Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Friday 14 Rajab 1434 24 May 2013 G.Issue No.537 Second Year‬‬

‫اﻟﻤﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻰ ‪ ١٦‬أﻟﻒ َﻋﻘﺪ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫»ﻧﺒﺸﺎً« ﻋﻦ اﻟﺬﻫﺐ‬

‫ﻛﺸﻒ اﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﻤﺎﱄ ﰲ ﺳﻔﺎرة‬ ‫اﻟﻔﻠﺒـﻦ ﻟـﺪى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ آدم‬ ‫ﻣﻮﳻ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﺳـﻔﺎرة‬ ‫ﺑـﻼده ﺻﺎدﻗﺖ ﻋـﲆ ‪16682‬‬ ‫ﻋﻘـﺪا ً ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪء اﻻﺳﺘﻘﺪام ﺣﺘﻰ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إن دﻓﻌـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺎت وﺻﻠـﻦ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺘﺴـﻠﻤﻦ إﻗﺎﻣـﺎت ﺣﺘـﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﺴـﻔﺎرة ﻃﺎﻟﺒﺖ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺪام ﺑﺄرﻗﺎم إﻗﺎﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﻼت‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺼﻠﻬﻦ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﻛﻮن ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﻣﻬﻠﺔ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﻹﺻـﺪار ﺑﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ اﻤﺴـﺆول اﻟﻔﻠﺒﻴﻨـﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﱰدد ﺣﻮل ﻃﻠﺐ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺧﺮﻳﻄﺔ‬

‫ﻤﻨﺰل اﻟﻜﻔﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫ﺳﺘﻠﺰم اﻤﻜﺎﺗﺐ ﺑﺈﺣﻀﺎر اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﺴـﻔﺎرة ﻣﻦ ﻣﻨـﺰل ﻛﻔﻴﻠﻬﺎ إذا‬ ‫دﻋﺖ اﻟﻈﺮوف ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل رﻓﺾ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﻮﳻ إن‬ ‫ﻟـﺪى ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ ﻣﺎﻧﻴـﻼ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﻣﻜﺎﺗـﺐ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ آﻟﻴﺎ ً وﻓﻖ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺘﻀ ﱠﻤﻦ ﺳـﺠﻞ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬وأﻓﺎد ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ‪ 123‬ﻣﻜﺘﺒﺎ ً وﴍﻛﺘﺎ اﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻟﻼﺳﺘﻘﺪام‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻤﻜﺎﺗﺐ ﻣﻠﺰﻣﺔ ﺑﺈرﺳـﺎل ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ وﺻﻮل اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ إﱃ ﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ورﻗﻢ اﻹﻗﺎﻣﺔ ورﻗﻢ ﺣﺴـﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻛـﻲ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻣـﻦ إﻳﺪاع‬ ‫راﺗﺒﻬﺎ اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 400‬دوﻻر ﰲ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬ ‫اﻟﺒﻨﻜﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﺮ‪..‬‬ ‫ﻓﺦ ﻳﺤﺼﺪ‬ ‫»ﺣﺰب اﷲ«‬

‫‪17‬‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ وﻣﺆﻳﺪون ﻟﺤﺰب اﻟﻠﻪ ﻳﺸﻴﱢﻌﻮن أﺣﺪ ﻗﺘﻼﻫﻢ ﰲ اﻟﻘﺼﺮ‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬رﺿﻮان ﻧﺰار )أ ف ب(‬

‫ﻣﻘﺘﻞ اﻟﻌﺮﻳﻒ »اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ« ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﻣﻮﻗﻮف ﻓﻲ ﺳﺠﻦ اﻟﻤﺒﺎﺣﺚ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫‪8‬‬ ‫ﻋﻈﺎم ﻣﻮﺗﻰ ﻧﺒﺸﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﺬﻫﺐ واﻟﻘﻄﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫‪ ١٦‬ﻣﻨﺸﺄة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺷﺎرع واﺣﺪ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﺷـﺎرع اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﺑﺤﻲ اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ ﺟﺪة ازدﺣﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪاً‪ ،‬ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣـﻦ ﻃـﻼب وﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻤـﺪارس‬ ‫واﻤﻮﻇﻔـﻦ واﻤﻮﻇﻔـﺎت ﰲ ﻛﻞ ﻳـﻮم ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻟـﺪراﳼ واﻧﺘﻬﺎﺋـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤـﻮي اﻟﺸـﺎرع ﻗﺮاﺑﺔ ‪16‬‬ ‫ﻣﻨﺸـﺄة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ أﻛﱪﻫـﺎ ﻣﺠﻤﻌـﺎ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻟﻨﻮر‪ ،‬وﻣﺠﻤﻊ ﻤـﺪارس اﻟﺒﻨﺎت ﰲ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺎرع ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻨﺸﺂت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺰداد اﻷﻣﺮ ﺳـﻮءا ً ﺑﻌﺪ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻹدارة ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﰲ اﻤﺤﻴﻂ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إدارﺗﻦ ﻟﻠﴩﻃﺔ واﻤﺮور‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﺷـﻜﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وأوﻟﻴﺎء اﻷﻣـﻮر اﻤﺮﺗﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻤﺪارس ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻮﻧﻪ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً أﺛﻨﺎء اﻧﻄﻼﻗﻬﻢ إﱃ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ‬ ‫وأﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻨﻬﺎري ﻟـ »اﻟـﴩق« إن دور اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﺗﺨﻔﻴـﻒ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻷزﻣﺔ »ﻳﺘﻮﻗـﻒ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺤـﺪده اﻤﺮور‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺔ ﻋﱪ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻣﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﺎ ﻳﺤﺘـﺎج إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻘﺮره ﻫـﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬه اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﻟﻮﺣﺎت إرﺷﺎدﻳﺔ وﻣﻄﺒﺎت ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ وﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎور وﻓﺘﺢ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺪوران أو ﻏﻠﻘﻬﺎ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺤﻲ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻤﺮور ﺟﺪة اﻤﻘﺪم زﻳﺪ اﻟﺤﻤﺰي‬ ‫وﺟـﻮد ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻜﻮﱠﻧﺔ ﻣـﻦ اﻤـﺮور ووزارة اﻟﻨﻘـﻞ وأﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﺗﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻷﺳﺒﻮع ﻣﺮﺗﻦ ﻟﺪراﺳﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻼت واﻗﱰاح‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ اﻟﺤﻤﺰي أن إدارة اﻤﺮور ﺳـﻮف ﺗﺪرس‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ وﺗﺒـﺎدر ﺑﻌﻼﺟﻬﺎ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ أو اﻤﺪارس اﻤﻮﺟﻮدة‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺤﻤﺰي أ ﱠن ﻣﻦ ﻣﻬﺎم‬ ‫اﻤـﺮور ﺗﻐﻄﻴﺔ وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻛﻞ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﻳﻜﺜـﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﻻزدﺣﺎم‬ ‫ﻛﺎﻤﺪارس‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺘﺄﺧﺮ ﻋﻦ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(8‬‬

‫ﺣﺎﺗﻢ وﻳﺎﴎ اﺑﻨﺎ اﻟﺸﻬﻴﺪ‬

‫اﺳﺘﺸـﻬﺪ أﻣـﺲ اﻟﻌﺮﻳـﻒ ﻋﺒﺪاﻤﻐﻨـﻲ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻻﻋﺘـﺪاء ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻮف ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻟﻌﻼﻗﺘﻪ ﺑﺠﺮاﺋﻢ اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻀﺎﻟﺔ ﻓﻬﺪ ﺑﻜﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻫﻮﺳـﺎوي‪ ،‬وذﻟـﻚ أﺛﻨـﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻧﻘـﺎذه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﰲ ﺳـﺠﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺨﺎﺿﻊ‬ ‫ﻹدارة اﻤﺒﺎﺣﺚ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﺮﻳﻒ ﻋﺒﺪاﻤﻐﻨﻲ ﻋﻮاض اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺄداء اﻟﻮاﺟﺐ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻐﺪر ﺑﻪ اﻟﺴـﺠﻦ وﻳﺴـﺪد ﻟﻪ‬ ‫ﴐﺑـﺎت ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﺑﻄﻨـﻪ‬ ‫أدت إﱃ دﺧﻮﻟـﻪ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫إﻏﻤﺎء‪ ،‬ﻟﻴﻘﻮم اﻟﺠﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﴬﺑـﻪ ﻋـﲆ رأﺳـﻪ ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻓﺎرق اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻤﺼـﺎدر أن‬ ‫ﺿﺎﺑﻄـﺎ ً ورﺟﻞ أﻣـﻦ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺎ ﻹﺻﺎﺑـﺎت أﺛﻨـﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺘﻬﻤـﺎ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ اﻤﻌﺘـﺪي ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠﻬﻤـﺎ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﺘﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻒ ﻋﺒﺪاﻤﻐﻨﻲ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫وﻳﺒﻠﻎ اﻟﻌﺮﻳﻒ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 27‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﻫﻮ أب‬ ‫ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻃﻔـﺎل »ﻳﺎﴎ أرﺑﻌﺔ أﻋـﻮام وﺣﺎﺗﻢ ﻋﺎﻣﺎن‬ ‫وﻟﺘﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﺷـﻬﻮر« ﻛﻤـﺎ أن زوﺟﺘـﻪ ﺣﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬ ‫ﺷﻬﻮرﻫﺎ اﻷوﱃ‪.‬‬

‫إﺣﺠﺎم ﻋﻦ ﻣﺮاﺟﻌﺔ »ﺑﺮﻳﺪة اﻟﻤﺮﻛﺰي« ﺑﻌﺪ وﻓﺎة ﻣﻘﻴﻢ ﺑـ »اﻟﻜﻮروﻧﺎ«‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬ ‫ﺷـﻬﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺮﻛﺰي ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬ﻏﻴﺎﺑﺎ ً ﺷـﺒﻪ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﺮاﺟﻌـﻦ واﻤﺮاﺟﻌﺎت ﺑﻌـﺪ إﻋﻼن اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ أﻣﺲ اﻷول وﻓﺎة ﻣﻘﻴﻢ ﺳـﻮري ﺑﻔﺮوس »ﻛﻮروﻧﺎ«‬ ‫وﺗﻮاﺗﺮ أﻧﺒﺎء ﻋﻦ اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﰲ إﺻﺎﺑﺔ أرﺑﻌﺔ آﺧﺮﻳﻦ ﻳﺨﻀﻌﻮن‬ ‫ﻟﻠﺤﺠﺮ اﻟﺼﺤﻲ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ ذاﺗﻪ‪ ،‬وﺻـﻞ ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻃﺒﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟـﻺﴍاف ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺮﻳﺪة اﻤﺮﻛﺰي ووﺿﻊ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﻛﺈﺟﺮاء‬ ‫اﺣـﱰازي‪ ،‬إذ ﺳـﻴﺘﻮﱃ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺬي وﺻـﻒ ﺑﺎﻤﺘﻤﻴﺰ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﺨﻄﻂ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﻗﺪ أﺻﺪرت ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت ﻣﺸـﺪدة ﺑﴬورة رﻓﻊ‬ ‫درﺟﺔ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﻘﺼﻮى ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﺗﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻃﺒﻲ‬ ‫وﻓﻨﻲ ﻳﻜﻮن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻨﺬ ﻣﺴﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‬

‫ﻓﻮر اﻻﺷﺘﺒﺎه ﰲ اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وﻛﺨﻄـﻮة اﺣﱰازﻳـﺔ ﺗﻢ ﻋـﺰل أﻗﺴـﺎم وأﺟﻨﺤـﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻣﻨﻊ دﺧﻮل ﻏﺮ اﻤﺨﺘﺼﻦ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺴﺒﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﺷـﺪدت إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺨﻄﺔ اﻟﻄﻮارئ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺨﺎﻟﻄـﻦ ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬﺎ اﺗﺨﺎذ ﺧﻄـﻮات اﺣﱰازﻳﺔ‬ ‫ووﻗﺎﺋﻴـﺔ ﺻﺤﻴـﺔ ﻣﻨﻌﺎ ً ﻻﻧﺘﻘﺎل اﻟﻌـﺪوى إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗـﺮددت ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻗﻴﺎدات ﺻﺤﻴﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﰲ ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣـﻦ اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬وﺗﻢ إﺻﺪار ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت ﴎﻳﻌﺔ إﱃ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﺑﺘﺪﻋﻴﻢ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺮﻳﺪة اﻤﺮﻛﺰي ﺑﻜﻞ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﺒﴩﻳـﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻄﻠﺒﻬﺎ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ إﺻﺪار ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت ﻣﺸـﺪدة ﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑـﴬورة ﻣﻨـﻊ أي ﻣﺮاﺟـﻊ أو زاﺋﺮ ﻣﻦ دﺧﻮل ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﺤﺪدة ﰲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻌﺪوى إﻟﻴﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺮﺗﺪي ﻗﻨﺎﻋﺎ ً واﻗﻴﺎ ً وﻫﻮ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﺑﻔﺎﻳﺮوس ﻛﻮروﻧﺎ ﻋﲆ اﻟﺴﺮ أﻣﺎم ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﱪ‬

‫)روﻳﱰز(‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫َﺗ َﺮ ﱟد ﻟﻠﺼﺤﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ ﻓﻲ »ﺑﻐﻠﻒ« ُ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫ﺳﻴﺎرات ﻣﺤﺠﻮزة ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 25‬ﺳﻨﺔ‬

‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ »ﺑﻐﻠـﻒ« ﰲ اﻟﺨـﱪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺮدي اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺼﺤﻲ واﻟﺒﻴﺌﻲ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻮم ﺳﻴﺎرات ﺟﻤﻊ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺘﻔﺮﻳـﻎ ﻗﻤﺎﻣﺘﻬـﺎ ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﰲ وﺳـﻂ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻮﺿﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﺬﻫﺎب ﺑﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺮدم‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻤﻠﻘـﺎة ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻜﺎن ﰲ اﻧﺒﻌـﺎث رواﺋﺢ‬ ‫ﻛﺮﻳﻬـﺔ‪ ،‬ﻫـﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ وﺟﻮد ﺳـﻮق ﻟﻸﻏﻨﺎم‬ ‫واﻤﺎﺷـﻴﺔ ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﺗـﴪب ﻣﻴـﺎه اﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬وﺗﺮاﻛـﻢ أﻛـﻮام اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات اﻤﺤﺠﻮزة ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻦ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬

‫أﻛﻮام ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﺳﻮق ﻟﻸﻏﻨﺎم واﻤﺎﺷﻴﺔ ﺑﺎﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﺗﻨﺘﴩ ﰲ اﻟﺸﻮارع‬

‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺗﻌﺮض ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺎرة‬

‫ﺗﺠﺎوزات ﺑﺎﻻﺗﺠﺎه اﻤﻌﺎﻛﺲ‬

‫ﺳﻮق اﻤﺎﺷﻴﺔ وﺳﻂ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻧﺸـﺎط اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﴍق وأﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘـﻰ اﻷﺟﺰاء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻨـﻮب اﻤﻤﻠﻜﺔ )‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان ( ﰲ ﺣﻦ ﺗﺘﺄﺛﺮ اﻟﺮؤﻳﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌﻮاﻟـﻖ اﻟﱰاﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺒـﺎر ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﻏـﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴـﺎﺣﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺟﺎزان‪ .‬وﺳـﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻋﺪﻳﺔ ﰲ ﻓﱰة اﻟﻈﻬﺮة ﻋﲆ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت ﺟﺎزان‪ ،‬ﻋﺴـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻤﺴﺠﺪ ﻟﻢ ﻳﺴﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺚ‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪38‬‬

‫‪22‬‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔاﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫‪43‬‬

‫‪30‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪29‬‬

‫‪16‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫‪41‬‬

‫‪28‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪37‬‬

‫‪22‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪39‬‬

‫‪26‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪37‬‬

‫‪22‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪38‬‬

‫‪26‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪39‬‬

‫‪29‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪38‬‬

‫‪27‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪38‬‬

‫‪24‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪29‬‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪33‬‬

‫‪19‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪37‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫‪41‬‬

‫‪28‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪39‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫‪40‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻣﺮاﻛﺐ ﺑﺤﺮﻳﺔ وﺳﻂ اﻷراﴈ‬

‫ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﺗﻐﺰو اﻟﺸﺎرع‬

‫ﺳﻴﺎرة ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﰲ ﻣﻜﺎن واﺣﺪ‬

‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺗﺨﺰن اﻟﻜﺮاﺗﻦ ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﺎﺋﺔ ﻗﻴﺎدي‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺠـﻮدة إﺟﺮاءات‬ ‫اﻹﻋـﺪاد واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟـﺪورات اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎدﻳﻦ وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫وإدارة اﻷﻗﺴﺎم اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬

‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻘﺪ ﻫﺬه اﻟﺪورات ﺧﻼل ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ وﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ ﻫـﺬه اﻟﺪورات‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﻗـﺪرات اﻟﻘﻴﺎدﻳﻦ وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨـﺎت‪.‬‬ ‫ورﺷـﺢ ﻟﻬﺬﻳﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺠﻦ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺪرﻳـﺲ‪ ،‬وﺑﻨﻴﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﺷـﻴﺢ‬

‫ﻋﲆ أﻧﻤﻮذج ﻋﻠﻤﻲ أﻋﺪ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺮﺷـﻴﺢ اﻟﻜﻠﻴﺎت‪ .‬وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أﻫﺎب وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺠﻮدة اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﰲ ﻫـﺬه اﻟـﺪورات اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻤﺎ ﻳﻘﺪم ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﺑﻬـﺪف ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻫﺬه‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ا€رﺗﺮي ﺑﺬﻛﺮى اﺳﺘﻘﻼل ﺑﻼده‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ أرﺗﺮﻳـﺎ إﺳـﻴﺎس‬ ‫أﻓﻮرﻗـﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛـﺮى‬ ‫ﻳـﻮم اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﻟﺒـﻼده ‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺑﺎﺳﻤﻪ واﺳﻢ ﺷﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ أﺻﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻷرﺗﺮي‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ أرﺗﺮﻳﺎ‬

‫اﻟﺼﺪﻳـﻖ اﻟﺘﻘـﺪم واﻻزدﻫﺎر ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻨﺄ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﺋﻴـﺲ إﺳـﻴﺎس‬ ‫أﻓﻮرﻗـﻲ رﺋﻴـﺲ دوﻟـﺔ أرﺗﺮﻳـﺎ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛﺮى ﻳﻮم اﻻﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫ﻟﺒـﻼده ‪ .‬وﻋـﱪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻋﻦ أﺑﻠﻎ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ إﺳﻴﺎس‬ ‫أﻓﻮرﻗـﻲ ‪ ،‬وﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘـﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر ﻟﺸﻌﺐ أرﺗﺮﻳﺎ اﻟﺼﺪﻳﻖ‪.‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬

‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ وﺣﻀﻮر ﺳﻔﻴﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬

‫اﻟﻴﻮم ﻓﻲ واﺷﻨﻄﻦ‪ ..‬اﻧﻄﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻌﺮض ﻳﻮم‬ ‫اﻟﻤﻬﻨﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ‪ 7275‬ﻣﺒﺘﻌﺜ ًﺎ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﺪوﳾ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻧﻄﻼق‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻌـﺮض ﻳـﻮم اﻤﻬﻨﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺄﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﻣـﻦ ﻣﺒﺘﻌﺜـﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺘـﺪ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺪﺷـﻨﻬﺎ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﺳـﻔﺮ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻋـﺎدل ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻹﺛﻨـﻦ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫‪ 116‬ﺟﻬﺔ وﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم واﻟﺨﺎص‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ ﻻﺣﺘﻮاء ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ‪ 7275‬ﻣﺒﺘﻌﺜﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر وﻋﱪ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻴﺢ اﻤﻌـﺮض اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺈﻗﺒـﺎل ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﻋـﲆ ﻣـﺪى ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﻴﺌﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫واﻟﺘﻘﺪم ﻋﱪ أﺟﻨﺤـﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت إﱃ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬إذ ﺳﺠﻞ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻮم أﻣـﺲ‪ 2544 ،‬ﺧﺮﻳﺠﺎ ً وﺧﺮﻳﺠﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺣﻀﻮر ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب أرﺑﻌﺔ‬ ‫آﻻف ﺧﺮﻳﺞ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻤﻦ وﻗـﻊ ﻋﻠﻴﻬـﻢ اﻻﺧﺘﻴـﺎر وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﻏﺮﻓﺔ ﺧﺼﺼﺘﻬﺎ‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎﺑـﻼت‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ داﺧﻞ أرض اﻤﻌﺮض اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎم ﰲ ﻓﻨـﺪق ﻗﻴﻠﻮرد ﻧﺎﺷـﻴﻮﻧﺎل‬ ‫ﻫﺎرﺑـﺮ ﺑﻮﻻﻳـﺔ ﻣﺮﻳﻼﻧـﺪ )ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ دي ﳼ(‪.‬‬ ‫وﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ وﺟـﻪ اﻤﻠﺤـﻖ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ ﺗﻬﻨﺌﺘـﻪ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠـﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ أﺛﺒﺘـﻮا أﻧﻬﻢ ﺧﺮ‬ ‫ﺳﻔﺮاء ﻟﻠﻮﻃﻦ وﻣﺜﻠﻮه ﺧﺮ ﺗﻤﺜﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل« إن أﺑﻨﺎءﻧﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻳﻨﺘﻘﻠﻮن ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻌﻠـﻢ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﻌﻄـﺎء اﻟﺠـﺎد«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﺑﺄﻧﻪ »ﻋﲆ‬ ‫ﻳﻘﻦ أن ﻧﺠﺎﺣﻬﻢ وﺗﻔﻮﻗﻬﻢ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺳـﻴﻘﻮدﻫﻢ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎت‬ ‫أﻛﱪ وأﺛﻤﻦ ﺑﺎﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ ﺑﻼدﻧﺎ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻗﻴﺎدة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬﺪه‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻟﻨﺎﺋـﺐ‬

‫ﻃﻼب ﺑﺴﺎدﻟﻴﺔ أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ ﻳﺨﺘﺮﻋﻮن‬ ‫روﺑﻮرﺗ ًﺎ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼت اﻟﻤﺴﻨﻴﻦ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﺿﺒﺎح‬ ‫ﻧﺠﺤـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻄﻼب ﻣﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺴـﺎدﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ ﰲ اﺧﱰاع »روﺑﻮرت« ﻳﻘﻮم ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺴـﻨﻦ‪ ،‬وﺣﺼﺪ اﻻﺧﱰاع‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻋﺴﺮ ﻟﻠﻤﺪارس ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ .‬واﺷﺘﻤﻠﺖ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳُ ﻤﻴﺖ ﺑـ«اﻟﻔﺮﺳﺖ ﻟﻴﻐﻮ« ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ ﻓﺮوع‪ ،‬ﻫﻲ »اﻟﻠﻴﻐﻮ« وﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﻬﺎم ﻋـﲆ اﻟﻄﺎوﻟﺔ‪ ،‬و»اﻤﴩوع« وﻳﺘﺤﺪث أو ﻳﺪﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄﻼب ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬و»اﻟﻘﻴﻢ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ« وﺗﻌﱪ ﻋﻦ أﺧﻼق اﻟﻔﺮﻳﻖ واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺑﻦ أﻓﺮاد ﻫﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ وﺳـﻠﻮﻛﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﻔـﺮق اﻷﺧﺮى‪» ،‬أﺟﻤﻞ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻟﺮوﺑﻮرت«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻓﺎز ﺑﻪ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺴـﺎدﻟﻴﺔ »روﺑﻮ ﺟﺎز«‪ .‬واﻟﺮوﺑﻮرت ﻓﻜـﺮة وﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺣﺴـﻦ ﻣﻌـﴚ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺐ وﺑﺮﻣﺠـﺔ اﻟﻄﻼب ﻓﻬﺪ ﻣﺤﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﻄﻴـﻒ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﺎﴏ ﻋﻄﻴﻒ وﻣﻬﻨﺪ ﻳﺤﻴﻰ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻌﴚ وﻓﺆاد ﻳﺤﻴﻰ ﺧﱪاﻧﻲ‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﺟﱪﻳﻞ ﻣﻌـﴚ‪ ،‬وﺣﺼﻞ اﻻﺧﱰاع ﻋﲆ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺮوﺑﻮرﺗﺎت‪ .‬وأوﺿﺢ ﻗﺎﺋﺪ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺴﺎدﻟﻴﺔ »روﺑﻮ ﺟﺎز« اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻌﴚ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺮوﺑﻮرت ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺴـﻨﻦ‪ ،‬وﻳﺨﺪم اﻤﺴﻦ ﰲ ﺛﻼث ﻣﺸﻜﻼت‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ رﺋﻴﺴﺔ وﻫﻲ اﻟﺮﻋﺸﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﰲ ﻣﺸـﻜﻠﺘﻦ ﻓﺮﻋﻴﺘﻦ ﻋﲆ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﻮع‬ ‫اﻟﺪواء ﺣﺴﺐ ﻣﺮات اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ ﰲ اﻟﻴﻮم وﺗﺬﻛﺮ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺪواء ﰲ أوﻗﺎﺗﻪ اﻤﺤﺪدة‪.‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻌﻴـﴗ أن‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺮص داﺋﻤـﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت ﻟﺘﻴﺴـﺮ وﺻـﻮل اﻟﻄﻠﺒﺔ إﱃ‬ ‫ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋـﱪ أﻗﴫ‬ ‫اﻟﻄﺮق‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻜﻞ ﻣﻌﺮض ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻄﻠﻖ ﻷول ﻣﺮة ﰲ ﻋﺎم ‪ ،2009‬وأﺛﺒﺖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻪ ﺳـﻨﺔ ﺑﻌـﺪ أﺧﺮى‪،‬وأﻧﻪ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻤﻬﻤﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ذﻟﻚ«‪ ،‬وأﺷـﺎر‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ إﱃ أن اﻤﻌﺮض ﺷـﻬﺪ ﺗﺰاﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮا ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺣﻤﺎﺳـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‪ ،‬ﻧﻈـﺮ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻠﻘﻮﻧﻪ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم وﺟﺪﻳﺔ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻓﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى ﻳﺘﻮاﻓـﺪ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻮن واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت وأﴎﻫـﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘـﺮ اﻟﺤﻔﻞ اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﻤﻠـﺖ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫واﻟﻌـﺮوض اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺿـﺢ ﻃﺒﻴﻌـﺔ‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻟﺪﻳﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﻼوة ﻋﲆ ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت واﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت وﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﻌـﺮض ﻳـﻮم ا���ﻬﻨـﺔ‬ ‫أﺻﺒﺢ أﺣـﺪ أﺑﺮز اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‬ ‫ﻻﺣﺘﻔـﺎل اﻟﺘﺨـﺮج‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﻧﻄﻠـﻖ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪ 25‬ﺟﻬـﺔ ﻋـﺎم ‪2009‬‬ ‫واﺳﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻨﻤﻮ واﻟﺘﻄﻮر ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺣﺪﺛـﺎ ً ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﺮﺗﻘﺒﺎ ً وﺳﻴﺸـﻬﺪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ورش ﻋﻤـﻞ ﻣﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻋﻮدﺗﻬـﻢ إﱃ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﺎً‪.‬‬

‫اﻟﺪورات وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﻗﺪﻣـﺖ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ اﻟﺤـﺎﱄ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟـﺪورات اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻟﻘﺼـﺮة وورش اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻤﺤﺎﴐات ﻷﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺷـﺎرك ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﱪاء واﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﻣـﻦ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺗﻘ ﱢﻴﻢ أداء ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺮاﻗﺐ ﺻﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻣﺎﻧـﺎت وﺑﻠﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻬـﺪف رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷداء‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ ﻟﻀﺒﻂ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻤﻄﺎﺑـﺦ‬ ‫واﻤﺼﺎﻧﻊ واﻤﺴﺘﻮدﻋﺎت وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ورﻛـﺰت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﺎرك ﺑﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺎﺋـﺔ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻣﺎﻧـﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت ﻣـﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﻲ ﺻﺤـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ وأﻃﺒﺎء‬ ‫ﺑﻴﻄﺮﻳـﻦ وﻣﺮاﻗﺒـﻦ ﺻﺤﻴـﻦ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪي اﻷﻃﺒـﺎء اﻟﺒﻴﻄﺮﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺪة ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ وإﻋـﺪاد وﺗﺠﻬﻴﺰ‬

‫اﻟﻐـﺬاء وأﺳـﺒﺎب ﺗﻠﻮﺛﻪ واﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﻟﻀﻤـﺎن ﺳـﻼﻣﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺨﺬ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻐـﺬاء ﻋﻨـﺪ ﺗﺨﺰﻳﻨﻪ‬ ‫وﺗﺪاوﻟـﻪ واﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻠﻮﺛـﻪ ﺑﺄﻧـﻮاع‬ ‫اﻤﻠﻮﺛـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻮاﺟﺐ ﺗﻮاﻓﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻤﺤـﻼت ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺘﻄﻬـﺮ ﻟﻠﻤﺒﻨـﻰ‬ ‫واﻷﺟﻬﺰة واﻤﻌﺪات واﻷﺳﻄﺢ اﻤﻼﻣﺴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺬاء واﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ وﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺴﻠﻮك‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﻋﻨﺪ اﺳـﺘﻼم اﻤـﻮاد اﻟﺨﺎم‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﱪدة أو ﻣﺠﻤـﺪة أو ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻃﺮﺣـﺎ‬ ‫ﺗﻔﺼﻴﻠﻴـﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ وأﻣـﺎن اﻟﻐـﺬاء اﻤﻄﻬﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫واﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒـﻊ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‬ ‫وأﻫـﻢ اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ ﻟﻠﻐـﺬاء‬ ‫وأﺳﺒﺎب ﺣﺪوث اﻟﻔﺴﺎد وأﻫﻢ ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻟﺘﻠﻮث ﺑﺎﻤﻴﻜﺮوﺑﺎت واﻤﻮاد اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ وأﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻘـﻮارض واﻟﺤـﴩات اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ ﻋﻨﺪ اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻌﻮاﻣﻞ‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻨﻊ وﻗـﻮع ﺣﻮادث اﻟﺘﺴـﻤﻢ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻲ وأﺳـﺒﺎب اﻧﺘﻘـﺎل اﻤﺮض ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻐـﺬاء واﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫زﻳـﺎرة أي ﻣﻨﺸـﺄة ﻏﺬاﺋﻴـﺔ واﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻐﺬاء ﻣﺜﻞ )ﻧﻈﺎم اﻟﻬﺎﺳﺐ‪،HACCP‬‬ ‫وﻧﻈﺎم إدارة ﺳﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاء ‪.(FSMS‬‬ ‫وﺗﻬـﺪف اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻣﺪى إﻤﺎم ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻣﺎﻧﺎت‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت وﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻮاﺋـﺢ واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺴـﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاء‬ ‫واﺗﺨـﺎذ اﻹﺟـﺮاءات اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻌﺰﻳﺰ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻬـﻢ وﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺟﺮﻋـﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻟﻼرﺗﻘـﺎء ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺤﻼت ﺗﺪاول وإﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻐـﺬاء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻀﻤﺎن ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺮض ﻣﻦ أﻏﺬﻳﺔ وﻣﴩوﺑﺎت وﺗﺠﻨﺐ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳـﺾ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻟﺘﺴﻤﻢ‪.‬‬

‫»اﻟﺸﻮرى« ﻳﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﻐﻄﺎء اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻲ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ واﻟﻤﻨﺸﺂت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻳﻔﺘﺢ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﰲ ﺟﻠﺴﺘﺔ ‪ 27‬ﺑﻌﺪ ﻏﺪ‬ ‫اﻷﺣﺪ ﻣﻠﻒ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻐﻄﺎء اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻲ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫واﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ ﻟﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺄن ﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه وﺿﻊ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت ﻹﻟﺰام‬ ‫ﻣـﻼك اﻤﺼﺎﻧﻊ واﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﻐﻄﺎء‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻲ‪ ،‬واﻤﻌﺎد دراﺳﺘﻪ‪ .‬وﻳﻨﺎﻗﺶ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻮزارة اﻟﺤﺞ‪ ،‬واﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻨـﺎول »اﻟﺸـﻮرى« ﰲ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺎﺗﻪ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻣـﴩوع ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫»ﻧﻈـﺎم« اﻤﺴـﺘﺤﴬات اﻟﺒﻴﻄﺮﻳـﺔ ﻟـﺪول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ واﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻤﺼﺎدﻗـﺔ ﻋﲆ اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺮادﻳـﻮ )ﺟﻨﻴﻒ ‪ 2012‬م( اﻟﺘـﻲ أﺻﺪرﻫﺎ اﻻﺗﺤﺎد‬

‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻣـﴩوع ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻌـﺎون ﺑﻦ‬ ‫دارة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸرﺷﻴﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻤﻊ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﻟﻮﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻣـﴩوع ﻻﺋﺤـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬ووﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹدارة واﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ووﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬ﺗﺠـﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟـﻮزارة اﻟﻨﻘـﻞ‪ .‬وﻳﻨﺎﻗـﺶ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸـﺄن رﻓﻊ رﺳـﻮم اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪم إﱃ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﺑﻤﻘﱰح ﻣـﴩوع ﻧﻈﺎم ﻟﻌﻘـﺪ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻘﺪم ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺪﻗﻪ ﻓﺎﺿﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻌﻘـﺪ اﻤﺠﻠﺲ ﺟﻠﺴـﺔ إﺿﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻟﻘﺎدم ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺛﻼث ﺟﻠﺴـﺎت ﺧﻼل ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫وﻫـﻲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ واﻟﻌﴩون ﻟﻬﺬه اﻟﺴـﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻨﺎﻗـﺶ ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ واﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻣـﴩوع اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻜﻮﻳﺖ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺳـﻜﺎن واﻤﻴـﺎه واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣـﴩوع اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻹﻃﺎرﻳـﺔ ﻤﺘﻌـﺎون ﰲ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﻟﺜـﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ واﻟﺴـﻤﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺴـﻮدان‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ اﻤﻨﺎﻗﺸﺎت ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻷﴎة واﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺄن ﻣﻘﱰح ﻣﴩوع‬ ‫ﻧﻈـﺎم ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﴎة واﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﺑﺸﺄن‬ ‫ﻣﻘﱰح ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﴎة واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫‪ ،‬ﺑﺸـﺄن ﻣﻘﱰح ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﺎدة )اﻟﺴﺎدﺳﺔ( ﻣﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫جدران ونوافذ‬

‫«الداخلية»‪ :‬استشهاد عريف في سجن الطائف على يد ٍ‬ ‫موقوف بجرائم الفئة الضالة‬

‫ضربة‬ ‫شمس‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫عبدالعزيز الخزام‬ ‫إنها «اأي�ام التي تج�ري فيها اأيام‬ ‫«‪ ،‬كما يقول الش�اعر الكبر أحمد الصاي‬ ‫النجفي!‬ ‫وي غم�رة هذا ال�راب العظي�م اممدود‬ ‫ف�وق ه�ذه اأرض الواقع�ة بمح�اذاة‬ ‫الش�فق‪ ،‬تتس�اءل بكث�ر م�ن الحرق�ة‬ ‫واأى‪ :‬كي�ف أمكن له�ذه اللغة الجوفاء‬ ‫أن تهزمنا؟‬ ‫لقد أغرقنا هذا الزبد اللغوي الذي يتساقط‬ ‫علينا مثل عاصفة شتائية ممطرة !‬ ‫هذا الزبد الذي يحم�ل كل يء إا اليء‬ ‫الجوهري!‬ ‫ويتحدث عن كل اأسماء إا اسم الفاعل !‬ ‫ويرى كل القوى إا القوى الحقيقية !‬ ‫ولكن ما الذي أوصلنا إى هذه النقطة؟‬ ‫وم�ا ه�و الح�د الفاص�ل ب�ن الغيبوب�ة‬ ‫واليقظة؟‬ ‫نع�م‪ .‬لق�د تش�ابهت البواب�ات علينا إى‬ ‫الح�د الذي لم نع�د نفرق فيه ب�ن بوابة‬ ‫ام�وت وبوابة الحياة!‪ ،‬تقول لصديقك‪ .‬ثم‬ ‫تعرف‪:‬‬ ‫آ ٍه ياصديقي‪،‬‬ ‫إنه هذيان يليق بربة الش�مس اأصلية‬ ‫هذه !‬ ‫نب�ض متأخر يبحث ع�ن قانون آخر غر‬ ‫قان�ون الضم�ر امنق�رض‪ ،‬وعن عنر‬ ‫كيميائ�ي مس�تحيل يجع�ل ه�ذا الراب‬ ‫صلب�ا‪ ،‬وع�ن أرض بكر لم تطأه�ا أقدام‬ ‫الديناصورات !‬ ‫نبض متأخر إى ماوراء الجبال‪ ،‬وماوراء‬ ‫الغيوم‪.‬‬ ‫لو أن الطائر لم يقع !‪،‬‬ ‫لو أن السفينة لم تحرق ! ‪،‬‬ ‫لكنت أسمع اآن شيئا مختلفا عن أصداء‬ ‫هذه القنبلة التي تتفجر ي أوردتي !‬ ‫يالأمنية امستحيلة التي لم تتحقق!‬ ‫وياللفت�ى‪ ،‬الكهل‪ ،‬الذي ماي�زال بانتظار‬ ‫لحظة ااحتفاء بإزاحة الستار!‬

‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫استش�هد رج�ل أم�ن برتب�ة‬ ‫عري�ف من منس�وبي امباحث‬ ‫العام�ة ي الطائ�ف فج�ر‬ ‫أم�س الخمي�س بع�د تعرضه‬ ‫لاعتداء من قبل أحد اموقوفن‬ ‫ي قضاي�ا أمني�ة بتوقي�ف امباح�ث‬ ‫بالطائ�ف‪ .‬رح امتح�دث اأمن�ي‬ ‫ب�وزارة الداخلية بأنه أثن�اء مبادرة‬ ‫رج�ال اأم�ن ي س�جن محافظ�ة‬ ‫الطائ�ف الخاض�ع إدارة امباح�ث‬ ‫العامة ي مبارة حريق ي أحد عنابر‬ ‫السجن‪ ،‬ي السا��ة ‪ 05:15‬من صباح‬ ‫أم�س‪ ،‬الخمي�س تع�رض العري�ف‬ ‫عبدامغن�ي ع�واض جوي�ر الثبيتي‬ ‫اعتداء مباغت من اموقوف بالس�جن‬ ‫لعاقت�ه بجرائ�م الفئ�ة الضالة فهد‬ ‫بك�ر محمد هوس�اوي‪ ،‬وذل�ك أثناء‬ ‫محاولة إنقاذه م�ن الحريق‪ ،‬ما نتج‬

‫عبدامغني الثبيتي‬

‫لتن ابنة الشهيد‬

‫حاتم ابن الشهيد‬

‫عنه استش�هاده‪ .‬واتضح أن الجاني‬ ‫فه�د بك�ر هوس�اوي تعم�د افتعال‬ ‫الحريق بهدف الهروب من الس�جن‪،‬‬ ‫كم�ا ب�ارت الجه�ات امختص�ة‬ ‫اس�تكمال إجراءات الضبط الجنائي‬ ‫والتحقيق ي الجريمة‪ .‬وكان العريف‬ ‫عبدامغني عواض الثبيتي يقوم بأداء‬ ‫الواج�ب قب�ل أن يغدر به الس�جن‬ ‫ويس�دد له رب�ات متتالية ي بطنه‬

‫أدت إى دخول�ه ي حالة إغماء‪ ،‬ليقوم‬ ‫الجان�ي بعده�ا برب�ه عى رأس�ه‬ ‫حتى فارق الحي�اة‪ .‬وذكرت امصادر‬ ‫أن ضابطا ً ورجل أمن آخرين تعرضا‬ ‫إصابات أثناء محاولتهما الس�يطرة‬ ‫عى السجن امعتدي حيث تم نقلهما‬ ‫للمستش�فى لتلقي الع�اج‪ .‬وفتحت‬ ‫الجه�ات اأمني�ة وهيئ�ة التحقي�ق‬ ‫واادعاء العام تحقيقات موس�عة ي‬

‫القضية ومابس�اتها‪ ،‬فيم�ا تم إيداع‬ ‫جثمان الشهيد ي ثاجة اموتى ريثما‬ ‫يتم اانتهاء م�ن التحقيقات وتقارير‬ ‫الط�ب الرعي الازم�ة ي مثل هذه‬ ‫الحال�ة‪ .‬ويبلغ العري�ف الثبيتي من‬ ‫العمر ‪ 27‬عاما ً وهو أب لثاثة أطفال‬ ‫«ي�ار أربعة أع�وام وحات�م عامن‬ ‫ولتن خمس�ة شهور» كما أن زوجته‬ ‫حامل ي شهورها اأوى‪.‬‬

‫الخواهر يغادر السجن إلى منزله بعد ‪ 10‬أعوام‬ ‫اأحساء ‪ -‬أحمد الوباري‬ ‫امت�زج الف�رح بدم�وع ذرفته�ا‬ ‫عيون والدة عي الخواهر وإخوته‪،‬‬ ‫لحظ�ة وصول�ه إى امن�زل ببلدة‬ ‫امنصورة باأحس�اء مس�اء أمس‬ ‫اأول‪ ،‬بع�د انتهاء قضي�ة اتهامه‬ ‫بإصاب�ة صديق�ه محمد الهزيم بش�لل‬ ‫نصفي دائم‪.‬‬ ‫وكان�ت امحكم�ة الرعي�ة ي‬ ‫محافظة اأحس�اء قد س�جلت الس�بت‬ ‫اماي صك «تنازل» ذوي محمد الهزيم‬ ‫«‪ 26‬عاماً» عن عي الخواهر «‪ 24‬عاماً»‬ ‫ال�ذي تس�بب ي إصاب�ة ابنه�م بش�لل‬ ‫نصفي دائ�م أفقده التحك�م ي الحركة‬ ‫وبع�ض الوظائ�ف البيولوجي�ة‪ ،‬وذلك‬ ‫بع�د تكفل ذوي الجاني بس�داد مليون‬ ‫ري�ال للمجني عليه مقاب�ل التنازل عن‬ ‫الحكم القضائي‪ .‬وق�ى عي الخواهر‬ ‫عر سنوات ي السجن بعد الحكم عليه‬ ‫بالسجن اتهامه ي محاولة قتل صديق‬

‫عي يتلقى التهنئة بالجوال‬ ‫ل�ه‪ ،‬غ�ر أن تدخ�ل مس�ؤولن وأعيان‬ ‫باأحساء س�اعد ي إنهاء اأزمة‪ .‬وكانت‬ ‫والدة الخواهر قد تلقت اتصاا ً من ابنها‬ ‫اأكر حجي مس�اء أم�س اأول يبرها‬ ‫في�ه بإط�اق راح ع�ي‪ ،‬فل�م تصدق‬ ‫وانهم�رت ي البكاء والدع�اء َم ْن تدخل‬ ‫إنهاء القضية‪.‬‬ ‫ظل�ت والدة ع�ي ترقب س�اعات‬

‫طويلة عودة ابنها عي وما أن رأته حتى‬ ‫انقضت علي�ه بالقبات واأحضان‪ ،‬ولم‬ ‫يتمالك عي نفسه وانهمر ي البكاء‪ ،‬كما‬ ‫ذرف�ت أعن اأقارب واأه�ل ممن كانوا‬ ‫ي انتظارع�ي‪ .‬وي الخارج كان أصدقاء‬ ‫ع�ي ينتظرون�ه فرح�ن بخروج�ه من‬ ‫السجن متلهفن لرؤيته فهنأوه والعائلة‬ ‫بس�امة الخروج‪ ،‬وحر للتهنئة أبناء‬

‫‪ 3‬مايين على طاولة اامتحان‬ ‫الرياض‪ ،‬جدة‪،‬حائل‪ -‬فوزية‬ ‫الشهري‪ ،‬خالد الحامد‪ ،‬واس‬ ‫يؤدي أكثر من ثاثة ماين طالب‬ ‫وطالب�ة غ�دا ً الس�بت ااختبارات‬ ‫النهائي�ة للمرحل�ة امتوس�طة‬ ‫والثانوية بجمي�ع مناطق امملكة‪،‬‬ ‫إذ يخوض�ون غم�ار ااختب�ارات‬ ‫لجني الحصاد الدراي‪.‬‬ ‫وهي�أت وزارة الربي�ة والتعلي�م‬ ‫إمكانياته�ا امادي�ة والبري�ة لتوف�ر‬ ‫اأج�واء امثالي�ة التي يس�تطيع الطاب‬ ‫والطالب�ات خاله�ا تقدي�م اختباراتهم‬ ‫بير وساسة‪.‬‬ ‫وكان�ت ال�وزارة اعتم�دت الخطة‬ ‫الزمني�ة متابع�ة ااختب�ارات واإدخال‬ ‫عى نظام «نور» للفصل الدراي الثاني‬ ‫ونهاي�ة الع�ام ال�دراي الج�اري م�ن‬ ‫خال اللج�ان امختصة ي اإدارة العامة‬ ‫لاختبارات والقبول ومري ااختبارات‬ ‫ي إدارات الربية والتعليم‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫أنه�ى أكثر من مليون�ن و‪ 700‬ألف من‬ ‫صفوف التعليم اابتدائي عملية التقويم‬ ‫اأسبوع اماي‪.‬‬ ‫وأوضح امتحدث الرس�مي باس�م‬ ‫وزارة الربي�ة والتعلي�م محمد الدخيني‬ ‫أن الوزارة تعمل منذ وقت مبكر بجميع‬ ‫كوادره�ا ع�ى تهيئ�ة اأجواء امناس�بة‬ ‫له�ذه الفرة‪ ،‬مع الحرص عى أن تس�ر‬ ‫ااختبارات وف�ق ما أعد لها من تخطيط‬ ‫ي ضوء لوائح ااختب�ارات امعمول بها‪،‬‬ ‫ووفق الخط�ة الزمنية امح�ددة للرصد‬ ‫وإظه�ار النتائ�ج بم�ا يضمن تس�هيل‬ ‫عملي�ات ااس�تعام والحص�ول ع�ى‬ ‫النتائج من خ�ال الخدمات اإلكرونية‬ ‫امقدمة عر النظام امركزي «نور»‪.‬‬

‫حاتم ويار ابنا الشهيد‬

‫ولف�ت إى تخصيص فرق عمل من‬ ‫مرف�ن وموظفن لح�ل اإش�كاليات‬ ‫والصعوب�ات الت�ي ق�د تواج�ه إدارات‬ ‫ااختب�ارات ي امناط�ق وامحافظ�ات‬ ‫س�واء بااتص�ال الهاتف�ي أو الزيارات‬ ‫اميداني�ة أو امتابع�ة اإلكروني�ة‬ ‫ع�ر برنام�ج «ن�ور»‪ ،‬والقي�ام بجم�ع‬ ‫اماحظات ومناقش�تها مع فريق العمل‬ ‫امختص بش�كل يومي أثناء س�ر عملية‬ ‫ااختبارات‪.‬‬ ‫وأكد أن الوزارة تس�عى من خال‬ ‫ذل�ك إى تمك�ن الط�اب والطالب�ات‬ ‫من اإط�اع ع�ى نتائجهم ف�ور إغاق‬ ‫امدرس�ة للنتائ�ج ورفعها ع�ى برنامج‬ ‫«نور» مبارة‪ ،‬ابتدا ًء من اإثنن ‪ 24‬من‬ ‫الش�هر الحاي للمرحلة امتوسطة‪ ،‬و‪29‬‬ ‫من الشهر نفس�ه للصفن اأول والثاني‬ ‫ثانوي باس�تثناء الصف الثالث الثانوي‬ ‫الت�ي س�تكون النتائج وااس�تعام يوم‬ ‫اإثنن اأول من شهر شعبان امقبل ‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد الوباري)‬ ‫البلدة‪« .‬الرق» التقت والدة عي وابنها‬ ‫اأك�ر حج�ي والش�يخ حس�ن وباقي‬ ‫أبنائه�ا الذين قدموا ش�كرهم محافظ‬ ‫اأحساء اأمر بدر بن محمد بن جلوي‪،‬‬ ‫ووكي�ل امحافظة خالد ب�ن عبدالعزيز‬ ‫ال�راك‪ ،‬ونائب رئيس الغرف�ة التجارية‬ ‫رجل اأعمال باس�م بن ياس�ن الغدير‪،‬‬ ‫والس�يد أحمد الهاش�م عضو لجنة ذات‬

‫الب�ن لجهوده�م الكبرة الت�ي بذلوها‬ ‫ي إط�اق راح عي‪ ،‬كما ش�كروا أيضا ً‬ ‫رج�ال اأعم�ال الذي�ن ترع�وا بمبل�غ‬ ‫امليون ريال ولجنة ذات البن‪ ،‬وعبدالله‬ ‫الس�لمان وجمي�ع َم ْن س�عى ي إطاق‬ ‫راح ابنهم‪ .‬أما السجن امفرج عنه عي‬ ‫الخواه�ر‪ ،‬فقال «عمري كله راح ي هذه‬ ‫الس�نوات العر‪ ،‬ولكن الحم�د لله أني‬ ‫قضيتها بالدعاء والصاة والصر»‪.‬‬ ‫وأض�اف «أن ه�ذا قض�اء وق�در‬ ‫وأتحمل�ه ول�م يك�ن ودي أن يح�دث‬ ‫لصديق�ي ما ح�دث‪ ،‬والله يعل�م بذلك‬ ‫ولك�ن أدع�و الله أن يش�افيه بالش�فاء‬ ‫العاج�ل»‪ .‬وتاب�ع «والدت�ي ي كل مرة‬ ‫كان�ت تزورن�ي فيه�ا كان�ت تدعوني‬ ‫للصر‪ ،‬وأن يكون هذا درسا ً لاستفادة‪.‬‬ ‫وواصل عي الخواهر دراسته امتوسطة‬ ‫والثانوية بالس�جن‪ ،‬وهو اآن ي الصف‬ ‫الثاني الجامعي «تخصص علم اجتماع‬ ‫بجامعة املك فيصل باأحساء»‪ ،‬ويشر‬ ‫إى أن�ه يس�عى اآن مواصل�ة دراس�ته‬

‫إحجام عن مراجعة «بريدة المركزي»‬ ‫بعد وفاة مقيم بـ «الكورونا»‬ ‫بريدة ‪ -‬عارف العضيلة‬

‫طاب يؤدون اختبارات سابقة‬

‫الجامعي�ة‪.‬و أض�اف أن�ه ن�ادم عى ما‬ ‫ق�ام به ولو رج�ع به الزم�ن فلن يفعل‬ ‫ذلك‪ .‬ولفت إى أنه ل�م يكن يقصد إيذاء‬ ‫ُ‬ ‫«س�معت أن‬ ‫صديق�ه آن�ذاك‪ .‬وأضاف‬ ‫صديقي ص�ار معاقا ً ولك�ن لم أصدق‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وطلبت‬ ‫بكيت‬ ‫وعندما رأيت�ه ي امحكمة‬ ‫من الش�يخ حك�م القص�اص‪ ،‬حيث لم‬ ‫أك�ن أتوقع أن تعيقه ه�ذه الطعنة ربما‬ ‫يمك�ن أن يصاب بإصابة بس�يطة‪ ،‬ولم‬ ‫أتوقع أن يقطع الحبل الشوكي ويصبح‬ ‫مشلوا ً عن الحركة»‪ .‬وقال إن الحرية ا‬ ‫تقدر بثمن‪ ،‬فالحياة ي الس�جن تختلف‬ ‫عن الحياة خارجه‪.‬‬ ‫الجدي�ر بالذكر‪ ،‬أن ع�ي الخواهر‬ ‫كان م�ن امف�رض إطاق راح�ه غدا ً‬ ‫الس�بت ولك�ن تدخ�ل وكي�ل محاف�ظ‬ ‫اأحس�اء خال�د ب�ن عبدالعزي�ز الراك‬ ‫اس�تعجل بخروج�ه مس�اء ي�وم أمس‬ ‫اأول‪ .‬وكان�ت «ال�رق» ق�د تطرق�ت‬ ‫لقضية عي الخواهر قبل سنتن تقريباً‪،‬‬ ‫ونرت قصته كاملة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫ش�هد امستش�فى امركزي‬ ‫ي بريدة‪ ،‬غيابا ً ش�به كامل‬ ‫م�ن جان�ب امراجع�ن‬ ‫وامراجع�ات بع�د إع�ان‬ ‫امديري�ة العام�ة بالقصيم‬ ‫أمس اأول عن وفاة مقيم سوري‬ ‫بف�روس «كورون�ا» وتواتر أنباء‬ ‫ع�ن ااش�تباه ي إصاب�ة أربع�ة‬ ‫آخرين يخضعون للحجر الصحي‬ ‫ي امستشفى‪.‬‬ ‫وع�ى الصعيد ذاته‪ ،‬وصل ي‬ ‫وقت متأخر من مساء أمس اأول‬ ‫فريق طب�ي متخصص من وزارة‬ ‫الصح�ة ل�إراف ع�ى الوضع‬ ‫العام ي مستشفى بريدة امركزي‬ ‫ووضع التداب�ر الازمة‪ ،‬كإجراء‬ ‫اح�رازي‪ ،‬إذ س�يتوى الفري�ق‬ ‫الطب�ي ال�ذي وص�ف بامتمي�ز‬ ‫وضع الخطط الوقائية والعاجية‬ ‫امناسبة‪.‬‬ ‫وكان�ت امديري�ة أص�درت‬ ‫تعليم�ات مش�ددة ب�رورة‬ ‫رفع درج�ة ااس�تعداد القصوى‬ ‫ي امستش�فى وتش�كيل فري�ق‬ ‫عمل طب�ي وفني يك�ون ي حالة‬ ‫اجتماع�ات مس�تمرة منذ مس�اء‬ ‫الثاث�اء اماي فور ااش�تباه ي‬ ‫امريض السوري‪.‬‬ ‫وكخط�وة احرازي�ة ت�م‬ ‫ع�زل أقس�ام وأجنح�ة بالكامل‬ ‫ي امستش�فى ومن�ع دخ�ول غر‬

‫«الصحة» ترسل فريق ًا طبي ًا لوضع‬ ‫التدابير واإجراءات ااحترازية‬ ‫عزل أقسام وأجنحة بالكامل والتأكد‬ ‫من خلو المخالطين من المرض‬ ‫امختص�ن إليه�ا مهم�ا كان�ت‬ ‫امس�ببات‪ ،‬وش�ددت إدارة‬ ‫امستش�فى وفقا ً لخطة الطوارئ‬ ‫التي وضعت عى جميع امخالطن‬ ‫للحاات امشتبه بها اتخاذ خطوات‬ ‫احرازي�ة ووقائية صحي�ة منعا ً‬ ‫انتق�ال الع�دوى إليه�م وبالتاي‬ ‫نقله�ا إى آخرين‪ .‬وت�رددت عى‬ ‫امستش�فى قي�ادات صحي�ة من‬ ‫امنطق�ة‪ ،‬حتى ي س�اعة متأخرة‬ ‫من اللي�ل‪ ،‬وتم إص�دار تعليمات‬ ‫ريع�ة إى كاف�ة القطاع�ات‬ ‫الصحية وامراف�ق التابعة لوزارة‬ ‫الصحة بتدعيم مستش�فى بريدة‬ ‫امركزي بكل التجهيزات البرية‬ ‫والفنية الت�ي يطلبها للتعامل مع‬ ‫مثل هذه الحالة‪.‬‬ ‫وتم إصدار تعليمات مشددة‬ ‫أجه�زة اأم�ن ي امستش�فى‬ ‫ب�رورة من�ع أي مراج�ع أو‬ ‫زائر م�ن دخول مناط�ق محددة‬ ‫ي امستش�فى خوف�ا ً م�ن انتقال‬ ‫العدوى إليهم‪.‬‬ ‫وكان�ت مص�ادر مطلع�ة‬

‫ذك�رت أن إدارة امستش�فى ل�م‬ ‫تت�رف وفق مقتضي�ات الحال‬ ‫ف�ور وص�ول امري�ض‪ ،‬وكان�ت‬ ‫درج�ة ااس�تعداد لديهم ضعيفة‬ ‫وتعاملهم دون امستوى‪ .‬وبحسب‬ ‫ذات امص�ادر‪ ،‬أدى ذلك إى وجود‬ ‫أرب�ع حاات مصاب�ة بكورونا تم‬ ���إخضاعه�م للحج�ر الصح�ي ي‬ ‫مستشفى بريدة امركزي‪ ،‬افتا ً إى‬ ‫أن امرض انتقل إليهم من امريض‬ ‫السوري امتوى بسبب مخالطتهم‬ ‫ل�ه‪ ،‬كونهم ضم�ن الطاقم الطبي‬ ‫امرف عى الحالة‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬لم يصدر أي تأكيد‬ ‫رس�مي عن وجود إصابات أخرى‬ ‫ي امستش�فى‪ ،‬إا أن امتح�دث‬ ‫باس�م امديري�ة العامة للش�ؤون‬ ‫الصحية بالقصيم محمد الدباي‬ ‫ق�ال إن فريق�ا ً طبي�ا ً متخصصا ً‬ ‫س�يحر إى امنطق�ة للتأك�د‬ ‫من خل�و امخالطن م�ن مقدمي‬ ‫الخدمات الصحية ي امستش�فى‬ ‫وذوي امت�وى م�ن أي أم�راض‬ ‫مشابهة‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫اأحساء ‪ -‬عبدالهادي السماعيل‬ ‫أرج�ع مدير م�رور محافظة‬ ‫اأحس�اء العقيد حسن أحمد‬ ‫مبارك‪ ،‬أسباب اازدحام الذي‬ ‫تشهده امحافظة إى امشاريع‬ ‫العماقة التي تقوم بتنفيذها‬ ‫أمانة اأحساء‪ ،‬مؤكدا أن ااختناقات‬ ‫ل�م تع�د مس�تمرة ب�ل ي أوق�ات‬ ‫معروف�ة ي بداي�ة الصب�اح وأثناء‬ ‫خ�روج الطاب والطالب�ات وعودة‬ ‫اموظفن من أعمالهم‪.‬‬ ‫وق�ال ل�»ال�رق» إن عمل�ه‬ ‫ي امحافظ�ة قب�ل ثماني س�نوات‬

‫سيس�اعده ي إيج�اد الحل�ول‬ ‫لجمي�ع امش�كات الت�ي يعان�ي‬ ‫منه�ا امواطن�ون وامقيم�ون‪،‬‬ ‫مبين�ا أن إدارت�ه اس�تعدت ب�كل‬ ‫طاقمه�ا للوق�وف ميداني�ا خال‬ ‫أيام ااختبارات لضمان انس�يابية‬ ‫الحركة امرورية وف�ك ااختناقات‬ ‫والتكدس�ات ي بع�ض الش�وارع‪،‬‬ ‫وكذل�ك ضم�ان وص�ول الط�اب‬ ‫والطالب�ات إى مقاعده�م ب�كل‬ ‫ير وس�هولة‪ ،‬وأض�اف «وضعنا‬ ‫ي الحس�بان برنامج�ا ً متكام�اً‬ ‫للس�يطرة الش�املة ع�ى الحرك�ة‬ ‫امرورية ي جميع أنحاء امحافظة‪،‬‬

‫العقيد حسن مبارك‬ ‫كم�ا تم وض�ع الخط�ط والرامج‬ ‫س�وا ًء ع�ى الط�رق الريع�ة أو‬ ‫امحاور الرئيس�ة إى جانب تكثيف‬

‫تواجد الدوريات امتحركة والثابتة‬ ‫أم�ام ام�دارس من�ع امخالف�ات‬ ‫امروري�ة ومنه�ا من�ع التفحي�ط‬ ‫وبع�ض اممارس�ات الخاطئة من‬ ‫قبل امراهقن»‪.‬‬ ‫وطال�ب العقيد مب�ارك‪ ،‬أولياء‬ ‫اأمور برورة نصح أبنائهم باتباع‬ ‫التعليمات امروري�ة والتقيد بقواعد‬ ‫السامة حفاظا عى سامتهم‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن�ه ت�م اعتم�اد‬ ‫ااس�تام والتس�ليم ي امواقع التي‬ ‫يوج�د فيه�ا اازدحام حت�ى تكون‬ ‫الحرك�ة امروري�ة مس�تمرة ع�ى‬ ‫التنظي�م والتنس�يق امس�بق‪ ،‬افتا‬

‫إى أن امحافظ�ة تأخ�ذ ي التط�ور‬ ‫العمران�ي الري�ع واممتد ي جميع‬ ‫الجوانب مم�ا يجعل محاور الطرق‬ ‫الرئيس�ة بها تمتد حس�ب توسعها‪،‬‬ ‫وتاب�ع «من هذا امنطل�ق تم اعتماد‬ ‫اس�راتيجية لحل امش�كلة امرورية‬ ‫تمثل�ت ي اعتماد العديد من الحلول‬ ‫لتس�هيل حركة الس�ر دون حدوث‬ ‫ازدحام أو حوادث»‪.‬‬ ‫وح�ول تأثر ه�ذه امش�اريع‬ ‫ع�ى الحرك�ة امرورية وتس�ببها ي‬ ‫تعطي�ل الس�ر وتأخ�ره ي أغل�ب‬ ‫أنحاء امحافظ�ة‪ ،‬قال العقيد مبارك‬ ‫إن بعض امش�اريع تم اانتهاء منها‬

‫جزئي�ا ً ومنه�ا تم افتتاحها بش�كل‬ ‫رس�مي‪ ،‬مضيف�ا ً أن ذلك س�اعد ي‬ ‫انس�ياب حرك�ة الس�ر م�ن خال‬ ‫التواص�ل مع اأمان�ة وإدارة حركة‬ ‫الس�ر‪ ،‬مؤكدا ً أن امش�اريع الحالية‬ ‫وامقبل�ة تعد جزءا ً من منظومة عدة‬ ‫مش�اريع مت�ى ما انتهت س�تُعطي‬ ‫تكاماً ي حل اأزمة امرورية خال‬ ‫السنوات امقبلة‪.‬‬ ‫يذكر أن العقيد حسن مبارك‪،‬‬ ‫ب�ار مهام�ه مدي�را ً إدارة امرور‬ ‫أم�س اأول‪ ،‬واس�تهلها بج�وات‬ ‫ميداني�ة ي امحافظ�ة للتعرف عى‬ ‫الطرق وحركة السر عن قرب‪.‬‬

‫اتفاقية لتدريب معاقي اأحساء فك احتجاز الشاحنة العالقة‬ ‫على المهارات الزراعية والمهنية تحت جسر اأوجام في القطيف‬ ‫اأحساء ‪ -‬غادة البر‬ ‫أب�رم مدي�ر ع�ام هيئ�ة الري‬ ‫وال�رف باأحس�اء امهندس‬ ‫أحم�د الجغيم�ان‪ ،‬ورئي�س‬ ‫مجل�س إدارة جمعي�ة امعاقن‬ ‫باأحس�اء الدكت�ور س�عدون‬ ‫الس�عدون‪ ،‬اتفاقي�ة راك�ة ب�ن‬ ‫الجهتن تنص عى توي الهيئة تدريب‬ ‫الطلب�ة امعاقن عى ممارس�ة بعض‬ ‫امه�ارات الزراعية وامهني�ة ي مجال‬ ‫الزراع�ة‪ ،‬وذل�ك بع�د النج�اح الذي‬ ‫حققت�ه الجهت�ان ي مج�ال تدري�ب‬ ‫امعاقن خال الس�نتن اماضيتن ي‬ ‫مزارع الهيئة‪ ،‬ومصنع تعبئة التمور‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك عقب احتفال الجمعية‬ ‫أم�س اأول‪ ،‬بتخريج الدفع�ة الثانية‬ ‫م�ن دورة تدري�ب الطلب�ة امعاق�ن‬ ‫إعاق�ة فكرية بس�يطة عى ممارس�ة‬ ‫امهارات الزراعية‪ ،‬التي استمرت مدة‬

‫توقيع اتفاقية الراكة‬ ‫ستة أشهر ي مرافق الهيئة وبإراف‬ ‫من إدارة اإرش�اد الزراعي التي توى‬ ‫مهندسوها مهمة تدريب الطلبة‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئي�س مجل�س إدارة‬ ‫الجمعية الدكتور سعدون السعدون‪،‬‬ ‫أن الجمعي�ة حقق�ت نجاح�ا ً متميزا ً‬ ‫ي ال�دورة خصوص�ا وأن ع�ددا م�ن‬ ‫امتدرب�ن ي دورة الع�ام ام�اي تم‬ ‫توظيفهم ي ع�دد من القطاعات ذات‬

‫عطل فني يُ ؤخر وصول‬ ‫عربة اأحوال إلى أم العراد‬

‫العاقة‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬رحّ �ب مدي�ر عام‬ ‫هيئة الري والرف باأحس�اء بفكرة‬ ‫الراكة مع الجمعي�ة‪ ،‬باعتبار العمل‬ ‫يتواف�ق م�ع مه�ام مكان�ة قطاعات‬ ‫الدول�ة‪ ،‬وتخ�دم ريح�ة غالية عى‬ ‫الجميع‪.‬‬ ‫وتم خال الحف�ل تكريم الطلبة‬ ‫وامرفن عى التدريب‪.‬‬

‫سامي الحباش‬ ‫«ال�رق» ن�رت ي عدده�ا رق�م‬ ‫(‪ )534‬بتاري�خ ‪2013/5/21‬م‪،‬‬ ‫أن العربة ستتوجه إى امركز لتقديم‬ ‫خدماته�ا لأه�اي بعن�وان «عرب�ة‬ ‫اأح�وال امتنقل�ة تس�تقبل أهاي أم‬ ‫العراد‪ ..‬السبت»‪.‬‬

‫ما أروع الظهران وما أقى بلديتها‪ ،‬أسكنها ما يقارب‬ ‫الثاث�ن عاماً‪ ،‬كان�ت من أروع امدن وأجم�ل اأحياء‪ ،‬كان‬ ‫الرتيب عنوانها والجمال ش�عارها‪ ،‬حتى تس�لمتها أيادي‬ ‫بلديته�ا القاس�ية فحول�ت ترتيبه�ا إى عب�ث وجمالها إى‬ ‫تجاعيد تش�وه طرقها‪ .‬ي اأمس التقيت أحد س�كان الحي‬ ‫وامن�ي عى عدم الكتابة عمّ ا نعانيه من البلدية!! فس�ألته‬ ‫عن «جديدها»؟!‬ ‫يق�ول ذهب�ت إليهم أش�تكي من انتش�ار اأفاع�ي ي حي‬ ‫تعال قائاً‬ ‫القصور‪ ،‬فرد عليه امس�ؤول عن ه�ذا املف بكل ٍ‬ ‫(وش تبون�ي أس�وي إذا أه�اي الح�ي يرم�ون زبايله�م ي‬ ‫الشوارع)!!‬ ‫وبعد أن أنهى تفاصيل قصته الراجيدية مع بلديتنا سألته‪،‬‬ ‫ه�ل عرفت اآن م�اذا توقفت ي الف�رة اماضية عن الكتابة‬ ‫ع�ن بلدية الظهران؟ أنهم ي�ا صديقي وباختصار (ما لهم‬ ‫عاج)‪ ،‬فهم ا يهتمون ا بصوتك وا بحري‪.‬‬

‫«مدني الشرقية» يُ باشر ثاثة حرائق‬ ‫في القطيف والدمام والجبيل‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬ ‫ضوئية ما نرته »الرق»‬ ‫تفري�غ اإطارات م�ن الهواء‬ ‫ومحاول�ة تحريكه�ا بآلي�ة‬ ‫ثقيلة‪ ،‬وتم تحريك الش�احنة‬ ‫م�ن موقعه�ا ي الرابع�ة من‬ ‫صباح أمس‪.‬‬ ‫وعلم�ت «ال�رق» أن‬ ‫س�ائقها نج�ا م�ن امخالفة‬ ‫امرورية بس�بب ع�دم وجود‬

‫(الرق)‬

‫مخالفة تحت بند ارتفاع زائد‬ ‫للحمولة‪ ،‬ومن امقرر أن يُحيل‬ ‫مرور امحافظة ملف الحادث‬ ‫غداً‪ ،‬إى اإدارة العامة للطرق‬ ‫بامنطقة الرقية للبت فيه‪.‬‬ ‫وأك�دت مص�ادر أن‬ ‫امعاين�ة أثبتت ع�دم إصابة‬ ‫الجر بأي أرار‪.‬‬

‫بار الدف�اع امدني أمس‪،‬‬ ‫ثاث�ة حرائ�ق ي الدم�ام‬ ‫والقطيف والجبيل‪.‬‬ ‫وأوضح امتحدث الرسمي‬ ‫للدف�اع امدن�ي بامنطق�ة‬ ‫الرقية عمار مغربي‪ ،‬أن الدفاع‬ ‫امدني تلقى باغا ً بنشوب حريق‬ ‫ي مس�تودع م�واد صحية فجر‬ ‫أم�س‪ ،‬وامتد الحري�ق إى امواد‬ ‫اموج�ودة ي امس�تودع‪ ،‬مبين�ا‬ ‫أن الدفاع امدن�ي يُحقق معرفة‬

‫أسباب الحريق‪ ،‬وجاري الرصد‬ ‫كذل�ك لتحديد قيمة الخس�ائر‬ ‫التي حدثت فيه‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الحري�ق الذي‬ ‫وقع ي الغرفة الخارجية مسجد‬ ‫ع�اي بن ثابت بس�بب تماس‬ ‫كهربائي مم�ا أدى إى إحراقها‪،‬‬ ‫ول�م ينت�ج عن�ه أي إصاب�ات‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫كما أصيب مواطن باختناق‬ ‫بس�يط نتيج�ة حري�ق وقع ي‬ ‫ش�قته بالجبي�ل‪ ،‬وت�م نقله إى‬ ‫امستشفى لتلقي العاج الازم‪.‬‬

‫وعام َلتها المنزلية في حادث مروري في أبها‬ ‫مصرع أسرة سعودية ِ‬ ‫أبها ‪ -‬الحسن آل سيد‬

‫أم العراد ‪ -‬مبخوت امري‬ ‫تس�بب عط�ل فن�ي ي تأخر‬ ‫وصول عرب�ة اأحوال امدنية‬ ‫امتنقلة إى مركز أم العراد‪.‬‬ ‫وقال مدي�ر اأح�وال امدنية‬ ‫بمحافظ�ة اأحس�اء امكل�ف‬ ‫س�امي الحباش‪ ،‬إن العط�ل الفني‬ ‫لعربة اأح�وال امدنية امتنقلة حدث‬ ‫أثن�اء انتقاله�ا لخدمة أه�اي مركز‬ ‫أم العراد والق�رى والهجر امجاورة‬ ‫وا ُمقرر استقبال امواطنن فيها غداً‪.‬‬ ‫جار عى إصاح‬ ‫وأوضح أن العم�ل ٍ‬ ‫العطل‪ ،‬وس�تتوجه العرب�ة للمركز‬ ‫بع�د إصاحه�ا مب�ارة‪ .‬وق�دم‬ ‫الحب�اش أس�فه واعت�ذاره من هذا‬ ‫العطل الخارج ع�ن اإرادة‪ .‬وكانت‬

‫(الرق)‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد الشركة‬ ‫تمكنت الرك�ة امالكة‬ ‫للش�احنة الت�ي علق�ت‬ ‫تح�ت ج�ر اأوج�ام‬ ‫بالقطي�ف م�ن ف�ك‬ ‫احتج�از الش�احنة من‬ ‫موقعه�ا صب�اح أم�س‪ ،‬بعد‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 12‬س�اعة م�ن‬ ‫بقائه�ا عالقة تح�ت الجر‬ ‫بن الرصيف وسقف الجر‪،‬‬ ‫بسبب محاولة سائقها امرور‬ ‫بحمول�ة يتج�اوز ارتفاعه�ا‬ ‫الحد امسموح‪.‬‬ ‫واس�تعانت الرك�ة‬ ‫بحدّاد ليقطع الج�زء العالق‬ ‫ي الج�ر‪ ،‬وذلك بعد فش�ل‬ ‫كل امحاوات التي جرت عى‬ ‫مدار ‪ 12‬س�اعة لفك احتجاز‬ ‫الشاحنة والتي كان من بينها‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫مدير مرور اأحساء‪ :‬مشاريع اأمانة سبب اازدحام المروري‬

‫بلدية‬ ‫الظهران‪..‬‬ ‫وبعدين؟‬

‫لقي�ت أرة مكون�ة م�ن اأم‬ ‫وابنته�ا وابنه�ا وعاملته�م‬ ‫امنزلي�ة مرعه�م ي ح�ادث‬ ‫م�روري وقع مس�اء أمس عى‬ ‫طري�ق امل�ك عبدالل�ه بالقرب‬ ‫م�ن متن�زه دلغ�ان الس�ياحي فيما‬ ‫أصي�ب قائد الس�يارة اأخرى‪ ،‬حيث‬ ‫تلق�ت عملي�ات الدفاع امدن�ي باغا ً‬ ‫بالحادث تم ع�ى إثره تحريك الفرق‬ ‫وتمري�ر الباغ لف�رق الهال اأحمر‬ ‫وف�ور وص�ول الف�رق قام�ت فرق‬ ‫اإنقاذ باس�تخراج أف�راد اأرة من‬ ‫ب�ن الحط�ام‪ ،‬حي�ث اتض�ح وف�اة‬ ‫جميع من كان بداخل الس�يارة التي‬ ‫كان يقوده�ا ااب�ن وبرفقت�ه والدته‬ ‫وش�قيقته‪ ،‬وقد ب�ذل رج�ال اإنقاذ‬

‫جه�ودا ً كب�رة اس�تخراج الجث�ث‬ ‫امحتجزة‪ ،‬فيما أصيب قائد الس�يارة‬ ‫اأخرى ال�ذي كان بمفرده‪ ،‬حيث تم‬ ‫نقل�ه عن طريق ف�رق الهال اأحمر‬ ‫وه�و ي حال�ة حرجة إى مستش�فى‬ ‫عسر امركزي‪.‬‬ ‫وكان ح�ادث التص�ادم قد وقع‬ ‫وجه�ا ً لوج�ه‪ ،‬حي�ث وج�دت ف�رق‬ ‫ام�رور والجه�ات اأمني�ة ي اموقع‪،‬‬ ‫حيث أغلق الطريق أكثر من ساعتن‬ ‫حت�ى تم رف�ع الجث�ث وامصاب من‬ ‫اموقع وتخطيط الحادث فيما عمدت‬ ‫الجه�ات اأمني�ة إى رب ط�وق‬ ‫أمني حول اموقع وعملت عى تفريق‬ ‫امتجمهري�ن الذين عرقل�وا عمليات‬ ‫اإنقاذ‪.‬‬ ‫وتش�ر التحقيق�ات اأولي�ة إى‬ ‫أن أس�باب الحادث تعود إى الرعة‬

‫والتجاوز الخاطئ‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوض�ح الناط�ق‬ ‫اإعامي بهيئة الهال اأحمر بمنطقة‬ ‫عسر أحمد إبراهيم عسري أن غرفة‬ ‫العمليات تلقت باغا ً مساء أمس عن‬ ‫وقوع ح�ادث م�روري ع�ى طريق‬ ‫امل�ك عبدالله باتجاه متن�زه دلغان‪،‬‬ ‫حي�ث تم تحري�ك الفرق اإس�عافية‬ ‫إى اموق�ع وفور وصوله�ا اتضح أن‬ ‫الحادث عبارة عن تصادم سيارة من‬ ‫نوع جمس يس�تقلها شخص واحد‪،‬‬ ‫وس�يارة من ن�وع يارس تس�تقلها‬ ‫عائل�ة مكونة م�ن اأم وابنها وابنتها‬ ‫وعاملة منزلية‪ ،‬وقد نتج عن الحادث‬ ‫وفاة أفراد العائل�ة والعاملة امنزلية‪،‬‬ ‫فيم�ا أصي�ب قائد الس�يارة الجمس‬ ‫بإصاب�ات بليغة تم نقل�ه عى الفور‬ ‫إى مستشفي عسر امركزي‪.‬‬

‫سيارة العائلة تحولت إى كومة من الحديد‬

‫(الرق)‬

‫أهالي عرعر‪ :‬تدني مستوى النظافة يُ ِنذر بكارثة صحية‪ ..‬والحازمي‪ :‬المقاول السبب‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬

‫مخلفات تجاور الحاوية أكثر من أسبوع ولم تتم إزالتها (الرق)‬

‫عر ع�دد م�ن أه�اي مدينة‬ ‫عرع�ر‪ ،‬ع�ن اس�تيائهم من‬ ‫تدن�ي مس�توى النظاف�ة‬ ‫الذي بات�ت تش�هده امدينة‬ ‫والقص�ور الواض�ح ي أداء‬ ‫الركة امتعهدة بنظافة امدينة‪.‬‬ ‫وذك�ر امواطن س�عد العنزي‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬أن النفايات أصبحت‬ ‫تبق�ى ي الحاوي�ات والش�وارع‬ ‫لع�دة أي�ام دون أن ت�زال فتنتر‬ ‫الروائح الكريهة م�ا يهدد بكارثة‬ ‫صحية أه�اي هذه اأحياء‪ ،‬إضافة‬ ‫إى تش�ويه امنظ�ر الع�ام به�ذه‬ ‫النفاي�ات‪ ،‬مطالب�ا ً بتطبيق أنظمة‬

‫العقوبة عى الركة امتعهدة جراء‬ ‫ه�ذا اإهمال والتش�ديد عى زيادة‬ ‫امع�دات والعمال�ة معالج�ة ه�ذا‬ ‫الوضع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجمعا للحرات‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ح�ذر عض�و‬ ‫هيئ�ة التدريس بجامع�ة الحدود‬ ‫الشمالية أستاذ العلوم ي تخصص‬ ‫اأحي�اء الدقيقة الدكت�ور حمدي‬ ‫الرفاعي عجوة‪ ،‬من تدني مستوى‬ ‫النظافة‪ ،‬محذرا ً من بقاء النفايات‬ ‫ي الحاوي�ات‪ ،‬مؤك�دا أن بقاءه�ا‬ ‫يش�كل خطرا ً صحيا ً خصوصا ً ي‬ ‫اأماكن امكتظة بالس�كان‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن ق�دوم فص�ل الصيف يزيد‬ ‫من نس�بة ه�ذه الخط�ورة‪ ،‬كون‬

‫م‪ .‬خميس الحازمي‬ ‫ه�ذه الحاوي�ات تصب�ح مجمع�ا‬ ‫للح�رات وماي�ن البكريا التي‬ ‫تنر اأم�راض خصوصا ً أمراض‬ ‫الجه�از الهضم�ي مث�ل الكولرا‬ ‫والتيفويد وغالبا ً ما تصيب اأطفال‬

‫باأمراض امعوية واالتهابات التي‬ ‫يصحبها إسهال وجفاف‪.‬‬ ‫وذكر عجوة أن امستش�فيات‬ ‫ي عرعر ش�هدت اأس�بوع اماي‬ ‫بعض ه�ذه الحاات‪ .‬م�ن جهته‪،‬‬ ‫أرجع وكيل أمان�ة منطقة الحدود‬ ‫الش�مالية امهن�دس خميس داش‬ ‫الحازمي‪ ،‬تدني مس�توى النظافة‬ ‫إى تأخ�ر امقاول‪ ،‬وأق�ر أن اأمانة‬ ‫ا تستطيع ي الوقت الحاي سحب‬ ‫م�روع النظاف�ة قب�ل ترس�يته‬ ‫نهائيا ً عى امقاول الجديد‪.‬‬ ‫وق�ال ل�»ال�رق» نتاب�ع‬ ‫م�ع امق�اول الح�اي‪ ،‬ونس�تقبل‬ ‫اماحظ�ات والش�كاوى التي ترد‬ ‫إلين�ا ونق�وم بتطبي�ق العقوبات‬

‫النظامي�ة بحقه ي ح�ال رصد أي‬ ‫ماحظات»‪.‬‬ ‫واعتر سحب امروع ي هذه‬ ‫الفرة ولو ليوم واحد سيتس�بب ي‬ ‫مشكلة أكر‪ ،‬مبينا أن هناك ركة‬ ‫بديل�ة للنظاف�ة لأحي�اء الرقية‬ ‫س�تبدأ عملها رس�ميا ً شهر شوال‬ ‫امقب�ل‪ ،‬كما أن هن�اك ركة بديلة‬ ‫استام مروع النظافة ي اأحياء‬ ‫الغربي�ة ي مدين�ة عرع�ر‪ ،‬إا أنه‬ ‫لعدم كفاية ااعتم�ادات امالية تم‬ ‫رفع معاملة الرس�ية الخاصة بها‬ ‫لوزير الش�ؤون البلدي�ة والقروية‬ ‫لدع�م النق�ص ام�اي وزي�ادة‬ ‫ااعتم�ادات امالي�ة للعق�د لتت�م‬ ‫ترسيته وتمكينها من العمل نهاية‬

