Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Tuesday 11 Rajab 1434 21 May 2013 G.Issue No.534 Second Year‬‬

‫ُاﻟﻤﺴﺘﺜ َﻨﻴﺎت ﻳﻌﺘﺮﺿﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻧﺘﻬﻰ ﺗﺠﻤﻊ ﺣﺸـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺒﺪﻳـﻼت أﻣﺎم ﻣﺒﻨـﻰ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ أﻣﺲ إﱃ »ﻻ ﳾء« ﺑﻌﺪ ﺳﺖ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﰲ ﺣﺮارة اﻟﺸﻤﺲ‪.‬‬ ‫وﻃﻠﺐ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ آل‬

‫ﻟﺤﻈﺔ وﺻﻮل اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﺘﴬرات إﱃ ﻣﻘﺮ اﻟﻮزارة‬

‫ﺧﺎرﻃــﺔ ﺳــﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﻛﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻬﻨﺪﺳــﺔ اﻟﺘﻌــﺎون ﺛﻨﺎﺋﻴــ ًﺎ‬ ‫وإﻗﻠﻴﻤﻴ ًﺎ‬ ‫‪19‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺪة ‪-‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ :‬اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻣﺸــﺘﺒﻪ ﺑﻪ ﻋﻠــﻰ ﻳﺪ رﺟﺎل‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫‪9‬‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ وﻟﻘﺎء اﻤﻌﻠﻤﺎت ﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﻟﺘﻼﰲ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﺟﺮاء ﺗﺠﻤﻬﺮ اﻤﻌﻠﻤﺎت ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺜﻤﺮ ﻟﻘﺎء اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت اﻤﺴﺘﺜﻨﻴﺎت ﻣﻊ اﻟﻔﻬﻴﺪ ﻋﻦ ﳾء‪ ،‬إذ ﻗﺎل‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟﻠﻤﺘﺠﻤﻌﺎت »اﻟﴩوط ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻐﻴﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﻬﺎ ﺻﺎدرة‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(8‬‬ ‫ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ«‪.‬‬

‫ﻣﻌﻠﻤﺔ ﺗﻠﺘﻘﻂ ﺻﻮرا ً ﺗﻮﺛﻴﻘﻴﺔ ﻟﺘﺠﻤﻊ اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﺘﴬرات ﻳﻮم أﻣﺲ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﻮزارة‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ وﻏﺮاﻣﺔ‬ ‫‪ ١٠‬آﻻف ﻓﻲ أول ُﺣﻜﻢ‬ ‫ﻣﺰور«‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺿﺪ »دﻛﺘﻮر ﱢ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﺠـﺪة‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أول ﺣُ ﻜـﻢ ﻗﻀﺎﺋـﻲ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات اﻤﺰورة ﺑﺈداﻧﺔ ﻣﻮاﻃﻦ اﺳﺘﺨﺪم‬ ‫ﺷـﻬﺎدات دﻛﺘﻮراة ﻣﺰﻳﻔﺔ واﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺷـﻐﻞ وﻇﻴﻔـﺔ »ﻣﺴﺘﺸـﺎر« ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وﺧﻠﺺ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺮه ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ﻋﴩة آﻻف‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫»اﻟﺸــﻮرى« ﻳﻄﺎﻟــﺐ ﺑﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺨﻄــﻮط اﻟﺴــﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫‪8‬‬

‫اﺳـﺘﻐﺮب اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻄﺒﻲ ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻤﴫﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺸـﺎم ﺷـﻴﺤﺔ إﻋﻼن ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻷﻃﺒـﺎء اﻤﴫﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴـﺎن وزﻳﺮ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ »ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳـﻮداء« ﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻨﺼـﺢ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ ﺑﻌـﺪم ﺗﻌﺎﻗﺪ اﻷﻃﺒـﺎء اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ‪ .‬وﻗﺎل ﺷـﻴﺤﺔ ﻟـ»اﻟـﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬إن ﻫﻨـﺎك آﻟﻴﺎت‬ ‫وﻗﻮاﻋـﺪ ﺗﺘﺨﺬ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻹﺟﺮاءات ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻷﻃﺒﺎء وإن‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫اﻟﺬي ﻳﺤـﺬر وزارة اﻟﺼﺤﺔ وﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﻬﺬا ﻫﻮ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻌﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺗﺼﺎﻟﻪ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻌﻤﺎﱄ ﰲ اﻟﺴﻔﺎرة‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ أي‬ ‫ﺷـﻜﺎوى ﻣﺮﻓﻮﻋﺔ ﻣﻦ أﻃﺒﺎء ﻣﴫﻳﻦ ﺿﺪ أي ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وأن ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻄﺮوﺣﺎ ً أﻣﺎم اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻌﻤﺎﱄ ﻫﻮ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺨﺺ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫واﺣﺪا ً ﺑﻌﻴﻨﻪ‪» ،‬أﻣﺎ أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻊ ﻋﴩة ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﻓﻬـﺬا ﻏﺮ ﻣﻌﻘﻮل« ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟـﻪ‪ .‬وﺟﺎء ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺷـﻴﺤﺔ ﻋﲆ ﺑﻴﺎن‬ ‫أﺻﺪرﺗـﻪ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻃﺒﺎء ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﻣﺤﺪدة ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳـﻮداء‬ ‫ﺗﻀﻢ ﻋﴩة ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺤﺬر ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﻟﻜﺮة اﻧﺘﻬﺖ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻲ‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴــﺔ« ﺗﺘﺮاﺟﻊ وﺗﺠﻴﺰ‬ ‫اﺳــﺘﺨﺪام اšﻟﺔ اﻟﺤﺎﺳــﺒﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻻﻣﺘﺤﺎن‬ ‫‪8‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴﺮي‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫ورﺻـﺪ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات اﻤﺰﻳﻔﺔ‪ ،‬أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ ﰲ ﴍﻛﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ »اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻤﺰﻳﻒ« ﻋﲆ ﺷﻬﺎداﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬وﰲ ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ؛ ﻗﺪم ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫اﻻدﻋﺎء ﺻـﻮر ﻋﻘﻮد وﻣﺤـﺎﴐ اﺟﺘﻤﺎع ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﺘﻬـﻢ وﻳﻤﺘﻠﻚ ﺣﺼـﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻮاﻗﻴﻊ ﺣﻴﺔ ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﻣﺸـﺎرا ﻓﻴﻬﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﺷﻬﺎدة دﻛﺘﻮراة‪ ،‬وأﻧﻪ ﺣﺼﻞ ﻋﲆ اﻤﻨﺼﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻛﺔ واﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻤﺰورة‬

‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‪ .‬ورد اﻤﺘﻬـﻢ ﺑﺈﻗﺮاره أﻣـﺎم اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫ﺑﺘﻘﺎﺿﻴـﻪ راﺗﺒﺎ ﻣﻘﺪاره ﺧﻤﺴـﻮن أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ أﻧﻪ أﺣﺪ اﻟﴩﻛﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻗﺮ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﺑﺄن اﻤﺤﺮرات اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﺗﻮاﻗﻴﻌﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻻﺳـﻢ اﻤﻜﺘـﻮب ﺑﻨﻔﺲ اﻟﺨـﻂ وﻧﻔﺲ اﻟﻘﻠﻢ‬ ‫أﻋﻼه ﻻ ﻳﺨﺼﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻜﺮ اﻟﺸﻬﺎدات وﻃﻠﺐ اﻟﺒﻴﻨﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻮد ﻟﻪ وﻣﺪى اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺴﺄﻟﺖ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻋﻦ اﺳﺘﻔﺎدﺗﻪ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺎدات اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ‬ ‫ﻣﻠﻔـﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪ ،‬ﻓﺄﺟﺎب ﺑـﺄن ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ أﻧﻪ أﺣﺪ ﻣﺆﺳﴘ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻔﺎرة ﻣﺼﺮ‪ :‬ﻻ ﺷﻜﺎوى ﺿﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﺣﺘﺠــﺎج أﻫﺎﻟــﻲ ﻣﺨﻄــﻂ‬ ‫ا§ﺟﻬــﻮري ﻳُ ﻮﻗِ ــﻒ ﺑﻴــﻊ‬ ‫ا§راﺿﻲ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫‪21‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﻧﺴﺎء ﻣﺴﻨﺎت ﺣﴬن ﻤﺴﺎﻧﺪة ﺑﻨﺎﺗﻬﻦ اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت‬

‫‪ ٥‬ﻓﺮق ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﻖ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪9‬‬

‫رﺟﻞ إﻃﻔﺎء ﻳﻮﺟﻪ زﻣﻼءه أﺛﻨﺎء ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي أﺗﻰ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮدع أﺧﺸﺎب ﻋﴫ أﻣﺲ ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻨـﴫ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق« أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻋـﺪم ﺣﻀـﻮره اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﴍﻛـﺔ »‪«RPM‬‬ ‫أﻣﺲ ﻟﻌـﺮض ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﺒـﺎراة اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ‬ ‫ﰲ رﻣﻀـﺎن اﻤﻘﺒـﻞ ﺑﻦ ﻧﺠـﻮم اﻤﻨﺘﺨﺒﻦ‬ ‫اﻟﱪازﻳـﲇ واﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﺷـﺎرﻛﺎ‬ ‫ﰲ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟـﻢ ‪ .1994‬وأرﺟـﻊ ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻋﺘـﺬاره ﻋﻦ ﻋﺪم ﺣﻀﻮر اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫اﻟﺼﺤﻔـﻲ إﱃ »ﻇﺮوف ﺧﺎﺻـﺔ« وﻷﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺷﻴﺌﺎ ﻋﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬وأوﺿﺢ »ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻃﻼﻋﻲ ﻋﲆ ﻓﻘﺮاﺗﻪ وأﻫﺪاﻓﻪ«‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺪرك »ﺻﺤﻴﺢ أﻧﻲ وﻋﺪت ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﺒـﺎراة‪ ،‬أﺣﻤﺪ اﻤﻘﺮن‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﻹﻟﺤﺎﺣﻪ ﻋﲇّ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﻟﻢ أﺗﻤﻜﻦ ﻟﻈﺮوف ﺧﺎﺻﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن ﻋﻼﻗﺘـﻪ ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﻛﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم اﻧﺘﻬﺖ‪ ،‬وأﺿـﺎف »أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫وﻗﻠﺖ إﻧﻨﻲ ﻟﻦ أﻣـﺎرس اﻟﻜﺮة ﻣﺮة أﺧﺮى‬ ‫ﺣﺘﻰ وﻟـﻮ ﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﻣﻌـﺪودة‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(27‬‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻲ«‪.‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ِر ْزق ُ‬ ‫اﻟﻌﻄﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮﺟـﻪ ﺑﻌﺾ اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ إﱃ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‬ ‫ﺻﺒﺎح ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ ﺣﺎﻣﻠﻦ ﺷﺒﺎك اﻟﺼﻴﺪ ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻷﺳﻤﺎك‬ ‫ﻟﺘﻮﻓـﺮ وﺟﺒـﺎت ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻃﺎزﺟـﺔ ﰲ ﻳﻮم اﻟﻌﻄﻠـﺔ‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫أن اﻷﻣـﺮ ﻻ ﻳﻌﺪو ﻛﻮﻧﻪ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻟﻬﻮاﻳﺔ ﻟﻜﻨـﻪ ﻗﺪ ﻳﺘﺤﻮّل‬ ‫إﱃ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﰱ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋـﻦ اﻷﺳـﻤﺎك اﻟﻄﺎزﺟـﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎرﻫـﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‬ ‫ﻳﺮاﻗﺒﻮن اﻟﺸﺒﺎك وﻣﺎ ﺗﺼﻴﺪه ﻟﴩاﺋﻪ ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻠﻘﻲ ﺷﺒﻜﺘﻪ‬

‫أﺣﺪ اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺷﺒﻜﺘﻪ داﺧﻞ اﻤﻴﺎه‬

‫ﻓﺮد اﻟﺸﺒﺎك‬

‫ﺗﺮﻗﺐ‬

‫اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺼﻴﺪ‬

‫رﺿﺎ‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻴﺮون ﺑﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻜﺎﻣﺮوﻧﻲ ﺑﻮل ﺑﻴﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻤﻠﻚ ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ ﺷـﻌﺐ‬

‫وﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎة‬ ‫ﻟـﻪ وﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻜﺎﻣﺮون اﻟﺼﺪﻳـﻖ اﻃﺮاد‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬

‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑـﻮل ﺑﻴـﺎ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﺮون ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻋـﻦ أﺑﻠـﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻪ وﻟﺸﻌﺐ اﻟﻜﺎﻣﺮون اﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ :‬ﺗﺨﻮﻳﻞ اﻟﻘﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫رﺣﺐ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻋـﲆ ﻗﺮار ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﺪﻳـﻦ ﺗﺼﺎﻋﺪ أﻋﻤـﺎل اﻟﻌﻨـﻒ واﻟﻘﺘﻞ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻀﻤﻨـﻪ اﻟﻘـﺮار ﻣﻦ‬ ‫إداﻧﺔ ﻻﺳﺘﻤﺮار اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ارﺗﻜﺎب اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺟﺴـﻴﻤﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﺿﺪ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪت‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﻗﴫ اﻟﺴﻼم‬ ‫ﺑﺠﺪة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧـﻮه اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻟﺒﻴـﺎن اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻤﺸـﱰك ﻟﻮزراء ﺧﺎرﺟﻴـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﻬﻨﺊ وزﻳﺮ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﺣﻴﺐ ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ ا˜ﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻋﻠﻰ ﻗﺮار ﻋﺮﺑﻲ ﻳﺪﻳﻦ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﻘﺘﻞ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫واﻷردن وﻗﻄـﺮ وﺗﺮﻛﻴﺎ واﻹﻣﺎرات ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻣﴫ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺮاﻫﻦ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬أن اﻤﺠﻠـﺲ اﻃﻠﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ اﻤﺸﺎورات واﻤﺒﺎﺣﺜﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺟﺮت ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻗﺎدة‬ ‫اﻟﺪول اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ واﻟﺼﺪﻳﻘﺔ وﻣﺒﻌﻮﺛﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ وﺳﺒﻞ دﻋﻤﻬﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻷﺣﺪاث وﺗﻄﻮراﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻟﻢ وﺟﻬﻮد اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫وﺑـﻦ أن اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬أﻋـﺮب ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻤﺎ ﻋﱪ ﻋﻨﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺼﻴﻨﻲ ﳾ ﺟﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨـﻎ ﺗﺠـﺎه اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣـﻊ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﺳـﻮﻳﺎ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻘﺮار واﻟﺴـﻼم‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ أﺑـﺪاه ﻣﻦ اﻫﺘﻤـﺎم واﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺴـﻼم واﻟﺤﺚ ﻋﲆ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣﻠﻮل ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﺤﻠﻴـﺎ ً ﻗـﺪر اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋـﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﻮﺿـﻮع اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت اﻟﻠﻮاﺗﻲ‬

‫ﻗﺮارات‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻦ ﺣﻜﻮﻣﺘﻲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻟﻠﺘﻌـﺎون واﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﰲ اﻤﺴﺎﺋﻞ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ ﺑﺮوﺗﻮﻛـﻮﱄ ﻋـﺎم‬ ‫‪2005‬م اﻤﺘﻌﻠﻘﻦ ﺑﱪوﺗﻮﻛﻮل ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ وﺳﻼﻣﺔ اﻤﻨﺼﺎت‪.‬‬ ‫ﺗﻔﻮﻳﺾ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫أو ﻣـﻦ ﻳﻨﻴﺒـﻪ‪ -‬ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﺣﺚ ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬‫اﻟﺼﻴﻨﻲ ﰲ ﺷـﺄن اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻔﻨﻲ ﰲ رﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮدة واﻻﺧﺘﺒﺎر واﻟﺤﺠﺮ اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻗـﺮر اﻤﺠﻠـﺲ أن ﺗﻜـﻮن ﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ‪-‬اﻤﺸـﺎر‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﰲ اﻤـﺎدة ‪ 8‬ﻣـﻦ ﻣﺪوﻧـﺔ اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻗﻤﻊ اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ واﻟﺴـﻄﻮ اﻤﺴـﻠﺢ‬ ‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﺴـﺘﻬﺪﻓﺎن اﻟﺴـﻔﻦ ﰲ ﻏﺮﺑـﻲ‬ ‫اﻤﺤﻴـﻂ اﻟﻬﻨـﺪي وﺧﻠﻴـﺞ ﻋـﺪن ﻟﻌـﺎم‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﰲ ﺟﻴﺒﻮﺗـﻲ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ‬ ‫‪1430/2/3‬ﻫــ‪ ،‬واﻤﻮاﻓـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم اﻤﻠﻜﻲ رﻗـﻢ )م‪ (19/‬وﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1432/3/12‬ﻫــ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﻘﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬

‫ﺳـﺒﻖ أن ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻬﻦ ﻛﺒﺪﻳﻼت ﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ ﻣـﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺛﻨﻰ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻃـﻼب اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠـﻮن وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺟﺎﻟﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع‬ ‫»ﻣﻮﻫﺒـﺔ« ﺟﻮاﺋـﺰ ﰲ ﻣﻌـﺮض إﻧﺘـﻞ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪ ،‬وﺑـﺎرك ﻓـﻮز وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫ﺑﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم ‪2013‬م ﻋﻦ ﻣﴩوع »اﻟﺮﺑﻂ اﻟﺸـﺒﻜﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺪارس« ﺿﻤـﻦ ﻓﺌـﺔ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود واﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﰲ ﺷـﺄن اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮﺻﻨـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ ﺧﻠﻴﺞ ﻋﺪن وﻏﺮب‬ ‫اﻤﺤﻴﻂ اﻟﻬﻨﺪي وﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ ﺑﻬﺎ أوﻻ ﺑﺄول‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻴـﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫أﺑﻮﺣﻴﻤﺪ ﻣﻤﺜﻼً ﻟﻮزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻣﻤﺜﻼً ﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ »ﺗﺪاول«‪ ،‬ﻋﻀﻮﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة »ﺗﺪاول«‪.‬‬

‫ﻧﻘـﻞ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺜﺮي ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ وﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 15‬ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻧﻘـﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ذﻋﺎر ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ اﻤﺤﻴﺎ‬ ‫إﱃ وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﺴﺘﺸـﺎر أﻣﻨـﻲ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 14‬ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻴـﻦ ﺣﻤﻮد ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﻮد‬ ‫اﻟﻨﻤﻠـﺔ ﺧﺒـﺮ إﻧﺘﺎج ﺧﺮاﺋـﻂ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 14‬ﰲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺴﺎﺣﺔ‪.‬‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﻘـﴫ اﻟﺴـﻼم‬ ‫ﺑﺠﺪة أﻣﺲ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫وﻛﺒﺎر ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻮزارة ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻓﻮز وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪2013‬م ﻋﻦ ﻣـﴩوع اﻟﺮﺑﻂ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﻲ ﻟﻠﻤﺪارس ﺿﻤﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ إﱃ إﻳﺠﺎز‬ ‫ﻋﻦ اﻤـﴩوع‪ ،‬وأﺛﻨﻰ ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﻜﺎﻣـﻞ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ دورﻫـﺎ اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ آﻣـﺎل‬ ‫وﺗﻄﻠﻌﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺮة اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ أرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫)واس(‬ ‫أول ﻃﺎﻫﺮ رﻓﻴﻖ ﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ اﻟﻮدﻳـﺔ‪ ،‬واﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‬ ‫ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل رﺋﻴـﺲ‬ ‫دﻳﻮان وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟـﻪ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻔﺮﻳﻖ رﻛـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺒﻨﻴﺎن وﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ رﻛﻦ ﻓﻴـﺎض ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﺮوﻳﲇ واﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن اﻟﻠﻮاء ﺑﺤﺮي‬ ‫رﻛﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬


тАля╗гя║дя╗ая╗┤я║О╪ктАм

тАлтАк4тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ыя║О╪б тАкяАа11тАм╪▒я║Яя║Р тАк1434тАмя╗л┘А тАкяАа21тАмя╗гя║Оя╗│я╗о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (534тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАля║╗я║к┘Й ╪зя╗Яя║╝я╗дя║ЦтАм

тАл╪зя╗Яя║дя║┤я╗ж ╪зя╗Яя║дя║О╪▓я╗гя╗▓тАм

тАл╪зя╗Яя║дя╗Ц я╗Ля╗ая╗░ ╪зя║зя╗о╪з┘ЖтАм тАля╗│я║О я╗Ля╗ая╗▓ ╪зя╗Яя╗дя╗оя║│я╗░тАм тАл┬╗я╗Яя╗┤┘Ая║Ц я╗Яя╗ая▒к╪з┘В я╗Ля╗┤я╗ия║О я╗У┘Ая▒░┘ЙтАк ..тАмя╗гя║О ╪гя╗Чя║Оя│╝тАм тАля╗гя╗ж я║С┘Ая╗Ья║О╪б ┘Ия╗Ля╗ия║О┬лтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗┤┘Ая║Ц я╗Яя╗ая╗Ья║Оя║Чя║Р ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя╗╝я╗зя╗▓тАм тАля╗Ля▓З ╪зя╗дя╗оя│╗тАк┬╗ ╪МтАмя║Ся║Жя║Ся║Ж╪з┬л ┘Ия╗ля╗о я╗│я║к╪зя╗Уя╗К я║Ся║дя╗дя║О╪│тАм тАля╗гя╗ия╗Шя╗Д┘Ая╗К ╪зя╗Яя╗ия╗И┘Ая║о я╗Л┘Ая╗ж ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф я░▓тАм тАля╗гя╗Шя║Оя╗Я┘Ая╗к ┬╗я╗Ыя╗о╪▒┘Ия╗з┘Ая║О я╗г┘Ая╗ж я╗л┘Ая╗о ╪зя╗дя║Шя║┤┘Ая║Тя║Р┬л я░▓тАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Г┘Ая╗жтАк .тАмя╗│я╗Ш┘Ая╗о┘Д ╪зя╗д┘Ая╗оя│╗ я░▓ я╗гя╗Шя║Оя╗Я┘Ая╗к ┬╗я╗╖┘ЖтАм тАл╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗К я╗╗ я╗│я║дя║Р я╗Чя║о╪з╪б╪й ╪зя╗Яя║дя╗Шя║Оя║Ля╗Ц ╪зя╗Яя║╝я║О╪пя╗Чя║ФтАм тАля╗Уя║┤┘Ая╗┤я║дя╗┤я╗ая╗ия║О ╪ея▒Г ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪й ┘Ия╗гя╗М┘Ая║Оя▒Д ╪зя╗Яя╗о╪▓я╗│я║о┬лтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗╗ ╪гя╗Л┘Ая║о┘Б я╗г┘Ая║О╪░╪з я╗│я║оя╗│┘Ая║к ╪зя╗д┘Ая╗оя│╗ я╗л┘Ая╗Ю я╗зя╗ая╗о┘ЕтАм тАл╪зя╗╣я║зя╗о╪з┘Ж ╪зя╗дя║┤я╗ая╗дя╗ж я╗Ля▓Ж ╪пя╗гя║О╪б ╪зя╗Яя╗ия║О╪│ ╪зя╗Яя╗ия║О╪▓я╗Уя║ФтАм тАл┘Ия╗Ля║Оя╗Уя╗┤я║Шя╗мя╗в╪Я!тАк .тАм╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ ╪зя╗дя╗оя│╗ я║Ся╗Ья╗Ю я║Чя║Дя╗Ыя╗┤я║к я╗╗тАм тАля╗│я║┤┘Ая║Шя╗Дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя║дя║кя╗│я║Ъ я╗Ля╗ж я║│я║Тя║Р я║Чя║░╪зя╗│я║к ┘Ия╗Уя╗┤я║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗Ья╗о╪▒┘Ия╗з┘Ая║О я░▓ ╪зя╗Яя║Тя╗а┘Ая║ктАк ╪МтАм┘Ия╗Ля╗ж ╪зя╗╖я║Я┘Ая╗о╪з╪б ╪зя╗Яя║дя║Оя╗дя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗Мя╗┤я║╕┘Ая╗мя║О ╪зя╗дя║кя╗│я║оя╗│┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая║Ф я░▓тАм тАля╗гя║ия║Шя╗ая╗Т ╪зя╗дя║к┘Ж ┘Ия╗Ыя║Д┘Ж ╪зя╗дя║о╪╢ я╗гя╗оя║Яя╗о╪п я░▓ я║Яя║░╪▒тАм тАля║│я╗┤я║╕┘Ая╗┤я╗ЮтАк ╪МтАм┘И╪зя╗╖я╗ля╗в я╗гя╗ж я╗Ыя╗Ю я╗л┘Ая║м╪з я╗Чя╗┤я║О┘Е ┘И╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф я║Ся╗Д┘Ая║о╪п ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗Я┘Ая╗в ╪зя╗дя┤л┘КтАм тАля╗гя║оя║Чя╗жтАк ..тАмя╗гя║о╪й я║гя╗ж ╪зя╗Ыя║Шя║╕┘Ая╗Т я║гя╗дя╗░ ╪зя╗Яя╗Ая╗ия╗ЪтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя║о╪й я║гя╗ж ╪зя╗Ыя║Шя║╕я╗Т ╪зя╗Яя╗Ья╗о╪▒┘Ия╗зя║О!тАм

тАлтАкalhazmiaa@alsharq.net.saтАмтАм

тАл╪зя╗╖я╗гя║о я║│я╗Мя╗о╪п я║Ся╗ж я╗зя║Оя╗│я╗Т я╗│я║Шя║┤я╗ая╗в я╗ля║кя╗│я║Ф я║Чя║мя╗Ыя║О╪▒я╗│я║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗╖я╗гя║о я║Яя╗ая╗о┘КтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗гя║О┘Е тАк -тАмя╗Ля▓З ╪в┘Д я╗Уя║оя║гя║ФтАм тАл╪зя╗Гя╗а┘Ая╗К ╪гя╗гя║о ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤я║Ф ╪зя╗╖я╗гя║отАм тАля║│┘Ая╗Мя╗о╪п я║Ся╗ж я╗зя║Оя╗│┘Ая╗Т я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░тАк╪МтАмтАм тАля║Ся║дя╗А┘Ая╗о╪▒ я╗зя║Оя║Ля║Т┘Ая╗к ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Яя╗а┘Ая╗о┘КтАм тАля║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ я║С┘Ая╗ж я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к я░▓тАм тАля╗гя╗Ья║Шя║Т┘Ая╗к я║Ся║Оя╗╣я╗гя║О╪▒╪й ╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАмя╗Л┘Ая▓Ж ╪гя╗Ля╗дя║О┘ДтАм тАл┘И╪ея╗зя║а┘Ая║О╪▓╪з╪к я╗Яя║ая╗и┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗╝я╗гя║Ф ╪зя╗дя║о┘И╪▒я╗│┘Ая║ФтАм тАля║Ся║Оя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ыя╗д┘Ая╗ж ╪п┘И╪▒ я╗Яя║ая╗ия║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗╝я╗гя║Ф ╪зя╗дя║о┘И╪▒я╗│я║ФтАм тАл┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ш┘Ая║О╪й я╗Ля╗ая╗┤я╗м┘Ая║О я░▓ ╪зя╗Яя║д┘Ая║к я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║д┘Ая╗о╪з╪п╪л я╗гя╗Шя║кя╗г┘Ая║О я║╖┘Ая╗Ья║о┘З я╗Яя╗╕я╗г┘Ая║о я║Яя╗ая╗о┘КтАм тАля║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ я║Ся╗ж я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗Яя║ая╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗╝я╗гя║Ф ╪зя╗дя║о┘И╪▒я╗│┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗дя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ┘И╪гя╗Ля╗А┘Ая║О╪бтАм

тАл╪зя╗Яя╗ая║ая╗ия║ФтАк ╪МтАмя╗гя║Шя╗дя╗ия╗┤я║О я╗Яя╗ая║ая╗дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя║Шя╗оя╗Уя╗┤я╗Ц ┘И╪зя╗Яя║┤я║к╪з╪птАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я║Яя╗мя║Ш┘Ая╗ктАк ╪МтАмя╗Ля▒к я╗зя║Оя║Ля║Р ╪гя╗г┘Ая║о ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗Ля╗ж я║╖┘Ая╗Ья║о┘З я╗Яя╗╕я╗гя║о я║│┘Ая╗Мя╗о╪п я║Ся╗жтАм тАля╗зя║Оя╗│я╗Т я╗Ля▓Ж я║гя║оя║╗я╗к ┘Ия╗гя║Шя║Оя║Ся╗Мя║Шя╗к я╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д я╗Яя║ая╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗╝я╗гя║Ф ╪зя╗дя║о┘И╪▒я╗│┘Ая║Ф ┘И╪пя╗Ля╗дя╗к я╗╗я║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗ая║ая╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя║Шя╗Ья║Оя║Чя╗Т я║Яя╗м┘Ая╗о╪п ╪зя╗Яя╗Мя║кя╗│я║к я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая║О╪к я╗╣я╗зя║ая║Оя║гя╗мя║ОтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая╗┤я║к╪з я║Ся║Оя╗Яя║к┘И╪▒ ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля║Чя╗Ш┘Ая╗о┘Е я║С┘Ая╗к ╪зя╗╖я║Яя╗м┘Ая║░╪й ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Ф я░▓ я║│┘Ая║Тя╗┤я╗ЮтАм тАля║Чя║дя╗Шя╗┤┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя╗мя║к┘Б ╪зя╗╖я║│┘Ая╗дя╗░ ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я║Ся║о┘И╪нтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗Яя╗о╪зя║г┘Ая║ктАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя╗Ья║Оя╗гя╗Ю я║Ся╗┤я╗ия╗мя║О я╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗ЦтАм тАл╪зя╗Яя╗Ря║Оя╗│я║Ф я╗Яя╗ая║дя║к я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║дя╗о╪з╪п╪лтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║к┘Е ╪гя╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗ая║ая╗ия║Ф ╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ я║│┘Ая╗ая╗Дя║О┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║░я╗ля║о╪зя╗зя╗▓ я╗╖я╗гя║о ╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗Ля║оя║┐я║О ┘Л я╗Ля╗ж я║Яя╗мя╗о╪птАм тАл╪зя╗Яя╗ая║ая╗ия║Ф я║Ся║Оя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║Ф ╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ┘И╪зя╗дя╗мя║О┘ЕтАм

тАлтАк ..тАм┘Ия╗│я║Шя╗оя║│я╗В ╪гя╗гя╗ж ┘И╪гя╗Ля╗Ая║О╪б ╪зя║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя╗Ря║о┘Б ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗Ая╗дя╗ия║Шя╗м┘Ая║О ╪зя║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗╝я╗гя║ФтАм тАл╪зя╗дя║о┘И╪▒я╗│я║Ф ┘Ия╗гя║О я║Чя╗в ╪ея╗зя║ая║О╪▓┘З я╗гя╗ия╗мя║О я║гя║Шя╗░ ╪зя╗╡┘ЖтАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗дя║О я║Чя║┤┘Ая╗ая╗в ╪зя╗╖я╗гя║о я║│┘Ая╗Мя╗о╪п я║С┘Ая╗ж я╗зя║Оя╗│я╗ТтАм тАл╪п╪▒я╗Л┘Ая║О ┘Л я║Чя║мя╗Ыя║О╪▒я╗│┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Яя╗а┘Ая╗о┘К я║Ся╗жтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ я║Ся╗мя║м┘З ╪зя╗дя╗ия║Оя║│я║Тя║ФтАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я║Яя╗м┘Ая║Ф ╪гя║зя║о┘ЙтАк ╪МтАм╪гя╗Ыя║к ╪гя╗г┘Ая║о ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤я║Ф я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║к┘И╪▒ ╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗│я╗Шя╗о┘Е я║Ся╗к ╪зя║Чя║дя║О╪птАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя╗Р┘Ая║о┘Б ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓ я╗Я┘Ая║к┘И┘Д я╗гя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я░▓ я║Чя║┤┘Ая╗мя╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж ┘И╪зя╗Яя║Шя║Тя║О╪п┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║а┘Ая║О╪▒┘К ┘Ия║Чя║мя╗Яя╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║Т┘Ая║О╪к ┘И╪зя╗Яя║╝я╗Мя╗оя║Ся║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я╗│я║Шя╗Дя╗ая║Тя╗м┘Ая║О я╗Чя╗Д┘Ая║О╪╣ ╪зя╗д┘Ая║О┘Д ┘И╪зя╗╖я╗Ля╗д┘Ая║О┘ДтАк╪МтАмтАм тАля╗гя║Шя╗дя╗ия╗┤я║О я╗Яя╗╝я║Чя║дя║О╪п я╗гя║░я╗│я║к╪з ┘Л я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║к┘Е ┘И╪зя╗Яя╗ия║ая║О╪нтАм тАля╗Яя║ия║кя╗г┘Ая║Ф ╪гя║Ся╗и┘Ая║О╪б ╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤┘Ая║Ю ┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗ля╗дя║ФтАм тАля░▓ ╪▓я╗│┘Ая║О╪п╪й я╗У┘Ая║о╪╡ ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя║Ья╗дя║О╪▒ я║Ся╗д┘Ая║О я╗│я╗Мя╗о╪птАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАля║Ся║Оя╗Яя╗ия╗Фя╗К ┘И╪зя╗Яя╗Фя║Оя║Л┘Ая║к╪й я╗Ля▓Ж я║Яя╗дя╗┤я╗К ╪п┘И┘Д ╪зя╗дя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║╕я╗Шя╗┤я╗Шя║ФтАк.тАмтАм тАля║Яя║О╪б ╪░я╗Яя╗Ъ я║зя╗╝┘Д ╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║Оя╗Яя╗к я░▓ ╪зя╗╣я╗гя║О╪▒╪йтАм тАл╪гя╗г┘Ая║▓тАк ╪МтАм╪гя╗гя╗ж я╗Ля║О┘Е ╪зя║Чя║д┘Ая║О╪п ╪зя╗Яя╗Ря║о┘Б ╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒я╗│я║ФтАм тАля╗Я┘Ая║к┘И┘Д я╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║а┘Ая╗▓тАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗┤я╗в я╗зя╗Шя╗▓ ┘И╪гя╗Ля╗Ая║О╪б ╪зя╗╗я║Чя║дя║О╪птАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║к┘Е я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗┤я╗в я╗зя╗Шя╗▓ я║╖┘Ая╗Ья║о┘З я╗╖я╗гя║отАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪з ╪ея▒Г я╗гя║О я║Чя╗Шя║кя╗гя╗к ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я╗гя╗жтАм тАл╪пя╗Ля╗в я╗дя║┤┘Ая║о╪й ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я║Ся║╕┘Ая╗Ья╗Ю я╗Ля║О┘Е ┘И╪зя║Чя║дя║О╪птАм тАл╪зя╗Яя╗Ря║о┘Б я║Ся║╕я╗Ья╗Ю я║зя║О╪╡тАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗д┘Ая║О я╗Ч┘Ая║к┘Е ╪зя║Чя║д┘Ая║О╪п я╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя╗Ря║о┘БтАм тАля╗Яя╗╕я╗гя║о я║│я╗Мя╗о╪п я║Ся╗ж я╗зя║Оя╗│я╗Т ╪зя╗Яя║╕я╗мя║О╪п╪й ╪зя╗Яя╗Фя║ия║оя╗│я║ФтАм тАля║Чя╗Шя║кя╗│┘Ая║о╪з ┘Л я╗Яя║кя╗Ля╗д┘Ая╗к я╗дя║┤┘Ая║о╪й ╪зя║Чя║д┘Ая║О╪п я╗гя║ая╗а┘Ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Ря║о┘Б ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓тАк.тАмтАм

тАля║Ся║Оя╗Яя╗дя║ия║Шя║╝я║отАм

тАл╪гя╗гя╗┤я║о ╪зя╗Яя║╕я║оя╗Чя╗┤я║Ф я▒ая╗│я╗Дя╗ая╗К я╗Ля╗ая╗░ ╪ея╗зя║ая║О╪▓╪з╪к я╗Яя║ая╗ия║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗╝я╗гя║Ф ╪зя╗Яя╗дя║о┘И╪▒я╗│я║ФтАм тАл┘Ия╗│я║Шя║┤я╗ая╗в ╪зя╗Яя║╕я╗мя║О╪п╪й ╪зя╗Яя╗Фя║ия║оя╗│я║Ф я╗гя╗ж ╪зя║Чя║дя║О╪п я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя╗Ря║о┘Б ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓тАм

тАля║Чя╗Ья║оя╗│я╗в тАк ┘б┘д┘дтАмя╗гя║Шя╗дя╗┤я║░ ┘Л╪з я╗Уя╗▓ я║Чя╗Мя╗ая╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗Ия╗мя║о╪з┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗гя║О┘Е тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘В я╗Ы┘Ая║о┘Е я╗гя║дя║Оя╗У┘Ая╗Ж ╪зя╗Яя║и┘Ая▒к я║│┘Ая╗ая╗┤я╗дя║О┘Ж ╪зя╗Яя║Ья╗ия╗┤я║О┘ЖтАк╪МтАмтАм тАля║Ся║дя╗А┘Ая╗о╪▒ я╗гя║кя╗│я║о я╗Л┘Ая║О┘Е ╪зя╗Яя▒░я║Ся╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в я║Ся║Оя╗дя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗д┘Ая╗ж ╪зя╗дя║кя╗│я║о╪│ я░▓ я╗гя║к╪з╪▒╪│ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя║к ╪зя╗╖я╗ля╗ая╗┤я║ФтАм тАля║╗я║Т┘Ая║О╪н ╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАм╪гя╗Ыя║Ья║о я╗гя╗ж тАк 144тАмя╗гя║Шя╗дя╗┤я║░╪з ┘Л я╗гя╗ж я║╖┘Ая║Оя╗Пя▓З ╪зя╗Яя╗оя╗Зя║Оя║Ля╗ТтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗дя╗┤я║Ф я║Ся╗дя╗Ья║Шя║Р ╪зя╗Яя▒░я║Ся╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в я║Ся║Оя╗Яя╗Ия╗мя║о╪з┘ЖтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Ы┘Ая║к ╪зя╗дя║кя╗│┘Ая║о╪│ ╪г┘Ж я║Чя╗Ья║оя╗│┘Ая╗в ╪зя╗дя║Шя╗дя╗┤я║░я╗│┘Ая╗ж я░▓ я╗Чя╗Д┘Ая║О╪╣ ╪зя╗Яя╗Ия╗мя║о╪з┘ЖтАм тАля╗│я╗Мя╗Дя╗▓ ╪пя╗╗я╗Яя║Ф ┘И╪зя║┐я║дя║Ф я╗Ля▓Ж ╪г┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я╗Ля╗Дя║О╪б ┘Ия║Яя╗о╪п╪й я║│я║Шя╗ия╗Мя╗Ья║▓тАм тАл╪ея╗│я║ая║Оя║Ся║О ┘Л я╗Ля▓Ж ╪зя╗╖я║Яя╗┤я║О┘Д ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Уя╗┤я╗к я╗гя║кя║зя╗Ю я╗Яя╗Мя║Оя╗Яя╗в ╪зя╗дя╗Мя║оя╗Уя║Ф ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля║│я║Шя║кя║зя╗ая╗к ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я╗гя╗К я║гя╗ая╗о┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е тАк1444тАмя╗л┘АтАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я║Яя╗мя║Шя╗ктАк ╪МтАм╪г┘Ия║┐┘Ая║в я╗гя║кя╗│я║о я╗гя╗Ья║Шя║Р ╪зя╗Яя▒░я║Ся╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в я║Ся║Оя╗Яя╗Ия╗мя║о╪з┘ЖтАм тАля║│┘Ая╗Мя╗┤я║к ╪зя╗Яя╗Шя║дя╗Дя║Оя╗зя╗▓тАк ╪МтАм╪г┘Ж я╗Ля║к╪п ╪зя╗дя╗Ья║оя╗гя╗ж я║Ся╗ая╗О тАк 144тАмя╗гя╗ия╗мя╗в тАк109тАмтАм тАля╗гя╗ж я║╖┘Ая║Оя╗Пя▓З ╪зя╗Яя╗оя╗Зя║Оя║Л┘Ая╗Т ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗дя╗┤я║Ф ┘ИтАк 35тАмя╗гя║кя╗│┘Ая║о╪з┘ЛтАк ╪МтАмя╗гя╗Ая╗┤я╗Фя║О ┘Л ╪г┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║ая║кя╗│┘Ая║к я░▓ ╪зя╗Яя║дя╗Ф┘Ая╗Ю я╗ля╗о я║Чя╗Ья║оя╗│┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗оя╗Ыя╗╝╪б ┘И╪зя╗дя║оя║╖┘Ая║кя╗│я╗ж ┘И╪гя╗гя╗ия║О╪бтАм тАля╗гя║╝я║О╪п╪▒ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗в ┘Ия╗гя║дя┤м┘К ╪зя╗дя║ия║Шя▒к╪з╪к ┘И я╗гя║дя┤м┘К ╪зя╗Яя║дя║Оя║│я║РтАм тАл╪зя╗╡я▒ДтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║к┘Е я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║О┘Ж я║зя╗╝┘Д ╪зя╗Яя║дя╗Фя╗Ю я╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║О╪к ╪ея╗зя║╕┘Ая║О╪пя╗│я║Ф ┘Ия║╖я╗Мя║оя╗│я║ФтАм тАля╗зя║Оя╗Яя║Ц ╪зя║│я║Шя║дя║┤я║О┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗Ая╗о╪▒тАк.тАмтАм

тАля╗гя║ая╗ая║▓ я║Яя║кя╗│я║к я╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗дя╗мя╗ия║кя║│я╗┤я╗ж я║Ся║О┬Пя║гя║┤я║О╪бтАм тАл╪зя╗╖я║гя║┤я║О╪б тАк -тАмя╗гя║╝я╗Дя╗Фя╗░ ╪зя╗Яя┤йя╗│я║к╪й ╪зя║зя║Ш┘Ая║О╪▒╪к ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║М┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗мя╗ия║кя║│┘Ая╗ж я╗гя║ая╗ая║▓ ╪е╪п╪з╪▒╪й я╗Уя║оя╗Ля╗мя║О ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║к я║Ся║Оя╗╖я║гя║┤я║О╪б ┘И╪зя╗дя╗Ья╗о┘ЖтАм тАля╗гя╗ж я║│┘Ая║Тя╗Мя║Ф ╪гя╗Ля╗Ая║О╪б я║Ся║оя║Ля║Оя║│┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗д┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗ия╗Мя╗┤я╗втАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║к╪│ ╪гя║гя╗дя║к ╪зя╗Яя║ая╗Ря╗┤я╗д┘Ая║О┘Ж я╗зя║Оя║Ля║Тя║О ┘Л я╗Яя╗ая║оя║Ля╗┤┘Ая║▓тАк ╪МтАм┘Ия╗Ля╗Ая╗оя╗│я║Ф я╗Ыя╗ЮтАм тАля╗г┘Ая╗жтАк :тАм╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ я║│┘Ая╗Мя╗┤я║к ╪зя╗Яя║и┘Ая║о╪│тАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ я║гя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя╗Мя╗Фя║��я╗Яя╗ЦтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║к╪│ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗дя╗Шя╗м┘Ая╗о┘КтАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║к╪│ ╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗Дя╗оя╗│я╗ЮтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ ╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в ╪зя╗Яя║дя║┤я╗жтАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐я║в ╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗дя╗ж ╪зя╗Яя╗ия╗Мя╗┤я╗в ╪г┘Ж ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я║│я╗┤я║┤┘Ая╗Мя╗░тАм тАл╪ея▒Г я║Чя╗Дя╗оя╗│я║о я╗гя╗мя╗ия║Ф ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗╖я║гя║┤я║О╪б я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я╗гя╗К ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║О╪╣тАм тАл╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е ┘И ╪зя╗Яя║ия║О╪╡тАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║О ╪гя╗зя╗к я╗│я║ая║о┘К ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗Ля▓Ж ╪зя╗╣я╗Ля║к╪з╪п я╗Яя║дя╗Фя╗ЮтАм тАл╪зя╗╗я║│я║Шя╗Шя║Тя║О┘Д ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ия╗о┘К я╗дя╗мя╗ия║кя│╝ ╪зя╗╖я║гя║┤я║О╪б ╪зя╗Яя║м┘К я║│я╗┤я╗Шя║О┘Е я░▓ я║╖я╗мя║отАм тАл╪▒я╗гя╗Ая║О┘Ж ╪зя╗дя║Тя║О╪▒┘ГтАк.тАмтАм


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﻘـﴫ‬ ‫اﻟﺴـﻼم ﺑﺠﺪة أﻣﺲ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻴﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﺧﻮﺟﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻺﻋـﻼم اﻤﺮﺋـﻲ‬ ‫واﻤﺴـﻤﻮع ﻳﺮاﻓﻘـﻪ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻹذاﻋـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻬـﺰاع‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻺﻋﻼم اﻤﺮﺋﻲ واﻤﺴـﻤﻮع اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫رﻳـﺎض ﺑﻦ ﻛﻤـﺎل ﻧﺠﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺻﺪور اﻷواﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﺒﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻫﻨﺄﻫـﻢ ﺑﺎﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻋـﻦ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﺨـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻗﻴﺎدات إﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮﺟـﺎل اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺣﺴﻦ ﻇﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻬـﺰاع‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر رﻳﺎض‬ ‫ﻧﺠﻢ ﻋـﻦ اﻋﺘﺰازﻫﻢ ﺑﺎﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻬـﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﺻﺒﻬـﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺳﺎﺋﻠﻦ اﻟﻠﻪ أن ﻳﻮﻓﻘﻬﻢ ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻇﻦ اﻟﻘﻴﺎدة ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻛﺒـﺎر ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟـﻮزارة اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺤﻘﻴـﻖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻌـﺎم ‪2013‬م‪،‬‬

‫)واس(‬

‫وذﻟﻚ ﻋﻦ ﻣﴩوع اﻟﺮﺑﻂ اﻟﺸـﺒﻜﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪارس ﺿﻤﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ إﱃ‬ ‫إﻳﺠـﺎز ﻋـﻦ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻣﺜﻨﻴـﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻜﺎﻣـﻞ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﻔﺎﻟﺢ‪.‬واﺳـﺘﻤﻊ ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫إﱃ إﻳﺠﺎز ﻋﻦ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت واﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ وإﻧﺠﺎزات اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺣﺜﻬـﻢ ﻋﲆ ﺑـﺬل اﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻟﻌﻄﺎء‪.‬‬

‫زار ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻗﻴـﺎدة ﻗـﻮات اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﺠـﻮي اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺒﻴـﻞ وﻗﺎﺋﺪ ﻗﻮات‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي اﻤﻠﻜﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻮض ﺑﻦ ﺳﺤﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ زار اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗـﻮة اﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫أول رﻛﻦ ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺒﻴﻞ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﻠﻮاء رﻛﻦ ﺟﺎراﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻠﻮﻳﻂ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻳﺮﻋـﻰ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻴﻮم ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط اﻤﻠﺘﺤﻘﻦ ﺑﱪاﻣـﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮم ﰲ‬ ‫اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌـﺎﱄ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﻏﺶ وﺗﻼﻋﺐ‬ ‫ﻳﺸﻮب ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ أرﺑﻊ‬ ‫ﻣﺪارس ﻓﻲ ﺷﺮورة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﻈﺎﻫـﺮ ﻏـﺶ وﺗﺤﺎﻳـﻞ وﺗﻼﻋـﺐ ﺑﻬـﺪف‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ أﻣﻮال ﻋﺎﻣﺔ دون ﻣﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻋﻨﺪ إﻧﺸـﺎء‬ ‫أرﺑﻊ ﻣـﺪارس ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴍورة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻗـﺪ ﻛﻠﻔﺖ أﺣـﺪ اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺑـﻼغ ﻣـﻦ أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﺣـﻮل اﻤﻼﺣﻈﺎت‬ ‫واﻟﻌﻴﻮب اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻇﻬـﺮت ﰲ أرﺑﻊ ﻣﺪارس ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴍورة ﰲ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮف ﻋـﲆ وﺿﻊ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺪارس وﺗﻔﺤﺺ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‪ .‬وﺗﺒﻦ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ أن ﻣﴩوع إﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺘﻲ ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺤﻲ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺗﻢ اﺳـﺘﻼﻣﻪ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻘﺎول‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪1433/9/16‬ﻫــ‪ ،‬وﻣﴩوع إﻧﺸـﺎء اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ اﻷوﱃ واﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﺑﺤﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﺗﻢ اﺳـﺘﻼﻣﻪ ﻣﻦ اﻤﻘـﺎول اﻤﻨﻔﺬ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1432/8/23‬ﻫـ‪ ،‬وﺗﺒﻦ ﺣﺼﻮل ﻫﺒﻮﻃﺎت ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺼﻮل‪ ،‬وﺗﺼﺪﻋﺎت ﰲ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺳﻘﻮط أﺟﺰاء ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﺟـﻮدة اﻤـﻮاد اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺳﻮء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﻓﻘﺪ اﻋﱰى ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻠﻚ اﻤﺪارس ﻣﻈﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﻐـﺶ واﻟﺘﺤﺎﻳﻞ واﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﻬﺪف اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ أﻣﻮال‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ دون ﻣﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤﺎ ﻳﻨﺒﺊ ﻋﻨﻪ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﻃﺆ‬ ‫واﻟﺘﻐﺎﴈ ﺑﻦ اﻤﻘﺎول وﻣﻦ ﻗﺎم ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﺳﺘﻼم اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻃﻠﺒـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ إﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ ذﻟﻚ ﻛﻠـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺸـﺎرك ﻣﻌﻬﺎ إدارة‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻛﺎن ﻟﻪ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﺪارس اﻤﺬﻛـﻮرة‪ ،‬وﺗﻜﻠﻴﻒ اﻤﻘﺎول ﺑﺈﻋﺎدة ﺑﻨﺎء وإﺻﻼح‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻬﺪم وإﺑﺪال ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ إﺑﺪال‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬه ﺑﺎﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﻌﻘﺪ وﰲ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وإﻓﺎدة اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫إدارة اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻟﻠﻜﻮارث واﻷزﻣـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ودﺑﻠﻮم اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‪ ،‬ودﺑﻠﻮم‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ودﺑﻠﻮم‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬ودﺑﻠﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻟﺘﺰﻳﻴـﻒ واﻟﺘﺰوﻳﺮ‪ ،‬ودﺑﻠـﻮم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫ﻏﺴﻴﻞ اﻷﻣﻮال وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ودﺑﻠﻮم ﻧﻈﻢ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ودﺑﻠـﻮم اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم اﻷﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫ودﺑﻠﻮم اﻟﺴﻼﻣﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ«‪.‬‬

‫‪ ١٥‬ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪرس ﻓﺘﺢ اﻟﻤﺠﺎل‬ ‫ﻟœﻃﺒﺎء واﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء وأﺳﺮﻫﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻳـﺪرس ‪ 45‬ﻣﺸـﺎرﻛﺎ ً وﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﻦ ﻟــ ‪ 15‬ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻣﻦ واﻷﻃﺒﺎء‬ ‫واﻤﻤﺮﺿـﻦ وﺳـﻮاﻫﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﻢ ﻟﻨـﺰﻻء اﻟﺴـﺠﻮن وأﴎﻫـﻢ‬ ‫واﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﺪﺷﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺴـﺎدس ﻟﺮؤﺳـﺎء وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫ورﺋﻴﺴـﺎت اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺠـﺎن‬ ‫»ﺗﺮاﺣﻢ« ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻀﻨﻪ ﻓﻨﺪق‬ ‫أواﻟـﻒ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ .‬وﺳـﻴﺤﴬ‬ ‫ﺣﻔـﻞ اﻟﺘﺪﺷـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء وأﴎﻫﻢ واﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫»ﺗﺮاﺣـﻢ« اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬ ‫و اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺨـﺮي ﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﺮاﺣـﻢ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪،‬‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ورﻧﺎ‪ ..‬ﻛﻼﻛﻴﺖ ﺛﺎﻧﻲ ﻣﺮة‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺰور اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي‬ ‫وﺗﺠـﻮل ﰲ ﻣﻘـﺮ ﻗـﻮة اﻟﺼﻮارﻳـﺦ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﺳﺘﻤﻊ ﻹﻳﺠﺎز ﻋﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺬر اﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮﻛﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻤﻄﺮي‪.‬‬ ‫وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺗﺒﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫اﻟﻮدﻳـﺔ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫اﻤﺸﱰك‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ واس‬

‫ﺗﺨﺮﻳﺞ ﺿﺒﺎط ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮم ﻓﻲ »اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ا‘ﻣﻨﻴﺔ« اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻠـﻮاء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺸـﻌﻼن أن‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻌـﺎﱄ ﻳﻘـﺪم ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻓـﻮق اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣـﻦ دور اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻛﻤﺆ���ﺴـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ راﺋﺪة ﺗﻠﺒﻲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﺑﻠـﻮم ﺑﺎﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ«ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ دﺑﻠﻮم اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬ودﺑﻠﻮم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺨﺮج اﻟﺪﻓﻌﺔ ‪ ٨٤‬ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫‪ُ ..‬وﻳ ﱢ‬ ‫رﻋـﻰ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ ‪ 84‬ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ ﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول اﻟﺮﻛـﻦ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻘﺒﻴﻞ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺮﻛﻦ ﻓﻴـﺎض اﻟﺮوﻳﲇ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﺋﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻠﻮاء اﻟﻄﻴﺎر‬ ‫اﻟﺮﻛﻦ ﻋﲇ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬‬

‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻨﺎول اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﺧـﻼل‬ ‫ورش اﻟﻌﻤـﻞ ﺗﺠﺎرب اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‬ ‫وأﺑـﺮز أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻮاردﻫـﺎ‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ واﺣﱰاﻓﻴﺔ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻠﻔﺌﺎت اﻤﺸﻤﻮﻟﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺳـﺘﻨﻈﻢ ﺟﻮﻟﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﻀﻴﻮف ﻣﺴﺎء‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺗﺸـﻤﻞ أﺑﺮز اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻠﻔﺮﻳـﻚ اﻟﻬـﺪا‪،‬‬ ‫وﻗﴫ ﺷﱪا اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬وﻣﻨﻄﻘﺘﻲ اﻟﻬﺪا‬ ‫واﻟﺸﻔﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ذوي اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﻜﻴﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ ‪ ،‬وﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻣـﻦ واﻷﻃﺒـﺎء‬ ‫واﻤﻤﺮﺿﻦ وﺳـﻮاﻫﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﻨﺰﻻء اﻟﺴﺠﻮن وأﴎﻫﻢ واﻤﻔﺮج ﻋﻨﻬﻢ ‪.‬‬

‫ﺗﺨﺮﻳﺞ ‪ ٣٧٣‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ ﻣﻦ دورات‬ ‫»اﻟﻔﺮد ا‘ﺳﺎﺳﻲ« ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺮﻛـﺰ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺘﺨﺮﻳـﺞ دورة اﻟﻔﺮد‬ ‫اﻷﺳﺎﳼ ﻣﻨﻬﺎج )‪ ،(112‬ﺑﺤﻀﻮر ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻤـﺪ اﻟﺤﻮاس‪ .‬وﻧﻔـﺬ اﻟﺨﺮﻳﺠﻮن اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 373‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻋﺮﺿﺎ ً ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ ﻋﲆ اﻤﻬﺎرات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻤﺘﻀﻤﻨﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻷﺳﺎﳼ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺠﺪﻳﻦ وﺣﺮﻛﺎت اﻤﺸﺎة واﻟﺨﺎرﻃﺔ واﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﻘﺘﺎل وﻣﻬﺎرات اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻌﻤﲇ‪،‬‬ ‫وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻠﻴﺎﻗﺔ اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻟﺘﺤﻤﻞ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴﻨﺪ إﻟﻴﻬﻢ‬ ‫ﰲ وﺣﺪات وﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺰور ﻗﻮات اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي وﻗﻮة‬ ‫وﻗﻴﺎدات إﻋﻼﻣﻴﺔ ورﺋﻴﺲ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺼﻮارﻳﺦ وﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ ﻣﻘﺮ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫)واس(‬

‫ﻗﺒﻞ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﻧﴩت اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋـﻦ ﺣﺎﻟﺔ )ﻣﺎﺟﺪ ورﻧـﺎ( اﻟﻠﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻴـﺎن ﻣـﻦ ﻣـﺮض ﻓـﺮط اﻟﺴـﻤﻨﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﺛـﺮ ﻋـﲆ ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﻤﺎ ﻟﺤﻴﺎﺗﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ .‬ﺗﻔﺎﻋـﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫وﺗﻢ ﺗـﺪاول ﻗﺼﺘﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﺎل واﺳـﻊ‬ ‫وﻗﺎﻣﺖ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨـﱪ‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻧﺠﺢ ﻫﺬا اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﰲ‬ ‫إﺣﻴﺎء وزارة اﻟﺼﺤـﺔ و)ﺻﺤﺼﺤﺘﻬﺎ(‪،‬‬ ‫ﻓﻮﺿﻌـﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻌﻠﻴﻘـﺎت ﺣﻮل ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫)ﻣﺎﺟﺪ ورﻧﺎ(‪ ،‬وﺻﺪر ﻋﲆ ﻫﺬا اﻷﺳـﺎس‬ ‫أﻣـﺮ ﺳـﺎ ٍم ﻳﺄﻣـﺮ ﺑﻨﻘﻠﻬﻤـﺎ »ﻋـﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﴪﻋﺔ« ﻟﻠﻌـﻼج ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻓﻌﻼﺟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺘﻮﻓـﺮ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻛﺎﻟﻌﺎدة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻄﻴـﻞ واﻟﺘﻌﻘﻴـﺪ ﻫـﻮ ﺳـﻴﺪ اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫ﻓﺒﻌﺪ ﺻﺪور اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺗﻮﻗﻌﺖ ﺑﺄن‬ ‫ﻗﻀﻴﺘﻬﻤﺎ ﻗﺪ ﺗﻢ ﺣﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‬ ‫اﺗﻀـﺢ ﺑﺄﻧﻬﻤـﺎ ﻣـﺎزاﻻ ﻣﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻨﺎ ﺑﺤﺠﺔ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻄﻴﺎرة‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ!! أﺗﻮﻗﻊ أن وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺣﻤﻠـﺔ أﺧـﺮى )ﺗﺼﺤﺼﺤﻬـﺎ( ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻣﺮور اﻟﻈﻬﺮان‬ ‫ﻳُ ﻜﺜﻒ ﺣﻤﻼﺗﻪ‬ ‫ﻟﻀﺒﻂ‬ ‫اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ‬

‫اﻟﻈﻬﺮان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫واﺻﻠـﺖ إدارة ﻣﺮور اﻟﻈﻬـﺮان‪ ،‬ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ اﻤﻜﺜﻔﺔ ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﺮ‪ .‬وﺗﻮﺟﺪ اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﺧﺎﻟﺪ ﻧﺎﴏ اﻟﺸـﻠﻮان وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﻀﺒﺎط‬ ‫واﻷﻓـﺮاد اﻹدارﻳـﻦ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻔﱰﺗـﻦ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﺴـﻬﻴﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻤﻼت ﻣﺮورﻳﺔ ﰲ أﻧﺤـﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻈﻬﺮان ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫إﺣﺪى ﻧﻘﺎط اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺿﺒﻂ أﺣﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫أﺧﻄﺎء ﻓﻲ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ﺗﻌﺮﻗﻞ ﻣﺒﻨﻰ ﻓﺮع ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود ﻓﻲ رﻓﺤﺎء‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻏﺪﻳﺮ اﻤﺰﻫﻢ‬

‫‪ ..‬وإن ﻳﻨﺘﺼﺮ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬ ‫ﻗﺎل ﱄ ﺻﺎﺣﺒﻲ‪ :‬ﻤﺎذا ﻳﻨﻬﺰم اﻟﺨﺮ أﻣﺎم اﻟﴩ؟‬ ‫ﻗﻠـﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒـﻲ‪ :‬ﻳﺄﺑﻰ اﻟﺨﺮ أن ﻳﻨﺰل إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﴩ‬ ‫ﻟﻴﻤﺮغ وﺟﻬﻪ اﻟﻄﺎﻫﺮ ﰲ ﻧﺠﺎﺳـﺎت اﻟﴩ‪ ،‬ﻓﻴﺴـﺘﻐﻞ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫وﻳﻬﺰم اﻟﺨﺮ‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﱄ ﺻﺎﺣﺒﻲ‪ :‬وﻤﺎذا ﻳﻨﻬﺰم اﻟﻨﺒﻞ أﻣﺎم »اﻟﺨِ ﱠﺴﺔ«؟‬ ‫ﻗﻠـﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻲ‪ :‬اﻟﻨﺒـﻞ ﻗﺪ ﺗﻐﻠﺒـﻪ »اﻟﺨِ ﱠﺴـﺔ« ﻷن ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﺗﺄﺑﻰ ﻋـﲆ اﻟﻨﺒـﻞ ﻋﻈﻤﺘﻪ وﴍﻓﻪ أن ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﻔﻮز ﰲ اﻟﴫاع‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﱄ ﺻﺎﺣﺒﻲ‪ :‬وﻤﺎذا ﺗﻨﻬﺰم اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ أﻣﺎم اﻟﺮذﻳﻠﺔ؟‬ ‫ﻗﻠـﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻲ‪ :‬وأﻣـﺎ اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ واﻟﺮذﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻷوﱃ ﻓﻮق‬ ‫اﻟﺜﱡﺮﻳـﺎ‪ ،‬واﻷﺧـﺮى ﰲ ﻗﻴﻌﺎن »اﻟـ‪ ،«......‬ﻓـﺈن ﻧﺰﻟﺖ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠﻮﻫﺎ ﻟﺘﺼﺎرع اﻷﺧﺮى ﰲ دﻧﻮﻫﺎ َدﻧﱠﺴﺘْﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺠﺮد اﻤﻼﻣﺴﺔ‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل ﱄ ﺻﺎﺣﺒـﻲ‪ :‬وﻤـﺎذا ﺗﻨﻬـﺰم اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ )اﻤﻌﻨﻮﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺤﺴﻴﺔ( أﻣﺎم »اﻟﻮﺳﺎﺧﺔ«؟‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻲ‪ :‬اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻗﻤﺎﺷـﺔ ﺑﻴﻀﺎء و»اﻟﻮﺳـﺎﺧﺔ«‬ ‫ﻋﻔﺎﻧﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ ﰲ أوﺳﺦ ﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻓﺈن ﻣ ﱠﺮت ﺑﻬﺎ »وﺳﺨﺘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﱄ ﺻﺎﺣﺒﻲ‪ :‬وﻤﺎذا ﺗﻨﻬﺰم اﻟ ﱢﺮﻓﻌﺔ أﻣﺎم اﻟﺪﻧﺎءة؟‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻲ‪ :‬وﻋﲆ ﻣﺎ ﺳﺒﻖ‪ ،‬ﻗِ ﺲ‪ ،‬ﺗﺠﺪﻫﺎ ﺗﺨﺮج ﺑﺬات‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬وﺗﻨﺘﻬﻲ إﱃ ذات اﻤﻨﺘﻬﻰ‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﱄ ﺻﺎﺣﺒﻲ‪ :‬أﻻ ﺗﻮﺿﺢ أﻛﺜﺮ؟‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒـﻲ‪ :‬ﻻ ﺗﻌﺠﺐ إن رأﻳـﺖ اﻷﴍار ﻳﻨﺘﴫون‪،‬‬ ‫وإن رأﻳﺖ أﺻﺤﺎب »اﻟﺨﺴـﺔ« ﻳﻔـﻮزون‪ ،‬وإن رأﻳﺖ اﻟﻔﻀﻼء‬ ‫ﻳﻨﻬﺰﻣـﻮن‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻣﻦ ﻓﻀـﻼء ﻣﺜﻠﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣـﻦ أراذل اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻌﺠـﺐ إن رأﻳﺖ ﻛﻞ ذي رﻓﻌـﺔ ﻻ ﻳﺠﺮؤ ﻋﲆ ﻤﺲ ﻛﻞ ذي‬ ‫دﻧﺎءة!‬ ‫ﻗﺎل ﱄ ﺻﺎﺣﺒﻲ‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻻ أﻋﺠﺐ؟‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻲ‪ :‬ﻷﻧﻪ ﻟﻴﺲ اﻧﺘﺼﺎراً‪ ،‬ﺑﻞ ﺷـﻜﻞ ﻣﻦ أﺷﻜﺎل‬ ‫اﻤﺎدة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺤﻮل ﻣﻦ ﺻﻠﺒﺔ إﱃ ﻏﺎزﻳﺔ‪ ،‬ﻻ ﺗﻠﺒﺚ أن ﺗﺘﻄﺎﻳﺮ‪،‬‬ ‫وأﻣﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻊ اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻤﻜﺚ!‬ ‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫»اﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺠﺎوﺑ ًﺎ ﻣﻊ |‪ :‬ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﺳﺘﺤﺪاث‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻻ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺮو‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم – اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺤـﺖ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫ﰲ ردﻫـﺎ ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﻧﴩﺗـﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ اﻟﻌـﺪد رﻗـﻢ‬ ‫)‪ (448‬ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪/ 4 /14‬‬ ‫‪1434‬ﻫــ ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان‬ ‫‪» :‬أﻫـﺎﱄ ﺑﻨـﻲ ﻋﻤـﺮو‪ :‬اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻠـﺖ أﻣـﺮا ً ﺳـﺎﻣﻴﺎ ً ﺑﺈﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﺎﻧﺎ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 24‬ﻋﺎﻣﺎً«‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻘﻠـﺔ ﻋـﺪد ﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ ﻓـﺈن ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻻ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺮو‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ ﺑﻴـﺎن ﺗﻠﻘﺘـﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﻮزارة ﺗـﻮد اﻹﺣﺎﻃـﺔ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺗـﻢ ﻋـﺮض اﻤﻮﺿـﻮع ﻋـﲆ ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬وأﻓـﺎدت ﺑـﺄن ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن اﻹﺟﻤـﺎﱄ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﺑﻨﻲ‬

‫ﻋﻤـﺮو ﺣـﻮاﱃ ‪ 9250‬ﻧﺴـﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻮﺟـﺪ ﺑﻬـﺎ ‪ 3‬ﻣﺮاﻛـﺰ ﺻﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص اﻟﻌﺎم ﺳـﻌﺔ ‪ 100‬ﴎﻳﺮ‬ ‫ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺮو ﻣﺴﺎﻓﺔ‬ ‫‪ 45‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰاً‪ ،‬وﻳﺮﺑﻂ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺴـﻔﻠﺖ ﻣﺘﻌﺮج‪،‬‬ ‫اﻷﴎة اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻌﺪد‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻣﻌﺪل ﱠ‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻠﻎ ‪ %1.8‬ﴎﻳﺮ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ‪ 1000‬ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﴎة‬ ‫اﻤﻌﺪل ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ ً ﻋـﻦ ﻣﻌﺪل‬ ‫ﱠ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺎﻟـﻎ ‪ %1.18‬ﴎﻳﺮ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ‪ 1000‬ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬ﻋـﻼوة ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮﺑﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴﺎن أﻧـﻪ وﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻘﻠﺔ ﻋﺪد اﻟﺴﻜﺎن ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﺈن‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ اﺳـﺘﺤﺪاث اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻻ‬ ‫ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺮو‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫دﻋﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤـﺪارس ﺑـﴬورة اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳـﺔ ﰲ اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋـﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ واﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻷﻣـﺮاض ﻣﻊ اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺈﺟﺮاءات وﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪت ﰲ ﺑﻴﺎن ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﴐورة ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻨﻈﻔـﺎت واﻟﺼﺎﺑﻮن‬ ‫واﻤﻌﻘﻤـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﰲ ﻣﺮاﻓـﻖ اﻤﺪارس‪ ،‬وﴐورة ﺗﻔﻌﻴـﻞ دور إدارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺻﺤﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪرﳼ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻋﲆ أﺳـﺲ وﻗﺎﺋﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ وﻣﺎ ﻟﻠﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻦ دور‬ ‫ﻓﻌـﺎل ﰲ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣـﻦ اﻷﻣﺮاض واﻟﺤـﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻤﺪارس‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻪ ﺗـﻢ إﻋﺪاد ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗﺎﻳـﺔ ﻣﻦ اﻷﻣـﺮاض ﺑﻌﻨﻮان »ﻟﺼﺤﺘـﻚ اﺣﱰز« ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫وﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت ﻣﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ واﻷﺟﻨﺒﻲ ورﻳﺎض‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﻣﺘﻀﻤﻨﺔ ﻋﺮﺿﺎ ً ﺗﻘﺪﻳﻤﻴـﺎ ً ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﻮاﻓـﺬ وﻗﺎﺋﻴﺔ ﻟﺼﺤﺘﻚ«‬ ‫ورﺳﺎﺋﻞ ‪ sms‬وﻧﴩة إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺸﻘﻘﺎت ﰲ اﻟﺪور اﻷول‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻣﺼﺪر ﻣﺴﺆول‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻤﴩﻓـﺔ ﻋـﲆ‬

