱪ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻷﺧﺘﺎر ﻣﻌﻬﺎ رواﻳﺔ ﺗﻨﺎﺳﺐ ﻋﻤﺮﻫﺎ وﻋﻘﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟـﱪيء ورﻏﻢ أﻧﻨﻲ ﻗﺮأت رواﻳﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜـﺮة ﻟﻜﻨﻨـﻲ ﻗـﺮرت اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻷﻧﻨﻲ اﻋﺘﻘـﺪت أﻧﻬﺎ‬ ‫أﻧﺴـﺐ ﻟﻬـﺎ‪ .‬وﻫﻨـﺎك ﺻﺪﻣـﺖ ﺑﺎﻟﻮﺿﻊ‪.‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ وﺟﺪت رواﻳـﺔ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻣﺮض ﺧﻄﺮ‬ ‫ﺑﻜﻠﻤـﺎت ﻣﻌﻘﺪة ﺗﺤﺘﺎج ﻗﺎﻣﻮﺳـﺎ ﻟﺘﻔﻬﻢ و أﺧﺮى ﺗﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋـﲆ ﻏﻮاﻳﺔ اﻣﺮأة واﻻﻧﺤـﺮاف واﻟﻌﻼﻗﺎت ﻏﺮ اﻤﴩوﻋﺔ‬ ‫وأﺧﺮى ﺗﺮﻛـﺰ ﻋﲆ أن اﻤﺮأة ﻣﻈﻠﻮﻣـﺔ وﺗﻜﴪ اﻟﺨﺎﻃﺮ‬ ‫وﻛﺄﻧﻨـﺎ اﻟﺮﺟـﺎل وﺣـﻮش ﻛﺎﴎة ﻻﻫﻢ ﻟﻬـﺎ إﻻ ﺗﺤﻄﻴﻢ‬

‫ﻛﱪﻳـﺎء اﻤـﺮأة‪ .‬ﻫﺮﺑﺖ ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫إﱃ ﻗﺴـﻢ ﻳﺨﺘـﺺ ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳـﺦ وﻛﺎن ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ واﻟﺘﺤﺠﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺼـﺺ أﻛﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﺰﻣـﻦ وﴍب‬ ‫ﻓﻘـﺪت ﻧﻜﻬﺘﻬﺎ ﻋـﱪ اﻟﺰﻣـﻦ ﺧﺎﺻﺔ وأن‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﺘﻐﻠﻴﻒ ﻟﻢ ﻳﺘﻐـﺮ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺺ واﻗﻌﻴﺔ وﻟﻜﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻠﺒﻲ ﺟﻌﻞ اﻟﺸـﺒﺎب إﻣﺎ‬ ‫ﻳﻜﺮﻫﻮن اﻟﻘﺮاءة أو ﻳﺴـﺘﻠﺬون ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻟﻬﺎ وﻫﺬا أدﻫﻰ وأﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻟﻢ أﺟﺪ ﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳـﺐ اﺑﻨﺘـﻲ إﻻ اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻤﱰﺟﻤﺔ أﻣﺜـﺎل أﺟﺎﺛﺎ ﻛﺮﻳﺴـﺘﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﻔﻜﺮ أو رواﻳﺎت ﺷﻜﺴـﺒﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻖ اﻟﻔﻬﻢ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺗﺸﻮﻳﻬﻪ‪ .‬ﻓﻤﺎذا ﺣﺼﻞ‬

‫ﻟﻠﻜﺘـﺎب وأﻳـﻦ ذﻫﺒﺖ ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻬـﻢ اﻤﻔﻴﺪة أﻣﺜـﺎل اﻤﺒﺪع‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬اﻟﻄﻴﺐ ﺻﺎﻟﺢ واﻤﺒﺪع اﻤﴫي‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﺳـﺎﻟﻢ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻣﺆﻟﻒ ﺳﻠﺴﻠﺔ اﻤﻐﺎﻣﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﺬي رﺳـﻢ ﺧﻄﻮط اﻤﻐﺎﻣﺮة واﻟﺬﻛﺎء ﻟﻠﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﱪ ﻣﻔﻜﺮا ﻣﺒﺪﻋﺎ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﻣﺘﻠﻘﻴﺎ ﻣﻨﻔﺬا‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻜﻼم ﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎب اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻓﻨﺤﻦ ﺧﺎرج داﺋﺮة‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎ وﻟﻨﴬب ﻣﺜﻼ ﻋﲆ ﻋﺠﺎﻟﺔ ﺑﺎﻷﺳـﺘﺎذة‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﺟـﻮان روﻟﻨﻖ ﻣﺆﻟﻔﺔ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻫﺎري ﺑﻮﺗﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻣﻦ ﻓﺎﺷـﻠﺔ ﺑﺪرﺟـﺔ اﻣﺘﻴﺎز ﻣـﻦ ﻣﻄﻠﻘﺔ‬ ‫وأم ﻟﻄﻔﻠـﺔ وﻋﺎﻃﻠـﺔ إﱃ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺛﺮوة ﺗﻘـﺪر ﺑـ‪800‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﺣﺴﺐ ﻣﺠﻠﺔ ‪ FORBES‬وﺗﺮﺗﻴﺒﻬﺎ اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫واﻷرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻤﻴـﺎ وﻣﻦ أﻗـﻮى اﻟﻨﺴـﺎء ﺗﺄﺛـﺮا‪ .‬وﺟﺰء‬ ‫واﺣـﺪ ﻣﻦ رواﻳﺘﻬـﺎ ﻳﻌﺎدل ﰲ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ ﻣـﺎ ﻛﺘﺒﻪ اﻟﻌﺮب‬ ‫أﺟﻤـﻊ ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻤـﻦ ﻣﺎﺗﻮا وﻣـﺎ زاﻟـﺖ رواﻳﺘﻬﻢ ﺗﻄﺒﻊ‬

‫وﺗﻨﺎﻓﺲ‪ .‬ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻠﻤﺆﻟﻔﻦ ﻟﻮم اﻟﻘﺮاء واﻟﺘﻠﻔﺎز واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫واﻟﺴـﺎﺗﻼﻳﺖ ﻛﺄﻧﻬـﺎ أﻋﺪاء اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ وﻛﺄن اﻷوروﺑﻴﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻮن ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﺟﻬﺰة واﻤﻌﺮوف أن ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻠﻬﻴﺎت‬ ‫أﻋﻈﻢ‪ .‬ﻳﺠﺐ ﻣﺮاﺟﻌﺔ أﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻟﻌﻮدة إﱃ ﻏﺮس‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وإﺑـﺮاز اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺴﻠﺴـﺔ اﻟﴪﻳﻌﺔ اﻟﺘﺬوق ﻟﻠﻌﻘﻞ‬ ‫واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ إﺑﺮاز اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ أو ﻓﺘﻞ اﻟﻌﻀﻼت‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﻞ ﻣﻦ ﻳﻔﻬﻤﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺎل ﺑﻜﺘﺒﻨﺎ ﻣﻐﱪة ﻋﲆ اﻟﺮﻓﻮف أو ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺤﺮاج‬ ‫واﻟﺒـﻜﺎء وﻟﻄﻢ اﻟﺨـﺪود وﻧﺤﻦ ﻧﺮى اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐـﺰو ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻷﻧﻨـﺎ ﻧﺤﻦ ﻣﻦ أﺳـﺎء اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ورﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺎﺟﺪ‬


‫اﺳﺘﺸﻬﺎد ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮد ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﻴﻦ‬ ‫ﺑﺮﺻﺎص‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﻴﻦ ﻗﺮب‬ ‫اﻟﺤﺪود ﻣﻊ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳﺘُﺸـﻬﺪ ﺛﻼﺛـﺔ ﺟﻨﻮد ﻣـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻓﺠﺮأﻣـﺲ ﺑﺮﺻﺎص‬ ‫ﻣﺴـ ّﻠﺤﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﰲ ﺑﻠﺪة ﻋﺮﺳـﺎل ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻃﻠﻖ ﻣﺴـﻠﺤﻮن ﻳﺴـﺘﻘﻠﻮن ﺳـﻴﺎرة ﺳـﻮداء‪ ،‬اﻟﻨـﺎر ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﰲ وادي ﺣﻤﻴﺪ ﰲ ﺧﺮاج ﻋﺮﺳـﺎل‪ ،‬وﻓـﺮ اﻤﻌﺘﺪون‬ ‫إﱃ ﺟﻬـﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ داﺧﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻋﲆ اﻷﺛﺮ ﻃـﻮّق اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺑﺎﴍ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﺴ ّﻠﺤﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻃﺮح ﺗﻮﻗﻴﺖ ﻫﺬه اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺎؤﻻت‪ ،‬ﻻ ﺳﻴّﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺟﺎءت‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﻋـﲆ ﺣﺎدﺛﺔ إﻃـﻼق اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﻋﲆ اﻟﻀﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﺒﺮوت‪،‬‬

‫وﰲ ﻇﻞ وﺿﻊ ﻳﻜﺜﺮ ﻓﻴﻪ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﺣﺘﻤﺎل اﻧﺸـﻘﺎق ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺤﻘﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ رﺷـﺢ أن اﻻﻋﺘﺪاء ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺘﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫ﺧﻄﺎب أﻣﻦ ﻋﺎم ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻴﺪ ﺣﺴـﻦ ﻧﴫاﻟﻠﻪ وﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ اﻟﻘﺼﺮ‪،‬‬ ‫ووﺳـﻂ ﻣﺎ ﺗﺮدد ﻋﻦ اﺗّﻬﺎم ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻓﺘﻌﺎل اﻟﻬﺠﻮم ﻟﴫف اﻷﻧﻈﺎر ﻋﻤّﺎ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﰲ اﻟﻘﺼﺮ وإﺷـﻌﺎل اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺘﻔﺠّ ﺮ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺎً‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﺠﻴﺶ ﺟﺎء ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ إﺣﺒﺎط ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ أﺳـﻠﺤﺔ وﻣﺴـ ّﻠﺤﻦ إﱃ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴـﻮري‪ .‬وأﻛﺪت اﻤﺼﺎدر ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫أن اﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ اﻻﻋﺘﺪاء ﻳﺘﺒﻌـﻮن إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺴـ ّﻠﺤﺔ ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬أ ّﻛـﺪ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﺮﺳـﺎل ﻋﲇ اﻟﺤﺠﺮي‪،‬‬

‫اﻤﻄﻠﻮب ﺑﻌﺪة ﻣﺬﻛﺮات ﺑﺤﺚ وﺗﺤ ﱟﺮ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬ﻋﺪم وﺟﻮد أي ﻋﻼﻗﺔ ﻷﻫﻞ‬ ‫ﻋﺮﺳـﺎل ﺑﺎﺳـﺘﻬﺪاف اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧّﻪ ﺗﻌﻬّ ﺪ أﻣﺎم ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدﺛﺔ أﻧﻨﺎ ﺳﻨُﻘﺪّم ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ وﺳﻌﻨﺎ ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ وادي‬ ‫اﻟﺤﻤﻴﺪ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﻋﺪة ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات ﻣﻦ ﻋﺮﺳـﺎل ﻟﻠﺠﻬﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ .‬وأ ّن‬ ‫»اﻤﻬﺎﺟﻤﻦ ﺳﻠﻜﻮا ﻃﺮﻳﻖ ﻓﻠﻴﻄﺎ‪-‬ﺟﺮﻳﺠﺮ ﻋﻨﺪ اﻧﺴﺤﺎﺑﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﴫﻳﻒ اﻷﻋﻤـﺎل ﻧﺠﻴﺐ ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ أن أيّ‬ ‫ﺗﻌـ ﱟﺪ ﻋﲆ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻟﻦ ﻳﺜﻨﻴﻪ ﻋﻦ اﻤﴤ ﰲ ﺣﻔـﻆ اﻷﻣﻦ واﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺎدة ﻟﺒﻨﺎن واﺳﺘﻘﻼﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ ﻣﻠﺘﻔﻮن ﺣﻮل اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ وﻳﺆازروﻧﻪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻈﺮوف اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ وﻃﻨﻨﺎ‪.‬‬

‫واﻟﺪة اﻟﺠﻨﺪي اﻟﺸﻬﻴﺪ ﻋﲇ ﻣﻨﺬر ﺗﺒﻜﻲ وﻟﺪﻫﺎ )روﻳﱰز(‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻳﻌﺰﱢ ي‬ ‫ﺷﺎب ﻗُ ﺘِ ﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﻲ ٍ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮّ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ أﻣﺲ )اﻟﴩق(‬

‫ﺳـﺠّ ﻞ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﰲ ﺟﻠﺴﺘﻬﻢ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺗﻌﺎزﻳﻬﻢ ﻟﻮﻓﺎة ﺷـﺎب ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟـﴫاع ﺑﻦ ﻗﻮات اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ‪ُ .‬‬ ‫وﻗ ِﺘ َﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺎب اﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ )‪ 19‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻧﺠـﻞ رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺤﻤﺪ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ وﻫﻮ ﰲ ﺻﻔﻮف اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬دﻋﺎ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺣﺴـﻦ اﻟﺪوﴎي اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬

‫ﻹﻃﻼق ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻮﺣﺪة ﻟﺠﻤﻊ اﻟﺘﱪﻋﺎت ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺤﺪث‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﲇ زاﻳﺪ ﻋﻦ ﴐورة اﻟﻮﻗﻮف ﺑﻘﻮة ﻣﻊ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴﻢ ﻣﺮاد إن ﺑﺸـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎزر ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻻ ﻳﺘﺨﻴﻠﻬﺎ اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬وإن اﻷﻗﻨﻌﺔ ﺳﻘﻄﺖ ﻋﻦ إﻳﺮان‬ ‫وﺣـﺰب اﻟﻠﻪ وﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ذﻫﺐ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﺟﺎﺳﻢ اﻟﺴﻌﻴﺪي إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ زﻣﻼﺋﻪ اﻟﻨﻮاب ﺑﺎﻟﺘﱪع ﻟﻠﺴﻮرﻳﻦ ﺑﺄﻟﻒ‬ ‫دﻳﻨـﺎر ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻛﻞ ﻧﺎﺋﺐ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨـﺎ ً ﺗﱪﻋﻪ ﺑﺄﻟﻒ دﻳﻨﺎر ﻟﻠﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻳﻮﺳﻊ وﺟﻮده‬ ‫ﺣﺰب اﷲ ﱢ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ وﻳﺸﺎرك ﻓﻲ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ دارﻳﺎ ﻓﻲ رﻳﻒ دﻣﺸﻖ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫وﺳـﻌﺖ ﻗﻮات ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺎرك اﻟﺪاﺋﺮة ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺑﺪﻳﻼ‬ ‫ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻘـﻮات اﻟﺘﻲ ﻋﺠـﺰت ﻋﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻗﻮى اﻟﺜﻮرة‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﺷـﺒﻜﺔ أﺧﺒﺎر دﻣﺸﻖ إن‬ ‫ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﺷـﻨﺖ أﻣﺲ ﻫﺠﻮﻣﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ دارﻳﺎ ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻘﻮة ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻣﻘﺎﺗﲇ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ أن ﻫﺠﻮم أﻣﺲ ﺟﺎء ﺑﻌﺪ ﻓﺸﻞ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻘﺼﻒ ﻳﻮﻣﻲ وﻣﺤﺎوﻻت اﻗﺘﺤﺎم ﻣﺴﺘﻤﺮة‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺸﺒﻜﺔ إن اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺷـﻨﻮا ﻫﺠﻮﻣﺎ ﻋﲆ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ اﻤﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﻌﻨﺎﴏ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ وإﻳﺮان واﻤﺘﻤﺮﻛﺰة ﻋﲆ أﻃﺮاف ﺑﻠﺪة‬ ‫»اﻟﺒﺤﺎرﻳـﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﺗﺤﺖ ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﻢ‪ ،‬وأوﻗﻌﺖ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﻔﻮﻓﻬﻢ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﺸﺒﻜﺔ‬ ‫أن اﻟﻬﺠـﻮم ﻳﺄﺗـﻲ ﺿﻤﻦ ﻣﻌﺮﻛـﺔ اﻟﻔﺮﻗـﺎن اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻠﻨﻬﺎ اﻟﺜﻮار ﰲ اﻟﻐﻮﻃﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ‬ ‫وﻋﺼﺎﺑﺎت إﻳﺮان وﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أن‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﺜﻮار أﻓﺸـﻠﻮا أﻣﺲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻗﻮات‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﻻﻗﺘﺤﺎم ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼـﺮ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫إﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻣﻘﺘـﻞ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ‪ 150‬ﻣﻘﺎﺗﻼً ﻣﻦ‬

‫اﻟﺜﻮار ﻳﺼﺪون ﻫﺠﻤﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﻴﺮ‪ ..‬وﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮات ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗﻴﺎدي‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ ﻣﻌﺎرك اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ أن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫واﻟﺤﺰب ﻳﻌﺘﻤﺪان ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺘﺪﻣﺮ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ورﻳﻔﻬـﺎ ﻋﱪ اﻟﻘﺼﻒ ﺑﺎﻟﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ واﻟﻘﺬاﺋﻒ‬ ‫اﻟﺼﺎروﺧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻬﺪأ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ أن ‪ 52‬ﻋﻨﴫا‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ ﻗﺘﻠﻮا ﰲ ﻣﻌﺎرك أﻣـﺲ وأول أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺣﺴـﻦ ﻧﻤﺮ ﴍﺗﻮﻧـﻲ ﻗﺎﺋﺪ ﻟـﻮاء اﻟﻌﺒﺎس‪،‬‬ ‫وأﻓـﺎدت ﺑﻮﻗـﻮع اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻋـﲆ أﻃﺮاف‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺼﻔﺖ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﻣﻄﺎر اﻟﻀﺒﻌﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺜﻮار‪ ،‬وﻗﺎل ﻫـﺎدي اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ إن ﺛﻮار اﻟﻘﺼﺮ ﻗﺘﻠﻮا ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ »ﺣﺰب اﻟﻠﻪ« وأرﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺷﺒﻴﺤﺔ اﻷﺳﺪ‬ ‫وﻏﻨﻤـﻮا ﺳـﻴﺎرة ﰲ ﻛﻤـﻦ ﻣﺤﻜﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻏﺮب‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﺴـﻴﺎق ذﻛـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻳﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﺑﺮوت وﺷـﺒﻜﺔ ﺷـﺎم اﻟﺤﺮة أن أﺟﻬﺰة أﻣﻦ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻋﺘﻘﻠﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺎﻟﺤﺰب‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺴﺮ ﺑﻦ أﻧﻘﺎض اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ دﻣﺮﺗﻬﺎ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻠﻘﻦ ﺑﺈدﻟﺐ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻄﻔﻴّﲇ ﰲ ﺿﺎﺣﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺸﻘﺎق‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬واﻧﺴـﺤﺎﺑﻬﺎ إﱃ ﺑﻠﺪة ﺑﺮﻳﺘﺎل‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻄﻔﻴـﲇ ﻫﻮ اﺑﻦ ﺷـﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟـ »ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ« ﺻﺒﺤـﻲ اﻟﻄﻔﻴﲇ‪ .‬اﻟﺬي‬ ‫أﻳﺪ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺿﺪ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ وأﻋﻠﻦ أن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﺘﻞ ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻓﻬﻮ ﰲ ﺟﻬﻨﻢ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺷﻬﻴﺪاً‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫إن أﺣﻴـﺎء ﺣﻤـﺺ اﻤﺤـﺎﴏة ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻘﺼﻒ‬ ‫ﻋﻨﻴﻒ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻗـﻮات اﻷﺳـﺪ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫واﻟﻬﺎون‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺠﺪد اﻟﻘﺼﻒ ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳـﺘﻦ‬

‫ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﻣﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﺑﻮﻗﻮع ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺼﻔـﺖ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﺑﺮاﺟﻤﺎت‬ ‫اﻟﺼﻮارﻳـﺦ وﻣﺪاﻓـﻊ اﻟﻔﻮزدﻳـﻜﺎ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻏﺮب ﺣﻤﺺ‪ ،‬وﻗﺮى اﻟﺪار اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫واﻟﻐﺎﺻﺒﻴﺔ واﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ واﻟﺪوﻳﺮ اﻤﺤﺮرة ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻄﻴـﺔ ﻋﲆ ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻗﺘﺤﺎم ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﺪار اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎدة ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﺪوﻳـﺮ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺮﻳﺮﻫـﺎ وﺗﻜﺒﻴﺪ‬ ‫ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎدت ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ أن ﻗـﻮات اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﺗﺤﺮق اﻤﺤﺎﺻﻴﻞ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﻮﻟﺔ ﻏﺮب‬ ‫ﺣﻤﺺ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻨﺤﺔ أﺗﺖ اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻨﺪاء اﺳﺘﻐﺎﺛﺔ رﺋﻴﺲ داﺋﺮة ﺷﺆون اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪ ٨٦‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﺧﻼل ‪ ٢٤‬ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻐﺬي ﺷﺮاﻳﻴﻦ اﻟﺤﻴﺎة داﺧﻞ اﻟﻤﺨﻴﻤﺎت اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺗﻐـﺮت ﻣﻼﻣـﺢ اﻟﻼﺟـﺊ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﺳـﺎﻣﺮ‬ ‫ﻏﺒـﻦ )‪ 39‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻓﻮر ﺳـﻤﺎﻋﻪ ﻧﺒﺄ ﺗـﱪع اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻪ ‪ 86‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫ﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻹﻏﺎﺛﺔ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ )اﻷوﻧـﺮوا( ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وﻗﻄﺎع ﻏﺰة وﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟـﴩق« وﻫﻮ ﻳﺤﴬ‬

‫أﻋﻮاد اﻟﺬرة ﻟﺸـﻮاﺋﻬﺎ ﻟﻠﻤﺼﻄﺎﻓﻦ اﻟﻐﺰﻳﻦ ﻋﲆ ﺷﺎﻃﺊ‬ ‫ﺑﺤـﺮ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺸـﺎﻃﺊ إﱃ اﻟﺸـﻤﺎل ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻏﺰة إذا‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﱪﻋﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳـﺘﻨﻬﻲ ﺣﺪﻳـﺚ اﻷوﻧﺮوا‬ ‫اﻤﺘﻜﺮر ﻋﻦ ﺗﻘﻨﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎﺋﻼت‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ داﺧﻞ ﻣﺨﻴﻤﺎت اﻟﻼﺟﺌﻦ؟‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﰲ ﻇـﻞ أزﻣﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ واﻟﻔﻘـﺮ إذا ﺗﻮﻗﻔﺖ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﺣﻴﺎﺗﻨـﺎ ﺳـﺘﺘﻮﻗﻒ«‪ .‬وذﻛـﺮ أن ﻣﻌﻈـﻢ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻤﺨﻴﻤﺎت ﻳﻌﺘﻤﺪون ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﺳـﺎﳼ ﻋـﲆ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻠﻘﻮﻧﻬـﺎ ﻣـﻦ وﻛﺎﻟﺔ‬

‫اﻣﺮأة ﺗﺘﺴﻮق ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﺟﺒﺎﻟﻴﺎ ﺷﻤﺎل ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬

‫)إ ب أ(‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﻐﻮث‪ ،‬ﺷـﺎﻛﺮا ً ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﺷـﻌﺒﻪ وﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﻤﺴـﺎﻧﺪﺗﻬﻢ ودﻋﻤﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ وﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺻﻤﻮدﻫـﻢ أﻣـﺎم اﻻﺣﺘـﻼل‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺎﻧـﺢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻷﻛـﱪ‬ ‫ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ وﻟﻸوﻧﺮوا‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ اﻤﻨﺤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻘﺐ ﻣﺮور أﻗﻞ ﻣﻦ أرﺑﻊ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﺳﺎﻋﺔ ﻋﲆ ﻧﺪاء اﻻﺳﺘﻐﺎﺛﺔ اﻟﺬي أﻃﻠﻘﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫زﻛﺮﻳـﺎ اﻷﻏﺎ رﺋﻴﺲ داﺋﺮة ﺷـﺆون اﻟﻼﺟﺌـﻦ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ وﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ اﻟﺬي‬ ‫دﻋﺎ ﻓﻴـﻪ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ وﺧﺎﺻﺔ اﻟﻨﺎزﺣﻦ ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺛﻼث اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ واﻤﺪﻳـﺮ اﻹداري ﻟﻠﺼﻨﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬واﻤﻔـﻮض اﻟﻌـﺎم ﻟﻸوﻧﺮوا‬ ‫وﻓﻴﻠﻴﺒﻮ ﻏﺮاﻧـﺪي‪ .‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻷوﱃ ‪14‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﺧﺼﺼﺖ ﻣﻦ أﺟﻞ دﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷوﻧﺮوا‬ ‫ﰲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺧﺼﺼـﺖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠـﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 54.500‬ﻟﺼﺎﻟﺢ »ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ إﻋﺎدة إﻋﻤﺎر ﻏﺰة« اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗـﺪم ﻣﺪﻳﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻷوﻧـﺮوا ﰲ ﻏـﺰة روﺑﺮت ﺗﺮﻧﺮ‪ ،‬ﺧـﻼل ﻣﺮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﺮﺿﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻴﻪ ﺧﻄﺔ وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻐﻮث ﻹﻧﻌﺎش ﻏﺰة‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺔ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻷﺧﺮة ‪ 17.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻷوﺿﺎع اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻋﻦ اﻟﺤﻠﻮة‬ ‫ﺟﻨﻮب ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋﲆ ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر ﻹﻋﺎدة ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ ﻧﻬﺮ اﻟﺒﺎرد ﰲ ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳﺮﻓﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﱪﻋﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻤﺨﻴﻢ ﻧﻬﺮ اﻟﺒﺎرد ﻟﺘﺼﻞ ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ ‪ 35‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﻤﻔﻜﺮ ﻛﻴﻠﺔ ﻟـ |‪ :‬أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻗﺪﻣﺖ ﺗﻨﺎزﻻت‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺮوﺳﻴﺎ‪ ..‬وﺗﺪﻋﻢ رؤﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﺤﻞ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫وﻣﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺪاﺧـﻞ ﻛﺄﻃـﺮاف ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﴐورة ﺗﻬﻤﻴﺶ دور اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ وﻗﻮى إﻋﻼن دﻣﺸﻖ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﺗـﺰداد اﻟﻀﻐـﻮط ﻋـﲆ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺔ ﰲ »اﻹﺧـﻮان ﺳـﺮﻣﻮن ﺑﻜﻞ ﺛﻘﻠﻬﻢ ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ اﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬وإﻻ ﺳـﻴﻮﺟﺪ‬ ‫إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﻳﺎم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺪور اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت واﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺒﺪﻳـﻞ اﻟﺬي ﻳﻠﻐﻴﻬـﻢ وﻳﻜﺘﺴـﺐ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﴎﻳﻌﺎً‪ ،‬وﻫـﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮن‬ ‫ﺑﻦ أﻃﺮاﻓﻬﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﻮﻳﻦ اﻷول ﻫﻮ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ وﺗﻮﺳﻴﻊ ذﻟﻚ ﺟﻴـﺪا ً وﻟﺬﻟﻚ ﻳﻔﺎوﺿـﻮن ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ أﻓﻀـﻞ وﺿﻊ ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ رﻓﺾ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﺟﻨﻴﻒ«‪ .‬واﻋﺘﱪ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف واﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴـﺲ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻛﻴﻠـﺔ أن داﺧﻞ ﻧﻈﺎم دﻣﺸـﻖ ﻃﺮﻓﺎن أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻓﻬـﻮ ﻗـﺮار اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻳـﺮى ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻫﻮ ﺗﺪﻣـﺮ ﻣﻤﻨﻬﺞ‬ ‫ﺟﻨﻴـﻒ اﻟـﺬي ﻳﺨـﴙ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻦ وﻳﻤﺜﻠﻪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻓﺎروق‬ ‫ﺣﻀـﻮره دون أي ﺿﻤﺎﻧـﺎت ﺑﺮﺣﻴـﻞ اﻷﺳـﺪ‬ ‫اﻟﴩع‪ ،‬واﻵﺧﺮ ﺑﻘﻴﺎدة اﻷﺳﺪ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺧﻴﺎر‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎت اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬وﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻷﻣﻨﻲ واﻟﻌﺴـﻜﺮي وﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻻ ﺣﻞ إﻻ‬ ‫ﺣﻠﻔﺎء اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﻮن واﻟﻌﺮب دورا ً ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار اﻟﻘﺘﻞ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻛﻤﺎ ﴎﺑﺖ ﺑﻌﺾ اﻷوﺳﺎط‬ ‫وأﻛﺪ ﻛﻴﻠﺔ أن روﺳـﻴﺎ ﻏﺮ ﻣﺘﻤﺴﻜﺔ ﺑﺒﻘﺎء‬ ‫ﻣﻦ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑﺠﻨﻴﻒ ‪ 2‬ﻛﺨﻴﺎر وﺣﻴﺪ‬ ‫اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وأن اﻟﺤﻞ واﺿﺢ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻋـﺎم وﻳﺒﺪأ ﺑﺮﺣﻴﻞ اﻷﺳـﺪ ﻋﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ أو ﻋﲆ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻔﻜﺮ واﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻴﺴـﺎري ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ ﻛﻴﻠﺔ‬ ‫ﺟﺜﺘﻪ ﺑﻌﺪ اﻤﺠﺎزر اﻟﺘﻲ ارﺗﻜﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻛﻴﻠﺔ ﻟـ»اﻟـﴩق« أن اﻟﴫاع داﺧـﻞ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻛﻴﺮي‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻗﺒﻴﻞ أي ﺣﻞ ﻻﻣﺘﺼﺎص ﻧﻘﻤﺔ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري ﻳﺪور ﺣﻮل ﻗﺮار اﻟﺬﻫﺎب إﱃ‬ ‫ ﻻﻓﺮوف‬‫اﻟﺜﺎﺋـﺮ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﻟﺘﻨﻔﻴـﺲ اﻻﺣﺘﻘـﺎن ﺿﺪ‬ ‫ﺟﻨﻴـﻒ‪ ،2‬وأن ﻫﻨـﺎك أﻃﺮاﻓﺎ ً داﺧـﻞ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﻌﻠﻮﻳـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ وﺿﻌﻬـﻢ ﺑﺸـﺎر ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻧﻌﻜﺲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إﴍاﻛﻬﻢ ﰲ ﺗﺼﻔﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟﺴـﻴﺎﳼ داﺧـﻞ ��ﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫وﻗﻮى‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫وﻧﻮه ﻛﻴﻠﺔ ﺑﺄن اﻟﻘﺮار اﻷوروﺑﻲ ﺑﺘﺴـﻠﻴﺢ‬ ‫أن اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري ﺗﺸـﻜﻞ ﺑﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺟﺎء ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫ودﻋﻢ ﻗﻄﺮي ﺗﺮﻛﻲ ﻓﺮﻧﴘ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن اﻟﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﻠﻘﺒـﻮل ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ اﻟـﺮوﳼ ‪ -‬اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺮوﳼ ‪ -‬اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ أﻧﻬﻰ دور اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻳﺮان ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺳـﱰﺿﺦ ﻟﻺرادة اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﻷن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻮن‪،‬‬ ‫إﺳﻄﻨﺒﻮل‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻗـﺎدرة ﻋﲆ ﻧﺰع اﻟﻐﻄـﺎء اﻟﺪوﱄ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻌﻨـﻲ ﴐورة ﺗﻌﺪﻳـﻞ وزﻧﻬـﻢ وﺗﻤﺜﻴﻠﻬﻢ‬ ‫داﺧﻞ اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﻜﻞ ﺗﻌﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﺿﻌﻒ اﻟﻨﻈﺎم ﻫﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻧﴫاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ وﺟﻬﻪ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺪﻓـﻊ إﻳﺮان ﻟﺘﺠﻨﻴﺪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ اﻟﺪوﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬا اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ اﻟﺮوﳼ ‪ -‬اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺸـﺄن اﻷزﻣﺔ ﻓﻴﺎﻟـﻖ ﻟﻠﻘﺘـﺎل ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺒﻌﺪا ً ﺗﺪﻫﻮر اﻟﻮﺿـﻊ ﻧﺤﻮ ﴏاع‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﺗﻔﺎق ﻛﺮي ‪ -‬ﻻﻓﺮوف ﻋﲆ ﻋﻘﺪ ﺟﻨﻴﻒ ‪ ،2‬رأى ﻛﻴﻠﺔ ﻃﺎﺋﻔـﻲ أو أﻫـﲇ‪ ،‬ﻷن اﻷﻣﻮر ﺳـﺘﺘﺠﻪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟـﺔ إﱃ اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫أن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻗﺪﻣﺖ ﺗﻨﺎزﻻت ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﺮوس ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻛﻴﻠﺔ أﻧﻪ ﺿﺪ ﻫـﺬا اﻟﺤﻞ اﻤﻘﱰح ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺟﻨﻴﻒ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﺗﺪﻋـﻢ رؤﻳﺘﻬﻢ ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎ ً ﻳﺒﻴﻊ ﺳﻮرﻳﺎ ﻟﺮوﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻓﻴﻪ أﻧﻪ ﻳﻨﻘﻞ اﻟﴫاع إﱃ‬ ‫ﺳﻤﺎﴎة ﻋﻨﺪ اﻟﺮوس ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﺣﻠﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻛﻴﻠﺔ أن أﺳﺲ اﻟﺤﻞ اﻟﺮوﳼ اﻤﻘﱰح ﰲ ﺟﻨﻴﻒ‪ 2‬ﺗﻘﻮم اﻟﺤﻴﺰ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﺘﱪ ﺧﻄﻮة ﺟﻴﺪة ﺳﺘﻘﺪم ﻓﺎﺋﺪة ﻟﻠﻨﺎس‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻠﻄﺔ ﺳـﻮرﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻨﻈﺎم وﻣﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺨﺎرج وﺳﺘﻮﻗﻒ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻌﺴﻜﺮي واﻷﻣﻨﻲ‪.‬‬


‫وزﻳﺮ أردﻧﻲ ﱢ‬ ‫ﻳﺤﺬر‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺮب دﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻗﺘﺤﺎم‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻮﻃﻨﻴﻦ‬ ‫اﻗﺼﻰ‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﺣ ّﺬر اﻷردن ﻣﻦ ﻧﺸـﻮب ﺣﺮب ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ واﻟﻴﻬﻮد‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻗﺘﺤﺎم اﻤﺴـﺘﻮﻃﻨﻦ اﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻋﺘﱪ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﺳﻴﺎﺳﻴﻮن أن ﻫﺬا اﻟﻄﺮح ﻏﺮ ﻣﻨﻄﻘﻲ وأن ﺑﻮادره‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮدة‪.‬‬ ‫وﺟﺎء اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ اﻷردﻧﻲ ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن وزﻳﺮ اﻷوﻗﺎف واﻟﺸـﺆون‬ ‫واﻤﻘﺪﺳـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮح اﻟﻘﻀـﺎة‪ ،‬إذ ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻧﺸـﻮب ﺣﺮب دﻳﻨﻴﺔ ﻻ ﺗﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎﻫﺎ وﺗﻬﺪد اﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ إذا ﻣﺎ اﺳﺘﻤﺮ اﻻﺣﺘﻼل ﰲ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻻﺳﺘﻬﺘﺎر‬

‫ﺑﻤﺸﺎﻋﺮ اﻤﺴﻠﻤﻦ واﻻﺳﺘﻬﺰاء ﺑﻘﻴﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣ ّﺬر‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻐﺒﺔ اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﺳﻠﻄﺎت اﻻﺣﺘﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳـﺮ اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻳﻒ إن إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﺘﺠﺎﻫﻞ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ دوﻟﺔ‬ ‫اﺣﺘﻼل اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت اﻤﱪﻣﺔ ﻣﻊ ﺟﺮاﻧﻬﺎ وﻣﻊ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص اﺣﱰام اﻟﺪور اﻷردﻧﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﻘﺪﺳﺎت‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻮزﻳـﺮ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ودول ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﺳﻠﻄﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﺮﻋﻨﺎء‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴّ ﺎت أﺣﻮازي‬

‫اﺣﻮاز‪ ..‬ﺻﺮﺧﺔ‬ ‫أﺳﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻤﺸﻨﻘﺔ!‬

‫وﺟـﺎء ﰲ ﺑﻴـﺎن اﻟﻮزﻳـﺮ اﻷردﻧﻲ أن ﺿﺒﺎط ﴍﻃـﺔ اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮق‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺴـﻠﻞ واﻗﺘﺤﺎم ﻗﺒﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣﻮا ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺼﺨﺮة اﻤﴩﻓﺔ واﻟﻘﻔﺰ ﻋﲆ اﻟﺴﻘﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻓﻨﻴّﻮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻋﻤﺎر ﻷﻋﻤﺎل اﻟﱰﻣﻴﻢ ﰲ ﻗﺒﺔ اﻟﺼﺨﺮة اﻤﴩﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴﺎن »ﻋﻨـﺪ ﻣﻘﺎوﻣﺘﻬﻢ وﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺤﺎم واﻟﺼﻌﻮد ﻋﲆ اﻟﺴﻘﺎﺋﻞ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺈﻳﻘﺎف اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﺳـﺤﺐ ﻫﻮﻳﺔ أﺣﺪﻫﻢ وﺗﻬﺪﻳﺪﻫـﻢ ﺑﺎﻻﻋﺘﻘﺎل ﻋﻨﺪ ﺧﺮوﺟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺠﺪ اﻷﻗﴡ اﻤﺒﺎرك‪ ،‬واﻋﺘﻘﺎل أﺣﺪ ﺣـﺮاس اﻷﻗﴡ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﻣﻦ اﻟﴩﻃـﺔ وﻗـﻒ اﻤﺘﻄﺮﻓـﻦ ﻋﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻃﻘﻮﺳـﻬﻢ‬ ‫وﺷـﻌﺎﺋﺮﻫﻢ ﰲ ﺳـﺎﺣﺎت اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬واﻋﺘﱪ اﻟﺒﻴﺎن ﻣﺎ ﺣﺪث اﻧﺘﻬﺎﻛﺎ ً‬