‫شهر شوال أيضاً‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬ذك�ر رئيس امجلس‬ ‫البل�دي بمحافظ�ة عرع�ر فه�د‬ ‫الديدب‪ ،‬أن تدني مستوى النظافة‬ ‫ي ش�وارع عرعر م�ن اماحظات‬ ‫املموس�ة التي رصدها امجلس ي‬ ‫اآون�ة اأخ�رة‪ ،‬مررا ً ذل�ك بقرب‬ ‫انته�اء عقد مق�اول النظافة الذي‬ ‫لن يت�م التجدي�د له لع�دم تقيده‬ ‫ببنود العقد اأمر الذي ترتب عليه‬ ‫مش�كات كث�رة‪ .‬وق�ال‪« :‬س�يتم‬ ‫اإعان ع�ن أربعة عق�ود بدا ً من‬ ‫العقد الس�ابق اأمر الذي سينهي‬ ‫امشكلة بش�كل نهائي»‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫العقود الجديدة س�تكون مختلفة‬ ‫كما ً ونوعاً‪.‬‬


‫ﻣﺪﻳﺮا ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﺻﺤﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻳﺘﻔﻘﺪان‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺤﻮ‬ ‫اﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺧﺎﺷﻴﻢ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬

‫ﻫﺠﺮة اﻷﺧﺎﺷـﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﴍورة‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 6/28‬ﺣﺘـﻰ‬ ‫‪ 8/28‬ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻘﻴﺎ ﺑﺎﻟﺪارﺳـﻦ واﺳـﺘﻤﻌﺎ‬ ‫إﱃ ﻧﻤـﺎذج ﻣﻦ ﻗﺮاءاﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺸـﺎرك وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻣـﻊ ﻋـﺪة‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻛﺠﻬﺎت ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻣـﻊ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻨﻔﺬة‪،‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬

‫ﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان ﻧـﺎﴏ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﻨﻴﻊ ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم ﺻﺤـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻴﺪﱄ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ اﻤﺆﻧـﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﴫ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﺰﻳـﺎرة ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺼﻴﻔﻲ ﻤﺤﻮ اﻷﻣﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬه وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ‬

‫ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻜﺒﺎر‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﺣﻤﺪ ﻣﻬﺠﺮي‪ ،‬أن‬ ‫ﻧﺠﺮان ﺣﻈﻴـﺖ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﻳـﻦ ﺻﻴﻔﻴـﻦ ﻤﺤـﻮ اﻷﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﻲ اﻟﺨﺮﺧـﺮ واﻷﺧﺎﺷـﻴﻢ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻬـﺪف اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ وﻓﻖ اﻟﻌﻘﻴﺪة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻣﺒـﺎدئ اﻟﻘـﺮاءة واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻤﺤـﻮ‬ ‫أﻣﻴﺘﻬﻢ اﻷﺑﺠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺳـﻴﺦ اﻟﺤﺲ‬ ‫واﻻﻧﺘﻤـﺎء اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬

‫اﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﺼﺤـﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﺮﻛﺰﻳﻦ ﻳﻘﻮم ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺪرﺳـﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺳﺎﻫﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدع اﻟﺨـﺮي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﴍورة ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺳﻼل ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﺮا‬ ‫ﻟﻠﺪارﺳـﻦ‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﻤﻨﺢ اﻟﺪارس‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺠﺘـﺎز اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻜﺎﻓـﺄة‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‪ ،‬ووﺟـﻪ ﻣﺪﻳـﺮ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓﺔ أﻟﻮان اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰﻳﻦ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﻦ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺪارﺳﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺠﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻫﺬا وﻗﺪ‬ ‫ﻓﻌّ ﻠﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﰲ ﻗﻄﺎﻋﻲ اﻟﺨﺮﺧﺮ‬ ‫واﻷﺧﺎﺷـﻴﻢ ﺑﺄرﺑﻌـﺔ ﻣﺮاﻛـﺰ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﺮﺧﺮ وﻣﺮﻛﺰ واﺣﺪ ﰲ‬ ‫اﻷﺧﺎﺷﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫‪ 400‬دارس‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺧﻼل ﺗﻔﻘﺪه ﻣﺮﻛﺰ اﻷﺧﺎﺷﻴﻢ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺧﺘﺘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻧﺠﺮان«‪ ..‬وﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻳﻌﺘﺒﺮوﻧﻪ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺪﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺣﺎﻧﻲ‬ ‫وﻣﺎﻧﻲ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻏﺪا ﻳﺴـﺘﻴﻘﻆ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤـﺪارس وﰲ ﻋﻴﻮﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﻼﻣـﺢ اﻟﺴـﻬﺮ اﻤﺘﻮاﺻـﻞ ﺳـﻴﺘﺠﻬﻮن ﻟﺘﺤﺮﻳـﻚ ﻋﻴﻮﻧﻬﻢ‬ ‫ﺑﺼﻌﻮﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻘﺎﻋﺪ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺷﻜﻠﻴﺔ وﺗﺮﻣﻴﻬﻢ أﻣﺎم ﻋﻨﻄﺰة » ﻗﻴﺎس » وﻓﻬﻠﻮة »ﻗﺪرات«‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺣﺼﻞ اﻟﻄﺎﻟﺐ أو اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻋﲆ ‪ %100‬ﰲ اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻣﻨﺎﻫـﺞ اﻟﻮزارة ﻓﻬﻨـﺎك ﻗﻨﻮات ﺣﺎﻧﻲ وﻣﺎﻧـﻲ ﰲ اﻻﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﻻ ﳾء ﻳﻬﻢ ﻓﻘﺪ ﺗﺴـﺎوت ﻃﻮاﺑﺮ اﻟﺴـﻬﺮ ﻣـﻊ اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ »‬ ‫اﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ« ﻣـﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ اﻟﺮﻗﻤـﻲ واﻟﻠﻔﻈﻲ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻄﺒﺎت ﻟﺘﻨﺜﺮ اﻟﻨﻜﺪ ﻋﲆ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﺗﻀﻌﻬـﻢ ﻋﲆ ﺣﺎﻓﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻋﻨﻮة‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﻠـﱰ اﻟﺬي ﺗﻤﺮره وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻻ ﻳﺼﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت وﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬﺎ ﺑﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺮﺻﻴـﺪ اﻟﺒﻨﻜﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼﻞ ﻤﻼﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﻻت ﻻ ﻧﻌﻠﻢ أﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ!!!‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﺳـﻴﻜﻮن ﺣـﺎل ﻗﺎﻋـﺎت اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻏـﺪاً؟ وﻛﻴﻒ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن وﺿﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﻫﻢ ﻳﺮون‬ ‫اﻟﻌﻴﻮن اﻟﺴﺎﻫﺮة ﻣﺤﺒﻄﺔ ﻣﺘﺜﺎﻗﻠﺔ ؟ ﻫﻞ ﻳﻌﻘﻞ اﺧﺘﺒﺎرات »‬ ‫ﺣﺎﻧـﻲ ﻣﺎﻧﻲ « ﻟﻠﻘﺪرات ﻣﺮﺗﻦ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ وﺑﺮﺳـﻮم‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ ﺟﻴﻮب اﻟﻐﻼﺑﺔ اﻵﺑﺎء اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ رﻏﻴﻒ‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ ﻷﻓﻮاه وأراﻧﺐ اﻟﺒﻴﺖ اﻤﺴﺘﺄﺟﺮ‪ ،‬وﻫﻞ ﻳﻌﻘﻞ أن ﺗﺸﻜﻚ‬ ‫اﻟﻮزارة ذاﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬﺎ إﱃ درﺟﺔ ﻋﻘﺪ اﺧﺘﺒﺎر ﺗﺤﺼﻴﲇ‬ ‫ﻤـﻮاد ﻣﺤﺪدة ﺛـﻢ ﻳﺄﺗﻲ اﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ واﻤﺤﺼﻠﺔ رﻓﻊ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﻋﺪد اﻤﻨﻈﻤﻦ ﻟﻄﻮاﺑﺮ اﻷرﺻﻔﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻣﻌﻠﻘـﻮن ﺑـﻦ » اﺧﺘﺒـﺎرات ﺣﺎﻧـﻲ‬ ‫وﻣﺎﻧﻲ « واﻤﻌﻠﻤﻮن أﻣﺎم ورﻃﺔ اﻟﺘﺸـﺘﻴﺖ اﻟﺬﻫﻨﻲ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت وﻳﺒﺪو أن أﻓﻀﻞ ﺣﻞ وﺿـﻊ اﻹﺟﺎﺑﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻀﻊ اﻟﻄﻼب اﻷﺳـﺌﻠﺔ وﻳﺎ ﻟﻠﻪ اﻟﺨﺮاج‪ ،‬اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻳﺨﺎرج ﻋﲇ ﻣﻦ ﻋﻤﺘﻪ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ أﻣـﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫ﻣﻠﺘﻘـﻰ أﻣﺎﻧـﺔ ﻧﺠـﺮان ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪2013‬م اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﻓﻜﺮة راﺋـﺪة وﻣﻤﻴﺰة ﺗﻬﺪف‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟـﻪ إﱃ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﴍاﻛـﺔ ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻣـﺎ ﺑـﻦ اﻷﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص واﻤﻮاﻃـﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ أو ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ إﻳﺠﺎد وﺳﺎﺋﻞ اﺗﺼﺎل ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫وﻣﺆﺛـﺮة ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻗـﺪ أﻛﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ أن ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺣﻘﻖ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﺎ ﻛﺒﺮا ﰲ اﺳﺘﻘﻄﺎب ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫وإﴍاﻛﻬـﻢ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﻌـﺮض ﺗﻢ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﻋﺮض اﻤﻨﺘﺠﺎت واﻷﻧﺸﻄﺔ وورش‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤـﺖ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ ﺣﻴﺚ رﻛﺰت ﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﺳﺒﻞ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻜـﻞ اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬وإﻳﻀـﺎح‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋﻖ وإﴍاك اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ وﻣـﻦ ﺛﻢ اﻤﻘـﺎول وﺣﺼﻮل‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻗـﺪر ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل وﰲ اﺳﺘﻘﺮاء ﺑﺴﻴﻂ ﻤﺪى‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻬـﺪف اﻟﺬي ﺗﺴﻌﻰ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﺧﺪﻳﺶ إن‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻓﻜـﺮة ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻢ‬ ‫ﻧﻌﺮﻓﻬـﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻨﺠـﺮان وﺗﻌﺘﱪ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻌﻘـﺪ ﴍاﻛـﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻣـﺎ ﺑـﻦ اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص وﻗﺎل إﻧﻨـﻲ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ وﻳﻜﻔﻴﻨـﻲ أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ رﴇ اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﱪ ﻣﺎ‬

‫أﻣﺮ ﻧﺠﺮان ﺧﻼل ﺗﺠﻮﻟﻪ داﺧﻞ اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻣـﻦ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻢ ﻋﺮﺿـﻪ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫وورش اﻟﻌﻤﻞ ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل‬ ‫ﺳﻨﺎن أن ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣﻔﻴﺪة‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺠـﺎل اﻟﺸﺨﴢ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ واﻻﻃﻼع واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻄﺮق واﻵﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺑﻬـﺎ اﻟﻌﻤـﻞ ﻤﺸﺎرﻳـﻊ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺘﺸﻴﻴـﺪ واﻻﺷـﱰاك ﰲ ورش‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺘﻀﻤﻨﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ورﻗﺎت اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﺎﻗﺸﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﺎﻳﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ ﺗﺮﺳﻴـﺔ واﻋﺘﻤـﺎد‬ ‫ودراﺳـﺎت وﻏﺮﻫـﺎ وﺗﻄﺮﻗﻬـﺎ إﱃ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻘـﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻬﺎ أﺛـﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﺪى اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﻤﻌﺮﻓـﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﻄـﺮق واﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫وﺟﻠـﺐ اﻟﴩﻛـﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬

‫واﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﻨﺎء واﻹﴍاف ﻟﻠﻤﻨﺸﺂت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ إﻧﺠﺎز أي‬ ‫ﻣـﴩوع دون ﺗﻌﺜﺮ ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛـﻦ ﰲ ورش ﻋﻤـﻞ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺨﺎص واﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻨﺤـﻮا ﺷﻬـﺎدات‬ ‫ﻟﻴﺴﺘﻔﻴـﺪوا ﻣﻨﻬـﺎ ﻛـﺪورات دون‬ ‫ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺧﻼل ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ إﱃ أن ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻗﺪ أﺗـﺎح ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻟﴩاﻛﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﺳـﻮاء ﻣﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫أو اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ وأﺑـﺎن أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺣﻘﻖ‬ ‫ﻣﺒﺪأ اﻟﴩاﻛﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﻣﺴﺆوﱄ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻋﺮض ﻣﻨﺘﺠﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﻧﺸﻄـﺔ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻤﻴﺰة ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫واﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﻋﻘﺪ ﴍاﻛﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫أﻋﻤﺎل ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻨﺎﺟﺢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬ ‫آل ﺳـﻮار أﻧﻪ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺟـﺪا ﺑﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤـﻪ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل وأﻧﺸﻄﺔ وﻣﻮاد‬ ‫ﰲ ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ‬ ‫وﺟﺪ ﻋـﺪدا ﻣﻦ اﻟﴩﻛـﺎت اﻟﺠﻴﺪة‬ ‫ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﺸﻴﻴـﺪ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﻌـﺮض أﻧﺸﻄﺘﻬـﺎ وﺣﻴـﺚ إﻧﻨﻲ‬ ‫أﺑﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺒﻨـﺎء ﻟﻠﺒـﺪء ﰲ ﺑﻨـﺎء‬ ‫ﻣﻨﺰل وﻣﺨﻄـﻂ ﻫﻨﺪﳼ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﺮض ﺑﻌﺾ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻤﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ راﻛـﺎن ﻣﺤﻤﺪ آل‬ ‫ﺟﻌﻔﺮ إن ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ أوراق اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ورش اﻤﻠﺘﻘـﻰ أﻳﺎ ﻛـﺎن ﻣﻮﺿﻮﻋﻬﺎ‬

‫ﻫـﻮ ﳾء ﻣﺜﺮ وﻣﻔﻴﺪ وﻗﺪ ﻧﺼﺤﻨﻲ‬ ‫أﺣﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ ﺑﺤﻀـﻮر ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻟﺜﺎﻧـﻲ واﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻷﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ أوراق ﻋﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠـﺮان واﻷﻣﺎﻧﺔ واﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي وﻫـﻮ ﻳﻌﻠـﻢ أﻧﻨـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺤﺒﻲ ﻫـﺬه اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫أن اﻤﻨﻈﻤـﻦ ﺳﻴﻤﻨﺤﻮﻧﻨـﺎ ﺷﻬﺎدة‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻟﻠﻨـﺪوات أﺳﺘﻔﻴـﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺳﺮﺗـﻲ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ ﻓﺎﺷﱰﻛـﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻛـﺎن ﻟﻬﺎ أﺛﺮ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻲ ﰲ ﻧﻔﴘ وإﺛﺮاء ﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻤﻬﻢ ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﻨﺠﺎح اﻤﺸﱰك ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛﺪ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﺎرس ﺑـﻦ ﻣﻴﺎح اﻟﺸﻔﻖ‬ ‫أن ﻣﻠﺘﻘـﻰ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎ ﻣﻤﻴﺰا وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺨﺎص واﻟﻌﺎم‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣـﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻬﺪف ﻟﻌﻘـﺪ ﴍاﻛﺔ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺑﻦ ﻛﺎﻓـﺔ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌـﺎت اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﺴـﺆول ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤـﻞ ﻋﻘﺪ ﴍاﻛـﺔ ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻢ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺘﺤﻤﻞ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴـﺔ ﻟﺪﻓـﻊ ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺬي ﻳﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ واﻤﻮاﻃـﻦ وأﺷـﺎر اﻟﺸﻔﻖ‬ ‫ﺧـﻼل اﺧﺘﺘـﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان أﻣﺲ إﱃ أن‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺟﺬب اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺨـﺎص واﻟﻌـﺎم‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺣﻴﺚ ﺷﺎرك ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻲ ﻟﻌﻤﺪاء اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻣﻜﺔ‪ :‬ﺷﺎب ﱠﻳﺪﻋﻲ وﻓﺎة ﺷﻘﻴﻘﺘﻪ ﻏﺮﻗ ًﺎ‪..‬‬ ‫واﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﻜﺸﻒ آﺛﺎر ﺗﻌﺬﻳﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣﻊ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﺳﺘﻀﺎﻓﺖ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول أﻋﻤـﺎل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻲ اﻟﺤـﺎدي ﻋﴩ‬ ‫ﻟﻌﻤـﺪاء اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻘﻲ‪ ،‬وأﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻤﻴﺪ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﺐ إن اﻟﻠﻘـﺎء ﺳﻴﻨﻈﻢ ﺗﺴﻊ‬ ‫أوراق ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻣﻘﺪﻣـﺔ ﻣﻦ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴﺆوﻟـﻦ واﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ أﻟﻘـﻰ ﻣﻤﺜـﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻌﺎﴍ ﻟﻌﻤﺪاء‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺬي اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺎﻳـﻒ‪ ،‬وﻣـﻦ أﻫﻤﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺎدي ﻟﻠﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫وﻛﺮاﳼ اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﴐورة ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻠﻮاﺋـﺢ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﻣﺪﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋﲆ ﻣـﺪى ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ إﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠـﺔ اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة ﻹﻧﺘـﺎج ﻛـﻮادر ﺑﺤﺜﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ووﺿﻊ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬

‫واﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻸﺑﺤـﺎث اﻤﻨﺸﻮرة‬ ‫ﰲ اﻤﺠـﻼت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﺳـﻮاء ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت أو اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﺪاد ﻣﻴﺜـﺎق ﻳﺤﺪد اﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫واﻟﺤﻘـﻮق اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈـﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻧـﴩ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ إﻳﺼﺎل اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺸﻌـﻮب اﻷﺧـﺮى ﺑﺼـﻮرة‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﻮﺻﻴﺎت‪.‬‬

‫ﺷﻌﺎر ﺟﺪﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺎرات ﻃﻮارئ »ﺻﺤﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫دﺷﻨـﺖ إدارة اﻟﻄـﻮارئ واﻷزﻣـﺎت‬ ‫ﺑﺼﺤـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺸﻌـﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻴﺎراﺗﻬـﺎ اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ .‬ذﻟـﻚ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻗﺎﻣﺖ اﻟـﻮزارة ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻟﺸﻌﺎر‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮاً‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺑﺼﺤـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﴎاج اﻟﺤﻤﻴـﺪان‪ ،‬أن إدارة‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ واﻷزﻣﺎت ﺑـﺪأت ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺸﻌﺎر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﲆ ﺳﻴﺎراﺗﻬﺎ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺧﻄﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠـﺔ ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﺼـﻮص‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳﻴﺘﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﻐﻴﺮ أﻟـﻮان ﺳﻴﺎرات اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫وﺑﻘﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ اﻷﺧﺮى‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧﺮى أﻛـﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪان أﻧﻪ ﺳﻴﺘـﻢ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻧﻘﻞ إدارة اﻟﻄﻮارئ واﻷزﻣﺎت إﱃ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﰲ إﻃﺎر ﺗﻮﺳﻊ اﻹدارة‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺧﺼﺺ ﻟﻬﺎ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﻦ دورﻳﻦ ﻟﻜﻲ ﻳﺴﺘﻮﻋﺐ ﻛﺎﻓﺔ أﻗﺴﺎم اﻹدارة‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺴﺎﺣﺎت ﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻄﻮارئ‬

‫ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻣﻊ ﺷﺎب‬ ‫ﺳﻌـﻮدي ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬إﺛﺮ ﺗﻮرﻃـﻪ ﰲ ﻗﺘﻞ ﺷﻘﻴﻘﺘﻪ‬ ‫) ‪ 16‬ﻋﺎﻣﺎً( واﻻدﻋﺎء ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻏﺮﻗﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺒﺢ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻜﺔ ﺟﺪة اﻟﴪﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت إﱃ ورود ﺑـﻼغ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻐﺮق ﻓﺘﺎة ﺑﻤﺴﺒﺢ إﺣﺪى‬ ‫اﻻﺳﱰاﺣـﺎت ﺑﻤﺨﻄـﻂ اﻟﺘﺨﺼـﴢ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﺤـﺎل ﺑـﺎﴍت اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﻓـﺮق اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤـﺮي اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ واﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ واﻟﺒﺼﻤـﺎت وﺿﺎﺑـﻂ اﻻﺳﺘﻼم‬ ‫ﺑﻤﺮﻛـﺰ ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﺼـﻮر‪ ،‬وﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم اﻤﻨﺎوب‪ ،‬وﻃﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﺪﺋﻲ ﻋﲆ اﻟﺠﺜﺔ اﺗﻀﺢ‬

‫أن ﺑﻬﺎ آﺛﺎر ﴐب ﻣﱪح وﺗﻌﺬﻳﺐ‪ ،‬وأﻧﺰﻟﺖ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺒـﺢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺘﺤﺎﻳﻞ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻏﺮﻗﺖ‪،‬‬ ‫وﺟـﺮى اﻟﺘﺤﻔـﻆ ﻋـﲆ ﺷﻘﻴﻘﻬـﺎ اﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫واﺛﻨﺘﻦ ﻣـﻦ ﺷﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ ﻛﺎﻧﺘـﺎ ﻣﻮﺟﻮدﺗﻦ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﱰاﺣـﺔ‪ ،‬وأودﻋـﺖ اﻟﺠﺜـﺔ ﺛﻼﺟـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓﻴﺎت ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﺎﻟﺸﺸﺔ‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺐ إﺧﻀﺎﻋﻬـﺎ ﻟﻠﺘﴩﻳﺢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺐ اﻟﴩﻋـﻲ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪ ﺳﺒـﺐ اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫ووﻗﺖ ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ إﻳﻘﺎف اﻟﺸﻘﻴﻖ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﺑﺸﻜـﻞ اﻧﻔﺮادي‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﻔـﻆ ﻋـﲆ ﺷﻘﻴﻘﺘﻴـﻪ‪ ،‬وﻻﺗـﺰال‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺟﺎرﻳﺔ وﻣﺴﺘﻤـﺮة ﻗﺒﻞ إﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﴩﻃـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻤﻴﻤـﺎن إن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﻻﺗـﺰال ﺟﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻤﻨﺼﻮر‪.‬‬

‫اﻤﻘﺎم ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻠﺘﻘﻰ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أرﺑﻌﻦ ﴍﻛﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﺗﻨﻮﻋﺖ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺘﻮرﻳﺪ‬ ‫واﻟﺘﺸﻴﻴـﺪ واﻤﻘـﺎوﻻت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻷﺧﺮى وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﺸﻔﻖ أن ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺬي ﻳﻨﻌﻘﺪ‬ ‫ﻷول ﻣـﺮة ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﻮف ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻌﻘـﺪ ﴍاﻛﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻣﺎ ﺑـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺨﺎص‬ ‫واﻟﻌـﺎم واﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت واﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻛﻔﺮﻳـﻖ واﺣـﺪ وﺗﺤﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴـﺔ واﻤﺸﺎرﻛـﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﻨﻬـﻮض‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﻠﺪي ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﻦ اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﴩﻛـﺎء ﻣﻘﺪﻣﺎ‬ ‫ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﺴﻤﻮ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻪ ودﻋﻤـﻪ ﻟﻬﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛـﺎن ﻟﻬـﺎ اﻷﺛـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻹﻧﺠـﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺷﻜﺮ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺪاﻋﻤﺔ واﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑـﻪ ﻣﻦ ﺟﻬـﻮد ﺳﺎﻫﻤـﺖ ﰲ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺸﻔـﻖ أﻧﻪ ﺗـﻢ ﻋﺮض‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻄـﺎت إﻧﺸﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﺗﺼﺎﻣﻴﻢ ﺣﺪﻳﺜﺔ وأﺣﺪث ﻃﺮازات‬ ‫اﻹﻧﺎرة واﻟـﺮي واﻟﺘﺸﺠﺮ واﻟﺒﻼط‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ ﻃﺮح ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺿﻤﺎﻧـﺎت وﺗﺴﻬﻴـﻼت‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳـﻦ ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺑﴪﻋﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺮق ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﺟﺪ وﺟﻮاﻣﻊ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺴـﻢ ﻓـﺮع وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻹﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺴﺎﺟـﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ ﺣﺴﺐ‬ ‫أﺣﻴﺎء اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻤﺴﺎﺟﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺨﺘﺺ ﻛـﻞ ﻓﻨﻲ ﺑﺤﻲ ﻣﻌﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒـﺔ واﻹﴍاف‪ ،‬وﻳﺘـﻮﱃ اﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﺪﺋـﻲ ﻋـﲆ اﻤﺴﺎﺟـﺪ‬ ‫واﻟﺠﻮاﻣـﻊ‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻹﻣﺎم أو اﻤـﺆذن ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ أي أﻋﻄﺎل‬ ‫وأي ﻣﻼﺣﻈـﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻣـﻊ اﻤﺆﺳﺴﺔ أو اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻘﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻹﺻﻼح وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺎ ﺗﺪﻋﻮ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻠـﻎ ﻋﺪد اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﺧﻼل أﺳﺒﻮع ‪ 15‬ﻣﺴﺠﺪا ً‬ ‫وﺟﺎﻣﻌـﺎً‪ ،‬ﻣـﺎ أﻓﴣ ﻟﺘﻜﻮﻳـﻦ ﻗﺎﻋـﺪة ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋﻦ ﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫واﻟﺠﻮاﻣﻊ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻷﻋﻄﺎل واﻤﺸﻜﻼت‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻤـﺮ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻔﻨﻲ ﺣﺘـﻰ ﻳﻐﻄـﻲ اﻤﺴﺎﺟـﺪ واﻟﺠﻮاﻣﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ ﰲ ﻧﻄﺎق ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ وﻳﺘﻮﱃ اﻟﺨﺮوج ﻣﻊ ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ أو اﻟﴩﻛﺔ وﻳﺘﻢ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺒﻼغ ﺣﺘﻰ إﻗﻔﺎﻟﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻹﺻﻼح‪.‬‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺻﻴﻔﻲ ﻟﻄﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت »أم اﻟﻘﺮى« ﻓﻲ ﻟﻨﺪن‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻃﻠـﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻜﺮي‬ ‫ﻋﺴﺎس أﻣـﺲ ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻲ ﻟﻺﺑـﺪاع ورﻳﺎدة اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺬي ﺗﻨﻔﺬه‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻸﻋﻤﺎل واﻹﺑـﺪاع اﻤﻌﺮﰲ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة ﺧـﻼل إﺟﺎزة اﻟﺼﻴﻒ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻄـﻼب وﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺑـﺮاءة اﺧﱰاع ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻜﺘـﺐ إدارة اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫دوﻟﻴـﺔ أو ﻣﺤﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻻﺑﺘﻜـﺎر واﻹﺑﺪاع ورﻳﺎدة‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻤـﻊ إﱃ ﴍح ﻣﺮﺋﻲ ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﺸﺎر وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻹﺑﺪاع اﻤﻌﺮﰲ اﻤﴩف ﻋﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺼﻴﻔﻲ‬ ‫ﻟﻺﺑـﺪاع ورﻳـﺎدة اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻮاز ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺎﻣﺮ ﺳﻌﺪ ﻋـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ رﺣﻠﺔ ‪ 14‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ وﻃﺎﻟﺒﺔ إﱃ‬ ‫ﻟﻨـﺪن اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺒﺪأ ﻏـﺮة ﺷﻌﺒﺎن اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻤﺮ ‪14‬‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ زﻳﺎرة ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﻣﺠﻤﻊ ﻗﻮﻗﻞ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻟﻨﺪن واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺤﻲ ﺑﺎﻤﺸﺎﻫﺪة‬ ‫واﻻﻟﺘﻘـﺎء ﺑـﺮواد أﻋﻤـﺎل ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﻦ واﻻﺳﺘﻤـﺎع إﱃ‬ ‫ﺗﺠﺎرﺑﻬـﻢ ﰲ إﻧﺸﺎء أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺗﻜﻮﻳﻦ ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺎت وﻛﺬﻟـﻚ زﻳﺎرة ﻛﻨـﺎري وارف ﰲ ﻟﻨـﺪن اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺪ أﺣﺪ أﺷﻬﺮ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ واﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ورﺷﺘﻲ ﻋﻤﻞ ﻟﺘﻌﻠﻢ اﻤﺒﺎدئ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻧﻤﻮذج‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻔﻜﺮة ﻗﺒـﻞ إﻧﺸﺎء ﺧﻄـﺔ ﻋﻤﻞ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺗﺠﺎرب اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬

‫إﺣﺮاق ﺛﻼث ﻛﺎﻣﻴﺮات ﺳﺎﻫﺮ ﻓﻲ ﺷﺮاﺋﻊ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫ﺳﻴﺎرﺗﺎن ﺗﺎﺑﻌﺘﺎن ﻟﻄﻮارئ ﺻﺤﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﺎﻟﺸﻌﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻜﺎﻓـﺔ أﻧﻮاﻋﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻴﺎرات إﴍاف‪،‬‬ ‫وإﺳﻌﺎﻓﺎت‪ ،‬وﺧﺪﻣﺎت‪ .‬ﺗﺠـﺪر اﻹﺷﺎرة إﱃ أن‬ ‫إدارة اﻟﻄﻮارئ ﺣﺼﻠﺖ ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﲆ ﺧﻄﺎﺑﺎت ﺷﻜﺮ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﺎ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋـﲆ رأﺳﻬﻢ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﻏﺮﻫﻢ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ أﻣﺲ ﺛـﻼث ﻛﺎﻣـﺮات ﺳﺎﻫﺮ‬ ‫ﻟﻺﺣـﺮاق ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﴩاﺋـﻊ ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﺎﴍت‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻼﺑﺴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻮادث‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن أﺣﺪ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺳﺎﻫﺮ‬ ‫أﺑﻠﻎ ﻋﻦ ﺗﻌﺮض اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺨـﺮ ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻟﴩاﺋـﻊ‪ ،‬ﻟﻠﺮش ﺑﻤﺎدة‬

‫ﴎﻳﻌـﺔ اﻻﺷﺘﻌـﺎل أﻟﻘﻴـﺖ ﻣﻦ داﺧـﻞ ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﺗﻮﻗﻔﺖ ﺑﺠﺎﻧﺒـﻪ ﻓﺠﺄة‪ .‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ أﴎع إﱃ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرة وﻓﺼﻞ اﻟﺒﻄﺎرﻳﺔ وإﺧﻤﺎد‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺑﺎﻟﻄﻔﺎﻳﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ وﻗﻊ ﺣﺎدﺛﺎن ﻣﺸﺎﺑﻬـﺎن ﻟﺼﻨﺪوﻗﻦ‬ ‫ﺑﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻣﺮﺗﺎ ﺳﺎﻫﺮ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ ﻋﺮﻓﺎت‪ .‬وأﺷﺎرت ﻣﺼـﺎدر إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺘﻤـﻞ أن ﻳﻜـﻮن اﻷﺷﺨـﺎص اﻤﺘﺴﺒﺒـﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺔ ﻫﻢ َﻣﻦ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺈﺣﺮاق‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوﻗﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺳﺎﻫﺮ وآﺛﺎر اﻤﺎدة اﻟﺤﺎرﻗﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬ ‫أوض�ح مدي�ر الش�ؤون‬ ‫التنفيذية ببلدية محافظة أبي‬ ‫عري�ش امهندس أحمد محمد‬ ‫عل�وان أن مجم�وع اميزانية‬ ‫امعتم�دة مش�اريع امحافظة‬ ‫للعام الحاي تق�در ب� ‪ 140‬مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬وإجم�اي قيم�ة امش�اريع‬ ‫تحت التنفيذ ‪ 95‬مليونا ً و‪ 447‬ألفا ً‬ ‫و‪ 707‬ري�اات‪ ،‬فيم�ا بل�غ إجماي‬ ‫قيمة امش�اريع تحت الرس�ية ‪25‬‬ ‫مليونا ً و‪ 418‬ألفا ً و‪ 524‬ريااً‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك خ�ال اس�تعراضه‬ ‫امش�اريع امعتمدة للمحافظة‪ ،‬ضمن‬ ‫ميزاني�ة الع�ام الح�اي ‪1434‬ه��‬ ‫� ‪1435‬ه�� ي اللق�اء التش�اوري‬ ‫الخام�س الذي عقده أم�س امجلس‬ ‫البلدي بامحافظة مع اأعيان واأهاي‬ ‫بحضور رئيس امجلس البلدي أسعد‬ ‫الواص�ي ورئي�س بلدي�ة امحافظة‬ ‫عض�و امجل�س امهن�دس عبدالل�ه‬ ‫الطفيل وأعضاء امجلس‪ ،‬واستعرض‬ ‫امهن�دس أحمد علوان خ�ال اللقاء‬ ‫امش�اريع البلدي�ة للمحافظ�ة التي‬

‫منصور الضبعان‬

‫مواطن يسجل مداخلة عى هامش اللقاء‬ ‫ج�اءت كالت�اي ‪ �:‬إنش�اء حدائ�ق‬ ‫وساحات بلدية وممرات مشاة بتكلفة‬ ‫خمس�ة ماين ريال‪ ،‬إنش�اء أسواق‬ ‫بتكلفة عرة ماين ريال‪ ،‬استكمال‬ ‫امرك�ز الحض�اري بتكلف�ة ع�رة‬ ‫ماين ريال‪ ،‬استكمال مبنى البلدية‬ ‫وملحقات�ه بتكلف�ة تس�عة ماي�ن‬ ‫ريال‪ ،‬إنش�اء امدفن امركزي بتكلفة‬ ‫تس�عة ماين ري�ال‪ ،‬فتح ش�وارع‬ ‫وإنشاء مواقف بتكلفة ثمانية ماين‬

‫‪..‬وأعضاء امجلس البلدي خال الرد عى أسئلة امواطنن‬ ‫ريال‪ ،‬سفلتة وأرصفة وإنارة لأمانة‬ ‫والبلديات والقرى التابعة لها بتكلفة‬ ‫أربع�ن ملي�ون ري�ال‪ ،‬درء أخطار‬ ‫الس�يول وتري�ف مي�اه اأمط�ار‬ ‫لأمان�ة والبلديات والق�رى التابعة‬ ‫له�ا بتكلف�ة أربع�ن ملي�ون ريال‪،‬‬ ‫التجميل والتحس�ن بتكلفة مليوني‬ ‫ري�ال‪ ،‬الدراس�ات واإراف بتكلفة‬ ‫ثمانية ماين ريال‪ ،‬واش�تمل اللقاء‬ ‫ع�ى كلمت�ن اأوى لرئي�س امجلس‬

‫البلدي أسعد واصي‪ ،‬والثانية لرئيس‬ ‫بلدي�ة امحافظ�ة امهن�دس عبدالله‬ ‫الطفيل تحدثا خاله�ا عند دورهما‬ ‫ي تنمية امحافظة وتطويرها والرقي‬ ‫به�ا للمس�توى ال�ذي ي�رى عن�ه‬ ‫اأه�اي‪ ،‬فيم�ا أقر امهن�دس الطفيل‬ ‫العج�ز الحاص�ل ل�دى إدارت�ه ي‬ ‫أع�داد امهندس�ن والك�وادر امدربة‬ ‫ي اإراف وامتابع�ة ع�ى تنفي�ذ‬ ‫امش�اريع‪ ،‬وطال�ب عض�و امجل�س‬

‫البلدي محمد مس�مي خ�ال اللقاء‬ ‫برفع فئة امحافظ�ة من فئة (ج) إى‬ ‫فئ�ة (أ) أو فئة (ب) ع�ى أقل تقدير‬ ‫نظ�را ً أهمي�ة امحافظة م�ن ناحية‬ ‫موقعها وعدد س�كانها مما يس�اهم‬ ‫ي رف�ع ميزانيته�ا وبالت�اي زي�ادة‬ ‫مس�توى تطوير الخدمات فيها‪ ،‬كما‬ ‫اش�تمل اللقاء عى حوار مفتوح بن‬ ‫أه�اي امحافظ�ة وأعض�اء امجل�س‬ ‫البلدي تناول إنشاء شوارع مزدوجة‬

‫(الرق)‬ ‫وواس�عة ي امحافظ�ة‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫عبارات لحماية الطرق من الس�يول‪،‬‬ ‫و فك ااختن�اق عن أحي�اء وحارات‬ ‫امحافظة‪ ،‬ميزانية نزع املكية وعدم‬ ‫تغطيتها مروع ن�زع املكية‪ ،‬إلزام‬ ‫امح�ات التجارية بمواق�ف خاصة‬ ‫للس�يارات ووضع حاوي�ات خاصة‬ ‫للنفاي�ات‪ ،‬وعدم اعتم�اد امخططات‬ ‫الت�ي تق�ل ش�وارعها ع�ن ‪ 15‬مرا ً‬ ‫مروع الرف الصحي‪.‬‬

‫فتاة صامطة تعود لذويها‪ ..‬وأمن جازان يك ِثف جهود البحث عن أخرى مختفية منذ أسبوع‬ ‫جازان ‪ -‬عي الجريبي‬ ‫تتح�رى الجه�ات اأمني�ة‬ ‫برط�ة منطق�ة ج�ازان‬ ‫عن فتاة س�عودية تبلغ من‬ ‫العم�ر (‪ 18‬عام�اً) تغيبت‬ ‫عن منزل أهلها من السبت‬ ‫اماي لتكمل أس�بوعا ً كاماً عى‬ ‫اختفائه�ا‪ ،‬ي الوقت الذي تم فيه‬ ‫العث�ور ع�ى أخ�رى (‪ 13‬عاماً)‬ ‫مقيم�ة م�ن الجنس�ية اليمنية‪،‬‬ ‫عندما أف�ادت بأنه�ا كانت لدى‬ ‫إح�دى اأر بمحافظة صامطة‪،‬‬

‫كلمة راس‬

‫لقاء تشاوري بين أعضاء «بلدي أبي عريش» واأهالي‪ ..‬ومشاريع بتكلفة ‪ 140‬مليون ريال‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫عى الرغم م�ن الباغ الذي قدمه‬ ‫ش�قيقها إى رط�ة امحافظ�ة‬ ‫وأكد فيه اختطافها‪.‬‬ ‫ورح الناط�ق اإعام�ي‬ ‫لرطة منطق�ة ج�ازان العقيد‬ ‫ع�وض القحطان�ي ي اتص�ال‬ ‫أجرته مع�ه (ال�رق) أمس أن‬ ‫قضي�ة فت�اة محافظ�ة صامطة‬ ‫الت�ي ع�ادت إى أرته�ا مؤخرا ً‬ ‫بعد أن تم التحقي�ق معها وأخذ‬ ‫إفادته�ا ح�ول أم�ر اختفائه�ا‬ ‫ن‬ ‫تب�ن أنه�ا خرج�ت إى م�كان‬ ‫ن‬ ‫معن باختياره�ا ولم يكن هناك‬

‫العقيد عوض القحطاني‬ ‫اختطاف بحس�ب الب�اغ امقدم‬ ‫للرط�ة ول�م يك�ن هن�اك تعد‬

‫عليه�ا لع�دم وج�ود آث�ار ع�ى‬ ‫جسمها وتم تسليمها لذويها بعد‬ ‫استجوابها‪.‬‬ ‫وع�ن قضي�ة اختف�اء فتاة‬ ‫أخرى بإحدى قرى وادي جازان‬ ‫التابعة محافظة أبو عريش أشار‬ ‫العقي�د القحطان�ي إى أنها فتاة‬ ‫س�عودية تبلغ م�ن العمر حواي‬ ‫‪ 18‬عام�ا خرجت من منزل أهلها‬ ‫ي�وم الس�بت اماي ول�م تظهر‬ ‫إى اآن ي ظ�روف غامض�ة‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أنه�ا تعان�ي اضطرابات‬ ‫نفسية بحسب أقوال أهلها الذين‬

‫اتهم�وا ي باغهم ش�خصا ً يمنيا ً‬ ‫باس�تدراجها وإخفائه�ا عنه�م‬ ‫دون أن تتضح أسباب ذلك‪ ،‬أنهم‬ ‫يش ُكون فيه‪ ،‬ليتم بعدها تسجيل‬ ‫مواصف�ات الش�خص امته�م‬ ‫من أج�ل القبض علي�ه وإحالته‬ ‫للتحقيق حالة العثور عى الفتاة‪.‬‬ ‫وأفاد العقي�د القحطاني أن‬ ‫الجه�ات اأمنية تكث�ف جهودها‬ ‫حاليا ً ي عمليات البحث عن الفتاة‬ ‫امختفي�ة‪ ،‬وكذلك عن الش�خص‬ ‫اليمن�ي امته�م باس�تدراجها‬ ‫وإخفائه�ا وأن رط�ة وادي‬

‫جازان التي تسلمت ملف القضية‬ ‫تعمل عى مدار الساعة من خال‬ ‫دورياتها التي تقوم بالتفتيش ي‬ ‫عدد من امواقع والق�رى التابعة‬ ‫لها‪ ،‬بما فيها القرية التي تسكنها‬ ‫ه�ذه الفتاة وأرته�ا‪ ،‬وبمتابعة‬ ‫متواصل�ة ومس�تمرة م�ن مدير‬ ‫رطة منطقة ج�ازان اللواء عبد‬ ‫الله امشيخي الذي يساند بنفسه‬ ‫رج�ال اأم�ن ي عملي�ات البحث‬ ‫والتح�ري‪ ،‬ويحثه�م ع�ى رعة‬ ‫العثور عليها ك�ي تعود أرتها‬ ‫س�امة وحتى ا تتعرض أذى‪.‬‬

‫الس�بت‪ :‬هل ثمة مش�كلة ي تس�مية امول�ود الذكر‬ ‫ب�»أمل»؟!‬ ‫اأحد‪« :‬اأمس�يات» ا تش� ّكل فارقا ً ي مس�رة «البدر»‪،‬‬ ‫قرأناه ليس من ديوانه! وسمعناه ليس من صوته!‬ ‫اإثنن‪ :‬هاشتاق ‪ #‬بوح ي توير يع ّد الهاشتاق اأجمل ي‬ ‫خضم «الهاشتاقات» امأزومة!‬ ‫الثاث�اء‪ :‬الحي�اة ا تتوق�ف عند هجر حبي�ب! ولكنها ا‬ ‫تسر أيضاً!‬ ‫اأربعاء‪ :‬خدعوك فقالوا‪« :‬ا شكر عى واجب»!‬ ‫الخميس‪ :‬مدة اإدارة خمس س�نوات قابلة للتجديد مرة‬ ‫واحدة يجب أن نبدأ بتجربتها‪.‬‬ ‫قب�ل قليل‪ :‬أم نق�اد تطالب الطالب�ات برعة اإباغ عن‬ ‫التجاوزات اإدارية ي مدارس البنات‪.‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫منتدى صيفي لجامع ِيي الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬واس‬ ‫تفتح عمادة ش�ؤون الطاب‬ ‫ي جامع�ة الطائ�ف ه�ذا‬ ‫الع�ام أب�واب التس�جيل ي‬ ‫فعالي�ات امنت�دى الصيفي‬ ‫الجامع�ي ي مق�ر الجامعة‬ ‫بالحوي�ة وباماع�ب الرياضي�ة‬ ‫ي كلي�ة الربي�ة بالطائ�ف أم�ام‬ ‫طاب الجامعة وطاب الجامعات‬ ‫الس�عودية اأخرى الذين يزورون‬ ‫الطائ�ف خال اإجازة‪ .‬ويس�تمر‬ ‫التسجيل إى ما قبل افتتاح امنتدى‬ ‫ي غرة شعبان‪ ،‬وتستمر الفعاليات‬ ‫حتى منتصف رمضان‪.‬‬ ‫وق�ال عميد ش�ؤون الطاب‬ ‫الدكت�ور فهد الجهن�ي إن امنتدى‬ ‫يش�تمل ع�ى عدي�د م�ن الرامج‬

‫الثقافي�ة والرفيهية التي تس�هم‬ ‫بدورها ي تنمي�ة امواهب الفكرية‬ ‫والثقافية لدى الش�باب وإش�غال‬ ‫وق�ت فراغه�م بم�ا يع�ود عليهم‬ ‫بالنف�ع والفائدة‪ ،‬مش�را ً إى دور‬ ‫امنتدى ي تنمية مهارات امشاركن‬ ‫وتزويده�م بخ�رات عملي�ة‬ ‫تس�اعدهم ع�ى اإنت�اج والعم�ل‬ ‫وتُ ن‬ ‫سخر لبناء الوطن ونمائه‪.‬‬ ‫وذك�ر أن امنتدى سيش�ارك‬ ‫برامج وفعاليات جماهرية داخل‬ ‫الطائ�ف بالتع�اون م�ع بع�ض‬ ‫الجه�ات واإدارات الحكومي�ة‪،‬‬ ‫ومنه�ا محافظ�ة الطائ�ف وهيئة‬ ‫التنشيط السياحي والنادي اأدبي‬ ‫وس�وق ع�كاظ‪ ،‬وس�يكون هناك‬ ‫رح�ات للمش�اركن ببعض مدن‬ ‫امملكة‪.‬‬


‫وادي اﻟﻔﺮع‪:‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺑﻐﺮاﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻐﻠﻈﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻼك »ا‪¥‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ«‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وادي اﻟﻔﺮع ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫دﻓﻌـﺖ اﻟﺤـﻮادث اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺸﻬﺪﻫـﺎ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﻌـﺎم ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ وادي اﻟﻔـﺮع اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺴﺒﺒﻬﺎ ﻋﺒﻮر اﻹﺑـﻞ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫ﴎﻋﺔ اﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات وﻗﺎﺋﻴﺔ واﺣﱰازﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﻌـﺎ ً ﻟﺴﻘـﻮط ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ وادي اﻟﻔﺮع اﻟﻌﺎم )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻌﻤﺮي( ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻤﻨﺎﺷـﺪات‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻘـﺔ ﻟﻢ ﺗـﺆد إﱃ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ذات ﻓﺎﺋﺪة‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺎﺿـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﺎﻗﱰاح وﺿﻊ ﻏﺮاﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺣﻮادث اﻟﻘﺘﻞ اﻤﺴﺘﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﻻ رﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻹﺑﻞ‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪:‬‬ ‫»ﻣـﻦ اﻤﻮﺳـﻒ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﻤـﺮ ﻳﻮم إﻻ‬ ‫وﺗـﺮى ﻗﻄﻴﻌﺎ ﻣﻦ اﻹﺑﻞ ﻳﻌـﱪ أﻣﺎﻣﻚ أو‬ ‫ﻳﻔﺎﺟﺌـﻚ أﺛﻨﺎء ﺳﺮك ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ وادي‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﻔـﺮع اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ رﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫أﺷﺪ اﻹﺟﺮاءات وﺗﻐﻠﻴـﻆ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ‬ ‫أﺻﺤﺎب ﻫﺬه اﻹﺑﻞ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺴﺒﺐ ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث ﻟﻌﺎﺑﺮي ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ«‪.‬‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت وﻏﺮاﻣﺎت‬ ‫وﻳﺘﻔﻖ ﻣﻌﻪ اﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬إن ﻃﺮﻳـﻖ وادي اﻟﻔـﺮع اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﺣﻴﻮي ﺣﻴـﺚ ﻳﻌـﱪه ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻷﻫـﺎﱄ واﻤﺘﻨﺰﻫﻦ واﻤﻮﻇﻔـﻦ واﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻨﺎ ﻧﺨﴙ‬ ‫ﻣﻦ وﻗـﻮع ﻛﻮارث ﺑﺴﺒﺐ ﻫـﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻜﺜﺮ ﻓﻴﻪ اﻹﺑـﻞ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷﺪا‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ أﺻﺤﺎب ﻫﺬه اﻹﺑﻞ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗـﺮك إﺑﻠﻬﻢ ﰲ اﻟﻄﺮﻗـﺎت‪ ،‬رأﻓﺔ ﺑﺎﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﺣﻔﻈـﺎ ً ﻷرواﺣﻬﻢ‪ .‬ﻣﻘﱰﺣـﺎ ً ‪ -‬ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻋـﺪم اﺗﻌﺎﻇﻬـﻢ ‪ -‬إﻳﺠـﺎد ﺣـﻞ ﻋﺎﺟﻞ‬ ‫ﺑﻔـﺮض ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت وﻏﺮاﻣـﺎت ﻣﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻐﻠﻈـﺔ‪ ،‬أو اﻤﺼـﺎدرة ﰲ ﺣـﺎل ﺗﻜﺮار‬

‫ﺗﺴﻴﺐ اﻹﺑﻞ واﻤﻮاﳾ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻤﺎﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻋﻼﻣﺎت ﺗﻨﺒﻴﻪ‬ ‫أﻣـﺎ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﺎﺑـﺮي‬ ‫ﻓﻘـﺎل إن ﻃﺮﻳﻖ وادي اﻟﻔـﺮع ﺧﻄﺮ و‬ ‫ذو ﻣﻨﺤﻨﻴـﺎت ﺧﻄـﺮة‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻨﺒﻬﺎت أرﺿﻴﺔ )ﻋﻴﻮن اﻟﻘﻄﻂ(‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ رﻏﻢ ذﻟـﻚ ﻳُﻔﺎﺟـﺄ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫اﻹﺑـﻞ اﻟﺴﺎﺋﺒـﺔ ﻳﻮﻣﻴـﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﺒﺶ اﻟﻘﺒﻮر ﺑﺤﺜ ًﺎ ﻋﻦ اﻟﺬﻫﺐ‬

‫» ﻓﺸﻴﻠﺔ«!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬ ‫ﻛـﻢ ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺤﺮﺟﺔ أﻫﺪاﻫﺎ ﻟﻚ أﻃﻔﺎﻟﻚ؟! وﻃﺒﻌﺎ ً ﻓﺄﻧﺖ‬ ‫ﻛﺄب أو أم‪ -‬اﻤﻼم ﻣـﻦ اﻟﻨﺎس ﻓﻤﺎ ﻫﺬه »اﻟﺜﻤﺮة« اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘﻲ‬‫ﺗﺘﺤﺮك وﺗﺸـﺎﻏﺐ اﻷﺷـﻴﺎء ﻣـﻦ ﺣﻮﻟﻬﺎ إﻻ ﻛﺘـﺎبُ ﻣﻔﺘﻮح ﻳﻘﺮأه‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻋﻨﻚ! وﻻ ﺷـﻚ ﻓﺄﻧﺖ ﻛﺄب ﺗﺮﻳـﺪ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋـﻚ اﻟﺼﻐﺎر أن‬ ‫ﻳﻜﻮﻧﻮا »زﻳﻨﻦ« و«ﻣﺆدﺑﻦ« ﺟﺪا ً ﰲ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﻜﺴـﻬﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻚ‬ ‫ﻛﺄب! وﻟﻜـﻦ ﻫﻴﻬﺎت أن ﺗﻔﻠﺢ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻚ ﰲ ﻇﻞ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺔ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﻣﻴﻠﻬﻢ ﻟﻠﺘﺠﺮﻳﺐ وﻧﻈﺮﺗﻬﻢ اﻟﱪﻳﺌﺔ ﻟﻸﺷـﻴﺎء ‪-‬ﻛﻞ اﻷﺷﻴﺎء‪ -‬ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻣﺪﻋﺎة ﻟﻠﻤﺮح واﻟﻠﻌﺐ واﻤﺸـﺎﻏﺒﺔ اﻟﻠﺬﻳـﺬة واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻴﺪﻫﺎ ﺳـﻮى اﻟﻨـﻮم أو اﻤﺮض! وﻣـﻦ ﻛﺮم اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ أن ﺟﻌﻞ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﺎﻃﻔﺔ اﻟﺠﺎﻣﺤﺔ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤـﺔ واﻟﻌﻄﻒ ﰲ ﻗﻠﻮب اﻵﺑﺎء ﺗﺠﺎه‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ ‪ -‬ﺑـﻞ ﰲ ﻗﻠﻮب اﻟﺒﴩ ﺗﺠـﺎه اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺼﻔـﺔٍ ﻋﺎﻣﺔ‪ -‬ﰲ‬ ‫ﻣﻮازﻧﺔ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺑﻬﺎ اﻹﻧﺴـﺎن اﺣﺘﻤﺎل ﺷـﻘﺎوﺗﻬﻢ و»ﻏﻠﺒﻬﻢ«!‬ ‫ﻋﻮدا ً ﻟﻠﺴﺆال اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺤﺖ ﺑﻪ اﻤﻘﺎل وﻷﻧﻨﻲ ﻟﻦ أﺣ َ‬ ‫ﻈﻰ ﺑﺈﺟﺎﺑﺎت‬ ‫إﻻ ﺑﻌﺪ ﻧﴩ اﻤﻘﺎل ﻟـﺬا أﺑﺎدر ﺑﺎﻹﺟﺎﺑﺔ ﻣﺘﺠﺎوزا ً اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺒﻴﺖ ﺑﺎﻟﺨﺮوج ﻟﻠﻌﺎم! ﻓﻔﻲ رﺣﻠﺔ اﺳـﺘﺠﻤﺎم ﻣﻊ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺧﺮوﺟﺎ ً ﻣﻦ ﺟﻮ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻤﻌﺘﺎد‪ ،‬رﻏﺒﻨﺎ ﰲ ﺗﻨﺎول ﻃﻌﺎم اﻟﻐﺪاء ﺑﺄﺣﺪ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻌـﺎم واﻻﻧﺘﻘﺎل ﻟﻠﻤﻐﺎﺳـﻞ‪ ،‬وﰲ ﻏﻤﺮة‬ ‫اﻻﻧﺸﻐﺎل ﺑﻌﺪم ﻧﺴﻴﺎن أي أﻏﺮاض ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺑﺰاوﻳﺘﻨﺎ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﺮوﻟـﺖ »ﻏـﺎدة« ذات اﻟﻌﺎﻣـﻦ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻐﺴـﻞ ﻳﺪﻳﻬـﺎ ﰲ اﻤﻜﺎن‬ ‫اﻤﺨﺼـﺺ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬وﻟﻘﴫﻫﺎ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻠﺼﻨﺒﻮر!‬ ‫ﺛﻢ إﻧﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻌﺠﻠﺔ وﻻ وﻗﺖ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻻﻧﺘﻈﺎرﻧﺎ ﰲ ﻤﻠﻤﺔ اﻷﺷﻴﺎء ﻟﺬا‬ ‫اﺳـﺘﻌﺎﺿﺖ »ﺑﺤﺪﺳﻬﺎ« ‪-‬ﻣﺎ ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ -‬وﺗﻮﺟﻬﺖ ﻟﺪورة‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﺘﺠﺪ أن أﻗﺮب ﳾء ﻣﻨﻬﺎ ﻫﻮ »اﻟﻜﺮﳼ‬ ‫اﻹﻓﺮﻧﺠـﻲ« ‪-‬أﻛـﺮم اﻟﻠـﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ !-‬ﻓﺒـﺎد َر ْت ﺑﻐﺴـﻞ ﻳﺪﻳﻬﺎ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓﺮ ﻓﻴﻪ ﻣـﻦ ﻣﺎء وﺑﻜﻞ أرﻳﺤﻴﺔ! وﺧﺘﺎﻣﺎ ً ﻓﺄوﻟﺌﻚ ﻫﻢ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﺑﺘﴫﻓﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻌﻔﻮﻳـﺔ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ ﺗﺤﻤـﻞ »اﻹﺣﺮاج«‬ ‫ﺑﻬﺎﻣﺶ واﺳﻊ ﻣﻦ »اﻟﺒﺴﻤﺔ« واﻟﺤﺐ!‬ ‫ﻟﻸﺑﻮﻳﻦ إﻧﻤﺎ‬ ‫ٍ‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫| ﺗﻜﺸﻒ ﻣﺸﺮوع رﺻﻒ وإﻧﺎرة‬ ‫ﺑﻼ ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻓﻲ »ﻣﻠﺰ رﻓﺤﺎء«‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻏﺪﻳﺮ اﻤﺰﻫﻢ‬ ‫رﺻـﺪت »اﻟـﴩق« ﰲ‬ ‫ﺟﻮﻟﺘﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻠﺪﻳـﺔ رﻓﺤﺎء أن‬ ‫أﺣﺪ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻧﻔﺬ ﻣﴩوع‬ ‫رﺻـﻒ وإﻧـﺎرة اﻟﺠـﺰء‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ اﻟﴩﻗﻲ ﻣـﻦ ﺣﻲ اﻤﻠﺰ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺧﺎﻃﺌـﺔ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻘﻴﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﺮﺻـﻒ إﺣـﺪى اﻟﺤﺪاﺋـﻖ دون‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻮاﻗﻒ ﺳﻴﺎرات‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﻃﻠﺒـﺖ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘـﺎول اﻤـﴩوع )ﺗﺤﺘﻔﻆ‬ ‫اﻟﴩق ﺑﺎﺳﻤﻪ( ﻣﺨﻄﻄﺎ ﻷرﺻﻔﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ ﻓ���ﺒﻦ ﻟﻨﺎ وﺟﻮد ﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫ﰲ اﻤﺨﻄـﻂ ﻋﻜـﺲ ﻣـﺎ ﻧﻔﺬ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺑﻼ ﻣﻮاﻗﻒ ﺳﻴﺎرات‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل ﻋـﲆ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻔﻨـﻲ ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫رﻓﺤﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻠﻴﺠﻲ اﻤﴫي‬ ‫وﺗﺒﻠﻴﻐـﻪ ﺑﻮﺟﻮد ﺧﻄـﺄ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤـﴩوع‪ ،‬وﻋﺪﻧـﺎ أﻧـﻪ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ أﺣـﺪ ﻣﺮاﻗﺒـﻲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﺻﺤﺔ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻳﻮﻣـﻦ ﻣـﻦ اﺳﺘﻔﺴـﺎر‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ أوﺿـﺢ اﻤﴫي وﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﺧﺎص ﻟــ »اﻟﴩق« أن‬ ‫ﻣـﺎ رﺻﺪﺗﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫ﻓﻌﻼً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗـﻢ إﻳﻘﺎف‬ ‫اﻤﻘـﺎول ﻟﺮﺻـﺪ اﻤﺮاﻗﺐ ﺧﻄﺄ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوع ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه‪.‬‬

‫ازدﺣﺎم وﺗﻌﻄﻞ‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺸﻴﺤـﻲ أﺣـﺪ ﺳﻜـﺎن ﺣـﻲ‬ ‫اﻤﻠـﺰ‪ :‬أن أرﺻﻔـﺔ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ اﻟﴩﻗﻲ ﻣـﻦ ﺣﻲ اﻤﻠﺰ‬ ‫دون إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻮاﻗـﻒ اﻟﺴﻴـﺎرات‬ ‫ﻗﻠﻠﺖ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ ﻋﺮض اﻟﺸﺎرع ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺣﺪوث ﻣﺸﻜﻠﺔ ازدﺣﺎم‬ ‫وﺗﻌﻄـﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﺳـﺮ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫وﻗﺖ ﺧﺮوج اﻟﻄـﻼب ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟﻮﺟﻮد ﻣﺪرﺳﺔ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻮاﻃﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﺠﻨﻴﺪي‬ ‫إﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻗﻴﺎم اﻤﻘﺎول ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوع ﺳﻮف‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻟﺸـﻮارع أﻛـﱪ وأوﺳﻊ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﻣﻮاﻗﻒ ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺸﻜـﻞ اﻟﺠﻤـﺎﱄ‬ ‫اﻟـﺬي ﺳﻮف ﺗﻈﻬﺮ ﺑـﻪ اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫إزاﻟﺔ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أوﺿـﺢ ﻟــ‬ ‫»اﻟﴩق«رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫رﻓﺤﺎء اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺮﺋﻴﺲ اﻟﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﺳﻴﺘـﻢ إﺟﺒﺎر‬ ‫اﻤﻘﺎول ﻋﲆ إزاﻟﺔ اﻟﺮﺻﻴﻒ اﻤﻨﻔﺬ‬ ‫ﺑﻼ ﻣﻮاﻗﻒ وﺗﻨﻔﻴﺬ رﺻﻴﻒ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﻤﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻣﻘﺪﻣﺎ ﺷﻜﺮه‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﴩوع رﺻﻒ وإﻧﺎرة ﺣﻲ اﻤﻠﺰ ﺑﺮﻓﺤﺎء ﺑﻼ ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺴﻴﺎرات )ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻏﺪﻳﺮ اﻤﺰﻫﻢ(‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻃﺎﻟﺖ ﻳـﺪ اﻟﻌﺎﺑﺜـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻧﺒﺸﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺒﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﻤﺮﻫـﺎ ﻋﲆ ‪ 70‬ﺳﻨـﺔ ﺑﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻋـﻦ ﺗﺒﻮك ‪155‬‬ ‫ﻛﻠﻢ وأﻟﺤﻘـﺖ ﺑﻬـﺎ أﴐار ﺟﺴﻴﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ اﻟﺬﻫـﺐ واﻟﻘﻄـﻊ اﻷﺛﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻋـﺪم وﺟـﻮد ﺣﺮاﺳـﺎت ﻟﻬـﺬه اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ‪ .‬وﺗﺴﺒـﺐ اﻟﻌﺒﺚ ﰲ ﻫـﺪم أﺟﺰاء‬ ‫ﻣـﻦ ﺳﻴﺎﺟﻬﺎ اﻟﺤﺪﻳﺪي ﻣـﺎ ﺳﺎﻋﺪ ﰲ دﺧﻮل‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت اﻟﺴﺎﺋﺒـﺔ وﺑﻌـﺾ اﻷﺷﺨـﺎص‬ ‫ﺑﺴﻴﺎراﺗﻬﻢ إﱃ داﺧﻞ ﺣﺮم اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻬﺎك ﴏﻳﺢ ﻟﺤﺮﻣﺔ اﻷﻣﻮات‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫زارت اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻨﻘﻞ ﺻﻮرة ﺣﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﻘﺒﻮر‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ اﻧﻄﺒﺎع اﻷﻫﺎﱄ‪.‬‬ ‫إﺟﺮاءات ﺣﺎﺳﻤﺔ‬ ‫أﺛـﺎرت ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻓـﺎت اﺳﺘﻬﺠـﺎن‬ ‫واﻣﺘﻌـﺎض أﻫـﻞ اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻛـﺪ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻓﺎت ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﴎﻋﺔ اﺗﺨﺎذ‬

‫ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻫﻴﻜﻞ ﻋﻈﻤﻲ ﺗﻢ اﺳﺘﺨﺮاﺟﻪ‬ ‫إﺟﺮاءات ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻊ‪ .‬وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺮﻗﻴـﻖ‪ :‬ﻳﻮﺟﺪ داﺧـﻞ اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺴﻮرة‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻵﺛﺎر ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﺒـﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 200‬ﻗﱪ أﺛﺮي ﻣﻮﺟـﻮدة ﻣﻦ ﻋﺪة‬ ‫ﺳﻨﻮات أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﺄوى ﻟﻠﺤﻴﻮاﻧـﺎت اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﻋـﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬـﺎ وإﻫﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻣﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺒﻮر أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻌﺪوﻣﺔ‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﺎ ﺗﻢ ﻧﺒﺸﻪ وإﺧﺮاج اﻟﻌﻈﺎم واﻟﺠﻤﺎﺟﻢ‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻬﺎك واﺿﺢ ﻟﺤﺮﻣﺔ اﻤﻴﺖ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﻄﻴﻢ ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎج‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻣﺎﻳﻘﺎرب اﻟﺜﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ اﻟﺮﻗﻴـﻖ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﴎﻋﺔ‬ ‫ﺗﺴﻮﻳﺮﻫـﺎ ودﻓـﻦ اﻟﻘﺒـﻮر اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ ﻧﺒﺸﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪:‬ﻫـﺬه ﻗﺒـﻮر ﻣﺴﻠﻤﻦ ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﻠﻌﺒﺚ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻮاﺟﺐ إﻛﺮام اﻤﻴﺖ ﻻ إﻫﺎﻧﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻘﺎﺑـﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻠﻨﺒﺶ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﺎﺑﺜﻦ ﺗﻘـﻊ ﴍق اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‬ ‫وﺑﺠﻮار وادي ﻋﻴﻨﻮﻧﺎ ﺑﻘﺮﻳﺔ اﻟﺨﺮﻳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻗﱪ ﺗﻢ ﻓﺘﺤﻪ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻘﻄﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ‬

‫ﺗﺴﻮﻳﺮ اﻤﻘﺎﺑﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺿﺒﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺟـﻢ إن ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺿﺒﺎء ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ﺑﻬﺬا اﻷﻣـﺮ ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧـﻪ إذا ﻛﺎن ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﻓﺴﻴﺘﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻵﺛـﺎر واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف وﻳﺘﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺒﻼﻏﺎت ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔـﺎ ً ﻋﻦ ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬه اﻵن ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺿﺒﺎء وﻫـﻮ ﺗﺴﻮﻳﺮ اﻤﻘﺎﺑﺮ‬ ‫واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻵﺛﺎر ﻓﻴﺘﻢ ﺗﺒﻠﻴﻎ ﻫﻴﺌﺔ اﻵﺛﺎر وﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺛﻼﺛﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎﺿﻴﺔ ورد‬ ‫ﺑـﻼغ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺑﻮﺟﻮد أرﺑﻊ ﻣﻘﺎﺑـﺮ ﺗﻢ ﻧﺒﺸﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻗﻠﻌﺔ اﻷزﻧـﻢ وداﺧﻞ ﺷﺒﻚ اﻵﺛـﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻢ اﺗﺨﺎذا إﺟـﺮاء ﻓﻮري وﺗـﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻴـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪﻫـﺎ ﺛـﻢ ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪﻓﻨﻬﺎ دون إﺑﻄﺎء‪.‬‬

‫ﺷﺒﻚ ﺳﻮر اﻵﺛﺎر‪ ..‬وﻳﺒﺪو اﻟﻌﺒﺚ واﺿﺤﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ‪ ..‬ﺷﺎرع ﻳﺨﺘﻨﻖ ﺑـ ‪ ١٦‬ﻣﻨﺸﺄة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬

‫ا’ﻣﺎﻧﺔ‪ :‬ﺳﻨﻠﺒﻲ‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻟﻤﺮور‬ ‫وﻓﻖ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘﺘﺮﺣﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬

‫ﻳﺸﻬـﺪ ﺷـﺎرع اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﺑﺤـﻲ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﻮازي ﻟﺸـﺎرع اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺠـﺪة ازدﺣﺎﻣﺎ ً ﺷﺪﻳﺪاً‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣـﻦ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺪارس واﻤﻮﻇﻔﻦ واﻤﻮﻇﻔﺎت ﰲ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﺪراﳼ واﻧﺘﻬﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ذﻟـﻚ ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب واﺿﺢ ﻟﻠﻤـﺮور واﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ واﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن ﺷـﺎرع اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 16‬ﻣﻨﺸـﺄة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ أﻛﱪﻫﺎ ﻣﺠﻤﻌﺎ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻟﻨﻮر‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻤﻊ ﻤﺪارس اﻟﺒﻨﺎت ﰲ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﺎرع ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻨﺸﺂت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺰداد‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻮءا ً ﺑﻌﺪ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻹدارة ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺟﺪة ﰲ اﻤﺤﻴﻂ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إدارﺗﻦ ﻟﻠﴩﻃﺔ واﻤﺮور‪.‬‬ ‫زﺣﺎم ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫وﺷﻜـﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وأوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻷﻣـﻮر اﻤﺮﺗﺎدﻳـﻦ ﻟﻬﺬه اﻤـﺪارس ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮﻧـﻪ ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً أﺛﻨـﺎء اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﺪارﺳﻬـﻢ وأﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻬﺎﺷﻤﻲ وﱄ أﻣﺮ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﺑﻤﺠﻤـﻊ اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄـﺎن ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪» :‬أﻋﺎﻧﻲ ﻣﻦ زﺣﺎم ﻛﺒﺮ أﺛﻨﺎء‬ ‫إﻳﺼـﺎل اﻷﺑﻨـﺎء ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻟﻈﻬـﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﺗﻤﻨـﻰ وﺟـﻮد‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛـﺎف ﻣﻦ اﻤﻄﺒـﺎت اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪ ٍد‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﴪﻋـﺔ ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ اﻟﻄﻼب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒـﻮر‪ ،‬وﻛﻨـﺖ أﺗﻤﻨﻰ وﺟـﻮد اﻤﺮور‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﺮ وﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﺰﺣﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃـﻦ ﺳﻠﻄـﺎن ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺬﺑﻴﺎﻧـﻲ‪» :‬ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ وﺟـﻮد دورﻳﺎت‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺧـﺮوج اﻟﻄﻼب‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﺎ أﻻﺣﻆ‬ ‫ﻏﻴﺎﺑـﻪ‪ ،‬وأﻗـﱰح إﻧﺸـﺎء ﺟـﴪ ﻋﺒﻮر‬ ‫ﻟﻠﻄـﻼب ﻓﻮﺟـﻮده ﻣـﻦ اﻟﴬورﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻨﺎ ﻗﺪ ﺷﺎﻫﺪﻧﺎ ﺣﻮادث دﻫﺲ‬ ‫ﻫﻨـﺎ واﻟﻄﺮﻳﻖ ﴎﻳﻊ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻗﱰح ﺳﺪ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺤـﻲ ﻋـﲆ ﻫـﺬا اﻟﺸـﺎرع أو‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﻠﻬـﺎ ﻷن اﻟﺴﻴـﺎرات اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻲ ﺗﺰﻳـﺪ ﰲ اﻟﺰﺣﺎم واﻟﺤﻮادث‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ أﻗـﱰح ﻋﲆ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻤﻮﺟـﻮدة أﻣﺎم اﻤﺪارس‬ ‫واﺳﺘﻐـﻼل ﺟﺰء ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﻮاﻗﻒ ﺗﺨﺪم‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻨﺸـﺂت ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻤﺴﺎﺣـﺎت‬ ‫اﻟﺨﴬاء ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﻓﺘﺢ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺪوران‬ ‫وﺣﺬر اﻤﻮاﻃـﻦ ﻃﺎرق اﻟﻈﺎﻫﺮي‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻄـﻮرة ﻋﺒـﻮر اﻟﺸـﺎرع ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺼﻐﺎر‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻣﺎ ﻧﺸﺎﻫﺪه‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﻣـﻦ ﺗﻘﺎﻓـﺰ ﺑﻌـﺾ اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫وﻋﺒﻮرﻫـﻢ اﻟﺸﺎرع ﻳﺸﻌﺮﻧـﺎ ﺑﺎﻟﺨﻮف‬ ‫واﻟﺨﻄـﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ .‬وأﺿـﺎف‪ :‬إن اﻟﺪوار‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪ ﰲ اﻟﺸﺎرع ﻣﻐﻠﻖ وﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻓﺬ‬ ‫اﻟﺪوران ﻣﻐﻠﻘـﺔ إﻻ اﺛﻨﻦ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ ﰲ ﺣﺎل ﻓﺘﺤـﻪ رﺑﻤﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﺣﻼً‬ ‫وﻟﻮ ﺑﺴﻴﻄﺎ ً ﻟﻔﻚ اﺧﺘﻨﺎق اﻤﺮﻛﺒﺎت«‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻹرﺷﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻗـﺎل ﺧﺎﻟـﺪ ﺳﻌﻴـﺪ اﻟﻌﻮاﺟـﻲ‬ ‫أﺣﺪ ﻣﻌﻠﻤـﻲ ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄﺎن‪:‬‬ ‫»ﻗﻀﻴﺖ ﰲ اﻤﺠﻤﻊ ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬واﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻟﺰﺣـﺎم وﺗﺴﻴﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺎت‪ ،‬ﻓﺄﻗﴤ ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﺸﺎرع‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺧﺮوﺟﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻷﺗﺨﻄﻰ‬ ‫ﻋـﺪة أﻣﺘﺎر ﻣـﻦ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬وﻻ وﺟﻮد‬ ‫ﻟﺮﺟﻞ اﻤﺮور ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺸﺎرع ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻ وﺟﻮد ﻟﻠﻤﻄﺒـﺎت اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫إﻻ ﻋﻨﺪ اﻟﻘﺴﻢ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛـﺎف ﻣـﻦ اﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻋـﺪد‬ ‫اﻹرﺷﺎدﻳﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺎزن اﻟﻐﻮل ﻳﻌﱪ ﻋﻦ ﻣﺨﺎوﻓﻪ‬ ‫ﺟﴪ ﻣﺸﺎة‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣـﺎزن اﻟﻐﻮل ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻠﻘـﻪ وﺧﻮﻓـﻪ ﻋﻨـﺪ ﻋﺒـﻮر اﻟﺸﺎرع‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺟـﴪ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‬ ‫وﺣﻀـﻮر ﻟﻠﻤـﺮور وزﻳـﺎدة اﻤﻄﺒﺎت‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﴪﻋﺔ‪.‬‬ ‫دورﻳﺎت ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ :‬ﻳﺤﻜﻤﻨﺎ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﺤﻲ واﻟﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﻮاﻓﺮ ا’راﺿﻲ‬

‫ﻋﺒﻮر اﻟﻄﻼب‪ ..‬ﺧﻄﺮ ﻣﺤﺪق ﺑﻬﻢ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﺣﺎﺟﺔ اﻤﺠﻤﻊ ﻤﻤﺮات‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺒـﻮر ﻃﻼب اﻤﺠﻤﻊ ووﺟﻮد‬ ‫دورﻳﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﻟﺘﻨﻈـﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨـﻊ ﻣـﺎ ﻗـﺪ ﻳﺤﺼـﻞ ﻣـﻦ اﻧﻔﻼت‬ ‫أﻣﻨﻲ أو ﻣﺸﺎﺟـﺮات ﻟﻠﻄﻼب‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺸﺎرع‬ ‫واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻷﺷﺠﺎر وﺗﻨﺴﻴﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﻨـﻮر‬ ‫ﺣﻤﺪان اﻟﺤﺮﺑﻲ ﺑﻮﺟﻮد أﻣﻨﻲ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻛﻤـﺎ ﻋـ ّﺪ وﺟـﻮد‬ ‫ﻣﺠﻤﻌﻦ ﻣﺘﺠﺎورﻳﻦ أﻣﺮا ً ﺳﻠﺒﻴﺎ ً ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ اﻟﻄـﻼب ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻻﻧﴫاف ﰲ وﻗـﺖ واﺣﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺨﻄﻴﻂ اﻤﻮاﻗﻒ وﻓﺘﺢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺬﻫﺎ ﻋﲆ ﺷﺎرع اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺎرع اﻟﺠﺎﻧﺒﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص ﺳـﻮء اﻟﺘﻮزﻳـﻊ‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻨﺸﺂت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ ﺷﺎرع‬ ‫اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إن اﻟﻮزارة ﺗﻌﺘﻤﺪ ﰲ اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ ﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪارس وﻏﺮه‬ ‫ﻋﲆ أﻣﺮﻳـﻦ‪ ،‬اﻷول‪ :‬اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻤﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻲ واﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫اﻤﺘﻮاﻓﺮ ﻣـﻦ اﻷراﴈ ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬وﻫﺬان‬ ‫اﻟﺴﺒﺒـﺎن ﻳﺘﺤﻜﻤـﺎن ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬

‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻤﻠﻤﻮﺳﺔ ﰲ ﺷﺎرع اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫دور اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻬﺎري ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻣﺒﻴﻨﺎ ً دور اﻷﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﺗﺨﻔﻴﻒ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪» :‬ﻳﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﻫﺬا ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺤﺪده اﻤﺮور ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺪراﺳﺔ اﻤﻮاﻗﻊ وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻴﻪ وﻣﺎ ﺗﻘﺮره ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬه اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﻟﻮﺣﺎت إرﺷﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻣﻄﺒﺎت اﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ وﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎوروﻓﺘـﺢﻣﻨﺎﻓـﺬاﻟـﺪورانأو‬ ‫ﻏﻠﻘﻬﺎ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤـﻲ ﻤﺮور‬ ‫ﺟـﺪة اﻤﻘـﺪم زﻳـﺪ اﻟﺤﻤـﺰي وﺟﻮد‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻜﻮﱠﻧﺔ ﻣﻦ اﻤﺮور ووزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وأﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة ﺗﺠﺘﻤـﻊ ﰲ اﻷﺳﺒـﻮع‬ ‫ﻣﺮﺗـﻦ ﻟﺪراﺳﺔ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻤﺸﺎﻛﻞ‬ ‫واﻗﱰاح اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ اﻟﺤﻤﺰي‬ ‫أن إدارة اﻤـﺮور ﺳﻮف ﺗﺪرس اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫وﺗﺒـﺎدر ﰲ ﻋﻼﺟﻬـﺎ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻄﻠـﺐ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ذﻟﻚ ﺳﻮاء ﻣـﻦ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ أو‬ ‫اﻤـﺪارس اﻤﻮﺟـﻮدة‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺤﻤﺰي‬ ‫أ ﱠن ﻣـﻦ ﻣﻬﺎم اﻤـﺮور ﺗﻐﻄﻴﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘـﻲ ﻳﻜﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﻻزدﺣﺎم‬ ‫ﻛﺎﻤـﺪارس‪ ،‬وﻟـﻦ ﺗﺘﺄﺧﺮ ﻋـﻦ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻐﺪ ﻳﺒﺮز‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﺑﺪاع‬ ‫واﻻﺑﺘﻜﺎر‬

‫أﺑـﺮز ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﻐـﺪ اﻟﺒﻴﺌـﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺒﺘﻜﺮﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮد ﻹﻳﺠﺎد ﻓﻜﺮة‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻜـﻮن ﺟﺎﻫﺰة ﻟﻠﺘﻄﺒﻴـﻖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ‬ ‫أوراق ﻋﻤـﻞ ﻃﺮﺣﻬﺎ اﻤﻨﺘﺪى ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬أﻇﻬﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ أن اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺴﻴـﺎﳼ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﴐورة ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺑﻴﺌﺔ اﻻﺑﺘﻜﺎر واﻹﺑﺪاع‪.‬‬

‫وﺳـﻠﻂ اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ ﻛﻴﻔﻴﺎت‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺒﻴﺌﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﻼﺑﺘﻜﺎر واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﻓﻜﺮة وأﺳـﻠﻮب ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬واﺳـﺘﺤﺪاث ﻧﻈﺮﻳﺎت‬ ‫ﺗﺴﻬﻢ ﰲ إﻧﺘﺎج ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺑﺘﻜﺎر‪.‬‬ ‫وﺣﺚ ﻋـﱪ أﻃﺮوﺣﺎﺗﻪ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻷﻓﺮاد‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﺤـﺚ واﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺎؤﻻت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺮج ﻋﻦ اﻤﺄﻟﻮف أو اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺑﺤﺜﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﻨﺘﺞ ﻣﻨـﻪ اﻹﺑـﺪاع واﻟﺘﻔﻜﺮ‬