‫ﻣﺒﻨﻰ ﻓﺮع ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود ﻟﻢ ﻳﻨﺠﺰ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻤﴩوع أن أﺳﺒﺎب إﻳﻘﺎف اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﴩوع‬ ‫ﻣﺒﺎﻧـﻲ ﻓﺮع اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ رﻓﺤـﺎء ﺗﻌﻮد إﱃ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف ﻧﺰول وﺗﺸﻘﻘﺎت ﰲ ﺳﻄﺢ اﻟﺪور‬ ‫اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺬي ﺗﻢ إﻧﺸـﺎؤه‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺑﻨﺎء ﻣﺒﻨﻰ آﺧﺮ ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻤـﻪ اﻹﻧﺸـﺎﺋﻲ ﻛﺒﺪﻳـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﻨﻰ اﻟﺬي ﺗﻮﺟﺪ ﻓﻴﻪ أﺧﻄﺎء ﰲ اﻹﻧﺸﺎء‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﺑﴪﻋـﺔ إﻧﺠـﺎز ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻓـﺮع اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻴﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎن ﻓﻬﻴﺪ اﻟﺸـﻤﺮي وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺒﺎن ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة ﻻ ﺗﻔﻲ‬ ‫ﺳـﻌﻮد »ﻧﺪرس ﰲ ٍ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺪ اﻷدﻧـﻰ ﻣـﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻧﻌﺪام اﻤﺨﺘﱪات واﻟﻘﺎﻋﺎت اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫واﻤﻜﺘﺒـﺎت‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﻦ‪ :‬إﱃ ﻣﺘـﻰ وﻧﺤـﻦ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪة؟«‪.‬‬

‫اﻟﻨﺪي«‬ ‫اﻟﺜﻨﻴﺎن ﻳُ ﱢ‬ ‫ﻜﺮم ﻓﺎﺋﺰي »اﻟﺼﻮت ِ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻈﺔ‬

‫)اﻟﴩق ـ ﺧﺎص(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻟﺮد‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ ﻗﺎﻣﺖ »اﻟﴩق« ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻔﴤ‬ ‫اﻟﴩاري‪ ،‬ووﻋﺪ ﺑﺎﻟﺮد ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات‬ ‫ﺣﻮل أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺜﺮ وﺗﺄﺧﺮ ﻣﴩوع ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ رﻓﺤـﺎء‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻪ ﺑﺈرﺳـﺎل‬ ‫اﺳﺘﻔﺴﺎرات اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻋﲆ ﺑﺮﻳﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻌﺮﺿﻪ ﻋﲆ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ آل ﻋﻤﺮ ﻟﻴﺘـﻢ أﺧﺬ ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وﺗﻢ إرﺳـﺎل ﺑﺮﻳـﺪ إﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت‬ ‫رﻏﻢ ﻣـﴤ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻋﴩة أﻳـﺎم‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫ﺗﻜـﺮار اﻻﺗﺼـﺎﻻت وإرﺳـﺎل اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﺼﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺠﺎوب ﺣﺘﻰ ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫إﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬

‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻘﺒﻮل ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺒﻴﻄﺮي ﺑﺎ’ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬

‫ﻛ ّﺮم رﺋﻴـﺲ اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ اﻟﺸﻴﺦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺜﻨﻴﺎن‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﺑﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮت اﻟﻨﺪي‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر داﻋﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﴩﻳـﻊ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻳﺦ ووﺟﻬﺎء‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺎرك ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﻦ اﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﺸﺎرك ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ أو أﺟﺰاء ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﺚ اﻟﺜﻨﻴﺎن اﻟﺤﺎﻓﻈﻦ ﻟﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺤﻨﻴﻒ‪.‬‬

‫ﺣـﺪدت وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟـﺮي واﻟﴫف ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﴍوط ﻗﺒﻮل‬ ‫اﻻﻟﺘﺤـﺎق ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺒﻴﻄـﺮي‬ ‫واﻹﻧـﺘـﺎج اﻟﺤﻴﻮاﻧـﻲ ﺑﺎﻷﺣـﺴـﺎء ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟـﺪراﳼ ‪1434/1435‬ﻫــ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺔ‬ ‫أن اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺳـﻴﺒﺪأ اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣـﻦ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫‪13/8/1434‬ﻫــ وﺣﺘـﻰ اﻷرﺑﻌــﺎء ‪ 24‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﺪدت ﴍوط اﻟﻘﺒﻮل ﺑﺄن ﻳﻜﻮن اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺣﺎﺻﻼً ﻋﲆ ﺷــﻬﺎدة اﻟﻜﻔﺎءة اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻻ ﻳﻘــﻞ ﻋﻦ ﺟﻴﺪ‪ ،‬وأﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﻤﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ ‪21‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺒﺌـﺔ ﺑﻴـﺎﻧﺎت اﻻﺳﺘﻤﺎرة اﻤﺨﺼﺼـﺔ‬

‫ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬واﺳﺘﻴﻔﺎء اﻷوراق ﺧﻼل ﻣﺪة‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬واﺟﺘﻴﺎز اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ واﻟﻜﺸﻒ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن اﻷوراق اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻫـﻲ أﺻـﻞ‬ ‫اﻤﺆﻫـﻞ اﻟـﺪراﳼ ﻣـﻊ ﺻـﻮرة ﻣﻨـﻪ أو ﺻﻮرة‬ ‫ﻣﺼﺪﻗﺔ‪ ،‬وأرﺑﻊ ﺻﻮر ﺷﻤﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺷﻬﺎدة ﺣُﺴﻦ‬ ‫ﺳـﺮة وﺳﻠﻮك ﻣـﻦ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟـﺘﻲ ﻧـﺎل ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺷﻬﺎدة اﻟﻜﻔﺎءة أو ﺻﻮرة ﻣﺼﺪﻗﺔ‪ ،‬وﺻﻮرة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أو ﺳﺠﻞ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت أن ﻣﺪة اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺳﺘﻤﺘﺪ ﺛـﻼث ﺳــﻨﻮات ﻳﻤﻨـﺢ ﺑﻌـﺪﻫﺎ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﺜﺎﻧﻮي ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪﻳﻦ اﻟﻔﻨﻴﻦ ﰲ اﻟﺒﻴﻄﺮة‬ ‫واﻹﻧﺘـﺎج اﻟﺤﻴﻮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن اﻟﻄﻠﺒﺎت ﺗُﻘﺪم‬ ‫إﻟـﻰ إدارة اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬

‫اﻟﺼﻔﻴﺎن ﻳﺒﺤﺚ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻣﺪارس اﻟﻘﻄﻴﻒ وﺻﻔﻮى‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗـﺶ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﻔﻴـﺎن ﻣﻊ ﻣﺪﻳـﺮي ﻣﺪارس‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ وﺻﻔﻮى ﺧﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻷول اﻟﺬي ﻋﻘﺪه ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﻤﺒﻨـﻰ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﻠﻴـﻂ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺮﻛـﺰ ﺻﻔـﻮى ﻋـﺎدل اﻟﻘﻨـﺎص‪ ،‬واﻤﴩﻓﻦ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﻦ‪ ،‬اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺪرﺳـﻴﺔ وأﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﴩاﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ واﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ووﻋـﺪ اﻟﺼﻔﻴـﺎن ﺑﻌﻘﺪ ﻟﻘﺎءات أﺧﺮى ﰲ ﻣﺴـﺘﻬﻞ اﻟﻌـﺎم اﻟﺪراﳼ‬ ‫‪1434‬ﻫـ‪1435/‬ﻫــ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺮﺟﻮة ﻣـﻦ اﻟﻠﻘﺎء وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫داﻋﻴﺎ ً إﱃ ﺗﻌﺎون اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻠﺤﻤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ا’ﺣﺴﺎء« ﺗﻮﺟﻪ ﺑﺘﻮﻓﻴﺮ‬ ‫اﻟﻤﻨﻈﻔﺎت واﻟﻤﻌﻘﻤﺎت ﻓﻲ اﻟﻤﺪارس‬

‫ﻋﺠـﺰت ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻦ إﻧﺠﺎز أي ﻣﺒﻨـﻰ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳﻨﻮات وﻻﺗﺰال أﻋﻤﺎل إﻧﺸﺎء ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﺮع اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺴﺮ ﺑﺒﻂء ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻊ‬ ‫وﺟـﻮد أﺧﻄـﺎء ﰲ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺠـﺎوب ﻣﻌـﻪ إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻔﻀﻠﺔ‬ ‫اﻟﺼﻤـﺖ إزاء ﺗﺄﺧـﺮ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺒﺎﻧﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻻﺗﺰال ﻛﻠﻴـﺎت ﻓﺮع اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﺒـﺎن ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﺴـﺎءل ﻣﻌـﻪ اﻷﻫﺎﱄ ﻋﻦ أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وﺗﻌﺜﺮ أﺧـﺮى ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﺷـﺘﻜﻰ آﺧـﺮون ﻣﻦ أن‬ ‫ﻓﺮﺣـﺔ اﻷﻫـﺎﱄ ﺑﻮﺟـﻮد ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ رﻓﺤـﺎء ﻗﺘﻠـﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أن أﻏﻠﺐ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﺒﺎن ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻣﺪارس‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة‪.‬‬

‫اﻟﺼﻔﻴﺎن ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻣﺪﻳﺮي اﻤﺪارس‬

‫ﻧﺪوة ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﻓﻲ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﺴﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﻛﻢ ﻧﻔﺎﻳﺎت أﻣﺎم ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻮر اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪،‬‬ ‫إﱃ ﻣﻜﺎن ﻟﱰاﻛـﻢ وﺗﻜﺪس اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت رﻏﻢ اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ﻣﻜﺘﻮﺑﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻨﻌﺎ ً ﺑﺎﺗﺎ ً رﻣﻲ اﻤﺨﻠﻔﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﻣﺘﻜﺪﺳﺔ ﺧﻠﻒ اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻨﻈـﻢ ﻗﺴـﻢ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺘﻨﻔﺴـﻴﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﻏﺪاً‪ ،‬ﻧـﺪوة ﻃﺒﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ ﰲ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺘﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ :‬ﻋﻘـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﱪة«‪ .‬وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻫﺎﺟﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬إن اﻟﻨﺪوة ﺗﺘﻨﺎول ﻃﺮق اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺴـﻬﺎ ﻧﻈﺮﻳـﺎ ً داﺧـﻞ ﻗﺎﻋـﺎت اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫وﻋﻤﻠﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﻌﺎﻣـﻞ وأروﻗـﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺤﺎﴐ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺨـﱪاء ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ وﻃﺮق اﻟﺘﺪرﻳﺲ اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫المناع لـ |‪ :‬مكتب العمل ا يوفر وظائف للسعوديين حالي ًا‪ ..‬والتصحيح للعمالة وليس للمنشآت‬

‫امناع يطلع عى لوحة توجيه العمالة للخدمات التصحيحية (تصوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬ ‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫ق�ال مدير عام ف�رع وزارة‬ ‫العم�ل ي امنطق�ة الرقية‬ ‫امهن�دس محم�د امن�اع‪،‬‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬إن مكت�ب‬ ‫العم�ل ا يوف�ر وظائ�ف‬ ‫للمواطن الس�عودي حالياً‪ ،‬بسبب‬ ‫نق�ل القس�م الخ�اص بذل�ك إى‬ ‫اموارد البرية‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه س�يزور أمن‬ ‫محافظ�ة اأحس�اء إطاع�ه عى‬ ‫النقاط التي ته�م امواطن لوجود‬ ‫التكام�ل ي أجه�زة الدول�ة فيما‬ ‫يخص إصدار الرخص وشهادات‬ ‫مزاولة امهنة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ�ال الزيارة التي‬ ‫ق�ام بها أم�س إى مكت�ب العمل‬ ‫ي محافظ�ة اأحس�اء للوق�وف‬ ‫عى س�ر العمل ي آلي�ة تصحيح‬

‫وضع العمالة‪ ،‬وكان ي اس�تقباله‬ ‫مدي�ر مكت�ب العمل ي اأحس�اء‬ ‫عبدالرحمن الصياح‪.‬‬ ‫وذك�ر امناع أن آلية تصحيح‬ ‫وض�ع العمال�ة له�ا ضواب�ط‬ ‫وأح�كام‪ ،‬مبين�ا ً أن اله�دف منها‬ ‫تصحي�ح وض�ع العمال�ة وليس‬ ‫امنش�آت‪ ،‬وأض�اف «ا نري�د أن‬ ‫نس�بق اأح�داث‪ ،‬ولكن س�نعمل‬ ‫جاهدين من خ�ال إضافة فرات‬ ‫صباحي�ة ومس�ائية‪ ،‬ويمك�ن أن‬ ‫يمت�د العم�ل إى ي�وم الخمي�س‬ ‫حتى يتم تصحي�ح وضع العمالة‬ ‫ي امملك�ة بالطاق�ة القص�وى‬ ‫والوصول إى النتائج امطلوبة»‪.‬‬ ‫وأبدى اس�تعداده أن يكون‬ ‫ل�ه مكت�ب خ�اص ي محافظ�ة‬ ‫اأحس�اء به�دف متابع�ة العمل‬ ‫وإنج�ازه بش�كل ري�ع‪ ،‬وكذلك‬ ‫متابعة ��احتياجات‪.‬‬

‫عربة اأحوال المتنقلة تستقبل‬ ‫أهالي أم العراد‪ ..‬السبت‬

‫عربة اأحوال امدنية امتنقلة‬

‫(الرق)‬

‫أم العراد ‪ -‬مبخوت امري‬ ‫قال مدير اأحوال امدنية بمحافظة اأحساء امكلف سامي الحباش‪،‬‬ ‫إن عربة اأحوال امدنية امتنقلة س�توجد ي مرك�ز أم العراد (‪120‬‬ ‫كيلومرا ً شمال اأحساء) اعتبارا ً من السبت امقبل ومدة أسبوعن‪.‬‬ ‫وأضاف إنه سيتم خال اأسبوعن استقبال طلبات تجديد بطاقات‬ ‫الهوية الوطنية فقط‪ ،‬بهدف خدمة امواطنن دون عناء أو مشقة‪.‬‬ ‫وكانت الرق نرت ي العدد رقم (‪ )411‬الصادر بتاريخ ‪2013/1/18‬م‬ ‫خ�ر تخصيص اأح�وال امدنية عربة متنقلة لخدمة أه�اي امركز بعنوان‬ ‫«العواص‪« :‬اأحوال امدنية» ي مركز أم العراد‪ ..‬قريباً»‬ ‫يذكر أن العربة س�تخدم أهاي القرى والهجر القريبة مثل جودة‪ ،‬ومتالع‪،‬‬ ‫وعريعرة‪ ،‬وأم ربيعة‪ ،‬وأم الحمام‪ ،‬والجيشية‪ ،‬والدهو‪ ،‬والنجيبية‪.‬‬

‫دورة تؤهل ‪ 50‬طالب ًا‬ ‫اختيار التخصص الجامعي‬ ‫الخر ‪ -‬صالح العجري‬ ‫ن ّ‬ ‫ظم مركز حي الحمراء التابع لوزارة الشؤون ااجتماعية بامنطقة‬ ‫الرقية‪ ،‬دورة تدريبية لخمس�ن طالب�ا ً من طاب امرحلة الثانوية‬ ‫بالدمام بعنوان «كيف تختار تخصصك الجامعي»‪.‬‬ ‫وق�دم ااستش�اري النفي ي مستش�فى اأم�ل للصحة النفس�ية‬ ‫بالري�اض الدكتور ي�ار عبدالكريم‪ ،‬رحا ً لوس�ائل اتخاذ القرار‬ ‫واأس�باب التي تُحيد بالقرار عن الصواب‪ ،‬وتط�رق إى التعريف باميول‬ ‫وأنواعها وطرق تحديدها‪ ،‬وكيفية الربط بينها وبن الوظيفة‪.‬‬ ‫وحرص عبدالكريم عى طرح اختبار تحديد اميول الش�خصية قبل موعد‬ ‫الدورة ع�ن طريق اإنرنت‪ ،‬وناقش مع الطاب نتائجها ومس�اعدتهم ي‬ ‫فهم رموز ااختبار واس�تخاص اميل اأنس�ب أو اأقرب‪ ،‬كما استعرض‬ ‫أهم التخصصات الجامعية وامستقبل الوظيفي امتوقع لكل تخصص‪.‬‬


‫اختتام تمرين‬ ‫«صقور السام‬ ‫‪ »1‬اليوم‬ ‫بالطائف‬ ‫محليات‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫(الرق)‬

‫ضباط مشاركون ي تمرين «صقورالسام ‪»1‬‬

‫‪8‬‬

‫تختت�م الق�وات الجوي�ة الس�عودية والركي�ة‬ ‫والباكس�تانية الي�وم الثاث�اء التمري�ن امش�رك‬ ‫«صق�ور الس�ام ‪ »1‬ي قاع�دة املك فه�د الجوية‬ ‫بالقط�اع الغربي ي الطائ�ف وذلك بحضور رئيس‬ ‫أركان الق�وات الجوي�ة الباكس�تانية الفريق اأول‬ ‫الطي�ار الركن طاهر رفيق ب�ات‪ ،‬وقائد الق�وات الجوية‬ ‫الركي�ة الفريق اأول محمد أرتن‪ ،‬و قائد القوات الجوية‬ ‫الفريق الطيار الركن فياض بن حامد الرويي‪.‬‬

‫وسيشهد ااختتام قائد منطقة الطائف اللواء الركن‬ ‫فارس العمري ‪ ،‬وقائد قاع�دة املك فهد الجوية بالقطاع‬ ‫الغربي اللواء الطيار الركن عبداللطيف الريم‪.‬‬ ‫ويهدف تمرين « صقور السام ‪ »1‬إى تعميق أوار‬ ‫التع�اون والعم�ل امش�رك بن ق�وات الدول امش�اركة‪،‬‬ ‫وتب�ادل الخ�رات العس�كرية‪ ،‬وإثراء الخ�رات القيادية‬ ‫القتالية‪ ،‬وصقلها وتطويرها اس�تيعاب متطلبات العمل‬ ‫العس�كري امش�رك ما له من أهمي�ة ودور فاعل ي رفع‬ ‫مستوى الكفاءة العس�كرية واارتقاء بالجاهزية القتالية‬ ‫عن طريق تبادل الخرات وامهارات العسكرية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫يصير خير‬

‫المعلمات البديات يقضين ست ساعات أمام مكاتب‬ ‫مسؤولي «التربية»‪ ..‬وآل فهيد‪ :‬ا يمكن تغيير الشروط‬

‫آن لـ «الحكمي»‬ ‫أن ينام!‬ ‫محمد حدادي‬

‫وهو الشاب «إبراهيم الحكمي» فني امختر الذي قادته‬ ‫الظروف للعيش بن مأساتن! ظروفه العائلية بالغة الصعوبة‬ ‫بإعالة أمه وإخوانه بعد وفاة والده؛ وظروف عمله التي وضعته‬ ‫مبارة ي وجه العاصفة لتشر إليه اأصابع بالتسبب ي مأساة‬ ‫الطفلة «رهام»! تلك الظروف التي عرضتها «الرق» ي تقرير‬ ‫للزميلن «عبدالله البارقي» و«محمد الكعبي» بعنوان‪( :‬ناقل‬ ‫الدم إى «رهام»‪ :‬فصَ لوني لنزاهتي)!‪ .‬كان قدر «إبراهيم» –وهو‬ ‫امستجد ي امهنة‪ -‬أن يغ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫موقف ا يحتمل‬ ‫طي أعمال زمائه ي‬ ‫«الضغط» أو ااستعجال أو الخطأ! وهو ‪-‬حسب التقرير‪ -‬أبلغ‬ ‫إدارة امستشفى بعدم وجود زمائه ولم تح ّرك ساكناً! خانته‬ ‫الخرة ولكنه بقي «شهماً» وسارع لكشف خطئه الكبر فورا ً‬ ‫لتدارك الوضع؛ وهو الذي كان بمقدوره أن يستكن للصمت «وا‬ ‫من شاف وا من دري»! ونتيجة شجاعته ويقظة ضمره ها‬ ‫هي نتائج الفحوصات التي أجريت للطفلة «رهام» ‪ -‬حسب خر‬ ‫الزميلة منرة الهزاع نقاً عن وزارة الصحة ‪ -‬تؤكد‪( :‬عدم وجود‬ ‫ٍ‬ ‫نشاط للفروس بالدم)‪ .‬هذا الخر امفرح هو حياة أخرى ا‬ ‫أي‬ ‫لرهام ووالديها وأقاربها فقط بل إبراهيم وأمّه التي ما فتئت‬ ‫تواصل دعواتها ليل نهار لينجي الله الطفلة فتعود سامة لقريتها‬ ‫ويطمن قلبها بسامة موقف ولدها! وهي ‪-‬أي الفرحة‪ -‬للوطن‬ ‫ككل الذي عاش معها لحظاتٍ من القلق والرقب والترع للعي‬ ‫القدير!‬ ‫لقد علمتنا قضية «رهام» كثراً‪ ،‬وأكثر مما نعتقد‪ ،‬علمتنا‬ ‫بامأساة حن تتشابك خيوطها ليجني الجميع ثمارها ام ّرة‬ ‫كالعلقم؛ ومع ذلك علينا جميعا ً وقد انقشعت الظلمة اأوى بسامة‬ ‫«رهام» –ولله الفضل وامنّة‪ -‬استجاء الدروس جيدا ً ومراجعتها‬ ‫والعمل عى تاي كل اأخطاء لئا تتكرر مأساة «رهام» م ّرة أخرى؛‬ ‫بل ومعالجة كل اأخطاء التي وقعت ما بعد «امأساة»!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫تمديد خدمة رئيس الهيئة الملكية‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق رف�ع رئي�س الهيئ�ة املكية للجبي�ل وينبع‬ ‫اأمر س�عود بن عبدالله بن ثنيان آل س�عود أسمى آيات الشكر‬ ‫والعرف�ان مق�ام خ�ادم الحرم�ن الريف�ن امل�ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي�ز بعد صدور اأمر الس�امي بالتمديد له رئيس�ا ً للهيئة‬ ‫املكي�ة للجبي�ل وينبع‪ .‬وق�ال إن حج�م الدعم والعناي�ة اللتن‬ ‫تجدهم�ا الهيئة املكية من خادم الحرم�ن الريفن إذ يحرص‬ ‫عى إس�داء التوجيهات واإراف امبار عى أعمالها‪ ،‬مستشهدا ً‬ ‫بأن مدينتي الجبيل وينب�ع الصناعيتن حظيتا بزيارات متكررة‬ ‫م�ن قب�ل امليك‪ ،‬حيث وض�ع حجر اأس�اس ودش�ن عديدا من‬ ‫امش�اريع الصناعية العماقة التابعة للهيئة املكية وركة سابك‬ ‫وركات القطاع الخاص‪ ،‬وبلغت القيمة اإجمالية لتلك امشاريع‬ ‫أكثر من ‪ 400‬مليار ريال‪.‬‬

‫الربيعة يبحث تبادل القوى العاملة مع التشيك‬ ‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي بحث وزير الصحة الدكتور عبدالله‬ ‫الربيعة‪ ،‬أمس‪ ،‬ي اجتماع جمعه بالنائب اأول لرئيس مجلس‬ ‫الوزراء ووزير الشؤون الخارجية التشيكي كارل شوارزنبرج‬ ‫والوفد امرافق له ي مكتبه بجدة أمس‪ ،‬سبل تطوير العاقات‬ ‫بينهما فيما يتعلق بتبادل الخرات ي مجال القوى العاملة‬ ‫واأجهزة الطبية واستقدام الكوادر الطبية من دولة التشيك‬ ‫للعمل ي امملكة‪ ،‬وفتح آفاق اابتعاث والتعاون العلمي والبحثي‬ ‫امتعلق باأمراض ومكافحتها وغر ذلك من امواضيع ذات‬ ‫ااهتمام امشرك باإضافة إى بحثه عددا ً من امواضيع الصحية‬ ‫بن البلدين‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫بعد س��ت س��اع��ات من‬ ‫الوقوف ي حرارة الشمس‬ ‫أمام مقر وزارة الربية‬ ‫والتعليم أمس ي الرياض‪،‬‬ ‫للمطالبة بتخفيف روط‬ ‫التثبيت‪ ،‬رجعت أكثر من مائة‬ ‫معلمة بديلة إى منازلهن دون أن‬ ‫يتلقن إجابة واضحة‪.‬‬ ‫وتجمعت معلمات أمام مقر‬ ‫وزارة الربية والتعليم أمس‪،‬‬ ‫للمطالبة بحقوقهن ي التعين‬ ‫وفقا ً لأمر املكي الصادر‬ ‫قبل يومن‪ ،‬ورفعن شعارات‬ ‫«البديات امستثنيات يرفضن‬ ‫القياس وكافة الروط‪ ،‬ونطالب‬ ‫بتثبيتنا أسوة بمن هن عى رأس‬ ‫العمل»‪.‬‬ ‫وطالبت امعلمات بتنفيذ‬ ‫اأمر املكي بتثبيتهن ورفضن‬ ‫روط اللجنة الثاثية امش ّكلة من‬ ‫قِ بل وزارة امالية والخدمة امدنية‬ ‫والربية والتعليم‪ ،‬باجتياز اختبار‬ ‫«قياس»‪ ،‬ورط حمل شهادة‬ ‫البكالوريوس‪ ،‬وعدّوها روطا ً‬ ‫تعجيزية‪.‬‬ ‫وكان سيد اموقف للساعات‬ ‫اأوى من صباح ي��وم أمس‬ ‫إغاق باب مسؤوي الوزارة ي‬ ‫وجوه امعلمات البديات اللواتي‬ ‫توزعن مناصفة بوقوف خمسن‬

‫الدوريات اأمنية حرت أمام مقر وزارة الربية‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫امعلمات البديات خارج أسوار‬ ‫الوزارة‪ ،‬حيث شهد طريق املك‬ ‫عبدالعزيز اكتظاظ امركبات‬ ‫وتوقف حركة السر تماماً‪ ،‬بعد‬ ‫أن وقفن رافعن شعاراتهن أمام‬ ‫مرأى الجميع‪ ،‬مع عدم استجابة‬ ‫مسؤوي ال��وزارة استقبالهن‬ ‫وسماع شكواهن‪.‬‬ ‫وطلب رجال اأمن من مدير‬ ‫عام الشؤون امالية واإداري��ة‬ ‫الدكتور سعد آل فهيد‪ ،‬الخروج‬ ‫من مكتبه ولقاء امعلمات ي صالة‬

‫اانتظار لتاي ما قد يرتب جراء‬ ‫تجمهر امعلمات ي الخارج‪.‬‬ ‫ولم يثمر لقاء امعلمات‬ ‫البديات امستثنيات مع مدير عام‬ ‫الشؤون امالية واإدارية عن يء‪،‬‬ ‫إذ قال موجها ً حديثه للمتجمعات‬ ‫«ال��روط ا يمكن تغيرها‪،‬‬ ‫خصوصا ً أنها صادرة بموافقة‬ ‫خادم الحرمن الريفن»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬قالت امتحدثة‬ ‫باسم رابطة البديات امستثنيات‬ ‫أمل الشاطري‪ ،‬ل�»الرق»‪ :‬إن‬

‫معلمة طالبن بحقوقهن أمام‬ ‫مكتب مدير عام الشؤون امالية‬ ‫واإدارية الدكتور سعد آل فهيد‪،‬‬ ‫ومثلهن أمام مكتب نائب الوزير‬ ‫الدكتور خالد السبتي‪ ،‬إا أن‬ ‫اأخر لم يكن موجودا ً ي مكتبه‪،‬‬ ‫ما اضطرهن إى توحيد التجمع‬ ‫أمام مكتب آل فهيد مرة أخرى‪،‬‬ ‫الذي لم يُب ِد أي تجاوب بالخروج‬ ‫والحديث مع امعلمات عى مدار‬ ‫ساعتن كاملتن‪.‬‬ ‫وتتبعت «ال��رق» تجمع‬

‫«الشورى» ينتقد تضارب المصالح في ارتباط‬ ‫«الطيران المدني» و«السعودية»‪ ..‬ويطالب بالفصل‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫انتق�د أعض�اء بمجل�س‬ ‫الش�ورى أم�س اس�تمرار‬ ‫ارتب�اط العاقة ب�ن مجلس‬ ‫إدارة امؤسس�ة العام�ة‬ ‫للخط�وط الجوية الس�عودية‬ ‫وهيئة الطران امدني‪ ،‬معترين ذلك‬ ‫تض�ارب مصالح وإحراج�ا ً للهيئة‬ ‫ي اس�تقاليتها‪ ،‬مطالب�ن بالفصل‬ ‫بن منظم الخدم�ة ومقدمها‪ ،‬ورأوا‬ ‫أن ااحتف�اظ بامنصب�ن يتعارض‬ ‫م�ع نظ�ام هيئ�ة الط�ران امدن�ي‬ ‫ال�ذي يقي ب�أن تك�ون الخطوط‬ ‫السعودية مؤسسة عامة مستقلة‪.‬‬ ‫وواف�ق امجل�س ع�ى توصية‬ ‫العض�و امهن�دس محم�د النقادي‬ ‫بدراس�ة م�دى ماءم�ة اس�تمرار‬ ‫رئيس الهيئة العامة للطران امدني‬ ‫ي رئاس�ة مجل�س إدارة امؤسس�ة‬ ‫العامة للخطوط الجوية السعودية‪،‬‬ ‫وذلك بعد انتقادات وجهها اأعضاء‬ ‫لعدم فص�ل منصب رئي�س الهيئة‬ ‫عن مجلس الخطوط السعودية‪.‬‬ ‫وطالب النقادي ي الجلسة ‪26‬‬ ‫أمس‪ ،‬الهيئة بالوقوف عى مس�افة‬ ‫متس�اوية م�ن جمي�ع ال�ركات‬ ‫وإيجاد بيئة صالحة لاس�تثمارات‬ ‫واموافقة عى فتح مجال للمنافس�ة‬ ‫ودخول ركات ط�ران خليجية ي‬ ‫مجال النقل الداخي‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن بع�ض امواطنن‬ ‫يعان�ون عن�د حاجتهم اس�رجاع‬

‫قيم�ة التذاك�ر ويضط�ر العمي�ل‬ ‫مراجعة مكتب تحدده الخطوط وي‬ ‫معظم اأحيان تطول مدة اانتظار‪،‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬كثر الحدي�ث عن تدني‬ ‫مس�توى أداء الخطوط وتذمر كثر‬ ‫م�ن امس�افرين م�ن س�وء الخدمة‬ ‫وتخوف البعض من برامج التشغيل‬ ‫والصيانة والسامة»‪.‬‬ ‫وتس�اءل العض�و الدكت�ور‬ ‫مش�عل الس�لمي‪ :‬كي�ف تك�ون‬ ‫الهيئ�ة مس�ؤولة عن تنظي�م قطاع‬ ‫النق�ل الجوي الذي يض�م عددا ً من‬ ‫ركات الخط�وط الجوي�ة ورئيس‬ ‫الهيئة يرأس إحدى هذه الركات؟‬ ‫مبين�ا ً أن الجانب امهني يس�توجب‬ ‫أن تك�ون الهيئة محايدة مس�تقلة‬ ‫تنظر لجميع الركات بعن واحدة‬ ‫وتتعامل معهم عى درجة واحدة‪.‬‬ ‫ورأى العض�و الل�واء الطي�ار‬ ‫عبدالل�ه الس�عدون أن ااحتف�اظ‬ ‫بامنصب�ن يتعارض مع نظام هيئة‬ ‫الط�ران امدن�ي الذي يق�ي بأن‬ ‫تكون الخطوط الس�عودية مؤسسة‬ ‫عامة مس�تقلة‪ ،‬ومع الدور الرقابي‬ ‫لهيئة الطران امدني‪.‬‬ ‫وقال العض�و الدكتور عبدالله‬ ‫امني�ف إن رئاس�ة رئي�س هيئ�ة‬ ‫الط�ران مجل�س إدارة الخط�وط‬ ‫ٍ‬ ‫مناف لاس�تقالية الكاملة ويجعل‬ ‫الهيئ�ة غ�ر محايدة وفي�ه خروج‬ ‫عن امألوف‪ ،‬مطالبا ً بربط الخطوط‬ ‫ب�وزارة النقل وتوي الوزير رئاس�ة‬ ‫مجلس إدارتها‪.‬‬

‫وانتق�د اأعض�اء التقري�ر‬ ‫السنوي للمؤسس�ة العامة للتدريب‬ ‫التقن�ي وامهن�ي‪ ،‬وقال�ت العضوة‬ ‫الدكت�ورة أمل الش�امان «لم نلمس‬ ‫أث�را ً لخريج�ي امؤسس�ة البال�غ‬ ‫عدده�م ‪ 100‬أل�ف خري�ج خ�ال‬ ‫خم�س س�نوات ي س�وق العم�ل‪،‬‬ ‫خصوصا ً الفتي�ات»‪ ،‬ورأى العضو‬ ‫خليفة الدوري أن معاهد امؤسسة‬ ‫بدائي�ة وضعيف�ة امخرج�ات‪ ،‬وا‬ ‫تغطي حاجات القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وأوضح العضو اللواء الدكتور‬ ‫عبدالعزي�ز الصع�ب أن نس�بة‬ ‫اس�تيعاب امؤسس�ة للمتقدم�ن‬ ‫«‪ »%39‬متدني�ة جداً‪ ،‬وا تتناس�ب‬ ‫مع متطلبات سوق العمل‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫امؤسسة أوى العقبات التي تواجهها‬ ‫طال�ب العمل‪ ،‬ورح�ت ‪ %61‬من‬ ‫طالبي التدري�ب‪ ،‬مضيفا ً أن ذلك ا‬ ‫يخدم سوق العمل‪.‬‬ ‫وواف�ق امجل�س بأغلبي�ة عى‬ ‫توصي�ة طرحه�ا العض�و الل�واء‬

‫امهندس ن�ار العتيبي تنص عى‬ ‫اس�تعجال الهيئة العامة للمس�احة‬ ‫ي إنش�اء خرائط رقمية بمقاس�ات‬ ‫مختلفة تلبي كل ااحتياجات امدنية‬ ‫واأمنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وواف�ق أيض�ا عى من�ح لجنة‬ ‫الش�ؤون امالي�ة الفرص�ة للرد عى‬ ‫ماحظ�ات اأعضاء خال مناقش�ة‬ ‫التقري�ر الس�نوي للصن�دوق‬ ‫الس�عودي للتنمي�ة بع�د أن ضمنه‬ ‫توصيات لتحدي�ث نظام الصندوق‬ ‫وإع�داد دراس�ة مس�تقلة لتقيي�م‬ ‫نشاط الصندوق منذ تأسيسه‪.‬‬ ‫ورأى العض�و الدكتور فهد بن‬ ‫جمعة أن التوصي�ات تتعارض مع‬ ‫أه�داف الصندوق‪ ،‬متس�ائاً‪ :‬كيف‬ ‫سيكون هناك جدوى اقتصادية من‬ ‫بعض ق�روض الصن�دوق وبعض‬ ‫الدول امستثمر فيها أقل نموا ً وأكثر‬ ‫مخاط�رة؟ مبينا ً أن هن�اك دوا ً لم‬ ‫تستطع س�داد القروض امقدمة لها‬ ‫إا إذا كان الهدف ليس اقتصادياً‪.‬‬

‫معلمات يرفعن افتة لخادم الحرمن الريفن‬ ‫احتجاجات امعلمات ستستمر‬ ‫حتى يتم تصحيح أوضاعهن‪،‬‬ ‫مطالبة بأن تتوقف الوزارة عن‬ ‫تاعبها بالقرارات املكية التي لها‬ ‫فضل كبر عى امعلمات‪.‬‬ ‫وأكدت الشاطري أنهن لم‬ ‫يخرجن بيء سوى وعود من‬ ‫مدير الشؤون امالية واإدارية‬ ‫ي الوزارة بمراجعة مطالباتهن‬ ‫وإعادة النظر فيها خال اأسبوع‬ ‫امقبل مع ذات اللجنة امش ّكلة‪،‬‬ ‫واصفة إياها «بامسكنات» التي‬

‫لن تفيد بيء‪.‬‬ ‫وعلق محامي امعلمات‬ ‫البديات عسر القرني‪ ،‬عى‬ ‫حديث الدكتور سعد آل فهيد‪ ،‬بأن‬ ‫القرار صادر من الديوان املكي‪،‬‬ ‫وقال إن وزارة الربية تناست أنها‬ ‫هي مَ ن وضع الروط التعجيزية‬ ‫التي ليس لها أي مستند نظامي‪،‬‬ ‫مضيفاً‪« :‬القرار املكي يجب أن‬ ‫يكون نافذا ً ي حينه وأن يطبق‬ ‫مع اميزانية الحالية‪ ،‬وليس مع‬ ‫مطلع ميزانية العام امقبل»‪.‬‬

‫«التربية» تتراجع‪ :‬يجوز استخدام‬ ‫الحاسبات اآلية في اامتحانات‬ ‫اأحساء ‪ -‬عبدالهادي السماعيل‬ ‫تراجعت وزارة الربية والتعليم عن قراراها الصادر‬ ‫مطلع رجب الجاري بمنع استخدام اآلة الحاسبة ي‬ ‫اختبارات مادة الرياضيات‪ ،‬وسمحت باستخدامها ي‬ ‫امتحانات نهاية العام الدراي‪.‬‬ ‫ولفت ال��وزارة ي تعميم حصلت «ال��رق»‬ ‫عى نسخة منه إى أنه بعد صدور قرار امنع وردت عدة‬ ‫استفسارات عن استخدام اآلة الحاسبة ي مادة الرياضيات‬ ‫للمرحلتن امتوسطة والثانوية‪ ،‬وبعد دراستها من قبل‬ ‫امختصن بالوزارة تم اعتماد الصفن اأول والثاني‬ ‫باستخدام اآلة الحاسبة ي الدروس التي وردت فيها دون‬ ‫غرها وا تستخدم ي ااختبارات‪.‬‬ ‫كما تم اعتماد الصف الثالث امتوسط وامرحلة الثانوية‬ ‫باستخدام اآلة الحاسبة ي الدروس التي وردت فيها دون‬ ‫غرها وا تستخدم ي ااختبارات أما الصف الثالث امتوسط‬ ‫وامرحلة الثانوية تستخدم اآلة الحاسبة ي الدروس التي‬ ‫وردت فيها مع استخدامها ي ااختبار‪ ،‬وتستبعد الحاسبة‬ ‫البيانية أو التي يمكن برمجتها وتسجيل معلومات عليها‬ ‫أثناء تأدية ااختبارات‪.‬‬


‫اﻟﺪﻣﺎم‪:‬‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻓﺮق‬ ‫ﺗﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ا™وﻟﻰ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮت ﺧﻤﺲ ﻓﺮق ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺣﺮﻳـﻖ ﻧﺸـﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدع أﺧﺸـﺎب ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وأﺗـﻰ اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻋـﲆ ﻛﺎﻣـﻞ ﻣﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدع‪ ،‬وﺣﺴـﺐ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻤﺒﻨـﻰ ﻣﺼﻨـﻊ أﺛـﺎث‪ ،‬واﻣﺘﺪّت اﻟﻨـﺮان إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮدع ﻳﺨﺺ ﻣﺼﻨﻊ أﺟﻬﺰة ﺗﻜﻴﻴﻒ‪.‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫‪9‬‬

‫وﺑﺎﴍت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫ﻓﻮر ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ اﻟﺒﻼغ‪ ،‬وﺷﻮﻫﺪت ﺳﻴﺎرات اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻏﻠﻘـﺖ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻄﺮق اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ ﻣﻜﺎن اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﻋﻤـﺎد اﻤﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻧﺸـﺐ ﰲ ﻣﺴﺘﻮدع ﻟﻸﺧﺸﺎب أﺑﻌﺎده‬ ‫ﺣﻮاﱃ )‪ (30×50‬م‪ ،‬واﻣﺘﺪ ﺧﻠﻒ اﻤﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﰲ رﻗﻌﺔ أﺑﻌﺎدﻫـﺎ )‪ (20×20‬م‪ ،‬دون وﻗﻮع‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫أﺣﺪ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬

‫رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﺪى ﺗﱪﻳﺪ أﺛﺎر اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ :‬اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺸﺘﺒﻪ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ رﺟﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺑـﺪأت ﴍﻃـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺸـﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑـﻪ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻓﺮﻗـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫رﺟﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨﺪرات‪،‬‬ ‫واﺗﺨﺬت اﻹﺟـﺮاءات اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻟـ»اﻟﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﴍﻃﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬إﻧـﻪ ورد أﻣﺲ اﺗﺼﺎل‬ ‫إﱃ ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺪورﻳـﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻌﻘﻴﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﺣﺪ رﺟﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻳﻔﻴـﺪ ﺑـﺄن ﻓﺮﻗـﺔ ﻣﻦ‬ ‫رﺟـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﻓﺮاد‬ ‫اﺳـﺘﻮﻗﻔﺖ ﺳﻴﺎرة »ﺟﻴﺐ ﺷﺎص«‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫـﺎ رﺟـﻞ ﻋﴩﻳﻨـﻲ‪ ،‬ﻓﺠـﺮ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺨﻄﻂ ﺟﻔﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻬـﻢ ﰲ اﻤﻴﺪان‪،‬‬ ‫ﻻﺷﺘﺒﺎﻫﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﻪ‬ ‫ﺣﺎول اﻟﻬـﺮب‪ ،‬ﻓﻘﺎﻣﻮا ﺑﻤﺤﺎﴏة‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣـﻦ اﻷﻣـﺎم واﻟﺨﻠـﻒ‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﺠﻬـﺔ ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫ﺻﺪم إﺣﺪى اﻟﺴـﻴﺎرﺗﻦ وأﺣﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻌـﺾ اﻷﴐار‪ ،‬وﻫـﺮب‪،‬‬

‫وأﺛﻨﺎء اﻤﻄـﺎردة أﻃﻠﻖ أﺣﺪ أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺪورﻳـﺔ رﺻﺎﺻﺘـﻦ ﰲ اﻟﻬﻮاء‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺪس )اﻟﺴـﻼح اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ ﻟﻪ(‪ ،‬ﺛﻢ ﻃﻠﻘﺘـﻦ ﺑﺎﺗﺠﺎه‬ ‫إﻃﺎرات ﺳﻴﺎرة اﻟﺸﺨﺺ اﻟﻬﺎرب‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺄﻟﻘـﻰ اﻤﻄﺎ َرد‬ ‫ﻗـﺎرورة ﻋـﲆ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪،‬‬ ‫وأﺛﻨـﺎء اﻤﻼﺣﻘﺔ أﻃﻠـﻖ ﻓﺮد آﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻗـﺔ رﺻﺎﺻﺘـﻦ ﺑﺎﺗﺠﺎه‬ ‫إﻃﺎرات ﺳﻴﺎرة اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺸﺘﺒﻪ‬ ‫ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺣﺎذت ﺳـﻴﺎرﺗﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺎرﺗﻪ أﻃﻠﻖ اﻟﻔﺮد ﻧﻔﺴﻪ ﻃﻠﻘﺔ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺔ ﻓﺄﺻـﺎب اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﻓﻴـﻪ ﰲ‬ ‫رأﺳﻪ‪ ،‬ﻓﺘﻮﰲ ﻣﻦ ﻓﻮره‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻐﺎﻣـﺪي أﻧﻪ ﻓﻮر‬ ‫ﺗﻠﻘـﻲ اﻟﺒـﻼغ‪ ،‬اﻧﺘﻘﻠـﺖ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﻌﺎﻳﻨـﺔ اﻤﻮﻗـﻊ اﺗﻀـﺢ أن‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﻋﻤﺮه ‪ 23‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺘـﺰوج‪ ،‬وﻣﺘﻌﻠـﻢ‪ ،‬وﻋﺎﻃـﻞ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻳﺴـﻜﻦ ﰲ ﺣـﻲ ﺟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻌﻘﻴـﻖ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻓﺎرق اﻟﺤﻴﺎة داﺧﻞ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‪ ،‬وﻋﺜﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﻗﺎرورﺗﻦ ﺳـﻌﺔ ‪0.33‬‬ ‫ﻣـﻞ ﻓﺎرﻏﺘـﻦ وﺗﻨﺒﻌـﺚ ﻣﻨﻬﻤـﺎ‬ ‫راﺋﺤـﺔ ﺗﺸـﺒﻪ راﺋﺤـﺔ اﻟﻜﺤـﻮل‬ ‫اﻤﺴـﻜﺮ‪ ،‬وﻋﲆ ﺣﺒﺔ واﺣﺪة ﻳﺸﺘﺒﻪ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻣﺨﺪرة‪.‬‬

‫اﻟﻮﻓﺎة رﻗﻢ ‪ ١٦‬ﺑـ»ﻛﻮروﻧﺎ« ﻓﻲ ا™ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻮﻓﺎة رﻗﻢ ‪ 16‬ﺑﻔﺮوس‬ ‫ﻛﻮرﻧﺎ‪ ،‬ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟـﻮزارة أﻋﻠﻨـﺖ‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ إﺻﺎﺑـﺔ اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔـﺮوس‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧـﻲ‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺮاﺿﺎ ﻣﺰﻣﻨﺔ ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬وﻣﺮض‬

‫اﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬وارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﺸﻞ ﻛﻠﻮي‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﻮزارة إﱃ ﺗﻤﺎﺛﻞ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﻣـﻦ اﻟـﻜﺎدر‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬واﻟـﺬي ﺳـﺒﻖ اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﻟﻠﺸـﻔﺎء‪ ،‬وﺧﺮوﺟـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻋﻠﻤً ـﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ أﻳـﺔ ﺣـﺎﻻت إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻺﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮوس ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻹﻋﻼن اﻷﺧﺮ ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ :‬ﺛﻼﺛﺔ ﺷﻬﻮد ﻳﺆﻳﺪون ﺑﺮاءة ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﻐﺐ‪ ..‬واﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ا‰ﺛﻨﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أﺟﻠـﺖ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺸـﻐﺐ واﻟﴪﻗﺔ ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻤﻌﺖ ﻟﺸﻬﺎدة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻦ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ أﻛﺪوا أن اﻤﺘﻬﻢ ﻛﺎن ﰲ إﺟﺎزة أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺘﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ وﺟﻬﺖ ﻟﻪ اﺳـﺘﻨﺪت إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﻗﻄﻊ ﻏﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪام ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺘﻬﻢ‪ ،‬وأن ﻫﺬه اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔﺗﻤﺎﻣـﺎ ًﻋـﻦاﻟﻨﺤـﺎساﻤـﴪوق‪.‬‬ ‫ودار اﻟﻨﻘـﺎش ﺑﻦ اﻤﺘﻬـﻢ واﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻧﻜﺮ اﻷﺧﺮ ﻣﺎ‬ ‫ادﻋﺎه اﻤﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم أﺳـﻠﻮب اﻹﻛﺮاه واﻟﺠﱪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﻷﺧـﺬ اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﴏ اﻤﺘﻬﻢ أﻧﻪ ّ‬ ‫وﻗـﻊ ﻋﲆ اﻋﱰاف‬ ‫ﻧﺴﺐ إﻟﻴﻪ ﺗﺤﺖ اﻹﻛﺮاه‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﻤﺤﺾ إرادﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ أﺟﻠﺖ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﻗﻀﻴﺘﻲ اﻟﺸﻐﺐ واﻟﴪﻗﺔ‬ ‫إﱃ اﻹﺛﻨـﻦ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻃﺎﻟﺐ وﻛﻴﻞ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﻤﻬﻠﺔ ﻟﻺﺗﻴﺎن ﺑﺸـﻬﻮد‬ ‫ﻳﺜﺒﺘﻮن أن اﻟﻴﻮم اﻟﺬي ﺣﺪﺛﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﴪﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻳﺼﺎدف اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻋﲆ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﻳﻮم اﻟﴪﻗﺔ‪.‬‬ ‫ووُﺟﻬـﺖ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ ﺗﻬﻤﺘـﺎن‪ ،‬اﻷوﱃ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﺠﻤﻌﺎت ﻣﺜﺮي‬ ‫اﻟﺸـﻐﺐ واﻟﻨﺰول ﻟﻠﻤﻈﺎﻫـﺮات ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻗﻀﻴﺔ ﴎﻗـﺔ ﻃﻨﻦ وﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﻄﻦ ﻣـﻦ اﻟﺤﺪﻳﺪ واﻟﻨﺤﺎس ﻣـﻦ ﴍﻛﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻳﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻨﻔﻲ اﻤﺘﻬﻢ ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ورﻏﺒﺘﻪ ﰲ اﻹﺗﻴﺎن ﺑﺎﻟﺒﻴﻨﺔ‪ ،‬أﺟﻠﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ إﱃ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒﻞ ﻟﻠﺘﺄﻣﻞ ﰲ ﺷﻬﺎدة اﻟﺸﻬﻮد‪.‬‬

‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﺤﺮ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫أﺣﺎﻟـﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜـﺮ ﰲ ﺗﺒـﻮك ﻣﻘﻴﻤﺎ ً إﱃ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺴﺤﺮ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺰﺑﻴـﺪي‪ ،‬أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻦ ﻋـﻦ ﺗﻌﺮﺿﻪ وأﻫﻠﻪ‬ ‫ﻟـﻸذى ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻫـﺬا اﻤﻘﻴـﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬وﻋـﺮض اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋﲆ‬

‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺟﱠ ﻪ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺘﻬﻢ ﻓـﻮراً‪ ،‬ﻓﺘـﻢ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ وﻗـﺖ وﺟﻴﺰ ﺟـﺪا ً ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻠﺒﻼغ‪ ،‬ووُﺟﺪت ﰲ‬ ‫ﺣﻮزﺗـﻪ أﻋﻤﺎل ﺳـﺤﺮﻳﺔ ﺗﺨﺺ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﺟﻬﺎت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ﺷـﻜﻮى‬ ‫ﺗﻘﺪﻣـﺖ ﺑﻬـﺎ أﴎة ﻣﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ‬ ‫رﺟـﻞ وزوﺟﺘﻪ وأﻣـﻪ إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺘﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﺴﺤﺮ اﻟﴫف‬ ‫واﻟﻌﻄﻒ ﻋﲆ ﻳﺪ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻤﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫إﺣﺪى ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺗﺒﻮك‪.‬‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪرﻋﻴﺔ ﻳﺨﺘﺘﻢ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻲ ﻟ“م واﻟﻄﻔﻞ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺮﻋـﻰ اﻷﻣﺮة ﻋﺎدﻟﺔ ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ »ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻷم‬ ‫واﻟﻄﻔﻞ« ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺪرﻋﻴـﺔ ﻣﻤﺜﻼً ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻮزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴـﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ,‬وذﻟﻚ‬

‫ﰲ اﻟﻘﺎﻋـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﺑﻤﺠﻤـﻊ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪرﻋﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻫﻴﻔﺎء اﻟﻌﻨﻘﺮي أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻌﻨﻰ ﺑﺘﺜﻘﻴﻒ اﻷم واﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ودﻋـﻢ اﻷم ﰲ رﻋﺎﻳﺔ وﺗﺮﺑﻴـﺔ أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ )‪(9 - 3‬‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻷم ﻋﲆ إﻛﺴـﺎب ﻃﻔﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﻬﺎرات اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺐ ﻓﺌﺘـﻪ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‪،‬وﻫﻮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗﻌﻮﻳﴤ ﻟﻸﻃﻔﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻟـﻢ ﻳﻠﺘﺤﻘﻮا ﺑﺮﻳﺎض‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل‪ .‬وﺑﻴﻨـﺖ أن آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺗﺜﻘﻴﻒ‬

‫اﻷم واﻟﻄﻔـﻞ« ﻃﺒﻘـﺖ ﻋـﲆ ﻣـﺪار ‪ 25‬أﺳـﺒﻮﻋﺎ ً ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﺗﺠﺘﻤـﻊ ﻓﻴﻪ اﻷﻣﻬﺎت ﻣﺮة واﺣﺪة ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع ﻤﺪة ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت‪ .‬وﻳﻘـﻮم اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋـﲆ رﻛﻴﺰﺗﻦ أﺳﺎﺳـﻴﺘﻦ‬ ‫ﻫﻤﺎ ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻷم وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﻋـﲆ أداء دورﻫﺎ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ وﺗﻮﻋﻴﺘﻬﺎ ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻣﻊ أﻃﻔﺎﻟﻬـﺎ‪ ,‬وإﺑـﺮاز دورﻫﺎ ﺿﻤـﻦ اﻷﴎة واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻌـﺮﰲ ﻟﻠﻄﻔﻞ ﺑﻌﻤﺮ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺬار ﻣﻦ اﺳﺘﻬﺪاﻓﻬﻢ ﻣﻦ ِﻗ َﺒﻞ ﻣﺮ ﱢوﺟﻲ اﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫وﺗﺮﺑﻮﻳﻮن‪:‬‬ ‫ﻟﻠﻄﻼب‪..‬‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒ‬ ‫ا‬ ‫اﻟﺤﻤﺎد ﻟ“ﺳﺮ‪ :‬ﻫ ﱢﻴﺌﻮا ﺟﻮ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫دﻋﺎ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤـﺎد‪ ،‬إﱃ ﴐورة ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻷﴎة‬ ‫اﻟﺠـﻮ اﻟﻨﻔـﴘ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﺼﺤـﻲ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫وﺑﻨﺎﺗﻬﻢ ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ّ‬ ‫أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻟـﻪ دور إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻳﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺬﻫﻨﻲ‬ ‫واﻟﻔﻜـﺮي‪ ،‬وﻳﺤﻔﺰﻫـﻢ ﻋـﲆ ﺗﺨﻄـﻲ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣـ ّﺬر ﻣﻦ اﻟﻌﺎدات اﻟﺴـﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﻬﺮ‪ ،‬وﺗﻨﺎول‬ ‫اﻤﻨﺒﻬـﺎت‪ ،‬وﺗﻨـﺎول اﻤﺄﻛﻮﻻت ﻏـﺮ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً إﱃ‬ ‫ﺗﻘﻨﻦ اﻤﺬاﻛـﺮات اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ أوﻗﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺸـﺘﻴﺖ ﻟﺬﻫﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻋﺎة ﻟﻔﺘﺢ ﻣﺠﺎﻻت أﺧﺮى‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ أﺟﻮاء اﻤﺬاﻛﺮة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ذﻟﻚ ﻻ ﻳﺨﺪم اﻟﻄﻠﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ وأن ﻟﻜﻞ ﻃﺎﻟﺐ أﺳﻠﻮﺑﻪ اﻟﺨﺎص ﰲ اﻤﺬاﻛﺮة‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻬﺘﺎر ﺑﺎﻟﻜﺘﺐ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺤﻤـﺎد أﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ ﻋـﲆ ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫وﻣﺪﻳﺮات اﻤـﺪارس ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ اﻟﺬي أﺻﺪرﺗﻪ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﺎﻟﺤ ّﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﺘﺎر ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻟﻠﻜﺘﺐ ﻣﻦ ﺧﻼل رﻣﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﺎوﻳﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫أو ردﻫـﺎت اﻤـﺪارس وﻣﻤ ّﺮاﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ آﻳﺎت ﻗﺮآﻧﻴـﺔ وأﺣﺎدﻳـﺚ ﴍﻳﻔﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﺼﻮص ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻟﺨﺎﻃـﺊ اﻟﺬي ﻳﺤـﺪث دوﻣﺎ ً ﺧـﻼل أﻳّـﺎم اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪،‬‬ ‫ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ واﻷوراق ﻣﻦ ﺧﻼل إﻋﺎدة ﺗﺪوﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺤﻤـﺎد إﱃ أن ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺪﻳﺮس‪ ،‬وﺟّ ﻪ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻓﺮق ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻹدارات اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ أﻧﻮاع اﻟﺪﻋـﻢ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻄﻤﱧ‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻹرﺷﺎد‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧﺔ ﺗﺠﻬﻴﺰات ﻗﺎﻋﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻟﺘﻜﻴﻴـﻒ واﻹﻧـﺎرة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺟـﻮﻻت أﻃﺒﺎء وﻣﻤﺮﴈ اﻟﺼﺤﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪارس اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ‪.‬‬

‫ﻃﻼب ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻳﺆدون اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬

‫زﺑﻦ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﺳﺎﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ ﻣﺮوﱢﺟﻲ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرس اﻟﺴﻠﻮك اﻟﺸﺎذ واﻟﺴﻴﺊ ﻣﻦ ﺗﺤﺮش واﻋﺘﺪاء‬ ‫ﺟﻨﴘ وﺗﻔﺤﻴﻂ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ‬ ‫دور اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ووزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﻟﻘﺎء اﻟﺨﻄﺐ ﰲ اﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤُ ﺪث‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺨﺒﺮ اﻟﱰﺑﻮي ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻔﻴـﻒ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻋـﲇ ﺑﻦ ﺧﴬ‪،‬‬ ‫إن ﻣﺮوﱢﺟـﻲ اﻤﺨﺪرات ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮن ﻫﺬا اﻟﻮﻗـﺖ ﰲ إﻏﻮاء‬

‫ﻋﲇ ﺑﻦ ﺧﴬ‬

‫اﻟﻄﻼب‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻛﺎﻤﻮﺳـﻢ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻟﺤُ ﺪث ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺜـﻞ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﰲ ﻋﻨﺎﻳﺔ اﻷﴎة‪،‬‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺄﻃﻴﺎﻓﻬـﺎ ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺤﺼﻦ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬وﻏﺮس اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﰲ ﻧﻔﻮﺳـﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺑﻴﺔ ﺳـﻠﻮﻛﻬﻢ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ،‬وﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫واﻟﺼﻮاب‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺳـﻠﻮﻛﻬﻢ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ‪ ،‬ورﻗﺎﺑﺘﻬﻢ‪ .‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﺒﺼﺮ اﻟﻄﻼب وﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺤﺬﻳﺮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻤﺮﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺴﻤﻮﻋﺔ‪ ،‬واﻤﻘﺮوءة ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن دور اﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻄﻼب ﻟﻴﺲ‬ ‫وﻟﻴـﺪ اﻟﻠﺤﻈـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻣﺘﻮاﺻـﻞ‪ ،‬ﻋﱪ ﻓـﺮض اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎرﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤ ّﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎوزات‪.‬‬

‫اﻋﺎﻗﺔ اﻟﺴﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﺘﻞ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺑﻴﻦ اﻋﺎﻗﺎت ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫اﻟﻤﻌﻠﻢ‪ :‬أﻛﺜﺮ ُأﺳﺮ »اﻟﺼﻢ« َﺗ َ‬ ‫ﺸﻐ ُﻠﻬﻢ »ﻣﻜﺎﻓﺂت« اﻟﻄﻔﻞ وﻟﻴﺲ ﺗﻌﻠﻴﻤﻪ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ـ رﺣﻤﺔ آل رﺟﺐ‬ ‫أوﺿﺤـﺖ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ اﻟﻨﻄـﻖ‬ ‫واﻟﺴﻤﻊ ﰲ اﻟﺮوﺿﺔ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﲆ ﺣﺴـﻦ اﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ أﴎ‬ ‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﺳـﻤﻌﻴﺎً‪ ،‬ﻻ ﻳﺘﻮاﺻﻠﻮن ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮوﺿﺔ ﻟﻠﺴﺆال ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻮى أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ‪ ،‬أو اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺳﺆاﻟﻬﻢ ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻓﺄة اﻟﻄﻔﻞ اﻤﴫوﻓﺔ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪ ﺗﺄﺧﺮﻫﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً أو ﻳﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻤﻌﻠـﻢ إﱃ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫أﺟﺮاﻫـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻄﺮﻳﻘﻲ ﺧﻼل‬ ‫اﻤـﴩوع اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻷﺑﺤﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺑﻴﻨﺖ أن اﻹﻋﺎﻗﺔ ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻹﻋﺎﻗﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻧﺴﺐ اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﺗﺘﻨﻮع ﺑﺤﺴﺐ ﻣﻜﺎن اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺼﻞ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ‬

‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺤﴬﻳـﺔ إﱃ ‪ %9‬و‪ %63‬ﺳـﻤﻌﻴﺎً‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎﻳـﺶ ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺮﻳﻔﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺼـﺪر اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﴎ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻘﺒﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ 31‬إﱃ ‪ ،%40‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻘﻞ ﻳﻔﻀﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﴍاء ﺳـﻤﺎﻋﺔ ﺗﻜﺒﺮ ﺻﻮت‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺴـﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻻ ﻣﺨﻔﻴﺔ ﻟﻄﻔﻠﻪ اﻷﺻـﻢ‪ ،‬ﻛﻲ ﻻ ﻳﺮاﻫﺎ اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻜـﻮن ﻗﺮﻳﺒـﺔ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﺴﺒﺔ ‪.%7،70‬‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻣﻦ ﻃﺒﻠـﺔ اﻷذن‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺷـﺎرت إﱃ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﴬ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫دراﺳﺔ أﺟﺮاﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻤـﺎرس‬ ‫ﴎاج زﻗـﺰوق ﰲ ﻋﺎم‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﴎ أﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫‪1990‬م‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﺌﺔ ﺑﺤـﻖ اﻟﻄﻔـﻞ‪،‬‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺮﺿﻊ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻛﺄن ﻳﺘـﻢ ﺣﺒﺴـﻪ ﰲ‬ ‫‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺗﺒﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨـﺰل‪ ،‬وﻣﻨﻌـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫أن ‪ %7،7‬ﻣﻨﻬـﻢ‬ ‫اﻟﻠﻌـﺐ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ ﻧﻈﺮة‬ ‫ﻣﻌﺎﻗﻮن ﺳﻤﻌﻴﺎً‪.‬‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ .‬وﺑﻴﻨـﺖ أن‬ ‫وذﻛـﺮت اﻤﻌﻠـﻢ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺗﺆﺛـﺮ‬ ‫أن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻗـﺪ ﻳﺘﻘﺒﻞ‬ ‫أﺣﺪ أﻃﻔﺎل اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺴﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪،‬‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﻌﺎﻗـﻦ‬

‫ﻓﻴﻨﺘﻬـﻲ ﺑﻪ اﻤﻄـﺎف إﱃ ﺷـﺨﺺ اﻧﻄﻮاﺋﻲ‬ ‫وﻣﺤﺒـﻂ ﻳﺨﺠﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﺤـﺪث ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻷﴎة ﻗـﺎدرة أن ﺗﺼﻨﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﺑﻨﻬﺎ اﻷﺻﻢ ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ اﻻﺑﺘﻜﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺤﻔﻴﺰه‪.‬‬ ‫وﻧﻮﻫـﺖ اﻤﻌﻠـﻢ إﱃ ﴐورة ﺗﺜﻘﻴـﻒ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻷﺻﺤﺎء‪ ،‬ﺑﻄﺮق اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن أﻏﻠﺒﻬـﻢ‬ ‫ﻳﻮﺟﻬـﻮن ﻛﻠﻤﺎت ﺟﺎرﺣﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ اﻤﻌﺎق‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻠﻌﺒﻮن ﻣﻌﻪ‪ ،‬وﴐﺑﺖ اﻤﻌﻠﻢ ﻣﺜﺎﻻ ً ﻋﲆ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ اﻟﺮوﺿﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺮﺗﺪي ﺳـﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻢ‪ ،‬وﻳﺘﻌﺮض ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﺤﻘﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﻗﺮاﻧـﻪ اﻷﺻﺤﺎء‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌﻤـﺪت واﻟﺪﺗﻪ‬ ‫ﰲ ﻳـﻮم ﺗﺨﺮﺟﻪ‪ ،‬ﻧﺰع اﻟﺴـﻤﺎﻋﺔ ﻣـﻦ أذﻧﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺼﻮر ﺑﻘﺮب زﻣﻼﺋﻪ ﻛﻄﻔﻞ ﺳـﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻟﱰﻓﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﺣﺒﻮب ﻣﺨﺪرة‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛﺪ ﺗﺮﺑﻮﻳﻮن ﻋﲆ دور اﻷﴎة ﰲ دﻋﻢ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﻢ ﻣﻦ ﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﻨﻔـﻮس‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻮﻫﻤﻮﻧﻬﻢ ﺑﺄن ﺣﺒـﻮب اﻤﺨﺪرات ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺰ اﻟﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬وﺗﺠﻌﻠﻪ أﻛﺜﺮ ﻧﺒﺎﻫﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺪارس اﻟﺸـﺎﰲ اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺳﺎﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬أن ﻓﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﺗﺘﻄﻠـﺐ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻵﺑـﺎء واﻷﻣﻬﺎت‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺚ‬ ‫اﻷﺑﻨـﺎء ﻋﲆ اﻟﺠـﺪ واﻻﺟﺘﻬـﺎد أوﻻ ً ﺛﻢ اﻤﺮاﻗﺒـﺔ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺨﻄـﻮرة رﻓﻘـﺎء اﻟﺴـﻮء اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺴـﻌﻮن‬ ‫ﻻﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﻢ ﺑﱰوﻳﺞ اﻤﻮاد اﻤﺨﺪرة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌ ّﺪ اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ ﻃﺮﻳـﻖ اﻻﻧﺤـﺮاف واﻟﺮذﻳﻠـﺔ‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﻋـﲆ دور اﻤﺪرﺳـﺔ وأﻫﻤﻴﺘـﻪ ﰲ زرع اﻟـﻮازع اﻟﺪﻳﻨـﻲ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻄﻼب‪ ،‬وإﻳﺠﺎد اﻤﻨﺎﻋﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪ ﻫﺬه اﻟﺴﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ ا ُﻤﻌﻠﻢ ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻋﲆ ﴐورة ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ واﻹرﺷـﺎدﻳﺔ اﻤﻬﺘﻤـﺔ ﺑﺘﺤﺬﻳﺮ اﻟﻄﻼب‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫أكاديمية‬ ‫الملك فهد‬ ‫تقيم حفل‬ ‫تكريم‬ ‫لطابها‬

‫تبوك ‪ -‬الرق‬ ‫ش�هد س�فر خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريف�ن لدى جمهوري�ة أمانيا‬ ‫ااتحادية الدكتور أسامة شبكي‬ ‫الحفل الذي أقامته أكاديمية املك‬ ‫فهد ي بون لتكريم الدفعة الثامنة‬ ‫عرة لطاب وطالبات الثانوية العامة‬ ‫للعام ال�دراي ‪1433‬ه� ‪1434 -‬ه�‬ ‫وذلك بمق�ر اأكاديمي�ة ي مدينة بون‬

‫حيث ب�دأ بمس�رة الخريج�ن فكلمة‬ ‫مدير عام اأكاديمية الدكتور مقرن بن‬ ‫إبراهي�م امقرن رحب فيه�ا بالحضور‬ ‫مبديا ً س�عادته بهذا اليوم الذي تجنى‬ ‫فيه ثم�ار الجهد الس�نوي ال�ذي بذله‬ ‫الطلب�ة والطالب�ات وأهاليهم للوصول‬ ‫إى ه�ذه اللحظ�ة الت�ي يك�رم بها من‬ ‫تفوق وين�ال بها من اجتهد ش�هادات‬ ‫النجاح‪ ،‬وي نهاية الحفل كرم الس�فر‬ ‫امتفوقن‪.‬‬

‫مجموعة من الخريجن والخريجات‬

‫‪12‬‬

‫النـاس‬

‫افتتاح معارض جماعات تحفيظ القرآن في ابتدائية بقيق‬

‫حافة‬

‫صالح زمانان‬

‫ولو احظنا س�نوات التطور اإنساني عى امستوى‬ ‫امع�ري وأش�كال التح�ر والنهض�ات‪ ،‬لوجدن�ا أن‬ ‫اموس�يقى تأخ�ذ حي�زا ً واس�عا ً ومهما ً ي أش�كال هذه‬ ‫امراحل‪ ،‬بل إن أعظم امنظرين للموس�يقى كانوا صفوة‬ ‫اأجيال من الفاسفة وامعلمن الكبار‪ ،‬ونذكر منهم غر‬ ‫إخوان الصفا‪:‬‬ ‫الفاراب�ي‪ ..‬وال�ذي تناول اموس�يقى ي مؤلفه الش�هر‬ ‫(كت�اب اموس�يقى الكبر) ال�ذي كان مس�توفيا ً لكافة‬ ‫جوانب الصناعة اموس�يقية‪ ،‬والذي اقي رواجا ً عظيما ً‬ ‫بع�د ترجمت�ه ي أنح�اء العال�م الحدي�ث‪ .‬والفاراب�ي‬ ‫كفيلس�وف أدرك مبكرا ً ي عصور اإسام اأوى ما ينحى‬ ‫إليه امتشددون صوب تعقيد حياة الناس والعبث بها‪.‬‬ ‫ثم لحق به الش�يخ الرئيس «ابن س�ينا» ال�ذي ك ّرس ي‬ ‫بحوثه الكثرة دور اموس�يقى ي صلة الروح بالجس�د‪،‬‬ ‫فاموس�يقى عند ابن س�ينا ا يمكن عزله�ا عن موقفه‬ ‫الفلس�في الذائع الصيت‪ ،‬فقد أخضع اموسيقى لصالح‬ ‫اأخ�اق‪ ،‬وكانت الش�خصية امتطورة لدي�ه تجمع بن‬ ‫الكمال الجسماني‪ ،‬والسمو الروحاني واأخاقي‪ ..‬ومن‬ ‫هن�ا ت�رز تربية اموس�يقى لهذه الش�خصية‪ ،‬ومن هنا‬ ‫أيض�ا ً اش�تهرت أفكار ابن س�ينا بالتماس�ك والجمالية‬ ‫واانتظام‪ .‬وقد أورد اموس�يقى كعلم ي كتبه «الشفاء»‪،‬‬ ‫و«النجاة»‪ ،‬و«داتش نامه‪ :‬أي كتاب امعرفة»‪.‬‬ ‫وا ننى ي تاريخ فاسفة اإسام ودورهم ي اموسيقى‬ ‫الفيلس�وف الكن�دي يعق�وب بن إس�حاق‪ ،‬الذي أس�س‬ ‫مصطل�ح اموس�يقى وأض�اف الوت�ر الخام�س‪ ،‬وكتب‬ ‫مبدئيا ً نظرية اموسيقى العلمية‪.‬‬ ‫وقد اش�رك ابن س�ينا والكن�دي والفاراب�ي ي التنظر‬ ‫للعاج باموسيقى س�وا ًء جسديا ً أو نفس�ياً‪ .‬وسنطرق‬ ‫ي امق�ال الق�ادم‪-‬إن ش�اء الل�ه‪ -‬الحدي�ث ع�ن العاج‬ ‫باموسيقى!‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫رعاية الشباب في مكة‬ ‫يشارك في أسبوع المرور‬