‫ﺻﺎرﺧﺎ ً ﻟﻠﻘﻮاﻧـﻦ وﻟﻠﴩﻋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﻟﺤﺮﻣﺔ ﻫـﺬا اﻤﻜﺎن اﻤﻘﺪس‬ ‫وﻟﻌﺒﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺎر ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﺤﺘﻠﻦ اﻟﻐﺎﺻﺒﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬وﺻﻒ اﻤﺤﻠﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺴـﺒﺎﻳﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺗﴫﻳﺤـﺎت اﻟﻮزﻳﺮ ﺑـ »ﻏـﺮ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ«‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ أن ﺣﺪﻳﺚ اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻧﺸـﻮب ﺣﺮب دﻳﻨﻴﺔ ﺑﻤﻌﻨﺎﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻟﻌﺴﻜﺮي ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﻪ ﺑﻮادر‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺮد ﺑﻘﻮﻟﻪ ﰲ ﺳﻴﺎق ﻧﻘﺪه ﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻟﻮزﻳﺮ إن ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻨﻄﻘﻲ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻘﺪﻣﺎت ﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﴫاع أو اﻟﺘﺤﺸـﻴﺪ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻻ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻹﻋﻼن ﺑﺄن ﺗﺸﻦ‬ ‫دوﻟﺔ ﺣﺮﺑﺎ ً ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻳﻦ ﻋﲆ دوﻟﺔ أﺧﺮى‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺸﻴﺮ‪ :‬ﺳﻨﻐﻠﻖ أﻧﺎﺑﻴﺐ ﻧﻔﻂ اﻟﺠﻨﻮب إذا اﺳﺘﻤﺮ ﻓﻲ دﻋﻢ اﻟﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﻋﺒّ ﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻟﻔﺮض‬ ‫»ﺑﺪأت رﺣﻠﺘﻲ ﺷﺎﻫﺮا ً ﻗﻠﻤﻲ ﺑﻮﺟﻪ اﻟﻄﻐﻴﺎن اﻟﺴﺎﻋﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻗﻀﺒـﺎن اﻟﻌﺒﻮدﻳّـﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﻘـﻮل واﻷﻓـﻜﺎر وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﻄﺎﻏﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﻤﺎر اﻟﻌﻘﻮل ﻗﺒﻞ اﻟﺴـﻬﻮل وﺗﺪﻣﺮ اﻷﻓﻜﺎر ﻗﺒﻞ اﻷﻗﻄﺎر«‪..‬‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﺳـﺘﻬﻞ رﺳـﺎﻟﺘﻪ اﻷﺳـﺮ اﻷﺣـﻮازي »ﻫﺎﺷـﻢ‬ ‫َﺷـﻌْ ﺒﺎﻧﻲ« ﺑﺴـﺠﻦ »ﻛﺎرون« واﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻹﻋـﺪام ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫دوﻟﺔ اﻻﺣﺘﻼل اﻟﻔﺎرﳼ‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪا ً اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺤـ ّﺮ وﺟﻤﻴﻊ اﻤﻬﺘﻤّﻦ‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺎﺟﻞ ﻹﻟﻐﺎء ﺣﻜﻢ اﻹﻋﺪام اﻟﺠﺎﺋﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫ﺿﺪّﻩ وإﺟـﺮاء ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﺎدﻟﺔ وﻋﻠﻨﻴّﺔ وﻏﺮ ﻣﻨﺤﺎزة ﻟﻼﺣﺘﻼل«‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ ﻣﺼﺎدر أﺣﻮازﻳّﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻦ »ﺗﻌ ّﺮض اﻷﺳـﺮ إﱃ أﺑﺸـﻊ‬ ‫ﺻﻨﻮف اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ اﻟﺠﺴﺪي واﻟﻨﻔﴘ وﺗﻬﺪﻳﺪ ﺣﻴﺎﺗﻪ إﱃ اﻟﺨﻄﺮ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺘﺄﺳـﻴﺲ »اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴّﺔ«‪» ،‬ﺷﻌﺒﺎﻧﻲ« ‪-‬ﻣﺘﺰوّج‬ ‫وﻟﺪﻳﻪ ﻃﻔﻠﺔ‪ -‬ﰲ رﺳـﺎﻟﺘﻪ أﻧﻪ »ﻟﻢ ﻳﺮﺗﻜﺐ ﺟﺮﻣﺎ ً ﺳـﻮى إﺷـﻬﺎره‬ ‫اﻟﻘﻠﻢ ﺑﻮﺟـﻪ اﻟﻈﻠﻢ واﻟﺴـﻌﻲ ﻹﺣﻘﺎق اﻟﺤـﻖ وردع اﻟﺒﺎﻃﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ اﻟﺸﻌﺎرات اﻟﱪّاﻗﺔ وﺣﻠﻮة اﻤﺬاق إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺴ ّﻢ اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫ﰲ ﺟﻮﻫﺮﻫﺎ‪ّ ،‬‬ ‫ﺗﺪﺳـﻪ أﻳﺎدي اﻟﻈﻼم ﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﻜﺮ ﺑﺘﻀﻠﻴﻠﻬﺎ اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم وﺗﺸﻮﻳﻪ ﺻﻮرة اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷﺣﻮازي وﻃﻤﺲ ﺣﻘﺎﺋﻘﻪ«‪.‬‬ ‫وﺗﺮأس »ﻫﺎﺷـﻢ« ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻋﺮﺑﻴّـﺔ ﻃﻼﺑﻴّﺔ ﻋﻨﻮاﻧﻬـﺎ »اﻟﺒﺼﺮة«‬ ‫وﻋﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻻ ً ﺳﻴﺎﺳـﻴّﺎ ً ﻤﻨﺘﺪى ﻃﻼﺑﻲ ﺑﻜﻠﻴّﺔ اﻵداب واﻟﴩﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺎدر ﺑﺪراﺳـﺔ ﻓﻜﺮﻳّﺔ ﻟﻐﻮﻳﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »ﺛﻮرة اﻤﻔﺮدات اﻟﺸـﺎ ّذة‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﺑﺴـﺒﺐ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‪ .‬وﺳـ ّﻠﻂ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻀﻮء‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺘﻮﺧﻴﻪ‬ ‫ﻋﲆ »أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻻﺣﺘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺿﺪ اﻟﺸـﻌﺐ اﻷﺣﻮازي‬ ‫اﻟﺸﺬوذ ﰲ اﺳﺘﻌﻤﺎل اﻤﻔﺮدات‪ ،‬ﺛﻨﺎﺋﻴّﺔ اﻟﻠﻐﺔ وازدواﺟﻴﺘﻬﺎ«‪ ،‬وﺣﺪّد‬ ‫آﻟﻴﺎت اﻻﺣﺘـﻼل اﻤﺘّﺒﻌﺔ وﺻﻨّﻔﻬﺎ ﺑـ»اﻟﺘﺄﻃﺮ‪ ،‬اﻟﺘﺠﻤﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻔﻜـﺮي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً وﻗﻮف اﻻﺣﺘﻼل ﺣﺎﺟـﺰا ً أﻣﺎم ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫أﻓﻜﺎر اﻟﺸﻌﺐ اﻷﺣﻮازي«‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ اﺳـﺘﻌﺎدة‬ ‫ﺑﻠﺪة »أﺑﻮ ﻛﺮﺷـﻮﻻ« اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻤﺴﻠﺢ ﰲ ﺷﻬﺮ‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ اﻤﺎﴈ ﺑﻌـﺪ ﻣﻌﺎرك ﺿﺎرﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ اﺳـﺘﻤﺮت ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﺸﻬﺮ وﻟﻘﻲ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻤﺌـﺎت ﺣﺘﻔﻬﻢ وﻧـﺰح اﻵﻻف‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺎرع اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻮدان )ﻗﻄـﺎع اﻟﺸـﻤﺎل( وﺛﻼﺛﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻤﺘﻤﺮدة ﰲ دارﻓـﻮر إﱃ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪة ﺑﻐﺮض إﻓﺴﺎح اﻤﺠﺎل‬ ‫أﻣﺎم وﺻﻮل ﻣﺴـﺎﻋﺪات إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً ﺗﻠﻘﻴﻪ‬ ‫ﻫﺰﻳﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻫـﺪد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬ﺑﺈﻏﻼق اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ أﻣﺎم ﻧﻔﻂ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﻣﺠـﺪدا ﻣﺎ ﻟﻢ ّ‬ ‫ﺗﻜﻒ ﻋﻦ دﻋﻢ اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳـﺔ واﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬وﻟـﻮﱠح ﺑﺈﻟﻐﺎء‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﺎت اﻟﺘﻌﺎون اﻤﱪﻣﺔ ﺑﻦ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫وﺟﻮﺑﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺻﺪ اﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺘﺤﺪث ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول أﻣﺎم ﻣﺌـﺎت اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺧﺮﺟﻮا ﰲ ﻣﺴـﺮات ﻋﻔﻮﻳﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫»أﺑﻮﻛﺮﺷـﻮﻻ«‪ ،‬اﻟﺒـﺎب أﻣـﺎم اﻟﺘﻔـﺎوض ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ )ﻗﻄﺎع اﻟﺸﻤﺎل(‪ ،‬ووﺻﻒ‬ ‫ﻣﺘﻤـﺮدي اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ ﺑـ »ﻋﻤـﻼء ﺑﺎﻋﻮا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ«‪ ،‬وﺷﺪد ﻋﲆ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻌﱰف ﺑﻌﺪ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ وﻟﻦ ﻳﺘﻔﺎوض أﺑﺪا ً ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺣﺬر اﻟﺒﺸـﺮ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻮرط ﰲ دﻋﻢ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬وﻗﺎل »ﻋﻨﺪﻧـﺎ اﺗﻔﺎﻗﺎت ﻣﻮﻗﻌﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان وإذا ﻟﻢ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﻬﺎ ﺳـﻨﻐﻠﻖ‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ ﺑﻦ اﻤﺤﺘﻔﻠﻦ ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ أﺑﻮ ﻛﺮﺷﻮﻻ‬ ‫أﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﺒﱰول«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ﺑﺎﻟﻘﻮل »إذا اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ ﺳـﻨﻌﺮف‪ ،‬وإذا ﺗﻮﻗـﻒ ﺳـﻨﻌﺮف«‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا ً ﺣﺪﻳﺜﻪ إﻧﺬارا ً ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺟﻨﻮب‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﺘﻜﻒ ﻋﻦ دﻋﻢ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﰲ دارﻓﻮر‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ أول رﻛـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ‪ ،‬إن ﺗﺤﺮﻳﺮ »أﺑﻮ ﻛﺮﺷـﻮﻻ«‬ ‫ﻛﺎن ﺗﺘﻮﻳﺠـﺎ ً ﻤﻠﺤﻤﺔ ﺗﻮﺣـﺪت ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﺻﻨﻮﻓﻬﺎ ﻣﻊ ﻗﻮات اﻟﺪﻓﺎع‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺸﻌﺒﻲ واﻟﴩﻃﺔ واﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻪ‪ ،‬أن اﻟﻘﻮات‬ ‫وأﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻮﻃـﻦ ودرﻋـﺎ ً‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ »ﺳـﺘﻈﻞ‬ ‫واﻗﻴﺔ وﺳـﺘﻮاﺻﻞ ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار وﺳـﺘﻘﺎﺗﻞ ﻟﺘﺴـﺤﻖ ﻗﻮى اﻟﺒﻐﻲ‬

‫واﻟﻌﺪوان واﻻرﺗﺰاق وﺗﻘﻄﻊ داﺑﺮ اﻷﻋﺪاء«‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻊ »أﺑﻮ ﻛﺮﺷـﻮﻻ« ﰲ اﻟﻄﺮف اﻟﺸﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ ﻣـﻦ وﻻﻳﺔ ﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن ﻗﺮب وﻻﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻴـﻞ اﻷﺑﻴﺾ ﺣﻴـﺚ ﻳﻮﺟﺪ اﻤﻴﻨـﺎء اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫ﻟﻠﺒﻼد ﻋﲆ ﻧﻬﺮ اﻟﻨﻴﻞ‪.‬‬

‫ﻣﻬﺪد ﺑﺎﻟﺰوال‬ ‫أﻣﻴﻦ ﻣﺪﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻧﻈﺎم اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻳﻔﺮض ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻗﻴﻮد ًا رﻫﻴﺒﺔ‪ ..‬واﻟﺒﻠﺪ ﱠ‬ ‫أﺳﺒﺎب ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﻣﺼﺎﻟﺢ وراء ﺗﺼﻮﻳﺖ ﻣﺠﻠﺲ ﺟﻨﻴﻒ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﻳﻤﺲ اﻟﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎد اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﺑﺤﺘﻤﻴﺔ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ا‪¢‬ﺳﻼﻣﻴﺔ ّ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن ﴎي‬ ‫ﻫﺎﺟـﻢ اﻟﺤﻘﻮﻗـﻲ اﻟﺒﺎرز ﰲ اﻟﺴـﻮدان اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻣﻦ ﻣﻜﻲ‬ ‫ﻣﺪﻧـﻲ‪ ،‬اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻟﺘﻀﻴﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ رﻏﻢ‬ ‫أﻧﻬﺎ »أﻛﱪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ وﻣﻦ دون رﻗﻴﺐ«‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ وزﻳﺮ ﺳـﺎﺑﻖ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺖ‬ ‫اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﻋﺎم ‪ 1985‬وأﺳـﺘﺎذ ﻗﺎﻧـﻮن ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺨﺮﻃﻮم‪،‬‬ ‫ﺗﺼﻮﻳـﺖ ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪوﱄ ﰲ ﺟﻨﻴﻒ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﰲ اﻟﺴـﻮدان إﱃ »أﺳﺒﺎب ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ أن‬ ‫ﺑﻼده ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻬﺪدة ﺑﺎﻟﺰوال ﻧﻈﺮا ً ﻻﻧﺘﺸـﺎر دﻋﻮات ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺼﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺮار ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻮن‪ ،‬وإﱃ ﻧﺺ اﻟﺤﻮار‪:‬‬

‫دور اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫* ﻣـﻊ اﻻﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻜﺒـﺮ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻫﻞ ﺗﻌﺘﻘـﺪ أﻧﻬﺎ أدت‬ ‫دورﻫﺎ؟‬ ‫ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤﺎت ﺗﻌﻤـﻞ ﺗﺤﺖ ﻗﻴﻮد »رﻫﻴﺒﺔ«‬‫ﺟﺪا ً واﺳﺘﺪﻋﺎءات ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ واﻋﺘﻘﺎﻻت‬ ‫وﺗﻌﺬﻳـﺐ ﻟﻜﻮادرﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺣﺘﻰ اﻟﻴـﻮم ﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ واﺣـﺪة اُﻗﺘﻴﺪت إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺳـﻮا ًء ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد أو ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻌﻤـﻞ ﻤﺼﻠﺤﺔ ﺟﻬـﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﻛﻠﻬﺎ ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻋﺪواﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻘﻠﻴﺔ أﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺘﴩذم واﺣﺘـﻜﺎر ﻗﻴﺎدات‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﻓﻬﺬا اﻷﻣﺮ ﻣﻮﺟﻮد وﻫﻮ‬

‫د‪ .‬أﻣﻦ ﻣﻜﻲ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي أوﺟﺪ ﺗﻬﻤﻴﺶ اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‬ ‫* ﻣﺠﻠـﺲ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟـﺪوﱄ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﻴﻒ أﻛﺪ ﺗﻘﺪم اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﰲ اﻟﺴﻮدان‬ ‫وﻧﻘﻠﻪ ﻣﻦ وﺿﻌﻴﺔ »ﺗﺤﺖ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ« إﱃ وﺿﻌﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻨﻲ وﺑﻨﺎء اﻟﻘﺪرات«‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻴﻘﻚ؟‬ ‫ أﻧﺎ أرﺟﻊ ﻫﺬا اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ إﱃ أﺳﺒﺎب ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬‫وﻣﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ‪ 26‬دوﻟﺔ ﻣﻦ ﻗﺎرﺗﻲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وآﺳﻴﺎ‬ ‫ﺗﺼـﻮّت ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﺑﻌﺾ ﺷـﻌﻮب ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪول ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣـﻦ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ ﻣﺸﱰﻛﺔ‪.‬‬ ‫* وﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﻓﺸﻠﺘﻢ ﻛﺤﻘﻮﻗﻴﻦ ﺳﻮداﻧﻴﻦ‬ ‫ﰲ إﻳﺼﺎل ﺻﻮﺗﻜﻢ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﰲ ﺟﻨﻴﻒ؟‬ ‫ ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻨـﺎ اﻟﻘـﺪرة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﲆ ﺣﻀﻮر‬‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻣﺠﻠـﺲ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﺟﻨﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻬـﺎ ﺗُ َ‬ ‫ﻌﻘﺪ ﻣﻦ ﺛـﻼث إﱃ أرﺑـﻊ ﻣﺮات ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻻ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺬﻟﻚ ﻻرﺗﻔﺎع ﻛﻠﻔﺔ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫إﱃ ﺳـﻮﻳﴪا‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺗﺠﺪ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻳﺴﺎﻓﺮ إﱃ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻠﻒ اﻟﺴـﻮدان اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‪ ،‬وﻳﺤﺸﺪ‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨـﺪم اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ ﻃﺎﺋـﺮة ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻳﻌﻤﻠﻮن وﺳـﻂ وﻓـﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﻮﱢت ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫* ﻫـﻞ ﻣﻦ ﺧﻄـﻂ ﺑﺪﻳﻠـﺔ أﻣﺎﻣﻜﻢ ﻟﻴﺼﻞ‬ ‫ﺻﻮﺗﻜﻢ إﱃ ﺟﻨﻴﻒ؟‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻨﻈﻤﺎت أﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎن اﺗﺤﺎد اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺮب‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨـﺎ أﻳﻀﺎ ً اﻟﻌﻔـﻮ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻣﻨﻈﻤﺔ ﻫﻴﻮﻣﻦ راﻳﺘﺲ‬ ‫ووﺗﺶ‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﻟﺪﻳﻬﺎ اﻟﺼﻔﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ ﺟﻨﻴـﻒ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬـﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋـﲆ ﺣﻀﻮر‬ ‫ِ‬ ‫وﻧﻮﺻﻞ ﺻﻮﺗﻨﺎ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬـﻢ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻋـﱪ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ أوﺿـﺎع ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﻫﻢ ﺑﺪورﻫﻢ ﻳﻌﻜﺴـﻮن ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫* ﻫﻞ ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻔﻜﺮة‬ ‫أن ﻗـﺮارات اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﻗﺎدﺗﻬـﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وإﻧﻤﺎ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎب ﻣﻌﺎداة اﻟﺴﻮدان؟‬ ‫ أذ ﱢﻛـﺮك ﺑﺄن اﻟﺴـﻮدان ﻛﺎن ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺪول‬‫ﺣﻤﺎﺳﺔ ﻟﻘﻴﺎم اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ً‬ ‫ووﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﻤﻴﺜـﺎق روﻣـﺎ اﻤﻨﺸـﺊ ﻟﻘﻴـﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ دﺧـﻞ اﻟﻨﻈﺎم ﺣﻴﺰ اﻟﻨﻔـﺎذ ﻋﺎم ‪ 2002‬ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ اﻟﺴـﻮدان ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﺪول اﻤﺼﺪﱢﻗﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﻌﺪل آﻧﺬاك ﻋﲇ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺜﻤﺎن ﻳﺲ‪ ،‬أﻛﺪ أن‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻤﺼﺎدﻗـﺔ ﺗﻤﴤ ﻋﲆ ﻗﺪ ٍم وﺳـﺎق‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﺳـﻴﺼﺪر ﺧﻼل أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫اﻷزﻣﺔ ﰲ دارﻓﻮر ووﻗﻌﺖ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت واﺳﻌﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ اﺷﺘﺪت اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺑﺸﻬﺎدة‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺘﻘﴢ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﻛﺎﺳـﻴﻮس واﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ دﻓﻊ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ‬ ‫* اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ أﺻﺒﺢ وﺻﻤﺔ ﺗﻮﺻﻢ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﻚ؟‬ ‫ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻟﻴﺲ ﺷﻴﻜﺎ ً ﻋﲆ ﺑﻴﺎض‪ ،‬ﻻ‬‫ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ إﻻ اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻳﻘﺒﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﻤﻮل ﺑﻌﺪ أن ﻳﺘﻌﺮف ﻋﲆ وﺟﻬﺔ اﻹﻧﻔﺎق‪.‬‬ ‫* ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‪ :‬وﻟﻜﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌـﱰض ﻋـﲆ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أﻧـﻪ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ أﺟﻨﺪة أﺟﻨﺒﻴﺔ؟‬ ‫ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻛﱪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ‪،‬‬‫وأﻧـﺎ أﻗﻮل ﻫﻨﺎ‪» :‬أﺣـﻼ ٌل ﻋﲆ ﺑﻼﺑﻠﻪ اﻟـﺪوح ﺣﺮا ٌم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄـﺮ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺟﻨﺲ؟!«‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻫﻲ‬ ‫رﻗﻴﺐ أو ﺣﺴﻴﺐ‪،‬‬ ‫أﻛﱪ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺠﺪي اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ دون ٍ‬ ‫وﻻ أﺣـﺪ ﻳﻌﻠﻢ ﺣﺠﻢ اﻟﻘﺮوض واﻤﻨﺢ اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻲ أوﺟﻪ ﴏﻓﻬﺎ وﻻ أﺣﺪ ﻳﺤﺎﺳـﺒﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻧﻈﺮ إﱃ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ واﻟﱪﻤـﺎن واﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﺗﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﻣﻠﻴـﺎرات ﺗﺘﻠﻘﺎﻫﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻢ ﻳﺮﻓﻀﻮن اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ ﺛﻢ »ﻳﺨﻨﻘﻮن« اﻤﻨﻈﻤﺎت ﰲ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻻ ﻳﺘﻌﺪي ﻋﴩة إﱃ ‪ 15‬أﻟﻒ دوﻻر‪.‬‬

‫اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺎج ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬ﻗﺮر ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ إﺣﺎﻟﺔ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻗﻮل‬ ‫إن ﻋﺮض اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﺻﻼﺣﻴﺎت اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬وﻷﻧـﻪ ﺟﺎء ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴﺎﺑﻊ‪ ،‬اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻳﺮى ﻏﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫* ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻚ اﻤﺴـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ﻟﻘﻀﻴـﺔ دارﻓﻮر‪ ،‬ﻫﻞ ﺗﻌﺘﻘـﺪ أن ﺗﻬﻤﺔ اﻹﺑﺎدة‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺣﻘﻴﻘـﺔ أم أﻧﻬﺎ ﻣﺠﺮد اﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ؟‬ ‫ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻘﺎﴈ اﻟﺪوﱄ ﻛﺎﺳـﻴﻮس‬‫واﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺪﻓﻊ اﻟﻠـﻪ ﺗﺤﺪﺛﺎ ﻋﻦ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫ﺟﺴﻴﻤﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﺗﻌﺬﻳﺐ واﻋﺘﻘﺎل ﺗﻌﺴﻔﻲ‬ ‫واﻏﺘﺼﺎب‪ ،‬ﻧﻔـﻮا أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك إﺑـﺎدة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﻗﺎل إن ﻫﻨﺎك ﻋﻤﻠﻴﺎت »ﺗﻨﻢ‬ ‫ﻋﻦ إﺑـﺎدة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ«‪ ،‬ﻏـﺮ أن اﻟﻘﺼﺪ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﻣﻦ‬ ‫وراﺋﻬﺎ ﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻓﺮ‪ ،‬واﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﰲ اﻹﻗﻠﻴﻢ‬

‫اﻧﺘﻬـﺖ‪ ،‬وﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ دارﻓﻮر ﺗﻤﺪد اﻵن إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺟﺒـﺎل اﻟﻨﻮﺑـﺔ واﻟﻨﻴـﻞ اﻷزرق‪ ،‬وﻫـﺬا اﻤﺤﻮر ﺑﺎت‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ اﻧﺘﺸـﺎرا ً ﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺴﻼح وﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫إﺣﺴـﺎس ﺑﺎﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫ﻫـﻢ ﰲ اﻷﺻـﻞ رأوا أن اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ ﺣﻤﻠﻮا اﻟﺴـﻼح‬ ‫ووﺻﻠـﻮا إﱃ ﻣﻘﺎﺻﺪﻫﻢ ﺑﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻤﺼﺮ اﻟﺬي ﻗﺎد‬ ‫إﱃ اﻧﻔﺼﺎل‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺼﺮ‬ ‫* ﻫﻞ ﻣﺎ ﺗﻢ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺳﻴﻐﺮي‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﻘﺮﻳﺮ اﻤﺼﺮ؟‬ ‫ دﻋـﻮات ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻤﺼـﺮ اﻧﺘـﴩت اﻵن‬‫ووﺻﻠـﺖ إﱃ أﺑﻌﺪ ﻣﺪى‪ ،‬واﻟﺴـﻮدان ﻟﻴﺲ ﻣﻬﺪدا ً‬ ‫اﻵن ﺑـﺰوال اﻟﻨﻈﺎم ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫـﻮ ﻣﻬﺪد ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺰول ﻛﻮﻃـﻦ‪ ،‬واﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﰲ ﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓﺎن‬ ‫واﻟﻨﻴـﻞ اﻷزرق ﻳﺤﺬون ﺣـﺬو اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ‪ ،‬أﺿﻒ‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ اﻧﺴـﺤﺎب اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻤﻴﺔ ﻣﻦ أﺑﻴﻲ‪ ،‬وﻫﺬا‬

‫ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻬﺎ وﺿﻌﺖ اﻟﺪﻳﻨﻜﺎ واﻤﺴﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﻣﻦ ﻏﺮ ﻗﻮات دوﻟﻴﺔ ﻟﺤﻔﻆ اﻟﺴـﻼم‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ ﻓـﺈن ﻣﻮاﻃﻨﻲ اﻟﴩق ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻋﻼو ًة ﻋﲆ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻗﻴﺎم ﺳـﺪ ﻣﺮوي وﺑﻘﻴﺔ اﻟﺴـﺪود‬ ‫واﻟﺘﻬﺠـﺮ اﻟﻘـﴪي ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻤﻨﺎﺻـﺮ‬ ‫وﻛﺠﺒـﺎر وﻏﺮﻫـﺎ واﻟﻘﻤﻊ اﻟﺬي ﺗـﻢ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﺪود‪ ،‬واﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﺗﺼﻨﻒ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻋﲆ أﺳﺎس أﻧﻬﻢ ﻋﺮب وﻣﺴﻠﻤﻮن وﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎد ﺑﺤﺘﻤﻴﺔ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ‪ ،‬ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻓﻴﻪ ﻣﺴﺎس ﺑﻘﻀﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ أﻫـﻢ ﻣﻦ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬إذا ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺴـﺎواة ﰲ اﻤﻮاﻃﻨـﺔ وﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﰲ اﻟﺤﻘـﻮق‬ ‫واﻟﺤﺮﻳـﺎت إذن ﻳﻜﻮن ﻗﺪ ﻧ ُ ِﺴ َ‬ ‫ـﻒ ﻣﺒـﺪأ اﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫واﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ��� ،‬ﻫﺬه ﻫﻲ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺘﻲ وﻟﺪت‬ ‫اﻟﴫاع ﰲ اﻟﻬﺎﻣﺶ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﻩ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬


‫ضخ ‪28‬‬ ‫مليار ًا‬ ‫استثمارات‬ ‫إضافية في‬ ‫الموانئ‬

‫جـدة ‪ -‬الرق‬ ‫كشف مدير ميناء ضبا الكابتن‬ ‫محم�ود الحرب�ي‪ ،‬أن القطاع‬ ‫الخاص ض�خ ‪ 28‬مليار ريال‬ ‫اس�تثمارات إضافية ي اموانئ‬ ‫السعودية‪ ،‬وس�اعد ي تحقيق‬ ‫إيرادات للدولة تقدر بأربعة مليارات‬ ‫ري�ال س�نوياً‪ ،‬منذ ب�دء خصخصة‬ ‫أعم�ال تش�غيل وإدارة أرصف�ة‬

‫اموان�ئ ي ‪1417‬ه��‪ .‬وقال ي ورقة‬ ‫عمل بعن�وان «اموانئ ب�ن الحار‬ ‫وامستقبل» ي الجلسة اأوى للملتقى‬ ‫امصاح�ب مع�رض اموان�ئ ال�دوي‬ ‫اأول ي ج�دة أم�س‪ ،‬إن امؤسس�ة‬ ‫العامة للموانئ ّ‬ ‫وقع�ت ‪ 28‬عقدا ً مع‬ ‫ركات س�عودية وأخ�رى مختلطة‬ ‫للعمل ي اموانئ بنظام امش�اركة ي‬ ‫الدخ�ل‪ .‬وأضاف أن ه�ذه الركات‬ ‫أس�همت ي تطوي�ر آلي�ات العم�ل‬

‫وتحس�ن أس�اليب اإدارة وتدري�ب‬ ‫اموظف�ن الس�عودين‪ ،‬وتوط�ن‬ ‫الخرات العامية ي مجال التش�غيل‪،‬‬ ‫وبن�اء أرصف�ة ومحط�ات جدي�دة‬ ‫وتأمن معدات حديثة للمناولة‪.‬‬ ‫وأكد أن الخصصة س�اعدت ي‬ ‫تحقي�ق خفض كب�ر ي امروفات‬ ‫التش�غيلية للموان�ئ‪ ،‬وتوفر فرص‬ ‫عمل للسعودين‪.‬‬ ‫وق�دم الكابتن قاع�د العتيبي‬

‫من أرامك�و الس�عودية‪ ،‬ورقة عمل‬ ‫ع�ن نظ�ام إدارة اموان�ئ التابع�ة‬ ‫للرك�ة‪ ،‬مبين�ا ً أنه يتضم�ن أربعة‬ ‫برامج رئيس�ة‪ ،‬تش�مل نظام قبول‬ ‫الناقات ي موانئ وف�رض أرامكو‪،‬‬ ‫وبن�ك معلوم�ات يحت�وي ع�ى‬ ‫معلومات لجمي�ع الناقات ي العالم‬ ‫وس�جات زياراتها موان�ئ الركة‪،‬‬ ‫ونظ�ام مراقب�ة اأداء لعملي�ات‬ ‫الناق�ات والف�رض‪ ،‬ونظ�ام قياس‬

‫رض�ا العماء ع�ن الخدمات امقدمة‬ ‫لهم‪ .‬وعرض الدكتور أنور العنتبي‪،‬‬ ‫من جامعة امل�ك عبدالعزيز‪ ،‬أهمية‬ ‫تطبيق الج�ودة ي تحقيق التميز ي‬ ‫الخدمات امطلوبة من اموانئ‪ ،‬بحيث‬ ‫تك�ون خالية من اأخط�اء والعيوب‬ ‫والتأخ�ر‪ ،‬وبأقل تكلف�ة‪ ،‬وأن ترقى‬ ‫إى مس�توى توقع�ات ورغب�ات‬ ‫امستفيدين‪.‬‬ ‫وش�دد امهندس محمد رفعت‬

‫ي الجلس�ة الثاني�ة ع�ن «تنمي�ة‬ ‫ااستثمارات البحرية»‪ ،‬عى رورة‬ ‫التع�اون بن ال�دول العربية ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬مس�تعرضا ً أوض�اع اموانئ‬ ‫العربي�ة والتحدي�ات والفرص التي‬ ‫تواجهه�ا‪ ،‬إى جان�ب اإج�راءات‬ ‫البروقراطي�ة والعوائق التي تحول‬ ‫دون تنمي�ة أدوار ه�ذه اموان�ئ‬ ‫وتكامله�ا‪ .‬وتناول امرش�د البحري‬ ‫ي ركة أرامكو الس�عودية الكابتن‬

‫مم�دوح البعيجي‪ ،‬برنام�ج تدريب‬ ‫وتأهي�ل امرش�دين البحري�ن ي‬ ‫الرك�ة‪ ،‬ش�ارحا ً ي ورقت�ه طريقة‬ ‫إع�داد برنام�ج التدري�ب امتكام�ل‬ ‫لتطوي�ر وتأهيل مرش�دين بحرين‬ ‫للمس�تقبل‪ ،‬مشرا ً إى وجود برنامج‬ ‫لل�دورات التدريبية لتطوير مهارات‬ ‫وق�درات امرش�دين البحري�ن ي‬ ‫الركة داخلي�ا ً وخارجياً‪ ،‬وبرنامج‬ ‫آخر لتطوير التدريب ي هذا امجال‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫النعيمي‪ :‬راضون عن الوضع في سوق النفط‬ ‫فيينا ـ رويرز‬

‫عي النعيمي‬

‫أعل�ن وزي�ر الب�رول امهن�دس‬ ‫ع�ي النعيم�ي أن الس�عودية ت�رى أن‬ ‫الوضع الحاي ي سوق النفط «ممتاز»‪.‬‬

‫وق�ال النعيم�ي أمس ل�دى وصوله إى‬ ‫فيين�ا لحضور اجتم�اع منظمة البلدان‬ ‫امصدرة للبرول (أوبك) ردا عى أسئلة‬ ‫الصحفين بش�أن وضع س�وق النفط‬ ‫«دعوني أقول لك�م إن اأوضاع الحالية‬

‫هي اأفضل للس�وق‪ .‬واإمدادات وفرة‬ ‫والطلب ممت�از ومت�وازن وامخزونات‬ ‫متوازن�ة‪ ».‬وتجتمع أوب�ك يوم الجمعة‬ ‫ومن امتوقع عى نطاق واس�ع أن تبقي‬ ‫سياس�ة اإنت�اج دون تغي�ر‪ .‬وق�ال‬

‫النعيم�ي ردا عى س�ؤال ع�ن توقعاته‬ ‫إم�دادات النف�ط ي امس�تقبل وه�ل‬ ‫س�يكون امع�روض أكث�ر م�ن الازم‬ ‫«نفس اليء ‪ ..‬امستقبل هو امستقبل‪.‬‬ ‫وفرة امعروض أمر جيد للسوق‪.‬‬

‫العساف‪ :‬توقعاتنا أدق من «النقد الدولي»‪..‬‬ ‫ورفع رأسمال «التسليف» إلى ‪ 36‬مليار ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬ ‫هاج�م وزي�ر امالية الدكت�ور إبراهيم العس�اف ما جاء ي‬ ‫تقرير الصندوق الدوي‪ ،‬الذي أش�ار إى تراجع معدل النمو‬ ‫ي الس�عودية‪ .‬وقال‪« :‬معروف أن الصندوق يضع تقديراته‬ ‫بمعاي�ره الخاصة‪ .‬وتتذكرون ي العام اماي‪ ،‬لم أتفق مع‬ ‫تقدي�رات الصندوق‪ ،‬وأثبت الواق�ع أن تقديراتنا وتوقعاتنا‬ ‫كانت اأصح من تقديرات الصندوق»‪ ،‬مضيفا «هذا العام يقدرون‬ ‫النمو ااقتصادي لدينا ب�‪ ،% 4.4‬ونحن ا نتفق معهم‪ ،‬وإن ش�اء‬ ‫الل�ه ن�رى نموا أكر ع�ى أرض الواق�ع»‪ ،‬معرا عن خش�يته من‬ ‫تصنيفات الوكاات للدول‪ ،‬وقال‪« :‬أخى أن يصنفوا الدول حسب‬ ‫كونها متقدمة أو نامية‪ ،‬وا ينظرون أسس ااقتصاد الدقيق»‪.‬‬ ‫وأعلن العس�اف ع�ى هام�ش افتتاح املتق�ى الس�عودي الدوي‬ ‫للمنشآت الصغرة وامتوسطة ي الرياض‪ ،‬بحضور وزير التجارة‬ ‫والصناعة توفيق الربيعة‪ ،‬رفع رأس مال البنك السعودي للتسليف‬ ‫واادخ�ار إى ‪ 36‬مليار ري�ال‪ .‬وقال‪« :‬البن�ك ا يوافق عى الدعم‬ ‫أي م�روع‪ ،‬اإ بعد التأكد من جدواه من أجل حماية امقرض»‪.‬‬ ‫وأرجع وزي�ر امالية نقص عدد اموظفن ي البنك إى النمو الكبر‬ ‫ي نش�اط البنك لتمويل امؤسسات الصغرة وامتوسطة‪ ،‬مبينا أنه‬ ‫«ت�م دع�م البنك بعدد م�ن اموظفن العام اماي‪ ،‬وس�يتم دعمه‬ ‫مستقباً‪ .‬وكشف العساف أن «عدد القروض التي قدمتها برامج‬

‫العساف والربيعة ي امنتدى‬ ‫اإقراض‪ ،‬الذي ترف عليه الوزارة بلغ ‪ 593‬قرضا‪ ،‬بمبلغ إجماي‬ ‫قدره ‪ 8‬مليارات ريال»‪ ،‬فيما بلغ عدد الكفاات ي برنامج «كفالة»‬ ‫لتمويل امنش�آت الصغرة وامتوس�طة حتى الربع اأول من العام‬ ‫الحاي نحو ‪ 5250‬كفالة‪ ،‬بقيمة ‪ 2.6‬مليار ريال‪ ،‬اس�تفادت منها‬ ‫‪ 3160‬منشأة‪ ،‬بإجماي تمويل يقدر بنحو ‪ 5.3‬مليار ريال‪ ،‬ولفت‬ ‫أن عدد امشاريع التي استفادت من تمويل البنك حتى نهاية الربع‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫اأول م�ن هذا العام حواي ‪ 21‬ألف مروع بقيمة جمالية ‪3140‬‬ ‫مليون ريال»‪ .‬ورأى العس�اف أن عقد «فيدك» قد أعطي أكثر من‬ ‫حقه‪ .‬وق�ال‪« :‬عندما ننظر إى النظام الحاي‪ ،‬فهو يغطي الغالبية‬ ‫العظمى من عقد فيدك‪ ،‬وهو باش�ك له مزاي�ا‪ ،‬ولكن فيه عيوب‪،‬‬ ‫وله�ذا ا ب�د أن نتأكد من التوازن بن مصلح�ة امقاول وصاحب‬ ‫العمل»‪ ،‬مشددا عى أهمية العناية بقطاع صغار امقاولن»‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫الصريصري‪ :‬استراتيجية الموانئ ستعلن قريب ًا‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‪ ،‬رنا حكيم‬ ‫اس�تبعد وزي�ر النق�ل ورئي�س مجل�س إدارة‬ ‫اموانئ الس�عودية الدكتور جبارة الريري‬ ‫أن تك�ون الطرق ي الس�عودية رديئ�ة‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أنه�ا تحظى باهتم�ام بالغ من قب�ل وزارته ي‬ ‫عهد املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫تنفيذ الطرق يتم عى أط�وال كبرة جداً‪ ،‬تصل مئات‬ ‫الكيلوم�رات‪ ،‬وه�و م�ا ا يمك�ن تنفيذه ي س�نوات‬ ‫محددة‪ .‬وقال‪« :‬نحن نخضع طلبات الطرق بحس�ب‬ ‫اأولوية واأهمية‪ ،‬كما هو الحال ي جميع دول العالم‪.‬‬ ‫وأش�ار الريري إى أن هيئة الخراء تدرس حاليا‬ ‫اس�راتيجية اموان�ئ بعناية فائقة وس�تعلن النتائج‬ ‫خ�ال الف�رة امقبلة‪ ،‬وق�ال إن البنك الدوي ش�ارك‬ ‫بإع�داد دراس�ة ااس�راتيجية‪ ،‬ومن أب�رز مامحها‬ ‫تعميق التقنية ي اموان�ئ‪ ،‬وتقليص إجراءات انتظار‬ ‫البواخر‪ ،‬والتوسع اأفقي والرأي ي اموانئ‪ .‬وأضاف‬ ‫أن ااسراتيجية س�تخلق فرصا وظيفية للمواطنن‪،‬‬ ‫مش�را إى أن تحويل امؤسس�ة لهيئ�ة مجرد اقراح‪،‬‬ ‫وهناك لجنة وزارية مختصة ي اأعمال اإدارية‪ ،‬تقوم‬ ‫بدراس�ة هذا اإج�راء‪ .‬وأكد الري�ري أن اموانئ‬ ‫السعودية تش�هد نقلة نوعية‪ ،‬إذ يوجد بها أكر ثاث‬

‫ركات عامية متخصصة ي اموانئ‪ ،‬ويجري اآن بناء‬ ‫محطت�ن للموانئ ي ميناء الدمام‪ ،‬براكة بن ركة‬ ‫سنغفورية وصندوق ااستثمارات العامة‪ ،‬وستنتهي‬ ‫امرحل�ة اأوى م�ن اأعم�ال بنهاي�ة الع�ام الجاري‪،‬‬ ‫موضحا أنه بدأت اآن الدراس�ات لتطوير ميناء الليث‬ ‫ال�ذي يع�د اميناء الردي�ف ميناء جدة‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫ميناء ضبا سيشهد إنشاء محطة إضافية فيه‪ ،‬وهناك‬ ‫حراك ي كافة اموانئ لزيادة الطاقة ااستيعابية فيها‪.‬‬ ‫وأوض�ح الريري ع�ى هام�ش افتتاحه معرض‬ ‫اموان�ئ اأول ي ج�دة أول من أم�س أن «الهدف من‬ ‫إقام�ة املتقى وامعرض اأول للموان�ئ‪ ،‬هو الخروج‬ ‫بأف�كار جديدة‪ ،‬تنعك�س عى تطور اموانئ‪ ،‬مش�را‬ ‫إى أن ذل�ك التط�ور ل�ن يك�ون وليد ي�وم وليلة‪ ،‬بل‬ ‫يحتاج لكثر من الس�نوات لنرى نتائجه‪ ،‬مش�را إى‬ ‫أن أب�رز التحديات أمام اموانئ الس�عودية اليوم هو‬ ‫الزيادة امطردة للواردات عاما ً تلو آخر بش�كل افت‪،‬‬ ‫موضحا أن ميناء جدة وحده سجل قفزة ي ااستراد‬ ‫بنس�بة ‪ %20‬خال عام واح�د‪ ،‬وهذا أكر تحد يقف‬ ‫أم�ام اموانئ كي تنافس اموانئ العامية الكرى‪ ،‬وهذا‬ ‫التح�دي يواجه جميع القطاعات العاملة ي اميناء من‬ ‫جم�ارك ووزارة التجارة والزراعة وامخترات وهو ما‬ ‫يتطلب إيجاد اأدوات امتطورة مواكبة ذلك التنامي‪.‬‬

‫الربيعة‪ :‬رفعنا نظام الشركات الجديد إلى «الشورى»‬ ‫أك�د وزي�ر التجارة والصناع�ة الدكتور توفي�ق الربيعة أن نظام الركات الجديد س�يحل‬ ‫كثرا من امش�كات التي تواجه تلك الركات‪ ،‬وقال‪« :‬النظام س�رفع مجلس الشورى لدراسته‪،‬‬ ‫وس�نتابع ذلك»‪ .‬وكشف الربيعة أن وزارته بصدد تفعيل رأس امال الجريء‪ ،‬وقال‪« :‬ندرس ذلك‬ ‫مع الجهات ذات العاقة‪ ،‬واأمور تس�ر ي مجرى تفاؤي‪ ،‬وقال‪« ،‬امنش�آت الصغرة وامتوسطة‬ ‫تمثل أكثر من ‪ % 80‬من فرص العمل ي القطاع الخاص عى مستوى العالم‪ ،‬وحواي ‪ % 47‬من‬ ‫إجماي الدخل القومي‪ .‬ي امقابل‪ ،‬هناك تفاوت ي هذه النسب عى مستوى السعودية‪ ،‬حيث تمثل‬

‫امنش�آت الصغرة وامتوس�طة فيها نحو ‪ %51‬من فرص العمل ي القطاع الخاص‪ ،‬وحواي ‪22‬‬ ‫‪ %‬م�ن إجماي النات�ج القومي»‪ .‬من جهته قال عي العايد مدير عام صن�دوق التنمية الصناعية‬ ‫السعودي‪ ،‬إن الصندوق منذ تأسيسه اعتمد أكثر من ‪ 3480‬قرضا بقيمة تجاوزت ‪ 106‬مليارات‬ ‫ريال‪ ،‬س�اهمت ي إنش�اء ‪ 2475‬مروعا ً صناعيا ً منها ما نسبته ‪ % 53‬بدأت كمشاريع صناعية‬ ‫صغ�رة لينمو أغلبها احقا ً وتصب�ح ركات كبرة‪ .‬مضيفا أن إحصاءات امش�اريع التي مولها‬ ‫الصندوق تدل عى أن كل مليار ريال استثمر ي تلك امشاريع أوجد ما ا يقل عن ‪ 2500‬وظيفة»‪.‬‬