‫درس ﺧﺼﻮﺻﻲ‬ ‫ﺑـ ‪ ١٠٠٠‬رﻳﺎل‬

‫اﻤﺘﻤﻴﺰ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي وأﺳـﻠﻮب‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﺎة‪.‬‬ ‫وﴍﺣـﺖ ﻣﺤـﺎور اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﺘﺼﻠـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺑﺘﻜـﺎر واﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ أوﺟـﻪ اﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫وأﺷـﻜﺎﻟﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻈﻬـﺮة ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﻴـﻢ‬ ‫اﻤﺤﻔﺰة ﻹﻋﺎدة إﻧﺘﺎج اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﰲ ﺧﻠﻖ اﺑﺘﻜﺎرات ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه اﻤﻨﺘﺪى ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺤﺘﻀﻦ اﻻﺑﺘﻜﺎر وﺗﻬﻴﺊ ﻟﻪ اﻟﴩوط اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﺑﺒﻌـﺾ اﻟﺨﺼﺎﺋﺺ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺠﻊ اﻹﺑﺪاع وﺗﻌـﺰزه ﻣﺜﻞ ﺗﺒﻨﻲ ﻗﻴﻢ‬ ‫وﻣﺒـﺎدئ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﺗﻨﻤﻲ اﻟﺴﻠـﻮك اﻻﺑﺘﻜﺎري‬ ‫وﺗﻐﺬﻳﻪ‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ ﻗﺒﻮل اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎوﻣﺘـﻪ‪ ،‬وﺗﺠﺮﻳﺐ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪة وإﺗﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ أﻣﺎﻣﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺒـﺪي اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﺎت ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻞ ﻧﺘﺎﺋﺞ إﺧﻔﺎﻗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻘﻮي ﻃﻼﺑﻬﺎ ﺑﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺴﺎﺋﻲ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ّ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ إﻗﺒـﺎل اﻟﻄـﻼب ﻋـﲆ اﻟـﺪروس‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﺧﻼل ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﻣﺎ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﺷـﻬﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻐﻼل ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﻣﺠﺒﻮرون ﻋﲆ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫وﻋﺰا ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‪ ،‬اﻷﺳﺒﺎب‬ ‫ﺗﻠﺠﺌﻬـﻢ ﻟﻠﺪروس‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ِ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﻗﺮب اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‪،‬‬ ‫إﱃ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻤﻮاد اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﻋﺪم ﻓﻬﻢ‬ ‫ﴍح اﻤﻌﻠﻢ ﻓﱰة اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬واﻋﱰﻓﻮا‬ ‫ﺑﺎﻧﺸـﻐﺎل أذﻫﺎﻧﻬـﻢ ﻃﻴﻠـﺔ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﻮاﺗﺴـﺐ‪ ،‬واﻟﻔﻴﺴﺒـﻮك‪،‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﻢ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت‬ ‫وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﻧﺸﺄ ﻋﻨﻪ ﺿﻌﻒ دراﳼ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺎﻧـﺪة ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺪروس‬

‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﺴـﺎﺑﻘﻮن ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟـﺪروس‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ ﻟﺘﻤﺘﻠـﺊ أﺟﻨـﺪة ﻣﻮاﻋﻴﺪﻫـﻢ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻤﺎء اﻟﻄـﻼب اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺜﻘﻠـﻮن ﺟﻴـﻮب‬ ‫أﴎﻫـﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻻ ﺗﺠﺪ اﻷﴎ ﻣﻔﺮاً‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺮاﺟﻊ ﺗﺤﺼﻴﻞ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ اﻟﺪراﳼ‪.‬‬

‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺤﻂ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل‪ ،‬وأﺷـﺎر أﺣﺪ اﻟﻄﻼب إﱃ‬ ‫أن ﺳـﻌﺮ اﻟـﺪرس اﻟﺨﺼﻮﴆ ﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت ﻳﺼـﻞ ﻋﻨـﺪ اﻗـﱰاب‬ ‫اﻻﻣﺘﺤﺎﻧـﺎت إﱃ أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن اﻟﻄـﻼب ﻣﺠﺒـﻮرون ﻋﲆ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﻛﻮن اﻟﺪروس ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺪﻻﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻘﻮﻳﺔ اﻤﺴﺎﺋﻲ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫واﻹرﺷـﺎد ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﺗﻨ ﱢﻔﺬ‬ ‫‪ ١٥٠‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ًﺎ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻴ ًﺎ‪..‬‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‬

‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺪﺑﺎء‪ ،‬أن وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﺴﻌـﻰ ﺟﺎﻫﺪة‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟـﺪروس‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ اﻟﻨﻔﻌﻴـﻦ واﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﻢ‬ ‫ﻟﺠﻴـﻮب أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣـﻮر واﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺠﺔ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫واﻟﺪرﺟﺎت ﻟﻠﻄﻼب‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﴍوﻋﻬـﺎ ﰲ ﻣﻨﺢ إدارات ﻣﺪارﺳـﻬﺎ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‪» ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻘﻮﻳﺔ اﻤﺴﺎﺋﻲ«‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫‪ 150‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺷﺒﺎﺑﻴﺎ ً ﻣﻮﺳﻤﻴﺎ ًُ ﺧﻼل اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺘﻬﺪف ﻓﺌﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻣـﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ وﺑﻴﻮت اﻟﺸـﺒﺎب وﻃﻼب‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت واﻟﻜﻠﻴـﺎت واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم ‪،‬‬

‫أﺣﺪ اﻹﻋﻼﻧﺎت اﻟﱰوﻳﺠﻴﺔ ﻟﻠﺪروس اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤـﻮاد‪ ،‬واﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻤﺘﺄﺧﺮﻳـﻦ دراﺳـﻴﺎً‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﻄﻼب اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮاﻫﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﺼﻴـﲇ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺗﻮاﻓﻘﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺑﺮﺳـﻮم ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻴـﴪة‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺪارس اﻟﺤﻲ ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻟﻠﺘﻘﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻬﺪﺑـﺎء‪ ،‬إﱃ أن ﻋـﺪد‬

‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻬﺎدﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﺎش اﻤﻠﻴﻚ اﻟﻜﺸـﻔﻲ اﻟﺬي ﺳـﻴﻘﺎم‬ ‫ﻷول ﻣـﺮة ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺰﻟﻔـﻲ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻣﻬـﺎرات اﻟﺘﺴﻠـﻖ اﻟﻜﺸـﻔﻲ اﻟـﺬي ﺳـﻴﻘﺎم‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻜﺸـﻔﻴﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﺘﻘﺎم ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴﺎء وﻣﺨﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺠﺰر اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﻜﺸـﻔﻴﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻘﺎم ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬واﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻹﻋﺪادي اﻟﻜﺸـﻔﻲ ﻟﻠﺤﺞ‬

‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐـﺖ ﻗﺮاﺑـﺔ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫وﺧﻤﺴﻦ ﻣﺮﻛـﺰا ً ﻣﻨﺘﴩة ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺮﺳـﻮم رﻣﺰﻳﺔ ﻣﺤﺪدة ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﺼﻮص وﻫﻲ ‪200‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﻤـﺎدة ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪،‬‬

‫ﻳﻘـﻊ اﻟﻄـﻼب اﻤﺒﺘﻌﺜﻮن ﰲ ﺣـﺮة ﴍاء‬ ‫اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻟﺬوﻳﻬﻢ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﻋﻮدﺗﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻘﻀﺎء إﺟﺎزة اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﻔﻀـﻞ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﴍاء اﻟﻬﺪاﻳـﺎ وﻓـﻖ‬ ‫أذواﻗﻬﻢ‪ ،‬ﻳﺘﻮرط آﺧﺮون ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ رﻏﺒﺎت‬ ‫أﻗﺮﺑﺎﺋﻬـﻢ ﰲ ﻧـﻮع اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒـﺪأ ﺑﺄدوات‬ ‫ﺗﺠﻤﻴﻞ وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻌﻘﻮد اﻟﻠﺆﻟﺆ وأﺟﻬﺰة اﻟﺤﺎﺳﺐ‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺨﻠﻞ ذﻟﻚ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑﻦ ﻣﺎ ﻳﺘﻮاﻓﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎل ﻟﺪى اﻟﻄﺎﻟﺐ وﺑﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻬﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ اﻤﺒﺘﻌـﺚ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي إﱃ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺤﻀﺮ ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﺴﻔـﺮ‪ ،‬اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪﻫـﺎ ﻣﻬﻤﺔ ﺷـﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎً‪:‬‬

‫ﻃﻼب ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت‬ ‫اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﱰي أﺛﻨﺎءﻫﺎ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬وﺗﻘﻮل‬ ‫إن ذﻟـﻚ ﻻ ﻳﺸـﻌﺮﻫﺎ ﺑﻀﻴـﻖ اﻟﻮﻗـﺖ ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻘـﱰب ﻣﻮﻋـﺪ اﻟﺴﻔـﺮ‪ ،‬وﺗﺤـﺮص ﻋـﲆ ﴍاء‬ ‫اﻹﻛﺴﺴـﻮارات واﻟﻌﻄﻮر واﻤﻼﺑـﺲ واﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺴﺘﻌـﺪ ﺧﻠـﻮد اﻟﻌﻤـﻮدي ﻟﺤﻔﻞ‬ ‫زﻓﺎﻓﻬـﺎ ﻫـﺬا اﻟﺼﻴـﻒ‪ ،‬ﺗﻮﺿـﺢ أﻧﻬﺎ اﺷـﱰت‬ ‫ﻣﺴﺘﻠﺰﻣـﺎت اﻟﺰﻓـﺎف وﺟﻬـﺎز اﻟﻌـﺮوس ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫أﻗـﻞ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻌـﺪد‬ ‫اﻟﺨﻴـﺎرات‪ .‬إﻻ أن ذﻟـﻚ ﻟـﻢ ﻳﻤﻨﻌﻬـﺎ ﻣﻦ ﴍاء‬ ‫ﻫﺪاﻳﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ���ﻗﺮﺑﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻘﻮل إﻧﻬﺎ ﺳﺘﻮزﻋﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﻔﻞ اﻟﺰﻓﺎف‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﻣﻤﻴﺰاً‪ ،‬و ﺗﻮاﻓﻘﻬﺎ اﻟﺮأي ﻣﺮﻳﻢ ﻓﻼﺗﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺮﺻﺖ ﻋﲆ ﴍاء ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻌﺮوس‬ ‫ﻷﺧﺘﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺰوﺟـﺖ اﻟﺼﻴﻒ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮ‬ ‫ﻓﻼﺗـﺔ أن ﻛﺜﺮة اﻟﺨﻴﺎرات وﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫دﻓﻌﻬﺎ إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن زوﺟﻬﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻌﱰﺿﺎ ً إﻻ أﻧﻪ ﺣﻦ ﻋﺮف اﻷﺳﻌﺎر ﰲ اﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﺻﺒﺢ ﻳﺸـﺠﻌﻬﺎ ﻋﲆ ﴍاء ﻫﺪاﻳﺎ و‬ ‫أﻏﺮاض ﻟﻜﺎﻓﺔ أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺬﻛـﺮ اﻤﺒﺘﻌﺚ أﺣﻤﺪ اﻟﺸـﻤﺮي أن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺤـﺮص ﻋﻠﻴـﻪ ﻗﺒـﻞ اﻟﻌـﻮدة إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﴍاء أﺟﻬـﺰة اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺤﻤﻮﻟـﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫أﺳـﻌﺎرﻫﺎ أﻗﻞ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻳﻘﻒ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻮل إﻧﻬﺎ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ ﺗﺘﻜﺮر ﻗﺒﻞ اﻹﺟﺎزة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮون ﻋﲆ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﴍاء اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺜﻤﻴﻨﺔ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﺎد‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺪﺑﺎء‬

‫ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﻄﻼب‬ ‫وﺣﻮل أﺳـﺒﺎب ﻋﺪم اﺳﺘﻴﻌﺎب‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻄـﻼب ﻟﻠﻤﺎدة أﺛﻨﺎء اﻟﺤﺼﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻴﻮم اﻟﺪراﳼ‪ ،‬أﺷﺎر اﻟﻬﺪﺑﺎء‪،‬‬ ‫ﻟﻌـﺪة ﻧﻘـﺎط ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓـﺔ اﻟﻄﻼب ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫واﻟﺬﻳـﻦ ﻗـﺪ ﻳﺼـﻞ ﻋﺪدﻫـﻢ ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺛﻼﺛـﻦ ﻃﺎﻟﺒـﺎ ﰲ اﻟﻔﺼـﻞ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻴـﻖ ﻓﻬـﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟـﴩح اﻤﺎدة‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً وأن اﻟﺤﺼـﺔ ﻣﻮزﻋﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ اﻟـﴩح واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺿﻌﻒ اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻟﻠﻤـﺎدة وﴍح ﻣﻌﻠﻤﻴﻬـﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟﻔﺖ اﻟﻬﺪﺑـﺎء‪ ،‬إﱃ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮة اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺪروس‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻺدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﺨﺘﺼـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨـﻊ وإزاﻟﺔ اﻤﻠﺼﻘـﺎت اﻟﱰوﻳﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠـﺪروس اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ واﻤﻨﺘـﴩة‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫واﻤـﺪارس‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ أﻧﻪ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ اﻛﺘﺸـﺎف ﻣﻌﻠﻤﻦ ﻳﺘﺒﻌﻮن‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻳﻘﺪﻣﻮن دروﺳـﺎ‬

‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻳﺘـﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫واﺗﺨـﺎذ اﻹﺟﺮاء اﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ ﺿﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺼﺪر‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ُ ﺗﻌﻤﻴﻤﺎ ً ﻳﺴﺘﻬـﺪف اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻣﻌﻠﻤﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻊ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟـﺪروس اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﺎﺗـﺎ ً وأن ﻣـﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ ذﻟـﻚ ﻳﺘﺨﺬ‬ ‫ﺑﺤﻘﻪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﺒﺎرك‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻔﻴﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻬـﻮر ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻤﺪة ‪ 30‬ﻳﻮﻣﺎ ً ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ رﺣﻼت ﺧﺎرﺟﻴﺔ إﱃ‬ ‫دوﻟﺔ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬و ‪ 16‬رﺣﻠﺔ ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻋﺮف ﺑﻠﺪك اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﺟـﺪة‪ ،‬ورﺣﻠﺔ ﻟﻸﻳﺘﺎم ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫ﻋﲆ اﻷﴎة ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺣﺬر ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﺎد‪ ،‬أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻷﻣﻮر واﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﻠﺠـﻮء إﱃ ﻣﺪرﺳـﻦ ﺧﺼﻮﺻﻴـﻦ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً وأن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻏﺮ ﻣﺆﻫﻠﻦ‬ ‫وﻻ ﻳﻔﻘﻬﻮن ﺷـﻴﺌﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻋـﲆ اﻷﴎة ﻣﺴﺆوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﺣﻴﺎل ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻢ اﻟﺨﺼﻮﴆ وﻋﺪم ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ ﻃﻴﻠـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ ﰲ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ واﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺤﺪوﻫﻢ ﻟﺮدم‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺠـﻮة ﺑﺠﻠﺐ ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻟﺪروس‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ،‬واﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﱪﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫واﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ورﺣﻠﺔ اﻤﺘﻌﺎﻓﻦ ﻣﻦ اﻹدﻣﺎن‬ ‫ﺗﻘﺎم ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬ورﺣﻠﺔ اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻟﱰاث‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ورﺣﻠﺔ‬ ‫ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻔﺘﻴـﺎن ﺗﻘﺎم ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻠﻮث اﻟﺒﺤﺎر ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﺑﻮرﺗﻼﻧﺪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺨﻠﻴﻒ‬

‫أﺣـﺎول اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑـﻦ ﻣﻮازﻧﺘـﻲ ﻛﻄﺎﻟﺐ وﺑﻦ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﺒﻬـﺎ اﻷﺻﺪﻗﺎء واﻷﻫﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﺣﺪ أﺧﻮﺗﻪ ﻃﻠﺐ ﺟﻬﺎز »آﻳﺒﺎد«‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﻠﺒﺖ أﺧﺘﻪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﺘﺰوج ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬أن‬ ‫ﻳﺤﴬ أدوات ﺗﺠﻤﻴﻞ وﺣﻘﺎﺋﺐ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻔﻀـﻞ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺳـﻌﻮد اﻟﻌﻤـﺮي ﻋﺪم‬ ‫ﺳـﺆال أﻓـﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺘـﻪ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻋـﻦ اﻟﻬﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺘﻘـﺪا ً أن اﻟﻬﺪﻳﺔ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ ذوﻗﻪ اﻟﺨﺎص‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﻜﺲ ﺣﺠﻢ اﻤﺤﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ ﺗﺠﺎه اﻤﻬﺪى إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫أﻏﻠـﺐ ﻫﺪاﻳﺎه ﻹﺧﻮﺗـﻪ ﻋﻘﻮد ﻣـﻦ اﻟﻠﺆﻟﺆ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﻬـﺪي أﺻﺪﻗـﺎءه وإﺧﻮﺗـﻪ اﻟﺬﻛـﻮر ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﺟﻠﺪﻳﺔ ﻛﻤﺤﻔﻈﺔ ﻧﻘﻮد‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻳﺴﺘﺜﻨﻲ واﻟﺪﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل‪ :‬أﺣـﺮص ﻋـﲆ ﴍاء ﻃﻘﻢ أﻤـﺎس ﻟﻬﺎ‬

‫و‪ 150‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﻤـﺎدة ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف ﺗﻜﻮن اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﺑﻮاﻗـﻊ أرﺑﻌﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﰲ ﻛـﻞ ﻓﺼﻞ‬ ‫دراﳼ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺴﺎﺋﻴﺔ وﺑﻤﻌﺪل ‪12‬‬ ‫ﺣﺼﺔ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﻮاﺣﺪة ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫ﺛﻼث ﺣﺼـﺺ ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع ﻣﺪة ﻛﻞ‬ ‫ﺣﺼـﺔ ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻣﻌﻠﻤـﻮن‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﻮن ﰲ ﻛﻞ ﻣـﺎدة ﻣﻊ وﺟﻮد‬ ‫اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ وﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺎم ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗُﻨﻔـﺬ ﺑﺮاﻣـﺞ إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻛﺸـﻔﻴﺔ ﺗﻘﺎم‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﻨﻔﺬ ﻧﺎﻣـﺞ ﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻜﺸﻔﻴﺔ ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ إدارة اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫واﻟﻜـﻮارث اﻟﻜﺸـﻔﻲ اﻟـﺬي ﺳـﻴﻘﺎم ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﻬﺎرات اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﻜﺸﻔﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻤﻌﺴﻜﺮ اﻟﻜﺸﻔﻲ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬

‫َ‬ ‫اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﺗﺒﺪأ ﺑﺄدوات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪ ..‬وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻌﻘﻮد اﻟﻠﺆﻟﺆ‬ ‫ﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﺪﺧﺮ أﻓﻨﺎن ﺑﺨﺎري ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻣﴫوﻓﻬﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﺷﻬﺮ‪ ،‬وﺗﺨﺼﺺ ﻣﺎ ﺗﺪﺧﺮه ﻟﴩاء اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨﻮع ﺑـﻦ أﺟﻬـﺰة ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وأدوات‬ ‫ﺗﺠﻤﻴﻞ وﻋﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﴩة واﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸﱰي‬ ‫ﻹﺧﻮﺗﻬﺎ اﻟﺬﻛـﻮر أﺣﺬﻳﺔ وﺳـﺎﻋﺎت‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﺗﺤﺮص ﻣﻬﺎ ﻋـﺎدل ﻋﲆ ﴍاء ﻣﺎ ﻳﻮاﻓﻖ‬ ‫أذواق أﻗﺮﺑﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وأن ﺗﻜـﻮن اﻟﻬﺪﻳﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﻨﺘﻔﻊ‬ ‫ﺑﻪ ﻣﺜـﻞ ﺣﻘﺎﺋﺐ اﻟﺴﻴﺪات‪ ،‬واﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺨـﺺ اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﻬﺪاﻳـﺎ ﻣﺜـﻞ اﻟﻘﺼـﺺ‬ ‫اﻤﺼـﻮرة‪ ،‬وﺗﺸـﺮ إﱃ أن اﻟﺨﻴـﺎرات اﻟﻜﺜـﺮة‬ ‫ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﰲ ﻏﺎﻟﺐ اﻷﺣﻴﺎن ﺗﺤﺘﺎر ﰲ اﻟﴩاء‪.‬‬ ‫وﻳـﱰك زوج ﻫﻨـﺪ اﻟﺠﻬﻨـﻲ ﻣﻬﻤﺔ ﴍاء‬ ‫اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻌﻬﺎ إﱃ وﺿﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪9‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫اأحساء ‪ -‬الرق‬

‫الخماس‬ ‫والعلي واأمل‬ ‫يحتفلون‬ ‫بشفاء عتيق‬ ‫الخماس‬

‫احتفل�ت عائات الخماس والع�ي واأمل ببلدة‬ ‫الجش�ة ي محافظ�ة اأحس�اء بنائ�ب رئي�س‬ ‫تحري�ر صحيف�ة «الي�وم» عتي�ق الخم�اس‪،‬‬ ‫بمناسبة شفائه من العارض الصحي الذي أل َم‬ ‫به مؤخراً‪ ،‬وألزمه الفراش ي أحد مستش�فيات‬ ‫الدمام‪ ،‬وأقيم بامناس�بة السعيدة حفل حره أفراد‬ ‫العائ�ات الث�اث‪ ،‬بع�د ذلك تن�اول الجمي�ع مأدبة‬ ‫العشاء امعدة بهذه امناسبة‪.‬‬

‫أبو فرحان مع عدد من أبناء العائلة‬

‫صورة جماعية بعد ااحتفالية‬

‫‪10‬‬

‫النـاس‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫اإنجليز‬ ‫يحسدون‬ ‫قطاراتنا!‬

‫حياتهم‬

‫بالمختصر‬

‫خريجو كلية المجتمع يشكرون أمير المنطقة الشرقية‬ ‫فارس الهمزاني‬

‫ُ‬ ‫ذكرت ي مقال سابق أن بعض مشاريعنا التنموية ا تتعدى‬ ‫ع�رض البوربوينت وقت التدش�ن واافتتاح‪ ،‬حيث يس�يل لُعاب‬ ‫امواطن حينما يشاهد باأبعاد الثاثية امشاريع امستقبلية‪ ،‬التي‬ ‫مع اأسف ا تتعدى تلك الرائح وقت العرض‪.‬‬ ‫الخ�ر ال�ذي نرته صحيفة «س�بق» نق�اً عن صحيف�ة الديي‬ ‫مي�ل الريطاني�ة التي تص�ف محطة م�رو مركز امل�ك عبدالله‬ ‫ام�اي ي الري�اض بأنها «اأفخم ي العالم»‪ ،‬مش�رة إى أن «ركاب‬ ‫م�رو لن�دن ينظ�رون لن�ا (أي كس�عودين) بعن الحس�د وهم‬ ‫يش�اهدون التصامي�م»‪ ،‬ويس�تمر الخر عى لس�ان امهندس�ة‬ ‫امعماري�ة الريطاني�ة من أصل عراق�ي زها حدي�د‪ ،‬التي قامت‬ ‫بتصميم امحطة‪ ،‬بأن «تصامي�م امحطة تنتمي لعر الفضاء»!‬ ‫اآن عرفنا س�بب تعثر امش�اريع‪ ،‬وهو عيون الغرب وحس�دهم‬ ‫مش�اريعنا الضوئي�ة‪ ..‬إذا كان الغرب يحس�دوننا عى مش�اريع‬ ‫البوربوين�ت فبالتأكيد أن العن س�وف تصيبن�ا؛ فعرض رائح‬ ‫امدن ااقتصادية وامستشفيات التخصصية يُذهل العالم بأجمعه‬ ‫ويجعلنا نض�ع امعوذتن وآيات قرآنية ع�ى رائح البوربوينت‪،‬‬ ‫ومن اممكن أن نرسل مندوبن للغرب أخذ عيّنات من باقي امياه‬ ‫ي اأكواب حتى نتقي العن!‬ ‫نأمل أن ا يلتحق م�روع محطة قطار مركز املك عبدالله اماي‬ ‫ببقية امش�اريع امتعثرة التي تقف عند حدود عرض البوربوينت‬ ‫وق�ت التدش�ن‪ ..‬إذا كان الغ�رب يحس�دنا عى روع�ة التصاميم‬ ‫واأبع�اد الثاثية فإنن�ي أطالب بعدم ع�رض التصاميم‪ ،‬وتركها‬ ‫حتى تكون امشاريع عى أرض الواقع‪ ،‬أو أن نعطيهم البوربوينت‬ ‫ونأخذ منهم (قرقعة) اأندر قراوند!‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫الضبط اإداري في شرطة مكة‬ ‫يحتفل بتقاعد البندقجي‬

‫«الرق» ترصد فرحة الخريجن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬الرق‬ ‫عر خريج�و كلي�ة امجتمع‬ ‫بجامع�ة املك فه�د للبرول‬ ‫وامع�ادن ي محافظ�ة حفر‬ ‫الباطن عن فرحتهم بمناسبة‬ ‫حف�ل تخرجه�م ال�ذي أقيم‬ ‫برعاي�ة كريم�ة من أم�ر امنطقة‬ ‫الرقية س�عود ب�ن ناي�ف‪ ،‬الذي‬ ‫ك�رم خال�ه ‪ 52‬خريج�ا بدرج�ة‬ ‫البكالوري�وس وه�ي الدفعة اأوى‬ ‫وتكري�م الدفع�ة الحادي�ة ع�رة‬ ‫من ط�اب كلي�ة امجتم�ع بدرجة‬

‫امشاركة‪.‬‬ ‫ي ح�ن ش�كر الخري�ج‬ ‫عبدالعزي�ز العن�زي أم�ر امنطقة‬ ‫الرقية عى تريفه حفل التخرج‪،‬‬ ‫واصفا ً ذل�ك بق�رب واة اأمر من‬ ‫أبنائهم الطاب‪ ،‬وأض�اف العنزي‬ ‫أن تكريم اأمر للطاب الخريجن‬ ‫هو بحد ذاته وسام ‪ ،‬وأضاف محمد‬ ‫الش�مري‪ ،‬إن فرحتن�ا بالتخ�رج‬ ‫ومصافحة أمر الرقية ا توصف‪،‬‬ ‫ووصف محمد بن غضيان فرحتهم‬ ‫بأنه�ا أصبحت فرحت�ن بالتخرج‬ ‫ولقاء أمر امنطقة الرقية‪.‬‬

‫أشقاء يحتفون بشقيقهم الخريج‬

‫بحضور اللواء عس�اف س�الم‬ ‫الق�ري مس�اعد مدير رطة‬ ‫العاصمة امقدس�ة‪ ،‬وبحضور‬ ‫العقيد طال القري مس�اعد‬ ‫مدي�ر الضب�ط اإداري ي‬ ‫رطة العاصمة امقدس�ة‪ ،‬والدكتور‬ ‫خال�د عبدالعزي�ز خ�ري رئي�س‬ ‫مجلس إدارة رك�ة داات العامية‪،‬‬ ‫وه�ارون الزبي�دي رئيس مؤسس�ة‬ ‫الح�زام اأمني‪ ،‬أقام الضبط اإداري‬ ‫ي رطة مكة حفاً تكريميا ً للرقيب‬ ‫أول جمال بندقجي بمناس�بة إحالته‬ ‫للتقاع�د بعد خدم�ة ‪ 35‬عاماً‪ ،‬وقام‬ ‫العقيد طال القري مس�اعد مدير‬ ‫الضب�ط اإداري لرط�ة العاصمة‬ ‫امقدس�ة بتقدي�م درع مدير رطة‬ ‫العاصم�ة امقدس�ة الل�واء إبراهيم‬

‫مدير تعليم مكة يمنح اأسمري جائزة التميز (الرق)‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق كرم امدير العام إدارة الربية والتعليم‬ ‫بمكة امكرمة حامد الس�لمي‪ ،‬امعلم بندر فايز اأسمري بمنحه‬ ‫«جائ�زة التمي�ز» عى مس�توى امعلمن بعد تمي�زه ي تطبيق‬ ‫ااس�راتيجيات التعليمي�ة‪ ،‬بم�رح اإدارة بالعزيزي�ة‪ ،‬وقدم‬ ‫اأسمري شكره لكل من دعمه ي نجاح مسرته التعليمية‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫احتفلت ثانوية الشيخ عبدالعزيز ابن باز ي الدمام‬ ‫بتخري�ج ‪ 300‬طالب من امرحل�ة الثانوية يمثلون‬ ‫الدفعة الس�ابعة من نظام امقررات‪ ،‬والدفعة اأوى‬ ‫للربي�ة الخاصة‪ ،‬بحضور مس�اعد مدي�ر الربية‬ ‫والتعليم الدكتور فه�د الغفيي ومدير مكتب غرب‬ ‫الدمام امكل�ف عبدالله النار‪ ،‬وبحضور أكثر من ‪300‬‬ ‫م�ن أولياء أمور الطاب‪ ،‬وأقي�م الحفل ي صالة اأندلس‬ ‫لاحتفاات بالدمام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شهد الحفل عديدا من الفقرات التي نالت استحسان‬ ‫الحض�ور‪ ،‬وي نهاية الحفل قدم مس�اعد مدي�ر الربية‬ ‫والتعليم بامنطق�ة الرقية الدكتور فهد الغفيي الدروع‬ ‫التذكاري�ة للط�اب الخريج�ن متمني�ا ً لهم مزي�دا ً من‬ ‫النجاح والتوفيق ي حياتهم الجامعية وخدمة مجتمعهم‬ ‫ي جميع اميادين‪.‬‬

‫البندقجي أثناء تكريمه‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬

‫أحد الخريجن يتسلم شهادة تقديرية‬

‫الحارثي يق ِلد الحربي رتبة عقيد‬

‫صورة جماعية للطاب الخريجن‬

‫(الرق)‬

‫ابتدائية القيروان تحتفل بتكريم المتفوقين‬

‫الحارثي يقلد الحربي رتبة عقيد‬ ‫تبوك ‪ -‬الرق‬ ‫قل�د مدي�ر الدف�اع امدن�ي‬ ‫بمنطق�ة تب�وك اللواء مس�تور بن‬ ‫عاي�ض الحارثي امق�دم محمد بن‬ ‫س�عود الحرب�ي رتبت�ه الجدي�دة‪،‬‬

‫بمناسبة صدور اأمراملكي الكريم‬ ‫برقيت�ه إى رتب�ة عقي�د‪ ،‬متمني�ا ً‬ ‫ل�ه التوفي�ق والنج�اح ي مس�رته‬ ‫العملي�ة‪ ،‬م�ن جهت�ه ع�ر العقيد‬ ‫الحرب�ي ع�ن ش�كره ل�واة اأمر‬ ‫لثقتهم الغالية‪.‬‬

‫الماجستير لمدخلي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق يتلقى أحمد‬ ‫مدخ�ي التهان�ي والتري�كات‬ ‫بمناس�بة حصوله عى اماجستر‬ ‫بدرجة ممت�از مع مرتبة الرف‬ ‫من كلي�ة الربي�ة جامع�ة املك‬ ‫س�عود‪ ،‬ووع�د مدخ�ي اأه�ل‬ ‫واأصدقاء بوليمة دسمة تتناسب‬ ‫مع فرحته باماجستر‪.‬‬

‫أحمد مدخي‬

‫يكرم |‬ ‫ااتحاد السعودي ِ‬

‫ااتحاد السعودي مكرما ً «الرق»‬ ‫بريدة ‪ -‬الرق ك َرم ااتحاد الس�عودي صحيف�ة «الرق»‪،‬‬ ‫وذلك لجهودها ومس�اهمتها ي إنجاح بطولة نهائيات الصعود‬ ‫للدرج�ة الثاني�ة الت�ي أقيم�ت ي القصيم‪ ،‬حيث تس�لم الدرع‬ ‫التكريمية وشهادة الش�كر والتقدير الزميل خليفة الهامي من‬ ‫عضو ااتحاد السعودي صالح أبونخاع‪.‬‬

‫ترقية القاضي إلى درجة أستاذ‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫احتفلت مدرس�ة القروان اابتدائية‬ ‫ي الظهران بتس�ليم الش�هادات عى‬ ‫الط�اب امتفوق�ن والناجح�ن ي‬ ‫نهاية الع�ام الدراي‪ ،‬وق�د قام كل‬ ‫رائد فصل بتسليم الشهادات لطابه‬ ‫الناجح�ن وتوزي�ع الجوائ�ز وش�هادات‬ ‫التفوق عى الط�اب امتفوقن‪ ،‬وعر عديد‬ ‫م�ن أولي�اء اأم�ور ع�ن امتنانه�م إدارة‬ ‫ومعلمي امدرسة عى ما بذلوه طوال العام‬ ‫ال�دراي م�ن جه�ود متمي�زة‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫ي اأنش�طة امتنوع�ة وتش�جيع الط�اب‬ ‫امتميزي�ن وامتابع�ة الدقيق�ة مس�تويات‬ ‫الطاب التحصيلية والسلوكية‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اختارت لجنة اإعام السياحي‬ ‫ي مجل�س الغ�رف التجاري�ة‬ ‫والصناعي�ة الس�عودية مدي�ر‬ ‫عام التس�ويق وااتص�اات ي‬ ‫مجموعة ناس القابضة‪ ،‬الركة‬ ‫اأم لطران ناس‪ ،‬وليد الش�يخ‬ ‫لعضوية لجنة اإعام السياحي‬ ‫ي مجل�س الغ�رف التجاري�ة‬ ‫وليد الشيخ‬ ‫والصناعية السعودية‪.‬‬ ‫وقد أتى ه�ذا ااختيار بناء عى امقوم�ات واإمكانيات التي‬ ‫يملكها وليد الش�يخ ي امجال اإعامي والسياحي والخرات‬ ‫التي يتمتع بها ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وقد أعرب وليد الش�يخ عن سعادته البالغة لتريفه بالعمل‬ ‫ضمن فريق لجنة اإعام السياحي عى مستوى امملكة‪.‬‬

‫يكرم اأسمري‬ ‫مدير تعليم مكة ِ‬

‫ثانوية ابن باز تحتفل بتخريج طابها‬

‫الحم�زي تس�لمه نياب�ة عن�ه اللواء‬ ‫عس�اف س�الم الق�ري‪ ،‬ودرع آخر‬ ‫لوال�د امحتفى به الش�يخ محمد عي‬ ‫البندقج�ي‪ ،‬بع�د ذل�ك ق�دم زماء‬ ‫امحتفى ب�ه هدية عبارة عن س�يف‬ ‫ذهبي مط�رز باأماس‪ ،‬ثم قام رجل‬ ‫اأعمال هارون بدر الزبيدي صاحب‬ ‫مؤسس�ة الح�زام اأمن�ي بتقدي�م‬ ‫لكل من العقيد طال القري‬ ‫دروع ٍ‬ ‫مساعد مدير الضبط اإداري برطة‬ ‫العاصم�ة امقدس�ة‪ ،‬وامحتف�ى ب�ه‬ ‫جم�ال محمد عي بندقجي‪ ،‬والرقيب‬ ‫أحمد بكر فاتة من ش�عبة الحقوق‬ ‫امدنية بمناس�بة تقاع�ده‪ ،‬كما قدم‬ ‫امهن�دس خال�د ب�ن عبدالعزي�ز‬ ‫الخري رئيس مجلس إدارة ركة‬ ‫داات العامية بتقديم مجسم للكعبة‬ ‫امرفة صم�م خصيصا ً م�ن وكالة‬ ‫باجسر للمحتفى به‪.‬‬

‫الشيخ عضو ًا في لجنة اإعام السياحي‬

‫عدد من امعلمن مع أحد الطاب‬

‫الدمام ‪ -‬الرق صدرت موافقة‬ ‫مدي�ر جامع�ة الدم�ام الدكتور‬ ‫عبدالل�ه بن محم�د الربيش‪ ،‬عى‬ ‫ق�رار امجل�س العلم�ي للجامعة‬ ‫ي جلس�ته الرابعة ع�رة للعام‬ ‫الجامع�ي ‪1434/1433‬ه��‪،‬‬ ‫باموافق�ة باإجم�اع ع�ى ترقية‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه ب�ن حس�ن‬ ‫القاي وكيل الجامعة للدراسات‬ ‫عبدالله القاي‬ ‫والتطوي�ر وخدم�ة امجتمع‪ ،‬إى‬ ‫مرتبة أستاذ‪ ،‬وذلك تتويجا ً لجهوده البحثية واأكاديمية التي‬ ‫استحق بموجبها الرقية إى هذه امرتبة العلمية‪.‬‬


‫اﻟﺤﺪادي ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﻘﻨﻔﺬة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺸﺎب ﻋﻤﺮ ﻣﻬـﺪي اﻟﺤﺪادي‬ ‫ﺑﺰواﺟـﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺈﺣـﺪى ﻗﺎﻋـﺎت اﻷﻓﺮاح‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻨﻔﺬة‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻞ وأﺻﺪﻗﺎء وأﻗﺎرب اﻟﻌﺮوﺳﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً واﻟﺪه وأﺷﻘﺎءه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﺠﺎﻧﺐ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫ُﺛﻼﺛ ّﻴﺔ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻬﺪاة‬ ‫إﻟﻰ ا­ﺣﺴﺎء‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أﺣﻤﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺣﺒﻴﺐ ﺑﻦ ﻋﻮض اﻤﻴﻤﻮﻧﻲ اﻤﻄﺮي‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻓﻨـﺪق ﻛـﺮان ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺒﺘﻬﺠﺎ ً ﺑﻦ أﻗﺎرﺑﻪ وﻣﻬﻨﺌﻴﻪ‬

‫أﺑﻮ زﻳﺪ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫)‪(1‬‬ ‫ُ‬ ‫واﻧﻔﴤ ﻋﻨﻚِ ﺛﻮب اﻟﻬـﻮان وردّدي ﻟﺤﻦ اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫ﻗﻮﻣـﻲ‬ ‫وﺧـﺬي ﻣـﻦ أدﻳﻤـﻚِ اﻤﺒـﺎرك ﻗﺒﻀـﺔ وادﻓﻌﻲ ﺑـﻪ ﻋُ ﻬﺮ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻀـﻼل‪ ،‬ﺛـ ّﻢ اﻓﺘﺤـﻲ ﻷﻣﺎﻧﻴـﻚِ اﻟﺒﻌﻴﺪة ﺷـﺒّﺎك أﺣﻼﻣﻚِ‬ ‫اﻤﺘﻜﺌـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬واﺑﺴـﻤﻲ ﻟﻄﺎﻟﻌـﻚ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واﻧﺴﺠﻲ اﻟﻐﻴﻢ ِﻋﻬﻨﺎ ً‬ ‫ُ‬ ‫واﺳﺘﻤﻄﺮي ّ‬ ‫وﺻﲇ‬ ‫اﻟﺴﻤﺎء ﺑﺪﻋﺎء‪،‬‬ ‫ﻟﻺﻟﻪ‪ ،‬وﺳـ ّ‬ ‫ً‬ ‫ﻄﺮي ﺑﻨﺒﺾ ﻗﻠﺒﻚِ ﻧﺸـﻴﺪا ﻳﺼـﺪح ﺑﻪ اﻟﻜﻮن‬ ‫َ‬ ‫وﻳَﻄـ َﺮب ﻟﻪ اﻟﻮﺟـﻮد‪ِ ،‬‬ ‫وﻫﺒﻲ اﻟﻜﻮاﻛﺐ ﻣـﻦ ﻋﻄﺮ ﻓﻮدَﻳﻚ‬ ‫وﺻﺎﻓﺤﻲ اﻟﻨّﺠﻮم‪ ،‬واﻧﺸـﺪي اﻷﻣﻞ ﰲ وﻣﻀﻬﺎ ورﺗﲇ آيَ‬ ‫اﻟﺨﻠﻮد‪.‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫ﺳـﻼم ِﻣﻦ اﻟﻠﻪِ ﻋﻠﻴﻚِ ﻳﺎ ﺣﺒّﺔ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬وﻳﺎ ﺑﻬﺎء اﻟﺮوح‪ ،‬وﻳﺎ‬ ‫ﻣﺎء ا ُﻤـﺪام‪ ،‬ﻻ ﺗﺠﺰﻋـﻲ ْ‬ ‫إن اﻋﱰﺗﻚِ ِﻋ ّﻠﺔ أو ّ‬ ‫ﻣﺴـﻚِ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴـﻘﺎم‪ ،‬ﻓﺒﻌﺾ اﻟﺪّاء ﻟﻸﺑﺪان ﻃﻬ ٌﺮ وﰲ اﻟ ّ‬ ‫ﻄﻬﺮ ﺣﻴﺎة ﻟﻚِ‬ ‫ّ‬ ‫ودوام‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫دﻋﻮت ﻋﲆ ﻣﻦ أﺣﺐّ ﻟﻚِ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻘﻢ‪ ،‬واﺳﺘﻄﺎب ﻃﻌﻢ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وأﻧـﺖ ﻋﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وأذاع ﺑﻦ اﻟﻨّﺎس ّ‬ ‫أن اﻷﻣﺮ ﺳـﻬ ٌﻞ وﻟﻢ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻌﻂ‬ ‫دﻟﻴﻠـﻪ‪ ،‬وزاركِ ﺗﺤﺖ ﺟُ ﻨـﺢ اﻟ ّﻠﻴﻞ ﻣﺴـﺘﺨﻔﻴﺎ ً ﻓﺮبّ ﻧﻈﺮة‬ ‫ﻣﻨـﻚِ أﺣﻴﺖ ﺿﻤـﺮه‪ ،‬ﻓﻴﺤ ﱡﻞ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﻮﺑـﺎ ُل ْ‬ ‫إن ﻫﻮ أﻃﺎع‬ ‫ﺿﻤﺮه‪.‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ﺣـﻦ أﺑﺘﻌﺪ ﻋﻨـﻚِ ﻳﻌﺘﴫﻧـﻲ اﻟﺤﻨﻦ وﺗﺸـﺘﻌﻞ أﻃﻴﺎف‬ ‫اﻟﺼﺒﺎﺑـﺔ ﰲ روﺣـﻲ‪ ،‬وأُﺑﴫ ﰲ وﺟﻬـﻚِ‬ ‫اﻟﺒﻬﻲ ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ﱢ‬ ‫وﰲ ﻋﻮدكِ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺷﺒﺎﺑﻲ‪ ،‬وأوﻣِ ﺊ إﱃ ﺷﻈﺎﻳﺎ اﻤﺮاﻳﺎ‬ ‫اﻟﻐﺾ‬ ‫ﰲ ذاﻛﺮﺗﻲ ﻓﺘُﻬﺮع إﱃ ﻗﻠﺒﻚِ ﻟﺘﻌﻜﺲ ﺗﺪﻓﻖ ﻳﻨﺎﺑﻴﻌﻪ ﻓﻴﻐ ّﺮد‬ ‫ﻄﺮ وﻳﺮﺗﻮي ّ‬ ‫اﻟ ّ‬ ‫اﻟﺸـﺠﺮ‪ ،‬وﺗﻌﻤَ ُﺪ إﱃ روﺣﻚِ اﻤﻨﺘﺸﻴﺔ وﻫﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫وﻳﺒﺴﻢ اﻟﻘﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﺮﺳﻢ أﺑﻌﺎد اﻟﻔﻀﺎء‪ ،‬ﻓﺘﻀﺤﻚ اﻟﺸﻤﺲ‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺸـﺎب ﻓﻴﺼﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫أﺑﻮ زﻳﺪ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻋﻠـﻮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ﻳـﺎرا‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﺠـﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻴﺎض )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وﻋﻤﻪ‬

‫ﻣﻼك ﺑﺎﻋﻴﴗ ﻋﻤﺪة ﺣﺎرة اﻟﺸﺎم وﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ دوم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺼﻤﺪ ﻋﻤﺪة ﺣﺎرة اﻟﻴﻤﻦ واﻟﺒﺤﺮ‬

‫رؤﺳﺎء ﻣﺮاﻛﺰ ﻫﻴﺌﺔ ﺟﺪة وﻣﻜﺔ وﺑﻌﺾ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬


‫عيادة أوناين‬

‫الربو يهاجم‬ ‫عائات‬ ‫أفرادها‬ ‫يعانون‬ ‫الحساسية‬

‫طبية‬

‫ما أسباب مرض الربو؟‬ ‫هناك ع�دة أس�باب لإصاب�ة بمرض‬ ‫الربو‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪ .1‬العوام�ل الوراثي�ة‪ :‬الت�ي لها دور‬ ‫كب�ر ي حدوث الربو عند اأبناء‪ ،‬لذلك تكثر‬ ‫ح�اات الرب�و ي العائات التي فيه�ا أفراد‬ ‫يعانون من أمراض الحساس�ية‪ :‬كحساسية‬ ‫الجيوب اأنفية‪ ،‬وحساسية الجلد‪.‬‬ ‫‪ .2‬عوامل أخرى‪:‬‬

‫• استنشاق امواد امثرة للحساسية كالغبار‪،‬‬ ‫وغب�ار الطل�ع‪ ،‬والري�ش‪ ،‬وش�عر وف�رو‬ ‫الحيوان�ات‪ ،‬ومكونات ومخلفات الراصر‬ ‫والعث‪ ،‬والغبار امنزي‪.‬‬ ‫• استنش�اق امواد امهيجة للشعب الهوائية‬ ‫كالدخان‪ ،‬ودخان السجائر‪ ،‬والهواء املوث‪،‬‬ ‫والروائ�ح القوي�ة (كالعط�ور‪ ،‬والدهانات‪،‬‬ ‫وامنظفات الصناعية)‪.‬‬ ‫• التعرض لأجواء الباردة الجافة‪.‬‬

‫• تن�اول بعض اأدوية كاأس�رين وبعض‬ ‫امواد الحافظة لأغذية‪.‬‬ ‫• اإجه�اد النف�ي والعاطف�ي (كالقل�ق‪،‬‬ ‫والتوت�ر‪ ،‬واإث�ارة‪ ،‬والضح�ك‪ ،‬والب�كاء)‬ ‫والتمارين الرياضية (كالركض)‪.‬‬ ‫كيف يت�م وضع الخط�ة العاجية‬ ‫للتحكم ي الربو؟‬ ‫يج�ب أن يطلب امريض م�ن الطبيب‬ ‫وض�ع خط�ة عاجي�ة لتوضي�ح طريق�ة‬

‫‪12‬‬

‫اس�تعمال اأدوي�ة ونوعيته�ا وأوق�ات‬ ‫اس�تعمالها‪ ،‬حيث تس�اعد الخطة العاجية‬ ‫امريض عى‪:‬‬ ‫• معرف�ة نوعي�ة ال�دواء الوقائ�ي الريع‬ ‫امفعول عند التعرض أزمة حادة‪.‬‬ ‫• تذكر الدواء الوقائي واستعماله يومياً‪.‬‬ ‫• معرف�ة ما إذا كان يجب تناول الدواء قبل‬ ‫ممارسة الرياضة أو العمل الشاق‪.‬‬ ‫• معرف�ة أع�راض الرب�و وكيفي�ة زي�ادة‬

‫جرعات العاج عند حدوث اأعراض أو أزمة‬ ‫الربو‪.‬‬ ‫م�ا اأم�ور امهم�ة الت�ي يج�ب‬ ‫مراعاتها عند استخدام بخاخات الربو؟‬ ‫• ع�دم إيق�اف امري�ض الع�اج امض�اد‬ ‫لالتهابات التحسسية من تلقاء نفسه حتى‬ ‫وإن كان التنفس جيداً‪ ،‬إذ ابد من استشارة‬ ‫الطبيب امعالج‪.‬‬ ‫• تنظيف الفم والغرغرة باماء بعد استخدام‬

‫العاج امضاد لالتهابات التحسس�ية‪ ،‬منع‬ ‫حدوث فطريات ي الفم‪.‬‬ ‫• استخدام البخاخ بشكل صحيح للحصول‬ ‫عى الفائدة امرجوة من استخدامه‪.‬‬ ‫• من اأفضل استخدام البخاخ مع أسطوانة‬ ‫خاصة للحصول ع�ى الفائدة القصوى من‬ ‫الدواء خاصة مع كبار السن واأطفال‪.‬‬ ‫• اختصاصية تثقيف صحي‬ ‫هند الجعفر‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫الربو مرض يمكن التعايش معه بمراقبة أعراضه‬ ‫يسبب الربو تورمات ي جدران الشعب الهوائية مما يؤدي لتضيقها‬ ‫ً‬ ‫وضيق�ة ي الصدر‪ ،‬والكح�ة‪ .‬وهو مرض مزمن‬ ‫مس�ببا ً قر النفس‪،‬‬ ‫يأتي عى ش�كل نوبات تتس�بب بها بعض امحف�زات‪ ،‬ويمكن التعايش‬ ‫معه من خ�ال االتزام بزي�ارات الطبيب الدوري�ة‪ ،‬التحكم بمحفزات‬ ‫الربو‪ ،‬مراقبة اأعراض‪ ،‬التفاعل مع الربو بنا ًء عى خطة العاج‪.‬‬ ‫زيارات دورية‬ ‫يتطلب مرض الربو زيارة الطبيب باس�تمرار وبش�كل دوري‪ ،‬أما‬ ‫اانتظ�ار حتى حن اأزمة لزيارة الطبي�ب يعتر خطأ كبرا ً أن امرض‬ ‫يتطل�ب مراقبة طبية مس�تمرة حتى خال فرات التحس�ن‪ ،‬وتس�اعد‬ ‫امعلومات الت�ي يعطيها مريض الربو للطبي�ب ي اختيار خطة العاج‬ ‫امناسبة للشخص فاحرص عى تزويد طبيبك بمعلومات‪ ،‬منها اأعراض‬ ‫الت�ي تعاني منه�ا بالتحديد‪ ،‬وكم تس�تمر؟‪ ،‬وما الظ�روف أو العوامل‬ ‫التي تحف�ز الربو؟‪ ،‬وما اأدوية التي تتناولها؟‪ ،‬ومتى أخذت جرعة من‬ ‫ال�دواء؟‪ ،‬وهل تعتق�د أن أدويتك تفيدك أو تعاني م�ن أعراض جانبية‬ ‫لأدوي�ة التي تتناولها؟ حيث يفيد الوص�ف الدقيق لكل عرض ي فهم‬ ‫امرض أكثر مما يساعد ي اختيار العاج امناسب‪.‬‬ ‫تواصل فعّ ال مع الطبيب‬ ‫م�ن امه�م أن يكون هن�اك تواصل ب�ن مريض الرب�و والطبيب‪،‬‬ ‫وذل�ك لتظهر أفض�ل النتائج الطبي�ة‪ ،‬فعند زيارتك للطبي�ب تأكد من‬ ‫ماهي�ة اأدوية التي عليك االتزام به�ا‪ ،‬ووظيفة كل دواء ووقت تناوله‪،‬‬ ‫والعام�ات اأوى لنوب�ات الربو الت�ي عليك التصدي له�ا‪ ،‬ومتى تتجه‬ ‫للطوارئ ومتى تتصل أو تذهب لزيارة الطبيب؟‬ ‫محفزات الربو‬ ‫تعتر معرفة مسببات نوبات الربو خطوة هامة ي التحكم بامرض‪،‬‬ ‫تعرف عى كل ما يسبب الربو‪ ،‬وتعلم كيف تحد من تعرضك لها أو كيف‬ ‫تتجنبه�ا نهائياً‪ ،‬قد يفيدك اختبار الحساس�ية الجل�دي ي التعرف عى‬ ‫محف�زات نوباتك‪ ،‬وتتمركز معظم محفزات الرب�و ي التهابات امجرى‬

‫التنفي كال�زكام واإنفلونزا‪ ،‬وبعض اأدوية واأطعمة مثل اأس�رين‬ ‫أو بع�ض أنواع البحري�ات‪ ،‬الدخان والتدخن‪ ،‬الج�و البارد والعاصف‬ ‫واأعش�اب واللقاح‪ ،‬واملوث�ات‪ ،‬الحيوانات األيفة كالطي�ور والقطط‪،‬‬ ‫الح�رات فابد م�ن اتقائه�ا‪ ،‬تنظيف الس�جاد بامكنس�ة الكهربائية‬ ‫أسبوعياً‪ ،‬واستخدام الراش�ف واأغطية التي ا تسمح بنمو الحرات‬ ‫(ضد الحساس�ية)‪ ،‬العفن‪ ،‬تغرات امشاعر كالضحك والغضب والبكاء‬ ‫والروائ�ح القوي�ة للمنظفات واأفران والش�موع امعط�رة والبخاخات‬ ‫وبعض مستحرات العناية الشخصية‪.‬‬ ‫الربو والرياضة‬ ‫عى الرغ�م من أهمي�ة امحافظة عى النش�اط البدن�ي للصحة‬ ‫بش�كل عام من خال ممارس�ة مختلف الرياضات أو امي‪ ،‬صعود‬ ‫السلم‪ ،‬الس�باحة والتمارين العنيفة‪ ،‬يحتاج امصابون بالربو مراعاة‬ ‫استخدام اأدوية قبل ممارسة النشاط البدني ومراقبة التنفس خال‬ ‫النشاط البدني‪.‬‬ ‫كما تفيد مراقبة العوامل التي تس�بب نوبات الربو وتس�جيلها‬ ‫بدق�ة ي التحك�م فيه؛ وق�د حُ ددت أربع�ة عوامل تفي�د مراقبتها ي‬ ‫الس�يطرة ع�ى الرب�و وهي اأع�راض النهاري�ة‪ ،‬اأع�راض الليلية‪،‬‬ ‫اس�تخدام جهاز ااستنش�اق‪ ،‬وتحديد مس�توى النش�اط الجسدي‪،‬‬ ‫فعن�د تس�جيل العرض الذي يص�اب به الش�خص كالكحة وصفر‬ ‫التنفس وضيق الصدر والنفس وتس�جيل وقت حدوثه لياً كان ذلك‬ ‫أو نهاراً‪ ،‬يحصل الش�خص عى قاعدة بيانات خاصة بمرضه يمكنه‬ ‫اتباعها لتحس�ن التعامل مع النوبات ي امس�تقبل وتمكنه من رح‬ ‫أعراضه بدقة للطبيب‪ ،‬كذلك يفيد تسجيل عدد مرات استخدام جهاز‬ ‫ااستنشاق لحل عوارض الربو باإضافة معرفة مدى صعوبة اأنشطة‬ ‫الجسدية كامي‪ ،‬وصعود الدرج‪ ،‬واللعب‪ ،‬والقيام بامهام اليومية‪.‬‬ ‫خطة عاج الربو‬ ‫تصنف خطة العاج حالة الش�خص لواحدة من ثاث‪ ،‬حالة العافية‬ ‫(يش�عر فيها الش�خص بالتحس�ن)‪ ،‬حالة التدهور(تس�وء ي هذه الحالة‬

‫أنتم تخصصي‬

‫دواء‬

‫• قسم التثقيف الصحي‬

‫الربو مرض مزمن يأتي‬ ‫عى شكل نوبات تتسبب بها‬ ‫بعض امحفزات (الرق)‬

‫يُ عا َلج الربو عبر خطة بين‬ ‫المريض وطبيبه‬

‫ومضة وقائية‬

‫مجتمعنا بيئة صحية با تدخين!‬ ‫تجر اأمراض امزمنة امصابن بها وأقرباءهم عى إجراء‬ ‫تغي�رات كثرة ي نمط الحي�اة لتفادي اأع�راض أو التقليل‬ ‫منها‪ ،‬ومرض الربو يصبّ ي هذا اإطار‪ ،‬فمن غر فهم امرض‬ ‫ومسبباته وكيفية تجنبها من قبل امصاب بالربو أو امحيطن‬ ‫ب�ه للمحافظة عى تنفس س�ليم‪ ،‬يلحظ الش�خص تدهورا ً ي‬ ‫حيات�ه وجودته�ا‪ ،‬ويرمز مصطلح ج�ودة الحياة مدى صحة‬ ‫الش�خص ي محيط�ه وم�دى تأثر حيات�ه بحالت�ه الصحية‪،‬‬ ‫ويكم�ن التعايش مع الرب�و ي التغيرات امنزلية والس�لوكية‬ ‫واس�تخدام اأدوية بطريقة فعالة من قبل الش�خص وعائلته‬ ‫ليكون امنزل بيئة أفضل للعيش مع الربو‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬ماذا إن كان ي البيت مدخن؟ ماذا لو كان امصاب‬ ‫بالربو نفس�ه مدخناً؟ من امعروف أن التدخن بأنواعه وحتى‬ ‫مج�رد التعرض ل�ه يزيد من حدة نوبات الرب�و ومن عددها‪،‬‬ ‫مما يتطلب اس�تخداما ً أكثر لأدوي�ة وقد يصعب التعامل مع‬ ‫أع�راض امرض‪ ،‬ومن امؤكد أن تغير س�لوك اآخرين صعب‪،‬‬ ‫لك�ن ينبغي عى امدخن�ن ي محيط مريض الربو اس�تيعاب‬ ‫مرض�ه وفه�م أن س�لوكهم يؤث�ر س�لبا ً عليه‪ ،‬كم�ا يجب أن‬ ‫تتضاعف الجهود ي اأماكن العامة منع التدخن ي امجمعات‬ ‫واأماكن امغلقة‪ ،‬حتى إن اضطرت السلطات امعنية إى اتخاذ‬ ‫إج�راء إداري‪ ،‬كتغريم امدخن ي مكان مغلق‪ ،‬ي خطوة لجعل‬ ‫مجتمعنا بيئة صحية أكثر‪.‬‬

‫اأع�راض التي يعاني منها الش�خص)‪ ،‬وحالة الط�وارئ‪ ،‬ولكل من‬ ‫الح�اات الثاث أعراض معينة تس�هل عى الش�خص التعرف عى‬ ‫م�ا يعان�ي من�ه ي أي وقت‪ ،‬وتوضح ل�ه كيفي�ة التعامل مع‬ ‫امرض من خال تناول جرعات معينة من اأدوية أو مراجعة‬ ‫الطبي�ب‪ ،‬وتس�هم النقاط اآنف�ة الذك�ر ي التحكم بالربو‬ ‫والتع�ود عى التعامل مع�ه‪ ،‬ويتطلب ذلك من امريض‬ ‫بالربو جهدا ً ي مراقبة امرض للتحكم بأعراضه‪.‬‬

‫يتم عاج الربو عر رسم خطة واضحة بن امريض وطبيبه ّ‬ ‫تبن للمريض كيف‬ ‫يتعام�ل مع كل عرض عن�د حصوله‪ .‬أن الربو مرض مزم�ن ا يمكن تفادي‬ ‫نوباته‪.‬‬ ‫وع�ادة ما يطل�ب الطبيب امعالج من الش�خص تس�جيل أعراض‬ ‫مرض�ه وش�دتها ووقت حدوثه�ا وما يرتب�ط معها من عوام�ل بيئية‬ ‫كتنفس الغبار مثاً‪ ،‬أو عوامل نفسية كالبكاء‪.‬‬ ‫ويم ّكن السج ُل الدقيق لأعراض الطبيبَ من تقدير ما يحتاجه‬ ‫امري�ض م�ن دواء عن كل نوب�ة‪ ،‬فيرح للمريض أهمي�ة كل دواء‬ ‫وأث�ره ي العاج‪ ،‬وقد يش�مل هذا أيضا ً نصائح تس�اعده عى تجنب‬ ‫بع�ض النوب�ات‪ ،‬كأن يتناول جرعة م�ن الدواء قبل القيام بنش�اط‬ ‫بدني‪.‬‬ ‫ومن امهم اانتب�اه لكيفية تناول مريض الربو للعاج‪ ،‬فكثر من‬ ‫م�رى الرب�و ا يتناولون العاج بش�كل صحيح‪ ،‬ويمك�ن أن يعرف‬ ‫الشخص بأنه يتناول العاج بشكل صحيح إذا لم يشعر بطعم الدواء‬ ‫عن�د تناول�ه من البخ�اخ‪ ،‬فهذا يثب�ت أن كل الدواء دخ�ل ي امجرى‬ ‫الهوائي للش�خص‪ ،‬أما ي حالة أحس الش�خص بطع�م العاج‪ ،‬فهذا‬ ‫يعن�ي أن جزءا ً من العاج أو كله لم يدخل مجرى التنفس مما يعني أن‬ ‫الجسم لن يستفيد من العاج أنه وصل لغر امكان امرجو عاجه‪ ،‬ويمكن‬ ‫للشخص الذي يشعر بطعم البخاخ التوجه أقرب مركز صحي أو مستشفى‬ ‫ليتدرب تحت أي ٍد مختصة عى تناول العاج بطريقة صحيحة‪.‬‬

‫عدو‬ ‫«الموكيت» ّ‬ ‫مريض الربو‬ ‫ااحتياط�ات الازم�ة ي غرف�ة ن�وم‬ ‫مريض الربو‪:‬‬ ‫• تخ��ص من السجاد واموكيت أنهما‬ ‫يمسكان الغبار والرطوبة‪.‬‬ ‫• تجنب كل اأمور التي تلتقط الغبار‪:‬‬ ‫الخزائن الخشبية‪ ،‬والستائر الكثيفة‪،‬‬ ‫والكنب‪ ،‬والوسادات اإضافية‪.‬‬ ‫• أبع�د الحيوانات ع�ن الغرفة أو عن‬ ‫الرير‪.‬‬ ‫• ا ت�رك رائحة التدخ�ن والروائح‬ ‫الحادة ي الغرفة‪.‬‬ ‫• غ ّلف امرتبات‪ ،‬امساند‪ ،‬والوسادات‬ ‫بأغلف�ة واقي�ة محكم�ة مض�ادة‬ ‫للتحسس‪.‬‬ ‫• تفا َد امرتبة أو الوس�ادة امحش�وة‬ ‫بالقش أو الصوف أو الريش‪.‬‬ ‫• اغس�ل الغط�اء والوس�ائد بام�اء‬ ‫الس�اخن ج�دا ً باس�تمرار وجففه�ا‬ ‫بأشعة الشمس‪.‬‬ ‫• اختصاصية تثقيف صحي‬ ‫هند الجعفر‬

‫البدانة مؤشر انتشار الربو‬ ‫غذاء‬ ‫الغذاء امتوازن‬ ‫مهم ي خطة عاج‬ ‫الربو(الرق)‬

‫ا يوج�د هن�اك غ�ذاء مع�ن‬ ‫مرى الربو وا أطعمة معينة تقلل‬ ‫من التهاب�ات مجرى التنفس‪ ،‬لكن‬ ‫الغذاء امت�وازن مهم ي خطة عاج‬ ‫الرب�و‪ ،‬وكذلك ممارس�ة الرياضة‪،‬‬ ‫وامحافظ�ة ع�ى ال�وزن امث�اي‪،‬‬ ‫ويعت�ر انتش�ار البدان�ة م�ؤرا ً‬ ‫انتش�ار الرب�و؛ أن البدانة نتيجة‬ ‫طبيعي�ة لثقافة الجل�وس وتناول‬ ‫اأطعمة عالية الس�عرات الحرارية‬ ‫وكلها عوامل مس�اعدة عى حدوث‬ ‫الربو‪.‬‬ ‫ويع�د الغ�ذاء امحت�وي ع�ى‬ ‫كمي�ات قليل�ة م�ن الخ�راوات‬ ‫والفواك�ه أح�د اأس�باب لزي�ادة‬ ‫احتم�ال اإصاب�ة بالرب�و‪ ،‬حي�ث‬ ‫تأتي أهمية الخ�راوات والفواكه‬ ‫م�ن خال احتوائه�ا عى مضادات‬ ‫أكس�دة وبيتاكاروتن وه�ي مواد‬ ‫له�ا تأثر مفيد ي حاات الربو‪ ،‬من‬ ‫ناحية أخرى تؤثر الوجبات الغنية‬

‫بالدهون واأماح تأثرا ً س�لبيا ً عى‬ ‫هؤاء امرى‪.‬‬ ‫تعت�ر الفواك�ه والخراوات‬ ‫امختلف�ة (كالطماط�م‪ ،‬والج�زر‪،‬‬ ‫والتف�اح‪ ،‬والكمث�رى‪ ،‬والفواك�ه‬ ‫الطازج�ة اأخ�رى‪ ،‬النبات�ات ذات‬ ‫اأوراق) غنية بمضادات اأكس�دة‬ ‫(مث�ل فيتام�ن ج‪ ،‬وفيتام�ن ه�‪،‬‬ ‫والبيتاكروت�ن)‪ ،‬وم�ن امعتقد أن‬ ‫ه�ذه ام�واد له�ا ق�درة وقائية من‬ ‫عمليات االتهابات التنفس�ية التي‬ ‫يس�ببها أعداء مهاجم�ون للجهاز‬ ‫التنفي مثل اأوزون والتلوث الذي‬ ‫يسببه عادم الس�يارات والتدخن‪،‬‬ ‫ويبدو أن التغذية الغنية بمضادات‬ ‫اأكس�دة تقل�ل م�ن مش�كات‬ ‫الرب�و‪ ،‬ع�اوة عى ذل�ك فقد وجد‬ ‫أن اس�تهاك الده�ون الحيواني�ة‬ ‫والسمن ش�ديدة اارتباط باإصابة‬ ‫بالرب�و احتوائه�ا ع�ى الحم�ض‬ ‫الدهن�ي امتع�دد عدي�م التش�بع‬

‫(أوميغا ‪ ،)6‬بينما تقاوم اأحماض‬ ‫الدهنية (أوميغا ‪ )3‬امتعددة عديمة‬ ‫التشبع واموجودة ي اأسماك الربو‬ ‫وأعراضه‪.‬‬ ‫إن ه�ذه الحقائ�ق الغذائي�ة‬ ‫والطبي�ة تدعون�ا إى أن نقل�ل من‬ ‫اس�تهاك اأطعم�ة م�ن النوعي�ة‬ ‫اأوى كالس�من وزي�ادة النوعي�ة‬ ‫الثاني�ة وإدراجه�ا ي قائم�ة غذاء‬ ‫مرى الرب�و‪ ،‬فامكون�ات اأخرى‬ ‫اموج�ودة ي اأس�ماك‪ ،‬والفواك�ه‬ ‫الطازج�ة‪ ،‬والخ�راوات (مث�ل‪:‬‬ ‫اماغنسيوم‪ ،‬وامنجنيز‪ ،‬والفافونيود‪،‬‬ ‫والس�يلينيوم‪ ،‬والنح�اس‪ ،‬والزن�ك)‬ ‫جميعها ذات فوائد مرى الحساسية‪.‬‬ ‫وم�ع ذل�ك‪ ،‬فإن�ه م�ن غ�ر‬ ‫الواضح عى اإطاق أن نقص هذه‬ ‫العنار الغذائية تسبب الربو‪.‬‬ ‫• اختصاصية التغذية‬ ‫العاجية فاطمة السنان‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫نائب المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫العبدان لـ |‪ »400« :‬صحيفة‬ ‫و«‪ »50‬فضائية و«‪ »60‬إذاعة ُتدير‬ ‫الرأي العام العراقي بتمويل إيراني‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫ق�ال الس�ياي العراق�ي ع�وض‬ ‫العب�دان إن الس�جون العراقي�ة‬ ‫أصبح�ت تج�ارة مربح�ة وت�در‬ ‫أم�واا ً عى اموظفن ي الس�جون‬ ‫وامس�ؤولن ي الدول�ة‪ ،‬وأن أي‬ ‫ش�خص يتم اعتقال�ه تحت حجة‬ ‫«ااش�تباه» ا يُف� َرج عن�ه إا بمبال�غ‬ ‫مالي�ة كب�رة‪ ،‬تت�وزع ب�ن ضب�اط‬ ‫ومسؤولن وقضاة‪.‬‬ ‫وقال العبدان الذي يرأس حركة «تحرير‬ ‫تصاعد العنف‬ ‫•برأي�ك م�ا س�بب تصاع�د‬ ‫العن�ف داخ�ل الع�راق ي الف�رة‬ ‫اأخرة؟‬ ‫م�ا يح�دث داخ�ل الع�راق ي‬‫ه�ذه الفرة كان متوقع�اً‪ ،‬أنه خال‬ ‫الس�نوات العر اماضية لم يس�تطع‬ ‫النظ�ام الح�اي أن يبني مؤسس�ات‬ ‫دول�ة حقيقي�ة تس�تطيع أن ترتقي‬ ‫بالبل�د إى مس�توى يجع�ل الش�عب‬ ‫يتعاي�ش بمواطن�ة وبأمن وس�ام‪،‬‬ ‫فالناس تعان�ي من التميي�ز والفقر‬ ‫وانخف�اض مس�توى التعليم وتفي‬ ‫اأمية‪.‬‬ ‫معيشة الفرد‬ ‫•تقصد أن الحكومة العراقية‬ ‫خال الع�رة أع�وام اماضية لم‬ ‫تعمل عى مشاريع تنموية ّ‬ ‫تحسن‬ ‫من معيشة الفرد العراقي؟‬ ‫ ميزاني�ة جمهوري�ة الع�راق‬‫ت�راوح ي اأع�وام اأخ�رة ب�ن ال�‬ ‫«‪ »110‬إى ال� «‪ »120‬مليار دوار‪ ،‬ي‬ ‫السنة ومع هذا تجد أن شارعا ي قلب‬ ‫العاصمة بغداد مُح ّ‬ ‫طم وهو الش�ارع‬ ‫الرئيي وخر مثال عى ذلك «ش�ارع‬ ‫الرشيد»‪ ،‬أو أن الكهرباء غر متوفرة‬ ‫وكذلك اماء الصالح للرب‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى أن هناك قسما كبرا من العراقين‬ ‫يعي�ش تحت خ�ط الفقر‪ ،‬أم�ا فيما‬ ‫يخص التعليم‪ ،‬نسبة اأمية ي العراق‬ ‫تجاوزت ال�� ‪ %40‬وهذه إحصاءات‬ ‫دولية ومعروفة‪ ،‬وهذا يعني أن قرابة‬ ‫نصف الشعب يعيش ي جهل‪.‬‬ ‫هجر التعليم‬ ‫• وما الس�بب؟‪ ..‬هل امدارس‬ ‫غر جاهزة أم أن الشعب انرف‬ ‫عن تلقي العلم؟‬ ‫ الفقر‪ ..‬قسم كبر من الشعب‬‫يعي�ش تحت خ�ط الفق�ر‪ ،‬وبدل أن‬ ‫يبع�ث أبن�اءه إى امدارس يش�غلهم‬ ‫بأعمال تؤمن لهم لقمة عيش�هم عى‬ ‫اأقل‪ ،‬إضافة إى أن الدراس�ة تحتاج‬ ‫كتبا ً وتجهيزات والدولة لم تعد توفر‬ ‫هذه امستلزمات فيضطرون إى هجر‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫بطاقة تموينية‬ ‫•م�ن امتع�ارف علي�ه أن‬ ‫الحكوم�ة العراقي�ة الس�ابقة‬ ‫كان�ت تؤم�ن للمواط�ن العراقي‬ ‫احتياجات�ه الغذائي�ة م�ن خال‬ ‫«البطاق�ة التمويني�ة»‪ ..‬وه�ذا ي‬ ‫عه�د ص�دام حس�ن‪ ،‬الحكوم�ة‬ ‫الحالي�ة مازال�ت ت�رف ه�ذه‬ ‫البطاقات أم أوقفتها؟‬ ‫ي السابق كان العراق يتعرض‬‫إى حص�ار دوي‪ ،‬ومن�ع عن�ه حت�ى‬ ‫دخ�ول قل�م الرص�اص‪ ،‬وم�ع ه�ذا‬ ‫استطاع النظام ي ذلك الوقت أن يوفر‬ ‫البطاق�ة التموينية بكاف�ة مفرداتها‬ ‫ومدة «‪ »13‬سنة وهي فرة الحصار‪،‬‬ ‫وكان�ت متوف�رة بجودة ممت�ازة وا‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫عوض العبدان‬

‫الجن�وب» خ�ال حديثه ل�� «الرق»‪:‬‬ ‫إنهم ح�ذروا امس�ؤولن الكويتين من‬ ‫خط�ر إيران�ي ق�ادم حي�ث إن هن�اك‬ ‫ميليش�يات إيراني�ة تعم�ل م�ن داخل‬ ‫الع�راق وتقوم ب�راء ام�زارع اموازية‬ ‫للح�دود الكويتية حتى أصبحت تش�به‬ ‫«ثكن�ة عس�كرية» إا أن الحكوم�ة‬ ‫الكويتي�ة ا تري�د أن تخ�ر اأح�زاب‬ ‫الش�يعية وا تريد أن تثر غضب إيران‪.‬‬ ‫وتطرق العبدان إى تصاعد العنف داخل‬ ‫العراق‪ ،‬وكث�ر من التفاصيل من خال‬ ‫الحوار التاي‪:‬‬

‫تتأخر يوما ً واح�دا ً عن موعد رفها‬ ‫الشهري‪ ،‬واآن وبعد أن ُرف َع الحصار‬ ‫وبدأت امس�اعدات تتدفق إى العراق‬ ‫وخال عر سنوات مضت‪ ،‬الحكومة‬ ‫العراقية لم تستطع أن توفر البطاقة‬ ‫التموينية ولو لشهر واحد‪ ،‬فأصدرت‬ ‫قرارا ً بإلغائها وتعويض امواطن بدا ً‬ ‫عنه�ا بع�رة دوارات ش�هريا ً وهو‬ ‫مبلغ زهيد‪ ،‬ا يكفي���.‬‬ ‫فساد إداري‬ ‫•ك�م يبل�غ دخ�ل الف�رد‬ ‫العراقي؟‬ ‫ ليس هناك دخل محدد‪ ،‬ولكن‬‫الدول�ة تش�جع وبق�وة عى الفس�اد‬ ‫اإداري‪ ،‬نس�بة الفس�اد اإداري ي‬ ‫الع�راق تص�ل إى ‪ ،%90‬يعن�ي أن‬ ‫امتبق�ي م�ن ميزاني�ة الدول�ة فقط‬ ‫‪ %10‬وه�ي امخصص�ة للمش�اريع‬ ‫والتنمي�ة‪ ،‬وهن�اك أمثل�ة‪ :‬صفق�ة‬ ‫الكش�ف عن امتفج�رات الت�ي تثار‬ ‫ه�ذه اأي�ام‪ ،‬قيم�ة الجه�از الواحد‬ ‫من الرك�ة ا ُمصنّع�ة «‪ »300‬دوار‬ ‫أمريك�ي‪ ،‬وس�جلوه ي الكش�وفات‬ ‫بس�عر «‪ »800000‬ثمانمائ�ة ألف‬ ‫دوار للجهاز الواحد!! وعدد اأجهزة‬ ‫«‪ »30000‬ثاث�ون ألف جهاز‪ ،‬مبلغ‬ ‫طائل ج�داً‪ ،‬وكذلك صفقة اأس�لحة‬

‫المعتقلون العرب‬ ‫والخليجيون في‬ ‫السجون العراقية‬ ‫يُ عاملون معاملة‬ ‫ا يمكن أن توصف‬ ‫بأنها بشرية‬

‫وزير العدل الحالي‬ ‫أشد حرص ًا من الذين‬ ‫سبقوه في تنفيذ‬ ‫اإعدامات‬

‫‪13‬‬

‫ميليشيات إيرانية داخل العراق تشتري المزارع الموازية للحدود الكويتية وتحولها إلى «ثكنات عسكرية»‬ ‫إيران قطعت اأنهار وأتلفت مزارع «الشيعة العراقيين» وقضت على الثروة الحيوانية في البصرة والعمارة‬ ‫الروس�ية التي أثارت الضجة مؤخرا ً‬ ‫وكش�ف عنها الجانب الروي ّ‬ ‫وتبن‬ ‫أن العمولة فقط تجاوزت ال� «‪»400‬‬ ‫مليون دوار!‬ ‫تجارة السجون‬ ‫•حدثن�ي ع�ن الس�جون‬ ‫وامعتق�ات العراقية والتي تضج‬ ‫باموقوف�ن وامعتقل�ن‪ ..،‬ك�م‬ ‫تكل�ف الدولة من حيث اإعاش�ة‬ ‫وما سواها؟‬ ‫بالعكس‪ ..‬الس�جون العراقية‬‫أصبح�ت تج�ارة‪ ،‬وتدر أم�واا ً عى‬ ‫اموظف�ن ي الس�جون وامس�ؤولن‬ ‫امعني�ن بهذا الش�أن فأي ش�خص‬ ‫يت�م اعتقاله ي الع�راق وحتى لو أن‬ ‫الق�اي أصدر أم�را ً باإف�راج عنه‬ ‫وبراءته‪ ،‬ا يُف َرج عنه إا بمبالغ مالية‬ ‫كبرة‪ ،‬فتجد أيا ً من الضباط أو حتى‬ ‫م�ا دونه يخرج إى الش�ارع بدورية‬ ‫وا يع�ود إا ومعه ع�ى اأقل عرة‬ ‫معتقلن وهؤاء تحت حجة ااشتباه‪،‬‬ ‫وا يخ�رج أحد منه�م دون أن يدفع‬ ‫مبلغ�ا ً من ام�ال وهذا امبل�غ يتوزع‬ ‫عادة عى ضباط ومس�ؤولن وقضاة‬ ‫متعاونن معهم ي هذا الفعل‪.‬‬ ‫تنفيذ اإعدامات‬ ‫•ه�ل اطلعت ع�ى ما يحدث‬ ‫داخل الس�جون العراقية‪ ..‬أقصد‬ ‫كيفي�ة التعام�ل م�ع الس�جناء‬ ‫وامعتقلن؟‬ ‫امعامل�ة س�يئة للغاي�ة‪..‬‬‫اإنس�انية مفق�ودة ي الس�جون‬ ‫العراقي�ة‪ ..‬وزي�ر الع�دل الح�اي‬ ‫عندما اس�تلم ال�وزارة تفاجئنا بأن‬ ‫الرج�ل كان أش�د حرصا ً م�ن الذين‬ ‫س�بقوه ي تنفيذ اإعدام�ات‪ ،‬واليوم‬ ‫الع�راق أصبح يحتل امرتب�ة الثانية‬ ‫بع�د الص�ن اأوى ي تنفي�ذ أحكام‬ ‫اإعدام نظ�را ً لتجاوز عدد س�كانها‬ ‫املي�ار ونص�ف امليار نس�مة‪ ،‬فهو‬ ‫متحم�س ج�دا ً لتنفي�ذ اإعدام�ات‪،‬‬ ‫وأعلنه�ا أكثر من م�رة وقال‪« :‬حتى‬ ‫ل�و أصبح الع�راق ي امرتبة اأوى ي‬ ‫تنفيذ اإعدامات سأكون فخورا ً بهذا‬ ‫اأمر»!‬ ‫معاملة قاسية‬ ‫• ه�ل ه�ذا ينطب�ق ع�ى‬ ‫امعتقل�ن العراقي�ن فق�ط أم‬ ‫ينطب�ق ع�ى امعتقل�ن م�ن‬ ‫الجنسيات اأخرى؟‬ ‫دون ش�ك أن التعام�ل م�ع‬‫امعتق�ل العرب�ي يك�ون أكث�ر عنفا ً‬ ‫وأكث�ر قس�وة‪ ،‬وق�د روى ي ع�دد‬ ‫م�ن الذي�ن ت�م إط�اق راحه�م‬

‫عوض العبدان خال زيارته مركز الرق ي الرياض‬ ‫م�ن امعتقل�ن العراقي�ن وقال�وا‪:‬‬ ‫إن امعتقل�ن الع�رب والخليجي�ن‬ ‫يعاملون معاملة ا يمكن أن توصف‬ ‫بأنها برية‪.‬‬ ‫تفجرات ممنهجة‬ ‫* م�اذا ع�ن التفج�رات‬ ‫امتتالي�ة الت�ي تح�دث ي العراق‬ ‫خاصة ي ه�ذه الفرة‪ ..‬من يقف‬ ‫وراءه�ا‪ ..‬الش�عب‪ ..‬الحكوم�ة‬ ‫العراقية‪ ..‬أنتم زعم�اء الحركات‬ ‫الشعبية‪ ..‬من يقف وراءها؟‬ ‫أن�ا ا أعتق�د أن هن�اك جه�ة‬‫ق�ادرة ع�ى أنه�ا تعم�ل ع�رة أو‬ ‫عرين تفج�را ً بالي�وم وهي تكون‬ ‫جهة مس�تقلة أو بسيطة‪ ،‬طبيعي أن‬ ‫تكون وراءها جهة كرى تدعمها‪ ،‬وا‬ ‫أعتقد أن أحدا ً مس�يطرا ً عى العراق‬ ‫ي الوق�ت الح�اي مث�ل إي�ران‪ ،‬هذا‬ ‫عمل مؤسساتي وممنهج‪ ،‬اإيرانيون‬ ‫لديه�م حق�د دف�ن ع�ى العراقين‬ ‫والع�رب وامس�لمن‪ ،‬فه�م ينفذون‬ ‫انتقاماتهم بكل عنف وحقد وقوة‪.‬‬ ‫‪ 50‬فضائية‬ ‫• الش�عب العراقي ألم يتنبه‬ ‫لهذه امس�ألة ويتكات�ف من أجل‬ ‫صد أو إيقاف هذا امخطط؟‬ ‫الش�عب العراق�ي يعاني من‬‫مشكلة كبرة أدت إى تضليله‪ ،‬فهناك‬ ‫مؤسس�ات تعم�ل م�ن أج�ل نجاح‬ ‫امروع اإيران�ي‪ ،‬حيث إن أكثر من‬ ‫‪ 50‬قن�اة تليفزيوني�ة فضائية تعمل‬ ‫ي الع�راق وبتموي�ل إيران�ي وأكثر‬ ‫م�ن ‪ 60‬إذاع�ة‪ ،‬وأربعمائة صحيفة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى آاف امواق�ع اإلكرونية‬ ‫وكله�ا تعم�ل ي الع�راق وبتموي�ل‬ ‫إيراني‪ ،‬فتخيّل أن�ه عندما تعمل كل‬ ‫هذه الوس�ائل ي وقت واحد بالتأكيد‬ ‫س�تعطي انطباعا ً جيدا ً ويش�كلون‬