‫حياتهم‬

‫الموسيقى‬ ‫تعيد ترتيب‬ ‫فوضى الحياة‬ ‫(‪)3-2‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫البكر إلى درجة البروفيسور‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق صدرت موافقة‬ ‫مدي�ر جامع�ة املك س�عود عى‬ ‫قرار امجل�س العلمي ي اجتماعه‬ ‫الس�ابع عر لهذا العام ‪1434‬ه‬ ‫برقي�ة الدكت�ور خال�د ب�ن‬ ‫عبدالكريم البكر إى درجة أستاذ‬ ‫دكت�ور «بروفيس�ور» ي قس�م‬ ‫التاري�خ بكلي�ة اآداب‪ .‬وجدي�ر‬ ‫بالذكر أن اأس�تاذ الدكتور خالد‬ ‫د‪ .‬خالد البكر‬ ‫البك�ر متخص�ص ي التاري�خ‬ ‫اإس�امي‪ ،‬اسيما الدراسات اأندلسية‪ .‬وقد أنجز ي هذا الحقل‬ ‫ما يقارب عرين بحثا ً علميا ً محكماً‪ .‬وس�بق له أن عمل وكياً‬ ‫لكلية اآداب مدة أربعة أعوام‪.‬‬

‫| تكرم محامي السجناء السعوديين في العراق‬

‫أحد الطاب يرح للمرف والضيوف بعض الفعاليات ي مقر التوعية‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫افتتح م�رف الربية الفنية‬ ‫س�عد الغان�م مع�ارض‬ ‫جماع�ات مدرس�ة تحفيظ‬ ‫الق�رآن الكري�م اابتدائي�ة‬ ‫ي بقي�ق‪ ،‬بحض�ور مدي�ر‬ ‫امدرس�ة حسن الحسن وعدد من‬ ‫معلم�ي الربية الفني�ة ي القطاع‬ ‫وبعض منس�وبي امدرس�ة‪ ،‬وبدأ‬ ‫الغان�م جولت�ه بافتت�اح معرض‬ ‫الربي�ة الفنية الذي ي�رف عليه‬ ‫سامي الفرحان‪ ،‬واشتمل امعرض‬

‫ع�ى بع�ض امنتج�ات الفني�ة‬ ‫والراثي�ة‪ ،‬بع�د ذلك افتت�ح مقر‬ ‫التوعي�ة اإس�امية ال�ذي يرف‬ ‫علي�ه عل�وش ال�دوري ومعلمو‬ ‫الربي�ة اإس�امية ي امدرس�ة‪،‬‬ ‫وكذل�ك ع�رض لبع�ض ص�ور‬ ‫اأنش�طة واللوحات اإبداعية ومن‬ ‫ثم انتقل إى مع�رض «عالم لغتي‬ ‫واموهوب�ن» ال�ذي ي�رف عليه‬ ‫معلم اموهوبن ي امدرس�ة س�عد‬ ‫العيد وبعض امعلمن‪ ،‬كما اشتمل‬ ‫حفل اافتتاح عى أنشودة ترحيبية‬ ‫جماعية وعرض منتجات الطاب‪.‬‬

‫الجهني يقدم درع الرق نيابة عن رئيس التحرير‬

‫جانب من معرض «عالم لغتي واموهوبن»‬

‫ترقية ‪ 999‬من أفراد الدفاع المدني‬

‫الرياض ‪ -‬الرق كرمت صحيفة «الرق» محامي الس�جناء‬ ‫الس�عودين ي العراق أحمد محمود‪ ،‬وذلك أثناء زيارته السعودية‬ ‫وأداء مناس�ك العمرة‪ ،‬نظر مواقفه اإنسانية النبيلة مع السجناء‬ ‫الس�عودين ي الع�راق‪ّ ،‬‬ ‫وعر امحامي أحمد عن ش�كره لصحيفة‬ ‫«ال�رق» ورئيس تحريرها ج�ار الجار والعامل�ن فيها عى‬ ‫مواقفها الوطنية وعى هذا التكريم‪ ،‬مثمنا دورها اإعامي الداخي‬ ‫والخارجي وخصوصا ي قضية الس�جناء الس�عودين ي العراق‬ ‫التي هي كانت من أوى الصحف السعودية التي طرقت هذا املف‪.‬‬ ‫وقام بتسليم الدرع نيابة عن رئيس التحرير الزميل فهد الجهني‪.‬‬

‫العضياني يحصل‬ ‫على الماجستير‬ ‫عفيف ‪ -‬الرق حص�ل امقدم‬ ‫نمر ناي�ف الس�حيل العضياني‬ ‫أح�د منس�وبي رط�ة منطق�ة‬ ‫القصيم عى درجة اماجس�تر ي‬ ‫العدالة الجنائية من جامعة نايف‬ ‫العربية للعلوم اأمنية‪.‬‬

‫نمر العضياني‬

‫قادة الكشاف العربي للبروفيسورالفهد‬

‫الفريق التويجري يتوسط أفراد الدفاع امدني‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫جانب من توزيع امنشورات ي إحدى نقاط التفتيش (الرق)‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫ش�ارك مكتب رعاية الش�باب‬ ‫ي مكة ممثاً ي قس�م النش�اطات‬ ‫الش�بابية ي تنفيذ برنام�ج امرور‬ ‫الخليجي‪ ،‬وذلك بتوزيع امنشورات‬

‫امرورية والهداي�ا ي نقاط تفتيش‬ ‫الرائع وجبل النور وش�ارع الحج‬ ‫تح�ت قيادة القائد الكش�في أحمد‬ ‫فات�ة ام�رف العام ع�ى الرامج‬ ‫وم�رف النش�اطات الش�بابية‬ ‫بامكتب رف عسري‪.‬‬

‫العلوي يتعرض لحادث مروري‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬ ‫تع ّرض مدير إدارة اإعام‬ ‫بأمان�ة منطق�ة امدين�ة‬ ‫امنورة س�ابقا ً الزميل عي‬ ‫مب�ارك العل�وي لح�ادث‬ ‫م�روري م�روع أدخ�ل‬ ‫عى إث�ره مستش�فى املك فهد‪،‬‬ ‫ويعاني م�ن إصاب�ات مختلفة‬ ‫وكدم�ات ي أج�زاء متفرقة من‬ ‫جس�مه حي�ث اي�زال يخض�ع‬ ‫للمتابع�ة الطبي�ة بامستش�فى‬ ‫‪ .‬الزمي�ل العلوي مح�ل اهتمام‬ ‫الزم�اء ي أمان�ة منطقة امدينة‬

‫ص�در ق�رار مدير عام الدف�اع امدني‬ ‫الفريق س�عد بن عبدالله التويجري برقية‬ ‫تس�عمائة وتسعة وتس�عن فردا ً ي جميع‬ ‫الرتب والتخصصات‪.‬‬ ‫وأوضح الفري�ق التويجري أنه قد تم‬

‫ه�ذا العام ترقية (‪ )2617‬فردا ً مش�را ً إى‬ ‫أن هناك ترقيات أخرى خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وش�كر الفري�ق التويج�ري وزي�ر‬ ‫الداخلي�ة ع�ى دع�م وم�ؤازرة منس�وبي‬ ‫الدفاع امدني‪ ،‬فيما هنأ امرقن وتمنى لهم‬ ‫التوفيق والس�داد‪ ،‬وأن تكون الرتب حافزا ً‬ ‫لهم لبذل مزيد من الجهد والعطاء ‪.‬‬

‫م�ن جانبه�م أعرب امرق�ون ي كلمة‬ ‫ألقاه�ا الرقي�ب أول ش�عوان العتيبي‪ ،‬عن‬ ‫عظيم ش�كرهم وتقديرهم لوزير الداخلية‬ ‫عى هذه الثقة وعى ما يجدونه مع زمائهم‬ ‫م�ن دعم وتش�جيع ومتابعة مم�ا انعكس‬ ‫إيجاب�ا ً ع�ى أدائه�م لأمان�ة املق�اة عى‬ ‫عاتقهم‪.‬‬

‫تقليد ‪ 20‬فرد ًا رتبهم الجديدة في «مدني القطيف»‬ ‫القطيف ‪ -‬الرق‬

‫عي العلوي‬ ‫امن�ورة والوس�ط اإعام�ي‬ ‫بامنطقة ‪.‬‬

‫قلد مدير إدارة الدفاع امدني بمحافظة‬ ‫القطي�ف امكل�ف العقي�د حس�ن‬ ‫العبي�ي ومدي�ر الش�ؤون العس�كرية‬ ‫امق�دم عبدالله الش�ايع عري�ن فردا ً‬ ‫من منس�وبي مدن�ي القطي�ف رتبهم‬ ‫الجدي�دة متمنيا ً له�م مزيدا ً م�ن التوفيق ي‬ ‫عملهم‪.‬‬ ‫وعر اأفراد امرقون عن شكرهم لخادم‬ ‫الحرمن ولوي العهد وووزير الداخلية وامدير‬ ‫العام للدفاع امدني ‪ -‬حفظهم الله ‪ -‬مؤكدين‬ ‫أن هذه الرقية س�تكون عون�ا ً لهم بإذن الله‬ ‫عى خدمة دينهم ومليكهم ووطنهم‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬الرق أق� ّرت اللجن�ة‬ ‫الكش�فية العربية منح الروفيس�ور‬ ‫الس�عودي عبدالله بن سليمان الفهد‬ ‫قادة الكش�اف العربي‪ ،‬ويعد الفهد‬ ‫ال�ذي يش�غل منص�ب نائ�ب رئيس‬ ‫جمعية الكش�افة العربية السعودية‬ ‫باإضاف�ة إى عضويت�ه ي اللجنتن‬ ‫الكشفيتن العربية والعامية أحد أبرز‬ ‫د‪ .‬عبدالله الفهد‬ ‫الش�خصيات الكش�فية العربية التي‬ ‫حصل�ت عى عدي�د من اأوس�مة والقائد‬ ‫واميداليات وتعد قادة الكش�اف العربي أعى وس�ام كشفي عربي‬ ‫وقد أق ّرت ي امؤتمر الكشفي العربي السابع بليبيا عام ‪1966‬م‪.‬‬

‫العوفي يجتاز دورة السكرتارية بنجاح‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق ا جتا زس�كرتر‬ ‫مديرع�ام امكت�ب الرئي�ي لرعاية‬ ‫الش�باب بامنطقة الرقية حس�ن‬ ‫العوي دورة ي مجال الس�كرتارية‬ ‫وإدارة امكات�ب الت�ي أقيم�ت ي‬ ‫جامع�ة الدم�ام ( كلي�ة الربي�ة )‪،‬‬ ‫ويعتر العوي من الكفاءات اإدارية‬ ‫والطموحة ي الرئاسة العامة لرعاية‬ ‫الش�باب ‪ ،‬وق�د ت�درج الع�وي عر‬ ‫حسن العوي‬ ‫عديد من امناصب ي رعاية الشباب‬ ‫حتى وصل لوظيفة سكرير مدير مكتب رعاية الشباب بالرقية‪.‬‬

‫الجديعي يحتفل بعقد قرانه‬

‫وكيل رقيب عايض امري والعقيد حسن العبيي و امقدم عبدالله الشايع ووكيل رقيب موى النار‬

‫الدوادمي ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل نار بن ع�ي الجديعي‬ ‫من إدارة ااس�تحقاقات بجامعة‬ ‫ش�قراء بعق�د قران�ه‪ ،‬وذل�ك ي‬ ‫مدين�ة حوط�ة س�دير‪ ،‬إدارة‬ ‫ومنس�وبو جامع�ة ش�قراء‬ ‫يتقدم�ون بالتهنئ�ة والتريكات‬ ‫للجديعي‪.‬‬

‫نار الجديعي‬


‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻊ اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ اﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ آل ﻣﺠﻔـﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻘﴫ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺴـﻔﺎرات ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء‪،‬‬ ‫وﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫وﺻﻮل اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻷﻣﺮ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‪ ،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن‪ ،‬وأﺻﺤﺎب اﻟﺴﻤﻮ‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‪ ،‬ﺳﻠﻤﺎن اﻤﻨﺪﻳﻞ‬

‫ﺳﻄﺎم ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﺪﻳﺮي‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺴﺪﻳﺮي‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬


‫مجتمع‬

‫‪14‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫دراسة علمية تؤكد أهمية فيتامين ‪ D‬للتغلب على أعراض مرض الربو‬ ‫لندن ‪ -‬واس‬ ‫كشفت دراسة علمية حديثة قام بها فريق من الباحثن ي كلية‬ ‫كينجز بجامعة لندن أن فيتامن ‪ D‬يساعد عى خفض أعراض‬ ‫مرض الربو بنسبة عالية‪.‬‬ ‫وأوضحت وسائل اإعام الريطانية أمس‪ ،‬أن فيتامن ‪ D‬الذي‬ ‫يوجد ي أشعة الشمس يقل وجوده ي جسم اإنسان كمادة‬ ‫كيميائية طبيعية ما يؤدي إى تفاقم أعراض مرض الربو‪.‬‬ ‫وأضافت أن فريق البحث بتمويل من الجمعية الخرية مرض‬ ‫الربو ي بريطانيا تمكن من معرفة اآلية التي يعمل بها فيتامن ‪D‬‬ ‫لخفض أعراض مرض الربو اأمر الذي يؤهله ليكون عاجا ً فعاا ً‬

‫للمرض مستقباً‪.‬‬ ‫وعرف ي الحقل الطبي أن امادة الكيميائية الطبيعية ‪IL-17A‬‬ ‫تعمل عى مساعدة جسم اإنسان ي محاربة العدوى لكن تؤدي إى‬ ‫تفاقم مرض الربو عندما ينتجها الجسم بكميات عالية وتقلل من‬ ‫ااستجابة لعاج امرض بااسترويد‪.‬‬ ‫وعمد فريق البحث ي دراستهم إى قياس الكمية التي ينتجها‬ ‫الجسم من مادة ‪ IL-17A‬ومستويات هذه امادة ي خايا الجسم ل�‬ ‫‪ 18‬مريضا ممن لديهم مقاومة لاسترويد و‪ 10‬من امرى الذين‬ ‫يستجيبون للعاج بااسترويد فضا ً إى مجموعة تحكم أخرى‬ ‫مكونة من ‪ 10‬أشخاص‪.‬‬ ‫وأظهرت نتائج الدراسة ارتفاع مستوى مادة ‪ IL-17A‬لدى‬

‫اأشخاص الذين يعانون من مرض الربو‪ ،‬فيما كشفت عن وجود‬ ‫أعى نسبة لهذه امادة لدى مجموعة امرى التي لديها مقاومة‬ ‫لاسترويد‪ .‬كما كشفت التجارب اإضافية عدم قدرة ااسترويد عى‬ ‫خفض إنتاج مادة ‪ IL-17A‬ي خايا الجسم إا أن فيتامن ‪ D‬تمكن‬ ‫من تقليص إنتاج هذه امادة لدى جميع امرى الذين شاركوا ي‬ ‫الدراسة‪.‬‬ ‫وأيدت النتائج إمكانية أن يكون فيتامن ‪ D‬عاجا ً فعاا ً ومساندا ً‬ ‫لعاج الربو باإضافة إى اأدوية التي تؤخذ لعاج امرض ما يقلص‬ ‫من تناول أدوية ااسترويد‪ .‬وتشر اأدلة إى أن نقص كمية فيتامن‬ ‫‪ D‬ي الجسم قد يكون هو امسؤول عن اإصابة بمجموعة من‬ ‫اأمراض بما ي ذلك الرطان‪.‬‬

‫منتدى الغد ينادي بزرع خمس قيم‬ ‫أساسية محفزة لإنجاز في نفوس الشباب‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ناق�ش منتدى الغد خال جلس�اته العلمية مؤخ�را ً إمكانية صنع بيئات‬ ‫جديدة ومحفزة لإنجاز‪ ،‬مركزة عى أهمية إيجاد هذه البيئات وصياغتها‬ ‫بما يتاءم مع الشباب وتصب ي صالح التنمية امستدامة‪ .‬وتناول امنتدى‬ ‫ال�ذي اختتم أعمال�ه مؤخ�را ً ي الرياض خم�س قيم أساس�ية للتحفيز‬ ‫ع�ى اإنجاز ن�ادى بزرعها ي نفوس الش�باب وهي الطموح وامش�اركة‬ ‫واإخ�اص وامس�ؤولية وتحفيز ال�ذات ‪.‬وأكدت رئيس�ة منت�دى الغد اأمرة‬ ‫نوف بنت فيصل بن تركي أن اس�تمداد الش�باب لهذه القيم يكون عر امدرسة‬ ‫وامجتمع والقدوة الحسنة‪ ،‬منوّهة برورة تشجيع تلك الجهات لإبداع ‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اŸﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬���

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اŸﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أم ﻋﺼﺎم« ﺗﻬﺮب ﺑﺎﺑﻨﺘﻬﺎ ﺧﻮﻓ ًﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻜﺮار ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﺑﺘﺰوﻳﺠﻬﺎ ﻗﺎﺻﺮ ًا‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫| ﻧﺎﻗﺸﺖ ﻗﻀﻴﺘﻬﺎ‬ ‫وﻻﺋﺤﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﺪل‬ ‫ﻣﻊ ﺣﻘﻮﻗﻴﻴﻦ وﻧﻔﺴﻴﻴﻦ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻇﺎﻫﺮة »زواج اﻟﻘـﺎﴏات« ﺗﺘﻜﺮر وﺗﺮﻣﻲ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻷﴎي ﻤﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وأﻛـﺪ ﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﺠﺮﻳـﻢ زواج اﻟﻘـﺎﴏات رأي ﻏـﺮ ﻣﻘﺒﻮل‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻧﺎﻗﺸـﻮا‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﺗﺰوﻳـﺞ اﻟﻘـﺎﴏات ﺿﻤـﻦ دورة اﻤﺠﻤـﻊ اﻟﻔﻘﻬـﻲ ﰲ‬ ‫راﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﺗﻮﺻﻠﻮا إﱃ أن اﻟﺸـﺎرع اﺷـﱰط اﻟﻮﱄ‬ ‫ﻟﺼﺤﺔ اﻟﺰواج‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺸـﱰط ﺳـﻨﺎ ً ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬وﻳـﱰك ﻫﺬا ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪرﻫﺎ اﻟﻮﱄ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺣﺴـﻤﺖ وزارة اﻟﻌﺪل ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﺴـﻦ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﺤﺴـﻢ اﻟﺨﻼف‪ ،‬ﻫﺬا وﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬ﺗﻨﺎﻗﺸﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻨﺎوﻟـﻮا ﻗﻀﻴﺔ أم ﻋﺼﺎم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷـﺖ ﻗﺼﺔ ﻣﺆﻤﺔ ﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ ﻋﴩ ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻼ ذﻧﺐ اﻗﱰﻓﺘﻪ‬ ‫ﺳـﻮى أﻧﻬﺎ ﺗﺰوﺟﺖ ﻣﺒﻜﺮاً‪ ،‬وأﻧﺠﺒﺖ ﻃﻔﻠﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗُﺮﻛﺖ ﻟﺘﺼﺎرع‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة ﺣﺎﻣﻠﺔ ﻋـﺐء ﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻤﺎ وﻋﺐء ﺗﺒﻌﺎت زواج ﻓﺎﺷـﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺜﺎل ﺣﻲ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺋﻜﺔ واﻤﻌﻘﺪة ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻷﺳﻄﺮ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫رﺣﻠﺔ ﻋﺬاب‬ ‫أم ﻋﺼـﺎم اﻣـﺮأة ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫إﺣـﺪى ﻣﺪن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺗﺰوﺟﺖ‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮا ً ﻟﺘﻨﺠـﺐ ﻃﻔـﻼً‪ ،‬وﻣـﺎ إن ﺑﻠـﻎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻦ ﺣﺘﻰ ﺣﻤﻠـﺖ ﺑﺎﻵﺧـﺮ‪ ،‬وﻫﻨﺎ‬ ‫ﻧﺸـﺐ ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ زوﺟﻬﺎ ﻓﻘﺮر‬ ‫اﻟـﺰوج اﻟﺘﺨﲇ ﻋﻦ اﻤﺮأة وﻃﻔﻠﻬﺎ وذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺠﻨﻦ اﻟﺬي أﺻﺒﺢ ﺑﻌﺪ أﺷـﻬﺮ ﻣﻮﻟﻮدا ً‬ ‫أﻧﺜـﻰ‪ ،‬وﺑﺪأت رﺣﻠﺔ أم ﻋﺼﺎم ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠـﻦ ﺑﻌـﺪ أن اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ أﻫﻠﻬـﺎ‬ ‫ﺿﻌـﺎف اﻟﺤﻴﻠـﺔ‪ ،‬واﺿﻄـﺮت ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫)ﺧﺎﻟـﺔ( ﰲ إﺣـﺪى اﻟﺮوﺿـﺎت ﺑﺮاﺗﺐ‬ ‫‪ 500‬رﻳﺎل ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ‬ ‫إﺣﺪى اﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﺘﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻛﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﺑﺮاﺗﺐ‬ ‫‪ 800‬رﻳـﺎل ﻤﺪة ‪ 11‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻋﺎﻧﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أم ﻋﺼـﺎم ﻣـﺮارة اﻟﺤﻴـﺎة وﺻﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫ﻋﻼج اﻟﻄﻔﻠﻦ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻬﻤﺎ ﻣﺮﻳﻀﺎن‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮاض ﻣﻼزﻣـﺔ‪ ،‬وﻇﻠـﺖ أم ﻋﺼﺎم‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤﺴـﻨﻦ ﻣـﻦ إدارة‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ أو اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻠﻒ واﻟﺪ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻨﺎء اﻟﺴﺆال ﻋﲆ ﻃﻔﻠﻴﻪ‬ ‫وﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺼﺎرﻳـﻒ زوﺟﺘﻪ‬ ‫وﻃﻔﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺿﺎة اﻟﺰوج‬ ‫ﺗﻘـﻮل أم ﻋﺼـﺎم »ﺑﻌـﺪ ﺧﻤـﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ ﺑﻘﺎﺋـﻲ ﻋﻨﺪ أﻫـﲇ ﻗﺮرت‬ ‫ﻣﻘﺎﺿـﺎة زوﺟﻲ ﻷﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗﻲ‪،‬‬ ‫ورﻓﻌﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺰوج ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄـﻼق واﻟﻨﻔﻘـﺔ ﻟﺨﻤـﺲ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﻀـﺖ‪ ،‬وﺣﻜـﻢ اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﺘﻄﻠﻴﻘـﻲ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﰲ إﺣـﺪى ﺟﻠﺴـﺎﺗﻪ إن اﻟﻨﻔﻘـﺔ‬ ‫ﻟﺨﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﻣﻀﺖ ﺗﻠـﺰم اﻟﺰوج‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺤﻀﺎﻧـﺔ ﻣـﻦ ﺣﻘـﻪ ﻋﻨـﺪ ﺑﻠﻮغ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠﻦ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎ اﺳـﺘﺨﺪم زوﺟﻲ‬ ‫ﺣﻴﻠﺘـﻪ ﻤﻌﺮﻓـﺔ ﻣـﺪى ﺗﻌﻠﻘـﻲ ﺑﻄﻔﲇ‬ ‫وﻋـﺮض ﻋـﲇ ّ أن أﺗﻨـﺎزل ﻋـﻦ اﻟﻨﻔﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ أن ﻳﺘﻨﺎزل‬ ‫ﻫـﻮ ﻋﻦ ﺣﻘـﻪ ﰲ اﻟﺤﻀﺎﻧـﺔ‪ ،‬ﻓﻔﺮﺣﺖ‬ ‫وﻃﺮت ﻷﺳـﺠﻞ ﺗﻨﺎزﱄ ﻋـﻦ اﻟﻨﻔﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻠـﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر ﺗﻨـﺎزل اﻟﺰوج‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺣﻴﻠﺘﻪ‬ ‫وﺗﺮاﺟﻊ ﻋﻦ وﻋﺪه وﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﻦ ﺟﻨﻮﻧﻲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺮﺑﺖ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫وﻇﻠﻠـﺖ أﻋﻤـﻞ وأﻋﻴـﻞ ﻃﻔـﲇ ّ ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﰲ أﺣـﺪ اﻷﻳﺎم وأﻧـﺎ أﻋﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ ﺑﺎﺗﺼﺎل ﻣﻦ أﻣﻲ ﺗﺨﱪﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺄن‬ ‫زوﺟـﻲ أﺗﻰ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﻤﻜﺎن اﻤﻨﺰل‬ ‫وأﺧﺬ اﻟﻄﻔﻠﻦ ﻣﺴﺘﻐﻼً ﻏﻴﺎﺑﻲ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺳـﺎﻓﺮ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺘـﻪ‪ ،‬ﺳـﺎﻓﺮت وراءه‬ ‫واﺳـﺘﻌﻨﺖ ﺑﺎﻟﴩﻃﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻠﺖ ﻟﱰد‬ ‫اﻟﻄﻔﻠـﻦ وﺗﺤﺬر اﻷب ﻣـﻦ أﺧﺬﻫﻤﺎ إﻻ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺣﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻟﻢ أﻋﺪ أﺣﴬ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻄﺎع زوﺟﻲ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺑـﻼغ ﻟﻴﻌﻤـﻢ ﻋـﲇ ّ ﰲ‬

‫ﺟﻤﻴﻊ أﻗﺴـﺎم اﻟﴩط ﺑﺄﻧﻲ ﻫﺎرﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﻄﻔﻠﻦ ﻷﺑﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻛﺄن ﺣﻨﺎﻧﻲ‬ ‫وإﻋﺎﻟﺘـﻲ ﻟﻄﻔـﲇ ّ ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﺴـﻨﻦ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻋﲇ ّ دﻓﻊ ﺛﻤﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺗﻜﺮار اﻤﺄﺳﺎة‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ أم ﻋﺼﺎم »ﺑﻌﺪﻫﺎ أﺻﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻋﺐ وﻗﺮرت اﻟﻬﺮوب إﱃ وﺟﻬﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺔ ﻣﺘﺨﻔﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﻃﻠﻴﻘـﻲ ﻣﻜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﺗﻜﻤﻞ »أﻧﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ وﻟﺪت وﺗﺮﺑﻴﺖ وﻋﻤﻠﺖ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮوﺿﺎت واﻤﺪارس وﴏﻓﺖ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫أﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻘﻤﺔ ﰲ ﻓﻢ ﻃﻔﲇﱠ‪ُ ،‬رﻣﻴﺖ‬ ‫ﻋﻨﺪ أﻫﲆ ﺷﺎﺑﺔ ﰲ ﻣﻘﺘﺒﻞ اﻟﻌﻤﺮ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺣﻄﻤﺖ أﺣﻼﻣﻲ ﻓﻼ أﻣﻞ ﱄ ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻲ واﻟـﺰواج ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻃﻔﲇﱠ‪ ،‬ﻓﻠﻤَـ ْﻦ ﻛﻨﺖ ﺳـﺄﺗﺮﻛﻬﻤﺎ؟‬ ‫اﻵن وﺑﻌﺪ أرﺑﻌﺔ ﻋـﴩ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷﻟـﻢ واﻟﺨﻮف واﻟﻌﻨﺎء ﻣﺎ زﻟﺖ ﺷـﺎﺑﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ ﻋﻤﺮي وﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺰواج ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﻓﻤﻌﻨﻰ ﻫﺬا ﺣﺮﻣﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻔﻠﻦ‪ ،‬وأﺗﺴﺎءل اﻵن ﻤﺎذا ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫زوﺟﻲ ﻋﻦ ﺣﻘﻪ ﰲ اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ وﻫﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺰوج وأﻧﺠﺐ وأﺻﺒﺤﺖ ﻟﻪ ﺣﻴﺎﺗﻪ؟‬ ‫أﻳـﻦ ﻫﻮ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺎ ﻗﻄﻌﺘـﻲ ﻟﺤﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ َﻤـ ْﻦ ﻳﻐﺬﻳﻬﻤـﺎ وﻳﻌﺎﻟﺠﻬﻤﺎ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫أﻧـﺎ ﻓﺄﻋﺮف اﻟﺠـﻮاب‪ ،‬وﻫـﻮ أن اﺑﻨﺘﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ ﻣﺸـﻬﻮر‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺗﺰوﻳﺞ اﻟﺒﻨـﺖ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺎل ﻷي ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﻣﺴﻨﺎ ً ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أم ﻋﺎﻃﻼً أو أﻳﺎ ً ﻛﺎن‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫ﻟﻦ أﺳـﻤﺢ ﺑﺘﻜﺮار ﻣﺄﺳـﺎﺗﻲ ﻣﻊ اﺑﻨﺘﻲ‬ ‫ﻓﺴﺄﻋﻤﻞ ﻋﲆ إﻛﻤﺎل دراﺳﺘﻬﺎ وﺣﻔﻈﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ ﺑـﺄس وﺗﺰوﻳﺠﻬـﺎ ﰲ اﻟﺴـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ واﻟﺮﺟﻞ اﻤﻨﺎﺳﺐ«‪.‬‬ ‫ﻇﻠﻢ واﺿﺢ‬ ‫وﻋﻠﻘـﺖ اﻟﻨﺎﺷـﻄﺔ واﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﺔ‬ ‫د‪ .‬ﺳـﻬﻴﻠﺔ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ ﺣﻤﺎد ﺣﻮل‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ أم ﻋﺼﺎم ﻗﺎﺋﻠﺔ‪» :‬إن ﻣﻼﺑﺴـﺎت‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﻮﺣـﻲ ﺑﺎﻟﻈﻠﻢ اﻟﻮاﺿﺢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰوج وواﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﻦ‪ ،‬وﻳﺘﺠﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﺗﺮﻛﻪ ﻷﴎﺗﻪ دون ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻟﻨﻔﻘـﺔ‪ ،‬ﻓـﺈذا ﺛﺒﺖ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻟﻨﻔﻘـﺔ ﻃﻔﻠﻴـﻪ وزوﺟﺘﻪ ﻟﻔﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻣﺤﻞ إﺟﻤﺎع اﻟﻔﻘﻬﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻘﻮط ﺣﻘـﻪ ﰲ اﻟﺤﻀﺎﻧـﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺤﻖ ﻟﻸم اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻠﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻋـﲆ ﻫـﺬا أﺗﺴـﺎءل‪ :‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﻘﺎﴈ ﻧﺎﻇﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻷم‬ ‫ﺑﺄن ﺣﻖ اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﻟﻮاﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﻦ‪ ،‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻟـﻪ ﺣﻖ اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﺒﻦ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت وﻧﻔﻘﺔ اﻷﴎة‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﺬه اﻤـﺮأة ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻟﻬـﺎ أن ﺗﺨﺎف‬ ‫وﺗﻬﺮب ﻷن اﻟﺤﻖ ﻣﻌﻬﺎ واﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻼ ﺷﻚ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﺴﻮﻣﺔ ﴍﻋﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻗﺪ ﻳﺤﺘﺎج اﻷﻣﺮ‬ ‫إﱃ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أ ﱠن إذن اﻟﻔﺘـﺎة ﰲ‬ ‫اﻟﺰواج ﻣﻄﻠـﺐ ﴍﻋﻲ‪ ،‬وﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳﺠﺎت ﺗﺘﻢ ﺟـﱪا ً وﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻟﺠﻬﺔ ﻣـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺘـﻲ ﺗﺄذن‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ ﴏاﺣـﺔ أو ﺿﻤﻨﺎ ً )ﺳـﻜﻮﺗﺎً( ﻻ‬ ‫ﺑـﺪ أن ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺎﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻹذن أو اﻟﺮﻓﺾ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن وﺟـﻮد ﺟﻬـﺔ رﺳـﻤﻴﺔ ﺗﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ ﺗﻮاﻓـﺮ اﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫واﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻔﺘـﺎة أﻣﺮ ﻣﻄﻠﻮب‬ ‫ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ اﻵﺛﺎر اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺠﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺠﺎت‪.‬‬

‫ﻋﺎﻣﺮ ﻓﻼﺗﺔ‬

‫د‪ .‬ﺳﻬﻴﻠﺔ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ‬

‫د‪ .‬ﺟﱪان ﻳﺤﻴﻰ‬

‫زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ‪ :‬ﻋﺪم إﻟﺰام اﻟﺰوج ﺑﺈﻛﻤﺎل اﻟﺰوﺟﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﺎ ﻫﻀﻢ ﻟﺤﻘﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻼﺋﺤﺔ ﻟﻢ ﺗﺤﺪد ﺑﺪاﻳﺔ ﺳﻦ ﻣﺎ دون اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﺸﺮة‪ ..‬وﺟﻌﻠﺘﻬﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ وﻗﺪ ﺗﻜﻮن اﻟﻌﺎﺷﺮة‬ ‫ﻣﻼﺑﺴﺎت ﻗﻀﻴﺔ »أم ﻋﺼﺎم« ﻓﻴﻬﺎ ﻇﻠﻢ واﺿﺢ ﻣﻦ اﻟﺰوج ﻟﻌﺪم ﺗﺤﻤﻠﻪ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻟﻨﻔﻘﺔ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻧﺘﻘﺪت زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﺸـﺪة‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أﺻﺪرﺗﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻟﻌـﺪل ﰲ ���ﻨﻈﻴـﻢ زواج‬ ‫اﻟﺼﻐﺮات )اﻟﻘﺎﴏات(‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻟﺖ‪:‬‬ ‫إن ﻫﺬا اﻤﴩوع ﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﺑﺪاﻳﺔ ﺳـﻦ‬ ‫ﻣﺎ دون اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻋـﴩة؛ إذ ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻓﻘـﺪ ﺗﻜـﻮن اﻟﻌـﺎﴍة أو‬ ‫ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻋﺪ اﻤـﴩوع ﺿﻤﻦ ﻻﺋﺤﺘﻪ‬ ‫ﺳﻦ ‪ 16‬ﻫﻲ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻟﺰواج اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫وﻟﻮﻟﻴﻬﺎ أن ﻳﻘﺪم اﺳﺘﺜﻨﺎ ًء ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل أراد ﺗﺰوﻳﺞ وﻟﻴﺘﻪ ﰲ ﺳـﻦ دون‬ ‫ذﻟـﻚ وﻓـﻖ ﴍوط ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﺗﺘﻠﺨﺺ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻃﺒـﻲ ﻣـﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ ﻧﺴﺎء ووﻻدة‬ ‫واﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ واﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻳُﺜﺒـﺖ اﻛﺘﻤـﺎل اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺠﺴـﻤﻴﺔ واﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وأ ّن زواﺟﻬﺎ ﻻ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬

‫ﻓﻼﺗﺔ‪ :‬أم‬ ‫ﻋﺼﺎم‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ رأي‬ ‫ﻋﺎم ﺗﺘﻜﺮر‬ ‫وﻳﺘﺒﻌﻬﺎ أﺿﺮار‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫‪15‬‬

‫واﺷﱰط اﻤﴩوع ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻷم واﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟـﺰواج‪ ،‬وأ ّﻛـﺪ ﻋـﲆ وﱄ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﺑﻌـﺪم إﺗﻤﺎم زواﺟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وإﻧّﻤـﺎ ﺗﻌﻄـﻰ اﻟﻔﺮﺻـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﻬﻴﺌﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫وﺗﺪرﻳﺒﻬﺎ ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺤﻴﺎة اﻷﴎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺴﻦ‬ ‫واﺳـﺘﻐﺮﺑﺖ زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ‪ 16‬ﺳـﻨﺔ ﻛﺤﺪ أدﻧـﻰ ﻟﻠﺰواج‬ ‫‪ ،‬رﻏـﻢ أن ﻫـﺬه اﻟﺴـﻦ ﻻ ﺗﺘﺤﻤـﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﺘﺎة أﻋﺒـﺎء اﻟﺰوﺟﻴﺔ واﻟﺤﻤﻞ‬ ‫واﻟـﻮﻻدة ﻟﻌـﺪم اﻛﺘﻤـﺎل ﻧﻤﻮﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪي اﻟﺬي ﻻ ﻳﻜﺘﻤﻞ إﻻ ﰲ ﺳـﻦ‬ ‫‪ ،18‬وﻫﺬه ﻫﻲ ﺳـﻦ اﻟﺮﺷـﺪ اﻤﻘﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻗﺮار ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻟﺴﻦ ‪ 18‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻛﺴﻦ ﻟﻠﺮﺷﺪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺎﻟـﺖ »ﻋﻨـﺪ ﺗﺄﻣـﻞ ﻗـﻮل اﻟﻠﻪ‬ ‫ـﻰ إِذَا‬ ‫ﺗﻌـﺎﱃ‪) :‬وَاﺑْﺘَﻠُـﻮا ْ ا ْﻟﻴَﺘَﺎﻣَـﻰ ﺣَ ﺘﱠ َ‬ ‫ﺑَ َﻠ ُﻐﻮا ْ اﻟﻨ ﱢ َﻜﺎحَ َﻓ ِﺈ ْن آﻧ َ ْﺴـﺘُﻢ ﱢﻣﻨ ْ ُﻬ ْﻢ ُر ْﺷﺪا ً‬ ‫َﻓﺎد َْﻓﻌُﻮا ْ إ ِ َﻟﻴ ِْﻬ ْﻢ أ َ ْﻣﻮَا َﻟ ُﻬﻢْ( ﻧﺠﺪ أ ّن اﻵﻳﺔ‬ ‫ﺗُﻘ ّﺮر أﻧّﻪ ﻻ ﻳﺤﻖ ﻟﻺﻧﺴـﺎن اﻟﺘﴫّف‬ ‫ﰲ ﻣﺎﻟﻪ ّإﻻ إذا ﻛﺎن ﺑﺎﻟﻐﺎ ً رﺷﻴﺪاً‪ ،‬ﻓﻤِ ﻦ‬ ‫ْ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻦ‬ ‫ﺑﺎب أوﱃ أ ّن ﻳﻜـﻮن اﻟﺰوﺟﺎن‬ ‫رﺷـﻴﺪﻳْﻦ ﻟﻴﻘﺮرا ﺗﻜﻮﻳـﻦ أﴎة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ إﻧﻬﺎ أﺛﺒﺘﺖ ﰲ دراﺳـﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ ﻧﴩﺗﻬﺎ ﺑﺄ ﱠن اﻟﺮﺳـﻮل ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ ﺗـﺰوج أم اﻤﺆﻣﻨﻦ‬ ‫ﻋﺎﺋﺸـﺔ ﺑﻨﺖ أﺑﻲ ﺑﻜﺮ رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫وﻋـﻦ أﺑﻴﻬﺎ وﻫﻲ ﰲ ﺳـﻦ ‪ ،19‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺴﻦ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺎع«‪.‬‬

‫ﻩﺿﻢ ﺣﻘﻮق‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪت زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻤﴩوع ﻟﻠﺤـﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ وﱄ اﻟﻔﺘﺎة اﺳﺘﺜﻨﺎء اﺑﻨﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﻦ‬ ‫اﻤﺤـﺪدة ﻛﻜﱪ ﺳـﻨﻪ وﻋﺪم وﺟـﻮد َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻳﺮﻋﺎﻫﺎ‪ ،‬أو ﺧﻮﻓﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﺪه‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ إن ﻫﺬا اﻤـﴩوع ﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻦ ﻣﺎ دون ‪ ،16‬إذ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﻜﻮن اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻣﺜﻼً‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻧﺘﻘﺪت‬ ‫زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﻋـﺪم إﻟﺰاﻣﻴﺔ اﻤﴩوع‬ ‫اﻟـﺰوج إﻛﻤﺎل اﻟﺰوﺟـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎ‬ ‫ﻫﻀﻢ ﻟﺤﻘﻬـﺎ ﰲ ﻓﺮﻳﻀﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫أﻫـﻢ ﻣﺂﺧﺬ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﻋﲆ اﻤﴩوع‬ ‫ﻫـﻮ إﻋﻄـﺎء وﱄ اﻟﻔﺘـﺎة ﺣـﻖ إﺣﻀﺎر‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻲ اﻟـﺬي ﻳﺜﺒـﺖ أﻫﻠﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻤـﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟـﺰواج واﻟﺤﻤـﻞ‬ ‫واﻹﻧﺠﺎب وﻫﺬا ﻻ ﻳﺤﻔﻆ ﺣﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻠﺮﺑﻤﺎ‬ ‫أﺣﴬ اﻟـﻮﱄ ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً ﻣـﺰوراً‪ ،‬أو ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑـﺄن ﻳﻨﺺ اﻤﴩوع‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻧﺎﻇﺮة اﻟﻄﻠـﺐ‪ ،‬وﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎدات اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ وﺟﻬﺘﻬﺎ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﻋﺪم وﺿﻊ‬ ‫ﺿﻮاﺑـﻂ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻫﻮﻳـﺔ اﻷم واﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻋﻨـﺪ أﺧﺬ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﻤﺎ ﻋـﲆ اﻟﺰواج‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻧﺘﻘﺪت ﺗﺠﺎﻫﻞ اﻤـﴩوع ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺴـﻦ ﺑﻦ اﻟﺰوﺟﻦ‪ ،‬ﻣﺬﻛـﺮة ﺑﺎﻋﺘﺬار‬ ‫اﻟﻨﺒـﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ ﻷﺑﻲ ﺑﻜﺮ‬ ‫وﻋﻤـﺮ رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻋﻦ ﺗﺰوﻳﺠﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﺑﻨﺘـﻪ ﻓﺎﻃﻤﺔ رﴈ اﻟﻠـﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻔﺎرق‬ ‫اﻟﺴـﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺠﻬﺎ‬

‫ﻟﻌـﲇ ﺑـﻦ أﺑﻲ ﻃﺎﻟـﺐ رﴈ اﻟﻠـﻪ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻟﺘﻘـﺎرب اﻟﺴـﻦ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻧﺘﻘﺪت‬ ‫ﻏﻴﺎب ﺣﻔـﻆ ﺣﻖ اﻟﻔﺘـﺎة ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎظ‬ ‫ﺑﻤﻬﺮﻫـﺎ ﺑﺠﻌﻠـﻪ ﺧﺎﻟﺼـﺎ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺪت ﻋـﺪم ﺗﻀﻤـﻦ اﻤـﴩوع أﻳﺔ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ اﻟﻮﱄ إن ﺧﺎﻟﻒ ﺿﻮاﺑﻄﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺷـﺄن ﻣـﺄذون اﻷﻧﻜﺤـﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻜﺘﻔﻰ ﺑﻤﺴﺎءﻟﺘﻪ دون‬ ‫ﺣﺮﻣﺎﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻤﻬﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ رأي‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧﺮ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺮ ﻓﻼﺗﺔ أن ﻗﻀﻴـﺔ أم ﻋﺼﺎم ﻫﻲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ رأي ﻋﺎم ﻧﻈﺮا ً ﻟﺘﻜﺮار ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺘﺒﻌﻬـﺎ ﻣﻦ أﴐار ﻋﲆ‬ ‫اﻷﴎة واﻷﺑﻨـﺎء واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻻ‬ ‫ﺑـﺪ ﻟﻬﺬه اﻤﺮأة أن ﺗﻔﺼﺢ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻜـﻲ ﻻ ﻳﻜـﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻀﻠﻴﻞ ﻟﻠﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﺪﻳﻦ‬

‫ﺟﺒﺮان‪ :‬زواج‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة دون‬ ‫ﺳﻦ ‪ُ 18‬ﻳﻠﺤﻖ‬ ‫ﺑﻬﺎ أﺿﺮارﴽ‬ ‫ﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫وأﺳﺮﻳﺔ‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﺼﺤﻬﺎ ﺑﺄن ﺗﱰك اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻛﻠﻤﺘـﻪ ﻷن ﻫﺮوﺑﻬـﺎ ﻟﻴﺲ ﺣﻼً‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺳـﺘﺘﻔﺎﻗﻢ اﻷﻣﻮر ﻛﻠﻤﺎ ﻛﱪ اﻷوﻻد«‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻓﻼﺗـﺔ ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﺗﻨـﺎزل اﻷم ﻋـﻦ اﻟﻨﻔﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻨـﻰ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻗـﺪ اﻃﻠﻌﺖ أم ﻋﺼـﺎم اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻨﻔﻘﺔ‬ ‫ﺣﻖ وواﺟﺐ ﻟﻸﺑﻨﺎء وﻟﻴﺲ ﻟﻸم اﻟﺘﻨﺎزل‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﺮﺟﻮة وﻻ ﻟﻸب اﻟﺘﻨﺼﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻌﺪوﻣﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻟﻼﺑﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة اﻟﺨﻴـﺎر ﺑﻦ أﻣﻪ وأﺑﻴﻪ‪ ،‬وﺑﻘﺎء‬ ‫اﻟﺒﻨـﺖ ﻣﻊ أﺑﻴﻬﺎ ﻣﺮﻫـﻮن ﺑﻌﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺎﻧﻊ ﻳﺮاه اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬ﻓﻴﻘﺮر اﻧﺘﻘﺎل ﺣﻖ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﻸم ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺼﻠﺤﺔ‪ ،‬وﺧﻠﺺ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻓﻼﺗﺔ إﱃ أن اﻟﻘﻀﺎء ﻋﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺮاﻋﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻷﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا‬ ‫ﺗﺒﻦ ﻋـﺪم ﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻷب‪ ،‬ﻣﻄﻤﺌﻨﺎ ً أم‬ ‫ﻋﺼﺎم ﺑـﺄن ﻫﻨﺎك إﺟـﺮاءات ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺌﻨﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﺣـﺎل ﺣﻜـﻢ اﻟﻘـﺎﴈ‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻣـﺔ اﻷﺑﻨـﺎء ﻣـﻊ اﻷب‪ ،‬ﺗﻘـﺪم اﻷم‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‬ ‫وإﻋﺎﻟﺘﻬﺎ ﻷﻃﻔﺎﻟﻬﺎ ﻃﻮال ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻌـﱪة ﰲ اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪرﻫـﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﻧﺎﻇﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻄﻠﺐ ﴍﻋﻲ‬ ‫وأﺑـﺪى ﻓﻼﺗـﺔ رأﻳـﻪ ﺣـﻮل‬ ‫ﻣـﴩوع وزارة اﻟﻌـﺪل ﰲ ﺿﻮاﺑـﻂ‬ ‫زواج اﻟﻘـﺎﴏات وﻣـﺎ ﻳﻌﱰﻳـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺛﻐـﺮات ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬أرى أن ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻤﻨﻊ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺤﻼً ﻟﻠﻄﺮح ﻃﺎﻤﺎ أن اﻤﺴﺄﻟﺔ‬

‫اﻹرث اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫وﻗـﺎل اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﻔـﴘ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺟـﱪان ﻳﺤﻴـﻰ »إن ﻋﻤـﺮ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻣﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺴﻦ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ وﺣﺪده ﺑﺴﻦ ‪ ،18‬زواج‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة دون ﻫﺬه اﻟﺴﻦ ﻣﻠﺤﻘﺎ ً ﺑﺎﻷﴐار‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻷﴎﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ أﺳـﺒﺎب ﻧﺸـﻮء ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫إﱃ ﻋـﺪة ﻋﻮاﻣـﻞ أﻫﻤﻬـﺎ اﻹرث اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃـﺊ اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ازدراء اﻤـﺮأة‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ ﻋـﲆ أﺳـﺎس أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﻤﻠـﻚ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺼﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫واﻷﻣﻴـﺔ واﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻷﺳﺒﺎب ﻟﺸﻴﻮﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻃﻤﻊ ﺑﻌﺾ اﻵﺑﺎء واﻷوﻟﻴﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺋﺪ اﻤـﺎﱄ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺿﻌﻒ اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﻲ ﺑﺤﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫أﺿﺎف أ ﱠن اﺿﻄﺮاب اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﻜﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴﻦ ﻗﺪ ﻳﺪﻓﻌﻬﻢ ﻟﻠﺰواج ﻣﻦ ﺻﻐﺮات‪.‬‬ ‫اﻛﺘﻤﺎل اﻟﻨﻀﺞ‬ ‫وﻋـﻦ اﻷﴐار اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻤﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺠﺎت‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫د‪ .‬ﺟـﱪان »ﻗـﺪ ﻳﻌـﻮد ﻋـﺪم اﻛﺘﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻨﻀﺞ اﻟﻌﻘﲇ واﻟﻨﻔﴘ واﻟﻌﻘﲇ ﻟﻠﻔﺘﺎة‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ واﻹﺣﺒـﺎط‪ ،‬وﻗـﺪ‬ ‫ﻳﻌﻮد اﻟـﺰواج اﻤﺒﻜﺮ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮﻣﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺨـﱪات اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﺣﺮﻣﺎﻧﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن إﻗﺤﺎﻣﻬﺎ ﰲ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫ﻻ ﺗﻨﺎﺳـﺐ ﺳـﻦ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﻳﻔﻮت ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴـﻮي واﻛﺘﻤﺎل ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ‪ ،‬أﻳﻀـﺎ ً اﻟﻀﻐـﻮط اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗـﺆدي إﱃ أﻣـﺮاض ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻗـﺪ‬ ‫ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﻔﺘـﺎة«‪ .‬وﻋﺰا ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻛﺎﻛﺘﺌﺎب‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟـﻮﻻدة واﻟﺨﻮف ﻣﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ إﱃ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺠـﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻌـﺪدا ً اﻷﴐار اﻷﴎﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺠﺎت ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺼﺮﻫﺎ اﻟﻔﺸﻞ واﻟﻄﻼق وﻣﺎ ﻳﺘﺒﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ أﻃﻔﺎل وﺗﻔﻜﻚ أﴎي‪.‬‬ ‫اﻧﻌﺪام اﻟﻜﻔﺎءة‬ ‫أﻛـﺪ د‪ .‬ﺟـﱪان أن اﻟﻘـﺎﴏ ﻻ‬ ‫ﺗﻤﻠﻚ أﺑﺠﺪﻳﺎت اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ أن ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﺣـﺪ اﻟﻜﻔﺎءة ﰲ اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻻﺗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻔﺘـﺎة ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﺮ ﺑﺎﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠﻴﺔ اﻻﻧﺪﻓﺎﻋﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن اﻷﻃﻔﺎل ﰲ‬ ‫ﺳـﻦ ‪ 18‬ﻳﺘﻤﻴﺰون ﺑﺎﻟﺨﻴـﺎل واﻷﺣﻼم‬ ‫ﻏﺮ اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ ﻣـﺎ ﻳﻀﻌﻒ ﻗﻮة ﺗﺤﻤﻠﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻀﻐﻮﻃـﺎت اﻟﺰوﺟﻴـﺔ وﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫اﻟﴩﻳﻚ اﻷﴎي‪ ،‬وأﺑﺮز د‪ .‬ﺟﱪان ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣـﻦ زواج اﻟﻘـﺎﴏات ﻟﻜﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻦ ﻣﺎ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ وﺟﻨﺴﻴﺔ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫كيف ُتستثمر‬ ‫السياحة اقتصاديا؟‬

‫معارك الخشب واأغنام‬ ‫رأي‬

‫فضيلة الجفال‬

‫محمد علي قدس‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫أغيب اأسبوعن امقبلن ي إجازة‪ ،‬مبتعدة‬ ‫بقدر ما أستطيع عن جميع مثبطات امزاج‬ ‫ومحفزات التوتر واأخبار وصداع اأجهزة‪.‬‬ ‫وأنصح بذلك من ايفعل‪ .‬لذا سأغيب عن الكتابة‬ ‫أيضا ً هنا خلل الفرة القادمة‪ .‬أكتب لكم اآن‬ ‫بعد أن أسقطت كما كبرا ً من الكتب من عى‬ ‫الرفوف العليا مكتبتي‪ ،‬وأنا أصعد السلم‪.‬‬ ‫واعترته فأا ً حسنا ً عى أية حال‪ ،‬فقد كان هذا��� ‫السقوط بادرة فكرة عظيمة‪ .‬وبعض السقوط‬ ‫حميد‪ ،‬كسقوط تفاحة نيوتن‪.‬‬ ‫تصلني أحيانا ً بعض الرسائل امحبطة‬ ‫عى الريد اإلكروني من قراء‪ ،‬وأحيانا ً أصدقاء‬ ‫وزملء‪ .‬لإحباط رائحة كريهة‪ ،‬أكاد أشمها من‬ ‫بعد‪ .‬كثر منا يتابع اأخبار كل صباح‪ .‬هناك‬ ‫كثر من اأشياء امرهقة نعم‪ .‬نعم لتضاف عى‬ ‫قائمة إحباطاتنا الشخصية‪ ،‬وقائمة إحباطات‬ ‫أصدقائنا ومحيطنا ربما‪ .‬نتحول إى إسفنجة‬ ‫ضخمة تمتص كل ما حولنا من مياه آسنة‪.‬‬ ‫أشعر عادة بامسؤولية تجاه أي حالة إحباط‬ ‫تصلني أحدهم‪ .‬آخرها من حالة شاب مريض –‬ ‫أحتفظ باسمه‪ -‬مصاب بمرض خطر ي الدم‬ ‫بحسب الوصف الطبي الذي ذكره‪ .‬وهو عاجز‬ ‫عن العمل والحركة‪ ،‬وعن إعالة أرته‪ ،‬وعن تقدم‬ ‫العلج أيضاً‪ .‬هذا الشاب كتلة نارية ضخمة من‬ ‫اإحباط تكاد تحرق الريد اإلكروني‪ .‬بعض‬ ‫اأشخاص مثل هؤاء تجد نفسك خجلً من‬ ‫مواساتهم بالكلمات الجاهزة فحسب‪ ،‬فتسعى‬ ‫للبحث معهم عن حلول‪ .‬امحبطون جدا ً ا يرون‬ ‫الحياة سوى ثقب أسود كبر يبتلع إى امجهول‪.‬‬ ‫وفيما عدا ذلك هو أشبه بوصف حديقة مزهرة‬

‫لرجل أعمى‪ ،‬ا يعرف شكل الورد وا رائحته‪.‬‬ ‫لكن ا بد أن يكون هناك بعض أمل ي مكان ما‪،‬‬ ‫نجهد للبحث عنه أو استزراعه إن لزم اأمر‪.‬‬ ‫قرأت مرة أن ‪ %5‬من سكان العالم أجمع‬ ‫ من امشخصن طبيا ً ‪ -‬يعانون من اإحباط‪،‬‬‫ولم يسلم من ذلك كبار السياسين وذوي امراكز‬ ‫القيادية ي العالم‪ .‬وهي نسبة ليست بالهينة عى‬ ‫أية حال‪ .‬هذا ي الدول امتقدمة غالباً‪ .‬ي حن‬ ‫أنه ي الدول النامية‪ ،‬يكاد يكون أمر التشخيص‬ ‫والعلج شيئا ً غر وارد ي غالب اأحيان‪ .‬وا عزاء‬ ‫لدول العالم الثالث‪.‬‬ ‫وأننا مجتمعات كسولة رياضياً‪ ،‬ربما‬ ‫نتناى دور الرياضة ي التجديد النفي وطرد‬ ‫كثر من سموم اأفكار السيئة‪ .‬عى اأقل للتغلب‬ ‫عى نسبة من اإحباطات التي تمنعنا من التفكر‪،‬‬ ‫وتمنعنا من اكتشاف الحلول‪ .‬وقد نصحت‬ ‫دراسة أمريكية حديثة اأشخاص امحبطن‬ ‫بممارسة اأنشطة البدنية والرياضة للتخلص‬ ‫من اأحاسيس السلبية‪ ،‬وذلك حسبما جاء‬ ‫بدورية « «‪Journal of Sport & Exercise‬‬ ‫‪. Psychology‬‬ ‫وأشارت الدراسة إى أن اأشخاص الذين‬ ‫يمارسون اأنشطة البدنية‪ ،‬ولو مرة واحدة ى‬ ‫اليوم‪ ،‬هم أكثر سعادة وحماسة من اأشخاص‬ ‫الذين ا يمارسونها‪ ،‬وأن هذا اإحساس يكون‬ ‫ى ذروت��ه باليوم الذى يشهد ممارسة تلك‬ ‫التمارين الرياضية‪ .‬وقالت الدراسة إن التمارين‬ ‫الرياضية تساعد الجسم عى ااسرخاء‪ ،‬والنوم‬ ‫بهدوء وااستفادة القصوى من أقل عدد ساعات‬ ‫من النوم‪ .‬ونصحت الدراسة اأشخاص الذين‬

‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫قصة‬ ‫ّ‬ ‫عربية‬ ‫اأصل‪..‬‬ ‫سعودية‬ ‫المنشأ!‬

‫ااعترافات ‪ 2‬من ‪2‬‬

‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫نحن كدولة اقتصادية رائدة‪ ،‬تشتهر بأنها‬ ‫من أكر الدول امصدرة للطاقة ومن دول العالم‬ ‫الغنية بثرواتها الطبيعية‪ ،‬مما ساعدها عى‬ ‫تحقيق ما تمكنت من إنجازه ي تقدمها الحضاري‬ ‫ونموها ااقتصادي‪ ،‬ي مجاات عدة‪ ،‬كان ذلك‬ ‫من نعم الله علينا‪ ،‬رغم الصعاب التي واجهتنا‪،‬‬ ‫واإخفاقات التي حالت دون إنجاز كثر مما ُ‬ ‫خ ِطط‬ ‫له تنمويا وحضاريا‪ .‬وامملكة كما هو معروف‪،‬‬ ‫تعتمد ي سياستها ااقتصادية‪ ،‬عى مرتكزات‬ ‫أساسية أهمها توفر امناخات الجيدة لاستثمار‬ ‫وااهتمام بتنويع وتعددية مصادر الدخل القومي‪،‬‬ ‫وااعتماد عى خطة اقتصادية طموحة لتنويع‬ ‫ااستثمارات‪،‬ومواجهة كل التحديات‪ ،‬وما أعددناه‬ ‫ما قد نتفاجأ به من نتائج وحقائق تخالف‬ ‫توقعاتنا‪.‬‬ ‫تنحرهذه العقبات‪ ،‬بالفعل فيما نواجهه ي‬ ‫تخطيطنا التنموي للمستقبل‪ ،‬الذي يعترهاجسا‬ ‫وطنيا‪ ،‬يعيق التنمية‪ ،‬وينذر بأزمات اقتصادية‬ ‫خطرة‪ ،‬ااعتماد عى النفط وامشتقات البرولية‪،‬‬ ‫والصناعات البروكيماوية‪ ،‬كمصدر وحيد للدخل‬ ‫والتنمية ااقتصادية‪ ،‬بصورة تدعو للتفكر جديا ي‬ ‫التخطيط امستقبي والبناء والتنمية‪ ،‬وفق خطط‬ ‫اقتصادية بعيدة امدى‪ ،‬صائبة ي توقعاتها‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يجب أن تفكر فيه‪ ،‬اأجهزة امعنية ي الدولة‪،‬‬ ‫بانتهاج سياسة اقتصادية أكثر انفتاحا وتنويعا‬ ‫مصادر الدخل‪ ،‬استيعاب كل ااحتماات ومواجهة‬ ‫كل التحديات‪ ،‬وإيجاد البدائل‪ ،‬بما يستجد من‬ ‫أحداث وأزمات اقتصادية عامية وما تتعرض له‬ ‫مؤرات اأسواق امالية العامية من انهيارات‬ ‫وخسائر فادحة‪ ،‬وااعتماد عى حلول استثمارية‬

‫يريدون دفعة معنوية أن يمارسوا أب نشاط‬ ‫بدني‪ ،‬مؤكدة أنها تساعد أيضا ً عى دحض‬ ‫الشعور بااكتئاب الذي ينتاب كثرين‪.‬‬ ‫وبعيدا ً عن اأرقام والتصنيفات‪ ،‬اإحباط‬ ‫عدو لدود يفتت الروح ويحولها إى نشارة‬ ‫خشب‪ .‬معاركنا مع النفس هي امعركة‬ ‫اأوى الداخلية‪ ،‬أما امعارك اأخ��رى فهي‬ ‫عنر خارجي‪ .‬فلنكن فرسانا ً جيدين‪ .‬يقول‬ ‫دونكيخوت‪ -‬أو دونكيشوت‪ -‬ي رواية ثرفانتس‬ ‫الشهرة «سلمة العقل ربما كانت جنوناً‪ ،‬ولكن‬ ‫اأكثر جنونا ً عى اإطلق أن ترى الحياة كماهي‬ ‫وليس كما يجب أن تكون!» ‪.‬‬ ‫إنها فلسفة جيدة‪ .‬لكن هذا الفارس الوهمي‬ ‫«دونكيخوت» خاض معارك وهمية‪ ،‬وأول‬ ‫امعارك كانت ضد طواحن الهواء‪ ،‬إذ توهم‪ ،‬هو‬ ‫الذي لم يكن رأى مثلها من قبل‪ ،‬أنها شياطن‬ ‫ذات أذرع هائلة معتقدا ً أنها مصدر الر ي‬ ‫الدنيا‪ ،‬فهاجمها غر مصغ إى تحذيرات تابعة‪.‬‬ ‫ورشق فيها رمحه‪ ،‬فرفعته أذرعها ي الفضاء‬ ‫ودارت به ورمته أرضا ً حتى ّ‬ ‫رضت عظامه‪.‬‬ ‫ويسر الفارس الرجوازي النحيل «دونكيخوت»‬ ‫عى بغلته العجفاء‪ ،‬بعد ذلك إى معركة أخرى‬ ‫بها كثر من الفنتازيا‪ .‬فل يكاد يبر غبار‬ ‫قطيع من اأغنام يمأ الجو‪ ،‬حتى يخيل إليه‬ ‫أنه زحف جيش جرار‪ .‬فيندفع بجواده ليخوض‬ ‫امعركة التي أتاحها له القدر ليثبت فيها شجاعته‬ ‫ويتير له تخليد اسمه‪ .‬وا تلبث امعركة أن‬ ‫تنتهي بقتل عدد من ااغنام‪ ،‬وسقوط دون‬ ‫كيخوت نفسه تحت وابل من حى الرعاة فيفقد‬ ‫بعض أسنانه‪ .‬أسأل الله لكم السلمة‪.‬‬

‫عندما كنا ي امرحلة الثانوية كانت عقدتنا‬ ‫ومازالت‪ -‬مادة اللغة اإنجليزية‪ ،‬وكان «حاّل العُ قد»‬‫هو معلم جهبذ يركنا طوال السنة «براحتنا»‪ ،‬إما أنه‬ ‫يئس من تعليمنا ‪-‬رغم أنه لم يحاول‪ -‬أو أنه يعلم يقينا ً‬ ‫بأن آباءنا سيعيدوننا إليه قبل اامتحانات بأيام طلبا ً‬ ‫«للفزعة»‪ ،‬وفعاً تبدأ «فزعته امدفوعة الثمن»‪ ..‬كخارج‬ ‫دوام!‬ ‫ّ‬ ‫القصة» أي «مربط الفرس لغر الناطقن‬ ‫و«عقدة‬ ‫بها» ليست هنا‪ ،‬بل ي طريقة الدروس الخصوصية‬ ‫التي تستلزم بأن يرح لك امنهج بأيام قليلة‪ ،‬ذاك‬ ‫الجهبذ ابتكر طريقة مدهشة‪ ،‬فهو يع ّلمنا كيف نح ّل‬ ‫اأسئلة بدون أن نفهمها‪ ،‬فما عليك إا أن «تر ّكز» برسم‬ ‫الكلمات‪ ،‬وا يهم أن تعرف امطلوب ي السؤال‪ ،‬وبالفعل‬ ‫ننجح!‬ ‫****‬ ‫ّ‬ ‫القصة‪ ..‬وسنستغل بقية امساحة باأسئلة‬ ‫انتهت‬

‫كي يدخل أبناؤنا أجواء رعب اامتحانات‪ ،‬ومخاضات‬ ‫القياس والتقويم «امغناطيي» للكبار‪..‬‬ ‫السؤال اأول‪ :‬ماذا تُسمى مرحلة ما بعد امتوسط‬ ‫«ثانوية» رغم أنها متطلب أساي إكمال التعليم‬ ‫الجامعي‪ ..‬وماذا السنة اأخرة منها رعب عى الطالب‬ ‫ووي أمره وهي «ثانوية» وليس أساسية؟‬ ‫اخر اإجابة الصحيحة‪:‬‬ ‫• أن التعليم اأساي موجود خارج امدرسة‪.‬‬ ‫• أن اسمها هكذا قديما وتغيره سيكلف ميزانية‬ ‫هائلة‪.‬‬ ‫• كي ينجح الجميع بدون أن يفهموا‪.‬‬ ‫• الشيوخ أبخص‪.‬‬ ‫السؤال الثاني‪ :‬خريجو طريقة امعلم الجهبذ مازالوا‬ ‫يؤمنون بنجاح نظرية معلم اللغة اانجليزية الذي ورد‬ ‫بالقصة‪ ،‬ويعملون بنفس نظريته وأغلبهم يعملون اآن‬ ‫ي‪:‬‬

‫• أمانات وبلديات امناطق‪.‬‬ ‫• مجلس الشورى‪.‬‬ ‫• وزارة الربية والتعليم‪.‬‬ ‫• كل اإجابات صحيحة‪.‬‬ ‫السؤال الثالث‪ :‬يمكن معرفة تاميذ امعلم صاحب‬ ‫النظرية عندما يقول لك موظف‪:‬‬ ‫• (هذا النظام إذا مهو معجبك رح أشتك)‬ ‫• (أنت جاي تعلمني النظام)‬ ‫• (معاملتك عند زميي ا ُمبتعث‪ ،‬وسيعود بعد أربع‬ ‫سنوات)‬ ‫• (تعرف وين مبنى هيئة مكافحة‪ )....‬الخيار غر‬ ‫واضح ربما محمي أو اسراتيجي‪.‬‬ ‫****‬ ‫ماحظة‪ :‬أي تشابه بن شخصيات القصة وخياراتها‬ ‫هو صدفة غر مقصودة وا تمت للواقع «ا ُمفرض» بأي‬ ‫صلة‪ ..‬لذا وجب التنبيه للكل عدا القارئ الكريم!‬

‫أزمة تحكيم ِ ّ‬ ‫الشعر‬ ‫العمري‬ ‫محمد ُ‬

‫خالص جلبي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حن ذكر القرآن النفس اللوامة لم يقل الائمة‪ ،‬بمعنى أن مراجعة‬ ‫الذات لدوام التوبة والتطهر قبل لقاء الرحمن‪ ،‬تتحول إى خلق مستقر‪،‬‬ ‫وآلية دائمة‪.‬‬ ‫أما عندنا فهي هجاء ونر غسيل الفضائح ومنعرج الهاك الذاتي‪.‬‬ ‫عرفت هذا جيدا ً حن كتبت كتابي «ي النقد الذاتي» وكيف ح َرمه‬ ‫مَ ن ح َرمه عى شباب كثرين‪ ،‬وكيف استفاد منه امغاربة فعمموه بن‬ ‫شبابهم فحصنوا حركتهم من امذبحة السياسية‪.‬‬ ‫وقع تحت يدي قبل فرة كتاب لج َراح عصبية أمريكي مشهور هو‬ ‫كوشينج‪ ،‬الذي وضع اسمه عى مرض غريب هو دليل العبقرية‪ .‬وضع‬ ‫هذا الجراح العظيم كتابا ً ي نقد الذات‪ ،‬واأخطاء التي وقع فيها‪ ،‬وامرى‬ ‫الذين هلكوا تحت يده‪ ،‬واممارسات السيئة التي َ‬ ‫نفذها‪ .‬كان الرجل ي‬ ‫بعض اأحيان يصل إى شتم نفسه ولعن اللحظة التي هوى فيها‪.‬‬ ‫عندنا اموظف يمدح الوزير‪ ،‬العامل يمدح الرئيس‪ ،‬أطنان الكذب ي‬ ‫الجرائد ا تُشبع نهم من ا يشبعون من امتنفذين والواصلن والهوامر‬ ‫وامليونرية‪ .‬أما من تكلم باسم الله فا يتجرأ أحد أن يقول له لحظة من‬ ‫فضلك هذا كامك وتأويلك وليس ما يريده الرحمن الرحيم؟ أتواصوا به‬ ‫بل هم قوم طاغون‪ .‬هي أفهام ومفاهيم وتفسرات وتأويات‪ ،‬ولكن‬ ‫هيهات هيهات ما توعدون‪.‬‬ ‫أما ي الجملوكيات فتخرج قطعان آدمية مبحوحة الصوت من‬ ‫الهتافات وهي تردد كالببغاوات بالدم بالروح نفديك يا أبا الجماجم!‬ ‫نحن نعيش ي مصحة أمراض نفسية هائلة دون أسوار وأطباء‬ ‫وعزل وعقاقر وصدمات كهربائية‪ .‬ويمي اإنسان مذهوا ً مسحورا ً ي‬ ‫باد عبقر ي هذه امصحة وهو يردد أأنا امجنون أم هؤاء؟‪.‬‬ ‫عى العاقل ي أوساط مخيفة من هذا النوع أن يكرر نصيحة ديكارت‬ ‫«عاش سعيدا ً من بقي ي الظل»‪ ،‬وعى العاقل أن يقول قوا ً ا يوقظ‬ ‫نائماً‪ ،‬وا يزعج مستيقظاً‪ ،‬وا يحرض مخرا ً ريا ً عى كتابة تقرير‬ ‫ري‪.‬‬