‫غرفة مكة تنقسم إلى أكثرية وأقلية‬ ‫على طريقة السياسة اللبنانية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫مع تفاق�م اأزمة ي مجلس إدارة غرفة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫عق�ب ع�زل الرئيس طال م�رزا ونائبي�ه عى حن‬ ‫غرة‪ ،‬يب�دو أن أعضاء ي امجل�س رأوا أن حل اأزمة‬ ‫يكمن ي محاكاة امناخ السياي اللبناني‪ ،‬وااستعانة‬ ‫بمصطلحات�ه التي ت�ردد عى مس�امعنا ي نرات‬ ‫اأخب�ار‪ ،‬فباأم�س أطلق أعض�اء ي مجلس الغرف�ة بيانا ً‬ ‫أعلنوا أنه «بيان اأكثرية»‪ ،‬ي تقليد ربما مقصود وربما غر‬ ‫مقص�ود لأكثرية اللبنانية التي يمثلها حاليا ً ميش�ل عون‪،‬‬ ‫هاجم�وا فيه مرزا‪ ،‬ع�ى تريحات له‪ ،‬قال�وا إنه أمح فيها‬ ‫أنصاره اأقلية (ي إش�ارة إى اأقلي�ة اللبنانية التي يمثلها‬ ‫حاليا ً سعد الحريري) أن هناك توجيهات برؤسه امجلس‪،‬‬ ‫وأن وزارة التج�ارة والصناعة ا تريد س�واه رئيس�اً‪ ،‬وعى‬ ‫خطى صياغة السياس�ين بياناتهم‪ ،‬أكدت «اأكثرية» أنها‬ ‫ترب�أ بوزارة التج�ارة والصناعة أن تك�ون وراء هذا الوعد‬ ‫مرزا‪ ،‬ول�م َ‬ ‫تنس «اأكثري�ة» أن تقر بنظامي�ة تعين مرزا‬ ‫وأعوان�ه ممن لم يحصلوا عى اأص�وات الكافية للنجاح ي‬ ‫العملي�ة اانتخابية‪ ،‬مش�رة إى أن «مرزا قطع عى نفس�ه‬ ‫وعودا ً أمام من انتخبوه رئيس�ا ً م�ن أعضاء مجلس اإدارة‬ ‫ي ااجتماع اأول مجلس اإدارة‪ ،‬وبعد حصوله عى منصب‬ ‫الرئي�س‪ ،‬رمى بوع�ود وعهود من منح�وه اأصوات عرض‬ ‫الحائ�ط‪ ،‬بعد أن أوصلوه إى ما يري�د‪ ،‬وهذا ليس مقبواً»‪،‬‬ ‫مش�رين إى أن مرزا ب�دأ بتهميش مجموعة أعضاء مجلس‬ ‫اإدارة الذين لم ينتخبوه ي أول جلسة‪ ،‬وهم ثمانية أعضاء‪،‬‬

‫بنفس الطريقة التي قام بممارستها ضد اأعضاء ي الدورة‬ ‫الس�ابقة الذين لم يصوِتوا له ي أول جلس�ة مجلس اإدارة‬ ‫ي ال�دورة اماضي�ة‪ ،‬ومع ذل�ك لم ُ‬ ‫يقم ه�ؤاء اأعضاء بأي‬ ‫إج�راء معطل للمجلس ي الس�نوات الس�ابقة‪ .‬وأكد البيان‬ ‫أن�ه «ا يمكن ب�أي حال من اأح�وال ااس�تمرار ي قبول‬ ‫تهميش اأعضاء الذين لم يصوِتوا س�ابقا ً أو حاليا ً للرئيس‬ ‫مجرد تعبرهم عن رأيهم»‪ .‬وكش�ف بيان اأكثرية أن عددا ً‬ ‫م�ن ااس�تقاات الجماعية احت ي امجل�س احتجاجا ً عى‬ ‫ممارس�ات الرئي�س «امعزول» طال م�رزا‪ ،‬من اممكن أن‬ ‫تش�عل فتي�ل نزاعات غر محس�وبة‪ ،‬فم�ا كان من أعضاء‬ ‫امجلس إا اإراع ي احتواء اموقف بهدوء والتأكيد للجميع‬ ‫أن هناك طرقا ً نظامي�ة للتصحيح‪ ،‬وي وقت وجيز‪ ،‬تداركا ً‬ ‫لتعطيل امجلس أو خروج اأمر إى نزاعات مدوية ي أروقة‬ ‫الغرف�ة‪ ،‬وتحولت الرغبة ي ااس�تقاات الت�ي انتابت عددا ً‬ ‫من أعض�اء مجل�س اإدارة إى تحرك «نظام�ي وقانوني»‬ ‫يس�تند إى اللوائ�ح واأنظمة‪ ،‬ومارس ثلث�ا أعضاء مجلس‬ ‫إدارة «غرف�ة مكة» الحق ي إعادة توزيع امناصب حس�ب‬ ‫أنظم�ة ولوائ�ح الغ�رف التجارية‪ ،‬وتس�ارع اأحداث كان‬ ‫احت�واء اموقف الذي لم يكن ظاهرا ً للجميع لكنه كان جليا ً‬ ‫لثلث�ي امجلس‪ ،‬وهو ما يرف�ض تفهمه مرزا الذي يرغب ي‬ ‫ااس�تمرار أربع سنوات قادمة‪ .‬من جهته‪ ،‬أكد زياد فاري‬ ‫نائب رئي�س الغرفة التجارية «امعزول»‪ ،‬أن البيان ا يمثل‬ ‫الغرفة رس�مياً‪ ،‬والغرفة لم يصدر عنها أي موقف رسمي‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن اموق�ف الرس�مي للغرف�ة ينبغ�ي أن يصدر عن‬ ‫«الرئيس امنتخب» أو «أمن الغرفة»‪.‬‬

‫الريري يفتتح معرض اموانئ اأول ي جدة‬

‫(تصوير‪ :‬مروان العريي)‬

‫وقف العمل في مشروع «واسط‬ ‫«سايبم اإيطالية» ُت ِ‬ ‫الغازي» وتسحب البارجة العماقة «كاستورو أوتو»‬ ‫الدمام ‪ -‬ما القصيبي‬ ‫فيم�ا ب ّرأت وزارة الخارجية س�احتها من‬ ‫مس�ؤوليات إصدار تأش�رات «البحارة»‬ ‫العامل�ن ي امي�اه اإقليمي�ة الس�عودية‬ ‫وفق�ا ً لتريح رئي�س الدائ�رة اإعامية‬ ‫ي وزارة الخارجية الس�فر أس�امة نقي‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬مضيفا ً أن وزارة الخارجية تصدر‬ ‫جمي�ع التأش�رات الت�ي تأتي من ع�دة جهات‬ ‫حكومية ومنها وزارة العمل وغرها من الجهات‬ ‫وفق�ا ً أنظمة كل جهة‪ .‬امتنعت وزارة العمل عن‬ ‫التريح فيما يخص قضية تأشرات «البحارة»‬ ‫العامل�ن ي عق�ود ال�ركات النفطي�ة بامياه‬ ‫اإقليمية الس�عودية‪ .‬أك�دت مصادرموثوقة أن‬ ‫ركة س�ايبم «‪ »Saipem‬اإيطالية إحدى أكر‬ ‫ركات امقاوات امتخصصة ي تركيب اأنابيب‬ ‫وامنص�ات البحري�ة‪ ،‬ت�درس س�حب البارج�ة‬ ‫«كاستورو اوتو» «‪ »Castoro Otto‬التي تعمل‬ ‫حالي�ا ً ع�ى م�روع «واس�ط الغ�ازي» التابع‬ ‫أرامكو السعودية وتوجيهها إى ميناء الشارقة‪.‬‬ ‫ولفت مصدرآخر بركة سايبم أن الركة‬ ‫ملزم�ة بعقد مع ركة أرامكو الس�عودية لبناء‬ ‫ج�زء من خ�ط أنابي�ب للغاز غ�ر امصاحب ي‬ ‫مروع «واس�ط الغ�ازي» الذي يض�م حقلن‬ ‫وهما «الحصبة» و»العربية»‪ ،‬إا أن عدم إمكانية‬

‫(الرق)‬ ‫إحدى معدات ر كة سايبم‬ ‫توفر تأش�رات للعدد الكبر م�ن العمالة البالغ ركة س�ايبم قال إنه يتكون من ‪ 23‬قطعة بن‬ ‫عدده�ا أكثر من ‪ 300‬يعملون عى متن البارجة بارج�ات وقوارب ومع�دات ثقيل�ة تتناوب عى‬ ‫إضافة إى امراكب السبعة العاملة تحتها‪ ،‬سوف العمل ي امنطقة حسب طبيعة العمل إا أنها لم‬ ‫يؤدي إى توق�ف العمل وتوجي�ه البارجة ميناء تتمكن من إنجاز مهامها إن لم يوجد حل أزمة‬ ‫التأش�رات‪ .‬متوقعا ً تدخل الركات السعودية‬ ‫الشارقة لحن إيجاد حل لهذه امشكلة‪.‬‬ ‫وأبان أن عمل البارجة ي مروع «واس�ط مناقشة هذا القرار مع السلطات الرسمية‪.‬‬ ‫يذكر أن ركة س�ايبم من كرى الركات‬ ‫الغ�ازي» متوق�ف بنس�بة ‪ %100‬اعتب�ارا ً من‬ ‫الي�وم وأن الركة تدرس خي�ارات ريعة جدا ً امتعاقدة مع أرامكو الس�عودية‪ ،‬وكانت أرامكو‬ ‫منها ترحيل البارجة إى ميناء الش�ارقة خش�ية الع�ام اماي قد وقعت عقدا ً بقيمة ‪ 300‬مليون‬ ‫م�ن ت�ورط الركة بخس�ائر مادي�ة قد تصل دوار م�ع رك�ة س�ايبم لبن�اء ج�زء من خط‬ ‫ماي�ن الرياات ي اليوم الواحد‪ ،‬وعن أس�طول أنابيب للغاز غر امصاحب ي مروع «واس�ط‬

‫الغ�ازي» والذي يضم حقلن وهم�ا «الحصبة»‬ ‫و»العربي�ة»‪ .‬وي الس�ياق ذاته ق�ال عدد من‬ ‫البح�ارة العاملن ي رأس تنورة أن انتهاء فرة‬ ‫تعاقده�م تمن�ع اس�تمرارهم ي العمل ي ظل‬ ‫غي�اب البدائل له�م حتى يتمكنوا م�ن مغادرة‬ ‫اأراي الس�عودية‪ .‬وح� ّذر رئي�س لجنة النقل‬ ‫البح�ري بالغرف�ة التجارية بامنطق�ة الرقية‬ ‫إيه�اب الج�ار م�ن أن اس�تمرار ه�ذه اأزمة‬ ‫س�وف يرتب عليه خسائر اقتصادية كبرة عى‬ ‫مس�توى أرامكو تحدي�دا ً وال�وكاء العاملن ي‬ ‫توفر البحارة ل� أرامكو ‪ ،‬وهذا س�وف ينعكس‬ ‫عى اقتصاد امملكة بشكل عام ‪.‬‬ ‫وكان عديد من ال�وكاء اماحين العاملن‬ ‫ي ه�ذا امج�ال ق�د رفع�وا خطاب�ات إى إمارة‬ ‫امنطقة الرقية ومازالوا ينتظرون الرد‪ ،‬كما أن‬ ‫لجن�ة النقل البحري ي الغرفة التجارية بالدمام‬ ‫طالب�ت بتأجيل تطبيق الق�رار إى أن يتم وضع‬ ‫آلية مناسبة تناس�ب جميع اأطراف مما يسهل‬ ‫العم�ل ي أج�واء آمن�ة‪ .‬يذكر أن ع�دد البحارة‬ ‫العاملن ي امياه اإقليمية يصل لعرات اآاف‬ ‫معظمهم يتبع لركة أرامكو السعودية‪ .‬الرق‬ ‫بدوره�ا وجه�ت استفس�ارات لكل م�ن وزارة‬ ‫العمل وامديرية العام�ة للجوازات منذ أكثر من‬ ‫قراب�ة ثاث�ة أس�ابيع إا أنها لم تتل�ق رد حتى‬ ‫تاريخ نر هذا الخر‪.‬‬


‫‪ ٪٩٫٨‬ﻋﻮاﺋﺪ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬‬ ‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ ﻋﻮاﺋﺪ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ‬ ‫‪ %9.8‬ﻣﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ‪ .2012‬وأوﺿﺤﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ أن ﻣﻌﺪل‬ ‫ﻋﺎﺋـﺪ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﻠـﻎ ‪ ،%10.2‬ﰲ ﺣﻦ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﲆ اﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ‪.%3.9‬‬ ‫وأﺷـﺎرت ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻌـﺎم ‪1433‬هـ‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬إﱃ أن ﻋﺪد اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﺗﻘﺪر ﺑـ‬ ‫‪ 61‬ﴍﻛﺔ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ ‪ 53.3‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ‬

‫ﺣﻘﻘﺖ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﺎﺋﺪا ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %7‬ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ إن اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﻌﺎدﻟﺔ ﻷﺻﻮﻟﻬﺎ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 159.26‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ﻣﺤﻘﻘﺔ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫زﻳﺎدة ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %17.9‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻼﺳﺘﺤﻮاذ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻋﻘﺎرات‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﻛـﺪت ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ أن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎز ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻤﴩوع ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺎﱄ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻠﻐﺖ ‪ %88.66‬وﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﺑﻠﻐﺖ ‪ ،%60‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ ﻣﺮاﺣﻞ اﻤـﴩوع ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻋﺎم ‪،2014‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻪ ﺗ ﱠﻢ ﴏف ﻧﺤﻮ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺣﺘﻰ اﻵن ﻋﲆ‬ ‫اﻤﴩوع‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺣﺮص ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋﲆ‬

‫‪22‬‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻨﺸـﺎط اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري اﻟﻌﻘﺎري ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺪﺧﻮل ﰲ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ راﺋـﺪة ﻏﺮ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ ذات ﻣﺮدود ﺟﻴﱠﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻘﻴﻴﻢ أﺻﻮل اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘـ ﱡﻢ ﺗﻘﻴﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳُﻌﺎد ﺗﻘﻴﻴﻤﻬﺎ ﺧﻼل ﻣﺪة ﻗﺪ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ إذا ﺗﺒـﻦ وﺟﻮد اﺧﺘـﻼف ﺟﻮﻫﺮي ﰲ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻟﻌﺎدﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮق اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ إﱃ أﺑﺮز ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺠﺎري‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺔ أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻋﺎﺋﺪا ً ﻣﺎدﻳﺎ ً إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻹﺳـﻬﺎم ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌ ﱡﺪ ﻣﴩوع ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺎﱄ ﻣﻦ أﺿﺨﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸﺎء ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺘ ﱠﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻤﴩوع ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋـﺎم ‪2014‬م‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻣﺎ ﺗ ﱠﻢ ﴏﻓـﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻋﲆ اﻤﴩوع ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ‪ 14‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺑﻠﻐـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻧﺠـﺎز ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ‪%88.66‬‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﺑﻠﻐﺖ ‪ ،%60‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻣـﴩوع ﻣﺠﻤﻊ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺬي ﻳﻌﺪ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﺎرزة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أ�� ﻳﺘ ﱠﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪ 2013‬م ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﺣﻮاﱄ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺪﻳﺮ »اﻟﺨﻄﻮط« ﻟـ |‪ :‬ﻻ اﻫﺘﻤﺎم وﻻ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﻌﻴﻴﻦ ﻣﻀﻴﻔﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﻧﺴﺘﺄﺟﺮ ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ ‪ ٣٠‬ﻃﺎﺋﺮة ﻟﻤﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﻟﺘﻼﻓﻲ اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺣﻼت اﻟﻤﺠﺪوﻟﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ‬ ‫ﺣﺴـﻤﺖ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﻀﻴـﺔ ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﻛﻤﻀﻴﻔـﺎت ﻋﲆ ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﺎ‪ ،‬وأﻛـﺪ ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣـﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ أي ﺗﻔﻜﺮ أو اﻫﺘﻤﺎم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﻨﺴـﺎء ﻳﻌﻤﻠﻦ ﰲ ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠﻴـﻖ ﺑﻬـﻦ‪ ،‬ورد اﻟﺤﺎزﻣـﻲ ﰲ ﺣﻮار ﺷـﺎﻣﻞ ﻣﻊ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎدات ﻋـﺪم اﻧﺘﻈـﺎم اﻟﺮﺣﻼت وﺗﺄﺧﺮﻫـﺎ ﻗﺎﺋـﻼً »إن اﻧﺘﻈﺎﻣﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫راﺑﻊ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻼت ﺣﺘﻰ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫إﺟـﺮاءات ﻓﻨﻴﺔ وأﻣﻨﻴﺔ«‪ ،‬وأﻛﺪ أن إﻟﺰام اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﺑﺎﻟﺴـﻔﺮ ﻋﲆ ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻧﻈـﺎم ﻋﺎﻤﻲ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴـﺎ ً اﻟﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟـﻪ ﻟﻠﺨﻄﻮط ﺑﻘﴫ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻋﲆ أﺑﻨﺎء ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ﺳﺒﺎﻗﻮن ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻤﺮأة‬ ‫• اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﻇﻒ اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ..‬ﻤﺎذا؟‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﺎﻗﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤﺮأة ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻣﻊ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬إذ إﻧﻬﺎ ﺑﺪأت ﰲ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت واﻟﺘﺬاﻛﺮ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﻟﻠﺴـﻴﺪات‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻷﻣﺮ وﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻦ ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎع ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬واﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﰲ ﺗﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ أﻗﺴـﺎم ﻣﺮاﻗﺒـﺔ‬ ‫اﻹﻳـﺮادات وﻋﻼﻗـﺎت اﻟﻌﻤـﻼء وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻦ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺤﺴﻮﻣﺔ‬ ‫• ﻤـﺎذا ﻻ ﻧـﺮى ﻣﻀﻴﻔـﺎت‬

‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎت ﻋـﲆ ﻃﺎﺋﺮاﺗﻜﻢ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدة ﰲ اﻟﴩﻛﺔ؟‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫أواﺋﻞ اﻟﴩﻛﺎت ﰲ اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻄﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وأﻛﺎد‬ ‫أﺟﺰم أﻧﻬﺎ اﻷوﱃ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﺗﻮﺟﺪ ﺗﴩﻳﻌﺎت أو ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﻗـﺪ ﺣﻘﻘﻨﺎ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %93‬ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدة ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬و»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ ‪ %89‬ﰲ ﺳـﻌﻮدة وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻄﻴﺎرﻳـﻦ و‪ %90‬ﰲ وﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﻦ و‪ %100‬ﰲ وﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻤﻀﻴﻔـﻦ‪ ،‬أﻣـﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺎت ﻓﺬﻟـﻚ أﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺤﺴـﻮم‪ ،‬إذ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ أي ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫أو اﻫﺘﻤﺎم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل‪.‬‬

‫اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﺧﻼل ﺗﺴﻠﻢ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﺳﻴﺎﺗﻞ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﺴﻮﺑﻦ‬ ‫• ﻟﻜـﻦ ﻳـﱰدد أن اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫ﰲ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«ﻳﻘﺘﴫ ﻋـﲆ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ؟‬ ‫ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬إذ ﺗﻘـﻮم اﻟﺨﻄﻮط‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻹﻋـﻼن ﻋﻦ ﻓﺘـﺢ اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻛﺄي ﺟﻬﻪ أﺧﺮى‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﺨﻄـﻮط‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت وﴍوط ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ ﺣﺘﻰ ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬـﻢ ﻣـﻦ ﻻ ﻳﺘـﻢ ﻗﺒﻮﻟـﻪ ﻟﻌـﺪم‬ ‫اﺟﺘﻴﺎزﻫﻢ اﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫أو أي ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﺷﻜﺎوى اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫• ﻳﺸـﺘﻜﻲ ﻋﻤـﻼء اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ ﺗﺄﺧـﺮ ﺑﻌـﺾ‬ ‫رﺣﻼﺗﻬﺎ؟ ﻤﺎذا؟‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﴍﻛﺔ ﻃﺮان ﺗﻘﻮل إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻧﺘﻈﺎم اﻟﺮﺣﻼت ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫‪ ،%100‬ﻫـﺬا ﻣﻦ راﺑﻊ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻼت‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﰲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻘﻘﻨﺎ‬ ‫ﻣﻌـﺪﻻت ﺑﻠﻐﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ،%88‬وﻫﺬه‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺗﻔـﻮق ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻘـﻪ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان اﻟﻜﱪى‪ ،‬وﻧﻨﺸـﺪ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل ﰲ اﻧﺘﻈـﺎم اﻟﺮﺣـﻼت إﱃ‬ ‫‪ ،%90‬وﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻧﻀﻊ ﰲ اﻻﻋﺘﺒﺎر أن‬ ‫اﻧﻀﺒـﺎط اﻟﺮﺣـﻼت ﰲ ﻣﻌﻈﻢ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻳـﱰاوح ﺑـﻦ ‪82‬‬ ‫ ‪ %85‬وﺗﺤﻜﻤﻬـﺎ ﻋﻮاﻣـﻞ داﺧﻠﻴـﺔ‪،‬‬‫وﻣﻨﻬﺎ ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺧﺮ اﺳـﺘﻼم‬ ‫اﻟﻌﻔﺶ‪ ،‬اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬ازدﺣﺎم اﻤﻄﺎرات‬ ‫واﻤﻤﺮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻻﻋﺘﺒﺎرات اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻨﺎك ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﺟـﺪا ً ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وﺗﻐﻴـﺮ اﻟﻄﺎﺋﺮة وﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ واﻹﻗﻼع‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %100‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴـﺔ أﺧـﺮى ﺧـﺎرج ﺳـﻴﻄﺮة‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﻄـﺮان ﻣﺜﻞ اﻷﺣﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫واﻹﺟـﺮاءات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺮاﻓﻖ وأﻧﻈﻤﺔ اﻤﻄﺎرات‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺆﺛـﺮ ﻋﲆ ﻗـﺪرة ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎء ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم رﺣﻼﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫رﺧﺼﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﻖ أوروﺑﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻲ ﺣﻘﻴﻘﺔ إﻳﻘﺎف ﺗﺤﻠﻴﻖ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷﺟـﻮاء‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺛـﺮت ﻣﺆﺧـﺮاً‪،‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺎ ﺗـﺮدد ﻋﻦ ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫رﺧﺼﺔ؟‬ ‫ﻫـﻲ ﻟﻴﺴـﺖ رﺧﺼـﺔ وإﻧﻤـﺎ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ وﻟﻴﺲ ﻟﻬـﺎ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ وإﱃ أوروﺑـﺎ‪ ،‬وﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻳﺨـﻮل زﻣﻼءﻧـﺎ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻟـﻪ ﻋﻼﻗـﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﺳـﻮاء ﻟﻠﻘـﺎرة‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ أو ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وأﻧﺎ أﺳـﺘﻐﺮب‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻣـﺎ ﻛﺘـﺐ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻮﺿـﻮع‬ ‫دون اﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮ واﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻦ ﻣﺼﺎدرﻫـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﺖ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷوروﺑﻴـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬

‫ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺚ أﺳﻄﻮل اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫• ﺑﺪأﺗـﻢ ﰲ ﺗﺤﺪﻳـﺚ أﺳـﻄﻮل‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﻛﻢ ﻋـﺪد اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻟﺘﺼﻨﻴﻌﻬﺎ وﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻌﺪد اﻤﺴـﺘﻠﻢ؟ وﻫﻞ ﻣﻦ ﺗﻔﺴـﺮ‬ ‫ﻟﻮﺿـﻊ اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺮاﺑﻀـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻄـﺎرات ﻣﺜﻞ اﻟﻄﺎﺋـﻒ واﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻟﻘﺼﻴﻢ؟‬ ‫ﺧﻄـﺔ اﻷﺳـﻄﻮل ﺑـﺪأت ﻣﻨـﺬ‬ ‫‪2007‬م وﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺗﺴـﻌﻦ ﻃﺎﺋـﺮة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻷﺣﺠﺎم واﻷﻧﻮاع‬ ‫وﻋـﲆ ﺣﺴـﺐ اﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺣـﻼت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻤﻨﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن ‪ 65‬ﻃﺎﺋﺮة واﻟﺒﺎﻗﻲ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ اﺳـﺘﻼﻣﻪ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ‪2016‬م‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻨﻤﻮ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺠـﻮي‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﺧﻄـﺔ ﻟﴩاء‬ ‫ﻋـﺪد آﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻟﺪﻋﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ اﻟﺪاﺧﲇ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺮاﺑﻀﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻄـﺎرات‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺗـﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫وﺑﻴﻌـﺖ ﻫـﺬه اﻟﻄﺎﺋـﺮات وﻻ ﻋﻼﻗـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻬـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪،‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﻋﻠﻤﻲ ﻓﺈن اﻤﺸﱰﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻘﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ اﻤﺪﻟﻞ‬ ‫• ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﻳﺮى أن اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫـﻲ »اﻟﻄﻔـﻞ اﻤﺪﻟﻞ«‬ ‫ﻟﻠﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ؟‬ ‫ﻫـﺬا ﻛﻼم ﻏـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﻲ وﻏـﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫واﻗﻌـﻲ‪ ...‬ﻧﻌـﻢ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻟﻨﺎﻗﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﴩﻓﺖ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﻳﻘﺎرب ﺳـﺒﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ﺧﻄﻂ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻮﻓـﺎء ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬ورﻏﻢ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻠﺘﺰم‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﻣﺜﻞ أي ﴍﻛﺔ ﻃﺮان‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬إذ إن ﻫﺬه اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻣﺴﺘﻘﺎة‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ..‬وﺗﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺳـﻮا ًء اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻮن ﺟﺪد‬ ‫• ﻫـﻞ ﺗﺨـﴙ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ دﺧﻮل‬ ‫ﻧﺎﻗﻠـﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳـﻦ ﻟﻠﺴـﻮق ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً‬ ‫»اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ وﻃﺮان اﻟﺨﻠﻴﺞ«؟‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ ﻧﺤﻦ ﻧﺮﺣﺐ ﺑﺎﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺪة ﻋﻮاﻣـﻞ ﻣﻨﻬـﺎ أﻧﻨـﺎ ﻧﻌﺘﻘـﺪ أن‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺗﺠﻌﻞ أﻣﺎم اﻤﺴﺎﻓﺮ ﺧﻴﺎرات‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺗﺘﻴـﺢ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﺑـﻦ اﻤﺸـﻐﻠﻦ ﻛﻤﻨﺎﻓﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻫـﺬه اﻟﻨﺎﻗﻼت ﺳـﻮف ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑـﺪور إﻳﺠﺎﺑﻲ ﰲ اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺪاﺧﲇ وﻧﺤﻦ ﻧﻌﺮف أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻓﺠﻮة ﺑﻦ اﻟﻌﺮض واﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺴﻮق اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﺤﻮاﱄ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧـﻲ ﻣﻘﻌـﺪ ﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻓـﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪،‬‬

‫وأﻋﺘﻘﺪ أن ﺑﺪء ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺠﻮة‪.‬‬ ‫• وﻛﻴـﻒ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳـﻊ‬ ‫اﻤﺤﻄﺎت ﻣﻊ اﻟﻨﺎﻗﻠﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪﻳﻦ؟‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻟﻢ ﻳﺘﻀـﺢ ﳾء ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬واﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻋﲆ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ ﻟﺘﻮزﻳﻊ ﻫﺬه اﻤﺤﻄﺎت‪.‬‬ ‫• ﻣﺘـﻰ ﻧﺸـﺎﻫﺪ اﻟﻘﻨـﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺘـﻦ ﻃﺎﺋـﺮات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﺑﻌـﺾ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻄـﺮان؟‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻌﻠـﻢ ﻓـﺈن اﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻵن‬ ‫ﺑـﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﻄـﺮان ﻳﱰﻛﺰ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل وﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫وﺳـﻬﻮﻟﺔ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﺋﺮات‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﱰﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺻﻤﻤﺖ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮاﺗﻨـﺎ ﻋـﲆ أﺣـﺪث اﻤﻮاﺻﻔـﺎت‬ ‫وﺳـﻮف ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻣﺘﻮﻓﺮة‬ ‫ﰲ أﺣﺪث ﻃﺎﺋﺮات »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪرﺟﺎت اﻟﺜﻼث‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻐﺮ دﻓﻊ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« إﱃ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﻘﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ‪305‬‬ ‫ﻣﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﺧﺮى ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻘﺎﻋﺪ إﱃ ‪ 387‬ﻣﻘﻌﺪاً‪.‬‬ ‫ﻃﺮان اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫• ﻫـﻞ ﻟﺪﻳﻜـﻢ ﺗﻮﺟﻪ ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻃـﺮان اﻗﺘﺼـﺎدي ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ؟‬ ‫ﺗﻠﺒﻲ ﻃﺎﺋﺮات اﻷﺳـﻄﻮل اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت ﻛﺜﺎﻓـﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ‬ ‫دراﺳـﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻦ أن اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻗـﻞ‬ ‫ﺑﻜﺜـﺮ ﺣﺘـﻰ ﻣﻦ أﺳـﻌﺎر اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﻨﺨﻔﻀـﺔ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ أو ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻮﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ إﻧﺸﺎء ﻃﺮان اﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫• ﻣـﺎذا ﻗﺪﻣـﺖ ﻟـﺬوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ؟‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﺘﺰ ﺑـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﰲ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻬـﻢ ودﻋـﻢ أﻧﺸـﻄﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﺼﻠﺖ ﻋـﲆ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻤﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻄﻌـﺎم ﺑﻠﻐـﺔ ﺑﺮاﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻴﺴﻬﻞ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺼﺼﺖ ﻛﻮﻧﱰات‬ ‫ﰲ اﻤﻄـﺎرات ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫـﺬه اﻟﻔﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺟﺒﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻋﲆ ﻣﺘﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮة‪ ،‬وﺗﻤﻨـﺢ اﻟﺨﻄﻮط ﺗﺨﻔﻴﺾ‬ ‫‪ %50‬ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادت ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ‬ ‫• ﻣـﺎ ﻫـﻲ ﺧﻄﺘﻜـﻢ ﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺞ؟‬ ‫ﻧﺴـﺘﻌﺪ ﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫ﻓﺠﻮة ﺗﺼﻞ إﻟﻰ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻣﻘﻌﺪ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﺳﺘﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺳﺪﻫﺎ »اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ« و»ﻃﻴﺮان اﻟﺨﻠﻴﺞ«‬

‫ﺧﻄﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ اﻧﺘﻬﺠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ آﻟﻴﺔ ﻓﺼـﻞ اﻟﺮﺣـﻼت اﻤﺠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ رﺣﻼت اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬اﺳـﺘﺌﺠﺎر‬ ‫ﺣﻮاﱄ ‪ 30‬ﻃﺎﺋـﺮة ﻣﺨﺼﺼﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺤﺠـﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺄﺛـﺮ اﻟﺮﺣـﻼت اﻤﺠﺪوﻟـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻮف ﺗﻘﻮم »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﺑﻨﻘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴـﻮن ﺣﺎج ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫رﺣﻼﺗﻬـﺎ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻹدارات ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻟﻀﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﻋﻘﺎب اﻤﻘﴫﻳﻦ‬ ‫• ﻛﻴﻒ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻠﻮن اﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﺧﻄﻮﻃﻜﻢ؟‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎدات اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻫـﻲ‬ ‫»اﻧﺘﻘـﺎدات اﻤﺤﺐ« وﻧﺄﺧﺬﻫﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻲ وﺑﻌـﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر‪ ،‬وﻧﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫أي اﻧﺘﻘﺎد ﺳـﻮاء ﻛﺘـﺐ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ أو‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻌﺎدﻳﺔ أو اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻹدارة اﻟﻌﻠﻴـﺎ وﻋـﲆ رأﺳـﻬﻢ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻳﻮﻟـﻮن اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ودﻗﻴﻘـﺎ ً وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻟـﻜﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‪ ،‬وإذا ﺟﺎءﺗﻨﺎ ﺷـﻜﺎوى ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﻼء ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻓﻴﻬﺎ وإذا‬ ‫ﺛﺒـﺖ أي ﺗﻘﺼـﺮ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ ﻳﺘﻢ اﺗﺨـﺎذ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻤﻮﻇﻒ اﻤﺘﺴﺒﺐ‪ ،‬وﻗﺪ ﺧﺼﺼﺖ‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﺑﺮﻳـﺪا إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ إدارة ﻋﻼﻗﺎت اﻟﻌﻤﻼء ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻋﺎﻤﻲ‬ ‫• أﺛـﺮ ﻣﺆﺧﺮا إﻟﺰام اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻔﺮ ﻋﲆ ﻃﺎﺋـﺮات اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻤﺎذا؟‬ ‫ﻫﺬا ﻧﻈـﺎم ﻋﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﻓـﻼ ﺑﺪ أن‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﻨﺎﻗـﻞ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻤﻮﻇﻔﻦ أو‬ ‫اﻟﻄـﻼب‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻨﻘﻞ‬ ‫ﺟـﺰءا ﻣـﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺻـﺪر‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣـﻦ اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻨﺎﻗﻞ اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻧﻌﺘﺰ ﺑـﻪ وﺗﻢ‬ ‫زﻳـﺎدة ﻋﺪد اﻟﺮﺣـﻼت ﻟﻠـﺪول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ اﻤﺒﺘﻌﺜﻮن وزﻳﺎدة اﻟﺴـﻌﺔ‬ ‫اﻤﻘﻌﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺢ ﻧﻘﺎط ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﻮروﻧﺘﻮ اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ وﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﻓﻴـﻪ ﺑﺎﻟﺮﺑـﻊ اﻷﺧﺮ ﻣـﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬وﻟﻮس أﻧﺠﻠـﻮس ﰲ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷول ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪ ،2014‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ أن دﺧـﻮل »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﺗﺤﺎﻟـﻒ ﺳـﻜﺎي ﺗﻴـﻢ‪ ،‬واﻟﻮﺟﻮد ﻣﻊ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﺳـﻮف ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﻠﻄﻼب ﻣﻦ‬ ‫أي ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺠﺰ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮة واﺣﺪة ﻣﻦ اﻤﻜﺎن اﻤﻮﺟﻮد ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺣﺘﻰ وﺻﻮﻟﻪ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫• ﻣـﺎ ﻫـﻲ أﻫـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ؟‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﺴـﺘﻮى ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﴩوع ﻣﺮﻛـﺰ ﺗﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻬﺪف إﱃ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت ﰲ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ أﺣـﺪث اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ .‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﺑﺪأت اﻤﺆﺳﺴﺔ ﰲ إﻧﺸﺎء‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻟﻜﻮادر اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ ﻟﻠﻮﻓـﺎء ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻷﺳﻄﻮل اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫رﺣـﻼت »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻀﻢ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺘﺸـﺒﻴﻬﻴﺔ ﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاع اﻟﻄﺎﺋﺮات‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳـﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ ﻧﻈﻢ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ واﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ وآﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﺪاد أﻃﻘﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬


‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‪ :‬ﻣﻌﺎرﺿﺔ ا—ﻫﺎﻟﻲ ﺗﻌﺮﻗﻞ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﺪواﺟﻦ‬ ‫راﺑﻎ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻗـﺮ وزﻳـﺮ اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬـﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻌﻮﻗﺎت أﻣﺎم ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﺪواﺟﻦ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ ﻣﻌﺎرﺿﺔ اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺟﻌﻠﺖ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺘﺴـﺎﺑﻖ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ .‬وأﻛﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ أﺛﻨﺎء ﺗﺪﺷﻴﻨﻪ ﻣﴩوع‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫دواﺟﻦ اﻟﺤﺮﻣﻦ ﰲ راﺑﻎ أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﴐورة ﺗﺤﻔﻴﺰ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺪواﺟﻦ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻫﺬا اﻤﴩوع ﻳﻌـﺪ وﺣـﺪة إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدوﺗﻮﻓـﺮﻓﺮﺻـﺎوﻇﻴﻔﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل وﺟﻮد وﺣﺪات ﺑﻴﻄﺮﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة أﻧﺸـﺄﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟـﻮزارة‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴـﻢ إن اﻟـﻮزارة ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺟـﺪول ﺑﺸـﺄن ﻫـﺬه‬

‫اﻟﻮﺣﺪات وﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ وﻇﺎﺋﻒ ﺑﻴﻄﺮﻳـﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ ﻟﻜﻦ ﻧﺠﺪ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺔ وﻋﺰوﻓﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺒﻌﻴـﺪة ﻋﻦ اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻮزارة‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﻊ ﻣﴫ واﻟﺴـﻮدان ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫ﻋﺎل ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻛﻔـﺎءات ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﺣﺪات‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸﻬﺪ ﺣﺮﻛﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬

‫‪23‬‬

‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬إذ ﻻ ﺗﻜﺎد ﺗﺰور أي ﻣﻨﻄﻘﺔ أو ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺮى اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ وﻛﺄﻧﻬﺎ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼﻣﺤﺪود واﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻘﻴﺎدي ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬وﺣﴬ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﴩوع دواﺟﻦ ﻣﻨﺎﺑﻊ اﻟﺤﺮﻣﻦ‪ ،‬وﻛﻴﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸﻬﺮي وﻣﺤﺎﻓﻆ راﺑﻎ ﻃﻪ‬ ‫ﻣﺒﺮﻳﻚ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮو اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ راﺑﻎ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﴩوع دواﺟﻦ ﻣﻨﺎﺑﻊ اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ ﱢ‬ ‫ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ‪٪٦٠‬‬ ‫ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﺤﻮم‬

‫‪ ١٨٤‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻣﺨﻄﻂ »اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ«‪ ..‬وا‪ ‬ﻓﺮاغ ﻓﻲ ‪ ١٥‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻨﺼﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ اﻤﺰاد‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻣـﺰاد ﻣﺨﻄﻂ »اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ« اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴـﻢ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺸـﺮﺗﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻌـﺎت إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 184.44‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل وﻋﻮاﺋﺪ رﺑﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ %15‬وذﻟـﻚ ﺧـﻼل ‪ 4‬أﺷـﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬أﺣـﺪ اﻤﻼك واﻤﻄﻮرﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ‬ ‫ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻲ ﻣﺒـﺎرك اﻷﻣﺮ واﺑﻦ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻆ اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬ﻋـﺎدل اﻤﺪاﻟﻠـﻪ إن اﻤـﺰاد‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﺣﻀـﻮرا ﻋـﺪدا ﻛﺒـﺮا ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﺷـﻘﻖ اﻟﺘﻤﻠﻴﻚ واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﺗﻨﺎﻓﺴﻮا‬ ‫ﻋﲆ ﴍاء اﻷراﴈ اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﰲ اﻤﺰاد‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫اﻤﺰاد ﺑﺪأ ﻋﲆ ﺣﺴﺐ رﻏﺒﺎت اﻟﺤﻀﻮر ﺑﺎﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ واﻟﺰوﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻣﺘﻨﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﺗﻤﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﴍاء‬ ‫وﺑﻴﻊ ﺑﻌﺪ اﻤـﺰاد ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﺑﺄرﺑﺎح راوﺣﺖ ﺑﻦ‬ ‫‪ 5‬و‪ ،%7‬وذﻟـﻚ ﻛـﻮن اﻤﺨﻄـﻂ ﻳﻌﺘـﱪ آﺧﺮ‬

‫ﻋﺎدل اﻤﺪاﻟﻠﻪ وﻣﺒﺎرك اﻷﻣﺮ أﺛﻨﺎء اﻤﺰاد‬ ‫ﻣﺨﻄﻂ ﻣﻄﻮر داﺧﻞ ﺣﻲ اﻤﺰروﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺸﺘﻬﺮ‬ ‫ﺑﻜﺜـﺮة اﻤﺤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﴩاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺪاﻟﻠﻪ أن أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻤﺰروﻋﻴﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪ 3500‬رﻳﺎل ﻟﻠﻤﱰ اﻤﺮﺑﻊ‪ ،‬واﻷراﴈ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬

‫ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻋﻤﻞ اﻟﺤﺮاﺳﺎت ا—ﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻮق اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺗﻔﻘـﺖ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﴍﻃـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺬﻫـﺐ واﻤﺠﻮﻫـﺮات ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺤﺮاﺳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﻘﻴﻴـﻢ أداﺋﻬﺎ وأﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﰲ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ���ﺤﻼت اﻟﺬﻫﺐ واﻤﺠﻮﻫﺮات‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺬﻫـﺐ واﻤﺠﻮﻫﺮات‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨـﻲ اﻤﻬﻨـﺎ اﻟـﺬي ﺗﺮأس‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬أن اﻟﻠﻘـﺎء ﻧﺎﻗـﺶ‬ ‫آﻟﻴـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﺮاﺳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟـﴩﻛﺎت ﻟﻠﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻬﺪف‬

‫ﻫﺒـﻂ اﻟﺬﻫﺐ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﺧﻔﻖ ﰲ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 1400‬دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ‬ ‫)اﻷوﻧﺼـﺔ( وﺗﺄﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﺟـﺮاء ﺗﺮدد‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ اﻤﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻫـﺐ وإﺣﺠﺎﻣﻬـﻢ ﻋـﻦ اﻟـﴩاء‪،‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ارﺗﻔـﺎع اﻟﺪوﻻر وأﺳـﻮاق اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫وﻫـﻮ ﻣـﺎ أﺑﻄﻞ ﻣﻔﻌـﻮل اﻟﻄﻠﺐ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺤﺎﴐة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻮن إﱃ ﺗﺠﺎوز ﻋﺎﺋﺪات‬ ‫ﺳـﻨﺪات اﻟﺨﺰاﻧـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻷﺟـﻞ ﻋﴩة‬ ‫أﻋـﻮام ‪ %2‬وﺗﻮﻗﻌـﺎت ﻟﺘﻀﺨـﻢ ﻣﻨﺨﻔﺾ‬

‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻋـﲆ ﺷـﺎرع اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬واﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋـﻦ ‪ 4500‬رﻳﺎل ﻟﻠﻤﱰ اﻤﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗـﻢ ﺑﻴﻊ أراﴈ ﻣﺨﻄـﻂ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ اﻤﺰروﻋﻴﺔ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﴩاء اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻛﺜﺮا واﻟﺬﻳﻦ‬