‫رأيا عاما كم�ا تتصوره إيران‪ .‬فمثاً‬ ‫ل�و حدث انفج�ار ي م�كان ما وكل‬ ‫هذه الوس�ائل تقول إن من قام بهذا‬ ‫العمل هي الجه�ة الفانية‪ ،‬بالتأكيد‬ ‫س�يصدق الرأي العام داخل العراق‬ ‫ذلك‪ ،‬فهم من خال ذلك يعملون عى‬ ‫تفرقة الشعب وتقسيم البلد‪.‬‬ ‫مروع سلمي‬ ‫*أن�ت رئيس حركة ش�عبية‬ ‫«حركة تحري�ر الجنوب» من أين‬ ‫تتلقون الدعم؟‬ ‫بالنس�بة لنا نحن ا نستخدم‬‫الس�اح‪ ،‬وه�ذا ت�م اإع�ان عن�ه‬ ‫من�ذ الي�وم اأول لتش�كيل الحركة‪،‬‬ ‫مروعنا س�لمي‪ ،‬وحتى هذا الطرح‬ ‫السلمي لم يجد قبوا ً عند الخصم وا‬ ‫عند الجهات اأخرى‪.‬‬ ‫خطر إيراني‬ ‫•م�ن تقص�د بالجه�ات‬ ‫اأخرى؟‬ ‫نح�ن قلن�ا إن هن�اك خط�را‬‫إيراني�ا ي الع�راق ونعم�ل ضد هذا‬ ‫الخط�ر‪ ،‬ه�ذا اأم�ر مع اأس�ف لم‬ ‫يلق أي اس�تجابة ا م�ن دول عربية‬ ‫وا خليجي�ة وا دولي�ة‪ ،‬بالعك�س‬ ‫وجدن�ا أن�ه بع�ض ال�دول تضيّ�ق‬ ‫علينا الخناق‪ ،‬ونح�ن خاطبنا جميع‬ ‫الدول وامنظمات العامية واإنسانية‪،‬‬ ‫وطلبنا منه�م أن يأت�وا ويروا حجم‬ ‫األ�م وامأس�اة ي الع�راق‪ ،‬طلبن�ا‬ ‫منه�م أن يح�روا ويش�اهدوا م�ا‬ ‫يجري ع�ى أرض الواق�ع‪ ،‬وقد نجد‬ ‫ش�يئا ً من التعاطف ولك�ن ماذا بعد‬ ‫التعاطف؟‪ ..‬ا يء!‪ ..‬الدول العربية‬ ‫والخليجية تحديدا ً كنا نأمل منها أن‬ ‫تقف معن�ا‪ ..‬لكوننا الحركة الوحيدة‬ ‫اموج�ودة ي جنوب الع�راق‪ ،‬وعندما‬ ‫تتكلم عن جنوب العراق فأنت تتكلم‬

‫(تصوير‪ :‬حمود البيي)‬ ‫عن م�روع إيران آخر‪ ،‬وا توجد ي‬ ‫جنوب العراق أي حركة تصد النفوذ‬ ‫وامد الفاري س�وى حرك�ة تحرير‬ ‫الجنوب‪.‬‬ ‫عمر الحركة‬ ‫• ك�م عم�ر الحرك�ة ومتى‬ ‫بدأت نشاطها بشكل فعي؟‬ ‫منذ خمس سنوات تقريباً‪.‬‬‫راء ذمم‬ ‫• ه�ل حاول�ت إي�ران أو‬ ‫الحكوم�ة العراقية راء ذممكم‬ ‫لكي تلتزموا الصمت؟‬

‫السجون العراقية‬ ‫أصبحت تجارة ُت ِدر‬ ‫أموا ًا على الموظفين‬ ‫في السجون‬ ‫والمسؤولين‬ ‫في الدولة‬

‫نعم تلقينا كثرا ً من العروض‬‫من الحكوم�ة العراقية وم�ن إيران‪،‬‬ ‫منه�ا راء الذمم ووع�ود بمناصب‬ ‫بالدولة ولكنن�ا رفضنا ذلك‪ ،‬وعندما‬ ‫يئس�وا اس�تخدموا ضدن�ا س�اح‬ ‫ااعتقاات وااغتياات وااتهامات‪.‬‬ ‫تأييد شعبي‬ ‫• ماذا ع�ن التأييد الش�عبي‬ ‫لحركة تحرير الجنوب؟‬ ‫هذا مسناه بشكل كبر وفاعل‪،‬‬‫فمث�اً عندما أطلقن�ا حملة مقاطعة‬ ‫امنتج�ات اإيرانية كانت ااس�تجابة‬ ‫للحملة كب�رة ج�داً‪ ،‬والثانية عندما‬ ‫احتلت إي�ران «بر الفك�ة» العراقي‬ ‫وخرجن�ا نن�ادي بتحري�ره كان�ت‬ ‫ااس�تجابة كبرة ج�داً‪ ،‬وخرج معنا‬ ‫أبن�اء الش�عب واس�تجابت إي�ران‬ ‫وانس�حبت منه�ا‪ .‬وخ�ر ش�اهد‬ ‫اانتخاب�ات الت�ي لب�وا نداءن�ا فيها‬ ‫وقاطع اانتخابات ‪.%60‬‬ ‫ترر الشيعة‬ ‫• حركة تحرير الجنوب‪ ..‬هل‬ ‫هي حركة سنيّة خالصة؟‬ ‫ا‪ ..‬تحتوي عى جميع اأطياف‬‫العراقية‪ ،‬وبالعكس الشيعة اليوم هم‬ ‫أكث�ر تررا ً من إي�ران التي قطعت‬ ‫عنهم اأنه�ار التي تصب عى ش�ط‬ ‫الع�رب مما تس�بب ي إتاف امزارع‬ ‫والقض�اء ع�ى الث�روة الحيوانية ي‬ ‫البرة والعمارة‪.‬‬ ‫تهديد الكويت‬ ‫• تحدث�ت عن تغلغ�ل إيراني‬ ‫وأهداف ومش�اريع تريد إيران أن‬ ‫تستغلها أو تس�تثمرها ي جنوب‬ ‫العراق‪ ،‬هل مستم نوايا غر جيدة‬ ‫أو أطماع�ا ً إيرانية لتجاوز حدود‬ ‫الجنوب العراق�ي باتجاه امنطقة‬ ‫الحدودية من الكويت؟‬ ‫نحن س�كان الب�رة والزبر‬‫قريب�ون جدا ً م�ن الكويت ونس�مع‬ ‫ون�رى م�ن ه�ذه اأح�زاب اإيرانية‬ ‫اموج�ودة ي داخ�ل الب�رة وم�ن‬ ‫القنصلي�ة اإيراني�ة تحدي�دا ً ي‬ ‫اجتماعاته�م أن هن�اك نوايا س�يئة‬ ‫مبيتة ضد الكويت‪ ،‬وحذرنا أشقاءنا‬ ‫الكويتي�ن من ه�ذا اأم�ر أكثر من‬ ‫مرة‪ ،‬وكنا نتوقع هذا قبل أن تحصل‬ ‫التعقي�دات ي «مين�اء مب�ارك» وأن‬ ‫يق�وم اإيراني�ون بحم�ات تصعيد‬ ‫ضد الكويت‪ ،‬ي وقت حتى الكويتين‬ ‫لم يكونوا يتوقعون هذا اأمر‪ ،‬وفعاً‬ ‫حصل�ت مظاه�رات ض�د الكوي�ت‬ ‫وحرق للعل�م الكويتي‪ ،‬الحدود التي‬ ‫تربطنا مع الكويت وامنطقة اموازية‬

‫ميزانية الدولة‬ ‫«‪ »120‬مليار‬ ‫دوار‪ ..‬والشعب‬ ‫يعاني من التمييز‬ ‫والفقر‪ ..‬ونسبة‬ ‫اأمية تجاوزت‬ ‫الـ ‪%40‬‬

‫لها هي عبارة عن م�زارع ي أغلبها‪،‬‬ ‫وق�د تم راؤه�ا من قبل ميلش�يات‬ ‫إيراني�ة‪ ،‬وأصبح�ت أش�به ب�«ثكنة‬ ‫عس�كرية» وهذه ستس�تخدم ي يوم‬ ‫م�ن اأيام ض�د الكوي�ت‪ ،‬إضافة إى‬ ‫تسلل عنار اميليش�يات من داخل‬ ‫البرة إى الكويت حاملن الس�اح‬ ‫وامخ�درات‪ ،‬وق�د قام�ت الكويت ي‬ ‫فرات معينة بإلقاء القبض عى قسم‬ ‫منه�م‪ ،‬ولكن ه�ذا لم يوق�ف العمل‬ ‫بشكل كامل‪ ،‬وبحكم قرب الجغرافيا‬ ‫نلم�س حقيق�ة نوايا مبيتة وس�يئة‬ ‫ض�د الكويت‪ ،‬فأصبحن�ا نرصد هذا‬ ‫ونبلغ ب�ه أش�قاءنا الكويتين الذين‬ ‫يتواصلون معنا أكثر من مرة ولكن‬ ‫كانوا يخشون اإفصاح عن هذا اأمر‬ ‫بشكل علني‪.‬‬ ‫حذر وخوف‬ ‫• ماذا؟‬ ‫ اأش�قاء الكويتيون يدركون‬‫أن هن�اك خط�را ً وقد ش�كرونا عى‬ ‫تنبيهه�م أكثر من م�رة‪ ،‬ولكن ماذا‬ ‫بع�د الش�كر؟‪ ..‬كي�ف نتع�اون؟‪..‬‬ ‫وكي�ف نطور هذه العاق�ة؟‪ ..‬كانوا‬ ‫حذري�ن من ه�ذا اأم�ر أنه�م كما‬ ‫يبدو ا يريدون أن يخروا اأحزاب‬ ‫الش�يعية‪ ..‬وا يري�دون أن يث�روا‬ ‫غضب إيران‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫ﻣﺸﺮوع أردوﻏﺎن اﺻﻼﺣﻲ وﺿﻊ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﺎف اﻟﺪول اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ »ﻣﻜﺔ وإﺳﻄﻨﺒﻮل«‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ »ﻗﻢ«‬

‫رأي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ‬

‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻤﺜـﻞ ﺗﺮﻛﻴـﺎ اﻟﻴﻮم ﺛﻘـﻼً ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ‪ ،‬وﺗﺸﻜﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ اﻟﻴﻮم ﻣﻴﺰان‬ ‫اﻤﻌﺎدﻟﺔ ﺑﻦ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻠﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟﻜﱪى ودول‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ‬ ‫اﻻﻣﺘـﺪاد اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ واﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﻟﱰﻛﻴـﺎ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ً‬ ‫وﺣﺪﻳﺜـﺎً‪ ،‬وﻳﻨﻈـﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳـﺮ ﺷـﺪﻳﺪ إﱃ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﺑﻜﻮﻧﻬـﺎ واﺣﺪة ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻹدارة‪.‬‬ ‫إن ﻗﺼـﺔ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺣﴫﻫﺎ ﰲ ﺣﺪودﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻤﺘـﺪ إﱃ ﻋﻤﻖ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﻓﻘﺪ ﻣﺮت‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻤﺮاﺣـﻞ ﻣﻬﻤـﺔ وﻣﻔﺼﻠﻴﺔ ﻋـﱪ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣـﻦ اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓـﺔ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻫـﻮ ﻣﻌـﺮوف أن اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺄﺳﺴـﺖ‬ ‫ﻋـﺎم ‪1299‬م‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ اﻟﴫف ﻋﲆ ﻓﻜﺮة اﻟﺠﻬﺎد‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﺰﻧﻄﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﻨﺔ ‪1453‬م‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗـﻢ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ اﻟﻘﺴـﻄﻨﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺗﺢ واﻻﻧﺘﺼﺎر ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺰﻧﻄﻴﻦ ودﺧﻮل ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﻢ وﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻪ وﺳﻤّ ﺎﻫﺎ )اﺳﺘﺎﻧﺒﻮل( ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻘﻮي ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﺑﺪأت اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﻮﺿﻊ ﻗﻮاﻧﻦ‬ ‫وﺿﻌﻴﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋﻬـﺪ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺳـﻠﻴﻢ اﻷول وﺟـﻪ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﻮن‬ ‫ﻓﺘﻮﺣﺎﺗﻬﻢ ﻧﺤﻮ اﻟﴩق ﻓﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ إﺳـﻘﺎط ﺣﻜﻢ اﻤﻤﺎﻟﻴﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﴫ واﻟﺸـﺎم ﺳـﻨﺔ ‪ 922‬ﻫـ ‪1516/‬م‪ ،‬واﻧﺘﻘﻠﻮا ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﺳﻠﻴﻢ اﻷول ﻫﻮ أول ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﺐ ﺑﻬﺬا اﻟﻠﻘﺐ‪ ،‬وُﻳﻌُ ﺪ ﺣﻜﻢ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔـﱰات اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ّ‬ ‫ﺳـﻦ ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ً ﻟﻠﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت واﻟﻘﻮاﻧﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻤﻌـﺮوف )ﺑﻘﺎﻧـﻮن ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﻧﺎﻣـﺔ( أي )ﻗﺎﻧﻮن اﻟﺴـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن( وﻟﻬـﺬا ﺟﺎءت ﺗﺴـﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻷول‬ ‫»ﺑﺎﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ »‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻓﺘﻮﺣﺎﺗﻬﺎ وﺗﻮﺳﻌﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋـﺎم ‪1908‬م‪ ،‬ﺣﻴـﺚ وﻗـﻊ أول اﻧﻘـﻼب ﺿﺪ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﻋﺒﺪ‬

‫اﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟـﺬي أﻃﻴﺢ ﺑﻌﺮش اﻟﺴـﻠﻄﻨﺔ‪ ،‬وﺻﺎدف ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﺑﺪاﻳـﺎت اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻷوﱃ وﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻬﺎ أﺳـﺲ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﻛﻤـﺎل اﻤﻠﻘﺐ ﺑــ »أﺗﺎﺗﻮرك« اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ رﺋﻴـﺲ وزراء ﺗﺮﻛﻴﺎ رﺟـﺐ ﻃﻴـﺐ أردوﻏﺎن أﺣﺪ‬ ‫أﺑﺮز ﺳـﻴﺎﳼ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﴩوﻋﻪ اﻹﺻﻼﺣﻲ اﻟﺬي وﺿﻊ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﰲ ﻣﺼﺎف اﻟﺪول اﻷﻛﺜﺮ ﻧﻤـﻮا ً وﺗﻄﻮرا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻓﻘﺪ أﻛﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﺸـﺎب ﻣﺴـﺮة أﺳـﺘﺎذه ﻧﺠﻢ اﻟﺪﻳـﻦ أرﺑﻜﺎن‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺄن ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜـﻮن ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷورﺑﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬ﻷن اﻤﺤﻴﻂ اﻷﺻـﲇ ﻟﻸﻣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺣﺴـﻢ أردوﻏـﺎن ﴏاع اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻋﺎﺷـﺘﻪ ﺗﺮﻛﻴﺎ ووﻫﻢ اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻃﺎﻤﺎ اﺑﺘﺰت ﺑﻪ أوروﺑﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﺑﺴﺒﺒﻪ‪ ،‬ﺑﻞ إن أردوﻏﺎن‬ ‫ﺗﺒﻨـﻰ ﺑﺎﻋﺘﺰاز ﻣﴩوع اﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ أوروﺑﺎ وﻟﻴﺲ اﻟﺘﺒﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻖ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻨﺪ ﻟﻠﻨﺪ ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻨﴫم ﺳـﺪدت ﺗﺮﻛﻴﺎ آﺧﺮ ﻗﺴـﻂ ﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺪوﱄ ﻋﻦ ﻗﺮوض إﻋﺎدة اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺘﻲ اﻗﱰﺿﺘﻬﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬ﺑﻞ أﻋﻠﻨﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﺘﺤﻮل إﱃ ﻣﻘﺮض‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺪوق ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﺼـﻞ أردوﻏﺎن ﻋﲆ ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﺳﻼم ﻋﺎم ‪2010‬م وﻛﺎن اﺧﺘﻴﺎره ﻫﻮ ﺑﺴﺒﺐ ﺟﻬﻮده‬ ‫اﻟﺒﻨﺎءة ﰲ اﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻻﻫﺎ‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻔﻪ‬ ‫اﻟﺠﻠﻴﺔ ﺗﺠﺎه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ‬ ‫اﻧﺴﺤﺎﺑﻪ اﻤﺸـﻬﻮر ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮ )داﻓﻮس( ﻋﺎم ‪2009‬م‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم إﻋﻄﺎﺋﻪ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻜﺎﰲ ﻟﻠﺮد ﻋﲆ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬ ‫ﺷﻤﻌﻮن ﺑﺮﻳﺰ آﻧﺬاك ﺑﺸﺄن اﻟﺤﺮب ﻋﲆ ﻏ ّﺰة ‪.‬‬ ‫وﺧﺘﺎﻣﺎ ً ﺗﻤﺜﻞ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ درﺳﺎ ً‬ ‫ﻣﻬﻤـﺎ ً ﻟﻜﻞ اﻟﺪول اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮر ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻷﻣﺎم ﻓﻬﻲ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺑﻜﻞ اﻤﻘﺎﻳﻴﺲ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﻓﱰﻛﻴـﺎ اﻵن ﻫـﻲ أﻧﻤـﻮذج ﺟﺪﻳـﺪ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣـﻊ اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﻮاء اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨﻬﺎ أو اﻟﺒﻌﻴﺪة‪ ،‬وﻗﺪ أﺻﺒﺢ ﻟﻬﺎ ﺛﻘ ٌﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ ﻛﺒﺮ ﰲ أﺣﺪاث اﻤﻨﻄﻘﺔ ‪.‬‬ ‫ّ‬

‫أﺗﺬﻛﺮ ﺑﻌﺪ اﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ ﻋﺎم ‪ 2007‬ﻛﻨـﺖ أﺣﺘﴘ ﻗﻬﻮﺗﻲ ﰲ ﻣﻘﻬﻰ‬ ‫ﻛﻮﺳـﺘﺎ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ أﻧـﺎ واﺛﻨﻦ ﻣـﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻲ اﻷﺗـﺮاك اﻟﻠﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻼن ﰲ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺨﺎص ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ رﺟﺐ ﻃﻴﺐ‬ ‫أردوﻏﺎن ﻓﺪار اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ زﻳـﺎرة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ أﺻﺪاؤﻫﺎ داﺧﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ .‬ﺗﻜﻠﻢ ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ اﻷول ﺑﻜﻼم ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫ﻻ ﻳﺨﻠـﻮ ﻣﻦ دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻓﺄﻛﺪ أن اﻟﺰﻳـﺎرة اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﱰﻛﻴﺎ ﺑﻌﺪ ﻗﺮاﺑﺔ أرﺑﻌﻦ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻴﻌﺔ أو ﻟﻨﻘﻞ ﺑﻦ اﻟﺘﺄرﺟﺢ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﺪوﻟﺘـﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮل ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎدة ﻧﻘـﺎط اﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑـﻦ دوﻟﺘﻦ إﻗﻠﻴﻤﻴﺘـﻦ ﻛﺒﺮﺗﻦ ﺛﻢ‬ ‫أردﻓﺘﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة أﻗﺼﺪ اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﺴـﺎر اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫وﺗﺰﻳﺪﻫﺎ زﺧﻤﺎ وﺗﻘﻮي ﻣﻔﺎﺻﻠﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴـﺘﻤﻊ إﱃ ﻛﻼﻣﻨـﺎ دون أن ﻳﻘﺎﻃﻊ واﻟﺬي‬ ‫ﻋﻠﻤـﺖ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌﺪ أﻧﻪ ﻗﺮﻳـﺐ ﺟـﺪا ً إﱃ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء أردوﻏﺎن‬ ‫ﻓﺒﻌـﺪ أن اﻧﺘﻬﻰ ﺻﺎﺣﺒﻨـﺎ اﻷول ﻣﻦ ﻛﻼﻣﻪ وﺿـﻊ ﻗﻄﻌﺔ اﻟﻜﻴﻚ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻦ ﺑﻌﺪ أن اﻛﻞ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻢ ﻗﺎل ﻟﻘﺪ اﺳـﺘﻄﺎع اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﺸﺨﺼﻴﺘﻪ اﻟﻜﺎرﻳﺰﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻼ ﺷﻚ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺻﺪق ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺴﻤﺎت وﺟﻬﻪ أن ﻳﺤﺘﻮي ﴏاع اﻤﺮﺟﻌﻴﺎت ﺑﻦ إﺳﻄﻨﺒﻮل‬ ‫وﻣﻜـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻇﻠﺖ ﻟﻌﻘـﻮد ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﺤـﻮر اﻟﻨﺰاع اﻷﺳـﺎﳼ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﺘﻮﺣﻴﺪ ﻫـﺬه اﻤﺮﺟﻌﻴﺎت وإﻇﻬﺎرﻫـﺎ ﺑﻤﻈﻬﺮ »اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪة اﻤﺘﻤﺎﺳـﻜﺔ« ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻗـﻢ‪ .‬ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﻜﻼم‬ ‫ﻳﻤﺜـﻞ ﻣﻔﺎﺟﺄة وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﺳـﺎرة وﺧﺎﺻﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﺨﺮج ﻣﻦ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻗﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻘﺮار‪ .‬ﻣﴣ وﻗﺖ ﺛﻢ راﺳـﻠﺖ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻨـﺎ ﺑﻌﺪ زﻳـﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﱰﻛﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻏـﻮل ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ ‪ 2009‬ﻛﻲ أﻋﱪ ﻟﻪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻨﺎ ﺑﻬﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﻓﻜﺎن اﻟﺮد‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ ﻏﺮاﺑﺔ ﻗﺎل ﺗﺬﻛﺮ ﻛﻼﻣﻨﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﻌﺪ زﻳﺎرة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ واﻟﺘـﻲ ﻛـﺪت أﻧﺴـﺎه ﻗﻠـﺖ ﺗﺬﻛﺮﺗﻪ ﻗﺎل ﺟـﺎءت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻣـﻦ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ إﺳـﻄﻨﺒﻮل أن ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻣﻜﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ ﻟﻺﺳـﻼم ﺑﺸﻘﻴﻪ اﻟﺴﻨﻲ واﻟﺸﻴﻌﻲ‬ ‫وﻣﺮﺟﻌﻴﺔ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﻫﻲ ﺣـﺎم وﻣﺪاﻓﻊ ﻋﻨﻬـﺎ‪ .‬ﺑﻤﻌﻨﻲ آﺧﺮ ‪-‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ إﺳﻄﻨﺒﻮل ﺗﻘﻮى ﺑﻤﺮﺟﻌﻴﺔ ﻣﻜﺔ وﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﻘﻮى‬ ‫ﺑﻤﺮﺟﻌﻴﺔ إﺳـﻄﻨﺒﻮل واﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻳﻘﻮى ﺑﺎﻟﺪوﻟﺘﻦ ‪ -‬وإن‬

‫ﻛﻨﺖ ﻻ أﺟﺰم إن ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﻜﻼم ﻳﻌﱪ ﻋﻦ رؤﻳﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫أم أﻧﻬـﺎ ﺗﻌﱪ ﻋـﻦ ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺷـﺨﴢ إﻻ أﻧﻬﺎ ﺑﻼ ﺷـﻚ ﺗﺨﺮج ﻋﻦ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻣﺆﺛﺮﻳﻦ وﻗﺮﻳﺒﻦ ﻣﻦ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻘﺮار‪ .‬ﺗﺬﻛﺮت ﻫﺎﺗﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛﺘﻦ ﺑﻌﺪ زﻳﺎرة اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻮف ﺗﺴـﺘﻐﺮق ﻳﻮﻣﻦ ﻛﺄول زﻳﺎرة رﺳـﻤﻴﺔ ﻤﺴﺆول ﺳﻌﻮدي‬ ‫رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى إﱃ أﻧﻘـﺮة‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻟﺰﻳﺎرﺗﻦ اﻟﻠﺘﻦ ﻗـﺎم ﺑﻬﻤﺎ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺎﻣـﻲ ‪ 2006‬و‪ .2007‬أﻋﺘﻘﺪ أن ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ أﺟﻨﺪة ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة ﻫﻮ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ زﺧﻢ اﻟﻌﻼﻗﺔ ودﻓﻊ ﺑﻬﺎ ﻟﻜﻲ ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﺤﻮرﻳﺔ وﺗﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن اﻤﺮﺟﻌﻴﺘﻦ ﻣﻜﺔ وإﺳـﻄﻨﺒﻮل ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻷوﺿﺎع ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﺗﺴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻠﻔﺎﺗﻪ اﻟﺨﻄﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪد أﻣﻨﻪ اﻟﻘﻮﻣﻲ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻤﺎ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻤﺄﺳﺎوي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺟﺮاﺋﻢ ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ ﰲ‬ ‫دﻣﺸـﻖ وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﻔﺠـﺎر اﻟﺮﻳﺤﺎﻧﻴﺔ اﻟﱰﻛﻴـﺔ اﻟﺬي أدى إﱃ‬ ‫ﻣﻘﺘـﻞ اﻟﻌﴩات ﻣﺜﻞ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﺗﻨﺬر ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺤـﺮب إﱃ اﻷراﴈ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن أردوﻏﺎن ﻛﺎن ﻗﺪ‬ ‫ﴏح ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ إﱃ واﺷﻨﻄﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌﺘﺰم زﻳﺎرة روﺳﻴﺎ وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻠـﺪان اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﺒﺤﺚ ﻋﺪّة ﺣﻠﻮل ﻟﻸزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺴـﺘﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﻟﻔﺤﺺ ﻫﺬه اﻟﺤﻠﻮل وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻳﺠﺎد ﺻﻴﻐﺔ ﻻﺗﺨﺎذ ﺧﻄﻮات دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ وﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﺘﺸﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ وإﻋﻄﺎء دور أﻛﱪ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﺤﻴﻴـﺪ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ ﻗـﻢ وذراﻋﻪ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪ .‬أﻋﺘﻘﺪ ﻛﺬﻟﻚ ﺳـﻮف ﺗﺘﻤﺤﻮر اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﺑﻦ أردوﻏﺎن‬ ‫واﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺣﻮل اﻤﻠﻒ اﻟﻨﻮوي اﻹﻳﺮاﻧﻲ وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻓﺸﻞ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ ‪ 5+1‬وﻗـﺮب اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻮن آﻣﺎﻻ ﰲ ﺗﺨﻠﻴﺼﻬﻢ ﻣﻦ اﻷزﻣﺎت اﻤﺘﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أوﺻﻠﺘﻬـﻢ إﻟﻴﻬﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ أﺣﻤﺪي ﻧﺠـﺎد وﺟﻨﺮاﻻت اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﺜﻮري اﻟﺘﻲ أدﺧﻠﺖ اﻟﺒﻼد ﰲ ﻣﺄزق ﺳـﻴﺎﳼ أدى إﱃ ﻋﺰﻟﻬﺎ دوﻟﻴﺎ‬ ‫وﺗﺄزم ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺨﺒﻂ ﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮرﻃﻬﺎ ﰲ ﻣﻠﻔﺎت ﻛﺜﺮة ﻣﺘﻮاﻛﺒـﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻹﴏار اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻟﻨﻮوي‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن آﺧﺮﻫـﺎ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻷوروﺑﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أدت إﱃ إﻧﻬـﺎك‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬

‫آﻓﺎق اﻟﺮﻳﺎض وأﻧﻘﺮة‬

‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ وذاﻛﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻣﺸﻠﻲ ﻗﺒﻞ ﻧﺼﻒ ﻗﺮن‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻧﺎ رﺟﻞ ﻧﺼﻔﻲ ﺗﺮﻛﻲ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻮاﻟﺪة‪ ،‬وﻟﺪت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻣﺸﲇ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ .‬ﺧﺎﴏﺗﻬﺎ إﱃ اﻟﻌﺮاق‬ ‫وﻇﻬﺮﻫﺎ ﺑﺎﺗﺠﺎه ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺻﺪرﻫﺎ إﱃ ﺑﻼد اﻟﺸﺎم ودﻳﺮ اﻟﺰور‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺑﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﺳﻤﻬﺎ اﻟﺒﺪن واﻟﻘﺸﻠﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﺒﺪن ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻗﺒﻮر ﻣﻦ ﻋﻬﺪ اﻟﺮوﻣﺎن‪ ،‬ﻛﻞ ﻗﱪ ﻣﻌﻤﻮل ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﺎرة‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻘﺸﻠﺔ ﻓﻬﻲ اﻟﺜﻜﻨﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ .‬ﻧﺼﻒ أﻗﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﺼﻴﺒﻦ اﻤﻠﺘﺼﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻣﺸﲇ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎ اﻤﺪﻳﻨﺘﺎن ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮﻧﺎ ﰲ دوﻟﺔ واﺣﺪة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﺗﻘﻄﻴﻊ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺧﻠﻖ ﻛﻴﺎﻧﺎت ﻣﻦ دول ﺟﺪﻳﺪة ﻫﺸﺔ‬ ‫ﺑﺨﻠﻄﺔ ﻏﺮ ﻣﻮﻓﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺛﻨﻴﺎت وﻣﺬاﻫﺐ وﺷﻴﻊ وﻗﺒﺎﺋﻞ ﻣﺘﻨﺎﻓﺮة‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﺣﺮة ﻣﻦ ﻋﺮب وﻛﺮد وﻋﺠﻢ وﴍﻛﺲ وﴎﻳﺎن وأرﻣﻦ وﻋﺒﺪة‬ ‫اﻟﺸﻴﻄﺎن وﻋﻠﻮﻳﻦ ودروز وﻣﺤﻠﻤﻴﺔ وﻣﺎردﻟﻴﺔ وﻣﺜﻠﻬﺎ ﻋﴩات‪.‬‬ ‫ﻛﺎن أﻫﺎﻟﻴﻨﺎ ﻗﺒﻞ ﻧﺼﻒ ﻗﺮن ﻓﻘﺮاء ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﱰﻛﻲ ﻳﺄﺗﻮن‬ ‫ﻓﻴﺸﱰون اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﻣﻨﻬﺎ اﻷﻗﻤﺸﺔ؛ ﻓﻴﻠﻔﻮن أﺟﺴﺎدﻫﻢ‬

‫ﺑﻬﺎ ﺛﻢ ﻳﻌﱪون ﺑﻬﺎ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻳﺴﻤﻮﻧﻬﺎ )ﻗﺠﻎ( أي ﺗﻬﺮﻳﺐ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺸﺎي واﻟﻘﻬﻮة وﺳﻮاﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻊ اﻤﺪﻟﻠﺔ ﻓﻼ ﺗﺴﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻠﺮة اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺟﺪا‪ .‬ﺣﺎول أﺧﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﺣﺎﻧﻮت واﻟﺪي أن ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ رﺧﺺ اﻟﻠﺮة اﻟﱰﻛﻴﺔ؛‬ ‫ﻓﺎﺷﱰى ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻛﺒﺮا‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻛﺘﺐ ﰲ اﻟﺨﺎﴎﻳﻦ‪ ،‬وﰲ ﻓﱰة ﻗﺼﺮة؛‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺤﺴﻦ اﻟﻠﺮة اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻗﻂ ﺑﻞ ﺧﺴﻔﺖ ﺑﻬﺎ اﻷرض‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﻠﻚ أﺧﻲ ﻣﺠﺮد أوراق‪.‬‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﻲ ﻓﺘﺤﻲ اﻤﺎردﱄ )ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﻣﻠﺘﻲ اﻤﻤﺘﺪة إﱃ ﻣﺎردﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ( اﻟﺬي ﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة ﻛﺎن ﻳﻨﻔﺢ اﺑﻨﺘﻪ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻟﺮة ﺗﺘﱪع ﺑﻬﺎ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ .‬أﺻﺒﺤﺖ اﻤﻠﻴﻮن ﻟﺮة ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﺷﻴﺌﺎ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺗﺬﻛﺮت ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻓﺎﻳﻤﺮر اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ اﻟﺘﻀﺨﻢ ﺣﺪ أن ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻌﻤﻠﺔ ﺑﻌﺮﺑﺎت اﻟﺠﺮ‬ ‫ﻟﺮﺧﺼﻬﺎ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺄﺗﻲ ﻫﺘﻠﺮ وﻳﺤﻴﻲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ وﻳﺨﺮج ﺑﻤﺎرك‬

‫ﺟﺪﻳﺪ ﻗﻮي‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻠﺮة اﻟﱰﻛﻴﺔ ﰲ اﻧﻬﻴﺎر ﻣﺴﺘﻤﺮ‪ .‬أذﻛﺮ ﻓﱰة ﺗﺎﻧﺴﻮن‬ ‫ﺷﻴﻠﻠﺮ وﺟﻤﺎﻋﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ‪ .‬ﻛﺎن ﻣﻦ ﻳﻀﻊ ﻣﺎﻟﻪ ﰲ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ ﻧﺴﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺎﺋﺪة وﻟﻜﻦ اﻟﺘﻀﺨﻢ ﻛﺎن ﻳﺄﻛﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻓﻜﺎن اﻤﻮدع ﺧﴪاﻧﺎ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻤﺮت اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻫﻜﺬا وﻛﺄن اﻟﺴﺤﺮ ﻳﺴﺘﻮﱄ ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﺣﺘﻰ ﺣﺼﻠﺖ اﻤﻌﺠﺰة ﻓﺘﻮﻗﻒ ذوﺑﺎن اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻵﻳﺲ ﻛﺮﻳﻢ ﰲ اﻟﺼﻴﻒ ﻟﺘﺘﺤﻮل إﱃ اﻟﺠﻠﻴﺪ اﻟﻘﻄﺒﻲ ﻓﺘﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﺔ ﻋﲆ ﺗﻤﺎﺳﻜﻬﺎ؛ ﻓﺸﻄﺒﺖ أرﻗﺎم اﻤﻠﻴﻮﻧﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﺔ‬ ‫ﻓﻌﺪﻟﺖ اﻟﺪوﻻر وأﻗﻮى‪ ،‬وﺷﻤﺦ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﱰﻛﻲ ﻋﺎﻟﻴﺎ ووﻗﻔﺖ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻬﺎ ﻛﻘﻮة أﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺤﴪ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫أن آوى إﻟﻴﻪ ﺣﺮاﻣﻴﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎن وﻗﱪص‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻀﻢ ﺗﺮﻛﻴﺎ اﻟﻌﻤﻼق‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ أﻳﻦ اﻟﴪ وﻣﺎ اﻟﺬي ﺣﺪث ﺑﻌﺪ ﻧﺼﻒ ﻗﺮن ﻣﻦ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ‬

‫ﺑﻔﻘﺮاء اﻵﺗﺮاك اﻤﺴﺎﻛﻦ ﰲ اﻟﻘﺎﻣﺸﲇ؟‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ اﻻﺻﻄﻴﺎف ﻳﻘﺼﺪ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ .‬أﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ رﻛﺒﺖ‬ ‫ﻃﺎﻗﺔ ﺷﻤﺴﻴﺔ ﻋﲆ ﻇﻬﺮ ﺑﻴﺘﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺎﻓﺔ اﻹﻃﻠﻨﻄﻲ ﺗﻌﻄﻲ ﻣﻦ اﻤﺎء اﻟﺪاﻓﺊ وﻓﺮة وﻧﻨﺘﻌﺶ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﺳﺄﻟﺖ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺎز اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺒﺪﻳﻊ ﻗﺎﻟﻮا ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻛﺘﺒﺖ ﻣﺠﻠﺔ در ﺷﺒﻴﺠﻞ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ زﺣﻒ اﻷﺗﺮاك إﱃ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻗﺘﺼﺎد ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ .‬وﻳﺒﻨﻲ آﺣﻤﺪ اﻟﱰﻛﻲ ‪-‬ﺑﺼﻮرة ﻻ ﻳﺤﻜﻲ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ -‬أﺿﺨﻢ ﻣﺴﺠﺪ ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﰲ ﺟﻨﻮﺑﻬﺎ اﻷﻗﴡ وﻻ ﻳﴫح‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻜﻠﻔﺔ‪ .‬إﻧﻪ ﻣﻠﻴﺎردﻳﺮ ﻣﺴﻠﻢ ﺻﺎﻣﺖ‪ .‬واﻟﺴﺆال ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫أﻳﻦ اﻟﴪ؟ واﻟﺠﻮاب ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻦ ﺧﻔﻴﻔﺘﻦ ﻋﲆ اﻟﻠﺴﺎن ﺛﻘﻴﻠﺘﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺰان‪ :‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﴏح ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻪ رﺋﻴﺲ وزراء ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة‪ .‬وأردف ﻗﺎﺋﻼ‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻔﺴﺎد ﻫﻮ ﻣﺜﻞ ﻏﺴﻞ اﻟﺪرج ﻣﻦ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻟﻸﺳﻔﻞ وﻟﻴﺲ ﻣﻘﻠﻮﺑﺎ‪.‬‬ ‫ﻫﻞ ﻧﻔﻬﻢ ﴎا ﻣﻦ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻔﺠﺮت ﻣﺜﻞ ﺑﺮﻛﺎن‬ ‫ﻓﻴﺰوف اﻟﺬي أﺧﺬ ﻣﻌﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻫﺮﻛﻮﻟﻴﺲ وﺑﻮﻣﺒﻲ‪ .‬ﻧﻈﺎم إﺟﺮاﻣﻲ‬ ‫ﻳﻤﴚ ﺑﻘﻮﺗﻦ ﻣﻦ اﻟﻔﺴﺎد واﻻﺳﺘﺒﺪاد ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﺨﻨﺎﺟﺮ اﻟﺸﺒﻴﺤﺔ‬ ‫واﻤﺨﺎﺑﺮات‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮن إن ﻛﻞ ﻣﻜﺎن ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺠﻠﺲ ﻋﻠﻴﻪ إﻻ أﺳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎح‪.‬‬ ‫ﺣﻦ أرادت أﻣﺮﻳﻜﺎ دﺧﻮل اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﺣﺮب اﻟﻌﺮاق ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫زﺣﻒ ﻗﻮاﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ أﺟﺎﺑﻬﻢ أردوﺟﺎن ﻋﲇ ّ أن أﺳﺄل اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺠﻮاب ﺳﻠﺒﻴﺎ اﻋﺘﺬر ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﴎ اﻷﴎار ﻛﻤﺎ ﰲ ﻛﺘﺎب أرﺳﻄﻮ ﻫﻮ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻔﺴﺎد؛‬ ‫ﻓﺈذا أﻣﻜﻦ ﺿﺒﻄﻪ‪ ،‬أﻣﻜﻦ ﻟﺴﻔﻴﻨﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ أن ﺗﻤﴚ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻤﺮﺟﺎﻧﻴﺔ وﺻﺨﻮر اﻟﺼﺪم اﻟﻌﺎﺗﻴﺔ وأﻣﻮاج ﻛﺎﻟﺠﺒﺎل‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أن ﺗﺘﻌﻠﻢ اﻟﺪرس اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﺎر‬ ‫اﻤﺴﻠﻢ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺗﺪرﺳﻪ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬


‫رأي‬

‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺼـﻮرة اﻟﻼﻓﺘﺔ واﻷﻛﺜﺮ إﺛـﺎرة واﻧﺘﺸﺎرا ﻫـﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺘـﻲ اﻟﺘﻘﻄﺘﻬﺎ ﻋﺪﺳﺔ‬ ‫اﻤﺼﻮرﻳـﻦ ﰲ ﻣﻌﱪ رﻓﺢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن رﺋﻴﺲ وزراء اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫ﻳـﺪ رﺋﻴﺲ اﺗﺤﺎد ﻋﻠﻤـﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺸﻴﺦ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻘﺮﺿﺎوي‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ ﻳﻘـﺪم ﻟﻪ اﻟﺸﻜﺮ‬ ‫واﻟﻌﺮﻓـﺎن واﻻﻣﺘﻨﺎن ﻋﲆ اﻟﻨﻌﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬـﺎ ﻫﻨﻴﺔ وﺣﻤﺎس واﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﰲ‬ ‫اﻷراﴈ اﻤﺤﺘﻠـﺔ‪ .‬ﺑﻴﺪ أن وراء اﻟﺼـﻮرة أﺷﻴﺎء ﻛﺜﺮة‪ .‬ﻓﺎﻟﻘﺮﺿﺎوي وﻫﻮ ﻳﻄﺄ أرض ﻏﺰة‬ ‫ﻣﻨﺤـﻪ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ ﺻﻔﺔ اﻟﺮﺳـﻞ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻃﻠﻖ ﺻﻴﺤﺘﻪ اﻤﺪوﻳﺔ »ﻃﻠـﻊ اﻟﺒﺪر ﻋﻠﻴﻨﺎ«‬ ‫وأﻋﻘﺒﻬﺎ ﺑﺘﻔﺴﺮ أن اﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ دﺧﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﻴﻼ‪ ،‬ﻟﻴﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺘﻔﺴـﺮ ﺑﺎﻟﻨﺸﻴﺪ اﻟﺸﻬﺮ ﻷﻫﺎﱄ ﻳﺜﺮب‪ .‬ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻫﻨﻴـﺔ ردود اﻟﻔﻌﻞ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻮﺻﻒ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺳـﺎرع إﱃ ﻣﻨﺢ اﻟﻘﺮﺿﺎوي اﻟﺠﻮاز اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ وﻋﺎﺟﻠـﻪ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮراة اﻟﻔﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﺘـﻪ إﻳﺎﻫﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻏﺰة‪ .‬وﻣﻊ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻔﺎﺗﺤﻦ اﻟﺬي ﺗﻮج ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮي اﻟﺬي ﺣﺸﺪت ﻟـﻪ ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‪ ،‬ﺗﻜـﻮن ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺨﻼف ﺑـﻦ اﻟﺤﺮﻛﺘﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺘـﻦ‪ :‬ﻓﺘـﺢ وﺣﻤـﺎس ﻗﺪ ﺗـﻢ إﻧﻀﺎﺟﻬﺎ ﻋـﲆ ﻧﺎر اﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ رام اﻟﻠﻪ ﺳﺎرﻋـﺖ إﱃ إﺧﺒﺎر اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰف ﺑﺎﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺄن ﺟﻮاز‬ ‫اﻟﻘﺮﺿـﺎوي ﻣﺰور وﻟﻢ ﻳﺼﺪر ﻋﻦ »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﴩﻋﻴـﺔ« ﰲ رام اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲆ رﺋﻴﺲ اﺗﺤـﺎد ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﻠﻤـﻦ إذا اﺳﺘﺨﺪم اﻟﺠﻮاز اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨـﻲ ﰲ ﺗﻨﻘﻼﺗﻪ‪ .‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﺮى أن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس ﻓﻘﻂ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺤﻖ ﻟﻪ ﻣﻨﺢ اﻟﺠﻮاز وﻟﻴﺲ »رﺋﻴﺲ وزراء‬ ‫ﻣﻄﺮود«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳﻢ ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ أﺣﻤﺪ ﻋﺴﺎف‪ ،‬اﻟﺬي زاد ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ‪» :‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺎذا ﻳﻜﺎﻓﺄ اﻟﻘﺮﺿﺎوي ﻟﻴﻤﻨﺢ ﺟـﻮازا دﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺎ وﺟﻨﺴﻴـﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ؟ ﻋﲆ اﻟﻔﺘﺎوى‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺻﺪرﻫﺎ وأﺑﺎﺣﺖ اﻻﻧﻘﻼب اﻟﺬي ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ ﺣﻤﺎس ﰲ ﻏﺰة وراح ﺿﺤﻴﺘﻪ اﻵﻻف ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺷﻬﺪاء وﺟﺮﺣﻰ وﻣﴩدﻳـﻦ‪..‬أم ﻟﻔﺘﻮاه اﻟﺘﻲ ﺣﺮﻣﺖ زﻳﺎرة اﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺪس ﻟﻜﴪ اﻟﺤﺼﺎر اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻤﻔﺮوض ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ؟«‬

‫وﻋـﲆ اﻷرض ﻧﻈﻤﺖ اﻟﻘﻮى اﻤﻨﻀﻮﻳـﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫـﺮات واﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺿﺪ زﻳـﺎرة اﻟﻘﺮﺿﺎوي ووﺟﻬﺖ ﻟﻪ ﺗﻬﻤـﺎ ﻛﺜﺮة ﻟﻴﺲ أﻛﱪﻫﺎ‬ ‫وﺻﻔـﻪ ﺑـ«ﻣﺤﺎﻣـﻲ ﺣﻠﻒ اﻟﻨﺎﺗـﻮ«‪ ،‬وﻗـﺪ واﺟﻬﺘﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻏـﺰة ﺑﺎﻟﻘـﻮة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻔﺮﻃـﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴـﺎن‪ .‬ﺗﺰاﻣﻦ ذﻟﻚ ﻣﻊ إﻗﺪام ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ ﻗﻄﻌﺎن اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻗﺘـﻼع ﺷﺠﺮ اﻟﺰﻳﺘﻮن ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﻞ واﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ واﺻﻞ ﺟﻴﺶ اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫ﻗﻤـﻊ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺑﻨﺎء ﺟﺪار اﻟﻔﺼﻞ اﻟﻌﻨﴫي ﰲ اﻷراﴈ اﻤﺤﺘﻠﺔ‪ .‬ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﻛﺸﻔﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﻋﻦ ﺧﻄﻂ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﱪﻳﺔ وﺗﻨﻔﺬﻫﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﺗﺮﺑﻂ ﺑﻦ ﻣﺴﺘﻮﻃﻨﺎت اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺪس اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وﺻﻮﻻ إﱃ ﺗﻞ‬ ‫أﺑﻴـﺐ ﺑﻬﺪف ﻓﺮض اﻷﻣﺮ اﻟﻮاﻗﻊ وﺗﻬﻮﻳﺪ اﻟﻘﺪس وﻣﺼﺎدرة أراﺿﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ أراﴈ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺟﺎءت زﻳﺎرة اﻟﻘﺮﺿﺎوي ﰲ وﻗﺖ اﻋﺘﻘﻠﺖ ﻓﻴﻪ ﻗﻮات اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫ﻣﻔﺘـﻲ اﻟﻘـﺪس واﻷراﴈ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﺣﺴﻦ ووﺟﻬﺖ ﻟـﻪ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺘﺤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻤﺤﺘﺠـﻦ ﺿﺪ اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﺘﻄﺮﻓـﻮن ﺻﻬﺎﻳﻨﺔ إﱃ اﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ‪ ،‬وﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻳﺴﺘﻌـﺪ ﻓﻴﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺰﻳـﺎرة ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﻘـﺎل إﻧﻬﺎ ﻟﺤﻠﺤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﻮﻳـﺔ وإﻋﺎدة إﻧﺘـﺎج اﻤﺒﺎدرة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺪﻳﻼت وﺗﺤﺴﻴﻨـﺎت اﺷﱰﻃﻬﺎ اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﴍوط أﺧـﺮى ﻣﻨﻬﺎ اﻻﻋﱰاف ﺑﻴﻬﻮدﻳـﺔ اﻟﻜﻴﺎن‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴـﺪا ﻹﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫»ﺗﺮاﻧﺴﻔﺮ« ﻛﱪى ﺑﺤـﻖ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻲ »اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وأرﺑﻌﻦ« وﺗﻄﻴﺮ اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻷراﴈ اﻤﺤﺘﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻗﻴـﺖ زﻳـﺎرة اﻟﻘﺮﺿﺎوي إﱃ ﻗﻄﺎع ﻏـﺰة واﻻﺣﺘﻔﺎء اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻬـﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺣﻤﺎس‪،‬‬ ‫ﻓﴪت ﻋـﲆ أﻧﻬﺎ ﻣﻨﺎﴏة ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺿـﺎوي ﻟﻔﺼﻴﻞ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻋﲆ آﺧـﺮ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺣﻤـﺎس ﻟﴫف اﻷﻧﻈـﺎر ﻋﻦ اﻟﻮاﻗـﻊ اﻤﻌﻴﴚ اﻤـﺰري اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧﻴـﻪ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻘﺪر ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻨﺤـﻮ ‪ ،% 60‬وﻳﺰﻳﺪ‬

‫ﺑﻴﻦ ﻏﺬاء‬ ‫اﻟﻌﻘﻮل‪..‬‬ ‫وﺗﺨﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮن؟‬

‫اﻟﺸﻐﻒ‪ ..‬ﻳﺮﻳﺪ‪ ..‬إﺳﻘﺎط‬ ‫ﺟﻤﻮد اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ )‪(٢ - ١‬‬ ‫ﻫﺸﺎم ﻗﺮﺑﺎن‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻻﻋـﱰاف ﺳﻴـﺪ اﻷدﻟـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻣﻔﺮ ﱄ ‪-‬أﻣـﺎم اﻟﻘﺮاء وﻫـﻢ ﻟـﻤّ ﺎﺣـﻮن وأذﻛﻴﺎء‪ -‬ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻋـﱰاف ﺑﺘﺒﻴﻴﺖ ﻧﻴﺔ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﻨﻮان‪ ،‬ﻓﻬﻮ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ‪ -‬ﻣﺴﺘﻮﺣﻰ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻢ ﺷﻌـﺎرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﺎزﻟﻨـﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﺼﻮﻟﻪ وأﺣﺪاﺛـﻪ وﻣﻔﺎﺟﺂﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻌـﻞ اﻟﻨﺎﻇـﺮ إﻟﻴﻪ ﻋﻦ ﺑُﻌـﺪ ﻳﻘﺮأه ﺧﻄﺄ‪ ،‬وﻳﻈﻨﻪ ﻏـﺮ ﻣﺎ ﻛﺘﺐ‪ ،‬وﻫـﺬه ﺣﻴﻠﺔ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸﻮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬ورﻛﻮب ﻟﻠﻤﻮﺟﺔ اﻤﺸﻬﻮرة‪ ،‬وﻣﺰﻳﺪ دﻏﺪﻏﺔ ﻟﻠﻌﻮاﻃﻒ اﻤﺮﻫﻔﺔ‪ ،‬وإﺛﺎرة اﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫واﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت! وﻟﻜﻦ ﻣﻮﺿﻮع ﺣﺪﻳﺜﻨـﺎ –ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺠﺎح ﰲ اﺳﺘﻤﺎﻟﺔ اﻟﻘـﺎرئ‪ -‬ﻫﻮ ﻣﺎ ذﻛﺮه‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺬي ﻳﺘﺼﺪر ﻣﺠﻠﺴﻨﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﲆ ﻛﻞ ﺣﺎل ﻣﻮﺿﻮع ﻣﺰﻫﺮ ﻣﺜﻤﺮ‪ ،‬ذو ﻧﺴﺐ وﺛﻴﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻄﻠﻖ اﻟﺒﺎﺳﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﻐﻒ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﺤـﺐ اﻟﻌﻤﻴﻖ واﻤﺘﺠﺬر ﰲ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬واﻤﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ ﻫﻮاﻳﺎت وأﻋﻤﺎل‬ ‫وﺧﻴﺎرات ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ ﺗﺴﺘﻬﻮﻳﻨﺎ‪ ،‬وﻧﺠـﺪ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻣﺠﺎزاً‪ -‬ذواﺗﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺤﻴﻨﻤﺎ ﻧﺠﺪﻫﺎ‬ ‫ﻧﺤـﺲ ﻛﺄﻧﻨﺎ وﺟﺪﻧﺎ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ أﻧﻔﺴﻨﺎ‪ ،‬أو ﺗﻮأﻣـﺎ ً ﻷرواﺣﻨﺎ ﺿﺎع ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‪ ،‬ﻓﻨﻨﴗ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﰲ أﺣﻀﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻳﺸﻐﻠﻨﺎ ﺑﻼ اﺳﺘﺌﺬان‪ ،‬وﻳﺄﴎﻧﺎ ﻏﺮ ﻣﻜﺮﻫﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻧﻌﺸﻘﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻼﻣﺲ‬ ‫ﻣﺤﺒﺘﻪ ﺷﻐﺎف ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﻐـﻒ‪ :‬ﻛﺎن ﺿﻴﻒ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬وﻣﺤـﻮر اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬وﻗﺒﻠﺔ اﻷﻧﻈﺎر ﰱ ﻟﻘﺎء ﺷﺒﺎﺑﻲ ﻣﺎﺗﻊ‬ ‫وﻣﺸـﻮق ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒـﱰول واﻤﻌـﺎدن ﰲ اﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ ‪TEDx‬‬ ‫‪ KFUPM‬ﰲ ﻏـﺮة ﺷﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،2013‬وﻫـﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺣﻴﺔ وﺻﻮرة ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺻـﻮر ﺗﻠﻚ اﻷﺻﺪاء واﻻﻣﺘﺪادات اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻷم‪ ،TED :‬اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺑﺮﻗﻲ‬ ‫ﻋﻄﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺟﻤﺎل أﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ ،‬وﻋﺮﺿﻬﺎ اﻤﻌﺮﰲ واﻟﺮﻳﺎدي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻛـﺎن »اﻟﺸﻐﻒ« ﰲ ذاك اﻟﻠﻘﺎء ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻔﻀـﻞ‪ ،‬وﴍﻳﻜﻪ ‪-‬ﻃﺒﻌﺎ‪ -‬ﻛﻞ ﻣﻦ أﻛﺮﻣﻨﻲ‬ ‫ودﻋﺎﻧـﻲ إﻟﻴﻪ ﺧﺼﻮﺻﺎً‪ :‬ﺻﺪﻳﻘﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻤﻔﻜـﺮ واﻤﺒﺪع‪ :‬اﻷﺳﺘﺎذ‪ -‬ﺟﻤﺎل اﻟﺪﺑﻞ‪ ،‬ﻓﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﺪاﻧﻲ ﺑﺬرة اﻹﻳﺤﺎء‪ ،‬وأوﻗﺪ ﴍارة اﻹﻟﻬﺎم‪ ،‬وﺷﺤﺬ اﻟﻬﻤﺔ‪ ،‬ورﻗﻖ اﻟﻄﺒﻊ ﻟﻜﻲ أﺳﻄﺮ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻓﻜﺎر‪ ،‬ﻷﺗﺤﻒ ﺑﻬﺎ اﻟﻘﺮاء اﻷﻋﺰاء‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻓﺎﺗﻬﻢ ذﻟﻚ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬وآﻣﻞ أن أﻫﺪﻳﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻼوﺗﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻌﻤﻮا ﺑﺄﻧﻔﺎﺳﻪ اﻟﻌﻄـﺮة‪ ،‬ﻓﻴﺤﺪوﻫﻢ اﻟﺸﻮق إﱃ اﻟﺴﺆال ﻋﻦ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﻘﺎدم‬ ‫وﺣﻀﻮره وﻣﺴﺎﻧﺪﺗﻪ‪.‬‬ ‫إن ﻣﻤﺎ ﻳﺬﻛﺮﻧﺎ ﺑﺎﻹﻧﺼـﺎف وﻧﺴﺒﺔ اﻟﻔﻀﻞ ﻷﻫﻠﻪ‪ :‬ﻗﺎﻋﺪة ﻗﺮآﻧﻴﺔ ﻧﻮراﻧﻴﺔ وﺧﺎﻟﺪة‪ :‬ﻻ‬ ‫ﻳﺠﺮﻣﻨﻜﻢ ﺷﻨـﺂن ﻗﻮم أﻻ ﺗﻌﺪﻟﻮا‪ ،‬اﻋﺪﻟﻮا‪ ،‬ﻓﻨﻘﻮل ﴏاﺣﺔ ﺑﺄن ﻛﻠﻤﺔ ﺷﻐﻒ ﰲ ﺳﻴﺎق ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء ‪-‬ﻣﻊ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻋﺮﺑﻴﺔ اﻷﺻﻞ واﻻﺷﺘﻘـﺎق واﻟﺪﻻﻟﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ– ﻣﺴﺘﻮﺣﺎة ﻣﻦ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫ﻣﻬـﻢ أﺑـﺪع ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺑﺮع‪ ،‬وأﻟﻒ‪ ،‬وﺻﻨـﻒ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻐﺮﺑﻲ وﻋﻠﻤـﺎؤه ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻔﻜـﺮ‪ ،‬واﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬات‪ ،‬واﻹﺑﺪاع‪ ،‬واﻟﻘﻴـﺎدة‪ ،‬واﻟﺴﻌﻲ ﻧﺤﻮ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﺎﻟﺬات‪،‬‬ ‫واﻹﺗﻘـﺎن واﻟﺘﻤﻴـﺰ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻤـﺔ »ﺷﻐﻒ« ﻣﺎ ﻫـﻲ إﻻ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﱰﺟﻤﺔ ﻣﺼﻄﻠـﺢ ﻏﺮﺑﻲ ﻫﻮ‪:‬‬ ‫‪ ،Passion‬وﻟﻴـﺲ ﻫﺬا ﻣﻘﺎم ﺗﻘﴢ ﺻﺤﺔ اﻟﱰﺟﻤﺔ وأﺻـﻞ اﻟﻜﻠﻤﺔ وﻧﺴﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺿﺎﻟـﺔ اﻤﺆﻣﻦ‪ ،‬وﻫﻮ –ﺑﻨﺴﺒﻪ اﻟﴩﻳﻒ ﻟﻠﺤﻖ ودﻳﻨﻪ– أوﱃ اﻟﻨﺎس ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬أﻧﻰ وﺟﺪﻫﺎ!‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻌﱪ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ واﻤﻀﺎﻣﻦ وﺣﻘﺎﺋﻖ اﻤﺴﻤﻴﺎت ﻛﺎن وﻟﻢ ﻳﺰل أﻫﻢ ﻣﻦ اﻷﺳﻤﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﻳﻮﺳﻊ وﻳﺜﺮي اﻻﺻﻄﻼح ﻣﺤﻴـﻂ دﻻﻻﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﺠﺎوزا ً اﻟﺤـﺪود اﻟﻀﻴﻘﺔ ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ‬ ‫اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺤﻠﻘﺎ ً ﰲ آﻓﺎق وإﻳﺤﺎءات ﺟﺪﻳﺪة وﻣﺜﺮة‪.‬‬ ‫ﻻ أﻋﻨﻲ ﺑﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﺧﻠﻮ اﻟﺮﺻﻴﺪ اﻤﻌﺮﰲ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻣﻦ » اﻟﺸﻐﻒ«‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺪﻋﻴـﻪ أي ﻣﻄﻠـﻊ وﻣﻨﺼـﻒ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﺼﻮر أﺑﺪاً‪ ،‬ﻓﻠـﻮﻻه )ﻫﺎء اﻟﻐﺎﺋـﺐ ﺗﻌﻮد إﱃ ذاك‬

‫اﻟﺸﻌـﻮر واﻟﺪاﻓـﻊ‪ ،‬ﻓﺴ ﱢﻤﻪ »ﺷﻐﻔﺎً« أو ﻛﻠﻔـﺎ ً أو وﻟﻬﺎ ً أو ﻋﺸﻘﺎ ً أو إﺧﻼﺻـﺎ ً أو ﻣﺎ ﺷﺌﺖ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﻌﻨـﻰ واﺣـﺪ!( ﻣﺎ رأﻳﻨﺎ وﻻ ﺳﻤﻌﻨـﺎ ﻋﻦ ﺑﺮاﻋﺔ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﻠﻤـﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬واﺳﺘﻐﺮاﻗﻬـﻢ اﻟﻌﻤﻴﻖ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬وﺑـﺬل ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻟﻪ‪ ،‬واﻤﻼﺣﻈـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺠﺮﻳﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‪ ،‬واﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪ ،‬ورﺣﻼﺗﻬﻢ اﻤﺸﻬﻮرة ﰲ أرﻛﺎن اﻤﻌﻤﻮرة ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻠﻌﻠﻮم‪ ،‬وﺗﺮﺟﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﻔﻈﺖ ﻋﻠﻮم اﻹﻏﺮﻳﻖ واﻟﺮوﻣﺎن واﻟﻔﺮس واﻟﱰك وﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻧﻘﺤﺘﻬﺎ‪ ،‬وزادت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﺎﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺼﺎرﺣـﺎت ﻣﻊ »ﺷﻐـﺎف« اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬وﺗﺠـﺎرب »ﺷﻐﻔﻴﺔ«‪ ،‬وﺑﺤﺚ ﻋـﻦ »اﻟﺸﻐﻒ«‪،‬‬ ‫واﺑﺘﺴﺎﻣﺎت ﻋﲆ وﺟﻮه ﺗـﴩق »ﺑﺎﻟﺸﻐﻒ«‪ ،‬وﺣﻜﺎﻳﺎت ﻋﻦ رﺣﻠﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ »اﻟﺸﻐﻒ«‪،‬‬ ‫وﻗﺼـﺺ ﻧﺠـﺎح »اﻟﺸﻐﻒ«‪ ،‬وﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻛﺘـﺐ ﻋﻦ »اﻟﺸﻐﻒ«‪ ،‬وإﺳﻘﺎﻃـﺎت ﺑﺪﻳﻌﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﻲ »اﻟﺸﻐﻒ«‪ :‬ﻫﺬه ﻃﺎﺋﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ »اﻟﺸﻐﻔﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ اﻤﺸﺎرﻛﻮن‬ ‫ﻋﴢ ﻋﲆ اﻹﺧﻔﺎء واﻟﺘﺴﱰ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء »ﺑﺸﻐﻒ«‬ ‫ّ‬ ‫ﻳـﺎ ﻟﻠﻌﺠﺐ‪ ،‬وﻳﺎ ﻟﻠﺪﻫﺸـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ اﻟﺬي أﻧﺒﺖ ﻫﺬه اﻟﺪوﺣﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﺳﻘﺔ‪ ،‬اﻟﻮارﻓﺔ‬ ‫اﻟﻈـﻼل‪،‬اﻟﺘـﻲﺗﻌﺎﻧـﻖأﻏﺼﺎﻧﻬـﺎزرﻗـﺔاﻟﺴﻤـﺎء؟‬ ‫أﺗﺮاﻫـﺎ ﻧﺒﺘـﺖ ﺣﻴﻨﻤﺎ اﺟﺘﻤﻌﺖ أﻣـﻮر ﻋﺪة‪ ،‬ﻳﻜﺎد ﻳﻨـﺪر ﺗﻼﻗﻴﻬـﺎ واﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ )ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻣﺘﺤـﺪث ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء ﺛﻼﺛﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،5 - 3 :‬وأﺳﻤﺎﻫﺎ اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺜﻼث‪ ،‬وارﺗﺄﻳﺖ إﻛﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻋﺪت ﺻﻴﺎﻏﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر دﻳﻨﻲ روﺣﺎﻧﻲ ﻗﻮي(؟‪:‬‬ ‫‪ (1‬اﺳﺘﺤﻀﺎر اﻟﻨﻴﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‪.‬‬ ‫‪ (2‬اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫‪ (3‬ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﺷﻐﻒ اﻟﺮوح )أن ﻫﺬا »اﻟﺸﻐﻒ« ﻟﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﻠﻴﻚ أﻧﺖ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﰲ داﺧﻠﻚ(‪.‬‬ ‫‪ (4‬اﻟﺘﻤﻜﻦ واﻟﻘﻮة‪.‬‬ ‫‪ (5‬اﻟﺨﺮ واﻟﻨﻔﻊ‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ‪ ،‬ﻧﻌﻢ‪ ،‬ﻫﺬا ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻓﻤﺎ أﻧﺒﺖ ﻫﺬه اﻟﺪوﺣـﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺸﺎﻣﺨﺔ إﻻ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺎ‬ ‫ذﻛﺮﻧـﺎ آﻧﻔﺎً‪ :‬ﻧﻴﺔ ﺻﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺑﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺸﻐﻒ‪ ،‬واﻟﻘﻮة ﺑﺈﺗﻘﺎﻧﻪ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﻧﻔﻌـﻪ وﺗﺴﺨـﺮه ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك أﺟﻤـﻞ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺸﺠـﺮة إﻻ ﺛﻤﺮﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻦ أﻃﻴﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻜـﻢ‪ ،‬أو أﺗﻼﻋـﺐ ﺑﺄﺷﻮاﻗﻜﻢ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺛﻤﺮة ﻫـﺬه اﻟﺪوﺣﺔ إﻻ‪ :‬اﻹﺑـﺪاع ﰲ اﻟﺼﻨﻌﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬إﺑﺪاع ﻳﺄﴎ اﻟﻨﺎﻇﺮ‪ ،‬وﻳﻤﻠﺆه إﻋﺠﺎﺑﺎً‪ ،‬وﻳﺪﻓﻌﻪ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻣﻞ‪ ،‬ﻓﻴﺤﺎر ﰲ ﺗﺄﻣﻠﻪ‪:‬‬ ‫ﻓﻠﻴـﺲ ﻣﺎ ﻳﺮى –ﻛﻤﺎ ﻳﺒـﺪو ﻷول ﻧﻈﺮة‪ -‬ﺟﻤﺎدا ً ﺑﺎردا ً ﻫﺎﻣـﺪاً! ﺑﻞ ﻫﻮ ﻛﺎﺋﻦ ﺣﻲ ﻳﻨﺒﺾ‬ ‫وﻳﺘﻨﻔﺲ‪ ،‬وﻳﺤـﺲ وﻳﺸﻌﺮ‪ ،‬وﻳﺘﻜﻠﻢ وﻳﻨﻈﺮ‪ ،‬وﻳﺼﲇ وﻳﺪﻋـﻮ‪ ،‬وﻳﺆذن وﻳﺴﺒﺢ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﻻ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻛﺬﻟﻚ وﻗﺪ ﴎت ﰲ أوﺻﺎﻟﻪ ﻗﻄﺎف ﻣﻦ »ﺷﻐﺎف« روح‪ :‬روح ﺗﻌﻤﻞ ﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻌﻦ‬ ‫ﺑﺒﺤـﺮ ﻣﺪده‪ ،‬وﺗﺒﺤﺚ ﻋﻤﺎ ُﺧﻠﻘﺖ ﻷﺟﻠﻪ‪ ،‬وﺗﺘﻘﻨﻪ ﺗﻌﺒﺪاً‪ ،‬وﺗﺒﺬل ﻧﻔﻌﻪ ﻃﻤﻌﺎ ً وﻃﻠﺒﺎ ً ﻷﺟﺮه‬ ‫اﻷﺧﺮوي‪ ،‬ﻏﺮ ﻗﺎﻧﻌﺔ ﺑﺄﺟﺮة دﻧﻴﻮﻳﺔ زﻫﻴﺪة وﻓﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻠﻪ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻤﻦ ﻳﺸﺎء‪.‬‬ ‫»اﻟﺸﻐـﻒ« أﺑﻮ اﻹﺑـﺪاع وأﻣﻪ‪ ،‬وﻧﺒﻌﻪ وﻣﻌﻴﻨـﻪ‪ ،‬وأﺳﺎﺳﻪ وروﺣـﻪ‪ ،‬ووﻗﻮده وﻧﺎره‪،‬‬ ‫وﺗﻮأﻣـﻪ وﻇﻠﻪ‪ ،‬وﺻﻬﻮﺗﻪ وﺟﻨﺎﺣﻪ‪ ،‬وزﻫﺮه وﻃﻴﺒـﻪ‪ ،‬وﻗﻠﻤﻪ وﻗﺮﻃﺎﺳﻪ‪ ،‬وﻃﻌﺎﻣﻪ وﻣﻠﺤﻪ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻠـﻪ وﺷﻬﺪه‪ ،‬وﺷﻌﺮه وﺷﺎﻋـﺮه‪ ،‬ﻓﻬﻤﺎ ﻣﺘﻼزﻣﺎن ﰲ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺛﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻣﺤﺮة‪ ،‬ﻻ ﻳﺘﺒﻦ‬ ‫أوﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﺗﺎﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﺪرى ﺳﺎﺑﻘﻬﺎ ﻣﻦ ﻻﺣﻘﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﻐﻒ ﻳﻮﻟﺪ اﻹﺑﺪاع‪ ،‬واﻹﺑﺪاع ﻳﺰﻛﻲ‬ ‫ﻧﺎر اﻟﺸﻐﻒ‪ ،‬ﻓﻴﻮﻟﺪ اﻹﺑﺪاع ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺗﺼﻘﻠﻪ ﻧﺎر اﻟﺸﻐﻒ‪ ،‬ﻣﺮة ﺗﺘﻠﻮﻫﺎ ﻣﺮات وﻣﺮات‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫‪alomar.mas@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أن اﻟﻘـﺮاءة ﻫـﻲ واﺣـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮاﺋـﺾ ﰲ اﻹﺳﻼم‪ .‬ﺣﻴﺚ أﻣـﺮ اﻟﻠﻪ رﺳﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪا ً ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم ﺑـ)اﻗﺮأ(‪ .‬ﻏﺮ أن ﻣﻦ ﻳﺰور‬ ‫اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء اﻤﻬﻴـﺄ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﻌﺔ‬ ‫أو اﻻﺳﺘﻌـﺎرة ﻣﺠﺎﻧﺎً‪ ،‬أو اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﻬﻴﺄة ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫)ﴍاء وﻗـﺮاءة(‪ .‬ورﻏـﻢ ﻣـﺎ ﻗﻴـﻞ ﰲ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ )ﺧـﺮ ﺟﻠﻴـﺲ ﰲ اﻟﺰﻣـﺎن(‪) ..‬وﻛﺴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﲆ اﻟﻔﻀـﻞ ﺛﻴﺎﺑـﺎً(‪) ..‬ﻟﻢ أﺟـﺪ ﱄ واﻓﻴﺎ ً‬ ‫إﻻ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺎ(‪ ..‬أو ﺗﻠـﻚ اﻟﻨـﺪوات واﻤﺤﺎﴐات‬ ‫واﻤﻌﺎرض واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﺗﺸﺎﻫـﺪ زﺣﻤﺔ وﻻ ﻃﻮاﺑﺮ ﺣﻮﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﻄﻮل‬ ‫اﻻﻧﺘﻈـﺎر داﺧﻠﻬـﺎ أو ﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ .‬ﺣﻴـﺚ اﻟﻘﻠﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﻫـﻢ ﻣﻦ ﻳﱰﻗﺒـﻮن اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺼﺎﺣﺒﻪ ﻣـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﻟﻘﺎءات‬ ‫ﺣﻮارﻳـﺔ‪ ،‬وﻧـﺪوات ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ وأدﺑﻴـﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺸـﺪون اﻟﺮﺣﺎل إﻟﻴﻪ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻷﺧﺮى وﻣﻦ‬ ‫دوﻟـﺔ ﻷﺧﺮى‪ .‬ﻫﺆﻻء ﻳﺤﺮﺻـﻮن ﻋﲆ زﻳﺎرﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛـﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻟﱰدد ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟﻨﻬﻞ ﻣﻦ ﻧﺒﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﻌﻠﻢ ﻏﺬاء اﻟﻌﻘﻮل‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ آﺧـﺮون وﻫـﻢ ﻛﺜـﺮ‪ ،‬ﺗﺮاﻫـﻢ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺼﺒـﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ وﺣﺘـﻰ ﰲ اﻟﻬﺰﻳﻊ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻠﻴـﻞ‪ ،‬ﺗﺸﺎﻫﺪ ﻃﻮاﺑـﺮ ﻣﻦ اﻟﺒـﴩ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻄﺎﻋـﻢ ﻋﲆ اﺧﺘـﻼف ﻣﺴﻤﻴﺎﺗﻬـﺎ وأﺷﻜﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺟﺒﺎت ﴎﻳﻌـﺔ وﺑﻄﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺧﻔﻴﻔـﺔ وﺛﻘ���ﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺤﲇ وﻣﺴﺘـﻮرد‪ ،‬أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻄﻠﺐ ﰲ‬ ‫اﻤﻨـﺎزل‪ ،‬واﻻﺳﱰاﺣﺎت ﻟﻴﻼً وﻧﻬﺎراً‪ .‬وﺣﺘﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄـﺮق اﻟﱪﻳﺔ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎﻫﺪ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫اﻤﺤﺎذﻳـﺮ ﻣﻦ ﴐر اﻹﴎاف ﰲ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻌﺪم‬ ‫ﻣﻼءﻣﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪ ،‬واﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺟﻮدﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﻮﻗـﺖ‪ ..‬ﻓـﺈن ﻗﻴﻤـﺔ ﻧﺴﺨـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺘـﺐ اﻟﻄﺒـﺦ ﺗﻔـﻮق ﻗﻴﻤـﺔ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺠﻠﺪات ﻹﺣـﺪى اﻤﻮﺳﻮﻋﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ُﺳ ﱢﺨﺮت ﻟﻬـﺎ ﻫﻴﺌﺎت وﺗﻔﺮغ‬ ‫ﻟﻬﺎ أﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن وﺑﺎﺣﺜﻮن! إن ذﻟﻚ ﻷﻣﺮ ﻏﺮﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﺒﻌـﺚ ﻋﲆ اﻻﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷﺟﻴﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﺴﺪ اﻟﻔﺮق ﺑﻦ ﻣﻦ‬

‫ﻳﺴﻌـﻮن ﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﻋﻘﻮﻟﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬وآﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻤﻞء ﺑﻄﻮﻧﻬﻢ ﺗﺨﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻛـﻼ اﻟﺤﺎﻟﺘـﻦ ﺗﺒﺪو اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﺔ وﺻﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﺬﻛﺮ‬ ‫ﺑﺎﻵﺛﺎر اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ واﻟﺴﻠﺒﻴﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻫﺎﺗﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ ﺣﻮل ﴐورة ﴏف ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ وﻣﺎ ﺳﻴﻌﻮد ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻮاﺋـﺪ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻤﻀـﺎر ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺟﺒﺎت‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻌﺮض ﻣﻦ ﻣﺄﻛﻮﻻت‪ ،‬واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻹﴎاف‬ ‫ﰲ ﻃﻠﺒﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻮاﺻﻔـﺎت إﻋﺪادﻫـﺎ‪ ،‬وﻃﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﻋﺮﺿﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺮاﻓﻘﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﴩوﺑـﺎت ﻏﺎزﻳﺔ‬ ‫ﺿﺎرة‪ ،‬وأوﻗﺎت ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‪ ،‬واﻹﻓﺮاط ﰲ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأن ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻣﻤﻨـﻮع ﺗﻨﺎوﻟـﻪ ﻟﺸـﺪة ﴐره‬ ‫وﺧﻄﻮرة اﻤﺪاوﻣﺔ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وأﺛﺮ ذﻟﻚ ﰲ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا‪ ،‬وﺣﻮل اﻤﻜﺘﺒـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤـﺪن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺠـﺎوز ﻋﺪدﻫـﺎ اﻤﺎﺋـﺔ ﻣﻜﺘﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺘﻬﺎ ﺗﺰﻳـﺪ‪ ،‬ﻣﻀﺎﻓﺎ ً إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﻨﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫وﺟﻮدﻫﺎ ﻗﺪ أﺳﻬﻢ ﰲ اﺳﺘﻐـﻼل أوﻗﺎت اﻟﻔﺮاغ‬ ‫ﻟﺪى ﴍﻳﺤـﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻤـﻦ ﻳﺮﺗﺎدوﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋـﺎدت ﺑﺎﻟﻔﺎﺋـﺪة ﻋـﲆ زوارﻫـﺎ ﺑﻨﺼﻴﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻮﻋﻲ‪ .‬ﻏﺮ أن ﻣﻦ اﻤﺆﺳﻒ أﻧﻬﺎ ﺗﻐﻠﻖ‬ ‫أﺑﻮاﺑﻬﺎ أﻳﺎم )اﻟﺨﻤﻴـﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﻌﻴﺪﻳﻦ(‪.‬‬ ‫ﺣﺒﺬا ﻟﻮ ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺪوام‬ ‫ﻣﺴﺎﺋـﻲ ﻃﻴﻠـﺔ اﻟﻌـﺎم‪ .‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫وﻣﺴﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ .‬وﻷن اﻟﻔﺮاغ ﻳﻄﻮل‪ ،‬وﻫﻮ ﺿﺎر‬ ‫ﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﴩاﺋﺢ واﻷﻋﻤﺎر‪ .‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﻮاﺳﻢ‬ ‫اﻟﻌﻄﻞ اﻤﺪرﺳﻴـﺔ واﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ واﻟﻌﻴﺪﻳﻦ‪ .‬وﻷن‬ ‫اﻟﴬورة ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﺑﻘـﺎء أﺑﻮاب ﻫﺬه اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻼﻃـﻼع واﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ واﻻﺳﺘﻔـﺎدة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻏـﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﴍاء اﻟﻜﺘـﺐ أو اﻟﻌﺎزﻓﻦ ﻋـﻦ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﺘﻌـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺪة‪ ..‬ﻓـﺈن اﻷﻣﻞ ﻣﻌﻘﻮد‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﻪ د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ﻹﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﻋﻤﻞ ﻫـﺬه اﻤﻜﺘﺒﺎت ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻤﻨﺸﻮد اﻟﺬي وُﺟﺪت ﻣﻦ أﺟﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﻞ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﻀﺎﻓﺔ ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻟﻘﺮﺿﺎوي إﻟﻰ ﻏﺰة؟‬