‫ريعة‪ ،‬وتنويع اقتصادي يسهم ي استمرار النمو‬ ‫الحضاري والتنموي‪ ،‬بعيدا عن امخاطر‪.‬‬ ‫يكفينا أن امناخ ااقتصادي للمملكة يعد‬ ‫من أكثر امناخات نشاطا وحيوية وأكثرها أمانا‬ ‫ي امنطقة ��العالم‪ ،‬وا ننى إذا كنا قد اشتهرنا‬ ‫بثرواتنا النفطية وامعدنية والصناعات اأساسية‬ ‫البروكيماوية‪ ،‬فإن لنا تاريخا عريقا وإرثا‬ ‫حضاريا‪ ،‬ا يقل أهمية عن تلك الثروات التي تعتر‬ ‫إحدى دعامات نموها ااقتصاي ومن أهم عنار‬ ‫انتعاشها ااقتصادي‪ ،‬فقد اشتهرت امملكة براثها‬ ‫الحضاري الخالد‪ ،‬وتاريخها الديني والثقاي‬ ‫العريق‪ ،‬وتضم مناطقها امرامية اأطراف كثرا‬ ‫من امواقع اأثرية والتاريخية العظيمة‪ ،‬التي يهتم‬ ‫بها ويتوق لزيارتها كل عربي ومسلم‪ ،‬فهي أرض‬ ‫اأنبياء‪ ،‬والديار امقدسة‪ .‬وما نُؤكد عليه‪ ،‬هو أن‬ ‫كثرا من الدول التي ا يشكل تاريخها أي أهمية‬ ‫دينية أو تاريخية كبادنا امقدسة‪ ،‬وفيها قبلة‬ ‫امسلمن وأماكن حجهم ومهوى أفئدتهم‪ .‬تعنى‬ ‫بالسياحة كداعم اقتصادها‪ ،‬لذاعلينا أن نستثمر‬ ‫هذا الجانب ااقتصادي‪ ،‬فامملكة يزورها ماين‬ ‫العُ مّ ار والحجاج طوال العام‪ ،‬وهى ميزة ا تتمتع‬ ‫بها أكثر الدول نموا ي مجال السياحة‪ .‬فلنجعل‬ ‫من هذه السياحة الدينية‪ ،‬والراثية مصدرا من‬ ‫مصادر الدعم‪ ،‬ومن أهم اآثار وامواقع التاريخية‬ ‫اإنسانية جذبا للسياحة‪ ،‬ودعما لتنمية اقتصادنا‬ ‫الوطني‪ ،‬ومشاريعه ااستثمارية‪ ،‬فامملكة بحق‪،‬‬ ‫تتمتع بمقومات سياحية فريدة‪ ،‬تشكل بنية قوية‬ ‫ي عنارها‪ ،‬لبناء صناعة سياحية مضمونة‬ ‫النتائج‪ ،‬إذا ما خططنا لها جيدا وتم وضع خطة‬ ‫اسراتيجية وطنية طويلة اأمد‪.‬‬

‫هؤاء الذين يحكمون ي الشعر‪ ،‬أو يُح َكمون فيه‬ ‫كثرًا ما أعذرهم بقدر ما أشفق عليهم‪ ،‬فهم ي الواقع‬ ‫يعلمون ‪ -‬إذا كانوا يعلمون‪ -‬أنهم يتصدوْن ما هو فوق‬ ‫امعيار‪ ،‬ذلك أن الشعر الذي تقف عقولهم‪ ،‬طاقتهم‬ ‫معري منضبط‬ ‫اللغوية ي مواجهته لم يصدر عن نظا ٍم‬ ‫ٍ‬ ‫متشابه‪ ،‬إا باعتبار خامة اللغة و نظامها فقط‪ ،‬ا نظام‬ ‫العقل الشعري الفرد‪ .‬كل قصيدة تنطوي عى نظامها‬ ‫امعري امستقل‪ ،‬وعى ذروتها الجمالية امختلفة أو ذراها‬ ‫الجمالية امختلفة‪ .‬أحيانًا البيت الواحد من الشعر يكتظ‬ ‫بأكثر من ذروة جمالية‪ ،‬بأكثر من ثقب لغة أسود‪ .‬هذه‬ ‫الثقوب اللغوية السوداء لها نظامها الخاص‪ ،‬ولها ً‬ ‫أيضا‬ ‫ً‬ ‫فضل عن الذين يريدون‬ ‫حيز أثر يبتلع الذين يطوونه‬ ‫تجاوزه أو ااستعلء عليه‪ .‬إن الحيز الجماي للقصيدة‬ ‫أو النص الشعري يستعي ي الحقيقة حتى عى العقل‬ ‫الناقد ي الغالب اأعم‪ .‬و نحن ما زلنا ننظر إى النقد‬ ‫بوصفه نشا ً‬ ‫طا حاكمً ا عى الشعرية‪ ،‬فيما هو عالة عليها‬ ‫و أقل منها ً‬ ‫قيمة و أقرب غ ْو ًرا‪.‬‬ ‫الذين يظنون الناقد اأدبي أو الناقد امتذوق قاد ًرا‬ ‫عى صناعة الراتب للقصائد التي ينظر فيها‪ ،‬إنما‬ ‫يظنون وهمً ا مستحكمً ا‪ ،‬إنه ي الواقع –الناقد‪ -‬ا يعمل‬ ‫إا بمرر واحد‪ ،‬هو الصورة التي صنعها لنفسه ي الذهن‬ ‫العام‪ ،‬ليس بامرر امعري الجماي امحض وحده‪ .‬أنا ا‬ ‫أنفي أن ا ُمح َكمن ي الشعر قد يبلغون ‪ -‬أحيانًا‪ -‬أن‬ ‫يكونوا متاخمن لسطوة النص الشعري حن تنطوي‬ ‫عقولهم ‪-‬هم‪ -‬عى بصمة ذهنية لغوية متفردة موازية‬ ‫للعلمة اللغوية الفارقة‪ -‬التي نسميها ً‬‫نصا شعريًا‪ ،‬غر‬ ‫أنهم مع هذا يظلون ي اضطراب واحراز وتردد و هم‬ ‫يمايزون بن النصوص‪ ،‬أن ائتلق الشعر ي الذهن الذي‬

‫يقاضيه يتفاوت‪ ،‬إنه ائتلق كمي يأخذ هيئة الدفقات‬ ‫التي قد تفوت عى العقل أحيانًا وا يتبينها إا فيما بعد‪،‬‬ ‫وهو ا يقول شيئًا قدر ما يخلط نظام اللغة بنظام العقل‬ ‫الشعري‪ .‬إن طاقة الشعر تعني فيما تعني أن ينطوي‬ ‫عقل الشاعر عى إمكان ظرفه الفرد‪ ،‬الظرف الفرد هذا‬ ‫هو كنز الصناعة الشعرية‪ .‬إنه يحول اللغة عى سياقات‬ ‫منزاحة حن يعجنها بصفته هو‪ ،‬وإا كيف نفهم قول‬ ‫امعري‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫جمان‬ ‫من‬ ‫د‬ ‫قلئ‬ ‫عليها‬ ‫الزنج‬ ‫من‬ ‫عروس‬ ‫هذه‬ ‫ليلتي‬ ‫ِ‬ ‫حتى حقائق اأشياء تتبدل‪ ،‬أنها ي الشعر ا تصدر‬ ‫عن نظام معري قدر ما تصدر عن نظام وامض عابر‬ ‫غر مستقر‪ .‬إنه فقط يتحول إى صياغة وصورة لغوية‬ ‫وسياق منفلت إذا نحن أخضعناه لنظام اللغة امتداول‬ ‫امعتاد‪ .‬إذا كان الشعر ا يقول حقائق‪ ،‬لكنه يصنع‬ ‫ً‬ ‫منطقا‪ ،‬لكنه يصنع منطقه هو‪،‬‬ ‫حقيقته هو‪ ،‬و ا يصف‬ ‫ً‬ ‫معرفة غر معيارية‪ ،‬أي أنه ا يحسن‬ ‫فإن هذا يعني كونه‬ ‫بنا أن نحاكمها بميزان الصواب و الخطأ‪ ،‬أو الصدق و‬ ‫الكذب‪ ،‬أو الحقيقة و الخرافة‪ ،‬الشعر ا يؤسس ليء إا‬ ‫لنفسه هو‪ ،‬و الغرض الشعري يء مختلف‪ .‬إذا اتجه‬ ‫ً‬ ‫سياقا منزاحً ا‬ ‫الشعر إى الغرض يخرج عن كونه شع ًرا و‬ ‫ً‬ ‫سياقا مسخ ًرا خادمً ا للواقع‪ .‬هذا ليس شع ًرا‪،‬‬ ‫إى كونه‬ ‫هذه فكرة أغراض الشعر‪ ،‬و كثرًا ما تكون ً‬ ‫فخا تقع فيه‬ ‫لجان تحكيم الشعر وهي ا تشعر‪ ،‬فيذهب حكمها إى‬ ‫الغرض ا إى الشعر‪ .‬قد تكون هذه مسألة أخلقية أو‬ ‫مسألة مبدأ متحيز أو موقف‪ ،‬لكنها عى كل حال ليست‬ ‫شع ًرا‪ .‬و أنا مع الفكرة التي تقول إن الشعر نادر حتى‬ ‫فيما نسميه شع ًرا‪ .‬إنه ومضة خلط مخصوص فيما بن‬ ‫اللغة و الخيال‪ ،‬لكن نظام هذا الخلط هو نفسه نظام‬

‫كفاءة العقل الشعري‪ .‬أعني أنه ً‬ ‫أيضا نظام مستقل‬ ‫بصفته‪ ،‬و صفته هذه أن يكون قاد ًرا عى صناعة القرائن‬ ‫امعرفية ي صياغاته الشعرية امبتدعة‪.‬‬ ‫كل كلم قد نجد ما يشبهه‪ ،‬لكن الكلم الشعري ي‬ ‫ً‬ ‫بصمة لغوية و قبل ذلك ذهنية – ي عقل‬ ‫العادة يكون‬ ‫الشاعر‪ -‬لم تُقل من قبل و لن تُقال من بعد‪ ،‬إا أن تُردد‬ ‫عى سبيل الدهشة و امتعة و التداول –شاهدًا نحويًا أو‬ ‫جماليًا‪ -‬و إذا كان الذين يحكمون ي الشعر يأخذون هذا‬ ‫ي اعتبارهم فإن اأزمة اأوى التي تواجههم هي أزمة‬ ‫الحياد و أن تنعتق آلتهم الجمالية من أي مؤثر –دون‬ ‫شعري‪ .-‬و لذلك كانت تُغيب عنهم أسماء الشعراء و‬ ‫تحر نصوصهم و أعمالهم‪ .‬اللغة وحدها هي التي‬ ‫تقول لهم‪ :‬أنا و أنتم نتقاى‪ .‬إا أنه حتى اأغراض‬ ‫الشعرية ينبغي أن تغيب‪ ،‬و أا تتحول إى فخ مخادع‪.‬‬ ‫أحيانًا يستسهل عقل ا ُمح َكم النظر ي الغرض الشعري‬ ‫فيتحول إى تابع أكثر منه محكمً ا أو ً‬ ‫قائل ما يعتد به‬ ‫ي الفرادة الشعرية‪ .‬هذه مستعصية‪ ،‬بحاجة إى تقليب‪،‬‬ ‫العقل يستنفد معها كل كفاءته –لغة و دها ًء بلغيًا و‬ ‫ً‬ ‫حسا جماليًا‪ -‬و قل ما شئت‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ترف‬ ‫و إذًا فجوائز الشعر من حيث هي فكرة‪ ،‬إنما‬ ‫ُ‬ ‫يرف بها‪ ،‬أنها تعي أو ينبغي أن تعي ما‬ ‫بالشعر ا‬ ‫هو الشعر؟ هذه اللغة البكر الصافنة التي لم تطمث‪ ،‬و‬ ‫هي مع ذلك موازية لقيمة الشعر حن تتوجه إليه ا إى‬ ‫سواه ‪.‬‬ ‫غر أن الذين يوجهونها ينبغي أن يحذروا من أن‬ ‫يتحولوا إى أتباع و هم ا يشعرون‪ ،‬عليهم أن يستعملوا‬ ‫دهاء عقولهم ليكونوا السادة السادة‪ ،‬و الواهبن‬ ‫الواهبن‪.‬‬


‫رأي‬

‫ﻟﻤﺎذا ﺗﺮﻛﻴﺎ ا…ن؟‬

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫ﺷﻐﻒ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺎﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻴﺰة ﻻ ﻳﻨﺎﻓﺴﻬﺎ وﻻ ﻳﺴﺒﻘﻪ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﻮب‪ .‬ﻳﺘﺴﺎﺑﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن »إﱃ‪/‬ﻋﲆ« اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫واﻤﺤﻼت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ...‬ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺠﺪ ﰲ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وأﴎع ﻣﺴـﺘﺨﺪم‪ ،‬وﻳﺠﺪ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫أﻓﻀﻞ ﺑﻴﺌﺔ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ واﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أن ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠﻮال ﻛﺎﻧﺖ أﻛﺜﺮ ﺧﺪﻣﺔ ﺗﺴﺎﺑﻖ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﺣﻦ دﺧﻠﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺴﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻤﻴﻼدي اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺑﺪأت ﺧﺪﻣﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎرة اﻟﻀﻴﻘﺔ ﺟﺪا‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﻛﺎﻧﺖ رﺳﻮﻣﻬﺎ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪا‪ ،‬ﺣﻴﺚ دﻓﻊ اﻤﺸﱰﻛﻮن اﻷواﺋﻞ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋـﴩة آﻻف رﻳﺎل ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠـﻮال! وﺗﺄﺗﻲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺠﻮال ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺎﺑﻖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺒﻞ دﺧﻮل اﻟﺨﺪﻣﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻸﻓﺮاد ﻋﺎم ‪ 97‬م‪ ،‬ﻛﺎن ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮﻟﻌـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺸـﱰﻛﻦ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻋـﱪ ﻣﺰودﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ دوﻟﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﺴـﺎرع ﺧﺪﻣﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﺗﺴﺎرﻋﺖ‬ ‫ﻟﻬﻔﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ إﱃ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ وﻣﻴﺰاﺗﻬﺎ اﻤﺘﻌﺪدة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴﺔ واﻷﺟﻬﺰة اﻟﻠﻮﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮاءم ﻣﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﺴﺎرﻋﺔ‪،‬‬

‫ﻓﻼ ﺗﻌﻠﻦ ﴍﻛﺔ ﻣﺎ ﻋﻦ ﻫﺎﺗﻒ أو ﻃﺮاز ﺟﺪﻳﺪ إﻻ وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻷﺳﻮاق اﺳﺘﻬﻼﻛﺎ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻻ أﻇـﻦ أﺣﺪا ﻳﺠﺎدل ﻣﻌﱰﺿﺎ ﻋﲆ ﺗﺤﻮل اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﻌـﺪ دﺧـﻮل ﻫﺎﺗـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺘـﻦ وﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻤﻌﻈﻢ ﻓﺌـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وأﻓـﺮاده‪ .‬ﺗﺤـﻮﻻت ﺣـﺎدة وﴎﻳﻌﺔ ﻏـﺮت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣـﻦ ﺟﺬوره‪،‬‬ ‫ﺗﻐـﺮات وﺗﻐﻴﺮات ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻔﻜـﺮ واﻟﺮؤﻳـﺔ واﻟﻮﻋﻲ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ واﻟﺘﺤـﺎور‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى أﻧﻤﺎط اﻟﺤﻴﺎة واﻟﺴـﻠﻮك واﻷﺧﻼﻗﻴﺎت‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‪.‬‬ ‫ﻟﺴـﺖ أﻗﺼﺪ ﻫﻨﺎ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ آﺛﺎر اﻹﻧﱰﻧﺖ وﺗﺄﺛﺮاﺗﻪ اﻟﺴﺎﻟﺒﺔ‬ ‫واﻤﻮﺟﺒﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي؛ إذ ﻫﻲ ﻗﺪ أُﺷـﺒﻌﺖ ﺑﺤﺜﺎ ودراﺳﺔ‬ ‫وﺣﺪﻳﺜـﺎ ﰲ ﻣﺤﺎﺿﻦ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋﻼم اﻤﺘﻌـﺪدة‪ .‬ﻣﺎ أرﻳﺪه‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﻻ ﻳﻌﺪو ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﻘﴢ ﺗﺤـﻮﻻت ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﺘﺸـﻜﻠﺔ ﻋـﱪ ﺗﺎرﻳﺨﻪ اﻟﻘﺼـﺮ وﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣـﻊ اﻹﻧﱰﻧﺖ وﻗﻨﻮاﺗﻪ وﺑﺮاﻣﺠـﻪ وﻣﻮاﻗﻌﻪ وﺧﺪﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠـﻎ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻤﺤﺎوﻟـﺔ ﻟـﻦ ﺗﺠﻨـﺢ إﱃ اﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ أو اﻟﺘﻨﻈـﺮ ﻗـﺪر ﺟﻨﻮﺣﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﻒ واﻤﺴﺢ اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻼءم وﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ واﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪،‬‬

‫اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ واﻟﺸﺮﻳﺎن‬ ‫ﻳﺤﺮﻗﺎن ورﻗﺔ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻳﺪ ﺣﻘﻮق ا ﻧﺴﺎن‬

‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻮن‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫أزﻣﺔ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺠﻮرﺷﻲ‬

‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻌﺎﻟـﺖ ﴏﺧـﺎت اﻷﻟﻢ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ )اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ( ﰲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺣﻠﻘﺔ واﻧﻜﺸﻒ اﻤﺴﺘﻮر ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )ﻳﺎ ﻫﻼ(‪،‬‬ ‫ﻗﺼـﺺ ﻋﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺆﺛـﺮة أﺑﻄﺎﻟﻬﺎ ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺘﻮﻟﻴـﺪ اﻟﺜـﺮوة وإﻧﺘﺎج اﻤﻌﺮﻓـﺔ وﺿﺤﺎﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳـﻮن وﺳﻌﻮدﻳﺎت دارت اﻷﻳﺎم ﺑﻬﻢ ﺗﺤﺖ رﺣﻰ‬ ‫اﻤﻮاﺟﻊ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴﺶ واﻧﺘﻬﺖ ﺑﺒﻌﻀﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎرﻋﺔ اﻟﺮﺻﻴﻒ‪ ،‬واﻟﺜﺎﺑـﺖ أن ﺧﻠﻒ ﻛﻞ ﻗﺼﺔ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﻐﻠﻔﺔ ﺑﺤﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻌﺴﻔﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﻏﻄﺎء‬ ‫اﻟﻨﻔـﻮذ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ ﰲ ﻇـﻞ ﻏﻴـﺎب واﺿـﺢ ﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﻤﻜـﻦ اﺳﺘﻨﺘﺎﺟﻪ ﻣـﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤـﻮارات ﻣـﻊ اﻷﻃﺮاف وﻣـﺎ ﺗﺨﻠﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺸـﻮاﻫﺪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﺼﻌﺐ ﻋـﲆ أﻫـﻞ اﻻﺧﺘﺼـﺎص ﺗﻔﻜﻴﻜﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻋـﲆ وﺟﻪ اﻟﻌﻤـﻮم ﻳﺨﻄﺊ ﻣﻦ ﻳﻈـﻦ أن ﺣﺪود اﻷﻟﻢ‬ ‫واﻤﻌﺎﻧـﺎة ﻣﺤﺼﻮرة ﰲ اﻷﻃﺮاف اﻤﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻓﻤﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺣﺪاث ﺗﻠﻘﻲ ﺑﻐﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺴﻮداء ﻋﲆ اﻷﴎ واﻤﺤﻴﻂ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻤﺘﺼﻞ ﺑﻬـﺎ وﺗﻨﴩ اﻹﺣﺒـﺎط ﻛﺨﻄﻮة‬ ‫ﻟﺘﻤﻬﻴﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ ﻣﺎ ﻫﻮ أﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺛﻘـﺔ اﻟﻨـﺎس ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻬﺰوزة‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن ﻳﻘﺎل أﻧﻬـﺎ ﺗﺘـﻼﳽ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﺒﻐـﺔ اﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ ﻣﺜﺒﺘـﺔ ﺑﻌـﺰوف اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺨﺎﺿﻌﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻈـﺎم ﻋﻄﻔﺎ ﻋﲆ ﻗﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺳﺎﺋـﺪة ﻣﻔﺎدﻫﺎ ﺧﻠﻮه ﻣﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ وﻻ ﺷـﻚ‬ ‫أن ﻣـﺎ ﻳﺘﻜﺮر ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻻ ﺗﺪع ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻐﻴﺮ ﻣﻼﻣﺢ‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻤﺮﺳﻮﻣﺔ ﺑﻞ ﺗﺰﻳﺪﻫﺎ ﻋﻤﻘﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴـﺎق‪ ،‬اﻟﺘﺠـﺎرب ﺗﻘـﻮل إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻬﺰ ﺟﺬع‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﰲ أي ﺑﻠـﺪ ﻛـﺎن وﻳُﺴﻘﻂ ﻋﻮاﻣـﻞ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻧﺘﺸـﺎر اﺳﺘﻐﻼل اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫أو اﻻﺳﺘﻘـﻮاء ﺑﺜﻐـﺮات اﻷﻧﻈﻤـﺔ ﻹﻟﺤـﺎق اﻟـﴬر‬ ‫ﺑﺎﻟﻨـﺎس دون اﻋﺘﺒـﺎر ﻟﺴﻴـﺎدة اﻟﻘﺎﻧـﻮن وﻣﺎ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺨﺎﻟﻔﺘـﻪ ﻣﻦ آﺛـﺎر‪ ،‬ﻫـﺬا اﻷﺳﻠـﻮب اﻤﻮﻏﻞ ﰲ‬ ‫اﻷذى اﻤﺰدوج ﻻﺷـﻚ ﻣﻦ ﻣﺜﺮات اﻟﺸـﺎرع وﻻ ﻳُﻘﺪم‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻏﺮ ﻣﻦ ﰲ ﻧﻔﺴﻪ ﻏﺎﻳﺔ ﻻ ﺗﺘﻔﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﺠـﺐ أن ﻧﻌﱰف ﺑﻪ‬ ‫ﺑﴫاﺣـﺔ ﻳﺴﺒﻘﻬﺎ ﺗﺄﻣـﻞ ﻟﻠﺰﻣﻦ وأﺣﺪاﺛـﻪ وﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻤﻜـﺎن واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ‪ .‬ﻗﴫ ﻧﻈﺮ اﻤﺴﺆول ﰲ أﺑﻌﺎد ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﺨـﺬه ﻣﻦ ﻗﺮارات وﻋﺪم دراﻳﺘﻪ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷرﻛﺎن اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ اﻤﱪرة ﻟﺤﺪوث ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ﻛﻤﺴﺘﻨـﺪ ﻟﻠﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫اﻤﺴﺄﻟﺔ ﺑﻨﻈﺎم ﻣﻌﺘﻤﺪ‪ ،‬ﺳﺎر اﻤﻔﻌﻮل واﺧﱰاق ﻣﺘﻌﻤﺪ‬ ‫ﻟﺒﻨـﻮده ﺗﺤـﺖ ذرﻳﻌـﺔ اﻟﺘﺄوﻳـﻞ واﻟﺘﻔﺴـﺮ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻤﻠﺘﻮي ﻣﻦ اﻟﺮﻏﺒـﺎت ﻓﺈن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‬

‫ﻻ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻮﺿﻴـﺢ واﻟـﴬورة ﺗﻔـﺮض واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ردة ﻓﻌﻞ رﺳﻤﻴﺔ ﻣﻀﺎدة ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺎدي ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺚ ﰲ أﻫﻢ اﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻷن إﺿﻌﺎف ﺻﻮت‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﺑﺎﺳﺘﻌﻤـﺎل اﻟﻨﻈـﺎم ‪ -‬أي ﻧﻈـﺎم‪ ،‬ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻧﺼﻮﺻـﻪ واﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻤﺮاﻓﻘﺔ إﱃ‬ ‫وﺳﻴﻠﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺄرب ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻮرة ﺑﻤﻜﺎن وﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﻘﺎﺑﻠـﻪ إﺟﺮاء ﺣﺎﺳـﻢ ﺑﻼ ﻫـﻮادة ﻹﺣﻘﺎق اﻟﺤﻖ‬ ‫وﻓﺮض اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻋـﲆ أي ﺣﺎل‪ ،‬ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻤـﺆﴍات ﻋﲆ ﺿﻮء اﻟﺒﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴﺎﺋـﻞ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﺒـﺪأ ﻳﻘـﻮل إن ﻛﻞ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ ﺑﺈﺧﻼص ﻟﻜﺸﻒ ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﺨﻠﻞ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫ﺳﻴﻮاﺟـﻪ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑﻌـﺪم اﻟﻠﻴﺎﻗﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل أﻳﻀﺎ إن اﻟﻀﻐﻮط اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑـﺪأت ﰲ اﻟﻈﻬـﻮر ﻛﺎﺳﱰاﺗﻴﺠﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻄﻔﻴـﺶ وآﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺄﺳﻴـﺲ اﻟﺘﺒﻌﻴﺔ اﻤﻄﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﱰﻫﻴـﺐ ﻟﻔﺮض واﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻷﻋﻤﻰ ﺑﴫف اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﺳﻼﻣﺔ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫وﺳﻴﺎﺳﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﻣـﻦ ﻋﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﺣـﻮال أن ﺗﻌﻜﺲ ﻫﺬه اﻤﺆﴍات ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﺳﺘـﴩاء اﻟﻌﻨﻒ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻌﻤﻞ وﻟﺮﺑﻤﺎ‬ ‫ﺧﺎرﺟـﻪ وﺑﺄﺳﺒﺎﺑـﻪ وﻋـﲆ ﺟُ ﺮة ذﻟﻚ ﻳـﺪور ﻣﴩوع‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺗﺴﺤﺐ ﰲ ذﻳﻠﻬﺎ ﺟﺮﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺒﻞ ﻛﻞ ذﻟـﻚ ﺗﻘﻮل اﻤـﺆﴍات أﻳﻀﺎ أن ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻟﻠﻌﻤﻞ واﻟﻜﺴـﺐ اﻟﴩﻳﻒ ﺗﺴﺘﻐـﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻌﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻗـﻊ ﺑﺪءا ﻣﻦ اﻟﺨﻠـﻞ ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫ﻋﻘﻮد اﻟﻌﻤﻞ واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺴﻒ ﰲ إﻟﻐﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫إذا ﻛﺎن أﻋﺘﻖ اﻤﺴﻠﻤﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﻋﲆ ﻋﺪم‬ ‫ﻗـﺪرة أي دوﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻋﲆ اﺳﺘﻴﻌـﺎب ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﺈن ﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد وﻧﻤﻮه وﺗﺠﻮﻳﺪه ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﻧﻬﻮض اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻷﻫﲇ ﺑﺎﻟﻘـﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬ﻣﺤﻠﻴـﺎ ﻛﻴﻒ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫أن ﻳﺘـﻢ واﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺘﻨﺎﻣـﻰ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أﺻﻼ وﻗﺪ ﺗﺘﺒﺎﻳﻦ اﻷﺣﻜﺎم ﺑﺸﺄن اﻤﺘﺸﺎﺑﻪ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻟﺠﻨـﺔ ﻋﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻷﺧـﺮى‪ .‬ﻋﻦ ﻃـﻮل أﻣﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻌﺎت ﻟﻦ أﺗﺤﺪث ﻫﻨـﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﱄ ﻋﲆ اﻟﺴﺆال‬ ‫اﻟﺴﺎﺧـﺮ اﻤﺘﺤﺮك ﻋﻦ ﺧﻄـﺔ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ وﺣﻔﻆ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ أود ﻗﻮﻟـﻪ ﰲ اﻟﺨﺎﺗﻤـﺔ ﻫـﻮ‪ ،‬أن اﻟﻌﻠﻴﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﴩﻳـﺎن أﺣﺮﻗﺎ ورﻗـﺔ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻳﺪ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﺑﻌﻮد ﺛﻘﺎب اﻟـﻮزارة اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺘﻪ‪ .‬وﻋﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺆون اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ ﻧﺘﺤﺪث ﻻﺣﻘﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻲ ﻤﻌﺎﱃ اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻜﺘﺴـﺐ اﻤﻮﺟـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻣـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫اﻻﺳـﺘﻄﻼع أﻫﻤﻴـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻗـﺪ‬ ‫أﻧﺠﺰت ﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎر اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺴﻴﺪ ﺣﻤﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ‪ ،‬وﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻣﺸـﻮار اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻔﱰض ﺑﺄن‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻷﺧﺮة ﻗﺒﻞ ﺗﺜﺒﻴﺖ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت رآﺳـﻴﺔ وﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﻳﺘﻨﺰل ﰲ أﻋﻘﺎب‬ ‫ﺣﺎدﺛﺘـﻦ ﻋﲆ ﻏﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﻄـﻮرة واﻷﻫﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻘﺖ اﻷوﱃ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ ﻣﻘﺮ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ ﻟﻠﺸـﻐﻞ ﰲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ رﻣﺰﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺬﻛـﺮى اﺳﺘﺸـﻬﺎد اﻟﺰﻋﻴﻢ ﻓﺮﺣﺎت ﺣﺸـﺎد‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺜﻠﺖ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻏﺘﻴﺎل اﻤﻌﺎرض اﻟﻴﺴﺎري‬ ‫ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻷﻃـﺮاف ﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺪل ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻫﺞ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻔﻜﺮ ﺟﻴﺪا ً ﰲ ﻣﺼﺮﻫﺎ وﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وإذ ﺗُﻌـﺪ ﻛﻞ اﻤﺤـﺎور اﻟﺘـﻲ ﻏﻄﺎﻫـﺎ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﻋـﲆ ﻏﺎﻳﺔ ﻣـﻦ اﻷﻫﻤﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب ﻣﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﻜﺘـﻒ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬ﺗﺪﻋـﻢ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺳـﺘﻄﻼع اﻟﻘﻮل إن‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺧﻼل ﺳﻨﺔ وﻧﺼﻒ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺘﻠﺤـﻖ أﴐارا ً ﻓﺎدﺣﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﺣﺰاب اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻓﻘﺪ اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺘﻪ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺤﺪودﻳﺔ ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ وﻋﻮده وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﻌﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻓﺮزﻫـﺎ واﻗﻊ ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺜـﻮرة‪ .‬وإذ ﻻ‬ ‫ﺗﺰال ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺗﺘﺼﺪر اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺤﺰﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ اﻟﱰاﺟـﻊ اﻤﺘﻮﻗـﻊ ﻟﺤﺠﻤﻬﺎ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷﺳـﺒﺎب ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ودﻳﻨﻴﺔ‬ ‫وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﺣﻠﻴﻔﻴﻬـﺎ ﺣـﺰب اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫واﻟﺘﻜﺘـﻞ ﻳﺘﺠﻬـﺎن ﻧﺤﻮ اﻟﺘﺤـﻮل إﱃ ﺣﺰﺑﻦ‬ ‫ﺻﻐﺮﻳﻦ ﰲ ﺧﺎرﻃﺔ ﺣﺰﺑﻴﺔ ﻣﺮﺷـﺤﺔ ﻟﺘﺸﻬﺪ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮات واﺳﻌﺔ ﰲ ﺗﻀﺎرﻳﺴﻬﺎ ﺧﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ‪ .‬إذ ﺑﻘﺪر ﻣـﺎ وﻓﺮت ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋـﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺟﺪﻳﺪة ‪،‬‬ ‫إﻻ أن دورﻫﻤـﺎ ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻫـﺬا اﻻﺋﺘﻼف ﻛﺎن‬ ‫ﺿﻌﻴﻔـﺎ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﺣـﺪاث ﺗﺼﺪﻋﺎت‬

‫داﺧﻞ ﻫﻴﺎﻛﻠﻬﻤﺎ‪ ،‬ودﻓﻌﺖ ﺑﺠﺰء ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺧﺒﻴﻬﻢ إﱃ اﻻﻧﻘﻼب ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪.‬وﺗﻜﻔﻲ اﻹﺷﺎرة‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق إﱃ أن ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻤﻦ ﻳﺜﻘﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﻨﺼـﻒ اﻤﺮزوﻗـﻲ ﺑﺸـﻜﻞ ﻗﻮي‪،‬‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ ٪ 13‬وأن ﻣـﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ إﺣﺴـﺎس‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﻣـﻦ اﻟﺜﻘـﺔ‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻬﻢ ‪.٪ 29‬‬ ‫ﻟﻮ ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﺛﻘﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫وﻧﺰﻟﺖ إﱃ ﺣﺪود ‪ » ٪ 65‬وﻫﻲ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻷدﻧﻰ‬ ‫ﻣﻨـﺬ أوت ‪ .» 2011‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻮﺟﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻔﺮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ » ﺗﻌﻜﺲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻠﻖ اﻟﺘﻰ ﺗﻨﺘﺎب‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎ واﺳﻌﺎ ﻣﻦ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﺑﺎت ﻳﺨﴙ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ ﰲ ﻇﻞ ﺿﺒﺎﺑﻴﺔ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫واﻤﺨﺎوف اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻤﺘﺼﺎﻋﺪة »‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺎ ‪ :‬أﻛﺪ اﻻﺳـﺘﻄﻼع أﻳﻀﺎ ﺧﻴﺒﺔ أﻣﻞ‬ ‫اﻟﺠـﺰء اﻷﻛﱪ ﻣﻦ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﻓﺸﻠﺖ إﱃ ﺣﺪ‬ ‫اﻵن اﻟﺴﻠﻄﺔ واﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺗﻄﻠﻌﺎت ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬اﻟﺬي راﻫﻦ ﻛﺜﺮا ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺜﻮرة‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻘﺼﻴﺎ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫دواﺋﺮ ﺻﻨـﻊ اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪ ﺑﺪرﺟﺔ‬ ‫ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﻣﻦ اﻷوﺿﺎع اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن‬ ‫ﻳﻌﻤﻖ ﻣﻦ ﺳﻠﺒﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺎ‪ :‬ﻻ ﺗـﺰال وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺗﺸـ ﱢﻜﻞ‬ ‫اﻤﺼـﺪر اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﺪى ﻋﻤﻮم اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫـﺮ اﻟﺨﻠﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺸـﺪﻳﺪ اﻟـﺬي ﺗﻮﺟﻬـﻪ‬ ‫أﻃـﺮاف ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻹﻗﺒـﺎل ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻒ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮا ﻟﻸزﻣـﺔ اﻟﺤﺎدة اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣـﻊ ذﻟـﻚ ﻓـﺈن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫وﺟﻮد رأي ﻋﺎم ﺗﻮﻧﴘ ﻗﺪ ﺗﺠﺴـﺪ اﻟﻴﻮم ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴـﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺸـﻬﺪﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ اﻹﻋـﻼم اﻤﺤـﲇ‪ .‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻋـﱪ ‪ 3‬ﻣـﻦ ﻛﻞ ‪ 4‬ﺗﻮﻧﺴـﻴﻦ ﻋـﻦ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻳﻼﺣﻆ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻤﻜﺘﻮﺑﺔ ﻛﻤﺼﺪر‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫راﺑﻌﺎ‪ :‬ﻳﻮﻓﺮ اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﻣﻌﻄﻴﺎت ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺸﻜﻞ ﺧﺎرﻃﺔ أوﻟﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﻐـﺮاﰲ ﻟﻠﻘﺎﻋﺪة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ ﻷﻫﻢ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‪ .‬وﻫﻲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﰲ ﻏﺎﻳـﺔ اﻷﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻤﻮاﱄ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮف أو ذاك‪ ،‬وﺗﺤﺪد ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴﺘﻨﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻷﻃﺮاف‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻘﺎدم‪ .‬وﻟﻌﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﻠﻔﺖ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق اﻹﺷـﺎرة‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﺘﻲ أﺧﺬت ﺗﺘﺴﻊ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ وﺑﻦ ﺟﺰء ﻣﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﺨﺐ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻤﺘﻌﻠﻤﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻇﺎﻫﺮة ﺷﺒﻴﻬﺔ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻣﻊ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ واﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﺰز ﺣﻀﻮرﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ‪ ،‬وﰲ اﻷوﺳـﺎط اﻷﻗﻞ‬ ‫ﺗﻌﻠﻤﺎ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﺮاﺟﻌﻬﻢ اﻤﻠﺤﻮظ ﰲ اﻤﺪن وﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻣﺴﺎ‪ :‬ﺟﺎء اﻻﺳـﺘﻄﻼع أﻳﻀﺎ ً ﻟﻴﻌﻜﺲ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ دراﻣﻲ ﺗﺪﻫﻮر ﺻﻮرة اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ‪ .‬وﻳﻌﻮد ذﻟﻚ إﱃ أﺳـﺒﺎب ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﺗﻤﺖ اﻹﺷـﺎرة إﱃ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﰲ اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻞ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﺧﻴﺒﺔ أﻏﻠـﺐ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ أداء ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻄﻮﻫـﻢ ﺛﻘﺘﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺠﻨﺪوا ﻳﻮﻣـﺎ ﻛﺎﻣﻼ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ اﻧﺘﺨﺎﺑﻬـﻢ ﰲ ‪ 23‬أﻛﺘﻮﺑـﺮ ‪ .2011‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻓﻮﺟـﺊ اﻟﻨﺎﺧﺒـﻮن ﺑﺘﺪﻫﻮر ﺧﻄـﺎب ﺟﺰء ﻻ‬ ‫ﺑﺄس ﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬وﺑﴫاﻋﺎﺗﻬﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ازدادت ﻫﺬه اﻟﺼﻮرة ﺳـﻮء ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻐﻂ‬ ‫اﻤﺘﺠـﺪد ﺣـﻮل ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻷﺟﻮر واﻤﻨـﺢ‪ .‬ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻠﻐﻂ اﻟﺬي ﺗﺤﻮل إﱃ ﺳﻼح اﺳﺘﻌﻤﻠﻪ اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﺿـﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ‪ .‬ﻛﻞ ذﻟﻚ وﻏﺮه‪ ،‬ﻏﻄﻰ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟـﺖ داﺧﻞ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ واﻟﺘﻘـﺪم اﻟـﺬي ﺣﺼـﻞ ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ .‬وﻗﺪ زاد اﻷﻣﺮ اﺳـﺘﻔﺤﺎﻻ ً ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻋﺪم اﻣﺘﻼك اﻤﺠﻠﺲ ﺳﻴﺎﺳـﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺷﻔﺎﻓﺔ‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﺔ‪ .‬وﺑﺬﻟﻚ دﺧﻞ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ أزﻣﺔ أﺧﻼﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺟﻤﻬﻮره‪ ،‬ﻓﻐﺎب ﺑﺴﺒﺐ ذﻟﻚ ﻋﺎﻣﻞ اﻟﻘﺪوة‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸـﻜﻞ ﻋﻨـﴫا ﻣﻬﻤـﺎ ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺟﺎءت ﰲ‬ ‫أﻋﻘـﺎب ﺛـﻮرة ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﱠ‬ ‫ﻋﱪ ﺳـﺒﻌﻮن ‪٪‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺠﻮﺑﻦ ﻋﻦ ﻋـﺪم ﺛﻘﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ‪.‬‬ ‫ﺳﺎدﺳﺎً‪ :‬ﻟﻌﻞ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺸـﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﻫﻮ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻤﺘﺰاﻳـﺪة ﰲ دور ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫‪ ٪ 77‬ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ ﱠ‬ ‫ﻋﱪوا ﻋـﻦ ﺛﻘﺘﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬وﻳﺸـﻜﻞ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﱄ ﻣﻦ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﻨـﴫا ﺣﻴﻮﻳﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ .‬وﻫﻨـﺎ ﺗﺠﺪر‬ ‫اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن اﻟﺘﺤـﺪي اﻷﺳـﺎﳼ اﻟﻴﻮم ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ ﺑﻨـﺎء ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻣﺪﻧـﻲ ﺣﻘﻴﻘﻲ‬ ‫وﻓﺎﻋﻞ وﻣﺸﺎرك‪ ،‬ﻷن ذﻟﻚ ﻳُﻌﺪ ﴍﻃﺎ أﺳﺎﺳﻴﺎ‬ ‫ﰲ إﻗﺎﻣـﺔ ﻧﻈﺎم دﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﲆ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮة‪ ،‬وﺗﺠﻨـﺐ اﺣﺘﻜﺎر اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮاﺳﻊ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﴩط اﻷﺳﺎﳼ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون‬ ‫إﻋﺎدة إﻧﺘﺎج اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻻﺳﺘﺒﺪادﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺷﺎت« ﻟﻜﻞ ﻋﺸﺮة‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻦ!!‬

‫وﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﻪ ﺿﻮاﺑﻂ اﻟﻨﴩ وﺣﺪود اﻟﻜﺸﻒ واﻤﻜﺎﺷﻔﺔ!‬ ‫ﰲ ﺑﺪاﻳﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻧﺘﴩ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﻨﴢ‪ .‬ﺷـﻜﻠﺖ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻮاﻗﻊ ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ ﺻﺪﻣﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻤﺴﺘﺨﺪم ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻻﻓﱰاﴈ؛ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻤﻨﺢ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ ﺷﻴﺌﺎ ﻗﺪر ﻣﺎ ﻳﻤﻨﺤﻪ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻲ واﻟﺘﺴـﱰ ﺧﻠﻒ اﺳﻢ ﻣﺴـﺘﻌﺎر‪ ،‬أو ﻟﻘﺐ ﻣﺼﻄﻨﻊ‪ ،‬ﻳﺸﻜﻠﻪ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﺸـﺎء‪ ،‬وﻳﺼﻮغ ﻋﱪه ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻣـﻦ دﻻﻻت وإﻳﺤﺎءات ﺗﻮﺣﻲ‬ ‫ﺑﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺘـﻲ ﻳﺮﺗـﴤ أن ﻳﻜﻮن ﺣﻀـﻮره ﺿﻤﻦ‬ ‫إﻃﺎرﻫـﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ! اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى إﱃ اﻧﻄﻼق اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻗﻴﻮده وأﻗﻨﻌﺘﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﻔﺮوﺿﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻔﻌﻞ ﻓﻮاﻋﻞ ﺿﻐﻂ ﻣﺘﻌﺪدة‪ .‬ﻓﺄﻣﻜﻨﻪ دﺧﻮل ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻻﻓﱰاﴈ‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬ورﻏﺒﺔ ﺟﺎﻣﺤﺔ ﻟﻼﻛﺘﺸﺎف واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺮد اﻟﺴﻌﻮدي ‪ -‬رﺟﻼ ﻛﺎن أم اﻣﺮأة‪ ،‬ﺻﻐﺮا أم ﻛﺒﺮا‪ -‬ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻣﺤﻈﻮرا ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻤﺘﺨﻔﻒ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻮد‬ ‫ﻣﻊ أﻓﺮاد ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ أوﻻ‪ ،‬وﻣﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﺛﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺤﻈـﻮرا ﻋﻦ ﺣﻀﻮر ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﻇﻬﻮر اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻟﺬي ﺑﺪاﺧﻠﻪ ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺘﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺴـﺐ ﺗﻜﻮﻳﻨﻪ اﻟﺪاﺧﲇ روﺣﺎ‬ ‫وﻋﻘﻼ وﺟﺴﺪا‪ ،‬ﻟﺬا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ أن ﻳﻨﻄﻠﻖ ذاك اﻤﻜﺒﻮت‬ ‫ﰲ دﻫﺎﻟﻴـﺰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﻔﺼﺤﺎ ﻋﻦ ذاﺗـﻪ اﻤﺘﺨﺜﺮة‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨﺎ ﻋﻦ‬ ‫وﺣﺸﻴﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬وﺳﺎدﻳﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺎزﻳﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬وﻏﻮاﻳﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ‪،‬‬ ‫واﺿﻄﺮاب أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬وﺿﺒﺎﺑﻴﺔ وﺗﺨﺒﻂ أﺣﻴﺎﻧﺎ وأﺣﻴﺎﻧﺎ وأﺣﻴﺎﻧﺎ!‬ ‫أﻧـﺎ ﻻ أﺗﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻫﻨـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ أﻋﻨﻲ ﴍﻳﺤﺔ ﻋﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ ﺗﻌﺮﻓﻮﻧﻬﻢ ﺟﻴﺪا‪ ...‬وﺑﻔﻌﻞ ﻋﺪد آﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻨﻮات اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﱰﻓﻴﻪ آﻧﺬاك ﻣﻦ دردﺷﺎت وﺷﺎت وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛـﺎت ﻫﻲ اﻷﻛﺜﺮ زﻳﺎرة واﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎ وﻣﺸـﺎرﻛﺔ وﻛﺜﺎﻓﺔ ﻟﺪى‬ ‫أواﺋﻞ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﻨﺖ ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪ ،‬وﺑﻤـﺎ أن ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻳﺤ ّﺮم وﻳﺠـ ّﺮم ﻛﻞ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ إﱃ درﺟﺔ ﺟﻬﻞ ﻛﻞ ﻃﺮف ﺑﺎﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ‬ ‫ﺟﻬـﻼ ﺗﺎﻣـﺎ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻛﺎن اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻫﻮ اﻟﻔﻀـﺎء اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻠﻄﺮﻓﻦ‬ ‫ﻻﻛﺘﺸﺎف اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺲ اﻟﺒﴩي اﻟﺬي ﻳﺴﻜﻦ اﻷرض‬ ‫ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺣﻮاﺟﺰ ﺑﺮﻟﻴﻨﻴﺔ‬

‫ﺷـﺎﺋﻜﺔ وﻣﻜﻬﺮﺑﺔ! ﻓﺎﻧﻄﻠﻖ ﻛﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻵﺧﺮ‪ ،‬دون ﻣﺤﺎذﻳﺮ‬ ‫وﻻ ﻣﺨﺎوف‪ ،‬ﻓﻼ اﻻﺳﻢ وﻻ اﻟﻬﻮﻳﺔ وﻻ اﻟﺠﻨﺲ وﻻ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ وﻻ أﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻟﻶﺧﺮ‪ ،‬ﺳﻮى ﻣﺎ ﻳﴪﺑﻪ ﻃﺮف ﻟﴩﻳﻜﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ واﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺳﻢ ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ ﻫﻮ ﻓﻘﻂ!‬ ‫وﻣـﻊ ﺗﻌـﺪد ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ واﻤﺤﺎدﺛﺎت وﺗﻄـﻮر ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ واﻤﺮﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺰاﻳﺪ إﻗﺒﺎل اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﺎﻋﻒ ﺣﺮاﻛﻬﻢ ﻋﱪﻫﺎ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ اﻟﱪاﻣﺞ اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺘﺸﺎرا ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻃﺒﻌـﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﺎرت ﻫﺪﻓﺎ ﻟﻺﻋـﻼن واﻤﻌﻠﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﺎﻋﻔﺖ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺪردﺷـﺔ واﻟﺸﺎت وﻗﺼﺪﻫﺎ اﻹﻋﻼن أﻳﻀﺎ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻌﻈﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ ﻫﻲ ﻣﻮاﻗﻊ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻠﺆﻫﺎ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن‪،‬‬ ‫وﺻﺎرت ﺗﻠﻚ اﻤﻮاﻗﻊ ﺗﺴـﻤﻰ ﺑﺄﺳﻤﺎء اﻤﺪن واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤﻨﺎﻃﻖ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺣﺘﻰ ﺑﺄﺳـﻤﺎء اﻟﺸـﻮارع اﻟﺸـﻬﺮة ﰲ ﻣﺪﻧﻨﺎ اﻟﻜﺒـﺮة‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫أﺧﺮى ﺗﺴـﻤﻰ ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﺗﻌﺒﺮﻳﺔ ﺟﺬاﺑﺔ ﻟﻠﻌﺎﻃﻔﻴﻦ واﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎﺋﻤـﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋـﻦ ﻣﺘﻌﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﺠﻨـﺲ اﻵﺧﺮ! وإذا‬ ‫ﺑﺤﺜﺖ ﻋﻦ ﻛﻠﻤﺔ )ﺷـﺎت أو دردﺷـﺔ( ﰲ ﻗﻮﻗﻞ ﻓﺴﺘﻈﻬﺮ ﻟﻚ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺑﺎﻤﻼﻳـﻦ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻳﺨﻴﻞ إﻟﻴﻚ أن ﻫﻨـﺎك ﻣﻮﻗﻊ دردﺷـﺔ ﻟﻜﻞ ﻋﴩة‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ!!‬ ‫ﺣﺴـﻨﺎً‪ .‬ﻟﻢ ﺗﻨﻘﺮض ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺪردﺷـﺔ واﻟﺸﺎت‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺎ زال ﻟﻬﺎ‬ ‫روادﻫﺎ وﺣﻀﻮرﻫﺎ اﻟﻜﺜﻴﻒ اﻤﺘﺰاﻳﺪ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ ﺗﺪار أﺣﺎدﻳﺚ وﺣﻜﺎﻳﺎت‬ ‫ﻋﺠﻴﺒﺔ وﻏﺮﻳﺒﺔ وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺗﻨﻮع ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ وﻧﺎﺳﻪ وأﺟﻨﺎﺳﻪ؛ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﻟـﻮن واﻟﺪﺟﺎﻟﻮن واﻤﺒﺘـﺰون‪ ،‬وﻳﺪﺧﻠﻬﺎ اﻟﻔﻘـﺮاء اﻤﺤﺘﺎﺟﻮن‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﺎ ﻤﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻳﺪﺧﻠﻬـﺎ اﻟﻌﺎﺑﺜـﻮن‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن ﻋـﻦ اﻟﻠﺬات‬ ‫ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ‪ ،‬وﻋﱪﻫﺎ ﺗﻨﺸﺄ ﻋﻼﻗﺎت‪ ،‬وﺗﺘﻢ ﻟﻘﺎءات اﻓﱰاﺿﻴﺔ وواﻗﻌﻴﺔ‪...‬‬ ‫وأﻣﻮر أﺧﺮى ﺗﺆﻟﻢ اﻤﺘﺄﻣﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﺘﻢ واﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻣﺴﱰخ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﺷﺎﺷـﺔ ﺣﺎﺳـﻮﺑﻪ أو ﻫﺎﺗﻔﻪ اﻟﺬﻛﻲ‪ ،‬ﻳﺪﻳﺮ ﻋﺎﻤﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﺘﻬﻲ‬ ‫وﻳﺘﻤﻨـﻰ‪ .‬اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟـﺬي ِ‬ ‫ﻧﺼﻔﻪ ﺑﺎﻻﻓـﱰاﴈ‪ ،‬ﺗﺤﻮل ﻋﺎﻤـﺎ ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ‬ ‫وواﻗﻌﻴـﺎ‪ ،‬ﺧﺎﻟﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺰﻳﻴﻒ ﻋﺎرﻳﺎ ﻣﻦ اﻷﻗﻨﻌﺔ‪ ،‬وﻇﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول‬ ‫ﻋـﲆ اﻓﱰاﺿﻴﺘـﻪ ووﻫﻤﻴﺘـﻪ وﻣﺨﺎﺗﻠﺘﻪ اﻟﺘـﻲ ﻳﺮﺗﻀﻴﻬـﺎ وﻳﻌﺰزﻫﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ أو اﻟﻘﻴﻤﻮن ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺑﺒﻼدﺗـﻪ وﺧﺪاﻋﻪ وأﻗﻨﻌﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠﺪد‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ ...‬وﻧﻜﻤﻞ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫رأي‬

‫ﺗﺒﺪأ اﻟﻴﻮم زﻳـﺎرة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻤـﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪،‬‬ ‫ﺗﺮﻗﺐ ﺳﻌـﻮدي‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ ﻤﺎ‬ ‫إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﻴﺠﺮي ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺸﺎورات وﻣﺎ ﺳﺘﺴﻔﺮ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫ﻤﺎذا ﺗﺮﻛﻴـﺎ اﻵن؟ ﻷن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﻮة‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻛـﱪى ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴـﻖ ﻣـﻊ اﻟـﺪول ذات اﻟﺜ َِﻘﻞ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻟـﴫاع اﻟﺴﻮري‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻌﻠـﻮم أن ﻷﻧﻘﺮة‬

‫ﺻﻠـﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﺎﻷزﻣﺔ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ دوﻟﺔ ﺣﺪودﻳﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺳﻮرﻳـﺎ وﻟﺘﺄﺛﺮﻫـﺎ ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻬﺎ وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬وﻳ ﱠ‬ ‫ُﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺘﺼـﺪر ﻫـﺬا اﻤﻮﺿـﻮع‬ ‫ﻣﺒﺎﺣﺜـﺎت وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻣـﻊ ﻛﺒـﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻷﺗﺮاك‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻋﻜـﺲ اﺟﺘﻤـﺎع وزراء ﺧﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫ﺳﺖ ﻣﻦ دول اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ أﺑﻮ ﻇﺒﻲ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺗﻨﺎﻏﻤـﺎ دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴـﺎ ﺑـ��� اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫وأﻧﻘـﺮة ﺗﺠﺎه أزﻣـﺔ ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﺮﺟَ ﻤـ ُﻪ إﺟﻤﺎ ٌع‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﻋـﲆ رﻓﺾ وﺟـﻮد ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻋﻜﺲ ﺗﻘﺎرب اﻤﻮاﻗﻒ‪.‬‬

‫وﺗﻮﺻﻒ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻣﺤﻄﺔ« ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎر ﻋﻼﻗﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﺪﻟﻴﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺳﺠﻠﺘﻪ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺴﺒـﻊ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ﺗﻄﻮر‬ ‫ﻻﻓـﺖ ﻟﻬـﺬه اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴـﺎ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ‬ ‫وﻋﺴﻜﺮﻳـﺎ ﻣﻨـﺬ أن زار ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﺎم ‪.2006‬‬ ‫وﻋـﻼوة ﻋـﲆ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺴﻴـﺎﳼ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﻓـﺈن اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻧﺠﺤﺘﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﻼﻗﺎت إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻦ ﺗﺘﻄﻮر‬ ‫ﴎﻳﻌـﺎ وﺑﻨﺠـﺎح‪ ،‬وﻛـﺎن آﺧـﺮ دﻻﻻت ذﻟـﻚ‬

‫اﺳﺘﺤﺪاث اﻟﺴﻠﻄـﺎت اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻹﺻﺪار‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﺪﺧﻮل ﻳﺴﻬﱢ ﻞ ﺳﻔـﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫وﻳﺘﻴﺢ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷـﺮات إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳُﻼﺣَ ﻆ أن ﻟﺪى اﻟﻘﻴﺎدة ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻹرادة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﺘﻌﻤﻴﻖ ﻫـﺬه اﻟﴩاﻛﺔ وﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﱰاﺑﻂ اﺳﺘﻨﺎدا إﱃ اﻻﺷﱰاك ﰲ اﻤﺼﺮ‬ ‫واﻤﺴﺆوﻟﻴـﺎت واﻻﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ﺗﻮاﻓﺮ ﻫﺬه اﻹرادة ﺳﻴﺆدي إﱃ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﻔـﺮص اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻴﺤﻬﺎ ﻫـﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻃﺮﻓﻦ ﻳُﻨ َ‬ ‫ﻈﺮ إﻟﻴﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أﻧﻬﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻘﻮة إﻗﻠﻴﻤﻴﺎً‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫فاشات‬

‫البين في تأبين الشيخ صالح‬ ‫الحصين‬ ‫القول ِ ّ‬ ‫ِّ‬

‫مداوات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫حفلة الضياع!‬ ‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬ه� ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫وض��اع ال��ص��دى ي بقايا‬ ‫الكامْ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫اأمنيات‬ ‫بوشل من‬ ‫وضعنا‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫تتالت‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫مرعات‬ ‫وج��ال��ت بنا ي‬ ‫الهيامْ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫سيبحث‬ ‫وهام الجميع وك ٌل‬ ‫عن أي جامعْ‪..‬‬ ‫الحي‪ :‬بائعْ‪..‬‬ ‫مدخل‬ ‫وتسأل ي‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫الحي‪ :‬يسأ ُل‪،‬‬ ‫وبائ ُع مدخل‬ ‫ّ‬ ‫والكل ضائعْ‪..‬‬ ‫وضعنا وض��اع الصدى ي‬ ‫بقايا الكامْ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫الحق فينا‪،‬‬ ‫حصة‬ ‫وانتهت‬ ‫ِ‬ ‫وضعنا وضاع امدى‪..‬‬ ‫وصوت الحقيقة ِ‬ ‫يأت نشازاً‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الضياع‪ ،‬فأين‬ ‫هاويات‬ ‫ويذهب ي‬ ‫ِ‬ ‫الصدى؟‬ ‫� أين الصدى؟‬ ‫� أين الصدى؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤية‬

‫تحولوا‬ ‫ا ِ‬ ‫البدون‬ ‫إلى غجر‬ ‫سعود الفوزان‬

‫من امعروف أن البدون معظمهم‬ ‫من القبائل امتنقلة بن العراق والكويت‬ ‫والسعودية واأردن ي شمال امملكة قبل‬ ‫التقسيم‪ ،‬حزنت كثرا ً عى أحد امغردين‬ ‫عندما رد عى مقاي امنشور ي صحيفة‬ ‫«الرق» والخاص بربط رقم البطاقة‬ ‫بتوير‪ ،‬وفاجأني بالرد الذي يعكس‬ ‫مدى امعاناة اليومية التي يازمها هذا‬ ‫امغرد‪ ،‬حيث قال (أنا سعودي مع وقف‬ ‫التنفيذ‪ِ ،‬‬ ‫أعطني البطاقة أوا ً ثم اربطني‬ ‫بأطول برج لديك)‪ ،‬وأضاف (نحن أول‬ ‫من حارب ي الخليج دفاعا ً عن بلدنا‬ ‫الغاي‪ ،‬وعندما انتهت الحرب أصبحنا‬ ‫تائهن بن امدن ا نستطيع أن نمارس‬ ‫أي حق من حقوقنا ومحرومن من كل‬ ‫يء تقريباً)‪.‬‬ ‫قال وكيل وزارة الداخلية لأحوال‬ ‫امدنية قبل عدة أشهر إن الوزارة لديها‬ ‫اهتمام وتوجّ ه لدراسة وتجنيس‬ ‫البدون‪ ،‬وهذا ‪-‬حقاً‪ -‬يُشكر عليه ويبر‬ ‫بالخر‪ ،‬صحيح أن منح الجنسية ليس‬ ‫باأمر البسيط الذي نتوقعه‪ ،‬والدولة‬ ‫لها الحق ي هذا‪ ،‬لكن إذا نظرنا إى الحالة‬ ‫اإنسانية التي يعاني منها أبناء هؤاء‬ ‫النازحن لوجدناها محزنة وتستحق‬ ‫الحل العاجل‪ ،‬وا يجوز أن نأخذ عى‬ ‫هؤاء جريرة ما ارتكبه أجدادهم سواء‬ ‫بالتنقل أو فقدان هوياتهم الثبوتية (إن‬ ‫وُجدت) كونهم وُلدوا وعاشوا معنا‪ ،‬إذا‬ ‫سألتهم عن بلدان آبائهم وأجدادهم‬ ‫لن تجد اإجابة‪ ،‬ولكن إذا سألتهم‬ ‫عن امملكة لوجدت اإجابة الشافية‬ ‫وباللهجة القبلية السعودية أيضاً‪ ،‬ا‬ ‫نتمنى أن يكون مصر هؤاء كمصر‬ ‫الغجر ي أوروبا الرقية‪ ،‬الذين تحولوا‬ ‫من منتجن إى لصوص وقطاع طرق‪،‬‬ ‫والسبب أنهم محرومون من كل يء‬ ‫عدا الرقات‪.‬‬ ‫إذا نظرنا لهؤاء البدون لوجدنا‬ ‫أن لديهم انتماء مملكتنا الحبيبة يصل‬ ‫حتى اموت‪ ،‬وا يعرفون غر هذا البلد‬ ‫الذي احتضنهم‪ ،‬إذاً‪ ،‬ماذا نبخل عليهم‬ ‫بالتجنيس؟ وماذا ا نقوم بتصحيح‬ ‫أوضاعهم؟ ي حال قمنا بامقارنة بيننا‬ ‫وبن الدول امتقدمة نجد أن هذه الدول‬ ‫تقوم بتجنيس اآاف سنويا ً احتوائهم‬ ‫وااستفادة منهم رغم أن دياناتهم‬ ‫ولغاتهم وطبيعتهم تختلف كثرا ً‬ ‫عن هذه البلدان‪ ،‬ومع هذا يحظون‬ ‫بالرحيب ويتمتعون بجميع الحقوق‪.‬‬ ‫‪saudfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫ٌ‬ ‫مكانة جُ ىل‪،‬‬ ‫أهل العلم والفضل‬ ‫وأحسب أ ىن من قائل الرجال وأهل‬ ‫العلم الذين خدموا اإسللام العالم‬ ‫الزاهد الناصح معاي الشيخ صالح بن‬ ‫ن‬ ‫الحصي – رحمه الله‪-‬‬ ‫عبدالرحمن‬ ‫الذي بذل حياته ي خدمة اإسام وأهله‪،‬‬ ‫وتميىز باأخاق الفاضلة التي شهد له‬ ‫بها كل من جالسه وعرفه وسمع سرته‪،‬‬ ‫عاش حياته كريما ً شهما ً نبياً‪ ،‬إ ْن رأيتَه‬ ‫ي الزهد فهو إما ٌم فيه‪ ،‬وإ ْن رأيتَه ي الثبات عل امبدأ‬ ‫فهو قدو ٌة فيه‪ ،‬وإ ْن أبرت حاله ي النصح والتوجيه‬ ‫ٌ‬ ‫مسابق إليه‪ ،‬يعمل بصمت‪ ،‬ا يقول‬ ‫واإرشاد فهو‬ ‫ذهبت أو ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فعلت أو ُ‬ ‫ُ‬ ‫جئت‪ ،‬ا‬ ‫قابلت أو‬ ‫أنكرت أو‬ ‫قلت أو‬ ‫ٍ‬ ‫سمت‬ ‫يلتفت إى اأضواء وا يوليها اعتبارا ً أو شأناً‪ ،‬ي‬ ‫ٌ‬ ‫مرق ناصعٌ‪ ،‬يُذىكرنا بما‬ ‫ووقار وسكينة‪ ،‬تأريخه‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ى‬ ‫عر عز فيه أن يوجد‬ ‫كان عليه السلف الصالح‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫أمثاله‪ ،‬وهو من رجال الدولة السعودينة ونال ثقة واة‬ ‫اأمور‪ ،‬فو ىلوه امناصب فما نظر إليها‪ ،‬بل عمل فيها‬ ‫نصح‪ ،‬وله جهو ٌد متميز ٌة‬ ‫ومحض‬ ‫وإخاص‬ ‫باجتها ٍد‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫خطوات حكيمةٍ ثابتةٍ ي جميع اأعمال التي أوكلت‬ ‫ي‬

‫إليه‪.‬‬

‫وأما امناصب التي ى‬ ‫تواها فقد‬ ‫استخفى عنها وطلبته‪ ،‬وأحبىته وما‬ ‫أ ِب َه لها‪ ،‬وما استرف إليها‪ ،‬وكأني به‬ ‫وقد نظر إى الدنيا فازدراها‪ ،‬ونظر إى‬ ‫اآخرة فعمل أجلها‪ ،‬أحسبه كذلك والله‬ ‫حسيبه وا أزكي عل الله أحداً‪.‬‬ ‫إ ىن ي تدوين سرة هذا العالم الزاهد‬ ‫والوزير امتواضع الناصح وامستشار‬ ‫ٌ‬ ‫إضافة عاطر ٌة لسر أعام النباء امعارين‪،‬‬ ‫اأمي‬ ‫يجد القارئ فيها الدروس والحِ َكم‪.‬‬ ‫ن‬ ‫حصي من البيوت العلميىة التي‬ ‫وبيت آل‬ ‫أنجبت العلماء والصالحي والقضاة والنباء‪ ،‬يأتي‬ ‫ن‬ ‫الحصي ت‬ ‫ي مقدمتهم الشيخ العامة عبدالعزيز‬ ‫‪ 1237‬هل‪ ،‬تلميذ شيخ اإسام محمد بن عبدالوهاب‬ ‫رحمهم الله جميعاً‪.‬‬ ‫سمعت والدي ‪-‬رحمه الله ‪ -‬يقول‪( :‬الشيخ‬ ‫الحصي من خيار امستشارين وهو ناصحٌ‬ ‫ن‬ ‫صالح‬ ‫أم ٌ‬ ‫ي ويحمل ه ىم الدين)‪ .‬ومما سمعته من والدي قوله‪:‬‬ ‫ن‬ ‫الحصي من الصالحي امصلحي وله‬ ‫(الشيخ صالح‬

‫ُ‬ ‫وكنت كلما سألت‬ ‫مواقف مشهود ٌة ي خدمة اإسام)‬ ‫والدي عنه أثنى عليه ثناء امحبن ما عَ ِل َم من سرته‬ ‫الطيبة‪ ،‬وحياته الحافلة بالعطاء‪ ،‬ولقد ع ىرفني والدي‬ ‫بسرة هذا العالم الزاهد ويء من أخاقه ي س ّن‬ ‫مبكر ٍة وما أحسب ذلك منه ‪ -‬رحمه الله‪ -‬إا تربية‬ ‫ودالة عل أفذاذ الرجال الذين يفاد من سرهم‬ ‫ومواقفهم‪ ،‬وكأني به يقول ي‪( :‬انظر إى أمثال‬ ‫ٌ‬ ‫قدوات معارون‪ ،‬نفع الله بهم)‪.‬‬ ‫هؤاء الرجال فهم‬ ‫ن‬ ‫الحصي ‪-‬رحمه الله‬ ‫والحديث عن سرة الشيخ صالح‬ ‫ٌ‬ ‫حديث مات ٌع ا يمل وأتمنى تدوين سرته وقصصه‬ ‫–‬ ‫ومواقفه وجهوده ي خدمة اإسام‪ ,‬كما أني أعرضت‬ ‫عن ذكر كث ٍر من جوانب حياته امعروفة عنه‪ ,‬تافيا ً‬ ‫للتكرار‪ ,‬وختاما ً أو ّد أ ْن أشر إى أ ىن فضيلة الدكتور‬ ‫عبدالعزيز بن محمد بن عبدالله السدحان أ ىلف كتابا ً‬ ‫ن‬ ‫الحصي –‬ ‫ي سرة الشيخ إبراهيم بن عبدالرحمن‬ ‫رحمه الله‪ -‬أخو معاي الشيخ صالح وهو كتابٌ مات ٌع‬ ‫مفيدٌ‪ ,‬رحم الله الشيخ صالحا ً وغفر الله له وأدخله‬ ‫الجنة وجمعنا به ووالدينا فيها‪.‬‬ ‫عمر عبداه المشاري‬

‫المرأة السعودية‪ُ ..‬حرمة!!‬ ‫ٌ‬ ‫مستضعف مستصغر‪ ...‬هذا‬ ‫امرأة كائ ٌن‬ ‫ُ‬ ‫هو اإطار الذي تتح ّرك عره امرأة لدى كثر من‬ ‫العقليات‪ ،‬موضع ريبةٍ وش ٍك دائم‪ ،‬عورة كاملة‪،‬‬ ‫عورة بأت ّم معنى الكلمة ودااتها‪.‬‬ ‫تُساق عن امرأة كثرٌ من القصص وامرويَات‬ ‫والحكايات الشعبية التي تصوِرها ي هيئة‬ ‫كائن جسدي جني محض‪ ،‬مفرغ من العقل‬ ‫والعقانية‪ ،‬بعي ٌد تمام البعد عن الوعي‪ ،‬والرشد‪،‬‬ ‫واأهلية اتخاذ القرار أو لقيادة أي شأن من‬ ‫شؤون امجتمع؛ فأقى ما يمكن لها أن تصلح له‬ ‫ّ‬ ‫يعضد العقل امستصغر‬ ‫هو بيتها وتربية أرتها‪،‬‬ ‫للمرأة رؤيته تلك بعدد من امرويات والشواهد‪،‬‬ ‫«وقرن ي بيوتكن» و»اأم مدرسة إذا أعددتها*‬ ‫أعددت شعبا ً طيب اأعراق» و»ا يفلح قوم ولوا‬ ‫تجاهل تام‬ ‫أمرهم ام��رأة»‪ ...‬وغرها كثر! ي‬ ‫ٍ‬ ‫لدور امرأة التاريخي وااجتماعي ي تراثنا العربي‬ ‫واإسامي؛ بل وي الراث العامي بأره‪.‬‬ ‫العجيب ي اأم��ر‪ ،‬أنه مع تطور العالم‪،‬‬ ‫ر‬ ‫وتغر كثر من امفاهيم‪ ،‬اتزال تعشعش لدى‬ ‫عد ٍد كبر من أفراد مجتمعنا تلك النظرة الدونية‬ ‫للمرأة‪ ،‬وتتزايد قسوتها ويزداد ضيقها‪ ،‬وتتعدد‬ ‫تطبيقاتها وممارساتها الحياتية‪ ،‬ي امنازل‬ ‫وامدارس واأسواق وأماكن العمل‪ ،‬ومواقع الرفيه‬ ‫واأماكن العامة‪ .‬حتى يبدو لنا أن كل ي ٍء قابل‬ ‫للتطور إا مكان امرأة ومكانتها وأهليتها واإيمان‬