‫ﻛﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺳـﻠﺒﻴﻦ إﺿﺎﻓﻴـﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪.‬‬ ‫وﺗﺮاﺟـﻊ اﻟﺬﻫـﺐ‪ %1‬إﱃ ‪ 1380.50‬دوﻻر‬ ‫ﻟﻸوﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗـﺪ ارﺗﻔﻊ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺑﺎﻤﺎﺋـﺔ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وارﺗﻔـﻊ اﻟﺬﻫﺐ ‪%2‬‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ وﻫﻮ أﻛﱪ ﻣﻜﺴﺐ أﺳﺒﻮﻋﻲ‬ ‫ﰲ ﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻣﺎزال اﻟﺬﻫﺐ ﻣﻨﺨﻔﻀﺎ ً ‪ %18‬ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮاه ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ارﺗﻔـﻊ ﻣـﺆﴍ اﻟـﺪوﻻر ‪%0.2‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻣﺖ اﻷﺳﻬﻢ اﻷوروﺑﻴﺔ ‪ ،%1.2‬وﺧﴪت‬ ‫ﻋﻘـﻮد اﻟﺬﻫـﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ‪ %0.5‬ﻟﺘﺴـﺠﻞ‬ ‫‪ 1380‬دوﻻرا ً ﻟﻸوﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺮاﺟﻌـﺖ‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻔﻀـﺔ واﻟﺒﻼدﻳـﻮم ﰲ اﻤﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫اﻟﻔﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫واﺻﻠـﺖ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺻﻌﻮدﻫﺎ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌـﺔ ‪ 51‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ، %0.70‬وأﻏﻠﻖ اﻤﺆﴍ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﻨﺪ ‪ 7378‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺴـﺠﻼ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﰲ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﻲ ﰲ أﺣﺠﺎم وﻗﻴـﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗـﺪاول ‪ 215‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 5.49‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ‪ 4.7‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻧﻔﺬت ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ‪113‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 111‬ﴍﻛﺔ ﰲ اﻹﻏﻼق‬ ‫ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴﺎرة ‪ 28‬ﴍﻛﺔ أﺧﺮى وﺛﺒﺎت ‪ 17‬ﴍﻛﺔ‬ ‫دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬واﻓﺘﺘﺤﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ‪ 19‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ أول‬

‫وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻏﻨﻴﺔ ﺑـﺎﻷراﴈ اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻟﺨﺼﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻨﻬـﺎ أن ﺗﻜـﻮن ﺧﻄﻮات‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎء ﴍاﻛﺎت اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺟﻴﺪة‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻤﻌﺪات‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن أﺳـﱰاﻟﻴﺎ ﺗﻌـ ّﺪ ﻣﻜﺎﻧﺎ ً آﻣﻨﺎ ً‬ ‫وﻣﺜﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﻀﻤﺎﻧـﺎت‬ ‫واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛﺮ أن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ ﺗﺒﻠﻎ ‪39‬‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ 14‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً ﻳُﺴـﻬﻢ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻚ اﻷﺳـﱰاﱄ ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﺤﺼـﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻮاﺑﻞ ﻳﺘﺠﻮل ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎﻟﻮﺟﺎت اﻷﻤﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﻘﺪر ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ %20‬ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ ﺣﺠـﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺒﻠﻎ ﺣﺼﺔ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫‪ ،%74‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﴍﻛﺎء ﻣـﻦ دول أﺧـﺮى ﺗﻘـﺪر‬ ‫ﺣﺼﺘﻬـﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫‪ ،%5,6‬وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻏﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻋـﺪد ‪ 25‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﺣﺼـﺔ رأﺳـﻤﺎل اﻟﴩﻳـﻚ‬ ‫اﻷﺳـﱰاﱄ ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ %41,1‬ﻣـﻦ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪،‬‬ ‫وﺣﺼـﺔ رأس اﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ ،%58,6‬وﻳُﺴـﻬﻢ ﴍﻛﺎء‬ ‫ﻣﻦ دول أﺧﺮى ﺑﺤﻮاﱄ ‪.%0,33‬‬

‫) واس(‬

‫دﻋـﺎ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺑﻞ‪ ،‬اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻏﺘﻨﺎم ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻷﺟﺎﻧـﺐ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ أﺛﻨـﺎء اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﻟﻮﺟـﺎت اﻷﻤﺎﻧﻲ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﴩﻳﻦ ﴍﻛﺔ‬ ‫أﻤﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬إﱃ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻟﺼـﺎدرات اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪% 20‬‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 8.2‬ﻣﻠﻴـﺎر ﻳﻮرو ﰲ ﻋﺎم ‪2012‬م‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺼﺎدرات اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺸـﻬﺮﻳﻦ اﻷوﻟﻦ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪2013‬م ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 1.5‬ﻣﻠﻴـﺎر ﻳﻮرو‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﺜﻞ زﻳﺎدة ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ % 15‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻔـﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ أﺻﺒﺤﺖ أﻤﺎﻧﻴﺎ ﺛﺎﻟﺚ أﻛﱪ ﻣﻮرد‬

‫ﻟﻠﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻧﻮه اﻟﻮاﺑﻞ ﺑﻌﻤﻖ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وأﻤﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ ﻋـﺪة ﻗﻄﺎﻋـﺎت أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ واﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣﻨـﺪوب اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرة اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻴﻤﻦ أﻧﺪرﻳﺎس‬ ‫ﻫﺮﺟﻨـﺮ‪ ،‬أن اﻤﻌـﺮض ﻳﻌـﺪ ﺣﻠﻘﺔ ﻣـﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻌﺎرض ﺗﻘﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ‪ 700‬ﴍﻛﺔ أﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻄـﻮر اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وأﻓﺎد‬ ‫أن اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻳﺘﺰﻋﻢ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﺎﻤﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫أﻤﺎﻧﻴـﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺛﺎﻧﻲ أﻫﻢ ﻣﺼﺪر ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إذ ﻗﻔﺰ ﻣﺠﻤـﻮع ﺻﺎدراﺗﻬﺎ ﰲ ‪2012‬م‬ ‫إﱃ ‪ 1.1‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن ﻳـﻮرو‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﺜﻞ ارﺗﻔﺎﻋﺎ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ % 3.4‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ‪2011‬م‪.‬‬

‫ﻣﺼﻔﺎة اﻟﺠﺒﻴﻞ ُﺗ ِﻨﻬﻲ أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺸﻴﻴﺪ وﺗﻀﺦ ‪ ٤٠٠‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻧﻔﻄﻴﺔ ﻣﻮﺛﻮﻗﺔ أن ﻣﺼﻔﺎة‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ »ﺳﺎﺗﺮوب » أﻧﻬﺖ اﺧﺘﺒﺎرات ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫وﺣﺪاﺗﻬـﺎ ﺑﻨﺠـﺎح ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ اﻤﺼﺎدر ذاﺗﻬﺎ أن ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ ﰲ ﻣﺼﻔـﺎة اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﻌﻤﻼﻗـﺔ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ .%100‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻤﺼﻔـﺎة ﺳـﺘﺒﺪأ ﰲ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ إﺛﺮ اﻟﺘﻘـﺪم اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬

‫ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﺣـﺪات اﻤﻌﻘـﺪة‬ ‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻟﻠﻤﺼﻔﺎة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت أن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻻﺧﺘﺒـﺎرات واﻟﺘﺠﺮﻳﺐ‬ ‫ﺗﻤـﺖ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺮاﻋـﻲ ﻛﻞ اﻻﺣﺘﻤـﺎﻻت ﻟﺘﻔـﺎدي‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ أو اﻟﻄﺎرﺋـﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ ﻣﻦ اﻹﻧﺘﺎج ﻗﺒـﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺪر ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 400‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إن اﻤﺼﻔﺎة اﺳﺘﻌﺎﻧﺖ ﺑﻤﻮﻇﻔﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻨﻔﻄﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺒﺪء اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﰲ‬ ‫إﺣﺪى أﻛﺜﺮ ﻣﺼﺎﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ا—ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻜﺴﺐ ‪ ٥١‬ﻧﻘﻄﺔ وﺗﺴﺠﻞ أﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﻣﻨﺪورة ﻳُﻬﺪي اﻟﺴﻔﺮ اﻷﺳﱰاﱄ ﻣﺸﻠﺤﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺸﺮون ﺷﺮﻛﺔ أﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴﺘﻜﺸﻒ ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺗﺠﻤﻌﺎت ﻣﺤﻼت‬ ‫اﻟﺬﻫﺐ واﻤﺠﻮﻫﺮات ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ أﺳـﻤﺎء اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫وﺗﺼﻨﻴﻔﻬـﺎ ﻣـﻦ ﴍﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔﺎت اﻟﴩﻛﺎت اﻤﻨﻔﺬة ﻟﻠﺤﺮاﺳـﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ واﻟﺪﻣـﺎم واﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ أوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﻃﻼع اﻷﻋﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻮﺣﺪ‪ ،‬ووﺿﻊ‬ ‫اﻤﺮﺋﻴـﺎت واﻤﻼﺣﻈـﺎت ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎج اﻷﻣﻨﻲ ﻤﺤـﻼت اﻟﺬﻫﺐ ﺛﻢ ﻋﺮﺿﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻹدارة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﻻﻋﺘﻤـﺎده ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ ﻳﺘﻮﱃ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺗﺠﺎر اﻟﺬﻫﺐ ﻹﻓﺎدﺗﻬﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‪.‬‬

‫ﺨﻔﻖ ﻓﻲ ﺗﺠﺎوز ‪ ١٤٠٠‬دوﻻر‬ ‫اﻟﺬﻫﺐ ﻳُ ِ‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺷﺎرﻛﻮا ﰲ اﻤﺨﻄﻂ أﻳﻀﺎ اﺳـﺘﻔﺎدوا‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ واﻟﴩﻛﺎء رﻛـﺰت ﻋﻨﺪ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﻜﻮن ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻄـﻊ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﺷـﻘﻖ اﻟﺘﻤﻠﻴﻚ واﻤﻔﺮوﺷـﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪186‬‬ ‫ﻣـﱰا ﻣﺮﺑﻌـﺎ واﻷراﴈ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻋﲆ ﺷـﺎرع‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺗﺼﻠـﺢ أن ﺗﻜﻮن أﺑﺮاﺟﺎ وﻓﻨﺎدق‬ ‫وﻋﻤﺎﺋﺮ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻷراﴈ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺎرع اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺮﺧﺼـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎء ‪8‬‬ ‫أدوار واﻷراﴈ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﻋـﲆ ﺷـﺎرع اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ‪ 4‬أدوار‪ .‬وﺑـﻦ اﻤﺪاﻟﻠـﻪ أن ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ ﺗﺒﻠـﻎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 74‬أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ‪ 58‬ﻗﻄﻌﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻤﺨﻄﻂ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻘﺮﺑـﻪ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﺑﻌـﺾ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ واﻟﺒﻨـﻮك‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫اﱃ رﺑﻄﻪ ﺑﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺨﱪ – اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺒﺤﺮي‪،‬‬ ‫وﺗﱰاوح ﻣﺴـﺎﺣﺎت اﻟﻘﻄﻊ ﺑﻦ ‪ 600‬و‪2000‬‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ وﻣﺮﺧـﺺ أرﺑﻌـﺔ أدوار ﻟﻠﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أدوار ﻟﻠﻘﻄﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺪد ‪ 15‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪ اﻹﻓﺮاغ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺴـﻔﺮ اﻷﺳـﱰاﱄ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻧﻴـﻞ ﻫﻮﻛـﻦ‪ ،‬ﻋـﻦ‬ ‫أﻣﻠـﻪ ﰲ ﻋﻮدة ﺑﻼده ﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋﻬﺪﻫـﺎ ﰲ ﺗﻐﻄﻴﺔ ‪ %60‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟـﻮاردات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﺤﻮم اﻟﺤﻴﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رأس ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﺑـﺎب اﺳـﺘﺮاد اﻤﻮاﳾ ﻣـﻦ ﺑﻼده‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﺎﻣـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﻗـﻒ‪ .‬ودﻋﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻟﻘـﺎء أﻣﻦ ﻋـﺎم ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬أﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫إﱃ زﻳـﺎرة ﺑﻼده ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺸﱰك‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً رﻏﺒﺔ اﻷﺳﱰاﻟﻴﻦ ﰲ‬ ‫دﻋـﻢ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري ﻣﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪��‬‬ ‫اﻟـﺬيﻳﺼـﻞﻤﻠﻴـﺎردوﻻر‪.‬‬ ‫وﺗﺼـﺪﱢر أﺳـﱰاﻟﻴﺎ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺎت وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴـﺎر‪ ،‬واﻟﻠﺤﻮم‬ ‫واﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻷرز واﻟﻘﻤـﺢ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴﺘﻮرد ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺸﺘﻘﺎت‬ ‫اﻟﺒـﱰول‪ ،‬وﻳﻮﺟـﺪ ﰲ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ‬ ‫‪ 12000‬ﻃﺎﻟـﺐ ﺳـﻌﻮدي ﺿﻤـﻦ‬ ‫‪ 40000‬ﻃﺎﻟﺐ ﻣﻦ ﻗﺎرة آﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪّد أﻣﻦ ﻋـﺎم ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻋﺪﻧـﺎن ﻣﻨـﺪورة‪ ،‬ﻋـﲆ ﺗﻜﺜﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرات اﻤﺘﺒﺎدﻟـﺔ ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﻻﺳـﺘﴩاف‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ اﻟﺒﻠـﺪان ﻣﻦ ﺛﻘﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺎرﻃﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﻨﻮات اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻌ ّﻢ‬ ‫ﺑﻨﻔﻌﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ّ ،‬‬ ‫وﺑـﻦ أن دوﻟﺔ‬ ‫أﺳـﱰاﻟﻴﺎ ﺗﻤﺘﺎز ﺑﻘـﺪرات ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬

‫رﺑﻊ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﻄﺎﻋﻲ اﻤﺼﺎرف واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫وﺻﻮﻻ ﺑـﺎﻷداء اﻟﻌﺎم ﻧﺤـﻮ ‪ 7374‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻤﻜﺎﺳـﺐ ﺗﺨﻄﺖ‬ ‫‪ 47‬ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫـﺎ ﺗﺨﻠﺖ ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺴـﺘﻮى ﻟﺠﻨﻲ اﻷرﺑﺎح ﻟﺘﺼﻞ إﱃ ‪ 7360‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﺗﻌﺎود ﺻﻌﻮدﻫﺎ وﺗﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ اﻻرﺗﻔﺎﻋـﺎت إﻏـﻼق ‪ 12‬ﻗﻄﺎﻋﺎ ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺗﺨﻠﻒ ‪ 3‬ﻗﻄﺎﻋﺎت أﺧﺮى ﻋـﻦ ﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻟﺼﻌﻮد‪ ،‬وﻫﻲ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻨﴩ ‪ ، %0.7‬اﻟﺘﺄﻣﻦ ‪ ، %0.3‬واﻟﻄﺎﻗﺔ ﺑﺮﺑﻊ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺟـﺎء اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﻌـﺪد ﰲ ﻃﻠﻴﻌـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺮاﺑﺤـﺔ ﺑﻤﻜﺎﺳـﺐ ‪ ،%2.18‬اﻟﻔﻨـﺎدق ‪ ،%2.13‬واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري ‪.%2‬‬

‫وﺗﺼـﺪر اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜـﺮ اﺣﺘﻀﺎﻧﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺮاﺗـﺐ اﻟﺜـﻼث اﻟﺘﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣـﻦ‬ ‫وزﻋﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻘﺎرب ﻧﺴـﺒﻴﺎ ﺑﻦ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ‪ %11.17‬واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت ‪ %11.16‬واﻟﺘﺠﺰﺋﺔ‬ ‫‪.%10.12‬‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴﺔ أﻣﺲ –ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻠﺤﻈﻲ‬ ‫–– ﻓﺈن ﻣﺎ أﴍﻧﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ أن اﺟﺘﻴﺎز ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7329‬ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﺌﻨﺎف ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺼﻌﻮد ﻗﺪ ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻌﻼ ﻣﻨﺬ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺟﺘﻴﺎز‪ .‬ﻓﻨﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺈن ﺛﺒﺎﺗﻪ ﻓﻮﻗﻬﺎ ﻳﺮﺟﺢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7420‬ﻛﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻧﻤﻮذج‬ ‫اﻤﺜﻠﺚ اﻻﺳﺘﻤﺮاري اﻟﺼﺎﻋﺪ وﻫﺪﻓﻪ اﻟﻔﻨﻲ ‪.‬‬

‫وﺗﺘـﻮزع ﻣﻠﻜﻴـﺔ ﻣﺼﻔـﺎة اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺗﻮﺗﺎل اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﻣﴩوع‬ ‫»ﺳـﺎﺗﻮرب«‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %62.5‬و‪ %37.5‬ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮاﱄ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻴﻤـﺔ اﻤـﴩوع ﻧﺤـﻮ ‪ 49‬ﻣﻠﻴـﺎر‬ ‫رﻳﺎل وﺗﻀـﻢ اﻤﺼﻔﺎة ﻣﺮاﻓـﻖ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت‪ ،‬وﺗﺒﻠـﻎ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﻔـﺎة ‪ 400‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫»ﺳـﺎﺗﻮرب« ﻃﺮح ‪ %25‬ﻣﻦ أﺳﻬﻤﻬﺎ ﰲ اﻛﺘﺘﺎب‬ ‫ﻋﺎم ﺑﺎﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫س ‪ .‬ﺗﺒﻮك ‪%6.1‬‬ ‫ﻣﺒﺮد ‪%5.7‬‬ ‫ﺷﻤﺲ ‪%4.6‬‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ‪%3.7‬‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪%3.5‬‬ ‫وﻓﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ‪%-5.7‬‬ ‫اﺑﺤﺎث ‪%-1.9‬‬ ‫ﺳﻨﺪ ‪%-1.5‬‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪%-1.1‬‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪%-1‬‬

‫وﺗﻘـﻮم ﻣﺼﻔـﺎة اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﺑﺘﻜﺮﻳـﺮ اﻟﺨـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺜﻘﻴﻞ إﱃ أﻧﻮاع ﻣﺘﻌـﺪدة ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻨﺰﻳـﻦ إﱃ اﻟﻔﺤـﻢ اﻟﺒـﱰوﱄ ﻷﻏـﺮاض‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻤﺤﲇ واﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪ .‬وﻳﺸـﻜﻞ اﻟﺪﻳﺰل‬ ‫ووﻗﻮد اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻧﺤﻮ ‪ %54‬ﻣﻦ إﻧﺘﺎج اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﺳـﻮف ﺗﻨﺘﺞ ﻧﺴﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺪﻳـﺰل واﻟﺒﻨﺰﻳﻦ وﻏـﺎز اﻟﺒﱰول اﻤﺴـﺎل‬ ‫واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت‪ ،‬وﻗـﻮد اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻣﻦ ﻣﺼﻔﺎة‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ‪ oil.The‬اﻟﺨﺎم ﺗﻜﻮن واﺣﺪة ﻣﻦ اﻤﺼﺎﰲ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻌﻘﻴﺪا ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬


‫رﻳﻨﻮ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺳﺎﻓﺮان‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺳﻴﺎرات‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛـﺔ »أﻓﻀﻠﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ«‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻣﺴـﺘﻮرد رﻳﻨﻮ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻄـﺮاز ﺳـﺎﻓﺮان ‪ ،2013‬وﻗﺎﻟـﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ إن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻘﺪم وﻷول ﻣﺮة ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻣﻐﺮ ﻣﻨﺎﻓﺲ ﺟﺪا ً ﻳﺒﺪأ ﻣﻦ‬ ‫رﻳﻨﻮ ﺳﺎﻓﺮان ﺑﺴﻌﺮ ٍ‬ ‫‪ 1340‬رﻳﺎﻻ ً ﰲ اﻟﺸﻬﺮ‪ ،‬وﺑﺪون دﻓﻌﺔ ﻣﻘﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺰاﻳﺎ ﻓﺮﻳـﺪة‪ ،‬وﺧﺪﻣﺎت ﻋﺪﻳـﺪة وﻣﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬

‫‪24‬‬

‫ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻌﻤﻼء اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺮض اﻤﻐﺮي اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻟﻔﱰة ﻣﺤﺪودة‪،‬‬ ‫وإﺗﻤـﺎم ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟـﴩاء ﺑﻜﻞ ﺳـﻬﻮﻟﺔ وﻳﴪ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﻗﻴﺎدة ﻣﻤﺘﻌﺔ وﻓﺮﻳﺪة ﻣﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎرة رﻳﻨﻮ ﺳﺎﻓﺮان اﻟﺤﺎﺋﺰة ﻋﲆ ﺛﻘﺔ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ اﻗﱰﻧﺖ ﺑﺎﻟﺠﻮدة واﻟﻘﻮة واﻷداء اﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺳـﺎﻓﺮان ﺑﺘﺼﻤﻴـﻢ ﻋـﴫي‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﻣﺤـﺮك ﻋﺎﱄ اﻷداء ﺑﺴـﻌﺔ )‪(V6‬‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠـﺮ ‪ CVT‬اﻟـﺬي ﻳﻀﻔﻲ ﻣﺰﻳـﺪا ً ﻣﻦ‬

‫اﻟﻘﻮة واﻤﺮوﻧﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻀﻔﻲ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫واﻻﻧﻄﻼق ﻣﻊ اﻟﱰﺷـﻴﺪ ﰲ اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرات اﻷﺧـﺮى ذات ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﱰوس اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻤﺤﺮك‬ ‫ﻗﻮي ﺳـﻌﺔ ‪ 2.5‬ﻟﱰ )‪ 180‬ﺣﺼﺎﻧـﺎً( ﺑــ ‪6‬‬ ‫أﺳـﻄﻮاﻧﺎت )‪ ،(V6‬وﻧﺎﻗـﻞ ﺣﺮﻛـﺔ أﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻚ‬ ‫ﻣﺘﻄـﻮر ﺟﺪا ً ﺑـ ‪ 6‬ﴎﻋـﺎت‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻧﺎﻗﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ أﺗﻮﻣﺎﺗﻴـﻚ ‪ 3.5‬ﺑـ ‪ 6‬ﴎﻋﺎت‪ ،‬وﻣﺤﺮك‬ ‫)‪ (V6‬ﺑﻘﻮة )‪ 240‬ﺣﺼﺎﻧﺎً(‪.‬‬

‫ﺳﺎﻓﺮان ﻋﴫﻳﺔ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ وﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪cars@alsharq.net.sa‬‬

‫»أوﺗﻮﺳﺘﺎر« ﱢ‬ ‫ﺗﺨﻄﻂ ﻻﻓﺘﺘﺎح ‪ ٢٥‬ﻓﺮﻋ ًﺎ ﻟﻤﺒﻴﻌﺎت اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫و‪ ٨‬ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ و‪ ٣٦‬ﻣﻨﻔﺬ ﺑﻴﻊ ﻟﻘﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﺷـﻨﺖ ﴍﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫)أوﺗﻮﺳـﺘﺎر( ﻓﺮﻋﻬـﺎ اﻟﻨﻤﻮذﺟـﻲ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺪة ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﺧﻄﺘﻬﺎ اﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺸـﺎر واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ ،‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﻧﺠﻴﺐ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫ً‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﺣﺮص اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫ﺣﻀﻮرﻫﺎ اﻤﻤﻴﺰ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وﺗﻤﺎﺷﻴﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺧﻄـﺔ‬ ‫ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰ وﻻﺋﻬـﻢ وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺆﻛﺪ اﻟﺘﺰام‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺠـﺎد ﰲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫أﻳﻨﻤﺎ وﺟـﺪوا ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ اﻤﺎﻟﻜـﺔ ﻟﴩﻛﺔ أوﺗﻮ ﺳـﺘﺎر‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﻨـﺎ ﺗﺠـﺎه ﴍﻛﺎﺋﻨـﺎ وﻋﻤﻼﺋﻨـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ راﺳـﺦ وﺟﺎد‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ أﻧﻤﻮذج أﻋﻤﺎل ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫وﻓـﻖ ﺧﻄﺔ ﺗﻮﺳـﻌﻴﺔ ﻃﻤﻮﺣﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ ﻣﻦ رﺿﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻌﻤﻼء ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﻓـﺮ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫واﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻌﻴﴗ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﺗﻮﺳـﻌﻴﺔ ﻃﻤﻮﺣـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺗﻬـﺪف ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ‪ 25‬ﻓﺮﻋـﺎ ً ﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬و‪ 8‬ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 36‬ﻣﻨﻔﺬ ﺑﻴﻊ ﻟﻘﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر و‪ 5‬ﺻﺎﻻت‬ ‫ﻟﻺﻛﺴﺴـﻮارات وزﻳﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫أﻏﻠـﺐ ﻣﻨﺎﻃﻖ وأﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬

‫ﺗﻠﻚ اﻟﺨﻄﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻮ اﻤﻄﺮد‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺤﻘﻘﻪ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺎت اﻟﻌﻤـﻼء وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﻄﺤـﻲ‪ ،‬إن ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺟﺎءت ﻟﺘﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه ﻗﺎﻋﺪة ﻋﻤﻼء )أوﺗﻮﺳﺘﺎر(‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻴﻒ اﻟﻮاﺳﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻣﺎ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘـﻪ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ﻧﺠﺎﺣـﺎت ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﺘﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻟﻮﻻ دﻋﻢ وﻣﺴـﺎﻧﺪة ﴍﻛﺎﺋﻬـﺎ وﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﺧﻄﻮة ﻣﻦ ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﺳـﻤﻌﺘﻬﺎ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ رﻋﺎﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﺔ راﻗﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻼء‪.‬‬

‫ﻳُﺸـﺎر إﱃ أن )أوﺗﻮﺳﺘﺎر( ﺗﺄﺳﺴﺖ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ ،1998‬ﺿﻤـﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات )ﻧﺎت(‪،‬‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻌﻴـﴗ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺧﻴـﺎرات ﻣﺘﻤﻴـﺰة‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة واﻤﺎرﻛﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ واﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻹﺻـﻼح‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﴪﻳﻌﺔ ﺑﻨﻔﺲ ﺟﻮدة اﻟﻮﻛﺎﻻت‬ ‫وﻋـﲆ درﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫أوﺗﻮﺳـﺘﺎر ﺿﻤﺎﻧﺎ ً ﺷﺎﻣﻼً ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﻗﻮى اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬ ‫واﻹﻛﺴﺴـﻮارات ذات اﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣﺰﻣـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ وﺗﺴـﻬﻴﻼت‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﴍﻛـﺔ اﻟﻴـﴪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﺴﻴﻂ اﻤﺤﺪودة اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺠﻴﺐ اﻟﻌﻴﴗ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻠﻄﻲ ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﺪﺷﻦ اﻟﻔﺮع اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴﻴﺎرات« ﺗﻔﻮز ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺠﺎﺋﺰة »ﺷﻔﺮوﻟﻴﺔ« ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺈﻃﻼق اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻌﺎﺷﺮ ﻣﻦ »إﻣﺒﺎﻻ«‬ ‫أﻛﺒﺮ وﻛﻴﻞ ﻓﺮدي ﻟﺴﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻤﻴﺢ ووﻟﻴﺪ اﻟﺠﻤﻴﺢ أﺛﻨﺎء ﺗﺴﻠﻤﻬﻤﺎ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼﺪت ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎ��ات اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﴫي ﻟﺴـﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة »أﻛﱪ وﻛﻴﻞ ﻓﺮدي ﻟﺴﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ« ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﴍﻛﺔ ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﺑﻨﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻤﺪﻳﺮﻳﻦ واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺠﻤﻴـﺢ‪ ،‬واﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻗﻲ اﻟﴩﻛﺔ وﻟﻴـﺪ اﻟﺠﻤﻴﺢ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻤﺎرﻛﺎت اﻟﻔﺨﻤـﺔ دﻳﻔﻴﺪ ﻣﺘﻰ‪ ،‬ﺗﺴـﻠﻤﻮا اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺧﻼل ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻣﻌﺮض إﻋﻼن اﻤﻮزﻋﻦ ‪«2012‬‬ ‫اﻟﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ ﻻس ﻓﻴﺠـﺎس ﺑﺎﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي ﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ رﺋﻴﺲ ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز‬ ‫واﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ‪ ،‬داﻧﻴﺎل أﻛﺮﺳـﻮن ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‬ ‫واﻟﺨﻄـﻂ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻄﺮازات ﻛﺎدﻳـﻼك‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫ﺣﻘﻘﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻔﺌﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻠﺒﻲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺮﻏﺒﺎت‪.‬‬ ‫ﺗﺠـﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن ﴍﻛـﺔ اﻟﺠﻤﻴـﺢ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات أﻛـﱪ وﻛﻴـﻞ ﻟﺴـﻴﺎرات ﻛﺎدﻳـﻼك ﰲ‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻗـﺪ ﺣﻘﻘـﺖ زﻳـﺎدة ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﺳـﻴﺎرات ﻛﺎدﻳـﻼك وﺻﻠـﺖ إﱃ ‪٪ 28‬‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2011‬و‪ %13‬زﻳـﺎدة ﰲ ﻋـﺎم ‪، 2012‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺎدة اﻤﺬﻫﻠﺔ ﰲ ﻣﺒﻴﻌﺎﺗﻬﺎ ﺗﻌﻄﻲ إﺷـﺎرة‬ ‫واﺿﺤـﺔ ﻋـﲆ اﻻرﺗﻔـﺎع اﻟﻬﺎﺋـﻞ ﰲ اﻟﻄﻠـﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات »ﻛﺎدﻳﻼك« اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻨﺠﺎح ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﻓﺨﻢ وأداء ﻗﻮي ﻣﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻗﺎل إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻤﻴﺢ‪ ،‬ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ورﻓﻊ ﺣﺼﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻔﺎﺧﺮة ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم وﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻘﺎدﻣـﺔ‪ ،‬ذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻃﺮازاﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺖ أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺒﻴﻌﺎت‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻃـﺮاز ﻛﺎدﻳـﻼك ‪ CTS‬وﻃـﺮاز ﻛﺎدﻳﻼك ‪SRX‬‬ ‫وﻃﺮاز ﻛﺎدﻳﻼك إﺳﻜﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬وﻛﻤﺎ أﻛﺪت ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋـﲆ أن ﻳﺘﻮﻗﻌﻮا ﻣﺰﻳـﺪا ﻣﻦ ﻃـﺮازات ﻛﺎدﻳﻼك‬ ‫اﻟﻔﺨﻤـﺔ واﻟﻘﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺠﻤﻴـﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺈﻃـﻼق ﻃﺮاز ﻛﺎدﻳﻼك ‪ XTS‬وﻛﺎدﻳﻼك‬ ‫‪ ATS‬ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ »‪.‬‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺑﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫»ﴍﻛﺔ ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز« ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ 1967‬ﻫﻲ أﻛﱪ‬ ‫وﻛﻴﻞ ﻟﺴﻴﺎرات ﺟﻨﺮال ﻣﻮﺗﻮرز ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫وواﺣـﺪة ﻣﻦ أﻛـﱪ اﻤﻮزﻋـﻦ ﻟﺴـﻴﺎرات ﺟﻨﺮال‬ ‫ﻣﻮﺗـﻮرز ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ اﻤـﻮزع اﻟﺤﴫي‬ ‫ﻟﺴـﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺷﺒﻜﺔ واﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺮوع‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 106‬ﻓـﺮوع ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺗﺸـﻤﻞ ﺻﺎﻻت ﻋﺮض‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات وﻣﺮاﻛﺰ ﺧﺪﻣﺔ وﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ أﻓﻀﻞ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻤﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ رﺿـﺎ ﺗﺎم ﻟﻠﻌﻤـﻼء وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻟﻬـﻢ ‪ ،‬ﺗﺨﻄﻂ ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ ﺷـﺒﻜﺘﻬﺎ واﻓﺘﺘﺎح ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﺮاﻛﺰ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺸـﻬﺪ ﺻـﺎﻻت ﻋـﺮض ﺷـﻔﺮوﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﻘـﺎدم وﺻﻮل‬ ‫أول اﻟﺪﻓﻌﺎت ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرات إﻣﺒﺎﻻ ‪2014‬‬ ‫‪ ،‬ذات اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺰﻣـﻦ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻗـﺪ أﻃﻠﻘﺖ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ اﻟﻄـﺮاز اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ ﺣـﺪث‬ ‫إﻋﻼﻣﻲ ﻣﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ دﺑﻲ ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ ﺷﻔﺮوﻟﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫وﺗﺘﻀﻤـﻦ إﻣﺒـﺎﻻ ﻟﻠﻌـﺎم ‪ 2014‬ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣـﻦ اﻟﺮاﺣﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﺷـﻔﺮوﻟﻴﺔ ﺣﻴـﺚ ﺗﻀـﻢ ‪ 10‬وﺳـﺎدات ﻫﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ ﺗﻘﻨﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻷﻣﺎن اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻣﺜـﻞ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ‬ ‫ﻟﻼﺻﻄﺪاﻣﺎت اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻧﺤﺮاف ﻋﻦ اﻤﺴـﺎر‬ ‫واﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻴـﺎء‪ ،‬واﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻌﺎﺑﺮة ﻣﻦ اﻟﺨﻠـﻒ وﻧﻈﺎم اﻹﻧﺬار‬ ‫اﻟﺨﻠﻔـﻲ وﻛﺎﻣﺮا اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺜّﻞ إﻣﺒﺎﻻ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﻌـﺎﴍ ﻟﻮاﺣﺪة ﻣـﻦ أﻋﺮق‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎء‪ ،‬وأﻛﺜﺮﻫﺎ ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺴﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺤﺘﻔﻆ اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻠﻘﺐ أﻓﻀﻞ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪان اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺤﺠﻢ ﻣﺒﻴﻌﺎ ً ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻣﻨﺬ‬

‫اﻟﻌـﺎم ‪ ،2004‬ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ﻣﺒﻴﻌـﺎت وﺻﻞ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ 169‬أﻟﻒ ﺳﻴﺎرة ﰲ اﻟﻌﺎم ‪.2012‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﻴـﺎن ﻟﻠﴩﻛـﺔ ﻟﻘـﺪ ﻫﻴﻤﻨـﺖ‬ ‫ﺷـﻔﺮوﻟﻴﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻓﺌﺔ ﺳﻴﺎرات اﻟﺴﻴﺪان‬ ‫ﻛﺒـﺮة اﻟﺤﺠﻢ‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺛﻘـﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﰲ أن‬ ‫ﺳﻴﺎرة إﻣﺒﺎﻻ ﺳـﺘﻌﻮد ﻻﺣﺘﻼل ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻄﻠﻴﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻃـﺮح ﺳـﻴﺎرة إﻣﺒـﺎﻻ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻛﻠﻴﺎ ﺳـﻴﻌﺰز ﺳـﻤﻌﺔ ﺷـﻔﺮوﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻴﺰﻫـﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟـﻲ‪ ،‬واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﱰﻓﻴﻪ واﻟﺜﻘﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬وﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ﻣﺤﺮك ﻣﻦ ﻃﺮاز ‪،V6‬‬ ‫اﻤﺤﺮك اﻷﻗﻮى ﺿﻤﻦ ﻓﺌﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺴﺘﺨﺪم اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻧﻈـﺎم ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺘﺠﺎوب ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﻪ‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺎً‪ ،‬وﻧﻈﺎم ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻣﻌـﺰز ﻳﻮﻓﺮ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة ﻣﻮﺛﻮﻗﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻼء‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻫـﺬا اﻤﺤﺮك‬ ‫ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 3.6‬ﻟﱰ ﻣﻊ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﻣﺘﻔﺎوت ﻟﺼﻤﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎدم‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺣﻘﻨـﺎ ً ﻣﺒﺎﴍا ً ّ‬ ‫ﻣﻮﻓﺮا ً ﻟﻠﻮﻗﻮد‬ ‫وﻋﻨـﺎﴏ ﺧﻔﻴﻔـﺔ اﻟﻮزن‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﻨﺎﻗﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻲ ﺑﺴـﺖ ﴎﻋﺎت‪ ،‬وﻳﻮﻟﺪ ﻗﻮة‬ ‫ﻣﻘﺪارﻫﺎ ‪ 305‬أﺣﺼﻨـﺔ و‪ 356‬ﻧﻴﻮﺗﻦ ﻣﱰ ﻣﻦ‬

‫»إﻣﺒﺎﻻ« أﻋﺮق اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟـ »ﺷﻔﺮوﻟﻴﺔ«‬

‫ﻋـﺰم اﻟﺪوران‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺘﻤﻴـﺰ ﻟﻠﻮﻗﻮد ﻳﻘﺪر‬ ‫ﺑــ ‪ 8.1‬ﻟﱰ ﻟﻜﻞ ‪ 100‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﻓﺘﻮﻓﺮ اﻟﺴﻴﺎرة أﻗﴡ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺮاﺣﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﻬﺎدﺋﺔ‪ ،‬ﻣﻊ رﺣﺎﺑﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻴـﺰ اﻟﻘﺪﻣﻦ ﻟﻠﻤﻘﺎﻋﺪ اﻷﻣﺎﻣﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺻﻨـﺪوق أﻣﺘﻌـﺔ واﺳـﻊ‪ ،‬وﻧﻈﺎم‬ ‫‪ Mylink‬ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ وﻧﻈﺎم ﺷـﻔﺮوﻟﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﱰﻓﻴـﻪ واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻌﻤﻮل ﺑـﻪ ﰲ اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﺼﻤﻴـﻢ ‪ MyLink‬ﰲ إﻣﺒﺎﻻ‬ ‫ﻟﻴﻀـﻢ ﻣﻴـﺰات وﺗﻌﺰﻳـﺰات ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ﻗﺎﺑﻼً ﻹﻋـﺎدة اﻟﺘﺨﺼﻴﺺ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺗﺨﺰﻳـﻦ ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ 60‬ﻣﺤﻄـﺔ ﻣﻔﻀﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮادﻳـﻮ )‪ (AM / FM‬أو وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼـﺎل‬ ‫واﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻤﺤﻔﻮﻇﺔ أو اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﺋﻂ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻨﺎﺳـﺐ ﺟﺪا ً ﻟﻠﺮاﻏﺒﻦ ﺑﺤﻔﻆ‬ ‫أﻣﺎﻛﻨﻬـﻢ اﻤﻔﻀﻠـﺔ ﻣﺜـﻞ اﻟﻔﻨـﺎدق واﻤﻄﺎﻋﻢ ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻮﻓـﺮ ﺷـﻔﺮوﻟﻴﺔ إﻣﺒﺎﻻ ﺑﻄـﺮازات ‪ LS‬و‪LT‬‬ ‫و‪ .LTZ‬وﻳﺒـﺪأ ﺳـﻌﺮ ﻃـﺮاز ‪ LS‬ﰲ اﻹﻣـﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ ‪ 105,000‬درﻫﻢ إﻣﺎراﺗﻲ‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻃـﺮاز ‪ LTZ‬ﻓﻴﺒﺪأ ﻣـﻦ ‪ 129,000‬درﻫﻢ‬ ‫إﻣﺎراﺗﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻃﺮاز »ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« ﻣﻦ »ﻫﻴﻮﻧﺪاي« ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻟﻘﺐ أﻓﻀﻞ ﺳﻴﺎرة ﻓﺎﺧﺮة ﻟﻌﺎم ‪٢٠١٣‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻮم ﱄ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﺨﺮي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﺎزت ﺳـﻴﺎرة ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻃـﺮاز ‪ ،2014‬اﻟﺘﻲ ﺗُﻌـ ّﺪ اﻷﺑﺮز‬ ‫ﻟﺪى ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﻣﻮﺗﻮر ﺑﻠﻘﺐ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻓﺎﺧﺮة ﻛﺎﻣﻠﺔ اﻟﺤﺠﻢ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪ ،2013‬وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﻣﺠ ّﻠـﺔ‬ ‫أوﺗﻮﻣﻮﺑﻴـﻞ اﻟـﴩق أوﺳـﻄﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪة‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬وﺗﺴ ّﻠﻢ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻣﺪﻳﺮ اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻫﻴﻮﻧﺪاي اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ »ﺗﻮم ﱄ« ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم وﻣﺪﻳﺮ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺠ ّﻠـﺔ »أوﺗﻮﻣﻮﺑﻴـﻞ« إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻓﺨﺮي‬ ‫وﻋ ّﻠـﻖ ﱄ ﻋـﲆ ﻫـﺬا ﺑﺎﻟﻘـﻮل‪» :‬اﻟﻔـﻮز‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻤﻤﻴّﺰة ﺑﻌﺪ أﺷـﻬﺮ ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ إﻃﻼق ﺳـﻴﺎرة »ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« ‪2014‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻳﺸـ ّﻜﻞ ﻣﺼﺪر ﻓﺨﺮ ﻛﺒﺮ ﻟﻨﺎ ‪،‬‬ ‫وﻟﻘﺪ ﻛﺴﺐ اﻟﻄﺮاز اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻘﺐ »أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻟﻠﻌﺎم ‪ «2012‬ﻣﻦ ﻣﺠ ّﻠﺔ »ﺳﺒﻮر‬ ‫أوﺗـﻮ«‪ ،‬ﻟـﺬا ﻣﻦ اﻤﻤﺘﻊ ﻓﻌـﻼً اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻃﺮازاﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﻔﺎﺧﺮة ﻣﻦ ﺧﱪاء اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻫﺬه ﺷﻬﺎدة واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺗﺆ ّﻛﺪ ﻣﺪى اﻟﺘﻘﺪّم اﻟﺬي ّ‬ ‫ﺣﻘﻘﻨﺎه ﻛﴩﻛﺔ‬

‫ﺳـﻴﺎرات ﺗﻨﺘـﺞ اﻵن ﻃـﺮازات ﺗﻠﺒّـﻲ‬ ‫وﺗﻔﻮق أﻋﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أﻧـﻪ ﺗـﻢ إﻃـﻼق ﻃـﺮاز‬ ‫»ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« ‪ 2014‬اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺘﻤﺘّﻊ اﻵن ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ أﻓﻀﻞ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺗﺤـ ّﺪ ﻛﺒـﺮ ﻟﺒﻌـﺾ اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺒﺎرزة‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻗﻄـﺎع اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻔﺨﻤﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ أي وﻗـﺖ ﻣﴣ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺤﺴﻦ ﻣﻘﺼﻮرﺗﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﺳـﺎﳼ‪ ،‬وإﺿﺎﻓﺔ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺼﺎﺋﺺ‬ ‫اﻤﺘﻄـﻮّرة إﻟﻴﻬﺎ وﻃـﺮح ﻣﺤ ّﺮﻛﻲ ‪GDI‬‬