‫ﻋـﺪد اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻴﺸﻮن ﺗﺤﺖ ﺧﻂ اﻟﻔﻘﺮ ﻋـﲆ ‪ 2.3‬ﻣﻠﻴﻮن ﺷﺨﺺ‪ ،‬أي ﻳﻌﻴﺸﻮن ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫دوﻻرﻳـﻦ ﰲ اﻟﻴﻮم‪ .‬ﻫـﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﻣﺮﺷﺢ إﱃ اﻟﺘﺪﻫـﻮر أﻛﺜﺮ ﰲ ﻇﻞ اﻷزﻣـﺔ اﻤﺘﺰاﻳﺪة ﺑﻦ‬ ‫أﻛـﱪ ﻓﺼﻴﻠﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻳﺘﻘﺎﺳﻤﺎن اﻟﺴﻠﻄـﺔ ﰲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ ،‬وﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺣﺼﺎر ﺧﺎﻧﻖ ﻳﻔﺮﺿﻪ اﻻﺣﺘﻼل ﻋﲆ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة وﺣﺮب ﺷﻌﻮاء ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﻟﻴﺒﻘﻰ ﺗﺎﺑﻌﺎ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻛﺎن ﰲ اﻟﻀﻔﺔ أو ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺮﻣﺎن‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﻦ ﺣﺼﺘـﻪ ﰲ اﻟﴬاﺋﺐ واﻟﺠﻤﺎرك‪ ،‬ﻛﻌﻘﺎب ﺟﻤﺎﻋﻲ ﺿﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺷﺢ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﴎﻋﺖ ﻣﻦ زﻳـﺎرة اﻟﻘﺮﺿﺎوي إﱃ‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن ﺗﺠﺎذﺑـﺎت اﻹﻗﻠﻴﻢ ﺑﻌـﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ّ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬وﺳﺎﻫﻤـﺖ ﰲ زﻳﺎدة اﻻﺣﺘﻘﺎن ﺑﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻜﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺮﺿـﺎوي رأس اﻟﺤﺮﺑـﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘـﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ اﻷﻗـﻞ‪ ،‬وﺑﻦ اﻟﻘـﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻘﻮى اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ أﻳﻀﺎ‪ .‬ﻓﻬﻮ اﻟﺬي‬ ‫أ ّم اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﰲ ﻣﻴـﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻟﻘﺎﻫـﺮة ﰲ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫ﺳﻘـﻮط رﺋﻴﺲ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺣﺴﻨﻲ ﻣﺒـﺎرك‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي أﻓﺘﻰ ﺑﻘﺘـﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻠﻴﺒـﻲ اﻤﻘﺘـﻮل ﻣﻌﻤـﺮ اﻟﻘﺬاﰲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻔﺘـﺎوى ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫واﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﺳﺎﻫﻢ ﺑﺸﻜﻞ أو ﺑﺂﺧﺮ ﰲ اﺳﺘﻘﻄﺎﺑﺎت ﺑﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺧﻠﻖ اﺻﻄﻔﺎﻓﺎت أﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ دوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﺎﻫﻢ ﰲ إﺿﺎﻓﺔ إرﺑﺎﻛﺎت‬ ‫ﻋـﲆ اﻷوﺿﺎع اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ أﺻﻼ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺑﻠﺪ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﺣﺮف ﺑﻮﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻸﻣﺔ ﻧﺤﻮ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺧﻼﻓﻴـﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻷﻳﺪﻟﻮﺟﻲ واﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺒﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻌﻄﻴﺎت وﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﺑﻠﺪان اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫زﻳـﺎرة اﻟﻘﺮﺿـﺎوي أﺛﺎرت اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻠـﻖ ﰲ وﻗﺖ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻮﺗﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣـﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﺘﻮﺗـﺮة وﻣﻨﻘﺴﻤﺔ ﻗـﺎدت إﱃ ﴏف اﻷﻧﻈﺎر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴـﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺮاﺟـﻊ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻟﻀﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮى اﻟﻌﺮب ﰲ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺔ ﺑﻞ ﰲ اﻟﻬﺮوب إﱃ اﻟﺘﻘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ ﺷﻌﺎرات أﻧﻬﺎ أوﻻ وﺑﻌﺪﻫـﺎ اﻟﻄﻮﻓﺎن‪ .‬ﻓﺒﻌﺪ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴـﺔ وﻣﺆﺗﻤﺮاﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﺗﻌﺸﻢ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺧﺮا ﰲ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ ﻗﻴﺎدات ﰲ ﺣﺮﻛﺘﻲ ﻓﺘﺢ وﺣﻤـﺎس‪ ،‬إﻻ أن زﻳﺎرة اﻟﻘﺮﺿﺎوي‬ ‫ﻗﻀـﺖ ﻋﲆ اﻵﻣﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ إﺧﻔﺎﻗـﺎت ﺟﺪﻳﺪة زادت ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﺸﻈﻲ اﻟﺪاﺧﲇ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻤﺎرس ﻗﻮات اﻻﺣﺘـﻼل ﻧﻬﺠﻬﺎ اﻤﺘﺼﺎﻋﺪ ﰲ ﻗﻀـﻢ اﻷراﴈ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ وﺗﻨﻜﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ اﻟﺬي ﻛﻔﺮ ﺑﻬﺬا اﻻﻧﻘﺴﺎم اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي ﻳﺼﺐ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻻﺣﺘﻼل‪.‬‬ ‫ﻟﻌﻞ زﻳﺎرة اﻟﺸﻴﺦ اﻟﻘﺮﺿﺎوي ﺗﻔﺘﺢ آﻓﺎﻗﺎ أﺧﺮى ﻏﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺳﻢ ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻋﱪ إﻋﺎدة ﻗﺮاءة اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺪاﺧﲇ اﻤﱰدي اﻟﺬي ﻳﻨﺬر ﺑﺄوﺿﺎع ﻣﻌﻴﺸﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻗﺴﻮة‬ ‫ﻋﲆ اﻷﴎ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وﻗﻄﺎع ﻏﺰة وﻋﺮب اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وأرﺑﻌﻦ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ‬ ‫ﻋـﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻲ اﻟﻘﺪس اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻮاﺟﻬﻮن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﺟﺘﺜﺎث ﻣﱪﻣﺠـﺔ وﻫﻢ اﻵن ﰲ ّ‬ ‫أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أي وﻗﺖ ﻣﴣ ﻟﻠﺘﻀﺎﻣﻦ واﻟﺪﻋﻢ ﻟﻜﻲ ﻻﻳﺘﻢ اﻗﺘﻼﻋﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻘﺪس وﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺘﺤـﻮل اﻤﺴﺠـﺪ اﻷﻗﴡ إﱃ ﻫﻴﻜﻞ ﻳﺤﺘﻔﻲ اﻟﺼﻬﺎﻳﻨﺔ ﻋـﲆ أﺑﻮاﺑﻪ ﺑﺴﻘﻮط اﻟﻌﺮب ﰲ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻦ‪.‬‬

‫رأي‬

‫ﺧﻴﻂ رﻓﻴﻊ‬ ‫ﺑﻴﻦ »اﻟﺪﻋﻢ«‬ ‫و»اﻟﻤﻌﺎداة«‬

‫ﺗﻤﻴﺰت اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪة ﻣﻤﻴﺰات‪ ،‬ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﻋﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆون دول‬ ‫اﻟﺠﻮار واﺣﱰام ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ﻧﺪرة اﻷزﻣﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻼدﻧﺎ أﺣﺪ‬ ‫ﻃﺮﻓﻴﻬﺎ أﺣﺪ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻋﺘﻤﺎد ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻌﻨـﻲ ذﻟـﻚ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ ﺗﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻟﺸـﺄن‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬ﻧﺠـﺪ أﻧﻨﺎ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻌﻼﻗﺎت ﺟﻴﺪة ﻣﻊ اﻤﺤﻴﻄﻦ ﺑﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮم أن اﻟﺪور اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ إﻧﻬﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫أزﻣﺎت ﻫﺬه اﻟﺪول‪ ،‬ﻫﻮ دور ﻣﺘﻮاﺻﻞ ﻟﻌﺪم ﺗﻌﺎرﺿﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺒـﺪأ ﻋﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆون ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺳـﺠﻠﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻻﻓﺘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺜـﻼث اﻷﺧﺮة‬

‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻴﻤﻦ وﺳـﻮرﻳﺎ وﻟﺒﻨﺎن ﻻﻋﺘﺒـﺎرات ﻋﺮوﺑﻴﺔ‬ ‫وإﺳﻼﻣﻴﺔ وﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬و َﻟﻘِ ﻴَﺖ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﺗﺄﻳﻴﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻌﻮب ﻫﺬه اﻟﺪول ﻻﺗﺴﺎﻗﻬﺎ ﻣﻊ ﻣﺒﺎدئ اﻟﻌﺪل واﻟﺴﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﻠـﻖ اﻷﻣـﺮ ﺑﺨﻴـﻂ رﻓﻴـﻊ ﻳﻔﺼـﻞ ﻣﻔﺎﻫﻴـﻢ‬ ‫»اﻟﺘﻌـﺎون« و»اﻟﺪﻋـﻢ« ﻋـﻦ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ »اﻟﻌـﺪاء« ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻷﺷـﻘﺎء و»اﻟﺘﺪﺧﻞ« ﰲ ﺷﺆوﻧﻬﻢ‪ ،‬وﻫﺬا اﻤﻌﻨﻰ ﻻ ﻳﺒﺪو‬ ‫أن ﻃﻬﺮان ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﻪ وإن أﻋﻠﻨﺖ ﻏﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫إﻳـﺮان اﻵن ﻣﺘﻬﻤـﺔ ﺑﺘﺠﻨﻴـﺪ ﺟﻮاﺳـﻴﺲ داﺧـﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺑﺈرﺳﺎل ﻃﺎﺋﺮة إﱃ ﺷﻤﺎل اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻷﻏﺮاض‬ ‫ﺗﺠﺴﺴﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺸﺄن اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟﺼﺎﻟﺢ أﻃﺮاف‬ ‫ﺗﺪﻳـﻦ ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟـﻮﻻء‪ ،‬وﺑﺈﻓﺴـﺎد أي ﺣـﻮار ﺳـﻴﺎﳼ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪.‬‬

‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎً‪ ،‬ﺑﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺪرك ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﴫاع‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﻣﻔﺎدﻫـﺎ أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻳﺪﻋـﻢ ﻧﻈﺮه‬ ‫ﰲ دﻣﺸـﻖ ﺑﺎﻟﺴـﻼح واﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ ﻟﻴﻌﻴﻨﻪ ﻋـﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫إرادة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴـﻮري وﺿﻐﻂ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﺗﻔﻴﺪ‬ ‫اﻤـﺆﴍات ﺑﺄن ﻹﻳـﺮان دورا ً أﻳﻀﺎ ً ﰲ إدﺧﺎل ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاق وﻟﺒﻨﺎن ﻟﻠﻘﺘﺎل ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أدى اﺗﺒﺎع إﻳﺮان ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ إﱃ ﻣﻌﺎداة اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬إذ ﺗﺠﺎوز اﻷﻣﺮ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪول اﻤﺘﴬرة ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ‪ ،‬وﻟﻴﺲ أدل ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﺨﻮف اﻟﻮاﺿﺢ ﻟﺪى اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﴫي ﻣﻦ ﺗﻘﺎرب‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻣﻊ ﻃﻬﺮان‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫فاشات‬

‫تطوير اإشراف التربوي‬

‫مداوات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫عفو ًا ‪ :‬من أنت ؟!‬ ‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬ه� ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫ْ‬ ‫والذكريات‪..‬‬ ‫الشعر‬ ‫ٌ‬ ‫كتـابٌ قديـم أراد الحيـاة‪،‬‬ ‫ولكنه ضاع جهـاً بأنفاق هذي‬ ‫الحياة‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫طريق‪ ،‬به العثرات تقود ��ى‬ ‫ْ‬ ‫واأغنيات‪..‬‬ ‫الحل ِم‬ ‫ً‬ ‫أمـرٌ تمنـى كثـرا‪ ،‬ولكنه‬ ‫ْ‬ ‫اأمنيات‪..‬‬ ‫برمح من‬ ‫مات ذبحاً‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫عشـيق تهالك عشـقاً‪ ،‬وذ َل‬ ‫ْ‬ ‫امعجزات‪..‬‬ ‫لقلب حديدٍ‪ ،‬أذ َل له‬ ‫ٍ‬ ‫سـم ٌو تواضـع ي حـرة‬ ‫ر يومـاً‪ ،‬فحاقـت بـه‬ ‫الكـ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ظلمات‪..‬‬ ‫ا َم‬ ‫ٌ‬ ‫سجن أراد النجاة من اموت‬ ‫بالقهر ْ‬ ‫مات‪..‬‬ ‫قهراً‪ ،‬ولكنه مات‬ ‫ِ‬ ‫***‬ ‫حن أرا َك تُسـائِل قلب َك‪ ،‬من‬ ‫َ‬ ‫أنت؟‬ ‫جوابي يأ ِت َك فورا‪ً:‬‬ ‫هذا‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫والذكريات!‬ ‫أنا‪ :‬الشعر‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫عبداه مكني‬

‫أشغلتم المعلم‬ ‫(يا وزارة التربية)‬ ‫يقـول أحمد شـوقي‪« :‬قـم للمعلـم ّ‬ ‫وفه‬ ‫التبجيـا‪ ..‬كاد امعلم أن يكون رسـوا» بينما‬ ‫أقول أنا ومن هم عى شاكلتي من امعلمن كاد‬ ‫امعلم أن يكون شغوا! نعم هذه هي الحقيقة‬ ‫التي تجهلها الوزارة والخـراء الربويون معا‬ ‫حيث يقـوم امعلم بدوره منذ أول أيام السـنة‬ ‫ومع ذلـك تقوم الوزارة بتكليفـه بعدة برامج‬ ‫ليسـت ي اأصل مـن عمله ولكنهـا من مهام‬ ‫الجهاز اإداري ي امدرسـة امخول باسـتعمال‬ ‫جهـاز الكمبيوتر وإدخال كافـة البيانات من‬ ‫رصد واستبيان ومسودات وغرها مما عكفت‬ ‫الـوزارة عليـه إشـغال وقت امعلم بـا فائدة‬ ‫مرجوة للميدان الربوي‪.‬‬ ‫فمثـا كان امعلم ي السـابق يقوم بدوره‬ ‫ي رصد درجاته ورقيا وهذا هو اأصل للحفظ‬ ‫من حيث أرار امادة أو امعلم والطالب‪ ،‬بينما‬ ‫وضعـت حاليا الوزارة برامـج عدة تنتر من‬ ‫خالها الدرجات عر أجهزة الحاسوب خاصة‬ ‫إن كان امعلم ا يجيد العمل الدقيق عر جهاز‬ ‫امحمـول‪ ،‬بـل إن أغلـب امعلمن ليـس لديهم‬ ‫جهاز خاص وليس مكلفا ي اأصل بذلك‪ .‬كما‬ ‫أنه غر مجر عليه نظاما‪.‬‬ ‫وعليـه أقول عـى مدير امدرسـة تكليف‬ ‫من يقوم بذلـك الرصد بحضور امعلم طاما أن‬ ‫هناك من هو مكلف بـه ويجيده وهو اإداري‬ ‫امتفـرغ لذلك وامخول به رسـميا‪ ،‬كما أنه من‬ ‫جانـب آخـر تتعطل نتائـج امدرسـة بكاملها‬ ‫حينمـا يتأخـر أو يتغيب أحـد امعلمن لظرف‬ ‫ما بسـبب عـدم تدويـن الدرجات عـن طريق‬ ‫تلك الرامج التي أشـغلت امعلم وامدرسة التي‬ ‫تصدر النتائج بعد اكتمالها بشكل عام وليس‬ ‫فرديا ولهذا يجب دراسـة ما يسـمى برنامج‬ ‫نور الذي أثبت فشله الذريع وإخفاقه ي نتائج‬ ‫امـدارس بطرق جماعيـة بعيدة عـن التقنن‬ ‫وامراجعـة والتدقيق مثل الرصـد اماي الذي‬ ‫يهتم بامراجعة وامعاينة قبل التدوين‪.‬‬ ‫كلنـا أمـل أن تقـرأ الجهـات امسـؤولة‬ ‫بالوزارة هذا امقال حتـى تتفهم وضع أغلبية‬ ‫امعلمن الذين ليسـوا مكلفن براء امحمول‬ ‫وخافـه من أجـل الرصـد وغره‪ ،‬فهنـاك ما‬ ‫يشـغل امعلم يا ساده فلسـنا بحاجة إى مزيد‬ ‫مـن التعقيـدات التي تـزور مدارسـنا بصفة‬ ‫سـنوية ومسـتجدة دون فوائـد تذكـر تصب‬ ‫مبارة مصلحة الطالب أو امدرسـة فهل من‬ ‫تعقـل ورشـد لوضـع امعلم وتسـهيل مهامه‬ ‫للصالح العام‪.‬‬

‫كان يُششار إى امشرف الربوي‬ ‫عشر مراحشل تاريخية ي نششأته مع‬ ‫بدايشات التعليم بامفتشش‪ ،‬ثم اموجه‬ ‫الربشوي‪ ،‬إى أن اسشتقر اﻻسشم عشى‬ ‫امشرف الربشوي‪ ،‬وتركشز مهمتشه‬ ‫اأصليشة ي زيشارة امدرسشة‪ ،‬والقيام‬ ‫بعمليشة اتصشال إنسشاني مشع جميع‬ ‫عنار امدرسة «من إدارين ومعلمن‬ ‫ومرششدين طابيشن»‪ ،‬ي مهمشة‬ ‫أبرزهشا التعشرف عى حالشة اأداء داخل امدرسشة؛‬ ‫بهشدف (التقويم‪ ،‬التطويشر‪ ،‬التدريشب) من خال‬ ‫آليشة مقننة قد يجتهشد ي تصميمهشا‪ ،‬توظف أثناء‬ ‫الزيشارات اميدانية ي الرصد وتسشجيل اماحظات‪،‬‬ ‫ليشس بغشرض جمشع البيانات مشن أجشل الجمع‪،‬‬ ‫ولكشن لاسشتفادة منهشا ي تحقيشق يء ملموس‪،‬‬ ‫يتعلق بكفايات العاملن ي امدرسشة لتجويد العمل‬ ‫وتطويره‪ ،‬وعشى رأس امهام اإرافيشة دوره فيما‬ ‫يتعلق بطرائق التدريس‪ ،‬واأنششطة التي يششرك‬ ‫فيهشا امعلم مع الطاب ي حجشرة الصف‪ ،‬وقاعات‬ ‫التعليشم‪ ،‬لكشن مشن اأمشور التي تثشار عشادة عند‬ ‫الربوين‪ ،‬هل لإراف الربوي أثر كبر ي اميدان‬ ‫الربشوي؟ أجيب مبشارة فأقول مشن امفرض أن‬ ‫يكون أثره كبرا ً وإيجابياً‪ ،‬لكن ‪-‬مع اأسشف‪ -‬أثره‬ ‫ليشس بالقدر الذي يُري طمشوح امرف الربوي‬ ‫نفسه؛ فضاً عن أن يري طموحات امسؤولن عن‬ ‫التعليشم‪ ،‬وأعزو ذلك إى غياب أهدافه الحقيقية عند‬ ‫نسشبة كبرة من العاملن ي امدرسة‪ ،‬وبقاء صورة‬

‫امشرف ي الذاكشرة الذهنيشة لشدى‬ ‫امعلشم‪ ،‬صورة ذلشك امفتش امتصيد‬ ‫لأخطشاء‪ ،‬ي ظل وجود ممارسشات‬ ‫خاطئشة مشن قِ بشل بعشض امرفن‬ ‫تشيء إى أهشداف اإراف‪ ،‬وتركيز‬ ‫بعضهشم ي ممارسشاتهم اإرافيشة‬ ‫عشى أسشاليب تقليديشة عفشا عليهشا‬ ‫الزمن «قاتلة لإبداع»‪ ،‬إضافة لولوج‬ ‫عينشات مشن املتحقشن بشاإراف‬ ‫الربوي ﻻ يرونه سشوى اسشراحة نهايشة امطاف‪،‬‬ ‫إى جانشب إقحام امرفن أنفسشهم ي ممارسشات‬ ‫ﻻ تتعلق بصميم عملهشم اإراي‪ ،‬وإثقالهم بأعباء‬ ‫تكون عى حسشاب مهامهم اأصلية‪ ،‬وي ظل وجود‬ ‫بعض مديري مدارس لم يؤدوا دور امرف امقيم‪،‬‬ ‫الذي يتابع تنفيذ توجيهات امرفن الزائرين‪ ،‬ولم‬ ‫يهتموا بماحقة ما يسشتجد عى سشاحة اميدان من‬ ‫تجشارب وأسشاليب حديثة تخدم مدارسشهم‪ ،‬وأرى‬ ‫أن دور اإراف الربشوي يضعشف عندما ﻻ تكون‬ ‫لدى امرف الربوي نفسشه قناعة فيما يُجريه من‬ ‫عمليات اإراف‪ ،‬بمشا فيها الزيارة الصفية‪ ،‬ويرى‬ ‫مُسشبقا ً أن النتائج إيجابية مما يقوم به من مناشط‬ ‫وبرامج تدريبية‪ ،‬ولذلشك إذا أردنا تطوير اإراف‬ ‫الربشوي علينشا أوﻻ ً البحث ي ضوابط ترششيحات‬ ‫امتقدمشن لإراف ممن يؤمنشون بأهمية التغير‪،‬‬ ‫ويمتلكشون مقومشات القائشد الربشوي الشذي لديه‬ ‫اﻻستعداد إحداث التغير‪ ،‬وثانيا ً ﻻبد من إيجاد أداة‬ ‫ماحظة موحدة عنشد كل امرفن‪ ،‬ولو عى صعيد‬

‫اإدارة التعليميشة الواحشدة‪ ،‬حتى يمكن من خالها‬ ‫قيشاس أداء اميدان الربوي من خشال آلية موحدة‬ ‫للحصشول عشى نتائج صادقشة وواضحشة عند كل‬ ‫امطبقن لها من امرفن‪ ،‬كي يمكن اﻻستفادة من‬ ‫نتائجها‪ ،‬وثالثا ً أنه يجب أن تتم اﻻستفادة داخل كل‬ ‫أقسشام امواد اإرافية مشن املحوظات التي تُجمع‬ ‫عن العاملن ي اميدان بنهاية كل فصل دراي‪ ،‬من‬ ‫أجشل تقديم تغذية راجعة‪ ،‬يسشتفاد منها ي معرفة‬ ‫الصعوبات التي تواجه امعلمن وامدارس‪ ،‬ومعرفة‬ ‫عوامل النجاحشات التي ُرصدت كالتجارب الربوية‬ ‫امنفذة والخرات التدريسشية وامشاريع اﻻبتكارية‪،‬‬ ‫وي ضوئها يتم رسشم خطط وبرامج التدريب وفق‬ ‫اﻻحتياج اميداني‪ ،‬وتصنيف كفايات امعلمن‪ ،‬وأخذ‬ ‫قشرارات لصالح اميشدان ي ضوء الواقع‪ ،‬ويُسشتفاد‬ ‫منهشا ي عرض توجيهشات تعكس احتيشاج اميدان‬ ‫الربشوي والعاملشن فيه‪ ،‬وتلبي حاجتهشم امعرفية‬ ‫وامهنية‪ ،‬وأن يُعاد النظر ي تكاليف ومهام امرف‬ ‫الربوي التي تُثقل كاهله وتخرجه عن صميم عمله‬ ‫ي التوجيشه والتدريب‪ ،‬وتجنشب تكليف امرف ي‬ ‫الدخول ي قضايا امعلمن وبحثها بالتحقيق‪ ،‬وترك‬ ‫امهمشة مرفن مختصن بامتابعة‪ ،‬حتى ﻻ تفسشد‬ ‫عاقاتشه بمن هشم ي اميشدان ويخرجه من مسشار‬ ‫مهمته اأصلية ي التدريب والتطوير‪ ،‬وتجنب إثقال‬ ‫كاهلشه بنصاب كبر مشن امعلمن يشرف عليهم‪،‬‬ ‫حتى يتمكن من تقديم ما هو مأمول منه‪.‬‬ ‫محمد إبراهيم فايع‬

‫عندما يصبح الحلم حقيقة‬ ‫أخرا ً أصبحت اآن تلك اأحام حقيقة واقعية‬ ‫ملموسة‪ ،‬ونظر امتخصصون ي امجال ااقتصادي‬ ‫نظـرة ذات حجـم كبر لذلـك القرار السـديد الذي‬ ‫أسعد الجميع وحلم به الكثر‪.‬‬ ‫اأمـر املكي الـذي يعد نقطة تحـول وعامة‬ ‫فارقة بل بارزة يحمل ي طياته جوانب ثاثة مهمة‬ ‫ي مجموعهـا وي تفردها؛ حيـث إن اأمر تمثل ي‬ ‫ثاثة‪ ،‬الشـق اأول‪ :‬وهو نقـل عمل جهة حكومية‬ ‫إى جهـة حكوميـة أخرى‪ ،‬والشـق الثانـي‪ :‬اأمر‬ ‫بمبالغ من وزارة امالية لتنفيذ امروع اإسكاني‬ ‫الضخم مـن حيث البنية التحتية‪ ،‬والشـق الثالث‪:‬‬ ‫وهو جعل وزارة اإسـكان ملزمة بتوفر وإعطاء‬ ‫الوحـدات السـكنية للمواطنـن واأراي ورف‬ ‫قروض لذلك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حقيقـة‪ ،‬تلك هي ُ‬ ‫خطـى القرارات السـديدة‬ ‫التـي تدخـل الفـرح والسـعادة عـى امواطنـن‬ ‫صغرهـم قبـل كبرهـم‪ .‬إن ُ‬ ‫تدخل املـك عبدالله‬ ‫بـن عبدالعزيز ‪-‬حفظه الله‪ -‬ي ذلـك اأمر وبقوة‬ ‫وإرار لتحقيـق ذلك القرار الذي يتبعه سـعادة‬ ‫كثريـن يعـد مـن أهـم القـرارات التـي تحظـى‬ ‫بااهتمـام بل توضع ي أوى قائمة القرارات‪ ،‬اأمر‬ ‫يستحق الشكر لسموه‪ ،‬ويعد القرار الشجاع الذي‬ ‫يجعل اأمر يؤخذ بمنظور آخر من حيث إنه ينهي‬ ‫عملية التاعب من بعض الجهات‪ ،‬وجعل اأراي‬

‫ي قبضـة اإسـكان ممـا يخفـف من‬ ‫ضغط صعوبة تملك امواطن السعودي‬ ‫للمسكن‪.‬‬ ‫القـرار ي ذاتـه يعد طاقـة دافعة‬ ‫مـروع تملـك امواطنـن للمسـاكن‬ ‫وبدور يقوم بتسـهيل وتيسـر اأمور‬ ‫عى امواطنن ي عملية تملك امساكن‪،‬‬ ‫وأيضا ً تأكيدا ً عى رغبته ‪-‬حفظه الله‪-‬‬ ‫ي تخفيـف حجـم وضخامة مشـكلة‬ ‫اإسكان التي يعيشها امجتمع منذ فرات طويلة‪.‬‬ ‫باتت مهام اأمانـات البلدية التي كانت تقوم‬ ‫بها ي هذا الشـأن منتهية مـن تاريخ صدور اأمر‬ ‫املكـي‪ ،‬مـن حيث توقفهـا فورا ً عـن توزيع امنح‬ ‫التـي تتم من قبلها بموجب التعليمات‪ ،‬وتقوم من‬ ‫جانبها بتسـليم اأمر بكامله لوزارة اإسكان بكل‬ ‫ما يشمل‪.‬‬ ‫تقوم وزارة اإسكان بمتابعة كل تلك الواجبات‬ ‫التي كانت تقـوم بها البلديات واأمانات من حيث‬ ‫البنيـة التحتية وامخططـات وتوزيع اأراي عى‬ ‫امواطنن وفق آلية حسابية ومنظومة تكنولوجية‬ ‫عالية الجودة والخرة‪.‬‬ ‫ي العقود السـابقة كثرت الشكوى من مسار‬ ‫توزيـع اأراي والقطـع السـكنية‪ ،‬ولقـد حدثت‬ ‫أمور كثـرة ي ذلك‪ ،‬إى أن صدر اأمر الذي يصحح‬

‫مسار قناة اإسكان أو بمعنى أوضح‬ ‫ِ‬ ‫«أعط العمل متخصصيه»؛‬ ‫كما يقـال‬ ‫فإن وزارة اإسكان بآلياتها وطاقتها‬ ‫القوية قادرة عـى إظهار اإيجابيات‬ ‫السعيدة للقرار‪ ،‬وأيضا ً هي أهل للثقة‬ ‫ولتنظيـم تلك امشـكات التـي عانى‬ ‫منهـا كثـرون لفرة طويلـة‪ ،‬وأيضا ً‬ ‫تمتلك قواعد لحل ومواجهة امشكات‬ ‫والتقليل من السلبيات‪.‬‬ ‫هـذا وبدورنـا كمواطنـن‪ ،‬ابد مـن الوقوف‬ ‫بجانـب وزارة اإسـكان والشـد من أزرهـا وعدم‬ ‫جعل اأمر يتكرر مرة أخرى كما حدث ي السنوات‬ ‫السـابقة حينمـا كانـت القبضـة ي يـد البلديات‬ ‫واأمانات‪ ،‬فيجب مسـاعدة وتشـجيع العاملن ي‬ ‫وزارة اإسـكان عى استكمال امسـرة التي باتت‬ ‫سابقا ً ي ظام واآن خرجت إى النور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مبـارك عـى كل مواطـن حلـم يومـا بتملـك��� ‫مسـكنه وطمح فيه‪ ،‬والشـكر كل الشكر للقيادة‬ ‫الحكيمـة التـي تأتـي أوامرها املكيـة ي التوقيت‬ ‫الحاسـم والفارق‪ ،‬حفـظ الله قيادتنـا دائما ً عى‬ ‫نهج الصواب‪.‬‬ ‫إبراهيم المسلم‬

‫الدراما ورموز الفكر في الوطن‬ ‫ماذا ﻻ تتناول الدراما امحلية اأحداث الوطنية ورموز‬ ‫الفكر واأدب ي العمل الدرامي كما قام إخواننا امريون‬ ‫بذلك‪ ،‬فهم ع َرفوا العالم العربي بجميع حوادثهم الوطنية‬ ‫ّ‬ ‫ورسخوها‬ ‫ورموزهم الفكرية واأدبية عن طريق الدراما‬ ‫ي ذهن كل عربي‪ ،‬فأصبح امواطن العربي يعرف تاريخ‬ ‫مر وأهم اأحداث فيها ورموزها الفكرية واأدبية عن‬ ‫طريق الدراما دون أن يقرأ شيئا ً عن مر‪ ،‬اسأل أي موطن‬ ‫عربي مثا ً عن ثورة ‪ 1952‬أو عن العدوان الثاثي أو حرب‬ ‫‪ 1967‬وحرب ‪ 1973‬وعن طه حسن ونجيب محفوظ‪،‬‬ ‫ستجد امواطن العربي يجيبك عن تلك اأسئلة بكل ير وسهولة‪،‬‬ ‫الفضل ي ذلك يعود إى تناول الدراما تلك الحوادث والرموز الفكرية‬

‫واأدبية‪ ،‬ونحن بدورنا نتساءل‪ :‬ماذا ﻻ تتناول الدراما‬ ‫امحلية مواضيعنا الوطنية ورموزنا الفكرية واأدبية ي‬ ‫العمل الدرامي؟ ويكون الهدف منه ترسيخ تلك اأحداث‬ ‫والرموز ي ذهن امواطن السعودي والعربي‪ ،‬وربما يكون‬ ‫سببا ً ي رفع مستوى العمل الدرامي الحاي‪ ،‬أنها مواضيع‬ ‫لها قيمتها وأحداث ورموز ذات شأن قد تُسهم ي زيادة‬ ‫توزيع العمل‪ ،‬وهو ما يه ّم أي منتج‪ ،‬وأقرب مثال عى ذلك‬ ‫امسلسل الخليجي «ساهر الليل»‪ ،‬هو تساؤل نرك اإجابة‬ ‫عنه للقائمن عى العمل الدرامي‪.‬‬ ‫محمد الهال‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الستار اأحمر‬ ‫ّ‬ ‫يُفتح ّ‬ ‫الستار اأحمـر‪ ..،‬يُف َرش‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫السـجاد اأحَ مر‪ ..،‬تتهـادى الورود‬ ‫الحَ مراء‪.‬‬ ‫واج فاخر‪..‬‬ ‫إنها َمراسم َز ٍ‬ ‫َف َكان اللوّن اأح َمر ا ُمخمي هو‬ ‫َ‬ ‫الحفـل‪ ..‬واللوّن‬ ‫الطاغِ ي عـى َهذا‬ ‫الذَهبـي َ‬ ‫خلِيله الذي يكسـبه َمزيدا ً‬ ‫ِمن َ‬ ‫الفخامة وال ّرقي‪.‬‬ ‫َكـان ومازا َل ال ّلـون «اأح َمر»‬ ‫َرمـزا ً للِفخامـة وال ّرقـي‪ .‬أفـكار‬ ‫تَناقلهـا البَـر و ّ‬ ‫َفسهــا عُ لمـاء‬ ‫النّفـس وَأسـاتذة ي عِ لـم الطاقـة‬ ‫وتدارجهَ ــا مصممـو الدّيكـور‬ ‫واأزياء‪..‬‬ ‫هل حقا ً «اأحمر» لون َفخامة‬ ‫ّ‬ ‫ورقي؟‬ ‫َهل هـذا اأمر مَوجـود ِي ذاته‬ ‫وأصله؟‬ ‫أم نَحـ ُن مَـن وَضعنـا َلـه هذا‬ ‫َ‬ ‫القـدر وأكسـبناه َهـذا ا َمنصـب؟‬ ‫وحينمـا ا يَكتسـب اأبيـض‬ ‫هـذه الخاصيـة؟ وحينمـا انحـدر‬ ‫اأسـود تَحت أناقة املبس وارتبط‬ ‫بااجتماعات ال َرسـمية ولم يَرتبط‬ ‫ي امكان ذاته؟‬ ‫َ‬ ‫ا َ نَحتاج لإجابة‪ ،‬ولكن نحتاج‬ ‫للتأمل ِي عمق هذه األوان‪...‬‬ ‫هل نَحـ ُن عادلون نَضع اأمور‬ ‫ِي أماكنهـا؟ أم إننّــا نـوّرث فقط‬ ‫ِمن َ‬ ‫سـبقونا ونكرر مـا فعلوه دون‬ ‫تفكر!!‬ ‫إنهما حبتان من ال َكرز‪:‬‬ ‫اأوى‪َ /‬ليـس كل ما تسـمع ِبه‬ ‫أو يقـال أو يعمـل ِبه َقـد يَكون له‬ ‫أصل‪ ،‬فقد يَكون مُجرد بالون هواء‬ ‫نفخها أحدهم واسـتمتع من حوله‬ ‫ِباللعـب فيها‪ ..‬حينهـا انتقلت بن‬ ‫اأيدي!‬ ‫الثانية ‪ /‬بإمكان كل إنسان أن‬ ‫يصنع ما ليس مَوجـودا ويضع ما‬ ‫هو مَفقود!‬ ‫َ‬ ‫فـا يبـر أفـكاره وا يقتـل‬ ‫اأحـام ويقلل ِمن قيمة ما يشـعر‬ ‫ويؤمن ِبـه‪ ،‬فقد تُفيد تلـك اأفكار‬ ‫أجياا ً أخرى‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫هكذا أُغلـق السـتـار اأح َمـر‬ ‫وانتهت مَراسـم الحَ فـل وَارتفعت‬ ‫الصـادقة ِبحياة َ‬ ‫الدَعوات َ‬ ‫سعيدة‪..‬‬ ‫أمجاد النصر‬

‫شد وجذب وتخ ُبط‬ ‫الهيئة والمجتمع‪ٌ ..‬‬ ‫يقـوم البعـض‪ ،‬غـر القليـل‪ ،‬مـن منسـوبي الهيئـة ببعض‬ ‫الترفات البدائيـة والاحضارية‪ ،‬الغريبـة العجيبة‪ ،‬عند تعديهم‬ ‫عى مسـؤوليات جهات نظامية معنية‪ ،‬هي اأوى واأدرى واأجدر‬ ‫بمهامهـا منهـا‪ ،‬وإعطـاء نفسـها الحـق باللعـب ي كل اميادين‬ ‫«كالجوكـر»‪ ،‬فـا تجـد حرجا ً ي التدخـل ي أي يء لـم يرق لها‪،‬‬ ‫دون أدنى اعتبار ا أنظمة وا مشـاعر الناس‪ ،‬وقد رأينا وسـمعنا‬ ‫أحداثا ً وقصصا ً ا حر لها‪ ،‬ثبت بطانها‪ ،‬خاصة عندما يعرضك‬ ‫أحدهـم وأنت ي طريقـك بصحبة زوجتك أو ابنتك‪ ،‬ليلبسـك تهمة‬ ‫من خياله‪ ،‬ا مسـوغ لها سـوى تقديمه النوايا السـيئة امرمجة‬ ‫ي النفوس مسـبقاً‪ ،‬بـدا ً من أن يكون تقديم النوايا الحسـنة عى‬ ‫السيئة هو القاعدة واأساس‪ .‬ما يدعو للغرابة والعجب‪ ،‬كون هذا‬ ‫يخالـف القاعدة التي يفـرض أن تميز امجتمعات اإسـامية عن‬ ‫غرها‪ ،‬دعك من اأسـلوب والطريقة الفظـة‪ ،‬فهي قصة وحكاية‬ ‫أخرى‪ .‬اشـك أن هكذا نهج وهكذا أسـاليب تعطي رسـائل سلبية‬ ‫وانطباعا ً مخالفـا ً لواقع حال امجتمع‪ ،‬وكأنهـم بترفاتهم هذه‬ ‫يقولون إن امجتمع السعودي يعاني من قصور أخاقي ا مثيل له‬ ‫ي أي مجتمع بري آخر‪ ،‬وهذه مصيبة؛ كونها تتعارض مع واقع‬ ‫مكونـات مجتمع لعـرب أصاء يمثل موطن العرب اأسـاس الذي‬ ‫تـرب أبناؤه اأخاق والشـيم والقيم اأصيلـة‪ ،‬وكما هو مجتمع‬ ‫يمثل منبع الرسـالة ومهدها‪ ،‬ثم يأتي مـن يتعامل معه وكأنه با‬ ‫أخـاق وبا حياء!‪ ،‬حتى لو صدر عمل ميء من فرد أو أفراد‪ ،‬فا‬ ‫يجـوز أن نعمم الحكم عى مجتمع بكامله‪ ،‬يمثل أسـاس العروبة‬ ‫ومهبـط الوحي‪ ،‬وكأننـا نقول إن مجتمعنا يعد «اأسـوأ أخاقا ً ي‬ ‫العالم»‪ ،‬بسـبب ترفـات فردية محـدودة‪ ،‬وبتأجيـج بدائي من‬ ‫بعـض متنفذيـن ا يدركـون أبعاد ممارسـاتهم‪ .‬كمـا ثبت خطأ‬ ‫عنادهم‪ ،‬جهـاً‪ ،‬عند رفضهم لكثر من اإصاحـات‪ ،‬التي اقتنعوا‬

‫بهـا ي نهايـة امطـاف «طبعـا ً كان لاقتنـاع امتأخر‬ ‫ثمنـه الباهظ جـداً‪ ،‬ي عرقلته للتنميـة»‪ .‬فهل «نرك‬ ‫الحبل عى الغارب» لبعضهم؛ ليسـتمروا ي تجاربهم‬ ‫امثبت تكرار فشـلها وابتعادها كل البعد عن الصواب‬ ‫والعقل وامنطق!‪ ،‬وهـي معروفة ومجااتها متنوعة‪،‬‬ ‫جربهـا مجتمعنـا ودفع أثمانـا ً تنموية كبـرة جداً‪،‬‬ ‫يصعب تعويضها‪ .‬نحن بحاجة أن نسـمي اأشـياء‬ ‫بأسـمائها‪ ،‬دون خجـل أو مجاملـة‪ ،‬فاموضـوع ا‬ ‫يحتمـل ذلك‪ ،‬وعلينا أن نعطي مجتمعنا ما يسـتحقه‬ ‫فعـاً من الثقة وااحرام والتقدير‪ ،‬دون أي إسـاءة أو تقزيم‪ ،‬وأن‬ ‫نغ ِلب العقل وامنطق امسـتند عى الدين واأعراف الحميدة والعلم‪،‬‬ ‫التي تحثنا جميعها عى تقديم حسـن النوايـا حتى يثبت العكس‪،‬‬ ‫وكـذا التي تحثنا عى اإيجابية «النصـف امملوء ا النصف الفارغ‬ ‫من الكأس» التي تُغ ِلب اأخذ وااستفادة مما بلغه العالم من تقدم‬ ‫علمي هائل‪ ،‬أقله كيفية أسلوب التخاطب‪ ،‬وأسلوب تقديم النصح‪،‬‬ ‫الـذي ا يمكن قبوله قـسا ً وبفظاظة‪« ،‬طبعا ً ما يقوم به بعضهم‬ ‫هـو العكس تماما ً ومع اأسـف»‪ .‬لم يعد مقبـوا ً «ونحن ي القرن‬ ‫الـ‪ »21‬تقديم النصح «عسـفاً» دون أصول‪ ،‬خاصة ونحن مجتمع‬ ‫إسـامي خالـص‪ ،‬وعى أولئـك الذيـن «ا تتعـدى نظراتهم حدود‬ ‫أقدامهـم» أن يعلمـوا أنهم بتعميمهـم لطريقة فهمهم وأسـلوب‬ ‫حياتهـم الشـخصية عـى آخريـن‪ ،‬يرتكبون خطـأ كبـراً‪ ،‬وكان‬ ‫أجـدر بهم أن يطـوروا ذواتهم لرتقـوا للدرجة التـي تمكنهم من‬ ‫أن يفرضـوا بها احرامهم طوعا ً ا قساً‪ ،‬بـل وحتى ااقتداء بهم‪،‬‬ ‫عندما يقتنـع اآخرون أنهم أهل لاقتـداء‪ ،‬دون ضجيج أو عويل‪.‬‬ ‫مجتمعنـا يسـتحق منا أن نتعامـل معه بعقل ومنطـق وثقة‪ ،‬فا‬ ‫يسـتقيم اأمر أن نشـكك ونقزم امجتمع ونشعره بأنه ليس محل‬

‫ثقـة‪ ،‬ثم نأتـي ونُحمله أي مسـؤولية ونحن ي نفس‬ ‫الوقت ساهمنا ي عدم أهليته لتحملها‪ ،‬أننا بطريقة‬ ‫تعاملنـا معـه‪ ،‬نكـون عندهـا جعلنـا منـه مجتمعا ً‬ ‫فاقـدا ً لثقته بنفسـه‪ ،‬فهل هذا ما نريـد؟ نحن نؤمن‬ ‫بشـعرة «اأمر بامعروف والنهي عـن امنكر» كثابت‬ ‫وواجـب مفـروغ منه‪ ،‬لكـن تحفظنا عى اأسـلوب!‬ ‫الحل بسـيط جداً‪ ،‬فقط لنسـ ِم اأشـياء بأسـمائها‪،‬‬ ‫ونضـع النقاط عى الحـروف‪ ،‬بإيجاد «مـواد» تحدد‬ ‫الجرم أو امخالفة‪ ،‬بشـكل واضح وجـي‪ ،‬وي امقابل‬ ‫نوضـح العقوبة أو الجزاء‪ ،‬وهذا سـيكون كفياً بدفع الجميع من‬ ‫الطرفن «رجل الحسـبة وامجتمع» للتقيد واالتزام بما جاء فيها‪،‬‬ ‫ويتـم تطبيق نظام العقوبات عى من يتجـاوز بكل رامة‪ .‬هكذا‬ ‫نرتقي ي تعاملنا واحرامنا لبعضنا ونُكوِن مجتمعا ً سليما ً معاى ً‪،‬‬ ‫يسوده ااطمئان والتناغم ا التوتر والتنافر والشد والجذب وغياب‬ ‫ااطمئنان‪.‬‬ ‫من حـق مجتمعنا أن يتطلع لقرارات‪ ،‬تضع حدا ً لحاات الشـد‬ ‫والجذب‪ ،‬عند قيام أي نشـاط أو فعاليـة جماهرية ثقافية أو حتى‬ ‫ي اأسـواق وسـواها‪ ،‬وأن ا ترك السـاحة مجاا ً لاجتهادات التي‬ ‫ثبـت فشـلها القاطع‪ ،‬ليـس اميء هـو امخالف ي حـاات عديدة‬ ‫فحسـب‪ ،‬بل الذي قد يتسبب ي إزهاق أرواح بريئة‪ .‬وهذا لن يتسنى‬ ‫إا بالبناء عى الثابت‪ ،‬وحسـم امختلف عليه‪ ،‬أن بديل عدم التوصل‪،‬‬ ‫لحسم امختلف عليه‪ ،‬لن يكون سوى استمرار التخبط وااجتهادات‬ ‫الفرديـة‪ ،‬ويبقـى امجتمع هو مـن يدفع الثمن وخاصـة الريحة‬ ‫اأهم «ريحة الشباب» التي تستحق منا الثقة والرعاية‪.‬‬ ‫محمد عبداه آل قريشة‬


‫»أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ«‪ :‬ﻓﺸﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﺟﻨﻴﻒ ﺳﻴﺰﻳﺪ‬ ‫دﻋﻤﻨﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ..‬وﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺰب اﷲ اﻻﻧﺴﺤﺎب‬

‫ﻋﻤﱠ ﺎن ‪ -‬واس‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ وإﱃ ﺟﻮاره اﻤﻌﺎرض اﻟﺴﻮري ﺟﻮرج ﺻﱪا )روﻳﱰز(‬

‫أﻳﱠﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﻮزاري ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟـ »أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ« اﻟﺤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻸزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻋﲆ أﺳﺎس ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع »ﺟﻨﻴﻒ‪ ،«1‬ودﻋﺎ إﱃ اﻻﻧﺴﺤـﺎب اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ واﻟﻘﻮات اﻤﺘﺤﺎﻟﻔﺔ ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺴﻮرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً زﻳـﺎدة ﺣﺘﻤﻴﺔ ﻟﻠﺪﻋـﻢ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺣﺎل ﻓﺸﻞ ﻣﺒﺎدرة ﺟﻨﻴﻒ‪.‬‬ ‫وأﺻﺪر »أﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ«‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ اﺟﺘﻤﻌﻮا ﰲ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول اﻷرﺑﻌـﺎء ﰲ اﻷردن‪ ،‬ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﺧﺘﺎﻣﻴﺎ ً رأوا ﻓﻴﻪ‬

‫أن اﻷﺳـﺎس ﰲ اﻟﺤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻸزﻣﺔ ﻳﻘﻮم ﻋﲆ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺧﻼل إﻃﺎر زﻣﻨﻲ ﻳُﺘﱠ َﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﺘﺘﺴﻠﻢ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ وﺳﻠﻄﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳ���ﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ واﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻤﺨﺎﺑﺮات وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﺗﻔﺎق وإﻃﺎر زﻣﻨﻲ ﻤﺮﺣﻠﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻣﺤﺪدة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟـﻮزراء ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬـﻢ أن اﻟﻬـﺪف اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻀﻤﻦ ﺗﺒﻨﻲ دﺳـﺘﻮر ﺳـﻮري ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﺎ ً ﻣﺘﺴﺎوﻳﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺘﻮا إﱃ ﻧﺺ اﻻﺗﻔﺎق اﻤﺸـﱰك اﻟﺼـﺎدر ﻋﻦ اﺟﺘﻤﺎع أﺑﻮ‬ ‫ﻇﺒـﻲ ﰲ اﻟــ ‪ 13‬ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﺮ إﱃ أن اﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫اﻟﺴـﻮري ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ وﻧﻈﺎﻣـﻪ وﻣﺴﺎﻋﺪﻳـﻪ اﻤﻘﺮﺑـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻠﻄﺨـﺖ أﻳﺎدﻳﻬﻢ ﺑﺪﻣﺎء اﻟﺴﻮرﻳـﻦ ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﻜﻮن ﻟﻬﻢ أي دور‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻮرﻳﺎ‪ .‬وأﺑﺪى اﻟﻮزراء دﻋﻤﻬﻢ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫»ﺟﻨﻴـﻒ‪ «2‬ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻤﺨﺮﺟـﺎت »ﺟﻨﻴﻒ‪«1‬‬ ‫ﻟﻮﺿـﻊ ﺣﺪ ﻟﻨﺰﻳـﻒ اﻟﺪم‪ ،‬وأداﻧﻮا ﺑﺸـﺪة اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﺿﺪ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻟﺒﺎﻟﺴﺘﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﻬﺮ اﻟﻌﺮﻗﻲ اﻟﺬي ﻳﻤﺎرﺳﻪ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﺪد »أﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ« ﻋﲆ ﺣﻖ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻬـﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪات إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ دور اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻷﻋﲆ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺜﻤﻦ‬ ‫»ﻳﻮﻧﻴﺴﻴﻒ«‪ :‬ﱢ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪات اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫رﻏﻢ اﻟﻌﻮاﺋﻖ‬

‫ﺑﺮﻟﻦ ‪ -‬واس‬ ‫ﺛﻤﱠ ﻨﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﻄﻔﻮﻟﺔ »ﻳﻮﻧﻴﺴﻴﻒ«‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻳﻮرﺟﻦ ﻫﺮاوس‪،‬‬ ‫إن ﺗﻠﻚ اﻤﺴﺎﻋﺪات ﺗﺄﺗﻲ رﻏﻢ اﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون‬ ‫وﺻﻮﻟﻬـﺎ إﱃ ﺑﻘﻴﺔ ﻻﺟﺌﻲ اﻤـﺪن اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻔﻮق‬

‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﻢ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ وﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟـﻒ ﻧﺴﻤﺔ‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ﻣﻠﻴﻮﻧـﻦ و‪ 700‬أﻟـﻒ ﻻﺟﺊ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ وﻟﺒﻨﺎن‬ ‫واﻷردن‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟﻪ‪ ،‬ﻗﻠﻖ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫وأﺑﺪى ﻫﺮاوس‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻤـﺎ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ أﻃﻔـﺎل اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﺺ ﺷـﺪﻳﺪ ﰲ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ وﺷﺢ اﻤﻴﺎه وﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻌﺪات اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌﻼج ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن أﻋﻀﺎء ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤﺔ زاروا ﻛﻼً ﻣﻦ ﺣﻠﺐ‬

‫واﻟﺮﻗﺔ واﻟﻘﺎﻣﺸـﲇ وﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧـﺮى ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻟﺠﺎري وﺳﺠﻠﻮا ﻣﻌﺎﻧﺎة واﺿﺤﺔ ﰲ ﺷﺢ اﻤﻴﺎه وﻓﻘﺪان‬ ‫اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎرﻫﺎ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻠﻮث‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻟﻨﻈﻴﻔﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻤﻌﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻫﺮاوس إن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ اﻧﻬﺎر وﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻳﺘﻠﻘـﻮن ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ إﻻ ﻧﺎدرا ً ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺪارس‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ّ :‬ﻓﺨﺨﻨﺎ ﻛﻞ ﺷﺒﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﺮ‪ ..‬و»ﺟﺤﻴﻢ« ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺣﺰب اﷲ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬رﺿﻮان ﻧﺰار‬ ‫ﺑﺎﺗـﺖ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼـﺮ‪ ،‬ﺣﺼـﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴﻮرﻳـﺔ وﻣﻌﻘﻠﻬـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﻤـﺺ‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻣـﻰ اﻟﻨﺎر‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻠﺤﻤـﺔ‬ ‫واﻗﱰﺑـﺖ ﻣـﻦ ﺗﺴﺠﻴـﻞ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻳُﻬﻴﱠﺄ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أن ﻣﺴﻠﺤﻲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳـﺔ ﺑﺪأوا ﻳﻌـﺪّون اﻟﻌـﺪّة ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻌﻠﻤـﻮن أﻧﻬـﺎ ﻣﻘﺒﻠـﺔ ﺳـﻠﻔﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ »ﺑﻴﻀـﺔ اﻟﻘﺒّـﺎن« ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤﺺ‪.‬‬ ‫أﻗﺎم ﻣﺴﻠﺤﻮ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘﺤﺼﻴﻨﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﻔـﺮوا اﻟﺨﻨـﺎدق وﺗﻤﱰﺳـﻮا ﻟﺘﻠﻘـﻦ‬ ‫»اﻟﻨﻈﺎم درﺳﺎ ً ﻟﻦ ﻳﻨﺴﺎه«‪.‬‬ ‫ﻫﻜـﺬا ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﻌﺮﻛـﺔ ﰲ ﻣﻨﻈـﺎر‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ اﻤﻌﺴﻜـﺮ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺷﻴﺌﺎ ً آﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺤﺴﻢ اﻤﻌﺮﻛﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري ﺳـﻴﺪﻋﻤﻪ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ‬ ‫واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ‪ ،‬وﻻﺣﻘﺎ ً ﰲ اﻤﻔﺎوﺿﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻋﲆ اﻤﻜﺎﺳـﺐ اﻤﺘﺤﻘﻘﺔ ﰲ اﻤﻴﺪان‪،‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﺣﺸﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري وﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻗﻮاﻫﻤـﺎ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬أُﻃ ِﺒ َ‬ ‫ـﻖ اﻟﺨﻨﺎق ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻟﻴﺒـﺪأ اﻟﻌ ّﺪ‬ ‫اﻟﻌﻜﴘ‪.‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻤﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ﻓﺠـﺮ اﻷﺣـﺪ اﻤـﺎﴈ ﺑـﺪأ ﻫﺠـﻮم‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﺣُ ِﺸﺪَت اﻟﻘﻮى اﻤﺴ ّﻠﺤﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل‬ ‫وﻏـﺮب اﻟﻘﺼـﺮ ﺗﻤﻮﻳﻬﺎ ً ﻟﻴﺄﺗـﻲ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﻤﻮدﻳﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬ﺗﻘﺪّﻣﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﻛﻮﻣﺎﻧـﺪوز ﻣـﻦ ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ ﴎﻳﻌـﺎ ً ﰲ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﺈﺳـﻨﺎد ﻣﺪﻓﻌﻲ‬ ‫وﻗﺼـﻒﺟـﻮي‪.‬‬ ‫اﻻﻗﺘﺤﺎم ﻛﺎن ﴎﻳﻌﺎ ً وﻣﺒﺎﻏﺘﺎً‪ّ ،‬‬ ‫ﺷـﻖ‬ ‫اﻟﻬﺠﻮم ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﺮ إﱃ ﻧﺼﻔﻦ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ﻗﺴﻤﻬﺎ إﱃ ﻋﺪة ﻣﺮﺑﻌﺎت‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﴎﺑﺘﻬﺎ أوﺳﺎط اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ّ‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﻗـﻮات اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑﻮﻏﺘﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺠﻮم ﺑﻌﺪ ﺣﺸـﺪﻫﺎ ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺨﻄﺄ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪّﺛﺖ اﻷوﺳـﺎط ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻋﻦ اﻧﻬﻴﺎرات‬ ‫ﴎﻳﻌﺔ ﰲ ﺻﻔﻮف اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺮﺻﺪ‪ :‬ﻗﺘﻠﻰ اﻟﺤﺰب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪١٠٠‬‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴـﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻘﺘـﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬ﻋﻨﴫ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻗـﻮات اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎرك ﺿﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺧﻼل ﻓﱰة ﺗﻘﺎرب اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻪ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﻣﻘﺘﻞ ‪ 104‬ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﺣﺰب‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺮﺻﺪ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﰲ رﻳﻔﻲ دﻣﺸـﻖ وﺣﻤﺺ‪ ،‬وأﺿـﺎف أن ﻫﺆﻻء ﻳﺘﻮزﻋﻮن ﺑﻦ »‪46‬‬ ‫ُﻗ ِﺘﻠُـﻮا ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻟﻔﺎﺋﺘﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ و‪ 20‬آﺧﺮﻳﻦ ﺳـﻘﻄﻮا‬ ‫ﺧﻼل اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺠﺎري ﰲ رﻳﻒ اﻤﺪﻳﻨـﺔ و‪ُ 38‬ﻗ ِﺘﻠُﻮا ﻣﻨﺬ ﺧﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺎﺋﺖ ﰲ ذات اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﻴﺪة زﻳﻨﺐ ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸﻖ«‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎً‪ ،‬ﺣﻘﻘﺖ ﻗـﻮات اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴﻮري ﺗﻘﺪﻣـﺎ ﺟﺪﻳﺪا ﺧـﻼل اﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ ﺷـﻤﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻤﺺ‪ ،‬ﻣﻀﻴ ً‬ ‫ﱢﻘﺔ اﻟﺨﻨﺎق ﻋﲆ‬ ‫أﺣﺪ أﺑﺮز اﻤﻌﺎﻗﻞ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻤﻘﺎﺗﲇ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬راﻣﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬إن ﻗﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم وﻣﻘﺎﺗﲇ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ »ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺪﺧـﻮل إﱃ أﺟﺰاء ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴﺪﻳﺔ ﺷﻤﺎل اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺘﻲ ﺷـﻨﻮا ﻫﺠﻤﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ وﻣﺘﻜﺮرة ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ أﻧﻬﻢ ﻳﺸﺪدون اﻟﻀﻐﻂ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻗﺮﻳﺔ ﻋﺮﺟﻮن اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻤﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬وﻫﺪﻓﻬﻢ اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻄﻮق ﻋﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬

‫اﻧﻬﻴﺎر ﻓﻲ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎت ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺤﺰب‪ ..‬وﺗﺄﻛﻴ ٌﺪ ﺑﺄن اﻟﻘﺘﻠﻰ ﺧﻤﺴﻮن »ﻓﻘﻂ«‬ ‫ﺗﻜﺬﻳﺐ »ﻣﻴﺪاﻧﻲ«‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻷﻣﻨﻲ ﻟﻢ ﻳﻠﺒـﺚ أن ﻳُﻜﺬﱢﺑﻪ‬ ‫اﻤﻴـﺪان‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪﻣﺎ ﺣُ ﻜ َِﻲ ﻋﻦ اﻧﻬﻴﺎر ﻣﻘﺎﺗﲇ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ّ ،‬‬ ‫ﺗﺒـﻦ أﻧّﻬﻢ ﺻﻤﺪوا ﰲ اﻤﻴﺪان‪،‬‬ ‫ﻫﻜﺬا اﻧﺠﲆ ﻏﺒﺎر ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻋﻦ‬ ‫‪ 24‬ﻗﺘﻴـﻼً ﰲ ﺻﻔﻮف ﻗﻮات ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻳُﻘﺎﺑﻠﻪ ‪ 60‬ﺷﻬﻴﺪا ً ﰲ ﺻﻔﻮف اﻟﺜﻮّار وأﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 100‬ﺟﺮﻳﺢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳﻘﻄﺖ ﻧﻈﺮﻳﺔ‬ ‫أن اﻤﻌﺮﻛـﺔ ﺳـﺘُ َ‬ ‫ﺤﺴﻢ ﺧـﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﻟﺘﺒﺪأ ﺣﺮب اﺳـﺘﻨﺰاف ﻳﺒﺪو أﻧﻬﺎ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻌﺮﻛﺔ اﺧﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺳﺎﺑﻘﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻜﺬا ﻛﺎن اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻟـﺚ واﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬اﻧﻜﻔﺄ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻠـﻮ اﻟﺤﺰب ﻣﺴﺘﻌﻴﻀﻦ ﻋﻦ اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﺑﻐﺰارة ﻧﺮان وﻗﺼﻒ ﺟﻮي ﻋﻨﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻳ ﱢ‬ ‫ُﺨﻔ ُ‬ ‫ﻒ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺣﺠﻢ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻻ ﺳﻴّﻤﺎ‬

‫ﺳﻮري ﻳﺴﺮ وﺳﻂ أﻧﻘﺎض ﰲ اﻟﻘﺼﺮ ﺑﻌﺪ ﴐﺑﺎت ﺟﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻨﻈﺎم‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻤﺴ ّﻠﺤﻮن اﻤﺘﺤﺼﻨﻦ ﰲ اﻟﻘﺼﺮ‪.‬‬

‫ﺣﺎﺟﺰ اﻤﴫف اﻟﺰراﻋﻲ«‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻗﺎل أﻣﺠﺪ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ‬ ‫أوﺳـﺎط اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﻦ وﺻﻮل ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ ﻟﻨﴫﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﺴﻮرﻳـﺔ‬ ‫وﻟﺒﻨـﺎن‪ ،‬وﺗﻮﻋﺪت ﻫﺬه اﻷوﺳـﺎط اﻟﺤﺰب‬ ‫ﺑــ »ﺟﺤﻴـﻢ اﻟﻘﺼـﺮ«‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﻦ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻔﺨﻴﺦ ﻛﻞ ﺷـﱪ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫اﺳﺘﺪرﺟﻮا ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺤﺰب إﱃ أﺣﻴﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻟﻜﻤﺎﺋﻦ وﻣﺴـﺎر اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳـﺔ ﻗﺎﻟـﻮا‪» :‬ﻻﻧﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ وﺧﺼﻮﺻـﺎ أن اﻤﻌﺮﻛـﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤـﺮة وﻻ ﻧﺮﻳـﺪ أن ﻳﻌﻠﻤﻮا ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻗﺖ ﻟﻠﺤﺴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﺴﺘﻘﺎة ﻣﻦ‬

‫أن اﻟﺤـﺰب ﺧـﴪ ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ ﻋﻨﺎﴏه‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻜﻤﺎﺋﻦ اﻟﺘﻲ أﻋﺪّﻫﺎ اﻟﺜﻮار‪ ،‬ﺗﺮاﻓﻖ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻊ اﻧﻬﻴـﺎر ﰲ اﻤﻌﻨﻮﻳﺎت ﰲ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻟﺬﻳـﻦ اﻋﺘﻘـﺪوا أن اﻤﻌﺮﻛـﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻬﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ّ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺒﻦ ﻟﻬﻢ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻋﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺻﺤﻴﺤـﺎ ً ﻛـﻞ ﻣـﺎ ﺣُ ﻜﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻧﻬﻴـﺎرات ﰲ ﺻﻔـﻮف ﺛـﻮّار اﻟﻘﺼـﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﺻﺤﻴﺤﺎ ً أن ﻣﺴ ّﻠﺤـﻲ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫وﺻﻠـﻮا ﺳـﺎﺣﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼـﺮ‪ ،‬ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﺠﺒﻬـﺎت ﻻ ﺗﺰال ﻣﺘﻤﺎﺳـﻜﺔ‪ّ ،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻘﺘـﲆ واﻟﺠﺮﺣـﻰ ﰲ ﺻﻔـﻮف اﻤﺪﻧﻴﻦ‬ ‫ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻤﻬﺎﺟـﻢ ﺑﻠﻐﺖ ﻋـﴩات اﻟﻘﺘـﲆ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺤﺼﻠﺔ‪ ،‬ﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺠﺮﺣـﻰ‪ ،‬ﻣﻦ ﻫﺬه‬

‫ﻣﻌﺎرك ﺿﺎرﻳﺔ‬ ‫وﺧـﻼل اﺗﺼـﺎل ﻋـﱪ »ﺳـﻜﺎﻳﺐ«‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﻀـﻮ اﻤﻜﺘـﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺜـﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺠﺪ اﻟﻘﺼﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﻋﻦ »اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت داﺋﺮة ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﺴﺎﻋـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨـﻮا ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﻣﱰا واﺣﺪا«‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً ﻋﻦ »ﴐاوة ﻣﻌﺎرك‬ ‫وﻣﺤﺎوﻻت ﻣﺴﺘﻤﻴﺘﺔ ﻣـﻦ ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺤﺰب‬ ‫ﻻﺳﺘﻌﺎدة اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﻘﺼﺮ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أﻣﺠـﺪ إﱃ أن »اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫داﺋـﺮة ﻋـﲆ ‪ 9‬ﺟﺒﻬـﺎت ﻛﺎﻤﺮﺑـﻊ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫وﺣﺎﺟﺰ اﻤﺸﺘﻞ وﺣﺎﺟ��� ﺳﻤﺮ رﻋﺪ وﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒﻌـﺔ وﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺴﺎﺗـﻦ وﰲ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫ﻫﻴـﺖ وﻫﺬه ﺟﺒﻬـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬

‫اﻟﺜـﻮّار‪ ،‬ﻛﺸـﻔﺖ أوﺳـﺎط ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺤﺴﻢ ﺗﺘﻄ ّﻠﺐ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻋﺪد اﻟﺸﻬﺪاء اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻘﻄﻮا‪،‬‬ ‫ذﻛـﺮت اﻤﺼـﺎدر أﻧّﻬـﻢ ﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوزوا‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﻦ ﺷـﻬﻴﺪاً‪» ،‬وﻫﻮ رﻗﻢ ﻟﻴﺲ ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﴬاوة اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ«‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻓﻴـﺔ ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﱰدد ﻋﻦ أﻋﺪاد اﻟﺸـﻬﺪاء‬ ‫اﻟﻀﺨﻤـﺔ‪ .‬وﻟﻔﺘـﺖ اﻤﺼـﺎدر ﻧﻔﺴﻬـﺎ‬ ‫إﱃ ّ‬ ‫أن »أﻗـﴗ اﻟﺨﺴﺎﺋـﺮ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﻘﺎﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺤﺰب ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ ﺳـﻘﻮط اﻟﻘﻴﺎدﻳﻦ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻓﺎدي اﻟﺠـﺰار وﻣﺤﻤﺪ ﺑـﺪّاح ﺧﻼل أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻜﻤﺎﺋـﻦ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ اﺳـﺘﺪرﻛﺖ »ﻧﺤﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﺮب‪ ،‬وﻻ ﺣﺮب ﻣﻦ دون ﺧﺴﺎﺋﺮ«‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﺖ اﻤﺼـﺎدر اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻋـﻦ ﺳـﻌﻲ اﻟﺤـﺰب إﱃ إﻧﻬـﺎء‬ ‫اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻗﺒﻞ ﺧﻄـﺎب زﻋﻴﻤﻪ ﺣﺴﻦ ﻧﴫ‬

‫اﻟﻠﻪ ﻧﻬـﺎر اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺤﺴﻢ ﺗﺘﻄ ّﻠﺐ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﺴﻘﻂ اﻟﻘﺼﺮ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻻ ﺗﺰال‬ ‫اﻤﻌﺮﻛـﺔ ﰲ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﴐاوة اﻟﻨـﺮان‬ ‫وﺷـﺪّة اﻟﻘﺼـﻒ ﻟﻢ ﺗُﻨﻬﻚ ﺛـﻮّار اﻟﻘﺼﺮ‬ ‫ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻳﺘﻮﻋّ ﺪ ﻫﺆﻻء ﺟﻴﺶ ﺳـﻮرﻳﺎ وﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺑﺄﻗـﴗ اﻟﺨﺴﺎﺋـﺮ‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪّﺛـﻮن ﻋﻦ‬ ‫»ﻫﻤـﻢ ﻣﺠﺎﻫﺪﻳـﻦ ﺗﺤﺎﻛـﻲ اﻟﺠﺒـﺎل«‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺪون اﻟﻘﻮات اﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﺑﺄﻧّﻬﺎ ﺳـﺘﺘﺤﻮّل‬ ‫إﱃ »ﻛﺘﻠﺔ ﻣﻦ ﻧﺎر ﺗﺤﺖ أﻗﺪاﻣﻨﺎ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻻ ﺗـﺰال اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳـﺔ ﺟﺎرﻳـﺔ ﻋـﲆ ﻗـﺪم وﺳـﺎق‪،‬‬ ‫أوﺳـﺎط »ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ« ﺗﺠـﺮي ﺗﻘﻴﻴﻤـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻓﺘﺨﻠﺺ إﱃ أن »اﻷﻣـﻮر ﺟﻴّﺪة‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺑﻌﺾ اﻟﺜﻐﺮات«‪ ،‬ﻟﻜﻨّﻬﺎ ﺗﺮى أن‬ ‫اﻟﺤﺴﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﴐورة‪.‬‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﺮﺳﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰات إﻟﻰ ‪ ..‬وﻣﺴﻠﺤﻮ ﻃﺮاﺑﻠﺲ‪ :‬إن ﺳﻘﻄﺖ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ُ ..‬ﻧ ِﺴﻘﻂ ﺟﺒﻞ ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺮ‪ ..‬واﻟﻨﻈﺎم ﻳﺤﺮق ﻣﺤﺎﺻﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﺒﻬﺔ »ﺣﻤﺺ‪ -‬ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن«‪،‬‬ ‫ﺻﻬﻴﺐ اﻟﻌـﲇ‪ ،‬إن ﺗﻌﺰﻳﺰات ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﺤـﺮ وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﺧـﻼل اﻟﺴﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ وإن اﻟﻘﺼـﻒ ﻣـﺎ زال ﻣﺴﺘﻤـﺮا ً ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ أﻧـﻮاع اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم وﺳـﻂ ﻣﺤﺎوﻻت ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﻣﻨـﺬ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﻻﻗﺘﺤﺎم اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ ‪ 3‬ﻣﺤﺎور ﺟﻬﺔ اﻟﴩق‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 8‬ﻣﻦ ﻋﻨـﺎﴏ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ و‪ 3‬ﻣﻦ ﻗﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻌﴩات اﻟﺠﺮﺣﻰ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻌﲇ ﻟــ »اﻟﴩق« أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﺳـﺘﻮﱃ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﺮﺑﺔ ﻣﺼﻔﺤـﺔ وﻛﻤﻴﺎت ﻣـﻦ اﻟﺬﺧﺎﺋﺮ واﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﰲ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻓﺎدت أﻧﺒﺎء أﺧﺮى ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰي اﻹدارة واﻟﴪﻳـﺔ وﻗﺘﻞ ﻧﺤﻮ ‪ 23‬ﻋﻨﴫا ً ﻧﻈﺎﻣﻴﺎ ً‬ ‫وﺗﺤﺮﻳﺮ ‪ 3‬ﻛﺘﻞ ﻣﻦ ﺟﺒﻬﺔ اﻤﴫف‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌـﲇ أن ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﺗﻘـﻮم ﻣﻨﺬ ﻳﻮﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ إﺣﺮاق ﻣﻤﻨﻬﺠـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﺻﻴﻞ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ رﻳـﻒ ﺣﻤـﺺ وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻟﻘﺼـﺮ وﺗﻠﺒﻴﺴﺔ‬ ‫واﻟﺮﺳﺘﻦ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺑﺎﴍت أﻣﺲ ﺑﺈﺣﺮاق ﺑﺴﺎﺗﻦ ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو‬ ‫واﻟﻮﻋﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺣﻲ اﻟﻮﻋﺮ َﺷ ِﻬ َﺪ ﺣﺼﺎرا ً ﺧﺎﻧﻘﺎ ً أﻣﺲ‬ ‫إﺛﺮ إﻏـﻼق ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪاﺧﻠﻪ وﻣﻨﻊ اﻟﺴﻜـﺎن ﻣﻦ دﺧﻮﻟﻪ أو‬ ‫اﻟﺨـﺮوجﻣﻨـﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺗﻤ ًﻜﻦ ﻣﻨﺬ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﻄﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺼﻴـﺎف ﺣﻤﺺ وﺳـﻴﻄﺮ ﻋﲆ أﺟﺰاء‬

‫ﻣﻨﻪ‪ .‬وﰲ ﺣﻠﺐ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﻳﺎﴎ اﻟﺤﻠﺒﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إن ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﺗﻤ ّﻜﻨﺖ ﻣﻦ إدﺧﺎل ﺗﻌﺰﻳﺰات إﱃ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﺣﻠـﺐ اﻤﺮﻛـﺰي وإن رﺗـﻼً ﺗﺎﺑﻌـﺎ ً ﻟﻠﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔـﺎ ً ﻣﻦ ‪ 12‬دﺑﺎﺑـﺔ و‪ 4‬ﻋﺮﺑﺎت ﻧﻘﻞ ﺟﻨـﺪ ﺗﻤ ّﻜﻨﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﻓـﻚ اﻟﺤﺼﺎر واﻟﺪﺧـﻮل إﱃ اﻟﺴﺠﻦ ﺑﻌﺪ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺎﴏه‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﺤﻠﺒﻲ أن‬ ‫ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻻ ﺗـﺰال ﺗﺮاﺑﻂ ﺣـﻮل اﻟﺴﺠﻦ وأن‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء ﻣﺎ زاﻟﻮا ﻣﴬﺑﻦ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم ﻟﻸﺳـﺒﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أﺻـﺪرت ﺟﺒﻬـﺔ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﺻﺤﻔﻴﺎ ً أﻣﺲ أﻋﻠﻨﺖ ﻓﻴﻪ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﻌﺴﻜﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻴﺒﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻨﺮب ﰲ رﻳﻒ إدﻟﺐ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أن‬ ‫اﻤﻌﺴﻜﺮ ﻳﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻤﻌﺴﻜﺮات اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ إدﻟﺐ وﻳﺤﺘﻞ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﺣﻠﺐ‪ -‬اﻟﻼذﻗﻴﺔ ﺑﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ أرﻳﺤﺎ وﴎاﻗﺐ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺒﻴﺎن أن ﻗـﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﺰزت ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻌﺴﻜـﺮ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻧﺼﺐ ﺣﻮاﺟـﺰ ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﻤـﻞ اﻤﺨﻠـﻞ وﻣﻌﻤـﻞ اﻟﺒﻄﺎﻃـﺎ وزﻫﺮة اﻤﺪاﺋـﻦ‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫اﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﺘﺰوﻳـﺪ اﻟﺤﻮاﺟـﺰ واﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎم ﺑﺎﻵﻟﻴﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫دﺑﺎﺑـﺎت ‪ T72‬وﻋﺮﺑﺎت ‪ BMP‬وﻣﺪاﻓﻊ ﻫـﺎون وﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋـﻦ ‪ 40‬آﻟﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‪ .‬وأﻓـﺎد اﻟﺒﻴـﺎن أن اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺟﺎء‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣﺼﺎر ﻟﻠﻤﻌﺴﻜﺮ دام أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 4‬أﺷـﻬﺮ وأﻧﻪ ﺟﺮى‬ ‫اﻟﺘﻤﻬﻴـﺪ ﻟﻼﻗﺘﺤﺎم ﺑﻘﺼﻔﻪ ﺑﻘﺬاﺋـﻒ اﻟﻬﺎون وﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫ﻏﺮاد وﻗﺬاﺋﻒ اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻬﺘـ ّﺰ ﻟﺒﻨﺎن ﻋـﲆ وﻗﻊ اﻟﻔﺘﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺘﻌﻞ ﻃﺮاﺑﻠـﺲ ﻋـﲆ وﻗـﻊ ﴐﺑﺎت‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼـﺮ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻨـﺎر وﺻﻠـﺖ ﺣﺘـﻰ ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﺻﻴـﺪا‪ ،‬ﻓﺎﻧﻔﺠـﺮ ﻣﺨﻴـﻢ »ﻋـﻦ اﻟﺤﻠﻮة«‬ ‫ﺑﺎﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺑﻦ ﻓﺼﺎﺋﻞ ﻣﻮاﻟﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻮري وأﺧﺮى ﻣﻨﺎوﺋﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ اﻷﻣﺮ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﺷـﺎﺗﻴﻼ ﰲ ﺑﺮوت‪،‬‬ ‫اﺷـﺘﺒﻚ اﻟﺴﻠﻔﻴـﻮن ﻣﻊ ﻣﻨﺎﴏﻳﻦ ﻟــ »ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫أﻣﻞ« ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ أﺣﺪاث اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎء واﻟﻨﺎر‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜـﺎن‪ ،‬ﺧﻄﻮط اﻟﺘﻤـﺎس ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻔﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺳـﻨّﺔ وﺷـﻴﻌﺔ‪ ،‬ﺳـﻨّﺔ وﻋﻠﻮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ ﺗﺠﺎوزت اﻤﺎﺋﺔ ﺟﺮﻳﺢ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻘﺘﲆ ﻓﺒﻠﻐﻮا اﻟﻌﴩﻳـﻦ‪ ،‬اﻟﻐﻠﻴﺎن ﰲ ﺑﻼد اﻷرز‬ ‫ﺑﻠـﻎ ﺣ ّﺪا ً ﻏﺮ ﻣﺴﺒﻮق‪ ،‬ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﺠـﺪداً‪ ،‬ﻟﻌﻨﺔ‬ ‫وﺣـﺪة اﻤﺴـﺎر واﻤﺼـﺮ ﺗُﺨﻴّﻢ ﰲ ﺳـﻤﺎء اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻨـﻢ ﻃﺮاﺑﻠﺲ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺷـﻬﺪت‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺸﻤﺎل »ﻟﻴﻠﺔ ﻫﻲ اﻷﻋﻨﻒ ﻣﻨﺬ اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ«‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ أﻋﻠﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻖ‪ ،‬ﻋﻤﺮ ﻛﺮاﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺬي اﻋﺘـﱪ أ ّن »اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗُ ِﺮﻛﺖ ﻤﺼﺮﻫﺎ«‪ .‬اﻧﺴﺤﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺘﺤﺎرﺑﻦ‪ ،‬ﺧﻠﺖ اﻟﺸﻮارع ﻣﻦ اﻟﺪورﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﺗُ ِﺮك اﻷﻣﻦ ﺳﺎﺋﺒﺎ ً ﻳﻌﻴﺚ ﺑﻪ ﻣﺴ ّﻠﺤﻮن ﺧﺎرﺟﻮن‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ .‬ﻓﺸـﻞ اﺟﺘﻤﺎع ﻗـﺎدة اﻤﺤﺎور ﰲ‬

‫ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺘﺒﺎﻧﺔ ﻳﺘﺠﻤﻌﻮن ﰲ أﺣﺪ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﻋﻘﺐ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ ﻋﻠﻮﻳﻲ ﺟﺒﻞ ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﻗـﺮار وﻗﻒ إﻃـﻼق اﻟﻨﺎر‪ ،‬ﻓﺨﺮج‬ ‫ﻧـﻮّاب اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳُﻌﻠﻨﻮن ﻓﺸـﻞ اﻟﻬﺪﻧـﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫أﺣﺪ ﻳﻌﺮف ﻣـﺎذا ﻳﺠﺮي‪ ،‬ﺧﺮﺟـﺖ اﻷﻣﻮر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄـﺮة‪ ،‬وﻻ أﺣﺪ ﻳﻤﻠﻚ اﻟﺠـﻮاب ﻋﻦ اﻟﺴﺆال‬ ‫»ﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﻗﺮار ﺑﺎﻗﺘﺤﺎم اﻟﺠﺒﻞ؟«‪ .‬ﻫﻜﺬا أُﻃﻠِﻖ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎن ﻟﻘﺬاﺋﻒ اﻟﻬـﺎون ﺗﺴﻘـﻂ ﻏﺰﻳﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑـﺎب اﻟﺘﺒّﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ر ّد ﻣﺴ ّﻠﺤﻮﻫﺎ ﺑﺎﻤﺜﻞ‪،‬‬ ‫ﺳـﻘﻂ اﻟﻘﺘﻴﻞ ﺗﻠﻮ اﻵﺧﺮ‪ .‬ﺟـﺮت ﻣﺤﺎوﻻت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻤﺴ ّﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺘﺒّﺎﻧـﺔ ﻻﻗﺘﺤﺎم ﺟﺒﻞ‬ ‫ﻣﺤﺴـﻦ )ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ(‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺠﺒﻞ‬

‫ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺼﻤﻮد‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻌﺎرك ﺗﺸﺘﺪ‬ ‫إﱃ أن ﺗﺒﻠﻎ اﻟﺬروة ﺛ ّﻢ ﻻ ﺗﻠﺒﺚ أن ﺗﻬﺪأ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺣﻜـﻰ اﻟﺒﻌـﺾ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎدﻟـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺿﻌﻮا ﺟﺒـﻞ ﻣﺤﺴﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬ﻗﺎﻟﻮا »إن أﺳـﻘﻂ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻘﺼﺮ‪،‬‬ ‫ﻧُﺴﻘِ ﻂ ﺟﺒﻞ ﻣﺤﺴﻦ«‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺬا اﻷﺳـﺎس‪ُ ،‬ﻓﺘِﺢَ‬ ‫اﻟﺒﺎب أﻣﺎم اﻤﺠﻬﻮل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ر ّد أﺣﺪ زﻋﻤﺎء اﻟﺠﺒﻞ‬ ‫رﻓﻌﺖ ﻋﻴـﺪ ﺑﻌﻨﻒ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻣﻦ ﻳﺠﺮؤ ﻓﻠﻴﺘﻘﺪّم‪،‬‬ ‫ﺤﺮق ﻃﺮاﺑﻠـﺲ«‪ ،‬ﺣﻜـﻰ ﻋﻴـﺪ ﻋـﻦ آﻻف‬ ‫ﺳـﻨ ُ ِ‬ ‫اﻟﻘﺬاﺋﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ وﻳﺼﻞ ﻣﺪاﻫﺎ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫)أ ف ب(‬

‫أﻃـﺮاف اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬ارﺗﻔﻊ اﻟﺴﻘـﻒ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ أﻣـﺲ اﻷول ﻟﻴﻨﺠﲇ ﻏﺒﺎر اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻋﻦ ﻋﺪة‬ ‫ﻗﺘﲆ وﻋﴩات اﻟﺠﺮﺣـﻰ‪ ،‬اﺟﺘﻤﻊ أﻣﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻤﺮﻛـﺰي ﰲ ﴎاﻳﺎ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﺣﴬ ﻗﺎدة‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺣﻴﺚ اﺟﺘﻤﻌﻮا ﺑﺮﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗﴫﻳـﻒ اﻷﻋﻤـﺎل ﻧﺠﻴـﺐ ﻣﻴﻘﺎﺗـﻲ‪ ،‬وﻗﺒﻠﻬـﺎ‬ ‫ﺧـﺮج ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻗﻮى اﻷﻣـﻦ اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻮاء أﴍف رﻳﻔـﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﺪث ﻋﻦ »ﻏﺒﻲ دﺧﻞ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛـﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﻓﺄﻓﻠﺘﺖ اﻷﻣـﻮر ﻣﻦ ﻋﻘﺎﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ«‪.‬‬


‫«أموس» تقضي‬ ‫عشر ساعات في‬ ‫شمال دارفور‬ ‫وتنزعج من‬ ‫وضع النازحين‬

‫الخرطوم ‪ -‬فتحي العري‬

‫نازحتان ي مخيم زمزم شمال دارفور تبحثان عن اماء‬

‫(إ ب أ)‬

‫أبدت مساعدة اأمن العام لأمم امتحدة‬ ‫للشؤون اإنس�انية فالري أموس‪ ،‬التي‬ ‫ت�زور الس�ودان حالي�اً‪ ،‬انزعاجه�ا من‬ ‫اأوضاع التي يعيش�ها نازحون جدد إى‬ ‫معس�كر زمزم ي واية ش�مال دارفور‪.‬‬ ‫وقضت فال�ري أموس عر س�اعات ي واية‬ ‫ش�مال دارفور عقدت خالها اجتماعا ً مع واي‬ ‫ش�مالدارفورعثمانيوس�فكر‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫سياسة‬

‫واعرفت أموس بقص�ور امنظمة اأممية‬ ‫ى تموي�ل العمل اإنس�اني ي دارفور‪ ،‬وعزت‬ ‫القص�ور لتأث�رات اأزم�ة امالي�ة العامي�ة‪،‬‬ ‫مؤك�دة اس�تعدادها لتنس�يق اأدوار والعمل‬ ‫سويا ً مس�اعدة امحتاجن وإنفاذ ااسراتيجية‬ ‫الدولية لانتقال من امس�اعدات اإنس�انية إى‬ ‫الع�ون التنم�وي‪ ،‬وقالت إنها تفق�دت أوضاع‬ ‫النازحن من مناطق لبدو ومهاجرين ي جنوب‬ ‫ورق دارفور؛ وهي تحتاج لتدخل عاجل‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬بح�ث الرئيس الس�وداني عمر‬