‫باستقالها وتميزها شخصيّا ً وعقليّا ً وعمليّا ً‬ ‫وإنسانيّاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي الجنادرية‪ ،‬نرت وسائل اإعام خرا غاية‬ ‫ي اإساءة للمرأة السعودية‪ ،‬يتمث ُل ي طرد أفراد‬ ‫من الوفد اإماراتي خوفا ً عى نساء الجنادرية‬ ‫من اافتتان بهم!! ويحتج كثر منهم لهذا القرار‬ ‫الفحوي بما صنعه عمر بن الخطاب مع الشاب‬ ‫الذي نفاه من امدينة! وشتان بن عمر وهؤاء! ي‬ ‫نظري أن امرأة السعودية لم َ‬ ‫تتلق إهانة كما تلقتها‬ ‫ي هذا اإجراء الذي قام به ٌ‬ ‫أناس غر مسؤولن وا‬ ‫مؤهلن أن يكونوا ي مواقعهم التي هم فيها‪.‬‬ ‫هذه النظرة الجنسية والشهوانية للمرأة‬ ‫أفرغتها من كل مؤهاتها الفكرية والعقلية ومن‬ ‫تميزها العمي‪ ،‬وتأهيلها العلمي‪ ،‬وسلخت عنها‬ ‫قدرتها عى قيادة امجتمع؛ بل عى قيادة نفسها‬ ‫وبنات جنسها‪ ،‬وما يزيد اأمر شناعة هو أن‬ ‫امرأة نفسها قد ارتضت هذه النظرة‪ ،‬حتى باتت‬ ‫مسكونة با��صغار والتبعية للرجل‪ ،‬ترى نفسها‬ ‫عورة حقيقية‪ ،‬ا تتحرك إا خلف رجل‪ ،‬وا تقي‬ ‫شؤونها إا به‪ ،‬ساعد ي ذلك انتشار النظرة ذاتها‬ ‫لدى السيد الرجل امسيطر عى كل تفاصيل الحياة‬ ‫ي مجتمعنا الذكوري الفظ!‬ ‫ماذا يمكن لنا أن نقول عن تلك اأكاديمية‬ ‫التي قالت ذات مرة بأنه ا ينبغي للمرأة أن تمي‬ ‫إى جوار ابنتها الصغرة حتى ا يستدل الرجال‬

‫الغرباء عى شكلها ‪-‬أي شكل امرأة‪ -‬من خال‬ ‫تشبيه الصغرة بالكبرة!! ألهذا الح ّد بلغت بنا‬ ‫النظرة الجسدية إى امرأة؟ ألهذا الح ّد بلغت بنا‬ ‫النظرة الشهوانية للمرأة‪ ،‬وممن؟ إنها من امرأة إى‬ ‫ذاتها‪ ،‬وإى بنات جنسها‪ .‬هذه النتيجة التي وصل‬ ‫إليها بعض النساء ي مجتمعنا هي أقى وأشد‬ ‫قهرا ً وشناعة من نظرة الرجل إى امرأة‪.‬‬ ‫إذا لم تكن امرأة مؤمنة بذاتها‪ ،‬وتحرم وتثمّ ن‬ ‫وتقدّر كينونتها إنسانيّا ً وفكريّا ً فكيف للمجتمع‬ ‫أن يحرمها إذا لم تكن جديرة بكونها أنثى‪ ،‬سيدة‬ ‫امجتمع التي تربيه وتشكله وتؤسسه‪ ،‬امرأة‬ ‫اإنسانة التي تسهم كما يسهم الرجل ي تنمية‬ ‫امجتمع والوطن؟!‬ ‫هوان امرأة عى نفسها يضاعف امأساة‪ ،‬وينذر‬ ‫بأن امرأة ي بادنا لن تتجاوز أزمتها ي امستقبل‬ ‫القريب؛ فحن تثار قضايا امرأة ومطالباتها‬ ‫ببعض حقوقها ي اإعام أو ي امنتديات العامة‪،‬‬ ‫نجد أن أول من يعرض عى ذلك هم بعض النساء‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ويعرن عن رضاهن التام عن وضعهن‪ ،‬وعن‬ ‫تعامل امجتمع الذكوري معهن‪ ،‬ي بادة وهوان‬ ‫شنيع‪ ،‬لم نكن يوما ً نتخيَل أننا سنصل إليه‪ ،‬هنا‬ ‫والحالة هذه‪ ،‬ا نستغربُ أن تطلق امرأة عى‬ ‫نفسها وبكامل الرضا وصف (حُ رمة)!!‬ ‫مستورة العرابي‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الروتين‬ ‫يعيش أغلبنا حياة روتينية‬ ‫ا يء ج��دي��د! ك��ل يوم‬ ‫كسابقه من اأيام‪.‬‬ ‫حياة مملة‪ ،‬ولو استطعنا‬ ‫كر هذا الروتن لتغرت حياتنا‪.‬‬ ‫و ا يكون ذلك إا بإضافة يء‬ ‫جديد إى حياتنا لم نكن معتادين‬ ‫عليه من قبل فقد نودع املل‪.‬‬ ‫(م��ن الطبيعي كل يء‬ ‫سنقوم بتكراره سنمل منه مع‬ ‫مرور الوقت )‬ ‫ولهذه امشكلة توجد حلول‬ ‫كثرة‪.‬‬ ‫أحدها حل ناجح و «مجرب»‬ ‫هو أن نضع لنا ج��دوا ً‬ ‫متجددا ً نحاول أن نجر أنفسنا‬ ‫عى القيام به‪ ،‬وذلك بأن نضع‬ ‫فيه أشياء كنا نرغب بمزاولتها‬ ‫ف�ِي حياتنا ولكن كان «الروتن»‬ ‫يقف حاجزا ً أمامنا ويمنعنا من‬ ‫القيام بها‪.‬‬ ‫بهذا فإننا سنعيش حياة‬ ‫أفضل‪ ،‬سنغر من طابعنا اممل‪.‬‬ ‫ونشعر بالسعادة‪.‬‬ ‫عمار ناصر الهتان‬

‫*الصف الثاني امتوسط‬

‫هل نرفع راية ااستسام لمرض كورونا الفيروسي!!‬ ‫استنفار مستشفيات بأطبائها وممرضيها من الجنسي‪،‬‬ ‫وخوف ورعب يعم امجتمع السعودي يذكرنا برعب «إنفلونزا‬ ‫الخنازير» قبل سنوات‪ ،‬ووزارة الصحة تستدعي خراء‬ ‫دوليي‪ ،‬بمشاركة مراكز طبية عامية مساعدة امختصي ي‬ ‫الفريق العلمي امكلف بالكشف عن مسببات اإصابة بفروس‬ ‫«كورونا» لتقي امرض ‪ -‬حسب مارح به معاي الدكتور‬ ‫خالد مرغاني‪-‬امتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة لصحيفة‬ ‫عكاظ‪ .‬و أضاف الدكتور امرغاني أن ‪«:‬فروسات كورونا‬ ‫تحوي فصياً كبرا ً من الفروسات التي يمكن أن تتسبب‬

‫ي نزات الرد واإصابة بمتازمة العدوى التنفسية الحادة‬ ‫(سارس)»‪ .‬وأخرا ً أكد امتحدث الرسمي لوزارة الصحة ‪«:‬ا‬ ‫يتوافر لهذا امرض لقاح أو عاجات نوعية كمضادات تُع َ‬ ‫طى‬ ‫لهذا امرض حتى اآن‪ ،‬لكن يتم إعطاء امريض عاجا ً داعما ً‬ ‫للتعامل مع امضاعفات وتخفيف أثرها»‪.‬‬ ‫من تريحات معاي الدكتور مرغاني‪ ،‬أن العاج الوحيد‬ ‫هنا هو‪«:‬الوقاية‪..‬الوقاية التي صدق من قال‪..‬هي خر من‬ ‫العاج»!وبما أن الدكتور مرغاني قد أشار إى أعراض كورونا‬ ‫التي نضيف إليها هنا‪-:‬عطاس مستمر‪-‬آام ي الرأس‪-‬آام‬

‫ي الحنجرة‪-‬التهابات أنفية مع إفرازات ‪ -‬سعال ‪ -‬أوجاع‬ ‫ي عضات الجسم ‪ -‬والحرارة عادية‪ .‬بدوري أهدي إى قراء‬ ‫الرق اأعزاء هذه الخطوات للوقاية من كورونا‪»:‬اابتعاد عن‬ ‫اأماكن الرطبة‪ -‬تهوية امنازل مع التدفئة ‪ -‬ارتداء كمامات إن‬ ‫لزم اأمر‪ -‬عزل امصاب ‪ -‬اابتعاد أيضا ً عن اأماكن التي توجد‬ ‫بها تجمعات»‪ .‬وتذكروا أن الله الشاي وهو الواقي والحافظ‬ ‫من كل ر!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫دوار السنابل في الزلفي والمداخل الضيقة‬ ‫قامت بلدية محافظة الزلفي بتنفيذ دوار السنابل‪ ،‬وكان‬ ‫امواطنون يتوقعون أن يكون أنموذجيا ً وفريدا ً من نوعه شكاً‬ ‫ومضموناً‪ ،‬ذلك بناء عى ما بُذل فيه من وقت وجهد ومتابعة لعدة‬ ‫أشهر من مواطنن ا يرغبون ي ذكر أسمائهم إيمانا ً منهم بالعمل‬ ‫أجل امحافظة والنهوض بها ي كل امجاات‪ ،‬وقد توّجت هذه‬ ‫الجهود امباركة باموافقة الكريمة من اأمر منصور بن متعب بن‬ ‫عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية عى تنفيذه‪.‬‬ ‫وقد أصيب امواطنون بالدهشة واإحباط عندما تم تنفيذه‬ ‫عى أرض الواقع ولم يتصوروا أن هذه الجهود امتواصلة سوف‬ ‫تسفر عن هذا الدوار الذي أصابهم بالدوار‪ .‬وحسب علمي أنه لم‬ ‫ينفذ حسب امخطط امقرح وامتداول بن الناس‪ ،‬حيث تم تنفيذه‬ ‫كيفما اتّفق‪ ،‬وأصبح وجوده كعدمه‪ ،‬بل أصبح يشكل مظهرا ً غر‬ ‫حضاري‪ ،‬ومن يشاهده اآن يعتقد أنه ي موقع خارج النطاق‬ ‫العمراني‪.‬‬ ‫فهل تم تنفيذه أجل التنفيذ فقط؟!‬

‫يبدو أن بلدية امحافظة ي وضع محرج أمام امواطنن‪،‬‬ ‫وخاصة من بذل وقته وجهده ووظف عاقاته الشخصية إنجاح‬ ‫هذا امروع‪.‬‬ ‫البلدية تعلم أن امواطنن لديهم معلومات كاملة عن هذا الدوار‬ ‫وما ُ‬ ‫صف عليه من الوقت والجهد وامبالغ امالية الكبرة‪ ،‬كل هذا‬ ‫لم يشفع لهذا الدوار أن يظهر بامظهر الائق امتوقع‪.‬‬ ‫الحكم عى نجاح أي مروع مرتبط بالدور اإيجابي الذي‬ ‫يقدمه خدمة للمواطنن‪ ،‬وأكاد أجزم أن هذا الدوار لم يقدم‬ ‫الخدمة امرجوّة وا قريبا ً منها‪ ،‬لذا يصبح وجوده مثل عدمه‪ .‬وقد‬ ‫ا أجانب الحقيقة إذا قلت إن رره أكثر من نفعه إذا استمر عى‬ ‫هذا الوضع‪.‬‬ ‫مداخل ضيقة خطرة‪ ،‬وأرصفة متهدمة‪ ،‬ومياه اأمطار تحيط‬ ‫به من كل جانب‪ ،‬وضع أسوأ من السيئ‪ ،‬وا ندري من امسؤول‬ ‫وعى من نلقي بالائمة‪.‬‬ ‫يا بلدية الزلفي‪ ،‬أين ِ‬ ‫أنت من هذا الدوار؟ هل غاب عن اهتمام‬

‫امسؤول بعد أن غاب عن ناظريه؟ إذا كان الوضع القائم يعجبكم‬ ‫فهو ا يعجبنا‪ .‬وإذا كان هذا طموحكم فهو ليس طموحنا‪ .‬نفذوا‬ ‫الدوار حسب امخطط امعتمد أو أعيدوا الوضع السابق‪.‬‬ ‫أين امجلس البلدي وما هو دوره؟ ألم يكلف أحد من أعضائه‬ ‫نفسه بالوقوف عى هذا الدوار؟ أم أن الوضع بالنسبة لهم يع ّد‬ ‫عادياً؟‬ ‫إن امواطن يستحي من نفسه أن يعر هذا الدوار وخاصة إذا‬ ‫كان بصحبته ضيف أو صديق من خارج امحافظة‪ ،‬حيث ا يملك‬ ‫إجابة شافية ما قد يطرح عليه من اأسئلة حول هذا الدوار‪.‬‬ ‫وختاماً؛ نرجو من رئيس بلدية محافظة الزلفي الجديد‪ ،‬أن‬ ‫يعطي هذا الدوار جزءا ً من وقته وجهده‪ ،‬وعهدنا به أنه إنسان‬ ‫عمي وطموح‪ ،‬حيث احظنا تغيرا ً كبرا ً ي امحافظة رغم مي‬ ‫وقت قصر عى توليه مهام عمله الجديد‪.‬‬ ‫أحمد عبدالعزيز السبت‬

‫«أرامكو» والخطوط الحديدية‬ ‫تلك القوتان الكبرتان ي وطننا العظيم اللتان دائما ً سبىاقتان‬ ‫ي آليات التطور والتقدم ي شتى القطاعات والتي تظهر مدى عمق‬ ‫براعة النهج اإداري الذي نخطو عليه‪.‬‬ ‫ركة أرامكو السعودية تلك العماق الكبر امختص ي قطاع‬ ‫النفط وذات اآليات العظيمة والنهج الكبر واأسس والسبل‬ ‫امتطورة والحديثة دائما ً ي عقد راكة مع قطاعات كبرة بالوطن‬ ‫لتحقيق التقدم ي مسار التطور الكبر‪.‬‬ ‫ي امدة القليلة امنرمة حدث اجتماع راكة يجمع ما بي‬ ‫عماقي كبرين من قطاعات الباد وهما ركة أرامكو وقطاع‬ ‫الخطوط الحديدية وقد تم ذلك لبحث وثيقة عمل فيما بينهما‪.‬‬ ‫القائمون عل هذين القطاعي تطرقوا لبحث اأمر وكان ذلك‬ ‫فيما بي رئيس عام امؤسسة العامة للخطوط الحديدية امهندس‬ ‫محمد بن خالد السويكت ورئيس ركة أرامكو السعودية‬ ‫امهندس خالد الفالح حيث تم البحث ي مجريات وآليات تطوير‬ ‫نقل منتجات الركة من النفط عر السكك الحديدية‪.‬‬

‫تلك هي ااسراتيجيات الناجحة وبالفعل تحقق‬ ‫الهدف امنشود من حيث رعة إنجاز وتحقيق‬ ‫الهدف امنشود وإحداث ذلك من خال سبل وطرق‬ ‫عرية ومتطورة وذات تكنولوجيا حديثة وفكر‬ ‫حضاري ومتماش مع التقدم الذي يشهده العالم‪.‬‬ ‫إن تلك الوثيقة التي تربط بي السكك الحديدية‬ ‫وأرامكو تعد سبقا ً كبرا ً ي مجال نقل امنتجات حيث‬ ‫إن ذلك يؤدي إى رعة نقل امنتجات وتقليل امخاطر‬ ‫بمعنى أن النقل عر خطوط السكك الحديدية يعد‬ ‫أفضل وأكثر أمانا ً من النقل عر الطرق العادية من حيث قلة‬ ‫امخاطر وزيادة اأمان والرعة ي النقل‪.‬‬ ‫تلك الرابطة الكبرة بي تلك القطاعي التي لها تاريخ طويل‬ ‫فيما بينهما من العاقات ونجد ذلك واضحا ً ي جزء هام من تاريخ‬ ‫مؤسسة الخطوط الحديدية ي مرحلة البناء والتأسيس وبدايات‬ ‫تشغيل مروع السكة الحديدية بي الدمام والرياض ‪.‬‬

‫مبدأ الراكة بي امؤسسة وأرامكو يفتح آفاقا ً‬ ‫جديدة ونهجا ً حديثا ً وفتح قنوات اتصال مبارة فيما‬ ‫بينهما وتنسيق العمل لتنفيذ امشاريع الخاصة بكل‬ ‫منهما وأيضا ً تبادل الخرات والتجارب وااستفادة ي‬ ‫تطوير إجراءات العمل ‪.‬‬ ‫كا القطاعي ي حالة رحابة بأمر الراكة فيما‬ ‫بينهما واتضح هذا جليا ً ي تعبرات القائمي عل‬ ‫تمثيل القطاعي ‪.‬‬ ‫أخرا ً هذه هي الراكات الناجحة التي تحقق‬ ‫مزيدا ً من التقدم وفتح قنوات الغد امرق وامستقبل الواعد لكا‬ ‫الطرفي والذي يعود بالنفع عل امجتمع ككل ويستفيد من ذلك‬ ‫امواطن وامقيم‪.‬‬ ‫إبراهيم أحمد المسلم‬


‫ﺑﻮادر أزﻣﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻋﻤﺎن وﺑﻐﺪاد‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻋﺘﺪاء‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺴﻔﻴﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫أردﻧﻴﻴﻦ‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺟﻮاد ﻋﺒﺎس‬

‫ﺗﻌﺎﻇﻢ ﻏﻀﺐ اﻷردﻧﻴﻦ أﻣﺲ ﻋﲆ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ ﻋﻤّ ﺎن ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﺣﺮﺳـﻪ اﻟﺸـﺨﴢ ﺑﺎﻟﴬب ﻷردﻧﻴﻦ ﻣﺎ دﻓـﻊ اﻟﻨﺎﺋﺐ وﻧﻘﻴـﺐ اﻤﻌﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺮواﺷﺪة‪ ،‬إﱃ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻄﺮد اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺼﻢ أردﻧﻴﻮن أﻣﺲ أﻣﺎم اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ وﻫﺘﻔﻮا ﻣﻤﺠﺪﻳﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ اﻟﺮاﺣﻞ ﺻﺪام ﺣﺴـﻦ ﻛﻤﺎ ﻫﺘﻔﻮا ﺿﺪ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ ﻋ ﱠﻤﺎن‪ ،‬ﺟﻮاد ﻋﺒﺎس‪ ،‬ﻗﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ إﻧﻪ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻼﻋﺘﺪاء ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ أﺷـﺨﺎص ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻻﺷـﱰاﻛﻲ‪ ،‬إﻻ أن‬

‫ُﻈﻬﺮ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ أن‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة ﻋﺎدت وﻧﻔﺖ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﺗﻌﺮض اﻟﺴﻔﺮ ﻟﻼﻋﺘﺪاء ﻟﻴ ِ‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺴـﻔﺮ وﻃﺎﻗﻢ اﻟﺴﻔﺎرة ﻫﻢ ﻣﻦ اﻋﺘﺪوا ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻷردﻧﻴﻦ ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫واﻟﺴﺐ‪.‬‬ ‫واﺣﺘﺸـﺪ اﻤﺌـﺎت ﻣـﻦ اﻷردﻧﻴـﻦ‪ ،‬ﻣﻌﻈﻤﻬـﻢ ﻣﻦ ﻣﺆﻳـﺪي ﺣـﺰب اﻟﺒﻌﺚ‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻛﻲ‪ ،‬أﻣﺎم اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ إﺛﺮ ﺗﻌﺮض ﻃﺎﻗﻤﻬﺎ ﻷردﻧﻴﻦ ﺣﴬوا ﺣﻔﻼ‬ ‫ﺧﺎﺻﺎ ﺑﻬـﺎ وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﻬﺘـﺎف ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺮاﺣﻞ ﺻﺪام ﺣﺴـﻦ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺔ ﻟﺮد اﻟﺤﺮس اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺴﻔﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻴﻬﻢ وﺳﺤﻠﻬﻢ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﻠﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ إﺛﺮ ذﻟﻚ ﻃﺎﻟﺐ ﻧﻘﻴﺐ اﻤﻌﻠﻤﻦ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺮواﺷـﺪة‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﺎدة »اﻟﺒﻌﺚ«‪ ،‬ﺑﻄﺮد اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻤﺮاﻓﻘﺔ ﻟﻠﺴﻔﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪.‬‬

‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺮواﺷـﺪة‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ واﻤﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻻﻋﺘﺪاء اﻟﺬي‬ ‫ﻃﺎل ﻣﻮاﻃﻨﻦ أردﻧﻴﻦ وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﻫﺎﻧﺘﻬﻢ داﺧﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫اﻷردﻧﻲ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻫﻴﺌﺔ دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺮاع اﻷﻋﺮاف واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻳﺠﺐ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻃﺎﻗﻢ اﻟﺤﺮاﺳﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻲ وﻃﺮد اﻟﺴﻔﺮ ﻣﻦ ﻋﻤﺎن«‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺄن ﺗﺘﺨﺬ ﻣﻮﻗﻔﺎ ﺣﺎزﻣﺎ إزاء ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻓﻀﺎﺋﻴـﺔ دﺟﻠﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺜﺖ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻳﻈﻬﺮ ﺗﻌﺮض ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﻦ ﻟﻠﴬب اﻤﱪح ﺑﺎﻷﻳﺪي وﺑﺎﻤﻘﺎﻋﺪ وﺳـﺤﻞ أردﻧﻲ ﻟﻢ ﻳﻘﻮ ﻋﲆ اﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﻣﻦ ﺷـﺪة اﻟـﴬب‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻧﻬﺎﻟـﺖ ﻣﻮﻇﻔﺔ ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﺣﺬاءﻫﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻷردﻧﻴﻦ ﺑﺎﻟﴬب ﻋﲆ ﻇﻬﻮرﻫﻢ ورؤوﺳﻬﻢ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻀﻮ ﻓﻲ »اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‪ :‬أﻧﻘﺮة‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ ﻗﻮة ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ا‪ª‬ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫وﺻـﻒ ﻋﻀـﻮ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﻳﻌﺮ‪ ،‬أﻧﻘﺮة ﺑـ »ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻗﻮة ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﺴﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺛﻘﻞ ﺳـﻴﺎﳼ واﻗﺘﺼﺎدي ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ«‪ .‬وﻋ ﱠﺪ اﻟﻌﺮﻳﻌﺮ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎتٍ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫إﴍاك ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺸـﺎﺋﻜﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﻋﲆ‬

‫ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻣﺘﻼﻛﻬﺎ أوراﻗﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻀﻐﻂ ﺑﻬﺎ ﻋﲆ إﻳﺮان‪.‬‬ ‫ورﺑﻂ اﻟﻌﺮﻳﻌﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﻀﻮ ﺳـﺎﺑﻖ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪،‬‬ ‫ﺑﻦ زﻳﺎرة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫وزﻳـﺎرة وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‬ ‫ﻟﻠﺼﻦ‪ .‬وﻗـﺎل »ﻟﻌﻞ اﻟﺘﺸـﺎور ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫زﻳﺎرة وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ إﱃ اﻟﺼﻦ وذﻟﻚ ﻟﺤﻞ اﻟﺘﺄزم اﻟﺤﺎﺻﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﺑﻜﻦ وﻣﻮﺳـﻜﻮ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ واﻟﻐـﺮب ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى ﰲ‬

‫اﻤﻮﺿﻮع اﻟﺴﻮري«‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال »ﻤﺎذا ﺗﺮﻛﻴـﺎ اﻵن«‪ ،‬أﺿﺎف اﻟﻌﺮﻳﻌﺮ أن‬ ‫»اﺧﺘﻴﺎر ﺗﺮﻛﻴﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻪ ﻋﺪة أﺳﺒﺎب ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﺛﻘﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﻮﺗﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫ﻳُﻌﻮﱠل ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺪور ﻓﺎﻋﻞ وﻛﺒﺮ ﻤﺴﺎﻋﺪة دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻜﻴﻒ ﻣﻊ اﻷﺣﺪاث وﺣﻞ اﻤﺸﻜﻼت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻬﺎ«‪ ،‬وأﻛﻤﻞ‬ ‫»ﻋﻼﻗـﺔ ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﺪوﻟﺘﻦ ﻗﻮﺗﻦ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺘﻦ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳﺘﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﺰاﻣﻦ زﻳﺎرة وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻟﺘﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﺧﺒﺮاء‪ُ :‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺼﺮاع اﻟﺴﻮري ﻳﻌﻜﺲ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2011‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﻔﻐـﻢ‪ ،‬أن ﺗﺘﻄـﺮق اﻟﻠﻘـﺎءات اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺸـﻬﺪﻫﺎ‬ ‫زﻳـﺎرة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬ﻟﱰﻛﻴـﺎ إﱃ اﻟﺪور اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﻔﻐﻢ‪ ،‬ردا ﻋﲆ ﺳﺆال »اﻟﴩق« ﺣﻮل أﺑﻌﺎد‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة‪ ،‬أن »ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ وﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ اﻤﺒﺎﺣﺜﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ -‬اﻟﱰﻛﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ أن اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺮﺗﺎن«‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ‬ ‫ﺧﺮوج زﻳﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﻬﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻟﺮﻳـﺎض ﺗﻤـﺪ ﻳﺪﻫـﺎ دوﻣـﺎ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﻛﻴـﺎ اﻵن أﻛﺜـﺮ ﺛﻘﻼ ﻣﻦ ذي ﻗﺒـﻞ وﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻠﻒ اﻟﺴـﻮري ﻟﻌﺪة اﻋﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺜﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬

‫‪ ..‬وﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﱰﻛﻲ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪2012‬‬

‫وﻟﻜﻮﻧﻬﺎ دوﻟﺔ ﺣﺪودﻳﺔ ﻣﻊ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ أن ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺬا‬ ‫ﻓﺎﺋﺪة ﻛﺒﺮة«‪.‬‬ ‫واﺗﻔـﻖ ﻣﻊ رؤﻳـﺔ ﻧﻮاف اﻟﻔﻐﻢ اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻟﺸﺄن اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻤﺮي‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« إن ﻫﻨﺎك ﴐورة ﻣﻠﺤﺔ ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﺑـﻦ اﻟﺮﻳﺎض وأﻧﻘـﺮة اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺗﺼﺎﻋﺪ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻤﺸﱰﻛﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻤﺮي اﻟﴫاع اﻟﺴـﻮري ﺑـ‬ ‫»ﻣﺜـﺎل واﺿـﺢ ﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﺮﻛﻴـﺎ إﱃ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﺸـﱰﻛﺔ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ رأى‬ ‫أن زﻳﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺗﺄﺗﻲ ﰲ وﻗﺖ ﺗﺘﻨﺎﻣﻰ‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻔﻖ اﻟﺮﻳﺎض وأﻧﻘﺮة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻋﲆ أن ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻟـﻦ ﺗﺤﺘﻤـﻞ ﺑﻘﺎء ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﰲ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‪،‬‬

‫وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻋـﱪت ﻋﻨﻪ ﺑﻮﺿـﻮح ﻋﺪة اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت دوﻟﻴﺔ‬ ‫آﺧﺮﻫﺎ اﺟﺘﻤﺎع وزراء ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ‪ 6‬دول ﻣﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﰲ أﺑﻮ ﻇﺒﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺳﺒﻮع‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬رأى ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻔﻠﺢ اﻟﺮﺷـﻴﺪي‪ ،‬أن ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺼﻨﻊ ﻋﻼﻗﺎت ﺟﻴﺪة‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ »ﻧﻈـﺮا ﻻﺗﺒـﺎع دوﻟﺘﻨﺎ ﺳﻴﺎﺳـﺎت ﻣﻌﺘﺪﻟﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﰲ ﺣﻞ ﻣﺸـﻜﻼت ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وأﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪي‪،‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﺑﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺎت دوﻟﻴـﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛﻤﻨﻈﻤﺘﻲ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻋﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻫﻲ ﺑﻠﺪ ﻣﺤﺐ ﻟﻠﺴـﻼم‬ ‫وﴍﻳﻚ ﻟﻨﺎ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗﻒ اﻤﻌﺘﺪﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺑﻠﺪ‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ ﻗﻮي«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻏﻮل‪ ..‬ﻋﺎش ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات ﺛﻢ ﻋﺎد إﻟﻴﻬﺎ رﺋﻴﺴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺮﺑﻂ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﱰﻛﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻏﻮل‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻼﻗـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻴﻬﺎ ﻗﴣ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﻛﺨﺒﺮ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدي ﰲ ﺑﻨﻚ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﻛﺎن ذﻟﻚ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 83‬و‪91‬‬ ‫وﻗﺒﻞ أن ﻳﻌﻮد إﱃ ﺑﻼده وﻳﺘﺪرج ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﱪ ﺣـﺰب اﻟﺮﻓﺎه ﺛﻢ اﻟﻔﻀﻴﻠـﺔ وﻣﻦ ﺑﻌﺪه‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻷﻧﺠﺢ »اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻤﺎ ﺗﻮﱃ رﺋﺎﺳـﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻋﺎد ﻏﻮل إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬زارﻫﺎ ﰲ ﻣﻄﻠﻊ ﻋﺎم ‪ 2009‬وﺗﻤﺘﻊ‬ ‫ﻫﻮ ورﺋﻴﺲ وزراﺋﻪ رﺟـﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن‬ ‫ﺑﻌﻼﻗﺎت ﻃﻴﺒﺔ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺰاﻣﻦ وﺻﻮل ﻏﻮل إﱃ ﻣﻘﻌﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﺪء ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻣـﻊ اﻤﻤﻠﻜـﺔ زاد ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﺗﺴـﻤﺖ ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺮواﺑﻂ ﺑﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺴﻌﻮدي واﻟﱰﻛﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة‪.‬‬ ‫ﻈـﺮ إﱃ ﻏـﻮل ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً‬ ‫وﻳُﻨ َ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻠﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﺬي ﺷﻬﺪﺗﻪ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﺎرﻳـﺦ ﻏـﻮل‪ ،‬اﻟـﺬي ﺣﺼـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ ﺗﻄـﻮر اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻗﺪﻳﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺷـﺐﱠ‬ ‫ﻟـﺮى واﻟـﺪه أﺣﻤﺪ ﺣﻤﺪي ﻏـﻮل ﻋﻀﻮا ً ﰲ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ ﻧﺠﻢ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫أرﺑﻜﺎن‪ ،‬وﻋﻀﻮا ً ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ‬ ‫ﰲ ‪.1973‬‬ ‫وﺗﻘﻮل ﺳـﺮﺗﻪ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ إﻧﻪ ﺗﺮﺑﻰ ﻋﲆ‬ ‫أﻓﻜﺎر اﻟﺰﻋﻴﻢ ﻧﺠﻢ اﻟﺪﻳـﻦ أرﺑﻜﺎن‪ ،‬واﻧﻀﻢ‬ ‫ﻟﺤـﺰب اﻟﺮﻓﺎه ﻋﻨـﺪ ﻇﻬﻮره‪ ،‬ﻷﻧـﻪ وﺟﺪ ﰲ‬ ‫أرﺑـﻜﺎن اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺬي ﻳﺤﻠﻢ ﺑـﻪ وﰲ اﻟﺮﻓﺎه‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺬي ﻳُﺮﴈ ﺣﺴﻪ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺄﺛﺮ ﺑﻌﺪ ٍد ﻣﻦ اﻷدﺑﺎء واﻟﺸـﻌﺮاء‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺟﻤﻴـﻞ ﻣَﺮﻳﺘﺶ‪ ،‬واﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺮاﺣﻞ ﻧﺠﻴﺐ ﻓﺎﺿﻞ اﻟﺬي ﺗﺮﺑﻰ ﻋﲆ ﻳﺪﻳﻪ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻏﻮل‬ ‫ﺟﻴﻞ ﻣﺴﻠﻢ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻣﺒﻜﺮة ﻣﻦ ﺷـﺒﺎﺑﻪ اﻧﻀﻢ‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﻧـﺎدي ﻓﻜﺮ اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻀﻮا ً ﰲ »اﺗﺤﺎد اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻷﺗﺮاك«‪ ،‬ﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﻴﺪاﻟﻴﺔ ﴍﻓﻴﺔ ﻛﻌﻀﻮ‬ ‫داﺋﻢ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷوروﺑﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻣﺜّﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻤﺎن اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﺑﺤﻠﻒ اﻷﻃﻠﻨﻄﻲ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻤﺎ ّ‬ ‫ﻋﱪ ﻋـﻦ دﻋﻤﻪ ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫دول ﻣﺴـﻠﻤﺔ ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬واﻟﺒﻮﺳـﻨﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻴﺸـﺎن‪ ،‬وﻳﻮﺻﻒ ﺑﺄﻧـﻪ أﺣﺪ ﻣﻬﻨﺪﳼ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺣﺰب اﻟﺮﻓـﺎه »ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وُﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻏﻮل ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﻴﴫي‬ ‫ﰲ ‪ 29‬أﻛﺘﻮﺑـﺮ ‪ ،1950‬ﺗﺨـﺮج ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﺟﺎﻣﻌﺔ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﻋﺎم ‪،1972‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺣﺼﻞ ﻋـﲆ درﺟـﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‪ ،‬ﻋﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ ‪ 83‬وﺣﺘـﻰ ‪ 1991‬ﰲ ﺑﻨﻚ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺠﺪة ﻛﺨﺒﺮ اﻗﺘﺼﺎدي‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻣ ّﻜﻨﻪ ﻣﻦ اﻹﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1991‬ﺣﺼﻞ ﻋﲆ درﺟﺔ أﺳـﺘﺎذ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺪوﱄ‪.‬‬

‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻌﺎم اﻧﺘُﺨِ ـﺐَ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺮﻓﺎه ﻋـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳـﻜﺎرﻳﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ‪1991‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ‪ 1995‬أﺻﺒـﺢ ﻋﻀـﻮا ً ﰲ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ‪1995‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ‪ 2001‬ﻋﻀـﻮا ً ﰲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺣ ﱢﻞ ﺣـﺰب اﻟﺮﻓﺎه ﺳـﻨﺔ ‪1999‬‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻋﻀﻮا ً ﰲ ﺣﺰب اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﻨﻌﻪ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2000‬أﺳـﺲ ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻨﺔ ‪ 2001‬ﻣـﻊ ﺻﺪﻳﻘـﻪ رﺟـﺐ ﻃﻴـﺐ‬ ‫أردوﻏﺎن‪ ،‬ودﺧﻞ اﻟﱪﻤﺎن ﻣﺠﺪدا ً ﺗﺤﺖ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻟﺤـﺰب اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وأﻋﻴﺪ اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى‬ ‫ﺳـﻨﺔ ‪ 2007‬ﺑﻌﺪ اﻷزﻣﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﺑﺸـﺄن اﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﻟﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ رﻓﺾ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﱰﻛﻲ واﻷﺣﺰاب اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺮﺷﺤﻪ‬ ‫ﻤﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ اﻧﺘُﺨﺐ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﱰﻛﻴﺎ‬ ‫ﰲ ‪ 28‬أﻏﺴـﻄﺲ ‪ ،2007‬وذﻟـﻚ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺼﻒ أﺻـﻮات اﻟﱪﻤﺎن ﻛﻤﺎ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺪﻋﻮ إﻟﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺟﻠﺴﺔ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺒﺮﻟﻤﺎن ﻟﺒﺤﺚ اﻟﺘﺪﻫﻮر اﻣﻨﻲ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫أﻟﻘـﻰ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﺣﺠﺮا ًَ‬

‫ﰲ ﺑﺮﻛـﺔ اﻷزﻣـﺔ اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺘﻔﺎﻗﻤﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻔﺠـﺮات اﻷﺧـﺮة ﺑﺈﻋﻼﻧﻪ ﺗﻐﻴـﺮ ﻗﻴـﺎدات أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﺤﻤﻴﻠـﻪ »اﻟﴫاﻋﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻟﺘـﻲ دﺧﻠﺖ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ« ً‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘﺪه ﺑﺮﻓﻘـﺔ وزراﺋﻪ‬ ‫ورأى اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ وﻗﻮع ﻋـﺪة ﺗﻔﺠﺮات دﻣﻮﻳـﺔ‪ ،‬أن »ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤـﺪث اﻟﻴـﻮم ﺑﺪاﻳـﺎت ﻣﺪﻓﻮﻋـﺔ ﺗﻤﺜـﻞ إرادات ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬واﻟﻘﺼﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺚ اﻟﺤﻘﺪ وﺗﻨﻔﻴﺬ أﺟﻨﺪات‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن »ﻣـﺎ ﻧـﺮاه اﻟﻴﻮم ﻫـﻮ ارﺗﺒـﺎط ﺑﺎﻟﴫاﻋﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أدﺧﻠﻬﺎ اﻟﺴـﻴﺌﻮن إﱃ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ أدﻋﻮ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ورﺟﺎل اﻟﺪﻳـﻦ واﻤﺜﻘﻔـﻦ إﱃ اﻟﻮﻗﻮف ﰲ وﺟﻪ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻄﺮف واﻟﺘﻜﻔﺮ وﻗﻮل ﻛﻠﻤﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة إﱃ اﻟﺘﻼﺣﻢ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﺑـ»اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﺄزﻳﻢ«‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬ودﻋﺎ اﻟﻨﻮاب إﱃ ﻋﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً إﻧـﻪ ﻳﺪﻋﻮ »اﻟﻨﻮاب‬

‫إﱃ ﻋﺪم ﺣﻀﻮر ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﻄﺎرﺋﺔ اﻟﺘﻲ دﻋﺎ رﺋﻴﺴـﻪ‬ ‫أﺳﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ ﻟﻌﻘﺪﻫﺎ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء«‪ ،‬ورأى أن »اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﺗﺼﻌﻴﺪﻳﺔ وﺳﻴﻨﺸﻂ ﺑﻬﺎ دﻋﺎة اﻟﻌﻨﻒ«‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﺑـ«ﴍﻳﻚ أﺳـﺎس ﰲ‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاب اﻤﻮﺟﻮد ﰲ اﻟﺒﻼد«‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً إﱃ إداﻧﺔ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﺎﻟﻜـﻲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ »اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺜـﺮون اﻟﻔﺘﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﻴﻮخ اﻟﻌﺸﺎﺋﺮ إﱃ ﻣﻨﻊ وﻗﻮع اﻟﺤﺮب اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺟﻬﺎ ً‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ إﱃ ﻣﻨﺘﻔﴤ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺴـﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮل إﻧﻪ ﻳﺮﺣﺐ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻹﻗﻠﻴـﻢ وﻟﻜﻦ ﻋـﱪ اﻵﻟﻴـﺎت اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ اﻟﻴﻮم ﰲ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﻌﺎدﻳﺔ رﻓﻊ اﻟﺤﺼﺎﻧﺔ ﻋﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ اﻤﺘﻮرﻃﻦ‬ ‫ﰲ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬دﻋﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒـﺔ ﻋﻦ ﻛﺘﻠﺔ اﻷﺣـﺮار اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎ اﻟﺪوري‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻟﻠﺘﻨﺤﻲ ﻋﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ أو اﻟﺘﻨﺎزل‬ ‫ﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ إﻳﺎه ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ورأت اﻟـﺪوري‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬـﺎ ﺧـﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪ ،‬أن »اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻻﺗﺰال ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻣﺎم ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻟﻴﺤﻘﻦ دﻣﺎء اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ وﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ وﺣﺪﺗﻪ ﺑﺘﻨﺤﻴﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ أو اﻟﺘﻨﺎزل ﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬

‫ﻋﺸﺮة ﺗﻔﺠﻴﺮات أﻣﺲ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن وأﻣﻨﻴﻮن ﻳﻌﺎﻳﻨﻮن ﻣﻮﻗﻊ اﻧﻔﺠﺎر ﺳﻴﺎرﺗﻦ ﻣﻠﻐﻮﻣﺘﻦ ﰲ اﻟﺒﴫة )أ ف ب(‬

‫أﺗـﺖ ﺗﴫﻳﺤـﺎت رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻦ اﻟﻮﺿﻌﻦ اﻷﻣﻨﻲ واﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﴐﺑﺖ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻋﴩة ﺗﻔﺠﺮات ﻣﺪﻧﺎ ً ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ .‬وﺣـﺎزت ﺑﻐﺪاد اﻟﻨﺼﻴﺐ اﻷﻛﱪ ﺑﺴـﺒﻊ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﻣﻔﺨﺨﺔ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﺿﺤﺎﻳﺎﻫـﺎ اﻷ ﱠوﱄ ّ ‪187‬‬ ‫ﻗﺘﻴﻼً وﺟﺮﻳﺤﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻧﻔﺠﺮت ﺳـﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺼﺤﻮة ﰲ ﺳﺎﻣﺮاء أﺛﻨﺎء ﺗﺴﻠﻤﻬﻢ رواﺗﺒﻬﻢ‪.‬‬

‫وأﺻﻴﺐ ﺟﻨﺪﻳﺎن ﰲ اﻧﻔﺠﺎر ﻋﺒﻮة ﻧﺎﺳﻔﺔ اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ ﻗﻮات‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﺟﻨﻮب اﻤﻮﺻﻞ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗ ِﺘ َﻞ ﻣﺪﻧﻲ وأﺻﻴﺐ ‪ 11‬آﺧﺮون‬ ‫ﰲ اﻧﻔﺠـﺎر ﺳـﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨـﺔ وﻋﺒﻮة ﻧﺎﺳـﻔﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ‬ ‫ﺟﴪ دﻳﺎﱃ وﺳﺒﻊ اﻟﺒﻮر‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ُﻗ ِﺘ َﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣـﻦ أﻓﺮاد اﻟﴩﻃﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺿﺎﺑﻄﺎن‬ ‫ﺑﺮﺗﺒﺘﻲ ﻣﻘﺪم وﻧﻘﻴﺐ ﰲ ﻫﺠﻮم ﻣﺴـﻠﺢ ﻋﲆ دورﻳﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَـﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺰﻏﻴﺪان ﺷـﻤﺎل ﴍﻗﻲ ﻗﻀﺎء‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻏﺮﺑﻲ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻧﻔﺠﺮت ﺳـﻴﺎرﺗﺎن ﻣﻔﺨﺨﺘﺎن‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ اﻟﺒﴫة‪.‬‬


‫ﺳﺎﺑﻘ ٌﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻐﺮب‪ :‬اﻋﺘﻘﺎل‬ ‫ﺧﺎﻟﺔ اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫وإﺧﻀﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻧﺬاﻟﺔ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫أﺑﺪت اﻷوﺳـﺎط اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب ارﺗﻴﺎﺣﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻘﺎل ﺧﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺎدس‪ ،‬ﺣﻔﺼﺔ أﻣﺤﺰون‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻟﺸـﻜﺎوى‬ ‫اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﺿﺪﻫﺎ ﻣﻦ ﻃﺮف ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻤﻐﺮﺑﻲ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم ﻛﺒﺮ ﻓﺼﻮل ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب واﺧﺘﺒـﺎرا ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً ﻻﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء‪ .‬وﺗﻢ اﺳـﺘﺪﻋﺎء ﺣﻔﺼﺔ أﻣﺤﺰون ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺧﻨﻴﻔﺮة أﻣﺲ اﻷول اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﻘﺮ اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﻮﻻﺋﻴﺔ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ أﻣﻦ ﻣﻜﻨﺎس‬

‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﺟﻮدة ﺗﺤﺖ اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ ﻣﻜﻨـﺎس اﻟﺬي ﻧُﻘِ َﻠـﺖ إﻟﻴﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﺤﺎﻟﺔ إﻏﻤﺎء أﺛﻨﺎء اﻻﺳﺘﻤﺎع ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫ورأت ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻷوﺳـﺎط اﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﺔ أن إﺧﻀـﺎع ﻣﻘ ﱠﺮﺑـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ إﱃ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺧﻄـﻮة ﻣﻬﻤـﺔ ﺗﺠﺴـﺪ اﻤﺘﻐﺮات‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﻬﺎ اﻤﻐﺮب ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺧﺎﻟﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺟﺎءت ﺑﺄﻣﺮ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺮﻣﻴﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ وﺻﻮل‬ ‫ﺷـﻜﻮى إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺧﻨﻴﻔﺮة ﺗﻄﺎﻟﺒﻪ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻌﺎﺟﻞ »ﺿﺪ اﻟﻄﻐﻴﺎن ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻹﻋﻤﺎل‬

‫‪20‬‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻣﺒﺪأ ﻣﺴﺎواة اﻤﻮاﻃﻨﻦ أﻣﺎم اﻟﻘﺎﻧﻮن«‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ أﻧﻬـﺎ »ﺗﺘﺎﺑـﻊ ﺑﺎﺳـﺘﻨﻜﺎر ﻛﺒﺮ‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺨﺮوﻗـﺎت اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻟﺤﻔﺼـﺔ أﻣﺤـﺰون ﰲ إﻗﻠﻴﻢ ﺧﻨﻴﻔـﺮة دون أن‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺗﺤ ﱟﺪ ﺻﺎرخ ﻤﺒﺪأ‬ ‫ﻣﺴﺎواة اﻤﻮاﻃﻨﻦ أﻣﺎم اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻤﻐﺮﺑﻲ«‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن »ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ اﻟﺘﺠﺄوا إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﺑﻘﺼﺪ إﻧﺼﺎﻓﻬﻢ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﺷﺨﺺ وﻛﻴﻞ اﻤﻠﻚ‪ ،‬ﻻ‬ ‫إﻻ أن اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺧﻨﻴﻔﺮة‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌ ّﺪ ﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻠﻤﻨﺘﻬﻜﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺎدي‬ ‫ﰲ ﺧﺮﻗﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮن«‪.‬‬ ‫ورأت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻌـﺪل أن »ﺣﻔﺼﺔ أﻣﺤﺰون‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻬﺎدﻳﻮ ﺗﻮﻧﺲ ﻳﻮاﺻﻠﻮن ﺗﺤﺪي اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪..‬‬ ‫وزﻋﻴﻤﻬﻢ أﺑﻮ ﻋﻴﺎض‪ :‬ﻟﻦ ﻧُ ﻬﺰَم‪ ..‬و»اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻃﻮاﻏﻴﺖ«‬

‫اﻟﻠﻬﻢ اﻧﴫ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري دون ﻣﺴـﺎﻋﺪة أﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﻐﺮب‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن ﺻﺎﻣﺪة وﺑﺎﻗﻴﺔ وﻣﺴـﺘﻤﺮة وﺗﺘﻘﺪم ‪-‬‬ ‫ﺑﺒﻂء أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ‪ -‬ﺑﻔﻀﻞ ﺟﻬﻮد أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري واﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﻴﻮم ﻗﺪ أﺳﻘﻄﺖ آل اﻷﺳﺪ وﺗﻮاﺑﻌﻬﻢ وﻫﻲ ﺗﻘﺎﺗﻞ‬ ‫إﻳـﺮان وﺗﻮاﺑﻌﻬـﺎ وﺗﻘﺎﺗﻞ اﻟﺼﻤﺖ اﻟﺪوﱄ وﺗﻜﺸـﻒ ﺗﺮﻫﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺗﻠﻚ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ادﻋﺖ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺗﻘﺎﺗﻞ ﻋﺼﺎﺑﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ وﻗﻮﻳﺔ ﺗﺤﺘﻞ اﻟﺒﻼد‬ ‫وﺗﺮﺗﻜﺐ ﺟﺮاﺋﻢ ﺑﺤﻖ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺎﺗـﻞ اﻟﻌﺼﺎﺑـﺎت اﻟﺮوﺳـﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ ﰲ اﻟﻜﺮﻣﻠـﻦ واﻟﻌﺼﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﻜﻤﺔ ﰲ اﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻤﺴـﻜﻦ وﺗﻘﺎﺗﻞ ﺿﺪ ﻛﻞ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﻦ‬ ‫واﻤـﺮﴇ ﺑﺎﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ واﻤﺴـﺎﻃﻴﻞ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﱪون ﺳـﻘﻮط ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ واﻤﻤﺎﻧﻌﺔ ﺧﺪﻣﺔ ﻹﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫إﻧﻬـﻢ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﻋﲆ أرض ﺳـﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻤﺆاﻣﺮات ��ﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻴﻜﻬﺎ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﻊ إﻳـﺮان ﰲ اﻟﴪ واﻟﻌﻠـﻦ‪ ،‬ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن اﻟﻌﻤﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻮداء واﻟﺒﻴﻀﺎء ﻣﺜﻞ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ذﻟﻚ اﻟﺮﺟﻞ اﻷﺳـﻮد ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻬﻢ اﻧﴫ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ دون أي ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻣﻦ اﻟﻐﺮب‪ .‬اﻧﴫﻫﺎ‬ ‫ﺑﺴـﻮاﻋﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ وأﺑﻨﺎء ﺟﻠﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ اﻟﺜﻮرة اﻟﺘـﻲ ﻧﺮاﻫﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﴏاﻋﺎﺗﻨـﺎ ﻣـﻊ اﻟـﴩق واﻟﻐـﺮب اﻟﺘـﻲ ﻧﺮاﻫﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻛﺸـﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ‪ ،‬ﻷن أﻣﺘﻨﺎ ﻇﻠﺖ ﻃﻮال ﻣﺎﺋﺔ ﻋـﺎم ﺑﻦ اﻟﻀﻼل واﻟﺘﻀﻠﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻫﺎ ﻫﻲ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺗﺮﻓﻊ اﻟﺴـﺘﺎر ﻋﻦ أﻣﺮﻳـﻜﺎ واﻟﻐﺮب وﻋﻦ‬ ‫إﻳﺮان واﻟﴩق‪.‬‬

‫ﻋﻨﴫ أﻣﻨﻲ ﻳﺼﻮب ﺑﻨﺪﻗﻴﺘﻪ ﺧﻼل اﻷﺣﺪاث‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫وﺟﱠ ﻪ زﻋﻴﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ« اﻟﺴـﻠﻔﻲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدي ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬أﺑﻮﻋﻴﺎض‪ ،‬رﺳﺎﻟﺔ ﺻﻮﺗﻴﺔ‬ ‫ﻋـﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ أﻣﺲ إﱃ أﻓﺮاد اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ وﻣﺆﻳﺪﻳﻪ‬ ‫أﺳـﻮ ًة ﺑﻘﺎﺋﺪ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة أﻳﻤﻦ اﻟﻈﻮاﻫﺮي‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ رﺳـﺎﻟﺘﻪ »إن أﻧﺼﺎره ﻟﻦ ﻳُﻬ َﺰﻣﻮا رﻏﻢ‬ ‫ﻣﻄـﺎردةﻗﻴﺎداﺗﻬـﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻋﻘـﺐ ﻳـﻮم ﻣـﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﺑﻦ ﻣﺘﺸـﺪدﻳﻦ وﻋﻨﺎﴏ‬ ‫أﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺗﻮﻧـﺲ وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘـﺮوان ﺑﻌﺪ‬ ‫إﴏار اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﲆ إﻟﻐﺎء ﺗﺠﻤﻊ »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ«‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻌـﺪم ﺣﺼـﻮل اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻋـﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫رﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﺑﺪت اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻣﺆﴍا ً ﻋﲆ ﻧﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﺗﺤﺪﻳﻬـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺣﺰب‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬

‫اﻟﴩﻃﺔ ﺗﺴﺘﻮﻗﻒ أﺣﺪ اﻟﺸﺒﺎب‬

‫ﺗﺴـﺘﻘﻮي ﰲ ﺧﺮﻗﻬـﺎ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن ﺑﻌﻼﻗـﺔ اﻟﻘﺮاﺑﺔ ﻣـﻊ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ«‪ .‬وﺣﺴﺐ اﻤﻌﻄﻴﺎت اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻓﺈن ﺧﺎﻟﺔ اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﻣُﺘﺎﺑَﻌﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗُﺤـ ﱠﺮك ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬ووﻓﻖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﻓﺈن أﻣﺤﺰون اﻋﺘﺪت‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺤﺎﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﴬب أﻣـﺎم ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﺧﻨﻴﻔﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻗﻊ‬ ‫ﻧﺰا ٌع ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ ﺷـﻴﺦ ﺗﺠﺎوز اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﻋﻤـﺮه ﺣﻮل ﺣﺪود‬ ‫أراض اﻧﺘﻬﻰ ﺑﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪرك ﰲ ﻣﺮﻳﺮت‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺤﺎﻣﻲ ﺧﺎﻟﺔ اﻤﻠﻚ أﻧﻪ ﺳـﺮاﺑﻂ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ وﻻﻳﺔ‬ ‫أﻣـﻦ ﻣﻜﻨﺎس ﺑﺮﻓﻘﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وﺑﻨﺎﺗﻬﺎ ﻟﺤﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ اﻷﺣﺪ‪ ..‬وﺗﻮﻧﴘ ﻳﺮﻛﻞ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻣﺴﻴﻠﺔ ﻟﻠﺪﻣﻮع‬

‫وﺧﺎﻃـﺐ أﺑﻮﻋﻴﺎض أﻧﺼـﺎره ﻗﺎﺋﻼ ً »ﺗﻤﻨﻴﺖ أن‬ ‫أﻛﻮن ﺑﻴﻨﻜﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻄﺮون ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺰﻣﻜـﻢ وإﴏارﻛﻢ وﺗﻮﻛﻠﻜـﻢ ﺻﻔﺤﺔ ﻣﴩﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ أﻣﺘﻨﺎ«‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وﺳـﺨِ ﺮ زﻋﻴـﻢ »أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌـﺔ«‪ ،‬اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻟﻠﻌﺪاﻟـﺔ ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ اﺗﻬﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻟﺘـﻮرط ﰲ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻋﻨﻒ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺗﻌﺎﻣﻞ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﺑﺮﻗﻴﺘﻲ إﱃ اﻟﻄﻮاﻏﻴـﺖ )ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ(‪ :‬ﻋ ﱠﻠﻤﻨﺎ دﻳﻨﻨﺎ أن ﻧﺸﻜﺮ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺸﻜﺮ‪،‬‬ ‫وأﻧﺘـﻢ اﻟﻴﻮم أﺣﻖ اﻟﻨﺎس ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ارﺗﻜﺒﺘﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻗﺎت ﻣﺎ ﻛﺎن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﻟﻨﴩ دﻋﻮﺗﻨﺎ وإﻏﻨﺎﺋﻨﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻹﺷـﻬﺎر ﻤﻠﺘﻘﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻓﺸﻜﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺤﻤﺎﻗﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫»أﻧﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﻨﴗ أﴎاﻧﺎ ﰲ ﺳﺠﻮن ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﻧﺘﺨﲆ ﻋﻨﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬دﻋﺎ ﺣﺰب ﺟﺒﻬﺔ اﻹﺻﻼح اﻟﺴـﻠﻔﻲ‬ ‫إﱃ إﻗﺎﻟـﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻄﻔﻲ ﺑـﻦ ﺟﺪو‪ ،‬واﺗﻬﻤﻪ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻮرط ﰲ اﺳـﺘﻬﺪاف اﻟﺘﻴﺎرات اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ ﻋﲆ ﻏﺮار‬ ‫ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻳﻔﻌﻠﻪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺘّﺒﻊ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﺟﺘﺜﺎث اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن أﺻﺪره أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ ﺑﻤﺎ‬ ‫وﻧﺪد اﻟﺤﺰب ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻤّ ﺎه ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻌﻨﻒ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻣﻦ ﻃﺮف ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً ﺗﻤﺴـﻜﻪ ﺑﺤﻘﻬﻢ ﰲ اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎل ﺑﺄﻓـﺮاد اﻟﺸـﻌﺐ ﻛﻐﺮﻫﻢ ﻣـﻦ اﻷﺣﺰاب‬ ‫وﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻞ رﺳـﻤﻴﺔ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺟﺮى أﻣﺲ‬ ‫وﰲ أول ردة ٍ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ ﻣﻮاﺟﻬـﺎت‪ ،‬اﺗﻬﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺘﻮﻧﴘ‪،‬‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻌﺮﻳـﺾ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻴﻢ »أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌـﺔ« اﻟﺬي‬ ‫اﺷﺘﺒﻚ ﻣﻊ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫ورأى اﻟﻌﺮﻳﺾ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫إﱃ ﻗﻄـﺮ‪ ،‬أن »أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ« ﻏـﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ وﻟﻪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻹرﻫﺎب وﺿﺎﻟﻊ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﺣـﺪ ﺷـﻬﺪ اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت ﰲ اﻟﻘـﺮوان‬

‫)وﺳـﻂ اﻟﺒـﻼد( ﺑﻌـﺪ ﻣﻨﻊ اﻷﻣـﻦ ﺗﺠﻤـﻊ »أﻧﺼﺎر‬ ‫اﻟﴩﻳﻌـﺔ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻗﻌﺖ ﻣﻮاﺟﻬـﺎت ﰲ ﺣﻲ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺎﴏت »اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﻣﺤﻴـﻂ ﺟﺎﻣﻊ ﻋﻘﺒﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻓـﻊ ﰲ اﻟﻘـﺮوان ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أﻧﻪ اﻤـﻜﺎن اﻤﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﻤﻊ اﻟﺠﻬﺎدي‪ ،‬ووﻗﻌﺖ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﰲ ﻫﺬا اﻤﺤﻴﻂ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﻤﻞ اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻨﺎﺑﻞ اﻤﺴﻴﻠﺔ ﻟﻠﺪﻣﻮع‪ ،‬وأﺳﻔﺮت‬ ‫ﺣﺼﻴﻠـﺔ اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻦ وﻓﺎة ﻣﻮاﻃـﻦ وإﺻﺎﺑﺔ ‪11‬‬ ‫ﴍﻃﻴﺎ ً وﺛﻼﺛﺔ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪت اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ أﻣـﺲ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ اﺳـﺘﻨﻔﺎر‪،‬‬ ‫وﺳـﺠﻠﺖ ﻧﻮاﺣﻴﻬـﺎ اﻧﺘﺸـﺎرا ً أﻣﻨﻴـﺎ ً ﻣﻜﺜﻔﺎ ً ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﺮدات ﻓﻌﻞ اﻧﺘﻘﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ »أﻧﺼﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ«‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻮن أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﰲ ﻇﻞ ﺣﺰم اﻟﻄﺮف اﻟﺮﺳﻤﻲ وﺗﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌـﱰف ﺑﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫وإﺟﺮاءاﺗﻬﺎ اﻹدارﻳﺔ واﻟﱰﺗﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻣﺼﺎب ﻳﻌﺎﻳﻦ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﴍﻃﻴﺎن ﰲ اﻟﻘﺮوان ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺄﻫﺐ‬

‫‪ ..‬واﺳﺘﻨﻔﺎر أﻣﻨﻲ ﻤﻨﻊ ﺗﺠﺪد اﻤﻮاﺟﻬﺎت‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺗﺘﺄﻫﺐ أﻣﻨﻴ ًﺎ وﺗﺘﻮﻋﺪ اﻟﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‪..‬‬ ‫وﻟﻘﺎء ﻣﺮﺗﻘﺐ ﺑﻴﻦ اﻟﺒﺸﻴﺮ وﺳﻠﻔﺎﻛﻴﺮ ﻓﻲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺷﻬﺪت اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟـ ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺗﺤﺮﻛﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻻﻓﺘﺔ‪،‬‬ ‫واﻧﺘـﴩ رﺟﺎل اﻟﴩﻃﺔ واﻟﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ ﺗﻘﺎﻃﻌﺎﺗﻬﺎ وﰲ اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﻄﺮﻓﻴﺔ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﺗﴪب ﺷﺎﺋﻌﺎت ﺑﻬﺠﻮم ﻣﺤﺘﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ واﱄ اﻟﺨﺮﻃـﻮم‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺨـﴬ‪ ،‬ﺑـﺚ‬ ‫ﺗﻄﻤﻴﻨـﺎت ﻗﻮﻳﺔ ﺑﺸـﺄن اﻷﻣـﻦ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وأﻛﺪ أن‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻣﺆﻣﱠﻨﺔ وﻟﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أي ﻣﺘﻤﺮد دﺧﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ )ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻋﺴـﻜﺮي ﻣﺘﻤﺮد(‬ ‫ﺷﻨﺖ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً واﺳﻌﺎ ً ﰲ إﺑﺮﻳﻞ اﻤﺎﴈ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻖ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ وﻛﺒﱠـﺪت اﻟﻘـﻮات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ وﺻﻔﺖ ﺑﻐﺮ اﻤﺴﺒﻮﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﻢ‪ ،‬ﺗﺒـﺎرى ﻋـﺪ ٌد ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﻦ أﻣـﺲ ﰲ إرﺳـﺎل اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات ﻟﻠﺠﺒﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳـﺔ وﻗﻴﺎداﺗﻬـﺎ ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ واﻟﺨـﺎرج ﻣﺘﻮﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺴﻢ اﻟﻜﺎﻣﻞ واﺳﺘﺌﺼﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﺆر اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﺪد واﱄ اﻟﺨﺮﻃـﻮم اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫ﺑﻴـ ٍﺪ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ ﺣﺎل ﻓﻜﺮت ﰲ اﻗﺘﺤﺎم اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ وﻛﺮر‬ ‫ﺑـﺚ اﻟﺘﻄﻤﻴﻨﺎت ﺑﺄن اﻟﺨﺮﻃـﻮم آﻣﻨﺔ وأن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺨﴙ ﺗﻬﺪﻳﺪات اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ اﺳﺘﻌﺪاد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻀﻊ اﻟﺴﻼح‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺨـﴬ‪ ،‬ﻟـﺪى ﻣﺨﺎﻃﺒﺘـﻪ وداع ﻗﺎﻓﻠـﺔ‬ ‫»اﻟﺠﺴﺪ اﻟﻮاﺣﺪ« اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫ﺳﺮﺗﻬﺎ ﻗﻮاﻋﺪ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺘﺄﺛﺮة ﺑﺎﻟﺤﺮب ﰲ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻛﺮدﻓـﺎن‪ ،‬أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﻔﻖ ﺷـﻴﺌﺎ ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﻋﺘﱪﻫـﺎ دﻋﻤﺎ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻨـﻲ اﻟﻮﻻﻳـﺔ ﻹﺧﻮاﻧﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﻛﺮدﻓﺎن »اﻟﺬﻳﻦ أﺧﺮﺟﻬﻢ اﻟﺴﻔﻬﺎء ﻣﻦ دﻳﺎرﻫﻢ‬ ‫ﺑﻐﺮ ﺣﻖ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬

‫ﻏﺮ أن رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤـﺎن‪ ،‬أﺣﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻄﺎﻫﺮ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻮﻋﺪ ﰲ ﺣﺪﻳﺚٍ ﺳـﺎﺑﻖ ﻗﻴـﺎدة اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺘـﻞ واﺣﺪا ً ﺗﻠﻮ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ذﻫﺐ ﻫﺬه اﻤﺮة ﺑﻌﻴﺪا ﻣﻌﻠﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺴـﻮدان ﻟﻦ ﻳﺠﻤﻌﻬﻢ ﺳﻮﻳﺎ ً ﻣﻊ ﻣﺘﻤﺮدي اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ »إن اﻟﺒﻠﺪ ﻟﻦ ﺗﺴﻌﻨﺎ ﻧﺤﻦ واﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫إﻣـﺎ ﻧﻜﻮن ﻧﺤﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮدان أو ﻫـﻢ«‪ ،‬وﻗﻄﻊ ﺑﺄن ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺘﻮﺟﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴـﺔ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ ﻟﺤﻀﻮر اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺪورة اﻟـ ‪21‬‬ ‫ﻟﻘﻤﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻤﺮور‬ ‫‪ 50‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﻳ ﱠ‬ ‫ُﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳ َ‬ ‫ُﻌﻘـﺪ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻨﺎﻗﺶ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻼم ﺑﻦ اﻟﺴﻮدان ودوﻟﺔ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع ﺑـﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺒﺸـﺮ وﺳـﻠﻔﺎﻛﺮ ﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻷﺧﺮة اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬


‫تشغيل معمل غاز مدين منتصف ‪2016‬م‬ ‫الدمام ‪ -‬واس‬ ‫أطلق�ت أرامكو الس�عودية اأس�بوع ام�اي باكورة‬ ‫مش�اريعها الصناعية ي مدين بمنطقة تبوك‪ ،‬وبدأت أعمال‬ ‫التوريد واإنش�اء معمل الغاز التابع لها ي حقل غاز مدين‬ ‫ش�مال امملكة‪ ،‬بإرس�ائها مقاولة تنفيذ اأعمال عى ركة‬ ‫«ارس�ن توبرو العربية الس�عودية»‪ .‬وم�ن امتوقع أن يبدأ‬

‫تش�غيل معمل غاز مدي�ن منتص�ف ‪2016‬م‪ .‬وأكد امدير‬ ‫التنفي�ذي إدارة امش�اريع ي أرامكو الس�عودية‪ ،‬امهندس‬ ‫فهد الهال‪ ،‬أن هذا امروع يأتي لدعم اسراتيجية الركة‬ ‫لتلبية الطلب عى الطاقة ي امملكة بكفاءة‪ ،‬من خال إنشاء‬ ‫مراف�ق جديدة تس�عى إى إنتاج ومعالج�ة ‪ 75‬مليون قدم‬ ‫مكعب�ة قياس�ية ي اليوم م�ن الغاز غر امراف�ق‪ ،‬و‪4500‬‬ ‫برمي�ل ي اليوم من امكثفات‪ .‬وأضاف أن امروع يتضمن‬

‫إنش�اء خطي أنابي�ب يمتدان بط�ول ‪ 98‬كم لتس�ليم غاز‬ ‫البيع والسوائل الهيدروكربونية إى محطة كهرباء متطورة‬ ‫بالقرب من ضب�اء لتوليد الكهرباء بكف�اءة عالية‪ ،‬وتجنب‬ ‫حرق الدي�زل عاي القيم�ة‪ .‬وقد أظهرت دراس�ة منتصف‬ ‫‪2009‬م بش�أن حقل غاز مدي�ن‪ ،‬أن إنتاج معمل غاز حقل‬ ‫مدين س�يكون داعم�ا ً مزيد من التوس�عات امس�تقبلية ي‬ ‫أعمال تولي�د الكهرباء وتوزيع الطاق�ة ي امنطقة‪ ،‬وداعما ً‬

‫إمكانات تطوير تجمعات صناعية إقليمية ي امستقبل‪ ،‬كما‬ ‫سيوفر بشكل مبار كثرا من الفرص الوظيفية ي امنطقة‪.‬‬ ‫يذكر أن إنش�اء مروع غاز مدي�ن قائم عى مفهوم‬ ‫بن�اء الوحدات الصناعية بش�كل منفصل ومن ثم تجميعها‬ ‫وتشغيلها تش�غياً أوليا ً ي ساحات التصنيع قبل تجميعها‬ ‫ي معمل غاز مدين‪ ،‬وهومفهوم رائد من نوعه س�يتم تبنيه‬ ‫ي مشاريع تطوير الغاز مستقبا‪.‬‬

‫أرامكو السعودية تطلق باكورة مشاريعها ي مدين تبوك( الرق)‬

‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫بورصات الذهب تسجل أكبر انخفاض لها خال ‪ 4‬سنوات‬ ‫لندن ـ رويرز‬ ‫تراجع الذهب ي الس�وق الفوري�ة إى ‪1338.95‬‬ ‫دوار لأوقية‪ ،‬مسجا أضعف مستوياته منذ ‪ 16‬إبريل‬ ‫ام�اي‪ ،‬حينم�ا رت مخ�اوف من أن بن�وكا مركزية‬

‫أوروبية ربما تقوم بتس�ييل جانبا من احتياطياتها من‬ ‫الذهب‪ ،‬وبفعل اخراق امعدن النفيس مستوى فني عند‬ ‫‪ 1525‬دوارا وهو ما أطل�ق موجة بيع‪ .‬وقلص الذهب‬ ‫خسائره‪ ،‬لكنه ظل منخفضا ‪ 0.3‬بامائة عند ‪1355.64‬‬ ‫دوار لأوقي�ة‪ .‬وهبط�ت عقود الذه�ب اأمريكية نحو‬