‫ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﻋﺎﻟﻴﻲ اﻷداء‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻄﺮاز اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﻦ ﺳﻴﺎرة‬ ‫»ﻫﻴﻮﻧـﺪاي« اﻷﺑﺮز ﻗـﺪ ﺗﻤﺘّﻊ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﺣﻴﺚ ﻧﻤﺖ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎﺗـﻪ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %244‬ﰲ ‪،2012‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ أﻳﻀـﺎً‪ .‬وﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أ ّﻛـﺪت دراﺳـﺔ أﺟﺮﺗﻬـﺎ ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﴍﻛﺔ »أي‬ ‫إل ﺟـﻲ« )‪ (ALG‬اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ‪ ،‬أن »ﺳﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« ﺗﺘﻤﺘّﻊ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺘﺒﻘﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎﺗﻬﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎرات »ﺑﻲ إم دﺑﻠﻴﻮ« اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪،‬‬

‫»ﻣﺮﺳﻴﺪس‪ -‬ﺑﻨﺰ« اﻟﻔﺌﺔ »إس« و»أودي‬ ‫أي‪.«8‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴّـﺰ »ﺳـﻨﺘﻴﻨﻴﺎل« ‪2014‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺟﻮدة راﻗﻴﺔ ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺰﺧـﺮ ﺑﺎﻟﺠﻠﺪ اﻟﻔﺎﺧﺮ واﻟﺰﺧﺎرف‬ ‫اﻟﺨﺸـﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤـﺎء ﻣﻘﺼﻮرة‬ ‫اﻟـﺮ ّﻛﺎب‪ ،‬وﺗﻤـﺖ إﻋﺎدة ﺗﺼﻤﻴـﻢ ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮ اﻵن ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت راﺣﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺮ ّﻛﺎب اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺷﺎﺷﺘﻲ ﻋﺮض‬ ‫‪ LCD‬ﺧﻠﻔﻴﺘﻦ ﺟﺪﻳﺪﺗﻦ ﻣﺰدوﺟﺘﻦ‪.‬‬


‫اﻟﻌﻴﺴﻰ‪ :‬اﻟﻘﺼﺒﻲ‬ ‫واﻟﺴﺪﺣﺎن ﺻﻨﻌﺎ‬ ‫أﻣﺠﺎد ًا ﻟﻠﺪراﻣﺎ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪..‬‬ ‫وﺧﻼﻓﻬﻤﺎ أﺗﻤﻨﺎه‬ ‫»ﺳﺤﺎﺑﺔ ﺻﻴﻒ«‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‬ ‫ﺗﻤﻨـﻰ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴﴗ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن اﺑﺘﻌـﺎد اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﺣﺎن وﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒـﻲ‬ ‫»ﺳـﺤﺎﺑﺔ ﺻﻴـﻒ«‪ ،‬وأن ﺗﻌـﻮد‬ ‫ﻋﻼﻗﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻘﺐ‬ ‫اﺧﺘﻼﻓﻬﻤـﺎ واﻧﻔﺼﺎﻟﻬﻤـﺎ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺷـﻜﻼ ﺛﻨﺎﺋﻴﺎ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻔـﻦ واﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﺳـﺘﻤﺮ ﻧﺤـﻮ ﻋﴩﻳﻦ‬

‫ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﻴﴗ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬ﻳﺤﺰﻧﻨﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع ﻛﺜﺮا‪ ،‬وﺣﻘﻴﻘﺔ أن اﺑﺘﻌﺎدﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﺧﺴـﺎرة ﻛﺒﺮة ﻷﻧﻬﻤﺎ ﺻﻨﻌﺎ‬ ‫أﻣﺠﺎدا ً ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﺪراﻣﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ »ﻋﲆ ﻋﻠﻢ ﺗﺎم أﻧﻬﻤﺎ أﻛﱪ ﻣﻦ أي‬ ‫ﺧﻼف«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك اﻟﻌﻴـﴗ ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺴﺪﺣﺎن »ﻫﺬا ﺣﻨﺎ«‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺎل ﻋﻨﻪ إﻧﻪ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺄﺳﻠﻮب ﺟﻤﻴﻞ‬

‫ﻳﺤﺎﻛﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ ﺣﻴﺚ روﻋﺔ‬ ‫اﻷﻓـﻜﺎر وﻃﺮﻳﻘﺔ ﻃﺮﺣﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻴﺰه‬ ‫»ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺠﻮم ﻟﻬﻢ وزﻧﻬﻢ ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻣﻊ اﻟﺴﺪﺣﺎن ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺑـﻦ اﻷﺧﺮ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﺒﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻷن ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻫﺬا‬ ‫ﺣﻨـﺎ« ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻋﻦ »ﻃـﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش«‬

‫ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻜﻨﻴـﻚ واﻷﻓـﻜﺎر‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن اﻟﻘﺼﺒـﻲ واﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻋﻤﻼ ﺳـﻨﻦ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﻓﺘﺤﺎ أﺑﻮاب اﻟﻨﺠﺎح ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ‪» ،‬ﻓﻼ ﻳﻮﺟﺪ أﺣـﺪ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﻜﺎن‬ ‫اﻟﻘﺼﺒـﻲ وﻻ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‪ ،‬ﻓﻠـﻜﻞ ﻓﻨﺎن‬ ‫أﺳﻠﻮب وﻟﻮن وﻃﺮﻳﻘﺔ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺑﺴـﺆاﻟﻪ ﻋـﻦ اﺟﺘﻤـﺎع ﻧﺠـﻮم‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﰲ ﻋﻤﻞ واﺣﺪ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿـﺎ وﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒـﻲ ﰲ »أﺑﻮ‬ ‫اﻤﻼﻳـﻦ«‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺳـﻌﺪ اﻟﻔـﺮج‬

‫وﻋﺒﺪاﻟﻨـﺎﴏ دروﻳـﺶ ﰲ »ﻫـﺬا ﺣﻨﺎ«‪،‬‬ ‫ﻟﻔﺖ اﻟﻌﻴﴗ إﱃ أن ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻣﺸﺎﻫﺪة‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻠﻘﺎءات ﺑﻦ اﻟﻨﺠـﻮم ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻫﺬا »ﻳُﻌﺪ ﺛﺮاء وﻣﻜﺴﺒﺎ ً ﻟﻠﺪراﻣﺎ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻌﻴـﴗ ﺳـﻴﻄﻞ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤـﻞ واﺣﺪ ﻫـﻮ ﻫﺬا اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻣـﻦ اﻤﻘﺮر ﻋﺮﺿـﻪ ﻋـﲆ اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﻴﴗ واﻟﺴﺪﺣﺎن ﰲ »ﻫﺬا ﺣﻨﺎ«‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺘﻌﺮﻓﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎدرة »اﻟﺤﻮار ﺑﻴﻦ أﺗﺒﺎع ا®دﻳﺎن« ﻓﻲ ﻓﻴﻴﻨﺎ‬ ‫وزراء »أوﺑﻚ«‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻓﻴﻴﻨﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﺤـﻮار ﺑﻦ‬ ‫أﺗﺒـﺎع اﻷدﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﰲ ﻓﻴﻴﻨﺎ وزراء‬

‫ووﻓـﻮد ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪول اﻤﺼﺪرة ﻟﻠﺒﱰول‬ ‫»أوﺑﻚ« اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﺟﺘﻤـﺎع اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻨﻤﺴـﺎوﻳﺔ ﻏﺪا اﻟﺨﻤﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﴩوع اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺄﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ وﺑﺮاﻣﺠﻪ‪.‬‬

‫وﻳﻀـﻢ اﻟﻮﻓـﺪ وزراء اﻟﺒـﱰول ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ أوﺑـﻚ واﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫وﺳـﻔﺮاء اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء واﻤﺤﺎﻓﻈﻦ ﰲ‬ ‫أوﺑﻚ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﻨ ﱢﻘﺐ ﻋﻦ آﺛﺎر اﻟﻌﺮاﺋﺶ وﻓﻴﺪ‬ ‫واﻟﻤﺴﻤﻰ ﺑﺎﻟﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ »ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﻗﻌﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر وﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺣﺎﺋﻞ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻌﺎون ﻣﺸﱰك‪،‬‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣـﻒ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮف ﺗﻨﻔـﺬ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ أﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ ﻋﻦ اﻵﺛﺎر‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻲ اﻟﻌﺮاﺋـﺶ وﻓﻴﺪ اﻷﺛﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻤﺪة ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﻘﻮم اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺴـﺢ اﻷﺛﺮي ﰲ ﻣﻮﻗﻊ »اﻤﺴـﻤﻰ«‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺟﺒﻠﻴـﺔ ﺿﺨﻤـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﺮ اﻟﺮﻣﲇ ﺗﻘﻊ ﰲ اﻟﺠﺰء اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫ﺑﻌﺜـﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﺧﱪاء آﺛﺎر وﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ ّ‬ ‫وﻣﺴـﺎﺣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ورﺳﺎﻣﻦ وﻣﺼﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ .‬وﺗﺘﻀﻤﻦ اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻟﺼﺨﺮﻳـﺔ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ »اﻤﺴـﻤﻰ«‪،‬‬ ‫رﺳـﻮﻣﺎ آدﻣﻴﺔ وﺣﻴﻮاﻧﻴـﺔ ﺗﺮﺟﻊ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﴫ اﻟﺤﺠﺮي اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑﺎت‬ ‫ﺛﻤﻮدﻳﺔ ﺗﺮاﻓﻘﻬﺎ وﺗﺠﺎورﻫﺎ رﺳـﻮم‬ ‫ﺻﺨﺮﻳﺔ ﺣﻴﻮاﻧﻴـﺔ ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﺻﻮر‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎل واﻟﻮﻋﻮل واﻟﻨﻌﺎم رﺳـﻤﺖ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﻨﻘـﺮ‪ ،‬وﺻـﻮرة ﻟﻔﺎرس‬

‫ﻳﻤﺘﻄﻲ ﻓﺮﺳـﺎً‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋـﲆ ﻛﺘﺎﺑﺎت‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﺒﻜﺮة ﺑﺎﻟﺨﻂ اﻟﻜﻮﰲ‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻤﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ أﻳﻀﺎ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻲ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫إﻋﺪادﻫـﻢ وإﻛﺴـﺎﺑﻬﻢ اﻟﺨـﱪة ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻜﺸﻒ اﻷﺛﺮي‪.‬‬ ‫وﻗﻌﺖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﻠﻴـﻞ‬ ‫اﻟﱪاﻫﻴـﻢ‪ .‬وﻗﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻶﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣـﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ اﻟﻐﺒـﺎن‪ ،‬وﻋﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻵداب واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻮاس‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻋﻘـﺐ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﺈرث ﺣﻀﺎري‬ ‫وﺗﺎرﻳﺨـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺆﻛـﺪه اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳـﺔ واﻻﻛﺘﺸـﺎﻓﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻛﺘﺸﺎف ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻓﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺿﻤﻦ اﻤﴩوع اﻤﺸـﱰك‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ وﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وآﺛﺎر ﻣﻮﻗﻌﻲ‬

‫ﺟﺒـﺔ واﻟﺸـﻮﻳﻤﺲ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻋﲆ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺼﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺒﺔ واﻟﺸـﻮﻳﻤﺲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟـﱰاث اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﺑﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻜﻮ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﺣﺎﺋـﻞ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻵﺛﺎر‬ ‫واﻤﺘﺎﺣـﻒ؛ ﺣﻴـﺚ ﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﰲ إﻧﺸﺎء ﻣﺘﺤﻒ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺧﻄﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻹﻧﺸﺎء ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺘﺎﺣﻒ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ أﺑﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬وﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬وﺗﺒﻮك‪ ،‬واﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺳـﺘﺔ ﻣﺘﺎﺣـﻒ‬ ‫أﺧـﺮى ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﻌـﻼ‪ ،‬وﺗﻴﻤﺎء‪،‬‬ ‫ودوﻣـﺔ اﻟﺠﻨﺪل‪ ،‬وﻧﺠـﺮان‪ ،‬وﺻﺒﻴﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻬﻔـﻮف‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﺧﻄﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﴩاﻛـﺔ واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬﺎت ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮروث اﻟﺤﻀـﺎري ﺑﻤﻜﻮﻧﺎﺗﻪ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻐﺒﺎن واﻟﺤﻮاس ﻳﻮﻗﻌﺎن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﺤﻀﻮر اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن واﻟﱪاﻫﻴﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻣﺎي‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ رواﻳـﺔ »رﺣﻠﺔ اﻟﻔﺘﻰ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺪي« ﺣﻠـﻢ اﻟﺮواﺋـﻲ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ ﺑﺈﺻﺪاره‬ ‫رواﻳـﺔ ﻟﻠﻔﺘﻴـﺎن‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻇﻞ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬ﻇﻠﻠﺖ‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات أﺣﻠـﻢ ﺑﻜﺘﺎﺑـﺔ رواﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﻟﻐﻦ‪ ،‬أو اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﻧﺘﻈﺮ‬ ‫أن أﺳـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬـﺎ أﻧﺎ ﻗﺒـﻞ اﻟﻘﺎرئ‪،‬‬ ‫أﻋﻨـﻲ ﻟﺤﻈـﺔ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫ﺣﺪث ﱄ ﻣـﻊ رواﻳﺔ »رﺣﻠـﺔ اﻟﻔﺘﻰ‬ ‫اﻟﻨﺠﺪي«‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻬﻠﻜﺘﻨﻲ ﺟﻴﺪاً‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ أﻋﺪت ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ ﻣﺮاراً‪ ،‬رﺑﻤﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﴩ ﻣـﺮات‪ ،‬ﻓﻜﻠﻤـﺎ أﻧﺠﺰﺗﻬﺎ‬ ‫اﻛﺘﺸﻔﺖ ﻋﺎﻤﺎ ً ﻣﻮازﻳﺎ ً ﻟﻠﻔﱰة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ اﻟﺮواﻳﺔ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫أﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﺣـﺬرا ً ﻣﻦ اﻹﻃﺎﻟﺔ ﻛﻲ ﻻ‬ ‫أﻓﺘﻘﺪ اﻟﻘﺎرئ«‪.‬‬ ‫وﺑـﺮر اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ ﺗﺼﻨﻴﻔـﻪ‬ ‫ﻟﻠﺮواﻳـﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻠﻔﺘﻴـﺎن ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻟﻘﺪ‬ ‫ﺳﺄﻟﻨﻲ أﺻﺪﻗﺎء ﻋﻨﺪ ﺻﺪور اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻤـﺎذا ﺣﺪدﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﺘﻴـﺎن‪ ،‬ﻤﺎذا ﻟﻢ ﺗﱰﻛﻬـﺎ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻨﻲ أردد ﺑﺄﻧﻬﺎ رواﻳﺔ ﻟﻠﻘ ﱠﺮاء‬

‫ﺑﻦ ﺳـﻦ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ وﺳـﻦ اﻟﺜﻤﺎﻧﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﺳـﺆال ﻣﴩوع ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫إﺟﺎﺑﺘﻲ ﻋﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻧﻬﺎ رواﻳﺔ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑﺘﻜﻨﻴﻚ ﻓﻨﻲ ﺑﺴـﻴﻂ‪ ،‬ﻳﺴـﺮ اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻛﺮوﻧﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺗﻘﻄﻴﻊ‪ ،‬وﻻ ﻓﻼش ﺑـﺎك‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺑﺴـﺎﻃﺔ اﻟﻠﻐﺔ وﺳﻼﺳـﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻢ‬ ‫أﻫﺘﻢ ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺼﻮر واﻤﺠـﺎز‪ ،‬إﻧﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪث‪ ،‬أو ﻟﻸﺣﺪاث‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮواﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬ﻋﻼﻗﺘـﻲ ﺑﺮواﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬أو اﻟﻔﺘﻴـﺎن‪ ،‬أو اﻟﺒﺎﻟﻐﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ ﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وازدادت ﻋﻨـﺪ‬ ‫إﻗﺎﻣﺘﻲ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻓﻬـﺬا اﻟﻨﻤـﻂ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﺤﺮ واﻟﺪراﻣﺎ‬ ‫واﻷﺳـﻄﻮرة اﻟﻜﺜﺮ اﻟﻜﺜـﺮ‪ .‬وﻛﻠﻤﺎ‬ ‫دﺧﻠـﺖ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻜﺘﺒـﺔ ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫أﺟﻨﺒﻴـﺔ‪ ،‬أﺟﺪﻧﻲ ﻣﻨﺠﺬﺑﺎ ً إﱃ ﻗﺴـﻢ‬ ‫رواﻳـﺎت اﻟﺒﺎﻟﻐـﻦ‪ ،‬أو ﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً »‪«children›s novel‬‬ ‫)رواﻳـﺎت اﻷﻃﻔـﺎل(‪ ،‬وﻗـﺪ أﻧﻬﻤﻚ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﰲ رواﻳﺎت »‪«adult fiction‬‬ ‫)ﻗﺼﺺ اﻟﺒﺎﻟﻐـﻦ(‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻴﻞ إﱃ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ اﻟﻮاﻗﻊ‬

‫اﻟﺴﺤﺮي اﻟﺒﺪﻳﻊ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻫﺬه اﻟﺮواﻳﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋـﻦ رواﻳﺎﺗـﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﻮﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﺑﻘﺼﺪ ﻟﻔﺌﺔ اﻟﻔﺘﻴﺎن‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫وإن اﺳـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬـﺎ اﻟﻜﺒـﺎر‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺎﺑﻌﻪ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺧـﻼل رﺣﻠﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻲ أن أﺗﻨﻘﻞ ﰲ اﻟﴪد‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻔﺼﻮل اﻤﺘﺘﺎﺑﻌـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻪ أﺛﻨﺎء‬ ‫رﺣﻠﺘﻪ‪ ،‬وﺑﻦ أﻫﻠﻪ ﰲ ﻗﺮﻳﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫ﻗﺼﺪت أن ﻳﺴﺮ اﻟﴪد ﺑﺨﻂ أﻓﻘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻌﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻟﻢ أﻓﻌﻠﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‬ ‫ ﰲ رواﻳﺎﺗﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ«‪.‬‬‫وأوﺿـﺢ اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ »ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺮواﻳـﺔ ﺗﺘﺤـﺪث ﻋـﻦ ﻓﺘـﻰ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة ﻳﻨﺼـﺖ ﻟﻨﺼﻴﺤﺔ‬ ‫رﺟـﻞ ﻣﻴـﺖ‪ ،‬ﻓﻴﻘـﺮر اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮﻳﺘـﻪ اﻟﻨﺠﺪﻳﺔ ﺑﺎﺗﺠـﺎه اﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻳﺼﻞ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﰲ ﻟﺤﻈﺔ اﻹﴐاﺑـﺎت ﰲ اﻟﻬﻨﺪ ﺿﺪ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ‪ ،‬ﻟﺤﻈـﺔ ﺑﺰوغ ﻧﺠﻢ اﻟﺮﻣﺰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻬﻨـﺪ اﻤﻬﺎﺗﻤـﺎ ﻏﺎﻧﺪي‪،‬‬ ‫واﺷـﺘﻌﺎل ﺛـﻮرة اﻤﻠـﺢ‪ ،‬ﻓﻴﻌﻴـﺶ‬ ‫اﻟﺒﻄـﻞ ﻇﺮوﻓـﺎ ً ﻗﺎﺳـﻴﺔ وﻣﻮاﻗـﻒ‬ ‫ﺻﻌﺒـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻜﺘﺸـﻒ أﺧـﺮا ً أن‬ ‫اﻟﺤﻠﻢ ﰲ ﺑﻼده«‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻋﻄﻴﺔ ﻟـ |‪ :‬إﺳﻼم »اﻟﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﻤﻌﺎﺻﺮة« ﻳﻜﺘﻨﻔﻪ اﻟﻠﺒﺲ واﻟﺒﺮاﺟﻤﺎﺗﻴﺔ‬ ‫أﺑﻮ ﻇﺒﻲ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ أﺳـﺘﺎذ اﻷدب واﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻗﴡ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧـﴬ ﻋﻄﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف ﻣـﻊ اﻷزﻫـﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺪﻋـﻮات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺮﻳـﺪ اﻹﺟﻬﺎز ﻋﲆ دوره اﻟﻮﺳـﻄﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﺮاﺋﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻄﻴـﺔ ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫»ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ«‪ ،‬اﻟـﺬي اﺧﺘُﺘﻤﺖ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ أﺑﻮ‬ ‫ﻇﺒـﻲ‪ :‬إن اﻹﺳـﻼم اﻟـﺬي ﺗﺒﴩ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﻌﺎﴏة ﻫﻮ‬ ‫إﺳـﻼم ﻳﻜﺘﻨﻔـﻪ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻠﺒﺲ‬ ‫واﻟﱪاﺟﻤﺎﺗﻴـﺔ ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ ﻗﺎﻋـﺪة‬ ‫أﺻﻮﻟﻴـﺔ ﻳﺘـﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬـﺎ ﺗﻮﻇﻴﻔـﺎ ً‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻣﻼً أن ﻳﺘـ ّﻢ اﻻﻧﺘﺒﺎه إﱃ‬ ‫ﻧﻮع اﻹﺳﻼم وﻃﺒﻴﻌﺘﻪ واﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق واﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﻐﺮب‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﻋﲆ رﺟـﺎل اﻟﺪﱢﻳﻦ‬ ‫ﺣﻔـﻆ ﺣـﺪود ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻵﺧـﺮ؛‬ ‫واﺧﺘﺼﺎص رﺟﺎل اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺑﺤﻔﻆ‬ ‫ﺣـﺪود اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣـﺎ ّ‬ ‫ﻳﻌﻘﺪ واﻗﻊ‬ ‫اﻟـﴫاع اﻤﻌـﺎﴏ ﺑـﻦ اﻟﺘﻴﺎرﻳـﻦ‬ ‫ﻳﺘﻤﺜـﻞ ﺳـﺒﺒﻪ ﰲ وﺟـﻮد وﻋﻴـﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﻦ ﻳﻤﺜـﻞ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺟـﺬب ﻧﺤـﻮ ﻃﺮﻓـﻪ‪ :‬وﻋﻲ ﺳـﻠﻔﻲ‬ ‫ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﻌﻮدة إﱃ ﻣﺎ ﻛﺎن؛ ووﻋﻲ‬ ‫ﺑﻨﻴﻮي أﺳﺎﺳﻪ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻛﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻋﻄﻴـﺔ إﱃ أن ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫»اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ« ﻟـﻢ ﺗﺼـﺪر‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ دﻋﻮة وﺳـﻄﻴﺔ؛ ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ اﻟﺘـﻲ دﻋﺎ إﻟﻴﻬـﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫زﻋﻤﺎء اﻹﺧﻮان ﻫﻲ دﻋﻮة ﺑﺮاﺟﻤﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻜـﻦ؛ ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻧﺮاه‬ ‫اﻟﻴﻮم ﰲ ﺳﻠﻮك اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻇﻬﺮت ﻋـﲆ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ إﺣﺪى ﺟﻠﺴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫اﻟﺨﺮﺑﺎوي‪ :‬وﻻء »ا‪¤‬ﺧﻮان« ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ وﻟﻴﺲ ﻟ‪£‬ﺳﻼم‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧﺮ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم ﻣﺮﻛـﺰ اﻹﻣـﺎرات ﻟﻠﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤـﻮث اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺟﻤﺎل اﻟﺴـﻮﻳﺪي‪ ،‬ﰲ ﺧﺘـﺎم أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ أن اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺧﺮج‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﺗﺤﻤـﻞ أﻫﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺪد ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫اﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎج اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ اﻟﻨﺎﺑﻌـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ وﻣﺒﺎدﺋﻪ اﻟﺴﻤﺤﺎء وروح‬ ‫اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ وﺳﻤﻮ اﻷﺧﻼق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻣـﻦ أﻫـﺪاف ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻹﻣـﺎرات ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤـﻮث‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ أن ﻳﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﺷـﺎﻋﺔ ﻣﺒﺎدئ اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫واﻟﺴـﻼم‪ ،‬ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻣﻮﺿـﻮع اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫ّ‬ ‫وﻓـﺮ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﰲ اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫واﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻟﺘﻲ ﻫﺪّدت ﰲ اﻤﺎﴈ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻲ‪ ،‬وﺗﻬـﺪّده ﺣـﺎﴐا ً‬ ‫وﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬وﺗﻬـﺪّد ﻣـﺎ ﻳﺴـﻌﻰ‬

‫ﻟﺒﻨﺎﺋـﻪ وﺗﻌﺰﻳـﺰه ﰲ ﻣـﺪ ﺟﺴـﻮر‬ ‫اﻟﺤـﻮار اﻟﺤﻀﺎري ﺑـﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑـﴫف اﻟﻨﻈـﺮ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ واﻤﺬﻫﺐ واﻟﻌـﺮق واﻟﺠﻨﺲ‬ ‫واﻟﻠـﻮن‪ ،‬واﺳـﺘﴩاﻓﺎ ً ﻤـﺎ ﻳﻨﺒﻐـﻲ‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻣﻤـﺎ ﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫أن ﻳﻨﺠـﻢ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﺼـﺐ واﻟﺘﻄﺮف‬ ‫واﻟﻐﻠﻮ وﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻗﺼﺎء وﻓﺮض‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻮاﺣﺪ ورﻓﺾ اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻏﺮ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﻌﻨﻒ واﻹرﻫﺎب‬ ‫واﻻﺧﺘـﻼل ﰲ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻘﻴﻤـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺛﺮوت اﻟﺨﺮﺑﺎوي‪ ،‬أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﺸﺄ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻋﻠﻤﺎء‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻧﺸـﺄت ﰲ ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﺗﻨﺘﴩ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻷﻣﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ واﺳﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺨﺮﺑـﺎوي‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫اﻟﺼﻮرة إن ﺣﻜﺖ‬

‫ﺣﻤﻠـﺖ ﻋﻨـﻮان »ﺣـﺮﻛﺎت اﻟﻔﻜـﺮ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻤﻌـﺎﴏ‪:‬‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻮن«‪ ،‬وأدارﻫـﺎ‬ ‫ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﴩﻳﻌـﺔ واﻟﻘﺎﻧـﻮن‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻗﻄـﺮ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻷﻧﺼﺎري‪ :‬إن ﻟﻠﻤﺮﺷﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻟﻴـﺲ ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ إﱃ‬ ‫ﻗﻮاﻋـﺪ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺳـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺪ وﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻪ ﺗﻤﺘـﺪ أﻳﻀﺎ ً إﱃ‬ ‫ﻗﻴﺎدات اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻴﻌﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷـﺪ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻬﺎ اﻟﻮﻻء ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻻ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫أو اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻫﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻟﺪى أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫»ﻣﻌﺒﺪ«‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أﻧـﻪ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘـﻮل إن‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫»أﺧﻮﻧـﺔ اﻹﺳـﻼم« وﻗﺪﻣـﺖ ﻓﻬﻤﺎ ً‬ ‫ﺿﻴﻘﺎ ً ﻟﻺﺳـﻼم‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك ﻧﻔﺎذﻳﺔ‬ ‫واﺿﺤـﺔ ﻟﻸﻣﻮر اﻟﺸـﻜﻠﻴﺔ ﰲ ﻓﻜﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﺠﻮﻫﺮ‪،‬‬ ‫واﻤﻘﺎﺻﺪ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‪» :‬رﺣﻠﺔ اﻟﻔﺘﻰ اﻟﻨﺠﺪي«‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﺣﻠﻤﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ رواﻳﺔ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎن‬

‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤـﺮ أن اﻟﺰﻳـﺎرة ﺗﻜﺘﴘ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ وﺗﻌﱪ ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳـﺮ دوﱄ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺎ ﻣﻦ ﺗﺜﻤـﻦ اﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻌﺎﻤـﻲ وأﻫﺪاﻓﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻤﺮﻛـﺰ أﺻﺒـﺢ ﻣﻘﺼـﺪا ﻟـﺰوار‬

‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻨﻤﺴـﺎوﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫واﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ واﻟﻘﻴـﺎدات ﰲ اﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف اﻻﻃﻼع ﻋـﲆ ﺑﺮاﻣﺠﻪ‬ ‫وﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼق أﻋﻤﺎﻟﻪ ﰲ ﻓﻴﻴﻨﺎ‬ ‫ﻋﺎم ‪2012‬م‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﺮﻛﺰ أﻋﺪ‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ﻣﺨﺼﺼﺎ ﻟﻠﻀﻴﻮف ﻳﺘﻢ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﴍح ﻣﺴـﺮة ﻣﺒﺎدرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻨـﺬ أن أﻃﻠﻘﻬﺎ ﻋﺎم ‪2005‬م‬ ‫وﺻﻮﻻ ﻤﺴﺮة ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﺮﻛﺰ وأﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ وﺑﺮاﻣﺠﻪ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻨﻴـﻒ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻـﺔ اﻟﴩﻳﻌـﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪ :‬ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬إن اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﻔﻘﻮدة‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺴـﻌﻮن ﺑﺬﻟـﻚ ﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ دوﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓـﺔ؛ وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻮﻧﻪ أﺳـﺘﺎذﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ ﺣﺴـﻦ اﻟﺒﻨﺎ ﻣﺆﺳـﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﺎم ‪.1928‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮد اﻟﺨﺮﺑـﺎوي ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﺈﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت ﻓﻜﺮ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ إﺿﻔـﺎء ﻧﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺪاﺳـﺔ ﻋـﲆ اﻷﺷـﺨﺎص‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺼﻄﻠﺤـﺎت ﻏـﺮ‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺜـﻼً ﻫﻨـﺎك ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻔﻜـﺮ ﻟﻴـﺲ ﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺒﻨـﺎ‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﺮﺟﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷﺪ ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺗﻤﺜﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤـﺎﱄ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤـﴫي ﻣﺜﻼً ﺑﺤﻜﻢ ﻣﻨﺼﺒﻪ‪ ،‬ﻣﻠﺰم‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﺮﺟﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺮى اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫إﻻ اﻟـﺮأي اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻌﺪدﻳـﺔ؛ وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﻓﺎﻻﺧﺘﻼف ﰲ‬ ‫اﻟﺮأي ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮد داﺧﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫واﺧﺘـﻼف اﻹﺧـﻮان ﰲ اﻟـﺮأي ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻴـﺎرات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﻣﻌﻨﺎه ﺑﺎﻟﴬورة اﻟﺨﻼف‬ ‫ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺘﻴﺎرات‪.‬‬ ‫وﻗـﺪّم ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫‪ 15‬ورﻗـﺔ ﺧـﻼل أرﺑـﻊ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻣﺘـﺪت ﻟﻴﻮﻣـﻦ ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ أﻋﻤﺎﻟـﻪ أﻣﺲ اﻷول ﺑﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮﻳﺪي أوﺿﺢ ﻓﻴﻬﺎ أن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﺗﻌﻴﺶ أزﻣﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ وﺳﻂ اﻟﺘﺸـﺪد واﻟﺘﻄﺮف‬ ‫اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟـﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ﻣﺨﺮج أو ﺑﺪﻳﻞ ﺳـﻮى‬ ‫دﻋـﻢ ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ‬ ‫وﻣﺴﺎﻧﺪﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻌﺮض ﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﻗﻄﺮﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻔﺘﺘـﺢ ﻣﺴـﺎء اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻟﻘﻄﺮﻳـﻦ ﺣﺴـﻦ اﻤـﻼ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻤﻄﺎوﻋﺔ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺸﻜﺎة ﻟﻠﻔﻨﻮن ﰲ ﺣﻲ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ اﻤﻌﺮض ﺳـﺘﻦ ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ذات أﺣﺠﺎم ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻨﻔﺬة ﺑﺨﺎﻣﺎت ﻓﻨﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﺗﻘﻨﻴﺎت ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻣﻌﺎﴏة‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻤﻌﺮض ﻤﺪة أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬وﻳﻔﺘﺢ أﺑﻮاﺑﻪ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬ﻋﺪا ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻓﱰﺗﻦ‪ ،‬ﰲ اﻟﺼﺒﺎح ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً ﺣﺘﻰ ‪ ،12:00‬وﰲ اﻤﺴـﺎء ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎﴍة‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ اﻤﻌﺮض ﺿﻤﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻄـﺮ واﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺗﺠﺎرﺑﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺒﺮوﺟﻜﺘﻮر« أﻫﻢ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل ﺛﻤﻴﻨﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﻔﻨﻮن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ أﻛﺴﻞ ﺷﺘﺎﻳﻦ‪ ،‬ﻳﻘﺪم ﴍﺣﺎ ً ﺣﻮل ﻟﻮﺣﺔ اﻤﻜﺴﻴﻜﻲ أﻟﻔﺮﻳﺪو راﻣﻮس‬ ‫ﻣﺎرﺗﻴﻨﻴﺰ »اﻤﺮأة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻣﻊ داﺗﻮراس« ﻤﺸﱰﻳﻦ ﻣﺤﺘﻤﻠﻦ ﰲ ﺻﺎﻟﺔ ﺳﻮﺛﺒﻲ ﻟﻠﻤﺰادات ﺑﻨﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫أن ﻳﺼﻞ ﺳﻌﺮﻫﺎ إﱃ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ‪.‬‬

‫وﻟﻴﻨﺠﺘـﻮن ‪ -‬د ب أ ﻗـﺎل ﻣﺠﻠـﺲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ أوﻛﻼﻧﺪ أﻣﺲ‬ ‫إن ﻟﺼﻮﺻـﺎ اﻗﺘﺤﻤﻮا ﻣﻌﺮﺿﺎ ﻓﻨﻴﺎ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺠﺎﻫﻠﻮا أﻋﻤﺎﻻ‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻤﺤﻠﻴﻦ واﻟﻌﺎﻤﻴﻦ‬ ‫وﺣﺎوﻟﻮا ﴎﻗﺔ ﺟﻬﺎز ﻋﺮض ﺿﻮﺋﻲ )ﺑﺮوﺟﻜﺘﻮر(‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺑﻴـﺎن ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻤﺘﻠﻚ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻀﻢ‬ ‫أﻋﻤـﺎﻻ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 35‬ﻓﻨﺎﻧﺎ ﻧﻴﻮزﻳﻠﻨﺪﻳﺎ وﻋﺎﻤﻴﺎ‪ ،‬أن اﻟﻠﺼﻮص‬ ‫ﻓﺸـﻠﻮا ﻣﺴـﺎء اﻹﺛﻨـﻦ ﰲ ﴎﻗﺔ ﺟﻬـﺎز اﻟﻌـﺮض اﻤﺜﺒﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻘﻒ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﻨﺴـﻘﺔ اﻤﻌـﺮض ﻧﻴﻜﻮل ﻟﻴﻢ‪» :‬ﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺤﻆ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫)اﻟﺠﻬﺎز( ﻣﺜﺒﺘﺎ ﺑﻘﻮة ﰲ اﻟﺠﺪار‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴﻔﺮ ﺟﻬﻮد اﻟﻠﺼﻮص‬ ‫ﻋﻦ ﳾء«‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‪» :‬ﻧﺤﻦ ﻣﻤﺘﻨـﻮن ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻷن اﻟﻠﺼﻮص‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻠﺤﻘﻮا أي أﴐار ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ أو ﻳﺨﺮﺑﻮﻫﺎ«‪.‬‬


‫ﺷﺬرات‬

‫ﺗﺤﺖ ﺳـﻤﺎء اﻟﺨﺮﻳﻒ اﻟﻨﺎﺷـﻒ ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﻨﻘﺎء ﻳﻤﺸـﻮن‬ ‫ﺧﻔﺎﻓـﺎ؛ واﻟﺮﻳﺢ ﺗﻌﱪ وﻳﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺳـﻌﺎدة أن ﺗﺴـﻤﻊ آﻧﺬاك‬ ‫ﻫﺴـﻴﺲ أوراق اﻟـﺬرة اﻟﻘﺎﻃـﻊ وﻏﻨـﺎء اﻟﻨﺒـﺎت اﻟﻠﻴﻔـﻲ‬ ‫واﻟﻼزوردي‪ :‬ﺷﺒﻴﻪ ﻫﻮ ﺑﺎﻧﺒﻌﺎﺛﺎت اﻟﺒﺤﺮ اﻟﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬أو اﻧﺒﻌﺎﺛﺎت‬ ‫اﻤﺠﺎﻟﺪ اﻟﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ذوﺑﺎﻧﻬﺎ اﻤﺘﻮﺣﺪ‪ .‬ذﻟﻚ أن اﻟﺤﻤﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﺮة‬ ‫أوﱃ ﺣﻤﻠـﺖ اﻟﻌﻼﻣﺔ‪ :‬ﻏﺼﻨﺎ ﺣﻘﺎ ﻣـﻦ زﻳﺘﻮﻧﺔ اﻷرض اﻟﺤﻖ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ذاك‪ ،‬وﻗﺪ اﻧﺪﻓﻌﺖ ﰲ اﻤﻐﺎﻣﺮة‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻌﺪ اﻟﺤﻤﺎﻣﺔ أﺑﺪا‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺮ ﺟﺎن ﺟﻮف‬

‫ﺑﻴﻴﺮ ﺟﺎﻥ ﺟﻮﻑ‬

‫رﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺸـﻤﺲ ﺗﻐﻤﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ واﻟﺤﻤﺎم‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜـﺮ ورﺑﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺜﻠﺞ ﻳﺘﺴـﺎﻗﻂ واﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻳﻬﻠﻠـﻮن وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن اﻤﻄﺮ ﻣﺪرارا ً ﻋﲆ اﻷﺳـﻔﻠﺖ‬ ‫اﻤﺒﻠـﻞ وﰲ ﺑﺎﺣـﺔ اﻟـﺪار ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﻳـﻮم وإذا ﻣـﺎ ﺣﻤﻞ ﺟﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ اﻟﻌﺎدة‬ ‫ﻣﻜﺸـﻮف اﻟﻮﺟﻪ ﻓﻮق ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻓﻘﺪ ﻳﺴـﻘﻂ ﻋﲆ‬ ‫ﳾء ﻣﻦ اﻟﺤﻤﺎم اﻟﻄﺎﺋﺮﻓﻴﻜﻮن ذﻟﻚ ﺑﺸﺎرة ﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻧﺎﻇﻢ ﺣﻜﻤﺖ‬

‫ﻧﺎﻅﻢ ﺣﻜﻤﺖ‬

‫ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻜﺘﺐ ‪26‬‬

‫ﺁﻻﻥ ﺑﻮﺳﻜﻴﻪ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻤﺎذج اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ :‬أراﻫﻦ ﻋﻠﻰ »اﻟﺮﺳﺎم ﺷﻔﻴﻖ«‪ ..‬وأرﻏﺐ ﻓﻲ »ﺻﻔﺤﺔ ﺑﻴﻀﺎء«‬

‫اﻟﻤﻬﻤﺸﻮن‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬

‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬ ‫اﻧﺤـﺎزت اﻟﺮواﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﱃ ﺗﻨـﺎول ﺣﻴـﺎة‬ ‫اﻤﻬﻤﺸـﻦ ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن ﻫﺬه اﻟﺤﻴـﺎة ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻛﻤﺎدة‬ ‫ﴎدﻳـﺔ ﺗﻐﺬي اﻟﺤـﺪث‪ ،‬وﺗﻌﻠﻦ ﻋـﻦ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺘﺄزم ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﺎدة ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎدس ﻋﴩ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺳﻠﻂ أﻏﻠﺐ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻬـﺎ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪوا اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺪاﻋﻴﺔ ﻟﺘﻬﻤﻴﺸﻬﻢ‪.‬‬ ‫إن ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻛﺘـﺎب اﻟﺮواﻳﺔ ﰲ اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﺗﺨـﺬوا ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻤﺎدة ﻓﻀﺎء ﻣﺘﺴـﻌﺎ ً ﻟﺘﻨـﺎول اﻟﻬﻢ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻟـﺬي ﺑـﺪوره ﻳﻔـﺮز اﻟﺼﻴﻐـﺔ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻬـﺔ إﱃ ﺣﻴـﺎة اﻟﻬﺎﻣﺶ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪ .‬وﻗﺪ ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﺘـﺎب ‪-‬ﻛﻤﺤﻤﺪ ﺷـﻜﺮي ﰲ رواﻳﺘﻪ‬ ‫» اﻟﺨﺒـﺰ اﻟﺤـﺎﰲ« وﺻﻨـﻊ اﻟﻠـﻪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﰲ رواﻳﺘﻪ »‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺮاﺋﺤـﺔ« واﻟﻄﻴـﺐ اﻟﻄﻮﻳﲇ ﰲ رواﻳﺘـﻪ » ﻧﻘﻤﺔ‬ ‫اﻤﻬﻤﺸـﻦ« ‪ -‬ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد واﻟﻔﻘـﺮ واﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻘﻴـﺔ ﻷﻧﺎس ﻳﺒﺤﺜـﻮن ﻋﻦ اﻟﻈـﻞ وﻋﻴﺶ رﻏﻴﺪ‬ ‫ﻳﻘﻴﻬﻢ وﻳﻼت اﻟﴫاع ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﺘﺰاﻳﺪ ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻤﻬﻤﺸﻦ ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟﺤﻴﺎة اﻟﺒﺆس واﻧﻌﺪام اﻹﺻﻼح اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻓﻮﻟـﺪ ﻫﺬا اﻟﻜـﻢ اﻟﻮاﻓﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺸـﺨﻮص اﻤﺘﺄزﻣﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت أﺑﻄﺎﻟﻬـﺎ ﰲ اﻷﺳـﺎس ﻣﻬﻤﺸـﻮن ﻋﺎﻧﻮا‬ ‫ﺣﻴﺎة ﺑﺎﺋﺴـﺔ وﻣﺆﻤﺔ‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺮواﻳـﺎت رﺻﺪت اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑـﻜﻞ ﺻﺪق ﺣﺘﻰ أﺛﺎرت ﻫـﺬه اﻟﺮواﻳﺎت ﺟﺪﻻ‬ ‫ﻛﺒﺮا وﺻﻞ ﺻﺪاﻫﺎ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ وﻣﻨﻌـﺖ ﻣﻦ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻔﻀﺢ اﻤﺴﻜﻮت ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺮواﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺻﻮرت ﻟﻨﺎ ﻛﻘـﺮاء ﺣﻴﺎة أوﻟﺌﻚ‬ ‫اﻤﻬﻤﺸـﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﻢ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﺑﺎﻟﻘﻬﺮ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻄﺖ أﻫﻢ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻔﺌـﺔ وإن ﻛﺎن ﻳﺨﻠـﻮ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺑـﺪاع اﻟﻔﻨﻲ إﻻ أﻧﻬﺎ وﺻﻠﺖ إﱃ ذاﻛﺮة اﻤﺘﻠﻘﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺤﻴﺎﺗﻲ ﻟﻺﻧﺴﺎن اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﻬﻤﺶ‪.‬‬

‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﺎﺟـﺄ اﻟﺮواﺋـﻲ ﻃﺎﻫـﺮ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ﺑﻨـﴩ رواﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻟﻠﻔﺘﻴـﺎن ﻫـﺬه اﻤﺮة‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛـﺔ أﻋﻤـﺎل رواﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﻨـﻒ )ﻟﻠﻜﺒـﺎر!(‪» :‬ﺟﺎﻧﺠـﻲ«‪،‬‬ ‫»ﻧﺤـﻮ اﻟﺠﻨـﻮب«‪ ،‬و«أﻃﻔـﺎل‬ ‫اﻟﺴﺒﻴﻞ«‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺣﻮار ﻣﻊ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺣﻮل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﺸﻮاره‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث ﻓﻴﻪ ﻋﻦ ﻇﺮوف‬ ‫ﻧـﴩ رواﻳـﺔ »اﻟﺮﺳـﺎم ﺷـﻔﻴﻖ«‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘـﻲ واﺟﻬﺘﻪ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﻦ رؤﻳﺘﻪ‬ ‫ﻟﻮاﻗـﻊ أدب اﻟﻄﻔـﻞ واﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫رواﻳﺔ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎن‬ ‫ ﺑﻌـﺪ ﻋـﺪة أﻋﻤـﺎل رواﺋﻴـﺔ‬‫)ﻟﻠﻜﺒﺎر!( ﻓﺎﺟﺄت اﻟﻘﺮاء ﺑﻨﴩ‬ ‫رواﻳـﺔ ﻟﻠﻔﺘﻴـﺎن‪ ..‬ﻤـﺎذا؟ وﻫﻞ‬ ‫ﺗﺮاﻫﻦ ﻋﲆ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل؟‬ ‫ ﺑﺪأت ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬه اﻟﺮواﻳﺔ‬‫ﻋـﺎم ‪2005‬م‪ ،‬ﻛﺘﺒﺘﻬـﺎ ﺑﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻐﻒ واﻟﻼﻣﺒـﺎﻻة‪ ،‬وﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬وﺑﻠﻐـﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺟـﺪاً‪،‬‬ ‫رﻛـﺰت ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﲆ اﻤﻮﻫﺒﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ‪.‬ﺛـﻢ ﺗﺮﻛـﺖ اﻟﻌﻤـﻞ ﺟﺎﻧﺒـﺎً‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺳـﻨﻮات ﻗﺮأت اﻤﺴﻮدة ﻣﺮة‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﻃﺒﻌـﺎ ً ﺗﻐـﺮت ﻧﻈﺮﺗـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻔـﻦ واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻟﻐﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻐـﺮت أﻳﻀـﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻘﻴـﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴـﻮدة ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‪ ،‬وﻛﻨـﺖ ﻣﻘﺘﻨﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺼﻮرﺗﻪ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‬ ‫واﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻓﻜﺮﺗـﻪ اﻟﺤﻤﻴﻤﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻨﴩ ﻓﻘﺪ ﻛﻨﺖ ﻣﱰددا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻬﺬا اﻟﻠﻮن ﻣﻦ‬

‫واﺟﻬﺖ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺒﺬاءة‪ ..‬واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﺧﻄﺮة‬ ‫واﻗﻊ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟ•ﻃﻔﺎل ﺑﺎﺋﺲ ﺟﺪ ًا‪ ..‬وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺳﻮى ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺑﻌـﺪ ﺻـﺪور اﻟﺮواﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﺼـﻮرة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺎﻟـﻒ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻛﺘـﺐ اﻟﻔﺘﻴﺎن ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻹﺧـﺮاج‪ ،‬رﻏـﻢ ﻫـﺬا وﺟـﺪت‬ ‫اﻧﻄﺒﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻵﺑﺎء ﺟﻤﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ إن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻗـﺎل إن اﺑﻨﻪ ﻷول‬ ‫ﻣـﺮة ﰲ ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﻳﻘـﺮأ ﻛﺘﺎﺑـﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﻛﺘﺐ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬ﻓﺮﻏﻢ ﻛﻞ اﻤﻠﻬﻴﺎت‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﻘـﺮاءة واﻟﻜﺘـﺎب ﻟﻪ واﻗﻊ‬ ‫ﺳـﺤﺮي‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺷﻐﻒ ﻫﺎﺋﻞ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﴩﻳﺤـﺔ‪ ،‬ﻧﻌـﻢ أراﻫﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﻇﻞ‬ ‫وﺟـﻮد ﻛﺘّﺎب ﺟﻴﺪﻳـﻦ ودور ﻧﴩ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل واﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪.‬‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ ﺑﻴﻀﺎء‬ ‫ ﻤﺎذا ﻟﻢ ﺗﻜﺘﺐ اﺳﻤﻚ ﴏاﺣﺔ‬‫ﻋـﲆ اﻟﻐـﻼف؟ ﻤـﺎذا )ﻃﺎﻫـﺮ‬ ‫أﺣﻤﺪ( ﻓﻘﻂ؟ ﻫﻞ ﻟﻸﻣﺮ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻜﻮﻧﻚ ﺗﺮددت ﻓﻌﻼ ﰲ ﻧﴩ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ؟‬ ‫ ﻻ‪ ..‬ﻟﻴـﺲ ﻟﻠﻨـﴩ ﻋﻼﻗـﺔ‬‫ﺑﺎﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﻟـﻢ أدون ﻋـﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﻐـﻼف ﻗﺒﻴﻠﺘـﻲ ﻷﻧـﻲ أرﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺎرئ اﻤﻘﺼـﻮد أن ﻳﻘـﺮأ دون‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﺴـﺒﻘﺔ ﻋﻨـﻲ وﻋﻦ أﻋﻤﺎﱄ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬أرﻳـﺪه أن ﻳﻘﺮأ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫أي ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﻨﺎﻃﻘﻴـﺔ أو إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﻛﻨـﺖ أرﻏـﺐ ﰲ ﺻﻔﺤـﺔ ﺑﻴﻀـﺎء‬ ‫ﻟﻴﺲ إﻻ!‬ ‫ ﻗﻠـﺖ إﻧـﻚ ﺗﻌﺒـﺖ ﻛﺜـﺮا ﰲ‬‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﺛﻤـﺔ ﺗﻨـﺎزﻻت ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ ﰲ ﻫﺬا‬

‫ﻛﺎﻇﻢ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻏﻼف »ﺿﺪ اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ«‬ ‫ﻤﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬ ‫ﺗﻌـﺪد اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ أدوات ﻣﻌﺮﻓﻴـﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﺗﻨـﺎور اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨـﺔ وﺗﺤـﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ اﻤﻌﺮﰲ وﻳﻤﻜﻦ ﺗﻠﻤﺴـﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫ﻓﻔـﻲ ﻣﻌـﺮض اﻧﺘﻘـﺎده‬ ‫ﻹﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺒﻠﻴﻬـﻲ وﻣﻮﻗﻔـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎرة اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻟﺤﺮز ﻋﻦ أﺣـﺪ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﺟـﺰء ﻣـﻦ أدوات اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨـﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻴﻬﺎ ﺑﻐﻴﺎب اﻟﺤﺲ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌﻨـﻰ ﻋـﺪم اﻻﻟﺘﻔـﺎت إﱃ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮر اﻷﻓـﻜﺎر ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺎ وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺗﺤﻮﻻﺗﻬـﺎ واﻟـﺪﻻﻻت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻠﻐﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻟﺪﻳـﻦ‪ .‬وﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺮاﻗﺐ ﴎﻋﺔ ﺗﺤﻮﻻت‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻐﺮﺑـﻲ‪ ،‬وأﺛـﺮ ذﻟـﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺤﺬر ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮع‬ ‫ﰲ ﻓﺦ »ﺗﻨﺎﻗﺾ اﻟﻘﻨﺎﻋﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﱪز ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﻨﺎﻗﺾ ﻛﻤﻔﻬﻮم‬ ‫ﻳﻤﺲ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ ﺣﻘﻞ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﻗﻴﻤـﺔ ﻫـﺬا اﻤﻔﻬﻮم‬ ‫داﺧﻞ ﺣﻘﻞ اﻟﺘﺼﻮرات واﻹدراﻛﺎت‬ ‫ﰲ ذﻫـﻦ اﻟﺒﺎﺣـﺚ أو اﻤﻔﻜـﺮ ﻋﻨـﺪ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻠﻪ ﻟﻠﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ���ﻷي ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪.‬‬

‫ﻫـﺬه اﻟﻨﻘﻄﺔ ﺗﺤﺘـﺎج ﻣﻨﺎ إﱃ وﻗﻔﺔ‬ ‫ﺗﺄﻣـﻞ؛ ﻷن ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺮب ﻟﻢ ﻳﻨﻈﺮوا ﺑﻌـﻦ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫إﱃ ﺷـﻜﻞ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺒﻨﻴﻮﻳﺔ ﺑﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺪث ﻣـﻦ ﺗﻨﺎﻗﺾ ﻫﻨﺎ )اﻟﴩق(‪،‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻗﺾ ﻫﻨﺎك‬ ‫)اﻟﻐﺮب(‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم ﺟﺪﻳﺪ ﺣـﻮل ﻛﻠﻤﺔ ﺗﻨﺎﻗﺾ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﺣﻘﻠﻪ اﻟﺪﻻﱄ ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﺸـﱰك‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﺿﻤﻦ رؤﻳﺔ ﻓﻠﺴـﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻓﻬـﻢ أﻓﻜﺎر‬ ‫ﻫﻴﺠـﻞ دون اﻟﻌﺒـﻮر ﻣـﻦ ﺑﻮاﺑـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌﻜـﺲ ﻫﻨـﺎ ﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐـﻲ اﻻﻧﺘﺒـﺎه إﻟﻴـﻪ ﰲ ﻗـﺮاءة‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮق‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ اﻟﻜﺘـﺎب!‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻳﺤﻴـﻞ ﻛﻞ‬ ‫ﺣﺪث ﺳـﻴﺎﳼ إﱃ ﺟﺬوره اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻔـﻲ ﺗﻨﺎوﻟـﻪ إﱃ‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺘﺰﻣـﺖ اﻟﺪﻳﻨـﻲ وﺻﻠﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻹرﻫـﺎب واﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺎرض ﻓﻮﻛﻮﻳﺎﻣﺎ وﻫﻨﺘﺠﺘﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ اﻟﺴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻮﺛﻮﻗﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻤﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻧﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺻﻮﻟﻴﺔ اﻤﻌـﺎﴏة اﻟﺘﻲ وﺻﻔﻬﺎ‬ ‫»ﺑﺎﻹﻳﻤـﺎن اﻤﻄﻠـﻖ ﺣـﺪ اﻟﺘﻄﺮف‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻫﻴﻤﻨﺖ‬

‫ﻋﲆ اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻐﺮﺑﻲ«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﻧﺴـﺘﴩف‬ ‫ﺑﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺬات اﻟﻨﺎﻗـﺪة ﻟﺪى اﻟﺤﺮز‪،‬‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﻳـﻮزع ﺗﻠـﻚ اﻟﺒﻨﺎﺋﻴـﺔ إﱃ‬ ‫اﺗﺠﺎﻫـﻦ ﻣﺤﺼﻠﺘﻬﻤﺎ ﻫـﻮ ﻫﻴﻜﻞ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء اﻤﻌﺮﰲ‪» :‬اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ‬ ‫أﺳـﻠﻮب ﺣﻴـﺎة«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺼﻔﻬـﺎ‬ ‫»ﻫـﻮ اﻟﺘﺠﺮﻳـﺪ اﻤﺮﺗﺒـﻂ أﺳﺎﺳـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻣـﻞ اﻟﻔﻠﺴـﻔﻲ اﻟـﺬي ﻳﻄﺮح‬ ‫اﻷﺳـﺌﻠﺔ وﻳﺜﺮ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت ﺣﻮل‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻔﺮدة )اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ( ﺳـﻮاء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫أو اﻷﻧﺜﺮوﺑﻮﻟﻮﺟـﻲ«‪ ،‬وﰲ اﻻﺗﺠـﺎه‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺗﺤـﴬ اﻟﻘـﺮاءة ﻛﺒﺎﻋـﺚ‬ ‫رﺋﻴﴘ ﻟﻠﻮﻋﻲ‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﺼﺔ ﻳﴪدﻫﺎ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺤﺮز ﺑﻘﻠﻤﻪ‪ :‬ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻴﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻤﻨـﴫم‪ ،‬ﻛﺎن ﻋﲇ ّ وأﻧﺎ‬ ‫ﰲ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜـﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑﻘﻴـﺔ ﺟﻴﲇ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ ﻣﺨﺘﻠﻒ وﻏﺮﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﻨﺘﻤـﻲ إﱃ ﺑﻴﺘـﻚ ﺑﻮﺻﻔﻪ ﻋﺎﻤﻚ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺸـﻜﻞ اﻃﻤﺌﻨﺎﻧـﻚ اﻷول‬ ‫واﻷﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺗﻌﺮﻓـﺖ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﺘﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻗﺮاءة اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺈﻳﻘﺎع ﺟﺴـﺪي ﻣﻮﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻻﺣﻘـﺎ ﻣـﻦ ﺣﻴﺎﺗـﻲ‪ ،‬وﰲ ﺳـﻴﺎق‬ ‫ﺗﺮﺑﻮي ﺗﻠﻘﻴﺖ ﻓﻴﻪ أﺷـﻜﺎﻻ ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌﻠـﻢ اﻟﻘـﺮاءة‪ ،‬ﰲ اﻟﺒﻴـﺖ‪،‬‬ ‫واﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺆﺛـﺮة‪ ،‬واﻤﺴـﺠﺪ وﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻄﻘـﻮس واﻟﻌـﺎدات‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﱰﺑﻮي ﻗﺪ اﻛﺘﻤﻞ ورﺳـﻢ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻲ ﰲ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻘﺮاءة‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﻳﻦ ﺑـﺪأ اﻟﺘﺤﻮل‪ ،‬وﻛﴪ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﻌـﺪ ﻓﻬﻤـﻪ وﺗﺄﻣﻠﻪ‬ ‫وﺗﻔﻜﻴـﻚ ﻋﻴﻮﺑـﻪ وﺳـﻠﻄﺘﻪ؟ ﻫﻨـﺎ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺎ ﺳـﻤﻴﺘﻪ ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ اﻟﺤﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮاءة‪.‬‬

‫ﻏﻼف رواﻳﺔ »اﻟﺮﺳﺎم‬ ‫ﺷﻔﻴﻖ« )اﻟﴩق(‬

‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎق؟‬ ‫ ﺳـﺒﻘﻨﻲ ﰲ اﻟﻨـﴩ ﰲ ﻫـﺬا‬‫اﻟﻔـﻦ اﻟﺼﺪﻳـﻖ ﻋـﲇ اﻤﺠﻨﻮﻧـﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ أﺻـﺪر ﺣﻴﻨﻬﺎ رواﻳﺘﻪ )إﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺸـﻤﺲ( وﻗﺪ ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻣﻌﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻟﻌﻤـﻞ ﻛﺎن ﻣﺘﺤﻤﺴـﺎ ً ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ أرﺳـﻠﺖ ﻟﻪ اﻤﺴـﻮدة ﺗﻨﺎﻗﺸـﻨﺎ‬ ‫ﺣﻮﻟﻬـﺎ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬اﺗﻔﻘﻨـﺎ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫إذا ﺻﻨﻔـﺖ اﻟﺮواﻳﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻻ ﺑﺪ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟـﺔ أن أراﻋﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺑﺪ ﻣـﻦ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻃﺒﻌﺎ ً‬ ‫ﻋﻜﻔـﺖ ﻋـﲆ ﺗﻨﻘﻴـﺢ اﻟﺮواﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﻜـﻮن ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻮﺟﻪ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫راﻋﻴﺖ ﺗﻠﻄﻴﻒ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﺒﺎرات‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺮﻳـﺲ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻴـﻢ واﻷﺧﻼق‬ ‫واﻤﻮاﻫﺐ واﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺤﺴـﻨﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻌـﺪ ﻋﻦ اﻟﻔﺤـﺶ واﻟﺒﺬاءة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻌﻮدت ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﴩﻳﺤـﺔ ﺗﺤﺪﻳـﺪا أﻣﺮ ﰲ‬ ‫ﻏﺎﻳـﺔ اﻷﻫﻤﻴﺔ واﻟﺨﻄـﻮرة‪ ،‬ﻓﻼﺑﺪ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮف‬

‫اﻟﺤﺮز ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﺿﺪ اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ«‪ ..‬ﻗﻠﻖ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﻲ وﺑﻨﺎء أﻓﻜﺎر‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻨﻄﻠـﻖ اﻷﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮﺟﻮدﻳـﺔ اﻟﻜـﱪى إﱃ آﻓﺎق‬ ‫ﺗﺘﻌـﺪى اﻟﺴـﺎﺋﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫واﻟﻴﻘﻴﻨﻴﺎت اﻤﺘﻮارﺛﺔ‪ ،‬ﻳﺘﴪب‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ اﻤﻌﺮﰲ وﻳﻌﻤﻞ ﻛﻮاﺑﺤﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﴎﻋـﺔ اﻧﺪﻓﺎع اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻣﻐﺎﻣـﺮة ﻏـﺮ ﻣﺄﻣﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻗﺐ‪.‬‬ ‫اﻤﺜﺮ ﻫﻨﺎ أن اﻟﻨﺎﻗﺪ واﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤـﺮز ﻳﻌـﻲ ﺟﻴـﺪا ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫﺮ واﻷﻋﺮاض اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﺠـﺰ ﻓﻜﺮي‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻓﻬﻮ ﻳﺘﻔﻬﻤﻬﺎ‬ ‫وﻳﺠﻌـﻞ ﻣﻦ ﻋﻨـﻮان ﻛﺘﺎﺑـﻪ »ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ« ﻗﺒﻮﻻ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ﺑﴩوط‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻮﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻤـﺎذا ﻋـﻦ ﺧﺎرﻃـﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻋﺪﻫـﺎ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫اﺟﺘﻴﺎز ﺗﻠﻚ اﻤﻔﺎزة؟‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟﻔﺮﻋﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب )ﻣﻦ‬ ‫إﺻﺪارات دار ﻣﺪارك ‪ (2013‬ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣﻔﴪا وﺷـﺎرﺣﺎ ﻤﻨﻬﺠﻴـﺔ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻣﻨـﺖ ﻟـﻪ اﻟﻌﺒـﻮر ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻷﻓـﻜﺎر ﺑﻘـﺪر ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫»ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟـﺬات اﻟﻨﺎﻗﺪة«‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ إﺣـﺪى أدوات اﻟﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺷـﻜﻞ ﻧﺴـﻴﺠﻬﺎ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻦ ﻣﺤﺎور اﻟﻜﺘﺎب ﻓﻬﻮ ﻳﱪز‬ ‫أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﴍح ﻣﻔﻬﻮﻣﻪ‬ ‫)أن اﻟﻨﻘﺪ ﰲ ﺗﺼـﻮري ﻟﻴﺲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻃﺎرﺋـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺒـﴩي‪ ،‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﺗﺄﺳﺴـﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﺼـﻮص ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ اﻟﻀﺎرﺑﺔ ﰲ اﻟﻘﺪم‬ ‫ﻋﲆ رؤﻳﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﻌﺎﻟﻢ واﻟﻜﻮن‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫أﺣﺪﺛـﺖ ﻫـﺬه اﻟﺮؤﻳـﺔ إزاﺣـﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺗﻨﺎﻣـﻲ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺎﺗﺠﺎه ﺻﻨـﻊ اﻟﺤﻀﺎرة‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ(‪.‬‬

‫ﻣﺼﺒﺎﺣـﻲ‪ ،‬أﻳﻬﺎ اﻤﺼﺒـﺎح‪ ،‬أﻳﻬﺎ اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ أﺗﺮﻳـﺪ أن ﺗﺼﺒﺢ رﻣﺰا‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺿﻌﺖ ﻣﻞء ﺣﻴﻮاﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﺸﺪ وﻳﺤﻠﻖ ﻃﺒﻘﺎ إﱄ ﻗﻮاﻧﻦ اﻤﺠﻬﻮل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺮرﺗﻬﺎ واﺧﱰﻋﺘﻬﺎ ﻣﺼﺒﺎﺣﻲ‪ ،‬أﻳﻬﺎ اﻤﺼﺒﺎح‪ ،‬أﻳﻬﺎ اﻤﺮﻓﻖ اﻟﻌﺎري‬ ‫ﻟﻸرﺧﺒﻴﻞ أﻳﺘﻬﺎ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺸـﺎردة أﻧﺖ ﻻ ﺗﺴـﲇ ﻧﻔﺴـﻚ ﻫﺬا اﻤﺴﺎء ﺛﻤﺔ‬ ‫ﻣﺬﻧﺐ‪ ،‬وﻃﻠﻤﺴـﺎن ﻫﺬا اﻷﺣﺪ أﻳﻤﻜﻨﻪ أن ﻳﺨـ ّﺮ ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻲ؟ إن أﻧﺖ اﻧﺤﻨﻴﺖ‬ ‫ﻣﺼﺒﺎﺣﻲ أﻳﻬﺎ اﻤﺼﺒﺎح أﻧﺖ ﻣﺜﻞ زﻫﺮة راﺟﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﱪد ﻋﲆ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ وﻋﻞ‬ ‫ﻟﻐﺰﻫﺎ ﺑﴚء ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻞ واﻟﻔﻮﴇ ﺳﺄﺿﻴﺌﻚ‪.‬‬ ‫آﻻن ﺑﻮﺳﻜﻴﻪ‬

‫أوﻻ ً ﻣﺮاﻋـﺎة اﻤﻌﺎﻳـﺮ ﻟﻬـﺬا اﻟﻔﻦ‬ ‫ﺑﺨﻼف اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻠﻜﺒﺎر‪ ،‬ﻓﺎﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻳﻤﻠﻚ وﻋﻴﺎ ً وﻧﻘﺪاً‪ ،‬وﻻ ﻳﺴﻠﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻠﻚ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ وﻧﻘﺪا ً‬ ‫ﺑﺨـﻼف اﻷﻃﻔﺎل واﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﴩﻳﺤﺔ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺬﻛﺎء‪،‬‬ ‫وأﺳـﺌﻠﺔ ﻣﺨﺎﺗﻠـﺔ وﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎً‪.‬‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻚ ﻋﻦ ﺳﻄﻮة‬‫اﻟﺮﻗﻴـﺐ اﻟـﺬي ﺑﺪاﺧﻠـﻚ ﺧﻼل‬ ‫ﻛﺘﺎﺑـﺔ ﻫﺬه اﻟﺮواﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺪا ﱄ أﻧﻚ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ اﻟﻘـﻮل إن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻠﻜﺒﺎر‬ ‫ﻫـﻲ أﻛﺜـﺮ ﺳـﻬﻮﻟﺔ وﻣﺘﻌـﺔ‪،‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻫـﺬا ﺻﺤﻴـﺢ؟ ﻣـﺎ أﺑـﺮز‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ واﺟﻬﺘـﻚ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ؟ وﻫـﻞ ﺳـﺘﻜﺮر‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ؟‬ ‫ ﺑـﻼ ﺷـﻚ‪ ،‬اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻟﻠﻜﺒﺎر‬‫ﺳـﻬﻠﺔ ﻛـﻮن اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻳﻜﺘﺐ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺣﺮﻳـﺔ وﺗﺤـﺮر‪ ،‬وﻗـﺪ وﺟـﺪت‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪،‬‬

‫أن ﺗﻜﺘﺐ وﻟﻠﺮﻗﻴﺐ ﺳـﻄﻮة ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻚ‪ ،‬ﺗﻌﺒﺖ ﻛﺜﺮا ﰲ ﻫﺬه اﻟﺮواﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﺻﻴﺎﻏﺘﻬـﺎ ﻣـﺮة ﺑﻌـﺪ ﻣﺮة‬ ‫وﺟﺪت أﻧﻬﺎ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺟﺪا ً ﻟﻠﻔﺘﻴﺎن‬ ‫وﻫﻨﺎ ﺳﺄﺟﺪ ﻓﺴـﺤﺔ ﻟﻠﺘﺤﺮر ﻧﻮﻋﺎ ً‬ ‫ﻣـﺎ‪ .‬راﺟﻌـﺖ اﻤﺴـﻮدة ﻋـﴩات‬ ‫اﻤـﺮات‪ ،‬ﰲ ﻛﻞ ﻣـﺮة أﺷـﻄﺐ‪،‬‬ ‫وأﺣﺴـﻦ‪ ،‬وأﻟ ّ‬ ‫ﻄـﻒ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ ﻣـﺎ ﻳـﺮﴈ‪ ،‬وﻫﺬا ﻟـﻪ ﴐﻳﺒﺔ‬ ‫ﻓـﻜﺎن ﻣـﻦ اﻟـﴬوري أن أﺗﺤﲆ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ ﻷﺗﺨﻠـﺺ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ!ﻣﻦ أﺑـﺮز اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫واﺟﻬﺘﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬أﻧﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﻧﺘﻬﻴﺖ ﻣـﻦ اﻟﺮواﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺜﺖ ﻋﻦ‬ ‫دور ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ أدب اﻟﻄﻔـﻞ‬ ‫واﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ اﻟﺪور‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﺟـﺪاً‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟـﺪور رﻓﻀـﺖ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﺒﺎﻟـﻎ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﺧﺬ ﻫﺬا ﺑﴫاﺣﺔ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻟﻢ أﺟﺪ‬ ‫ﺳﺒﻴﻼً ﻟﻨﴩه ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ أرﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺜﺘﻪ ﻟﻨﺎدي اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻟﻨﴩه‪ ،‬وﻓﻌﻼً‬ ‫ﻧـﴩ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ دار اﻻﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺻﺪر ﺑﺪاﻳـﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ ﻟﺴـﺖ راﺿﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﺗﻤـﺎم اﻟﺮﺿـﺎ ‪-‬أﻗﺼﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺸـﻜﻞ واﻹﺧﺮاج‪ -‬أﻋﱰف‬ ‫أﻧـﻲ ﻏﺎﻣـﺮت ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‪ ،‬وأﻋـﱰف أﻳﻀـﺎ ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﺗﺤﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ أﺛﺮ ﻋﲇ ّ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﻣﺮاﻋﺎة اﻵداب وﺗﻠﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺠﻤـﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻘﺸـﻒ ﻣـﻦ اﻟﺒﺬاءة‬ ‫واﻟﻔﺤﺶ ‪-‬إن ﺻـﺢ اﻟﺘﻌﺒﺮ‪ -‬وﻻ‬ ‫أدري ﻫﻞ ﺳـﺄﻛﺮر ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬وﺗﺮ ﻟﻬﺎ وﺻﻮت ﱄ‪.‬‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﺳﻴﻒ اﻤﺮواﻧﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬ﺟﻮدي ﻟﻠﻨﴩ واﻹﻋﻼم ‪.2013‬‬ ‫ﻳﺤﺘـﻮى اﻟﻜﺘـﺎب ﻋﲆ ‪38‬‬ ‫ﻧﺼـﺎ ﻧﺜﺮﻳـﺎ‪ ،‬ﺟـﺎءت ﰲ ‪140‬‬ ‫ﺻﻔﺤـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻊ اﻤﺘﻮﺳـﻂ‪،‬‬ ‫وﺻﻤـﻢ ﻏﻼف اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪاك‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﰲ ﺗﻌﺮﻳـﻒ اﻟﻨﺎﴍ‪:‬‬ ‫» ﺗﺒـﺪو ﻛﻞ ﻗﺼﻴﺪة ﻣﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻗﺼﺮة‪،‬‬ ‫ﺑﻴـﺪ أن اﻟﻘﺼﺎﺋـﺪ أﻳﻀـﺎ ً ﺗﺒﺪو‬ ‫ﻣﺜﻘﻠﺔ ﺑﻀﺠﻴﺞ اﻟﻮﺟﻮد واﻟﻜﻮن‬

‫واﻷﺷـﻴﺎء‪ ،‬ﻳﺴـﻮﻗﻬﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺗﺘﻨﺎﻏـﻢ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﻼﺋﻖ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة ﻣـﻊ إﻳﺤﺎءات اﻷﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫اﻤﺜﻮﱠرة ﺣﻠﻤﻴـﺎ ً وﺣﻮارﻳﺎ ً ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﺷﻜﻠﺖ ﺑﻨﻴﺔ اﻟﻨﺺ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻤﻮﺳـﻮﻣﺔ ﺑـ‬ ‫»ﻻ ﺣﻠـ ٌﻢ ﻫﻨﺎ ﻳﺘﺄﻟﻖ« ﻳﺘﺸـﻈﻰ‬ ‫اﻟﺤﻠﻢ اﻟﺒﺪﺋﻲ واﻟﻜﻮﻧﻲ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﱪ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ ﻣﻤﺘﻠﺌﺔ ﺑﺄﻟﻢ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﺧﺼﻮﺑﺔ‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬اﻟﺠﻴﻮإﻧﺴﺎﻧﻴﺎت‪.‬‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﺣﻤﺪ ﺣﻤﻴﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬دار اﻟﻜﻔﺎح ﻟﻠﻨﴩ واﻟﺘﻮزﻳﻊ ‪.2013‬‬ ‫ﻳﻘـــــﺪم ﻛﺘـــــﺎب‬ ‫» ا ﻟﺠﻴﻮ إ ﻧﺴــــﺎ ﻧﻴـــﺎ ت «‬ ‫أو »اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻧﻤﻮذﺟـﺎً«‪،‬‬ ‫»ﻗـﺮاءة ﰲ ﻋﻼﻗـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺑﺎﻷرض وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر‬ ‫ﺷﻌﺮي«‪ ،‬ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﺻﻔﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻨـﺎول اﻟﻜﺘـﺎب اﻤﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺼﻠﻦ‪» ،‬اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍة وﻏـﺮ اﻤﺒـﺎﴍة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑـﻂ اﻹﻧﺴـﺎن وﻣﺸـﺎﻋﺮه‬

‫وأﺣﺎﺳﻴﺴـﻪ ﺑـﺎﻷرض«‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮر »أدﺑﻲ ﺷـﻌﺮي ﻓﻘﻂ«‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺮﺿﺎ »ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ ﻧﻤﺎذج‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻗﺪﻳﻤـﻪ‬ ‫وﺣﺪﻳﺜﻪ«‪.‬واﺧﺘـﺎر اﻤﺆﻟـﻒ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ دون ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻤﺎذج اﻷدﺑﻴﺔ اﻷﺧﺮى ﻷن‬ ‫»اﻟﺸﻌﺮ أﻗﺮب اﻷﺟﻨﺎس اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫ﻤﺨﺎﻃﺒـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫وأﴎﻋﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻗﻠﺒﻪ‬ ‫وأﺣﺎﺳﻴﺴﻪ وﻣﺸﺎﻋﺮه«‪.‬‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬اﻟﺤﺐ ﻛﻠﻪ‪.‬‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﺎراﻟﻠﻪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬إﺻﺪار ﺧﺎص ‪.2013‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻤﺆﻟـﻒ إﻧـﻪ ﻗـﺎم‬ ‫ﺑﺎﺻـﺪار ﻛﺘﺎﺑﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ »اﻟﺤﺐ‬ ‫ﻛﻠﻪ« ‪ ،‬ﺑﻬﺪف »ﺗﺮﺳﻴﺦ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﺤﺐ وﻣﻌﺎﻧﻴﻪ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻟﻜﺘﺎب ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﺼﻮل ﻫﻲ‪ :‬اﻟﺤﺐ ﰲ اﻹﺳﻼم‪،‬‬ ‫ﻋﻼﻣـﺎت اﻤﺤﺒـﻦ‪ ،‬أﻫﺎزﻳـﺞ‬ ‫اﻟﺤﺐ‪ ،‬رﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻐﺮﻳـﺪات‪ ،‬ﰲ‬

‫اﻟﺤﺐ ﺿﺤﻚ وﺑـﻜﺎء‪ ،‬ﻗﺼﺺ‬ ‫وﺣﻜﺎﻳـﺎت زوﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﺣـﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ واﻟﺪﻳﺎر‪ ،‬وﺣﺐ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫اﻤﻬﻨـﺎ ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ اﻟﻜﺘـﺎب إن‬ ‫اﻤﺆﻟـﻒ ﻳﻘـﺪم ﻟﻠﻘـﺎرئ ﻛﺘﺎﺑﺎ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ﻗﺼﺼﻴﺎ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ‬

‫ﻭﺗﺮ ﻟﻬﺎ ﻭﺻﻮﺕ ﻟﻲ‬

‫اﻟﻠﻐـﺔ ﻋﻨﺪ اﻤﺆﻟـﻒ ﺗﺤﻠﻖ ﻋﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ إﺛﺎرة اﻟﺪﻫﺸـﺔ ﻋﻨـﺪ اﻤﺘﻠﻘﻲ‬ ‫وﺗﺤﺮﻳﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ ﺳـﻜﻮﻧﻴﺘﻬﺎ‬ ‫وﺣﻔﺰﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺎط اﻹﺷـﺎرات‬

‫ﺍﻟﺠﻴﻮﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺎﺕ‬

‫وﺣـﺎول اﻤﺆﻟـﻒ ﺗﻄﻌﻴـﻢ‬ ‫»ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻷﺑﻴـﺎت اﻟـﻮاردة‬ ‫ﺑﴚء ﻣـﻦ اﻟـﴩح أو اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﻐﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‪ ...‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮاﺣﻲ ﻓﻨﻴـﺔ أو ﺗﺬوﻗﻴﺔ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﻜﺘـﺎب ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬

‫ﺍﻟﺤﺐ ﻛﻠﻪ‬

‫ﻳﻨﺸﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻜﺎﻣﻞ ﺣﻀﺎري‬ ‫ﺷـﺎﻣﻞ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ وﻛﻴﻔﻴـﺔ‬

‫ﻣﺮة أﺧﺮى أم ﻻ‪ ،‬ﻟﻨﺮى أﺻﺪاء ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ أوﻻً‪.‬‬ ‫واﻗﻊ ﺑﺎﺋﺲ‬ ‫ ﻛﻴـﻒ ﺗﻘﻴـﻢ واﻗـﻊ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‬‫ﻟﻸﻃﻔﺎل واﻟﻔﺘﻴﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ؟‬ ‫ واﻗـﻊ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻟﻸﻃﻔـﺎل‬‫واﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺑﺎﺋﺲ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺤـﺎوﻻت ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﻜﺘﺐ ﳾء‬ ‫ﺟﺎد وﻣﻨﺎﺳﺐ ﺣﺘﻰ اﻵن إﻻ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻹﺻـﺪارات اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺻـﺪرت ﻣـﻦ دار )ﻛﺎدي‬ ‫ورﻣﺎدي( وﻫﻲ دار ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫أدب اﻟﻄﻔﻞ ﺗﺤﺪﻳـﺪا‪ ،‬وﻣﻦ أﺟﻤﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺮأت رواﻳﺔ )إﺟﺎزة اﻟﺸـﻤﺲ(‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﻋـﲇ اﻤﺠﻨﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻲ أول‬ ‫رواﻳـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﻃﻔـﺎل‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫ﺑﺨﺼـﻮص اﻟﻔﺘﻴـﺎن‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻗﺮأت‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻟﻠﺮواﺋﻲ ﻳﻮﺳـﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬ ‫رواﻳـﺔ ﻟﻠﻔﺘﻴـﺎن ﺻـﺪرت ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان‪) :‬رﺣﻠـﺔ اﻟﻔﺘﻰ اﻟﻨﺠﺪي(‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻻ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫إﻻ ﻧﺰر ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺿﻌﻔـﺎ ً ﰲ اﻟﻔﻦ واﻤﻀﻤﻮن‬ ‫واﻤﻌﺎﻳﺮ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻵﺧﺮ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ دار‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻔﻦ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫وﻟﻬـﺬا ﺣﺘـﻰ وإن ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻓﺈن ﺷﺢ اﻟﺪور اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻋﻘﺒﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺳﻬﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻜﺘﺐ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻟﻔﺘﻴﺎن ﺗﺤﺘﺎج إﱃ إﺧﺮاج ﺧﺎص‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻋـﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﻜﺒـﺎر‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺸـﻜﻞ واﻟﺼﻒ واﻟﺮﺳﻮم‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻷﻣـﻮر اﻟﻔﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻹﺧﺮاﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻛﺮر اﻟﻮﺿﻊ ﻻ ﻳﺸﺠﻊ إﻻ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟـﺪور‪.‬‬

‫ﻧﺤﻮ ﻳﻠﺒـﻲ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪه‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻋﲆ ٍ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ‪ .‬ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻬـﺎ‪» :‬ﻻ ﺣﻠﻢ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻳﺘﺄﻟﻖ‪ /‬ﻋﺎﻟﻢ ﻣﺠﻨﻮن‪ /‬ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻬﻤﺴـﺎت ﺷـﺎردة‪ /‬واﻟﺨﻴﺎل‬ ‫ﻻ ٍه واﻟﺼﻤـﺖ ﻳﻌﺎﻧـﻖ ﻣـﺪن‬ ‫اﻟﺨﻴﺒـﺔ‪ /‬واﻟﻌﻴﻮن ﺳـﺎرﺣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻌﻴـﺪ!‪ /‬أﻣـﻮاج ﻣﺘﻼﻃﻤـﺔ‪/‬‬ ‫ﻧﺴﻴﺖ إﴍاﻗﺎت اﻷﻣﻞ‪ /‬وﺗﻐﺮﻳﺪ‬ ‫اﻷﻧﻔـﺎس‪ /‬ودفء اﻤﺴـﺎرات‪/‬‬ ‫وﻏﺮﻗـﺖ ﰲ ﻟﺠـﺞ اﻟﻔـﻮﴇ‪/‬‬ ‫واﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ اﻟﺼﺎﺧﺒـﺔ‪ /‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺪق ﺑﻌﻨـﻒ‪ /‬ﻟﺘﺨـﱰق ﻃﺒﻠﺔ‬ ‫اﻷذن‪ /‬ﻓﻴﻬﺘـﺰ ﻟﻬـﺎ اﻟﺒـﺪن‪/‬‬ ‫وﻳﺘﻼﳽ اﻟﺤﻨﻦ )‪.«(...‬‬ ‫اﻟﺼﻮر اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮض ﻋﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ واﻷﺣﺠﺎر واﻤﻌﺎدن‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻄــــﺮق اﻟﻔــﺼـﻞ‬ ‫اﻷول‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑـﺪأه اﻤﺆﻟـﻒ‬ ‫ﺑﻤﺪﺧـﻞ‪ ،‬إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺒﺎﺣـﺚ‬ ‫ﻫــﻲ »اﻟــﺠﻴﻮإﻧﺴــﺎﻧﻴﺎت«‪،‬‬ ‫»اﻟﺠﻴﻮﻣﻮرﻓﻮﻟﻮﺟﻴﺎ«‪ ،‬و»ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﺔ واﻟﺤـﺖ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻨﺎول‬ ‫ﰲ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﺣـﺚ‪» :‬اﻤﻌـﺎدن واﻷﺣﺠﺎر‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ واﻟﺜﺮوات اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ«‪،‬‬ ‫»اﻟﺼﺨـــﻮر«‪» ،‬اﻷﺣــﺎﻓﺮ«‪،‬‬ ‫»اﻟﺼﺨﻮر اﻟﺮﺳﻮﺑﻴﺔ واﻟﺮواﺳﺐ‬ ‫واﻟﻔﺘﺎت«‪ ،‬و»اﻟﺰﻻزل واﻟﱪاﻛﻦ‬ ‫واﻟﻜﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ«‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﻨﺺ اﻟﺸـﻌﺮي‬ ‫واﻟﺮواﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺘـﻮي اﻟﻜﺘـﺎب ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﺼﺎﺋـﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ وﻛﻠﻤـﺎت اﻷﻏﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﱪ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻌﺸـﺎق وأﺣﺎﺳﻴﺲ‬ ‫اﻤﺤﺒﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﺟـﺎء ﰲ ‪282‬‬ ‫ﺻﻔﺤـﺔ ﻓﺎﺧـﺮة ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬ﰲ إﺻـﺪار ﺧـﺎص‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﻟﻒ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫كأس الملك لأبطال ‪..‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫شباب واتحاد‪ ..‬وعلوم رجال‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يرع�ى أم�ر منطق�ة الري�اض اأم�ر بن�در ب�ن خالد بن‬ ‫عبدالعزي�ز نهائي بطولة كأس املك لأندي�ة اأبطال‪ ,‬حيث‬ ‫س�يكون إس�تاد املك فهد ال�دوي مرحا ً مب�اراة القمة بن‬ ‫الش�باب وااتحاد عند التاسعة من مس�اء اليوم ي نالنهائي‬ ‫الكبر‪ ،‬وس�بق للفريقن التتويج بلقب هذه امس�ابقة بواقع‬ ‫مرتن للش�باب ومرة لاتحاد‪ ،‬لكن ه�ذا النهائي يمثل لهما اليء‬ ‫الكثر‪ ،‬إذ يتطلعان لتعويض جماهرهما بعد فش�لهما ي التتويج‬