‫ح���ن البشر لدى لقائه أموس أمس الخميس‬ ‫مجمل اأوضاع اإنسانية ي الباد‪.‬‬ ‫وقال�ت أم�وس‪ ،‬ي تريح�ات صحفية‬ ‫عق�ب اللقاء‪ ،‬إنه�ا بحثت مع البش�ر الجهود‬ ‫امبذول�ة لبن�اء الثق�ة ي امجتمع الس�وداني‪،‬‬ ‫وأضاف�ت أنها بحثت معه أيضا مقرحا يتعلق‬ ‫بحم�ات التحصن ي كردف�ان والنيل اأزرق‬ ‫بجان�ب ااتفاقية الثاثية بن الس�ودان واأمم‬ ‫امتح�دة وااتح�اد اإفريق�ي بش�أن إدخ�ال‬ ‫امعون�ات اإنس�انية إى امناطق التي تس�يطر‬

‫عليها الحركات امسلحة‪ ،‬وأشارت إى أن اللقاء‬ ‫بحث أيضا ً قضايا النازحن والوضع اإنساني‬ ‫ي «أبو كرشوا»‪.‬‬ ‫ي س�ياق آخ�ر‪ ،‬ق�ال وزير نف�ط جنوب‬ ‫الس�ودان‪ ،‬س�تيفن ديو داو‪ ،‬إن عمليات ضخ‬ ‫النف�ط ع�ادت لطبيعته�ا بعد انس�داد مؤقت‬ ‫ي امحط�ة رق�م ‪ 2‬ي الجبلن‪ ،‬ول�م يقدم ديو‬ ‫أي م�ررات لتوقف عمليات النف�ط الذي يعد‬ ‫امحرك الرئيس اقتصاد جنوب السودان الذي‬ ‫يعاني متاعب جمة‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫يوم ّيات أحوازي‬

‫خبراء‪ :‬إيران تمادت في عدائيتها‪ ..‬وانتخاباتها‬ ‫تغير سياساتها تجاهنا‬ ‫الرئاسية قد ا ِ‬

‫ا حاجة‬ ‫لصادرات إيران‬ ‫النفطية!‬ ‫ّ‬ ‫ع ّباس الكعبي‬

‫أع ّد الجمهوريّون والديمقراطيّون ي الكونجرس «اقراحا ً يُجيز للرئيس‬ ‫ّ‬ ‫التوقعات اإيرانيّة‬ ‫اأمريك�ي فرض مزيد من العقوبات ضد إي�ران»‪ .‬وخابت‬ ‫باستحالة اس�تغناء العالم عن صادراتها النفطيّة بعد قرار العقوبات امؤدّي‬ ‫إى خف�ض تصديرها للنفط بنس�بة ملي�ون برميل يومياً‪ .‬وظ� ّن قادة إيران‬ ‫مُخطئ�ن أن «أي ق�رار يخفض تصديرها للنفط س�يفجّ ر أزم�ة اقتصاديّة‬ ‫عاميّة يستحيل تداركها»‪ .‬وواقع الحال أكد عدم تأثّر أسعار النفط بعد مرور‬ ‫أكثر من عام عى قرار العقوبات النفطيّة ضد إيران‪.‬‬ ‫ورغ�م اِنتع�اش أس�واق التهريب الخاضع�ة لس�يطرة الحرس الث�وري إثر‬ ‫العقوب�ات الدوليّة‪ ،‬فإن فرض مزيد م�ن العقوبات امتع ّلقة باموانئ وناقات‬ ‫النفط العاميّة‪ ،‬س�تح ّد من قدرة إيران عى ااِلتفاف عى العقوبات‪ .‬وا ريب‬ ‫أن اس�تخراج النفط من حقول «الشيست» ي امغرب العربي وإرار أمريكا‬ ‫ع�ى زي�ادة صادراته�ا النفطيّة ونجاح كندا ي اس�تخراج مزي�د من النفط‪،‬‬ ‫ستق ّلل من أهميّة صادرات إيران النفطيّة وتمنع تأثر اأسواق العاميّة وتح ّد‬ ‫من ارتفاع أسعار النفط‪ ،‬وبالتاي تح ّد من قدرة إيران ي امناورة باستخدامها‬ ‫ورق�ة النفط اأحوازي الذي يش� ّكل ‪ %90‬م�ن إجماي صادراته�ا النفطيّة‪.‬‬ ‫وااس�تغناء عن إيران التي تحتل امرتبة الخامس�ة عاميّ�ا ً ي تصدير النفط‪،‬‬ ‫يعن�ي تحجيم دورها اإقليمي والدوي القائ�م عى ثروات اأحواز من النفط‬ ‫خاصة وأن ااقتصاد اإيراني ا ُم ِ‬ ‫ّ‬ ‫دم�ن عى النفط‪ ،‬يعتمد عى تصدير‬ ‫والغ�از‪،‬‬ ‫النفط بنسبة تفوق ال� ‪.%70‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬

‫رأى خ�راء ومحللون أن‬ ‫إي�ران تم�ادت ي اتب�اع‬ ‫سياس�ات عدائي�ة تجاه‬ ‫دول الخلي�ج العرب�ي‪،‬‬ ‫وربط�وا ب�ن اس�تمرار‬ ‫ه�ذا النهج من عدم�ه ونتائج‬ ‫انتخاب�ات الرئاس�ة اإيرانية‬ ‫امقبلة وإن لم يتوقعوا حدوث‬ ‫تغير‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وتوق�ع اإعام�ي‪ ،‬جمال‬ ‫خاش�قجي‪ ،‬أن تتحكم نتيجة‬ ‫اانتخابات الرئاسية ي إيران‪،‬‬ ‫وامق�ررة ي يوني�و امقب�ل‪،‬‬ ‫ي طبيع�ة سياس�تها تج�اه‬ ‫دول الخلي�ج العرب�ي خال‬ ‫السنوات امقبلة‪.‬‬ ‫وقال خاشقجي‪ ،‬ي حديثه‬ ‫ل� «الرق»‪ ،‬إن توجه الرئيس‬ ‫اإيراني الجديد سيحدد ما إذا‬ ‫كانت بلده ستستمر ي انتهاج‬ ‫سياس�ات عدائي�ة تجاه دول‬ ‫الجوار أم أنها ستطلق مبادرة‬

‫لتعزي�ز العاق�ات وتحس�ن‬ ‫صورتها الحالية‪ ،‬وإن استبعد‬ ‫أن يتوقف عم�ل طهران بهذا‬ ‫امنه�ج العدائ�ي حت�ى بع�د‬ ‫اانتخابات‪.‬‬ ‫واعتر أنه م�ن الطبيعي‬ ‫أن تنف�ي طه�ران تورطها ي‬ ‫التدبر لعمليات تجس�س عى‬ ‫امملك�ة‪ ،‬وأض�اف «طبيع�ي‬ ‫للغاي�ة أن تنف�ي الحكوم�ة‬ ‫اإيراني�ة تدبره�ا عملي�ات‬ ‫تجسس ي امملكة‪ ،‬لكن اأكيد‬ ‫لن�ا كس�عودين أن حكوم�ة‬ ‫امملك�ة ل�ن تُقدم ع�ى هكذا‬ ‫إع�ان م�ا ل�م تتواف�ر لديها‬ ‫اأدلة الكافية»‪ ،‬واصفا ً موقف‬ ‫إي�ران بعد إع�ان «الداخلية»‬ ‫الس�عودية عن تفاصيل خلية‬ ‫التجسس ب� «اانهزامي»‪.‬‬ ‫خاش�قجي‬ ‫وتط�رق‬ ‫للتدخ�ات اإيراني�ة ي ع�دة‬ ‫دول ي امنطق�ة‪ ،‬وق�ال‬ ‫«اإيراني�ون يقاتلون حاليا ً ي‬ ‫س�وريا وبلغت بهم الفجاجة‬

‫جمال خاشقجي‬

‫عي التواتي‬

‫مفلح الرشيدي‬

‫أن يرس�لوا ضباط�ا ً وجنودا ً‬ ‫إى هناك ما يعد غاية التدخل‬ ‫ي ش�أن دولة أخ�رى‪ ،‬وقبلها‬ ‫أرس�لوا أس�لحة إى اليم�ن‬ ‫ووصل�ت أس�لحتهم حتى إى‬ ‫نيجريا»‪ ،‬وربط بن تحس�ن‬ ‫عاقات إيران ب�دول امنطقة‬ ‫وتوقفه�ا ع�ن التدخ�ات ي‬ ‫شؤون هذه الدول‪.‬‬ ‫ولف�ت إى رورة أن‬ ‫«نبق�ى حذرين ومس�تعدين‬ ‫مواجه�ة عمليات التجس�س‬

‫امقبل�ة‪ ،‬أما الداخ�ل اإيراني‬ ‫فلي�س م�ن ش�أننا تغيره»‪،‬‬ ‫افت�ا ً إى ع�دم اختص�اص‬ ‫مجل�س اأم�ن ال�دوي بنظر‬ ‫قضايا التجسس‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬دع�ا نائب‬ ‫رئي�س اللجن�ة الخارجية ي‬ ‫مجل�س الش�ورى‪ ،‬الدكت�ور‬ ‫مفل�ح الرش�يدي‪ ،‬إى تطبيق‬ ‫عقوبات صارمة عى امنتمن‬ ‫لخلية التجسس‪ ،‬وأبدى أسفه‬ ‫لكون بعضهم سعودين‪.‬‬

‫ورأى الرشيدي أن إيران‬ ‫تم�ادت كث�را ً ي تعديها عى‬ ‫دول الج�وار بامخالفة مبادئ‬ ‫الدين ولقواعد القانون‪ ،‬وتابع‬ ‫«يتدخل�ون فيم�ا ا يعنيهم‪،‬‬ ‫وه�ذا اعت�داء ا تس�مح ب�ه‬ ‫القوان�ن واأع�راف الدولية‪،‬‬ ‫وينبغ�ي أن تع�رف إي�ران‬ ‫حدوده�ا جي�داً‪ ،‬فامملكة لن‬ ‫تق�ف مكتوف�ة اأي�دي جراء‬ ‫هذه التجاوزات»‪.‬‬ ‫س�ياق متص�ل‪ ،‬حذر‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬

‫الخب�ر العس�كري‪ ،‬الدكتور‬ ‫ع�ي التوات�ي‪ ،‬م�ن خط�ر‬ ‫اأقلي�ات الت�ي تدي�ن إيران‬ ‫بال�واء‪ ،‬وأرجع تدب�ر إيران‬ ‫عملي�ات التجس�س وزرعها‬ ‫الخاي�ا اإرهابي�ة إى كونها‬ ‫دول�ة له�ا مطام�ع إقليمية‪،‬‬ ‫مذ ِك�را ً باس�تيائها عى جزر‬ ‫ي دول الخلي�ج ورغبته�ا‬ ‫ي ااس�تياء ع�ى امزي�د من‬ ‫اأراي العربية‪.‬‬ ‫وقال التوات�ي‪ ،‬ي حديثه‬ ‫ل�� «ال�رق»‪ ،‬إن الحص�ار‬ ‫ال�دوي جعل من إي�ران دولة‬ ‫تح�اول أن تث�ر الزواب�ع ي‬ ‫امنطق�ة محاولة فك الحصار‬ ‫وتنخ�رط ي حرب ي مواجهة‬ ‫اأغلبية السنية ي امنطقة‪.‬‬ ‫ونبّه إى ما سماه «توعية‬ ‫امواطن�ن بالح�ذر وع�دم‬ ‫اإفص�اح ع�ن أي معلوم�ات‬ ‫ذات خصوصي�ة س�وا ًء‬ ‫اقتصادي�ة أو عس�كرية أو‬ ‫حتى اجتماعية»‪.‬‬

‫نشطاء فلسطينيون لـ |‪ :‬الموساد يج ِند عناصر في الضفة تحت ستار التضامن مع القضية‬ ‫امقاب�ات وإخباره�ا أن الث�ورات‬ ‫تقوم ضد إرائيل‪.‬‬ ‫وأوض�ح امص�در أن معظ�م‬ ‫ه�ؤاء امتضامنن يغرون الش�باب‬ ‫الفلس�طيني العاط�ل ع�ن العم�ل‬ ‫بقدر من امال مقابل أن يسهلوا لهم‬ ‫توفر الس�كن من خال استئجاره‬ ‫بأسماء فلسطينية وليس بأسمائهم‬ ‫اأجنبي�ة‪ ،‬م�ا اعتره امص�در مثرا ً‬ ‫للشك‪.‬‬

‫رام الله‪ ،‬الخليل‪ ،‬القدس امحتلة ‪ -‬سلطان نار‬ ‫«الحرية للفلس�طينين»‪« ،‬ا للج�دار اإرائيي»‪« ،‬نعم لوقف‬ ‫ٌ‬ ‫شعارات اعتاد عى رفعها امتضامنون الدوليون‬ ‫ااستيطان»‪..‬‬ ‫الذين يش�اركون النش�طاء الفلس�طينين ي امقاومة الشعبية‬ ‫ض�د إرائيل ي م�دن الضفة‪ ،‬لكن بعض ه�ؤاء يخفي خلف‬ ‫قناع التضامن أجندة إرائيلية يس�عى م�ن ورائها لتحقيق أهداف‬ ‫أمنية تخدم اموساد «جهاز ااستخبارات ي إرائيل»‪.‬‬ ‫وجود النش�طاء الدولين ي امدن الفلسطينية ي الضفة بكثافة‬ ‫فت�ح الباب لجملة من التس�اؤات ح�ول طبيعة دور ه�ؤاء وآليات‬ ‫الرقابة عى عملهم واأجندات التي ينفذونها وطرق تسجيل دخولهم‬ ‫لأراي الفلسطينية وتحديد أماكن وجودهم؟!‬ ‫«الرق» حاولت البحث عن إجابات لهذه التساؤات من جهات‬ ‫أمنية فلس�طينية‪ ،‬لكن تأجيل هذه الجهات لإجابة لعدة مرات دفع‬ ‫باتج�اه تطبيق نظرية «الحصول عى امعلوم�ات حق كف َل ُه القانون‬ ‫الفلسطيني»‪.‬‬ ‫مواقع دخول‬ ‫ثاث�ة مواق�ع رئيس�ة يدخ�ل‬ ‫من خاله�ا النش�طاء الدوليون إى‬ ‫اأراي الفلسطينية‪ ،‬وهي مطار بن‬ ‫غوريون الدوي أو مطار اللد حسب‬ ‫التسمية الفلس�طينية‪ ،‬ومعر عمان‬ ‫ جر اللنبي‪ ،‬ومعر الشيخ حسن‬‫من اتجاه الش�مال ي بيس�ان‪ ،‬وفقا ً‬ ‫مصادر خاصة ي «الرق» تعمل ي‬ ‫دائرة اارتباط الفلسطيني‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در‪ :‬إن الس�لطة ا‬ ‫تس�جل دخ�ول اأجان�ب م�ن هذه‬ ‫الطرق الثاثة وخاصة القادمن من‬ ‫مطار اللد؛ إذ ا يكون للس�لطة علم‬ ‫عنهم وكأنهم لم يدخلوا‪.‬‬ ‫وأض�اف «حالت�ان تُس�جَ ل‬ ‫فيهم�ا هوي�ات اأجان�ب‪ ،‬اأوى إذا‬

‫دخلوا اس�راحة أريحا بعد مرورهم‬ ‫ع�ر ج�ر اللنب�ي‪ ،‬وي الغال�ب ا‬ ‫يدخلونها أنهم يس�تقلون سيارات‬ ‫القدس ذات لوح�ة اأرقام الصفراء‬ ‫ويتوجهون إى حيثما يشاءون دون‬ ‫تدخل من أي أحد»‪.‬‬ ‫أم�ا الحال�ة الثاني�ة حس�ب‬ ‫امص�در ذاته‪ ،‬فتك�ون ارتجالية من‬ ‫امتضامن�ن ذاته�م الذي�ن يرغبون‬ ‫ي تمدي�د إقاماته�م ي اأراي‬ ‫الفلس�طينية فيتوجه�ون إى دائرة‬ ‫اارتب�اط الفلس�طينية ي الش�ؤون‬ ‫امدنية ويس�جلون أماكن إقامتهم»‪،‬‬ ‫وق�ال ذات امص�در بالعامية‪« :‬رام‬ ‫الله بتش�به باريس كلها أجانب وما‬ ‫ي رطي يقدر يس�أل حد فيهم عن‬ ‫جنسيته أو إيش بيعمل أنه الرطي‬

‫متضامنون دوليون مع القضية الفلسطينية‬

‫(الرق)‬

‫ثاث طرق لدخول النشطاء اأجانب إلى اأراضي الفلسطينية‬ ‫السلطة ا تسجل دخولهم إا بمبادرة ذاتية منهم‬ ‫ما بيعرف يحكي إنجليزي»‪.‬‬ ‫تدريبات اموساد‬ ‫ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬أك�د مصدر‬ ‫فلس�طيني مطل�ع ل� «ال�رق» أن‬ ‫اموس�اد اإرائيي يوظف نش�طاء‬

‫أجان�ب لصال�ح العم�ل مع�ه ضد‬ ‫الفلسطينين‪.‬‬ ‫وق�ال امص�در‪ :‬إن غالبي�ة‬ ‫اأجان�ب القادم�ن من مط�ار اللد‬ ‫مدرب�ون بط�رق حديث�ة ولديه�م‬ ‫معلوم�ات ع�ن الظ�روف الحياتية‬

‫ااجتماعية للفلس�طينين ويدخلون‬ ‫امجتم�ع الفلس�طيني ع�ى أنه�م‬ ‫صحفيون‪.‬‬ ‫وذك�ر أن صحفي�ة متضامنة‬ ‫زارته خال فرة امسرات ي الضفة‬ ‫الغربي�ة ضد غاء امعيش�ة وطلبت‬

‫إج�راء مقاب�ات م�ع فلس�طينين‬ ‫تتعلق باانتهاكات اإرائيلية‪ ،‬لكنه‬ ‫تفاجأ أثناء امقابات بطرحها أسئلة‬ ‫تستهدف إش�عال ثورة ضد النظام‬ ‫الفلس�طيني والرئي�س محم�ود��� ‫عب�اس‪ ،‬اأم�ر ال�ذي دفع�ه لوقف‬

‫رب الثقة‬ ‫ويعمل النشطاء الفلسطينيون‬ ‫م�ع امتضامن�ن الدولي�ن بدرجة‬ ‫عالي�ة م�ن الحذر ي اآون�ة اأخرة‬ ‫عقب انتش�ارهم بش�كل كبر داخل‬ ‫مدن الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ويق�ول الحقوقي الناش�ط ي‬ ‫مقاوم�ة ااس�تيطان‪ ،‬عبدالل�ه أبو‬ ‫رحم�ة‪ ،‬إن «امخاب�رات اإرائيلية‬ ‫اس�تخدمت كل الوس�ائل للوصول‬ ‫إى معلوم�ات دقيقة ح�ول العقول‬ ‫امدب�رة وامخطط�ة للمقاوم�ة‬ ‫الش�عبية اعتقاله�م‪ ،‬وزرع�ت‬ ‫بع�ض امتضامنن بينهم كوس�يلة‬ ‫ذات حدي�ن؛ اأول الحص�ول ع�ى‬ ‫امعلوم�ات‪ ،‬والثان�ي رب ثق�ة‬ ‫الفلس�طينين بامتضامن�ن‪ ،‬بعدما‬ ‫أصب�ح له�م تأث�ر بارز ي كش�ف‬ ‫حقيقة إرائيل أمام العالم»‪.‬‬ ‫تريح‬ ‫ويوضح أبو رحمة‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫ل� «الرق»‪ ،‬أن عاقة قوية تربطهم‬ ‫بامتضامنن الحقيقين مع القضية‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ولكنه�م ح�ذرون ي‬ ‫التعام�ل م�ع امتضامن�ن الذي�ن‬

‫ي�دور حولهم الش�ك‪ ،‬ل�ذا يتبعون‬ ‫اس�راتيجية اإع�ان ع�ن تاري�خ‬ ‫فعالي�ات امقاومة الش�عبية للجدار‬ ‫وااس�تيطان دون تحدي�د امك�ان‬ ‫والوق�ت لتف�ادي امخاط�رة اأمنية‬ ‫وضمان مفاجأة ااحتال‪.‬‬ ‫ويعت�ر أب�و رحم�ة أن‬ ‫امتضامن�ن أصح�اب اأجن�دات‬ ‫الخارجي�ة واإرائيلي�ة يتخ�ذون‬ ‫من امؤسس�ات الدولي�ة التي تقدم‬ ‫خدمات إنسانية مكانا ً خصبا ً لتنفيذ‬ ‫تلك اأجن�دات‪ ،‬مبينا ً أن امتضامنن‬ ‫ي س�احة ااش�تباك امب�ار م�ع‬ ‫الجنود يدرك�ون خطورة أن يكونوا‬ ‫مرتبطن بامخابرات اإرائيلية‪.‬‬ ‫ويلف�ت إى أن إرائيل حظرت‬ ‫عى عدد هائل من امتضامنن دخول‬ ‫اأراي الفلس�طينية‪ ،‬وأص�درت‬ ‫مؤخ�را ً قانون�ا ً يق�ي بالس�ماح‬ ‫للمخابرات اإرائيلية بالدخول عى‬ ‫الريد اإلكرون�ي ومواقع التواصل‬ ‫ااجتماع�ي الخاص�ة بامتضام�ن‬ ‫للتعرف عى طبيعة عمله‪ ،‬مما يعتر‬ ‫دلياً عى أهمية الدور الذي يقوم به‬ ‫هؤاء‪.‬‬ ‫ويؤكد أبو رحمة أن امخابرات‬ ‫اإرائيلي�ة تتب�ع سياس�ة جديدة‬ ‫تقي ب�زج إرائيلين ومجموعات‬ ‫خاص�ة م�ن امس�تعربن بحج�ة‬ ‫مش�اركة النش�طاء الفلس�طينين‬ ‫امقاوم�ة الش�عبية‪ ،‬لتحوي�ل‬ ‫التظاه�رات إى أعم�ال عنف لترير‬ ‫اس�تخدام الجي�ش الرصاص الحي‬ ‫لتفريقهم‪ ،‬فيما يعمل امس�تعربون‬ ‫عى اعتقال امشاركن ي التظاهرات‪.‬‬

‫متحدث باسم «أنصار الشريعة» في تونس‪ :‬ا نسعى إمارة إسامية‪ ..‬ومورو‪ :‬ليسوا دعاة أص ًا‬ ‫تونس ‪ -‬عي قربوي‬ ‫صعَ �د تنظيم أنصار الريعة الس�لفي‬ ‫الجه�ادي ي تون�س من لهجت�ه تجاه‬ ‫الحكوم�ة حي�ث وعد أم�س بمفاجآت‬ ‫جدي�دة ق�ال إنه�ا «س�تقصم ظه�ور‬ ‫فرح أنصارهم وامتعاطفن‬ ‫أعدائه�م وتُ ِ‬ ‫معه�م»‪ .‬ول�م يكش�ف التنظي�م ي بيانه عن‬ ‫طبيعة ه�ذه امفاج�آت‪ ،‬فيما ج�ددت وزارة‬ ‫الداخلية تحذيرها من أي تجمهر غر مرخص‬ ‫له‪ ،‬مؤك�د ًة أنها لن تس�مح بالتجاوزات‪ .‬من‬ ‫جانب�ه‪ ،‬نفى عضو «أنص�ار الريعة» وأحد‬ ‫امتحدث�ن باس�م التنظيم‪ ،‬س�امي حمام‪ ،‬أن‬ ‫تكون مهمتهم إقامة إمارة إس�امية ي تونس‬ ‫عى عكس ما راج من أخبار أفادت أن الهدف‬

‫م�ن عقد امؤتمر الس�نوي للتنظي�م ي مدينة‬ ‫القروان مطلع اأسبوع اماي هو التأسيس‬ ‫ٍ‬ ‫تريحات‬ ‫إمارة إس�امية‪ .‬وقال حم�ام‪ ،‬ي‬ ‫ل�� «الرق»‪ ،‬إن اله�دف الرئيي ل� «أنصار‬ ‫�وي‪ ،‬ووص�ف تري�ح زعيم‬ ‫الريع�ة» دَعَ ِ‬ ‫التنظيم‪« ،‬أبو عياض»‪ ،‬أن تونس أرض دعوة‬ ‫بأن�ه «ليس تريح�ا ً عبثياً»‪ .‬وع�ى الصعيد‬ ‫الرس�مي‪ ،‬قال رئيس الوزراء‪ ،‬عي العريض‪،‬‬ ‫إن «هن�اك تحس�نا أمني�ا ي تونس وتحس�نا‬ ‫ي أداء الحكوم�ة يتعل�ق بمعالج�ة القضايا‬ ‫ااجتماعية وااقتصادية»‪.‬‬ ‫وش�دد العري�ض‪ ،‬ي مؤتم�ر صحف�ي‬ ‫أمس‪ ،‬ع�ى «أننا س�نواصل ماحق�ة كل من‬ ‫يمارس العنف أو يخطط لإرهاب ويتواصل‬ ‫م�ع اإرهابي�ن»‪ ،‬واعتر أن الدولة مس�ؤولة‬

‫عن حف�ظ اأمن وه�ي ا تاحق اأش�خاص‬ ‫ع�ى أفكارهم وعقائدهم بل عى ما يخططون‬ ‫ل�ه من أعمال‪ ،‬رافض�ا ً الحوار مع من يخطط‬ ‫للعن�ف واإره�اب‪ .‬وم�ن حرك�ة النهض�ة‬ ‫اإسامية قائدة اائتاف الحاكم‪ ،‬بدا القيادي‬ ‫عبدالفت�اح م�ورو أكث�ر حزم�ا ووضوحا ي‬ ‫محاجج�ة «أنصار الريعة»‪ .‬وقال مورو إن‬ ‫«أنصار الريعة» ليس�وا دع�اة أصا وإنهم‬ ‫غر مؤهلن لتمثيل الدين‪ ،‬وانتقد صمتهم عى‬ ‫أحداث العنف وع�دم اإداء بمواقف تجاه ما‬ ‫حدث ي جبل الشعانبي مؤخرا ً من مواجهات‬ ‫بن الدولة ومس�لحن وذبح رجل أمن توني‬ ‫من الوريد إى الوريد‪ ،‬متهما ً إياهم باستهداف‬ ‫تأس�يس رطة ثانية ومحاك�م ثانية وفض‬ ‫مش�كاتهم بعيدا عن الدولة التي ا يعرفون‬

‫به�ا‪ .‬ووصف م�ورو‪ ،‬الذي س�بق أن َ‬ ‫عر عن‬ ‫خش�يته ع�ى حيات�ه وتعرض�ه إى أكثر من‬ ‫اعتداء من طرف شباب أصوي‪« ،‬لعبة أنصار‬ ‫الريعة» ب�� «لعبة خطرة وغ�ر معقولة»‪،‬‬ ‫ودع�ا التونس�ين إى الوقوف صف�ا واحدا ي‬ ‫مواجهة هذه الظاهرة وممارس�اتها للحفاظ‬ ‫عى تونس‪.‬‬ ‫كم�ا وجَ �ه خطاب�ه إى زعي�م أنص�ار‬ ‫الريع�ة امتحص�ن بالفرار‪« ،‬أب�و عياض»‪،‬‬ ‫قائ�ا «أدع�وه والش�باب الذي�ن يتبعونه إى‬ ‫تحمل مسؤوليتهم التاريخية تجاه تونس أن‬ ‫القضية ليس�ت قضية اس�تعراض عضات‪،‬‬ ‫وإنما تهديد أم�ن منطقة بأكمله�ا ومحاولة‬ ‫اإطاحة بنظام وقتل التونسين وااعتداء عى‬ ‫حرماتهم»‪.‬‬

‫تجمع ميداني سابق‬ ‫أحد أعضاء تنظيم أنصار الريعة خال‬ ‫ٍ‬

‫(الرق)‬


‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﺗﺼﺎدق ﻋﻠﻰ ‪ ١٦٦٨٢‬ﻋﻘﺪ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ..‬وﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳﻮداء ﺑﻤﻜﺎﺗﺐ اﺳﺘﻘﺪام ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﺧـﻼل ﺛﻼﺛﻦ ﻳﻮﻣﺎ ﻛﻮن ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﻬﻠﺔ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﻹﺻﺪار‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺎت اﻹﻗﺎﻣـﺔ‪ .‬وﻧﻔﻰ اﻤﺴـﺆول اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ ﻣـﺎ ﻳﱰدد ﺣﻮل ﻃﻠـﺐ اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫ﺧﺮﻳﻄﺔ ﻤﻨﺰل اﻟﻜﻔﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻬﺎ أي اﻟﺴﻔﺎرة ﺳـﺘﻠﺰم اﻤﻜﺎﺗﺐ ﺑﺈﺣﻀﺎر‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ إﱃ ﻣﻘﺮاﻟﺴﻔﺎرة ﻣﻦ ﻣﻨﺰل ﻛﻔﻴﻠﻬﺎ إذا دﻋﺖ اﻟﻈﺮوف ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل رﻓـﺾ اﻟﺴﻔﺎرة ﺑﻌﺾ ﻃﻠﺒﺎت اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﻮﳻ إن ﻟﺪى‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ ﻣﺎﻧﻴﻼ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺮﻓـﺾ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ آﻟﻴﺎ وﻓـﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺳـﺠﻞ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﻤـﺎﱄ ﰲ ﺳـﻔﺎرة اﻟﻔﻠﺒﻦ ﻟـﺪى اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ آدم ﻣﻮﳻ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﺳﻔﺎرة ﺑﻼده ﺻﺎدﻗﺖ ﻋﲆ ‪ 16682‬ﻋﻘﺪا ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪء اﻻﺳﺘﻘﺪام ﺣﺘﻰ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻗﺎل إن دﻓﻌﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻼت اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺎت‬ ‫وﺻﻠـﻦ إﱃ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﺴﻠﻤـﻦ إﻗﺎﻣﺎت ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺖ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﺑﺄرﻗـﺎم إﻗﺎﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﻼت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺼﻠﻬﻦ‬

‫ﺗﻠـﻚ اﻤﻜﺎﺗـﺐ‪ ،‬وأﻓﺎد أﻧﻪ ﻳﻮﺟـﺪ ‪ 123‬ﻣﻜﺘﺒﺎ وﴍﻛﺘﺎ اﺳـﺘﻘﺪام ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻤﻜﺎﺗﺐ ﻣﻠﺰﻣﺔ ﺑﺈرﺳـﺎل ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ وﺻﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ورﻗﻢ اﻹﻗﺎﻣﺔ ورﻗﻢ ﺣﺴﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻛﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﺷـﻬﺮﻳﺎ‬ ‫ﻣـﻦ إﻳـﺪاع راﺗﺒﻬﺎ اﻟﺒﺎﻟـﻎ ‪ 400‬دوﻻر ﰲ ﺣﺴﺎﺑﻬـﺎ اﻟﺒﻨﻜﻲ‪ .‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﺴﺎءﻟﺔ أي ﻣﻜﺘﺐ ﻋﻦ أي ﻋﺎﻣﻠﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺴﻠﻢ اﻟﺮاﺗﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﺷﻬﺮي‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻞ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ﻓﻘﻂ ﰲ اﻟﺴﻔﺎرة ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ أوراق اﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻣﻔﺎوﺿـﺎت ﻣﺘﻌﺪدة ﺗﻤﺖ ﺑـﻦ وزارﺗﻲ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﺳـﺘﻘﺪام اﻟﻌﺎﻣﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴﺎت‪ ،‬وﺗﻌﺜﺮت اﻤﻔﺎوﺿﺎت أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮة ﺑﺴﺒﺐ ﺑﻌﺾ اﻟـﴩوط ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫واﻹﺟﺎزة واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ أﻓﺮاد اﻷﴎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﴩوط اﻟﺘﻲ وﺻﻔﺖ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺑـ »اﻟﺘﻌﺠﻴﺰﻳﺔ« ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﻗﺪ وﻗﻊ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻔﺮج اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ ووزﻳﺮة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ روزاﻟﻴﻨﺪا‬ ‫ﺑﺎﻟـﺪوز اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ إﻃﺎرﻳﺔ ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻄﺎﻣﻲ‪ :‬ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫إﺣﺼﺎءات اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎص وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﻟﻴﺲ »اﻟﺸﻮرى«‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫رﻓﺾ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻷﻫﲇ ﰲ اﻤﺆﺳـﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺒﺎرك اﻟﻄﺎﻣﻲ اﻻﻧﺘﻘﺎد اﻟﻼذع اﻟﺬي وﺟﻬﻪ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﰲ ﺟﻠﺴﺘﻪ اﻷﺧﺮة‪ ،‬وأﻤﺢ ﻓﻴـﻪ إﱃ وﺟﻮد ‪ 16‬أﻟﻒ‬ ‫ﻋﺎﻃﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻤﺆﺳـﺴﺔ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ ‪ 111‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻋﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ أو اﻤﻨﺠﺰ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻄﺎﻣﻲ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﺑﻮﺟـﻮد ﻫﺬه اﻷﻋﺪاد ﻋﲆ‬

‫أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً ﻋﻦ ﻣﺼـﺪر وآﻟﻴﺔ ﺗﺘﺒﻊ وﺟﻮد اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪ .‬وﻗـﺎل إن »ﺣﴫ أﻋـﺪاد ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت واﻟﺒﻨـﻦ واﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻌﻠﻴﺎ وﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻦ اﺧﺘﺼـﺎص وزارة اﻟﻌﻤﻞ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﻮزارة ﻟﻢ ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎت إﻻ ﰲ وﻗﺖ ﻗﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ أن ﻣﺸﻬﺪ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻟﻦ ﻳﺘﻀﺢ ﻗﺒﻞ ﻋﺎم«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻄﺎﻣـﻲ أن »اﻟﺮﺻـﺪ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻏـﺮ دﻗﻴﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن رﺑـﻂ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻟـﻢ ﻳﻄﺒﻖ ﻓﻌﻠﻴﺎً‪،‬‬

‫إﻻ أﺧﺮاً«‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺬي أﻧﺸـﺊ ﻫﺬه اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻷوﺿﺎع ﺑﺸـﻜﻞ أدق«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ اﻤـﺎدي‪ ،‬وﻗﻠﻴﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺬﻫﺐ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص«‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻌﻮدة ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻓﻠﻦ ﻳﻈﻬﺮ أﺛـﺮ ذﻟﻚ ﺟﻠﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻇﻞ وﺟـﻮد أﻋﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة«‪ .‬وﻗـﺎل‪» :‬رﺑﻤﺎ ﺗﺴﻬﻢ‬ ‫اﻤﻬﻠـﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻴﺔ ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻃـﺮح أرﻗﺎم ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻟﻠﻨﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ رﺟﺎﻻ ً وﻧﺴﺎءً«‪.‬‬

‫ﺗﺴ ﺮب اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﺷﺘﺮاﻃﺎت »ﻫﺪف«‬

‫ﻳﺤﻮﻟﻮن اﻟﺪﻓﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮون اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﱢ‬ ‫ﻧﺤﻮ ا¡ﺳﻬﻢ اžﻣﻨﺔ اﺳﺘﺒﺎﻗ ًﺎ ﻟﻘﺮارات اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺼﺎﻧـﻊ‪ ،‬ﺑﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫إﺟﺮاءات دﻋﻢ ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ »ﻫـﺪف«‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻌﺎﻣﻞ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ وإﻧﻬـﺎء إﺟﺮاءاﺗﻬﻢ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺼﻨـﺪوق‬ ‫ﻳﺸـﱰط ﺑﻌـﺾ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺘﺴﺒـﺐ ﰲ ﺗﺄﺧـﺮ اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﺮواﺗـﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺆﺛـﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋـﲆ‬ ‫ﺳـﺮ ﻋﻤـﻞ ﻫـﺆﻻء اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻗـﺪون ﻋـﲆ رواﺗﺐ ﻣﺤـﺪدة ﺛﻢ‬ ‫ﻳﺘﻔﺎﺟـﺄون ﺑﺮواﺗﺐ أﻗـﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫دﻋﻢ اﻟﺼﻨـﺪوق ﻟﻮﻇﻴﻔﺘﻬﻢ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻮر اﻷوﱃ‪ .‬وأﺿـﺎف إﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻃﻠـﺐ دﻋﻢ اﻟﺼﻨﺪوق ﻻﺑـﺪ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻓـﺎء ﺑـﴩوط واﻟﺘﺰاﻣـﺎت‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ذﻟـﻚ‪ ،‬إﻻ أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧﻊ ﻻ ﺗﻔﻲ ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺼﻨﺪوق‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪوا ﻣﻦ إﺟﺮاءات اﻟﺼﻨﺪوق‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺼﺎﻧـﻊ أن اﻟﻨﺴﺒـﺔ اﻷﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ أﻗﺴﺎم ﺧﻄﻮط‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج واﻤﺴﺎﻧﺪة ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ،٪ 90‬أﻣﺎ‬ ‫اﻹدارة ﻓـﻼ ﺗﻤﺜـﻞ ﺳـﻮى ‪ %10‬ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧﻊ‪ .‬وأﺑﺎن أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺴﻌـﻰ إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﻜﻮادر‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﺆﻫـﻞ واﻟﻘـﺎدر ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺑﻮاﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠـﺎد‪ ،‬إذ ﺗﻘﺪر ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدة ﺑﻨﺤﻮ ‪ %5‬ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﺎب ﻣﺤﻤـﺪ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﻘﺬاﻧـﻲ‪ ،‬إن اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﺴﻬـﻞ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﺧـﺮى اﻤﺘﺴﺎوﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ‪ ،‬ﻣﻨﺘﻘﺪا ً ﺗﺄﺧﺮ دﻋﻢ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺒﺎﻟﻎ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻻﻛﺘﺘـﺎب ﴍﻛﺔ اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﺗﻜﺎﻓﻞ‬ ‫‪ ،%913.17‬إذ وﺻـﻞ ﻋـﺪد اﻤﻜﺘﺘﺒـﻦ ﰲ ﻧﻬﺎﺑـﺔ آﺧـﺮ أﻳﺎم‬ ‫اﻻﻛﺘﺘﺎب ‪ 1,599,998‬ﻣﻜﺘﺘﺒﺎ ً ﺿﺨﻮا ﻣﺒﻠﻎ ‪958,833,000‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪ 314,893‬ﻃﻠﺒﺎً‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺗﻜﺎﻓﻞ ﺻﻘﺮ ﻧﺎدرﺷـﺎه‪ ،‬إن اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﺘﻌﻠﻦ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﻴـﺺ ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات واﻤﻮاﻓﻘﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪ .‬ﻳُﺬﻛﺮ أن اﻻﻛﺘﺘﺎب‬ ‫ﻗﺪ ﺑﺪأ ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ ‪ 13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م واﺳﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬

‫»ﺳﻤﻨﺖ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﺔ« ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫‪ ١٫٩‬ﻣﻠﻴﺎر ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة إﻧﱰﺳـﻤﻨﺖ ﻣﴫ رﻳﻜﺎردو ﺑﺎرﺑﻮﺳﺎ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬إن اﻟﴩﻛﺔ اﻟﱪازﻳﻠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻣﴫ ﺳـﺘﺴﺘﺜﻤﺮ ‪1.9‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﺟﻨﻴـﻪ )‪ 272‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر( ﺣﺘﻰ ﻋـﺎم ‪ 2017‬ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ إﱃ ‪ 5.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﻣﻦ اﻷﺳـﻤﻨﺖ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻦ ‪3.2‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﻃـﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ .‬واﺷـﱰت اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﱪازﻳﻠﻴـﺔ ﰲ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﻣﺼﻨﻊ إﺳـﻤﻨﺖ اﻟﻌﺎﻣﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫أﻛﱪ ﻣﺼﻨﻊ ﻟﻺﺳﻤﻨﺖ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف رﻳﻜﺎردو »ﻧﺤﻦ ﻣﺘﻔﺎﺋﻠﻮن ﺑﻤﴫ وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ وﻟﺪﻳﻨﺎ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﺘﺞ ﻣﴫ ‪ 51‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﻛﱪ ﻋﴩة أﺳﻮاق ﻟﻺﺳﻤﻨﺖ«‪.‬‬

‫اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺮاﺗـﺐ اﻤﻘـﺪم ﻣـﻦ اﻤﺼﻨـﻊ وﻋﺪم‬ ‫دﻋﻤﻪ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ وﺟـﻮد ﺗﴪب ﰲ اﻷﻳـﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻔﺴﺢ اﻤﺠـﺎل أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ وﺑﺮواﺗـﺐ ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻔﺰ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص إﱃ اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻛﺒﺪﻳﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن »ﻫـﺪف« ﻗـﺪ أﻋﻠـﻦ أن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺪﻋـﻢ اﻹﺿـﺎﰲ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﺘﻢ‬

‫اﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ ﻛﻤﻮﻇﻔـﻦ ﺟـﺪد ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ اﻟﻨﻄﺎﻗﻦ اﻷﺧﴬ‬ ‫واﻤﻤﺘـﺎز‪ ،‬ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻣﺴـﺎواة‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ اﻟﻨﻄﺎﻗﻦ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫واﻷﺻﻔﺮ ﺑﺎﻤﻨﺸﺂت اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺖ ﻧﺴﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدة‪ .‬وﺗﻘـﺪر ﻧﺴﺒـﺔ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ ٪ 60‬ﻣـﻦ اﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬إذ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺒﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪،٪ 10‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻨﻄﺎق اﻷﺧﴬ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪.%50‬‬

‫ﻣﺘﺪاوﻻن ﻳﺘﺎﺑﻌﺎن ﺣﺮﻛﺔ اﻷﺳﻬﻢ‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﺗﺤﻮل اﻟﺴـﻮق إﱃ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎر أﻛﺜـﺮ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ وﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻀﺎرﺑـﺎت‪ .‬وﻟﻔـﺖ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﻻﻣﺴـﺖ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳﺎل ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع ﰲ ﻋﻼﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻬـﺎ »ﺗﻘﺘﻨـﺺ اﻟﻔﺮص اﺳـﺘﺒﺎﻗﺎ َ‬ ‫ﻷي إﺟﺮاء ﺟﺪﻳـﺪ‪ .‬وﺣﻮل ﺗﺪاوﻻت‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒـﻞ أﻓـﺎد اﻟﺴﻌﻴﺪ أن‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻣﺮﺷـﺢ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺟﻨﻲ أرﺑﺎح‬ ‫ﻏﺮ ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫زﻳﺎدة اﻟﺰﺧﻢ ﻟﻜـﻦ اﻟﺼﻮرة إﺟﻤﺎﻻ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﻨﻄﺎق اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﴍ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ ﻳﺪور ﺑﻦ‬ ‫‪ 7280‬و‪ 7380‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ رﺟـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﻤﺸـﻮرة ﻟـﺪى ﴍﻛـﺔ اﻟﺒـﻼد‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺗﺮﻛﻲ ﻓﺪﻋﻖ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺴـﺎر اﻟﺴـﻮق اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒـﻞ‬ ‫أﻓﻘﻴـﺎ ً ﻣﻊ اﺣﺘﻤﺎل ﻇﻬـﻮر ﻋﻤﻠﻴﺎت‬

‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ُﺗ ِﻨﻌﺶ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺒﻴﻊ وﺗﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﻘﺮﻃﺎﺳﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻣﺔ ‪ -‬ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﻧﻌﺶ ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻤﺪارس‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻣﺤـﺎل‬ ‫اﻟﻘﺮﻃﺎﺳـﻴﺎت وﺗﺼﻮﻳﺮ اﻷوراق ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺑـﺔ واﻟﺨﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻣﺎﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻤﺬﻛـﺮات واﻤﻠﺨﺼـﺎت‬ ‫ﻟﺨـﻮض اﺧﺘﺒـﺎرات ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺪراﳼ‪ .‬وارﺗﻔﻌـﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺤـﺎل ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ٪ 90‬ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻄـﻼب وﻫـﻮ ﻣـﺎ أدى إﱃ رﻓﻊ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴـﻊ واﻟـﴩاء ﻟﻠﻤﻠﺨﺼـﺎت واﻤﻼزم‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ .‬وﺑﻦ راﻳـﺪ ﻋﻮﻳﺾ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮي‪ ،‬أن ﻣﺤـﻼت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ واﻟﻨﺴﺦ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻮاﻓﺪ أﻋﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺮﺻـﻮن ﻋﲆ ﺗﺒـﺎدل اﻤﻼزم‬ ‫واﺧﺘﺼـﺎرات اﻟـﺪروس وﺗﺼﻮﻳﺮﻫـﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن وﻗـﺖ اﻟﺬروة ﻳﺒﻠـﻎ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﻠﺰﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﱰاوح ﻣﻦ ‪ 50‬إﱃ ‪ 80‬ورﻗﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 40‬رﻳﺎﻻ ً ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺼﻞ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻣﻘﺮر‬ ‫اﻤﺎدة ﻛﺎﻣـﻼً إﱃ ‪ 200‬رﻳﺎل‪ .‬وﻗﺎل ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺟﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬إﻧـﻪ ﻣﻊ دﺧﻮل‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻧﺠـﺪ آﻻف اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻳﺘﺠﻬﻮن إﱃ ﻣﺤﺎل ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷوراق ﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﻣﺎ ﻓﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ دروس‬ ‫ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد ﺗﺎم ﻟﻼﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﻧﺤﻦ ﻛﻄـﻼب ﻧﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﻠﺨﺼﺎت واﻤﻼزم اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫‪ ٪٩١٣‬ﻧﺴﺒﺔ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻛﺘﺘﺎب‬ ‫»اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺗﻜﺎﻓﻞ«‬

‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫إن اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل ﻳﻮاﺟـﻪ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ إﻧﻬـﺎ أﻗـﻞ ﻛﻠﻔـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺴﻌـﻮدي‬ ‫وإﻧﺘﺎﺟﻴﺘﻬـﺎ ﻣﺘﺴﺎوﻳﺔ ﻣـﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﻦ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻬـﻢ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻘﺬاﻧﻲ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺼﻨـﺪوق ﻳﻮﻗـﻒ ﰲ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎن دﻋـﻢ ﺑﻌﺾ اﻤﺼﺎﻧﻊ‪ ،‬ﺑﻴﺪ أن‬ ‫اﻤﺘﴬر اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻫﻮ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺘﺴﺒـﺐ ﻟﻪ ﰲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬

‫وﺻﻒ ﻣﺤﻠﻼن أداء اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻫـﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﴎﻳـﻊ وﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻗـﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن ﻣﺆﴍ ﺳﻮق‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻗﻔـﺰ‬ ‫‪ %3‬ﻫـﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﺳـﺠﻞ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻﻣﺴﺖ ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﺪاوﻻت ﺣﺎﺟـﺰ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ورأى اﻤﺤﻠﻼن أن ذﻟﻚ اﻷداء‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ ﺗﺤـﻮل اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳـﻦ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻵﻣﻨﺔ اﺳـﺘﺒﺎﻗﺎ ً ﻟﻘـﺮارات‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﺔ ﻣﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪف ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﱃ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫واﻤﻀﺎرﺑﺎت‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻟـﺪى اﻷوﱃ ﺟﻮﺟﻴـﺖ‬ ‫ﻛﺎﺑﻴﺘـﺎل ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺴﻌﻴـﺪ‪ ،‬إن اﻟﺴﻮق‬ ‫ﺻﻌـﺪ‪ %3‬ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﰲ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻏـﺮ ﻣﻨﺘﻈﺮة ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫وﻫـﺬه اﻟﴪﻋـﺔ ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻣـﻊ ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺑﻘـﺮارات ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻫـﺬا اﻷداء أﺛﺒﺖ‬ ‫ﺗﺤﻮل اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ إﱃ اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﻘـﺮارات اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﺤـﺎول ﺟﻌـﻞ اﻟﺴﻮق‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎ ً وأﻛﺜـﺮ ﻛﻔـﺎءة وأن‬ ‫ﺗﻀﻊ ﻗﻮاﻧـﻦ ﺗﻤﺎﺛﻞ ﺗﻠـﻚ اﻤﻄﺒﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻮرﺻـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ .‬واﻋﺘﱪ أن‬ ‫رد ﻓﻌﻞ اﻟﺴﻮق ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻹﺟﺮاءات‬ ‫إﺷـﺎرة إﱃ أﻧﻪ ﺣﺘﻰ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﻔﺮد‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻨـﻲ أرﺑﺎح ﻏـﺮ ﻗﻮﻳـﺔ ﺗﻨﻔﺬ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺼﻐﺮة وﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺳﺠﻠﺖ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋـﺎت ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻟﻜـﻦ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴﺘـﻮى اﻟﺴﻮق ﻛﻜـﻞ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻣﺴﺘﻮى ‪ 7240‬ﻧﻘﻄﺔ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى دﻋﻢ ﻗﻮﻳﺎ ً ﺟﺪا ً وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﻨـﺰل اﻤﺆﴍ دوﻧـﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻤﻨﻈﻮر أﻣﺎ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻓﻴﻘﻊ‬ ‫ﻋﻨﺪ ‪ 7500‬ﻧﻘﻄﺔ وﻳﺼﻌﺐ ﺗﺠﺎوزه‬ ‫دون ﺗﻐـﺮات وأﺧﺒـﺎر ﺟﻮﻫﺮﻳـﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻓﺪﻋﻖ إﱃ أﻧﻪ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﴩﻛﺎت ﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ارﺗﻔﺎع اﻟﺴﻮق‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻤﻮازﻳﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫وراء ذﻟـﻚ ﻫـﻮ أن ﻗﻄﺎﻋـﻲ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﻳﻤﺜـﻼن اﻟـﻮزن‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﺑﺎﻟﺴﻮق وﻟﻢ ﻳﺴﺠﻼ ﺳـﻮى‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋـﺎت ﻣﺤـﺪودة ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ﺗﺸﺘﺮي ‪١٠٠‬‬ ‫ﻗﻤﺢ وﺷﻌﻴﺮ‬ ‫أﻟﻒ ﻃﻦ ٍ‬ ‫ﻫﺎﻣﺒﻮرج ‪ -‬روﻳﱰز ﻗـﺎل ﺗﺠـﺎر أوروﺑﻴﻮن إن‬ ‫دﻳـﻮان اﻟﺤﺒﻮب اﻟﺘﻮﻧﴘ اﺷـﱰى أﻣﺲ‪ 75 ،‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﻦ ﻣـﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻟﻠـﻦ و‪ 25‬أﻟﻒ ﻃـﻦ ﻣﻦ ﻋﻠﻒ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ ﰲ ﻣﻨﺎﻗﺼـﺔ دوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻠﻎ أدﻧﻰ ﺳـﻌﺮ‬ ‫ﻟﻠﻘﻤﺢ ‪ 279.88‬دوﻻر ﺷـﺎﻣﻼً اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ واﻟﺸﺤﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗـﻢ ﴍاء ﻛﻤﻴﺔ ﻋﻠﻒ اﻟﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ 279.89‬دوﻻر ﻟﻠﻄﻦ ﺷـﺎﻣﻼً اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ واﻟﺸﺤﻦ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺷﺤﻦ اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﺘﻌﺎﻗﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﺎﻗﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ وﻳﻮﻟﻴﻮ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻤﻨﺸﺄ‪.‬‬

‫‪ ٣٨٥‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﻴﺮة واﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬

‫ﻃﻼب ﻳﺤﺠﺰون ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻤﻠﺨﺼﺎت اﻟﺪراﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪﻧﺎ ﻋـﲆ اﺧﺘﺼـﺎر اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫واﻟﺠﻬﺪ وﺗﺴﻬﻞ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻤﺬاﻛﺮة واﻟﻔﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻣﺨﺘﴫة وﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﻠﺰﻣﺔ اﻟﻮاﺣـﺪة ﺗﺼﻞ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷوﻗﺎت ﺑﻦ ‪ 180‬إﱃ ‪ 200‬رﻳﺎل‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫أﻛﺪ ﻋﺎرف ﺑﺎﺋﻊ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﻼت ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷوراق وإﻋـﺪاد اﻤﻠﺨﺼﺎت‪ ،‬أن اﻤﺤﺎل‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﻃﻮال اﻤﻮﺳـﻢ ﺣﺎﻟﺔ رﻛﻮد ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻗـﱰاب اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸـﻂ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺒﻴﻊ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﺗﺼﻞ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ، %90‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻬﻢ ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﺑﺘﺄﻣﻦ اﻷوراق وﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﺎﻛﻴﻨﺎت وآﻻت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸﻬﺪ‬ ‫ً‬ ‫اﻧﺘﻌﺎﺷـﺎ ﻛﺒـﺮًا ﺑﺴﺒـﺐ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔـﱰة‬ ‫ً‬ ‫اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﺤﻞ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻫـﺬه اﻷﻳﺎم ﻳﱰاوح‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 850‬إﱃ ‪ 2000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻫﻮ رﻗﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺤﻘـﻖ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺸـﻬﺮ ﰲ ﺑﻌﺾ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺣﻴـﺎن‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﻜـﻮن دﺧﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 45‬ﻣﺤـﻼً ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺮ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ رﻳﺎل ﺧﻼل ﻓﱰة اﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪ اﻟﻠـﻪ ﻣﻜـﻲ‪ ،‬أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ اﻤﻜﺘﺒﺎت واﻟﻘﺮﻃﺎﺳﻴﺎت وﻣﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ ﺿﻤـﻦ ﺧﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻊ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎرﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﱪر‪.‬‬

‫ﻗـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻔﺮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫إن اﻤﺴﺘﺨﺪم ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﺪﻋﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﺑﻠﻎ ‪ 385‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ رأس ﻣﺎل اﻟﺼﻨﺪوق اﻟـﺬي أﻃﻠﻘﻪ أﻣﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﻋـﺎم ‪2009‬م‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ وﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪول ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﺑﻨﺤﻮ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ وﺑﻘﻴﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 350‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ .‬وأﺿﺎف ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷول ﻟﺪﻋﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﺠﴪاﻤﺸﱰك ﺑﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﴫ ﻣﴩوع ﺛﻨﺎﺋﻲ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻻ ﻳﺪﺧﻞ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﴩوع رﺑﻂ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬


‫اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﻋﻰ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﻤﻬﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ واﺷﻨﻄﻦ‬

‫ﺗﺮﻋـﻰ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ »ﻳﻮم اﻤﻬﻨـﺔ« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺎم ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﺨـﺮج اﻟﺴـﺎدس ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻌﺪد‬ ‫‪ 8000‬ﺧﺮﻳﺞ وﺧﺮﻳﺠﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ واﺷﻨﻄﻦ ﻋﺎدل اﻟﺠﺒﺮ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ‪Gaylord National‬‬ ‫‪ Harbor Hotel‬ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 27 – 24‬ﻣﺎﻳـﻮ ‪2013‬م‪ ،‬ﰲ ﺧﻄﻮة ﺗﻬﺪف ﻟﻠﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫وإﻋﻄﺎء اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻤﺒـﺎﴍة ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﻦ ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﺪﻋﻢ‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫وﻳﺄﺗـﻲ وﺟﻮد اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﱪ ﺟﻨﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض اﻟـﺬي ﻧُﻈـﻢ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨﺎص ﰲ ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ؛ ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺧﻄﻄﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﻤﻮﺣـﺔ ﻟﺮﺳـﻢ ﻃﺮﻳـﻖ واﻋـﺪ ﻟﻠﺘﻮﻃﻦ ﺑﻤـﺎ ﻳﻮاﻛﺐ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة دورﻫﺎ ﰲ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻤﻤﻴﺰﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﺣﺪﻳﺜﻲ اﻟﺘﺨﺮج ﻣﻤﻦ أﺛﺒﺘﻮا ﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻤﻌﺮﻓﻴـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﱪاﺗﻬـﻢ وﺻﻘﻞ‬ ‫ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻮاﻛﺒـﺔ اﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫اﻤﺘﺴـﺎرﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻮﻃﻦ‪ ،‬إذ ﺣﻘﻘﺖ اﻟﴩﻛﺔ أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﺳﻌﻮدة‬ ‫ﺗﺠﺎوزت ‪ ،%91‬ﺗﺄﻛﻴـﺪا ﻟﺘﻮﺟﻬﻬﺎ ﻧﺤﻮ اﺣﺘﻮاء اﻟﻘﺪرات‬ ‫واﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻵﻻف ﻣـﻦ ﺷـﺒﺎب اﻟﻮﻃﻦ وﻣﺎ زاﻟـﺖ ﺗﻮاﺻﻞ دورﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻏﺮس ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﺠﺎل اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ ﻛﺸﻒ ﻣﻮاﻫﺐ ﻣﺒﺪﻋﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺳﺒﻖ أن ﺣﺼﻠﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﺪة ﻣﻨﻬﺎ ﺟﺎﺋﺰة‬

‫‪20‬‬ ‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫اﻟﻐﺶ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫= ﻏﺴﻴﻞ‬ ‫أﻣﻮال‬

‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﻟﻠﺴـﻌﻮدة ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻟﺠﻬﻮدﻫﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫وﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺘﻮﻃﻦ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ وزراء اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻟـ«‪ «28‬ﰲ أﺑﻮﻇﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ ﻳﻌﺪ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﺘﺠـﺪدة ﺗﺘﺎح‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻌـﺎم واﻟﺨﺎص‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ وﻣﻨﺤﻬﻢ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن وﺻﻠـﻮا إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل وﺳﻔﻴﺮ ﻣﺎﻟﻲ ﻳﺒﺤﺜﺎن ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﻳﺰداد ﻳﻘﻴﻨﻲ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ آﺧﺮ أن ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ واﻟﻐﺶ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻫﻲ ﺟﺰء ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻏﺴـﻴﻞ‬ ‫أﻣﻮال دوﻟﻴﺔ ﻣﺤﱰﻓﺔ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ أﺷﺨﺎص ﻣﺘﻤﺮﺳﻮن ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن‬ ‫اﻷﻣـﻮال واﻤﺼﺎﻧـﻊ واﻤﺴـﻮﻗﻦ وﻋﻤـﻼء ﻟﻬـﺬه اﻷﻧـﻮاع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‪ ،‬ﻓﺎﻷرﻗﺎم اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ واﻤﺘﺰاﻳﺪة ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﻦ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري ﻟﻠﺴـﻠﻊ واﻤﻨﺘﺠـﺎت وﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻤﺎدﻳﺔ ﺗﺆﻛﺪ أن‬ ‫ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻋﺼﺎﺑﺎت وﻣﺎﻓﻴﺎ دوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺘﺨﺼﺼﻮن واﻤﺘﺘﺒﻌﻮن‬ ‫ﻟﺘﺤـﺮﻛﺎت اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠـﺎري ﻷﺑـﺮز اﻟﺴـﻠﻊ ﻛﺎﻟﺴـﺎﻋﺎت‬ ‫واﻤﺠﻮﻫﺮات وﻣﺴـﺘﺤﴬات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ وﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر اﺑﺘﺪاء‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼﺪر وﻣـﺮورا ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺪول اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ رﻗﺎﺑﻴﺎ ً ووﺻﻮﻻ ً‬ ‫إﱃ اﻟﻬـﺪف اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﻛﺒﻌـﺾ اﻟـﺪول اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺎﻟﻜﺜﺮة‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ وﺑﺎﻟﻘـﺪرة اﻟﴩاﺋﻴـﺔ ﻳﺆﻛـﺪ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺠﻌـﻞ ﻣﺠﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﺸﻚ أن اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺤﺘﺔ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻮ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺘﻤﻜﻦ ﻟﺼﻨﺎﻋﺎت ﻣﻘﻠﺪة وردﻳﺌﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺘﻤﺮﺳـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ ﻛﻤﻴﺎت ﺿﺨﻤﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﻮال‬ ‫وﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻏﻄﺎء ﻧﻈﺎﻣﻲ وﻫﻮ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻬﻤﺎ ﻳﻜﻦ ﻓﺴﻴﺒﻘﻰ اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ إرﻫﺎﺑﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻗﺪﻳﻤﺎ ً ﻳﴬب ﺑﻤﻔﺎﺻﻞ اﻟـﺪول اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً وﺻﺤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫زرع اﻤﺨﺎﻃﺮ ﻋﲆ اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬا ﻳﺠﺐ اﻟﻨﻈﺮ وﺑﺠﺪﻳﺔ أﻛﱪ وﺑﻌﻤﻞ ﻣﻴﺪاﻧﻲ أﺷﻤﻞ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺨﻄﺮ اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ‪ ،‬وأن ﻧﻜﺘﻔﻲ ﺑﻤﺎ ﺣﻘﻘﻨﺎه ﻣﻦ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻤﺆﺗﻤـﺮات أو ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت أو ﻧﺪوات ﺣـﻮل اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﺗﺖ ﺗﻌﺮف ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ إﱃ اﻷدراج ﺟﻴﺪاً‪.‬‬

‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل أﺛﻨﺎء اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺳﻔﺮ ﻣﺎﱄ‬

‫ﺑﻮﺑﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻮزع ‪ ٤٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل أرﺑﺎﺣ ًﺎ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻋﻦ ‪٢٠١٢‬م‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﴍﻛﺔ ﺑﻮﺑـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‬ ‫»ﺑﻮﺑـﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ«‪ ،‬ﻣـﻦ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻷرﺑـﺎح اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ ‪ 2012‬م اﻤﻨﺘﻬﻲ ﰲ ‪31/12/2012‬م ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﰲ دﻓﺎﺗﺮ اﻟﴩﻛﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻧﻌﻘـﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫ازدﻫﺎر اﻟﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﻴﺮة واﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﺷﺎرك اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﰲ ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫»ازدﻫـﺎر‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ورﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل« اﻟﺬي أﻗﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ واﻟﺨﺪﻣﺎت واﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻨﻲ ﺑﺪﻋﻢ ﻗﻄﺎع اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺟﻤـﻊ ﻏﻔﺮ ﻣـﻦ اﻟﺨﱪاء‬ ‫واﻤﻬﺘﻤـﻦ واﻤﻌﻨﻴﻦ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻴﻮي‪ .‬وﻗﺪم‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋـﱪ ﺟﻨﺎﺣـﻪ ﻋﺮﺿﺎ ً ﺷـﺎﻣﻼً‬ ‫ﺣﻮل ﺣﺰﻣـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ واﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻘﻄـﺎع اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻷﻋﻤﺎل اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻟﺒﻨـﻚ ﻣـﻦ ﺧـﻼل وﺣﺪاﺗـﻪ ا���ﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﺑﺘﻜﺎرﻫـﺎ وﺗﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺸـﺂت وﻓﻖ أﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫واﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﻤـﺎ ﻳﻨﺴـﺠﻢ ﻣـﻊ اﻟﺘﻮﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﺴـﺨﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع واﻟﻨﻬـﻮض ﺑـﻪ وﺗﺤﻔﻴـﺰ ﻃﺎﻗﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻤﺎﳾ وﺗﺠﺎرب اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رﺋﻴﺲ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻋـﲇ ﻋﻤﺮان‪ ،‬إﱃ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺒﻨﻚ ﰲ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘـﻰ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﰲ إﻃـﺎر اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻮﻟﻴـﻪ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ وﺿﻤﻦ ﺟﻬﻮده‬

‫اﻤﺘﻮاﺻﻠـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﺛﻤﺮت‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﺒـﺎدرات‬ ‫ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪة أﺻﺤﺎب اﻤﻨﺸﺂت ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ وﺗﺤﺴـﻦ ﻣﻌـﺪﻻت إﻧﺘﺎﺟﻴﺎﺗﻬـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﺣﺎﻃﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ واﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﻨﻬـﻢ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ‪ .‬وﻧـﻮه ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﺆﺗﻤـﺮ واﻤﻌﺮض‪ ،‬إذ ﻳﺘﻴـﺢ ﻓﺮﺻﺔ ﺟﺎدة‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﺘﺒـﺎدل اﻵراء‬ ‫وﻃـﺮح اﻟﺤﻠﻮل واﻤﺒـﺎدرات اﻤﺒﺘﻜﺮة اﻟﻘﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫دﻓـﻊ ﻋﺠﻠـﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻮاﻋـﺪ وزﻳﺎدة‬ ‫إﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻪ ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﺗﺬﻟﻴﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﱰض ﻃﺮﻳﻘﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻀﺎﻓﺮ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫وﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺮؤى اﻟﺘﻲ ﺗﻤ ّﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻳﻌﺪ واﺣﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺒﻨـﻮك واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻧﺸـﺎﻃﺎ ً‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً ﰲ ﻣﺠـﺎل دﻋـﻢ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬إذ ﻗﻄـﻊ اﻟﺒﻨﻚ ﺷـﻮﻃﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻷﻧﺸـﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ إﻧﺸـﺎء وﺣﺪات ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﰲ آﻟﻴﺎت ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻪ‪.‬‬

‫ﰲ ‪ 10‬إﺑﺮﻳﻞ اﻤﺎﴈ‪ .‬وﺟﺎء ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻷرﺑـﺎح ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﻓﻌﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة إﱃ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻠﴩﻛـﺔ ﺑﺘﻮزﻳﻊ أرﺑﺎح ﻧﻘﺪﻳـﺔ ﻣﻦ رأس‬ ‫اﻤﺎل ﺑﻤﺎ ﻳﻤﺜﻞ ‪ ٪ 10‬ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻻﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﺳﻬﻢ‬

‫ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﺟﺎﻟﻜﴘ‬ ‫إس ‪ 4‬ﺑﻤﺒﻠـﻎ )‪(2444‬‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻻب ﺗـﻮب دﻳـﻞ‬ ‫‪ 14‬ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪1333‬‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﺷﺎﺷـﺔ راج‬ ‫إل إي دي ‪ 32‬ﺑﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫‪ 799‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﺑﻼزﻣـﺎ‬ ‫‪ 43‬ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 1499‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻏﺴـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺳـﺎﻧﻴﻮ ﺣﻮﺿﻦ ‪ 6‬ﻛﺠـﻢ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 549‬رﻳـﺎﻻ ً وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة ﻫﺬا إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة ﻟﺮﻛﻦ اﻟﻄـﺎزج‪ .‬وﺗﴪي‬ ‫ﻋﺮوض ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء ‪ 22‬ﻣﺎﻳﻮ وﻤﺪة أﺳـﺒﻮع‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻓﺮوع أﺳـﻮاق اﻟﻌﺜﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ أﺳﻮاق اﻟﻌﺜﻴﻢ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً‬

‫)ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﺴـﻬﻢ( وﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻷرﺑﺎح ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫‪ 7‬ﻣﺎﻳـﻮ ‪2013‬م ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻹﻳﺪاع اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻤﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﻮزﻳﻊ )اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺳﺎب( ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﻦ اﻤﺴﺠﻠﻦ‪ ،‬وﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬‫ﻳﻤﻠﻜﻮن ﻣﺤﺎﻓﻆ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﺮﺑﻮﻃﺔ ﺑﺤﺴﺎب ﺑﻨﻜﻲ‬ ‫ﻟﺪى أﺣـﺪ اﻟﺒﻨـﻮك اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ .‬وأﻓﺎدت ﴍﻛـﺔ ﺑﻮﺑﺎ أن‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﺴﻠﻤﻮا اﻷرﺑﺎح اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ زﻳﺎرة ﻓﺮع ﺳﺎب ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح أﺣﺪث ﻣﻌﺎرض »أوﺗﻮﺳﺘﺎر« ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫اﻓﺘﺘﺤـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫»أوﺗﻮﺳﺘﺎر« أﺣﺪث ﻓﺮوﻋﻬﺎ ﰲ ﺷﺎرع اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻟﺘﺆﻛﺪ ﺣﻀﻮرﻫـﺎ اﻟﻘﻮي ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت أﺣـﺪث ﻣﻮدﻳـﻼت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات وﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر اﻟﺴﻴﺎرات وﺧﺪﻣﺎت اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ إﺿﺎﻓﺔ ﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﺘﻄـﻮرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻋﻼﻣـﺔ ﺛﻘﺔ ﺑﻦ اﻟﴩﻛـﺔ واﻟﻌﻤﻼء‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﴍﻛﺔ أوﺗﻮﺳـﺘﺎر ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺒﻄﺤﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻨﺘﻬـﺞ إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ وواﻗﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺮواج اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي ﺗﻌﻴﺸـﻪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻳﻨﻌﻜـﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ ﺳـﻮق اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﺟـﺎء اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻔـﺮع اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺧﻄﻮة أوﱃ ﻳﻌﻘﺒﻬﺎ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻤﻌﺎرﺿﻨﺎ ﻋﻤﺎ ﻗﺮﻳﺐ‪«.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﺗﻄـﻮر اﻟﺜﻘـﺔ ﺑﻴﻨﻨـﺎ وﺑـﻦ ﻋﻤﻼﺋﻨـﺎ‬ ‫ﺗﺪﻓﻌﻨﺎ داﺋﻤـﺎ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺠﻮﻳﺪ ﰲ ﺣﺠﻢ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬إذ وﺻﻞ ﻋﺪد ﻣﻌﺎرض ﺳـﻴﺎرات أوﺗﻮﺳﺘﺎر‬ ‫‪ 23‬ﻓﺮﻋـﺎً‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣﺮاﻛﺰ ﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر اﻟﺴـﻴﺎرات ‪33‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻓﺘﺒﻠﻎ ‪ 9‬ﻣﺮاﻛـﺰ إﺿﺎﻓﺔ ﻟـ ‪5‬‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﻹﻛﺴﺴـﻮارات اﻟﺴﻴﺎرات‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺒﻄﺤﻲ‬ ‫إﱃ أن أﺗﻮﺳـﺘﺎر ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺘﻜﺎﻣﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ ﺳـﻮاء ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤﻌـﺎرض واﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪ ،‬أو ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت ﻣـﺎ ﺑﻌـﺪ اﻟﺒﻴـﻊ‪ ،‬وﻗـﻮة اﻟﻀﻤـﺎن اﻤﻘﺪم‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻳﻘﺪم ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ‪ ٪٣٥‬وﻋﺮوﺿ ًﺎ ﻣﻤﻴﺰة ﻟﺤﺎﻣﻠﻲ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻛﺘﺴﺎب‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ أﺳﻮاق اﻟﻌﺜﻴﻢ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺤﻤﻠﺔ »ﺻﻴﻔﻚ‬ ‫ﻣﻌﻨـﺎ أوﻓـﺮ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫ﻋﺮوﺿـﺎ ﻣﻤﻴـﺰة ﻋـﲆ اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠـﺎت وﺑﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ %35‬ﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺻﻨﺎف‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮوض واﻤﺰاﻳﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﻌﻤﻼء‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺑﻄﺎﻗـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻮﻻء اﻛﺘﺴـﺎب‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻋﺮوﺿﺎ ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ ﻋـﺮض ﺧـﺎص ﻟﺠـﻮال‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺳـﻔﺮ ﻣﺎﱄ‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻻﺑﺎت‪ .‬ﺣﴬ اﻟﻠﻘـﺎء ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻧﻬﻠـﺔ ﻧـﺎﴏ اﻟﻌﻨـﱪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ .‬وﺗـﻢ ﺧﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﺗﻨﺎول‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣﻨﻬـﺎ ﻓـﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﰲ ﻣـﺎﱄ وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻔﻨﺪﻗـﻲ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻨـﺎول اﻟﻄﺮﻓﺎن‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻤﺎﱄ‪ ،‬ودﻋﺎ اﻟﺴﻔﺮ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﻟﺰﻳﺎرة ﻣﺎﱄ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ وﻋﺪ ﺑﻪ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﱪﻋﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ – اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ )اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن(‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺮأﺳـﻬﺎ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﰲ ﻋﺎم ‪2011‬م‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 750‬أﻟﻒ دوﻻر ﻟﺼﺎﻟﺢ دﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﻛﻴﻜﺴـﺘﺎرت ﰲ ﻣﺎﱄ واﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻦ اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫ﻣﻦ زﻳﺎدة ﻣﺤﺎﺻﻴﻠﻬﻢ وﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺴﺘﻮى‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ .‬وﰲ ﻋـﺎم ‪2007‬م‪ ،‬ﺗﱪﻋـﺖ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 500‬أﻟـﻒ دوﻻر ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﺨﻄﻮﻃﺎت ﺗﻮﻣﺒﻜﺘﻮ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﺑـﺎ واﻟﺬي ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺟﻤﻊ‬ ‫وﺣﻔﻆ اﻤﺨﻄﻮﻃﺎت اﻟﻨﺎدرة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﻗـﺎم ﺑﺰﻳـﺎرة‬ ‫رﺳـﻤﻴﺔ ﻤﺎﱄ ﰲ ‪2006‬م اﻟﺘﻘﻰ ﻓﻴﻬﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻟﺘﻘـﻰ ﺧـﻼل ﻧﻔـﺲ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﺎﻟﺴـﻴﺪة اﻷوﱃ ﻤـﺎﱄ وﻗﺎم ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ »ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ«‪ ،‬وأزاح اﻟﺴﺘﺎر‬ ‫ﻋـﻦ ﻟﻮﺣـﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳـﺔ ﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﺎﻫﻢ ﻓﻴـﻪ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 800‬أﻟـﻒ دوﻻر‬ ‫ﰲ ‪2005‬م‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﴩوع وﻗـﻒ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪ .‬وﰲ ﻋﺎم ‪2005‬م‪ ،‬ﻣُﻨﺢ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺎﱄ وﺳﺎم اﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ أﻋﲆ وﺳـﺎم ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﺒﻖ أن ﺗﱪع اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﰲ ‪2004‬م‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 250‬أﻟـﻒ دوﻻر ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻟﻐـﺬاء واﻷدوﻳـﺔ ﻟﻌﺪد‬ ‫‪ 3000‬ﺷﺨﺺ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺮﺻـﻮن‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫و ا ﻻ ﺳـﺘﻬﻼ ﻛﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻣﻤﻴـﺰة‬ ‫وﺗﺨﻔﻴﻀـﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ .‬وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫أﺳـﻮاق اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻋـﲆ أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺘﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗـﻪ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻃـﻮال اﻟﻌـﺎم وﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﻮاﺳـﻢ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋـﺮوض اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ واﻤﺴﺘﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻋﻤـﻼء أﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬

‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺘﺴـﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﻮﺻﻴﻞ اﻤﺠﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻓﺮوﻋﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻬﻮﻟﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻷﺳﻮاق اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫)‪www.othaimmarkets.com‬‬ ‫( واﺧﺘﻴـﺎر اﻷﺻﻨـﺎف اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺳـﻬﻮﻟﺔ وﻳـﴪ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫أﺳـﻮاق اﻟﻌﺜﻴﻢ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻻﺷـﱰاك‬ ‫اﻤﺠﺎﻧـﻲ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻛﺘﺴـﺎب‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻋﻤـﻼء اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻜﻞ اﻤﺸـﱰﻛﻦ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺼﻮﻣـﺎت اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮوض اﻤﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪.‬‬

‫»أوﺗﻮﺳﺘﺎر« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺿﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﺷﺎرع اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﺠﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻴﺴـﺮ اﻟﺒﻨﻜﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺸـﻄﺮة ﺗﻄﺮح ﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫آي ﳼ دﻳﻠﻜـﻮ وﴍﻛـﺔ ﺟـﻲ إم ودﻳﻨـﺰو اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ودﻟﻔـﻲ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺤﺮﻛﺎت اﻟﺪﻳﺰل‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺜﻘﻴـﻞ وﻛﺬﻟﻚ ﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر ﺷـﺎﺣﻨﺎت‬ ‫إﻳﺴﻮزوو وﻗﻊ ﻏﻴﺎر »ﻫﻮﻧﺪاي ‪ -‬ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ ‪ -‬ﻧﻴﺴﺎن ‪-‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻴﺎ »‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻄﺎرﻳﺎت آي ﳼ دﻳﻠﻜﻮ ذات‬ ‫اﻟﺠﻮده اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﻀﻤﺎن ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن أوﺗﻮﺳـﺘﺎر ﺗﻮﻓﺮ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎرات‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻦ ﻣﻮدﻳﻼت اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ‪ :‬ﻣﺎزدا‪ ،‬ﻛﻴﺎﻣﻮﺗﻮرز‪ ،‬ﺳﻮزوﻛﻲ‪ ،‬ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﺠﻮ‪ ،‬ﻣﻴﺘﺴﻮﺑﻴﴚ‪ ،‬ﻧﻴﺴﺎن‪ ،‬ﻫﻮﻧﺪا‪ ،‬وﻫﻴﻮﻧﺪاي‪.‬‬

‫ﻣﻮﻟﻴﻨﻜﺲ ﺗﻄﻠﻖ أﺣﺪث ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻬﺰة اﻟﻤﻄﺒﺦ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﻴﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻤﺤﺪودة ‪-‬اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤـﴫي ﻤﻨﺘﺠـﺎت ﻣﻮﻟﻴﻨﻜـﺲ‬ ‫وﺗﻴﻔـﺎل وروﻳﻨﺘـﺎ– ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﻮﻟﻴﻨﻜﺲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪة‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻄﻮرة »ﻣﺎﺳـﱰ ﺷـﻴﻒ ﺟﻮرﻣﻴﻪ‬ ‫‪ ،«Master chef Gourmet‬أﺣـﺪث‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻌﺎم ‪ 2013‬ﻣﻦ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻤﻄﺒﺨﻴـﺔ ﰲ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻳﻌـ ّﺪ ﺟﻬﺎز »ﻣﺎﺳـﱰ‬ ‫ﺷـﻴﻒ ﺟﻮرﻣﻴـﻪ ‪Master chef‬‬ ‫‪ «Gourmet‬ﴍﻳـﻚ اﻤـﺮأة اﻤﺜـﺎﱄ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎز اﻷول ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﺑﺘﻌـﺪد‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬إذ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫ﻣﻬـﺎم اﻟﻄﻬـﻲ اﻤﺘﻌـﺪدة ﻛﺼﻨـﻊ‬ ‫اﻟﻌﺠـﻦ‪ ،‬ﻓـﺮم اﻟﻠﺤـﻢ‪ ،‬اﻟﺨﻔـﻖ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﻠـﻂ‪ ،‬اﻟﻄﺤﻦ وإﻋـﺪاد اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳُﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻴـﺎة ﺻﺤﻴﺔ‬

‫أﻓﻀﻞ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﺎل‬ ‫واﻟﻮﻗﺖ واﻟﺠﻬﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت وأﺟﻬـﺰة ﻣﺘﻄـﻮرة ﺗﻌـ ّﺪ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﺑـﺦ ﰲ‬ ‫أرﺟﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺮﺣـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﻴﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﻣﺎﺳﱰ ﺷﻴﻒ ﻛﻮﻣﺒﺎﻛﺖ‬ ‫‪ «Master chef Compact‬اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻟﻴﻨﻜﺲ ذات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻔـﻲ ﻤﺴـﺎت إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻄﺒـﺦ وﺗﻀﻴـﻒ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻣﺬﻫﻠـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻄﻬـﻲ‪ .‬وﻳﺘﻤﺘـﻊ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﺑﻤﺤـﺮك ﻣﺘـﻦ ﺑﻘـﻮة ‪ 700‬واط‬ ‫ﻳﻤ ّﻜﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻤﻬﺎﻣﻪ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أرﺑﻊ ﴎﻋﺎت ﻟﻠﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﻤﺘﻘﻄـﻊ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬

‫واﺳـﻌﺔ ﻣـﻦ اﻤﻠﺤﻘـﺎت ﺳـﻬﻠﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴـﺰ ﻫـﺬا اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﺑﻘﻄﻊ أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﺼﻨﻊ‬ ‫اﻤﻌﺠﻨـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻜﻮن ﻣـﻦ ذراع‬ ‫اﻟﻌﺠﻦ وأداة اﻟﺨﻔﻖ وﺧﻼط ﺑﺴـﻌﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وأوﻋﻴـﺔ ﻣﻨﻔﺼﻠـﺔ ﻤﺰﻳـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮاﺣـﺔ ﰲ ﺗﺤﻀـﺮ ﻣﻜﻮﻧـﺎت‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم‪ .‬وﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ اﻟﻌﻴﺴﺎﺋﻲ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤـﺪودة ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﻨﻮاﺗـﻲ »ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﺴـﻌﻰ داﺋﻤﺎ ً ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة ذات اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜﻞ إﺿﺎﻓﺔ ﺟﺪﻳﺪة إﱃ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة«‪ ،‬وﺗﺘﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺸﻜﻴﻼت‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ )ﻛﻴﺘﺸـﻦ ﻣﺎﺷـﻦ‬ ‫‪ (Kitchen machines‬ﻟـﺪى ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻓﺮوع اﻟﻌﻴﺴـﺎﺋﻲ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮزﻋﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‪» :‬ﻛﺘﺎب ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺸﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪات«‪..‬‬ ‫ﻣﺒﺎدَ رة وإن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺻﻐﻴﺮة‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﲇ ﻓﺎﻳﻊ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