‫‪ 2‬بامائ�ة قب�ل أن تتع�اى جزئي�ا إى ‪ 1353.60‬دوار‬ ‫لأوقية بانخفاض ق�دره ‪ 0.8‬بامائة‪ .‬وتراجع الباتن‬ ‫‪ 0.4‬بامائ�ة إى ‪ 1444.76‬دوار لأوقي�ة ي ح�ن زاد‬ ‫البادي�وم ‪ 0.1‬بامائ�ة إى ‪ 736.72‬دوار لأوقي�ة‪.‬‬ ‫وانخفضت الفضة أدنى مستوى لها ي عامن ونصف‬

‫الع�ام يوم اإثنن مع قي�ام صناديق بتصفية مراكز ي‬ ‫التعامات اآسيوية‪ .‬ويبيع امستثمرون الذهب والفضة‬ ‫اللذي�ن انخفضا ‪ 20‬و‪ 30‬بامائة عى الرتيب منذ بداية‬ ‫العام بينما صعدت اأسهم والدوار مع تحسن توقعات‬ ‫ااقتصاد العامي‪.‬‬

‫الزراعة لـ |‪ :‬ا إصابات بفيروس «البقعة‬ ‫البيضاء» لمزارع الروبيان هذا الموسم‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫أكد ل�«ال�رق» وكي�ل وزارة‬ ‫الزراع�ة لش�ؤون الث�روة‬ ‫الس�مكية‪ ،‬امتح�دث الرس�مي‬ ‫لل�وزارة امهن�دس جاب�ر‬ ‫الش�هري‪ ،‬عدم وجود إصابات‬ ‫بف�روس «البقع�ة البيض�اء» مزارع‬ ‫الروبيان خال اموسم الحاي‪ .‬وكشف‬ ‫ع�ن دراس�ة تعدّها ال�وزارة لتحويل‬ ‫موقع س�وق السمك الحاي ي جدة إى‬ ‫مرفأ للصيادين‪ .‬وقال إن هناك جملة‬ ‫م�ن مش�اريع امرافئ الجدي�دة التي‬ ‫سرى النور قريباً‪ ،‬مثل مرفأ القنفذة‬ ‫«تح�ت التش�غيل التجريب�ي»‪ ،‬مرفأ‬ ‫ج�ازان الذي س�يُفتتح الع�ام امقبل‬ ‫وتحدي�دا ً بعد عرة أش�هر من اآن‪،‬‬ ‫ومرف�أي امضايا وفرس�ان ي جازان‬ ‫اللذين س�تُفتح مظاريف ترس�يتهما‬ ‫نهاي�ة الش�هر الح�اي‪ ،‬ع�ى أن يبدأ‬ ‫التنفيذ ه�ذا العام‪ .‬وأش�ار إى وجود‬ ‫خمس�ة مرافئ ي مرحل�ة التصميم‪،‬‬ ‫اثن�ان منه�ا ي امنطق�ة الرقي�ة ي‬ ‫القطي�ف والزور‪ ،‬وثاثة ي الس�احل‬ ‫الغربي‪.‬‬ ‫وأكد الشهري أن فروس البقعة‬ ‫البيض�اء ال�ذي أص�اب نح�و ‪%50‬‬ ‫من م�زارع الروبي�ان ي الس�عودية‬ ‫العام ام�اي‪ ،‬ق�د زال خطره خال‬ ‫اموس�م الح�اي للروبي�ان‪ ،‬موضح�ا ً‬ ‫أن ال�وزارة اتخذت جمي�ع اإجراءات‬ ‫ااحرازي�ة لحفظ اأم�ن الحيوي من‬ ‫خ�ال تجفي�ف اأح�واض‪ .‬وأوضح‬

‫الشهري يتجول ي معرض امأكوات والفنادق والضيافة ي جدة‬ ‫عى هامش افتتاحه معرض امأكوات‬ ‫والفن�ادق والضياف�ة ‪ 2013‬ي جدة‬ ‫أمس اأول‪ ،‬بمش�اركة أكثر من ‪400‬‬ ‫رك�ة محلي�ة ودولي�ة‪ ،‬أن ال�وزارة‬ ‫تأك�دت من س�امة الروبي�ان وعدم‬ ‫ترر امزارع م�ن «البقعة البيضاء»‬ ‫هذا اموس�م من خال إرس�ال فريق‬ ‫فن�ي أخ�ذ عين�ات م�ن مش�اريع‬ ‫الروبي�ان وم�ن البح�ر واأس�واق‬ ‫وفحصها ي مخترات الوزارة‪ ،‬للتأكد‬ ‫من ع�دم وص�ول الروبي�ان امصاب‬ ‫للمستهلك‪.‬‬ ‫وأش�ار امتح�دث باس�م وزارة‬ ‫الزراع�ة إى أن القائم�ن ع�ى‬ ‫امش�اريع يتخ�ذون ع�دة إج�راءات‬

‫احرازي�ة‪ ،‬ويلتزم�ون باش�راطات‬ ‫ال�وزارة وأنظمته�ا وما ين�ص عليه‬ ‫بروتوك�ول اأمن الحي�وي‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫ه�ذه امش�اريع مرتبطة م�ع الوزارة‬ ‫م�ن خ�ال ش�بكة اإنرن�ت إعطاء‬ ‫اإن�ذارات امبكرة ي ح�ال وجود أي‬ ‫إصاب�ة أو أي عوارض غ�ر طبيعية‬ ‫اتخاذ اإجراء امناس�ب‪ّ .‬‬ ‫وبن أن لكل‬ ‫م�روع مخترات�ه الخاص�ة متابعة‬ ‫صحة وس�امة الروبي�ان أوا ً بأول‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق بتقدير الخس�ائر‪ ،‬أبان‬ ‫الش�هري أنه يصعب تقدير خس�ائر‬ ‫تل�ك ال�ركات ج�راء اإصاب�ة أنها‬ ‫تخضع أس�عار الس�وق واعتبارات‬ ‫عديدة‪ ،‬وتقديرها مس�ؤولية أصحاب‬

‫«التجارة»‪ :‬أسعار اإسمنت الخارجي مرتفعة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫كش�ف مصدر مسؤول ي‬ ‫وزارة التجارة والصناعة‬ ‫ع�ن وج�ود ع�دة عوائق‬ ‫أم�ام عملي�ة اس�تراد‬ ‫اإس�منت م�ن الخ�ارج‪،‬‬ ‫تأت�ي ي مقدمتها عدم جاهزية‬ ‫اموانئ السعودية‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫اس�تغال بع�ض اموردين من‬ ‫الخ�ارج لأمر املك�ي والدعم‬ ‫ام�اي ال�ذي قدمه امل�ك لدعم‬ ‫عملي�ة ااس�تراد‪ ،‬ومق�داره‬ ‫ثاث�ة مليارات ع�ى مدى ثاث‬ ‫س�نوات‪ ،‬برف�ع اأس�عار عى‬ ‫اموردي�ن الس�عودين‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن ال�وزارة تس�عى لح�ل ذلك‬ ‫اأم�ر والس�يطرة عى الس�وق‬ ‫بتوفر سلعة اإسمنت والقضاء‬ ‫عى السوق الس�وداء‪ .‬وشهدت‬ ‫س�احة بن ادن لبيع اإس�منت‬ ‫ي ح�ي الجامعة‪ ،‬وف�رة كبرة‬ ‫ي امعروض واستقرار أسعاره‬ ‫عى ‪ 14‬ري�اا ً للكيس‪ .‬وجاءت‬ ‫الوف�رة بعد أن ش�هدت امدينة‬ ‫نقصا ً ي العرض خال اأشهر‬

‫ال�ركات أنه�ا اس�تثمارات خاصة‬ ‫مبارة‪ ،‬افت�ا ً إى أن الوزارة ليس�ت‬ ‫مسؤولة عن تقدير الخسائر‪ ،‬ودورها‬ ‫يقت�ر عى مس�اعدة أصح�اب تلك‬ ‫امشاريع ي تجاوز وإيجاد حلول أي‬ ‫كوارث ق�د تواجه اإنت�اج‪ .‬وذكر أن‬ ‫إحصاءات الوزارة تشر إى أن اإنتاج‬ ‫انخفض بنس�بة ‪ ،%50‬إذ أن امزارع‬ ‫الت�ي كان�ت تنتج عري�ن ألف طن‬ ‫وصل إنتاجها العام اماي إى عرة‬ ‫آاف ط�ن فقط‪ .‬وأك�د أن الوزارة لم‬ ‫تس�تخدم أي م�واد كيميائية للقضاء‬ ‫ع�ى اإصابة‪ ،‬وأنها لجأت إى تجفيف‬ ‫امش�اريع الواقع�ة ي جازان وعس�ر‬ ‫خ�ال ش�هري ديس�مر ونوفم�ر‬

‫(الرق)‬ ‫‪ 2012‬للقض�اء ع�ى الف�روس‪،‬‬ ‫وجفف�ت أحواض ام�زارع ي منطقة‬ ‫مك�ة امكرم�ة خ�ال ش�هري يناير‬ ‫وفراي�ر من ‪ ،2013‬كما اس�تخدمت‬ ‫تقني�ة الفاتر الدقيق�ة لتمرير امياه‬ ‫النقي�ة داخل اأح�واض‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫سياسة الوزارة تستهدف التقليل من‬ ‫استخدام امواد الكيميائية واستخدام‬ ‫وس�ائل ا ت�ر باأم�ن امائ�ي‬ ‫والحيوي‪ّ .‬‬ ‫وبن الش�هري أن تكاليف‬ ‫تل�ك العملي�ات يتحمّله�ا أصح�اب‬ ‫ام�زارع تحت إراف ال�وزارة‪ ،‬ويتم‬ ‫التأك�د م�ن نتائجه�ا ي مخت�رات‬ ‫الوزارة التي كلف إنشاؤها وتجهيزها‬ ‫عرات اماين‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫أهالي مخطط اأجهوري يطلبون‬ ‫وقف بيع اأراضي الخدمية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫طال�ب أهاي وس�كان مخط�ط اأجهوري‬ ‫وباعقيل ي امدينة امن�ورة‪ ،‬إمارة امنطقة‪،‬‬ ‫إيق�اف البي�ع بام�زاد العلن�ي ل�أراي‬ ‫امخصص�ة للم�دارس وروض�ة اأطف�ال‬ ‫وامس�توصف الصح�ي‪ .‬وق�ال اأه�اي ي‬ ‫خط�اب رس�مي موق�ع بأس�مائهم‪ ،‬إن توج�ه‬ ‫امحكم�ة اإداري�ة ي جدة بناء ع�ى قرار قضاة‬ ‫الدائرة التجارية اأوى ببيع عدد ‪ 10‬قطع سكنية‬ ‫وتجاري�ة وخدمية‪ ،‬منها مدرس�ة للبنن وأخرى‬ ‫للبنات‪ ،‬مستوصف صحي ‪ ،‬وروضة أطفال تعود‬ ‫ملكيتها أمانة تفليس�ة فؤاد اأجهوري وركاه‪،‬‬ ‫يحرم اأهاي من أبسط حقوقهم ي الحصول عى‬ ‫الخدمات اأساسية ومنها التعليم والصحة‪.‬‬ ‫وكان ام�زاد العلن�ي ع�ى القط�ع امذكورة‬ ‫اأس�بوع ام�اي‪ ،‬قد ش�هد عدم بي�ع اأراي‬ ‫الخدمية بع�د احتجاج اأهاي ع�ى امزاد بقر‬ ‫الراني لأفراح‪ ،‬ما أجر شيخ طائفة العقار ي‬ ‫امدينة امنورة عى تأجيل البيع وإعان اس�تقبال‬ ‫الع�روض والطلبات ع�ر التواصل م�ع امكتب‬ ‫مبارة أو أمانة تفليسة اأجهوري‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر مطلع�ة ل�» ال�رق «‪ ،‬إن‬

‫موقع مخطط اأجهوري بامدينة امنورة( الرق)‬ ‫امزاد ش�هد بي�ع القطع الس�كنية كاملة ومركز‬ ‫تج�اري واحد فق�ط من أصل اثن�ن‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫أس�عار اأراي الخدمي�ة وصل�ت بام�زاد غر‬ ‫العلني إى‪ 650‬ألف ريال وتحديدا ً أرض مدرسة‬ ‫البن�ات التي تص�ل مس�احتها إى ‪ 10.375‬مر‬ ‫مرب�ع‪ ،‬بينما وصل س�عر أرض مدرس�ة البنن‬ ‫البالغة مساحتها‪ 9721‬مرا ً مربعا ً إى ‪ 600‬ألف‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫م�ن جهتها‪ ،‬اش�رطت أمانة تفليس�ة فؤاد‬ ‫اأجهوري وركاه الدخول ي امزايدة عى أراي‬ ‫ام�دارس بتقديم ملي�ون ريال كتأم�ن لدخول‬ ‫امزاد يقدم بش�يك مصدق باس�م أمن التفليسة‬ ‫الدكتور عبدالله عمر نصيف‪.‬‬

‫يحضرن عربات المرطبات‬ ‫فتيات‬ ‫ِ‬ ‫والمبيعات الجوية في مطار جدة‬

‫السعودية تستورد تسعة‬ ‫مايين برميل ديزل صيف ًا‬ ‫سنغافورة‪ ،‬دبي ‪ -‬رويرز‬

‫وفرة اإسمنت بجدة تعيد اأسعار ‪ 14‬رياا ً للكيس (تصوير‪ :‬مروان العريي)‬ ‫اأربعة اماضية‪ ،‬صاحبها نشوء‬ ‫للس�وق الس�وداء ي امنطق�ة‪.‬‬ ‫وأكد الرئي�س التنفيذي وعضو‬ ‫مجل�س إدارة رك�ة إس�منت‬ ‫امنطقة الجنوبية امهندس سفر‬ ‫الظفر أن «اأس�واق ستش�هد‬ ‫انتعاش�ا ً وتوف�را ً لإس�منت‬

‫خ�ال اأش�هر القادم�ة‪ ،‬بعد‬ ‫البدء الفعي باستراد اإسمنت‬ ‫بكمي�ات كب�رة ع�ن طري�ق‬ ‫اموانئ»‪ ،‬مشرا ً إى أن «ما وصل‬ ‫لجدة خال اليوم�ن اماضين‬ ‫قد أتى بكميات قليلة عن طريق‬ ‫الر من اأردن ودبي»‪.‬‬

‫تعتزم الس�عودية اس�تراد كميات كبرة من وقود الديزل هذا الصيف‪،‬‬ ‫اس�تعدادا ً موس�م الصي�ف‪ ،‬ومواكبة الزي�ادة ي حركة الس�فر خال‬ ‫رمضان‪ .‬وقالت مصادر تجارية‪ ،‬إن أرامكو الس�عودية ستستورد نحو‬ ‫‪ 8.9‬ملي�ون برميل م�ن الديزل ي يونيو‪ ،‬بعد أن اس�توردت ما يراوح‬ ‫ب�ن ‪ 6.7‬و‪ 7.5‬مليون برمي�ل ي مايو‪ .‬وتوقعت امص�ادر التعاقد عى‬ ‫كمية مماثلة أو أعى ي يوليو‪ .‬وس�بق للسعودية أن استوردت كميات قياسية‬ ‫م�ن الديزل بلغت ‪ 8.99‬مليون برمي�ل ي يوليو ‪ .2011‬وتوقع تاجر مقيم ي‬ ‫الخليج أن ينمو الطلب الس�عودي عى الديزل بش�كل سنوي‪ .‬ومن امتوقع أن‬ ‫تبلغ واردات الس�عودية من البنزين نح�و ‪ 4.5‬مليون برميل ي يونيو بزيادة‬ ‫ح�واي ‪ %45‬عن الف�رة ذاتها من العام اماي‪ .‬وتعتم�د أرامكو بكثافة عى‬ ‫الديزل امس�تورد خال الصي�ف عندما يبلغ الطلب ع�ى الكهرباء ذروته مع‬ ‫تنامي اس�تخدام مكيف�ات الهواء ي مواجهة حرارة تصل إى خمس�ن درجة‬ ‫مئوية‪ .‬ومن شأن تنامي امشريات السعودية ي الخارج أن يعزز عاوة السعر‬ ‫الفوري ويدعم الهوامش الضعيفة لزيت الغاز اآسيوي‪ ،‬حيث تستورد أرامكو‬ ‫من دول مثل‪ :‬الهند وس�نغافورة‪ .‬وتعتزم أرامكو تش�ييد ثاث مصاي تكرير‬ ‫جديدة‪ ،‬لتقليص وارداتها‪ ،‬لكن أواها التي ستنتج ‪ 176‬ألف برميل يوميا ً من‬ ‫الديزل س�تدخل الخدمة ي النصف الثاني من ‪ 2013‬ب�دا ً من الربع الثاني‪،‬‬ ‫كما كان متوقعا ً ي الس�ابق‪ .‬ولحن وصول امصفاة ‪ -‬وهي مروع مش�رك‬ ‫مع توتال الفرنسية وركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبروكيماويات‬ ‫(س�اتورب) ‪ -‬إى طاقتها الكاملة فإن أرامكو ستش�ري بكثافة لضمان تلبية‬ ‫حاجات شهر رمضان‪ ،‬الذي يشهد عادة تنامي حركة السفر ي امنطقة‪.‬‬

‫فتيات سعوديات خال دورة فن تقديم الطعام‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫تلقى ثاثون ش�ابا ً وشابة‬ ‫دورات ي ف�ن تقدي�م‬ ‫الطع�ام ي مبن�ى وح�دة‬ ‫ركة الخطوط الس�عودية‬ ‫للتموي�ن ي مط�ار امل�ك‬ ‫عبدالعزي�ز ال�دوي ي ج�دة‪،‬‬ ‫وت�م تخصي�ص ي�وم للش�باب‬ ‫وآخ�ر للفتي�ات‪ .‬وق�دم كب�ار‬ ‫طه�اة الرك�ة خال ال�دورات‬ ‫ع�ددا ً من الطرق الفني�ة لتقديم‬ ‫اأطعم�ة وفقا ً ما ه�و متبع عى‬ ‫متن رحات خط�وط الطران أو‬ ‫كرى الفن�ادق العامي�ة‪ .‬وقى‬ ‫امتدرب�ون يوما ً كام�اً ي مطبخ‬ ‫الوح�دة وتلقوا رح�ا ً وافيا ً من‬

‫الطه�اة كل حس�ب تخصصه ي‬ ‫إع�داد ط�اوات الطعام حس�ب‬ ‫ن�وع الطع�ام «وجب�ة رئيس�ة‪،‬‬ ‫مقبات‪ ،‬وحلويات»‪.‬‬ ‫وق�ال أمن ع�ام الخطوط‬ ‫السعودية للتموين عمرو صقر‪،‬‬ ‫إن الرك�ة اس�تحدثت قس�ما ً‬ ‫للسيدات ي مطار املك عبدالعزيز‬ ‫الدوي ي جدة‪ ،‬للعمل ي تحضر‬ ‫العرب�ات الخاص�ة بامرطب�ات‬ ‫وامبيعات الجوية‪ ،‬مضيفا ً أن كل‬ ‫العام�ات ي هذا القس�م هن من‬ ‫الفتيات السعوديات الاتي قدمنا‬ ‫أنفس�هن بش�كل جيد‪ ،‬ما دفعنا‬ ‫إى التفك�ر جديا ً ي التوس�ع ي‬ ‫ه�ذا امجال‪ .‬وأوض�ح أن دورات‬ ‫ف�ن تقدي�م الطع�ام ته�دف إى‬

‫( الرق)‬

‫منح الفرصة للراغبن ي خوض‬ ‫ه�ذا امج�ال للتع�رف أكثر عى‬ ‫مجال تقديم اأطعمة وإعدادها‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن الرك�ة قدم�ت‬ ‫عرض�ا ً للراغب�ن م�ن الش�باب‬ ‫الس�عودي الراغ�ب ي اانضمام‬ ‫إى فري�ق العم�ل‪ .‬وأف�اد صقر‬ ‫ب�أن هن�اك عدي�دا ً من الش�باب‬ ‫الس�عودي امميز يعمل حاليا ً ي‬ ‫مطابخ وح�دات ركة الخطوط‬ ‫الس�عودية للتموي�ن امنت�رة‬ ‫ي مط�ارات امملك�ة‪ ،‬ويقدمون‬ ‫مردودا ً جيدا ً ومش�جعاً‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫«ونح�ن نتطلع إى أن يأتي اليوم‬ ‫الذي يكون فريق العمل امرف‬ ‫ع�ى إدارة وتش�غيل مطابخن�ا‬ ‫سعوديا ً مائة بامائة»‪.‬‬


‫»اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ‬ ‫واﻻدﺧﺎر«‬ ‫ﻳﻘﺪم ‪٤‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻗﺮوﺿ ًﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﻴﻦ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻋـﲇ اﻟﺤﺎﺟـﻲ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻲ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎت‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﺑﻨـﻚ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻒ اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪،‬‬ ‫واﻻدﺧـﺎر أﻧـﻪ ﺳـﻴﻘﺪم اﻟﺬي ﻧﻈﻤـﻪ ﻓﺮع اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻗﺮوﺿـﺎ ً ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﻦ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋـﲆ دﻋـﻢ‬ ‫إﱃ أن أوﻟﻮﻳـﺔ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟـﴩاﻛﺎت ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﺒﺘﻜـﺮة‪ .‬ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻔـﺮع ﺑﺎﻷﻧﻤـﺎط اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻓﻌﻤﻠـﺖ ﻋﲆ دﻋﻢ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻣﺬﻛـﺮات‬ ‫ﺗﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺪاﻋﻤـﺔ‬ ‫ﻛﺼﻨﺪوق اﻤﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ‬ ‫واﻻدﺧـﺎر‪ ،‬وﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ »ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺤﺎﺟﻲ أن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑـﺪور ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ﰲ إﻗـﺮاض أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻹﻗـﺮاض ﻳﻌﺘـﱪ ﻣﺒـﺎدرة ﻣﻬﻤﺔ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻠﺘﺴـﻬﻴﻞ واﻹﻗﺮاض‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﻠﺪﺧﻮل ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ وإﻳﺠﺎد ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ .‬وﺗﺤﺪث ﻣﻨﺪوب‬ ‫ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﻋـﻦ أوﺟـﻪ اﻟﺘﻮﻃـﻦ ﻟﻠﻮﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺷﻬﺪ اﻟﻠﻘﺎء ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 70‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﻣـﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫إﺣﺪى ﺟﻠﺴﺎت اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻌﻘﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋـﻦ ﺗﺮﻳﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن‬ ‫اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﻮﻓﺮة ﺳﻮاء ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ أو اﻟﺒﻨـﻮك ﻻ ﺗﺘﺨﻄﻰ‬ ‫‪ 600‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫وﺟـﻮد ﻓﺠـﻮة ﺗﻘﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪400‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﺴﺪ ﺣﺎﺟﺎت اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻋـﺎم ‪ .2020‬وأوﺿـﺢ أن‬

‫ﺻﺪور ﻗﻮاﻧـﻦ اﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫وأﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪ ،‬ﺳﺘﺸـﺠﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك ﻋـﲆ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻹﻗـﺮاض‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻷﺧﺮة ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻧﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت ﻗﺒـﻞ أن ﺗﺘﺒﻨﻰ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﻗﺮاض ﻋﲆ ﻧﺤﻮ واﺳﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدي واﻤﻘﺪر ﺑﻨﺤﻮ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪%12‬‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻘﺮوض اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺘﺨﻄﻰ ﰲ دول‬ ‫أوروﺑﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ ﺣﺪود اﻟـ ‪.%40‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸﻴﺦ أن ﺳﻮق اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣـﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ‬

‫وﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻳﻊ‪ ،‬إن أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﺻـﺎ ﻛﺒـﺮة ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ‬ ‫ﻗﻔﺰة ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﻘﺎري‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫إﱃ ﴐورة اﻟﺘﻤﻴﻴـﺰ ﺑـﻦ ﻗﻮاﻧﻦ‬ ‫اﻟﺮﻫﻦ اﻟﻌﻘـﺎري وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻓﺎﻷول ﻳﻬﺪف إﱃ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ وﺣﻔﻆ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻮﺟﻪ‬ ‫وﻣﺨﺼـﺺ إﱃ ﻓﺌـﺔ ﻣﺤـﺪدة ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص ﺑﻬﺪف ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻠﻜﻬﻢ ﻟﻠﻤﺴـﻜﻦ‪ .‬واﻋﺘﱪ اﻟﺸﺎﻳﻊ‬ ‫أن أﻫـﻢ ﻣﺎ ﺟﺎء ﺑﻪ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ وﺿﻊ ﺳـﻘﻔﺎ ﻣﺤﺪدا ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤً ـﺎ أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 11‬ﻣﺎدة ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﰲ ﻧﻈﺎم اﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫أو ﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻘـﺮض‪ .‬وﺷـﺪد ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ً‬ ‫أﺳﺎﺳـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻟﻨﺠﺎح ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ .‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ وﺿـﻊ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﺤﺪدة ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻌﻘﺎري‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻹﻋﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪.‬‬

‫‪ ١٦٠٠‬ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﻓﻲ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺷـﺎر ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﻤـﻮد‪ ،‬إﱃ وﺟـﻮد ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺠـﺎوز ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪد اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫‪ 1600‬ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ‪ .‬وﻗﺎل إن ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻤﺎل ﴍﻋﺖ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺮﻫـﻦ اﻟﺨـﺎص ﻛـﻲ ﺗﺘـﻼءم ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﺮﻫﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‪ .‬وﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ أﻣﺲ‪ ،‬دور‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ أﺣﺪ اﻟﺪاﻋﻤﻦ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﻠﻘﺎء‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٤٠٠‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺣﺠﻢ ﻓﺠﻮة اﺳﻜﺎن ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪٢٠٢٠‬‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻛﺒﺮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﻦ ﰲ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري د‪ .‬ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺸﻴﺦ‪،‬‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﺣﺠـﻢ اﻟﻄﻠـﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﻜﻦ إﱃ ﻧﺤـﻮ ‪ 7‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪.2020‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻌﻘﺎر‬ ‫»ﺳﺎﻳﺮك« أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان »ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎري ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ«‪،‬‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺆﺛﺮ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﺪاﺧﻴﻞ‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ اﻻرﺗﻔﺎع اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻌﻘﺎر اﻟﺬي ﻳﺸـﻜﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ %32‬ﻣﻦ ﺳـﻌﺮ اﻟﺸـﻘﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻮد‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء وﻋﺪم دﺧﻮﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺘﺎﺟﺮة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓﻊ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر وﺗﻔﺎﻗﻢ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﺣﺠـﻢ اﻟﻘـﺮوض‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻮﻓـﺮه اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻺﻗـﺮاض اﻟﻌﻘـﺎري ﻻ ﻳﺘﺨﻄـﻰ‬ ‫‪ 36‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل ﻣﻦ أﺻﻞ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﻗﺮوض اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﻨﻜﻲ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬وﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻹﻳﺠﺎد ﺑﻴﺌﺔ آﻣﻨﺔ وﺟﺎذﺑﺔ‬ ‫ﻟـﺮؤوس اﻷﻣﻮال‪ .‬واﻋﺘﱪ اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻤﺪن ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ د‪ .‬زﻫـﺮ زاﻫﺪ‪ ،‬أن ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر ﴍﻳـﻚ رﺋﻴﺲ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬إذ إﻧﻪ ﻳﺘﺸـﺎرك ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﱃ ﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ واﻤﺨﻄﻄﺎت ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﻀﺨﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬

‫ﻟﴩﻛـﺔ ﻣﻮﻃـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ د‪ .‬راﺋـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ ،‬ﺑﺘﺤﺴـﻦ أداء‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻜﻮن ﻓﻌﺎﻟﺔ أﻛﺜﺮ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻔﺖ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ رﺳﻴﻞ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ د‪ .‬أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﺎﻛﺮﻣـﺎن‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻌﻨﺎﴏ ﻏـﺮ اﻟﺠﺎذﺑﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع ﺗﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻋـﺪم ﺗﺠﺎﻧﺲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻌﻘﺎر ﻣـﻊ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ وﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺟﻬـﺔ واﺣﺪة ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘـﺎري وﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫آﻟﻴﺎت ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻟﻠﻤﻄﻮرﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻌﻮﻗﺎت ﻣﺸﺎرﻳﻊ رواد ا‚ﻋﻤﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺎوﻟﺔ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫»ﻣﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ‬ ‫وﻣﻌﺮض ﺷﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﴩﻗﻴﺔ ‪،«2013‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮﻋﺎه أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﰲ ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫واﻗـﻊ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ رواد اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻤﻌﻮﻗـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻠﻮل اﻤﻘﱰﺣﺔ‪ .‬وﻳﺸـﺎرك‬ ‫ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﴍﻛﺔ ﻣﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان اﻟﺪوﻟﻴّﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣﻦ ‪ 7-5‬ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ‪200 ،‬‬ ‫ﻣﴩوع ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮاﺷـﺪ أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺑﺸـﻜﻞ دوري‬ ‫ﻛ ﱠﻞ ﻋﺎﻣـﻦ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻟﺘﻮﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌ ّﻠ ُ‬ ‫ـﻖ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫دور اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﰲ‬ ‫إﻃـﺎر ﺑﻴﺌـﺔ ﻗﻄـﺎع اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن دور‬ ‫ﺷﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤﺎل ﻳﻤﻜ ُﻦ‬ ‫أن ﻳ َُﺸـ ّﻜ َﻞ »راﻓﻌـﺔ« ﺟﺪﻳـﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫رواﻓـﻊ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋـﺪة ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وﻗﺪراﺗـﻪ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ إن اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻔﻌﻴـﻞ دور رواد‬ ‫وراﺋـﺪات اﻷﻋﻤـﺎل واﻤﺒﺎدرﻳﻦ‬ ‫إﱃ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤـﺮ‪ ،‬ﺿﻤـﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷﺪ‬

‫ﻳﺮﻋﺎه ا‚ﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﻲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ أﺟﻴﺎل‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ ﻗﻴـﺎدات اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‬ ‫واﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﺑﻦ ﺷﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜـﻮادر اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫أﺳﺲ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وإرﺷﺎد اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸـﺎﺑﺎت إﱃ أﺣـﺪث اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻤﻨﺎﻫـﺞ ﰲ إدارة اﻷﻋﻤـﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋـﲆ إدارة‬ ‫ﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﻢ وﻓﻖ أﺳـﺲ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ وإدارﻳﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫اﻟﻘﺪرة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﻤﻨﺸـﺂﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻃـﺮح اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫وﺳـﺒﻞ ﺗﺠﺎوزﻫـﺎ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫اﻟﺮاﺷـﺪ أن أﻧﺸـﻄﺔ اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻌﺮض ﺗﺸـﺎرك‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻣﺆﺳﺴـﺎت وﴍﻛﺎت‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻬـﺎ أو ﻳﺪﻳﺮﻫـﺎ ﺷـﺒﺎب‬ ‫وﺷﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل أﻣـﻦ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻮاﺑـﻞ‪،‬‬ ‫إن اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺳـﻴﻀﻢ ‪200‬‬ ‫ﻣـﴩوع ﻟﺸـﺒﺎب وﺷـﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺨﺘﺼـﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺳﻴﻨﺎﻗﺸﻮن ﰲ ﺟﻠﺴـﺎﺗﻪ واﻗﻊ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وأﻫﻢ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫واﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺤﻠـﻮل اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﺨﻄـﻲ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻌﻮﻗـﺎت‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﺒﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻘﺪﻣﻮن‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻼ ً ﻟﻮاﻗﻊ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وآﻓﺎق‬ ‫ﺗﻄﻮرﻫﺎ وإﻣﻜﺎﻧﺎت ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫واﺿـﺎف أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﺼﺎﺣﺒﻪ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻷﻫﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺷﺒﺎب‬ ‫وﺷـﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺘﻀﻨﻪ ﴍﻛﺔ ﻣﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻈﻬـﺮان اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﻘ ّﺮﻫـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨـﱪ – اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﲇ‪.‬‬

‫ارﺗﻔﺎع ﻃﻔﻴﻒ ﻟ‪¤‬ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪ ..‬واﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻘﺘﺮب ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺰ ‪» ٧٣٥٧‬اﺗﺤﺎد ﻏﺮف اﻟﺨﻠﻴﺞ« وﺻﺤﻴﻔﺔ | ﺗﻮ ﱢﻗﻌﺎن ﻋﻘﺪ ﺷﺮاﻛﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺣﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬﺖ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺟﻠﺴﺔ ﺗﻌﺎﻣﻼت‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻷﺳـﺒﻮع ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻃﻔﻴﻒ ﺑـ ‪7‬‬ ‫ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.1‬وﺳﻂ اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴﺒﻲ‬ ‫ﰲ ﻗﻴـﻢ وأﺣﺠـﺎم اﻟﺘﺪاوﻻت ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﺗﺪاول‬ ‫‪ 362‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 7.1‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ‪ 8.3‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧﻔـﺬت ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪ 143‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 73‬ﴍﻛـﺔ ﰲ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺧﺴـﺎرة ‪ 70‬ﴍﻛـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﺛﺒـﺎت ‪ 13‬ﴍﻛﺔ دون‬

‫ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬وﻗﺪ ﻗﺮع ﺟـﺮس اﻻﻓﺘﺘﺎح ﻋﲆ ﺗﺮاﺟﻊ ﻃﻔﻴﻒ‬ ‫ﺑﺜـﻼث ﻧﻘـﺎط‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴـﺘﺄﻧﻒ اﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺻﻌﻮده إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 7342‬ﺑﻤﻜﺎﺳـﺐ ﺗﺨﻄﺖ ‪40‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻓﻘـﺪت ﻗﻮى اﻟﴩاء‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻟﺘﺨﴪ ﺟﺰءا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﺳـﺐ اﻟﺼﺒﺎح وﺗﻐﻠـﻖ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪.7307‬‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﻴﺎً‪ ،‬ﺷـﻬﺪت اﻟﺴـﻮق ﺗﺒﺎﻳﻨﺎت ﰲ أداء ﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺪرﺟـﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻻرﺗﻔـﺎع واﻻﻧﺨﻔﺎض‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻏﻠﻘﺖ‬ ‫‪ 8‬ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻧﺨﻔﺎض ‪ 7‬ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺗﺼﺪر‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑﻤﻜﺎﺳـﺐ ‪ %1.3‬وﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ‬

‫ﺳـﻬﻤّﻲ »اﻟﺒﺤـﺮي« و«اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ«‪ ،‬ﺗﻼه ﰲ‬ ‫اﻻرﺗﻔـﺎع ﻗﻄـﺎع اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﻌﺪد ﺑــ ‪ .%0.7‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ اﻋﺘﲆ ﻗﻄـﺎع اﻟﻔﻨﺎدق ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺑــ‪ ،%1.8‬وﺗﻼه ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﺑـ ‪ %1.7‬ﺑﻌﺪ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت اﻟﻘﻮﻳﺔ‪ .‬وﰲ‬ ‫ﺗﻮزﻳـﻊ ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﻣـﺎزال ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎ ً ﻋـﲆ ﺻﺪارﺗـﻪ وإن اﻧﺨﻔﻀﺖ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﺳـﻴﻮﻟﺘﻪ إﱃ ‪ ،%23‬ﻛﻤﺎ ﺑﻘـﻲ ﻗﻄﺎﻋﺎ اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺘﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮاذ ‪ %17‬ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺘﺄﻣـﻦ‪ ،‬و‪ %14‬ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوي‪.‬‬

‫اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً‬ ‫‪ -1‬وﻓﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ ‪%10‬‬ ‫‪ -2‬ﺳﻨﺪ ‪%9.7‬‬ ‫‪ -3‬اﻤﺘﻄﻮرة ‪%4.1‬‬ ‫‪ -4‬اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ‪%3.5‬‬ ‫‪ - 5‬اﻟﺼﺎدرات ‪. %3.4‬‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً‬ ‫‪ -1‬دار اﻷرﻛﺎن ‪%-6.2‬‬ ‫‪ -2‬ﺷﻤﺲ ‪%-5.6‬‬ ‫‪ -3‬اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ ‪%-2.9‬‬ ‫‪ -4‬أﺳﻴﺞ ‪%-2.4‬‬ ‫‪ -5‬اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ‪. %-2.2‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫أﺑﺮﻣـﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫واﺗﺤـﺎد ﻏـﺮف دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﻇﻬـﺮ‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ »ﴍاﻛﺔ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺣﴫﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻟﻨـﺪوات واﻤﺆﺗﻤـﺮات‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌـﺎرض‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫وإﺻـﺪارات اﻻﺗﺤـﺎد وإﻋـﺪاد‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ دول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل أﻣـﻦ ﻋـﺎم‬ ‫اﺗﺤﺎد ﻏﺮف دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ ﻧﻘـﻲ إن‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﻊ »اﻟـﴩق« ﺗﻤﺜﻞ ﻧﻘﻠﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﻌﻘـﺪ ﺗﻮﺟﻪ ﻣﺤـﻮري ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻹﻋـﻼم اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﻃﺮف ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻤﻀﺎﻓﺔ ﺑﻦ اﻹﻋﻼم‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم »اﻟﴩق« ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮ ﻋﲇ وأﻣﻦ ﻋﺎم اﺗﺤﺎد ﻏﺮف اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﻧﻘﻲ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎد‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻧﻘـﻲ أن اﻟﺘﻄـﻮرات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ وﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻧﻤﻮﻫـﺎ‬ ‫وﺗﻨﻮﻋﻬـﺎ وﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ إﻋﻼم ﻳﺴﺎﻧﺪﻫﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ رؤﻳﺘﻬﺎ ﰲ‬

‫ﻇﻞ ﴍاﻛﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ وﻓﻌﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووﻗـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ أﻣـﻦ ﻋـﺎم‬ ‫اﺗﺤـﺎد ﻏﺮف دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮﻋﲇ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻏـﺮف اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ ﺷـﻤﺎل‪،‬‬

‫وﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﺑﺴـﺎم ﻋﻄـﻮة‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺠﻔـﺎﱄ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﻗﺴـﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳـﺞ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺣﺴﻦ اﻟﻔﺎﻟﺢ‪.‬‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻌﻘﺪ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ »ﻛﻴﻒ ﺗﺒﺪﺋﻴﻦ ﻋﻤﻠﻚ اﻟﺘﺠﺎري« ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻷﻫﲇ اﻟﺘﺠـﺎري‪ ،‬اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫» ﻛﻴـﻒ ﺗﺒﺪﺋـﻦ ﻋﻤﻠﻚ اﻟﺘﺠـﺎري ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨـﺰل«‪ ،‬وﻳﻬـﺪف اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻨﻄﻠـﻖ ‪ 15‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘـﺮ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬إﱃ ﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة‬ ‫اﻤﺒﺘﺪﺋﺔ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺣﻴﺚ‬

‫ﺣـﺪدت ﻟـﻪ ﻣﺤـﺎور ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﺸﻬﺎ اﻤﺪرﺑﺔ ﻓﺮح أل ﻓﺮج ﻣﻊ اﻤﺘﺪرﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋﺪة ﻣﺤﺎور أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺤﺲ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﻟـﺪى اﻟﺴـﻴﺪات واﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻔـﺎت وﺳـﻤﺎت اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة واﻛﺘﺴـﺎب‬ ‫اﻤﻬـﺎرات اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻷﻓـﻜﺎر‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﻤﻞ ﺣﺼـﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ إﻋﺪاد دراﺳـﺔ اﻟﺠـﺪوى واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫ﻃـﺮق اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات‬

‫اﻟﺴﻴﺪات وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻦ ﻟﻴﻜﻦ ﺻﺎﺣﺒﺎت أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻧﺎﺟﺤـﺎت‪ .‬وﺗﺨﻀـﻊ اﻤﺘﺪرﺑـﺎت ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻧﻈﺮي ﻤﺪة أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻋﴫا ً وﺣﺘـﻰ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺴـﺎ ًء ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻈـﻦ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ وﻤﺪة ‪4‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻛﻞ أﺳﺒﻮﻋﻦ ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﱰط ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ وأن‬ ‫ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻓﻜـﺮة ﻤـﴩوع ﺗﺠـﺎري وﺗﺠﺘـﺎز‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ‪.‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬


тАл┬╗╪зя╗Яя╗дя╗Мя║ая╗Ю┬лтАм тАля║Чя╗оя╗Чя╗К ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║ФтАм тАля╗Ля║О╪п╪йтАм тАл╪зя╗Яя╗мя╗┤я╗Ья╗ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Чя║Шя║╝я║О╪птАм

тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАл┘Ия╗Чя╗Мя║Ц я┤Ня╗Ыя║Ф я╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф я╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗дя╗Мя║ая╗ЮтАк ╪МтАмя╗гя╗КтАм тАля║Яя╗▓ ╪в┘К я║Ся╗▓ я╗Ыя║Оя║Ся╗┤я║Шя║О┘Д )╪зя╗Яя║м╪▒╪з╪╣ ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя║Ья╗дя║О╪▒┘КтАм тАл╪зя╗дя║Оя▒Д я╗Яя║Тя╗ия╗Ъ ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ю ╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф( ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║ФтАм тАля╗Яя║Шя╗оя▒Д я╗гя╗м┘Ая║О┘Е ╪зя╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая║О╪▒ ╪зя╗дя║Оя▒Д я╗Яя▒кя╗зя║Оя╗г┘Ая║Ю ╪ея╗Ля║О╪п╪й ╪зя╗Яя╗мя╗┤я╗Ья╗а┘Ая║Ф ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗ая╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф ┘Ия║Чя║┤┘Ая╗оя╗│я║Ф ╪г┘Ия║┐я║Оя╗Ля╗мя║О я╗гя╗К я║Яя╗дя╗┤┘Ая╗К ╪зя╗Яя║к╪зя║Ля╗ия╗ж ┘И╪зя╗дя╗о╪▒╪пя╗│я╗жтАм тАл┘И╪гя║╗я║дя║О╪и ╪зя╗дя║╝я╗ая║дя║Ф ╪зя╗дя║оя║Чя║Тя╗Дя╗ж я║Ся╗мя║ОтАк .тАм┘И╪гя║╖я║О╪▒ ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м┘К я╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║ФтАм тАля╗гя║дя╗д┘Ая║к ╪зя╗дя╗Мя║ая╗Ю ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║к я║│┘Ая║Шя╗┤я╗о╪з╪▒╪к я╗гя║Оя╗Ыя╗Фя╗┤я╗Ю ╪ея▒Г ╪г┘Ж я║Чя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м ╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д я░▓тАм тАля╗ля║м┘З ╪зя╗дя║оя║гя╗а┘Ая║Ф я╗│я║дя║Шя╗в я║Ся║к╪б ╪ея╗Л┘Ая║О╪п╪й ╪зя╗Яя╗мя╗┤я╗Ья╗ая║Ф ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤┘Ая║Ф я╗Яя╗ая╗дя╗┤я║░╪зя╗зя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗оя╗гя╗┤я║ФтАм

тАлтАк23тАмтАм

тАля╗Яя╗ая╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф я║Ся╗дя║┤я║Оя╗Ля║к╪й я║Ся╗ия╗Ъ я║зя║Тя║о ┘Ия╗гя╗оя║Ыя╗о┘ВтАм тАля║Ся╗к я╗Ыя╗дя║Жя║│я║┤┘Ая║Ф я║Яя╗▓ ╪в┘К я║С┘Ая╗▓ я╗Ыя║Оя║Ся╗┤я║Шя║О┘Д ╪вя╗гя╗╝┘ОтАм тАля║Ся║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Ц ╪зя╗Яя╗ия║ая║О╪н я░▓ ╪зя╗Яя║Шя║ия╗ая║║ я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║ая║░тАм тАля░▓ я║гя╗Шя╗о┘В ╪зя╗дя║┤я║Оя╗ля╗дя╗ж ┘Ия╗гя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф ╪зя╗дя║кя╗│я╗оя╗зя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║дя║Оя╗Яя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я║Ся║Оя╗╗я║Чя╗Фя║О┘В я╗гя╗К я╗Ыя╗Ю я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗Шя║оя║┐я╗ж ┘И╪зя╗дя╗о╪▒╪пя╗│я╗ж ┘И╪гя║╗я║дя║О╪итАм тАл╪зя╗дя║╝я╗ая║д┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Гя║Тя╗Шя║О я╗дя║О я║Яя║О╪б я░▓ я║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю ╪ея╗Л┘Ая║О╪п╪й ╪зя╗Яя╗мя╗┤я╗Ья╗ая║ФтАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║ктАм тАля║Яя║О╪▒ я╗Л┘Ая▓Ж я║╗я╗Мя╗┤я║к я╗Ля╗дя╗ая╗┤я║О╪к ╪ея╗Л┘Ая║О╪п╪й я╗ля╗┤я╗Ья╗ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║к я╗гя║Оя╗Ыя╗Фя╗┤┘Ая╗Ю ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю ┘НтАм тАл╪зя╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║ФтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║│┘Ая║Оя╗ля╗дя║Ц я░▓ я║Чя║дя╗Шя╗┤я╗Ц я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й я╗гя╗ж ╪зя╗╗я║│я║Шя╗Шя║о╪з╪▒тАк ╪МтАм┘Ия╗Ля║░╪▓тАм тАля║Ыя╗Ш┘Ая║Ф я╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪е╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗дя║ая╗дя╗оя╗Л┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗Яя╗Ш┘Ая║к╪▒╪й я╗Л┘Ая▓Ж я║Чя║дя║┤┘Ая╗ж ╪зя╗╖╪п╪з╪б ╪зя╗дя║Оя▒ДтАм тАл╪зя╗дя║┤я║Шя╗Шя║Тя▓З я╗Яя╗ая╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф ┘Ия║гя╗Ю я╗гя║╕я╗Ья╗ая║Ф ╪зя╗дя║кя╗│я╗оя╗зя╗┤я║Ф ┬╗тАк.тАмтАм

тАл┬╗╪п╪з╪▒ ╪з╪▒я╗Ыя║О┘Ж┬лтАм тАля║Чя║┤я║Шя╗Мя║к я╗Яя╗Дя║о╪нтАм тАля║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║ЮтАм тАля║╗я╗Ья╗о┘ГтАм тАл╪ея║│я╗╝я╗гя╗┤я║ФтАм

тАл╪зя╗Яя║кя╗гя║О┘Е тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАл╪гя╗Ля╗ая╗и┘Ая║Ц я┤Ня╗Ыя║Ф ╪п╪з╪▒ ╪зя╗╖╪▒я╗Ыя║О┘Ж я╗Яя╗ая║Шя╗Дя╗оя╗│я║о ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒┘К ╪гя╗зя╗к я║Ся║к╪г╪к ╪гя╗гя║▓ ╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля║О╪к я╗гя╗К я╗гя║┤┘Ая║Шя║Ья╗дя║оя╗│я╗жтАм тАля╗Яя╗Д┘Ая║о╪н ╪зя╗Яя┤йя╗│я║дя║Ф ╪зя╗╖┘Ия▒Г я╗гя╗ж я║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю я║╗я╗Ья╗о┘Г ╪ея║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я║Ф ╪п┘Ия╗Яя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗гя╗Шя╗оя╗гя║Ф я║Ся║Оя╗Яя║к┘Ия╗╗╪▒ ╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗▓тАк╪МтАмтАм тАля║Чя║д┘Ая║Ц я╗Чя╗о╪зя╗Ля║к ╪зя╗Яя╗Дя║о╪н ┬╗тАк ╪М┬лReg SтАм┘И╪░я╗Яя╗Ъ я╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗Ю я╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║Ф ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАк .тАм┘Ия╗│я║Шя╗Ая╗дя╗жтАм тАл╪зя╗Яя▒кя╗зя║Оя╗гя║Ю ╪зя╗Яя╗Дя║о╪н я╗Ля▓Ж я╗Ля║к╪й я┤Н╪зя║Ля║в я║зя╗╝┘Д я╗Уя▒░╪й ╪зя╗╣я║Ыя╗ия╗▓ я╗Ля┤й я║╖┘Ая╗мя║о╪з ┘Л ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗ая║ФтАк .тАм┘Ия╗Ля╗┤я╗ия║Ц ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║ФтАм тАля╗Ыя╗╝┘Л я╗г┘Ая╗ж я║Ся╗ия╗Ъ ╪зя╗Яя║ия║о ┘Ия║Яя╗оя╗Яя║кя╗гя║О┘Ж я║│┘Ая║Оя╗Ыя║▓ ┘И╪п┘Ия╗│я║Шя║╕┘Ая╗к я║Ся╗и┘Ая╗Ъ ┘Ия║Ся╗ия╗Ъ ╪зя╗╣я╗г┘Ая║О╪▒╪з╪к ╪пя║Ся╗▓ ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓тАм тАл┘Ия╗гя┤л┘Б ╪зя╗Яя║оя╗│я║О┘Ж ┘Ия╗Ыя╗┤я╗о ╪ея╗зя╗Фя║┤┘Ая║Ц я╗╣╪п╪з╪▒╪й ╪ея║╗я║к╪з╪▒ ╪зя╗Яя┤йя╗│я║д┘Ая║Ф ╪зя╗╖┘Ия▒ГтАк .тАмя╗гя╗ж я║Яя║Оя╗зя║Р ╪вя║зя║о ╪гя╗Ля╗ая╗ия║Ц ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║ФтАм тАля╗Ля▓Ж я╗гя╗оя╗Чя╗К ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗о┘В ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф ┬╗я║Чя║к╪з┘И┘Д┬л я╗Ля╗ж я╗Чя║о╪з╪▒ я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪й я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗оя║╗я╗┤я║Ф я║Ся╗Мя║к┘Е я║Чя╗о╪▓я╗│я╗КтАм тАл╪г╪▒я║Ся║О╪н я╗зя╗Шя║кя╗│я║Ф я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е ╪зя╗дя║Оя▒Д тАк2012тАм┘Е ┘И╪░я╗Яя╗Ъ я╗Яя║кя╗Ля╗в ╪зя╗Яя╗ия╗дя╗о ╪зя╗дя║┤я║Шя╗Шя║Тя▓З я║Ся║Дя╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║ФтАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ыя║О╪б тАкяАа11тАм╪▒я║Яя║Р тАк1434тАмя╗л┘А тАкяАа21тАмя╗гя║Оя╗│я╗о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (534тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАлтАк ┘б┘бтАмя║╖я║оя╗Ыя║Ф я╗гя║Оя╗Яя╗┤я║░я╗│я║Ф я║Чя╗Мя║о╪╢ я║зя║кя╗гя║Оя║Чя╗мя║О я╗Ля╗ая╗░ ╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗┤я╗жтАм тАля║Яя║к╪й тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАля╗Ля║оя║┐┘Ая║Ц тАк 11тАмя┤Ня╗Ы┘Ая║Ф я╗гя║Оя╗Яя╗┤я║░я╗│┘Ая║Ф я╗гя║Шя║ия║╝я║╝┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║╝я╗ия║Оя╗Л┘Ая║О╪к ╪зя╗дя╗Мя║кя╗зя╗┤┘Ая║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║ия║кя╗гя║О╪к ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│я╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗Ля▓Ж ╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Яя╗Ъ я╗Ля▓Ж я╗ля║Оя╗гя║╢тАм тАля╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗У┘Ая║к ╪зя╗╗я╗Чя║Шя║╝я║О╪п┘К ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤┘Ая║░┘К я░▓ я╗Уя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я║О╪к ╪зя╗дя╗Мя║о╪╢ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪п┘КтАм тАл╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д я╗Яя╗ая╗дя║Дя╗Ы┘Ая╗оя╗╗╪к ┘И╪зя╗Яя╗Фя╗ия║О╪п┘В ┘И╪зя╗Яя╗Ая╗┤я║Оя╗У┘Ая║Ф тАк2013тАм┘ЕтАк ╪МтАм╪зя╗дя╗Шя║О┘Е я║гя║Оя╗Яя╗┤я║О ┘Л я░▓ я║Яя║к╪йтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗│я║ия║Шя║Ш┘Ая╗в я╗Пя║к╪з┘ЛтАк .тАм┘И╪гя╗Ы┘Ая║к ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя╗оя╗Уя║к ╪зя╗Яя╗Шя╗ия║╝я╗Ю ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║░┘К я║Ся║ая║к╪й я╗гя║дя╗дя║ктАм тАля║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Я┘Ая║о╪▓╪з┘В ╪г┘Ж я║гя║ая╗в ╪зя╗Яя║Шя║Тя║О╪п┘Д ╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒┘К я║Ся╗ж я║Ся╗ая║к┘З ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я║Чя║ая║О┘И╪▓ тАк15тАмтАм тАля╗гя╗ая╗┤я║О╪▒ ╪▒я╗│я║О┘ДтАк ╪МтАмя╗гя╗Мя╗ая╗ия║О ┘Л ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я┤Ня╗│я╗Ъ я║Чя║ая║О╪▒┘К ╪▒я║Ля╗┤я┤Ш я╗дя║Оя╗Яя╗┤я║░я╗│я║ОтАк .тАм┘И╪гя║Ся║о╪▓ ╪зя╗дя║ая║Оя╗╗╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗ая╗М┘Ая║Р ╪п┘И╪▒╪з ┘Л я░▓ я╗Ля╗╝я╗Чя║О╪к ╪зя╗Яя║Шя║Т┘Ая║О╪п┘Д ╪зя╗Яя║Шя║а┘Ая║О╪▒┘К я║Ся╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│┘Ая╗ж ┘Ия╗гя╗ж я║┐я╗дя╗ия╗мя║ОтАм тАл╪зя╗╡я╗╗╪к ┘И╪зя╗╖я║Яя╗м┘Ая║░╪й ┘Ия╗Чя╗Д┘Ая╗К ╪зя╗Яя╗Ря╗┤┘Ая║О╪▒ ┘Ия╗гя╗о╪з╪п ╪зя╗Яя║Тя╗и┘Ая║О╪б ┘И╪зя╗дя╗о╪з╪п ╪зя╗Яя╗Ря║м╪зя║Ля╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗дя┤й┘Ия║Ся║О╪ктАм тАл┘И╪зя╗дя╗ия║Шя║ая║О╪к ╪зя╗Яя║ия║╕┘Ая║Тя╗┤я║Ф ┘Ия║зя║кя╗гя║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒┘К ┘И╪зя╗Яя║Шя║╕┘Ая╗┤я╗┤я║к ┘Ия║Чя╗оя╗Яя╗┤я║к ╪зя╗Яя╗Дя║Оя╗Чя║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║ия║кя╗г┘Ая║О╪к ╪зя╗дя┤ля╗Уя╗┤я║Ф ╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║ия║кя╗г┘Ая║О╪к ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║Ф ┘Ия║Чя╗Ья╗ия╗оя╗Яя╗оя║Яя╗┤┘Ая║О ╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪ктАм тАл┘И╪зя╗╗я║Чя║╝┘Ая║Оя╗╗╪к ┘И╪зя╗Яя║оя╗Ля║Оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤┘Ая╗в я╗гя╗Мя▒к╪з ┘Л я╗Ля╗ж ╪гя╗гя╗ая╗к я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я╗гя╗К я╗Пя║оя╗Уя║ФтАм тАля║Я┘Ая║к╪й я║Ся║Оя╗Ля║Шя║Тя║О╪▒я╗ля║О я╗гя╗Ия╗ая║Ф ╪зя╗Яя╗Шя╗Д┘Ая║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡ я║Чя╗оя║Ыя╗┤я╗Шя║О ┘Л я╗Яя║Шя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║О╪к ┘И╪зя╗Яя╗ия╗мя╗о╪╢тАм тАля║Ся║Оя╗Яя║Шя║а┘Ая║О╪▒╪й ┘И╪зя╗╗я╗Чя║Шя║╝я║О╪п я║Ся╗ж я╗гя║Оя╗Яя╗┤я║░я╗│я║О ┘И╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф ┘И╪ея╗Чя║Оя╗гя║Ф я╗гя║░я╗│я║к я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗ая╗Шя║О╪б╪з╪к ╪зя╗дя║Ья╗дя║о╪йтАм тАля║Ся╗ж ╪гя║╗я║дя║О╪и ╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д я░▓ ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│я╗жтАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к ╪гя╗гя╗ж я╗Ля║О┘Е я╗Пя║оя╗Уя║Ф я║Яя║к╪й ╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│тАм тАля╗гя║дя╗┤┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║кя╗│┘Ая╗ж я║Ся╗ж я╗│я║дя╗┤я╗░ я║гя╗Ья╗д┘Ая╗▓ ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║Шя║Т┘Ая║О╪п┘Д ╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒┘К ╪зя╗Яя║Ья╗ия║Оя║Ля╗▓ я║С┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАл┘Ия╗гя║Оя╗Яя╗┤я║░я╗│я║О я╗зя╗дя║О я║Ся║╕┘Ая╗Ья╗Ю я╗гя╗ая║дя╗о╪╕тАк ╪МтАмя╗гя╗Фя╗┤я║к╪з ┘Л ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я║Чя║дя║Ш┘Ая╗Ю ╪зя╗дя║оя║Чя║Тя║Ф тАк 19тАмя╗Ыя║Дя╗Ыя▒ктАм тАля┤Ня╗│┘Ая╗Ъ я║Чя║ая║О╪▒┘К я╗дя║Оя╗Яя╗┤я║░я╗│я║О ┘И╪зя╗дя║оя║Чя║Т┘Ая║Ф тАк 22тАмя╗Ыя║Дя╗Ыя▒к ┘И╪зя║Яя╗мя║Ф я║Чя║╝я║кя╗│я║о ┘И╪зя╗дя║оя║Чя║Тя║Ф тАк 16тАмя╗Ыя║Дя╗Ыя▒ктАм тАл╪зя╗Яя║к┘И┘Д ╪зя╗дя║┤я║Шя╗о╪▒╪п╪й я╗гя╗ия╗мя║ОтАк.тАмтАм

тАля║Яя║Оя╗зя║Р я╗гя╗ж ╪▓я╗│я║О╪▒╪й ╪зя╗Яя╗оя╗Уя║к ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║░┘К я╗Яя╗Ря║оя╗Уя║Ф я║Яя║к╪й ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╣я║Ыя╗ия╗жтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАл╪зя╗Яя║ая║оя╗│я║┤я╗▓ я║Чя╗Дя║Оя╗Яя║Р я║Ся║Ия╗зя║╕я║О╪б я║Яя╗мя║О╪▓тАм тАля╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗в ╪зя╗╗я║│я║Шя║Ья╗дя║О╪▒ я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗дя╗ия║░┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАл╪пя╗Л┘Ая║Ц ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗Яя║ая╗и┘Ая║Ф ╪зя╗╖я┤О ╪зя╗дя╗ия║Шя║ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗и┘Ая║░┘Д я░▓ я╗Пя║оя╗Уя║Ф ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАм тАля╗ля║к┘Й ╪зя╗Яя║ая║оя╗│я┤ШтАк ╪МтАм╪ея▒Г я║Чя║Дя║│┘Ая╗┤я║▓ ╪е╪п╪з╪▒╪й ╪г┘И я║Яя╗мя║О╪▓ я╗гя║┤я║Ж┘И┘Д я║Чя║дя║Ц я╗гя╗Ия╗ая║Ф ┘И╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒╪й ╪г┘И ╪г┘К я║Яя╗мя║Ф ╪гя║зя║о┘ЙтАк ╪МтАмя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗в я╗зя║╕я║О╪╖ ╪зя╗╗я║│я║Шя║Ья╗дя║О╪▒ я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗ия║░┘Д ┘И╪зя╗╖я┤ОтАм тАл╪зя╗дя╗ия║Шя║а┘Ая║Ф ┘И╪▒я╗Ля║Оя╗│я║Шя╗мя║О ┘Ия║Чя╗Шя║кя╗│я╗в ╪зя╗Яя║Шя║┤┘Ая╗мя╗┤я╗╝╪к ╪зя╗дя╗дя╗Ья╗ия║Ф я╗Яя╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║мя╗Яя╗┤я╗Ю ╪зя╗дя╗Мя╗оя╗Чя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗Шя╗Т я░▓ я╗Гя║оя╗│я╗Ц я║Чя╗Мя║░я╗│я║░ ╪зя╗Яя╗ия║╕я║О╪╖тАк ╪МтАм┘И╪ея╗Ля║к╪з╪п ╪зя╗Яя║Шя┤йя╗│я╗Мя║О╪к ┘И╪зя╗╖я╗зя╗Ия╗дя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║Чя╗Ая╗К ╪зя╗╖я╗Гя║о ╪зя╗дя╗╝я║Ля╗дя║Ф ┘И╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗┤я╗дя║Ф я╗дя╗дя║О╪▒я║│я║Ф я╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗ия║╕я║О╪╖тАк ╪МтАм┘И╪зя║│я║Шя╗Шя╗Дя║О╪и ╪зя╗Яя║кя╗Ля╗втАм тАля╗г┘Ая╗ж я╗гя║ия║Шя╗ая╗Т ╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая║О╪к ╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╖я╗ля╗ая╗┤я║ФтАк .тАм┘Ия╗Чя║Оя╗Я┘Ая║Ц ╪е┘Ж ╪зя╗Яя╗Ря║оя╗Уя║Ф я║Ся║к╪г╪к я░▓тАм тАл╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║О┘Д я╗Гя╗ая║Тя║О╪к ╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ я╗гя╗Мя║о╪╢ ╪зя╗╖я┤О ╪зя╗дя╗ия║Шя║ая║Ф ┬╗я╗гя╗ия║Шя║ая╗о┘Ж┬лтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м┘К я║Чя╗ия╗Ия╗дя╗ктАм тАля║Чя║д┘Ая║Ц ╪▒я╗Ля║Оя╗│я║Ф ╪гя╗гя║о ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ ╪зя╗╖я╗гя║о я║зя║Оя╗Яя║к я║Ся╗ж я║Ся╗ия║к╪▒ я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ я║зя╗╝┘Д ╪зя╗Яя╗Фя▒░╪йтАм тАля╗г┘Ая╗ж тАк1434 /11/ 29 - 24тАмя╗л┘А┘АтАк .тАм┘И╪гя║┐я║Оя╗Уя║Ц ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Ря║оя╗У┘Ая║Ф я║Чя║Шя║дя╗дя╗Ю я╗Ыя╗Ю я║Чя╗Ья║Оя╗Яя╗┤я╗ТтАм тАл╪зя╗дя╗М┘Ая║о╪╢тАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м┘К я╗│я╗Мя║к ╪зя╗╖я╗Ыя▒к я╗гя╗ж я╗зя╗оя╗Ля╗к я╗Ля▓Ж я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ┘И╪зя╗Яя┤й┘В ╪зя╗╖┘Ия║│┘Ая╗ВтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪г┘Ж ╪зя╗╖я┤О ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я╗Яя╗ж я║Чя║Шя║дя╗дя╗Ю ╪г┘К я║Чя╗Ья╗ая╗Фя║ФтАк .тАм┘И╪г┘Ия║┐я║дя║Ц ╪г┘Ж ╪зя╗╗я║│я║Шя║Ья╗дя║О╪▒ я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗ия║░┘ДтАм тАля╗│я╗о╪зя║Яя╗к я╗Ля║кя╗│я║к╪з ┘Л я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗Мя╗оя╗Чя║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║Шя╗Дя╗ая║Р я║Чя╗Ая║Оя╗Уя║о я╗гя║ия║Шя╗ая╗Т ╪зя╗Яя║ая╗мя╗о╪п я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя║┤я║Шя╗оя╗│я╗жтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗г┘Ая╗▓ ┘И╪зя╗Яя║ия║О╪╡тАк ╪МтАмя╗Яя║Шя╗Шя║кя╗│я╗в ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗зя║к╪й ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗Мя╗ж я║╗я║Оя║гя║Тя║О╪к я╗ля║м┘З ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗КтАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Ря╗ая║Р я╗Ля▓Ж я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗дя╗Мя╗оя╗Чя║О╪ктАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ия╗мя║О я║┐я╗Мя╗Т ╪п╪▒╪зя║│┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║ая║к┘И┘Й ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║ая║о┘КтАм тАля╗Яя║Шя╗ая╗Ъ ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗КтАк ╪МтАм┘И╪е┘Ж я╗Ыя║Оя╗зя║Ц я╗Ыя║Ья║о я╗гя╗ж ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К я║Чя╗Фя║Шя╗Шя║о ╪ея▒Г ╪п╪▒╪зя║│┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║ая║к┘И┘ЙтАк╪МтАмтАм тАл╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒Г я╗зя╗Шя║║ ╪г┘И я╗Ля║к┘Е я║Чя╗о╪зя╗Уя║о ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗Ю ╪зя╗Яя╗Ья║Оя░▓тАк ╪МтАмя╗Уя╗Ая╗╝┘Л я╗Ля╗ж я║гя║Оя║Яя║Ф я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗╖я┤ОтАм тАля╗Яя╗ая║Шя║к╪▒я╗│┘Ая║Р я╗╣я║Чя╗Ш┘Ая║О┘Ж ╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я║Ж╪п┘Ия╗зя╗м┘Ая║ОтАк .тАм┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║Ц ╪зя╗Яя║ая║оя╗│┘Ая┤Ш ╪е┘Ж я╗гя╗о╪зя║Яя╗мя║Ф я╗гя║Ья╗ЮтАм тАля╗ля║м┘З ╪зя╗дя╗Мя╗оя╗Ч┘Ая║О╪к я║Чя║Шя╗Дя╗ая║Р ╪▓я╗│я║О╪п╪й ╪зя╗╗я╗ля║Шя╗дя║О┘Е я║Ся║Ия║Яя║о╪з╪б ╪п╪▒╪зя║│┘Ая║О╪к я║Яя║к┘И┘Й я╗Ля╗ж я╗гя║ия║Шя╗ая╗ТтАм тАл╪зя╗╖я╗зя║╕я╗Дя║Ф ┘Ия╗зя┤йя╗ля║О я╗Яя║Шя╗Ья╗о┘Ж ╪пя╗Яя╗┤я╗╝┘Л я╗Яя╗ая║о╪зя╗Пя║Тя║О╪к я░▓ ╪зя╗Яя║кя║зя╗о┘Д я░▓ я╗ля║м┘З ╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗│я╗КтАк ╪МтАм┘И╪ея╗Ля║к╪з╪птАм тАл╪зя╗Яя▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│я║Тя╗┤я║Ф я╗Яя║Шя║Дя╗ля╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя║о╪зя╗Пя║Тя║О╪к я╗Яя╗ая╗Мя╗дя╗Ю я║Ся╗мя║м┘З ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ┘Ия║г┘П я║┤┘Ая╗ж ╪е╪п╪з╪▒я║Чя╗мя║ОтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪гя╗Уя╗Ая╗Ю ╪вя╗Яя╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║Шя║┤┘Ая╗оя╗│я╗ЦтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║Дя║│я╗┤я║▓ я┤Ня╗Ыя║О╪к я╗гя║Шя║ия║╝я║╝я║Ф я░▓ я║Чя║┤я╗оя╗│я╗Ц я╗гя╗ия║Шя║ая║Оя║Чя╗мя║ОтАк╪МтАмтАм тАля╗Уя╗Ая╗╝┘Л я╗Ля╗ж ╪гя╗ля╗дя╗┤я║Ф ╪ея╗│я║ая║О╪п ╪вя╗Яя╗┤я║О╪к я╗гя╗╝я║Ля╗дя║Ф я╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗Ю ╪зя║гя║Шя╗┤я║Оя║Яя║О╪к я╗гя║╕я║О╪▒я╗│я╗К я╗ля║м┘З ╪зя╗╖я┤ОтАк.тАмтАм