‫بأي لقب محي هذا اموسم سواء ي مسابقة دوري زين للمحرفن‬ ‫أو مسابقة كأس وي العهد‪.‬‬ ‫ويعد هذا النهائي هو الثالث بن الفريقن ي نفس امس�ابقة‪،‬‬ ‫حي�ث التقي�ا ي النس�ختن اأوى والثاني�ة وكانت الغلب�ة فيهما‬ ‫للشباب بنتيجة (‪ )1/3‬عام ‪ ،2008‬و(‪ )0/4‬عام ‪2009‬م‪.‬‬ ‫وتأهل ااتحاد إى امباراة النهائية بعد مش�وار حافل اس�تهله‬ ‫بتج�اوز عقبة اله�ال ي الدور ربع النهائ�ي بالفوز عليه (‪)2/3‬‬ ‫ذهاب�ا ً ي مك�ة‪ ،‬والتعادل مع�ه (‪ )1/1‬إيابا ً ي الري�اض‪ ،‬قبل أن‬ ‫يحقق اأهم بإقصاء الفتح «بطل دوري زين للمحرفن» ي الدور‬

‫رب�ع النهائي بالفوز عليه (‪ )0/2‬ذهابا ً ي الرائع‪ ،‬و(‪ )0/4‬إيابا ً‬ ‫ي اأحساء‪.‬‬ ‫أما الشباب فقد ثار من فريق الرائد الذي أخرجه من مسابقة‬ ‫كأس وي العهد بالفوز عليه (‪ )0/2‬ذهابا ً ي بريدة‪ ،‬و(‪ )1/3‬إيابا ً‬ ‫ي الري�اض‪ ،‬وي الدور نصف النهائي نجح الش�بابيون ي تجريد‬ ‫اأهي من لقبه بعد أن عوضوا خسارتهم (‪ )1/0‬ذهابا ً ي الرائع‬ ‫بفوز ثمن (‪ )0/2‬إيابا ً ي الرياض‪.‬‬ ‫وبالنظر إى صفوف الفريق فإن ااتحاد يدخل اللقاء متسلحا ً‬ ‫بمعنوي�ات اعبي�ه العالية خصوصا ً العنار الش�ابة التي قدمت‬

‫الشباب‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي برودوم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬مهند عسري «أربعة‬ ‫أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،7‬عليه ‪2‬‬

‫امطلوب‪ ،‬وأثبتت جدارتها بتمثيل الفريق اأول‪ ،‬ويرز ي مقدمتها‬ ‫عبدالرحم�ن الغامدي ومحمد القاس�مي إضافة إى عنار الخرة‬ ‫امتمثلة ي أسامة امولد وسعود كريري وفهد امولد ونايف هزازي‪.‬‬ ‫أما الشباب فيعد أكثر جاهزية من الناحية الفنية ي ظل خرة‬ ‫اعبي�ه وتكامل صفوفه‪ ،‬ويرز ي صف�وف الفريق حارس امرمى‬ ‫الدوي وليد عبدالله وثنائي الوس�ط الرازيي كماتش�و ومينغازو‪،‬‬ ‫فض�ا ً ع�ن الق�وة الهجومي�ة الضارب�ة امتمثل�ة ي اأرجنتين�ي‬ ‫سباس�تيان تيج�اي ون�ار الش�مراني والورق�ة الرابح�ة مهند‬ ‫عسري‪.‬‬

‫ااتحاد‬ ‫امدرب‪ :‬اإسباني بينات‬ ‫هداف الفريق‪ :‬مختار فاتة «ثاثة‬ ‫أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،4‬له ‪ ،10‬عليه ‪3‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد الملك فهد الدولي في الرياض‬

‫موعد المباراة‪ :‬الساعة ‪9‬‬ ‫مساء‬ ‫ً‬ ‫برودوم‬

‫بينات‬


‫دابو‪ :‬المباراة‬ ‫متكافئة على‬ ‫الورق‪ ..‬وكل‬ ‫ااحتماات واردة‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫رف�ض م�درب فريق اأه�ي الس�ابق أمن‬ ‫داب�و الحديث عن حظوظ فريقي الش�باب‬ ‫وااتح�اد ي امب�اراة التي تجمعهما مس�اء‬ ‫الي�وم ع�ى نهائ�ي مس�ابقة كأس خ�ادم‬ ‫الحرمن الريفن لأندي�ة اأبطال‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫امب�اراة ق�د تك�ون متكافئ�ة ي ظل امس�تويات‬ ‫اممي�زة للفريقن ي هذه امس�ابقة‪ ،‬ولكن الوضع‬ ‫قد يختلف ي امس�تطيل اأخر‪ ،‬وكل ااحتماات‬

‫واردة‪ ،‬فالفريق�ان مؤه�ان للتتوي�ج باللق�ب‬ ‫وإس�عاد جماهره باللقب الغاي»‪ .‬مش�را ً إى أن‬ ‫امباراة إجماا س�تكون بن خرة اعبي الش�باب‬ ‫وحيوي�ة العن�ار الش�ابة ي صف�وف الفري�ق‬ ‫ااتحادي‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن الفري�ق الش�بابي يمتاز بعدد‬ ‫كب�ر من اعبي الخرة‪ ،‬إضاف�ة إى وجود هدافن‬ ‫بارع�ن يمثلون قوة ضارب�ة ي الفريق يتقدمهم‬ ‫اأرجنتيني سباس�تيان تيجاي هداف دوري زين‬ ‫للمحرف�ن ون�ار الش�مراني ومهند عس�ري‬

‫ما يض�ع عدة خي�ارات أم�ام ام�درب البلجيكي‬ ‫ميش�يل برودوم لاختيار ي خ�ط امقدمة‪ ،‬فضا‬ ‫عن اانس�جام الكبر بن اعبي الدفاع والوس�ط‬ ‫بوجود الثنائي الرازيي كماتشو وفرناندو‪ ،‬فضاً‬ ‫ع�ن براعة الظهرين اأس�طا وحس�ن معاذ ومن‬ ‫خلفهما الحار�� امتألق وليد عبدالله‪.‬‬ ‫ورأى دابو أن تكامل خطوط الفريق الشبابي‬ ‫ا تعن�ي أن مهمته س�تكون س�هلة‪ ،‬خاصة وأنه‬ ‫يواج�ه فريقا قدم أفضل امس�تويات ي امباريات‬ ‫الس�ابقة م�ن البطولة وش�هدت تغي�رات كبرة‬

‫‪28‬‬

‫رياضـة‬

‫خصوصا ً ي خطي الوس�ط والهج�وم‪ ،‬معترا ً أن‬ ‫قوة الفريق ااتحادي تكمن ي خط امقدمة بعودة‬ ‫امهاجم نايف هزازي الذي يجيد الكرات الرأسية‪،‬‬ ‫إضافة إى مهارة ورعة زميله فهد امولد‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن خ�ط وس�ط العمي�د يضم ع�ددا ً كبرا ً من‬ ‫اعبي الخرة أمثال س�عود كري�ري والكامروني‬ ‫إمبابي‪ ،‬كما أن خط دفاعه ي أمان بوجود أس�امة‬ ‫امولد وامتألق أحمد عس�ري‪ ،‬وي حراس�ة امرمى‬ ‫هناك فواز القرني الذي برز بشكل ملفت ي الفرة‬ ‫اأخرة‪.‬‬

‫أمن دابو‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫َم ْن يكسب التحدي في النهائي الثامن؟‬

‫موعد‬

‫الليث يتفوق بخمسة انتصارات ‪ ..‬والعميد يسعى لكسر عقدة النهائيات‬

‫صفقات‬ ‫وصفعات !‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫ي الوقت الذي راهن فيه عدد من امرجفن عى عدم قدرة‬ ‫إدارة نادي النر عى تجاوز مس�ألة الديون وتسجيل اعبن‬ ‫أجانب للموس�م امقبل لتدعيم صفوف الفريق بس�بب « عى‬ ‫حد تعبره�م « الديون امراكمة ! رع�ت اإداره النراوية‬ ‫برئاس�ة اأم�ر فيص�ل بن ترك�ي ي تج�اوز ه�ذه امثبطات‬ ‫وألقمت كل من ش�كك ي قدرتها حجرا برازيليا ! وذلك بإنهاء‬ ‫التعاق�د مع اعبن برازيلين ي وق�ت قياي‪ ،‬لم يعط فرصة‬ ‫للمرجف�ن بالتقاط أنفاس�هم ووج�دوا أنفس�هم محرجن‬ ‫أم�ام جماهر النر والرأي العام‪ ،‬بعدما راهنوا عى الفش�ل‬ ‫ومازال�وا حتى اللحظة تائهن م�ن «صفعات» رئيس النر‬ ‫التي لن تتوقف وستكتمل بصفقة محلية هي اأغى‪.‬‬ ‫فيص�ل بن تركي رد عى امش�ككن وعم�ل ومازال يعمل‬ ‫ويب�ذل جه�ودا جبارة ي س�بيل إرض�اء جمه�ور النر‪ ،‬ي‬ ‫حن تبقى «غربان» الش�ؤم تبحث عن مدخل لتطل برأس�ها‬ ‫باحثة عن أي س�قطة تش�عل من خالها فتيل اانقس�امات‬ ‫والخافات وتثبيط امعنويات !‬ ‫كلمة حق‬ ‫امهن�دس عبدا لله العمراني أح�د رجاات النر اأوفياء‬ ‫الداعمن غر الباحثن عن اأضواء والشهرة لم يتوقف دعمه‬ ‫عند حدود الفئات الس�نية بل تجاوز ذل�ك للفريق اأول‪ .‬وقد‬ ‫ا يعل�م البعض أنه ق�دم للنادي ي هذا اموس�م من الدعم ما‬ ‫س�اهم ي حل عديد من امعوقات التي كادت أن تس�بب أزمة‬ ‫مالي�ة ل�وا تدخله الدائم‪ .‬ه�ؤاء هم من يحتاجه�م الرئيس‬ ‫والجمه�ور والنر وا يحتاج لغرهم ممن أخذوا من النادي‬ ‫أكث�ر مما قدم�وا ومأوا الدني�ا ضجيجا! فوج�ود داعم بهذا‬ ‫الحجم مثل امهن�دس العمراني أكر رد عى من اتهم الرئيس‬ ‫أنه يحارب الداعمن وا ينصفهم وأنه تأكيد أن للنر رجاله‬ ‫اأوفي�اء القادري�ن عى تعبئة الن�ادي مادي�ا ومعنويا مهما‬ ‫كانت الظروف ‪.‬‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫تعتر مباراة الشباب وااتحاد‬ ‫مس�اء اليوم عى اس�تاد املك‬ ‫فه�د ال�دوي ي الري�اض ي‬ ‫نهائ�ي مس�ابقة كأس خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن لأندية‬ ‫اأبط�ال ه�ي الثامن�ة ي تاري�خ‬ ‫مواجه�ات الفريق�ن ي امباري�ات‬ ‫النهائية ي جميع البطوات والثالثة‬ ‫عى مس�توى نهائي مس�ابقة كأس‬ ‫املك لأبطال‪.‬‬ ‫وتميل كفة امباري�ات النهائية‬ ‫لصال�ح الفري�ق الش�بابي ال�ذي‬ ‫تفوق عى منافس�ه ااتحاد بخمسة‬ ‫انتصارات مقابل انتصارين لأخر‪،‬‬ ‫كما يتفوق الليث باأهداف‪ ،‬إذ سجل‬ ‫ي جميع النهائي�ات ‪16‬هدفا‪ ،‬بينما‬ ‫أحرز اعب�و العمي�د ثمانية أهداف‬ ‫فق�ط‪ ،‬وأقيمت أربع�ة نهائيات من‬ ‫أص�ل س�بعة جمع�ت الفريقن ي‬ ‫النهائ�ي ي مدينة الرياض‪ ،‬وانتهت‬ ‫ثاث�ة منها بف�وز الش�باب مقابل‬ ‫ف�وز وحي�د لاتح�اد‪ ،‬واحتضن�ت‬ ‫جدة مباراتن ف�از فيهما كل فريق‬ ‫بمباراة‪.‬‬ ‫وانتهت س�ت مباريات نهائية‬ ‫ي وقته�ا اأص�ي‪ ،‬وفرضت ركات‬ ‫الرجي�ح نفس�ها ي نهائ�ي وحيد‬ ‫ابتسم ي النهاية للفريق الشبابي‪.‬‬ ‫وكان أول نهائ�ي يجم�ع‬ ‫الفريق�ن عام ‪1401‬ه�� وتحديدا‬ ‫ي الدوري امش�رك‪ ،‬وكسبه ااتحاد‬ ‫بهدف نظيف‪ ،‬وي نفس العام التقى‬

‫من لقاء سابق بن الشباب وااتحاد‬ ‫الفريق�ان ي نهائي مس�ابقة كأس‬ ‫اأمر فيصل بن فه�د وانتهى بفوز‬ ‫الشباب بهدفن سجلهما عبدالعزيز‬ ‫الزرقان مقابل هدف لاتحاد سجله‬ ‫محفوظ حافظ‪.‬‬ ‫وج�اء النهائ�ي الثال�ث ب�ن‬ ‫الفريقن ي مسابقة كأس وي العهد‬

‫عام ‪1413‬ه� ونجح فريق الشباب‬ ‫ي حس�مه بركات الرجيح (‪)3/5‬‬ ‫بع�د تعادلهما اإيجاب�ي (‪ )1/1‬ي‬ ‫الوقت�ن اأص�ي واإض�اي‪ ،‬وأحرز‬ ‫للش�باب س�عيد العويران ولاتحاد‬ ‫ن�زار عب�اس‪ .‬وتقاب�ل الفريقان ي‬ ‫النهائي الرابع بينهما عام ‪1419‬ه�‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫وصف رئي�س نادي ااتح�اد محمد‬ ‫الفايز‪ ،‬مب�اراة فريقه أمام الش�باب‬ ‫ي نهائ�ي مس�ابقة كأس خ�ادم‬ ‫الحرم�ن الريفن لأندي�ة اأبطال‬ ‫بالصعبة‪ ،‬كونه�ا أمام فريق يع ّد من‬ ‫أقوى الفريق حالياً‪ ،‬ويضم اعبن محلين‬ ‫عال يمتلكون خرة‬ ‫وأجانب عى مس�توى ٍ‬

‫قلوب الجمي�ع‪ ،‬والنهائي هو اأول لإدارة‬ ‫الحالية‪ ،‬لذا نطمح ي الفوز وانتزاع اللقب‬ ‫الغاي‪.‬‬ ‫وأكد جاهزية جميع الاعبن مواصلة‬ ‫مس�رتهم امميزة ي هذه امسابقة وإهداء‬ ‫ااتحادي�ن اللق�ب‪ ،‬مش�ددا ً ع�ى أهمي�ة‬ ‫حض�ور الجماهر ااتحادي�ة ما تلعبه من‬ ‫دور مؤث�ر ينعك�س إيجابي�ا ً ع�ى عطاء‬ ‫الاعبن ي امستطيل اأخر‪.‬‬

‫تاريخ مواجهات الفريقين في مختلف المسابقات‬

‫‪102‬‬ ‫لقاء في‬ ‫مختلف‬ ‫المسابقات‬

‫‪41‬‬

‫فوز شبابي‬

‫‪29‬‬

‫فوز اتحادي‬

‫‪32‬‬ ‫تعادل‬

‫‪146‬‬ ‫‪128‬‬

‫هدف شبابي في‬ ‫مرمى ااتحاد‬ ‫هدف إتحادي في‬ ‫مرمى الشباب‬

‫وي عام ‪1429‬ه�� التقى الفريقان‬ ‫ي نهائ�ي مس�ابقة كأس دوري‬ ‫خادم الحرمن وأيضا تغلب الشباب‬ ‫عى منافس�ه (‪ ،)1/3‬وسجل لليث‬ ‫ن�ار الش�مراني وعبدالله ش�هيل‬ ‫وكماتش�و‪ ،‬وللعميد طال امشعل‪،‬‬ ‫وواصل الش�باب تفوق�ه ي النهائي‬

‫الس�ابع الذي جمعهما ي مس�ابقة‬ ‫كأس خ�ادم الحرم�ن الريف�ن‬ ‫ع�ام ‪1430‬ه��‪ ،‬حيث حق�ق فوزا‬ ‫كب�را برباعية نظيفة س�جلها حمد‬ ‫امنت�ري «بالخط�أ ي مرم�اه»‬ ‫ون�ار الش�مراني وحس�ن مع�اذ‬ ‫وفيصل الجمعان‪.‬‬

‫كريري‪ :‬لن نخذل ااتحاديين‬

‫الفايز‪ :‬جاهزون للتتويج بأغلى األقاب‬ ‫اللع�ب ي مث�ل ه�ذه امباري�ات‪ ،‬وق�ال‪:‬‬ ‫«امباراة ليست س�هلة عى اإطاق‪ ،‬ولكن‬ ‫ااتح�اد جاهز تماماً‪ ،‬ويمتل�ك مزيجا ً من‬ ‫اعبي الخرة والش�باب‪ ،‬وثقت�ي كبرة ي‬ ‫أنهم س�يقدمون مس�توى ممي�زا ً يواكب‬ ‫طموح�ات امتابع�ن‪ ،‬خصوص�ا ً جماهر‬ ‫ااتح�اد التي نتمن�ى أن تك�ون ي اموعد‬ ‫كم�ا دأب�ت عى ذل�ك ي جمي�ع امباريات‬ ‫اماضية‪ ،‬وزاد‪ :‬اللقب يحمل اسما ً غاليا ً عى‬

‫وكان ي مس�ابقة كأس ااتح�اد‬ ‫الس�عودي وانته�ى بف�وز ااتحاد‬ ‫بهدف الاعب خميس الزهراني‪.‬‬ ‫أما النهائ�ي الخامس فكان ي‬ ‫مسابقة كأس دوري خادم الحرمن‬ ‫الريف�ن ع�ام ‪1425‬ه�� وانتهى‬ ‫بفوز الش�باب بهدف محم�د منقا‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫محمد الفايز‬

‫جمجوم‪ :‬ا خاسر في‬ ‫نهائي أغلى البطوات‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أكد نائ�ب رئيس ن�ادي ااتحاد‬ ‫عادل جمجوم‪ ،‬أن فريقي ااتحاد‬ ‫والشباب ّ‬ ‫تأها إى نهائي مسابقة‬ ‫كأس خادم الحرم�ن الريفن‬ ‫لأندية اأبط�ال‪ ،‬وكاهما مؤهل‬ ‫للتتوي�ج باللق�ب عطف������ا ً ع�ى‬ ‫مس�توياتهم����ا ونتائجهما الرائعة‬ ‫ي اأدوار الس�ابقة من امس����ابقة‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬الوصول إى امب�اراة النهائية‬ ‫إنج�از للفريق�ن‪ ،‬ول�ن يك�ون هناك‬ ‫خ�ار ي نهائ�ي هذه امس�ابقة التي‬ ‫تحمل اس�ما ً غاليا ً عى قلوب الجميع»‪،‬‬ ‫معربا ً ي الوقت نفسه عن ثقته ي اعبي‬ ‫فريقه لتقديم امستويات امنتظرة التي‬ ‫تكفل لهم الفوز والتتويج باللقب‪.‬‬ ‫وأض�اف‪“ :‬جاه�زون للمب�اراة‪ ،‬وما‬ ‫مس�ته من إرار وعزيمة من الاعبن‬ ‫يجعلن�ي واثقا ً من أن اللقب س�يكون‬ ‫م�ن نصي�ب ااتح�اد ب�إذن الل�ه”‪،‬‬ ‫متمني�ا ً أن يق�دم الفريق�ان مب�اراة‬ ‫كب�رة تليق باس�م النادي�ن وتعكس‬ ‫امس�توى امرق للرياضة السعودية‪،‬‬ ‫معترا ً أن مش�اركة عدد من العنار‬ ‫الش�ابة ي تش�كيلة العميد ستكون ي‬ ‫صال�ح الفري�ق كما كان علي�ه الحال‬ ‫ي امباريات الس�ابقة‪ ،‬مناشدا ً جماهر‬ ‫ااتحاد بالحضور ومس�اندة الاعبن‬ ‫حت�ى يتحق�ق م�ا يصبو إلي�ه جميع‬ ‫ااتحادين‪.‬‬

‫وعد اعب وسط الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫ي نادي ااتحاد سعود كريري جماهر‬ ‫فريق�ه بتقدي�م مس�توياتهم امعهودة‬ ‫وتتويج مس�رتهم الرائعة ي مس�ابقة‬ ‫كأس خ�ادم الحرمن الريفن لأندية‬ ‫اأبط�ال بالفوز ع�ى الش�باب والحصول عى‬ ‫اللق�ب الغاي‪ ،‬وقال‪ :‬جاه�زون تماما ً للمباراة‪،‬‬ ‫وامدرب اإس�باني بينات رح لنا نقاط القوة‬ ‫والضعف ي الفريق الش�بابي‪ ،‬ووضع التكتيك‬ ‫اأمث�ل لتحقيق النتيجة امأمولة»‪ ،‬وش�دد عى‬ ‫حرصه�م الكبر ع�ى إنهاء اموس�م الرياي‬ ‫ببطولة ت�ري تطلعات الجماه�ر ااتحادية‬ ‫الت�ي ل�م تبخ�ل عليه�م بالدع�م وام�ؤازرة‪،‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ل�ن نخذل ااتحادين وس�نكون ي‬ ‫اموعد‪ ،‬وصحيح أن امهمة لن تكون سهلة أنها‬ ‫أم�ام فري�ق يلعب عى أرضه وب�ن جماهره‪،‬‬ ‫لك�ن كرة الق�دم ا تع�رف إا بم�ن يخدمها‬ ‫ويبذل الجهد ي امستطيل اأخر‪.‬‬ ‫ون�وه كري�ري بدع�م مجل�س إدارة ااتح�اد‬ ‫لاعب�ن وتهيئته�م بالص�ورة الت�ي تؤهلهم‬ ‫للظه�ور ام�رف‪ ،‬كما امت�دح عم�ل امدرب‬ ‫اإس�باني بين�ات وطاقم�ه امس�اعد‪ ،‬وكذلك‬ ‫جهود الجهاز اإداري‪ ،‬مؤكدا ً جاهزية الاعبن‬ ‫وإرارهم الكب�ر عى التتوي�ج بأغى ألقاب‬ ‫اموسم‪.‬‬

‫سعود كريري‬

‫تاريخ مواجهات الفريقين‬ ‫في النهائيات ‪..‬‬

‫البطولة‬

‫العام‬

‫الفائز‬

‫النتيجة‬

‫‪1‬‬

‫نهائي بطولة الدوري امشرك‬

‫‪1402‬ه�‪،‬‬

‫ااتحاد‬

‫‪1/0‬‬

‫‪2‬‬

‫نهائي كأس ااتحاد السعودي‬

‫‪1408‬ه�‬

‫الشباب‬

‫‪1/2‬‬

‫‪3‬‬

‫نهائي كأس وي العهد‬

‫‪1413‬ه�‬

‫الشباب‬

‫‪ 3/5‬بربات الرجيح‬

‫‪4‬‬

‫نهائي كأس ااتحاد السعودي‬

‫‪1419‬ه�‬

‫ااتحاد‬

‫‪1/0‬‬

‫‪5‬‬

‫نهائي دوري خادم الحرمن الريفن ‪1425‬ه�‬

‫الشباب‬

‫‪0/1‬‬

‫‪6‬‬

‫نهائي كأس املك لأندية اأبطال‬

‫‪1429‬ه�‬

‫الشباب‬

‫‪1/3‬‬

‫‪7‬‬

‫نهائي كأس املك لأندية ا��بطال‬

‫‪1430‬ه�‬

‫الشباب‬

‫‪0/4‬‬


‫أمير عزمي‪ :‬الليث‪ ..‬اأقرب للفوز بـ «كأس اأبطال»‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫ش�دد الاعب الدوي الس�ابق ي صفوف امنتخب‬ ‫ام�ري ونادي الزمال�ك‪ ،‬أمر عزم�ي مجاهد عى أن‬ ‫تجربت�ه ي نادي الش�باب ع�ام ‪ 2007‬ل�م يكتب لها‬ ‫النجاح بس�بب خافاته م�ع اإدارة لم يكن له فيها أي‬

‫أمر عزمي‬

‫ذنب مبينا ً أن مدرب الفري�ق وقتها كان مقتنعا ً تماما ً‬ ‫بإمكاناته‪ ،‬ورشح عزمي الشباب للفوز ي مباراة اليوم‬ ‫أمام ااتح�اد عى نهائي اأبطال‪ ،‬وقال‪ :‬قدم الش�باب‬ ‫نفس�ه بص�ورة رائعة ي ه�ذه امس�ابقة‪ ،‬حيث حقق‬ ‫نتائ�ج إيجابي�ة‪ ،‬خصوصا ً أمام اأه�ي ي إياب نصف‬ ‫النهائي‪ ،‬وأضاف‪ :‬فريق الش�باب أصب�ح يلعب الكرة‬

‫الس�هلة والش�املة بفضل حيوية اعبي�ه وإمكاناتهم‬ ‫العالية‪ ،‬ووجود مدرب كبر كالبلجيكي برودوم‪.‬‬ ‫موضح�ا ً أن�ه م�ا زال منتمي�ا ً للش�باب‪ ،‬بفضل‬ ‫العاق�ات الجي�دة الت�ي بناه�ا م�ع عدد م�ن اعبيه‬ ‫وامسؤولن فيه‪ ،‬وأضاف‪ :‬لن أنى الفرة التي قضيتها‬ ‫مع الش�باب رغم أنني ل�م أمنح الفرصة لتقديم كل ما‬

‫‪29‬‬

‫رياضـة‬

‫عندي‪.‬‬ ‫وعن تجربته ي التعاون‪ ،‬قال‪ :‬كانت من التجارب‬ ‫الجميل�ة ي حياتي الكروية‪ ،‬كونت عاقات متميزة مع‬ ‫جماهر الفريق ومسؤوي النادي‪ ،‬الذين كانوا يشيدون‬ ‫بي وبما أقدمه من مس�تويات‪ ،‬وقد ظهرت ي أول ستة‬ ‫أش�هر مع التعاون بمس�توى نال إعجاب الجميع بيد‬

‫أن مشكات مالية تسببت ي رحيي عن الفريق وقتها‪.‬‬ ‫واختت�م عزم�ي حديث�ه بأن�ه يرغ�ب ي العودة‬ ‫للدوري�ات اأوروبي�ة من جديد مثل ال�دوري الركي‪،‬‬ ‫رغ�م أنه يق�دم مس�تويات جيدة م�ع فريق�ه الحاي‬ ‫مر امقاص�ة‪ ،‬أو أن تتاح له فرصة العودة من جديد‬ ‫لاحراف ي الدوري السعودي‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫الرومي والعنزي‪ :‬الشباب َ‬ ‫مؤهل لـ «اللقب»‪ ..‬وااتحاد مكشوف‬ ‫الري�اض ‪ -‬عبدالرحم�ن‬ ‫اأنصاري‬ ‫بع�ث قائ�د الفري�ق الش�بابي‬ ‫الس�ابق عبدالرحم�ن الرومي‪،‬‬ ‫رس�الة إى جمه�ور فريقه عر‬ ‫«ال�رق» بأهمي�ة الحض�ور‬ ‫ي مدرج�ات ملع�ب امل�ك فهد‬ ‫ال�دوي م�ؤازرة الاعب�ن ي نهائ�ي‬ ‫بطول�ة خ�ادم الحرم�ن الريف�ن‬ ‫لأبط�ال اليوم أمام ااتح�اد‪ ،‬إثبات‬ ‫تنام�ي الجمهور الش�بابي والرد عى‬ ‫من يقلل من ذلك سواء كان عن قصد‬ ‫أو م�ن دون قصد للتقليل من الفريق‬ ‫وجمه�وره‪.‬‬ ‫وقال الروم�ي‪ :‬وصول الفريقن‬ ‫إى نهائي البطولة يعتر إنجازا ً لهما‪،‬‬ ‫ويؤكد أنهما اأفضل ي هذه البطولة‪.‬‬ ‫وأض�اف الروم�ي‪ :‬ع�ى اعب�ي‬ ‫الش�باب أن يعلم�وا أن فريق ااتحاد‬

‫صعب للغاية ولديه مزيج من الاعبن‬ ‫أصح�اب الخ�رة الكبرة‪ ،‬والش�باب‬ ‫الذي�ن يمتازون بالحيوي�ة والرعة‪،‬‬ ‫وينبغ�ي أن يضع�وا مباريات�ه م�ع‬ ‫اله�ال والفتح نص�ب أعينهم‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن ااتح�اد أصبح�ت طريق�ة لعب�ه‬ ‫مكش�وفة‪ ،‬حيث وض�ح اعتماده عى‬ ‫الهجمات امرتدة الت�ي يتقنها اعبوه‬ ‫خصوص�ا ً عبدالفتاح عس�ري وفهد‬ ‫امولد‪ ،‬لذلك أنصح بعدم فتح املعب‪،‬‬ ‫واللعب بت�وازن بن جميع الخطوط‪،‬‬ ‫خصوصا ً ظهرَيْ الجنب حسن معاذ‬ ‫وعبدالل�ه اأس�طاء‪ ،‬وكذل�ك احرام‬ ‫الخصم‪.‬‬ ‫وحول الطريقة الت�ي يتمنى أن‬ ‫ينتهجها مدرب الشباب برودوم‪ ،‬قال‬ ‫الروم�ي‪ :‬أتمن�ى أن يخ�وض امدرب‬ ‫امب�اراة بطريق�ة ‪ ،1-5-4‬وتك�ون‬ ‫نف�س التش�كيلة التي لع�ب بها ضد‬ ‫اأه�ي‪ ،‬مع ااعتماد ع�ى تيجاي بدا ً‬

‫تمنى أن يلعب من جديد في العميد‬

‫باولو جورج لـ |‪ :‬ااتحاد خطير‬ ‫وهدفي في الهال ا ينسى‬

‫باولو جورج‬

‫(الرق)‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫ش�دد الاعب الرتغاي السابق ي صفوف نادي ااتحاد باولو جورج‬ ‫ي تريحات خص بها «الرق» من قدرة ااتحاد عى حسم منافسه‬ ‫الشباب والفوز بلقب كأس اأبطال‪ ،‬مبينا أنه متابع جيد للفريق وأنه‬ ‫معجب بالشباب الذين قدمهم الفريق ي الفرة اأخرة‪ ،‬وأكد أن اأيام‬ ‫الت�ي قضاها بالنادي تعد هي اأجمل واأروع ي حياته الكروية وأنه‬ ‫أصبح اتحادي الهوى ولن ينى جماهر العميد أبدا‪ ،‬متمنيا ً ي الوقت نفسه‬ ‫أن تتاح له العودة لأراي السعودية للعب فيها من جديد‪.‬‬ ‫وقال الظهر اأيمن الذي تعرض إصابة قوية أدت إى نهاية مش�واره‬ ‫م�ع ااتحاد من الرتغال‪ :‬بعد إصابت�ي مع ااتحاد عدت للرتغال وقضيت‬ ‫ف�رة طويلة أتعالج م�ن اإصابة إى أن تعافيت وش�اركت م�ع أحد أندية‬ ‫الدوري اممتاز الرتغاي وبرزت بش�كل جيد حتى نهاية اموس�م‪ ،‬أنا قادر‬ ‫عى مواصلة اللعب ثاثة أو أربعة مواسم بنفس كفاءتي»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬ما زلت متابعا لكل البطوات التي يش�ارك فيها ااتحاد‪ ،‬وقد‬ ‫صدم�ت كث�را ً احتال الفريق مرك�زا ا يليق به ي ترتي�ب الدوري‪ ،‬وهو‬ ‫الذي هز اأرض أمام أقوى وأعتى الفرق اآس�يوية‪ ،‬لكنني عى ثقة من أنه‬ ‫س�يعوض جماهره بلقب كأس اأبطال الليلة عندما يواجه الشباب‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫س�عدت بروز مجموعة جيدة من الاعبن الش�باب مع الفريق ي مسابقة‬ ‫اأبطال وشاهدتهم أمام الهال والفتح‪ ،‬وأعجبت بأدائهم وهم قادرون عى‬ ‫إسعاد جماهر النادي ي امواسم امقبلة‪.‬‬ ‫وعن فرة احرافه ي الس�عودية قال‪ :‬كانت اأجمل ي حياتي الكروية‬ ‫كوني وجدت مساندة قوية من جماهر ااتحاد التي تعتر اأجمل واأروع‪،‬‬ ‫وق�د كونت صداقات عديدة ي امملكة أفتقدها اآن براحة‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫رحيل محد نور الذي يعتر أس�طورة سعودية من الفريق أحزنه‪ ،‬وأنه كان‬ ‫يتمنى أن يغادر بطريقة أفضل‪.‬‬ ‫وأوض�ح باول�و أنه لن ين�ى امباريات الت�ي لعبها م�ع ااتحاد أمام‬ ‫اله�ال‪ ،‬وقال‪ :‬ما زلت أتذك�ر مباراتنا أمام الهال التي كس�بناها بثاثية‬ ‫نظيفة‪ ،‬والهدف الذي أحرزته فيها‪ ،‬كانت جماهر ااتحاد تشجعنا بحرارة‬ ‫ي مث�ل هذه امبارايات وتفج�ر طاقاتنا لذلك كنا دائما ما نكس�ب الهال‪،‬‬ ‫وتأس�ف باولو عى خس�ارة الفريق أمام ش�ونبوك الك�وري ي الدور قبل‬ ‫النهائي لدوري أبطال آس�يا‪ ،‬وقال‪ :‬كانت هذه أسوأ مباراة ألعبها‪ ،‬زمائي‬ ‫كانوا يبكون كاأطفال بعد امباراة ‪.‬‬ ‫وتمن�ى باولو أن تت�اح له فرص�ة اللعب مجددا ً ي صف�وف ااتحاد‪،‬‬ ‫مشرا إى أن الدوري السعودي يعتر من الدوريات القوية التي لعب فيها‪،‬‬ ‫وأن الشعب السعودي مضياف وأنه استمتع بالحياة معهم‪.‬‬

‫عبدالرحمن الرومي‬

‫نايف العنزي‬

‫من مهند عس�ري الذي قدّم مستوى‬ ‫كب�را ً ي امب�اراة الس�ابقة وخ�رج‬ ‫مصاباً‪ ،‬مش�را ً إى أن ه�ذه الطريقة‬ ‫تمنح الحري�ة لرأس الحربة بالحركة‬ ‫الجي�دة ي امنطقة‪ ،‬م�ع وجود اعب‬ ‫يس�اند الهجوم والدف�اع ي آن واحد‬ ‫مثل س�عيد الدوري‪ ،‬ال�ذي يعطي‬ ‫توازنا ً كبرا ً لتشكيلة الفريق‪.‬‬

‫ّ‬ ‫وتوقع الروم�ي أن تكون امباراة‬ ‫صعبة ع�ى الفريقن‪ ،‬وتكون لصالح‬ ‫الش�باببفارقهدفن‪.‬‬ ‫احرموا ااتحاد‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أوض�ح الاع�ب‬ ‫الش�بابي الس�ابق ناي�ف العنزي أن‬ ‫الفريقن مؤه�ان للتتويج بالبطولة‪،‬‬ ‫حي�ث يتمي�ز الش�باب بعن�اره‬

‫الجي�دة وخرتهم مع الحلول الفردية‬ ‫والجماعي�ة‪ ،‬إضاف�ة إى وجود جهاز‬ ‫عال جداً‪،‬‬ ‫إداري وفن�ي عى مس�توى ٍ‬ ‫وبالنسبة لاتحاد فهو فريق طموح‪،‬‬ ‫ولديه أه�م عن�ر ي امباريات التي‬ ‫تك�ون ي آخ�ر اموس�م وه�و عنر‬ ‫اللياق�ة البدني�ة‪ ،‬مبين�ا ً أن اعبيه لم‬ ‫يُس�تنزفوا بدنيا ً كما ه�و حال اعبي‬ ‫الشباب‪ ،‬وأضاف‪ :‬إذا تساوى امجهود‬ ‫البدن�ي للفريقن فإن الخرة هي من‬ ‫ستحسم امباراة‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ :‬إذا ق�دّم اعبو الش�باب‬ ‫نف�س امجه�ود ال�ذي قدم�وه أمام‬ ‫فري�ق اأهي فإن الفريق س�تكون له‬ ‫بصم�ة كب�رة ي امباراة وسيكس�ب‬ ‫النتيج�ة‪ ،‬ونف�س ال�يء ينطبق عى‬ ‫ااتح�اد‪ ،‬وتمن�ى أن يحرم الش�باب‬ ‫نظره ااتحاد‪ ،‬وأقول لهم إن ااتحاد‬ ‫س�يكون صعبا ً عليك�م إذا لم تقدموا‬ ‫امستوى الفني والبدني امطلوب‪.‬‬

‫اعبو الشباب يحتفلون بعد فوزهم عى اأهي ي نصف النهائي‬

‫(الرق)‬


‫اليامي يعتذر عن العمل في «القضائية» وأحمد عيد يرفض‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬

‫د‪ .‬هادي اليامي‬

‫اعتذر رئيس لجنة ااستئناف بااتحاد السعودي‬ ‫الدكتور هادي اليامي عن الرش�ح للعمل ي أي لجنة‬ ‫قضائية ي اتحاد القدم من بداية اموسم امقبل‪.‬‬

‫رياضـة‬

‫وعلم�ت ال�رق أن رئيس ااتح�اد أحمد عيد‬ ‫رف�ض اموافق�ة ع�ى ابتع�اد اليام�ي بصفته أحد‬ ‫اأس�ماء امهمة ي اللج�ان القضائي�ة باإضافة إى‬ ‫ن�درة القانونين املمن بالش�أن الرياي وقوانن‬ ‫وكواليس كرة القدم‪.‬‬

‫وكش�فت ذات امصادر أن اليام�ي برر ابتعاده‬ ‫بكثرة ارتباطاته العملية‪ ،‬كذلك ماكلف به مؤخرا من‬ ‫مهام وطنية وطالب أن تتاح الفرصة لغره من أبناء‬ ‫الوطن لخدمة الرياضة السعودية‪.‬‬ ‫كم�ا علمت الرق أن اجتماعا س�يجمع أحمد‬

‫‪30‬‬

‫عيد بالدكتور هادي اليامي اأسبوع امقبل مناقشة‬ ‫أمر استمراره ي اللجنة ذاتها أو تكليفه باانضباط‬ ‫بع�د اس�تقالة رئيس�ها صالح الخر قب�ل نهاية‬ ‫اموسم الحاي‪ ،‬خصوصا أن أغلب ملفات امرشحن‬ ‫ل�م تكن بنف�س القوة والخ�رة الرياضي�ة‪ .‬كذلك‬

‫تخوف مجلس ااتحاد من تكرار التجربة الس�ابقة‬ ‫التي جلبت اتح�اد القدم عددا من الهزات اإدارية‬ ‫بسبب تباين القرارات‪.‬‬ ‫الرق حاول�ت أخذ رأي اليامي حول ظروف‬ ‫ابتعاده إا أنه لم يرد عى جميع ااتصاات‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 19‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 29‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )542‬السنة الثانية‬

‫أسقط الفتح بثنائية ونال مليونً ونصف المليون ريال‬

‫النصر يمهل ااتفاق‬ ‫‪ 24‬ساعة لحسم‬ ‫انتقال الشهري‬

‫اأهلي ثالث‬ ‫اأبطال‬

‫الدمام ‪ -‬سعيد الهال‬ ‫أمهل رئيس نادي النر اأمر فيصل بن‬ ‫تركي إدارة نادي ااتفاق حتى ظهر اليوم‬ ‫لحسم أمر انتقال اعب فريقها اأول لكرة‬ ‫القدم يحيى الش�هري إى العامي‪ ،‬قبل أن‬ ‫يعلن تعاقده مع الاعب الرازيي دوغاس‬ ‫دي س�انتوس (‪ 31‬س�نة) صانع ألع�اب فريق‬ ‫كورنثيانز الرازيي‪ ،‬م�ع إعارة الاعب الرازيي‬ ‫اآخر رافئيل باستوس إى نا ٍد برازيي‪.‬‬ ‫و ي حالة عدم موافقة ااتفاق عى عرض النر‪،‬‬ ‫س�تصدر إدارة اأخ�ر بيان�ا ً تعلن م�ن خاله‬ ‫اانس�حاب من امفاوض�ات والصفق�ة‪ ،‬لكونها‬ ‫أمهل�ت إدارة ااتفاق وقت�ا ً كافيا ً عى حد قولها‪،‬‬ ‫وعلم�ت (الرق) أن إدارة ن�ادي النر وافقت‬ ‫عى كافة طلبات اإدارة ااتفاقية والاعب يحيى‬ ‫الشهري الذي أبدى رغبته ي اانتقال‪.‬‬ ‫وكانت إدارة نادي النر قد ّقدَمت عرضا ً أوليا ً‬ ‫لاتفاق بس�بعة ماين ريال مقابل راء السنة‬ ‫امتبقية من عقد الش�هري‪ ،‬إا ان ااتفاق رفضه‬ ‫شفهياً‪ ،‬ثم قام النر برفع مبلغ الصفقة إى ما‬ ‫يقارب ال��‪ 12‬مليون ريال‪ ،‬لك�ن إدارة ااتفاق‬ ‫طلبت رفع قيمة العرض مرة أخرى‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫ف�از الفريق اأول لكرة الق�دم بالنادي‬ ‫اأه�ي عى ضيف�ه الفت�ح بهدفن دون‬ ‫مقابل‪ ،‬ي اللقاء الذي جرى بينهما أمس‬ ‫عى أرض ملعب مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الرياضي�ة بالرائ�ع‪ ،‬لتحديد امركزين‬ ‫الثالث والراب�ع ي بطولة كأس املك لأبطال‪،‬‬ ‫وأح�رز أهداف اأهي مصطف�ى بصاص ‪2‬‬ ‫وعي�ى امحيان�ي‪ ، 27‬وحص�ل اأه�ي عى‬ ‫ملي�ون ونصف املي�ون ريال جائ�زة امركز‬ ‫الثال�ث‪ ،‬فيما حصل الفتح ع�ى مليون ريال‬ ‫جائ�زة امرك�ز الراب�ع وس�يطر اأه�ي عى‬ ‫مجري�ات اللق�اء دون أن يج�د مقاومة تذكر‬ ‫من الفتح الذي أنهى موسمه الرياي ببطولة‬ ‫دوري زين للمحرفن ‪.‬‬