‫ﻗﺒـﻞ ﺑﻀﻌـﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ وﻋـﺪ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋـﻲ ﻣﺘﺎﺑﻌﻴـﻪ ﰲ ﺗﻮﻳـﱰ‬ ‫ﺑﻮﻗﻔﺎت أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﻊ »ﻛﺘﺎب ﰲ ﻋﴩ‬ ‫ﺗﻐﺮﻳـﺪات« ورﻏﻢ ﺣﻀﻮره اﻤﻘﻞ ﻋﱪ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻪ ﺣـﺎول اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻔﻜـﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﺮى‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ رؤﻳﺔ ﺗﻨﻮﻳﺮﻳﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﻲ ﺗﻮﻳﱰ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣﺪﻳـﺚ ﻣﻊ اﻟـ »اﻟـﴩق« أوﺿﺢ‬

‫اﻟﺸـﻤﻌﺔ اﻟﺼﻐﺮة ﺗﻌﻄﻲ ﰲ أﺳﻮأ أﺣﻮاﻟﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻄﻴﻪ ﻟﻌﻦ اﻟﻈﻼم‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﺧﺘﻴﺎره اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻳﻀﻴﻒ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬ ‫أﻧﻪ وﺿـﻊ ﻣﻌﻴﺎرﻳﻦ رﺋﻴﺴـﻦ ﻟﺬﻟـﻚ ﻫﻤﺎ‪:‬‬ ‫ﺟـﺪة اﻟﻜﺘﺎب اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺼﺪور‬ ‫أو ﻣﺤﺪودﻳـﺔ ﺗﺪاوﻟـﻪ‪ ،‬واﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻀﻴﻔﻬـﺎ إﱃ اﻟﻘـﺎرئ‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ أﺛﺮت ﰲ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻓﺮﻋﻴﺔ ﺗﻈﻬﺮ ﺣﻴﻨﺎ ً وﺗﻐﻴﺐ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﺘﺐ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬

‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋـﻲ أن اﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ ﻧﺸـﺄت‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﻜﺮة ﺗﺘﻠﺨﺺ ﰲ ﺷـﻌﻮره ﺑﺎﺗﺴـﺎع‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻣﻊ أدوات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﰲ ﴏاﻋﺎت ﺗﻬﻴﺞ اﻟﻌﻮاﻃﻒ وﺗﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻗﻔﺎت ﰲ ﻣﻨـﺄى ﻋﻦ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻫـﻮ ﻧﺎﺗﺞ ﻗﻨﺎﻋﺘﻪ ﺑﺄن ﺣﻞ ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜـﻮن ﺑﺎﻟﺨﻄـﺐ اﻟﺮﻧﺎﻧﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺒـﺎدرات ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﺻﻐﺮة وإن‬ ‫ﻛﺎن ﺗﻔﺎﻋﻠﻬـﺎ ﻣﺤﺪوداً‪ ،..‬ﻫـﻲ ﺑﺈﻳﺠﺎز ﻛﻤﺎ‬

‫اﺧﺘﺰاﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﺜﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ ﰲ ﺗﻐﺮﻳـﺪات‬ ‫ﻣﻌﺪودة وﻋﺒﺎرة ﻣﺤـﺪودة؟ ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻨﻈﺮ إﱃ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات اﻟﻌﴩ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ إﻋﻼﻧﺎ ً‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺎ ً ﻳﻘـﻮل ﻋـﻦ اﻤﻨﺘﺞ ﺷـﻴﺌﺎ ً وﻳﺨﻔﻲ‬ ‫أﺷـﻴﺎء‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﺗﻐﺮﻳﺪات إﻋﻼﻧﻴﺔ دﻋﺎﺋﻴﺔ رﺑﻤﺎ‬ ‫أﻏﺮت اﻟﻘﺎرئ ﻓﺪﻓﻌﺘﻪ إﱃ اﻻﺳﺘﻬﻼك‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﻔﺎﻋـﻞ اﻤﻐﺮدﻳﻦ ﻣـﻊ اﻟﻔﻜﺮة‪،‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ إﻧﻪ ﺟﻴـﺪ ﺑﺪﻟﻴﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬وأﻣﺎ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻓﻤﺤﺪود ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺒﴩ ﺑﺨﺮ‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻨﺎ‬

‫أن ﻧﻄﻠـﻖ اﻤﺒـﺎدرة وﻟﻴﺲ ﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻳﺆﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻨﺒﻲ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻌﻪ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺠﺮﻋـﺎت اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل‪:‬‬ ‫ﺑﺎﺟﺘﻤﺎع اﻤﺒﺎدرات ﻳﻜﻮن اﻟﴫاع ﺑﻦ اﻟﺠﺪ‬ ‫واﻟﻬﺰل‪ ،‬ﺑﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ واﻟﻮﻫﻢ‪ ،‬ﺑﻦ اﻟﺨﺮوج‬ ‫واﻟﺘﺜﺎﻗـﻞ إﱃ اﻷرض‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﰲ اﻟﺨﺘـﺎم ﻻ‬ ‫ﻳﺨﻔـﻲ ﺗﻔﺎؤﻟـﻪ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻳﺄﻣﻞ ﺑﻌـﺪ ﻋﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ أﻧﻪ ﺳـﻴﺤﺘﻔﻞ ﺑﻘﺎرئ‪ ،‬أو ﺑﺸﺨﺺ‬ ‫ﺟﻠﺐ ﻗﺎرﺋﺎً‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٦٥‬ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫ﻓﻲ أدﺑﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪ 65‬ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻘﺼﺮة ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ اﻹﻋـﻼن ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺖ ﻓﱰة‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺮﺷـﻴﺪ ﻟﻺﺑﺪاع اﻷدﺑﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬

‫ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻨﺼﻮص اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ واﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻓﻦ اﻟﴪد‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺎت وﺗﻨﻮﻋﻬﺎ وﺗﺤﻘﻖ ﴍوط‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫وﻧﻮه‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ اﻻﻧﺘﺒﺎه إﱃ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸﺎرﻛﺎت اﻟﺸﺎﺑﺔ‬ ‫ﺳـﺘُﺜﺮي اﻟﺤـﺮاك اﻟﺜﻘـﺎﰲ واﻷدﺑـﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺳﺘﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﺸـﻴﺌﺔ اﻟﻠـﻪ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ وإﻋـﻼء روح اﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ ﰲ اﻤﺠﺎل‬

‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ ﺑﻦ اﻟﻨـﺶء وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻨﺎدي واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻌﻮﻧﻲ ﺑﺄﻧّﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺑﻤﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫إﻋﻼن أﺳﻤﺎء ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻔﺮز واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻤﻴّﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺳـﻴﻌﻘﺐ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺒﻨﺎﻫﺎ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻷدﺑﻲ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﻬﻤﻞ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻗﺼﺮ ﻣﻦ أﺑﻮ ﻋﺒﺎة‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻔﺘﻘﺪ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ُﺗ ِ‬ ‫اﻟﻌﺼﺮ اﻟﻌﺒﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ا ﺳﻴﺎح اﻟﻤﺒﺎدرة ﻓﻲ أدب ا ﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﻷﺳﻴﺎح ‪ -‬ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻬﺎﻣﲇ‬ ‫ﻳﻌـﺪ »ﻗﴫ ﻣﺎرد« ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻟﻢ اﻷﺛﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ وﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺳـﻴﺎح‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳُﻌﺮف‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ ﺑﻨﺎﺋـﻪ‪ ،‬إﻻ ّ أن أﻛﺜـﺮ اﻟﺮواﻳـﺎت‬ ‫ﺗﺮﺟﺢ ﺑﻨﺎءه ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺎﴍ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫ﻋﲆ ﺷﻜﻞ ﺣﺎﻣﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﻣﺎ ﻋُ ﺮف‬ ‫ﺑﺴـﻠﻄﺎن ﻣـﺎرد ‪ -‬اﻟﺬي ﻳﻘﺎل إﻧﻪ أُرﺳـﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﺣـﺪ وﻻة اﻟﻌـﺮاق ﻋـﲆ رأس ﻓﻮج ﻣﻦ‬ ‫أﻟـﻒ ﻣﻘﺎﺗـﻞ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺤﺠﺎج ﻣـﻦ ﻏﺎرات‬ ‫اﻟﻠﺼﻮص‪ ،‬وﺗﺸـﺮ رواﻳﺔ أﺧﺮى إﱃ أﻧﻪ ﺗﻤﺮد‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻓﺎﻧﻔﺼـﻞ ﺑﺠﻨﻮده‪،‬‬ ‫ﺛﻢ اﻟﺘﺠـﺄوا إﱃ ﻫـﺬا اﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﺷـﻴﺪوا ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻘﴫ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﺣﺎﻣﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻋﲆ رأس‬ ‫رﺑﻮة ﺻﻐﺮة ﻋـﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﻗﴫ ﻣﺎرد اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﺑﺎﻟﺠـﻮف‪ ،‬وﺑﻨﻔﺲ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺮ اﻟﺼﻐﺮ واﻵﺟﺮ )اﻟﻄـﻦ اﻤﺤﺮوق(‪،‬‬ ‫وﻟﻬﺬا اﻟﺴﺒﺐ ﺳﻤﻲ ﺑﺴﻠﻄﺎن ﻣﺎرد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻟــ »اﻟﴩق« أﻣﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺳﻴﺎح اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻦ راﺷﺪ اﻟﻔﻬﻴﺪ‪ ،‬أن ﻗﴫ ﻣﺎرد اﻷﺛﺮي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫أﻓﻀـﻞ أﺛـﺮ ﺷـﺎﺧﺺ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺟﻌﻠﻪ ﻣﺰارا ﺳﻴﺎﺣﻴﺎ ﻳﺴـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻛﺎﻓﺔ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وزاﺋﺮوﻫﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﴍق اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وﻳﺘﻤﺮﻛﺰ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻋﲆ إﺣﺪى اﻟﺘﻼل‬ ‫وﺳـﻂ )ﻓﻴﻀـﺔ( اﻟﻌـﻦ وﻫـﻲ ﺗﻠﺔ واﺳـﻌﺔ‬ ‫اﻤﺴ��ﺎﺣﺔ وﺗﺴـﻤﻰ )أم رﺟـﻢ(‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻟﻠﺰراﻋـﺔ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋـﲆ اﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى اﻤﺆرﺧـﻮن‪ ،‬أن اﻵﺛﺎر اﻤﺎدﻳـﺔ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﴫ ﻣﺎرد اﻷﺛﺮي‪ ،‬واﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻷﻗﻮاس‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻜـﺲ أﻧﻪ ﺑﻨﻲ ﰲ اﻟﻌـﴫ اﻟﻌﺒﺎﳼ‪ ،‬وﻳﺬﻛﺮ‬ ‫اﻟﻌﺒـﻮدي ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ‪ ،‬أن ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺎرد ﻫﻲ‬ ‫ﻟﻘﺎﺋﺪ ﻋﺴـﻜﺮي ﺗﺮﻛﻲ أوﻓﺪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎﳼ اﻤﻌﺘﺼﻢ ﺑﺎﻟﻠـﻪ ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺠـﺮة وﻗﺪ وﺻﻞ ﻫـﺬا اﻟﻘﺎﺋـﺪ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺧﺼﺒـﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮ ﺑﻬﺎ اﻤـﺎء وﺑﻨﻰ ﻫـﺬا اﻟﻘﴫ‬ ‫وﻫﻮ ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﺣﺎﻣﻴﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﴫ‬

‫ﺑﻘﺎﻳﺎ »ﻗﴫ ﻣﺎرد« ﰲ اﻷﺳﻴﺎح‬ ‫اﻟﻌﺒﺎﳼ وﻛﺎن اﻟﻬﺪف ﻣـﻦ وﺟﻮد ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻮة‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺗﺄﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻣـﺎم اﻟﺤﺠﺎج اﻟﻘﺎدﻣﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺒﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺑﻐﺪاد واﻤﺘﺠﻬﻦ إﱃ‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام‪.‬‬ ‫وﺗﺤﻒ ﻫﺬا اﻟﻘﴫ أﻣﻴـﺎل درب زﺑﻴﺪة‪،‬‬ ‫وﻫﻲ اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺪاﻟﺔ إﱃ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺘـﻢ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺤﺠـﺎج وإﻣﺪادﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤـﺆن‪ .‬وﰲ ﻓـﱰة اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻧﻌﺰل‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﻣﺎرد ﻋﻨﻬﺎ وﺗﺠﻤﻌﺖ ﻋﻨﺪه ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ أﺷـﻬﺮﻫﺎ ﻗﺒﻴﻠـﺔ اﻟﻀﻴﺎﻏﻢ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﻜﻨﻮا ﺟﻮار ﻗﴫه وﺳـﺎﻋﺪوه ﻋـﲆ زراﻋﺔ‬ ‫اﻟﻨﺨﻴﻞ واﻟﻘﻤﺢ وﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻪ‪ .‬ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻘﴫ ﺣـﻮاﱄ ‪ 3200‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺘـﻪ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻮاﺑﺘﺎن ﻣﺘﻮﺳـﻄﺘﺎن ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أﻋﻼﻫﻤﺎ ﺑﻘﻴـﺔ درج )ﺳـﻼﻟﻢ( ﻟﻠﺼﻌﻮد‬ ‫واﻟﻨـﺰول وﻳﺒﻠـﻎ ﺳـﻤﻚ أﻏﻠـﺐ اﻟﺤﻴﻄـﺎن‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ‪ 1.20‬ﻣـﱰ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﺎرة اﻟﺴـﻮداء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﻨﻮن اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﻈﻢ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﱰاث واﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﻓﺮع اﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم أﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﻔـﻦ اﻟﺤﴬﻣـﻲ ‪ ..‬ﺑﻦ اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻻﻏﱰاب«‪ ،‬ﻳﺘﺨﻠﻞ اﻷﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋـﻦ اﻟﺰاﻣﻞ واﻟﺪان اﻟﺤﴬﻣﻲ‪ ،‬واﻟﺮﻗﺼﺎت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺰﻓـﺔ واﻟﻘﻄﻨـﻲ واﻟﻘﺒﲇ واﻟﺪﺣﻴﻔـﺔ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ اﻷﻣﺴـﻴﺔ ﺗﻌﺎوﻧﺎ ً‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ أﺻﺎﻟـﺔ اﻟﻔﻦ اﻟﺤﴬﻣﻲ وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎت وأﺻﻮل ﻫﺬا اﻟﱰاث اﻟﻌﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﻫﻲ ﺿﻤﻦ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﱰاﺛﻲ ﰲ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﻛﻠﻚ« ﺗﺨﺘﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﻬﺎ اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻲ ﻓﻲ ﺟﺎزان‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﻠﻚ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ‬

‫)واس(‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬واس اﺧﺘﺘﻤـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻀﻮﺋـﻲ ﺑﻔﺮع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﻏـﺮاﰲ »اﻟﻀﻮء«‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻤﴪح ﻧﺎدي ﺟﺎزان اﻷدﺑﻲ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺨﱪاﻧـﻲ‪ .‬واﺷـﺘﻤﻞ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي‬ ‫ﺟـﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﻛﻠـﻚ« ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﰲ وورش ﻋﻤﻞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻗﺪﱠﻣﻬـﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼﻮن ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺤﻮ ‪ 235‬ﻣﺼﻮرا ً وﻣﺼﻮرة‪.‬‬

‫اﻟﺼﻠﺒـﺔ اﻤﺘﺠﺎﻧﺴـﺔ واﻵﺟـﺮ واﻟﺤـﴡ‪ ،‬وﻟﻪ‬ ‫ﺑﻮاﺑـﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﺘﺠﻬﺔ ﻧﺤـﻮ اﻟﻐﺮب وﻫﻮ ﻗﴫ‬ ‫ﻣﺤﺎط ﺑﺤﺎﺋﻂ وﻓﻴﻪ ﻏﺮف ﺑﺠﻬﺎﺗﻪ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ وﻟـﻪ ﺑﺎب ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻐـﺮب وﻗـﺪ ﻛﺎن ﻣﺤﻜـﻢ اﻟﺒﻨـﺎء وﺟﺪراﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻘﻄﺖ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﻮاﻣـﻞ اﻟﺘﻌﺮﻳـﺔ واﻟﺰﻣﻦ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ ﻣﺮور ‪ 829‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﻋﲆ ﺑﻨﺎء ﻗﴫ ﻣﺎرد‬ ‫اﻟﺘﺄرﻳﺨﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﻨﻲ ﰲ اﻟﻌﴫ اﻟﻌﺒﺎﳼ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪600‬ﻫــ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺰال ﻳﻘﺎوم اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫أدت إﱃ ﺗﺴﺎﻗﻂ ﻣﻌﻈﻢ أﺟﺰاﺋﻪ‪ .‬وﺳﻤﻲ ﻗﴫ‬ ‫ﻣﺎرد ﺗﺸـﺒﻴﻬﺎ ً ﺑﻘﴫ ﻣـﺎرد اﻤﻮﺟﻮد ﰲ دوﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺪل ورﺑﻤﺎ ﻛﺎن اﺳـﻢ ﻣﺎرد ﻳﻄﻠﻖ ﰲ ﺑﻼد‬ ‫اﻟﻌـﺮب ﻋـﲆ اﻟﻘـﴫ اﻤﻨﻴﻊ وﺳـﺠﻠﺖ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻗـﴫ ﻣﺎرد ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺑﻨـﻲ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫أراد ﺳـﻠﻄﺎن ﻣﺎرد‪ ،‬أن ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺈﺣﺪى اﻷﴎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮة ﺑﺎﻟﺰواج ﻣﻦ ﻣﻴﺜﺎء أﺧﺖ ﻋﻤﺮ‬ ‫وﻗﺪ دﺑﺮ أﻫﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺘـﺎة ﻣﻜﻴﺪة ﺑﻮﺿﻊ أﻣﺔ‬ ‫ﺳﻮداء ﻟﻪ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺰﻓﺎف ﺛﻢ ﻫﺮﺑﻮا وﻗﺪ اﻛﺘﺸﻒ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﺎرد ﻫـﺬه اﻟﺤﻴﻠـﺔ وأدرﻛﻬﻢ وﺣﺪﺛـﺖ ﺑﻴﻨﻪ‬ ‫وﺑﻴﻨﻬﻢ ﺣﺮب وﻗﺪ ﻗﺘﻞ ﺳﻠﻄﺎن ﻣﺎرد واﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻋﴫهوﺗﻔﺮقﺟﻴﺸـﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث اﻤﻮاﻃﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼ اﻟﺰاﺋﺮاﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﻟﻬـﺬا اﻟﻘـﴫ ﻳـﺮى‬ ‫ﺑﻌﻴﻨﻪ اﻹﻫﻤـﺎل اﻟﻮاﺿﺢ وﻋﺪم وﺟﻮد ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫إرﺷـﺎدﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ واﻟﻘﴫ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌـﻂ أي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺄﻫﻴـﻞ ﻣﻨﺬ ﻣﺌﺎت اﻟﺴـﻨﻦ‬ ‫وﻋـﺪم وﺟـﻮد ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﺮﺻـﻮف ﺗﺴـﻬﻞ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻬﺬا اﻤﻮﻗﻊ اﻷﺛﺮي وﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻹﻫﻤﺎل اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻟﻬﺬا اﻟﻘﴫ اﻷﺛﺮي‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ أﻫـﺎﱄ اﻷﺳـﻴﺎح ﺑﺎﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺒﻘـﻰ ﻣﻦ ﻗﴫ ﻣـﺎرد اﻷﺛﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي ﻃﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ ﺗﺴﺎﻗﻂ ﺟﺪراﻧﻪ‬ ‫وﺣﻴﻄﺎﻧﻪ وزواﻳـﺎه‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻼﻣﺢ آﺛﺎره‬ ‫وﻣﻌﺎﻤﻬﺎ اﻟﺘﺄرﻳﺨﻴﺔ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻣﻬﺪدة ﺑﺎﻟﻀﻴﺎع‬ ‫ﻧﻈﺮا ﻟﻺﻫﻤﺎل اﻟﺬي ﻟﺤﻖ ﺑﻪ وﺗﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫»ﻳﺎﻧﻲ« ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﺟﺒﻴﻞ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ«‪..‬‬ ‫وﺳﻬﺮﺗﺎن رﺣﺒﺎﻧﻴﺘﺎن ﺗﻠﻐﻴﺎن اﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺎت‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬ﻣﻴﺸﻠﻦ ﻣﺨﻠﻮف‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‬ ‫ﺟﺒﻴـﻞ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬـﺎ اﻻﺣﺘﻔـﺎﱄ ﻟﻬـﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻣﺴـﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻛﻞ ﻣـﻦ وزﻳـﺮي‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ ﻓﺎدي‬ ‫ﻋﺒـﻮد وﻛﺎﺑـﻲ ﻟﻴـﻮن‪ .‬وأﻋﺮﺑـﺖ‬ ‫رﺋﻴﺴـﺔ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻟﻄﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻟﻠﻘﻴـﺲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻓﺨﺮﻫـﺎ ﺑﻤﺴـﺮة‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺟﺒﻴـﻞ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﻣﻨﺬ‬ ‫‪ 14‬ﺳـﻨﺔ وﻣﺴـﺘﻤﺮة وﺑﻨﺠـﺎح ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺎب أﻓﻀﻞ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻟﻔﺮق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﻦ واﻤﺤﻠﻴـﻦ ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻹرﺿﺎء ﻛﻞ اﻷذواق وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ ذات اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋـﻦ ﻫﺪﻓﻬـﺎ اﻟﱰﻓﻴﻬـﻲ ﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﺑﺘﻄﻮر اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫اﻟﺪوﱄ واﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟـﺬي ﻳﺒـﺪأ ﰲ ‪30‬‬ ‫ﺣﺰﻳـﺮان وﻳﻨﺘﻬﻲ ﰲ ‪ 27‬ﻣﻦ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫ﻓﺴﻴﻀﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻟﻔﺮق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ .‬ﻳﻔﺘﺘﺤﻪ اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫)ﻳﺎﻧـﻲ ‪ ،(Yanni‬وﺗﺨﺘﺘﻤـﻪ ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫)ﺳـﻜﻮرﺑﻦ ‪ (Scorpions‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴـﻦ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫وﺳـﻬﺮﺗﻦ رﺣﺒﺎﻧﻴﺘﻦ أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ أﺳـﺎﻣﺔ وﻏـﺪي اﻟﺮﺣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺣﴬا ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺣﺒﺎﻧﻴـﺎن أﺷـﺎدا ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺒﺬﻟﻬـﺎ اﻟﻘﻴﻤـﻮن ﻋـﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن وﻋـﲆ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﰲ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﻋﻤﻮﻣـﺎً‪ ،‬واﻟﻜﻔﺎح ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﻧﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺘﻨﻮع‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻧـﺎة‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺎﴏ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت‪ .‬أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺬي أﺷﺎر أﻳﻀﺎ ً‬ ‫إﱃ وﺟـﻮب دﻋﻢ اﻟﺪوﻟـﺔ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻓﺄﻛﺜﺮ‪ ،‬أﻋﻠﻦ ﺑﺄﻧﻬﻢ أﺣﺒﻮا ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ واﻟﺘﻨﻮع‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺳـﻬﺮﺗﻦ ﻏﻨﺎﺋﻴﺘـﻦ ﺑـﺪل‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺎت ﻛﻤﺎ ﺟﺮت اﻟﻌﺎدة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﴎ اﻟﺘﺰام اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟﺮﺣﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن ﺟﺒﻴﻞ ﻫﻮ أن ﻻ‬ ‫أﺣﺪ ﻏﺮ ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻤﺎدﻳﺔ اﻟﺒﺎﻫﻈﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺻﺪ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪوﻧﻪ‬ ‫ﻣﻜﺘﻤـﻞ اﻟﻌﻨﺎﴏ‪ .‬ﻫﺬا وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻟﺴﻬﺮﺗﻦ ﺳﺘﻜﻮﻧﺎن ﻣﻦ إﻋﺪاده‬ ‫وإﻧﺘﺎﺟـﻪ وﺗﻮزﻳﻌـﻪ ﻫﻮ وﺷـﻘﻴﻘﻪ‬ ‫ﻏـﺪي‪ ،‬وﺳـﺘﺘﻨﺰﻫﺎن ﰲ ﻣﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﻔـﻦ اﻟﺮﺣﺒﺎﻧـﻲ اﻟﻜﺒﺮ ﺑـﺪءا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﻮﻳـﻦ ﻋـﺎﴆ وﻧﺼﻮر ﻣـﺮورا ً‬ ‫ﺑﺎﻷخ اﻷﺻﻐـﺮ إﻟﻴﺎس وﺻـﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﻣﺮوان وﻏﺪي وأﺳـﺎﻣﺔ ﻏﻨﺎء ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﻴﺆدﻳﻪ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻏﺴـﺎن ﺻﻠﻴﺒﺎ‪،‬‬ ‫روﻧـﺰا‪ ،‬ﻫﺒـﺔ ﻃﻮﺟﻲ ﻣﻊ ﺳـﻴﻤﻮن‬ ‫ﻋﺒﻴﺪ وﻧـﺎدر ﺧـﻮري وإﻳﲇ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻣﻊ ‪ 20‬ﻣﻨﺸـﺪا ً وﻣﻨﺸـﺪة ﺑﻤﺮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻷورﻛﺴـﱰا اﻟﺴـﻴﻤﻔﻮﻧﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻛﺮاﻧﻴـﺔ ﺑﻘﻴـﺎدة اﻤﺎﻳﺴـﱰو‬ ‫ﻓﻼدﻳﻤﻴﻼ ﺳـﺮﻧﻜﻮ وﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧـﻮ ﻣـﻦ أﺳـﺎﻣﺔ وﻣﺪاﺧـﻼت‬ ‫ﻛﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﻏﺪي‪.‬‬

‫ﺷﺪد ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﺒـﻢ أﺑﻮ ﻋﺒﺎة‬ ‫ﻋـﲆ أن واﻗـﻊ أدب اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺎ ً دون اﻤﺴـﺘﻮى ﻛﻤـﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫وﻛﻴﻔـﺎ ﰲ اﻤﻘﺎرﻧـﺔ إﱃ ﻣـﺎ‬ ‫وﺻـﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﻐـﺮب‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧـﻮﱠﻩ إﱃ‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺨﺮاﻓﺔ وﻋـﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ اﻻﺑﺘـﻜﺎر واﻹﺑﺪاع وﻃﻐﻴﺎن‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺘﺠﺎري ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻄﻔﻞ ﻟﺪﻳﻪ ذاﻛﺮة ﺷـﻔﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗـﺪة ﻣﻬﻴـﺄة ﻻﻟﺘﻘـﺎط ﻣـﺎ‬ ‫ﻳـﺪور ﺣﻮﻟﻬـﺎ وﻗﺒﻮل ﻣـﺎ ﻳﺼﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﻣﻘﺪﻣـﺔ ﺑﻘﻮاﻟﺐ‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ ﺑﺼـﻮر ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺳـﺎﺣﺮة ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﴐﻫﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑﺨﻤﻴﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠـﺎﴎ ﺑﻌﻨـﻮان »أدب اﻟﻄﻔـﻞ«‬ ‫أدارﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺪﻟﻖ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أﺑﻮ ﻋﺒﺎة أن أدب اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫وﺻﻞ إﱃ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮا ً ﺟﺪًا‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻫﻨﺎك ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﰲ أدب اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ذﻛﺮ أن أﻣﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻗﺪﻣﺖ ﺑﺤﺜﺎ ً‬ ‫ﻟﻨﻴﻞ درﺟﺔ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫ﻗﺼﺺ اﻷﻃﻔـﺎل ﻋﺎم ‪ 1410‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﺻـﺪرت ﺑﻌﺾ اﻤﺠﻼت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ ﻣﺜـﻞ ﻣﺠﻠﺔ »ﺣﺴـﻦ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺻﺪرﺗﻬﺎ دار ﻋﻜﺎظ وﻣﺠﻠﺔ‬ ‫»اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ« وﻣﺠﻠﺔ »اﻟﺸـﺒﻞ«‬ ‫و»ﺑﺎﺳـﻢ« و»ﻣﺎﺟـﺪ« و»ﺑﺮاﻋـﻢ‬ ‫اﻹﻳﻤﺎن« و»ﺣﻤﺪ وﺳـﺤﺮ« وﻇﻬﺮ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟ ُﻜﺘﱠﺎب ﻣﺜﻞ ﻋﺰﻳﺰ ﺿﻴﺎء‬ ‫وﻋ���ﻮي اﻟﺼﺎﰲ وﻳﻌﻘﻮب إﺳـﺤﺎق‬ ‫اﻟـﺬي ﻳُﻌﺪ أﺑﺮز ﻣﻦ أﻟـﻒ ﻟﻠﻄﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻟـﻒ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 250‬ﻣﺆﻟﻔﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻞ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﺗﻘﺪﻳ ًﺮا وﻫﺬا ﺷـﺄﻧﻨﺎ ﻣﻊ ﻣﻔﻜﺮﻳﻨﺎ‬ ‫وﻣﺜﻘﻔﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫أﻛـﺪ ﻓﻴﻬﺎ أﻫﻤﻴـﺔ أدب اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻮﺟﺪ ﺣﻴﺜﻤﺎ و ُِﺟﺪَت اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻫﻮ ﺟﺰء ﻻ ﻳﺘﺠﺰأ ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺮًا إﱃ أن اﻷدب ﻳُﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﻔﻞ وﺗﺴـﻠﻴﺘﻪ وإﺷﻌﺎره‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﻌﺔ واﻹﻃﻼع ﻋﲆ أﻓﻜﺎر اﻟﻜﺒﺎر‬ ‫وآراﺋﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﻌﺮﻓـﻪ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ وﻳﻨﻤﻲ ﻗﺪراﺗﻪ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة اﻤﻔﺮدات‪ ،‬وﺣُ ـﺐ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻹﻃﻼع ﻟﺪى اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺴﺎﻋﺪه‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟـﺬوق اﻟﻔﻨﻲ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ وﻏﺮس اﻟﺴﻠﻮك اﻟﺮﻓﻴﻊ ﻟﺪﻳﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻨﻤﻲ ﺧﻴﺎﻟـﻪ وﻗﺪراﺗﻪ اﻟﺘﻌﺒﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻌﻘﺪﻳﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺒﺪاﻳﺎت اﻷوﱃ‬ ‫ﻷدب اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن أوروﺑﺎ‬ ‫ﺳﺒﻘﺖ اﻟﻌﺮب ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ذﻛﺮ أن وﻟﻴﺎم ﻛﺎﻛﺴـﺘﻮن أول ﻣﻦ‬

‫أﺑﻮ ﻋﺒﺎة ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﰲ اﻤﺤﺎﴐة وإﱃ ﻳﺴﺎره اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻬﺪﻟﻖ )اﻟﴩق(‬ ‫أ ﱠﻟﻒ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﺼﻐـﺎر ﰲ اﻷدب ﻋﺎم‬ ‫‪1448‬م‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن أﻤﺎﻧﻴﺎ ﺗﺼﺪر‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف ﻣﺠﻠﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻻ ﺗـﻜﺎد ﺗﺠﺪ إﻻ‬ ‫أرﻗﺎﻣـﺎ ً ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﺟـﺪًا ﰲ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻔﻞ ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﺟﺪًا وﻟﻌﻞ‬ ‫ﻣﴫ اﻷﻛﺜﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺘﺐ ﺷـﻮﻗﻲ ﻋﺎم‬ ‫‪1898‬م واﻟﻨﺜـﺮ ﻋﲆ ﻳـﺪ اﻟﻜﻴﻼﻧﻲ‬ ‫ورﻓﺎﻋـﺔ اﻟﻄﻬﻄـﺎوي اﻟﺬي ﺗﺮﺟﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺼـﻮص واﻟﻘﺼﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐـﺮب ﺛـﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺜﻤـﺎن ﺟﻼل‬ ‫وﺗﺘﺎﺑﻌـﻮا ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌـﺪ اﻟ ُﻜﺘﱠـﺎب ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ واﻷردن وﻓﻠﺴﻄﻦ واﻟﻌﺮاق‬ ‫واﻤﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ اﻓﺘﺘـﺢ ﻣﺤﺎﴐﺗـﻪ‬ ‫ﺑﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻄﻔﻞ وﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺴـﻤﻬﺎ ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﻨﻔـﺲ‬ ‫واﻟﱰﺑﻮﻳـﻮن ﻤـﺎ ﻗﺒـﻞ اﻤﻬـﺪ وﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪه واﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻤﺒﻜﺮة واﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻤﺘﺄﺧـﺮة‪ .‬ﺛـﻢ ﴎد‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐ ﻣﺠﻤـﻞ ﺗﻌﺎرﻳـﻒ ﻷدب‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﺑﻤﻌﻨﺎه اﻟﻌﺎم وﻫﻮ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻌﻘـﲇ اﻤـﺪون ﰲ ﻛﺘـﺐ ﻣﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل ﰲ ﺷـﺘﻰ ﻓـﺮوع اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬واﻷدب اﻟﺨـﺎص ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﺑﻤﻌﻨﺎه وﻫـﻮ اﻟﻜﻼم‬ ‫اﻟـﺬي ﻳُﺤْ ـﺪِث ﰲ ﻧﻔـﻮس اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻣﺘﻌـﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﺷـﻌﺮا ً أو‬ ‫ﻧﺜـ ًﺮا‪ ،‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣـﺎ ُﻛﺘﺐ‬ ‫ﺻﻮر ُ‬ ‫ﻟﻴُﻘﺮأ أو ُ‬ ‫ﻟﱰى وﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻣﻊ اﻷﻃﻔﺎل وﻗﺪراﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﺿﺢ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤـﻜﺎن اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻷدب اﻷﻃﻔـﺎل‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ اﻟﺤـﺎل ﰲ أدب اﻟﻜﺒـﺎر‬ ‫وﻫـﻲ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﺳـﺘﻌﺪاد وﻓﻦ‬ ‫وﻗﺎﻣـﻮس ﻟﻐﻮي وﻧـﺰول ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟـﱪج اﻟﻌـﺎﱄ إﱃ ﻋﺎﻟـﻢ اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫ﺑﱪاءﺗـﻪ وﺑﺴـﺎﻃﺘﻪ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ‬

‫ﴐورة ﺗﻮﻓـﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﺨﺼﺎﺋﺺ‬ ‫واﻟﺴـﻤﺎت ﰲ أدب اﻷﻃﻔﺎل وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌﺠـﻢ اﻟﻠﻐـﻮي ﰲ أدب اﻟﻄﻔـﻞ‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺳـﻨﻪ وﻣﺮﺣﻠﺘﻪ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻤﻔـﺮدة واﻟﻠﻔﻈـﺔ ﺳـﻬﻠﺔ ﻟﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬واﻟﺒﻌـﺪ ﻋـﻦ اﻟﻐﻤـﻮض‬ ‫واﻟﺘﻜﻠـﻒ ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﻘﺼـﺔ أو‬ ‫اﻟﻨﺸـﻴﺪ أو اﻤـﴪح‪ ،‬وﺻـﺪق‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔـﺔ واﻟﺘﻜـﺮار ﻏـﺮ اﻤﻤـﻞ‬ ‫واﺧﺘﻴﺎر اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳﺐ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ وﺗﺮﺗﻘﻲ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎﻣﻪ واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺔ واﺿﺤـﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻌـﺮ واﻟﻌﺎﻣﻴﺔ واﺧﺘﻴﺎر اﻟﺒﺤﻮر‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ اﻟﻘﺼـﺮة واﻟﺘﻨﻮﻳـﻊ ﰲ‬ ‫اﻷوزان داﺧﻞ اﻟﻨﺺ اﻟﺸﻌﺮي ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺷـﺪ اﻧﺘﺒﺎه اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ واﻟﺼﻮرة ﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ أﺛﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺬاﻛﺮة‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻢ أﺑﻮ ﻋﺒـﺎة ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ إن اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫أن ﻳﺘﻄﺮﻗﻬـﺎ ﻣﻮﺿـﻮع اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﻲ واﻟﱰﺑﻮي‬ ‫وﻏﺮس اﻟﻌﻘﻴﺪة وﺗﻌﺮﻳﻔﻪ ﺑﺴـﺮة‬ ‫اﻤﺼﻄﻔﻰ‪ -‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪-‬‬ ‫وﺗﻠـﻚ اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻤﻀﻴﺌﺔ وﻋﺮض‬ ‫آداب اﻹﺳـﻼم وﻗﻴﻤـﻪ وأﺧﻼﻗـﻪ‬ ‫ﺑﺄﺳﻠﻮب ﻣﺒﺴﻂ وﻗﺎﻟﺐ ﻓﻨﻲ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫ﺗﻼﻣـﺲ ﻋﻮاﻃﻒ اﻟﻄﻔـﻞ وﺗﺤﺮك‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮه وﺗﺪﻓـﻊ إﱃ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻛـﺮ أن اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻟـﺬي ﻳﺠﺐ اﻻﻧﺘﺒـﺎه إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻫـﻮ ﻏﺮس ﺣـﺐ اﻻﻧﺘﻤـﺎء ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺮﻣـﻮزه وأﺑﻄﺎﻟـﻪ‬ ‫وﺗﺎرﻳـﺦ أﺟﻴﺎﻟـﻪ ﻟﻴﺤﺒـﺐ ﻟـﺪى‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ وﻃﻨﻪ‪ .‬ﺛﻢ ﺗﻄﺮق إﱃ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟـﺬي ﻳﺘﻨﺎول اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ذات اﻟﺼﺒﻐـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻷدب‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺎر وﺧﻠﻖ ﻋﻼﻗـﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫رﺻﺪ ﺗﺎرﻳﺨﻲ ﻟﻤﺪرﺳﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ »اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴﺔ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻘﺪم اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺎ ً ﻟﺠﻬـﻮد اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﰲ إﻧﺸـﺎء أول‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺴﺘﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﻬﺠﺮﻳـﺔ‪ .‬وﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ )اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫واﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ‪ ..‬ﻋﻄـﺎء ﺗﺎرﻳﺨـﻲ وﻧﻤﺎء‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ(‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻌﺮض ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺟﻬﻮد اﻤﻠـﻚ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﰲ إﻧﺸـﺎء أول ﻣﺪرﺳـﺔ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﺎم‬ ‫‪1366‬ﻫـ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ إﱃ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة أواﺋﻞ ﻋﺎم ‪1380‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻫﻴﺄ ﻟﻬﺎ أﺣﺪث‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ واﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺪرﺳﻴﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪ .‬اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬي ﺟﺎء‬ ‫ﰲ )‪ (416‬ﺻﻔﺤـﺔ‪ ،‬ﺿﻢ ﺳـﺘﺔ ﻓﺼـﻮل‪ ،‬ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ووﻣﻀﺎت ﻋﻦ ﺳـﺮة‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ وﻣﻨﻬﺠﻪ اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬وﻧﺒﺬة ﻋﻦ ﻧﺸﺄة اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﺳـﺒﺐ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻘﺮا ً ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺮﺻﺪ ﻷﺑـﺮز ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺬي‬ ‫ﺟﻌﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺗﺘﺒﻮأ ﻫﺬه اﻤﻜﺎﻧﺔ واﻟﻮﻫـﺞ اﻟﺬي راﻓﻘﻬﺎ‬ ‫ﻃﻮال ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬


‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻟﺠﻦ اﻟﻌﺴﺮي‬

‫ﻧﺎﻓﺬة ﻟﻠﺬﻛﺮى‬ ‫ﺳﻠﻮى أﺑﻮ ﻣﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫إﺑﺪاع‬

‫ﺑﺮﻫﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻮراء‬

‫اﻟﺬي ﺳﻘﻄﺖ أوراﻗﻪ‬

‫ﻋﻦ أرﺻﻔﺔ اﻟﺪﻣﻊ‬

‫اﻟﻴﺎﺳﻤﻦ‬

‫ﺑﺠﺮﺳﻬﺎ اﻤﺒﺤﻮح‬

‫ﺣﻴﺚ أزﻫﺎر اﻟﻄﺮﻗﺎت‬

‫اﻤﺒﻨﻰ ﺑﻘﺎﻣﺘﻪ‬

‫اﺳﺘﻌﻴﺪ ﺻﻮرة‬

‫اﻤﺘﻌ ّﺮﺟﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺘﻨﺎ اﻟﻨﺎﺻﻊ‬

‫اﻤﺴﺘﻠﻘﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻮاف َ‬ ‫اﻟﻐﺒّﺶ‬

‫اﻟﻌﻘﺎب اﻟﺸﺘﻮي‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬

‫اﻟﻔﺮاﺷﺎت‬

‫وﻧﻮاﻓﺬه اﻤﻐﻤﻀﺔ‬

‫اﺑﻨﺔ اﻟﺠﺮان‬

‫اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺎت اﻟﺨﺠﻮﻟﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﻧﺴﻴﺘﻬﺎ‬

‫أﻧﻔﺎس اﻤﺴﺎء‬

‫ﻋﻦ ﺷﺠﺮة اﻟﴪو اﻤﻤﺘﺪة‬

‫ﺑﺸﻌﺮﻫﺎ اﻤﻨﺴﺎب‬

‫اﻟﺘﻲ اﻟﺘﻘﻄﻬﺎ ﻣﺮات‬

‫وذﻛﺮﺗﻨﻲ ! !‬

‫‪22‬‬

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫ﻋﺰﻳﺰي‪ ..‬ﻧﺪﻳﻢ أﺣﻤﺪ اﻤﻼ‬ ‫َ‬ ‫وأﻧﺖ ﺗﻘﺮأ ﻫﺬا اﻤﻜﺘﻮب ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﻜﻮن ﺑﺨﺮ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻣﻨﺸﻐﻼً ﺑﻤﻮﺳﻴﻘﺎك اﻟﺮاﺋﻌﺔ ﻋﻦ ﺗﻜﺸﺮة‬ ‫اﻟﺤُ ﻤﻰ‪ ،‬وﻋﻦ ﴏاخ أﻣﻚ اﻤﻔﺎﺟﺊ ﰲ ﻛﺎﻣﺮاﺗﻬﺎ اﻤﺠﻨﻮﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻣ ّﺮ وﻗﺖ ﻋﲆ ﻏﻴﺎﺑﻚ‪ ،‬وﻻﺷـﻚ أﻧﻚ ﺗﻌﻠﻢ أن اﺷﺘﻴﺎﻗﻲ‬ ‫إﻟﻴﻚ ﻃﻮﻳﻞ ﻣﺜﻞ ﻟﻴﻞ‪ ..‬ﺳﺎرب ﻣﺜﻞ رﻗﺼﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وإن أﻋﻄﺎﻧﻲ‬ ‫»أﺣﻤﺪ اﻤﻼ« ﻫﺎﺗﻔﻪ اﻤﺘﻮ ّرم ﺑﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﻔﺠﻴﻌﺔ وﺣﺮب اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫وﺟﻌﻠﻨﻲ أﺣﺎﻛﻴﻚ ﻛـ ﺳﺠﻦ ﻳﺤﺪث آﺧﺮ‪ ..‬ﰲ زﻧﺰاﻧﺔ ﻣﺠﺎورة؛‬ ‫ﻓﺈن اﻟﺸﻮق ﻣﺪد ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ‪.‬‬ ‫وﻳـﺎ ﻧﺪﻳﻢ اﻟﻘﻠـﺐ‪ ..‬ﻟﻘﺪ رأﻳﺘﻚ ﰲ ﻣﻨـﺎم اﻟﺤﻤﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻠﺐ‬ ‫ﻏﻴﻤﺔ‪ ،‬وﺗﺨﻴﻂ ﻓﺘﻮق اﻟﺒﺤﺎر وﺗﻌﻴﺪ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ درﺑﻬﻢ اﻷول‪.‬‬ ‫ﻳﺎ ﻟﻚ ﻣﻦ ﺻﺒﻲ‪ ،‬ﺳـﻴﻘﻮل ﻛﻬﻞ ﻗﻄﻦ ﺑﻦ اﻷﺣﺴﺎء واﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ذات ﻳﻮم‪ -‬إﻧﻨﻲ ﺻﺎﺣـﺐ ﺑﺼﺮة ﻻ ﺗﺨﻮن‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻻ أﺗﻜﻬﻦ‬‫ﺑﻬـﺬا؟! ﻫﺎه‪ ..‬ﻛﻴﻒ؟! وﻫﺎ أﻧـﺖ ﺗﻠﻬﻮ ﻋﻦ أﺣﺰاﻧﻲ وﺗﻘﻔﺰ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺼﻦ ﰲ رأس أﺑﻴﻚ إﱃ ﻏﺼﻦ ﰲ ﻋﻀﺪ أﻣﻚ‪ ..‬وﻛﺄﻧﻚ اﻟﺴـﻨﻮﻧﻮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻦ ﺷﺠﺮﺗﻲ أراك ّ‬ ‫ﻳﺤﻔﻬﺎ اﻷﺧﺪود‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ دع أﺣﺰاﻧﻲ ﻋﻨﻚ ﻷﺷـﻔﺎع اﻟﺨـﺮاب‪ ،‬دﻋﻬﺎ ﻓﺄﻧﺎ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺳﺄﺳـﺘﻤﻊ ﻷﺑﻴﻚ ﻫﺬه اﻤﺮة ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ‪ ،‬رﻏﻢ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻟﺸﺎﻋﺮ ﻛﻲ ﻳﻨﺼﺢ اﻟﺘﺎﺋﻬﻦ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺘﺎﺋﻪ ﰲ ردم أودﻳﺔ‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﺪم اﻟﺴﺤﻴﻘﺔ‪ ،‬ﺳﺄﺳﺘﻤﻊ ﻟﻪ ﺣﻦ ﻗﺎل‪:‬‬ ‫»اﻷﺻﺪﻗﺎء‪ .‬ﻫﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺮون ﺧﺎﻓﴤ‬ ‫اﻷﺻﻮات‪ .‬ﻟﺌﻼ أرﺑ َﻚ ﺣﻨﻴﻨﻬﻢ‪ .‬أو أرﺗﻜﺐَ‬ ‫ﻗﻠﻘﺎ ً ﻷرواﺣﻬﻢ‪ .‬ﻛﻴﻤﺎ ﻳﺄووا إﱃ اﻟﻨﻮم ﺑﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ«*‪.‬‬ ‫ﻟﻮﺟﻬﻚ اﻟﺼﺒﻮح ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻲ‪ ..‬أﻏﻨﻴﺔ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺒﺘﻲ )ص‪.‬ز‪(.‬‬ ‫* ﻣـﻦ ﻗﺼﻴـﺪة »ﻣﺪﻳـﺔ ﺗﻠﻤـﻊ ﺑـﻦ اﻷﻳـﺪي« ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي أﺣﻤﺪ اﻤﻼ‪.‬‬

‫ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺮﺗﺪﻳﺎ ًﺣﻠﻤ َـ ُﻪ اﻤﻤ ّﻞ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻣﻤﺤـﺎ ٍة ﺗﻤﺴـﺢُ اﻟﻮﺟﻮ َه‬ ‫ﻳﻤـ ّﺮ‬ ‫اﻤﻨﺴﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻄﺮ ِاﻷﺧﺮ‬ ‫ﺑﻘﻴﺖ ﻗﺪﻣﺎ ُه ﻣﻌﻠﻘﺘﻦ‬ ‫وﺗﺤﺘﻬﻤﺎ ﻛﺜﺮٌ ﻣﻦ اﻟﺮؤوس ِاﻤﺪﺑﺒﺔ !‬ ‫ﻛﴪة ﺧﺬﻻن‬ ‫ﺑﻼ ﻣﱪر ﺗﻤﴚ ﻋﲆ اﻟﺰﺟﺎج‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ﺟﻴﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات ﰲ‬ ‫ﺗﻔﺮﻳﻎ‬ ‫اﻋﺘﺪت‬ ‫ﻛﺄﻧﻚ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺜﻘﻮب !‬ ‫ﻟﻴﻜﻦ اﻟﺤﺐّ اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ً ﻟﻴﺴﺖ ﺑﻤﺘﻨﺎول‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫أو دﻣﻌﺔ ً ﻋﲆ وﻫﻢ‬ ‫ﻳﱰﻧﺢُ ﰲ ذاﻛﺮة ٍ ﻣﻮﺳﻮﻣﺔ ٍ ﺑﺎﻟﻬﺬﻳﺎن‬ ‫ﻟﻚ أن ﺗﻮزع َ اﻟﻌﻤﺮ َ ﻛﻴﻔﻤﺎ ﺗﺸﺎء‬ ‫ﻛﻞ ﺳﻨﺔٍ ﻋﲆ ﻋﺘﺒﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ٍ ﻋﲆ ﻛﴪة ِﺧﺬﻻن‬ ‫ﻛﻞ ﻳﻮم ٍﻋﲆ ﺧﺪﻋﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻟﺘﻤﴚ وﺣﻴﺪا ً‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺟﺴﺪ ٍ ﻓﺎرغ ‪!..‬‬ ‫ﻃﺮان‬

‫اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﺟﺬ ُع ﻧﺨﻠﺔٍ ﻳﻨﺎ ُم ﻋﺎرﻳﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻀﻠﻮع‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣ ّﺮ ــ دون ﺿﺤﻜﺔ ٍ ــ ﻗﻄﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻠﺐ ﻋﺼﻔﻮ ٌر ﺑﻜﻰ‬ ‫وﻃﺎر‪!..‬‬ ‫ﺧﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ِ‬ ‫ِاﻤﻮت اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨﺎح‬ ‫ﺣﺎوﻟﺖ أن ﺗﻘﻠ َﺪ اﻟﻌﺼﺎﻓﺮ‬ ‫ﰲ رﻗﺼﺘِﻬﺎ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻓﺨﺎﻧﻬﺎ اﻟﻬﻮاء‪!..‬‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺣﻤﻠﻮا أﻧﻘﺎﺿﻪ وﺷﻴﺪوﻫﺎ أﻣﺎم اﻟﻌﺼﺎﻓﺮ‬ ‫اﻓﻘﻌﻮا ﻋﻴﻨﻪ ﺑﻜﻮﻛﺐ اﻟﺼﺨﺮ‬ ‫ﻋ ّ���ﻪ ﻳﺠﺪ ﻣﻨﻘﺎرا ﻳﻀﻴﻔﻪ إﱃ ﻣﺆﺧﺮﺗﻪ‬ ‫ﻓﻴﺒﻘﻰ ﻳﺘّﺨﻢ ﻣﻦ ﻛﺜﺮة اﻟﺮﺿﺎﻋﺔ اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺣﺘﻤﺎ ﺳﻴﺒﻠﻎ ﺑﻪ اﻟﻮﺳﻮاس ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻘﺮأ أﻧﻪ ﻣﴪوق‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱰاب‬ ‫أو ﻳﻌﺒﺚ ﻣﻊ ﺟﻨﻴﺎﺗﻪ اﻟﺴﻮداء ‪..‬‬ ‫ﺳﻴﺤﻤﻞ ﻛﻞ ﺻﺤﻔﺔ وﻳﴪق ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ اﻤﻨﺪوﺑﺔ‬ ‫وﻳﻤﺘﻄﻴﻬﺎ ﻧﺤﻮ ﺟﻬﻠﻪ‬

‫أو ﻳﻠﻄﻤﻬﺎ ﻋﲆ رأس زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﺳﻴﺨﻔﻖ ﰲ ﻗﱪ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﻇﲇ ﻳﺘﻜﺊ ﻋﲆ ﺣﻠﻤﻪ‬ ‫ﺳﻴﺤﺮق ﺑﺎروﻛﺘﻪ أو ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ ذاﺗﻪ‬ ‫ﻓﻴﺠﺪﻫﺎ ﻣﻘﺒﻮﻋﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ‬ ‫ﻳﺤﻔﺮ ﺑﻄﻨﻪ ﻛﻲ ﻳﺴﱰﺟﻊ أﺧﻄﺎء اﻟﺨﻄﺎﺋﻦ‬ ‫ﻳﻤﻮت دون ﺟﺪوى ﻣﺼﻠﻮﺑﺎ ﻋﲆ اﻷرﻳﻜﺔ‬ ‫ﻓﺘﻤﻮت ﻛﻞ أﻧﻘﺎﺿﻪ وﺗﺤﻤﻠﻪ إﱃ اﻟﻘﻔﺮ‬ ‫ﻳﺒﻴﻌﻮﻧﻪ ﰲ أﺳﻮاق اﻟﺨﺮدة‬

‫ﻟﻴﻞ‬ ‫أﻧﺖ اﺑﻦ اﻟﺨﺎرﻃﺘﻦ‬ ‫ﺗﺘﻘﻦ اﻤﴚ ﻋﲆ ﺷﻴﻔﺮﺗﻬﻤﺎ اﻟﺤﺎدة‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺎء ﺗﺮﻛﺾ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺳﺎﺣﺮ وﺟﺪ ﺿﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﰲ أﻋﻦ ﻣﻐﻤﻀﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬي ﻗﻀﻢ ﻧﺼﻒ اﻟﻘﻤﺮ‬ ‫ﻟﻴﱰك اﻟﻠﻴﻞ ﺑﻼ أﺻﺪﻗﺎء؟‬ ‫ﺗﻌﺎل‬ ‫ﻟﻨﺤﺘﻀﻦ اﻟﺸﺠﺮة اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﺠﺮة اﻟﺘﻲ ﺟﺮﺣﺖ ﻗﻠﺒﻴﻨﺎ‬ ‫ﻛﻢ ﻣﻦ اﻟﺪﻣﻊ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن أﻧﻴﻘﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻲ ؟‬ ‫ﻛﻢ ﻣﻦ اﻤﻮت ﻳﻠﺰﻣﻨﺎ‬ ‫ﻟﻨﺤﻴﺎ !‬ ‫ﻓﺸﻞ دﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻲ‬ ‫ﻳﺘﺬ ّرى ﺑﺎﻟﻀﺠﻴﺞ‬ ‫ﻫﺎﺋﻤﺎ ﰲ ﺣﴪ ِة ﻏﺼﻦ ٍ ﻣﺮﺑﻮط‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ‬ ‫رﺳﻢ اﻟﺪواﺋﺮ ﻋﲆ ﺧﴫ ﺳﻨﺒﻠﺔ‬ ‫ﻓ ّﻜﺮ أن ﻳﺨﻠﻊ رأﺳﻪ‬ ‫ﻟﻴﺪوﺳﻪ ﺳﺎدة اﻟﻄﻼﺳﻢ‬ ‫ﻣﺎت‬ ‫ﺣﺎﻤﺎ ﺑﺎﻣﺮأة‬ ‫ﺗﺘﻜﺮز ﻋﲆ ﻣﻔﺮدات ﻋﺮﺟﺎء‪.‬‬ ‫دﻣﻊ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ أﺣﻠﺐُ اﻟﻐﻴﻤﺔ َ‬ ‫ﺗﺨﺮجُ ﻣﻨﻬﺎ ﻃﺎﺋﺮات ٌ ورﻗﻴﺔ‬ ‫‪..‬ذﻛﺮﻳﺎت ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺑﺨﺮﻫﺎ اﻤﺎء‬ ‫ﻳﻘﻄ ُﺮ دﻣﻊ‬ ‫وﻋﺼﺎﻓﺮُ ﻣﻨﺴﻴﺔ ٌﺑﻦ اﻟﺴﻄﻮر‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ أﴍبُ اﻟﺪﻣﻊ‬ ‫أﺻﺒﺢُ ﻏﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﻔﺎف‬ ‫ﻛﺄي ﺳﺎﻗﻴﺔ ٍ ﺟﻒ ﻧﺒﻌﻬﺎ ﻓﺠﺄة‬

‫أﻓﱰش ﻗﻠﺒﺎ ً ﺟﺎﻓﺎ ً‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻲ واﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻋﺎﺷﻖ ﻳﺘﻤﺮأى ﺑﺸﻬﻘﺔ اﻤﺎء‬ ‫وﻛﺄي ﻧﻬﺮ ٍ ﺟﻒ‬ ‫ﻣﺎزﻟﺖ ُ أﻧﺘﻈﺮ ‪!..‬‬ ‫أﻧﺎي‬

‫ﻟﺪي ﻗﻠﺒﺎن‬ ‫أﺣﺪﻫﻤﺎ أﻧﺖ ِ واﻵﺧﺮ أﻧﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺎ ﻋﲆ أﺿﻠﻌﻲ ﻳﺮﻛﻀﺎن‬ ‫اﻷول أﻧﺖ ‪ ..‬واﻵﺧﺮ أﻧﺖ‬ ‫اﻵن‬ ‫ﻟﺪي ﻛﻠﺒﺎن‪!..‬‬ ‫ﻧﻮﺳﺘﺎﻟﻴﺠﻴﺎ‬ ‫ﻳ ٌﺪ ﺗﺨﻂ ّ اﺳﻤَﻚِ وﻳ ٌﺪ ﺗﻤﺤﻮ‬ ‫أﺗﺄﻣ ُﻞ ارﺗﺒﺎ َك اﻟﺠﻤﺮ ﰲ وﻗﺘِﻚ اﻤﻬﺪور‬ ‫َ‬ ‫ﴎق اﻟﺴـﻬ َﻮ ﻣﻨﺬ ﻋﴩة‬ ‫ﺧﴫَك اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻜﺴﺎرات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أﻧﻘﺶ ﺻﻮﺗﻚ ﻋﲆ وﺳﺎدﺗﻲ‬ ‫وأﻏﻔﻮ ﻋﲆ اﻧﻌﺘﺎق ِاﻟـﺮوح ﻣﻦ ﺗﻌﺎوﻳ ِﺬ‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻟﻮﺛﻨﻴﺔ‬ ‫‪ ..‬ﻋﲆ ﻧﻈﺮة ٍﻻ ﻳﻘﺮأﻫﺎ أﺣﺪ ﺳﻮاي‬ ‫ُ‬ ‫روحٌ‬ ‫ﺗﺮﻗﺺ ﰲ داﺧﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫دﻣﻌﺔ ٌ ﺗﺨﻂ اﺳﻤَﻚِ ‪ ..‬ودﻣﻌﺔ ﺗﻤﺤﻮ‬ ‫ﻛﺄن اﻟﻠﻴـ َﻞ أﻓـﺮاحٌ ﻣﺆﺟﻠـﺔ ﺗﺘﻜـﺊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻬﻮاء‬ ‫ُ‬ ‫أﻗﺒـﺾ ﻋـﲆ ِ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻓﺘـﺬوب ﺑـﻦ‬ ‫أﺻﺎﺑﻌﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻼﺣﻖ وﺷـﺎﻳﺔ‬ ‫ٍﻛﺎذب‬ ‫ﻫﺎزﺋﺔ ًﻣﻦ ﺿﻮء‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺰﻏﺎرﻳﺪ‬ ‫أو ﺿﺤﻜﺔِ اﻤﻠﺢ ﰲ ﺳﻨﻮاﺗﻲ اﻟﻌﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺘﻲ أﻟﻌﺐُ ﻣﻌﻬﺎ ) ﺟﺮ اﻟﺤﺒﻞ(‬ ‫وﻳﻨﻔ ُﺮ ﻣﻦ ﺷﻴﺒﻬﺎ اﻟﺤﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻬـﺎ اﻟﻐﻴﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻄﺮﻧـﻲ ﰲ أﻗﴡ‬ ‫اﻟﻐﻤﻮض‬ ‫ﻳﺪ ﺗﺨﻂ اﺳﻤﻚ ‪ ..‬ودﻣﻌﺔ ﺗﻤﺤﻮ‪.‬‬

‫ﻓﺘﺒﻘﻰ اﻟﺨﺮدة ﺗﻌﻠﻦ ﺣﺪادﻫﺎ‬ ‫ﻳﻄﺮق ﻣﺮة أﺧﺮى ﺑﺎب اﻤﺮﺗﺰﻗﺔ ﻟﻴﺒﻴﻊ روﺣﻪ‬ ‫ﻳﻄﺮدوه ﻛﺎﻷﺣﻤﻖ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻘﺒّﻞ اﻟﺴﻤﺎء دون اﺳﺘﺌﺬان‬ ‫ﻳﺬﻫﺐ وﻳﺒﻴﻊ ﻛﻞ دواوﻳﻨﻪ اﻟﺘﻲ ﴎﻗﻬﺎ أﻳﺎم اﻟﺤﺮب‬ ‫ﺗﺸﻴﻌﻪ اﻟﻜﻼب اﻟﻮﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ ﻃﻌﺎﻣﻬﺎ اﻤﴪوق‬ ‫ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﺨ ّﻠﺪ اﻟﻜﻼب‬ ‫وﻳﺒﻘﻰ اﻟﻬﻮاء ﻳﻌﺮﺑﺪ ﻓﻮق ﺟﺜﺘﻪ اﻤﺴﻜﻮﻧﺔ ﰲ ﻗﻌﺮ‬ ‫اﻷزﻣﻨﺔ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﺛﺮ اﻟﺴﺎدة‬

‫ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺠﻤﻴﻞ ‪ -‬اﻟﻌﺮاق‬

‫ﻳﺴﺮى ﻓﺮاوس‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻟﺠﻦ اﻟﻌﺴﺮى‬

‫أﻃﺮد ﻣﻦ داﺋﺮﺗﻲ ﺣﺪﻳﺜﻲ اﻟﺜﻮرة‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫أﺧﺎﻃﺐُ‬ ‫ﺗﻬﻤﺲ‪:‬‬ ‫ﻓﺮﺳﺎن‬ ‫ﺧﻴﺎﻻت‬ ‫ٍ‬ ‫»اﻛﺘﺒﻲ«‬ ‫أﻛﺘﺐُ ﻳﺠﻌﻠُﻨﻲ‬ ‫ﱢ‬ ‫ُ‬ ‫ﺧﻴﺎﻻت‬ ‫أﺻﻔ ُﻖ أن اﺧﺘﻔﻲ ﻳﺎ‬ ‫ﻣﺎ أﻧﺖ‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ اﻷرﺑﻌﻦ‬ ‫وﻣﺎ أﻧﺎ‪ ...‬وﻟﻮ‬ ‫ﻳُﻌْ ِﻠﻤُﻨﻲ‬

‫ﻳﻀﺤ ُﻚ‪ /‬ﻳﺴﺘﻔ ﱡﺰﻧﻲ‬ ‫أﴏُ ُخ‬ ‫ﺟﻮن آش‬ ‫ﻟﻚ اﻟﻌﺪ ُد وﱄ اﺳ ُﻤ ُﻪ‬ ‫»ﰲ ﻟﻌﺒﺔِ‬ ‫اﻟﻮرق‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻤﻠﻚ اﻟﻌﺪد ﻳﻤﻠﻚ ﻟﻪ اﻷﺳﻤﺎءَ«‬ ‫ﻳﻘﻮ ُل‪ /‬ﻳﻬﺰﻣﻨﻲ‬ ‫أﻣ ّﺰ ُق أوراق ﺗﺎرﻳﺨﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ‬ ‫وﺗﺎرﻳﺨﻬﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫»وﻣﺎ ﻣﻦ ﺣﺪاﺛﺔ«‬ ‫ﻳﺨﱪُﻧﻲ ﰲ ﻣﻌﺎدﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﺳﻬ ٌﻞ اﻟﻌﺒﻮ ُر ﻣﻦ اﻤﺎدة إﱃ اﻟﺨﻴﺎل‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺎدﻟﺘﻨﺎ‪...‬‬ ‫أوﻫﺎ ٌم ﺗﻼﺣﻖ اﻷوﻫﺎمَ‬ ‫وﻟ ُﻪ اﻟﻌﻘ ُﻞ وﻟ ُﻪ اﻟﺠﻤﺎ ُل‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻬﺰوﻣﺔ اﻟﺨﻴﺎل‪...‬‬ ‫أﺣﺮف‬ ‫وﻟﻨﺎ‬

‫ﻋﻘﻞ ﺟﻤﻴﻞ‬

‫دﺧﻴﻞ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫ﺛﻘﺐ ﻓﻲ اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ٌ‬ ‫زﻛﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎ ٌء ﺳﺎﻛ ٌﻦ ﻛﻜﻞ اﻤﺴـﺎءات‪ ..‬ﻇﻼ ٌم راﻛ ٌﺪ ﻟﻢ ﺗﻌﻜﺮه ارﺗﻌﺎﺷـﺎت اﻟﻨﺠﻮم اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻣﺾ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪا ً ﰲ أﻓﻼﻛﻬﺎ اﻟﺸﺎﺳـﻌﺔ‪ ..‬ﺿﺒـﺎبٌ‬ ‫ﻛﺜﻴﻒ ﻳﺪبﱡ ﺑﺒـﻂء ﻧﺎﴍا ً أذرﻋﺘـﻪ اﻟﺒﻴﻀﺎء ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎﺑﻴﺢ اﻟﻄﺮﻗﺎت ﺷﺒﻪ اﻟﻔﺎرﻏﺔ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻋـﺪت إﱃ ذات اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺘﻲ ﻗﺎدﺗﻨﻲ إﻟﻴﻚ ﰲ اﻤﺮة‬ ‫رﺟﻌـﺖ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟﻌﴩة أﻋﻮام‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺠﺎوزت اﻤﺪﺧﻞ اﻟﻜﺒﺮ اﻤﻜﺘﻆ ﺑﺎﻤﺎ ﱢرﻳﻦ‪:‬‬ ‫ﺗﺴﺎءﻟﺖ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻷوﱃ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ ﻫﻞ ﺳﺘﺒﺪو ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ﻫﺬه اﻤﺮة‪ ..‬أم أن أﻣﺜﺎﻟﻚ ﻻ ﻳﺘﻔﺎﻋﻠﻮن وإﻧﺰﻳﻤﺎت اﻟﻌﻤﺮ‪.‬‬‫ٌ‬ ‫ﻫﺎﻣﺸـﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻮﺷـﺢ‬ ‫أﻟﺠﻤﻨـﻲ ذﻫﻮل ﻋﻤﻴـﻖ ﺣﻴﻨﻤﺎ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﻋﻴﻨﺎي ﺑﻚ‪ ..‬ﻧﻈﺮ ٌة‬ ‫ﻣﻼﻣﺤـﻚ اﻟﺘﻲ ﺑﺎﻟﻜﺎد د ﱠﻟﺘﻨﻲ ﻋﻠﻴـﻚ‪ ..‬ﻟﻢ أﻗ َﻮ ﻋﲆ ﺗﺘﺒﻊ ﺑﻘﻴﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠـ َﻚ‪َ ..‬‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻏﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ‬ ‫ْ‬ ‫ﺗﺮاﻗﺼﺖ أﻣﺎم ﻧﺎﻇﺮي ﻛﻞ اﻷﺷـﻴﺎء ﻣﻦ ﺣـﻮﱄ‪ ..‬اﻤﺮاﻳﺎ‪ ..‬اﻟﻜﺮاﳼ‪ ..‬اﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫ﻛﻞ ﳾء‪..‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﺪران‪ ..‬ﺣﺘﻰ اﻷﺑـﻮاب اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﴫﱡ ﻋﲆ اﺟﺘﻴﺎزﻧﺎ ﻗﺒﻞ أن ﻧﺠﺘﺎزﻫﺎ‪ ..‬ﺳـﺆالٌ‬ ‫ﻣُﺒﺎﻏﺖ ﻳﺘﺴـﻠﻞ إﱃ ﺻﺪري‪ ..‬ﺗﺼﺒﺢ ﻟﻪ زواﻳـﺎ ﺣﺎدة ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺛﻤﱠﺔ ﺟﻮاب‪..‬‬ ‫أﺷـﻌﺮ ﺑﺄن ﻋﺠﺰي ﺟﻮا ٌد ﻣﺘﻌﺜ ٌﺮ ﻳﱰاﺟﻊ ﺑﺎﻧﻬﺰاﻣﻴﺔ أﻣﺎم ﻟﺠﺞ اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت‪َ ..‬‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺗﺘﻠﻮ ﻛﻞ‬ ‫ﻛﻔﻲ‪ ..‬وﺗﻠﺘﻘ ُ‬ ‫ﻂ اﻷﺣﻼم اﻤﺘﺴـﺎﻗﻄﺔ ﻣﻦ ﺳﻨﺎﺑﻞ اﻟﻔﺠﺮ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﻨﻴﺎﺗ َﻚ ﰲ ﺑﺎﻃﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺠﻒ ﺗﺤﺖ وﻫﺞ اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬ ‫ أي ذاﻛﺮة ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻬﺮﻧﺎ ﺣﺘﻰ اﻟﻌﻈﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻌﺎود اﻟﺘﺤﺪﻳﻖ ﺑﻬﺎ‪.‬‬‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺮﺟـﺖ إﱃ ﻏﺮﻓﺘﻲ‬ ‫ﻏـﺎدرت اﻤﻜﺎن ﴎﻳﻌـﺎً‪..‬‬ ‫ﺧﻄـﻮات إﱃ اﻟـﻮراء ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﺑﻀـﻊ‬ ‫ُ‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ اﻟﻌﻨﺎن ﻟﺮﻏﺒﺘﻲ ﰲ اﻟﺒُﻜﺎء‪.‬‬ ‫اﻤﺘﻮارﻳﺔ‪ ..‬وﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫دﻣﻊ ﻛﺎﻟﺘـﻲ ذرﻓﺘﻬﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﻴﻠﺔ‪ ..‬ﺗﻌﻤﺪ َ‬ ‫ﱠت ﻓﻴﻤﺎ ﻣﴣ‬ ‫ﻟـﻢ أﻛﻦ أدرك أن ﰲ ﻣﺨﺰوﻧﻲ ﺑﺮﻛﺔ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﺎرﺳﺖ‬ ‫أن ﺗﺴﺘﺠﻮب ﺻﻤﺘﻲ ﺣﻦ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﻜﻼم ذﻧﺒﺎ ً ﻳﺨﺪش ﻗﺪاﺳﺔ اﻟﺼﺪق ﰲ ﻧﻈﺮك‪..‬‬ ‫اﻻﻋـﱰاف أﻣﺎﻣـﻚ ﺑﺬل اﻷﻳﺘـﺎم ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻔﺘﻘﺪون ﺻـﺪور أﻣﻬﺎﺗﻬﻢ‪ ..‬ﻟﻢ أﻛـﻦ أؤﻣﻦ ﺑﺘﻠﻚ‬ ‫ُ‬ ‫ﺳـﺖ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻷﺟﻞ أن‬ ‫اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻨﻲ أﻣﺎﻣﻬﺎ ﻛﻲ أﻋﻴﺶ ﺑﺮﻓﻘﺘﻚ‪ ،‬ﺑﻴﺪ أﻧﻨﻲ ﻛ ﱠﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ﺧﴪت ﻛﻞ ﻣﻌﺎرﻛﻲ ﺿﺪك‪ ..‬ﻷن ﻗﻀﻴﺘﻲ‬ ‫أﺛﺒﺖ ﻟﻚ ﻋﻜﺴـﻬﺎ‪ ..‬وﺑﻦ أن أؤﻣﻦ أو ﻻ أؤﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻚ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣُﻨﺼﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن زواﺟﻨـﺎ ذﻟـﻚ اﻟﺘﻘﺎﻃﻊ اﻟﺰﻣﻨـﻲ اﻤﺮﻳﺮ ﺑﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﺆرخ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺘﻚ اﻤﺮادﻓﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﺧﺘﻼف ﰲ ﻧﻈﺮي‪ ،‬وﺑﻦ أﺧﺮى ﺗﺸﺮ إﱃ ﺗﻮاﺗﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﲇ وﻣﻦ ﺑﻌﺪي ﻣﻦ اﻹﻧﺎث إﱃ ﻋﺎﻤﻚ‪..‬‬ ‫ﻟﻢ أﻋ ُﺪ ﻛﻮﻧﻲ ﻧﺴﺨﺔ ﻻ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺪﻟﻮﻻ ً آﺧﺮ ﺳﻮى اﻟﺘﻜﺮار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺠﺤﻒ أن أﺑﻜﻴﻚ وأﻧﺖ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﻨﻲ ﻛﻴﻒ ﺗﺘﺴـﻠﻖ اﻟﺒﺴـﻤﺎت أﺳﻮار اﻟﺒﻜﺎء ﺧﻠﺴﺔ‪..‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ رﺣﻴﻠﻚ أﺻﺒـﺢ ذرف اﻟﻌﱪات ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﺎدة اﻟﻠﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺎرﻛﻨﻲ ﻗـﺮاءة دﻓﺎﺗﺮي‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﺗﺘﺴﺎﻗﻂ ﻣﻌﻬﺎ أوراﻗﻚ واﺣﺪ ًة ﺗﻠﻮ اﻷﺧﺮى‪ ..‬ﻟﻢ أﻛﻦ أﺗﺨﻴﻞ أﻧﻬﺎ رﻏﻢ ﻗﺴﻮﺗﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﺬوب وﺗﺘﺤﻠﻞ ﺗﺤﺖ وﻗﻊ ﻗﻄﺮة دﻣﻊ ﻣﺎﻟﺤﺔ!‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أﺷـﻌﻠﺖ ﻧﺎرا ً ﺻﻐﺮة وﺗﺮﻛﺘﻬﺎ ﺗﺘﺂﻛﻞ‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ ﻛﻞ أوراﻗﻲ‪..‬‬ ‫ﻟﻔﻆ ﺻـﺪري زﻓﺮا ً ﻋﻤﻴﻘﺎً‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫اﺳـﺘﺤﴬت وﺟﻬﻚ‪ ..‬ﻟﻬﻴﺐ ﻧﻈﺮاﺗﻚ‪ ..‬وﻫﺸـﻴﻢ ﻣﺸﺎﻋﺮي اﻟﺘﻲ ﺧ ﱠﻠﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺧﻤﺪت‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أﻗﺴﻤﺖ أن اﻟﻐﺪ ﻟﻦ ﻳُﻐﺮﻳﻨﻲ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎء ﻷﺟﻠﻚ ﻣﺮة أﺧﺮى‪..‬‬ ‫ﻋﻴﻨﻲ ﻃﻮﻳﻼً‪..‬‬ ‫أﻏﻤﻀﺖ‬ ‫وراءك‪..‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ اﻟﺘﺤﻢ اﻵن ذﻟﻚ اﻟﺜﻘﺐ ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‪.‬‬‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺷﻌﺮت أﻧﻬﺎ ﺗﻨﺎدﻳﻨﻲ ﻟﺘﻌﻜﺲ ﺛﻤﱠﺔ ﺟﻤﺎﻻ ً ذﻫﺐ ﺑﺒﻬﺎﺋﻪ اﻷﳻ‪..‬‬ ‫ﴎت ﻧﺤﻮ ﻣﺮآة ﺻﻐﺮة‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺷـﻔﺘﻲ‪ ،‬وﻛﻞ أدواﺗـﻲ ذات اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺮﺟﺖ ﻋﻄﺮي‪ ،‬ﻣﻠﻤﻊ‬ ‫ﻓﺘﺤـﺖ ﺧﺰاﻧﺘﻲ‪..‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻇﻨﻨﺖ أﻧﻬﺎ ﺧﺒﺖ ﺑﻌﺪ رﺣﻴﻠﻚ‪ ..‬ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺄﻫﺒﺖ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪت ﺷﻐﻔﻲ ﺑﺄﻟﻮاﻧﻬﺎ اﻟﱪاﻗﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻷﻧﺜﻮﻳﺔ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﻠﺨـﺮوج ﻛﻲ أﺻﺎﻓـﺢ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﻮﺟﻪٍ ﻃﻠﻴـﻖ‪ ..‬أوﺻﺪت اﻟﺒﺎب‪ ..‬أوﺻـﺪت ﻗﺒﻠﻪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳﻘﻮدﻧﻲ إﱃ دﻫﺎﻟﻴﺰ اﻟﺤُ ﺰن‪ ..‬ﺗﺄﻣ ُ‬ ‫ﱠﻠﺖ أول ﺣﺰﻣﺔ ﺷﻌﺎع ﺗﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ ﺟﺒﻦ اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺠﺮﻓﻨﻲ ﺳﻴﻞ اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﻋﲆ أرﺻﻔﺔ اﻟﺸﻮارع وﻳﺒﺴﻂ اﻟﻨﻬﺎر رداءه ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻟﺠﻦ اﻟﻌﺴﺮي‬

‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ﻛـﻲ ﻻ ﺗﺬُبﱠ‬ ‫اﻷﺛﺎث‬ ‫ﻓﺘـﴪق اﻧﺘﺒـﺎ َه‬ ‫ﻣﻨ ُﻪ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫راﻗﺼـﺔ ﰲ‬ ‫أراﻗـﺐُ ﺣﺮﻛـﺔ اﻷرﻗـﺎم‬ ‫ﻣﺪاره‬ ‫أﺣﺎو ُل ﻓ ﱠﻚ ﺷﻔﺮة اﻤﻌﺎدﻟﺔ‬ ‫أﻧﴗ ﺣﻘﺪي ﻋﲆ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‬ ‫ﻳُﺮو ُ‬ ‫ﱢﺿﻨﻲ‬ ‫أﺗﺮك ﻧﻔﴘ ﻟﻸﺻﻔﺎر ﻃﻮﻋﺎ ً‬ ‫أﻋﺎﻧﻖ اﻤﺎدة ﺑﺮﻫﺔ‬ ‫واﻟﺨﻴﺎل زﻣﻨﺎ ً ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ‬ ‫‪...‬‬ ‫ُ‬ ‫أﴏف ﻋﻨﻲ أﺧﺒﺎر ﺛﻮرات زاﺋﻔﺔ‬

‫أﻏﻀﺐُ أﻛﺮ ُه أﻟﻌ ُﻦ أﻃﺮ ُد‬ ‫ُ‬ ‫أﻧﻬﺾ‬ ‫أﺻﺎﻟﺢُ أﺷﺎﻫ ُﺪ أﺳﺘﺴﻠ ُﻢ‬ ‫أﻗﺎرن أوراﻗﻲ ﺑﺄوراﻗﻲ‬ ‫أﻗﺎر ُع أﻗﻼﻣﻲ ﺑﺄﻗﻼﻣﻪ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺤﺮف ﺑَﻄﲇ‬ ‫اﻟ ّﺮﻗ ُﻢ ﺑﻄﻠُ ُﻪ‬

‫أوراق ﻣﺒﻌﺜﺮة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺸﺎرع اﻟﻌﺎم‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﺛﺮ اﻟﺴﺎده‬

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

‫أﺳﺤﺐ ﺛﻮﺑﻲ ﻣﻦ ﻃﺎوﻟﺔ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫وﺣﺪﻳﺚ ﻟﻪ ﰲ اﻟﻘﻠﺐ ﻫﻮىً‬ ‫ﻳﺠﻌﻠُﻨﻲ‪...‬‬ ‫أو ّز ُع اﻟﻀﻮء ﺑﺒﻼﻫﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺧﺮﺳﺎ َء ﻳ���ﻌﻠُﻨﻲ‬ ‫‪...‬‬ ‫أﻟﻌ ُﻦ ﻋﺒﻮ َر اﻟﻌﻄﻮر ﻓﺎﺧﺮةً‬ ‫واﻟﺒﻴﺘـﺰا ﻣُﺤَ ﻤﱠـﺮ ًة وأدوﻳـﺔ ﺣﻤﻴـﺔٍ‬ ‫ﻣﺮﻳﺒﺔٍ‬ ‫ﰲ ﺣﺮب دﻋﺎﻳﺔ ﺗﺘﺴ ّﻠ ُﻞ اﻤﺸﻬ َﺪ‬ ‫وﻣﻨ ُﻪ إﱃ ﺟﺴﺪي‬ ‫ﻛﺴﺤﻠﻴﺔٍ ﻋﲆ اﻟﺠﺪار‬ ‫ﻳﺠﻌﻠُﻨﻲ‬ ‫‪...‬‬ ‫أﺷﺘُ ُﻢ أﺳﻤﺎء ﻓﻀﻮﻟﻴّﺔً‬ ‫اﻟﻔﺎﺿﺢ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔِ اﻟﺨﻠﻮيﱢ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻈﻬ ُﺮ‬ ‫ﺗﺨﺘﻔﻲ‬ ‫ﻻ أﺟﻴﺐ أﺣﺪا ً‬ ‫ﻻ أﺳﺘﻘﺒﻞ ﺻﻮﺗﺎ ً‬ ‫‪ ...‬ﻳﺠﻌﻠُﻨﻲ‬ ‫أُﺧﺪّر ﺑﻌﻮﺿﺔ ﰲ ﻛﻮب اﻟﻌﺼﺮ‬