тАля╗Гя║о╪н тАк ┘г┘з┘атАмя╗Чя╗Дя╗Мя║Ф ╪г╪▒╪╢тАм тАля╗Яя╗ая║Тя╗┤я╗К я╗Уя╗▓ я╗гя║ия╗Дя╗В ╪зя╗Яя╗ия║┤я╗┤я╗в тАк┘втАмтАм тАл╪зя╗╖я║гя║┤я║О╪б тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к я║Ся║Оя╗Яя╗Дя╗┤я╗о╪▒тАм тАля║Чя╗ия╗И┘Ая╗в я╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Мя╗┤я║Тя╗▓ ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒я╗│я║Ф ╪зя╗Яя║ия╗дя╗┤я║▓ я║Ся╗Мя║к ╪зя╗дя╗Шя║Т┘Ая╗ЮтАк ╪МтАмя╗гя║░╪з╪п╪з ┘Л я╗Ля╗ая╗ия╗┤я║О ┘ЛтАм тАля╗Ля▓Ж тАк 370тАмя╗Чя╗Дя╗Мя║Ф я║│┘Ая╗Ья╗ия╗┤я║Ф я░▓ я╗гя║ия╗Дя╗В ╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая╗┤я╗в тАк 2тАмя░▓ я║гя╗▓ ╪зя╗Яя║дя║░╪з┘Е ╪зя╗╖я║зя┤мтАм тАля░▓ ╪зя╗╖я║гя║┤┘Ая║О╪бтАк .тАм┘Ия║Чя╗оя╗Чя╗К я╗гя║кя╗│я║о я╗Ля║О┘Е ╪зя╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф я╗Ля║О╪п┘Д ╪зя╗Яя║╕я╗Мя╗┤я║Тя╗▓ ╪г┘Ж я╗│я║╕я╗мя║к ╪зя╗дя║░╪з╪птАм тАл╪зя╗Яя║м┘К я╗│я╗Шя║О┘Е я░▓ я╗Чя┤л ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о╪з╪к я║Ся╗Фя╗ия║к┘В ╪зя╗╖я║гя║┤я║О╪б ╪ея╗зя▒░я╗Ыя╗оя╗зя║Шя╗ия╗ия║Шя║О┘Д ╪ея╗Чя║Тя║Оя╗╗ ┘Л я╗Ыя║Тя║о╪з ┘ЛтАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж ┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя║Ья╗дя║оя╗│я╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒я╗│я╗жтАк ╪МтАм┘И╪гя║╖┘Ая║О╪▒ ╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗дя║ия╗Дя╗В ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║ктАм тАля╗│я╗Шя╗К я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║дя║░╪з┘Е ╪зя╗╖я║зя┤м я╗Ля▓Ж я╗Гя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ю ╪зя╗Яя║к┘Ия▒ДтАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗дя║Шя║О╪▓ я║Ся╗Шя║оя║Ся╗к я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗дя║кя╗│я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║Оя║Ся╗М┘Ая║Ф я╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Уя╗┤я║╝я╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗╗ я║Чя║░╪з┘Д я║Ся║дя║Оя║Яя║Ф ╪ея▒Г я║Чя╗оя╗Уя║отАм тАля╗Чя╗Дя╗К я║│┘Ая╗Ья╗ия╗┤я║Ф я╗гя╗Дя╗о╪▒╪й я║Ся║┤┘Ая║Тя║Р я╗зя║к╪▒╪й ╪зя╗╖╪▒╪зя┤И я░▓ я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪ея║гя║Оя╗Гя║Шя╗к я║Ся╗Мя║к╪птАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗╖я║гя╗┤я║О╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Ья╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║дя║кя╗│я║Ья║Ф я╗гя║Ья╗Ю ╪зя╗дя║░╪▒┘И╪╣тАк ╪МтАм╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая╗┤я╗втАк ╪МтАм╪зя╗Яя║д┘Ая╗о╪▒╪з╪бтАк ╪МтАмя║Чя╗оя╗Уя║о я║Яя╗дя╗┤я╗КтАм тАл╪г╪▒╪з╪╢ я║│┘Ая╗Ья╗ия╗┤я║Ф я║Чя║Шя╗ия║Оя║│я║Р я╗гя╗К я║гя║Оя║Яя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║ия║кя╗гя║О╪к ╪зя╗╖я║│я║Оя║│┘Ая╗┤я║ФтАк .тАм┘Ия╗Чя║О┘Д ╪е┘Ж ╪зя╗дя║ия╗Дя╗В я║Ся╗к ┘НтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Г┘Ая╗жтАк ╪МтАмя║Чя▒░╪з┘И╪н я╗гя║┤┘Ая║Оя║гя║Шя╗мя║О я║Ся╗ж тАк 500тАм┘И тАк 700тАмя╗гя▒░ я╗гя║оя║С┘Ая╗КтАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к ╪г┘Ж ╪зя╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║ФтАм тАл╪пя║зя╗а┘Ая║Ц я░▓ я╗гя╗Фя║О┘Ия║┐я║О╪к я╗гя╗К я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя║Ья╗дя║оя╗│я╗ж я╗Яя║Шя╗оя╗Чя╗┤я╗К ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф ╪зя║│┘Ая║Шя║Ья╗дя║О╪▒ я║Яя║░╪бтАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪г╪▒╪зя┤И ╪зя╗дя║ия╗Дя╗В я╗гя╗ж я║зя╗╝┘Д ╪ея╗зя║╕┘Ая║О╪б я╗Л┘Ая║к╪п я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗оя║гя║к╪з╪к ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Ья╗ия╗┤я║Ф я╗гя║ия║Шя╗ая╗Фя║ФтАм тАл╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║гя║О╪к я╗Яя╗ая╗дя║┤┘Ая║Оя╗ля╗дя║Ф я░▓ я║Чя╗оя╗Уя║о я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ыя╗ж я╗зя╗дя╗о╪░я║Яя╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая╗ж ┘Ия║Чя╗ая║Тя╗┤я║Ф ╪▒я╗Пя║Тя║ФтАм тАля╗Ля╗дя╗╝╪б ╪зя╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║ФтАк.тАмтАм


‫اﻟﻨﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ًﺎ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴ ًﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬

‫ﺷﺒﺎن ﺳﻌﻮدﻳﻮن ﻳﻨﺨﺮﻃﻮن ﰲ ﻗﻄﺎع ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﻳﻮﺳـﻒ ﻧﺎﻏـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات »ﺟﺎﻛـﻮار ﻻﻧﺪروﻓـﺮ« أول ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒـﻲ ﻣﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻨﺘﻬـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاف اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻤﻴـﺰ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات )‪ ،(IMI‬واﻟـﺬي ﻳﻌﺪ أﻫﻢ وأرﻗﻰ‬ ‫ﺟﻬـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻟﻔﻨـﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬وﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺪرﻳـﺐ ‪ 70‬أﻟﻒ ﻣﺘﺪرب ﺳـﻨﻮﻳﺎ‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺮاﻋﻲ ﺿﻤﻦ أﻗﻮى ‪ ٥٠‬ﺷﺮﻛﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻮرﺑﺲ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﱢ‬ ‫ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ أﻋﻤﺎل وﻣﺸﺎرﻳﻊ »ﻣﺮاﻓﻖ«‬

‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻔﺮﻧﴘ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﻘﺮ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫زار وﻓـﺪ ﻓﺮﻧﴘ ﻋﺎﱄ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻳﱰأﺳـﻪ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻟـﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺴﻴـﺪ ﺑﺮاﺗﺮان ﺑﺰاﻧﺴﻨﻮ‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻣﺮاﻓـﻖ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻐـﺮض‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺎرة ﻫﻮ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﴩﻛﺔ وﺑﺎﻟﺨﺼـﻮص أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻠﺒﻨﺔ اﻷوﱃ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺧﺼﺨﺼﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻤﻴـﺎه ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋـﻦ ﻗـﺮب ﻋﲆ‬ ‫اﻤﴩوع اﻤﺸـﱰك ﺑﻦ ﴍﻛﺔ ﻣﺮاﻓﻖ‬

‫ﰲ ﺷـﺘﻰ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻨﺢ اﻤﺘﺪرب ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺪة دوﻟﻴﺎً‪ .‬وﺗﻘﻮم ﴍﻛـﺔ »ﺟﺎﻛﻮار ﻻﻧﺪروﻓﺮ«‪،‬‬ ‫راﺋـﺪة ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﻔﺎرﻫﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺪﻋﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺎده ﻣﻤﺎ ﻳﻀﻴﻒ ﺑﻌـﺪا ً ﻓﻨﻴﺎ ً وﺗﻘﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰا ً ﻟﻠﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ اﻟـﺬي ﻳﺘﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻤﺘﺪرب اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬أﻛـﺪ أﻧﻴﺲ ﺟﻤﺠـﻮم‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻮﺳـﻒ ﻧﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ ﺟﺎء ﻣﺒﺎدرة ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬

‫ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻦ ﺣﺎﻣﲇ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫وﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ وﺗﻬﻴﺌﺘﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺑﺮاﻣـﺞ ﻗﺼﺮة‬ ‫وﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻷﺟﻞ‪ ،‬ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 18‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬وﻣﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪ ،‬و)‪ (IMI‬ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻻﻧﻀﻤﺎﻣﻬﻢ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﻧﺎﻏـﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات واﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﺘﻄـﻮر‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ أﻋﲆ اﻤﻨﺎﺻﺐ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬

‫وﴍﻛﺔ ﺳـﻮر اﻟﻔﺮﻧﺴﻴـﺔ اﻟﺬي ﻧﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﴍﻛﺔ ﻣﺮاﻓﻖ ﺳـﻮر‬ ‫ﻟﻠﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ »ﻣﺎﺳﺎ«‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺴﻔـﺮ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟـﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺨﻠﻴـﻮي ﻛﺒﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﻦ وﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ‪ ،‬وﻗـﺪم اﻤﺴﺆوﻟـﻮن ﰲ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﺎﺳـﺎ ﴍﺣﺎ ً واﻓﻴـﺎ ﻟﻠﺴﻔﺮ‬ ‫وﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪ .‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﺷﺎد اﻟﺴﻔﺮ‬

‫اﺧﺘـﺮت ﴍﻛـﺔ اﻤﺮاﻋـﻲ ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻮرﺑـﺲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻷﻗﻮى‬ ‫‪ 500‬ﴍﻛﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم ‪ 2013‬إذ ﺣﻠﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﺿﻤﻦ اﻟــ ‪ 50‬اﻷوﱃ ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻢ درع اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺒـﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺣﻔﻞ أﻗﻴﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ‬ ‫ﺣﴬه ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻔﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻨﺪ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻮرﺑﺲ ﻋﲆ دراﺳﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻠﻴـﺔ ﻷﻗـﻮى ‪ 500‬ﴍﻛـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺟـﺔ ﰲ أﺳـﻮاق ‪ 10‬ﺑﻠـﺪان ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ أن ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫إﻳﺮادات ﺑﻠﻐﺖ ‪ 331.58‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﻧﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ أرﺑـﺎح ﺻﺎﻓﻴﺔ وﺻﻠـﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ إﱃ‬ ‫‪ 63.01‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﻣﺴﺘﻨﺪة ﻋﲆ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺻـﻮل اﻟﺼﻠﺒـﺔ ﺑﻠﻐـﺖ ‪2211.05‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ﻗﻴﻤﺔ ﺳﻮﻗﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 749.2‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋـﺎم‬ ‫‪ .2012‬وﺗﻌـﺪ اﻤﺮاﻋﻲ أﻛـﱪ ﴍﻛﺔ أﻟﺒﺎن‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ رأﺳﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻷﻛﱪ ﰲ إﻧﺘﺎج‬ ‫وﺗﻮزﻳـﻊ اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻤﴩوﺑﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺘـﻞ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ ﺿﻤـﻦ ﺗﺼﻨﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاد اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ رﻳـﺎدة ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﺳﻮاق دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺑﻤﺴﺘـﻮى اﻟﺘﻌـﺎون اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻓﺮﻧﺴـﺎ وﻗـﺎل إن‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺼﻞ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات ﻳـﻮرو ﺷـﺎﻣﻠﺔ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳـﺔ ﻛﺎﻟﻨﻔـﻂ‬ ‫واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪ ،‬اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﻴﺎه‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻠﻨﻘـﻞ‪ ،‬وأُﺧـﺬ اﻟﻮﻓـﺪ ﰲ‬ ‫ﺟﻮﻟﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻨﺎة اﻟﺘﱪﻳﺪ ﺑﻤﻴﺎه اﻟﺒﺤﺮ‪.‬‬

‫ﻣﻤﺜﻞ اﻤﺮاﻋﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﺟﺎﺋﺰة ﻓﻮرﺑﺲ‬

‫»ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ« ﺗﺨﺘﺘﻢ ﺣﻤﻠﺔ »إﻟﻬﺎﻣﻚ ﻳﻤ– اﻟﺪﻧﻴﺎ«‬

‫اﻤﻜﺮﻣﺎت ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬

‫»اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫ﻟŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎت«‬ ‫ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﻫﺎﻳﺮ‬ ‫ﻟﺼﻴﻒ ‪٢٠١٣‬‬ ‫أﻃﻠﻘــــﺖ اﻟﺠــــﱪ‬ ‫ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴـــــﺎت ﺣــﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻜﻴﻔــﺎت ﻫﺎﻳـﺮ ﻟﺼﻴـﻒ‬ ‫‪2013‬م ﺑﻤﻜﺎﻓـﺄة ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻘﺴﺎﺋﻢ ﻣﺸـﱰﻳﺎت ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم ﺑﻜﺎﻓﺔ ﻓﺮوع ﺳﻨﱰ‬ ‫ﺑﻮﻳﻨﺖ ﺣﻮل اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل آﻟﻴـﺔ اﻟﺤﻤﻠـﺔ‬ ‫أﻓـﺎدت اﻟﺠـﱪ ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‬ ‫أن ﻋﻤـﻼء ﻣﻜﻴﻔـﺎت ﻫﺎﻳـﺮ‬ ‫ﻳﺤﺼﻠـﻮن ﻋـﲆ اﻟﻘﺴـﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﴩاﺋﻴـﺔ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﺴـﺎﺋﻢ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺷﻜﺮ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮ ﻟﻠﻌﻤـﻼء‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻜﻴﻔﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪارﻳﺔ )وﺣﺪات اﻟﺴـﺒﻠﺖ(‬ ‫ﺑﻤﻮدﻳﻼﺗﻬﺎ اﻤﺘﻌﺪدة )ﺳﻌﺎت‬ ‫‪ 1.5‬ﻃﻦ ‪ 2 ،‬ﻃﻦ و ‪ 2.5‬ﻃﻦ(‬ ‫‪ ،‬ﻓﻴﻤﻨـﺢ اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻗﺴـﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻳﺎت واﺣﺪة ﻋﻨﺪ ﴍاء‬ ‫ﻣﻜﻴﻒ ﺳـﻌﺔ ‪ 1.5‬ﻃﻦ‪ ،‬وﻋﻨﺪ‬ ‫ﴍاء ﻣﻜﻴـﻒ ﻫﺎﻳـﺮ ﺳـﻌﺔ‬ ‫‪ 2‬ﻃـﻦ ﻳﺤﺼـﻞ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺴـﻴﻤﺘﻦ‪ ،‬أﻣـﺎ ﻋﻨـﺪ ﴍاء‬ ‫ﻣﻜﻴﻒ ﻫﺎﻳﺮ ﺳـﻌﺔ ‪ 2.5‬ﻃﻦ‬ ‫ﻳﺤﺼـﻞ اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻋـﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﻗﺴـﺎﺋﻢ ﴍاﺋﻴـﺔ‪ .‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺄن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﺴﺎﺋﻢ ﺗﺤﺴﺐ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻓﺮدي‪ .‬ﺑﻤﻌﻨﻰ آﺧـﺮ أﻧﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﴍاء اﻟﻌﻤﻴـﻞ وﺣـﺪة واﺣﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻜﻴﻔﺎت ﻫﺎﻳﺮ ﺳﻌﺔ ‪1.5‬‬ ‫ﻃـﻦ ووﺣﺪﺗﻦ ﺳـﻌﺔ ‪ 2‬ﻃﻦ‬ ‫ووﺣـﺪة واﺣـﺪة ﺳـﻌﺔ ‪2.5‬‬ ‫ﻃﻦ ﻳﺤﺼـﻞ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﺴـﺎﺋﻢ اﻟﺘﺎﻟﻴـﺔ )‪+ 1‬‬ ‫)‪ (+3(2×2‬اﻟﺘـﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ‬ ‫‪ 8‬ﻗﺴـﺎﺋﻢ ﴍاﺋﻴـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫‪ 480‬رﻳـﺎﻻ ً ﻛﻬﺪﻳـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻜﻴﻔﺎت ﻫﺎﻳﺮ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻧﻬﺖ ﺣﻤﻠﺔ ”إﻟﻬﺎﻣﻚ ﻳﻤﻸ اﻟﺪﻧﻴﺎ“ ﻣﻊ ﺟﺒﻨﺔ ﻛﺮﻳﻢ‬ ‫ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴـﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﴍﻛـﺔ ”ﻣﻮﻧﺪﻳﻠﻴﺰ‬ ‫إﻧﱰﻧﺎﺷـﻴﻮﻧﺎل“ )ﻛﺮاﻓـﺖ ﻓـﻮدز ﺳـﺎﺑﻘﺎً( ﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫واﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺄﻛﺜـﺮ اﻟﻨﺴـﺎء إﻟﻬﺎﻣـﺎ ً ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﺑﻄﺎﺑﻊ ﻣﻤﻴﺰ وﻓﺮﻳﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺧـﻼل ﺣﻔﻞ ﻏﺪاء ﻓﺨـﻢ أﻗﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق ”رﻳﻜﺴـﻮز“ ﰲ دﺑﻲ‪ .‬وﺷـﻬﺪ اﻟﺤﻔﻞ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺪة ﺷﺮﻳﻞ ﻣﺮزا ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء إﻟﻬﺎﻣﺎ ً ﻟﻌﺎم ‪ 2013‬ﰲ إﻃـﺎر ﺣﻤﻠﺔ ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ‪،‬‬

‫وذﻟﻚ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻬﺎ اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‪ .‬ﺟـﺎء اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﺳـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰة اﺳـﺘﻨﺎدا ً‬ ‫ﻋـﲆ اﺧﺘﻴـﺎرات ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺤﻜﻤـﺎت اﻟﻠﻮاﺗـﻲ‬ ‫ﺻﻮّﺗـﻦ ﻋﲆ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻘﺼﺺ اﻤﺮﺷـﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺼﻮﻳـﺖ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ .‬وﻗﺪ ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﺟﺒﻨـﺔ ﻛﺮﻳﻢ ﻓﻴﻼدﻟﻔﻴﺎ إﱃ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺷـﺮﻳﻞ ﻣﺮزا ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ وﺟﺎﺋـﺰة ﻧﻘﺪﻳـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 10‬آﻻف‬ ‫دوﻻر ﺳـﺘﺨﺼﺼﻬﺎ اﻟﻔﺎﺋـﺰة ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬ﺗﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ وﺗﺘﻮﻳﺞ ﻣﺮزا‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪان ُﺗ ِﺒﺮم اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﻓﻲ ﺻﺒﻴﺎ‬ ‫أﺑﺮﻣﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴـﺪان ﻟﻠﻌﻘـﺎرات اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟـﻮدود ﻣﺤﻤﺪ إدرﻳـﺲ اﻟﺰﻛﺮي‬ ‫ﻟﺘﺄﺳﻴـﺲ ﺻﻨﺎدﻳـﻖ ﻋﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺻﺒﻴﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻋﲆ أرض ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫‪ ٦٥‬أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻹﻗﺎﻣﺔ ‪ ٤٠٠‬وﺣﺪة‬ ‫ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻓﻠﻞ وﺷﻘﻖ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺳﻠﻤـﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﺳﻌﻴﺪان‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺳﻠﻤـﺎن ﺑـﻦ ﺳﻌﻴـﺪان‬ ‫إن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺪ ﺑﺎﻛﻮرة ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﰲ ﺟـﺎزان؛ ﺟﺎءت ﺑﻌـﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺰﻳـﺎرات إﱃ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺷـﻤﻠﺖ ﻓـﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻤﻔﻴﺪة ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ وذات اﻟﻌﻮاﺋﺪ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠﻌـﻞ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ ﻫـﺬه اﻤـﺪن ﴍﻛﺎء ﰲ‬ ‫ﻋﻮاﺋﺪ ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻮم‪ ،‬وﺻﺒﻴـﺎ ﺑﺎﻟﺨﺼـﻮص ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻹﺳﻜﺎﻧـﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﻛﺐ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﺴﻜﺎﻧـﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻟﻼﻓﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻀﻴﺪ ﺟﻬﻮد ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ إﱃ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﻆ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﺑﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻨﻰ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫وﻗﺎل ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪان إن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻧﻮاة‬ ‫ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ أﺧـﺮى ﰲ ذات اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴـﺲ ﻓـﺮع إﻗﻠﻴﻤـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﺿـﺎف ﺑـﻦ ﺳﻌﻴـﺪان‪ :‬وﺗﻌﻤـﻞ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﱰﺗﻴـﺐ ﻣـﻊ إﺣـﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺻﻨﺪوق ﻃـﺮح ﻋﺎم ﻹﺗﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻷﻫﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ ‪ 5000‬رﻳﺎل ﻛﺤﺪ‬ ‫أدﻧﻰ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب‪.‬‬

‫ﺑﺤﻀـﻮر ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻧﻤﻮذﺟﻴـﺔ ﺗﺘﻘﺪﻣﻬﻦ‬ ‫ّ‬ ‫وﻫﻦ‪،‬‬ ‫ﺛـﻼث ﻣـﻦ ﻋﻀﻮات ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴـﻢ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﻤﻮ اﻟﺸﻴﺨﺔ ﻫﻨﺪ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﺎﺳﻤﻲ‪ ،‬وﺳﻴﺪة إﻣﺎراﺗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت وﻓﻨﺎﻧﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ وراﺋﺪة أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة ذات اﻟﺘﺰام راﺳـﺦ ﰲ دﻋﻢ اﻷﻋﻤﺎل اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وأم ﻣﺜﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮرة رﻧﺎ اﻟﻔـﺎرس‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎﺋﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﻟﻴﻨﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻌﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺆﺳـﺲ وﻣﺪﻳﺮ »ﺟﺪة ﻳﻮﻧﺎﻳﺘـﺪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ« ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﻔﺎﺧﺮة ﻟﻠﺨﻴﺎﻃﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ« و»اﻟﻜﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟ–ﻗﻤﺸﺔ« ﺗﻮاﺻﻼن اﻓﺘﺘﺎح ﻓﺮوﻋﻬﻤﺎ‬ ‫ﺷﻬﺪت اﻟﻔﺎﺧﺮة ﻟﻠﺨﻴﺎﻃﺔ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺮاﻗﻴـﺔ واﻟﻜﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻷﻗﻤﺸﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫زﻳـﺎدة ﰲ ﻋـﺪد ﻓﺮوﻋﻬﻤـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻤﺮارا‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺧﻄﺘﻬﻤﺎ ﰲ اﻻﻧﺘﺸـﺎر‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘـﺢ ﺣﻤـﺪ اﻟﻴﺤﻴـﻰ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم وﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﺛﻼﺛـﺔ ﻓـﺮوع ﻟﻠﻜﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻸﻗﻤﺸﺔ ﰲ اﻤﻌﻴﻘﻠﻴﺔ واﻟﺮوﺿﺔ‬ ‫واﻷﻧﺪﻟـﺲ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫وﺑﺬﻟـﻚ وﺻﻞ ﻋـﺪد اﻟﻔﺮوع إﱃ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻓﺮﻋﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﴬ ﺣﻤـﺪ اﻟﻴﺤﻴﻰ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻓﺮع اﻟﻔﺎﺧﺮة ﻟﻠﺨﻴﺎﻃﺔ‬ ‫ﺑﺤﻲ اﻟﺸـﻔﺎء ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض وﻓﺮﻋﺎ‬ ‫آﺧـﺮ ﺑﺎﻟﻘﻨﻔـﺬة‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ وﺻﻞ‬ ‫ﻋـﺪد ﻓـﺮوع اﻟﻔﺎﺧـﺮة إﱃ ‪85‬‬ ‫ﻓﺮﻋـﺎ‪ ،‬واﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن‬ ‫اﻟﻜﺴﺎﺋـﻲ ﻟﻸﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻗﻴـﺔ واﻟﻔﺎﺧـﺮة ﻟﻠﺨﻴﺎﻃـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺮاﻗﻴـﺔ ﺗﺼﻨﻔـﺎن‬ ‫ﻣﻦ أرﻗـﻰ ﻣﻌﺎرض اﻷﻗﻤﺸـﺔ‬ ‫واﻟﺨﻴﺎﻃﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ وﻓـﺮة أرﻗـﻰ أﻧﻮاع‬

‫اﻷﻗﻤﺸـﺔ ﺑﻜﺎﻓـﺔ أﻧﻮاﻋﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻴﺰﻫﻤـﺎ ﺑﺪﻗـﺔ اﻟﺘﻔﺼﻴـﻞ‬ ‫اﻤﺎﺛﻠﺔ ﰲ أﻧﺎﻗﺔ اﻤﻈﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ اﺳﺘﺤﻮذﺗـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫ﴍﻳﺤـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻓﺌﺎﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬واﺳﺘﻄﺎﻋﺘﺎ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻛﺴـﺐ ﺛﻘـﺔ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻤﻮردة ﻷﺟﻮد اﻟﺨﻴﻮط اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻗﻤﺸـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 300‬ﺻﻨـﻒ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك اﻟﺨﺎص ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻴﺤﻴﻰ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻊ‪ ٪١٠ :‬ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ »دي إﺗﺶ إل« ﻧﺴﺎء‪ ..‬وأﻏﻠﺐ اﻟﻘﻴﺎدات ﺳﻌﻮدﻳﻮن‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺎﻣﻊ‬

‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳـﺔ واﻤـﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ »دي اﺗﺶ ال« اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺎﻣﻊ‪،‬‬ ‫إن ﴍﻛﺘﻪ ﺗﺨﻄﺖ ﺣﺎﺟـﺰ اﻷﻟﻒ ﻣﻮﻇﻒ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻗﻮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ دي اﺗـﺶ إل اﻛﺴﱪﻳـﺲ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﺗﻤﺜـﻞ ‪%1‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﻮة اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ دي اﺗﺶ إل اﻛﺴﱪﻳـﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﺳﻌـﺪاء ﻷن ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌﻈـﻢ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻣـﻦ ﺧﺪﻣـﺔ ﻋﻤـﻼء وﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫وﺣﺴﺎﺑـﺎت وﺗﺨﻠﻴـﺺ ﺟﻤﺮﻛﻲ ﻫﻲ ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ اﻤﺘﻤﻴـﺰة وﻣـﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻗﺴـﻢ ﻧﺴﺎﺋـﻲ ﺿﺨﻢ ﻫـﻮ اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ ﻗﻄﺎع‬

‫اﻟﺸﺤﻦ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻠﻮﺟﻴﺴﺘﻴﺔ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﻗﺮاﺑﺔ اﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻬﻦ ﻣـﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت اﻤﺆﻫﻼت واﻤﺪرﺑﺎت‬ ‫ﻋـﲆ أﺣـﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﻊ أﻫـﻢ أﻫﺪاﻓﻨﺎ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼق أﻋﻤﺎﻟﻨـﺎ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﻴـﻮم وﻫﻮ ﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ وﻧﻘﻞ اﻟﺨﱪات‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﻪ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ إﱃ أﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬وﻳﺘﺎﺑﻊ »ﻻ ﻳﻤـﺮ ﻳﻮم دون ﺗﺪرﻳﺐ« ﻫﺬه ﻫﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺘﻨـﺎ اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻣﻨـﺬ ﺳﻨﻮاﺗﻨـﺎ اﻷوﱃ‪ ،‬وﻛﻞ ﻳﻮم‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺤـﺎﴐة ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻧﻈﺮﻳﺔ أو ﻋﻤﻠﻴـﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ ﰲ ﻣﺮﻛﺰﻧـﺎ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﰲ اﻟﺨـﱪ أو ﻣﻜﺎﺗﺒﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض وﺟﺪة‪ ،‬ﻓﻤﻬﻤـﺎ ﺗﻨﻮﻋﺖ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻲ‬

‫ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺎ ﻣﻮﻇﻔﻮﻧﺎ ﻓﻴﺠﺐ أن ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺣﺪ أدﻧﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺳﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن دي اﺗﺶ‬ ‫ال أﻃﻠﻘـﺖ ﻣﻨﺬ أﻋـﻮام ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬـﺎ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻟﻀﺨﻢ‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ اﻟـﺪوﱄ اﻤﻌﺘﻤﺪ وﺗﻠﺘﻪ ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻜﻤﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺪة ﺑﺮاﻣﺞ ﻧﺸـﻄﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬا اﻟﻬـﺪف وﻟﻌﻞ أﺑﺮزﻫﺎ ﻫﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻄﻠﺒـﺔ واﻟﺪارﺳﻦ وﻫﻲ ﻣﻴﺰة اﺳﺘﻮﺣﻴﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻮن أﻋﻤﺎﻟﻨـﺎ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻨـﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺳﺎﻋﺎت ﻋﻤـﻞ ﻣﺮﻧﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﻠﺒـﺔ اﻤﻠﺘﺰﻣـﻦ ﺑﺴﺎﻋـﺎت دراﺳـﺔ ﻣﺤـﺪدة‬ ‫ﺗﺘﻌﺎرض ﻣﻊ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻳﻤﻨﺢ‬ ‫ﻋﻤﻼءه ﻗﺴﺎﺋﻢ‬ ‫أﻟﻌﺎب ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪن ﺳﻔﻮري ﻻﻧﺪ‬ ‫ﺷﻌﺎر أﺳﻮاق‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻢ ‪small‬‬

‫ﻳﺘﻮاﺻـﻞ ﰲ اﻟﻌﺜﻴـﻢ‬ ‫ﻣـﻮل ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺜﻼﺛـﺎء‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘـﺪم ﻓﻴـﻪ اﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻣـﻮل )اﻟﺮﺑﻮة‬ ‫–ﺧﺮﻳـﺺ( ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫واﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻣـﻮل )اﻟﺪﻣـﺎم ‪-‬‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻷﺣﺴﺎء(‪ .‬وﻳﻬﺪف‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن إﱃ إدﺧـﺎل‬ ‫ﺟـﻮ ﻣـﻦ اﻤﺘﻌـﺔ واﻟﺒﻬﺠﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ واﻟـﺰوار‪,‬‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰﻫـﻢ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺤﺼـﻞ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻮن ﻳـﻮم‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ﻋﲆ ﻗﺴـﺎﺋﻢ أﻟﻌﺎب‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻔﻮري‬ ‫ﻻﻧـﺪ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪25‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻛﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫ﴍاء ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﺎﺋﺔ رﻳﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺎﺟﺮ واﻤﻌﺎرض ﰲ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﻣـﻮل‪ .‬وﻳﺘﻴـﺢ ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫اﻤﻜﺎﻓـﺂت ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ اﻟﴩاء‬ ‫ﻣـﻦ أي ﻣﺘﺠـﺮ ﰲ اﻟﻌﺜﻴـﻢ‬ ‫ﻣـﻮل وﻣـﻦ ﺛـﻢ اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ‬ ‫ﻛﺎوﻧـﱰ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻤـﻼء‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻓﺎﺗﻮرة اﻤﺸـﱰﻳﺎت‬ ‫ﻻﺳـﺘﻼم ﻗﺴـﻴﻤﺔ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻤﺠﺎﻧﻴـﺔ واﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻞ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ ﻣﺪن‬ ‫ﺳﻔﻮري ﻻﻧﺪ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم ﺛﻼﺛﺎء ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻳﺸـﺎر إﱃ‬ ‫أن ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻣـﻮل‬ ‫ﺗﻌﺪ إﺿﺎﻓﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠﲆ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل إرﺳـﺎء ﻣﻔﺎﻫﻴـﻢ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺘﺴـﻮق واﻟﱰﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋـﲇ ﺗﻠﺒـﻲ ﺗﻄﻠﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺰوار ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻋﻤﺎر‪.‬‬


‫اﻟﻌﻨﻘﺎوي‬ ‫ﻳﺤﺼﺪ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫»أﻣﻴﻦ ﻣﺪﻧﻲ«‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺠﺎﺋﺰة »أﻣﻦ ﻣﺪﻧﻲ« ﻟﻠﺒﺤﺚ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﻦ ﻓﻮز اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ اﻟﻌﻨﻘﺎوي‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة ﰲ اﺣﺘﻔﺎﻟﻬـﺎ اﻟﺨﺎﻣـﺲ‪ ،‬واﻤﻘـﺮر ﻋﻘـﺪه ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻣﺴـﺎء اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأوﺿﺢ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﺠﺎﺋﺰة إﻳﺎد ﺑﻦ‬ ‫أﻣـﻦ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺸﻌﻔﻲ‪ ,‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺷﺪ‪ ,‬رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺴﻴﻼن‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﻴﻞ‪,‬‬

‫ﻗـﺪ ﻗﺮرت اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻌﻨﻘﺎوي ﻟﻨﻴﻞ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺘﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‪,‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻞ أﻋﻤﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ اﻟﻌﻨﻘﺎوي ﻣﻦ أواﺋﻞ اﻷﺳـﺎﺗﺬة‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻋـﲆ درﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮارة ﰲ‬ ‫ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮة »ﻛﺎﻣﱪدج« ﻋﺎم‬ ‫‪ 1969‬م‪ ,‬وﺣﺼﻞ ﻋﲆ درﺟﺔ اﻷﺳـﺘﺎذﻳﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻳﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻛﻌﻀﻮ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ ﺟﺪة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻋﻀﻮ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ,‬واﺗﺤﺎد اﻤﺆرﺧﻦ اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻧﴩ اﻟﻌﻨﻘﺎوي ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷﺑﺤﺎث و ُﻛـﺮم ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻣﻦ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫‪ ,‬وﺑـﺪرع ﻣﻦ اﺗﺤﺎد اﻤﺆرﺧـﻦ اﻟﻌﺮب ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺷﻮاﻣﺦ اﻤﺆرﺧﻦ اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﺟﺎﺋـﺰة أﻣـﻦ ﻣﺪﻧﻲ ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻗﺪ أﻧﺸـﺌﺖ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ ﻋﺎم ‪1409‬ﻫـ‪ ،‬وﺗﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﻧﺤـﻮ دﻋﻢ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ واﻵﺛﺎري ﰲ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻟﺠﺰء ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻫﻮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﻠﺒﻨﺔ اﻷﺳـﺎس ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﺼﺪر ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر اﻟﻠﻐﺎت واﻟﺨﻄﻮط ‪ ,‬وﺷﻬﺪ أﺣﺪاﺛﺎ ً ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺷﺄن ﻛﺒﺮﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﴩق وأﻣﻤﻪ ﻣﻨﺬُ ﻓﺠﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫واﻟﺴـﻴﺪ أﻣﻦ ﻣﺪﻧﻲ اﻟﺬي أﻧﺸﺌﺖ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺎﺳﻤﻪ ﻳﻌﺪ ﻣﻦ رواد‬

‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ,‬وواﺣﺪ ﻣﻦ ﺟﻴﻞ اﻟﺮواد وﻟﻪ ﺧﻤﺴﺔ ﻛﺘﺐ‬ ‫ﻣﻄﺒﻮﻋـﺔ‪ ,‬وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟﺒﺤﻮث واﻤﻘﺎﻻت ﺗﺘﻤﺤـﻮر ﺣﻮل ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻋﻬﻮدﻫﺎ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ اﻟﻘِ ﺪم‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻓﺎز ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺗﻬﺎ اﻷرﺑﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴـﺪ اﻟﺨﻄـﺮاوي )رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ( واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟـﺢ ﻤﻌﻲ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺸـﻌﻔﻲ واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺮوﻳﺜﻲ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺷ��ﺪ‪،‬‬ ‫وﻋﺎﺗﻖ ﺑﻦ ﻏﻴﺚ اﻟﺒﻼدي‪ ،‬ودارة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻌﻘﺪ ﺣﻔﻞ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ,‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﻧﺎدي اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷدﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻟـ |‪َ :‬ﻧ ْﻬ ُﺞ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫»ﺧﻴﺮﻛﻢ‪ ..‬ﺧﻴﺮﻛﻢ‬ ‫‰ﻫﻠﻪ«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أن‬ ‫ﻓـﺮوع اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺳـﺘﻨﺤﴫ ﰲ ﺛﻼﺛـﺔ‬ ‫ﻓـﺮوع ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻫﻲ ﻓـﺮع ﴍﻛﺎء اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺮع اﻟﺘﻤﻴّﺰ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻓﺮع‬

‫اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ اﻤﺴﺆوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪه ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬أﻧـﻪ ﺗﻢ إﺧﻀـﺎع ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﺮى ﻣﻨﺤﻬﺎ ﰲ دورﺗﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺘﻦ إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ أﻛﺜﺮ ﺷـﻤﻮﻻ ً وﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺳﻨﻮي اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻴﻼدي اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫وأﻋﻠـﻦ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﻋـﻦ ﻓﺘـﺢ ﺑـﺎب‬ ‫اﻟﱰﺷـﻴﺢ ﻟﻔـﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﻴﻠﻴﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻓﺮع‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن‬ ‫ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻨﻌﻘﺪ ﰲ ﺷﻬﺮ دﻳﺴﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺑﺴـﺆال »اﻟـﴩق« ﻋـﻦ دﻋـﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬

‫ﻟﻠﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻣـﻦ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ »ﻣﻨـﺬ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻋﲆ ﻧﻬﺞ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻧﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺒـﺪأ )ﺧﺮﻛﻢ‪ ..‬ﺧﺮﻛـﻢ ﻷﻫﻠـﻪ( وﻫﻨﺎك‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰ أﺧﺮى ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ رأﻳﻨـﺎ ﻫﻨـﺎ أن ﺗﻜـﻮن ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وأﻋﺘﻘـﺪ أن ﻫﺬا ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻴﺰ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ«‪.‬‬

‫ﺗﺮاﺷﻖ واﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﻴﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﻴﻦ‪ ..‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻨﺎ ﺑﺎﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﺗﻬﻢ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻛﻮﺳـﺔ‪ ،‬اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜ ّﺮم‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ أﺣﻤﺪ ﻣﻨﴚ إﻻ ﻻﻛﺘﻔﺎء‬ ‫ﻟﺴـﺎﻧﻪ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎه ﺑﺎﻟﺸﺨﺺ‬ ‫»اﻟﺤﺎﺳـﺪ اﻟﺬي ﻳﱰﻓﻊ ﻋـﻦ اﻤﺤﺎورة«‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء اﺗﻬﺎم ﻛﻮﺳـﺔ ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻘﺎد ﻻذع‬ ‫ﺗﻌـ ّﺮض ﻟـﻪ ﻣﻦ ﻣﻨـﴚ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐة ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﰲ ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻟﱰاث ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﻋﻨﻮان )اﻟﺮوﺷﺎن ﻋﻤﺎرة وﻓﻦ(‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗﺎل ﻣﻨـﴚ إﻧﻪ وﺟﺪ ﰲ ﻛﻮﺳـﺔ‬ ‫»ﺟﻬﻼً ﻣﺮﻛﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ واﻟﻔﻦ‬ ‫اﻤﻌﻤـﺎري«‪ ،‬ورأى أﻧـﻪ »ﻣﺘﻄﻔـﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ‪ ،‬وﻣﺤﺐ ﻟﻠﻈﻬـﻮر‪ ،‬وﺗﺎرﻳﺨﻪ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻌـﺮوف«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﴚ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨـﺎذل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬـﺎ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻛﻮﺳﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻨﻴﻒ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻣﻨﴚ‬

‫ﻋﺪّت اﺗﻬﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻛﻮﺳﺔ ﻣﻮﺟﻬﺎ ً إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﺷﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﺮك ﺳـﺎﻛﻨﺎ ً ﺗﺠﺎه ﻃﻌﻦ ﻛﻮﺳﺔ ﰲ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻨـﴚ إن وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﺗﺨﻠـﺖ ﻋـﻦ دﻋـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‬

‫»ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺣﺮﻛﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻤﻔﻬـﻮم‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﻣﻤﻴـﺰة‬ ‫وﻣﺘﻔـﺮدة‪ ،‬وﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﻔﻦ ﻣﺎزاﻟﺖ دون دﻋﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻟـ»اﻟـﴩق«‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﻨﻴﻒ‪ ،‬إن‬

‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻠﻘـﺖ اﻋﺘـﺬارا ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻛﻮﺳﺔ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫إﻗﺤﺎﻣﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻋﺘﺒﺎر أن ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ اﻟﻨﺎﻗـﺪ أﺣﻤـﺪ ﻣﻨـﴚ ﻛﺎن‬ ‫ﻤﺠـﺮد إﺳـﻜﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ذﻟـﻚ ﻛﺎن‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺣﺎﻟـﺔ ﻏﻀـﺐ‪ ،‬وأن اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴـﻌﻔﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺨﻼف ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ‬

‫ﻣﻨﴚ ﻻ ﻳﻌﺪو ﻛﻮﻧﻪ ﺧﻼﻓﺎ ً ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ أو ﻓﺮﻋﻬﺎ ﰲ ﻣﻜﺔ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻨﻴـﻒ أن اﻋﺘﺬار ﻛﻮﺳـﺔ‬ ‫ﺟﺎء ردا ً ﻋﲆ ﺧﻄﺎب ﺑﻌﺜﺖ ﺑﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻟﻼﻃﻼع ﻋـﲆ رأﻳـﻪ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ‬ ‫دﻓﻌـﻪ ﻻﺗﻬـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﺎ وﻣﺒﺎدراﺗﻬـﺎ وﺗﺤﻤﻴﻠﻬﺎ ﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﺘﻤﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﺎﺑﻊ ﻣﺎ دار ﺑﻴﻨﻪ‬ ‫وﺑﻦ ﻣﻨﴚ‪ ،‬وأن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻼف وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻳُﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨـﻮن اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨـﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ اﻧﻘﺴﺎﻣﺎت ﺣﺎدة واﺳﺘﻘﺎﻻت‬ ‫وﻋﺰوﻓﺎ ً ﻋﻦ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻂ اﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﺑﻌـﺪم ﻗﻴﺎﻣﻬﺎ ﺑـﺄي دور ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﺌﺜﺎر أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺈﺻـﺪار اﻟﻘﺮارات دون‬ ‫اﻟﺮﺟـﻮع إﱃ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟـﺬي ﻋُ ﻘﺪ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﻋـﻮام‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻢ ﺣـﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﺑﺄﻏﻠﺒﻴﺔ ﺳﺎﺣﻘﺔ‪.‬‬

‫َﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻓﺘﺎوى ﻋﺪم ﺟﻮاز إﺟﺮاء ا‰ﺑﺤﺎث ﻋﻠﻰ ا‰ﻃﻔﺎل واﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﻮع‬ ‫ﻧ ّﻈﻢ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻸﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴـﺔ أﻣـﺲ‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬ﺟﻠﺴـﺎت ﻧﻘﺎش ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ وﻣﻤﺎرﺳـﻦ ﺻﺤﻴﻦ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﺳـﻤﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺮﻳﺐ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ .‬واﺳﺘﻬﻠﺖ اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﺑﺤـﺚ »اﻷﺧﻼﻗﻴـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر إﺳـﻼﻣﻲ«‪ ،‬اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ – ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻗﺸـﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر‬ ‫ﺟﻤـﺎل اﻟﺠﺎر اﻟﻠﻪ أﺳـﺘﺎذ ﻃـﺐ اﻷﴎة واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻔﺮﻳـﺢ‬ ‫أﺳـﺘﺎذ ﻃﺐ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﴘ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺠﺒﺮ اﻟﻘﺎﴈ واﻤﻔﺘﺶ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻷﻋﲆ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻨﺎول ﻋﺮﺿﺎ ً ﻟﻠﺒﺤﺚ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻮﺟﺰ وأﺑﺮز اﻟﻨﻘﺎط اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫اﻤﺒﺎدئ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻷﺧﻼﻗﻴﺎت إﺟﺮاء اﻟﺒﺤﻮث ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن وﻫﻲ‪ :‬اﺣﱰام اﻷﺷﺨﺎص‪ ،‬اﻹﺣﺴﺎن وﻋﺪم‬ ‫اﻹﻳـﺬاء‪ ،‬واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ .‬واﺷـﺘﻤﻞ اﻟﻌﺮض ﻋﲆ ﺗﻌﺮﻳﻒ‬

‫إﺣﺪى ﺟﻠﺴﺎت اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻋﲆ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﻌﺎﻗﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬ﺛﻢ أﻫﻤﻴﺔ إﺟﺮاء اﻟﺒﺤـﻮث ﻋﲆ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫وإﺷﻜﺎﻟﻴﺎت إﺟﺮاء اﻟﺒﺤﻮث ﻋﲆ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺎش ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر ﺟﻤﺎل اﻟﺠﺎر اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺑـﺄن ﻳﻌﺎد اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﺘـﻮى اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ ﺑﻌﺪم ﺟـﻮاز إﺟﺮاء اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء ﰲ اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض وإﻳﺠﺎد ﻋـﻼج ﻟﻬﺎ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر ﺟﻤـﺎل اﻟﺠـﺎر اﻟﻠـﻪ أﻫﻤﻴـﺔ إﴍاك‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ اﻷﺑﺤـﺎث ﺑﴩط ﻋـﺪم إﻟﺤﺎق اﻟﴬر‬ ‫واﻷذى ﺑﻬـﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻢ ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺟـﻪ ﺑﺤﺪود ﺗﻀﻤﻦ ﻋـﺪم اﻹﴐار‬ ‫ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﺗُﺠﺮى ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺗﻠﻚ اﻷﺑﺤﺎث‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻟﻔـﺖ اﻟﺠـﺎر اﻟﻠﻪ إﱃ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠـﻮز إﻏﺮاء‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ﺑﺎﻤـﺎل ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷﺑﺤﺎث وﻫـﻮ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﰲ‬ ‫ﻷﺧﻼﻗﻴـﺎت اﻷﺑﺤﺎث‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﻄـﺮف اﻤﺨﻀـﻊ ﻟﻠﺒﺤـﺚ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻳﻀﻪ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﺻﻞ اﻹﻏـﺮاء اﻤﻨﻊ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻻ ﻳﺤـﻖ ﻟﻠﺒﺎﺣـﺚ أن ﻳﺴـﺘﻐﻞ ﺣﺎﺟـﺔ اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻹﻏـﺮاء اﻤﺎدي‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻔﺮﻳﺢ ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎش‪ ،‬ﺑﴬورة إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻓﺘﻮى ﻋﺪم‬ ‫ﺟـﻮاز إﺟـﺮاء اﻟﺒﺤـﻮث ﻋـﲆ اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﻌﺎﻗﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻷﻫﻤﻴﺔ إﺟـﺮاء اﻷﺑﺤﺎث ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻀﻐﻮط اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻟﺒﺪﻧﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻋـﲆ أﻓﺮاد أﴎة ذﻟﻚ‬

‫اﻤﻌﺎق وﻣﺮﻫﻘﺔ‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ أﺛﺮ ﺳﻠﺒﻲ ﻋﲆ إﺧﻮﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر اﻟﻔﺮﻳـﺢ أﻧـﻪ ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﺎن ﺳﻼﻣﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﻧﻔﺴﻴﺎ ً وﺟﺴﺪﻳﺎ ً ﻗﺒﻞ إﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺒﺤـﻮث ﻋﻠﻴﻬـﻢ وﻋﺪم إﻟﺤﺎق اﻟـﴬر ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻫﻨـﺎك أﻧﻮاﻋﺎ ً ﻟﻠﺒﺤﺚ‪ ،‬ﻓﻤﻨﻬﺎ‪ :‬ﻣﺎ ﻳُﺠﺮى ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ دون اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻫﻮ ﻓﻮق اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻫﻨـﺎك ﻧﻮع ﻟﻪ وﻗﺖ ﻣﻌـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إﺟﺮاؤه‬ ‫ﰲ ﻏﺮ وﻗﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﺒﺮ‪ ،‬أن ﻣﻮاﻓﻘﺔ وﱄ أﻣﺮ اﻟﻄﻔﻞ ﴐورة ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫ﻹﺟـﺮاء اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﴩط ﻋـﺪم إﻟﺤﺎق اﻷذى ﺑﻪ‬ ‫ﺟﺮاء ﻫـﺬا اﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬وﺗﻨـﺎول ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳـﻦ اﻟﺒﻠﻮغ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﴐورة اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻣﺘﻰ ﻳﺤـﻖ ﻟﻠﻄﻔﻞ اﻟﺮﻓﺾ‬ ‫واﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ إﻛﻤﺎل اﻟﺒﺤﺚ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮر إﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻗﺪﻣـﺖ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣـﺂب ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻋـﺰ اﻟﺪﻳـﻦ واﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻬـﻰ ﻋﺎﺑﺪ اﻟﺜﻘﻔـﻲ ﺑﺤﺜﺎ ً‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬ﻣﺴـﺎﺋﻞ أﺧﻼﻗﻴﺔ ﰲ ﻃﺐ اﻷم واﻟﺠﻨﻦ«‪،‬‬ ‫ﺗﻨﺎول ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﺠﻨﻦ وﻣﺴـﺎﺋﻞ ﺣـﻮل اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﺴـﻤﻮح ﺑﻬـﺎ وﻻ ﺗﻨـﺎﰲ أﺧﻼﻗﻴـﺎت اﻷﺑﺤـﺎث‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺪﺧﻼت اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ وﺧﻄﺮﻫﺎ ﻋﲆ اﻷم واﻟﺠﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺎش ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒـﺎر واﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﻛـﺮدي ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻤﺴـﺎﺋﻞ أﺧﻼﻗﻴﺎت اﻟﺒﺤـﺚ ﰲ ﻃﺐ اﻷم‬ ‫واﻟﺠﻨﻦ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻳﺤﻴﻰ ﺑﺎﺟﻨﻴﺪ‪ :‬رؤﺳﺎء اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻫﻢ‬ ‫أﻗﺼﺮ اﻟﻨﺎس أﻋﻤﺎر ًا ﻓﻲ ﻣﻬﻨﺘﻬﻢ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﴐة ﺑﺎﺟﻨﻴﺪ ﰲ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫اﻋﺘـﱪ اﻟﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺼﺤـﺎﰲ‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﺑﺎﺟﻨﻴﺪ أن رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﻳﻌـﺪّون أﻗـﴫ‬ ‫اﻟﻨـﺎس أﻋﻤـﺎرا ﰲ اﻤﻬﻨـﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﺑﺎﺟﻨﻴﺪ‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫أﻟﻘﺎﻫﺎ ﰲ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﰲ ﺟﺪة ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠـﺪ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻴﺎﻻ‬ ‫إﱃ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ واﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﻜﱪى ﻣﺜﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫»اﻷﺷـﻴﺎء اﻟﺼﻐﺮة ﻫـﻲ ﻗﻀﻴﺘﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬أﻣﺎ اﻷﺣـﺪاث اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻓﺈن ﻫﻨـﺎك ﻛﺘﺎﺑﺎ أﻗـﺪر ﻣﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺣﻤﻠـﺖ ﻣﺤـﺎﴐة ﺑﺎﺟﻨﻴﺪ‬ ‫‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ أﻳﻀﺎ ﻓﻨﺎﻧﺎ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﺎل إن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﺎﺧﺮة ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺠﺎ وﻻ ﻓﻀﻔﻀﺔ ﺑﻞ ﻫﻲ ﻓﻦ ﱞ أﺻﻴﻞ‬ ‫وإذاﻋﻴﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺮأس ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬ﻋﻨﻮان )أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ(‪ ،‬ﺗﻨـﺎول‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺮواد ﰲ‬ ‫اﻷدب واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻤﻦ‬ ‫ﻋﺎﴏﻫـﻢ أو ﻋﻤـﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺴﺮﺗﻪ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺄﺳـﻠﻮﺑﻪ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻤﺤﺒﺐ‪،‬‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﺑﺎﺟﻨﻴـﺪ ﻋـﻦ ﻣﺴـﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑـﺪأت ﻣـﻦ‬ ‫»اﻟﻌﺘﺒﺔ«‪ ،‬وﺻﻮﻻ إﱃ »اﻟﺴﻄﻮح«‪،‬‬ ‫ﻣﻠﻘﻴﺎ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻛﻔﺎت‬ ‫واﻷﴎار اﻤﻬﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪث ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺣﻮل ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻪ اﻟﺴﺎﺧﺮة‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﺑﺎﺟﻨﻴـﺪ إﻧﻪ ﻳﻨﻈـﺮ إﱃ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﻮﺻﻔﻪ ﻧﻮﻋﺎ أﺻﻴﻼ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﺎﺧﺮة ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺠـﺎ وﻻ ﻓﻀﻔﻀـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻻ أﺗﻌﻤﺪ اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬وإن ﻟﻢ أﺟﺪ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻀﺤﻜﻨﻲ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﻲ أﺿﺤﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔـﴘ‪ ..‬ﺿﺤـﻜﺎ ﻛﺎﻟﺒـﻜﺎء«‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﻋـﻦ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗـﻪ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أﻧـﻪ ﻳﻜﺘـﺐ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﺰﺟﻞ‬ ‫وﻳﺮﺳـﻢ اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗـﺮ واﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أﻧﻪ ﻳﻤﻴﻞ ﰲ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ إﱃ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺪوة ﻋﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴﻦ ﺻﺒﺮي ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ »اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ« ﻣﺴـﺎء ﻏ ٍﺪ ﰲ ﺧﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻖ ﺑﺠـﻮار ﻓﻨـﺪق اﻤﺮﻳﺪﻳﺎن‪ ،‬ﻧـﺪوة ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎول اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﺴـﻦ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺻﱪي‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬

‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ )أﻋـﻼم اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة(‪ .‬وﻳﺸـﺎرك ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺪوة ﻛﻞ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻷدﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺴﻴﻼن‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺑﻴﴘ‪ ,‬وﻋﻀـﻮ اﻟﻨﺎدي ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ ،‬وﻗﺪ وﺟﻬﺖ دﻋﻮة ﻋﺎﻣﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫واﻤﻬﺘﻤﻦ‪.‬‬

‫أي ﺗﻀﻴﻴﻘﺎت ِﻣ ْﻦ ُﺣﻜْ ﻢ »ا’ﺧﻮان« ﻟﻦ ﺗﺜﻨﻴﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟﺴﺒﻜﻲ‪˜ :‬‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﺑﺪأ اﻤﺨـﺮج اﻤﴫي ﻋﻤـﺮو ﻋﺮﻓﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻋﻘﺪ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺎﴈ ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﺪق ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ دﺑﻲ ﺑﻌـﺪ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﻓﻴﻠﻤﻪ »ﺳﻤﺮ أﺑﻮ اﻟﻨﻴﻞ« ﰲ ﺻﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌـﺮض اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻹﻣـﺎرات وﻣﴫ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺬار ﻋﻦ اﻟﺘﺄﺧـﺮ اﻟﺬي ﺣﺼﻞ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﺒﺪأ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ وﻟﻜـﻦ أﴎة ﻓﻴﻠـﻢ »ﺳـﻤﺮ أﺑﻮ‬ ‫اﻟﻨﻴـﻞ« ﻟﻢ ﺗﺼﻞ اﻟﻔﻨﺪق ﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎ ًء ﻣﻤـﺎ ﺟﻌـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‬ ‫ﻳﻐـﺎدرون اﻤـﻜﺎن ﻗﺒﻞ وﺻـﻮل اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫أﺑﻄﺎل اﻟﻔﻴﻠﻢ أﺣﻤﺪ ﻣﻜﻲ‪ ،‬وﻧﻴﻜﻮل ﺳـﺎﺑﺎ‪،‬‬ ‫واﻤﻨﺘـﺞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺒﻜﻲ واﻤﺨﺮج ﻋﻤﺮو‬ ‫ﻋﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻧﻴﻜﻮل ﺳـﺎﺑﺎ ﻋﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻴﻠـﻢ‪» :‬أﺣﺒﺒـﺖ دوري اﻟـﺬي ﻗﻤـﺖ‬ ‫ﺑـﻪ وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻌﺎوﻧﻲ ﻣـﻊ اﻤﺨـﺮج ﻋﺮﻓﺔ‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﻣﻊ اﻤﻤﺜـﻞ أﺣﻤﺪ‬

‫ﻣﻜﻲ اﻟﺬي ﻋﻤﻠﺖ ﻣﻌﻪ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً وﺳـﻌﺪت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻨﻲ أﻛﺮرﻫﺎ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ‪ :‬اﻤﻨﺘـﺞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺒﻜﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺠﺪ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺑﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻃﻮﻳـﻼً ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻧﺘﺎج وﻗﺪ ﺣﻘﻖ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫إﻳﺮادات ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺧـﻼل ﻋﺮﺿﻪ ﰲ إﻣﺎراﺗﻲ‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ودﺑﻲ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻌﺮض ﻻﺣﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤـﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ«‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أوﺿﺤﺖ ﻧﻴﻜﻮل أﻧﻬﺎ ﺟﺴﺪت دور ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺑﻤﺸـﺎﻫﺪ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺪ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻊ أﺳﻤﺎء ﻟﻬﺎ ﺣﺠﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﻛﺄﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﻜـﻲ وﻃﺎﻗﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺆﺛﺮا ً أﻛﺜﺮ‬ ‫وﻧﺎﺟﺤـﺎً«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة ﻋـﲆ أن اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻊ‬ ‫أﺳـﻤﺎء ﻏﺮ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﻫﻲ ﻣﺤﻮر‬ ‫وﺑﻄﻠﺔ ﻣﻄﻠﻘـﺔ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﻨﺠﺎح ﻏﺮ ﻣﻀﻤﻮﻧﺔ«‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﺤﺪث اﻤﻨﺘـﺞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺒﻜﻲ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ ﴍﻛـﺔ اﻟﺴـﺒﻜﻲ ﻟﻺﻧﺘـﺎج‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻋﻦ ﺟﺮأﺗﻪ ﰲ إﻧﺘﺎج اﻷﻓﻼم ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﱰة اﻟﺤﺮﺟـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﻣﴫ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً واﻟﺒﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻗﺎﺋﻼ‪:‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫أﻋﻤﻞ داﺋﻤـﺎ ﺗﺤﺖ أي ﻇـﺮف ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﺻﻌﺒـﺎ ً ﻓﺈذا ﻗﺮرﻧـﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ‬ ‫إﻧﺘـﺎج اﻷﻓﻼم‪ ،‬ﻓﻠﻦ ﺗﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أﻋﻤﻞ ﺣﺒﺎ ً ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ وﻟﻴﺲ ﺣﺒـﺎ ً ﺑﺎﻤـﺎل‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻛﻢ‬ ‫اﻷﻓـﻼم اﻟﺬي أﻧﺘﺠﻪ ﻧﻘـﺺ ﻗﻠﻴﻼ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﱰة اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ .‬ﺛﻢ ﺗﺎﺑﻊ اﻟﺴﺒﻜﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬

‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﻦ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻐﺮ أﺳـﻠﻮﺑﻪ‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺘﺒﻌـﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻗﺒـﻞ اﻟﺜﻮرة‬ ‫ﻟﻴﺘﺨﺬ آﺧﺮ ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة وأن أي ﺗﻀﻴﻴﻘﺎت‬ ‫ﺳـﺘﺤﺼﻞ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺣﻜﻢ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﻤﴫ ﻟﻦ ﺗﺜﻨﻴﻪ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﻤﺜـﻞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻣﻜﻲ ﻋﻦ دوره اﻟﺬي ﻋﺪه ﺑﻌﻀﻬﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻻ ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻛﺜﺮة‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺄﻓﻼﻣـﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪» :‬اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‬ ‫أﻧـﻮاع‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻧﻮع ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻚ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺤـﻚ ﺧﻼل ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻚ ﻟـﻪ‪ ،‬وﻧﻮع آﺧﺮ‬ ‫ﻳﻜﻮن واﻗﻌﻴﺎ ﺟﺪا وﺣﺴﺎﺳـﺎ وﻫﺬا ﻳﻜﻮن‬ ‫دراﻣﺎ ﺗﺆدي ﻟﻠﻀﺤﻚ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﺗﻜﻮن ﺟﺮﻋﺎت‬ ‫اﻟﻀﺤﻚ ﺑﻬـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﺤـﺪودة«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬

‫ﻋﲆ أن ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻮﻣﺪﻳﺎ اﻟﺴﺎﺧﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﺪ اﻤﻌﻘﻮل ﺗﻔﺸﻞ وﺗﺴﺒﺐ اﻟﻬﺒﻮط‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ ﻟﻠﻔﻴﻠـﻢ‪» ،‬ﻛﻤـﺎ إﻧﻬﺎ ﻟـﻦ ﺗﻮﺻﻞ‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر«‪ .‬ﺛﻢ أوﺿﺢ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺮﻓﺾ اﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻴﺔ ﰲ ﺧﻄﻮاﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫وﻳﺒﺤـﺚ داﺋﻤﺎ ﻋـﻦ اﻤﻐﺎﻣـﺮة واﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺗﻔﺎوﺗﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﻗﺎل اﻤﺨـﺮج ﻋﺮﻓﺔ ﻋﻦ اﻧﺘﻘﺎد‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻔﻴﻠﻤﻪ اﻟﺬي أﻇﻬﺮ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺒﻌﻮا ﺑﻄـﻞ اﻟﻔﻴﻠﻢ وﺻﺪّﻗـﻮه وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻘـﺪم ﻟﻬـﻢ اﻟﺤﻠـﻮل‪ :‬أﻧﺎ ﻟـﻢ أﺧﺮج‬ ‫ﻓﻴﻠﻤﺎ ً ﻷﻗﺪم اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت واﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫أردت ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ اﻟﺴﻠﺒﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻨﻘﺎدون دون ﺗﻔﻜﺮ‪ ،‬وأﻗﺪم ﻧﻘﺪا ً ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﻴﻠﻢ«‪ .‬وأﻛﺪ ﻋﺮﻓﺔ ﻋﲆ أن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻮﺿﻊ اﻟﺤﻠﻮل ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫وﺳﻴﻠﺔ ﻟﻌﺮض اﻤﺸﻜﻠﺔ وﺗﻌﺮﻳﺘﻬﺎ وإﺑﺮاز‬ ‫ﻧﻘﺎط اﻟﻨﻘﺺ واﻟﻌﻴﻮب واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗـﺪور ﻗﺼـﺔ اﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟـﺬي ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻨﺘـﺞ ‪ -‬إﻳـﺮادات ﺟﻴـﺪة ﰲ‬‫اﻹﻣـﺎرات وﻣـﴫ ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻷوﱃ‬

‫ﻟﻠﻌـﺮض‪ ،‬ﺣـﻮل ﺷـﺎب ﻳﻘﻄـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ وﻳﺘﺼﻒ ﺑﺎﻟﺒﺨﻞ اﻟﺸﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻳﻌﻴﺶ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﺘﺴـﻮﻻ ً ﻋﲆ أﻫـﻞ ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺤﻮﻟﻮا إﱃ ﻋﺪاﺋﻪ واﻟﻬﺮوب ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺪث‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﺗﻄـﻮرات ﻋـﺪة أدت إﱃ ﺗﺤﻮﻟﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺮ ﺑﻌﺪ إﺗﻤﺎﻣﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻏﺴـﻴﻞ أﻣﻮال‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة اﺑـﻦ ﻋﻤـﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻤﺘﻠـﻚ ﺑﻌﺪﻫـﺎ‬ ‫ﻗﻨـﺎة ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑـﻪ‪ ،‬وﻳﻘﺪم ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳـﺎﺧﺮة ﻣﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺒﺎرزﻳﻦ ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﻣﻜـﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻧﻴﻜﻮل ﺳـﺎﺑﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺪور‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮة أﻋﻤﺎﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻮﻟﻪ إﱃ رﺟﻞ ﺛﺮي‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﻮم اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻄﻔـﻲ ﺑﺪور‬ ‫ﺿﺎﺑﻂ ﴍﻃﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺤﻮل ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻛﻤﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﺷﺨﴢ ﻤﻜﻲ‪ ،‬وﺗﻘﻮم اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ دﻳﻨﺎ‬ ‫اﻟﴩﺑﻴﻨﻲ ﺑﺪور ﺻﺤﻔﻴـﺔ ﺛﻮرﻳﺔ ﺗﺤﺎرب‬ ‫ﻓﺴـﺎد ﻣﻜﻲ وﺳﻴﺎﺳﺘﻪ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﻀﻠﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻈﻬﺮ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻣﻨﺔ ﺷﻠﺒﻲ ﻛﻀﻴﻒ ﴍف‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟـﺬي ﻗـﺎم ﺑﻜﺘﺎﺑﺘـﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫واﻤﺆﻟﻒ أﻳﻤﻦ ﺑﻬﺠﺖ ﻗﻤﺮ‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫البلوشي‬ ‫رئيس ًا توافقي ًا‬ ‫للقادسية‬

‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫أك�دت مص�ادر موثوق�ة‬ ‫ل�«ال�رق» أن عي البلوي‬ ‫أول رئيس لنادي القادس�ية‬ ‫ب�ات قريب�ا ج�دا م�ن توي‬ ‫ك�ري رئاس�ة الن�ادي‬ ‫بالتزكي�ة‪ ،‬وذل�ك بع�د اتف�اق‬

‫عي البلوي‬

‫ع�دد كب�ر م�ن أعض�اء الرف‬ ‫وأبن�اء مدينة الخر ع�ى اختياره‬ ‫خصوص�ا وأنه يحظى بش�عبية‬ ‫كبرة داخل النادي‪ ،‬ويرغب كثر‬ ‫من القدس�اوين برئيس توافقي‬ ‫ي الفرة امقبلة خوفا من الدخول‬ ‫ي مشاكل وراعات قد تزيد من‬ ‫ح�دة التوتر الحاصل�ة ��ما حدث‬

‫ي عموميت�ي ‪2011‬م و‪2006‬‬ ‫م‪ ،‬حي�ث مازال�ت تداعي�ات تلك‬ ‫اانتخاب�ات باقية حت�ى اآن عى‬ ‫الرغم من مرور كل هذه السنوات‪،‬‬ ‫وس�يقود البل�وي الن�ادي م�ع‬ ‫مجموعة لها ب�اع طويل ي مجال‬ ‫الرياضة وا تمانع ي العمل تحت‬ ‫إدارته‪.‬‬

‫مصادر خليجية لـ |‪:‬استبعاد جدة من «خليجي‬ ‫‪ »22‬والمنافسة تنحصر بين الرياض والدمام‬

‫والبلوي أصب�ح أول رئيس‬ ‫لنادي القادسية بعد دمج فريقي‬ ‫الشعلة والوحدة من الخر‪ ،‬وتشر‬ ‫امص�ادر إى أن هن�اك تح�ركات‬ ‫قوي�ة يجريه�ا البع�ض لتزكيته‬ ‫كرئيس للنادي بعد موافقة أغلب‬ ‫أعضاء الرف الذين رحبوا بذلك‬ ‫ووعدوا بدعمه ماديا ومعنويا‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫ماجد‪ :‬تجاوزت «البوستر» لـ خاطر‬ ‫المقيرن ‪ ..‬والكرة انتهت من حياتي‬

‫أبرز ما دار في ااجتماع‬

‫اأمر نواف بن فيصل خال مشاركته ي اجتماع وزراء دول الخليج العربي‬ ‫امنامة ‪ -‬الرق‬ ‫أش�ارت مص�ادر خليجي�ة‬ ‫مطلع�ة ل�� «ال�رق» إى‬ ‫أن اجتم�اع وزراء الش�باب‬ ‫والرياض�ة ل�دول مجل�س‬ ‫التع�اون الخليج�ي وج�ه‬ ‫بس�حب تنظي�م خليج�ي ‪ 22‬لكرة‬ ‫القدم م�ن مدينة الب�رة العراقية‬ ‫بس�بب اأوض�اع اأمني�ة وإقامتها‬ ‫ي الس�عودية‪ ،‬وم�ن امنتظ�ر أن‬ ‫تحظى العاصم�ة الرياض أو مدينة‬ ‫الدمام ب�رف ااس�تضافة بعد أن‬ ‫تم اس�تبعاد مدين�ة ج�دة‪ ،‬لبعدها‬

‫ع�ن منطقة الخلي�ج‪ .‬وكان الرئيس‬ ‫الع�ام لرعاية الش�باب اأمر نواف‬ ‫ب�ن فيص�ل قد ت�رأس وف�د امملكة‬ ‫لاجتم�اع ال�� ‪ 27‬لوزراء الش�باب‬ ‫والرياض�ة ب�دول مجل�س التعاون‬ ‫ل�دول الخلي�ج العربي�ة ال�ذي عقد‬ ‫بمملكة البحرين أمس‪.‬‬ ‫وأع�رب اأم�ر ن�واف ي‬ ‫تري�ح صحف�ي عق�ب ااجتم�اع‬ ‫عن ش�كره وتقديره مملكة البحرين‬ ‫حكومة وش�عبا ً عى اس�تضافة هذه‬ ‫ااجتماع�ات‪ ،‬موضح�ا ً أن ااجتماع‬ ‫أقر ثاثة مواضيع رئيسة‪ ،‬اموضوع‬ ‫اأول‪ :‬ه�و تكثيف الرام�ج امقدمة‬

‫للش�باب بدول امجلس بش�كل غر‬ ‫مسبوق‪ ،‬حيث سيكون رأي الشباب‬ ‫فيه�ا ه�و الرئيس‪ ،‬وس�يؤخذ برأي‬ ‫م�ا ا يق�ل ع�ن ثاث�ة آاف ش�اب‬ ‫تقريبا ً من خال ورش عمل ي دول‬ ‫امجلس حتى تكون اإس�راتيجيات‬ ‫التي نسر عليها تتناسب مع رغبات‬ ‫الجميع»‪ ،‬أم�ا اموضوع الثاني‪ :‬فهو‬ ‫الرحي�ب بانضم�ام الجمهوري�ة‬ ‫اليمنية إى جميع امنافسات الشبابية‬ ‫والرياضي�ة‪ ،‬حيث س�تصدر اأمانة‬ ‫العامة ل�دول مجلس التع�اون آلية‬ ‫تلك امش�اركة‪ ،‬وبش�كل عام نرحب‬ ‫بإخوانن�ا بالجمهوري�ة اليمني�ة‬

‫الطائي يحتفل بفريق البراعم‬

‫براعم الطائي‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫احتف�ت إدارة وأعضاء رف وجماهر نادي الطائي‬ ‫مس�اء أمس بفريق براع�م النادي بمناس�بة فوزهم‬ ‫بامرك�ز الثاني ي بطول�ة امملكة للراع�م‪ ،‬بحضور أولياء‬

‫محمد نيازي‬ ‫استقالة محمد نيازي مدة شهر حسب‬ ‫امكامة الهاتفية التي جرت بينهما‪.‬‬