‫مشاهدات‬ ‫_ حر امباراة ‪ 469‬مشجعا ً فقط ‪.‬‬ ‫_ ش�ارك الاعبان رائ�د الغامدي ومحمد‬ ‫مجري أول مرة مع اأهي ي هذا اموسم‪.‬‬ ‫_ ك َرم�ت منتدي�ات جمه�ور اأمراط�ور‬ ‫اأهاوي الاعب مصطفى بصاص بجائزة‬ ‫أفضل اعب ي اموسم ي نهاية امباراة‪.‬‬ ‫_ ق�اد اللق�اء محم�د الهوي�ش وح�زام‬ ‫العم�ري وفيص�ل القحطاني مس�اعدين‬ ‫وعبدالرحمن امالكي حكما ً رابعا ً ‪.‬‬

‫فرحة اأهاوين بتسجيل الهدف اأول ي شباك الفتح‬

‫تقدموا بشكوى لـ «الرئاسة» ضد إدارة سعد اأحمري‬

‫أربعة أبهاويين يطالبون بالتحقيق في مصروفات النادي‬ ‫«رغم تحفظنا الشديد عى عديد من التجاوزات تس�لمهم التقرير اماي إدارة س�عد اأحمري‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫القانونية ع�ى الائحة من قبل موظفي مكتب التي حملت رقما ماليا مذها لم يسبق إدارة‬ ‫تق�دم أربع�ة من امرش�حن الس�ابقن عسر وش�ؤون اأندية ي الرئاسة منذ سنوات أبهاوية أن منيت به‪ ،‬مضيفن أن كل ما س�لم‬ ‫مجل�س إدارة نادي أبها بش�كوى مكتب اختتم�ت بالجمعي�ة الحالي�ة‪ ،‬إا أنن�ا نبارك له�م ورقة وليس�ت تقريرا ماليا‪ ،‬ولم تس�لم‬ ‫رعاية الشباب ي عسر ضد إدارة رئيس لرئي�س أبها الدكتور أحم�د الحديثي وإدارته من قبل موظف الرئاس�ة محمد زميع إا بعد‬ ‫نادي أبها السابق سعد اأحمري وأعضاء ونتمنى لهم التوفيق‪ ،‬مؤكدين أنهم سيكونون مماطلة كبرة‪ ،‬مش�ددين عى حرصهم الكبر‬ ‫إدارت�ه‪ ،‬مطالبن بكش�ف التقرير اماي خ�ر عون ل�إدارة التي س�راعي ب�إذن الله عى ط�رق كل اأب�واب الرس�مية والقانونية‬ ‫ال�ذي يوضح حج�م امروفات ي الس�نوات اابتعاد عن الش�للية وامحسوبية وامشاحنات والجهات امختصة‪ ،‬مبدي�ن ثقتهم الكبرة ي‬ ‫اأربع اماضية‪ ،‬مش�ددين عى رورة تشكيل ب�ن اأبهاوي�ن الت�ي انت�رت بش�كل غر الرئي�س العام لرعاية الش�باب ي تس�ليمهم‬ ‫لجن�ة تحقيق ح�ول آلية ال�رف التي بلغت مسبوق ي عهد الرئيس السابق ومن كان يقف التقري�ر ام�اي لبحث�ه‪ ،‬وأضافوا‪« :‬ل�م نوقع‬ ‫حسب تقديرهم ‪ 22‬مليون ريال سعودي‪.‬‬ ‫خلفه ويوجهه‪ ،‬مشيدين ي الوقت نفسه بمدير ع�ى التقرير ام�اي ولم نتس�لمه إطاقا‪ ،‬ولن‬ ‫وكش�فوا ي بي�ان صحف�ي أم�س حمل مكتب رعاية الش�باب ي عسر خالد الزهراني نفرط ي هذا الح�ق‪ ،‬ونحن عى يقن تام أننا‬ ‫توقي�ع اأعضاء مهدي الراق�دي‪ ،‬أحمد جابر‪ ،‬ع�ى اهتمام�ه وتأكيداته أن جميع الش�كاوى حاصل�ون عليه حتى ولو بعد خمس�ة أعوام‪،‬‬ ‫فؤاد القبيعي‪ ،‬وعبدالعزيز العسري مابسات ستدرس دراسة وافية ووفق اأطر الصحيحة‪ .‬خصوص�ا أنن�ا ا نع�رف من هو امحاس�ب‬ ‫م�ا ح�دث ي الجمعي�ة العمومية لن�ادي أبها‬ ‫وأكدوا حرصهم عى متابعة التقرير اماي القانون�ي وفيم�ا رفت تل�ك اماين‪ ،‬ورغم‬ ‫اأخ�رة‪ ،‬مش�رين إى أن الجمعي�ة العمومية لنادي أبها خال اأربع س�نوات ي عهد إدارة ثقتنا بأن اإدارة رفت تلك اميزانية بش�كل‬ ‫عقدت بكل م�ا فيها من س�لبيات وإيجابيات س�عد اأحمري‪ ،‬كاش�فن أن هذه الش�كوي نظام�ي إا أننا نري�د أن نطلع ع�ى التقرير‬ ‫وانتهت كما أراد القائمون عليها‪ ،‬مس�تدركن‪ :‬هي امتداد لش�كاوى سابقة فيما يخص عدم بشكل مفصل»‪.‬‬ ‫وطال�ب اأعض�اء اأربعة بتش�كيل لجنة‬ ‫للتحقي�ق ي مابس�ات الجمعي�ة العمومي�ة‬ ‫وخاصة مش�اركة موظفن ي ش�ؤون اأندية‬ ‫ومكت�ب عس�ر لديه�م خصوم�ات وعليه�م‬ ‫ش�كاوى متعددة‪ ،‬كم�ا طالب�وا بالتحقيق ي‬ ‫إع�ان النتائج ي صحيفة اس�تخدمت كمركز‬ ‫إعامي لط�رف دون آخر بقل�م رئيس امركز‬ ‫اإعام�ي للنادي فصل فيه كاف�ة ما حدث ما‬ ‫يدل ع�ى أن لدي�ه دراية مس�بقة‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫يؤكد أن الجمعية مطبوخة ومس�لوقة بش�كل‬ ‫ماس�خ ا يط�ور العم�ل الري�اي ي اأندية‪،‬‬ ‫كاش�فن عن نيته�م التقدم بش�كوى لوزارة‬ ‫الثقاف�ة واإع�ام ومكتب العمل ض�د رئيس‬ ‫قس�م رياي ي إحدى الصحف بسبب تعمده‬ ‫ن�ر أخبار تثر امش�احنات والتوتر بن أبناء‬ ‫الن�ادي وتقاضي�ه رات�ب خمس�ة موظف�ن‬ ‫سعودين مكافأة عى خلق امشكات ي القسم‬ ‫ً‬ ‫جانب من الجمعية العمومية لنادي أبها التي عقدت أخرا (تصوير‪ :‬عبدالله الوايي) منذ أربعة سنوات‪.‬‬

‫المطوع‪ :‬لن‬ ‫أبتعد عن الرائد‬

‫فهد امطوع‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫أكد رئي�س نادي الرائد فهد‬ ‫امط�وع ل�� «ال�رق» عدم‬ ‫استمراره ي رئاس�ة النادي‬ ‫بعد نهاية هذا اموسم‪ ،‬معلاً‬ ‫ذل�ك نيت�ه التف�رغ أرته‬ ‫التي انش�غل عنها كثر=اً‪ ،‬لكنه وعد‬ ‫بالبق�اء قريبا ً من النادي وس�يكون‬ ‫داعما ً له‪ ،‬ولإدارة التي ستخلفه‪.‬‬ ‫وقال‪:‬أن�ا راض تمام�ا ً عم�ا‬ ‫قدَمته خال هذا اموسم‪ ،‬حيث وصل‬ ‫الفريق للمرب�ع الذهبي ي كأس وي‬ ‫العه�د‪ ،‬وحص�ل عى مرك�ز أتاح له‬ ‫امش�اركة ي بطولة خ�ادم الحرمن‬ ‫الريفن لأبطال‪ ،‬أطمح أن يحقق‬ ‫ي اموس�م امقب�ل مرك�زا ً متقدما ً ي‬ ‫ترتيب الدوري‪.‬‬ ‫وحول بق�اء الاعبن امحرفن‪،‬‬ ‫قال امطوع‪ :‬هذا اأمر مروك لإدارة‬ ‫الجديدة وهي من تقررذلك‪ ،‬الاعبون‬ ‫اأجانب اموجودون هم عى مس�توى‬ ‫ع�ال وخصوص�ا ً امغرب�ي عص�ام‬ ‫ٍ‬ ‫الراق�ي ال�ذي يتمن�ى البقاء موس�م‬ ‫آخر‪،‬أنه يملك إمكانات كبرة ويتمتع‬ ‫بأخاق عالية‪ ،‬ويٌعد مكسبا ً أي نادٍ‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫يحيى الشهري‬

‫النهضة يجمع الشرفيين ويكسب آل نتيف‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫يعق�د أعض�اء ال�رف بنادي‬ ‫النهضة بعد صاة مغرب اليوم‬ ‫اأربعاء ي مقر النادي‪ ،‬اجتماعا‬ ‫تش�اوريا لبح�ث مس�تقبل‬ ‫النادي‪ ،‬بعد عودة الفريق اأول‬ ‫لكرة القدم إى الدوري اممتاز بعد ‪22‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬ووجهت إدارة النادي برئاس�ة‬ ‫فيص�ل الش�هيل الدع�وات لجمي�ع‬ ‫الرفين والداعمن لحضور ااجتماع‬ ‫ال�ذي يعت�ر اأول م�ن نوع�ه بع�د‬

‫صع�ود الفريق إى دوري عبداللطيف‬ ‫جمي�ل للمحرف�ن‪ .‬وأك�د أم�ن عام‬ ‫النادي نار الهال أن اجتماع اليوم‬ ‫س�يناقش عديدا من اأم�ور التي تهم‬ ‫البي�ت النهض�اوي‪ ،‬وتحدي�دا فريق‬ ‫ك�رة القدم الذي عاد لل�دوري اممتاز‬ ‫بعد غي�اب طويل‪ ،‬ومن أب�رز النقاط‬ ‫التي س�يتطرق إليها ااجتماع‪ ،‬عودة‬ ‫جميع الرفين إى النادي من جديد‪،‬‬ ‫ودعم الخزين�ة وخصوصا أن امرحلة‬ ‫امقبل�ة تتطل�ب وقف�ة قوي�ة ودعما‬ ‫متواصا‪ ،‬كما س�تتم مناقش�ة وضع‬

‫الفريق‪ ،‬والتخطيط للموس�م الجديد‪،‬‬ ‫كالتعاقد مع جه�از فني جديد ودعم‬ ‫الفري�ق باعب�ن جيدي�ن وإج�راء‬ ‫معس�كر إعدادي‪ ،‬إضاف�ة إى الرتيب‬ ‫إقام�ة حف�ل تكريم لاعب�ي الفريق‬ ‫والجهازين الفني واإداري‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى أنه�ت إدارة النادي‬ ‫أم�س اأول إج�راءات التعاق�د م�ع‬ ‫الح�ارس ال�دوي الس�ابق تيس�ر آل‬ ‫نتي�ف عقِ ب إخ�اء طرفه م�ن ناديه‬ ‫السابق الفيصي‪ ،‬وتعتر هذه الصفقة‬ ‫هي اأوى بعد الصعود للممتاز‪.‬‬

‫اإدارة توقع مع النجراني بـ ‪ 450‬ألف ريال‬

‫«رعاية الشباب» تدعو القدساويين لتسديد اشتراكاتهم‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫دعت الرئاس�ة العام�ة لرعاية‬ ‫الش�باب ‪ 360‬عض�وا ً م�ن‬ ‫أعض�اء الجمعي�ة العمومي�ة‬ ‫لن�ادي القادس�ية لس�داد‬ ‫رسومهم الس�نوية‪ ،‬حتى يحق‬ ‫لهم امش�اركة ي الجمعي�ة العمومية‬ ‫ي ح�ال ت�م تحديد موعدها رس�مياً‪،‬‬ ‫اختي�ار رئيس وأعضاء مجلس إدارة‬ ‫النادي‪ ،‬وتلقى مكتب رعاية الش�باب‬ ‫بامنطق�ة الرقي�ة يوم أم�س اأول‬ ‫خطاب�ا ً بخص�وص س�داد اأعضاء‬ ‫والتأك�د من قس�ائم إيداعهم اأخرة‬ ‫من قبل وكيل الرئيس العام لش�ؤون‬ ‫الرياضة فيص�ل النصار‪ ،‬وذلك حتى‬ ‫يتم تبليغ جميع اأعضاء وامس�ؤولن‬ ‫ي ن�ادي القادس�ية‪ ،‬كم�ا ينتظ�ر‬ ‫مس�ؤولو رعاية الش�باب اإعان عن‬ ‫فتح باب الرش�يح لرئاسة وعضوية‬ ‫مجلس اإدارة‪.‬‬

‫فيصل عبدالهادي‬ ‫م�ن جانب آخر أرس�ل عضو اللجنة‬ ‫امكلف�ة ب�إدارة ش�ؤون الن�ادي‬ ‫عبدالعزي�ز اموى خطاب�ا إى مكتب‬ ‫رعاي�ة الش�باب بامنطق�ة الرقي�ة‬ ‫يس�تفر فيه حول الشكوى امقدمة‬ ‫م�ن قبل بعض الاعب�ن ضد اإدارة‬ ‫بس�بب تأخر رواتبهم الت�ي انفردت‬ ‫بنره�ا «ال�رق» ي عدده�ا رق�م‬ ‫‪ ،533‬وطال�ب ام�وى بص�ورة من‬ ‫خط�اب الش�كوى‪ ،‬إإ أن مس�ؤوي‬

‫رعاية الشباب رفضوا التجاوب معه‪،‬‬ ‫أن ذل�ك يعتر ش�أنا داخليا‪ ،‬وأكدت‬ ‫مص�ادر ل�»ال�رق» أن الص�ورة‬ ‫الكامل�ة ح�ول فت�ح باب الرش�يح‬ ‫لرئاس�ة وعضوي�ة مجل�س اإدارة‬ ‫ستتضح اأسبوع امقبل‪ ،‬بعد مبارة‬ ‫مدير امكتب فيصل عبدالهادي العائد‬ ‫من إجازته السنوية‪.‬‬ ‫إى ذلك وقع اعب الفريق ماجد‬ ‫النجران�ي عق�دا احرافيا م�دة ثاث‬ ‫س�نوات م�ع ناديه بمبل�غ ‪ 450‬ألف‬ ‫ري�ال بحض�ور عبدالعزي�ز اموى‪،‬‬ ‫ويعت�ر النجران�ي م�ن الاعب�ن‬ ‫امميزي�ن الذي�ن قدم�وا مس�تويات‬ ‫رائع�ة م�ع الفريق القدس�اوي‪ ،‬وقد‬ ‫تم أخذ موافقة مكتب رعاية الش�باب‬ ‫قب�ل توقيع العقد مع الاعب حس�ب‬ ‫اللوائح واأنظمة خصوصا أن اإدارة‬ ‫امؤقت�ه ا تس�تطيع الت�رف ي‬ ‫شؤون الاعبن إا بعد موافقة مكتب‬ ‫الرقية‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪19‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪29‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (542‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ِﺑ َ‬ ‫ﻘﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪..‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ّ‬ ‫ﻫﻦ‬ ‫ا€ﺟﻤﻞ!!‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪ ..‬ﺣﻠﻴﺐ‬ ‫ُأ ّم وﻣﺪرﺳﺔ أﻫﻠﻴﺔ‬ ‫• ﻳﻘـﻮل اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ أﻣﺲ؛ إﻧﻪ ��زع ﺗﻌﻤﻴﻤﺎ ً ﻳﺤﺚ اﻷﻋﻀﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺣﻮل ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼـﺪر ﻣﻦ ﻗﺮارات ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺪر ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ ﻗﺮارات ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺮﻓﻊ ﺳـﻘﻒ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ!!‬ ‫ً‬ ‫• اﻟﺴﺎدة اﻷﻋﻀﺎء‪ :‬ﻣﻦ ﻗﺎل ﻟﻜﻢ ‪-‬أﺻﻼ‪ -‬إن ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﺘﺤﺪﺛﻮن ﺑﻪ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم؟ ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ‬ ‫اﻟﻌﻜـﺲ ﻫﻮ اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﺗﻤﺎﻣـﺎً؛ ﻓﺘﴫﻳﺤﺎﺗﻜﻢ ‪-‬ﻣﻊ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻻﺣﱰام‪ -‬ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﻌﻨﻲ ﻟﻨﺎ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﺳـﻮى ﻣﻞء‬ ‫ﻓـﺮاغ ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻐﺮﻳﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺼﺒﺢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻣُﻨﺘﻈﺮا ً أو ﻓﺎرﻗﺎً‪.‬‬ ‫• اﻟﺴـﺎدة اﻷﻋﻀـﺎء‪ :‬ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﻴﺶ ﻋﴫﻧـﺎ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺮﻓـﻮن ﻋﻨـﻪ ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وﻧﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻜـﻢ ﰲ ﺣـﺎﻻت‬ ‫ﻛﺜـﺮة ﻛﻌﻘﺒـﺔ ﻛﺄداء ﻧﺪﻋـﻮ اﻟﻠﻪ ﻣﺨﻠﺼـﻦ أﻻ ﺗﻤﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﻘﱰﺣﺎت واﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻛـﻲ ﻻ ﺗﺘﻌﻄﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﻨـﻮم ﻋﻀﻮ أو ﴎﺣﺎن آﺧﺮ‪ ،‬أو‬ ‫ﺑﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻃﻮﻳﻞ وﻣﻔﺼﻞ ﻋﻦ زﻳـﺎرة ‪-‬ﻻ ﺗﻬﻤﻨﺎ‪ -‬ﻷﺣﺪ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ!!‬ ‫• اﻟﺴـﺎدة اﻷﻋﻀـﺎء‪ :‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻊ اﻟﻨـﺎس أن‬ ‫ﻣﺠﻠﺴـﻜﻢ اﻤﻮﻗـﺮ ﻳﻨﺎﻗـﺶ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﻳﻀﻌﻮن‬ ‫أﻳﺪﻳﻬـﻢ ﻋﲆ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ؛ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ أن ﻳﺘﻤﺨﺾ اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻋـﻦ ﺗﻮﺻﻴـﺔ ﺑﺘﻔﻀﻴـﻞ ﺣﻠﻴـﺐ اﻷم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻠﻴﺐ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬أو اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫أﻫﻠﻴﺔ؛ ﻣﻊ أﻧﻪ ﻻ راﺑﻂ أﺑﺪا ً ﺑﻦ ﺣﻠﻴﺐ اﻷم واﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ إﻻ ﻋﻨﺪﻛﻢ‪.‬‬ ‫• ﺧﻼﺻـﺔ اﻟﺨﻼﺻـﺔ‪ :‬اﻟﻨﺎس اﻤﺮﺗﺎﺣـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﺸـﻌﺮوا ‪-‬ﻓﻌﻼً‪ -‬ﺑﻤﻌﺎﻧﺎة اﻟﻜﺎدﺣﻦ وﻏﺮ اﻤﺮﺗﺎﺣﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻓﻠﻦ ﻳﻐـﺮ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻣﻦ اﻷﻣﺮ ﺷﻴﺌﺎً؛ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﻷن اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺜـﻖ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻜﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻢ ﻛﺎﻣـﻞ اﻻﺣﱰام‬ ‫اﻟﺬي ﻻ ﻳﻠﻐﻲ ﺣﻘﻨﺎ ﰲ اﻟﻌﺘﺐ‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻗﺘﺮان اﻟﻤﺸﺘﺮي واﻟﺰﻫﺮة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﺳـﻜﺎن اﻟﻌﺎﻟﻢ أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻗﱰان ﻛﻮﻛﺐ اﻟﺰﻫﺮة ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻤﻼق اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ »ﻛﻮﻛﺐ اﻤﺸﱰي«‪ ،‬وﺗﺴﻤﻰ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﺑﺎﻻﻗﱰان ﺑﻦ اﻷﺟﺮام اﻟﺴـﻤﺎوﻳﺔ‪ .‬وﺗﻘﺪر اﻤﺴـﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺑﻦ اﻟﻜﻮﻛﺒﻦ أﻗﻞ ﻣﻦ درﺟﺔ ﻗﻮﺳـﻴﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ ﻧـﻮادر اﻻﻗﱰاﻧﺎت اﻟﻜﻮﻛﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫آﺧـﺮ اﻗﱰان ﻛﺎن ﻳﻔﺼﻞ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺛﻼث درﺟﺎت ﻗﻮﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺪأ اﻟﻴﻮم‬ ‫رﺣﻠـﺔ اﻟﻔﺮاق ﺑـﻦ اﻟﻜﻮﻛﺒﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺠﻪ اﻤﺸـﱰي ﻟﻴﺘﻮارى ﺧﻠﻒ‬ ‫ﺷﻌﺎع اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻬﺮب اﻟﺰﻫﺮة ﻣﺒﺘﻌﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻓﺸﻠﺖ ﻛ ﱡﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت‪» :‬اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ« ﺑﺎﻫﻈﺔ اﻟﺜﻤﻦ‪ ،‬ﰲ أن ﺗُﻀﻔﻲ‬ ‫ﺟﻤـﺎل‪ ،‬ﻛﺎن ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﱰﻗﻴـﻊ ﺑـ‪» :‬ﻗﻄﻊ ﻏﻴـﺎر« ﻳﺘ ﱡﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻚ ﻣﺴـﺤﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫»ﺟﻤﺎل«‬ ‫اﺳﺘﺮادﻫﺎ ِﻣﻦ‪» :‬ﻧﺴﺎ ٍء« ﺗﺸﺘﻜﻲ ﻋﺎد ًة‪ِ ،‬ﻣﻦ ﺗﻜﺪّس ﻟﻔﺎﺋﺾ‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺬر ُ‬ ‫ف ‪-‬ﺑﻄﻐﻴﺎن اﻷﻧﻮﺛﺔِ ‪ -‬ﺑﻜﺮ ًة وﻋﺸﻴّﺎً! ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫أﺧﺎذٍ‪ِ ،‬‬ ‫إﱃ‪» :‬ﺣﺮﻳﻢ« أﻗﺎﴆ أوروﺑـﺎ اﻟﴩﻗﻴﺔ! ﻣﺜﻼً )وﻟﱧ أﻋﻄﺎﻛﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﻳـﺎ ﺑﻌﺾ ﺣﺮﻳﻤﻨـﺎ‪ -‬اﻤﺎل واﻟﺼﺤﺮاء‪ ..‬ﻓﺈﻧﻪ ﺟـ ّﻞ ﰲ ﻋﻼه ﻗﺪ ّ‬‫ﻣﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮﻳﻤﻬﻢ‪ -‬ﺑﺎﻟﻮﺟﻪ اﻟﺤﺴﻦ واﻟﺨﴬة(‪،‬‬‫ّ‬ ‫ﺑﺄﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ أ ْن‬ ‫وإذن‪ ..‬ﻓﻴﺎ ‪-‬ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ -‬ﻷﻧﺖ اﻟﻴـﻮم‪،‬‬ ‫ﺗﺪﻓﻌﻲ‪» :‬ﺑﻨﺴـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى«‪ ،‬ﻧﺤﻮ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑـﺎﻹذن‪ ،‬ﻤﺜﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‪» :‬اﻻﺳـﺘﺮاد« ﻟﻘﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻟﱰﺧﻴﺺ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻌﻴﺎدات ﺗﻀﻄﻠﻊ ﺑﺈﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺒﺪﻳـﻞ‪» :‬ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر«‬ ‫ﺳـﻤﺎﺣﺎً‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ّ‬ ‫ﺑﻜﻦ! ذﻟﻚ أﻧّﻬﺎ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻇ ّﻠﺖ وﺣﻴﺪ ًة‪ ،‬إذ ﻟﻢ ﺗُﺴـﺘﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌـ ُﺪ ﰲ‪ :‬اﺑﺘﻐﺎء ﺟَ ﻠـﺐ اﻟﺠﻤﺎل ‪-‬ﻏﺼﺒﺎً‪ -‬إﱃ ﻣﺮاﺑﻌﻜـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﻔﻠﺢ‬ ‫ُ‬ ‫ﻗﻠـﺖ ﻗﺒﻼً‪ ،‬ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺘﺠـﺎرب ﻻ‪» :‬اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت« اﻤﺮﻫﻘـﺔ ﻟﻠﺼﺤﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ‬ ‫وﻟﻠﺠﻴـﻮب ﻣﻌـﺎً‪ ،‬وﻻ ﺣﺘـﻰ‪» :‬ﻣﻮﺿﺔ« اﻻﻧﺘﺴـﺎب ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫)اﻟﺠﻴـﻢ(‪ .‬ﻓﺎﻟـ)ﻓﻴـﺲ( ﻫﻮ )اﻟﻔﻴـﺲ(‪ ،‬و)اﻟﺒﺪي( اﻤﱰﻫـﻞ‪ ،‬ﻇ ّﻞ ﻫﻮ‬

‫اﻵﺧﺮ ﻛﻤﺎ ﺧﱪﻧﺎه ‪-‬ﻋﲆ ﻃﻤـﺎم اﻤﺮﺣﻮﻣﺔ‪ -‬ﻣﱰﺟﺮﺟﺎً‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻄﺎوﻟﻪ أيّ‬ ‫ً‬ ‫رﺷـﻴﻘﺔ‪ ،‬أو أن ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻟﻠﻌﺒﺎءات‪:‬‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ! ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻨﻚ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫»اﻤﺨـﴫة« ﺑﺄن ﺗُﺨﻔـﻲ ﻣﻌﺎﻟﻢ‪» :‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أﻳﻨﻤﺎ ﺣﻠـﺖ وﺣﻴﺜﻤﺎ‬ ‫ارﺗﺤﻠﺖ‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢٌ ﺑﺎﻤـ ّﺮ ِة ّ‬ ‫أن‪» :‬اﻷﺧـﻼق« ﺗﺒﻘـﻰ ﻫﻲ اﻷﻫـﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ‬ ‫وﻟﻠﻤﺮأة ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳـﻮاء‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ ﺣـﻖ اﻤﺮأة ﻫﻲ‪» :‬اﻟﻨﻮر ﻋﲆ اﻟﻨﻮر«‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻣﺎ اﻧﻀﺎف إﻟﻴﻬﺎ ﺟﻤﺎل وﻣﻼﺣﺔ‪ .‬أوﻟﻴﺴﺖ اﻤﺮأة ﺗﻨﻜﺢ ﻷرﺑﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜﺘﻒ ‪-‬ﺗﺮﻏﻴﺒﺎ ً‬ ‫ِ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وﺣﺴـﺒﻨﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻘﻬﺎً‪ ،‬أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﱰان ﺑﻬﺎ‪ -‬ﺑﺈﻳﺮاد واﺣﺪة ﻣﻦ اﻷرﺑﻊ وﺣﺴﺐ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ..‬ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ أن ﻧﺮى‪» :‬ﻫﻴﺎ« ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪ ،‬وﻗﺪ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺑﻌﻴـﻮن‪» :‬ﺳـﻌﻮدﻳﺔ« ﻧﻤﻨـﻢ! ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻲ ذاﺗﻬـﺎ ‪-‬ﻫﻴﺎ‪ -‬ﺗﺘﻤﺘﻊ ﻣﺴـﺎ ًء‬ ‫ﺑﻌﻴـﻮن‪» :‬ﻣﻴﻼ ﻛﻮﻧﻴﺲ«‪ .‬وﻫﺎﻫﻲ ﺷـﻘﻴﻘﺘﻬﺎ‪» :‬ﻫﻴﻠـﺔ« ﻟﻘﺪ أﻟﻔﻴﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﺿﺤﻰ ﺑﺄﻧﻔﻬﺎ‪» :‬اﻟﺴﻌﻮدي« اﻟﺬي ﻛﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳُﺨﻠﻖ إﻻ ﻟﻠﻌﻄﺲ واﻟﺰﻛﺎم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻧﺠﺪﻫﺎ ﻟﻴـﻼً ‪-‬ﻣﺎ ﻏﺮﻫـﺎ ﻫﻴﻠﺔ‪ -‬وﻫـﻲ ﺗﺤﻤﻞ أﻧـﻒ‪» :‬ﻧﺎﺗﺎﱄ‬ ‫ﺑﻮرﺗﻤـﺎن«‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻘﻮل ﻣﺜﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬ﰲ ﺣﻖ‪» :‬ﻓﻄﻮم«‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻇﻬﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﺖ أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺸـﻔﺎهٍ‪» :‬ﺳﻌﻮدﻳﺔ« ﻧﻤﺮة واﺳﺘﻤﺎرة‪ ،‬وﻤﺎ أن آﺑﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻴـﺎدة ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﰲ اﻟـ‪ 12‬ﻣﺴـﺎء‪ ،‬ﻋَ ِﺠﺰﻧﺎ أن ﻧﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻠﻮﻫﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬ذﻟﻚ أﻧﻬﺎ رﺟﻌﺖ إﻟﻴﻨﺎ ﺑﺸﻔﺎه‪» :‬ﺳﻜﺎرﻟﻴﺖ ﺟﻮﻫﺎﻧﺴﻮن«!‬ ‫ﻓﻌﻼً إﻧﻬﺎ ﻓﺘﻦ‪» :‬ﻋﻤﻠﻴﺎت« ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪ ،‬ﻳُﺮﻗﻖ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﻌﻀﺎً‪ ..‬ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪» :‬اﻤﺮأة« ﻛﺎﺋﻨﺎ ً وﺗُﻤﴘ ﻛﺎﺋﻨﺎ ً آﺧﺮ!‬ ‫أن‪» :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﻟﻮ ﻓﻌﻠﺖ ذﻟﻚ ‪-‬وﺳﺘﻔﻌﻠﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪ً-‬‬ ‫وﻣﺎ ﻣﻦ ﺷ ّﻚ ﰲ ّ‬ ‫ﻓﻠـﻦ ﺗﻜـﻮن اﺳـﺘﺜﻨﺎء ﰲ‪» :‬ﻧﺴـﺎء اﻟﻌﺎﻤـﻦ«‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔِ إذا ﻣـﺎ ﺗﻤّ ﺖ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺘﻬﺎ ﺑـ‪» :‬اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺎت«‪ ،‬اﻟﻼﺗـﻲ أﻧﻔﻘﻦ ﻋﲆ‪» :‬اﻟﻌﻼج اﻟﺘﺠﻤﻴﲇ«‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﺠﺮاﺣﺎت اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‪ ،‬ﻧﺤﻮ ﻋﴩة ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫ﰲ ﻋﺎم ‪.2009‬‬ ‫ﺣـﺎل‪ ..‬ﻓﺈﻧّـﻪ ﻟﻴـﺲ ﴎاً‪ ،‬ﺣـﻦ اﻟﺒـﻮح‪ ،‬ﰲ ّ‬ ‫أن ﻣـﻦ ﺣ ّﺮﺿﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﺑـﺄيّ‬ ‫ٍ‬

‫ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻫﻮ ﺗﻘﺮﻳـﺮ‪» :‬اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﻤﺎ ﺟـﺎء ﻓﻴﻪ‪» :‬أن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺪ اﺣﺘﻠـﺖ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ ﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﰲ ﻋـﺪد ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﺮاﺣـﺔ اﻟﺘﺠﻤﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻮﺣﻆ‬ ‫ارﺗﻔﺎع إﻗﺒﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً اﻟﺸـﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺑﻦ ﺳﻦ اﻟـ‪ 19‬واﻟـ‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻣﺠﻤﻮع اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺠﻤﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳﺖ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ وﻏـﺮ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻠـﻎ ‪ 141‬أﻟـﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2010‬ﻓﻘﻂ‬ ‫اﻧﻈـﺮه ﻛﺎﻣـﻼً ﰲ‪http://www.alarabiya.net/ar/saudi- :‬‬‫‪- /13/05/today/2013‬‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺘﻨﺒﻲ‪:‬‬

‫أﻓـــﺪِي ِﻇــﺒَــﺎ َء َﻓـــﻼ ٍة ﻣَــﺎ ﻋَ ـــ َﺮ ْﻓـــ َﻦ ِﺑﻬَ ﺎ‬ ‫ﺻــﺒـ َ‬ ‫َــﻀ َ‬ ‫ﻣ ْ‬ ‫ــﻎ اﻟــﻜــﻼ ِم وَﻻ َ‬ ‫اﺟﻴﺐ‬ ‫ـﻎ اﻟﺤَ ﻮ ِ‬ ‫وَﻻ ﺑَـــــ َﺮ ْز َن ِﻣـــ َﻦ اﻟــﺤَ ــﻤّ ــﺎ ِم ﻣَــﺎﺛِــ َﻠـ ً‬ ‫ـﺔ‬ ‫ِ‬ ‫أورا ُﻛــــﻬُ ــــ ﱠﻦ َ‬ ‫اﻗــﻴــﺐ‬ ‫ــﻘــﻴــﻼت اﻟــﻌَ ــ َﺮ‬ ‫ﺻ‬ ‫ِ‬

‫ﻣﻀـﻎ اﻟـﻜﻼم‪ :‬ﻏﻨﺞ ﻣﺘﻜﻠﻒ‪ .‬ﺻﺒـﻎ اﻟﺤﻮاﺟﻴﺐ‪ :‬ﺗﺸـﻘﺮ اﻟﺤﻮاﺟﺐ‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺋﻠـﺔ أوراﻛﻬﻦ‪ :‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻤﺴـﺎج وﺗﻤﺎرﻳـﻦ إﺑﺮاز اﻟـﺮدف‪ .‬ﺻﻘﻴﻼت‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺐ‪ :‬ﻣﻦ أﺛﺮ اﻟﺘﻠﻴﻴﻒ واﻟﺤﻚ ﺑﺎﻟﺤﺠﺮ!‬ ‫ﻓﺎﻤﺘﻨﺒﻲ إذن‪ ،‬ﻻ ﻳﺮﻳﺪ ﺟﻤﺎﻻ ً ﻣﺰﻳّﻔﺎً‪ ..‬أﻟﻢ ﻳﻘﻞ ﻗﺒﻞ ﻫﺬﻳﻦ اﻟﺒﻴﺘﻦ‪:‬‬

‫ـﺴــﻨـ ُ‬ ‫ـﺴـﺘَــﺤـ َ‬ ‫ــﴬ ا ُﻤـ ْ‬ ‫ـﺎت ﺑﻪ‬ ‫ﻣــﺎ أوْﺟُ ــــ ُﻪ اﻟــﺤَ َ ِ‬ ‫ﻛـــﺄوْﺟُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋَ‬ ‫ــﺎﺑــﻴــﺐ‬ ‫ﺮ‬ ‫اﻟــ‬ ‫ّـــﺎت‬ ‫ﻳ‬ ‫َو‬ ‫ﺪ‬ ‫َـــ‬ ‫ﺒ‬ ‫اﻟـــ‬ ‫ـــﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ـﺮﻳَـ ٍ‬ ‫ـﻮبٌ‬ ‫َ‬ ‫ﺣُ ـ ْ‬ ‫ـﺔ‬ ‫ـ‬ ‫ﻄ‬ ‫ـ‬ ‫ﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ﺑ‬ ‫ـ‬ ‫ﻠ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺠ‬ ‫ـ‬ ‫ﻣ‬ ‫ـﺴــ ُﻦ اﻟــﺤِ ــﻀــﺎ َر ِة‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ـﻮب‬ ‫وَﰲ اﻟـــ ِﺒـــﺪا َو ِة ﺣُ ــﺴــﻦ ﻏـــﺮُ َﻣــﺠــﻠـ ِ‬

‫ﺛﻘﺘﻲ اﻤﻄﻠﻘﺔ ﺑﺮوح‪» :‬ﻧﺴـﺎﺋﻨﺎ« اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺪ أﻣﻠﺖ ﻋﲇ ّ ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﴩاﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﺪو أن ﺗﻜﻮن‪ :‬ﻗﺮاء ًة‬ ‫ٍ‬ ‫آت ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ‪َ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫﻮ ٍ‬ ‫ﻣﻌﻄﻴﺎت‪ ،‬ﻧﺮاﻫﺎ رأي اﻟﻌﻦ‪َ .‬ﻓ ِﻠ َﻢ ﻧُﻜﺎﺑﺮ؟!‬ ‫وﻓﻖ‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴﺘﻘﺒ ْﻠﻨﻬﺎ ﺑـ »اﻟﻮرد«‬ ‫»رﻫﻰ ﻣﺤﺮق« ﻓﻲ ﺟﺪة ﻋﺒﺮ ﻃﺎﺋﺮة ﺧﺎﺻﺔ‪ ..‬وﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ ِ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫وﺻﻠﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ رﻫﻰ ﺣﺴﻦ ﻣﺤﺮق‪،‬‬ ‫أﻣﺲ إﱃ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻋـﱪ ﻃﺎﺋـﺮة ﺧﺎﺻـﺔ ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ دﺑﻲ ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ ﰲ اﻋﺘﻼء ﻗﻤﺔ‬ ‫ﺟﺒﻞ إﻳﻔﺮﺳﺖ ﻛﺄول ﺳﻌﻮدﻳﺔ وأﺻﻐﺮ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﺗﺘﺴـﻠﻖ »إﻳﻔﺮﺳـﺖ«‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ ﻋﺪد ﻣـﻦ أﻓﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‬ ‫وﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺎﻣﻠﻦ ﻋﻠـﻢ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻮرد‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ واﻟﺪة رﻫﻰ‪ ،‬ﻳﺎﺳـﻤﻦ اﻷﻟﻔﻲ »ﻛﻨﺖ‬ ‫ﺧﺎﺋﻔـﺔ وﻣﺘﻮﺟﺴـﺔ ﻋـﲆ ﺳـﻼﻣﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ إﴏارﻫﺎ ﻋـﲆ ﻫﺪﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒـﺢ أول‬ ‫ﻓﺘﺎة ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺼﻌـﺪ ﻗﻤﺔ اﻟﺠﺒﻞ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ »إن رﻫـﻰ أﺛﺒﺘـﺖ ﻗـﺪرة اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮﺣﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑـﻪ ﻻ ﻳﺘﻢ إﻻ ﺑـﺎﻹﴏار واﻟﻌﺰﻳﻤـﺔ واﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻬﺪف«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت أن واﻟﺪﻫـﺎ ﻗـﺎم ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻬـﺎ وﺗﺤﻤـﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬـﺎ وزادت‬ ‫»ﻣـﺎ وﺻﻠﺖ ﻟـﻪ ﻛﺎن ﺑﺪﻋﻢ واﻟﺪﻫـﺎ وأﺧﻴﻬﺎ‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﻣﺤﻤﺪ وأﺧﺘﻬـﺎ إﻳﻤـﺎن وﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻣﻌﻠﻤﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻴـﺰ رﻫﻰ ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸـﻐﻔﻬﺎ ﰲ اﻻﺧﱰاﻋـﺎت وﻧﻈﺮﺗﻬﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وﺗﻘـﺪم ﻟﻬـﺎ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌـﺮوض‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺒﻠﻬﺎ ﻹﻳﻤﺎﻧﻬﺎ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬

‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﺳﻮى ﻟﻮاﻟﺪﻫﺎ وﻟﻮﻃﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ‪ :‬أن رﻫـﻰ ﺗﻤـﺎرس ﻫﻮاﻳﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻤﻔﻀﻠـﺔ »اﻟﻔـﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ« ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺷـﻐﻔﻬﺎ ﺑﱰﺑﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت وﺗﺴـﻠﻖ اﻟﺠﺒﺎل‬ ‫وﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺘـﺎز‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺘﻬﺎ ﺑﺎﻹﺑـﺪاع«‪ .‬وأﻫـﺪى واﻟﺪﻫـﺎ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻣﺤـﺮق‪ ،‬ﻧﺠـﺎح اﺑﻨﺘـﻪ إﱃ ﻛﻞ ﻓﺘﺎة‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ وﻗـﺎل‬ ‫»ﻫـﺬا اﻟﻨﺠﺎح ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻐﺮب ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ رﻫﻰ ﻣﺤﺮق‬ ‫»أﻃﻤﺢ إﱄ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱄ اﻟﻘﻤـﻢ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ‬ ‫ﺧـﻼل ﻫﺎﺗـﻦ‬ ‫اﻟﺴﻨﺘﻦ اﻤﻘﺒﻠﺘﻦ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﺻﺪﻳﻘﺎت‬ ‫رﻫﻰ ﻫﺎﻟﺔ ﺑﺎﻣﺤﺮز‬ ‫ﻧﺎﻇـﺮ‬ ‫وإﴎاء‬ ‫وﻟﻴﲆ ﻏﺮاب وﺳﺎرة‬ ‫وروان‬ ‫ﻳﻤﺎﻧـﻲ‬ ‫زﻫـﺮان ﻛـﻦ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﻣﻄﺎر‬ ‫دﺑـﻲ وﻣﻄﺎر ﺟﺪة‪،‬‬ ‫وﻋﱪن ﻋﻦ ﻓﺨﺮﻫﻦ‬ ‫ﺑـ»رﻫـﻰ« وﻣـﺎ‬ ‫ﻣﺤﺮق ﻣﻊ واﻟﺪﻫﺎ وواﻟﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘﻪ ﻣﻦ إﻧﺠﺎز‪.‬‬

‫اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺣﺎﻓﻞ ﻋﻨﺪ ﺑﻮاﺑﺔ ﻣﻄﺎر ﺟﺪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻫﺪل(‬

‫اﺳﺘﻘﺒﺎل ﰲ اﻤﻨﺰل‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﺮوﻳﻠﻲ ﻳﻨﻀﻢ ﻟﻜ ّﺘﺎب |‪ ..‬واﻟﺠﻔﺎل ﻓﻲ إﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﻀـﻢ إﱃ ﻛﻮﻛﺒـﺔ ﻛﺘـﺎب اﻟـﴩق‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺮوﻳﲇ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﺟﻤﻴـﻞ ﻣﺆﻧـﺲ اﻟﺮوﻳـﲇ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ ﻛﺘـﺎب ﺗﺤﻘﻴـﻖ »ﺧﻼﻓـﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻋﲆ اﻷرض«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻠـﺔ اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ ﻓﻀﻴﻠـﺔ اﻟﺠﻔـﺎل‬ ‫ﺑﺈﺟﺎزة ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﺼﺼﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬


صحيفة الشرق - العدد 542 - نسخة الرياض