‫ﺗﺪﻓﻌﻨﻲ‬

‫أﺳﺎﺑﻖ اﻟﺰﻣﻦ‬

‫رﺣﻠﺖ !‬

‫ﻣﺪرﺳﺘﻲ اﻟﺒﻌﻴﺪة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻟﻰ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺤﺪّ ُق ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪ :‬ﻧﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻤﻼ!‬

‫ﺑﺎروﻛﺔ ﻟﻤﻨﻘﺎر‬ ‫ﺛﻮر ﻣﺴ ّﻴﺮ‬ ‫دك ٍ‬

‫أرﺟﻮﺣﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬

‫أﻛﺎ ُد‬

‫ﻋﻦ ﻗﻮس ﻗﺰح‬ ‫ﻧﺼﻒ ﻣ ً‬ ‫ُﻨﺤﻦ‬

‫ﻟﻢ أﺑﻜﻬﺎ ﺣﻦ‬

‫اﻟﺼﺒﺎح اﻟﻘﺎرس‬


‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫الرائديون‬ ‫يكرمون المطوع‬ ‫ِ‬ ‫الخميس‬ ‫المقبل‬

‫بريدة ‪ -‬ثامر النار‬

‫فهد امطوع‬

‫ينظم نادي الرائد حفل تكريم ووفاء لرئيسه‬ ‫فهد امطوع‪ ،‬الذي س�تنتهي فرة رئاس�ته للنادي‬ ‫نهاي�ة اموس�م الح�اي الخمي�س امقب�ل بفندق‬ ‫اموفنبي�ك بمدينة بري�دة‪ ،‬وذلك تقدي�را ً ما َقدمه‬ ‫طيلة اأربع س�نوات اماضي�ة‪ ،‬وقبلها حينما كان‬

‫عض�و رف‪ ،‬من دعومات مادي�ة للنادي ولكافة‬ ‫فئات الفرق السنية‪.‬‬ ‫وحق�ق امطوع ي فرة رئاس�ته عدي�دا ً من‬ ‫اإنجازات‪ ،‬حيث قاد الفريق للمش�اركة ي بطولة‬ ‫كأس خ�ادم الحرمن الريف�ن لأندية اأبطال‪،‬‬ ‫ووص�ل ب�ه إى نص�ف نهائ�ي كأس وي العه�د‬ ‫أول م�رة ي تاريخه‪ ،‬وتعاق�د مع اعبن أصحاب‬

‫مستويات عالية‪.‬‬ ‫وكانت فك�رة التكريم نبع�ت ي البداية من‬ ‫جمه�ور النادي ومحبيه‪ ،‬وانض�م إليهم عدد من‬ ‫أعض�اء الرف‪ ،‬الذي�ن قدموا دعما ً مق�درا ً لهذا‬ ‫الحفل‪.‬‬ ‫وج�اءت امبادرة ي بدايتها من محب النادي‬ ‫عادل الغنيم الذي يُعد أول من نادى بهذه الفكرة‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫نواف بن فيصل يجتمع برؤساء اأندية ويوافق على توسعة منصة ملعب اأحساء‬ ‫تابع العمل في منشأة هجر ‪ ..‬وزار الفتح وهنأ إدارته واعبيه بلقب دوري زين‬

‫اأمر نواف بن فيصل خال اجتماعه برؤساء اأندية‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫أك�د الرئي�س الع�ام لرعاي�ة‬ ‫الشباب اأمر نواف بن فيصل‬ ‫أن زيارت�ه محافظة اأحس�اء‬ ‫تأت�ي ي ظ�ل اهتمامات�ه‬ ‫الش�خصية‪ ،‬بالرياضي�ن‬ ‫كم�ا ه�و الح�ال ي بقي�ة امناط�ق‬ ‫وامحافظات اأخرى‪ ،‬وقال‪ :‬اجتمعت‬ ‫برؤس�اء اأندية بامحافظة وسجلنا‬ ‫مطالبهم ومقرحاتهم‪ ،‬وقد س�عدت‬ ‫بذلك‪ ،‬ولأمانة فقد استمعت لعقول‬ ‫نرة‪ ،‬وأسأل الله التوفيق لهم جميعاً‪.‬‬

‫وأضاف‪ :‬تم خال الجولة زيارة‬ ‫منشأة نادي هجر الجديدة‪ ،‬والحمد‬ ‫لله وقفت عى حج�م العمل القائم‪،‬‬ ‫والزي�ارة ه�ي م�ن واجبات�ي أنها‬ ‫أتاحت ي متابعة هذه امش�اريع عى‬ ‫الطبيعة ومش�اهدة مراح�ل بنائها‪،‬‬ ‫وي ختام جولتي س�أترف بزيارة‬ ‫أمر امنطقة الرقية إطاعه عى ما‬ ‫تم من إنجازه‪ .‬وش�كر اأمر نواف‪،‬‬ ‫محافظ اأحساء اأمر بدر بن جلوي‬ ‫آل س�عود‪ ،‬ع�ى اس�تقباله وكرمه‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن�ه حريص كل الحرص عى‬ ‫أندية محافظة اأحساء‪.‬‬

‫وكان اأم�ر نواف قد اس�تهل‬ ‫زيارت�ه محافظ�ة اأحس�اء بزيارة‬ ‫منش�أة نادي هجر الجديدة الواقعة‬ ‫بج�وار مدين�ة اأم�ر عب�د الله بن‬ ‫جلوي الرياضية باأحساء‪ ،‬وبرفقته‬ ‫محافظ اأحساء اأمر بدر بن محمد‬ ‫بن جلوي آل سعود‪ ،‬ووكيل محافظ‬ ‫اأحساء خالد بن عبد العزيز الراك‪،‬‬ ‫ووكاء الرئي�س الع�ام‪ ،‬ومدي�ري‬ ‫اإدارات بالرئاس�ة العام�ة لرعاي�ة‬ ‫الش�باب‪ ،‬حي�ث أطلع عى مجس�م‬ ‫امنش�أة التي يتم العمل عى أنشائها‬ ‫َ‬ ‫مفص�ل‬ ‫حالي�اً‪ ،‬واس�تمع ل�رح‬

‫حرم اأهلي من تحقيق «ثاثية» الموسم‬

‫«النور» فك العقدة ‪ ...‬وجاب «النخبة»‬

‫(تصوير‪ :‬عيى الراهيم)‬ ‫عنه�ا من مدير عام الش�ؤون الفنية‬ ‫بالرئاس�ة العام�ة لرعاية الش�باب‬ ‫امهندس فهد الغان�م‪ ،‬وامرف عى‬ ‫امروع امهندس ممدوح الشهري‪.‬‬ ‫وتق�ع منش�أة ن�ادي هجر ي‬ ‫مس�احة إجمالي�ة مقدارها ‪ 80‬ألف‬ ‫مر مرب�ع‪ ،‬وتتكون من عدة عنار‬ ‫أساس�ية وه�ي ‪ :‬صال�ة رياضي�ة‬ ‫مغطاة‪ ،‬صالة سباحة مغطاة‪ ،‬مبنى‬ ‫اإدارة‪ ،‬واس�تاد مباريات كرة القدم‬ ‫مزروع بالعُ شب الصناعي ومضمار‬ ‫دوي لسباقات ألعاب القوى ومصى‪،‬‬ ‫وبي�ت للش�باب‪ ،‬وماع�ب رياضية‬

‫اأمر نواف يستمع لرح مفصل عن امنشأة‬ ‫مفتوح�ة «ك�رة س�لة‪ ،‬وك�رة ي�د‪،‬‬ ‫وتن�س»‪ ،‬وتبلغ تكلفته�ا ‪ 80‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وس�يتم تس�ليمها بعد س�نة‬ ‫كاملة‪.‬‬ ‫بع�د ذلك توج�ه اأم�ر نواف‬ ‫إى مدين�ة اأمر عب�د الله بن جلوي‬ ‫الرياضي�ة بالهف�وف‪ ،‬حي�ث وافق‬ ‫عى مطال�ب إدارة امدين�ة الخاصة‬ ‫بتوسعة منصة املعب الرئيس لكرة‬

‫عاد المارد‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫فرحة اعبي النور بالتتويج‬ ‫الدمام ‪ -‬يار السهوان‬ ‫تُوج الفري�ق اأول لكرة اليد‬ ‫بن�ادي الن�ور بلق�ب بطولة‬ ‫النخب�ة الحادية ع�رة التي‬ ‫اختتم�ت عر أمس ي صالة‬ ‫رعاي�ة الش�باب بج�دة بع�د‬ ‫ف�وزه الكب�ر ع�ى منافس�ه اأهي‬ ‫بنتيج�ة (‪ ،)23-27‬ليف�ك عق�دة‬ ‫اأهي ويحرمه م�ن التتويج بثاثية‬ ‫اموس�م بعد تحقيق�ه لقبي الدوري‬ ‫والكأس أمامه‪ .‬وسلم رئيس ااتحاد‬ ‫السعودي للعبة عبدالرحمن الحاي‬ ‫كأس البطول�ة واميدالي�ات الذهبية‬

‫لفريق النور‪ ،‬كما س�لم فريق اأهي‬ ‫اميدالي�ات الفضي�ة بع�د حلوله ي‬ ‫امرك�ز الثاني‪ ،‬وج�اء فريق الخليج‬ ‫ي امرك�ز الثال�ث بع�د ف�وزه ع�ى‬ ‫منافس�ه مر ي اللقاء ال�ذي أقيم‬ ‫ظه�را ً بنتيج�ة (‪ .)22-25‬وح�از‬ ‫فريق النور ع�ى درع التفوق العام‬ ‫بالقرع�ة بع�د تعادله م�ع اأهي ي‬ ‫عدد النقاط‪.‬‬ ‫ول�م يتأث�ر الن�ور بالغياب�ات‬ ‫الحاصل�ة ي صفوف�ه ج�راء غياب‬ ‫أب�رز اعبي�ه اموقوف�ن الح�ارس‬ ‫ال�دوي محم�د آل س�الم وش�قيقه‬ ‫مهدي‪ ،‬وتمك�ن من الف�وز باعبيه‬

‫(تصوير ‪ :‬أحمد امسباع)‬ ‫امحلين الشباب‪ .‬وكان الشوط اأول‬ ‫انتهى بالتعادل اإيجابي (‪)10-10‬‬ ‫رغم تفوق اأهي بداية اللقاء‪ ،‬إا أن‬ ‫الن�ور تمكن من التق�دم ي الدقائق‬ ‫الخمس اأخرة من الش�وط الثاني‬ ‫بفضل اعتماده ع�ى طريقة الدفاع‬ ‫امتقدم للحد من خطورة أبرز اعبي‬ ‫اأهي حس�ن امحس�ن والبحريني‬ ‫حس�ن الصياد‪ ،‬فيما لم يشفع تألق‬ ‫الح�ارس من�اف آل س�عيد ي منع‬ ‫الن�ور م�ن مواصلة التق�دم وإنهاء‬ ‫اللقاء بفارق أربع�ة أهداف والفوز‬ ‫بالبطول�ة للمرة الرابع�ة ي تاريخه‬ ‫متعادا ً مع منافسه اأهي‪.‬‬

‫الق�دم‪ ،‬وتغي�ر مقاعده�ا‪ ،‬ومقاعد‬ ‫الدرج�ة اممتازة‪ ،‬وإنش�اء اس�تديو‬ ‫تحلي�ي مباريات ال�دوري‪ ،‬ثم توجه‬ ‫لقاع�ة امنص�ة الرئيس�ة واجتم�ع‬ ‫برؤساء أندية اأحساء الذين تحدثوا‬ ‫معه عن هموم أنديته�م ومطالبهم‪،‬‬ ‫الت�ي تمح�ورت غالبيته�ا ي البنية‬ ‫التحتية مق�ار اأندية‪ ،‬وإعادة النظر‬ ‫ي عدد من لوائ�ح اأنظمة الداخلية‪،‬‬

‫وزي�ادة مرتب�ات اموظف�ن‪ ،‬وامتد‬ ‫ااجتم�اع أكث�ر من س�اعة ونصف‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫بع�د ذل�ك توجه لن�ادي الفتح‬ ‫بمدينة ام�رز‪ ،‬والتقى مجلس إدارة‬ ‫الن�ادي‪ ،‬وأعض�اء رف�ه البارزين‪،‬‬ ‫والتق�ى اعب�ي الفري�ق اأول لكرة‬ ‫الق�دم والجهازي�ن اإداري والفني‪،‬‬ ‫وبارك له�م الفوز بلقب دوري زين‬

‫السعودي للمحرفن لكرة القدم‪.‬‬ ‫ووجَ ه بتوسعة مدرجات املعب‬ ‫الرئيس لكرة القدم بالنادي‪ ،‬وإنشاء‬ ‫ماع�ب إضافي�ة‪ ،‬وإنش�اء صال�ة‬ ‫رياضية متعددة اأغراض‪ ،‬وتركيب‬ ‫س�اعة للملع�ب الرئي�س‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫ملع�ب ردي�ف وتطوي�ره‪ ،‬وتركيب‬ ‫محطة تحليل�ة للمياه لخدمة مرافق‬ ‫النادي‪ ،‬وتحسن اماعب‪.‬‬

‫عاد الفريق اأول لكرة القدم بنادي النهضة‬ ‫إى دوري اأضواء بعد عرين عاماً‪ ،‬وذلك‬ ‫بع�د أن قدم له ج�اره الخليج خدمة كبرة‬ ‫رغم هزيمت�ه من الري�اض بثاثة أهداف‬ ‫مقاب�ل هدفن ي امب�اراة التي جرت أمس‬ ‫ي س�يهات ي ختام مباريات ال�دورة الثاثية‬ ‫امؤهل�ة للصع�ود‪ ،‬وكان النهض�ة ق�د تعادل‬ ‫مع الرياض س�لبيا ً ي الجول�ة اأوى وفاز عى‬ ‫النهضة بهدفن دون مقابل ي الجولة الثانية‪،‬‬ ‫وبدد الخليج الش�ائعات التي أثرت حوله قبل‬ ‫بداية امباراة‪ ،‬بتس�جيله هدفا ً مبكرا ً مع بداية‬ ‫الش�وط اأول م�ن كرة اس�تلمها اعب الخرة‬ ‫حس�ن الركي وتوغ�ل بها ومرره�ا عرضية‬ ‫لحس�ن الش�يخ‪ ،‬وأضاع عي الش�علة فرصة‬ ‫ث�ان ي الدقيق�ة ‪ ،19‬ومن كرة‬ ‫إضاف�ة هدف ٍ‬ ‫ركنية كاد الرياض أن يسجل هدف التعادل ي‬ ‫الدقيقة ‪ 28‬بخروج س�يئ من حارس الخليج‬

‫نجي�ب‪ ،‬رد عليه�ا الخلي�ج بهجم�ة ريع�ة‬ ‫خلصها امدافع من أمام حس�ن الركي ربة‬ ‫ركنية ي الدقيقة ‪ ،29‬ومع بداية الشوط الثاني‬ ‫امثر حاول الرياض العودة للمباراة عر عديد‬ ‫م�ن الهجمات‪ ،‬لك�ن لم تكن النهاية بالش�كل‬ ‫الس�ليم‪ ،‬وكاد البديل محمد الحسينان يسجل‬ ‫ه�دف التع�ادل ل�وا براع�ة ح�ارس الخليج‬ ‫نجيب أبو ش�اقع‪ ،‬وصعّ ب حس�ن الركي من‬ ‫مهم�ة الري�اض بتس�جيل اله�دف الثاني ي‬ ‫الدقيقة ‪ ،75‬انتفض الرياض وسجل هدفا ً ي‬ ‫الدقيقة ‪ ،78‬ثم أضاف الثاني من كرة عرضية‬ ‫ع�ن طريق اعب�ه محم�د ال�دوري‪ ،‬وتجدد‬ ‫اأم�ل وعادة ال�روح للري�اض‪ ،‬وتمكن محمد‬ ‫الدوري م�ن قلب الطاولة بتس�جيله الهدف‬ ‫الثالث هاتريك‪ .‬وأنقذ نجيب مرمى الخليج من‬ ‫هدف ثال�ث ي الدقيقة ‪ 90‬حوله�ا إى ركنية‪،‬‬ ‫ليعلن الحكم نهاية امباراة بفوز الخليج بثاثة‬ ‫أه�داف مقابل هدفن وصعود مارد الدمام إى‬ ‫اأضواء‪.‬‬

‫النهضاويون يتبادلون التهاني ي مقصورة املعب‬

‫المحياني يرفض التهميش والحوسني يغيب عن اأهلي‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫عيى امحياني‬

‫تأك�د غي�اب مهاج�م الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم بالن�ادي‬ ‫اأهي العماني عماد الحوسني‬ ‫عن لقاء الش�باب غ�دا ي إياب‬ ‫بطول�ة كأس خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن لأبطال لعدم جاهزيته ي‬ ‫حن تم تجهي�ز بدر الخميس ليكون‬

‫ي ص�ف الب�داء‪ ،‬وس�يعتمد امدي�ر‬ ‫الفن�ي للفريق الرب�ي إليكس عى‬ ‫نفس التش�كيلة الت�ي لعبت مواجهة‬ ‫الجيش القطري والش�باب ي ذهاب‬ ���البطولة نفسها‪.‬‬ ‫من جهة أخرى كشفت مصادر‬ ‫خاص�ة ل�� «ال�رق» أن غي�اب‬ ‫امهاجم عي�ى امحياني امفاجئ عن‬ ‫التدريب�ات‪ ،‬ج�اء احتجاجا عى عدم‬

‫مش�اركته أم�ام الش�باب‪ ،‬رغ�م أنه‬ ‫يعتر امهاجم الثالث بعد الحوس�ني‬ ‫وفيكت�ور‪ ،‬وأك�دت امص�ادر أن‬ ‫امحياني تفاج�أ بإبعاده والزج ببدر‬ ‫الخمي�س‪ .‬إى ذل�ك ش�هدت الحصة‬ ‫التدريبية الت�ي أجراها الفريق أمس‬ ‫حضور عدد كبر من أعضاء الرف‬ ‫للوقوف عى اس�تعداد الفريق ورفع‬ ‫الروح امعنوية لاعبن‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫رياضـة‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫الفتح وااتحاد‪ ..‬موقعة ثأر و َر ّد اعتبار‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫يحل الفري�ق اأول لكرة القدم‬ ‫ي ن�ادي ااتح�اد ضيف�ا ً ثقياً‬ ‫عى نظره الفت�ح «بطل دوري‬ ‫زي�ن للمحرفن» عند الس�اعة‬ ‫‪ 6:55‬م�ن مس�اء الي�وم ع�ى‬ ‫ملعب مدينة اأم�ر عبدالله بن‬ ‫جل�وي الرياضية ي اأحس�اء ي إياب‬ ‫الدور نصف النهائي من مس�ابقة‬ ‫كأس خ�ادم الحرمن الريفن‬

‫لأندية اأبطال‪.‬‬ ‫ويدخ�ل الفريق ااتح�ادي امواجهة منتش�يا ً‬ ‫بف�وزه الثم�ن بهدف�ن نظيف�ن ي مب�اراة‬ ‫الذهاب اأمر ال�ذي يجعله يلعب بثاث فرص‬ ‫من أجل التأهل إى امباراة النهائية وهي الفوز‬ ‫أو التع�ادل أو الخس�ارة بف�ارق ه�دف‪ ،‬لذا‬ ‫يتوق�ع أن يعتمد مدربه اإس�باني بينات عى‬ ‫اللعب بخطة دفاعية مع ااعتماد عى الهجمات‬ ‫امرتدة التي يجيدها اعبوه بشكل رائع‪.‬‬ ‫وتمث�ل امب�اراة أهمي�ة كب�رة لجماهر‬ ‫ااتح�اد التي تع�ول كثرا ً عى هذه امس�ابقة‬

‫إنق�اذ موس�م الفري�ق م�ن جه�ة‪ ،‬وللتتويج‬ ‫بلقبها وانتزاع البطاقة الرابعة امؤهلة مسابقة‬ ‫دوري أبطال آس�يا التي غ�اب عنها الفريق ي‬ ‫اموسم الحاي‪ ،‬ويعتمد امدرب اإسباني بينات‬ ‫عى تش�كيلة ه�ي مزيج من الخرة والش�باب‬ ‫ويرز ي مقدمتها امدافع أسامة امولد والشاب‬ ‫فهد امولد‪.‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬يدخ�ل الفري�ق الفتحاوي‬ ‫اللقاء بش�عار الفوز بثاثة أه�داف نظيفة‬ ‫للعبور إى نهائي امس�ابقة أو الفوز بهدفن‬ ‫معادلة نتيجة مباراة الذهاب وتمديد امباراة‬

‫أش�واط إضافي�ة وم�ن ث�م ااحت�كام‬ ‫لركات الرجيح‪ ،‬ويملك مدربه التوني‬ ‫فتحي الجبال اأس�لحة الازمة القادرة‬ ‫عى قل�ب الطاول�ة ي وج�ه ااتحادين‬ ‫ي�رز ي مقدمتهم اعب الوس�ط حس�ن‬ ‫امقهوي وقائ�د الفريق حمدان الحمدان‪،‬‬ ‫كما تش�كل عودة امهاجم الكنغوي‬ ‫دوريس س�الومو بعد ش�فائه‬ ‫م�ن اإصاب�ة ق�وة دافع�ة‬ ‫إضافي�ة للنموذجي امتطلع‬ ‫إى ثنائية اموسم‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة اأمير عبداه بن جلوي الرياضية في اأحساء‬

‫ااتحاد‬ ‫امدرب‪ :‬اإسباني بينات‬ ‫هداف الفريق‪ :‬مختار‬ ‫فاتة «ثاثة أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،6‬عليه ‪3‬‬

‫الفتح‬ ‫ام�درب‪ :‬التون�ي فتح�ي‬ ‫الجبال‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬حم�دان‬ ‫الحمدان «ثاثة أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،3‬له ‪ ،4‬عليه ‪5‬‬

‫دوريس سالومو‬

‫موعد المباراة‪ 6:55 :‬م‬

‫الراشد‪ :‬سنقلبها على العميد‬

‫الفايز‪ :‬احترام المنافس طريقنا‬ ‫لبلوغ النهائي‬

‫اأحسـاء ـ مصطفـى‬ ‫الريدة‬

‫أحمد الراشد‬

‫فهد امولد‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫أبدى عضو مجلس إدارة نادي‬ ‫الفتح‪ ،‬ام�رف العام عى كرة‬ ‫الق�دم أحم�د الراش�د تفاؤله‬ ‫بفوز فريقه عى ااتحاد مس�اء‬ ‫الي�وم‪ ،‬ي إي�اب ال�دور نصف‬ ‫النهائ�ي م�ن مس�ابقة كأس خ�ادم‬ ‫الحرم�ن الريفن لأندي�ة اأبطال‪،‬‬ ‫وقال ل� «ال�رق»‪« :‬ن�درك جيدا ً أن‬ ‫امهم�ة لن تك�ون س�هلة‪ ،‬خاصة أن‬ ‫الفري�ق خر لق�اء الذه�اب بهدفن‬ ‫نظيف�ن‪ ،‬لكنن�ا عاق�دون العزم عى‬ ‫التغل�ب ع�ى الفري�ق ااتح�ادي‪،‬‬ ‫وبعزيم�ة الاعب�ن س�نقلب الطاولة‬ ‫ونع�ر إى النهائ�ي‪ :‬مؤك�دا ً جاهزية‬ ‫الاعب�ن الفني�ة والبدني�ة للظه�ور‬ ‫بمستواهم امعهود ومواصلة مسرتهم‬ ‫امميزة هذا اموسم‪ ،‬مشددا ً عى أهمية‬ ‫حض�ور الجماه�ر الفتحاوي�ة م�ا‬ ‫يش�كله ذلك من دعم كبر لاعبن ي‬ ‫هذه امواجهة امفصلية‪.‬‬

‫أك�د رئي�س ن�ادي ااتح�اد‬ ‫محمد الفاي�ز جاهزية فريقه‬ ‫للقاء الفت�ح الليل�ة وتحقيق‬ ‫طموحات ااتحادين بالتأهل‬ ‫إى نهائ�ي مس�ابقة كأس‬ ‫خ�ادم الحرمن الريف�ن لأندية‬ ‫اأبطال‪ ،‬وق�ال إن جمي�ع الاعبن‬ ‫مس�تعدون للق�اء بش�كل جيد وتم‬ ‫تهيئته�م نفس�يا ً ومعنوي�ا ً له�ذه‬ ‫امواجه�ة الصعبة‪ ،‬معرب�ا ً عن ثقته‬ ‫ي اعبي العميد إس�عاد جماهرهم‬ ‫بالوص�ول إى النهائ�ي للم�رة‬ ‫الخامس�ة ي تاريخه�م‪ ،‬وأض�اف‪:‬‬ ‫امهمة صعبة ويكفي أنها أمام بطل‬ ‫دوري زي�ن للمحرف�ن الذي يضم‬ ‫اعبن مميزي�ن جداً‪ ،‬وم�ن جانبنا‬ ‫س�نحرم امنافس ونتمنى أن يكون‬ ‫الفوز والتأهل م�ن نصيبنا‪ ،‬مطالبا ً‬ ‫جماهر ااتحاد ي امنطقة الرقية‬ ‫بالحض�ور وم�ؤازرة الاعب�ن كما‬ ‫جرت العادة ي امباريات الس�ابقة‪،‬‬

‫تذاكر مجانية لجماهير الفتح‬

‫محمد الفايز‬ ‫واصف�ا ً جماه�ر العمي�د بالرق�م‬ ‫الصعب ور انتصارات الفريق‪.‬‬ ‫وتوقع رئيس ن�ادي ااتحاد مباراة‬ ‫مثرة م�ن الطرفن‪ ،‬وق�ال‪« :‬الفوز‬ ‫ي مب�اراة الذه�اب ا يعني ضمان‬ ‫التأه�ل إى النهائ�ي‪ ،‬ويج�ب ع�ى‬ ‫الاعبن عدم ااس�تهانة بامنافس‪،‬‬ ‫وتقدي�م أفض�ل م�ا عنده�م حتى‬ ‫يؤك�دوا جدارته�م بالوص�ول إى‬ ‫امباراة النهائية»‪.‬‬

‫أسامة‪ :‬لن نتهاون أمام بطل «زين»‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫جماهر الفتح‪ ..‬حضور دائم ي امدرجات‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫أعلنت إدارة نادي الفتح عن دخول الجماهر مباراة اليوم أمام فريق‬ ‫ااتحاد ي إياب نصف نهائي مسابقة كأس خادم الحرمن الريفن‬ ‫لأبطال بامجان‪ ،‬وكشفت عن تكفل مستشفى اموى العام‪ ،‬وعضو‬ ‫مجل�س اإدارة‪ ،‬امرف العام عى كرة القدم أحمد الراش�د‪ ،‬وعضو‬ ‫ال�رف هاني بن حس�ن العفالق‪ ،‬ب�راء التذاكر‪ ،‬مبينة أنه س�يتم‬ ‫توزيعها ي ملعب اأمر عبدالله بن جلوي بن جلوي الرياضية باأحس�اء‪،‬‬ ‫قبل بداية امباراة التي ستنطلق عند الساعة ‪ 6.55‬مساء‪.‬‬

‫راع عى الكرة بن السعيد وامولد ي لقاء الذهاب اأسبوع اماي‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫الحمدان يعد الفتحاويين بالتعويض‬

‫الجبال‪ :‬سنلعب بحذر‪ ..‬وا مستحيل في الكرة‪ ..‬ونتمنى التوفيق‬ ‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫الجبال والحمدان خال امؤتمر الصحفي‬

‫ش�دد امدير الفن�ي لفري�ق الفتح‪،‬‬ ‫التون�ي فتحي الجبال عى صعوبة‬ ‫مهم�ة فريقه أم�ام ااتحاد مس�اء‬ ‫الي�وم ي إي�اب الدور قب�ل النهائي‬ ‫من مس�ابقة كأس خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن لأندية أبطال ال�دوري‪ ،‬غر‬ ‫أن�ه أبدى ثقت�ه الكبرة ي اعب�ي الفتح‬ ‫لتعوي�ض جماهره�م خس�ارة مب�اراة‬ ‫الذه�اب والتأه�ل إى امب�اراة النهائية‪،‬‬

‫وق�ال ي امؤتم�ر الصحف�ي للمب�اراة‪:‬‬ ‫«ا مس�تحيل ي كرة الق�دم‪ ،‬ومتى كان‬ ‫الاعب�ون ي يومهم فإن الفوز س�يكون‬ ‫من نصيبنا ب�إذن الله»‪ ،‬معترا ً أن عودة‬ ‫الاعبن امصابن أمثال امهاجم الكنغوي‬ ‫دوريس س�الومو ستش�كل قوة إضافية‬ ‫للفري�ق ي مب�اراة اليوم‪ ،‬مش�را ً إى أنه‬ ‫سيلعب امباراة بحذر شديد خصوصا ً أن‬ ‫الفريق ااتحادي يمل�ك اعبن يتميزون‬ ‫بالرع�ة ويجيدون اللعب عى الهجمات‬ ‫امرتدة‪.‬‬

‫م�ن جهت�ه‪ ،‬وع�د الاع�ب حم�دان‬ ‫الحم�دان جماه�ر الفت�ح بتقدي�م‬ ‫امس�تويات امعروفة ع�ن الفريق‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«طموحاتنا كب�رة‪ ،‬ولن نفرط ي التأهل‬ ‫لإبقاء ع�ى حظوظنا ي التتويج بثنائية‬ ‫اموس�م‪ ،‬وع�ى الرغ�م م�ن أن امهمة لن‬ ‫تكون سهلة إا أن عودة زمائي الغائبن‬ ‫عن لق�اء الذهاب مث�ل دوريس ومحمد‬ ‫الفهيد س�رجح كفتنا‪ ،‬ا س�يما وأنهما‬ ‫ظا يش�اركان مع الفريق طوال اموسم‬ ‫الحاي»‪.‬‬

‫وصف مدافع فريق ااتحاد‬ ‫أس�امة امولد‪ ،‬مباراة فريقه‬ ‫أم�ام الفتح مس�اء اليوم ي‬ ‫إياب الدور نص�ف النهائي‬ ‫م�ن مس�ابقة كأس خ�ادم‬ ‫الحرمن الريفن لأندية اأبطال‬ ‫بالصعب�ة‪ ،‬خصوصا ً أن الفريقن‬ ‫لديهما الرغبة ي الوصول إى أغى‬ ‫نهائي�ات اموس�م الح�اي‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«صحي�ح إننا نلع�ب اللقاء بأكثر‬ ‫من فرص�ة‪ ،‬لكن ذلك ل�ن يغرينا‬ ‫أو يجعلن�ا نته�اون أم�ام بط�ل‬ ‫دوري زين للمحرفن‪ .‬وس�ندخل‬ ‫اللق�اء وكأن�ه لق�اء جدي�د ول�ن‬ ‫نلتفت إى نتيجة مباراة الذهاب»‪،‬‬ ‫معربا ً ع�ن ثقته ي تك�رار الفوز‬ ‫ع�ى الفري�ق الفتح�اوي والتأهل‬ ‫إى النهائ�ي بج�دارة‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن الجه�از الفني بقي�ادة امدرب‬ ‫اإس�باني بين�ات وض�ع الخطة‬ ‫امناس�بة ‪ ،‬والاعبون كلهم إرار‬ ‫وعزيم�ة ع�ى إس�عاد جماهرهم‬ ‫بالفوز‪ ،‬مشددا ً عى أهمية مساندة‬ ‫الجماه�ر ااتحادي�ة لاعب�ن‬ ‫داخل امس�تطيل اأخ�ر‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫حرصه�م ع�ى إه�داء ااتحادين‬ ‫بطاقة الوص�ول إى النهائي ومن‬ ‫ثم العمل عى خطف اللقب الغاي‪.‬‬

‫أسامة امولد‬


‫صحيفة رومانية‪ :‬ويسلي فشل في الهال‪ ..‬ورحيله مؤكد‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫اهتم�ت صحيف�ة «‪»digisport‬‬ ‫الروماني�ة بخ�روج فري�ق اله�ال من‬ ‫مسابقة دوري أبطال آسيا عقب تعادله‬

‫ضوئية من تقرير الصحيفة الرومانية عن ويسي‬

‫رياضـة‬

‫مع لخويا القطري (‪ )2/2‬ي إياب دور‬ ‫ال� ‪ 16‬من امس�ابقة‪ ،‬وأفردت مس�احة‬ ‫كب�رة للحديث ع�ن امهاج�م الرازيي‬ ‫ويس�ي لوبي�ز‪ ،‬مش�رة إى أن�ه خ�ر‬ ‫الره�ان اأول بعدما فش�ل مع فريقه ي‬

‫التتوي�ج بلقب الدوري الس�عودي الذي‬ ‫فاز ب�ه فريق الفت�ح‪ ،‬وقال�ت إن تأهل‬ ‫اله�ال إى أدوار متقدم�ة ي البطول�ة‬ ‫اآس�يوية كان حلم ويسي للعب والفوز‬ ‫ببطولة قارية كب�رة‪ ،‬لكن بعد الخروج‬

‫‪25‬‬

‫اله�اي أصب�ح مصر الاع�ب مجهوا‬ ‫وربما يتم بيعه أو إعارته‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن ع�ددا م�ن الصح�ف‬ ‫الروماني�ة تحدثت عن رغبة ويس�ي ي‬ ‫الرحي�ل عن الهال والع�ودة من جديد‬

‫إى أوروب�ا‪ ،‬كاش�فة أن اإدارة الهالية‬ ‫تدرس عديدا من العروض إعارة أو بيع‬ ‫عقد ويس�ي آخرها من السيلية القطري‬ ‫ال�ذي يرغب بش�دة ي ض�م الاعب إى‬ ‫صفوفه‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫وأنا أقول‬

‫عبدالرحمن بن مساعد يستجيب للضغوط الشرفية ويعود لرئاسة الهال‬

‫ثاثة قتلوا‬ ‫الزعيم !!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫نادي الهال كما بدا أمس من الخارج بعد خروج الفريق من البطولة اآسيوية‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫استجاب رئيس نادي الهال‬ ‫اأمر عبدالرحمن بن مساعد‬ ‫لضغ�وط الرفي�ن وق�رر‬ ‫ااس�تمرار ي قي�ادة النادي‬ ‫حت�ى نهاي�ة ف�رة وايت�ه‪،‬‬ ‫بع�د أن كان ق�د أعل�ن اس�تقالته‬ ‫عقب خ�روج الفريق الك�روي من‬ ‫ثم�ن نهائ�ي دوري أبط�ال آس�يا‬ ‫أم�ام لخويا القطري بالخس�ارة ي‬ ‫الرياض بهدف والتعادل ي الدوحة‬ ‫‪ ،2/2‬ولم يتم اإعان عن اس�تمرار‬ ‫اأمر بش�كل رس�مي لكن مصادر‬ ‫مقرب�ة من�ه أك�دت أنه س�يواصل‬ ‫امسرة نزوا عند رغبة الرفين‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�رق» أن إدارة النادي‪،‬‬ ‫وحرص�ا منه�ا ع�ى تجدي�د دماء‬ ‫الفريق بعدد م�ن الاعبن اأجانب‬ ‫أصحاب امس�تويات العالية‪ ،‬أبلغت‬ ‫وكاء اعبيه�ا اأجانب بالبحث لهم‬ ‫ع�ن فرق أخ�رى‪ ،‬لع�دم رغبتها ي‬ ‫اس�تمرارهم‪ ،‬وأبلغ�ت امدافع أوزيا‬ ‫ع�دم الرغب�ة بالتجديد ل�ه‪ ،‬وتلقت‬ ‫اإدارة عرض�ا رس�ميا من نظرتها‬ ‫ي الس�يلية القطري لاستفادة من‬ ‫خدم�ات امهاجم الرازيي ويس�ي‬ ‫لوبيز‪.‬‬ ‫وينتظر أن يتم اإعان رسميا‬ ‫ع�ن س�امي الجابر مدرب�ا للفريق‬ ‫اعتب�ارا من اموس�م امقب�ل بعد أن‬ ‫تستقر اأمور‪ ،‬ويعلن عن استمرار‬ ‫الرئيس رس�ميا‪ ،‬وعلم�ت «الرق»‬ ‫أن الجابر اتفق مع فريق مساعدته‬ ‫ع�ى امهمة مكون من ‪ 12‬ش�خصا‬ ‫من بينهم مساعد مدرب برتغاي‪.‬‬ ‫وأك�د رئي�س هيئ�ة أعض�اء‬ ‫ال�رف بالن�ادي اأمر بن�در بن‬ ‫محم�د أن كل اأم�ور س�تتضح ي‬ ‫ااجتماع الخ�اص بأعضاء الرف‬ ‫ي الثاث�ن م�ن مايو الح�اي‪ ،‬وأن‬ ‫هن�اك س�يناريوهات كثرة س�يتم‬ ‫مناقش�تها ربما يك�ون من ضمنها‬ ‫اس�تقالة اأم�ر عبدالرحم�ن ب�ن‬

‫( تصوير‪ :‬سعد محمد)‬

‫سامي يختار فريق ًا مكون ًا‬ ‫من ‪ 12‬شخص ًا لمساعدته‬ ‫في تدريب الفريق‬ ‫مس�اعد‪ ،‬وعدول�ه عنه�ا‪ ،‬رافض�ا‬ ‫تحمي�ل اإدارة مس�ؤولية الخروج‬ ‫م�ن اآس�يوية كامل�ة‪ ،‬موضح�ا ً‬ ‫أن الرئي�س اله�اي يناق�ش كل‬ ‫اأمور مع أعض�اء الرف وأنه من‬ ‫الطبيع�ي أن يك�ون امتأث�ر اأكر‬ ‫بالخروج اآسيوي اأخر‪.‬‬ ‫ووع�د اأم�ر بندر بمناقش�ة‬ ‫امس�تجدات م�ع رئي�س اله�ال‬ ‫وبع�ض أعض�اء ال�رف وق�ال‪:‬‬ ‫نرفض اس�تقالة اأمر عبدالرحمن‬ ‫بن مساعد ي الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬الهالي�ون اعتادوا‬ ‫أن يتعامل�وا بعقاني�ة وبفهم عال‬ ‫لكل اأمور ودون انفعالية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يجب عى رجال اله�ال أن يقوموا‬ ‫به ي هذا الوقت»‪.‬‬ ‫وع�ن إخفاق الفريق امس�تمر‬ ‫ي البطول�ة اآس�يوية وكونه�ا‬ ‫أصبحت مس�تعصية ع�ى الهال‪،‬‬ ‫أوضح‪ :‬أن الزعيم اأزرق هو نادي‬ ‫القرن اآس�يوي من خال البطولة‬ ‫اآس�يوية وأن كلم�ة مس�تعصية‬ ‫يجب أن تطلق عى غره‪.‬‬ ‫ووج�ه اأمر بندر ب�ن محمد‬ ‫رسالة إى جماهر الهال‪ ،‬وطالبهم‬ ‫بعدم اانسياق وراء بعض الجهات‬ ‫اإعامية وبعض اأقام التي تبحث‬ ‫عن إسقاط الهال‪ ،‬مبينا أنه يتفهم‬ ‫الغض�ب الكب�ر الذي كان�ت عليه‬ ‫جماهر اله�ال‪ ،‬التي كانت تطمح‬ ‫لأفض�ل‪ ،‬ولك�ن ابد م�ن تحكيم‬ ‫العق�ل والتعام�ل بالحكم�ة م�ع‬ ‫اأحداث ي مثل هذا الظرف‪ ،‬متمنيا‬ ‫من الجماهر الهالي�ة أن تتكاتف‬ ‫م�ع إدارة النادي وتقف مع فريقها‬ ‫حتى يتم تصحيح اأخطاء‪.‬‬

‫ الربة القاس�ية الت�ي تعرض لها الفري�ق اأول لكرة‬‫القدم ي نادي الهال أمام لخويا القطري وتس�ببت ي خروجه‬ ‫امبكر وم�ن «الباب الخلفي» لدوري أبطال آس�يا وتحديدا ً من‬ ‫دور ال�� ‪ 16‬كانت مؤمة جداً‪ ،‬كونها جاءت أمام فريق رغم أنه‬ ‫صاحب (إمكانات فني�ة متواضعة) إا أنه نجح ي كر عظم‬ ‫الزعيم الذي كان «هشاً» منذ بداية اموسم أو بمعنى أصح منذ‬ ‫رحيل ابن النادي «س�امي الجابر»‪ ،‬حيث أصبح الفريق يعاني‬ ‫فني�ا ً بش�كل واضح وري�ح‪ ،‬وتواصل�ت معانات�ه ي اختيار‬ ‫الاعبن اأجانب‪ ،‬وقبل ذلك اانضباط داخل امستطيل اأخر‬ ‫وخارج الن�ادي‪ .‬ولعل هذه النقطة بالذات تس�تحق أن (نرفع‬ ‫القبعة للجابر) الذي كان قادرا ً عى القضاء عليها خال الفرة‬ ‫التي كان فيها عى رأس الجهاز اإداري ي الفريق‪.‬‬ ‫ الس�يناريو «الحزين» الذي شهد خروج الفريق الهاي‬‫من البطولة اآس�يوية ا يختلف اثن�ان عى أن فصوله كتبت‬ ‫قب�ل أن يخوض الفريق لقاء اإياب وتحديدا ً بعد س�قوطه ي‬ ‫عقر داره وبن جماهره ي املز بهدف دون مقابل‪ ،‬وقبل ذلك‬ ‫الطريق�ة اانهزامية التي كانت واضحة ع�ى الفريق‪ ،‬عاوة‬ ‫ع�ى اإمكاني�ات امتواضعة لاعبي الفري�ق اأجانب وبعض‬ ‫عن�ار الفري�ق امحلية‪ .‬حي�ث كان ذل�ك واضح�ا ً للجميع‬ ‫أن خط�وط الفري�ق كانت ضعيفة وم�ن خالها يصعب عى‬ ‫الفري�ق الذه�اب بعي�دا ً ي دوري أبط�ال آس�يا ‪ .2013‬ول�و‬ ‫احتكمن�ا للمنط�ق بعيدا ً ع�ن العاطفة ي هذه امس�ألة فإن‬ ‫امس�تفيد اأكر من الخروج الهاي امبك�ر من عمر البطولة‬ ‫ه�م الهالي�ون أنفس�هم‪ ،‬حفاظا ً ع�ى (التاريخ اآس�يوي‬ ‫امرص�ع بالذهب) من التعرض لك�وارث كروية ي البطولة لو‬ ‫أن الفريق نجح ي تجاوز « لخويا جريتس»‪.‬‬ ‫ «وأنا أقول»‪ ،‬إن من ساهم ي «قتل الزعيم» هذا اموسم‬‫وتحديدا ً ي البطولة اآس�يوية ثاثة‪ :‬يأتي ي مقدمتهم رئيس‬ ‫الن�ادي اأم�ر عبدالرحم�ن بن مس�اعد الذي يتحم�ل جزءا ً‬ ‫كب�را ً من إخفاق الاعبن اأجان�ب أصحاب اإمكانيات التي‬ ‫ا تتناس�ب مع إمكانيات الفري�ق اأزرق‪ ،‬باإضافة إى مدير‬ ‫الجهاز الفني زاتكو الذي «خبص» كثرا ً خال قيادته الفريق‬ ‫واتضح م�ن خالها عدم مقدرته عى إح�داث نقلة نوعية ي‬ ‫عطاءات الفريق بعد رحيل «كمبواريه»‪ ،‬وأخرا عضو مجلس‬ ‫اإدارة ‪،‬مدير امركز اإعامي عبدالكريم الجار الذي انشغل‬ ‫كثرا ً بتوجيه ااتهامات للجماه�ر الهالية وإيجاد امررات‬ ‫للعث�رات امتك�ررة الت�ي تع�رض له�ا الفريق اله�اي نهاية‬ ‫اموسم‪ .‬نلتقي !!‬

‫بندر بن‬ ‫محمد‪ :‬من‬ ‫الطبيعي‬ ‫أن يكون‬ ‫الرئيس أكثر‬ ‫المتأثرين‬ ‫بالخروج‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫أجانب الهال هذا الموسم‬

‫مدرب الفريق الهاي زاتكو يواي مدافع الفريق يار الشهري بعد نهاية اللقاء‬

‫جوستافو بوليفار‬

‫وسط‬

‫كولومبي‬

‫أوزيا دي باوا‬

‫مدافع‬

‫برازيي‬

‫عبدالقادر مانجان‬

‫مدافع‬

‫سنغاي‬

‫ويسي لوبيز‬

‫مهاجم‬

‫برازيي‬

‫يوو بيونغ سو‬

‫مهاجم‬

‫كوري‬

‫( تصوير‪ :‬أحمد سليم)‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ويسلي‬ ‫ينتقل‬ ‫لـ السيلية‪..‬‬ ‫ومنح أوزيا‬ ‫خروج ًا دون‬ ‫عودة‬

‫الاعب‬ ‫عادل هرماش‬

‫المركز‬ ‫وسط‬

‫الجنسية‬ ‫مغربي‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫حرة هالية عى توديع اآسيوية أمس اأول أمام لخويا القطري‬


‫محمد بن راشد يطالب بقانون يحظر استخدام المنشطات في سباقات الفروسية‬ ‫دبي ‪ -‬أ ف ب‬ ‫دع�ا نائ�ب رئي�س دول�ة اإمارات‬ ‫حاك�م دبي الش�يخ محمد بن راش�د آل‬ ‫مكت�وم إى إعداد قانون يحظر اس�تراد‬ ‫وبيع وراء واس�تخدام امنش�طات غر‬

‫الشيخ محمد بن راشد‬

‫رياضـة‬

‫ي الدول�ة‪ ،‬ونحن حريص�ون عى إيجاد‬ ‫إطار قانوني يكفل الحفاظ عليها‪ ،‬لنقدّم‬ ‫بذلك أنموذجا ً يحتذى ي االتزام الكامل‬ ‫غر امنقوص بالقوانن وامعاير الدولية‬ ‫الحاكمة لهذه الرياض�ة النبيلة‪ ،‬وتأكيدا ً‬ ‫عى حرصنا عى صون رياضات الخيول‬

‫القانوني�ة ي جمي�ع رياضات س�باقات‬ ‫الخيل والفروسية‪.‬‬ ‫وقال الشيخ محمد ي تريح نقلته‬ ‫وكال�ة اأنب�اء اإماراتي�ة «وام»‪« :‬لدينا‬ ‫إيم�ان راس�خ بنزاه�ة س�باقات الخيل‬ ‫وكذل�ك جميع رياض�ات الخيل اأخرى‬

‫‪26‬‬

‫كونه�ا ترتب�ط ارتباطا ً وثيق�ا ً بتاريخنا‬ ‫وتراثن�ا»‪.‬‬ ‫وق�د وجّ ه برع�ة إع�داد القانون‬ ‫«ي خط�وة وقائي�ة من ش�أنها مكافحة‬ ‫منش�طات الخيول بكافة أش�كالها ومن‬ ‫منبعه�ا‪ ،‬وذل�ك بتجري�م أي�ة أنش�طة‬

‫متعلق�ة بها ب�دءا ً من ااتج�ار ووصوا ً‬ ‫إى اس�تخدامها ي مختل�ف امنافس�ات‬ ‫الرياضية للخيول»‪.‬‬ ‫وج�اءت نتائ�ج ع�دد م�ن الخيول‬ ‫التابعة إس�طبل غودولفن اإماراتي ي‬ ‫إنجلرا قبل أسابيع إيجابية‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 24‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )537‬السنة الثانية‬

‫ُح َمى نهائي اأبطال تجتاح ألمانيا‬ ‫برلن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫«نهائي الحلم» أو «مباراة القرن»‪ ،‬أهم ما يطلق عى‬ ‫امب�اراة النهائية من مس�ابقة دوري أبطال أوروبا‬ ‫لكرة القدم التي تجمع أول مرة بن فريقن أمانين‬ ‫هم�ا باي�رن ميونيخ بط�ل دوري ب�اده ووصيفه‬ ‫بوروس�يا دورتموند الس�بت عى ملع�ب ويمبي ي‬ ‫لن�دن التي جعلت أماني�ا تغي فخرا ً بكرته�ا امهيمنة من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫وتس�ود أمانيا فرحة كبرة منذ تأه�ل الفريقن عى‬ ‫حس�اب برش�لونة وريال مدريد اإس�بانين ي ‪ 30‬إبريل‬ ‫واأول من مايو‪ .‬وتس�تعد منذ أكثر من ‪ 3‬أس�ابيع لحدث‬ ‫«يحصل مرة واحدة ي الحياة»‪ ،‬حسب قول رئيس تحرير‬ ‫صحيفة بيلد الشعبية الواسعة اانتشار‪.‬‬ ‫وكتبت الصحيفة مطلع اأس�بوع الحاي «جمهورية‬ ‫ك�رة القدم العزيزة‪ ..‬حتى الس�بت‪ ،‬ا يوجد يء أهم من‬ ‫ذل�ك‪ ،‬إنه لحدث تاريخي‪ ،‬إنه أهم من امستش�ارة (انجيا‬ ‫مركل)‪ ،‬أهم من كأس أوروبا»‪.‬‬ ‫وارتفع�ت نس�بة الغلي�ان ي امدينت�ن امعنيت�ن‬

‫(ميونيخ ودورتموند) منذ زمن بعيد‪ ،‬وقد نفدت البطاقات‬ ‫ال�‪ 25‬ألفا ً امخصصة لكل من النادين برعة قياسية كما‬ ‫تش�هد عى ذلك طلبات الحجز التي وصل عددها إى ‪500‬‬ ‫ألف طلب لدى بوروسيا دورتموند وحده‪.‬‬ ‫وم�ن امتوقع نصب ‪ 3‬أنواع من الشاش�ات العماقة‬ ‫ي دورتمون�د‪ ،‬بينم�ا ش�هدت ميوني�خ أرت�اا ً طويلة من‬ ‫طالبي البطاقات امجانية للدخول إى ملعب فريقها اليانز‬ ‫ارينا (‪ 45‬ألف مقعد) حيث س�يتم نقل امباراة عى الهواء‬ ‫مبارة‪.‬‬ ‫حت�ى اأوركس�را اموس�يقية ي امدين�ة س�تعيش‬ ‫س�اعة كرة القدم حيث س�تقوم ب�إراف قائدها لورين‬ ‫ماتسل بعزف نش�يد الفريق البافاري عى موقع التواصل‬ ‫ااجتماع�ي «يوتيوب»‪ ،‬فيما س�تكون امستش�ارة مركل‬ ‫حارة ي ويمبي‪.‬‬ ‫وسيكون أكر تجمع من امشجعن (نحو ‪100‬ألف)‬ ‫ي برل�ن أم�ام بواب�ة براندب�ورغ‪ ،‬وق�د ب�دأت اأربعاء‬ ‫ااس�تعدادات مع كلم�ة ر هي «أمانيا تحتف�ل بامرحلة‬ ‫الخامس�ة والثاثن من الدوري ال�ذي يضم ي اأصل ‪34‬‬ ‫مرحلة»‪.‬‬

‫مشجعون يلتقطون صورا ً تذكارية مع كأس اأبطال‬

‫جماهر دورتموند بدأت استعداداتها مبكرا ً‬

‫(أ ف ب)‬

‫يلتقطون صورة تذكارية ي أحد الساحات وسط لندن‬

‫أحد منتجات نادي دورتموند‬

‫دورتموند من «الحضيض» إلى نهائي «ويمبلي»‬ ‫برلن ‪ -‬أ ف ب‬

‫مشجعة تحلم بتتويج دورتموند باللقب اأوروبي‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫(رويرز)‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ - 1‬ولية اأمريكية (م) – اأنحاز‬ ‫‪ - 2‬ح�سل – الأمر الفظيع العجيب(م)‬ ‫‪ - 3‬قطف من العنب (م) – �سقي النبات (م)‬ ‫‪ - 4‬نوع من اخ�سب (م) – فوطة كبرة (م)‬ ‫‪ - 5‬الإله – فقر �سديد (م)‬ ‫‪ - 6‬اعتقلها ي احرب (م)‬ ‫‪ - 7‬يقرر (م) ‪ -‬ا�سم موؤنث معنى القردة ال�سغرة (م)‬ ‫‪ - 8‬نهر اإفريقي(م) – اإريل (مبعرة)‬ ‫‪ - 9‬جدها ي (هلك) – دولة اأوروبية (م)‬ ‫‪ - 10‬طيور ليلية (م) – ميناء هندي (م)‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫مدينة سعودية‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫احتفل ي ‪ 2002‬بسادس لقب له ي الدوري‬ ‫اأمان�ي بعدم�ا ت�وى زام�ر اإراف عليه‪،‬‬ ‫وقاده أيضا ً ي اموس�م ذات�ه إى نهائي كأس‬ ‫ااتحاد اأوروبي‪ ،‬حي�ث خر أمام فيينورد‬ ‫روتردام الهولندي بنتيجة ‪.3-2‬‬ ‫ث�م دخ�ل دورتمون�د بعده�ا ي نفق‬ ‫مظل�م أع�اد إى اأذه�ان ما عاش�ه ي بداية‬ ‫الثمانيني�ات‪ ،‬ح�ن دخ�ل ي أزم�ة مالي�ة‬ ‫خانق�ة تس�ببت ي تراج�ع أدائه وس�قوطه‬ ‫إى الدرج�ة الثاني�ة موس�م ‪،1986-1985‬‬ ‫بيد أنه اس�رجع ق�واه بعد ذل�ك‪ ،‬وي نهاية‬ ‫الثمانيني�ات ع�اد مجددا ً ليع�زف عى إيقاع‬ ‫النجاحات‪ ،‬حيث بلغ امباراة النهائية للكأس‬ ‫وتمكن م�ن الفوز عى ف�ردر بريمن العنيد‬ ‫بنتيج�ة ‪ ،1-4‬ليحتفل بأول لقب له منذ ‪23‬‬ ‫عاماً‪.‬‬ ‫وكما كانت الحال ي أزمة الثمانينيات‪،‬‬ ‫تمك�ن دورتموند م�ن إنقاذ نفس�ه وتجاوز‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬القريب (م) – حتفى به (م)‬ ‫‪ - 2‬البقاء (م) – �سوء �سديد (م)‬ ‫‪ - 3‬النقرة (مبعرة)‬ ‫‪ - 4‬نتحمل – �سمر مت�سل‬ ‫‪ - 5‬عك�س (وجود) (م) – بن اثنن – مت�سابهان‬ ‫‪ - 6‬اخبز الرقيق – اأداة ن�سب (م)‬ ‫‪ - 7‬جدها ي (الآيات) – مهرئ (م)‬ ‫‪ - 8‬للنفي – ع�سب – اأ�سلح‬ ‫‪ - 9‬ي�ستعمل اأنفه – جبال ي ال�سن (م)‬ ‫‪ - 10‬اأحد ال�سهور امي�دية (م) – �سد ي اليمن‬

‫قط�ع بوروس�يا دورتمون�د اأمان�ي‬ ‫ش�وطا ً كبرا ً بن اإف�اس الذي طرق‬ ‫أبوابه ع�ام ‪ ،2005‬ورحلته إى ملعب‬ ‫«ويمبي» حيث يتواجه غدا ً السبت مع‬ ‫غريمه امحي بايرن ميونيخ ي موقعة‬ ‫القمة التي س�تحدد هوية من س�رفع كأس‬ ‫دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫«م�ن الحضي�ض إى ويمبي»‪ ،‬ه�ذا ما قاله‬ ‫امدي�ر التنفي�ذي لدورتموند هانتس�يواكيم‬ ‫فاتس�كه ي وصف�ه للمرحل�ة التي عاش�ها‬ ‫فريق�ه ب�ن ‪ 2005‬ح�ن كان ع�ى حاف�ة‬ ‫اإف�اس و‪ 2013‬حي�ث أصبح مج�ددا ً من‬ ‫كبار الدوري اأماني والقارة العجوز‪.‬‬ ‫م�ن امؤك�د أن الوضع الح�اي للفريق‬ ‫اأصف�ر واأس�ود أصبح مختلف�ا ً تماما ً عما‬ ‫كان علي�ه عام ‪ 2005‬ح�ن كان تحت عبء‬ ‫الديون التي بلغت ‪ 120‬مليون يورو‪ ،‬ما هدد‬

‫مصره ي دوري اأضواء ووضعه عى شفر‬ ‫تصفيته وإنزاله إى الدرجات الدنيا‪.‬‬ ‫ع�اش دورتمون�د تقلب�ات كث�رة ي‬ ‫مش�واره الكروي‪ ،‬لكن من امؤك�د أن أزهى‬ ‫فراته كانت ي التسعينيات‪ .‬ففي عام ‪1991‬‬ ‫تعاقد مع امدرب أوتمار هيتس�فيلد الذي لم‬ ‫يك�ن يتمتع بخرة كب�رة ي ذلك الوقت‪ .‬وي‬ ‫‪ 1995‬تمك�ن أخرا ً من الظفر بلقب الدوري‬ ‫امحي بعد صيام دام ‪ 32‬عاماً‪ ،‬وتمكن أيضا ً‬ ‫من الدفاع عن لقبه ي اموسم التاي‪.‬‬ ‫وحقق النادي اأصفر واأس�ود إنجازا ً‬ ‫رائع�ا ً ع�ام ‪ 1997‬بف�وزه ب�دوري أبطال‬ ‫أوروبا للم�رة اأوى واأخرة إث�ر تغلبه عى‬ ‫يوفنت�وس اإيط�اي ‪ ،1-3‬ول�م يق�ف عن�د‬ ‫ه�ذا الحد‪ ،‬ب�ل ف�از ب�كأس إنركونتيننتال‬ ‫إثر انتص�اره الريح عى ن�ادي كروزيرو‬ ‫الرازيي ‪2-‬صفر‪.‬‬ ‫وي تل�ك الفرة كانت تش�كيلة الفريق‬

‫تزخ�ر باعب�ن كب�ار م�ن أمثال ش�تيفان‬ ‫روير ويورجن كول�ر‪ ،‬وكذلك ماتياس زامر‬ ‫وشتيفن فرويند وأندرياس مولر الذين كانو‬ ‫يش�كلون نواة امنتخب اأماني الفائز باللقب‬ ‫اأوروبي عام ‪ 1996‬ي لندن‪.‬‬ ‫غ�ر أن فرة النجاحات لم تدُم طوياً‪،‬‬ ‫فبع�د مغ�ادرة صائ�د األق�اب هيتس�فيلد‬ ‫للفريق واعتزال عديد من الاعبن‪ ،‬اس�تثمر‬ ‫الن�ادي ي النج�وم الج�دد‪ ،‬بي�د أنه�م ل�م‬ ‫يستطيعوا مواصلة مشوار النجاح الذي بدأه‬ ‫الجيل السابق‪ ،‬بل إنهم وضعوا النادي تحت‬ ‫وط�أة الدي�ون بس�بب اأموال الت�ي أنفقها‬ ‫للتعاقد معهم‪.‬‬ ‫وش�هد موس�م ‪ 2000-1999‬تراجعا ً‬ ‫كبرا ً للفريق‪ ،‬م�ا أدى به إى ااكتفاء بامركز‬ ‫الحادي عر ي الع�ام‪ ،‬الذي أصبح فيه أول‬ ‫فريق أماني يدخل البورصة‪.‬‬ ‫لكن�ه لم َ‬ ‫طوي�اً ي الحضيض‪ ،‬إذ‬ ‫يبق‬ ‫سدوكو ‪62‬‬

‫اأزمة التي تسبب فيها إنفاقه عى التعاقدات‬ ‫من�ذ تتويج�ه ب�دوري اأبطال ع�ام ‪1997‬‬ ‫ودخول�ه ي بورصة فرانكف�ورت ي أكتوبر‬ ‫‪ 2000‬دون أي م�ردود ماي عليه‪ ،‬ما دفع ي‬ ‫نهاية امطاف برئيسه الدكتور جرد نييباوم‬ ‫إى ااس�تقالة ي أكتوب�ر ‪ ،2004‬وبالتاي إى‬ ‫بيع ملعبه «فيشتفالن شتاديون»‪.‬‬ ‫وأثمرت فلس�فة ااعتماد عى الشبان ي‬ ‫دورتمون�د إحراز لقب ال�دوري مجددا ً عام‬ ‫‪ 2011‬للمرة اأوى منذ ‪ ،2002‬ثم احتفظ به‬ ‫ي اموس�م التاي وأحرز أيضا ً الكأس اأمانية‬ ‫ي ‪ ،2012‬وص�وا ً إى بل�وغ نهائ�ي دوري‬ ‫اأبط�ال للم�رة الثانية فق�ط ي تاريخه بعد‬ ‫أن تخل�ص ي نص�ف النهائي م�ن العماق‬ ‫اإس�باني ريال مدريد حام�ل الرقم القياي‬ ‫بعدد األقاب (تس�عة)‪ ،‬وتبق�ى أمامه عقبة‬ ‫غريمه بايرن الذي ج� َرده من لقبي الدوري‬ ‫والكأس (أخرجه من ربع النهائي)‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫حل سدوكو ‪32‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫�سد – خمي�س م�سيط – امدينة – مكة امكرمة – طل – اأبها – الق�سيم‬ ‫– الدمام – اخر – اخفجي – اجبيل – الريا�س – الأح�ساء –‬ ‫جدة – تبوك – �سبة – ينبع – جازان – الباحة – جران – �سكاكا‬ ‫– عرعر – جبل – تل – هجر – ن�سف القمر ‪ -‬البادية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬اإنديز‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪14‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪24‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (537‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺳﻠﻔﺮ« ﻟـ |‪ :‬ﻟﻢ أﻇﻬﺮ ﺑﻌﺪ‪ ..‬ووﺛﻘﺖ ﺣﺴﺎﺑﻲ ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻋﻠﻰ ﻣﺎذا‬ ‫ﺗﺘﺠﺴﺲ‬ ‫إﻳﺮان؟‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟـ »ﺳﻔﻠﺮ« ﰲ »اﻟﻜﻴﻚ«‬ ‫ﻟﺸﺨﺺ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﺧﱰاق ﺣﺴﺎﺑﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ«‪،‬‬

‫أوﺿﺢ أن إﺣﺪى اﻤﺤﺎوﻻت ﻧﺠﺤﺖ‬ ‫ﰲ اﺧـﱰاق ﺣﺴﺎﺑـﻪ ﻗﺒـﻞ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬وأن ﺑﺮﻳـﺪه اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ــ ﻃﺒﻌـﺎ ً ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﻔﺎﻋﻼت ﻧﻮوﻳـﺔ ﻻ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻷرض وﻻ ﻓﻮﻗﻬﺎ ﻟﻸﻏﺮاض اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻻ ﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺘﻴﺔ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﺿـﺪ إﻳـﺮان ﻛﻲ ﺗﺘﺠﺴـﺲ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﺟﻤﻬﺎ‪ ،‬واﻷﻫﻢ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ أﻃﻤﺎع‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ‪ /‬ﻗﻮﻣﻴﺔ ﻛﻲ ﻧﺤﺘﻞ ﺟﺰرا ً أو أرﺿﺎ ً ﻻ ﺗﺨﺼﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻓﺎﻟﺘﺠﺴـﺲ ﻋﲆ إﴎاﺋﻴﻞ أوﱃ ﺑﺤُ ﺴﺒﺎﻧﻬﺎ ﻋﺪوا ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮل أدﺑﻴﺎت اﻟﺨﻄﺎب اﻹﻳﺮاﻧﻲ )اﻤﻘﺎوم‬ ‫(‪ .‬ﻓﻜـﻢ ﺧﻠﻴﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ ﻳﺎ ﺗﺮى؟ أﻋﻨﻲ ﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺴﺲ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻠﺘﺠﺎرة وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﴪﻳﺔ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ!!‪.‬‬ ‫ــ ﻣـﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ وﻣﻦ ﻳﺪﻋـﻢ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫وﺧﻼص اﻟﺸـﻌﻮب اﻤﻘﻬﻮرة ﻛﻤﺎ ﻳﺰﻋﻢ؛ ﻻ ﻳﺘﺠﺴـﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺮاﻧﻪ اﻟﻄﻴﺒﻦ اﻤﺴﺎﻤﻦ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﻣﺴﻤﺎر‬ ‫ﻣﺆﻟـﻢ ﰲ ﺧﺎﴏة ﻣﺤﻴﻄـﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﺸـﺎرك‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ؛ ﺑـﻞ ﻳﺬﻫﺐ ﻣﺒﺎﴍة إﱃ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﻌﺪو اﻤﺸﱰك إن ﻛﺎن ﺻﺎدﻗﺎً‪ ،‬وﺳﻨﺪﻋﻮ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﺴﺪاد‪.‬‬ ‫ــ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﻓﻌﻼ ً ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻻﺳﺘﻜﺒﺎر اﻟﻌﺎﻤﻲ؛ ﻻ ﻳﺬﻫﺐ‬ ‫ﺑﻌﺪﺗـﻪ وﻋﺘﺎده وﻋﻤﻼﺋـﻪ إﱃ ﺑﻠﺪة اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻘﺘـﻞ اﻟﻌـﺰل ﻣـﻦ اﻟﻨﺴـﺎء واﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻻ ﻳﻘﻒ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻏﻴﺔ )اﻤﺘﻜﱪ( ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﻞ ﻳﺴﺎﻋﺪ اﻤﺴﺘﻀﻌﻔﻦ‬ ‫واﻤﻈﻠﻮﻣﻦ ﻫﻨﺎك؛ ﻛﻲ ﻳﺘﻤـﺎﳽ اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺮﻧﺎن ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻟﻌﻜﺲ اﻟﻔﺞ ﻛﻤﺎ ﻧﺮى وﻧﺸـﺎﻫﺪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﺑﺼﱪﻫﺎ وﻧﻀﺎل أﻫﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ــ ﺷـﺒﻜﺎت إﻳﺮان ﻫﻲ ﺟﺰء ﻣﻦ اﻤﺮاﻫﻘﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗُﻤﺎرﺳـﻬﺎ ﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺑﻠـﺪ ﻋﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺼﻴﺢ ﺑﺄن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺘﺂﻣﺮون ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻳﺴـﺮون‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻟﻮاء اﻟﻌﺪو اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ؛ ﻓﻬﻞ ﺳـﻤﻌﺘﻢ ﻋﻦ ﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺴـﺲ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺜـﻼً؟ ﻳﺒﺪو أن اﻷﺣﺒﺎب‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺠﺴﺴﻮن ﻋﲆ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺳﺘﻜﻮن اﻟﺼﺪﻣﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ ﻋـﲆ ﺣﻮارﻳﻲ إﻳـﺮان اﻟﻌـﺮب ﰲ ﻣﻘﺒـﻞ اﻷﻳﺎم؛‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻨﻜﺸـﻒ اﻤﺴـﺘﻮر‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﲇء ﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﺨﻄﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﺎل‪.‬‬

‫ﻧﻔﻰ اﻟﺸـﺎب اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺬي‬ ‫اﺷـﺘﻬﺮ ﺑﺘﻘﻠﻴـﺪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴـﺔ »ﺳـﻠﻔﺮ« ﻇﻬﻮر‬ ‫أي ﺻـﻮرة ﻟـﻪ ﺳـﻮاء ﰲ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑـﻪ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ« أو ﻋـﱪ ﻣـﺎ‬ ‫ﺗﺪاوﻟﻬﺎ اﻤﻐﺮدون ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل »ﺳﻠﻔﺮ« ﻟـ »اﻟﴩق« رﻓﻀﺖ‬ ‫إﻇﻬـﺎر ﺷـﻜﲇ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻣـﺮارا ً‬ ‫وﺗﻜﺮارا ً وﺳﺒﻖ أن ﻗﻠﺘﻬﺎ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻊ داوود«‪.‬‬ ‫ﻣﻌﱰﻓﺎ ً أﻧﻪ أراد إﺷﻐﺎل ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﻴـﻪ ﺑﺎﻟﺼﻮرة اﻟﺘـﻲ ﻏﺮد ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﱪ ﺣﺴﺎﺑﻪ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ‬

‫ﻳﺘﻌـﺮض ﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺤـﺎوﻻت‬ ‫واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﱪﻳﺪﻳـﺔ اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺻـﻮر ورواﺑﻂ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ اﻤﺼﺪر‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي دﻋﺎه‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺛﻴـﻖ ﺣﺴﺎﺑـﻪ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»اﻟﻜﻴﻴﻚ« و »ﺗﻮﻳﱰ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ »ﺳـﻠﻔﺮ« أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﺤﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻧﻔﺴـﻪ ﻟﺠﻤﻬﻮره‬ ‫اﻟـﺬي داﺋﻤـﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻠﺢ ﻋﻠﻴـﻪ ﻹﻇﻬﺎر‬ ‫ﺻﻮرﺗـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺮﺳـﻢ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴـﺔ ﻤﻔﺎﺟـﺄة ﻣﺘﺎﺑﻌﻴـﻪ‬ ‫ﺑﺸﺨﺼﻴﺘﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﱰﺗﻴـﺐ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟـ‬ ‫»ﺳـﻠﻔﺮ« ﰲ »اﻟﻜﻴـﻚ« ارﺗﻔـﻊ إﱃ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﺠﺎوز ﻋﺪد‬ ‫ﻣﺸﱰﻛﻴﻪ ‪ 288‬أﻟﻒ ﻣﺸﱰك‪.‬‬

‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺗﻌﺰز ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﺴﺎﺑﺎت اﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻦ‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺑـﺪأت ﴍﻛـﺔ ﺗﻮﻳﱰ إدﺧـﺎل ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ ﺟﺪﻳﺪة ﻳـﻮم أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﺣﺴﺎﺑـﺎت اﻤﺴﺘﺨﺪﻣـﻦ ﺑﻌﺪ ﺳـﻠﺴﻠﺔ ﻫﺠﻤـﺎت ﰲ اﻵوﻧﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻋﲆ ﺣﺴﺎﺑـﺎت ﺑﺎرزة ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺴﺎب وﻛﺎﻟﺔ اﺳﻮﺷـﻴﺘﺪ ﺑﺮس‬ ‫وﺣﺴﺎب ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺸـﺎل ﺗﺎﻳﻤﺰ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﺗﻮﻳﱰ ﰲ ﺗﺪوﻳﻨﺔ إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﺪأت إدﺧﺎل »اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﺪﺧﻮل« وﻫﻮ ﺷﻜﻞ ﻣﺰدوج ﻣﻦ‬ ‫أﺷﻜﺎل اﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﰲ ﻟﻐﺔ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﻠﺐ ﻫﺬه اﻟﺨﺎﺻﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻫﻮﻳﺘﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎدي إﱃ اﻤﻮﻗﻊ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إرﺳﺎل ﺷﻔﺮة ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أرﻗﺎم ﻟﻠﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﺘﺐ ﻹﻛﻤﺎل ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﺪﺧﻮل‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻣﻨﺘﻘﺪون إن ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺪوﻧﺎت اﻟﺼﻐـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪ واﺣﺪة‬ ‫ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻷﻛﺜﺮ أﻫﻤﻴـﺔ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻴﻮم ﻟﻢ ﺗﻔﻌـﻞ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻋـﺪة ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﺣﺴﺎﺑـﺎت اﻤﺴﺘﺨﺪﻣـﻦ‪ .‬وزادت اﻻﻧﺘﻘﺎدات ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﺪة زاﺋﻔﺔ أرﺳـﻠﺖ ﻣﻦ ﺣﺴﺎب وﻛﺎﻟﺔ اﺳﻮﺷـﻴﻴﺘﺪ ﺑﺮس ﻋﲆ ﺗﻮﻳﱰ ﰲ‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ ﻧﻴﺴﺎن ﻋﻦ اﻧﻔﺠﺎر ﻏﺮ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺑﻴﺾ ﻣﻤﺎ أﺛﺎر اﺿﻄﺮاﺑﺎ‬ ‫ﻟﻔﱰة وﺟﻴﺰة ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﻣﺪوﻧﺘﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ »ﻫﻨـﺎك ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺘﻚ‪«.‬‬ ‫وأﺛﺎرت ﺣﻮادث اﻟﺘﺴﻠﻞ اﻤﺘﻜﺮرة أﺳﺌﻠﺔ ﺣﻮل ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ودﻗﺔ ﺗﻮﻳﱰ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﺗﺒـﺪأ ﻓﻴﻪ اﻻﺿﻄﻼع ﺑـﺪور ﻣﺮﻛﺰي ﰲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ اﻟﺘﻐﺮ ﺑﻌﺪﻣﺎ ارﺗﻔـﻊ ﻋﺪد اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﺪة ﻳﻮﻣﻴﺎ‪.‬‬

‫أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﺗﺤﺬر ﺟﻮﺟﻞ وأﺑﻞ و ﻓﻴﺴﺒﻮك‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺠﺎﻫﻞ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺳﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴﻜﻮ ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺣـﺬر وزﻳـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﻓﻴﻠﻴﺐ روﺳـﻠﺮ ﻛـﱪى ﴍﻛـﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺟﻮﺟـﻞ وأﺑﻞ و ﻓﻴﺴﺒﻮك ﻣﻦ ﺗﺠﺎﻫﻞ اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻷﻤﺎﻧﻲ‪ .‬وﻗﺎل روﺳـﻠﺮ ﰲ ﺳﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴﻜﻮ »ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﴩﻛﺎت أن‬ ‫ﺗﻨﻔﺼﻞ ﻋﻦ واﻗﻊ اﻟﺤﻴﺎة‪ .‬وﺣﺬر روﺳـﻠﺮ ﻣﻦ أن اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺳﺘﻀﻄﺮ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ‬ ‫»إذا اﺳـﺘﻤﺮ ﺗﻔﺮﻳﻎ ﻗﻮاﻋﺪ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻀﻤﻮﻧﻬﺎ« ﻣﺸﺪدا ﻋﲆ‬ ‫أن »اﻤـﴩع ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺤﺪد اﻟﻘﻮاﻋﺪ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄـﺎف«‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻮزﻳﺮ أن اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون أن ﺗﻜـﻮن ﻟﻬﻢ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻷوﱃ واﻷﺧﺮة ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺒﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻣﺴﺎﻋـﺪة ﻫﺆﻻء ﰲ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﻖ ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن ﻟﻦ ﺗﺘـﻢ إﻻ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎج‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ وﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺸﺨﺺ أﻋﻄﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗُ ﱢ‬

‫إﻳﺴﻦ ‪ -‬د ب أ‬

‫أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻣـﺰودة ﺑﺠﻬﺎز ﺗﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫اﻷﻋﻄـﺎل وﻫﻮ ﻧﻈـﺎم ﻳﻨﺒﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋـﻖ إﱃ اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ‬ ‫إﺟـﺮاء إﺻﻼﺣﺎت ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻟﺠﻬـﺎز ﻳﻌـﺪ أداة ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﰲ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻟﺠﻬـﺎز ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻤﺒﻴﻮﺗـﺮ ﻣﺮﻛـﺐ ﺑﺎﻟﺴﻴـﺎرة‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻤﻜﻨﻪ رﺻـﺪ أي أﻋﻄﺎل‬ ‫ﰲ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وﻧﻈﺎم‬ ‫إدارة اﻤﺤـﺮك وﺗﺨﺰﻳـﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻷﻋﻄـﺎل ﻻﺳـﱰﺟﺎﻋﻬﺎ ﻣـﺮة‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻤﻜـﻦ ﻷي‬ ‫ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻲ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﺬﻫﺎب ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرة إﱃ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وأﺟﻬﺰة ﺗﺸﺨﻴﺺ اﻷﻋﻄﺎل‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺔ ﻋﲆ اﻟﺴﻴـﺎرات ﻻ ﺗﺘﻴﺢ‬

‫أﻋﺎﺻﻴﺮ ﻣﺪﻣﺮة‬

‫ﻧﺎﺟﻮن ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ أﻣﺘﻌﺘﻬﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﻧﻘﺎض ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ اﻤﺪﻣﺮة‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳﺎم ﻣﻦ اﻹﻋﺼﺎر اﻟﺬي ﴐب وﻻﻳﺔ‬ ‫أوﻛﻼﻫﻮﻣﺎ ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ وأدى‬ ‫إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 24‬ﺷﺨﺼﺎ وﺗﺪﻣﺮ ‪2،400‬‬ ‫ﻣﻨﺰل‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻫﻄﻮل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 28‬إﻋﺼﺎرا ﺳﺠﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫أوﻛﻼﻫﻮﻣﺎ وﻛﻨﺴﺎس وإﻟﻴﻨﻮي وأﻳﻮا ﻣﻨﺬ‬ ‫)أف ب (‬ ‫ﻳﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻓﻘـﻂ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺤـﺮك‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺠﺴـﺎت ﺗﺮﺻـﺪ أي ﻋﻄـﻞ‬ ‫أو ﺗﻤـﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﰲ ﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻼك أو ﻣﺎ إذا ﻛـﺎن اﻤﺤﻮل‬ ‫اﻟﺤﻔـﺎز ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻼﺋﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪.‬‬ ‫وﻛـﻞ ﻋﻄـﻞ ﻟـﻪ ﺷـﻔﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻗﺮاءﺗﻪ‬ ‫أو إﺻﻼﺣـﻪ إﻻ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺣﺎﺳـﺐ ﻣﺤﻤﻮل ﻣﻮﺻﻞ ﺑﺮاﺑﻂ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎرة‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ ﺗﺼـﺪر‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺷﻔﺮات‬ ‫اﻷﻋﻄﺎل ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻜﻮن اﻟﺒﻄﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻓﺎرﻏـﺔ أو ﻏـﺮ ﻣﻮﺻﻠـﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺷـﺤﻨﻬﺎ وﺗﻮﺻﻴﻠﻬﺎ ﺗﺨﺘﻔﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺮات ﻋﺎدة ﺑﻌـﺪ ﺣﻮاﱄ ‪20‬‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻴـﺎدة‪ .‬وﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻋـﺪم اﺧﺘﻔﺎء اﻟﺸـﻔﺮات ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻫـﺎب ﺑﺎﻟﺴﻴـﺎرة إﱃ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﻮزﻋﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻣـﺎ ﻗـﺎم ﺑـﻪ اﻟﻔﺘـﺢ‬ ‫أﻛـﱪ دﻟﻴـﻞ ﻋـﲆ أن‬ ‫ﻟﻜـﻞ ﻣﺠﺘﻬـﺪ ﻧﺼﻴﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻹﻣﻜـﺎن اﻟﻌـﻮدة‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮﺳﺎن ﻟﻠﺒﻄﻮﻻت‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﺒﻄﺎﻃﻲ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫أﺣﺒﺎﺑـﻲ أﻟﺒﻮﻣـﻲ ‪12‬‬ ‫ﻋﻤـﻼً وﻛـﺎن اﻤﻘـﺮر‬ ‫أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺳـﺤﺒﺖ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ أﻋﻤﺎﱄ‬ ‫ﻟﻄﺮﺣﻬـﺎ ﰲ اﻷﻟﺒـﻮم‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﻫﺬا ﻗﺮاري ﻓﺎﻗﺒﻠﻮا ﻋﺬري‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫ﺑﻌـﺾ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻳﺒﺤﺜـﻮن ﻋـﻦ ﻣﻜـﺎن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ‪ .....‬واﻟﺒﻌـﺾ‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ اﻤﻜﺎن ﺟﻤﻴﻼً‪.‬‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺴﺪﻳﺮي‬

‫اﻤﺘﺼﺎﻟـﺢ ﻣـﻊ ذاﺗـﻪ‬ ‫ﻳﺸـﺒﻪ اﻟﻨﻬـﺮ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﺻﺐّ ﻣﻴﺎﻫﻪ‬ ‫اﻟﻌﺬﺑﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ اﻤﺎﻟﺢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻋﻠﻤﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺤﻴﻠﻪ ﺣﻠﻮاً‪.‬‬

‫ﻟﺠﻦ ﻋﻤﺮان‬

‫ﺣﺘﻰ ﺗﻨﺠﺢ اﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﺑﻨﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻤﻲ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳـﻦ‬ ‫‪ ..‬ﻋـﺪا ذﻟﻚ ﻟـﻦ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ أي ﻓﺎﺋﺪة ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻋﻴﻊ ‪ :‬ﺳـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﺑـﺮ ﻫـﻮ اﻷﻧﺴـﺐ‬ ‫واﻷﻓﻀـﻞ ﻟﺘـﻮﱄ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻬﻼل ﻛﻮﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪة ﻣﺪرﺑﻦ أﺑﺮزﻫﻢ‬ ‫ﺟﺮﻳﺘﺲ ‪ ،‬ﻛﻮزﻣﻦ ‪ ،‬وﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 537 - نسخة جدة