‫البوسر الذي ظهر كخلفية ي امؤتمر الصحفي أمس‬ ‫الرياض ‪ -‬إبراهيم العسري‬ ‫أكد ل�«ال�رق» الكابتن ماجد‬ ‫عبدالل�ه أن�ه ق�دم اعت�ذاره‬ ‫ع�ن ع�دم الحض�ور للمؤتمر‬ ‫الصحف�ي مب�اراة الس�عودية‬ ‫والرازيل‪ ،‬أنه ا يعرف ش�يئا‬ ‫عن�ه‪ ،‬ول�م يت�م إطاعه ع�ى فقراته‬ ‫وأهدافه‪ ،‬ولم يعد أو يلتزم مع أي أحد‬ ‫بهذا الخصوص‪ ،‬وإنه عُ رف بالتزامه‬ ‫طيلة مش�واره الرياي داخل املعب‬ ‫وخارج�ه‪ ،‬مبينا أن عاقته بلعب كرة‬ ‫القدم ق�د انتهت‪ ،‬وأنه لن يمارس�ها‬ ‫مرة أخرى حتى ولو لدقائق معدودة‪،‬‬ ‫أنها انتهت من حياته‪ .‬وعن البوس�ر‬ ‫الخاص بصورته ال�ذي علق كخلفية‬ ‫للمؤتم�ر‪ ،‬ق�ال ماجد‪ :‬تج�اوزت هذا‬ ‫اأمر احراما لصديقي أحمد امقرن‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك بع�د أن أك�د أحمد‬ ‫امقرن رئي�س مجل�س إدارة ركة‬ ‫‪ rpm‬للتنظي�م الري�اي أن نج�وم‬ ‫منتخ�ب الرازيل بط�ل كأس العالم‬

‫العراقي‬ ‫إبراهيم‬ ‫أول صفقات‬ ‫الهال‬

‫( الرق )‬

‫يودع الاعبين بشيك الـ ‪ 600‬ألف ريال‬ ‫رئيس اأنصار ِ‬ ‫ّ‬ ‫وق�ع رئي�س اأنص�ار محم�د‬ ‫به�اء الدي�ن نيازي عى ش�يك‬ ‫بمبل�غ ‪ 600‬ألف ريال يتضمن‬ ‫استحققات الاعبن والجهازين‬ ‫الفني واإداري‪ ،‬ورواتب العمال‬ ‫اموجودي�ن بالن�ادي‪ ،‬س�يكون ه�و‬ ‫الشيك اأخر الذي ّ‬ ‫وقعه‪ ،‬بعد أن قرر‬ ‫تقديم اس�تقالته وت�رك النادي بدون‬ ‫مديوني�ات‪ ،‬حت�ى يش�جع الرئي�س‬ ‫الجدي�د ي العمل ب�دون ضغوط‪ .‬إى‬ ‫ذلك أجّ ل مدير مكتب رعاية الش�باب‬ ‫بامدينة إبراهيم امصباح البت ي قبول‬

‫وش�بابها بانضمامهم ومش�اركتهم‬ ‫م�ع بقي�ة إخوانه�م ب�دول امجلس‬ ‫لتك�ون مش�اركتهم ي جمي�ع‬ ‫األع�اب واأنش�طة الرياضي�ة‬ ‫والش�بابية ونرح�ب به�م ك�وزراء‬ ‫للش�باب والرياضة بدول امجلس»‪،‬‬ ‫واموض�وع الثال�ث‪ :‬هو اس�تحداث‬ ‫عديد من امواق�ع الجديدة للتواصل‬ ‫ااجتماع�ي ي توي�ر والفيس�بوك‬ ‫واليوتي�وب‪ ،‬خاص�ة بمجلس وزراء‬ ‫الش�باب والرياضة ب�دول امجلس‪،‬‬ ‫وه�ي كان�ت فكرة س�عودية قدمت‬ ‫الع�ام ام�اي والي�وم تم تدش�ن‬ ‫ذل�ك وكس�بنا بحمد الل�ه عديدا ً من‬

‫الشباب‪ ،‬حيث س�تكون هذه امواقع‬ ‫وس�يلة للتواص�ل م�ع ش�باب دول‬ ‫مجل�س التع�اون دون أي حواج�ز‬ ‫لك�ي نس�مع منهم ونع�رف آراءهم‬ ‫ومتطلباتهم»‪.‬‬ ‫وأف�اد س�موه بأن هن�اك كثرا ً‬ ‫م�ن اأف�كار التفصيلي�ة واملتقيات‬ ‫التي تس�تضيفها كل دولة من دول‬ ‫مجل�س التعاون ما يعود فيه بالخر‬ ‫ بمش�يئة الله ‪ -‬خاصة فيما يتعلق‬‫بتوصيات اللجان كاللجنة الشبابية‪،‬‬ ‫ولجن�ة الرياض�ة للجمي�ع‪ ،‬ولجنة‬ ‫التدريب وإعداد القادة‪ ،‬ولجنة بيوت‬ ‫الشباب‪.‬‬

‫أحمد‬ ‫إبراهيم‬

‫أموره�م‪ ،‬وألقى رئي�س الطائي خال�د الباتع كلمة أش�اد‬ ‫فيها بما قدمه الفري�ق ي البطولة‪ ،‬وهنأ الجهازين اإداري‬ ‫والفني بقيادة إداري الفريق محمد امهيلب وامدرب عبدالله‬ ‫القب�اع‪ ،‬وطبي�ب الفريق‪ ،‬وت�رع بخمس�ة آاف ريال‪ ،‬ثم‬ ‫انهالت الترعات وتجاوزت اأربعن ألف ريال‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫(واس)‬

‫• ضم اليمن إى اأنش�طة الشبابية والرياضية ي‬ ‫جميع األع�اب ضمن دول الخلي�ج وليس القدم‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫• اإبقاء عى مشاركة العراق ي كرة القدم فقط‪.‬‬ ‫• ن�واف بن فيصل اق�رح توثيق جميع البطوات‬ ‫وامسابقات عر مواقع التواصل ااجتماعي‪.‬‬ ‫• اكتفى اأمر نواف بن فيصل بما قاله أحمد عيد‬ ‫حول دخول امرأة الس�عودية للماعب وأغلق هذا‬ ‫املف‪.‬‬ ‫• غي�اب اإع�ام الس�عودي امرئ�ي وامقروء عن‬ ‫ااجتماع‪ ..‬بعكس الحض�ور الكثيف لجميع دول‬ ‫الخليج‪.‬‬ ‫• ااجتماع تأخر عن موعده ساعة ونصف الساعة‪.‬‬ ‫• حضور مميز للقن�وات الفضائية الخليجية‪ ..‬ي‬ ‫ح�ن وجود القناة الرياضية باس�تحياء‪ ..‬بكامرا‬ ‫مستأجرة من البحرين وبكادر غر سعودي‪.‬‬ ‫• رئي�س ااتح�اد اآس�يوي وأمن ع�ام امجلس‬ ‫اأعى للشباب والرياضة سلمان بن إبراهيم ترأس‬ ‫ااجتم�اع‪ ،‬ودع�ا الضيوف ع�ى مأدب�ة الغداء ي‬ ‫فندق ريدس كارلتون بالبحرين‪.‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬كشفت مصادر‬ ‫«ال�رق» أن ح�ارس اأنص�ار عبده‬ ‫بس�يي تلق�ى عرضا ً من ن�ادي أحد‬ ‫ارتداء ش�عار الفريق اموس�م امقبل‬ ‫بمبلغ وص�ل إى ‪ 200‬ألف ريال لكنه‬ ‫رفضه‪ ،‬وقال‪ :‬تلقي�ت عروضا ً عديدة‬ ‫لكنني أجلت البت فيها إى حن معرفة‬ ‫مصر اس�تقالة رئي�س النادي محمد‬ ‫ني�ازي‪ .‬عى صعيد آخ�ر‪ ،‬تقيم إدارة‬ ‫النادي حفل تكريم لاعبي فريق كرة‬ ‫الس�لة الحائز عى بطولة كأس اأمر‬ ‫فيصل ب�ن فهد م�ن أمام منافس�هم‬ ‫التقليدي أحد‪ ،‬بمشاركة فرقة خاصة‬ ‫من جدة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫كشف أسباب عدم حضوره المؤتمر‬ ‫الصحفي لمباراة السعودية والبرازيل‬ ‫‪ 1994‬س�يصلون الرياض ي الرابع‬ ‫والعري�ن م�ن يولي�و امقب�ل أداء‬ ‫مب�اراة ودي�ة أم�ام منتخ�ب نجوم‬ ‫الس�عودية ي ذل�ك العه�د‪ ،‬ضم�ن‬ ‫برنامج امس�ؤولية ااجتماعية وربط‬ ‫الرياضة بامجتم�ع‪ .‬وأوضح امقرن‬ ‫ي امؤتمر الصحف�ي الذي عقد أمس‬ ‫به�ذه امناس�بة أن امباراة س�تكون‬ ‫متاحة للقن�وات الفضائية دون قيود‬ ‫وأنهم حريصون ع�ى نجاح التجربة‬ ‫وتحقيق أهدافها الس�امية‪ ،‬مبينا أنه‬ ‫تلقى اموافقة الرس�مية م�ن ااتحاد‬ ‫السعودي لكرة القدم قبل أربعة أيام‪،‬‬ ‫وح�ر م�ن نج�وم ‪ 1994‬يوس�ف‬ ‫الثني�ان وف�ؤاد أن�ور وعبدالرحم�ن‬ ‫الروم�ي وس�عيد العوي�ران ومحمد‬ ‫الدعي�ع‪ ،‬واعتذر ع�ن الحضور ماجد‬ ‫عبدالل�ه ومحيس�ن الجمعان ومحمد‬

‫عبدالج�واد ومحم�د ن�ور وحس�ن‬ ‫عبدالغن�ي لظ�روف مختلف�ة‪ .‬كم�ا‬ ‫اعت�ذر ي�ار القحطان�ي ومحم�د‬ ‫الشلهوب لتأخر التمرين‪.‬‬ ‫وثمن ام�درب محم�د الخراي‬ ‫الفك�رة‪ ،‬وأب�دى س�عادته بتكليف�ه‬ ‫بتدريب نج�وم له�م تاريخ مرف‪.‬‬ ‫وأك�د ع�ى أهمي�ة ااس�تعداد مبكرا‬ ‫مواجهة نجوم الرازيل كفريق عامي‬ ‫منظم ي جواته‪.‬‬ ‫واقرح سعيد العويرن أن يكون‬ ‫اأمر سلطان بن فهد راعيا للمهرجان‬ ‫تقديرا للخدم�ات امميزة التي قدمها‬ ‫للرياض�ة قبل أن يس�تقيل‪ ،‬وطالب‬ ‫بتكريم بعض الرياضين واإعامين‬ ‫ي امباراة‪ .‬كما تحدث ي امؤتمر فؤاد‬ ‫أن�ور وعبدالرحمن الروم�ي ومحمد‬ ‫الدعيع ويوسف الثنيان‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬سعيد الهال‬ ‫اتفق�ت إدارة ن�ادي اله�ال مع مداف�ع امنتخب‬ ‫العراق�ي اأول ونادي أربيل أحم�د إبراهيم (‪23‬‬ ‫س�نة) للع�ب ي صف�وف فريقه�ا ووقع�ت معه‬ ‫رس�ميا‪ ،‬ونجح امفاوض الهاي ي حسم الصفقة‬ ‫عى الرغم من امنافس�ة الش�ديدة م�ن نادي بني‬ ‫ياس اإمارتي‪ ،‬وبذلك يكون أحمد إبراهيم أول صفقات‬ ‫ن�ادي اله�ال للموس�م امقب�ل‪ ،‬حيث س�يكون بديا‬ ‫للرازيي أوزيا الذي س�يغادر مع بقية اأجانب الثاثة‪،‬‬ ‫الرازيي ويس�ي لوبي�ز والكوري ي بيون�غ والكومبي‬ ‫جوستافو بوليفار‪.‬‬

‫يكرمون متعب‪ ..‬والشلهوب يهديه ميدالية الدوري‬ ‫الهاليون ّ‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫تفاعلت اأوساط الهالية مع‬ ‫التقرير الذي نرته «الرق»‬ ‫أمس ح�ول امش�جع الهاي‬ ‫متع�ب العتيب�ي الذي يدرس‬ ‫بأمري�كا وجاء مؤازرة الهال‬ ‫ي مبارات�ه أم�ام لخوي�ا القطري‪،‬‬ ‫بع�د أن دف�ع مائ�ة دوار لتقدي�م‬ ‫موع�د اختبارات�ه‪ ،‬ووجه�ت إدارة‬ ‫النادي الدعوة للمش�جع عن طريق‬ ‫اإداري فه�د الحمي�دي لتكريم�ه‬ ‫بمق�ر الن�ادي‪ ،‬حي�ث تم تس�ليمه‬ ‫بعض الهدايا‪ ،‬وقدم له النجم محمد‬ ‫الش�لهوب ميدالية الدوري‪ ،‬و»كاب‬ ‫وتي ش�رت» بتوقيع�ه‪ ،‬عن طريق‬ ‫مجلس الجمهور الهاي بالرياض‪.‬‬ ‫وأش�ارت مص�ادر خاصة ل�‬

‫«الرق»إى أن قناة الجزيرة الناقل‬ ‫الح�ري ل�دوري أبط�ال آس�يا‬ ‫س�تحتفي ي�وم امب�اراة بالعتيبي‬ ‫ع�ى طريقتها الخاص�ة‪ ،‬فيما أقام‬ ‫مجلس الجمهور اله�اي احتفالية‬ ‫ل�ه بالعاصم�ة الري�اض‪ ،‬وقدم له‬ ‫ع�ددا ً م�ن الهدايا كان م�ن أبرزها‬ ‫ميدالية الشلهوب‪.‬‬ ‫وع�ر امش�جع اله�اي متعب‬ ‫العتيبي عن اعتزازه بالحفاوة التي‬ ‫وجدها من الرياضين بش�كل عام‪،‬‬ ‫والهالين بش�كل خاص‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫عش�قه ل� «الش�لهوب» زاد بعد أن‬ ‫تحصل عى هدايا خاصة منه‪ ،‬وأكد‬ ‫أن الزعيم قادر عى العودة من قطر‬ ‫ببطاقة التأهل لل�دور ربع النهائي‬ ‫من دوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫وكان�ت «ال�رق» ق�د نرت‬

‫قص�ة امش�جع اله�اي متع�ب‬ ‫العتيب�ي‪ ،‬ال�ذي دف�ع ‪ 100‬دوار‬ ‫أمريكي لتقديم اختباراته الصيفية‬ ‫والس�فر م�ن الواي�ات امتح�دة‬ ‫اأمريكي�ة للعاصم�ة الس�عودية‬ ‫الري�اض لحض�ور مب�اراة الفريق‬ ‫م�ع لخويا القط�ري ي ذهاب دور‬ ‫ال� ‪ 16‬لدوري أبطال آسيا اأربعاء‬ ‫ام�اي‪ .‬وكان العتيب�ي ق�د ب�ث‬ ‫«فيدي�و» عى موقع ال�� «يوتيوب»‬ ‫يكشف فيه عشقه للهال من خال‬ ‫س�فره من أمريكا وحت�ى وصوله‬ ‫للمطار وذهابه لاستاد‪.‬‬ ‫وتناول الفيديو الذي سجل ي‬ ‫خمس دقائق وشاهده خال يومن‬ ‫أكث�ر من ‪ 51‬ألف زائ�ر‪ ،‬مدى تأثر‬ ‫العائل�ة اأمريكية الت�ي يقيم معها‬ ‫العتيبي بالهال وارتداءهم شعاره‪.‬‬

‫العتيبي مع هدايا الشلهوب‬

‫(الرق)‬


‫قبضة اأهلي يواجه مضر في افتتاح النخبة‪ ..‬والخليج والنور دون جماهير‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬ ‫تنطللق عنلد السلاعة الرابعة من علر اليوم‬ ‫منافسات بطولة النخبة الحادية عرة لكرة اليد‬ ‫والتي سلتقام عى صالة رعاية الشلباب ي جدة‬ ‫بمشلاركة أربعة فلرق يمثلون الفلرق اأربعة اأوائل‬ ‫ي اللدوري اممتلاز‪ ،‬وهي بطل اللدوري فريق اأهي‪،‬‬

‫رياضـة‬

‫ووصيفه فريلق النور‪ ،‬إضافلة إى صاحبي امركزين‬ ‫الثالث والرابع فريقي الخليج ومر عى التواي‪.‬‬ ‫وتفتتلح لقاءات البطولة التي تسلتمر حتى بعد‬ ‫غ ٍد الخميلس بمواجهة تجمع فريلق اأهي بل»حامل‬ ‫اللقلب» فريق مر ي لقلاء تميل كفتله إى اأول‪ ،‬ما‬ ‫يمتلكه من عنار سلاهمت ي قيادتله لتحقيق لقب‬ ‫الدوري والكأس‪.‬‬

‫وي اللقلاء الثاني تنتظر الجماهر التي سلتغيب‬ ‫أول مرة علن امدرجات ي مثل هذه اللقاءات الديربي‬ ‫امنتظر بن فريقي الخليج والنور بسبب بعد امسافة‪،‬‬ ‫ويصعلب التكهن بنتيجة اللقاء‪ ،‬حيلث يمتلك الخليج‬ ‫عنار الخرة القادرة عى حسلم اللقلاء أمثال قي‬ ‫آل سلعيد وعي وعقيل السليهاتي‪ ،‬إضافة إى الاعب‬ ‫يار الشلاخور اللذي أعللن اعتزاله علن اللعب بعد‬

‫البطوللة مبارة ويقودهم املدرب الربي راميتش‪،‬‬ ‫فيملا يعتمد النور على كتيبة من الاعبلن الدولين‪،‬‬ ‫ويقودهم تدريبيا الوطني عبدالعظيم العليوات‪.‬‬ ‫يشار إى أن اأهي هو اأكثر فوزا ً بالبطولة بأربع‬ ‫مرات آخرها عام ‪ ،2007‬فيما حقق ناديا مر والنور‬ ‫اللقلب ثاث مرات للكل منهما‪ ،‬ولم يسلتطع الخليج‬ ‫تحقيق البطولة منذ تأسيسها‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫الثاثاء ‪ 11‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 21‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )534‬السنة الثانية‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫يسلعى الفريلق اأول لكرة القلدم ي النلادي اأهلي إى العبور‬ ‫إى اللدور ربع النهائلي من مسلابقة دوري أبطال آسليا عندما‬ ‫يسلتضيف نظره الجيش القطري عند السلاعة ‪ 8:45‬من مساء‬ ‫اليوم على ملعب مدينة املك عبدالعزيلز الرياضية ي الرائع ي‬ ‫إياب الدور ثمن النهائي من امسلابقة‪ .‬ويحتاج اأهي إى التعادل‬ ‫السلبي أو الفوز بأي نتيجة للتأهل إى الدور الثالث بعد تعادله اإيجابي‬ ‫ملع ضيفه (‪ )1/1‬إيابا ً ي قطر‪ ،‬بينما ا بديل للجيش سلوى الفوز أو‬

‫كام عادل‬

‫اأهلي المنتشي يهدد طموحات الجيش القطري‬ ‫التعلادل بأكثر من هدف انتلزاع بطاقة التأهل‪ .‬ويعلوّل مدرب اأهي‬ ‫الربلي أليكس عى معنويات اعبيه العالية بعد الفوز عى الشلباب ي‬ ‫ذهاب الدور نصف النهائي مسلابقة كأس امللك لأبطال‪ ،‬ومن امتوقع‬ ‫أن يلعب بنفس تشكيلة هذه امباراة‪ ،‬فيما ما زالت الشكوك تحوم حول‬ ‫مشلاركة ثنائي خط امقدمة العماني عماد الحوسني والرازيي فيكتور‬ ‫سليموس بسلبب اإصابة‪ .‬أما الجيش القطري‪ ،‬فلإن مدربه الروماني‬ ‫لوسيسلكو يأملل ي تدارك الوضلع والعودة ببطاقلة التأهل لتعويض‬ ‫جماهلر الفريق خيبلة التعادل ي مباراة الذهلاب‪ ،‬ويعتمد امدرب عى‬ ‫كوكبة من اعبي الخرة أمثال الجزائري كريم زياني والرازيي فاجنار‪.‬‬

‫الجيش‬ ‫امدرب‪ :‬الروماني لوسيسكو‬ ‫هداف الفريق‪ :‬الرازيي فاجنار «‪ 9‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،15‬عليه ‪10‬‬

‫اأهي‬ ‫امدرب‪ :‬الربي أليكس‬ ‫هداف الفريق ‪ :‬عماد الحوسني «أربعة أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،17‬عليه ‪9‬‬

‫كريم زياني‬

‫الشباب يسعى لتأكيد تفوقه على الغرافة‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يستضيف الفريق اأول لكرة القدم ي نادي الشباب نظره‬ ‫الغرافة القطري عند الساعة ‪ 8:50‬من مساء اليوم عى استاد‬ ‫اأمر فيصل بن فهد ي العاصمة الرياض ي إياب الدور ثمن‬ ‫النهائي من مسابقة دوري أبطال آسيا‪ ،‬ويدخل الشباب اللقاء‬ ‫منتشيا ً بفوزه الثمن (‪ )1/2‬ي مباراة الذهاب الذي يمنحه‬ ‫اأفضلية للعبور إى الدور الثالث من امسابقة‪ ،‬حيث يلعب الفريق‬ ‫بفرصتي الفوز أو التعادل‪ ،‬لكن مدربه البلجيكي ميشيل برودوم يخى‬ ‫عى اعبيه من التأثر من الخسارة أمام اأهي (‪ )1/0‬السبت اماي ي‬

‫ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمن الريفن‬ ‫لأندية اأبطال‪ .‬ي امقابل‪ ،‬يسعى فريق الغرافة إى تعويض جماهره‬ ‫خيبة اموسم الكروي والخروج خاي الوفاض من الدوري القطري‪،‬‬ ‫ومسابقة أمر دولة قطر‪ ،‬حيث يعول الفهود عى البطولة اآسيوية‬ ‫إنقاذ موسمهم الكارثي‪ ،‬والثأر من خسارة الذهاب ي الدوحة التي‬ ‫أوقعت الفريق ي حرج كبر أمام جماهره‪ .‬يشار إى أن هذه امباراة‬ ‫هي الرابعة ي تاريخ لقاءات الفريقن ي البطولة اآسيوية‪ ،‬حيث تقابا‬ ‫مرتن عام ‪ 2010‬وكسبهما الفريق الشبابي (‪ )1/3‬ذهابا ي الدوحة‪،‬‬ ‫و(‪ )0/1‬إيابا ً ي الرياض‪ ،‬كما فاز الشباب أيضا (‪ )0/1‬ي اللقاء الثالث‬ ‫الذي جمعهما اأسبوع اماي ي الدوحة‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد اأمير فيصل بن فهد في الرياض‬

‫نار الشمراني‬

‫الشباب‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي برودوم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬نار الشمراني «‪ 4‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،9‬عليه ‪6‬‬

‫بالمختصر‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫وصف قائد الفريق اأول لكرة القدم ي‬ ‫النادي اأهي تيسر الجاسم لقاء فريقه‬ ‫أمام الجيش ي مساء اليوم ي إياب دور‬ ‫الل ‪ 16‬من مسابقة دوري أبطال آسيا‬ ‫بالصعب‪ ،‬وقال لل«الرق»‪« :‬امباراة‬ ‫لن تكون سهلة عى الفريقن‪ ،‬وعى الرغم من‬ ‫أننا نلعب بفرصتي التعادل والفوز إا أن ذلك‬

‫ا يعني ضمان التأهل إى الدور ربع النهائي‬ ‫من امسابقة‪ ،‬فالفريق القطري منافس صعب‬ ‫امراس‪ ،‬ويجب علينا أن نكون ي اموعد ونبذل‬ ‫قصارى جهدنا من أجل تحقيق طموحات‬ ‫اأهاوين»‪ ،‬مشددا ً عى أن فريقه سيلعب بشعار‬ ‫الفوز فقط دون النظر أي حسابات أخرى‬ ‫حتى يواصل مسرة تميزه ي هذه البطولة‬ ‫القارية‪ ،‬مشرا إى أن الاعبن اكتسبوا خرة‬ ‫كبرة للتعامل مع مثل هذه امباريات والجهاز‬

‫الفني جهز الفريق بالشكل الذي يؤهله للظهور‬ ‫امرف ي هذه امرحلة من البطولة التي ا تقبل‬ ‫القسمة عى اثنن‪.‬‬ ‫وناشد الجاسم جماهر اأهي بالدعم‬ ‫ومساندة الاعبن‪ ،‬واصفا إياها بالساح امهم ي‬ ‫مثل هذه امباريات‪ ،‬مؤكدا ً حرص الاعبن عى‬ ‫إسعادها بنتيجة كبرة تضع الفريق ي الدور‬ ‫الثالث‪ ،‬وتعزز حظوظه ي خطف اللقب الذي‬ ‫عانده ي النسخة اماضية‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫وليد‪ :‬جاهزون لإطاحة‬ ‫بالفريق القطري‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫وليد عبدربه‬ ‫كاريكاتر الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫العروبة يوقع مع ذيب الوحدات‬ ‫الجوف ‪ -‬حامد الرويي وقع الاعب صانع ألعاب امنتخب‬ ‫اأردني عبدالله ذيب مساء أمس اأحد لنادي العروبة ي فندق‬ ‫رويال بالعاصمة اأردنية عمان بحضور عضو لجنة التعاقد‬ ‫بالنادي عبدالعزيز الرويي والرئيس التنفيذي سلطان سامة‪.‬‬ ‫ويعد ذيب أول محري العروبة الذين يتم التوقيع معهم‬ ‫بعد صعود الفريق إى دوري عبداللطيف جميل‪ ،‬للمحرفن‪،‬‬ ‫ويتميز الاعب بحاسة تهديفية عالية فضا عن مهارته ي صناعة‬ ‫اأهداف‪ ،‬وقد سجل ‪ 14‬هدفا لفريقه ي الدوري اأردني‪ .‬وسبق‬ ‫لذيب أن احرف ي بلجيكا وي البحرين‪ .‬من جهته رحب رئيس‬ ‫نادي العروبة مريح امريح بالاعب‪ ،‬متمنيا ً له التوفيق‪ ،‬كاشفا‬ ‫أن التوقيع جاء بعد مفاوضات دامت أكثر من أسبوع‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يكشف عن قيمة الصفقة‪.‬‬

‫• ها هو « الخبر« يجحد جهد أبنائنا !‬ ‫• عادل الزهراني يرمي ورقة التوت !‬ ‫• بعد أن غضب منه امسؤول ( الزعول) !‬ ‫• منذ نزال (الكويت) إياه !‬ ‫• أخطأ عادل ي أمر ما !‬ ‫• لكن خطأه ا يعني ( تصفيته) !‬ ‫• وتخيره ما بن (وطنه) و (مهنتيه) !‬ ‫• وقطع باب رزقه ورزق أبنائه !‬ ‫• هاهم ااتحاديون ومعهم (امسؤولون) و (الزعول) (يصفون)‬ ‫إعاميا ً (عيني عينك ) !‬ ‫• عادل الزهراني يكشف الواقع الذي طاما تحدثنا عنه !‬ ‫• «ركة مقاوات«تحولت «لركة ناقلة«!‬ ‫• نقل سيئ جدا ً !‬ ‫• ومن ثم (أكل لحقوق) الناس!‬ ‫• تحدثت عن (الخبر) حتى ظن البعض (بشخصنة) اأمور !‬ ‫• ي كل مرة انتقد فيها القناة و (خبرها) كانت الردود (با‬ ‫ي شخصنة) !‬ ‫• ها هي اأقنعة تسقط الواحدة تلو اأخرى !‬ ‫• أتذكر تريحات عبدالرحمن الهزاع حينما كان متحدثا ً‬ ‫باسم الوزارة !‬ ‫• قال حينها «وزارة الثقافة واإعام أولت اهتماما ً كبرا ً‬ ‫ووضعت روطا ً ومواصفات متميزة وعالية الدقة« !‬ ‫• وقال إن اختيار الخبر « تم بناء عى أسس وقواعد نظامية« !‬ ‫• حينما رخنا هذه ركة (مقاوات وتشغيل)‪ ،‬كان الرد‬ ‫(مضحكاً) !‬ ‫• يقول الهزاع «وإن كان اسمها ركة «الخبر الرياي‬ ‫للتشغيل» إا أن من أغراضها التي وردت ي عقد تأسيسها ما‬ ‫يتعلق بتنظيم امباريات واأنشطة الرياضية والدعاية واإعان‬ ‫واإنتاج التليفزيوني واإعامي والرقمي وراء حقوق هذه‬ ‫اأنواع من البث«!‬ ‫• فكيف سردون اآن !‬ ‫• عادل الزهراني تم « تصفيته« إعاميا ً !‬ ‫• لم يتحرك جفن ي عن الوزارة !‬ ‫ً‬ ‫• ولم نر هيئة (الصحفين) اموقرة تتحرك ا (كرها) وا‬ ‫(طوعاً) !‬ ‫• أنها أصاً (للشو ) !‬ ‫• أما الخبر‪ ،‬فأخذ ما يريد !‬ ‫• ورحل عن (السوق) !‬ ‫• بعد أن تعلم (الحاقة) عى رأس (القناة) !‬ ‫• سألوا الفشــّــار من الذي أسقط عا��ل الزهراني!‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (الزعول) !‬

‫جرييل سيسيه‬

‫تيسير‪ :‬المباراة صعبة‪ ..‬ونستهدف الفوز فقط‬

‫‪ 28‬اعب ًا يتأهبون لنهائي كأس آسيا‬ ‫اأحساء ل مصطفى الريدة يقيم امنتخب السعودي للشباب‬ ‫لكرة القدم من مواليد (‪1995‬م) معسكرا إعداديا بجمهورية أمانيا‬ ‫خال الفرة من ‪1434/8/16 – 7/27‬هللل‪ ،‬ومعسكرا آخر‬ ‫بالجمهورية العربية التونسية ي الفرة من ‪1434/8/28 16-‬هل‪،‬‬ ‫ضمن استعداداته لخوض نهائيات آسيا للشباب عام ‪2013‬م‪،‬‬ ‫ووقع ااختيار عى ثمانية وعرين اعبا ً وهم‪ :‬عبد امجيد السواط‪،‬‬ ‫ومهند فاتة‪ ،‬وعبد الله الجوعي‪ ،‬وخالد القطام‪ ،‬ونواف القحطاني‪،‬‬ ‫ووليد أبو ملحة من نادي الهال‪ ،‬ومحمد الشهراني‪ ،‬وخالد‬ ‫الشويع‪ ،‬ووليد سحاري من نادي النر‪ ،‬وحسن رغفاوي‪ ،‬وعبد‬ ‫الرحمن خر الله‪ ،‬وعبد امجيد عريي من نادي الشباب‪ ،‬وحسن‬ ‫غزواني‪ ،‬وسعد آل خري من نادي ااتفاق‪ ،‬وحمد الشهري‪ ،‬وعادل‬ ‫امشيط من نادي القادسية‪ ،‬وحسن الدوري من نادي الفتح‪،‬‬ ‫ومصطفى اموى من نادي الخليج‪ ،‬وعي العنر‪ ،‬ويزيد الصياح‬ ‫من نادي التعاون‪ ،‬وعبدالله آل عراف من نادي الوحدة‪ ،‬وعبد‬ ‫العزيز دمدم‪ ،‬وجابر مدخي‪ ،‬وعطية الشمراني‪ ،‬وسميحان النابت‬ ‫من النادي اأهي‪ ،‬وعصام القرني‪ ،‬ومحمد قاسم من نادي ااتحاد‪،‬‬ ‫ومحمد البقعاوي من نادي الطائي‪.‬‬

‫الغرافة‬ ‫امدرب‪ :‬حبيب الصادق‬ ‫هداف الفريق‪ :‬جرييل سيسيه «‪ 4‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،7‬له ‪ ،14‬عليه ‪1‬‬

‫الزعــــــول !‬ ‫عادل التويجري‬

‫ملعب المباراة‪ :‬مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية في الشرائع‬

‫تيسر الجاسم‬

‫مر توج بطا للنخبة اماضية‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫كاريكاتر الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتر الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫اأهلي والشباب‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أبدى مدافع الفريق اأول لكرة القدم ي نادي الشلباب وليد عبدربه‬ ‫ثقته ي قدرة فريقه عى تأكيد تفوقه عى الغرافة القطري والذهاب‬ ‫بعيدا ً ي مسلابقة دوري أبطال آسليا‪ ،‬معترا ً أن فوز فريقه خارج‬ ‫قواعده ا يعني أن طريقه سليكون سلالكا ً للعبلور إى الدور ربع‬ ‫النهائي من امسابقة القارية‪ ،‬وقال‪ :‬كرة القدم ا تعرف بمثل هذه‬ ‫الحسلابات‪ ،‬وكما حققنا الفوز خارج ملعبنا‪ ،‬فإن الفريق القطري قادر‬ ‫أيضلا ً عى تحقيق نتيجلة إيجابية عى ملعبنا‪ ،‬ا سليما أنه ليس لديه ما‬ ‫يخره وسلرمي بكل أوراقله من أجل خطف هدف مبكلر والعمل عى‬ ‫تأمينه‪ .‬وقلل وليد عن تأثر خسلارة فريقه أمام اأهي ي مسلابقة كأس‬ ‫خادم الحرمن الريفلن لأندية اأبطال عى معنويات زمائه الاعبن‪،‬‬ ‫وأوضلح‪« :‬كنلا اأفضل ي امباراة‪ ،‬لكن اأهي اسلتفاد من خطأ وسلجّ ل‬ ‫منله هدف الفوز‪ ،‬وهذا حال الكرة‪ ،‬وعموما ً الخسلارة للن يكون لها أي‬ ‫تأثر عى معنوياتنا‪ ،‬وجاهزون تماما ً لإطاحة بالفريق القطري ومن ثم‬ ‫ااستعداد مباراة اإياب أمام اأهي بالشكل اأمثل»‪ ،‬متطلعا ً إى أن يواصل‬ ‫فريقه إسلعاد جماهره بالظهور بمستواه امعهود وخطف بطاقة التأهل‬ ‫إى الدور الثالث‪.‬‬


‫ﺳﻴﺼ ّﺐ ﻓﻲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ :‬ﺑﻘﺎء ﻫﺠﺮ ﺿﻤﻦ اﻟﻜﺒﺎر ُ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫وﺿﻌـﺖ إدارة ﻧﺎدي ﻫﺠﺮ اﻤـﺪرب اﻟﺘﻮﻧﴘ زﻫﺮ‬ ‫اﻟﻠﻮاﺗـﻲ ﺿﻤـﻦ ﺧﻴﺎراﺗﻬﺎ ﻟﻠﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻪ ﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ اﻟﻨﺎدي ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﻟﻌـﺐ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﰲ دوري رﻛﺎء ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ أو ﺑﻘﻲ ﺿﻤﻦ ﻓـﺮق دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ﺟﻤﻴـﻞ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﰲ ﺣﺎل زﻳـﺎدة اﻟﻔﺮق إﱃ ‪ 16‬ﻓﺮﻳﻘﺎً‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻗﺪ ﺻﻌﺪ ﺑﺎﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟﺪوري زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﻌﻴﻢ إن‬ ‫اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻣﻦ اﻤﺪرﺑﻦ اﻷﻛﻔﺎء‪ ،‬وﻳﻌﺮف اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻬﺠﺮاوي‬ ‫ﺟﻴـﺪاً‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﺧﻴﺎراﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻧﺤـﻦ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻗﺮار‬ ‫زﻳـﺎدة أﻧﺪﻳﺔ دوري ﺟﻤﻴﻞ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﺳـﺘﻔﴪ ﻋﻨﻪ‬

‫‪30‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻳﺪ اﻟﻤﺤﻴﻂ ﻳﻬﺒﻂ إﻟﻰ »اوﻟﻰ«‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان ﻫﺒﻂ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻴﺪ ﺑﻨﺎدي‬ ‫اﻤﺤﻴـﻂ رﺳـﻤﻴﺎ ً إﱃ دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ ﺑﻌﺪ ﺧﺴـﺎرﺗﻪ ﻋﴫ‬ ‫أﻣـﺲ أﻣﺎم اﻟﺠﻴـﻞ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪ (35-38‬ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﺻﺎﻟﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎﻟﺪرﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻟﻬﺎﺑـﻂ ﻣﻦ اﻟﺪوري اﻤﻤﺘـﺎز‪ ،‬ﻟﺮاﻓﻖ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻫﺒﻂ ﻣﻨﺬ وﻗﺖ ﺑﺎﻛـﺮ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻮﻗﺖ اﻷﺻـﲇ ﻟﻠﻤﺒﺎراة ﻗﺪ‬ ‫اﻧﺘﻬﻰ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل ﺑﻨﺘﻴﺠـﺔ )‪ ،(30-30‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺤﺘﻜﻢ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن‬ ‫ﻟﻸﺷﻮاط اﻹﺿﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺴﻤﻬﺎ اﻟﺠﻴﻞ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺸﻮط اﻷول‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻣﻪ ﺑﻔﺎرق ﻫﺪﻓﻦ‪ ،‬وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻹﺿﺎﰲ اﻟﺜﺎﻧﻲ وﺳﻊ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔـﺎرق وﺣﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻣﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻬﻲ اﻟﻠﻘـﺎء ﺑﻔﻮزه ﺑﻔﺎرق ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻫـﺪاف‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻔﺮﻳﻘـﺎن ﻗﺪ ﺗﻌﺎدﻻ ﰲ ﻋﺪد اﻟﻨﻘـﺎط ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺪوري ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 14‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻠﺠـﺄ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن ﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻓﺎﺻـﻞ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻫﻮﻳـﺔ اﻟﻬﺎﺑﻂ‪ .‬وﻳﻌﺘﱪ ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﻫﻮ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻴﻂ ﰲ اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز ﺑﻌﺪ أن ﻗﺪم ﻣﺴﺘﻮى ﺟﻴﺪا ً ﰲ اﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﺗﺄﺛﺮ ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﺑﻐﻴـﺎب أﺑﺮز ﻻﻋﺒﻴـﻪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻤﺤﺴﻦ اﻤﻌﺎر ﻟﻨﺎدي اﻷﻫﲇ‪.‬‬

‫اﻻﺗﻔﺎق ﻳﻜﺴﺐ ﺛﻨﺎﺋﻲ اﻟﻌﻴﻮن‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫واﻓﻘـﺖ إدارة ﻧـﺎدي اﻟﻌﻴـﻮن ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ اﻷﺧـﺮ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﻋـﲆ اﻧﺘﻘﺎل ﻧﺠﻤـﻲ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﰲ اﻟﻨﺎدي ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻄﺒﻴﲇ‪،‬‬ ‫وﻃـﺎرق اﻟﻔﻀـﻞ‪ ،‬وﻛﻼﻫﻤـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ ‪1416‬ﻫـ ﻟﻼﺗﻔﺎق‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 400‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺧﺰﻳﻨـﺔ اﻟﻨـﺎدي ﻋـﲆ أن ﻳﺘﻜﻔـﻞ‬ ‫ﻧﺎدي اﻻﺗﻔﺎق ﺑﺤﺼﺔ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬رﻓﻀﺖ إدارة ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻌﻴـﻮن ﻃﻠﺐ ﻧﻈﺮﺗﻬـﺎ ﰲ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﲇ‬ ‫ﺑﺈﻋـﺎرة ﻧﺠﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻨﺎﳾ اﻤﻌـﺎر ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﻨﺎدي اﻟﻨﺠﻮم اﻟﺼﺎﻋﺪ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻟﺪوري أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻋﻄﺖ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﺎ ﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻪ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺮرت اﻹدارة ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻣﺠﻠـﺲ أﻋﻀـﺎء اﻟـﴩف‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ آﺧﺮ‪ ،‬واﻓﻘﺖ اﻹدارة ﻋﲆ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣﺪرب ﻛﺮة اﻟﻄﺎوﻟﺔ اﻤﴫي أﺳـﺎﻣﺔ ﺑﺪر‪ ،‬ﻧﻈﺮ ﻣﺎ ﺣﻘﻘﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻠﻌﺒﺔ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﻣﻦ ﺗﻄﻮر وﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻫﺠﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻴﺴﻲ‪ :‬ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ اﻟﻠﻌﺐ ي ﻓﺮﻳﻖ ﺳﻮى ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺠـﻢ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨـﻲ ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ ﻣﻴﴘ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻠﻌﺐ إﻻ ﰲ ﺻﻔـﻮف ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺑﻄﻞ اﻟﺪوري اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬راﻓﻀﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺎل إﻧﻪ ﻛﻞ ﳾء ﰲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻛﻼم ﻣﻴـﴘ ﺟـﺎء ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘـﺪه أﻣﺲ اﻹﺛﻨـﻦ ﰲ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ إﺳـﺒﺎﻳﺮ ﻟﻠﺘﻔﻮق‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻﻞ ﻣﻴﴘ إﱃ ﻗﻄﺮ أﻣﺲ ﺣﻴﺚ وﻗﻊ ﻋﻘﺪ ﴍاﻛﺔ ﺑﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ )أورﻳﺪو( ﻹﻃﻼق ﻣﺒﺎدرة ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻷﻃﻔﺎل ﰲ دول اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وﺟﻨﻮب ﴍق آﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻴﴘ ﺣﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ إﱃ ﻧﺎد آﺧﺮ »ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻠﻌﺐ ﻷي ﻓﺮﻳﻖ ﺳـﻮى ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻟﻜﻦ ﻣﻊ ذﻟﻚ ﻻ أﻋﺮف ﻣﺎذا ﻳﺨﺒﺊ ﱄ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ«‪.‬‬ ‫وداﻓـﻊ ﻣﻴﴘ ﻋﻦ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ وﻣﺴـﺘﻮاه ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪» :‬ﻗﺪم ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﻮز ﺑﺎﻟﺪوري اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳـﻬﻼً ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ ،‬واﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﺮق«‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ اﻟﻨﺠﻢ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ »اﻋﺘﺒﺎره ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻛﻞ ﳾء ﰲ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ وأن ﻓﺮﻳﻘﻪ دوﻧﻪ ﻻ ﻳﺴـﺎوي‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً »أﻧﺎ ﻓﺮد ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ وﻛﻠﻨﺎ ﻧﻌﻤﻞ ﻤﺴﺎﻋﺪة ﺑﻌﻀﻨﺎ ﺑﻌﻀﺎ«‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘﻰ ﻣﻴﴘ ﻋﻘﺐ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻣﻊ ‪ 112‬ﻃﻔﻼً ﻣﻦ ﻗﻄﺮ وﻓﻠﺴﻄﻦ وإﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ واﻟﻌﺮاق‬ ‫واﻟﺠﺰاﺋﺮ وﺗﻮﻧﺲ وﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن واﻟﻜﻮﻳﺖ واﻤﺎﻟﺪﻳﻒ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ‪ 11‬ﻃﻔﻼً ﻣﻦ ﻗﻄﺮ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻌﺐ ﻣﻊ ﻣﻴﴘ ﰲ اﻤﻠﻌﺐ اﻤﻐﻄﻰ ﺑﺈﺳﺒﺎﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث ﻣﻴﴘ ﻋﻦ اﻤﺒﺎدرة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺗﻰ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ ﻗﺎﺋﻼً »اﻤﺒﺎدرات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﺟﺐ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻨﺠﻮم ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪة اﻵﺧﺮﻳﻦ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﴍاﻛﺘﻲ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ أورﻳﺪو ﻫﺪﻓﻬﺎ‬ ‫دﻋﻢ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻤﻠﻴﻮﻧﻲ ﻃﻔﻞ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪.«2016‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »إﻧﻬﺎ اﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺘﻲ أزور ﻓﻴﻬـﺎ ﻗﻄﺮ ﺣﻴﺚ ﺧﻀﺖ ﻣﺒﺎراﺗﻦ ﻣـﻊ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼدي ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﻴﴘ‬

‫ﻣﺪرب ﺳﺎﻧﺘﻮس‪ :‬اﻻﻧﺘﻘﺎدات ﻗﺪ ﺗﺠﺒﺮ ﻧﻴﻤﺎر ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺣﻴﻞ إﻟﻰ أوروﺑﺎ‬ ‫رﻳﻮ دي ﺟﺎﻧﺮو ‪ -‬د ب أ‬

‫اﻟﺤﻮﻃﻲ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺈﻧﺠﺎزات ﻧﺎدي اﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة ﻗـﺎم ﻋﻀـﻮ ﴍف ﻧﺎدي اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻧﺎدي اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ ﻫﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺤﻮﻃﻲ ﺑﺰﻳﺎرة ﻤﻘﺮ ﻧﺎدي اﻷﺣﺴـﺎء ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗـﺖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻟﺪﻋـﻮه ﺗﻠﻘﺎﻫﺎ ﻣـﻦ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي ﺑﺮﻓﻘـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺪ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺴـﻔﺮ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬وﺑﺪر اﻟﺮﺟﻴﺐ‪ ،‬ورﺣﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺤﻮﻳﺠﻲ ﺑﺎﻟﺤﻮﻃﻲ وﺻﺤﺒﻪ اﻟﻜﺮام‪ ،‬وﻗﺪم‬ ‫ﺑﺎﺳﻤﻪ وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺧﺎﻟﺺ اﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻟﻪ ﻋﲆ وﻗﻔﺎﺗﻪ اﻟﺼﺎدﻗﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻣﺎ ﻗﺪﻣـﻪ وﻣﺎزال ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻢ ﺳﺨﻲ ﻣﺘﻮ��ﺻﻞ ﻟﻠﻔﺌﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ )ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ( اﻟﺬي ﻛﺎن ﻟﻪ اﻷﺛﺮ اﻟﻜﺒﺮ واﻟﻔﻌﺎل ﰲ رﻓﻊ اﻟﺮوح اﻤﻌﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﻌﻄـﺎء‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻹﻧﺠﺎزات‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻋﺮب اﻟﺤﻮﻃﻲ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐـﻪ وﴎوره ﻤﺎ ﺗﺤﻘﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺳﻴﺪﻋﻢ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺸﻄﺔ اﻟﻨﺎدي ﰲ ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬

‫زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﺣﺴﺎء ﺑﻌﺪ ﻏﺪ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻧﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻧـﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼـﻞ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻧﻨﺘﻈـﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة ﻤـﺎ ﺗﺤﻤﻠـﻪ ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﻨﺎدي ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻗﺮار زﻳﺎدة ﻓﺮق‬ ‫دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴـﻞ ﺑﻔﺎرغ اﻟﺼﱪ‪ ،‬وأﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺗﻢ ذﻟﻚ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪:‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻫﺠﺮ ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﻠﻌﺐ ﰲ اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز‪،‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ أﻳﺎم ﺻﻌـﺪ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻨﺎﺷـﺌﻦ ﻟﻠـﺪوري اﻤﻤﺘﺎز‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻠـﻚ اﻟﻨﺎدي ﻓﺮﻳﻘـﺎ أوﻤﺒﻴﺎ راﺋﻌﺎ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﺗﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد ﻫﺒـﻮط اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻷوﻤﺒﻲ‬ ‫ﺳـﻴﺨﴪ ﻧﺠﻮﻣﺎ ً ﺳـﻴﺨﺪﻣﻮن اﻟﻮﻃﻦ ﻋﱪ ﻫـﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤـﲇء ﺑﺎﻟﻨﺠـﻮم اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬ﺑﻴﺪ أﻧﻨﻲ أﺗﻤﻨـﻰ زﻳﺎدة اﻟﻔﺮق‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻧﻴﻤﺎر‬

‫اﻋــﱰف اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺳﺎﻧﺘﻮس اﻟﱪازﻳﲇ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﻣﻮرﻳﴘ راﻣﺎﻟﻮ أن اﻻﻧﺘﻘﺎدات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ إﱃ ﻻﻋﺒﻪ اﻟﺸﺎب ﻧﻴﻤﺎر دا‬ ‫ﺳﻴﻠﻔﺎ ﻧﺠﻢ ﻫﺠﻮم اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﱪازﻳﲇ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺆﺛﺮ ﰲ ﻗﺮاره ﺑﺸﺄن ﻓﺴﺦ ﻋﻘﺪه ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ واﻟﺮﺣﻴﻞ إﱃ اﻻﺣﱰاف ﰲ أوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﺗﺒﻂ اﻟﻼﻋﺐ ﺑﻌﻘﺪ ﻣﻊ ﺳﺎﻧﺘﻮس‬ ‫ﻳﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ ‪ ،2014‬ﻟﻜﻦ اﺣﱰاﻓﻪ ﰲ أوروﺑﺎ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻣﺜﺎر ﺟﺪل ﻛﺒﺮ ﰲ اﻟﱪازﻳﻞ وأﻧﺤﺎء‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺧﺎﺻﺔ وأﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺮﺟﺢ‬ ‫أن ﻳﻨﺘﻘﻞ إﱃ أﺣﺪ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺒﺎرزة ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ورﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‪ ،‬ﻗﻄﺒﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل راﻣﺎﻟﻮ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ »اﺳﺒﻮرﺗﻲ اﺳﺒﻴﻜﺘﺎﻛﻴﻮﻻر«‬ ‫ﺑﺸﺒﻜﺔ »ﺟﻠﻮﺑﻮ« اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻟﱪازﻳﻠﻴﺔ‪،‬‬

‫»أﺷﻌﺮ ﺑﺎﻟﺤﺰن ﻷﻧﻬﻢ ﰲ اﻟﱪازﻳﻞ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﺪرون اﻟﺮﻣﻮز‪ .‬ﻫﺬا ﻳﺰﻋﺠﻨﻲ‪ .‬ﺑﻴﻠﻴﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺪﻓﺎ ً ﻟﺼﻔﺎرات اﻻﺳﺘﻬﺠﺎن‪.‬‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ ﻟﻢ ﺗﻠﻌﺐ ﺟﻴﺪا ً ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻳﻜﻮن ﻧﻴﻤﺎر ﻫﻮ اﻤﺬﻧﺐ ؟ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ‬ ‫أن ﻧﺴﺘﻌﺪ ﻟﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 2014‬ﺑﺎﻟﱪازﻳﻞ‬ ‫دون ﺧﻮض ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‪.‬‬ ‫اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻮدﻳﺔ ﺗﺆدي ﻓﻘﻂ إﱃ اﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫واﻻرﺗﺒﺎك«‪ .‬وﻗﺎل راﻣﺎﻟﻮ إﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻧﻴﻤﺎر ﻋﲆ وﺷﻚ اﻟﺮﺣﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺎﻧﺘﻮس واﻻﺣﱰاف ﰲ أوروﺑﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺷﺎرت ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ ﻣﺆﺧﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ راﻣﺎﻟﻮ أﻋﺮب ﻋﻦ ﻗﻠﻘﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻼﻋﺐ وﻋﺪم ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﺑﺼﻔﺔ‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻤﺒﺎرﻳﺎت وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳﻴﻌﻘﺪ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻪ وﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﱪازﻳﲇ ﰲ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪11‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪21‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (534‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﻌﻠﻢ اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أوﻟﻴﺎء اﻣﻮر ﻋﺒﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﺘﻘﻦ«‬

‫ﺟﻴﺶ ﻳﺘﻌﺪى‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺬات‬ ‫اﻟﻬﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺻﻮرة ﻣﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻗﺮاءات اﻟﻄﻼب أﺣﺪ اﻟﺪروس ﻟﺒﺜﻬﺎ ﻋﱪ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬

‫) اﻟﴩق (‬

‫‪ ٤٣٧,٣٢٢‬ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻟﺸﺎب‬ ‫ﻳﺼﺪم ﺑﺴﻴﺎرﺗﻪ أﺛﻨﺎء ﺗﻮﺛﻴﻘﻪ ﺣﺎدﺛ ًﺎ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫• ﻻ أﺣﺘﻔـﻆ ﺑﺬرة اﺣﱰام واﺣﺪة ﻤﺎ ﻳُﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬أو ﺑﺎﻷﺣـﺮى أﺷـﺒﺎه اﻟﺮﺟـﺎل اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎوﺑـﻮن ﻋﲆ ﻗﺘﻞ اﻷﻃﻔﺎل واﻏﺘﺼﺎب اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وأﺗﺤﺪى‬ ‫أن ﻳﻜﺘﺐ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺣﺴـﻨﺔ واﺣﺪة ﻋﻨﻬﻢ‪ .‬وﺣﺘﻰ ﻟﻮ وﺻﻔﻮا‬ ‫زورا ً وﺑﻬﺘﺎﻧﺎً‪ -‬ﺑﺤُ ﻤﺎة اﻟﺪﻳﺎر ﻓﻤﺎ ﻧﺮاه ﻻ ﻳﺪل إﻻ ﻋﲆ أﻧﻬﻢ‬‫ﻋﺒﻴـﺪ دﻳﻜﺘﺎﺗـﻮر ﻻ أﻗـﻞ وﻻ أﻛﺜﺮ؛ أﻟﻴﺲ رﺑﻬﻢ ﺑﺸـﺎر ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮن داﺋﻤﺎً؟!‬ ‫• ﻣـﻦ ﺗﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻟﺠﻴـﻮش اﻤﺤﱰﻣـﺔ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ :‬اﻷﻧﻔﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﱪﻳﺎء‪ ،‬واﻹﺣﺴـﺎس اﻟﻌﺎﱄ ﺑﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺒﺬﻟﺔ واﻟﺮﺻﺎﺻﺔ؛‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﻘﻴﻢ ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻟﻐـﺔ اﻟﺘﺨﺎﻃـﺐ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﻳﻜﻔـﻲ‬ ‫أن ﺗﺘﻤﻌﻨـﻮا ﰲ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﻔﺎﺳـﺪة أﺧﻼﻗﻴـﺎ ً ودﻳﻨﻴـﺎ ً اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺮددوﻧﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﻓﺨﺮ‪.‬‬ ‫• ﻣﻨـﺬ ﻋﺎﻣـﻦ وﻋﺴـﻜﺮ اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳـﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻳﺘﻔﺎﺧـﺮون ﺑﻠﻌـﻦ ﻛﻞ ﻣﻘـﺪس‪ ،‬وﺑﻤﻨﺘﻬـﻰ اﻟﻮﻗﺎﺣﺔ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻧﺴﻤﻊ ﻣﻦ ﻋﻘﻼء اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ‪-‬وأﺷﻚ ﰲ وﺟﻮدﻫﻢ أﺻﻼً‪ -‬ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﻜﺮ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﻳﺘﱪأ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫• ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ ﻫﻮ ﺟﻴﺶ ﻳﻠﻌﻦ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ ﻋﲆ اﻤﻸ‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻪ ﻳﻐﻨﻲ أﻏﺎﻧﻲ ﺣﻤﺎﺳـﻴﺔ؛ ﻓﺈﱃ أي ﻣﻠﺔ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻫﺆﻻء؟‬ ‫وﻣـﺎ ﻫﻲ أﴎار ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﻋـﲆ ﻟﻌﻦ اﻟﺬات‬ ‫اﻹﻟﻬﻴﺔ أوﻻ ً وﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﳾء؟‬ ‫• ﰲ اﻤـﺎﴈ ﻛﺎن اﻟﻌﻠﻮﻳـﻮن ﻳﻘﻮﻟـﻮن‪ :‬ﻻ إﻟـﻪ إﻻ ﺣﻴـﺪرة‪،‬‬ ‫وﻫﺎﻫـﻢ اﻟﻴـﻮم ﻳُﺒﺪﻟﻮن إﻟﻬﻬـﻢ ﻓﻴﻘﻮﻟﻮن‪ :‬ﻻ إﻟﻪ إﻻ ﺑﺸـﺎر‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺮﻛﻌﻮن ﻋﲆ ﺻﻮرﺗـﻪ؛ ﻓﻬﻨﻴﺌﺎ ً ﻵﺧﺮ ﻋُ ﺒﺎد اﻟﺒﴩ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﴩق ﺑﺈﻟﻬﻬﻢ اﻟﺼﺎﻣﺪ اﻤﻘﺎوم اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﻻ ﻫﻮ وﻻ‬ ‫ﻋﺒﻴﺪه ﻳﻮﻣﺎ ً أرﺿﺎ ً ﺗﺴﻤﻰ اﻟﺠﻮﻻن‪.‬‬ ‫• أرﺟﻮﻛـﻢ اﻗـﺮؤوا ﻣـﺎ ﻛﺘﺒﻪ ﺷـﻴﺦ اﻹﺳـﻼم اﺑـﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ‬ ‫رﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ ﻋﻦ اﻟﻌﻠﻮﻳـﻦ‪ /‬اﻟﻨﺼﺮﻳﻦ؛ ﺛﻢ ﻗﺎرﻧﻮا ذﻟﻚ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﺸﺎﻫﺪوﻧﻪ وﺗﺴﻤﻌﻮﻧﻪ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺷﺔ‪ ،‬وﺳﺘﱰﺣﻤﻮن‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺜﺮاً؛ ﻟﻘﺪ ﻛﺎن ﺻﺎدﻗﺎ ً ﻣﻊ ﻧﻔﺴﻪ وأﻣﺘﻪ ‪.%100‬‬

‫ﻟﻢ ﻳﺠﺪ أﺣﺪ اﻤﻌﻠﻤـﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻣﻌـﻪ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻷﻣـﻮر إﻻ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻣﻦ »واﺗﺴـﺎب« و »ﻓﻴﺲ‬ ‫ﺑـﻮك« و »ﺗﻮﻳـﱰ« و »ﻛﻴـﻚ‬ ‫»ﻋـﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴـﻪ‬ ‫»ﻣﺘﻘﻦ«‪ ،‬وذﻛﺮ اﻤﻌﻠﻢ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ اﻤﻌﻠـﻢ ﰲ ﻣـﺪارس‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ أن ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻤـﴩوع ﻧﺒﻌـﺖ ﻣـﻦ ﴐورة وﺟﻮد ﺟﴪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑـﻦ وﱄ اﻷﻣـﺮ واﻤﻌﻠﻢ ﻳﺆدي‬

‫إﱃ زﻳـﺎدة اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻛﺎن اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻷول ﻓـﱰة ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺠﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻼب وﻋﻦ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻷوﻟﻴﺎء أﻣﻮر‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫» اﻟﻮاﺗﺴـﺎب« ﺛـﻢ ﺗﻮﺳـﻌﺖ ﰲ‬ ‫ﻃﺮق اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨـﺖ ) اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب ‪ ،‬اﻟﻜﻴﻚ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك ‪ ،‬ﺗﻮﻳﱰ( وﻟﻢ أواﺟﻪ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻛﺜﺮة ﻓﺠﻤﻴﻊ أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻷﻣـﻮر ﻋﲆ دراﻳـﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﺑﻄـﺮق اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳـﻬﻞ ﻋـﲇ ﺗﻘﺒﻠﻬﻢ ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ«‪.‬‬

‫اﻤﻮﻳﻪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺗﻌﺮض ﺷﺎب ﺳـﻌﻮدي ﻟﺤﺎدث ﺗﺼﺎدم أﺛﻨﺎء ﺗﻮﺛﻴﻘﻪ ﺣﺎدﺛﺎ ً‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ ﻋﺪد اﻤﺸﺎﻫﺪات‪ 437,322‬ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﺛﺎر ﻫﺬا اﻤﺸﻬﺪ إﻋﺠﺎب ‪ 361‬ﺷﺨﺼﺎ‪ً.‬‬ ‫وﺗﺒﺎﻳﻨـﺖ ﺗﻌﻠﻴﻘـﺎت اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ ﻟﻠﻤﻘﻄﻊ ﺣﻴﺚ ﻗـﺎل أﺣﺪﻫﻢ‬ ‫»ﻻﺣـﻮل وﻻ ﻗـﻮة إﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻫﺬه ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻨـﺎس ﻳﺘﻄﻔﻠﻮن‬ ‫وﻳﻨﺸـﻐﻠﻮن ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬ﻋﺴﺎك ﺗﻜﻮن ﻋﱪة ﻟﻐﺮك« وﺗﺴﺎءل آﺧﺮ‬ ‫»وش دﺧﻠـﻚ ﺗﺼـﻮر وﺗﻮﺛﻖ ‪..‬أﻧﺖ‬ ‫ﺷﻐﺎل ﺑﺎﻤﺮور؟«‪.‬‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ارﺗﻔﺎع درﺟﺔ ﺣﺮارة ارض ﺳﻴﺤﺪث »ﻳﺎﻫﻮ« ﺗﺪﻓﻊ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻟﺸﺮاء ﻣﻮﻗﻊ »ﺗﻤﺒﻠﺮ«‬ ‫ﺑﺴﺮﻋﺔ أﻗﻞ ﻣﻤﺎ ﻳُ ﻌ َﺘﻘﺪ‬

‫ﻧﻴﻮﻳﻮرك ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬د ب أ‬ ‫ﻗـﺎل ﻋﻠﻤﺎء ﻣـﻦ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻮن إن ارﺗﻔﺎع درﺟﺔ ﺣـﺮارة اﻷرض ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺤﺪث ﺑﻮﺗﺮة أﻗﻞ ﺧﻼل اﻟﻌﻘﻮد اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻋﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﺣﺴﺐ اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪﻫﺎ ﺑﺎﺣﺜﻮن ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ أوﻛﺴﻔﻮرد وﻧﴩت‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ ﰲ ﻣﺠﻠﺔ »ﻧﻴﺘﴩ ﺟﻴﻮ ﺳـﺎﻳﻨﺲ« اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن ذﻟﻚ ﻟﻦ ﻳﻐﺮ ﻋـﲆ اﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﻗـﺐ اﻟﻜﺎرﺛﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﺮ اﻤﻨﺎﺧﻲ ﻋﲆ اﻷرض وﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن إن دراﺳـﺘﻬﻢ ﺗﺒﻦ ﻓﻘـﻂ أﻧﻪ ﻣﻦ ﻏـﺮ اﻤﺤﺘﻤﻞ أن‬ ‫ﺗﻘﻊ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻈﺎﻫـﺮة ارﺗﻔـﺎع درﺟﺔ ﺣـﺮارة اﻷرض ﺧﻼل اﻟﺨﻤﺴـﻦ إﱃ اﻤﺎﺋﺔ ﺳـﻨﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وذﻫﺒﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت إﱃ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻤﻌﺪل اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﺪرﺟﺔ ﺣـﺮارة اﻷرض ﺑﻤﺎ ﻳﺼﻞ إﱃ ﺛﻼث درﺟﺎت ﻣﺌﻮﻳﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺒـﺄ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن ﰲ دراﺳـﺘﻬﻢ ﺑﺤـﺪوث ارﺗﻔﺎع ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻌﺪل ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫‪ 0.9‬ﻓﻘـﻂ إﱃ درﺟﺘـﻦ ﻣﺌﻮﻳﺘﻦ ﺧﻼل اﻟﺨﻤﺴـﻦ إﱃ اﻤﺎﺋﺔ ﺳـﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن درﺟـﺔ اﻟﺤﺮارة ﺳـﱰﺗﻔﻊ ﺑﻨﺴـﺒﺔ أﻗﻞ ﻣﻤـﺎ ﺗﻮﻗﻌﺘﻪ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺤﺴﺎﺑﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻗﺎل رﻳﺘﺸﺎرد أﻻن ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫رﻳﺪﻧـﺞ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻣﻌﻠﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻮﻗﻊ أﻻ ﺗﻐﺮ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ اﻟﺼـﻮرة اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻤﻨـﺎخ اﻷرض ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪» :‬ﻟﻴﺴـﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬه اﻟﺪراﺳﺔ‪ ..‬ﻣﱪرا ً ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن‬ ‫واﻻﺳﺘﻜﺎﻧﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺗﻔﺎؤل‪ ،‬إرادة‪،‬‬ ‫ﺛﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﻧﺸـﺎط‪،‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ ﻛﻞ ﻫـﺬا إﻳﻤـﺎن‬ ‫ﺑﺮب رﺣﻴﻢ ﻻ ﻳﻨﺴـﺎك‪،‬‬ ‫اﻧﻈﺮ ﻛﻢ ﻫﻲ اﻷﺑﻮاب اﻟﺘﻲ ���ﻤﻜﻨﻚ ﻓﺘﺤﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺒﺪأ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﺟﻤﻴﻼً ﻛﻬﺬا‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﻤﻴﻤﻲ‬

‫ﻫـﻮ ﻣﻮﻫﺒﺘـﻪ ﺑﻴـﻊ‬ ‫وﻫـﻲ‬ ‫اﻟـﻜﻼم‪...‬‬ ‫ﺗﺤـﱰف ﻗـﺮاءة ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻄﻮر‪ ...‬ﻛﺘـﺐ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ أروع اﻟﺒﺪاﻳـﺎت‪ ..‬أﻣﺎ ﻫﻲ‪ ..‬ﻓﱰﺟﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ‪ :‬ﻣﺎ أﺗﻌﺲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺎت!‬ ‫أﻣﻨﻴﺎت ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‬

‫ﻣـﻦ اﻟﻮاﺿﺢ أن أﺣﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ‪ ،‬وﻛﻮاﺑﻴﴘ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻄﻮر ﻓﻔﻘﺪت ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺬا أﺗﻌﻤﺪ اﻟﺴـﻬﺮ أﻃﺎرد‬ ‫اﻟﻜﻮاﺑﻴـﺲ اﻟﻬﺎرﺑـﺔ ﺑﺄﺣﻼﻣﻲ ﻷﺳـﺘﻌﻴﺪ‬ ‫ﻧﻮﻣﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻤﻌﻲ‬

‫أﺛﻨﺎء ﺗﻮﺛﻴﻖ ﺻﻮر اﻟﺤﺎدث‬

‫ﻃﻔﻞ وواﻟﺪﺗﻪ ﻳﺴﺘﻤﺘﻌﺎن‬ ‫ﺑﻤﺸﺎﻫﺪة اﻟﺪﻟﻔﻦ ﰲ ﺣﻮض‬ ‫ﻟﻠﻤﺎء ﰲ ﻫﺎردرﻓﻴﻚ ﺑﻬﻮﻟﻨﺪا ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﻢ ﻣﺆﺧﺮا ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮان اﻤﻄﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫وﻓﺘﺤﺖ أﺑﻮاﺑﻬﺎ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر ﻫﺬا‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ‬

‫ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺣﻴﻮان اﻟﺒﺤﺮ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻟﻌﻠﻢ ﰲ اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻫﺪﻓـﻪ ﺑﻠـﻮغ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻣـﻞ أو اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺗﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ واﻟﻮاﻗـﻊ وﺗﻨﻜـﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ذﻛﺮت ﺗﻘﺎرﻳﺮ إﺧﺒﺎرﻳﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول أن‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ »ﻳﺎﻫﻮ« واﻓﻘﺖ ﻋﲆ ﴍاء‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﺪوﻳـﻦ »ﺗﻤﺒﻠـﺮ« ﻣﻘﺎﺑﻞ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﺻﺤﻴﻔـﺔ »وول ﺳـﱰﻳﺖ ﺟﻮرﻧﺎل«‬

‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ أن ﻣﺠﻠـﺲ ﻣﺪﻳـﺮي »ﻳﺎﻫـﻮ« واﻓـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻹﺟﻤـﺎع ﻋﲆ اﻟﺼﻔﻘـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠـﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪1.1‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﺳﻴﺠﺮي ﺳﺪادﻫﺎ ﻧﻘﺪاً‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﺧﱪاء إن اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋـﲆ »ﺗﻤﺒﻠﺮ«‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ رﻏﺒﺔ »ﻳﺎﻫﻮ« ﰲ ﺟﺬب ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﺑﻦ ‪ 18‬و‪24‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎً‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﻄﻲ اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋـﲆ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﴩﻛﺔ‬

‫»ﻳﺎﻫﻮ« ﻣﻮﻃﺊ ﻗﺪم ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺳﻮق ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﺗﺄﺳـﺲ ﻣﻮﻗـﻊ »ﺗﻤﺒﻠﺮ« ﻋـﺎم ‪ 2007‬ﻋﲆ ﻳﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ دﻳﻔﻴﺪ ﻛﺎرب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻟﺘﺪوﻳﻨـﺎت وﺗﺒـﺎدل ﺗﺴـﺠﻴﻼت اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ‬ ‫واﻟﺼﻮر‪ .‬وﻳﺴﺘﻀﻴﻒ اﻤﻮﻗﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺗﺪوﻳﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻻ ﺗﺨـﻒ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ‬ ‫ﺗﺨﴪ ﺷـﻴﺌﺎ ﺟﻴﺪا‬ ‫ﻟﻜـﻦ رﺑﻤـﺎ ﺗﺮﺑﺢ‬ ‫أﺷـﻴﺎء أﻓﻀﻞ‪ ،‬أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻧﺤﺘﺎج ﻟﺮوح‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﻤﻨﻄﻖ اﻟﻄﺮ !‬ ‫ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺳﻠﻄﺎن‬

‫أﻇـﻦ ﺣـﻦ ﺗﻜـﻮن‬ ‫أﺣﻼﻣـﻚ ﻣﺼﻄﺪﻣـﺔ‬ ‫ﺑﻮاﻗـﻊ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن‬ ‫ﻳﺤﻮﻟﻬـﺎ ﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺘﻜﻴﻒ اﻤﺮء ﻣﻊ واﻗﻌﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻴﺶ ﺧﺎرج اﻟﴪب ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺤﻴﺎ‬


صحيفة الشرق - العدد 534 - نسخة الدمام